Page 1

19

‫ ﺃﻟﻒ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﻭﺗﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﺧﻼﻝ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬35 :| ‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻟـ‬ 

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

Saturday 12 Rajab 1433 2 June 2012 G.Issue No.181 First Year

7/4

«‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻟﻨﺰﻉ ﻣﻠﻜﻴﺎﺕ »ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬600‫ ﻭ‬..‫ﻟﺠﻨﺔ ﺻﻜﻮﻙ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﺍﻟﻤﺸﺒﻮﻫﺔ ﺗﺮﻓﺾ ﺗﻈﻠﻤﺎﺕ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺘﻜﻠﻴﻒ‬ 

‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﺒﺤﺚ ﻣﻊ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‬ ‫ﺁﻓﺎﻕ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻭﺗﻄﻮﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬

3

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬181) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬12 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬



‫| ﺗﻜﺸﻒ ﺍﻟﺨﻄﺔ ﺑﺎﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‬

‫ﻗﻨﺎﺗﺎﻥ ﺇﻳﺮﺍﻧﻴﺘﺎﻥ ﺗﻨﺸﻄﺎﻥ ﻓﻲ ﺃﺭﺑﻊ ﻋﻮﺍﺻﻢ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻻﺳﺘﻬﺪﺍﻑ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬                  11

                     

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻃﻠﻴﻦ ﺻﻨﻌﺎﺀ ﺗﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺇﺯﺍﻟﺔ ﺃﻭﻗﺎﻑ ﻣﻜﺔ‬% 60 ‫ﺭﻳﺎﺿﺔ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺑﺤﻠﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺧﻴﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ‬59 ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻳﺘﺮﻛﺰﻭﻥ‬ - ‫ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ‬- ‫ ﺍﻟﻮﺟﻪ ﺍﻵﺧﺮ‬- ‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻭﻣﺒﺎﻥ‬ ‫ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻭﺣﻘﻮﻗﻴﺔ ﻣﻐﺎﺩﺭﺓ ﺗﺠﺎﻭﺯﺍﺕ ﹴ‬- ‫ ﺗﻐﺮﻳﺪﺍﺕ ﺻﻮﺭﻳﺔ‬- ‫ﻓﺮﻭﺳﻴﺔ‬ ‫ ﺃﺭﺍﺿﻴﻬﺎ‬21 ‫ ﻭﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬32/27 ‫ ﻗﺼﺔ ﻭﺣﺪﺙ‬- ‫ ﺃﺳﺮﺍﺭ‬- ‫ ﻟﻮ ﻛﻨﺖ‬‫ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ‬ 19  13  

                         

        PRESS TV  

‫ﺻﻐﺎﺭ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ :| ‫ ﺍﻟﻤﻨﻴﻊ ﻟـ‬:| ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻟـ‬ ‫ﻳﺒﻴﻌﻮﻥ ﺃﺳﻬﻤﻬﻢ‬ ‫ﻫﺪﺍﻳﺎ ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﻟﻠﺤﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺃﺿﺮﺍﺭ ﺍﻟﻘﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪﺭﺳﻴﻦ ﻟﻠﻮﻓﺎﺀ ﺑﺎﻟﺘﺰﺍﻣﺎﺕ‬ ‫ ﺍﻟﺼﻴﻒ‬23 ‫ ﻟﻴﺴﺖ ﺭﺷﻮﺓ‬3 ‫ﺍﻟﻔﺮﺩ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ 19 





‫ ﻻ ﻋﻘﻮﺑﺎﺕ ﺑﺤﻖ ﺭﺍﻓﻌﻲ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬:| ‫»ﺍﻟﻌﺪﻝ« ﺗﺮﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮﻯ »ﺍﻟﺤﺠﺰ ﻭﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬ« ﺇﻟﻰ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻟـ‬

            19

                          

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴﻨﻲ ﻣﺒﺎﺭﻙ ﻋﻠﻰ‬



         

‫ ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﺑﺘﺄﺟﻴﻞ ﺍﻟﻨﻄﻖ‬:‫ﻣﺼﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﺒﺎﺭﻙ‬ 12 

9/4



«‫ ﻭﺿﻮﺀ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻆ ﺗﺮﺷﻴﺪ ﻟـ »ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻻﺧﺘﺒﺎﺭ‬:‫ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‬

‫ ﺇﻏﻼﻕ ﺍﻟﻤﺤﻼﺕ ﺍﻟﺘﻲ‬..‫ﺑﺪﺀ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﺗﺒﻴﻊ ﺳﺠﺎﺋﺮ ﻟﻤﻦ ﻫﻢ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻋﺸﺮﺓ‬

2

‫ﺣﺎﻥ ﹸ‬ ‫ ﻫﻞ ﹶ‬..‫ﺍﻟﻠﻴﺒﺮﺍﻟﻲ ﺃﺑﻮ ﻧﻮﺍﺱ‬ !‫ﺮﺣﻢ ﻋﻠﻴﻪ؟‬ ‫ﻭﻗﺖ ﺍﻟ ﹼﺘ ﹺ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬

16

28

16







16







‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬

17



                                                              







36

            175      27                                      

2012527  


‫ﺷﺮﻛﺔ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﺗﻄﻮﺭ ﺣﺸﻴﺸ ﹰﺎ ﻃﺒﻴ ﹰﺎ‬                         

        THC          CBD

‫ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﺗﺤﺘﻮﻱ ﻋﻠﻰ ﺑﻜﺘﻴﺮﻳﺎ ﺃﻛﺜﺮ‬

  



                   

             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬181) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬12 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

..«‫»ﺣﺰﺏ ﺍﻟﻜﻨﺒﺔ‬ !‫ﺻﺎﺣﻲ‬

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                                            

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

     500                         

       450 

2

 •                •                                    •                           325                                                           

                                                                                                                               •             •                  ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺑﻦ‬        ‫ﺑﺨﻴﺖ‬

!«‫ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺇﻟﻰ ﺻﺪﻳﻘﻲ »ﺍﻟﺠ ﹼﻨﻲ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

!‫»ﺗﻔﺤﻴﻂ« ﻧﺴﺎﺋﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﺍﻟﻠﻴﺒﺮﺍﻟﻲ‬ ..‫ﺃﺑﻮ ﻧﻮﺍﺱ‬ ‫ﻫﻞ ﹶ‬ ‫ﺣﺎﻥ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﻭﻗﺖ‬ ‫ﺮﺣﻢ‬ ‫ﺍﻟ ﹼﺘ ﹺ‬ !‫ﻋﻠﻴﻪ؟‬

‫ﻧﻮاة‬

       

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                                                                                       boy                              alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬- ‫ﺍﻟﻜﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬- ‫ﺍﻟﻜﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻧﺎﺩﻝ ﻳﺘﻠﻘﻰ »ﺑﻘﺸﻴﺶ« ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺧﻤﺴﺔ ﺁﻻﻑ ﺩﻭﻻﺭ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                        

                     

                               

‫ﻗﺎﺽ ﻳﺤﻜﻢ ﺑﺈﻳﻘﺎﻑ ﺑﻨﺎﺀ ﻣﺴﺠﺪ ﻓﻲ ﺗﻴﻨﻴﺴﻲ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬              100000     

                         2010    



‫ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺭﻓﺎﺕ‬ ‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ‬

 

                             2010

‫ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺭﻓﺎﺕ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ‬



 




‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫تسلم رسالة من آل نهيان‪ ..‬وشكر وزير التعليم‪ ..‬وهنأ وولي العهد الرئيس اإيطالي‬

‫الملك يبحث مع الرئيس اللبناني آفاق التعاون والمستجدات‬

‫اأمير سلمان يعتمد مشاركة‬ ‫الشؤون الدينية للقوات‬ ‫المسلحة بمعرض «كن داعي ًا»‬ ‫الريا�س ‪ -‬عاي�س‬ ‫ال�شع�شاعي‬

‫خادماحرمنال�سريفنيت�سلمر�سالةمنرئي�سالإمارات‬

‫جدة‪ ،‬الريا�س ‪ -‬وا�س‪ ،‬ال�شرق‬ ‫ا�ش ��تقبل خادم احرمن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �ش ��عود ي ق�شره بجدة اأم�س رئي�س‬ ‫جمهوري ��ة لبن ��ان الرئي� ��س العم ��اد مي�ش ��ال �ش ��ليمان‪،‬‬ ‫وج ��رى خ ��ال اا�ش ��تقبال بح ��ث اآف ��اق التع ��اون ب ��ن‬ ‫البلدين ال�ش ��قيقن و�ش ��بل دعمها ي جمي ��ع امجاات‪،‬‬ ‫اإ�ش ��افة اإى جمل ااأحداث والتطورات التي ت�ش ��هدها‬ ‫امنطق ��ة‪ .‬ح�ش ��ر اا�ش ��تقبال وزي ��ر اخارجي ��ة ااأمر‬ ‫�ش ��عود الفي�ش ��ل‪ ،‬والعقيد طيار ركن تركي بن عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬و�ش ��فر خادم احرمن ال�ش ��ريفن لدى‬ ‫لبن ��ان علي عوا�س ع�ش ��ري‪ .‬كما ح�ش ��ره من اجانب‬ ‫اللبناي وزير النقل وااأ�شغال العامة غازي العري�شي‪،‬‬ ‫وام�شت�ش ��ار ال�شيا�ش ��ي للرئي� ��س ال�ش ��فر ناج ��ي اأبي‬ ‫عا�شي‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬ت�شلم خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫ر�ش ��الة من اأخيه رئي�س دولة ااإمارات العربية امتحدة‬ ‫ال�شقيقة ال�شيخ خليفة بن زايد اآل نهيان‪ ،‬وقام بت�شليم‬ ‫الر�شالة خادم احرمن ال�شريفن �شفر دولة ااإمارات‬

‫‬

‫العربي ��ة امتحدة ل ��دى امملكة حمد �ش ��عيد الظاهري‪،‬‬ ‫خال ا�ش ��تقبال املك له ي ق�ش ��ره بج ��دة اأم�س‪ .‬ونقل‬ ‫ال�شفر خادم احرمن ال�شريفن حيات وتقدير اأخيه‬ ‫ال�شيخ خليفة بن زايد اآل نهيان فيما حمله املك حياته‬ ‫وتقديره ل�ش ��موه‪ ،‬ح�شر اا�ش ��تقبال العقيد طيار ركن‬ ‫تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫على �ش ��عي ٍد اآخر‪ ،‬وجه خادم احرمن ال�ش ��ريفن‬ ‫�ش ��كره لوزي ��ر الربي ��ة والتعلي ��م ااأم ��ر في�ش ��ل ب ��ن‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن حمد وجمي ��ع من�ش ��وبي ال ��وزارة‪ ،‬بعد‬ ‫اطاع ��ه عل ��ى التقري ��ر ام�ش ��تمل عل ��ى اإي�ش ��اح اأب ��رز‬ ‫ااإجازات اا�ش ��راتيجية للوزارة التي حققت خال‬ ‫الث ��اث �ش ��نوات اما�ش ��ية‪ ،‬وم ��دى التقدم ي م�ش ��رة‬ ‫التطوير وااإ�ش ��اح‪ ،‬وما يتم تنفي ��ذه حالي ًا من خطط‬ ‫وا�ش ��راتيجيات وم�ش ��روعات تهدف اإى التحول اإى‬ ‫جتمع امعرفة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل ��ك ي برقي ��ة جوابي ��ة لوزي ��ر الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م «تلقين ��ا كت ��اب �ش ��موكم امرف ��ق ب ��ه التقرير‬ ‫ام�شتمل على اإي�ش ��اح اأبرز ااإجازات اا�شراتيجية‬ ‫للوزارة التي حققت خال الثاث �ش ��نوات اما�ش ��ية‪،‬‬

‫‬

‫‪..‬وي�ستقبلالرئي�ساللبناي‬

‫وم ��دى التقدم ي م�ش ��رة التطوي ��ر وااإ�ش ��اح‪ ،‬وما‬ ‫تنف ��ذه ال ��وزارة حالي� � ًا م ��ن خط ��ط وا�ش ��راتيجيات‬ ‫وم�ش ��روعات ته ��دف اإى التح ��ول اإى جتمع امعرفة‪،‬‬ ‫ون�شكر ل�شموكم وجميع من�شوبي الوزارة هذه اجهود‬ ‫الطيبة‪ ،‬ونرجو للجميع دوام التوفيق»‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬وافق خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫على عق ��د جمع املك فهد لطباعة ام�ش ��حف ال�ش ��ريف‬ ‫بامدين ��ة امنورة لندوة بعنوان «طباع ��ة القراآن الكرم‬ ‫ون�ش ��ره بن الواق ��ع واماأمول»‪ ،‬ي�ش ��ارك فيها امهتمون‬ ‫م ��ن اأفراد وموؤ�ش�ش ��ات وجهات ر�ش ��مية وغر ر�ش ��مية‬ ‫م ��ن تعنى بالق ��راآن الكرم من ختل ��ف اأنحاء العام‪،‬‬ ‫تقدم خاله ��ا بحوثا ودورات‪ ،‬وج ��ارب‪ ،‬حول طباعة‬ ‫ام�ش ��حف ال�ش ��ريف‪ .‬وقال وزير ال�ش� �وؤون ااإ�ش ��امية‬ ‫وااأوق ��اف والدع ��وة وااإر�ش ��اد ام�ش ��رف الع ��ام عل ��ى‬ ‫امجم ��ع �ش ��الح ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل ال�ش ��يخ‪ ،‬اإن الندوة‬ ‫ت�ش ��مل خم�ش ��ة ح ��اور‪ ،‬يتن ��اول ااأول تاري ��خ طباعة‬ ‫القراآن الكرم‪ ،‬ويتطرق الث ��اي اإى اجوانب العلمية‬ ‫ي طباعة القراآن الكرم‪ ،‬ويناق�س الثالث الطرق الفنية‬ ‫ي طباع ��ة القراآن الكرم ون�ش ��ره‪ ،‬اأما امح ��ور الرابع‬

‫(وا�س)‬

‫في�ش ��تعر�س الو�شائل ال ِت ْق ِنيَة ي ن�ش ��ر القراآن الكرم‪،‬‬ ‫ويتن ��اول اخام�س جه ��ود جمع املك فه ��د ي طباعة‬ ‫القراآن الكرم ون�شره‪.‬‬ ‫َ‬ ‫على �شعي ٍد اآخر‪ ،‬هناأت القيادة‪ ،‬رئي�س اجمهورية‬ ‫ااإيطالي ��ة الرئي� ��س جيورجي ��و نابوليتانو منا�ش ��بة‬ ‫ذكرى يوم اجمهورية لباده‪ ،‬فقد بعث خادم احرمن‬ ‫ال�ش ��ريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود برقية‬ ‫تهنئة للرئي�س ااإيطاي جيورجيو نابوليتانو منا�شبة‬ ‫ذكرى يوم اجمهورية لباده‪ ،‬واأعرب املك با�شم �شعب‬ ‫وحكومة امملكة العربية ال�شعودية وبا�شمه عن اأ�شدق‬ ‫التهاي‪ ،‬واأطيب التمنيات بال�شحة وال�شعادة للرئي�س‪،‬‬ ‫ول�ش ��عب اإيطاليا ال�ش ��ديق َاط ��راد التق ��دم واازدهار‪.‬‬ ‫كم ��ا بع ��ث وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل�س ال ��وزراء‬ ‫وزير الداخلية �ش ��احب ال�ش ��مو املكي ااأمر نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �ش ��عود برقية تهنئة للرئي� ��س ااإيطاي‬ ‫جيورجيو نابوليتانو منا�شبة ذكرى يوم اجمهورية‬ ‫لب ��اده‪ ،‬وع � َ�� وي العه ��د عن اأبل ��غ الته ��اي‪ ،‬واأطيب‬ ‫التمنيات موفور ال�شحة وال�شعادة للرئي�س‪ ،‬ول�شعب‬ ‫اإيطاليا ال�شديق امزيد من التقدم واازدهار‪.‬‬

‫واف � � ��ق وزي � � ��ر ال���دف���اع‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي ااأمر‬ ‫�شلمان ب��ن عبدالعزيز على‬ ‫م �� �ش��ارك��ة ااإدارة ال �ع��ام��ة‬ ‫ل �ل �� �ش �وؤون ال��دي �ن �ي��ة ل�ل�ق��وات‬ ‫ام�شلحة ي معر�س كن داعيا‬ ‫ال��ذي �شتنطلق فعالياته يوم‬ ‫الثاثاء القادم‪.‬‬ ‫ورف ��ع م��دي��ر ع��ام اإدارة‬ ‫ال �� �ش �وؤون ال��دي �ن �ي��ة ل�ل�ق��وات‬ ‫ام���ش�ل�ح��ة ال� �ل ��واء ح �م��د بن‬ ‫عبدالرحمن ال�شعدان �شكره‬ ‫ل��وزي��ر ال ��دف ��اع م �� �ش��ر ًا اإى‬ ‫اأن ج�ن��اح ال �� �ش �وؤون الدينية‬ ‫للقوات ام�شلحة معر�س كن‬ ‫داع �ي � ًا يحظى ب �اإ� �ش��راف من‬ ‫الأمر�سلمانبنعبدالعزيز‬ ‫نائب وزي��ر الدفاع ااأم��ر خالد‬ ‫بن �شلطان‪ ،‬ومتابعة من رئي�س هيئة ااأركان العامة للقوات ام�شلحة الفريق‬ ‫اأول ركن ح�شن القبيل‪.‬‬ ‫وقال اإن اجناح يت�شمن ثاثة ع�شر ركن ًا ت�شمل عر�ش ًا لل�امج وااأن�شطة‬ ‫الدعوية وام�شابقات امتنوعة وحلقات التحفيظ وامدار�س الن�شائية لتحفيظ‬ ‫القراآن الكرم التي تقوم بها ال�شوؤون الدينية بن جميع اأفراد القوات ام�شلحة‬ ‫وم�شاهمتها الفاعلة ي حفظ كتاب الله ي ختلف اأفرع القوات ام�شلحة ال�ية‬ ‫واج��وي��ة والبحرية وال��دف��اع اج��وي واخ��دم��ات الطبية‪ ،‬وق��وة ال�شواريخ‬ ‫اا�شراتيجية‪ ،‬من خ��ال ام�شابقة امحلية حفظ ال�ق��راآن الكرم اأو م�شابقة‬ ‫ااأمر �شلطان الدولية حفظ القراآن الكرم للع�شكرين‪ .‬وم تخ�شي�س ركنن‬ ‫للم�شابقتن‪ ،‬وركن ًا للتعريف بجمعية ااأمر �شلطان حفظ القراآن الكرم‪ .‬كما‬ ‫يت�شمن اجناح ع��دد ًا من ااأرك��ان منها الدرا�شات النف�شية‪ ،‬واإدارة ال�شوؤون‬ ‫الدينية للقوات ام�شلحة ي ميدان امعركة‪ ،‬وااأمن الفكري‪ ،‬ومكافحة ااإرهاب‪،‬‬ ‫ومكافحة امخدرات وام�شكرات‪ ،‬و�شندوق التكافل‪ ،‬واإدارة ال�شوؤون الدينية‬ ‫للقوات ام�شلحة باحج‪ ،‬وجلة اجندي ام�شلم‪ ،‬وق�شم م�شاجد القوات ام�شلحة‪،‬‬ ‫واخطة اا�شراتيجية لتطوير اإدارة ال�شوؤون الدينية للقوات ام�شلحة‪.‬‬

‫استقبلهم اأمير سطام و ثمن مبادرتهم الوطنية‬

‫نائب وزير الداخلية يرعى اليوم‬ ‫أبناء السديري والراشد يتبرعون‬ ‫ٍ‬ ‫بمبان أثرية لـ«السياحة» احتفالية «حرس الحدود» بالمئوية‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫ا�شتقبل اأمر منطقة الريا�س‬ ‫رئي� ��س جل�س التنمية ال�ش ��ياحة‬ ‫ي امنطقة �ش ��احب ال�شمو املكي‬ ‫ااأم ��ر �ش ��طام ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫حاف ��ظ الغ ��اط عبدالله النا�ش ��ر‬ ‫ال�ش ��ديري‪ ،‬وعبدالعزي ��ز و�ش ��عد‬ ‫عبدالله الرا�ش ��د‪ ،‬منا�شبة ت�شليم‬ ‫اأبن ��اء ااأم ��ر نا�ش ��ر ب ��ن عبدالله‬ ‫ال�ش ��ديري مبن ��ى والده ��م ال ��ذي‬ ‫كان مق ��ر ًا اإم ��ارة الغ ��اط اإى‬ ‫الهيئ ��ة العام ��ة لل�ش ��ياحة وااآثار‬ ‫لا�ش ��تفادة منه كمتح ��ف محافظة‬ ‫الغ ��اط ‪ ،‬وتنازلهم ع ��ن مبنى اآخر‬ ‫ل�ش ��الح الهيئ ��ة ليوؤه ��ل كمرك ��ز‬ ‫الأمر�سطامي�ستقبلاأبناءعبداللهالرا�سد‬ ‫لل ��زوار بالبل ��دة الراثية بالغاط‪ ،‬‬ ‫كم تنازل اأبناء ال�شيخ عبد الله بن لل�شياحة وااآثار‪ .‬وقد اأعرب اأمر العم ��راي ودوره ��ا ي حف ��ظ‬ ‫اإبراهي ��م الرا�ش ��د‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬عن امنطقة عن تقديره لهذه امبادرات تاريخ البل ��دات التاريخية واأهلها‬ ‫بي ��ت والده ��م الراث ��ي ي مدينة الت ��ي تعك� ��س اح� ��س الوطن ��ي‪ ،‬وخدمة الراث الوطني‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأع ��رب م�شت�ش ��ار‬ ‫الق�ش ��ب ل�ش ��الح الهيئ ��ة العام ��ة وااإم ��ان باأهمية مب ��اي الراث‬

‫(ال�سرق)‬

‫وزي ��ر الداخلي ��ة �ش ��عد النا�ش ��ر‬ ‫ال�ش ��ديري عن �ش ��كر اأبناء ااأمر‬ ‫نا�ش ��ر بن �ش ��عد ال�ش ��ديري اأمر‬ ‫منطق ��ة الريا�س ونائب ��ه ورئي�س‬

‫الهيئ ��ة العام ��ة لل�ش ��ياحة وااآثار‬ ‫عل ��ى ه ��ذه اللفت ��ة الكرم ��ة‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأنه ��ا ج�ش ��د حر� ��س‬ ‫القي ��ادة عل ��ى تك ��رم امواطن ��ن‬ ‫الذي ��ن يتفاعل ��ون م ��ع امب ��ادرات‬ ‫وام�ش ��روعات الوطني ��ة الت ��ي‬ ‫م ��ن �ش� �اأنها امحافظ ��ة عل ��ى تراث‬ ‫الوطن‪ ،‬وتاأهيل مواقعه ا�شتقبال‬ ‫امواطنن الراغبن ي اا�شتمتاع‬ ‫ب ��راث وتاريخ باده ��م‪ .‬كما ع�‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن عبدالل ��ه الرا�ش ��د‬ ‫عن بال ��غ �ش ��كره وتقدي ��ره اأمر‬ ‫منطقة الريا�س على ا�شتقباله لهم‬ ‫تقدير ًا لتنازلهم ع ��ن بيت والدهم‬ ‫التاريخ ��ي للهيئة‪ .‬م�ش ��را اإى اأن‬ ‫والدهم طل ��ب التنازل ع ��ن البيت‬ ‫للهيئ ��ة قب ��ل وفات ��ه ع ��ام ‪1430‬‬ ‫رحم ��ه الل ��ه‪ .‬وع ��� ع ��ن اعتزازه‬ ‫بتق ��دم ه ��ذا امعل ��م التاريخ ��ي‬ ‫للوط ��ن لاإ�ش ��هام ي اإبراز تاريخ‬ ‫امنطقة وتراثها الوطني‪.‬‬

‫أمير جازان لـ |‪ :‬فريق عمل للحد من أضرار القات على الفرد والمجتمع‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬

‫الأمرحمدبننا�سر‬

‫اأكد اأمر منطقة جازان �ش ��احب ال�ش ��مو‬ ‫املكي ااأمر حمد بن نا�ش ��ر بن عبدالعزيز‬ ‫اأن اإم ��ارة امنطق ��ة حر�ش ��ت بالتن�ش ��يق م ��ع‬ ‫اجه ��ات امعنية على و�ش ��ع اخط ��ط الكفيلة‬ ‫باح ��د م ��ن تعاطي نبات القات ما ل ��ه من اآثار‬ ‫�ش ��لبية خطرة على الفرد وامجتمع‪ ،‬كما اأنه‬ ‫يحد م ��ن اإنتاجي ��ة الف ��رد ويت�ش ��بب ي هدر‬ ‫م ��اي كب ��ر‪ .‬وب ��ن اأم ��ر ج ��ازان اأن جمعية‬ ‫التوعية باأ�ش ��رار القات‪ ،‬تكت�شب اأهميتها من‬ ‫م�ش ��اركة اجهات ذات العاقة ي ع�ش ��ويتها‬

‫م ��ن ختلف ااأبع ��اد ااإر�ش ��ادية وااأكادمية الق ��ات بامنطق ��ة‪ ،‬التي بدونها ل ��ن تكتمل اأية‬ ‫والربوية وال�شحية وااجتماعية وااأمنية‪ .‬جهود مهما كانت‪ .‬م�شر ًا اإى اأن تلك اجهود‬ ‫وق ��ال اإن حكومتن ��ا الر�ش ��يدة ب�ش ��دد توفر ا�ش ��تهدفت اح ��د م ��ن ال�ش ��رر الكب ��ر ال ��ذي‬ ‫جملة م ��ن ام�ش ��روعات ااإمائي ��ة واخدمية يلحق ��ه الق ��ات بالف ��رد وامجتمع عل ��ى جميع‬ ‫ااإ�ش ��افية ي امواقع اجبلي ��ة بامنطقة بغية ااأ�شعدة‪ ،‬ومن �ش ��منها ال�شعيد ااقت�شادي‬ ‫مكافح ��ة هذه ااآفة وتوفر البدائل امنا�ش ��بة نظ ��ر ًا ما يت ��م اإنفاقه على تعاطي ه ��ذا النبات‬ ‫ي تل ��ك امواقع و�ش ��وف تتحقق قفزة نوعية م ��ن مبال ��غ مالي ��ة كب ��رة كانت �ش ��تعود على‬ ‫اأ�ش ��حابها وجتمعه ��م بالفائ ��دة ي ح ��ال‬ ‫ي هذا امجال خال الفرة القادمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولفت اأم ��ر جازان اإي اأنه ا يخفى على ا�شتثمرت فيما يفيد‪ ،‬خ�شو�شا مع ما حظيت‬ ‫اجمي ��ع اأن للمواط ��ن دور ًا كب ��ر ًا ا مك ��ن ب ��ه امنطقة من قف ��زات وم�ش ��روعات اإمائية‬ ‫اإغفال ��ه ي هذا اجان ��ب يتمث ��ل ي التعاون ي �ش ��تى امجاات وكيانات اقت�شادية قائمة‬ ‫واا�ش ��تجابة م ��ع اجه ��ود الرامي ��ة مكافحة وم�شتقبلية‪.‬‬

‫جدة‪ ،‬الدمام ‪ -‬يزيد احميد‪،‬‬ ‫نعيم ميم احكيم‬ ‫حت رعاي ��ة وي العهد نائب‬ ‫رئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر‬ ‫الداخلي ��ة �ش ��احب ال�ش ��مو املكي‬ ‫ااأم ��ر ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�شعود‪ ،‬يفتتح نائب وزير الداخلية‬ ‫ااأمر اأحمد ب ��ن عبدالعزيز اليوم‬ ‫احتفالية حر�س احدود منا�ش ��بة‬ ‫م ��رور مائة ع ��ام على اإن�ش ��ائه‪ ،‬ي‬ ‫مرك ��ز الريا�س ال ��دوي للمعار�س‬ ‫واموؤم ��رات بالريا�س‪ .‬واأو�ش ��ح‬ ‫مدير ع ��ام حر�س اح ��دود الفريق‬ ‫الرك ��ن زمي ��م بن جوي� ال�ش ��واط‬ ‫اأن ااحتف ��ال ي�ش ��لط ال�ش ��وء على‬ ‫النقات النوعية على مدى ع�ش ��رة‬ ‫عق ��ود ي ه ��ذا القط ��اع احي ��وي‪.‬‬ ‫ون ��وه حر� ��س القي ��ادة الر�ش ��يدة‬ ‫عل ��ى تطوير قط ��اع حر�س احدود‬ ‫وا�ش ��تخدام الو�ش ��ائل امتط ��ورة‬ ‫ي ج ��ال اات�ش ��اات والتقني ��ة‬ ‫ااإلكرونية وااآليات والتجهيزات‬ ‫م ��ا اأ�ش ��هم كث ��ر ًا ي تطوي ��ر اأداء‬ ‫اجه ��از ااإداري وامي ��داي ي‬ ‫ج ��ال الرقاب ��ة ااأمني ��ة‪ .‬وع� � ّد‬ ‫ااحتف ��ال ناف ��ذة لتب ��ادل اخ�ات‬ ‫وامع ��ارف اإقليمي� � ًا ودولي� � ًا ي‬ ‫ااأ�ش ��اليب والو�ش ��ائل والتقني ��ات‬ ‫احديث ��ة وااأنظم ��ة واللوائ ��ح‬ ‫والقوان ��ن ام�ش ��تخدمة ي اأم ��ن‬ ‫احدود‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأكد م�ش ��اعد مدير‬ ‫ع ��ام حر� ��س اح ��دود لل�ش� �وؤون‬ ‫البحرية ام�ش ��رف العام على جان‬ ‫ااحتف ��ال الل ��واء البح ��ري ع ��واد‬

‫الأمراأحمدبنعبدالعزيز‬

‫بن عيد البل ��وي اكتمال ا�ش ��تعداد‬ ‫اللج ��ان العاملة لتد�ش ��ن احدث‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن اللجان امتعددة ما‬ ‫انفك ��ت تعم ��ل بج ��د طيلة ااأ�ش ��هر‬ ‫اما�ش ��ية ا�ش ��تعدادا له ��ذا اح ��دث‬ ‫اا�ش ��تثنائي وه ��و ااحتف ��اء‬ ‫م ��رور ق ��رن عل ��ى اإن�ش ��اء حر�س‬ ‫احدود باأمر من امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫ب ��ن عبدالرحم ��ن اآل �ش ��عود طيب‬ ‫الل ��ه ث ��راه‪ .‬وق ��ال رئي� ��س اللجنة‬ ‫امنظم ��ة لاحتف ��ال العمي ��د‬ ‫عبدالعزيز بن �ش ��عيد ااأ�ش ��مري ل�‬ ‫«ال�ش ��رق» اإن ااحتفالي ��ة تت�ش ��من‬ ‫موؤم ��ر ًا دولي ًا يعر� ��س العديد من‬ ‫التج ��ارب العامي ��ة ي ج ��اات‬ ‫التدري ��ب والتنظي ��م وااأ�ش ��اليب‬ ‫التقني ��ة احديث ��ة اإدارة عملي ��ات‬ ‫اأم ��ن اح ��دود م�ش ��اركة نخب ��ة‬ ‫م ��ن ااأكادمي ��ن واأه ��ل اخ ���ة‬ ‫وااخت�ش ��ا�س اإى جان ��ب ور� ��س‬ ‫العم ��ل ام�ش ��احبة للموؤمر وكذلك‬ ‫امحا�ش ��رات امنوع ��ة واحقائ ��ب‬ ‫التدريبي ��ة والتوعوية والعرو�س‬ ‫الفني ��ة والثقافي ��ة وااأركان‬

‫اخا�ش ��ة بام ��راأة والطف ��ل‪ .‬كم ��ا‬ ‫تت�ش ��من معر�ش� � ًا حر�س احدود‬ ‫يحاك ��ي مراحل ��ه التاريخي ��ة من ��ذ‬ ‫تاأ�شي�ش ��ه وحتى وقتنا احا�ش ��ر‪،‬‬ ‫كم ��ا يوج ��د ب ��ه اأجنح ��ة م�ش ��تقلة‬ ‫كجن ��اح ال�ش ��هداء وااأف ��ام‬ ‫الوثائقية وق�شم التوعية باأ�شرار‬ ‫امخ ��درات وط ��رق مكافحته ��ا‬ ‫وامعر� ��س ال ��دوي ال ��ذي يحظى‬ ‫م�شاركة ميزة من �شركات عامية‬ ‫وحلي ��ة متخ�ش�ش ��ة ي ااأنظمة‬ ‫وتقني ��ات اأمن اح ��دود اإى جانب‬ ‫معر�س حافل للكتاب‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن حر� ��س اح ��دود‬ ‫يت�ش ��ارك جموع ��ة م ��ن اللج ��ان‬ ‫كلجن ��ة الط ��وارئ وجن ��ة قان ��ون‬ ‫البح ��ار ومو�ش ��وع القر�ش ��نة‬ ‫البحرية واللجنة الوطنية الدائمة‬ ‫اإدارة الك ��وارث البحري ��ة م ��ع‬ ‫وزارة اخارجي ��ة‪ .‬واأ�ش ��اف اأن‬ ‫ثمة قوا�ش ��م م�ش ��ركة ب ��ن حر�س‬ ‫اح ��دود ووزارة النقل فيما يتعلق‬ ‫مو�ش ��وع القوان ��ن البحري ��ة‬ ‫وتطبيقاته ��ا واللج ��ان ام�ش ��ركة‬ ‫مث ��ل جن ��ة القر�ش ��نة البحري ��ة‬ ‫واجتماع ��ات امنظم ��ة الدولي ��ة‬ ‫البحري ��ة (‪ .)IMO‬واأب ��ان اأن‬ ‫التع ��اون القائم بن حر�س احدود‬ ‫ووزارة الزراع ��ة اأ�ش ��هم ي تنفيذ‬ ‫ائح ��ة ااأم ��ن وال�ش ��امة م ��زاوي‬ ‫ال�ش ��يد والنزهة اخا�ش ��ة بحر�س‬ ‫احدود والائحة التنظيمية لنظام‬ ‫ال�شيد وا�ش ��تثمار وحماية احياة‬ ‫البحرية اخا�ش ��ة بوزارة الزراعة‬ ‫م ��ن خ ��ال ج ��ان ع ��دة كاللجن ��ة‬ ‫اخما�شية للردم والتجريف‪.‬‬


‫المتظلمون أكدوا عزمهم على اللجوء إلى اإمارة‬

‫لجنة التحقيق في صكوك الباحة المشبوهة ترفض تظلمات خارج إطار تكليفها‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫رف�ضتْ جنة التحقيق ي �ضكوك الباحة ام�ضبوهة قبول اأو‬ ‫نظر تظلمات مواطنن من اإ�ض ��دار �ضكوك‪ ،‬عر حاكم بامنطقة‪،‬‬ ‫و�ضفوها بام�ضبوهة وامزوّرة على مدى اأعوام م�ضت بدعوى اأن‬ ‫اإجراءاتها غر نظامية ومليئة بالتجاوزات ي حيثياتها الإدارية‬

‫والق�ض ��ائية‪ .‬واأرجعت اللجنة رف�ض ��ها قبول تل ��ك التظلمات اإى‬ ‫كونه ��ا تتوى التحقيق ي ق�ض ��ايا من�ض ��و�س عليه ��ا ي تكليف‬ ‫�ضادر من وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير الداخلية‬ ‫�ض ��احب ال�ض ��مو املكي الأم ��ر نايف بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ول مكنها‬ ‫اخ ��روج ع ��ن اإط ��ار ما ُكلف ��ت ب ��ه‪ ،‬اإل بتكلي ��ف من امرج ��ع ذاته‪.‬‬ ‫واأفهمت اللجنة امتظلمن باإمكانية تقدم تظلماتهم لإمارة الباحة‬

‫اأو للمقام ال�ضامي‪.‬‬ ‫واأو�ضح ح�ضن ق�ض ��ا�س العُمري‪ ،‬اأحد امواطنن امتظلمن‪،‬‬ ‫اأن عدد ًا من امواطنن تقدّموا للجنة التحقيق ي �ض ��كوك الباحة‬ ‫ام�ضبوهة ب�ضكوك وحجج ا�ضتحكام مليئة بامخالفات ال�ضريحة‬ ‫رغب � ً�ة منه ��م ي اإحاقها بالق�ض ��ايا حل التحقي ��ق‪ ،‬اإل اأن اللجنة‬ ‫اعت ��ذرت عن قبول التظلمات‪ ،‬كونها مك ّلفة بالتحقيق ي ق�ض ��ايا‬

‫ح ��ددة من وي العهد ول مكن اإحاق مهام اأخرى بغر ما كلفت‬ ‫ب ��ه‪ .‬واأكد اأنه �ض ��يلجاأ ومن مع ��ه من امُتظ ّلم ��ن اإى اإمارة امنطقة‬ ‫كون جاوزات ال�ضكوك تنال من حقوق خا�ضة ومن احق العام‪.‬‬ ‫وح�ضلتْ «ال�ضرق» على �ضور من �ضكوك عدة حتفظ بها‪ ،‬يقول‬ ‫ّ‬ ‫امتظلمون اإنها حجج ا�ضتحكام خالفة لنظام التملك ومكررة على‬ ‫موقع واحد بغر�س ح�ض ��يل تعوي�ضات مالية من مواقع منزوع‬

‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫مفصوات الدمام‬ ‫وجور الشركات‬ ‫غانم الحمر‬

‫‪� 17‬صعودية يتعر�صن للف�صل اأو بمعنى اأدق اإل��ى الإك��راه‬ ‫على ال�صتقالة ب�صبب تحويل عقد من �صركة اإلى �صركة اأخرى‪،‬‬ ‫�صحيفة ال�صرق ن�صرت معاناة الاتي وقعن تحت وطاأت الف�صاد‬ ‫الإداري ب��دء ًا من توظيفهن تحت م�صميات عامات نظافة وهن‬ ‫يعملن على وظائف اأعلى من اأج��ل اأن تتدنى الأج��ور فا تتكبد‬ ‫ال�صركة تكاليف وظائف اأعلى‪ ،‬اإ�صافة اإلى مرارة الإهانة لمجموعة‬ ‫متعلمة تعليما عاليا م��ن اأم �ث��ال الحا�صات على بكالوريو�س‬ ‫جامعي قبلن ب�صبب الحاجة م�صمى عاملة نظافة‪ ،‬كذلك القبول‬ ‫براتب زهيد ل يزيد على ‪ 1500‬ريال دون اأدنى بدلت م�صتقطع ًا‬ ‫منه ح�صة التاأمينات الجتماعية واأجرة النقل‪ ،‬واآخر الأثافي هي‬ ‫تلك المحاولة لإجبارهن على ال�صتقالة حتى يحرمن من مكافاأة‬ ‫نهاية الخدمة ولكي يبدو الأمر وكاأنه اإنهاء عاقة العمل من طرف‬ ‫الموظف ولي�س من طرف ال�صركة‪.‬‬ ‫ال���ص�ع��ودي��ات ع��ام��ات النظافة المف�صولت يجب األ تمر‬ ‫ق�صيتهن دون م�صاءلة‪ ،‬فالمتوقع اأن ال�صركات التي تخ�صى‬ ‫تطبيق وزارة العمل للحد الأدنى من الأجور اأ�صبحت بطرق اأو‬ ‫باأخرى تريد التخل�س من ال�صعوديين العاملين فيها‪ ،‬اأي�ص ًا اأعتقد‬ ‫اأن العقود الحكومية في تحويل عقد من �صركة اإلى �صركة يجب‬ ‫اأن تراعي ظ��روف العمالة ال�صعودية خ�صو�ص ًا الن�صاء فتحافظ‬ ‫على تحويل العمالة القديمة في ال�صركات ال�صابقة اإلى ال�صركات‬ ‫الجديدة ويوؤيد ذلك تمر�س العمالة ال�صابقة ووجود الخبرة وهن‬ ‫اأولى بوظائفهن الاتي يتقننها اأكثر من الجديدات على العمل‪.‬‬ ‫اأتمنى اأن ن�صمع في الأيام المقبلة القريبة عن بادرة من مكتب‬ ‫العمل بالدمام وال�صوؤون ال�صحية بالمنطقة ال�صرقية بحل م�صكلة‬ ‫ال�صعوديات المف�صولت وتحويلهن لعقد ال�صركة الجديدة واأكثر‬ ‫من ذلك تح�صين و�صعهن الوظيفي خا�صة اأن الهم العام لتوظيف‬ ‫ال�صعودين ل يتنا�صب وهذا الخبر المخيب لاآمال‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫استام وترسية وترميم ‪ 7700‬مبنى مدرسي وتوفير النقل لـ ‪ %25‬من الطالبات‬

‫فيصل بن عبداه‪ :‬تطوير شامل لبيئة التعليم‬ ‫وتحسين مخرجاته بتمكين الامركزية والتقنية‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأو�ضح وزير الربية والتعليم‬ ‫الأمر في�ض ��ل بن عبدالله بن حمد‬ ‫اأن م ��ا حق ��ق خ ��ال ثاث �ض ��نوات‬ ‫م�ض ��ت ه ��و ج�ض ��يد للع ��زم اج ��اد‬ ‫نحو حقي ��ق روؤية خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ض ��ريفن ووي العه ��د الأم ��ن‬ ‫الرامي ��ة اإى تطوي ��ر التعلي ��م م ��ا‬ ‫يلبي متطلب ��ات التحول اإى جتمع‬ ‫مع ��ري‪ ،‬ق ��ادر من خ ��ال خرجاته‬ ‫عل ��ى امناف�ض ��ة ي ج ��الت العلوم‬ ‫وامعرفة والإنتاج‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأنها‬ ‫منجزات حقيقية ب ��داأ تطبيقها على‬ ‫اأر�س الواقع‪ ،‬واأن الوزارة ما�ض ��ية‬ ‫ي ا�ض ��تكمال برنام ��ج التوجه ��ات‬ ‫ام�ضتقبلية‬

‫أهم منجزات الوزارة‬

‫«العدل» ترفع مستوى الوكالة المساعدة للحجز والتنفيذ إلى «وكالة»‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫رفعت وزارة العدل م�ضتوى الوكالة ام�ضاعدة ل�ضوؤون‬ ‫احجز والتنفيذ اإى م�ضتوى الوكالة‪ .‬وا�ضتندت الوزارة‬ ‫ي قرارها اإى معطيات الفرة اما�ضية فيما يخ�س اأعمال‬ ‫دوائ ��ر احج ��ز والتنفي ��ذ وتزاي ��د اأعداده ��ا وتعي ��ن عدد‬ ‫من ق�ض ��اة التنفي ��ذ بها‪ .‬وبين ��ت ال ��وزارة اأن عمل احجز‬

‫والتنفيذ ياأتي �ضمن اأولويات العمل الق�ضائي موؤكدة باأن تعمل �ض ��ابق ًا ي امحاكم العام ��ة ي الريا�س ومكة وجدة‬ ‫روؤية دوائر احجز والتنفيذ ي امحاكم العامة هي تنفيذ وامدينة امن ��ورة والدمام واخر والأح�ض ��اء والق�ض ��يم‬ ‫واأبه ��ا وحائ ��ل واخرج‪ .‬وبين ��ت وكالة احج ��ز والتنفيذ‬ ‫الأحكام مكت�ضبة القطعية ي وقت قيا�ضي‪.‬‬ ‫وذك ��رت اأن ��ه م موؤخ ��ر ًا اعتماد اإن�ض ��اء ت�ض ��ع دوائر ب ��وزارة الع ��دل اأن اله ��دف الأ�ضا�ض ��ي لعمله ��ا هو درا�ض ��ة‬ ‫للحج ��ز والتنفيذ ي ع ��دد من امحاكم العام ��ة ي الطائف وتطوير وح�ض ��ن بيئة العمل ي دوائر احجز والتنفيذ‬ ‫وبي�ضة وخمي�س م�ضيط وجازان والباحة وجران وعرعر وتزويدها بجميع التجهيزات امادية والب�ض ��رية واإ�ضدار‬ ‫و�ضكاكا والقطيف‪ ،‬اإ�ضافة اإى دوائر احجز والتنفيذ التي الراخي� ��س موؤ�ض�ض ��ات القط ��اع اخا� ��س فيم ��ا يخ� ��س‬

‫مسؤول أوكراني لوفد «الشورى»‪ :‬ريادة المملكة‬ ‫لقضايا السام واأمن أكسبها احترام العالم‬ ‫كييف ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫نوهت جمهورية اأوكرانيا بامكانة الرائدة للمملكة‪،‬‬ ‫لي�س فقط على ام�ضتوى الإقليمي‪ ،‬بل وي العام اأجمع‪،‬‬ ‫ودورها الرئي�س ي خدمة الق�ضايا العربية والإ�ضامية‬ ‫والأمن وال�ضلم الدولين‪ ،‬ما اأك�ضبها احرام جميع دول‬ ‫العام‪ .‬جاء ذلك خال ا�ض ��تقبال نائ ��ب وزير اخارجية‬ ‫الأوك ��راي مثل اأوكرانيا لل�ض ��رق الأو�ض ��ط و�ض ��مال‬ ‫اإفريقي ��ا ايفج ��ن ماكيتينك ��و ي مكتبه مق ��ر الوزارة‬ ‫ي كيي ��ف لوفد جن ��ة ال�ض ��داقة الرمانية ال�ض ��عودية‬ ‫الأوكرانية مجل�س ال�ضورى الذي يزور اأوكرانيا حالي ًا‬ ‫برئا�ض ��ة ع�ض ��و امجل�س نائ ��ب رئي�س اللجن ��ة عبدالله‬ ‫بن زامل الدري�س وع�ض ��وية اأع�ض ��اء جل�س ال�ضورى‬ ‫اأع�ض ��اء اللجنة �ض ��عيد بن حم ��د املي�س و�ض ��الح بن‬ ‫حمد ال�ضعيبي وعبدالرحمن بن اأحمد هيجان وحمد‬ ‫بن عبدامح�ض ��ن الرك ��ي‪ .‬اأكد ماكيتينكو حر�س باده‬ ‫عل ��ى تعزيز العاق ��ات مع امملك ��ة وتطويرها لت�ض ��مل‬ ‫ج ��الت اأو�ض ��ع م�ض ��ر ًا اإى الزي ��ارات امتبادل ��ة ب ��ن‬ ‫اجانبن التي توؤكد حر�س البلدين على تو�ض ��يع اآفاق‬ ‫التعاون بينهما وا�ضتك�ض ��اف �ض ��بل تنميت ��ه‪ .‬وعر عن‬ ‫تقدير اأوكرانيا مواقف امملكة جاه ختلف الق�ضايا ي‬ ‫منطقة ال�ضرق الأو�ضط وبخا�ضة من الو�ضع الراهن ي‬ ‫�ضوريا‪ .‬واأ�ضار اإى اأن النظام ي �ضوريا تاأخر كثر ًا ي‬ ‫اتخاذ مبادرات من �ضاأنها اإنهاء الأزمة منذ بدايتها‪ ،‬وقال‬ ‫نحن نقول لل�ضورين اأنتم تاأخرم ي اتخاذ اأي مبادرة‬

‫نائب وزير اخارجية الأوكراي يت�صلم هدية من وفد ال�صورى‬

‫لتجنيب �ضوريا ما يحدث فيها الآن‪ .‬من جهته اأكد رئي�س‬ ‫وف ��د جل�س ال�ض ��ورى عبدالله الدري�س عل ��ى اأن جهود‬ ‫امملك ��ة بقي ��ادة خ ��ادم احرم ��ن ال�ض ��ريفن ي خدمة‬ ‫الق�ضايا العربية والإ�ضامية هي مبداأ را�ضخ ي �ضيا�ضة‬ ‫امملكة‪ .‬وقال اإن امملكة تلتزم بعدم التدخل ي �ض� �وؤون‬ ‫الآخري ��ن‪ ،‬لكنها ي الوقت ذاته ل مكنها ال�ض ��كوت عن‬ ‫الظلم الذي يتعر�س له اأي �ض ��عب من النظام احاكم ي‬ ‫باده‪ .‬وقال اإن ما يجري ي �ض ��وريا من مذابح على يد‬ ‫النظام ي�ضتلزم عدم ال�ضكوت عنه‪.‬‬ ‫واأ�ضار اإى جهود امملكة ي خدمة ال�ضام والأمن‬ ‫الدولين واإ�ضاعة الت�ضامح والتفاهم والتعاي�س ال�ضلمي‬ ‫ب ��ن ال�ض ��عوب م ��ن خ ��ال اح ��وار ال ��ذي حق ��ق خادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن الريادة العامية فيه‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫وا�ض ��تعر�س اجانبان خ ��ال اللقاء �ض ��بل تعزيز‬ ‫وتنمي ��ة العاقات الثنائية ب ��ن امملك ��ة واأوكرانيا ي‬ ‫ختل ��ف امج ��الت‪ ،‬والتط ��رق اإى ختل ��ف الق�ض ��ايا‬ ‫الإقليمية والدولية الراهنة وموقف البلدين منها‪ ،‬ح�ضر‬ ‫اللقاء �ض ��فر خادم احرمن ال�ض ��ريفن لدى جمهورية‬ ‫اأوكراني ��ا جديع بن زب ��ن الهذال و�ض ��فر اأوكرانيا لدى‬ ‫امملكة برتو كولوز‪.‬‬ ‫على �ض ��عيد اآخر قام وفد جنة ال�ضداقة الرمانية‬ ‫ال�ض ��عودية الأوكراني ��ة بزي ��ارة اإى امتح ��ف الوطن ��ي‬ ‫«ت�ض ��رنوبل» الذي �ضيد قبل نحو ع�ضرين عام ًا لتج�ضيد‬ ‫كارثة امفاعل النووي «ت�ضرنوبل» التي وقعت ي العام‬ ‫‪ 1986‬وراح �ضحيتها ع�ضرات الآلف من اأبناء ال�ضعب‬ ‫الأوكراي والدول امجاورة‪.‬‬

‫ك �� �ض��ف ام� �ل� �ح ��ق ال �ث �ق��اي‬ ‫ب� ��� �ض� �ف���ارة خ� � � ��ادم اح���رم���ن‬ ‫ال�ضريفن ي ملكة البحرين‬ ‫عبدالله ال��زه��راي ل�� «ال���ض��رق»‬ ‫ع��ن ت �ق��دم األ ��ف ط��ال��ب �ضعودي‬ ‫لخ �ت �ب��ارات الف�ضل ال �ث��اي ي‬ ‫ع� ��دد م ��ن ج��ام��ع��ات ال �ب �ح��ري��ن‬ ‫امعتمدة ل��دى التعليم ال�ع��اي‪.‬‬ ‫عبدالله الزهراي‬ ‫م �� �ض��ر ًا اإى اأن ال �ت��وا� �ض��ل مع‬ ‫ال �ط��اب يتم م��ن خ��ال البوابة ويقت�ضر على اح��الت النادرة‪.‬‬ ‫الإل��ك��رون��ي��ة ب�ن���ض�ب��ة ‪ %100‬لكنه اأ� �ض��ار اإى اأن ال�ب��واب��ة لن‬ ‫لف �ت � ًا اإى اأن م��راج�ع��ة الطاب تلغي دور املحقية فوجودها‬ ‫للملحقية يكاد يكون معدوم ًا‪ ،‬ك�ن�ظ��ام م�ت�ك��ام��ل ل�ل�ت��وا��ض��ل مع‬

‫ال�ط��اب واج��ام�ع��ات وامجتمع‬ ‫بالإ�ضافة اإى اجوانب الثقافية‬ ‫والج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة وال � ��زي � ��ارات‬ ‫وال �ن �ق��ا� �ض��ات ال �ع �ل �م �ي��ة‪ .‬ون�ف��ى‬ ‫ال ��زه ��راي ح��رم��ان اأي ط��ال��ب‬ ‫�ضعودي مبتعث من قبل جامعته‬ ‫من دخول الختبار‪ .‬م�ضرا اإى‬ ‫اأن اح��رم��ان ي�ك��ون مخالفات‬ ‫قانونية ونظامية �ضد لوائح‬ ‫اجامعة اأو لتغيب عن اجامعة‬ ‫يفوق ‪ .% 25‬متوقع ًا اأن تكون‬ ‫ه� �ن ��اك ان �� �ض �ح��اب��ات ح� ��دودة‬ ‫م��ن ب�ع����س ال �ط��اب ل�ل�ت�اأج�ي��ل‪.‬‬ ‫ح �ي��ث م ت���ض�ج��ل � �ض��وى ح��ال��ة‬ ‫واح��دة بجامعة اخليج العربي‬ ‫لطالب مبتعث لعدم رغبته ي‬

‫ال� �ض �ت �م��رار ل �ظ��روف��ه اخ��ا��ض��ة‬ ‫وح��ال�ت��ن ي ج��ام�ع��ة البحرين‬ ‫ل �ع��دم ال��رغ �ب��ة وم�ث�ل�ه�م��ا لطلب‬ ‫التاأجيل لف�ضل درا��ض��ي وحالة‬ ‫واح� ��دة ل �ط��ال��ب اآخ� ��ر م ي�ح��رم‬ ‫وف�ضل الإعادة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأكد رئي�س جامعة‬ ‫اخليج العربي خالد العوهلي‬ ‫اأن ع ��دد الأط� �ب ��اء ال���ض�ع��ودي��ن‬ ‫ال��ذي��ن ي�ت�خ��رج��ون م��ن جامعة‬ ‫اخليج العربي �ضنوي ًا ي�ضجل‬ ‫ارت�ف��اع� ًا عاما بعد ع��ام‪ .‬واأ��ض��ار‬ ‫اإى اأن عدد الأطباء ال�ضعودين‬ ‫ام��ك��رم��ن ي ه� ��ذا ال� �ع ��ام بلغ‬ ‫��ض�ت��ن ط �ب �ي �ب � ًا م��ن اأ���ض��ل ‪138‬‬ ‫طبيب ًا خليجي ًا‪ ،‬بينهم ‪ 41‬طبيبة‬

‫اأعمالها‪ ،‬وتب�ض ��يط وحو�ض ��بة اإجراءاته ��ا‪ ،‬وتوفر جميع‬ ‫امعلوم ��ات ع ��ن ملكية الأ�ض ��ول والإف�ض ��اح عنها للجهات‬ ‫امخت�ض ��ة والتن�ض ��يق م ��ع اجه ��ات احكومي ��ة والدولية‬ ‫عر قنواتها الر�ض ��مية ل�ض ��مان تنفيذ الأحكام الق�ضائية‪.‬‬ ‫وت�ض ��رف الوكالة عل ��ى ث ��اث اإدارات ه ��ي الإدارة العامة‬ ‫للحج ��ز والتنفي ��ذ والإدارة العام ��ة للراخي� ��س والإدارة‬ ‫العامة لوحدات الأ�ضول‪.‬‬

‫اعتماد دليل تحليل المخاطر وتدابير التحكم بسامة اأغذية‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�ضرق‬

‫اعتمد وزير ال�ض� �وؤون البلدية‬ ‫والقروية الأمر من�ضور بن متعب‬ ‫بن عبدالعزيز دليل اجهاز الرقابي‬ ‫لنظ ��ام حلي ��ل امخاط ��ر ونق ��اط‬ ‫التحك ��م احرج ��ة «نظ ��ام ها�ض ��ب»‬ ‫حي ��ث يق ��وم النظ ��ام على اأ�ض ��ا�س‬ ‫علم ��ي يح ��دد الأخط ��ار وتداب ��ر‬ ‫التحك ��م فيه ��ا ما ي�ض ��من �ض ��امة‬ ‫الأغذية‪ .‬ويُعد النظ ��ام اأداة لتقدير‬ ‫الأخط ��ار وتق ��دم ُن ُظ ��م التحك ��م‬ ‫التي ترك ��ز على من ��ع حدوثها بد ًل‬ ‫م ��ن العتماد اأ�ضا�ض� � ًا عل ��ى اختبار‬ ‫امنتج ��ات النهائية اأو ام�ض ��تجدات‬ ‫التكنولوجية‪.‬‬

‫ومك ��ن تطبيق نظ ��ام حليل‬ ‫ُ‬ ‫م�ض ��ادر اخط ��ر ونق ��اط التحك ��م‬ ‫احرجة على خطوات اإنتاج الغذاء‬ ‫باأكمله ��ا بداي ��ة من الإنت ��اج الأوي‬ ‫حتى ال�ض ��تهاك النهائي‪ ،‬وينبغي‬ ‫م ��ن خاله معرف ��ة وحدي ��د اأنواع‬ ‫الأخط ��ار الت ��ي توؤث ��ر على �ض ��حة‬ ‫ام�ض ��تهلكن‪ ،‬بالإ�ض ��افة اإى اأن‬ ‫تطبيق النظام يحقق امحافظة على‬ ‫�ضحة و�ض ��امة الأغذية‪ .‬وحر�س‬ ‫ال ��وزارة من خ ��ال اإ�ض ��دار الدليل‬ ‫عل ��ى اإر�ض ��اد القائم ��ن عل ��ى اأعمال‬ ‫الرقاب ��ة ال�ض ��حية عل ��ى امن�ض� �اآت‬ ‫الغذائي ��ة م ��ن اأجل ال�ضر�ض ��اد ي‬ ‫اأعمال الرقابة ال�ضحية على امن�ضاآت‬ ‫الغذائية امطبقة لهذا النظام‪.‬‬

‫الأمر من�صور بن متعب‬

‫الشبل‪« :‬المياه الوطنية» توزع ‪ 72‬ألف صهريج مجاني خال خمسة أشهر‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫وزعت �ض ��ركة امياه الوطنية اأكر من ‪72‬‬

‫األف �ض ��هريج جاي لعمائه ��ا منذ مطلع عام‬ ‫‪2012‬م وحت ��ى الآن باأكر من خم�ض ��ة ماين‬ ‫ري ��ال‪ ،‬لتلبي ��ة حاج ��ة العم ��اء ي العدي ��د من‬ ‫ال�ض ��تخدامات‪ ،‬كم ��ا جح ��ت ي اإدارة حج ��م‬ ‫الطل ��ب امتزاي ��د موؤخ ��ر ًا عل ��ى امي ��اه مدينة‬

‫الريا� ��س ي ظ ��ل ثب ��ات مع ��دلت �ض ��خ امياه‬ ‫اليومية‪.‬‬ ‫واأو�ضح مدير وحدة اأعمال الريا�س مر‬ ‫حمد ال�ضبل اأن هناك تعاون ًا وتن�ضيق ًا م�ضتمر ًا‬ ‫بن ال�ض ��ركة واموؤ�ض�ض ��ة العامة لتحلية امياه‬ ‫لت ��اي اأي ح ��الت طارئة اأو نق� ��س ي اإمداد‬ ‫امياه للعا�ضمة‪.‬‬ ‫وق ��ال بالرغ ��م م ��ن ثب ��ات كمي ��ات امي ��اه‬

‫الزهراني لـ |‪ :‬ألف طالب يؤدون ااختبارات بجامعات البحرين هذا العام‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‪،‬‬ ‫في�ضل الزهراي‬

‫ملكيته ��ا للمالية منذ اأعوام عدة على حد و�ض ��فهم‪ .‬ومنها ال�ض ��ك‬ ‫رقم ‪ ،306‬وال�ض ��ك رقم ‪ 1/44‬ال�ض ��ادران عن حكمة امخواة ي‬ ‫ع ��ام ‪1401‬ه� ��‪ ،‬وعام ‪1421‬ه�‪ .‬وتوقع م�ض ��د ٌر عد ٌ‬ ‫ي ُخت�س اأن‬ ‫ُح ��ال اأوراق التحقيق مع امتهمن ي ال�ض ��كوك ام�ض ��بوهة اإى‬ ‫هيئة التحقيق والدعاء العام ي الباحة للرافع مع امتهمن اأمام‬ ‫الق�ضاء والدعاء عليهم موجب نظام الإجراءات اجزائية‪.‬‬

‫�ضعودية و‪ 19‬طبيب ًا �ضعوديا‪،‬‬ ‫ح�ضلوا على البكالوريو�س ي‬ ‫العلوم الطبية الأ�ضا�ضية ودرجة‬ ‫اماج�ضتر ي ط��ب امخترات‬ ‫من كلية الطب والعلوم الطبية‪.‬‬ ‫وبلغ ع��دد الأط �ب��اء ال�ضعودين‬ ‫ال ��ذي ��ن ت� �خ ��رج ��وا ي ج��ام �ع��ة‬ ‫اخليج العربي منذ عام ‪1986‬‬ ‫ن �ح��و ‪ 340‬ط �ب �ي �ب��ا م ��ن اأ� �ض��ل‬ ‫‪ 1627‬طبيب ًا خليجيا‪ .‬واأو�ضح‬ ‫العوهلي اأن هناك طلب ًا متزايد ًا‬ ‫ع� �ل ��ى اخ � ��دم � ��ات ال �� �ض �ح �ي��ة‪،‬‬ ‫خ�ضو�ضا ي الأمرا�س امزمنة‪،‬‬ ‫ك� �اأم ��را� ��س ال �ق �ل��ب والأوع � �ي� ��ة‬ ‫ال ��دم ��وي ��ة وال �� �ض �م �ن��ة وم��ر���س‬ ‫ال�ضكري‪ ،‬مقابل زي��ادة مطردة‬

‫ي ط �ل��ب اخ ��دم ��ات ال�ضحية‬ ‫امتعلقة باأمرا�س مط احياة‪،‬‬ ‫وه��و الأم��ر ال��ذي يعزز احاجة‬ ‫اإى م� ��و ال � �ع� ��دد الإج � �م� ��اي‬ ‫ل �اأط �ب��اء‪ .‬وي ��ض�ي��اق مت�ضل‪،‬‬ ‫بلغ عدد اخريجن ال�ضعودين‬ ‫م��ن كلية ال��دار� �ض��ات العليا ‪43‬‬ ‫خريجا م��ن اأ��ض��ل ‪ 185‬خريجا‬ ‫خ�ل�ي�ج�ي��ا‪ ،‬م �ن �ه��م ‪�� 34‬ض�ع��ودي��ا‬ ‫وت�ضع �ضعوديات‪ ،‬ح�ضلوا على‬ ‫درج ��ة ام��اج���ض�ت��ر ي ج��الت‬ ‫نادرة كعلوم ال�ضحراء والتقنية‬ ‫احيوية واإدارة التقنية والإعاقة‬ ‫وال �ت��وح��د و� �ض �ع��وب��ات التعلم‬ ‫وت��رب �ي��ة ام��وه��وب��ن والتعليم‬ ‫والتدريب عن بعد‪.‬‬

‫ال ��واردة م ��ن قب ��ل اموؤ�ض�ض ��ة وارتف ��اع حجم‬ ‫الطل ��ب اليوم ��ي م ��ن العم ��اء ي الريا�س اإل‬ ‫اأن ال�ض ��ركة تعمل على مدار ال�ض ��اعة ل�ضتقبال‬ ‫وخدم ��ة العم ��اء ي مراكزها حيث انح�ض ��ر‬ ‫نق�س امياه حاليا على حالت فردية‪ ،‬كما عملت‬ ‫ال�ض ��ركة على اإعادة برجة خطط توزيع امياه‬ ‫لاأحياء بهدف ح�ضن ال�ضغوط على ال�ضبكات‬ ‫العامة وم�ضتوى اإمدادات امياه للعماء‪.‬‬

‫‪ 1783‬موظف ًا وموظفة يلتحقون اليوم‬ ‫بـ ‪ 69‬برنامج ًا تدريبي ًا بمعهد اإدارة‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ي�ض ��تقبل معه ��د الإدارة العام ��ة‬ ‫الأ�ض ��بوع امقب ��ل ابت ��دا ًء م ��ن الي ��وم‬ ‫ال�ض ��بت ‪ 1783‬موظ ًف ��ا حكوم ًي ��ا‬ ‫وموظف ��ة لالتح ��اق ب � � ‪ 69‬برناج� � ًا‬ ‫تدريبي� � ًا ينفذه ��ا امعه ��د ي كل م ��ن‬ ‫مرك ��زه الرئي� ��س بالريا� ��س وفرعي ��ه‬ ‫بج ��دة والدم ��ام والف ��رع الن�ض ��ائي‬ ‫بالريا�س‪ .‬ففي امركز الرئي�س للمعهد‬ ‫يلتح ��ق ‪ 1252‬موظ ًف ��ا حكوميًا ب� ‪45‬‬ ‫برناج� � ًا تدريبي� � ًا‪ .‬اأم ��ا ف� ��رع امعه ��د‬ ‫ي مدين ��ة ج�دة منطق� ��ة مكة امكرمة‬ ‫فيلتح ��ق ‪ 299‬موظف� � ًا حكومي� � ًا ب� ‪12‬‬

‫برناجً ��ا تدريب ًي ��ا‪ .‬وي ف ��رع امعه ��د‬ ‫مدين ��ة الدم ��ام بامنطق� ��ة ال�ض� ��رقية‬ ‫يلتح� ��ق ‪ 57‬موظ ًف ��ا حكوم ًي ��ا بثاثة‬ ‫برام ��ج تدريبي ��ة‪ .‬اأم ��ا ف ��رع امعه ��د‬ ‫الن�ض ��ائي بالريا� ��س فتلتح ��ق ‪175‬‬ ‫موظف ��ة حكومي ��ة بت�ض ��عة برام ��ج‬ ‫تدريبي ��ة‪ .‬وتهدف تل ��ك الرامج التي‬ ‫تراوح مدة تنفيذ كل برنامج منها ما‬ ‫بن يومن اإى خم�ضة اأيام‪ ،‬اإى تلبية‬ ‫الحتياج ��ات التدريبي ��ة للمتدرب ��ن‬ ‫ورف ��ع كفاءته ��م الإنتاجي ��ة‪ ،‬من خال‬ ‫تزويده ��م بامع ��ارف وامه ��ارات‬ ‫والجاهات ال�ضلوكية الإيجابية التي‬ ‫توؤدي اإى تطوير العمل الإداري‪.‬‬


‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫خالد الفيصل يطلق اليوم اأعمال الميدانية لمشروع الضاحية الغربية في مكة‬ ‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬ ‫يطل ��ق اأم ��ر منطقة مك ��ة امكرمة‬ ‫�ش ��احب ال�ش ��مو املك ��ي ااأم ��ر خالد‬ ‫الفي�ش ��ل الي ��وم ااأعم ��ال اميداني ��ة‬ ‫م�ش ��روع ال�ش ��احية الغربي ��ة ي مكة‬ ‫امكرم ��ة عل ��ى م�ش ��احة ‪ 1.5‬ملي ��ون‬ ‫م ��ر مربع‪ .‬وتبداأ الي ��وم اأعمال تهيئة‬ ‫وت�ش ��وية موقع ام�شروع اا�شتثماري‬ ‫ااأول ي موق ��ع ال�ش ��احية الغربي ��ة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة حت اإ�ش ��راف �ش ��ركة‬ ‫بواب ��ة مك ��ة‪ ،‬وه ��ي اإحدى ال�ش ��ركات‬ ‫امملوك ��ة اأمان ��ة العا�ش ��مة امقد�ش ��ة‪.‬‬ ‫ويع ��د م�ش ��روع «بواب ��ة مك ��ة» م ��ن‬

‫ام�ش ��روعات ااأ�شا�ش ��ية الت ��ي تت�ش ��ق‬ ‫م ��ع اا�ش ��راتيجية التنموي ��ة منطقة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬ويه ��دف اإى حفي ��ز‬ ‫وت�ش ��ريع التنمية ي القط ��اع الغربي‬ ‫م ��ن مكة امكرم ��ة عن طريق ام�ش ��اركة‬ ‫ب ��ن القطاع ��ن الع ��ام واخا� ��س‬ ‫اللذين �ش ��يعمان على تطوير وتنفيذ‬ ‫ام�شروعات التنموية موجب خطط‬ ‫هيكلي يقدم حلوا مرورية مدرو�ش ��ة‬ ‫وتنمية عمرانية متكاملة ت�شمل مناطق‬ ‫�ش ��كنية وحدائ ��ق وم�ش ��اجد ومراك ��ز‬ ‫خدمات تعليمية و�شحية وترفيهية‪.‬‬ ‫ويغط ��ي امخط ��ط الهيكل ��ي‬ ‫للم�ش ��روع م�ش ��احة ‪ 85‬ملي ��ون م ��ر‬

‫من على بع ��د ‪ 31‬كيلو مرا من احرم‬ ‫ال�ش ��ريف ومت ��د م ��ن طري ��ق مك ��ة ‪-‬‬ ‫ج ��دة القدم �ش ��ماا اإى طري ��ق الليث‬ ‫جنوب ��ا ويحده ��ا م ��ن الغ ��رب طري ��ق‬ ‫الدائري اخام�س (طريق ال�شمي�شي)‪،‬‬ ‫ويخرقه ��ا م ��ن الغ ��رب اإى ال�ش ��رق‬ ‫طري ��ق ج ��دة مك ��ة ال�ش ��ريع وم�ش ��ار‬ ‫قط ��ار احرم ��ن‪ .‬ويحت ��وي خط ��ط‬ ‫بواب ��ة مكة عل ��ى عدد من ام�ش ��روعات‬ ‫احكومي ��ة منه ��ا‪ ،‬اجامع ��ة‪ ،‬وامراكز‬ ‫الطبي ��ة‪ ،‬وامنت ��زه الوطن ��ي‪ ،‬وجمع‬ ‫خالد �لفي�سل‬ ‫ترفيه ��ي تعليم ��ي متكامل‪ ،‬بااإ�ش ��افة‬ ‫مربع‪ ،‬متلك منها �ش ��ركة البلد ااأمن اإى عدد من امن�شاآت الثقافية وامراكز‬ ‫م�شاحة �ش ��تن مليون مر مربع‪ ،‬تبداأ الراثي ��ة وامتاح ��ف‪ .‬واأك ��د الرئي� ��س‬

‫تقام على مساحة أربعين ألف متر مربع وينتظر تدشينه في نهاية ‪2013‬‬

‫أمير الرياض يضع اليوم حجر اأساس‬ ‫لمبنى الجامعة العربية المفتوحة بالرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�شالح‬

‫الجامعة العربية المفتوحة‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫ساهر‬

‫ي�شع اأمر منطقة الريا�س �شاحب ال�شمو‬ ‫املكي ااأمر �ش ��طام بن عبدالعزيز‪ ،‬اليوم حجر‬ ‫ااأ�ش ��ا�س للجامعة العربي ��ة امفتوحة بالريا�س‪،‬‬ ‫بح�ش ��ور رئي� ��س جل� ��س اأمنائه ��ا ااأمر طال‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ .‬وتق ��ام اجامعة على م�ش ��احة‬ ‫اأربع ��ن األ ��ف م ��ر مرب ��ع‪ ،‬وتت�ش ��من من�ش� �اآتها‬ ‫مبني ��ن تعليمي ��ن اأحدهم ��ا للط ��اب وااآخ ��ر‬ ‫للطالب ��ات‪ ،‬يتاأل ��ف كل منهم ��ا من ثاث ��ة طوابق‬ ‫ويتوقع اانتهاء منه بنهاية عام ‪2013‬م‪ .‬وتعود‬ ‫فكرة اإن�ش ��اء جامعة مفتوح ��ة ي العام العربي‬ ‫كم�ش ��روع غ ��ر ربح ��ي اإى مب ��ادرة م ��ن رئي�س‬ ‫برنامج اخليج العربي للتنمية «اأجفند» �شاحب‬ ‫ال�ش ��مو املكي ااأمر طال ب ��ن عبدالعزيز الذي‬ ‫يراأ�س ي الوقت نف�ش ��ه جل� ��س اأمناء اجامعة‬ ‫العربي ��ة امفتوحة‪ .‬حيث اأعلن ي عام ‪1996‬عن‬ ‫تلك امب ��ادرة لتكون كيان ًا اأكادمي� � ًا غر تقليدي‬ ‫ت�ش ��هم ي توجيه التنمية ي امج ��اات العلمية‬ ‫وااجتماعي ��ة والثقافية‪ .‬وتط ��ورت امبادرة ي‬ ‫الع ��ام ‪ 2002‬لترج ��م عل ��ى اأر� ��س الواق ��ع اإى‬ ‫جامع ��ة متكاملة هي اجامع ��ة العربية امفتوحة‬ ‫الت ��ي انطلق ��ت بتع ��اون م�ش ��رك م ��ع اجامع ��ة‬ ‫امفتوحة ي امملكة امتحدة‪.‬‬ ‫وللجامعة العربية �شبعة فروع ي الكويت‬ ‫وامملك ��ة العربي ��ة ال�ش ��عودية وم�ش ��ر وااأردن‬ ‫ولبن ��ان والبحري ��ن وعمان‪ .‬وحت�ش ��ن امملكة‬ ‫�ش ��تة مكات ��ب اإقليمية للجامع ��ة ي كل من جدة‪،‬‬ ‫وااأح�ش ��اء‪ ،‬والدمام‪ ،‬وحائل‪ ،‬وامدينة امنورة‪،‬‬ ‫مرتبطة اإداريا ومالي ��ا واأكادميا بفرع اجامعة‬ ‫العربية امفتوح ��ة ي الريا�س‪ .‬وترتبط «مراكز‬ ‫التعل ��م» ي ف ��روع اجامع ��ة العربي ��ة امفتوحة‬ ‫بع�شها ببع�س عن طريق �شبكة ااأقمار ال�شناعية‬ ‫امتكاملة وتدعمها جموعة من امحطات الطرفية‬ ‫ام�شيفة ‪ .VSAT‬وتلعب خترات احا�شوب‬ ‫والو�ش ��ائط امتع ��ددة دور ًا اأ�شا�ش ��ي ًا ي تعزي ��ز‬ ‫جرب ��ة التعل ��م‪ .‬و�ش ��تعمم ه ��ذه امخت ��رات ي‬ ‫كاف ��ة «مراكز التعل ��م» كجزء ا يتج ��زاأ من الدعم‬ ‫اللوج�ش ��تي لعملية التعل ��م‪ .‬وتنظر اجامعة ي‬ ‫تبني خطط م�شتقبلية ا�شتخدام اأ�شكال ختلفة‬ ‫من تكنولوجيا امعلومات‪.‬‬

‫التنفيذي ل�ش ��ركة البلد ااأمن عبدالله‬ ‫�شراج الدين اأن ام�شروع يعد من اأكر‬ ‫ام�ش ��روعات التنموي ��ة الت ��ي اأطلقتها‬ ‫�شركة البلد ااأمن لتطوير وتنمية مكة‬ ‫امكرمة‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن �ش ��ركة «بواب ��ة مك ��ة «‬ ‫تتمتع بكيان اعتباري م�شتقل‪ ،‬ك�شركة‬ ‫م�شاهمة حدودة‪ ،‬ي�شرف على اأعمالها‬ ‫جل�س اإدارة مكون من ت�شعة اأع�شاء‪،‬‬ ‫ن�ش ��فهم م ��ن اأجه ��زة حكومي ��ة ذات‬ ‫عاق ��ة مبا�ش ��رة والن�ش ��ف ااآخر من‬ ‫رجال ااأعم ��ال‪ ،‬ويراأ�س امجل�س اأمن‬ ‫العا�ش ��مة امقد�ش ��ة ورئي� ��س جل� ��س‬ ‫اإدارة جل�س اإدارة �شركة البلد ااأمن‪.‬‬

‫‪ 8‬ضوابط للتصحيح اآلي‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫�شددت وزارة الربية والتعليم على اإداراتها ي‬ ‫امناطق االتزام بثمانية �ش ��وابط ي عملية تطبيق‬ ‫برنام ��ج الت�ش ��حيح ااآي ي ااختب ��ارات النهائية‪،‬‬ ‫خرجت بها اللجنة ام�شكلة لدرا�شة تطبيق الت�شحيح‬ ‫ااآي ي امدار�س‪ .‬و�ش ��ملت ال�ش ��وابط اأ�شا�ش ��يات‬ ‫العمل‪ ،‬و�ش ��وابط م ��وذج ورقة ااإجاب ��ة‪ ،‬وموذج‬ ‫ورقة ااأ�شئلة‪ ،‬والرميز عليها‪ ،‬وااإجابة النموذجية‪،‬‬ ‫و�ش ��وابط مه ��ام اماحظ ��ن‪ ،‬و�ش ��وابط عملي ��ة‬ ‫الت�ش ��حيح‪ ،‬و�ش ��وابط مراجعة اأوراق الت�ش ��حيح‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن مدير عام الربية والتعليم منطقة مكة امكرمة‬ ‫حام ��د ال�ش ��لمي اأن اإدارت ��ه �ش ��تتوى بالتع ��اون م ��ع‬ ‫م�ش� �وؤوي برنامج تطوير مهارات تقوم التح�شيل‬ ‫الدرا�ش ��ي متابعة تنفيذ برنامج الت�شحيح ااآي ي‬ ‫ع�شرين مدر�شة ي مكة امكرمة للجن�شن‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫سوريا والشعر!‬ ‫فهد عافت‬

‫يبدو �أنني �أغ�سبته‪ ،‬ه َددني بان�سحابه من متابعتي في تويتر‪ ،‬فلم �أرد‪� ،‬أنا �أ�ستغرب حق ًا‬ ‫ممن يه ِددك بالبلوك‪ ،‬هذه م�ساألة �سخ�سية بحتة‪ ،‬يحق بل يجب على كل �إن�سان �حتر�م ماله فيها‪،‬‬ ‫بحيث يت�س ّرف كما يحلو له‪ ،‬ين�سحب متى �ساء ويتابع من �ساء دون حرج من غيره عليه‪� ،‬أو مِ نّة‬ ‫على غيره منه‪ ،‬عموم ًا �أظننا جميع ًا نحزن على من يرحلون بهدوء‪ ،‬ويغادروننا ب�اأدب وحياء‪،‬‬ ‫نحزن ونتمنَى لهم �لخير‪ ،‬وناأ�سف من �لد�خل لأننا لم نكن عند ح�سن �لظن‪ ،‬كما �أن كل و�حد منا‬ ‫تقريب ًا ج َرب �سو�ساء وعبثية وزعيق �لبجاحة لر�حلين‪ ،‬فقال في قلبه بعدها ما يقوله كل و�حد‬ ‫منا في قلبه‪�« :‬أبرك �ل�ساعات‪� ..‬لله ي�ستر علينا وعليكم»‪ ،‬لأن «�لر�يح» و�إن «ك ّثر �لف�سايح»‪ ،‬فاإنه‬ ‫�أرحم لك منه ذ�ته فيما لو بقي فترة �أطول‪ ،‬قد تتيح له ف�سائح �أكثر دو ّيا‪ ،‬لم �أفكر باإغاق ذلك‬ ‫�لإن�سان للباب �لتويتري‪ ،‬و�أعترف �أنني �أتعامل مع �أي تهديد من هذ� �لنوع‪ ،‬حتى قبل زمن تويتر‬ ‫بكثير‪ ،‬با مبالة لأنني �أرف�ض ما �أ�سميه د�ئما بالبتز�ز �لعاطفي‪ ،‬وهي �سيغة �هتديت �إليها‬ ‫بعد قر�ءتي لكتاب يحمل �ل�سم نف�سه‪ ،‬ما فكرت فيه هو لماذ� �لغ�سب؟‪� ،‬أما لماذ� ه ّدد‪ ،‬وبماذ�‬ ‫توعد‪� :‬آخر ه ّمي‪ ،‬لكن �لرجل كان غا�سب ًا حق ًا‪ ،‬لأنني لم �أكتب �سعر ً� لمنا�سرة �ل�سعب �ل�سوري‪،‬‬ ‫فكرت بهذ� �لغ�سب لأنه لم يكن وحيد ً�‪ ،‬فقد حاول �أكثر من �إن�سان �ل�سغط علي‪ ،‬وبالتاأكيد على‬ ‫�سعر�ء �آخرين‪ ،‬لمثل هذ�‪ ،‬وبالرغم من �أنني كتبت �أكثر من مرة هنا‪ ،‬ومر�ت كثيرة في تويتر‪،‬‬ ‫حزن ًا وموؤ�زرة ودعاء و�أمنيات لل�سعب �ل�سوري‪� ،‬لمبتلى بطاغية طامع فيهم‪ ،‬وطغاة غرب لي�ض‬ ‫لهم في �سوريا مطمع‪� ،‬ل �أن كثير ً� من �لنا�ض ي�س ُر على �أن تكون كتابتي �سعر ً�‪ ،‬و�أظنهم يريدونه‬ ‫نبطي ًا‪� ،‬أ�ساأل نف�سي لماذ� يريدون �سماع �سعر‪� ،‬أي �سعر‪ ،‬لكن �سعر ً� في ماأ�ساة �ل�سعب �ل�سوري‪،‬‬ ‫�أو في �أي ماأ�ساة م�سابهة؟‪ ،‬و�أح��ار جو�ب ًا‪ ،‬لكنني �أتفهم �أم��ر ً� محزن ًا ‪ :‬نحن �أمة ل يحترم كثير‬ ‫من �أهلها �ل�سعر‪ ،‬ول يتفهمونه‪ ،‬ي ّدعون ذلك �دعاء‪ ،‬ويتوهمونه توهم ًا‪ ،‬و�أقول‪ :‬ل باأ�ض طبع ًا من‬ ‫موؤ�زرة وت�سبث بمبادئ و�لدفاع عنها �سعر ً� متى ما تحققت لل�ساعر لحظة �لكتابة فاأنجز ق�سيدة‪،‬‬ ‫�أما �أن ُيجبر �ل�ساعر على ده�ض كل جمالية يوؤمن بها‪ ،‬ليقول ل (موزونة ومقفاة) لده�ض دبابة‬ ‫ع�سكرية ج�سد طفل‪� ،‬لمعذرة‪ :‬هذه جريمة ب�سعة وتلك ل تقل عنها �إجر�م ًا وب�ساعة‪ ،‬خا�سة و�أن‬ ‫هذ� �ل�ساعر يقول‪ :‬ل‪ ،‬وينكر على ب�سار ظلمه وجبروته وطغيانه‪ ،‬بل وي�سفق لمن يكتبون �سعر ً�‬ ‫�أي�س ًا‪ ،‬لكنه في هم�سه �لد�خلي يعرف �أنه ي�سفق لهم «غالبا» ولي�ض ل�سعرهم ‪« ...‬مغلوبا»!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬


‫الغامدي‪ :‬جهود أمير مكة ومحافظ جدة كانت وراء العفو عن المالكي‬ ‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬ ‫ك�س ��ف رئي� ��س جن ��ة اإ�س ��اح ذات الب ��ن‬ ‫محافظ ��ة جدة عبداللطيف هاج� ��س الغامدي‪ ،‬اأن‬ ‫اأم ��ر منطقة مكة امكرمة �س ��احب ال�س ��مو املكي‬ ‫الأمر خالد الفي�س ��ل وحافظ جدة الأمر م�سعل‬ ‫ب ��ن ماج ��د كان ��ا وراء توجي ��ه اللجن ��ة بالتدخ ��ل‬ ‫ي ق�س ��ية مقت ��ل ثام ��ر ج ��زاء امط ��ري‪ ،‬بغر�س‬

‫عبداللطيف الغامدي‬

‫الإ�ساح‪ ،‬وطلب العفو من اأولياء الدم‪ ،‬لوجه الله‬ ‫تعاى‪ ،‬كغرها من الق�سايا التي عادة ما يوجهانا‬ ‫لنيل الأجر والثواب‪.‬‬ ‫كان وال ��د القتي ��ل «ثام ��ر» اأعل ��ن‪ ،‬عف ��وه عن‬ ‫قاتل ابنه‪ ،‬في�س ��ل عطية امالك ��ي «‪ 25‬عاما» لوجه‬ ‫الله تعاى‪ ،‬قبيل تنفيذ حكم الق�س ��ا�س فيه‪ ،‬اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬ي �س ��احة الق�س ��ا�س ي حافظ ��ة ج ��دة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف الغام ��دي اأن اللجنة ب ��داأت جهودها ي‬

‫الق�سية منذ ثاث �سنوات لطلب العفو‪ ،‬ومت فيها‬ ‫زيارة والد القتيل اأكر من مرة ومت ال�س ��تعانة‬ ‫باأقاربه اموؤثرين‪ ،‬وم جد منهم اإل كرم الأخاق‬ ‫وطيب امعامل ��ة‪ ،‬ما كان له كب ��ر الأثر ي العفو‬ ‫الذي اأعلن اأم�س الأول ي �ساحة الق�سا�س بجدة‪.‬‬ ‫وعرعن خال�س �س ��كره لوالد القتيل كما اأح�س ��ن‬ ‫اإى نف�س ��ه واأه ��ل بيت ��ه وللمتوف ��ى ي ق ��ره‪ ،‬فا‬ ‫ي�ستغرب امعروف من اأهله واخر من معدنه‪ ،‬ول‬

‫يعفو اإل اأ�سحاب الهمم العالية والنفو�س القوية‪.‬‬ ‫وتعود تفا�س ��يل الق�س ��ية اإى عام ‪1425‬ه�‪،‬‬ ‫حي ��ث انتهى �س ��جار بن ال�س ��ابن ثامر وفي�س ��ل‬ ‫مقت ��ل الأول‪ ،‬فيم ��ا األق ��ي القب�س عل ��ى اجاي‪،‬‬ ‫وخال ت�س ��عة اأعوام تدخل اأهل اخر لاإ�س ��اح‬ ‫ب ��ن العائلت ��ن‪ ،‬حت ��ى اأثم ��رت اجه ��ود بالتنازل‬ ‫عن الدم ي �س ��احة الق�س ��ا�س‪ ،‬بعدما تعر اإنهاء‬ ‫الق�سية اأثناء مداولتها ي امحاكم‪.‬‬

‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫أبعاد‬

‫ياسر القحطاني‪..‬‬ ‫«التزم»!‬ ‫ناصر خليف‬

‫ ع��ان��ى ال�ن�ج��م ال�سهير ي��ا��س��ر القحطاني «ن�ف���س�ي�اً» من‬‫مواقف اأ�سرت بنجوميته كثير ًا على الرغم اأن��ه من ال�سهولة‬ ‫«بمكانة الهال» تجاوزها‪ ،‬اإا اأنه ف�سل الهروب الكبير لحل‬ ‫م�سكاته!‬ ‫ ثمة معادلة ر�سمها الاعب لنف�سه وبها اأخفق في اأن‬‫يحد من «الذاكرة» التي طبعت‪� ،‬سواء باأدائه المهزوز مع ناديه‬ ‫الهال قبل العين اأو خارج اأ�سوار الماعب فخرج اإلى رحاب‬ ‫اأكثر انفتاحا وتح�سرا ووعيا‪ ..‬فهل �سينجح في ك�سر هذه‬ ‫الحالة ويعود اأكثر تاألقا من ال�سابق؟!‬ ‫ في خطوة جديدة «خاقة» قرر الاعب اأن ي�ستثمر ما‬‫تي�سر له من «العقود» في م�سروع تجاري «مقهى» عله يحقق‬ ‫له «ن�سرا» فيما ينتظره من م�ستقبل‪ ،‬وباعتقادي اأن �سعود‬ ‫�سلم «اا�ستثمار» (حبة حبة) مدعاة للنجاح وربما نجده يوما‬ ‫من ااأيام �سيخ مال‪ ..‬لم ا؟!‬ ‫ ال��اع��ب �ساحب افتتاح متجره هالة اإعامية ل��م تحظ‬‫بها كبريات الموؤ�س�سات التجارية في المملكة وح�سر افتتاح‬ ‫«المقهى» �سخ�سيات لها «حظوة» و�سهرة‪،‬‬ ‫وك ��ان ذك �ي��ا ج ��دا ع�ن��دم��ا ��س�خ��ر «� �س �ه��رت��ه» م��ن اأج ��ل اأن‬ ‫ُيك�سب ب�ساعته «رواجا»‪ ،‬وبغ�ض النظر عن مدى «نفعها» فقد‬ ‫يقبل عليها ال�سباب لي�ض �سغفا «بالمنتج» اإنما ليحظوا يوما‬ ‫بم�ساهدة نجمهم ال�سهير!‬ ‫ المتجر اأغلقته اأمانة الريا�ض وبح�سب �سحيفة الوطن‬‫«ت�ب�ي��ن اأن ع�ل��ى المقهى مخالفتين تتمثان ف��ي ع��دم وج��ود‬ ‫رخ�سة محل و�سهادة �سحية‪ ،‬وعليه اأن ي�ستكمل متطلبات‬ ‫افتتاح مقهاه بح�سب ال�سروط المطلوبة»‪.‬‬ ‫ ال�سروط البلدية لي�ست �سعبة اأو م�ستحيلة يا يا�سر‪،‬‬‫وما طبق بحق متجرك بقوة النظام البلدي �سيطبق على غيرك‬ ‫«فالتزم» على ااأقل من اأجل �سحة زبائنك!‬

‫الديدب لـ |‪ :‬لم ناحظ تجاوزات في آلية توزيع المنح بعرعر‬

‫عرعر ‪ -‬نا�سر خليف‬ ‫اأك ��د رئي� ��س امجل� ��س البلدي‬ ‫منطق ��ة اح ��دود ال�س ��مالية فه ��د‬ ‫الدي ��دب رد ًا على �س ��كاوى عدد من‬ ‫امواطن ��ن حي ��ال توزي ��ع ‪ 16‬األف‬ ‫منحة اأرا�سي ي عرعر اأن امجل�س‬ ‫راق ��ب التوزي ��ع وم ياح ��ظ اأي‬ ‫جاوزات حتى الآن‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى اأن احظوظ كانت‬ ‫مت�س ��اوية ب ��ن جمي ��ع امواطن ��ن‬ ‫خا�س ��ة اأنها كانت وفق اآلية القرعة‬ ‫عن طريق نظام اإلكروي‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الديدب ع ��دم وجود‬ ‫ا�س ��تثناء لل ُدف ��ع �س ��وى دفع ��ة عام‬ ‫‪1416‬ه � � ب�س ��بب ق�س ��ية �س ��ياع‬ ‫ملفاته ��م‪ ،‬ما جعلن ��ا نقررعن طريق‬ ‫امجل� ��س البل ��دي اأن تك ��ون له ��م‬ ‫الأولوية‪ ،‬م�سدد ًا على اأنه حال تقدم‬ ‫اأي مواط ��ن باأي �س ��كوى اأو مظلمة‬ ‫ب�س ��بب اآلي ��ة التوزي ��ع للمجل� ��س‬ ‫البل ��دي‪� ،‬س ��يتم متابعته ��ا لتحقيق‬

‫فهد الديدب‬

‫العدالة ي التوزيع‪.‬‬ ‫اإى ذلك تذمرعدد من امواطنن‬ ‫ي مدينة عرعر من تاأخر �سحبهم‬ ‫على اأرا�س ��يهم‪ ،‬ب�س ��بب جاوزات‬ ‫بح�س ��ب تعبرهم اأدت اإى �س ��حب‬ ‫دفع ��ات عام ��ي ‪ 1421‬و ‪1423‬على‬ ‫الرغ ��م م ��ن اأنه ��م ي�س ��بقون ه ��ذه‬ ‫الدفعات‪ ،‬وقال امواطن فهد را�سي‬ ‫العن ��زي اأنه من دفع ��ة عام ‪1420‬ه�‬

‫ورغ ��م ذلك �س ��حبت دفع ��ات اأمامي‬ ‫ولزل ��ت انتظ ��ر وبذل ��ك م حق ��ق‬ ‫العدال ��ة ي التوزي ��ع فم ��ن يق ��وم‬ ‫بال�سحب اأو ًل يتمكن من اح�سول‬ ‫على اأرا�س ��ي قريبة من التجمعات‬ ‫ال�س ��كانية وذات موا�سفات اأف�سل‪،‬‬ ‫فيما اأ�س ��ار امواط ��ن حمد العنزي‬ ‫اإى اأن التق�سيم م يكن وا�سح ًا‪.‬‬ ‫وكان ��ت اأمانة منطق ��ة احدود‬ ‫ال�س ��مالية ب ��داأت مثل ��ة ي اإدارة‬ ‫من ��ح الأرا�س ��ي ب ��دء اإج ��راءات‬ ‫�س ��حب القرعة العلني ��ة للمواطنن‬ ‫وامواطن ��ات امتقدم ��ن بطل ��ب‬ ‫اأرا�س ��ي �س ��كنية مدين ��ة عرع ��ر‬ ‫وذلك �سمن الأرا�سي التي توزعها‬ ‫الأمانات وعددهم ‪� 16186‬سخ�س ًا‪،‬‬ ‫وذلك ابتداء من تاريخ ‪1433/7/5‬‬ ‫ه� اما�سي‪ ،‬وفق ًا للمواعيد امو�سحة‬ ‫اأمام كل �سخ�س‪.‬‬ ‫ونبه ��ت الأمان ��ة امواطن ��ن‬ ‫وامواطن ��ات امعلن ��ة اأ�س ��ماوؤهم‬ ‫باللت ��زام باح�س ��ور ي اموع ��د‬

‫ك�سف مدير عام فرع وزارة العدل‬ ‫منطقة احدود ال�سمالية ال�سيخ منيف‬ ‫الدي ��دب اأن وزير العدل رئي�س امجل�س‬ ‫الأعل ��ى للق�س ��اء حمد العي�س ��ى وافق‬ ‫عل ��ى افتت ��اح كتابة ع ��دل ي العويقيلة‬ ‫و�سعبة ن�ساب ولينه‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف الديدب اأنه �سيتم تعين‬ ‫ال�سيخ منيف الديدب‬ ‫كتاب عدل وتدعيمه ��ا بكافة ما حتاجه‬ ‫من كوادر ب�سرية وتقنية خال الفرة القادمة‪.‬‬

‫امح ��دد لكل �س ��خ�س‪ ،‬م�س ��طحبن‬ ‫معه ��م اأ�س ��ل بطاق ��ة الأح ��وال‬ ‫و�سورة منها و�س ��وف تقوم جنة‬ ‫امنح ب�س ��حب القرعة نيابة عمن م‬ ‫يح�سر ول يحق له امطالبة باإعادة‬ ‫ال�س ��حب علم� � ًا باأن ��ه �س ��وف يكون‬ ‫ال�س ��حب على امخطط ��ات امعتمدة‬ ‫على طري ��ق جدي ��دة عرع ��ر‪ ،‬وذلك‬ ‫ح�س ��ب اأقدمية الطلبات وت�سجيلها‬ ‫ل ��دى الأمانة واأن اإجراءات �س ��حب‬ ‫القرعة �ستكون اإلكروني ًا موافقة‬ ‫الوزارة على ذلك وامخططات التي‬ ‫�س ��يتم ال�س ��حب عليها هي خطط‬ ‫الرواب ��ي‪ ،‬خطط �س ��مال احر�س‪،‬‬ ‫خط ��ط �س ��مال طري ��ق اجدي ��دة‪،‬‬ ‫خطط �سمال �س ��رق �سبك احر�س‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫كم ��ا اأعلن ��ت الأمان ��ة اأ�س ��ماء‬ ‫ام�س ��تبعدين وعدده ��م ‪2544‬‬ ‫�سخ�س ��ا وق ��د م اإي�س ��اح �س ��بب‬ ‫ال�ستبعاد اأمام ا�سم كل �سخ�س ي‬ ‫لوحة الإعانات الداخلية بالأمانة‪.‬‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬

‫ترقية ‪11‬موظف ًا «تعليم عفيف»‬ ‫إلى المرتبة السادسة‬ ‫اأو��� �س� ��ح م�����س��رف الإع� � ��ام‬ ‫الربوي ي اإدراة الربية والتعليم‬ ‫بعفيف عبدالله العازمي ل� «ال�سرق»‬ ‫اأن مدير ال�سوؤون امالية والإدارية‬ ‫ب ��وزارة الربية والتعليم �سالح‬

‫عرعر ‪ -‬عي�سى الفدعاي‬

‫مراكز تجارية تغري‬ ‫المعتمرين بنقلهم مجان ًا‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬و�سام عدنان‬ ‫اج ��ه عدد من �س ��ائقي احافات ال�س ��غرة «مايكرو با� ��س» ي مكة‬ ‫امكرم ��ة اإى طريقة جديدة لك�س ��ب ام ��ال‪ ،‬وذلك بالعمل على اإي�س ��ال زوار‬ ‫بيت الله احرام اإى اأحد مراكز الت�سوق واإعادتهم مقراتهم جانا‪ ،‬على اأن‬ ‫يتقا�سوا اأجرتهم من اإدارة امركز معدل ‪ 15‬ريا ًل عن كل اأربعة ركاب‪ ،‬وهي‬ ‫الفك ��رة التي راقت لكث ��ر من الزوار وهو ما انعك� ��س اإيجابا على اإيرادات‬ ‫امركز‪ .‬وقال ال�سائقان اأحمد وفواز ال�سريف اإن هذه الفكرة مفيدة للطرفن‪،‬‬ ‫فنحن نوؤمن للمركز امت�سوقن من امعتمرين والزوار وامركز بدوره يوؤمن‬ ‫لنا اأجرتهم‪ .‬م�سرين اإى اأن ما يقومان به ل يخالف اأي نظام‪ .‬كما لفتا اإى‬ ‫اأنهما ل يتعامان مع امواطنن وامقيمن‪.‬‬

‫افتتاح مباني كليتي الطب والعلوم الطبية في تبوك العام الدراسي المقبل‬

‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫عفيف ‪� -‬سامي امجيدير‬

‫افتتاح كتابة عدل في‬ ‫العويقيلة ولينه وشعبة نصاب‬

‫أمانة الشمالية تبدأ توزيع ‪ 16‬ألف منحة أرض‬ ‫واستثناء دفعة واحدة بسبب ضياع الملفات‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬

‫عبدالعزيز احميدي اأ�سدر ق��رار ًا‬ ‫برقية ‪ 747‬موظف ًا بوزارة الربية‬ ‫والتعليم من امرتبة اخام�سة اإى‬ ‫امرتبة ال�ساد�سة بينهم ‪ 11‬موظف ًا‬ ‫ب�اإدارة الربية والتعليم محافظة‬ ‫عفيف ومعاملتهم موجب امادة ‪18‬‬ ‫‪ /‬ب من نظام اخدمة امدنية‪.‬‬

‫ق�سا�سة من ما ن�سرته ال�سرق عن امو�سوع‬

‫(ال�سرق)‬

‫منظر جوي للم�سروع النهائي للمدينة اجامعية‬

‫(ال�سرق)‬

‫ك�س ��ف مدي ��ر جامع ��ة تب ��وك‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزي ��ز العن ��زي اأن‬ ‫مب ��اي كليت ��ي الط ��ب والعل ��وم‬ ‫الطبية �س ��تكون جاهزة خال العام‬ ‫الدرا�س ��ي امقبل‪� ،‬سمن م�سروعات‬ ‫امدينة اجامعية التي قطعت �سوطا‬ ‫كبرا‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن م�س ��روعات كلي ��ة‬ ‫العل ��وم واإ�س ��كان هيئ ��ة التدري� ��س‬ ‫�س ��تكون جاهزة اأي�س ��ا بعد عامن‪،‬‬ ‫بالإ�س ��افة اإى مبن ��ى ال�س ��نة‬ ‫التح�س ��رية ال ��ذي �س ��يفتتح العام‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬ومب ��اي الكلي ��ات الأدبي ��ة‬ ‫الت ��ي بداأ تنفيذها‪ ،‬وخا�س ��ة مباي‬ ‫الطالبات ونقلهن من مباي الكليات‬

‫ولف ��ت الدكت ��ور العن ��زي اإى‬ ‫اأن اجامع ��ة تفخ ��ر بوج ��ود معمل‬ ‫ال�»نان ��و تكنولوج ��ي» به ��ا حي ��ث‬ ‫اأجز العديد م ��ن البحوث العلمية‪،‬‬ ‫واأنهى إاج ��راءات براءت ��ي اخراع‬ ‫على ام�س ��توى الدوي‪ ،‬م�س ��يف ًا اأن‬ ‫مركز �سبكات ال�ست�سعار والأنظمة‬ ‫اخلوي ��ة باجامعة اأب ��رم اتفاقيات‬ ‫للبح ��ث العلمي ون�س ��ر معظمها ي‬ ‫امجات العلمية امحكمة عامي ًا‪.‬‬ ‫وتطرق اإى وجود تعاون مع‬ ‫عدد م ��ن اجامع ��ات العامية ومنها‬ ‫عبدالعزيز العنزي‬ ‫جامع ��ة ياباني ��ة لدرا�س ��ة اإمكاني ��ة‬ ‫اموؤقتة اموجودة ي حيي ام�سيف ال�س ��تفادة من النبات ��ات اموجودة‬ ‫وامهرج ��ان اإى امب ��اي ي امدينة ي مناطق امنطقة امختلفة �س ��واء‬ ‫اجامع ��ة‪ ،‬الت ��ي �س ��تكون جاه ��زة ال�سحراويةاأوال�ساحليةلا�ستفادة‬ ‫منها ي معاجة الأمرا�س‪.‬‬ ‫خال منت�سف العام امقبل‪.‬‬

‫تحول مخططات تبوك الحكومية إلى مك َبات للنفايات‬ ‫شركات ِ‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة ام�سعودي‬

‫ج��اوب��ت اأم��ان��ة منطقة تبوك �سريع ًا مع‬ ‫�سكاوى �سكان بع�س امخططات احكومية‪ ،‬التي‬ ‫نقلتها اإليها «ال�سرق»‪ ،‬حيث اأزالت كميات كبرة‬ ‫من النفايات‪ ،‬وخلفات البناء التي كانت تلقى‬ ‫بالأرا�سي الف�ساء‪.‬‬ ‫وق��ال اأم��ن منطقة تبوك امهند�س حمد‬ ‫ال�ع�م��ري ل ��»ال �� �س��رق» اإن ه��ذه ام��اح �ظ��ات يتم‬ ‫متابعتها من قبل مراقبي ق�سم النظافة لتافيها‬ ‫وحا�سبة اجهات امخالفة‪ .‬م�سر ًا اإى اأنه م‬ ‫النتقال اإى مواقع ال�سكوى واإزال��ة امخلفات‬ ‫التي كانت بها‪.‬‬

‫وك��ان �سكان بع�س امخططات احكومية‬ ‫ا�ستكوا من ا�ستغال البع�س لها وحويلها اإى‬ ‫مكب للنفايات وخلفات البناء‪ ،‬خا�سة خطط‬ ‫القد�س‪ ،‬حيث تقوم بع�س ال�سركات اخا�سة‬

‫برمي الإ�سفلت امك�سر فيه‪ .‬وقال حمد القحطاي‬ ‫اإن البع�س ا�ستغل بُعد خطط القد�س عن الرقابة‬ ‫وع��دم حا�سبة �سعاف النفو�س لي�سبح مكبا‬ ‫للنفايات‪ ،‬بل اإن البع�س امتد عبثهم لي�سل اإى‬

‫اأحد امواقع قبل وبعد عملية اإزالة النفايات‬

‫امحول الكهربائي اموجود ي امخطط‪.‬‬ ‫وطالب اجهات ام�سوؤولة باتخاذ التدابر‬ ‫ال��ازم��ة وال�ن�ظ��ر ي و��س��ع امخطط وت�سديد‬ ‫الرقابة البلدية عليه‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫أربعون من منسوبي تعليم جدة في برنامج «القائد التربوي المتكامل»‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬

‫جانب من اأحدى ور�ض الرنامج‬

‫(ال�سرق)‬

‫انتظم اأربعون م�س ��رف ًا ووكي ًا بتعليم ج ��دة ي برنامج «القائد‬ ‫الرب ��وي امتكام ��ل» ال ��ذي تنظم ��ه الإدارة العامة للربي ��ة والتعليم‬ ‫محافظ ��ة جدة‪ ،‬بالتع ��اون مع مكتب اق ��راأ لا�ست�س ��ارات التعليمية‬ ‫والربوي ��ة واأكادمي ��ة اإك�س ��فورد برعاي ��ة من ال�س ��ركة ال�س ��عودية‬ ‫لاقت�ساد والتنمية القاب�س ��ة «�سدكو» �سمن برنامج تطوير الكوادر‬ ‫التعليمية محافظة جدة‪.‬‬ ‫وقال مدير ع ��ام مكتب اقراأ لا�ست�س ��ارات التعليمية والربوية‬ ‫ع�سو اللجنة ام�سرفة على الرنامج مالك طالب اإن هذا الرنامج ياأتي‬ ‫امتداد ًا للنجاحات التي حققها طيلة �سبع �سنوات‪ ،‬م خالها تدريب‬ ‫اأك ��ر عن ‪ 500‬كادر تعليمي منهم قيادات عليا وم�س ��رفون واإداريون‬ ‫ومر�سدون ومعلمون ومعلمو �سفوف اأولية‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ذكر نائ ��ب مدير القطاع التعليمي باإدارة ام�س� �وؤولية‬ ‫الجتماعية ب�»�سدكو « اأن الرنامج ي�سعى اإى تطوير التعليم‪ ،‬ل�سيما‬ ‫اأن الرنامج اأثبت جاحه خال ال�سنوات امن�سرمة‪.‬‬


‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫تهيئة متنزه المضمار بالبكيرية‬ ‫استقبال الزوار في الصيف‬

‫(ال�سرق)‬

‫مرات ام�سمار‬

‫البكرية ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫اأك ��د رئي� ��ص بلدي ��ة حافظ ��ة البكري ��ة امهند� ��ص عبدالل ��ه بن‬ ‫عبدالرحم ��ن الطريزاوي ل� ��» ال�ص ��رق» اأنه م عقد اجتماع برئا�ص ��ة‬ ‫حافظ البكرية‪ ،‬امكلف رميح ال�ص ��تيوي مناق�ص ��ة اأو�ص ��اع متنزه‬ ‫ام�صمار الواقع �صمال امحافظة‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف اأن الجتم ��اع الذي عقد اأم� ��ص الأول‪ ،‬اأثم ��ر عن البدء‬ ‫ي و�ص ��ع الركيبات النهائية للمتنزه والرقي م�ص ��توى اخدمات‬ ‫امقدم ��ة م ��ن اجهات احكومي ��ة امعينة م ��ن اأجل ا�ص ��تقبال الزوار‬ ‫وام�صطافن خال مو�صم ال�صيف‪.‬‬ ‫واأكد الطريزاوي اأنه م و�ص ��ع مكتب تن�ص ��يق داخل ام�ص ��مار‬ ‫يقوم باإدارته ال�ص ��يخ حمد الوابل من اأجل التن�ص ��يق بن اجهات‬ ‫احكومية ام�صاركة ي تطويره‪.‬‬

‫‪ 600‬مليون ًا لنزع ملكيات في «مركزية» الباحة‬

‫المطففون الجدد!‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫بلغت ت�ك��ال�ي��ف ن ��زع املكيات‬ ‫ب��ام �ن �ط �ق��ة ام ��رك ��زي ��ة ي ال �ب��اح��ة‪،‬‬ ‫مرحلتيها الأوى والثانية‪ ،‬اأكر من‬ ‫‪ 600‬مليون ريال‪ ،‬فيما لزالت اأعمال‬ ‫ال �ن��زع م�صتمرة‪ ،‬م�ه�ي��د ًا لتح�صن‬ ‫وتطوير امنطقة‪ ،‬وربطها ب�صبكات‬ ‫ط��رق وم ��رات م�صاة وغ��ره��ا من‬ ‫امرافق اخدمية وال�صكنية‪.‬‬ ‫وق ��ال اأم ��ن امنطقة امهند�ص‬ ‫حمد امجلي ا َإن امنطقة امركزية‪،‬‬ ‫وب � �ع� ��د ان� �ت� �ه���اء ك� ��اف� ��ة الأع � �م� ��ال‬ ‫التطويرية‪� ،‬صتكون عن�صر جذب‬ ‫ميز للم�صتثمرين‪ ،‬و�صتمنح بُعد ًا‬ ‫اقت�صادي ًا وح��راك � ًا ملحوظ ًا لقلب‬ ‫ام��دي �ن��ة‪ ،‬لف �ت � ًا اإى ا َأن حافظات‬ ‫امنطقة �صت�صهد هي الأخرى ح�صن‬ ‫مناطقها امركزية‪.‬‬ ‫واأ� � �ص� ��اف اأن � ��ه ��ص�ي�ت��م زي� ��ادة‬ ‫�صعة ورف��ع درج ��ات بع�ص الطرق‬ ‫ي الباحة «�صارع البلدية ‪� -‬صارع‬ ‫ام�ل��ك خ��ال��د ‪� � -‬ص��ارع ام�ل��ك في�صل»‬ ‫وت��و� �ص �ع��ة ال �ع��دي��د م ��ن ال �� �ص��وارع‬ ‫الداخلية والفرعية‪ ،‬وعمل طريق‬ ‫دائري يربط اأجزاء امنطقة امركزية‬

‫حمد امجلي‬ ‫علي مكي‬

‫وتوفر مواقف ال�صيارات «�صعة األف‬ ‫و‪147‬موقف ًا» ب�صكل فعال ومتوازن‪،‬‬ ‫حتي يتم تاي م�صكات الختناق‬ ‫ام ��روري‪ ،‬وم��ا يحقق القت�صادية‬ ‫ال �ع��ال �ي��ة م �خ �ت �ل��ف ال� �ص �ت �ع �م��الت‬ ‫ب��ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬ك �م��ا َ‬ ‫م ع �م��ل ��ص��اح��ات‬ ‫وم�صارات للم�صاة على م�صاحة ع�صرة‬ ‫هكتارات تقريب ًا‪.‬‬ ‫وطبق ًا للدرا�صات التي اأعدتها‬

‫روؤية م�ستقبلية ل�«مركزية» الباحة ‪ ..‬وي الإطار حمد امجلي‬

‫اأمانة الباحة‪ ،‬اجهة امنفذة وام�صرفة‬ ‫ع�ل��ى ام �� �ص��روع‪ ،‬ف� �اإن ع��دد ال�صكان‬ ‫اح��اي لو�صط مدينة الباحة البالغ‬ ‫م�صاحته اأرب�ع�م��ائ��ة ه�ك�ت��ار‪ ،‬ي�صل‬ ‫لقرابة ‪ 26‬األف ن�صمة‪ ،‬فيما توقعت‬ ‫تلك الدرا�صات اأن ي�صل عدد ال�صكان‬ ‫ي و��ص��ط امدينة ي ‪1450‬ه� ‪40‬‬ ‫األفا‪.‬ومن هذا امنطلق بداأت الأمانة‬ ‫ي التفكر بتطوير امنطقة التي‬

‫(ال�سرق)‬

‫م ي �ت��م ال� �ص �ت �ف��ادة م�ن�ه��ا بال�صكل‬ ‫امنا�صب‪ ،‬حيث تتداخل فيها عدد من‬ ‫ال�صتعمالت امتنوعة وامتعار�صة‬ ‫ي بع�ص الأح �ي��ان‪ ،‬ف�ص ًا عن عدم‬ ‫اتزان �صبكة الطرق داخلها‪ ،‬وكذا عدم‬ ‫قدرتها احالية على ا�صتيعاب الأعداد‬ ‫امتوقعة ي زيادة عدد �صكان مدينة‬ ‫الباحة‪ ،‬الذي قد ي�صل اإى ‪ 139‬األف ًا‪،‬‬ ‫مقارنة ب� ‪ 85‬األف ًا حالي ًا‪.‬‬

‫أكثر من ثمانية مايين ريال لتجهيز مركز السكر اإقليمي في القصيم‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�صان‬

‫مركز ال�سكر الإقليمي منطقة الق�سيم‪ ..‬وي الإطار مدير �سحة الق�سيم �ساح حمد اخراز‬

‫(ال�سرق)‬

‫ك�ص ��ف مدير �صحة الق�صيم الدكتور‬ ‫�ص ��اح ب ��ن حم ��د اخ ��راز اأن �ص ��حة‬ ‫الق�ص ��يم ت�ص ��تعد لتجهي ��ز مركز ال�ص ��كر‬ ‫الإقليم ��ي‪ ،‬الواق ��ع عل ��ى امت ��داد طري ��ق‬ ‫املك خال ��د مدينة بريدة‪ ،‬حيث م اإنهاء‬ ‫العمل به موؤخر ًا ويجري حالي ًا ا�صتكمال‬ ‫م�ص ��روع الأ�ص ��وار واماح ��ق‪ ،‬الذي من‬ ‫امقرر النتهاء منه خال الأ�ص ��هر القليلة‬ ‫القادمة من العام الهجري احاي‪.‬‬ ‫واعتر اخ ��راز ام�ص ��روع اأحد اأهم‬ ‫م�صروعات �صحة الق�ص ��يم‪ ،‬لفت ًا اإى اأن‬ ‫تكلفة اإن�صائه بلغت خم�صة ماين و‪171‬‬ ‫األفا و‪ 653‬ريال‪ ،‬فيما قدرت قيمة الأعمال‬ ‫التكميلي ��ة بنح ��و ثاث ��ة ماي ��ن و‪110‬‬ ‫اآلف و‪ 595‬ريال‪،‬عل ��ى م�ص ��احة قدره ��ا‬

‫«خف التعليمي» يقدم برنامج‬ ‫القويعية»توجه المعلمات للتأ ّكد‬ ‫«تعليم‬ ‫ّ‬ ‫المسجلة على نظام«التكامل» «أنا قدها» لتخفيف رهبة ااختبارات‬ ‫من بياناتهن‬ ‫ّ‬ ‫الدوادمي ‪ -‬حمد اخر‬ ‫وج ��ه م�ص ��اعد مدي ��ر اإدارة الربية‬ ‫َ‬ ‫والتعليم لل�ص� �وؤون امدر�ص ��ية محافظة‬ ‫القويعية �ص ��الح بن عبدالل ��ه الزهراي‬ ‫ن ��دا ًء جمي ��ع امعلم ��ات ام�ص ��مولت‬ ‫بالتثبيت»عق ��د �ص ��اعات‪ ،‬ح ��و‬ ‫اأمية»الدخ ��ول عل ��ى راب ��ط ‪http://‬‬ ‫‪/tkml.moe.gov.sa/shl‬‬ ‫والتاأ ّكد من ت�ص ��جيل بياناتهن على نظام‬ ‫التكامل‪ ،‬والت أا ّكد من وجود عبارة»مع ّلمة‬

‫بند �صاعات»ي خانة العمل احاي‪.‬‬ ‫كم ��ا طال ��ب الزه ��راي امع ّلمات ي‬ ‫حال ��ة وج ��ود عب ��ارة مع ّلم ��ة تعلي ��م عام‬ ‫ي خان ��ة العمل احاي �ص ��رعة مراجعة‬ ‫ق�ص ��م �ص� �وؤون امعلمن»بنات»ليت� � ّم‬ ‫تعديله ��ا اإى مع ّلم ��ة بن ��د �ص ��اعات‪ ،‬اأم ��ا‬ ‫ي حال ��ة ع ��دم وج ��ود ال�ص ��م بنظ ��ام‬ ‫التكام ��ل �ص ��رعة مراجعة ق�ص ��م �ص� �وؤون‬ ‫امعلمن»بنات»لت�ص ��جيل بياناتها‪ ،‬وذلك‬ ‫ي موع ��د اأق�ص ��اه الأربع ��اء اموافق ‪16‬‬ ‫رجب اجاري ‪.‬‬

‫الدوادمي ‪ -‬حمد اخر‬ ‫اأطل ��ق جم ��ع خ ��ف التعليم ��ي للبنات‬ ‫برنام ��ج «اأنا قده ��ا» للطالب ��ات بالتزامن مع‬ ‫ف ��رة الختب ��ارات‪ ،‬بهدف ت�ص ��جيعهن على‬ ‫العط ��اء ي هذه الف ��رة وتخفيف ًا عليهن من‬ ‫رهبة الختبارات ‪.‬‬ ‫وي�ص ��م الرنام ��ج العديد م ��ن الأفكار‪،‬‬ ‫بينه ��ا تهيئة الأماكن امنا�ص ��بة ي امدر�ص ��ة‬ ‫للمذاك ��رة قبل الدخول لقاع ��ة الختبار دون‬ ‫اإزع ��اج‪ ،‬والعدي ��د م ��ن العب ��ارات وال�ص ��ور‬

‫التحفيزي ��ة الت ��ي م تعليقه ��ا ي اأرج ��اء‬ ‫امدر�ص ��ة‪ ،‬وتق ��دم القه ��وة واحلوي ��ات‬ ‫للطالبات‪ ،‬كما م اإعداد ا�صتبانة يتم تعبئتها‬ ‫من قبل الطالبة بعد انتهاء اللجنة تعر فيها‬ ‫ع ��ن راأيه ��ا ي الختبار بكل �ص ��فافية ثم يتم‬ ‫رفعها اإى معلمة امادة‪.‬‬ ‫وياأتي الرنامج �ص ��من �صل�صلة برامج‬ ‫يقدمها الإر�ص ��اد الطاب ��ي ي امجمع خال‬ ‫ف ��رة الختب ��ارات حي ��ث �ص ��بقه العديد من‬ ‫الرامج كالختب ��ار امري ��ح وبرنامج «احنا‬ ‫نقدر»‪.‬‬

‫‪ 4438‬مرا مربعا‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن ام�ص ��روع يتك ��ون م ��ن‬ ‫دورين ي�ص ��مل الأر�ص ��ي عيادات واأ�صعة‬ ‫وغرف اإقامة وغرف انتظار وال�صيدلية‪،‬‬ ‫بينما ي�ص ��م الطابق العلوي غرف اإقامة‬ ‫وغ ��رف عناي ��ة وغرف ع ��زل وع ��ددا من‬ ‫الأق�صام الإدارية‪.‬‬ ‫وبن اخراز اأن هذا امركز �ص ��يكون‬ ‫اإقليمي� � ًا حويلي� � ًا ي�ص ��تقبل ختل ��ف‬ ‫اح ��الت م ��ن ختل ��ف اأق�ص ��ام ال�ص ��كر‬ ‫م�صت�ص ��فيات امنطق ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا حر� ��ص‬ ‫ومتابعة اأمر منطقة الق�ص ��يم �ص ��احب‬ ‫ال�ص ��مو املك ��ي الأمر في�ص ��ل ب ��ن بندر‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز ونائبه �ص ��احب ال�ص ��مو‬ ‫املكي الأمر الدكتور في�ص ��ل بن م�صعل‬ ‫بن �ص ��عود ختل ��ف م�ص ��روعات امنطقة‬ ‫ال�صحية‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬ ‫توا�صل عمادة القبول والت�صجيل‬ ‫بجامعة ج ��ازان فت ��ح باب الت�ص ��جيل‬ ‫الإلك ��روي عر موق ��ع اجامعة على‬ ‫�ص ��بكة الإنرن ��ت‪ ،‬لإتاح ��ة الفر�ص ��ة‬ ‫للط ��اب والطالب ��ات الراغب ��ن ي‬ ‫اللتحاق بها‪.‬‬ ‫واأو�صح عميد القبول والت�صجيل‬ ‫بجامع ��ة ج ��ازان الدكت ��ور ح�ص� ��ن بن‬

‫حملة توعوية عن أمراض القلب بمجمع العثيم مول في بريدة‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�صان‬

‫اح�سينان يد�سن حملة التوعية عن اأمرا�س القلب‬

‫خدمات �صحية وتوعوية للزوار‪.‬‬ ‫واأ�صاد اح�صينان ما �صاهده‬ ‫من برامج توعوية تقدمها احملة‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن احم ��ات الت ��ي نفذه ��ا‬

‫(ال�سرق)‬

‫مرك ��ز القل ��ب ي الف ��رة اما�ص ��ية‬ ‫لقيت جاح ًا كبر ًا‪ ،‬و�ص ��اهمت ي‬ ‫اكت�ص ��اف ح ��الت مر�ص ��ية جديدة‬ ‫لزوار هذه احمات‪.‬‬

‫فيم ��ا ب ّين ��ت رئي� ��ص ق�ص ��م‬ ‫التثقيف ال�ص ��حي ي امركز امدير‬ ‫التنفي ��ذي للحمل ��ة م ��رم احربي‬ ‫اأن ه ��ذه احمل ��ة تاأت ��ي ا�ص ��تمرار ًا‬ ‫للحم ��ات التوعوي ��ة امتوالي ��ة‬ ‫الت ��ي نفذه ��ا امركز �ص ��ابق ًا ي عدد‬ ‫م ��ن الدوائ ��ر احكومي ��ة الكب ��رة‬ ‫وامجمع ��ات التجارية التي ت�ص ��هد‬ ‫اإقبا ًل من امت�ص ��وقن‪ ،‬وت�ص ��تهدف‬ ‫اأف ��راد امجتم ��ع ب�ص ��كل مبا�ص ��ر‪،‬‬ ‫م�ص ��يف ًة اأنه م تخ�صي�ص عدد من‬ ‫الور�ص التثقيفي ��ة للرجال واأخرى‬ ‫لل�صيدات موقع احملة‪ ،‬يقوم بها‬ ‫مثقف ��ون ومثقف ��ات �ص ��حيّون من‬ ‫امرك ��ز ويقدم ��ون للزوار ر�ص ��ائل‬ ‫توعوية ون�ص ��ائح مهمة م ��ن اأجل‬ ‫احف ��اظ على قلوب �ص ��ليمة خالية‬ ‫من الأمرا�ص‪.‬‬

‫اأ�ستاذنا الكبير «قينان الغامدي» ق��ال اإن��ه في اليوم ال��ذي دعي‬ ‫لح�سور ندوة اأو لقاء دعت اإليه ال�سركة ال�سعودية للكهرباء ال�سحفيين‬ ‫وال ُكتَاب لإطاعهم على خطتها الم�ستقبلية‪ ،‬في ذلك اليوم كانت الكهرباء‬ ‫مقطوعة عن الحي ال��ذي ي�سكنه في ج��دة‪ ،‬فا�ستنتج كاتبنا الكبير اأن‬ ‫ال�سركة اأرادت تذكيره بدعوتها كي ل يتخ َلف عن اللقاء المزمع! كان‬ ‫هذا قبل اأربع �سنوات وما حدث لأ�ستاذي قينان حدث لي حين �سبقته‬ ‫اإل��ى ذلك اللقاء ولكن في اأبها قبل لقائهم في جدة ب�سهرين‪ ،‬ففي ذلك‬ ‫الم�ساء وفي اللحظة التي كان فيها كبار ال�سركة ي�ستعر�سون الم�ستقبل‬ ‫العظيم ل�سركتهم وي�ست�سرفون الغيب الم�سيء كانت مدينتي غارقة‬ ‫في الظام العميم ور�سائل ال�‪ SMS‬تماأ جوالي من الأهل والأ�سدقاء‬ ‫بال�سكوى من الظام والحر والنامو�س! وقلت هذه المفارقة للمجتمعين‬ ‫بنا فتلعثموا قلي ًا ثم قال كبيرهم «كل هذه الم�سكات �ستختفي بعد‬ ‫�سنتين فخطتنا طموحة وك�ب�ي��رة»! وق��ال��وا اأي���س� ًا اإن�ه��م يختلفون عن‬ ‫�سركات الهاتف مث ًا لأن الأخ�ي��رة اأرب��اح�ه��ا بالمايين! فيما ه��م في‬ ‫الكهرباء يخ�سرون م��ن اأج��ل اأن يك�سب النا�س ال�ن��ور! الله يكثر من‬ ‫اأمثالكم اأيها المخل�سون الن�سامى! كما اأحيل هذا الكام‪ ،‬كام الربح‬ ‫والخ�سارة‪ ،‬اإلى �سيخنا الدكتور عبدالله بن نا�سر الفوزان!‬ ‫ها هو م�سهد عقد اأو اأكثر يتكرر الآن‪ :‬فيلم الكهرباء وال�سيف‬ ‫«كاكيت» ع�سرون مرة‪ ،‬فالمواطنون في القرى والمدن على ال�سواء‬ ‫ي�ستكون من انقطاعات متكررة مثل كل عام ونحن في بداية ال�سيف!‬ ‫فتخيلوا الأمر في و�سطه!‬ ‫اإن ال�سركة ل تت�سامح حين يتخلف الم�ستهلك عن ال�سداد ول تعباأ‬ ‫بظروفه فتف�سل التيار عنه على الفور‪ ،‬وهناك اأنا�س فواتيرهم فوق فوق!‬ ‫يعني مبالغها في العالي! ل يف�سل عنهم التيار على طريقة تنبيه موظف‬ ‫لزميله بعدم القتراب من هذا المنزل وف�سل التيار عنه لأنه منزل فان‬ ‫الفاني! ا ْأي هناك تمييز! اأما الخدمة التي يجب اأن تكون اأو ح�سب ما‬ ‫هو مفتر�س حين تغيب‪ ،‬وهي غائبة دائم ًا‪ ،‬فاإن ال�سركة تبررها بال�سغط‬ ‫وزيادة الأحمال‪ ،‬فلماذا ل تقوم ال�سركة في المقابل بتحرير تعهد يلزمها‬ ‫بتح�سين الخدمة خال مدة معينة وتفر�س على نف�سها العقاب؟! اإنهم‬ ‫المطففون الجدد الذين «اإذا اكتالوا على النا�س ي�ستوفون‪ ،‬واإذا كالوهم‬ ‫اأو وزنوهم يخ�سرون»‪ ..‬واإذا كان المطففون �سيحا�سبون يوم القيامة‪،‬‬ ‫فمن ياأخذ حقنا منهم في الحياة الدنيا؟‬ ‫كما ل اأن�سى اأن اأدع��و الم�سوؤولين في ال�سركة ل��زي��ارة الأحياء‬ ‫الجنوبية في المدن الكبيرة واأي�س ًا المنطقة الجنوبية والإق��ام��ة قلي ًا‬ ‫ف��ي مدنها وق��راه��ا على الأق��ل ل�ي��ذوق��وا بع�س م��ا ي��ذوق��ه النا�س هناك‬ ‫و(ليتلعددوا) من الحر والنامو�س والكتمة كما (يتلعدد) اأطفال القرى‬ ‫في الجنوب وليكت�سفوا اأي�س ًا اأنها لي�ست باري�س ول جنيف ول لندن!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫جامعة جازان تواصل فتح باب‬ ‫القبول لطاب المرحلة الثانوية‬

‫حياتك‪..‬احم شباب قلبك»‬ ‫تحت شعار «قلبك‬ ‫ِ‬

‫ّ‬ ‫د�ص ��ن ام�ص ��اعد للخدم ��ات‬ ‫العاجي ��ة ب�ص ��حة الق�ص ��يم خال ��د‬ ‫اح�صينان‪ ،‬م�صاء اأم�ص الأول حملة‬ ‫مركز الأمر �صلطان لطب وجراحة‬ ‫القلب التوعوية الثامنة للوقاية من‬ ‫اأمرا� ��ص القل ��ب حت �ص ��عار»قلبك‬ ‫حياتك‪..‬احم �صباب قلبك» وذلك ي‬ ‫ِ‬ ‫جمع «العثيم م ��ول» التجاري ي‬ ‫مدينة بريدة‪.‬‬ ‫وق ��ام اح�ص ��ينان بجول ��ة‬ ‫ي امعر� ��ص ام�ص ��احب للحمل ��ة‪،‬‬ ‫وا�ص ��تمع اإى �ص ��رح مف�ص ��ل م ��ن‬ ‫م�ص ��رف ع ��ام امرك ��ز الدكت ��ور‬ ‫عبدالرحم ��ن ام�ص ��ند ع ��ن كيفي ��ة‬ ‫ا�ص ��تقبال زوار احمل ��ة وور� ��ص‬ ‫العم ��ل بامعر� ��ص‪ ،‬ال ��ذي يق ��دم‬

‫أنين الكام‬

‫كريكاتير محلي‪2-6-12‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محلي‪2-6-12‬عبده آل عمران‬

‫عبدالله اإ�ص� �ح�اق‪ ،‬اأن العمادة توا�ص ��ل الأ�صا�ص ��ية فقط‪ ،‬اأما درج ��ات الثانوية‬ ‫فت ��ح البواب ��ة الإلكروني ��ة للجامع ��ة العام ��ة ف�ص ��وف ُتر�ص ��ل اإلينا ر�ص ��مي ًا‬ ‫ل�ص ��تقبال طلب ��ات القب ��ول خريج ��ي من قب ��ل وزارة الربي ��ة والتعليم‪ ،‬ي‬ ‫الثانوي ��ة العامة للعام اجامعي امقبل حن �ص ��يقوم امركز الوطن ��ي للقيا�ص‬ ‫وذلك على الرابط ‪ www.jazanu.‬والتق ��وم بتزويدنا بدرجتي القدرات‬ ‫‪.edu.sa‬‬ ‫والتح�ص ��يلي‪ .‬واأهاب اإ�صحاق بجميع‬ ‫ّ‬ ‫وبن اأن طلبات الت�صجيل �صتكون الط ��اب والطالب ��ات احر� ��ص عل ��ى‬ ‫متاحة عر اموقع الإلكروي اإى نهاية ا�ص ��تغال الوقت لتق ��دم طلب القبول‬ ‫دوام ي ��وم الأربع ��اء ‪1433/7/30‬ه�‪ ،‬مبك ��ر ًا حيث لن يتم النظر لأي طلب ما‬ ‫لفت ًا اإى اأنه على امتقدم اإدخال بياناته م يكن اإلكروني ًا‪.‬‬


                             



‫ﻣﺼﺮﻉ‬ ‫ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻳﺘﻌﺮﻑ ﻋﻠﻰ ﺳﺎﺭﻗﻲ ﺃﻏﻨﺎﻣﻪ ﻓﻲ ﺷﻘﻖ ﻣﻔﺮﻭﺷﺔ ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ‬         ‫ﻣﺴﻦ‬                           ‫ﺩﻫﺴﺎﹰ‬                                                   ‫ﻓﻲ ﺑﺎﺭﻕ‬       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬181) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬12 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻭﺍﻓﺪ ﻳﺤﻤﻞ ﻛﺘﺎﺑ ﹰﺎ ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﺴﺤﺮ‬

8 ‫ﻣﺨﺒﺄﺓ ﺩﺍﺧﻞ ﺃﻛﻴﺎﺱ ﺑﻼﺳﺘﻴﻜﻴﺔ ﻭﺟﺎﻟﻮﻧﺎﺕ‬

‫ﺟﻤﺮﻙ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻳﺤﺒﻂ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﺣﺒﺔ ﻣﺨﺪﺭﺓ ﺩﺍﺧﻞ ﺷﺎﺣﻨﺔ‬

                     

‫ﺍﻧﻬﻴﺎﺭ »ﺳﻘﺎﻟﺔ« ﻳﻐﻠﻖ ﻧﻔﻖ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﺛﻼﺙ ﺳﺎﻋﺎﺕ‬





                        

                             





‫ﻣﺼﺮﻉ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﺨﺎﺹ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺙ ﻣﺮﻭﺭﻱ ﺑﺠﺎﺯﺍﻥ‬ 

                 

‫ﺇﻧﻘﺎﺫ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻣﻦ ﺣﺮﻳﻖ ﻣﻨﺰﻝ ﻓﻲ ﺻﺒﻴﺎ‬

                  



                                      

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺛﻴﻨﻲ ﺑﺤﻮﺯﺗﻪ‬ ‫ ﺣﺒﺔ ﻛﺒﺘﺎﺟﻮﻥ‬800 



                             

 

                 

 





zainab@alsharq.net.sa

                            5001000

‫ﻭﻓﺎﺓ ﺷﺎﺏ ﻭﺯﻭﺟﺘﻪ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﻃﻔﻠﺘﻬﻤﺎ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺨﺮﻣﺔ ـ ﺗﺮﺑﺔ‬                        

‫ ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬



 800             

                               

19711969                                                              29                    

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﺰﻭﺭ ﺍﻟﻮﺛﺎﺋﻖ »ﻋﺒﺚ ﺃﻃﻔﺎﻝ« ﻳﺸﻌﻞ ﺣﺮﻳﻘ ﹰﺎ‬ ‫ﻭﺍﻹﻗﺎﻣﺎﺕ ﻭﺍﻟﺮﺧﺺ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺰﻝ ﻣﻬﺠﻮﺭ ﺑﺼﺎﻣﻄﺔ‬

‫»ﻣﺪﻧﻲ ﺗﺒﻮﻙ« ﻳﺒﺎﺷﺮ ﺣﺮﻳﻘ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﻮﺩﻋﺎﺕ ﻣﻮﺍﺩ ﻏﺬﺍﺋﻴﺔ ﻭﻻ ﺇﺻﺎﺑﺎﺕ‬

  48                    

‫ﺣﺮﺏ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ‬ ‫زﻳﻨﺐ اﻟﻬﺬال‬

‫ﻗﻄﻌﺔ ﺷﺎﺵ ﻓﻲ ﺭﺣﻢ ﻋﺸﺮﻳﻨﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﻭﻻﺩﺓ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﺨﻔﺠﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬

                                    

‫ﺟﻤﺎن‬

                                 


‫«كفى» تدشن الحملة السادسة لمكافحة التدخين في مكة المكرمة‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫د�ش ��نت اجمعي ��ة اخري ��ة مكافح ��ة التدخن‬ ‫وامخ ��درات ي منطق ��ة مكة امكرمة « كفى»‪ ،‬م�ش ��اء‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬امرحل ��ة الأوى من حملته ��ا الوطنية‬ ‫ال�شاد�ش ��ة مكافح ��ة التدخ ��ن �ش ��من الي ��وم العامي‬ ‫مكافحة التدخن حت ال�ش ��عار الذي اأطلقته وزارة‬ ‫ال�شحة «�ش ��ركات التبغ تخدعك»‪ .‬و�شهدت الفعالية‬

‫اإقب ��ا ًل كبرا م ��ن العائ ��ات وام�ش ��طافن القادمن‬ ‫لق�شاء الإجازة ي جدة‪.‬‬ ‫وت�ش ��مل امرحلة الأوى‪ ،‬تطبيق الرنامج ي‬ ‫�ش ��ت حافظات ه ��ي جدة‪ ،‬مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬الطائف‪،‬‬ ‫اللي ��ث‪ ،‬القنفذة‪ ،‬حداء‪ ،‬وت�ش ��تمر حت ��ى نهاية رجب‬ ‫اج ��اري برعاي ��ة رئي� ��س جل� ��س اإدارة اجمعي ��ة‬ ‫عبدالل ��ه العثي ��م‪ ،‬وبح�ش ��ور نائب رئي� ��س جل�س‬ ‫الإدارة عبدالعزيز ال�شيف‪.‬‬

‫واخت ��ارت «كفى» اأن تقدم فعالياتها ال�ش ��منية‬ ‫ي الي ��وم العام ��ي بطريق ��ة جدي ��دة‪ ،‬ومنه ��ا تقدم‬ ‫عرو� ��س م�ش ��رحية واأهازيج عن مكافح ��ة التدخن‬ ‫لاأطفال‪ ،‬بالإ�شافة للمج�ش ��ات احجازية‪ ،‬وتوزيع‬ ‫اجوائ ��ز العيني ��ة عل ��ى اح�ش ��ور كم ��ا يحدث ي‬ ‫الفعاليات ال�شيفية الحرافية‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه ق ��ال العثي ��م اإن انته ��اج الفعاليات‬ ‫ل�شتخدام امراكز التجارية ي ف�شل ال�شيف‪ ،‬يهدف‬

‫اإى اإر�ش ��ال ر�شائل اجمعية ال�ش ��تباقية الوقائية‪،‬‬ ‫ولتوعوية الأ�شر ب�شرورة احفاظ على اأبنائها من‬ ‫الوقوع ي براثن التدخن وبوابة الإدمان‪.‬‬ ‫من جانبه قال امدير التنفيذي للجمعية �شاح‬ ‫الزه ��راي اإن فعالياتهم لن تنح�ش ��ر فقط ي اليوم‬ ‫العامي‪ ،‬بل �شت�ش ��تمر ط ��وال العام‪ .‬م�ش ��را اإى اأن‬ ‫اجهود التوعوية للجمعية غطت اأكر من ‪ % 90‬من‬ ‫مدار�س حافظة جدة‪.‬‬

‫العثيم اأثن�ء تد�ضن الفع�لي�ت‬ ‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫متعهدو السقيا يتوقفون عن العمل‪ ..‬والسكان يطالبون بحلول جذرية‬

‫زحلطة‬

‫شركة المياه تتهم أصحاب «الوايتات» بافتعال أزمة المياه بالطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫ح ّم ��ل مدير اأعمال �ش ��ركة امياه‬ ‫ي مكة والطائ ��ف امهند�س عبدالله‬ ‫ح�شنن اأ�شحاب الوايتات م�شوؤولية‬ ‫ح ��دوث اأزم ��ة امي ��اه‪ ،‬ي الطائ ��ف‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأنه ��م يث ��رون ال�ش ��ائعات‬ ‫لفتع ��ال الأزم ��ة م�ش ��الح �شخ�ش ��ية‬ ‫تعود لهم‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار ح�شنن ل�«ال�ش ��رق» اأن‬ ‫الكمي ��ات امخ�ش�ش ��ة للطائ ��ف تبلغ‬ ‫‪ 210‬اآلف م‪ 3‬يوميا و�شيتم زيادتها‬ ‫خال الأ�ش ��بوعن امقبلن اإى ‪250‬‬ ‫األ ��ف م‪ .3‬لفتا اإى اأنه‪ ،‬واإن ح�ش ��ل‬ ‫تذبذب ي كميات امياه امخ�ش�ش ��ة‬ ‫للطائف فلن يوؤثر ذلك على الأ�شياب‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأن ال�شركة ت�شرف ب�شكل‬ ‫مبا�ش ��ر وتتاب ��ع عمليات الت�ش ��غيل‬ ‫وال�ش ��يانة و هي من يتحكم ي فتح‬ ‫امياه واإغاقها‪.‬‬

‫وكان ��ت الطائ ��ف �ش ��هدت اأم�س‬ ‫توا�ش ��ا لنقطاع امياه ال ��ذي دخل‬ ‫اأ�ش ��بوعه الث ��اي‪ ،‬و�ش ��ط مطالبات‬ ‫ال�ش ��كان‪ ،‬باإيج ��اد حل ��ول جذري ��ة‬ ‫وم�ش ��اعفة الكمي ��ات امخ�ش�ش ��ة‬ ‫للطائ ��ف‪ ،‬والت ��ي ل تف ��ي حالي ��ا‬ ‫باحتياجات امحافظة ‪.‬‬ ‫وق ��ال اإبراهي ��م العم ��ري اأن‬ ‫حافظة الطائف ت�ش ��هد ه ��ذه الأيام‬ ‫�شحّ ًا ي امياه ب�شبب انقطاع �شبكة‬ ‫التوزيع عن بع�س الأحياء ال�شكنية‪،‬‬ ‫وتوجّ ه ال�ش ��كان محطات الأ�ش ��ياب‬ ‫التي ت�شهد طوابر و�شاعات انتظار‬ ‫طويل ��ة‪ ،‬ي �ش ��بيل اح�ش ��ول على‬ ‫�شهريج �شعة ‪ 11‬طنا‪.‬‬ ‫وطال ��ب العم ��ري �ش ��ركة امياه‬ ‫الوطني ��ة وام�ش� �وؤولن ي وزارة‬ ‫امي ��اه بالتدخ ��ل لإنه ��اء الأزمة التي‬ ‫اأرهق ��ت الأه ��اي و ت�ش ��ببت ي‬ ‫معاناتهم ‪.‬‬

‫«تقني مكة» يدرب منسوبي‬ ‫«العدل» على الحاسب اآلي‬

‫حطة اأ�ضي�ب امثن�ة كم� بداأت اأم�س‬

‫كما حمّل عبدالرحمن القر�ش ��ي‬ ‫�ش ��ركة امي ��اه‪ ،‬وال�ش ��ركات امتعهدة‬ ‫بتاأمن الأ�ش ��ياب‪ ،‬م�ش� �وؤولية الأزمة‬ ‫ي الطائ ��ف‪ ،‬م�ش ��را اإى اأنه يردد‬ ‫عل ��ى حط ��ة الأ�ش ��ياب يومي� � ًا بعد‬ ‫توقف متعهد ال�شقيا عن تاأمن امياه‬

‫منزله‪ .‬وقال ‪»:‬ت�شريحات ام�شوؤولن‬ ‫ي �ش ��ركة امياه التي نقراأها يومي ًا‪،‬‬ ‫تخال ��ف الواق ��ع فهم يوؤك ��دون اأنه ل‬ ‫اأزمة ي اأ�ش ��ياب امي ��اه‪ ،‬لكن الواقع‬ ‫ي�شر عك�س ذلك»‪.‬‬ ‫وكان امهند�س ح�ش ��نن ك�ش ��ف‬

‫(ت�ضوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬

‫ل�»ال�ش ��رق» ي ت�ش ��ريحات ن�ش ��رت‬ ‫اأم� ��س اأن تذب ��ذب كمي ��ات امي ��اه‬ ‫ال ��واردة للطائ ��ف يع ��ود اإى اأعمال‬ ‫ال�ش ��يانة الت ��ي تقوم بها اموؤ�ش�ش ��ة‬ ‫العام ��ة لتحلي ��ة امي ��اه ي ال�ش ��احل‬ ‫الغرب ��ي بال�ش ��عيبة‪ ،‬اإل اأن ال�ش ��ركة‬

‫اتخذت ع ��ددا من اخطوات امبكرة‪،‬‬ ‫التي �شت�ش ��اهم ي تلبية احتياجات‬ ‫�ش ��يف هذا الع ��ام‪ ،‬ومنها التن�ش ��يق‬ ‫م ��ع «التحلي ��ة» وال�ش ��ركة امي ��اه ‪،‬‬ ‫لزي ��ادة كمي ��ات امي ��اه‪ ،‬وت�ش ��غيل‬ ‫خ ��زان امي ��اه اجدي ��د ي �ش ��هار ‪،‬‬ ‫وا�ش ��تبدال اأجزاء من اخط امغذي‬ ‫اإى احوي ��ة وال�ش ��يل‪ ،‬للتقلي ��ل من‬ ‫م�شكات انك�شار اخط الناقل للمياه‬ ‫اإى ه ��ذه امناط ��ق‪ ،،‬والتن�ش ��يق مع‬ ‫م�ش ��غل حطات التعبئة لزيادة عدد‬ ‫�ش ��هاريج امياه‪ ،‬كما يجري النتهاء‬ ‫م ��ن اإن�ش ��اء حط ��ة تعبئ ��ة جدي ��دة‬ ‫بالعرفاء بالق ��رب من اخط الدائري‬ ‫«حطة خزان امياه ال�ش ��راتيجي»‬ ‫‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى ت�ش ��غيل حط ��ة تعبئة‬ ‫امثن ��اة بكام ��ل طاقته ��ا الإنتاجي ��ة‬ ‫لرتفع من ع�ش ��رين نقطة تعبئة اإى‬ ‫اأربع ��ن‪ ،‬وعلى مدار الي ��وم لتغطية‬ ‫كافة احتياجات العماء‪.‬‬

‫قال إنهم يتهمون أبناءنا الطاب في أخاقهم وسلوكهم ويجب أن يعرفوا الحقيقة‬

‫الخشيبان‪ :‬رموز الصحوة خلف الهجوم على برنامج اابتعاث الخارجي‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬

‫عدد من من�ضوبي الوزارة خال تلقيهم الدورة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬ ‫نفذ جل�س التدريب التقني وامهني منطقة مكة امكرمة برنامج احا�شب‬ ‫الآي ل� ‪ 140‬متدربا من من�شوبي وزارة العدل بالوحدات التابعة للمجل�س ي‬ ‫امنطقة‪ .‬وقال رئي�س امجل�س الدكتور را�ش ��د الزهراي اإن هذا الرنامج ياأتي‬ ‫�شمن امرحلة الأوى لرنامج ال�شراكة ال�شراتيجية التي وقعتها اموؤ�ش�شة مع‬ ‫الوزارة موؤخر ًا‪ ،‬بهدف تدريب من�شوبي الوزارة ي ختلف امناطق‪ ،‬لاإ�شهام‬ ‫ي تطوي ��ر العن�ش ��ر الب�ش ��ري‪ .‬من جهت ��ه‪ ،‬اأ�ش ��ار مدير وحدة خدم ��ة امجتمع‬ ‫والتدري ��ب ام�ش ��تمر باموؤ�ش�ش ��ة امهند�س عبدالل ��ه باخ�ش ��وين اإى اأن امجل�س‬ ‫�شيقوم موجب هذه ال�شراكة بتدريب من�شوبي الوزارة بامنطقة ي جالت‬ ‫التقنية واحا�شب الآي وامجال الإداري‪.‬‬

‫ّ�ش ��ن الإعام ��ي الدكتورعلي اخ�ش ��يبان‬ ‫هجوم� � ًا لذع� � ًا عل ��ى منتق ��دي برنام ��ج خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ش ��ريفن لابتع ��اث اخارج ��ي‪،‬‬ ‫وقال«الهج ��وم عل ��ى برنام ��ج امل ��ك لابتعاث‬ ‫اخارجي فك ��رة يقودها رموز ال�ش ��حوة لأن‬ ‫ي ه ��ذا الرنامج ما يخالف م�ش ��اراتهم التي‬ ‫اعتادوا على مار�شتها خال العقود اما�شية‬ ‫والداعية اإى اإغاق امجتمع وفر�س �ش ��يطرة‬ ‫الج ��اه الواحد‪ ،‬وهذا ما مت مار�ش ��ته ي‬ ‫امجتمع خال ثاثة عقود م�شت»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اخ�ش ��يبان عقب حف ��ل تخريج‬ ‫دفع ��ة من امبتعثن بوا�ش ��نطن موؤخر ًا «الذين‬ ‫يهاجم ��ون برنامج خادم احرمن ال�ش ��ريفن‬ ‫لابتع ��اث ه ��م �ش ��د كل امجتمع ولي� ��س اأبناء‬ ‫امجتم ��ع من الطاب والطالب ��ات فهم يريدون‬ ‫اأن يطب ��ق اجه ��ل العلمي والفك ��ري على هذا‬ ‫امجتم ��ع كما يرغبون ي ن�ش ��ف م�ش ��روعات‬

‫احوار الوطني وقبول الآخر والنفتاح على‬ ‫اح�شارة»‪.‬‬ ‫وتابع»الكث ��ر م ��ن مهاجم ��ي الرنام ��ج‬ ‫تف ��وت عليه ��م الكثر م ��ن الأفكار امتناق�ش ��ة‬ ‫التي مار�ش ��ونها فكثر منهم دعاة للتاأثر ما‬ ‫يج ��ري ي الع ��ام العرب ��ي من فو�ش ��ي حت‬ ‫م�ش ��طلح الث ��ورات والتغي ��ر ول يدرك ��ون‬ ‫اأن ه ��ذا يج ��ر امجتمعات اإى التخل ��ف‪ ،‬بينما‬ ‫يحاربون العلم والتعلي ��م وهي طرق التنمية‬ ‫والإ�ش ��اح والتح ��ول والتغي ��ر احقيق ��ي‬ ‫م ��ن اجه ��ل امفرو� ��س اإى العل ��م امطل ��وب‬ ‫والتح ��ول الآم ��ن بعيد ًا ع ��ن الفو�ش ��ى وذلك‬ ‫ع ��ر اإل�ش ��اق الته ��م لي� ��س بالرنام ��ج ولك ��ن‬ ‫لأنهم ل ي�ش ��تطيعون ذلك ولأنه ��م يدركون اأن‬ ‫اأبناءنا الطاب يدر�ش ��ون ي اأرقى اجامعات‬ ‫العامية»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن ه� �وؤلء يتهم ��ون اأبناءن ��ا‬ ‫الط ��اب ي اأخاقه ��م و�ش ��لوكهم لذل ��ك لب ��د‬ ‫واأن ن�ش ��معهم احقيق ��ة الت ��ي ل يري ��دون اأن‬

‫ي�ش ��معوها»نحن عل ��ى ثق ��ة اأن تعالي ��م القي ��م‬ ‫والدي ��ن والأخاق التي يتعر� ��س لها الطاب‬ ‫ي جتمعن ��ا خال مراحلهم الدرا�ش ��ية كفيلة‬ ‫اأن تك ��ون قائ ��د ًا وحماي ��ة ل�ش ��لوك واأخ ��اق‬ ‫اأبنائنا الطاب»‪.‬‬ ‫وطال ��ب ام�ش ��ككون ي اإع ��ادة النظر ي‬ ‫اإيديولوجياته ��م الت ��ي مار�ش ��ونها ب ��د ًل من‬ ‫حرب التنمية والإ�شاح ي جتمعنا‪ ،‬وقال»‬ ‫القي ��م والأخاق لي� ��س لها منطق ��ة اأو جتمع‬ ‫بعينه القيم والأخاق هي �ش ��مة ترافق الب�شر‬ ‫ي كل م ��كان يحل ��ون في ��ه وح ��رب برنام ��ج‬ ‫البتع ��اث حت ذريعة اخ ��وف على الأخاق‬ ‫ت�ش ��كل غطاء لفكرة خفية اأخطر من ذلك تدعو‬ ‫اإى اإغاق امجتمع»‪.‬‬ ‫ودع ��ا اخ�ش ��يبان العقاء من اأ�ش ��حاب‬ ‫منه ��ج ال�ش ��لف وامتاأثري ��ن بعلمائن ��ا الأخيار‬ ‫وامعتدل ��ن اإى الوق ��وف ب�ش ��ده ي وج ��ه‬ ‫ام�ش ��ككن ي قيم اأبنائن ��ا وبناتنا ي برنامج‬ ‫البتعاث‪.‬‬

‫عمالة تحرق اأغنام‬ ‫النافقة في تبوك‬ ‫تبوك ‪� -‬شالح القرعوطي‬ ‫يع ��اي مرت ��ادو امتنزه ��ات الواقعة على‬ ‫طريق امدينة من احرائق التي ي�شعلها عدد من‬ ‫العمالة الواف ��دة‪ ،‬ي خلفات النفايات بالقرب‬ ‫م ��ن ام ��زارع دون مراع ��اة لل�ش ��كان اأو مرتادي‬ ‫الطري ��ق‪ .‬وقال عدد من امواطن ��ن اإن العمالة‪،‬‬ ‫قامت اأي�ش ��ا بح ��رق الأغنام النافق ��ة ي اموقع‬ ‫نف�شه اأكر من مرة‪ .‬وطالبوا اجهات امخت�شة‬ ‫بالتدخل‪ ،‬لوقف هذه اممار�شات‪.‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫عم�لة جمع النف�ي�ت حرقه�‬

‫استحداث ثانوية جديدة للبنين‬ ‫بقرية الحضرور في صامطة‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�شميلي‬ ‫�ش ��درت موافقة وزارة الربية والتعليم على ا�شتحداث‬ ‫مدر�ش ��ة ثانوي ��ة جديدة للبن ��ن بقرية اح�ش ��رور محافظة‬ ‫�ش ��امطة‪ ،‬لتنطلق خدماتها الربوية مع بداية العام الدرا�شي‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدير اإدارة التخطيط امدر�شي امكلف حمد‬ ‫عري�ش ��ي اأنَ ذل ��ك ياأت ��ي بعد ا�ش ��تحداث ت�ش ��ع مدار�س �ش ��بق‬ ‫الإع ��ان عنها تلبي ًة مطال ��ب الإدارة العام ��ة للربية والتعليم‬ ‫منطق ��ة ج ��ازان التي حر� ��س على تهيئ ��ة البيئ ��ة الربوية‬ ‫امنا�شبة لأبنائنا الطاب وبناتنا الطالبات وخدمتهم ي اأقرب‬ ‫نقطة لهم‪.‬‬ ‫ووجه مدير عام الربية والتعليم منطقة جازان �شجاع‬ ‫بن ذعار ب�ش ��رعة ا�ش ��تكمال الإجراءات لفتتاحها العام امقبل‬ ‫حتى حقق الهدف امن�شود من اإحداثها‪.‬‬

‫‪ ..‬وتقوم ب�إحراق بع�س النف�ي�ت‬

‫النران م�ضتعلة ب�لقرب من اأحد امواقع (ت�ضوير‪ :‬اإبراهيم البلوي)‬

‫إلى وزير المالية‪..‬‬ ‫مرة أخرى!‬ ‫حسن عسيري‬

‫ك�نت فرحتي بم� ت�ضمنه القرار الملكي ب��أن تقوم ال ��وزارات بتعيين‬ ‫متحدث ر�ضمي له� اأكبر من فرحة اأي مواطن ب�لمملكة كله�‪ ،‬و�ضر هذه الفرحة‬ ‫اأنه ربم� �ضيقبل وزير الم�لية ب�لرد علين� وعلى ا�ضتف�ض�راتن� التي نكتبه�؛ حيث‬ ‫كتبت في مق�ل �ض�بق عن الو�ضع الم�لي ال�ضعب الذي تمر به جمعية المنتجين‬ ‫ال�ضعوديين كغيره� من موؤ�ض�ض�ت المجتمع المدني التي التفت اإليه� خ�دم‬ ‫الحرمين ال�ضريفين بقراره دعم الجمعي�ت بع�ضرة مايين ري�ل لكل جمعية‪.‬‬ ‫الأمر الملكي الذي لم يحدد م�هية الجمعي�ت وك�ن يمكنه تحديده� اإن‬ ‫اأراد ذلك‪ ،‬ك�ن ع�ك�ض� حقيقي� لحكمة ملكن� المحبوب في دعم هذه الجمعي�ت‬ ‫ليكون �ضندا ورديف� لكل توجه�ت الدولة م�ضتقبا في ت�ضجيع اأ�ضح�ب المهن‬ ‫اأن ينظموا اأن�ضطتهم كم� يحدث في الع�لم اأجمع من خال الجمعي�ت‪ ،‬وكنت‬ ‫اأظن اأن م� نكتبه ل بد اأنه و�ضل اإلى وزير الم�لية لأنه موجه له اأ�ضا‪ ،‬ثم لأنه‬ ‫يخ�ضه ث�ني ً�‪ ،‬ثم لأنن� ن�ضتحق الرد ث�لث�‪ ،‬ثم لأنن� كمواطنين وكموؤ�ض�ضين لمثل‬ ‫هذه الجمعي�ت نحت�ج اأن نفهم ونقول له ي� مع�لي الوزير نرجو التف�ضل ب�لرد‬ ‫علين� (ع�ض�ن نفهم)‪.‬‬ ‫اإن جمعية المنتجين ال�ضعوديين هي واجهة العمل الإنت�جي والدرامي‬ ‫لبادن� ويقع تحت م�ضوؤوليته� اأكثر من ت�ضعة اآلف �ضركة وموؤ�ض�ضة يعمل به�‬ ‫م� ل يقل عن �ضبعة وع�ضرين األف موظف �ضعودي‪ ،‬ويبذل الأخ الزميل محمد‬ ‫الغ�مدي رئي�س الجمعية جهدا خ�رق� ليبقيه� على قيد الحي�ة‪ ،‬وهذا م� جعلن�‬ ‫جميع� ن�ضتب�ضر بدعم خ�دم الحرمين لتقوم كل موؤ�ض�ض�ت مجتمعن� المدني‬ ‫بدوره� النق�بي‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سالم الفرحان‬ ‫‪hassanasiri@alsharq.net.sa‬‬

‫حفلة خاصة للجدات من نزيات دار‬ ‫المسنات في مكتبة الملك عبدالعزيز‬

‫ج�نب من ام�ض�ركن الأطف�ل ي الإحتف�لية‬

‫الريا�س ‪ -‬فهد احمود‬ ‫اأع� � � ��دت م �ك �ت �ب��ة ال� �ط� �ف ��ل ي‬ ‫م�ك�ت�ب��ة ام �ل��ك ع �ب��دال �ع��زي��ز ال�ع��ام��ة‬ ‫بالريا�س برناج ًا حاف ًا بالأن�شطة‬ ‫ال��رب��وي��ة وال��رف�ي�ه�ي��ة ل�شتقبال‬ ‫الأط� �ف ��ال ط� ��وال م��و��ش��م ال�شيف‪،‬‬ ‫يت�شمن دورات تدريبية لكت�شاف‬ ‫مواهبهم وتنمية قدراتهم‪ ،‬وي�شتمل‬ ‫ال��رن��ام��ج ال���ذي ي�ن�ط�ل��ق‪ ،‬ي مقر‬ ‫مكتبة الطفل الرئي�شية بالرو�شة‬ ‫فعالية بعنوان»خيمة الأ�شياء التي‬ ‫اأحبها» وحفل بباقة من الأن�شطة‬ ‫امحببة لاأطفال‪ .‬ومن اأبرز فعاليات‬ ‫ال��رن��ام��ج ال�شيفي»اأ�شبوع حبي‬ ‫لعائلتي» الذي يعرف الأطفال معنى‬ ‫العائلة واآداب التعامل م��ع الكبار‬ ‫والعطف على ال�شغار‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫حفلة خا�شة للجدات من نزيات دار‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ام�شنات‪ ،‬ويت�شمن اأ�شبوع العائلة‪،‬‬ ‫فعالية للحديث عن اأهازيج اجدات‬ ‫اجميلة وتقدم ماذج منها‪.‬‬ ‫وخ �� �ش �� �ش��ت اإدارة م�ك�ت�ب��ة‬ ‫الطفل اأ�شبوع ًا كام ًا ي برناجها‬ ‫ال �� �ش �ي �ف��ي‪ ،‬ب �ع �ن��وان»ح �ي��وان��ات��ي‬ ‫ال�شغرة» يتعرف من خاله الطفل‬ ‫على اح�ي��وان��ات امف�شلة للربية‬ ‫والق �ت �ن��اء ي ام �ن��زل‪ ،‬ب��الإ��ش��اف��ة‬ ‫اإى ع��ر���س ع ��دد م��ن الأف�� ��ام عن‬ ‫احيوانات امختلفة والبيئات التي‬ ‫تعي�س فيها‪.‬‬ ‫ك�م��ا خ�ش�شت اإدارة مكتبة‬ ‫ال�ط�ف��ل �شمن ف�ع��ال�ي��ات ال��رن��ام��ج‬ ‫اأ�� �ش� �ب ��وع� � ًا ع� ��ن «ال� ��� �ش ��وك ��ولت ��ه»‬ ‫ب�ه��دف ال�ت�ع��ري��ف ب�ت��اري��خ �شناعة‬ ‫ال�شوكولته‪ ،‬وفوائدها وال�شتهاك‬ ‫الر�شيد لها ما ل يوؤثر على �شحة‬ ‫الطفل‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬181) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬12 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

10

‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺗﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﺗﻬﺎﻣﺎﺕ ﺑﺎﺭﺗﻜﺎﺏ ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺕ‬

‫ﻧﺤـﺎﺭﺏ ﺍﻟﻔﺴـﺎﺩ ﺑﻜﺎﻓﺔ ﺃﺷﻜﺎﻟﻪ ﺑﻜﻞ ﺟﺪﻳـﺔ ﻭﻗـﻮﺓ‬ ‫ﻭﻧﺘﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺍﻟﻤﺨﺘﺼﺔ‬

                                                                         859   254609    %95                                                     ‫ ﻧﺘﺎﺑﻊ ﺻﻴﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻴﻦ‬                          ‫ ﻟﻠﻄﺮﻕ ﻭﻧﻄﺒﻖ ﺍﻟﺠﺰﺍﺀﺍﺕ‬                              ‫ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺨﻞ‬                          ‫ﺑﺎﻟﺘﺰﺍﻣﺎﺗﻪ‬                                                                                                                                                2200                           GRP    

‫ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻛﺸﻔﺖ ﺗﺠﺎﻭﺯﺍﺕ ﻭﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﻓﻲ ﻋﻘﻮﺩ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻭﺃﺣﺎﻟﺘﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻭﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬  1.7        740                                1430                      1430   143058                                                        1430                                    19            ‫ »ﺃﺑﻮ ﺃﺣﻤﺪ« ﻣﻮﻇﻒ‬            ‫ ﻣﻌﺮﻭﻑ ﺑﺘﻘﺪﻳﻤﺔ‬              ‫ﺷﻜﺎﻭﻯ ﺩﻭﻥ‬              ‫ ﻣﺴﺘﻨﺪﺍﺕ ﺃﻭ ﺃﺩﻟﺔ‬  14                                                                                                                                       142775                                                

‫ ﻫﻨﺎﻙ ﻋﻮﺍﺋﻖ ﺗﻤﻨﻊ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ‬:‫ﺭﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻓﻴﻔﺎﺀ‬

                                                               





                   

                     

                                                    



                                                                                                                   

‫ﻣﺸﺮاق‬

‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ «‫ﺑﻴﻦ »ﻋﺮﻗﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‬ ‫ﻓﺎﺋﻖ ﻣﻨﻴﻒ‬

                                                                                                                 ‫ ﺑﺴﺎم اﻟﻔﻠﻴﺢ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ faeq@alsharq.net.sa


:‫| ﺗﺪﺧﻞ ﺇﻟﻰ ﻛﻮﺍﻟﻴﺲ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ ﻭﺗﻜﺸﻒ‬



‫« ﺗﻨﺸﻄﺎﻥ‬Press TV»‫ﻗﻨﺎﺗﺎ »ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ« ﻭ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﺭﺑﻊ ﺩﻭﻝ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻟﻤﻬﺎﺟﻤﺔ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬181) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬12 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

11 politics@alsharq.net.sa

‫ ﺍﺳﺘﻬﺪﺍﻑ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬:‫ﺻﺤﻔﻲ ﻋﻤﻞ ﺳﺖ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻣﻊ ﻃﻬﺮﺍﻥ‬ ‫ﺷﻲﺀ ﺃﺳﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮﻳﺔ ﻟﻘﻨﺎﺓ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻭﺛﻴﻘﺘﺎﻥ ﺻﺎﺩﺭﺗﺎﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﻨﺎﺓ ﺗﻄﻠﺒﺎﻥ ﺇﺟﺮﺍﺀ ﻟﻘﺎﺀﺍﺕ ﻣﻊ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﻴﻦ ﻭﺭﺟﺎﻝ ﺩﻳﻦ ﻋﺮﺏ ﻟﻠﻬﺠﻮﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﺴﺘﻐﻞ ﺍﻟﻤﻜﺎﺗﺐ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬:‫ﻣﺴﺆﻭﻝ ﺃﻣﻨﻲ ﻣﺼﺮﻱ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮﺓ ﻓﻲ ﺟﻤﻊ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﺍﺳﺘﺨﺒﺎﺭﻳﺔ ﻋﻦ ﻣﻌﺎﺭﺿﻴﻬﺎ‬                    

                             

                          



 

                                                        



                                                                                                                                                                                                                                                  

 

                                                                                                                             

‫ﻣﺼﺪﺭ ﺭﻓﻴﻊ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ‬ ‫ ﻣﺤﺎﻭﻻﺕ‬:‫ﻓﻲ ﺣﻤﺎﺱ‬ ‫ﻟﻨﺸﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺮ ﺩﻋﻢ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎﺕ‬ ‫ﻓﻨﻴﺔ ﺷﺮﻁ ﺃﻥ ﻳﺘﺨﻠﻠﻬﺎ‬ ‫ﻋﺮﺽ ﺃﻓﻼﻡ ﺇﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬ ‫ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬ ‫ﺣﺎﻭﻟﺖ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﺮﺧﻴﺺ ﻟﻄﺒﺎﻋﺔ ﻧﺴﺨﺘﻬﺎ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻗﻄﺎﻉ ﻏﺰﺓ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻗﻨﺎﺓ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﺩﻣﺸﻖ ﻳﺘﻠﻘﻰ‬ ‫ﺃﻭﺍﻣﺮﻩ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ‬ ‫ﻟﻤﻬﺎﺟﻤﺔ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻒ ﻓﻲ ﺻﻒ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎﺕ ﺗﺘﺪﻓﻖ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻟﻤﻬﺎﺟﻤﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﻣﺼﺮ‬ ‫ﻭﺍﻟﻴﻤﻦ ﻭﻣﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ ﻳﹸ ﻄ ﹶﺮﺩ ﻓﻮﺭ ﹰﺍ‬

                                            



                                                                                                                                                                                        15         2011                  


‫موجة مسيرات سلمية غير مسبوقة تجتاح اأردن استباق ًا لخطط رفع اأسعار‬

‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬

‫م ي�شه ��د �لأردن من ��ذ �شهور موجة م�ش ��ر�ت ماثلة للم�شر�ت �لت ��ي �شهدها �أم�س‪،‬‬ ‫حي ��ث �شملت �م�ش ��ر�ت و�لحتجاجات معظم �مدن و�لبلد�ت �لرئي�ش ��ة ي �لباد‪ .‬ومع �أن‬ ‫�لأعد�د م تكن كبرة �إل �أن بع�س �مدن �شهدت م�شر�ت غر معتادة بعد �أ�شابيع من �لهدوء‬ ‫�لن�شب ��ي‪ .‬وكان ��ت �م�شر�ت �نطلق ��ت ي �لأردن ي يناي ��ر ‪ 2011‬وم تتوقف حتى �ليوم‪.‬‬ ‫و�شمل ��ت م�ش ��ر�ت �لأم�س مدن �لعقبة ومع ��ان و�لطفيلة و�ل�شوبك و�لك ��رك وعمان و�إربد‬ ‫و�مف ��رق و�ل�شلط‪ ،‬ي حن �شجلت م�شاركة �لآلف ي كل من عمان و�إربد‪ .‬ولوحظ �متد�د‬ ‫�م�شر�ت �إى مناطق عرفت تقليدي ًا بالهدوء‪ ،‬ومن بينها قرى حافظ �لكرك ومدينة �مفرق‪.‬‬

‫وتاأتي م�شر�ت �جمعة �حتجاج ًا على خطط حكومية لرفع �لدعم عن �شلع �أ�شا�شية‪ ،‬وهو‬ ‫ما يهدد برفع �أ�شعار معظم �ل�شلع ولي�س فقط �مر�د رفع �لدعم عنها‪ .‬كما �شهدت معظم �أيام‬ ‫�لأ�شب ��وع �ما�ش ��ي م�شر�ت ي عدة �أماك ��ن وبلد�ت منذ �أن �أعلن ��ت �حكومة عن خططها‪.‬‬ ‫ويخ�ش ��ى مر�قب ��ون �أن تك ��ون تل ��ك �م�شر�ت تعب ��ر ً� عن �لحتق ��ان �لذي يعي�ش ��ه �ل�شارع‬ ‫�لأردي وين ��ذر بان ��دلع �أح ��د�ث �شغب وعنف م�شابهة م ��ا ج ��رى ي ‪ 1989‬و‪� 1996‬إذ� ما‬ ‫قررت �حكومة �م�شي ي خيار وقف �لدعم‪ .‬وت�شهد �لباد �أزمة �قت�شادية م�شتع�شية �أدت‬ ‫�إى تفكر �حكومات �متعاقبة ي رفع �لدعم عن �شلع �أ�شا�شية وزيادة �شعر �لكهرباء‪ ،‬فيما‬ ‫تدر�س ب�شكل جدي رف ��ع �أ�شعار �محروقات‪ ،‬ولكن �حكومات �لأردنية كانت تردد ي ذلك‬ ‫ح�شب ًا من ردود فعل �شعبية �شاخطة‪ ،‬خ�شو�ش ًا مع ��شتمر�ر �م�شر�ت �لأ�شبوعية �مطالبة‬

‫بالإ�شاح ومحا�شبة �لفا�شدين وعدم رفع �لأ�شعار‪ .‬وي ت�شريحات �أمام جل�س �لنو�ب‬ ‫ق ��ال رئي� ��س �لوزر�ء فاي ��ز �لطر�ونة �إن �حكومة تدر� ��س زيادة تعريفة �لكهرب ��اء و�أ�شعار‬ ‫بع� ��س �م�شتق ��ات �لنفطية لتف ��ادي �رتفاع عجز مو�زن ��ة �لعام ‪ ،2012‬ي ح ��ن قررت يوم‬ ‫�ل�شبت �ما�شي رفع �أ�شعار بع�س �م�شتقات �لنفطية �لتي قالت �إنها م�س �ل�شر�ئح �لغنية‪،‬‬ ‫وم ��ن بينها �لبنزين ذو �لأوكت ��ان ‪ ،95‬و�لذي �رتفع �شعره بن�شبة تزي ��د عن ‪ .% 20‬وتبلغ‬ ‫مو�زنة �لدولة �لأردنية لهذ� �لعام ‪ 9.6‬مليار دولر‪ ،‬فيما يبلغ �لعجز ‪ 2.8‬مليار دولر‪ ،‬ولكن‬ ‫�حكوم ��ة تخ�شى �أي�ش ًا �أن يرتفع �لدين �لعام و�ل ��ذي كان يبلغ ي �شهر فر�ير ‪ 21‬مليار�‪،‬‬ ‫حي ��ث حذر رئي�س �لوزر�ء �لطر�ون ��ة من �أن عدم معاجة ذلك �لعجز قد ي� �وؤدي �إى �رتفاع‬ ‫�شاي �لدين �لعام �إى حو�ى ‪ 17.5‬مليار دينار �أردي‪� ،‬أي �أكر من ‪ 24‬مليار دولر‪.‬‬

‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫الفلول‬ ‫منذر الكاشف‬

‫حمات �شعو�ء ي�شنها �لإخو�ن �لم�شلمون �شد �أحمد �شفيق فيها قليل‬ ‫من �لحقائق و�لكثير من �لتزوير‪.‬‬ ‫ف �اإذ� كانت �شعبية �ل��رج��ل ت�شاوي �شعبية �لإخ ��و�ن مجتمعين في‬ ‫م�شر ح�شب نتائج �لنتخابات‪ ،‬فهل هذ� يعني �أن��ه فلول‪ .‬و�إذ� كان من‬ ‫�نتخب �شفيق قد �نتخب �لفلول فهذ� يعني �أن هناك �شعبية ما تز�ل قوية‬ ‫للفلول ويجب �أن يتم �لبحث عن طريقة للتعامل معهم ب�شكل ح�شاري‬ ‫وديموقر�طي ولي�س ب�شكل �إق�شائي‪ .‬فالنظام �ل�شابق على ف�شاده و�شوئه‬ ‫كان فيه رجال و�شخ�شيات نظيفة وفا�شلة ولعل منها �أحمد �شفيق و�إل‬ ‫لما ��شتعان به ح�شني مبارك لت�شكيل �لحكومة عندما ��شتعلت �لنير�ن‬ ‫و�أحاطت بالنظام من كل �لجهات ولعل �شعبية �لرجل توؤكد �أنه كان من‬ ‫�لمتميزين �لم�شتقيمين‪ ..‬ولعل �لحري�س على م�شر يدرك �أن �أر�س �لكنانة‬ ‫ت�شتحق رئي�شا �أف�شل منه ومعار�شة �أف�شل من �لإخو�ن �لم�شلمين‪.‬‬ ‫و�لافت في م�شر بعد �لنتخابات �لرئا�شية �رتفاع وتيرة �لإق�شاء‬ ‫لدى �لإخو�ن �لم�شلمين من جهة ورف�س �لمر�شحين �لمعار�شين للفريق‬ ‫�أحمد �شفيق‪ ،‬رف�شهم �لتعاون مع مر�شح �لإخو�ن �أو حزب �لحرية و�لعد�لة‬ ‫لعدم ثقتهم بالإخو�ن ووعودهم ولأن �ل�شعور �ل�شائد و�لقناعة �لر��شخة �أن‬ ‫�لإخو�ن �إذ� ما و�شلو� �إلى �ل�شلطة لن يخرجو� منها �أبد� و�شوف ت�شبح‬ ‫�لديموقر�طية وكل �إنجاز�ت �لثورة في خبر كان‪.‬‬ ‫فال�شيد محمد مر�شي ق��دم وع��ود� بالطول و�لعر�س ف��ي موؤتمره‬ ‫�ل�شحفي لكن ثقة �لقوى �ل�شيا�شية به وب��وع��وده �شعيفة ولعل �شعبية‬ ‫�لإخو�ن �لم�شلمين بعد �لنتخابات �لبرلمانية ومحاولة �ل�شتئثار ب�شياغة‬ ‫�لد�شتور قد �أ�شبحت �شعيفة �أي�شا‪ ،‬وهذ� ما يعزز من فر�س �أحمد �شفيق‬ ‫ويدفع �لكثير من �لقوى �ل�شيا�شية لتاأييده ولي�س قناعة به بل تجنبا لفوز‬ ‫�لإخو�ن‪.‬‬

‫سيدة دمشقية تؤكد توجيه إنذارات أسر علوية من عناصر مجهولة‬

‫روج لها النظام‬ ‫حركة نزوح طوعية إلى الساحل السوري خوف ًا من عمليات انتقامية َ‬ ‫دم�شق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫�أك ��دت �شي ��دة دم�شقية ل � � «�ل�ش ��رق» �أن‬ ‫حرك ��ة ن ��زوح طوعي ��ة حدث ��ت خ ��ال �لأيام‬ ‫�لأخ ��رة م ��ن مدين ��ة دم�ش ��ق وريفه ��ا لأ�شر‬ ‫م ��ن �ل�شاح ��ل �ل�ش ��وري‪ ،‬و�أن ه ��ذه �حركة‬ ‫�ت�شح ��ت �أكر ي ��وم �أم� ��س و�أول �أم�س بعد‬ ‫�نته ��اء �لمتحان ��ات �مدر�شية‪ ،‬وذل ��ك خوف ًا‬ ‫م ��ن عملي ��ات �نتقامية روجت له ��ا �ل�شلطات‬ ‫�ل�شورية رد ً� على جزرة �حولة‪ ،‬منوهة �أن‬ ‫�أغلب �موظفن و�لعاملن ي حافظة دم�شق‬ ‫ب ��د�أو� ير�شلون �أ�شرهم منذ �أكر من �أ�شبوع‬ ‫�إى مناطقهم �لأ�شلية بعد �أن �شعرو� ب�شيء‬ ‫من عدم �لثقة ي قدرة �لنظام على �ل�شتمر�ر‬ ‫وعلى حمايتهم‪ ،‬خا�شة �أن بع�شهم �شارك ي‬ ‫عمليات �لت�شبيح و�أ�شكالها ما فيها �لإرهاب‬ ‫�معنوي و�لفكري‪ ،‬وج ��اءت جزرة �حولة‬ ‫و�إ�شر�ب دم�شق لتزيد من خاوفهم‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت �ل�شي ��دة �إى قي ��ام عنا�ش ��ر‬ ‫جهول ��ة بتوجي ��ه �إن ��ذ�ر�ت �إى �أ�شر علوية‬ ‫للمغادرة ي بع�س �مناطق‪ ،‬و�إل �شتتعر�س‬ ‫لعمليات �نتقامي ��ة‪ ،‬كما حدث ي �مع�شمية‪،‬‬

‫حن وجهت عنا�شر جهولة �لهوية �إنذ�ر�ت‬ ‫ل�شكان بناء تقطنه �أ�شر علوية باإخاء �لبناء‬ ‫ح ��ت طائلة تعر�شهم للهج ��وم‪ ،‬فما كان من‬ ‫تلك �لأ�شر �إل �لر�شوخ و�مغادرة‪.‬‬ ‫و�ختتمت �ل�شي ��دة �أن عمليات �لتهجر‬ ‫�لق�ش ��ري ما ز�ل ��ت ح ��دودة‪ ،‬و�أنه ��ا �إحدى‬ ‫نتائج �شيا�شات �لنظ ��ام �ممنهجة لدفع �لبلد‬ ‫�إى ح ��رب طائفي ��ة‪ ،‬ل �شيم ��ا �أن ��ه عم ��ل على‬ ‫تفريغ �لث ��ورة �ل�شعبي ��ة �شده م ��ن �لكو�در‬ ‫�لعقاني ��ة باغتي ��ال �لنا�شط ��ن و�عتقاله ��م‬ ‫وتهجره ��م فاح� � ًا �لب ��اب عل ��ى م�شر�عي ��ه‬ ‫للتطرف‪.‬‬ ‫�إى ذل ��ك ب ��رز خ ��اف ح ��ول ت�شمي ��ة‬ ‫هذه �جمعة ب ��ن �حاد تن�شيقي ��ات �لثورة‬ ‫�ل�شورية و�شفح ��ة �لثورة �ل�شورية‪ ،‬فبينما‬ ‫�أ�شرت �لأوى على �أن يكون متعلق ًا باإ�شر�ب‬ ‫جار دم�شق كنوع من �لت�شجيع لهم‪� ،‬شمان ًا‬ ‫ل�شتمر�ر �جانب �ل�شلمي ي �لثورة‪ ،‬ت�شر‬ ‫�لثانية على تخ�شي�شها لأطفال �حولة‪.‬‬ ‫ي �إ�شارة لت�شعيد بد�أت ماحه تت�شح‬ ‫�أك ��ر مع ت�شعيد �جي�س �حر لعملياته �شد‬ ‫كتائب �لأ�شد‪.‬‬

‫بيان �حاد‬ ‫تن�شيقيات �لثورة‬ ‫�ل�شورية‬

‫�أهاي �لق�شر قرب حم�س بعد �إعد�م ‪ 12‬عاما من قبل كتائب �لأ�شد‬

‫(رويرز)‬

‫اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري الحر وكتائب اأسد‪ ..‬ومظاهرات في دمشق وحلب‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة تطالب المجتمع الدولي بااضطاع‬ ‫بمسؤولياته أمام اأحداث في سوريا‬ ‫جنيف ‪ -‬و��س‬ ‫�أكدت �مملكة �لعربية �ل�شعودية ي كلمتها �أم�س �أمام �جل�شة �لطارئة مجل�س‬ ‫حق ��وق �لإن�شان �لدوي ي جنيف حول �شوريا تنديدها بامجزرة �لتي حدثت ي‬ ‫�حول ��ة و��شتنكارها �ل�شديد للهجمات �لتي ح�ش ��د �أرو�ح �لع�شر�ت من �لأبرياء‬ ‫ومن بينهم �لأطفال و�لن�شاء و�ل�شيوخ‪.‬‬ ‫و�شدد �شفر خادم �حرمن �ل�شريفن لدى �لأم �متحدة ي جنيف‪� ،‬لدكتور‬ ‫عبد�لوه ��اب عط ��ار‪ ،‬ي كلمة �مملك ��ة �أمام جل� ��س حقوق �لإن�شان عل ��ى �شرورة‬ ‫��شط ��اع �مجتمع �لدوي م�شوؤولياته جاه ما يدور ي �شوريا من قتل وتعذيب‬ ‫و�نتهاكات حقوق �لإن�شان بكل �أ�شكالها‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح �أن �مملكة �لعربي ��ة �ل�شعودية �أكدت ي منا�شب ��ات عديدة حر�شها‬ ‫عل ��ى وحدة و�شامة �لأر��شي �ل�شورية و�شرورة تلبية تطلعات �ل�شعب �ل�شوري‬ ‫�ل�شقي ��ق �م�شروع ��ة ي �لإ�شاح و�لتق ��دم وحقن �لدماء ووق ��ف �نتهاكات حقوق‬ ‫�لإن�ش ��ان‪� ،‬إل �أن �ل�شلط ��ات �ل�شوري ��ة و��شلت نهجها ي �حل ��ول �لأمنية و�لقتل‬ ‫و�لتعذيب �لذي طال �لأطفال و�لن�شاء‪.‬‬

‫جانب من م�شر�ت �أم�س ي عمان‬

‫(�ل�شرق)‬

‫متظاهرة �شد ب�شار �لأ�شد ي �لقاهرة‬

‫(رويرز)‬

‫ي ري ��ف دم�شق وحم� ��س ودرعا‪ .‬ي �ل�شي ��اق ذ�ته‪�� ،‬شتهدف ��ت كتيبة فو�ر�س‬ ‫دم�شق ‪� -‬ل�شرق‬ ‫�مج ��د رتل �شيار�ت ع�شكرية تابعة لكتائب �لأ�ش ��د على �أطر�ف بلدة تبنة بدرعا‬ ‫�ش ��در بي ��ان لفت ع ��ن كتيبة �شع ��د بن �أب ��ي و ّقا� ��س‪ ،‬وهي �إح ��دى كتائب ودم ��رت �أربع �شي ��ار�ت وقتلت كل من فيها‪ ،‬وهاجمت �شري ��ة «�شيوف �لله حق»‬ ‫�ل�شحاب ��ة �لتابعة للجي�س �حر‪ ،‬دعت في ��ه �أهاي د�ريا للبقاء ي منازلهم �أم�س حاج ��ز ً� لعنا�شر �مخابر�ت �جوية ي بلدة �جيزة بدرعا ودمرته بالكامل بعد‬ ‫��شتباكات عنيفة‪.‬‬ ‫تفادي ًا ل�شقوط �شحايا �أو �لتعر�س لاعتقال �لع�شو�ئي‬ ‫�أما كتيبة �لأن�شار على جبهة باب تدمر ي حم�س‬ ‫�أثناء ح�شول �ل�شتباكات مع قو�ت �لنظام وع�شاباته‬ ‫فقتلت �شابط كتيبة بينما كان يعطي �لأو�مر جنوده‬ ‫�لأمنية‪ ،‬موؤكدة �أنه ��ا �شتهاجم كتائب �لأ�شد �موجودة‬ ‫بالن�شح ��اب لد�خل حي �لزهر�ء �مو�ي‪ ،‬كما هاجمت‬ ‫ي �مدينة �نتقام� � ًا لأرو�ح �ل�شهد�ء ورد ً� على �مجازر‬ ‫رت ًا من �شيار�ت �ل�شبيحة‪ ،‬دون معرفة حجم �خ�شائر‬ ‫�مرتكبة بحق �شعبنا �لأعزل‪ ،‬وتعد هذه �أول �شابقة من‬ ‫بن �شفوفهم‪ ،‬وهاجم ��ت موؤ�ش�شة �مياه �لتي ح�شن‬ ‫نوعها يطلب فيها ف�شيل م�شلح من �أهاي مدينة وقف‬ ‫فيها �جنود �من�شحبون من حاجزي حبو�س و�لدرج‬ ‫�لتظاهر �ل�شلمي‪.‬وبالفعل ج ��دد �لق�شف منذ �شباح‬ ‫�محرري ��ن �أم� ��س �لأول ي ح ��ي �حميدي ��ة وجرحت‬ ‫�أم�س على �جهة �لغربية م ��ن د�ريا و�شمعت �أ�شو�ت‬ ‫نحو ‪ 15‬جندي� � ًا باإ�شابات متفاوتة‪ ،‬و��شتهدفت عربة‬ ‫��شتباك ��ات ب ��ن �جي� ��س �ح ��ر و�لق ��و�ت �حكومية‬ ‫تر�ف ��ق مع حملة مد�همات للمنازل بحث ًا عن نا�شطن‪،‬‬ ‫م�شفحة بقذيفة �آر بي جي فاأعطبتها لكنها مكنت من‬ ‫كم ��ا �شم ��ع دوي �نفج ��ار و�إطاق ر�شا� ��س كثيف ي‬ ‫�لن�شحاب لتتقدم بعدها ثاث دبابات من نوع تي ‪.72‬‬ ‫�جه ��ة �ل�شرقية م ��ن �مدين ��ة‪ ،‬وج ��ددت �ل�شتباكات‬ ‫م ��ن جه ��ة �أخ ��رى ت�شاع ��د �خ ��اف ب ��ن قيادة‬ ‫�لعنيف ��ة ي كفر�شو�شة و�شمعت �أ�شو�ت �لنفجار�ت‬ ‫�جي� ��س �ل�ش ��وري �ح ��ر ي �لد�خ ��ل وقيادت ��ه ي‬ ‫وم�ش ��اد�ت �لطر�ن بو�ش ��وح خ�شو�ش� � ًا ي �جهة‬ ‫�خ ��ارج‪ ،‬وج�ش ��د ذل ��ك ي بي ��ان �شدر ع ��ن �مجل�س‬ ‫�لغربية‪ ،‬وهذ� م منع م ��ن خروج مظاهر�ت حا�شدة‬ ‫بيان كتيبة �شعد بن �أبي وقّا�س (�ل�شرق) �لع�شك ��ري لث ��و�ر دي ��ر �ل ��زور وريفه ��ا بالتن�شيق مع‬ ‫ي معظم �م�شاجد‪ ،‬ول �شيما م�شاجد �لرفاعي و�لفاح‬ ‫�لقي ��ادة �م�شرك ��ة للجي�س �ل�شوري �ح ��ر ي �لد�خل‬ ‫و�له ��ادي و�لنذير و�مجد �لكبر‪ ،‬وحدثت �معلومات �لأولية عن ع�شرة �شهد�ء وموق ��ع با�شم �لناطق �لر�شمي �م ��ازم د�وود عطا �لله �م�شهد�ي �أعلن فيه عدم‬ ‫ي د�ريا كح�شيلة �أولية لا�شتباكات و�مظاهر�ت‪.‬‬ ‫م�شوؤوليت ��ه وعدم �لتز�مه بقر�ر�ت �جي�س �ل�ش ��وري �حر ي �خارج‪ ،‬قائ ًا ‪:‬‬ ‫وبعد يوم خمي�س د�م كانت ح�شيلة �شحاياه نحو ‪� 99‬شهيد ً� ��شتعل زخم من �أر�د �لقيادة عليه �أن يكون على �أر�س �معركة ل �أن يكون �إعامي ًا ي �خارج‪،‬‬ ‫�مظاهر�ت ي هذه �جمعة‪ ،‬ل �شيما ي �محافظتن �لرئي�شيتن دم�شق وريفها و�أ�ش ��ار �لبيان �أن �لقر�ر�ت لن تتخذ �إل م ��ن �لقيادة �م�شركة للجي�س �ل�شوري‬ ‫وحل ��ب‪ ،‬و�لاف ��ت �أن ذل ��ك تر�فق م ��ع ت�شاعد �مو�جه ��ات �لع�شكري ��ة ول �شيما �حر ي �لد�خل �معرة عن حال �ل�شعب �ل�شوري‪.‬‬

‫سياسيون مصريون‪ :‬الرئيس المقبل سيدخل في‬ ‫توقعات بتأجيل النطق بالحكم على مبارك‪..‬‬ ‫صراع مع العسكر لرغبتهم في وضع خاص للجيش و«مرسي» هو المستفيد من الحكم في جميع اأحوال‬

‫�لقاهرة ‪ -‬جمال �إ�شماعيل‬

‫�لقاهرة ‪ -‬جمال �إ�شماعيل‬

‫�شك ��ك �شيا�شي ��ون م�شري ��ون‬ ‫ي �أن ي�شل ��م �مجل� ��س �لع�شك ��ري‪،‬‬ ‫�ل ��ذي يدي ��ر �ش� �وؤون �لب ��اد ب�شكل‬ ‫�نتقاي منذ تنحي �لرئي�س �ل�شابق‬ ‫ح�شني مب ��ارك ي فر�ير من �لعام‬ ‫�ما�شي‪� ،‬ل�شلطة كامل ��ة �إى �لإد�رة‬ ‫�مدنية �منتخب ��ة �إذ� �أ�شرت على �أن‬ ‫يت ��وى م ��دي �إد�رة وز�رة �لدفاع‪،‬‬ ‫وقال ��و� �إن �ج ��ر�لت يري ��دون‬ ‫و�شع ًا خا�ش ًا �قت�شادي� � ًا و�شيا�شي ًا‬ ‫وع�شكري ًا‪.‬‬ ‫ويخو� ��س �لع�شك ��ري �ل�شابق‬ ‫�لفريق �أحمد �شفي ��ق جولة �لإعادة‬ ‫ي ‪ 16‬و‪ 17‬يوني ��و �ج ��اري �ش ��د‬ ‫مر�ش ��ح ح ��زب �حري ��ة و�لعد�ل ��ة‪،‬‬ ‫�لذر�ع �ل�شيا�شية جماعة �لإخو�ن‬ ‫�م�شلمن‪� ،‬لدكتور حمد مر�شي‪.‬‬ ‫وتوقعت م�ش ��ادر �شيا�شية �أن‬ ‫يخرج �لإعان �لد�شت ��وري �مكمِل‪،‬‬ ‫و�منتظ ��ر �ش ��دوره قب ��ل �إع ��ان‬ ‫نتيجة �جولة �لثانية ي �نتخابات‬ ‫�لرئا�ش ��ة‪ ،‬بو�شعية خا�شة للجي�س‬ ‫�م�شري ي ظ ��ل حاكم مدي تكون‬ ‫�ل�شلط ��ة فيه على �لق ��و�ت �م�شلحة‬ ‫لوزير �لدفاع �ل ��ذي يختاره رئي�س‬ ‫�جمهوري ��ة بنا ًء عل ��ى تر�شيح من‬ ‫�مجل�س �لع�شكري‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال �لنا�شط �ل�شيا�شي‬

‫�أ�شب ��ح �حكم عل ��ى �لرئي�س �م�ش ��ري �ل�شابق‬ ‫ح�شن ��ي مبارك وجليه عاء وجم ��ال و�أركان نظامه‬ ‫ي حاكمة �لقرن �ل�شغ ��ل �ل�شاغل لل�شارع �م�شرى‪،‬‬ ‫فاجميع يرقب �ليوم �حكم �لذي �شي�شدره رئي�س‬ ‫حكمة جنايات �لقاه ��رة �م�شت�شار �أحمد رفعت على‬ ‫�لرئي�س �مخلوع‪.‬‬ ‫ويتوقع خ ��ر�ء قانوني ��ون و�شيا�شيون و�شط‬ ‫حال ��ة م ��ن �لحتق ��ان و�لتوتر �لت ��ي ت�ش ��ود �ل�شارع‬ ‫�م�ش ��ري‪ ،‬ما بن متابعة �ل�ش ��ر�ع على �لرئا�شة �لتي‬ ‫�نح�ش ��رت ب ��ن مر�ش ��ح �لإخ ��و�ن �م�شلم ��ن حمد‬ ‫مر�ش ��ي‪ ،‬ومر�شح �لنظام �ل�شابق �أحم ��د �شفيق‪� ،‬آخر‬ ‫رئي�س وزر�ء ي نظام مبارك‪� ،‬أن يتم مد �أجل �لنطق‬ ‫باحكم �إى ما بعد �نتخابات �لرئا�شة‪.‬‬ ‫�إل �أن بع� ��س �لقانوني ��ن �أك ��دو� �أن جمي ��ع‬ ‫�لحتم ��الت مطروح ��ة ي هذه �لدع ��وى‪� ،‬شو�ء باأن‬ ‫يك ��ون �حكم خفف ��ا �أو م�ش ��دد�‪ ،‬لكن �لأم ��ر �لقاطع‬ ‫ه ��و �أن ذلك �حك ��م �أيا كان �شيكون ل ��ه �نعكا�شه على‬ ‫�م�شهد �ل�شيا�شي وعلى جولة �لإعادة ي �لنتخابات‬ ‫�لرئا�شية‪.‬‬ ‫وب ��دوره ق ��ال رئي� ��س حكم ��ة �ل�شتئن ��اف‬ ‫�م�شت�شار �أ�ش ��رف ند� «�أتوقع �أن يق ��وم �لقا�شي مد‬ ‫�أجل �محاكمة من ‪� 10‬أيام �إى ‪ 15‬يوم ًا‪ ،‬وذلك �نتظار ً�‬ ‫لق ��دوم �لرئي� ��س �جدي ��د‪ ،‬و�إذ� �أ�ش ��در حكم ��ه �ليوم‬ ‫ف�شتكون مدة �لعقوبة ل تتعدى �لع�شر �شنو�ت‪ ،‬ولن‬ ‫يعطي ��ه �لعقوب ��ة �حقيقة �لتي ي�شتحقه ��ا‪ ،‬ولكنه لن‬ ‫منحه �لر�ءة خوف ًا من ��شتثارة �لر�أي �لعام»‪.‬‬ ‫فيم ��ا �أو�ش ��ح وكي ��ل نقابة �محام ��ن �م�شرين‬ ‫وع�شو هيئة �لدفاع عن �مدعن باحق �مدي حمد‬

‫متظاهرون ي ميد�ن �لتحرير بالقاهرة �أم�س �شد �شفيق‬

‫و�حقوق ��ي �أم ��ر �ش ��ام «�أي� � ًا ك ��ان‬ ‫��شم �مر�ش ��ح �منتخب �لذي �شيقبل‬ ‫ب ��ه �مجل� ��س �لع�شك ��ري كرئي� ��س‪،‬‬ ‫فاإن ��ه �شيكون حذر ً� حي ��ال �لتو�زن‬ ‫ي �ل�شلطة ب ��ن �لرئي�س و�جي�س‬ ‫وقادت ��ه»‪ ،‬م�ش ��ر ً� �إى �أن �مجل� ��س‬ ‫�لع�شك ��ري ل ��ن ي�شم ��ح ب� �اأن يق ��وم‬ ‫رئي� ��س �لدول ��ة �م ��دي باختي ��ار‬ ‫�لقائد �لعام للقو�ت �م�شلحة‪ ،‬وهذ�‬ ‫�لأم ��ر مثل معرك ��ة �جي�س �مقبلة‬ ‫و�حقيقية عند و�شع �لد�شتور لأنه‬ ‫�شيحر� ��س عل ��ى ��شتقاليت ��ه مهما‬ ‫ح ��دث‪� .‬أم ��ا �خب ��ر �ل�شر�تيجى‬

‫ومدي ��ر مرك ��ز �لأه ��ر�م للدر��ش ��ات‬ ‫�ل�شيا�شي ��ة و�ل�شر�تيجي ��ة �شياء‬ ‫ر�ش ��و�ن ف ��رى �أن رئي�ش� � ًا مدني� � ًا‬ ‫جديد ً� للباد �شيدخل ي �شر�ع مع‬ ‫�لعك�شر لفر�س �شيطرته على �لباد‬ ‫�أو �ل�شم ��اح للع�شكر بر�شيخ قوته‬ ‫و��شتمر�ر دوره ك�شانع د�ئم للقر�ر‬ ‫ي �ل�شيا�شة �م�شرية‪ ،‬قائا «ينبغي‬ ‫على �جي�س �أن يعتاد على �إخ�شاع‬ ‫نف�شه ل�شلطة مدنية»‪.‬‬ ‫فيم ��ا يتوق ��ع �لقي ��ادي بحزب‬ ‫�حرية و�لعد�لة و�لنائب �لرماي‬ ‫�لإخو�ي �لدكتور حمد �لبلتاجي‬

‫(رويرز)‬

‫�أن تن ��زف �لدماء جدد ً� ي �شو�رع‬ ‫م�شر ي حال رف�س �جي�س ت�شليم‬ ‫�حك ��م بالكامل لرئي� ��س مدي بعد‬ ‫�إج ��ر�ء �لنتخاب ��ات‪ ،‬موؤك ��د� �أن‬ ‫�مجل� ��س �لع�شك ��ري �ش ��دد م ��ر�ر ً�‬ ‫وتكر�ر ً� �أنه �شيرك �ل�شلطة لرئي�س‬ ‫منتخب ي ‪ 30‬يونيو �جاري‪.‬‬ ‫وي �ل�شي ��اق نف�ش ��ه‪ ،‬توق ��ع‬ ‫�لكاتب و�محل ��ل �ل�شيا�شي عبد�لله‬ ‫�ل�شن ��اوي «�أن يظ ��ل �مجل� ��س‬ ‫�لع�شكري �حاكم هو �م�شيطر على‬ ‫�لأو�شاع حتى بعد �نتخاب �لرئي�س‬ ‫ونقل �ل�شلطة حكومة مدنية»‪.‬‬

‫ح�شني مبارك على �شريره ي �محكمة‬

‫�لدماط ��ي «�إن �حتم ��ال �أن م ��د رفع ��ت �أج ��ل �لنطق‬ ‫باحك ��م و�رد‪ ،‬حيث �إن هذ� �أم ��ر قانوي‪ ،‬معنى �أن‬ ‫من �شلطة �محكمة �مطلقة �أن مد �أجل �لنطق باحكم‪،‬‬ ‫وكذلك م ��ن �شلطاته ��ا �أن تعيد فتح ب ��اب �مر�فعة ي‬ ‫�لق�شية مرة �أخرى لت�شتو�شح �أمر� غاب عنها»‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �لدماط ��ي �إى «�أن هن ��اك ثاث ��ة‬ ‫�حتم ��الت خال جل�شة �ليوم‪� ،‬لأول هو �أن ينطق‬ ‫رفع ��ت باحكم‪ ،‬و�لثان ��ى �أن مد �أج ��ل �لنطق به‪،‬‬ ‫و�لثال ��ث �أن يتخذ رفعت ق ��ر�ر� بفتح باب �مر�فعة‬ ‫من جديد»‪.‬‬ ‫و�أب ��دى �لدماطي تخوفه من �أن ي�شدر �شفيق ‪-‬‬ ‫�إذ� ج ��اء رئي�شا للجمهورية ‪ -‬عفو ً� عن مبارك �إذ� �أمد‬ ‫�لقا�شي �لنطق باحكم �إى ما بعد �نتخاب رئي�س‪.‬‬ ‫وق ��ال �لفقي ��ه �لد�شت ��وري و�أ�شت ��اذ �لقان ��ون‬ ‫�لدكت ��ور حم ��د ن ��ور فرح ��ات «�إن �م�شت�ش ��ار �أحمد‬

‫(�ل�شرق)‬

‫رفع ��ت من حقه م ��د �أجل �لنطق باحك ��م ي �لق�شية‬ ‫حتى �آخر �ل ��دور �خا�س به فقط وفقا للقانون وهو‬ ‫�لأ�شب ��وع �لأول من �شهر يوني ��و‪ ،‬وبالتاي فا بد �أن‬ ‫ي�ش ��در حكمه ي م ��دة ل تتج ��اوز هذه �م ��دة‪ ،‬ولكن‬ ‫مك ��ن له جاوز هذ� �لتاريخ وتاأجيل �لنطق باحكم‬ ‫ي �لق�شي ��ة‪ ،‬با�شتثناء خا�س ل ��ه بعد مو�فقة رئي�س‬ ‫حكمة �ل�شتئناف‪ ،‬موؤكد� �أنه ي جميع �لأحو�ل فاإن‬ ‫�حك ��م ل بد �أن ي�شدر قبل ‪ 30‬يوني ��و �أي قبل تقاعد‬ ‫�م�شت�شار رفعت»‪.‬‬ ‫وح ��ول تاأث ��ر �لنتخاب ��ات �لرئا�شي ��ة ي جولة‬ ‫�لإع ��ادة بنتيج ��ة �حك ��م‪ ،‬ق ��ال �محام ��ي و�لنا�ش ��ط‬ ‫�ل�شيا�ش ��ي ع�ش ��ام �لإ�شامب ��وي �إن حم ��د مر�ش ��ي‬ ‫مر�ش ��ح �لإخ ��و�ن‪ ،‬هو �م�شتفيد ي جمي ��ع �حالت‪،‬‬ ‫مو�شح ًا باأن ��ه ي حالة �شدور �أحكام �شديدة �شيزيد‬ ‫�شعور �لنا�س بالرتياح‪.‬‬


‫مدريد ترصد إشعاعات نووية قادمة من المغرب‪ ..‬والرباط تؤكد سامة إجراءاتها‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫نفى امرك ��ز الوطني للطاقة والعل ��وم والتقنيات النووي ��ة ي امغرب‪ ،‬اأم�ض‬ ‫الأول‪ ،‬الأنب ��اء الت ��ي حدثت عن ت�س ��رب اإ�سعاعي نووي م ��ن مفاعل لاأبحاث ي‬ ‫�سواح ��ي العا�سم ��ة الرباط‪ ،‬جرى �سبط ��ه ي اإ�سبيلية الإ�سباني ��ة على م�ستوى‬ ‫م�سنع لل�سلب داخل حاوية للخردة قادمة من جهة القنيطرة امغربية‪.‬‬ ‫واأ�سار بيان امركز الوطني للطاقة‪ ،‬والذي ح�سلت «ال�سرق» على ن�سخة منه‪،‬‬ ‫اإى اأن امرك ��ز «يحر�ض على اإخبار الراأي العام اأن امرافق التابعة مركز الدرا�سات‬ ‫النووية ي امعمورة ب�سواحي الرباط تعمل ب�سكل طبيعي‪ ٬‬وم يتم ت�سجيل اأي‬

‫حادث من اأي نوع كان ي هذا امفاعل»‪ ،‬مبيَن ًا اأن ام�سدر الإ�سعاعي الذي م الك�سف‬ ‫عنه ي اإ�سبانيا «يُ�س َتخدَم ي هذه ال�سناعة كاآليات مراقبة اجودة‪ ٬‬واأن ا�ستعماله‬ ‫يخ�سع لت�ساريح تتعلق بال�ستراد وال�ستخدام والت�سدير والنقل منحها امركز‬ ‫الوطني للحماية من الإ�سعاع التابع لوزارة ال�سحة‪ ٬‬والذي بحوزته‪ ٬‬عاوة على‬ ‫ذلك‪ ٬‬جرد وطني للم�سادر ام�سعة ام�ستخدمة اأو التي م تعد ت�ستعمل»‪.‬‬ ‫بدوره ��ا‪ ،‬وجَ هت الرابط ��ة امغربية للمواطن ��ة وحقوق الإن�س ��ان ر�سالة اإى‬ ‫وزي ��ر الداخلية امغربي تطالبه فيها ب�سرورة فت ��ح حقيق ي امو�سوع وتقدم‬ ‫تو�سيح ��ات للراأي العام حول هذه الأخب ��ار وامعطيات وبالتاأكد من م�سدر امادة‬ ‫ام�سعة امذكورة‪.‬‬

‫وكان جل�ض الأمن النووي الإ�سباي ر�سد قطعة اإ�سعاعية نووية قادمة من‬ ‫امغ ��رب واأبلغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بهذا اح ��ادث بعد اتخاذ الإجراءات‬ ‫الوقائية‪.‬‬ ‫وات�س ��ح اأن م�س ��در الإ�سع ��اع هو م ��ادة �سي�سي ��وم‪ 137 -‬الت ��ي تعتر مادة‬ ‫م�سع ��ة وتبقى ي امحيط البيئي ما ب ��ن ‪ 15‬و‪� 30‬سنة‪ ،‬وهي قادرة على الت�سبب‬ ‫ي ال�سرط ��ان لاأ�سخا� ��ض الذين تعر�س ��وا لإ�سعاعه ولو بعد م ��رور ثاثن �سنة‪،‬‬ ‫ويتم ا�ستعمال امادة ي اآليات خت�سة ي عام الطب واآليات التنقيب عن النفط‬ ‫واأدوات الطاقة ال�سم�سية‪ ،‬وتو�سي الوكالة الدولية للطاقة الذرية على حمل الآلت‬ ‫التي تتوفر على �سيزيوم مل�سقات تنبه اإى ذلك‪.‬‬

‫رئي�س حكومة �مغرب عبد �لإله بنكر�ن‬

‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫وزير التخطيط الدولي يطالبها بمغادرة اأراضي اليمنية وتسوية أوضاعها‬

‫يوميات أحوازي‬

‫صنعاء تمنع عمل ‪ 59‬منظمة حقوقية وأهلية بعضها تتبع جهات إيرانية‬

‫القضاء‪ ..‬رمز‬ ‫الفساد في إيران!‬

‫الريا�ض ‪ -‬خالد العويجان‬

‫يب ��دو اأن غياب دولة اموؤ�س�س ��ات ي امرحلة ال�سابقة‬ ‫ي اليم ��ن‪ ،‬اأدى اإى اأن يك ��ون اليم ��ن هدف� � ًا للعدي ��د م ��ن‬ ‫اموؤ�س�س ��ات وامنظمات العامية‪ ،‬التي تعمل دون ترخي�ض‬ ‫م ��ن الدول ��ة‪ ،‬لتمري ��ر رم ��ا بع� ��ض الأجن ��دات‪ ،‬ي اإط � ٍ�ار‬ ‫اإن�ساي‪ ،‬اأو حقوقي‪ ،‬لت�سهيل عملها على الأرا�سي اليمنية‬ ‫�دات‬ ‫وي ع ��دة مناط ��ق‪ ،‬وه ��ي ي الأ�سا� ��ض حم ��ل اأجن � ٍ‬ ‫وم�سروعات رما البع�ض منها يت�سف ب� « التب�سر» �سوا ًء‬ ‫للن�سرانية اأو غرها‪.‬‬ ‫كم ��ا يب ��دو اأن حكومة الوف ��اق الوطن ��ي ي �سنعاء‪،‬‬ ‫لوقت قد متد طوي ًا‪ ،‬مواجهة ما خلفته �سيا�سات‬ ‫بحاج� � ٍة ٍ‬ ‫نظام علي عبدالله �سالح على كاف ��ة الأ�سعدة‪ ،‬وي اأوجه‬ ‫عديدة ختلفة‪.‬‬ ‫�ات اإيراني ��ة ي اإطار‬ ‫ويتج�س ��د ذل ��ك‪ ،‬ي وجود جه � ٍ‬ ‫أمر مُقلق للحكومة‬ ‫م ٍ‬ ‫ُنظمات اإن�ساني ٍة وحقوقية ي اليمن‪ ،‬كا ٍ‬ ‫اليمني ��ة احالي ��ة‪ ،‬وطلب م�س� �وؤو ٌل مني رفي ��ع ام�ستوى‬ ‫ي حكوم ��ة الوفاق الوطن ��ي‪ ،‬بعد اجتماع ��ه مُمثلي تلك‬ ‫امُنظمات واموؤ�س�سات‪� ،‬سرورة مغادرة الأرا�سي اليمنية‪،‬‬ ‫ومع ��اودة طل ��ب تراخي� ��ض ر�سمية للعم ��ل ي اليمن‪ ،‬عن‬ ‫طري ��ق �سف ��ارات �سنعاء ي ال ��دول التي قدم ��ت منها تلك‬ ‫امنظمات‪.‬‬ ‫وق ��ال م�سد ٌر من ��ي ف�سل ع ��دم الك�سف ع ��ن هويته‬ ‫ل � � «ال�س ��رق»‪ :‬اإن وزي ��ر التخطي ��ط ال ��دوي اليمني حمد‬ ‫ال�سعدي ا�ستدعى عددا من ام�سرفن على قرابة ‪ 59‬مُنظم ًة‬ ‫م ��ن عدة دول‪ ،‬من بينها اإي ��ران وطالبهم ب�سرورة مغادرة‬ ‫اليم ��ن‪ ،‬والتقدّم لل�سفارات اليمني ��ة ي بلدانهم للح�سول‬ ‫عل ��ى ت�ساري ��ح ر�سمي ��ة ُمكنهم م ��ن العمل ي ب ��اده‪ ،‬اإن‬ ‫رغبوا بالطبع ي ذلك‪.‬‬ ‫وم ��ن ب ��ن تل ��ك اجه ��ات واموؤ�س�س ��ات الت ��ي تعم ��ل‬ ‫ي اإط � ٍ�ار حقوق ��ي واإن�س ��اي‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى اموؤ�س�سات‬ ‫الإيرانية‪ ،‬موؤ�س�س ��اتٌ يهودية‪ ،‬تعمد ترغيب «يهود اليمن»‬ ‫�ارة اإى احت ��واء واحت�س ��ان‬ ‫بزي ��ارة اإ�سرائي ��ل‪ ،‬ي اإ�س � ٍ‬ ‫امنتمن للديانة اليهودية من اليمنين‪.‬‬ ‫خ�سه ��ا ام�سدر ي‬ ‫وع ��ن امنظم ��ات الإيراني ��ة التي ّ‬ ‫احدي ��ث‪ ،‬ق ��ال «بالتاأكي ��د اأن عمل اموؤ�س�س ��ات وامنظمات‬

‫إياس اأحوازي‬

‫فنان مني ير�ضم على جد�ر لإد�نة �لإرهاب‬

‫الإن�سانية غر امرخ�سة خ�سو�س ًا الإيرانية منها لي�ض ي الأموال لهم مقابل ال�سر وفق خططهم‪ ،‬وتنفيذ اأجنداتهم‪،‬‬ ‫ال�سالح العام اليمني‪ ،‬وهي تعمل فعلي ًا على مويل اأن�سطة لكن ��ه اأك ��د ي ذات ال�سي ��اق اأن الكثر من �سي ��وخ القبائل‬ ‫ختلفة تعود بنهاية امطاف لزي ��ادة النفوذ الإيراي على عل ��ى وج ��ه التحديد‪ ،‬لو علم ��وا مغازي تل ��ك اجهات‪ ،‬ما‬ ‫الأرا�سي اليمنية‪ ،‬وهذا اأمر ي�ستدعي مرحل ًة مف�سلية ي احت�سنوا البع�ض منها‪ ،‬ونفذوا رغباتها امخفيّة بالتاأكيد‪.‬‬ ‫وق ��ال ي هذا الإطار «هناك لاأ�سف بع�ض من �سيوخ‬ ‫مواجهتها حتى ل يتمكن العاملون عليها من ب�سط النفوذ‬ ‫الإي ��راي اموجود على الأر�ض عملي� � ًا ي عدة مناطق ي القبائل ق ��د تقا�سى مبالغ مالية مقابل توفر الأمن القبلي‬ ‫لأع�س ��اء تلك اجهات بحُ �سن نية‪ ،‬لك ��ن بالتاأكيد لو علموا‬ ‫اليمن»‪.‬‬ ‫واأق ��ر ام�س ��در بوج ��ود ما و�سف ��ه ب� « ا�ستغ ��ال تلك باأهدافهم م ��ا خ�سعوا ل�ستغال تلك اجه ��ات رغم فقرهم‬ ‫اموؤ�س�سات وامنظمات للمعوزين وامحتاجن»‪ ،‬عر تقدم وعوزه ��م‪ ،‬حي ��ث ُيع ��اي العدي ��د من ه� �وؤلء الفق ��ر وقلة‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫ام ��وارد‪ ،‬ومن ه ��ذا اجانب ا�ستطاعت بع� ��ض اجهات اأن‬ ‫تنال ما ت�سعى له»‪.‬‬ ‫وب ��رر �سلوك ه� �وؤلء ال�سي ��وخ بع ��دم ح�سولهم على‬ ‫التعلي ��م ي امرحل ��ة اما�سية‪ ،‬كما اأن كث ��را منهم م ياأخذ‬ ‫حق ��ه ي احكومات امدني ��ة ي عهد الرئي�ض علي عبدالله‬ ‫�سال ��ح‪ .‬وتلعب عديد م ��ن تلك اجهات وغره ��ا على وتر‬ ‫الفقر والع ��وز و�سعف البُنية القت�سادي ��ة ي اليمن‪ ،‬من‬ ‫اأج ��ل حقي ��ق اأهدافها‪ ،‬وا�سته ��داف اليمن‪ ،‬لتنفي ��ذ ماآرب‬ ‫واأجندة خا�سة بداأ الكثر منها ّ‬ ‫يتك�سف بعد رحيل �سالح‪.‬‬

‫زعيم الحوثيين يقبل المشاركة في مؤتمر الحوار اليمني‬

‫جنة �لتو��ضل حظة و�ضولها مطار �ضعدة‬

‫(�أ ف ب)‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫�سنعاء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأ َك ��د قيادي حزبي مقرب من حرك ��ة احوثين قبول زعيم احركة عبد املك‬ ‫احوث ��ي ام�سارك ��ة ي موؤم ��ر احوار الوطني بع ��د اأن التقته جن ��ة التوا�سل‬ ‫ام�سكلة من قبل الرئي�ض عبد ربه من�سور هادي‪.‬‬ ‫وق ��ال القيادي احزبي ل� «ال�سرق» اإن اللجنة التي راأ�سها م�ست�سار الرئي�ض‬ ‫عب ��د الكرم الإرياي و�سمَت اإى جانب ��ه اأمن عام حزب الإ�ساح يا�سن �سعيد‬ ‫نعمان وعبد الوهاب الإن�سي رف�ست اأي �سروط م�سبقة يطرحها زعيم احوثين‬ ‫للم�سارك ��ة ي موؤمر اح ��وار‪ .‬واأ�ساف القيادي اأن اللجن ��ة اأبلغت احوثي اأن‬ ‫مهمته ��ا حدودة وتقت�سر على اإباغ اجهات ام�سارك ��ة ي موؤمر احوار واإذا‬ ‫كان ��ت لديه اأي روؤية فيطرحها ي اموؤمر ولي� ��ض من حق اأحد اأن ي�سع �سروط ًا‬ ‫م�سبقة مهما كانت قوته على الأر�ض كون موؤمر احوار يهدف اإى اإخراج اليمن‬ ‫من ماأزقه الراهن‪ .‬واأعلنت جنة الت�سال ي بيان لها عن لقائها بزعيم احوثين‬ ‫عبد املك احوثي الذي رحَ ب باللجنة م�سدِدا على اأهمية احوار الوطني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق ��ال عبد امل ��ك احوث ��ي ‪»:‬اإن ترحيبي بفري ��ق اللجنة ياأت ��ي انطاقا من‬ ‫الإم ��ان بثوابت الث ��ورة ال�سعبية وام�سلحة الوطنية‪ ،‬تلبي ��ة لطموحات واآمال‬ ‫اليمني ��ن جميع� � ًا مختل ��ف تكويناتهم واجاهاته ��م من �سرق اليم ��ن اإى غربه‬ ‫وبناء الدولة امدنية العادلة التي ي�سارك ي بنائها كل اليمنين»‪ .‬موؤ ِكد ًا موافقة‬ ‫احوثين على ام�ساركة ي حوار جاد قائم على اأ�س�ض �سليمة حل م�ساكل البلد‬ ‫وحقق اأهداف الثورة ال�سعبية ال�سلمية‪.‬‬ ‫و�س َكل الرئي�ض هادي جنة مكونة من عدد من ال�سخ�سيات امرموقة وذات‬ ‫اح�س ��ور البارز �سيا�سي� � ًا للتوا�سل مع الق ��وى ال�سيا�سية لإقناعه ��ا بام�ساركة‬ ‫ي اح ��وار‪ .‬ويراأ�ض اللجن ��ة ال�سيا�سي اليمني امخ�سرم الدكت ��ور عبد الكرم‬ ‫الإري ��اي نائ ��ب رئي�ض اموؤمر ال�سعب ��ي العام وم�ست�سار الرئي� ��ض هادي وكان‬ ‫اأي�س ًا م�ست�سار ًا للرئي�ض ال�سابق علي �سالح‪.‬‬ ‫وكان احوثيون اأعلنوا �سابق ًا رف�سهم ام�ساركة ي موؤمر احوار الوطني‬ ‫وطرحوا عدد ًا من ال�سروط للم�ساركة وهي �سروط اعترتها جنة التوا�سل غر‬ ‫مقبولة ويجب تقدم روؤية مكتوبة ي موؤمر احوار ولي�ض �سروط ًا م�سبقة‪.‬‬ ‫ويدي ��ر احوثيون حافظ ��ة �سعدة بالكام ��ل وليوجد للحكوم ��ة اليمنية‬ ‫اأية �سلط ��ة على امحافظة با�ستثناء وجود األوي ��ة ع�سكرية ي اجبال وامناطق‬ ‫البعيدة عن امدينة‪.‬‬ ‫ون�س ��ب احوثي ��ون العام اما�س ��ي بعد اأن ا�ستولوا عل ��ى حافظة �سعدة‬ ‫َ‬ ‫تاج ��ر ال�ساح ال�سهر فار�ض م ّناع حافظ ًا ل�سع ��دة بد ًل عن امحافظ الذي عيَنه‬ ‫حينها الرئي�ض علي �سالح‪.‬‬

‫مخ ّدر�ت‪ ،‬كم ّيات كبيرة جد ً� من �لذهب‪ ،‬تحف‪ ،‬و�أ�ضلحة‪�ُ ،‬ضبطت‬ ‫في منزل «علي �أكبر حيدري فر»‪� ،‬أحد �أ�ضهر ثاثة ق�ضاة متو ّرطين‬ ‫في �أكبر ف�ضيحة �أثارت غ�ضب و�إد�نة �لعالم �أجمع بما في ذلك �لد�خل‬ ‫�لإي��ر�ن��ي‪ ،‬و�لمتعلقة بق�ض ّية �ضجن «ك�ه��ري��زك» �ضيء �ل�ضيت‪ ،‬وما‬ ‫�ضهده من جر�ئم تعذيب و�غت�ضاب وقتل مروعة‪� ،‬أجبرت «خامنئي»‬ ‫على �إ�ضد�ر �لأو�م��ر باإغاقه ع ّله ّ‬ ‫يتمكن من �لحفاظ على ما تبقّى من‬ ‫ماء �لوجه‪� .‬إل �أن �لف�ضائح تاحق مو ّؤ�ض�ضات �لدولة �لإير�نية باعتقال‬ ‫«حيدري فر» �لمتهم باإ�ضهار �ل�ضاح و�لإخال بالأمن �لعام‪.‬‬ ‫وبعد طرده من مو ّؤ�ض�ضة �لق�ضاء‪ ،‬وقبل �أن تتم تبرئته‪ ،‬فاإن «�ضعيد‬ ‫مرت�ضوي» �لمدعي �لعام لمدينة طهر�ن و�لم�ضوؤول �لأول عن �ل�ضجناء‬ ‫�ل�ضيا�ضيين �إب��ان ��ضطر�بات ع��ام ‪ 2009‬و�لمتهم �لرئي�س بجر�ئم‬ ‫�ضجن «كهريزك»‪ ،‬كوفئ بمن�ضب رئي�س مو ّؤ�ض�ضة �ل�ضمان �لجتماعي‪،‬‬ ‫�أكبر مو ّؤ�ض�ضة �جتماعية �إير�نية‪ ،‬تتولى م�ضوؤولية �لحياة �لجتماعية‬ ‫و�لرفاهية و�ل�ضح ّية لأكثر من �ضبعين مليون مو�طن‪.‬‬ ‫و ُيعرف �أن عظمة �لدولة ل تتمثل في ق ّوة �ضيطرتها بل في عدلها‪.‬‬ ‫وعلى �أثر ما �ضهدته بريطانيا �إب��ان �لحرب �لعالمية �لثانية من خر�ب‬ ‫وف�ضاد �لأجهزة �لإد�ري��ة وتخلف �لقت�ضاد‪ ،‬تنا�ضى «ت�ضرت�ضل» كل‬ ‫ذلك ور ّكز على جودة �لق�ضاء‪ ،‬فقال‪�« :‬إذ� �لق�ضاء بخير‪ ،‬بلدنا بخير»‪.‬‬ ‫و�أ�ضهر ق�ضاة �لإ�ضام‪�« ،‬إيا�س بن معاوية»‪ ،‬ع ّرف �لق�ضاء على �أنه ل‬ ‫ُيع ّلم �إنما هو فهم‪ ،‬باعتبار �أن �لفهم يح ّدد ق��درة �لقا�ضي على تمييز‬ ‫�ل�ضدق من �لكذب و�لحق من �لباطل‪ .‬فكيف لدولة ت ّدعي �أن د�ضتورها‬ ‫م�ضتمد من �ل�ضريعة �لإ�ضامية‪ ،‬و�أن برلمانها هو مجل�س لل�ضورى‬ ‫�لإ�ضامي‪ ،‬ويقودها نائب �لإم��ام �لغائب وولي �لفقيه ومر�ضد �لثورة‬ ‫�لإ�ضامية‪� ،‬أن يكون ق�ضاتها متخمين بجر�ئم �ل�م�خ� ّدر�ت و�ضرقة‬ ‫�لتحف و�لمجوهر�ت و�نتهاج �ضلوك �لمافيا و�لع�ضابات؟!‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫عضو في البرلمان اليمني لـ |‪:‬‬ ‫مواقف المملكة مشهودة مع اليمن‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�سميلي‬ ‫ث�م��ن ع�سو جل�ض ال �ن��واب‬ ‫اليمني عبد ربه اأحمد العمري الدور‬ ‫امحوري وامهم الذي ا�سطلعت به‬ ‫امملكة العربية ال�سعودية بقيادة‬ ‫خ���ادم اح��رم��ن ال���س��ري�ف��ن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز ي الوقوف‬ ‫م��ع اليمنين وال�ي�م��ن ي اأزمتها‬ ‫الأخرة وقال ع�سو جل�ض النواب‬ ‫اليمني ي لقاء مع «ال�سرق» اإن دور‬ ‫ال�سقيقة ال �ك��رى امملكة وخ��ادم‬ ‫احرمن ال�سريفن مقدر من جانب‬ ‫ال�سعب اليمني وال��دع��م الأخ��ر‬ ‫ال��ذي قدمته امملكة لليمن والبالغ‬ ‫‪ 3.5‬مليار دولر يوؤكد على موقف‬ ‫امملكة الدائم جاه اليمن ودعمها‬ ‫ي ختلف امجالت ومنذ �سنوات‬ ‫وه��ي ال��داع��م الأول والأ��س��ا��س��ي‬ ‫ولول الله �سبحانه وتعاى ثم خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز لكانت اليمن �سقطت ي‬ ‫الهاوية‪ ،‬فوقوفه اإى جانب اليمن‬ ‫��س��اه��م ي ا� �س �ت �ق��راره وج ��اوزه‬ ‫ل �اأزم��ة ال�ت��ي ك��ان��ت ج��ره للعنف‬ ‫وال� �س �ط��راب واح���رب الأه�ل�ي��ة‪،‬‬ ‫واأن �ن��ا ي اليمن اع�ت��دن��ا ام��واق��ف‬

‫عبدربه �لعمري‬

‫ال�سادقة وامهمة من امملكة حكومة‬ ‫و�سعبا‪ ،‬م�سرا اإى اأن �سخ�سية‬ ‫ام� �ل ��ك ع �ب��دال �ل��ه ب ��ن ع �ب��دال �ع��زي��ز‬ ‫احكيمة اأك�سبت امملكة ثق ًا دولي ًا‬ ‫ي�سهم دائما ي ترجيح كفة الق�سايا‬ ‫الإ�� �س ��ام� �ي ��ة وال �ع��رب �ي��ة وي��زي��ل‬ ‫اأزماتها‪ ،‬وعن العاقة بن امملكة‬ ‫واليمن ق��ال‪« ،‬احمد لله العاقات‬ ‫تاريخية ومتجذرة بيننا وهي ي‬ ‫اأح�سن حال ول ي�سوبها اأي �سيء‬ ‫ونحن نعول كثر ًا على ال�سقيقة‬ ‫امملكة دعمها وم�ساندتها لليمن ي‬ ‫هذه امرحلة امهمة وال�سرورية من‬ ‫تاريخ اليمن»‪.‬‬

‫أكد وجود خارطة طريق انضمام اليمن لدول مجلس التعاون‬

‫القنصل اليمني بالمملكة لـ |‪ :‬عمليات القاعدة أدت ارتفاع معدل التهريب عبر الحدود‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫ك�سف القن�سل الع ��ام للجمهورية اليمنية‬ ‫ل ��دى امملك ��ة ال�سف ��ر عل ��ي حم ��د العيا�س ��ي‬ ‫ل � � «ال�س ��رق» اأن ارتفاع ح ��الت تهري ��ب القات‬ ‫وت�سل ��ل امخالف ��ن ع ��ر اح ��دود اجنوبي ��ة‬ ‫امتاخم ��ة لل�سعودي ��ة جاءنتيج ��ة الأح ��داث‬ ‫الأخ ��رة الت ��ي مرت به ��ا اليمن حي ��ث ن�سطت‬ ‫عملي ��ات التهري ��ب ب�سك ��ل كب ��ر‪ ،‬موؤك ��دا اأن‬ ‫امهرب ��ن لي�سوا من اليمنين فقط ولكن هنالك‬ ‫مهرب ��ن م ��ن جن�سي ��ات اأخ ��رى‪ ،‬مو�سح ��ا اأن‬ ‫ام�سكات التي مر بها القرن الإفريقي ّ‬ ‫ن�سطت‬ ‫من عمليات التهريب باختاف اأنواعها‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى اأن وج ��ود القاعدة ي بع�ض مناطق اليمن‬ ‫اأ ّث ��ر على ارتف ��اع وترة التهري ��ب‪ ،‬واأن هنالك‬ ‫تعاون ��ا اأمنيا كب ��را بن اجانب ��ن ال�سعودي‬ ‫واليمني منع تلك العمليات‪.‬‬

‫وتطلع العيا�س ��ي اإى انخفا� ��ض عمليات‬ ‫التهريب عر البلدين قريبا‪ ،‬مو�سحا اأن عمليات‬ ‫تب ��ادل امعلوم ��ات الأمني ��ة وال�ستخباراتي ��ة‬ ‫وتفعي ��ل التعاون ي ه ��ذا اجانب �سي�سهم ي‬ ‫التقليل من عمليات التهريب‪ ،‬واعتر ام�سوؤول‬ ‫اليمن ��ي اأن الهدف الأول من وجود التنظيمات‬ ‫الإرهابية لي� ��ض اليمن‪ ،‬بل اله ��دف هو زعزعة‬ ‫ا�ستقرار دول امنطقة واأمنها‪.‬‬ ‫وقال العيا�سي «ال�سرق» اإن هنالك خارطة‬ ‫طري ��ق لن�سمام اليمن ل ��دول جل�ض التعاون‬ ‫اخليجي وم ��ن امهم اأن يكون اليمن من �سمن‬ ‫مظل ��ة دول اخلي ��ج‪ ،‬واأو�س ��ح اأن هنالك عما‬ ‫على م�ستوى الهيئات للتعاون مع دول جل�ض‬ ‫التع ��اون اخليجي ووجود ن ��وع من ال�سراكة‬ ‫احقيقي ��ة مواجه ��ة امتغ ��رات التي م ��ر بها‬ ‫امنطقة‪ ،‬ولفت العيا�س ��ي اإى اأن التعاون مثمر‬ ‫على كافة الأ�سعدة بن هذه الدول‪.‬‬

‫جنود منيون ي مو�جهة مقاتلي �لقاعدة جنوب مدينة زجبار‬

‫(�إ ب �أ)‬


‫رأي |‬

‫الغرب والحرب‬ ‫اأهلية في‬ ‫سوريا‬

‫داأب��ت ال��دول الغربية على التحذير من‬ ‫ح��رب اأهلية ي �سوريا منذ ع��دة اأ�سهر ي‬ ‫ال��وق��ت ال��ذي ع�ج��زت ع��ن ت�ق��دم اأي ح��ل اأو‬ ‫اإ��س��دار ق��رار من جل�ض الأم��ن حتى باإدانة‬ ‫ام�ج��ازر منذ ع��ام ون�سف‪ ،‬ورغ��م اأن العديد‬ ‫من الدول الغربية اتخذت موقفا جديدا بطرد‬ ‫�سفراء النظام من بلدانها اإل اأنها ما زالت‬ ‫متم�سكة بخطة عنان التي ت�سر الباد ي‬ ‫ظلها نحو احرب الأهلية‪ ،‬ولأول مرة يبدو‬ ‫الغرب عاجزا عن اتخاذ ق��رار اأم��ي ب�ساأن‬ ‫ج��ازر ُترتكب ت��ارك� ًا نظام الأ��س��د ي�ستخدم‬

‫كل اآلته الع�سكرية باأعمال القتل‪ .‬حت ذريعة‬ ‫اموقف الرو�سي امعار�ض لتخاذ قراركهذا‬ ‫‪ ،‬ي حن وجدنا الغرب يتخذ ق��رار حماية‬ ‫ام��دن�ي��ن ي البو�سنة وال�ه��ر��س��ك‪ ،‬رغ��م اأن‬ ‫ال��رو���ض ك��ان��وا ح�ل�ف��اء ال���س��رب ه �ن��اك‪ ،‬لكن‬ ‫ي ��س��وري��ا ج��د ال �غ��رب متم�سكا باموقف‬ ‫ال��رو� �س��ي رم��ا اأك ��ر م��ن ال��رو���ض اأنف�سهم‬ ‫ب�سبب ام��وق��ف الإ�سرائيلي امتم�سك ببقاء‬ ‫نظام الأ�سد‪ ،‬واموقف الرو�سي ي احقيقة‬ ‫يعر عن اموقف الإ�سرائيلي‪ ،‬الذي لن يتخلى‬ ‫عن نظام الأ�سد اإل اإذا ات�سح البديل‪ ،‬والبديل‬

‫ال�سوري لن يت�سح‪ ،‬ي ظل الظروف احالية‪،‬‬ ‫ولذلك رما يكون اخيار الأن�سب لإ�سرائيل‬ ‫اأن تكون �سوريا م��ا بعد الأ��س��د ه��و م��وذج‬ ‫الدولة الفا�سلة اأو جموعة من الدول‪ ،‬وهذا‬ ‫اموقف ل يبتعد عن كام الرئي�ض الأ�سد قبل‬ ‫اأي��ام اأن��ه ي ح��ال تدخل ال�غ��رب ي �سوريا‬ ‫فاإنها �ستتحول اإى اأفغان�ستان ثانية‪ .‬وبهذه‬ ‫احالة امهم بالن�سبة للغرب لي�ض اأن حدث‬ ‫ح��رب اأهلية ي �سوريا اأو ل ح��دث لأن ما‬ ‫ي�ج��ري ي ��س��وري��ا حقيقة ه��و ح��رب اأهلية‬ ‫برعاية دولية با�سم خطة عنان‪ ،‬وكذلك هي‬

‫حرب طائفية بامتياز خا�سة بعد اأن اعرف‬ ‫الإيرانيون اأنهم لن يتخلوا عن نظام الأ�سد‬ ‫واأن احر�ض الثوري موجود ي �سوريا‪.‬‬ ‫يدرك الغرب ماما كما ال��دول الإقليمية‬ ‫اأن ج �ن��ب ح ��رب اأه �ل �ي��ة ي � �س��وري��ا لي�ض‬ ‫ب �اإع �ط��اء ام��زي��د م��ن ال��وق��ت ل�ل�ن�ظ��ام وت��رك��ه‬ ‫يرتكب امجازر حت مظلة خطة عنان‪ ،‬التي‬ ‫تن�ض على حوار بن امعار�سة الأ�سد‪ ،‬واإما‬ ‫اإ�سقاط نظام الأ�سد هو ال��ذي يجنب الباد‬ ‫احرب الأهلية والطائفية‪.‬‬ ‫وقبل نحو ع�سرين عاما علق دبلوما�سي‬

‫من حلف الأطل�سي على اموقف الدوي جاه‬ ‫البو�سنة‪ ،‬مت�سائ ًا‪« :‬عما اإذا كانت القوى‬ ‫الع�سكرية الكرى ي ال�ع��ام‪ ،‬ت�ستطيع اأن‬ ‫ت�ق��ف مكتوفة الأي� ��دي اإزاء عمليات القتل‬ ‫والت�سريد وخطر ن�سوب ح��رب �ساملة ي‬ ‫ال�ب�ل�ق��ان‪ .‬وه ��ذا ي�سكل �سابقة خ �ط��رة‪ ،‬اإذ‬ ‫م�ك��ن اأن ي���س��ر ع�ل��ى ه��دي�ه��ا اأي دك�ت��ات��ور‬ ‫جنون‪ ،‬فهل نريد‪ ،‬حقيقة‪ ،‬اأن نقول للنا�ض‬ ‫اأن ي و�سعهم مار�سة عمليات القتل والنهب‬ ‫والغت�ساب‪ ،‬ثم بعد ذلك يتفاو�سون‪ ،‬بعد اأن‬ ‫يكونوا حققوا اأهدافهم كلها؟»‪.‬‬

‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫أهدافه سامية فاجتذب الجمهور‬

‫على أي حال‬

‫اإنشاد الديني‬

‫محافظ‬ ‫ااستثمار‬ ‫الجديد والمدن‬ ‫ااقتصادية‬

‫«بــــــزنـــس» أســاءت‬ ‫إليــــــه الــمـيــوعــة!‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫فرقة �إ�سر�قة ت�سارك ي �أحد �اأعمال‬

‫الدمام ‪ -‬اإمان القحطاي‬ ‫�سهدت ال�ساحة اخليجية‬ ‫مياد العديد من �سركات الإن�ساد‬ ‫ال ��دي� �ن ��ي‪ ،‬ت �ل �ت �ه��ا ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫ال�ق�ن��وات الإن���س��ادي��ة الف�سائيّة‪،‬‬ ‫ب �ع �� �س �ه��ا ع �ل��ى غ�� ��رار ال ��رام ��ج‬ ‫الرفيهية الغنائية‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫ت�سابق امن�سدين على خدمات‬ ‫الت� ��� �س ��الت واأن � � ��واع ال��دع��اي��ة‬ ‫والفيديو كليبات وام�سابقات‪،‬‬ ‫وط � � ��رق ت� ��� �س ��وي ��ت اج��م��ه��ور‬ ‫امعمول بها ي بع�ض القنوات‬ ‫الغنائية‪ .‬وكان من الافت تزايد‬ ‫�سعبية جوم الإن�ساد على موقع‬ ‫التوا�سل الجتماعي (في�سبوك)‬ ‫م�سجلن ب��ذل��ك اأع �ل��ى ن�سبة من‬ ‫امعجبن مقارنة بامطربن‪ .‬وقد‬ ‫تناولت مواقع الإفتاء حكم رق�ض‬ ‫ام ��راأة والأط �ف��ال على الأنا�سيد‬ ‫وظاهرة تعلق الن�ساء والأطفال‬ ‫بامن�سدين‪ ،‬وكما كان من الافت‬ ‫تاأثر القنوات الإن�سادية بالقنوات‬ ‫الغنائية‪ ،‬فقد كان من الافت اأي�س ًا‬ ‫اج�ت�م��اع امن�سدين وام�غ�ن��ن ي‬ ‫هموم فنيّة واحدة‪ ،‬فقد نظم با�سم‬ ‫عطا�ض «مهرجان الإن�ساد الدوي»‬ ‫ي مدينة جدة‪ ،‬وقد �سم من�سدين‬ ‫وم � �ط� ��رب� ��ن ي اآن‬ ‫واح ��د‪ ،‬وتباينت‬ ‫الآراء ح� ��ول‬ ‫الأنا�سيد الدينية‬ ‫الهادفة‪ ،‬فهناك‬ ‫م� � ��ن ي� ��راه� ��ا‬ ‫ه� ��ادف� ��ة اإذا‬ ‫حملت معنى‪،‬‬ ‫وم ت� �ت� �ح� �وَل‬ ‫اإى اأ�� �س� �ل ��وب‬ ‫غ �ن��ائ��ي‪ ،‬ي حن‬ ‫ي��راه��ا اآخ ��رون‬

‫اأنها هادفة ما م تلجاأ لات�سالت‬ ‫وال��دع��اي��ات ل�غ��ر���ض ال�ستثمار‬ ‫ام ��ادي‪ ،‬ي ح��ن يف�سل البع�ض‬ ‫الأنا�سيد الأندل�سية اأو ال�سوفية‬ ‫اأو ما ت�سمى «امو�سحات الدينية»‬ ‫ك�م��ا ي ��رون اأن اأه�م�ي��ة ام �وؤث��رات‬ ‫ال�سوتية بح�سب الأن�سودة‪ ،‬فا‬ ‫ي�ح�ب��ذون�ه��ا اإذا ت�سمنت بع�ض‬ ‫اأ� �س �م��اء ال�ل��ه اح���س�ن��ى‪.‬وب��دا ا ّأن‬ ‫اأكر متابعي القنوات الإن�سادية‬ ‫ه��م الأط� �ف ��ال وك��ب��ار ال �� �س��ن من‬ ‫الن�ساء‪ ،‬خا�سة قناة طيور اجنة‬ ‫و� �س��ذا وك��رام�ي����ض وف ��ور �سباب‬ ‫وقناة �سنا التي اأ�سافت خا�سية‬ ‫�سماع وم�ساهدة الأنا�سيد بدون‬ ‫مو�سيقى اأو معازف‪.‬‬

‫اأطفال يت�سمرون‬

‫وتقول (اأم جنى) اإن ابنتها‬ ‫مدمنة ل�ه��ذه ال�ق�ن��وات ول تتابع‬ ‫غ��ره��ا م ��ن ال ��رام ��ج الأخ � ��رى‪،‬‬ ‫ك � �اأف� ��ام ال� �ك ��ارت ��ون وم�ت�ع����ض‬ ‫وت �ق��ول «ح��اول��ت ح��ذف�ه��ا» ولكن‬ ‫دون ج��دوى‪ ،‬وت�سيف «اأ�سبحت‬ ‫م �ن��ازل �ن��ا ل ت�خ�ل��و م��ن اأ� �س��وات‬ ‫امن�سدين»‪.‬‬ ‫الطفلة �سهد ذات الثمانية‬ ‫اأع � ��وام ت �ق��ول «اأح� ��ب الأن��ا��س�ي��د‬ ‫اأك � � � ��ر م��ن‬

‫يا�سر �ل�سليماي‬

‫الأغاي واأتابع جميع ما تعر�سه‬ ‫القنوات الإن�سادية»‪ .‬ول تخفي‬ ‫رم �سام تعلقها ببع�ض امن�سدين‬ ‫واإعجابها بهم وبالقنوات اأي�سا‬ ‫وت�سيف «اأ�سارك واأعطي �سوتي‬ ‫ي ام�سابقات اإذا لزم الأمر»‪.‬‬

‫حول للغناء‬

‫ي���س�ت�ن�ك��ر ف �ه��د ح �م��د (‪40‬‬

‫ع��ام� ًا) ح��ول الأنا�سيد لأ�سلوب‬ ‫غنائي ويقول «اأ�سبحت معظمها‬ ‫ب �اأح��ان وم��و��س�ي�ق��ى وم �وؤث��رات‬ ‫م��زع �ج��ة»‪ ،‬واأ�� �س ��اف «اأ��س�ب�ح��ت‬ ‫مثل اأنا�سيد ال�سوفية وامن�سدين‬ ‫يتمايلون على ام�سرح ويهزون‬ ‫ويتغنجون‪ ،‬والعجب اأن بع�سهم‬ ‫م �ل �ت� ٍ�ح وي �ت �� �س��اب �ق��ون ب��ال�ف�ي��دي��و‬ ‫كليبات‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬اأع� ��رب �سالح‬ ‫عن اأ�سفه ف��رة تعلقه بالأنا�سيد‬ ‫وان�سغاله ع��ن ال �ق��راآن الكرم‬ ‫ومتابعة ام�سابقات والقنوات‬ ‫الإن �� �س��ادي��ة‪ ،‬وي��رى اأن �ه��ا من‬ ‫املهيات عن ذكر الله‪.‬‬

‫البديل الهادف‬

‫«ح ��اب اأوج��د‬ ‫البديل ال�ه��ادف‬ ‫وه ��و الإن �� �س��اد‬ ‫ليكون ب��د ًل من‬ ‫الأغ� � ��اي» ه�ك��ذا‬ ‫ق��ال امن�سد (ثامر‬ ‫اأب��و غلية) من مكة‬ ‫ام �ك��رم��ة‪ ،‬وق��د‬ ‫ق� � � � � ��دم‬

‫ف� �ي ��دي ��و ك �ل �ي��ب (اأغ � �ل� ��ى وط� ��ن)‬ ‫م�ساركة حمد العبدالله وق��ال‪:‬‬ ‫«ل �ق��د ب��ث ه ��ذا ال�ع�م��ل ي جميع‬ ‫القنوات الدينية وه��و من اإنتاج‬ ‫م���س��روع دي �ن��ي ا��س�م��ه «م���س��روع‬ ‫جتمع القيم النبوية» كما �سارك‬ ‫م� �ه ��رج ��ان ال �ب �� �س��ائ��ر ب� �ج ��دة»‪.‬‬ ‫وي�سيف «بدايتي كانت بالإذاعة‬ ‫امدر�سية ثم توجهت اإى الغناء‬ ‫ف��رة بعدها راأي��ت اأن اأق��دم �سيئ ًا‬ ‫ه ��ادف� � ًا ف��اج �ه��ت ل �اإن �� �س��اد‪ .‬ول‬ ‫اأعتر نف�سي من�سد ًا اإم��ا اأعتر‬ ‫نف�سي داع�ي��ة اأ��س�ت�خ��دم الإن���س��اد‬ ‫كو�سيلة لتو�سيل ر�سالتي‪ ،‬خا�سة‬ ‫اأن اج �م �ه��ور ي �ت �اأث��ر ب��ال���س��وت‬ ‫وال�����س��ورة‪ ،‬وم ��ن ه ��ذا امنطلق‬ ‫اأح �م��د ال �ل��ه ع�ل��ى ن�ع�م��ة ال���س��وت‬ ‫وا�ستخدمها فيما ير�سيه‪.‬‬

‫تنازل من املحنن‬

‫ويقول (اأبو غلية) اإن البدائل‬ ‫ال�سوتية ب�سكل اح��راي تغني‬ ‫عن الإيقاعات ومقبولة للجمهور‪،‬‬ ‫كما اأن الأح��ان لي�ست حكر ًا على‬ ‫الأغ� ��اي وه��ي م�ت��اح��ة للجميع‪.‬‬ ‫وقال ا ّإن بع�ض امن�سدين ياأخذون‬ ‫ح ��ن اأغ��ن��ي��ات م �� �س �ه��ورة رغ�ب��ة‬ ‫منهم ي انت�سار ن�سيدهم‪ ،‬ولكن‬ ‫من ب��اب الأم��ان��ة لب��د اأن ياأخذوا‬ ‫ت�ن��ازلت من املحنن‪ ،‬اأق��ول هذا‬ ‫لأن��ن��ي اأح � ��رم ام �ل �ح �ن��ن‪ .‬وع��ن‬ ‫جديده‪ ،‬اأع��رب عن تد�سن األبوم‬ ‫اإن�سادي جديد‪.‬‬

‫�سركات داعمة‬

‫ثامر �أبو غلية‬

‫ي الأحياء وظهوري الفعلي كان‬ ‫بداية برنامج «زد ر�سيدك» قبل‬ ‫�سنتن؛ حيث ب��داأت الح��راف‪،‬‬ ‫وي ��رى ال�سليماي اأن «الن�سيد‬ ‫ي�ف��ر���ض نف�سه ككلمة ث��م اللحن‬ ‫اجميل ولي�ض ل�اآلت امو�سيقية‬ ‫ال � � ��دور الأك � � ��ر ي الن �ت �� �س��ار‬ ‫والنجاح»‪.‬‬

‫ال�سوت ال�سجي‬

‫وي ج��رب��ة اأخ� ��رى‪ ،‬يقول‬ ‫امن�سد يو�سف العطاالله ع�سو‬ ‫ف��رق��ة «اإ�� �س ��راق ��ة» ل �اإن �� �س��اد ي‬ ‫الق�سيم‪ ،‬ا ّإن الفرقة قامت باإعداد‬ ‫وت �ن �ظ �ي��م م �� �س��اب �ق��ة «ال�����س��وت‬ ‫ال� ��� �س� �ج ��ي» لإب� � � � ��راز ام� ��واه� ��ب‬ ‫الإن �� �س��ادي��ة ب �اإ� �س��راف م��رك��ز حي‬ ‫اخليج بريدة‪ ،‬واأ��س��اف «بداأنا‬ ‫ع� ��ام ‪ 2007‬م �ج �م��وع��ة ��س�ب��اب‬ ‫�ساركنا ي مهرجانات ومنا�سبات‬ ‫اأب��رزه��ا م�ه��رج��ان ب��ري��دة ال��دوي‬ ‫وام��راك��ز ال�سيفية وي��وم اليتيم‬ ‫اخري واحتفالت اليوم امفتوح‬ ‫ل�سركة اأرامكو ي ينبع والعديد‬ ‫م ��ن ام �� �س��ارك��ات ع ��ر ال �ق �ن��وات‬ ‫الإن�سادية‪.‬‬ ‫ون��ح��ن ب �� �س��دد ط� ��رح اأول‬ ‫ال �ب��وم ب �ع �ن��وان «اأم� �ن ��ا ع��ائ���س��ة»‬ ‫ر�سي الله عنها‪ .‬وق��ال «اإن اأغلب‬ ‫م�ساركتهم عر القنوات الف�سائيّة‬ ‫تكون جانية رغم اأننا نقوم بعمل‬ ‫الروفات با�سراحة خا�سة»‪.‬‬

‫وع��ن ��س��رك��ات ال��دع��م يقول‬ ‫امن�سد يا�سر ال�سليماي من امدينة‬ ‫ام�ن��ورة «ل توجد �سركات اإنتاج‬ ‫داع �م��ة وح�ت��ى ال�ق�ن��وات ت�سري‬ ‫ال�ف�ي��دي��و كليب ب �اأق��ل م��ن ن�سف‬ ‫راأ� ��ض م��ال��ه»‪ .‬وي�سيف «اأنتجت‬ ‫من ح�سابي اخا�ض فيديو كليب‬ ‫«غ��ذوت��ك» ك�ل�م��ات ت��راث�ي��ة قدمة‬ ‫حكي عن عقوق الأبناء لآبائهم‪،‬‬ ‫�سمو الكلمة‬ ‫وه��و يعر�ض ي جميع القنوات‬ ‫كهاو ي‬ ‫وع���ن ج��رب��ة ف��رق��ة ��س��دى‬ ‫الدينية‪ .‬وكانت بدايتي ٍ‬ ‫امدر�سة ثم ي امراكز الجتماعية اخليج ي الدمام‪ ،‬يقول امتحدث‬

‫(�ل�سرق)‬

‫الإعامي بالفرقة عمر �سرعب‪ :‬ا ّإن‬ ‫الفرقة ت�سعى لأن تكون اأعمالها‬ ‫ت��رت�ك��ز ع�ل��ى اأ� �س��ال��ة ي اللحن‪،‬‬ ‫و�سمو ي الكلمة‪ ،‬وب��ث للروح‬ ‫الإن�سادية اجديدة‪ ،‬منذ اإن�سائها‬ ‫ي ع��ام ‪ ،2003‬واأردف قائ ًا «ل‬ ‫توجد جهة داعمة لنا‪ ،‬نحن نوؤمن‬ ‫بال�سراكة اأك��ر من الدعم وتوفر‬ ‫الفرقة جمهورها الكرم جميع‬ ‫الن�سخ (اإيقاع‪ ،‬موؤثرات‪� ،‬سافية)‬ ‫وذلك ي اإطار امباح �سرع ًا‪ ،‬وبهذا‬ ‫نكون قد طرحنا للجمهور اأكر من‬ ‫خيار والقرار الأخر بيد ال�سامع‪.‬‬ ‫وعن �سحة ما راج عن تقدم‬ ‫�سركة الت���س��الت عر�ض «رن��ات‬ ‫�سدى اخليج» قال �سرعب‪« :‬ل م‬ ‫يتم ذلك‪ ،‬ورغبتنا �سديدة لتحقيق‬ ‫ذل� ��ك خ �� �س��و� �س � ًا م ��ع ج �م��وع��ة‬ ‫الأدع �ي��ة والآذان ال�ت��ي قدمناها‬ ‫ي بداية �سهر رم�سان للجمهور‪،‬‬ ‫وال �ت��ي لق��ت ق �ب��و ًل ك �ب��ر ًا‪ ،‬وق��د‬ ‫طلب اجمهور عر�سها ي خدمة‬ ‫�� �س ��دى»‪ .‬واأ�� �س ��اف «ا� �س �ت �خ��دام‬ ‫الأح ��ان الغنائية ام���س�ه��ورة ي‬ ‫الأن��ا��س�ي��د اإذا ك��ان��ت م��ن ال��راث‬ ‫فا ب�اأ���ض‪ ،‬ف��ال��راث ملك للجميع‪،‬‬ ‫والفرقة غالب ًا حر�ض على �سقل‬ ‫م ��واه ��ب الأع� ��� �س ��اء واأن ت�ك��ون‬ ‫الأح��ان من ن�سج اأع�سائها‪ ،‬فهم‬ ‫قادرون على تقدم اجديد دوم ًا»‪.‬‬

‫ا�ستعان بابنته‬

‫ح��اول��ت «ال���س��رق» اأخ��ذ راأي‬ ‫امن�سد �سمر ال�ب���س��ري �ساحب‬ ‫اج �م��اه��ري��ة ال �ع��ال �ي��ة‪ ،‬م�ع��رف��ة‬ ‫ج��رب�ت��ه‪ ،‬ح�ي��ث ا��س�ت�ع��ان بابنته‬ ‫ي الإن���س��اد‪ ،‬ورغ��م الت���س��ال به‬ ‫م��رار ًا لكن كان ذلك دون جدوى‪.‬‬ ‫وق��د اأب��دى جميع امن�سدين عدم‬ ‫ر�ساهم عن قلة الدعم وعدم تبني‬ ‫�سركات اإنتاج لهم اأ�سوة بامطربن‬ ‫كما اأبدوا رغبتهم ي التعاون مع‬ ‫�سركات الت���س��الت فيما يخ�ض‬ ‫النغمات‪.‬‬

‫خروج عن الهدف‬

‫وي تطور جربة الإن�ساد‪،‬‬

‫ظهر اج��اه بن امن�سدين الذين‬ ‫اأدخ �ل��وا الإي �ق��اع وب��ن امطربن‬ ‫ال��ذي��ن ح��ول��وا ل�اإن���س��اد‪ ،‬كذلك‬ ‫خ � ��روج الأن��ا� �س �ي��د ع ��ن ه��دف�ه��ا‬ ‫ودخولها ي �سباق مع امغنن‪،‬‬ ‫خا�س ًة مع املحنن‪ ،‬حيث اأ�سبح‬ ‫ملحن الأغنية يلحن الأن�سودة‬ ‫وال�ع�ك����ض ��س�ح�ي��ح! وق ��د ع��رف‬ ‫امن�سد عبدامح�سن ال��دو��س��ري‬ ‫«اأب� � ��و ع �ب��دام �ل��ك «ب��الأن��ا� �س �ي��د‬ ‫اج �ه��ادي��ة واح�م��ا��س�ي��ة ولكنه‬ ‫اأدخ � ��ل الإي � �ق� ��اع ب��األ��ب��وم «غ��ر‬ ‫‪ »2011‬م��ا جعل جمهوره ي�سن‬ ‫عليه حمات نقد ومنا�سحة عر‬ ‫الفي�سبوك واليوتيوب مطالبينه‬ ‫بالتوبة والرجوع للحق‪.‬‬

‫اإن�ساد حمّد عبده‬

‫لح � ��ظ اج� �م� �ه ��ور اج� ��اه‬ ‫بع�ض امطربن لاإن�ساد اأمثال‬ ‫اج�سمي وحمد عبده ورا�سد‬ ‫اماجد وام��ازم وغرهم‪.‬وهو ما‬ ‫دعا اأحدهم على في�سبوك ليطلق‬ ‫على امملكة «بلد امليون من�سد»‬ ‫قائ ًا عن اإح��دى ال��دول اإنها بلد‬ ‫ام �ل �ي��ون م��ط��رب‪ ،‬وذل� ��ك ل�ك��رة‬ ‫مطربيها‪ ،‬واأ�ساف‪« :‬كلما اأدخل‬ ‫اأم��اك��ن الت�سجيات اأرى على‬ ‫ال��رف بع�ض الأنا�سيد اجديدة‬ ‫والأ� �س �م��اء اج��دي��دة م��ن بلدي‬ ‫امملكة العربية ال�سعودية‪ ،‬فهي‬ ‫ب �ل��د ام �ل �ي��ون م�ن���س��د‪ ،‬ل �ك��ن ه��ذه‬ ‫الأنا�سيد فيها اأ� �س��وات عجيبة‬ ‫ذك� ��ور ي�ت�غ�ن�ج��ون وب �اأح��ان �ه��م‬ ‫يراق�سون فلم ي�ب� َ�ق للم�ستمع‬ ‫اإل ه��ز ال��و��س��ط‪ ،‬واإذا �ساألتهم‪:‬‬ ‫م��ا ه��ذا؟ ق��ال��وا اأ� �س��وات ب�سرية‬ ‫معدلة حا�سوبي ًا برامج الهند�سة‬ ‫ال�سوتية»‪.‬وقد دار نقا�ض على‬ ‫الفي�سبوك‪ ،‬حيث ق��ال بع�سهم‬ ‫ب�ل�ه�ج��ة ح �ل � ّي��ة‪« :‬ارح �م��ون��ا يا‬ ‫من�سدين‪ ،‬ن�ب��ي اأن��ا��س�ي��د ه��ادف��ة‬ ‫خ��ال�ي��ة م��ن الإي �ق��اع��ات‪ ،‬م��ا نبي‬ ‫دف اأو م �وؤث��رات ب�سرية جيب‬ ‫امغ�ض‪ ،‬نبي اأنا�سيد بعيدة عن‬ ‫اميوعة»‪.‬‬

‫الفنيسان‪ :‬يجوز للمرأة أن ترقص لزوجها وعلى المنشدين تج ُنب الميوعة‬ ‫حول احال واحرام ي الأنا�سيد والإيقاعات واموؤثرات ال�سوتية‬ ‫قال عميد كلية ال�سريعة ي الريا�ض �سابق ًا الدكتور �سعود الفني�سان‪« :‬ل اأرى ي‬ ‫هذا اجانب مانع ًا �سرعي ًا لأن األفاظها ق ّيمة وهدفها وظاهرها جيد‪ ،‬وقد �سدت ثغرة‬ ‫كبرة بد ًل من الأغاي اخليعة وامحرمة‪ ،‬اأما من حيث ال�سروط وما ينبغي اأن تكون‬ ‫عليها فالأ�سل اأن تكون الألفاظ �سرعية ولي�ض بها اإ�سفاف وغر بذيئة باأو�ساف‬ ‫الغزل ونحوه‪ ،‬وقد ا�ستخدمت مثل هذه الأنا�سيد ي ال�سرع الإ�سامي قدم ًا‪،‬‬ ‫اإما ي هذا الع�سر جدت أام��ور منها دخول موؤثرات و أاح��ان غنائية»‪.‬‬ ‫واأ�ساف‪ :‬اأما دخول امو�سيقى وا�ستخدام الأنا�سيد الدينية للمو�سيقى‬ ‫امبتذلة فهذا يعد حرم ًا �سرع ًا ول يجوز �سماعه»‪.‬‬ ‫أغان‪،‬‬ ‫وعن اموؤثرات ال�سوتية قال‪« :‬يظهر ي اأنها لي�ست ا ٍ‬ ‫فجائز ا�ستخدامها»‬ ‫كما اأو��س��ى الفني�سان بع�ض امن�سدين بعدم التك�سر‬ ‫والليونة ما ي�سبه الن�ساء وبع�ض امغنن‪ ،‬وقال «مثل هذه ل‬ ‫ينبغي على ام�سلم اأن يتعاطاها»‪ .‬لكنه اأكد على جواز رق�ض امراأة‬ ‫لزوجها على الأنا�سيد ورق�ض الأطفال دون �سن التميز»‪.‬‬ ‫حمد عبده‬

‫م�ست �سبع �سنو�ت على �إن�ساء مدينة‬ ‫�ملك عبد�لله �اقت�سادية بر�بغ و�أتت �لنتائج‬ ‫خيبة ل��آم��ال‪� ،‬مدينة �لتي ن�سرت �أبر�جها‬ ‫�لز�هية وميناءها �لع�سري ومنافعها �اأخرى‬ ‫على �سفحات �ل�سحف قبل �سبع �سنو�ت‬ ‫ف�سحرتنا بت�ساميمها ورونقها على �ل�سحف‬ ‫ولكن ا �سيء على �لطبيعة يذكر �اآن‪ ،‬و�سهم‬ ‫�ل�سركة �م�ساهمة �لتي حمل ��سم هذه �مدينة‬ ‫بعد ك��ل ه��ذه �ل�سنو�ت ي�سارع ليبقى على‬ ‫قيمته �ا��س�م�ي��ة رغ��م ق��ر���ض �خ�م���س��ة �آاف‬ ‫ري ��ال م��ن � �س �ن��دوق �ا� �س �ت �ث �م��ار�ت �ل�ع��ام��ة‪.‬‬ ‫و�م ��دن �اق�ت���س��ادي��ة �اأخ ��رى ي �مملكة ما‬ ‫ز�لت خر�ئط على �لورق‪.‬‬ ‫ك� ��ان �اأج � � ��دى م ��ن �ل� �ب ��د�ي ��ة �أن ي�ل�ع��ب‬ ‫��س�ن��دوق �ا��س�ت�ث�م��ار�ت �ل�ع��ام��ة �ل��دور �ل��ذي‬ ‫لعبته �لهيئة �ملكية ي �جبيل وينبع باإن�ساء‬ ‫�لبنية �لتحتية لهذه �مدن وما تكلّفه من �إنفاق‬ ‫هائل ث��م دع��وة �ل�سركات �م�ستثمرة لتنفيذ‬ ‫�أعمالها �ا�ستثمارية‪ ،‬ما عد� هذ� هو �أح�م‬ ‫وبقايا �سور ي �لذ�كرة‪.‬‬ ‫ن�ح��ن ا ن�ح�ت��اج م���س�ت�ث�م��ر ً� �أج�ن�ب�ي� ًا كما‬ ‫حتاجه تون�ض �أو �إندوني�سيا �أو دبي بحكم‬ ‫�ل��وف��رة �مالية �لتي تعي�سها ميز�نية �مملكة‬ ‫وا �أدري ماذ� �أقحمنا �أنف�سنا ي خطب ود‬ ‫�م�ستثمر �اأجنبي و�إعطائه كل �لت�سهي�ت‬ ‫ن�سجل رق�م� ًا وه�م�ي� ًا م�ي��ز ً� ي جال‬ ‫حتى ّ‬ ‫لي�ض م��ن �أول��وي��ات�ن��ا‪ ،‬ن�ع��م ن�ح�ت��اج م�ستثمر ً�‬ ‫�أج �ن �ب �ي � ًا ل �ت��وط��ن ت �ق �ن �ي��ات ا م�ل�ك�ه��ا ول�ك��ن‬ ‫مكن �أن ياأتي هذ� من خ�ل م�ستثمر حلي‬ ‫ب�سر�كة �أجنبية‪.‬‬ ‫�أم � َن��ى �أن ت�ك��ون م��ن �أول��وي��ات حافظ‬ ‫�ل�ه�ي�ئ��ة �ل �ع��ام��ة ل�����س�ت�ث�م��ار �ج��دي��د �ل�سيد‬ ‫عبد�للطيف �ل�ع�ث�م��ان �ل��رك�ي��ز ع�ل��ى �ل�سعي‬ ‫على تكملة �إن�ساء �مدن �اقت�سادية من خ�ل‬ ‫�لتن�سيق مع �سندوق �ا�ستثمار�ت �لعامة‪،‬‬ ‫و�ل�ت��ي ا �سك �ستخفف �ان�ف�ج��ار �ل�سكاي‬ ‫ي �م��دن �لرئي�سية �لريا�ض وج��دة و�لدمام‬ ‫و�ست�ساهم ي خلق وظ��ائ��ف ج��دي��دة تخفف‬ ‫من ح��دة �لبطالة ي �مملكة ب��د ًا من �للهاث‬ ‫ور�ء م�ستثمر �أج�ن�ب��ي «يطلع �أغ�ل��ى م��ن بيع‬ ‫�ل�سوق»‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبد�لرحمن �لو��سل‬

‫جعفر �ل�سايب‬

‫�ساهر �لنهاري‬

‫�أحمد �م�‬

‫تركي رويع‬

‫�ساي �لو�سعان‬

‫�سعود �لفني�سان‬ ‫مر� �لكعبي‬

‫ه�سام حمد �سعيد قربان‬


‫مستشفى متخصص‬ ‫لعاج السرطان‬

‫سعود الثنيان‬

‫مر�س ال�س ��رطان باختلف اأنواعه هو اأحد اأكر ااأمرا�س‬ ‫التي تف�ست ي ال�سعودية خلل العقد ااأخر‪ ،‬ي خب ن�سر ي‬ ‫جريدة الريا�س ي العدد ‪ ،15400‬ما ن�سه‪( :‬ي ت�سريح رئي�س‬ ‫جل� ��س اإدارة اجمعية ال�س ��عودية اخرية مكافحة ال�س ��رطان‬ ‫الدكتور عبدالله بن �سليمان العمرو‪ ،‬كا�سفا النقاب عن اأن امملكة‬ ‫ت�س ��جل �س ��نويا ‪ 11‬األف مري� ��س جديد بال�س ��رطان والتي مثل‬ ‫ن�س ��بة زيادة ‪ %10‬وهي ن�سبة م�ساعفة مقارنة بالن�سب العامية‬ ‫التي ا تتجاوز ‪ %2‬مرجعا ال�س ��بب ي ذل ��ك اإى تغر الركيبة‬ ‫ال�س ��كانية للمملكة خلل ال�سنوات القليلة اما�سية)‪ .‬ن�سبة عالية‬ ‫مر�س خطر ي�س ��يب اجميع‪� ،‬س ��يوخ ًا واأطفا ًا‪ ،‬ن�س ��اء و�سباب ًا‬ ‫ونح ��ن حت ��ى ااآن بالرغم م ��ن اميزاني ��ة الهائلة الت ��ي تنعم بها‬ ‫وزارة ال�سحة م نر ااإعلن اأو حتى التخطيط اإن�ساء م�ست�سفى‬

‫متخ�س ���س لعلج ال�س ��رطان‪ .‬قب ��ل اأكر من ربع قرن م اإن�س ��اء‬ ‫م�ست�س ��فى املك خالد التخ�س�س ��ي للعيون بالريا� ��س وهو منذ‬ ‫اإن�س ��ائه منارة طبية رائدة ب�سبب ااإمكانيات الطبية والكفاءات‬ ‫العاملة امتميزة التي جعلت هذا ام�ست�س ��فى يقارع ام�ست�سفيات‬ ‫العامي ��ة وعل ��ى غ ��رار هذا ام�ست�س ��فى نح ��ن ي اأم� ��س احاجة‬ ‫م�ست�س ��فى ومركز اأبحاث متخ�س ���س على م�س ��توى طب ��ي عال ٍ‬ ‫ويكون على غرار م�ست�س ��فى املك في�سل التخ�س�سي (موؤ�س�سة‬ ‫عام ��ة م�س ��تقلة) تدع ��م من قب ��ل وزارة ال�س ��حة وتدعم باأف�س ��ل‬ ‫ااإمكاني ��ات الطبي ��ة والب�س ��رية ويتم اإب ��رام اتفاقي ��ات للتعاون‬ ‫ال ��دوي مع اأ�س ��هر امراك ��ز الطبية ح ��ول العام من اأجل �س ��حة‬ ‫امواط ��ن اأمام داء ا�ست�س ��رى خلل العقد ااأخ ��ر وهو ي تزايد‬ ‫م�س ��تمر عام ًا بعد عام‪ .‬قبل ب�س ��ع �س ��نوات قمت بزيارة معايدة‬

‫مر�س ��ى ال�سرطان ي اجناح ال�س ��رقي اخا�س بااأورام التابع‬ ‫م�ست�س ��فى املك في�سل التخ�س�س ��ي‪ ،‬عند دخولنا امبنى واأثناء‬ ‫الزيارة �س ��عقت من ااأج ��واء الداخلية فاله ��دوء القاتل اخاي‬ ‫من مظاهر احياة هي �سمة متاز بها امبنى‪ ،‬فاأنا بكمال �سحتي‬ ‫وعافيت ��ي ولل ��ه احمد �س ��عرت ب�س ��يق �س ��ديد عند دخ ��وي اإذ ًا‬ ‫فكيف مري�س ال�س ��رطان؟ مع العلم اأن ن�سبة ‪ %50‬من حاربة‬ ‫امر�س تعود للجانب النف�س ��ي وتعزيزه ي مر�س ��ى ال�س ��رطان‬ ‫وامراف ��ق له هو اأمر �س ��ديد ااأهمية‪ ،‬من تلك الزي ��ارة وجدت اأن‬ ‫اجانب النف�س ��ي مهمل ب�س ��كل كبر ي علج مر�سى ال�سرطان‬ ‫ي م�ست�سفى �سهر كاملك في�س ��ل التخ�س�سي‪ .‬ننعم بحمد الله‬ ‫بالرخاء ي ظل ارتفاع اأ�سعار البرول وميزانية وزارة ال�سحة‬ ‫بلغت ‪ 86‬مليار ريال‪ ،‬وفكرة بناء م�ست�سفى متخ�س�س لل�سرطان‬

‫في العلم والسلم‬

‫المفاجآت المصرية‪..‬‬ ‫أكثر واقعية‬

‫خالص جلبي‬

‫ي��روى ع��ن الفيل�شوف الأل�م��ان��ي (�شوبنهاور)‬ ‫اأن��ه ك��ان ي �اأوي اإل��ى مطعم ي�وؤم��ه ف��ي الغالب �شباط‬ ‫بريطانيون‪ .‬ولفت نظر الجر�شون (النادل) اأنه كان‬ ‫ي�شحب من جيبه دينارا ذهبيا في�شعه على الطاولة‬ ‫فاإذا انتهى من طعامه عاد فو�شعه في جيبه من جديد‪.‬‬ ‫واإذ ا�شتمر الفيل�شوف على هذا العمل فقد حرك‬ ‫الف�شول في النادل اأن ي�شاأله عن معنى هذه الحركة‬ ‫المتكررة؟‬ ‫�شحك �شوبنهاور وق��ال ك��ل ي��وم اأت �غ��دى في‬ ‫هذا المطعم‪ .‬وكل يوم يكون بجانبي ثلة من ال�شباط‬ ‫الع�شاكر‪ .‬وكل يوم اأراهن على �شيء واحد اأن يتعدى‬ ‫حديث هوؤلء القمار والن�شاء والخمر والخيل؛ فف�شلت‬ ‫في الرهان وكان �شيكون من ن�شيبك لو تحدث القوم‬ ‫في الفكر والفل�شفة والتاريخ‪ ،‬ومعنى الكون‪ ،‬ولماذا‬ ‫وجدنا؟ واأين نذهب؟ وما هي العواطف؟ ومم يتركب‬ ‫ج�شمنا؟ وما معنى الوراثة العائلية؟ وجدل الحرب‬ ‫وال�شلم في التاريخ الإن�شاني‪.‬‬ ‫نعم ي��ا �شديقي تمنيت وف�شلت ف�ه�وؤلء القوم‬ ‫تدور نفو�شهم الخاوية تجترهم الترهات وال�شخافات‬ ‫والأحاديث اليومية‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ه��ل ن �م��وذج ��ش��وب�ن�ه��اور م��ع ال���ش�ب��اط‬ ‫البريطانيين وحيدا اأم اأنه يتكرر في كل بيئة؟‬ ‫مثا عندنا ربما يتكرر الحديث ع��ن البعران‬ ‫والعقارات والن�شاء اأو اأ�شعار المواد الغذائية‪.‬‬ ‫اأنا �شخ�شيا اأح�س بالختناق في البيئة التي ل‬ ‫تعرف الثقافة؟‬ ‫�شاألت البارحة طالب ثانوي ت�شعة �شرب ت�شعة‬ ‫كم؟ فعجز عن الجواب! و�شاألت قبله اأين يوجد برج‬ ‫بيزا المائل؟ ومتى عا�شت الدينا�شورات؟ ومن هو‬ ‫اإن�شان نياندرتال؟ وهل �شمع بالنبي دانيال؟ ومتى‬ ‫حكم عمر بن عبدالعزيز؟ ومن هم العثمانيون؟ وما‬ ‫هو مر�س التوحد والف�شام؟ واأين تقع المرارة في‬ ‫الج�شم؟ واأين توجد جزيرة كم�شتكا؟ ومن هو رينيه‬ ‫ديكارت؟ ومن هو اأبو قراط وجالينو�س والزهراوي؟‬ ‫وكم عدد الكريات الحمر في مليمتر مكعب من الدم؟‬ ‫وطبعا ال�ج��واب �شكوت مطبق فال�شكوت من ذهب‬ ‫والكام من ف�شة األي�س كذلك؟‬ ‫ما اأري��د قوله في ه��ذا الكام اأن النا�س ثاثة‬ ‫م�شتويات من يتكلم في الأ�شياء وهم غالبية النا�س‪،‬‬ ‫ومن يتكلم في الأ�شخا�س وهم القلة‪ ،‬ومن يتكلم في‬ ‫الأفكار وهم الندرة‪ .‬وهنا ل توجد خطوط وم�شاحات‬ ‫قاطعة فا بد اأحيانا من الحديث عن الأ�شياء واأحيانا‬ ‫ع��ن الأ�شخا�س ب��دون غيبة وملق وتج�ش�س ولكن‬ ‫الحكم لاأغلبية فما ه��ي م�شاحة ح��دي��ث ال�شخ�س‬ ‫خ��ال ‪�� 24‬ش��اع��ة‪ .‬وم�ن��ه ذك��ر ال��رب ع�ب��اد الرحمن‬ ‫ب�شفات اأنهم ل ي�شهدون ال��زور واإذا م��روا باللغو‬ ‫مروا كراما‪ ،‬واإذا ذكروا باآيات ربهم لم يخروا عليهم‬ ‫�شما وعميانا‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫خالد‬ ‫الغنامي‬

‫عبدالعزيز الخضر‬

‫الدمقراطية وال�س ��ناديق‪ .‬اعرا�س ��ات قوى التغير احالية بعد النتائج لي�س‬ ‫لها قيمة‪ .‬كان الفخ ال�سيا�س ��ي الذكي من الع�س ��كر هو تقدمهم ل�س ��فيق مع عمر‬ ‫�سليمان ي البداية قبل �سحب �سليمان بقانون العزل وااعرا�سات التي قدمت‪،‬‬ ‫ما اأر�س ��ى قوى التغير‪ ،‬فاأ�س ��بح ااعرا�س على �س ��فيق لي�س بتلك احما�سة‬ ‫مقارنة بعمر �س ��ليمان‪ .‬ام�سكلة الثانية بالن�سبة لقوى التغير التي �ستوؤثر على‬ ‫ح�س ��م النتائ ��ج ي جولة ااإعادة هو مر�س ��ح ااإخ ��وان بعد اأن خ�س ��رت احركة‬ ‫الكثر من �سعبيتها اأو حتى �سكوت امحايدين �سدها بعد اأداء وخطاب �سيا�سي‬ ‫رديء اأحرج اأن�س ��ارها قبل خ�س ��ومها‪ .‬فقد ان�س ��غلت احركة بالغنائم ال�سريعة‬ ‫مع القوى ااإ�س ��لمية ااأخرى اأنهم اأكر ام�ستفيدين من التغير واأهملوا تاأثر‬ ‫القوى ااأخرى وظنوا اأنهم قادرين على اح�س ��م دون احاجة اإى غرهم‪ .‬تبدو‬ ‫م�سكلة ااإخوان ال�سيا�سية اأنها معار�سة من منتجات ااأنظمة ال�سابقة فهي فلول‬ ‫م ��ن ن ��وع اآخر ي تفكرها‪ ،‬ولهذا ا�س ��تطاع ال�س ��حفي اإبراهيم عي�س ��ى بحملته‬ ‫ام�ستمرة �سدهم التاأثر على �سعبيتها باانتخابات ااأخرة مقوات الكثر من‬ ‫قيادييها ي اما�سي واحا�سر‪ .‬لقد ا�سطر بع�س �سباب التغير لتاأديب ااإخوان‬ ‫واإجبارهم الت�سويت ل�سفيق كما اأ�سار لذلك حمود ااأزهري ي جريدة القد�س‬ ‫العرب ��ي ‪ 30‬مايو ‪2012‬م واأن «جاح �س ��فيق �س ��يجب جماع ��ة ااإخوان وباقي‬ ‫اجماعات الدينية على الرجوع ل�س ��فوف الثوار مرة اأخرى» وهو ما يبدو اأنه‬ ‫حدث حيث بداأ ااإخوان بتقدم مهرجان تنازات ي خطابهم بعد النتائج‪.‬‬ ‫لهذا فالفوز ي جولة ااإعادة لن تعب مطلقا عن �س ��عبية اأحد الطرفن بقدر‬ ‫ما تعب عن ااأكر كرها ي وجدان ال�سارع ام�سري لهذا الطرف اأو ذاك‪ ،‬وحتى‬ ‫تقدم التيار النا�سري الذي بداأ يدغدغ عواطف مر�سبة من اما�سي عند البع�س‬ ‫فقد كان جزء كبر منه نكاية بالتيار ااإ�سلمي‪ .‬وكانت اأهم التف�سرات لف�سل اأبو‬

‫عندما فاز احزب الوطني باأغلبية تقارب ‪ %97‬من مقاعد جل�س ال�س ��عب‬ ‫ام�سري ي نهايات عام ‪2010‬م قبل انداع الثورة بقليل كانت تعليقات ال�سارع‬ ‫ام�سرية ال�س ��اخرة تقول باأن ما حدث «عملية تزوير �سابتها بع�س اانتخابات»‬ ‫لنقارن اأجواء تلك النتيجة مع اأجواء ليلة انتظار النتائج والرقب ي انتخابات‬ ‫الرئا�سة ام�سرية من يتحدث عن التغير‪ .‬البع�س ا يريد اأن يعرف باأي تغير‬ ‫اإا اإذا حدث ا�ستئ�س ��ال كامل للما�س ��ي‪ .‬امفاجاأة ي م�س ��ابقة الرئا�س ��ة ام�سرية‬ ‫اأنها كانت واقعية ومنطقية ومعبة عن التعدد ي ام�س ��هد ام�سري‪ .‬وبعيدا عن‬ ‫تفا�س ��يل ااأرق ��ام التي تعب مجملها اأن قوى التغي ��ر اأكر ما يقارب الثلثن‪،‬‬ ‫وحتى الثلث ااآخر �سوق حملته با�سم التغير والثورة ولي�س با�سم اما�سي فهو‬ ‫ي�سارك القوى ااأخرى ي �سيطنة اما�سي ويعلنوا اأنه لن يعود!‬ ‫�سادت وما زالت حالة عدم ر�سى عند الكثر من القوى الثورية ال�سبابية ي‬ ‫م�س ��ر من النتائج التي و�س ��عتهم ي ماأزق ودر�س �سيا�سي �سيعلمهم الكثر من‬ ‫التوا�سع والواقعية واأهمية التخفف من ال�سروط امثالية للقبول بال�سخ�سيات‬ ‫القيادية ال�سيا�س ��ية‪ .‬كان الغ�س ��ب على النتائج اأكر من العملي ��ة الدمقراطية‪،‬‬ ‫وهم ي�ساهدون اأ�سواتهم م�سرذمة مع اأنها كان مكن اأن ح�سم ااأمر من اجولة‬ ‫ااأوى ب�س ��يء م ��ن التنظيم‪ .‬واأول من توجه له التهمة لي�س ��ت تل ��ك القوى التي‬ ‫تتاآمر على الثورة ي نظرهم واإما اأخطائهم ال�سيا�س ��ية خلل الفرة اما�س ��ية‬ ‫الت ��ي و�س ��عتهم اأمام اختيار �س ��عب بن «ام�س ��يبة وام�س ��يبة ال�س ��وداء» وفقا‬ ‫للتعبرات ام�سرية ال�س ��اخرة من اماأزق فهذه نتيجة وح�سلة واقعية للمر�س‬ ‫الثوري ام�س ��تمر ي رف�س اأي �سخ�سية �سيا�سية معاير مثالية من يحق له اأن‬ ‫يعب عن قوى التغير منذ اأن خرج البادعي من امناف�سة‪.‬‬ ‫كان تقدم �س ��فيق ماأزقا لقوى التغير وحديا من نوع ختلف عب العملية‬

‫المثقف ُ‬ ‫الحر‬ ‫ياسر حارب‬

‫حك ��ى ي اأحد ال ُك ّتاب اأن اأحد ُق ّرائه يُطارده منذ مدة طالب ًا منه الكتابة حول‬ ‫الق�سية الفل�سطينية‪ ،‬وعندما قال له باأنه لي�س متخ�س�س ًا ي ال�سيا�سة اتهمه باأنه‬ ‫عمي� � ٌل للأنظمة‪ ،‬ويدعو اإى التطبيع مع اإ�س ��رائيل‪ .‬وقبل ذلك ُطلب منه اأن يكتب‬ ‫حول اانتخابات العراقية فرف�س‪ ،‬فا ُتهم باأنه ذو اأجندة خارجية‪.‬‬ ‫وقد تتخذ هذه امطاردات طابع ًا اأكر �سرا�س ��ة‪ ،‬فكل يوم يُطالعنا اأحدهم اأو‬ ‫اإحداهن على توير وفي�س ��بوك اأو ي مواقعنا ال�سخ�س ��ية‪� ،‬سامن‪ ،‬غا�سبن‪،‬‬ ‫مهددين‪ ،‬متوعّدين؛ اإذا رف�سنا الكتابة ي امو�سوعات التي تهمّهم‪ ،‬وي�ستخدمون‬ ‫نف�س الطريقة اابتزازية؛ حيث يقولون لك اإنك ل�س ��تَ وطني ًا‪ ،‬اأو ل�س ��تَ م�سلم ًا؛‬ ‫فالق�س ��ايا الوطنية وااإ�سلمية هي التي ي�سرخون هم فقط من اأجلها‪ ،‬اأما باقي‬ ‫الق�سايا الفكرية التي ا تهمّهم فيبدو اأنها تقع حت باب العِ ْلم الذي ا ينفع‪.‬‬ ‫اأُتاب ��ع ال ُكتاب باهتمام على توير‪ ،‬واأقراأ يومي ًا ال�س� �وؤال التاي يوجه لهم‪:‬‬ ‫كاتب التعليق اأو يتجاهل ال�سوؤال فاإنه‬ ‫"ما راأيك ي كذا وكذا" وعندما يرف�س ٌ‬ ‫يُرم ��ى م ��ا ذكر ُته قبل قليل‪ .‬وعندما ننظ ��ر اإى تركيبة العقل العربي امعا�س ��ر‪،‬‬ ‫جد باأنه يرف�س قبول فكرة اأن مثقف ًا اأو كاتب ًا اأو فنان ًا لي�ست لديه وجهة نظر ي‬

‫كيف تتعايش‬ ‫مع جمرة قلبك؟‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫الناس‬ ‫ثاثة‬ ‫مستويات‬

‫ه ��ي فكرة مكلفة ج ��د ًا واإذا م تنفذ ااآن ي هذه ال�س ��نوات التي‬ ‫تنع ��م فيها ميزاني ��ة الدولة من ج ��راء ارتفاع اأ�س ��عار النفط فلن‬ ‫ي ��رى هذا ام�س ��روع النور اأبد ًا‪ .‬اأمنى من معاي وزير ال�س ��حة‬ ‫تخ�س ��ي�س ب�س ��ع �س ��اعات م ��ن وقت ��ه والقي ��ام بزيارة اأق�س ��ام‬ ‫ال�سرطان ي م�ست�س ��فيات الريا�س لرى مقدار امعاناة وكثافة‬ ‫امر�س ��ى ي ظل قلة ااأ�س� � ّرة و�س ��عف العلج ي غالبيتها ااأمر‬ ‫الذي يدفع كثرا من ااأ�سر الذهاب للخارج للعلج على الرغم من‬ ‫�س ��عف احالة امادية للكثرين منهم‪ .‬منياتي من جميع القراء‬ ‫والقارئات التبع مر�س ��ى ال�سرطان باإر�سال رقم ‪ 1‬للرقم ‪5070‬‬ ‫وتكلف ��ة الر�س ��الة هي ع�س ��رة ري ��اات تذهب ح�س ��اب اجمعية‬ ‫ال�سعودية اخرية مكافحة ال�سرطان‪.‬‬

‫ق�سية ما‪ ،‬حتى واإن كانت كبرة وعامية‪ .‬ولقد عززت هذه الذهنية ي جتمعاتنا‬ ‫برامج ااإفتاء امبا�س ��رة‪ ،‬على التلفاز وااإذاعات‪ ،‬التي توهِ ُم امجتمع باأن �س ��يخ‬ ‫ر‬ ‫الدين يجب اأن يعلم كل �س ��يء‪ .‬وي ذلك‬ ‫ت�سطيح لق�سايا ام�سلمن‪ ،‬وه�س ٌم كث ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫خ�سو�سية م�سكلتهم التي ا مكنهم اأن ي�سرحوها خلل ن�سف دقيقة‪ ،‬لياأخذوا‬ ‫اإجابة مدتها ن�سف دقيقة اأخرى‪ ،‬ي جروؤ �سريح على ال ُفتيى وخالفة ل�سحابة‬ ‫ر�س ��ول الله عليه ال�سلة وال�سلم‪ ،‬و�س � ُ‬ ‫�لف ااأمّة الذين كانوا يف ّرون من ال ُفتيى‬ ‫خوف ًا وورع ًا‪ .‬قال ااإمام اأبو حنيفة‪" :‬لوا ال َف َر ُق من الله تعاى اأن ي�سيع العلم‪،‬‬ ‫علي‬ ‫الوزر" وقال ااإمام مالك‪" :‬ما �س ��يء اأ�س� � ّد ّ‬ ‫ما اأفتيتُ ؛ يكون لهم امَهناأ ّ‬ ‫وعلي ِ‬ ‫من اأن اأُ�س� �األ عن م�س� �األة من احلل واحرام‪ ،‬اأن هذا ه ��و القطع ي حكم الله"‬ ‫وقال اأي�س� � ًا‪" :‬ا ّإن اأُفكر ي م�س� �األة منذ ب�سع ع�س ��رة �سنة‪ ،‬ما ا َتفق ي فيها راأي‬ ‫اإى ااآن"‪.‬‬ ‫واإذا كان النا�س قد تعودوا اأن ي�س ��معوا اآراء م�س ��ايخ الفتاوى ال�س ��ريعة ‪-‬‬ ‫الذين ّ‬ ‫نكن لهم كل احرام وتقدير ‪ -‬ي كل �س ��يء؛ فاإنهم اأ�س ��قطوا هذه الذهنية‬ ‫على ال ُك ّتاب مطالبينهم باأن يكون لهم موقف "وا�س ��ح و�سريح" من كل الق�سايا‬

‫كثر منا ‪ -‬رما الكل ‪ -‬لديه جمرة مدفونة ي �س ��ويداء قلبه‪ .‬ا ت�س ��ل‬ ‫عن اأ�س ��بابها‪ ،‬فهي قابعة هناك وهذا هو امهم‪ .‬العلج هو ما يجب اأن تركز‬ ‫انتباهك وتفت�س عنه بكل قواك‪ ،‬بكل ما اآتاك الله من ذكاء حتى ح�سل عليه‪.‬‬ ‫ا حدثني عمن خانوا الع�س ��رة وذبحوا الوفاء بخناجر ااأنا‪ ،‬ورموا‬ ‫بج�س ��ده ي مزبلة‪ .‬فذاكرتي امتلأت بهذه الق�س ���س‪ ،‬ثم م يعد ي ذاكرة‪.‬‬ ‫هذا طبع الب�سر منذ اأن خلق الله الب�سر‪ ،‬فل ت�سع الوقت‪.‬‬ ‫تلك اجمرة امكنونة ي قلبك ت�س ��تثرها خم�سة م�ساعر‪ .‬اإنها ام�ساعر‬ ‫ال�سلبية التي مكن ح�سرها مبدئي ًا ي ‪ 1-‬الغ�سب ‪ 2-‬اخوف ‪ 3-‬ااأم ‪4-‬‬ ‫احزن ‪ 5-‬اللوم‪ .‬ومن هذا ام�س ��اعر ال�سلبية اخم�سة تتفرع م�ساعر القلق‬ ‫والتوتر وما اأ�سبهها من م�ساعر الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫هذه هي ام�س ��اعر اخم�س ��ة ااأ�سا�سية التي تت�س ��بب ي بقاء اجمرة‬ ‫م�ستعلة‪ .‬وكم اأ�سيق ذرع ًا عندما اأرى من اأكرمه الله بالعقل‪ ،‬يغ ّذي م�ساعره‬ ‫ال�س ��لبية بنف�سه‪ ،‬ويوقد جمرة قلبه م�سعله‪ .‬اإنها ااأ�سباب اخم�سة ل�سقاء‬ ‫ااإن�سان ي حياته‪.‬‬ ‫اأنا ا اأقول اإنه يجب على ااإن�سان اأن يتخل�س من هذه ام�ساعر جذريا‪ً،‬‬ ‫فهذه الرغبة ‪ -‬علوة عن كونها م�س ��تحيلة التحقق ‪ -‬هي رغبة غر �سليمة‬ ‫وا عقلنية‪ .‬فمن ال�س ��روري اأن يبقى عند ااإن�س ��ان مقدار معقول من هذه‬ ‫ام�ساعر كلها‪ ،‬لكن بجرعة طبيعية‪ .‬جرعة ا تتجاوز احد‪ .‬فاأنت حتاج اأن‬ ‫تغ�سب من مواقف معينة لكي تكون عندك الرغبة والعزمة على التغير‪.‬‬ ‫وا ب ��د اأن يكون عندك خوف طبيعي من ااأخطار لكي تتجنبها‪ .‬ومن‬

‫الفتوح ومو�سى هو الدعاية ااإعلمية التي توقعت اأنهم �سيكت�سحون ااأ�سوات‬ ‫فاأرادت ااأ�سوات ااأخرى اإحداث �سيء من التوزان‪.‬‬ ‫لقد فوجئت قوى التغير بالرغم من خ�سارتها واخروج امبكر من ام�سابقة‬ ‫اأن لديها ح�سورا اأكر ما توقعته ولهذا ندمت على تفريطها ال�سابق واأنها ب�سيء‬ ‫من التنظيم واح�س ��د والتوافق كان مكنها اح�س ��م امبكر‪ .‬وهي در�س �س ��عب‬ ‫جميع الثورين وغرهم اأن اممار�س ��ة ال�سيا�س ��ية تتطلب الكثر من التحالفات‬ ‫البعيدة عن امثاليات اأنها تفر�س قدرا من التنازل عن ال�س ��عارات‪ ،‬اأنها تختلف‬ ‫عن لغة اميادين وامهرجانات اخطابية ي �ساحات ااإعلم اجديد‪.‬‬ ‫كان التفتت بااأ�سوات هو امفاجاأة الكبى اأنه موؤ�سر على ن�سج واعتدال‬ ‫ي ال�س ��ارع فلم يكت�سح اأي مر�سح ال�س ��احة وظلت الفروقات حدودة‪ ،‬وم تعد‬ ‫ال�سعارات والفتاوى ت�سر عاطفة اجماهر‪ .‬تعب هذه النتيجة عن موؤ�سر اأوي‬ ‫بالتخل�س من ذهنية ال�سخ�سية امنقذة‪ ،‬ولهذا حتى امنت�سر �سي�سعر بالتوا�سع‬ ‫وع ��دم الغرور‪ .‬الطريف ي هذه النتائج اأنها ك�س ��فت اأن بع� ��س النخب تظن اأن‬ ‫الدمقراطية تاأتي بااأح�س ��ن وهو موؤ�سر على �س ��عف الفهم ال�سيا�سي‪ ،‬فلم يقل‬ ‫اأح ��د اأنها تاأتي بااأح�س ��ن‪ ،‬وي�س ��تحيل نظريا وتاريخيا اأن تاأتي بااأح�س ��ن هي‬ ‫باخت�سار ح�سن اأجواء العمل ال�سيا�سي فتجعل ااأ�سواأ فيها اأح�سن من ااأف�سل‬ ‫بدونها‪.‬‬ ‫تعام ��ل الكث ��ر م ��ن امعلق ��ن والكتاب مع ام�س ��هد ام�س ��ري وف ��ق رغباتهم‬ ‫واأمنياته ��م ال�سخ�س ��ية اأكر ما هي قراءات واقعية تف�س ��ل ب ��ن ما تريد وبن‬ ‫معطيات الواقع‪ ،‬مجتمع مثل كتلتة ال�س ��كانية ما يقارب من ثلث العرب‪ .‬ولهذا‬ ‫عبت النتائج لهذه اانتخابات ااأكر نزاهة ي التاريخ ام�سري عن جزء كبر‬ ‫من طبيعة و�سخ�سية م�سر‪ ،‬التي ميز بقراءتها جمال حمدان ي كتابه ال�سهر‬ ‫« �سخ�سية م�سر‪..‬عبقرية امكان والزمان « قبل اأكر من ربع قرن‪.‬‬ ‫ي اإحدى معاجاته النقدية كان يعلق على مقولة اأن ال�سخ�س ��ية ام�س ��رية‬ ‫«اأبع ��د عن الثورية اجاح ��ة امتطرفة» لكنه ينتقد هذه امي ��زة ويعتبها عيبا «‬ ‫واأنها نقطة ال�سعف الكبى ي كل كيان م�سر والنقطة ال�سوداء للأ�سف ي كل‬ ‫تاريخها وم�س ��در اخطر على م�ستقبلها « فهو يرى اأن ااعتدال «اآفة ال�سخ�سية‬ ‫ام�س ��رية» اأنه ي�س ��عف اح�س ��م‪ ،‬ويطرح عنوانا غريبا لهذه ام�س ��كلة ي نظره‬ ‫«ماأ�س ��اة احل الو�س ��ط « اأن «م�سر ا تاأخذ ي وجه هذه ااأزمات احل اجذري‬ ‫الردي ��كاي قط واإما احل الو�س ��ط امعتدل « اإن جمال حمدان يرى « اأن ماأ�س ��اة‬ ‫م�س ��ر ي هذه النظرية هي ااعتدال فل هي تنهار قط وا هي تثور اأبدا «ولهذا‬ ‫يقول اإن» م�سر �سنة ‪1984‬م ميلدية هي �سيا�سيا كم�سر �سنة ‪ 1984‬قبل اميلد»!‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫اأي�س ًا‪ .‬كما اأن امثقف لي�س وزير خارجية ليبدي راأيه ي كل �سيء ويُع ّلق �سفهيا‬ ‫اأو كتابيا على كل ق�س ��ايا العام‪ .‬وا يُ�س ��ر امثقف اأو يُقلل من �ساأنه اأا يكون له‬ ‫راأي ي ق�سية ما‪ .‬اإن امثقف احقيقي هو الذي يقول راأيه ب�سجاعة دون جريح‪،‬‬ ‫وبعمق ا بت�سطيح‪ ،‬وب�سدق دون جاملة‪ .‬اأما امثقف الذي يكتب ح�سب رغبات‬ ‫ٍ‬ ‫فحريٌ به اأن يفتح دكان ًا اأو مقهى ي‬ ‫اجمه ��ور‪ ،‬ويُغ ّرد تبع ًا ما يطلب ��ه امُغ ّردون‪َ ،‬‬ ‫ِع�س ��ل وال�س ��جائر وام�س ��روبات‪ ،‬وي�س� � ّلك اآذان زوّاره‬ ‫زاوية احي؛ يبيع فيه ام ّ‬ ‫بق�س�س وحليلت �سطحية بينما يلعبون هم "الكوت�سينة" وي�سربون ال�ساي‪.‬‬ ‫الغري ��ب ي ظواه ��ر "ااإرهاب الفكري" التي ن�س ��هدها بكرة على و�س ��ائل‬ ‫التوا�سل احديثة اأن البع�س ي�ستمون امثقفن ويهيلون عليهم اأقذع ااتهامات‪،‬‬ ‫ث ��م عندما ير ّد اأحدهم رد ًا �س ��ارم ًا حرم� � ًا يُقال له باأنه مث ّقف وعلي ��ه اأن يتقبّل‬ ‫وال�س ��باب‪ .‬اإن‬ ‫ااآراء‪ .‬نع ��م‪ ،‬عل ��ى امثق ��ف اأن يتقب ��ل ااآراء ولكن لي�س ال�س ��تائم ِ‬ ‫مث ّقف اليوم يُ�س ��لب ّ‬ ‫َ‬ ‫كل نهار على األ�سنة النا�س‪ ،‬و ُتدّق ي راأ�سه م�سامر ُعقدهم‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫وتاأزماتهم النف�سية‪ ،‬ولكنه لي�س خل�سا حتى يُدير لهم خدّه ااآخر‪ .‬امثقف لي�س‬ ‫َم َلك ًا مُنزا من ال�سماء‪ ،‬ولي�س داعية للإ�سلح اأو ااإمان‪ ،‬اإنه ٌ‬ ‫باحث يحمل عد�سة‬ ‫ُكبة‪ ،‬تكمن مهمته ي و�س ��ع العد�س ��ة على موا�س ��ع اخلل ي اإحدى جوانب‬ ‫م ر‬ ‫احياة التي تهمه اأو التي تخ�س ���س بها‪ ،‬ثم يَرك امجال للمخت�س ��ن واخباء‬ ‫لعلجه ��ا‪ .‬ولك ��ن امثقف ال�س ��موي الذي يعطي حل ��و ًا ي كل �س ��يء هو مثقف‬ ‫خدوع‪ ،‬وامثقف الذي ينتقد كل �س ��يء دون اأن يبدي اقراح ًا ب�س ��يط ًا للتطوير‬ ‫ه ��و مث ّقف خ ��ادع‪ .‬اأما امثقف ا ُ‬ ‫ح ّر فه ��و الذي يحافظ عل ��ى حريّته ولي�س على‬ ‫ويتم�سك بق�ساياه ويدافع عنها حتى واإن كانت �سغرة‪ ،‬ويكتب‬ ‫ا�ستقلله فقط‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫للبناء ولي�س للت�س ��لية‪ .‬فما اأتع�س امثقف عندما ي�س ��ر ن�سخة مكررة اأخرى ي‬ ‫امجتم ��ع‪ .‬يقول ال�س ��اعر ااأمريكي ه ��ري ميلر ي معر�س حديث ��ه عن امثقف‪:‬‬ ‫"اإن احرية تعني احفاظ على هوية امرء الفريدة ي عام ي ّتجه اإى ماثلة كل‬ ‫�سخ�س وكل �سيء"‪.‬‬ ‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬

‫الطبيع ��ي اأن يك ��ون لدي ��ك حزن على طريق ��ة « اإ ّنا عل ��ى فراقك ي ��ا اإبراهيم التنف� ��س التي يقوم بها‪ .‬كثر م ��ن النا�س يعي�س عمر ًا طوي ًل وموت وهو‬ ‫محزونون‪ ،‬وا نقول اإا ما ير�س ��ي ربنا «‪ .‬وا �س ��ك اأنك �س ��تتاأم ج�سدي ًا ما م يتعلم طريقة التنف�س ال�س ��حيح‪ .‬هذه الو�سفة تعلمك التنف�س ال�سحيح‬ ‫ي�سبب ااأم اج�سدي اأو الروحي‪ .‬ومن امطلوب اأن تلوم نف�سك على اخطاأ اأي�س� � ًا‪ ،‬اإذ يفر�س اأن ين�سغل هذا ااإن�سان اا ِأرق باأخذ الن َف�س العميق جدا‬ ‫عندم ��ا تقع فيه‪ ،‬فيكون ذلك وازع ًا لك فتقل ��ع عن ذلك اخطاأ‪ .‬واإا بقيت كما ومتابعته حتى النهاية‪ .‬امق�سود بامتابعة هو اأن تركز ذهنك على ااأك�سجن‬ ‫اأنت‪ ،‬غر قابل للتغر ب�س ��بب فقدانك لهذه ام�س ��اعر الطبيعية وال�سرورية وهو يدخل من اأنفك ويت�سلل من راأ�سك حتى ي�سل اإى اأ�سابع رجليك‪ .‬ابد‬ ‫ل ��كل اإن�س ��ان‪ ،‬والتي ا �س ��ك اأن وراء وجودها حكمة جليلة ت�س � ّ�ر �س ��لوك لذه ��ن ااإن�س ��ان (عدوّه ااآن) من اأن ين�س ��غل بفكرة ما‪ ،‬عل ��ى ااأقل واحدة‪،‬‬ ‫فاأ�س ��غله بالع ��ودة متابع ��ة ال�س ��هيق والزفر‪� .‬س ��تمر بذهنك اأف ��كار جميلة‬ ‫الواحد منا فتجعله اأجمل واأكمل‪.‬‬ ‫لثوان‪،‬‬ ‫م ��ا اأري ��د احديث عنه هنا هو القدر الزائد ع ��ن احد الطبيعي‪ ،‬هذا ما واأخ ��رى قبيح ��ة‪ ،‬فعليك اأن تطردها فور ًا وا ت�سر�س ��ل معه ��ا ولو ٍ‬ ‫يجب اإزالته فور ًا‪ .‬لكن ماذا يفعل ااإن�سان عندما ي�سعر فع ًل اأن هنالك فعل وعلي ��ك اأن تعود متابعة عملية ال�س ��هيق والزفر‪ .‬لق ��د جربت هذه الطريقة‬ ‫جمرة ي قلبه؟! واأنت تعلم اأنك لو �سققت �سدره وا�ستخرجت قلبه‪ ،‬فاإنك لن فوج ��دت اأنني اأن ��ام وم اأكمل ثلث دقائق من التنف� ��س‪ ،‬بعد اأن بقيت دهر ًا‬ ‫جد �س ��وى م�سخة الدم امعروفة‪ .‬تلك القطعة من األياف اللحم التي ذكرها طوي ًل ا اأنام من ليلي اإا قليله‪.‬‬ ‫علج ااأرق ي اا�س ��تغراق ي التنف�س‪ ،‬وعلج اأحزان احياة هو اأن‬ ‫ال�سعراء ي ملين ااأبيات‪ ،‬وكتب عنها الكتاب مئات الروايات والق�س�س‬ ‫وااأ�ساطر‪ ،‬واأ�سبحت رمز ًا للعاطفة واحب وال�سجى الذي يبعث ال�سجى‪ .‬ت�ستغرق ب�سمت فيما ي يدك من عمل‪.‬‬ ‫اإن ا�س ��تطعت اأن تقنع نف�س ��ك به ��ذا الذي كتبته لك‪ ،‬ف�ست�س ��تيقظ يوم ًا‬ ‫دعون ��ا نتجاوز ونت�س ��امح مع اللغ ��ة ولنتحدث عن اجم ��رة امجازية‬ ‫برغم اأننا نعرف اأن كل ق�س ��ة اجمرة لي�س ��ت �س ��وى فكرة اأخرى من عمل لتكت�سف اأن جمرة قلبك قد حولت اإى رماد طار ي الهواء واأنت نائم‪ .‬طار‬ ‫الذهن‪ .‬ذهن ااإن�س ��ان (واإن �س ��ئت ف�سمّه عقله) مكن اأن يكون العدو ااأول وم يبق منه �س ��يء‪ .‬ا �س ��يء �س ��وى وحمة‪ ،‬علمة �سغرة بقيت ي مكان‬ ‫تلك اجمرة‪.‬‬ ‫له‪ .‬كيف مكن اأن يكون عقلك هو عدوك؟ من خلل اأفكارك‪.‬‬ ‫ا باأ�س عليك‪.‬‬ ‫ولذلك يوجد ي بع�س اح�سارات ام�سرقية من ي�سف و�سفة عجيبة‬ ‫ل� �لأرق‪ ،‬مداره ��ا عل ��ى فكرة الع ��داوة للأفكار‪ .‬خل�س ��ة الو�س ��فة اأن يتمدد‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬ ‫ااإن�س ��ان ي م�سجعه وي�س ��تعد للنوم‪ ،‬ثم يركز تفكره بالكلية على عملية‬


‫ن�شاأت "�شعاد" على اأنغام اأغاي عبداحليم حافظ‪ ،‬و َت َر ْع َرعَتْ على ق�شائد ال�شاعر‬ ‫ن ��زار قباي‪َ ،‬‬ ‫وعا�ش ��تْ �شباها الأول ي اأجواء الأح ��ام الرومان�شية‪ ،‬وطقو�س مناجاة‬ ‫القم ��ر ومراقبة النجوم‪ .‬وفتنت اإى اأبعد احدود ب�ش ��وت اأم كلثوم و�شعر اأحمد رامي‬ ‫وبرم التون�شي‪ ،‬وجميع الأغاي التي حَ َم َلتْ �شتى اأنواع واأ�شناف العواطف‪ ،‬وجميع‬ ‫اأ�شكال وجليّات ال�شنى وال�شهاد‪ ،‬والأ�شى والهجر والبعاد‪ .‬ودَا َو َمتْ ‪ ،‬بل اأ ْد َم َنتْ ح�شور‬ ‫الأفام العربية بالأ�شود والأبي�س وبالألوان‪ ،‬وخا�شة اأفام فريد الأطر�س وعبداحليم‪.‬‬ ‫وب�شب ��ب ه ��ذه الن�شاأة‪ ،‬تر�شَ � َ�خ ي ذهنها �شعور الهيام بامجه ��ول‪ ،‬و�شيطرت على‬ ‫خيّلتها رفوف الأحام الوردية واأ�شراب التهيوؤات ال�شبابية! وخاف ًا م�شار وم�شرة تلك‬ ‫التمنيات‪ ،‬ولأ�شباب حياتية قاهرة‪ ،‬فقد َع َقدَت زواجها على مهند�س �شاب يعمل ي حقل‬ ‫البناء وامقاولت‪ ،‬وذلك على الرغم من عدم م ّتعه باأدنى ح ّد من ال�شروط واموا�شفات‬ ‫الرومان�شية التي تطلبها وحلم بها‪ .‬ومنذ البدء‪ ،‬حاولت "�شعاد" اأن تبني حياتها معه‪،‬‬ ‫ول ��و بجزء ي�شر من طوف ��ان اأحامها ال�شابقة‪ .‬وكان زوجها "امهند� ��س" اإن�شان ًا‪ ،‬قليل‬

‫رومانسية عربية!‬

‫غازي‬ ‫قهوجي‬

‫الك ��ام‪ ،‬عا�شق ًا من الط ��راز الأول مهنت ��ه ي الهند�شة وامقاولت والت ��زام ام�شروعات‪،‬‬ ‫واهب� � ًا كل وقته وتفكره ومزاجه للتجارة والإعمار‪ .‬وبعد انق�شاء خم�س �شنوات على‬ ‫هذا الزواج‪ ،‬اأ�شيبت "�شعاد" بالإحباط‪ ،‬حيث اأ َنها م ت�شمع منه طوال تلك امدة اأي كلمة‬ ‫اأو عب ��ارة توحي بالت ��ودّد والتغزل واماطفة‪ ،‬وم تلحظ منه عل ��ى الإطاق اأي ت�ش ّرف‬ ‫ي�شي باحب من قريب اأو من بعيد‪ .‬وم يحدث اأن اأعلن اأو �ش َرح اأو َهم ََ�س اأو اأوماأ ب�شيء‬ ‫ي ��دل على التق ّرب وام�شايرة وك�شر الرودة! وحدث ع�شر ذات يوم من اأيام �شهر موز‬ ‫اأن ذهبا مع ابنتهما ال�شغرة اإى ال�شاطئ بق�شد ال�شباحة‪ ،‬وهناك مدّدا ماب�س البحر‬ ‫على الرمل حت اأ�شعة ال�شم�س‪ ،‬وبعد اأق ّل من �شاعة �شَ ي َْط َر عليها ال�شمت بينهما‪ ،‬وبدون‬ ‫اأي مقدمات اأم�شك امهند�س "الزوج" بلطف ظاهر‪ً ،‬‬ ‫حفنة من الرمل الأ�شمر الناعم ورفع‬ ‫ك�شال طفوي �شغر‪ ،‬على بطن زوجته‬ ‫قب�شته عالي ًا‪ ،‬وبداأ ُي ْف ِل ُت َذ َراتها ببطء مق�شود‪ٍ ،‬‬ ‫امك�ش ��وف‪ ،‬وهو يبت�شم بر َقة وحنان ظاهرين‪ ،‬وتعل ��و وجهه ال�شعادة‪ ،‬ما جعل �شعاد‬ ‫حاول الطران فرح ًا‪ ،‬رغم عدم ا�شتيعابها ما يجري ويدور‪ .‬وظ َنت للوهلة الأوى اأنها‬

‫الذهنية الريعية‬ ‫ونظيرتها اإنتاجية‪:‬‬ ‫«قصة بلدين»‬ ‫ا�شتتباعا مقالتي الأ�شبوع اما�شي حول الذهنية الريعية‪ ،‬فاإي ي هذه امقالة‬ ‫�شاأ�شتعر� ��س ال�شيء ونقي�شه‪ ،‬الذهنية الريعي ��ة ونقي�شتها الإنتاجية ي بع�س‬ ‫التج ��ارب التنموي ��ة امعا�ش ��رة‪ .‬اإن اأو�شح جليات الذهني ��ة الريعية هو ال�شعي‬ ‫للح�ش ��ول على ام�شروع ��ات منجزة جاهزة وم ��ن ثم التمتع بها ع ��ر ا�شتعمالها‬ ‫وا�شتهاكه ��ا‪ ،‬عو� ��س بنائها اأو تعلم بنائها وطرق اإن�شائه ��ا‪ .‬رما ياحظ القارئ‬ ‫اأن ه ��ذه هي طريقة التفكر البديهية التي «يج ��ب» اأن تكون عليها الأمور‪ .‬طريقة‬ ‫التفكر ه ��ذه را�شخة ر�شوخ اجبال ي ت�شوراتنا للكيفي ��ة التي يجب اأن تكون‬ ‫عليها الأمور‪ .‬وكما ذكرت الأ�شبوع اما�شي‪ ،‬فاإن الباحث اجاد ي م�شائل العلوم‬ ‫والتقنية ي العام العربي اأنطوان زحان ياحظ اأنه منذ ع�شر حمد علي با�شا‪،‬‬ ‫حاك ��م م�شر ي الن�شف الأول من القرن التا�شع ع�شر الذي و�شع اللبنات الأوى‬ ‫لو�شع جتمع عربي على خطى التحديث‪ ،‬والروؤية العربية للكيفيات التي ح�شل‬ ‫فيه ��ا التنمية تتم من خال طريق ��ة ذهنية تتكرر با�شتم ��رار وملخ�شها هو العهد‬ ‫بام�شروع ��ات لبيت خرة اأجنبي ليبني ام�ش ��روع‪ ،‬وهو ماي�شميه زحان بذهنية‬ ‫«ت�شلي ��م امفتاح»‪ .‬فامخططون امحليون هنا يريدون م�شروعات‪ ،‬لكنهم يريدونها‬ ‫جاهزة وعلى «اأعلى ام�شتويات»‪ .‬لذلك يتجه الذهن مبا�شرة اإى «اأف�شل» من ينجز‬ ‫هذا ام�شروع‪ .‬وبتنا�شل طريقة التفكر هذه‪ ،‬ينتهي الأمر باأن جتمعاتنا �شارت‬ ‫تاأك ��ل ال�شمك دون اأن تتعلم كيف ت�شط ��اده‪� .‬شاأركز على جربتنا مقابل التجربة‬ ‫الكوري ��ة‪ ،‬اآم ��ا من �شرد التج ��ارب ي كل من البلدين اأن اأ�ش ��ع نقاط الأمثلة على‬ ‫حروف امفاهيم‪.‬‬ ‫ب ��داأ الكوري ��ون خطواته ��م اجادة نحو التنمي ��ة �شن ��ة ‪ ،1961‬بعيد انقاب‬ ‫اج ��رال ب ��ارك‪ .‬كانت خطط الكوري ��ن للتنمية تركز على كيفي ��ة اح�شول على‬

‫عبدالسام الوايل‬

‫العمل ��ة ال�شعبة من ناحية وتنمية قدرات العم ��ل ي امن�شاآت احديثة من ناحية‬ ‫اأخرى‪ ،‬وه ��ي البلد الذي لملك موارد طبيعية وكل �شادرته كانت اأ�شماكا واأرزا‬ ‫وما�شاب ��ه‪ .‬م يك ��ن لدى الكوري ��ن الكثر من الأ�شي ��اء لي�شدروها‪ .‬ل ��ذا‪� ،‬شاروا‬ ‫ي�ش ��درون الإن�شان‪ ،‬من اأجل اأن يجلب العملة ال�شعبة ومن اأجل اأن يتعلم الطرق‬ ‫احديث ��ة للعمل‪ .‬فف ��ي ع ��ام ‪ ،1963‬بداأت كوري ��ا اجنوبية ت�شدي ��ر العمالة‪ ،‬مع‬ ‫ت�شدي ��ر مائتن من عمال امناجم اإى اأماني ��ا‪ .‬حاولت احكومة الكورية ا�شتثمار‬ ‫حالفها م ��ع الوليات امتحدة من اأجل هذا امو�شوع فاأق ��ام امقاولون الكوريون‬ ‫عاقات عمل واأبرموا عقود مقاولت من الباطن مع �شاح امهند�شن ي اجي�س‬ ‫الأمريكي و�شركتي بكت ��ل وفينيل‪ ،‬ي كوريا اأول ثم ي فيتنام اجنوبية لحقا‪.‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬فاإنه حن كانت اأمريكا وي اأوج احرب الباردة تبني قواعد ع�شكرية لها‬ ‫ي كوريا اجنوبية مواجه ��ة الحاد ال�شوفيتي‪ ،‬فاإن احكومة الكورية طالبتها‬ ‫ب� �اأن ت�شغل عمال كوري ��ن ي اإن�شاء تلك القواعد‪ .‬هذه البداي ��ة عرفت الأمريكان‬ ‫عل ��ى ق ��درات العم ��ل ل ��دى الإن�شان الك ��وري فوج ��دت �شركتي بكت ��ل وفينيل ي‬ ‫العمال ��ة الكوري ��ة كن ��زا ب�شريا‪ .‬ل ��ذا �شارت تعطي عق ��ودا من الباط ��ن للكورين‬ ‫حت ��ى للم�شروع ��ات التي تقوم بها ال�شركت ��ان خارج كوريا‪ .‬ب ��داأ الأمر ي فيتنام‬ ‫اجنوبي ��ة �شنة ‪ ،1966‬حيث وظف ��ت ‪ 13‬األف عامل كوري ي �ش ��وق الإن�شاءات‬ ‫هناك‪ .‬ال�شرك ��ات الأمريكية �شارت توزع العقود بالباطن على ال�شركات الكورية‬ ‫اأينم ��ا ح�شلت تلك ال�شركات على عقود اإن�شاءات‪ .‬لدين ��ا ي ال�شعودية‪ ،‬بداأ الأمر‬ ‫�شن ��ة ‪ ،1973‬ح ��ن عهدت �شركة بكتل ل�شركة كورية بعقد م ��ن الباطن مع القوات‬ ‫اجوية ال�شعودية‪ .‬وهكذا بد أا عدد العمال الكورين ي اخارج يتزايد با�شتمرار‪،‬‬ ‫ففي ‪ 1977‬و�شل ل�شبعن األف وي عام ‪ 1982‬ت�شاعف لي�شل ل�‪ 175‬األف‪ .‬ورما‬

‫الحياد والموضوعية‬ ‫في اإعام العربي‬ ‫أحمد عبدالملك‬

‫ي ك ��ل ندوة اأو جل�س يجتمع فيه الإعاميون العرب‪ ،‬يرز اخاف الأبدي‬ ‫وهو‪ :‬م ��دى اللتزام باحياد وامو�شوعية ي الإع ��ام العربي ‪ .‬ومنتدى الإعام‬ ‫العرب ��ي الذي عق ��د ي (دبي) الأ�شب ��وع اما�شي بتنظيم من ن ��ادي دبي لل�شحافة‬ ‫وح�ش ��ره اأك ��ر من األف ��ي اإعامي‪ ،‬م يكن ا�شتثن ��ا ًء ي هذه الق�شي ��ة! فقد �شهدت‬ ‫جل�شة الأخبار والف�شائيات العربية حلقة تلفزيونية على الهواء مبا�شرة‪ ،‬و�شارك‬ ‫فيها مندوبون وم�شوؤولون عن ف�شائيات عربية واأجنبية‪ ،‬حيث دافع كل منهم عن‬ ‫توجه ف�شائيته‪ ،‬رغم اأن بع�شها كانت « فا�شية «!‪.‬‬ ‫وب ��رز مو�شوع احي ��اد وامو�شوعية كاأب ��رز ق�شايا النقا�س‪ .‬نح ��ن نعلم اأن‬ ‫احي ��اد هو الع ��دل وعدم تف�شيل ط ��رف على اآخ ��ر ي التعام ��ل (‪)Impartial‬‬ ‫واحيادي ��ة ه ��ي ال�شف ��ة (‪ .)Impartiality‬اأم ��ا امو�شوعي ��ة وه ��ي اللت ��زام‬ ‫بالواق ��ع وامو�شوع امُناق�س وع ��دم التحليق ي اخيال اأو حق ��ن الراأي اخا�س‬ ‫ي امو�شوع مثار النقا�س‪ .‬وهو لفظ قريب من الواقعية ( ‪ )Realism‬وال�شفة‬ ‫هي (‪ ،)Realistic‬وامعنى القريب منها اأي�ش ًا هو العقانية (‪)Rationality‬‬ ‫وال�شفة (‪. )Rational‬‬ ‫ونح ��ن نزعم اأن ��ه ل توجد حيادية ول مو�شوعية فيم ��ا تنقله و�شائل الإعام‬ ‫ح ��ول العام‪ -‬من اأخبار ومو�شوعات!‪ .‬اإذ تتحك ��م اجغرافيا والتاريخ ي ذلك‪،‬‬‫كما تفر�س الأيديولوجية وامال اأو ( التمويل) �شروطهما ي ذلك‪.‬‬

‫فراس عالم‬

‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫سوريا؟‪..‬‬ ‫هل قلت سوريا؟‬

‫ي حل ��م وردي جمي ��ل‪ ،‬واأنها زائغة ي عام اخيال! وعندما تاأ َكدت اأن ما تراه وح�شّ ه‬ ‫وت�شعر به‪ ،‬هو حقيقي وواقعي مائة بامائة‪ ،‬طار �شوابها ً‬ ‫التغر‬ ‫غبطة وحبور ًا‪ ،‬من هذا ر‬ ‫العاطفي امفاجئ‪ ،‬ومن هذا النقاب اجذري‪ ،‬الذي جيَ�س العواطف وام�شاعر من خال‬ ‫تلك احركة "الرملية" الرومان�شية اللمَاحة‪ ،‬وت�شاقط حبيباتها من َ‬ ‫كف زوجها الن�شف‬ ‫مطب ��ق‪ ،‬رويد ًا روي ��د ًا‪ ،‬كن�شيم راح يداع ��ب ج�شدها‪ ،‬فا�شت�شلمت لهدي ��ل ن�شوة غامرة‪،‬‬ ‫ح ّلقت بها على َه ْود ٍَج من غيوم‪ ،‬فاأغم�شت عينيها من جديد وراحت تتمتم بحمد الله على‬ ‫رقيق مبتهج‪ ،‬مال الزوج‬ ‫نعمته‪ ،‬با�شتعادة اأحامها القدمة ومنياتها ال�شالفة‪ .‬وب�شوتٍ ٍ‬ ‫نحوها وهم�س قائ ًا‪ :‬يا �شعاد‪� ...‬شايفة نعومة و�شفاء ونظافة وبريق وجمال هالرمل؟‬ ‫تن َهدَت "�شعاد" واأجابت بغنج ودلل‪َ ،‬‬ ‫ت�شم ََن كل �شحنات كبت زمنها الرومان�شي احام‪:‬‬ ‫طبع� � ًا‪ ،‬يا حبيبي‪ !...‬ث ّم اأكمل ت�شاوؤله‪ ،‬وباللهجة الرقيقة نف�شها‪ :‬م�س معقول‪ ،‬يا �شعاد‪،‬‬ ‫قدي�س هالنوع من الرمل بينفع وبي�شلح للبناء وللعمار!‬

‫فنح ��ن ناحظ الي ��وم اأن اأكر امحط ��ات التي تو�شف باحي ��اد – مثل اإذاعة‬ ‫غي» الإعام العربي الذي حوّل‬ ‫ال � � (‪ )BBC‬التي كانت مرجع ًا موثوق ًا لنا اإب ��ان « ِ‬ ‫هزائمنا اإى انت�شارات اإذاعية وورقية‪ ،‬عدم التزامها مبداأ احياد وامو�شوعية‪،‬‬ ‫اإن كان اخر يتعار�س مع توجه احكومة الريطانية‪ .‬ولقد كان لاإعامين مثل‬ ‫وا�ش ��ح ي معاجة احكومة الريطانية مو�شوع حرب (الفوكاند)!‪ .‬وكيف ثار‬ ‫الإعامي ��ون على تدخ ��ل وزارة الدفاع لإخف ��اء اأكفان اجن ��ود الريطانين الذين‬ ‫�شقط ��وا ي امعرك ��ة‪ ،‬وبررت ال ��وزارة ذل ��ك باأنه مراع ��اة �شعور اأه ��اي اجنود!‬ ‫طبع� � ًا هذا عذر اأو �شب ��ب غر مقب ��ول ي الأو�شط الإعامي ��ة‪ ،‬لأن اأهاي امتوفن‬ ‫ق ��د علموا موت اأبنائهم قب ��ل و�شول الأكفان! وي مثال اآخر جد اأغلب امحطات‬ ‫الأجنبي ��ة ل تفرق بن الدف ��اع ام�شروع �شد احتال الأوطان بالقوة من قبل العدو‬ ‫ال�شهي ��وي ي فل�شط ��ن‪ ،‬وب ��ن النتحارين الذي ��ن يرهبون الآمن ��ن ي بع�س‬ ‫العوا�ش ��م العربي ��ة !‪ .‬ودوم ًا ت�شف هذه امحطات امقاوم ��ن العرب �شد الحتال‬ ‫بالع�شاب ��ات ام�شلح ��ة (‪ )Guerrillas‬ولي� ��س (‪)Freedom Fighters‬‬ ‫امدافع ��ن ع ��ن احري ��ة ‪ .‬ه ��ذه الألفاظ الت ��ي يتم ترويجه ��ا تاأتي �شم ��ن ال�شورة‬ ‫النمطي ��ة (‪ )Stereotyped‬التي يروجها الإعام الغربي عن العرب عموم ًا ي‬ ‫ال�شوؤون ال�شيا�شية والقت�شادية والجتماعية‪ .‬كما اأن امحطات العربية – وبكل‬ ‫تعر ع ��ن اأفكار مالكيها‪ ،‬وي بع�شها يتحكم الإع ��ان التجاري‪ ،‬الذي‬ ‫�شراح ��ة – ّ‬

‫شيء من حتى‬

‫اأن البل ��دان العربية النفطية كانت هي الفرن الذي اأن�شج الإن�شان الكوري ليدخل‬ ‫ع�ش ��ر الإنتاج دخول الظافرين‪ .‬ففي ال�شنوات مابن ‪ 1973‬وحتى ‪ ،1984‬كانت‬ ‫‪ %91‬من �شناعة الإن�شاءات الكورية فيما وراء البحار تركز ي العام العربي‪،‬‬ ‫جله ��ا ي ال�شعودية‪ .‬مثا‪ ،‬ا�شتاأث ��رت ال�شعودية ب� ‪ %61‬من جموع ام�شروعات‬ ‫الإن�شائي ��ة الكورية ي اخارج‪ .‬وي كل من عام ��ي ‪ 83/1982‬بلغ عدد القادمن‬ ‫اإى ال�شعودية من الكورين ‪ 244‬األفا‪ ،‬وهو ماي�شكل ‪ %70‬من جموع الكورين‬ ‫القادم ��ن للع ��ام العرب ��ي له ��ذه الفرة‪ .‬م ��ع نهاية الثمانيني ��ات ب ��داأت امقاولت‬ ‫الكوري ��ة تخفف ح�شورها الدوي‪ .‬م ��اذا؟ لأن الأمر بداأ يوؤت ��ي اأكله يا �شادة‪ .‬فقد‬ ‫اأ�شبح الإن�شان الكوري منتجا مثله مثل نظره ي الدول امتقدمة‪ .‬ولهذا ال�شبب‪،‬‬ ‫ف� �اإن الكورين �شاروا بحاجة مواطنيهم ليعملوا ي م�شانعهم ولي�شوا ي وارد‬ ‫ت�شديره ��م للخارج‪ .‬لقد اأثمرت اخطة اجلدة والطموحة لبناء الإن�شان الكوري‬ ‫اأن اأ�شبح العامل الكوري مطلوبا لي�شارك ي بناء التنمية ي وطنه‪.‬‬ ‫لنتاأم ��ل ي حالنا ي امقابل‪ .‬ت�شهد بادنا طفرة اإن�شائية كبرة جعلتها اأكر‬ ‫�شوق لاإن�ش ��اءات ي امنطقة بقيم اإجمالية تقدرها بع�س ام�شادر ب�‪ 1600‬مليار‬ ‫ري ��ال‪ ،‬بل اإن البع�س يقدر حجم �ش ��وق الإن�شاءات ي ال�شعودية خال ال�شنوات‬ ‫القادمة باأربعة ترليونات ريال‪ .‬جلت الذهنية الريعية ي هذه ام�شروعات‪ ،‬ماما‬ ‫مثلما جلت لدى حمد علي با�شا قبل ‪ 170‬عاما‪ .‬فكل من �شين�شئ هذه ام�شروعات‬ ‫هي اأيد اأجنبية‪ .‬امهم‪ ،‬بالن�شبة للمخططن‪ ،‬كان ام�شروع‪ /‬امباي‪ /‬الإجازامادي‬ ‫امتحق ��ق‪ .‬حويل الإن�ش ��ان اإى منتج من خال هذه ام�شروع ��ات اأمرا م يكن ي‬ ‫ح�شبان امخططن‪ .‬لي�س ذلك فقط‪ .‬بل اإن اموؤ�ش�شات التعليمية والتدريبية امقامة‬ ‫اأ�ش ��ا من اأجل تدريب امواطنن على العمل امهني‪ ،‬مثل الكليات التقنية ومعاهد‬ ‫التدريب امهني ف�شلت ب�شكل ذريع ي اأن تهيئ امواطن لاإنتاج‪.‬‬ ‫مثل التجربتان ال�شعودية والكورية جليات لذهنيتن متعاك�شتن‪ ،‬ريعية‬ ‫واإنتاجية‪ .‬خطط الكوريون لتدريب مواطنيهم على العمل ي امنظمات احديثة‬ ‫من خال العقود من الباطن ثم د�شنوا طفرة �شناعية جعلتهم ي حاجة مواطنيهم‬ ‫ليعملوا ي تلك ام�شانع‪ ،‬فيما خططنا نحن لاإن�شاء بذهنية ت�شليم امفتاح فطفقنا‬ ‫نبح ��ث دائما عن «اأف�شل» �شركة ي هذا القط ��اع اأو ذاك تاركن ممرات الوزارات‬ ‫واموؤ�ش�شات احكومية ومكاتبه ��ا اأن تزدحم ببطالة مقنعة تاركن الفر�شة تفلت‬ ‫من اأيدينا مرة تلو اأخرى‪.‬‬

‫صديقي‬ ‫الفرنسي‬ ‫ّ‬ ‫يهز رأسه‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫– ي حالت معينة – يرغم امحطة على الإتيان برامج الإثارة و اخروج على‬ ‫ماألوف القيم والتقاليد بهدف ك�شب اأكر عدد من اجمهور! لن نتحدث عن الإعان‬ ‫الذي « يغت�شب» حق ام�شاهد ويُنهك اأع�شابه ي موا�شيع قد ل ت�شتحق ام�شاهدة‪،‬‬ ‫لكن غريزة حب ال�شتطاع (‪ )Inquisitiveness‬جر امُ�شاهد على امتابعة‪،‬‬ ‫لكننا نتحدث عن القنوات الف�شائية اممولة من الدول وال�شخ�شيات التي « ُمالئ»‬ ‫احكومات؛ هل فع ًا مار�س هذه القنوات احياد وامو�شوعية؟!‬ ‫ل نري ��د الإتي ��ان م�شاه ��د اأو اأمثل ��ة عما «حقنت� � ُه» هذه الف�شائي ��ات ي عقل‬ ‫امُ�شاه ��د؛ م ��ن اأمور بعيدة ع ��ن احقيقة‪ ،‬حت ��ى اإن بع�شها خلط ب ��ن فيلم جنود‬ ‫عراقي ��ن يعذبون اأ�شخا�ش ًا ي الع ��راق وادعى اأن الفيلم جنود �شورين يعذبون‬ ‫مواطنيه ��م امتظاهري ��ن!‪ .‬م ��ع اإدانتنا ل�شتخ ��دام العن ��ف والقوة �ش ��د امطالبن‬ ‫باحري ��ة والكرامة ي اأي مكان ي العام‪ .‬كما اأن بع�س هذه الف�شائيات «يُ�شعل»‬ ‫اح ��دث ويطلقه ي الف�شاء وم ��دة حددة ‪-‬تكون فيها ا�شراتيجي ��ات البلد مالك‬ ‫القناة قد ا�شتنفذت اأهدافها‪ -‬ثم يتجاهل تداعيات احدث ويهمله! ولعلكم �شاهدم‬ ‫تبعات �شقوط النظام ي ليبيا!‬ ‫ومن اأمثلة عدم احياد وعدم ام�شداقية «هروب» اإعامين من حطات معينة‬ ‫بع ��د النتفا�شة ي �شوريا‪ ،‬وخوفهم من انتقام النظام اأو اإمانهم بالأيديولوجية‬ ‫التي حكم �شوريا وحكم عقولهم اأي�ش ًا!‪.‬‬ ‫وم ��ن الأمثلة التي علقت ي راأ�شي خال تغطية اإحدى امحطات للحرب على‬ ‫الع ��راق‪ ،‬حيث ح ّم� ��س اأح ��د امرا�شلن ‪-‬غر اموؤهل ��ن‪ -‬ي �شمال الع ��راق وقال‬ ‫بينما ال�شاروخ يطر ي الف�شاء‪ :‬هذا ال�شاروخ �شوف ي�شرب �شكان ًا اآمنن ي‬‫امنطقة الفانية! «كيف ع ��رف هذا امرا�شل (الهمام) هدف ال�شاروخ؟ وكيف عرف‬ ‫اأنه �شي�شرب مدنين؟ بالطبع نحن ندين الأعمال العدوانية التي قامت بها القوات‬ ‫الأمريكية ي بع�س مناطق العراق‪ ،‬رغم اأنها حررت الباد من الطاغية‪ ،‬لكننا اأي�ش ًا‬ ‫ندين ال�شتخفاف بعقولنا من قبل بع�س امرا�شلن الذين ل متثلون منظمة القيم‬ ‫(‪ )Code of Ethics‬التي يجب اأن يعرفها كل اإعامي ‪.‬‬ ‫احي ��اد وام�شداقية موج ��ودان ي علياءات (اماورائي ��ات)‪ ،‬وقد يكونان ي‬ ‫قلوب وعقول بع�س امخل�شن الذين ل ي�شتطيعون البوح بهما‪.‬‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�شرايا تتقدم‪..‬والق�شف يبداأ‪ ،‬ق�شف عنيف با رحمة ق�شف ل يفرق بن‬ ‫�شوريا‪..‬‬ ‫امن ��ازل وامدار�س وام�شاج ��د والكنائ�س‪ .‬دخان‪..‬الكثر م ��ن الدخان‪..‬حرائق‬ ‫الثاي من فراير‪..‬‬ ‫ال�شتاء يلمل ��م عوا�شفه ا�شتعداد ًا للرحيل‪ ،‬ون�شائم الربيع تداعب خيلة وعوي ��ل ودماء‪..‬الق�ش ��ف ي�شتم ��ر‪ ،‬والكتائب تتق ��دم‪ ..‬تتقدم بب ��طء واحاكم‬ ‫الفخور بعمله يحثها على الإ�شراع‪ ،‬اح�شار ي�شيق‪ ،‬والقتحام امبا�شر يبداأ‪،‬‬ ‫ال�شغار‪ ،‬والأفق يتلون ي حالة من الرتباك بن الك�شل واخجل‪.‬‬ ‫ام� �اآذن ترف ��ع �شوت الأذان‪ ،‬ي ��ردد �شداه ي كل مدى‪ ..‬ت ��ردد الع�شافر ت�شفي ��ة �شريعة ومت�شفية لكل من قب�س عليه متلب�ش ًا بالبقاء على قيد احياة‪،‬‬ ‫والأ�شج ��ار نغم الذك ��ر ال�شجي‪..‬ينطلق الباع ��ة اإى دكاكينه ��م‪ ،‬وال�شغار اإى ت�شفي ��ة مبا�ش ��رة بالر�شا�س حين� � ًا وبال�ش ��اح الأبي�س حين ًا اآخ ��ر‪ ،‬ول عزاء‬ ‫مدار�شهم وتبداأ الفرا�شات رحلة مداعبة البتات‪ .‬لكن ثمة �شيء ختلف اليوم‪ ،‬لل�شحايا �شوى مزاج من يقتلهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثماني ��ة وع�شرون يوم� � ًا من الدم‪..‬ثمانية وع�شرون يوم� �ا من العار الذي‬ ‫�ش ��يء ل يعرف ��ه الأطف ��ال الذاهب ��ون اإى مدار�شه ��م ي م ��رح‪ ،‬ول تعرفه كذلك‬ ‫اأ�ش ��راب النحل التي انطلقت جمع الرحيق ي حما�س‪ ،‬ول الأمهات الغافات جل ��ل كل كائن يتنف�س ذاك الهواء ام�شبع برائحة ال ��دم وال�شواء دون اأن يفعل‬ ‫اللوات ��ي ودعن ال�شغار «للتو» وبداأن رحلة التنظي ��ف و اإعداد الطعام لاأبناء �شيئ� � ًا‪ .‬اأربعون األف قتي ��ل‪ ،‬وخم�شة ع�شر األف مفق ��ود ومدينة �شويت معامها‬ ‫حن عودتهم ظهر ًا‪ .‬ل يعرفن اأن الطعام ال�شهي الذي بداأن ي ح�شره لن يجد بالأر�س‪ ،‬وماأم حزن طويل تقا�شمه �شعب كامل با �شوت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رغم تلك امذبحة الرهيبة ي حماة فقد ظل كل �شيء حولها �شامتا ب�شكل‬ ‫طريقه ج ��اه امائدة اأبد ًا‪..‬واأن امائدة ال�شغ ��رة ذات امفر�س امطرز احواف‬ ‫مري ��ب‪ ،‬م يتحدث منر واح ��د ل ي دم�شق ول ي ب ��روت ول ي اأي مدينة‬ ‫‪�..‬شتكت�شي نقو�ش ًا جديدة عما قريب‪ ..‬نقو�ش ًا مهورة بلون الدم‪!.‬‬ ‫ج ��اورة عن الهول الذي ح ��ل‪ ،‬وكاأن العام كله تن ��اول حبوب ًا خدرة لثمانية‬ ‫‪...‬‬ ‫وع�شرين يوم ًا كاملة‪.‬‬ ‫�شوريا‪...‬‬ ‫‪...‬‬ ‫حماة‪...‬‬ ‫�شوري ��ا؟؟ هل تع ��رف �شوريا حقا؟ كم مرة زرتها بعد تلك امذبحة؟ كم مرة‬ ‫الثاي من فراير‪1982...‬‬ ‫احاكم العري لو�شط �شوريا يقرر حا�شرتها بالدبابات وقوات الدفاع جولت ي �شوق احميدية وتنزهت ي ب�شاتن حلب و�شبحت ي �شواطيء‬ ‫والقوات اجوية وامخابرات والقوات اخا�شة‪...‬طوق من احديد واجنازير الاذقية؟‬ ‫ك ��م مرة ع ��دت م ��ن �شوري ��ا بذكريات حافل ��ة عن جم ��ال الطبيع ��ة وطعم‬ ‫يفر� ��س حول امدينة‪ ،‬قبل اأن تبداأ مرحلة التاأديب‪ ،‬تاأديب اأهلها الذين وجدهم‬ ‫اماأك ��ولت اللذيذة واأ�شعار امن�شوجات الرخي�شة ولياي الأن�س و الن�شجام؟‬ ‫النظام ل�شبب ما خارجن عن الطاعة‪.‬‬

‫ز�رن��ي �صديق َق��دِ َم للمرة �لأول��ى �إلى‬ ‫هذه �لباد للعمرة وذهبنا يوم �أم�س ل�صاة‬ ‫�لجمعة وهاله ما ر�أى عند �لجامع من وقوف‬ ‫�ل�صيار�ت �لع�صو�ئي و�ص ّدها �لطريق على‬ ‫بع�صها و�إقفال �لطرق حول �لم�صاجد وذكر‬ ‫�أن �لأم��ر بال�صعي �إلى ذكر �لله وترك �لبيع‬ ‫عند �ل�ن��د�ء ل�صاة �لجمعة و�لن�ت���ص��ار في‬ ‫�لأر�س و�لبتغاء من ف�صل �لله بعد �نق�صاء‬ ‫�ل�صاة ل يت�صمن ك�صر �لأنظمة و�لت�ص ّرف‬ ‫بع�صو�ئية وعدم �حتر�م �لآخرين‪ ،‬كما ذكر‬ ‫�صديقنا وه��و �أح��د �لنا�صطين �لإ�صاميين‬ ‫في فرن�صا باأنهم و�جهو� حرج ًا �صديد ً� �أمام‬ ‫�لفرن�صيين وبالذ�ت جماعة �لإ�صاموفوبيا‬ ‫عند دخولهم في نقا�س معهم من ت�ص ّرفات‬ ‫�لجالية �لم�صلمة �لفقيرة في فرن�صا وخا�صة‬ ‫ف��ي �صو�حي باري�س كال�صاحية �لتا�صعة‬ ‫ع�صرة و�لع�صرين من ع��دم �ح�ت��ر�م �لنظام‬ ‫و�لقو�نين في فرن�صا كالحملة على �لم�صلمين‬ ‫�أيام عيد �لأ�صحى منذ �أيام �لفنانة بريجيت‬ ‫ب ��اردو وق�ي��ام �لم�صلمين ب��ذب��ح �أ�صاحيهم‬ ‫في �ل�صو�رع وت��رك �ل��دم��اء و�لمياه ت�صيل‬ ‫في �لطرقات ويتج ّمع عليها �لذباب وبع�س‬ ‫�لحيو�نات‪ ،‬لكن �لنقطة �لموجعة �لتي ذكرها‬ ‫هي �أن ت�ص ّرفات �لم�صلمين في فرن�صا قد‬ ‫نجد لها مبرر ً� لأنهم في معظمهم مهاجرون‬ ‫من طبقات فقيرة وغير متح�صرة وم�صتوى‬ ‫�لتعليم و�لثقافة لهم متدن في حين �أنكم في‬ ‫�ل�صعودية وب��اد �لحرمين ف��ي ح��ال طيبة‬ ‫و�لنا�س متعلمون و�لأمية لديكم تعد �لأقل‬ ‫ن�صبة في �لعالم �لعربي و�لمفرو�س �أنكم‬ ‫ت�ق��دم��ون �ل�ن�م��وذج �لحقيقي �ل��ذي يحتذيه‬ ‫�لنا�س في �صتى �أرجاء �لمعمورة ومثل هذه‬ ‫�لت�ص ّرفات �ل�صلوكية و�إن لم تكن في �أمور‬ ‫عقدية �إل �أنها تعطي ر�صالة باأنه من �لمقبول‬ ‫في �لإ�صام �أن نك�صر كل �لأنظمة و�لقو�نين‬ ‫و�أن نق�صر ف��ي �أد�ء عملنا با�صم �لعبادة‬ ‫و�لله ع َز َ‬ ‫نتو�صل لعبادته‬ ‫وجل ل ير�صيه �أن َ‬ ‫بعدم �حتر�م �لأنظمة‪ ،‬وقلت له وقتها مد�فعاً‬ ‫باأنه ينظر �إلينا ب�صورة مثالية و�أن �لم�صاألة‬ ‫�ج�ت�م��اع�ي��ة �أك �ث��ر م�ن�ه��ا ��ص�ل��وك�ي��ة و�ل�ن��ا���س‬ ‫تعارفت على �إيقاف �صيار�تها بهذ� �ل�صكل‬ ‫دون �أن ي�ت���ص��اي��ق �أح� ��د‪ ،‬و�ل �م��و� �ص��وع ل‬ ‫يحتمل �أكثر من ن�صف �صاعة فقط ونحن في‬ ‫�لنهاية ب�صر ول�صنا �أنبياء وليمكن �أن يحكم‬ ‫على مجتمع بكامله من خال �صيار�ت و�قفة‬ ‫�أمام �لم�صاجد‪ ،‬وه َز �صديقي ر�أ�صه مو�فق ًا‬ ‫لي ولكن ل يبدو من طريقة ه��زة ر�أ�صه �أنه‬ ‫�قتنع‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ك ��م وزعت من الهدايا؟ من علب احلويات وامك�شرات؟ من اخزفيات وقوالب‬ ‫ال�شاب ��ون امعطر؟ ي كل مرة كنت تتج ��ول ي معامها احديثة والقدمة كان‬ ‫باإمكانك الإ�شغاء‪ ،‬الإ�شغاء ل�شرخات الأطفال امعلقة ي الهواء لنوح الثكاى‬ ‫الهائم كال�ش ��دى‪ ،‬لأرواح ال�شهداء وللون الدم الذي روى الأ�شجار التي ظللت‬ ‫تتغزل ي جمالها دون اأن تعرف ق�شتها‪ ،‬لكنك م تفعل!‬ ‫ه ��ل اأنت حزين ما حل ب�شوريا اليوم؟ هل قرحت قلبك مذبحة احولة؟ و‬ ‫ق�ش ��ف حم�س وحماة ودير ال ��زور؟ هل اأنت م�شتاء من موق ��ف الأم امتحدة‬ ‫واجامعة العربية و رو�شيا وال�شن؟‬ ‫هل اأن ��ت منده�س من �شطوة النظ ��ام وبط�شه وجروت ��ه دون رادع؟ هل‬ ‫ت�شعر بالعجز؟ اأم الأوى اأن ت�شعر بالذنب؟‬ ‫ماذا ينبغ ��ي اأن ُتفاجاأ كل مرة من ح�شولك على ذات النتيجة عندما تكرر‬ ‫نف�س الأ�شباب؟ األي�س ما يحدث اليوم تكرار ب�شكل اأو باآخر ما حدث قبل ثاثن‬ ‫عام ًا ي حماة؟ حدث بذات الطريقة وبنف�س النظام ونف�س الأ�شاليب‪.‬‬ ‫األ�شنا جميع ًا �شركاء ي دماء اأطفال احولة عندما �شمتنا وباركنا مذابح‬ ‫حم ��اة من قب ��ل؟ اأم يكن باإمكانن ��ا اأن نفعل �شيئ ًا خال الثاث ��ن عام ًا اما�شية‬ ‫‪�..‬شيء اأف�شل من تناول ام�شويات وامتداح جمال الطبيعة واحديث الهام�س‬ ‫عن مغامراتنا غر الريئة هناك؟‬ ‫اأم يك ��ن من الأوى اأن نتحرك قبل ثاثن عام ًا بد ًل من اأن نتحرك اليوم؟‬ ‫�شواء غ�شبنا اأو بكينا لدماء الأطفال فنحن ب�شكل اأو باآخر‪ ..‬م�شوؤولون عنها!‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫مع سبق حسن‬ ‫الظن‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ماذا نخلط كثر ًا بن مفهومن منف�شلن عن بع�شهما مام ًا‪ ،‬الأول‬ ‫ه ��و التكليف والث ��اي هو الت�شري ��ف‪ ،‬وكما اأعتق ��د اأن التكليف يوحي‬ ‫ب�شخ�ص انتهى من اإجاز‬ ‫بالعمل امنتظر اإجاز ُه‪ ،‬فاإن الت�شريف يوحي‬ ‫ٍ‬ ‫عمل عظيم‪ ،‬اإل اأن هو�ص امن�شب واأ�شداءه ي جتمعنا امتفتقة عيونه‬ ‫على امدن ّية جعلت الكثر يخلطون بن التكليف والت�شريف‪ ،‬حتى ترى‬ ‫م ��ن يكل ��ف بعمل جديد تاأتيه التهاي والهدايا م ��ن من و�شمال‪ ،‬وماذا‬ ‫كل ه ��ذا الت�شري ��ف وه ��و بعد م ينج ��ز �شيئ ًا من التكلي ��ف؟ هل هو من‬ ‫باب الت�شجيع له على الإجاز؟ اأم هو لأجل اأ�شياء م�شتقبلية‪ ..‬مع �شبق‬ ‫ح�شن الظن والطيبة؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫صوتك يقطع‬ ‫ماني فاهم شيء!‬ ‫معاوية سليمان الكويليت‬

‫ق ��د يكون احديث ع ��ن الت�شالت يبع ��ث ي النف�ص �شيئ ًا‬ ‫م ��ن الراح ��ة وال�شع ��ادة‪ ،‬ذل ��ك اأن ه ��ذه ال�شركات مث ��ل ج�شور‬ ‫التوا�ش ��ل ب ��ن النا� ��ص فتجم ��ع ب ��ن اأوي القرب ��ى والأ�شدق ��اء‬ ‫وتع ��ن على الر واإغاثة املهوف باأ�ش ��رع وقت! حتى اأنها اليوم‬ ‫اأ�شبح ��ت و�شيل ��ة اأ�شا�شي � ��ة لإج ��از الأعم ��ال وعق ��د ال�شفقات‬ ‫التجارية والتوا�شل مع هذا الف�شاء الوا�شع‪.‬‬ ‫لع ��ل م ��ا تق ��دم م ��ن فوائ ��د ومزاي ��ا له ��ذه ال�ش ��ركات يجعل‬ ‫ام�ش ��رك ينع ��م ب�شعادة بالغ ��ة ولذلك يقوم بت�شدي ��د فواتر هذه‬ ‫اخدم ��ة بر�ش ��ا نف� ��ص حقيقي فه ��و ل ي ��رى اأنه يب ��دد كثرا من‬ ‫الأم ��وال مقاب ��ل ما يتحقق له من اإج ��ازات على جميع الأ�شعدة‬ ‫الجتماعية والعملية والتجارية!‬ ‫غ ��ر اأن النظ ��رة ال�شابق ��ة م تكتم ��ل ب�شب ��ب م ��ا ح ��ل بهذه‬ ‫ال�ش ��ركات م ��ن وه ��ن و�شعف اأ�ش ��اب توا�شلن ��ا بال�شلل وجعل‬ ‫األ�شنتن ��ا تك ��رر كث ��ر ًا م ��ن الكلمات لع ��ل اأهمها (األ ��و ت�شمعني)‬ ‫وغي�ره ��ا كث ��ر (�شوت ��ك يقطع ماي فاه ��م �ش ��يء)‪( ،‬ات�شل بي‬ ‫م ��رة ثاني ��ة) اأو (كلمني م ��ن هاتف ثاب ��ت) وردد النا�ص ق�ش�شا‬ ‫كث ��رة وخيالي ��ة ع ��ن اأك ��ر ال�ش ��وارع والأحياء الت ��ي يوجد بها‬ ‫اأبراج وحددوها واأ�شبحت لديهم خرة عالية فينذرون بع�شهم‬ ‫قب ��ل انقط ��اع الت�شال‪ ،‬فكم من الأفكار �شاعت وكم من اجمل‬ ‫تاهت وذهبت با عودة مع رحات �شركات الت�شالت فتعطلت‬ ‫الأعم ��ال وزادت القطيع ��ة ب�شب ��ب ذل ��ك ال�شداع ال ��ذي يازمك‬ ‫حينما تبداأ باإخراج جهازك اجوال!‬ ‫�شئمن ��ا هذه احالة! فا حقوق للم�شرك‪ ،‬بل عليه واجبات‬ ‫ول ��و تاأخ ��ر يوم� � ًا ع ��ن ت�شدي ��د الفاتورة م ��ا حويه م ��ن مكامات‬ ‫مقطوعة لف�شل عنه اخط! ووجه له اللوم!‬ ‫كث ��را م ��ن الباقات اخالية من الزهور وال ��ورود تبعث بها‬ ‫هذه ال�شركات فنتهافت بكل طيبة و�شذاجة لا�شراك فيها وي‬ ‫النهاي ��ة نع ��ود م ��رة اأخرى لرحل ��ة البحث عن الأب ��راج ول اأدري‬ ‫اإن كان ��ت هن ��اك ثم ��ة عاقة ب ��ن اأبراج ه ��ذه ال�ش ��ركات واأبراج‬ ‫ام�شعوذي ��ن! لأننا ناحظ ظهورا واختفاء �شريعن لهذه الأبراج‬ ‫على �شا�شة اجوال!‬ ‫ن�شمع كثر ًا عن تقوية ال�شبكات ولكننا ن�شمع جعجعة ول‬ ‫ن ��رى طحن ًا وم�شكلتنا احقيقية اأن البدائل مفقودة اإذا ما علمنا‬ ‫اأن ه ��ذه ال�ش ��ركات تختل ��ف عن بع�شه ��ا ي كل �ش ��يء اإل �شوء‬ ‫اخدمة واإهمال ام�شركن وخدماتهم!‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫بعــد قيــادة السيـارة وحمـلة الحر ّية‪ ..‬سعوديـات خادمـات!‬

‫كان ياما كان ي قدم الزمان‬ ‫و�ضابق الع�ضر والأوان‪..‬‬ ‫كانت امراأة ال�ضعودية جوهرة‬ ‫مكنونة داخ ��ل بيتها ل ي��راه��ا اإل‬ ‫حارمها‪ ،‬وذل��ك امتثال لقول الله‬ ‫ت �ع��اى‪( :‬وق� ��رن ي ب�ي��وت�ك��ن ول‬ ‫ترجن ترج اجاهلية الأوى)‪..‬‬ ‫ولكن!الذي حدث وبالتحديد اأثناء‬ ‫ح ��رب اخ �ل �ي��ج‪ ،‬اأن ال�ل�ي��رال�ي��ن‬ ‫والعلمانين �ضجعوا زوج��ات�ه��م‬ ‫وب �ن��ات �ه��م ع �ل��ى ال �ق �ي��ام م���ض��رة‬ ‫تظاهرية ي مدينة الريا�س‪ ،‬وذلك‬ ‫بغر�س امطالبة باحرية وقيادة‬ ‫ال�ضيارة‪ ،‬وق��د اأ��ض��درت هيئة كبار‬ ‫العلماء فتوى �ضرعية با�ضتنكار‬ ‫م��ا ح� ��دث‪ ،‬ك �م��ا اأ�� �ض ��درت وزارة‬ ‫الداخلية بيان ًا ح��ذرت فيه من تلك‬ ‫الت�ضرفات ام�ضينة التي تتنافى مع‬

‫ع��ادات وتقاليد امجتمع ال�ضعودي‬ ‫امحافظ‪.‬ولكن لأن �ضياطن الإن�س‬ ‫ل يرتاح لهم ب��ال دون اأن يف�ضدوا‬ ‫ي الأر� � � ��س‪ ،‬ف �ق��د اأ�� �ض� �م ��روا ي‬ ‫قلوبهم امري�ضة ونفو�ضهم اخبيثة‬ ‫م��وا� �ض �ل��ة ام �� �ض��رة‪ ،‬ح �ي��ث ظلوا‬ ‫يرب�ضون ب��ام��راأة ال�ضعودية ي‬

‫ك��ل زم��ان وم�ك��ان حتى اأخرجوها‬ ‫م��ن بيتها وك�ضفوا �ضرها‪ ،‬وذل��ك‬ ‫بحجة م�ضاركتها ي خطط التنمية‬ ‫ومواكبة النه�ضة اح�ضارية كما‬ ‫ي�ق��ول��ون وي��دع��ون ك��ذب � ًا ون�ف��اق� ًا!‬ ‫�ضحيح اأن امراأة ال�ضعودية جحت‬ ‫ي بع�س امجالت التي تتنا�ضب‬ ‫م��ع فطرتها وخ�ضو�ضيتها مثل‬ ‫التعليموال�ضحة‪،‬ولكناأكرالن�ضاء‬ ‫ركن موجة النفات واجهن اإى‬ ‫امجالت التي ت�ضجع على الترج‬ ‫والخ �ت��اط‪ ،‬بدليل ظهور فنانات‬ ‫واإع ��ام� �ي ��ات ي�ت�ن��اف���ض��ن ي نفخ‬ ‫ال�ضفايف وتكبر ال�ضدور‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن امكياجات ال�ضارخة والأزي��اء‬ ‫الفا�ضحة التي تخالف اآية احجاب‬ ‫�ضك ًا وم�ضمون ًا!اأقول‪ :‬لقد كتبت‬ ‫هذه ال�ضطور امتوا�ضعة عطف ًا على‬

‫�شوئية ما ن�شرته ال�شرق عن امو�شوع بتاريخ ‪ 15‬اأبريل اما�شي‬

‫التحقيق الذي ن�ضر بهذه اجريدة‬ ‫ي ��وم الأح � ��د ‪1433/05/23‬ه�‪،‬‬ ‫ومفاده اأن بع�س ال�ضركات تخطط‬ ‫لت�ضغيل ال �ن �� �ض��اء ال �� �ض �ع��ودي��ات‬

‫(ال�شرق)‬

‫«خادمات»نعمال�ضعودياتخادمات! خادمة عند الآخرين! وقدم ًا قالوا‪:‬‬ ‫جوع احر ّة ول تاأكل بثدييها!‬ ‫وه��ذا م��ا ك��ان يخطط ل��ه �ضياطن‬ ‫الإن����س ال��ذي��ن جحوا ي اإخ��راج‬ ‫ام ��راأة ال�ضعودية من بيتها لتعمل عبداﻪ جار اﻪ المالكي‬

‫ا لهــدر المــال والوقت والجهد‪ ..‬إنهـاء المعامات إلكترونيـ ًا‬ ‫�ضه ��دت ﻏالبي ��ة اموؤ�ض�ض ��ات احكومي ��ة ي‬ ‫ال�ضنوات الأخرة تقدما وطفرة ي التعامل واخدمة‬ ‫وذل ��ك �ضعيا من الدولة ‪ -‬حفظها الل ��ه ‪ -‬واإمانا منها‬ ‫اأن تك ��ون امعامات اإلكروني ��ا ت�ضهيا على امواطن‬ ‫وامقي ��م وذلك ما ي�ضمى احكوم ��ة الإلكرونية‪ ،‬اأما‬ ‫مايحدث ي مكتب العمل فهو ال�ضاذ عن ذلك فهو ي�ضكل‬ ‫امث ��ال احي عل ��ى الروت ��ن القات ��ل والبروقراطية‬ ‫امملة ما ينتج عنه تعقيدا ي التعامل مع امراجعن‬ ‫م ��ن اموؤ�ض�ض ��ات وبع� ��س ال�ضرك ��ات التي له ��ا عاقه‬ ‫بام�ضتثم ��ر الوطني والأجنبي‪ ،‬اأم ��ا بع�س ال�ضركات‬ ‫الت ��ي له ��ا وا�ضطة ف� �اإن معاماته ��ا تت ��م ب�ضا�ضة من‬ ‫يعرﻑ الدهاليز‪ ،‬وقد اأدى هذا ال�ضلوﻙ الإداري العقيم‬

‫اإى ن�ض ��وء ال�ضوﻕ ال�ض ��وداء التي تت�ضبب ي تاأخر‬ ‫م�ضال ��ح امواطن ��ن وامقيمن‪ ،‬حيث تب ��داأ معاناتهم‬ ‫وت�ضجره ��م وقلقهم عن ��د امراجعة مكت ��ب العمل من‬ ‫بع ��د �ض ��اة الفجر‪ ،‬وهناﻙ م ��ن ياأتي قبل ذل ��ك وتبداأ‬ ‫معان ��اة امراجع ��ن بالوقوﻑ عند �ضبابي ��ك النتظار‬ ‫لإنه ��اء امعام ��ات وخا�ض ��ة عندم ��ا يرف� ��س اموظف‬ ‫ا�ضتقب ��ال امل ��ف بحج ��ة اأن اخدم ��ات ي ال�ضب ��اﻙ‬ ‫امج ��اور عند موظ ��ف اآخر‪ ،‬ما ي�ضط ��ر امراجع اإى‬ ‫الع ��ودة والوقوﻑ ج ��ددا ي الطواب ��ر ليوؤ�ضر كل‬ ‫موظف ي كل �ضب ��اﻙ على معاملته حتى ياأتي دوره‪،‬‬ ‫عل ��ى الرﻏم من اح�ضول على رقم والنتظار من بن‬ ‫مئ ��ات امراجعن للح�ض ��ول على اخدم ��ة امطلوبة‪،‬‬

‫حيث ت�ضتمر ه ��ذه امعاناة حتى نهاي ��ة الدوام ولكن‬ ‫ليته اأنه ��ى معاملته خال يومه بعد ه ��ذه الإجراءات‬ ‫والت�ضرفات العقيم ��ة‪ ،‬لكن جد �ضعاﻑ النفو�س من‬ ‫الطرف ��ن حيث ي�ضلك امراجع طرق ��ا ملتوية لت�ضهيل‬ ‫معاماته واأعماله‪.‬‬ ‫من اماحظ كذل ��ك عدم توفر مواقف ل�ضيارات‬ ‫امراجعن ما ي�ضبب ازدحاما ي ال�ضوارع امحيطة‬ ‫بامكتب فا يوجد اهتمام م�ضالح النا�س ول وقتهم‬ ‫وي الإم ��ارات م تطوي ��ر هذه اخدم ��ات حيث يتم‬ ‫ا�ضتقبال الطلبات اإلكروني ًا دون احاجة اإى التوجه‬ ‫للمكاتب ومن ثم مت اأمتة اخدمات وﺤويلها اإى‬ ‫النظ ��ام الإلكروي ما �ضه ��ل على العميل ا�ضتخدام‬

‫اخدم ��ة من خال اأكر من قن ��اة ومدة �ضبعة اأيام ي‬ ‫الأ�ضب ��وع وعلى م ��دى ‪� 24‬ضاعة بالن�ضب ��ة للمن�ضاآت‬ ‫ام�ضركة ي النظام‪.‬‬ ‫فاب ��د م ��ن وقف ��ة حازم ��ة لوق ��ف ه ��ذا العب ��ث‬ ‫بالقت�ضاد الوطني وتطوير العمل اإداريا واإلكرونيا‬ ‫وال�ضتفادة من جرب ��ة اجوازات ي فتح فروع ي‬ ‫الأ�ض ��واﻕ وام ��ولت للت�ضهي ��ل عل ��ى امراجعن حتى‬ ‫يتم تقدم اخدم ��ات ال�ضريعة التي تليق بامراجعن‬ ‫وكرامتهم و حتى يكون هناﻙ عدل وعدم هدر للوقت‬ ‫واجهد وامال‪.‬‬ ‫سلمان محمد البحيري‬

‫الصحة من اإسعاف إلى أجهزة تحليل السكر إلى كراسي غسيل الكلى‪ ..‬صبرنا طال‬ ‫بداي ��ة لبد من التاأكيد على اأن الدولة م تق�ضر‬ ‫اإطاق ��ا ي �ض ��خ ام ��وارد امالية لتك ��ون اعتمادات‬ ‫كافي ��ة م�ضروع ��ات وزارة ال�ضح ��ة‪ ،‬واأن الأرق ��ام‬ ‫ت�ضاعف ��ت خال الع�ضر �ضن ��وات اما�ضية من اأربعة‬ ‫ملي ��ارات �ضنوي� � ًا اإى ما يزي ��د على �ضت ��ن مليارا‪،‬‬ ‫وه ��ذا دلي ��ل على ما تولي ��ه الدولة ناه ��ا تنهار‪ ،‬فا‬ ‫امري� ��س ك ��ان اأول‪ ،‬ول اخدم ��ات كان ��ت معقولة‪،‬‬ ‫ونح ��ن هن ��ا ل ن�ضوﻕ الك ��ام جزافا‪ ،‬بل م ��ن واقع‬ ‫موؤ�ض ��ف وموجع ب ��ل مفجع‪ ،‬فبن ك ��ل فرة وفرة‬ ‫تظه ��ر عل ��ى ال�ضط ��ح م�ضكات ه ��ي ولي ��دة اإهمال‬ ‫وع ��دم اك ��راث‪ ،‬وتوؤك ��د اأن ل اأجن ��دة حقيقية ذات‬ ‫نظرة طويلة ام ��دى ﺤظى بها ا�ضراتيجية العمل‬ ‫به ��ذه الوزارة‪ ،‬وكاأننا من يق ��ول‪( ،‬اأنا ومن بعدي‬ ‫الطوفان)‪ ،‬ولعل نظام التاأمن ال�ضحي للمواطنن‬ ‫خ ��ر �ضاهد رﻏم م ��رور ثاثة وزراء عل ��ى الوزارة‬ ‫وام�ضكلة مازالت قائمة بدون م�ضببات مقنعة اأبدا‪،‬‬ ‫ب ��ل بقيت حبي�ض ��ة الأدراج رﻏم اأن ك ��ل م�ضوؤول مع‬ ‫بداي ��ة توليه يعلن اأن التاأم ��ن ال�ضحي للمواطنن‬ ‫�ضيك ��ون من اأولوي ��ات مهامه‪ ،‬يعني ه ��رم ال�ضباب‬ ‫من ��ذ فك ��رة التاأم ��ن وم ��ازال (مكانك �ض ��ر)‪ ،‬وتعر‬ ‫م�ضروعات الوزارة وبال ��ذات ام�ضت�ضفيات وا�ضح‬

‫للعيان ول تب ��دو ي الأفق حلول‬ ‫م�ضكات ذل ��ك التعر‪ ،‬وقبل فرة‬ ‫كانت كارث ��ة �ضي ��ارات الإ�ضعاﻑ‬ ‫وم ��ا ظهر من خلل فن ��ي ي�ضاعف‬ ‫متاعب امر�ضى‪ ،‬ثم اأعقبها اأجهزة‬ ‫ﺤلي ��ل ال�ضك ��ر‪ ،‬ويظه ��ر اأن ي‬ ‫اخف ��اء ماهو اأده ��ى واأمر‪ ،‬ولعل‬ ‫اأخط ��ر ما حدث ه ��ذه الأي ��ام هو‬ ‫كارثة كرا�ضي ﻏ�ضيل الكلى‪ ،‬حيث‬ ‫تناقلت و�ضائل الإعام‪ ،‬اأنه ب�ضبب‬ ‫ت ��ورط وزارة ال�ضحة ي �ضفقة‬ ‫كرا�ض ��ي الغ�ضي ��ل ال�ضيني ��ة اأدى ذل ��ك اإى ح ��دوث‬ ‫اأزم ��ة داخل مراكز ﻏ�ضيل الكلى البالغ عددها ‪184‬‬ ‫بعدما قررت ال ��وزارة اإلغاء ال�ضفقة و�ضحب ‪700‬‬ ‫كر�ض ��ي �ضيني من امراكز التي بداأت ي العمل بها‬ ‫من ��ذ اأكر من �ضهر‪ ،‬وهذه م�ضيبة وام�ضيبة الأكر‬ ‫هوع ��دم توفر الكرا�ضي القدم ��ة التي م التخل�س‬ ‫منها من ِقبَل اإدارات مراكز الغ�ضيل‪ .‬والواقع اموؤم‬ ‫يوؤك ��د عن وجود كرا�ضي الغ�ضيل الكلوي ال�ضينية‬ ‫ي ع ��دد من مراك ��ز ووحدات الغ�ضي ��ل الكلوي ي‬ ‫بع�س امحافظات‪ .‬فيما كانت الفاجعة حينما اأعلنت‬

‫وزارة ال�ضحة ي بيانها الر�ضمي‬ ‫رف�ضها ت�ضلم الكرا�ضي اجديدة‪.‬‬ ‫وق ��د اأبدى ع ��دد م ��ن الأطباء ي‬ ‫اأق�ضام ﻏ�ضيل الكلى م�ضت�ضفيات‬ ‫مناط ��ق امملك ��ة تخوفه ��م م ��ن‬ ‫ح ��دوث اأزم ��ة كرا�ض ��ي الغ�ضي ��ل‬ ‫الكل ��وي‪ ،‬وه ��ي م تتح�ض ��ب لها‬ ‫اأثن ��اء اإ�ضداره ��ا البي ��ان‪ ،‬حي ��ث‬ ‫قام ��ت منذ �ضهر تقريب� � ًا ي عديد‬ ‫م ��ن مراك ��ز الغ�ضي ��ل الكل ��وي‬ ‫بت�ضلي ��م الكرا�ض ��ي الأوروبي ��ة‬ ‫القدم ��ة وفق حا�ض ��ر لاإتاﻑ واإع ��ان خروجها‬ ‫ع ��ن اخدمة بع ��د ت�ضع ��ة اأع ��وام‪ .‬واأب ��دى الأطباء‬ ‫كرا�س بديلة‬ ‫تخوفه ��م من عدم الإ�ض ��راع ي توفر ٍ‬ ‫ي امراكز التي ت�ضلمت دفعات من ال� ‪ 700‬كر�ضي‪.‬‬ ‫وا�ضتغربوا ت�ضريح وزارة ال�ضحة برف�ضها ت�ضلم‬ ‫الكرا�ضي رﻏم اأنها ا�ضتلمتها بالفعل بل م ت�ضغيلها!‬ ‫وكانت الوزارة خ ��ال الأ�ضابيع اما�ضية كثفت من‬ ‫زيارات مهند�ضن يتبعون لل�ضركة ال�ضينية لتاي‬ ‫العيوب التي ظهرت على تلك الكرا�ضي‪ .‬ول�ضت هنا‬ ‫ب�ض ��دد ال�ضلبي ��ات القاتل ��ة ي ال ��وزارة التي �ضبق‬

‫اأن اأ�ض ��ارت اإليها تقارير جل� ��س ال�ضورى وحقوﻕ‬ ‫الإن�ض ��ان وجه ��ات رقابي ��ة ع ��دة‪ ،‬لك ��ن اأن تتخل ��ى‬ ‫الوزارة عن تقدم اخدمات للمر�ضى وفق منهجية‬ ‫طبية مواكبة فهذا قمة الإهمال حيث لحظنا موؤخرا‬ ‫تخلى ام�ضت�ضفيات احكومية عن كثر من امر�ضى‬ ‫ورعايتهم �ضحي ًا بدون �ضبب مقنع ومنهم من ق�ضى‬ ‫نحبه ومنهم من يلجاأ بعد الله لاإعام اأو لولة الأمر‬ ‫حفظه ��م الله ث ��م ي�ضارع ام�ض� �وؤول ي نقله وتقدم‬ ‫اخدم ��ات الواجب ��ة اأ�ضا‪ ،‬فلم ��اذا لتك ��ون هنالك‬ ‫اآلية مثل هذه احالت التي تعد اخدمات ال�ضحية‬ ‫حقا لهم وواجب ��ا اأ�ضيا ومكت�ضبا بدل من الرك�س‬ ‫ﺤ ��ت �ضوت مط ��ارﻕ الإعام ومتابع ��ة ولة الأمر‬ ‫وال�ضواهد كثرة‪ -‬اأو البحث عن و�ضاطة وما اإى‬‫ذل ��ك‪ .‬وهل مثل هذا امرفق امهم يق ��وده الإعام؟ اأم‬ ‫من واق ��ع ا�ضراتيجيات مدرو�ضة يلم�ضها امري�س‬ ‫عل ��ى اأر� ��س الواقع ل ع ��ر الإع ��ام والوعود التي‬ ‫عادة ل ج ��د النور؟! ‪ 25‬عام� � ًا ونحن نكتب ولكن‬ ‫�ضرنا ط ��ال دون اأن نلم�س ما ي�ضفي ال�ضدور قبل‬ ‫الأوجاع!‬ ‫صالﺢ المعيض‬

‫اأسباﺏ الخف ّية وراء بعض الثورات العربية! العالم اإسامي‪ ..‬الجسد الواحد‬ ‫اإن م�� ��ا ح� � ��دث من‬ ‫ثورات ي ربيع عامنا‬ ‫العرب � � � � � ��ي ت �ق��ف خلفه‬ ‫أا�ضب � � � ��اب مهم � � � ��ة‪ ،‬فهل‬ ‫الظلم والفقر أ‬ ‫والنظمة‬ ‫الع�ضكري�� � ��ة ام�ضتب� � � � �دّة‬ ‫التي كانت ﺤكم تلك‬ ‫ال � � � ��دول الثائ� � � � ��رة هي‬ ‫الأ�ضب � � � � ��اب والدواف � � ��ع‬ ‫ف� � ��ي قي� � � ��ام الث �� � ��ورات‬ ‫وانت�ض� � � � � � ��ارها ب�ضك�ل‬ ‫�ضريع وفعال‪ ،‬أام أان هناﻙ أا�ضباب ��ا اأخرى‬ ‫؟ فلو كانت تلك هي الأ�ضباب فاأين تلك‬ ‫الثورات قدم ًا؟ فالظلم والفقر وال�ضتبداد‬ ‫لي�ضت م�ضببات حديثة؟‬ ‫فلذلك اأعتقد أان هناﻙ دوافع و أا�ضباب��ا‬ ‫أاو حفزات تعادل ي أ‬ ‫الهمية ما ذكر‬

‫�ضابق ًا‪ ،‬فهناﻙ دول ترى من‬ ‫م�ضلحتها أان تتغر أ‬ ‫النظمة‬ ‫ال�ضيا�ضية ي بع�س بلدان‬ ‫العال � � ��م العرب � � ��ي ما يخدم‬ ‫م�ضال�حه�ا القت�ضادي�� ��ة أاو‬ ‫ال�ضيا�ضي�� ��ة أاو الديني � � ��ة أاو‬ ‫امذهبي� ��ة‪ ،‬و أا�ضبح� ��ت بذلك‬ ‫هي الداعم وامح ّفز لل�ضعوب‬ ‫الت� � � ��ي تط � � � ��الب باحرية‬ ‫وعندما انت�ض��رت ال�ضع��وب‬ ‫على الظل �� ���م وال�ضتب� � � ��داد‬ ‫وجدت تل � ��ك الدول نف�ضها خارج اللعبة‬ ‫ومايدل على ذلك ظهور أاحزاب واأطراﻑ‬ ‫كانت مغيّبة‪ ،‬وتغييب من كانت ح�ضوبة‬ ‫�ضيا�ضي ًا على تلك الدول‪ ،‬فقد نفذت ال�ضعوب‬ ‫اإرادتها واأخذت احرية التامة ي اختيار‬ ‫من يدير �ضوؤون بلدانها بطريقة اأرى‬

‫اأنها دمقراطية حتى ا آلن‪ ،‬فاإح�ضا���س تلك‬ ‫الدول باخ�ضارة و أان اخطر قد اأحدﻕ‬ ‫بها‪ ،‬فبعدما كانت ح ّفز ًا وداعم ًا ﺤولت‬ ‫و أا�ضبحت �ضاعي ًا متخفي ًا ي حاولة اإف�ضال‬ ‫تلك الثورات فهذا من أاهم أا�ضباب انت�ضار‬ ‫الفو�ضى وعدم ال�ضتقرار واخافات ي‬ ‫بلدان ه��ذه الثورات رﻏم جاحها وتاأكيد‬ ‫�ضعوبها على وحدتهم‪ ،‬وبعدما اكت�ضفوا أان‬ ‫ال�ضعوب هي من �ضيحكم م�ضتقب��ا تخلوا‬ ‫عن الثورة ال�ضورية العظيمة وتركوا‬ ‫ال�ضعب ال�ضوري احر يحدد م�ضره لنتفاء‬ ‫م�ضاحهم‪.‬‬ ‫وهذا ال�ضبب ي تاأخر جاحها رﻏم‬ ‫تكرار ال�ضيناريو الثوري ي دول أاخرى قد‬ ‫انت�ضرت ثوراتها‪.‬‬ ‫عبداﻪ بن فهد الفالﺢ‬

‫منذ ب��زوغ فجر الربيع اأو‬ ‫اخ��ري��ف العربي اأو اأي ف�ضل‬ ‫�ضئتم ت�ضميته‪.‬‬ ‫وام��م��ل��ك��ة ت �� �ض �ه��د ولدة‬ ‫مواهب جمة بن مغردين‬ ‫وناعقن‪ ،‬حللن �ضيا�ضين‬ ‫وح� �ل� �ح� �ل ��ن (ي �� �ض �ي �� �ض �ي��ن)‬ ‫بجميع اأن��واع الفنون الكامية‬ ‫والتحليلية!‬ ‫وع� �ل ��ى ذل� ��ك ف� � �اإن ك ��ل م��ا‬ ‫يحدث حولنا ي اأي اجاه على‬ ‫اخ��ري�ط��ة يلقى � �ض��دى م��دوي��ا‬ ‫عندنا كمعدن جيد لنقل احرارة‬ ‫والكهرباء‪.‬‬ ‫امملكة بطبيعتها التعددية‬ ‫تلقى اأ�ضكال ختلفة من انعكا�س‬ ‫احدث اخارجي داخليا‪.‬‬

‫ق � �ب� ��ل ع � � ��ام و ن � �ي� ��ف م��ع‬ ‫ب��داي��ة اأح ��داث البحرين‪ ،‬وجد‬ ‫ال�ضعوديون اأنف�ضهم ي دائرة‬ ‫اجارة‪.‬‬ ‫وما اأن هداأ دوّ ار البحرين‪،‬‬ ‫حتى اأقبل علينا مطب اأق�ضى من‬ ‫�ضابقه !‬ ‫اإن� �ه ��ا اأزم�� ��ة � �ض��وري��ا بكل‬ ‫تعقيداتها‪.‬‬ ‫ل��ق��د اأو�� �ض� �ح ��ت ام�م�ل�ك��ة‬ ‫موقفها ال�ضيا�ضي من الق�ضية‬ ‫ال�ضورية‪ ،‬كما تعاطف ال�ضعب‬ ‫اأي �� �ض � ًا‪ ،‬اإن ��ه ال �ت��داع��ي بال�ضهر‬ ‫واح�م��ى لأح��د اأع�ضاء اج�ضد‬ ‫ام�ضلم‪.‬‬ ‫زبيدة المؤمن‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬181) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬12 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

19 economy@alsharq.net.sa

‫ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﻭﺍﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻭﺍﻟﺒﺮﻣﺠﺔ‬

‫ ﺍﻟﺨﻄﺔ ﺍﻟﺨﻤﺴﻴﺔ‬:| ‫ﻋﻀﻮ ﻓﻲ »ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻟـ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬35 ‫ﻟﻼﺗﺼﺎﻻﺕ ﺗﻮﻓﺮ‬ 



                                                           

                                                                



                                                                    CIT            

                                      35                                             2017 2013                         

‫ ﺧﺮﻭﺟﻬﻢ ﻟﻦ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻮﻕ‬:| ‫ﻣﺤﻠﻼﻥ ﻟـ‬

‫ﻣﺴﺘﺜﻤﺮﻭﻥ ﻳﺒﻴﻌﻮﻥ ﺃﺳﻬﻤﻬﻢ ﻟﻠﻮﻓﺎﺀ ﺑﺎﻟﺘﺰﺍﻣﺎﺕ ﺍﻟﺼﻴﻒ‬

‫ﻭﺷﺪﺩ ﻋﻠﻰ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ ﱠ‬..‫ﺃﻋﻠﻦ ﻋﻦ ﺗﻠﻘﻲ ﺍﻟﺒﻼﻏﺎﺕ‬

‫ ﻻ ﻋﻘﻮﺑﺎﺕ ﺑﺤﻖ‬:| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﻤﺒﺮﺭﺍﺕ‬..‫ﻣﻦ ﻳﺮﻓﻊ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬                                                                                                   

‫ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺨﺒﺮﺍﺀ ﺗﺪﺭﺱ ﺍﻟﻌﻘﺪ‬:| ‫ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻻ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺳﻮﺩﺍﺀ ﻟﻠﻤﻘﺎﻭﻟﻴﻦ‬..‫ﺍﻟﻤﻮﺣﺪ ﻟﻸﺷﻐﺎﻝ‬                                   

                               

                                

‫ﻭﻣﺒﺎﻥ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ‬ ‫ﺇﺯﺍﻟﺔ ﺃﻭﻗﺎﻑ ﻣﻜﺔ ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺗﺠﺎﻭﺯﺍﺕ‬ ‫ﹴ‬





                

            

                                                       



                                  



                   


‫«ااتصاات السعودية» تعرض تجربتها في المسؤولية ااجتماعية أمام منتدى جدة‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫�مهند�ش �ل�سعاي ي�ستعر�ش جربة �ات�ساات �ل�سعودية بامنتدى (�ل�سرق)‬

‫عر�س ��ت الت�س ��الت ال�سعودية جربتها‬ ‫ي ام�سوؤولي ��ة الجتماعية ودعمه ��ا للمن�ساآت‬ ‫ال�سغ ��رة وامتو�سط ��ة ورواد الأعم ��ال‪ ،‬خال‬ ‫منتدى ام�سوؤولية الجتماعية الثاي الذي عقد‬ ‫ي جدة بعنوان «ال�سركات الكرى ودورها ي‬ ‫تنمية امن�ساآت ال�سغرة ورواد الأعمال « ‪.‬‬ ‫وط ��رح مدي ��ر ع ��ام ال�س� �وؤون الإعامي ��ة‬

‫مجموع ��ة الت�س ��الت ال�سعودي ��ة امهند� ��س‬ ‫ن ��واف ال�سعاي‪ ،‬جوانب م ��ن جربة ال�سركة‬ ‫الرية ي برامج ام�سوؤولية الجتماعية‪ ،‬التي‬ ‫جل ��ت ي ج ��الت ديني ��ة وخري ��ة وثقافية‬ ‫و�سبابي ��ة‪ ،‬ومب ��ادارت متنوع ��ة‪ ،‬وم�ساركته ��ا‬ ‫للمجتمع ي الكثر من الفعاليات وام�سروعات‬ ‫التي ت�ستهدف تطوير وبناء الفرد وام�سروعات‬ ‫ام�ستدمة التي تعود بالنفع على ختلف فئات‬ ‫امجتم ��ع وتخ ��دم البيئ ��ات امحلية الت ��ي تنفذ‬

‫به ��ا ه ��ذه امنا�س ��ط وام�سروع ��ات‪ .‬وتن ��اول‬ ‫العر� ��س امح ��ور ع ��ددا م ��ن امب ��ادرات منه ��ا‪،‬‬ ‫اإطاق ال�سرك ��ة ل�سندوق راأ� ��س امال اجريء‬ ‫لدع ��م ام�سروع ��ات ال�سغ ��رة وامتو�سط ��ة‬ ‫وام�سارك ��ة ي تاأ�سي� ��س مركز ري ��ادة الأعمال‬ ‫الوطني (ريادة)‪ ،‬وم�ساركتها ي م�سروع بادر‬ ‫حا�سنات التقنية ومتجر ‪ stc‬وم�ساهمته ي‬ ‫دعم امطورين من ال�سباب ال�سعودي ‪ .‬وميزت‬ ‫الت�س ��الت ال�سعودي ��ة على م�ست ��وى القطاع‬

‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫فوق الخط‬

‫بين حريق فياجيو قطر‬ ‫وحريق براعم جدة‬ ‫سعود كاتب‬

‫ذكرت في مقالي �ل�سابق �أن (جوزيف ناي) من جامعة هارفرد‬ ‫ع��رف �لقوى �لناعمة باأنها «�ل�ق��درة على �إقناع غيرك بما تريد عن‬ ‫طريق �لجاذبية بدا من ��ستخد�م �ل�ساح و�لمال»‪ .‬هذه «�لجاذبية»‬ ‫وجدت فيها كثير من �اأطر�ف و�سيلة �سهلة لت�سوي�ش عقول �ل�سباب‬ ‫�ل���س�ع��ودي ودف�ع�ه��م ل�اإح���س��ا���ش ب��ااإح �ب��اط و�ل �ي �اأ���ش ع�ب��ر تهويل‬ ‫م�سكاتهم من خال مقارنة �أ�سو�أ ما لديهم باأف�سل ما لدى غيرهم‪،‬‬ ‫�أو عبر �لتركيز على مظاهر معينة ا يخلو منها بلد كالفقر و�لبطالة‬ ‫و�لف�ساد‪ ،‬و��ستخد�مها كوقود لتحقيق �أهد�فهم بطرق غير مبا�سرة‬ ‫تتيحها خ�سائ�ش �اإع��ام �لجديد كالتفاعل و�انت�سار و�لو�سائط‬ ‫�لمتعددة‪.‬‬ ‫�ل���س�وؤ�ل ه��و‪ :‬ه��ل ب��ااإم�ك��ان مو�جهة تلك �اخ�ت��ر�ق��ات خا�سة‬ ‫�أنها تحدث ع��ادة ب�سكل م�ستتر ي�سعب �لتفريق بينه وبين �لنقد‬ ‫�لمخل�ش �لهادف �لذي ينبغي دوم ًا قبوله وت�سجيعه؟ �إذ� كان �لق�سد‬ ‫بالمو�جهة هو �لمنع و�لحجب فهذ� بالتاأكيد مرفو�ش‪ ،‬بل وم�ستحيل‬ ‫في زمن �اإعام �لجديد‪� .‬إن �لبديل هو �اإ�ساح �لم�ستمر اأية �أخطاء‬ ‫وثغر�ت‪ ،‬مع وجود جميع �لجهات �لحكومية على �سبكات �لتو��سل‬ ‫و�لتفاعل ب�سفافية مع �لم�ستخدمين لاإجابة على ت�ساوؤاتهم وو�أد �أية‬ ‫�سائعات قبل ��ستغالها من �أي طرف‪ .‬مثال ي�ستحق �اإ�سارة بهذ�‬ ‫�ل�سدد هو �سفحة وز�رة د�خلية قطر على تويتر وتعاملها �ل�سريع‬ ‫و�ل�سفاف مع حادث حريق فياجيو‪� ..‬ل�سفحة كانت تن�سر �أخبار‬ ‫�لحريق �أو ًا باأول باحتر�فية مما �أدى �إلى عدم ترك مجال لل�سائعات‬ ‫ومثيري �لفتنة‪ .‬قارنو� ذلك بما حدث خال حريق مدر�سة بر�عم‬ ‫�لوطن بجدة‪ ،‬وحجم �ل�سائعات �لتي �ساحبته نتيجة �لغياب �لتام‬ ‫للمعلومة �ل�سحيحة في �لوقت �ل�سحيح‪.‬‬ ‫�إن غياب بع�ش �لجهات �لحكومية لدينا عن �لح�سور باحتر�فية‬ ‫في موقع �لحدث �افتر��سي يعني ترك تلك �لجبهة �لخطيرة م�سرعة‬ ‫لمن �أر�د توظيف �أدن��ى تق�سير في �أد�ء تلك �لجهات �سد �لبلد‪،‬‬ ‫وبالتالي فاإن هذه �لجهات يجب �ن تتحمل بنف�سها م�سوؤولية �إغاق‬ ‫هذه �لجبهة بتح�سين �أد�ئها �أوا ثم بالوجود �لمقنع على �ل�سبكات‬ ‫�اجتماعية‪ ..‬و�أا يكون هذ� �لوجود خيار� بل �إجبار�‪.‬‬

‫اخا� ��س بامملكة بتقدمه ��ا (برام ��ج الوفاء)‪،‬‬ ‫ومنه ��ا برنامج الوفاء ال�سح ��ي كم�سروع رائد‬ ‫وع�سري بالتع ��اون مع وزارة ال�سحة لتمويل‬ ‫‪ 22‬مركزا �سحيا ي مناطق نائية مبلغ جاوز‬ ‫مائة مليون ريال‪ ،‬وهي الأكر من بن امبادرات‬ ‫التي قدمها القطاع اخا�س ي هذا امجال‪.‬‬ ‫وطوع ��ت تقنيته ��ا لدعم العم ��ل اخري‬ ‫بامملك ��ة حي ��ث �سهل ��ت للعماء خدم ��ة الترع‬ ‫ل�سبعن جمعية خرية ر�سمية من خال خدمة‬

‫‪ 830‬مليون ريال مبيعات مزاد‬ ‫«بوابة الشرق» خال ساعتين ونصف‬

‫«زين السعودية» تطلق «‪»USB‬‬ ‫للجيل الرابع بباقات متنوعة‬ ‫الدمام‪ -‬ال�سرق‬

‫الدمام ‪ -‬في�سل الزهراي‬

‫حققت «ال�سرك ��ة الأوى» رقم ًا قيا�سيا جديد ًا‬ ‫ي مبيعات مزادات الأرا�سي ي امنطقة ال�سرقية‪،‬‬ ‫بع ��د اأن اأعلن ��ت عن ت�سجيل م ��زاد «بوابة ال�سرق»‬ ‫مبيعات ج ��اوزت ‪ 830‬مليون ري ��ال ي �ساعتن‬ ‫ون�سف ال�ساع ��ة من فتح امزاد اأم ��ام ام�ستثمرين‬ ‫الثاث ��اء اما�سي ي الدم ��ام‪ ،‬اإذ تراوح ��ت اأ�سعار‬ ‫البي ��ع ب ��ن ‪ 1100‬و‪ 1790‬ري ��ال للم ��ر الواح ��د‬ ‫للقط ��ع التجاري ��ة الداخلية ي امخط ��ط‪ ،‬و‪1600‬‬ ‫اإى ‪ 2500‬ريال للمر للقطع التجارية على طريق‬ ‫امطار‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الرئي�س التنفي ��ذي امكلف لل�سركة‬ ‫الأوى امهند� ��س عبدالعزي ��ز ال�سيب ��اي‪ ،‬اأن هذه‬ ‫امبيع ��ات تعك� ��س ق ��درة ال�سرك ��ة الأوى عل ��ى‬ ‫توف ��ر فر� ��س ا�ستثماري ��ة جدية ت�ساب ��ق عليها‬ ‫ام�ستثم ��رون خ ��ال ف ��رة ام ��زاد‪ ،‬ال ��ذي �سج ��ل‬ ‫ح�سور ًا كثيف ًا من ام�ستثمرين ورجال الأعمال من‬ ‫امملكة ودول اخليج‪ ،‬م�سرا اإى اأن ام�سروع يعد‬ ‫باك ��ورة مركز التجارة والأعم ��ال الذي خ�س�سته‬ ‫اأمان ��ة امنطقة لإقامة اأب ��راج جارية وا�ستثمارية‬ ‫و�سكنية للبناء فيها بارتفاعات مفتوحة‪ ،‬كما يوفر‬ ‫ام�سروع م�سطحات بناء ت�س ��ل اإى اأربعة ماين‬ ‫م ��ر مربع‪ ،‬ما يعادل اأك ��ر من ع�سرين األف وحدة‬ ‫متنوعة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن « ال�سرك ��ة الأوى» راع ��ت ي‬ ‫تطويره ��ا للبنية التحتية اأعل ��ى امقايي�س العامية‬ ‫مثل التغطي ��ة الكاملة بالألي ��اف الب�سرية وو�سع‬ ‫امخط ��ط كمنطق ��ة اأب ��راج ي �سبك ��ات ال�س ��رف‬ ‫ال�سحي وت�سريف مياه الأمطار‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن حقيق م ��زاد «بوابة ال�سرق»‬ ‫مبيع ��ات ج ��اوزت ‪ 830‬مليون ري ��ال هو ترجمة‬ ‫للجه ��ود الت ��ي بذلته ��ا ال�سرك ��ة ي توف ��ر فر�س‬ ‫ا�ستثماري ��ة حقيقي ��ة ت�سم ��ح بتحقي ��ق اأه ��داف‬

‫اأطلقت «زين ال�سعودية» جهازها اجديد امطور واخا�س بتقنية اجيل‬

‫الراب ��ع‪ ،‬باأ�سعار ا�سراكات مناف�سة‪ ،‬اإذ تبلغ قيم ��ة ال�سراك ‪ 75‬ريال لباقة ‪3‬‬ ‫جيج ��ا و‪ 140‬ريال لباقة ‪ 7‬جيج ��ا و‪ 350‬للباقة‬

‫امفتوح ��ة‪ .‬وت�سع ��ى ال�سرك ��ة م ��ن خ ��ال ه ��ذه‬ ‫اخط ��وة اإى تقدم كل ما ه ��و جديد م�سركيها‬ ‫على وج ��ه العموم‪ ،‬وم�ستخدم ��ي اجيل الرابع‬ ‫على وجه اخ�سو�س‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت ال�سرك ��ة اإى اأن جهازها اجديد‬ ‫متاز ب�سغر احج ��م والوزن اخفيف و�سهولة‬ ‫التنق ��ل‪ ،‬بالإ�سافة اإى دعم ��ه ل�سرعات الت�سال‬ ‫الفائقة الت ��ي ت�سل اإى ‪ 100‬ميجا بت‪ /‬الثانية‪،‬‬ ‫وهذا ما ميزه عن غره من التقنيات الت�سالية‬ ‫ي جال الإنرنت‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن «زين ال�سعودي ��ة» تعد اأول م�سغل‬ ‫فعل ��ي اأطل ��ق خدم ��ة اجي ��ل الراب ��ع ي امملكة‬ ‫وال�س ��رق الأو�س ��ط‪ ،‬ي خط ��وة منه ��ا مواكب ��ة‬ ‫اأح ��دث التقنيات والرام ��ج ي عام الت�سالت‬ ‫ونقل البيانات‪ ،‬لتوؤكد بذلك اأنها عن�سر اأ�سا�سي‬ ‫وفع ��ال ي عملية الزدهار الكب ��ر الذي ت�سهده‬ ‫امنطقة ي جال الت�سالت وتقنية امعلومات‪.‬‬

‫عبد�لله �لفوز�ن وع�سام �ماجد‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫حظي ��ت اخدم ��ة الإلكرونية‬ ‫اجدي ��دة الت ��ي اأتاحته ��ا اخطوط‬ ‫اجوي ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫جريبي� � ًا م�سافريه ��ا وامتمثل ��ة ي‬ ‫اختيار مقاعده ��م امف�سلة وطباعة‬ ‫بطاق ��ة ال�سع ��ود وطل ��ب اإر�ساله ��ا‬ ‫اإى هواتفه ��م النقال ��ة باإقبال كبر‬ ‫م ��ن ام�سافري ��ن‪ ،‬قب ��ل التد�س ��ن‬ ‫الر�سم ��ي له ��ا نهاي ��ة الرب ��ع الثاي‬ ‫عبد �لله �اأجهر‬ ‫من الع ��ام اجاري‪ .‬وق ��ال م�ساعد‬ ‫مدي ��ر ع ��ام اخط ��وط ال�سعودي ��ة‬ ‫للعاق ��ات العام ��ة عبدالل ��ه الأجه ��ر‪ ،‬اإن اخدم ��ة اجدي ��دة تكم ��ل منظومة‬ ‫اخدم ��ات الإلكروني ��ة وه ��ي خدم ��ة اإج ��راء احج ��ز‪ ،‬و �س ��راء واإ�سدار‬ ‫التذك ��رة اإلكروني ��ا‪ ،‬وطباعته ��ا‪ ،‬واح�سول على بطاق ��ة ال�سعود للطائرة‬ ‫با�ستخ ��دام الهات ��ف ال ّنقال‪ ،‬مفي ��دا اأن عدد ام�ستفيدين م ��ن اخدمة امتاحة‬ ‫ب�سك ��ل جريبي بل ��غ ‪1240‬م�سافر ًا على م ��ن الرحات امحلي ��ة والدولية‪،‬‬ ‫خال اإبريل اما�سي‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن «ال�سعودية» قدمت عرو�سا ت�سجيعية‬ ‫م�سافريها لا�ستفادة من خدماتها الإلكرونية من خال الهاتف النقال حال‬ ‫تد�سينها ر�سمي ًا‪ ،‬اإذ �سيوفر ام�سافرون على القطاع الداخلي ر�سوم اخدمة‬ ‫‪ 15‬ري ��ا ًل والتي ت�ساف عاد ًة على �سعر التذك ��رة عند زيارة ام�سافر مكاتب‬ ‫امبيعات‪ ،‬كما �سيحظى ام�سافر الدوي على نف�س الإعفاء من ر�سوم اخدمة‬ ‫التي ي�ستفيد منها ام�سافر على الرحات امحلية‪ ،‬بالإ�سافة اإى خ�سم ن�سبة‬ ‫‪ %5‬عن ��د �سراء التذاكر الدولية بوا�سطة الهاتف النقال‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأو�سح‬ ‫م�ساع ��د مدير ع ��ام اخط ��وط ال�سعودية للمبيع ��ات عبدامح�س ��ن جنيد‪ ،‬اأن‬ ‫اخدم ��ة اجديدة م ��ا تزال ح ��ت التجربة وامتابع ��ة والتطوي ��ر ام�ستمر‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأنها متاحة ي مرحلتها الأوى للم�سافرين من مطار املك عبدالعزيز‬ ‫ال ��دوي بجدة ومختلف درج ��ات ال�سفر‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن «ال�سعودية» تعتزم‬ ‫خ ��ال الأ�سه ��ر القليل ��ة امقبل ��ة اإدخال ه ��ذه اخدمة تدريجي ��ا ي امحطات‬ ‫الرئي�س ��ة وامطارات الدولية التي تط ��ر اإليها حول العام‪ .‬وعن اآلية تنفيذ‬ ‫اخدم ��ة ق ��ال جنيد ‪ :‬بداي� � ًة يقوم العمي ��ل بالدخول عل ��ى الرابط‪www. :‬‬ ‫‪ saudiairlines.com‬ع ��ن طري ��ق الهات ��ف اج ��وال‪ ،‬بع ��د ذل ��ك الدخ ��ول‬ ‫عل ��ى راب ��ط (اإجاز اإج ��راءات ال�سف ��ر) واختي ��ار مدينة امغ ��ادرة و مدينة‬ ‫الو�س ��ول من القائمة ام�سدلة ثم كتابة و�سيل ��ة تعريف احجز (عاد ًة يكون‬ ‫رقم احج ��ز)‪ ،‬واختيار و�سيلة ا�ستام بطاقة ال�سع ��ود و هي كالتاي‪ :‬عن‬ ‫طري ��ق الريد الإلكروي ‪ -‬يت ��م اإدخال الريد الإلكروي ومن ثم ا�ستام‬ ‫التفا�سي ��ل من خاله اأو ع ��ن طريق الر�سائل الق�س ��رة ‪ - SMS‬يتم اإدخال‬ ‫رق ��م اجوال و من ث ��م ا�ستام ر�سالة ق�سرة حت ��وي على تفا�سيل بطاقة‬ ‫ال�سع ��ود للطائ ��رة وراب ��ط ب ��ه �س ��ورة ( البارك ��ود ) اخا� ��س بالراكب اأو‬ ‫الختيار الأخر طباعة بطاقة ال�سعود للطائرة ي امطار من خال اموظف‬ ‫اأو جهاز اخدمة الذاتية‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ع�سام �مهيدب وجانب من �ح�سور‬

‫جميع الأطراف م ��ن ام�ستثمرين وماك الأرا�سي‬ ‫وامطورين‪ ،‬اإ�سافة اإى حقيق الهدف الأهم وهو‬ ‫تعزيز و�سع امنطقة ال�سرقية كمنطقة اأعمال رائدة‬ ‫تتمتع ببني ��ة حتية مكنها م ��ن اأن تكون واحدة‬

‫(ت�سوير‪� :‬أمن �لرحمن)‬

‫من اأهم امناط ��ق القت�سادية ي اخليج وال�سرق‬ ‫الأو�س ��ط ل�ست�ساف ��ة الأعم ��ال‪ ،‬واأك ��د اأن ام ��زاد‬ ‫ي ��دل على ق ��وة القط ��اع العقاري ال�سع ��ودي وثقة‬ ‫ام�ستثمر امحلي واخليجي به‪.‬‬

‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫ياسر أحمد‬ ‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬

‫«سيجما» تدشن مركز خدمات جديد في الرياض‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تفتتح �سركة �سيجما ال�سعودية‬ ‫للدهان ��ات مرك ��ز خدم ��ات جديد لها‬ ‫ي الريا� ��س بال�سراكة مع موؤ�س�سة‬ ‫نري� ��س التجارية الأربع ��اء امقبل‪،‬‬ ‫ويعت ��ر ه ��ذا امركز ه ��و الثاي من‬ ‫نوعه ي ال�سرق الأو�سط بعد مركز‬ ‫اخدمات الأول الذي م افتتاحه ي‬ ‫مدينة الدمام ي مار�س ‪.2011‬‬ ‫وياأتي افتت ��اح مركز اخدمات‬ ‫اجديد ي �سياق اخطة التو�سعية‬ ‫لل�سركة ي امملكة‪ ،‬اإذ تهدف دهانات‬ ‫�سيجما اإى تلبية احتياجات عمائها‬ ‫امحرف ��ن من خ ��ال معر�س واحد‬ ‫يحت ��وي عل ��ى ك ��ل ل ��وازم الده ��ان‬ ‫م ��ا فيه ��ا ام ��واد وامع ��دات‪ ،‬ويع ��د‬ ‫مرك ��ز خدم ��ات �سيجم ��ا امعتمد هو‬ ‫امك ��ان الوحي ��د ي امملك ��ة ال ��ذي‬ ‫مم ّك ��ن ح ��ري اأعم ��ال الدهان من‬ ‫اإيجاد اأو�سع ت�سكيل ��ة من الدهانات‬ ‫وامع ��دات والفرا�س ��ي وال ��رولت‬ ‫والآليات والثي ��اب الواقية والعديد‬ ‫غرها‪.‬‬

‫جهاز �جيل �لر�بع �جديد‬

‫«العربية للعود» تكمل ثاثية‬ ‫العطور والبخور بـ «مبثوث كلمات»‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ريم أسعد‬ ‫‪salkateb@alsharq.net.sa‬‬

‫«السعودية» تطلق خدمة إصدار بطاقات‬ ‫الصعود للطائرة من الهواتف الن ّقالة‬

‫رق ��م الت ��رع (‪ )short code‬ال ��ذي اأت ��اح‬ ‫للعميل �سهولة الو�س ��ول للجمعية التي يرغب‬ ‫بالت ��رع لها وبطريقة نظامي ��ة ت�سمن و�سول‬ ‫امبال ��غ اإى ي ��د م�ستحقيها‪ ،‬كما درب ��ت ال�سركة‬ ‫اآلف ال�سباب على برامج مهنية م�ساعدتهم ي‬ ‫تطوي ��ر قدراتهم لدخول �سوق العمل‪ .‬واأتاحت‬ ‫الت�س ��الت الفر�س ��ة لأك ��ر م ��ن ‪ 1500‬طالب‬ ‫�سنويا للتدريب ي من�ساآتها ي ختلف مناطق‬ ‫امملكة‪.‬‬

‫وق ��د جرى اختيار موقع امركز‬ ‫بعناي ��ة م ��ن اأج ��ل تاأم ��ن الو�سول‬ ‫ال�سه ��ل للعم ��اء‪ ،‬والدخ ��ول اإلي ��ه‬ ‫واخ ��روج من ��ه بي�س ��ر‪ ،‬م ��ا يتي ��ح‬ ‫للعم ��اء اأن تك ��ون زيارته ��م للمركز‬ ‫جربة متعة اإى اأق�سى احدود‪.‬‬ ‫ويوف ��ر مركز خدم ��ات �سيجما‬

‫اجديد اأح ��دث تكنولوجيا الألوان‪،‬‬ ‫ويت ��وى فريق من حري الألوان‬ ‫التابع ��ن للمرك ��ز تق ��دم التوجي ��ه‬ ‫وام�س ��ورة للعم ��اء ح ��ول اأف�س ��ل‬ ‫مزيج م ��ن الأل ��وان وامع ��دات التي‬ ‫تتنا�س ��ب م ��ع احتياجاته ��م‪ ،‬كم ��ا‬ ‫يوف ��ر امركز اأي�س� � ًا ام�ساعدة الفنية‬

‫وامتمثل ��ة بتق ��دم حل ��ول منا�سب ��ة‬ ‫تغط ��ي طيف� � ًا وا�سع ًا م ��ن امنتجات‬ ‫مث ��ل الدهان ��ات ومع ��دات الده ��ان‬ ‫وال�سام وال�سقالت وامواد العازلة‬ ‫وامعاج ��ن ومع ��دات ر� ��س الده ��ان‬ ‫ومعدات احماية وال�سامة والآلت‬ ‫ومعدات التنظيف وغرها‪.‬‬

‫ت�سكيلة متنوعة من دهانات ومعد�ت وروات �سيجما‬

‫(�ل�سرق)‬

‫طرح ��ت ال�سرك ��ة العربي ��ة‬ ‫للع ��ود «مبث ��وث كلم ��ات» لتكم ��ل‬ ‫ثاثي ��ة عطر كلم ��ات احائ ��ز على‬ ‫جائ ��زة اأف�س ��ل عط ��ر ي الع ��ام‬ ‫بامبث ��وث وامعج ��ون‪ ،‬ويع ��د م ��ن‬ ‫امنتج ��ات امتف ��ردة الت ��ي جم ��ع‬ ‫بن ه ��ذا الثاثي امتمي ��ز‪ ،‬وتقدمه‬ ‫العربية لرواد منتجاتها ي توقيت‬ ‫يتنا�سب م ��ع مو�س ��م الزيجات ي‬ ‫عطر «مبثوث كلمات» �جديد‬ ‫ف�سل ال�سيف‪ ،‬وق ��رب حلول �سهر‬ ‫رم�س ��ان امبارك بهدف �سع ��ور م�ستخدمي «كلمات» بكافة �س ��وره واأنواعه‬ ‫بالتمي ��ز والرقي‪ ،‬حيث عطر كلم ��ات امتميز والبخور امبث ��وث‪ ،‬وامعجون‬ ‫الراقي‪ .‬وقد م اإنتاج مبثوث كلمات من اأجود واأرقى اأنواع العود امنتجة من‬ ‫الغابات الأربع التي ا�ستثمرت فيهم العربية للعود وقت الأزمة امالية العامية‬ ‫ي ‪ ،2008‬لتق ��دم لعمائه ��ا عطورا وبخ ��ورا من اأجود الأن ��واع ي العام‪،‬‬ ‫وقد م ت�سنيع ه ��ذه امنتجات مقر م�سانع ال�سركة ي العا�سمة الريا�س‪.‬‬ ‫ويتوقع لهذا النوع اجديد من امبثوث اأن يجذب كافة فئات امجتمع وخا�سة‬ ‫الباحث ��ن عن التفرد ي البخور‪ ،‬وقد م ت�سميم امنتج بطريقة تتنا�سب مع‬ ‫كافة الأذواق ونوعية امنتج من الداخل‪ .‬و�سيتمتع «مبثوث كلمات» باحملة‬ ‫الك ��رى التي اأطلقتها العربي ��ة للعود منا�سبة ف�سل ال�سي ��ف بواقع ‪%50‬‬ ‫كخ�سم عل ��ى كافة امنتجات‪ .‬وي�ساف «مبثوث كلم ��ات» اإى القائمة الكرى‬ ‫منتج ��ات ال�سركة من العط ��ور البالغة اأكر من ‪ 250‬نوع ��ا من العطور التي‬ ‫تنت ��ج داخل اأح ��د م�سانعها ي الريا� ��س‪ ،‬وتقدم عر فروعه ��ا امنت�سرة ي‬ ‫امملك ��ة ودول اخليج وال�سرق الأو�سط وفروعها الأوروبية‪ ،‬بهدف تطبيق‬ ‫�سع ��ار ال�سركة « �سناعة �سعودية و�سلت للعامي ��ة» بالإ�سافة اإى ال�ستمرار‬ ‫ي عمليات النمو ال�سريعة على م�ستوى العام‪ ،‬اإذ جاءت العربية للعود وفقا‬ ‫للت�سنيف العامي ل�سبك ��ة ‪ alworld network‬ي دي�سمر ‪ 2011‬بامرتبة‬ ‫‪ 123‬عربيا من بن ‪� 500‬سركة هي الأ�سرع موا‪ ،‬كما احتلت امرتبة الأوى‬ ‫�سعوديا ي قطاع التجزئة‪.‬‬

‫تشغيل محطة «التاجي» تجاري ًا‬ ‫باستخدام تقنيات «جنرال إلكتريك»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫دخل ��ت حطة «التاج ��ي» الغازي ��ة‪ ،‬التي تعتم ��د تقنيات �سرك ��ة «جرال‬ ‫اإلكري ��ك» امدرج ��ة ي بور�سة نيوي ��ورك حت الرم ��ز (‪ ،)NYSE:GE‬حيز‬ ‫الت�سغيل التجاري لتكون امحطة اجديدة الواقعة على بعد ع�سرين كيلومر ًا‬ ‫�سمال �سرق بغداد‪ ،‬وتعد اأحدث م�سروعات الطاقة التي تبداأ اإنتاج الكهرباء ي‬ ‫منطقة بغداد الكرى‪.‬‬ ‫وزوّدت «ج ��رال اإلكري ��ك» حط ��ة التاج ��ي باأربع ��ة توربين ��ات غازية‬ ‫م ��ن طراز (‪ ،)6B‬وم ��ن امتو ّقع اأن تو ِل ��د امحطة طاقة كهربائي ��ة كافية لتلبية‬ ‫احتياج ��ات نحو ‪ 160‬األف من ��زل‪ ،‬وتو ّفر ال�سركة التقني ��ات وامعدات نف�سها‬ ‫محطت ��ن جديدتن �سمن حافظتي احلة وكرباء‪ ،‬وم ��ن امخطط اأن تدخل‬ ‫اخدمة العام احاي‪.‬‬ ‫وتعم ��ل «ج ��رال اإلكريك» على تزوي ��د وزارة الكهرب ��اء العراقية ب �‪56‬‬ ‫توربين� � ًا غازي ًا جديد ًا ل�ستخدامه ��ا ي ام�سروعات التي �ستدخل اخدمة هذا‬ ‫الع ��ام ‪ ،2012‬وهو ما �سي�سهم باإ�سافة اأكر من ‪ 7000‬ميغاواط من الكهرباء‬ ‫تو�سع البني ��ة التحتية للطاق ��ة ي الع ��راق‪ ،‬اإ�ساف� � ًة اإى حفز‬ ‫الازم ��ة لدع ��م ُ‬ ‫م�سرة النمو القت�سادي ام�ستقبلي‪ .‬وقال الرئي�س التنفيذي ل�سركة» جرال‬ ‫اإلكري ��ك» ي منطق ��ة ال�س ��رق الأو�سط جوزي ��ف اأني�س‪ ،‬اإن م�س ��روع حطة‬ ‫التاج ��ي يعد التزام ًا من احكوم ��ة العراقية بتوفر الطاقة الكهربائية الثابتة‬ ‫الت ��ي ت�سمن تلبية احتياجات امواطنن العراقي ��ن‪ ،‬واأ�سار اإى تركيب اأكر‬ ‫من ‪ 1100‬توربن غازي من طراز (‪ )6B‬حول العام‪ ،‬كما ّ‬ ‫م بيع اأكر من ‪170‬‬ ‫وحدة جديدة منذ عام ‪ ،2006‬يجري ا�ستخدام نحو ثلثيها ي تطبيقات النفط‬ ‫والغاز والعمليات ال�سناعية‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬181) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬12 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻗﺎﻋﺪﺓ ﺑﻴﺎﻧﺎﺕ ﺗﺤﺖ ﺇﺷﺮﺍﻑ ﻣﺘﺨﺼﺼﻴﻦ‬:| ‫ﺧﺒﺮﺍﺀ ﻟـ‬

‫ﺍﺗﻬﺎﻡ ﺩﻭﻝ »ﺃﻭﺑﻚ« ﺑﺘﺴﺮﻳﺐ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻏﻴﺮ ﺩﻗﻴﻘﺔ ﻋﻦ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﻃﺎﺕ ﺍﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

..‫ﻳﺎ ﻣﻌﺸﺮ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻳﻴﻦ‬ !‫ﺍﻟﻌﺒﻮﺍ ﻏﻴﺮﻫﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                                                                                                                       19                                 aalamri@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺘﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ ﻟﻢ ﻳﺘﺄﺛﺮ ﺑﺎﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮﺍﻷﻛﺜﺮ ﺗﺼﺪﻳﺮ ﹰﺍ ﺇﻟﻰ‬ ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ‬2.223 ‫ﺍﻟﺒﺮﺍﺯﻳﻞ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ 



                  1.5           723 378                                           

21

            3.4 %37    2011             4.2    %3  2011                                             953    595812                  



                                                                    

                           



                         

                 

                                 

‫ ﺗﺂﻛﻞ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪ ﻭﺗﺪﻫﻮﺭ ﺍﻟﺨﺮﺳﺎﻧﺔ ﻳﺴﺘﻨﺰﻓﺎﻥ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬:| ‫ﻣﺒﺎﻥ ﻟـ‬ ‫ﺧﺒﻴﺮ ﹴ‬                                                            %5020      

                                                              



        103                        

        %5%15                                                                

                                                        26       

‫ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﻭﺍﻓﺪﻭﻥ‬%76

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻃﻠﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻳﺘﺮﻛﺰﻭﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﻣﻜﺔ ﻭﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬%60



   214041    196481 %83     %16     %90 176833             14321431           4791821 %76.47       %1.41          %4.36     357687 %5.78         628137           %86.69               55618  %0.80 2448.35 50106 %90 

           228   %6     8656  %40434 422             %59       %55    %57 %70           %60.25         724523        %59      %22     270162  245847 %91      %21  257881


‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫منهم من يذاكر فوق الغسالة وآخرون يأكلون اأقام‬

‫عادات الطاب الغريبة في المذاكرة يفسرها الذكاء المتعدد واأنظمة التمثيلية‬ ‫�لدمام ‪� -‬سحر �أبو�ساهن‬

‫خالد بن �رتفاع �سوته ��ا �أثناء �مذ�كرة وبن �سرعة‬ ‫حفظه ��ا‪ ،‬وت�سيف» �سديقتي تذ�كر وهي تع�ض على‬ ‫�اأقام‪ ،‬ولدي �سديقة �أخرى ا تتمكن من �مذ�كرة �إا‬ ‫�إذ� كان �جو ح ��ار�‪ ،‬وتقول خريجة �ل�سيدلة زهور‬ ‫عل ��وي �إنها كان ��ت تفهم �منهج �لدر��س ��ي دون حاجة‬ ‫اإم�ساك �لكتاب بل تكتفي بالنوم و�إ�سناد �لكتاب �إى‬ ‫�جد�ر‪ ،‬افت ��ة �أنها كانت ح�س ��د �مر�كز �اأوى ي‬ ‫�لثانوية‪ ،‬وتخرج ��ت من ق�سم �ل�سيدلة ي �جامعة‬ ‫بتقدي ��ر «جيد جد�»‪ ،‬وتوؤكد �سفا �م ��ا �أنها ا تتمكن‬ ‫من �مذ�كرة �إا باجلو�ض �أمام �لتليفزيون �أو �سمن‬ ‫حيط به �سوت عال جد�‪.‬‬

‫يتبع بع� ��ض �لطاب �أ�سالي ��ب غريبة وختلفة‬ ‫ي �ا�ستذكار متعللن باأن ذلك ي�ساعدهم على �لفهم‬ ‫و�ا�ستيع ��اب‪ ،‬حي ��ث تق ��ول �لطالب ��ة م ��روى �إنها ا‬ ‫ت�ستطي ��ع �مذ�كرة �إا باجلو� ��ض على �لغ�سالة وهي‬ ‫تعم ��ل‪ ،‬ي ح ��ن تق ��ول �أني�س ��ة حم ��د �إن طريقتها‬ ‫�مف�سل ��ة لا�ستذك ��ار ه ��ي �م�سي ي �ل�سال ��ة ب�سكل‬ ‫بي�س ��اوي‪ .‬وا ت�ستطي ��ع فادي ��ة �لعا�س ��ور �مذ�كرة‬ ‫مام م�سك قلما وتر�س ��م دو�ئر حول �لكلمات د�خل‬ ‫�لكتاب‪� ،‬أما �أختها هيفاء فتقوم بتلخي�ض �منهج على‬ ‫�سك ��ل جد�ول وخطط ��ات‪ ،‬وتق ��ول» ي�ستغرق مني‬ ‫عم ��ل �جدول وقتا طويا ولكني ا �أ�ستطيع �حفظ‬ ‫نظرية �لذكاء‬ ‫م ��ا م �أفع ��ل ذلك وكن ��ت قبل �لتو�سل له ��ذه �لطريقة‬ ‫وف�س ��ر �اخت�سا�س ��ي �لنف�س ��ي ومدي ��ر ق�سم‬ ‫�سعيفة ي �لدر��سة و�أر�سب �أحيانا ي بع�ض �مو�د‪� ،‬لتحفيز مجم ��ع �اأمل لل�سح ��ة �لنف�سية �لدكتور‬ ‫وما �إن �تبعتها حتى ح�سن م�ستو�ي‪ ،‬وتربط نوف حم ��د �مقه ��وي �اخت ��اف ي ط ��رق ��ستذك ��ار‬

‫معين ��ة‪ ،‬ليك ��ون �ا�ستيع ��اب بذلك �أف�س ��ل بح�سب‬ ‫�لقدرة �ا�ستيعابية‬ ‫نوع �لذكاء» و�أ�ساف» هناك �أي�سا نظرية (�اأنظمة‬ ‫وتنفي ��ست�ساري ��ة �أمر��ض �اأطف ��ال �لع�سبية‬ ‫�لتمثيلي ��ة) �لت ��ي تق�س ��م �لنا� ��ض من حي ��ث طريقة �اأ�ست ��اذة ي جامعة �لدمام ر�ئ ��دة �لر�دعي‪ ،‬وجود‬ ‫�لفه ��م و�ا�ستيعاب �إى ح�س ��ي وب�سري و�سمعي‪� ،‬أي �ختب ��ار �أو فح� ��ض �سريري مكن ��ه �أن ي�سر �إى‬ ‫فاح�س ��ي ي�ستوعب باللم�ض وك ��رة �حركة �أثناء �سبب �ختاف �لق ��درة �ا�ستيعابية وم�ستوى �لذكاء‬ ‫�مذ�ك ��رة وا ي�ستطي ��ع �حف ��ظ ب ��دون فه ��م‪� ،‬أم ��ا من طفل اآخر‪ ،‬عد� �حاات �لتي تتعر�ض اأمر��ض �أو‬ ‫�ل�سمع ��ي فيج ��ب �أن يذ�كر ب�سوت ع ��ال ومن غر حو�دث قد تت�سبب ي �سمور �مخ‪� ،‬إى جانب �إ�سابة‬ ‫�ل�س ��روري �أن يفه ��م لكي يحف ��ظ‪ ،‬ي حن يحتاج �لطف ��ل باأمر�� ��ض �ل�سرع و�لته ��اب �ل�سحايا وفقد�ن‬ ‫�لب�س ��ري �إى �ل�سور و�مخطط ��ات كي ي�ستوعب‪� ،‬لذ�ك ��رة‪ ،‬مبين ��ة �أن �ل�سبيل �لوحي ��د معرفة م�ستوى‬ ‫فيعتم ��د عل ��ى تلخي� ��ض م ��ا يتذك ��ره وي�سع ��ه ي ذكاء �لفرد هو عمل �ختبار للذكاء‪ ،‬كما يجرى حاات‬ ‫جد�ول وخططات وي�ستخ ��دم �األو�ن للتخطيط معينة حلي ��ل للكرومو�سوم ��ات و�جينات‪ ،‬منوهة‬ ‫و�لر�سم»‪.‬‬ ‫�أن ‪ %40‬من حاات نق� ��ض �لذكاء تعود اأ�سباب غر‬ ‫وي�سدد �مقه ��وي على �أهمية �أن يعي �مدر�ض �أو معروفة‪ ،‬و‪ %60‬تعود مر�ض يوؤثر على �مخ‪ ،‬م�سرة‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫تختلف ن�شبة ا�شتيعاب امادة ب�شكل �شريع من �شخ�ص لآخر‬ ‫حتى م ��ن يلقي حا�سرة �أو ندوة ه ��ذه �اختافات‪� ،‬إى �أن م ��ن بن �م�سكات �موؤث ��رة على �لذكاء وجود‬ ‫�لط ��اب بنظرية �لذك ��اء �متعدد‪ ،‬وي�س ��ر «�أنو�ع ذك ��اوؤه ريا�س ��ي ي ��رع ي �م�سائ ��ل �ح�سابي ��ة‪ ،‬كم ��ا عليه ��ستخد�م �لو�سائل �لتي ت�ساهم ي �سهولة خلل ي عملية �لتمثيل �لغذ�ئي‪ ،‬ونق�ض �أنزم معن‪،‬‬ ‫�اأمر �لذي يوؤثر على �لنمو ب�سكل �سلبي‪.‬‬ ‫�لذكاء متعددة قد ت�سل �إى ع�سرة �أنو�ع‪ ،‬فالبع�ض و�لبع� ��ض ذك ��اوؤه مو�سيق ��ي ي ��رع ي جو�ن ��ب ��ستيعاب وو�سول �اأفكار جميع �متلقن‪.‬‬

‫مذاكرة على شاطئ البحر‪ ..‬ومواقع التواصل ااجتماعي‬ ‫جاز�ن ‪ -‬حمد �ل�سميلي‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأحد الطاب يذاكر خارج امنزل‬

‫حالة الطقس‬

‫استمرار الرياح المتربة شما ًا وشرق ًا‬ ‫ووسط ًا‪ ..‬وغيوم جزئية جنوب ًا وغرب ًا‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫تتوق ��ع رئا�س ��ة �اأر�ساد وحماية �لبيئ ��ة‪� ،‬أن ي�ستمر ن�ساط �لرياح‬ ‫�ل�سطحية �مث ��رة لاأتربة و�لغبار‪� ،‬لتي حد من م ��دى �لروؤية �اأفقية‬ ‫عل ��ى مناطق �سم ��ال �سرق و�سرق وو�س ��ط �مملكة‪ ،‬لتمت ��د حتى جنوب‬ ‫�مملك ��ة فيما تتاأثر مناط ��ق غرب �مملكة (�مدينة �من ��ورة‪ ،‬مكة �مكرمة)‬ ‫بري ��اح ن�سط ��ة �ل�سرعة مث ��رة لاأتربة و�لغب ��ار‪ ،‬ي�سحب ذل ��ك �رتفاع‬ ‫ي درج ��ات �ح ��ر�رة ‪ .‬كما تتوقع �سم ��اء غائمة جزئي ًا عل ��ى �مرتفعات‬ ‫�جنوبي ��ة �لغربي ��ة و�لغربية‪ ،‬ويبقى �لطق�ض ح ��ار �إى �سديد �حر�رة‬ ‫عل ��ى مناطق غ ��رب �مملكة ما ع ��د� �م�سائف‪ ،‬حيث يك ��ون �لطق�ض فيها‬ ‫معتد ًا خال �لنهار‪ ،‬ميل �إى �لرودة لي ًا‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ص‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬

‫‪47‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬

‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ص‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬

‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪42‬‬

‫‪26‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬

‫يف�س ��ل جموع ��ة م ��ن ط ��اب ج ��از�ن‬ ‫�مذ�ك ��رة عل ��ى �ساطئ �لبح ��ر‪ ،‬وذك ��ر �أحمد‬ ‫�حكم ��ي و�إبر�هي ��م خرم ��ي وهم ��ا طالبان‬ ‫بالكلي ��ة �لتقني ��ة بج ��از�ن‪� ،‬أنهم ��ا يف�س ��ان‬ ‫�خ ��روج من �من ��زل و�مذ�ك ��رة ي �اأماكن‬ ‫�مفتوحة‪ ،‬مبتعدين بذلك عن �ل�سجيج د�خل‬ ‫منازلهم ��ا‪ ،‬خا�سة م ��ع �نته ��اء �إخوتهما ي‬ ‫�مر�حل �لدني ��ا من �ختبار�ته ��م‪ ،‬مبينن �أن‬ ‫�ل�ساطئ مرفاأ متاز ا�ستذكارهما �لدرو�ض‪،‬‬ ‫ما فيه من جو ه ��ادئ و�سروري للمذ�كرة‪،‬‬ ‫ويتف ��ق معه �إبر�هيم �ل ��ذي �أ�ساف �أنه يقوم‬ ‫باإح�س ��ار بع� ��ض �لوجب ��ات �خفيف ��ة مع ��ه‬ ‫�إى �ل�ساط ��ئ‪� ،‬إى جان ��ب ثاج ��ات �ل�س ��اي‬

‫و�لقه ��وة‪ ،‬في�ستمر�ن ي �مذ�كرة حتى قبيل‬ ‫�لفج ��ر‪ ،‬ويع ��ود�ن �إى منازلهم ��ا ��ستعد�د�‬ ‫لاختبار‪ .‬ينما ي ��رى عبد�مجيد ح�سن وهو‬ ‫طالب ي كلية �لطب‪� ،‬أن �مذ�كرة �لفردية ي‬ ‫�منزل �أف�سل بكثر م ��ن خارجه‪ ،‬خا�سة مع‬ ‫�سعوبة �مو�د �لطبية ود�سامتها‪ ،‬وبن �أنه ا‬ ‫ي�ستطيع �مذ�كرة �إا بوجود جهاز كمبيوتر‪،‬‬ ‫ليبحث من خاله عن معلومات جديدة‪.‬‬ ‫مذ�كرة عر �لفي�ض بوك‬ ‫و�بتكر بع�ض �لط ��اب �أ�ساليب حديثة‬ ‫للمذ�ك ��رة �جماعي ��ة‪ ،‬منه ��ا �ا�ستعان ��ة‬ ‫بالفي� ��ض بوك‪� ،‬أو غره من مو�قع �لتو��سل‬ ‫�اجتماع ��ي‪ ،‬وذكرعمار ظاف ��ري وهو طالب‬ ‫ي كلي ��ة طب �اأ�سن ��ان بجامعة ج ��از�ن‪� ،‬أن‬

‫هذه �لط ��رق م�ستحدثة وع�سرية وتتما�سى‬ ‫مع تط ��ور �جي ��ل وتخت�س ��ر �لوق ��ت �لذي‬ ‫ي�سكل عام ًا مهم ًا ي وقت �اختبار�ت‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬ب ��ن �م�س ��رف �لربوي ي‬ ‫ق�س ��م �لتوجي ��ه و�اإر�س ��اد مكت ��ب �لربية‬ ‫و�لتعلي ��م ب�سامط ��ة ف ��اروق �مدخل ��ي �أن‬ ‫�اختبار عب ��ارة عن جموعة م ��ن �مثر�ت‬ ‫على �سكل �أ�سئل ��ة مو�سوعية ومقالية‪ ،‬تقدم‬ ‫للطال ��ب ا�ستثارة �إجابات ��ه‪ ،‬ويجب على كل‬ ‫طال ��ب معرفة قدر�ته و�ختيار ما ينا�سبه من‬ ‫ط ��رق �مذ�كرة‪ ،‬مبينا �أن �لهدوء من �لعو�مل‬ ‫�اأ�سا�سي ��ة لا�ستذك ��ار‪� ،‬إى جانب �إخا�ض‬ ‫�لني ��ة لله وجع ��ل طلب �لعلم عب ��ادة‪ ،‬حذر�‬ ‫م ��ن �اإيحاء�ت �ل�سلبية �لتي يبعثها �لطالب‬ ‫لنف�سه‪ ،‬ك� «�أنا فا�سل �أو �مادة �سعبة»‪.‬‬

‫المنيع لـ |‪ :‬هدايا الطلبة الجماعية‬ ‫للمدرسين جائزة وا تدخل من باب الرشوة‬ ‫وحرم �منيع قي ��ام �مدر�ض بزيادة درجات للطاب �لذين‬ ‫�لدمام ‪ -‬نعيم ميم �حكيم‬ ‫تنق�سهم بع�ض �لدرجات على �لنجاح وهو اي�ستحقها بقوله‬ ‫«ايج ��وز �أن ينف ��رد معلم بزيادة لبع� ��ض �لطلبة دون �معلمن‬ ‫�أفت ��ى ع�سو هيئ ��ة كبار �لعلم ��اء �م�ست�س ��ار ي �لديو�ن‬ ‫�اآخري ��ن»‪ .‬و�أ�س ��اف «لك ��ن �إذ� م �اتف ��اق بن ك ��ل �مدر�سن‬ ‫�ملك ��ي �ل�سي ��خ عبد�لل ��ه ب ��ن �سليم ��ان �مني ��ع بج ��و�ز �لهد�يا‬ ‫مو�قفة مدي ��ر �مدر�سة على زيادة عدد ح ��دود من �لدرجات‬ ‫�جماعية �لتي تقدم للمدر�ض �أو �مدير �أو �م�سرف نهاية �لعام‬ ‫جمي ��ع �لطلبة �لذي ��ن تف�سلهم عن �لنجاح ه ��ذه �لدرجات فا‬ ‫من قبل �لطاب‪ ،‬نافيا �أن تكون دربا من دروب �لر�سوة‪.‬‬ ‫باأ� ��ض لذلك �سريط ��ة �حاجة �ملحة»‪ .‬و�س ��دد ع�سو هيئة كبار‬ ‫وقال �منيع ي ت�سريح ل�» �ل�سرق»‪« :‬ا�سك �إذ� كان �لطاب‬ ‫�لعلماء على من ��ح معلم لدرجات �إ�سافي ��ة وهم اي�ستحقونها‬ ‫ي ��رون �أن تق ��دم �لهد�ي ��ا للمعلم من ب ��اب �اإج ��ال و�لتقدير‬ ‫على ح�ساب طلبة �آخرين �أمر غر جائز �سرعا وفيه ظلم لباقي‬ ‫و�لتك ��رم و�لوفاء فهذ� �أمر جائز وامان ��ع فيه‪ ،‬وايدخل من‬ ‫�لطلب ��ة ي �ل�سف ��وف �اأخرى‪ .‬وحول تعر� ��ض بع�ض �لطلبة‬ ‫باب �لر�سوة �محرمة كونها هدية جماعية ولي�ست فردية‪ ،‬كما‬ ‫�متميزين لظروف تقوده ��م لاإخفاق ي �لنجاح‪ ،‬فر�أى �منيع‬ ‫�أنه ��ا تعتر وفاء لاأ�ست ��اذ �لذي ق�سى عام ��ا كاما مع �لطاب‬ ‫ال�شيخ عبدالله امنيع‬ ‫�أن ��ه مك ��ن زيادة �لدرجات له� �وؤاء �لطاب �سريط ��ة �أن يرجع‬ ‫ي تعليمه ��م وتثقيفهم‪ ،‬وهو �أمر حم ��ود لقوله عليه �ل�ساة‬ ‫�مدر� ��ض مدي ��ر �مدر�سة ويت�ساور معه حول ه ��ذ� �لطالب‪ ،‬فاإن‬ ‫و�ل�سام»من اي�سكر �لنا�ض اي�سكر �لله»‪.‬‬ ‫و��ست ��درك �منيع «لكن �إذ� قدم �لط ��اب �لهدية ب�سكل مفرد للمعلم فهذه ي�ستم ر�أى �أن �لطال ��ب متمي ��ز علما وخلقا طول �لع ��ام‪ ،‬و�أن ظروفه هي من جعلته يخفق‬ ‫فيها ر�ئحة �لر�سوة و�اأوى �أن ايقدمها‪ ،‬كونه �ختار �معلم ب�سكل مفرد خ�سو�سا ي �امتحان فاإنه مكن حينئذ زيادة بع�ض �لدرجات لينتقل لل�سف �لثاي‪ .‬ووجه‬ ‫ي ظل عدم ظهور نتائج �اختبار�ت‪ ،‬وبالتاي اي�ستح�سن تقدم هذه �لهدية باأي �مني ��ع ر�سالة للمعلمن بتق ��وى �لله و�م�ساو�ة بن �لطلب ��ة وعدم ظلمهم بتف�سيل‬ ‫طاب على �آخرين ي �لت�سحيح و�لعامات‪.‬‬ ‫�سكل �أي من �اأ�سكال‪.‬‬

‫ُمدرسات خصوصيات يتهاونَ مع الطالبات خوف ًا من قطع عيشهن‬ ‫�لريا�ض ‪ -‬يو�سف �لكهفي‬ ‫تزد�د حاجة �لطالبات للمد ّر�سة �خ�سو�سية‬ ‫ي وقت �امتحانات رغبة منهن ي �جتياز �لف�سل‬ ‫�لدر��سي‪� ،‬أو �ح�سول على جموع مرتفع يوؤهلهن‬ ‫لدخ ��ول جامعة مرموقة‪ ،‬خا�س ��ة و�أن بع�ض �مو�د‬ ‫�لدر��سية �سعبة وحتاج �إى مزيد من �ا�ستذكار‪،‬‬ ‫�إا �أن هناك بع�ض �لطالبات �لاتي يذهن للمدر�سة‬ ‫بدو�ف ��ع بعي ��دة ع ��ن �مذ�ك ��رة‪ ،‬فيقم ��ن بالتنزة ي‬ ‫�مجمعات �لتجارية‪ ،‬بناء على عدم �هتمام �مدر�سة‬ ‫�لتي ا تريد قطع رزقها‪.‬‬ ‫تق ��ول فات ��ن «طالب ��ة جامعي ��ة» �إن مدر�سته ��ا‬ ‫�خ�سو�سية ت�سمح للطالبات باخروج من منزلها‬ ‫�أثناء �ح�سة‪ ،‬للح�س ��ول على وجبات �أو لت�سوير‬ ‫ورق وخافه‪ ،‬وتو�سح» �سمحت �مُدر�سة للطالبات‬ ‫باخ ��روج �إى قرطا�سي ��ة خارج منزله ��ا ذ�ت يوم‪،‬‬ ‫ود�خ ��ل هذه �لقرطا�سية حدث مفارقات ومو�قف‪،‬‬

‫فالبنات ي�سحك ��ن ويترجن ويرفع ��ن �أ�سو�تهن‪،‬‬ ‫فيجد �ل�سباب فر�سة �سانحة �أمامهم معاك�ستهن»‪.‬‬ ‫وتبدي �سهد وهي طالبة من �مرحلة �متو�سطة‬ ‫�إعجابها و�سعادته ��ا مد ّر�ستها �خ�سو�سية‪� ،‬لتي‬ ‫تدي ��ر موؤ�سر �لتليفزيون على قن ��و�ت غنائية �أثناء‬ ‫وجود �لطالبات‪ ،‬وتقول» ح�سر �مدر�سة لنا �أفام ًا‬ ‫�سينمائية جديدة ن�ساهدها قبل �ح�سة �أو بعدها‪،‬‬ ‫فتتح ��ول �ح�سة من روتن مل �إى م�سرح رق�ض‬ ‫�أو �سينما منزلية‪� ،‬إ�سافة �إى قرب منزل �مدر�سة من‬ ‫مول جاري �سخم‪ ،‬فت�سمح لنا بالت�سوق و�لتجول‬ ‫فيه‪ ،‬لق�ساء وقت متع‪.‬‬ ‫وت ��روي ليل ��ى «طالبة م ��ن �مرحل ��ة �لثانوية»‬ ‫عاقتها بامدر�س ��ات �خ�سو�سيات وتبن» تتدخل‬ ‫بع�ض �مدر�سات �خ�سو�سيات ي �أ�سر�ر �لبيوت‪،‬‬ ‫فه ��ي ت�ستم ��ع �إى �أحادي ��ث �لبن ��ات وماينقلنه عن‬ ‫�اأهل‪ ،‬وتبالغ ي �أ�سئلتها‪ ،‬و�أنا �أرى �أن ي ت�سرفها‬ ‫ف�س ��ول وتطفل على �أم ��ور ا عاقة له ��ا بها»‪ .‬فيما‬

‫تق ��ول �مد ّر�سة �خ�سو�سي ��ة �أم عبد�لعزيز» �أعطي‬ ‫درو�س ��ا لفئة طالب ��ات �جامع ��ة‪ ،‬و�أي�س� � ًا لطالبات‬ ‫توجيهي‪ ،‬و�أكرهن يتمتعن باجدية‪ ،‬ولكن هذ� ا‬ ‫منع حدوث مو�قف من بع�سهن‪ ،‬فتغار كل و�حدة‬ ‫منه ��ن من �اأخرى‪ ،‬وح ��اول كل طالب ��ة �أن تتق ّرب‬ ‫مني‪ ،‬وتتودد �إ ّ‬ ‫ي‪ ،‬و�أخرى ت�سكو �أي �أهتم بغرها‬ ‫علي باألفاظ‬ ‫�أك ��ر منها‪ ،‬حتى �إن �إحد�ه ��ن تطاولت ّ‬ ‫�سيئة و��سط ��ررت �إى طردها‪ ،‬وما لفت نظري هو‬ ‫�هتمامهن بجديد �ل� «ميك �أب» و�ماب�ض �لر�قية»‪.‬‬ ‫ويو�س ��ي �أ�ست ��اذ عل ��م �اجتم ��اع عبد�لل ��ه‬ ‫�لرج�ض مر�قبة �اأهل لبناتهم‪ ،‬خا�سة �مر�هقات‬ ‫كونها مرحلة خط ��رة‪ ،‬منوها �أنه اب ��د من �ل�سوؤ�ل‬ ‫عن �سمعة �مدر�سة �خ�سو�سية قبل �لذهاب بالفتاة‬ ‫�إليها‪ ،‬جنب ��ا ل�سقوط �لفتيات ي بئ ��ر �انحر�ف‪،‬‬ ‫فااأ�س ��رة و�جبه ��ا ا يق ��ل �أهمية ع ��ن �مُد ِّر�سة �لتي‬ ‫ق ��د تتغا�سى عن �أخطاء �لبنات حتى ا تقطع رزقها‬ ‫بيدها‪.‬‬


‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫بيادر‬

‫مقاولو السعودية‬ ‫يتعثرون (‪)2 - 2‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫اأ�سرت اأم�س لورطة المقاول ال�سعودي في �سوق «نخا�سة» يقتل‬ ‫القتيل ويم�سي في جنازته‪ ،‬ووقفت على جزء من معاناة المقاولين‬ ‫ال�سعوديين وا اأعتقد اأن كل ق�سية لدينا لن تجد الحلول ما لم تعر�س‬ ‫على الملك مبا�سرة‪ ،‬الذي اأنا موؤمن به اأن اأمراء المناطق ي�ستطيعون‬ ‫اإنقاذ ما يمكن اإنقاذه بتفعيل دور ااإمارة في الجوانب التنموية بدا‬ ‫م��ن متابعة معاري�س المواطنين وال�سكاوى ‪-‬ج��زء منها كيدي‪-‬‬ ‫وهذه م�سكات يومية تعيق دور ااإم��ارة التنموي الحقيقي لمتابعة‬ ‫الم�سروعات التي تعد مفتاح الق�سايا الرئي�سة عند �سكان كل منطقة‬ ‫من مناطق الباد‪.‬‬ ‫اكت�سفت من خ��ال اجتماع المقاولين في اأبها اأن دم ه�وؤاء‬ ‫المقاولين متفرق بين وزارات تتفنن في تعطيل الم�سروعات وبين‬ ‫�سركة اأرامكو ووزارة البترول التي تهيئ الم�سروعات ال�سعودية‬ ‫لم�سكلة كبيرة مرتقبة خ��ال ااأ�سهر القليلة المقبلة قد ت�سل اإلى‬ ‫ت��وق��ف الم�سروعات جميعا م��ا ل��م نبحث ع��ن ح�ل��ول ل��وق��ود �سركة‬ ‫اأرامكو واأزمة تقتيرها على �سركات ااإ�سمنت من ااآن‪.‬‬ ‫ت�سوروا الدولة و�سمن خططها التطويرية والتحفيزية رفعت‬ ‫راأ�س مال �سندوق التنمية ال�سناعي من ع�سرين اإلى اأربعين مليار‬ ‫ري��ال �سعودي‪ ،‬هذا الدعم الحكومي الهائل يقابله مق�سلة مف�سلة‬ ‫للمقاولين ال�سعوديين وعدم ح�سول �سركات ااإ�سمنت على الوقود‬ ‫ال�ك��اف��ي م��ن ال�سركة المنتجة‪ ،‬ب��ااإ��س��اف��ة اإل��ى ع��وائ��ق تقليدية من‬ ‫الوزارات ا تخفى على اأحد‪.‬‬ ‫ال �م �ق��اول��ون ال �� �س �ع��ودي��ون ي �ح �ت��اج��ون دع ��م اأم � ��راء ال�م�ن��اط��ق‬ ‫ويحتاجون هيئة عليا كمرجعية ت�سهل عليهم و�سع بع�س النقاط‬ ‫على ال�ح��روف‪ ،‬ويجب ا�ست�سعار وق��وع خطر توقف م�سروعاتنا‬ ‫المرتقب‪ ...‬هذا بع�س من ُكل وما خفي كان اأعظم‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الفايدي‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫تمديد تكليف السبيعي مساعد ًا‬ ‫لمدير تعليم الدوادمي‬ ‫الدوادمي ‪ -‬حمد اخر‬ ‫�ص ��در ق ��رار نائ ��ب وزي ��ر‬ ‫الربية والتعلي ��م‪ ،‬الدكتور خالد‬ ‫ب ��ن عبدالل ��ه ال�ص ��بتي‪ ،‬بتمدي ��د‬ ‫تكليف عبدالل ��ه بن حمد بن زويد‬ ‫ال�صبيعي‪ ،‬بالعمل م�ص ��اعد ًا مدير‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م محافظ ��ة‬ ‫الدوادمي لل�صوؤون امدر�صية بنن‬ ‫وبن ��ات‪ ،‬م ��دة عام ��ن‪" ،‬ال�ص ��رق"‬ ‫تب ��ارك لل�ص ��بيعي‪ ،‬وتتمن ��ى ل ��ه‬ ‫التوفيق ي اأداء مهام عملة‪.‬‬

‫اأ‪.‬عبدالله ال�سبيعي‬

‫العنزي للمرتبة السابعة بإمارة حائل‬ ‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫�ص ��در قرار وكيل اإم ��ارة منطقة حائ ��ل‪ ،‬برقية مدير التوظي ��ف باإدارة‬ ‫�صوؤون اموظفن باإمارة امنطقة‪ ،‬غاي جارالله العنزي‪ ،‬اإى امرتبة ال�صابعة‪،‬‬ ‫حي ��ث يعد غاي‪ ،‬م ��ن اموظفن امتميزي ��ن ي جال عمله‪" .‬ال�ص ��رق" تبارك‬ ‫للعنزي‪ ،‬وجعلها الله عون ًا على الطاعة وخدمة الوطن‪.‬‬ ‫في ذمة اه‬

‫العزاء أسرتي الدرعان والخشمان‬ ‫حائل ‪ -‬ال�صرق‬ ‫توفيت زوجة فهد العبدالرحمن اخ�صمان‪ ،‬ال�صيدة منرة‬ ‫و�ص� � ِلي عليه ��ا ي جامع برزان و�ص ��ط حائل‪ ،‬ووُري‬ ‫الدرعان‪ُ ،‬‬ ‫جثمانها الرى ي مقرة الزبارة‪ ،‬والفقيدة والدة كل من نا�صر‪،‬‬ ‫وحمود‪ ،‬وعبد الرزاق‪ ،‬ونبيل‪ ،‬وعادل‪ ،‬وم�صعل‪" .‬ال�صرق" التي‬ ‫اآمها النباأ تقدم التعازي و اموا�ص ��اة لذوي الفقيدة‪ ،‬و ت�صاأل الله‬ ‫اأن يتغمدها بوا�ص ��ع رحمته‪ ،‬و ي�ص ��كنها ف�ص ��يح جناته‪ ،‬و يلهم‬ ‫اأبناءها ال�صر وال�صلوان‪.‬‬

‫المسند إلى رحمة اه‬

‫بريدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الله‪ ،‬ال�ص ��اب عدي ام�ص ��ند‪ ،‬عل ��ى اإثر‬ ‫معاناة مع امر�س‪ ،‬وقد اأديت ال�صاة عليه ي جامع احبيب‬ ‫باموط� �اأ ي مدين ��ة بري ��دة‪" ،‬ال�ص ��رق" تتق ��دم ل ��ذوي الفقيد‬ ‫بخال�س العزاء واموا�صاة‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫وزير النقل يلتقي سفير كازاخستان‬

‫رئيس الهيئة العامة للسياحة‬ ‫واآثار يشكر شرطة منطقة القصيم‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫بريدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫ا�صتقبل وزير النقل‪ ،‬الدكتور‬ ‫ج �ب��ارة ب��ن ع �ي��د ال���ص��ري���ص��ري‪،‬‬ ‫م� �ك� �ت� �ب ��ه‪� �� ،‬ص� �ف ��ر ج��م��ه��وري��ة‬ ‫كازاخ�صتان لدى امملكة‪ ،‬بختيار‬ ‫تا�صيموف‪ ،‬وقد تناول الأحاديث‬ ‫الودية خال اللقاء‪ ،‬وامو�صوعات‬ ‫ذات الهتمام ام�صرك بن امملكة‬ ‫وكازاخ�صتان‪ ،‬ي ج��ال الطرق‬ ‫والنقل وال�صكك احديدية‪.‬‬

‫تلق ��ت �ص ��رطة منطقة الق�ص ��يم‪،‬‬ ‫�ص ��كر وتقدي ��ر رئي�س الهيئ ��ة العامة‬ ‫لل�ص ��ياحة والآثار‪ ،‬الأمر �صلطان بن‬ ‫�ص ��لمان ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬عل ��ى الدور‬ ‫الإيجاب ��ي واملمو�س ال ��ذي قامت به‬ ‫�ص ��رطة منطقة الق�ص ��يم‪ ،‬اأثناء زيارة‬ ‫�ص ��موه‪ ،‬والوف ��د امراف ��ق للمنطق ��ة‪،‬‬ ‫وزي ��ارة امع ��ام ال�ص ��ياحية فيه ��ا‬ ‫والتنظيم ام�ص ��احب لتنق ��ات الوفد‬ ‫اللواء عبدالله الزهراي‬ ‫ما �صاعد على جاح الزيارة‪.‬‬ ‫وث نم ��ن مدي ��ر �ص ��رطة منطق ��ة‬ ‫الق�ص ��يم الل ��واء عبدالله بن هال الزهراي‪� ،‬ص ��كر وتقدي ��ر الأمر‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن اجه ��ات الأمنية منطقة الق�ص ��يم‪ ،‬تفخر بالأداء اممي ��ز الذي تقوم به‬ ‫اجهات الر�ص ��مية عن ��د اأي زيارة للمنطقة‪ ،‬وفق توجيه ��ات اأمر امنطقة‪،‬‬ ‫و�صمو نائبه‪.‬‬

‫الوزير م�ستقب ًا ال�سفر‬

‫العميد الدبيان يحتفل بترقيته‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫احتفل م�ص ��اعد مدير �صجون‬ ‫منطقة الق�ص ��يم‪ ،‬العميد حمد بن‬ ‫عل ��ي الدبي ��ان‪ ،‬منا�ص ��بة ترقيت ��ه‬ ‫اإى رتب ��ة عمي ��د‪ ،‬بقاع ��ة املي ��داء‬ ‫بفندق ال�ص ��لمان ي مدينة بريدة‪،‬‬ ‫بح�صور عدد من القيادات الأمنية‬ ‫بامنطقة‪.‬‬

‫و رحب الدبيان‪ ،‬بال�صيوف‪،‬‬ ‫معرا عن �صعادته واعتزازه بهذه‬ ‫الثقة الغالية‪� ،‬صائا الله اأن يوفقه‬ ‫لب ��ذل امزيد م ��ن اجه ��د والعطاء‬ ‫حف ��ظ اأم ��ن ه ��ذا الوط ��ن وخدمة‬ ‫مواطنيه‪.‬‬ ‫"ال�ص ��رق" �ص ��اركت العمي ��د‬ ‫الدبيان فرحته‪ ،‬وقدمت له التهاي‬ ‫والتريكات‪.‬‬

‫هشام الشدي مازم ًا‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد فرحان‬ ‫خال التكرم‬

‫جانب من اح�سور‬

‫كلية الغد الصحية في أبها تدفع بأول ‪ 19‬خريج ًا إلى العمل‬ ‫اأبها ‪� -‬صعيد اآل ميل�س‬ ‫رع��ى عميد كلية الغد‬ ‫للعلوم ال�صحية‪ ،‬الدكتور‬ ‫اأح �م��د اآل ع�ب��دال�ل��ه‪ ،‬احفل‬ ‫اختامي لاأن�صطة الطابية‬ ‫ه ��ذا ال� �ع ��ام‪ ،‬وت �خ��ري��ج ‪19‬‬ ‫ط��ال�ب��ا ل���ص��وق ال �ع �م��ل‪ ،‬ي‬ ‫ت �خ �� �ص �� �ص��ات ال �ت �م��ري ����س‬ ‫والأ�� �ص� �ع ��ة وام� �خ� �ت ��رات‪،‬‬ ‫ب �ح �� �ص��ور وك��ي��ل ال�ك�ل�ي��ة‪،‬‬ ‫الدكتور عامر الأمعي‪ ،‬وعدد‬ ‫من اأع�صاء هيئة التدري�س‪،‬‬ ‫ومن�صوبي الكلية‪.‬‬ ‫وق��د م تكرم امتميز‬

‫ع�ل�م�ي��ا ب��ام��رت �ب��ة الأوى‪،‬‬ ‫ال� �ط ��ال ��ب � �ص �ع��د ع �ب��دال �ل��ه‬ ‫اآل ميل�س‪ ،‬ب���ص�ه��ادة �صكر‬ ‫وت �ق��دي��ر‪ ،‬ب��الإ� �ص��اف��ة اإى‬ ‫ام �ت �م �ي��زي��ن ي ام� �ج ��الت‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬وعر ل� "ال�صرق"‬ ‫ع �م �ي��د ال �ك �ل �ي��ة‪ ،‬ع ��ن ب��ال��غ‬ ‫�صعادته مخرجات ال�صرح‬ ‫العلمي‪ ،‬ومبا�صرة خريجيه‬ ‫ل�صوق العمل‪ ،‬بعد حيازتهم‬ ‫درج ��ة ال�ب�ك��ال��وري��و���س ي‬ ‫تخ�ص�صاتهم‪ ،‬وق��دم �صكره‬ ‫للقيادة الر�صيدة‪ ،‬ما توليه‬ ‫من دعم لأبناء الوطن‪ ،‬على‬ ‫كافة الأ�صعدة‪.‬‬

‫�صدرت موافقة وزارة اخدمة‬ ‫امدني ��ة‪ ،‬عل ��ى ترقي ��ة من�ص ��وب‬ ‫م�صت�ص ��فى ال�ص ��ملي حمد عبدالله‬ ‫الع ��دواي‪ ،‬اإى امرتبه ال�صاد�ص ��ة‪.‬‬ ‫"ال�صرق" تبارك للعدواي‪ ،‬وتتمنى‬ ‫له مزيدا من العطاء ودوام التوفيق‪.‬‬

‫با�ص ��ر مدي ��ر ج ��وازات حافظ ��ة‬ ‫الغاط‪ ،‬النقيب حمد بن باتل الطريقي‪،‬‬ ‫عمله بعد اأن ق�ص ��ى �صنتن للدرا�صة ي‬ ‫كندا‪ ،‬حيث �صبق واأن عن مديرا ل�صعبة‬ ‫جوازات حافظة الغاط عام ‪1426‬ه�‪.‬‬ ‫"ال�صرق" تبارك للطريقي‪ ،‬وت�صاأل‬ ‫الله له التوفيق والنجاح‪.‬‬ ‫العميد يكرم الطالب امتميز‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬

‫حمد العدواي‬

‫الدكتورة الشيحة تلقي ندوة‬ ‫اإحساس بالبصر في المذنب‬ ‫الق�صيم ‪ -‬اأحمد اح�صن‬ ‫نظ ��م الق�ص ��م الن�ص ��ائي ي‬ ‫جمعي ��ة الر اخري ��ة محافظة‬ ‫امذنب‪ ،‬لق ��اء مع الدكتورة منرة‬ ‫ال�ص ��يحة‪ ،‬وذل ��ك ي �ص ��الة معهد‬ ‫اإع ��داد امعلم ��ات‪ ،‬وب � ن�ن رئي� ��س‬ ‫جل� ��س اإدارة جمعي ��ة ال ��ر‬ ‫اخرية بامذنب ال�صيخ خالد بن‬ ‫�ص ��ليمان الو�ص ��اخي‪ ،‬اأن الندوة‬ ‫تطرق ��ت للحدي ��ث ع ��ن حا�ص ��ة‬ ‫الب�ص ��ر‪ ،‬وفق حاور معينة‪ ،‬من‬ ‫خالد الو�ساخي‬ ‫حي ��ث كيفي ��ة الروؤي ��ة‪ ،‬واإعج ��از‬ ‫اخالق ي تكوين العن‪ ،‬بالإ�ص ��افة لو�صائل احماية امختلفة للعن‪،‬‬ ‫والت�ص ��اوؤل بتكوين اجن ��ن‪ ،‬وهل مكن له اأن ي ��رى‪ ،‬بجانب وقفات‬ ‫للتدبر ي تلك الروؤى‪.‬‬

‫الطريقي يباشر عمله‬ ‫في جوازات الغاط‬ ‫الق�صيم ‪ -‬اأحمد اح�صن‬

‫الغامدي للمرتبة ‪ 11‬بالمديرية‬ ‫العامة للدفاع المدني‬

‫العدواني‬ ‫للمرتبةالسادسة‬

‫ح�صل الطالب اجامعي امازم‬ ‫ه�صام بن عبدالعزيز بن حمد ال�صدي‪،‬‬ ‫عل ��ى �ص ��هادة اإم ��ام دورة التاأهي ��ل‬ ‫الع�صكري للطلبة اجامعين‪ ،‬بتقدير‬ ‫متاز‪ ،‬بعد تخرجه ي معهد �ص ��اح‬ ‫ام�صاة بخمي�س م�صيط‪ ،‬وتقلده رتبة‬ ‫م ��ازم‪ ،‬وع ��ر ه�ص ��ام عن �ص ��عادته‬ ‫بالتخرج‪ ،‬ونيل �ص ��رف ال�صام على‬ ‫الأم ��ر �ص ��لمان ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬كما‬ ‫ه�سام ال�سدي‬ ‫وع ��د ال�ص ��دي‪ ،‬الأقارب والأ�ص ��دقاء‬ ‫بوليم ��ة د�ص ��مة به ��ذه امنا�ص ��بة‪.‬‬ ‫"ال�صرق" تهنئ ال�صدي‪ ،‬وتتمنى له امزيد من التقدم والتوفيق‪.‬‬

‫م ت��رق �ي��ة م ��دي ��ر اإدارة‬ ‫ال �� �ص �وؤون ام��ال�ي��ة ي امديرية‬ ‫ال � �ع� ��ام� ��ة ل � �ل� ��دف� ��اع ام � � ��دي‪،‬‬ ‫عبداجبار عبدالغني الغامدي‪،‬‬ ‫اإى امرتبة ‪ ،11‬ويعد الغامدي‬ ‫من الكفاءات ال�صابة التي اأثبتت‬ ‫جدارتها على ام�صتوى العملي‪،‬‬ ‫"ال�صرق" تبارك للغامدي‪،‬‬ ‫وتتمنى ل��ه التوفيق ي مهام‬ ‫عمله‪.‬‬

‫النقيب حمد الطريقي‬

‫مساعد مدير‬ ‫شرطة الجوف لواء‬ ‫اجوف ‪ -‬ال�صرق‬ ‫�ص ��در الأم ��ر ال�ص ��امي‪ ،‬برقية‬ ‫م�صاعد مدير �ص ��رطة منطقة اجوف‬ ‫ل�صوؤون الأمن‪ ،‬العميد بخيت من�صي‬ ‫البخيت‪ ،‬اإى رتبة لواء‪.‬‬ ‫"ال�صرق" تبارك للواء البخيت‪،‬‬ ‫وتدعو الله له التوفيق وتقدم امزيد‬ ‫من النجاح‪.‬‬

‫اللواء بخيت البخيت‬

‫تكريم القيادات المتقاعدين في محايل‬ ‫عبداجبار الغامدي‬

‫الرميح يشارك في الملتقى اأول‬ ‫للعنف والتعصب الرياضي‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫تكرم مدير تعليم حايل ال�سابق‬

‫�صارك مدير اإدراة ال�صبط‬ ‫الإداري ب �� �ص��رط��ة م�ن�ط�ق��ة‬ ‫الق�صيم‪ ،‬العقيد عبدالله بن‬ ‫ع �ل��ي ال ��رم� �ي ��ح‪ ،‬ي ام�ل�ت�ق��ى‬ ‫الأول ال���ذي ينظمه الح ��اد‬ ‫ال��ري��ا� �ص��ي ال �� �ص �ع��ودي لقوى‬ ‫الأم��ن الداخلي‪ ،‬حت عنوان‪،‬‬ ‫"العنف والتع�صب ي اماعب‬ ‫الريا�صية واأث��ره على احاله‬ ‫الأمنية‬

‫حايل ‪ -‬ح�صن العقيلي‬

‫العقيد عبدالله الرميح‬

‫ح�صر حافظ حايل ع�صر‪،‬‬ ‫حم ��د بن �ص ��عيد بن �ص ��رة‪ ،‬حفل‬ ‫تكرم مدي ��ري الإدارت احكومية‬ ‫القادم ��ن وامغادري ��ن للمحافظة‪،‬‬ ‫ي مق ��ر ال�ص ��يافة محافظ ��ة‬ ‫حايل‪ ،‬بح�ص ��ور مديري الإدارت‬ ‫احكومي ��ة وم�ص ��ايخ القبائ ��ل‬

‫والأعي ��ان‪ ،‬وم ��ن امتقاعدين مدير‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م ي حاي ��ل‬ ‫�ص ��ابقا الدكت ��ور ح�ص ��ن اإبراهي ��م‬ ‫اإدري�س‪ ،‬ومدير الريد ال�ص ��عودي‬ ‫ي حايل �ص ��ابقا عل ��ي الفاهمي‪،‬‬ ‫ورئي� ��س حكم ��ة حاي ��ل العام ��ة‬ ‫�ص ��ابقا ال�ص ��يخ �ص ��عيد ب ��ن ظفر‪،‬‬ ‫الذي انتق ��ل للعمل اإى مدينة اأبها‪،‬‬ ‫وقائد قطاع حر�س احدود بجازن‪،‬‬ ‫العميد الركن عبده ح�صن ال�صيد‪.‬‬


«‫ ﻟﻌﺒﺔ »ﺍﻟﻤﻔﺎﻳﻞ« ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻌﺒﻬﺎ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻲ ﻃﺮﻓﺔ ﺑﻦ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﻫﻲ »ﺍﻟﺸﻜﺔ‬:‫ﺍﻟﺪﺭﻭﺭﺓ‬                  



                  

                                 

                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬181) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬12 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

                           

25

‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻳﻨﺒﻊ ﺍﻟﺘﺮﺍﺛﻴﺔ‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬



                                                                                                                    



‫ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬



refaai@alsharq.net.sa

‫ﺭﺳﺎﻡ ﻣﻦ ﻋﺴﻴﺮ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﻧﺸﺎﺀ ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺔ ﻟﻠﺮﺳﻢ ﱢ‬ ‫ﺗﻮﻇﻒ ﻣﻮﺍﻫﺐ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ 







‫ ﻋﺎﺩﺓ ﺣﺎﺋﻠﻴﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﺃﺧﺬﺕ ﻓﻲ ﺍﻻﻧﺪﺛﺎﺭ‬..«‫» ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ‬                        



‫ﻣﺼﻤﻤﺘﺎ ﻣﺠﻮﻫﺮﺍﺕ ﺳﻌﻮﺩﻳﺘﺎﻥ ﺗﻤﺰﺟﺎﻥ ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬

‫ﻧﺒﺾ اﻧﺎﻣﻞ‬



                              

                                

                                            



       18                                                                                                

                                                                                                                             

                                                                                                                         

‫ ﺗﺠﺎﻫﻞ ﻣﺴﺆﻭﻟﻲ ﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺙ‬:‫ﺍﻟﻨﺠﺎﺭ‬ 9 ‫ ﻭ‬،‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬200 ‫ﻛﻠﻔﻨﻲ‬ ‫ﺭﺣﻼﺕ ﺑﻴﻦ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ 



                                                                                                              

            200                          23 2010       13    2011                                                2011 30                    


‫أنا وزوجتي‬ ‫علـى خـاف‬ ‫مسـتمـر‬ ‫بخصـوص‬ ‫اأمــوال‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدم ا�ست�سارات‬ ‫اأ�سرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري‬ ‫الدكتور غازي‬ ‫ال�سمري‬

‫• �أن ��ا وزوجت ��ي عل ��ى خ ��اف �سدي ��د‬ ‫بخ�سو�ص �لأمو�ل‪ ،‬وهي تطلب مني با�ستمر�ر‬ ‫وطلباته ��ا د�ئم ًا كثرة ومكلفة وحالتي �مادية ل‬ ‫ت�سمح بذلك‪� ،‬أر�سدوي جز�كم �لله خر ً�‪.‬‬ ‫ م ��ن اأعظ ��م حق ��وق الزوج ��ة على‬‫زوجه ��ا اأن ينف ��ق عليه ��ا‪ ،‬ونفقت ��ه عليها‬ ‫م ��ن اأعظم القرب والطاع ��ات التي يعملها‬ ‫العبد‪ ،‬والنفقة ت�س ��مل‪ :‬الطعام وال�سراب‬ ‫واملب�س وام�سكن‪ ،‬و�سائر ما حتاج اإليه‬ ‫الزوجة لإقامة مهجتها‪ ،‬وقوام بدنها‪.‬‬ ‫وبالن�س ��بة ما ذكرت م ��ن اأن زوجتك‬

‫ت�سكو من تق�سرك ي نفقتها‪ ،‬فقد اأخر‬ ‫الله اأن الرجال هم امنفقون على الن�ساء‪،‬‬ ‫ولذلك كانت لهم القوامة والف�س ��ل عليهن‬ ‫ب�س ��بب الإنف ��اق عليه ��ن بامه ��ر والنفقة‪،‬‬ ‫وقد دل على وج ��وب هذه النفقة‪ :‬الكتاب‬ ‫وال�سنة ال�سحيحة واإجماع اأهل العلم‪.‬‬ ‫فق ��د وردت اأحادي ��ث كث ��رة تفي ��د‬ ‫وج ��وب نفقة ال ��زوج على اأهل ��ه وعياله‪،‬‬ ‫وم ��ن حت وليت ��ه‪ ،‬كما ثب ��ت من حديث‬ ‫جابر بن عبدالله اأن النبي �سلى الله عليه‬ ‫و�سلم قال ي خطبة حجة الوداع‪« :‬اتقوا‬

‫الل ��ه ي الن�س ��اء فاإنه ��ن ع ��وان عندك ��م‪،‬‬ ‫اأخذموه ��ن باأمان ��ة الل ��ه‪ ،‬وا�س ��تحللتم‬ ‫فروجهن بكلمة الله‪ ،‬ولهن عليكم رزقهن‪،‬‬ ‫وك�سوتهن بامعروف»‪.‬‬ ‫وعن اأن�س ر�س ��ي الله عنه اأن النبي‬ ‫�سلى الله عليه و�سلم قال‪« :‬اإن الله �سائل‬ ‫كل راع عم ��ا ا�س ��رعاه‪ ،‬اأحف ��ظ ذل ��ك اأم‬ ‫�سيّع‪ ،‬حتى ي�ساأل الرجل عن اأهل بيته»‪.‬‬ ‫وجاء من حديث اأبي هريرة ر�س ��ي‬ ‫الله عنه قال‪� :‬سمعت ر�سول الله �سلى الله‬ ‫عليه و�سلم يقول‪« :‬والله لأن يغدو اأحدكم‬

‫اإذا ا�س ��تجبت له ��ا ي طلباته ��ا امعقول ��ة‬ ‫وذ ّكرتها دون م ّنة ول اإيذاء ما و ّفيت لها‬ ‫من الطلبات تتم ّكن من امت�س ��ا�س بع�س‬ ‫فورته ��ا واإقناعه ��ا ّ‬ ‫بالكف ع ��ن امزيد من‬ ‫امطالبات‪ ،‬وكذلك امناق�س ��ة الهادئة � دون‬ ‫م ��راء � ي درج ��ة اأهمية بع� ��س ما تطلبه‬ ‫وتوفر هذا امبلغ لأم ��ر اأهم كدفع اإيجار‬ ‫البيت‪ ،‬فيُمكن اأن ُيوؤدي هذا اإى اقتناعها‬ ‫بالتنازل ع ��ن طلبها‪ .‬واعلم باأن كثر اا من‬ ‫ال ّنق� ��س ام ��ادي يُعوّ�س بال ��كلم الطيّب‬ ‫ُ‬ ‫اح�سن‪.‬‬ ‫والوعد‬

‫فيحتطب على ظهره‪ ،‬فيبيعه وي�س ��تغني‬ ‫ب ��ه‪ ،‬ويت�س ��دق منه خ ��ر له م ��ن اأن ياأتي‬ ‫ا‬ ‫رجل في�س� �األه‪ ،‬يوؤتيه اأو منعه‪ ،‬وذلك اأن‬ ‫اليد العلي ��ا خر من اليد ال�س ��فلى‪ ،‬وابداأ‬ ‫م ��ن تعول»‪ ،‬فقي ��ل‪ :‬من اأعول يا ر�س ��ول‬ ‫الله؟ قال‪« :‬امراأتك من تعول»‪.‬‬ ‫فعل ��ى زوجت ��ك اأن تعل ��م اأن اإنف ��اق‬ ‫الزوج اإما هو بح�سب اإمكانياته وو�سعه‬ ‫امادي‪ ،‬فل يحق لها اأن تتعنت ي معاملة‬ ‫زوجها بكرة طلباتها واإرهاقه ي النفقة‬ ‫عليها‪ ،‬فاإن ذلك من �س ��وء الع�سرة‪ .‬ولعلك‬

‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�سوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫إعراب‬

‫تغذية‬

‫عدم التركيز‬

‫الحي يحمي شبابه‬

‫• �أن � ��ا ط��ال �ب��ة ج��ام�ع�ي��ة‬ ‫�أع� ��اي م��ن ع ��دم �ل��رك �ي��ز حن‬ ‫ت�سرح �ل��دك�ت��ورة ي �جامعة‪،‬‬ ‫فاأ�سرح كثر ً�‪� ،‬أرجو �إفادتي ؟‬ ‫(رحمة ‪� -‬لدمام)‬ ‫ ق� �ل ��ة ال ��رك� �ي ��ز ل�ه��ا‬‫م�سببات كثرة‪ ،‬وقد ترجع‬ ‫اإى خلل وظيفي هرموي‬ ‫ي اج �� �س��د‪ ،‬ف� �اأرج���وا اأن‬ ‫د‪ .‬حام �لغامدي‬ ‫تتاأكدي من الأمر طبي اا‪ ،‬وقد‬ ‫يكون لل�سغط النف�سي اأو‬ ‫�سغوط الدرا�سة �ساأن ي ذلك‪ ،‬اأن�سحك باإعادة النظر ي ذاتك‪،‬‬ ‫وعطاء نف�سك ج��زء اا من الرويح اأو التمتع باإجازة بعيدة عن‬ ‫امنغ�سات‪ ،‬واأن�سحك ممار�سة الريا�سة وال�سرخاء اأو التاأمل‪،‬‬ ‫ف �اإن ك��ل ذل��ك غ��ذاء ل�ل��روح‪ ،‬كما عليك الهتمام بتنظيم الوقت‬ ‫والتقيد بتنفيذ ما نخطط له‪ ،‬فكثر من م�سكلتنا قد حل من هذا‬ ‫الباب‪.‬‬ ‫(ام�ست�سار النف�سي د‪.‬حام الغامدي)‬

‫صالح سعد الموسى‬

‫• هل يتو��سل �لجير�ن مع بع�سهم ب�سفة م�ستمرة؟‬ ‫• هل تتوفر �لدوريات �لأمنية في �لحي ب�سفة د�ئمة؟‬ ‫• هل تنت�سر ظاهرة �لتفحيط في حيكم؟‬ ‫• هل يوجد في �لحي مر�كز ريا�سية �أوثقافية؟‬ ‫• هل ي�سود �سعور بالأمان في �لحي؟‬ ‫• هل توجد تجمعات �سبابية على نو��سي �لطرق؟‬ ‫هذه عينة من ��ستبيان تقوم به �للجنة �لوطنية لمكافحة �لمخدر�ت‪� ،‬أع َده‬ ‫�لفريق �لعلمي لم�سروع «�لحي يحمي �سبابه» وقد و�سلتني �ل�ستبانة‬ ‫عن طريق �أحد �لعاملين في مر�كز �لأحياء في �لأ�سبوع (�لميت) �لذي‬ ‫ي�سبق �لختبار�ت‪ ،‬وقبل فترة �لختبار�ت �لحرجة و�ل�سيف �لاهب‪..‬‬ ‫�لفترة �لتي تفطم فيها �لمد�ر�ص �أبناءنا �لطاب عن �لح�س�ص �ل�سبع‬ ‫لتتلقفهم �لبيوت �أو �سو�رع �لحار�ت ليجرو� ت�سخينات لقاء �ل�سيف‬ ‫�لمروع في �لريا�ص‬ ‫مع �لفر�غ �لأولي �لخطير! ولي�ص حادث �لتفحيط ِ‬ ‫�إل �خ �ت��ز�ل لما تحمله مثل ه��ذه �لأوق ��ات م��ن ن��زق وطي�ص �ل�سباب‬ ‫�لذين هم بحاجة لبر�مج و�قعية تترجم �ل�ستبانات وتحدد �لو�جبات‬ ‫في محاورها �لدينية (�لم�ساجد)‪ ،‬و�لجتماعية (�أهل �لحي)‪ ،‬و�لأمنية‬ ‫ر�ع رعيته‪ ،‬و يتحمل‬ ‫(�ل��دوري��ات �لأم�ن�ي��ة) وغيرها حتى يرعى ك� ُ�ل ٍ‬ ‫م�سوؤوليته‪ ..‬ولع ِلي كمعلم �أعرف � َأن �لبيوت في مثل هذه �لفترة تقلق‬ ‫من تحمل �أمانتها �لتي نحملها عنها ط��و�ل �لعام وتتمنى لو � َأن �لعام‬ ‫�لدر��سي ل ينتهي‪ ،‬وهنا �سنرد با َأن �لمربع �لأول هو �لحي‪ ،‬وهوكذلك‬ ‫حجر �لأ�سا�ص �لذي يعرف منه �ل�ساب كيف يخطو خطو�ته �إلى بقية‬ ‫�لجهات و�لمربعات‪ ..‬عندما ت�سلم �لمدر�سة �أمانتها �إل��ى م�ستودعها‬ ‫تجد �أمامها �سطر بيت لأمير �ل�سعر�ء عن معنى �ليتم �لحقيقي في قوله‬ ‫«‪� ...‬أ ًما تخلت �أو �أب ًا م�سغول»‪ ،‬بعدها �سيت�سكع حتى يجد قوت ًا لفر�غه‬ ‫!ولندري مايكون هذ� �لقوت؟‬ ‫نريد �أن يعو َد (باب �لحارة) بن�سخةٍ �سعوديةٍ و�سكلٍ ع�سري‪ ،‬لي�ص �لكل‬ ‫قادر ً� على موؤونة �ل�سيف و�سغل فر�غ �أبنائه‪ ..‬ولكن بتعاون �لم�سوؤول‬ ‫�لو�عي‪ ،‬و�لغني �لمح�سن ن�ستطيع �أن نحمي �سبابنا‪ ..‬تمام ًا كما تفعل‬ ‫�لمجموعة �لمالية �لر�عية للم�سروع ‪-‬جز�ها �لله خير ً�‪.‬‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫المشروبات المحاة‬

‫عدم كفاية اأدلة‬

‫• يتن ��اول �لكث ��ر م ��ن �لنا� ��ص‬ ‫�م�سروبات �محاة و�مرطبات بكميات كبرة‬ ‫لري عط�سهم‪ ،‬فهل منها �سرر؟‬ ‫(حمد ‪� -‬لريا�ص)‬ ‫ ه ��و خط� �اأ يق ��ع في ��ه الكثر من‬‫النا�س‪ ،‬و ذلك لحتواء هذه ام�سروبات‬ ‫على الكثر من ال�سكريات‪ ،‬واملونات‪،‬‬ ‫وال�س ��عرات احرارية‪ ،‬واأف�سل م�سدر‬ ‫لإرواء العط� ��س هو ام ��اء‪ ،‬ومن اممكن‬ ‫ريدة �حبيب‬ ‫تناول الع�س ��رات الطازجة دون �سكر‬ ‫بكميات معتدلة‪ ،‬كما مكن ال�س ��تعانة اأثن ��اء الوجبة‪ ،‬فهو يعطي الإح�س ��ا�س‬ ‫باماء ام�س ��اف له النعن ��اع اأو الليمون بالمت ��لء دون ال�س ��بع احقيق ��ي‪،‬‬ ‫فذلك يعطي انتعا�س اا وارتوا اء و تنظيف اا كم ��ا اأنها ت�س ��اعد على ظه ��ور الكر�س‪،‬‬ ‫للج�سم والكلى خا�سة‪.‬‬ ‫ومكن تناول القليل منه عند احاجة‪،‬‬ ‫شرب الماء خال الطعام وي�ستح�س ��ن اأن يك ��ون قب ��ل اأو بع ��د‬ ‫• هل يجوز �سرب �ماء بكرة خال الوجبة بربع �ساعة على الأقل‪.‬‬ ‫(اخت�سا�سية التغذية ريدة‬ ‫تناول �لطعام؟ ( منى ‪� -‬جنوب)‬ ‫احبيب)‬ ‫‪ -‬الأف�س ��ل جنب تناول ال�سوائل‬

‫• �إذ� م �ته ��ام �سخ� ��ص ي‬ ‫ق�سي ��ة‪ ،‬وق ��د �أو�س ��ى �محق ��ق بحف ��ظ‬ ‫�لدعوى لع ��دم كفاية �لأدل ��ة‪ ،‬ثم م يطلق‬ ‫�س ��ر�ح �متهم‪ ،‬فهل يج ��وز ذلك؟ (حبيب‬ ‫ �لدمام)‬‫ موجب النظ ��ام فاإنه اإذا م‬‫حف ��ظ الدعوى لعدم كفاي ��ة الأدلة‪،‬‬ ‫يج ��ب اأن يطل ��ق �س ��راح امته ��م‬ ‫مبا�س ��رة اإل اإذا كان حب�سه لأ�سباب‬ ‫اأخرى‪.‬‬

‫يجوز التحكيم ي نزاعات الن�سب‬ ‫وما يتعلق به‪ ،‬لأنها تتعلق بالنظام‬ ‫الع ��ام وله ��ا اأحكامه ��ا اخا�س ��ة‪،‬‬ ‫التحكيم في النسب‬ ‫• هل يجوز �لتحكيم ي م�سائل ويجوز ال�س ��لح بن الأزواج كون‬ ‫�لعاق ��ات �لزوجية و�لن�س ��ب؟ ( حبوب ال�سلح خر‪.‬‬ ‫(ام�ست�سار القانوي‬ ‫ جر�ن)‬‫وليد القحطاي)‬ ‫‪ -‬موج ��ب النظ ��ام فاإن ��ه ل‬

‫طبية‬

‫الجلطات الوريدية‬

‫• ماه ��ي �جلط ��ات �لوريدية وما‬ ‫�أهم �أعر��ص جلطات �ل�ساقن؟‬ ‫(مروة ‪� -‬لطائف)‬ ‫ اجلط ��ة الوريدي ��ة ي‬‫ال�ساقن اأو اأوردة احو�س من اأ�سد‬ ‫امخاطر التي يتعر�س لها امر�سى‪،‬‬ ‫وتراوح ن�س ��بة الوفيات الناجة‬ ‫ع ��ن اجلط ��ة الوريدي ��ة وعواقبها‬ ‫للمر�سى امنومن ي ام�ست�سفيات‬ ‫ح ��واي ‪ .% 10‬واأه ��م الأعرا� ��س‬ ‫امر�س ��ية جلط ��ات ال�س ��اقن ه ��ي‬ ‫ورم واأم ي ال�س ��اق م ��ع اغمق ��اق‬ ‫ي الل ��ون‪ ،‬اإى جانب الإح�س ��ا�س‬ ‫ب�س ��خونة ي ال�س ��اق ام�س ��ابة‪،‬‬ ‫وحن تت�س ��اعف جلطات ال�ساقن‬ ‫ت� �وؤدي اإى �س ��عوبة ي التنف� ��س‬ ‫مع اأم ي ال�سدر و�سرعة النب�س‪،‬‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬ ‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬ ‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬ ‫‪almousa@alsharq.net.sa‬‬

‫ضيق من الغرفة‬

‫تربوية‬

‫• �أن ��ا طال ��ب ي �ل�س ��ف �لثالث �لثان ��وي �أ�سعر ب�سيق �سديد جد�‬ ‫و�ختن ��اق د�خل غرفتي‪ ،‬ما يجعلني �أخرج من �منزل‪ ،‬و�سبب ي هذ� �لأمر‬ ‫قلق ًا وخوف ًا‪ ،‬فماذ� �أفعل؟ (�أمن �لعزيزي – �مدينة �منورة)‬ ‫ ما ت�سعر به من �سيق واختناق هو نتيجة فعلية لوجود‬‫طاقات �سلبية عالية ي غرفتك وج�سدك‪ ،‬وهناك طرق وتقنيات‬ ‫للتخل�س من هذه الطاقات‪ ،‬منها ا�س ��تخدام تقنية (اماء واملح‬ ‫اخ�س ��ن)‪ ،‬وذلك بخل ��ط املح مع اماء وم�س ��ح امن ��زل به‪ ،‬وقم‬ ‫بال�س ��تحمام ب ��ذات اخلي ��ط لتنظيف اج�س ��م م ��ن الطاقات‬ ‫ال�سلبية‪ ،‬وقم بت�سغيل �سريط قراآن وا�ستمع له بهدوء‪.‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫من خلل «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬حكتا ‪ -‬خ�سيتي‬ ‫‪ – 2‬دولة اأمريكية – والد (معكو�سة)‬ ‫‪ – 3‬قوم ‪ -‬الدرب‬ ‫‪ – 4‬ل ِب�س – من الألوان (معكو�سة)‬ ‫‪� – 5‬ساهدوا ‪ -‬فروا‬ ‫‪ – 6‬نع�سقه – حرف ن�سب (معكو�سة)‬ ‫‪ – 7‬اأ�سل – اإر�سال ‪ -‬ق�سده‬ ‫‪� – 8‬سد (اجال�سة)‬ ‫‪ – 9‬رقاب – ذكور اماعز‬ ‫‪ – 10‬اأغلقا – بحر – نحتل‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪� – 1‬سد زفر (معكو�سة) – موت وحتف – ثلثا (ا�سم)‬ ‫‪ – 2‬عا�سمة عربية اآ�سيوية ‪ -‬ذراع‬ ‫‪� – 3‬سد (تقبلون) ‪ -‬خا�ستنا‬ ‫‪ – 4‬حرف عطف ‪ -‬ا�ستعدوا‬ ‫‪ – 5‬منزل (معكو�سة) ‪ -‬قيدي‬ ‫‪ – 6‬ح�سباها‬ ‫‪ – 7‬منت�سف – رقة ال�سعور‬ ‫‪� – 8‬سكوك ‪� -‬سلب‬ ‫‪ – 9‬يو�سحونه ‪ -‬حب‬ ‫‪ – 10‬كنية �ساعر باك�ستاي من الرواد ‪� -‬سعورك‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫ميل اإى ام ��ودة والرحمة بالآخرين ويحب‬ ‫م�س ��اعدتهم‪ ،‬يتميز بالألفة وحب اله ��دوء وراحة‬ ‫البال‪ ،‬تركيزه �س ��عيف وي�س ��عر بقلة ثقة‪ ،‬يحتاج‬ ‫اإى اإع ��ادة بن ��اء‪ ،‬اجتماعي لدرج ��ة كبرة ويكره‬ ‫اخروج اأو اجلو�س وحده‪،‬ع�س ��بيته مكت�س ��بة‬ ‫نتيج ��ة ال�س ��غوط الت ��ي م ��ر به ��ا‪ ،‬كم ��ا اأن هذه‬ ‫ال�س ��غوط كون ��ت لدي ��ه رغب ��ة ي اخ ��روج م ��ن‬ ‫حيطه اأو واقعه‪.‬‬

‫ر�سم �لطفل موؤيد �لعزيزي‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫خط حمد جمال‬

‫طريقة الحل‬

‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬

‫وقد يحدث �سعال م�سحوب بدم اأو‬ ‫�س ��دمة ي الدورة الدموية توؤدي‬ ‫اإى انخفا� ��س ال�س ��غط وق�س ��ور‬ ‫الدورة الدموية‪ ،‬الأمر الذي يوؤدي‬ ‫اإى الوفاة‪.‬‬ ‫(ا�ست�ساري اأمرا�س الباطنية‬ ‫د‪.‬عبدالرحيم قاري)‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪3‬‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات الت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫د‪ .‬عبد�لرحيم قاري‬

‫لديه م�س ��كلة ي منطقة ال�س ��در من‬ ‫الدخ ��ان اأو البخ ��ور‪ ،‬طم ��وح وخي ��اي‬ ‫ولديه ت�س ��رع‪ ،‬يحب الرتيب‪ ،‬يعاي اأم اا‬ ‫ي رجل ��ه اليمن ��ى‪ ،‬غ ��ر منجز وي�س ��عى‬ ‫للعل ��م ‪ ،‬طيب وحليم ‪ ،‬م�س ��تمع وحاور‪،‬‬ ‫اجتماع ��ي ومتقلب امزاج‪ ،‬يحب ال�س ��فر‬ ‫ول يح ��ب الروت ��ن‪ ،‬غر م�س ��تقر البال‪،‬‬ ‫ي�س ��عب التعرف على ردود اأفعاله‪ ،‬يحب‬ ‫اأن يكون ذا قيمة ي امجتمع‪ ،‬لديه اأهداف‬ ‫وم�سر على حقيقها‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫وليد �لقحطاي‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪8‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬

‫رئيس دولة عربية‬

‫م‬

‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫ف‬ ‫ي‬ ‫ق‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫هـ‬ ‫�ش‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫م‬

‫ة ي ع‬ ‫ي ف ا‬ ‫ي ة ل‬ ‫ب �ش ي‬ ‫ر ك ة‬ ‫ع ا م‬ ‫ن ن ز‬ ‫ي ي اأ‬ ‫�ش ة و‬ ‫د ي هـ‬ ‫ت ة ل‬ ‫ن ا ر‬

‫ا ر‬ ‫ء ن‬ ‫ق ا‬ ‫ف �ش‬ ‫�ش �ش‬ ‫ل ا‬ ‫�ش د‬ ‫ف ج‬ ‫ب و‬ ‫ت ا‬ ‫ف و‬ ‫ع ا‬

‫ة‬ ‫ر‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫ء‬ ‫ل‬

‫�ش‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ء‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ج‬

‫�ش وؤ‬ ‫ل ا‬ ‫ت ر‬ ‫ا ك‬ ‫ا ف‬ ‫ق ل‬ ‫و ا‬ ‫ق ء‬ ‫ل ل‬ ‫ا ا‬ ‫�ش ل‬ ‫ب و‬

‫م‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫ذ‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ر‬

‫ة‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ع‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ط‬ ‫ن‬ ‫اأ‬ ‫ي‬

‫اأنظمة عقارية – ورد – كفلء – فيفاء – اأزمة – �سكانية – ف�سول – القنفذة‬ ‫– تد�سن عربي – الدرن – موؤ�س�سة راعية ‪ -‬التوافق – لقاحات – جبهة –‬ ‫الفيا�سية – وفد وزاري – منو �سهر متقي – عوائق – اجبوري – رفاق‬ ‫– ال�سوء‬ ‫الحل السابق ‪ :‬سيرة الحب‬


‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫اأرجنتيني سامباولي يصل إلى الرياض للتوقيع النهائي مع اإدارة‬

‫رئيس الهال‪ :‬ياسر «راجع» «راجع»‪..‬‬ ‫و«العين» على العين والرأس‬

‫ااتحاد يوقع مع‬ ‫الطريدي ويخطط‬ ‫لمفاجأة‬

‫‪28‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬طال الغامدي‬ ‫اقرب ��ت اإدارة ن ��ادي الهال م ��ن التفاق م ��ع ام ��درب الأرجنتيني خورخي‬ ‫�ش ��امباوي امدير الفني لفريق يونيفر�شيداد الت�شيلي بطل الدوري والكاأ�ض ي‬ ‫ت�ش ��يلي و«�شود اأمريكانا» لقيادة الفريق الأول لكرة القدم بالنادي امو�شم امقبل‪،‬‬ ‫وينتظر اأن ي�ش ��ل ام ��درب اإى الريا�ض خال اليوم ��ن امقبلن للتوقيع النهائي‪،‬‬ ‫ومن ثم اجلو�ض مع الإدارة لتحديد م�شتقبل الاعبن الأجانب بعد الوقوف على‬ ‫ام�شتويات التي قدموها ي امو�شم اما�شي‪ ،‬فيما �شيتوى الدكتور الفرن�شي جون‬ ‫مارك طبيب نادي الأهلي الإماراتي م�شوؤولية اجهاز الطبي مع كافة م�شاعديه‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى اأكد رئي�ض نادي الهال الأمر عبدالرحمن بن م�ش ��اعد عر‬ ‫�شفحته ال�شخ�شية على موقع التوا�شل الجتماعي «توير» عدم تلقي اإدارته اأي‬ ‫عر�ض �ش ��واء كان ر�ش ��ميا اأو �ش ��فهيا من اإدارة نادي العن الإماراتي ل�شراء امدة‬ ‫امتبقية م ��ن عقد مهاجم الفريق يا�ش ��ر القحطاي‪ ،‬موؤكدا اأن القحطاي �ش ��يعود‬ ‫للهال ي امو�شم امقبل‪ ،‬و"اأنه يحرم اإدارة العن التي هي على العن والراأ�ض"‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬ي حال و�شول اأي عر�ض للقحطاي �شوف يتم الإعان عنه بوا�شطة‬ ‫الأمر عبدالله بن م�ش ��اعد الذي يتوى هذا املف‪ ،‬موؤك ��دا اأن اإدارة الكرة اأدرجت‬ ‫ا�شم يا�شر القحطاي �شمن بعثة الفريق امغادرة اإى مع�شكرها بالنم�شا‪.‬‬ ‫وكانت بع�ض و�شائل الإعام امحلية قد اأ�شارت ي وقت �شابق اإى اأن نادي‬ ‫العن الإماراتي يرغب ي ا�شتمرار يا�شر معه مو�شم اآخر‪ ،‬اأو �شراء امدة امتبقية‬ ‫م ��ن عقده‪ ،‬وذلك بعد النجاحات الكبرة التي حققها الاعب مع الزعيم‪ ،‬التي كان‬ ‫اأبرزها التتويج بلقب الدوري الإماراتي بعد غياب طويل‪.‬‬ ‫وذهبت بع�ض امواقع اإى اأبعد من ذلك حينما اأكدت اأن نادي العن الإماراتي‬ ‫واإنه ر�ش ��د مبلغ ثاثن مليون ريال مقابل �ش ��راء عقد يا�شر واأنه م�شتعد لزيادة‬ ‫امبلغ‪.‬‬

‫الهال والنصر «يفرقان»‬ ‫بين مسك وشهد‬ ‫‪29‬‬

‫الأمر عبدالرحمن بن م�ساعد‬

‫صدقة‪ :‬لو كنت الرئيس‬ ‫العام اخترت امرأة‬ ‫‪32‬‬ ‫نائبة‬

‫رونالدو يطلب مليون‬ ‫جنيه لقصره اللندني ‪31‬‬

‫�سامباوي‬

‫يا�سر القحطاي‬

‫شعلة اأولمبياد تصيب‬ ‫دروجبا بخيبة أمل ‪31‬‬


‫بمناسبة حصول فريق القدم على المركز الثالث في كأس اأبطال‬

‫محافظ اأحساء يكرم الفتحاويين‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬

‫حافظ ااأح�صاء‬

‫ي�ش ��تقبل حاف ��ظ ااأح�ش ��اء‬ ‫ااأم ��ر ب ��در بن حم ��د ب ��ن جلوي‪،‬‬ ‫ي مكتبه بق�ش ��ر ااإم ��ارة‪ ،‬ظهر يوم‬ ‫غ ��د ااأحد جل� ��س اإدارة نادي الفتح‬

‫واأع�ش ��اء فري ��ق الك ��رة منا�ش ��بة‬ ‫ح�ش ��ول الفري ��ق ااأول لك ��رة القدم‬ ‫على امركز الثالث ي م�ش ��ابقة كاأ�س‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن لاأبطال‪،‬‬ ‫كما �شي�شتقبل عدد من اعبي النادي‬ ‫ي ااألع ��اب امتفوق ��ة ي امو�ش ��م‬

‫الريا�ش ��ي امن�شرم ومنها الدراجات‬ ‫وال�ش ��باحة‪ .‬كذلك ي�ش ��تقبل �ش ��موه‬ ‫ظه ��ر ااأثن ��ن جل� ��س اإدارة ن ��ادي‬ ‫ااأح�شاء لذوي ااحتياجات اخا�شة‬ ‫منا�ش ��بة اعتماده من قب ��ل الرئي�س‬ ‫العام لرعاية ال�شباب‪.‬‬

‫محاوات جادة إعادة القريني إدارة الكرة‬

‫النصر يتعاقد مبدئي ًا مع ثاثة أجانب‬ ‫الريا�س ‪ -‬عايد الر�شيدي‬ ‫اأكدت م�ش ��ادر «ال�ش ��رق» اأن نادي الن�شر‬ ‫اأنه ��ي التعاقد امبدئي م ��ع ثاثة اعبن اأجانب‬ ‫‪،‬ه ��م ‪ ،‬امهاج ��م الت�ش ��يلي وقائ ��د فري ��ق كول ��و‬ ‫الت�شيلي اإ�شتيبان باريدي�س «‪ 31‬عام ًا» واعب‬

‫الو�ش ��ط ااأرجنتين ��ي ليون ��اردو ‪ ،‬وامداف ��ع‬ ‫ااأوزبكي �شكوت‪ ،‬وهناك مفاو�شات مع اعب‬ ‫من اجن�شية الكومبية ‪.‬‬ ‫وقال ��ت ام�ش ��ادر اإن م ��درب الفري ��ق‬ ‫الكومبي ماتورنا وافق على ت�ش ��جيل الت�شيلي‬ ‫وااأرجنتيني واأبدي اإعجابه باإمكاناتهم ‪ ،‬لكنه‬

‫حفظ على التعاقد مع الاعب ااأوزبكي ‪.‬‬ ‫اإى ذلك يبذل رئي�س النادي ااأمر في�ش ��ل‬ ‫بن تركي جهودا كبرة اإقناع �شلمان القريني‬ ‫بالع ��ودة للعم ��ل ي النادي كمدير ع ��ام لفريق‬ ‫الك ��رة ‪ ،‬بع ��د ا�ش ��تقالة حم ��د ال�ش ��ويلم عقب‬ ‫خ�شارة الفريق ي نهائي كاأ�س ااأبطال‪.‬‬

‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫راع‪ ..‬ورحيل تيجالي خسارة‬ ‫المعيبد ‪ :‬نخطط للتوقيع مع أكثر من ٍ‬

‫ااتفاق يجدد مع سانتوس‪ ..‬ويؤجل تسمية مدربه وأجانبه‬

‫الجولة‬

‫هل انتهى دور‬ ‫«العرب» ؟!‬ ‫وليد الفراج‬

‫اعبو ااتفاق خال ا�صتماعهم حديث �صابق للجهاز الفني‬

‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫ك�ش ��ف ع�ش ��و جل�س اإدارة ن ��ادي ااتف ��اق واأمن ال�ش ��ندوق عدنان‬ ‫امعيبد‪ ،‬اأن مفاو�شات ناديه مع بع�س ال�شركات‪ ،‬لتوزيع رعاية النادي ي‬ ‫امو�شم امقبل ا تزال قائمة ‪ ،‬مبينا‪ ،‬اأنه لن تكون هناك رعاية كاملة ل�شركة‬ ‫معينة‪ ،‬بل �شتكون مع جموعة �شركات‪.‬‬ ‫واأكد ي ت�ش ��ريح خا�س ل�«ال�شرق» ‪ ،‬اأن عقود الرعاية �شتقت�شر على‬ ‫الدعاي ��ة وااإع ��ان على قم�ش ��ان الفريق‪ ،‬وا�ش ��تغال ااأرا�ش ��ي امملوكة‬ ‫للنادي‪ ،‬واأمور اأخرى‪ ،‬وقال‪«: ،‬دخلنا ي مفاو�شات مع عدد من ال�شركات‪،‬‬ ‫لكننا م ن�شل معهم اإى رقم نهائي يوازي طموحات النادي‪ ،‬حينما ننتهي‬

‫من هذا امو�شوع �شنعلنه ي وقته‪.‬‬ ‫وعلق امعيبد‪،‬على حادثة اقراب رحيل امهاجم ااأرجنتيني �شب�شتيان‬ ‫تيجاي لتمثيل �ش ��فوف ال�ش ��باب امو�ش ��م امقبل‪ ،‬قائا ‪« :‬ا ملك اأولوية‬ ‫وخ�شو�شية اأن نوقع معه‪ ،‬الاعب متاح جميع ااأندية‪ ،‬ولي�س لنا فقط‪،‬‬ ‫اعتقد اأن ام�ش ��كلة تكمن ي ناديه ااأ�ش ��لي الذي طالب ب�شروط تعجيزية‪،‬‬ ‫ولي�س ي الاعب نف�شه‪ ،‬ااتفاق لن يقف عليه‪ ،‬وقادر على التعاقد مع اعب‬ ‫اأف�ش ��ل منه‪ ،‬رغم اأنه يحز ي نفو�ش ��نا اأن يرحل وهو من قدم نف�شه ب�شكل‬ ‫جيد ي امو�ش ��من اما�شين‪ ،‬وا يزال يحتل �شدارة هداي كاأ�س ااحاد‬ ‫ااآ�شيوي»‪.‬‬ ‫م ��ن جهة ثاني ��ة‪ ،‬يعقد رئي�س الن ��ادي عبدالعزيز الدو�ش ��ري اجتماعا‬

‫(ت�صوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫طارئا مع اأع�ش ��اء اإدارته بعد غد ااإثنن‪ ،‬لتدار�س اأو�شاع النادي‪ ،‬وفريق‬ ‫كرة القدم ‪ ،‬واأ�شارت م�شادرنا‪ ،‬اإى اأن ااجتماع قد يخرج بنتائج نهائية ما‬ ‫م تدار�شه ي ااجتماعات ال�شابقة‪ ،‬م�شتبعدة ي الوقت نف�شه‪ ،‬اأن يتم فيه‬ ‫ااإعان عن ا�شم امدرب‪ ،‬اأو الاعبن ااأجانب‪.‬‬ ‫على �ش ��عيد اآخر‪ ،‬ينتظر‪ ،‬اأن تقوم ااإدارة ااتفاقية‪ ،‬خال ال�ش ��اعات‬ ‫القليلة امقبلة باإر�شال العقد اجديد للمدافع الرازيلي كارلو�س �شانتو�س‬ ‫اموجود حاليا ي باده عن طريق الفاك�س من اأجل التوقيع عليه‪ ،‬واإر�شاله‬ ‫مرة اأخرى للنادي‪.‬‬ ‫و كان الاع ��ب رف� ��س التوقيع قبيل �ش ��فره اإى ب ��اده بحجة اللحاق‬ ‫بالرحلة امغادرة من مطار البحرين‪.‬‬

‫تسليم ملف التعاقدات للجهني وكانيدا‪ ..‬والتمديد مع عبدالغني وحسني‬

‫• م�صاع ��ب حقيقي ��ة واعت ��ذارات يتلقاها ااحاد العرب ��ي لكرة القدم قبل‬ ‫انط ��اق دورة كاأ�س العرب التا�صع ��ة ي جدة والطائف ابتدا ًء من ‪ 22‬يونيو‬ ‫اجاري‬ ‫• نحن نتحدث عن ثاثة اأ�صابيع من ااآن انطاق البطولة والتي لن حظى‬ ‫باهتمام حقيقي لعدة اأ�صباب من اأبرزها اأن البطولة قد فقدت جاذبيتها‪� ،‬صاأنها‬ ‫�صاأن كل ماهو مرتبط بالعمل العربي العام وال�صبب ااآخر اأن الدول لن ت�صارك‬ ‫اإا بالفري ��ق الثاي والثال ��ث‪ ،‬ولوا اأن ال�صعودية هي رئي�صة احاد كرة القدم‬ ‫العربي‪ ،‬ماحر�صت امملكة على ام�صاركة اأ�صا�ص ًا فكيف باا�صت�صافة ‪.‬‬ ‫• وا�صح اأن العام العربي مقبل على �صراعات وجاذبات ي العمل العربي‬ ‫ب�صكل عام‪ ،‬فكيف بالعمل الريا�صي‪ ،‬واأظن اأن ااأمر نواف بن في�صل الرئي�س‬ ‫�صعب ي التعامل مع‬ ‫العام لرعاية ال�صباب‪� ،‬صي�صل اإى قناعة قريب ًا باأن ااأمر ٌ‬ ‫بع�س ااحادات العربية‪ ،‬و�صيكون هناك نقل لبع�س ال�صراعات العربية اإى‬ ‫ال�ص� �اأن الريا�ص ��ي‪ ،‬وا اأظ ��ن اأن ااأمر ي�صتحق كل هذه الت�صحية وا كل هذا‬ ‫ال�صبط ي ااأع�صاب ‪.‬‬ ‫• احاد كرة القدم العربي‪ ،‬كان هدف ًا ا�صراتيجي ًا للمملكة‪ ،‬وبادر ااأمر‬ ‫في�صل بن فهد عر دعم مبا�صر من املك فهد «يرحمه الله» اإى امحافظة على‬ ‫ه ��ذا ااح ��اد حت امظلة ال�صعودي ��ة‪ ،‬وقام ااأمر �صلطان ب ��ن فهد بدوره ي‬ ‫امرحل ��ة التالية‪ ،‬وح ��اول ااأمر نواف بن في�صل اا�صتم ��رار ي مهمة والده‬ ‫وعمه‪ ،‬لكن يبدو ام�صهد العربي العام يتجه اإى نفق مزعج ‪.‬‬ ‫• اأظ ��ن اأن ال ��دورة احالي ��ة ه ��ى اآخر مراحل العم ��ل الريا�صي ‪ ،‬فام�صاركات‬ ‫العربية ترتب ��ط دوم ًا بامزاج ال�صيا�صي للحكومات العربي ��ة‪ ،‬وما�صهدناه ي‬ ‫ااأ�صهرال�صابق ��ة من ��ذ يناي ��ر ‪ 2011‬وحتى يوني ��و ‪ 2012‬ايب�صر باتفاق‬ ‫عربي ريا�صي على ااأقل‪ ،‬بل على العك�س ‪ ،‬اإنني اأرى اأن البطوات العربية هى‬ ‫م�صروع احتكاكات عربية �صعبية حت غطاء ريا�صي ‪ ،‬اإنها كومة من الق�س‬ ‫ينتظر من ي�صعل بها النران ‪.‬‬ ‫‪walfarag@alsharq.net.sa‬‬

‫موجز‬

‫ااتحاد يوقع مع الطريدي‪ ..‬ويخطط لمفاجأة‬

‫هجر يستعد للموسم الجديد‬ ‫في ‪ 6‬أكتوبر المصرية‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫عبد امطلب‬ ‫الطريدي‬

‫ناق�شت اإدارة ن ��ادي ااح���اد ي‬ ‫اجتماعها اأم�س برئا�شة اللواء حمد‬ ‫ب��ن داخ ��ل ال�ت�ق��ري��ر امف�شل ال��ذي‬ ‫ق��دم��ه رئ �ي ����س ج�ل����س ااإدارة‬ ‫ع��ن اآخ ��ر ال��رت�ي�ب��ات اخا�شة‬ ‫مع�شكر الفريق ااأول لكرة‬ ‫القدم الذي �شيقام ي اإ�شبانيا‬ ‫خال الفرة من ‪ 27‬يونيو‬ ‫اإى ‪ 18‬يوليو ‪ ،‬والتعاقد‬ ‫م ��ع ال��اع �ب��ن امحلين‬ ‫وااأجانب‪ ،‬حيث قررت‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫اجتماع اأع�صاء اإدارة ااحاد‬ ‫ااإدارة ت�شليم ملف‬ ‫ُر�س ‪،‬وكذلك مع‬ ‫التعاقدات بالكامل على اأن يتوى مدير ااحراف الدكتور من�شور اليامي م�شاألة عبدربه بالبقاء بعدما تو�شلت معه اإى اتفاق م ٍ‬ ‫للم�شرف ال�ع��ام امفاو�شات‪ ،‬واأخ��ذ امجل�س علما بامفاو�شات التي يجريها امغربي ف��وزي عبدالغني ال��ذي واف��ق على التمديد مدة �شنة ‪،‬‬ ‫ع � �ل� ��ى اإدارة ام�شرف العام على الفريق مع اعب حلي �شيتم ااإع��ان عن وهناك عده اأ�شماء مطروحة لفتح باب امفاو�شات معها ‪ ،‬ياأتي‬ ‫اأب��رزه��ا حمد احمد اع��ب ااتفاق و �شلمان ال�شبياي اعب‬ ‫ال � � �ك� � ��رة ع �ي��د ا�شمه قريبا بعد اأن اأو�شى امدرب بالتعاقد معه‪.‬‬ ‫اإى ذل��ك اأك��دت م�شادر ال�شرق اأن اإدارة ال�ن��ادي تخطط الوحدة‪.‬‬ ‫اج�� � �ه�� � �ن� � ��ي‬ ‫وكانت اإدارة النادي وقعت اأم�س مبدئي ًا مع اعب ااتفاق‬ ‫ومدرب الفريق اإحداث مفاجاأة كبرة خال فرة الت�شجيات احالية ‪ ،‬وتعمل‬ ‫ااإ� � � �ش � � �ب� � ��اي على جديد دماء الفريق وتدعيم خطوطه بعدد كبر من ال�شفقات عبدامطلب الطريدي الذي انتهى عقده مع ناديه وذلك مدة ثاث‬ ‫راوؤول ك ��ان� �ي ��دا‪ ،‬امحلية وااأجنبية‪ ،‬ف�شا عن اقرابها من اإقناع ام�شري ح�شني �شنوات‪.‬‬

‫السعودية تنال‬ ‫ح����ص����ة اأس�����د‬ ‫وفريق وحيد لكل‬ ‫دولة في الثمانية‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�شور‬ ‫ت�شحب قرعة الدور ربع النهائي لدوري اأبطال اآ�شيا‬ ‫وكاأ�س ااح��اد ااآ�شيوي ‪ 2012‬يوم ‪ 14‬يونيو ي‬ ‫مقر ااحاد ااآ�شيوي بالعا�شمة اماليزية كواامبور‪.‬‬ ‫وتقام مباريات الدور ربع النهائي ي �شهري �شبتمر‬ ‫واأكتوبر ‪ .2012‬حيث �شجلت ااأن��دي��ة ال�شعودية‬ ‫الثاثة ح�شورها بقوة ي دوري اأبطال اآ�شيا‪ ،‬وحققت‬ ‫النتيجة ااأهم ي دور ال� ‪ 16‬بتاأهلها اإى دور الثمانية‪،‬‬ ‫بكل األوان الطيف‪ ،‬بعد اأن لعب ااأهلي بااأخ�شر وااأبي�س‪،‬‬ ‫وتبعه الهال ب ��ااأزرق وااأبي�س ومعه ااح��اد بااأ�شفر‬ ‫وااأ�شود‪ ،‬وو�شل ااحاد لهذه امرحلة بعد ت�شدره جموعته‬ ‫بخم�شة انت�شارات وتعادل وحيد‪ ،‬منها ثاثة على اأر�شه واثنان‬ ‫خارج الديار وبر�شيد ‪ 16‬نقطة‪ ،‬فيما اعتلى فريق الهال قمة امجموعة الرابعة‬ ‫بر�شيد ‪ 12‬نقطة‪ ،‬متذوقا طعم اانت�شارات للمرة الثالثة على التواي‪ .‬وكان‬ ‫ااأهلي قد تاأهل لهذا الدور بعد ما قدم م�شتوى مقنع ًا لع�شاقه وحلوله و�شيفا‬ ‫مجموعته الثالثة بر�شيد ع�شر نقاط‪.‬‬

‫كبار الداعمين يناقشون مستقبل الفتح‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫اتفق كب ��ار الداعم ��ن ي نادي‬ ‫الفت ��ح عل ��ى م�ش ��اعفة الدع ��م امادي‬ ‫وامعن ��وي لدع ��م م�ش ��رة الن ��ادي‬ ‫وامحافظ ��ة عل ��ى النجاح ��ات الت ��ي‬ ‫حققه ��ا ي ال�ش ��نوات اما�ش ��ية ي‬ ‫ختل ��ف األعاب ��ه‪ ،‬ونادوا ب�ش ��رورة‬ ‫فتح الباب لزيادة ع�ش ��وية ال�شرف‪،‬‬ ‫و�شاهد كبار الداعمن ي اجتماعهم‬ ‫ال ��ذي عق ��دوه مزرع ��ة امهند� ��س‬ ‫را�شد بن �ش ��عد الرا�شد م�ش ��اء اأم�س‬ ‫ااأول اخمي� ��س‪ ،‬فيلما وثائقيا اأعده‬ ‫امركز ااإعامي بالنادي ا�ش ��تعر�س‬ ‫في ��ه النتائ ��ج الت ��ي حققته ��ا ف ��رق‬ ‫الن ��ادي ط ��وال امو�ش ��م امن�ش ��رم‪.‬‬ ‫وا�ش ��تعر�س رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫النادي امهند� ��س عبدالعزيز العفالق‬ ‫اميزانية التقديرية للنادي للمو�ش ��م‬ ‫اجدي ��د وم�ش ��رة الفري ��ق الكروي‬ ‫والنتائج التي حققها‪ ،‬م�شرا اإى اأن‬ ‫‪ 400‬اع ��ب من ام�ش ��جلن ي نادي‬

‫امهند�صان اخر�س وال�صيف‬

‫(ال�صرق)‬

‫ااأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫عقد جل� ��س اإدارة ن ��ادي هجر اجتماعه الث ��اي بعد انتخابه‬ ‫م�شاء اأم�س ااأول‪ ،‬ي مقر النادي مدينة الهفوف برئا�شة امهند�س‬ ‫عبدالرحم ��ن ب ��ن عبدالل ��ه النعي ��م‪ ،‬وم ااتفاق على عق ��د اجتماع‬ ‫اأ�شبوعي ي امرحلة احالية مناق�شة اموا�شيع الهامة التي تخت�س‬ ‫باأمور النادي‪ ،‬حتى يتم ترتيب ااأو�ش ��اع على اأن يكون بعد �شاة‬ ‫امغرب من م�ش ��اء كل �ش ��بت‪ ،‬ثم تتحول اإى �ش ��هرية‪ ،‬وكلف كل من‬ ‫نائ ��ب رئي�س جل� ��س ااإدارة امهند�س عبدالعزي ��ز بن عبدالرحمن‬ ‫القريني� ��س‪ ،‬وع�ش ��وي امجل� ��س امهند�س نعيم بن ج ��واد امطوع‪،‬‬ ‫وامهند�س �ش ��عيد بن عبدالله اخر�س بو�ش ��ع خطة ا�ش ��راتيجية‬ ‫طويلة امدى من اأجل تطوير اجانب ااإداري ي النادي‪ ،‬بااإ�شافة‬ ‫اإى تطوي ��ر ااألع ��اب امختلفة فيه‪ .‬كما كلف ع�ش ��و جل�س ااإدارة‬ ‫�ش ��امي بن حمد املحم باإدارة اا�شتثمار ي النادي‪ ،‬على اأن يقدم‬ ‫ورق ��ة عمل يتم عر�ش ��ها عل ��ى جل� ��س ااإدارة ي ااجتماع امقبل‬ ‫مناق�شتها واعتمادها ي حال اموافقة عليها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ندت مهمة ااإ�ش ��راف على فري ��ق القدم لنائ ��ب الرئي�س‬ ‫امهند� ��س عبدالعزيز بن عبدالرحمن القريني�س‪ ،‬وتفوي�ش ��ه بكافة‬ ‫ال�ش ��احيات واتخ ��اذ الق ��رارات ب�ش� �اأنها‪ ،‬وواف ��ق ااجتماع على‬ ‫اإقامة مع�شكر الفريق ااأول لكرة القدم ا�شتعداد ًا لدوري امحرفن‬ ‫ال�شعودي ي مدينة ال�‪ 6‬من اأكتوبر بجمهورية م�شر العربية خال‬ ‫الفرة من ‪ 6/25‬وحتى ‪2012/7/18‬م‪.‬‬

‫السديس يستقيل من رئاسة اأمل‬ ‫�صعد العفالق يطلع الرا�صد على اميزانية التقديرية‬

‫الفتح مختلف ااألعاب �ش ��اركوا ي‬ ‫مناف�ش ��ات امو�ش ��م اما�ش ��ي‪ .‬وق ��دم‬ ‫�شكره لاأجيال ال�شابقة التي اأ�ش�شت‬ ‫الن ��ادي و�ش ��اهمت ي اارتق ��اء به‪،‬‬ ‫ي امقابل ا�ش ��تعر�س نائب الرئي�س‬ ‫امهند�س �ش ��عد العفالق ام�ش ��روعات‬ ‫اا�ش ��تثمارية امق ��رح اإقامته ��ا على‬ ‫ااأرا�شي التابعة للنادي‪ ،‬منوها اإى‬ ‫اأهمية اا�شتفادة منها كون عائداتها‬ ‫�شت�ش ��اهم ي دع ��م خزين ��ة النادي‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫وخال ااجتماع كرمت �شركة الكفاح‬ ‫التجارية اإدارة نادي الفتح منا�شبة‬ ‫احت ��ال فريق الق ��دم امرك ��ز الثالث‬ ‫ي م�ش ��ابقة كاأ� ��س خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ش ��ريفن لاأبط ��ال‪ ،‬وق ��دم ال ��درع‬ ‫التذكاري ��ة هاي بن ح�ش ��ن العفالق‪.‬‬ ‫اجدير ذك ��ره اأن عبدالله بن نا�ش ��ر‬ ‫احويل ان�شم لقائمة اأع�شاء ال�شرف‬ ‫من خال ت�ش ��ديده ر�شوم الع�شوية‬ ‫ال�شرفية‪.‬‬

‫الق�شيم ‪ -‬اأحمد اح�شن‬ ‫ق ��دم رئي� ��س جل� ��س اإدارة ن ��ادي ااأمل‬ ‫محافظة البكرية خالد ال�ش ��دي�س ا�شتقالته‬ ‫قب ��ل اأن يكم ��ل عام ��ه الراب ��ع‪ ،‬وتبع ��ه اأم ��ن‬ ‫ال�ش ��ندوق عبدالكرم اللحي ��دان الذي يعتزم‬ ‫تر�ش ��يح نف�ش ��ه لرئا�ش ��ة النادي ي اجمعية‬ ‫خالد ال�صدي�س‬ ‫العمومي ��ة‪ ،‬وكان ‪ 11‬ع�ش ��وا ق ��د تقدم ��وا‬ ‫بر�شيح اأنف�شهم لع�شوية امجل�س مهيدا للدخول ي اإدارة اللحيدان‬ ‫اجديدة‪.‬‬ ‫ويلع ��ب فريق نادي ا أام ��ل الكروي ي دوري امناط ��ق‪ ،‬وكان قد‬ ‫حقق بطولة منطقة الق�شيم بعد غياب دام اأكر من ‪ 17‬عام ًا‪.‬‬


‫جانب من تتويج ال�ضعودين مداليتن �ضمن بطولة ال�ضرق ااأو�ضط ي اأبوظبي‬

‫فريق غري�ضي بارا الظهران للجيوجيت�ضو‬

‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬

‫ممنوعون من ممارسة اللعبة محليا بأمر «الرئاسة»‬

‫معاناتهم‬

‫شباب «الجيوجيتسو»‪ :‬طرقنا جميع اأبواب ‪ ..‬وا حياة لمن تنادي‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�شور‬

‫يف�شل عدد من ال�شباب التدرب فجرا على‬ ‫غر ال�ع��ادة‪ ،‬لي�س حبا ي الهدوء وال�شكينة‪،‬‬ ‫ول�ك��ن خ��وف��ا م��ن اأع ��ن ام���ش�وؤول��ن بالرئا�شة‬ ‫العامة لرعاية ال�شباب‪ ،‬وعلى الرغم من اأنهم‬ ‫ل م��ار��ش��ون ��ش��وى ن�شاط ري��ا��ش��ي معرف‬ ‫وم�شرح به ي جميع ال��دول‪ ،‬اإل اأن رغبتهم‬ ‫ي اإ�شباع هوايتهم ت�شطدم بقرار منعهم من‬ ‫مزاولة الريا�شة التي اأحبوها داخل ال�شعودية‪.‬‬ ‫اإن� �ه ��م ف ��ري ��ق غ��ري �� �ش��ي ب � ��ارا ال �ظ �ه��ران‬ ‫للجيوجيت�شو‪ ،‬ومن ل يعرفون اجيوجيت�شو‬ ‫فاإنها لعبة تعني ام�شارعة اليابانية الرازيلية‪،‬‬ ‫وهي عبارة عن فن قتاي يعتمد على ال�شتباك‬ ‫وب�شكل خا�س على ال�شتباك الأر�شي‪ ،‬ويك�شف‬ ‫اأحد اأع�شاء فريق غري�شي بارا الظهران حمد‬ ‫العجمي عن معاناتهم والعراقيل التي تو�شع‬ ‫ي طريقهم منعهم م��ن م��ار��ش��ة هذه‬ ‫اللعبة‪ ،‬قائا‪« :‬نحن فئة من‬ ‫ال �� �ش �ب��اب‬

‫نهوى هذه الريا�شة‪ ،‬طرقنا جميع الأبواب ولكن‬ ‫ل حياة من تنادي»‪.‬‬

‫والقوة‪ ،‬وذلك عند احاجة لتجنب العتماد على‬ ‫القوة والأ�شلحة‪.‬‬

‫وبالعودة اإى لعبة اجيوجيت�شو اأو هذا‬ ‫الفن كما يحلو محبيها‪ ،‬فاإن اأول من بداأها هو‬ ‫الاعب الياباي مات�شوي ميدا‪ ،‬وكان من اأ�شر�س‬ ‫امقاتلن‪ ،‬ونقلها بعده كارلو�س جري�شي واأخيه‬ ‫الأ��ش�غ��ر هيلو حيث عما معا على توريثها‬ ‫لأبنائهم ومن ثم عملت جري�شي على تطويرها‪،‬‬ ‫قبل اأن ت�شتهر اجوجيت�شو الرازيلية بعدما‬ ‫ح�ق��ق ه��وي����س جري�شي ان�ت���ش��ارات��ه الثاثة‬ ‫امتتالية ي بطولة القتال امفتوح منظمة ال�‬ ‫(‪ )UFC‬ي ب��داي��ة الت�شعينيات‪ ،‬بعد ذلك‬ ‫اأ�شبحت اجوجيت�شو الرازيلية ركيزة الكثر‬ ‫من مقاتلي ال� (‪ )MMA‬على م�شتوى العام‪.‬‬ ‫وت�ع��د اللعبة اأق ��دم م��وذج يجمع جميع‬ ‫الفنون القتالية‪ ،‬وت�ع��رف اأي���ش� ًا باأنها اأ�شل‬ ‫الفنون القتالية التي ق��د تعود اإى‬ ‫الهند‪ ،‬حيث قاموا بتطوير‬ ‫اح � ��رك � ��ات‬ ‫فيها التي‬ ‫ت �ع �ت �م��د‬ ‫ع�� � �ل� � ��ى‬ ‫التوازن‬

‫ويوجد اأك��ر من فريق �شعودي ي لعبة‬ ‫اجيوجيت�شو‪ ،‬لكن فريق غري�شي بارا الظهران‬ ‫الذي ا�شتمد ا�شمه من ا�شم العائلة اموؤ�ش�شة لهذه‬ ‫الريا�شة اأبرزهم م�شاركاته امتعددة واإجازاته‬ ‫الكبرة رغم اأن الظروف فر�شت عليه اإج��راء‬ ‫التدريبات وال�شتعداد للبطولت بعيدا عن اأعن‬ ‫ام�شوؤولن بالرئا�شة العامة لرعاية ال�شباب‪ ،‬اإذ‬ ‫يتدربون ي م�شاحات �شغرة وغالبا ما تكون‬ ‫ي �شاعات الفجر على األعاب الأطفال ي حدائق‬ ‫البلدية اأو بجوار مق�شف اأحد الأندية الريا�شية‬ ‫امعروفة‪.‬‬ ‫وي الوقت الذي ينتظر فيه هوؤلء ال�شباب‬ ‫اأن ت�شل �شكواهم للرئي�س العام لرعاية ال�شباب‬ ‫الأمر نواف بن في�شل‪ ،‬فاإن مدير رعاية ال�شباب‬ ‫بامنطقة ال�شرقية‪ ،‬خالد العقر يوؤكد اأن لديهم‬ ‫تعليمات وا�شحة من الرئا�شة بعدم ال�شماح‬ ‫ممار�شة اللعبة داخليا وخارجيا‪ ،‬مرجعا ذلك‬ ‫اإى اأن الأنظمة ل ت�شمح ممار�شة اأي لعبة لي�س‬ ‫لها اح��اد ر�شمي‪ ،‬م�شددا على اأن��ه من يخالف‬ ‫الأنظمة �شتتخذ بحقه الإجراءات ال�شارمة دون‬ ‫اأن يك�شف امزيد حول هذه الإجراءات‪.‬‬

‫اأ�شل اجيوجيت�شو‬

‫معاناة كبرة‬

‫اإجازات وبطولت‬

‫وام��ف��ارق��ة ي م�شرة‬ ‫فريق غري�شي ب��ارا الظهران‬ ‫ال��ذي فر�شت عليه الأنظمة‬ ‫ع��دم مار�شة ن�شاطه حليا‬ ‫اأن� ��ه م�ع�ت�م��د م��ن ق �ب��ل الح ��اد‬ ‫ال ��دوي للجيوجيت�شو‪ ،‬و�شبق‬ ‫اأن �شارك ي العديد من امحافل‬

‫�ضعار بطولتن للجيجت�ضو‬

‫جانب من لقاءات فريق غري�ضي بارا الظهران �ضمن بطولة كاأ�س العام ي اأبوظبي‬

‫مدربو غري�ضي بارا الظهران‬

‫ال �ق��اري��ة وال��دول �ي��ة اأب��رزه��ا م���ش��ارك��ة ال��اع��ب‬ ‫م�شعود ي بطولة اأوروبا وح�شوله على اأربع‬ ‫ميداليات ذهبية وف�شيتن وبرونزية‪ ،‬واأي�شا‬ ‫م�شاركة الاعب حمد ع�شري ي بطولة العام‬ ‫ي ال��رازي��ل‪ ،‬كما حقق ال��اع��ب حمد مناور‬ ‫اإجازا كبرا بح�شوله على اميدالية الرونزية‬ ‫ي بطولة ال�شرق الأو�شط ي اأبوظبي‪.‬‬ ‫وو�شع الفريق ب�شمته ي بطولة ال�شرق‬ ‫الأو�شط ي اأبوظبي منذ ن�شختها الأوى عام‬ ‫‪2009‬م‪ ،‬حيث ب��داأ م�شاركته ب�شبعة لعبن‬ ‫ف�ق��ط وه ��م‪ :‬ح�م��د ال�ع�ج�م��ي‪ ،‬ح�م��د ام �ب��ارك‪،‬‬ ‫عبدالرحمن الب�شي‪� ،‬شاري ال�شمري‪ ،‬في�شل‬ ‫الهاجري‪ ،‬اأحمد ال�شمري وم�شعود القحطاي‪،‬‬ ‫وي ع��ام ‪2010‬م م ي�شارك �شوى لعبن من‬ ‫فريق غري�شي ب��ارا الظهران ولع��ب من فريق‬ ‫ج��دة‪ ،‬وكانت م�شاركتهم ميزة للغاية بعد اأن‬ ‫تاأهلوا اإى دور ال� ‪ .16‬وبعدها توالت ام�شاركات‬ ‫والإجازات‪.‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫مع�شكرات خا�شة‬

‫وم منع الظروف ال�شعبة التي يعي�شها‬ ‫فريق غري�شي الظهران من موا�شلة ن�شاطه‪،‬‬ ‫حيث ح��دى ظ��روف��ه ومثل امملكة ي العديد‬ ‫من البطولت العامية مجهود ذاتي من لعبيه‪،‬‬ ‫ودائ �م��ا م��ا يركز على ام�شاركة ي البطولت‬ ‫ام �ق��ام��ة ي اأب��وظ �ب��ي ن �ظ��را ل�ق��وت�ه��ا وق��رب�ه��ا‬ ‫اج�غ��راي‪ .‬ويو�شح الاعب حمد العجمي‪:‬‬ ‫«اللعبة مكلفة ج ��دا‪ ،‬ون �ع��اي ك �ث��ر ًا م��ن عدم‬ ‫توفر ال�شيولة الكافية لت�شديد رواتب امدربن‬ ‫وتكاليف ام�شاركة ي ال�ب�ط��ولت اخارجية‬ ‫وامتحانات اح�شول على الأحزمة (�شونار)‪،‬‬ ‫وت��وف��ر ام �ع��دات اخ��ا� �ش��ة ح�ت��ى ل يتعر�س‬ ‫الاعبون لاإ�شابة» وي�شتدرك قائا‪« :‬ل نريد من‬ ‫اأي جهة اأن ت�شرف علينا‪ ،‬وكل ما نتمناه اعتماد‬ ‫اللعبة وال�شماح لنا ممار�شتها حليا حتى نطور‬ ‫م�شتوانا ون�شهم ي رفع علم امملكة عاليا ي‬ ‫ام�شاركات اخارجية»‪.‬‬

‫جمعهما حب الفن‪ ..‬واختلفتا في الميول الرياضية‬

‫الوجه اآخر‬

‫مسك وشهد لـ |‪ :‬ما يربطنا أكبر من أن تفرقه «المجنونة»‬

‫الكويت ‪ -‬ال�شرق‬

‫ترتبط اممثلتان الكويتيتان م�شك و�شهد بعاقة �شداقة كبرة‬ ‫ترتكز على العديد من القوا�شم ام�شركة بينهما‪ ،‬لكن ما يجمعهما‬ ‫فرقته الريا�شة وحديدا الهال والن�شر‪ ،‬اإذ اختارت كل واحدة‬ ‫منهما ت�شجيع فريق مناف�س لاآخر دون اأن يوؤثر ذلك ي عاقتهما‬ ‫التي تزداد اأوا�شرها قوة يوما بعد اآخر‪.‬‬ ‫وتتباهى ال�شديقتان باللونن الأزرق والأ�شفر‪ ،‬وت�شر كل‬ ‫واحدة منهما على اأن فريقها الأقوى‪ ،‬ففي حن ترى م�شك اأن الن�شر‬ ‫الأف�شل ول ينق�شه �شوى احظ لتحقيق البطولت‪ ،‬حر�س �شهد‬ ‫على اأن تكون �شديقتها بجوارها خال مباريات الديربي حتى‬ ‫ت�شتمتع بتلقي التهاي من �شديقتها بعد نهاية امباراة‪.‬‬ ‫«ال�شرق» ا�شت�شافت م�شك و�شهد ي ح��وار ا�شتثنائي كان‬ ‫حوره الأ�شا�شي قطبي العا�شمة الريا�س‪ ،‬فاإي التفا�شيل‪..‬‬ ‫• اتفقتما على حب الفن‪ ،‬ولكن اختلفتما ي امجال الريا�ضي‪ ،‬ما‬ ‫تعليقكما؟‬ ‫•• م�شك‪ :‬طبعا نحن ي امجال الفني مع بع�شنا‬ ‫البع�س ومتفقتان اإى درج��ة كبرة‪ ،‬ولكن الو�شع‬ ‫يختلف ي امجال الريا�شي‪ ،‬فعلي �شبيل امثال‬ ‫اأنا اأ�شجع بر�شلونة عاميا‪ ،‬و�شهد ت�شجع‬ ‫ريال مدريد‪ ،‬وي ال�شعودية اأ�شجع‬ ‫الن�شر و�شهد ت�شجع الهال‪ ،‬وهنا‬ ‫الخ �ت��اف ال ��ذي اأق �� �ش��ده‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم من ذلك اأرى الأزرق مناف�ش ًا‬ ‫��ش�ع�ب� ًا‪ ،‬ول�ك�ن��ي اأف �� �ش��ل ت�شجيع‬ ‫الن�شر ال��ذي اأع�ت��ره الأق��وى ي‬ ‫ال�شعودية‪.‬‬ ‫•• �شهد‪ :‬الهال فريق كبر‬ ‫ببطولته التي يحققها ب�شكل‬

‫متوا�شل‪ ،‬ولي�س مثل باقي الفرق التي تدعي اأنها مناف�شة له‪،‬‬ ‫ولاأمانة �شقيقي ح�شن هو من جعلني اأ�شجع هذا الفريق لدرجة‬ ‫كبرة‪ ،‬حيث اأتذكر اأنه كان م�شجع ًا من الدرجة الأوى ل �ف��ري��ق‬ ‫وم� � ��ن‬ ‫الهال‪ ،‬ومتابع ًا لكافة مبارياته‪،‬‬ ‫خاله اأ�شبحت متعلقة ب�شكل‬ ‫ك �ب��ر ب��ال �ف��ري��ق ال��ه��اي‪،‬‬ ‫وح��دي �ث��ي ه ��ذا ل يعني‬ ‫ال�ت�ق�ل�ي��ل م ��ن ال�ف��ري��ق‬ ‫الن�شراوي باأي حال‬ ‫من الأحوال‪.‬‬ ‫• وه��ل تاأثرت‬ ‫عاقتكما ميولكما‬ ‫الريا�ضية؟‬ ‫•• م�شك‪:‬‬ ‫طبع ًا‬

‫م�ضك‬

‫النصر اأقوى ‪ ..‬ويحتاج قلي ًا من الحظ‬

‫ل ومن ام�شتحيل اأن توؤثر كرة القدم امجنونة كما يطلق عليها‬ ‫اأو اأي �شيء اآخر فيما بيننا‪ ،‬ما يربطنا اأكر ما يفرقنا‪ ،‬وعاقتنا‬ ‫وطيدة وم��ن ال�شعب اأن تتاأثر باختاف ميولنا وت�شجيع كل‬ ‫واحدة لفريق مناف�س لاآخر‪.‬‬ ‫على العك�س ماما‪ ،‬ودائما عندما‬ ‫•• �شهد‪:‬‬ ‫ينجح الهال ي حقيق الفوز‬ ‫ي اأي مباراة وهو يحقق‬ ‫ذل ��ك ب�شكل م�ت��وا��ش��ل‪،‬‬ ‫ت�ق��وم م�شك بتهنئتي‪،‬‬ ‫وه���ذا � �ش��يء طبيعي‪،‬‬ ‫لأننا ي النهاية نتابع‬ ‫ك���رة ال� �ق ��دم م ��ن اأج ��ل‬ ‫ال�شتمتاع‪ ،‬ول اأعتقد‬ ‫اأن هذا الو�شع �شيتغر‬ ‫مع مرور الأيام‪.‬‬ ‫• وم� � � ��ا � �ض��ر‬

‫�ضهد‬

‫اإعجاب كل واحدة منكما بفريقها امف�ضل؟‬ ‫•• �شهد‪ :‬قلت لك �شابق ًا اإن الهال فريقي الذي اأعتره الأف�شل‬ ‫والأق��وى ول اأرى اأن هناك فريق ًا يفوقه ي الدوري ال�شعودي‪،‬‬ ‫والدليل الإجازات التي يحققها ي كل مو�شم‪ ،‬وكذلك مثل ما قلت‬ ‫لك �شابق ًا اإن من اأ�شباب اإعجابي بالفريق الأزرق اأخي ح�شن وهو‬ ‫لعب دور ًا كبر ًا ي اإعجابي وت�شجيعي للفريق الهاي‪.‬‬ ‫•• م�شك‪ :‬الن�شر ملك جميع مقومات النجاح ومتع ي‬ ‫نف�س ال��وق��ت‪ ،‬ولكنه يفتقد لعامل التوفيق واح��ظ‪ ،‬ول��و كان‬ ‫هذا الأم��ر موجودا لديه �شدقني �شيكون له ح�شور باهر‪ ،‬ولن‬ ‫ي�شتطيع اأي فريق جاوزه اأو مناف�شته على البطولت‪.‬‬ ‫• ي حال جمعت مباراة الهال بالن�ضر هل حر�ضان على متابعتها‬ ‫معا؟‬ ‫ً‬ ‫•• م�شك‪ :‬طبعا وامباريات التي نتابعها �شويا عديدة‪ ،‬واأنا‬ ‫ل اأجامل اإذا قلت اإن اأجمل مباريات الكرة ال�شعودية هي حينما‬ ‫يلتقي فريقا الن�شر والهال‪.‬‬ ‫•• �شهد‪ :‬بالن�شبة ي اأحر�س كثر ًا على اأن تكون م�شك‬ ‫موجودة بجواري ونحن نتابع امباريات‪ ،‬لي�س لدي مانع ي ذلك‬ ‫لأي اأرى اأن الهال دائما يفوز ي امباريات‪ ،‬وحديدا على فريق‬ ‫الن�شر‪ ،‬وبالتاي من الطبيعي اأن تبارك ي م�شك ب�شكل‬ ‫متوا�شل على الفوز‪.‬‬ ‫• اأخ� ��را ل��و م ت�ك��ون��ا ف�ن��ان�ت��ن‪ ،‬ف �اأي‬ ‫امجاات �ضتختاران؟‬ ‫•• م�شك‪ :‬كنت اأح�ل��م ب�اأن‬ ‫اأك� � ��ون ح��ام �ي��ة وب��الج �ت �ه��اد‬ ‫وامثابرة اأ�شتطيع حقيق هذا‬ ‫احلم خال الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫•• � �ش �ه��د‪ :‬ك �ن��ت اأح �ل��م‬ ‫ب�� �اأن اأح �� �ش��ل ع �ل��ى � �ش �ه��ادة‬ ‫ال� ��دك � �ت� ��وراة‪ ،‬و� �ش �اأح��ر���س‬ ‫جاهدة على ذلك‪.‬‬

‫الهال فريق كبير ببطواته وإنجازاته‬


‫ ﻭﻋﺰﻭﻑ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺮﺍﻋﻴﺔ‬.. ‫ﺣﻠﺒﺔ ﺍﻟﺮﻳﻢ ﺗﺸﻜﻮ ﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﺪﻋﻢ‬            

          

     



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬181) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬12 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

30

‫ﺧﻄﺔ ﻃﻤﻮﺣﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻭﺗﻌﻠﻴﻢ ﺃﺻﻮﻝ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬

‫ﺳﻴﺎرات‬

‫ ﺑﺎﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬1‫ﺇﻃﻼﻕ ﺃﻭﻝ ﺣﻠﺒﺔ »ﻛﺎﺭﺗﻴﻨﺞ« ﻷﺑﻄﺎﻝ ﺍﻟﻔﻮﺭﻣﻼ‬



                                                                  1                       

‫ﺻﻮرة وﺣﺪث‬



‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﺳﺎﻣﻲ ﻭﺍﻟﻄﺒﺨﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻓﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                                                                                                       moalanezi@alsharq.net.sa

«‫ ﻭﺍﻷﺯﺭﻕ ﻳﺘﺄﻟﻖ ﺑـ »ﺍﺳﺘﺤﻘﺎﻕ‬..«‫ﻳﺘﻮﺟﻬﺎ ﺑـ»ﺟﺪﻝ‬ ‫ﺍﻻﺳﻄﺒﻞ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﹼ‬



       2010           2000                               

                                              

                                              

                                                                                                               

                                   

                                                         



‫ﻓﺮوﺳﻴﺔ‬

‫ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻢ‬ ‫ﺷﻬﺪ ﺳﻴﻄﺮﺓ‬ ‫ﺍﺳﻄﺒﻞ ﺃﺑﻨﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺃﻟﻘﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﻔﺮﻭﺳﻴﺔ‬


‫كريستيانو رونالدو‬ ‫اعب ريال مدريد‬

‫رونالدينيو‬ ‫اعب البرازيل‬

‫تغريدات صورية‬ ‫�لدمام ‪ -‬مرم �آل �شيف‬

‫�ليوم �أتدرب مع‬ ‫لعبي نادي فامنجو‬ ‫�لر�زيلي وم�شتعد‬ ‫للعب مع �منتخب ‪.‬‬

‫فابريس موامبا ‪ -‬اعب بولتون‬ ‫�لليل ��ة �لأوى ي جامي ��كا‪� .‬أ�ش ��تمتع بلقاء‬ ‫�ش ��عبها �لطيب و�أتطلع لأخذ ق�ش ��ط من �لر�حة‬ ‫ط ��و�ل �لرحل ��ة ي �لفن ��دق �جمي ��ل‪ .‬ل يوج ��د‬ ‫مطع ��م كنتات ��ي مثل �ل ��ذي هنافالطع ��م يختلف‬ ‫كثر ً�‪- .‬‬

‫‪31‬‬

‫حول العام‬

‫اشتراه من الهولندي ياب ستام وعاش فيه ست سنوات‬

‫رونالدو يطلب مليون جنيه‬ ‫إسترليني لقصره الفاخر في لندن‬

‫عائلة لوبيز اأبرز في‬ ‫أولمبياد لندن‬ ‫�لدمام ‪ -‬مرم �آل �شيف‬

‫اإحدى غرف اجلو�س ي الق�صر الفاخر‬

‫عر� ��ض ج ��م ري ��ال مدري ��د‬ ‫�لإ�شباي ولعب �منتخب �لرتغاي‬ ‫وفريق مان�ش�ش ��ر يونايتد �ل�شابق‬ ‫كري�ش ��تيانو رونالدو ق�شره‪� ،‬لذي‬ ‫ملكه ي �لعا�شمة �لريطانية لندن‬ ‫للبيع عر موقع �لبي ��ع �لإلكروي‬ ‫‪R i g h t m o v e .c o .u k‬‬

‫بقيم ��ة ‪� 995‬ألف جنيه �إ�ش ��رليني‪،‬‬ ‫و�لق�ش ��ر يتك ��ون من خم� ��ض غرف‬ ‫ن ��وم وث ��اث دور�ت مي ��اه وغرف ��ة‬ ‫ن ��وم و�ح ��دة مفتوح ��ة ي �لطابق‬ ‫�لعلوي باأكمله‪ ،‬ويوجد ي �لق�ش ��ر‬ ‫�شالة ريا�شية وخز�ئن و��شعة جد ً�‬ ‫و�أجنحة خا�ش ��ة‪ ،‬كما ي�ش ��م حديقة‬ ‫و��ش ��عة بحج ��م ملع ��ب ك ��رة �لقدم‬ ‫ومو�قف �شيار�ت و��شعة وبو�بات‬

‫بيكهام أول‬ ‫رجل على‬ ‫غاف مجلة‬ ‫نسائية‬

‫�إلكروني ��ة و�أ�ش ��و�ر مرتفع ��ة جد ً�‬ ‫ل�شمان �خ�شو�شية و�لأمان‪.‬‬ ‫وعا�ض رونالدو ي هذ� �لق�شر‬ ‫ما بن عام ��ي ‪ 2009 2003-‬عندما‬ ‫كان يلعب لنادي �ليونايتد‪ ،‬و�لق�شر‬ ‫كان ملك ًا لاعب �لهولندي �ل�ش ��ابق‬ ‫ياب �ش ��تام‪ ،‬وه ��و يقع عل ��ى طريق‬ ‫ت�شي�ش ��ر وودف ��ورد ي �لعا�ش ��مة‬ ‫�لريطانية لندن‪.‬‬

‫�فتتحت منظم ��ة ‪� SOS‬خرية‬ ‫�لعامي ��ة لاأيت ��ام مدر�ش ��ة جدي ��دة ي‬ ‫قرية كين�شا�ش ��ا‪ ،‬بجمهوري ��ة �لكونغو‬ ‫�لدمقر�طي ��ة حي ��ث �شيح�ش ��ل ‪150‬‬ ‫يتيم ��ا على حي ��اة جدي ��دة‪� ،‬أن ��ا فخور‬ ‫لأنني ج ��زء من هذ� �م�ش ��روع و�أتطلع‬ ‫لتق ��دم �مزي ��د‪ .‬قابلت �ل�ش ��يدة ناتاي‬ ‫معلمة �مدر�شة و��شتمتعت باللعب مع‬ ‫�لأطفال لقد لعبو� جميع ًا �ش ��من فريق‬ ‫و�حد �شدي‪- .‬‬

‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫ت�ش ��ارك عائل ��ة لوبي ��ز �لأمريكي ��ة ي دورة �لألع ��اب‬ ‫�لأومبي ��ة ي لن ��دن هذ� �لع ��ام‪ ،‬بعد م�ش ��اركتها �لتاريخية‬ ‫ي �أومبي ��اد بك ��ن ‪ ،2008‬وتعد عائلة لوبي ��ز �لأوى منذ‬ ‫ع ��ام ‪� 1904‬لت ��ي تتناف�ض �ش ��من نف�ض �لفري ��ق �لأومبي‪،‬‬ ‫و�لأوى ي �لتاريخ كونها ت�شم ثاثة �أ�شقاء فازو� جميعا‬ ‫باميد�ليات ي نف�ض دورة �لألعاب �لأومبية �لتي �ش ��اركو�‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وتتك ��ون عائل ��ة لوبيز م ��ن �ش ��تيفن (‪ 33‬عاما)‪ ،‬بطل‬ ‫�لع ��ام خم� ��ض م ��ر�ت ي �لتايكون ��دو و�حا�ش ��ل عل ��ى‬ ‫ميد�ليتن ذهبين ي �أومبياد ‪ 2000‬و‪ ،2004‬وديانا (‪28‬‬ ‫عاما) �حا�شلة على برونزية �لتايكوندو ي �أومبياد بكن‬ ‫‪ ،2008‬وم ��ارك (‪ 29‬عام ��ا) �لفائ ��ز باميد�لية �لف�ش ��ية ي‬ ‫�لأومبياد �ما�شية‪.‬‬

‫�لدمام ‪ -‬مرم �آل �شيف‬

‫م�شتعد ومكثف جهودي لهذ� �ل�شيف‬ ‫و�أتدرب بجهد مع �لفريق �ش� �اأكون جريئ ًا‬ ‫و�شارم ًا ولن �أنظر للور�ء فوقتي هو �لآن‪.‬‬

‫فينسنت كومباني ‪-‬اعب مانشستر سيتي‬

‫ثاثة اأبطال من عائلة لوبيز‬

‫والدته قالت إن ابنها مثل الغزال في الماعب‬

‫زوجة بيرسي‪ :‬أنا‬ ‫وأطفالي سعداء بالبقاء‬ ‫معه في لندن‬

‫�لدمام ‪ -‬مرم �آل �شيف‬ ‫ن�ش ��حت و�لدة �مهاجم �لهولندي روبن فان بر�ش ��ي �بنها بالبقاء‬ ‫مع نادي �ش ��مال لندن �لأر�ش ��نال بجانب زوجته ب�ش ��رى‪ ،‬و�شرحت �لأم‬ ‫خو�ش ��يه �شبب حبها لاأر�شنال قائلة ‪�«:‬لأر�شنال يحب �بني كثر ً� وهذ�‬ ‫هو �أف�ش ��ل حافز للبقاء مع �لنادي �لر�ئع‪ ،‬لي�ض لدى �لأر�شنال �أي ديون‬ ‫ويتمتع �بني ب�شعبية و��شعة معه ‪».‬‬ ‫ويحاول �لأر�ش ��نال �إبقاء فان بر�ش ��ي باأجر يبل ��غ ‪� 130‬ألف جنيه‬ ‫�إ�شرليني �أ�شبوعي ًا ف�ش � ً�ا عن قيمة جديد �لعقد �لبالغ خم�شة ماين‬ ‫جني ��ه‪ ،‬ولك ��ن �لأر�ش ��نال ل مث ��ل �لإغ ��ر�ء �لوحيد لفان بر�ش ��ي حيث‬ ‫يتناف� ��ض كل من مان�ش�ش ��ر �ش ��يتي وبر�ش ��لونة ويوفنتو�ض ي �ش ��مه‬ ‫ل�شفوفهم‪.‬‬ ‫وذكرت �أمه ل�ش ��حيفة �ش ��ن �لريطاني ��ة �أن �بنها مث ��ل �لغز�ل ي‬ ‫�ماع ��ب وحركات ��ه مرتبة‪ ،‬و�أنها ت�ش ��عر بالأم عند تعر� ��ض �بنها لأية‬ ‫�إ�شابة‪.‬‬ ‫و�ش ��كر فان بر�ش ��ي (‪ 28‬عام ًا) و�لدته م�ش ��اعدته طو�ل م�ش ��رته‬ ‫�لكروية قائ ًا‪ »:‬بف�شل و�لدتي حققت ما �أنا فيه �لآن‪ ».‬و�أ�شاف‪«:‬يهمني‬ ‫معرفة ر�أي �أمي بعد كل مبار�ة و�عرف �أنني مدلل �أمي بكل فخر‪».‬‬ ‫وذكر فان بر�ش ��ي �أن �م ��ر�أة حتل دور� موؤث ��ر� ي حياته‪ ،‬حيث‬ ‫حيط ب ��ه و�لدته و�أخو�ته وزوجته ب�ش ��رى و�بنته �ل�ش ��غرة دينا‪.‬‬ ‫وف�ش ��لت زوجته �أي�ش ًا بقاءه مع �لأر�ش ��نال قائلة ‪«:‬لقد �آمن �لأر�شنال‬ ‫بق ��در�ت زوج ��ي حن كان مر بوقت ع�ش ��يب ول يجب علينا رد هذ�‬ ‫�جمي ��ل بالتفكر ي ناد �آخ ��ر‪� ،‬أنا و�أطفاي �ش ��عد�ء بالبقاء مع فان‬ ‫بر�شي ي لندن» ‪.‬‬

‫اعبو سيتي اأكثر حصانة‪ ..‬وتشلسي في المركز الثاني‬

‫يونايتد يسجل أعلى معدل إصابات في الدوري اإنجليزي‬ ‫�لدمام ‪ -‬مرم �آل �شيف‬

‫�لدمام ‪ -‬مرم �آل �شيف‬

‫�صو‬ ‫رة بيكهام على‬

‫ظه ��ر قائ ��د منتخ ��ب‬ ‫�إجل ��ر� �ل�ش ��ابق ديفي ��د بيكهام‬ ‫(‪ 37‬عام� � ًا ) على غاف جلة �إيل �لن�ش ��ائية �لعامي ��ة لاأزياء‪،‬‬ ‫ويعتر بذلك �أول رجل يظهر مفرده على غاف �مجلة �لأكر �ش ��هرة ي فرن�ش ��ا‬ ‫و�لع ��ام‪ .‬وبيكه ��ام ه ��و مثل وعار� ��ض �أزياء لعدة �ش ��ركات ماب� ��ض عامية ول‬ ‫ي�شتغرب ظهوره �أمام عد�شة كامر� �مجلة‪.‬‬ ‫و�أعلن بيكهام �لذي يلعب لنادي لو�ض �أجلو�ض جالك�شي‪ ،‬ي �ل�شهر �ما�شي‬ ‫�أن هذه فر�شة عظيمة جد ً� للظهور على غاف جلة �إيل لعدد �شهر يوليو‪ .‬وقالت‬ ‫رئي�شة �لتحرير لورين كاندي‪« :‬ديفيد بيكهام هو بطل وطني ‪ ...‬وهو رمز وكما‬ ‫هو معروف فمجلة �إيل ت�شم د�ئم ًا �لرموز على غافها‪ ،‬هذ� �لغاف هو �لأول من‬ ‫نوعه بالن�شبة لنا و�أعتقد �أن �لرجال و�لن�شاء �شيعجبون به على حد �شو�ء‪ ».‬و من‬ ‫�معروف عن بيكهام �أنه من �أكر �م�شاهر �أناقة ي �لعام ولكنه �عرف �شاحك ًا‪»:‬‬ ‫�أنظر �إى بع�ض �شوري �لقدمة و�أفكر كيف �رتديت مثل هذه �ماب�ض �م�شحكة‬ ‫ومع ذلك ل �أ�شعر بالندم عليها ‪».‬‬ ‫غ‬ ‫اف جلة اإيل‬

‫ديان يقاوم «السرطان» ويعود‬ ‫للماعب بعد عشرة أشهر‬ ‫�أم ��وت ب�شبب �ل�شرطان؟ لقد كنت‬ ‫�لدمام ‪ -‬مرم �آل �شيف‬ ‫ً‬ ‫خائفا من �شياع فر�شتي بالن�شمام‬ ‫ك�شف مهاجم ن ��ادي وي�شتهام �إى وي���ش�ت�ه��ام ‪� ».‬ت���ش��ل �لأط �ب��اء‬ ‫�ل�شاب دي��ان تومبيد�ض ( ‪ 18‬عام ًا) بتومبيد�ض و�أخ � ��روه ب���ش��رورة‬ ‫ع��ن �ل�ن��دب��ة �لعميقة �ل�ت��ي متد من �إز�لة �خ�شية فور ً� وجحت �لعملية‬ ‫ولكنه ظل ي غيبوبة �أثناء معاجته‬ ‫و�شط ��ش��دره حتى بطنه‬ ‫ب� � ��ال � � �ع� � ��اج‬ ‫بطول ‪ 12‬بو�شة‪ ،‬وق��ال‪:‬‬ ‫�ل �ك �ي �م �ي��ائ��ي‬ ‫�إنها ب�شبب �إخ ��ر�ج ورم‬ ‫م� � � � ��دة ���ش��ب��ع‬ ‫� �ش��رط��اي ي �خ��اي��ا‬ ‫�شاعات يومياً‬ ‫�للمفاوية عند ع�شات‬ ‫ح �ت��ى �ك�ت���ش��ف‬ ‫�ل� �ب� �ط ��ن‪ .‬و� �ش� ّ�خ �� �ش��ت‬ ‫�لأط �ب��اء وج��ود‬ ‫�إ� �ش��اب �ت��ه ب��ال���ش��رط��ان‬ ‫�شرطان �آخ��ر ي‬ ‫ي �إح� ��دى خ�شيتيه‬ ‫�ل�غ��دد �للمفاوية‬ ‫ع �ن��دم��ا ك ��ان �م�ه��اج��م‬ ‫ي ب� � �ط� � �ن � ��ه‪،‬‬ ‫�ل� �ه ��د�ف �ح�ت�ي��اط�ي��ا‬ ‫و�أجريت له عملية‬ ‫ي مو�شم �لتدريب‬ ‫مك‬ ‫ان ا�صتئ�صال الو‬ ‫رم ال�صرطاي �أخ��رى ل�شتئ�شال‬ ‫م��ع وي���ش�ت�ه��ام قبل‬ ‫من ع�صات البطن‬ ‫ً‬ ‫�ل� � � ��ورم وظ� � ��ل ي‬ ‫�لن�شمام �إليه فعليا‪ ،‬وذل��ك بعد �أن‬ ‫�أثبت بر�عته ي �للعب لأ�شر�ليا ي �م�شت�شفى لعدة �أ�شابيع �أخرى حتى‬ ‫نهائيات كاأ�ض �لعام حت �شن �ل�‪ 17‬تعافى م�شاعدة عائلته وزم��ائ��ه‬ ‫ي �مك�شيك �ل�شيف �ما�شي‪ .‬وقال ي وي�شتهام �لذين كانو� يرتدون‬ ‫تومبيد�ض‪ »:‬لقد كنت ��ش�غ��ر ً� وم قم�شان ًا با�شمه ي مبارياتهم‪ .‬تعافى‬ ‫�أع ��رف �لكثر ع��ن �ل���ش��رط��ان‪ ،‬ولقد تومبيد�ض من �ل�شرطان مام ًا بعد‬ ‫ذهبت لو�لدي و�أن��ا ي حالة �شدمة ع�شرة �أ�شهر ورجع جدد ً� للعب مع‬ ‫و�شاألته مبا�شرة‪ :‬هل من �ممكن �أن نادي وي�شتهام هذ� �مو�شم‪.‬‬

‫ج���اء ن� ��ادي م��ان���ش���ش��ر ي��ون��اي �ت��د ك��اأك��ر �ل��ف��رق �ل�ت��ي‬ ‫تعر�ض لعبوها لاإ�شابات ي �ل��دوري �لإجليزي مو�شم‬ ‫‪ ،2012/2011‬ي حن كان نادي مان�ش�شر �شيتي هو �لأقل‬ ‫ي عدد �إ�شابات لعبيه‪.‬‬ ‫وجمع �محللون ي موقع ‪� physioroom‬لريا�شي‬ ‫�معني باإ�شابات �لاعبن ي ختلف �لريا�شات‪� ،‬لإ�شابات‬ ‫�لتي حدثت �أثناء �ل��دوري‪ ،‬و�شجلو� عدد �إ�شابات �لاعبن‬ ‫ومدة غيابهم عن �للعب‪.‬‬ ‫وك� ��ان لع �ب��و �ل�ي��ون��اي�ت��د‬ ‫قد تعر�شو� ل� ‪� 39‬إ�شابة‬ ‫غ� �ي� �ب ��ت لع� �ب� �ي ��ه ع��ن‬ ‫ح���ش��ور �م�ب��اري��ات‬

‫(‪ ) 1681‬يوما‪� .‬أم��ا �ل�شيتي فقد تعر�ض لعبوه �إى �شبع‬ ‫�إ�شابات فقط‪ ،‬كان عدد �أي��ام غيابهم عن �للعب (‪ )186‬يوما‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫ويعتر مايكل �أوين لعب �ليونايتد �أكر �لاعبن غياب ًا‬ ‫عن �م�شاركة ب�شبب �لإ�شابة ي �لفخذ‪� ،‬لتي غيبته مدة ‪193‬‬ ‫يوما بن نوفمر ومايو‪ ،‬كما تغيب ثاثة لعبن �آخرين عن‬ ‫�ليونايتد لأكر من مائة يوم‪ ،‬هم‪ ،‬فيديت�ض ‪ 158‬يوما‪ ،‬ود�رين‬ ‫فليت�شر ‪ 152‬يوما‪ ،‬وتوم كليفري ‪ 102‬يوم‪.‬‬ ‫�أما نادي ت�شل�شي فقد حقق �مركز �لثاي كاأقل �إ�شابات‬ ‫حيث بلغت ‪� 13‬إ�شابة‪ .‬وجاء نادي توتنهام ي �مركز قبل‬ ‫�لأخ� � � � ��ر ب� �ع ��دد �لإ�شابات حيث بلغت ‪� 36‬إ�شابة‪.‬‬

‫�صور لفان‬ ‫بر�صي مع‬ ‫والدته واأخته‬ ‫وزوجته‬ ‫وابنته‬

‫اآاف كانوا في استقباله‬

‫دروجبا يحمل شعلة‬ ‫اأولمبياد ويسجل الرقم ‪84‬‬

‫دروجبا ُيحيي اجماهر وهو يحمل ال�صعلة‬

‫�لدمام ‪ -‬مرم �آل �شيف‬

‫�ش ��ارك مهاج ��م ن ��ادي ت�شيل�ش ��ي‬ ‫�ل�ش ��ابق ديديي ��ه دروجب ��ا ي حم ��ل‬ ‫�ل�ش ��علة �لأومبي ��ة و�لنط ��اق به ��ا ي‬ ‫مدين ��ة �ش ��ويندون ي �لي ��وم �خام�ض‬ ‫من م�شرتها‪ ،‬وكان ي ��شتقبال مو�طن‬ ‫�شاحل �لعاج «�لدوي» �لآلف من �لنا�ض‬ ‫عندما و�شلت �ل�شعلة �إى و�رف جرين‪،‬‬ ‫مرك ��ز �ش ��ويندون عن ��د �ل�ش ��اعة ‪2:00‬‬ ‫بعد ظهر يوم �لأربع ��اء‪ .‬وقال دروجبا‪:‬‬ ‫«ل تكفي �لكلمات لو�ش ��ف �ش ��عوري ي‬ ‫حمل �ل�شعلة �لأومبية ولكن خيبة �لأمل‬

‫�لوحيدة هي �أي ل �أ�ش ��تطيع �م�ش ��اركة‬ ‫ي دورة �لألع ��اب �لأومبية»‪ .‬وقد جرى‬ ‫دروجب ��ا ي �ش ��ارع ت�ش ��وق خ�ش ���ض‬ ‫للم�ش ��اة حيث جمع �م�ش ��جعون لإلقاء‬ ‫نظرة على �لنجم‪ .‬ودروجبا هو �حامل‬ ‫�ل�‪ 84‬لل�شعلة خال هذه �م�شرة‪ ،‬و�متاأ‬ ‫�لطريق باأع ��ام بريطاني ��ا و�لبالونات‬ ‫وقم�ش ��ان ك ��رة �لق ��دم‪ ،‬وكان رج ��ال‬ ‫�ل�ش ��رطة و�لأم ��ن يحيط ��ون بدروجب ��ا‬ ‫حيث �شلم �ل�شعلة �إى �شتيفن ر�تكليف‪،‬‬ ‫رئي�ض جل� ��ض �إد�رة حديق ��ة نيولندز‬ ‫وهو مركز ريا�ش ��ي متع ��دد ملكه نادي‬ ‫�شلتنهامللركبي‪.‬‬

‫ااحتفال بأول ملصق في‬ ‫دورة األعاب اأولمبية‬

‫اأول مل�صق للجنة الأومبية الدولية‬

‫�لدمام ‪ -‬مرم �آل �شيف‬ ‫�حتفل ��ت جنة �لأومبي ��اد مرور‬ ‫مائة عام على �أول مل�شق خا�ض بدورة‬ ‫�لألع ��اب �لأومبي ��ة‪ .‬م �إنتاج �مل�ش ��ق‬ ‫�لر�شمي �لأول ي �أومبياد �شتوكهوم‬ ‫عام ‪ .1912‬ومع ذلك م ي�شتخدم حتى‬ ‫عام ‪ 1928‬وهو �أول مل�شق و�شع فيه‬ ‫�شعار �حلقات �خم�ض �متد�خلة‪� ،‬لتي‬

‫مث ��ل �لق ��ار�ت �خم�ض �م�ش ��اركة ي‬ ‫�مناف�شة‪.‬‬ ‫م جم ��ع �لعدي ��د م ��ن مل�ش ��قات‬ ‫�لألع ��اب �لأومبي ��ة �ممي ��زة و�لن ��ادرة‬ ‫متحف فيكتوريا و�ألرت �للذين �ش ��ما‬ ‫�مل�ش ��قات �لأومبي ��ة عل ��ى م ��دى قرن‬ ‫كامل‪ ،‬ويقوم معر�ض �مل�شقات بجولة‬ ‫ي بريطاني ��ا من ��ذ �نتقال �ل ��دورة من‬ ‫بكن عام ‪� 2008‬إى لندن‪.‬‬


‫الراعي ‪ ..‬بين حقه وورطة اتحاد القدم ‪ ..‬والحل في ضحايا سوريا‬

‫قف‬

‫و�س ��ع الراع ��ي الر�سم ��ي لبطول ��ة كاأ� ��س الع ��رب التا�سعة الت ��ي ت�ست�سيفه ��ا مدينتا‬ ‫ج ��دة والطائ ��ف خ ��ال الفرة من ‪ 22‬ال�سهر اج ��اري اإى ‪ 6‬يوليو امقبل‪ ،‬الحاد‬ ‫ال�سع ��ودي لك ��رة الق ��دم ي ح ��رج �سدي ��د وموق ��ف ل يح�س ��د علي ��ه‪ ،‬بع ��د تهدي ��ده‬ ‫بالن�سح ��اب وم�سك ��ه موقف ��ه ب�سب ��ب الإخ ��ال ي بن ��ود الرعاية من قب ��ل الحاد‬ ‫ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ا�سرط الراعي اأن ي�سارك امنتخب ال�سعودي بامجموعة الأ�سا�سية واأن يكون‬ ‫ام ��درب ريكارد عل ��ى راأ�س هرم امنتخب ام�سارك ي البطول ��ة‪ ،‬وهذا اب�سط حقوق‬

‫الراعي‪ ،‬ي ظل بحثه عن العائد امادي من الرعاية واح�سور اجماهري‪.‬‬ ‫وم ��ن خ ��ال قراءت ��ي لل�سيناري ��و احا�سل‪ ،‬اأج ��د ا َأن النج ��م الهولن ��دي فرانك‬ ‫ري ��كارد ه ��و من و�سع احاد الق ��دم ي هذا اماأزق‪ ،‬حيث رف� ��س م�ساركة امنتخب‬ ‫الأول (ال ��ذي م ي�سب ��ح اأو ًل بع ��د اإعان ��ه الت�سكيل ��ة اجديدة)‪ ،‬واأتوق ��ع عدم وجود‬ ‫ام ��درب ي ه ��ذه الفرة داخ ��ل امملكة‪ ،‬ومتع ��ه باإجازة ال�سي ��ف ي اأوروبا‪ ،‬حيث‬ ‫م ��ن ال�سعب اأن يعي�س ي هذه الفرة ي اأج ��واء امنطقة ال�سرقية احارة والرطبة‪،‬‬ ‫فف�سل اأن ي�سارك امنتخب (ب) ي هذه البطولة‪.‬‬

‫الورط ��ة احقيق ��ة لحاد الق ��دم تكمن ي كيفية اإع ��ادة مبلغ الرعاي ��ة للراعي‪،‬‬ ‫وال ��ذي اأتوق ��ع اأن ي�سطر احاد القدم للجوء جه ��ات ر�سمية اأخرى من اأجل توفر‬ ‫امبل ��غ‪ ،‬وي نهاي ��ة الأمر �سيكون تاأجيل البطول ��ة اأو اإلغاوؤها‪ ،‬اأمر ًا حرج ًا جد ًا‪ ،‬اإل‬ ‫ي حالة واحدة فقط‪ ،‬وهو اأن يكون التاأجيل اأو الإلغاء ت�سامن ًا مع �سحايا �سوريا‬ ‫وامجازر التي حدث ي اأر�س ال�سام من نظام الأ�سد الغا�سم‪.‬‬

‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪32‬‬ ‫لو كنت‬

‫كام عادل‬

‫أبيض وأسود‬

‫عضو مجلس الشورى الدكتور صدقة فاضل لـ |‪:‬‬

‫لوكنت رئيسا لرعاية الشباب‬ ‫اخترت نائبي امراة‬

‫عادل التويجري‬

‫إدارة (تشويق) !‬ ‫• ل تزال اأنديتنا تعتمد ي ت�سويق كل حقوقها‬ ‫على (اجتهادات)!‬ ‫• مرد ذلك املكية ي امقام الأول‪.‬‬ ‫• فالأندية ل تزال ملكيتها حكومية‪.‬‬ ‫• لكن لبد من ال�سروع فع ًا ي اإن�ساء اإدارات‬ ‫ت�سويق متخ�س�سة ي كل ناد‪.‬‬ ‫• اإدارة ت�سوي ��ق متفرغ ��ة تت ��وى كل ق�ساي ��ا‬ ‫ت�سويق النادي وحقوقه ومنتجاته‪.‬‬ ‫• ما يحدث الآن يتنا�سب مع امرحلة ال�سابقة‪.‬‬ ‫• لكنه بالتاأكيد لن ي�ساير التطورات امت�سارعة‪.‬‬ ‫• اأدرك اأن هناك خطط ًا للخ�سخ�سة‪.‬‬ ‫• لكن هذا ل يعني تعطيل الإدارات واإن�سائها‪.‬‬ ‫• ما يحدث الآن ل يخرج عن اأمرين!‬ ‫• ملف الت�سويق ي اأنديتنا حائر بن (رئي�س) و‬ ‫(ع�سو �سرف) !‬ ‫• روؤ�ساء الأندية ي النهاية لي�سوا (م�سوقن) !‬ ‫• واأع�ساء ال�سرف لي�سوا (متفرغن) !‬ ‫• اح ��ل البدي ��ل الناج ��ع التعاق ��د م ��ع �س ��ركات‬ ‫ت�سوي ��ق متخ�س�س ��ة‪� .‬سرك ��ة ت�سوي ��ق تاأخذ على‬ ‫عاتقها ق�سايا ت�سويق النادي‪.‬‬ ‫• بداية من حقوق الرعاية والنقل وخافه وانتهاء‬ ‫(ببوابة النادي) !‬ ‫• الفكر ال�سائد ي اأنديتنا ما زال (رعوي)!‬ ‫• فالراعي (يرعى) كل �سيء ي النادي !‬ ‫• مقابل ذلك مبلغ مقطوع !‬ ‫• لي�س هناك اإدارة حقيقية لأنديتنا (ت�سويقية) !‬ ‫• اإدارة (العاقة) ل اإدارة (الرعاية) !‬ ‫• رعاة اأنديتنا ما زالوا خائفن وجلن !‬ ‫• ل يريدون دخول اأي مناف�س معهم !‬ ‫• ح�ساباتهم اأقرب ما تكون (اجتماعية) !‬ ‫• ونظرياتهم (رعوية) ولي�ست (جارية) !‬ ‫• يوما ما �سرى هذه الإدارات ي اأنديتنا !‬ ‫• فمن ياأخذ امبادرة ويبداأ فعلي ًا !‬ ‫• �ساأل ��وا الف�س ��ار ع ��ن اإدارة اأنديتن ��ا حقوقه ��ا‬ ‫التجاري ��ة ! ا�ستلق ��ى عل ��ى ظه ��ره ثم ك ��ح وعط�س‬ ‫و�سهق وقال (ت�سويق) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫اعب ركبي!‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأكد رئي�س جنة ال�سوؤون اخارجية ال�سابق ع�سو جل�س ال�سورى الدكتور �سدقة فا�سل اأنه لو كان رئي�سً ا عامًا‬ ‫لرعاية ال�سباب اختار امراة و�سابا كنائبن له‪ ،‬وقال ل� "ال�سرق" اإنه �سيدعم الريا�سة الن�سائية لفتح اأندية ن�سائية ودعمها‬ ‫ماديا ومعنويا‪ ،‬واإف�ساح امجال للمدرب الوطني لتدريب امنتخب وابتعاث ااأكفاء من امدربن الوطنين للدرا�سة ي‬ ‫اخارج مع و�سع قانون خا�س ينظم ااإعام الريا�سي ويردع امتع�سبن‪.‬‬ ‫ ل��و كنت الرئي�س ال�ع��ام لرعاية‬‫ال�سباب ما اأول قرار �ستتخذه؟‬ ‫ ت��و� �س �ي��ع ااه� �ت� �م ��ام بكل‬‫الريا�سات وعدم ح�سرها ي كرة‬ ‫القدم ‪ ،‬وفتح ااأندية جميع فئات‬ ‫امجتمع �سبابا ورج� ��اا و�سيبا‬ ‫ون�سا ًء حتى نحول فكرة الريا�سة‬ ‫اإى مبداأ حياتي وح�سري ينخرط‬ ‫فيه اجميع‪ ،‬وا يبقى حكرا على فئة‬ ‫قليلة ا تتجاوز ‪ ، % 5‬كما �ساأهتم‬ ‫بالدخول ي �سركات مع امدار�س‬ ‫واج��ام��ع��ات اإق ��ام ��ة م�سابقات‬ ‫ريا�سية ي ااألعاب امختلفة ت�سهم‬ ‫ي اكت�ساف امواهب و�سغل اأوقات‬ ‫فراغ ال�سباب فيما يفيدهم‪.‬‬ ‫ ومن تر�سح اأن يكون نائبا لك؟‬‫ �ساأر�سح اأكر من نائب ومن‬‫اأول��وي��ات��ي اأن ي�ك��ون م��ن ن��واب��ي‬ ‫امراأة و�ساب ‪.‬‬ ‫هل �ستمنح امراأة من�سب ًا قيادياً؟‬‫ نعم و�ستكون هناك ن�ساء‬‫قياديات ي منا�سب اأخرى اإ�سافة‬ ‫من�سب النائبة‪.‬‬ ‫ ر�سالة توجهها لرئي�س اح��اد‬‫اللجنة الأومبية الدولية عقب تعيينك‪:‬‬ ‫ �ساأقول ل��ه‪" :‬اإن �سغوطكم‬‫ع�ل��ى ام�م�ل�ك��ة ك��ي ت�سمح ل�ل�م��راأة‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة م ��زاول ��ة ال��ري��ا��س��ة‬ ‫وام �� �س��ارك��ة ي �ج��ب اأن ت��اأخ��ذ ي‬ ‫اعتبارها ثوابتنا الدينية والوطنية‬ ‫" فنحن مع مار�سة امراة الريا�سة‬ ‫وم�ساركتها بفعالية ي ام�سابقات‬ ‫ول��ك��ن ��س�م��ن ث��واب �ت �ن��ا ال��دي�ن�ي��ة‬

‫والوطنية من م يحرم الثوابت‬ ‫لن ن�ستجيب ل�سغوطه‪.‬‬ ‫ وه��ل �ستطالب ب��زي��ادة ميزانية‬‫الرئا�سة العامة لرعاية ال�سباب؟‬ ‫ ن��ع��م اأن� �ن���ي � �س �اأط��ال��ب‬‫بتحويل الرئا�سة اإى وزارة‬ ‫ل �ل �� �س �ب��اب وال ��ري ��ا�� �س ��ة ودع ��م‬ ‫م� �ي ��زان� �ي� �ت� �ه ��ا م � ��ع � � �س� ��رورة‬ ‫تن�سيطها لت�سمل كل الريا�سات‬ ‫وت�ستقطب ختلف �سرائح‬ ‫امجتمع‪.‬‬ ‫وه� ��ل ��س�ت�ه�ت��م ب��ام�ن���س�اآت‬‫وبناء ماعب ريا�سية اأم �ستكتفي‬ ‫ما هو موجود؟‬ ‫ نعم اأن ماعبنا دون‬‫ام�ستوى امطلوب كمًا وكي ًفا‬ ‫لذلك يجب اإق��ام��ة امزيد من‬ ‫اماعب ون�سرها ي جميع‬ ‫مناطق امملكة‪.‬‬ ‫ وم��اذا عن اخطط اخا�سة‬‫بالاعبن امحرفن ومرتباتهم ومقدم‬ ‫العقود؟‬ ‫ �� �س� �اأع� �م ��ل ع� �ل ��ى ت �ق �ل �ي��ل‬‫ام�ح��رف��ن ااأج��ان��ب ي اماعب‬ ‫ال�سعودية ما اأمكن ومنح الفر�سة‬ ‫لل�سباب ال�سعودي اإبراز موهبته‬ ‫وتاأكيد جدارته‪.‬‬ ‫ واأي� ��ن ال��ري��ا��س��ة الن�سائية هل‬‫�سيكون لها قرار خا�س؟‬ ‫ بالطبع �ساأفتح اأندية ن�سائية‬‫�سمن الثوابت ال�سرعية و�ساأدعمها‬ ‫ماليا ومعنويا‪.‬‬ ‫‪ -‬ك �ي��ف ��س�ت�ت�ع��ام��ل م��ع الإع� ��ام‬

‫د‪ .‬صدقة فاضل‬

‫ال��ري��ا��س��ي خ�سو�سا اأن ��ه ��س��ري��ك ي‬ ‫النجاح كما يقول الرئي�س العام لرعاية‬ ‫ال�سباب الأمر نواف بن في�سل؟‬ ‫ �� �س� �اأط ��ال ��ب ب �ع �م��ل ن �ظ��ام‬‫خا�س لاإعام الريا�سي ي�ساهم‬ ‫ي تنظيمه وو� �س��ع � �س��روط و‬ ‫�سوابط من مار�سه حتى ا ن�سمح‬ ‫ل�ل��دخ��اء وامتع�سبن بالدخول‬ ‫للو�سط الريا�سي واإف���س��اده‪ ،‬مع‬

‫اأهمية اال�ت��زام بثوابتنا الدينية‬ ‫وال��وط�ن�ي��ة وردع اأي خ��ال��ف ا‬ ‫يلتزم باحياد الريا�سي‬ ‫ ف�سل ام��درب الهولندي ريكارد‬‫ي التاأهل بامنتخب اإى امونديال‪ ،‬فهل‬ ‫�ستجدد له؟‬ ‫ ��س�ي�ك��ون م� ��درب امنتخب‬‫ال�سعودي مدرب ًا وطني ًا خ�سو�سا‬ ‫اأن م�ع�ظ��م اإج ��ازات� �ن ��ا ال�ع��ام�ي��ة‬

‫والقارية حققت على اأيدي مدربن‬ ‫وطنين‪ ،‬فامدرب الوطني على قدر‬ ‫ام�سوؤولية و�سيحقق ااإج��ازات‬ ‫ام�ن�ت�ظ��رة‪ ،‬و� �س �اأق��وم بابتعاثهم‬ ‫للدرا�سة ي ااأكادميات الريا�سية‬ ‫الكرى ي اخارج لتاأهيلهم حتى‬ ‫ن�ستغني عن امدرب ااأجنبي قدر‬ ‫ااإمكان وتكون الن�سبة الكرى من‬ ‫امدربن حلين ‪.‬‬

‫ ه ��ل تذه ��ب اإى (�سام ��وا)؟‪ .‬اأي ��ن تق ��ع؟‪ .‬هن ��اك‪ ،‬ي‬‫اأق�سى جن ��وب العام‪ ،‬قريبا م ��ن اأ�سراليا ونيوزلندا‪،‬‬ ‫اإنه ��ا حكاي ��ة‪ ،‬بامنا�سبة ن�ستطيع ك�سعودي ��ن اأن نذهب‬ ‫اإليه ��ا دون تاأ�سرة‪ .‬هذا ما قاله �سديقي‪ ،‬كنت اأت�سور‬ ‫اأن تل ��ك امنطق ��ة م ��ن الع ��ام لي� ��س فيه ��ا اإل اأ�سرالي ��ا‬ ‫ونيوزلندا‪ ،‬ويبدو اأنني خطئ!‪.‬‬ ‫م ��اذا تري ��د اأن تعرف ع ��ن (�ساموا)؟ اأ�سه ��ر منتاجاتها‬ ‫الثقافي ��ة التتو (الو�سم)‪ ،‬م اأكن اأت�سور اأن التتو منتج‬ ‫ثقاي‪ ،‬وي هذه اأنا خطئ ماما‪.‬‬ ‫ الروائ ��ي ال�سام ��واوي (اإذا �سح ��ت الن�سب ��ة) األرت‬‫من ��دت رواياته ج ��اوزت �سهرته ��ا الآف ��اق‪ ،‬ومعنى اأن‬ ‫تك ��ون الرواي ��ة م�سهورة هن ��اك – على ما يب ��دو – اأن‬ ‫تع ��رف ي نيوزلندا‪ ،‬وبامنا�سب ��ة اأهل �ساموا يف�سلون‬ ‫الهجرة اإى نيوزلندا‪ ،‬م اأ�سمع اأبدا عن رواية "الثعلب‬ ‫الطائ ��ر ف ��وق �سج ��رة احري ��ة" اأو "اأبن ��اء الع ��ودة اإى‬ ‫الديار"‪ ،‬لكنها روايات معروفة ي نيوزلندا‪ ،‬وقطعا ي‬ ‫ي بلدها (�ساموا)!‪.‬‬ ‫ �سام ��وا تعرف اأي�سا ب�"�سام ��وا الأمانية" اأو "�ساموا‬‫الغربية"‪ ،‬فهناك اأي�سا "�ساموا الأمريكية" اأو "�ساموا‬ ‫ال�سرقي ��ة" التابع ��ة للوليات امتحدة‪ .‬ي ع ��ام ‪1997‬‬ ‫بع ��د ا�ستفتاء �سعبي‪ ،‬تغر ا�س ��م "�ساموا الغربية" اإى‬ ‫"�سام ��وا"‪ ،‬وه ��ذا ما �سبب جفوة بينها وبن "�ساموا‬ ‫ال�سرقي ��ة" م ح ��ل اإى اليوم!‪.‬هن ��اك يعي� ��س ‪179‬‬ ‫األ ��ف ن�سم ��ة ي ‪ 2000‬كلم مرب ��ع‪ ،‬كان عدد ال�سكان‬ ‫اأك ��ر م ��ن ذلك‪ ،‬لكن يبدو اأن ت�سونام ��ي كان لديه اآخر‪،‬‬ ‫ورم ��ا اأم ��ور اأخ ��رى جهله ��ا ت�سبب ��ت ي خف�س عدد‬ ‫ال�س ��كان‪ ،‬م ��ا يه ��م الآن اأن لعب ��ة (الركب ��ي) له ��ا �سعبية‬ ‫جارف ��ة جدا هناك‪ ،‬فرئي�س الدول ��ة (توفوغا اإيفي) كان‬ ‫لع ��ب ركبي‪ ،‬وكذل ��ك رئي�س الوزراء (تويليب ��ا اأيونو)‪.‬‬ ‫ق ��ال ي �سديقي يوما‪ :‬دعنا نذهب اإى هناك ونحرف‬ ‫(الركب ��ي) مكن ربنا يفتح علينا كم ��ا فتح على (اإيفي)‬ ‫و(اأيون ��و)‪ .‬ل باأ� ��س!‪ .‬ذهبنا اإى مكتب �سياحي‪ ،‬احجز‬ ‫لن ��ا اإى (�سام ��وا)‪ .‬اأ�سرن ��ا له اإى مكانه ��ا ي اخريطة‬ ‫حت ��ى يعرفها‪ .‬فق ��ال اموظف‪ :‬ل اأع ��رف كيف مكنكما‬ ‫الو�سول اإى هناك‪.‬‬ ‫ما اأو�سع هذا العام وما اأ�سيقه!‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫قصة حدث‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫لعب امنتخب الهولندي ويلفريد بوما حاط بامعجبن قبل و�سوله مع�سكر منتخب باده ا�ستعدادا ل�"يورو ‪ ( "2012‬أا ف ب)‬

‫أسرار‬

‫أسرار أسرار أسرار‬

‫• ام�س ��رف العام على الفريق الكروي بالنادي الغربي و�س ��ع نف�س ��ه‬ ‫ي ورط ��ة كبرة بعد وعوده ااأخرة محبي وجماه ��ر ناديه‪ .‬امقربون منه‬ ‫رجحوا اأن يعلن ا�س ��تقالته �سفيها دون اأن يقدمها ر�سميا لاإدارة‪ ،‬ي مناورة‬ ‫منه امت�سا�س ردة الفعل اجماهرية الغا�سبة على عدم التزامه بالوعود‪.‬‬ ‫• امهاجم الدوي ال�سابق بد أا يفكر جديا ي ااعتزال والتفرغ اأعماله‬ ‫اخا�سة بعد اأن و�سلت ااأمور بينه وبن ناديه اإى طريق م�سدود‪.‬‬ ‫• امدرب الاتيني حول فجاأة ودون �س ��ابق اإنذار اإى �سم�سار‪ ،‬حيث‬ ‫يبذل حاليا جه ��ودات كبرة من اأجل اإقناع اإدارة ناديه اموافقة على التعاقد‬ ‫مع الاعب الذي عر�سه عليهم من غر اأن ي�ساهدوه حتى اأو اأن يتعرفوا على‬ ‫م�ستوياته‪.‬‬ ‫• امهاجم "الفلتة" لعبها �س ��ح‪ ،‬واأجر اإدارة ناديه على جديد عقده‬

‫أسرار‬

‫أسرار أسرار أسرار أسرار أسرار‬

‫بال�سروط التي و�سعها وحددها م�سبقا‪ ،‬ليثبت اأن مهارته ي التفاو�س ا تقل‬ ‫عن مهارته على ام�ستطيل ااأخ�سر‪.‬‬ ‫• رئي�س النادي ال�س ��رقاوي يواجه حملة انتقادات عنيفة و�سغوطات‬ ‫كبرة رما تع�سف به من رئا�سة النادي ي ظل ف�سله الذريع ي ح�سم العديد‬ ‫من املفات ووقوفه موقف امتفرج فيما يحدث بالفريق الكروي‪.‬‬ ‫• اإقدام اإدارة النادي العا�سمي على التجديد مع الاعب "الكبر" وبتلك‬ ‫ال�سرعة رغم عدم موافقة امدير الفني ومعار�سة اأغلب اأع�ساء ال�سرف‪ ،‬ياأتي‬ ‫تنفيذا اأوامر الاعب نف�سه الذي ا�سرط على ااإدارة التمديد الفوري له‪ ،‬اأو‬ ‫منحه كافة م�ستحقاته التي تقدر باماين‪.‬‬ ‫• امدي ��ر الفني ااأجنبي للفريق الك ��روي ااأول ي النادي اجماهري‬ ‫م يعد ملك قراره‪ ،‬واأ�سبح اأداة لتنفيذ اإرادة الرئي�س‪ ،‬والدليل اأنه غر راأيه‬

‫‪180‬درجة ي اأحد الاعبن الذين كان ا يرغب بوجودهم ي امو�سم امقبل‪.‬‬ ‫• قدمت اإدارة النادي الغربي عر�س ��ا مغريا لاعب الفريق العا�س ��مي‬ ‫(�س ��عودي) واقربت م ��ن التوقيع معه‪ ،‬وذل ��ك ردا على اإق ��دام رئي�س النادي‬ ‫العا�س ��مي التفاو� ��س مع اأحد اعبي فريقهم (اأجنبي)‪ ،‬وحري�س ��ه على عدم‬ ‫التجديد معهم‪ .‬مهاجم النادي الغربي الذي م اإعارته للنادي العا�س ��مي بعد‬ ‫تراجع م�ستوياته‪ ،‬يعي�س اأزمة نف�سية كبرة ي اأعقاب قرار النادي العا�سمي‬ ‫اإنهاء اإعارته‪ ،‬و�سدود ناديه ااأ�سلي عنه‪.‬‬ ‫امقرب ��ون م ��ن الاعب اأك ��دوا اأنه بداأ يفك ��ر ي اعتزال الك ��رة جراء هذا‬ ‫الو�سع امتاأزم‪.‬‬ ‫الزيارة التي قام بها رئي�س النادي الغربي منزل ع�س ��و ال�س ��رف البارز‬ ‫قبل يومن برفقة ثاثة من اأع�س ��اء ااإدارة‪ ،‬م حقق اأهدافها امرجوة‪ ،‬حيث‬

‫أسرار أسرار‬

‫كان الرئي� ��س ينتظر من الع�س ��و ال�س ��ري الب ��ارز اأن يعلن دعمه ي و�س ��ائل‬ ‫ااإع ��ام‪ ،‬لكن ااأخر م يفعل وف�س ��ل ال�س ��مت‪ ،‬ااأمر الذي ي�س ��ر اإى اأنه ا‬ ‫يرغب ي تقدم اأي نوع من اأنواع الدعم‪.‬‬ ‫النجم الكبر ي النادي اجماهري العا�سمي الذي اأعلن على اماأ عدم‬ ‫رغبته ي اا�س ��تمرار مع ناديه دون اأن يف�س ��ح عن اأ�سباب ذلك‪� ،‬سي�سطر اإى‬ ‫قب ��ول العر� ��س الذي قدمته له اإدارة ناديه قبل نهاية عقده بعد اأن تك�س ��فت له‬ ‫حقيقة العر�س الوهمي الذي قدمه له ع�سو �سرف ي النادي الغربي‪.‬‬

‫آراء ومقترحات القراء‬ ‫للتفاعل مع ما ين�س ��ر على �س ��فحات الريا�س ��ة ب�س ��حيفة "ال�سرق"‪،‬‬ ‫نرجو من قرائنا الكرام اإر�سال اآرائهم ومقرحاتهم على الريد ااإلكروي‬ ‫اخا�س بالق�سم الريا�سي‪sports@alsharq.net.sa .‬‬


‫العمري رئيس ًا‬ ‫للجمعية العلمية‬ ‫السعودية لأدب‬ ‫العربي‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأ�ش ��فر ااجتم ��اع الثال ��ث مجل� ��س اإدارة‬ ‫اجمعي ��ة العلمية ال�ش ��عودية ل� ��أدب العربي‪،‬‬ ‫عن انتخاب وكيل كلية اللغة العربية للتطوير‬ ‫ااأكادم ��ي وخدم ��ة امجتم ��ع ي جامع ��ة اأم‬ ‫القرى‪ ،‬الدكتور ظافر العمري‪ ،‬رئي�ش ًا للمجل�س‬ ‫ي دورت ��ه الثاني ��ة‪ ،‬بالتزكية‪ ،‬خلف� � ًا للدكتور‬ ‫عبدالل ��ه الزهراي‪ ،‬الذي ا�ش ��تقال من رئا�ش ��ة‬ ‫امجل�س‪ ،‬مع ا�شتمراره ي ع�شوية امجل�س‪.‬‬ ‫كما اأ�ش ��فر ااجتم ��اع‪ ،‬الذي عق ��د موؤخر ًا‬

‫د‪ .‬ظافر العمري‬

‫ي مق ��ر اجمعي ��ة بجامع ��ة اأم الق ��رى مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة‪ ،‬عن احتف ��اظ حمد بودي من�ش ��ب‬ ‫نائ ��ب رئي�س امجل� ��س‪ ،‬والدكتور عبدالرحمن‬ ‫ال�ش ��لمي من�ش ��ب اأم ��ن ام ��ال‪ ،‬و َ‬ ‫م تر�ش ��يح‬ ‫الدكتور عبدالل ��ه القري اأمين ًا للجمعية‪ ،‬خلفاً‬ ‫للدكت ��ور ظاف ��ر العمري‪ ،‬و�ش ��م الدكتور خالد‬ ‫التويج ��ري ااحتياط ��ي ااأول ي نتيج ��ة‬ ‫انتخابات اجمعية ع�ش ��و ًا مجل� ��س ااإدارة‪،‬‬ ‫خلف ًا للدكتور يا�شر بابطن‪ ،‬الذي قبل امجل�س‬ ‫ا�شتقالته من ع�شوية جل�س ااإدارة حتفظ ًا‬ ‫بع�شويته ي اجمعية‪.‬‬

‫«أدبي» جدة‬ ‫يعقد الثاثاء‬ ‫ااجتماع الثاني‬ ‫لـ «عموميته»‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يعق ��د الن ��ادي ااأدب ��ي الثق ��اي بجدة‪،‬‬ ‫ااجتماع الثاي جمعيته العمومية‪ ،‬م�شاء‬ ‫الث�ثاء امقبل‪ ،‬ال�ش ��اعة ال�ش ��ابعة‪ ،‬ي مقره‬ ‫بحي ال�شاطئ‪.‬‬ ‫ووج ��ه رئي� ��س جل� ��س اإدارة النادي‬ ‫الدكتور عبدالله ال�ش ��لمي‪ ،‬الدعوة اأع�ش ��اء‬ ‫اجمعية العمومية ح�شور ااجتماع‪ ،‬الذي‬ ‫يعق ��د بعد مرور �ش ��هر على اإلغ ��اء ااجتماع‬ ‫ااأول جمعية النادي العمومية‪ ،‬ب�شبب عدم‬

‫اكتمال الن�شاب القانوي‪.‬‬ ‫ويت�ش ��من ج ��دول اأعم ��ال ااجتم ��اع‬ ‫الث ��اي‪ ،‬ال ��ذي يل ��زم انعقاده ح�ش ��ور ثلث‬ ‫ااأع�ش ��اء‪ ،‬عر�س اموقف ام ��اي للنادي منذ‬ ‫ت�ش� � ّلم جل� ��س ااإدارة اجدي ��د‪ ،‬وبرامج ما‬ ‫تبق ��ى من امو�ش ��م احاي‪ ،‬وخط ��ة امجل�س‬ ‫للميزانية للعام احاي‪ ،‬والنظر ي مو�شوع‬ ‫تعين مراجع قانوي للنادي‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأنَ ع ��دد اأع�ش ��اء اجمعي ��ة‬ ‫العمومية ام�ش ��جلن ي الن ��ادي يبلغ ‪179‬‬ ‫ع�شو ًا‪.‬‬

‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫الشمري لـ |‪ :‬الفرس والروم تواصلوا مع العرب عبر الرسل‪ ..‬والسالم‪ :‬المسألة تحتاج دراسة‬

‫السريحي يشكك في مقولة مبعوث فارس «عدلت فأمنت فنمت يا عمر»‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫اأثار ا�ش ��تمرار الدكتور �ش ��عيد‬ ‫ال�ش ��ريحي نق ��ده للتاري ��خ العربي‬ ‫وت�ش ��كيكه ي رواته عر معرفه ي‬ ‫«توير»‪ ،‬اجدل بن باحثن واأدباء‬ ‫ومثقفن‪ ،‬بعد ت�ش ��كيكه م�شاء اأم�س‬ ‫ااأول‪ ،‬ي واقعة امبعوث الفار�شي‬ ‫اإى عمر بن اخطاب‪ ،‬وقوله «عدلت‬ ‫فاأمن ��ت فنمت يا عمر»‪ ،‬بعدما �ش ��كك‬ ‫ااأح ��د اما�ش ��ي ي مغ ��زى «فت ��ح‬ ‫عمورية»‪.‬‬ ‫وقال ال�شريحي عر معرفه ي‬ ‫«توي ��ر»‪« :‬فكروا معي قلي � ً��‪ ..‬هل‬ ‫يقول مبعوث فار�ش ��ي الل�ش ��ان هذه‬ ‫العبارة العربية الف�ش ��يحة؟ فكروا‬ ‫قلي� فقط»‪ ،‬م�شيف ًا اأن «ب�غة القول‬ ‫عطل ��ت قدرتنا عل ��ى التفكر‪ ..‬نحن‬ ‫اأمة وقعت فري�شة للب�غة»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع اأن «ف�ش ��احة ااأعرابي‬ ‫فتنت م ��ن تناقل ��وا العب ��ارة ولي�س‬ ‫عدل عم ��ر‪ ..‬ل ��و كان نوم عم ��ر اآمنا‬ ‫ي اخ�ء �ش ��اهد عدله‪ ،‬لكان مقتله‬ ‫ي ام�ش ��جد دليل جوره‪ ..‬وحا�شاه‬ ‫عن ذلك»‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ال�ش ��ريحي اأنه ��م‬ ‫يتذك ��رون كلم ��ة ااأعراب ��ي ه ��ذه‬ ‫ويتنا�شون اأن عمر‪ ،‬ر�شي الله عنه‪،‬‬ ‫مات بعدها مقتو ًا‪ ،‬ما قلته ا ع�قة‬ ‫ل ��ه بالع ��دل‪ ..‬اأح ��دث عم ��ا نتخ ��ذه‬ ‫�ش ��اهد ًا على العدل‪ ..‬لي�س كل حاكم‬

‫د‪� .‬ضعيد ال�ضريحي‬

‫د‪ .‬عبدالله ال�ضمري‬

‫زياد ال�ضام‬

‫بات اآمن ًا عادا‪ ،‬ولي�س كل حاكم مات‬ ‫قتي ً� جائرا‪.‬‬ ‫وخت ��م ال�ش ��ريحي تغريدات ��ه‬ ‫بقول ��ه «اأ�ش ��عر بح ��زن وخيب ��ة اأمل‬ ‫حن اأجد من النا�س من يفهم غر ما‬ ‫يقال ويتحدث م ��ا ا يفهم‪ ..‬حزن‬ ‫اأن يكون بيننا من يتباهى بجهله»‪.‬‬

‫لدينا‪ ،‬ك�شفت زيفها درا�شة حديثة‪،‬‬ ‫واإنه م يكن هناك �شفن وا غره‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار احمي ��د اإى اأن‬ ‫الدكت ��ور م ��رزوق ب ��ن تنب ��اك ي‬ ‫كتابه ااأخر ك�شف اأن واأد البنات‬ ‫لي�س له وجود على اأر�س الواقع‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ا يتواف ��ق اإى م ��ا ذه ��ب‬ ‫اإلي ��ه ال�ش ��ريحي ي اأطروحات ��ه‬ ‫ااأخرة‪.‬‬ ‫وعن �شمولية ما يتطرق اإليه‬ ‫ال�ش ��ريحي اإى التاري ��خ العام ��ي‬ ‫كل ��ه اأو اخا� ��س بالع ��رب‪ ،‬ق ��ال‬ ‫احمي ��د‪ :‬م ��ن الطبيع ��ي اأن يكون‬ ‫راأي ال�ش ��ريحي خت�ش ًا بالتاريخ‬ ‫العرب ��ي كون ��ه حيط ��ه‪ ،‬واإرث ��ه‬ ‫الثق ��اي‪ ،‬ف� مكن اأن يتحدث عن‬ ‫حادث ��ة وقعت ي الهند اأو اأوروبا‬ ‫اأنه غر معني بها‪.‬‬

‫يتحدثون العربية‬

‫درا�شة التاريخ‬

‫وق ��ال رئي� ��س ن ��ادي حائ ��ل‬ ‫ااأدبي �ش ��ابق ًا عبدال�ش�م احميد‬ ‫ل�»ال�ش ��رق»‪ :‬اإن ال�شريحي يحاول‬ ‫اإعادة درا�ش ��ة التاري ��خ‪ ،‬فالتاريخ‬ ‫لي�س ن�ش ًا مقد�ش ًا ‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن اموؤرخن ك�شفوا‬ ‫لن ��ا موؤخ ��ر ًا عدم حقيق ��ة كثر من‬ ‫الوقائع التاريخية «ف�ش ��فن طارق‬ ‫بن زياد»‪ ،‬التي كانت من ام�شلمات‬

‫وق ��ال الباح ��ث ي ال�ش� �وؤون‬ ‫الركية والفار�ش ��ية‪ ،‬الدبلوما�ش ��ي‬ ‫�ش ��ابق ًا‪ ،‬الدكتور عبدالله ال�ش ��مري‪،‬‬ ‫اإن دولة امناذرة والغ�شا�شنة‪ ،‬كانتا‬ ‫واح ��دة م ��ع الفر� ��س‪ ،‬وااأخرى مع‬ ‫ال ��روم‪ ،‬افت� � ًا اإى الدولت ��ن كانت ��ا‬ ‫ت�شتخدمان الر�ش ��ل ي مرا�ش�تهم‬ ‫مع العرب‪.‬‬ ‫وت�شاءل ال�شمري اإذا كان طرح‬ ‫ال�ش ��ريحي م�ش ��تغرب ًا باأن الر�شول‬ ‫الفار�شي م يكن بليغ ًا‪ ،‬فكيف مكن‬ ‫ال�ش ��حابي �ش ��لمان الفار�ش ��ي م ��ن‬ ‫رواية ااأحاديث‪.‬‬ ‫واأكد ال�شمري اأن ال�شفراء ااآن‬ ‫ي الريا� ��س‪ ،‬ااإيراي وال�ش ��يني‪،‬‬ ‫يتحدث ��ون العربية بط�ق ��ة‪ ،‬ناهيك‬ ‫ع ��ن ك ��ون م�ش� �وؤولن اإيرانين مثل‬

‫عبدال�ضلم احميد‬

‫ها�شمي رف�شنجاي وحمد خامي‬ ‫يحا�شرون باللغة العربية‪ ،‬ويوجد‬ ‫ي اإي ��ران اأكر من مليوي متحدث‬ ‫للعربية من غر عرب ااأحواز‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال�ش ��مري اإن ال�ش ��فر‬ ‫يحيى اب ��ن احك ��م الغ ��زال (توي‬ ‫عام ‪ 864‬مي ���دي) ي عهد الدولة‬ ‫ااأموي ��ة ي ااأندل� ��س اأر�ش ��ل اإى‬ ‫�ش ��ت مالك ي اأوروب ��ا‪ ،‬ويتحدث‬ ‫لغاتها بط�قة‪ ،‬وقد اأ�ش ��درت وزارة‬ ‫اخارجية ال�شعودية كتابا عنه‪.‬‬

‫ناقد اأدبي‬

‫وقال ال�شاعر زياد ال�شام اإن ما‬ ‫طرحه ال�شريحي ي�ش ��تحق القراءة‬ ‫والتاأم ��ل‪ ،‬وروؤيت ��ه ذات منح ��ى‬ ‫تفكيكي ما هو ق ��ار وثابت‪ ،‬ويحمل‬ ‫قيم� � ًا را�ش ��خة ي ف�ش ��اء امدونات‬

‫الراثي ��ة امغلق ��ة‪ ،‬وم ��ا يحفه ��ا من‬ ‫داات �ش ��ابطة ا تقب ��ل ت�ش ��كيل‬ ‫م�شارات تاأويلية ختلفة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن روؤية ال�ش ��ريحي‬ ‫تتمت ��ع منط ��ق داخل ��ي‪ ،‬واإن كنت‬ ‫اأف�ش ��ل اأن تطرح ام�ش� �األة ي �شياق‬ ‫اأو�ش ��ع وع ��ر درا�ش ��ة منهجي ��ة‬ ‫معمق ��ة‪ ،‬غ ��ر اأن ال�ش ��ريحي‪ ،‬وكما‬ ‫قراأن ��ا واطلعنا على بع� ��س اأعماله‪،‬‬ ‫ا يع ��دو كون ��ه ناق ��د ًا اأدبي� � ًا بارع� � ًا‬ ‫ي ه ��ذا ال�ش ��دد‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن‬ ‫ح�شا�ش ��يته جمالي ��ة وح�ش ��ب‪ ،‬اإذ‬ ‫تع ��وزه ااأدوات ااأب�ش ��تمولوجية‬ ‫(فل�ش ��فة العلوم) والتكوين امعري‬ ‫الرا�شخ كي يت�شدى م�شائل تراثية‬ ‫ي اإط ��ار احفري ��ات اأو امناه ��ج‬ ‫الفنومينولوجي ��ة ذات البع ��د‬ ‫الفل�شفي‪.‬‬ ‫واأكد ال�ش ��ام قراأنا ال�ش ��ريحي‬ ‫فوجدن ��اه ناق ��د ًا اأنيق� � ًا‪ ،‬لكن ��ه غ ��ر‬ ‫موؤه ��ل على ام�ش ��توى الديالكتيكي‬ ‫(اج ��دي) حت ��ى ي �ش ��ورته‬ ‫ااأف�طوني ��ة ال�ش ��قراطية ااأولي ��ة‪،‬‬ ‫فاأن ��ى ل ��ه اأن يك ��ون متمر�ش� � ًا ي‬ ‫التجري ��د وحرك ��ة اانف�ش ��ال‬ ‫واات�شال‪.‬‬ ‫وراأى اأن ال�ش ��ريحي كان‬ ‫وا ي ��زال خ�ش ��م ًا عني ��د ًا للمثقف ��ن‬ ‫اجذري ��ن اأ�ش ��حاب امواق ��ف‪،‬‬ ‫فه ��و دائم ًا ح ��ت امظل ��ة «ويرق�س‬ ‫بالبي�شة واحجر»‪.‬‬

‫على الرصيف‬

‫الحولة بعيون‬ ‫محو ّلة‬ ‫زكي الصدير‬

‫عربي ًا‪ ،‬تعاطت بع�ض منابرنا الثقافية الأ�ضبوع اما�ضي مع جزرة‬ ‫احولة امفجعة بعيون حولء ل تفرق بن القاتل وال�ضحية! كانت جرد‬ ‫خر ملأ فراغات الوقت‪ ،‬وم�ضاحات ال�ضحف‪ ،‬وكاأنه ل فرق بن حدث‬ ‫اليوم وفاجعة الأم�ض �ضوى التاريخ! لهذا فل غرابة اأن م ّر كما م ّر غره‬ ‫وليتحول ب�ضرعة لذاكرة (�ضوتية)‬ ‫ي دير يا�ضن وحلب�ضة وقانا وغزة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مهزومة غر م�ضدقة اأن الأ�ضد جرم حرب! مثله ي ذلك مثل اإ�ضرائيل‬ ‫و�ض ّداموالقذاي‪.‬‬ ‫ع��اد ًة ما نتعاطى مع ق�ضايانا على طريقة عبدالله الق�ضيمي ي‬ ‫تو�ضيفه للعرب ب�(الظاهرة ال�ضوتية) وذلك من خلل قدرتنا العظيمة على‬ ‫التباكي‪ ،‬ومن خلل عجزنا التام ي امقابل على جاوز احالة امنرية‬ ‫التي تتل�ضى مجرد انتهائها ال�ضتهلكي مثل مواد دعائية ي جتمع‬ ‫راأ�ضماي!‬ ‫ً‬ ‫هذا التعاطي الآي مع الأح��داث ‪ -‬ال��ذي ياأتي غالبا من باب �ض ّد‬ ‫الذرائع ورفع العتب أام��ام الله والنا�ض‪ ،‬ومن باب ال�ضتجابة ال�ضرطية‬ ‫البافلوفية ال�ضريعة ‪ -‬لن يق ّدم اإل ف�ضحة نف�ضية جتهد بخجل لتنفي�ض حالة‬ ‫الحتقان ال�ضعبي‪ ،‬مام ًا كما كانت تفعل م�ضرحيات (غوار الطو�ضي)‬ ‫ال�ضاخرة اأم��ام دكتاتورية البعث‪ ،‬فلقد كانت تقول كل �ضيء‪ ،‬لكنها م‬ ‫تكن تفعل اأي �ضيء على الإطلق! اإذ �ضرعان ما تذروها رياح الن�ضيان‬ ‫(حولة) ونحن مار�ض عادتنا (ال�ضوتية) ي لعن ام�ضتكرين‬ ‫بعيون ّ‬ ‫والهتاف عالي ًا ب�ضقوط الدكتاتوريات العربية‪ .‬وحتى ل نكرر حيلة (غوار)‬ ‫التنفي�ضية فنتو ّرط بذاكرتنا امثقوبة رما علينا اأن نتعلّم ‪ -‬قلي ًل ‪ -‬ثقافة‬ ‫الأم من اأطفال ال�ضويد‪ ،‬فما فعلوه عند ت�ضاقطهم ي امركز التجاري‬ ‫واملعب الريا�ضي لفتن النظر لأطفال �ضوريا الأبرياء كان اأعمق تاأثر ًا‬ ‫على م�ضتوى العام من كل مواقفنا (ال�ضوتية)!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالوهاب العريض‬ ‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫لجنة «فيد» الثقافية تبدأ أنشطتها بمساعدة الشباب على «التخطيط»‬ ‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‬

‫اأحد امدربن خلل تقدمه حا�ضرة ي الدورة‬

‫ق ّدم ��ت اللجن ��ة الثقافي ��ة ي مدينة فيد (�ش ��رق حائ ��ل)‪ ،‬دورة تدريبية‬ ‫ق�ش ��رة بعنوان «تخطيط احياة» ح�ش ��رها ‪� 24‬ش ��اب ًا من ط ���ب امرحلة‬ ‫الثانوية امو�شكن على التخرج‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�س اللجنة امنبثقة عن نادي حائ ��ل ااأدبي‪ ،‬عبدالله الزماي‪،‬‬ ‫اإن ال ��دورة هدف ��ت اإى خدمة �ش ��باب امجتمع امحلي امقبل ��ن على خيارات‬ ‫(ال�ضرق) م�ش ��رية بع ��د تخرجهم من التعليم العام‪ ،‬مو�ش ��ح ًا اأنها قدمت له ��م اأفكار ًا‬

‫خيري تهدد بااستقالة من مجلس اإدارة وكشفت الخافات في النادي‬

‫هدى خويري لـ |‪ :‬نجاة خيري وأنا‬ ‫مهمشتان في «أدبي» جازان منذ ثمانية أشهر‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�شم‬ ‫قالت ع�ش ��و جل� ��س اإدارة اأدب ��ي جازان‬ ‫ه ��دى خويري ل�«ال�ش ��رق» اإنها وزميلتها جاة‬ ‫خ ��ري ي امجل� ��س تتعر�ش ��ان للتهمي� ��س‬ ‫من ��ذ ثمانية اأ�ش ��هر‪ ،‬مو�ش ��حة اأنها �ش ��بق واأن‬ ‫ان�ش ��حبت من اجل�ش ��ات للحظات ثم ما تلبث‬ ‫حتى تعود للجل�شة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��افت اأنه ��ا �ش ��لمت تقري ��ر نتيج ��ة‬ ‫ام�ش ��ابقات التي اأقيمت ي ال�ش ��هور اما�ش ��ية‬ ‫للمبدع ��ن وامبدع ��ات م ��ن ال�ش ��باب‪ ،‬ي اآخر‬ ‫اجتم ��اع مجل� ��س ااإدارة‪ ،‬ال ��ذي عقد ال�ش ��بت‬ ‫اما�ش ��ي‪ ،‬اإا اأن ااإدارة م تقبل نتيجة التقييم‬ ‫وتدخلوا فيها‪.‬‬ ‫ه ��ذا ااأم ��ر دف ��ع ع�ش ��و امجل� ��س‪ ،‬ج ��اة‬ ‫خ ��ري‪ ،‬اإع�ن اخ ���ف مع زم�ئها اأع�ش ��اء‬ ‫امجل� ��س‪ ،‬عر �ش ��فحة النادي الر�ش ��مية على‬ ‫«في�شبوك»‪ ،‬اأم�س ااأول‪ ،‬مهددة بك�شف ااأمور‬ ‫اخ�في ��ة‪ ،‬ولكن «على نار هادئة»‪ ،‬م�ش ��تنجدة‬ ‫بامثقفن وااأدباء «اأين ام�شعفون لنادي جازان‬ ‫ااأدبي؟»‪.‬‬ ‫واأو�ش ��حت هدى خويري ل�«ال�ش ��رق» اأن‬ ‫الرئي�س حمد يعقوب وام�شوؤول ااإداري علي‬ ‫زعلة هما اأكر من يهم�شان راأيها هي وزميلتها‪،‬‬ ‫م�ش ��رة اإى اأنهما يتدخ�ن ي الت�شويت ي‬ ‫اأي �ش ��يء ويلغيان القرارات ويقرانها ب�ش ��كل‬ ‫ع�شوائي واأن كل ما اأقر من اأن�شطة جاء بالقوة‬ ‫ولي�س بالت�شويت‪.‬‬

‫واأكدت خويري اأنها لن تقدم ا�ش ��تقالة من‬ ‫جل�س‪ ،‬اأن اا�شتقالة اأ�شلوب يتخذه اجبناء‪،‬‬ ‫واأن «�ش ��احب اح ��ق ا يهرب م ��ن امواجهة»‪،‬‬ ‫واأنه ��ا ت�ش ��عى للتغي ��ر حت ��ى تت ��وازن ااآراء‬ ‫ااإداري ��ة داخل امجل�س‪ ،‬اأو يخ ��رج منه من م‬ ‫ي�شتطع ااإن�شات اآراء اأع�شاء امجل�س‪.‬‬ ‫واأو�ش ��حت اأن ��ه م دم ��ج جن ��ة ااإع ���م‬ ‫والع�ق ��ات العامة ي الن ��ادي‪ ،‬وجعلت حت‬ ‫ت�ش ��رف ام�ش� �وؤول ااإداري‪ ،‬ع�ش ��و امجل� ��س‪،‬‬ ‫�شقراء امدخلي‪ ،‬واأنها هي وجاة خري قامتا‬ ‫بعدة جهود‪ ،‬م يذكرهما اأحد‪ ،‬واأن دور ااإع�م‬ ‫ي دعم اجانب الن�شائي «هزيل»‪.‬‬ ‫واختتمت خوي ��ري بقولها اأنه ��ا ا تنتقد‬ ‫�ش ��خو�س زم�ئها ي جل� ��س ااإدارة‪ ،‬اإا من‬ ‫ناحية اأخطائهم ااإدارية‪.‬‬ ‫وكان ��ت جاة خ ��ري قالت‪،‬عر �ش ��فحة‬ ‫النادي الر�شمية على «في�شبوك»‪ ،‬اإنها ان�شحبت‬ ‫م ��ن جل�ش ��ة اجتم ��اع جل� ��س اإدارة الن ��ادي‬ ‫م ��ع ه ��دى خوي ��ري‪ ،‬موؤك ��دة اأن امجل�س كتب‬ ‫ح�ش ��ر ًا بان�ش ��حابهما‪ .‬واأ�ش ��افت اأن �ش ��بب‬ ‫ان�شحابهما كان نتيجة لعدم اإدراج فقرة �شمن‬ ‫جدول اأعمال اجل�شة اأر�شلتها هدى على بريد‬ ‫النادي ااإلكروي لت�شمينها ي اجدول‪ ،‬اإا‬ ‫اأن ذلك م يحدث‪ ،‬فحاولت هدى مناق�ش ��ة ذلك‪،‬‬ ‫غ ��ر اأن باب احوار م يفتح لها‪ ،‬وهو ما جعل‬ ‫هدى تن�شحب من اجل�شة‪ ،‬فلحقت بها ت�شامن ًا‬ ‫معها‪.‬‬ ‫ورددت ه ��دى خويري مقولة احجاج بن‬

‫يو�ش ��ف ي ردها على جاة خ ��ري اأن «هناك‬ ‫روؤو�ش� � ًا قد اأينعت‪ ،‬وح ��ان قطافها»‪ ،‬ي تلميح‬ ‫اإى زم�ئه ��ا ي امجل� ��س‪ ،‬مقرح ��ة‪ ،‬ب�ش ��كل‬ ‫�شاخر‪ ،‬تعديل ح�شر ان�شحابهما اإى ح�شر‬ ‫يت�ش ��من تهمي�ش ��ها خ ���ل ف ��رة وجودها ي‬ ‫امجل�س‪ ،‬وغياب بع�س اأع�شاء جل�س ااإدارة‬ ‫عن ح�شور اجل�شات‪ ،‬والو�شع غر ااإن�شاي‬ ‫موظفي الن ��ادي‪ ،‬كما و�ش ��فته‪ ،‬وغي ��اب جنة‬ ‫ااإع�م والع�ق ��ات العامة عن تغطية فعاليات‬ ‫النادي‪ ،‬خا�شة الن�شائية‪.‬‬ ‫وقالت جاة خري ي تعقيب اأخر على‬ ‫زميلتها اإنهما ا�ش ��تخدمتا كافة ااأ�ش ��اليب‪ ،‬من‬ ‫ل ��ن و�ش ��دة‪ ،‬ي التعام ��ل مع اأع�ش ��اء جل�س‬ ‫ااإدارة‪ ،‬لكن الو�ش ��ع م يتغر‪ ،‬نادبة ااأع�شاء‬ ‫ام�شتقيلن من امجل�س‪ ،‬اأحمد البهكلي‪ ،‬ومهدي‬ ‫احكمي‪ ،‬وجريل ال�شبعي‪.‬‬ ‫وي بداية كتابتها على ال�ش ��فحة‪ ،‬تداخل‬ ‫معها ع�ش ��و جل�س ااإدارة ام�ش ��تقيل جريل‬ ‫ال�ش ��بعي‪ ،‬وكتب ي �شفحته تدوينية بعنوان‬ ‫«فا�ش ��ل فو�ش ��وي»‪ ،‬ه ��ددت فيه ج ��اة خري‬ ‫باا�ش ��تقالة م ��ن جل� ��س اإدارة اأدب ��ي جازان‪،‬‬ ‫واأنها �شتك�ش ��ف ي ا�ش ��تقالتها ع ��ن خفايا تهم‬ ‫امثقفن وااأدباء ي امنطقة‪.‬‬ ‫وحاول ��ت «ال�ش ��رق» اات�ش ��ال برئي� ��س‬ ‫الن ��ادي حمد يعق ��وب‪ ،‬واأع�ش ��اء ي جل�س‬ ‫ااإدارة‪ ،‬لكنه ��ا م تتل ��ق رد ًا على اات�ش ��اات‪،‬‬ ‫اأما امتحدث الر�ش ��مي للن ��ادي‪ ،‬علي زعلة‪ ،‬فرد‬ ‫بااعتذار عن التعليق‪.‬‬

‫وتقني ��ات م�ش ��اعدتهم ي التخطي ��ط حياته ��م وم�ش ��تقبلهم وف ��ق قدراتهم‬ ‫الذاتية‪ ،‬كما منحتهم القدرة اكت�شاف نقاط القوة لديهم‪.‬‬ ‫واأ�شار الزماي اإى اأن الدورة عُقدت خ�ل ث�ث حا�شرات ي يومن‪،‬‬ ‫وكان مق ّره ��ا قاعة مكتب الربية والتعليم بفيد‪ .‬وك�ش ��ف عن اإجراء م�ش ��ح‬ ‫ل�«ااحتياج ��ات التدريبي ��ة» خ�ل اأي ��ام الدورة‪ ،‬من اأج ��ل حديد ما يتطلبه‬ ‫امجتمع ال�شاب ي فيد من برامج ودورات تدريبية �شتبادر اللجنة اإقامتها‬ ‫م�شتقب ً�‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف الزم ��اي‪« :‬اللجنة ب ��داأت للت ��و ي اأعمالها‪ ،‬ووجدن ��ا تعاوناً‬

‫وتكاتف ًا مع اأول اأن�ش ��طتنا الفعلية من قب ��ل اأهل فيد‪ ،‬ومن قبل بلدية امدينة‬ ‫الت ��ي وفرت م�ش ��كن ًا للمدربن ي مقرات ال�ش ��يافة لديه ��ا‪ ،‬ي حن اأعطانا‬ ‫مكتب الربية والتعليم ت�شريح ًا با�شتخدام قاعته لعقد الدورة‪.‬‬ ‫واأب ��دى الزماي تفاوؤله م�ش ��تقبل زاهر للجنة‪ ،‬م ��ع التطلعات الكبرة‬ ‫لدى زم�ئه من اأع�شائها‪ ،‬فريح ال�شمري‪ ،‬وعبدالله امثيب‪ ،‬وفهد الزماي‪.‬‬ ‫يذكر اأن نادي حائل ااأدبي اأن�شاأ جنة ي مدينة فيد (‪ 100‬كلم �شرق ًا)‬ ‫ي يناير اما�شي‪ ،‬واأتبعها بلجنة اأخرى ي مدينة جبة (‪ 100‬كلم �شما ًا)‪،‬‬ ‫ويخطط اإن�شاء جان اأخرى ي عدد من امدن والبلدات ي منطقة حائل‪.‬‬

‫المعهد العلمي في ضمد يحتفي بحجاب الحازمي‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�شم‬ ‫يقي ��م امعه ��د العلم ��ي ي‬ ‫حافظة �ش ��مد م�ش ��اء اليوم‪ ،‬بقاعة‬ ‫امحا�ش ��رات‪ ،‬ن ��دوة احتفائي ��ة‬ ‫بالرئي� ��س ااأ�ش ��بق لن ��ادي ج ��ازان‬ ‫ااأدبي‪ ،‬حجاب احازمي‪ ،‬منا�ش ��بة‬ ‫ح�ش ��وله على جائزة ومنحة ااأمر‬ ‫�شلمان بن عبدالعزيز للمتميزين ي‬ ‫بح ��وث ودرا�ش ��ات تاري ��خ اجزيرة‬ ‫العربية‪.‬‬

‫وللحازم ��ي كت ��ب عدي ��دة تهتم‬ ‫بالتاأري ��خ لثقاف ��ة واأدب وتاأري ��خ‬ ‫جازان خ�ل ع�ش ��ور متعددة‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫«�شعراء جازان خ�ل ثمانية قرون»‪،‬‬ ‫و»التوا�ش ��ل الثقاي بن ال�شعودية‬ ‫واليم ��ن»‪ ،‬و«ال�ش ��عر وال�ش ��عراء‬ ‫ي منطق ��ة ج ��ازان خ ���ل العه ��د‬ ‫ال�ش ��عودي»‪ ،‬و«نبذة ع ��ن التعليم ي‬ ‫تهامة وع�ش ��ر»‪ ،‬وغره ��ا من الكتب‬ ‫الت ��ي تخ�ش�ش ��ت ي ر�ش ��د تاري ��خ‬ ‫الفكر واحراك ااأدبي ي جازان‪.‬‬

‫وق ��ال مدي ��ر امعه ��د العلمي ي‬ ‫�ش ��مد اأحم ��د احازم ��ي اإن امحتفى‬ ‫ب ��ه اأح ��د امعلم ��ن الذي ��ن عملوا ي‬ ‫امعه ��د ل�ش ��نوات متع ��ددة‪ ،‬م�ش ��يف ًا‬ ‫اأن مدي ��ر جامع ��ة ااإم ��ام الدكت ��ور‬ ‫�شليمان اأبااخيل مهتم بندوة تكرم‬ ‫احازم ��ي‪ ،‬كم ��ا اأن وكي ��ل اجامع ��ة‬ ‫ل�ش� �وؤون امعاه ��د العلمي ��ة‪ ،‬الدكتور‬ ‫حجاب احازمي‬ ‫اأحم ��د الدريوي� ��س‪ ،‬يتاب ��ع ه ��ذه‬ ‫الفعالية ب�شكل �شخ�شي‪ ،‬ويتوا�شل اأج ��ل تكرم الباحثن من من�ش ��وبي‬ ‫م ��ع القائم ��ن عليه ��ا ي امعه ��د م ��ن اجامعة‪.‬‬

‫فاش‬

‫البليهي لـ |‪ :‬المجتمع مبرمج على‬ ‫كراهية الليبرالية وخصومها ا يعرفونها‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫اأرجع الكاتب اإبراهيم البليهي‬ ‫ي ت�ش ��ريح ل�«ال�ش ��رق» الهج ��وم‬ ‫على الليرالية اإى جهل اخ�ش ��وم‬ ‫وبرج ��ة امجتم ��ع عل ��ى كراهيتها‬ ‫ونبذه ��ا‪ ،‬اأن ��ه جتم ��ع ا يع ��رف‬ ‫حقوقه من جه ��ة‪ ،‬ومن جهة اأخرى‬ ‫لي�شت لديه ا�شتق�لية لقراءة الواقع‬ ‫والتاأمل ي ااأفكار وامفاهيم‪ ،‬افت ًا‬ ‫اإى اأن اأزم ��ة امجتم ��ع ال�ش ��عودي‬ ‫اأن ��ه يُقدّ�س ما توارثه من اأ�ش ���فه‪،‬‬

‫وم ��ا يط ��رح م ��ن التي ��ار الوعظ ��ي‬ ‫على اأن ��ه مقدّ�س‪ ،‬ول ��و كان ي ذلك‬ ‫تر�شيخ ل��شتبداد‪ ،‬وكتم ل�أنفا�س‪،‬‬ ‫وفق ��د للحري ��ة‪ ،‬مبدي ًا ده�ش ��ته من‬ ‫اأطروح ��ات بع� ��س ااأكادمي ��ن‬ ‫الذين يرون ي الليرالية �ش ��تيمة‬ ‫وزندقة‪.‬‬ ‫وراأى البليه ��ي اأن جتمعن ��ا‬ ‫م ي�ش ��به‪ ،‬ول ��ن ي�ش ��به‪ ،‬اأي جتمع‬ ‫ي اانغ ���ق والبني ��ة العقلي ��ة‪ ،‬ما‬ ‫ُع�ش ��ر اآلية امحاكاة‪ ،‬موؤكد ًا وجود‬ ‫ي ّ‬ ‫اعب رئي�س وراء تاأجيج ال�ش ��راع‬

‫واخ ���ف بن التيارات‪ ،‬وم�ش ��ر ًا‬ ‫اإى اأن امنظومة اخفيّة الفاعلة ي‬ ‫ال�شراعات غر حايدة‪ ،‬ولن تكون‬ ‫حاي ��دة ع ��ر تاريخه ��ا‪ ،‬ك ��ون م ��ا‬ ‫يهمها هو �شلطتها فقط‪ ،‬م�شيف ًا اأنه‬ ‫اأول م ��ن طرح م�ش ��طلح الليرالية‬ ‫ي ال�ش ��عودية‪ ،‬اإا اأن ��ه ا يع ��وّل‬ ‫على امقررات واجامعات والطرح‬ ‫ااإع�م ��ي ي تغير امفاهيم‪ ،‬طاما‬ ‫اأن القائمن على امناهج وامقررات‬ ‫اأع ��داء للحري ��ات‪ ،‬وللم�ش ��ركات‬ ‫ااإن�شانية‪.‬‬

‫اإبراهيم البليهي‬


                           



                                     

‫ ﺗﻮﺛﻴﻖ‬:‫ﺍﻟﻬﺒﺪﺍﻥ‬ ‫ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻨﺎﺱ‬ ‫ﻋﺒﺮ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺃﻣﺮ‬ ‫ﻣﻬﻢ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻲ‬

   21                         

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬181) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬12 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬



34

‫ ﻭﺍﻗﺘﺮﺣﻮﺍ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺣﻮﺍﻓﺰ ﺗﺤﺚ ﺍﻷﺩﺑﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬..‫ﻃﺎﻟﺒﻮﺍ ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ‬

‫ﺃﺩﺑﺎﺀ ﻭﻣﺜﻘﻔﻮﻥ ﻳﺆﻛﺪﻭﻥ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﻹﻳﺼﺎﻝ ﺍﻷﺩﺏ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ‬                                                       



                                                                            





2004                  



                                                                





                                                                                          



 



                                                                             



                                   



             

                                                          

                                              


‫«إم بي سي» تجبر‬ ‫القصبي على المشاركة‬ ‫في مسلسل‬ ‫رمضاني كوميدي‬

‫الريا�ص ‪ -‬مهند الفي�سل‬ ‫واجه الفنان نا�س ��ر الق�س ��بي �س ��غوط ًا كبرة خال الأ�سهر‬ ‫اما�س ��ية من قناة «اإم بي �س ��ي» لتعوي�ص عمل «طا�ص ما طا�ص»‪،‬‬ ‫الذي �سكل فارق ًا ي خطط الأعمال الكوميدية ل�«اإم بي �سي» ي‬ ‫رم�س ��ان ‪ ،2011‬ونتيجة لهذه ال�س ��غوط اأعلن الق�سبي وجوده‬ ‫ي �س ��هر رم�س ��ان امب ��ارك ع ��ر عم ��ل جدي ��د يجمعه م ��ع الفنان‬ ‫الكويتي طارق العلي‪ ،‬وعدد من جوم اخليج‪.‬‬ ‫وكان الق�س ��بي �سرح ي وقت �س ��ابق عن عدم ح�سوره ي‬ ‫ام�س ��هد الدرامي لهذا العام‪ ،‬بعد وقف م�سل�س ��ل «طا�ص ما طا�ص»‪،‬‬ ‫واعت ��ذاره م ��ن ام�س ��اركة اإى جوار رفي ��ق دربه الفن ��ان عبدالله‬

‫ال�س ��دحان ي م�سل�س ��ل «طال ��ع ن ��ازل»‪ ،‬وبه ��ذا الق ��رار �س ��يكون‬ ‫ام�س ��اهد اخليجي على موعد مع مناف�س ��ة �سر�سة بن ال�سدحان‬ ‫والق�سبي‪ ،‬من خال العملن‪.‬‬ ‫اجدي ��ر بالذك ��ر اأن الق�س ��بي وق ��ع عق ��د العم ��ل قب ��ل ف ��رة‬ ‫ب�س ��يطة‪ ،‬ويوجد حالي� � ًا ي مدين ��ة الكويت لت�س ��وير العمل مع‬ ‫نخبة م ��ن فناي اخلي ��ج‪ ،‬وي مقدمته ��م من ال�س ��عودية الفنان‬ ‫عبدالإله ال�س ��ناي‪ ،‬الذي �س ��كل معه ثنائي ًا ي وقت �س ��ابق‪ ،‬هذا‬ ‫بالإ�س ��افة اإى ع ��دد من ج ��وم الكوي ��ت يتقدمهم ط ��ارق العلي‪،‬‬ ‫وح�سن البام‪.‬‬ ‫ومن امتوقع اأن يعر�ص العمل بعد �ساة امغرب ي رم�سان‬ ‫امقبل‪ ،‬وي التوقيت ال�سابق م�سل�سل «طا�ص ما طا�ص»‪.‬‬

‫طارق العلي‬

‫نا�سر الق�سبي‬

‫السبت ‪ 12‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 2‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )181‬السنة اأولى‬

‫‪35‬‬ ‫بعد أن صرف أكثر من مائة مليون ريال في خمسة أعوام‬

‫التليفزيون السعودي يضخ اأموال في أعمال دون المستوى‪ ..‬والعيدي يرفض التعليق‬

‫نصف الحقيقة‬

‫مطاردة‬ ‫طاء اأظافر‬

‫الريا�ص ‪ -‬حمد فرحان‬ ‫انتق ��د عدد من امنتج ��ن والفنانن‬ ‫ال�س ��عودين عملي ��ة تعمي ��د الأعم ��ال‬ ‫ال�سعودية من قبل التليفزيون ال�سعودي‬ ‫خ ��ال الأعوام اخم�س ��ة اما�س ��ية‪ ،‬التي‬ ‫�سرف التليفزيون خالها ما يقارب مائة‬ ‫ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬اإل اأن الأعم ��ال امعمدة م‬ ‫تكن ي م�ستوى التطلعات لدى القائمن‬ ‫عل ��ى التليفزي ��ون‪ ،‬وه ��ذا ي ��دل عل ��ى اأن‬ ‫هناك خل � ً�ا ما قد يك ��ون ي من يقدمون‬ ‫هذه الن�س ��و�ص الدرامي ��ة‪ ،‬من منتجن‪،‬‬ ‫اأو �س ��ركات اإنت ��اج‪ ،‬اأو ي التليفزي ��ون‬ ‫نف�س ��ه‪ ،‬فعملي ��ة انتق ��اء واختي ��ار ه ��ذه‬ ‫الأعمال م ت�سفع لأ�سحابها‪ ،‬ول لوزارة‬ ‫الثقاف ��ة والإع ��ام ي ح�س ��ن �س ��ورة‬ ‫الدرام ��ا ال�س ��عودية‪ ،‬ونقله ��ا عربي� � ًا‪،‬‬ ‫بخاف م�سل�س ��ل «طا�ص»‪ ،‬ال ��ذي بداأ من‬ ‫خ ��ال التليفزي ��ون ال�س ��عودي‪ ،‬ومن ثم‬ ‫انتق ��ل اإى قن ��اة «اإم ب ��ي �س ��ي»‪ ،‬قب ��ل اأن‬ ‫يت ��م اإيقافه اأخ ��ر ًا‪ ،‬والبح ��ث عن جديد‪،‬‬ ‫وكان التليفزي ��ون رف� ��ص دف ��ع امبال ��غ‬ ‫امالية ال�س ��خمة التي طال ��ب بها عدد من‬ ‫امنتج ��ن والفنانن الذين تقدموا بطلب‬ ‫تعمي ��د اأعماله ��م لرم�س ��ان امقب ��ل‪ ،‬وقام‬ ‫بخف�ص اميزانيات لاأعمال اإى ‪ %50‬عن‬ ‫ال�سنوات اما�سية‪ ،‬ي اإ�سارة وا�سحة اإى‬ ‫الأزمة امالية الت ��ي يعانيها التليفزيون‪.‬‬ ‫حول ذلك كله‪ ،‬ا�س ��تطلعت «ال�سرق» اآراء‬ ‫عدد من امعنين بالتليفزيون ال�سعودي‪،‬‬ ‫وال�ساأن الدرامي‪ ،‬ب�سكل عام‪ ،‬من منتجن‬ ‫ومثلن ونقاد‪:‬‬

‫ن�سي ال�سيناريو‬

‫اأكد مدير جمعي ��ة الثقافة والفنون‪،‬‬ ‫ف ��رع الريا�ص‪ ،‬رج ��ا العتيب ��ي‪ ،‬اأن جنة‬ ‫اإج ��ازة الأعم ��ال الدرامية تعاي �س ��عف ًا‬ ‫ي الن�س ��و�ص والأعم ��ال امقدمة‪ ،‬وقال‬ ‫«عندم ��ا كن ��ت ع�س ��و ًا ي جن ��ة اإج ��ازة‬ ‫الأعمال الدرامية قبل �س ��نتن تقريب ًا ي‬ ‫القن ��اة الأوى‪ ،‬كن ��ت اأتعجب كث ��ر ًا من‬ ‫ملف الإنتاج ال�س ��عيف الذي ي�س ��لنا من‬ ‫بع� ��ص موؤ�س�س ��ات الإنتاج الفن ��ي‪ ،‬وكنا‬ ‫نوؤك ��د ي اللجنة اأن ملف الإنتاج يعك�ص‬ ‫�سخ�سية اموؤ�س�سة‪ ،‬اإما �سلب ًا‪ ،‬اأو اإيجاب ًا‪،‬‬ ‫فتخي ��ل اأن موؤ�س�س ��ة اإنتاج تر�س ��ل ن�ص‬ ‫ام�سل�سل الدرامي مكتوب ًا على ورق اأ�سفر‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫خالد �سامي‬

‫سامي‪ :‬المشكلة‬ ‫إدارية بحتة‬ ‫وا نعرف ماذا‬ ‫يريدون؟!‬ ‫هزيل غر مرتب‪ ،‬حتى تكاد ل ت�س ��تطيع‬ ‫اللجنة قراءته‪ ،‬وموؤ�س�س ��ة اأخرى تر�سل‬ ‫ن�س� � ًا حواري� � ًا فق ��ط‪ ،‬وعندما ن�س� �األ اأن‬ ‫الن�ص ل يت�س ��من ال�س ��يناريو نفاجاأ اأن‬ ‫اموؤلف ذاته يقول‪ :‬ن�سيت ال�سيناريو ي‬ ‫الدرج‪ ،‬و�سر�س ��له لنا غ ��د ًا‪ ،‬فكيف مكن‬ ‫ذل ��ك اإذا كان اح ��وار وال�س ��يناريو بنية‬ ‫واحدة ل مكن الف�سل بينهما»‪ .‬واأ�ساف‬ ‫العتيب ��ي «اإذا كانت اموؤ�س�س ��ة غر قادرة‬ ‫على ترتيب ملف الإنتاج ب�س ��كل �س ��ليم‪،‬‬ ‫اأو ل ت�ستوعب معنى ال�سيناريو وعاقته‬ ‫باح ��وار‪ ،‬فكي ��ف مكن اأن نث ��ق ي اأنها‬ ‫�ستنتج عم ًا تليفزيوني ًا مكون ًا من ثاثن‬ ‫حلقة‪ ،‬واإذا كانت عاجزة عن ترتيب اأفكار‬ ‫العمل على الورق‪ ،‬فكيف مكن اأن ت�سع‬ ‫خط ��ة عمل وجدو ًل زمني� � ًا لاإنتاج‪ ،‬واإذا‬ ‫ما رحنا ن�س ��اهد عمليات الت�س ��وير على‬ ‫الواق ��ع جده ��ا ل تقل �س ��وء ًا عن املف‪:‬‬ ‫لك اأن تتخيل ما �س ��ئت‪ ،‬من مواعيد عمل‬ ‫«م�س ��روبة»‪ ،‬وع ��دم تقدي ��ر للممثل ��ن‪،‬‬ ‫وحدي ��د ًا ال�س ��باب‪ ،‬وامخرج «ي�س ��وت»‬ ‫ام�س ��هد وكاأنه يقذف بكرة ق ��دم للخارج‪،‬‬ ‫ول يه ��م اأين تقع‪ ،‬وامنتج ل يهمه �س ��وى‬ ‫الرب ��ح عل ��ى ح�س ��اب العمل‪ ،‬ومك ��ن اأن‬ ‫توؤل ��ف ي «بخله ��م» كتاب� � ًا م ��ن مئ ��ات‬ ‫ال�س ��فحات‪ ،‬ككت ��اب البخ ��اء للجاحظ‪،‬‬ ‫اأم ��ا اإذا رح ��ت تقيم العمل فني ًا‪ ،‬ف�س ��تجد‬ ‫اأن «م�س ��ائب» الإ�ساءة ي كل زاوية من‬ ‫العمل‪ :‬الظل‪ ،‬واختاف اإ�ساءة اللقطات‬

‫خالد ام�سيند‬

‫رجا العتيبي‬

‫م ��ا األق ��ي باللوم عل ��ى جمعي ��ة امنتجن‬ ‫ال�سعودين‪ ،‬التي من امفر�ص اأن تكون‬ ‫حاملة ل ��واء تطوير الدراما ال�س ��عودية‪،‬‬ ‫وام�س ��ي بها قدم ًا نحو الف�ساء العربي‪،‬‬ ‫فم ��ن اأ�سا�س ��ياتها اأن تهت ��م بامنتج ��ن‬ ‫ال�س ��عودين ب�س ��كل كب ��ر‪ ،‬واأن تدعمهم‬ ‫لبل ��ورة الأف ��كار وتق ��دم اأعم ��ال ترتقي‬ ‫اأن تناف� ��ص عربي� � ًا»‪ .‬واأ�س ��اف خ�س ��ر‬ ‫«التليفزي ��ون ال�س ��عودي يدف ��ع مبال ��غ‬ ‫�س ��خمة من اأج ��ل وج ��ود اأعم ��ال قوية‪،‬‬ ‫ولك ��ن م ��ع الأ�س ��ف‪ ،‬امنت ��ج يبح ��ث عن‬ ‫ام ��ردود ام ��ادي اأك ��ر م ��ن اإيج ��اد عم ��ل‬ ‫متكام ��ل‪ ،‬واإذا ما كان هناك ماحظة على‬ ‫التليفزيون ال�سعودي‪ ،‬فهي عدم ت�سويق‬ ‫الأعم ��ال الت ��ي ينتجه ��ا اأ�س ��وة بباق ��ي‬ ‫القن ��وات‪ ،‬وهذا ت�س ��بب ي عدم ظهورنا‬ ‫عربي� � ًا‪ ،‬اأو حتى خليجي ًا‪ ،‬والعتب الكبر‬ ‫يقع على جمعية امنتجن‪ ،‬التي ينبغي اأن‬ ‫جمع امنتج ��ن‪ ،‬وتعرف خلفيات ركاكة‬ ‫الأعمال الت ��ي يقدمونها‪ ،‬بالإ�س ��افة اإى‬ ‫مناق�سة العوائق التي تواجههم‪ ،‬والعمل‬ ‫على تذليلها حتى نق ��دم اأعما ًل موذجية‬ ‫ت�ستحق اأن تناف�ص عربي ًا»‪.‬‬

‫العتيبي‪ :‬ضعف‬ ‫النصوص هو‬ ‫الذي أعاق التطور‬ ‫الدرامي‬

‫�سعد خ�سر‬

‫�سليمان العيدي‬

‫ي احلقة الواح ��دة‪ ،‬وانعدام اجمالية‬ ‫ي ال ��كادر‪ ،‬وكل ��وزات تتاب ��ع البط ��ل‪،‬‬ ‫وترك ��ز عليه اأك ��ر اإذا كان بط � ً�ا منتج ًا‪،‬‬ ‫وهن ��اك خل ��ل ي اإدارة الإنتاج من بداية‬ ‫الورق حتى اكتمال امونتاج‪ ،‬وهذا الأمر‬ ‫�س ��ائع‪ ،‬فقلة م ��ن امخرجن م ��ن جدهم‬ ‫يعمل ��ون ب�س ��دق‪ ،‬وهذا ح ��ور مهم من‬ ‫حاور م�س ��كلة الأعمال ال�س ��عيفة‪ .‬وي‬ ‫هذا امحور‪ ،‬مهما دعمت اميزانية‪ ،‬ومهما‬ ‫�س ��رفت عل ��ى العم ��ل‪� ،‬س ��يظل �س ��عيف ًا‪،‬‬ ‫لأن الأ�س ��ا�ص �س ��عيف‪ ،‬وعلين ��ا هن ��ا اأن‬ ‫ن�س ��ع معاير اإنتاج موح ��دة‪ ،‬ومعروفة‬ ‫ووا�سحة مكن القيا�ص عليها بعيد ًا عن‬ ‫اأي جامات‪ ،‬اأو �سداقات‪ ،‬لتنطبق على‬ ‫اجميع (كائن ًا من كان)‪ ،‬وعلينا اأن ن�سع‬ ‫معاير جودة لاأعمال التليفزيونية تقيم‬ ‫م ��ن هيئ ��ة فنية عليا متخ�س�س ��ة ت�س ��به‬ ‫(اإدارة الف�ساد الإداري)‪.‬‬

‫خضر‪ :‬التليفزيون‬ ‫ا يام‪ ..‬وجمعية‬ ‫المنتجين هي‬ ‫المحاسبة في‬ ‫ضعف الدراما‬

‫واأنا م�س ��ت ذلك �سخ�س ��ي ًا ع ��ن قرب‪ ،‬من‬ ‫خال ت ��رددي عل ��ى ال ��وزارة‪ .‬والأعمال‬ ‫التي عم ��دت حالي� � ًا اأخ ��ذت اموافقة قبل‬ ‫اأن م ��ر الن�س ��و�ص عل ��ى جن ��ة اإج ��ازة‬ ‫الن�س ��و�ص‪ ،‬وه ��ذا دليل وا�س ��ح على ما‬ ‫ذكرت‪ ،‬واإذا ما رف�س ��ت الأعمال لأ�س ��باب‬ ‫منطقي ��ة م ��ن خ ��ال الن�س ��و�ص‪ ،‬فالكل‬ ‫�سر�سى‪ ،‬بل و�سيجتهد ي تغير اأعماله‬ ‫ي الأع ��وام امقبل ��ة»‪ .‬اأم ��ا الفن ��ان خالد‬ ‫�س ��امي‪ ،‬فقال «اأنا م اأتقدم باأي عمل لهذا‬ ‫الع ��ام كمنتج‪ ،‬ولكنني قدمت ي الأعوام‬ ‫اما�سية‪ ،‬وكنا ن�سطدم برف�ص غر مرَر‬ ‫منطقي ًا‪ ،‬ول اأعرف ما الأ�سباب بال�سبط‪،‬‬ ‫ولكنن ��ي اأرى اأنه ��ا اإداري ��ة بحت ��ة‪ ،‬وق ��د‬ ‫رف�ص غر مرر‬ ‫فيم ��ا اأ�س ��ار امنتج خالد ال�س ��مري‪ ،‬قدم ��ت كل الأعم ��ال باأ�س ��كالها امختلفة‪،‬‬ ‫الذي تقدم بعمل «حال وحال»‪ ،‬من بطولة الكومي ��دي‪ ،‬والراجي ��دي‪ ،‬وحقيق ��ة ل‬ ‫الفن ��ان خال ��د �س ��امي‪ ،‬اإى اأن ام�س� �األة م نعرف ماذا يريدون بال�سبط كي نعمَد»‪.‬‬ ‫تع ��د ي تقييم الأعمال‪ ،‬وق ��ال «اأعتقد اأن‬ ‫الأم ��ور ي الوزارة م تعد م�س� �األة تقييم‬ ‫دور امنتجن‬ ‫الن�س ��و�ص امقدم ��ة‪ ،‬بل اأ�س ��بحت اأقرب‬ ‫وعل ��ق الفنان �س ��عد خ�س ��ر بالقول‬ ‫اإى امثل العامي «ام�س ��ك ي واأقطع لك»‪« ،‬اأنا ل األوم التليفزيون ال�س ��عودي‪ ،‬بقدر‬

‫الشمري‪ :‬سياسة «امسك لي وأقطع لك»‬ ‫دهورت أعمالنا‬ ‫المسيند‪ :‬آلية الدفعات للشركات المنتجة‬ ‫المنفذة‪ ..‬خاطئة‬

‫هن ��اك بنود وا�س ��حة‪ ،‬وخ�سو�س� � ًا فيما‬ ‫يتعلق بالدفعات امالية لل�سركات امنفذة‬ ‫لاأعمال‪ ،‬بحكم اأن العمل ملك للتليفزيون‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬بالإ�س ��افة اإى تفريغ موظف‬ ‫من التليفزيون لعملية الإ�سراف اليومي‬ ‫عل ��ى ت�س ��وير ه ��ذه الأعم ��ال‪ ،‬وي حال‬ ‫وج ��ود اأي تق�س ��ر م ��ن قب ��ل ال�س ��ركة‬ ‫امنفذة للعمل‪ ،‬اأو امنتج امنفذ‪� ،‬سي�سحب‬ ‫ام�سل�س ��ل‪ ،‬ويق ��دم اإى �س ��ركة اأخ ��رى»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف ام�س ��يند‪ :‬هذه الآلية �س ��تجعل‬ ‫م ��ن ال�س ��ركات امنفذة اأكر حر�س� � ًا على‬ ‫اجودة ي الأعمال والتنفيذ‪ ،‬والبعد عن‬ ‫عملية «�س ��لق» الأعمال التي ت�س ��ببت ي‬ ‫ظهور م�سل�سات ركيكة م تخدم الدراما‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬بل قد تكون اأ�ساءت لها ب�سكل‬ ‫كب ��ر‪ ،‬اإ�س ��افة اإى اأن معظ ��م الك ��وادر‬ ‫الفني ��ة التي جلبه ��ا ال�س ��ركات امنتجة‬ ‫امنفذة دون ام�ستوى‪ ،‬واأقل من تطلعات‬ ‫التليفزي ��ون‪ ،‬ومن ال�س ��روري اأن يكون‬ ‫م�سل�سات اأ�ساءت‬ ‫وع ��ن دور جمعي ��ة امنتج ��ن هناك م�سرف مبا�س ��ر على هذه الأعمال‪،‬‬ ‫ال�سعودين‪ ،‬اأكد رئي�ص جنة الإنتاج ي ومتابع ��ة كل �س ��غرة وكب ��رة للخروج‬ ‫اجمعية‪ ،‬خالد ام�سيند‪ ،‬اأن مهمة اجمعية باأعمال اأكر جودة وقوة»‪.‬‬ ‫قائمة على دعم �سركات الإنتاج وامنتجن‬ ‫با�س ��تخراج الت�س ��اريح‪ ،‬وتوفر بع�ص‬ ‫ل تعليق!‬ ‫الك ��وادر الفني ��ة من اخ ��ارج‪ ،‬ول عاقة‬ ‫ورف� ��ص وكي ��ل وزارة الثقاف ��ة‬ ‫لها فيم ��ا يخ�ص الإنت ��اج ي التليفزيون والإعام ل�س� �وؤون التليفزيون‪� ،‬س ��ليمان‬ ‫ال�س ��عودي‪ ،‬وق ��ال «اإنت ��اج التليفزي ��ون العيدي‪ ،‬التعليق على امو�سوع‪ ،‬مكتفي ًا‬ ‫ال�س ��عودي يحتاج اإى تغير جذري ي بالق ��ول «اأن ��ا بعي ��د ع ��ن الت�س ��ريحات‬ ‫اآلي ��ة العقود مع امنتج ��ن‪ ،‬بحيث تكون الإعامية»‪.‬‬

‫أحياه فهد عبدالعزيز ونايا وبندر سعد والـ «دي جي» نورس‬

‫حفل «ليالي الشرق» في المنامة يتضامن مع الشعب السوري‬

‫وبعد اأن تنف�س النا�س ال�سعداء عقب �سدور‬ ‫تعليمات م�سددة م��ن الرئا�سة العامة لهيئة الأم��ر‬ ‫بالمعروف والنهي عن المنكر‪ ،‬ومنها عدم مطاردة‬ ‫ال�ن��ا���س ف��ي ال �� �س��وارع وع ��دم ال�ت��دخ��ل ف��ي الأم ��ور‬ ‫الخا�سة لهم م��ا ل��م تكن لها اآث��ار غير حميدة على‬ ‫الآخ ��ري ��ن‪�� ،‬س�ك��رن��ا للهيئة ورج��ال �ه��ا ه ��ذا ال�ت��وج��ه‬ ‫الجديد الذي تقبله النا�س بكل المتنان والتقدير‪..‬‬ ‫ولاأ�سف فقد راأي��ت تدخا من بع�س رج��ال الهيئة‬ ‫وماحقتهم لفتاة ك��ان على اأ�سابعها ط��اء اأظافر‪،‬‬ ‫ج��اء ذل��ك ف��ي م�ق��اط��ع ف�ي��دي��و ب��ال���س��وت وال���س��ورة‬ ‫�ساهدتها على (�سحيفة المر�سد الإلكترونية) ليوم‬ ‫‪ 2012 /5 /23‬تظهر اثنين اأو اأك�ث��ر م��ن رج��ال‬ ‫الهيئة يحاولون اإخراج فتاة من ال�سوق وهي ترف�س‬ ‫الن�سياع لهم‪ ،‬بل وات�سلت بال�سرطة لعلهم ينقذونها‬ ‫من اأولئك الذين ي�سرون على اإخراجها من ال�سوق‬ ‫وهي ترف�س لأنها خائفة ول تدري ماذا �سيحدث بعد‬ ‫خروجها من ال�سوق‪.‬‬ ‫كانت الفتاة ت�سجل بال�سوت وال�سورة ما دار‬ ‫بينها وبين رجال الهيئة‪ ،‬وحتى رجال ال�سرطة بعد‬ ‫اأن ا�ستنجدت بهم وو�سلوا اإل��ى الموقع‪ ،‬يقولون‬ ‫ل�ه��ا اأن ��ت ت�سعين (ال�م�ن��اك�ي��ر) ع�ل��ى اأظ �ف��ارك وه��ي‬ ‫ت�ق��ول م��ا دخ��ل ال�م�ن��اك�ي��ر ب �اإخ��راج��ي م��ن ال���س��وق؟‬ ‫وانتهت المقاطع دون اأن اأع��رف ما ال��ذي اآل��ت اإليه‬ ‫الحال‪ ..‬واأزعجني جدا تعليقات بع�س القراء على‬ ‫الواقعة‪ ،‬فقد انبرى عدد منهم يحدث ويعظ ويتهم‬ ‫الفتاة بالجراأة غير المحمودة وبالوقاحة وبارتكاب‬ ‫المخالفات‪ ،‬حتى يظن من يقراأ ما كتبوه اأن الفتاة‬ ‫قد اأتت اأمرا منكرا ت�ستحق عليه العقوبة‪ ..‬اأنا اأرى‬ ‫اأن�ه��ا فتاة �سجاعة داف�ع��ت ع��ن كرامتها وع��ن حقها‬ ‫ولم ت�ست�سلم لهم بل وت�سرفت ت�سرفا لئقا عندما‬ ‫طلبت ال�سرطة التي يبدو اأن�ه��ا ل��م تفعل �سيئا ف�اإن‬ ‫كانت قد ف�سلت بين الفتاة وبين اأولئك وم�ست اإلى‬ ‫حال �سبيلها ف�اإن ال�سرطة تكون قد قامت بواجبها‬ ‫في حماية النا�س‪ .‬نحن في حاجة اإلى من يقول (ل)‬ ‫عندما ل يكون مخطئا‪ ،‬واإلى من يدافع عن حقه في‬ ‫الحياة دون اأن يتدخل اأحد في �ساأنه‪.‬‬ ‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫حكمي ينتهي من «اه يسهل عليك»‬ ‫استعداد ًا لتضمينها في ألبومه المقبل‬

‫امنامة ‪ -‬و�سمي الفزيع‬

‫الدمام ‪ -‬و�سمي الفزيع‬

‫اأحيت �سركة «بيغ بن اإم اإي» بال�سراكة‬ ‫مع ع ��دد م ��ن اجه ��ات اخا�س ��ة ي ملكة‬ ‫البحري ��ن‪ ،‬م�س ��اء الأربع ��اء‪ ،‬حف � ً�ا غنائي� � ًا‬ ‫خري ًا يعود ريعه جمعية «اإنرنا�س ��يونال‬ ‫هيوم ��ن �سو�س ��ايتد» اخري ��ة‪ ،‬عل ��ى اأن‬ ‫يخ�س ���ص مخيم ��ات النازح ��ن ال�س ��ورين‬ ‫ي لبن ��ان والأردن‪ ،‬للتخفي ��ف م ��ن وط� �اأة‬ ‫الظ ��روف القا�س ��ية الت ��ي يع ��اي منه ��ا‬ ‫النازح ��ون ال�س ��وريون نتيج ��ة العن ��ف‬ ‫والقمع اللذين مار�سان �سده من احكومة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫بندر �سعد‬ ‫ح�س ��ر احف ��ل ع ��دد كب ��ر م ��ن الذي ��ن‬ ‫قدم ��وا للم�س ��اهمة ي م�س ��اعدة ال�س ��عب‬ ‫ال�س ��وري‪ ،‬مطالبن با�س ��تمرار تنظيم مثل‬ ‫هذه الن�ساطات الفنية اخرية‪.‬‬ ‫واأط ��رب اح�س ��ور‪ ،‬م ��ن ع ��رب‬ ‫وخليجي ��ن‪ ،‬الفن ��ان ال�س ��عودي فه ��د‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬ال ��ذي قدم اأغني ��ة «باد احب»‬ ‫اخا�س ��ة ب�س ��وريا‪ ،‬الت ��ي طل ��ب اجمه ��ور‬ ‫اإعادته ��ا اأك ��ر م ��ن م ��رة حت ��ى بع ��د انتهاء احف ��ل‪ ،‬ث ��م رحب ��ت بالفنان ��ة اللبناني ��ة‬ ‫و�س ��لته الغنائية‪ ،‬وهي من كلمات ال�س ��اعر ال�س ��اعدة «ناي ��ا»‪ ،‬الت ��ي قدم ��ت ع ��دد ًا م ��ن‬ ‫الأغاي‪.‬‬ ‫عبدالله املحم‪ ،‬واأحان املحن «امحب»‪.‬‬ ‫واختتم احفل الفنان ال�س ��عودي بندر‬ ‫ثم تغن ��ى بعدد م ��ن الأغ ��اي امعروفة‬ ‫ك�«اأعرفل ��ك»‪ ،‬و«اأ ُيوه» لفن ��ان العرب حمد �سعد بو�سلة غنائية ا�ستمرت اأكر من �ساعة‬ ‫عبده‪ ،‬واأغنية «�س ��اب ال�س ��عر» لرابح �سقر‪ ،‬افتتحه ��ا باأغنيت ��ه «يوم ��ن»‪ ،‬الت ��ي طرحت‬ ‫و«اأعلن ان�س ��حابي» ماج ��د امهند�ص‪ ،‬وبعد �س ��من األبوم ��ه الأخر‪ ،‬تلته ��ا جموعة من‬ ‫انته ��اء و�س ��لته الغنائي ��ة �س ��عدت مذيع ��ة الأغ ��اي لفنان ��ن خليجي ��ن معروف ��ن‪،‬‬ ‫اإذاع ��ة بحري ��ن اإف اإم «�س ��يما» ام�س ��رح‪ ،‬وراف ��ق الو�س ��ات الغنائية الث ��اث ال�»دي‬ ‫فوجهت �س ��كرها للفنان فهد ب�سفتها مقدمة جي» امعروف نور�ص القا�سي‪ ،‬الذي �ساهم‬

‫انتهى الفنان اإبراهيم حكمي من ت�سجيل اأغنية «الله ي�سهل‬ ‫عليك»‪ ،‬وقرر طرحها ي األبومه امقبل‪ ،‬فر َكب �سوته وم اإجاز‬ ‫امك�ساج ي الريا�ص‪ ،‬بعد ت�سجيلها ي القاهرة‪ .‬والأغنية من اأحان‬ ‫عبدالله اجا�سم‪ ،‬وكلمات اأحمد علوي‪ .‬يذكر اأن حكمي يقوم حالي ًا‬ ‫باختيار الأعمال النهائية التي �سيت�سمنها الألبوم‪ ،‬حيث حر�ص على‬ ‫التنويع بن الأغنيات ذات اللهجة اخليجية واللبنانية‪ ،‬م�ساركة‬ ‫عدد من ال�سعراء‪ ،‬كاأحمد علوي‪ ،‬و�سعود بن حمد‪ ،‬ومعتزة‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى ع��دد من املحنن‪ ،‬مثل �سهم‪ ،‬ويا�سر بوعلي‪ .‬واأك��د حكمي‬ ‫ل�»ال�سرق» اأنه ي�سعى اإى اأن يكون األبومه اجديد ختلف ًا ومتميز ًا‬ ‫عن الألبومات ال�سابقة‪ ،‬فحر�ص هذه امرة اأي�س ًا على التنويع ي‬ ‫الأ�سماء ام�ساركة‪ ،‬وي اأ�سلوب الأغاي امطروحة‪.‬‬

‫نايا‬

‫فهد عبدالعزيز‬

‫(ال�سرق)‬

‫«بــــاد الــحــب» تــرغــم فــهــد عــبــدالــعــزيــز عــلــى إعــادتــهــا‬ ‫نـــــــــورس يـــمـــتـــع الــــحــــضــــور بــــــ «ريـــمـــكـــســـاتـــه»‬ ‫منظم الحفل‪ :‬برنامجنا مستمر لدعم ‪ 270‬ألف نازح سوري‬ ‫اندماج ��ه مع الفنانن ي اإج ��اح الأغنيات‬ ‫التي تغنوا بها‪ ،‬كما اأمتع نور�ص اح�س ��ور‬ ‫بعدد من ال� «رمك�سات» اخا�سة به بن كل‬ ‫و�سلتن غنائيتن‪.‬‬ ‫وحظ ��ي احف ��ل بتغطي ��ة ومتابع ��ة‬ ‫اإعامي ��ة لفت ��ة م ��ن و�س ��ائل اإع ��ام عربية‬ ‫وخليجي ��ة‪ ،‬م ��ن قب ��ل قن ��وات «ج ��وم»‪،‬‬ ‫و«اأم ��واج»‪ ،‬و«مهاميدي ��ا» برعاي ��ة احف ��ل‬ ‫اإعامي� � ًا‪ ،‬وقاموا ببثه وت�س ��جيله لعر�س ��ه‬ ‫م�ستقب ًا �سمن احفات التي �ستعر�ص‪.‬‬

‫وي ت�س ��ريح خا� ��ص ل�«ال�س ��رق»‪،‬‬ ‫ق ��ال م�س� �وؤول ي ال�س ��ركة امنظم ��ة‪ :‬هناك‬ ‫برنام ��ج معد لا�س ��تمرار ي دعم النازحن‬ ‫ال�س ��ورين الذين ج ��اوز عددهم ‪ 270‬األف‬ ‫�س ��وري‪ ،‬وه ��ذه احفلة جزء م ��ن الرنامج‬ ‫ال ��ذي يحمل عن ��وان «لي ��اي ال�س ��رق»‪ ،‬اأما‬ ‫احفل امقبل ف�س ��يكون ي دول ��ة الإمارات‬ ‫ي عي ��د الفط ��ر‪ ،‬م�س ��يف ًا اأنه ��م ي ط ��ور‬ ‫التجهي ��ز حفل اآخر �س ��يعقبه مبا�س ��رة ي‬ ‫العا�سمة القطرية الدوحة‪.‬‬

‫اإبراهيم حكمي‬

‫زين بخير‪ ..‬ويصدر ألبومه هذا الشهر‬ ‫بروت ‪ -‬مي�سلن خول‬

‫ملحم زين‬

‫انت�سرت على مواقع التوا�سل الجتماعي‪ ،‬ور�سائل ال�‬ ‫‪� ،BBM‬سائعة تفيد بالعثور على جثة الفنان ملحم زين ي‬ ‫اأحد فنادق �سيدي باأ�سراليا‪ ،‬ما اأدى اإى ا�ستنفار كبر لأهل‬ ‫الفنان‪ ،‬لكن ام�سوؤول عن اأعمال زين نفى ي ات�سال اأجريناه‬ ‫معه الأمر جملة وتف�س ��ي ًا‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن زين بخر‪ ،‬وهو‬ ‫موج ��ود ي ب ��روت‪ ،‬ويتح�س ��ر لل�س ��فر اإى اأ�س ��راليا ي‬ ‫جولة ت�س ��تمر اأيام� � ًا‪ ،‬يُحيي فيها عدد ًا م ��ن احفات قبل اأن‬ ‫يعود اليوم اإى بروت‪ ،‬وي�سع م�ساته الأخرة على الألبوم‬ ‫الذي �سي�سدر ي ‪ 7‬يونيو اجاري عن �سركة روتانا‪ .‬يذكر‬ ‫اأخر ًا اأن ملحم زين اأ�س ��در منذ حواي �س ��هر اأغنية «ما عاد‬ ‫بدي ياك»‪ ،‬التي لقت رواج ًا كبر ًا‪ ،‬وهي من كلمات ال�ساعر‬ ‫فار�ص اإ�سكندر‪ ،‬واأحان �سليم �سامة‪.‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬12 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫م‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬2 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬181) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺮﻫﻦ‬ :‫ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ‬ ‫ﻧﻤﻮﺫﺝ‬ ‫ﺍﻻﺭﺗﺒﺎﻙ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

     2010                                                                     %60                            jasser@alsharq.net.sa

‫ ﺗﺎق‬. ‫ﻫﺎش‬ ‫ﻋﺜﻤﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﺨﻮﻳﻄﺮ‬

‫ﻣﻨﺎﻝ‬ ‫ﺃﺣﻤﺪ‬

‫ﻋﻠﻲ‬ ‫ﻛﻠﺪﺍﺭﻱ‬

 •                   •               •               

                                         1434 1433         

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ‬ ..‫ﺍﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‬ !‫ﺃﻣﻠﻨﺎ ﻛﺒﻴﺮ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                   

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺑﺎﺏ ﻣﺎ‬ ‫ﺟﺎﺀ ﻓﻲ‬ «‫»ﺍﻟﺒﻌﺒﻌﺔ‬

!‫ﺭﺃﺳﻤﺎﻟﻴﺘﻨﺎ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

                                                                                    

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﻭﻓﻠﻜﻲ ﻳﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺎﻫﺪﺓ ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ ﺍﻟﻤﺠﺮﺩﺓ‬..«‫»ﺍﻟﺰﻫﺮﺓ« ﻓﻲ »ﺍﻟﺸﻤﺲ‬ ‫ ﻛﻢ‬. ‫ﻓﻀﺎء‬







                                

                                          

754                 737           754                       

                                        447                  

                                                                      

‫ﺳﺘﻮﻥ ﻃﺎﻟﺒ ﹰﺎ ﻣﻮﻫﻮﺑ ﹰﺎ‬ «‫ﻓﻲ »ﻣﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

                                                  

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

   

          

  •                  •                    •    1500      





hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬. ‫ﻓﻴﺲ‬

‫ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﻟﻮﺣﺔ ﺫﻛﻴﺔ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻟﻘﺎﺋﺪﻱ ﺍﻟﻤﺮﻛﺒﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺎﺭﺓ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎﻡ‬

     

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﺍﻟﺠﻨﻴﺪﻱ‬

‫ﺯﻳﻨﺔ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ‬

‫ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫ﺧﺎﺻﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻋﻠﻰ »ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ« ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﻔﺤﺎﺕ‬                                               15                                    





                

                 

                                              Scheduled Posts                

الشرق المطبوعة - عدد 181 - الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you