Page 1

‫‪2‬‬

‫‪www.alraimedia.com‬‬

‫العدد )‪ • (A0 -12199‬السبت ‪ 24‬نوفمبر ‪lssue No. (A0 -12199) • Saturday 24 Nov. 2012‬‬

‫الجوائز املقدمة من األعلى على املستوى العاملي‬

‫انطالق فعاليات املؤتمر السنوي الـ ‪ 29‬لالتحاد الوطني لطلبة الكويت في واشنطن‬

‫السفير سالم العبد الله‪ :‬الكويت بأمس الحاجة‬ ‫إلى أبنائها الذين لم تبخل عليهم بالعطاء‬ ‫كونا ‪ -‬افتتح سفير دولة الكويت‬ ‫لدى الواليات املتحدة الشيخ سالم‬ ‫ع �ب��د ال �ل��ه ال �ج��اب��ر ه �ن��ا ال�ل�ي�ل��ة قبل‬ ‫امل��اض�ي��ة امل��ؤت�م��ر ال�س�ن��وي ال�ت��اس��ع‬ ‫والعشرين لاتحاد الوطني لطلبة‬ ‫ال�ك��وي��ت ت�ح��ت رع��اي��ة س�م��و الشيخ‬ ‫جابر املبارك رئيس مجلس الوزراء‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ش�ي��خ س��ال��م ف��ي الخطاب‬ ‫ال��ذي أل�ق��اه بعنوان (ك��وي��ت أج�م��ل‪...‬‬ ‫بأياد تعمل) «ان ما يميز مؤتمركم‬ ‫هذا العام هو انعقاده في العاصمة‬ ‫واش� �ن� �ط ��ن ب� �ع ��د ح �م �ل��ة ان �ت �خ��اب �ي��ة‬ ‫حامية شهدتها ال��والي��ات املتحدة‬ ‫وش��اه��ده��ا ال �ع��ال��م ب ��أس ��ره والش ��ك‬ ‫ان� �ك ��م اس �ت �م �ت �ع �ت��م ب� �ه ��ا وت �ع �ل �م �ت��م‬ ‫منها»‪.‬‬ ‫وأضاف «كما ان ما يزيد من تميز‬ ‫هذا املؤتمر حلوله بعد ‪ 11‬يوما من‬ ‫ال��ذك��رى الخمسني للتصديق على‬ ‫دستور ‪ 1962‬وقبل ثمانية ايام فقط‬ ‫م��ن ان�ت�خ��اب��ات مجلس األم��ة املقبل‬ ‫في الكويت»‪.‬‬ ‫وأش � � ��ار ال � ��ى ان م� �ص ��ادق ��ة أم �ي��ر‬ ‫ال �ك��وي��ت ال ��راح ��ل ال �ش �ي��خ ع �ب��د ال�ل��ه‬ ‫ال � �س� ��ال� ��م ال � �ص � �ب� ��اح ع� �ل ��ى دس� �ت ��ور‬ ‫دول ��ة ال �ك��وي��ت ش�ق��ت ال �ط��ري��ق ال��ذي‬ ‫ت �س �ي��ر ع �ل �ي��ه ال ��دي� �م ��وق ��راط� �ي ��ة ف��ي‬ ‫الكويت وال��ذي استمر لنصف قرن‬ ‫وسيستمر‪.‬‬ ‫وش��دد على ان الكويت ف��ي امس‬ ‫الحاجة ال��ى ابنائها ال��ذي��ن يستمر‬ ‫بهم العطاء م��ذك��را بأنها ل��م تبخل‬ ‫ع� �ل ��ى اب� �ن ��ائ� �ه ��ا ف� ��ي ح ��ال� �ت ��ي ال �ف �ق��ر‬ ‫وال� �غ� �ن ��ى وأع � �ط� ��ت ش �ع ��ب ال �ك��وي��ت‬ ‫املاذ واالم��ل بالحياة الجديدة قبل‬ ‫ال �ن �ف��ط وأغ� ��دق� ��ت ع �ل �ي �ه��م ب �خ �ي��رات‬ ‫الدنيا بعد النفط‪ .‬واستدرك بالقول‬ ‫«أعطوها كما أعطتكم‪ ...‬واحموها‬ ‫ك�م��ا ح�م�ت�ك��م‪ ...‬واح ��رس ��وا وح��دت�ه��ا‬ ‫ال�ت��ي ه��ي وح��دت�ك��م وال تنسوا أب��دا‬ ‫ان النعمة تستحق ال�ش�ك��ر‪ ...‬الشكر‬ ‫ب��ال �ق��ول وال �ع �م��ل ك �م��ا ان �ه��ا ت�ح�ت��اج‬ ‫املحافظة عليها لتبقى»‪.‬‬ ‫وح� � � � ��ذر ال � �ش � �ي� ��خ س � ��ال � ��م م� � ��ن ان‬ ‫الكويت تمر بمنعطف ح��رج ولكنه‬ ‫اك ��د ان �ه��ا س �ت �خ��رج م �ن��ه ب� ��إذن ال�ل��ه‬ ‫اك�ث��ر ق��وة وأك�ث��ر وح ��دة‪ ،‬مضيفا ان‬ ‫األوط��ان ال تعشق باألقوال وحسب‬ ‫بل باألفعال وال تصان بالتنافر بل‬ ‫بالتضافر وال ت�ت�ط��ور ب��ال�ج��دل بل‬ ‫بالعمل‪.‬‬ ‫وقال «انني ال أدعي كمال الشعب‬ ‫ال �ك��وي �ت��ي ل�ك�ن�ن��ي أؤك � ��د وأج� � ��زم ان‬ ‫العالم لن يرى شعبا كشعب الكويت‬ ‫في تآخيه وتاحمه في الضراء قبل‬ ‫ال� �س ��راء ش �ع��ب ي�ل�ت��ف ح ��ول ح�ك��ام��ه‬ ‫ب��راب��ط ت��اري �خ��ي ودس� �ت ��وري وث�ي��ق‬ ‫رس �خ �ت��ه ال �س �ن��ون وزادت � ��ه االزم� ��ات‬ ‫ص��اب��ة وم �ت��ان��ة»‪ .‬وأض� ��اف «ول�ع��ل‬ ‫م � ��ا ش � �ه� ��دن� ��اه ق� �ب ��ل ع � � ��دة أس ��اب� �ي ��ع‬ ‫ب�ع��د إع �ص��ار (س ��ان ��دي) ي�ع��د دل�ي��ا‬ ‫ي��ؤك��د م��ا ال أح �ت��اج ال��ى ت��أك�ي��ده من‬ ‫ان �ك��م ع �ل��ى ق ��در ك �ب �ي��ر م ��ن ال �ت��اح��م‬

‫محمد العبدالله‪ :‬نفخر باالختراعات الكويتية‬ ‫املقدمة في معرض املخترعني‬ ‫أع� � � ��رب وزي� � � ��ر اإلع� � � � ��ام وزي � ��ر‬ ‫ال��دول��ة ل �ش��ؤون مجلس ال ��وزراء‬ ‫ال� �ش� �ي ��خ م �ح �م��د ال� �ع� �ب ��دال� �ل ��ه ع��ن‬ ‫اعجابه باالختراعات التي قدمها‬ ‫املخترعون الكويتيون وغيرهم‬ ‫م��ن ال� ��دول األخ� ��رى ف��ي امل�ع��رض‬ ‫ال ��دول ��ي ال �خ��ام��س ل��اخ �ت��راع��ات‬ ‫ف��ي ال�ش��رق األوس��ط ال��ذي اختتم‬ ‫أعماله الليلة املاضية‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال ال � �ش � �ي � ��خ م � �ح � �م� ��د ف��ي‬ ‫تصريح للصحافيني في الحفل‬ ‫ال� �خ� �ت ��ام ��ي ل �ل �م �ع��رض ان ق�ي�م��ة‬ ‫ال �ج��وائ��ز ال �ت��ي وزع �ه��ا امل �ع��رض‬ ‫على املخترعني هذا العام تعتبر‬ ‫م��ن ث��ان��ي أع�ل��ى ال�ج��وائ��ز املقدمة‬ ‫على مستوى العالم‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أعرب رئيس مجلس‬ ‫إدارة ال � �ن� ��ادي ال �ع �ل �م��ي رئ �ي��س‬ ‫اللجنة العليا املنظمة للمعرض‬ ‫اي ��اد ج��اس��م ال�خ��راف��ي ع��ن شكره‬ ‫ً‬ ‫لحضور وزير اإلعام ممثا عن‬ ‫سمو أمير الباد متقدمًا بالشكر‬ ‫للسفراء واملسؤولني والجمهور‬ ‫ل �ح �ض ��وره ��م ال �ح �ف ��ل ال �خ �ت��ام��ي‬ ‫لفعاليات املعرض‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �خ��راف��ي ف��ي ك�ل�م�ت��ه ان‬ ‫فكرة املعرض ب��دأت منذ ترؤسه‬ ‫ال � � �ن � ��ادي ال� �ع� �ل� �م ��ي‪ ،‬م �ض �ي �ف��ًا ان‬ ‫الفكرة انطلقت بعد ترؤسه وفد‬

‫محمد العبدالله‬

‫ال� �ك ��وي ��ت ف� ��ي امل � �ع� ��رض ال ��دول ��ي‬ ‫ل ��اخ� �ت ��راع ��ات ف� ��ي ج �ن �ي��ف ع ��ام‬ ‫‪ 2005‬وكانت الكويت هي الدولة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال��وح�ي��دة امل�ش��ارك��ة فيه‬ ‫«األم ��ر ال��ذي دفعنا بعد ال�ع��ودة‬ ‫ال��ى الكويت بالتفكير ب��أن يكون‬ ‫ه � �ن� ��اك م � �ع� ��رض دول� � � ��ي ت �ن �ظ �م��ه‬ ‫الكويت»‪.‬‬ ‫وب��ني ان الهدف من اقامة هذا‬ ‫املعرض هو نشر الوعي العلمي‬ ‫وت�ع��زي��ز ح�ق��وق امل�ل�ك�ي��ة الفكرية‬ ‫ودع � � ��م امل� �خ� �ت ��رع ��ني ال �ك��وي �ت �ي��ني‬ ‫ب�ص�ف��ة أس��اس�ي��ة وال �ع��رب بشكل‬ ‫ع� � ��ام‪ .‬وذك� � ��ر ان ال �ع �ق ��ل ال �ع��رب��ي‬ ‫ب �ت �ف �ك �ي��ره واب � �ت � �ك� ��اره ل �ي ��س اق ��ل‬

‫أه�م�ي��ة م��ن أي ع�ق��ل ب�ش��ري آخ��ر‪،‬‬ ‫مؤكدًا ان الفكر ال يعرف جنسية‪.‬‬ ‫وقال ان عدد املخترعني الذين‬ ‫ش ��ارك ��وا ف ��ي ال � � ��دورة ال�خ��ام �س��ة‬ ‫ل �ل �م �ع ��رض ب� �ل ��غ ‪ 144‬م �خ �ت��رع��ًا‬ ‫ق��دم��وا ‪ 225‬اخ�ت��راع��ًا‪ ،‬مضيفًا ان‬ ‫ال �ه��دف األس��اس��ي للمعرض هو‬ ‫ل �ق��اء امل �س �ت �ث �م��ري��ن ب��امل�خ�ت��رع��ني‬ ‫ونشر الوعي العلمي‪.‬‬ ‫وأع� � ��رب ع ��ن ش �ك��ره وت �ق��دي��ره‬ ‫لسمو أم�ي��ر ال�ب��اد ع�ل��ى رعايته‬ ‫السامية للمعرض خال دورات��ه‬ ‫ال � �خ � �م� ��س ودع � � �م� � ��ه امل � �ت� ��واص� ��ل‬ ‫للنادي العلمي الكويتي‪.‬‬ ‫م � � ��ن ج � �ه � �ت� ��ه‪ ،‬ق � � � ��ال امل � �خ � �ت� ��رع‬ ‫املكسيكي اليكس بريتون الفائز‬ ‫ب ��ال� �ج ��ائ ��زة ال� �ك� �ب ��رى ل �ل �م �ع��رض‬ ‫الدولي الخامس لاختراعات في‬ ‫الشرق األوسط ان اختراعه الفائز‬ ‫هو عبارة عن آلة تصوير صغيرة‬ ‫بحجم ذاكرة التخزين وتستخدم‬ ‫لجميع أن� ��واع ال �ه��وات��ف النقالة‬ ‫والطابعات ملدة ال تتجاوز ثاث‬ ‫أو أربع ثوان في الدقيقة‪.‬‬ ‫وأع ��رب ب��ري�ت��ون ع��ن سعادته‬ ‫الكبيرة الش�ت��راك��ه للمرة األول��ى‬ ‫ف � ��ي امل� � �ع � ��رض‪ ،‬م �ض �ي �ف��ًا ان� � ��ه ل��م‬ ‫يكن يتوقع ه��ذا النجاح والفوز‬ ‫بالجائزة الكبرى‪.‬‬

‫سالم العبدالله متحدثًا في املؤتمر‬

‫وامل� � �س � ��ؤول� � �ي � ��ة‪ ...‬ف �ل� �ق ��د ت��واص �ل �ت��م‬ ‫وت �ع��اون �ت��م ف ��ي م ��ا ب�ي�ن�ك��م ل�ض�م��ان‬ ‫س ��ام ��ة زم ��ائ� �ك ��م وزم� �ي ��ات� �ك ��م ف��ي‬ ‫امل�ن��اط��ق امل �ت��أث��رة وال ي�ف��وت�ن��ي هنا‬ ‫ان أش�ي��د ب��أع�ض��اء ال�ه�ي�ئ��ة االداري ��ة‬ ‫الت �ح��ادك��م ع�ل��ى ج�ه��وده��م ال�ج�ب��ارة‬ ‫واملشكورة في التعاون مع السفارة‬ ‫واملكتب الثقافي لضمان سامتكم‬ ‫اثناء ذلك االعصار املدمر وغيره من‬ ‫الكوارث الطبيعية»‪.‬‬ ‫وأع��رب السفير في ختام خطابه‬ ‫ع ��ن ال �ف �خ��ر ب��أب �ن��ائ��ه ال �ط �ل �ب��ة وب�م��ا‬ ‫ي �م �ث �ل��ون��ه ل��وط �ن �ه��م وأه� �ل� �ه ��م أه ��ل‬ ‫الكويت الذين يعقدون عليهم اآلمال‬ ‫ل �ي �ع��ودوا ال��ى أرض ال��وط��ن ب��أق��وى‬ ‫ساح لدى البشرية وهو العلم الذي‬ ‫ب��ه ت�ب�ن��ى األم ��م وت�ح�ف��ظ وت �ث��رى به‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وقال محافظ بنك الكويت املركزي‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور م �ح �م��د ي ��وس ��ف ال �ه��اش��ل‬ ‫ف ��ي ك �ل �م��ة اف �ت �ت��اح امل��ؤت �م��ر «أغ �ل��ى‬ ‫م��ا ن�م�ل��ك ف��ي ب�ن��ك ال�ك��وي��ت امل��رك��زي‬ ‫ل�ي��س ال��ذه��ب وال احتياطياتنا من‬ ‫العمات األجنبية انما أغلى وأثمن‬ ‫م ��ا ن �م �ل��ك ه ��و ال� �ع� �ق ��ول وال� �ط ��اق ��ات‬ ‫ال �ك��وي �ت �ي��ة ال �ت��ي ي�ح�ف�ه��ا االخ ��اص‬ ‫والحب الصافي للوطن»‪.‬‬ ‫وش � ��دد ال �ه��اش��ل ع �ل��ى ال� �ق ��ول ان‬ ‫السعيد م��ن عمل بجد واج�ت�ه��اد ال‬ ‫من اجل تحقيق رغباته الذاتية فقط‬ ‫بل من اجل دينه ووطنه ومجتمعه‪.‬‬ ‫وح� ��ث ال �ط �ل �ب��ة ع �ل��ى االس �ت �ف ��ادة‬ ‫م ��ن ف �ت ��رة وج ��وده ��م ف ��ي ال ��والي ��ات‬

‫• محمد الهاشل‪:‬‬ ‫أغلى ما نملك ليس‬ ‫الذهب وال العمالت‬ ‫إنما العقول‬ ‫امل�ت�ح��دة األميركية واط��اع�ه��م على‬ ‫آفاق ثقافية جديدة ومتنوعة وبما‬ ‫يسهم في صقل أفكارهم وخبراتهم‬ ‫ال �ع �ل �م �ي��ة وال �ع �م �ل �ي��ة م� ��ع ال �ح �ف��اظ‬ ‫وال �ت �م �س��ك ب �ه��وي �ت �ه��م وم ��وروث� �ه ��م‬ ‫الثقافي‪.‬‬ ‫وأك� � � ��د ان م� � �ج � ��االت ال� �ع� �م ��ل ف��ي‬ ‫ال� � �ك � ��وي � ��ت ت � �ف � �ت� ��ح أب� � ��واب � � �ه� � ��ا ع �ل��ى‬ ‫مصراعيها ام��ام الكفاءات الوطنية‬ ‫م � � ��ن ال� � �ش� � �ب � ��اب ك� ��ون � �ه� ��م االس � � � ��اس‬ ‫الحقيقي للبناء والتنمية والتطور‪.‬‬ ‫ون � ��اش � ��د ال� � �ط � ��اب وال � �ط ��ال � �ب ��ات‬ ‫االلتزام باملنهج العلمي في التفكير‬ ‫املنطقي عند ت�ن��اول او معالجة اي‬ ‫قضية او م��وق��ف م��ن امل��واق��ف التي‬ ‫ت�ت�ط�ل��ب ات �خ��اذ ق � ��رار‪ ،‬م �ش��ددا على‬ ‫أه �م �ي ��ة امل ��وض ��وع� �ي ��ة وال �ش �م��ول �ي��ة‬ ‫ووضوح الرؤى بتبعات ذلك القرار‪.‬‬ ‫وأش � � � � ��ار ال � � ��ى م � �ق� ��ول� ��ة ال� �ش ��اع ��ر‬ ‫االنكليزي ألكسندر بوب «ان القليل‬ ‫م��ن ال�ع�ل��م ق��د ي �ك��ون خ �ط��را بحيث‬ ‫ي��وه��م امل ��رء ان ��ه أص �ب��ح خ�ب�ي��را في‬ ‫شأن ما وذلك على خاف الواقع»‪،‬‬ ‫م �ش ��ددا ع �ل��ى ال �ح��اج��ة امل ��اس ��ة ال��ى‬

‫إقبال الفت لجناح الحرس الوطني في مؤتمر الصحافة اإلسالمية‬

‫الفرحان‪ :‬نمتثل للتوجيهات السامية‬ ‫ّ‬ ‫في تبني اإلعالم الهادف والفكر املستنير‬

‫ه �م��ة ال �ش �ب��اب ال �ط �م��وح وامل �ت �ع �ل��م‬ ‫وامل �ل��م بحقيقة م�ج��ري��ات االح ��داث‬ ‫ع�ل��ى مختلف ال�ص�ع��د ل�ت�ج��اوز كل‬ ‫م��ا ف��رض �ت��ه م�ع�ط�ي��ات امل��رح �ل��ة من‬ ‫ت �ح��دي��ات‪ ،‬وف�ي�م��ا يتعلق بمسيرة‬ ‫االص � � ��اح وال �ت �ن �م �ي��ة ف ��ي ال �ك��وي��ت‬ ‫ش ��دد ع �ل��ى أه �م �ي��ة ت��رس �ي��خ أج ��واء‬ ‫االس �ت �ق��رار ال�س�ي��اس��ي واالن �س �ج��ام‬ ‫ال��وط�ن��ي وت�ك��ري��س آل�ي��ات االنفتاح‬ ‫االق � � �ت � � �ص� � ��ادي وت � �ه � �ي � �ئ� ��ة ال� �ب� �ي� �ئ ��ة‬ ‫التشريعية وال�ق��ان��ون�ي��ة املشجعة‬ ‫ع� �ل ��ى االس � �ت � �ث � �م� ��ار‪ .‬وأك� � � ��د أه �م �ي��ة‬ ‫تسخير جميع االم�ك��ان��ات ال��ازم��ة‬ ‫لتحقيق التنمية البشرية وتوفير‬ ‫ف� � ��رص ال� �ع� �م ��ل امل� �ن ��اس� �ب ��ة ل �ل �ش��اب‬ ‫ال�ك��وي�ت��ي ف�ض��ا ع��ن تهيئة البيئة‬ ‫املشجعة واملساندة ألنشطة البحث‬ ‫العلمي والتطوير التكنولوجي مع‬ ‫توفير الدعم املالي واملعنوي الازم‬ ‫لارتقاء بمستوى تلك االنشطة‪.‬‬ ‫وأش � � � ��ار ال � �ه ��اش ��ل ال� � ��ى ان ب �ن��ك‬ ‫ال� �ك ��وي ��ت امل� ��رك� ��زي ال ي� �ت ��وان ��ى ع��ن‬ ‫م� ��واص � �ل� ��ة ج� � �ه � ��وده ال� ��رام � �ي� ��ة ال ��ى‬ ‫إرس � � ��اء دع� ��ائ� ��م االدارة ال��رش �ي��دة‬ ‫وت � �ع� ��زي� ��ز م� � �ب � ��ادئ ال� �ح ��وك� �م ��ة ف��ي‬ ‫ال�ج�ه��از امل�ص��رف��ي م��ن خ��ال العمل‬ ‫ع �ل��ى االرت� �ق ��اء ب�م�ن�ظ��وم��ة ب��رام�ج��ه‬ ‫ال� ��رق� ��اب � �ي� ��ة واالش � ��راف� � �ي � ��ة مل ��واك� �ب ��ة‬ ‫ال� �ت� �ط ��ورات امل �ت �س��ارع��ة ف ��ي ال�ع�م��ل‬ ‫امل �ص ��رف ��ي وف� �ق ��ا ألف� �ض ��ل امل �ع��اي �ي��ر‬ ‫وامل� � �م � ��ارس � ��ات ال� ��دول � �ي� ��ة‪ .‬وت� �ط ��رق‬ ‫محافظ بنك ال�ك��وي��ت امل��رك��زي في‬ ‫خطابه الى ان الساحة االقتصادية‬

‫ال�ع��امل�ي��ة تشهد ت�ف��اع��ل ال�ع��دي��د من‬ ‫االح � � ��داث وامل �ت �غ �ي ��رات امل �ت �س��ارع��ة‬ ‫والتي فرضت الكثير من التحديات‬ ‫املستحدثة م��ا يحتم اع ��ادة النظر‬ ‫ف ��ي ه�ي�ك�ل��ة ال �س �ي �ي��اس��ات ال�ن�ق��دي��ة‬ ‫وامل��ال �ي��ة وال �ل �ج��وء ال��ى ال�ع��دي��د من‬ ‫اآلليات والبرامج املستحدثة‪.‬‬ ‫وق��ال ان��ه على الرغم من الجهود‬ ‫ال�ح�ث�ي�ث��ة ال �ت��ي ت�ب��ذل�ه��ا ال�ح�ك��وم��ات‬ ‫وامل ��ؤس� �س ��ات امل ��ال �ي ��ة ال ��دول� �ي ��ة ف��ي‬ ‫وض��ع السياسات وات�خ��اذ التدابير‬ ‫ال��رام �ي��ة ال ��ى اح� �ت ��واء ازم� ��ة ال��دي��ون‬ ‫ال� �س� �ي ��ادي ��ة وامل� �ش� �ك ��ات امل �ص��رف �ي��ة‬ ‫وامل ��ال� �ي ��ة ف ��ي دول م �ن �ط �ق��ة ال �ي ��ورو‬ ‫ع�ل��ى وج��ه ال�خ�ص��وص وف��ي معظم‬ ‫االق �ت �ص��ادات املتقدمة بصفة عامة‬ ‫اال ان ت �ل��ك ال �ت��داب �ي��ر ال ت � ��زال غ�ي��ر‬ ‫كافية الستعادة الثقة في االس��واق‬ ‫امل��ال �ي��ة ل �ت �ل��ك ال � � ��دول‪ .‬وع� ��ن منطقة‬ ‫ال�ش��رق االوس ��ط أوض��ح ال�ه��اش��ل ان‬ ‫التحوالت السياسية وتزايد اعباء‬ ‫امل� �ط ��ال ��ب االج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة ت �ض��اف��رت‬ ‫وت� ��زام � �ن� ��ت م � ��ع ب� �ي� �ئ ��ة اق� �ت� �ص ��ادي ��ة‬ ‫خارجية غير مواتية لتفرز ضغوطا‬ ‫ومخاطر متزايدة تهدد في مجملها‬ ‫اس�ت�ق��رار االق�ت�ص��ادات الكلية ل��دول‬ ‫املنطقة بشكل عام في االجل القريب‪.‬‬ ‫وتجمع الليلة املاضية لدى افتتاح‬ ‫املؤتمر التاسع والعشرين لاتحاد‬ ‫ال��وط �ن��ي ل�ط�ل�ب��ة ال �ك��وي��ت اك �ث��ر من‬ ‫‪ 2500‬ط� ��ال� ��ب وط� ��ال � �ب� ��ة ل �ح �ض��ور‬ ‫املؤتمر ال��ذي تستمر اعماله اربعة‬ ‫ايام‪.‬‬

‫«اإلطفاء» توقع عقدا مع «مورتن مارش»‬ ‫للتدريب وتبادل الخبرات‬

‫جانب من توقيع العقد‬

‫هدايا تذكارية من الحرس الوطني__‬

‫ً‬ ‫ش��ارك الحرس الوطني ممثا‬ ‫ف ��ي م��دي��ري��ة ال �ت��وج �ي��ه امل �ع �ن��وي‪،‬‬ ‫ف��ي امل��ؤت �م��ر ال ��ذي ن�ظ�م�ت��ه وزارة‬ ‫األوق��اف تحت شعار «الصحافة‬ ‫االسامية‪ ...‬فكر متجدد»‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر م��دي��ري��ة التوجيه‬ ‫امل� �ع� �ن ��وي رئ� �ي ��س ت �ح��ري��ر م�ج�ل��ة‬ ‫ال �ح��رس ال��وط�ن��ي العميد محمد‬ ‫ف� ��رح� ��ان ال � �ف� ��رح� ��ان‪ ،‬ان م �ش��ارك��ة‬ ‫الحرس الوطني في ه��ذا املؤتمر‬ ‫ت �ن �س �ج��م م� ��ع ت ��وج� �ي� �ه ��ات س�م��و‬ ‫األم� � �ي � ��ر ال� � �ب � ��اد ال � �ق ��ائ ��د االع� �ل ��ى‬ ‫ل�ل�ق��وات امل�س�ل�ح��ة بتبني االع��ام‬ ‫ال � � �ه� � ��ادف ال � � � ��ذي ي� �ت� �ب� �ن ��ى ال �ف �ك��ر‬ ‫امل� �س� �ت� �ن� �ي ��ر وي � �س� ��اه� ��م ف � ��ي رق� ��ي‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫وأوض � � � ��ح ان ج � �ن ��اح ال� �ح ��رس‬ ‫ال��وط �ن��ي ف��ي امل �ع��رض امل�ص��اح��ب‬ ‫ل�ف�ع��ال�ي��ات امل��ؤت �م��ر ط ��رح ال�ع��دي��د‬ ‫م��ن اص� � ��دارات م��دي��ري��ة ال�ت��وج�ي��ه‬ ‫املعنوي من الكتيبات التعريفية‬ ‫وال� � �ب � ��روش � ��ورات ال� �ت ��وع ��وي ��ة ف��ي‬ ‫ش ��ؤون األم ��ن واالرش� � ��اد ال��دي�ن��ي‬

‫محليات‬

‫محمد الفرحان‬

‫وال� ��وق� ��اي� ��ة م� ��ن اآلف� � � ��ات ال� �ض ��ارة‬ ‫بالفرد واملجتمع‪.‬‬ ‫واض ��اف ان ج�ن��اح «ال �ح��رس»‬ ‫ً‬ ‫ف ��ي امل� �ع ��رض ش �ه��د اق� �ب ��اال ج�ي��دا‬ ‫وزيارات عديدة من الوفود املمثلة‬ ‫ألجهزة الدولة وهيئات املجتمع‬ ‫املدني وقطاعات العمل التطوعي‬ ‫وال ��زوار‪ ،‬خاصة في ظل مشاركة‬

‫م � �ح� ��اض� ��ري� ��ن م� � ��ن دول ع ��رب �ي ��ة‬ ‫واج �ن �ب �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث أش� ��اد ال�ج�م�ي��ع‬ ‫باملستوى الراقي والنهج العلمي‬ ‫مل�ط�ب��وع��ات «ال� �ح ��رس»‪ ،‬وتبنيها‬ ‫ملوضوعات مهمة ومفيدة سواء‬ ‫في النواحي العسكرية واألمنية‬ ‫أو املجاالت األخ��رى‪ ،‬بما يساهم‬ ‫ف��ي اث� ��راء ح��رك��ة ال�ف�ك��ر وال�ث�ق��اف��ة‬ ‫والوعي الوطني ويعزز الشراكة‬ ‫املجتمعية بني مؤسسات الدولة‪.‬‬ ‫واك� � � ��د ال� �ع� �م� �ي ��د ال � �ف� ��رح� ��ان أن‬ ‫امل� � �ع � ��رض أت� � � ��اح ف� ��رص� ��ة ل �ع��رض‬ ‫ب ��اق ��ة ان � �ت� ��اج ال � �ح� ��رس ال��وط �ن��ي‬ ‫م ��ن م �ط �ب��وع��ات ت ��رس��خ م�ف��اه�ي��م‬ ‫الحس الوطني والقيم املجتمعية‬ ‫األص � �ي � �ل� ��ة‪ ،‬ل� �ت ��رس� �ي ��خ امل �ف��اه �ي��م‬ ‫امل �ع �ت��دل��ة وال � �ث� ��واب� ��ت ال��وط �ن �ي��ة‪،‬‬ ‫مثمنا الجهود التي بذلتها وزارة‬ ‫األوق� � ��اف وال � �ش ��ؤون االس��ام �ي��ة‪،‬‬ ‫لاعداد لهذا املؤتمر الذي اكتسب‬ ‫أه�م�ي��ة ك�ب�ي��رة ن�ب�ع��ت م��ن أه��داف��ه‬ ‫الجليلة في تحري الصدق ونشر‬ ‫ما ينفع املجتمع‪.‬‬

‫كونا ‪ -‬وقعت االدارة العامة لالطفاء عقدا م��ع كلية االط�ف��اء «مورتن‬ ‫م��ارش» في اململكة املتحدة من أجل االستعانة بخبراتهم التدريبية في‬ ‫مجال التدريب على عمليات االطفاء واالنقاذ‪.‬‬ ‫وقالت االدارة في بيان صحافي أم��س أن ه��ذه الخطوة تعنى بتنمية‬ ‫وتطوير جهاز االطفاء والعاملني فيه ملواكبة التطور والتقدم في مجال‬ ‫التدريب وخاصة مع الدول املتقدمة في مجال االطفاء‪.‬‬ ‫وأضافت أن الطرفني اتفقا على التعاون خالل الخطة التدريبية التي‬ ‫وضعها ق�ط��اع املكافحة وتنمية امل ��وارد البشرية ف��ي االدارة ب�ن��اء على‬ ‫االستراتيجية التي وضعت لتنمية امل��وارد البشرية ب��االدارة وتطويرها‬ ‫على كافة املستويات‪.‬‬ ‫وذكرت االدارة أنه سيتم ترجمة هذا التعاون من خالل تطبيق الخطة‬ ‫التدريبية التي ستطبق على أربع مراحل حيث تكون املرحلة األولى دورة‬ ‫ال�ح��رائ��ق السكنية وامل��رح�ل��ة الثانية دورة ال�ح��رائ��ق النفطية والصناعية‬ ‫والثالثة دورة للمطارات والرابعة دورة للمواد الخطرة‪.‬‬ ‫وبينت أن هذه ال��دورات تشتمل على تحليل االحتياج التدريبي لقطاع‬ ‫املكافحة بجميع مستوياته الوظيفية وذل��ك م��ن خ��الل م��راك��ز االط�ف��اء‬ ‫املتخصصة باالضافة الى مركز أعداد رجال األطفاء وذلك لتعزيز األداء‬ ‫العملي والتشغيلي واالرت�ق��اء باملستوى التدريبي ال��ذي سينعكس على‬ ‫كفاءة رجال االطفاء في مكافحة الحريق وانقاذ األرواح‪.‬‬ ‫وأوضحت االدارة أن الخطة التدريبية تتضمن التدريب على التطبيقات‬ ‫الصحيحة الدارة الحوادث واألزمات بشكل فعال ومحترف وكذلك تطوير‬ ‫طرق العمل في استخدام اجهزة التنفس والتدريب على احدث األساليب‬ ‫املتبعة في هذا املجال لضمان أكبر استفادة من هذه التقنيات الحديثة‪.‬‬ ‫وقالت االدارة أن الخطة التدريبية ستشمل عدة دورات تدريبية لتعزيز‬ ‫قدرات الضباط وضباط الصف من رجال االطفاء ورفع مستوى كفاءتهم‬ ‫بما يتالءم مع طبيعة عملهم وستكون مدة هذه الدورات ثالثة أسابيع لكل‬ ‫دورة وستقام جميع هذه الدورات في مركز اعداد رجال االطفاء‪.‬‬ ‫وتعتبر كلية االطفاء «مورتن مارش» من الكليات واملؤسسات الرائدة‬ ‫في مجال خدمات االطفاء واالنقاذ وادارة األزمات والكوارث على املستوى‬ ‫العاملي‪.‬‬

‫في اليوم العاملي ملكافحة قتلة الصحافيني‬

‫الخميس‪« :‬امللتقى اإلعالمي» يطلق‬ ‫بادرة «املجلس العربي لحريات اإلعالم»‬ ‫ش � � ��دد األم � � � ��ني ال� � �ع � ��ام ل �ه �ي �ئ��ة‬ ‫امللتقى اإلعامي العربي رئيس‬ ‫ال �ج �م �ع �ي ��ة ال� �ك ��وي� �ت� �ي ��ة ل ��إع ��ام‬ ‫واالت� � �ص � ��ال م ��اض ��ي ال �خ �م �ي��س‪،‬‬ ‫ع �ل��ى ض� � ��رورة ت��وف �ي��ر ال �ح �م��اي��ة‬ ‫ال ��دول � �ي ��ة ال� �ت ��ام ��ة ل �ل �ص �ح��اف �ي��ني‬ ‫ال �ع��ام �ل��ني ف��ي األم ��اك ��ن امل�ص�ن�ف��ة‬ ‫على أنها مناطق خطرة بالنسبة‬ ‫للصحافيني واإلعاميني‪ ،‬معلنا‬ ‫ع � ��ن إط � � � ��اق امل � �ج � �ل ��س ال� �ع ��رب ��ي‬ ‫ل�ح��ري��ات اإلع� ��ام‪ ،‬ال ��ذي سيكون‬ ‫معنيا بقضايا ال �ح��ري��ات‪ ،‬فيما‬ ‫ي�ت�ع�ل��ق ب��ال �ص �ح��اف��ة وامل �م��ارس��ة‬ ‫اإلعامية‪.‬‬ ‫ول� � �ف � ��ت ال � �خ � �م � �ي� ��س‪ ،‬إل� � � ��ى أن‬ ‫ه��ؤالء الصحافيني ال يجب أب��دا‬ ‫أن ي��دف �ع��وا ح�ي��ات�ه��م ث�م�ن��ا لنقل‬ ‫امل� �ع� �ل ��وم ��ة أو ال� �خ� �ب ��ر‪ ،‬ب� ��ل ع�ل��ى‬ ‫ال �ع �ك��س ت �م��ام��ا ي �ج��ب أن ت �ك��ون‬ ‫أرواح� �ه ��م م�ح�م�ي��ة م��ن األخ �ط��ار‪،‬‬ ‫ك �ب��رت أم ص �غ��رت‪ ،‬ل�ع�ظ��م املهمة‬ ‫ال�ت��ي يقدمونها ل�ل�ع��ال��م‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل � � ��ى أه� �م� �ي ��ة دور ال� �ح� �ك ��وم ��ات‬ ‫والدول واملؤسسات الدولية‪ ،‬في‬ ‫توفير آل�ي��ات الحماية املناسبة‬ ‫ل � �ل � �ص � �ح� ��اف � �ي� ��ني واإلع� � ��ام � � �ي� � ��ني‬ ‫العاملني في مناطق التوتر‪ ،‬ألنه‬ ‫البد وأن تكون هناك ُسبل محددة‬ ‫لحمايتهم من كافة األخطار التي‬ ‫م��ن امل�م�ك��ن ان ي��واج�ه��وه��ا خ��ال‬ ‫عملهم الصحافي‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال� �خ� �م� �ي ��س‪« ،‬ن � �ظ� ��را مل��ا‬ ‫تعانيه مهنتا الصحافة واإلعام‬ ‫من تضييق في مجال الحريات‪،‬‬ ‫وت � �ع ��رض ب �ع��ض ال �ع��ام �ل��ني ف��ي‬ ‫ال�ص�ح��اف��ة واإلع � ��ام ل�ل�خ�ط��ر في‬ ‫ب�ع��ض امل �ن��اط��ق‪ ،‬خ�ص��وص��ا بعد‬

‫ماضي الخميس‬

‫ال� �ت� �ح ��والت ال �س �ي��اس �ي��ة ال �ح ��ادة‬ ‫التي يشهدها العالم‪ ،‬وتشهدها‬ ‫املنطقة العربية بشكل ع��ام‪ ،‬فقد‬ ‫وجدنا أن الحاجة أصبحت ماسة‬ ‫وح�ت�م�ي��ة ل�ل�ت��رك�ي��ز ع�ل��ى قضايا‬ ‫الحريات وامل�م��ارس��ة الصحافية‬ ‫واإلع ��ام� �ي ��ة ب �ش �ك��ل أك� �ب ��ر‪ ،‬ل��ذل��ك‬ ‫ق � ��رات ه �ي �ئ��ة امل �ل �ت �ق��ى اإلع ��ام ��ي‬ ‫ال�ع��رب��ي إط ��اق امل�ج�ل��س العربي‬ ‫ل�ح��ري��ات اإلع� ��ام‪ ،‬ال ��ذي سيكون‬ ‫معنيا بقضايا ال�ح��ري��ات‪ ،‬فيما‬ ‫ي�ت�ع�ل��ق ب��ال �ص �ح��اف��ة وامل �م��ارس��ة‬ ‫اإلعامية»‪.‬‬ ‫واستطر الخميس‪« ،‬سيسعى‬ ‫امل�ج�ل��س لتحقيق م�ج�م��وع��ة من‬ ‫األه � ��داف ال �ت��ي ت �ص��ب ف��ي خ��ان��ة‬ ‫ال��دف��اع ع��ن ح�ق��وق ال�ع��ام�ل��ني في‬ ‫م � �ج� ��االت ال �ص �ح ��اف ��ة واإلع� � � ��ام‪،‬‬ ‫وص � �ي ��ان ��ة ال � �ح� ��ق ف � ��ي ال �ت �ع �ب �ي��ر‬ ‫وال � �ح � �ف� ��اظ ع �ل �ي��ه ورص � � ��د ك��اف��ة‬ ‫ال � � �خ � ��روق � ��ات واألخ� � � �ط � � ��ار ال� �ت ��ي‬ ‫ي � �ت � �ع� ��رض ل � �ه� ��ا ال� �ص� �ح ��اف� �ي ��ون‬ ‫واإلع � ��ام � � �ي � ��ون ال � �ع� ��ام � �ل� ��ون ف��ي‬

‫مناطق التوتر»‪.‬‬ ‫وناشد الخميس‪ ،‬كل الجهات‬ ‫وال�ه�ي�ئ��ات وامل��ؤس �س��ات املعنية‬ ‫ب � �ض� ��رورة ال� �ت� �ع ��اون وال �ت �ك��ات��ف‬ ‫م��ن أج��ل ت�م��ري��ر اآلل �ي��ات ال��ازم��ة‬ ‫ل �ح �م��اي��ة ال �ع��ام �ل��ني ف ��ي م�ج��ال��ي‬ ‫ال� �ص� �ح ��اف ��ة واإلع� � � � � � ��ام‪ ،‬م � ��ن ك��ل‬ ‫م ��ا ي �ح �ي��ق ب �ه��م م ��ن خ �ط��ر خ��ال‬ ‫ت ��أدي� �ت� �ه ��م ل ��واج� �ب� �ه ��م امل � �ق� ��دس‪،‬‬ ‫م �ش �ي ��را إل � ��ى أن ه �ي �ئ��ة امل �ل �ت �ق��ى‬ ‫اإلع ��ام ��ي ال �ع��رب��ي وب��ال �ت �ع��اون‬ ‫م��ع الجمعية ال�ك��وي�ت�ي��ة ل��إع��ام‬ ‫واالت �ص��ال س��وف تبذل ك��ل جهد‬ ‫م �م �ك��ن‪ ،‬م ��ن اج� ��ل ال� ��وص� ��ول إل��ى‬ ‫آل� � �ي � ��ات ي �س �ت �ط �ي��ع م � ��ن خ��ال �ه��ا‬ ‫ال �ص �ح��اف �ي��ون واإلع ��ام� �ي ��ون أن‬ ‫ي� �ق ��وم ��وا ب �ع �م �ل �ه��م‪ ،‬دون أدن� ��ى‬ ‫خ� �ط ��ورة وف� ��ي ج ��و م ��ن ال �ح��ري��ة‬ ‫املسؤولة‪.‬‬ ‫وك� � � � � � ��ان االت � � � � �ح� � � � ��اد ال � � ��دول � � ��ي‬ ‫ل � �ل � �ص � �ح ��اف � �ي ��ني‪ ،‬ق� � ��د أك � � � ��د ع �ل��ى‬ ‫أن ال � � �ي� � ��وم ال� � �ع � ��امل � ��ي مل �ك ��اف �ح ��ة‬ ‫إف � � ��ات ق �ت �ل��ة ال� �ص� �ح ��اف� �ي ��ني م��ن‬ ‫ال� �ع� �ق ��اب‪ ،‬ال� � ��ذي أق ��ام ��ه االت� �ح ��اد‬ ‫ل �ل �م��رة األول � ��ى ي ��وم ‪ 22‬ن��وف�م�ب��ر‬ ‫ال �ج��اري‪ ،‬يعتبر «ص��رخ��ة تنبيه‬ ‫لجميع ال�ح�ك��وم��ات ح��ول العالم‬ ‫ل ��وق ��ف ال �ع �ن��ف ال � ��ذي ي�س�ت�ه��دف‬ ‫الصحافيني ومعاقبة مرتكبيه»‪.‬‬ ‫وأش� � � � ��ار االت � � �ح� � ��اد ف � ��ي ب �ي ��ان‬ ‫ص �ح��اف��ي‪ ،‬إل� ��ى أن ال�ص�ح��اف�ي��ني‬ ‫م��ازال��وا يتعرضون لخطر القتل‬ ‫ف ��ي ك �ث �ي��ر م ��ن ال� �ب� �ل ��دان‪ ،‬وم � ��ازال‬ ‫قتلتهم يتمتعون بحصانة تامة‬ ‫ضد العقاب‪ ،‬معتبرا أن ذل��ك هو‬ ‫م ��ا ي �ج��ب ال �ت �ص ��دي ل ��ه ح �ت��ى ال‬ ‫تتكرر حوادث قتل الصحافيني‪.‬‬

‫«مجموعة ‪ »62‬تدعو ألوسع مشاركة‪:‬‬ ‫حان الوقت الختيار «أي كويت نريد»‬ ‫أطلقت «مجموعة ‪ »62‬الدعوة للشعب الكويتي‬ ‫للتوجه وبكثافة ال��ى صناديق االق �ت��راع ف��ي االول‬ ‫من ديسمبر انتصارا للدستور والكويت واملبادرات‬ ‫األم �ي��ري��ة االن �ق��اذي��ة وق ��ول ال�ك�ل�م��ة ال�ف�ص��ل «ف��ي أي‬ ‫كويت نريد»‪.‬‬ ‫وق��ال املنسق ال�ع��ام ل � «مجموعة ‪ ،»62‬االع��ام��ي‬ ‫س�ع��ود السبيعي عشية اس�ت�ع��داد املجموعة لعقد‬ ‫ن��دوت �ه��ا االث �ن��ني امل �ق �ب��ل‪« :‬ل �ق��د ع��اش��ت ال �ك��وي��ت في‬ ‫السنوات االخيرة وهي تنتقل من تأزيم الى تأزيم‪،‬‬ ‫وم��ن أزم ��ات ت��راك�م��ت مخاطرها حتى ك��ادت تدفع‬ ‫ال �ب��اد ال��ى ح��ال��ة م��ن ال�ض�ي��اع وال�س�ق��وط ف��ي أت��ون‬ ‫فتنة تهدد وجودها»‪.‬‬ ‫وأض� ��اف «دائ �م��ا م��ا ب ��ادر ص��اح��ب ال�س�م��و أمير‬ ‫الباد الشيخ صباح األحمد ال��ى دع��وة الكويتيني‬ ‫على اختاف أطيافهم وتياراتهم وقواهم السياسية‬ ‫ال��ى ال�ح�ي�ط��ة وال �ح��ذر م��ن ت�ل��ك امل �خ��اط��ر‪ ،‬والتسلح‬ ‫بمنطق العقل والحوار‪ ،‬وااللتزام بثوابتنا الوطنية‪،‬‬ ‫وقد تكررت دعوات سمو األمير وكان آخرها خال‬ ‫اس�ت�ق�ب��ال��ه ث�ل��ة م��ن األك��ادي �م �ي��ني واألس ��ات ��ذة‪ ،‬وه��ي‬ ‫دعوات كانت أقرب الى الصرخة الصادقة الصادرة‬ ‫عن ّ‬ ‫تبصر في الرؤى وفطنة في الحكمة ومسؤولية‬ ‫إدراك العواقب قبل وقوعها»‪.‬‬ ‫وزاد ال �س �ب�ي�ع��ي ان «س �م��و األم� �ي ��ر أع �ل��ن وب�ك��ل‬ ‫وضوح ان أمامنا تحديات خطيرة وحولنا أخطار‬ ‫شديدة البد من التفرغ ملواجهتها‪ ،‬أمامنا تحديات‬ ‫م�ك��اف�ح��ة ال �ف �س��اد واالص � ��اح ال �ش��ام��ل ل �ك��ل أج �ه��زة‬ ‫الدولة ونظام التعليم والخدمات العامة والصحة‬ ‫والكهرباء واملواصات والطرق وبناء آالف املساكن‬ ‫ملستحقي ال��رع��اي��ة ال�س�ك�ن�ي��ة وت��وف �ي��ر آالف ف��رص‬ ‫العمل ألب�ن��ائ�ن��ا‪ ،‬وعلينا ان ننتصر ال��ى الدستور‬ ‫ال ��ذي ي�ح�ت�ك��م ال �ي��ه س�م��و األم �ي��ر ف��ي ك��ل م �ب��ادرات��ه‬

‫وخ �ط��وات��ه إلن �ق��اذ ال �ك��وي��ت‪ ،‬وإع � ��ادة م �س��اره��ا ال��ى‬ ‫طريق الخاص وبر األمان واالستقرار‪ ،‬فا إصاح‬ ‫وال استقرار وال أمان وال تنمية حقيقية ما لم ننقل‬ ‫الكويت من الحالة التي تعيشها اليوم‪ ،‬والسير بها‬ ‫على هذا الطريق نحو املستقبل»‪.‬‬ ‫وأوض��ح السبيعي «لقد ح��ان الوقت للكويتيني‬ ‫لانتصار لدستورهم وللحق ال��دس�ت��وري املتمثل‬ ‫ب�م�ب��ادرات سمو األم�ي��ر االن�ق��اذي��ة‪ ،‬وم��واج�ه��ة دع��اة‬ ‫ف��وض��ى امل�ق��اط�ع��ة واالن �ق �س��ام‪ ،‬وال ي�ت��أت��ى م�ث��ل ه��ذا‬ ‫االن� �ت� �ص ��ار إال ب��ال �ت��وج��ه ال �ك �ث �ي��ف ل �ل �ن��اخ �ب��ني ال��ى‬ ‫ص �ن��ادي��ق االق� �ت ��راع ف��ي االول م��ن دي�س�م�ب��ر امل�ق�ب��ل‬ ‫واختيار ممثليهم في مجلس األمة‪ ،‬وقول كلمتهم‬ ‫الفصل‪ ...‬في أي كويت نريد»‪.‬‬ ‫وش � ��دد ال�س�ب�ي�ع��ي «ع �ل��ى ان ال �ن��اخ��ب ال�ك��وي�ت��ي‬ ‫أم��ام اختبار حقيقي ملمارسة مسؤوليته الوطنية‬ ‫في االختيار واالق�ت��راع ملن ي��راه األنسب واألصلح‪،‬‬ ‫ملنحه وكالة تمثيله في الرقابة والتشريع لصالح‬ ‫م�س�ت�ق�ب��ل ال �ك��وي��ت ف��ي اط� ��ار ع �م��ل ب��رمل��ان��ي‪ُ ،‬ي�ع�ل��ي‬ ‫الشأن الرقابي والتشريعي‪ ،‬عمل خال من االمراض‬ ‫والشوائب التي عاشتها مجالس األمة في السنوات‬ ‫األخيرة»‪.‬‬ ‫وختم السبيعي تصريحه بأن «املواطن الكويتي‬ ‫معني ال�ي��وم وأك�ث��ر م��ن أي وق��ت مضى باالنتصار‬ ‫لصالح م�ش��اري��ع التنمية ال�ت��ي اسقطتها االزم��ات‬ ‫واملصالح واالجندات الحزبية والفئوية‪ ،‬من جداول‬ ‫أع �م��ال ال�س�ل�ط��ة ال�ت�ش��ري�ع�ي��ة‪ ،‬وم�ع�ن��ي ب��االن�ت�ص��ار‬ ‫لوحدتنا الوطنية والذهاب الى صناديق االقتراع‬ ‫ل�ت��وك�ي��ل م��ن ي ��رى ف�ي��ه م�م�ث��ا ح�ق�ي�ق�ي��ا ي�ن�ح��از ال��ى‬ ‫ج��ان��ب مشاريع وق��وان��ني تعيد لنسيجنا الوطني‬ ‫رونق وبهاء صورته‪ ،‬ولوحدتنا الوطنية تماسكها‬ ‫وحصانتها في مواجهة املخاطر التي تتهددها»‪.‬‬

p02  
Advertisement