Issuu on Google+

‫‪9‬‬

‫‪www.alraimedia.com‬‬

‫العدد )‪ • (A0 -12199‬السبت ‪ 24‬نوفمبر ‪lssue No. (A0 -12199) • Saturday 24 Nov. 2012‬‬

‫أكد أنها الحصن الحصني والسياج لحماية املجتمع من الصراعات الطائفية‬

‫كامل العوضي‪ :‬وحدتنا الوطنية‬ ‫قضية ال تحتمل املجاملة أو التراخي‬ ‫ش��دد م��رش��ح ال��دائ��رة االول��ى‬ ‫الفريق متقاعد كامل العوضي‬ ‫ع�ل��ى ض ��رورة التطبيق الكامل‬ ‫لقانون ال��وح��دة الوطنية ونبذ‬ ‫ال�ك��راه�ي��ة ع�ل��ى ك��ل م��ن يتجاوز‬ ‫او يتجرأ او يستهزئ ب��أي فئة‬ ‫م��ن ف �ئ��ات امل�ج�ت�م��ع م�ش�ي��را ال��ى‬ ‫ان وح ��دة امل�ج�ت�م��ع وامل�ح��اف�ظ��ة‬ ‫ع � �ل� ��ى ال � �ن � �س � �ي ��ج االج � �ت � �م ��اع ��ي‬ ‫م ��ن ال �ق �ض��اي��ا ال �ت��ي ال تحتمل‬ ‫املجاملة او التراخي وال يمكن‬ ‫ال� �ق� �ب ��ول ب� � ��أي ت � �ص� ��رف ي �س��يء‬ ‫ال��ى وح��دت�ن��ا الوطنية او يضر‬ ‫بمكوناتها االجتماعية‪.‬‬ ‫واش � � � � ��ار ال � �ع� ��وض� ��ي ال � � ��ى ان‬ ‫وح ��دت� �ن ��ا ال ��وط� �ن� �ي ��ة اص �ب �ح��ت‬ ‫م� � � �ض � � ��رب امل� � � �ث � � ��ل ف � � � ��ي ال � � �ق� � ��وة‬ ‫والرسوخ وعلينا ان نعمل على‬ ‫ال�ح�ف��اظ عليها وع ��دم ال�س�م��اح‬ ‫ب�ش��ق ال�ص��ف ون�ب��ذ ك��ل مايثير‬

‫كامل العوضي‬

‫ال �ن �ع��رات وال �ك��راه �ي��ة ب��ن اف ��راد‬ ‫امل �ج �ت �م��ع او ي��ؤج��ج ال �خ��اف��ات‬ ‫ذات البعد الطائفي او الفئوي‬ ‫او القبلي مشيرا الى ان وحدتنا‬

‫س� �ي ��اج ي �ح �م �ي �ن��ا م� ��ن االن� � ��زالق‬ ‫ف��ي ات ��ون ال �ص��راع��ات الطائفية‬ ‫واملذهبية والفئوية والقبلية‪.‬‬ ‫وقال العوضي إن البعض قد‬ ‫يرى ان فترة االنتخابات تشكل‬ ‫مجاال خصبا للنيل من بعض‬ ‫ف�ئ��ات املجتمع ب�ه��دف التكسب‬ ‫االن � � �ت � � �خ� � ��اب� � ��ي واالص � � �ط � � �ف� � ��اف‬ ‫ال �ط��ائ �ف��ي وال� �ف� �ئ ��وي وال �ق �ب �ل��ي‬ ‫وهذا االمر يشكل خطورة بالغة‬ ‫اذا ل��م تنتبه الحكومة وت�ب��ادر‬ ‫ال��ى م�ح��ارب�ت��ه ورص ��د الخطاب‬ ‫االع ��ام ��ي وح �ص��ر ال �ت �ج��اوزات‬ ‫ال � �ت� ��ي ت� �ت� �ع ��دى ع� �ل ��ى وح��دت �ن��ا‬ ‫الوطنية وتتجاوز حرية الرأي‬ ‫وال � �ف � �ك� ��ر وت� � � � ��ؤدي ال � � ��ى زي � � ��ادة‬ ‫ف ��ي ال �ش �ق ��اق وت� �م ��زق ال�ن�س�ي��ج‬ ‫االجتماعي وال��ذي نحن اح��وج‬ ‫م ��ا ن �ك��ون ال �ي��ه ف ��ي ه ��ذه االي ��ام‬ ‫وف ��ي ه ��ذه ال� �ظ ��روف ال �ت��ي تمر‬

‫ب �ه��ا ب ��ادن� ��ا وك� ��ذل� ��ك ال� �ظ ��روف‬ ‫االقليمية التي تمر بها املنطقة‪.‬‬ ‫ول� � �ف � ��ت ال� � �ع � ��وض � ��ي ال � � � ��ى ان‬ ‫ال �ص �م��ت ال �ح �ك��وم��ي ت �ج ��اه م��ن‬ ‫ي �س��يء ال ��ى وح��دت �ن��ا ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ونسيجنا االجتماعي ليس له‬ ‫م ��ا ي �ب ��رره ف��ال �ح �ك��وم��ة م�ط��ال�ب��ة‬ ‫ق�ب��ل غ�ي��ره��ا ب�ص��اي�ن��ة وح��دت�ن��ا‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ال� �ت ��ي ت �م �ث��ل س��ورن��ا‬ ‫الحصن بعد الله عز وج��ل في‬ ‫م��واج �ه��ة االخ� �ط ��ار ال �ت��ي ت�ه��دد‬ ‫امن بادنا واستقرارها مشيرا‬ ‫ال ��ى ان االن�ت�ق��ائ�ي��ة ف��ي تطبيق‬ ‫ال �ق��وان��ن ام ��ر م ��رف ��وض فكيف‬ ‫اذا ك��ان��ت ه �ن��اك ان �ت �ق��ائ �ي��ة في‬ ‫تطبيق قانون الوحدة الوطنية‬ ‫ون �ب��ذ ال �ك��راه �ي��ة وه ��و ال �ق��ان��ون‬ ‫ال��ذي يحمي وح��دت�ن��ا الوطنية‬ ‫وي � � �ح� � ��اف� � ��ظ ع� � �ل � ��ى ن� �س� �ي� �ج� �ه ��ا‬ ‫االجتماعي‪.‬‬

‫مطالبًا بترك املواطنني يمارسون حقهم دون ضغوط وإرهاب‬

‫سعدون حماد‪ :‬املشاركة في االنتخابات‬ ‫سبيلنا للخروج من النفق املظلم‬ ‫دع��ا ال�ن��ائ��ب ال�س��اب��ق مرشح‬ ‫ال��دائ��رة الثالثة س�ع��دون حماد‬ ‫ال��ى ت��رك امل��واط �ن��ن ل�ي�م��ارس��وا‬ ‫ح�ق�ه��م ف��ي ان �ت �خ��اب م��ن ي��رون��ه‬ ‫مناسبا لتمثيلهم ف��ي مجلس‬ ‫االم��ة بكل حرية وديموقراطية‬ ‫وع � � ��دم م � �م ��ارس ��ة اي ض �غ��وط‬ ‫ترهيبية لحملهم على مقاطعة‬ ‫االن� �ت� �خ ��اب ��ات‪ ،‬م �ع �ت �ب��را ذل� ��ك ال‬ ‫ي��دخ��ل ف��ي اط ��ار ح��ق امل�ق��اط�ع��ة‬ ‫ك�خ�ي��ار مل��ن ي�ش��اء دون التأثير‬ ‫على اآلخرين‪.‬‬ ‫وأك� � � ��د ح � �م� ��اد ف � ��ي ت �ص��ري��ح‬ ‫صحافي الثقة التامة في شعب‬ ‫ال �ك��وي��ت م��ن ال ��رج ��ال وال �ن �س��اء‬ ‫ف��ي ت �ق��ري��ر م�ص�ي��ره��م وم�ص�ي��ر‬ ‫وطنهم من خال احداث بصمة‬ ‫واض� �ح ��ة ب� � ��االدالء ب��أص��وات �ه��م‬ ‫ونقل الكويت من حالة التأزيم‬ ‫والتصعيد الى التنمية والبناء‬ ‫ب ��إخ ��راج� �ه ��ا م� ��ن ال� �ن� �ف ��ق ال� ��ذي‬ ‫ادخلها البعض فيه س��واء كان‬ ‫ذل� ��ك ع ��ن ق �ص��د وت �ع �م��د او عن‬ ‫غير قصد‪.‬‬ ‫ووص � � � � � � � � � ��ف ح � � � � �م � � � � ��اد ه � � � ��ذه‬ ‫االن � �ت � �خ� ��اب� ��ات امل� �ق� �ب� �ل ��ة ب��أن �ه��ا‬

‫سعدون حماد‬

‫م ��رح� �ل ��ة م �ف �ص �ل �ي��ة ت��اري �خ �ي��ة‬ ‫م� �ه� �م ��ة ف� � ��ي ت� � ��اري� � ��خ ال� �ك ��وي ��ت‬ ‫الديموقراطي املعاصر‪ ،‬مشيرا‬ ‫ال��ى ان نجاح ه��ذه العملية في‬ ‫ه��ذه الحقبة تحديدا ستسجل‬ ‫في التاريخ وستذكرها االجيال‬ ‫املتعاقبة جيا بعد جيل‪.‬‬ ‫وذك � � ��ر ان ت� �ج ��رب ��ة ال �ك��وي��ت‬ ‫ال��دي �م��وق��راط �ي��ة ت �ع �ي��ش ح��ال��ة‬ ‫والدة م� � ��ن ج � ��دي � ��د الج� �ت� �ي ��از‬ ‫ال �ع �ث��رات ول �ت �ك��ري��س دور ه��ذه‬ ‫التجربة في تعزيز نظام الحكم‬

‫وتمسك سمو االم �ي��ر واالس��رة‬ ‫ال �ح��اك �م��ة ب� �م� �ب ��ادئ ال��دس �ت��ور‬ ‫وال �ق��ان��ون ك�ط��وق ن�ج��اة للباد‬ ‫م��ن امل �ح��اوالت ال�ت��ي استهدفت‬ ‫االن �ق �ض ��اض ع �ل��ى امل��ؤس �س��ات‬ ‫وال �س �ل �ط��ات وامل � �س ��اس ب�ه�ي�ب��ة‬ ‫الدولة وتجاوز القانون‪.‬‬ ‫وق ��ال ح �م��اد ان االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫املقبلة ستكون الطريق الع��ادة‬ ‫االم � � � ��ور ال� � ��ى ن� �ص ��اب� �ه ��ا‪ ،‬الف �ت��ا‬ ‫ال� � ��ى ان� � ��ا م � ��ا ت � ��زام � ��ن م � ��ع ه ��ذه‬ ‫ال�ح�ق�ب��ة م��ن ق � ��رارات وخ �ط��وات‬ ‫دس � � �ت � ��وري � ��ة م� �ه� �م ��ة ات� �خ ��ذه ��ا‬ ‫س � �م� ��و االم � � �ي� � ��ر اك� � � � ��دت ح� ��رص‬ ‫س� �م ��وه ع �ل��ى اس� �ت� �ق ��رار ال �ب��اد‬ ‫وض�ب��ط امل�س�ي��رة م��ن االن�ح��راف‬ ‫واع��ادت�ه��ا ال��ى ج��ادة ال�ص��واب‪،‬‬ ‫الفتا الى ان املسيرة لن تتوقف‬ ‫بابتعاد البعض ع��ن املشاركة‬ ‫ب��االن �ت �خ��اب��ات ف��ال �ك��وي��ت فيها‬ ‫ال�ك�ث�ي��ر م ��ن ال �ك �ف��اءات ال �ق��ادرة‬ ‫ع�ل��ى اس�ت�ك�م��ال امل �س �ي��رة ول�ع��ل‬ ‫ال� �ب ��رام ��ج واالف � �ك� ��ار ال �ط �م��وح��ة‬ ‫التي طرحها غالبية املرشحن‬ ‫ت� ��ؤك� ��د ذل� � ��ك وت � �ب� ��ن ال �ح �م��اس‬ ‫الكبير لهذه العناصر في انجاز‬

‫ال�ع��دي��د م��ن امل�ل�ف��ات وال�ق�ض��اي��ا‬ ‫التي عجزت املجالس السابقة‬ ‫ع��ن م�ع��ال�ج�ت�ه��ا او ل��م تضعها‬ ‫على اولوياتها‪.‬‬ ‫واش��ار حماد ال��ى ان الشعب‬ ‫ال �ك��وي �ت��ي ي�ت�ط�ل��ع ف ��ي امل��رح �ل��ة‬ ‫امل� � �ق� � �ب� � �ل � ��ة مل � �ج � �ل � ��س م� � � ��ن ن � ��وع‬ ‫خ � ��اص ي� �ت� �ج ��اوز ك� ��ل امل �ش��اك��ل‬ ‫وال � � � �ص� � � ��راع� � � ��ات وامل � ��وج� � �ه � ��ات‬ ‫السابقة والتي عطلت االنجاز‬ ‫وال�ت�ن�م�ي��ة وش �غ �ل��ت ال �ب��اد في‬ ‫م��ا ال يفيدها وال يحقق شيئا‬ ‫ل�ل�م��واط�ن��ن ب��ل ان ب�ع��ض ه��ذه‬ ‫امل� � �ج � ��ال � ��س وم � �ن � �ه� ��ا امل� �ج� �ل ��س‬ ‫امل� �ب� �ط ��ل االخ� � �ي � ��ر ش� �ه ��د س �ع��ي‬ ‫البعض لتنفيذ اجندات خاصة‬ ‫وت �ح �ق �ي��ق م �ص��ال��ح ش�خ�ص�ي��ة‬ ‫وف��رض قضايا م�ح��ددة ليست‬ ‫محل توافق لدى املواطنن على‬ ‫ح� �س ��اب ال �ق �ض ��اي ��ا االس ��اس �ي ��ة‬ ‫القابعة في ادراج لجان املجلس‬ ‫وع �ل��ى ج� ��دول اع �م��ال��ه دون ان‬ ‫ي�ص�ل�ه��ا ال � ��دور‪ ،‬م�ش�ي��را ال ��ى ان‬ ‫ال� �ب� �ع ��ض ان� �ش� �غ ��ل ف� ��ي ال �ب �ح��ث‬ ‫ع� ��ن ال� �ص� �ف� �ق ��ات وامل� �ن ��اق� �ص ��ات‬ ‫وتجاهل مطالب املواطنن‪.‬‬

‫العطار‪ :‬لسنا بحاجة إلى تغيير الوجوه فقط‬ ‫بل إلى نهج ومسلك جديدين‬ ‫أكد مرشح الدائرة الثالثة انور‬ ‫العطار ان املجالس السابقة ذهبت‬ ‫وغ� �ي ��ر م� ��أس� ��وف ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬ب �ع��دم��ا‬ ‫س �ب �ب��ت ح ��ال ��ة م ��ن اإلح � �ب� ��اط ل��دى‬ ‫املواطن السيما ممارسات بعض‬ ‫نواب املجلس املنحل‪ ،‬مشددا على‬ ‫ق�ض�ي��ة ال �ب��دون وال �ت��ي ي�ج��ب رف��ع‬ ‫الظلم عنهم واعطاء الجنسية ملن‬ ‫ي�س�ت�ح�ق�ه��ا‪ ،‬الف �ت��ًا ال ��ى ان ت�ع��ام��ل‬ ‫وزارة ال��داخ �ل �ي��ة م�ع�ه��م م��رف��وض‬ ‫تماما‪.‬‬ ‫وأك� � � ��د ال � �ع � �ط� ��ار ان ب ��رن ��ام �ج ��ه‬ ‫االن� �ت� �خ ��اب ��ي ي �ت �ض �م��ن اس �ت �ق��ال‬ ‫ال �ق �ض��اء وت �ش��ري��ع ب �ع��ض ق��وان��ن‬ ‫ال � �ح� ��ري� ��ات‪ .‬م �ش �ي ��را ال � ��ى ان ق� ��رار‬ ‫اختيار النائب اصبح في يد األمة‬ ‫القادرة على اختيار مجلس ‪2012‬‬ ‫وتحديد مستقبلها‪ ،‬موضحا ان‬ ‫مواقف النواب في املجلس السابق‬ ‫معروفة ومفروزة‪ ،‬وعلى الناخبن‬ ‫اخ�ت�ي��ار نوعية ال �ن��واب ال�ق��ادم��ن‪،‬‬ ‫وأن ه � �ن� ��اك ح� ��ال� ��ة م� ��ن االح � �ب� ��اط‬ ‫ل � � ��دى أب� � �ن � ��اء امل � ��واط � �ن � ��ن خ ��اص ��ة‬ ‫أن امل� �ج ��ال ��س ال� �س ��اب� �ق ��ة ل� ��م ت�ل��ب‬ ‫طموحات املواطنن‪ ،‬لكن ليس لنا‬ ‫غير هذا الوطن وهذه األرض وهذا‬ ‫امل �ج �ل��س‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا ان ال� �ع ��زوف عن‬ ‫املشاركة ف��ي االنتخابات سيأتي‬ ‫ب�ن�ت��ائ��ج س�ل�ب�ي��ة ول ��ن ي �س��اه��م في‬ ‫ت �ع��دي��ل ال ��وض ��ع‪ ،‬داع� �ي ��ا ال�ج�م�ي��ع‬ ‫ال� ��ى امل� �ش ��ارك ��ة ب �غ��ض ال �ن �ظ��ر ع��ن‬ ‫توجهاتهم وآرائهم في املرشحن‪،‬‬ ‫وذلك الختيار األفضل‪.‬‬ ‫ورأى العطار ان نسبة التغيير‬ ‫في املجالس السابقة كانت من ‪19‬‬ ‫الى ‪ 35‬في املئة‪ ،‬مؤكدا اننا لسنا‬ ‫بحاجة الى تغيير الوجوه فقط بل‬ ‫نحتاج الى نهج ومسلك جديدين‪،‬‬ ‫ولغة خطاب مختلفة واننا نراهن‬ ‫ع�ل��ى وع��ي ال�ن��اخ��ب ال�ك��وي�ت��ي ب��أن‬ ‫ي �ق��وم ب �ف��رز م��رش �ح �ي��ه ب �ن��اء على‬

‫م ��واق� �ف� �ه ��م ال� �س ��اب� �ق ��ة‪ ،‬خ��اص��ة‬ ‫الذين كانوا نوابا في السابق‪.‬‬ ‫وتمنى العطار ان يكون هناك‬ ‫تمثيل للمرأة في كل املجالس‬ ‫امل� �ق� �ب� �ل ��ة‪ ،‬م �ب �ي �ن ��ا ان ح �ظ ��وظ‬ ‫امل��رأة في هذه االنتخابات أمر‬ ‫ي��رج��ع ل��أم��ة‪ .‬ول �ف��ت ال ��ى ان�ه��ا‬

‫ال نستطيع ان ن�ل��زم الحكومة‬ ‫ب� ��وزراء رج ��ال دول ��ة‪ ،‬موضحا‬ ‫ان اخ�ت�ي��ار الحكومة ليس في‬ ‫ي��دن��ا‪ ،‬لكن خيار مجلس األم��ة‬ ‫ف��ي ي��د الشعب‪ ،‬وكما تكونون‬ ‫يولى عليكم‪ ،‬فالكل يطمح في‬ ‫انتخابات نزيهة‪.‬‬

‫أنور العطار‬

‫وائل القطان‪ :‬إسقاط فوائد القروض‬ ‫من ضمن أولويات املجلس املقبل‬ ‫فضل م��رش��ح ال��دائ��رة الثانية وائ��ل ال�ق�ط��ان أن‬ ‫يكون م�ش��روع اس�ق��اط ف��وائ��د ال�ق��روض م��ن ضمن‬ ‫أولويات مجلس األمة املقبل‪ ،‬خصوصا أنه يمتلك‬ ‫أرض�ي��ة ج��اه��زة الق ��راره م��ن خ��ال مقترحات عدة‬ ‫ق��دم��ت ف��ي م�ج��ال��س س��اب �ق��ة‪ ،‬م��ؤك��دا أن ص�ن��دوق‬ ‫املعسرين لم يحل املشكلة وكان هناك خلل واضح‬ ‫في آلية مساره‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ق�ط��ان ف��ي ت�ص��ري��ح ان ال�ب�ن��وك تتحمل‬ ‫امل �ش �ك �ل��ة وت �ب �ع��ات �ه��ا ألن ال� �ف ��وائ ��د امل �ت��راك �م��ة م��ن‬ ‫صنيعها داع �ي��ا ال�ب�ن��وك إل��ى خ�ص��م ال�ن�ص��ف في‬ ‫امل �ئ��ة ال �ت��ي ت �ق��دم ل�ل�ح�ك��وم��ة ع�ل��ى أن ي�ت��م اس�ق��اط‬ ‫فوائد قروض املواطنن‪ ،‬ثم تعود البنوك مجددا‬

‫الى سداد النصف في املئة للدولة‪ .‬وبن القطان أن‬ ‫الحل لن يكلف البنوك والحكومة دينارا واح��دا‪،‬‬ ‫مبينا أن الفوائد تراكمت على امل��واط��ن ول��م يكن‬ ‫للمقترض أي تدخل في زيادتها‪.‬‬ ‫وذك� � � ��ر ال � �ق � �ط ��ان أن ف � ��وائ � ��د ال� � �ق � ��روض اث �ق �ل��ت‬ ‫ك��اه��ل امل��واط��ن وك��ان��ت وراء ال�ك�ث�ي��ر م��ن امل�ش��اك��ل‬ ‫االجتماعية التي أثرت على الوشائج العائلية‪.‬‬ ‫واستغرب القطان عدم اسراع الحكومة في حل‬ ‫مشكلة فوائد القروض ومحاولتها ايجاد حلول‬ ‫ترقيعية ك��ان��ت وراء تعقيد امل�ش�ك�ل��ة وآن األوان‬ ‫أن ن�ط��وي الصفحة ون�ح��ل املشكلة ال�ت��ي راوح��ت‬ ‫مكانها سنوات طواال‪.‬‬

‫وائل القطان‬


p09