Page 1

‫مقابلة خاصة مع رئيس بلدية صيدا‬

‫المهندس محمد السعودي‬

‫القلعة‬ ‫العدد األول‬ ‫تشرين الثاني سنة ‪2011‬م‬

‫في ظالل آيات الحج‬ ‫الشيخ أحمد محي الدين نصار‬


‫العدد األول ‪ -‬تشرين الثاني سنة ‪2011‬م‬

‫‪2‬‬

‫الــقــلـعـــــة‬


‫العدد األول ‪ -‬تشرين الثاني سنة ‪2011‬م‬

‫الــقــلـعـــــة‬

‫مطلوب مندوبين إعالنات‬ ‫في منطقة صور والنبطية‬ ‫لالستعالم االتصال على الرقم‪07/737669 :‬‬

‫‪3‬‬


‫العدد األول ‪ -‬تشرين الثاني سنة ‪2011‬م‬

‫الــقــلـعـــــة‬

‫كاردينيا‬

‫الب‬ ‫ي‬ ‫ع‬ ‫جمل‬

‫ة‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ف‬ ‫رق‬

‫ألقمشة البرادي و المفروشات‬ ‫وأكسسواراتها‬ ‫صيدا ‪ -‬األستراد الشرقي ‪ -‬مقابل سبينس‬ ‫هاتف‪03/466748 - 03/919380 - 07/754136 :‬‬

‫شــركـة تـجــاريـة كبـرى‬ ‫تطلب ألفرعها يف اجلنوب موظفون وموظفات‬

‫معاش ‪ 1350.000‬ل‪.‬ل‪.‬‬ ‫‪ +‬عمولة ‪ +‬منح‬

‫ ألخذ موعد ‪ :‬صيدا ‪ -‬هاتف‪07/736761 :‬‬ ‫ صور ‪ -‬هاتف‪07/346028 :‬‬ ‫ كافة مناطق اجلنوب‪03/264834 :‬‬ ‫مالحظة‪ :‬وسيلة النقل ضرورية‬ ‫‪4‬‬


‫العدد األول ‪ -‬تشرين الثاني سنة ‪2011‬م‬

‫الــقــلـعـــــة‬

‫‪5‬‬


‫العدد األول ‪ -‬تشرين الثاني سنة ‪2011‬م‬

‫الــقــلـعـــــة‬

‫لشكاوى التوزيع اإلتصال‬ ‫على الرقم التالي‪:‬‬

‫‪07/737669‬‬

‫للبيع بسعر مغري‬

‫مطبعة‪ :‬مقطع طاولة هوا ‪ 90‬سنتم‬ ‫‪ +‬ماكينة طباعة ‪GTO 46 × 33‬‬ ‫لإلتصال‪03/893557 :‬‬ ‫‪6‬‬


‫العدد األول ‪ -‬تشرين الثاني سنة ‪2011‬م‬

‫الــقــلـعـــــة‬

‫‪7‬‬


‫العدد األول ‪ -‬تشرين الثاني سنة ‪2011‬م‬

‫الــقــلـعـــــة‬

‫مقابلة مع املهندس حممد السعودي‪:‬‬ ‫جولة على الواقع البلدي لمدينة صيدا‬ ‫يف لقاء مع رئيس بلدية صيدا املهندس حممد السعودي اتسم بالعفوية‪ ،‬شرح السعودي الواقع البلدي للمدينة‪ ،‬باختصار وبلغة املشروعات‬ ‫واإلجنازات‪.‬‬ ‫يف املشروعات اليت انتهت (بدأت يف عهد البلدية السابقة أو اليت سبقتها) واليت حتتاج إىل مباشرة فإن أمهها‪ :‬املستشفي الرتكي‪ ،‬ومعمل معاجلة‬ ‫النفايات‪ ،‬وفق السعودي‪.‬‬ ‫أما املشروعات اليت حتتاج ملتابعة فعلى رأسها مشروع معاجلة مكب النفايات‪ ،‬ذلك أنه بعد وضع احلجر األساس للحاجز البحري (طوله ‪2125‬‬ ‫مرتاً) سوف تبدأ األعمال املكلفة هبا شركة «خوري وشركاه» اليت التزمت املشروع من جملس اإلمناء واإلعمار‪ .‬هذا املشروع – والكالم للسعودي‪-‬‬ ‫يعترب خطوة أساسية إلعادة احلياة إىل ساحل صيدا اجلنويب‪ ،‬بعدما قضى التلوث البيئي على كل حياة فيه‪ .‬وسيوفر احلاجز البحري مساحة ‪550‬‬ ‫ألف مرت مربع إضافية إىل مساحة املدينة لصاحل الدولة اللبنانية‪ .‬وكما هو خمطط هلذا املشروع فإنه سيستقبل ردميات املكب بعد فصلها عن باقي‬ ‫مكوناته‪ ،‬ما يعين أن املشروع سيسري مبوازاة مشروعني آخرين مها تشغيل معمل املعاجلة يف سينيق ومعاجلة جبل النفايات‪.‬‬ ‫أما خبصوص مشروع فندق صيدون‪ ،‬فيبدو على السعودي اهتمامه الشديد به‪ ،‬كون استثمار الفندق سيذهب إىل الصيداويني‪ ،‬حيث سيكون‬ ‫الصيداويون مالكي الفندق احلقيقيني‪ ،‬من خالل شراء األسهم‪ ،‬بغض النظر عن املالحظات اليت أثريت حول العقد واليت هي قيد املراجعة‪.‬‬ ‫ومن املشروعات اهلامة أيضاً مشروع املتحف عند حفرية الفرير‪ ،‬وقد انتهى تصميمه مبنحة من دولة الكويت‪ ،‬وسينفذ خالل ثالث سنوات‪.‬‬ ‫وال ينسى السعودي التأكيد أيضاً على ضرورة تسريع العمل لرتميم القشلة‪ ،‬والقلعة الربية‪ ،‬وتنظيف مرفأ الصيادين‪ ،‬ومشروع طريق السلطانية‪.‬‬ ‫ووفقاً للسعودي فإن افتتاح سوق اخلضار مقابل «سبينس»‪ ،‬سيكون بعد العيد فوراً‪ ،‬فضالً عن العمل على ترميم وحتسني السوق القدمي‪ ،‬ما‬ ‫سيسمح بإزالة فوضى العربات من الشوارع‪.‬‬ ‫ال يدع السعودي فرصة متر خالل احلوار‪ ،‬إال يذكر فيها أنه ال يهتم للحسابات السياسية‪ ،‬وأنه جاء إىل البلدية لتحقيق إجنازات لكل الصيداويني‪،‬‬ ‫وهو خيتم ويقول «اهلل حيفظ هذه البلد‪ ،‬وجيمع أهلها مع بعضهم‪ ،‬ألننا كلنا صيداويون»‪.‬‬ ‫محمد السعودي في سطور‬ ‫ولد يف ‪ 1939/3/10‬يف صيدا‪ .‬درس يف مدرسة املقاصد يف صيدا لغاية املرحلة املتوسطة‪ .‬انتقل إىل بريوت ليدرس املرحلة الثانوية يف املدرسة‬ ‫اإلجنيلية الوطنية‪ .‬علّم ثالث سنوات يف كلية رشيد بيضون‪ .‬انتقل إىل القاهرة لدراسة اهلندسة‪ .‬عاد إىل صيدا بعد التخرج وفتح مكتب هندسة‬ ‫مع عمر دندشلي يف صيدا ‪-‬ومكتب آخر يف صور‪ .-‬انتقل للعمل يف شركة سي سي وبقي يف السعودية من سنة ‪ 1968‬إىل سنة ‪ 1969‬مث‬ ‫ذهب إىل الكويت من سنة ‪ 1969‬إىل سنة ‪ ،1973‬مث عاد إىل السعودية وبقي فيها حىت سنة ‪ ،1981‬حيث انتقل إىل كندا وبقي هناك إىل‬ ‫سنة ‪ .1986‬عاد إىل الرياض عام ‪ 1986‬مديراً لشركة سي سي‪ ،‬حيث بقي حىت العام ‪ .2000‬انتخب رئيساً لبلدية صيدا عام ‪.2010‬‬ ‫‪8‬‬


‫العدد األول ‪ -‬تشرين الثاني سنة ‪2011‬م‬

‫الــقــلـعـــــة‬

‫مشغل خياطة بكامل جتهيزاته‬

‫لإلستثمار أو المشاركة‬ ‫ماكينات خياطة‪:‬‬

‫(عروي‪ ،‬درزي‪ ،‬تكبيس أزرار‪ ،‬حبكة‪ ،‬مقص كهربائي‪،‬‬ ‫مكوى كبري‪ ،‬طاوالت‪ ،‬خزانات)‬ ‫لإلستفسار أو املراجعة اإلتصال‪:‬‬

‫‪76127765‬‬

‫‪9‬‬


‫العدد األول ‪ -‬تشرين الثاني سنة ‪2011‬م‬

‫الــقــلـعـــــة‬

‫في ظالل آيات الحج‬ ‫الشيخ أحمد محي الدين نصار‬

‫غين عن العاملني) (‪ )97‬آل عمران‪ .‬لقد فرض‬ ‫يقول احلق تبارك وتعاىل (وهلل على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيالً ومن كفر فإن اهلل ٌ‬ ‫احلج يف السنة التاسعة من اهلجرة وقد خرج عليه الصالة والسالم للعمرة يف السنة السادسة فصدته قريش عن البيت‪ ،‬وقضى تلك العمرة‬ ‫اهلل ّ‬ ‫وحج جبمهور املسلمني‬ ‫يف السنة السابعة‪ ،‬ويف السنة التاسعة حج بالنّاس أبو بكر رضي اهلل عنه‪ ،‬ويف العاشرة خرج النيب صلى اهلل عليه وسلم‪ّ ،‬‬ ‫حجة الوداع‪ ،‬وفيها بينّ للناس كيفية احلج‪ ،‬وقال هلم»خذوا عين مناسككم»‪.‬وقد أرانا اهلل تعاىل بقوله (وهلل على الناس حج البيت من استطاع‬ ‫كل أحد يعلم من‬ ‫إليه سبيال) أنه أوجب على مستطيع احلج أن حيج اىل بيت اهلل ألداء هذه الفريضة‪ ،‬ومل يبني اهلل لنا ح ّد االستطاعة‪ ،‬ألن ّ‬ ‫احلج أو ال يستطيع‪ ،‬ألهنا عبارة عن القدرة على الوصول اىل بيت اهلل‪ ،‬وهي ختتلف باختالف الناس يف أنفسهم‪ ،‬ويف‬ ‫نفسه إن كان يستطيع ّ‬ ‫بعدهم عن البيت وقرهبم منه‪ .‬وإننا نرى مجاهري املسلمني يذهبون اىل احلج يف كل عام بدون أن يستفيت واحد منهم العلماء عن نفسه أهو‬ ‫فدل ذلك على أن االستطاعة أمر موكول للشخص وهو أدرى بنفسه سواء أكان عامياً أم عاملاً حنريراً‪.‬‬ ‫مستطيع أم غري مستطيع‪ّ ،‬‬ ‫حج البيت من فروض الكفايات اليت جيب أن يقوم هبا طائفة من املسلمني يف كل عام‪ ،‬وإذا‬ ‫كما وقد استنبط بعض العلماء من اآلية أن ّ‬ ‫عامة‪ ،‬فتكون اآلية دالة على وجوب احلج وجوباً‬ ‫عطلوا هذه الشعرية أمثوا مجيعهم‪ ،‬والدليل على ذلك أنّه وجه الوجوب يف اآلية اىل الناس ّ‬ ‫كفائياً على عامة املسلمني‪ ،‬على معىن أنه جيب على عامة املسلمني أن يقوم فريق منهم وهو املستطيع ألداء ذلك الركن‪ ،‬وتدل فوق ذلك‬ ‫على وجوبه وجوباً عينياً على كل مسلم مستطيع‪ ،‬وإذا تركه أمث‪ ،‬وذلك االستنباط ال يتم إال حيث اعتربنا (من استطاع) فاعل لقوله (حج)‪،‬‬ ‫أما إذا قلنا أن (من استطاع) بدل من الناس وبيان له فال تدل اآلية على أ ّن احلج فرض كفاية على عامة الناس‪ .‬بل يكون معناها‪ :‬وهلل على‬ ‫الناس الذين استطاعوا الوصول اىل بيت اهلل أن يقصدوه ألداء النسك‪ .‬فتكون اآلية بياناً ملن جيب عليهم احلج وجوباً عينياً ـ أما وجوب احياء‬ ‫هذه الشعرية كبقية شعائر الدين فهو مأخوذ من أدلة أخرى‪.‬‬ ‫حج ذلك البيت فإنّه ال يضر بذلك‬ ‫مثّ قال تعاىل (ومن كفر فإ ّن اهلل غين عن العاملني) أي من مل يذعن لوجوب ذلك الركن وما فرض اهلل من ّ‬ ‫غين عن العاملني)‪ ،‬ال يستفيد من عبادهتم‪ ،‬وال يتأمل لعصياهنم‪ ،‬ومنهم من محل معىن الكفر هنا على ترك احلج‪،‬‬ ‫اجلحود إال نفسه‪( ،‬فإن اهلل ّ‬ ‫مؤيداً رأيه بأحاديث ضعيفة وماروي عن عمر رضي اهلل عنه بإسناد صحيح (من أطاق احلج فلم حيج فسواء عليه مات يهودياً أو نصرانياً)‬ ‫وقوله كذللك (لقد مهمت أن أبعث رجاالً إىل هذه األمصار فينظروا إىل كل من كان عنده جدة فلم حيج فيضربوا عليهم اجلزية ما هم مبسلمني‬ ‫ما هم مبسلمني)‪.‬‬ ‫جل جالله (جعل اهلل الكعبة البيت احلرام قياماُ للناس والشهر احلرام واهلدى والقالئد ذلك لتعلموا أن اهلل يعلم ما يف السموات‬ ‫ويقول ربنا ّ‬ ‫وما يف األرض وأن اهلل بكل شيء عليم) (‪ )97‬املائدة‪ .‬أي صيرّ اهلل الكعبة اليت هي البيت احلرام أمراً يقوم به أمر الناس ويتحقق‪ ،‬أو يستقيم‬ ‫ويصلح بإيداع تعظيمها يف القلوب‪ ،‬وجذب األفئدة إليها‪ ،‬وصرف الناس عن االعتداء فيها وعلى جماوريها وحجاجها‪ ،‬وتسخريهم جللب‬ ‫األرزاق إليها‪ .‬ويدل لذلك قول اهلل تعاىل (ربنا إين أسكنت من ذرييت بو ٍاد غري ذى زرع عند بيتك احملرم ربنا ليقيموا الصالة فاجعل أفئدة من‬ ‫الناس هتوى إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون)‪ .‬ويف معناه قول اهلل تعاىل (وقالوا إن نتبع اهلدى معك نتخطف من أرضنا أو مل منكن‬ ‫احلج‪،‬‬ ‫هلم حرماً آمنا جيىب إليه مثرات كل شيء رزقاً من لدنا ولكن أكثرهم ال يعلمون) والشهر احلرام هو ذو احلجة الذي ّ‬ ‫تؤدى فيه مناسك ّ‬ ‫أو املراد به جنس األشهراحلرم اليت كانوا يرتكون فيها القتال‪ ،‬جعل اهلل حرمتها قياماً للناس ومصلحة هلم‪ ،‬وجعل اهلدي الذي يساق اىل احلرم‪،‬‬ ‫والقالئد اليت يسمون هبا اهلدى حىت ال يعتدي أحد عليه هي مصلحة للناس يف اجلاهلية واإلسالم‪ ،‬أو القالئد اليت كانوا يقلدون هبا أنفسهم‬ ‫وهم راجعون من احلج ليأمنوا على أنفسهم يف عهد اجلاهلية هي أيضاً مصلحة هلم‪ ،‬وكان الناس إذا رأوا هدياً عليه القالئد ال يقربونه ولو‬ ‫كانوا يف ش ّدة اجلوع‪ ،‬كل ذلك يعمل إعظاماً لبيت اهلل وما يتصل به‪ ،‬ذلك هو اجلعل التكويين الذي هو من خلق اهلل وتصبريه‪ .‬ولك أن نقول‬ ‫(جعل اهلل الكعبة البيت احلرام قياماً لناس) أي مبا شرعه من القصد إليها‪ ،‬وتعبّد الناس بإجالهلا وتعظيمها‪ ،‬وجعل حج ذلك البيت أصالً من‬ ‫أصول الدين‪ ،‬وشعرية من شعائره‪ ،‬فجعلها بذلك التشريع قياماً للناس يقوم هبا أمر دينهم ودنياهم‪ ،‬ألهنا عبادة بدنية‪ ،‬مالية‪ ،‬روحية‪ ،‬اجتماعية‪،‬‬ ‫جيتمع فيها املسلمون على اختالف ألواهنم‪ ،‬وتباعد مساكنهم‪ ،‬ليكون ذلك اجلمع مؤمتراً عاماً هلم‪ ،‬يفكرون فيه فيما يصلحهم‪ ،‬ويتشاورون‬ ‫فيما حييط هبم‪ ،‬وطرق اخلالص من أمراضهم‪.‬‬ ‫حجهم‪ ،‬ويضيقون اخلناق عليهم يف ذهاهبم وإياهبم‪ ،‬ولكن‬ ‫وقد فطن لذلك أعداءاالسالم من زمن بعيد‪ ،‬فأخذوا يضعون العقبات يف سبيل ّ‬

‫‪10‬‬


‫العدد األول ‪ -‬تشرين الثاني سنة ‪2011‬م‬

‫الــقــلـعـــــة‬

‫حل‪ ،‬وحاق هبم ما حاق‪ .‬غري أن الذي يذهب اىل بيت اهلل وخيتلط باخوانه املسلمني من مشارق‬ ‫املسلمني غافلون عن كل ذلك‪ ،‬فحل هبم ما ّ‬ ‫األرض ومغارهبا‪ ،‬يعلم أن هناك عقبة كئودا حتول دون انتفاع املسلمني حبكمة احلج‪ ،‬وهي تفارقهم يف اللغة‪ ،‬وتباينهم يف وسائل التفاهم‪ ،‬ولو‬ ‫أن املسلمني فطنوا لذلك االشكال الذي يعرتضهم‪ ،‬وفكروا يف طريق اخلالص منه جلعلوا هلم لغة رمسية قومية‪ ،‬جتمع بني أشتاهتم‪ ،‬وتوحد طريق‬ ‫التفاهم بينهم‪ ،‬وهي لغة القرآن والدين وهي اليت هبا يفهم القرآن‪ ،‬وتفهم السنة على الوجه الصحيح‪ ،‬وهبا نزل التشريع السماوي‪ ،‬لو أهنم عملوا‬ ‫على ذلك‪ ،‬واهتموا بدراسة اللغة العربية يف مجيع بالدهم‪ ،‬ألفادوا من هذه الدراسة فائدتني‪:‬‬ ‫ •انتفاعهم حبكمة احلج‪ ،‬واتصال بعضهم ببعض التفاقهم يف اللهجات واللغة بدون حاجة إىل مرتمجني‪.‬‬ ‫ •انتفاعهم هبذه اللغة وخصائصها يف فهم الدين من ينبوعه الصحيح‪ ،‬والوقوف عليه من مصادره األوىل‪ ،‬بدل أن يأخذوه عن تراجم كثرياً‬ ‫ما تشوه مجاله‪ ،‬وال تفي بأغراضه ومقاصده‪.‬‬ ‫قال تعاىل (وأذن يف الناس باحلج يأتوك رجاالً وعلى كل ضام ٍريأتني من كل فج عميق (‪ )27‬ليشهدوا منافع هلم ويذكروا اسم اهلل يف ٍ‬ ‫أيام‬ ‫ٍ‬ ‫معلومات على ما رزقهم من هبيمةاألنعام فكلوا منها وأطعموا البائس الفقري (‪ )28‬مث ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيت العتيق)‬ ‫(‪ )29‬احلج‪ .‬وكما يستفيد املسلمون من اتصال بعضهم ببعض يف نفوسهم وأخالقهم كذلك يستفيدون من جهة اقتصادهم ومتاجرهم‪،‬‬ ‫وكذلك يستفيد املؤمنون من ذلك املؤمتر الذي جيتمع إليه الناس طائعني يف كل عام قوة بإمياهنم‪ ،‬وارتباط غنيهم بفقريهم‪ ،‬وشرقيهم بغربيهم‪،‬‬ ‫ومشاليهم جبنوبيهم حىت يشعر املؤمن بأن كل أولئك املؤمنني هم إخوان له يف السراء والضراء‪ ،‬وأعوان له على الشدائد اليت تنتابه‪ ،‬وبذلك يقوى‬ ‫عنده األمل يف االصالح‪ ،‬والرغبة يف العمل اجلدي النافع الذي يعود على املسلمني باخلري يف الدين والدنيا‪.‬‬ ‫ومل يكن ذلك االجتماع الذي دعا اليه الدين أول اجتماع إسالمي‪ ،‬فإن الدين يدعو اىل اجلماعة يف كل صالة‪ ،‬واجلماعة يف كل مجعة‪ ،‬ويدعو‬ ‫اىل اجلماعة يف كل سنة يف العيدين‪ ،‬كل ذلك لينمي يف املسلمني عاطفة االجتماع‪ ،‬ويقوي فيهم غريزة حب الصاحل العام‪ ،‬وكثرياً ما تكون‬ ‫نمى‪ .‬ومن املصلحة أن جيتمع الناس على هذه الشعرية شعرية احلج األكرب البسني لباساً واحداً يف‬ ‫ضعيفة يف اإلنسان‪ ،‬فمن املصلحة أن تُ ّ‬ ‫إحرامهم‪ ،‬طائفني حول بيت واحد‪ ،‬مصلني خلف إمام واحد‪ ،‬ساعني بني الصفا واملروة يف مكان واحد‪ .‬واقفني للتعارف على مكان واحد‪،‬‬ ‫يعبدون إهلاً واحداً على ملة أبيهم ابراهيم عليه السالم كل ذلك مما ينمي يف املؤمن شعوره بوحدة املسلمني يف أغراضهم ومقاصدهم‪ ،‬ويغرس‬ ‫فيهم ملكة الشعور هبذه الوحدة‪ ،‬وأهنم ينبغى أن يكونوا سواسية يف مرافق احلياة‪ ،‬ال فضل ألحد على اآلخر إال بالتقوى‪ ،‬وال ميزة لعربيهم‬ ‫على أعجميهم‪ ،‬وال لغنيهم على فقريهم‪ ،‬حىت أن الرجل الذي ُكبِّل باالمتيازات يف حكومته ليشعر وهو حيج اىل بيت اهلل احلرام أهنا قيد ثقيل‬ ‫على نفسه جيب اخلالص منها‪.‬‬ ‫هذه حكمة احلج العامة‪ ،‬وعلى املسلم أن ينظر إليه من هذه الناحية‪ ،‬ويعرف أن اهلل تعاىل قد اختار هذه األماكن املقدسة ألداء ذلك النسك‪،‬‬ ‫وجعل ذلك النسك على أسلوبه اخلاص الذي شرعه‪ ،‬ألنه يرى فيها من اخلصائص ما ال يوجد يف غريها‪ ،‬وإذا جهل التاس احلكمة اخلاصة‬ ‫هبذه املناسك وكيفيتها فال مينعهم ذلك من اقتناعهم باحلج‪ ،‬ألهنم يعرفون حكمته العامة‪ .‬ومثل الرجل الذى ينكر احلج ألنه مل يعرف احلكمة‬ ‫يف أن اهلل جعل عرفة خبصوصه مكاناً الجتماع الناس فيه‪ ،‬ومل يعرف ملاذا كان الطواف ببيت اهلل سبعاً ومل يكن ثالثاً‪ ،‬أو أربعاً‪ ،‬وال احلكمة يف‬ ‫أن السعي بني الصفا واملروة بذلك األسلوب الذي نعرف‪ ،‬مثل ذلك الرجل مثل مريض وثق بطبيب فق ّدم له نفسه ليفحص مرضه‪ ،‬ويصف له‬ ‫الدواء وبعد أن فرغ من الفحص وكتب له الدواء قال له‪ :‬ال أتعاطى دواءك إال إذا علمت كيف تركب ذلك الدواء‪ ،‬ومقدار نسب الرتكيب‪،‬‬ ‫وملاذا أخذت من العقاقري هبذه النسب‪ ،‬وملاذا مل تكن النسب على حنو آخر‪ ،‬فهل يشك أحد يف أن ذلك املريض رجل أمحق؟‬ ‫فكذلك املؤمن الذي رضي اهلل رباً‪ ،‬واقتنع بأنه حكيم يف تشريعه‪ ،‬وفوض له أمر دينه ودنياه‪ ،‬وفهم احلكمة العامة يف احلج‪ ،‬ال يضره أن جيهل‬ ‫احلكمة اخلاصة بالتفاصيل‪ ،‬ألنه ال بد من التعبد يف صور العبادات‪ ،‬وأشكاهلا وكيفيتها وكميتها‪ ،‬ويكفي أن تكون معقولة يف مجلتها‪ ،‬أال ترى‬ ‫الصالة‪ ،‬فرضها اهلل ألهنا تنهى صاحبها عن الفحشاء واملنكر‪ ،‬ولكن ملاذا كانت مخساً يف كل يوم وليلة؟ وملاذا كان الصبح ركعتني والظهر أربعاً‬ ‫أخل؟ وملاذا كانت الركعة الواحدة فيها ركوع وسجودان دون العكس؟ كل ذلك تعبدى ال يضر املؤمن أن جيهله‪ ،‬وإذا فهم حكمته فذلك فضل‬ ‫من اهلل تعاىل‪ ،‬وكذلك فرض اهلل الصوم ليع ّدنا به للتقوى‪ ،‬ولكنه جعله شهراً يف كل سنة ملاذا؟ أليس ذلك مرتوكاً اىل اهلل تعاىل؟‬ ‫عرفنا يف قوله (ليشهدوا منافع هلم) وسكت عن حكمة التفاصيل‪،‬‬ ‫عرفنا اهلل حكمته العامة يف اآلية املذكورة‪ ،‬وكذلك ّ‬ ‫فكذلك احلج ّ‬ ‫ألن ذلك مرتوك هلل تعاىل نأخذه منه‪ ،‬كما يأخذ املريض دواءه من الطبيب‪ ،‬ألنه وثق به‪ ،‬ورضيه طبيباً له‪ ،‬وهو أدرى بتكوين الدواء‪ ،‬ونسب‬ ‫األجزاء بعضها اىل بعض‪ ،‬وكذلك االله ـ وله املثل األعلى ـ رضيناه رباً‪ ،‬وعرفنا احلكمة العامة من التكاليف‪ ،‬وترك احلكمة اخلاصة ألن علمها‬ ‫عنده وهو احمليط هبا‪.‬‬ ‫‪11‬‬


‫العدد األول ‪ -‬تشرين الثاني سنة ‪2011‬م‬

‫الــقــلـعـــــة‬

‫شــركة شـــرف للـتـجــارة‬ ‫إس ـ ـ ـ ـ ـتــراد وتـ ـص ـ ــديـ ــر بض ـ ـ ــائـ ــع مصـ ـ ــري ـ ــة‬ ‫أجهزة كمبيوتر ‪ -‬شاشات كمبيوتر مستوردة من ‪USA‬‬

‫كراسي على أنواعها مستوردة من دمياط‬

‫ّ‬ ‫مصرية إىل لبنان‬ ‫كل ما تطلبونه من بضائع‬

‫صيدا ‪ -‬لبنان ‪ -‬بناية غزاوي ‪76 12 77 65 -‬‬ ‫‪12‬‬


‫العدد األول ‪ -‬تشرين الثاني سنة ‪2011‬م‬

‫الــقــلـعـــــة‬

‫ال ـ ـقـ ـ ـلـ ـ ـعـ ـ ـ ــة‬ ‫يا قلع ـ ـ ـ ــة بني ال ِقالع مـنـيـ ـعـ ـ ـ ـ ـ ـ ًة ‬

‫كالسنــا‬ ‫وصحيف ًة بني الصحائف‬ ‫َّ‬

‫َذ َّهب ـ ـ ُ‬ ‫بامسك أحـ ـ ـ ُرفاً َب َّـرا َق ـ ـ ـ ًة ‬ ‫ـت‬ ‫ِ‬

‫و ُ‬ ‫رأيت فـ ــيك بصائـ ـ ــراً واألع ُين ـ ـ ــا‬

‫يا صفح ـ ـ ـ ًة ح ِفلـ ــت بك ـ ــل ثقافـ ٍة ‬

‫أغن ـ ـ ـ ْـت وأث ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـرت آنـسـ ـ ـ ْـت قـُّراءنـ ـ ـ ـ ــا‬

‫فيك الصراح ُة واحلقيق ُة ع ـ ــاد ًة ‬

‫ُ‬ ‫قرأتك كم أهي ُم ُم َـدنـ ِـدنـ ـ ــا‬ ‫إ ْذ ما‬

‫قالوا نرو ُم صـ ـ ـ ــحيف ًة ِمصداقـ ـ ـ ـ ًة ‬

‫ن ـ ــادت سـ ـ ــطو ُرك جاوبت انـَّـا ه ـ ـ ــنا‬

‫ها ُ‬ ‫جئت أزر ُع يف حقولك أخضرا ‬

‫وس ـ ـ ــنا‬ ‫ـور تـَ َس َ‬ ‫ـوع بال ـ ـ ــزه ِ‬ ‫ِ‬ ‫بعبري ض ـ ـ ـ ٍ‬

‫َّ‬ ‫مل ذكرتك يف بليغ مـ ـ ــدائحـ ــي ‬

‫ثم احن ـ ـ ـن ـ ــى‬ ‫وقـ ــف الي ـ ــرا ُع تـَجـِلـًَّة َّ‬

‫ال يسعين يف هذه املناسبة السعيدة الرباقة اال أن أبارك لصحيفة القلعة يف انطالقتها اجلديدة بهيئتها‬ ‫األدارية املوقرة ‪.‬‬ ‫مع التمنيات بالنجاح والتقدم واالزدهار للوصول اىل الغاية املنشودة واهلدف املروم أال وهما ثقة الناس‬ ‫يف هذه الصحيفة واالستمتاع بقراءتها ملا تتسم به من تنوع باملوضوعات الغري روتينية واملصداقية يف‬ ‫اصطفاف سياسي أو طائفي أو مذهيب أو مناطقي او حتى عائلي‬ ‫احملتوى واجلرأة يف استمزاج اآلراء دون‬ ‫ٍ‬ ‫بل آخذ ًة العهد على نفسها أن تكون على مسافة واحدة من اجلميع كي تستمر وتبقى كإمسها قلع ًة‬ ‫املطبات السلبية املتنوعة خاص َة يف أيامنا هذه ويف بلدنا هذا املليء‬ ‫صامد ًة تتحدى الصعاب وتتجاوز َّ‬ ‫بالعراقيل املنهكة هلذا الوطن املثقل باهلموم‪.‬‬ ‫يف هذا الزمن الذي حتتاج فيه اىل بالغ الدقة للنشر والكتابة يف ظل آفة التناحر السياسي واملذهيب‬ ‫والطائفي وبني تعدد الفرق والفئات واجملتمعات املغلقة وكل أشكال التشرذم واالنقسام‪ .‬واليت حتتاج‬ ‫جهد كبري لتحرير أي مادة اعالمية كانت او اعالنية حبيادية صرفة وموضوعية راقية بعيدة عن‬ ‫اىل ٍ‬ ‫التجاذبات والغايات واملكائد وكل أشكال تفتيت هذا الوطن الغالي‬ ‫وختام قولي الدعاء بنجاح هذه املسرية وان كانت تسلك طريقاً وعرة ولكن بالصرب والتحدي وقوة‬ ‫االرادة ننال املبتغى فإليكم الدعاء بالتوفيق لبلوغ اهلدف املأمول‬ ‫كما يسعدني أن يكون لي مساحة على صفحاتها ألكتب ما اراه مفيدا ومناسباُ فشكرا على هذه‬ ‫الثقة املعطاة‪.‬‬ ‫الشاعر علي ياسني غامن‬ ‫‪13‬‬


‫العدد األول ‪ -‬تشرين الثاني سنة ‪2011‬م‬

‫‪14‬‬

‫الــقــلـعـــــة‬


‫العدد األول ‪ -‬تشرين الثاني سنة ‪2011‬م‬

‫الــقــلـعـــــة‬

‫‪15‬‬


‫كلمة للشاعر علي ياسين غانم‬

‫القلعة‬ ‫العدد األول‬ ‫تشرين الثاني سنة ‪2011‬م‬

‫إلعالناتكم في مجلة القلعة‬ ‫االتصال على‬

‫‪07-737669‬‬

no1  

alqalaa nwespaper

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you