Page 1

24

‫ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﺗﺮﻭﻳﺞ ﻟﻠﺸﺎﺋﻌﺎﺕ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴ ﹰﺎ‬38 ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺗﺤﻘﻖ ﻓﻲ‬

Tuesday 10 Jumada Al-Akherah 1433 1 May 2012 G.Issue No.149 First Year

4





‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ‬ ‫ﻳ ـﻘــﺮ ﺗــﺄﺳـﻴــﺲ‬ ‫ﻣــﺮﻛــﺰ ﺍﻟ ـﺤــﻮﺍﺭ‬ ‫ﺍﻟـ ـﻌـــﺎﻟـ ـﻤـــﻲ‬ 3 ‫ﻓﻲ ﻓﻴﻴﻨﺎ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬149) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎﻳﻮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬10 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ ﺃﻃﻠﺐ ﻣﻨﻜﻢ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬:‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻟﻠﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ‬ ‫ ﻷﻧﻜﻢ ﺧ ﹼﺪﺍﻡ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺸﻌﺐ‬..‫ﻣﻜﺎﺗﺒﻜﻢ ﺑﻼ ﺃﺑﻮﺍﺏ‬ ‫ ﻭﻣﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻋﺘﺬﺍﺭ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‬..‫ﻃﻬﺮﺍﻥ ﺗﺬﻛﻲ ﺍﻟﺨﻼﻑ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ‬

‫ﺛﻼﺛﺔ ﺇﻳﺮﺍﻧﻴﻴﻦ ﺣﺎﻭﻟﻮﺍ ﺍﻏﺘﻴﺎﻝ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬ 

                                               25                  13

‫ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ﺭﻳﺎﻝ ﻣﻜﺎﻓﺄﺓ ﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻭﺗﺸﺎﺩﻱ‬ ‫ﺃﻧﻘﺬﺍ ﻃﻔﻼ ﻣﻦ ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬ 4





‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﺎﻥ ﹸﺍﻟﻤﺤ ﹼﺮﺭﺍﻥ ﺳﻴﻌﻮﺩﺍﻥ ﻏﺪ ﹰﺍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎﻥ ﻟـ‬

                           

              12

                   

‫ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺗﺪﺍﻭﻝ ﺃﺭﺍﺿﻲ‬ % 80 ‫ﺍﻟﻤﻨﺢ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

..‫ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻳﺆﺧﺮ ﺇﺩﺭﺍﺝ ﺟﺪﺓ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ‬ ‫ﻭﺍﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻣﺠﺴﻢ ﻋﻤﺮﻩ ﺗﺴﻌﺔ ﺁﻻﻑ ﻋﺎﻡ‬

       %80       2012     12                  %90           23

24              15                                                       21

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 16

16





                                               

7

17

33

22

 





17

10





«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ 2


‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ ﺑﻨﻚ ﻟﻠﺤﻴﻮﺍﻧﺎﺕ ﺍﻟﻤﻨﻮﻳﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻟﺒﺲ ﻋﺮﻗﻲ‬              2010                 

                            13000      

                                   

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

!‫ﻣﻦ ﻳﺄﻣﻦ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

cbs                                                             cia                  mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬149) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬10 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

                   

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻧـﻮاة‬

«‫ﺑﻴﻦ ﻋﺎﺩﺓ »ﺍﻟﺨﺘﺎﻥ‬ !«‫ﻭ»ﺍﻷﻧﺪﻭﻣﻲ‬

‫ﻓﺮﻭﺳﻴﺔ‬ !‫ﺯﻳﺪﺍﻥ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻓﺘﺎﺓ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﻤﻨﻊ ﺻﻮﺭ ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﻨﺤﻴﻔﺎﺕ‬                                   

                                              

‫ﻣﺮﺍﻫﻖ ﻳﺸﺘﺮﻱ ﺍﻟﻤﺎﺭﻳﺠﻮﺍﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻧﺘﺮﻧﺖ ﻭﺗﺼﻞ ﻟﻠﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻟﺨﻄﺄ‬                                     300  



2

                                           

                               

                       







                              19                        

                                                                                                                                     alhadadi@alsharq.net.sa

- -

- -

‫ﺃﻧﺒﻮﺏ ﻧﻔﻂ ﻋﺎﺑﺮ ﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺎﺑﻞ ﺍﻷﺛﺮﻳﺔ ﻳﺜﻴﺮ ﺍﺣﺘﺠﺎﺟﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬ 

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬



                 94      115 

                                        

                          

                               

      2003              1935                       

  562604           992      569      

        2500          4500          90             17921750

                                             170 1550           620   


‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫استقبل وفد مجلس الشيوخ اأمريكي وسفير موريتانيا‬

‫اأمير سلمان يبدأ اليوم زيارة للقطاعات‬ ‫العسكرية بقاعدة الملك خالد بالمنطقة الشمالية‬ ‫الريا�س‪ ،‬حفر الباطن ‪ -‬وا�س‪،‬‬ ‫دغ�س ال�سهلي‪ ،‬م�ساعد الدهم�سي‬ ‫ا�س ��تقبل وزي ��ر الدف ��اع �س ��احب‬ ‫ال�س ��مو املك ��ي ااأم ��ر �س ��لمان ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬ي مكتبه بامع ��ذر اأم�س‪،‬‬ ‫رئي�س جنة ااأمن الداخلي وال�سوؤون‬ ‫احكومية مجل�س ال�سيوخ ااأمريكي‬ ‫ال�س ��يناتور جوزي ��ف اأي ليرم ��ان‪،‬‬ ‫والوف ��د امراف ��ق ل ��ه‪ .‬وج ��رى خ ��ال‬ ‫اا�ستقبال ا�ستعرا�س عاقات التعاون‬ ‫بن البلدين ال�س ��ديقن‪ ،‬وااأمور ذات‬ ‫ااهتمام ام�س ��رك‪ .‬ح�س ��ر اا�ستقبال‬ ‫مدير ع ��ام مكتب وزير الدف ��اع الفريق‬ ‫رك ��ن عبدالرحم ��ن بن �س ��الح البنيان‪،‬‬ ‫ونائب ال�س ��فر ااأمريك ��ي لدى امملكة‬ ‫توما� ��س ويليام ��ز‪ .‬كما ا�س ��تقبل وزير‬ ‫الدف ��اع ي مكتبه بامعذر اأم�س �س ��فر‬ ‫جمهوري ��ة موريتاني ��ا ل ��دى امملك ��ة‬ ‫الدكتور اأحمد ولد حمد ولد اأباه‪ .‬وم‬ ‫خ ��ال اا�س ��تقبال بحث امو�س ��وعات‬ ‫ذات ااهتمام ام�سرك‪ .‬وا�ستقبل وزير‬ ‫الدفاع ي مكتبه بامع ��ذر اأم�س رئي�س‬ ‫جل� ��س اإدارة اجمعي ��ة ال�س ��عودية‬ ‫لاإدارة ال�سحية الدكتور خالد بن �سعد‬ ‫بن �س ��عيد‪ ،‬واأع�س ��اء جل� ��س ااإدارة‪.‬‬ ‫وا�س ��تمع �سموه خال اا�س ��تقبال اإى‬ ‫اإيجاز عن مهام اجمعية وجهودها ي‬

‫طالب المجتمع الدولي بعدم السماح للسلطات السورية بالمماطلة والتنصل من التزاماتها‬

‫مجلس الوزراء يقر اتفاقيات مكافحة غسل اأموال‬ ‫والجريمة المنظمة وتأسيس مركز الحوار العالمي بفيينا‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫الأمر �سلمان ي�ستقبل وفد جل�س ال�سيوخ الأمريكي‬

‫اجانب ااإداري ال�سحي‪ .‬وعر ااأمر‬ ‫�س ��لمان عن تقديره اأن�سطة اجمعية‪،‬‬ ‫متمني ��ا اأن ت�س ��هم ي خدم ��ة العم ��ل‬ ‫ااإداري ال�سحي‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬يب ��داأ وزي ��ر‬ ‫الدفاع �س ��احب ال�س ��مو املك ��ي ااأمر‬ ‫�س ��لمان بن عبدالعزيز‪ ،‬اليوم الثاثاء‪،‬‬ ‫زي ��ارة‪ ،‬هي ااأوى من ��ذ تعيينه وزير ًا‬ ‫للدف ��اع‪ ،‬للقطاع ��ات الع�س ��كرية ي‬ ‫قاعدة امل ��ك خالد بامنطقة ال�س ��مالية‪،‬‬ ‫ا�س ��تكماا جواته التفقدية للقطاعات‬

‫(وا�س)‬

‫الع�س ��كرية ي ال ��وزارة‪ .‬و�س ��يقام‬ ‫حفل خطاب ��ي وعر�س ع�س ��كري بهذه‬ ‫امنا�سبة‪ ،‬ثم يقوم �سموه بجولة تفقدية‬ ‫ا�ستعرا�س وحدات امنطقة والوقوف‬ ‫على ا�س ��تعدادات القوات ام�سلحة فيها‬ ‫واالتقاء بقياداتها الع�سكرية‪ .‬ورحب‬ ‫قائد امنطقة ال�سمالية اللواء ركن مطر‬ ‫ب ��ن عوا� ��س البقم ��ي‪ ،‬بوزي ��ر الدفاع‪،‬‬ ‫معت ��را وج ��وده ت�س ��ريفا اإخوان ��ه‬ ‫واأبنائ ��ه من�س ��وبي كاف ��ة القطاع ��ات‬ ‫الع�سكرية بامنطقة ال�سمالية‪.‬‬

‫ولي العهد يشكر أمير الشرقية ومنسوبي‬ ‫التعليم على «التفوق العلمي»‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫وجن ��ه وي العه ��د‪ ،‬نائب رئي�س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء‪ ،‬وزي ��ر الداخلية‪،‬‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املكي ااأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزيز‪� ،‬س ��كره اأمر امنطقة‬ ‫ال�س ��رقية‪� ،‬س ��احب ال�س ��مو املك ��ي‬ ‫ااأم ��ر حمد بن فهد بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫بع ��د اطاعه عل ��ى الكت ��اب ااإعامي‬ ‫الأمر نايف‬ ‫اخا� ��س بجائ ��زة ااأم ��ر حمد بن‬ ‫عروا عنه من‬ ‫فهد للتفوق العلمي‪ .‬وقال وي العهد‪ ،‬اأمور الط ��اب على ما ن‬ ‫ي خط ��اب وجن ه ��ه اأم ��ر امنطق ��ة م�ساعر طيبة‪ ،‬ون�س� �األ الله تعاى اأن‬ ‫ال�س ��رقية‪« ،‬تلقين ��ا خط ��اب �س ��موكم يوفقنا جميع� � ًا ما يحبه وير�س ��اه»‪.‬‬ ‫والكتاب ااإعامي ال�سادر منا�سبة وكان اأم ��ر امنطق ��ة ال�س ��رقية رف ��ع‬ ‫امهرجان الرابع والع�س ��رين جائزة خطاب� � ًا با�س ��مه ونيابة ع ��ن الطاب‬ ‫التفوق العلمي‪ ،‬واإننا لن�سكركم على امتفوق ��ن واأولي ��اء اأمورهم ورجال‬ ‫ه ��ذه اجه ��ود امبارك ��ة‪ ،‬كما ن�س ��كر التعليم بامنطقة ل ��وي العهد تعبر ًا‬ ‫كاف ��ة من�س ��وبي التعلي ��م واأولي ��اء عن تقديره ��م واعتزازهم ما يقدمه‬

‫الأمر حمد بن فهد‬

‫للعلم وطابه من دعم ورعاية‪ .‬جدير‬ ‫بالذك ��ر اأن ع ��دد الط ��اب والطالبات‬ ‫الذي ��ن م ااحتف ��اء بهم منذ اإن�س ��اء‬ ‫اجائ ��زة ع ��ام ‪1406‬ه � � بل ��غ ‪2974‬‬ ‫طالب� � ًا وطالب ��ة‪ ،‬وم ااحتف ��اء ه ��ذا‬ ‫الع ��ام بف ��وز ‪ 157‬طالب� � ًا وطالب ��ة‬ ‫مثل ��ون جمي ��ع امراح ��ل التعليمية‬ ‫والكليات واجامعات بامنطقة‪.‬‬

‫ترقية وتعيين ‪ 51‬قاضي ًا في السلك القضائي‬

‫اأ�س ��در خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود ‪-‬حفظه الله‪ -‬اأوامره الكرمة برقية‬ ‫وتعي ��ن ‪ 51‬قا�س ��ي ًا ب ��وزارة العدل على ختل ��ف درجات‬ ‫ال�سلكالق�سائي‪.‬‬ ‫وت�سمن ااأمر الكرم ترقية خم�سة ق�ساة على درجة‬ ‫قا�س ��ي ا�س ��تئناف‪ ،‬وترقية ثاثة ق�س ��اة على درجة وكيل‬ ‫حكم ��ة (ب)‪ ،‬وترقي ��ة ‪ 31‬قا�س ��ي ًا عل ��ى درجة قا� ٍ��س (اأ)‪،‬‬ ‫قا�س (ج)‪ .‬كما �سمل ااأمر‬ ‫وترقية ت�سعة ق�ساة على درجة ٍ‬ ‫قا�س (ب)‪ .‬واأو�سح‬ ‫الكرم تعين ثاثة ق�س ��اة على درجة ٍ‬ ‫وزير العدل حمد بن عبدالكرم العي�س ��ى اأن ااأمر املكي‬ ‫الكرم ياأتي ي اإطار الدعم امتوا�س ��ل من خادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن ‪-‬حفظه الله‪ -‬لقطاع الق�س ��اء‪ ،‬ويوؤكد اهتمامه‬ ‫الكبر وام�س ��تمر بال�س� �وؤون الوظيفية للق�س ��اة‪ ،‬ما يُ�سهم‬ ‫بع ��ون الله وتوفيقه ي رفعة وتطور ه ��ذا امرفق امهم ي‬ ‫م�سمول م�سروعه اميمون لتطوير مرفق الق�ساء ورعايته‬ ‫الدائمة متطلبات واحتياجات ال�س ��لك الق�س ��ائي‪ .‬و�س� �األ‬ ‫اموى جل وعا اأن يجزي خادم احرمن ال�س ��ريفن خر‬ ‫اجزاء‪ ،‬واأن يبارك ي جهود الكوادر الق�سائية‪ ،‬لتكون كما‬ ‫هو العهد بها على م�س ��توى اا�سطاع بام�سوؤولية املقاة‬ ‫على عاتقها‪ .‬من جهته‪ ،‬اأو�سح عميد امعهد العاي للق�ساء‬ ‫عبدالرحمن بن �سامة امزيني ل� «ال�سرق» اأن ن�سبة اجتياز‬ ‫اختبارات الر�سح للعمل ي الق�ساء ا تتجاوز ‪ %25‬نظرا‬

‫خادم احرمن ال�سريفن يراأ�س جل�سة جل�س الوزراء‬

‫ال�سعب ال�سوري ال�سقيق‪.‬‬ ‫وي م�ستهل اجل�سة‪ ،‬اأطلع خادم‬ ‫اح��رم��ن ال���س��ري�ف��ن ام�ج�ل����س‪ ،‬على‬ ‫امباحثات وام�ساورات واات�ساات‬ ‫ال�ت��ي ج��رت م��ع ع��دد م��ن ق ��ادة ال��دول‬ ‫ال�سقيقة وال���س��دي�ق��ة ومبعوثيهم‪،‬‬ ‫حول تطور ااأو��س��اع على ال�ساحات‬ ‫ااإ�سامية والعربية والدولية‪ ،‬واآفاق‬ ‫التعاون و�سبل دعمها وتعزيزها ي‬

‫لدقةامعاير‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن اأن تاأهيل القا�سي لتعيينه ي �سلك الق�ساء يتم‬ ‫عر متابعة دقيقة من اأع�س ��اء هيئ ��ة التدري�س منذ دخوله‬ ‫امعه ��د وتنته ��ي مقابلة علمية من قبل اللجن ��ة امكونة من‬ ‫ع�سو ي امجل�س ااأعلى للق�ساء وعميد امعهد‪ .‬واأ�سار اإى‬ ‫اأن هناك تقارير جمع من ااأ�ساتذة حول الطالب يطلع عليها‬ ‫عندامناق�سةواخلفيةالعلميةوجمعوتعر�سعندمناق�سة‬ ‫الطالب ومن ثم ترفع للمجل�س ااأ�سماء امر�سحة للعمل ي‬ ‫ال�سلك الق�س ��ائي‪ .‬واأكد امزيني حر�س امعهد على تر�سيح‬ ‫اأ�س ��حاب الكفاءات العلي ��ا وبالتاي ف� �اإن الفر�س قليلة اأن‬ ‫امعاير دقيقية‪ .‬وقال من ا يجتازون ااختبارات يحالون‬ ‫على اأعم ��ال اإدارية اأو حقوقية اأو يتجهون نحو التدري�س‪،‬‬ ‫ولكن ا يحق لهم الر�س ��ح جددا‪ .‬وقال اإن امجل�س ااأعلى‬ ‫للق�ساء ير�سح ن�سبة طاب امعهد للعمل كمازمن ق�سائين‬ ‫ويتوى تاأهيلهم علمي ًا للعمل ي الق�ساء‪ ،‬وغالبيتهم ياأتون‬ ‫من كليات ال�س ��ريعة من ختلف جامعات امملكة‪ ،‬علما باأن‬ ‫اموفدي ��ن من امجل�س ااأعلى للق�س ��اء ي�س ��كلون ‪ %80‬من‬ ‫طاب امعهد‪ .‬وا يقف دور امعهد عند هذا احد بل يتجاوزه‬ ‫اإىالتدريبالعمليبعدالدرا�سةوهوتاأهيلالق�ساةلينالوا‬ ‫الرقيات‪ .‬ولفت امزيني اإى اأن مدة الدرا�سة ي امعهد هي‬ ‫اأربعة ف�س ��ول مدة �سنتن يدر�س فيها الطاب الفقه امقارن‬ ‫وال�سيا�سة ال�سرعية‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن نظام الدرا�سة لن يتغر فهو‬ ‫�سنتانلدرا�سةمرحلةاماج�ستر‪،‬وف�سلكاملمعر�سالةي‬ ‫مرحلةالدكتوراة‪.‬‬

‫وي العهد خال جل�سة جل�س الوزراء‬

‫خ�ت�ل��ف ام� �ج ��اات‪ ،‬واأو�� �س ��ح وزي��ر‬ ‫الثقافة وااإعام عبدالعزيز خوجة اأن‬ ‫جل�س ال ��وزراء ا�ستعر�س ع��دد ًا من‬ ‫امو�سوعات ي ال�ساأن امحلي‪ ،‬وثمن‬ ‫منح منظمة اليون�سكو خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن ميدالية اليون�سكو الذهبية‬ ‫وهي اأعلى و�سام منحه امنظمة تقدير ًا‬ ‫جهوده � حفظه الله � ي تعزيز ثقافة‬ ‫اح��وار وال���س��ام‪ .‬كما ق��در امجل�س‬

‫عالي ًا تد�سن خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫امرحلة ااأوى م�ساريع امدن اجامعية‬ ‫لعدد من مناطق وحافظات امملكة‪،‬‬ ‫وو�سع حجر ااأ�سا�س مرحلتها الثانية‬ ‫بتكلفة اإجمالية تبلغ واح��د ًا وثمانن‬ ‫م �ل �ي��ار ًا وخ�م���س�م��ائ��ة م�ل�ي��ون ري ��ال‪،‬‬ ‫ونوه جل�س ال��وزراء بانعقاد موؤمر‬ ‫«ال �� �س �ب��اب اخ�ل�ي�ج��ي‪ :‬دول اخليج‬ ‫العربية من التعاون اإى ااحاد» الذي‬

‫اأوا‪ :‬اموافق ��ة عل ��ى ااتفاقية العربية مكافحة غ�س ��ل ااأموال‬ ‫ومويل ااإرهاب بال�س ��يغة امرفقة بالقرار‪ .‬وقد اأعد مر�سوم ملكي‬ ‫بذل ��ك‪ .‬وته ��دف ااتفاقية اإى تدعي ��م التدابر الرامي ��ة اإى مكافحة‬ ‫جرائم غ�س ��ل ااأموال وموي ��ل ااإرهاب وتعزيز التع ��اون العربي‬

‫ثالث� � ًا‪ :‬اموافق ��ة عل ��ى اتفاقي ��ة تاأ�س ��ي�س‬ ‫مرك ��ز امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز العام ��ي‬ ‫للح ��وار ب ��ن اأتباع ااأدي ��ان والثقاف ��ات اموقع‬ ‫عليها ي العا�س ��مة النم�س ��اوية فيين ��ا بتاريخ‬ ‫‪2011/10/13‬م‪.‬‬

‫نظمه معهد ال��درا��س��ات الدبلوما�سية‬ ‫بالريا�س مبادرة �سبابية خال�سة من‬ ‫�سباب دول امجل�س جاوب ًا مع امبادرة‬ ‫التي دعا اإليها خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫ي كلمته اافتتاحية اأمام قمة جل�س‬ ‫التعاون اخليجي الثانية والثاثن‬ ‫للتحول من مرحلة التعاون اإى مرحلة‬ ‫ااح��اد‪ .‬واأ��س��در امجل�س ال�ق��رارات‬ ‫التالية‪:‬‬

‫الجريمة المنظمة‬

‫مكافحة غسيل اأموال وتمويل اإرهاب‬ ‫ي ه ��ذا امجال‪ .‬وتلتزم الدول ااأط ��راف ً‬ ‫وفقا لنظامها القانوي اأن‬ ‫تقدم كل منها لاأخرى اأكر قدر من ام�س ��اعدة القانونية امتبادلة ي‬ ‫اماحقات واإجراءات اا�ستدال والتحقيقات وااإجراءات الق�سائية‬ ‫ااأخرى فيما يتعلق بجرائم غ�سل ااأموال ومويل ااإرهاب‪.‬‬

‫ثاني � ً�ا‪ :‬اموافقة عل ��ى ااتفاقية العربي ��ة مكافحة اجرمة‬ ‫امنظمة ع ��ر احدود الوطنية بال�س ��يغة امرفقة بالق ��رار‪ .‬وقد‬ ‫اأعد مر�س ��وم ملكي بذلك‪ .‬وتهدف ااتفاقي ��ة اإى تعزيز التعاون‬ ‫العربي منع ومكافحة اجرمة امنظمة عر احدود الوطنية‪.‬‬

‫صندوق التنمية العقارية‬

‫حوار أديان‬

‫المزيني‪ :‬معايير دقيقة اختيار المرشحين ونسبة النجاح ‪%25‬‬

‫الدمام – نعيم ميم احكيم‬

‫اأق � ��ر ج �ل ����س ال� � � ��وزراء اأم ����س‬ ‫اات �ف��اق �ي��ة ال �ع��رب �ي��ة م�ك��اف�ح��ة غ�سل‬ ‫ااأموال ومويل ااإرهاب‪ ،‬وااتفاقية‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة مكافحة اج��رم��ة امنظمة‬ ‫ع��ر اح ��دود ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬اإ��س��اف��ة اإى‬ ‫اتفاقية تاأ�سي�س مركز املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز العامي للحوار بن اأتباع‬ ‫ااأدي���ان والثقافات ام��وق��ع عليها ي‬ ‫العا�سمة النم�ساوية فيينا‪ ،‬كما اأقر‬ ‫ت�سكيل جل�س اإدارة �سندوق التنمية‬ ‫الزراعية مدة ثاث �سنوات‪ ،‬ف�س ًا عن‬ ‫تعيينات بامرتبة الرابعة ع�سرة‪ .‬وكان‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �سعود ‪ -‬حفظه الله‬ ‫ راأ���س اجل�سة التي عقدها جل�س‬‫ال� ��وزراء بعد ظهر اأم����س ااإث �ن��ن ي‬ ‫ق�سر اليمامة مدينة الريا�س‪ .‬وجدد‬ ‫امجل�س ام�ط��ال�ب��ة للمجتمع ال��دوي‬ ‫بعدم ال�سماح لل�سلطات ال�سورية باأن‬ ‫مار�س حاوات امماطلة والت�سويف‬ ‫والتن�سل من التزاماتها‪ ،‬واأا يقت�سر‬ ‫رد فعل امجتمع الدوي على منح امهلة‬ ‫تلو ا أاخ��رى على ح�ساب اأرواح اأبناء‬

‫رابع � ً�ا‪ :‬اموافق ��ة على ت�س ��كيل جل� ��س اإدارة‬ ‫�سندوق التنمية الزراعية مدة ثاث �سنوات ابتدا ًء‬ ‫من تاريخ �س ��دور القرار برئا�س ��ة امهند�س عبدالله‬ ‫الربيعان‪،‬ومديرعام�سندوقالتنميةالزراعية ً‬ ‫نائبا‬

‫للرئي�س‪ ،‬وع�سوية امهند�س ح�سن العطا�س‪ً ،‬‬ ‫مثا‬ ‫لوزارة امالية‪ ،‬وامهند�س حمد بن عبدالله ال�سيحه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مثا ل ��وزارة الزراعة‪ ،‬والدكتور حمد ال�س ��عود‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مث ��ا ل ��وزارة امي ��اه والكهرباء‪ ،‬والدكت ��ور اأحمد‬

‫ال�س ��الح‪ً ،‬‬ ‫مثا موؤ�س�س ��ة النقد العربي ال�سعودي‪،‬‬ ‫وخم�سة اأع�ساء من ذوي اخرة وااخت�سا�س هم‬ ‫عبدالرحمن عقيلي‪ ،‬وعبدالله الوابلي‪ ،‬وعبدالرحيم‬ ‫بوخم�سن‪،‬وعبداللهقا�سي‪،‬وعبدالعزيزالبابطن‪.‬‬

‫تعيينات‬ ‫‪ - 2‬تعين علي بن عثمان بن ع�س ��اف الغامدي على وظيفة ( م�ست�سار عماي ) بامرتبة الرابعة ع�سرة بوزارة العمل ‪.‬‬ ‫تعيينات بامرتبة الرابعة ع�سرة �سملت‪:‬‬ ‫‪ - 4‬تعي ��ن عبدالرحم ��ن ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن عبدالرحم ��ن‬ ‫‪ - 1‬تعي ��ن امهند� ��س عبدالرحم ��ن ب ��ن حم ��د ب ��ن عبدالله ( مدي ��ر ع ��ام ااإدارة القانونية) بامرتبة الرابعة ع�س ��رة بوزارة‬ ‫امف ��رج على وظيف ��ة ( مدير عام كود البناء ال�س ��عودي ) بامرتبة ال�سوؤون البلدية والقروية ‪.‬‬ ‫ال�س ��دحان على وظيفة ( مدير عام مكت ��ب امفتي العام ) بامرتبة‬ ‫‪ - 3‬تعين حطاب بن �سالح بن حطاب العنزي على وظيفة الرابعة ع�سرة بالرئا�سة العامة للبحوث العلمية واافتاء‪.‬‬ ‫الرابعة ع�سرة بوزارة ال�سوؤون البلدية والقروية‪.‬‬

‫القضاء السعودي يبدأ محاكمة خلية‬ ‫دبرت وشاركت في تفجيرات بقيق‬ ‫جدة ‪ -‬يزيد احميد‬ ‫ب ��داأت امحكم ��ة اجزائي ��ة امتخ�س�س ��ة بالريا�س‬ ‫النظ ��ر ي الدع ��وى امرفوعة من اادع ��اء العام على ‪66‬‬ ‫متهم ًا �سعودي ًا واأردي واحد‪ ،‬وجه لهم ااتهام باعتناق‬ ‫امنه ��ج التكف ��ري امخال ��ف للكت ��اب وال�س ��نة واإجم ��اع‬ ‫�سلف ااأمة‪ ،‬واان�س ��مام اإى خلية اإرهابية داخل الباد‬ ‫تابع ��ة لتنظيم القاع ��دة ااإرهابي بزعام ��ة فهد اجوير‪،‬‬ ‫والتوا�س ��ل مع قادة التنظيم ااإرهابي واأع�س ��ائه داخل‬ ‫الب ��اد والت�س ��ر عليهم وتاأم ��ن اماأوى لهم والتن�س ��يق‬ ‫بينه ��م وع ��دم ااإب ��اغ عنهم رغ ��م علمه ��م مخططاتهم‬ ‫ااإرهابي ��ة ومن بينهم فه ��د اجوير ويون� ��س احياري‬ ‫وحم ��د الغي ��ث وفه ��د القب ��ان وعبدالل ��ه التويج ��ري‬ ‫واإبراهيم امطر‪ ،‬وم�ساركتهم قائد اخلية ااإرهابية ي‬ ‫التخطيط للقيام بعمليات اإرهابي ��ة داخل الباد وتاأمن‬ ‫متطلبات ذلك وم�س ��اعدته ي ا�س ��تهداف م�سفاة بقيق‪،‬‬ ‫ومويل ااإرهاب والعملي ��ات ااإرهابية‪ ،‬ودعم التنظيم‬ ‫ااإرهاب ��ي اإعامي ��ا وتاأمن و�س ��ائل اات�س ��ال‪ ،‬وحيازة‬ ‫ااأ�س ��لحة والذخائر وامتفجرات والتدرب على ت�س ��نيع‬ ‫وخل ��ط ام ��واد امتفج ��رة‪ ،‬وااأفتي ��ات عل ��ى وي ااأم ��ر‬ ‫واخروج عن طاعته واان�س ��مام اإى التنظيم ااإرهابي‬ ‫ي الع ��راق ح ��ت قي ��ادة زعي ��م التنظي ��م اأبو م�س ��عب‬ ‫الزرقاوي وام�س ��اركة ي القتال الدائر هناك حت راية‬

‫التنظيم‪.‬‬ ‫وح�س ��ر ي اجل�س ��ة ااأوى التي عقدتها امحكمة‬ ‫اأم� ��س ااأول امدع ��ى عليه ��م ااأول والث ��اي والثال ��ث‬ ‫والراب ��ع واخام� ��س وال�س ��اد�س‪ .‬كما ح�س ��ر اجل�س ��ة‬ ‫الثانية التي عقدت اأم�س امدعى عليهم ال�س ��ابع والثامن‬ ‫والتا�س ��ع والعا�سر واحادي ع�س ��ر والثاي ع�سر‪ .‬وتا‬ ‫امدع ��ي العام ائحة الدع ��وى على امدع ��ى عليهم الذين‬ ‫مثل ��وا اأم ��ام امحكم ��ة ي اجل�س ��تن ااأوى والثاني ��ة‬ ‫وت�س ��منت ااتهامات اموجهة لكل منهم‪ ،‬و�س� � نلم رئي�س‬ ‫اجل�سة ن�سخة من ائحة الدعوى للمدعى عليهم لاإجابة‬ ‫عنه ��ا واأخرهم ب� �اأن لهم احق ي توكي ��ل حام للدفاع‬ ‫عنه ��م واأنه ي ح ��ال عجزهم عن حم ��ل اأتعاب امحامي‬ ‫تت ��وى وزارة الع ��دل توكي ��ل ح ��ام للدفاع عنه ��م‪ .‬وقد‬ ‫طل ��ب اأحد ع�س ��ر متهم ًا توكي ��ل حام عن طري ��ق وزارة‬ ‫الع ��دل تدفع الوزارة اأتعابه ي حن قرر امتهم اخام�س‬ ‫تق ��دم جوابه بنف�س ��ه واأنه ا يرغب توكي ��ل حام‪ .‬كما‬ ‫طلب امدعى عليهما التا�س ��ع والثاي ع�سر توكيل اثنن‬ ‫م ��ن ذويهما للدفاع عنهما مع امحامي الذي تعينه وزارة‬ ‫الع ��دل‪ ،‬وطلب امدعى عليه ال�س ��ابع توكيل حام يتوى‬ ‫ه ��و دفع اأتعاب ��ه اإى جانب امحامي ال ��ذي تعينه وزارة‬ ‫العدل‪ .‬و�ستوا�سل امحكمة اا�ستماع اإى التهم اموجهة‬ ‫اإى بقي ��ة امتهم ��ن ي ه ��ذه الق�س ��ية الت ��ي يح�س ��رها‬ ‫مثلون من حقوق ااإن�سان و مرا�سلو و�سائل ااإعام‪.‬‬

‫تأجيل النظر في قضية السيول إلى ‪ 23‬جمادى اآخرة الجاري‬

‫المتهم اأول يؤكد إغفال اادعاء لوثائق‬ ‫والثالث يزعم أن لديه ما يثبت براءته‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�سهري‬ ‫اأجل ��ت امحكم ��ة ااإداري ��ة‬ ‫بدي ��وان امظام بج ��دة النظر ي‬ ‫اتهام ��ات وجه ��ت لثاث ��ة متهمن‬ ‫اأحدهم وكيل اأمن �سابق والثاي‬ ‫عم ��ل مدي ��ر ًا اإدارة خدمي ��ة ي‬ ‫ااأمانة وثالثه ��م موظف حكومي‬ ‫متقاع ��د‪ ،‬اإى ‪ 23‬جم ��ادى ااآخرة‬ ‫احاي‪ .‬وج ��اء التاأجي ��ل بعد اأن‬ ‫حدثت تطورات مهمة ي جل�س ��ة‬ ‫ااأم�س‪ ،‬حي ��ث اأكد امته ��م الثالث‬ ‫ي الق�س ��ية اأن ��ه م تهمي�س ��ه من‬ ‫قب ��ل بع� ��س م�س� �وؤوي ااأمان ��ة‪،‬‬ ‫وت�ساءل كيف م ال�سماح للبع�س‬ ‫بالبناء ي اأم اخر قبل اأن ت�سدر‬ ‫موافقت ��ه‪ .‬واأك ��د امته ��م اأن لدي ��ه‬ ‫اأوراق ��ا ا ي�س ��تطيع تقدمه ��ا ي‬ ‫الوقت اح ��اي‪ ،‬تثبت اأنه حر�س‬ ‫على تنفيذ احلول التي و�س ��عت‬ ‫لت�سريف مياه ااأمطار وال�سيول‬ ‫بامخط ��ط واأنها نفذت‪ .‬من جانبه‬

‫اأ�سر امتهم ااأول على اأن اادعاء‬ ‫العام م يح�سر بقية امرفقات ي‬ ‫اخط ��اب ح ��ل ااته ��ام وطال ��ب‬ ‫ب�س ��رورة اإح�سارها كونها تثبت‬ ‫اأن ��ه م الوق ��وف عل ��ى اموقع ��ن‬ ‫ي ح�س ��رين ختلفن و�سمت‬ ‫قرية ثول‪ ،‬وهو ما حفز القا�س ��ي‬ ‫اإى �س� �وؤاله ع ��ن اإدراج قري ��ة‬ ‫ثول بال ��ذات رغم وج ��ود مناطق‬ ‫اأخ ��رى‪ .‬فيما اأ�س ��ر مثل اادعاء‬ ‫الع ��ام اأن ��ه ا يوج ��د اإا ح�س ��ر‬ ‫واحد �س ��م به ثاثة مواقع فقط‪.‬‬ ‫ورد امته ��م باأن ��ه م من ��ح اأي‬ ‫�س ��خ�س ت�س ��ريح ًا بالبن ��اء ي‬ ‫ج ��اري ااأودية وحدى اادعاء‬ ‫الع ��ام اأن يثب ��ت العك�س‪ .‬واأ�س ��ر‬ ‫امحام ��ي وائ ��ل بافقي ��ه عل ��ى اأن‬ ‫اادعاء الع ��ام ا�س ��تند ي دعواه‬ ‫�س ��د موكله على �سور م�ستندات‬ ‫منقو�س ��ة غر مكتملة وينق�س ��ها‬ ‫اأوراق اأخ ��رى تثبت براءة موكله‬ ‫واأ�سر على �سرورة اإح�سارها‪.‬‬


‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﺪﺷﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﺪﻥ‬ ‫ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻭﻳﻀﻊ ﺣﺠﺮ ﺍﻷﺳﺎﺱ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ »ﺃﻃﻠﺐ ﻣﻨﻜﻢ ﺃﻥ ﻣﻜﺎﺗﺒﻜﻢ ﻻ‬:‫ﺍﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﺗﺤﻄﻮﻥ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻮﺍﺏ ﻭﻻ ﺗﺴﻜﺮﻭﻧﻬﺎ‬ ‫ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻷﻧﻜﻢ ﺃﻧﺘﻢ ﻭﻧﺤﻦ‬ ‫ﺧﺪﺍﻡ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻭﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬ «‫ﻭﻗﺒﻞ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻟﺪﻳﻨﻨﺎ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬149) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬10 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

4

‫ ﻭﺇﻥ ﺷﺎﺀ ﺍﷲ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ ﺃﻱ ﺷﻲﺀ ﻧﺮﺍﻩ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ‬،‫ﻣﺎ ﻋﻤﻠﻨﺎ ﺇﻻ ﺍﻟﺸﻲﺀ ﺍﻟﻮﺍﺟﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫ﺩﻳﻨﻨﺎ ﻭﻭﻃﻨﺎ ﻭﻳﺴﺎﻋﺪ ﺷﻌﺒﻨﺎ ﻟﻠﻨﻬﻮﺽ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﺍﻷﻣﻴﻦ ﻓﻤﺎ ﻧﺤﻦ ﻣﺪﺧﺮﻳﻦ ﺃﺑﺪ ﹰﺍ ﺃﺑﺪ ﹰﺍ‬                                                                                                                 

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﺍﻟﺠﻴﺰﺍﻭﻱ ﻭﺍﻻﻓﺘﺮﺍﺀ‬





                                 

                                    

              81     500                                                                      

‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

                                                                                                gghamdi@alsharq.net.sa

‫ﺍﻓﺘﺘﺢ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻭﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬

‫ﻻ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻣﺘﻌﺜﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻭﻧﺴﻌﻰ ﻟﺘﻮﻓﻴﺮ ﺍﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻟﻠﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﻓﻮﺭ ﻋﻮﺩﺗﻬﻢ‬: ‫ﺍﻟﻌﻨﻘﺮﻱ‬

                                      950                       222          



                                                      



‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺼﺮﻑ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻭﺗﺸﺎﺩﻱ ﺃﻧﻘﺬﺍ ﻃﻔ ﹰﻼ ﻣﻦ ﺣﺮﻳﻖ‬ ‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﱢ‬                                                       11                                     

‫ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﺳﺘﺘﻜﺎﻣﻞ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻭﺍﻟﺒﺤﺚ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ‬:‫ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺷﻘﺮﺍﺀ‬                         

                    

                    

‫ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻟﻠﺤﻮﺍﺭ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻣﻨﺘﺪﻯ ﻷﺗﺒﺎﻉ ﺍﻷﺩﻳﺎﻥ ﻭﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬:‫ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‬

                            



                      2008 


‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫الشورى يقر اتفاقية للتعاون في ااستخدامات السلمية للطاقة النووية مع كوريا‬

‫لعب عيال‬

‫الشعر الحر‪:‬‬ ‫ضرورة أمنية!‬ ‫فهد عافت‬

‫ال�ضكل الفني لي�س كاأ�ض ًا وا مثله‪ ،‬والم�ضمون لي�س ما ًء وا مثله‪،‬‬ ‫ال�ضكل اأحد م�ضامين العمل الفني وااأدب��ي‪ ،‬في اعتقادي اأنه اأحد اأهم‬ ‫هذه الم�ضامين‪ ،‬اأن بقية الم�ضامين تكاد تكون غير قادرة على الك�ضف‬ ‫عن نف�ضها اإا من خاله‪ ،‬تكاد تكون تابعة له‪ ،‬في ال�ضنوات ااأخيرة‪ ،‬ت َم‬ ‫تكري�س ال�ضكل النبطي في الق�ضيدة ال�ضعبية‪ ،‬في تراجع حاد وموجع‬ ‫لل�ضعر الحر‪ ،‬واإذا ما ا�ضتمر الو�ضع على ما هو عليه‪ ،‬ف�اإن ما �ضوف‬ ‫يخ�ضره ال�ضعر النبطي‪ ،‬اأكبر بكثير مما يظنه اأ�ضحابه ال�ضعراء‪ ،‬وكل‬ ‫و�ضائل اات�ضال والتوا�ضل المرتاحة تمام ًا لمثل هذه النتيجة‪ ،‬ا باأ�س‬ ‫من وج��ود ال�ضكل النبطي‪ ،‬لكن �ضيطرته وت�ف� ُرده بالم�ضهد‪� ،‬ضيوؤ ِدي‬ ‫وهو يفعل ذلك ااآن‪ -‬اإلى تكري�س م�ضامين‪ ،‬لي�ضت �ضالحة بال�ضرورة‬‫لزماننا هذا‪ ،‬اأحد اأهم هذه الم�ضامين‪« :‬الهجاء»‪ ،‬الذي هو نوع‪ ،‬وباب‪،‬‬ ‫وغر�س من اأغ��را���س ال�ضعر العمودي الف�ضيح‪ ،‬والنبطي‪ ،‬الق�ضيدة‬ ‫النبطية ق�ضيدة قبلية بالدرجة ااأول��ى‪ ،‬ت�ضبه ت�ضكي ًا اجتماعي ًا قديم ًا‪،‬‬ ‫اإن �ضحبناه اإلى حا�ضرنا بكامل �ضروطه ال�ضابقة‪ ،‬ف�ضوف نح�ضل على‬ ‫نتائج موح�ضة‪ ،‬ال�ضكل النبطي يقودنا اإلى مثل هذه المخاطر‪ ،‬اأنه نتيجة‬ ‫ل�ضكل الحياة القبلية‪ ،‬فمثلما كان الفرد ا قيمة له بغير جماعة‪ ،‬كانت‬ ‫من موا�ضفات الق�ضيدة الداعية لمنحها قيمة ‪ :‬عدد اأبياتها‪ ،‬فان كتب‬ ‫ق�ضيدة من األف بيت‪ ،‬كان هذا مدعاة ل�ضهرتها وخلودها‪ ،‬والبيت ااأول‬ ‫بوزنه وقافيته‪� :‬ضيخ القبيلة‪ ،‬يح ّدد م�ضاربها وبحكمه تحتكم‪ ،‬رغم غياب‬ ‫الوحدة الع�ضوية‪ ،‬ل�ضالح ح�ضور الوحدة المو�ضوعية‪ ،‬ومن معيبات‬ ‫ال�ضعر العمودي عند العرب قديم ًا‪ :‬ت��وزُع المعنى على بيتين اأو اأكثر‪،‬‬ ‫وهو نقد في مح ّله ح�ضب معطيات وقته المعتمد على الحفظ والم�ضافهة‬ ‫اأكثر من الكتابة‪ ،‬كما اأن ال�ضطرين في البيت الواحد‪ ،‬ينتميان لنف�س‬ ‫الروؤية القديمة لاأ�ضياء‪ ،‬فالحياة‪ :‬خير و�ضر‪ ،‬والنا�س‪� :‬ضديق وعدو‪،‬‬ ‫والوقت‪ :‬ليل ونهار‪ ،‬والحياة‪ :‬غالب ومغلوب‪ ،‬تقريب ًا لي�س هناك �ضكل‬ ‫ثالث اأي �ضيء‪ ،‬وااأوزان والبحور كلها م�ضتمدة من حركة الحياة‪:‬‬ ‫درهمة ااإبل‪� ،‬ضحب الدلو من البئر‪ ،‬وهكذا‪ ،‬مثل هذا ال�ضكل اإن عاد‪،‬‬ ‫وتف ّرد بالم�ضهد‪� ،‬ضوف يجلب اأغرا�ضه القديمة اأي�ض ًا‪ ،‬رغم ًا عن الجميع‪،‬‬ ‫والهجاء غر�س من اأغرا�س هذا ال�ضكل‪ ،‬الذي لن يكتفي بح�ضوره فقط‪،‬‬ ‫بل �ضيح ِدد طريقته واأ�ضلوبه كذلك‪ :‬ياأتي وا�ضح ًا‪ ،‬مبا�ضر ًا‪ ،‬مر�ض ًا اإلى‬ ‫�ضخ�س بعينه‪ ،‬اأو جماعة بعينها‪� ،‬ضاتم ًا ومقل ًا من ال�ضاأن‪ ،‬ومتحد ّي ًا‬ ‫يطلب الرد‪ ،‬م�ضتفز ًا له‪ ،‬محفز ًا اإليه‪ ،‬مراجعة ب�ضيطة لما يحدث ااآن توؤ ِكد‬ ‫�ضرورة منح ااأ�ضكال ااأخ��رى فر�ض ًا للح�ضور‪ ،‬اإن لم يكن ل�ضرورة‬ ‫فنية‪ ،‬فل�ضرورة اأمنية!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫واف ��ق جل� ��ض ال�ش ��ورى اأم� ��ض‬ ‫عل ��ى م�ش ��روع اتفاقي ��ة للتع ��اون بن‬ ‫حكومت ��ي امملك ��ة وكوري ��ا ي جال‬ ‫ال�شتخدامات ال�شلمية للطاقة النووية‬ ‫ال ��ذي يتك ��ون م ��ن ‪ 16‬م ��ادة وته ��دف‬ ‫اإى تعزي ��ز التعاون ب ��ن الطرفن ي‬ ‫جال ال�ش ��تخدامات ال�شلمية للطاقة‬ ‫النووي ��ة وفق� � ًا للقوان ��ن واللوائ ��ح‬ ‫اخا�شة امعمول بها ي البلدين وعلى‬ ‫اأ�شا�ض ام�شاواة وامنفعة امتبادلة من‬ ‫خال �شتة جالت تناولتها التفاقية‬ ‫بالتف�ش ��يل‪ .‬كم ��ا وافق على م�ش ��روع‬ ‫مذك ��رة تفاه ��م ب�ش� �اأن التع ��اون ي‬ ‫جال حماية البيئ ��ة وامحافظة عليها‬ ‫بن حكومتي امملك ��ة وقطر‪ ،‬ومذكرة‬ ‫التفاه ��م للتع ��اون ي جال الأر�ش ��اد‬ ‫اجوي ��ة‪ .‬واأق ��ر ا�ش ��تكمال الإجراءات‬ ‫النظامية لن�شمام امملكة اإى معاهدة‬ ‫ق�ش ��اء الأحكام اجنائي ��ة ي اخارج‬ ‫فيما بن الدول الأمريكية وامكونة من‬ ‫‪ 19‬مادة‪ .‬وتعد امملكة ع�ش ��وا مراقبا‬ ‫دائم ��ا ي منظم ��ة ال ��دول الأمريكية‪.‬‬ ‫واأودع ��ت امملكة الن�ش ��خة الأ�ش ��لية‬ ‫للمعاه ��دة بتاريخ ‪ 8‬يولي ��و ‪ 2011‬م‬ ‫ال�شادر ب�ش� �اأنها قرار جل�ض الوزراء‬ ‫رق ��م ‪ 364‬وتاري ��خ ‪1431/11/24‬ه�‬ ‫امت�ش ��من تفوي� ��ض وزي ��ر اخارجية‬ ‫لتخاذ ما يلزم حيال ان�ش ��مام امملكة‬ ‫للمعاه ��دة‪ .‬واأفاد الأمن العام مجل�ض‬ ‫ال�ش ��ورى حمد الغامدي اأن امجل�ض‬ ‫وافق بالأغلبية على م�ش ��روع اتفاقية‬ ‫بن امملكة واأيرلندا لتجنب الزدواج‬ ‫ال�شريبي ومنع التهرب ال�شريبي ي‬ ‫�شاأن ال�شرائب على الدخل وم�شروع‬ ‫الروتوك ��ول امراف ��ق له‪ .‬كما �ش ��مح‬ ‫للجنة ال�شوؤون الإ�شامية والق�شائية‬ ‫باإبداء وجهة نظرها ي جل�ش ��ة مقبلة‬ ‫ج ��اه ماحظ ��ات الأع�ش ��اء ح ��ول‬ ‫التقريرين ال�ش ��نوين لديوان امظام‬ ‫للعام ��ن امالي ��ن ‪1429/1428‬ه � �‬ ‫‪1431/1430 -‬ه� ��‪ .‬وكان بع� ��ض‬

‫إعادة تشكيل دوائر ااستئناف في الرياض والشرقية ومكة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأق ��ر جل� ��ض الق�ش ��اء الإداري‬ ‫ت�ش ��كيل دوائ ��ر حكم ��ة ال�ش ��تئناف‬ ‫الإداري ��ة منطق ��ة الريا� ��ض وامنطقة‬ ‫ال�ش ��رقية ومنطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة‪،‬‬ ‫بالإ�ش ��افة اإى اإع ��ادة ت�ش ��كيل ع ��دد‬ ‫م ��ن دوائ ��ر امحاك ��م الإداري ��ة ي عدد‬ ‫م ��ن امناط ��ق‪ .‬واعتم ��د مديد ت�ش ��مية‬ ‫روؤ�ش ��اء بع� ��ض حاكم الدي ��وان وذلك‬ ‫خ ��ال الجتماع الذي عقده اأم�ض مقر‬ ‫الدي ��وان بالريا� ��ض اجتماع ًا برئا�ش ��ة‬ ‫رئي� ��ض دي ��وان امظ ��ام رئي�ض جل�ض‬ ‫الق�ش ��اء الإداري عبدالعزيز بن حمد‬ ‫الن�شار‪.‬‬ ‫وقال م�ش ��اعد اأمن ع ��ام امجل�ض‬ ‫وامتحدث الر�ش ��مي للدي ��وان بندر بن‬

‫عبدالرحم ��ن الفال ��ح اإن امجل�ض اعتمد‬ ‫ت�ش ��مية حم ��د ب ��ن عبدالق ��ادر �ش ��يبة‬ ‫احم ��د رئي�ش� � ًا محكم ��ة ال�ش ��تئناف‬ ‫الإدارية منطقة مكة امكرمة‪ ،‬و�شلطان‬ ‫بن �ش ��راج احارث ��ي م�ش ��اعد ًا لرئي�ض‬ ‫حكم ��ة ال�ش ��تئناف الإدارية منطقة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬وعبدالعزيز بن �ش ��الح‬ ‫الراجح ��ي م�ش ��اعد ًا لرئي� ��ض حكم ��ة‬ ‫ال�شتئناف الإدارية منطقة الريا�ض‪،‬‬ ‫وعبدالعزيز بن يحيى اليحيى م�شاعد ًا‬ ‫لرئي� ��ض حكم ��ة ال�ش ��تئناف الإدارية‬ ‫بامنطقة ال�ش ��رقية‪ ،‬واأحمد بن �ش ��يف‬ ‫الله الغامدي م�ش ��اعد ًا لرئي�ض امحكمة‬ ‫الإداري ��ة مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬وخال ��د ب ��ن‬ ‫نا�شر الدخيل م�شاعد ًا لرئي�ض امحكمة‬ ‫الإدارية بامدينة امنورة‪.‬‬ ‫كما اأقر امجل�ض باأن يتوى م�شاعد‬

‫المبارك والشريف يبحثان التعاون‬ ‫بين «مكافحة الفساد» و«النقد»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫ا�شتقبل حافظ موؤ�ش�شة النقد العربي ال�شعودي‬ ‫فهد بن عبدالل ��ه امبارك مكتبه مقر اموؤ�ش�ش ��ة اأم�ض‬ ‫رئي� ��ض الهيئ ��ة الوطني ��ة مكافح ��ة الف�ش ��اد حم ��د بن‬ ‫عبد الله ال�ش ��ريف وع ��ددا من ام�ش� �وؤولن ي الهيئة‪.‬‬ ‫ورح ��ب امبارك بوف ��د الهيئة معرا ع ��ن تقديره لدور‬ ‫الهيئ ��ة الوطنية مكافحة الف�ش ��اد‪ ،‬ي حماي ��ة النزاهة‬ ‫ومكافحة الف�ش ��اد‪ ،‬وما قامت به ي �ش ��بيل ن�شر ثقافة‬ ‫النزاهة‪ ،‬وتعزيز ال�شفافية‪ ،‬وحاربة الف�شاد‪ .‬وتطرق‬ ‫اللقاء اإى العديد م ��ن اأعمال الهيئة والآلية امتبعة ي‬ ‫تقب ��ل الباغ ��ات والتعامل معها ومتابعة ام�ش ��روعات‬ ‫واخدمات امقدمة للمواطنن‪ ،‬وما تقوم به موؤ�ش�ش ��ة‬ ‫النقد العربي ال�شعودي من دور مهم ي الإ�شراف على‬ ‫القط ��اع البنكي وقطاع التاأمن‪ ،‬واإ�ش ��هامها ي برامج‬ ‫اإ�شاعة ال�شفافية وحماية النزاهة‪ ،‬ومكافحة الف�شاد ي‬ ‫تلك القطاعات‪ ،‬ومن ذلك اإعداد اخطط والرامج التي‬ ‫مكن تبنيها ي تلك القطاعات مكافحة الف�ش ��اد‪ .‬وي‬ ‫نهاي ��ة اللقاء قدم رئي�ض هيئة مكافحة الف�ش ��اد محافظ‬ ‫موؤ�ش�شة النقد ن�شخ ًا من اإ�شدارت الهيئة التعريفية‪.‬‬

‫رئي� ��ض امحكم ��ة الأعم ��ال الت ��ي يكلفه‬ ‫به ��ا رئي� ��ض امحكمة ويح ��ل حله ي‬ ‫حال غيابه اأو خلو من�ش ��به‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫اإى تعي ��ن اأربع ��ة مازمن ق�ش ��ائين‬ ‫ي ع ��دد م ��ن امحاكم وهم يو�ش ��ف بن‬ ‫حمد بن عبدالل ��ه امحمود على درجة‬ ‫مازم ق�ش ��ائي بامحكمة الإدارية مكة‬ ‫امكرم ��ة‪ ،‬وظاف ��ر ب ��ن حم ��د ب ��ن علي‬ ‫الطلوق ال�ش ��هراي عل ��ى درجة مازم‬ ‫ق�ش ��ائي بامحكم ��ة الإداري ��ة بنجران‪،‬‬ ‫اعتبار ًا من �ش ��دور الأمر املكي بذلك‪،‬‬ ‫وحم ��د بن عل ��ي بن حمد ال�ش ��لطان‬ ‫عل ��ى درج ��ة م ��ازم ق�ش ��ائي بامحكمة‬ ‫الإدارية مكة امكرمة‪ ،‬وتعين اإبراهيم‬ ‫بن عبدالكرم ب ��ن حمد العثمان على‬ ‫درجة مازم ق�شائي بامحكمة الإدارية‬ ‫بجدة اعتبار ًا من مبا�شرتهما العمل‪.‬‬

‫«حقوق اإنسان» تدين خطف‬ ‫وتعده عدوان ًا وإرهاب ًا‬ ‫الخالدي ّ‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫دانت هيئة حقوق الإن�شان اختطاف الفئة ال�شالة لنائب‬ ‫القن�ش ��ل ال�ش ��عودي ي ع ��دن عبدالله بن حم ��د اخالدي‪،‬‬ ‫ال ��ذي كان يوؤدي مهامه الوظيفية ي خدمة مواطني امملكة‬ ‫والإخ ��وة الأ�ش ��قاء ي اليم ��ن القادمن للح ��ج اأو العمرة اأو‬ ‫الزيارة‪ .‬وو�ش ��ف جل� ��ض الهيئة هذا ال�ش ��لوك بالإجرامي‬ ‫وام�ش ��ن‪ ،‬واأكد اأن ��ه ياأتي امتداد ًا للعدوان ام�ش ��تمر من قبل‬ ‫الفئة ال�شالة على الدماء والأموال والأعرا�ض ي كل مكان‪.‬‬ ‫وع ��ر امجل�ض عن اأ�ش ��فه ي اأن يكون امتحدث با�ش ��م هذه‬ ‫الفئة واحدا من اأبناء امملكة اأحاطته باده برعايتها‪ ،‬وكفلت‬ ‫ل ��ه العي�ض الكرم؛ فاأبى اإل اأن يع ��ود اإى ما كان عليه‪ .‬واأكد‬ ‫امجل�ض اأن هذا الإف�شاد ي الأر�ض يتطلب مواجهة م�شتمرة‬ ‫له ��ذا الفكر امنحرف؛ حماي ��ة حقوق الإن�ش ��ان التي كفلتها‬ ‫ال�ش ��ريعة الإ�ش ��امية‪ ،‬التي ح ��رم الع ��دوان وتعاقب عليه‪.‬‬ ‫وح ّم ��ل امجل�ض مرتكب ��ي هذه اجرم ��ة الإرهابية التبعات‬ ‫امرتبة على هذا الفعل‪ .‬واأ�شار اأن يد العدالة يجب اأن تطالهم‬ ‫ول ��ن يكونوا مناأى عن العقاب‪ .‬وثمّن امجل�ض جهود خادم‬ ‫احرمن ال�ش ��ريفن ووي العهد لإخاء �شبيل الدبلوما�شي‬ ‫امخطوف‪ ،‬م�شيد ًا بت�شامن اأفراد امجتمع كافة مع امختطف‬ ‫واأفراد اأ�شرته وتعاطف اأبناء ال�شعب اليمني ال�شقيق‪.‬‬

‫الأع�ش ��اء انتقدوا تقرير اللجنة حول‬ ‫التقريري ��ن‪ ،‬لركيزه ��ا على اجوانب‬ ‫الإداري ��ة وامالية وانعكا� ��ض ذلك على‬ ‫تو�ش ��ياتها‪ .‬كما اأمهل ال�ش ��ورى جنة‬ ‫الإدارة وام ��وارد الب�ش ��رية لل ��رد على‬ ‫ماحظات الأع�ش ��اء ي جل�ش ��ة مقبلة‬ ‫حول تقريرها ب�شاأن التقرير ال�شنوي‬ ‫لهيئ ��ة الرقابة والتحقي ��ق للعام اماي‬ ‫‪1432/1431‬ه� ‪ ،‬الذي ت�شمن مطالبة‬ ‫باإيج ��اد اآلي ��ات منا�ش ��بة م ��ع اجهات‬ ‫احكومية للك�ش ��ف عن اأوجه الق�شور‬ ‫ودعوة الهيئة اإى جاوز مرحلة اإبداء‬ ‫ملحوظاته ��ا عل ��ى الأجهزة ام�ش ��مولة‬ ‫برقابتها اإى مرحلة التحليل وتق�شي‬ ‫اأ�ش ��باب امخالف ��ات‪ .‬ودع ��ا بع� ��ض‬ ‫الأع�ش ��اء اإى تطبيق معاير وا�شحة‬ ‫للجودة ال�ش ��املة ي الأداء احكومي‬ ‫ت�ش ��مل الن�ش ��باط الإداري وام ��اي‬ ‫واأداء اموظ ��ف واإنتاجيت ��ه‪ ،‬ت�ش ��كيل‬ ‫جنة ت�ش ��م الهيئة وع ��دد من اجهات‬ ‫احكومي ��ة الأخ ��رى ذات العاق ��ة‬ ‫لدرا�شة تعر ام�شروعات ‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬


‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫كرامة المواطن‬ ‫المصري‬ ‫محمد الشمري‬

‫ااحتكام ل�سوت ال�سارع‪ ،‬والتعبير عبر القنوات الف�سائية بما ي�سيء‬ ‫لاآخرين وي�ستفز م�ساعرهم من قبل �سخ�سيات �سيا�سية واإعامية تحت‬ ‫تاأثير العاطفة والمواقف الم�سبقة‪ ،‬اأو�سل ااأم��ور في ق�سية (الجيزاوي)‬ ‫اإل��ى ما هي عليه ااآن من تطور وتعقيد ا يخدم العاقة اا�ستراتيجية بين‬ ‫البلدين وال�سعبين ال�سديقين‪ .‬وقد يكون هناك من ا�ستغل الظرف لتحقيق‬ ‫هذا الغر�ض‪.‬‬ ‫ك��رام��ة المواطن الم�سري اأو غيره م��ن المقيمين بالمملكة م��ن عرب‬ ‫واأج��ان��ب محفوظة لكل من يحترم اأنظمتها وقيم �سعبها‪ .‬وتجربة المملكة‬ ‫بهذا ال�ساأن معروفة منذ اأن اأنعم الله عليها واأ�سبحت مق�سد ًا اأعداد كبيرة‬ ‫من اأبناء الدول العربية وال�سديقة الذين ي�ساركوننا اأعمال التنمية باحترام‬ ‫متبادل‪ .‬اأم��ا القب�ض على من ارتكب جريمة تهريب المخدرات تحت غطاء‬ ‫العمرة وبا�ستخدام الم�سحف ال�سريف ومحاكمته فهو حق م�سروع للمملكة‬ ‫للحفاظ على اأمن �سعبها‪ ،‬ويجب اأن يتفهم الجميع ذلك بعد اأن انك�سف زيف‬ ‫(الحكم الغيابي) الذي اندفع وراءه الكثير بت�سرع واأطلقوا التهم جزاف ًا‪.‬‬ ‫في المقابل من حق المملكة المحافظة على كرامة بعثاتها الدبلوما�سية‬ ‫وموظفيها التي تكفلها ااأعراف والقوانين الدولية‪ ،‬والتي تكرر ااعتداء عليها‬ ‫في عدة منا�سبات‪ ،‬وتعاملت المملكة معها باأق�سى درج��ات ال�سبر و�سبط‬ ‫النف�ض‪ ،‬احترام ًا للعاقات الودية التي تربط البلدين ال�سديقين رغم ت�سرفات‬ ‫البع�ض الم�ستفزة‪ .‬لقد جاء قرار اإغاق ال�سفارة والقن�سليات بعد التق�سير‬ ‫الوا�سح من قبل ال�سلطات الر�سمية في اتخاذ ااإج��راءات الازمة لحماية‬ ‫مقر البعثات الدبلوما�سية والقن�سلية التي تفر�سها اتفاقية فيينا للعاقات‬ ‫الدبلوما�سية من ااع�ت��داءات الم�ستمرة‪ .‬ويجب اأن ي�ستمر ذلك حتى تتخذ‬ ‫ال�سلطات الر�سمية في الحكومة الم�سرية ما ي�سمن عدم تكرارها عند اأي‬ ‫حدث طارئ‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫شملتا تعيين ومناقشة رسالة دكتوراة‬

‫تحويل مكتشف قضيتي تزوير في جامعة القصيم إلى التحقيق‬ ‫الدمام ‪ -‬عمر ال�ضدي‬

‫جاهلت جامعة الق�ضيم ق�ضية تزوير‬ ‫ي ح�ض ��ر لأحد اأق�ضامها العلمية‪ ،‬خا�ص‬ ‫بالتعيينات الأكادمية‪ ،‬ب�ضاأن ت�ضكيل جنة‬ ‫مناق�ض ��ة ر�ضال ��ة دكتوراة لأح ��د من�ضوبي‬ ‫اجامعة‪ ،‬واموثقة بخطاب �ضري داخلي‪،‬‬ ‫مرفوع مدير اجامعة ‪ -‬حتفظ "ال�ضرق"‬ ‫بن�ضخ منه ��ا‪ .-‬وقال رئي� ��ص ق�ضم تقنيات‬ ‫التعلم باجامعة الدكتور حمد البجادي‪،‬‬ ‫اإنَ امح�ضر حمل توقيعات مزورة لأع�ضاء‬ ‫هيئة التدري�ص بالق�ضم‪ ،‬حيث اأكد خاطبته‬ ‫مدير اجامعة ‪ -‬حتفظ "ال�ضرق" بن�ضخة‬ ‫م ��ن ذلك اخطاب ‪ .-‬وب ��ن د‪ .‬البجادي اأنَ‬ ‫هن ��اك ق�ضي ��ة اأخ ��رى �ضمل ��ت تعي ��ن اأحد‬ ‫امتقدم ��ن يحم ��ل درج ��ة الدكت ��وراة ي‬ ‫بن اأنَ‬ ‫"امناهج وطرق التدري�ص"‪ ،‬حيث َ‬ ‫ح�ض ��ر الجتماع اخا� ��ص بالق�ضية كان‬ ‫مزور ًا‪ ،‬واأن ��ه خاطب مدير اجامعة ببيان‬ ‫ حتف ��ظ "ال�ضرق" بن�ضخ ��ة منه ‪ -‬حيث‬‫اأحيلت الق�ضية لوكيل اجامعة للدرا�ضات‬ ‫العليا والبحث العلمي‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار البج ��ادي‪ ،‬اأنَ الوكي ��ل رد‬ ‫بخط ��اب اآخر احتوى عل ��ى اإحالة الق�ضية‬ ‫لق�ض ��م الإدارة القانونية‪ ،‬بناء على توجيه‬ ‫مدير اجامع ��ة‪ ،‬مع اأخذ راأي رئي�ضي ق�ضم‬ ‫تقني ��ات التعل ��م اح ��اي وال�ضاب ��ق‪ ،‬واأي‬ ‫�ضخ�ص اآخر ترى الإدارة القانونية اأهمية‬ ‫راأي ��ه بالق�ضي ��ة‪ ،‬وب ��ن اأنَ الق�ضي ��ة رغ ��م‬ ‫حدي ��د ف ��رة اأ�ضبوعن للتحقي ��ق‪ ،‬مكثت‬ ‫اأك ��ر من اأربعة اأ�ضهر‪ ،‬وم يتم اإفادة اإدارة‬ ‫ق�ضم تقنيات التعلم بذلك‪.‬‬

‫تعميم بعدم تكليف معلمات رياض‬ ‫اأطفال بالماحظة على ااختبارات‬ ‫اخفجي ‪ -‬بندر ال�ضهري‬

‫د‪ .‬حمد البجادي‬

‫وق ��ال‪" :‬اأ�ض ��درت الإدارة القانوني ��ة‬ ‫ق ��رار ًا ب�ض� �اأن التزوير دون مناق�ض ��ة له اأو‬ ‫لرئي�ص الق�ض ��م ال�ضابق"‪ ،‬واأ�ضاف "طلبت‬ ‫�ض ��ورة م ��ن ذلك الق ��رار من مدي ��ر الإدارة‬ ‫القانونية"‪ ،‬مبين� � ًا اأنَ الرد جاء باأنَ جميع‬ ‫الأوراق رفع ��ت مدي ��ر اجامع ��ة‪ ،‬وع ��دم‬ ‫احتفاظهم باأي ن�ضخة من ذلك القرار‪.‬‬ ‫مبين� � ًا بخط ��اب اآخ ��ر لعمي ��د كلي ��ة‬ ‫الربي ��ة ‪ -‬حتفظ "ال�ض ��رق" بن�ضخة منه‬ ‫ اأنَ اأع�ضاء ق�ضم تقنية التعليم بالإجماع‪،‬‬‫اأك ��دوا اأنَ امح�ض ��ر ال ��ذي م ��ت درا�ضت ��ه‬ ‫م ��ن قب ��ل الإدارة القانوني ��ة‪ ،‬م ي�ضدر من‬ ‫الق�ضم‪ .‬وح�ض ��ب د‪ .‬البج ��ادي‪ ،‬اأنه فوجئ‬ ‫بعد ذلك باإحالته اإى التحقيق من قبل مدير‬ ‫اجامع ��ة‪ ،‬ب ��د ًل م ��ن اأن يرفع اإلي ��ه خطاب‬ ‫�ضك ��ر‪ ،‬على ما قام به م ��ن جهود ي ك�ضف‬ ‫اأخط ��اء وتزوي ��ر ي حا�ض ��ر اجامع ��ة‪،‬‬ ‫حي ��ث كلف عميد كلية الأ�ضن ��ان باجامعة‬ ‫بالتحقيق معه‪.‬‬

‫وم التفاق بن عمي ��د كلية الأ�ضنان‬ ‫والبج ��ادي‪ ،‬باإنه ��اء التحقي ��ق ودي� � ًا‪ ،‬عن‬ ‫طري ��ق عق ��د جل�ص ق�ض ��م تقني ��ات التعلم‬ ‫خ ��ال يوم ��ن لدرا�ض ��ة اأوراق امتق ��دم‪،‬‬ ‫وم ذل ��ك ي الي ��وم الت ��اي‪ ،‬حي ��ث در�ص‬ ‫جل� ��ص الق�ض ��م جمي ��ع الأوراق‪ ،‬وتب ��ن‬ ‫وج ��ود ازدواجي ��ة ي الوثائ ��ق ال�ضادرة‬ ‫م ��ن اجامع ��ة الأمريكي ��ة‪ ،‬اإحداهم ��ا تفيد‬ ‫بتخ�ض�ضه ي "امناهج وطرق التدري�ص"‪،‬‬ ‫والأخ ��رى تفي ��د بتخ�ض�ض ��ه ي "تقنيات‬ ‫التعليم"‪ ،‬وكاهما ل�ضجل اأكادمي واحد‪،‬‬ ‫الأول موث ��ق م ��ن اجامع ��ة‪ ،‬واملحقي ��ة‬ ‫الثقافي ��ة‪ ،‬ووزارة التعلي ��م الع ��اي‪ ،‬اأم ��ا‬ ‫الآخ ��ر ف ��ا‪ .‬وبعده ��ا طل ��ب عمي ��د كلي ��ة‬ ‫الأ�ضنان با�ضتئناف التحقيق‪ ،‬ح�ضب قول‬ ‫د‪ .‬البجادي‪ ،‬الذي ب � َ�ن اأنَ الطلب جاء لأن‬ ‫قرار جل� ��ص ق�ضم تقني ��ات التعلم م يكن‬ ‫مر�ضي ًا لعميد كلية طب الأ�ضنان‪.‬‬ ‫واختت ��م د‪ .‬البج ��ادي حديث ��ه ب� �اأنَ‬ ‫امتقدم م يتقدم بوثيقة تخ�ض�ص تقنيات‬ ‫التعلم اإل موؤخر ًا‪ ،‬مع تقدمه بالتخ�ض�ص‬ ‫الأول "امناه ��ج وط ��رق التدري� ��ص" ي‬ ‫التقدمن الأول والثاي‪.‬‬ ‫"ال�ضرق" توا�ضلت هاتفي ًا مع مدير‬ ‫العاقات باجامعة بندر الر�ضودي‪ ،‬اإل اأنه‬ ‫م ير�ض ��ل رد ًا عل ��ى ا�ضتف�ضاراتنا امر�ضلة‬ ‫على بريده الإلكروي منذ اأكر من ثاثة‬ ‫اأ�ضابيع‪.‬‬

‫ح� �دّدت اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫بامنطقة ال�ضرقية اإجازة معلمات ريا�ص‬ ‫الأطف ��ال بنهاي ��ة اختب ��ارات الف�ض ��ل‬ ‫الدرا�ض ��ي الثاي ي ��وم الأربعاء اموافق‬ ‫‪1433/7/16‬ه�‪.‬‬ ‫واأر�ض ��ل مدي ��ر الربي ��ة والتعليم‪،‬‬ ‫الدكتور عبدالرحم ��ن امدير�ص‪ ،‬تعميم ًا‬ ‫جمي ��ع مكات ��ب الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫بذل ��ك‪ ،‬لفت� � ًا اإى ا�ضتم ��رار ا�ضتقب ��ال‬ ‫الأطف ��ال ي مرحل ��ة ريا� ��ص الأطف ��ال‬ ‫خ ��ال الأ�ضبوع ��ن ‪ 17‬و‪ ،18‬ال ��ذي‬ ‫يب ��داأ م ��ن ‪1433/7/5‬ه � � حت ��ى‬ ‫‪1433/7/16‬ه � � لتق ��دم برام ��ج‬ ‫وجه‬ ‫واأن�ضطة منهجية ولمنهجية‪ ،‬كما ّ‬

‫�سورة من تعميم امدير�ض (بندر ال�سهري)‬

‫بع ��دم تكلي ��ف معلمات ريا� ��ص الأطفال‬ ‫باماحظة على الختبارات‪.‬‬

‫أمانة اأحساء تنتهي من مشروع‬ ‫سفلتة منطقة «سوق الذهب»‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫اأنهت اأمان ��ة الأح�ضاء م�ضروع �ضفلتة‬ ‫ور�ض ��ف و�ض ��ط مدين ��ة ام ��رز‪ ،‬امعروفة‬ ‫ب�»�ضوق الذهب»‪ ،‬ي فرة زمنية قيا�ضية‪،‬‬ ‫بع ��د تكثي ��ف العم ��ل م ��ن منف ��ذ ام�ضروع‬ ‫«موؤ�ض�ض ��ة عبدالله بن را�ض ��د الدو�ضري»‪،‬‬ ‫وباإ�ض ��راف مبا�ض ��ر من مهند� ��ص ام�ضروع‬

‫راتب الراهيم‪.‬وزار نائب رئي�ص امجل�ص‬ ‫البل ��دي ناه�ص اجر‪ ،‬برفق ��ة مدير بلدية‬ ‫امرز امهند�ص يا�ضر الرا�ضد‪ ،‬منطقة �ضوق‬ ‫الذه ��ب‪ ،‬للوق ��وف عل ��ى امرحل ��ة النهائية‬ ‫من ام�ض ��روع‪ ،‬من اأجل �ضرع ��ة عملية فتح‬ ‫الط ��رق ي تلك امنطق ��ة‪ ،‬لت�ضهي ��ل عملية‬ ‫التح ��رك للمواطن ��ن والباع ��ة ي منطقة‬ ‫ال�ضوق‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫بحضور نائبه اأمير جلوي‬

‫أمير الشرقية يرعى حفل تخريج ‪ 205‬طاب من معهد اإدارة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫يرعى اأم ��ر امنطقة ال�صرقية �صاحب‬ ‫ال�صمو املكي الأمر حم ��د بن فهد‪ ،‬الأحد‬ ‫‪ 15‬جم ��ادى الآخرة اجاري «‪ 6‬مايو» حفل‬ ‫ي ��وم اخريج والوظيفة ال� ‪ 16‬الذي ِ‬ ‫ينظمه‬ ‫فرع معهد الإدارة العامة بامنطقة ال�صرقية‬ ‫‪ ،‬ي قاعة الأندل�س لاحتفالت ي الدمام‪.‬‬

‫الأمر حمد بن فهد‬

‫واأو�ص ��ح مدير عام ف ��رع معهد الإدارة‬ ‫العامة بامنطقة ال�صرقية امك َلف عبد الرحمن‬ ‫العرفج‪ ،‬اأن رعاية اأمر ال�صرقية وت�صريف‬ ‫نائب ��ه الأم ��ر جل ��وي ب ��ن عبدالعزي ��ز‪،‬‬ ‫لفتت ��اح فعالي ��ات احف ��ل يع ��د ا�صتم ��رار ًا‬ ‫للدعم والرعاي ��ة التي يحظى بها الفرع من‬ ‫جانبهما‪ ،‬م�صيف ًا اأن الفعاليات التي ت�صتم ّر‬ ‫لثاث ��ة اأيام تت�صمّن حفل التخ ّرج ال�صنوي‬

‫ل � � ‪ 205‬خريج ��ن‪ ،‬ومعر�ص� � ًا لي ��وم امهنة الأمر نايف ب ��ن عبد العزيز معهد الإدارة‬ ‫ت�صارك في ��ه عدة جه ��ات حكومية وخا�صة العامة وبتنمية اموارد الب�صرية ال�صعودية‪.‬‬ ‫ولفت العرفج اإى اأن الفرع �صينفذ لقا ًء‬ ‫عاملة ي امنطقة ال�صرقية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأع ��رب ع ��ن تقدي ��ره واعت ��زازه مفتوحا عن التجربة ال�صخ�صية لأحد رجال‬ ‫ومن�صوبي امعهد بهذه الرعاية ‪ ،‬وقال اإنها الأعمال ال�صباب بامنطقة ‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن ال�ص ��ركات ام�صاركة ي يوم‬ ‫ج�ص ��د اهتمام قيادة خ ��ادم احرمن املك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبد العزيز ‪ ،‬ووي العهد وزير امهنة قدَمت ‪ 362‬فر�صة وظيفية خريجي‬ ‫الداخلي ��ة الأم ��ن �صاح ��ب ال�صم ��و املكي فرع امعهد هذا العام ‪.‬‬

‫‪ ..‬ونائبه يكرم ‪ 41‬من الداعمين‬ ‫ولجنة التنظيم لسباق الجري الخيري‬

‫‪- -‬‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫جانب من التكرم‬

‫( ال�سرق)‬

‫ك ��رم نائب اأمر امنطقة ال�صرقية الأمر جلوي بن عبدالعزيز بن م�صاعد‬ ‫مكتب ��ه اأم� ��س‪ ،‬اأع�صاء اللجن ��ة امنظم ��ة والداعمن ل�صباق اج ��ري اخري‬ ‫ال�صنوي‪ ،‬ي ح�صور رئي�س اللجنة العليا امنظمة لل�صباق عبدالعزيز بن علي‬ ‫الركي‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اد نائ ��ب اأمر ال�صرقية م ��ا يحظى به العم ��ل التطوعي واخري‬ ‫ي ه ��ذا الوطن م ��ن اهتمام كبر ودعم غر حدود من قي ��ادة خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬و�صمو وي العهد الأمن �صاحب ال�صمو‬ ‫املك ��ي الأمر ناي ��ف بن عبدالعزي ��ز ‪ -‬حفظهما الله ‪ ،-‬منوه� � ًا بدعم ومتابعة‬ ‫واهتمام اأمر امنطقة ال�صرقية‪� ،‬صاحب ال�صمو املكي الأمر حمد بن فهد بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬ورجال الأعمال والداعمن‪ ،‬م�صرة العمل التطوعي والو�صول به‬ ‫اإى اأعلى ام�صتويات‪.‬‬ ‫ومن جهت ��ه‪ ،‬اأعرب رئي�س اللجنة امنظمة لل�صب ��اق‪ ،‬عبدالعزيز الركي‪،‬‬ ‫وامكرم ��ون‪ ،‬ع ��ن تقديره ��م لنائ ��ب اأم ��ر امنطقة ال�صرقي ��ة عل ��ى ال�صتقبال‪،‬‬ ‫معتري ��ن التكرم حافز ًا حقيقي ًا لتق ��دم مزيد من العطاء خدمة هذا الوطن‪،‬‬ ‫وموا�صلة خدمة العمل اخري والتطوعي مختلف اأ�صكاله ي امنطقة‪.‬‬ ‫وي �صي ��اق مت�ص ��ل‪ ،‬قال رئي�س اللجن ��ة الإعامية وامتح ��دث الإعامي‬ ‫ل�صباق اجري اخري ال�صنوي‪ ،‬ح�صن البلو�صي ل�«ال�صرق»‪ :‬اإن هذا التكرم‬ ‫وه ��ذا اللق ��اء يوؤكد حر� ��س الأمر جل ��وي واهتمام ��ه على الرتق ��اء بالعمل‬ ‫التطوع ��ي ي امنطقة ال�صرقية‪ ،‬م�صيف ًا «ا�صتمعن ��ا ي هذا اللقاء اإى الكلمات‬ ‫التي ت�صاند �صباب الأعمال وتدعمهم‪ ،‬موؤكدا اهتمام نائب اأمر ال�صرقية ودعمه‬ ‫امتوا�صل ل�صباب رجال الأعمال ي ختلف امجالت‪.‬‬ ‫وبن اأنه م تكرم نحو ‪ 19‬ع�صو ًا من اأع�صاء اللجنة امنظمة لل�صباق‪ ،‬و‬ ‫‪ 22‬من الداعمن لل�صباق لي�صبح جموع امكرمن الذين ت�صلموا هداياهم من‬ ‫الأمر نحو ‪ 41‬مكرم ًا من جنة التنظيم والداعمن مهرجان ال�صباق اخري‬ ‫ال�صنوي بامنطقة من مدنين وع�صكرين‪.‬‬

‫منشن‬

‫مصري أثر‬ ‫في حياتي‬ ‫حسن الحارثي‬

‫كل الـثمانين مليون م�سري لهم اأثر في حياتي‪ ،‬حتى المت�سلقين على‬ ‫اأكتاف الثورة و�سناع الأمجاد الورقية لهم اأثر‪ ،‬فبدونهم لن اأعرف اأني بخير‬ ‫ونعمة واأن م�سر بخير و�سيظل اأهلها فــوق كل محاولة مـاأجــوره لت�سويه‬ ‫�سورتهم‪.‬العنوان ال�سابق هو (ها�ستاق) اأطلقه ال�سعوديون على تويتر‬ ‫لذكر محا�سن اأبناء م�سر واأف�سالهم علينا‪ ،‬في وقت كان من المفتر�ض اأن‬ ‫يتفنن ال�سعوديون في �سناعة (الها�ستاقات) الم�سادة للحملة ال�سر�سة التي‬ ‫يقودها بع�ض الن�سطاء ال�سفهاء الم�سريين على ال�سعودية‪.‬نعم‪ ،‬اأنتم تطعنون‬ ‫في قياداتنا وتهاجمون �سفاراتنا وت�سفوننا باأب�سع الألفاظ‪ ،‬ونحن ن�سترجع‬ ‫�سويا اأ�سماء طه ح�سين واأحـمــد �سوقي وعبدالوهاب الم�سيري ومحمد‬ ‫متولي ال�سعراوي وعبدالحليم حافظ وعادل اإمام واأحمد حلمي‪ ،‬لنقول اإنهم‬ ‫موجودون في حياتنا‪.‬ال�سيدة نوارة نجم ورفاقها يعبرون عن حقدهم على‬ ‫ال�سعودية وال�سعوديين‪ ،‬ونحن ن�ستعيد ذكر الأ�ستاذ �سريف معلمنا في‬ ‫المرحلة البتدائية‪ ،‬وجارنا محمود وزوجته �سميرة الذين تعلم على اأيديهم‬ ‫كل اأبناء وبنات الحارة‪ ،‬وغيرهم وغيرهم من الم�سريين الذين عا�سوا بيننا‪.‬‬ ‫لن ندافع عن اأنف�سنا اأيها الأ�سقاء الم�سريين‪ ،‬فاأنتم تعرفون جيدا من نحن‬ ‫ونحن نعرفكم ونعرف اأن بينكم من يحاول تقوي�ض الثورة وهدمها باختاق‬ ‫الم�سكات وا�ستعداء الآخرين‪ ،‬لكنكم لن تمنحوه هذه الفر�سة و�ستقفون‬ ‫�سد كل من يحاول �سرب عاقة المواطن الم�سري بال�سعودي العميقة‬ ‫وال�ستثنائية‪ .‬ال�سعب الم�سري ومجال�ض ال�سعب وال�سورى واأبناء م�سر‬ ‫ال�سرفاء ل ير�سيهم هــذا الت�سعيد المفتعل في ق�سية مهرب مخدرات‪،‬‬ ‫اأما من غ�سبوا وتهجموا على ال�سفارة ال�سعودية‪ ،‬فهم نكرات وهوام�ض‪،‬‬ ‫و�سيتجاوزهم الجميع‪.‬ويبقى الــدور الأهــم على ال�سعب الم�سري والقوى‬ ‫ال�سيا�سية في لجم ه ـوؤلء ال�سفهاء والعمل على اإعــادة العاقة كما كانت‬ ‫و�ستكون دوما‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬

‫محافظ اأحساء يستقبل المشرفين‬ ‫على مسابقة أولمبياد الحاسب اآلي‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫ا�صتقب ��ل حاف ��ظ الأح�ص ��اء الأم ��ر بدر بن حم ��د بن جل ��وي اآل �صعود‬ ‫مكتبه اأم�س‪ ،‬مدير امكتب الرئي�س لرعاية ال�صباب بالأح�صاء يو�صف بن �صالح‬ ‫اخمي� ��س والوفد ام�صرف على م�صابقة اأومبياد احا�ص ��ب الآي‪ ،‬التي �صتقام‬ ‫بامحافظة ال�صهر امقبل للعام الثالث على التواي‪.‬‬ ‫وقدم ام�صرف على الأومبياد فوزي الدعيلج �صرحا مف�صا حول ام�صابقة‬ ‫وكيفي ��ة ام�صاركة فيه ��ا‪ ،‬منوه� � ًا اإى اأن ام�صابقة عبارة ع ��ن اأومبياد �صعودي‬ ‫لاإع ��ام الإلكروي لل�صباب ال�صعودي يُقام ب�صكل دوري با�صتخدام الرامج‬ ‫امهارية‪.‬‬

‫باحثان يجيزان تقديم محراب المسجد‬ ‫النبوي لتفادي المشقة أوقات الذروة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن‬ ‫حمودة‬ ‫وا�ص ��ل املتقى العلم ��ي الرابع‬ ‫لأبح ��اث امدين ��ة امن ��ورة اأم� ��س‪،‬‬ ‫جل�صات ��ه العلمية بامدين ��ة امنورة‪،‬‬ ‫ال ��ذي ينظم ��ه معهد خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�صريف ��ن لأبحاث اح ��ج والعمرة‬ ‫بجامع ��ة اأم الق ��رى‪ ،‬حي ��ث �صه ��دت‬ ‫اجل�صة العلمي ��ة الثالثة التي قدمها‬ ‫الدكتورعب ��د الرحم ��ن ب ��ن ح�ص ��ن‬ ‫اموجان والباحث ام�صارك الدكتور‬ ‫حم ��د عب ��د الل ��ه اإدري�س م ��ن معهد‬ ‫خادم احرم ��ن ال�صريف ��ن لأبحاث‬ ‫اح ��ج والعم ��رة بجامع ��ة اأم القرى‬ ‫بحث ًا بعنوان «احكم الفقهي لتقدم‬ ‫ح ��راب اإم ��ام ام�صجد النب ��وي اإى‬ ‫اأق�ص ��ى ال�صاحة اجنوبي ��ة منه ي‬ ‫اأوق ��ات الزح ��ام وال ��راأي الهند�ص ��ي‬ ‫ي ذل ��ك»‪ ،‬حي ��ث اأو�ص ��ح الباحث ��ان‬ ‫بيان احكم ال�صرع ��ي لنازل ٍة متعلق ٍة‬ ‫بام�صج ��د النب ��وي موؤ�ص � ً�ا فيه ��ا‬ ‫بالأدل ��ة ال�صرعي ��ة وامقا�صد امرعية‬ ‫والقواع ��د الفقهية ولتف ��ادي ام�صقة‬ ‫وللتخفي ��ف يج ��وز تق ��دم امحراب‬ ‫ي حال ��ة وجود تلك ام�صقة امعترة‬ ‫وهي اأوقات الذروة واأيام اموا�صم‪.‬‬ ‫فيما ق ��دم امعلم معه ��د تعليم اللغة‬ ‫العربية لغر الناطقن بها باجامعة‬ ‫الإ�صامي ��ة الدكت ��ور ج ��ال ال�صعيد‬ ‫احفن ��اوي ي بحث ��ه «جغرافي ��ة‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة وتاريخه ��ا كم ��ا‬ ‫ت�صوره ��ا رح ��ات اح ��ج الأردية»‪،‬‬ ‫م�صاركة الباح ��ث الدكتور حمود‬ ‫ال�صرق ��اوي اإبراهي ��م م ��ن اجامعة‬ ‫الإ�صامية‪.‬‬

‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺗﻨﻮﻳﻪ واﻋﺘﺬار‬ ‫مكة املكرمة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ن�ش ��رت «ال�شرق» يف عددها ال�شادر يوم‬ ‫اخلمي�س ‪ 2012- 4 - 26‬خرب ًا حتت عنوان‬ ‫«ع�شاب ��ة الأل ��ف �شرق ��ة يف قب�ش ��ة الأم ��ن»‪،‬‬ ‫وال�شحي ��ح كان «ع�شاب ��ة املائة �شرق ��ة»‪ ،‬لذا‬ ‫وجب التنويه والعتذار من �شرطة العا�شمة‬ ‫املقد�شة عن هذا اخلط أا غري املق�شود‪.‬‬

‫مشاجرة‬ ‫تنتهي‬ ‫بإصابة‬ ‫اثنين في‬ ‫حفر الباطن‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬ ‫انتهت م�شاجرة ب ��ن �شباب باإ�شابة اثن ��ن منهم‪ ،‬واأطلق‬ ‫اأح ��د طريف ال�شجار النار عل ��ى اأحد املنازل‪ ،‬فيما نقل امل�شابان‬ ‫اإىل م�شت�شف ��ى املل ��ك خال ��د الع ��ام وو�شع ��وا حت ��ت املالحظة‪،‬‬ ‫ويج ��ري التحقي ��ق للك�ش ��ف عن دواف ��ع امل�شاج ��رة بينهم‪ .‬من‬ ‫جانبه اأو�شح الناطق الإعالمي ل�شرطة املنطقة ال�شرقية املقدم‬ ‫زي ��اد الرقيط ��ي اأنه وقع ��ت م�شاجرة ب ��ن عدد م ��ن الأ�شخا�س‬ ‫على اإثر �شوء تفاهم بينه ��م‪ ،‬وبا�شرت دوريات املوقع احلادث‪،‬‬ ‫و ّ‬ ‫مت اإ�شع ��اف اثنن اآخرين اإىل امل�شت�شف ��ى‪ ،‬والتح ُّفظ عليهما‪،‬‬ ‫وجارالبحث عن اثنن اآخرين‪.‬‬

‫طالب‬ ‫يدهس‬ ‫آخر في‬ ‫الجبيل‬ ‫الصناعية‬

‫اجلبيل ‪ -‬علي ال�شويد‬ ‫لق ��ي طالب يف كلي ��ة اجلبي ��ل ال�شناعية‪،‬‬ ‫حتف ��ه ده�ش ��ا‪ ،‬اأم�س‪ .‬وكان الطال ��ب يف طريقه‬ ‫اإىل مق ��ر �شكنه يف حي البح ��ر‪ ،‬حن ده�س من‬ ‫قبل زميل له يف الكلية‪ .‬ويف التفا�شيل بح�شب‬ ‫�شهود عي ��ان اأن الطالب املتوفى كان يهم بقطع‬ ‫الطري ��ق على دراجة هوائي ��ة‪ ،‬ومل يتمكن قائد‬ ‫ال�شي ��ارة م ��ن تفادي ��ه‪ ،‬ما نت ��ج عن ��ه ا�شطدام‬ ‫ال�شيارة بدراجة الطالب الذي تويف على الفور‬ ‫مبوقع احلادث‪.‬‬

‫‪8‬‬ ‫ﺣﺎﻓﺔ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1433‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (149‬اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

‫الدمام‪ :‬ثالث جهات تختلف في إصابات حريق محدود بـ «ثانوية بنات»‬

‫ليس ثمة مقال‬

‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪ‪ :‬ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫سجادة تكشف قاتل كيلو ‪ 14‬في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬

‫ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬

‫ عندما اأكون �سادق ًا جد ًا مع نف�سي‪ ،‬وهذا ال يحدث اإال في الحزن والملل‬‫واالإحباط‪ ،‬عندما يكون ذلك‪ ..‬اأت�ساءم الأن المواطن التعي�س الذي يطارد لقمة عي�سه‬ ‫وعي�س اأوالده ال�سغار في تفا�سيل حياته ال�سغيرة والقا�سية لن يقراأ مقا ًال من‬ ‫مقاالتي‪ ،‬بل لو كان �سائق اأجرة‪ ..‬وطرح اأحد ر ّكابه اأ�سحاب النظارات «الرايبان»‬ ‫ق�سية المقاالت والكتابة لقال له‪« :‬يا رجال والله ما عندهم �سالفة‪ ،‬يكتبون من خلف‬ ‫مكاتبهم‪ ،‬ما طبختهم هال�سمو�س‪ ..‬اإلخ»‪ .‬اإنه رجل �سادق بال�سك!‬ ‫ واإن��ه لمن التعب‪ ،‬اأن تكون مو�سوعات المقاالت الجميلة في اأن��ا���س ال‬‫يقروؤونها‪ ،‬اأعلم ويعلمون اأن الواقع �سعب وغادر‪ ،‬واأن التغيير في اأحيان كثيرة‬ ‫يحتاج «الأنبياء‪ ،‬ور�سل»‪ ،‬ولكنه ي�سبح اأكثر عبو�س ًا عندما تكون القراءة ّ‬ ‫معط ًال‬ ‫للحياة‪ ..‬وتكون هذه النظرية حقيقة!‬ ‫ قد يقراأ ه��ذا المقال م�سادف ًة رج��ل يبحث عن تهنئةٍ وع � َد ُه بها �سديقه‬‫المنافق‪ ،‬ب�سبب ترقيته االأخيرة!‬ ‫ وقد يقر أا هذا المقال �سديقه المنافق‪ ،‬ليبحث عن مناق�سة �سيتم االإعالن‬‫عنها هنا في ال�سحيفة‪ ،‬اأخبره عنها �ساحبه ال ُمرقّى‪ ..‬قبل �سهر!‬ ‫ هنالك عامل بناء ُمنهك‪ ،‬يقر أا المقاالت برو ّية عندما ُ‬‫ال�سحف تحت‬ ‫يفتر�س ُ‬ ‫غدائه الب�سيط‪ ..‬وحد ُه هو من ي�سع قطرات الزيت في �سور ال�سيا�سيين لتبدو‪..‬‬ ‫كما هي‪ ،‬ب�سعة!‬ ‫ كتابة المقال ل��م تعد ُت��دح��رج الغيم‪ ،‬وال تفتح المعتقالت‪ ،‬وال تُوقف‬‫الجريمة‪ ..‬لم تعد تخبز القمح للمكفوفين!‬ ‫ ق�سيدة واأغنية‪ ،‬خير من األف األف مقال‪.‬‬‫ المقال االأزرق‪ :‬هو مقال تم نقله بالتلفون الخا�س‪ُ ،‬كن‪ ..‬فيكون!‬‫ المقال االأخ�سر‪ :‬هو طبلة عمالقة!‬‫ مقال الثالثاء االأخير‪ :‬خير منه الحجامة‪ ،‬لعل ذاكرة المقاالت‪ ..‬تنجلي!‬‫‪ -‬هذا المقال‪ :‬لي�س ثمة مقال!‬

‫الطالب بعد ده�سه‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي ال�سويد)‬

‫اإحدى اآليات الدفاع املدين تقف اأمام املدر�سة‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواين‪ ،‬يارا زياد‬ ‫اختلف ��ت ث ��الث جه ��ات حكومي ��ة يف ع ��دد‬ ‫م�شاب ��ات حري ��ق يف فن ��اء خارج ��ي يف املدر�شة‬ ‫الثانوي ��ة الثامن ��ة للطالبات يف الدم ��ام‪ ،‬واأو�شح‬ ‫الدف ��اع امل ��دين اأن عددهن ‪ 26‬طالب ��ة‪ ،‬فيما ذكرت‬ ‫اإدارة الرتبي ��ة والتعلي ��م اأنه ��ن ‪ 21‬طالبة‪ ،‬وقالت‬ ‫�شح ��ة ال�شرقية اإنه ��ن ‪ 24‬طالب ��ة‪ .‬و�شب احلريق‬ ‫يف خملف ��ات اأث ��اث وح�شائ�س يف فن ��اء املدر�شة‪،‬‬ ‫مب�شاح ��ة تق ��در ‪ 150‬م ��رتا مربعا اأم� ��س‪ ،‬وبا�شر‬ ‫احلريق فرق اإطفاء واإنقاذ ووحدة �شالمل وخم�س‬

‫اأولياء اأمور هرعوا للمدر�سة اأثناء اندالع احلريق‬

‫�شيارات اإ�شعاف للهالل الأحمر‪.‬‬ ‫وذك ��ر املتح ��دث الر�شم ��ي للدف ��اع امل ��دين‬ ‫بال�شرقي ��ة العقي ��د القحط ��اين اأن ف ��رق الدف ��اع‬ ‫امل ��دين اأطف� �اأت احلري ��ق‪ ،‬واأ�شعف ��ت ‪ 26‬طالب ��ة‪،‬‬ ‫اأ�ش ��ن باخلوف والهلع‪ ،‬ونقل ��ن اإىل امل�شت�شفيات‬ ‫املجاورة‪ .‬وبن مدير اإدارة الإعالم الرتبوي خالد‬ ‫احلم ��اد اأن خطة الإخالء مت ��ت يف اأقل من خم�س‬ ‫دقائ ��ق‪ ،‬م�ش ��ريا اإىل نقل ‪ 21‬طالب ��ة للم�شت�شفيات‬ ‫وامل�شتو�شف ��ات‪ ،‬لفت ��ا اإىل وج ��ود مديرة مكتب‬ ‫الرتبي ��ة والتعليم ب�ش ��رق الدم ��ام يف املوقع فور‬ ‫تل ّقي البالغ مل�شاعدة اإدارة املدر�شة‪ ،‬كما ا�شتدعى‬

‫(ت�سوير‪ :‬غازي الروي�سد)‬

‫التعليم مدير اإدارة ال�شيانة للوقوف على الو�شع‪.‬‬ ‫واأو�شح املتحدث الر�شمي لل�شوؤون ال�شحية‬ ‫باملنطق ��ة ال�شرقي ��ة ط ��ارق الغام ��دي مت التعام ��ل‬ ‫م ��ع احلدث بالتن�شيق مع اله ��الل الأحمر والدفاع‬ ‫امل ��دين وعدد من املن�ش� �اآت ال�شحي ��ة‪ ،‬م�شريا اإىل‬ ‫ت�شجي ��ل ‪ 24‬حال ��ة ع ��الج‪ ،‬عب ��ارة ع ��ن اإ�شاب ��ات‬ ‫ب�شيط ��ة وذلك ب�شبب اخل ��وف والهلع ونتج عنها‬ ‫�شعوب ��ة يف التنف� ��س‪ ،‬مو�شح ��ا اأن ��ه مت نقل ‪14‬‬ ‫طالبة مل�شت�شفيات خا�شة و�شبع اإىل جممع الدمام‬ ‫الطبي‪ ،‬وحالتن اإىل م�شت�شفى خا�س اآخر‪ ،‬وحالة‬ ‫واحدة مت عالجها يف املوقع‪.‬‬

‫حكم بديل يلزم طالب ًا جامعي ًا بالعمل التطوعي ستين ساعة‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد احل�شام‬ ‫اأ�ش ��درت املحكم ��ة اجلزئي ��ة‬ ‫مبحافظ ��ة القطي ��ف‪ ،‬اأم�س‪ ،‬حكم ًا‬ ‫بدي � ً�ال يل ��زم طالب ��ا جامعي ��ا (‪24‬‬ ‫عام ًا) بالعمل التطوعي ملدة �شتن‬

‫�شاع ��ة يف مق ��ر اجلامع ��ة‪ ،‬لق ��اء‬ ‫القب� ��س عليه بق�شي ��ة خلوة غري‬ ‫�شرعي ��ة مع فت ��اة عل ��ى كورني�س‬ ‫القطيف‪.‬‬ ‫وقال م�ش ��در ل�«ال�ش ��رق» اإن‬ ‫هيئ ��ة الأم ��ر باملع ��روف والنه ��ي‬

‫ع ��ن املنك ��ر قب�ش ��ت عل ��ى ال�شاب‬ ‫يف خل ��وة غري �شرعي ��ة‪ .‬واأ�شاف‬ ‫نظ ��را لع ��دم وج ��ود �شواب ��ق‬ ‫علي ��ه‪ ،‬ولدرا�شت ��ه يف املرحل ��ة‬ ‫اجلامعي ��ة ال�شن ��ة الرابع ��ة‪،‬‬ ‫ولق ��رتاب الختب ��ارات النهائية‪،‬‬

‫اكتف ��ي ب�شجنه يوم ��ا‪ ،‬و�شدر يف‬ ‫حق ��ه حك ��م بدي ��ل يلزم ��ه بالعمل‬ ‫التطوعي ملدة �شتن �شاعة‪ ،‬وبعد‬ ‫النته ��اء من امل ��دة املق ��ررة ياأتي‬ ‫مبح�شر موقع من مدير اجلامعة‬ ‫يثبت اإنهاءه �شاعات العمل‪.‬‬

‫�شبط ��ت �شرطة جدة القاتل‪ ،‬يف ق�شي ��ة اجلثة مف�شولة الراأ�س‪،‬‬ ‫يف ح ��ي كيلو ‪ 14‬ال�شم ��ايل‪ .‬واأو�شح املتح ��دث الإعالمي يف �شرطة‬ ‫ج ��دة العميد م�شفر اجلعيد اأن ��ه بعد رفع الب�شم ��ات ومراجعة مركز‬ ‫املعلوم ��ات يف اإدارة الأدل ��ة اجلنائية‪ ،‬مت التعرف عل ��ى هوية القاتل‬ ‫وجن�شيت ��ه‪ ،‬وات�شح اأن ��ه يبلغ من العمر خم�ش ��ن عاما من اجلن�شية‬ ‫الأفغاني ��ة‪ .‬واأ�ش ��ار اإىل مالحظة رج ��ال الأمن �شج ��ادة جديدة داخل‬ ‫م�شك ��ن القاتل‪ ،‬ومبعاينته ��ا ات�شح وج ��ود دماء عليها‪ ،‬كم ��ا اأن اأحد‬ ‫ج ��ريان القاتل ذكر اأنه اختفى منذ وق ��وع احلادثة‪ ،‬وبن اجلعيد اأنه‬ ‫مت �شب ��ط القاتل خمتبئا داخل منزل يف احل ��ي ذاته‪ ،‬ومبجرد اأن مت‬ ‫�شبطه �شقط معرتفا بجرميته‪ ،‬مربرا وجود �شبب اأخالقي دفعه اإىل‬ ‫القيام بفعلته‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اجل ��اين اإىل اأنه و�ش ��ع اجلثة يف كي�س نفاي ��ات اأ�شود‪،‬‬ ‫وحملها وو�شعها يف خزان ال�شرف ال�شحي‪ ،‬واألقى الراأ�س يف اأر�س‬ ‫مهجورة جتاور املوقع‪.‬‬ ‫وكان رج ��ال الأمن قد عرثوا على جثة رجل جمهول اجلن�شية مت‬ ‫انت�شال ��ه من داخل خزان �ش ��رف �شحي منزوع الراأ� ��س يف كيلو ‪14‬‬ ‫ال�شمايل‪.‬‬

‫ضبط مواطن سرق ‪ 18‬رأسا من الغنم‬ ‫اجلبيل ‪ -‬حممد الزهراين‬ ‫اأبلغ موؤخر ًا مواطن‪ ،‬يف العقد اخلام�س‪� ،‬شرطة راأ�س تنورة‪ ،‬عن �شرقة‬ ‫‪ 18‬راأ�شا من املاعز‪ ،‬من داخل مزرعته الواقعة على طريق اجلبيل ال�شريع‪.‬‬ ‫واأو�شح الناطق الإعالمي ل�شرطة املنطقة ال�شرقية العقيد زياد الرقيطي اأنه‬ ‫جرى التن�شيق مع �شرطة حمافظة قرية العليا‪ ،‬حيث جرى �شبط امل�شروقات‬ ‫واملتهم‪ ،‬الذي تبن اأنه مواطن يف العقد الثالث‪ ،‬و�شلم اإىل ق�شم التحقيقات‬ ‫ب�شرطة راأ�س تنورة‪ ،‬وبالتحقيق معه اعرتف ب�شرقه الأغنام‪ ،‬وجرى اإيقافه‬ ‫ل�شتكمال التحقيق معه حيال الق�شية والق�شايا الأخرى املماثلة‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬149) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬10 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫اﻟﻌﻴﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫ﻳﺎ ﻋﻘﻼﺀ ﻣﺼﺮ ﺧﺬﻭﺍ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺃﻳﺪﻱ ﺳﻔﻬﺎﺋﻜﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬

                                                               ‫ ﻧﻮف ﻋﻠﻲ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ alabdelqader@alsharq.net.sa

9

‫ﺷﻜﺎﻭﻯ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻛﺸﻔﺘﻬﺎ ﻭ»ﺍﻟﺒﻠﺪﻱ« ﻳﺮﺟﻌﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺿﻌﻒ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﻲ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺔ‬

‫ﻭﻗﻒ ﻣﻘﺎﻭﻟﻴﻦ ﻳﻨﻔﺬﻭﻥ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻟﻤﻮﺍﺻﻔﺎﺕ ﺍﻟﺠﻮﺩﺓ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬                                                                                                 





                                                             

‫ﺃﻭﻝ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﺗﻌﺮﻳﻔﻴﺔ ﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﻟﻔﺮﻉ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻷﺭﺻﺎﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻳﻤﺮﺭ ﺗﺼﺎﺭﻳﺢ ﻟﻤﻨﺸﺂﺕ ﺗﺆﺛﺮ‬:‫ﺍﻟﺮﺷﻴﺪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬                                                    





              

                        

                                                                            

                                                                 

                                        10                                      

‫ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟﺼﺤﻲ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬:‫ﺍﻟﺠﻨﺪﺍﻥ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﻃﻮﺭ ﺍﻹﻧﺸﺎﺀ ﻭﺳﻴﻜﻮﻥ ﺭﺍﻓﺪ ﹰﺍ‬ ‫ﺻﺤﻴ ﹰﺎ ﺃﺗﻤﻨﻰ ﺍﻟﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻴﻪ‬                                                                                       

                                    2012                                                                       

‫ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ ﺍﻹﻣﺎﺭﺓ ﻭﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻭﺗﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﺰﻭﺭ ﻣﺪﺭﺳﺘﻲ ﺍﻟﺠﺶ ﻭﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‬                                                                                                      

                                   

                        



‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻳﺤﺼﺪﻭﻥ ﺛﻼﺙ ﻓﻀﻴﺎﺕ ﻭﺑﺮﻭﻧﺰﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺟﻨﻴﻒ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻟﻼﺧﺘﺮﺍﻋﺎﺕ‬                           ITEX11                                          





          

          

                     46      22  85              


               68                  

                                        

‫ﺣﺮﻡ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺗﺪﻓﻊ‬ ‫ ﺧﺮﻳﺠﺔ ﻣﻦ‬68 ‫ﺑـ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﺮﺿﺎﺕ ﻟﻠﻘﻄﺎﻉ‬ ‫ ﺍﻷﺣﺪ‬..‫ﺍﻟﺼﺤﻲ‬

                   68                   



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬149) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬10 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

10

‫ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻟﻤﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬30 ‫ ﻭﻗﻌﻨﺎ‬:| ‫ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻓﻲ ﺣﻮﺍﺭﻩ ﻣﻊ‬

‫ ﹺﻭﻓ ﹶﺮ ﹲﻕ‬..‫»ﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺙ« ﻟﻦ ﻳﺘﻮﻗﻒ ﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺗﺮﺻﺪ ﻣﻌﺎﻧﺎﺓ ﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﻭﺯﻳﺎﺩﺓ ﻣﻜﺎﻓﺄﺗﻬﻢ‬

‫اﻟﺮﻛﻦ اﻟﻬﺎدي‬

‫ﻛﺎﺗﺐ ﻭﻗﺎﺭﺉ‬

‫ﺳﻌﺎد ﺟﺎﺑﺮ‬

                                                                                     

                                                                         

‫ﻣﻘﺘﻄﻔﺎت‬           •        •     •     •    • 



                                                                                          

                                                                             

                      131                                         

                                   472                                                                            39                           

‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻲ ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬                                

            119                        

                                                                                                                               :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﺪ‬ soad@alsharq.net.sa

‫ ﺑﻌﺾ ﺇﺩﺍﺭﺍﺕ ﻭﺣﺪﺍﺕ ﺍﻟﻤﺮﺍﺟﻌﺔ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻻ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﻜﻔﺎﺀﺓ‬:‫ﺍﻟﺒﻐﺪﺍﺩﻱ‬                                      

                                     

                150                      

       1424         1425         

                                  


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬149) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬10 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

11

‫ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻌﺎﺑﺮﺓ ﻟﻠﺤﺪﻭﺩ‬:‫ﺍﻟﺴﺎﻟﻢ‬

‫ﻭﻛﻼﺀ ﻭﺯﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻳﺒﺤﺜﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺗﺤﺪﻳﺚ ﺍﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﻭﺟﻬﺎﺯ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

                                                                                                  18                                                               2011                                                                  

‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

.. ‫ﻟﻌﺒﺔ ﺍﻟﻜﺮﺍﺳﻲ‬ ‫ﺇﺧﺮﺍﺝ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬                                     700   184                                                                                                                                                                                                                        :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬



fares@alsharq. net.sa


‫ثمنت الحملة السعودية الوطنية إغاثة فلسطين‬ ‫َ‬

‫التعاون اإسامي تخصص ‪ 65‬مليون دوار لدعم المساعدات الصحية في غزة‬

‫وطل ــب الجتم ــاع م ــن اإدارة ال�سـ ـوؤون الإن�س ــانية ي منظم ــة التع ــاون‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫الإ�سامي و�سع اآلية وا�سحة ت�سم مقدمي اخدمة ال�سحية ي كل من رام الله‬ ‫خ�س�س ــت منظمة التعاون الإ�س ــامي‪ ،‬خ ــال اجتماعها اأم� ــض الأول ي وغزة بالإ�س ــافة اإى عدد من امنظمات الإن�سانية‪ ،‬للعمل على متابعة ان�سيابية‬ ‫القاهرة‪ 65 ،‬مليون دولر ل�سالح ام�ساعدات ال�سحية ي قطاع غزة على مدار دخ ــول الأدوي ــة اإى القطاع‪ ،‬وتلبي ــة احتياجاته من العاج ــات ي وقت مبكر‬ ‫لتفادي ح�سول اأزمات كما جرى خال الفرة اما�سية‪.‬‬ ‫�سنة كاملة‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال الأمن العام ام�س ــاعد لل�سوؤون الإن�سانية ي امنظمة‪ ،‬ال�سفر‬ ‫وتناول اجتماع اأم�ض الأول م�سـ ـاألة التن�سيق بن امنظمات الإن�سانية ي‬ ‫عطاء امنان بخيت‪ ،‬اإن «التعاون الإ�سامي» كانت تهدف من خال هذا الجتماع‬ ‫العام الإ�سامي‪ ،‬ي ظل تكرر اأزمات ندرة الأدوية ي قطاع غزة‪.‬‬

‫ال�س ــعودية لإغاثة فل�سطن‪ ،‬والتي �س ــاركت بوفد رفيع ي الجتماع‪ ،‬وو�سف‬ ‫ام�ساهمة ال�سعودية باأنها تعك�ض روح التعا�سد والتكافل لدى امملكة‪.‬‬

‫اإى اإيجاد روؤية وا�سحة لتفادي انعدام التن�سيق ي جال ام�ساعدات الدوائية‪،‬‬ ‫والت ــي عانى منها القط ــاع واأدت اإى توفر كميات كبرة م ــن الأدوية لأمرا�ض‬ ‫معينة وغياب اأنواع اأخرى‪.‬‬ ‫واأ�س ــاف اأن امنظم ــة‪ ،‬جنب ــا اإى جنب مع احاد الأطب ــاء العرب ومنظمة‬ ‫اجتماع «اأمي اإ�سامي»‬ ‫عملت على و�سع درا�سة للو�سع ال�سحي ي القطاع‪،‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬تبداأ غدا الثاثاء ي جنيف اأعمال الجتماع التن�س ــيقي‬ ‫الإغاثة الإ�سامية العامية‪ِ ،‬‬ ‫حددت عرها الحتياجات ال�سحية ال�سرورية‪ ،‬و�سبل توفرها لفرات طويلة‪ .‬ب ــن منظمة التعاون الإ�س ــامي وهيئ ــة الأم امتحدة‪ ،‬الذي يعقد كل �س ــنتن‪،‬‬ ‫�سياق مت�سل‪ ،‬ثمنن عطاء امنان الدور الذي قامت به احملة الوطنية ويتناول �ستى امجالت التي تن�سط فيها اأكر منظمتن حكوميتن ي العام‪.‬‬ ‫وي ٍ‬

‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين يستقبل مسؤو ًا أمريكي ًا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫ا�ستقبل خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �س ــعود‬ ‫حفظه الله ي ق�س ــره بالريا�ض اأم�ض‬ ‫رئي�ض جنة الأمن الداخلي وال�سوؤون‬ ‫احكومية مجل�ض ال�سيوخ الأمريكي‬ ‫ال�س ــيناتور جوزي ــف اأي ليرم ــان‬ ‫والوفد امرافق له‪.‬‬ ‫وج ــرى خ ــال ال�س ــتقبال‬ ‫ا�ستعرا�ض عدد من امو�سوعات‪.‬‬ ‫وح�س ــر ال�س ــتقبال �س ــاحب‬ ‫ال�س ــمو املكي الأمر �سعود الفي�سل‬ ‫وزي ــر اخارجي ــة و�س ــاحب ال�س ــمو‬ ‫املك ــي الأم ــر مق ــرن ب ــن عبدالعزيز‬ ‫رئي�ض ال�ستخبارات العامة و�ساحب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر متعب بن عبدالله‬ ‫ب ــن عبدالعزي ــز وزي ــر الدولة ع�س ــو‬ ‫جل� ــض ال ــوزراء رئي� ــض احر� ــض‬ ‫الوطن ــي و�س ــاحب ال�س ــمو املك ــي‬ ‫الأم ــر عبدالعزي ــز ب ــن عبدالل ــه ب ــن‬ ‫عبدالعزي ــز نائ ــب وزي ــر اخارجي ــة‬ ‫و�س ــفر خ ــادم احرم ــن ال�س ــريفن‬ ‫ل ــدى الولي ــات امتح ــدة الأمريكي ــة‬ ‫الأ�ستاذ عادل بن اأحمد اجبر والقائم‬ ‫باأعمال ال�سفارة الأمريكية لدى امملكة‬ ‫ثوما�ض وليامز ‪.‬‬

‫محاكمة الخاطفين أمام القضاء اللبناني‬

‫السفير السعودي في لبنان لـ |‪:‬‬ ‫حرران سيعودان غد ًا إلى المملكة‬ ‫المواطنان ُ‬ ‫الم ّ‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬عبدالله ال�سلمان‬

‫(و��س)‬

‫خادم �حرمن �ل�سريفن ي�ستقبل �م�سوؤول �لأمريكي‬

‫اأكد ال�سفر ال�سعودي ي لبنان‪،‬‬ ‫علي ع�سري‪ ،‬لـ «ال�سرق» اأن امواطنن‬ ‫ام ـخ ـطــوفــن ي بـ ـ ــروت‪ ،‬ال ـلــذيــن‬ ‫م حــريــرهـمــا الأ� ـس ـبــوع امــا�ـســي‪،‬‬ ‫�سيعودان اإى اأر�ض الوطن ع�سر غ ٍد‬ ‫عر مطار الدمام‪.‬واأو�سح اأن �سفارة‬ ‫خـ ــادم احــرمــن الـ�ـســريـفــن تكفلت‬ ‫بتكاليف عودتهما بعدما ماثا لل�سفاء‬ ‫وغادرا م�ست�سفى اجامعة الأمريكية‬ ‫ي بـ ــروت بـعــد حـ�ـســن �سحتهما‬ ‫ب�سكل وا�ـســح‪.‬وقــال اإن الأط ـبــاء ي‬ ‫ام�ست�سفى اأفـ ــادوا ب ـاأنــه ل خــاوف‬ ‫�سحية من �سفرهما غــدا‪ ،‬خ�سو�س ًا‬ ‫امواطن عبدالله علي الذي اأُج َريَت له‬ ‫عملية جراحية ي الظهر‪.‬‬ ‫وبـ ـ نـن الـ�ـسـفــر ال ـ� ـس ـعــودي اأن‬ ‫الع�سابة التي اختطفت امواط َنن‬ ‫�سمت اأكــر مــن اأربـعــة اأ�سخا�ض م‬ ‫القب�ض على اثنن منهم‪ ،‬بينما م يتم‬

‫اتهام جديد للهاشمي بقتل ستة قضاة‬

‫إيران تطرح مجدد ًا مقترح ااتحاد مع العراق‪..‬‬ ‫ومعارضون للمالكي يحذرون من أطماع طهران‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�سمري‬ ‫كـ ــررت اإيـ ـ ــران اأمـ ـ� ــض الإعـ ــان‬ ‫عــن نــوايــا الحــاد مــع ال ـعــراق‪ ،‬وقــال‬ ‫النائب الأول للرئي�ض الإيراي حمد‬ ‫ر�سا رحيمي‪ ،‬خال افتتاحه معر�ض‬ ‫اإمكانيات حافظة عرب�ستان ي منطقة‬ ‫اأرونــد الإيرانية احــرة‪ ،‬اإن العاقات‬ ‫بن اجمهورية الإ�سامية الإيرانية‬ ‫والعراق تنمو ِ‬ ‫باطراد‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأن «اإيــران والعراق من‬ ‫الــدول التي متلك م�سركات عديدة‬ ‫من ناحية التقارب الثقاي والديني‪،‬‬ ‫لكن د�سائ�ض بع�ض ال ــدول اأدت اإى‬ ‫انف�سالهما عــن بع�سهما مثل �سقي‬ ‫تفاحة»‪.‬‬ ‫واأكــد اأن زيــارة رئي�ض الــوزراء‬ ‫الـعــراقــي نــوري امالكي م ـوؤخــرا اإى‬ ‫اإيــران َ�س ِهدَت التوقيع على اتفاقيات‬ ‫اإيجابية بن البلدين‪ ،‬من بينها بناء‬ ‫األفي وحدة �سكنية و‪ 3000‬مدر�سة ي‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫و�سدد رحيمي على �سرورة اإبرام‬ ‫ات ـفــاق حــول ج ــارة الــرانــزيــت بن‬ ‫اإيــران والـعــراق‪ ،‬م�سرا اإى اأن «هذا‬ ‫الأمر �سي�سكل عائدا لإيــران يعادل كل‬ ‫�ـســادرات النفط‪ ،‬ولهذا ال�سبب نحن‬ ‫م�سممون على اإجاز هذا التفاق»‪.‬‬ ‫وقــال اإن الـعــراق باإمكانه اإنتاج‬ ‫نحو ‪ 5.9‬مليون برميل مــن النفط‬ ‫اخ ــام يــومـيــا‪ ،‬مـ�ـســددا عـلــى وجــوب‬ ‫«ال�ستفادة من جميع الفر�ض كي ل‬ ‫ي�ستطيع اأحد اإحــاق ال�سرر بالعراق‬ ‫ليتبواأ مكانته ام�سرقة»‪.‬‬

‫الح ــاد»‪ ،‬لكنه م ي�ستبعد ا�ستمرار‬ ‫ال�سعي الإيراي لإقامته لقرب العراق‬ ‫جـغــرافـيـ ًا‪ ،‬ف�س ًا عــن وجــود عاقات‬ ‫تربط طهران ب�سيا�سين عراقين من‬ ‫امكوِن ال�سيعي‪.‬‬ ‫بــدورهــا‪ ،‬ذكــرت الكتلة العراقية‬ ‫البي�ساء اأن العراقين يدركون جيد ًا‬ ‫اأن مبد أا ال�سراكة بن العراق واإيــران‬ ‫حاجة ملحة ي ام�ستقبل‪ ،‬داعية قبل‬ ‫ال�سراكة اإى حل جميع ام�ساكل العالقة‬ ‫بن البلدين‪ ،‬كم�سكات امياه واحدود‬ ‫واحقول النفطية‪.‬‬ ‫وقــال الأمــن العام للكتلة جمال‬ ‫البطيخ‪ ،‬ي بيان �سحفي‪ ،‬اإن «مبداأ‬ ‫ال�سراكة مع اإيــران اأمــر ل �سر فيه‪،‬‬ ‫�سرط اأن يكون �سمن التوازن والتكافوؤ‬ ‫بن البلدين»‪ ،‬مبين ًا اأن «العراق يتطلع‬ ‫اإى عاقات جيدة مع جميع دول العام‬ ‫وهو ل يعمل وفق ال�سيا�سة امحورية‬ ‫مع دولــة معينة �سد دول اأخــرى‪ ،‬بل‬ ‫يعمل وفــق مــا مليه عليه م�سلحة‬ ‫�سعبه»‪.‬‬ ‫وتابع «اإن ت�سكيل جنان اأمنية‬ ‫وثقافية وريا�سية واقت�سادية بن‬ ‫العراق واإيــران اأمــر جيد‪ ،‬ويجب اأن‬ ‫يُكلل بنتائج طيبة تخدم ال�سعبن»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اعتر القيادي ي تكتل‬ ‫العراقية واأمــن عــام جمع ام�ستقبل‬ ‫الوطني‪ ،‬ظافر العاي‪ ،‬اأن ت�سريحات‬ ‫النائب الأول للرئي�ض الإيراي رحيمي‬ ‫فيها اإ�ـســاءة بالغة للعراق وتعر عن‬

‫طموحات النظام الإيــراي التو�سعية‬ ‫ي الـعــراق‪ ،‬واأ�ـســاف «نحن ن�ستنكر‬ ‫هذه الت�سريحات»‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال ال ـ ـعـ ــاي‪ ،‬ي تـ�ـســريــح‬ ‫�سحفي‪ ،‬اإن الإيــران ـيــن يـحــاولــون‬ ‫بهذا ال�ستفادة من اإمكانيات العراق‬ ‫وث ــروات ــه وق ــدرات ــه ي �سراعاتهم‬ ‫الــدول ـيــة‪ ،‬وراأى اأن ه ــذه الــوحــدة‬ ‫امزعومة يراد منها جعل العراق �ساحة‬ ‫تدير منها اإيران �سراعاتها اخارجية‬ ‫واأطماعها الإقليمية ولهذا ال�سبب نظر‬ ‫اإى هذا الت�سريح بارتياب وتوج�ض‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع «نـ ـح ــن ن ـعــاتــب بع�ض‬ ‫ال�سيا�سين من ائتاف دولة القانون‬ ‫الــذيــن وق ـفــوا مــع تـلــك الت�سريحات‬ ‫وقاموا بالترير للم�سوؤول الإيراي»‪.‬‬ ‫و� ـســدد عـلــى اأن اأط ـمــاع اإي ــران‬ ‫التو�سعية ي ال ـعــراق ل حـتــاج من‬ ‫ال�سيا�سين امجاملة واإما امواجهة اإل‬ ‫اإذا اأراد البع�ض ال�ستعانة بالإيرانين‬ ‫�سد ال�سعب العراقي‪.‬‬ ‫وكـ ــان ال ـنــائــب الأول للرئي�ض‬ ‫الإي ـ ـ ــراي و� ـســف خ ــال ا�ستقباله‬ ‫رئ ـي ـ�ــض اح ـكــومــة ال ـعــراق ـيــة‪ ،‬خــال‬ ‫زيارته الأخــرة اإى اإيــران‪ ،‬العاقات‬ ‫بن احكومتن وال�سعبن الإيــراي‬ ‫وال ـعــراقــي بــ»امـتـيـنــة وال ـفــريــدة من‬ ‫نوعها»‪ ،‬لفـتـ ًا اإى اأن احــاد العراق‬ ‫واإيران ب�سكل تام �سيجعلهما ي�سكان‬ ‫«قوة كبرة على ال�سعيد العامي»‪.‬‬ ‫اإل اأن ائتاف دولة القانون‪ ،‬الذي‬

‫يتزعمه نوري امالكي‪ ،‬اعتر اأن دعوة‬ ‫رحيمي لحاد تام بن العراق واإيران‬ ‫حمل معاي جازية وهدفها توحيد‬ ‫امــواقــف بــن البلدين على ام�ستوى‬ ‫ال ـ� ـس ـيــا� ـســي والأم ـ ـنـ ــي ومـ ــا يـخــدم‬ ‫م�ساحهما‪.‬‬ ‫ويــرى بع�ض امراقبن للتحرك‬ ‫الإيــ ــراي ي الــعــراق اأن الأهـ ــداف‬ ‫احقيقية لــزيــارة امالكى اإى طهران‬ ‫تتمثل ي اإيجاد خرج غر مبا�سر من‬ ‫احظر امفرو�ض على ت�سدير النفط‬ ‫والغاز الإيرانين‪ ،‬والل َذين ي�سكان‬ ‫ام�سدر الرئي�ض لاإيرادات فى ميزانية‬ ‫الدولة الإيرانية‪.‬‬

‫اتهامات جديدة للها�سمي‬

‫من ناحية اأخــرى‪ ،‬وجن ــه جل�ض‬ ‫الق�ساء الأعـلــى اأمـ�ــض اتهام ًا جديد ًا‬ ‫ل ـنــائــب رئ ـي ـ�ــض اج ـم ـهــوريــة ط ــارق‬ ‫الها�سمي وحرا�سته بقتل �ستة ق�ساة‪،‬‬ ‫فيما اأكــد م�سدر ي رئا�سة الــوزراء‬ ‫اأن ــه يـجــري حاليا اإعـ ــداد الرتيبات‬ ‫الق�سائية الر�سمية لإيقاف الها�سمي‬ ‫عــن مــار�ـســة اأي �ساحيات يلكها‬ ‫مهيدا محاكمته و�سط توقعات بزيادة‬ ‫عدد التهامات اموجن هة له‪.‬‬ ‫وق ــال امـتـحــدث الر�سمي با�سم‬ ‫جل�ض الق�ساء‪ ،‬القا�سي عبدال�ستار‬ ‫البرقدار‪ ،‬ي بيان �سحفي اأم�ض‪ ،‬اإن‬ ‫هناك جرائم كثرة متهم فيها الها�سمي‬ ‫وح ـمــايــاتــه وح ـ� ـســل ال ـق ـ� ـســاء على‬

‫معار�سة مقرح الحاد‬

‫ي امـقــابــل‪ ،‬اعـتــر الـقـيــادي ي‬ ‫التحالف الكرد�ستاي‪ ،‬حمود عثمان‪،‬‬ ‫اأن الحاد بن العراق واإيران ل يكن‬ ‫تنفيذه‪ ،‬واأن التعاون مع اإيران هو من‬ ‫بع�ض اجهات ال�سيا�سية ي العراق‬ ‫ولي�ض جميعها‪.‬‬ ‫واأ�ساف عثمان «هناك الكثرون‬ ‫�ـسـيـكــونــون �ـســد ه ــذا الح ـ ــاد‪ ،‬فلن‬ ‫يكون مقبو ًل حتى من بع�ض مكونات‬ ‫التحالف الوطني‪ ،‬ول حتى من رئي�ض‬ ‫الــوزراء امالكي»‪ ،‬موؤكدا اأن «التعاون‬ ‫بن البلدين مكن واإما لي�ض لدرجة‬

‫�إز�لة حو�جز م�سادة لانفجار�ت من حي �من�سور ي بغد�د‬

‫(رويرز)‬

‫اعرافات ب�ساأنها من بينها اغتيال �ستة‬ ‫ق�ساة اأغلبهم من بغداد‪.‬‬ ‫واأ� ـســاف الـبــرقــدار اأن «الهدف‬ ‫من هذا الإعــان تبليغ ذوي ال�سحايا‬ ‫لـلـحـ�ـســور ك ــون اج ـهــات امخت�سة‬ ‫جهل عناوينهم‪ ،‬وم يكن للت�سهر‬ ‫�سد الها�سمي وحماياته»‪ ،‬معتر ًا اأن‬ ‫«الت ـهــامــات الـتــي اأعـلــن عنها جل�ض‬ ‫الق�ساء الأعـلــى ي وقــت �سابق �سد‬ ‫الها�سمي وحماياته‪ ،‬والتي بلغت نحو‬ ‫‪ 150‬جرية‪ ،‬قابلة للزيادة»‪.‬‬ ‫مــن جــانـبــه‪ ،‬دعــا ع�سو اللجنة‬ ‫الـ ـق ــان ــونـ ـي ــة ي ج ـل ـ�ــض الـ ـن ــواب‬ ‫العراقي‪ ،‬حمود اح�سن‪ ،‬اإى اتخاذ‬ ‫اإجراءات ان�سباطية بحق نائب رئي�ض‬ ‫اجمهورية قبل حاكمته غيابيا‪.‬‬ ‫وقـ ــال اح ـ� ـســن اإن «اتـ ـه ــام اأي‬ ‫موظف حكومي بتهمة يعاقب عليها‬ ‫القانون بالإعدام اأو ال�سجن يجب اأن‬ ‫تطبق عليه اإجــراءات ان�سباطية مهد‬ ‫لعملية حاكمته الـعــادلــة»‪ ،‬واأ�ـســاف‬ ‫اأن «عـلــى رئــا�ـســة اجـمـهــوريــة اتخاذ‬ ‫اإج ــراءات ان�سباطية بحق الها�سمي‬ ‫كونه منقطعا عن الــدوام الر�سمي ي‬ ‫نيابة رئا�سة اجمهورية لكي تتم عملية‬ ‫حاكمته ب�سورة �سل�سة وعادلة»‪.‬‬ ‫يذكر اأن طــارق الها�سمي و أافــراد‬ ‫حمايته يواجهون اتهامات بارتكاب‬ ‫اأع ـمــال اإرهــاب ـيــة ا�ـسـتـهــدفــت مدنين‬ ‫عراقين اإل اأنه جاأ اإى اإقليم كرد�ستان‬ ‫ومــن ثــم اإى قطر وتركيا مــا ا�سطر‬ ‫ال�سلطات العراقية اإى ت�سكيل حكمة‬ ‫جنائية حاكمه غيابيا ي الأيام القليلة‬ ‫امقبلة‪ ،‬وم حديد موعد حاكمته ي‬ ‫الثالث من ال�سهر امقبل ي بيان ر�سمي‬ ‫� ـســادر عــن جل�ض الـقـ�ـســاء الأع ـلــى‬ ‫ولي�ض من امعلوم حتى الآن ما اإذا كان‬ ‫�سيَم ُثل اأمــام الق�ساء اأم ل‪ ،‬لكنه مقيم‬ ‫حاليا ي تركيا برعاية رئي�ض وزرائها‬ ‫رجب طيب اأردوغان‪.‬‬ ‫وكــان مكتب رئي�ض اجمهورية‬ ‫جــ ــال ط ــالـ ـب ــاي نـ ـف ــى اأن ي ـكــون‬ ‫الها�سمي غادر العراق موافقة رئي�ض‬ ‫اجمهورية‪ ،‬مبينا اأنــه غــادر بعد اأن‬ ‫وجه ر�سالة اإى الرئي�ض ب�ساأن اعتزامه‬ ‫القيام بجولة ت�سمل عــدد ًا من الــدول‪،‬‬ ‫ثم غادر بالفعل قبل اأن ت�سدر موافقة‬ ‫رئي�ض اجمهورية‪.‬‬

‫القب�ض على ال�سخ�ض الثالث الذي كان‬ ‫يدير العملية‪ ،‬وتابع «لكن معلومات‬ ‫و�سلتنا من الأجهزة الأمنية اللبنانية‬ ‫تفيد بقرب القب�ض عليه»‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأن التحقيقات ك�سفت اأن الع�سابة لها‬ ‫قــواعــد ي دول غــر لبنان وذلــك من‬ ‫خال تعامات بنكية وات�سالت مع‬ ‫اآخرين‪.‬و�سرح ال�سفر بـاأن حاكمة‬ ‫الع�سابة �ستتم وفق الق�ساء اللبناي‬ ‫ذي ال�سيادة‪ ،‬وهناك حـ ٍـام لل�سفارة‬ ‫ال�سعودية م ن‬ ‫ُ�سخر متابعة الق�سية مع‬ ‫الق�ساء اللبناي حتى نهايتها‪.‬واأهاب‬ ‫ال�سفر ع�سري بجميع امواطنن‪،‬‬ ‫ال�سياح وغرهم‪ ،‬ب�سرورة التوا�سل‬ ‫مع �سفارة بلدهم‪ ،‬مهما كانت ق�سيتهم‪،‬‬ ‫وهي بدورها �سر�سدهم اإى الأماكن‬ ‫الآمنة لل�سكن اأو التنزه‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اأن �سفارة امملكة ي بــروت �ستقدم‬ ‫كل اخدمات امتاحة لديها للمواطنن‪،‬‬ ‫وفــق مــا اأو� ـســى بــه خ ــادم احــرمــن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪-‬‬

‫�ل�سفر علي ع�سري‬

‫حفظه الله‪ ،-‬واأو�ـســى ال�سفر بعدم‬ ‫الإف ـ ــراط ي الـثـقــة ي اأي اأح ــد من‬ ‫�ـسـاأنــه ا� ـس ـتــدراج ال�سياح لأغــرا�ــض‬ ‫م�سبوهة‪ ،‬بـ ـاأي طريقة كــانــت‪ ،‬واأن‬ ‫يحر�ض ال�سائح على ال�سكن ي النزل‬ ‫امعروفة ب�سامتها وحر�سها واأمنها‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن ال�سفارة ت�ستقبل امواطنن‬ ‫ي اأي وقــت لإر�ـســادهــم وحمايتهم‪،‬‬ ‫ودعا اإى الت�سال بها اأثناء الو�سول‬ ‫اأو قبل ال�سفر‪.‬وتعود تفا�سيل خطف‬

‫امواطنن‪ ،‬كما اأ�سارت اإليها «ال�سرق»‬ ‫ي عــدد اخمي�ض اما�سي‪ ،‬اإى قيام‬ ‫اأكر من �سخ�ض با�ستدراج امواطنن‬ ‫عبدالله علي وتوفيق ح�سن ‪ -‬وكاهما‬ ‫ي العقد اخام�ض‪ -‬اإى داخــل �سقة‪،‬‬ ‫بحجة البحث عن �سكن لهما ي اإحدى‬ ‫�سواحي العا�سمة بــروت‪ ،‬ليت�سح‬ ‫بعد ذلك اأن ع�سابة احتجزتهما لتطلب‬ ‫منهما مائة األف دولر مقابل الإفراج‬ ‫عنهما‪ ،‬بيد اأن يقظة الأمــن اللبناي‬ ‫وال ـ� ـس ـفــارة الـ�ـسـعــوديــة حــالــت دون‬ ‫ذلــك‪ ،‬فتم حريرهما لكنهما تعر�سا‬ ‫لإ�سابات اأثناء قفزهما من نافذة ال�سقة‬ ‫بعد ثمانية اأيام من احتجازهما‪.‬وزار‬ ‫ال�سفر ال�سعودي امواطن عبد الله‬ ‫علي ي ام�ست�سفى اأم ـ�ــض واط ـم ـاأن‬ ‫على ح�سن �سحته‪ ،‬ورفع امختطفان‬ ‫ر�سالة �سكر خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫ول�سفارة امملكة ي لبنان للجهود‬ ‫الـ�ـسـعــوديــة ال ـتــي ُبـ ـ ِذ َل ــت لنـقــاذهـمــا‬ ‫وعاجهما‪.‬‬

‫سلسلة انفجارات في دمشق وحلب وإدلب‪..‬‬ ‫والجيش الحر‪ :‬النظام يرتكبها لتضليل المراقبين‬

‫�نهيار مبنى ي �إدلب �أم�س ب�سبب �لتفجر�ت‬

‫دم�سق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫نامت دم�سق م�ساء اأم�ض الأول على وقع نحو ثمانية‬ ‫انفجارات ه ــزت اأحياء ختلفة فيها‪ ،‬منها «�س ــارع بغداد»‬ ‫و»ال�س ــبع بحرات» و»باب م�س ــلى» و»رك ــن الدين» وخلف‬ ‫«�س ــاحة العبا�س ــين» و»�س ــاحة جورج خوري»‪ ،‬لت�ستيقظ‬ ‫اأم�ض على اأ�س ــوات انفجارات اأخرى‪ ،‬اأبرزها وقع ال�ساعة‬ ‫ال�سابعة �سباحا ي منطقة �ساحية قد�سيا‪ ،‬وتبن اأن عبوة‬ ‫نا�س ــفة ُز ِرعَت ي �سيارة «جيب» خ�س�سة ل�سابط برتبة‬ ‫عقيد و�سائقه ُق ِت َا على الفور‪ .‬وم تكن امحافظات الأخرى‬ ‫مناأى‪ ،‬اإذ ا�س ــتهدف انفج ــار الدفاع امدي ي حلب جانب‬ ‫م�س ــفى �س ــيحان‪ ،‬ي حن اأكد النا�س ــط اإبراهيم اأبوالعابد‬ ‫لـ «ال�س ــرق» اأن ثاثة انفجارات �س ــخمة هزت مدينة اإدلب‪،‬‬ ‫وقع اثنان منهما حواي ال�ساد�سة �سباحا فيما وقع الثالث‬ ‫نح ــو الواحدة ظهر ًا‪ ،‬واأ�س ــاف اأن الأول وق ــع بالقرب من‬ ‫دوار الأمن اجوي (قرب مديرية الربية) و�س ــط امدينة‪،‬‬ ‫والآخر بالقرب من فرع الأمن الع�س ــكري ي حي الق�سور‬ ‫(�س ــمن امربع الأمني)‪ ،‬مبيِن ًا اأن امعلومات الأولية ت�س ــر‬ ‫اإى اأن النفجاري ــن نتجا عن �س ــيارتن مفخخت ــن‪ ،‬واأديا‬ ‫اإى �س ــقوط ع�سرين �سهيد ًا وع�س ــرات اجرحى‪ ،‬فيما ذكر‬ ‫التلفزيون ال�سوري اأن عدد ال�سحايا بلغ ت�سعة من امدنين‬ ‫والع�س ــكرين‪ .‬وح ــدث اأب ــو العابد ع ــن معلوم ــات تفيد‬ ‫اأن رئي� ــض فرع امخاب ــرات اجوية ي اإدل ــب‪ ،‬العميد علي‬ ‫اليو�س ــف‪ُ ،‬ق ِت َل ي النفجار بينما ذكرت م�سادر اأخرى اأن‬ ‫مقتله كان على اأيدي عنا�سر من�سقة داخل الفرع‪.‬‬ ‫واأو�س ــح اأبوالعابد اأن حجم النفجار وامنطقة التي‬ ‫وقع فيها ي�س ــران باأ�س ــابع التهام نحو النظام تخطيط ًا‬ ‫وتنفيذ ًا ليثبت للجنة امراقبن وجود ع�س ــابات م�س ــلحة‬ ‫ي امدين ــة ويحد من حركتها‪ ،‬ي حن اأن منطقة النفجار‬ ‫ه ــي منطقة اأمنية ُيَنع م ــرور اأي �س ــيارة فيها غر تابعة‬ ‫للجه ــات الأمنية‪ ،‬موؤكد َا اأن التفجري ــن خ نلفا دمار ًا هائ ًا‪،‬‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫واأن ال�س ــلطات ال�س ــورية ع َِمدَت اإى اإغ ــاق معظم مناطق‬ ‫اإدلب بقط ــر نحو كيلو مر حول النفج ــار‪ ،‬واأن النفجار‬ ‫الثالث وقع حواي ال�ساعة الواحدة والن�سف ظهر ًا �سمال‬ ‫�سرق اإدلب وم تتوفر اأي معلومات عنه‪.‬‬ ‫م ــن جانبه‪ ،‬نفى اجي�ض احر ي بيان له اأن تكون له‬ ‫اأي عاقة مثل هذه التفجرات امفتعلة معتر ًا اأنها ر�سالة‬ ‫من النظام لي�سلل جنة امراقبن وليقول للمجتمع الدوي‬ ‫اإن اجي� ــض اح ــر ينته ــك الهدن ــة وليح ــاول زرع البلبل ــة‬ ‫والفو�سى‪ .‬وي حافظة الاذقية‪ ،‬اأكد نا�سطون لـ «ال�سرق»‬ ‫اأن حواجز الأمن وال�س ــبيحة مار�ض ا�ستفزازات منهجة‬ ‫بحق امواطنن‪ ،‬ل�س ــيما على حاجزي ال�سكنتوري وعن‬ ‫التمرا‪ ،‬منوهن اإى تخوفهم من ت�س ــعيد ال�ستفزاز خلق‬ ‫مواجه ــات هادف ــة اإى مار�س ــة عمليات تهج ــر للمناطق‬ ‫امنتف�س ــة‪ .‬كما حدث مواطنون عن م�س ــايقات لأ�سحاب‬ ‫احافات و�س ــائقيها وابتزازهم من ِقبَل احواجز‪� ،‬س ــيما‬ ‫عند تفتي�ض هويات الركاب‪ ،‬اإذ تكفي اأي م�س ــادفة ت�س ــبب‬ ‫�س ــيق ًا لأي عن�س ــر لإيقاف احافل ــة فرة طويل ــة واإهانة‬ ‫جميع ركابها بال�ستائم وال�سباب‪.‬‬ ‫وو�س ــل ه ــذا ال�س ــتفزاز اأوج ــه اأم� ــض الأول عندما‬ ‫اعتقل ــت عنا�س ــر اأمنية طف ـ ًـا ي حي ال�س ــليبة‪ ،‬م ــا اأثار‬ ‫غ�سب ال�سكان‪ ،‬وراحوا يرمون اآنية وحجارة من �سرفات‬ ‫امنازل‪ ،‬ما دفع عنا�سر الأمن لإطاق الر�سا�ض ي الهواء‬ ‫لإرهابهم‪.‬‬ ‫وي ريف دم�س ــق‪� ،‬سنت قوات اجي�ض والأمن حملة‬ ‫وا�سعة النطاق على حر�ستا منذ �س ــاعات ال�سباح الأوى‪،‬‬ ‫حيث انت�سرت عنا�س ــر الأمن وال�سبيحة على طول �سارع‬ ‫حر�ستا دوما الرئي�ض‪ ،‬ابتدا ًء من اإدارة امركبات الع�سكرية‬ ‫و�س ــو ًل اإى حاجز اجرة ي اأول مدينة دوما‪ ،‬ومركزت‬ ‫دبابة عند مفرق جامع ال�س ــيدة عائ�س ــة‪ ،‬وثانية عند مفرق‬ ‫جامع عقي ــل وثالثة عند مفرق ب�س ــطرة‪ ،‬مع تفتي�ض دقيق‬ ‫لل�سيارات على احواجز امنت�سرة على طول هذا ال�سارع‪.‬‬


‫‪13‬‬

‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫القائم باأعمال اإيراني حاول تأجيج أزمة الرياض والقاهرة وحزب التحرير الشيعي رفض محاوات رأب الصدع‬

‫المستشار القانوني لسفارة المملكة في القاهرة‪ :‬إيران حاولت‬ ‫اغتيال أحمد قطان ورفضنا اإعان حينها أسباب أمنية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك�س ��ف ام�ست�س ��ار القان ��وي لل�س ��فارة‬ ‫ال�س ��عودية ي القاه ��رة‪ ،‬حم ��د �س ��امي جمال‬ ‫الدين‪ ،‬اأن الأمن ام�سري قب�ض قبل ثاثة اأ�سهر‬ ‫عل ��ى ثاثة اإيراني ��ن خططوا لغتي ��ال عد ٍد من‬ ‫ال�سخ�سي ��ات العام ��ة ي م�س ��ر وعل ��ى راأ�سهم‬ ‫ال�سف ��ر ال�سع ��ودي اأحم ��د عبدالعزي ��ز قط ��ان‬ ‫لإح ��داث وقيعة بن امملك ��ة العربية ال�سعودية‬ ‫وم�سر خ�سو�س ًا ي ظل �سعف الو�سع الأمني‬ ‫هن ��اك‪.‬‬ ‫ت�سريحات للقناة‬ ‫واأك ��د حمد �سام ��ي‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫الف�سائي ��ة ام�سري ��ة «�سدى البل ��د»‪ ،‬اأن ال�سفر‬ ‫قط ��ان اأبل ��غ الأم ��ر �سع ��ود الفي�س ��ل‪ ،‬وزي ��ر‬ ‫خارجي ��ة امملك ��ة‪ ،‬به ��ذه الواقعة بع ��د اإحباطها‬ ‫م ��ن ِق َبل الأجهزة الأمنية ي م�سر‪ ،‬واأو�سح اأن‬ ‫«الفي�س ��ل» اأبل ��غ «قطان» بوجوب ع ��دم الإعان‬

‫م�س ��ر بت�سدي ��د احرا�سة عليه‪ ،‬م�سي ��دا بحكمة‬ ‫الفي�س ��ليالتعام ��لم ��عه ��ذهالق�سي ��ة‪.‬‬ ‫�اق مت�س ��ل‪� ،‬س ��رح القائ ��م باأعمال‬ ‫ي �سي � ٍ‬ ‫ال�سفر الإي ��راي ي القاه ��رة‪ ،‬جتبى اأماي‪،‬‬ ‫ب� �اأن «ال�سع ��ب ام�س ��ري ل يتم تهدي ��ده حتى لو‬ ‫م �سحب جميع ال�سفراء»‪ ،‬م�سرا اإى ا�ستعداد‬ ‫طه ��ران لدع ��م الث ��ورة ام�سري ��ة والتع ��اون‬ ‫التج ��اريوال�سناع ��يب ��نالبلدي ��ن‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأ�سدر ح ��زب التحرير ‪-‬تاأ�س�ض‬ ‫بع ��د ث ��ورة ‪ 25‬يناي ��ر‪ ،‬وقيادات ��ه عل ��ى عاق ��ة‬ ‫وطي ��دة باإي ��ران‪ -‬بيان ًا ا�ستنكر فيه م ��ا �سماه ب�‬ ‫«الت�سريحات غر ام�سوؤولة للحكومة ام�سرية‬ ‫الت ��ي قدم ��ت اعت ��ذارا اإى ال�سعودي ��ة» بدعوى‬ ‫«حر�س ��ه (اأي اح ��زب) عل ��ى كرام ��ة م�س ��ر»‪،‬‬ ‫حمد �شامي ام�شت�شار القانوي ل�شفارة امملكة ي م�شر‬ ‫(ال�شرق) وانتق ��د اح ��زب ‪-‬ال ��ذي رف�ست جن ��ة �سوؤون‬ ‫ع ��ن الأم ��ر حر�س� � ًا عل ��ى الأو�س ��اع ي م�س ��ر‬ ‫واأ�س ��اف �سامي اأن وزي ��ر خارجية امملكة الأحزاب ي م�سر اإ�سهاره‪ -‬امجل�ض الع�سكري‬ ‫ولتجن ��بمزي ��دم ��نالتوت ��رفيه ��ا‪.‬‬ ‫طل ��ب من ال�سف ��ر اإخط ��ار اجه ��ات امعنية ي محاولت ��هاحت ��واءالأزم ��ةم ��عامملك ��ة‪.‬‬

‫قال إن دعم المملكة لاقتصاد المصري مستمر‬

‫وزير الخارجية المصري‪ :‬أحمد‬ ‫قطان سيعود قريبا إلى القاهرة‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫اأك ��د وزير اخارجي ��ة ام�سري‪،‬‬ ‫حم ��د كام ��ل عم ��رو‪ ،‬اأن العاق ��ات‬ ‫ب ��ن م�س ��ر وال�سعودي ��ة تت�س ��م‬ ‫بال�سراتيجية‪ ،‬كم ��ا اأنها اأكر عم ًقا‬ ‫من اأن تتاأثر ب� �اأي اأحداث اأو خافات‬ ‫عابرة‪ .‬وقال «عمرو»‪ ،‬ي ت�سريحات‬ ‫ل ��ه ي مقر جل� ��ض ال ��وزراء اموؤقت‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬اإن حزم ��ة ام�ساع ��دات امالية‬ ‫التي تعتزم ال�سعودية تقدمها م�سر‬ ‫كنوع من الدعم القت�سادي م�ستمرة‪.‬‬ ‫واأ�ساف «هناك ات�سالت مكثفة على‬ ‫كل ام�ستويات مع اجانب ال�سعودي‪،‬‬ ‫وهن ��اك ات�س ��الت مع الأم ��ر �سعود‬ ‫الفي�سل‪ ،‬وزير اخارجية ال�سعودي‪،‬‬ ‫و�سيت ��م احت ��واء الأزم ��ة و�سيع ��ود‬

‫ال�سفر قريب ��ا»‪ ،‬لكنه م يحدد موعدا‬ ‫بذاته لعودة ال�سفر اإى القاهرة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح «عم ��رو»‪ ،‬عق ��ب‬ ‫ح�سوره اجتماعا حكوميا‪ ،‬اأن جميع‬ ‫ال�سف ��راء والعامل ��ن ي ال�سف ��ارات‬ ‫ام�سري ��ة يقوم ��ون ب� �اأداء واجبه ��م‬ ‫بح�ض وطني كبر‪.،‬‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫�س ��ددت اجماع ��ة الإ�سامي ��ة‬ ‫ي م�س ��ر عل ��ى وج ��وب ع ��دم اختزال‬ ‫الدول ��ة وال�سع ��ب ام�س ��ري ي بع�ض‬ ‫امتظاهري ��ن‪ ،‬ي اإ�س ��ارة منها اإى من‬ ‫حاول ��وا العتداء على �سف ��ارة امملكة‬ ‫العربي ��ةال�سعودي ��ةيالقاه ��رة‪.‬‬ ‫وقال ��ت اجماع ��ة‪ ،‬الت ��ي مثله ��ا‬ ‫ي الرم ��ان ح ��زب البن ��اء والتنمي ��ة‪،‬‬ ‫اإن ��ه م ��ن ال�س ��روري التعام ��ل م ��ع‬ ‫ق�سي ��ة امحامي ام�س ��ري اموقوف ي‬

‫وقفة أمام سفارة المملكة في القاهرة‬ ‫اليوم للتأكيد على متانة عاقة البلدين‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬

‫وزير اخارجية ام�شري (ال�شرق)‬

‫الجماعة اإسامية في مصر‪ :‬أخاقيات‬ ‫المصريين ترفض ما جرى أمام السفارة‬

‫دع ��ا ح ��زب الث ��ورة ام�سري ��ة الق ��وى‬ ‫ال�سيا�سي ��ة اإى ام�سارك ��ة ي وقف ��ة رمزي ��ة‬ ‫اأمام ال�سفارة ال�سعودي ��ة ي القاهرة اليوم‬ ‫الثاثاء للتعب ��ر عن الرتباط بن ال�سعبن‬ ‫ام�س ��ري وال�سع ��ودي ومتان ��ة العاقة بن‬ ‫البلدي ��ن‪ .‬وق ��ال رئي� ��ض اح ��زب‪ ،‬الدكت ��ور‬ ‫بيان اأم�ض اإن احزب تابع‬ ‫طارق زيدان‪ ،‬ي ٍ‬ ‫بكث ��ر من القل ��ق امظاهرات الت ��ي انطلقت‬ ‫جاه �سفارة ال�سعودية ب�سبب ق�سية مليئة‬ ‫باماب�سات وحتمل الكثر من التاأويات‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف «زي ��دان» اأن ��ه رغ ��م انحي ��از‬ ‫احزب ب�سدة اإى مبداأ امحافظة على كرامة‬ ‫ام�سري ��ن ي اخ ��ارج‪ ،‬اإل اأن العرا� ��ض‬ ‫على موقف اأو قرار دولة ما خا�سة الأ�سقاء‪،‬‬ ‫ينبغ ��ي اأن يك ��ون ي ح ��دود اللياقة ويتفق‬

‫الأمن ام�شري اأمام �شفارة امملكة اأم�س‬

‫م ��ع اأخاق وح�سارة ال�سع ��ب ام�سري دون‬ ‫اأن ي�س ��ل الأمر اإى التجاوز ي حق مثلي‬ ‫الدول ��ة ال�سقيق ��ة ليتح ��ول الأم ��ر اإى اأزمة‬ ‫�سعبيةودبلوما�سية‪.‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬اأحمد حماد)‬

‫�اق مت�سل‪ ،‬اعتر ح ��زب النور‬ ‫ي �سي � ٍ‬ ‫ال�سلفي‪ ،‬الذي ملك ثاي اأكر كتلة برمانية‪،‬‬ ‫اأن «الرواب ��ط بن ال�سقيقت ��ن الإ�ساميتن‬ ‫توتر‬ ‫م�س ��ر وال�سعودية اأك ��ر واأعظم م ��ن ٍ‬

‫وحادث عاب ��ر‪ ،‬لن ي�ستفي ��د منه اإل‬ ‫عار� ��ض‬ ‫ٍ‬ ‫عدو يرب� ��ض‪ ،‬اأو حاق ٌد يُقلقه متان ُة العاقة‬ ‫بن اأكر واأهم دولتن ي امنطقة باأ�سرها»‪.‬‬ ‫و�سدد احزب فى بي ��ان له م�ساء اأم�ض‬ ‫الأول عل ��ى �س ��رورة ا�ستخ ��دام الأ�سالي ��ب‬ ‫الائق ��ة ي التعب ��ر ع ��ن ال ��راأي‪ ،‬واأك ��د‬ ‫البي ��ان على �سرورة توا�س ��ل جهود وزارة‬ ‫اخارجي ��ة ام�سري ��ة لبح ��ث اأي م�سكل ��ة‬ ‫تتعل ��ق باجالي ��ة ام�سري ��ة ي ال�سعودية‪،‬‬ ‫تاأ�سي�سا مناخ ي�سوده الحرام مع احر�ض‬ ‫عل ��ى حف ��ظ كرام ��ة امواط ��ن ام�س ��ري ي‬ ‫الداخ ��ل واخ ��ارج‪ .‬وتاب ��ع البي ��ان «ه ��ذا‬ ‫ام�سار الدبلوما�سي لب ��د اأن ي�سر متوازيا‬ ‫يفع ��ل �سيادة‬ ‫م ��ع ام�س ��ار القان ��وي ال ��ذي ِ ّ‬ ‫القان ��ون ي ق�سية امواط ��ن ام�سري اأحمد‬ ‫اجي ��زاوي‪ ،‬وتوكيل من يراف ��ع عنه وعن‬ ‫غره‪ ،‬من ا ُت ِهموا مخالفة قوانن امملكة»‪.‬‬

‫ال�سعودي ��ة بتهم ��ة تهري ��ب الأقرا� ��ض‬ ‫امخ ��درة‪ ،‬اأحمد اجي ��زاوي‪ ،‬ي اإطار‬ ‫التعاون ام�سرك والتن�سيق القانوي‬ ‫والدبلوما�س ��ي ح ��ل الأزم ��ة‪ .‬واأكدت‬ ‫اجماع ��ة‪ ،‬ي بي ��ان اأ�سدرت ��ه اأم� ��ض‪،‬‬ ‫اأن الت�سعي ��د ال ��ذي ح ��دث م ��ن جانب‬ ‫امتظاهري ��ن اأمام ال�سف ��ارة ال�سعودية‬ ‫للمطالب ��ة بالإف ��راج ع ��ن امحام ��ي «م‬ ‫يك ��ن ي حله‪ ،‬واأن اأخاقيات ال�سعب‬ ‫ام�س ��ري تاأب ��ى علي ��ه التع ��دي عل ��ى‬ ‫البعثات الدبلوما�سي ��ة مهما كان وجه‬ ‫اخ ��اف»‪.‬‬

‫مصدر دبلوماسي‪:‬‬ ‫ا جديد في أوضاع‬ ‫الطاب السعوديين‬ ‫في مصر‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫اأ َك � � ��د م �� �س��در م� ��� �س� �وؤول ي‬ ‫القن�سلية ال�سعودية ي الإ�سكندرية‬ ‫ل� � "ال�سرق" اأن القن�سلية تل َقت‬ ‫�سي ًا م��ن الت���س��الت م��ن الطاب‬ ‫ال�سعودين امبتعثن بعد �سدور‬ ‫اأوام ��ر من حكومة امملكة باإغاق‬ ‫ال�سفارة وقن�سلياتها وا�ستدعاء‬ ‫ال �� �س �ف��ر ال� ��� �س� �ع ��ودي ي م���س��ر‬ ‫ل�ل�ت���س��اور‪ .‬واأو���س��ح ام���س��در اأن��ه‬ ‫م ت���س��در اأوام� ��ر بتعليق درا��س��ة‬ ‫ال���س�ع��ودي��ن ي م���س��ر‪ ،‬واأ� �س��اف‬ ‫"لكن من امتو َقع األ يتوجّ ه عدد من‬ ‫الطاب ال�سعودين اإى اجامعات‬ ‫حتى يت ّم البت ي امو�سوع"‪.‬‬


‫خافات داخل‬ ‫الحكومة المغربية‬ ‫وبوادر انشقاق‬ ‫لائتاف الحاكم‬

‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬ ‫ت�ش ��اعدت وترة الت�ش ��ريحات والت�ش ��ريحات ام�ش ��ادة‬ ‫ب ��ن مكون ��ات اائت ��اف احكومي امغرب ��ي‪ ،‬وانطلقت �ش ��هام‬ ‫اانتقادات حزب العدالة والتنمي ��ة‪ ،‬حيث اإن وزراءه يغردون‬ ‫خ ��ارج ال�ش ��رب ويعلن ��ون مواق ��ف م تناق� ��س ي امجل� ��س‬ ‫احكومي‪.‬‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء ال�ش ��ابق عبا�س الفا�ش ��ي وااأم ��ن العام‬ ‫حزب اا�ش ��تقال احليف اا�شراتيجي‪ ،‬م ي�شد عن القاعدة‪،‬‬ ‫بعدم ��ا انتق ��د ب�ش ��كل اذع خلف ��ه عبد ااإل ��ه بنك ��ران‪ ،‬ووزراء‬ ‫العدالة والتنمية ب�شبب ت�شريحاتهم ااإعامية‪.‬‬

‫وقال الفا�ش ��ي ي اجتماع امجل� ��س الوطني للحزب اأم�س‬ ‫ااأول‪ ،‬اإن بنك ��ران م يت ��درج ي احكوم ��ة وم يك ��ن وزي ��را‪،‬‬ ‫كما انتقد ت�شريحات وزراء حزب العدالة والتنمية‪ ،‬م�شرا اأن‬ ‫بع�شهم يراجعون عن ت�شريحاتهم ي اليوم امواي‪.‬‬ ‫اإا اأن النقط ��ة التي اأثارت اانتباه ب�ش ��كل بارز هي موقف‬ ‫الفا�ش ��ي م ��ن التقارب ال ��ذي اأبداه ح ��زب العدال ��ة والتنمية مع‬ ‫اجزائر‪ ،‬حيث انتقد رئي�س الوزراء ال�شابق‪ ،‬الزيارات امتبادلة‬ ‫بن الوزراء امغاربة واجزائرين التي انتع�ش ��ت ب�ش ��كل كبر‬ ‫بعد تن�شيب حكومة عبد ااإله بنكران‪.‬‬ ‫واعتر عبا�س الفا�ش ��ي اأن هذه الزي ��ارات غر كافية حل‬ ‫م�ش ��كلة ال�ش ��حراء‪ ،‬وفت ��ح اح ��دود ب ��ن البلدي ��ن‪ ،‬موؤك ��دا اأن‬

‫اجزائر حري�شة على م�ش ��اعفة العراقيل للمغرب بهدف اإثارة‬ ‫امزيد من التوت ��رات ي امنطقة‪« ،‬وهي التي كانت وراء اإغاق‬ ‫احدود عام ‪ »1994‬بعد الهجوم ااإرهابي على فندق اآ�شني‬ ‫ي مراك�س‪.‬واأعقبت كلمته مداخات اأع�ش ��اء امجل�س الوطني‬ ‫الت ��ي انتقدت بدوره ��ا وزراء العدالة والتنمي ��ة وي مقدمتهم‬ ‫ح�شن الداودي وزير التعليم العاي واحبيب ال�شوباي وزير‬ ‫العاقات مع الرمان وامجتمع امدي وم�شطفى اخلفي وزير‬ ‫اات�ش ��ال الناطق الر�ش ��مي با�ش ��م احكومة وعزيز رباح وزير‬ ‫التجهيز والنقل‪ ،‬ب�ش ��بب ما اعتروه ا�ش ��تغالهم وفق مبادرات‬ ‫فردية ولي�س �شمن قطب وزراء وفريق حكومي‪.‬‬ ‫وكانت ت�شريحات ااأمن العام حزب التقدم واا�شراكية‬

‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يوميات أحوازي‬

‫احتضار ااقتصاد‬ ‫اإيراني‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫وعد جاد �ل�شعب �لإير�ي بتوفر مليونن و‪� 500‬ألف موطن عمل‬ ‫ي �لعام �جديد‪ ،‬وبعد مرور �شهر و‪ 12‬يوم ًا فقط من �ل�شنة �لإير�نية‬ ‫�جديدة‪� ،‬لتحق مئات �لآلف من �لعاملن بطو�بر �ماين من �لعاطلن‬ ‫عن �لعمل‪ .‬وي �ليوم‪� ،‬أطلق خامنئي ت�شمية «عام �لإنتاج �لوطني» على‬ ‫�لعام �جديد‪ ،‬ومنذ ذلك �ليوم‪ ،‬يكاد ل مر يوم ًا �إل ويعلن فيه عن �إغاق‬ ‫�أحد �أكر �معامل ي �إي��ر�ن‪� ،‬أو � َأن �م�شنع �لفاي يعمل بن�شف طاقته‬ ‫�لإنتاجية ي �أف�شل �حالت‪ .‬وي �لوقت �لذي �أكد فيه جاد عن ت�شعة‬ ‫�آلف ريال �إير�ي للدولر �لأمريكي‪ّ ،‬‬ ‫حطم �لدولر �أرقامه �لقيا�شية مقابل‬ ‫�لريال �لإير�ي ليبلغ ‪� 20‬ألف ريال للدولر �لو�حد ويتح ّدث �لبع�ض عن‬ ‫�حتمال بلوغه ‪� 30‬ألف ريال م�شتقب ًا‪ ،‬وبلغ ت�شخّ م �لقت�شاد �لإير�ي‬ ‫بن�شبة ‪ %22‬وفق ًا لاإح�شائيات �لر�شمية �متهمة بالكذب و�لت�شليل‪.‬‬ ‫وحطمت �لبطالة �لأرقام �لقيا�ش ّية ي �إير�ن قيا�ش ًا بثاثن عام ًا‬ ‫ما�شية‪ ،‬ووفق ًا للخبر �لقت�شادي «ح�شن ر�غفر»‪ ،‬فاأن معظم �لطاقات‬ ‫�لإنتاجية مقبلة على �لإف��ا���ض �محتم‪ ،‬خا�شة �إذ� م��ا ��ش� ّوت �لرمان‬ ‫�لإير�ي على �جزء �لثاي من م�شروع �شحب �لدعم من �ل�شلع �لأ�شا�شية‬ ‫وتعوي�شها بامبالغ �لنقدية‪ .‬و�أك��دت م�شادر ر�شمية �إير�نية �أن �لبطالة‬ ‫تت�شاعف ي مناطق �ل�شعوب غر �لفار�شية �شمن جغر�فية ما ت�ش ّمى‬ ‫باإير�ن‪ ،‬قيا�ش ًا بامناطق �لفار�شية‪.‬‬ ‫ووف�ق� ًا لاإح�شائيات‪ ،‬جد ‪ %3‬فقط من �لعاطلن عن �لعمل من‬ ‫خريجي �جامعات‪� ،‬إل �أن ‪ %33‬من �خريجن �لتحقو� ب�شفوف �لعاطلن‬ ‫ويف�شل �أ�شحاب �لعمل �لأطفال ب�شبب قبولهم �لأج��ور �متدنية‬ ‫�ليوم‪ّ .‬‬ ‫قيا�ش ًا بكبار �ل�شن‪� ،‬إذ بلغت ن�شبة �لأط�ف��ال �لعاملن ‪ %21‬ي بع�ض‬ ‫�مناطق‪ .‬و�نطاق ًا من هذه �لأرقام مكننا معرفة حقيقة �لقت�شاد �لإير�ي‬ ‫�لقائم على �ختا�ض �لكبار وطاقات �لأطفال!‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫نبيل بن عبد الله وزير ال�ش ��كن �ش ��ارت ي نف�س ااجاه‪ ،‬حن‬ ‫اأكد على كون ام�ش ��اركة ي حكومة بن كران ا تعني التحالف‬ ‫م ��ع حزبه‪ ،‬ملوحا باان�ش ��حاب م ��ن اائت ��اف احكومي الذي‬ ‫ت�ش ��ارك في ��ه اأربعة اأحزاب ه ��ي العدالة والتنمية واا�ش ��تقال‬ ‫واحركة ال�شعبية والتقدم واا�شراكية‪.‬‬ ‫وكان رئي�س احكومة بنكران لوح بورقة حزب ااأ�شالة‬ ‫وامعا�ش ��رة ليح ��ل بديا عن اأي تي ��ار قد يعرق ��ل روؤية احزب‬ ‫ااإ�ش ��امي لتوجهاته العام ��ة‪ ،‬علما اأن مل ��ف ااإعام العمومي‪،‬‬ ‫عمق اخاف بن اأقطاب احكومة‪� ،‬ش� �اأنه ي ذلك �ش� �اأن ملفات‬ ‫ال�ش ��غل‪ ،‬وقان ��ون ااإ�ش ��راب وال�ش ��حافة وغرها م ��ن املفات‬ ‫العالقة‪.‬‬

‫خطط إزاحة هادي من منصب أمانته العامة‬

‫اانشقاقات داخل «المؤتمر الشعبي» تهدد استمرار الحزب بعد رحيل صالح عن الرئاسة‬

‫�شنعاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫توا�ش ��لت عملي ��ات اان�ش ��قاق داخ ��ل‬ ‫حزب الرئي�س ال�ش ��ابق علي عبدالله �شالح‬ ‫الذي كان اأكر ااأحزاب اليمنية حتى العام‬ ‫الفائ ��ت حن ان�ش ��م ع ��دد كبر م ��ن قيادات‬ ‫احزب اإى �ش ��فوف امعار�ش ��ة التي نزلت‬ ‫لل�شارع للمطالبة باإ�شقاط نظام �شالح‪.‬‬ ‫واأعل ��ن موؤخرا قيادي بارز ي اموؤمر‬ ‫ال�شعبي العام ي جنوب اليمن اأحمد نا�شر‬ ‫الف�شلي اأحد اأبرز موؤ�ش�شي حزب �شالح ي‬ ‫امحافظات اجنوبية عن م�شاورات حثيثة‬ ‫يجريها عدد من ال�شيا�ش ��ين وااأكادمين‬ ‫بح�ش ��رموت؛ لاإعان عن تاأ�شي�س التجمع‬ ‫الوطن ��ي اح�ش ��رمي كح ��زب جدي ��د ي‬ ‫ال�شاحة اليمنية‪.‬‬ ‫و�شي�ش ��م احزب عددا من ال�شيا�شين‬ ‫وااأكادمين الذي ��ن كان غالبيتهم ينتمون‬ ‫اإى ح ��زب �ش ��الح اموؤم ��ر ال�ش ��عبي العام‬ ‫و�شيتبنى احزب خيار الفيدرالية ي اإطار‬ ‫الف�شاء اليمني الواحد‪.‬‬

‫احزب م يعد مواكبا للتطورات‬

‫ق ��ال الف�ش ��لي ي ب ��اغ �ش ��حفي اإن‬ ‫اخط ��اب ال�شيا�ش ��ي ح ��زب �ش ��الح م يعد‬ ‫مواكب� � ًا للتط ��ورات الهائل ��ة التي ت�ش ��هدها‬ ‫ال�ش ��احة اليمنية وامرحل ��ة الراهنة وعليه‬ ‫اأن يفكر ي خطاب �شيا�شي ختلف اإذا اأراد‬ ‫اا�شتمرار ي احياة ال�شيا�شية ويبقى على‬ ‫قيد احياة‪.‬‬ ‫واأك ��د الف�ش ��لي رف� ��س اجنوبي ��ن‬

‫للح ��وار ما م يكونوا موحدين اأن الوحدة‬ ‫ف�ش ��لت عندم ��ا م يذه ��ب له ��ا اجنوبي ��ون‬ ‫موحدي ��ن‪ ،‬ودع ��ا اإى عقد موؤم ��ر جنوبي‬ ‫ جنوب ��ي يناق�س خيار الع ��ودة اإى ما قبل‬‫الوح ��دة وخي ��ار فيدرالي ��ة بن ال�ش ��طرين‬ ‫وخي ��ار فيدرالية (‪ )5‬اأقالي ��م ي اإطار دولة‬ ‫فيدرالية احادية‪.‬‬ ‫وقال الف�شلي اإنه على كافة اجنوبين‬ ‫اأن يدرك ��وا باأن ��ه ا مكن خل ��ق واقع جديد‬ ‫خ ��ارج اإط ��ار ااإرادة ااإقليمي ��ة والدولي ��ة‬

‫من مظاهرة تطالب باإ�شاح �جي�ض قبل بدء �حو�ر �لوطني‬

‫وعليهم النظر اإى ااأمر بنظرة ثاقبة‪.‬‬ ‫وكان ال�شلفيون الذين ظلوا اإى جانب‬ ‫�ش ��الح وحزبه اأعلن ��وا عن تاأ�ش ��ي�س حزب‬ ‫الر�ش ��اد ال�شلفي وم يتبق اإى جانب �شالح‬ ‫اإا القليل من اجماعات ال�شلفية‪.‬‬ ‫كما ذهبت قيادات ي حزب �شالح اإى‬ ‫ال�شيخ ح�شن ااأحمر الذي اأعلن هو ااأخر‬ ‫عن تاأ�شي�س حزب جديد ي�شم �شيوخ قبائل‬ ‫بارزين و�شخ�ش ��يات اجتماعية و�شيا�شية‬ ‫كان ��ت اإى وق ��ت قريب اإى جان ��ب الرئي�س‬

‫(رويرز)‬

‫�ش ��الح من فيها ال�شيخ ااأحمر نف�شه الذي‬ ‫كان قياديا ي احزب‪.‬‬

‫خروج �شالح �شائعات‬

‫ب ��دوره نف ��ى ح ��زب �ش ��الح «اموؤم ��ر‬ ‫ال�شعبي العام» اأنباء اعتزام �شالح الرئي�س‬ ‫اليمني ال�ش ��ابق ورئي�س اموؤمر ال�ش ��عبي‬ ‫مغ ��ادرة اليم ��ن واإيكال رئا�ش ��ة احزب اإى‬ ‫الدكت ��ور عبدالك ��رم ااإري ��اي اأوتلقي ��ه‬ ‫�ش ��غوطات به ��ذا ال�ش� �اأن‪.‬واعتر اموؤم ��ر‬ ‫تروي ��ج مثل هذه ال�ش ��ائعات يخدم الذين ا‬

‫يزال ��ون مثلون عقب ��ة اأمام تنفي ��ذ امبادرة‬ ‫اخليجية واإنهاء مظاهر التوترات ااأمنية‬ ‫وال�شيا�ش ��ية واانق�ش ��ام داخ ��ل اجي� ��س»‪.‬‬ ‫ونف ��ى اموؤم ��ر ي بي ��ان ل ��ه ب�ش ��دة مزاعم‬ ‫ال�شغوطات ااأوروبية على �شالح للخروج‬ ‫م ��ن اليم ��ن واأك ��د اأن ��ه لي� ��س من ح ��ق اأحد‬ ‫مار�شة �شغوط على علي عبدالله �شالح‪.‬‬ ‫وتراأ� ��س �ش ��الح ااأ�ش ��بوع اما�ش ��ي‬ ‫اجتماعا لع ��دد من قيادات حزب ��ه العليا من‬ ‫امقرب ��ن من ��ه يعد ه ��و ااأول من ��ذ انتخاب‬ ‫الرئي� ��س ه ��ادي ي فراي ��ر اما�ش ��ي وم‬ ‫يح�ش ��ر ه ��ادي اجتم ��اع �ش ��الح وقي ��ادات‬ ‫اح ��زب ال ��ذي يعم ��ل ه ��ادي اأمين ��ا عام ��ا‬ ‫له‪.‬وبح ��ث �ش ��الح م ��ع قي ��ادات حزب ��ه‬ ‫اخيارات امتاحة جمع �شتات حزبه وملمة‬ ‫تفرقه واإعادته اإى العمل ال�شيا�ش ��ي بروح‬ ‫جديدة وخطاب ختلف‪.‬‬ ‫وكلف ااجتماع ال�شيا�ش ��ي امخ�ش ��رم‬ ‫نائ ��ب رئي� ��س اموؤم ��ر ال�ش ��عبي الع ��ام‬ ‫عبدالك ��رم ااإرياي لرئا�ش ��ة ااجتماعات‬ ‫الدورية ااأ�شبوعية لاأمانة العامة التي كان‬ ‫من امفر�س اأن يراأ�شها الرئي�س هادي‪.‬‬ ‫اأق ��ر ااجتماع بقيادة �ش ��الح ترتيبات‬ ‫انعق ��اد موؤم ��ر اح ��زب الثام ��ن انتخاب‬ ‫قي ��ادات جديدة للحزب حيث من امتوقع اأن‬ ‫يتم انتخاب اأمن ع ��ام جديد بديا للرئي�س‬ ‫هادي كما اعتر مراقبون خطوة �شالح تلك‬ ‫مهيدا اإقال ��ة هادي من اأمان ��ة احزب قبل‬ ‫اأن ي�شتقيل هادي من ذات نف�شه بعد تو�شع‬ ‫رقعة اخاف بن ااثنن‪.‬‬

‫ااشتراكي يطالب هادي بمحاكمة المتسببين‬ ‫في معاناة الجنوبيين قبل الدخول في الحوار‬ ‫�شنعاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأطل ��ق اح ��زب اا�ش ��راكي اليمن ��ي ر�شا�ش ��ة‬ ‫الرحم ��ة على جهود الرئي�س عبد ربه من�ش ��ور هادي‬ ‫الرامية اإى التئام موؤمر احوار الوطني البند ااأهم‬ ‫ي امب ��ادرة اخليجي ��ة والذي م ��ن امق ��رر اأن ينعقد‬ ‫منت�ش ��ف العام م�ش ��اركة ختلف القوى ال�شيا�شية‬ ‫اليمنية‪.‬واأعلن احزب اا�ش ��راكي «�ش ��ريك الوحدة‬ ‫واممثل الوحي ��د للجنوب اأثناء اإع ��ان الوحدة « عن‬ ‫�ش ��روط عديدة للدخول ي احوار الوطني لين�ش ��م‬ ‫بذل ��ك اإى القوى اجنوبية الت ��ي ترف�س الدخول ي‬ ‫احوار دون تنفيذ �شروطها ‪.‬‬ ‫وطرح اا�ش ��راكي ي بي ��ان اأعلى هيئة قيادية‬ ‫ي احزب ‪� 12‬ش ��رطا للم�شاركة ي احوار‪ ،‬عدد من‬ ‫هذه ال�ش ��روط اعترها مراقبون تعجيزية وي�شعب‬ ‫تنفيذها ي الوقت امتبقي موؤمر احوار الوطني‪.‬‬ ‫وقالت ااأمانة العامة للحزب ي ختام اجتماعها‬ ‫اأم� ��س ااأول اأن ��ه بع ��د اإج ��راء اانتخابات الرئا�ش ��ية‬ ‫امبكرة‪ ،‬وح�شول رئي�س اجمهورية اجديد عبد ربه‬ ‫من�ش ��ور هادي على ال�ش ��رعية ال�ش ��عبية التي تخوله‬ ‫اتخاذ العديد من القرارات ام�شرية تلبية للطموحات‬ ‫ال�ش ��عبية ي اإح ��داث التغي ��ر به ��دف التو�ش ��ل اإى‬ ‫معاج ��ات جادة بكافة الق�ش ��ايا التي تواج ��ه الباد‪،‬‬ ‫وي مقدمتها معاجة الق�شية اجنوبية‪.‬‬ ‫وطال ��ب اا�ش ��راكي الرئي� ��س ه ��ادي وحكومة‬ ‫الوف ��اق الوطن ��ي باتخ ��اذ العدي ��د م ��ن ااإج ��راءات‬ ‫ك�ش ��روط م�ش ��بقة لدخول اح ��زب ي اح ��وار اأولها‬

‫اإع ��ادة اموظف ��ن امدني ��ن والع�ش ��كرين ام�ش ��ردين‬ ‫واموقوف ��ن وامحالن ق�ش ��ر ًا اإى التقاعد والنازحن‬ ‫ي اخ ��ارج ج ��راء ح ��رب �ش ��يف ع ��ام ‪ 1994‬اإى‬ ‫اأعماله ��م فور ًا‪.‬ودعا اا�ش ��راكي اإى اإعادة اممتلكات‬ ‫وااأموال التي م اا�شتياء عليها بعد حرب ‪،1994‬‬ ‫�شواء كانت خا�ش ��ة بااأفراد اأو ااأحزاب اأو النقابات‬ ‫اأو الدولة‪ ،‬ووقف اإجراءات الب�ش ��ط واا�شتياء على‬ ‫ااأرا�شي‪ ،‬ي اجنوب وا�شتعادة ما�شرف منها دون‬ ‫وجه حق‪ ،‬واإعطاء ااأولوية ي اانتفاع من ااأرا�شي‬ ‫بها اأبناء امحافظات اجنوبية‪.‬‬ ‫وطال ��ب اا�ش ��راكي محاكم ��ة الفا�ش ��دين‬ ‫امتورط ��ن ي العب ��ث باأرا�ش ��ي وعق ��ارات وموارد‬ ‫الدول ��ة وامال الع ��ام‪ ،‬واممتلكات التعاوني ��ة‪ ،‬والبدء‬ ‫بكب ��ار الفا�ش ��دين ام�ش� �وؤولن ع ��ن نه ��ب اجن ��وب‪،‬‬ ‫وا�ش ��تعادة كل مام نهبه ومعاملة كافة �شحايا حرب‬ ‫‪ 1994‬ك�شهداء‪ ،‬ومعاملة اجرحى واأ�شرهم‪ ،‬واأ�شر‬ ‫ال�شهداء بالت�شاوي ي الرعاية واحقوق‪.‬‬ ‫وا�ش ��رط اا�ش ��راكي التوا�ش ��ل م ��ع اأط ��راف‬ ‫الن�ش ��ال ال�ش ��لمي للحراك اجنوبي‪ ،‬وك ��ذا القيادات‬ ‫اموجودة ي اخارج‪ ،‬ودعوتها للم�شاركة ي احوار‬ ‫الوطن ��ي وتوجي ��ه اعت ��ذار ر�ش ��مي اأبن ��اء اجنوب‬ ‫م ��ا حق به ��م من اأ�ش ��رار ج ��راء ح ��رب ‪ ،1994‬وما‬ ‫ناله ��م من قهر ومعان ��اة جراء ال�شيا�ش ��ات التدمرية‬ ‫الت ��ي اتبعه ��ا النظ ��ام بع ��د احرب‪.‬و�ش ��دد اح ��زب‬ ‫اا�ش ��راكي اليمن ��ي على �ش ��رورة ااإف ��راج الفوري‬ ‫ع ��ن كاف ��ة امعتقل ��ن ال�شيا�ش ��ين عل ��ى ذم ��ة الثورة‬ ‫واح ��راك ال�ش ��لمي اجنوب ��ي‪ ،‬ووق ��ف كافة اأ�ش ��كال‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫القمع �ش ��د الفعاليات ال�شيا�شية وال�شعبية ال�شلمية‪.‬‬ ‫ويته ��م اجنوبيون قيادات النظام ي ال�ش ��مال بنهب‬ ‫متلكاتهم واأرا�ش ��يهم واإحاق ال�شرر بهم بعد حرب‬ ‫‪ 1994‬حيث تعامل ال�ش ��ماليون مع اجنوب كغنيمة‬ ‫حرب‪ .‬علق قي ��ادي ي اموؤمر ال�ش ��عبي العام رف�س‬ ‫ك�ش ��ف هويته على مطالب اا�ش ��راكي بقوله اإن هذه‬ ‫ال�ش ��روط مكن تنفيذها خال ع�شر �ش ��نوات ولي�س‬ ‫خال اأ�شابيع قليلة متبقية على موؤمر احوار‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف ل�»ال�ش ��رق» اأن مطالب ��ة اا�ش ��راكي‬ ‫محاكمة ام�ش� �وؤولن عن ماأ�ش ��اة اجنوب م�شتحيلة‬ ‫اأن ه� �وؤاء اأكر من الرئي�س ه ��ادي وحكومته بل اإن‬ ‫�ش ��ريكي احك ��م ي �ش ��نعاء اموؤمر وااإ�ش ��اح هم‬ ‫م ��ن يقف وراء م�ش ��كات اجنوب‪.‬وت�ش ��اءل القيادي‬ ‫اموؤم ��ري الذي ينتمي اإى حافظة عدن «هل باإمكان‬ ‫الرئي�س هادي اأن يحاكم حميد ااأحمر وعلي ح�شن‬ ‫ااأحمر والزنداي و�ش ��يوخ ااإ�شاح وعلي عبد الله‬ ‫�شالح وكافة �شيوخ �شنعاء و�شيوخ ونافذي ال�شمال‬ ‫ي اجي�س واحكومة كونهم امت�ش ��بب فيما ح�ش ��ل‬ ‫للجنوبين»‪.‬وق ��ال اإن مطال ��ب اح ��زب اا�ش ��راكي‬ ‫م�ش ��روعة وهي اأقل ما يطالب به اجنوبيون لكن لن‬ ‫يتمك ��ن هادي من فعل �ش ��يء ي الفرة الراهنة نظرا‬ ‫لك ��رة املف ��ات املقاة عل ��ى طاولته الت ��ي تنتظر منه‬ ‫البت فيها‪.‬واأ�شاف القيادي اأن اا�شراكي م يو�شح‬ ‫اأن الرئي� ��س ه ��ادي كان اأب ��رز قيادات ح ��رب ‪1994‬‬ ‫�ش ��د اجنوبين بل هو مفتاح الن�ش ��ر لنظام �ش ��الح‬ ‫وااإخوان ام�شلمن على احزب اا�شراكي ومن معه‬ ‫من اجنوب‪.‬‬


                                          

                                           

                                               

                                       

| ‫رأي‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﺳﻴﺪ ﺍﻟﻘﻮﻡ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬149) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬10 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

15 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻣﺨﺘﺼﻮﻥ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﻀﺮﻭﺭﺓ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻧﺪﻭﺍﺕ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻭﻭﺭﺵ ﺗﺪﺭﻳﺒﻴﺔ ﻟﺘﺜﻘﻴﻒ ﺍﻟﻤﻘﺒﻼﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﻳﻌﺮﺽ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬ ‫ﺟﻬﻞ ﺑﺎﻟﺤﻘﻮﻕ ﹼ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻣﻼﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻐﻼﻝ ﻭﺍﻟﺘﻌﺴﻒ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟﺴﺎﻋﺎﺕ ﻃﻮﻳﻠﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻣﺼﺮ ﻳﺎ ﺃﻡ ﺍﻟﺒﻼﺩ‬                                                                                                                                       alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















                                                     



                                                            

                                                                                                                                                           

                 

 

                                                %60   %40                                           1300                       3000

                                                     

                                         1300                        32        1300                                                                                        1300



  23                                                                                    



                                       


‫ما وراء الصور الامعة‬

‫محمد الدميني‬

‫كم هم اأولئك الوزراء الذين ت�ض ��نموا امنا�ضب‪ ،‬طيلة عقود‪،‬‬ ‫ي بادن ��ا؟ ووراءه ��م كان ثم ��ة طابور من الوكاء وام�ض ��اعدين‬ ‫وام�ضت�ض ��ارين‪ ،‬غ ��ر اأنه ��م م ��ا يغ ��ادرون �ض ��احة امن�ض ��ب حتى‬ ‫يختف ��ون‪ !..‬تختف ��ي جاربهم العملي ��ة وخراته ��م وقراراتهم‪..‬‬ ‫وق�ض�ضهم‪ ..‬وكاأنهم اأ�ضبحوا ن�ضي ًا من�ضي ًا‪.‬‬ ‫اأم يكونوا يوم ًا ي قلب امهمات ال�ض ��عبة؟ واأق�ضد ي قلب‬ ‫التنمية والبناء‪ ،‬واتخاذ القرارات‪ ،‬ومبا�ض ��رة امهمات الر�ض ��مية‬ ‫(�ض ��رية ومعلن ��ة)‪ ،‬وتوقي ��ع العق ��ود واإدارة ام�ض ��روعات وعق ��د‬ ‫اموؤمرات والتقاء الوفود العربية والأجنبية‪...‬‬ ‫م ��اذا يتقلد ام�ض� �وؤولون اجدد منا�ض ��بهم دون اأن يتعرفوا‪،‬‬ ‫عن كثب‪ ،‬على التجارب وال�ضعاب التي مر بها �ضابقوهم؟ م اأكن‬ ‫لأكت ��ب هذه اخواطر‪ ،‬ل ��ول تواردها على ذهني واأن ��ا اأقراأ كتاب‬ ‫الراحل غازي الق�ضيبي (الوزير امرافق)‪.‬‬

‫ي�ضف الق�ضيبي ما يجري اأحيانا خلف الكوالي�ض الر�ضمية‬ ‫والروتوكولت معلق ًا وهام�ض ًا وماحظ ًا اأمام �ضخ�ضيات �ضنع‬ ‫بع�ض ��ها التاريخ وبع�ض ��ها كان خارج ��ه حتى واإن ح ��ارب الدنيا‬ ‫ليكون داخله‪ !...‬يزور الق�ضيبي �ضانع تون�ض احديثة‪ ،‬احبيب‬ ‫بو رقيبة‪ ،‬مو�ض ��ح ًا �ض ��ورته الوطنية اخال�ضة‪� ،‬ضورة منا�ضل‬ ‫هجر م ��ن باده �ض ��نوات طويلة ليع ��ود جاهدا وقائدا لنه�ض ��ة‬ ‫ب ��اده‪ .‬يقول له من مقره ي الريف �ض ��به منفي‪« ،‬يا ابني‪ ..‬اإنني‬ ‫اإن�ض ��ان ب�ض ��يط وعادي‪ ..،‬اإن�ض ��ان م ��ن هذا ال�ض ��عب»‪ .‬بعد ثورة‬ ‫تون�ض الأخرة ل يزال ذلك امجاهد �ض ��وء ًا ي قلب �ض ��عبه‪ ،‬فيما‬ ‫يحاول النا�ض ن�ضيان �ضور الع�ضكر الذين خلفوه ليقودوا الباد‬ ‫اإى هوتها الأخرة ‪...‬ي ف�ضل اآخر يروي الق�ضيبي كيف يحدث‬ ‫الروتوك ��ول فوق باط البيت الأبي�ض لرى الرئي�ض الأمريكي‬ ‫الأ�ض ��بق نيك�ض ��ون وهو م�ض ��ي على هيئ ��ة الطاوو� ��ض‪ ،‬اأو ما ل‬

‫يفرق كثر ًا عن زعماء العام الثالث ول يفرق هري كي�ض ��نجر‬ ‫اأي�ض� � ًا ع ��ن نيك�ض ��ون ي ولع ��ه امتعاي بالق ��وة‪ ،‬وع ��ن التعبر‬ ‫عن اآرائه القا�ض ��ية‪ ،‬ام�ض ��ادمة م�ض ��اعر اأي عربي‪ ،‬والتي تك�ض ��ف‬ ‫ع ��ن روؤيته امتحيزة للنزاع العربي الإ�ض ��رائيلي‪ ،‬وعن �ض ��عادته‬ ‫بالدرو�ض امرة التي مر بها بع�ض الدول العربية‪.‬‬ ‫يذهب الوزير امرافق اإى ا�ض ��تعرا�ض العاقات امميزة بن‬ ‫امملك ��ة واأمانيا‪ ،‬وخا�ض ��ة قبل اأن ت�ض ��بح اأمانيا طرف� � ًا ثابت ًا ي‬ ‫التكفر عن جراح احرب العامية الثانية با�ضر�ض ��اء اإ�ضرائيل‪.‬‬ ‫كان مكن لهذه العاقة اأن تت�ض ��اعد لت�ض ��بح اأكر ا�ضراتيجية‪،‬‬ ‫لكن الرياح ال�ضيا�ضية تهب فيخفت حما�ض ذلك التعاون‪...‬‬ ‫واأخر ًا هناك ق�ض ���ض القذاي‪ .‬امعلن منه ��ا وامقروء‪ ،‬لكن‬ ‫كم اأن اأغلبها بعي ٌد عن كل حكمة ما فيها حكم «الكتاب الأخ�ض ��ر»‬ ‫الذي اأعجزنا ونحن نتخاطف نبوءات كتابه ي مطلع وعينا‪ .‬ي‬

‫في العلم والسلم‬

‫عازف البيانو‬

‫خالص جلبي‬

‫اإن ��ه ق�ن ��ون الإ�ضب ���ع‪ :‬اإذا �ضرب ��ت ف�أوج ��ع‪ ،‬واإذا‬ ‫اأطعم ��ت ف�أ�ضب ��ع‪ ،‬واإذا م�ضي ��ت ف�أ�ض ��رع‪ ،‬واإذا ن�ق�ض ��ت‬ ‫ف�أقنع‪ ،‬واإذا تكلمت ف�أ�ضمع‪ ،‬واإذا كتبت ف�أبدع‪.‬‬ ‫ُو�ض ��ف الر�ض ��ول �ضلى الله عليه و�ضل ��م ب�أنه ك�ن‬ ‫اإذا م�ضى ك�أنه يتحدر من علو‪ .‬وتكلم روبرت غرين ي‬ ‫كت�ب ��ه (القوة) عن هذا الق�نون عن مكت�ضف امحيط من‬ ‫م�ضي ��ق ب�ن�م ��� اإنه م يكم ��ل عمله فكلفه ط ��ران راأ�ضه‪.‬‬ ‫والثورة ي �ضوري� ح�لي ً� ي ورطة هي والنظ�م فلي�س‬ ‫ثم ��ة من ن�ض ��ف ثورة ورب ��ع ث ��ورة ف�إم� ت�بع ��ت الثورة‬ ‫طريقه� واكتملت كم� يكتمل القمر وامح�ق‪ ،‬واإل ع�دت‬ ‫ذابل ��ة ك�لعرج ��ون القدم‪.‬ينطبق ه ��ذا الق�نون على علم‬ ‫النف� ��س والجتم�ع والط ��ب‪ ،‬ف� ��إذا اأراد الطبيب اإح�ق‬ ‫الهزمة بهجمة اجراثيم‪ ،‬فعليه اإغراق اج�ضم ب�جرعة‬ ‫الكب ��رة م ��ن ال ��دواء ولي�س رب ��ع ون�ض ��ف اجرعة لأن‬ ‫اجرث ��وم �ض ��وف ي�ضب ��ح فيه ��� ويبن ��ي ا�ضراتيجي ��ة‬ ‫امق�ومة مثل اأي ج ��رال حربي‪.‬وكل م�ض�ئب الرتداد‬ ‫ي الأمرا�س هي من هذا اخط�أ اج�ضيم؛ ولذا ين�ضح‬ ‫الأطب ���ء ي امع�ج ��ة ب�ل�ض�دات احيوي ��ة ا َأن من بداأه�‬ ‫علي ��ه امت�بع ��ة فيه� خم�ض ��ة اأي�م متت�لي ���ت حتى نق�ضي‬ ‫على اجرثوم وذيوله وط�بوره اخ�م�س الق�ض�ء امرم‬ ‫الك�م ��ل ال�ض�ح ��ق‪ ،‬ولك ��ن ب ��كل اأ�ض ��ف نب ��ت للجراثي ��م‬ ‫ذراري واأجي ���ل م ��ن وراء ه ��ذا اخط� ��أ‪ ،‬اأو التع ��ود‬ ‫عل ��ى نوعي ��ة معينة م ��ن الأدوي ��ة ف�أن�ض�أت ط ��رق جديدة‬ ‫للمق�وم ��ة؛ لذا ك�ن علين� النتب ���ه اإى فل�ضفة الإ�ضب�ع‪،‬‬ ‫ومن ��ه اأي�ض� � ً� امع�ج ��ة م�دة خط ��رة ه ��ي الكورتيزون‬ ‫وه ��ي م�دة ي�ضنعه ��� اج�ضم ويخرج من رحمه� العديد‬ ‫م ��ن الهورمون ���ت واأهمه ��� اجن�ضي ��ة فيج ��ب تع�طيه ���‬ ‫بح ��ذر واخا�س منه ��� بتدرج؟وحت مفهوم الإ�ضب�ع‬ ‫ي�أت ��ي اأي�ض ��� الإ�ضب�ع اجن�ضي فلن يق ��ر للرجل وامراأة‬ ‫ق ��رار ًا ط�م� ع��ض ��� ي عط�س جن�ضي‪ ،‬وكم� ك�ن عط�س‬ ‫ام�ء وجوع امعدة �ضرورة لدفع الك�ئن لاإ�ضب�ع كذلك‬ ‫ك�ن الأمر ي الإ�ضب�ع اجن�ضي فوجب الإرواء م�م ً�‪،‬‬ ‫وحذار ي العاقة اجن�ضية اأن ترك امراأة بدون اإ�ضب�ع‬ ‫واإرواء فتكون فتنة له� ودفع للتفكر ب�حرام‪.‬وي علم‬ ‫الجتم�ع نعرف ا َأن اأكر خط�أ ي الفتح الإ�ضامي ي‬ ‫الأندل� ��س ك�ن اأمري ��ن‪ :‬اعتم�د ال�ضي ��ف و�ضي��ضة الفتح‬ ‫امتك ��رر وبق ���ء جيوب للمق�وم ��ة ي الب��ض ��ك ج�ء منه�‬ ‫الب ��اء وجيو� ��س ال�ض ��رداد الك�ثوليكي وه ��ي منطقة‬ ‫م�ضبب ��ة لل�ضداع حت ��ى لاإ�ضب�ن اح�لي ��ن‪ .‬ولعل اأكر‬ ‫خطيئ ��ة اأي�ض ً� ارتكبه ��� بنو �ضهيون ع ��دم النتب�ه لهذا‬ ‫الق�ن ��ون‪ ،‬فلم مح ��وا الفل�ضطينين نه�ئي� � ً� فبقيت منهم‬ ‫ب�قي ��ة هي الي ��وم مليون�ن من الع ��رب يحملون جوازات‬ ‫اإ�ضرائيلي ��ة وروح عربي ��ة‪ .‬وخط� ��أ ق�ت ��ل مث ��ل ه ��ذا فعله‬ ‫الأ�ض ��د ي معرك ��ة حم ���ة ع ���م ‪1982‬م ح ��ن م يفعل‬ ‫م ��� فعل ��ت روم ��� بقرط�جنة فل ��م تزل كل امدين ��ة وتر�س‬ ‫اأر�ضه ��� ب�مل ��ح ف�أبن�وؤه� اليوم من جدي ��د يثورون لي�س‬ ‫لوحده ��م ب ��ل احم��ضن ��ة وكل �ضوري ��� م ��ن درع ��� اإى‬ ‫الق�م�ضلي‪« .‬فتب�رك ا�ضم ربك ذي اجال والإكرام»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ماذا يعلمنا‬ ‫«بوكاي»؟‬

‫مرزوق مشعان‬

‫‪domaini@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫إذا ضربت‬ ‫فأوجع‬

‫الريا�ض اأ�ض ��رت حرم القذاي على زيارة اأ�ض ��واق الريا�ض دون‬ ‫حر�ض اأمني �ضوى مندوب امرا�ضم املكية‪ ،‬لكن �ضاة الظهر حلت‬ ‫فتقدم اأع�ضاء هيئة الأمر بامعروف لإيقاف الن�ضوة اللواتي كن ل‬ ‫يرتدين اماب�ض امحت�ضمة‪ ،‬وم يكن ليعرفوا اأنهم يفتحون جبهة‬ ‫م ��ع العقيد الذي اأم ��ر بتجهيز طائرت ��ه والعودة اإى ب ��اده‪ ،‬لكن‬ ‫تدخل املك خالد �ضاعد ي انفراج تلك ام�ضاعر ام�ضحونة التي م‬ ‫تكن حاجة اإى من يزيدها وقودا‪ .‬ق�ض ���ض ق�ضرة واأحداث تقع‬ ‫ي خلفية ام�ضاهد الراقة والر�ضمية و�ضور التهذيب‪ ،‬لكنها تقول‬ ‫اأحيانا ما ل تقوله اخطب والكلمات ام�ضقولة اأمام الكامرات‪..‬‬ ‫تلك هي امقدرة النافذة لكاتب وم�ضوؤول نادر عر ي �ضمائنا‬ ‫ك�ضهاب ل يو�ضف‪.‬‬

‫ي فيلم الدراما التاريخية ‪ he pianist‬يطرح امخرج رومان بولن�ضكي‬ ‫ق�ض ��ة عازف البيانو اليهودي‪ ،‬الذي يتعر�ض هو و�ض ��عبه اإى الق�ض ��ف النازي‬ ‫اأثناء احرب العامية الثانية‪.‬‬ ‫الفيلم يحكي ق�ض ��ة �ض ��اب يهودي بارع ي عزف البيانو‪ ،‬لكن ذلك ل يعفيه‬ ‫هو وعائلته و�ضعبه من اخ�ضوع حكم اجي�ض الأماي الذي �ضاقهم اإى ماجئ‬ ‫مكهربة ومن ثم اإى مواجهة اموت ي م�ض ��اهد دموية عنيفة‪ ،‬ونهايات ل تف ّرق‬ ‫بن الأطفال والن�ضاء والعاجزين‪.‬‬ ‫عازف البيانو الذي �ض ��هد م�ضرع اأهله وظل يكافح من اأجل العي�ض‪ ،‬يلتقي‬ ‫ب�ضابط اأماي ي اإحدى الأبنية اخربة واخاوية بفعل الق�ضف واحرق‪ ،‬وي‬ ‫اللحظة التي يتوقع فيها العازف اأنه �ض ��يقتل ل حالة‪ ،‬يفاجاأ بال�ضابط الأماي‬ ‫يطل ��ب منه ع ��زف قطعة مو�ض ��يقية على البيانو ال ��ذي يغطيه ال ��راب والرماد!‬ ‫العازف كث اللحية اأ�ض ��عث اإثر ت�ض ��رده وجوعه وهلعه ين�ضاع لأوامر ال�ضابط‬ ‫الذي يبدو هادئ ًا على غر عادة النازين‪ ،‬وي�ضر�ض ��ل ي عزف قطعة مو�ضيقية‬ ‫لبيتهوفن مغم�ض العينن بانتظار اموت‪.‬‬ ‫و�ض ��ط م�ض ��اهد الدمار وال�ض ��وارع الفارغ ��ة اإل من اجثث وع ��واء الريح‪،‬‬ ‫ي�ضمح ال�ضابط للعازف بالهروب ويزوده بوجبة طعام‪ ،‬قبيل اأن ت�ضدر الأوامر‬ ‫بان�ض ��حاب اجي�ض الأماي ومن �ض ��منهم هذا ال�ض ��ابط الذي يُ�ض ��اهد ي نهاية‬ ‫الفيلم ماأ�ض ��ورا مع اآخرين من �ضيقادون اإى حاكمة دولية حت م�ضمى تهمة‬ ‫جرمي احرب‪.‬‬ ‫عر�ض هذا الفيلم على جموعة من الطلبة متعددي اجن�ض ��يات ي اإحدى‬ ‫اجامعات الأمريكية‪� ،‬ض ��مت مهيب يغطي ام�ض ��رح‪� ،‬ضوت واحد فقط كان يردد‬ ‫ب�ض ��خرية وحما�ض‪ ..Shoot him، yes :‬كان هذا ال�ض ��وت ل�ضابّ �ضعودي‬

‫عل ��ى اأر� ��ض الواق ��ع؟ والأك ��ر خطورة من ذل ��ك ه ��و اأي موؤرخن وم ��ن اأي اأمة‬ ‫مكن اعتمادهم لهكذا مهمة اأقل ما يقال عنها اإنها �ض ��ناعة تاريخ ولي�ضت تاأريخ‬ ‫التاريخ؟!‬ ‫اإن م ��ا لدينا الآن من مناهج هي فهم تاأويلي وتقريبي للتاريخ‪ ،‬فاموؤرخون‬ ‫يعي ��دون �ض ��ياغة الوقائع وترتيبه ��ا زمني ًا وربطه ��ا بوقائع اأخ ��رى اأو التمهيد‬ ‫موؤ�ضراتها وعواملها وفق ًا موؤثرات كثرة لي�ضت حيادية ي غالب الأمر‪ ،‬كالدين‬ ‫والعرق اأو رما حاباة لهوى نفو�ضهم اأو رغبة اإمراطور اأو زعيم! اموؤرخون‬ ‫ب�ض ��ر ي كل الأحوال‪ .‬ومع�ض ��لة التاريخ الكرى تكمن ي اأنه من ام�ضتحيل اأن‬ ‫يعاد ُلرى كما كان عليه حقيقة‪ ،‬لي�ض كاجغرافيا مث ًا وهي تر�ضم الأر�ض التي‬ ‫علي زعلة‬ ‫لزلن ��ا نعي�ض عليه ��ا اإى الآن‪ ،‬ول كالنظريات العلمية التي مكن اإعادة تطبيقها‬ ‫والتاأكد من م�ضاهداتها وا�ضتنتاجاتها امج ّربة‪ ،‬ول كامواد الدينية التي يُرد فيها‬ ‫الأمر اأو ًل واأخر ًا اإى كتاب �ضماوي ور�ضالت نبوية‪.‬‬ ‫ال�ض ��اب ال ��ذي كان مار� ��ض طقو�ض ال�ض ��حك ي موقف ي�ض ��تدعي اأكر ما‬ ‫م ياأبه لنظرات امتفرجن على ام�ضرح‪ ،‬وم حمله على التوقف عن اأكل البوب‬ ‫كورن‪� ،‬ضئل لحق ًا عن مغزى �ضحكته اإثر ام�ضهد الذي يُرمى فيه اأحد ام�ضنن هو ي�ض ��تدعي الدموع عل ��ى رخ�ض الدم الإن�ض ��اي‪ ،‬جاء نتيجة احتق ��ان مراكم ما‬ ‫وكر�ض ��يه امتحرك من اأعلى البلكونة ليحط جثة مك�ضّ رة و�ضط ال�ضارع‪ ،‬فاأجاب تغذيه بع�ض امناهج ‪-‬الدرا�ض ��ية والجتماعي ��ة والفكرية‪ -‬ي عقول اأبنائنا من‬ ‫ثورة الدم العربي �ض ��د كل ما يخالفه ي اأي �ض ��يء‪ ،‬امناهج التي اأرادت �ض ��نع‬ ‫باأنه �ضعيد جد ًا ما حدث لليهود جزاء لتنكيلهم بالفل�ضطينين‪.‬‬ ‫ت ��رى ما الذي اأو�ض ��ل هذا ال�ض ��اب اإى هذه امرحلة من التفك ��ر؟ وما الذي تاري ��خ يقت ��دى به ي حمية العربي ام�ض ��لم وغرت ��ه على دين ��ه ودم اأخيه‪ ،‬هي‬ ‫اأفقد ام�ضلم نزعته الأوى نحو ال�ضام والرحمة وتقدي�ض النف�ض الإن�ضانية التي امناهج ذاتها التي اأفرزت جي ًا راح كثرون منه �ض ��حية الإرهاب با�ض ��م اجهاد‬ ‫والدي ��ن الريء منهم‪ ،‬وهي نف�ض امناهج التي خلقت هوة وا�ض ��عة بيننا وبن‬ ‫حرم الله؟‬ ‫هذا اموقف يجعلنا نطرح �ض� �وؤا ًل ب�ض ��يط ًا‪ ،‬وهو‪ :‬كيف يد ّر�ض التاريخ ي الآخر الذي ل نعرف الكثر من تاريخه ام�ضرك معنا‪.‬‬ ‫اإن على امهتمن بتطوير امناهج والقائمن على تقومها التفكر جدي ًا ي‬ ‫مناهجنا؟ ومن ي�ضوغ اأهدافه الإدراكية والوجدانية وال�ضلوكية؟ من يخت�ضره‬ ‫ي �ض ��فحات تنا�ض ��ب تام ��ذة امدار�ض دون اأن ي�ض ��اب هذا الخت�ض ��ار بحذف نقطتن مهمتن‪ ،‬اأولهما‪ :‬البتعاد عن منهج الروباغوندا الذي يركز على ن�ضر‬ ‫ركيزة اأو اإ�ض ��افة راأي �ضخ�ض ��ي اأو بلورة فكرة اأو تهمي�ض اأمر مهم اأو ت�ض ��خيم ال�ض ��ائعات امغلوطة عن ثقاف ٍة ما وتكري�ضها باأ�ضلوب التلقن التدريجي لت�ضبح‬ ‫حقيقة م�ض ��لمة‪ .‬والثانية‪ :‬ه ��ي التفكر جدي ًا ي و�ض ��ائل تعليمية جديدة فاعلة‬ ‫حدث اأو اإ�ضقاط اآخر؟‬ ‫الت�ضاوؤل مطروح اأمام كثر من مناهجنا‪ ،‬لكن ام�ضاألة حن تتعلق بالتاريخ وم�ضتقاة من اأدوات الع�ضر الرقمي‪ ،‬وبخا�ضة ي تدري�ض مادة نظرية كالتاريخ‪،‬‬ ‫فالأم ��ر جد ًا ختلف‪ ،‬وبخا�ض ��ة ح ��ن يد ّر�ض لأمة اكت�ض ��بت الكث ��ر من رفعتها مكن اقراح الدراما التاريخية والأفام الوثائقية مثا كبديل فعلي اأو عن�ض ��ر‬ ‫وزهوها ب�ضبب هذا التاريخ‪ .‬اإن اإ�ضكالية التاريخ لي�ضت فقط ي ح�ضا�ضيته التي م�ضاعد مد ّر�ضي التاريخ الذين ين�ضغل معظمهم بحفظ التواريخ ور�ضم اخرائط‬ ‫مكن اأن جعل منه مادة حر�ض ��ة ل�ضراع اأزي بن الأم وال�ضعوب‪ ،‬فلكل اأمة على ال�ض ��بورة‪ ،‬وتلقن الوقائع دون الركيز على الهدف الأ�ضا�ض ��ي من تدري�ض‬ ‫م ��ادة حيوية كمادة التاريخ‪ ،‬وهو خلق عقلية متوازنة قادرة بذاتها على حديد‬ ‫تاريخها احقيقي وتاريخها حل التدري�ض‪.‬‬ ‫ه ��ذه حقيقة اأزلية مكن الإق ��رار بها فقط ي حال تخيلن ��ا اأن لئحة دولية موقع الإن�ض ��ان بو�ض ��فه اأداة ي خلق اح�ضارة‪ ،‬ولي�ض بال�ض ��رورة اأن ُتطالب‬ ‫جدي ��دة اأ�ض ��درت قرار ًا بتدري� ��ض منهج تاري ��خ موحد منذ بداي ��ة اخافة على محاكمة ح�ضارة اأو اأمة من الأم‪.‬‬ ‫الأر�ض مرور ًا باح�ض ��ارات الك ��رى كالإغريقية والرومانية ثم يرك لكل دولة‬ ‫اأن ت�ضيف ف�ض ًا اأخر ًا تدر�ض فيه تاريخها احديث ن�ضاأة وتطورا‪.‬‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬ ‫ت ��رى اأي م� �اأزق �ض ��تقع فيه كل دولة اإن ج�ض ��دنا هذا ال�ض� �وؤال الفرا�ض ��ي‬

‫إنها الفوضى‬ ‫يا «مصر» العزيزة‬ ‫فضيلة الجفال‬

‫احقيق ��ة تت ��وارى حت اأنقا� ��ض الغوغائية وحمى الت�ض ��خيم الإعامي‪ .‬وما‬ ‫اأ�ض ��واأ اأن تغيب الدقة من و�ض ��ائل اإعامية حول ق�ضايا تهم الراأي العام‪ ،‬خا�ضة تلك‬ ‫الق�ضايا التي تخ�ضع لإجراءات اأمنية اأو ق�ضائية تتطلب جانبا من ال�ضرية‪ .‬فيتحول‬ ‫العتماد الكلي للمتابعن على الت�ضريبات وال�ضتنتاجات والإثارة والتلفيق‪ .‬كل ذلك‬ ‫حول اأخبار غر موؤكدة بعد‪ ،‬وقبل اأن تعلن اجهات امعنية عن نتائج اإجراءاتها‪.‬‬ ‫ق�ضية اأحمد اجيزاوي �ضغلت الراأي العام موؤخرا‪ .‬وتهريبه للحبوب امخدرة‬ ‫حت غطاء العمرة مثلها يحدث كثرا ومن جن�ضيات ختلفة‪ ،‬من بينهم م�ضريون‪.‬‬ ‫لكن بع�ض ال�ضحف ام�ضرية رغبت اأن ت�ضعل النران بتلفيق مان�ضيتات عري�ضة على‬ ‫ال�ضفحات الأوى‪ ،‬وكاأنها تدفع بالق�ضية نحو جهة معينة‪.‬‬ ‫هذه الق�ض ��ية هي موذج للمعاجة الإعامية ال�ضيئة‪ ،‬حيث م�ضدر اخر غر‬ ‫موثوق‪ ،‬وحيث ربط اخر بق�ضية اأخرى واإك�ضابه �ضبغة �ضيا�ضية‪ ،‬ومن ثم القفز‬ ‫على النتائج‪ .‬هذا ي�ضر اإى اأن «ال�ضحافة» ي م�ضر ل تزال «غر حرة»‪ ،‬فال�ضحافة‬ ‫احرة ل تفعل ذلك‪ .‬واحقيقة ي النهاية هي با �ضك من تدفع الثمن‪.‬‬ ‫اإن ام�ضكلة ل تكمن ي اخر‪ .‬اإنها تكمن ي حجم ال�ضجة التي يحدثها‪ ،‬فتدفع‬ ‫هذه ال�ضجة بع�ض ام�ضرين اإى ارتكاب حماقات ي�ضعب حوها من الذاكرة‪ ،‬ف�ضا‬ ‫عن امقاطع ام�ضورة‪ .‬اإنها تداعيات موؤ�ضفة جرح عاقات وتقو�ض من اأوا�ضرها‪.‬‬

‫واإن كان التظاه ��ر اأم ��ام ال�ض ��فارات ي ح ��د ذات ��ه لن يك ��ون م�ض ��كلة‪ ،‬اإن التزم‬ ‫ام�ض ��ريون بحدود اللباقة وعر�ض ��وا مطالبهم على رجال القانون والديبلوما�ض ��ية‬ ‫للمتابع ��ة‪ .‬لك ��ن التعدي عل ��ى حرمة و�ض ��يادة دولة كامملكة‪ ،‬وحا�ض ��رة ال�ض ��فارة‬ ‫ومهاجمتها باأقذع الألفاظ ينق�ض امعاهدة الديبلوما�ضية الدولية‪ ،‬ول مت لفل�ضفة‬ ‫التظاهر امتح�ضرة ب�ضلة‪ .‬وح�ضنا فعلت احكومة ال�ضعودية حن اأغلقت �ضفارتها‬ ‫وقن�ضلياتها اإى اأجل‪ ،‬فهي فر�ضة لكي يفكر فيها اأولئك مليا‪.‬‬ ‫اأن يت�ض ��امن ام�ضريون مع مواطن من بني جلدتهم من ام�ضلمات التي ل تقبل‬ ‫امزايدة‪ .‬لكن يحتاج ام�ض ��ريون اإى «�ض ��دق» ي التعامل مع ق�ض ��اياهم اخا�ض ��ة‪.‬‬ ‫اح ��ق ل يحت ��اج اإى مكاب ��رة‪ .‬احق يحت ��اج اإى ج ��رد دون النظ ��ر اإى جغرافية‬ ‫وجن�ضية الفرد‪.‬‬ ‫م ��ن يفهم‪ ،‬عموما‪ ،‬ي القانون يعل ��م اأنه ل يوجد ي قوانن العام ن�ض يجعل‬ ‫من دولة اأخرى حكم غيابيا على �ضخ�ض من غر جن�ضيتها ودون ق�ضية‪ .‬اجيزاوي‬ ‫«اع ��رف» و»اأق ��ر» بتهريب ��ه الأقرا�ض امخ ��درة‪ .‬كما اعرف اأي�ض ��ا بوجود �ض ��بكة‬ ‫م�ض ��رية �ض ��عودية للتهريب‪ ،‬وت�ضجيل اعرافاته بال�ض ��وت وال�ضورة يقطع ال�ضك‬ ‫باليقن‪ ،‬والأيام القادمة �ض ��تحمل تفا�ضيل اأكر‪ .‬ومن �ضكك ي اإمكانية تهريب هذا‬ ‫ال ��وزن من الأقرا�ض‪ ،‬فاإن حجم القر�ض الواحد «زاناك�ض» هو ‪ 25‬ملجم * ‪21،380‬‬

‫ثمة كاتب اأرجنتيني‪ ،‬ذائع ال�ض ��يت‪ ،‬ل اأظن ��ه ترجم اإى العربية ‪-‬على الأقل وخرجت اإى العمل‪ .‬ي الطريق كان ثمة حفرة م اأعلم بوجودها‪ ،‬ف�ضقطت فيها‪.‬‬ ‫فاأنا م اأقع يوم ًا على كتاب له بالعربية‪ -‬يقدم ي كتبه وق�ض�ضه درو�ض ًا ي كيفية ي اليوم التاي ن�ضيت ق�ضة احفرة‪ ،‬فوقعت فيها ثانية‪.‬‬ ‫ي الي ��وم الثالث حاولت اأن اأتذكر مو�ض ��وع احفرة لكنني م اأفعل فوقعت‬ ‫مواجهة احياة من الناحية النف�ض ��ية‪ .‬و»خورخي بوكاي» قب ��ل اأن يكون كاتب ًا‪،‬‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫فهو طبيب نف�ضي ينتمي اإى مدر�ضة «ج�ضتالت» ي علم النف�ض‪.‬‬ ‫ي الي ��وم الرابع خرجت واأنا اأحاول اأن اأتذكر احفرة‪ ،‬و بالرغم من ذلك م‬ ‫واح ��د من اأه ��م كتب «بوكاي» هو «اأن حب نف�ض ��ك باأع ��ن مفتوحة» والذي‬ ‫كتبه بال�ضراك مع «�ضيلفيا �ض ��الينا�ض»‪ ،‬والكتاب عبارة عن ر�ضائل متبادلة بن اأر احفرة فوقعت فيها‪ .‬ي اليوم اخام�ض راأيت احفرة ومع ذلك وقعت فيها‪ .‬ي‬ ‫ال�ضخ�ضن تناق�ض اأمور ًا تتعلق باحب والعاقة الزوجية ال�ضعيدة‪ .‬وله اأي�ض ًا‪ :‬اليوم ال�ضاد�ض‪ ،‬تذكرتها وراأيتها وحاولت اأن اأقفز لأجاوزها لكنني وقعت فيها‪.‬‬ ‫ي اليوم ال�ض ��ابع‪ ،‬قفزت وو�ض ��لت قدمي اإى الط ��رف الآخر لكنني وقعت‪.‬‬ ‫«ر�ض ��ائل اإى كاوديا»‪« ،‬حكايات للتفكر»‪ ،‬و»دعني اأحكي لك» بالإ�ضافة اإى عدد‬ ‫وي اليوم العا�ضر جاوزت احفرة»‪.‬‬ ‫اآخر من الكتب‪.‬‬ ‫اأود فق ��ط اأن اأذكر باأنني ترجمت الق�ض ��ة من الإ�ض ��بانية مع اخت�ض ��ار ثلثي‬ ‫و»ب ��وكاي» كم ��ا قلنا معالج نف�ض ��ي‪ ،‬وهو بالتاي يكتب م ��ن هذا امنطلق‪:‬‬ ‫الن�ض الأ�ضلي لأنه كان ليحتل ن�ضف م�ضاحة امقال‪.‬‬ ‫الكتاب (عر قراءته) هو واحد من الو�ضائل العاجية‪.‬‬ ‫نعود للق�ضة‪ ،‬ق�ضة �ضطحية و�ضاذجة كما اأ�ضرت �ضابق ًا‪.‬‬ ‫ي كتابه الرائع «حكايات للتفكر»‪ ،‬يقدم «بوكاي» �ضت ًا وع�ضرين اأق�ضو�ضة‬ ‫لكن حينما تفكر بعمق �ضتدرك ماذا عنوان الق�ضة «اأن تدرك»‪ .‬الو�ضول اإى‬ ‫تبدو �ض ��طحية وب�ض ��يطة حينما تقراأها للوهلة الأوى‪ ،‬لكنك �ضرعان ما تكت�ضف‬ ‫م ��اذا وراء الق�ض ��ة م ��ن تعقي ��دات‪ .‬حينما تاأخذن ��ا احياة اإى م ��ط روتيني من الوعي الكامل بامحيط هو عملية �ضاقة وتتطلب وقت ًا‪ ،‬والأكر مرارة من كل ذلك‬ ‫العي�ض‪ ،‬يحولنا اإى ما ي�ضبه الآلت امنتظمة العمل‪ ،‬يخمل التفكر اأي�ض ًا‪ ،‬فت�ضبح اأنه غالب ًا ل بد من الوقوع ي الأخطاء‪.‬‬ ‫اإذن‪ ،‬ماذا تعلمنا هذه الق�ضة (ومكن لكل اأحد اأن يقراأ فيها اأ�ضياء ختلفة عما‬ ‫الأ�ضياء الأكر تعقيد ًا وكاأنها الأكر طبيعية والأقل اإثارة لانتباه‪.‬‬ ‫اإحدى تلك الق�ض ���ض التي يعر�ض ��ها «بوكاي» ق�ض ��ة «دار�ض ��ي كوينتا» اأي اأقراأه)؟ ثمة ثاثة اأمور تقفز اإى ذهني مبا�ضرة حن اأقراأ هذه الق�ضة‪.‬‬ ‫الذاكرة‪ ،‬الأحكام‪ ،‬امرجعيات‪.‬‬ ‫الإدراك بالإ�ضبانية اأو «اأن تدرك»‪ .‬الق�ضة �ضاذجة للغاية ولكن التفكر فيها يبعث‬ ‫لحظ اأنني اأحدث هنا عن اأمور تتعلق بحياة الفرد فقط‪.‬‬ ‫على الت�ضاوؤل عن الوعي نف�ضه‪ ،‬عن الذاكرة‪ ،‬عن الأحكام‪ ،‬و عن امرجعيات‪.‬‬ ‫م ��ا م تكن ذاكرتك قادرة على ا�ض ��رجاع خراتك وجاربك متى ما احتجت‬ ‫الق�ض ��ة كالتاي حينما ا�ض ��تيقظت ي اليوم الأول‪ ،‬اأخذت حمام ًا‪ ،‬واأفطرت‬

‫قر�ض= ‪( 5.345‬خم�ض ��ة كيلوجرامات وثاثمئة وخم�ضة واأربعون جراما تقريبا)‪،‬‬ ‫واجمارك ت�ضمح بوزن ‪ 20‬كيلو للحقيبة الواحدة للم�ضافر‪.‬‬ ‫ي ��رى بع�ض م ��ن يقراأ الأحداث امتوات ��رة‪ ،‬اأن ما حدث من الت�ض ��عيد الإعامي‬ ‫ام�ضري‪ ،‬ف�ضا عن كونه مق�ضودا‪ ،‬اأن الأمر قد يعود اإى تراكمات دفينة ي العاقة‬ ‫التاريخية بن م�ضر وال�ضعودية‪.‬‬ ‫هن ��اك اأكر من مليوي م�ض ��ري يعي�ض ��ون ي ال�ض ��عودية‪ ،‬وي م�ض ��ر مئات‬ ‫الآلف م ��ن ال�ض ��عودين امقيمن والدار�ض ��ن وال�ض ��ياح‪ .‬وقوانن ال ��دول لي�ض بها‬ ‫كرامة م�ضري اأو �ضعودي من اجانبن‪ .‬واإل حولت ام�ضاألة اإى عقدة موؤامرة‪ .‬اإن‬ ‫ما بن ال�ضعبن اأكر من مزايدة من يهدفون اإى ك�ضب نقاط رخي�ضة‪ ،‬بارتداء ثوب‬ ‫البطولت الوهمية التي ت�ضر �ضعب م�ضر اآلف امرات اأكر ما تفيده‪.‬‬ ‫اأعتقد اأن هذا در�ضا ياأخذه ام�ضريون ي احكم على ق�ضاياهم الداخلية‪ ،‬التي‬ ‫حول ��ت بعد ثورة انحنى له ��ا العام تقديرا‪ ،‬اإى ت�ض ��رفات بربرية من اأولئك القلة‬ ‫الذين يظنون اأن كل �ض ��يء �ض ��يحدث مثلم ��ا حدث ي ثورة ‪ 25‬يناير‪ .‬هي لاأ�ض ��ف‬ ‫ن�ض ��وة وغرور ما بعد الثورة‪ ،‬التي يعتقد قلة منها اأن كل �ض ��يء �ضيقومون به لي�ض‬ ‫�ض ��وى «بطولت» اأخرى‪ ،‬دون اعتبار لأي �ضيء‪ .‬يعي اجميع اأن �ضخ�ضية امواطن‬ ‫ام�ض ��ري لي�ضت هي نف�ض ��ها ي عهد «مبارك»‪ ،‬لكن ذلك ل ينبغي اأن يعني اأن تتحول‬ ‫اإى الأ�ضواأ‪.‬‬ ‫لذا اإنها فر�ض ��ة ليخرج بها م�ض� �وؤولونا ي امملكة قريبا لتو�ض ��يح ماب�ض ��ات‬ ‫ال�ضجناء ام�ضرين ي ال�ضعودية‪ ،‬حيث يعتقد بع�ضهم اأنهم «معتقلون» �ضيا�ضيون‬ ‫ل�ضتعطاف الراأي العام كما حدث ي برنامج حافظ امرازي‪ ،‬بينما قد يكون الأمر‬ ‫�ضجناء لأمور جنائية �ضبيهة‪ ،‬ما ي�ضبب خلطا اإ�ضافيا ي امو�ضوعات‪ .‬كما نرجو اأن‬ ‫ي�ضعى اإخواننا ام�ضريون اإى م �ضملهم ي الداخل‪ ،‬بدل من ت�ضويه �ضمعة ام�ضري‬ ‫الذي عرفته الأم ب�ضورة الثقافة والعلم والفن‪.‬‬ ‫ولي�ض ��ت �ضورة امواطن الغوغائي‪ .‬يا اإخواننا لطاما قلتم «اللي ما لو�ض كبر‬ ‫ي�ضري كبر»‪ .‬لذا اإنها الفو�ضى يا م�ضر العزيزة‪ .‬حفظ الله امملكة وحفظ م�ضر‪.‬‬ ‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫اإليها فاأنت لن تتقدم ي حياتك و�ضتكرر نف�ض الأخطاء دوم ًا‪.‬‬ ‫وبالتاي �ضتظل اأحكامك قا�ضرة عن فهم الواقع‪ ،‬اإذن �ضرتكب نف�ض الأخطاء‪.‬‬ ‫واإذا كانت ذاكرتك ل حفظ اخرات‪ ،‬واأحكامك ل تتطور فاإن مرجعيتك احياتية‬ ‫لن تبنى اأبد ًا ولن تتقدم ي حياتك‪.‬‬ ‫ي اأح ��د كتبه يقول بوكاي‪« :‬لأنه ل يوج ��د اأحد مكن اأن يعرف نيابة عنك‪،‬‬ ‫اأو اأن يكر نيابة عنك‪ ،‬اأو اأن يبحث نيابة عنك‪ ،‬اأو اأن يفعل ما يتوجب عليك اأنت‬ ‫فعله‪ ،‬الوجود ل يقبل التفوي�ض»‪.‬‬ ‫ي اأغل ��ب كتب «ب ��وكاي» جد ثيم ��ة اأن تعرف نف�ض ��ك‪ ،‬واأن تعي ما حولك‬ ‫تتكرر كثر ًا‪ .‬وهو يكتب باأ�ض ��لوب ب�ضيط‪ ،‬حيث اأنه يعترها كما قلنا واحد ًا من‬ ‫اأدوات عمله كمعالج للحالت النف�ضية‪.‬‬ ‫ورغم اأن بع�ض النقاد اتهمه بال�ض ��طحية اإل اأن كتبه باعت اأكر من مليوي‬ ‫ن�ض ��خة‪ ،‬و كانت �ض ��بعة من كتبه على قائمة اأكر ع�ض ��رة كتب� � ًا مبيع ًا ي معر�ض‬ ‫مدريد عام ‪.2007‬‬ ‫والف ��رة التي �ض ��هدت رواج كتب ب ��وكاي هي بداية عقد الت�ض ��عينات‪ ،‬حن‬ ‫اأدى عام القطب الواحد والعومة ونهاية حقبة الأيديولوجيات الكرى اإى حالة‬ ‫ال�ضعور بال�ضياع التي اجتاحت �ضعوب العام‪.‬‬ ‫ونذكر باأنها الفرة التي �ض ��هدت اأي�ض ��ا �ض ��عود اأدب «باولو كويلهو»‪ ،‬الذي‬ ‫يكتب باأ�ضلوب ي�ضبه اأ�ضلوب «بوكاي»‪.‬‬ ‫‪marzoq.alotaibi@alsharq.net.sa‬‬


‫جمعية المتقاعدين!‬

‫عايض الظفيري‬

‫قد يعتقد �أحد ما ا �شمح �لله �أنني �أهتم ب�ش�ؤون �متقاعدين لذلك �أنا �أكتب عنهم‪،‬‬ ‫ولكي �أنفي هذه �ل�شبهة فاإي �شاأق�ل وبحكم جربة �إن �م�ظف �من�شي �أثناء وظيفته‬ ‫طبع ًا �شيك�ن ي طي �لن�شيان بعد �أن يحال �إى رحمة �لتقاعد ي طريقه �إى رحمة‬ ‫�لله!‬ ‫لكن ما ي�ش ��غلني فع ًا ه� حال �من�ش ��غلن ي هذه �لفئة من �ل ّنا�س �لذين ذهبت‬ ‫�أ�ش ����تهم للمدى و�ل ّريح بعد �أن �أل�ش ��قت بهم نظامي ًا �شفة �لتقاعد وهم �أحياء عند‬ ‫ربهم يرزق�ن‪.‬‬ ‫ق ��ام �أولئك �من�ش ��غل�ن بتاأ�ش ��ي�س �جمعي ��ة �ل�طن ّي ��ة للمتقاعدي ��ن وتطايرت‬ ‫�لت�ش ��ريحات و�لندو�ت ي كل مكان حتى �أن �لكل ف ّكر �أن (يتغدى بالتقاعد قبل �أن‬ ‫يتع�شى به) ولكن �شاعت �اأحام �ل�رديّة‪� .‬أول و�أهم �إ�شكاات جمعية �متقاعدين ه�‬ ‫ف�شلها ي �لت���شل مع �متقاعدين ففي ت�شريح مديرها �لعام قال �إن عدد �متقاعدين‬ ‫ي �مملكة بلغ ‪� 625‬ألف ًا بينما ي�شرك ي �جمعية ‪� 17‬ألف ًا وهذ� عدد قليل جد ً�‪ ،‬و�أنا‬ ‫�أتفق معه �أن �لعدد قليل جد ً� لكني �أريده و�ثق ًا من �إجابته حينما ي�شاأله �أحد هل �ل �‪17‬‬

‫�ألف ًا �م�شرك�ن متلك�ن �ل ّرغبة ي جديد ��شر�كاتهم عند �نتهائها؟!‬ ‫�أت�قع �أنه ا يجزم بذلك‪ ،‬ولي�س لديه �مقدرة على ��شت�ش ��فاف هذ� �اأمر ل�ش ��بب‬ ‫ب�شيط وه� �أن �جمعية تنحاز �إى �أرقام ح�شاباتها قبل �أن تنحاز للمتقاعد فهي قبل‬ ‫كل �شيء ت�شهر ب�جه �متقاعد رقم �ح�شاب لي�شدد �لر�ش�م �أو ًا ثم تتح�ّل �جمعية‬ ‫�إى ف�س ملح وذ�ب‪.‬‬ ‫و�جمعية ك�نها تظن �أن م�ش ��ركيها ي�ش ��تمتع�ن به��يات ما بعد �لتقاعد ي‬ ‫حد�ئق منازلهم �لتي �أمن�ها بف�ش ��ل ما تقدمه لهم م ��ن بر�مج وخدمات ي كل مكان‬ ‫فه ��ي تعتقد �أن من مهام �متقاعدين �أن ي�ش ��ددو� �ل ّر�ش ���م ويذهب ���� �إى مقرها �لذي‬ ‫م تنجح ي كتابة عن��ن و��ش ��ح له �ش ���ى �أنه قرب مطع ��م (‪ )...‬كما يق�ل م�قعها‬ ‫�اإلكروي!‬ ‫هناك ‪� 37‬ألف م�ظف �ش ��يحال�ن �إى حديقة �لتقاعد هذ� �لعام فقط‪ ،‬فهل قامت‬ ‫�جمعي ��ة بالت���ش ��ل مع ه�ؤاء وهم على ر�أ�س �لعمل‪ ،‬وهل ��ش ��تطاعت �أن تك�ش ��ب‬ ‫قناعة م�شرك و�حد منهم كي يق�م ب�شد�د ر�ش�م ��شر�كه وه� ر��س ومقتنع مام ًا‬

‫التلفزيون‬ ‫التونسي للبيع‪!..‬‬ ‫صاح الدين الجورشي‬

‫بالتليفزي ���ن ي ي ���م م ��ن �اأي ��ام ليج ��دو� مبناه ��م �مركزي حا�ش ��ر�‬ ‫باعت�شام نفذه م��طن�ن بع�شهم لهم �نتماء�ت �شيا�شية ودينية‪ ،‬يرفع�ن‬ ‫�شعار�ت معادية لاإعامين‪ ،‬ويتهم�نهم بك�نهم �أتباع �لرئي�س �ل�شابق‪،‬‬ ‫ويخدم�ن �لث�رة �م�شادة‪ ،‬وو�شف�� �أعمالهم باأنها «�إعام �لعار»‪.‬‬ ‫وقد ظن �ل�شحافي�ن �أن هذه �حركة ظرفية وعابرة‪ ،‬لكنهم ف�جئ��‬ ‫باخي ��ام تن�ش ��ب �أمام مق ��ر �لتليفزي ���ن‪ ،‬و�أ�ش ��بحت �ل�ش ��تائم وجبتهم‬ ‫�لي�مية‪.‬‬ ‫وم يرف ��ع هذ� �اعت�ش ��ام �لذي ��ش ��تمر �أكر من خم�ش ��ن ي�ما‪� ،‬إا‬ ‫عندما قرر �ل�شحافي�ن �لدخ�ل ي م��جهة ج�شدية مع خ�ش�مهم‪ ،‬وه�‬ ‫ما �أدى �إى حدوث �إ�ش ��ابات ي �ش ��ف�فهم‪ ،‬ودفع بااأمن وباحك�مة �إى‬ ‫�لتدخل للحيل�لة دون حدوث كارثة‪.‬‬ ‫ما يجب �اإقر�ر به �أن �إنهاء �اعت�ش ��ام ا يعني غلق ملف �م��جهة‬ ‫�م�ش ��تمرة منذ �أ�شهر بن �حك�مة وحركة �لنه�شة من جهة وبن �اإعام‬ ‫�لعم�مي من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫�إذ يفر� ��س �أن ت�ش ��كل �م��جهات �اأخرة منطلق ��ا جديا للتعمق ي‬ ‫�أ�شباب �اأزمة وو�شع �اآليات �لكفيلة بعدم تفجرها من جديد‪.‬‬ ‫�ل�ش ��ر�ع �لذي د�ر م�ؤخر� يتعلق م�ش ��تقبل �اإعام �لعم�مي‪ ،‬لكنه‬ ‫مح�ر باخ�ش ����س ح�ل ن�ش ��رة �أخبار �ل�ش ��اعة �لثامنة م�شاء �لتابعة‬ ‫للقناة �ل�طنية �اأوى‪.‬‬ ‫هذه �لن�ش ��رة �لتي ثبت �أن عدد م�ش ��اهديها ا يقل�ن ي�ميا عن �أربعة‬ ‫ماين م��طن‪.‬‬

‫جهاز استخبارات المستقبل‬ ‫هو‪ ..‬السوبرماركت!‬ ‫عمار بكار‬

‫ما نق�م به كل ي�م من ت�ش ���ق و�ش ��ر�ء ه� �منجم �اأهم عن حياتنا ومن نحن‬ ‫وم ��اذ� نح ��ب‪ .‬تخيل ل� كان هن ��اك بنك معل�مات يحل ��ل كل ما تق�م به من ت�ش ���ق‬ ‫وت�شفح لاأنرنت لبناء بروفايل عنك‪ ،‬كم �شيك�ن هذ� �لروفايل مف�شا ودقيقا‪.‬‬ ‫�أكر من ذلك‪ ،‬تخيل ل� �أن معل�مات �ماين من �لنا�س دخلت هذ� �لبنك‪ ،‬ليق�م‬ ‫ع ��ر بر�مج كمبي�ت ��ر متقدمة ج ��د� بتحليل �اأماط �ل�ش ��ائعة ي �ل�ش ��ر�ء ويخلق‬ ‫��ش ��تنتاجات يرب ��ط فيها بن هذه �اأماط بطريقة جع ��ل �لكمبي�تر يعرف عنك ما‬ ‫م تقله �أحد‪!..‬‬ ‫هذ� بال�شبط و�قع �شركات �ل�ش�برماركت �لعماقة ي �أمريكا ح�شب ما ك�شفته‬ ‫جم�ع ��ة مقاات وكتاب ل�ش ��حفي �أمريكي ركز ب�ش ��كل خا�س على ك�ش ��ف �أ�ش ��ر�ر‬ ‫عمليات جمع �معل�مات عن �لعماء و�مت�ش ���قن لدى هذه �ل�شركات‪ ،‬وخا�شة منها‬ ‫«‪ »Target‬و�لت ��ي مث ��ل و�حدة من �أكر هذه �ل�ش ��ركات �اأمريكية‪� ،‬لتي ح�ش ��ب‬ ‫ما يك�ش ��ف هذ� �ل�ش ��حفي بااأدلة �أن مبيعاتها ز�دت من ‪ 44‬مليار دوار ي ‪2002‬م‬ ‫�إى ‪ 67‬مليار دوار ي ‪ ،2010‬من خال �ش ��بب رئي�ش ��ي ه� ��ش ��تخد�م هذ� �لنظام‬ ‫�معل�ماتي �متقدم‪.‬‬ ‫�إحد �لق�ش�س �لتي يرويها هذ� �لباحث و��شمه « ‪ »Charles Duhigg‬ه�‬ ‫عندما و�ش ��ل �لنظام ا�ش ��تنتاج �أن �مر�أة �لتي ت�ش ��ري �أن��عا معينة من �لكرمات‬

‫«انتصرنا في‬ ‫الحرب ولكن ابني‬ ‫لم يرجع معي»‬

‫مانع اليامي‬

‫‪aldhiri@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫�لعن ����ن لي� ��س من �أخب ��ار �لطر�ئف �لتي تن�ش ��رها عادة �ل�ش ��حف‪،‬‬ ‫ولكن ��ه تهدي ��د ورد على ل�ش ��ان �أحد ن��ب �مجل� ��س �ل�طني �لتاأ�شي�ش ��ي‬ ‫ينتمي �إى كتلة حركة �لنه�شة‪ ،‬وتبناه فيما بعد �اأ�شتاذ ر��شد �لغن��شي‬ ‫ي ت�شريح له لبع�س �لي�ميات �لعربية‪.‬‬ ‫وكان ذلك كافيا ليعيد �جدل بق�ة �إى �ل�شاحة �لت�ن�شية ح�ل �أزمة‬ ‫�اإعام من جهة‪ ،‬وم�شتقبل �اإعام �لعم�مي من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫هذه �لت�ش ��ريحات �لتي �أ�ش ��ارت �إى �حتمال خ�شخ�ش ��ة م�ؤ�ش�شات‬ ‫�اإعام �لعم�مي وي مقدمتها �لتليفزي�ن‪ ،‬جاءت ي �شياق رد فعل قادة‬ ‫حركة �لنه�ش ��ة على ما �عتروه م�قفا عد�ئيا لل�شحافين �شد �حك�مة‬ ‫ب�شكل عام و�شد حركة �لنه�شة ب�شكل خا�س‪.‬‬ ‫وق ��د �نطلقت ه ��ذه �اأزمة من ��ذ �لي ���م �اأول من ت�ش ��كيل �حك�مة‪،‬‬ ‫وه� �حدث �مهم �لذي �أوردته �لن�ش ��رة �لرئي�ش ��ية اأخبار �م�شاء �لتابعة‬ ‫للتليفزي ���ن �لعم�مي بامرتبة �لثالثة �أو �لر�بعة‪ .‬وه� ما جعل �ائتاف‬ ‫�حاكم يهتز‪.‬‬ ‫ومنذ ذلك �لتاريخ و�ل�ش ��ك�ك تزد�د ل ��دى �حاكمن �جدد ي ن��يا‬ ‫�اإعامين �لذين وجدو� �أنف�شهم متهمن «بالتاآمر على �لث�رة و�ل�شعب»‪.‬‬ ‫م ��ن جهتهم رف� ��س �اإعامي�ن هذه �لته ��م‪ ،‬و�عت ��رو� �أن هناك نية‬ ‫لل�ش ��يطرة على �اإعام �لعم�مي من قبل �ل�ش ��لطة �جديدة‪ ،‬وذلك بعد �أن‬ ‫منحتهم �لث�رة فر�ش ��ة تاريخية ليمار�ش ���� مهنتهم بحرية وبدون رقابة‬ ‫مثلما كان يح�شل ي �لعهد �لبائد‪.‬‬ ‫و��ش ��تمر هذ� �لر��ش ��ق بالتهم عن بع ��د‪� ،‬إى �أن ��ش ��تيقظ �لعامل�ن‬

‫ما �شيقدم له و�أن �مبلغ �لذي �شيدفعه لي�س �شدقة منحها م�شتحق!‬ ‫ماذ� ا تق�م �جمعية بالتن�شيق مع �م�ؤ�ش�شة �لعامة للتقاعد اإيجاد �آلية ت�شمن‬ ‫�ن�ش ��مام كل �متقاعدين حت �ش ��قفها مقابل تقدم خدمات تلي ��ق بامتقاعد كالتاأمن‬ ‫�مي�ش ��ر بد ًا من ت�قيع‬ ‫�ل�ش ��حّ ي و�لتعليمي اأبنائهم و�ش ��ناديق لاإقر��س �ح�شن ّ‬ ‫�تفاقيات مع �لبن�ك �أو �لقطاع �ل�شحّ ي �خا�س وكاأن �جمعية تف�شل ي تقدم �أي‬ ‫خدمة من �م�ؤ�ش�شات �حك�مية!‬ ‫�جمعي ��ة �إم ��ا �أن تق�م بر�مج مقنع ��ة وفعّالة �أو �أن تتخ ّلى عن هذ� �ل�ش ��جيج‬ ‫�م�ش� �مّى �للقاء �ل�شن�ي �لذي يقام ي مطلع رجب (�شهر �لتقاعد و�لعجب) وحاول‬ ‫من خاله �أن تقنع �متقاعد �أن يدفع �ل ّر�ش�م مع باقة من �ل�ع�د �لتي ا ت�شتحق كل‬ ‫ه ��ذ� �ل�ش ��جيج ‪ ،‬ليخرج �متقاعدون ي كل رجب وهم ي ��رددون �مثل �لعربي �لقدم‬ ‫(ع�س رجبا ترى عجبا)!‬

‫و�لفيتامينات و�احتياجات �ل�ش ��حية تك�ن ي �اأ�ش ��هر �اأوى من حملها‪ ،‬و�مر�أة‬ ‫�حامل هي هدف ت�ش�يقي مهم ب�شبب �إقبالها على �لت�ش�ق لطفلها �جديد‪ ،‬ما يدفع‬ ‫�ل�شركة �لت�ش�يقية اإر�شال ع�ش ��ر�ت �اإعانات �لريدية و�اإلكرونية �لتي حكي‬ ‫عن منتجات مهمة �أو جديدة خا�شة بااأطفال و�ح��مل‪.‬‬ ‫�ل�ش ��ركة ط�رت مقيا�شا يدر�س ما ت�شريه �مر�أة من ‪ 25‬منتجا‪ ،‬ليعطيها درجة‬ ‫�حتمال ك�نها حامل‪� .‬إحدى �لفتيات �اأمريكيات �مر�هقات ت�قع �لنظام �أنها حامل‪،‬‬ ‫وبد�أ ي�شلها �إى �منزل �إعانات خا�شة باحمل و�اأطفال‪ ،‬ما دفع �اأب لياأتي غا�شبا‬ ‫�إى حات «تارجت» متهما �إياهم باأنهم ي�شجع�نها على �حمل‪.‬‬ ‫مدير �ل�ش ���ق م يكن يعلم �شيئا اأن هذ� �لت�ش ���يق يتم من مر�كز متخ�ش�شة‪،‬‬ ‫فاعتذر لاأب عن هذ� �خطاأ‪ ،‬وما �ت�شل �مدير بااأب بعد �أيام ليتاأكد من ر�شاه‪� ،‬عتذر‬ ‫له �اأب بحزن اأنه �كت�شف �أن �بنته حامل فعا‪!..‬‬ ‫لقد �ش ��اهمت �مناف�شة �محتدمة بن �ل�شركات �لتجارية للبحث عن �شيء �أق�ى‬ ‫من �اإعان لك�شب �جمه�ر‪ ،‬وهذ� �ل�شيء ح�شب ما يق�ل هذ� �لباحث ه� «�لعادة»‪،‬‬ ‫اأن �لعاد�ت ي �لت�ش�ق هي �أكر �أمر ي�شعب تغيره‪ ،‬وه� �أكر ما يخر �معلنن عن‬ ‫طبيعة �ل�شخ�س و�حتياجاته و�أه��ئه ومط �إنفاقه‪ ،‬وخلق �لعاد�ت لدى �جمه�ر‬ ‫حتاج لهذ� �لفهم �لعميق‪ ،‬ولكن اأننا نتكلم عن ماين �لنا�س‪ ،‬فاإن هذ� يتطلب �أنظمة‬

‫�اأر�ش ��ية �م�ش ��ركة للنجاح ا مكن �أن ت�ش ��ت�عبنا‪ ،‬بل ا مكن لنا �أن جتمع‬ ‫عليه ��ا �أ�ش ��ا ونحن ي حالة غي ��اب عن �ل��قع وم�ش ��ارحته‪ ،‬ي طي ��ات و�قعنا ما‬ ‫ي�شت�جب تعري�شنا لهز�ت �إد�رية تدفعنا للتمرد على �اختناقات �لتي ح�ل بيننا‬ ‫وبن �لنه�ش ��ة وتع�قنا من �للحاق بااأم �متقدمة‪ ،‬وي مفا�ش ��ل �اأحد�ث �لعامية‬ ‫�محيطة بنا‪� ،‬قت�شادية �أو �شيا�شية �أو خاف ذلك ع��مل يفر�س �أن حرك �شاكننا‬ ‫�احر�زي و�ل�قائي‪.‬‬ ‫�إجماا ي تفا�ش ��يل �ل��قع �لع ��ام ما يجب �أن يدفعنا للعم ��ل �جماعي لتنمية‬ ‫�ل�طن و�حفاظ على منجز�ته‪ ،‬وذلك ا مكن حدوثه دون �ش ��د ثغر�ت �خلل �لذي‬ ‫ي�ش�د عملية �لتفاعل بن �اأنظمة و�معنين بتفعيلها‪� ،‬لدولة ‪�-‬أي دولة ‪ -‬ا مكن لها‬ ‫�أن تعم ��ل ي ظل غياب م�ش ��اركة �مجتمع وتفاعل ��ه وي �مقابل ا مكن اأي جتمع‬ ‫�أن يثبت فاعلية م�ش ��اركته و��ش ��تجابته �لتلقائية دون �شع�ره بالطماأنينة حا�شره‬ ‫و�شمانهم�شتقبله‪.‬‬ ‫على م�ش ��ت�ى �ل�ش� �اأن �لعام �لد�خلي �ش ��رب �لف�ش ��اد �م ��اي و�اإد�ري باأطنابه‬ ‫ي بع�س جريات حياتنا وو�ش ��عنا �أمام مق�شه على م�شافة و�حدة دون ��شتثناء‪،‬‬ ‫وقد يك�ن ذلك من عدل �لف�ش ��اد! �أربكتنا �حالة حك�مة و�ش ��عب ًا وذهبت بنا �لظن�ن‬ ‫�إى كل �اجاهات غر �أن �حقيقة �لتي ا مكن حجبها �ش ��بطت �مجتمع متلب�ش� � ًا‬ ‫بااتكالية وتدي م�شت�ى �م�شاركة ي �ا�شتجابة لاإنذ�ر�ت �مبكرة‪ ،‬ورمى �مجتمع‬ ‫من جانبه بالتهمة على �اأنظمة �حبلى بالثغر�ت �لتي ��ش ��تثمرها مع�م� �ل�شمر‬ ‫لتمرير �لف�شاد من خالها‪.‬‬ ‫ومن هنا وهناك مكن للمر�قب �أن يجمع ح�ش ��ى تهالك �أخاقيات �مهنة لرجم‬

‫�أي �أنه ��ا ت�ش ��كل �ش ��لطة رمزي ��ة هامة وحي�ي ��ة‪� .‬إذ خافا م ��ا يروجه‬ ‫�لبع�س‪ ،‬فاإن �ش ��لة عم�م �لت�ن�ش ��ين ب��شائل �اإعام بلغت درجة عالية‬ ‫من �لق�ة غر م�شب�قة‪.‬‬ ‫وله ��ذ� �ل�ش ��بب ج ��اء نق ��د حك�م ��ة «�لروي ��كا» للم�ؤ�ش�ش ��ة �ش ��ديد�‬ ‫وعا�شفا‪ .‬وقد خ�س �اأ�شتاذ ر��شد �لغن��شي �م�شكلة ي ق�له «�إن �خط‬ ‫�لتحريري لق�شم �اأخبار معا ٍد للث�رة «‪.‬‬ ‫من �اأ�شئلة �لتي تطرح ي هذ� �ل�شياق ‪:‬‬ ‫كي ��ف مكن �أن نقي� ��س �لطبيعة �لث�ري ��ة �أو غر �لث�رية لل�شيا�ش ��ة‬ ‫�لتحريرية للقناة �ل�طنية؟‪.‬‬ ‫هل �م�ؤ�ش ��ر على ذلك مدى �التز�م بتغطية ي�مية مختلف ن�ش ��اطات‬ ‫�حك�مة ورئا�شة �جمه�رية بقطع �لنظر عن قيمتها؟‬ ‫�أم بالتخفي ��ف م ��ن ح ��دة �لنقد �ل ��ذي مك ��ن �أن ي�جه �إى �ل�شيا�ش ��ة‬ ‫�لر�ش ��مية؟ �أم بالتقليل من حجم �لتغطية لاعت�شامات و�اإ�شر�بات �لتي‬ ‫�نت�شرت م�ؤخر�؟‪.‬‬ ‫�أم �أن هناك مقايي�س م��ش ���عية تفر�ش ��ها ق��عد �مهنة بقطع �لنظر‬ ‫عن مدى ر�شا �حك�مة �أو �عر��شها ؟‪.‬‬ ‫�ماح ��ظ ي هذ� �ل�ش ��ياق �أن �جميع ‪ -‬حك�مة ومعار�ش ��ة و�أحز�با‬ ‫�شيا�ش ��ية ‪ -‬ي�ؤك ��دون عل ��ى �أن عه ��د �اإعام �لر�ش ��مي �م��ي للما�ش ��كن‬ ‫بال�شلطة قد وى‪ ،‬لكن على �أر�س �ل��قع تتباين �م�شالح وتختلف �لروؤى‬ ‫و�م��قف و�ل�شل�كات‪.‬‬ ‫�لعرة لي�ش ��ت ي �لتاأكيد على �مبادئ �لعامة‪ ،‬و�إما يكمن �ل�شيطان‬ ‫ي �لتفا�شيل‪.‬‬ ‫ه ��ذه �لتفا�ش ��يل ل ��ن تظه ��ر �إا من خال ح ����ر وطن ��ي‪ ،‬يجل�س فيه‬ ‫�ل�ش ��حافي�ن مع مثلي �حك�مة و�معار�ش ��ة و�مجتم ��ع �مدي لتفكيك‬ ‫«�لرمان ��ة»‪ ،‬وو�ش ��ع �لنق ��اط عل ��ى �اأح ��رف‪ ،‬وحدي ��د مه ��ام كل ط ��رف‪.‬‬ ‫و�م�ش ��كلة �أنه عندما ت�فرت هذه �لفر�ش ��ة منا�ش ��بة �إطاق �ا�شت�ش ��ارة‬ ‫�ل�طني ��ة ح ���ل �اإع ��ام‪ ،‬قاطعتها نقابات �ل�ش ��حافين‪ ،‬م ��ا دل على �أن‬ ‫�ش ���ء �لتفاهم �شيت���ش ��ل �إى �أن ت��ش ��ع �أ�ش ���س جديدة لبناء �لثقة بن‬ ‫حك�مة يق�دها �إ�ش ��امي�ن وبن �إعامين ا ي�شكل�ن وحدة متجان�شة‪،‬‬ ‫ويفتقرون لغطاء قان�ي و�شيا�شة �إعامية وطنية جديدة حقق �لت��زن‬ ‫بن �معادلة �ل�شعبة ي �لعام �لعربي وبن �حرية و�مهنية و�حيادية‪.‬‬ ‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫كمبي�تر متقدمة‪ ،‬و�آليات ذكية ولطيفة ي جمع �معل�مات عن �جمه�ر‪.‬‬ ‫بالن�ش ��بة ل�ش ��ركة «تارجت» فاإن جمع �معل�مات يتم عر �إيجاد رقم خا�س لكل‬ ‫�شخ�س من �جمه�ر يتم ربطه ببطاقة �ائتمان �أو �لبنك �أو �لبطاقة �ل�شخ�شية ورقم‬ ‫�م�باي ��ل وعن��ن �اإميل‪ ،‬ويتم عادة �أخذ هذه �معل�مات من �جمه�ر حت حجج‬ ‫ختلفة‪ ،‬وعلى �أ�شا�شه يبد�أ جمع �معل�مات وحليلها‪.‬‬ ‫�إذ� كان هذ� كله يثر �لقلق ي نف��س �لكثر من �لنا�س‪ ،‬فاإن �لقلق �حقيقي ما‬ ‫يت�قعه �لبع�س ي �م�ش ��تقبل �لقريب �أن يت ��م ربط هذه �معل�مات بامعل�مات �لتي‬ ‫تاأتي من ج�جل وفي�ش ��ب�ك و�ل�شركات �لت�ش ���يقية �لتي تر�شد حركات �جمه�ر‬ ‫على �اأنرنت‪.‬‬ ‫ه ��ذ� ه� �ش ��بب �لركيز �خا� ��س على ق��نن �خ�ش��ش ��ية ي ع ��ام ‪2012‬م‬ ‫و�ل�شر�ع �ل�شخم ح�لها‪ ،‬و�ل�شباق �محم�م بن جمعيات حماية �م�شتهلك و�اأجهزة‬ ‫�لت�ش ��ريعية ي �لدول �لغربية من جهة‪ ،‬وبن �ش ��ركات �اأنرنت �لكرى من ناحية‬ ‫�أخرى ح�ش ��م هذه �لق�ش ��ية‪ ،‬اأن �ش ��ركات �اأنرن ��ت تنتظر ماين �ل ��دوار�ت من‬ ‫عملية بيع �معل�مات �ل�شخ�ش ��ية للمعلنن‪.‬بالن�ش ��بة للعام �لعربي‪ ،‬فاإن «�لت�ش�يق‬ ‫�مبا�ش ��ر» جملة وتف�ش ��يا ما يز�ل �ش ��عيفا جد�‪ ،‬وا يزيد عن فكرة �إر�شال �إميل �أو‬ ‫ر�شالة للجمه�ر بدون �أي مييز ذي معنى ي ق��عد �معل�مات‪ ،‬و�إذ� كان هذ� طبعا‬ ‫ي�شب ي �شالح و�شائل �اإعام �لتي ا تلقى �أي مناف�شة من «�لت�ش�يق �مبا�شر» ي‬ ‫�جت ��ذ�ب �ميز�نيات �اإعانية‪ ،‬فاإن هذ� يرك �لباب مفت�حا على م�ش ��ر�عيه لدخ�ل‬ ‫�ل�شركات �لغربية �متخ�ش�شة ي هذ� �اأمر‪.‬‬ ‫�ل�ش ��ركات �لغربية �شتنجح لي�س فقط ب�ش ��بب خرتها و�لر�مج �لتي ملكها‪،‬‬ ‫ولكن اأن معل�ماتنا �ل�شخ�شية كعرب م�ج�دة ي �حقيقة لدى �شركات �اأنرنت‬ ‫�اأمريكي ��ة ب�ش ��كل ا ملك ��ه �أي �ش ��ركة عربي ��ة‪� ،‬أو حت ��ى رم ��ا �أي جه ��از حك�م ��ي‬ ‫��شتخبار�تي‪.‬‬ ‫ث�رة �معل�مات تت�شمن �أي�شا ث�رة ي جمع �معل�مات �ل�شخ�شية‪ ،‬وح�شب ما‬ ‫يق ���ل �أح ��د �لباحثن لن مكنك �لهروب من هذه �لث�رة مهما فعلت �إا �إذ� كنت تدفع‬ ‫نقد� د�ئما‪ ،‬وا تعطي معل�ماتك اأي �ش ��ركة ت�ش�يقية �أو م�قع �أنرنت‪ ،‬وهذ� يبدو‬ ‫م�شتحيا هذه �اأيام‪!..‬‬ ‫‪bakkar@alsharq.net.s‬‬

‫�ش ��يطان �ج�ش ��ع و�خيانة‪ .‬على �أي ��ة حال‪ ،‬من ث��ب ��ت و�قعنا ��شت�ش ��افة ورعاية‬ ‫�لف�ش ��اد �مهني ب�ش ��قيه �ماي و�اإد�ري‪ ،‬وي ذ�ت �ل�ش ��ياق ا مكن �إنكار ��ش ��تباحة‬ ‫�مال �لعام �أحيان ًا‪ ...،‬ي �محيط �مهني تتف�ش ��ى �مح�ش�بية ويط�ع �لنظام ويجر‬ ‫على �ا�ش ��تجابة للم�شالح �ل�ش ��يقة‪ ،‬وت�شتخدم �ل�ش ��لطة �ل�ظيفية �أحيان ًا لت�شفية‬ ‫�ح�ش ��ابات‪ ،‬و�لروتن �ممل م�ش ��اع ومع كل هذ� يتذمر �مجتمع من �ش�ء �حال ي‬ ‫�ل�قت �لذي ت�شنع هذه �م�شائب ي مطبخه‪ .‬قلت ي مقال �شابق‪� :‬إن �مجتمع ف�شل‬ ‫ي �إد�رة نف�ش ��ه وق ��د تهي� �اأت له �لفر�س ب ��ل ُهيئت وماز�لت �ش ��انحة وبالتاي عليه‬ ‫�لتحمل و�ا�ش ��تجابة للمتغر�ت �مفرو�ش ��ة بنتائج ن�عية م�ش ��اركته وم�شت��ها‪.‬‬ ‫من ناحي ��ة �أخرى �أوؤمن ب�ج�د �أزمة �إد�رية نتيج ��ة تغييب �لق�ى �لعاملة �متميزة‬ ‫�ل�شاربة علما ووعيا ي قلب �اخت�شا�س‪ .‬ي �لعام �متقدم تتتبع �منظمات خطى‬ ‫�إبد�ع �لعاملن ونز�هتهم وت�شر �إى جاحاتهم بالبنان وتكرمهم لتجعل منهم قدوة‬ ‫ح�ش ��نة ي ج ��ال �اأعم ��ال ي �ل�قت �لذي تنه ��ج بع�س �م�ؤ�ش�ش ��ات �مهنية طرفنا‬ ‫�أ�شل�ب �شنع �مرر�ت للتهمي�س و�اإق�شاء‪ ،‬ليُبعد �م�ظف �لعام �لذي ي�شكل وج�ده‬ ‫منطقة جمركية ي�ش ��عب على �مرتزقة و�أرباب خلفات �م�ش ��الح �خا�شة جاوزها‬ ‫�إى د�ئرة عمل ا تتفق مع �أهليته وا تاأهيله و�ل�ش ����هد تطل بروؤو�ش ��ها ي بع�س‬ ‫�ل�ز�ر�ت و�م�شالح �حك�مية‪.‬‬ ‫ويجب لتحقيق �م�ش ��لحة �لعامة �أن ت�شبط �جهات �لرقابية ني�شانها على هذ�‬ ‫�مح�ر حل �لت�شكيات �اإد�رية �خا�شة ‪� -‬ل�شللية (ر�أ�س حربة �لف�شاد)‪.‬‬ ‫م � ّ�ن �لل ��ه علينا بتعري ��ة �ل��قع �م� ��ؤم وعمدت �لدول ��ة �إى تاأ�ش ��ي�س هيئة ي‬ ‫م�ش ��ت�ى وز�رة مكافحة �لف�شاد‪ ،‬ر�فق �إعان �اإن�ش ��اء �رتياح عام و�ت�شعت �اآمال‪،‬‬

‫شيء من حتى‬

‫مدينة‬ ‫بحجم‬ ‫دولة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫م�ساح ��ة مدين ��ة الريا� ��ض لوحده ��ا تع ��ادل‬ ‫م�ساح ��ة لبن ��ان كله ��ا ويبل ��غ ع ��دد �سكانه ��ا‬ ‫�سعف عدد �سكان لبنان اأي اأن ام�ساحة التي‬ ‫يق ��ف عليه ��ا �سخ� ��ض ي لبنان يق ��ف عليها‬ ‫اثن ��ان ي الريا�ض‪ ،‬ويجوب �سوارعها ثاثة‬ ‫ماي ��ن �سيارة تقطع اأكر من ‪ 64‬مليون كم‬ ‫كل ي ��وم‪ ،‬وبح�س ��اب اآخ ��ر تلف ح ��ول الكرة‬ ‫الأر�سي ��ة ‪ 160‬مرة كل يوم‪ ،‬وتقطع ام�سافة‬ ‫م ��ن الريا� ��ض اإى نيوي ��ورك ح ��واي ع�سرة‬ ‫اآلف م ��رة يومي ًا‪ ،‬وذلك ح�س ��ب الأرقام التي‬ ‫اأعلنه ��ا الل ��واء عبدالرحم ��ن امقب ��ل اعتم ��اد ًا‬ ‫عل ��ى الدرا�سة الت ��ي اأجراها مرك ��ز الأبحاث‬ ‫الأمريك ��ي امتخ�س�ض ي تطوي ��ر امدن ي‬ ‫وا�سنط ��ن م ��ا جع ��ل الريا� ��ض ث ��اي ام ��دن‬ ‫عامي� � ًا ي النمو ال�س ��كاي‪ ،‬ومع اأن الريا�ض‬ ‫تعت ��ر م ��ن اأف�س ��ل ام ��دن ي ال�سعودي ��ة من‬ ‫حي ��ث تخطيطه ��ا و�سوارعه ��ا وخدماته ��ا‬ ‫ف� �اإن ه ��ذا النم ��و الهائ ��ل وامت�س ��ارع �س ��واء‬ ‫ا�ستم ��ر بنف�ض الوت ��رة اأو خفف من �سرعته‬ ‫�سي� �وؤدي بالعا�سمة اإى الختن ��اق و�سيزيد‬ ‫ال�سغ ��ط عل ��ى اخدم ��ات وام�سروع ��ات اإى‬ ‫م ��ال نهاية طاما ا�ستمر مع ��دل النمو وعندها‬ ‫�ستك ��ون ام�سروع ��ات ج ��رد اإيج ��اد حل ��ول‬ ‫موؤقت ��ة اأو دائم ��ة م�س ��كات �سكاني ��ة وبيئي ��ة‬ ‫واجتماعي ��ة وخدماتية �ستتفج ��ر مع كل هذا‬ ‫ال�سغ ��ط‪ ،‬واأت�س ��ور اأن اح ��ل الوحي ��د لهذه‬ ‫ام�سكل ��ة يكمن ي توزيع كثر من الفعاليات‬ ‫والفر�ض والن�ساطات اإى مدن اأخرى هادئة‬ ‫بعي ��دة عن امركز‪ ،‬ففي الريا�ض جد ي كل‬ ‫ي ��وم موؤم ��را وي كل ي ��وم فعالي ��ة وور�س ��ة‬ ‫عم ��ل ياأت ��ي اإليه ��ا النا�ض من ختل ��ف اأرجاء‬ ‫امملك ��ة ومن خارجه ��ا‪ ،‬وكان مكن اأن تعقد‬ ‫ي اأي مدينة �سعودية اأخرى تخفيف ًا لل�سغط‬ ‫وتن�سيط ًا للم ��دن ال�سغرة وتوزيع ًا للفر�ض‬ ‫وحقيق� � ًا مب ��داأ التنمي ��ة امتوازن ��ة ال�سامل ��ة‬ ‫الت ��ي يوؤك ��د عليه ��ا دائم� � ًا خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريف ��ن‪ ،‬فاأهم معر�ض لق�س� ��ض الأطفال‬ ‫ي الع ��ام ال ��ذي يحتفي بعام ��ه اخم�سن ل‬ ‫يعقد �سنوي ًا ي روما واإما ي بولونيا وهي‬ ‫مدين ��ة تاريخي ��ة �سغ ��رة ي �سم ��ال اإيطاليا‬ ‫ويف ��د اإليه ��ا النا�ض م ��ن �ستى اأنح ��اء العام‪،‬‬ ‫واأ�سبح ��ت امدين ��ة معروف ��ة ي الع ��ام كل ��ه‬ ‫كلم ��ا ورد ذكر كت ��ب الأطفال‪ ،‬وقل مثل ذلك‬ ‫ع ��ن جر�ض الأردن واأ�سيل ��ة امغرب و�سالة‬ ‫عم ��ان واإك�سبو �سنغه ��اي‪ ،‬فالتنمية ال�ساملة‬ ‫وامتوازن ��ة ه ��ي الت ��ي جع ��ل كل ام ��دن مثل‬ ‫الريا�ض ولي�ض كل امدن ي الريا�ض‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫وقام رهان �لنجاح على قدم و�شاق وم�شت �لدولة قدما ي �ل�شغط على ورم �ل��قع‬ ‫بق�ة مكلفة للغاية تتدرج ت�ش ��اعديا‪ ،‬فاإن�شاء وت�شغيل و�إد�رة م�ؤ�ش�شة حك�مية ي‬ ‫درجة وز�رة ذ�ت �أعمال ت�ش ��تدعي طبيعتها �إمكانات �ش ��خمة و�أج�ر� عالية ير�فقها‬ ‫ميز�ت جاذبة‪ ،‬ي�ش ��عب ح�ش ���له دون ��ش ��تقطاع مقد�ر كبر م ��ن �خزينة �لعامة‬ ‫ل�ش ��مان �نطاقة �اأعمال‪ ،‬وا �ش ��ك �أن �ا�ش ��تمر�رية �شت�ش ��تدعي م ��� �لتكلفة‪� ،‬أي‬ ‫�أننا �أمام كيان �إد�ري ح�ش ��ا�س مد يده كل �شنة ليق�شم ن�شيبة من �ميز�نية �لعامة‪،‬‬ ‫عل ��ى �لرغ ��م من �أنه ت�جد كيانات رقابية عامة متخ�ش�ش ��ة ب�ش ��كل �أو باآخر ي قمع‬ ‫�لف�شاد‪� ،‬إى جانب �أجهزة فرعية ي كل م�شلحة حك�مية تتن�ع �أعمالها بن �متابعة‬ ‫و�لرقابة وحفظ �حق�ق و�شيانتها‪.‬‬ ‫ومهما ح�شل فاإن هذ� �ح�شد �لرقابي �لر�شمي �نت�شار عظيم على �لف�شاد وق�ة‬ ‫ل�ش ��بط �لف��شى �اإد�رية �م�شاحبة‪ .‬غر �أن �ل�ش� ��ؤ�ل �ممتد بط�ل �لباد وعر�شها‬ ‫�مطفئ ل�هج �لتفاوؤل ه�‪ :‬ماذ� دفع �ل�زر�ء ومن ي حكمهم �لدولة اإن�شاء م�شلحة‬ ‫حك�مية متكاملة ت�ش ��تقطع لزوم ت�شغيلها ح�ش ��ة من �ميز�نية �لعامة متابعة تنفيذ‬ ‫�اأو�مر �ملكية وقر�ر�ت جل�س �ل�زر�ء وما يكفل حفظ حق�ق �لنا�س و�شيانتها‪،‬‬ ‫وه ��م ي �اأ�ش ��ا�س وبحكم �اخت�ش ��ا�س وطائلة �لق�ش ��م �معني�ن بتنفي ��ذ �اأو�مر‬ ‫�ل�شامية وكل ما ي�شدر من جل�س �ل�زر�ء كل فيما يخ�شه؟‬ ‫كلما تاأملت �ل��شع تذكرت مق�لة �لعائد من �معركة‪:‬‬ ‫(�نت�شرنا ولكن م يعد �بني معي)‪.‬‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫من سرق‬ ‫الحديقة؟‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫اإى مكافح ��ة الف�ض ��اد‪ :‬م ��اذا تتح� �وَل بع� ��س حدائ ��ق اأحياء‬ ‫الب�ض ��طاء اإى ملكيات خا�ضة؟ بينما نرى ي الأحياء التي تكتظ‬ ‫بالفل ��ل الفاخ ��رة والق�ض ��ور حدائق «ج ��ن» رغم اأن �ض ��كان تلك‬ ‫الأحياء ل يحتاجون اإليها كثر ًا ل�ضبب ب�ضيط ورما تافه وهو اأن‬ ‫بيت داخله حديقة؟ هل تتذكرون در�ض ًا كنا نقراأه ي ال�ضفوف‬ ‫كل ٍ‬ ‫الأولية من الدرا�ض ��ة فيه «حديقة امن ��زل»؟ اإي اأظن اأن كثر ًا من‬ ‫الط ��اب م يتفاعلوا كثر ًا مع ذلك الدر�س ل�ض ��بب ب�ض ��يط ورما‬ ‫تافه اأي�ض� � ًا وهو اأنهم ي�ض ��كنون ي �ضقق‪ ،‬و�ض ��ام تلك البنايات‬ ‫الهرمة هي حديقة امنزل بالن�ضبة لهم؟ اأخر ًا «كلنا نريد حدائق»‪.‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫الـ«سري»‬ ‫المرور‬ ‫ّ‬ ‫أصبح «علنيا»!‬ ‫راكان مسعد الجهني‬

‫ا�ضتب�ض ��رنا خر ًا عندما اأتى امرور ال�ضري للق�ضاء على‬ ‫�ض ��لوكيات خاطئة من بع�س قائدي امركب ��ات‪ ،‬حيث كان ي‬ ‫البداي ��ة‪� ،‬ض ��يارة عادية مثل اأي �ض ��يارة‪ ،‬جه ��زة بتجهيزات‬ ‫لتلفت النتباه‪ ،‬من (�ض ��فتي) ي الزجاج اخلفي‪ ،‬ل يُرى اإل‬ ‫حن ت�ض ��غيله‪ ،‬وقائد هذه ال�ض ��يارة بزيّه امدي‪ ،‬وكان قائدو‬ ‫ال�ض ��يارات‪ ،‬ي ال�ض ��ابق‪ ،‬حذرين من ج ��اوز الأنظمة‪ ،‬لأنهم‬ ‫ل يعرف ��ون ام ��رور ال�ض ��ري‪ ،‬اأي م ��ن ال�ض ��يارات التي ت�ض ��ر‬ ‫معه ��م‪ ،‬اأما اليوم‪ ،‬ف�ض ��يارة امرور ال�ض ��ري معروفة من بعيد!‬ ‫بالدعّامات اخلفية والأمامية لل�ض ��يارة‪ ،‬وحمل اأريا(اآنن)‬ ‫طوي ��ا! و(ال�ض ��فتي) �ض� � ّغال ‪�24‬ض ��اعة‪ ،‬وقائد امركب ��ة بزيّه‬ ‫الع�ض ��كري! هذا التعديل الذي طراأ على نظام امرور ال�ض ّري‪،‬‬ ‫ي تقديري‪ ،‬يُعد خاطئ� � ًا‪ ،‬ل ّأن امخالف ل يرتدع عن امخالفة‪،‬‬ ‫اإل اإذا راأى �ضيارة امرور ال�ضري‪ ،‬لكن با�ضتطاعته م�ضاهدتها‬ ‫م ��ن على م�ض ��افة بعيدة‪ ،‬فينتفي عن�ض ��ر امباغت ��ة‪ ،‬وباإمكانه‬ ‫ترتيب حاله! اأمنى العودة للنظام كما كان ي بداية تطبيقه‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫أنصفوه وارحموا أنفسكم‪..‬‬ ‫ساهر يجنبنا الكوارث!‬ ‫�ضحيح اأن نظام‬ ‫�ضاهر ربح ما يزيد عن‬ ‫خم�ضة مليارات ريال‪،‬‬ ‫وف��وق��ه��ا ك ��م م�ل�ي��ون‬ ‫«ال�ل�ه��م لح���ض��د»! لكن‬ ‫ق�ي��ا��ض� ًا م��ا خ�ضرناه‬ ‫من الأرواح الب�ضرية‪،‬‬ ‫لأق� � � ��ارب وم� �ع���ارف‪،‬‬ ‫راح � � � � � � ��وا ن� �ت� �ي� �ج ��ة‬ ‫حوادث �ضنيعة‪ ،‬فمن يعو�ضنا من‬ ‫فقدناهم وراح��وا �ضحايا التهور‪،‬‬ ‫وجنون القيادة‪ ،‬وم يتعظوا من‬ ‫فواجع الطرق وج��ازر اح��وادث‬ ‫ام� ��روري� ��ة؟! ح�ق�ي�ق��ة ل ي �ه��م ع��دد‬ ‫كامرات نظام �ضاهر‪ ،‬وكم حقق‬ ‫لل�ضركة امالكة للم�ضروع من ماين‬ ‫الريالت كغرامات مخالفات‪ ،‬نحن‬ ‫نقرفها باإ�ضرارنا على اأن نحول‬ ‫ال�ضيارات من و�ضائل للنقل‪ ،‬اإى‬ ‫و�ضائل للقتل‪ ،‬وك�اأن�ن��ا ب�ضلوكنا‬ ‫ام��روري اخاطىء ن�ضر على اأننا‬ ‫من �ضيعمل على ملء جيوب ماك‬

‫مساعد المدير العام‬

‫ن�ظ��ام �ضاهر ماين‬ ‫الريالت‪ ،‬من رواتبنا‬ ‫ال � �ت� ��ي م� ��زق� ��ت ��ض��ر‬ ‫م��زق‪ ،‬فعندما يحن‬ ‫موعد دفع امخالفات‪،‬‬ ‫يجد من ي��ذرف الدمع‬ ‫ال� ��� �ض� �خ ��ن‪ ،‬وي ��رف ��ع‬ ‫ال�ع��رائ����س‪ ،‬ويطالب‬ ‫ب�خ�ف����س ال �غ��رام��ات‪،‬‬ ‫اأو اإ� �ض �ق��اط �ه��ا م ��ن ر� �ض �ي��ده من‬ ‫امخالفات!هل تريدون احق اأم ابن‬ ‫عمه؟! اأظنكم تقولون احق اأحق‬ ‫اأن يقال‪ ،‬اإذا اأردم لنظام �ضاهر اأن‬ ‫يربح الهلات فقط‪ ،‬ولي�س اماين‪،‬‬ ‫دعونا نتبع قواعد ال�ضر النظامي‪،‬‬ ‫ون�ع�ط��ي ال �ط��ري��ق ح �ق��ه‪ ،‬ون�ل�ت��زم‬ ‫ب � � �اآداب ال �ط��ري��ق‪ ،‬دع��ون��ا نلتزم‬ ‫بقواعد امرور‪ ،‬لنخف�س خ�ضائرنا‬ ‫من الأرواح ومن الأم��وال‪ ،‬األي�س‬ ‫هذا هو احق الذي يجب اأن يقال؟‬ ‫محمد إبراهيم فايع‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫المسنون‪ ..‬من حقهم على وطن أحبوه وخدموه أن يعالجوا في منازلهم!‬ ‫ا َإن الهتمام بال�ضحة العامة ومكافحة الأمرا�س‪،‬‬ ‫كان م ��ن اأولويات احكومة ال�ض ��عودية منذ البدايات‬ ‫الأوى ي عهد اموؤ�ض ���س املك عبد العزيز رحمه الله‪،‬‬ ‫قبل اإن�ض ��اء وزارة ال�ض ��حة عام ‪1370‬ه � � ولقد قامت‬ ‫ال ��وزارة بتطوي ��ر كل اآلي ��ات براجه ��ا‪ ،‬بالرغ ��م ما‬ ‫واجهته من �ضعوبات‪ ،‬وما�ضاحبها من حديات خال‬ ‫تل ��ك احقب ��ة التاريخي ��ة ي بادنا‪ ،‬وقدم ��ت خدمات‬ ‫طبية جيدة‪ ،‬وم�ضتويات �ضحية ميزة‪ ،‬فاأجزت مدن ًا‬ ‫طبية‪ ،‬وم�ضت�ضفيات تخ�ض�ضية‪ ،‬وحقق بع�س اأطبائنا‬ ‫ال�ضعودين �ضمعة علمية رائعة‪ ،‬بف�ضل الله‪ ،‬ثم بف�ضل‬ ‫ماقدمت ��ه قيادتنا من دعم م ��ادي ومعنوي لواحدة من‬ ‫اأهم الوزارات ي هذا الوطن‪.‬‬ ‫هذه الإيجابيات لمكن حجبها‪ ،‬ول النتقا�س‬ ‫منها‪ ،‬لكن التطور الدموغراي الوا�ض ��ع‪ ،‬والت�ضاع‬ ‫ال�ضا�ض ��ع لهذا الوطن‪ ،‬جعل خدمات الأم�س غر كافية‬ ‫حاج ��ة اليوم‪ ،‬واأ�ض ��بحت الوزارة لت�ض ��تطيع تلبية‬ ‫كل الحتياج ��ات‪ ،‬خا�ض ��ة وا َأن ا�ض ��راتيجيتها غ ��ر‬ ‫ثابت ��ة امعام‪ ،‬فظه ��ر النق�س واخلل‪ ،‬وات�ض ��ع الرقع‬ ‫على الراقع‪ ،‬و�ضاعد ي ذلك ق�ضور بع�س ام�ضوؤولن‬ ‫أم�س‬ ‫امحنط ��ن ي اإدارتها‪ ،‬وخذلنهم له ��ا‪ ،‬وهي ي ا ٍِ‬

‫احاج ��ة له ��م‪ ،‬فرز عل ��ى ال�ض ��طح هذا‬ ‫التدي ي امخرج ��ات‪ ،‬واأفرز الرتباك‬ ‫ي التخطي ��ط‪ ،‬والع�ض ��وائية ي‬ ‫التنفي ��ذ‪ ،‬ووقف الف�ض ��اد‪ ،‬عائق� � ًا لها ي‬ ‫جوانب كثرة‪ ،‬اأ�ضار الإعام‪ ،‬و�ضبكات‬ ‫التوا�ض ��ل‪ ،‬وهيئ ��ات ع ��دة‪ ،‬اإى بع� ��س‬ ‫منه ��ا‪ ،‬كالأخط ��اء الطبي ��ة‪ ،‬والأطب ��اء‬ ‫امزورين‪ ،‬والأجهزة امتهالكة‪ ،‬والأدوية‬ ‫الناق�ض ��ة‪ ،‬و�ض ��رقات اأم�ض ��ال‪ ،‬وتزوير‬ ‫اأجهزة‪ ،‬كاأم�ض ��ال الطائف ال�ض ��هرة‪ ،‬واأ�ضرة الغ�ضيل‬ ‫الكلوي ال�ضينية!‬ ‫َ‬ ‫�ض ��حيح اأن ال ��وزارة توؤ ِم ��ن الكث ��ر منه ��ا‬ ‫وام�ض ��تودعات ت�ض ��هد عل ��ى ذل ��ك‪ ،‬ولكن يتحك ��م فيها‬ ‫الفا�ض ��دون‪ ،‬اأو يت�ض ��اهل ع ��ن تاأمينها ام�ض ��تهرون‪،‬‬ ‫حتى تنتهي �ضاحيتها‪ ،‬وي�ض ��بح التموين اأحد اأبرز‬ ‫الإعاقات حتى يتم احل! واأ�ض ��ف اإى ذلك‪ ،‬ما قراأناه‬ ‫عن �ض ��رقة امواليد‪ ،‬وم�ض ��كلة امتخرج ��ن من امعاهد‬ ‫والكليات ال�ض ��حية‪ ،‬والتي قد يكون للوزارة عذر ي‬ ‫بع�ض ��ها‪ ،‬ولذلك اأنا ل�ض ��ت مت�ض ��ائم ًا‪ ،‬بل اأكاد اأجزم ا َأن‬ ‫هناك م�ض� �وؤولن يعملون بكل وطنية لتوفر اأف�ض ��ل‬

‫اخدم ��ات‪ ،‬ومن حقن ��ا عليه ��م‪ ،‬اإذ ثبت‬ ‫على اأحد ما �ض ��بق‪ ،‬واأخ ��ل بامهنة‪ ،‬اأو‬ ‫خالف الأنظمة‪ ،‬اأن نعرف ماهو العقاب؟‬ ‫دون ترير اأو جاملة‪ .‬فكم �ض ��معنا عن‬ ‫اأنا� ��س دخلوا اإى ام�ضت�ض ��فيات �ض ��ر ًا‬ ‫على الأقدام‪ ،‬وخرج بع�ضهم اإى مراكز‬ ‫الإعاق ��ة! واآخري ��ن ودع ��وا ه ��ذه الدنيا‬ ‫حمولن على الأكتاف!‬ ‫واأن ��ا ل ��ن اأتكل ��م ع َم ��ا نعانيه من‬ ‫امبي ��دات الزراعية معظم اخ�ض ��ار والفاكهة‪ ،‬ول عن‬ ‫النكهات واخلطات ال�ضرية اخطرة ي كل وجبات‬ ‫امطاع ��م‪ ،‬ولن اأت�ض ��اءل ع َم ��ا تقدمه ح ��ات العطارة‬ ‫ومراكز التجميل من مواد اإمّا �ضامة‪ ،‬اأو م�ضرطنة لنا‪،‬‬ ‫فاأمرن ��ا لله! ولكن الذي دع ��اي للكتابة هنا‪ ،‬مايحدث‬ ‫لفئة غالية وكبرة ي بادي‪ ،‬هم ي حاجة ما�ضة اإى‬ ‫العاج‪ ،‬اأ�ضعر بالتعاطف معهم‪ ،‬لأنهم ماكتبوا �ضكوى‬ ‫لأح ��د‪ ،‬ول عرفوا طريق� � ًا اإى م�ض� �وؤول‪ ،‬اأحامهم با‬ ‫قيود‪ ،‬وخيالهم با ح ��دود‪ ،‬وقلوبهم لتعرف النفاق‪،‬‬ ‫وحديثهم عند احاجة‪ ،‬األ�ض ��نتهم تلهج بالدعاء خادم‬ ‫احرم ��ن‪ ،‬ي�ض ��عرون بحب ��ه له ��م‪ ،‬فاأحب ��وه‪ ،‬بيوتهم‬

‫ماعرفت اماحق‪ ،‬ولملكون خادمة ول �ض ��ائق‪ .‬اإنهم‬ ‫ام�ض ��نون‪ ،‬الذين اأنهكهم الغاء‪ ،‬وقلة الراتب‪ ،‬و�ضنك‬ ‫العي�س‪ ،‬وقلة احيلة‪ ،‬فكيف ال�ض ��حة؟ اأحدهم ينتظر‬ ‫موعده مع الطبيب �ضهور‪ ،‬وغره يح�ضل على اموعد‬ ‫ي نف� ��س الي ��وم‪ ،‬واإذا وجد له �ض ��رير ًا‪ ،‬ففي اممر اأو‬ ‫امبن ��ى الق ��دم! والوجه ��اء ي اأب ��راج اأو م ��ع كب ��ار‬ ‫ال�ضخ�ض ��يات! امواطن ام�ضن‪ ،‬الك�ضف عليه ي عيادة‬ ‫�ضقفها من زنك‪ ،‬اأو غرف متهالكة‪ ،‬واآخرين ي عيادات‬ ‫�ض ��به فندقية! الآب ��اء والأمهات‪ ،‬هم اأولئك ام�ض ��نون‪،‬‬ ‫الذين حفظوا الن�ضيد الوطني من اأيام الرائي الأ�ضود‬ ‫والأبي�س‪ ،‬وتابعوه حن ذاك‪ ،‬من العَلم اإى العَلم‪ ،‬هم‬ ‫الذين حفظوا عن ظهر قلب ن�ضيد(وطني احبيب ول‬ ‫اأحب �ضواه‪)...‬‬ ‫ب ��كل �ض ��دق‪ ،‬وطني ��ون‪ ،‬وم ��ا در�ض ��وا كغره ��م‬ ‫الوطنية‪ .‬فهل من امعقول اأن يبقى ذلك ام�ضن ل�ضاعات‬ ‫ي م ��رات ام�ض ��فى‪ ،‬حتى ي�ض ��ل اإى طبي ��ب؟ األي�س‬ ‫م ��ن حقهم على وطنهم‪ ،‬العاج بطريقة تراعي �ض ��نهم‬ ‫وحفظ كرامتهم‪ ،‬ولو عن طريق الزيارات امنزلية كل‬ ‫اأ�ضبوع‪ ،‬اأو حتى كل �ضهر؟‬ ‫يعن اه الغامدي‬

‫هل يستحق التكريم معلم رمى بنفسه إلى التهلكة؟!‬ ‫رم ��ا ه ��و حر�س بع� ��س القائمن عل ��ى بع�س‬ ‫امدار�س بالتعليم العام‪ ،‬و�ضعيهم احثيث ي �ضبيل‬ ‫اإب ��راز اإجازاته ��م التعليمي ��ة عر و�ض ��ائل الإعام‪،‬‬ ‫ح�ضب روؤيتهم‪ ،‬وما يتفق مع معنى الإجاز عندهم‪.‬‬ ‫ورما ي ظل �ضخط الراأي العام‪ ،‬وعدم قناعته‬ ‫ما تقدمه بع�س موؤ�ض�ضاتنا التعليمية من خرجات‪،‬‬ ‫يرى عجزها اأمام حديات الع�ضر احاي‪.‬‬ ‫ورما ما يلحظونه من تدي م�ضتوى التح�ضيل‬ ‫العلم ��ي لطابن ��ا‪ ،‬اأثن ��اء امناف�ض ��ات وام�ض ��ابقات‬ ‫الدولية‪ ،‬والبون ال�ضا�ضع عند مقارنتهم باأقرانهم ي‬ ‫البل ��دان الأخرى‪ .‬ورما ع ��دم رغبتهم ي العراف‬ ‫بواق ��ع تعليمنا‪ ،‬وما يعريه من اخلل والنق�ض ��ان‪،‬‬ ‫وجل همهم تلميع �ضورته ي عن ام�ضوؤولن‪ ،‬بدءًا‬ ‫مكات ��ب الربي ��ة والتعليم‪ ،‬ث ��م اإداراته ��ا‪ ،‬وانتهاء‬ ‫بوزارتن ��ا اموق ��رة‪ ،‬لتن ��ال ر�ض ��اهم‪ ،‬و�ض ��رفهم عن‬ ‫مراقب ��ة الأداء الفعلي لتل ��ك اموؤ�ض�ض ��ات التعليمية‪،‬‬

‫الت ��ي عودتن ��ا تق ��اذف ام�ض� �وؤوليات‪،‬‬ ‫والكتفاء بام�ض ��كنات‪ ،‬كحل ��ول موؤقتة‬ ‫لكثر من ام�ض ��كات‪ ،‬دون و�ضع حلول‬ ‫جذرية وعملية وا�ض ��حة‪ .‬ورما قناعة‬ ‫الكثري ��ن م ��ن العامل ��ن ي امي ��دان‬ ‫الربوي والتعليمي‪ ،‬و�ض ��عورهم عند‬ ‫مطالبته ��م بتطبي ��ق كثر م ��ن الرامج‬ ‫والأن�ض ��طة‪ ،‬باأنَ ما ي�ضعى له ام�ضوؤول‬ ‫ي امق ��ام الأول‪ ،‬ل يع ��دو هدفه �ض ��وى‬ ‫البهرجة الإعامية فح�ض ��ب‪ ،‬ولي� ��س تطوير قدرات‬ ‫امعلم ��ن والط ��اب! وخ ��ر مث ��ال عل ��ى ذل ��ك‪ ،‬م ��ا‬ ‫ج ��اء ي اخ ��ر ال ��ذي اأوردته �ض ��حيفة �ض ��بق يوم‬ ‫الأربع ��اء اموافق ‪ 1433 /5 /26‬ه� ون�ض ��ره جوال‬ ‫ال�ض ��بق ما ن�ض ��ه «ثانوية ي رنية تك ��رم ثاثة من‬ ‫معلميها‪ ،‬اإث ��ر خاطرته ��م باأرواحهم‪ ،‬واإ�ض ��رارهم‬ ‫على اح�ض ��ور للمدر�ضة‪ ،‬و�ض ��ط الأمطار وال�ضيول‬

‫امنقولة‪ ،‬الأيام اما�ضية‪ ،‬قبل اأن تنقذهم‬ ‫العناي ��ة الإلهية ّ‬ ‫بتدخ ��ل اإحدى امعدات‬ ‫ً‬ ‫الثقيلة التي نقلتهم بعيدا عن اخطر»!‬ ‫ومن هن ��ا وجب التنبيه على �ض ��رورة‬ ‫اأن يك ��ون هن ��اك اأ�ض ��ول للتك ��رم‪،‬‬ ‫واأهداف يتبناها امُك ِرم (بك�ض ��ر الراء)‬ ‫وينالها امُك َرم (بفت ��ح الراء) ل يختلف‬ ‫عليه ��ا اثن ��ان‪ ،‬لأنها اأم ��ور بدهية‪ ،‬وي‬ ‫الوق ��ت ذات ��ه تعك� ��س الواق ��ع الثقاي‬ ‫والتعليمي‪ ،‬فالهدف من التك ��رم ي التعليم بوجه‬ ‫ع ��ام هو «دفع اميدان الرب ��وي اإى مزيد من التميز‬ ‫والإب ��داع والنجاح» ولنا اأن نت�ض ��اءل‪ :‬هل و�ض ��لنا‬ ‫ي موؤ�ض�ض ��اتنا التعليمي ��ة م�ض ��توى اأنن ��ا نحت ��اج‬ ‫التك ��رم لدف ��ع امعل ��م للح�ض ��ور اإى امدر�ض ��ة؟ هل‬ ‫امجازفة والتهور من الأمور امحمودة التي ت�ضتحق‬ ‫التك ��رم؟ كيف يحافظ هذا امعلم على طابه وهو ل‬

‫ي�ضتطيع امحافظة على نف�ضه ويلقي بها اإى التهلكة‬ ‫ي �ض ��بيل اإثبات حر�ضه على اح�ضور؟ كنت اأمنى‬ ‫م ��ن مدير هذه امدر�ض ��ة الفا�ض ��ل اأن يك ِرم �ض ��احب‬ ‫امع ��دة الثقيلة‪ ،‬نظ ��ر عمله النبيل‪ ،‬وت�ض ��حيته ي‬ ‫�ضبيل اإنقاذ هوؤلء امعلمن‪ ،‬واإحالتهم اإى اأقرب دفاع‬ ‫مدي لأخذ التعهدات اخطية التي تلزمهم عدم تكرار‬ ‫مثل هذا الت�ض ��رف غر ام�ض� �وؤول! ولق ��د ذ ّكرنا هذا‬ ‫التكرم بت�ضرف بع�س ام�ضوؤولن‪ ،‬وهم يتوعدون‬ ‫ويهددون كل من ت�ض ��ول له نف�ض ��ه الغياب اأو التاأخر‬ ‫ع ��ن العمل‪ ،‬حتى واإن هلك عر و�ض ��ائل الإعام‪ ،‬كي‬ ‫يو�ض ��ل ر�ضالة ح�ض ��ب اعتقاده مفادها‪ :‬اأنه حري�س‬ ‫على الن�ض ��باط‪ ،‬وحقيق ام�ضلحة العامة‪ ،‬حتى لو‬ ‫م متثل لوي الأمر الذي جب له الطاعة ول جوز‬ ‫خالفت ��ه‪ ،‬حن اأعلن تعلي ��ق الدرا�ض ��ة عندما يكون‬ ‫هناك خطر على الطاب وامعلمن!‬ ‫محمد بن حسن الفيفي‬

‫هم ِهم ُ‬ ‫وصرفها!‬ ‫ا وَ ْي َل ُمور وا سامة موسى يطأون الضاد‪ ..‬بريئة من ُت ِ‬ ‫نحوها ِ‬ ‫قواعد ِ‬

‫ه ��ي حبوبة ل م ��ل الوله ��ان انتظا َره ��ا � واإن‬ ‫طال � ف� �اإذا ما تاقيا‪ ،‬مرت الأوقات كاأ�ض ��رع من وثبة‬ ‫�ضُ ��رعوب‪ ،‬يت ��ودد اأحدهم ��ا لاآخ ��ر ما ا�ض ��تطاع‪ ،‬اإن‬ ‫بحرام على‬ ‫تكلم ��ت اأ�ض ��غى‪ ،‬واإن مالت هالت‪ ،‬لي� ��س‬ ‫ٍ‬ ‫�مع ال�ض ��اطن والعلماء‬ ‫العا�ض ��ق اأن يُقبِلها على مَ�ض � ِ‬ ‫كوام ِن جَ َ�ضدِها ي‬ ‫ومراآ ُهم‪ ،‬ويَت�ضد ََق ل�ضان ُه‬ ‫ِ‬ ‫بو�ضف ِ‬ ‫البقاع با نك ٍر‪ ،‬هي حبوبتي (اللغة العربية)‬ ‫اأقد َِ�س ِ‬ ‫وبالتفاف‬ ‫لغ ٌة ت�ض� � َرفتْ ب ��ر ُد ِد القرا ِآن على حرو ِفه ��ا‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫أ�ضاليب باغتها‪ ،‬ومن هنا �ضعى العربُ‬ ‫معانيه حو َل ا ِ‬ ‫�ون هذه‬ ‫قدم� � ًا � وبلغ ��وا � ي‬ ‫حقيق مُرادِهم من َ�ض � ِ‬ ‫ِ‬ ‫خال ما‬ ‫اللغة‬ ‫روعها � وا ِ‬ ‫بجميع ُف ِ‬ ‫ِ‬ ‫أخ�ض ��ها النحو � من ِ‬ ‫ِ‬ ‫ابت َد َع ُه اأبو الأ�ضو ِد ال ُد َوؤ ُ‬ ‫ي � ر�ضي الله عنه � من تقعيدِ‬ ‫اأ�ضولها و�ضواهِ دِها‪ ،‬وما تا َب َع ُه علي ُه امتاأخرون من‬ ‫َت ْ�ض ِم�ي ِْك ِ�ضياجها‪ ،‬وتعظيم ِ�ضاأنها‪.‬‬ ‫اميثاق امُلقى‬ ‫وتتجل ��ى مُه َم ُتنا اليوم ي جديد‬ ‫ِ‬

‫علين ��ا ج ��ا َه بن ��ت العروب ��ة؛ رعاي� � ًة‬ ‫وتعليم� � ًا‪ ،‬حدُث ًا بها واعت ��زاز ًا‪ ،‬لأنها (‬ ‫لغتن ��ا التي َ‬ ‫عر‬ ‫حفظتْ لنا �ضخ�ض ��ي َتنا َ‬ ‫باطها‬ ‫التاريخ‪ ،‬وربطت‬ ‫َ‬ ‫�ضعوب اأم ِتنا ِبر ِ‬ ‫أمزجة مواط ِنينا‬ ‫الوثيق‪ ،‬وق َربتْ ب ��ن ا ِ‬ ‫ِ‬ ‫وم�ض � ِ�اع ِرهم‪ ،‬وواءم ��تْ ب ��ن تقاليدِهم‬ ‫أفكاره ��م‪ .‬وهي اح�ض � ُ�ن اح�ض � ُ�ن‪،‬‬ ‫وا ِ‬ ‫الذي ل َذ به العربُ طوا َل خم�ض� � َة ع�ض� � َر‬ ‫قرن� � ًا‪ ،‬ف�ض ��ان كيان ُه ��م م ��ن اأن يتم� � َز َق‪،‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫دفع‬ ‫وحفظ �ضم َلهُم ِمن اأن يتف َرق‪ ،‬ووحَ د كلمتهُم على ِ‬ ‫ُدوان ُك َلما تع َر ُ�ضوا له‪.‬‬ ‫الع ِ‬ ‫وه ��ي مُه َم� � ٌة قراآني� � ٌة اأَ ْو َك َل َه ��ا الل ُه اإلين ��ا؛ لأ َنه‬ ‫وامنافحة عنها‪ْ َ ،‬‬ ‫ن ِلك مفتاح� � ًا َن ِع ْي ب ِه‬ ‫با�ض ��تجابها‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫واجب‪،‬‬ ‫ِين‪ ،‬ومعرفتها فر�س ٌ‬ ‫التكاليف‪ ،‬اإذ هي‪(ِ :‬من الد ِ‬ ‫وال�ضنة ٌ‬ ‫اللغة‬ ‫الكتاب‬ ‫فا َإن َفه َم‬ ‫بفهم ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫فر�س‪ ،‬ول يُفه ُم اإل ِ‬

‫العربي � ِ�ة‪ ،‬وما ل يت ُم الواجبُ اإل ب ِه فهو‬ ‫واجب) ‪ ،‬وقد ذك ��ر الثعالبُي رحمه الله‬ ‫ٌ‬ ‫أحب‬ ‫ما ُ‬ ‫ن�ض� � ُه (م ��ن اأح � َ�ب ا َلله تع ��اى ا َ‬ ‫ر�ض ��و َله حم ��د ًا‪ ،‬ومن اأحب الر�ض ��و َل‬ ‫العرب‪ ،‬ومن اأحب العرب‬ ‫أحب َ‬ ‫العربي ا َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الكتب‬ ‫اأحب العربية التي نزل بها اأف�ضل ِ‬ ‫العرب والعجم‪ .‬والعربي ُة‬ ‫على اأف�ض � ِ�ل ِ‬ ‫�ات والألْ ِ�ض� � َن ِة‪ ،‬والإقبا ُل على‬ ‫خ ُ‬ ‫ر اللغ � ِ‬ ‫ُ‬ ‫العلم‪،‬‬ ‫ة‬ ‫أدا‬ ‫ا‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫إذ‬ ‫ا‬ ‫؛‬ ‫ِيانة‬ ‫د‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫ُم‬ ‫ِ‬ ‫تفه ِ‬ ‫ِ‬ ‫الدين)‪.‬‬ ‫ومفتاحُ التف ُقه ي ِ‬ ‫اإن النح� � َو ي�ض � ُ‬ ‫�ون الل�ض � َ‬ ‫�ان ع ��ن اللح � ِ�ن؛ فاإن‬ ‫َ�ضر ُف امعنى امبتغى‪ ،‬وينح ُر با َغ َته‪،‬‬ ‫اللحن َ� غالب ًا � ي ِ‬ ‫ويذه ��بُ بجم ��ال امبن ��ى‪ ،‬و َ‬ ‫يت�ض ��ب ُه �ض ��اح ُب ُه من ل‬ ‫يُحب! قال اجاحظ‪( :‬واللحن من اجواري ِ‬ ‫راف‪،‬‬ ‫الظ ِ‬ ‫واعب ال َنواهدِ‪ ،‬و ِمن َ‬ ‫اح‪ ،‬ومن‬ ‫وم ��ن ال َك ِ‬ ‫ال�ض ��وابِ امِ ِ‬

‫ذوات ا ُ‬ ‫دور الغرا ِئ ِر‪ ،‬اأي�ض� � ُر و ُر َما اِ�ض َتم َلحَ الرج ُل‬ ‫ِ‬ ‫خ ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ذلك منهن‪ ،‬ما م تكن اجارية �ض ��احبة تكل ٍف)‪ .‬ورغم‬ ‫للغة العربي ��ة‪ ،‬اأع ��داءٌ‪َ ،‬ه ْم َهمُوا‬ ‫ه ��ذه امكانة‪ ،‬ان ��رى ِ‬ ‫ح ��و َل تركيبها بتعقيدِهِ ‪ ،‬فقذفوها بالرجوع؛ �ض ��ريف ًة‬ ‫ِمن ُه جُ ملُها ومفردُاتها‪ ،‬وحكموا عليها ّ‬ ‫نق‪ ،‬بريئ ًة‬ ‫بال�ض ِ‬ ‫نحوها و�ض ��ر ِفها‪ُ ،‬ق�ض ��اة حكمتها‬ ‫من ُت ِهم ِهم قواع ُد ِ‬ ‫« َو ْي َلمُور‪ ،‬وليم ِولكوك�س‪� ،‬ض ��امة مو�ض ��ى» وغرهم‬ ‫‪ ،‬ف�ض� �دُوا ال َوث ��اق‪ ،‬فا َم � َ�ن ول ِفداء‪ ،‬ورغ� � َم هذا ُك ِله‪،‬‬ ‫ت�ض� �دَى ام�ض � َ‬ ‫أحمر»الإجليزي‪،‬‬ ‫�لحون لر ِد الكي ��دِ ال ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫والفرن�ض ��ي» وغرهما؛ ليحفظوا البقي� �ة الباقية من‬ ‫تراثنا‪ .‬ولك ��ن عزاءنا‪ :‬ا َأن العربية م ��ن القراآن؛ وقال‬ ‫الل ��ه‪( :‬اإنا نحن نزلنا الذكر واإن ��ا له حافظون) حفظ‬ ‫الله علينا ديننا ولغتنا‪.‬‬ ‫محمد بن علي البيشي‬

‫كيف نغرس في أنفسنا العادات الحسنة؟‬ ‫يولد الإن�ض ��ان وهو جب ��ول على اخر‪ ،‬ومتقبل‬ ‫للتعل ��م‪ ،‬وه ��ذا ملي ��ه علينا الفط ��رة‪ ،‬وكما ق ��ال ‪-‬عليه‬ ‫ال�ض ��اة وال�ض ��ام‪« -‬كل اإن�ض ��ان يول ��د عل ��ى الفطرة‪..‬‬ ‫ال ��خ» حيث تبداأ رحل ��ة التعلم لدى الإن�ض ��ان‪ ،‬من بداية‬ ‫جيئ ��ه اإى الدني ��ا‪ ،‬ح ��او ًل اأن يكي ��ف نف�ض ��ه مع هذا‬ ‫العام اجديد‪ ،‬فنجد الطفل يتعلم كيف ير�ضع ثدي اأمه‬ ‫وهو ي ال�ضاعات الأوى من عمره‪ ،‬ورحلة التعلم لدى‬ ‫الإن�ض ��ان ل تتوقف‪ ،‬وقد اختلف ي ذلك العلماء‪ ،‬ولكن‬ ‫اموؤكد اأن التعلم م�ضتمر‪� ،‬ضواء كان بق�ضد من الإن�ضان‬ ‫اأو بغر ق�ض ��د‪ .‬وعن العادات اح�ضنة‪ ،‬وكيفية غر�ضها‬ ‫ي اأنف�ضنا‪ ،‬علينا اأن ندرك بداية‪ ،‬اأن هذا الكام يجب اأن‬ ‫ي�ضتفيد منه اجميع‪ ،‬بغ�س النظر عن امراحل العمرية‬ ‫التي مرون بها‪� ،‬ضواء ي مرحلة ال�ضباب‪ ،‬اأو ما بعدها‬ ‫م ��ن مراحل عمرية‪ ،‬ولك ��ن قد يبدو هذا ملح� � ًا للمربن‬ ‫والآباء‪ ،‬حيث مكنهم غر�س ما يريدون ي الن�سء بكل‬ ‫ي�ضر‪ ،‬ومن هذه العادات اح�ضنة‪ ،‬التي يجدر بنا غر�ضها‬ ‫ي نفو�ض ��نا‪ ،‬وي اأبنائنا وبناتنا‪ ،‬عادة القراءة‪ ،‬وهي‬

‫التي ُتعد امفتاح الذي من خاله ن�ضتطيع‬ ‫اأن ندل ��ف جمي ��ع الأب ��واب‪ ،‬فالق ��راءة‪،‬‬ ‫والت ��ي ُتع ��د اأول اأم ��ر وتوجي ��ه رب ��اي‬ ‫ن ��زل عل ��ى �ض ��يد الب�ض ��رية عليه ال�ض ��اة‬ ‫وال�ض ��ام‪ ،‬ل مكن اأن نتط ��ور‪ ،‬ول مكن‬ ‫اأن نل ��ج بح ��ور امعرف ��ة ب ��دون الق ��راءة‪.‬‬ ‫كذلك عادة الريا�ضة‪ ،‬ولي�س امق�ضود هنا‬ ‫اإجبار النف�س على ريا�ض ��ة واحدة‪ ،‬ولكن‬ ‫�خ�س اخي ��ار‪ ،‬والأه ��م اأن يجعل‬ ‫لكل �ض � ٍ‬ ‫الإن�ضان لنف�ضه من الريا�ضة عادة يومية اأو اأ�ضبوعية‪،‬‬ ‫على اأقل اعتبار يقوم ممار�ض ��ة ريا�ض ��ة حببة لديه‪،‬‬ ‫وه ��ي تغذي العادة ال�ض ��ابقة حيث «العقل ال�ض ��ليم ي‬ ‫اج�ضم ال�ضليم»‪.‬‬ ‫كذلك علينا تعلم عادة الأكل ال�ض ��حي‪ ،‬ولاأ�ض ��ف‬ ‫ه ��ذه مهملة عن ��د الكثر‪ ،‬وهن ��ا ل يق�ض ��د التقتر على‬ ‫النف� ��س‪ ،‬اأو حرمانه ��ا م ��ن الطيب ��ات‪ ،‬ولك ��ن ام ��راد اأ َل‬ ‫يجعل الإن�ض ��ان معدته مثل �ض ��لة مهم ��ات‪ ،‬يرمي فيها‬

‫دون اعتب ��ار‪ ،‬عليه اأن يجعلها م�ض ��تودع ًا‬ ‫نظيف ًا ومرتب ًا ومنظم ًا ما طاب و�ضحّ من‬ ‫الأكل‪ ،‬وبعادات �ض ��حية‪ ،‬واأن ياأخذ بعن‬ ‫العتبار‪ ،‬ا ّأن كل ما يدخل لهذا ام�ض ��تودع‪،‬‬ ‫�ضيعود بالنفع اأو �ضده‪.‬هناك عادة �ضيئة‬ ‫ينبغي اأن نقلع عنها‪ ،‬وهي اإهدار الوقت‪،‬‬ ‫ورغ ��م ذل ��ك جدهم ي�ض ��تكون من �ض ��يق‬ ‫الوقت! وهو بالأ�ضح اأغفل اإدارة الوقت‪،‬‬ ‫فكل اإن�ض ��ان لديه ‪� 24‬ض ��اعة يومي ًا‪ ،‬وي‬ ‫ه ��ذه ال�ض ��اعات‪ ،‬يبدع امبدع ��ون‪ ،‬ويتعل ��م امتعلمون‪،‬‬ ‫والف ��ارق الوحيد ه ��و اأن من ا�ض ��تفاد منها فق ��ط اأدرك‬ ‫اأهميته ��ا‪ ،‬وو�ض ��ع لها جدو ًل‪ ،‬ي�ض ��تثمرها م ��ن خاله‪،‬‬ ‫وبالعك� ��س‪ ،‬من هدرها بغر فائدة‪ ،‬جده ي جل�ض ��ات‬ ‫امقاهي وال�ضراحات وغرها‪ .‬هناك كثر من العادات‬ ‫اح�ضنة التي مكن اأن يقوم الإن�ضان بغر�ضها ي نف�ضه‪،‬‬ ‫وجالته ��ا ختلف ��ة‪ ،‬اأي�ض ��ا هناك ع ��ادات �ض ��البة‪ ،‬من‬ ‫اممكن اأن ي�ض ��ع بديا عنها عادة ح�ض ��نة‪ ،‬فقط عليه اأن‬

‫يختار ما يريد‪ ،‬والطريقة امثلي لغر�س العادة اح�ضنة‬ ‫هي كالآتي‪ :‬يحدد الإن�ضان جال هذه العادة التي يريد‬ ‫اأن يقوم بغر�ضها ي نف�ضه‪ ،‬ومن ثم يقوم بتكرارها عدة‬ ‫مرات‪ ،‬على �ض ��كل روتن يومي اأو اأ�ضبوعي‪ ،‬وعليه اأن‬ ‫يك ��ون ملتزم ًا بها‪ ،‬لكي يبلغ النج ��اح‪ ،‬ويجب اأن نتنبّه‬ ‫ل�ض ��يء‪ ،‬وه ��و اأن بداية غر�س العادة بدو فيه �ض ��عوبة‬ ‫لاإن�ض ��ان‪ ،‬ويبدو له الفعل على اأنه غر حبب للنف�س‪،‬‬ ‫وهن ��ا يف�ض ��ل كثرون ي تخط ��ي هذه امرحل ��ة‪ ،‬ولكن‬ ‫الواجب علينا‪ ،‬اللتزام بالتكرار‪ ،‬اإى اأن ن�ضعر اأن هذا‬ ‫الروتن اأ�ضبح عادة‪ ،‬ون�ضعر مرارة فقدانها‪ ،‬ي حال‬ ‫اأننا م نفعلها‪ ،‬وحتما �ضتكون حببة لدينا‪.‬‬ ‫به ��ذه الطريق ��ة ال�ض ��هلة‪ ،‬ن�ض ��تطيع اأن نغر�س ي‬ ‫اأنف�ض ��نا كل م ��ا نريد من عادات ح�ض ��نة‪ ،‬ت�ض ��اعدنا على‬ ‫ال�ضتمتاع بحياتنا‪ ،‬لن�ضتثمرها ما يحقق لنا اأهدافنا‪،‬‬ ‫ويعود علينا بالنفع‪ ،‬ي الدنيا والآخرة‪.‬‬ ‫فهد العوني العنزي‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬149) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬10 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

21 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻃﻠﺐ ﻭﻻ ﻧﻘﺺ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻓﺮﺓ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬2.3 :| ‫»ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻳﺔ« ﻟـ‬

‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﻮﻗﻒ ﻣﻨﺢ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺠﺎﻥ ﻭﺗﺘﺠﻪ ﻹﻧﺸﺎﺀ ﺑﻨﻚ ﺗﻤﻮﻳﻠﻲ‬

                                                  2.3  2000                                            560    1.700                          



                                                                                                                                               

:‫ﺃﻛﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﻜﺸﺎﻑ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

«‫ ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﹼﺃﺟﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﻠﻒ ﺟﺪﺓ ﻟـ »ﺍﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ‬:| ‫ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻟـ‬                                                               





                                        

                   

‫ ﻭﺍﻟﻔﻨﺎﺩﻕ ﻣﻤﺘﻠﺌﺔ‬..‫ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻳﺰﺩﺍﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬                                   

                      

                                            24            15                                                          

‫ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻃﺎﺭﺉ ﻓﻲ ﺍﻹﺳﻜﻨﺪﺭﻳﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻟﺒﺤﺚ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬                          11                        

 –



                

                           

                      500                                  

‫ ﻧﻘﻄﺔ ﻳﺨﺴﺮﻫﺎ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻓﻲ ﺃﺑﺮﻳﻞ ﻭﺗﺮﺍﺟﻊ ﻋﺸﺮﺓ ﻗﻄﺎﻋﺎﺕ‬276



%7.67    %7.35  %5.86     %5      %4.34 %2.39     %1.63     %40.2   %19.38       %14.79       %30  %27.6   %16.6

 %9.75     %7.75              12.69  %16          15 270   %15   319.3                       %8.35   

    2012       276.68  %3.53          7558.47 7835.15    2011     %6.46              %5.13 %3.25  


‫«إنتركونتيننتال الجبيل» يسخر إمكاناته لخدمة رجال أعمال المنطقة وزائريها‬ ‫اجبيل‪ -‬ال�صرق‬ ‫ت�ص ��تقطب مدين ��ة اجبي ��ل ال�ص ��ناعية‪ ،‬امئ ��ات من‬ ‫رج ��ال ااأعم ��ال وال�ص ��ناعين يوميا متابعة م�ص ��اريعهم‬ ‫اأو لاجتم ��اع وح�ص ��ور اموؤمرات واملتقي ��ات‪ ،‬من هذا‬ ‫امنطل ��ق �ص � ّ�خر فن ��دق اإنركونتيننت ��ال اجبي ��ل جميع‬ ‫اإمكانات ��ه وخراته العامية لتلبي حاج ��ة رجال ااأعمال‪،‬‬ ‫ابت ��دا ًء م ��ن اموا�ص ��ات التي تتواف ��ر بها خدم ��ة الواي‬

‫ف ��اي‪ ،‬ليكون ال�ص ��يف على توا�ص ��ل مع حيط ��ه العملي‬ ‫وااجتماع ��ي على ح ��د �ص ��واء‪ ،‬بخاف باق ��ي اخدمات‬ ‫امتوفرة ي ال�ص ��يارة‪ ،‬وو�ص ��وله للفندق وا�صتقباله ي‬ ‫البهو‪ ،‬و�ص ��رعة تقدم اخدم ��ات له‪ ،‬وذل ��ك اإدراك اإدارة‬ ‫الفندق اأهمية وقت رجال ااأعمال‪.‬‬ ‫و�صرح فهد بن اإبراهيم ال�صايغ‪ ،‬مدير عام الفندق‪،‬‬ ‫باأن ��ه ق ��د م جهي ��ز قاع ��ات ااجتماع ��ات واموؤم ��رات‪،‬‬ ‫وتقدم وجبات وا�صراحة ال�صاي والقهوة على الطريقة‬

‫والنكه ��ة ال�ص ��عودية التقليدية‪ ،‬وتاأكي ��دا حر�س الفندق‬ ‫عل ��ى تق ��دم خدمات مي ��زة‪ ،‬ميز فئ ��ة رج ��ال ااأعمال‪،‬‬ ‫فق ��د م تخ�ص ��ي�س طابق ومرك ��ز متكام ��ل خدمة رجال‬ ‫ااأعم ��ال م ��ن حي ��ث اخدم ��ات والتكنولوجي ��ا والهدوء‬ ‫واخ�صو�صية التي يطمح اإليها رجل ااأعمال الناجح‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن الفندق اأعط ��ى ااأولوية لرج ��ل ااأعمال ي‬ ‫ارتياد جميع مرافق الفندق‪ ،‬كالنادي ال�صحي وال�صاطئ‬ ‫اخا�س وحديقة الفندق اخا�صة‪.‬‬

‫وق ��د م جديد مطعم الطوية ي به ��و الفندق‪ ،‬وم‬ ‫اإ�صافة �صورة زجاجية لرج الطوية‪ ،‬وهو رمز من رموز‬ ‫الراث ي امدينة‪.‬‬ ‫ويقدم امطعم اماأكوات ال�صعبية والعامية‪ ،‬لر�صي‬ ‫جميع ااأذواق ويتناغم مع اجو العام فيه‪.‬‬ ‫واأك ��د مدي ��ر الفندق فهد ال�ص ��ايغ اأن هذه التحوات‬ ‫�ص ��تنقل الفن ��دق اإى مرحل ��ة متمي ��زة م ��ن الرفاهي ��ة‬ ‫والكا�صيكية‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫قواسم‬

‫شباب اأعمال‪..‬‬ ‫والمستثمر المائكي‬ ‫فهد القاسم‬

‫المن�صاآت ال�صغيرة عماد ااقت�صاديات الكبيرة‪ ..‬حقيقة تعبنا‬ ‫من ترديدها و�صماعها‪ ،‬فالمن�صاآت ال�صغيرة تولد في عالم ااأعمال‪،‬‬ ‫ولكن القليل منها الذي يكتب له النجاة‪ ،‬ففي ااإح�صائيات العالمية‬ ‫تق ّدر الم�صروعات ال�صغيرة التي ت�صتمر اأكثر من خم�س �صنوات‬ ‫بن�صبة‪ % 20‬فقط من هذه الم�صروعات ‪ ،‬بمعنى اأن ما يعادل ثمانية‬ ‫م�صروعات من كل ع�صرة تموت في �صنوات الح�صانة ااأولى‪.‬‬ ‫لكي تعي�س الم�صروعات ال�صغيرة في غابة ااقت�صاد والتجارة‬ ‫ابتكر في الغرب مفهوم راأ�س المال الجريء‪ ،‬وهو مفهوم يقوم على‬ ‫المواءمة بين عقلية المبادر وغالب ًا ما يكون من ال�صباب والذي يتم ّيز‬ ‫بالحما�س والمخاطرة وااأفكار ااإبداعية والرغبة في �صنع الم�صتقبل‬ ‫من جهة‪ ،‬وبين �صاحب المال الذي يتم ّيز بالماءة المالية والتجربة‬ ‫والخبرة ‪.‬‬ ‫الم ّيزة المهمة في ه��ذه الم�صروعات اأنها ا ت��و ّرط الم�صتثمر‬ ‫ال�صغير والنا�صيء في �صل�صلة من التمويات والتي تعتبر قرو�ص ًا‬ ‫واجبة ال�صداد‪ ،‬قد تت�صبب في ف�صل الم�صروع ‪ ،‬اأما الم ّيزة الثانية‬ ‫فهي اأنها تحقق مكا�صب ال�صراكة مع اأ�صحاب الخبرة وبالتالي توؤ ِدي‬ ‫اإلى القرار الر�صيد نتيجة الخبرة والمعرفة والم�صورة ‪.‬‬ ‫هذا الخليط الفريد ال��ذي يجمع بين المزايا‪ ،‬ع��ادة ما يت ّم عبر‬ ‫اآليات لل�صراكة ما بين اأ�صحاب ااأعمال واأ�صحاب ااأم��وال‪ ،‬فتبداأ‬ ‫الم�صاركة وفق مبادئ ت�صترط التمويل مقابل ال�صراكة وفق �صروط‬ ‫ت�صب في �صالح الطرفين‪ ،‬وتم ّر مراحل ال�صراكة باأكثر من‬ ‫معينة ّ‬ ‫تو�صع في الم�صروع يت ّم �صخ راأ�صمال اإ�صافي فيه‬ ‫مرحلة‪ ،‬ففي كل ُ‬ ‫وتعتبر �صراكة جديدة وفق قواعد مختلفة‪ ،‬وذلك اختاف المخاطر‬ ‫في كل مرحلة‪.‬‬ ‫ه��ذا المزيج هو ما يطلق عليه راأ���س المال ال�ج��ريء (وي�صمى‬ ‫ب��راأ���س م��ال المخاطر) ‪،‬وف��ي بع�س ااأدب �ي��ات ي�ص ّمى «الم�صتثمر‬ ‫ال�م��ائ�ك��ي»‪ ،‬و�صبب ه��ذه الت�صميات اأن الم�صتثمر ال�م��ال��ي ي�صع‬ ‫اأمواله في اأوعية �صديدة المخاطرة‪ ..‬ولكن هذه المخاطرة قد تقابل‬ ‫بنجاحات غير م�صبوقة لمغامرتها‪.‬‬ ‫في لقاء جمعني مع وزير التجارة وال�صناعة ال�صاب د‪ .‬توفيق‬ ‫الربيعة‪ ،‬وعد باأن راأ�س المال الجريء اأحد اأولويات وزارته لقطاع‬ ‫�صباب ااأعمال والمن�صاآت ال�صغيرة في المملكة‪ ،‬واأنا متاأ ّكد اأن معالي‬ ‫الوزير �صيفعل‪ ،‬ولكن ال�صوؤال هل يتفاعل معه قطاع ااأعمال؟‬ ‫اقتراحي على معالي الوزير لتنفيذ الم�صروع باأن يتجاوز رجال‬ ‫ااأعمال ويت ّم تاأ�صي�س �صركة متخ�ص�صة في راأ���س المال الجريء‬ ‫براأ�صمال قدره مليار ريال‪ ،‬مهمتها فقط اا�صتثمار الجريء‪ ،‬تطرح‬ ‫في ال�صوق مبا�صرة‪.‬‬

‫«السعودي الفرنسي» يطلق‬ ‫حملة «توك متوظف» لدعم الشباب‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأط� �ل ��ق ال �ب �ن��ك ال �� �ص �ع��ودي‬ ‫الفرن�صي حملة «ت��وك متوظف»‬ ‫و»ت��وك متوظفة» التي يدعم بها‬ ‫املتحقن حديث ًا ب�صوق العمل‬ ‫ي القطاعن احكومي و�صبه‬ ‫احكومي م��ن ال�ي��وم ااأول ي‬ ‫الوظيفة‪ ،‬وذلك بقرو�س مي�صرة‬ ‫بن�صبة ت�صل اإى ‪ %1.6‬ور�صوم‬ ‫اإداري���ة خف�صة وف��رة مويل‬ ‫حتى خم�س �صنوات‪.‬‬ ‫وي�اأت��ي اإط��اق ه��ذه احملة‬ ‫ت���ص�ج�ي�ع� ًا ل �ل �م��وظ �ف��ن ح��دي �ث � ًا‬

‫�صمر باعي�صى‬

‫وم �� �ص��اع��دت �ه��م ع �ل��ى ال� �ب ��دء ي‬ ‫ح�ي��ات�ه��م وت�ل�ب�ي��ة احتياجاتهم‬

‫ل�صراء �صيارة اأو تاأثيث منزل اأو‬ ‫تغطية ام�صاريف ال�صرورية‪.‬‬ ‫واأو��� � �ص� � ��ح �� �ص� �م ��ر ع �م��ر‬ ‫ب��اع�ي���ص��ى م��دي��ر ��ص�ب�ك��ة ف ��روع‬ ‫البنك ال�صعودي الفرن�صي اأن‬ ‫ااإح���ص��اءات ت�صر اإى اأن عدد‬ ‫الوظائف ي القطاعن احكومي‬ ‫و� �ص �ب��ه اح �ك��وم��ي ت �� �ص��ل اإى‬ ‫‪ 500‬األف وظيفة ي العام‪ ،‬ما‬ ‫�صجع البنك للدخول ي �صراكة‬ ‫ط��وي�ل��ة م��ع ه��ذه ال�صريحة من‬ ‫خ��ال ب��رام��ج البنك ال�صعودي‬ ‫الفرن�صي امختلفة وام�صممة‬ ‫بعناية لتلبية احتياجات عمائه‬

‫من خال قنواته ااإلكرونية اأو‬ ‫�صبكة فروعه امنت�صرة ي اأنحاء‬ ‫ام �م �ل �ك��ة‪ .‬وت� �اأت ��ي ه ��ذه احملة‬ ‫�صمن مبادرات البنك ال�صعودي‬ ‫الفرن�صي امتعددة لدعم اجيل‬ ‫ال� ��واع� ��د وام �ل �ت �ح �ق��ن ب���ص��وق‬ ‫العمل و�صمن برامج ام�صوؤولية‬ ‫ااجتماعية امتعددة التي يتبناها‬ ‫ويوليها كل الرعاية وااهتمام‬ ‫وم�صاركة ي التطوير والتنمية‬ ‫التي ت�صهدها امملكة ي ختلف‬ ‫ال��ق��ط��اع��ات وخ��ا���ص��ة م��وي��ل‬ ‫ام�صروعات العماقة ي جاات‬ ‫الت�صنيع وااإعمار والتجارة‪.‬‬

‫«قطر» وباركليز توقعان اتفاقية شراكة استراتيجية بقيمة ‪ 250‬مليون ريال‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫قامت �صركة قطر اإدارة ااأ�صول والتي‬ ‫هي ثم ��رة تعاون م�ص ��رك بن هيئ ��ة مركز‬ ‫قطر للمال وجهاز قطر لا�ص ��تثمار‪ ،‬بتوقيع‬ ‫اتفاقية �ص ��راكة ا�ص ��راتيجية م ��ع باركليز‬ ‫لا�ص ��تثمار ي اموارد الطبيعية‪ ،‬وهو ق�صم‬ ‫يخت�س ي‬ ‫تاب ��ع لباركليز بن ��ك (� ��س‪.‬ع‪.‬م)‬ ‫ُ‬ ‫اا�ص ��تثمار اخا� ��س ويرك ��ز عل ��ى الفر�س‬ ‫اا�صتثمارية ي قطاع اموارد الطبيعية‪.‬‬ ‫وموج ��ب ال�ص ��راكة امتف ��ق عليه ��ا‪،‬‬ ‫�ص ��تقوم �ص ��ركة قط ��ر اإدارة ااأ�ص ��ول‬ ‫با�صتثمار م�صرك بقيمة ‪ 250‬مليون دوار‬ ‫اأمريك ��ي ي امحفظة اا�ص ��تثمارية احالية‬ ‫وام�صتقبلية لباركليز لا�صتثمار ي اموارد‬ ‫الطبيعية‪ ،‬وقد ّ‬ ‫م تخ�ص ��ي�س ن�ص ��بة كبرة‬

‫من هذا امبلغ لا�صتثمار ي حفظة ااأعمال‬ ‫احالية لباركلي ��ز البالغة قيمتها ‪ 2.1‬مليار‬ ‫دوار‪.‬‬ ‫وم ��ن امق ��رر اأن توا�ص ��ل باركلي ��ز‬ ‫لا�ص ��تثمار ي ام ��وارد الطبيعي ��ة ي‬ ‫حدي ��د وتنفي ��ذ واإدارة واإنه ��اء معام ��ات‬ ‫اا�ص ��تثمارات اخا�ص ��ة ي قط ��اع ام ��وارد‬ ‫الطبيعي ��ة العامي ��ة‪ ،‬بينما يقوم �ص ��ركاوؤها‬ ‫اا�صراتيجيون بام�صاركة فور اانتهاء من‬ ‫كل معاملة‪.‬كما �ص ��يتم اإن�صاء مكتب باركليز‬ ‫لا�ص ��تثمار ي اموارد الطبيعي ��ة ي مركز‬ ‫قط ��ر للم ��ال‪ ،‬ليعمل م ��ن خاله ��ا اموظفون‬ ‫وكبار ام�ص� �وؤولن ي اموؤ�ص�ص ��ة‪ ،‬من فيهم‬ ‫م ��ارك ب ��راون‪ ،‬امدي ��ر التنفي ��ذي ورئي� ��س‬ ‫باركلي ��ز لا�ص ��تثمار ي ام ��وارد الطبيعية‪.‬‬ ‫وت�ص ��عى باركليز لا�ص ��تثمار ل�ص ��م اأف�صل‬

‫اخرات امحلي ��ة والعامية اإى طاقمها عند‬ ‫التو�ص ��ع‪.‬‬ ‫جني نتائ ��ج ا�ص ��راتيجيتها ي‬ ‫ُ‬ ‫وتعقيب ًا على ال�صراكة قال عبدالرحمن اأحمد‬ ‫ال�صيبي‪ ،‬الع�صو امنتدب ي هيئة مركز قطر‬ ‫للم ��ال‪« :‬م ّثل ه ��ذه ال�ص ��راكة خطوة كبرة‬ ‫اإى ااأم ��ام نحو ا�ص ��راتيجية قطر لتطوير‬ ‫الدوحة كمركز ماي رائد‪ .‬ولباركليز وجود‬ ‫ق ��وي ي الدوحة‪ ،‬وهي مرخ�ص ��ة ي مركز‬ ‫قطر للمال‪ .‬وي�ص ��عدنا ااآن الرحيب بفريق‬ ‫باركلي ��ز لا�ص ��تثمار ي ام ��وارد الطبيعية‬ ‫ي امركز‪ .‬وا ي�ص ��اورنا اأي �صك من حقيق‬ ‫عوائ ��د ذات ج ��ودة على ام ��دى الطويل من‬ ‫هذه ال�صراكة اا�ص ��راتيجية نظر ًا لل�صجل‬ ‫احاف ��ل لباركلي ��ز لا�ص ��تثمار وامه ��ارات‬ ‫والفهم الذي تبديه ال�صركة ي قطاع اموارد‬ ‫الطبيعية»‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬إبراهيم الناصري‬ ‫‪falqasim@alsharq.net.sa‬‬

‫دايروب تكرم موزعيها خال مؤتمرها‬ ‫السنوي وتراهن على «فرسكو»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫عق ��دت «داي ��روب»‪ ،‬العام ��ة‬ ‫التجاري ��ة ي ج ��ال الدهان ��ات‬ ‫الديكوري ��ة التابع ��ة لل�ص ��ركة‬ ‫امتح ��دة لا�ص ��تثمارت ال�ص ��ناعية‬ ‫(يونيف�ص ��ت)‪« ،‬ملتق ��ى موزع ��ي‬ ‫دايروب ال�صنوي» لتكرم موزعيها‬ ‫امعتمدي ��ن ي اأرج ��اء امملك ��ة‬ ‫وا�ص ��تعرا�س النتائج وااإجازات‬ ‫امُحققة خال عام ‪ 2011‬بااإ�ص ��افة‬ ‫اإى عر�س خطط ال�صركة التو�صعية‬ ‫والتطويرية لعام ‪ .2012‬وقد ميّز‬ ‫املتق ��ى ه ��ذا الع ��ام باإط ��اق طاء‬ ‫خارجي ع�ص ��ري للمن ��ازل ‪ -‬يُعتر‬ ‫ااأول م ��ن نوع ��ه ‪ -‬ح ��ت م�ص ��مى‬ ‫«فر�ص ��كو»‪ ،‬وبتوزي ��ع جوائز قيمة‬ ‫على عدد من اموزعن الذين حققوا‬ ‫اأعل ��ى نتائ ��ج مبيع ��ات خ ��ال ع ��ام‬ ‫‪ .2011‬وكان ه ��ذا املتقى قد انعقد‬ ‫ي مدين ��ة الريا� ��س ي ح�ص ��ور‬ ‫نح ��و ‪ 250‬موزعا معتم ��دا واإدارة‬

‫ال�صركة‪ ،‬اإ�ص ��افة ح�صد من و�صائل‬ ‫ااإعام‪.‬‬ ‫وتفخر دايروب باأن «فر�صكو»‬ ‫ه ��و منت ��ج م تطوي ��ره واختباره‬ ‫خ ��ال �ص ��نتن متوا�ص ��لتن ي‬ ‫خترات ال�ص ��ركة ي امملكة على‬ ‫اأيدي خراء ال�ص ��ركة امتخ�ص�صن‬ ‫للح�ص ��ول على اأف�ص ��ل تكنولوجيا‬ ‫الطاءات اخارجية تلبية متطلبات‬ ‫الهند�ص ��ة امعماري ��ة اخارجي ��ة‬ ‫للمنازل الع�ص ��رية‪ ،‬كم ��ا م اختبار‬ ‫مطابقت ��ه للموا�ص ��فات وامقايي�س‬ ‫ال�صعودية‪ .‬ويُعتر هذا امُنتج ااأول‬ ‫من نوعه اموجود ي ااأ�صواق على‬ ‫�صعيد �صناعة الطاءات اخارجية‬ ‫للمن ��ازل‪ ،‬وياأت ��ي فر�ص ��كو ليُ�ص ��كل‬ ‫ث ��ورة ع�ص ��رية ي تط ��ور ه ��ذه‬ ‫ال�ص ��ناعة عل ��ى ام�ص ��توى العام ��ي‬ ‫وليكون العامة الفارقة ي �ص ��عار‬ ‫ااحتف ��اء بااأل ��وان ال ��ذي تعتمده‬ ‫ال�صركة ُلر�ص ��ي اأذواق ومتطلبات‬ ‫كافة عمائها‪.‬‬

‫جانب من حفل التكرم‬

‫اإحدى قاعات الفندق‬

‫(ال�صرق)‬

‫(ال�صرق)‬

‫‪-‬‬

‫تكريم ‪ 34‬موظف ًا متم ّيز ًا في مركز استعامات الدليل ‪ 905‬في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ك َرم ��ت �ص ��ركة مراك ��ز اات�ص ��ال (‪)ccc‬‬ ‫الت ��ي ت�ص ��رف عل ��ى مراك ��ز ا�ص ��تعامات الدلي ��ل‬ ‫ال�ص ��عودي ‪ ،905‬ع ��دد ًا من من�ص ��وبيها امتميّزين‬ ‫ي مركزا�ص ��تعامات الدليل بجدة‪ ،‬وذلك ي حفل‬ ‫اأقي ��م مقر فرع ال�ص ��ركة بجدة بح�ص ��ورالرئي�س‬ ‫التنفيذي لل�صركة ال�ص ��يد اأنيل مودي‪ .‬وي بداية‬ ‫احف ��ل‪ ،‬اأعرب ال�ص ��يد اأنيل عن تهنئته اخال�ص ��ة‬ ‫للموظف ��ن امك ّرم ��ن وما حقق ��وه م ��ن اأداء جيد‬ ‫واإنتاجية عالية‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن هذا التكرم يوؤ ِكد‬ ‫اهتمام وعناية ال�صركة موظفيها وحفيزهم لبذل‬ ‫كل جهد مكن اإتقان امهنة ما �صاهم ب�صكل كبر‬ ‫ي حقيق ر�صا العميل‪ ،‬وبالتاي ح�صول ال�صركة‬ ‫عل ��ى اإنتاجية عالية مع ��دل (جيد) وفق� � ًا للتقرير‬ ‫ح�صن‬ ‫ال�صنوي للعام اما�ص ��ي الذي اأظهر وجود ُ‬ ‫م�صتمر ي اخدمة التي تقدِمها ال�صركة لعمائها‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اأني ��ل اإى اأن ال�ص ��ركة ت�ص ��عى لتو�ص ��يع‬ ‫نطاق عملها ي هذا امجال لت�ص ��مل عماء اآخرين‬ ‫غر �ص ��ركة اات�ص ��اات ال�ص ��عودية‪ ،‬وق ��د اأبرمت‬ ‫ال�ص ��ركة بالفعل عقدين مع �صركات اأخرى لتفعيل‬ ‫خدمات مراكز اات�ص ��ال‪ ،‬افت� � ًا اإى اأنه بالرغم من‬

‫«ريادة» يمنح فرصة إضافية للراغبات‬ ‫في افتتاح مشروعاتهن الخاصة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫مدَد معهد ري ��ادة ااأعمال الوطني (ريادة) فرة التقدم للراغبات‬ ‫بافتت ��اح م�ص ��روعاتهن اخا�ص ��ة‪ ،‬وذل ��ك ع ��ر التق ��دم عل ��ى اموق ��ع‬ ‫ااإلك ��روي ‪ ،RIYADAH.COM.SA‬وذل ��ك حت ��ى نهاي ��ة ي ��وم‬ ‫ااأربعاء‪ ،‬اإذ من امقرر اأن يقام الرنامج ي الريا�س‪ ،‬وجدة‪ ،‬وامدينة‪،‬‬ ‫والباح ��ة‪ ،‬وج ��ران‪ ،‬والدم ��ام‪ ،‬وتبوك‪ ،‬وحائ ��ل‪ ،‬وبري ��دة‪ ،‬واخرج‪،‬‬ ‫وااأح�ص ��اء‪ ،‬واأبه ��ا‪ ،‬وعرع ��ر‪ ،‬واجوف‪ ،‬حي ��ث يت ّم اإح ��اق امقبوات‬ ‫برنام ��ج رائدات ااأعمال (اإرادة) الذي يقدِم العديد من اخدمات بدء ًا‬ ‫من التدريب مدة يومن على بلورة اأفكار ام�صروعات‪ ،‬ثم التدريب على‬ ‫مهارات التعامل مع حدّيات العمل ومهارات العمل احر وكيفية اإعداد‬ ‫ودرا�ص ��ة اجدوى للم�ص ��روع واأخر ًا ام�ص ��اعدة ي تي�صرالتمويل‪،‬‬ ‫وذلك عن طريق البنك ال�ص ��عودي للت�صليف واادخار كما يت ّم ام�صاعدة‬ ‫ي اح�ص ��ول على مكافاأة �صهرية مدة ‪� 24‬ص ��هر ًا مقدارها ‪ 3000‬ريال‬ ‫(ي حال انطبقت ال�صروط) عن طريق �صندوق تنمية اموارد الب�صرية‪.‬‬ ‫ي�ص ��ار اإى اأن ري ��ادة هو م�ص ��روع وطني غر ربح ��ي‪ ،‬يهدف اإى‬ ‫م�ص ��اعدة ‪� 10.000‬ص ��اب و�ص ��ابة على تاأ�ص ��ي�س م�ص ��روعات �صغرة‬ ‫ومتو�ص ��طة خال ال�ص ��نوات اخم�س امقبلة‪ ،‬بهدف اإيجاد فر�س عمل‬ ‫حقيقية لل�ص ��باب ال�ص ��عودي ي قطاع امن�صاآت ال�ص ��غرة وامتو�صطة‬ ‫وام�ص ��اهمة ي اجه ��ود الوطني ��ة ال�ص ��اعية لتوط ��ن الوظائف ودعم‬ ‫التنمية امباركة التي يقودها خادم احرمن ال�صريفن حفظه الله حيث‬ ‫ي�صم امجل�س التاأ�صي�ص ��ي لريادة عدد ًا من اجهات وال�صركات الرائدة‬ ‫على م�ص ��توى امملكة تتم ّثل ي كل من �ص ��ركة ال�ص ��ناعات ااأ�صا�ص ��ية‬ ‫(�صابك)‪ ،‬و�صركة اأرامكو ال�صعودية‪ ،‬وجموعة اات�صاات ال�صعودية‪،‬‬ ‫وم�ص ��رف ااإماء‪ ،‬والبنك ال�صعودي للت�ص ��ليف واادخار‪ ،‬واموؤ�ص�صة‬ ‫العامة للتدريب التقني وامهني‪.‬‬

‫عماء العثيم يقدمون ‪2.3‬‬ ‫مليون ريال للجمعيات الخيرية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ق� �دّم عم ��اء اأ�ص ��واق العثي ��م‬ ‫مليون ��ن و‪ 380‬األ ��ف ري ��ال دعم� � ًا‬ ‫للجمعيات اخرية ام�ص ��تفيدة من‬ ‫م�ص ��روع الترع ااختياري بالهلل‬ ‫امتبق ��ي م ��ن فواتر م�ص ��رياتهم‪،‬‬ ‫باأ�صواق العثيم‪ ،‬وذلك منذ انطاق‬ ‫ام�ص ��روع وحتى الرب ��ع ااأول من‬ ‫الع ��ام اح ��اي‪ .‬وتع� � ّد اجمعي ��ة‬ ‫اخري ��ة لرعاي ��ة ااأيت ��ام ي‬ ‫عبدالله احمد‬ ‫منطقة الريا�س (اإن�ص ��ان) من اأكر‬ ‫اجمعيات ام�ص ��تفيدة من ام�ص ��روع‪ ،‬حيث جاوز اإجماي امبالغ التي‬ ‫ت�صلمتها منذ انطاق ام�صروع ‪ 746‬األف ريال‪.‬‬ ‫واأو�صح عبدالله احمد‪ ،‬مدير العاقات العامة ي �صركة العثيم‪،‬‬ ‫اأن م�ص ��روع الت ��رع بالهلل يع ّد اأحد ام�ص ��روعات الرائ ��دة التي تبنتها‬ ‫اأ�ص ��واق العثيم لا�ص ��تفادة من باقي الهلل‪ ،‬الذي يقدم ��ه عماء العثيم‬ ‫دعم ًا للجمعيات اخرية من منطلق ااأهداف النبيلة التي قامت عليها‬ ‫هذه اجمعيات‪ ،‬والدور الذي توؤديه جاه قطاعات كبرة من امجتمع‪.‬‬ ‫وق ��ال احم ��د اإن م�ص ��روع الت ��رع بالهلل اختي ��اري‪ ،‬حيث يقوم‬ ‫حا�صب الكا�صر بعر�س قائمة با�صم اجمعيات ام�صتفيدة من برنامج‬ ‫الترع بالهلل‪ ،‬ويرك للعميل حرية اختيار اجمعية‪ ،‬ومن ثم يو�ص ��ع‬ ‫عل ��ى فاتورة ال�ص ��راء ا�ص ��م اجهة امترع له ��ا‪ ،‬ومبلغ الت ��رع وامبلغ‬ ‫ااإجماي الذي و�ص ��لت اإليه اجمعية‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن اأ�ص ��واق العثيم‬ ‫ت ��وي اهتمامها بتوفر اإجراءات تقنية عالية الدقة والكفاءة‪ ،‬حيث م‬ ‫ت�ص ��ميم برنامج خا�س بام�صروع‪ ،‬حت اإ�صراف اإدارة خت�صة‪ ،‬ليقدم‬ ‫الدعم الفني ام�صتمر وعلى مدار ال�صاعة‪.‬‬

‫«كارفور» يدعم جائزة حفظ كتاب اه‬ ‫بجامعة اأميرة نورة بـ ‪ 140‬ألف ًا‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫للمكرمن‬ ‫�صورة تذكارية ّ‬

‫�ص ��غر حجم هذين العقدي ��ن اإا اأنهما يعدَان بداية‬ ‫جي ��دة ي ال�ص ��وق ال�ص ��عودية‪.‬فيما ن� �وَه اإى اأن‬ ‫ال�صركة تقوم حالي ًا بعر�س خدماتها على ختلف‬ ‫ال�ص ��ركات منطلقة من ر�ص ��يدها الكبر وخرتها‬ ‫امميَزة ي هذا امجال‪.‬واأ�صاد ال�صيد اأنيل باجهود‬ ‫العظيم ��ة التي بذلها من�ص ��وبو ال�ص ��ركة على كافة‬ ‫ااأ�صعدة وام�صتويات‪ ،‬موؤ ِكد ًا اأنهم ي�صكلون اللبنة‬ ‫ااأ�صا�صية لل�صركة‪ ،‬حيث م َنى لهم ولل�صركة امزيد‬ ‫م ��ن اازده ��ار والتق� �دُم‪ .‬وم ��ن جهته اأ َكد م�ص ��اعد‬ ‫نائ ��ب الرئي� ��س للم�ص ��روعات اخا�ص ��ة ب�ص ��ركة‬ ‫مراك ��ز اات�ص ��ال عامر بن �ص ��ليمان ال�ص ��هري‪ ،‬اأن‬ ‫هذا التكرم يهدف اإى ت�صجيع الكفاءات الوطنية‬

‫(ال�صرق)‬

‫امتميّزة وحفيزها على ااإب ��داع والتميُز واإثراء‬ ‫روح امناف�صة ال�صريفة بن اموظفن‪ ،‬م�صدِد ًا على‬ ‫اأن ال�ص ��ركة ت�صبو دائم ًا اإى ت�صخر كل اإمكاناتها‬ ‫خدم ��ة موظفيه ��ا وتكرمه ��م عن كل جه ��د بذلوه‬ ‫من خال تقدم اأف�ص ��ل اخدمات لعماء ال�ص ��ركة‬ ‫بج ��ودة وكفاءة عالي ��ة‪ ،‬تاأكيد ًا لر�ص ��التها الرامية‬ ‫اإى توفر اأق�ص ��ى درجات الر�صا للعماء باعتبار‬ ‫العمي ��ل حور اهتمام ال�ص ��ركة‪ .‬و�ص ��مل التكرم‬ ‫‪ 34‬موظف ًا حيث ّ‬ ‫م منحهم جوائز قيّمة و�صهادات‬ ‫تقديرية حفيز ًا لهم موا�صلة م�صرة العطاء وبذل‬ ‫امزي ��د من اجهد لتلبية رغب ��ات العماء وحقيق‬ ‫تطلعاتهم ولتنال ر�صاهم‪.‬‬

‫تع ِزز ال�ص ��ركة ال�ص ��عودية للمتاجر ال�ص ��املة (كارف ��ور) اهتمامها‬ ‫بالقراآن الكرم‪ ،‬فبعد توزيع ال�صركة كتاب الله على اأقرا�س مدجة ي‬ ‫�صهر رم�صان للعام الثاي على التواي‪ ،‬راأت اأن ترعى اموؤمر العلمي‬ ‫الثال ��ث لطالب ��ات التعليم الع ��اي ي جامع ��ة ااأمرة ن ��ورة بنت عبد‬ ‫الرحمن حيث �صاركت بتقدم جائزة مالية حفظ القراآن الكرم‪ ،‬قدرها‬ ‫و�ص� � ِلمت امكافاآت‬ ‫‪ 140‬األ ��ف ري ��ال كرعاية باتينية من قبل ال�ص ��ركة‪ُ .‬‬ ‫ح ��ت رعاية مديرة اجامع ��ة الدكتورة هدى بنت حم ��د العميل‪ ،‬ي‬ ‫مقر امدينة اجامعية ي حي الرج�س‪ .‬ويرتكز هدف ال�صركة ااأ�صمى‬ ‫ب�ص ��رف رعايته حفظة كتاب الله والت�ص ��جيع على حفظه‪ ،‬وربط جيل‬ ‫ل�ص� � ّنة نبينا �ص ��يد اخلق وقوله‬ ‫موؤم ��ن بهدي الق ��راآن الكرم‪ ،‬وتاأكيد ُ‬ ‫«خرك ��م من تع َلم القراآن وع َلمه»‪ ،‬وتتقدّم ال�ص ��ركة بهذا اجهد لك�ص ��ب‬ ‫ااأج ��ر وخدم ��ة امجتمع ون�ص ��ر التوعية‪ ،‬حيث قامت ال�ص ��ركة بتب ِني‬ ‫الكثر من ااأعمال اخرية والتوعوية كدعم اجمعيات اخرية وعدم‬ ‫بيع التبغ ي اأ�صواقها وغره من ااأعمال‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬149) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬10 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

23 %80 ‫ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺗﺪﺍﻭﻝ ﺃﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﻤﻨﺢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ ﻣﺰﺍﺩﺍﺕ »ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﻗﺒﻞ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭﻫﺎ‬:‫ﻋﻘﺎﺭﻳﻮﻥ‬

‫ﺃﻗﻔﻠﻮﺍ ﺍﻷﺑﻮﺍﺏ ﺃﻣﺎﻡ‬ (2-2) ‫ﺍﻛﺘﺘﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻔﺎﻟﺼﻮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                                                                                                            aalamri@alsharq.net.sa

‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺑﺈﻧﺸﺎﺀ ﻫﻴﺌﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻭﺻﻨﺪﻭﻕ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ‬



                          60                                                                   35   

       %30     16         122012              2012                          





                    

         %90         

           %80                      %80     8050                  22                            

‫ﻣﻌﺪﻝ ﺍﻻﺳﺘﻬﻼﻙ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ‬

‫ﺍﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣﻦ ﻓﻘﺮ ﻣﺎﺋﻲ ﻳﻬﺪﺩ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻭﺩﻋﻮﺓ ﻹﻳﺠﺎﺩ ﺣﻠﻮﻝ ﺳﺮﻳﻌﺔ ﻭﻋﺎﺟﻠﺔ‬                                                                    %57        %30                50     





                                             

                                          

                                                

                                                                             350               

‫ﻃﺎﻟﺒﻮﺍ ﺑﺘﻌﺰﻳﺰ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﺨﺎﻃﺮ ﻓﻲ ﻧﺪﻭﺓ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫ ﻣﺨﺘﺼﻮﻥ ﻳﻨﺎﻗﺸﻮﻥ ﺗﺴﻮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﻭﻧﺸﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﺘﺄﻣﻴﻨﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬                                       





                  20 

                                                     


‫‪24‬‬

‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية تعدها هيئة السوق امالية‬ ‫بهدف تعزيز الثقافة امالية لدى امستثمرين‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأك ��دت هيئة ال�س�ق امالي ��ة ا�ستمرارها ي‬ ‫م�اجهة عمليات التدلي�س والغ�س التي يتعر�س‬ ‫لها ام�ستثمرون وامتداول ���ن ي ال�س�ق امالية‬ ‫ب�ا�سط ��ة اأ�سخا�س غر مرخ� ��س لهم يروج�ن‬ ‫ال�سائعات ع ��ر م�اقع الإنرن ��ت اأو اج�ال اأو‬ ‫بع�س و�سائ ��ل الإعام ام�سم�عة وامرئية‪ .‬وي‬ ‫ه ��ذا اجانب اأف ��ادت بيان ��ات �سادرة ع ��ن هيئة‬ ‫ال�س ���ق امالية اأنه ��ا حققت خال الع ��ام اما�سي‬ ‫‪ 2011‬ي ‪ 38‬خالف ��ة اإلكروني ��ة تتعلق بنظام‬ ‫ال�س�ق امالية ول�ائحه التنفيذية‪ .‬وت�سمل هذه‬ ‫امخالفات‪ :‬م�اقع ومنتديات اإنرنت‪ ،‬واأ�سخا�سا‬ ‫اأو جم�عات «ت��سيات ج�ال»‪ ،‬وو�سائل اإعام‬ ‫م�سم�عة ومرئية‪.‬‬ ‫واأك ��دت الهيئة اأنه ي اإطار م�س�ؤوليتها عن‬ ‫حماية ام�ستثمرين من اأيّ ن�ع من اأن�اع الغ�س‬ ‫اأو الت�سليل اأو اخداع وم�اكب ًة منها للتط�ر ي‬ ‫و�سائل الت�سال ونقل امعل�م ��ات‪ ،‬فاإنها تراقب‬ ‫م�اق ��ع ومنتدي ��ات الإنرنت وو�سائ ��ل الإعام‬ ‫ام�سم�ع ��ة وامرئي ��ة وت��سي ��ات الأ�سخا�س اأو‬ ‫امجم�ع ��ات امتعلق ��ة بال�س ���ق امالي ��ة‪ ،‬وتتخذ‬ ‫الإج ��راءات النظامي ��ة معاج ��ة تل ��ك امخالفات‪،‬‬ ‫وه ��ي ا�ستدع ��اء امخالفن وا�ستج�ابه ��م واأخذ‬ ‫التعه ��دات النظامية عليهم بالت�قف الف�ري عن‬ ‫مار�سة تل ��ك امخالفات واإزالتها وع ��دم الإقدام‬ ‫عل ��ى ارتكاب مثل تلك امخالفات م�ستقبا‪ .‬وم ّر‬ ‫التحقي ��ق ي امخالف ��ات الإلكروني ��ة لنظ ��ام‬ ‫ال�س ���ق امالي ��ة بع ��دة مراحل تب ��داأ باإج ��راءات‬ ‫التح ��ري وجم ��ع البيانات وامعل�م ��ات امتعلقة‬ ‫بحالة التحقيق ودرا�ستها وحليلها‪ ،‬ثم ا�ستدعاء‬ ‫امخالفنوا�ستج�ابهم‪.‬‬ ‫وت�س ��ر البيان ��ات الت ��ي اأورده ��ا التقري ��ر‬ ‫ال�سن ���ي لهيئ ��ة ال�س ���ق امالي ��ة اإى ا ّأن ح ��الت‬ ‫التحقي ��ق ي امخالف ��ات الإلكروني ��ة امتعلق ��ة‬ ‫ب � � «م�اق ��ع ومنتدي ��ات الإنرنت» نال ��ت امرتبة‬ ‫الأوى ع ��ام ‪ 2011‬م ��ن حيث الع ��دد اإذ بلغت ‪31‬‬

‫المصدر‪ :‬هيئة السوق المالية‬

‫خالف ��ة مث ��ل ‪ % 81.6‬من اإجم ��اي امخالفات‬ ‫الإلكرونية قيد التحقيق‪ ،‬ي حن حل ي امرتبة‬ ‫الثانية و�سائل اإعام (مرئية وم�سم�عة) ب�اقع‬ ‫اأرب ��ع خالف ��ات مث ��ل ‪ % 10.5‬م ��ن الإجماي‪،‬‬ ‫ثم «ت��سيات اج ���ال» بثاث خالفات ن�سبتها‬ ‫‪ .% 7.9‬ويت�س ��ح تراجع امخالفات الإلكرونية‬ ‫الت ��ي م تقييده ��ا والتحقي ��ق فيها خ ��ال العام‬ ‫اما�سي مقارنة بالعام الأ�سب ��ق ‪ ،2010‬اإذ �سُ جل‬ ‫ي الع ��ام الأ�سبق ‪ 43‬خالف ��ة‪ 39 ،‬خالفة منها‬ ‫م�اقع الإنرن ��ت وامنتديات‪ ،‬وث ��اث خالفات‬ ‫لت��سيات اج�ال‪ ،‬وخالفة ل��سائل اإعام‪.‬‬

‫حقيبة المستثمر‬

‫حساب ربح السهم‬ ‫ونسبة السعر إلى الربح‬

‫لي�س �سر ًا اأن جل ام�ساهمن يرغب�ن ي ال�ستثمار ي ال�سركات التي حقق اأرباح ًا اأكر‬ ‫من خال ن�ساطها الرئي�س اأو التي لديها القدرة على ذلك ي ام�ستقبل‪ ،‬لذا فمن الطبيعي الق�ل‬ ‫اإن اأ�سهر طريقة لتقييم ال�سركات هي مراجعة اأرباحها‪.‬‬ ‫ومث ��ل رب ��ح ال�سهم اح�س ��ة العائ ��دة للم�ساهمن من �س ��اي ربح ال�سركة ع ��ن كل �سهم‬ ‫ملك�نه ل� وزعت ال�سركة �ساي ربحها على �سكل اأرباح‪ .‬ويُحت�سب ربح ال�سهم بق�سمة �ساي‬ ‫ربح ال�سركة على عدد الأ�سهم ام�سدرة‪ .‬فعلى �سبيل امثال‪ :‬اإذا افرا�سنا اأن �ساي ربح ال�سركة‬ ‫‪ 100‬ملي ���ن ري ��ال ي ربع �سن�ي واح ��د‪ ،‬واأن لديها ‪ 50‬ملي�ن �سهم م�س ��در‪ ،‬فاإن ربح ال�سهم‬ ‫ال�احد ه� ريالن‪ 100( .‬ملي�ن ÷ ‪ 50‬ملي�ن = ‪)2‬‬ ‫وتقي� ��س هذه الن�سب ��ة –اإذا اأُخذت لعدة ف ��رات مالية– مدى التح�سن الط ��ارئ على اأداء‬ ‫ال�سركة مقارنة بال�سركات امناف�سة ي القطاع‪.‬‬ ‫واإذا وزعت ال�سركة �ساي ربحها بالكامل على ام�ستثمرين‪ ،‬فلن يتبقى لها اأم�ال تغطي بها‬ ‫م�ساريفها الت�سغيلية اأو تنمي من خالها ن�ساطها‪ .‬وي�سمى اجزء الذي حتفظ به ال�سركة من‬ ‫�ساي ربحها وتعيد ا�ستثماره مرة اأخرى اأرباح ًا مبقاة‪ .‬وغالب ًا ي��سي جل�س اإدارة ال�سركة‬ ‫اإذا تراكم لديها احتياطيات كبرة من الأرباح امبقاة‪ ،‬بت�زيع بع�س الأرباح على حملة الأ�سهم‪.‬‬ ‫اأم ��ا ن�سب ��ة ال�سعر اإى الربح‪ ،‬فاإنه بغر�س تفح�س ربح ال�سركة من�س�با اإى �سعر �سهمها‪،‬‬

‫ ما الفرق بن اجمعي ��ة التاأ�صي�صية العامة العادية‪،‬‬‫والعامة غر العادية لل�صركات امدرجة؟‬ ‫ تختلف هذه اجمعي ��ات من حيث الداع�ن‬‫له ��ا وم�عده ��ا ون�سابه ��ا واخت�سا�ساته ��ا‪.‬‬ ‫والتفا�سي ��ل ي الكتيب الت�ع�ي ال ��ذي اأ�سدرته‬ ‫هيئة ال�س�ق امالية حت عن�ان «دليل ام�ساهم ي‬ ‫اجمعيات العامة لل�سركات امدرجة»‪.‬‬ ‫ كيف مكنن ��ي التاأكد من اأن �صركة الو�صاطة التي‬‫اأتعامل معها مرخ�ص لها من هيئة ال�صوق امالية؟‬ ‫ قائم ��ة الأ�سخا� ��س امرخ�س له ��م مت�افرة‬‫على ام�قع الإلكروي لهيئة ال�س�ق امالية‪.‬‬ ‫ م ��ا الوظائ ��ف الت ��ي توؤديه ��ا اأ�ص ��واق ام ��ال للف ��رد‬‫وااقت�صاد ب�صكل عام؟‬ ‫ تتلخ� ��س وظائ ��ف الأ�س ���اق امالي ��ة ي‬‫التاي‪ :‬ت�سجي ��ع الدخار‪ ،‬وتخفي�س‬ ‫امخاط ��ر‪ ،‬وزي ��ادة النم ���‬ ‫القت�س ��ادي‪ .‬ومك ��ن مطالع ��ة‬ ‫ه ��ذه ال�ظائ ��ف بالتفا�سي ��ل من‬ ‫خال كتيب «ال�ستثم ��ارات امالية‬ ‫واأ�س ���اق الأ�سه ��م» ال ��ذي اأ�سدرته‬ ‫هيئة ال�س�ق امالية وه� مت�افر‬ ‫على م�قعها الإلكروي‪.‬‬

‫للتط ���رات وام�ستج ��دات التقني ��ة احديث ��ة‬ ‫ي ج ��ال و�سائ ��ل الت�س ��ال الإلكروني ��ة‬ ‫وت�ظيف امتاعبن وامخالفن لها ي ت�سليل‬ ‫ام�ستثمري ��ن‪ ،‬اأن�ساأت الهيئة ع ��ام ‪ 2005‬وحدة‬ ‫امخالف ��ات الإلكروني ��ة للت�س ��دي مث ��ل تل ��ك‬ ‫امخالف ��ات وال�سل�كي ��ات‪ ،‬حر�س ًا عل ��ى حماية‬ ‫ام�ستثمرين من الغ�س والت�سليل واخداع عر‬ ‫تلك ام�اقع وامنتديات‪.‬‬ ‫وا�ستجاب ًةللتط�راتوام�ستجداتالتقنية‬ ‫احديثة ي جال و�سائل الت�سال الإلكرونية‬ ‫وت�ظيف امتاعبن وامخالفن لها ي ت�سليل‬

‫وح ��دة «امخالفات الإلكروني ��ة» للت�سدي مثل‬ ‫تلك امخالفات وال�سل�كيات‪ ،‬حر�س ًا على حماية‬ ‫ام�ستثمرين من الغ�س والت�سليل واخداع عر‬ ‫تلك ام�اقع وامنتديات‪.‬‬ ‫وي منت�س ��ف ع ��ام ‪ ،2010‬اأن�ساأت الهيئة‬ ‫وحدة للرقابة الإلكروني ��ة‪ ،‬وذلك للرقابة على‬ ‫القن�ات الإلكروني ��ة وم�اقع الإنرنت بهدف‬ ‫التاأك ��د من ع ��دم وج ���د اأيّ مار�س ��ات تخالف‬ ‫نظام ال�س�ق امالية ول�ائحه التنفيذية من قبل‬ ‫الأ�سخا� ��س غ ��ر امرخ�س لهم الذي ��ن يق�م�ن‬ ‫بجمع الأم ���ال بغر�س ا�ستثماره ��ا ي اأيٍ من‬ ‫اأعم ��ال الأوراق امالي ��ة‪ .‬ويت�سم ��ن ذل ��ك اإدارة‬ ‫حافظ ال�ستثمار‪ ،‬اأو الرويج لاأوراق امالية‬ ‫كالأ�سه ��م واأدوات الدي ��ن وم ��ا ي نح�ه ��ا اأو‬ ‫اإع ��ان ذلك ب� �اأيّ و�سيل ��ة اأو الرتيب ل�سيء من‬ ‫ذلك‪ ،‬اأو القيام باأعمال ال��ساطة اأو ال�ست�سارات‬ ‫امالي ��ة اأو اإ�سدار الت��سيات دون ترخي�س ي‬ ‫ذل ��ك‪ .‬كذلك تدر� ��س وحدة الرقاب ��ة الإلكرونية‬ ‫ال�س ��كاوى والتلميح ��ات التي ت ��رد الهيئة فيما‬ ‫يتعل ��ق بر�سائل اج ���ال والري ��د الإلكروي‬ ‫والفاك�سات وال�سحف الإلكرونية‪.‬‬ ‫وتعم ��ل وح ��دة الرقاب ��ة الإلكروني ��ة من‬ ‫خال اأنظم ��ة رقابية اإلكروني ��ة تت�ى حديد‬ ‫اأيّ م��س�عات اأو اأخبار تتعلق بال�س�ق امالية‬ ‫ال�سع�دية ح ��ال بثها ي اأي م�ق ��ع اإلكروي‪،‬‬ ‫وت�سدر ال�حدة تنبيهات ب�ساأنها‪ .‬ويتم بعد ذلك‬ ‫حليل التنبيهات ودرا�ستها لتحديد اأي ا�ستباه‬ ‫ي خالف ��ة نظ ��ام ال�س ���ق امالي ��ة ول�ائح ��ه‬ ‫التنفيذية‪ ،‬اإذ ُترى عملية بحث مكثف ي اأيّ‬ ‫ا�ستب ��اه ي خالفة الأ�سخا�س غ ��ر امرخ�س‬ ‫له ��م واإعداد تقرير بذلك‪ .‬كذل ��ك ت�سجع ال�حدة‬ ‫على الإب ��اغ عن اأيّ خالف ��ة اأو ا�ستباه يتمثل‬ ‫ي اإدارة امحاف ��ظ لغر ام�سرح لهم اأو ت�سكيل‬ ‫جم�ع ��ات للتاع ��ب بالأ�سه ��م اأو امتاج ��رة‬ ‫بالت��سيات عر اج�ال اأو الإنرنت اأو غرها‬ ‫من ال��سائط‪.‬‬

‫ينظر ام�ستثمرون اإى ما ي�سمى بن�سبة ال�سعر اإى الربح ‪ .E / P‬وي�سار اإى ن�سبة ال�سعر اإى‬ ‫الربح ي ال�سركة اأحيانا بام�ساعف‪ .‬وح�ساب ام�ساعف‪ ،‬يق�سم �سعر ال�سهم ال�س�قي على ربح‬ ‫ال�سهم‪.‬‬ ‫وت�س ��ر ن�سبة ال�سع ��ر اإى الربح ‪ E / P‬اإى ام�ست�ى ال�سع ��ري الذي يرغب ام�ستثمرون‬ ‫ي دفع ��ه لكل ريال من الأرباح احالية لل�سركة‪ ،‬وت�سر كذلك اإى امدة الزمنية الازمة لتغطية‬ ‫امبلغ الذي دفعه ام�ستثمر ل�سراء ال�سهم على افرا�س حقيق ال�سركة لنف�س العائد ي الأع�ام‬ ‫امقبل ��ة‪ .‬وكلم ��ا زادت ن�سب ��ة ال�سعر اإى الرب ��ح لل�سركة كان ذلك دللة عل ��ى ت�سخم قيمة ال�سهم‬ ‫ال�س�قية‪ .‬لكن اإذا كانت ال�سركة تتمتع بقيمة مرتفعة لن�سبة ال�سعر اإى الربح ولديها ي ال�قت‬ ‫نف�سه فر�س كبرة لتحقيق اأرباح متزايدة اأو م� مرتفع ي ام�ستقبل‪ ،‬فاإن �سهمها �سيبقى جاذب ًا‬ ‫للم�ستثمرين رغم ارتفاع �سعره اأو ن�سبة ال�سعر اإى الربح‪.‬‬ ‫وعلى العك�س ما �سبق‪ ،‬فاإن انخفا�س ن�سبة ال�سعر اإى ربح ال�سهم لل�سركة عن امت��سط‬ ‫لقط ��اع ال�سرك ��ة يدل على تقلي ��ل تقييم ام�ستثمرين ل�سع ��ر �سهمها‪ ،‬معن ��ى اأن ام�ستثمرين ي‬ ‫ال�سركة ي�سعرون �سهمها باأقل من فر�س الأرباح الكامنة اأو امت�قعة لها‪ ،‬لكن على ام�ستثمر اأن‬ ‫يتنبه اإى اإمكانية اأن تك�ن ال�سركة التي تنخف�س فيها ن�سبة ال�سعر اإى ربح ال�سهم تعاي �س�ء ًا‬ ‫ي اإدارتها اأو اأن هناك اأ�سباب ًا ج�هرية لعدم اإقدام ام�ستثمرين على ال�ستثمار ي اأ�سهمها‪.‬‬

‫الهيئة من الداخل‬

‫إعام اجتماعي‬ ‫ م ��ا العقوب ��ات ام�صنونة �صد من ي�صدر تو�صيات مق ��ر ال�ستثم ��ار اأو ال�سرك ��ة‪ ،‬خاط ��ر اقت�سادي ��ة‬‫تتعلق ب�صوق ااأ�صهم؟‬ ‫(مثل مع ��دلت البطالة والت�سخم)‪ ،‬خاطر اأ�سعار‬ ‫ الف�س ��ل العا�س ��ر م ��ن نظام ال�س ���ق امالية الفائدة‪ ،‬خاطر اأ�سعار ال�سرف‪ ،‬خاطر ال�سي�لة‪،‬‬‫يتناول العق�بات والأحكام اجزائية للمخالفات‪ .‬وخاطر ذاتية للمن�ساأة‪.‬‬ ‫ون�س النظام م�ج�د ي ام�قع الإلكروي لهيئة‬ ‫ال�س�ق امالية‪.‬‬ ‫ ه ��ل هن ��اك قواع ��د اختي ��ار الع�ص ��و ام�صتق ��ل ي‬‫ال�صركات امدرجة؟‬ ‫ ه ��ل هن ��اك جه ��ات خول ��ة بالنظ ��ر ي الق�صاي ��ا‬‫ ام ��ادة الثانية من لئح ��ة ح�كمة ال�سركات‬‫واخافات التي حدث ي �صوق ااأ�صهم؟‬ ‫ال�س ��ادرة عن الهيئة و�سع ��ت ا�سراطات لختيار‬ ‫ جه ��ات التقا�س ��ي ي منازع ��ات الأوراق الع�س ��� ام�ستق ��ل ي جال�س ال�س ��ركات امدرجة‪،‬‬‫امالي ��ة حددة وفق ًا للم ��ادة ‪ 25‬من نظ ��ام ال�س�ق ومكن مطالع ��ة كامل ن�س��س الائحة ي ام�قع‬ ‫امالي ��ة ال�س ��ادر مر�س ���م ملك ��ي‪ ..‬وهم ��ا‪ :‬جنة الإلكروي للهيئة‬ ‫الف�س ��ل ي منازع ��ات الأوراق امالي ��ة‪ ،‬وجن ��ة‬ ‫ دائما ما يتم التحذير من التاعب ي ال�صوق‪ ..‬ما‬‫ال�ستئن ��اف ي منازع ��ات الأوراق امالية‪ .‬وامادة‬ ‫امذك ���رة حدد الإط ��ار القان�ي مه ��ام كل جنة‪ ،‬امق�صود بذلك؟‬ ‫ يُق�س ��د بالتاع ��ب ي ال�س ���ق القي ��ام باأيّ‬‫ومك ��ن مطالعته ��ا عل ��ى ام�قع‬ ‫الإلك ��روي لهيئ ��ة ال�س ���ق ت�سرف اأو مار�سة تنط�ي على تاعب اأو ت�سليل‬ ‫اأو تدلي� ��س اأو ام�سارك ��ة ي اأيٍ منه ��ا عن ��د تداول‬ ‫امالية‪.‬‬ ‫ورقة مالية‪ .‬وهناك اأ�سكال عديدة للتاعب ت�سرك‬ ‫ ه ��ل معرف ��ة العائ ��د امتوق ��ع اأي جميعه ��ا ي ال�سعي اإى حقيق هدف واحد؛ وه�‬‫تغير �سعر ال�رق ��ة امالية م�سلحة �سخ�س ما عن‬ ‫كاف اتخاذ القرار؟‬ ‫ا�صتثمار ٍ‬ ‫ م ��ع التاأكي ��د على اأهمي ��ة معرفة طري ��ق الحتيال على الآخري ��ن‪ .‬وهناك مط اآخر‬‫حجم العائد امت�قع لا�ستثمار‪ ،‬اإل اأن للتاعب يحدث عندما يُدخل م�ستثمر ما اأوامر بيع‬ ‫هناك خاطر يجب قيا�سها قبل اتخاذ اأو �سرا ًء على ورقة مالية وه� يعلم ا ّأن هناك اأوامر‬ ‫الق ��رار وه ��ي‪ :‬خاط ��ر بيئ ��ة العم ��ل م�سابهة اأو متطابقة يُدخلها اآخرون‪.‬‬

‫م�صطلحات مالية‬

‫ام�ستثمري ��ن‪ ،‬اأن�س� �اأت الهيئة ي الع ��ام ‪2005‬‬

‫نسب حاات التحقيق‬ ‫في المخالفات اإلكترونية‬ ‫مصنفة بحسب الجهة المخالفة‬ ‫في عامي ‪2010‬م و‪2011‬م‬

‫واأو�سحت البيانات الت ��ي اأوردها التقرير‬ ‫ال�سن ���ي لهيئة ال�س�ق امالية اأنه م خال العام‬ ‫اما�سي اإنهاء التحقيق ي ‪ 28‬ق�سية من اإجماي‬ ‫ق�سايا امخالفات الإلكرونية ال�اردة ي اأع�ام‬ ‫�سابقة البالغة ‪ 49‬ق�سية‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي مراقب ��ة ام�اق ��ع الإلكروني ��ة ي‬ ‫اإط ��ار حماي ��ة ام�ستثمري ��ن ي �س ���ق امال من‬ ‫الت�سليل والتاأثر ي قراراتهم ال�ستثمارية من‬ ‫خ ��ال تقدم الت��سيات ال�همي ��ة وامعل�مات‬ ‫امغل�ط ��ة ع ��ن الأ�سه ��م امتداول ��ة ي ال�س ���ق‪.‬‬ ‫واأك ��دت هيئ ��ة ال�س ���ق امالي ��ة اأن ��ه ا�ستجاب ��ة‬

‫مصطلحات مالية‬

‫الهيئة تحقق في ‪ 38‬مخالفة إلكترونية تستهدف‬ ‫التدليس وترويج الشائعات عبر اإنترنت والجوال‬

‫نسبة العائد على حقوق المساهمين‬

‫تقي�س هذه الن�سبة معدل العائد على ا�ستثمارات‬ ‫اماك امتمثلة ي حق�ق املكية‪ ،‬ويح�سب هذا ام�ؤ�سر‬ ‫بق�سم ��ة �ساي الرب ��ح (�ساي الدخ ��ل) على جم�ع‬ ‫حق�ق املكية‪.‬‬

‫نسبة ااقتراض (المديونية)‬

‫تعد ه ��ذه الن�سبة م�ؤ�سرا لقيا�س ن�سبة اخ�س�م‬ ‫بن�عيه ��ا امتداول ��ة وغ ��ر امتداول ��ة اإى اإجم ��اي‬ ‫الأ�س ���ل‪ ،‬وتبن هذه الن�سبة مدى اعتماد ال�سركة ي‬ ‫م�يل اأ�س�لها على القرو�س‪.‬‬

‫نسبة اأرباح الموزعة للسهم‬ ‫إلى سعر السهم‬

‫تقي�س هذه الن�سبة ربحية ال�سهم ال�احد ام�زعة‬ ‫اإى �سع ��ره ي ال�س�ق‪ ،‬وح�سب هذه الن�سبة بق�سمة‬ ‫الأرباح ام�زعة اأو امقرر ت�زيعها لل�سهم ال�احد على‬ ‫�سعر ال�سهم ي ال�س�ق‪.‬‬

‫ربحية السهم‬

‫امق�س�د بربحية ال�سهم ه� ن�سيب ال�سهم العادي‬ ‫من الأرباح‪ ،‬وح�سب كالتاي‪� :‬ساي الربح مق�س�ما‬ ‫على عدد الأ�سهم العادية القائمة‪.‬‬

‫نسبة السعر إلى العائد‬

‫يطل ��ق على ه ��ذه الن�سب ��ة مُ�ساع ��ف الربحية اأو‬ ‫مكرر الربحية‪ ،‬وتقا�س بق�سمة �سعر ال�سهم ي ال�س�ق‬ ‫(ع ��ادة �سع ��ر الإغاق) عل ��ى ربحية ال�سه ��م ي ال� ‪12‬‬ ‫�سهرا ال�سابقة‪.‬‬

‫العائد على اأصول‬

‫العائد على الأ�س�ل يقي�س العائد الذي حقق من‬ ‫ا�ستخ ��دام اإجماي اأ�س�ل ال�سرك ��ة‪ ،‬ويح�سب بق�سمة‬ ‫�ساي الأرباح على اإجماي ام�ج�دات‪.‬‬

‫العائد على ااستثمار‬ ‫(اأوراق المالية)‬

‫ينق�س ��م العائد على ال�ستثمار ي الأوراق امالية‬ ‫اإى عائ ��د راأ�سماي وعائد دخل‪ .‬اأما العائد الراأ�سماي‬ ‫فيح�س ��ب بق�سم ��ة الأرب ��اح امتحققة من بي ��ع ال�رقة‬ ‫امالية على حج ��م امبالغ ام�ستثمرة‪ .‬اأم ��ا عائد الدخل‬ ‫عل ��ى ال�رقة امالية فه� العائ ��د الذي يجنيه ام�ستثمر‬ ‫ي �س ��كل اأرباح م�زع ��ة (الأ�سهم) اأو فائ ��دة م�ستلمة‬ ‫(ال�سندات)‪.‬‬

‫تغير السعر المئوي‬

‫يق�س ��د به ن�سب ��ة تغر �سع ��ر ال�رق ��ة امالية بن‬ ‫فرتن زمنيتن‪ .‬ويتم ح�سابه كما يلي‪( :‬تغر ال�سعر‬ ‫بن الفرتن مق�س�ما عل ��ى الفرة الأ�سا�س م�سروبا‬ ‫ي مائة)‪.‬‬

‫القيمة الدفترية للسهم العادي‬

‫ت�سم هيئة ال�س�ق امالية عدد ًا من الإدارات وال�حدات امعنية ب�س�ق امال وامكلفة بتنفيذ‬ ‫نظام ال�س�ق امالية ول�ائحه‪ ..‬هنا زاوية اأ�سب�عية ت�سلط ال�س�ء على اإحدى الإدارات ي اإطار‬ ‫بناء عاقة معل�ماتية بن ام�ستثمرين والهيئة‪.‬‬

‫تتمث ��ل ي قيمة جم�ع حق ���ق املكية (حق�ق‬ ‫ام�ساهمن) التي ل تت�سمن الأ�سهم اممتازة‪ ،‬مق�س�م ًة‬ ‫على عدد الأ�سهم العادية ام�سدرة‪.‬‬

‫إدارة متابعة المخالفات اإلكترونية‬

‫التقرير المالي السنوي‬

‫تقع اإدارة متابعة امخالفات الإلكرونية‪ ،‬حت مظلة الإدارة العامة للمتابعة والتنفيذ التي‬ ‫يتبعها �سمن الهيكل الإداري لهيئة ال�س�ق امالية‪ ،‬خم�س اإدارات هي‪ :‬الدعاء العام‪ ،‬والتحقيق‪،‬‬ ‫والتنفيذ‪ ،‬واإدارة �سكاوى ام�ستثمرين‪ ،‬اإ�سافة اإى اإدارة متابعة امخالفات الإلكرونية‪.‬‬ ‫وتت ���ى اإدارة متابع ��ة امخالف ��ة الإلكرونية التحقي ��ق واتخاذ الإج ��راءات النظامية ي‬ ‫ق�سايا امخالفات الإلكرونية امرتكبة من خال م�اقع ومنتديات الأنرنت والر�سائل الق�سرة‬ ‫عر الهاتف امحم�ل‪ ،‬وو�سائل الإعام ام�سم�عة وامرئية‪ ،‬التي يق�م اأ�سحابها بن�سر ت��سيات‬ ‫ّ‬ ‫م�سلل ��ة وغ ��ر مدرو�سة تتعلق ب�سراء اأو بيع الأ�سهم‪ ،‬ويعمل ���ن على التك�سب امادي من خال‬ ‫دع�ة ام�ستثمرين اإى ال�سراك معهم لإدارة حافظهم ال�ستثمارية وتقدم الت��سيات لهم عن‬ ‫طريق ر�سائل الهاتف امحم�ل مقابل مادي‪.‬‬ ‫وتتلخ�س مهام الإدارة ي‪ :‬التحقيق ي ق�سايا امخالفات الإلكرونية‪ ،‬طلب امعل�مات اأو‬ ‫ال�سج ��ات ال�سرورية ل�ستكمال اإجراءات التحقيق ي امخالفات الإلكرونية من اجهات ذات‬ ‫العاقة‪ ،‬وا�ستدعاء امخالفن وا�ستج�ابهم‪ ،‬و�سماع اأق�ال ال�سه�د‪ ،‬والتن�سيق مع اجهات ذات‬ ‫العاقة للحد من تلك امخالفات‪.‬‬ ‫كذل ��ك ي�جد ل ��دى الهيئة وحدة للرقابة الإلكرونية‪ ،‬تن�س�ي حت م�سل ��ة اإدارة الرقابة‪.‬‬ ‫وت�سمل مهام ال�حدة‪:‬‬ ‫الرقاب ��ة عل ��ى م�اقع الأنرن ��ت وامنتديات للتاأكد من ع ��دم وج ���د اأي مار�سات تخالف‬ ‫نظام ال�س�ق امالية ول�ائحه التنفيذية من قبل الأ�سخا�س غر امرخ�س لهم‪ ،‬درا�سة ال�سكاوى‬ ‫والتلميح ��ات فيم ��ا يتعل ��ق بر�سائ ��ل اج ���ال والري ��د الإلك ��روي والفاك�س ��ات وال�سح ��ف‬ ‫الإلكروني ��ة‪ ،‬واإعداد تقارير ال�ستباه ي خالفة الأ�سخا� ��س غر امرخ�س لهم‪ ،‬واإعداد ورفع‬ ‫امخالفات لإدارة متابعة امخالفات الإلكرونية‪.‬‬

‫ه ��� التقرير الذي يجب عل ��ى كل �سركة م�ساهمة‬ ‫عامة اأن تزود به م�ساهميها ك ّل عام‪ ،‬ويت�سمن قائمتي‬ ‫امرك ��ز ام ��اي والدخ ��ل والأرب ��اح امبق ��اة والتدفقات‬ ‫النقدي ��ة‪ .‬ول يقت�س ��ر التقري ��ر ام ��اي ال�سن ���ي على‬ ‫التفا�سيل امالية فح�سب بل ي�سمل معل�مات عامة عن‬ ‫ال�سركة‪.‬‬

‫حقوق المساهمين‬

‫ه ��ي �س ��اي الأ�س ���ل التي تنت ��ج م ��ن ا�ستبعاد‬ ‫اإجم ��اي اخ�س ���م م ��ن اإجم ��اي الأ�س ���ل‪ .‬وت�سمل‬ ‫حق ���ق ام�ساهم ��ن‪ :‬راأ� ��س ام ��ال امدف ���ع‪ ،‬والأرباح‬ ‫امبق ��اة‪ ،‬وجمي ��ع الحتياطيات الت ��ي تن�سئها ال�سركة‬ ‫ام�ساهمة‪.‬‬

‫نسبة تغطية الفوائد‬

‫مقيا� ��س لق ��درة امن�س� �اأة عل ��ى �س ��داد دي�نها من‬ ‫�ساي دخلها‪ ،‬وح�سب هذه الن�سبة بامعادلة التالية‪،‬‬ ‫تقا� ��س ن�سب ��ة تغطية الف�ائ ��د بق�سمة �س ��اي الدخل‬ ‫امتاح ل�سداد الف�ائد على جم�ع الف�ائد ام�ستحقة‪.‬‬ ‫والناج يك�ن بال�سنبة بامئ�ية (‪.)%‬‬


‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫اختصاصية نفسية‪ :‬من واجب اأم مصارحة ابنتها بخطورة هذا السلوك‬

‫عاقات عاطفية بين جامعيات تختبئ تحت عباءة الصداقة‬

‫لديه ورم سرطاني في رأسه وحالته المادية «صعبة»‬

‫مواطن يطالب المسؤولين منحَ ه‬ ‫وظيفة تتناسب مع حالته الصحية‬ ‫إنسانيات‬

‫الدمام ‪ -‬حميدة اآل اأحمد‬

‫الفراغ العاطفي اأحد اأ�سباب ال�سلوكيات ال�ساذة بن الفتيات‬

‫حركة مجتمع‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأ�شواق من�شور‬ ‫ر�شد تربوي ��ون وخت�شون‬ ‫تنامي ظاهرة �شلوكية خاطئة بن‬ ‫الفتي ��ات ي اجامعات‪ ،‬تتمثل ي‬ ‫الإعجاب اأو الجذاب بن الفتيات‬ ‫وانت�شار العلق ��ات العاطفية فيما‬ ‫بينهن‪ ،‬فيما باتت هذه ال�شلوكيات‬ ‫تقلق اأمهات الطالبات ام�شتجدات‪،‬‬ ‫اإذ م تعد تخفى �شلوكيات الفتيات‬ ‫ي ه ��ذا ال�شي ��اق عل ��ى امراقب ��ات‬ ‫وم�ش� �وؤولت داخ ��ل اح ��رم‬ ‫اجامعي‪ ،‬فيم ��ا تتخذ بع�شهن من‬ ‫م ��رات اجامع ��ة مكان ��ا للت�شك ��ع‬ ‫والت�شرفات امبتذلة‪.‬‬

‫«�شارع احب»‬

‫تق ��ول اإحدى طالب ��ات جامعة‬ ‫اأم الق ��رى ي مك ��ة ل�«ال�ش ��رق»‬ ‫يوج ��د ي اجامعة مر عرف بن‬ ‫الطالب ��ات ب�«�شارع اح ��ب»‪ ،‬نظرا‬ ‫م ��ا يكر فيه من �شلوكيات الفتيات‬ ‫اخاطئ ��ة‪ ،‬الت ��ي م ��ن بينه ��ا تبادل‬ ‫نظ ��رات الإعج ��اب والت�شرف ��ات‬

‫غ ��ر الريئ ��ة‪ ،‬بح�ش ��ب و�شفه ��ا‪،‬‬ ‫واأ�شاف ��ت «بع ��د اأن كان ��ت ه ��ذه‬ ‫الأم ��ور حدث خفي ��ة بينهن‪� ،‬شار‬ ‫«�شارع احب» معلم ��ا بارزا لر�شد‬ ‫مثل هذه ال�شلوكيات‪ ،‬فاقت �شهرته‬ ‫امكتبات ي احرم اجامعي»‪.‬‬ ‫واأ�شارت الطالب ��ة نورة خالد‬ ‫اإى اأن الأمن الن�شائي ي اجامعة‬ ‫يح ��اول اح ��د م ��ن ال�شلوكي ��ات‬ ‫الغريب ��ة وامريب ��ة ب ��ن الفتي ��ات‬ ‫ب�ش ��كل ح ��ازم وق ��وي‪ ،‬منوهة اإى‬ ‫اأن �شهرة م�شطل ��ح «�شارع احب»‬ ‫تعدت ح ��رم جامع ��ة اأم القرى اإى‬ ‫اجامعات الأخرى‪.‬‬ ‫واأب ��دت الطالب ��ة م ��ى عل ��ي‪،‬‬ ‫ا�شتغرابه ��ا م ��ا و�شفت ��ه «عب ��ث‬ ‫الطالب ��ات ي اجامع ��ة»‪ ،‬معترة‬ ‫اأن امجتم ��ع اأ�شب ��ح اأك ��ر انفتاحا‬ ‫ومار� ��ض اأف ��راده حقوقه ��م ب ��كل‬ ‫حرية‪ ،‬م�شتدركة اأن بع�ض الفتيات‬ ‫ت�شتغل هذه احرية ب�شكل خاطئ‪،‬‬ ‫وقال ��ت «يجب عليه ��ن اخوف من‬ ‫اأن يتم اإحالتهن للتحقيق اجامعي‬ ‫ال ��ذي قد يتخذ ق ��رارا بف�شلهن ي‬ ‫بع�ض الأحيان»‪.‬‬ ‫كم ��ا اأبدت الطالب ��ة ام�شتجدة‬

‫«�سارع احب» كما ت�سميه الطالبات داخل اجامعة‬

‫�ش ��ارة اأحم ��د رهبته ��ا م ��ن ارتياد‬ ‫اجامع ��ة مفردها م ��ع م�شاهدتها‬ ‫مث ��ل هذه ال�شلوكي ��ات‪ ،‬مبينة اأنها‬ ‫ل ت�شر ي اأروقة واأفنية اجامعة‬ ‫اإل برفقة اإحدى �شديقاتها‪.‬‬

‫دوافع ف�شيولوجية‬

‫من جهتها‪ ،‬عزت ال�شت�شارية‬ ‫النف�شي ��ة الدكت ��ورة ته ��اي‬ ‫العم ��ودي بع� ��ض ال�شلوكي ��ات‬ ‫اخاطئ ��ة ب ��ن الفتي ��ات لدواف ��ع‬ ‫ف�شيولوجي ��ة‪ ،‬كارتف ��اع هرم ��ون‬ ‫الذكورة ل ��دى الفت ��اة‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫يجع ��ل ت�شرفاته ��ا واهتماماته ��ا‬ ‫اأق ��رب اإى الرج ��ل‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى‬ ‫دواف ��ع نف�شي ��ة كحب لف ��ت النظر‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ��ا عندم ��ا تقب ��ل الفت ��اة‬ ‫على جتمع جدي ��د لي�ض لديها اأي‬ ‫علق ��ات به‪ ،‬فتلج� �اأ لبناء مثل هذه‬ ‫العلق ��ات‪ ،‬لفت ��ة اإى اأن م�شببات‬ ‫التن�شئ ��ة تع ��د م ��ن الدواف ��ع التي‬ ‫توؤثر �شلبا على الفتاة‪ ،‬كون بع�ض‬ ‫الأ�شر يو�شون بناتهم بالحت�شام‬ ‫ع ��ن طري ��ق لب� ��ض الثي ��اب الت ��ي‬ ‫ت�شب ��ه ثي ��اب الرج ��ال‪ ،‬م ��ا يجعل‬ ‫الفت ��اة تن�شاأ ن�شاأة �ش ��اذة‪ .‬مطالبة‬

‫اأحد الأفنية الداخلية ي مبنى الطالبات ي جامعة اأم القرى‬

‫ب�شرورة مراقبة لبا�ض وت�شرفات‬ ‫الفتي ��ات وتثقيفه ��ن بعواقب هذه‬ ‫العلق ��ات‪ ،‬وقال ��ت « الأم �شديق ��ة‬ ‫لبنته ��ا ومن واجبه ��ا م�شارحتها‬ ‫ب�شلبي ��ات ال�ش ��ذوذ دون ح ��رج‪،‬‬ ‫وتذكره ��ا اأول واأخ ��را بالرقابة‬ ‫الإلهي ��ة وحك ��م م ��ن يرتك ��ب ه ��ذا‬ ‫ال�شلوك غ ��ر ال�ش ��وي‪ ،‬امتلخ�ض‬ ‫ي ح ��ب الفتي ��ات لبع�شهن ب�شكل‬ ‫خاط ��ئ‪ ،‬كاأن تك ��ون علق ��ة الفتاة‬ ‫بزميلتها كعلقة الزوج بزوجته»‪.‬‬ ‫واأو�شح ��ت الخت�شا�شي ��ة‬ ‫الجتماعي ��ة ي مرك ��ز التنمي ��ة‬ ‫الجتماعي ��ة مكة امكرم ��ة فوزية‬ ‫م�شل ��ح اأن ام�ش ��كلت الأ�شري ��ة‬ ‫كحالت الطلق والعنف الأ�شري‪،‬‬ ‫م ��ن اأهم اأ�شب ��اب انت�ش ��ار ال�شذوذ‬ ‫ب ��ن اأو�ش ��اط الفتي ��ات‪ ،‬اإ�شاف ��ة‬ ‫اإى الف ��راغ العاطف ��ي ل ��دى الفتاة‬ ‫م ��ا يدفعه ��ا للبح ��ث عم ��ن ي ��روي‬ ‫عاطفته ��ا‪ ،‬فتلج� �اأ لتكوي ��ن تل ��ك‬ ‫العلق ��ات‪ .‬ولفت ��ت اإى اأن ف ��رة‬ ‫النتقال من امرحل ��ة الثانوية اإى‬ ‫امرحل ��ة اجامعي ��ة خط ��رة‪ ،‬وذلك‬ ‫لأن الفت ��اة تبحث ي ه ��ذا الوقت‬ ‫عن �شديقات تكم ��ل معهن رحلتها‬

‫حالة الطقس‬

‫سحب ركامية على منطقتي الجوف وحائل وفرصة لهطول اأمطار‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫توقعت الرئا�شة العام ��ة للأر�شاد وحماية البيئة اأن ت�شهد اأجزاء‬ ‫م ��ن �شمال غرب امملكة ت�شمل مناطق امدينة امنورة‪ ،‬تبوك‪ ،‬اجوف‪،‬‬ ‫وحتى منطقة حائل‪ ،‬ن�شاطا ي الرياح ال�شطحية تثر الأتربة والغبار‬ ‫وح ��د م ��ن م ��دى الروؤي ��ة الأفقي ��ة‪ ،‬ي�شحب ذل ��ك ارتف ��اع ي درجات‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�سكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬

‫‪41‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�سر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�سرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�سقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬

‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪39‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪23‬‬

‫اح ��رارة و�شماء غائم ��ة جزئيا اإى غائمة على تل ��ك امناطق‪ ،‬تتخللها‬ ‫�شح ��ب ركامي ��ة خا�شة على منطق ��ة اجوف وحائ ��ل والفر�شة مهياأة‬ ‫لهط ��ول اأمطار وتتكون ال�شحب الركامية الرعدية اممطرة على اأجزاء‬ ‫من امرتفعات اجنوبية الغربية والغربية ي فرة ما بعد الظهرة كما‬ ‫تظهر ال�شحب امتو�شط ��ة وامنخف�شة على اأجزاء من منطقة الريا�ض‬ ‫وال�شرقية‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�سر‬ ‫الأح�ساء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�سوالة‬ ‫�سلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�سات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�سيط‬ ‫بي�سة‬ ‫النما�ض‬

‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪27‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪15‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�سباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�سي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�سبيا‬ ‫اأبو عري�ض‬ ‫�سامطة‬ ‫الطوال‬ ‫قرية‬

‫‪37‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪22‬‬

‫الدرا�شي ��ة‪ ،‬م ��ا يجعله ��ا ت�ش ��ادق‬ ‫فتيات يهوين بها ي عام ال�شذوذ‪.‬‬ ‫م�شددة على دور اجامعة ي احد‬ ‫من هذه العلق ��ات ومكافحتها كي‬ ‫ل تتفاق ��م‪ ،‬وذلك بعق ��د اجتماعات‬ ‫وحا�ش ��رات تثقيفي ��ة تت�شم ��ن‬ ‫تثقي ��ف الفتي ��ات مخاط ��ر ه ��ذا‬

‫ال�ش ��ذوذ عليهن وعل ��ى جتمعهن‬ ‫باعتبارهن اأفرادا من هذا امجتمع‬ ‫وي�شاهمن ي رقيه‪ ،‬مو�شحة دور‬ ‫مرك ��ز التنمية ي توعي ��ة الأ�شرة‬ ‫مواجه ��ة تل ��ك الظاه ��رة من خلل‬ ‫عق ��د برام ��ج ون ��دوات توعوي ��ة‬ ‫متنوعة‪.‬‬

‫طالب امواط ��ن فرج ال�شمري‬ ‫(‪ 46‬عاما) ام�شوؤولن ي اجهات‬ ‫امعنية تهيئ ��ة وظيفة تتنا�شب مع‬ ‫حالت ��ه ال�شحي ��ة‪ ،‬ومنح ��ه فر�شة‬ ‫العمل وك�شب الرزق‪ ،‬حيث يعاي‬ ‫م�ش ��كلت �شحي ��ة عدي ��دة؛ بداأت‬ ‫بارتف ��اع �شغ ��ط الدم م ��ن الدرجة‬ ‫الثاني ��ة‪ ،‬وجمع دموي ي الكتف‬ ‫الأمن بن ��اء على نتائ ��ج التقارير‬ ‫الطبي ��ة (حتفظ ال�ش ��رق بن�شخه‬ ‫منه ��ا)‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى اأن ��ه تعر� ��ض‬ ‫حوادث �شقوط متكررة ي دورة‬ ‫امي ��اه ت�شبب ��ت بح ��دوث الت ��واء‬ ‫بر�شغه الأمن‪ ،‬ث ��م عانى انف�شال‬ ‫ي العظمة الهللية الزورقية‪ ،‬كما‬ ‫ي�شتكي من اآلم ي اجهة الظهرية‬ ‫م ��ن مف�ش ��ل الر�ش ��غ واآلم �شديدة‬ ‫عن ��د حري ��ك امف�ش ��ل‪ .‬وت ��ل ذلك‬ ‫اإ�شابت ��ه بر� ��ض ي �شاق ��ه اليمنى‬ ‫والتواء ي ر�شغه الأمن‪.‬‬ ‫ويقول ال�شمري ل� «ال�شرق» م‬ ‫اأجد عمل منا�شبا‪ ،‬وظروي امادية‬

‫�شعب ��ة ج ��دا وقا�شي ��ة‪ ،‬ويت�شاءل‬ ‫«من �شيقبل بتوظيفي واأنا ل اأملك‬ ‫اإل �شهادة ابتدائية‪ ،‬ي زمن م يعد‬ ‫لل�شهادة الثانوية قيمة»‪.‬‬ ‫والتق ��ت «ال�ش ��رق» ال�شمري‬ ‫وي ��ده اليمن ��ى مك�ش ��ورة‪ .‬وق ��ال‬ ‫اإن ��ه ج ��رى ت�شخي� ��ض حالت ��ه ي‬ ‫م�شت�شف ��ى امل ��ك فه ��د اجامع ��ي‬ ‫ي اخ ��ر‪ ،‬وك�شف ��ت نتيج ��ة‬ ‫الت�شخي� ��ض ع ��ن وج ��ود ورم‬ ‫�شرط ��اي ي راأ�ش ��ه‪ ،‬اإل اأن خوفه‬ ‫منع ��ه من متابعة الع ��لج واإزالة‬ ‫ال ��ورم‪ .‬واأ�شاف «كل ما اأريده هو‬ ‫م�شاعدت ��ي ي الع ��لج‪ ،‬واإيج ��اد‬ ‫الوظيف ��ة امنا�شب ��ة‪ ،‬ك ��ي اأ�شتق ��ر‬ ‫واأك ��ون قادرا على ال ��زواج وبناء‬ ‫عائلة»‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأو�شح ام�شت�شار‬ ‫وام�شرف على ال�شوؤون التنفيذية‬ ‫ي مكت ��ب وزي ��ر ال�ش� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة عبدالل ��ه امزي ��د‪ ،‬اأن‬ ‫امواطن ف ��رج ال�شم ��ري لي�ض من‬ ‫ام�شمول ��ن ب�ش ��رف الإعان ��ات‬ ‫ال�شهرية بناء على حالته ال�شحية‬ ‫وو�شع ��ه الجتماع ��ي‪« ،‬لكون ��ه‬ ‫اأعزب ول يكفل اأحدا»‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫دلوني يا ناس‬

‫سجين ضمن‬ ‫وفد رسمي!‬

‫الغامدي والشمراني يعززان العاقة اإيجابية‬ ‫بين | والدوريات اأمنية‬

‫أسامة يوسف‬

‫ر�ضمي‪ ،‬ا�ضت�ضافت ُه‬ ‫ملتقى «ما» ُ‬ ‫• في ً‬ ‫أكاديمي ّ‬ ‫كنت ُمرافقا لوفدٍ ا ّ‬ ‫جامع ٌة «م��ا» في مدينةٍ (م�ن� ّورةٍ ) « ّم��ا» وقد كانت تلك المدينة تعي�ش‬ ‫يومها (با ماء)!‬ ‫فندق‬ ‫الوفد – بالطبع ‪-‬ل يدري عن الأزم��ة؛ فهو ي�ضكن اأفخم ٍ‬ ‫ف��ي المنطقة‪ ،‬وم��ع ه��ذا فقد ظ� ّ�ل مر�ض ُدنا ي�ك� ّرر اأن المنطقة م�اأى‬ ‫بالعيون وغنية بالمياه بالجوفية!‬ ‫قلت في نف�ضي‪� :‬ضدق َْت تماما؛ وماذا عمن يعي�ش على ال�ضطح‬ ‫با «ماء»؟!‬ ‫هل عليهم حفر بئر في ّ‬ ‫كل منزل واإن�ضاد خطبةٍ ع�ضماء ليحظوا‬ ‫بقطرات ماء‪ ،‬في بلدٍ اأتاه المدد والبركة في ال�ضاع والم�ُ ّد من ال�ضماء؟‬ ‫• في الفندق عِ بار ُة «م�ضعد النزلء» و»غُرف النزلء»‪ ...‬األ‬ ‫ت�ضاحبة‬ ‫تَ�ض ُعر معها برهبة‪ ،‬وتتذ ّكر ‪-‬حال قراءتها‪ُ -‬مفرد ًة اأخرى ُم ِ‬ ‫م��ع م�ف��ردة «ن��زي��ل» و�ضتان م��ا بين نزيل ون��زي��ل‪ ..‬م��ع اأن الكل في‬ ‫ال�ضجن هزيل!‬ ‫وك��م م��ن ع��اط��لٍ ه��رب م��ن ب�ط��ال��ةٍ وع��زوب�ي��ة ف�ك��ان ق��دره العمل‬ ‫ّ‬ ‫فندق َمهيب‪ ،‬واأن ي�ضاهد �ضيارات «العر�ضان»‬ ‫كموظف ا�ضتقبال في ٍ‬ ‫ً‬ ‫موكب عتيق ‪« ،‬و ّل «با�ش مواكب‪..‬‬ ‫في‬ ‫ا‬ ‫تزيين‬ ‫زجاجاتها‬ ‫نت‬ ‫ي‬ ‫ز‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫وقد ّ‬ ‫بعد قرار المنع! وهو مع هذا ل زال ينتظر!‬ ‫هرب من �ضجن الحياة ف�ضجن نف�ضه في اآخر!‬ ‫�ضجن الفندق‬ ‫�ضارع «ما» اأم ُ‬ ‫واأيهما اأرح� ُم‪� :‬ضجن البطالة في ٍ‬ ‫فينقلب دماغه ويحلف‬ ‫الغيرة‬ ‫في عزوبيةٍ موؤقّتة‪ ،‬اأو قد تطول ب�ضبب‬ ‫ُ‬ ‫ا ّأل يتزوج؟!‬ ‫بين بطالةٍ وعزوبية‪ ،‬ل زالت وفودنا تناق�ش خططها القت�ضادية‬ ‫والجتماعية ‪-‬بعيدا عن اأزمة المياه طبعا‪ -‬بينما موظف ال�ضتقبال‬ ‫البائ�ش ل يعنيه �ضيء م��ن اأم��ره��م �ضوى اإخ��اء الغرفة وت�ضليمها‬ ‫ل ُيو ّدعهم ب�ضام‪ ...‬وقد يهت ّم باأمر العر�ضان اأكثر!‬ ‫اكت�ضفت اأني وحدي‬ ‫مع كل هذه الفو�ضى رغم هدوءالمكان؛‬ ‫ُ‬ ‫�ضجين اأفكاري‪ ،‬مالي اأنا ومال ّ‬ ‫الموظف‪ ،‬واأزمة المياه؟ الغداء ( َبرد)‬ ‫واأنت لزلت تدقّق في عبارة (نزلء الفندق)!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الحمادي‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضورة تذكارية لزيارة مدير الدوريات ل�«ال�ضرق»‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�أك ��دت "�ل�ص ��رق" و�إد�رة‬ ‫�لدوري ��ات �لأمني ��ة ي �منطق ��ة‬ ‫�ل�صرقي ��ة �أهمي ��ة �لتو��ص ��ل �م�صتمر‬ ‫خدم ��ة �لعم ��ل �لع ��ام‪ ،‬وعل ��ى وج ��ه‬ ‫خا�س خدمة �معلومات �لأمنية‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي زيارة مدير �إد�رة‬ ‫�لدوريات �لأمنية ي �منطقة �لعقيد‬ ‫�صال ��ح �ل�صمر�ي للمرك ��ز �لرئي�س ل�‬ ‫"�ل�صرق"‪ ،‬و��صتقبله‪ :‬رئي�س �لتحرير‬ ‫�لزميل قينان �لغام ��دي‪� ،‬مدير �لعام‬ ‫خالد بو عل ��ي‪ ،‬نائب رئي�س �لتحرير‬ ‫�صعي ��د معت ��وق‪ ،‬ومدي ��ر �لعاق ��ات‬ ‫�لعامة ح�صن �لفالح‪.‬‬ ‫و�أ�صاد �لعقيد �ل�صمر�ي باأد�ء‬ ‫"�ل�صرق" �مهن ��ي و�لحر�ي ودقة‬ ‫�معلوم ��ات �لتي تبثه ��ا‪ ،‬و ي مقابل‬ ‫ذلك �أ�صاد �لزميل �لغامدي ما ت�صطلع‬ ‫به �لدوريات �لأمنية من دور م�صوؤول‬ ‫ي جميع مناطق �مملكة ب�صكل عام‪،‬‬ ‫وي �منطقة �ل�صرقية ب�صكل خا�س‪.‬‬ ‫كما تب ��ادل �لطرف ��ان �لأحاديث حول‬ ‫�أوجه �لتع ��اون بن"�ل�صرق" و�إد�رة‬ ‫�لدوري ��ات‪ ،‬وتعزي ��ز �لعاق ��ة ب ��ن‬ ‫�لإعامين ورجال �لأمن‪.‬‬

‫ر�ص ��ح حاف ��ظ حفر�لباط ��ن‬ ‫عبد�مح�ص ��ن �لعطي�ص ��ان‪ ،‬مدي ��ر‬ ‫�لعاق ��ات �لعام ��ة ي �محافظ ��ة‬ ‫مقب ��ل غرب ��ي �لعن ��زي‪ ،‬ح�صور‬ ‫�ملتق ��ى �لوطن ��ي �ل�صاب ��ع لنظ ��م‬ ‫�معلومات �جغر�فية ي �مملكة‪،‬‬ ‫�ل ��ذي �أقامت ��ه �للجن ��ة �لعلي ��ا‬ ‫لنظ ��م �معلوم ��ات �جغر�في ��ة‬ ‫بال�صرقي ��ة خال �لف ��رة من يوم‬ ‫مقبل غربي العنزي‬ ‫�لأح ��د �مو�ف ��ق ‪1433/6/8‬ه � �‬ ‫وحت ��ى ي ��وم �لثاث ��اء �مو�ف ��ق‬ ‫‪1433/6/10‬ه�‪.‬‬ ‫وي�ص ��ارك ي �موؤم ��ر ع ��دد كب ��ر م ��ن �مخت�ص ��ن �لأكادمي ��ن‬ ‫و�لباحث ��ن و�ل�صناعين �مخت�صن‪ ،‬وط ��اب ي �مجالت ذ�ت �ل�صلة‬ ‫بنظ ��م �معلومات �جغر�فية من د�خ ��ل �مملكة وخارجها‪ ،‬ومن ختلف‬ ‫�لقطاعات و�جهات ذ�ت �لعاقة‪ ،‬ويتم فيه �لطاع على �آخر �لتطور�ت‬ ‫ي حق ��ل نظ ��م �معلوم ��ات �جغر�في ��ة وتاأثر�ته ��ا �لتقني ��ة و�لثقافية‬ ‫و�لجتماعية‪.‬‬

‫آل مبارك تزف ابنها علي‬ ‫�لقطيف ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�حتفل ��ت �أ�صرة �آل مبارك‪ ،‬بزو�ج �بنها �ل�صاب علي �آل مبارك‪ ،‬على‬ ‫كرمة مو�صى �مادح‪ ،‬و�صط ح�صور لفيف من �لأقارب و�لأ�صدقاء �لذين‬ ‫حر�ص ��و� على �لق ��دوم و�لتهنئة‪�" .‬ل�صرق" تقدم �لته ��اي و�لتريكات‬ ‫لأ�صرة �آل مبارك‪ ،‬وتتمنى لهما حياة �صعيدة‪.‬‬

‫العري�ش و�ضط اأقاربه‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�صرق‬ ‫ح�صل �لزمي ��ل �لكات ��ب �أحمد‬ ‫�لعرفج عل ��ى درجة �لدكت ��ور�ة ي‬ ‫�لإعام �أم�س حول �أطروحته (كيف‬ ‫و�صف ك ّتاب �مق ��الت ي �ل�صحف‬ ‫�ل�صعودي ��ة �أح ��د�ث �ح ��ادي ع�صر‬ ‫م ��ن �صبتم ��ر‪ ..‬در��ص ��ة ي حليل‬ ‫�م�صمون)‪.‬و�صمت جن ��ة مناق�صة‬ ‫�لأطروح ��ة كل م ��ن رئي�س �جل�صة‬ ‫�لروفي�ص ��ور بي ��ر بريت�ص ��ن‪،‬‬ ‫و�لروفي�ص ��ور د�يا تو�ص ��و �أ�صتاذ‬ ‫�لت�ص ��ال �لدوي ي ق�ص ��م �لإعام‬ ‫بجامعة وي�ص ��ت مين�صر كممتحن‬ ‫خارج ��ي‪� ،‬أم ��ا �ممتح ��ن �لد�خل ��ي‬ ‫فقد كان �لروفي�ص ��ور روز �أبنينت‬ ‫�أ�صت ��اذ �لنظري ��ة �لجتماعي ��ة ي‬ ‫ق�ص ��م �لعل ��وم �ل�صيا�صي ��ة بجامع ��ة‬ ‫برمنجهام‪.‬وق ��د �أج ��ازت جن ��ة‬ ‫�مناق�صة ر�صالة �لزميل �أحمد �لعرفج‬ ‫م ��ع تعديات �صغ ��رة‪ ،‬كما �أو�صت‬ ‫�للجنة باأن تن�ص ��ر �لر�صالة كاإ�صافة‬ ‫علمية حقل �لدر��ص ��ات �لإعامية‪.‬‬ ‫نظ ��ر ً� لقلة �لدر��ص ��ات �لتي تتناول‬ ‫و�ق ��ع �ل�صحاف ��ة �ل�صعودي ��ة جاه‬

‫�لأح�صاء ‪ -‬غادة �لب�صر‬ ‫حظي برنامج " بوح �لبنات " �لذي ينظمه‬ ‫مرك ��ز �لتنمي ��ة �لأ�صري ��ة بالتعاون م ��ع جامعة‬ ‫�مل ��ك في�صل ي �لأح�ص ��اء‪ -‬و�ختتمت �أن�صطته‬ ‫موؤخ ��ر�‪ -‬بح�ص ��ور كبر م ��ن ختل ��ف �لفئات‬ ‫�لعمرية‪ ،‬فيما رعت "�ل�صرق" �لرنامج �إعاميا‪.‬‬ ‫و�أكدت من�صق ��ة �إد�رة �لإع ��ام و�لعاقات‬ ‫�لعام ��ة‪ ،‬رئي�ص ��ة �للجن ��ة �لن�صائي ��ة �منظم ��ة‬

‫د‪ .‬اأحمد العرفج‬

‫�أحد�ث �ل� ‪ 11‬من �صبتمر‪.‬يذكر �أن‬ ‫�لر�صالة �صملت در��صة �مقالت �لتي‬ ‫كتب ��ت ح ��ول تفج ��ر�ت �أمريكا من‬ ‫حيث مو�ق ��ف �لكتاب و�جاهاتهم‪،‬‬ ‫وم�صادر معلوماته ��م وجن�صياتهم‬ ‫و�أجنا�صه ��م و�أهد�فه ��م م ��ن كتاب ��ة‬ ‫هذ� �مق ��ال �أو ذ�ك‪ ،‬فيما �أكد �لعرفج‬ ‫�أنه �صين�ص ��ر عدة مقالت حول �أبرز‬ ‫نتائج در��صته‪ ،‬خ�صو�صا �أن خامة‬ ‫�لر�صال ��ة �صمت بع� ��س �لتو�صيات‬ ‫�لت ��ي ر�أى �لباح ��ث �أنه ��ا مهم ��ة‬ ‫لتطوير �صناعة �لر�أي ي �ل�صحف‬ ‫�ل�صعودية‪.‬‬

‫الغصنة‪ ..‬اأول في القصة القصيرة‬ ‫الزميل قينان الغامدي ُيهدي العقيد ال�ضمراي درع ًا تذكارية‬

‫�جبيل ‪� -‬ل�صرق‬ ‫حق ��ق �لطال ��ب ح�ص ��ن ب ��ن‬ ‫عبد�لل ��ه �لغ�صن ��ة‪� ،‬ل ��ذي يدر� ��س ي‬ ‫�ل�ص ��ف �خام� ��س مدر�ص ��ة �لفناتر‬ ‫�لبتد�ئي ��ة‪� ،‬مرك ��ز �لأول ي م�صابقة‬ ‫" �لق�ص ��ة �لق�ص ��رة "‪ ،‬على م�صتوى‬ ‫�مد�ر� ��س �لبتد�ئي ��ة بالهيئ ��ة �ملكية‬

‫باجبي ��ل‪� ،‬صم ��ن فعالي ��ات مهرج ��ان‬ ‫بيئتي �جميلة �مقام للعام �لثاي على‬ ‫�لتو�ي‪ ،‬بتنظيم م ��ن �إد�رة �خدمات‬ ‫�لتعليمي ��ة‪ ،‬م�صارك ��ة ثاث ��ن جه ��ة‬ ‫عار�ص ��ة‪ ،‬و‪ 21‬مدر�ص ��ة م ��ن مد�ر�س‬ ‫�لهيئ ��ة �ملكي ��ة باجبي ��ل‪ ،‬برعاي ��ة‬ ‫جريدة" �ل�صرق"‪ ،‬و�صحيفة "�جبيل‬ ‫�ليوم" �لإلكرونية‪.‬‬

‫جانب من امحادثات خال الزيارة (ت�ضوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫برنامج «بوح البنات» يختتم أنشطته‬

‫العنزي في ملتقى المعلومات الجغرافية‬ ‫حفر �لباطن ‪� -‬ل�صرق‬

‫الدكتوراة لـ «أحمد العرفج»‬

‫للمعر� ��س من قب ��ل �جامعة من ��ال �لقحطاي‪،‬‬ ‫عل ��ى ج ��اح �معر� ��س‪ ،‬وت�صجيله �أعل ��ى ن�صبة‬ ‫ح�صور ي �أيامه �لثاث ��ة‪ ،‬وذكرت �أن �معر�س‬ ‫�حت ��وى عل ��ى ‪ 25‬ركن� � ًا‪� ،‬صمل ��ت ع ��دة بر�مج‪،‬‬ ‫و�أن�صطة �أ�صرية‪ ،‬م�صاركة من قطاعات ن�صائية‬ ‫ختلفة‪.‬‬ ‫وتاألق ��ت �ص ��ارة �خ�ص ��ر‪ ،‬ي ور�ص ��ة‬ ‫عمل "كي ��ف تعدين مفكرة لذ�ت ��ك"‪ ،‬كما �أعجب‬ ‫�ح�صور بالأعمال �مهارية كالر�صم‪ ،‬و�لنجارة‪،‬‬

‫و�أ�ص ��دن بامه ��ارة �لت ��ي تتمت ��ع به ��ا �لفتي ��ات‪،‬‬ ‫وذك ��رت �إحدى �حا�ص ��ر�ت منرة �لعل ��ي‪� ،‬أن‬ ‫ور� ��س �لعم ��ل كان ��ت مثاب ��ة دور�ت تاأهيلية‪،‬‬ ‫م�صرة للفائدة �لكبرة �لتي حققتها‪.‬‬ ‫�أما ماجدة �لعن ��زي‪ ،‬فقد �أثنت على فقر�ت‬ ‫�م�صرح �لتفاعل ��ي‪� ،‬لتي جحت ي �جمع بن‬ ‫�متعة و�لفائدة‪ ،‬خا�صة �م�صابقات �حرفية �لتي‬ ‫مت بن �م�ص ��اركات‪ ،‬حيث ك�صفت عن مو�هب‬ ‫عظيمة جديرة بال�صقل و�لتبني‪.‬‬

‫الطالب الغ�ضنة مع رائد الن�ضاط ي امدر�ضة‬

‫الباحري‬ ‫يحتفل بزواجه‬ ‫جدة ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�حتفل من�صوب �صركة مطابع �مدينة‬ ‫�من ��ورة للطباع ��ة و�لن�ص ��ر �لزميل حمد‬ ‫عل ��ي �لباح ��ري بحف ��ل زفاف ��ه عل ��ى �بنة‬ ‫�لأ�صت ��اذ حم ��د ح�ص ��ن ط ��ر�ن ي قاعة‬ ‫�لكري�صت ��ال ي ج ��دة‪ ،‬بح�صور لفيف من‬ ‫�لأقارب و�لأ�صدقاء‪.‬‬

‫حمد الباحري‬

‫حياتهم‬

‫سعيد إعليو إلى المرتبة السادسة‬

‫�لقطيف ‪� -‬ل�صرق‬ ‫جانب من امعر�ش‬

‫مقهى البوح‬

‫نادي الفزعة التطوعي يحتفي بـ ‪ 163‬يتيمة‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�حتفى نادي �لفزعة �لتطوعي ي حافظة‬ ‫�أم �ل�صاهك‪ ،‬باليتيمات ي �محافظة‪ ،‬حيث نظم‬ ‫مهرجان ��ا ح ��ت عن ��و�ن "عق ��د �أما� ��س"‪� ،‬صمل‬ ‫�لعديد من �لفقر�ت �متنوعة‪.‬‬ ‫و�أو�ص ��ح �مدي ��ر �لتنفي ��ذي للن ��ادي علي‬ ‫�خالدي‪� ،‬أن �لنادي كرم ‪ 163‬طالبة يتيمة‪ ،‬من‬ ‫ختلف �مر�حل �لدر��صي ��ة‪ ،‬كما وزعت عليهن‬ ‫�لهد�ي ��ا بع ��د تكرمهن‪ ،‬و�صه ��د �حفل ح�صور‬ ‫عدد من من�صوبات �لتعليم و�م�صاركات‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن �حف ��ل يهدف �إى ر�ص ��م �لفرحة‬ ‫و�لب�صم ��ة عل ��ى وج ��وه �ليتيم ��ات‪ ،‬وزي ��ادة‬ ‫�لتو��ص ��ل �لجتماع ��ي ب ��ن �لن ��ادي و�لأ�صر‪،‬‬ ‫�لذي ��ن �أبدو� رغبته ��م ي �لتو��صل و�م�صاركة‬ ‫ي جميع �منا�صبات �لتي يقيمها �لنادي‪.‬‬

‫ُر ّق ��ي فن ��ي �صيان ��ة �لآلت ي �أمان ��ة‬ ‫�منطقة �ل�صرقية �صعيد مه ��دي �إعليو‪� ،‬إى‬ ‫�مرتبة �ل�صاد�صة‪ ،‬و�أقام بهذه �منا�صبة حفل‬ ‫غد�ء ي �إحدى م ��ز�رع حافظة �لقطيف‪،‬‬ ‫ح�صره جمع من �أقاربه و�أ�صدقائه‪� ،‬لذين‬ ‫ق ّدم ��و� له �لته ��اي و�لتري ��كات منا�صبة‬ ‫ترقيته‪ ،‬و�صعيد هو �صقيق �لزميلة �محررة‬ ‫�ضعيد اإعليو‬ ‫ي ق�ص ��م �مجتم ��ع ب�صحيف ��ة "�ل�ص ��رق"‬ ‫خديجة �إعليو‪.‬‬ ‫"�ل�ص ��رق" تتقدم بالتهنئة ل�صعيد عل ��ى �لرقية وتتمنى له مزيد�ً‬ ‫من �لتقدم و�لتوفيق‪.‬‬

‫سامات للهزاع‬

‫�لأح�صاء ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�أج ��رى �موظ ��ف ي �إح ��دى‬ ‫موؤ�ص�ص ��ات �لقط ��اع �خا� ��س ي‬ ‫�لأح�صاء �صامي بن �صام �لهز�ع‪ ،‬عملية‬ ‫جر�حية تكللت بالنجاح ولله �حمد‪.‬‬ ‫"�ل�ص ��رق" حمد �لله على �صامة‬ ‫�له ��ز�ع وت�ص� �األ �لله ل ��ه دو�م �ل�صحة‬ ‫و�لعافية‪.‬‬ ‫اللجنة خال توزيع الهدايا على الأيتام‬

‫�ضامي الهزاع‬


‫‪27‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1433‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (149‬اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

‫اختصاصية تغذية توصي بتناول الفاكهة لتحقيق برنامج غذائي متوازن‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫اأو�ش ��ت اأخ�ش ��ائية التغذي ��ة من ��ال الب�ش ��ري‬ ‫بتناول الفاكهة‪ ،‬لتحقيق برنام ��ج غذائي متوازن‪،‬‬ ‫و توؤك ��د اأن الفاكه ��ة تن�ش ��ط ال ��دورة الدموي ��ة‪،‬‬ ‫واأكدت الب�ش ��ري اأن الفاكهة مبثابة العالج الطبي‪،‬‬ ‫وت�شاعد على تنظيم عملية اله�شم‪ ،‬كما متد اجل�شم‬ ‫بالألياف‪ ،‬لتخل�ص اجل�ش ��م من ال�شموم‪ ،‬وحتتوي‬ ‫على الفيتامينات املهمة التي يحتاجها اجل�شد لكي‬ ‫يبقى �ش ��حي ًا‪ ،‬واأثبتت بع�ص الدرا�شات اأن النظام‬ ‫الغذائ ��ي الغني بالفاكهة يجنب اجل�ش ��م الإ�ش ��ابة‬ ‫بعدة اأمرا�ص مثل» الزهامير»‪ ،‬وا�شطرابات اأخرى‬ ‫ت�ش ��يب املخ‪ ،‬وحتتوى بع�ص اأن ��واع الفاكهة على‬ ‫املادة امل�شادة لالأك�شدة القوية التي ت�شاعد اجل�شم‬ ‫على حماربة اجلزيئات امل�شببة لل�شرطان‪ ،‬كما اأنها‬ ‫توؤجل ظهور التجاعيد‪ ،‬وتقلل ال�شمنة‪.‬‬ ‫واأك ��دت الب�ش ��ري اأن تناول الفاكه ��ة يوميا له‬ ‫مفعول قوي لرتطيب اجل�شم‪ ،‬واملداومة على �شرب‬

‫الع�ش ��رات الطازجة يحافظ على بيا�ص الأ�شنان‬ ‫وجماله ��ا‪ ،‬واأو�ش ��ت الب�ش ��ري الأم اإعط ��اء الطفل‬ ‫الفواكه منذ ال�ش ��هر ال�ش ��اد�ص‪ ،‬كونها تقوي مناعة‬ ‫الطفل‪ ،‬ومتد اجل�شم بالطاقة والن�شاط واحليوية‪،‬‬ ‫ون�ش ��حت الأم بتقطيع الفواكه اإىل قطع �شغرة‪،‬‬ ‫اأو هر�ش ��ها‪ ،‬اأو حتى ع�ش ��رها‪ ،‬بعد نزع ق�ش ��رتها‪،‬‬ ‫وبين ��ت اأن الفاكه ��ة ع ��الج للت�ش ��لخات واحلروق‪،‬‬ ‫ب�ش ��بب غناها بامل ��اء‪ ،‬والن�ش ��اء لرتطيب الب�ش ��رة‬ ‫اجلافة اأواملتهيجة‪.‬‬ ‫واأو�شحت الب�ش ��ري اأن الفاكهة غذاء متكامل‬ ‫خ ��الل فرتة احلم ��ل‪ ،‬وهي اأول خط ��وة نحو حمل‬ ‫�ش ��ليم‪ ،‬لتقليل ن�ش ��بة ح ��دوث الإعاق ��ة يف العمود‬ ‫الفقري‪ ،‬واحلفاظ على �ش ��حة اجلنني‪ ،‬واأو�شحت‬ ‫الب�ش ��ري اأن للفواك ��ه فوائد جمالية‪ ،‬فهي ت�ش ��اعد‬ ‫على �شد م�شام الب�ش ��رة‪ ،‬وترطيبها‪ ،‬وحتافظ على‬ ‫ن�شارة جميع اأنواع الب�شرة‪ ،‬ونعومتها‪ ،‬كما تقاوم‬ ‫مظاهر ال�شيخوخة‪ ،‬والتقدم يف ال�شن لذا تدخل يف‬ ‫تركي ��ب كثر من م�شتح�ش ��رات التجميل العاملية‪.‬‬

‫و تذك ��ر الب�ش ��ري فوائ ��د بع� ��ص الفواكه‪ ،‬خا�ش ��ة‬ ‫للحامل‪ ،‬حيث يت�ش ��من الربتق ��ال فيتامني ‪ c‬الذي‬ ‫ي�شاعد يف تثبيت احلمل‪ ،‬وين�شط الدورة الدموية‪،‬‬ ‫كما يدعم منو العظام والأ�ش ��نان والأن�ش ��جة لدى‬ ‫اجلن ��ني‪ ،‬اأم ��ا امل ��وز فيحتوي عل ��ى البوتا�ش ��يوم‪،‬‬ ‫وفيتامينات ‪ a_b_c‬حلفظ التوازن‪ ،‬وت�ش ��اعد‬ ‫اجلن ��ني يف تقوي ��ة اأن�ش ��جته وتكوي ��ن اأظاف ��ره‪،‬‬ ‫ويت�ش ��من التفاح فيتامينات ‪ ،a_b_c‬في�شاعد‬ ‫على اله�ش ��م‪ ،‬ومينح الطاقة وي�شاعد اجلنني على‬ ‫تكوين اجلهاز الع�شبي والع�شلي‪ ،‬بينما يحتوي‬ ‫العنب على الف�ش ��فور واحلديد املفيدان يف حالتي‬ ‫�ش ��وء اله�ش ��م‪ ،‬والإم�شاك وي�ش ��اعدان اجلنني يف‬ ‫تكوين العظام والأن�ش ��جة‪ ،‬اأم ��ا الفراولة فتحتوي‬ ‫فيتام ��ني ‪ a_b_c‬لتهدئ ��ة الأع�ش ��اب‪ ،‬وتقوية‬ ‫عظام اجلنني‪ ،‬كما يحتوي امل�ش ��م�ص ال�ش ��وديوم‬ ‫و الكال�شيوم لتكوين كريات الدم احلمراء ويحميك‬ ‫م ��ن النزي ��ف عند ال ��ولدة وي�ش ��اعدان اجلنني يف‬ ‫تكوين الهيكل العظمي‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬

‫مقال العقال!‬

‫عدة طرق مبتكرة لتقدمي الفواكه‬

‫جرافيك الحمل‬

‫أهمية دور األسنان‬ ‫اللبنية للطفل‬

‫د‪ .‬أﻣﺠﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻘﻴﻞ‬

‫لي ��زال كث ��رون يعتق ��دون ا َّأن الأ�ش ��نان اللبنية‬ ‫لي�ش ��ت مهم ��ة‪ ،‬كونه ��ا تنمو لف ��رتة موؤقتة‪ ،‬ث ��م تتبدل‬ ‫باأخ ��رى دائم ��ة‪ ،‬ل ��ذا ل يعرونه ��ا الهتم ��ام الكايف‪،‬‬ ‫حت ��ى لو تاآكلت ب�ش ��بب الت�ش ��و�ص ويكون م�ش ��رها‬ ‫اخللع املبكر‪ ،‬ولالأ�شنان اللبنية اأهمية كربى بالن�شبة‬ ‫لأطفالنا‪ ،‬فهي اأ�ش ��ا�ص الأ�ش ��نان الدائمة‪ ،‬ولذلك يجب‬ ‫املحافظة على �شالمتها‪.‬‬ ‫** دور الأ�شنان اللبنية يتلخ�ص فيما يلي‪:‬‬ ‫ الأ�ش ��نان اللبنية م�ش� �وؤولة ع ��ن املحافظة على‬‫امل�ش ��افات ال�ش ��حيحة حتى ظهور الأ�ش ��نان الدائمة‪،‬‬ ‫وهي م�ش� �وؤولة كذلك عن توجيه الأ�شنان الدائمة اإىل‬ ‫مواقعها ال�شحيحة‪.‬‬ ‫‪ -‬ت�ش ��اعد يف من ��و الوجه والفك ��ني وكذلك توؤثر‬

‫يف النمو الطويل للوجه و�شكله‪.‬‬ ‫ ت�ش ��اعد على التغذية واله�ش ��م اجليد للطعام‪،‬‬‫وذل ��ك بامل�ش ��غ اجلي ��د ل ��ه‪ ،‬ك ��ون الأ�ش ��نان اللبني ��ة‬ ‫ال�ش ��حية‪ ،‬واخلالي ��ة م ��ن الت�ش ��و�ص بيئ ��ة �ش ��حية‬ ‫لالأ�شنان الدائمة‪.‬‬ ‫ومثال على ذلك ما يلي‪:‬‬ ‫• اإ�ش ��ابات الأ�ش ��نان اللبنية الأمامية ميكن اأن‬ ‫ت�شبب ا�ش ��طرابات يف لون و�شكل اأو حجم الأ�شنان‬ ‫الدائمة الأمامية‪.‬‬ ‫• الأ�ش ��نان اللبني ��ة الأمامي ��ة تبق ��ى حتى �ش ��ن‬ ‫اخلام�شة اإىل ال�شاد�شة‪ ،‬ولكن الأ�شنان اخللفية تبقى‬ ‫مدة اأطول رمبا حتى �ش ��ن العا�ش ��رة اأو ‪ ،12‬اإذا كانت‬ ‫هذه الأ�ش ��نان م�شابة بالت�ش ��و�ص هذا �شوف يت�شبب‬

‫ﻃﻮل ﺑﺎﻟﻚ‬

‫بالع ��دوى لبقية الأ�ش ��نان الدائمة املوج ��ودة يف تلك‬ ‫الفرتة‪ ،‬واإذا كانت ال�ش ��ن اللبنية م�شابة بتعفن جراء‬ ‫الت�شو�ص‪ ،‬اأو كان جذر ال�شن م�شاب ًا بخراج �شديدي‪،‬‬ ‫هذا التعفن اأو اخلراج رمبا يوؤثر على ال�ش ��ن الدائمة‬ ‫التي مل تظهر بعد‪.‬‬ ‫• عن ��د خلع ال�ش ��ن اللبني ��ة يف وقت مبكر بد ًل‬ ‫من تنظيفها وح�ش ��وها واملحافظ ��ة عليها رمبا يوؤدي‬ ‫ذل ��ك ل�ش ��طرابات يف عملي ��ة من ��و الأ�ش ��نان الدائمة‬ ‫والفك ��ني مما ي� �وؤدي يف بع�ص احل ��الت اإىل احلاجة‬ ‫لعم ��ل تقومي لالأ�ش ��نان يف امل�ش ��تقبل‪ ،‬وه ��ذا كما هو‬ ‫مع ��روف عملية مكلفة ماديا وطويلة من حيث الزمن‪،‬‬ ‫يف بع� ��ص احل ��الت ميك ��ن التخفي ��ف اأو ال�ش ��تغناء‬ ‫عن عملية تقومي الأ�ش ��نان‪ ،‬وذلك بو�ش ��ع جهاز بالفم‬

‫يحاف ��ظ عل ��ى الفراغ ��ات الت ��ي حدثت ب�ش ��بب اخللع‬ ‫ال�شطراري املبكر‪.‬‬ ‫• يف عمر �ش ��ت �ش ��نوات تظهر اأول �شن دائمة‬ ‫لدى الطفل‪ ،‬وهذه ال�ش ��ن لي�ش ��ت اأمامي ��ة‪ ،‬كما يعتقد‬ ‫البع�ص ولكنها اأحد الأ�ش ��نان اخللفية‪ ،‬وهو ال�شر�ص‬ ‫الأخ ��ر يف الفك‪ ،‬هذا ال�ش ��ر�ص يظه ��ر دون اأن يكون‬ ‫بدي ًال لأحد الأ�ش ��را�ص اللبنية‪ ،‬وبذلك يكون جمموع‬ ‫الأ�ش ��نان يف هذه املرحلة من العمر ‪� 24‬ش ��ن ًا بدل من‬ ‫ع�ش ��رين �ش ��ن ًا‪ ،‬ومن املهم ج ��د ًا اأن تكون الأ�ش ��را�ص‬ ‫اللبنية �ش ��ليمة و�شحية‪ ،‬ويف موقعها ال�شحيح‪ ،‬قبل‬ ‫ظهور ال�ش ��ر�ص الدائم عند عمر �ش ��ت �ش ��نوات حتى‬ ‫ينمو يف موقعه ال�ش ��حيح يف الفك لأنه يعترب اإحدى‬ ‫القواعد املهمة املوؤثرة على �شكل الأ�شنان يف الفك‪.‬‬

‫ع �ج �ب � ًا لأم� � ��ر ه��ذا‬ ‫العقال! ما اإن كتب عنه‬ ‫(ف�شيلة ال���ش�ي��خ) حتى‬ ‫اأم�شى حديث ًا ُي�شترى‪،‬‬ ‫غ �ي��ر اأن ق� ��ارئ � � ًا ط�ف��ق‬ ‫ي� �ت� ��� �ش ��اءل‪ :‬م ��ا ده��اك��م‬ ‫اأيها الكتاب! هل فقدتم‬ ‫ُع ُق َلكم (جمع عقال) اأم‬ ‫لي�س لديكم ما تكتبون؟‬ ‫وه �ن��ا اأج �ي��ب ن�ي��اب��ة عن‬ ‫ُ‬ ‫العقال‬ ‫موكلي ف �اأق��ول‪:‬‬ ‫رم� � ٌز ع��رب� ٌّ�ي؛ ول �ك��م في‬ ‫ي��ا��ش��ر ع��رف��ات م��رج�ع� ًا‪،‬‬ ‫ول تن�شوا اأن��ه اأع�ل��ى ما‬ ‫ُيلب�س على ال��راأ���س‪ ،‬ول‬ ‫�شيء ُيلب�س فوقه‪ ،‬ولهذا‬ ‫ل ي �ف �� �ش �ل��ه ال �م �ط��اوع��ة‬ ‫(اأق �� �ش ��د ن �ف �� �ش��ي) لأن ��ه‬ ‫يمثل اإفراط ًا في التزين!‬ ‫والتزين اأحله الله‪ .‬قال‬ ‫ت �ع��ال��ى‪« :‬ق ��ل م ��ن ح��رم‬ ‫زينة الله‪.»..‬‬ ‫م�شكلتي اأن عقالي‬ ‫غ�شلته (ال �� �ش �غ��ال��ة) مع‬ ‫الثوب والغترة‪ ،‬ظن ًا منها‬ ‫اأنه ُيغ�شل ثالث ًا اإحداهن‬ ‫ب��ال�ك�ل��ورك����س‪ ،‬وم��ازل��ت‬ ‫اأنتظره ليجف‪.‬‬ ‫قبل �شنتين كتبت‬ ‫م�ق��ا ًل بعنوان (ل�م��اذا ل‬ ‫يلب�س المطاوعة العقال؟)‬ ‫و�شاألت بع�س الم�شايخ‬ ‫والأدب � � ��اء وال��روائ �ي �ي��ن‬ ‫وال � � �ك � � �ت� � ��اب ب� �غ ��ر� ��س‬ ‫ج � �م� ��ع ال� �م� �ع� �ل ��وم ��ات‪،‬‬ ‫ف �ق��ال ف���ش�ي�ل��ة ال���ش�ي��خ‬ ‫عبدالرحمن المدخلي‪:‬‬ ‫«ل م ��ان ��ع � �ش��رع��ي م��ن‬ ‫ل�ب���ش��ه» وق ��ال الأ� �ش �ت��اذ‬ ‫جمال خا�شقجي‪« :‬كان‬ ‫اأحفاد ال�شيخ محمد بن‬ ‫عبدالوهاب ل ي�شعون‬ ‫ال� ُع�ق��ل ف��وق روؤو��ش�ه��م‪،‬‬ ‫ب��ل ال�ع�م��ائ��م ال�ب�ي���ش��اء‪،‬‬ ‫فجاء ع��دم لب�شه كتقليد‬ ‫ل اأك �ث��ر» اأم ��ا ال��روائ��ي‬ ‫عبده خال فقال قبل اأن‬ ‫اأكمل ال�شوؤال‪« :‬ل ل يا‬ ‫عمي‪ ،‬ما عندي اإجابة»‪-‬‬ ‫ك �ع��ادت��ه ع �ن��دم��ا ي���ش�األ��ه‬ ‫ال� �م� �ط ��اوع ��ة‪ -‬ف �� �ش �األ��ت‬ ‫ع�شو مجل�س ال�شورى‪،‬‬ ‫الأدي ��ب حمد القا�شي‪،‬‬ ‫ف �ق��ال‪« :‬اأن���ش�ح��ك بترك‬ ‫ه � � � ��ذا ال� � �م � ��و�� � �ش � ��وع»‬ ‫فتركته‪ ..‬لكنه ظهر اليوم‬ ‫بف�شل ال�شيخ القرني‪،‬‬ ‫ولذا �شاأهديه عقالي‪.‬‬ ‫ق � ��ارئ «ال �� �ش��رق»‬ ‫ال �� �ش��اخ��ر (دع �� �ش��و���س)‬ ‫ق ��ال م �ع �ل �ق � ًا ع �ل��ى م�ق��ال‬ ‫(العقال) للزميل العزيز‬ ‫الدكتور حمزة المزيني‪:‬‬ ‫ب� �اأن ��ه � �ش �ي �ت �ب��رع ب�ع�ق��ال‬ ‫ج��دهِ لإج��راء الدرا�شات‬ ‫العلمية عليه لتنتفع به‬ ‫الإن�شانية‪.‬‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪ ‪:‬‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻮﻫﺎﺑﻲ‬

‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬


‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫السويح يبدأ المهمة أمام العهد‪ ..‬جراحة ناجحة للمنستير‪ ..‬وبرانكو يحتفي باإعاميين‬

‫وأنا أقول‬

‫ااتفاق يستعير مدرب الرائد لمدة شهر‪ ..‬ويفاوض زاتكو‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫تعاق ��دت اإدارة نادي ااتفاق ر�س ��ميا مع‬ ‫امدرب التون�س ��ي عم ��ار ال�س ��ويح امعار من‬ ‫الرائ ��د مدة �س ��هر فقط‪ ،‬حيث �س ��يتوى مهمة‬ ‫ااإ�س ��راف الفني على الفريق الك ��روي ااأول‬ ‫خلفا للمقال الكرواتي برانكو اإيفانكوفيت�ش‪،‬‬ ‫فيما �سيقود م�س ��اعده امدرب الوطني �سمر‬ ‫هال‪ ،‬الفريق ي مباراة اليوم اأمام الفتح ي‬ ‫ذهاب ال ��دور ربع النهائي من م�س ��ابقة كاأ�ش‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن لاأبطال‪.‬‬ ‫وك�س ��ف رئي� ��ش الن ��ادي عبدالعزي ��ز‬ ‫الدو�س ��ري اأم�ش اأنهم اتفق ��وا بااإجماع على‬ ‫جلب التون�س ��ي ال�س ��ويح لقيادة الفريق ي‬ ‫ن�سف نهائي كاأ�ش املك ي حال جاحهم ي‬ ‫تخطي عقبة الفتح‪ ،‬وكذل ��ك ي مباراة العهد‬ ‫اللبناي ببروت ي اآخر جوات الت�سفيات‬ ‫التمهيدية من كاأ�ش ااحاد ااآ�سيوي‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى مباراة دور ال�‪ 16‬التي م تك�س ��ف حتى‬

‫ااآن مام ��ح الطرف امناف�ش‪ ،‬م�س ��را اإى اأن‬ ‫ال�س ��ويح ات�سل به واأكد له جيئه اإى الدمام‬ ‫ي �س ��اعة متاأخرة من م�ساء اأم�ش‪ ،‬و�سيكون‬ ‫موجودا ي مباراة اليوم ي امدرجات فقط‪.‬‬ ‫واأب ��ان الدو�س ��ري‪ ،‬اأن ��ه اأخ ��ذ موافق ��ة‬ ‫رئي�ش الرائد امهند�ش فهد امطوع لا�ستعانة‬ ‫بخدمات ال�س ��ويح الذي �س ��بق له اأن اأ�سرف‬ ‫عل ��ى الفريق قب ��ل اأربعة موا�س ��م وحقق معه‬ ‫بطول ��ة كاأ�ش اخلي ��ج‪ ،‬مبين ��ا‪ ،‬اأن ااأخر قد‬ ‫حظ ��ي موافق ��ة اأع�س ��اء جل� ��ش ااإدارة‪،‬‬ ‫مو�س ��حا اأن ��ه طرحت عليهم اأ�س ��ماء مدربن‬ ‫ع ��رب واأوروبي ��ن م ��ن قب ��ل وكائه ��م ي‬ ‫ال�س ��عودية‪ ،‬من اأجل قيادة الفريق فيما تبقى‬ ‫من مناف�س ��ات امو�س ��م احاي اأبرزهم مدرب‬ ‫الفي�س ��لي الكرواتي زاتكو داانيت�ش ولكن‬ ‫نظرا ل�سفره اإى باده حال دون ح�سم التعاقد‬ ‫معه‪ ،‬واإن كانت م�س ��ادر «ال�س ��رق» ت�سر اإى‬ ‫اأن ��ه �س ��يكون‬

‫امر�سح ااأقوى لقيادة الفريق بدءا من امو�سم‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫على �س ��عيد اآخر‪ ،‬اأقام ام ��درب برانكو‪،‬‬ ‫ظه ��ر اأم� ��ش حف ��ل غ ��داء ي اأح ��د امطاع ��م‬ ‫ااإيطالي ��ة ال�س ��هرة باخ ��ر‪ ،‬ودع ��ا اإلي ��ه‬ ‫م�س ��اعده الوطن ��ي‬ ‫�س ��مر هال‪،‬‬ ‫و بقي ��ة‬ ‫ا لطا ق ��م‬

‫اإى ذل ��ك‪ ،‬اأج ��رى جم خط دف ��اع فريق‬ ‫ااأومب ��ي لك ��رة الق ��دم على‬ ‫امن�ستر‪� ،‬سباح اأم�ش‪،‬‬ ‫عملي ��ة جراحي ��ة‬ ‫ناجح ��ة ي الرب ��اط‬ ‫ال�س ��ليبي للركب ��ة‬ ‫على ي ��د الروف�س ��ور‬ ‫�س ��ام الزه ��راي ي‬ ‫م�ست�س ��فى احبي ��ب‬ ‫بالريا�ش‪ ،‬و�س ��يمكث‬ ‫الاع ��ب يومن حت‬ ‫اماحظة قبل اأن يعود‬ ‫اإى الدمام ا�س ��تكمال‬ ‫برناج ��ه العاج ��ي‬ ‫التاأهيلي حت اإ�سراف‬ ‫طبيب النادي اجزائري‬ ‫عبدامجيد اأبو يا�سن‪.‬‬

‫الفن ��ي‪ ،‬وع ��ددا م ��ن ااإعامي ��ن بامنطق ��ة‬ ‫ال�سرقية‪ ،‬حيث تبادل معهم ااأحاديث الودية‪،‬‬ ‫وناق� ��ش م�س ��تقبل الفري ��ق خال ال�س ��نوات‬ ‫امقبل ��ة‪ ،‬ومنى لاتفاقين التوفيق‪ .‬كما نوه‬ ‫بعاقته القوية بابن جلدته مدرب الفي�سلي‬ ‫زاتكو داايت�ش‪ ،‬واأنه على ات�سال دائم‬ ‫مع ��ه‪ ،‬مبين ��ا اأن ااأخر يق�س ��ي اإجازته‬ ‫ال�س ��نوية ي ب ��اده‪ ،‬واأن ��ه يدر�ش عر�س ��ا‬ ‫لتدري ��ب ااتفاق امو�س ��م امقب ��ل قبل اإعان‬ ‫موقف ��ه النهائ ��ي‪ .‬وقدم الزم ��اء ااإعامين‬ ‫هديت ��ن تذكاريت ��ن لرانك ��و‪ ،‬عب ��ارة ع ��ن‬ ‫ج�سم ل�سفينة �سيد «بانو�ش» تعر عن تراث‬ ‫امنطقة‪ ،‬و�سيف زجاجي‪.‬‬

‫برانكو‬

‫«المنشطات» توقف اعبا شبابيا وآخر من ذوي ااحتياجات الخاصة‬ ‫الريا�ش ‪ -‬وا�ش‬ ‫اأق� � ّرت اللجنة ال�س ��عودية للرقابة على امن�س ��طات‬ ‫عقوب ��ة ااإيق ��اف بح ��ق اثن ��ن من الريا�س ��ين �س ��من‬ ‫اإجراءات تنفيذ الرنامج الوطني للرقابة على امن�سطات‬ ‫عقب اكت�ساف مادة حظورة ريا�سي ًا ي عينتهما التي‬ ‫تعد انتهاك ًا اأنظمة مكافحة امن�س ��طات ا�ستناد ًا للنتائج‬ ‫الواردة من امختر الدوي امعتمد ي الهند‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي ه ��ذه العقوبة بح ��ق الاعبن ط ��ارق علي‬ ‫�سراحيلي اعب كرة الطائرة بنادي ال�سباب الذي تقرر‬ ‫اإيقافه مدة عامن عن ام�س ��اركات الداخلية واخارجية‬

‫اعتب ��ار ًا م ��ن ‪ 15‬اأبريل اما�س ��ي مع اإ�س ��عار ااحادين‬ ‫الدوي وال�س ��عودي للك ��رة الطائرة‪ ،‬والاعب م�س ��عل‬ ‫حم ��د اخزاع ��ي اع ��ب ريا�س ��ة ذوي ااحتياج ��ات‬ ‫اخا�سة «رفع ااأثقال» الذي تقرر اإيقافه عن ام�ساركات‬ ‫الداخلية واخارجية مدة ثاثة اأ�س ��هر اعتب ��ار ًا من ‪14‬‬ ‫مار�ش اما�س ��ي م ��ع اإلغ ��اء النتائج و�س ��حب اميداليات‬ ‫واجوائ ��ز الت ��ي حققه ��ا الاع ��ب اأثن ��اء م�س ��اركته ي‬ ‫بطول ��ة امملك ��ة لرف ��ع ااأثقال ل ��ذوي ااإعاق ��ة احركية‬ ‫وال�س ��لل الدماغ ��ي الت ��ي اأقيم ��ت موؤخ ��ر ًا بالدم ��ام مع‬ ‫اإ�س ��عار ااحادين الدوي وال�س ��عودي لريا�س ��ة ذوي‬ ‫ااحتياجات اخا�سة ‪.‬‬

‫أبو سبعان يجدد لاتحاد بعد العودة من طاشكند‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫حمد اأبو�صبعان (ت�صوير‪� :‬صيف حموة)‬

‫اأبلغت «ال�س ��رق» م�س ��ادر مطلعة اأن ام�س ��رف‬ ‫العام على الفري ��ق ااأول لكرة القدم بنادي ااحاد‬ ‫عي ��د اجهني تو�س ��ل اإى اتفاق م ��ع الاعب حمد‬ ‫اأبو�س ��بعان لتجديد عقده مدة اأربعة موا�سم مقبلة‪،‬‬ ‫م�س ��رة اإى اأن الاعب �سيوقع ر�سميا لفرة مقبلة‬ ‫بعد العودة من اأوزبك�ستان‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬و�سلت بعثة الفريق ااأول لكرة القدم‬ ‫بن ��ادي ااحاد اإى العا�س ��مة ااأوزبكية طا�س ��كند‬ ‫مواجه ��ة باختاك ��ور غدا �س ��من اجولة اخام�س ��ة‬ ‫م ��ن دور امجموعات بدوري اأبطال اآ�س ��يا‪ ،‬وتراأ�ش‬ ‫البعث ��ة رئي� ��ش الن ��ادي حمد ب ��ن داخل و�س ��مت‬ ‫اجهازي ��ن ااإداري والفن ��ي والاعب ��ن م ��ا فيهم‬ ‫امداف ��ع اأ�س ��امة امول ��د الذي قد ي�س ��تعن به امدرب‬ ‫ح�س ��ب جريات امباراة‪ ،‬بينما تخلف قائد الفريق‬ ‫حمد نور ب�سبب ااإ�سابة‪ ،‬حيث بداأ اجري حول‬ ‫ام�سمار ا�ستعدادا للعودة جددا للتدريبات‪ ،‬وكذلك‬ ‫م�سعل ال�سعيد و�سلطان النمري الذي قد يكون اأول‬ ‫امغادرين ك�س ��وفات ااحاد اإن و�سلت امفاو�سات‬ ‫مع ��ه اإى طري ��ق م�س ��دود اإ�س ��افة اإى ع ��دم قناع ��ة‬ ‫امدرب ااإ�سباي كانيدا باإمكاناته‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫متى يركد‬ ‫النصر !!‬ ‫سعيد عيسى‬

‫ ي الن�ص ��ر كان ��ت الفرحة اأم�س الأول مغاي ��رة مام ًا عن ما كانت‬‫علي ��ه ي ال�ص ��نوات اما�ص ��ية‪ ،‬كان التف ��اوؤل اأبرز عناوين تل ��ك الليلة التي‬ ‫طغى عليها الحتفال بالو�صول لنهائي البطولة وانتزاع لقب بطولة كاأ�س‬ ‫خادم احرمن ال�صريفن للأندية الأبطال بعد جاوز الفريق ال�صبابي‪.‬‬ ‫ ال�صورة اأ�صبحت ختلفة مام ًا «وحديد ًا على ملمح «�صديقي»‬‫ال ��ذي اأج ��زم باأنه م يغم�س عينيه ي تلك الليلة‪ ،‬ول اأعرف كيف اأ�ص ��بح‬ ‫الفريق بط ًل بقدرة قادر بعد اأن جح ي جمع �ص ��ت نقاط من فوز ذهاب ًا‬ ‫واإياب ًا على ال�ص ��باب‪ ،‬وهو بل �ص ��ك كان ي�صتحق تلك النت�صارات‪ ،‬لكني‬ ‫ي نف� ��س الوق ��ت ل اأعرف كيف اأ�ص ��بحوا يفك ��رون به ��ذه الطريقة التي‬ ‫�صتع�ص ��ف باآم ��ال الفري ��ق ي حقيق لق ��ب هذه البطولة‪ ،‬عل ��ى الرغم من‬ ‫اأي كن ��ت وم ��ا زل ��ت اأرى ب� �اأن العقب ��ة الت ��ي رم ��ا تواجهه ��م ي البطولة‬ ‫قبل الو�ص ��ول اإى امباراة اختامية هي عقبة ال�ص ��باب‪ ،‬التي جحوا ي‬ ‫جاوزها «رايح جاي»‪.‬‬ ‫ عط� ��س الن�ص ��راوين م ��ن اإدارة وجماه ��ر وحت ��ى لعب ��ن ي‬‫ال�ص ��عود اإى من�ص ��ات التتوي ��ج وملم�ص ��ة الذهب‪ ،‬وما ق ��دم من» جهد‪،‬‬ ‫عطاء‪ ،‬دعاء «‪ ،‬ي امواجهة اما�صية‪ ،‬قد تف�صدها « امبالغة « التي يتحدث‬ ‫ويراهن بها الن�صراويون‪ ،‬وكذلك اعتقادي اأن الأمر نف�صه هو من و�صع‬ ‫الفريق �ص ��من فرق الو�ص ��ط ي امناف�صات ال�صعودية‪ ،‬وعليهم اإن اأرادوا‬ ‫العودة جدد ًا اإى ما يريدون اأن يعوا جيدا باأن «الركادة زينة»‪.‬‬ ‫«واأن ��ا اأق ��ول» ق ��د تبت�ص ��م ه ��ذه البطول ��ة ي ه ��ذا امو�ص ��م للفري ��ق‬ ‫الن�ص ��راوي مثل ما فعلت ي امو�ص ��م اما�ص ��ي مع الأهلي الذي اأر�ص ��حه‬ ‫بجانب الهلل لنتزاع اللقب‪.‬‬

‫الفيصلي يمدد للنتيف والظاهري‬ ‫حرمة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأنه ��ت اإدارة ن ��ادي الفي�س ��لي‬ ‫برئا�س ��ة فهد امدلج اإجراءات جديد‬ ‫عقد حار�س ��ي مرم ��ى الفري ��ق ااأول‬ ‫لكرة القدم تي�سر اآل نتيف و�سلطان‬ ‫الظاهري مو�س ��م اآخر دون الك�س ��ف‬ ‫عن قيمة ال�س ��فقتن‪ ،‬لتغل ��ق ااإدارة‬ ‫الفي�س ��اوية بذل ��ك مل ��ف حرا� ��ش‬ ‫امرم ��ى بوج ��ود الثنائ ��ي اآل نتي ��ف‬

‫والظاه ��ري بجان ��ب العام ��ري ي‬ ‫امو�سم امقبل‪.‬‬ ‫وق ��دم تي�س ��ر اآل نتيف �س ��كره‬ ‫اإدارة الن ��ادي عل ��ى تعاملها الراقي‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن ��ه م يردد ي اا�س ��تمرار‬ ‫م ��ع الفريق م ��ا وج ��ده م ��ن احرام‬ ‫وتقدير من اجميع‪ ،‬متمنيا اأن يقدم‬ ‫وزم ��اوؤه الاعب ��ون ااأف�س ��ل ي‬ ‫امو�سم امقبل واإر�ساء ع�ساق عنابي‬ ‫�سدير م�ستويات ونتائج م�سرفة‪.‬‬

‫| انفردت بقيمة الصفقة‬

‫خميس نجران نصراويا‬ ‫لموسمين بثمانية مايين ريال‬ ‫جران ‪ -‬حمد احارث‬

‫تي�صر اآل نتيف خلل توقيع العقد (ال�صرق)‬

‫بعثة الهال تصل طهران‬

‫هاسيك يبعد العابد وويلهامسون عن لقاء بيروزي‬ ‫الريا�ش – طال الغامدي‬ ‫ا�س ��تبعد م ��درب الفري ��ق ااأول‬ ‫لك ��رة الق ��دم بن ��ادي الهال‪ ،‬الت�س ��يكي‬ ‫اإيف ��ان ها�س ��يك الثنائ ��ي ن ��واف العابد‬ ‫وال�س ��ويدي كر�ستيان ويلهام�سون من‬ ‫ح�س ��اباته مباراة الفريق اأمام بروزي‬ ‫ااإيراي اليوم �سمن اجولة اخام�سة‬ ‫وقبل ااأخرة من مناف�س ��ات امجموعة‬ ‫الرابع ��ة ل ��دوري اأبط ��ال اآ�س ��يا‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫لعدم اكتمال جاهزيتهما و�سفائهما من‬ ‫ااإ�س ��ابة التي اأبعدتهما عن التدريبات‬ ‫اما�س ��ية‪ ،‬ي الوق ��ت ال ��ذي تق ��دم فيه‬ ‫اأ�س ��امة هو�ساوي ااأ�سماء التي غادرت‬ ‫مع الفريق �س ��باح اأم�ش اإى اإيران بعد‬ ‫اأن تلق ��ى ال�س ��وء ااأخ�س ��ر من اجهاز‬ ‫الطب ��ي م�س ��اركته ي اللق ��اء‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫�س ��يفتقد الفريق جه ��ود الظهر ااأمن‬ ‫�س ��لطان البي�سي ح�س ��وله على بطاقة‬ ‫حمراء ي مب ��اراة ال�س ��باب ااإماراتي‬ ‫اما�سية‪.‬‬ ‫واأظهر امدرب الت�س ��يكي ها�س ��يك‬

‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫وافقت اإدارة نادي ج ��ران على انتقال الاعب عو�ش‬ ‫خمي� ��ش اإى ن ��ادي الن�س ��ر اعتب ��ارا من امو�س ��م امقبل بعد‬ ‫م ��داوات �س ��اخنة ي اجتماعها اا�س ��تثنائي ال ��ذي عقدته‬ ‫ع�س ��ر اأم�ش مع الاعب‪ ،‬الذي اأبدى رغبته ي ارتداء �سعار‬ ‫الفريق الن�س ��راوي‪ ،‬وعل ��ى الرغم من تكت ��م اإدارة النادين‬ ‫على مدة وقيمة ال�سفقة اإا اأن «ال�سرق» علمت من م�سادرها‬ ‫اخا�سة اأن الاعب �سيوقع ر�سميا ي ك�سوفات الن�سر مدة‬ ‫مو�س ��من مقاب ��ل ثمانية ماين ري ��ال‪ ،‬وهو ما �س ��بق واأن‬ ‫انفردت به ال�سحيفة حديدا ي عددها رقم ‪.146‬‬ ‫وك�سف م�س ��در مقرب من اإدارة نادي جران تفا�سيل‬ ‫ال�س ��فقة‪ ،‬موؤك ��دا اأن امبلغ امتفق عليه يبل ��غ ثمانية ماين‬ ‫ريال �س ��يكون ن�س ��يب ج ��ران منه �س ��تة ماين‪ ،‬عل ��ى اأن‬ ‫يح�س ��ل الاعب على مليوي ريال عبارة عن قيمة ما تبقى‬ ‫من عق ��ده مع ناديه‪ ،‬اإ�س ��افة اإى مقدم العق ��د ورواتبه على‬ ‫مدار مو�سمن فقط‪.‬‬ ‫وكان رئي�ش نادي جران امهند�ش �س ��الح اآل مريح قد‬ ‫ب ��رر موافقتهم على انتقال الاعب للن�س ��ر ي ت�س ��ريحات‬ ‫ف�س ��ائية اإى ال�س ��ائقة امالي ��ة التي مر بها الن ��ادي حاليا‪،‬‬ ‫واحت ��واء اأزم ��ة الروات ��ب امتاأخ ��رة لاعب ��ن ااأجان ��ب‬ ‫اموجودي ��ن حاليا ي اخر بانتظار �س ��رف م�س ��تحقاتهم‬ ‫للمغ ��ادرة اإى بلدانهم بعد فراغهم من ام�س ��اركة مع الفريق‬ ‫ي دوري زين للمحرفن‪.‬‬

‫الهلل يتدرب على ملعب اأزادي بطهران‬

‫ارتياحا كبرا لعودة اأ�سامة هو�ساوي‪،‬‬ ‫موؤكدا اأنها �ستمنح الفريق دفعة كبرة‬ ‫ي ظ ��ل الغيابات ام�س ��تمرة للمدافعن‬ ‫خ ��ال الف ��رة اما�س ��ية والت ��ي اأث ��رت‬ ‫عل ��ى ان�س ��جام خ ��ط الدف ��اع‪ ،‬متمني ��ا‬ ‫ظهور الاعبن م�س ��توياتهم امعهودة‬ ‫والعودة ببطاقة التاأهل‪.‬‬

‫وكان ��ت بعث ��ة اله ��ال قد و�س ��لت‬ ‫اأم� ��ش اإى طهران‪ ،‬وحظيت با�س ��تقبال‬ ‫عدد من م�سوؤوي ال�س ��فارة ال�سعودية‬ ‫واإدارة ن ��ادي ب ��روزي ااإي ��راي‪،‬‬ ‫وتراأ�ش البعثة اأم ��ن عام النادي اأحمد‬ ‫اخمي� ��ش ورافقه ��م ع�س ��و ااح ��اد‬ ‫ال�سعودي لكرة القدم حمد ال�سراح‪.‬‬

‫�صوئية خر ال�صرق ي العدد ‪146‬‬


‫ﻭﺻﻒ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻱ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ‬

‫ ﻻ ﺃﻣﻠﻚ ﻋﺼﺎ ﺳﺤﺮﻳﺔ ﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﺻﻮﺭﺓ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬:‫ﻫﻼﻝ‬

    "                  

      "                         

   "        "



            



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬149) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬10 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

30

‫ﻗﻤﺔ ﺣﺎﺳﻤﺔ ﺑﺎﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ‬

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻓﻲ ﻣﻬﻤﺔ ﺍﻧﺘﺰﺍﻉ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ ﺃﻣﺎﻡ ﺑﻴﺮﻭﺯﻱ‬ 

‫ ﺍﺳﺘﺎﺩ ﺁﺯﺍﺩﻱ ﺑﻄﻬﺮﺍﻥ‬:‫ﻣﻠﻌﺐ ﺍﻟﻠﻘﺎﺀ‬ ‫ﺑﻴﺮﻭﺯﻱ‬  5 83114  ‫ﺍﻟﻬﻼﻝ‬  3 6674 



‫ﻳﺄﻣﻞ ﻓﻲ ﺗﻜﺮﺍﺭ ﻓﻮﺯﻩ ﻭﺇﻛﻤﺎﻝ ﻣﺮﺑﻊ ﻛﺄﺱ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ‬

                                    6                                                         11  

‫ﻓﻀﺎءات‬

..‫ﻳﺎ ﻧﺼﺮ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﻮﻋﺪ ﺍﻟﻘﻤﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                                                                                                                                    moalanezi@alsharq.net.sa

‫ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺛﺄﺭﻳﺔ ﺑﺪﻭﺭﻱ ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺁﺳﻴﺎ‬

‫ ﻭﻋﻴﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬.. ‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﺴﻌﻰ ﻟﺤﺴﻢ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺘﺄﻫﻞ ﺑﻨﻘﺎﻁ ﻟﺨﻮﻳﺎ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﺴﺘﺪﺭﺝ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬ 



                

                          

                                                     

                                                 

                              10            

‫ ﺍﺳﺘﺎﺩ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﺑﺠﺪﺓ‬:‫ﻣﻠﻌﺐ ﺍﻟﻠﻘﺎﺀ‬

‫ﺃﻛﺪﺍ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺍﻻﺗﻔﺎﻗﻲ‬

‫ ﻟﻦ ﻧﻘﺒﻞ ﺑﻐﻴﺮ ﺍﻟﻔﻮﺯ ﻭﺍﻟﺘﺄﻫﻞ‬:‫ﺍﻟﺤﻤﺪﺍﻥ ﻭﺃﺑﻮ ﺷﻘﺮﺍﺀ‬



                                                                           

                                                            



‫ﺍﻟﻨﻤﺮﻱ ﻳﻀﺒﻂ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻭﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬

‫ﻟﺨﻮﻳﺎ‬

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ‬

  6444 

 3 7464 

‫ ﻧﺘﻄﻠﻊ ﻟﺮﺩ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻭﺗﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ‬:| ‫ﺟﺎﺭﻭﻟﻴﻢ ﻟـ‬

                                                            

                                                       

                                                          


‫النعيم‪ :‬الشركة المنفذة تماطلنا وا نعلم سبب التأخير‬

‫منشآت نادي هجر الجديدة تشكو اإهمال‪ ..‬وغياب الرقابة‬

‫الإط ��اق‪ ،‬اإذ اإن ال�ضرك ��ة امنف ��ذة للم�ضروع ب ��داأت اأعمال‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬ف�ضل الله ال�ضليمان‬ ‫احفر من ��ذ منت�ض ��ف ذي احجة اما�ضي مهي ��دا لو�ضع‬ ‫يب ��دو اأن اأح ��ام حب ��ي نادي هج ��ر بالنتق ��ال اإى الأ�ضا� ��س‪ ،‬ولكن حلم اإنهائها ي ثاث ��ن �ضهرا �ضرعان ما‬ ‫امن�ضاأة اجديدة موؤجل حتى اإ�ضعار اآخر ي ظل الإهمال ب ��داأ يتا�ضى �ضيئا ف�ضيئا ب�ضبب التباطوؤ ي تنفيذ العمل‬ ‫الكبر ال ��ذي تعانيه من قب ��ل ال�ضركة امنف ��ذة للم�ضروع‪ ،‬ب�ضكل فعلي‪ ،‬الأمر الذي اأثار ا�ضتغ ��راب اإدارة النادي من‬ ‫فعل ��ى الرغم م ��ن اأن امن�ض� �اأة ق ��د اعتمدت قب ��ل عامن اإل غياب الرقابة عن ال�ضركة امنفذة للم�ضروع‪ ،‬وعدم اهتمام‬ ‫اأن ب ��وادر روؤيتها على اأر�س الواق ��ع م تكن مب�ضرة على اجهة ام�ضوؤولة عن متابعة التنفيذ ومراحل العمل‪.‬‬

‫وطال ��ب النعي ��م بتدخل اجه ��ات امعني ��ة لإجبار‬ ‫وقال رئي�س ن ��ادي هجر امهند�س عبدالرحمن النعيم‪،‬‬ ‫ي حديث ��ه ل� «ال�ضرق» اإنهم ل يعلمون �ضبب التاأخر ي بدء امقاول على تنفيذ ام�ضروع ي الفرة الزمنية امحددة‪،‬‬ ‫العمل بامن�ضاأة لفرة امتدت اأكر من �ضتة اأ�ضهر‪ ،‬ول توجد بنف�س اموا�ضفات امطلوبة‪ ،‬متوقع ًا تاأخر النتهاء من‬ ‫و�ضيل ��ة ات�ضال بينهم وبن اجهة امنف ��ذة‪ ،‬مبدي ًا اأ�ضفه من العم ��ل كثر ًا وتع ��ر اإنهائه ي اموع ��د امحدد‪ ،‬ب�ضبب‬ ‫غياب الرقابة عن امقاول امن ّفذ‪ ،‬وموؤكدا اأن ا�ضتمرار الو�ضع اإهم ��ال امقاول‪ ،‬وعدم اهتمام ��ه باإجاز العمل‪ ،‬بالرغم‬ ‫اح ��اي �ضيزيد م ��ن فرة النتظار‪ ،‬ما �ضي� �وؤدي حتم ًا اإى م ��ن اإنهاء كاف ��ة امعوقات‪ ،‬الت ��ي �ضاحب ��ت العمل قبل‬ ‫موا�ضلة امعاناة لكافة امنتمن ل�ضيخ اأندية الأح�ضاء‪.‬‬ ‫بدايته باأ�ضابيع قليلة‪.‬‬

‫بمشاركة أبرز نجوم الكرة السعودية والخليجية‬

‫النهضة يواجه الزمالك في مهرجان اعتزال المنصور‪ 16 ..‬مايو‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫اأكد رئي� ��س جنة التكرم الأهلية‬ ‫العلي ��ا لتك ��رم الريا�ضي ��ن بامنطق ��ة‬ ‫ال�ضرقي ��ة رئي�س ن ��ادي النه�ضة في�ضل‬ ‫ال�ضهيل اأن اختيار فريق نادي الزمالك‬ ‫ام�ض ��ري لأداء مب ��اراة مهرجان تكرم‬ ‫جم منتخ ��ب امملكة وفري ��ق النه�ضة‬ ‫ال ��دوي ال�ضاب ��ق نا�ض ��ر امن�ض ��ور‪،‬‬ ‫ج ��اء بناء عل ��ى العاق ��ة الوطيدة التي‬ ‫تربطهم باأ�ضقائهم ام�ضرين‪ ،‬ف�ضا عن‬ ‫ال�ضعبي ��ة الكبرة للفري ��ق ام�ضري ي‬ ‫ال�صهيل يتو�صط العلوي وامن�صور ي اموؤمر ال�صحفي‬ ‫امملكة‪ ،‬م�ضرا‪ ،‬اإى اأن هذه الزيارة لن‬ ‫تكون الأخرة‪ ،‬واأنهم ي�ضعون مد ج�ضر الك ��رى بنادي النه�ضة اإنهم �ضيبذلون مع م�ض� �وؤوي نادي اله ��ال ال�ضوداي‬ ‫التعاون م ��ع م�ضوؤوي النادي ام�ضري ق�ض ��ارى جهده ��م م ��ن اأج ��ل اإج ��اح له ��ذا الغر� ��س‪ ،‬اإل اأن ظ ��روف قاه ��رة‬ ‫امهرجان‪ ،‬مقدم ��ا �ضكره لنادي الزمالك منعتهم م ��ن اإمام التعاق ��د‪ .‬كما اأ�ضدر‬ ‫ي منا�ضبات اأخرى‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ضهي ��ل ي موؤم ��ره على تلبي ��ة الدعوة‪ ،‬كا�ضف ��ا ي الوقت دعوة مفتوح ��ة لرجال اأعم ��ال امنطقة‬ ‫ال�ضحاي م�ضاء اأم�س بقاعة اموؤمرات نف�ض ��ه ع ��ن وج ��ود ات�ض ��الت م�ضبق ��ة ال�ضرقي ��ة‪ ،‬للوق ��وف اإى جان ��ب جنة‬

‫الفتح يحتكر بطوات السباحة‬ ‫حقق فريق ال�ضباحة لدرجة ال�ضباب‬ ‫بنادي الفتح بطولة امملكة بعد اأن ح�ضد‬ ‫‪ 17333‬نقط ��ة‪ ،‬ي خت ��ام البطول ��ة التي‬ ‫�ضه ��دت م�ضارك ��ة ‪ 12‬نادي ��ا عل ��ى م�ضبح‬ ‫رعاية ال�ضباب بالريا�س‪ ،‬فيما حل اخليج‬ ‫ي امركز الثاي ب� ‪ 12656‬نقطة‪ ،‬ونادي‬ ‫هجر ثالث ًا بر�ضيد ‪ 9456‬نقطة‪ .‬وتعتر‬

‫اأعمال احفر توقفت منذ فرة طويلة‬

‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫‪31‬‬

‫الأح�ضاء ‪ -‬م�ضطفى ال�ضريدة‬

‫(ال�صرق)‬

‫ه ��ذه البطولة ه ��ي ال�ضابع ��ة التي يحققه‬ ‫فري ��ق ال�ضباحة بنادي الفتح هذا امو�ضم‪،‬‬ ‫وم ّث ��ل الفري ��ق ي البطول ��ة الاعب ��ون‬ ‫عبدالل ��ه العط ��اي‪ ،‬ولي ��د ال ��ن اأحم ��د‪،‬‬ ‫حم ��د الأحمد‪ ،‬حم ��د اليو�ضف‪ ،‬عبدالله‬ ‫جا�ضم الغريب‪ ،‬موؤيد الن اأحمد‪ ،‬وحمد‬ ‫امو�ض ��ى‪ ،‬ي ح ��ن توى مهم ��ة التدريب‬ ‫ام ��درب حم ��د الغري ��ب والأوك ��راي‬ ‫األك�ضندر والإداري جميل العطاي‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫التكرم‪ ،‬وام�ضاهمة ي تقدم الدعمن‬ ‫امادي وامعنوي لإجاح احفل‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأو�ض ��ح رئي�س اللجنة‬ ‫التنفيذي ��ة للمهرج ��ان رائ ��د العلوي‪،‬‬ ‫اأنه تق ��رر اأن تقام مب ��اراة التكرم بن‬

‫فريق النه�ضة امطعم بالنجوم القدامى‬ ‫واحالين �ضد الزمالك الذي �ضيح�ضر‬ ‫اإى امملك ��ة بكام ��ل جوم ��ه ي ��وم ‪16‬‬ ‫مايو اجاري‪ ،‬مقدم ��ا �ضكره م�ضوؤوي‬ ‫الزمالك عل ��ى تعامله ��م الحراي ي‬ ‫اإدارة دفة امفاو�ضات‪.‬‬ ‫واأعلن عن توقيعهم عقد ت�ضويقي‬ ‫م ��ع �ضرك ��ة «بروم ��و اآرت» لت�ضوي ��ق‬ ‫امهرج ��ان كاما‪ ،‬فاح� � ًا الأب ��واب اأمام‬ ‫ال�ضركات الأخ ��رى للدخول ي مناف�ضة‬ ‫�ضريف ��ة‪ ،‬واأن يك ��ون هدفه ��ا حقي ��ق‬ ‫مناف ��ع عدي ��دة ي ال�ض ��وق امحل ��ي‪،‬‬ ‫ولي� ��س مق�ض ��ورا عل ��ى الك�ض ��ب امادي‬ ‫فق ��ط‪ ،‬م�ض ��را اإى وج ��ود ح ��ركات‬ ‫وا�ضع ��ة ح�ضم مل ��ف عقد رعاي ��ة النقل‬ ‫التليفزي ��وي‪ ،‬حي ��ث �ضيت ��م الإع ��ان‬ ‫النهائي ي غ�ضون الأيام القليلة امقبلة‪.‬‬ ‫فيما �ضكر الاعب نا�ضر امن�ضور‪،‬‬

‫الهزاع يوافق على ااجتماع‬ ‫مع اللجنة الخماسية‬ ‫اخر ‪ -‬عي�ضى الدو�ضري‬ ‫وافق رئي�س نادي القاد�ضي ��ة عبدالله الهزاع على الجتماع مع اللجنة‬ ‫اخما�ضية امكونة من اأع�ضاء ال�ضرف لبحث م�ضتقبل النادي بعد �ضد وجذب‬ ‫ا�ضتمر طويا‪ ،‬واأبلغ اله ��زاع من�ضق اللجنة اخما�ضية ع�ضو ال�ضرف خالد‬ ‫اله ��زاع موافقته عل ��ى ح�ضور الجتماع امقرر عق ��ده الأحد امقبل مناق�ضة‬ ‫م�ضتقبل النادي‪ ،‬وعلى �ضوئه يتحدد م�ضر الإدارة‪ ،‬وي حالة اأ�ضر رئي�س‬ ‫الن ��ادي على ال�ضتمرار فاإنه يتوقع اأن يتحرك اأع�ضاء ال�ضرف ل�ضحب الثقة‬ ‫واختيار اإدارة جديدة تقود امهمة اإى حن انعقاد اجمعية العمومية خال‬ ‫الأ�ضهر امقبلة‪.‬‬ ‫ويعول القد�ضاوي ��ون كثرا على هذا الجتماع ح�ض ��م م�ضر الإدارة‬ ‫والتف ��رغ للملف ��ات الأخرى‪ ،‬ويج ��د الرئي�س الذهبي للن ��ادي علي بادغي�س‬ ‫قبول كبرا‪ ،‬ويعد اأبرز امر�ضحن خافة الهزاع ي حالة تنحيه‪ ،‬وعلى اأن‬ ‫يكون علي امقبل نائبا له ي امرحلة امقبلة‪.‬‬ ‫ي�ض ��ار اإى اأن اللجن ��ة اخما�ضي ��ة تتك ��ون م ��ن عبدالل ��ه ال�ضق ��ر‪ ،‬علي‬ ‫البلو�ضي‪ ،‬فهد التميمي‪ ،‬عدنان جمعة وخالد الهزاع‪.‬‬

‫الجشي ينافس السيف على رئاسة الترجي‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�ضر ال�ضهوان‬

‫حمد الغريب‬

‫جن ��ة تك ��رم الريا�ضي ��ن الأهلي ��ة‬ ‫بامنطقة ال�ضرقية‪ ،‬على هذه البادرة غر‬ ‫ام�ضتغرب ��ة وق ��ال‪« ،‬م ين�ضني ال�ضهيل‬ ‫على الرغم من م�ضاغله العديدة‪ ،‬وكذلك‬ ‫الظ ��روف ال�ضعبة التي م ��ر بها النادي‬ ‫من ��ذ �ضن ��وات‪ ..‬اعتق ��د اأنه اأت ��ى اليوم‬ ‫ال ��ذي اأك ��رم في ��ه‪ ،‬وحقيق ��ة اأعج ��ز عن‬ ‫�ضك ��ره ورد وفائ ��ه ي �ضخ�ضيا»‪ ،‬وي‬ ‫ختام حديثه قدم الدعوة جميع جوم‬ ‫امنتخ ��ب ال�ضع ��ودي الذي ��ن �ضارك ��وه‬ ‫ي حقي ��ق اإج ��از كاأ� ��س اآ�ضي ��ا لأول‬ ‫م ��رة ع ��ام ‪1984‬م ي مقدمته ��م ماجد‬ ‫عبدالل ��ه‪ ،‬و�ضال ��ح النعيم ��ة‪ ،‬و�ضال ��ح‬ ‫خليفة‪ ،‬وحي�ضن اجمعان‪ ،‬واآخرون‪،‬‬ ‫بالإ�ضاف ��ة اإى عدد من النج ��وم الذين‬ ‫�ضاركوا الأخ�ض ��ر ي بطولت �ضابقة‪،‬‬ ‫وعدد م ��ن جوم الك ��رة اخليجية من‬ ‫اأجل ح�ضور مهرجان تكرمه‪.‬‬

‫مصير إدارته يتحدد اأحد المقبل‬

‫قدم ع�ضو �ضرف نادي اخليج ومدير امنتخب ال�ضعودي‬ ‫لكرة اليد اإح�ضان اج�ضي اأوراق تر�ضحه لرئا�ضة نادي الرجي‬ ‫لي�ضب ��ح بذل ��ك مناف�ض ��ا للرئي�س اح ��اي �ضفي ��ق اآل �ضيف ي‬ ‫انتخابات اجمعية العمومية امقرر عقدها خال الفرة امقبلة‬ ‫لختي ��ار رئي�س واأع�ض ��اء جل� ��س اإدارة جديد للن ��ادي لأربع‬ ‫�ضن ��وات مقبل ��ة‪ ،‬ي حن يتناف� ��س ‪ 25‬مر�ضحا عل ��ى ع�ضوية‬ ‫امجل�س‪.‬‬

‫واأو�ض ��ح مدير مكتب رعاية ال�ضب ��اب بالقطيف علوي اآل‬ ‫اإبراهي ��م اأن امكت ��ب اأعطى الراغبن ي الدخ ��ول اإى ع�ضوية‬ ‫اجمعية العمومي ��ة للت�ضويت وانتخاب الرئي� ��س والأع�ضاء‬ ‫مهل ��ة اأ�ضبوع واحد تنتهي بنهاي ��ة الأحد امقبل لت�ضديد ر�ضوم‬ ‫الع�ضوي ��ة‪ ،‬على اأن يتم حدي ��د موعد اجمعية ي وقت لحق‬ ‫بعد النتهاء من تدقيق كافة ال�ضندات‪.‬‬ ‫ي�ض ��ار اأن مكت ��ب رعاي ��ة ال�ضب ��اب بالقطي ��ف كان قد مدد‬ ‫ف ��رة الر�ض ��ح ‪ 15‬يوما اإ�ضافية‪ ،‬لعدم تر�ض ��ح اأي ع�ضو قبل‬ ‫اأ�ضبوعن‪.‬‬

‫اج�صي اأثناء تكرمه من اآل �صيف ي منا�صبة �صابقة‬

‫(ت�صوير ‪ :‬علي اأبو خليل)‬


‫تدشين لوحة إنجازات‬ ‫خادم الحرمين‬ ‫الشريفين في جامعة‬ ‫اأميرة نورة‬

‫الريا�ض ‪ -‬ح�سنة القري‬ ‫د�سن ��ت الأم ��رة عب ��ر بنت عبدالل ��ه اآل �سع ��ود لوحة‬ ‫اإج ��ازات خ ��ادم احرمن ال�سريف ��ن‪ ،‬ي جامع ��ة الأمرة‬ ‫نورة‪ ،‬برعاية الأمرة ح�سة ال�سعان‪.‬‬ ‫وقالت‪ ،‬خال حفل تد�سن اللوحة‪ ،‬التي نفذتها طالبات‬ ‫ال�سن ��ة التح�سرية باجامعة‪« :‬اأ�سع ��ر بالفخر والعتزاز ما‬ ‫راأي ��ت حرفية وميز ل ��دى الطالبات»‪ ،‬موؤك ��دة اأن ذلك «يدل‬ ‫على م�ساعره ��م الوطنية اجميلة جاه الوط ��ن‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى ما يتلم�سونه من قائد ام�سرة التعليمية‪ ،‬خادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن‪ ،‬مواكبته الركب ال�سري ��ع ي العملية التعليمية‬ ‫واهتمام ��ه بتعليمهن باأف�س ��ل ام�ستوي ��ات واأرقاها‪� ،‬سواء‬

‫كان ��ت حلي ��ة اأو عامي ��ة‪ ،‬لك ��ي يع ��ود على الوط ��ن باخر‬ ‫والنماء»‪.‬‬ ‫وم ت�سجيل اللوح ��ة ي مو�سوعة «جيني�ض» لاأرقام‬ ‫القيا�سي ��ة‪ ،‬كاأكر لوحة ي الع ��ام م�سنوعة من ف�سيف�ساء‬ ‫الزجاج‪.‬‬ ‫وي حف ��ل التد�سن‪ ،‬قدم ��ت م�سممة اللوح ��ة الفنانة‬ ‫الت�سكيلي ��ة �سعي ��دة باغزال �سرح� � ًا عن اللوح ��ة‪ ،‬مو�سحة‬ ‫اأنه ��ا «لوح ��ة ف�سيف�س ��اء الزج ��اج‪ ،‬مقا� ��ض ‪ 12‬م ��ر ًا ي‬ ‫ثماني ��ة اأمتار‪ ،‬وتف ��وق امواد ام�ستخدمة فيه ��ا اأربعن األف‬ ‫مادة �سمغي ��ة‪ ،‬و‪� 300‬سن ��دوق من الف�سيف�س ��اء الزجاج»‪،‬‬ ‫م�س ��رة اإى العمل على اإجازه ��ا ا�ستمر لعامن‪ ،‬م�ساركة‬ ‫جموعات عمل كانت تبداأ العمل يومي ًا من ال�ساعة الثامنة‬

‫�سباح� � ًا حتى الرابعة م�ساءً‪ ،‬مدة خم�سة اأيام ي الأ�سبوع‪،‬‬ ‫وعند احاجة يت ��م العمل اأي�س ًا يومي اخمي�ض واجمعة‪.‬‬ ‫واعترت ححكمة جيني� ��ض‪ ،‬كلر بورغي�ض‪ ،‬طلب اجامعة‬ ‫بت�سجيل رقم قيا�سي‪ ،‬ميز وكان على قدر عال من احرفية‪،‬‬ ‫م�س ��رة اإى اأن اللوحة �سابقة ي العام‪ ،‬لأنها خليط متعدد‬ ‫اجوان ��ب‪ ،‬ينب ��ع العم ��ل عليه م ��ن حر�ض ال ��دول العظمى‬ ‫عل ��ى جذب الطالبات لتحقيق معاير عامي ��ة‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬ ‫ت�سجيل التزامن مع حدث وطني‪ ،‬وهو جديد البيعة خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن‪ ،‬موؤكدة باأن العمل حفة ميزة‪.‬‬ ‫وقالت مدي ��رة اجامع ��ة‪ ،‬الدكتورة ه ��دى العميل‪ ،‬اإن‬ ‫«لقائ ��د هذا الوط ��ن اإجازات ل مكن لإن�س ��ان ح�سرها ي‬ ‫مقالة اأو كتاب اأو لوحة»‪ ،‬منوهة بدور اجامعة ي الركيز‬

‫عل ��ى تطوير وتنمي ��ة ق ��درات الطالب ��ات واإعدادهن ل�سوق‬ ‫العمل امحلي‪ ،‬م�سيدة «بدور امراأة ال�سعودية ي ام�ساهمة‬ ‫الفاعلة ي خدمة الوطن»‪.‬‬ ‫واأب ��دت العميل تف ��اوؤ ًل بدخول اللوح ��ة ي مو�سوعة‬ ‫جيني�ض‪ ،‬معترة ذلك بداية جهود ن�سائية �سعودية «تدخل‬ ‫عام الأرقام القيا�سية ي جال العلم والفن النظيف»‪.‬‬ ‫واأك ��دت عمي ��دة ال�سن ��ة التح�سري ��ة‪ ،‬الدكت ��ورة اأمل‬ ‫الطعيم ��ي‪ ،‬اأن اله ��دف م ��ن تنفي ��ذ اللوح ��ة لي� ��ض دخ ��ول‬ ‫امو�سوع ��ة فقط‪ ،‬بل «اإتاحة الفر�س ��ة للطالبات للتعبر عن‬ ‫م�ساعرهن وحبتهن لوالدهن خ ��ادم احرمن ال�سريفن»‪،‬‬ ‫معترة دخ ��ول اللوحة ي امو�سوعة «فر�سة وطنية ثمينة‬ ‫لتمثيل امملكة عامي ًا»‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫«أدبي» حائل يتوعد أصحاب العضوية‬ ‫المنتهية بعدم المشاركة في «العمومية»‬ ‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‬ ‫ح ��ذر نادي حائ ��ل الأدب ��ي اأم�ض‪،‬‬ ‫اأع�س ��اء جمعيت ��ه العمومية م ��ن اإلغاء‬ ‫ع�سويتهم‪ ،‬ما يوؤدي اإى عدم مكينهم‬ ‫م ��ن ام�ساركة ي اجتم ��اع اجمعية اأو‬ ‫الت�سوي ��ت على قرارتها‪ ،‬ما م يقوموا‬ ‫بت�سدي ��د ر�س ��وم ع�سويته ��م لل�سن ��ة‬ ‫اجديدة‪.‬‬ ‫واأو�سل النادي حذيره لأع�ساء‬ ‫اجمعية عر ر�سائل ن�سية (‪،)SMS‬‬ ‫اإى جوالته ��م اأم� ��ض‪ ،‬مفاده ��ا اأن‬ ‫ع�سوياتهم �ستلغى ي حال م ي�سددوا‬ ‫ر�س ��وم الع�سوي ��ة حتى م�س ��اء اليوم‬ ‫الثاثاء‪.‬‬ ‫واأبدى ع ��دد من اأع�ساء اجمعية‬ ‫امتعا�سه ��م م ��ن اأ�سل ��وب الن ��ادي‪،‬‬ ‫مو�سح ��ن اأن ��ه كان م ��ن امفر� ��ض اأن‬ ‫تعق ��د اجمعي ��ة قب ��ل اأ�سبوع ��ن‪ ،‬قبل‬ ‫انتهاء ال ��دورة ال�سنوية‪ ،‬التي تتطلب‬ ‫جديد ال�سراك‪ ،‬غر اأن النادي اأعلن‬ ‫اآنذاك ع ��ن تاأجيل عق ��د اجل�سة‪ ،‬حتى‬ ‫حان موعد ح�سيل الر�سوم ال�سنوية‬ ‫اجدي ��دة‪ ،‬رابط� � ًا ح�س ��ور اجل�س ��ة‬ ‫ب�س ��داد الر�سوم وال�س ��راك مدة �سنة‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫وقال عدد من الأع�ساء اأنهم كانوا‬ ‫ين ��وون ام�ساركة باآرائه ��م واأ�سواتهم‬

‫ي بع� ��ض الأعم ��ال الت ��ي �ستناق�سه ��ا‬ ‫اجل�سة على جدولها‪ ،‬واأنهم م يكونوا‬ ‫راغب ��ن ي الوق ��ت نف�س ��ه بالتجدي ��د‬ ‫ل�سن ��ة اأخرى‪ ،‬غ ��ر اأنه ��م الآن �ساروا‬ ‫اأم ��ام خياري ��ن‪ :‬اإم ��ا التجدي ��د ودف ��ع‬ ‫الر�س ��وم‪ ،‬اأو عدم الق ��درة على ح�سور‬ ‫اجمعية العمومية‪ ،‬التي كان يفر�ض‬ ‫عقدها �سمن اأعمال ال�سنة امنق�سية‪.‬‬ ‫وم تتمكن «ال�سرق» من الو�سول‬ ‫لرئي� ��ض جل� ��ض اإدارة الن ��ادي‪ ،‬نايف‬ ‫امهيلب‪ ،‬ال ��ذي كان جواله مقف ًا‪ ،‬حتى‬ ‫�ساعة اإعداد التقرير‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ق ��ال مدير عام الأندية‬ ‫الأدبي ��ة‪ ،‬عبدالله الكن ��اي‪ ،‬ل�»ال�سرق»‪،‬‬ ‫اإن ه ��ذا ال�ساأن م ��ن اخت�سا�ض جل�ض‬ ‫اإدارة الن ��ادي‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن «جل� ��ض‬ ‫الإدارة (ي الن ��ادي) ه ��و ام�س� �وؤول‬ ‫ع ��ن حدي ��د مواعي ��د عق ��د اجمعي ��ة‬ ‫العمومية‪ ،‬ومواعيد ح�سيل الر�سوم‪،‬‬ ‫ونح ��ن ي ال ��وزارة ل نتدخل ي هذا‬ ‫ال�س� �اأن»‪ .‬وح ��ول م ��ا اإذا كان تاأجي ��ل‬ ‫اجل�سة العمومية ما بعد حلول موعد‬ ‫ح�سي ��ل الر�س ��وم موافق� � ًا لاأنظم ��ة‪،‬‬ ‫اأو�س ��ح الكن ��اي اأن الائح ��ة ه ��ي‬ ‫الفي�سل ي هذه ال�سوؤون‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأن اأي تفا�سي ��ل تتعلق به ��ذه ام�ساألة‪،‬‬ ‫يجب اح�سول عليها من جل�ض اإدارة‬ ‫النادي‪.‬‬

‫مشاركون في جلسات الملتقى اإعامي العربي بالكويت يربطون حرية اإعام بإعمال العقل‬

‫العرابي الحارثي‪ :‬مسؤولية إعادة تموضع الحضارة‬ ‫العربية تقع على اإعاميين في ظل المتغيرات الجديدة‬ ‫الكويت ‪ -‬ما الق�سيبي‬ ‫اأك ��د رئي�ض مركز اأ�سب ��ار للدرا�س ��ات والبحوث‬ ‫والإع ��ام‪ ،‬الدكت ��ور فه ��د العراب ��ي احارث ��ي‪ ،‬اأن‬ ‫م�سوؤولي ��ة خطرة تقع على عاتق الإعامين العرب‪،‬‬ ‫ي ظل ما يج ��ري من متغ ��رات �سيا�سية‪ ،‬تتمثل ي‬ ‫«ام�ساهم ��ة ي اإعادة مو�س ��ع اح�سارة العربية ي‬ ‫العام»‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال م�ساركته اأم�ض ي اجل�سة الثالثة‬ ‫«م�ستقبل العاقات العربية الغربية ي ظل امتغرات‬ ‫ال�سيا�سية» ملتقى الإعام العربي التا�سع ي الكويت‬ ‫«ربي ��ع الإعام العرب ��ي»‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن الغرب يريد‬ ‫م ��ن العرب الب ��رول‪ ،‬ويريد اأم ��ن اإ�سرائيل‪ ،‬و�سامة‬ ‫اممرات امائية‪ ،‬وبقاء الأ�سواق مفتوحة‪ ،‬و�سياغة ما‬ ‫يحفظ به نف�سه اأمام �سعوبه‪ ،‬فاإذا توفرت تلك امطالب‬ ‫�سيكون هناك عاقة توافق بن الغرب وال�سرق‪.‬‬ ‫من جانبه ��ا‪ ،‬اأو�سحت الناطق ��ة با�سم احكومة‬ ‫الريطانية ي ال�سرق الأو�سط و�سمال اأفريقيا‪ ،‬روز‬ ‫م ��ري ديف� ��ض‪ ،‬اأن الربي ��ع العربي كان فر�س ��ة لبناء‬ ‫منطقة على اأ�سا�ض دمقراطي‪ ،‬وكان تغير ًا تاريخي ًا‬ ‫لأن النا�ض طالبوا باحرام حقوقهم وكرامتهم‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض الح ��اد الرم ��اي العرب ��ي علي‬ ‫الدقبا�س ��ي‪ ،‬ي مداخلت ��ه خ ��ال اجل�س ��ة الأوى‪ ،‬اإن‬ ‫الثورات العربية اأثرت ي الإعام العربي‪ ،‬وو�سعت‬ ‫الع ��رب اأم ��ام احاج ��ة اإى اإعام موؤثر يخ ��دم ق�سايا‬ ‫الأم ��ة‪ ،‬ويواجه الإعام ال�سهي ��وي الذي قلب احق‬

‫جانب من اجل�ضة الثالثة ي املتقى‬

‫باط � ً�ا‪ .‬واأ�ساف اأن تاأثر الربيع العربي على الإعام‬ ‫ب ��داأ مت�سائ ًا عم ��ا قدمت ��ه اجتماع ��ات وزراء الإعام‬ ‫الع ��رب منذ خم�سن عام ًا‪ ،‬مو�سح ًا اأنها م تقدم �سيئا‬ ‫اإى اليوم‪ ،‬وم تن�سئ قناة اأو اإذاعة عربية م�سركة‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬س ��دد وزير حقوق الإن�سان والعدالة‬ ‫النتقالية الناطق الر�سمي با�سم احكومة التون�سية‬ ‫�سمر ديلو‪ ،‬على اأن الربيع العربي هو ربيع احرية‪،‬‬ ‫ولكن م ��اذا بعد احري ��ة؟ واأ�ساف «اأزع ��م اأن احرية‬ ‫مقيدة‪ ،‬ولكن كيف يكون الإعام حر ًا وم�سوؤو ًل‪ ،‬ولن‬ ‫يكون ذلك اإل من خال اإعمال العقل»‪.‬‬ ‫وي اجل�س ��ة الثاني ��ة قال نائ ��ب رئي�ض حرير‬ ‫جريدة ام ��دى العراقي ��ة عدنان ح�س ��ن‪�« :‬سحيح اأن‬ ‫الإعام اجديد حقق اإجازات جديدة‪ ،‬والبع�ض اأعاد‬ ‫ل ��ه الف�سل ي اإجاح الربي ��ع العربي‪ ،‬ولكن لي�ض ي‬ ‫و�سع الإعام اجديد اأن يحل حل الإعام التقليدي»‪.‬‬

‫تبوك ‪ -‬خالد الروا�سن‬

‫�ضبعة من اأع�ضاء اجمعية ينتظرون اكتمال ن�ضاب عقد اجمعية قبل اإلغائها‬

‫وقال‪� :‬سوف ندعو الأع�ساء اإى اجتماع اآخر‬ ‫بعد �سهر‪ ،‬بثلثي الأع�ساء‪ ،‬واإذا م يكتمل الن�ساب‪،‬‬ ‫فهناك لقاء اآخر بربع الأع�ساء‪.‬‬ ‫واأج ��رت «ال�س ��رق» ات�س ��الت هاتفي ��ة بعدد‬ ‫من اأع�س ��اء اجمعي ��ة الغائب ��ن‪ ،‬وكان الرد منهم‬ ‫متوافق ًا‪ ،‬حيث اأ�ساروا اأن اموعد غر منا�سب لهم‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬قال ع�سو جل� ��ض اإدارة النادي‪،‬‬

‫عمران يحاضر عن سلطة الصورة‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم‬ ‫امرزي‬

‫تقي ��م جمعي ��ة الثقاف ��ة‬ ‫والفن ��ون ف ��رع الأح�س ��اء‪،‬‬ ‫م�س ��اء غ ��د الأربع ��اء‪،‬‬ ‫حا�س ��رة بعن ��وان «�سلطة‬ ‫ال�س ��ورة» مدي ��ر مكت ��ب‬ ‫«ال�س ��رق» ي الأح�س ��اء‬ ‫الزمي ��ل جعف ��ر عم ��ران ي‬ ‫مقر اجمعية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح رئي� ��ض ق�سم‬ ‫جعفر عمران‬ ‫الت�سوي ��ر ال�سوئ ��ي‪ ،‬عبدالله‬ ‫العبدالل ��ه‪ ،‬اأن امحا�سرة تتناول ن�س� �اأة ال�سورة وموا�سفاتها‬ ‫وتاأثره ��ا على الأف ��راد وعلى امجتم ��ع ي حياتن ��ا اليومية‪،‬‬ ‫وكيف اأ�سحبت لها �سلطة عل ��ى الأفراد‪ ،‬بعد اأن باتت متي�سرة‬ ‫للجميع ي التقاطها واإر�سالها بي�سر و�سرعة مع تطور و�سائل‬ ‫الت�سال احديثة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن عمران �سيتط ��رق‪ ،‬ي امحا�سرة التي �سيديرها‬ ‫الزمي ��ل حم ��د الروي�س ��د‪ ،‬اإى مراح ��ل التط ��ور الب�سري من‬ ‫ال�سفاهي والتدوين اإى ع�سر ال�سورة‪ ،‬و�سيتناول ي قراءة‬ ‫نقدية عدد ًا من ال�س ��ور الفوتوغرافية لعدد من ام�سورين ي‬ ‫الأح�ساء‪.‬‬

‫تكبر اأنثى ويتسع‬ ‫القيد‬ ‫محمد النجيمي‬

‫إلغاء الجمعية العمومية لـ «أدبي» تبوك لعدم اكتمال النصاب‬ ‫امتدت �سل�سلة اإلغاء اجمعيات العمومية ي‬ ‫الأندي ��ة الأدبية اإى تبوك بعد ناديي اأبها وامدينة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬حي ��ث األغي‪ ،‬م�ساء اأم� ��ض‪ ،‬عقد اجمعية‬ ‫العمومي ��ة للن ��ادي الأدبي منطقة تب ��وك‪ ،‬نظام ًا‪،‬‬ ‫لعدم اكتمال الن�ساب‪.‬‬ ‫واأعل ��ن رئي� ��ض الن ��ادي‪ ،‬الدكت ��ور اأحم ��د‬ ‫الع�سري عن تاأجي ��ل اجتماع اجمعية العمومية‬ ‫العادية‪ ،‬لعدم اكتمال ن�ساب الأع�ساء‪ ،‬ح�سب امادة‬ ‫الع�سرين من لئحة نظام اجمعيات العمومية ي‬ ‫الأندية الأدبية ي امملكة‪.‬‬ ‫وق ��ال الع�سري‪ ،‬ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬اإن عدد اأع�ساء‬ ‫اجمعي ��ة العمومية للن ��ادي ‪ 231‬ع�سو ًا‪ ،‬ويجب‬ ‫اأن يح�سر ن�سف الأع�س ��اء‪ ،‬م�سر ًا اأنه م يح�سر‬ ‫الجتماع �سوى ‪ 16‬ع�سو ًا‪.‬‬ ‫وب ��رر الع�سري غياب اأع�س ��اء اجمعية عن‬ ‫اح�س ��ور بقوله‪ :‬رما يك ��ون الوقت غر منا�سب‬ ‫لبع� ��ض الأع�س ��اء‪ ،‬اأو هن ��اك اأع�س ��اء م يج ��ددوا‬ ‫ع�سويته ��م‪ ،‬ولكن ه ��ي جربة رائ ��دة وفريدة ي‬ ‫امج ��ال الثقاي ال�سع ��ودي‪« ،‬ولن اأعت ��ب على من‬ ‫م يح�س ��ر م ��ن الأع�س ��اء»‪ ،‬ملتم�س� � ًا له ��م الع ��ذر‪،‬‬ ‫ومو�سح� � ًا اأن عدم اكتمال الن�س ��اب ي اجمعية‬ ‫كان متوقع ًا‪.‬‬

‫مرايا‬

‫(ال�ضرق)‬

‫عبدالرحمن احربي اإن الأع�ساء ال�‪ 16‬احا�سرين‬ ‫منهم ت�سع ��ة من جل�ض اإدارة الن ��ادي‪ ،‬معتر ًا اأن‬ ‫ه ��ذا «موؤ�سر خط ��ر» يعك� ��ض نوع م ��ن التكتات‬ ‫الت ��ي ح�سلت اأثن ��اء انتخاب ��ات الن ��ادي ي �سهر‬ ‫رم�س ��ان اما�س ��ي‪ ،‬اأو رم ��ا يكون عزوف� � ًا ب�سبب‬ ‫نتائج النتخابات‪ .‬ودعا احربي اأع�ساء اجمعية‬ ‫العمومية اأن يقوموا بام�سوؤولية امنوطة بهم‪.‬‬

‫ثاث جوائز لـ»فنون» اأحساء‬ ‫في مسرح الطفل‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫ح�س ��د ق�س ��م ام�س ��رح ي‬ ‫جمعي ��ة الثقافة والفن ��ون‪ ،‬فرع‬ ‫الأح�س ��اء‪ ،‬ث ��اث جوائ ��ز ي‬ ‫مهرجان م�سرح الطفل الأول ي‬ ‫الريا�ض‪ ،‬بعد اأن نالت م�سرحية‬ ‫«م ��ن ينقذ نخلتنا» جائزة اأف�سل‬ ‫خ ��رج وجائ ��زة اأف�س ��ل مث ��ل‬ ‫وجائزة ثالث اأف�سل عر�ض‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح م�س ��رف ق�س ��م‬ ‫ام�س ��رح ي اجمعي ��ة‪ ،‬ن ��وح‬ ‫علي الغوينم‬ ‫اجمع ��ان‪ ،‬اأن هذا الفوز ي�ساف‬ ‫اإى �سل�سل ��ة الإج ��ازات الت ��ي ت�س ��ارك ب ��ه اأعم ��ال م ��ن ف ��روع‬ ‫حققه ��ا اجمعي ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن عرفت بتق ��دم الأعمال اجيدة‪،‬‬ ‫ام�سرحي ��ة عم ��ل جدي ��د يعر�ض اأم ��ر اإيجاب ��ي‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن م ��ا‬ ‫لأول م ��رة‪ ،‬وه ��و م ��ن اإع ��داد م حقيق ��ه ل ��ن يك ��ون نهاي ��ة‬ ‫واإخراج الفنان خالد اخمي�ض‪ .‬الإجازات‪ ،‬ب ��ل �ستتبعه اأخرى‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأ�س ��ار مدي ��ر ي ختل ��ف امج ��الت‪ ،‬لأن‬ ‫اجمعي ��ة‪ ،‬عل ��ي الغوين ��م‪ ،‬اأن اجمعي ��ة حر� ��ض عل ��ى تقدم‬ ‫ح�سد ثاث جوائز ي مهرجان الأعمال اجيدة‪.‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫واأو�س ��ح وزي ��ر الإع ��ام اجزائ ��ري ال�ساب ��ق‬ ‫ع ��ز الدين ميهوب ��ي‪ ،‬اأن هناك ح ��و ًل ي نظرتنا اإى‬ ‫الإع ��ام‪ ،‬فينظر اإليه الآن من مفه ��وم ات�ساي بعد اأن‬ ‫كان اإلقائيا‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن بع�ض القنوات الإعامية‬ ‫اعتقدت اأنها هي من �سنع الربيع العربي‪ ،‬وهي التي‬ ‫تتخذ القرار الذي يحرك ال�س ��ارع‪ ،‬لفتا اإى اأن �سقف‬ ‫احري ��ة ي ال�سحافة هي امهنية‪ .‬وا�ستملت اجل�سة‬ ‫الرابعة على حوار مفت ��وح �سم نائب رئي�ض الوزراء‬ ‫الكويتي‪ ،‬ووزير اخارجي ��ة‪ ،‬ووزير الدولة ل�سوؤون‬ ‫جل� ��ض ال ��وزراء‪� ،‬سب ��اح اخال ��د ال�سب ��اح‪ ،‬ووزير‬ ‫الإعام الكويتي‪ ،‬حمد عبدالله امبارك ال�سباح‪.‬‬ ‫وعلى هام� ��ض املتقى اأق ��ام ال�سف ��ر ال�سعودي‬ ‫ي الكوي ��ت الدكت ��ور عبدالعزيز الفاي ��ز‪ ،‬ماأدبة غداء‬ ‫على �سرف الأمر �سلطان بن خالد الفي�سل‪ ،‬دعا اإليها‬ ‫الإعامين ال�سعودين من احا�سرين ي املتقى‪.‬‬

‫ن�ص المراأة هو الن�ص غير الناجز‪ ،‬الحالة غير المعترف بها والغد الذي‬ ‫لن يجزم الكثير بقدومه‪ .‬ا اأتكلم هنا عن ن�ص اأدبي‪ ،‬بل اأتكلم على ن�ص الحياة‬ ‫وح�ضور هذه الكائن الغريب فيه‪.‬‬ ‫تمار�ص ااأنثى دور تروي�ص ااأنثى منذ الوعي ااأول‪ ،‬تح�ضن ااأمهات‬ ‫ذل��ك حيث يمررن اأحكام الذكر على روح ال�ضغيرات ويهيئن لهن المهارة‬ ‫الازمة ا�ضتمرار تقليد ااإخ�ضاع عبر ممار�ضات تتكرر مهما تنوعت اأو‬ ‫تطاولت ااأجيال وااآجال‪« .‬عيب ‪ ...‬ا�ضتحي ‪ ...‬ا ِأنت بنت ‪ ...‬البنت موب مثل‬ ‫الولد»‪ ،‬وكلي�ضيهات عديدة ت�ضبه هذه وتبرر للفتاة الخ�ضوع وتعلم الذكر‬ ‫التمادي‪ .‬خطاب ثقافة ون�ضق يبدو اأننا ا نم�ضه ويظهر ا َأن قطاعات عري�ضة من‬ ‫المجتمع ا يهمها التعاطي معه‪.‬‬ ‫تتفاخر ااأم ‪ :‬الولد في �ضوريا اأو البحرين اأو الواق واق مع اأ�ضحابه‪.‬‬ ‫الله يهديهم هال�ضباب! وترتبك وقد تختنق لو تحدث اأمامها اأحد عن ابنتها‬ ‫التي وقفت على الباب اأو النافذة ولمحها اأحد المحت�ضبين اأو الجيران الطيبين‪.‬‬ ‫تتحول طبيعة ااأ�ضياء الخا�ضة بال�ضباب اإلى اأمر مفهوم عندما يتعلق ااأمر‬ ‫بالذكر وتتحول اإلى لعنة عندما تمار�ص الفتاة طفولتها‪ .‬يبدو اأنه ن�ضق ا يموت‬ ‫وحالة يتفهمها ااجتماعي والديني و�ضياق الثقافة العام ويظهر اأن «كل نف�ص‬ ‫بما ك�ضب رهينة» ا يقراأه اأح��د وا يعي مغزاه اأح��د وا يح�ضن تمريره عبر‬ ‫الخطاب اأحد‪.‬‬ ‫تكبر ااأنثى ويت�ضع القيد ويبقي �ضجان المراأة ام��راأة اأخ��رى هي اأداة‬ ‫الثقافة التي لم يحاول قطاع وا�ضع اأن ي�ضرحها ويحللها اأو يب�ضطها حتى ت�ضهل‬ ‫محاورتهاوتفكيكها‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬طاهر الزارعي‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬


‫الثاثاء ‪ 10‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 1‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )149‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬

‫تضم في عضويتها جميع مكتبات الجامعات والعامة والمدرسية والحكومية وتقدم معلوماتها للباحثين والدارسين‬

‫بوابة المكتبات السعودية‪« ..‬حلم الباحثين عن كنوز المعرفة»‪ ..‬ونافذة على الحضارة اإسامية والعربية‬

‫الريا�ض ‪ -‬يو�سف الكهفي‬

‫تاأت ��ي بوابة امكتبات ال�سعودية‪،‬‬ ‫بع ��د انتظ ��ار طوي ��ل‪ ،‬كاأداة ح�س ��ر‬ ‫وا�سرج ��اع هام ��ة ي ع�س ��ر امعرفة‬ ‫والإنرن ��ت‪ .‬وتخدم البوابة الباحثن‬ ‫والدار�س ��ن ي الداخ ��ل واخارج من‬ ‫خال ح�سر مقتنيات امكتبات ومراكز‬ ‫امعلومات ي امملكة ي قاعدة قيا�سية‬ ‫واح ��دة‪ ،‬وتي�س ��ر �سبل البح ��ث فيها‪،‬‬ ‫حيث بنيت‪ ،‬ومثياتها بوابات مكتبات‬ ‫الدول العربية‪ ،‬عل ��ى اأ�سا�ض تعاوي‪،‬‬ ‫(�ل�ضرق)‬ ‫د‪ .‬خوجة �أثناء تد�ضن �لبو�بة‬ ‫تتاآزر فيه امكتب ��ات الأع�ساء مع اإدارة‬ ‫الفهر�ض العربي اموحد‪ ،‬ي بناء مورد للبني ��ة امكتبية ي امملكة‪ ،‬وعن يطل الدكت ��ور عبدالعزي ��ز خوج ��ة‪ ،‬اإن ومكتبات اجامعات وامكتبات العامة‬ ‫معلومات ��ي ي �ستى ج ��الت امعرفة منها الباحثون والدار�سون على كنوز البواب ��ة نافذة لاط ��اع على مقتنيات وامكتبات امدر�سي ��ة‪ ،‬وتقدم خدماتها‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬وي جمي ��ع اأ�سكال اأوعية اح�سارتنالإ�ساميةوالعربية‪.‬‬ ‫امكتبات ومراكز امعلومات ي امملكة‪ ،‬للباحثن والدار�سن من داخل امملكة‬ ‫امعلوم ��ات‪ .‬و�ستك ��ون البوابة‪ ،‬التي‬ ‫الت ��ي م ح�سره ��ا ي قاع ��دة قيا�سية وخارجها‪ ،‬وخدماته ��ا جمهور القراء‬ ‫�ساهمت فيه ��ا مكتبة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫واح ��دة‪ ،‬كونه ��ا ت�س ��م ي ع�سويته ��ا من طاب العلم ومن�سوبي امكتبات‪.‬‬ ‫قاعدةقيا�سية‬ ‫العامة خدم ��ة للعلم وامعرف ��ة‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫وق ��ال وكي ��ل وزارة الثقاف ��ة‬ ‫وق ��ال وزي ��ر الثقاف ��ة والإع ��ام‪ ،‬جميع امكتبات ال�سعودية احكومية‪،‬‬

‫عبد�لله �لكناي‬

‫والإع ��ام لل�س� �وؤون الثقافي ��ة الدكتور‬ ‫نا�س ��ر احجي ��ان اإن ه ��ذه البواب ��ة‬ ‫لبنة بناء للن�س ��ر الإلكروي ولأوعية‬ ‫امعرفة وامعلومات امتوافرة بامكتبات‬ ‫امحلي ��ة ع ��ن اح�سارت ��ن العربي ��ة‬ ‫والإ�سامية‪ ،‬من خ ��ال اإتاحة اإمكانية‬

‫عبد�لكرم �لزيد‬

‫د‪ .‬جريل �لعري�ضي‬

‫البح ��ث ي مقتني ��ات جمي ��ع امكتبات عل ��ى مكتبة امل ��ك عبدالعزي ��ز العامة‪،‬‬ ‫ال�سعوديةلاأع�ساء‪،‬اإىجانباإمكانية الدكتور عبدالكرم الزيدان‪ ،‬اأن بوابة‬ ‫البحث ي مقتنيات مكتبة حددة‪.‬‬ ‫امكتبات ال�سعودية اأت ��ت بعد �سنوات‬ ‫من العم ��ل ال ��دوؤوب امتمث ��ل ي بناء‬ ‫قاعدة ببليوجرافية خا�سة مقتنيات‬ ‫عمل دوؤوب‬ ‫واأو�س ��ح نائ ��ب ام�س ��رف الع ��ام امكتب ��ات ال�سعودي ��ة �سم ��ن منظومة‬ ‫الفهر�ض العربي اموحد‪ .‬وقال «طورنا‬ ‫املف ��ات ال�ستنادي ��ة اخا�س ��ة به ��ذه‬ ‫البواب ��ة‪ ،‬واأجزن ��ا ملف� � ًا اإلكروني� � ًا‬ ‫متكام� � ًا لأ�سماء اموؤلف ��ن ال�سعودين‬ ‫وملف� � ًا للهيئات ال�سعودي ��ة‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى ملف روؤو� ��ض امو�سوعات‪ ،‬وهذه‬ ‫املفات �سرورية لا�سرجاع الفاعل»‪.‬‬

‫اإثراء ال�ساحة‬

‫واأ�س ��ار ام�س ��رف عل ��ى امكتبات‬ ‫العامة ي وزارة الثقافة والإعام‪ ،‬عبد‬ ‫الله الكناي‪ ،‬اإى اأن هذه النافذة مثل‬ ‫اإحدى الثمار‪ ،‬التي �سعت اإليها اجهات‬ ‫امعنية بهذا ال�ساأن‪ ،‬من اأجل ال�ستفادة‬ ‫من التقنيات احديثة ي جال الثقافة‬ ‫والأدب والفك ��ر‪ ،‬مبين� � ًا اأن م ��ن �ساأنها‬ ‫توف ��ر جه ��د الباحث ��ن والدار�س ��ن‬ ‫وطاب امعرفة من امثقف ��ن والأدباء‪،‬‬ ‫وعناء البح ��ث للو�س ��ول اإى امراجع‬ ‫والكتب‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن البواب ��ة ت�سه ��ل مهم ��ة‬ ‫البحث ع ��ن جميع م�س ��ادر امعلومات‬ ‫ي كاف ��ة ف ��روع امعرف ��ة‪ .‬وح ��ول م ��ا‬ ‫يخ� ��ض تفعي ��ل ه ��ذه اخدم ��ة و�سبل‬ ‫تطويرها‪ ،‬قال الكناي اإن الأمل معقود‬ ‫على كافة امثقف ��ن والأدباء وامفكرين‬ ‫ي رف ��د ه ��ذه البواب ��ة باجدي ��د م ��ن‬ ‫البحوث والكتب امفيدة‪.‬‬

‫روؤية جديدة‬

‫واأو�س ��ح م�ساعد ام�س ��رف العام‬ ‫على الإدارة العامة للمكتبات ي وزارة‬ ‫الثقاف ��ة والإع ��ام‪ ،‬في�س ��ل مرغاي‪،‬‬ ‫اأن البواب ��ة روؤي ��ة جدي ��دة للمكتب ��ات‬ ‫ال�سعودي ��ة نتمن ��ى اأن حق ��ق تطل ��ع‬ ‫امثقفن ال�سعودين وغر ال�سعودين‬ ‫ي الط ��اع عل ��ى الكت ��ب وامع ��ارف‬ ‫بي�س ��ر و�سهول ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن م ��ن اأهم‬ ‫�س ��روط جاحها اأن يك ��ون هناك وعيا‬ ‫كافيا لأهميتها وما �ستحققه للمهتمن‬ ‫بال�ساأنالثقاي‪.‬‬

‫م�سادر رقمية‬

‫وب ��ن عميد �س� �وؤون امكتبات ي‬ ‫جامعة الإمام‪ ،‬الدكتور حمد اخليفي‪،‬‬ ‫اأن ��ه م يعلن عن ه ��ذه البواب ��ة ب�سكل‬ ‫منا�سب قبل تد�سينه ��ا‪ .‬وقال‪ :‬نتعامل‬ ‫معها منذ عامن‪ ،‬م�سر ًا اإى اأنها توؤمن‬ ‫ام�س ��ادر الرقمي ��ة الإلكروني ��ة لأكر‬ ‫م ��ن ‪ 24‬جامع ��ة حكومي ��ة ي امملكة‪،‬‬ ‫واأن فيها قواع ��د معلومات عامة لكافة‬ ‫الكتب ي امملكة وامقالت والدوريات‬ ‫والكتبالإلكرونية‪.‬‬

‫بنية حتية‬

‫واأك ��د مدي ��ر امكتب ��ة الرقمي ��ة‪،‬‬ ‫الدكتور م�ساعد الطيار‪ ،‬اأهمية توحيد‬ ‫اجه ��ود اخا�س ��ة بالبني ��ة التحتي ��ة‬ ‫للمكتب ��ات ي ال�سعودي ��ة‪ ،‬وق ��ال «اإن‬ ‫امكتب ��ة الرقمية تق ��دم خدم ��ات لأكر‬ ‫م ��ن خم�س ��ن مكتب ��ة م ��ن مكتب ��ات‬ ‫جامعات التعليم العاي ي اجامعات‬ ‫ال�سعودية»‪.‬‬ ‫وعن بواب ��ة امكتبات ق ��ال‪« :‬يتم‬ ‫ال�ستف ��ادة منه ��ا ي ببليوجرافي ��ا‬ ‫امعلومات‪ ،‬وهي خدمة ميزة بد ًل من‬ ‫اإه ��دار الوقت واجه ��د ي البحث ي‬

‫د‪� .‬أحمد خ�ضر‬

‫الفهار�ض‪ ،‬كما اأنه ��ا توفر معرفة مكان‬ ‫الكتاب وتبويبه اجديد»‪.‬‬ ‫ودع ��ا الطي ��ار اإى تكت ��ل ثق ��اي‬ ‫للم�سوؤولن ع ��ن امكتب ��ات ي امملكة‬ ‫لإيجاد بنية حتية للثقافة وامكتبات‪،‬‬ ‫مطالب ًا ب� �اأن يكون عم ��ل امكتبات عر‬ ‫ت�سافر اجه ��ود وامقرحات والأفكار‬ ‫والتطلع ��ات‪ ،‬وبتوف ��ر ور� ��ض عم ��ل‬ ‫لتدري ��ب اموظف ��ن ي امكتب ��ات على‬ ‫امكتب ��ات الرقمي ��ة وو�سائ ��ل الت�سال‬ ‫احديث ��ة‪ ،‬وبالعم ��ل عل ��ى توف ��ر‬ ‫اخ ��رات للعامل ��ن ي امكتب ��ات‬ ‫وقواع ��د امعلوم ��ات‪ ،‬والتعام ��ل م ��ع‬ ‫التقنية بجدية‪ ،‬وحفيز رجال الأعمال‬ ‫لا�ستثمار ي قطاع امكتبات‪.‬‬

‫م�سروعات تعاونية‬

‫وق ��ال اأ�ستاذ امعلوم ��ات بجامعة‬ ‫املك �سعود‪ ،‬نائ ��ب رئي�ض جنة النقل‬ ‫والت�سالت وتقنية امعلومات‪،‬ع�سو‬ ‫جل� ��ض ال�س ��ورى‪ ،‬الدكت ��ور جري ��ل‬ ‫العري�س ��ي‪ ،‬اإن البواب ��ة تعك� ��ض اأح ��د‬ ‫اأه ��م الأ�سي ��اء الت ��ي نفتقده ��ا‪ ،‬وه ��ي‬ ‫ام�سروع ��ات التعاوني ��ة ب ��ن امكتبات‬ ‫ومراك ��ز امعلوم ��ات ي امملكة‪ ،‬حيث‬ ‫جمع هذه البوابة منتجات وخدمات‬ ‫مكتب ��ات امملك ��ة م ��ا يعطيه ��ا زخم� � ًا‬ ‫مكن اأن تك ��ون اأموذج ��ا م�سروعات‬ ‫للتعاون ي جال امكتبات وامعلومات‬ ‫با�ستخ ��دام البواب ��ات التعاونية على‬ ‫�سبكةالإنرنت‪.‬‬

‫اأمنية الباحثن‬

‫وقال رئي�ض جل�ض اإدارة جمعية‬ ‫امكتب ��ات وامعلوم ��ات ال�سعودي ��ة‪،‬‬ ‫الدكت ��ور اأحمد بن عبدالله بن خ�سر‪،‬‬ ‫اإن البواب ��ة حكي اأمنية امتخ�س�سن‬ ‫والباحث ��ن والعلم ��اء واأه ��ل الثقاف ��ة‬ ‫والأدب‪ ،‬ومث ��ل و�س� � ًا حقيقي� � ًا ب ��ن‬ ‫م�س ��ادر امعلومات والباحث ��ن عنها‪،‬‬ ‫وهي بوابة جيب الباحث عن �سوؤاله‬ ‫اأي ��ن اأج ��د ه ��ذا ام�س ��در امعلومات ��ي؟‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن اجواب التقليدي لهذا‬ ‫الحتي ��اج هو النتقال م ��ن مكتبة اإى‬ ‫اأخ ��رى ورما ال�سفر لتلبية احتياجهم‬ ‫امعلوماتي‪.‬‬

‫اإجاز رائع‬

‫اأم ��ا وكي ��ل عم ��ادة �س� �وؤون‬ ‫امكتب ��ات للطالب ��ات ي جامع ��ة‬ ‫الإم ��ام حمد بن �سعود الإ�سامية‬ ‫بالريا� ��ض‪ ،‬الدكت ��ور م�سف ��رة‬ ‫اخثعم ��ي‪ ،‬فقال ��ت اإن ام�س ��روع‬ ‫اإجاز ينبغي اأن نفخر به‪ ،‬ل�سيما‬ ‫امهتم ��ن وامتخ�س�سن الباحثن‬ ‫ي ج ��ال امعلوم ��ات‪ ،‬معترة اأن‬ ‫وج ��ود بواب ��ة اإلكروني ��ة واحدة‬ ‫جمي ��ع امكتب ��ات ال�سعودي ��ة اأمر‬ ‫طي ��ب ل ي�سعن ��ا اإل اأن نتق ��دم‬ ‫بال�سك ��ر للفهر�ض العربي على هذا‬ ‫العمل‪.‬‬

‫ترجمة جهود‬

‫واأك ��دت ام�سوؤول ��ة ي ق�س ��م علم‬ ‫امعلوم ��ات بجامع ��ة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫بج ��دة‪ ،‬الدكت ��ورة فات ��ن بامفل ��ح‪ ،‬اأن‬ ‫اإط ��اق بواب ��ة امكتب ��ات ال�سعودي ��ة‬ ‫ه ��و مثاب ��ة ترجم ��ة جه ��ود مكتب ��ة‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز العام ��ة متمثل ��ة ي‬ ‫اإدارة مرك ��ز الفهر� ��ض العربي اموحد‪،‬‬ ‫والدور الذي تقوم به خدمة الباحثن‬ ‫وام�ستفيدي ��ن‪ ،‬فه ��ي تعك� ��ض ال ��دور‬ ‫الرائد لهذه امكتب ��ة ي تقدم خدمات‬ ‫معلوماتتلبياحتياجاتام�ستفيدين‪.‬‬


jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة‬10 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ (149) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬1 ‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

                            

                                            

                             

                                            

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻗﺒﻴﻠﺔ‬ ‫ ﺩ‬.‫ﺃ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺃﻋﻤﺎﺭﻧﺎ‬ !«‫ﻓﻲ »ﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻼﺕ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

                                                                                                                               hattlan@alsharq.net.sa

!‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺒﻠﻄﺠﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﺮﺑﺠﻲ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

                                                  ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﺭﺳﺎﻟﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ‬ !«‫ﺇﻟﻰ »ﺍﻟﻨﻴﻞ‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                                              aldabaan@alsharq.net.sa

الشرق المطبوعة - عدد 149 - الدمام  

صحيفة الشرق السعودية