Page 1


Antonio Marras Aristokid

+965 25752422 / 3 +965 25711484

Etro

+965 25757485 / 3

Vanessabruno

+965 22597859


Fashion Directory Alphabetically in English

3.1 Philip Lim 51 East - Qatar Boutique 1 - Dubai - UAE Harvey Nichols - Riyadh - S.A. Harvey Nichols - Dubai – UAE Las Boutique - S.A. Modern Home - Qatar Plum – Beirut – Lebanon Sarmada - S.A. Sauce – Dubai – UAE Al Ostoura - Kuwait Adam Jones Saks – Dubai – UAE Saks – Jeddah – S.A. Saks – Manama – Bahrain Saks – Riyadh – S.A. Al Ostoura - Kuwait Agnona Agnona Boutique - Dubai - UAE Al Ostoura – Kuwait Boutique 1 – Dubai – UAE Etoile – Dubai – UAE Le Boudoir – Casablanca – Morocco Opera Shoes – Dubai – UAE Plum – Beirut – Lebanon Spazio Malhas – Jeddah – S.A. Al Ostoura - Kuwait Alberta Ferretti AF at Ounass Store – Abu Dhabi AF (Joseph Eid Femme) – Beirut-Lebanon AF (First National Bank)- Beirut- Lebanon AF at The Pearl, Porto Arabia – Doha- Qatar AF at The Dubai Mall – Dubai-UAE AF at Akaretler-Besiktas – Istanbul-Turkey AF at Star Avenue Mall – Jeddah Harvery Nichols – Dubai-UAE Saks Fifth Avenue – Riyadh Al Ostoura – Kuwait Alexander McQueen Blomingdale – Dubai – UAE Harvey Nichols – Dubai – UAE Helene Boutique – Cairo – Egypt Opera Shoes – Dubai – UAE Paris Gallery – Abu Dhabi – UAE Saks – Bahrain Al Ostoura – Kuwait Amsale Lesley’s Bridal - Beirut - Lebanon Al Ostoura - Kuwait Anna Sui Aishti – Beirut – Lebanon Beymen – Cairo – Egypt Ginger and Lace – Dubai – UAE Harvey Nichols – Dubai – UAE Mahat Boutique – Jeddah – S.A. Mimosa – Al Khobar – Saudi Arabia Plum – Beirut – Lebanon Sauce – Dubai – UAE SID – Jeddah – Saudi Arabia Tuossco – Jordan Vibes – Abdoun – Jordan Villa Moda – Manama – Bahrain Al Ostoura – Kuwait

176

Antonio Berardi Aishti – Dubai – UAE Aishti – Beirut – Lebanon J Boutique – Manama – Bahrain HIP – Cairo – Egypt Lo Spazio – Jeddah – Saudi Arabia Saks – Riyadh – Saudi Arabia Al Ostoura – Kuwait

Antonio Marras Eoile – Dubai – UAE J Boutique – Manama – Bahrain La Coquette – Amman – Jordan Mimosa – AL Khobar – S.A. Saks – Riyadh – Saudi Arabia Al Ostoura – Kuwait Anne Valerie Hash Piaff – Beirut - Lebanon Saks Fifth Avenue – Jeddah - S.A. Saks Fifth Avenue – Riyadh - S.A. Villa Moda – Manama - Bahrain Villa Moda – Dubai – UAE Al Ostoura - Kuwait Balenciaga Aida – Doha – Qatar Aishti – Beirut – Lebanon Aishti – Damascus – Syria Balenciaga – Doha – Qatar Balenciaga – Dubai – UAE Balenciaga – Jeddah – S.A. Balenciaga – Manama – Bahrain Balenciaga – Riyadh – S.A. Beymen – Cairo – Egypt Harvey Nichols – Dubai – UAE Mayass – Riyadh – Saudi Arabia Ounass – Abu Dhabi – UAE Studio 14 – Casablanca – Morocco Al Ostoura – Kuwait Barbara Bui Al Sawani – Jeddah – S.A. Al Sawani – Riyadh – S.A. Al Sawani – Al Khobar – S.A. Biba – Amman – Jordan Escapade – Beirut – Lebanon Ego – Cairo – Egypt Harvey Nichols – Dubai – UAE Opera Shoes – Dubai – UAE Piaff Boutique – Beirut – Lebanon Pointure – Antelias – Lebanon Pointure – Beirut – Lebanon Pointure – Damascus – Syria Saks Fifth Avenue – Riyadh – S.A. Saks Fifth Avenue – Jeddah – S.A. Saks Fifth Avenue – Manama – Bahrain Zai – Doha – Qatar Al Ostoura – Kuwait Basso & Brooke Lo Spazio – Jeddah – Saudi Arabia Piaff Boutique – Beirut – Lebanon Al Ostoura – Kuwait Bernhard Willhelm ART of Kohl – Riyadh – S.A. Maria Louisa – Qatar Muhannad – Lebanon Al Ostoura – Kuwait Camper Aishti – Beirut – Lebanon Beirut Souks – Beirut – Lebanon Camper (Red Sea Mall) – Jeddah – S.A. Camper (Al Rashid Mall) – Al Khobar – S.A Camper (Localizer) – Riyad – S.A. Al Ostoura – Kuwait Casadei Aishti – Beirut – Lebanon Blue Salon – Doha – Qatar Glamour – Doha – Qatar Haya I. Al Sunaidi – Saudi Arabia L Square – Egypt Pointure – Beirut – Lebanon Royal Fashion – Cairo – Egypt Salam – Doha – Qatar Saks – Riyadh – Saudi Arabia Valencia Shoes – UAE Vetrina – Istanbul – Turkey Al Ostoura – Kuwait

Chloe Aishti – Beirut – Lebanon Al Mana – Doha – Qatar Boutique1 - Dubai - UAE Harvey Nichols – Dubai – UAE Sacoche - Manama – Bahrain Saks – Riyadh – S.A. Al Ostoura - Kuwait Comme des Garcons Al Ostoura - Kuwait Dice Kayek Basics - Jeddah - Saudi Arabia Biba Boutique - Amman - Jordan Taten - Beirut - Lebanon Al Ostoura – Kuwait Dries Van Noten If - Beirut - Lebanon Mayass - Jeddah - Saudi Arabia Mayass - Riyadh - Saudi Arabia Villa Moda - Doha - Qatar Villa Moda - Dubai - UAE Villa Moda - Manama - Bahrain Al Ostoura – Kuwait Emilio Pucci Al Tayer - Abu Dhabi – S.A. Al Tayer – Jeddah – S.A. Al Tayer – Manama – Bahrain Emilio Pucci (Dubai Mall) - UAE Emilio Pucci (Emirates Tower) - UAE Harvey Nichols - Dubai - UAE Al Ostoura – Kuwait Eskandar Saks Fifth Avenue – Dubai – UAE Saks Fifth Avenue – Jeddah – S.A. Saks Fifth Avenue – Manama – Bahrain Saks Fifth Avenue – Riyadh – S.A. Al Ostoura – Kuwait Etro Etro – Beirut - Lebanon Burjuman Centre - Dubai - UAE City Centre - Al-Manamah - Bahrain Dubai Mall – Dubai - UAE Kingdom Mall - Riyadh - S.A. Mall Of The Emirates – Dubai - UAE Rashid Mall - Al-Khobar - S.A. Red Sea Mall – Jeddah - S.A. The Pearl Qatar – Doha – Qatar Al Ostoura – Kuwait Felipe Oliveira Baptista Saks - Jeddah - Saudi Arabia Saks - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Francesco Biasia ABC – Beirut – Lebanon ABC – Solidere – Lebanon Eyat – Al Khobar – S.A. Eyat – Riyadh – S.A. Al Ali Complex – Manama – Bahrain Al Ostoua – Kuwait Giambattista Valli Aishti – Beirut – Lebanon Al Mayass – Jeddah – Saudi Arabia Al Mayass – Riyadh – Saudi Arabia Al Othman – Manama – Bahrain Beymen – Istanbul – Turkey Boutique 1 – Dubai – UAE Villa Moda – Doha – Qatar Al Ostoura – Kuwait Guiseppe Zanotti Bloomingdales-Dubai – UAE Al Ostoura – Kuwait

Hussein Chalayan Anma Group – Jeddah – Saudi Arabia Etoile – Dubai – UAE Philosophy – Riyadh – Saudi Arabia The Art of Living – Riyadh – S.A. Al Ostoura – Kuwait Iceberg Aishti – Beirut – Lebanon Bugatti – Dubai – UAE Ego – Cairo – Egypt Royal Fashion – Cairo – Egypt Shams Luxurious Fashion – Abu Dhabi – UAE Al Ostoura – Kuwait Ice Iceberg Aishti – Beirut – Lebanon Aishti – Amman – Jordan Aishti – Damascus – Syria Beymen – Cairo – Egypt Ego – Cairo – Egypt Ice Iceberg – Dubai – UAE Ice Iceberg – Riyadh – Saudi Arabia Ice Iceberg – Jeddah – Saudi Arabia City Stars Mall – Cairo – Egypt Mia Moda – Bahrain Salam Studio & Stores – Doha – Qatar Shams Luxurious – Abu Dhabi – UAE Al Ostoura – Kuwait Jean Paul Gaultier Al Tayer – Manama – Bahrain Al Tayer – Harvey Nichols – Dubai Al Tayer – Abu Dhabi – UAE Al Tayer – Dubai Mall – Dubai – UAE Al Ostoura – Kuwait Jenny Packham Boutique 1 - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait Jil Sander Aishti – Beirut – Lebanon Hip – Cairo – Egypt Tres Confidentiel – Casablanca – Morroco Villa Moda – Dubai – UAE Villa Moda – Bahrain Al Ostoura – Kuwait John Galliano Al Mana – Qatar Elizabeth Fashion – UAE Etoile – Dubai – UAE Helene – Cairo – Egypt J Boutique – Manama – Bahrain Saks – Riyadh – Saudi Arabia Al Ostoura – Kuwait Junya Watanabe Al Ostoura - Kuwait Lanvin Al Rubaiyat – Jeddah - S.A. Al Rubaiyat – Riyadh - S.A. Burj Al Arab – Dubai - UAE Dubai Mall – Dubai – UAE Emirates Towers – Dubai – UAE Ets Mouracade – Syria Harvey Nichols - Dubai - UAE Hip – Cairo - Egypt Moda Mall – Manama -Bahrain Plum - Beirut Saks – Dubai – UAE Zai Store - Qatar Al Ostoura – Kuwait Leonard Avanti- Riyadh-S.A. Carlotta - Dubai -UAE Chamelle Plaza- Jeddah-S.A. Lucky Group - Manama - Bahrain Mezzaluna- Riyadh - S.A. Modern Home- Doha – Qatar Silhouette Fashions- Riyadh-S.A. Al Ostoura - Kuwait


Fashion Directory Alphabetically in English

Love Moschino - Women Al Sawani - Al Khobar - Saudi Arabia Al Sawani - Jeddah - Saudi Arabia Al Sawani - Riyadh - Saudi Arabia Beymen - Cairo - Egypt Beymen - Istanbul - Turchia Blue Salon - Doha - Qatar Dawanco - Bahrain Impac Group -Amman - Jordan Love Moschino – Dubai - UAE Love Moschino - Doha - Qatar Pointure - Beirut - Lebanon Pointure - Damascus - Syria Royal Fashion - Cairo - Egypt Veneto - Abu Dhabi – UAE Al Ostoura – Kuwait Love Moschino - Men Al Sawani - Al Khobar - Saudi Arabia Al Sawani - Jeddah - Saudi Arabia Al Sawani - Riyadh - Saudi Arabia Beymen - Cairo - Egypt Beymen - Istanbul - Turchia Blue Salon - Doha - Qatar Dawanco - Bahrain Ego - Cairo - Egypt Love Moschino - Doha - Qatar Pointure - Beirut - Lebanon Pointure - Damascus - Syria Veneto -Abu Dhabi - UAE Al Ostoura – Kuwait Marc Jacobs Marc Jacobs – Istanbul – Turkey Marc Jacobs – Beirut – Lebanon Marc Jacobs – Dubai – UAE Marc Jacobs – Doha – Qatar Marc Jacobs – Jeddah – S.A. Marc Jacobs – Manama – Bahrain Marc Jacobs – Riyadh – S.A Saks – Dubai – UAE Al Ostoura – Kuwait Marc Jacobs - Accessories Aishti - Damascus - Syria Aishti -Amman - Jordan Al Khayat- Riyadh- S.A. Beymen - Cairo - Egypt Beymen - Istanbul - Turkey Centria- Riyadh - S.A. Marc Jacobs - Al Khobar - S. A. Marc Jacobs - Beirut - Lebanon Marc Jacobs - Istanbul - Turkey Marc Jacobs - Jeddah - S.A. Marc Jacobs- Bahrain Marc Jacobs Dubai - UAE Marc Jacobs- Riyadh- S. A. Marc Jacobs-Qatar Saks- Barhain Saks Fifth Avenue - Dubai - UAE Saks Kingdom- Riyadh-S.A. Saks Star Avenue- Jeddah-S.A. Al Ostoura – Kuwait Marc by Marc Jacobs Aishti - Damascus - Syria Aishti -Amman - Jordan Beymen - Cairo - Egypt Beymen - Istanbul - Turkey Harvey Nichols - Riyadh - S.A. Marc By Marc Jacobs - Al Khobar - S. A. Marc By Marc Jacobs - Beirut - Lebanon Marc By Marc Jacobs - Istanbul - Turkey Marc By Marc Jacobs - Jeddah - S.A. Marc By Marc Jacobs (Bahrain City Center)- Bahrain Marc By Marc Jacobs (Dubai Mall) - UAE Marc By Marc Jacobs (Festival City) - Dubai - UAE Marc By Marc Jacobs (Mall Of The Emirates)- Dubai - UAE Saks Fifth Avenue - Dubai - UAE Al Ostoura – Kuwait

Maurizio Pecoraro East 51/Modern Home - Doha - Qatar Fashion Village - Jeddah - S.A. Hip - Cairo – Egypt Mahat - Jeddah - Saudi Arabia Mayass - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura – Kuwait Max Chaoul Harvey Nichols - Dubai - UAE Madar Al Gad - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Michael Kors Aishti – Beirut – Lebanon Donna Boutique – Cairo – Egypt Harvey Nichols – Dubai - UAE Harvey Nichols – Riyadh - S.A. J Boutique – Manama - Bahrain La Coquette – Amman – Jordan Mayass – Jeddah - Saudi Arabia Prime – Doha – Qatar Saks – Dubai - UAE Sarmada Trading – Jeddah - S.A. Scarpe – Dubai - UAE Tagz – Dubai - UAE Tagz – Manama - Bahrain Tagz – Riyadh - S.A. The Art Of Living – Riyadh - S.A. Al Ostoura – Kuwait Moschino - Women Aishti - Beirut - Lebanon Beymen - Cairo - Egypt Moschino - Doha - Qatar Moschino - Dubai – UAE Moschino - Istanbul - Turchia Moschino - Jeddah - S.A. Moschino - Manama - Bahrain Moschino - Riyadh – S.A. Moschino C/O Harvey Nichols -Dubai-UAE Veneto -Abu Dhabi - UAE Al Ostoura – Kuwait Moschino Cheap & Chic Aishti - Beirut - Lebanon Beymen - Cairo - Egypt Impac Group -Amman -Jordan Moschino - Doha - Qatar Moschino - Dubai - UAE Moschino - Istanbul - Turchia Moschino - Jeddah - S.A. Moschino - Manama - Bahrain Moschino - Riyadh – S.A. Moschino C/O Harvey Nichols -Dubai-UAE Pointure - Damascus - Syria Tawfiq - Al Khobar - Saudi Arabia Veneto -Abu Dhabi – UAE Al Ostoura – Kuwait Nina Ricci Dna – Riyadh – S.A. Ego - Cairo – Egypt L’etoile Boutique – Jeddah – S.A. L’etoile Boutique - Dubai - UAE Nina Ricci – Dubai - UAE Opera Shoes - Dubai - UAE Taten – Beirut - Lebanon Villa Moda – Bahrain Zai Mall - Doha - Qatar Al Ostoura – Kuwait Paul Smith - Women Paul Smith, DFC – Dubai – UAE Paul Smith, Park Avenue – Lebanon Paul Smith – Jeddah – Saudi Arabia Paul Smith – Riyadh – Saudi Arabia Paul Smith,Salam Studios – Qatar Paul Smith, Stars Avenues – S.A. Paul Smith, Zai –Doha- Qatar Saks Fifth Avenue – Bahrain Saks Fifth Avenue – Dubai – UAE Villa Moda – Syria Al Ostoura - Kuwait

Paule Ka Al Sawani – Jeddah – Saudi Arabia Avanti – Amman – Jordan Bloomingdales – Dubai – UAE Ego – Cairo – Egypt Escapade – Beirut – Lebanon Ginza – Jeddah – Saudi Arabia Harvey Nichols – Dubai – UAE J Boutique – Manama – Bahrain Taten – Beirut – Lebanon Villa Moda – Damascus – Syria Zai – Doha – Qatar Al Ostoura – Kuwait Pauric Sweeney Al Hama – Jeddah – S.A. Al Hama – Riyadh – S.A. Boutique 1 – Dubai – UAE J Boutique – Bahrain Mimosa – Saudi Arabia Sophie’s Choice – Lebanon The Art of Living – Saudi Arabia Al Ostoura – Kuwait Reem Acra Aida- Qatar Al Hama- Jeddah- Saudi Arabia Basics- Jeddah- Saudi Arabia Bloomingdales- Dubai-UAE Boutique 1- Dubai-UAE Harvey Nichols- Dubai-UAE J Boutique- Bahrain Mimosa- Al Khobar- Saudi Arabia Saks Fifth Avenue- Dubai-UAE Sophies Choice- Lebanon Al Ostoura- Kuwait Roberto Cavalli Al Ostoura - Kuwait Robert Clergerie Baby Fair - Bahrain If Boutique - Beirut - Lebanon Valleydez – Dubai – UAE Al Ostoura – Kuwait Rodo Beymen – Istanbul – Turkey Harvey Nichols – Dubai – UAE Mimosa – Al Khobar – Saudi Arabia Opera – Dubai – UAE Ounass – Dubai – UAE Ounass – Abu Dhabi – UAE Ounass – Manama – Bahrain Prime – Doha – Qatar Shoe Palace – Riyadh – S.A. Surfana – Manama – Bahrain Zimas – Jeddah – Saudi Arabia Al Ostoura – Kuwait Savini Bettina Opera Shoes - Dubai - UAE Mahat Group - Dammam - S.A. Al Ostoura - Kuwait See by Chloe Aishti – Beirut – Lebanon Al Hamdan - Al –Khobar- S.A. Al Sawani – Jeddah - Saudi Arabia Boutique1 - Dubai – UAE Galeries Lafayette - Dubai Mall – UAE Harvey Nichols – Dubai – UAE Impac – Jordan Sacoche - Manama – Bahrain Saks – Riyadh – S.A. Salam Studio – Doha – Qatar Al Ostoura – Kuwait

Stella McCartney Aishti – Beirut – Lebanon Bloomingdales – Dubai - UAE Harvey Nichols – Dubai - UAE Smc – Beirut – Lebanon Smc – Doha – Qatar Smc – Jeddah - S.A. Smc – Riyadh - S.A. Al Ostoura - Kuwait Tony Cohen Aïshti – Beirut – Lebanon Aïshti – Dubai – UAE Avanti – Amman – Jordan Baby Fair – Manama – Bahrain Class Boutique - Manama – Bahrain Dee Gia - Amman – Jordan Harvey Nichols - Dubai – UAE Harvey Nichols – Riyadh – S.A. HIP – Cairo – Egypt Mayas – Jeddah – Saudi Arabia Mayas – Riyadh - Saudi Arabia Mimosa - Al-Khobar – Saudi Arabia Philosophy – Riyadh – Saudi Arabia Piaff Boutique – Beirut – Lebanon Rocco – Manama – Bahrain Sabia – Riyadh – Saudi Arabia Al Ostoura – Kuwait Tosca Blu ABC – Ashrafieh – Lebanon Galerie Lafayette – Dubai – UAE Tosca Blu – Doha – Qatar Wafi Center – Dubai – UAE Al Ostoura – Kuwait Undercover IF - Dubai - UAE SID - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Wunderkind Sid Concept Store – Jeddah – S.A. Lo Spazio – Riyadh – Saudi Arabia Taten – Beirut – Lebanon Al Ostoura – Kuwait Zac Posen 51 East – Doha – Qatar Al Hama – Jeddah – Saudi Arabia Al Hama – Riyadh – Saudi Arabia Boutique 1 – Dubai – UAE Boutique 1 – Beirut – Lebanon Harvey Nichols – Dubai – UAE HIP Boutique – Cairo Egypt Al Ostoura – Kuwait Zagliani Aishti - Beirut - Lebanon Al Mayass - Jeddah - Saudi Arabia Al Mayass - Riyadh - Saudi Arabia Beymen - Istanbul - Turkey Delis - Manama - Bahrain East 51 Modern Home - Doha - Qatar Ego - Cairo - Egypt Harvey Nichols - Dubai - UAE HIP - Cairo - Egypt La Coquette – Amman –Jordan Mimosa - Al Khobar - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait

175


‫دلــــيــــل األزيـــــــاء‬ ‫حسب تسلسل احلروف‬

‫رمي أكرا‬

‫بايسكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬اإلمارات‬ ‫بلومينغداليس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس فيفث أڤنيو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫صوفيز تشويس ‪ -‬لبنان‬ ‫عايدة ‪ -‬قطر‬ ‫ميموزا ‪ -‬السعودية‬ ‫الهما ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫زاك پوزين‬

‫‪ 51‬إيست ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫الهاما ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫الهاما ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هيپ بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫زغلياني‬

‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫إيست ‪ 51‬موديرن هوم ‪ -‬دوحة ‪ -‬قطر‬ ‫إيغو ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بامين ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫ديليس ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ال كوكيت ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫املياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫املياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هيپ ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ساڤيني بيتينا‬

‫أوپيرا شوز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ماهات غروب ‪ -‬الدمام ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ستيالّ ّ‬ ‫مكارتني‬

‫اس ام سي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫اس ام سي ‪ -‬دوحة ‪ -‬قطر‬ ‫اس ام سي ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫اس ام سي ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بلومينغدالس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫سي باي كلووي‬

‫إمباك ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس‪-‬الرياض‪-‬السعودية‬ ‫ساكوش ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫سالم ستوديو‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫السواني ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫غاليريز الفاييت ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫الهمدان ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫طوني كوهن‬

‫أڤانتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫إيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫إيشتي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بايبي فاير ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫پياف بوتيك ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫دي جيا ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫روكو ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫سابيا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫فيلوزوفي ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫كالس بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫مياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫مياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هيپ ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫فرانشيسكو بيازيا‬

‫آي‪ .‬بي‪ .‬سي‪ - .‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫آي‪ .‬بي‪ .‬سي‪ - .‬سوليدير ‪ -‬لبنان‬ ‫إيات ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫إيات ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫مجمع العلي ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ڤوندركايند‬

‫تاتني ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫سيد ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫لو سبازيو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫فيليپ أوليڤيير ا باپتيستا‬

‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫كامپر‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫سوق بيروت ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫كامپر ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫كامپر ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫كامپر ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫كساداي‬

‫إل سكوير ‪ -‬مصر‬ ‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بلو صالون ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫پوانتور ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫رويال فاشن ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سالم ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫غالمور ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ڤالنسيا شوز ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ڤيترينا ‪ -‬إسطنبول‪ -‬تركيا‬ ‫هيا السونيدي ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫كلووي‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪-‬لبنان‬ ‫بوتيك ‪ -1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس‪-‬الرياض‪-‬السعودية‬ ‫ساكوش‪-‬املنامة‪-‬البحرين‬ ‫املانة ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫كوم دي غارسون‬

‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫النڤان‬

‫إست موراكاد ‪ -‬سوريا‬ ‫پ َلم ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫برج العرب ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫روبايات ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫روبايات ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫زاي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مجمع دبي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مجمع مودا ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هيپ بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫لوڤ موسكينو ‪ -‬نساء‬

‫إمباك غروب ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بامين ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫بلو سالون ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫پوانتور ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫پوانتور ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫داوانكو ‪ -‬البحرين‬ ‫رويال فاشن ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫السواني ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫لوڤ موسكينو ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫لوڤ موسكينو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬

‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫لوڤ موسكينو ‪ -‬رجال‬

‫إغو ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بامين ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫بلو سالون ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫پوانتور ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫پوانتور ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫داوانكو ‪ -‬البحرين‬ ‫السواني ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫لوڤ موسكينو ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ليونار‬

‫أڤانتي ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سيلهويت فاشنز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫شاميلي بالزا ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫كارلوتا ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫لكي غروب ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ميزالونا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫موديرن هوم ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مارك جاكوبس‬

‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مارك جاكوبس ‪ -‬أكسسوارات‬

‫آيشتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫اخلياط ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بامين ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس كينغدومن ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس ستار أڤنيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سينتريا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مارك باي مارك جاكوبس‬

‫آيشتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك باي مارك جاكوبس ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫مارك باي مارك جاكوبس ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ماركبايماركجاكوبس ‪-‬البحرين‬ ‫مارك باي مارك جاكوبس ( دبي مول)‬ ‫ دبي‪ -‬اإلمارات‬‫مارك باي مارك جاكوبس ( مجمع‬ ‫اإلمارات) ‪ -‬دبي‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك باي مارك جاكوبس (فيستيڤال‬ ‫سيتي) ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ماركبايماركجاكوبس‪-‬اخلبر‪-‬السعودية‬ ‫ماركبايماركجاكوبس‪-‬جدة‪-‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ماكس شاول‬

‫مدار الغد ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مايكل كورس‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫پرامي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫تاغز ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫تاغز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫تاغز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫دونّ ا بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ذا آرت أوف ليڤينغ ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سرمدا ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سكارپ ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ال كوكيت ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫مياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هرڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫موريتسيو پيكورارو‬

‫إيست‪/51‬موديرن هوم ‪ -‬دوحة ‪ -‬قطر‬ ‫فاشنڤيليج‪-‬جدة‪-‬السعودية‬ ‫ماهات ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هيپ ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫موسكينو ‪ -‬نساء‬

‫إيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫موسكينو‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫موسكينو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫موسكينو ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫موسكينو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫موسكينو تشيپ آند شيك‬

‫إمباك غروب ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫إيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫توفيق ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫پوانتور ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫موسكينو‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫موسكينو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫موسكينو ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫موسكينو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫نينا ريتشي‬

‫أوپيرا شوز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫إيغو ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫تاتن ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫دي ان آ ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫زاي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫فيال مودا ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ليتوال ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ليتوال ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫نينا ريتشي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫‪174‬‬


‫دلــــيــــل األزيـــــــاء‬ ‫حسب تسلسل احلروف‬

‫‪ 3.1‬فيليپ ليم‬

‫‪ 51‬إيست ‪ -‬قطر‬ ‫پلم ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سرمادا ‪ -‬السعودية‬ ‫سوس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫الس بوتيك ‪ -‬السعودية‬ ‫موديرن هوم ‪ -‬قطر‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫إترو‬

‫إترو ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫برجمان سنتر ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫دبي مول ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذا بيرل ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫راشد مول ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫ريد سي مول ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سيتي سنتر ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫كينغدوم مول ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مول اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫آدم جونز‬

‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أنيونا‬

‫أنيونا بوتيك ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أاليا‬

‫إتوال ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫أوبيرا شوز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫پ َلم ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سبازيو مالهاس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫لو بودوار ‪ -‬الرباط ‪ -‬املغرب‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ألبرتا فيرّيتي‬

‫فيريتّ ي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتّ ي‪،‬ستارأڤينيو‪-‬جدة‪-‬السعودية‬ ‫ألبرتا ّ‬ ‫فيريتي‪ ،‬مجمع دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي‪ ،‬ذا پيرل ‪ -‬دوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي‪ ،‬مجمع دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي جوزيف عيد ‪ -‬لبنان‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي‪ ،‬أوناس ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ألكسندر ماكوين‬

‫أوپيرا شوز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫پاريس غاليري ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بلومنغدال ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس ‪ -‬البحرين‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هيلني بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫إسكندر‬

‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬منامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪-‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أمسال‬

‫‪173‬‬

‫ليزلي برايدل ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أنّا سوي‬

‫إس‪ .‬آي‪ .‬دي‪ - .‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫پ َلم ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫توسكو ‪ -‬األردن‬ ‫جنجر آند اليس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سوس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ڤايبس ‪ -‬عبدون ‪ -‬ا ألردن‬ ‫فيال مودا ‪ -‬البحرين‬ ‫مهات ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫آن ڤاليري هاش‬

‫پياف بوتيك ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ڤيال مودا ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ڤيال مودا ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أندركاڤر‬

‫إف ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫اس‪.‬آي‪.‬دي‪ - .‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أنطونيو بيراردي‬

‫آيشتي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫لو سبازيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫هيپ ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أنطونيو مرّاس‬

‫إوال ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ال كوكيت ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪-‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫إميليو پوتشي‬

‫التاير ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫التاير ‪ -‬جدة ‪ -‬اإلمارات‬ ‫التاير ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫إميليو پوتشي (دبي مول) ‪ -‬اإلمارات‬ ‫إميليو پوتشي ( برج اإلمارات) ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أيسبرغ‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫إيغو ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بوغاتي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫رويال فاشن ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫شمس لكجوريز ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أيس أيسبرغ‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫آيشتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫إيغو ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫أيس أيسبرغ ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫أيس أيسبرغ ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫أيس أيسبرغ ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫سالم ستوديو آند ستورز ‪ -‬قطر‬ ‫سيتي ستارز مول ‪ -‬القاهرة‪-‬مصر‬ ‫شمس لكجوريز ‪ -‬أبوظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ميا مودا ‪ -‬البحرين‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫بالنسياغا‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫أوناس ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بالنسياغا ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بالنسياغا ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫بالنسياغا ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫بالنسياغا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫بالنسياغا ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ستوديو فورتني ‪ -‬الرباط ‪ -‬املغرب‬ ‫عايدة ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫مياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بالنسياغا ‪ -‬الكويت‬

‫باربرا بْوي‬

‫أوپيرا شوز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫إيغو ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫إسكاپيد ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫پوانتور ‪ -‬أنطلياس ‪ -‬لبنان‬ ‫پوانتور ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫پوانتور ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫پياف بوتيك ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بيبا ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫زاي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ساكسفيفثأڤينيو‪-‬الرياض‪-‬السعودية‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫السواني ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫باسو آند بروك‬

‫پياف بوتيك ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫لو سبازيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪-‬الكويت‬

‫برنهارد ويلهلم‬

‫آرت أوف كوهل ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ماريا لويزا ‪ -‬قطر‬ ‫مهند ‪ -‬لبنان‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫پول سميث ‪ -‬نساء‬

‫پول سميث (دي‪.‬اف‪.‬سي‪ - ).‬اإلمارات‬ ‫پول سميث ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫پول سميث ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫پول سميث ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫پولسميث(ستارزأڤنيو)‪ -‬السعودية‬ ‫پول سميث (زاي) ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫پول سميث (سالم ستوديو) ‪ -‬قطر‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬بحرين‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬اإلمارات‬ ‫فيال مودا ‪ -‬سوريا‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫پول كا‬

‫إسكاپاد ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫إغو ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫أڤانتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫السواني ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫بلومنغدالس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫تاتن ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫جينزا ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫زاي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ڤيال مودا ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫پويريك سويني‬

‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬البحرين‬ ‫ذا آرت أوف ليڤنغ ‪ -‬السعودية‬ ‫الهاما ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫الهاما ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سوفيز تشويس ‪ -‬لبنان‬ ‫ميموزا ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫توسكا بلو‬

‫أشرفية ‪ -‬لبنان‬ ‫آيه‪.‬بي‪.‬سي‪- .‬‬ ‫ّ‬ ‫توسكا بلو (دوحة سنتر) ‪ -‬قطر‬ ‫غاليري الفاييت ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫وافي سنتر ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جان‪-‬پول غوتييه‬

‫التاير ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫التاير‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي‬ ‫التاير ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫التاير‪ ،‬دبي مول‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جوسيپي زانوتّي‬

‫بلومينغداليس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جون غاليانو‬

‫املانا ‪ -‬قطر‬ ‫إتوال ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫إليزابيث فاشن ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هيلني ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جونيا واتانابي‬

‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جيامباتيستا ڤالّي‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بامين ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫العثمان ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫فيال مودا ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫املياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫املياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جيل ساندر‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫تري كونفيدنتال ‪ -‬الرباط ‪ -‬املغرب‬ ‫فيال مودا ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫فيال مودا ‪ -‬البحرين‬ ‫هيپ ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جيني پاكهام‬

‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫حسني شااليان‬

‫أمنا غروب ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫إتوال ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذا آرت أوف ليڤينغ ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫فيلوسوفي ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫دريس ڤان نوتن‬

‫إف ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ڤيال مودا ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ڤيال مودا ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ڤيال مودا ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫املياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫املياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ديتشي كايك‬

‫بايسكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫بيبا بوتيك ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫تاتن ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫روبرت كليرجيري‬

‫إف ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بايبي فير ‪ -‬املنامة ‪ -‬بحرين‬ ‫ڤاليديز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫روبرتو كاڤالّي‬

‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫رودو‬

‫أوناس بوتيك ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫أوناس بوتيك ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫أوناس بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫أوپيرا ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫پرامي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫بامين ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫زمياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سوفانا ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫شو پاالس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬


Copyright Al-Ostoura 2010

168


‫‪Fashion‬‬

‫غنية بالتفاصيل‬ ‫وضمن تشكيلة‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫تؤكد على حسن التنفيذ‪،‬‬ ‫التي‬ ‫أرسل إلباز عارضاته على‬

‫املمر مختاالت مبجموعة من‬ ‫ّ‬

‫النڤان ‪Lanvin‬‬

‫األوﭬرأوالت املتماثلة في اللون‬ ‫والقماش‪،‬‬

‫املظ ّل ّيني؛‬

‫ّ‬ ‫واملذكرة‬

‫فطوق‬ ‫ّ‬

‫بلباس‬ ‫خصورها‬

‫وصمم أقسامها‬ ‫بأحزمة مماثلة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بقصة واسعة‪ ،‬بينما‬ ‫السفلية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫العلوية بفيض‬ ‫أثرى األقسام‬ ‫ّ‬

‫من الثنيات واألكمام املنتفخة‬ ‫حين ًا والواسعة حين ًا آخر‪ .‬كما‬

‫توهجت‬ ‫أطلق مجموعة أخرى‬ ‫ّ‬ ‫براقة ذات ظالل‬ ‫بترصيعات‬ ‫ّ‬ ‫لونية‬ ‫ّ‬

‫متباينة‪.‬‬

‫املظاهر‬

‫ومن‬

‫البارزة‬

‫بني‬

‫واملتميزة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫املصمم على املمشى‬ ‫استعرض‬ ‫ّ‬

‫األطقم املؤ ّلفة من التنانير غير‬ ‫املتماثلة‬

‫الطول‪،‬‬

‫والتوپات‬ ‫ّ‬

‫الشفّ افة‬

‫املنحوتة‬

‫الرائعة املصنوع بعضها من‬ ‫األقمشة‬

‫على جذوع العارضات والزاخرة‬ ‫بثنياتها الرائعة‪.‬‬ ‫اكتملت‬

‫مظاهر‬

‫التشكيلة‬

‫بإطاللة‬

‫فاخرة‬

‫للعارضات‬

‫شعرهن أعلى‬ ‫اللواتي ُرفع‬ ‫ّ‬

‫الرأس‪،‬‬

‫بقالدات‬

‫وز ُّينت‬ ‫من‬

‫أعناقهن‬ ‫ّ‬

‫املجوهرات‬

‫التقليدية الضخمة‪ .‬كما ظهرت‬ ‫ّ‬ ‫احلقائب‬

‫بألوان‬

‫األنيقة‬

‫املصبوغة‬

‫متباينة‬

‫واملصنوعة‬

‫حماالتها من السالسل الطويلة‬ ‫ّ‬

‫حلملها على األكتاف‪ ،‬بينما‬ ‫بقصات‬ ‫اجللدية‬ ‫تنوعت األحذية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مفرغة‪ ،‬وأخرى مغلقة‬ ‫أمامية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫زودت‬ ‫ّ‬

‫برباط‬

‫ّ‬ ‫ملتف حول‬

‫الكاحل‪.‬‬

‫إلباز تشكيلة حملت فكر ًا‬ ‫متميز ًا‪ ،‬مغ ّلف ًا بسحر‬ ‫إبداعي ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫خاص‪ ،‬ففاق ّ‬ ‫كل التوقّ عات بغنى‬ ‫ّ‬

‫الزخرفية‬ ‫تصاميمه وإضافاته‬ ‫ّ‬

‫‪167‬‬

‫الرائعة على أزياء حصدت‬

‫اإلعجاب والتقدير‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫إجما ً‬ ‫املصمم ألبير‬ ‫قدم‬ ‫ال‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010

166


‫‪Fashion‬‬

‫أجوائه الفساتني املتّ سمة‬

‫بالثنيات امللتفّ ة واملعانقة‬

‫والطيات اخل ّ‬ ‫البة‬ ‫لألجسام‪،‬‬ ‫ّ‬

‫النڤان ‪Lanvin‬‬

‫احملاكية‬

‫وطبقات‬

‫للقوام‪،‬‬

‫املتموجة بسحر‬ ‫الكشكش‬ ‫ّ‬

‫املضربة‬ ‫أمواج البحر‪ ،‬والكتل‬ ‫ّ‬ ‫التي أحسن إلباز توزيعها‬

‫على أجود أقمشة الساتان‬ ‫املجعد‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫والكريب‬ ‫ّ‬ ‫األورغنزا واخلامات الشفّ افة‪.‬‬ ‫وتوالت‬

‫طلعات‬

‫مع‬

‫النڤان‪،‬‬

‫فتيات‬ ‫من‬

‫مزيد‬

‫الفساتني املتأ ّلقة برونقها‪،‬‬

‫قصاتها‬ ‫تنوع‬ ‫والبارز فيها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وعلى‬ ‫حواشيها‪.‬‬ ‫وتف ّلت‬ ‫الرغم من فيض الفساتني‬

‫بالتموجات والطبقات‬ ‫ك ّلها‬ ‫ّ‬

‫أن ّ‬ ‫والثنيات‪ ،‬إ ّ‬ ‫كل قطعة‬ ‫ال ّ‬ ‫متيزت كقطعة فنّ ّية‬ ‫منها‬ ‫ّ‬

‫بحد ذاتها‪ .‬وبرزت في‬ ‫فريدة‬ ‫ّ‬ ‫الطلعات الفساتني اخلالية‬

‫حماالت الكتف‪ ،‬واملغ ّلفة‬ ‫من ّ‬

‫بطبقات‬

‫وملتفّ ة‬

‫منتفخة‬

‫حول اجلسم مبا يشبه بتالت‬ ‫الزهور‪.‬‬

‫وجت ّلى‬

‫إبداع‬

‫على‬

‫إلباز‬

‫مجموعة أخرى من الفساتني‬ ‫املصبوغة مبختلف األلوان‬

‫املختارة بعناية؛ فقد أضفى‬ ‫التصويرية‬ ‫عليها األشكال‬ ‫ّ‬

‫غير املتماثلة في اللون‬ ‫والقماش‪ ،‬مظهر ًا براعته في‬

‫مزاوجة األقمشة وتركيبها‪،‬‬ ‫وأرسى التوازن عليها من‬ ‫الزينية‪،‬‬ ‫خالل التطريزات‬ ‫ّ‬

‫والترصيعات‬

‫ً‬ ‫نعومة‬

‫ففاضت‬ ‫يقاوم‪.‬‬

‫الفستان‬

‫التي‬

‫ال‬

‫إلباز‬

‫بأحجار‬

‫أضفت‬

‫عليه‬

‫ظال ً‬ ‫ال بنّ ّية خ ّ‬ ‫البة‪ ،‬واملنسدلة‬

‫منه شراريب ناعمة أشبه‬ ‫بالتنسيالت املتقنة الصنع‪،‬‬

‫واملتميز‬ ‫ّ‬

‫بقصته‬ ‫ّ‬

‫الواسعة‬

‫واملتجمعة عند أحد جوانب‬ ‫ّ‬

‫‪165‬‬

‫خصره التفافات كثيفة‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫ال ّلمع‬

‫وألق ًا‬

‫واستعرض‬ ‫املزدان‬

‫البراقة؛‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010

164


‫‪Fashion‬‬

‫النڤان‬

‫‪Lanvin‬‬

‫إيحاءات الكوتور‬ ‫وملسات الرفاهة‬ ‫العبقرية واإلبداع‬ ‫عندما تلتقي‬ ‫ّ‬ ‫احلرفية‬ ‫مع اإلرادة واملهارة‬ ‫ّ‬ ‫املتجسدة‬ ‫ّ‬

‫التفاصيل‪،‬‬

‫بدقة‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫الدال على مستوى‬ ‫والذوق‬

‫ومتنام ألبعد احلدود‪،‬‬ ‫رفيع‬ ‫ٍ‬ ‫املصمم‬ ‫فإنّ نا ال شك نشير إلى‬ ‫ّ‬

‫املبدع ألبير إلباز الذي أضاف‬ ‫على‬

‫تشكيلة‬

‫ربيع‬

‫موسم‬

‫إبداعي ًا‬ ‫وصيف ‪ُ 2010‬بعد ًا‬ ‫ّ‬

‫ُيضاف إلى صناعة املوضة‬ ‫الباريسية املشهورة بعراقتها‬ ‫ّ‬

‫وبتصميم الهوت الكوتور‪.‬‬

‫أمتع إلباز أنظار احلضور‬

‫مبجموعة من األزياء اجلاهزة‬ ‫للبس‬

‫كان‬

‫التي‬

‫لها‬

‫وقع‬

‫السحر على قلوبهم‪ ،‬فشخصت‬ ‫فيها‪،‬‬

‫أبصارهم‬

‫واشرأبت‬ ‫ّ‬

‫أدق‬ ‫أعناقهم نحوها ملتابعة‬ ‫ّ‬ ‫التفاصيل في ّ‬ ‫كل قطعة ظهرت‬ ‫املمر‪ .‬وبلغ االستمتاع‬ ‫على‬ ‫ّ‬

‫ذروته‬

‫املظاهر‬

‫مع‬

‫التي‬

‫استخدم فيها إلباز األلوان‬ ‫املتراوحة بني األسود واألبيض‪،‬‬

‫والرمادي‪،‬‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫وظالل اللون البنّ ّ‬ ‫والقرمزي‬ ‫البرتقالي‬ ‫وتدرجات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واألزرق‬

‫واألصفر‬

‫واألخضر‪،‬‬

‫الزينية‬ ‫إلى جانب اإلضافات‬ ‫ّ‬ ‫املشغولة‬

‫البراقة‬ ‫ّ‬

‫باليد‪،‬‬

‫املكملة‬ ‫التقليدية‬ ‫واملجوهرات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لألزياء‪،‬‬

‫التي‬

‫مزجها‬

‫ك ّلها‬

‫استُ ّ‬ ‫هل االستعراض مع اختيال‬

‫العارضات بزهو حتت األضواء‬ ‫املس ّلطة‬

‫على‬

‫بتجهيزات‬

‫‪163‬‬

‫املمر‬ ‫ّ‬

‫أوحت‬

‫املزود‬ ‫ّ‬

‫مبشهد‬

‫روماني ّ‬ ‫أكدت على‬ ‫احتفالي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫ينم عن ذوق رفيع‬ ‫في تناغم‬ ‫ّ‬ ‫وأصالة خ ّ‬ ‫القة‪.‬‬


‫‪Fashion‬‬

‫احلريرية املتناهية القصر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫زخرت‬

‫التي‬

‫بطبقات‬

‫مارك جاكوبس ‪Marc Jacobs‬‬

‫وظهرت‬

‫بلباس‬

‫باللونني‬

‫واملطوقة‬ ‫ّ‬

‫هي‬

‫من‬

‫األزياء‬

‫البحر‪،‬‬

‫األخرى‬

‫الكشاكش‪.‬‬ ‫الشبيهة‬

‫واملصبوغة‬

‫ي‬ ‫البنّ ّ‬ ‫للوركني‬

‫والرمادي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بإحكام‪،‬‬

‫والطويلة األكمام‪ .‬وفي مشهد‬

‫ُي ّ‬ ‫ذكر بلباس عالء الدين‪،‬‬ ‫بطل‬

‫رواية‬

‫«عالء‬

‫الدين‬

‫السحري»‪ ،‬خرجت‬ ‫واملصباح‬ ‫ّ‬

‫املمر‬ ‫إحدى العارضات إلى‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مرتدية البنطلون الواسع‬ ‫القصة واملنتفخ وامللبوس مع‬ ‫ّ‬

‫التوپ املصنوع من الدانتيل‬ ‫ّ‬

‫القصة‪ ،‬وفوقه‬ ‫واملفرغ‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫البنّ ّ‬ ‫زهرية اللون‬ ‫حريرية‬ ‫صدرية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مستوحاة من أزياء الالجنري‪،‬‬

‫في هيئة أضفت إلى مجمل‬ ‫التشكيلة ملسات من الرقّ ة‬

‫واحليوية‪.‬‬ ‫املفعمة بالصخب‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪161‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010

160


‫مارك جاكوبس ‪Marc Jacobs‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫طوقها جاكوبس بأحزمة ارتفعت‬ ‫ّ‬

‫حد اخلصر‪ ،‬وصبغها بظالل‬ ‫عن ّ‬ ‫الرمادي‬ ‫ّ‬

‫واألزرق‬

‫واألبيض‬

‫البحري‪ .‬وصنع العديد منها‬ ‫ّ‬

‫املفرغة‪،‬‬ ‫من أقمشة الدانتيل‬ ‫ّ‬

‫واألقمشة السميكة‪ ،‬واخلامات‬ ‫براقة‬ ‫املزدانة بخيوط‬ ‫ّ‬ ‫معدنية ّ‬ ‫نقش‬

‫ذات‬

‫ارتدتها‬

‫رائع‪،‬‬

‫العارضات فوق مجموعة من‬

‫القطع املزدانة بطبقات وافرة‬ ‫املفرغ‪.‬‬ ‫من الكشكش‪ ،‬والدانتيل‬ ‫ّ‬

‫لقد‬

‫قدم‬ ‫ّ‬

‫مجموعة‬

‫جاكوبس‬

‫من الفساتني واألطقم املزدانة‬

‫بش ّ‬ ‫الالت‬

‫الكشاكش‬

‫من‬

‫املوزّعة على األكتاف والياقات‬ ‫والصدارات‬ ‫منحتها‬

‫واألكمام‬

‫حجم ًا‬

‫محبب ًا‪.‬‬ ‫ّ‬

‫التي‬ ‫ثم‬

‫ّ‬ ‫أقل انتفاخ ًا‪،‬‬ ‫استعرض أحجام ًا‬

‫املتموج واملنسدل‬ ‫مثل الكشكش‬ ‫ّ‬

‫بإتقان بالغ على صدارة الفستان‬ ‫األبيض املشغول من الدانتيل‬

‫التنوع‬ ‫املفرغ‪ .‬وحقّ ق جاكوبس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫على مختلف الفساتني بإظهاره‬ ‫والطيات املتقنة‪ ،‬كما‬ ‫الثنيات‬ ‫ّ‬

‫العلوي من‬ ‫فعل على القسم‬ ‫ّ‬ ‫األحادي اللون‪،‬‬ ‫احلريري‬ ‫الفستان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واملتغضّن األكمام‪ ،‬وجعل قسمه‬

‫يتميز بأطوال غير‬ ‫السفلي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خلفي‪.‬‬ ‫وتأرجح‬ ‫متماثلة‬ ‫ّ‬ ‫ومع توالي طلعات الفساتني‪،‬‬

‫برزت القطع الشفّ افة الناعمة‬ ‫وتزينت إحداها‬ ‫القصة؛‬ ‫واملفرغة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫طولية امتزجت‬ ‫بتقليمات بنّ ّية‬ ‫ّ‬

‫املستقرة‬ ‫متوجات الفستان‬ ‫مع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫على جانب اخلصر‪ .‬كما برز‬ ‫القشدي املزدان بطبعة‬ ‫الفستان‬ ‫ّ‬ ‫الزهرية‪ ،‬واملقصوص‬ ‫املث ّلثات‬ ‫ّ‬

‫بشكل الزوايا‪ ،‬وذلك الفستان‬ ‫وطبعات‬

‫هندسية‬ ‫ّ‬

‫صبغت‬ ‫ُ‬

‫ومتيز بأطواله املتف ّلتة‪،‬‬ ‫باألزرق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اجلانبية الواصلة إلى‬ ‫وفتحته‬ ‫ّ‬ ‫أعلى الفخذ‪.‬‬

‫‪159‬‬

‫املميزة في‬ ‫ومن بني القطع‬ ‫ّ‬ ‫التشكيلة‪،‬‬

‫برزت‬

‫الشورتات‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫املزدان‬

‫بتفريغات‬

‫أمامية‬ ‫ّ‬


‫مارك جاكوبس ‪Marc Jacobs‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫األبيض‪،‬‬

‫وثغورهن‬ ‫ّ‬

‫وأعينهن‬ ‫ّ‬

‫البارزة مبكياج واضح‪ ،‬بينما‬

‫ُرفع الشعر أعلى الرأس و ُل ّ‬ ‫ف‬

‫طوقتها أحيان ًا زينة‬ ‫في عقدة‬ ‫ّ‬ ‫ريشية‪ .‬وانتعلت الفتيات‬ ‫شعر‬ ‫ّ‬

‫األحذية‬

‫ّ‬ ‫املسطحة‬

‫الباعثة‬

‫وارتدين‬

‫األطمقة‬

‫الشفّ افة‬

‫على اخلفّ ة والراحة عند املشي‪،‬‬

‫املزمومة‬

‫لتتناغم‬

‫احلواشي‪،‬‬

‫أما‬ ‫ومتتزج مع املظهر العام‪ّ .‬‬ ‫احلقائب‪ ،‬فقد برزت بأقمشتها‬

‫اجللدية‬ ‫ّ‬

‫وازدانت‬

‫واحملبوكة‪،‬‬

‫واحلماالت‬ ‫بالشراريب املنسدلة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫الطويلة حلملها على الكتف‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫استهل‬

‫بإطاللة‬

‫جاكوبس‬ ‫أعادت‬

‫استعراضه‬

‫إلى‬

‫األذهان‬

‫اليابانية‬ ‫املصممة‬ ‫عروض أزياء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫يكن لها‬ ‫راي كواكوبو التي‬ ‫ّ‬ ‫جاكوبس تقدير ًا خاص ًا‪ ،‬وذلك‬

‫من خالل اجلاكيتات الطويلة‬

‫املزررة واملفتوحة من األمام‪،‬‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪157‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010

156


‫‪Fashion‬‬

‫مارك جاكوبس‬

‫‪Marc Jacobs‬‬ ‫تصاميم ُمبهجة‬ ‫وأفكار خالّقة‬

‫«فاضت تشكيالتي في املوسم‬ ‫بسحر‬

‫املاضي‬

‫وفي‬

‫وعبقها‪.‬‬

‫الثمانينات‬

‫هذا‬

‫املوسم‪،‬‬

‫املسارح‬

‫الغنائية‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫محطات نطوف من‬ ‫سأنقلكم إلى‬ ‫خاللها‬

‫على‬

‫واستعراضات األوبرا‪ ،‬ونبتعد عن‬ ‫الزينية‪ ،‬وطغيان‬ ‫زخم الترصيعات‬ ‫ّ‬ ‫عبر‬ ‫اللون األسود‪ ».‬بتلك الكلمات‪ّ ،‬‬

‫األمريكي مارك جاكوبس‬ ‫املصمم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عن مفهوم تشكيلته ملوسم ربيع‬ ‫قدمها على‬ ‫وصيف ‪ 2010‬التي‬ ‫ّ‬

‫مسرح ليغزنغتون آﭬينيو آرموري‬

‫مبدينة منهاتن في نيويورك‪،‬‬

‫الفن‬ ‫تابعتها نخبة من شهيرات‬ ‫ّ‬

‫املخملي‪ ،‬من بينهن‬ ‫واملجتمع‬ ‫ّ‬ ‫األمريكية ليدي غاغا‪،‬‬ ‫املغنّ ية‬ ‫ّ‬ ‫والبريطانية مادونا‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫ّ‬

‫باريس هيلتون‪ ،‬اللواتي تابعن‬

‫ّ‬ ‫الصف‬ ‫مقاعدهن في‬ ‫العرض من‬ ‫ّ‬ ‫األول‪.‬‬ ‫ّ‬

‫كشفت‬

‫التشكيلة‬

‫النقاب‬

‫عن‬

‫براعة وحنكة فنّ ّيتني فاضت بهما‬

‫طوعهما‬ ‫مخيلة جاكوبس اخلصبة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سريالية مفعمة‬ ‫لتنفيذ تصاميم‬ ‫ّ‬

‫ينم‬ ‫واحليوية‪ ،‬بأسلوب‬ ‫بالبهجة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫إبداعية وفيض زاخر‬ ‫عن عناصر‬ ‫ّ‬ ‫فتزينت‬ ‫بالتنوع ودقّ ة التنفيذ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أزياؤه بالطبعات املتناثرة بإتقان‬ ‫ومهارة‪ ،‬وفاضت بأشكالها الظ ّل ّية‪،‬‬ ‫التصويرية‪ ،‬وأقمشتها‬ ‫وأمناطها‬ ‫ّ‬

‫واملتنوعة‪.‬‬ ‫الفاخرة‬ ‫ّ‬

‫اجلمهور بأنه أمام مشاهد من‬ ‫الفيلم‬

‫ّ‬ ‫املذكر‬

‫املوسيقي «أنا وامللك»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بهيئة فتيات الغايشا‬

‫اليابانية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫‪155‬‬

‫العارضات‬

‫ووجوههن‬ ‫ّ‬

‫من‬

‫خالل‬

‫بهيئتهن‬ ‫ّ‬

‫املصبوغة‬

‫إطاللة‬

‫الصارمة‪،‬‬ ‫باللون‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫ومع افتتاح االستعراض‪ ،‬شعر‬


Copyright Al-Ostoura 2010

154


‫‪Fashion‬‬

‫العملية‬ ‫الطول واملوحية بالهيئة‬ ‫ّ‬ ‫املرحة‪،‬‬

‫توليفة‬

‫وحملت‬

‫لونية‬ ‫ّ‬

‫شبكية‬ ‫وتركيبية أوحت بأمناط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املصمم‬ ‫قدرات‬ ‫على‬ ‫دت‬ ‫أك‬ ‫متداخلة‬ ‫ّ‬

‫بالنسياغا ‪Balenciaga‬‬

‫وتزينت بعض‬ ‫الفياضة‪.‬‬ ‫اإلبداعية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املطوقة للخصر‬ ‫العلوية‬ ‫أقسامها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مضربة انتهت بكسرات‬ ‫بحياكة‬ ‫ّ‬

‫وشرابات متأرجحة مع‬ ‫ناعمة‬ ‫ّ‬

‫احلركة‪.‬‬ ‫وأطلق‬

‫مجموعة‬

‫غيسكيار‬

‫الفساتني عام ً‬ ‫التصميمي‬ ‫ال بالنهج‬ ‫ّ‬ ‫مطوع ًا مهارته في احلياكة‪،‬‬ ‫نفسه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واللونية؛‬ ‫التركيبية‬ ‫وابتكاراته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫فقدم بعضها بأطوال غير متماسكة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وطوع لصناعة أخرى التراكيب‬ ‫ّ‬

‫الشفّ افة‬

‫باللونني‬

‫املصبوغة‬

‫والزهري‪ ،‬مزاوج ًا إياها‬ ‫البرتقالي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جلدية صبغت باألسود‬ ‫بخرق‬ ‫ّ‬ ‫وفرغها فوق الصدر‪ .‬من‬ ‫اللماع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املصمم‬ ‫جهة أخرى‪ ،‬استعرض هذا‬ ‫ّ‬

‫املبدع الفساتني املصنوعة من‬ ‫األقمشة اجلامدة اخلامة واملزأبرة‪،‬‬

‫اللونية باتّ ساق‬ ‫وزّع عليها اخلانات‬ ‫ّ‬

‫وحدد بها األكمام وحدود‬ ‫على طولها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫األمامية‬ ‫زين واجهتها‬ ‫ّ‬ ‫الياقات‪ ،‬ثم ّ‬

‫طولية‪.‬‬ ‫بسحابات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مر االستعراض‪ ،‬بدت عارضات‬ ‫على ّ‬

‫خاص‬ ‫ببريق‬ ‫بالنسياغا ُمفعمات‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫هالة‬ ‫طلتهن وأضفى عليها‬ ‫ميز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأكد على‬ ‫واحليوية‪،‬‬ ‫من البساطة‬ ‫ّ‬

‫شعرهن املنسدل إلى اخللف‪،‬‬ ‫ذلك‬ ‫ّ‬ ‫بينما‬

‫عبرت‬ ‫ّ‬

‫البارزة‬

‫أعينهن‬ ‫ّ‬

‫مبكياج صارخ عن صخب املدينة‪.‬‬ ‫معاصمهن باألساور‬ ‫كما ازدانت‬ ‫ّ‬

‫التقليدية الرائعة‪ ،‬وأضافت اخلرق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املغطية لألذرع شك ً‬ ‫ال‬ ‫القماشية‬ ‫ّ‬ ‫ظلي ًا‬ ‫ّ‬

‫ناعم ًا‪.‬‬

‫واكتملت‬

‫تهن‬ ‫ط ّل ّ‬

‫بأحذية مفتوحة من األمام كادت‬

‫تنوعت في ألوانها‬ ‫غنية‬ ‫بتوليفات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واملواد املصنوعة منها‪ .‬وفي نهاية‬ ‫االستعراض‪،‬‬

‫النقاب‬

‫عن‬

‫كشفت‬ ‫براعة‬

‫التشكيلة‬ ‫غيسكيار‬

‫ّ‬ ‫الفذة في إرساء التوازن‬ ‫وقدرته‬

‫الشبابية واألنوثة‬ ‫احليوية‬ ‫بني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪153‬‬

‫الساحرة على األزياء‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫تصل إلى طرف الربلة وازدانت‬


Copyright Al-Ostoura 2010

152


‫‪Fashion‬‬

‫اجلسم‪ .‬فبرزت البنطلونات املزدانة‬

‫لونية متباينة‪ ،‬تراوحت بني‬ ‫برقع‬ ‫ّ‬

‫ي‪ ،‬واللونني األسود‬ ‫ظالل اللون البنّ ّ‬

‫وامتدت عليها الشطحات‬ ‫واألبيض‪،‬‬ ‫ّ‬

‫بالنسياغا ‪Balenciaga‬‬

‫أما البنطلونات‬ ‫ّ‬ ‫اللونية املبهجة‪ّ .‬‬

‫اللماعة‪ ،‬واملصبوغة بألوان‬ ‫اجللدية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األسود واألخضر واألصفر‪ ،‬فازدادت‬ ‫التركيبية التي وزّعها‬ ‫غنى بالرقع‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫متيزت‬ ‫غيسكيار بتوازن‪ ،‬في حني ّ‬

‫بعض‬

‫بخصورها‬

‫البنطلونات‬

‫املربعات‬ ‫املضربة الزاخرة بنقشة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتقنة الصنع‪.‬‬

‫وفي اإلطار نفسه‪ُ ،‬ل ّبقت البنطلونات‬

‫التوپات البيضاء‬ ‫مع مجموعة من‬ ‫ّ‬ ‫الشفّ افة‬

‫بعضها‬

‫والناعمة‪،‬‬

‫من‬

‫التي‬

‫األكمام‪،‬‬

‫خلى‬

‫ومتيزت‬ ‫ّ‬

‫عمودية‬ ‫لونية وتقليمات‬ ‫بخانات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صنعت من اجللد‪ ،‬بينما زخرت‬

‫جانبية‬ ‫لونية‬ ‫األخرى بشطحات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ناعمة من األصفر واألخضر‪ .‬كما‬ ‫املمر املزيد‬ ‫أرسل غيسكيار على‬ ‫ّ‬ ‫من‬

‫التوپات‬ ‫ّ‬

‫التي‬

‫والقمصان‬

‫نالت إعجاب احلاضرين وحظيت‬

‫بتقديرهم‪،‬‬

‫بفضل‬

‫إبداعه‬

‫في‬

‫التميز عليها عبر التمازج‬ ‫إضفاء‬ ‫ّ‬

‫التركيبي بني مختلف اخلامات‬ ‫ّ‬ ‫املغايرة في اللون والشكل‪ ،‬واجلمع‬

‫بني‬

‫األقمشة‬

‫اخلفيفة‬

‫واألخرى‬

‫السميكة‪ ،‬وبني الطافئة والالمعة‪،‬‬ ‫والطيات الناعمة‬ ‫عدا عن الثنيات‬ ‫ّ‬ ‫التي نثرها بإتقان بالغ‪.‬‬

‫ومع البنطلونات‪ ،‬ارتدت فتيات‬ ‫بالنسياغا‬

‫الصديريات‬ ‫ّ‬

‫اجللدية‬ ‫ّ‬

‫املقلنسة الزاخرة بالدرزات الناعمة‬ ‫وعبرت‬ ‫التي زادت من روعة الط ّلة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫عن أناقة الصبا‪ ،‬وأوحت هيئتها‬

‫ذكوري أعاد إلى األذهان‬ ‫بطابع‬ ‫ّ‬ ‫النارية‪.‬‬ ‫الدراجات‬ ‫سترات راكبي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫العصرية املبتكرة‪،‬‬ ‫وإلخراج الهيئة‬ ‫ّ‬ ‫أخرج غيسكيار مجموعة أخرى‬ ‫لونية ممتزجة بهيئة‬ ‫بشحطات‬ ‫ّ‬ ‫شبكية دقيقة‪ ،‬وشُغلت من أقمشة‬ ‫ّ‬

‫وامتدت على حوافها‬ ‫متباينة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الزينية‪.‬‬ ‫وأكتافها الدرزات‬ ‫ّ‬

‫‪151‬‬

‫كما اشتملت تشكيلة املوسم على‬ ‫التنانير القصيرة غير املتماثلة‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫الصديريات التي اتّ سمت‬ ‫من‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010

150


‫‪Fashion‬‬

‫بالنسياغا‬

‫‪Balenciaga‬‬

‫توليفات لونيّة‬ ‫وتراكيب ف ّنيّة ناجحة‬ ‫في‬

‫موسم‬

‫املنصرم‪،‬‬

‫بالنسياغا‬

‫اخلريف‬

‫استعرضت‬

‫تشكيلة‬

‫والشتاء‬ ‫دار‬

‫باريسية‬ ‫ّ‬

‫بامتياز‪ ،‬تأ ّلقت فيها التصاميم‬

‫ي‬ ‫التي نفّ ـذها مدير اإلبداع الفنّ ّ‬ ‫املصمم نيكوال غيسكيار‬ ‫لدى الدار‬ ‫ّ‬

‫بالنعومة واألنوثة اخلالصة‪ .‬أما في‬ ‫موسم ربيع وصيف ‪ ،2010‬فاتّ خذ‬ ‫وعصري ًا‬ ‫متجدد ًا‬ ‫غيسكيار منح ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫في األداء والتنفيذ‪ ،‬وغمر األزياء‬ ‫املدنية وألبسها الطابع‬ ‫باملظاهر‬ ‫ّ‬ ‫حد قوله في تصريح‬ ‫الذكوري‪ ،‬على ّ‬ ‫ّ‬

‫له قبيل بدء االستعراض‪ ،‬مرتئي ًا‬ ‫املرة عن اإليحاءات‬ ‫االبتعاد هذه‬ ‫ّ‬

‫التاريخية‪.‬‬ ‫ّ‬

‫املصمم إلى حيث‬ ‫توجه‬ ‫وهكذا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫إيقاع الشارع ونبضه‪ ،‬وصخب‬ ‫املدنية‪ ،‬لينهل منهما إلهامه؛‬ ‫احلياة‬ ‫ّ‬

‫فصب التشكيلة في قوالب حتاكي‬ ‫ّ‬

‫مستقبلية‪،‬‬ ‫القوام وحتمل مالمح‬ ‫ّ‬

‫احلرفية املزدادة‬ ‫ُمستعين ًا مبهارته‬ ‫ّ‬ ‫رسوخ ًا مع الوقت‪ .‬فاختار األشكال‬

‫الظ ّل ّية‬

‫العريضة‬

‫املزدانة‬

‫والناعمة‪،‬‬

‫بالتقليمات‬ ‫والزاخرة‬

‫التجريدية‬ ‫التصويرية‬ ‫باألمناط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بتقنيتا مزج‬ ‫مستعين ًا لتنفيذها‬ ‫ّ‬ ‫الرقع‬

‫واخلانات‬

‫اللونية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫وفن‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫واملركبة‬ ‫تركيب األقمشة املتباينة‬

‫مع بعضها البعض؛ فنفّ ذها بإتقان‬ ‫وطوع لذلك أقمشة الشيفون‬ ‫بالغ‪،‬‬ ‫ّ‬

‫اللماع‬ ‫والدنيم‪ ،‬إضافة إلى اجللد‬ ‫ّ‬ ‫املصبوغ‪،‬‬

‫وأقمشة‬

‫اجلرسيه‪.‬‬

‫الفاخرة‬

‫املعدنية‪.‬‬ ‫ّ‬

‫بالسالسل‬

‫والسحابات‬ ‫ّ‬

‫وفي إطار اللمسات الفنّ ّية التي‬

‫ميزت أولى الطلعات‪ ،‬انسابت‬ ‫ّ‬

‫‪149‬‬

‫املمر تشكيلة من البنطلونات‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫املتميزة بحياكة محكمة على‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫زين قطعه‬ ‫وإلضفاء الروح‬ ‫ّ‬ ‫العملية‪ّ ،‬‬


‫ستي ّال ّ‬ ‫مكارتني ‪Stella McCartney‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫بالقمصان‬

‫بشكل‬

‫واسع‬

‫مفضّلة‬

‫يسمح‬

‫تفصيلها‬ ‫بتطاير‬

‫حاشيتها مع حركة العارضات‪،‬‬

‫وصبغتها باللون األبيض اخلالي‬ ‫الرمادي‪.‬‬ ‫وتدرجات‬ ‫من الطبعات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واستكملت‬

‫املصممة‬ ‫ّ‬

‫مفاهيم‬

‫تشكيلة هذا املوسم من خالل‬

‫مجموعة احلقائب واألحذية التي‬ ‫اختصرت في مضمونها املفاهيم‬ ‫األنثوية الناعمة ذات البصمة‬ ‫ّ‬ ‫الكالسيكية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫فزينت‬ ‫ّ‬

‫احلقائب‬

‫وصبغتها بنفس ألوان األزياء‬

‫وجسدت من خالل‬ ‫وطبعاتها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫احلرفي‪،‬‬ ‫األحذية الراحة واإلبداع‬ ‫ّ‬

‫املنبرية املصنوعة‬ ‫بفضل نعولها‬ ‫ّ‬ ‫من الف ّلني‪ ،‬وأضفت عليها سمة‬

‫ّ‬ ‫امللتف‬ ‫العصرية عبر الرباط‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫مؤكد ًة بذلك على‬ ‫حول الكاحل‪،‬‬ ‫اإلبداعية اخلصبة في‬ ‫أفكارها‬ ‫ّ‬

‫أجواء عبقت باألنوثة والنعومة‬

‫واإلطاللة الفاخرة‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪147‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010

146


‫‪Fashion‬‬

‫ي تارةً‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الكناري مع ظالل البنّ ّ‬ ‫ي تار ًة أخرى‬ ‫مع‬ ‫واألزرق‬ ‫البنّ‬ ‫ّ‬

‫القطنية التي‬ ‫على الفساتني‬ ‫ّ‬

‫أبهرت‬

‫احلضور‬

‫املتعرجة التي أضفتها‬ ‫الكشكش‬ ‫ّ‬

‫على‬

‫ستي ّال ّ‬ ‫مكارتني ‪Stella McCartney‬‬

‫بطبقات‬

‫صداراتها‬

‫وأكمامها‪،‬‬

‫وخصورها‬ ‫أقسامها‬

‫وتركت‬

‫القصة‪ ،‬فبدت‬ ‫السفلية واسعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫كأنهن باقات نضرة‬ ‫العارضات‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫مكارتني‬ ‫من الورود‪ .‬وأكملت‬

‫احلريرية‬ ‫اإلطالالت بالفساتني‬ ‫ّ‬ ‫اللون‬

‫األحادية‬ ‫ّ‬

‫برز‬

‫التي‬

‫منها الفستان األزرق اخلالي‬

‫من األكمام‪ ،‬واملنحوت على‬ ‫جذع العارضة واملتّ سع نزو ً‬ ‫ال‪،‬‬

‫املطوية‬ ‫بطية صدره‬ ‫واملتميز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الزينية‬ ‫إلى اخلارج‪ ،‬وبأزراره‬ ‫ّ‬ ‫اجلانبية‪.‬‬ ‫األمامية وجيوبه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ومن تأثيرات رحالت السفاري‬

‫االستوائية‪ ،‬أرسلت‬ ‫والزهور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مكارتني عارضاتها يختلن‬ ‫بفساتني‬

‫والتوپات‬ ‫ّ‬ ‫الطبعات‬

‫التنك‬

‫والتنانير‬

‫امللونة‬ ‫ّ‬

‫بتدرجات‬ ‫ّ‬

‫فيها‬

‫املتماهية‬

‫ي مع األبيض الناصع‪،‬‬ ‫البنّ ّ‬ ‫لبقة‬ ‫منها الفستان والتنّ ورة ا ُمل ّ‬

‫ي الناعم الزاخر‬ ‫مع‬ ‫ّ‬ ‫التوپ البنّ ّ‬ ‫الزينية‪ .‬ومن‬ ‫باجليوب واألزرار‬ ‫ّ‬

‫املصممة‬ ‫قدمت‬ ‫بني تلك القطع‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫البريطانية الفستان القصير‬ ‫ّ‬

‫املطوق خصره بحزام أنيق‬ ‫ّ‬ ‫القصة لتمنح هيئته‬ ‫عريض‬ ‫ّ‬ ‫انتفاخ ًا خ ّ‬ ‫الب ًا‪ ،‬ناهيك عن‬

‫الفساتني والتنانير املصنوعة‬ ‫وامللبقة‬ ‫من الدنيم األزرق‪،‬‬ ‫ّ‬

‫القصات‬ ‫مع القمصان الناعمة‬ ‫ّ‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫واجلاكيتات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مكارتني‬

‫عكست‬

‫مظاهر‬

‫النعومة واألنوثة على مختلف‬

‫احلارة‪ ،‬إذ استخدمت‬ ‫الصيفية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أقمشة‬

‫الدانتيل‬

‫في‬

‫صنع‬

‫التوپات املفتوحة من األمام‬ ‫ّ‬

‫وامللبوسة‬

‫مع‬

‫القصيرة‪،‬‬

‫وتالعبت‬

‫العالية‬

‫‪145‬‬

‫اخلصر‬

‫البنطلونات‬ ‫والشورتات‬ ‫بأحجام‬

‫القصة الشبيهة‬ ‫الفساتني ذات‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫القطع املتناسبة مع األجواء‬


‫‪Fashion‬‬

‫اختصرت‬

‫مفهوم أزياء هذا املوسم بأربعة‬ ‫محاور‬

‫سبغتها‬

‫على‬

‫األزياء‪،‬‬

‫مسته ّلة عرضها باألطقم املستوحاة‬ ‫من‬

‫ستي ّال ّ‬ ‫مكارتني ‪Stella McCartney‬‬

‫ّ‬ ‫مكارتني‬

‫إيحاءات‬

‫أطقم‬

‫التكسيدو‬

‫املشهور‬

‫التسوق األشهر‬ ‫بصناعتها شارع‬ ‫ّ‬ ‫في مايفير وسط لندن «ساﭬيل‬ ‫رو»‪ُ ،‬مظهرة على البنطلونات‬

‫القصة الواسعة‬ ‫الواصلة إلى الكاحل‬ ‫ّ‬ ‫واخلصور العالية املنسدلة منها‬ ‫تهدلت وانسابت براحة‬ ‫ثنيات‬ ‫ّ‬

‫أما اجلاكيتات‪،‬‬ ‫وأناقة على القوام‪ّ .‬‬ ‫طيات صدورها بالكشاكش‬ ‫فزينت ّ‬ ‫ّ‬ ‫كررتها على اجلاكيت‬ ‫ّ‬ ‫املتموجة التي ّ‬

‫مطوقة بها‬ ‫القشدي املائل لألبيض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫خصره‪.‬‬

‫ومع حلول فصل الربيع‪ ،‬اكتست‬ ‫الفرنسية ثوبها‬ ‫طبيعة الريڤييرا‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عاكسة روعة شواطئها‬ ‫القشيب‬

‫ّ‬ ‫مكارتني‬ ‫وزرقة مياهها؛ وغمرت‬

‫أزياءها‬

‫والنقشات‬

‫بتأثيرات‬

‫التصويرية‬ ‫ّ‬

‫األمناط‬ ‫عبرة‬ ‫ا ُمل ّ‬

‫عن ذلك‪ ،‬فمزجت اللونني األصفر‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪143‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010

142


‫‪Fashion‬‬

‫ستيالّ ّ‬ ‫مكارتني‬ ‫‪Stella McCartney‬‬ ‫إطاللة بهيّة‬ ‫ومظاهر فاتنة‬ ‫املصممة‬ ‫ّ‬

‫أعادت‬

‫البريطانية‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ستي ّ‬ ‫مكارتني شحذ رؤيتها‬ ‫ال‬ ‫الفنّ ّية في جتسيد األناقة والترف‬ ‫على‬

‫ملوسم‬

‫تشكيلتها‬

‫ربيع‬

‫ُ‬ ‫يخل‬ ‫وصيف ‪ 2010‬في عرض لم‬

‫من حضور الشهيرات اللواتي‬ ‫ّ‬ ‫كاملمثلة‬ ‫األمامية‬ ‫احت ّلني الصفوف‬ ‫ّ‬ ‫األمريكية غوينيث پالترو التي‬ ‫ّ‬

‫ضيق‬ ‫ارتدت بليزر وبنطلون‬ ‫ّ‬ ‫من الدنيم من تصميم ّ‬ ‫مكارتني‪،‬‬

‫متّ خذة مقعدها بني ّ‬ ‫كل من والد‬ ‫املصممة‬ ‫ّ‬

‫پول‬

‫السير‬

‫ّ‬ ‫واملمثلة‬

‫البريطانية شارلوت رامبلينغ‪.‬‬ ‫ّ‬

‫وقبيل بدء االستعراض‪ ،‬ومن خلف‬ ‫ستار‬

‫املزين‬ ‫ّ‬

‫املسرح‬

‫بلوحات‬

‫األمريكي‬ ‫رسمتها أنامل الفنّ ان‬ ‫ّ‬ ‫تصدرتها كلمة‬ ‫تْري سبيغال‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫املصممة ّ‬ ‫مكارتني‬ ‫حتدثت‬ ‫«نعم»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫عن تشكيلة املوسم قائلة «إنّ ها‬

‫أختارت‬

‫باحليوية‬ ‫ّ‬ ‫وزاخرة‬

‫تقدمي‬

‫باعثة‬

‫مالبس‬

‫باخلطوط‬

‫على‬

‫فياضة‬ ‫ّ‬

‫التفاؤل‬

‫التبسيطية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫محبات أزيائها إلى اقتنائها‬ ‫داعية‬ ‫ّ‬

‫وارتدائها»‪.‬‬

‫ومع توالي الطلعات‪ ،‬برزت األزياء‬ ‫ذات النقشات اخل ّ‬ ‫البة واألشكال‬

‫الظ ّل ّية الرائعة املبهجة بألوانها‬

‫املتراوحة بني األحمر واألزرق‬

‫والبرتقالي‪،‬‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والزهري وظالل البنّ ّ‬

‫إضافة‬

‫إلى‬

‫اللونني‬

‫القشدي‬ ‫ّ‬

‫حريصة على الظهور بأبهى ح ّلة‬ ‫و َأش َْيك إطاللة‪ ،‬بعد أن ُط ّوقت‬

‫هذه التصاميم بهالة من األنوثة‬ ‫واجلاذبية والفتنة بفضل‬ ‫اخلالصة‬ ‫ّ‬

‫‪141‬‬

‫أقمشة احلرير والشانتونغ والدنيم‬

‫والدانتيل‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫ّي‪ ،‬فاتّ فقت التصاميم مع‬ ‫والفض ّ‬ ‫ّ‬ ‫متميزة‬ ‫عصرية‬ ‫كل امرأة‬ ‫ذوق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫املزينة‬ ‫البنفسجي‬ ‫منها الفستان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صدارته بطبقة كشاكش مزمومة‬ ‫بحبات اخلرز‬ ‫زيني مزدان‬ ‫بحبل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وامتد نزو ً‬ ‫ّ‬ ‫ال بهيئة‬ ‫التف حول العنق‬ ‫ّ‬

‫إترو ‪Etro‬‬

‫متصالبة على الذراعني وانسدلت‬ ‫الزينية‪.‬‬ ‫من أطرافه الشراريب‬ ‫ّ‬

‫في‬

‫اخلتام‪،‬‬

‫استعراضها‬

‫ارتأت‬

‫إترو‬

‫بتشكيلة‬

‫إنهاء‬ ‫من‬

‫املوحدة اللون والنقش‬ ‫البنطلونات‬ ‫ّ‬

‫قصة واسعة‬ ‫والطبعة نفّ ذتها في‬ ‫ّ‬ ‫مظهرة عليها أشكا ً‬ ‫ال ظ ّل ّية ناعمة‬ ‫بإنسيابية‬ ‫من الثنيات املنسدلة‬ ‫ّ‬

‫لبقت مع مجموعة من‬ ‫على األرجل‪ّ ،‬‬ ‫اجلاكيتات اخلالية من الطبعات‬

‫واألخرى‬

‫املزدانة‬

‫بالنقشات‬

‫بحبات اخلرز‬ ‫والشرائط احملبوكة‬ ‫ّ‬ ‫واملثبتة‬ ‫ّ‬

‫على‬

‫طيات‬ ‫ّ‬

‫صدورها‬

‫وحوافها واملنهمرة منها الشراريب‪.‬‬ ‫أزياء‬ ‫قدمت ﭬيرونيكا إترو‬ ‫وبذلك‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫الرومانسية وسحر‬ ‫فاح منها عطر‬ ‫ّ‬

‫املاضي وامتزجت بعناصر األناقة‬

‫ً‬ ‫مانحة املرأة ط ّلة مفعمة‬ ‫العصرية‬ ‫ّ‬

‫باألنوثة واألناقة‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪139‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010

138


‫‪Fashion‬‬

‫استه ّلت إترو استعراضها مبجموعة‬ ‫التركيبية‬ ‫من اجلاكيتات ذات البنية‬ ‫ّ‬

‫املتماسكة واملنفّ ذة ببراعة‪ ،‬شغلتها‬

‫من‬

‫أقمشة‬

‫والتويد؛‬

‫البيسلي‬

‫إترو ‪Etro‬‬

‫زهري فاحت‬ ‫فصبغت أحدها بلون‬ ‫ّ‬

‫ارتدته العارضة مع شورت مزدان‬ ‫بنقش التربيع وبحواف ُطويت إلى‬

‫اخلارج كاشفة عن نقش مختلف‬

‫شيفوني أنيق‬ ‫ُل ّبق مع قميص‬ ‫ّ‬ ‫قدمت‬ ‫عبق بطبعة الزهور‪ .‬كما‬ ‫ّ‬ ‫اجلاكيت الطويل املزدان بشكله‬

‫ي املختلف من حيث النقشات‬ ‫الظ ّل ّ‬ ‫العلوي بينما‬ ‫زينت قسمه‬ ‫التي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫السفلي مصبوغ ًا باللون‬ ‫بقي قسمه‬ ‫ّ‬ ‫األسود لبسته العارضة مع شورت‬

‫حريري واصل إلى الركبة وقميص‬ ‫ّ‬

‫وبراقة‪،‬‬ ‫دائرية صغيرة‬ ‫زخر بطبعات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫فأبهرت القطع احلضور وأعادت‬ ‫إلى أذهانهم موضة فرقة اخلنافس‬ ‫الهيب ّيني التي اشتهرت‬ ‫الغنائية أو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بها فترة السبعينات‪.‬‬ ‫الحق ًا‪،‬‬

‫تابعت‬

‫عرضها‬

‫املصممة‬ ‫ّ‬

‫رومانسي‬ ‫مشبعة بفيض‬ ‫لفساتني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متاشى مع روح السبعينات حاملة‬ ‫أمناط أزياء مهرجانات موسيقى‬

‫الروك والپوپ التي كانت تقام في‬ ‫بلدة وودستوك الواقعة جنوب شرق‬

‫نيويورك؛ فكشفت عن الفساتني‬

‫املطوقة خصورها باألحزمة‬ ‫الطويلة‬ ‫ّ‬

‫اجللدية العريضة تارة‪ ،‬والناعمة‬ ‫ّ‬ ‫املربوطة‬

‫بعقد‬

‫أنشوطية‬ ‫ّ‬

‫تارة‬

‫أخرى‪ ،‬ونثرت عليها طبعات األزهار‬

‫اللونية‪،‬‬ ‫املختلفة األنواع واألطياف‬ ‫ّ‬ ‫وأظهرت‬

‫على‬

‫بعضها‬

‫الطبعات‬

‫اللونية‬ ‫البراقة والشطحات‬ ‫الدائرية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احملددة املعالم‪ ،‬ووزّعت على‬ ‫غير‬ ‫ّ‬ ‫نّ‬ ‫بتفن‬ ‫أجزائها الكشاكش والثنيات‬

‫السفلية‬ ‫واضح‪ ،‬وتركت أقسامها‬ ‫ّ‬

‫تتطاير مع حركة العارضات‪ .‬كما‬

‫استعرضت خالل هذه املجموعة عدد ًا‬ ‫األطمقة املتماثلة اللون والقماش‪.‬‬

‫ّ‬ ‫املؤكدة‬ ‫توالت طلعات الفساتني‬

‫على مشاهد السبعينات والعابقة‬ ‫مبوروث الدار في استخدام الطبعات‬

‫‪137‬‬

‫والشطحات‬

‫اللونية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫فانسحبت‬

‫الفساتني القصيرة‬

‫املمر‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫واحلريرية الناعمة‪ ،‬برز‬ ‫الشفّ افة‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫من الفساتني الطويلة امللبوسة مع‬


‫‪Fashion‬‬

‫وزينت القطع‬ ‫والسويدي‪،‬‬ ‫اللماع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالشرابات املبتكرة والتطريزات‬ ‫ّ‬ ‫اخل ّ‬ ‫الزينية‪.‬‬ ‫والترصيعات‬ ‫بة‬ ‫ال‬ ‫ّ‬

‫إترو ‪Etro‬‬

‫أعلنت ﭬيرونيكا في تصريح سبق‬

‫االستعراض‪،‬‬

‫«أزياء‬

‫ذات‬

‫أنّ ها‬

‫بصدد‬

‫خطوط‬

‫تقدمي‬

‫تبسيطية‬ ‫ّ‬

‫ناعمة تُ برز أنوثة املرأة الباحثة عن‬

‫وتقدم من خاللها‬ ‫والتميز‪،‬‬ ‫التفرد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متجدد ًا‪ ».‬وانطالق ًا‬ ‫رومانسي ًا‬ ‫عامل ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املصممة‬ ‫من هذا املفهوم‪ ،‬أرسلت‬ ‫ّ‬ ‫شعرهن بأسلوب‬ ‫صفّ ف‬ ‫ّ‬ ‫عارضاتها وقد ُ‬

‫وجوههن‬ ‫وصبغت‬ ‫مجعد ومتطاير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬

‫مبكياج ناعم وهادىء‪ ،‬ورحن يختلن‬

‫املتعددة‬ ‫برشاقة حامالت احلقائب‬ ‫ّ‬ ‫األحجام‬

‫والنقشات‬

‫الزاخرة‬

‫املستمدة‬ ‫ّ‬

‫بالشراريب‬ ‫من‬

‫سحر‬

‫مظاهر األزياء‪ ،‬ومنتعالت األحذية‬

‫واملنبرية‬ ‫مرة‪،‬‬ ‫املنخفضة الكعوب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مرات أخرى‪ ،‬واملصنوعة‬ ‫العالية‬ ‫ّ‬ ‫واملزينة بأربطة‬ ‫جميعها من اجللد‬ ‫ّ‬

‫بالشرابات‬ ‫انعقدت حول الكواحل‬ ‫ّ‬ ‫األنشوطية‬ ‫الزينية املنسدلة والعقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الرائعة‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪135‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010

134


‫‪Fashion‬‬

‫إترو‬

‫‪Etro‬‬

‫ّ‬ ‫طلة زاهية‬ ‫وحضور الفت‬ ‫دار‬

‫تأسست‬ ‫ّ‬

‫اإليطالية‬ ‫ّ‬

‫إترو‬

‫العريقة في أواخر حقبة الستّ ينات‬

‫من القرن املاضي على يد الراحل‬

‫جيمو إترو‪ ،‬ولفتت أنظار اجلميع‬ ‫مبنتجاتها الفريدة من األقمشة‬

‫والعطور‪ .‬ومع تعاقب السنني‪،‬‬ ‫عدة‬ ‫توسعت أعمال الدار لتشمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫خطوط من األزياء اجلاهزة للبس‬ ‫الرجالية‬ ‫ّ‬

‫جتهيزات‬

‫والنسائية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫األثاث‬

‫ولوازم‬

‫والكماليات‬ ‫ّ‬

‫اجللدية‪.‬‬ ‫واألكسسوارات واملنتجات‬ ‫ّ‬

‫ينكب أبناء إترو على‬ ‫وحالي ًا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تنفيذ إبداعاتهم وابتكاراتهم على‬ ‫كافّ ة خطوط الدار‪ ،‬ويعملون على‬

‫تطويرها‬

‫ورسم‬

‫استراتيجياتها‬ ‫ّ‬

‫التي رفعت من شأن إترو لتصبح‬

‫وجهة‬

‫وتباع‬

‫عاملية‬ ‫ّ‬

‫تنتشر‬

‫منتجاتها‬

‫معارضها‬ ‫مختلف‬

‫في‬

‫مناطق العالم في ّ‬ ‫كل من إيطاليا‪،‬‬ ‫والواليات‬

‫املتحدة‪،‬‬

‫واملكسيك‪،‬‬

‫ولندن‪ ،‬وموسكو‪ ،‬وبرلني‪ ،‬ووصلت‬

‫العربي وحتديد ًا دبي‪،‬‬ ‫إلى اخلليج‬ ‫ّ‬ ‫والكويت‪.‬‬ ‫وفي تشكيلة موسم ربيع وصيف‬ ‫املصممة ﭬيرونيكا‬ ‫‪ ،2010‬استوحت‬ ‫ّ‬

‫عدة اتجّ اهات‬ ‫إترو تصاميمها من ّ‬ ‫حملت تأثيرات فترة السبعينات‬ ‫املمتزجة بروح العصر واحلداثة‪،‬‬

‫ومنها‬

‫انطلقت‬

‫لتعيد‬

‫حتديد‬

‫مفهوم البساطة والرقّ ة‪ ،‬ثم سبغتها‬ ‫املميزة‬ ‫اإليطالية‬ ‫باألصالة والعراقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫لدار إترو‪ .‬وقد جنحت في تقدمي‬ ‫أروع األزياء من خالل استخدام‬

‫والنقشات‬

‫البديعة‪،‬‬

‫والثنيات‬

‫والكشاكش الناعمة التي فاضت‬

‫بها أجود أنواع األقمشة السميكة‬ ‫والناعمة على السواء‪ ،‬مثل البيسلي‬ ‫واجلاكار‪ ،‬واجلورجيت واحلرير‪ ،‬إلى‬

‫‪133‬‬

‫جانب القطن والكتّ ان والشيفون‬

‫وحتى‬

‫األقمشة‬

‫املزأبرة‬

‫واجللد‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫األلوان املختارة بعناية‪ ،‬والطبعات‬


Copyright Al-Ostoura 2010

132


‫‪Fashion‬‬

‫واألوشحة‪ ،‬صبغتها ماك‪-‬غيبون‬

‫والبيجي‬ ‫والكاكي‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بتدرجات البنّ ّ‬ ‫املنسحبة على معظم مظاهر‬ ‫التشكيلة‪.‬‬

‫كلووي ‪Chloé‬‬

‫ُ‬ ‫يخل االستعراض من األطقم‬ ‫ولم‬

‫املؤ ّلفة من اجلاكيتات امللبوسة‬

‫إما مع البنطلونات أو التنانير‪.‬‬ ‫فتميزت بطابعها‬ ‫أما اجلاكيتات‬ ‫ّ‬

‫الكالسيكي‪ ،‬وأطوالها املتراوحة بني‬ ‫ّ‬

‫تلك املتجاوزة اخلصر أو املنتهية‬ ‫عنده‪ ،‬في حني ازدادت البنطلونات‬

‫جما ً‬ ‫ال بثنياتها البسيطة والباعثة‬ ‫على‬

‫الراحة‬

‫وسهولة‬

‫احلركة‪،‬‬

‫بينما اتّ سمت التنانير بأطوال‬

‫فقصرت من األمام‬ ‫غير متماثلة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وطالت من اخللف‪ ،‬وازدادت حجم ًا‬

‫من خالل طبقة الكشكش الناعمة‬

‫مرة‪ ،‬وبرزت‬ ‫التي أحاطت اخلصر ّ‬ ‫مرة أخرى‪.‬‬ ‫عند احلاشية ّ‬

‫مر التشكيلة جت ّلى إبداع ماك‪-‬‬ ‫على ّ‬ ‫غيبون‬

‫التصميمية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ومهارتها‬

‫ظهر ذلك في مجموعة الفساتني‬ ‫التي أبهرت احلاضرين‪ ،‬واملصنوعة‬ ‫والبليسيه‬ ‫من أقمشة املوسلني‬ ‫ّ‬

‫احلريري‪ ،‬إلى جانب الشيفون‬ ‫ّ‬

‫وضج‬ ‫والساتان الطافئ والكريب‪.‬‬ ‫ّ‬

‫املمر بالفساتني املنفّ ذة بإتقان‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫منها‬

‫بقطعة‬

‫الفستان‬ ‫ّ‬ ‫مركبة‬

‫األسود‬

‫املزدان‬

‫ومتأرجحة‬

‫من‬

‫اخللف‪ ،‬باإلضافة إلى الفساتني‬

‫املتميزة بأطوالها غير‬ ‫القشدية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتماثلة‬ ‫اخل ّ‬ ‫البة‬

‫وبطبقاتها‬

‫واملتطايرة‬

‫مع‬

‫وثنياتها‬ ‫نسائم‬

‫املصممة‬ ‫الهواء‪ .‬وبرزت مهارة‬ ‫ّ‬

‫التصويرية‬ ‫فن األمناط‬ ‫أيض ًا في ّ‬ ‫ّ‬

‫املنثورة على الفساتني الشبيهة‬ ‫بتدرجات اللون‬ ‫باملآزر واملصبوغة‬ ‫ّ‬

‫الكاكي‪ ،‬واألخرى الرائعة املظهر‬ ‫ّ‬ ‫األمامية‬ ‫ة‬ ‫اللوني‬ ‫اخلانة‬ ‫بفضل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وفي اخلتام‪ ،‬أثبتت ماك‪-‬غيبون‬ ‫قدرتها املزدادة رسوخ ًا مع تعاقب‬ ‫فياضة‬ ‫املواسم في تقدمي تشكيلة ّ‬

‫نّ‬ ‫التفن واالبتكار إلى‬ ‫مبقومات‬ ‫ّ‬ ‫جانب حرصها على ترجمة أسلوب‬

‫‪131‬‬

‫املميز عند عاشقات‬ ‫دار كلووي‬ ‫ّ‬ ‫ومحباتها‪.‬‬ ‫تصاميمها‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫طولي‪.‬‬ ‫بسحاب‬ ‫املزدانة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


‫كلووي ‪Chloé‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫الزيتوني‪،‬‬ ‫ّ‬

‫حواشيها‬

‫واحملددة‬ ‫ّ‬

‫البرتقالي‪ ،‬إلى‬ ‫وأردانها باللون‬ ‫ّ‬ ‫جانب مجموعة أخرى من السترات‬

‫القصة‪.‬‬ ‫املتأرجحة والواسعة‬ ‫ّ‬

‫معبرة عن‬ ‫حرفية‬ ‫ومن خالل توليفة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عراقة الدار في استخدام اجللود‪،‬‬ ‫استعرضت‬

‫بعض‬

‫ماك‪-‬غيبون‬

‫ّ‬ ‫املتمثلة في الشورتات‬ ‫اجللديات‬ ‫ّ‬ ‫املتناهية‬

‫القصر‬

‫الطويلة‪،‬‬

‫واألوﭬرأول‬

‫املصبوغ‬

‫وحواشي‬

‫بنطلونه‬

‫قمصان‬

‫الدنيم‬

‫وامللبقة‬ ‫ّ‬

‫مع‬

‫واجلاكيتات‬

‫ي الضارب إلى احلمرة‬ ‫باللون البنّ ّ‬ ‫يبيه‬ ‫شد اجلمهور‬ ‫الذي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وج َ‬ ‫بقصته َ‬ ‫األماميينْ ‪،‬‬ ‫ّ‬

‫املطوية إلى اخلارج‪.‬‬ ‫ّ‬

‫العملي املقولب‬ ‫وإلضفاء املظهر‬ ‫ّ‬ ‫متميز على األزياء‪،‬‬ ‫أنثوي‬ ‫بسحر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تبخترت‬

‫مرتديات‬

‫العارضات‬

‫ّ‬ ‫املذكرة‬ ‫مجموعة من البنطلونات‬ ‫بأزياء راكبي اخليل‪ ،‬و ُل ّبقت معها‬

‫القمصان‬ ‫الدنيم‬

‫وامللبوسة‬

‫مع‬

‫السترات‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪129‬‬

‫املشغولة‬

‫من‬

‫أقمشة‬


Copyright Al-Ostoura 2010

128


‫‪Fashion‬‬

‫كلووي‬ ‫‪Chloé‬‬

‫ٌ‬ ‫ألق مفعم‬ ‫باحليويّة املطلقة‬ ‫تنم‬ ‫في أزياء عبقت بتفاصيل‬ ‫ّ‬

‫عن «روح املغامرة والترحال»‪،‬‬

‫املصممة هانّ ا ماك‪-‬‬ ‫كما وصفتها‬ ‫ّ‬ ‫غيبون‪ ،‬استعرضت دار كلووي‬

‫الفرنسية العريقة أزياءها ملوسم‬ ‫ّ‬

‫ربيع وصيف ‪ ،2010‬في تشكيلة‬ ‫نوعية تحُ سب‬ ‫اعتبرت مبثابة نقلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتؤكد على رسوخ‬ ‫ملاك‪-‬غيبون‪،‬‬ ‫أقدامها في الدار الذي التحقت‬

‫به منذ موسمينْ‬

‫ماضيينْ ‪ ،‬وذلك‬

‫متيزها‪ ،‬وإدراكها ملفهوم ما‬ ‫بفضل‬ ‫ّ‬

‫تقدم من مالبس جاهزة تنفّ ذها‬ ‫ّ‬ ‫اخلاصة‪،‬‬ ‫ببصمة جتمع بني رؤيتها‬ ‫ّ‬ ‫املميز لدار كلووي‬ ‫وبني الطابع‬ ‫ّ‬

‫األنثوي‬ ‫باحليوية واملظهر‬ ‫املتّ سمة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اآلسر‪ .‬وفي هذا املوسم‪ ،‬حظيت‬ ‫فتاة كلووي مبتعة التأ ّلق والتأنّ ق‬

‫الزي الذي يناسب وجهتها‬ ‫واختيار‬ ‫ّ‬

‫دون ارتياب ألحوال الطقس في‬ ‫املنخفضات والسهول واملرتفعات؛‬

‫فقد حرصت ماك‪-‬غيبون على‬ ‫متنوعة وقطع مناسبة‬ ‫تقدمي أزياء‬ ‫ّ‬ ‫لألجواء‬

‫الصيفية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫واألمسيات‬

‫الليلية‪ ،‬ونسمات الهواء العليل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وليس لفتاتها إ ّ‬ ‫محطة‬ ‫ال اختيار‬ ‫ترحالها‪ ،‬ووجهة سفرها‪.‬‬

‫استُ ّ‬ ‫هل االستعراض مبجموعة رائعة‬

‫من األوشحة والكابات واجلاكيتات‬ ‫املصنوعة من الكشمير والصوف‬ ‫الناعم لألمسيات الباردة‪ .‬واختالت‬

‫العارضات‬

‫بسترات‬

‫البنش‬

‫واملتميزة بأطوال غير متماثلة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫البيجيواملزدانة‬ ‫واملصبوغة باللون‬ ‫ّ‬ ‫حواشيها وأردانها بتقليمات بنّ ّية‬

‫مرة‬ ‫ساتانية ملّاعة‬ ‫مرة‪ ،‬وشرائط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املمر‬ ‫أخرى‪ .‬كما انسابت على‬ ‫ّ‬

‫اجلاكيتات الطويلة‪ ،‬برزت منها‬

‫‪127‬‬

‫اجلاكيت املقلنسة غير املتماسكة‬

‫القصة‪ ،‬واملصبوغة باللون األخضر‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫الطويلة امللبوسة فوق الثياب‬


‫‪Fashion‬‬

‫املتوازنة‪،‬‬

‫اإلبداعية‬ ‫ّ‬

‫ملساته‬

‫من خالل الطبقات املنهمرة‬ ‫واملتأرجحة‪،‬‬

‫زين‬ ‫ّ‬

‫بينما‬

‫روبرتو كاڤا ّلي ‪Roberto Cavalli‬‬

‫العلوية بطبقات من‬ ‫أقسامها‬ ‫ّ‬ ‫الكشاكش احمليطة باألكتاف‬ ‫والصدارات‪،‬‬

‫زاد‬

‫كما‬

‫من‬

‫املفرغة‬ ‫قصاتها‬ ‫متيزها عبر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫عند الظهر‪ ،‬كاشف ًا عن روعة‬ ‫التفصيل والقوام‪.‬‬

‫وفي‬

‫اخلتام‪،‬‬

‫ّ‬ ‫متكن‬

‫املصمم‬ ‫ّ‬

‫مرة أخرى‬ ‫اإليطالي كاڤا ّلي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من ترسيخ إبداعاته املبتكرة‬

‫وا ُملستقاة من أفكاره اخلصبة‬ ‫ذات‬

‫اإليحاءات‬

‫رية‬ ‫التصو ّ‬ ‫ّ‬

‫اخل ّ‬ ‫القة‪،‬‬

‫ومهارته‬

‫اخلاص ة وغير املتوقّ عة‪ ،‬مثبت ًا‬ ‫ّ‬ ‫قدرته‬ ‫احلرفية‬ ‫ّ‬

‫من‬

‫موسم‬

‫آلخر‪،‬‬

‫ّ‬ ‫ومؤكد ًا على صدارته في عالم‬ ‫صناعة املوضة واألزياء‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪125‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010

124


‫‪Fashion‬‬

‫من خالل تطويع اإلضافات‬ ‫التصويرية‬ ‫الظ ّل ّية واألمناط‬ ‫ّ‬ ‫على مجموعة من الفساتني‬

‫روبرتو كاڤا ّلي ‪Roberto Cavalli‬‬

‫التي‬

‫حملت‬

‫وسحره‪.‬‬

‫طابع‬

‫فأطلق‬

‫الريف‬ ‫املمر‬ ‫ّ‬

‫إلى‬

‫الفساتني املؤ ّلفة من أقمشة‬ ‫شيفونية غير متماثلة اللون‬ ‫ّ‬

‫موحية باملآزر؛ فنثر على‬ ‫األمامية طبعات الزهور‬ ‫جهتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احملددة‬ ‫والطبعات األخرى غير‬ ‫ّ‬ ‫املعالم‪ ،‬في حني صبغ قسمها‬ ‫موحد‬ ‫اخللفي الشفّ اف بلون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أنثوي ًا فتّ ان ًا‪،‬‬ ‫مظهر ًا سحر ًا‬ ‫ّ‬ ‫بينما ترك أقسامها السفلية‬ ‫الواسعة تتطاير مع حركة‬ ‫العارضات‪ ،‬وتنهمر في أطوال‬ ‫غير متوازنة‪ ،‬بدت من حتتها‬ ‫القصة‪.‬‬ ‫البنطلونات الواسعة‬ ‫ّ‬ ‫وكرر كاڤا ّلي مشاهد القطع‬ ‫ّ‬ ‫املزدانة‬

‫طبعات‬

‫مبختلف‬

‫الفواحة‪ ،‬مثل الفساتني‬ ‫الزهور‬ ‫ّ‬ ‫الشيفونية‬ ‫ّ‬

‫الشفّ افة‬

‫غير‬

‫املتماسكة التركيب واملتف ّلتة‬ ‫األطراف‪ ،‬وأبرز معالم تفاصيلها‬ ‫العابقة بالطبقات والثنيات‪.‬‬ ‫املتميزة‬ ‫كما أطلق األﭬرأوالت‬ ‫ّ‬ ‫الواسعة‬

‫بقصاتها‬ ‫ّ‬

‫واملفرغة‬ ‫ّ‬

‫عند منطقة الصدر كاشفة‬ ‫الداخلية‪ ،‬بينما‬ ‫الصدرية‬ ‫عن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لبقها في طلعات الحقة مع‬ ‫ّ‬ ‫وحدة اللون‪.‬‬ ‫القمصان ا ُمل ّ‬

‫وفي‬

‫الطلعات‬

‫اخلتامية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫تأ ّلقت الفتيات مبجموعة من‬ ‫الفساتني‬

‫احلريرية‬ ‫ّ‬

‫املوحدة‬ ‫ّ‬

‫اللؤلؤي‬ ‫ّ‬

‫والقشدي‪،‬‬ ‫ّ‬

‫واحلاملة‬

‫عصري ًا مبتكر ًا وأشكا ً‬ ‫ال‬ ‫طابع ًا‬ ‫ّ‬

‫املصمم‬ ‫ظ ّل ّية ناعمة‪ .‬إذ أضفى‬ ‫ّ‬ ‫السفلية غير‬ ‫على أقسامها‬ ‫ّ‬

‫‪123‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫األلوان املتراوحة بني اللون‬


‫‪Fashion‬‬

‫القصة الواسعة‪ ،‬وصبغها‬ ‫ذات‬ ‫ّ‬

‫وزين أخرى‬ ‫أحادية‪،‬‬ ‫بألوان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالنقشات ا ُملوزّعة عليها بإتقان‪،‬‬

‫روبرتو كاڤا ّلي ‪Roberto Cavalli‬‬

‫وجعل‬

‫خصورها‬

‫منخفضة‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫يذكر‬ ‫داخلي‬ ‫كاشفة عن لباس‬ ‫ّ‬ ‫الرجالية‪.‬‬ ‫الداخلية‬ ‫باأللبسة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫التوپات‬ ‫ولبق البنطلونات مع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املزدانة‬

‫مبختلف‬

‫الطبعات‬

‫األحادية اللون‬ ‫حين ًا‪ ،‬والقمصان‬ ‫ّ‬ ‫حين ًا آخر‪ ،‬وألبس العارضات‬

‫معها اجلاكيتات ذات الطابع‬ ‫الكالسيكية‪،‬‬ ‫والقصة‬ ‫الرجولي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املزدانة بتقليمات خفيفة‪ .‬ولقد‬

‫بطيتها‬ ‫متيزت أردان القمصان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املقلوبة إلى اخلارج‪ ،‬كاشفة عن‬ ‫غنية بنقشات متاثلت مع‬ ‫بطانة‬ ‫ّ‬

‫نقوش البنطلونات والشورتات‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫الرجالية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أظهر كاڤا ّلي براعته في إظهار‬ ‫جماليات احلياكة والتصميم‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪121‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010

120


‫‪Fashion‬‬

‫روبرتو كاڤالّي‬ ‫‪Roberto Cavalli‬‬ ‫مخيّلة خصبة وإبداع‬ ‫ال متناه‬ ‫املصمم‬ ‫عندما نأتي على ذكر‬ ‫ّ‬

‫املخضرم روبرتو كاڤا ّلي‪ ،‬ال‬

‫ّ‬ ‫نتذكر مسيرة طويلة‬ ‫ميكن إال أن‬ ‫والفن واإلبداع‪ ..‬وفي‬ ‫من العطاء‬ ‫ّ‬ ‫هذا املوسم‪ ،‬تابع جناحاته‪ ،‬على‬ ‫الرغم من ابتعاده عن سمات‬ ‫اإلثارة املطلقة واألنوثة الطاغية‪،‬‬ ‫مقدم ًا لفتاته مظهر ًا مختلف ًا فاق‬ ‫ّ‬

‫التوقّ عات‪ .‬كما عمل على دمج‬ ‫الذكورية مع الطابع‬ ‫الصبغة‬ ‫ّ‬ ‫األنثوي في تصاميم أعادت إلى‬ ‫ّ‬ ‫األذهان أزياء ّ‬ ‫املصممني‬ ‫كل من‬ ‫َّ‬

‫الفرنسي جان‪-‬پول‬ ‫ّ‬

‫غوتييه‪،‬‬

‫واألمريكي مارك جاكوبس‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ومع افتتاح االستعراض وإزاحة‬ ‫املمر‪ ،‬رأى احلضور‬ ‫الستار عن‬ ‫ّ‬ ‫مشهد أشجار كروم الويستريا‬

‫وتوسط املمشى حوض‬ ‫املعترشة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫مائي‪ ،‬أراد كاڤا ّلي من خالل‬ ‫ّ‬ ‫ذلك خلق األجواء املالئمة ألفكار‬

‫تصاميم تشكيلته لربيع وصيف‬ ‫غنائية‬ ‫تعد ترنيمة‬ ‫‪ 2010‬التي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫عذبة ألسلوب يتّ جه نحو حياة‬

‫أكثر بساطة‪ ،‬بعيد ًا عن أضواء‬ ‫االحتفالية‪.‬‬ ‫الشهرة واألجواء‬ ‫ّ‬ ‫املمر وقد‬ ‫أط ّلت العارضات على‬ ‫ّ‬ ‫عليهن الهيئة الصارمة‬ ‫بدت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتمثلة بالشعر املربوط إلى‬ ‫األمامية منسدلة على جانب‬ ‫ّ‬

‫اجلبهة‪ ،‬مرتدين األطقم املؤ ّلفة‬

‫من‬

‫البنطلونات‬

‫والتوپات‬ ‫ّ‬

‫تصوره‬ ‫واجلاكيتات‪ .‬وتأكيد ًا على‬ ‫ّ‬

‫الذكوري اخلاص‪ ،‬عمد‬‫األنثوي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪119‬‬

‫كاڤا ّلي إلى تصميم البنطلونات‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫اخللف‬

‫مع‬

‫ترك‬

‫اخلصالت‬


Copyright Al-Ostoura 2010 Copyright Emilio Pucci 2009 / 2010

106 116


‫‪Fashion‬‬

‫وفي طلعة كشفت عن مهارة‬

‫دانداس في التالعب باألحجام‬ ‫فن التركيب‪،‬‬ ‫وقدرته الفائقة في ّ‬

‫إميليو پوتشي‬

‫‪Emilio Pucci‬‬

‫الشيفوني‬ ‫املصمم الفستان‬ ‫أطلق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫القصير املزدان بنقوش ألشكال‬

‫واملزود بتراكيب مماثلة‬ ‫متموجة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في‬

‫اللون‬

‫امتدت‬ ‫ّ‬

‫والطبعات‬

‫من جوانبه لتنسدل إلى اخللف‬

‫بأسلوب‬

‫ومتف ّلت‪.‬‬

‫متطاير‬

‫واستقطب دانداس اإلعجاب من‬ ‫خالل الفستان األبيض املزدان‬

‫بتطريزات‬

‫فض ّّية‬

‫وشراريب‬

‫منسابة من حاشيته وأكمامه‪،‬‬

‫البيجي‬ ‫وأبهر اجلمهور بالفستان‬ ‫ّ‬ ‫أمامية ذات تفريغات‬ ‫بقصة‬ ‫املزدان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫براقة‪.‬‬ ‫شبكية وترصيعات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ذهبية ّ‬

‫تنوع البنطلونات‬ ‫وعلى الرغم من‬ ‫ّ‬

‫ممرات‬ ‫واجلاكيتات التي زخرت بها‬ ‫ّ‬ ‫عروض‬

‫هذا‬

‫املوسم‪،‬‬

‫استطاع‬

‫خاصة‬ ‫جمالية‬ ‫أن ُيظهر‬ ‫دانداس ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جلسم املرأة من خالل البنطلونات‬ ‫الضيقة وامللبوسة‬ ‫القصة‬ ‫ذات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫توپات وقمصان مصنوعة‬ ‫مع‬ ‫ّ‬ ‫من اجلرسيه واحلرير واألقمشة‬

‫الشفّ افة‪ .‬وأظهر بنطلونات أخرى‬

‫استمد إيحاءها من أزياء القراصنة‬ ‫ّ‬ ‫القصة الواسعة واملريحة التي‬ ‫ذات‬ ‫ّ‬

‫تضيق نزو ً‬ ‫ال‪ُ ،‬مضفي ًا على جوانبها‬

‫الزينية ومخرج ًا حوافها‬ ‫األزرار‬ ‫ّ‬

‫ولبق البنطلونات‬ ‫بقصة مائلة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مع اجلاكيتات القصيرة املصنوعة‬ ‫من‬

‫األقمشة‬

‫املعدنية‬ ‫ّ‬

‫األلوان‬

‫اجللدي‬ ‫ّ‬

‫املزدان‬

‫واألخرى املصنوعة من جلد األصلة‪،‬‬

‫مثل‬

‫اجلاكيت‬

‫بالشراريب‪.‬‬

‫استكمل ﭙيتر دانداس روعة أزيائه‬

‫عصرية ُمبتكرة‬ ‫املتّ سمة بفرادة‬ ‫ّ‬

‫الكماليات املفرطة‬ ‫مبجموعة من‬ ‫ّ‬

‫اجللدية العالية الكعب‬ ‫األحذية‬ ‫ّ‬ ‫املصبوغة بألوان التشكيلة نفسها‬

‫واملزدانة بأربطة متصالبة التفّ ت‬ ‫حول الكواحل‪ ،‬عدا عن حقائب اليد‬

‫املتعددة األحجام واملنسحبة عليها‬ ‫ّ‬

‫‪133‬‬ ‫‪115‬‬

‫روعة ألوان األزياء وتطريزاتها‬ ‫البراقة وزينة الشراريب‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫برقيها وجودتها الرفيعة من خالل‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010

114


‫‪Fashion‬‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬امتزجت خبرة‬ ‫دانداس‬

‫وجماليته‬ ‫ّ‬

‫وإدراكه‬

‫اإليطالية‬ ‫ّ‬

‫لقوام‬

‫جرأة‬

‫مع‬

‫وعراقتها؛‬

‫املرأة‬

‫املوضة‬ ‫فأطلق‬

‫إميليو پوتشي‬

‫‪Emilio Pucci‬‬

‫املستمدة ألوانها من‬ ‫الفساتني‬ ‫ّ‬

‫زرقة مياه البحر الساحرة‪ ،‬منفّ ذ ًا‬

‫تبسيطية دقيقة‬ ‫إياها بحياكة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تنطبق عليها مقولة «السهل‬ ‫املمتنع»‪.‬‬

‫فأرسل‬

‫القصيرة‬

‫املزخرفة‬

‫يرتدين‬

‫الرقعات‬

‫العارضات‬

‫الفساتني‬

‫البيضاء‬

‫ّ‬ ‫اطية‬ ‫املط ّ‬

‫بنقشة‬

‫والزرقاء‬

‫والسوداء‪ ،‬وقد التفّ ت واحتوت‬

‫القوام‬

‫بشكل‬

‫يفص ل‬ ‫ّ‬

‫أنوثة‬

‫وجاذبيتها‪ ،‬مثل الفستان‬ ‫املرأة‬ ‫ّ‬

‫األزرق اخلالي من الطبعات‬ ‫ممتد من‬ ‫براق‬ ‫ّ‬ ‫واملزدان بشريط ّ‬

‫الكتف نزو ً‬ ‫بتموج خ ّ‬ ‫الب حتى‬ ‫ال‬ ‫ّ‬

‫الشيفوني‬ ‫حاشيته‪ ،‬والفستان‬ ‫ّ‬ ‫السفلي‬ ‫املتميز بقسمه‬ ‫الطويل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املتطاير مع حركة العارضة‪.‬‬

‫املصمم‬ ‫استمر‬ ‫طلعة تلو الطلعة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫في عرض إبداعاته التي وصلت‬ ‫إلى ذروتها على فساتني السهرة‬

‫بقصاتها‪ ،‬والعابقة‬ ‫الغنية‬ ‫الطويلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بألوانها‬

‫واألبيض‬

‫كاألصفر‬

‫األحادية‬ ‫ّ‬

‫البرونزي‪،‬‬ ‫ّ‬

‫واللون‬

‫واملتأ ّلقة بطبعاتها غير املنتظمة‬ ‫بعدة ألوان ُوزّعت‬ ‫واملمتزجة‬ ‫ّ‬

‫بإتقان‪،‬‬

‫برز‬

‫منها‬

‫األصفر‬

‫والرمادي‪،‬‬ ‫الليموني مع األبيض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والذهبي مع‬ ‫والزهري مع األزرق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫طوع‬ ‫األسود‪ .‬وفي مجموعة أخرى‪ّ ،‬‬

‫دانداس األلوان والنقشات على‬ ‫ّ‬ ‫والشيفونية‬ ‫اطية‬ ‫األقمشة‬ ‫ّ‬ ‫املط ّ‬

‫واحلريرية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ونثر‬

‫الترصيعات‬

‫البراقة على جانب خصر‬ ‫الفض ّّية‬ ‫ّ‬

‫الضيق‪ ،‬في‬ ‫الفستان األبيض‬ ‫ّ‬

‫الطيات والثنيات‬ ‫حني استخدم‬ ‫ّ‬ ‫مبتكر‪ .‬كما استعرض الفساتني‬

‫ذات األطوال املتأرجحة غير‬

‫املتوازنة‪ ،‬وتلك ا ُملزدانة بفتحات‬ ‫أمامية‪ ،‬وأمتع أنظار احلضور‬ ‫ّ‬

‫قص رت من‬ ‫بالفساتني التي‬ ‫ُ‬

‫‪113‬‬

‫األمامية وفاضت بأطوالها‬ ‫جهتها‬ ‫ّ‬

‫اخللفية‬ ‫ّ‬

‫واملنتفخة‪.‬‬

‫وطبقاتها‬

‫املتموجة‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫على فستان آخر خللق مظهر‬


Copyright Al-Ostoura 2010

112


‫‪Fashion‬‬

‫إميليو پوتشي‬ ‫‪Emilio Pucci‬‬ ‫ثقة عارمة وفخامة‬ ‫راقية‬ ‫كان جمهور وعاشقات أزياء دار‬

‫إميليو‬

‫الفلورانسية‬ ‫ّ‬

‫پوتشي‬

‫العريقة على موعد مع تشكيلة‬

‫رائعة ملوسم ربيع وصيف ‪2010‬‬

‫املصمم‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صممها مدير اإلبداع الفنّ ّ‬

‫النرويجي پيتر دانداس بأسلوب‬ ‫ّ‬ ‫األنثوية‬ ‫متجدد طغت عليه املعالم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عصري خ ّ‬ ‫الب‪،‬‬ ‫الصارخة في قالب‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫خط األزياء رؤية‬ ‫مضفي ًا على‬ ‫إبداعية مبتكرة‪ُ ،‬مستحضر ًا في‬ ‫ّ‬

‫املستمدة‬ ‫الوقت ذاته بصمة الدار‬ ‫ّ‬

‫من موضة فترة الستّ ينات التي‬ ‫اشتهرت‬

‫األلوان‬

‫باستخدام‬

‫املميزة‪.‬‬ ‫والطبعات والنقشات‬ ‫ّ‬

‫تنم عن ذوق رفيع‬ ‫وفي توليفة‬ ‫ّ‬

‫وبراعة‪،‬‬

‫يزاوج‬

‫استطاع‬

‫بني‬

‫دانداس‬

‫مجموعة‬

‫أن‬

‫متباينة‬

‫من األقمشة التي تفيض نعومة‬

‫وأخرى أكثر متاسك ًا‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل استخدام الشيفون املزدان‬

‫بالنقشات‬

‫الناعم‬

‫واحلرير‬

‫ّ‬ ‫قدم زخم ًا‬ ‫واألقمشة‬ ‫املطاطية‪ ،‬كما ّ‬

‫املقصبة‪ ،‬ونثر على‬ ‫من األقمشة‬ ‫ّ‬ ‫أزيائه الترصيعات والتطريزات‬

‫البراقة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫وفي إطاللة أهداها إلى فتاة‬

‫ّ‬ ‫استهل دانداس‬ ‫العصرية‪،‬‬ ‫پوتشي‬ ‫ّ‬ ‫االستعراض مبظاهر ضخّ‬

‫فيها‬

‫روح اإلثارة والفتنة املستوحاة‬ ‫من ألبسة البحر‪ ،‬فأرسل مجموعة‬

‫البرونزي ومزدانة‬ ‫مصبوغة باللون‬ ‫ّ‬

‫برقعات‬

‫املفرغة‪،‬‬ ‫بقصاتها‬ ‫ومتميزة‬ ‫واألزرق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ارتدتها العارضات مع اجلاكيتات‬ ‫اجللدية‬ ‫ّ‬

‫القصيرة‬

‫املماثلة‬

‫في‬

‫واملزودة باألزرار‬ ‫اللون والطبعة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫الزينية املنثورة على األكتاف‬ ‫ّ‬

‫‪111‬‬

‫البرونزية‬ ‫واجليوب‪ ،‬مثل اجلاكيت‬ ‫ّ‬ ‫املخرمة‪.‬‬ ‫ذات األكمام‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫لونية‬ ‫ّ‬

‫من‬

‫األبيض‬


‫‪Fashion‬‬

‫مجسدة‬ ‫ّ‬

‫والكحلي‬ ‫ّ‬ ‫واجلمالي للتصميم‪.‬‬ ‫العملي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫على‬

‫صعيد‬

‫اجلانبينْ‬

‫آخر‪،‬‬

‫لعبت‬

‫موسكينو‬

‫‪Moschino‬‬

‫الكماليات دور ًا هام ًا في إضفاء‬ ‫ّ‬ ‫البهجة والرونق على األزياء؛‬

‫إذ أط ّلت فتيات موسكينو وقد‬

‫آذانهن بأقراط كبيرة‬ ‫تزينت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مستديرة‬

‫الشكل‪،‬‬

‫وأعناقهن‬ ‫ّ‬

‫بقالدات ضخمة حين ًا‪ ،‬ومنسدلة‬

‫بشرابات حين ًا‬ ‫على الصدر‬ ‫ّ‬ ‫آخر‪،‬‬

‫تعددت‬ ‫ّ‬

‫ومعاصمهن‬ ‫ّ‬

‫ورؤوسهن‬

‫ألوانها‬

‫بقبعات‬ ‫ّ‬

‫بأساور‬

‫وأشكالها‪،‬‬ ‫مزدانة‬

‫امللونة‪ .‬واختلن‬ ‫بأشكال القلوب‬ ‫ّ‬ ‫صنعت‬ ‫بأحذية عالية الكعب‬ ‫ُ‬

‫وصبغت باللون‬ ‫من جلد األصلة‬ ‫ُ‬ ‫أنشوطية‬ ‫الذهبي وز ُّودت بعقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتنوعة‬ ‫احلقائب‬ ‫وحملن‬ ‫زينية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ألوانها وأحجامها واملناسبة مع‬

‫الزي املرافق‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪109‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010

108


‫‪Fashion‬‬

‫جارديني‬

‫وأحاطت‬

‫حواشيها‬

‫بحبات الب ّلور‬ ‫صداراتها وياقاتها‬ ‫ّ‬ ‫ا ُملتأللئة‪ ،‬ووزّعتها بإتقان بالغ‬

‫موسكينو‬

‫‪Moschino‬‬

‫على اجليوب واألكتاف واخلصور‪.‬‬

‫جلية‬ ‫اخلرزية‬ ‫وبدت الترصيعات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وآسرة على اجلاكيت املشغول‬

‫ذهبة‬ ‫بالكامل من حبال‬ ‫خرزية ُم ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي رفيع‪.‬‬ ‫تراصفت عليه بذوق فنّ ّ‬

‫وفي إحدى الطلعات املمتزجة‬

‫واحليوية‪ ،‬اختالت‬ ‫بأجواء البهجة‬ ‫ّ‬ ‫العارضات‬

‫الزاخرة‬

‫ُمرتديات‬

‫بالطبعات‬

‫الفساتني‬

‫التصويرية‬ ‫ّ‬

‫السريالية والنقشات الساحرة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫فبدت القطع كأنها أطباق متتلىء‬ ‫بأشهى أصناف الفواكه من الكرز‬ ‫ّ‬ ‫والبطيخ‪ ،‬أو كأواني زهور تعبق‬

‫القرنفلية وأزهار‬ ‫برحيق ورودها‬ ‫ّ‬ ‫عباد‬ ‫ّ‬

‫الشمس‬

‫رونق ًا‬

‫وروعة‬

‫الفساتني‪.‬‬

‫املطبوعة‬

‫وازدادت‬

‫على‬

‫الفساتني‬ ‫حياكتها‬

‫بفضل‬

‫واملتنوعة املنحوتة على‬ ‫املتقنة‬ ‫ّ‬ ‫قوام العارضات حين ًا‪ ،‬واملتف ّلتة‬

‫السفلي بحياكة غير‬ ‫في قسمها‬ ‫ّ‬ ‫محببة‬ ‫انتفاخية‬ ‫متماسكة وهيئة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وخ ّ‬ ‫البة حين ًا آخر‪.‬‬

‫وفي‬

‫إحدى‬

‫جارديني‬

‫العارضات‬

‫األبيض‬

‫الطلعات‪،‬‬

‫املمر‬ ‫ّ‬

‫إلى‬

‫مرتدية‬

‫العريض‬

‫أرسلت‬ ‫إحدى‬

‫الفستان‬

‫القصة‬ ‫ّ‬

‫الذي‬

‫اخلزفية من‬ ‫استوحت نقشاته‬ ‫ّ‬

‫اإليطالية املشهورة‬ ‫مدينة ﭬيتري‬ ‫ّ‬ ‫بصناعة الزجاج والنقش على‬ ‫السيراميك‪،‬‬

‫فأضفتها‬

‫بشكل‬

‫خ ّ‬ ‫لونية‬ ‫الق وصبغتها بأطياف‬ ‫ّ‬

‫وزينت‬ ‫وبرتقالية وصفراء‪،‬‬ ‫زرقاء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫األمامية بأزرار زرقاء‬ ‫واجهته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأكدت‪ ،‬من ناحية أخرى‪،‬‬ ‫رائعة‪.‬‬ ‫قدرتها‬

‫على‬

‫تنفيذ‬

‫التراكيب‬

‫الذي‬

‫احت ّلت‬

‫واجهته‬

‫قطعة‬

‫بيضاء شبيهة باملئزر‪ ،‬انسدلت‬

‫عليه حتى حاشيته لتُ زّم عندها‬ ‫مكونة طبقة من الكشكش‪ .‬وجلأت‬ ‫ّ‬

‫املصممة في قطع إلى استخدام‬ ‫ّ‬

‫‪107‬‬

‫األحادية كاألصفر واألزرق‬ ‫األلوان‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫املتقنة من خالل الفستان األسود‬


‫‪Fashion‬‬

‫في حني أضفت على الفساتني‬ ‫األخرى ترصيعات من اخلرز‬

‫البراق املوزّعة بإتقان‪،‬‬ ‫والترتر‬ ‫ّ‬ ‫عدا‬

‫عن‬

‫الطيات‬ ‫ّ‬

‫والكشاكش‬

‫موسكينو‬

‫‪Moschino‬‬

‫املنثورة عليها هنا وهناك‪ .‬كما‬

‫طوقت خصر الفستان األسود‬ ‫ّ‬ ‫العابق بالكشاكش والترصيعات‬ ‫انسدلت‬

‫منه‬

‫ذهبي‬ ‫بحزام‬ ‫ّ‬ ‫شرابات أضفت الرونق عليه‪ .‬من‬ ‫ّ‬ ‫جهة أخرى‪ ،‬استعرضت جارديني‬ ‫قصاتها بني‬ ‫املتنوعة‬ ‫الفساتني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫احلريري‬ ‫املظهر املنتفخ كالفستان‬ ‫ّ‬

‫املزركش بورود سوداء وصفراء‬ ‫طوق خصره بحزام‬ ‫كبيرة وا ُمل ّ‬

‫القصة احملاكية للقوام‬ ‫مماثل‪ ،‬وبني‬ ‫ّ‬ ‫األحادية‬ ‫مثل الفساتني السوداء‬ ‫ّ‬

‫اللون‪.‬‬

‫مر االستعراض‪ ،‬توالت‬ ‫وعلى‬ ‫ّ‬

‫الطلعات مظهرة األطقم املؤلفة من‬ ‫التنانير القصيرة واجلاكيتات‬ ‫ّ‬ ‫الدراجات‬ ‫املذكرة بسترات راكبي‬ ‫ّ‬ ‫النارية‪ ،‬التي متازجت في ألوانها‬ ‫ّ‬

‫حددت‬ ‫بني األبيض واألسود‪ ،‬وقد ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪105‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010

104


‫‪Fashion‬‬

‫موسكينو‬

‫‪Moschino‬‬

‫ابتكارات غنيّة وأزياء‬ ‫رائدة‬ ‫املصممة روزي ّ‬ ‫ال جارديني‬ ‫ارتأت‬ ‫ّ‬

‫في تشكيلتها ملوسم ربيع وصيف‬ ‫‪ ،2010‬االستعانة بأرشيف أزياء‬

‫موسكينو ُمعيدة صياغة أسلوب‬ ‫التميز‪،‬‬ ‫متجددة من‬ ‫الدار بنفحات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫من خالل تركيزها على األحجام‬ ‫العصرية ا ُملبتكرة‪ ،‬واألشكال الظ ّل ّية‬ ‫ّ‬ ‫املتناغمة واملنسجمة مع الزينة‬

‫الزخرفية التي أتقنت صنعها‪ ،‬عدا‬ ‫ّ‬ ‫الزينية‪،‬‬ ‫عن إضافات مواد اللمع‬ ‫ّ‬

‫والنقشات‬

‫واأللوان‬

‫الزاهية‪،‬‬

‫البديعة‪ ،‬واإلكسسوارات الفاخرة‬

‫أنثوية ذات بريق‬ ‫املكملة لط ّلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫عصري خ ّ‬ ‫الب‪.‬‬ ‫ّ‬

‫جت ّلت على تشكيلة املوسم تصاميم‬ ‫طياته‬ ‫منفّ ذة بأسلوب حمل في‬ ‫ّ‬

‫عراقة املاضي وعكس رؤية ُمفعمة‬

‫وعبرعن اتجّ اهات‬ ‫والتجدد‪،‬‬ ‫باالبتكار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مستقبلية جتاوزت املألوف‪ .‬وهذا‬ ‫ّ‬ ‫ما ألفته عاشقات أزياء موسكينو‬ ‫مصممة الدار‬ ‫ومتتبعات إبداعات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متيزت بفكرها اخل ّ‬ ‫الق‬ ‫التي طاملا‬ ‫ّ‬ ‫الذي‬

‫ينضح‬

‫مبعطيات‬

‫العصر‬

‫ويرتقي إلى مصاف أصالة املوضة‬

‫اإليطالية‬ ‫ّ‬

‫املتكاملة‬

‫بعناصرها‬

‫ّ‬ ‫األخاذة وأناقتها املفرطة‬ ‫اجلمالية‬ ‫ّ‬

‫األنثوي‪.‬‬ ‫ورونقها‬ ‫ّ‬ ‫استه ّلت‬

‫املصممة‬ ‫ّ‬

‫استعراضها‬

‫مبجموعة من الفساتني املصبوغة‬ ‫باللون‬

‫األسود‬

‫واألبيض‬

‫حين ًا‪،‬‬

‫ونثرت على أحدها طبعات القلوب‬ ‫البيضاء وأحاطت خصره بطبقة‬ ‫ناعمة من الكشاكش‪ ،‬وزمزمت جزء ًا‬

‫السفلي بواسطة الرباط‬ ‫من قسمه‬ ‫ّ‬ ‫الداخلي املتروكة أطرافه منسدلة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪103‬‬

‫كررت جارديني هذا األسلوب‬ ‫وقد‬ ‫ّ‬ ‫املزمزم على عدد كبير من القطع‪،‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫الذهبيحين ًا آخر‪،‬‬ ‫واألسود مع األصفر‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura

102


‫موسكينو تشيپ آند تشيك ‪Moschino Cheap & Chic‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫بتركيب‬ ‫املفرغ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫طلعة‬

‫أبيض‬

‫تلو‬

‫زخر‬

‫األخرى‪،‬‬

‫بالتطريز‬

‫زاد‬

‫اقتناع‬

‫اجلمهور بقدرة جارديني على تطويع‬

‫التصويرية والظ ّل ّية بإتقان‬ ‫األشكال‬ ‫ّ‬ ‫بالغ‪ ،‬وذلك من خالل القطعة الواحدة‬ ‫الشبيهة بأزياء الالجنري املتّ صلة‪،‬‬

‫إذ أحاطت حواف الشورت املتناهي‬ ‫القصر‬

‫بطبقة‬

‫كشكشية‬ ‫ّ‬

‫بيضاء‬

‫ناعمة‪ ،‬وأظهرت التراكيب ا ُملتقنة‬

‫على أحد الكتفني ا ُملزدان بقماش‬ ‫أحمر انسدل ُمتأرجح ًا إلى اخللف‪،‬‬

‫في حني حافظت على تناسق الكتف‬

‫اآلخر مع لون وشكل القطعة التي‬ ‫األمامية رسم طير‬ ‫تصدر جهتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صبغ منقاره وأرجله باللون‬ ‫أبيض ُ‬ ‫األحمر‪.‬‬

‫واشتمل االستعراض على فساتني‬ ‫حصدت‬

‫اإلعجاب‬

‫ببهجة‬

‫رقعها‬

‫وتنوع‬ ‫اللونية‬ ‫وتباين خاناتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫القصة‬ ‫قصاتها‪ ،‬برز منها الفستان ذو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫غير املتماسكة والتراكيب الشبيهة‬

‫امللونة املتفتّ حة‪ ،‬والفستان‬ ‫بالورود‬ ‫ّ‬ ‫اخلالي من األكمام املنسدلة منه‬ ‫شراريب ناعمة متأرجحة‪ ،‬واألخرى‬ ‫املتأ ّلقة بروعة الكشاكش والثنيات‬ ‫املكملة‬ ‫األنشوطية‬ ‫الزينية والعقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ملظهرها‪ ،‬عدا عن الفستان األسود‬ ‫القصة املتّ سعة نزو ً‬ ‫ال‬ ‫القصير ذي‬ ‫ّ‬ ‫الذي زادت من جماله الترصيعات‬

‫امللونة‪.‬‬ ‫البراقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خالل‬

‫التشكيلة‪،‬‬

‫األنظار‬

‫لفتت‬

‫والكماليات‬ ‫مجموعة اإلكسسوارات‬ ‫ّ‬ ‫القبعات‪،‬‬ ‫الزينية‪ ،‬فباإلضافة إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ارتدت‬

‫العارضات‬

‫ّ‬ ‫النظارات‬

‫الشمسية احملاكية أزهار األقحوان‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫أعناقهن بقالدات ذات نقشات‬ ‫وط ّوقت‬ ‫ّ‬

‫زخرفية‪ ،‬وحملن احلقائب املتجانسة‬ ‫ّ‬ ‫مع مفهوم التشكيلة واحملتوية على‬

‫واحملبة‪ .‬أما‬ ‫عبارات دا ّلة على السالم‬ ‫ّ‬ ‫فتميزت بازدواجية ألوانها‬ ‫األحذية‬ ‫ّ‬

‫األنشوطية‪ .‬وفي‬ ‫وتزّينت بالعقد‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫خرجة‬ ‫تشكيلة مكتملة العناصر‪ُ ،‬م‬ ‫صورة‬

‫أنثوية‬ ‫ّ‬

‫ُمبهجة‪،‬‬

‫ارتقت‬

‫التصويرية‬ ‫بأشكالها الظ ّل ّية وأمناطها‬ ‫ّ‬

‫وألوانها وطبعاتها الزاهية ا ُملفعمة‬

‫‪101‬‬

‫ً‬ ‫باعثة على النفس‬ ‫احلس ّي ة‪،‬‬ ‫باملشاعر‬ ‫ّ‬

‫الراحة والتفاؤل‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫قدمت املصممة جارديني‬ ‫املجمل‪،‬‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura

100


‫‪Fashion‬‬

‫الصغيرة‪ ،‬و ُلبست مع القميص‬ ‫األبيض الذي ُأقحمت حاشيته‬ ‫بتعدد ثنياته الرفيعة‬ ‫ومتيز‬ ‫داخلها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املنسدلة من األكتاف نزو ً‬ ‫ال‪ ،‬واعتلت‬

‫موسكينو تشيپ آند تشيك ‪Moschino Cheap & Chic‬‬

‫ّ‬ ‫القش بدت‬ ‫قبعة من‬ ‫رأس العارضة ّ‬ ‫كنبتة تفتّ حت أوراقها‪ .‬وانهمرت‬

‫املمر الفساتني التي تكاثفت‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫عليها النقشات الصغيرة نفسها‪ ،‬ثم‬ ‫كبر حجمها وأصبحت‬ ‫ما لبثت ْ‬ ‫أن ُ‬ ‫أكثر وضوح ًا على الفستان األسود‬ ‫بتعدد‬ ‫ّ‬

‫املزدان‬

‫السفلية‬ ‫ّ‬

‫طبقاته‬

‫واحملاطة حافّ ة صدارته بطبقة من‬ ‫الكشكش املصبوغ باللون األحمر‪،‬‬

‫واملنسدلة أكمامه عن الكتف في‬ ‫هيئة‬

‫ليحاكي‬

‫راقصات‬

‫أزياء‬

‫توسطت صدارته‬ ‫الفالمينكو‪ ،‬وقد‬ ‫ّ‬

‫قرنفلية‪.‬‬ ‫أنشوطية‬ ‫عقدة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وفي‬

‫طلعات‬

‫مجموعات‬ ‫واألطقم‬

‫باللونينْ‬

‫أخرى‬

‫الحقة‪،‬‬ ‫من‬

‫واألوﭬرأوالت‬

‫ظهرت‬

‫الفساتني‬

‫املصبوغة‬

‫األبيض واألسود‪ ،‬منها‬

‫أطقم التكسيدو املزدوجة الصدر‬ ‫من‬

‫واخلالية‬

‫واملطوقة‬ ‫ّ‬

‫األكمام‬

‫شكلي ًا‬ ‫خصورها مبا أضفى انتفاخ ًا‬ ‫ّ‬

‫السفلية املتجاوزة‬ ‫على أقسامها‬ ‫ّ‬ ‫حاشيتها أطوال الشورتات امللبوسة‬ ‫معها‪ .‬وبرزت التنانير السوداء‬

‫واملتعددة الطبقات‪،‬‬ ‫القصة‬ ‫الواسعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫و ُل ّبقت مع القمصان التي تفنّ نت‬ ‫قصة‬ ‫تنوع على‬ ‫جارديني في إضفاء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املطوية إلى‬ ‫كالقبة العريضة‬ ‫قباتها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اخلارج‪ ،‬واألخرى املزدادة جما ً‬ ‫ال بالعقد‬ ‫األنشوطية‬ ‫ّ‬

‫وأطواق‬

‫الكشاكش‪،‬‬

‫الزينية‬ ‫واملزينة صداراتها باألزرار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مفرغة حين ًا‬ ‫أمامية‬ ‫وبقصة‬ ‫حين ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫آخر‪.‬‬

‫أما الفساتني‪ ،‬فبدا منها الفستان‬ ‫ّ‬ ‫األبيض املحُ اك مبهارة عند منطقة‬ ‫الصدر املزدان بشكل قلب‪ ،‬والبارز‬

‫بفضل ثنياته الناعمة املنسدلة من‬

‫األكتاف‪ ،‬وظهرت األخرى الزاخرة‬ ‫بالكشاكش‬

‫والعقد‬

‫األنشوطية‬ ‫ّ‬

‫ومتيزت أقسامها‬ ‫املفرغة‪،‬‬ ‫والقصات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وقصتها الواسعة‪ .‬ولفتت األنظار‬ ‫ّ‬ ‫القصة‬ ‫األوڤرأوالت الطويلة الواسعة‬ ‫ّ‬ ‫واملزدانة بطبعات الزهور السوداء‬

‫‪99‬‬

‫األنشوطية على صداراتها‪،‬‬ ‫وبالعقد‬ ‫ّ‬ ‫إضافة إلى األوڤرأول األخر املصبوغ‬ ‫باألسود‬

‫واملزدان‬

‫قسمه‬

‫العلوي‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫السفلية‬ ‫ّ‬

‫بطبقاتها‬

‫املتعددة‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura

98


‫‪Fashion‬‬

‫موسكينو تشيپ‬ ‫آند تشيك‬ ‫‪Moschino‬‬ ‫‪Cheap & Chic‬‬

‫أًصالة الس ّتينات‬ ‫ومرح األلفيّة الثالثة‬ ‫تفردت تشكيلة موسكينو تشيپ‬ ‫ّ‬ ‫آند تشيك ملوسم ربيع وصيف ‪2010‬‬

‫بأسلوبها البارع في إسقاط حقبة‬ ‫ستّ ينات القرن املاضي على أزياء‬

‫املصممة روزي ّ‬ ‫ال جارديني‬ ‫س تْ ها‬ ‫ّ‬ ‫َك َ‬ ‫الزمنية‬ ‫مبظاهر تلك الفترة‬ ‫ّ‬ ‫فطوعت أقمشة‬ ‫اللونية؛‬ ‫ومباهجها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫األورغنزة والشيفون والبوبلني‬

‫وغمرتها بطبعات الورود والرقع‬ ‫اللونية املصبوغة بضروب اللون‬ ‫ّ‬

‫والزهري‪،‬‬ ‫األصفر واألحمر واألزرق‬ ‫ّ‬

‫باإلضافة إلى اللونينْ‬ ‫واألسود‪،‬‬

‫وحملت‬

‫األبيض‬

‫القطع‬

‫نقش‬

‫و«احملبة»‪،‬‬ ‫كلمات مثل «السالم»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫جارديني‬

‫استمدتها‬ ‫و«حواء»‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من ثقافة الپوپ وموضة فرقة‬ ‫الغنائية‬ ‫«اخلنافس»‬ ‫والهيبيينّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السائدة آنذاك‪.‬‬

‫وعلى هذا الوقع‪ ،‬علت أنغام‬ ‫موسيقى فرقة «اخلنافس»‪ ،‬و ُأزيح‬ ‫ضوئية‬ ‫الستار كاشف ًا عن بقعة‬ ‫ّ‬

‫ضخمة حملت شك ً‬ ‫ال ظ ّل ّي ًا لرسم‬ ‫قلب اجتازته العارضات للوصول‬ ‫هيئتهن املفعمة‬ ‫املمر بكامل‬ ‫إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الظل املمتزجة‬ ‫بالبهجة وخفّ ة‬

‫مبعطيات تلك احلقبة ابتداء ًا من‬

‫حواف القطع املتناهية القصر‪،‬‬

‫وانتهاء ًا بأشكالها الظ ّل ّية الفائضة‬ ‫بالكشاكش والثنيات إلى جانب‬ ‫املستمدة‬ ‫الطبعات واأللوان املرحة‬ ‫ّ‬ ‫لوحات‬

‫اختصرت‬

‫الطلعة‬

‫رواد‬ ‫األمريكي «جيم داين»‪ ،‬أحد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ثقافة الپوپ‪.‬‬

‫هذه‬

‫‪97‬‬

‫املفاهيم‬

‫ك ّلها‪،‬‬

‫االفتتاحية‬ ‫ّ‬ ‫من‬

‫خالل‬

‫املطوق خصرها‬ ‫التنّ ورة السوداء‬ ‫ّ‬ ‫جلدي أصفر ناعم نقشت‬ ‫بحزام‬ ‫ّ‬ ‫بطبعات زهور األقحوان البيضاء‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫إيحاءاتها‬

‫من‬

‫الفنّ ان‬


‫مراس‬ ‫أنطونيو ّ‬

‫‪Antonio Marras‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫وموزّع ًا على الفساتني الثنيات‬ ‫والكشاكش والطبقات املتغضّنة‬

‫األنشوطية مبهارة ودقّ ة‪.‬‬ ‫والعقد‬ ‫ّ‬ ‫وقد‬

‫أكمل‬

‫التي‬

‫ألبسها‬

‫استعراضه‬

‫مراس‬ ‫ّ‬

‫باألحذية‬

‫مظاهر‬

‫املنبرية‬ ‫ّ‬

‫للعارضات‬

‫مع‬

‫مجموعة مبتكرة من اجلوارب‬ ‫الواصلة إلى ما فوق الركبة‪،‬‬ ‫وحملهن احلقائب املنسحبة عليها‬ ‫ّ‬

‫ألوان التشكيلة ونقوشها‪ ،‬بينما‬ ‫بقبعات القش‬ ‫إطاللتهن‬ ‫زين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ونظارات‬ ‫املستديرة احلواف‬ ‫الشمس الكبيرة احلجم‪.‬‬

‫واملتميزة‪،‬‬ ‫املتفردة‬ ‫بفضل رؤيتة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مراس تشكيلة ُمنفّ ذة‬ ‫استعرض ّ‬ ‫بقصات ُمبتكرة‪،‬‬ ‫فياضة‬ ‫بامتياز‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬

‫وعابقة‬

‫بإيحاءات‬

‫متعددة‬ ‫ّ‬

‫وتفاصيل جريئة وتراكيب فاخرة‬ ‫نّ‬ ‫تفن وإبداع‬ ‫عبر من خاللها عن‬ ‫ّ‬

‫فريد ْين‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪95‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010

94


‫مراس‬ ‫أنطونيو ّ‬

‫‪Antonio Marras‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫املمر تصاميم‬ ‫وانطلقت على‬ ‫ّ‬ ‫حملت فيض ًا من التفاصيل‬ ‫األنثوية‬ ‫ّ‬

‫مثل‬

‫الطبقات‬

‫الصنع‪،‬‬

‫وزادت‬

‫غناها‬

‫والكشاكش والثنيات املتقنة‬ ‫من‬

‫وروعتها تلك التراكيب الفنّ ّية‬

‫زي واحد حمل‬ ‫املتجسدة في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متنوعة من األقمشة‬ ‫أمناط ًا‬ ‫ّ‬

‫املزدانة‬

‫الزهور‪،‬‬

‫بطبعات‬

‫ونقش التربيعات‪ ،‬إلى جانب‬ ‫اخلامات املق ّلمة مثل السترات‬

‫زي البحارة‪.‬‬ ‫املستوحاة من‬ ‫ّ‬

‫وازدانت املالبس بالتطريزات‬

‫الزخرفية‬ ‫ّ‬

‫البراقة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫وظهرت‬

‫الشفّ افة‪،‬‬

‫ألبسة‬

‫داخلية‬ ‫ّ‬

‫حتت قطع الدانتيل واألزياء‬

‫مستوحاة من سحر أربعينات‬

‫القرن املاضي‪.‬‬

‫بدأ‬

‫االستعراض‬

‫بإيحاءات‬

‫ّ‬ ‫متثلت في اجلاكيت‬ ‫سردينية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫بهاء وإشراقة بطبعات‬ ‫املزدادة‬ ‫ً‬ ‫الكبيرة‪،‬‬

‫الزهور‬

‫واألخرى‬

‫املتناهية الصغر‪ ،‬وقد ُلبست‬

‫األولى مع فستان الدانتيل‬ ‫املزدان‬

‫األسود‬

‫بطبقات‬

‫الترابية‬ ‫الكشكش والتراكيب‬ ‫ّ‬

‫الظالل‪ ،‬في حني ُل ّبقت الثانية‬ ‫مع الشورت القصير املنتفخ‬ ‫عند الوركني واملثنية حوافه‬

‫املطوقة للفخذين‪ .‬ومع توالي‬ ‫ّ‬ ‫الطلعات‪،‬‬

‫تكررت‬ ‫ّ‬

‫مشاهد‬

‫الشورتات القصيرة املثنية‬ ‫لبقة مع اجلاكيتات‬ ‫حوافها وا ُمل ّ‬

‫املزدانة بتقليمات استوحاها‬ ‫من‬

‫مراس‬ ‫ّ‬

‫أزياء‬

‫وقراصنة البحر‪.‬‬ ‫وانطالق ًا‬

‫األربعينات‪،‬‬

‫األمريكية‬ ‫ّ‬

‫من‬

‫وفيلم‬

‫بروك‬

‫البحارة‬ ‫ّ‬

‫إيحاءات‬

‫ّ‬ ‫املمثلة‬

‫شيلدز‬

‫مجموعة الفساتني املشغولة‬ ‫بالكامل من أقمشة الدانتيل‪،‬‬ ‫التي أظهر من خاللها مهارته‬

‫في إضفاء تطريزات الزهور‬ ‫ّي‪،‬‬ ‫املزدادة ألق ًا بلمعانها الفض ّ‬

‫وفي‬

‫‪93‬‬

‫مزج‬

‫التراكيب‬

‫غير‬

‫املتماثلة في اللون والقماش‪،‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫مراس‬ ‫«الطفلة اجلميلة»‪ّ ،‬‬ ‫قدم ّ‬


‫مراس‬ ‫أنطونيو ّ‬

‫‪Antonio Marras‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫وأكثرها‬

‫روعة‬

‫وتأثير ًا‬

‫على‬

‫الرومانسية احلاملة‬ ‫اإلطالق‪ ،‬بفضل‬ ‫ّ‬

‫التي عبقت بها تصاميمه وعكست‬

‫اإلبداعي اخل ّ‬ ‫الق عنده‪.‬‬ ‫املزاج‬ ‫ّ‬

‫مسرحي‬ ‫ممر العرض بستار‬ ‫تزين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مؤلف من بالونات منتفخة‬ ‫على شكل وسائد النوم‪ ،‬تطايرت‬ ‫في األجواء مع انتهاء العرض‪،‬‬ ‫زينية‬ ‫وازدان املمشى بشرائط‬ ‫ّ‬

‫بالستيكية بيضاء تراصفت على‬ ‫ّ‬ ‫وتقدمت العارضات وقد‬ ‫املمر‪.‬‬ ‫طول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أجسامهن األقمشة اخلفيفة‬ ‫لفّ ت‬ ‫ّ‬ ‫والشفّ افة‬

‫املصبوغة‬

‫مبجموعة‬

‫املعبرة عن بهجة‬ ‫كبيرة من األلوان‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫مضفية‬ ‫الربيع وسحر الصيف‪،‬‬ ‫إبداعية خ ّ‬ ‫القة‪,‬‬ ‫القصات هيئة‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ومن تلك األلوان برزت الظالل‬ ‫التوتي‪،‬‬ ‫الترابية‪ ،‬واللون األحمر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫باإلضافة إلى األزرق واألخضر‬ ‫واألصفر‪،‬‬

‫ناهيك‬

‫والبنفسجي الساحر‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪91‬‬

‫عن‬

‫الذهبي‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010

90


‫‪Fashion‬‬

‫أنطونيو م ّراس‬ ‫‪Antonio‬‬ ‫‪Marras‬‬ ‫رؤية مبتكرة‬ ‫ورومانسيّة حاملة‬

‫مصممي دار‬ ‫عدا عن كونه كبير‬ ‫ّ‬

‫أزياء كنزو منذ عام ‪ 2003‬وحتّ ى‬

‫اإليطالي‬ ‫املصمم‬ ‫اآلن‪ ،‬اشتهر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بخط أزياء يحمل‬ ‫مراس‬ ‫أنطونيو ّ‬ ‫اسمه؛ إذ عمل على تتويج إبداعاته‬

‫وفرض بصمته اخلاصة منذ العام‬ ‫‪ ،1996‬وذلك عبر افتتاح معارض‬

‫وإطالق تشكيالت خ ّ‬ ‫القة من األزياء‬ ‫ممرات‬ ‫النسائية اجلاهزة للبس على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫عروض عواصم املوضة‬ ‫ّ‬

‫صرح في وقت سابق‬ ‫وكان قد‬ ‫ّ‬

‫احملددة‬ ‫«أعشق االبتكار والرؤية‬ ‫ّ‬

‫وأحب من يشاركني‬ ‫الواضحة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫التنوع‬ ‫ذلك‪ ،‬لكن مع احلفاظ على‬ ‫ّ‬

‫يقدمه‪.‬‬ ‫واإلبداعي فيما‬ ‫الفكري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يحبذ أن يقوم فريق‬ ‫فلست ممن‬ ‫ّ‬

‫أرحب‬ ‫عمله بنسخ تصاميمه‪ ،‬بل‬ ‫ّ‬ ‫املتنوعة واخل ّ‬ ‫القة‬ ‫باألفكار اجلديدة‬ ‫ّ‬ ‫املطروحة»‪.‬‬ ‫مراس واحد ًا من‬ ‫املصمم‬ ‫عد‬ ‫وي ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫باحلس‬ ‫املصممني القالئل املتمتّ عني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املتأص ل في طبيعته‪،‬‬ ‫الرومانسي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلثنية‬ ‫كما أنه يشتهر ببصمته‬ ‫ّ‬ ‫املرتكزة على‬

‫إيحاءات بلدته‬

‫ألغيرو في سردينيا‪ ،‬ومن هذا‬

‫أزياء تتّ سم بأسلوب‬ ‫يقدم‬ ‫املنطلق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫واحلرفية‬ ‫خاص من املهارة الفنّ ّية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اإلبداعية اللتني أصبحتا منهاج ًا‬ ‫ّ‬ ‫مييزانه‪.‬‬ ‫وطابع ًا ّ‬

‫وفي موسم ربيع وصيف ‪،2010‬‬ ‫العاملية في‬ ‫فعاليات أسبوع املوضة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مدينة ميالنو؛ فأثار استعراضه‬

‫وحرك املشاعر‪ ،‬وأذاب‬ ‫األحاسيس‪،‬‬ ‫ّ‬

‫قلوب جمهوره احلاضر وعاشقات‬

‫ومحررو‬ ‫وقيمه النقا ّد‬ ‫تصاميمه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪89‬‬

‫مج ّ‬ ‫الت املوضة بأنّ ه فاق التوقّ عات‪،‬‬ ‫واعتُ بر واحد ًا من أفضل العروض‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫قدم‬ ‫ّ‬

‫مراس‬ ‫ّ‬

‫تشكيلته‬

‫ضمن‬


‫‪Fashion‬‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬حظيت القطع‬ ‫امللبقة مع بعضها بنصيب وافر‬ ‫ّ‬

‫في التشكيلة؛ فقد انسابت على‬ ‫املمر التنانير‬ ‫ّ‬

‫برنهارد ويلهلم‬

‫‪Bernhard Willhelm‬‬

‫والتوپات‬ ‫ّ‬

‫والبنطلونات‬

‫الواسعة‬

‫القصات‪،‬‬ ‫ّ‬

‫املصمم قدر ًا‬ ‫بعد أن ضخّ فيها‬ ‫ّ‬ ‫من الدقّ ة عند تنفيذ التفاصيل‬

‫األنثوية‪.‬‬ ‫ّ‬

‫على‬

‫واسترسلت‬

‫بالطيات‬ ‫املمر القطع الزاخرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والثنيات والكشاكش املنطوية‬

‫على‬ ‫احلركة‬

‫انسيابية‬ ‫ّ‬

‫ُمظهر ًة‬

‫ساحرة‬

‫عند‬

‫الديناميكية‬ ‫ّ‬

‫واإلثارة فيها‪ ،‬وزادت من تأ ّلقها‬ ‫ُ‬ ‫األشكال‬

‫الظ ّل ّية‬

‫البسيطة‬

‫التصويرية املتباينة‬ ‫وأمناطها‬ ‫ّ‬ ‫في اللون والشكل‪ .‬وإلضفاء‬ ‫والعفوية على‬ ‫املزيد من البراعة‬ ‫ّ‬ ‫األزياء‪ ،‬فاضت القطع الواسعة‬ ‫القصات‬ ‫ّ‬

‫بالتفاصيل‬

‫الزينية‬ ‫ّ‬

‫مثل الزنانير العريضة التي‬

‫طوقت اخلصور لتزيد من جمال‬ ‫ّ‬ ‫القوام ورقّ ة األشكال الظ ّل ّية‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪87‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010

86


‫‪Fashion‬‬

‫بقدرته اخل ّ‬ ‫القة على ترجمة إلهامه‬ ‫عبر الطبعات ومن خالل تقدمي‬

‫تشكيالت ممتعة وخ ّ‬ ‫البة يبينّ‬ ‫خاللها أمناط ًا غير مألوفة سواء‬ ‫من‬

‫برنهارد ويلهلم‬

‫‪Bernhard Willhelm‬‬

‫آلية الصبغ أو‬ ‫طوعها من خالل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫مؤكد ًا على‬ ‫املطورة‬ ‫تقنية احلبك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قدرة أفكاره املبتكرة في إضفاء‬ ‫اجلمالية الفنّ ّية على أزياء قابلة‬ ‫ّ‬ ‫للبس‪.‬‬

‫وبلمحة سريعة على التشكيلة‪،‬‬

‫زي غير‬ ‫يدرك الناظر بأنّ ه أمام‬ ‫ّ‬ ‫مألوف في ظاهره‪ ،‬إ ّ‬ ‫ال أنّ ه يرقى‬

‫والتفرد‬ ‫التميز‬ ‫إلى مصاف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حس البناء والتركيب‬ ‫من خالل‬ ‫ّ‬ ‫الذي أضفاه ويلهلم عليه‪ .‬وإلى‬ ‫العملية املنثورة‬ ‫جانب النفحات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫شكل العرض متعة‬ ‫على األزياء‪،‬‬ ‫كبيرة ألعني احلاضرين إذ غُ مرت‬

‫التشكيلة‬

‫مبظاهر‬

‫مبتكرة‬

‫املجالدين‬

‫ّ‬ ‫املسطحة‬

‫واملتميزة‬ ‫ّ‬

‫وانتقائية‪ .‬فمنذ الطلعات األولى‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫خرجت العارضات مرتديات أحذية‬ ‫فرغة وأربطتها امللتفّ ة‬ ‫ّ‬ ‫بقصاتها ا ُمل ّ‬ ‫حول الكاحل وربلة الساق‪ ،‬ولفّ ت‬ ‫رؤوسهن بزينة الشعر املتّ خذة‬ ‫ّ‬

‫شكل األعشاب واملنسدلة منها‬

‫احململة بأوراق الشجر‬ ‫األغصان‬ ‫ّ‬ ‫اخلضراء وبأكاليل ضخمة من‬ ‫النباتات والورود املجفّ فة وريش‬

‫الطيور‪.‬‬

‫املعمقة على‬ ‫ومن خالل النظرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متكن الرائي من‬ ‫التفاصيل‪،‬‬ ‫إدراك‬

‫اجلمالية‬ ‫ّ‬

‫الفنّ ّية‬

‫التي‬

‫متتّ عت بها القطع املعروضة‪ .‬وظهر‬

‫خالل االستعراض تركيز ويلهلم‬

‫على ابتكار األشكال والتالعب‬ ‫بها‪ ،‬وتطويع موهبته في تقدمي‬ ‫والقصات غير‬ ‫التراكيب السائبة‬ ‫ّ‬

‫املتماسكة واألطوال غير املتماثلة‬ ‫واملتأرجحة‬

‫خلف‬

‫العارضات‪.‬‬

‫ومن هذا املنطلق‪ ،‬أخرج على‬ ‫ّ‬ ‫مغطيات‬

‫القفطان‬

‫الفضفاضة‬

‫امللبوسة‬

‫الضيقة‪،‬‬ ‫الشبكية‬ ‫مع األطمقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اإلفريقية‬ ‫واستعان بالطبعات‬ ‫ّ‬ ‫الطابع ونقشات الورود املتناثرة‬ ‫والتقليمات الناعمة والعريضة‬

‫املنفّ ذة على أجود األقمشة‪.‬‬

‫‪85‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫ممر العرض فتياته‬ ‫ّ‬ ‫بالفساتني الفائقة احلجم وأثواب‬


‫‪Fashion‬‬

‫املصمم ويلهلم في عالم‬ ‫منذ انطالقة‬ ‫ّ‬

‫املوضة واألزياء تتابعت إجنازاته‬

‫التصميمية وتك ّللت بعرض نُ ّ‬ ‫ظم‬ ‫ّ‬ ‫في أملانيا في العام ‪ 2003‬من قبل‬ ‫«مؤسسة أورسوال بليكيل للفنون»‪،‬‬ ‫ّ‬

‫برنهارد ويلهلم‬

‫‪Bernhard Willhelm‬‬

‫كما‬

‫حقّ ق‬

‫جناح ًا‬

‫بنشره‬

‫كتاب ًا‬

‫بالتعاون مع «منشورات لوكاس‬

‫وستيرنبيرد» في العام ‪ .2004‬وفي‬ ‫اخليرية‪ ،‬قام بتصميم‬ ‫إطار األعمال‬ ‫ّ‬ ‫«ملؤسسة كيزوكورديا‬ ‫املدرسي‬ ‫الزي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ملعونة األيتام» في العام ‪ .2005‬وفي‬ ‫نفس العام‪ ،‬أطلق خط ًّا آخر لتصميم‬

‫التجاري‬ ‫وكمل نشاطه‬ ‫األحذية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عبر تسويق مجموعة من األزياء‬

‫املخصصة للبيع عبر اإلنترنت‪.‬‬ ‫ّ‬

‫وفي تشكيلة ربيع وصيف ‪،2010‬‬ ‫كشفت تصاميم برنهارد ويلهلم غير‬

‫اإلبداعي‬ ‫النمطية النقاب عن الوجه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عملية تناغمت باتّ ساق‬ ‫ألزياء‬ ‫ّ‬ ‫ُمتقن ومدروس مع مظاهر املرح‬

‫وعبرت في الوقت نفسه‬ ‫واألناقة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫املصمم باألحجام الكبيرة‪،‬‬ ‫عن شغف‬ ‫ّ‬

‫البراقة‪ ،‬وعن‬ ‫واستخدامه األلوان‬ ‫ّ‬ ‫الزينية‬ ‫حسه املرهف جتاه الزخارف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫القبلية‪ ،‬وهو املعروف‬ ‫والطبعات‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪83‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010

82


‫‪Fashion‬‬

‫برنهارد ويلهلم‬ ‫‪Bernhard‬‬ ‫‪Willhelm‬‬

‫جماليّة منشودة وراحة‬ ‫مطلوبة‬ ‫املصممة يوتا كراوس‪،‬‬ ‫بالتعاون مع‬ ‫ّ‬ ‫املصمم برنهارد ويلهلم العالمة‬ ‫أنشأ‬ ‫ّ‬

‫اخلاصة به في العام ‪.1999‬‬ ‫التجارية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املصمم‬ ‫ومنذ ذلك احلني‪ ،‬واصل هذا‬ ‫ّ‬ ‫الشاب املولود في العام ‪ 1972‬في‬ ‫ّ‬

‫جوتنبرغ‬

‫غرب‬

‫جنوب‬

‫أملانيا‪،‬‬

‫العمل على تشكيالت تعكس إلى‬

‫التصميمي‬ ‫حد بعيد إحساسه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واإلبداعي‪ .‬ومع تعاقب‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫الفنّ ّ‬ ‫املواسم‬

‫موهبته‬

‫والعروض‪،‬‬ ‫املتّ قدة‬

‫راح‬

‫ويزيد‬

‫يصقل‬

‫مهارته‬

‫املتميز رسوخ ًا‪.‬‬ ‫الفريدة وأسلوبه‬ ‫ّ‬

‫وكان قد أطلق أولى تشكيالت ّ‬ ‫خطه‬ ‫النسائية اجلاهزة في‬ ‫من األزياء‬ ‫ّ‬

‫العام ‪ 1999‬وعرضها في نفس العام‬ ‫الباريسي‪.‬‬ ‫خالل أسبوع املوضة‬ ‫ّ‬

‫وفي العام التالي‪ ،‬بدأ العمل على‬ ‫الرجالية وعرضها‬ ‫تصميم األزياء‬ ‫ّ‬

‫للمرة األولى في العام ‪ 2003‬في‬ ‫ّ‬ ‫الرجالية في مدينة‬ ‫أسبوع املوضة‬ ‫ّ‬

‫مقر ًا له منذ‬ ‫باريس التي اتّ خذها‬ ‫ّ‬ ‫العام ‪.2002‬‬

‫وبعد استقراره في باريس‪ ،‬تو ّلى‬

‫اإلبداعي‬ ‫ويلهلم منصب املدير‬ ‫ّ‬ ‫اإليطالية كابوتشي‬ ‫لدار األزياء‬ ‫ّ‬

‫واستمر عمله فيها من العام ‪2002‬‬ ‫ّ‬ ‫حتّ ى العام ‪ ،2004‬حيث أطلق أولى‬

‫تشكيالت الدار من املالبس اجلاهزة‪.‬‬

‫وكان قد تعاون أثناء حتصيله‬

‫المعني أمثال وولتر ڤان بييردانك‬ ‫وألكزندر ماكوين وڤيڤيان ويستوود‬

‫وديرك بيكمبيرغز‪ .‬كما حاز جائزة‬ ‫أفضل موهبة واعدة في مسابقة‬ ‫الوطنية لتنمية فنون‬ ‫«اجلمعية‬ ‫ّ‬

‫‪81‬‬

‫املوضة» بفضل مثابرته احلثيثة‬ ‫إبداعية‪.‬‬ ‫في ابتكار أزياء‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫امللكية للفنون‬ ‫الدراسي في الك ّل ّية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مصممني‬ ‫اجلميلة في أنتويرپ مع‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010

78


‫ڤانيسا برونو‬ ‫ّ‬

‫‪Vanessa Bruno‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫التنّ ورة القصيرة احلمراء اللون‪.‬‬

‫تزينت بعض اجلاكيتات‬ ‫كما‬ ‫ّ‬ ‫لبقة مع البنطلونات تارة‪،‬‬ ‫ا ُمل ّ‬

‫القصات تارة‬ ‫املتنوعة‬ ‫والتنانير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الزينية‪،‬‬ ‫بحبات اللمع‬ ‫أخرى‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بينما زخرت أخرى بالتراكيب‬ ‫ً‬ ‫ضفية على‬ ‫املثبتة من اخللف ُم‬ ‫ّ‬ ‫اجلاكيتات أطوا ً‬ ‫ال غير متماثلة‪.‬‬

‫أما‬ ‫ّ‬

‫القمصان‪،‬‬

‫حملت‬

‫فقد‬

‫الفيكتورية‪ ،‬وبدت‬ ‫اإليحاءات‬ ‫ّ‬

‫املتنوعة بفضل‬ ‫بقصاتها‬ ‫رائعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األنثوية املتج ّلية‬ ‫التفاصيل‬ ‫ّ‬

‫الزينية التي‬ ‫بشرائط الدانتيل‬ ‫ّ‬ ‫وثبتتها على‬ ‫ُط ّوقت بها احلواف‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫األكتاف واألكمام‪ .‬كما انهمرت‬ ‫والطيات‬ ‫ّ‬

‫الثنيات‬

‫تلك‬

‫على‬

‫القطع والتفّ ت حول األجسام‬

‫متوجات رائعة‪.‬‬ ‫وانسدلت في ّ‬

‫استعرضت برونو من بني قطع‬ ‫التشكيلة‪،‬‬

‫احلريرية‬ ‫ّ‬

‫األلبسة‬

‫ّ‬ ‫املتمثلة بالشورتات القصيرة‬ ‫بحوافها‬

‫املتميزة‬ ‫ّ‬

‫الدانتيلية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ولبقتها‬ ‫الزينية‪،‬‬ ‫وترصيعاتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واملتميزة‬ ‫الضيقة‬ ‫التوپات‬ ‫مع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بتفرغات‬ ‫ّ‬

‫في‬

‫شبكية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫حني‬

‫بالشرابات‬ ‫التوپات‬ ‫زودت بعض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املنسدلة‬

‫مع‬

‫واملتأرجحة‬

‫احلركة‪ .‬كما ألبست العارضات‬ ‫احلريرية الناعمة‬ ‫البنطلونات‬ ‫ّ‬ ‫والقصة‬ ‫ذات اخلصور املنخفضة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫الواسعة املنسابة بالتفاف متقن‬ ‫على طول الساق‪.‬‬

‫املصممة برونو رؤيتها‬ ‫أكملت‬ ‫ّ‬

‫اإلبداعية‬ ‫ّ‬

‫حملت‬

‫باألوﭬرأوالت‬

‫تنوع ًا‬ ‫ّ‬

‫في‬

‫التي‬

‫القصات‬ ‫ّ‬

‫واألطوال‪ ،‬منها تلك املنتفخة في‬ ‫واملميزة بثنياتها‬ ‫محببة‪،‬‬ ‫هيئة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املنسدلة‬

‫بتموج‬ ‫ّ‬

‫ساحر‬

‫عند‬

‫املفرغة‬ ‫ّ‬

‫عند‬

‫منطقة‬

‫اخلصر‪،‬‬

‫وحواشي البنطلونات املزمومة أو‬ ‫واملزين بعضها‬ ‫املبرومة احلواف‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بالدانتيل‪ .‬وعلى العموم‪ ،‬أثبتت‬

‫برونو‬

‫‪77‬‬

‫احتاللها‬

‫أحد‬

‫مراكز‬

‫الصدارة في هذا املوسم اجلديد‬

‫بفضل ذوقها الرفيع وأزيائها‬ ‫املتناغمة بسحر ّ‬ ‫أخاذ‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫القصات‬ ‫الوركني‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010

76


‫‪Fashion‬‬

‫بالتفرد‪،‬‬ ‫العصريات املتمتّ عات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واملتميزات‬ ‫ّ‬

‫خاص‪.‬‬

‫برونق‬

‫وازدادت األزياء الناعمة ألق ًا‬ ‫قصات األكتاف والصدارات‬ ‫عبر ّ‬

‫ڤانيسا برونو‬ ‫ّ‬

‫‪Vanessa Bruno‬‬

‫الزخرفية‪،‬‬ ‫املتميزة باإلضافات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والطيات‬ ‫ّ‬

‫بإتقان‬

‫املشغولة‬

‫وحرفية‪ ،‬والثنيات امللتفّ ة حول‬ ‫ّ‬

‫القوام‪ ،‬وبرزت زينة الكشكش‬ ‫املطوقة‬ ‫ّ‬

‫والشبيهة‬

‫لألعناق‬

‫بربطات العنق‪.‬‬

‫ومع توالي الطلعات‪ ،‬ظهرت‬

‫تشكيلة‬

‫بومضات‬

‫صبغت‬ ‫ُ‬

‫لونية تُ بهج النفس ببريقها‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫األخاذ‪ .‬فباإلضافة إلى اللونني‬ ‫الكالسيكي واألبيض‬ ‫األسود‬ ‫ّ‬ ‫الرمادية‬ ‫الناصع‪ ،‬واأللوان‬ ‫ّ‬ ‫واللؤلؤية‬ ‫ّ‬

‫برزت‬

‫والعاجية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫األلوان املتراوحة بني األخضر‬ ‫الفاقع‪ ،‬واألحمر الفاحت بلون‬

‫زهرة‬

‫الوردي‪،‬‬ ‫ّ‬

‫اخلشخاش‪،‬‬ ‫وصو ً‬ ‫ال‬

‫إلى‬

‫واللون‬ ‫لون‬

‫ّ‬ ‫ي‪،‬‬ ‫الفوشيا‬ ‫األخاذ وظالل البنّ ّ‬

‫وذهبية‪.‬‬ ‫برونزية‬ ‫وتداخالت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لقد صبغت برونو بتلك األلوان‬ ‫الساحرة أجود األقمشة الناعمة‬

‫بدء ًا من الدانتيل واحلرير‪،‬‬

‫وصو ً‬ ‫ال إلى اخلامات احملبوكة‬

‫واملزدانة بالشراريب‪ ،‬وأقمشة‬ ‫الكتّ ان‬

‫والكريب‪.‬‬

‫وأظهرت‬

‫برونو مهارتها في املزج بني‬ ‫الزخرفية الطافئة‪،‬‬ ‫التطريزات‬ ‫ّ‬

‫والترصيعات املتأللئة بأحجار‬ ‫الراين‪ ،‬وب ّلورات شواروڤسكي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حس الغنى والفخامة‬ ‫ضفية‬ ‫ُم‬ ‫ّ‬ ‫عليها‪.‬‬

‫واشتمل‬

‫االستعراض‬

‫على‬

‫متنوعة من األطقم‬ ‫مجموعة‬ ‫ّ‬ ‫املؤ ّلفة من اجلاكيتات القصيرة‬ ‫مختلف القطع‪ .‬وإلى جانب‬ ‫اجلاكيتات احملبوكة وامللقاة على‬

‫أكتاف العارضات‪ ،‬واملنسابة‬

‫حتولت أنظار‬ ‫منها الشراريب‪،‬‬ ‫ّ‬

‫‪75‬‬

‫العاجي‬ ‫اجلمهور إلى اجلاكيت‬ ‫ّ‬ ‫متموجة من‬ ‫بطية صدر‬ ‫املتميز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكشاكش‪ ،‬لبسته العارضة مع‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫الناعمة التي ميكن تلبيقها مع‬


Copyright Al-Ostoura 2010

74


‫‪Fashion‬‬

‫ّ‬ ‫ڤانيسا برونو‬ ‫‪Vanessa‬‬ ‫‪Bruno‬‬

‫براعة الفتة وعذوبة‬ ‫آسرة‬ ‫ڤانيسا‬ ‫املصممة‬ ‫متيزت تشكيلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫برونو‬

‫لربيع‬

‫مفرطة‬

‫في‬

‫برومانسية‬ ‫ّ‬

‫‪2010‬‬

‫وصيف‬

‫خ ّ‬ ‫البة‬

‫انسيابية‬ ‫ّ‬ ‫رقّ تها‬

‫فاحتضنت‬

‫وعذوبتها‪،‬‬

‫العارضات‬

‫أجسام‬

‫ببنية ناعمة غير متماسكة‪،‬‬ ‫وزادت من جمالها عبر التصاميم‬

‫العصرية‬ ‫ّ‬

‫والقابلة‬

‫املريحة‬

‫ً‬ ‫ضفية عليها ابتكاراتها‬ ‫للبس‪ُ ،‬م‬

‫وإبداعاتها املشهودة من موسم‬ ‫أنثوية‬ ‫آلخر‪ ،‬وغمرتها بنفحات‬ ‫ّ‬ ‫رقيقة ُمغ ّل ً‬ ‫فة بهالة من الفخامة‬ ‫الزخرفية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫معيد ًة‬

‫الناعمة‪،‬‬

‫واإلكسسوارات‬ ‫إلى‬

‫العصرية‪.‬‬ ‫فخامة العروس‬ ‫ّ‬

‫األذهان‬

‫وبفضل براعة برونو وفطنتها‬ ‫موسمية متكاملة‬ ‫في تقدمي هيئة‬ ‫ّ‬ ‫وشاملة‪ ،‬اختالت العارضات على‬

‫بوجوههن النضرة‪،‬‬ ‫ممر العرض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املكحلة باللون األبيض‪،‬‬ ‫وأعينهن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املجمع‬ ‫ّ‬

‫وشعرهن‬ ‫ّ‬

‫اخللف‬

‫إلى‬

‫بهيئة كعكة‪ ،‬تطايرت منه بعض‬

‫األمامية الناعمة في‬ ‫اخلصالت‬ ‫ّ‬ ‫الهواء‪ُ .‬‬ ‫وركبهن‬ ‫معاصمهن‬ ‫وط ّوقت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدانتيل‬

‫بعصابات‬

‫باألحذية‬

‫واختلن‬

‫الساحرة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫املسطحة‬

‫املريحة واملزدانة بأربطة ُملتفّ ة‬ ‫حول الكاحل‪ ،‬وحملن احلقائب‬

‫الكبيرة استكما ً‬ ‫ال لط ّلة متأنّ قة‬ ‫متتبعاتها‪.‬‬ ‫ّ‬

‫وبشكل عام‪ ،‬شعر جمهور برونو‬ ‫ٍ‬ ‫مستمدة‬ ‫إيحائية‬ ‫بوجود تأثيرات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من‬

‫‪73‬‬

‫ألبسة‬

‫النوم‬

‫واملالبس‬

‫ً‬ ‫موحية باجتاه‬ ‫الداخلية الساحرة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫السيدات‬ ‫مستقبلي تتهافت عليه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫ومتأ ّلقة‬

‫بسحر‬

‫المس‬

‫قلوب‬


Copyright Al-Ostoura 2010

72


‫‪Fashion‬‬

‫امللبوسة مع التنانير الزاخرة‬ ‫بالترصيعات‬

‫وأضاف‬

‫الكثيرة‪.‬‬

‫على مجموعة من األطقم نفحات‬ ‫اإلثارة‬

‫والفتنة‬

‫خالل‬

‫من‬

‫پول كا ‪Paule Ka‬‬

‫الداخلية ا ُملعيدة إلى‬ ‫الصديريات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فلبقها‬ ‫األذهان أزياء الالجنري؛‬ ‫ّ‬

‫بتفرد مع التنانير حين ًا‪ ،‬وزاوجها‬ ‫ّ‬

‫اللحمية‬ ‫توپات اجليرسيه‬ ‫مع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حين ًا آخر ليعكس من خاللها كيان ًا‬ ‫موحد ًا بني األزياء واألجسام‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لم‬

‫ِ‬ ‫يكتف‬

‫بتقدمي‬

‫كاجفاجنيه‬

‫البصرية املتحقّ قة على‬ ‫املتعة‬ ‫ّ‬ ‫األزياء فحسب؛ بل ّ‬ ‫أكد على ذلك‬

‫من خالل مجموعة فاخرة من‬ ‫الكماليات التي زادت من روعة‬ ‫ّ‬ ‫وجاذبية‬ ‫ّ‬

‫فقد‬

‫التشكيلة‪.‬‬

‫غمر‬

‫التصاميم باالبتكار والتجديد‪،‬‬

‫وأطلق‬

‫األحذية‬

‫املصنوعة‬

‫من‬

‫السويدي متالعب ًا بظاللها‬ ‫اجللد‬ ‫ّ‬

‫اللونية املتراوحة بني األصفر‬ ‫ّ‬

‫واألحمر واألخضر‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫وزودها‬ ‫واللحمي‪،‬‬ ‫األسود واألبيض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فرغة من‬ ‫بنعول‬ ‫ّ‬ ‫منبرية عالية ُم ّ‬ ‫أما احلقائب املصنوعة من‬ ‫اخللف‪ّ .‬‬

‫الساتاني واألماليد واجللد‬ ‫احلرير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فكمل‬ ‫املبطن‪،‬‬ ‫السويدي والكتّ ان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املصمم املظاهر لتتماشى‬ ‫بها هذا‬ ‫ّ‬ ‫وقدم القطع‬ ‫مع ألوان األحذية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بتعدد أحجامها ومقابضها‬ ‫املتميزة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫فكها‪ ،‬وبجمال‬ ‫الزينية املمكن‬ ‫ّ‬

‫تطريزاتها املوزّعة بإتقان‪.‬‬

‫واجللديات‪،‬‬ ‫الكماليات‬ ‫وفي إطار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ألبس‬

‫عارضاته‬

‫كاجفاجنيه‬

‫ّ‬ ‫املذكرة‬ ‫القفّ ازات املزدوجة األلوان‬ ‫بسحر حقبة اخلمسينات والواصلة‬

‫إلى املرافق‪ ،‬واملصنوعة من الساتان‬ ‫املصمم‬ ‫وتوج‬ ‫الشبكية‪.‬‬ ‫واألقمشة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الكلي مبجموعة فاخرة من‬ ‫املظهر‬ ‫ّ‬ ‫واملعدنية‬ ‫ورية‬ ‫ّ‬ ‫اإلكسسوارات الب ّل ّ‬ ‫وزين‬ ‫املطوقة لألزياء‬ ‫على األحزمة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومعاصمهن‪،‬‬ ‫بها أعناق العارضات‬ ‫ّ‬

‫القبعات‬ ‫في حني لفت األنظار إلى‬ ‫ّ‬ ‫املصنوعة من الساتان واألماليد‪،‬‬ ‫التي استقطبت اإلعجاب بفضل‬

‫‪71‬‬

‫ألوانها‬

‫األحادية‬ ‫ّ‬

‫التربيعات‪.‬‬

‫أو‬

‫نقشات‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫املستوحاة من ثقافة الروك‪ ،‬نثرها‬


‫پول كا ‪Paule Ka‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫اجلاذبية واإلثارة وبني الرونق‬ ‫بني‬ ‫ّ‬ ‫واألناقة؛ فاتّ ضحت أشكال القطع‬

‫التصويري‬ ‫الظ ّل ّية ومظاهر منطها‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫محاكية سحر اجلسم وألقه‪.‬‬ ‫كمنت مهارة كاجفاجنيه في املوازنة‬

‫بني اإلثارة والرزانة عبر استخدام‬ ‫أقمشة األورغنزة الشفّ افة واملبتكرة‬

‫التقنيات‪ ،‬فصبغها‬ ‫وفق أحدث‬ ‫ّ‬

‫طوعها‬ ‫اللحمي بعد أن‬ ‫باللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املفصلة للقوام‬ ‫حلياكة الفساتني‬ ‫ّ‬

‫التصويرية‬ ‫واملتماهية بنقشاتها‬ ‫ّ‬ ‫وأشكالها الظ ّل ّية‪ .‬ثم أعاد استخدام‬

‫اللحمي املتباين مع اللونني‬ ‫اللون‬ ‫ّ‬ ‫األبيض واألسود مح ّل ً‬ ‫ال بها خطوط‬ ‫اجلسم الساحرة والتواءاته املثيرة‬ ‫ينم عن إدراك‬ ‫ّ‬

‫نقي‬ ‫بأسلوب‬ ‫ّ‬ ‫وحرفيته‪.‬‬ ‫كاجفاجنيه الواسع‬ ‫ّ‬ ‫ومن‬

‫جهة‬

‫أخرى‪،‬‬

‫نثر‬

‫املصمم‬ ‫ّ‬

‫التجريدية‬ ‫الزخرفية‬ ‫التطريزات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫والترصيعات الفاخرة على األطقم‬ ‫والتوپات‬ ‫املؤ ّلفة من اجلاكيتات‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪69‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010

68


‫‪Fashion‬‬

‫پــول كا‬ ‫‪Paule Ka‬‬

‫كالسيكي‬ ‫سحر‬ ‫ّ‬ ‫ومتعة متج ّددة‬ ‫مخيلة سيرج كاجفاجنيه‬ ‫سطعت‬ ‫ّ‬ ‫اخلصبة برؤية فنّ ّية عالية‪ ،‬إذ‬

‫استنبط من سحر فترة اخلمسينات‬

‫أفكار ًا أعاد صياغتها ناثر ًا عليها‬

‫وحملها‬ ‫جمالية‬ ‫جتريدية‬ ‫تفاصيل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مالمح التسعينات ثم مزجها بروح‬ ‫ليقدم تشكيلته ملوسم ربيع‬ ‫العصر‬ ‫ّ‬

‫مرة أخرى‬ ‫وصيف ‪ .2010‬وقد أثبت ّ‬

‫املتفردة على الكشف عن‬ ‫قدرته‬ ‫ّ‬ ‫الكالسيكية‬ ‫صيغ مبتكرة ملفهوم‬ ‫ّ‬

‫اخلاصة‪.‬‬ ‫اإلبداعية‬ ‫وفق رؤيته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وانطالق ًا من رؤيته تلك‪ ،‬اختار‬ ‫كاجفاجنيه أفخم األقمشة وأجودها‬

‫من األورغنزة واجليرسيه والبوبلني‬ ‫وصو ً‬ ‫ال‬

‫إلى‬

‫الساتان‬

‫والكريب‬

‫أدق التفاصيل‬ ‫احلريري‪ ،‬ونثر عليها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وقولبها في تصاميم أنيقة مخرج ًا‬ ‫جمالية تراوحت بني‬ ‫منها منحوتات‬ ‫ّ‬

‫األطقم والفساتني‪ ،‬قبل أن يصبغها‬

‫بألوان األحجار الكرمية كالزبرجد‬ ‫واجلمشت‬

‫والزمرد‬ ‫ّ‬

‫والياقوت‪،‬‬

‫باإلضافة إلى ألوان األسود واألبيض‬

‫واللحمي‪.‬‬ ‫ّ‬

‫حملت أزياء املوسم تأثيرات متباينة‬ ‫املصمم املبدع‬ ‫استمدها‬ ‫املصادر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫حين ًا من ثقافة «الروك والپانك»‬

‫التي سادت في حقبة التسعينات‪،‬‬

‫الفطري‬ ‫وشحذها لتداعب اإلحساس‬ ‫ّ‬

‫املتأصلة‪ ،‬وذلك عبر استخدام‬ ‫لألناقة‬ ‫ّ‬ ‫اللونية ودمجها مع ًا‬ ‫التباينات‬ ‫ّ‬

‫األخرى‪.‬‬

‫ومن وراء تأثيرات أزياء احلقبة‬

‫الباروكية اجلديدة‪ ،‬كشفت التصاميم‬ ‫ّ‬ ‫عن أحجام متدفّ قة فاضت بطبقاتها‬

‫‪67‬‬

‫املتعددة وتراكيبها غير املتماسكة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تعدد‬ ‫وبدت متناسقة ومتناغمة رغم‬ ‫ّ‬ ‫قصاتها وتأرجح تراكيبها املتراوحة‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫زي واحد مشتمل على خطوط‬ ‫في‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫طلعة تلو‬ ‫واضحة لألشكال الظ ّل ّية‬


Copyright Al-Ostoura 2010

64


‫أنّا سوي ‪Anna Sui‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫إيحاءات‬

‫ومن‬

‫ّ‬ ‫املمثل‬

‫أزياء‬

‫«ركس هاريسون»‬

‫اإلجنليزي‬ ‫ّ‬

‫في فيلمه اآلنف الذكر «دكتور‬ ‫سوي اثنتني‬ ‫دوليتل»‪ ،‬استعرضت ْ‬

‫القصة‬ ‫من اجلاكيتات القصيرة ذات‬ ‫ّ‬ ‫قبعتني‬ ‫ولبقت معهما‬ ‫الواسعة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عاليتني‪،‬‬

‫بشرائط‬

‫وزينتهما‬ ‫ّ‬

‫ساتانية بيضاء وسوداء ملتفّ ة‬ ‫ّ‬ ‫خلفيتهما‬ ‫حلزونية على‬ ‫بأشكال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وتكرر‬ ‫املصبوغة باللون األسود‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫هذا النمط املزركش على التنّ ورة‬

‫القصيرة السوداء امللبوسة مع‬ ‫املنقوش‬

‫الشيفوني‬ ‫القميص‬ ‫ّ‬ ‫وربطة العنق القصيرة واجلاكيت‬

‫املماثلة‪.‬‬

‫سوي‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أثبتت‬ ‫ْ‬

‫براعتها في احلياكة من خالل‬ ‫التنانير والبنطلونات‪ ،‬فأرسلت‬

‫على‬

‫املمر‬ ‫ّ‬

‫املزدانة‬

‫وأطلقت‬ ‫الضيقة‬ ‫ّ‬

‫التنانير‬

‫بالكسرات‬

‫الشورتات‬

‫تارةً‪،‬‬

‫الواسعة‬

‫والثنيات‪،‬‬ ‫بهيئتها‬

‫واملنتفخة‬

‫الوركني‬

‫تار ًة‬

‫واأللوان‬

‫والنقشات‪،‬‬

‫أخرى‪،‬‬

‫عند‬

‫ولبقتها‬ ‫ّ‬

‫القصات‬ ‫املتنوعة‬ ‫مع اجلاكيتات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والقمصان‬

‫املزدانة بربطات العنق القصيرة‬ ‫قدمت‬ ‫أو العقد‬ ‫األنشوطية‪ .‬كما ّ‬ ‫ّ‬

‫صدار قصير‬ ‫املكون من‬ ‫الطقم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫براق ُمحكم على اجلسم وملبوس‬ ‫ّ‬ ‫مع جاكيت وبنطلون متماثلينْ‬

‫بتقليماتهما الزرقاء‪.‬‬ ‫وقد‬

‫أضفت‬

‫األحذية‬

‫ّ‬ ‫املسطحة‬

‫ً‬ ‫اجلاذبية‪،‬‬ ‫هالة من‬ ‫على التشكيلة‬ ‫ّ‬

‫إذ تراوحت تصاميمها بني تلك‬ ‫املطوقة للكاحل واألخرى الواصلة‬ ‫ّ‬ ‫إلى‬

‫منتصف‬

‫ربلة‬

‫الساق‪،‬‬

‫املفرغة‪ ،‬وفتحاتها‬ ‫بقصاتها‬ ‫ومتيزت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األمامية‪ ،‬بينما ازدانت أخرى‬ ‫ّ‬

‫األنشوطية‪ .‬وإلى جانب‬ ‫بالعقد‬ ‫ّ‬ ‫بحماالت ترفع‬ ‫تحُ مل باليد‪ ،‬أو‬ ‫ّ‬

‫على الكتف‪ ،‬ارتدت العارضات‬ ‫ّ‬ ‫نظارات الشمس الكبيرة احلجم؛‬ ‫سوي مظاهر‬ ‫فأكملت‬ ‫ّ‬ ‫املصممة أنّ ا ْ‬ ‫استعراضها في تشكيلة حصدت‬

‫‪63‬‬

‫تقدير ًا وإعجاب ًا منقطعي النظير‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫احلقائب‬

‫البارزة‬

‫إما‬

‫مبقابض‬


Copyright Al-Ostoura 2010

62


‫أنّا سوي ‪Anna Sui‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫أجود أنواع اخلامات من الشيفون‬ ‫القطنية‬ ‫واحلرير وحتّ ى األقمشة‬ ‫ّ‬

‫املعدنية‪.‬‬ ‫والتويد املزدان باخليوط‬ ‫ّ‬

‫السحرية‬ ‫ثم غ ّلفت تلك التوليفات‬ ‫ّ‬ ‫الزينية وشرائط الدانتيل‬ ‫باملواد‬ ‫ّ‬ ‫زينت حواشي بعض القطع‪.‬‬ ‫التي ّ‬

‫وفي ط ّلة أعادت إلى األذهان ذكرى‬ ‫عارضة‬

‫في‬

‫األزياء‬

‫فترة‬

‫شرميبتون»‪،‬‬

‫اشتهرت‬

‫التي‬

‫«جني‬

‫اخلمسينات‬

‫إحدى‬

‫اختالت‬

‫مزي ً‬ ‫نة شعرها بوشاح‬ ‫العارضات‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ومرتدية‬ ‫ملفوف كبتلة الورود‬ ‫فستان‬

‫القصير‬

‫البيسلي‬

‫ذي‬

‫املزين بالورود‬ ‫اخلصر املنخفض‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واملتميز‬ ‫البنفسجية الصغيرة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واسعة‬

‫بطوق‬

‫منتهية‬

‫بأكمام‬ ‫ٍ‬ ‫شريطي أسود ّ‬ ‫لفمنتصف الذراع‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫العلوي إلى جانبني‪،‬‬ ‫سم جزؤه‬ ‫ّ‬ ‫وقُ ّ‬ ‫صبغ أحدهما باللون األسود‪ ،‬وازدان‬ ‫ُ‬

‫اجلانب اآلخر برسمة أسد طريفة‪،‬‬

‫بقصة‬ ‫السفلي‬ ‫في حني فاض جزؤه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واسعة متطايرة مع الهواء‪.‬‬ ‫على‬

‫مر‬ ‫ّ‬

‫االستعراض‪،‬‬

‫توالت‬

‫مالمسة‬

‫شغف‬

‫طلعات الفساتني فارضة حضورها‬ ‫في‬

‫النفوس‪،‬‬

‫تفردت‬ ‫سوي‪ .‬فقد‬ ‫قلوب‬ ‫ّ‬ ‫محبات ْ‬ ‫ّ‬ ‫التصاميم‬ ‫والنقوش‬ ‫بعناية‪،‬‬

‫الطبعات‬

‫برونق‬

‫الزينية‬ ‫ّ‬

‫واملعبرة‬ ‫ّ‬

‫عن‬

‫املختارة‬

‫موضوع‬

‫التشكيلة‪ ،‬مثل أمناط الزهور‬

‫املتنوعة ذات األحجام املختلفة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫والنباتات‬

‫إلى‬

‫نقش‬

‫املعترشة‪،‬‬

‫الترابيع‪.‬‬

‫باإلضافة‬ ‫وازدانت‬

‫تصاميم أخرى برسم الطيور‬ ‫واحليوانات كاحلمام والدببة‪ ،‬في‬

‫ممر العرض‬ ‫حني زاد بعضها على‬ ‫ّ‬ ‫ألق ًا وتأللؤ ًا بفضل األقمشة‬ ‫البراقة مثل الفستان األصفر‬ ‫ّ‬

‫بعض الفساتني املزدانة بأقسامها‬ ‫السفلية املنتفخة وقد ارتدتها‬ ‫ّ‬ ‫العارضات‬

‫فوق‬

‫البنطلونات‬

‫الضيقة ذات التقليمات اخلفيفة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بينما لفتت األنظار الفساتني‬ ‫املزدانة‬

‫‪61‬‬

‫صداراتها‬

‫مبآزر‬

‫وكأنها التفّ ت حول األعناق‪.‬‬

‫بدت‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫اخلالي من األكمام‪ .‬كما برزت‬


Copyright Al-Ostoura 2010

60


‫‪Fashion‬‬

‫أنّا ْ‬ ‫س وي‬

‫‪Anna Sui‬‬

‫نقشات عابقة‬ ‫برونق املتعة‬ ‫بفضل أهدافها املرسومة بوضوح‪،‬‬ ‫املصممة‬ ‫وعملها ا ُملتقن‪ ،‬حازت‬ ‫ّ‬

‫سوي على جائزة «مجلس‬ ‫أنّ ا‬ ‫ْ‬ ‫األمريكيني»‬ ‫مصممي األزياء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التصميمية‪.‬‬ ‫عن مجمل أعمالها‬ ‫ّ‬

‫بخطى‬ ‫فقد سارت منذ بدايتها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مطلقة العنان‬ ‫ثابتة وراسخة‪،‬‬

‫إلبداعاتها املبتكرة لتنعش بها‬ ‫ممرات عروض األزياء‪ .‬وبدا هذا‬ ‫ّ‬ ‫جليا في تشكيلتها ملوسم‬ ‫األمر‬ ‫ًّ‬

‫قدمتها في‬ ‫ربيع وصيف ‪ ،2010‬إذ ّ‬

‫محيط مبهج استوحته من أجواء‬ ‫الفيكتوري بشكل عام‪،‬‬ ‫السيرك‬ ‫ّ‬

‫ومظاهر فيلم «دكتور دوليتل»‬ ‫املصورة في الستّ ينات‬ ‫بنسخته‬ ‫ّ‬ ‫بشكل خاص‪ ،‬مستعينة بروح‬ ‫الشعبية‪.‬‬ ‫ثقافة الپوپ‬ ‫ّ‬

‫وفي تصريح لها قبيل العرض‬

‫سوي أنّ ها‬ ‫ّ‬ ‫بأيام قليلة‪ ،‬أعلنت ْ‬

‫املصممني‬ ‫«تعتبر نفسها من فئة‬ ‫ّ‬ ‫التفاؤليني‪،‬‬ ‫ّ‬

‫تنظر‬

‫وأنّ ها‬

‫إلى‬

‫صناعة املوضة بعني البهجة ونبض‬ ‫احلياة‪».‬‬ ‫فحولت ممشى العرض‬ ‫ّ‬

‫وخلفيته املتأللئة بنقش (‪- 2010‬‬ ‫ّ‬

‫سوي) إلى خيمة سيرك نابضة‬ ‫أنّ ا ْ‬

‫برقي‬ ‫بخليط مبهج من أزياء حفلت‬ ‫ّ‬ ‫بتنوع نقشها‬ ‫ومتيزت‬ ‫طابعها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املستمدة‬ ‫البديع‪ ،‬وقصر القطع‬ ‫ّ‬

‫مصممة األزياء‬ ‫من وحي تصاميم‬ ‫ّ‬ ‫»‬ ‫البريطانية «ماري كوانت في‬ ‫ّ‬ ‫فترة‬

‫الستّ ينات‬

‫وقد‬

‫بسمات موسيقى الپوپ‪.‬‬

‫غمرتها‬

‫النقشية‬ ‫استخدام مختلف األمناط‬ ‫ّ‬

‫التي صبغتها بألوان تراوحت بني‬ ‫البراقة على غرار فترة‬ ‫الظالل‬ ‫ّ‬ ‫الستّ ينات‪،‬‬

‫‪59‬‬

‫وتدرجات‬ ‫ّ‬

‫األلوان‬

‫والبنفسجية والصفراء‬ ‫الزرقاء‬ ‫ّ‬

‫واخلضراء‪،‬‬

‫وطوعت‬ ‫ّ‬

‫لصناعتها‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫سوي في‬ ‫أظهرت األزياء مهارة ْ‬


Copyright Al-Ostoura 2010

58


‫التشكيالت الـرجـالـيّـة لـربـيـع وصـيـف ‪2010‬‬ ‫‪Menswear Collections For S/S 2010‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫إترو (‪:)Etro‬‬ ‫في‬

‫هذا‬

‫زاوجت‬

‫املوسم‪،‬‬

‫الرجالية بني‬ ‫تصاميم إترو‬ ‫ّ‬ ‫املستمد من‬ ‫النقي‬ ‫أسلوبها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطبيعة‬

‫واملنحى‬

‫والوظيفي‬ ‫ّ‬

‫العملي‬ ‫ّ‬

‫إلخراج‬ ‫بدقّ ة‬

‫متّ سمة‬

‫أزياء‬

‫التلبيق‬

‫وروعة تنسيق القطع مع‬ ‫بعضها‬

‫وطوعت‬ ‫ّ‬

‫البعض‪.‬‬

‫الدار أقمشة الدنيم والكتّ ان‬ ‫واحلرير‪ ،‬إلى جانب الكشمير‬ ‫والصوف الناعمني‪ ،‬البتكار‬ ‫مشبع باأللوان‪،‬‬ ‫زي متكامل‬ ‫ّ‬ ‫ٍّ‬ ‫عابق‬

‫مبختلف‬ ‫مثل‬

‫النقشية‬ ‫ّ‬ ‫اخلفيفة‬

‫األمناط‬

‫التقليمات‬ ‫ونقش‬

‫والعريضة‬

‫املربعات‪ ،‬وقد نُ ثرت على‬ ‫ّ‬ ‫معظم‬

‫القطع‬

‫املؤ ّلفة‬

‫من‬

‫اجلاكيتات واألطقم والكنزات‬ ‫واألوشحة والشورتات‪.‬‬ ‫اجلاكيتات‬

‫اتّ سمت‬

‫بقصة‬ ‫ّ‬

‫وطية صدر رفيعة‪،‬‬ ‫مستقيمة‬ ‫ّ‬ ‫وش ُّمرت‬

‫أكمامها‬

‫لتخ ّلف‬

‫مجعدة‬ ‫ّ‬

‫أضفت‬

‫تأثيرات‬

‫احليوية واملرح على هيئتها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫و ُل ّبقت‬

‫مع‬

‫البنطلونات‬

‫املنخفضة اخلصر‪ ،‬والقمصان‬ ‫واملزودة‬ ‫الزاخرة بالنقشات‬ ‫ّ‬ ‫عنق‬

‫بربطات‬

‫أنشوطية‪.‬‬ ‫ّ‬

‫وتخ ّلل التشكيلة اجلاكيتات‬ ‫امللبوسة‬

‫األخرى‬ ‫الشورتات‪،‬‬

‫مع‬

‫وبنطلونات‬

‫والتوپات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫القطع‬

‫وازدادت‬

‫بعض‬

‫من‬

‫خالل‬

‫ألق ًا‬

‫التطريزية املوزّعة‬ ‫التراكيب‬ ‫ّ‬ ‫طيات صدر اجلاكيتات‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫وجيوبها وكذلك على أردان‬

‫‪57‬‬

‫القمصان‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫لبقة مع القمصان‬ ‫الـجينز ا ُمل ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010

56


‫‪Fashion‬‬

‫التشكيـالت‬ ‫الـرجـالــيّـة‬ ‫لربيع وصيف‬ ‫‪2010‬‬

‫‪Menswear‬‬ ‫‪Collections‬‬ ‫‪For S/S 2010‬‬ ‫كــــوم دي غـــارســـون‬ ‫(‪:)Comme Des Garçons‬‬ ‫ممر‬ ‫املصممة راي كواكوبو‬ ‫أشعلت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عرض األزياء وألهبته باستعراض‬

‫الرجالية اخلارجة‬ ‫تشكيلة املوسم‬ ‫ّ‬ ‫استمدت كواكوبو‬ ‫عن املألوف‪ .‬وقد‬ ‫ّ‬

‫تصاميمها من ثقافات الشعوب‬ ‫التقليدية‪ ،‬ثم قولبتها في‬ ‫وأزيائها‬ ‫ّ‬

‫زي متكامل حمل في ظاهره‬ ‫صورة‬ ‫ّ‬

‫ومتيزها؛ فأغدقت‬ ‫إبداع كواكوبو‬ ‫ّ‬ ‫التصويرية‪،‬‬ ‫على األزياء األمناط‬ ‫ّ‬ ‫الزخرفية‬ ‫والنقشات والتفاصيل‬ ‫ّ‬ ‫املشبعة باأللوان‪.‬‬ ‫ّ‬

‫املمر مجموعة‬ ‫املصممة إلى‬ ‫وأطلقت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من األطقم املؤ ّلفة من اجلاكيتات‬

‫الفضفاضة الطويلة امللبوسة مع‬ ‫التنانير‪ ،‬والبنطلونات املنتهية‬

‫ّ‬ ‫مذكرة‬ ‫مطوية‬ ‫فوق الكاحل بحواف‬ ‫ّ‬

‫الشعبية الفضفاضة‪،‬‬ ‫بالسراويل‬ ‫ّ‬ ‫ولبقت بعض قطعها مع الشورتات‬ ‫ّ‬ ‫الواسعة‬

‫التنانير‪.‬‬

‫واملنفرجة‬ ‫كما‬

‫على‬

‫فاضت‬

‫هيئة‬

‫القطع‬

‫زينية مثل الشراريب‬ ‫بتفاصيل‬ ‫ّ‬

‫املتكدسة على الصدارات‪،‬‬ ‫والطبعات‬ ‫ّ‬ ‫تصويرية ّ‬ ‫متثلت‬ ‫وزخرت بإيحاءات‬ ‫ّ‬ ‫بطبعات‬

‫على‬

‫هيئة‬

‫الكنزات‬

‫احملبوكة وربطات العنق املنسدلة‬ ‫من األكتاف واألخرى املتّ خذة شكل‬

‫‪55‬‬

‫األنشوطية‪.‬‬ ‫العقد‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫املجدولة واملنسدلة من اجليوب‪،‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫توسكا بلو (‪:)Tosca Blu‬‬ ‫أطلقت توسكا بلو تشكيلتها ملوسم ربيع وصيف‬

‫تشكيالت رائــعــة مــن الـحقائــــب واألحـذيـــة‬ ‫‪Fabulous Collections Of Bags & Shoes‬‬

‫‪ 2010‬من احلقائب واألحذية الفاخرة حتت عنوان‬ ‫النقيضينْ »‪ ،‬وصنعتها من مواد معاجلة وفق‬ ‫«لعبة‬ ‫َ‬ ‫الرقمية من أجل ابتكار تشكيلة‬ ‫التقنيات‬ ‫أحدث‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫زخرفية اكتملت بروعة‬ ‫عصرية حفلت بتفاصيل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وعبرت الدار من خالل تلك التصاميم عن‬ ‫ألوانها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫التقليدية واخليال‬ ‫ملسات إبداعية اقترنت باملفاهيم‬ ‫ّ‬ ‫ي‬ ‫الفنّ ّ‬

‫اخلصب‪،‬‬

‫فاستعرضت‬

‫حقائبها‬

‫الفاخرة‬

‫اللماع‬ ‫املصنوعة من اجللد املرن اخلفيف الوزن واجللد‬ ‫ّ‬ ‫والطيات الناعمة‬ ‫وزينتها بالثنيات‬ ‫وأقمشة القنّ ب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والسحابات‪ ،‬عاكسة‬ ‫األنشوطية واجليوب‬ ‫والعقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املتفرد ورونق ّ‬ ‫كل قطعة من قطع‬ ‫جمال التصميم‬ ‫ّ‬ ‫التشكيلة‪.‬‬

‫عد احلقائب املصنوعة من جلدي األصلة والتمساح‬ ‫وتُ ّ‬ ‫فقدمتها الدار‬ ‫األساسية؛‬ ‫أهم منتجات توسكا بلو‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والذهبي وأغدقت‬ ‫لونية من األسود‬ ‫املرة بتوليفة‬ ‫هذه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫توجت مجموعة ثانية بألوان زاهية وألوان أكثر‬ ‫عليها تفاصيل عكست األمناط‬ ‫ّ‬ ‫العسكرية ومظاهر رحالت السفاري‪ .‬من جهة أخرى‪ّ ،‬‬

‫ي‪ ،‬وقولبت بعض احلقائب على شكل‬ ‫والبترولي واألحمر‬ ‫والزمردي‬ ‫كالبرتقالي‬ ‫جرأة ووضوح ًا‬ ‫ّ‬ ‫التفاحي إلى جانب ظالل اللون البنّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫زهور يانعة صبغت باللون األزرق الفاحت‪.‬‬

‫متعددة‪ ،‬في‬ ‫واخلرزية املتناثرة عليها وعلى مقابضها في أشكال وأحجام‬ ‫الزينية‬ ‫وازداد جمال املزيد منها بترصيعات األحجار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وصبغت باللون‬ ‫وصنعت من اجللد وأقمشة البيكة‪،‬‬ ‫البراقة‪،‬‬ ‫التسوق بسحر حقبة الثمانينات وألوانها‬ ‫حني تألألت مجموعة حقائب‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املفرغة أحيان ًا أخرى‪ .‬كما اشتملت التشكيلة على احلقائب الصغيرة‬ ‫والقصات‬ ‫األحمر واألسود حين ًا‪ ،‬وازدانت بأمناط النقشات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املظروفية الشكل وا ُملبتكرة بفضل تفاصيلها املوحية‬ ‫ّ‬ ‫الساتانية‬ ‫بالشاعرية احلاملة‪ ،‬إذ فاضت بالورود‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وتزودت بالكشاكش الناعمة واألبازمي‬ ‫لتزيينها‬ ‫ّ‬ ‫املرصعة بأحجار الراين‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫اجللدية‬ ‫رافقت احلقائب مجموعة فاخرة من األحذية‬ ‫ّ‬ ‫تصميمي فاخر قائم على‬ ‫واملعبرة عن أساس‬ ‫املترفة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وانسيابية احلركة‪ .‬وازدانت القطع بالكشاكش‬ ‫الراحة‬ ‫ّ‬ ‫والعقد‬

‫األنشوطية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ومتيزت‬ ‫ّ‬

‫بنعولها‬

‫املنبرية‬ ‫ّ‬

‫املصنوعة من الف ّلني واخلشب اخلفيف الوزن‪ .‬كما‬ ‫ّ‬ ‫اطية املريحة‪ ،‬وزخرت مجموعة‬ ‫املفرغة‪ ،‬واألخفاف‬ ‫املط ّ‬ ‫ّ‬

‫الزينية املترفة‪ ،‬وبرزت بألوانها‬ ‫منها بالترصيعات‬ ‫ّ‬ ‫لتلبي كافّ ة األذواق‪.‬‬ ‫الغنية ونقشاتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪53‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫ُ‬ ‫بقصاتها‬ ‫املتميزة‬ ‫تخل التشكيلة من الصنادل‬ ‫لم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


‫‪Accessories‬‬

‫تشكيالت رائعة من احلقائب واألحذية‬

‫‪Fabulous Collections Of Bags & Shoes‬‬

‫فرانشيسكو بيازيا (‪:)Francesco Biasia‬‬ ‫الكماليات لهذا املوسم بطرحه تشكيلة من احلقائب الفاخرة واملترفة‪ ،‬أظهر‬ ‫واصل فرانشيسكو بيازيا تقدمي إبداعاته الفنّ ّية من‬ ‫ّ‬

‫فيها فيض ًا من أفكاره اخل ّ‬ ‫الرقي والفخامة التي‬ ‫متنوعة ترجمت‬ ‫إياها بخطوط‬ ‫القة وابتكاراته‬ ‫ّ‬ ‫الغنية عند تصميمها‪ُ ،‬مطلق ًا ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫والسويدي‪،‬‬ ‫اللماع‬ ‫وصنعت مبعظمها من مختلف املواد واألقمشة مثل اجللود املترواحة بني اجللد‬ ‫اإليطالية‪،‬‬ ‫تتمتّ ع بها الصناعة‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واجللد املزأبر ذي النقوش املسنّ نة‪ ،‬وجلد احلمل الناعم‪ ،‬باإلضافة إلى مخمل الفيلور واألقمشة املنسوجة بنقش الترابيع‪.‬‬

‫متيزت‬ ‫حماالت الكتف املصنوعة من اجللد أو السالسل‬ ‫احتوت حقائب اليد على تفاصيل‬ ‫املعدنية‪ ،‬في حني ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫زينية برزت على ّ‬ ‫اخلارجي‬ ‫بالسحابات املرصوفة على سطحها‬ ‫اجللدية‪ .‬وازدان عدد آخر منها‬ ‫اللوني بني احلقيبة نقسها ومقابضها‬ ‫أخرى بالتباين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫شرابات خفيفة‪ .‬وكشفت التشكيلة النقاب عن القطع ا ُملزدادة أناقة بفضل‬ ‫دائرية ُمنسدلة منها‬ ‫معدنية‬ ‫وازدانت أبازميها بحلقات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والطيات‪ ،‬في حني حافظ شعار الدار على وجوده إذ تد ّلى على أحد جوانب احلقائب حين ًا‪ ،‬وتأ ّلق حين ًا آخر كنقشة أو‬ ‫الثنيات‬ ‫ّ‬ ‫معدنية أو على جلد الشنطة‪.‬‬ ‫طبعة على صفيحة‬ ‫ّ‬

‫اللوني على الشنط املتباينة الشكل واحلجم‪ ،‬وابتكر‬ ‫التنوع والغنى‬ ‫قدم بيازيا في تشكيلته هذه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لؤلؤية‬ ‫لونية‬ ‫لونية متباينة وألوان متقزّحة‪ ،‬وضخّ فيها توليفات‬ ‫قطع ًا تفيض بتداخالت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اني‪.‬‬ ‫الزمردي واألخضر واألحمر‬ ‫وظالل من اللون األزرق باإلضافة إلى اللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الرم ّ‬ ‫والتميز من خالل‬ ‫التفرد‬ ‫كما أظهر على مجموعة أخرى سمات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املتنوعة‪ .‬وقد حصد‬ ‫احليوانية والطبعات‬ ‫النقوش‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتميزة‬ ‫اإلعجاب لتقدميه تلك احلقائب‬ ‫ّ‬ ‫مبزيج صاخب جت ّلى في الطبعات‬ ‫طوعها مبهارة عالية‬ ‫واأللوان التي ّ‬ ‫على أفخم األقمشة واجللود‬ ‫ّ‬ ‫مؤكد ًا قدرته في ابتكار‬ ‫وتنوعها‬ ‫ّ‬ ‫باألنوثة‬ ‫العصرية‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪51‬‬

‫ً‬ ‫اضة‬ ‫في‬ ‫ّ‬

‫واألناقة‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫غني ًة مبظهرها‬ ‫حقائب‬ ‫ّ‬


‫‪Accessories‬‬ ‫تشكيالت متنوّعة من الهدايا في عيد األ ّم‬ ‫‪Mother’s Day Assorted Gifts‬‬

‫أكسسوارات من روبرتو كاڤالّي (‪:)Roberto Cavalli‬‬

‫جماليات التصميم وفخامة‬ ‫تكمن براعة كاﭬا ّلي في إظهار‬ ‫ّ‬ ‫الكماليات‪ ،‬مثبت ًا قدرته‬ ‫املواد املستخدمة على تشكيلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اخل ّ‬ ‫ومؤكد ًا في الوقت‬ ‫احلرفية من موسم آلخر‪،‬‬ ‫القة ومهارته‬ ‫ّ‬

‫تصدره ليس عالم صناعة املوضة واألزياء فحسب‪،‬‬ ‫نفسه على‬ ‫ّ‬

‫التقليدية املترفة‪ .‬وفي هذا‬ ‫الكماليات واملجوهرات‬ ‫بل عالم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بحبات الب ّلور‬ ‫املرصعة‬ ‫املناسبة‪ ،‬نقترح مجموعة من األساور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫والترتر املتباين بألوان خ ّ‬ ‫البة تعكس بريق الفخامة والترف‪،‬‬ ‫أو القالدات الرائعة املنسدلة منها األشكال الشبيهة بالقرون‬

‫واملصنوعة من الفضّة والذهب‪.‬‬

‫أكسسوارات من بالنسياغا (‪:)Balenciaga‬‬ ‫ومن بالنسياغا‪ ،‬نستعرض لكم ما يناسب أذواقكم من خالل‬ ‫تشكيلة من اإلكسسوارات اختصرت في مضمونها املفاهيم‬

‫األنثوية الناعمة‪ ،‬وعكست أسلوب ًا مبتكر ًا يقوم على أساس‬ ‫ّ‬

‫التصميم واأللق الفاخر ضمن مجموعة من البروشات‬

‫املاسية الشكل لتزيني املالبس بها ودمجها فيها لتصبح جزء ًا‬ ‫ّ‬

‫احليوية‬ ‫وتبث‬ ‫التفرد والروعة‬ ‫ال يتجزّأ منها ومتنحها هالة من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واإلشراق في مظاهرها‪.‬‬

‫هدايا قسائم الشراء‪:‬‬

‫نقدية متوفّ رة في جميع‬ ‫ميكنك إهداء قسيمة شراء عبارة عن قطع‬ ‫ّ‬ ‫مح ّ‬ ‫الت األسطورة بقيمة ‪ ،50‬أو ‪ ،100‬أو ‪ ،250‬أو ‪ 2500‬د‪.‬ك‪ .‬وهذا‬

‫يتيح لألم فرصة االختيار بنفسها ما يناسبها من تشكيالت واسعة‬ ‫من املاركات العاملية املشتملة على األزياء والشنط واألحذية‪،‬‬

‫والعطور وكذلك اإلكسسوارات واملجوهرات‪ ،‬وحتى أثاث املنزل‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫واملكتب ولوازمهما‪.‬‬

‫ملزيد من املعلومات‪ ،‬يرجى االتصال على هاتف رقم ‪،67007775‬‬

‫وكل عام وأنتم بخير‪.‬‬

‫‪50‬‬


‫تشكيالت متنوّعة من الهدايا في عيد األ ّم‬ ‫‪Mother’s Day Assorted Gifts‬‬

‫‪Accessories‬‬

‫أحذية من النـﭬـــان (‪:)Lanvin‬‬ ‫استعرضت دار النـڤان مجموعة رائعة من أحذية وصنادل املوسم‬ ‫املتميزة بألوانها واملصنوع معظمها من جلد التمساح باإلضافة إلى‬ ‫ّ‬

‫أنثوية‬ ‫زينية‬ ‫املخمل الفاخر والبالستيك‪ ،‬وزخرت الصنادل بتفاصيل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫األمهات؛ إذ برزت‬ ‫فتّ انة حظيت منذ ظهورها بإعجاب واستحسان‬ ‫ّ‬ ‫املطوقة للكاحل وربلة الساق‪،‬‬ ‫الذهبية‬ ‫واكتملت روعتها بالسالسل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫معبرة عن‬ ‫مفرغة‬ ‫بقصات‬ ‫ومتيزت بكعوبها العالية املستدقّ ة‪ ،‬وازدانت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واملعدنية املتناثرة‬ ‫اخلرزية‬ ‫أنثوي‪ ،‬وازداد جمالها بالترصيعات‬ ‫سحر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األنشوطية اخل ّ‬ ‫البة‪.‬‬ ‫عليها باإلضافة إلى الثنيات والعقد‬ ‫ّ‬

‫أحذية من ألكزندر ماكوين (‪:)Alexander McQueen‬‬ ‫باإلضافة إلى مجموعة احلقائب الفاخرة من تصميم ألكزندر‬

‫ماكوين‪ ،‬ميكن لألم أن تختار ما ترغب به من الصنادل‬ ‫واللماع‪ ،‬والتي تراوحت‬ ‫الفاخرة املصنوعة من اجللد الناعم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املسطحة‪ ،‬واشتملت‬ ‫كعوبها بني العالية املستدقّ ة واألخرى‬

‫آن‬ ‫زينية موحية‬ ‫على تفاصيل‬ ‫باحليوية والفخامة في ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املفرغة‬ ‫القصات‬ ‫األخاذة مثل‬ ‫مع ًا‪ ،‬واتّ سمت بتصاميمها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫امللتف حول الكاحل وألوانها املتفردة‪.‬‬ ‫اجللدي‬ ‫وبشريطها‬ ‫ّ‬

‫أحذية من جيوسيي زانوتّي (‪:)Giuseppe Zanotti‬‬ ‫استقطبت تشكيالت زانوتّ ي من األحذية واحلقائب إعجاب واستحسان‬

‫ّ‬ ‫املمثلتني أوما ثيرمان وهالي بيري‪.‬‬ ‫الشهيرات من أنحاء العالم مثل‬

‫املتفردة لوالدتك؟ نعرض ٍ‬ ‫لك‬ ‫تقدمني أحد تصاميم زانوتّ ي‬ ‫فلم ال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مفرغة وشرائط ملتفّ ة‬ ‫بقصات‬ ‫املسطحة املزدانة‬ ‫زوجني من الصنادل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صنعت من أجود اخلامات مثل أقمشة القنّ ب واجللد‪،‬‬ ‫حول الكاحل‪ُ ،‬‬

‫والذهبية‪ ،‬واشتملت على‬ ‫وأغدقت عليها الدار الترصيعات الفض ّّية‬ ‫ّ‬

‫وتعبر عن أساليب وثقافات متباينة ومتماشية مع‬ ‫تفاصيل توحي‬ ‫ّ‬ ‫مثالي‪.‬‬ ‫ي‬ ‫واقع‬ ‫ّ‬ ‫حياتي ذي أسلوب فنّ ّ‬ ‫ّ‬

‫أحذية من رودو (‪:)Rodo‬‬

‫عبرت تشكيلة رودو من احلقائب واألحذية لهذا املوسم عن‬ ‫ّ‬ ‫شغف التصميم املتّ سم بالترف واألناقة املصقولة‪ ،‬والذوق‬ ‫نّ‬ ‫ونقدم لكم باإلضافة‬ ‫بالتفن واإلبداع اخلالصني‪.‬‬ ‫املمزوج‬ ‫ّ‬

‫التسوق الكبيرة والفاخرة‪ ،‬حقائب اليد الصغيرة‬ ‫إلى حقائب‬ ‫ّ‬ ‫اللماعة‬ ‫اجللدية الفاخرة وأقمشتها‬ ‫املتميزة بخاماتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وأنسجتها احملبوكة بإتقان‪ .‬ولم تخرج األحذية هي األخرى عن‬ ‫والرقي؛ لذا‪ ،‬نقترح الصنادل الفاخرة املزدان‬ ‫أطر الفخامة‬ ‫ّ‬ ‫مستدق‪،‬‬ ‫أمامية رائعة وكعب‬ ‫أحدها بطبعة جلد الفهد وفتحة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الزينية‬ ‫والثاني بثنياته الناعمة وكعبه العالي وترصيعاته‬ ‫ّ‬

‫أحذية من ال ســيالّ (‪:)La Silla‬‬

‫الرومانسية والرقّ ة والفخامة‪.‬‬ ‫مقومات‬ ‫املعبرة عن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫باحلديث عن األلق والتأنّ ق وجمال التصميم والتنفيذ‪ ،‬ندعوك الختيار‬ ‫واملقدمة من ال‬ ‫املتميزة لألحذية الباعثة على الراحة‬ ‫أحد التصاميم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫الزينية‬ ‫روعة وألق ًا تفاصيله‬ ‫منبري‪ ،‬زادتهما‬ ‫الفاخر ومزدانني بكعب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اخل ّ‬ ‫الذهبية اللون‪ .‬كما ميكنك اختيار احلذاء‬ ‫البة من الترصيعات‬ ‫ّ‬

‫‪49‬‬

‫املستدق واملزدانة واجهته‬ ‫اجللدي املصبوغ باللون األسود ذي الكعب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أنشوطية رائعة‪.‬‬ ‫بعقدة‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫سي ّ‬ ‫قدمت الدار أحذية‬ ‫ال لتنتقيها في مناسبة عزيزة كهذه‪ .‬فقد ّ‬

‫متفرد ومتوافق مع مختلف املناسبات‬ ‫عصري‬ ‫معبرة عن ذوق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واألذواق؛ فدعي والدتك تتأ ّلق بخفّ ني مريحني مصنوعني من اجللد‬


‫‪Accessories‬‬

‫‪Mother’s Day Assorted Gifts‬‬

‫حقيبة من مارك جاكوبس (‪:)Marc Jacobs‬‬

‫األنثوي‬ ‫باحلس‬ ‫تتفرد حقائب مارك جاكوبس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تقدم األسطورة‬ ‫اآلسر؛ وبهذه املناسبة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫شبكي‬ ‫اجللدية املنفّ ذة في منط‬ ‫احلقيبة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫زين سطحها‪ ،‬والتي ازدادت بهجة وألقاً‬ ‫ّ‬ ‫وللسيدة‬ ‫بالشراريب املنسابة من قاعدتها‪.‬‬ ‫ّ‬

‫أن تختار ما يناسب ذوقها من احلقائب‬ ‫ْ‬ ‫الفاخرة التي تزخر بها صالة عرض هذه‬

‫مجمع الثريا‪.‬‬ ‫املاركة الواقعة في‬ ‫ّ‬

‫حقيبة من موسكينو (‪:)Moschino‬‬

‫سيدتي من موسكينو حقيبة‬ ‫اخترنا لك‬ ‫ّ‬ ‫املعبرة عن ّ‬ ‫خط‬ ‫واحملبة‬ ‫تفيض بروح البهجة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫متيزت باكتمال عناصرها األنثوية‬ ‫الدار‪،‬‬ ‫ّ‬

‫التصويري‬ ‫ي ومنطها‬ ‫ّ‬ ‫وارتقت بشكلها الظ ّل ّ‬ ‫املعبر عن الصفاء والسالم‪،‬‬ ‫ولونها األبيض‬ ‫ّ‬ ‫احلس ّية عبر طبعتي‬ ‫واملوحية باملشاعر‬ ‫ّ‬ ‫القلب واحلمامة كأفضل تعبير ميكن تقدميه‬ ‫في هذه املناسبة‪.‬‬

‫حقيبة من كلووي (‪:)Chloe‬‬ ‫يفيض‬

‫بريق‬

‫الفخامة‬

‫واحليوية‬ ‫ّ‬

‫من‬

‫تشكيالت األحذية واحلقائب العائدة ملاركة‬

‫أن تختاري منها‬ ‫كلووي‪ .‬ولك‬ ‫سيدتي ْ‬ ‫ّ‬

‫«مارسي» املصنوعة من جلد‬ ‫حقيبة اليد‬ ‫ّ‬ ‫التمساح املصبوغ باللون األسود‪ ،‬واملزدانة‬

‫واملتميزة قاعدتها بحلقة‬ ‫جلدي‪،‬‬ ‫مبقبض يد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اجللدية‬ ‫منسدلة منها حزمة من الشراريب‬ ‫ّ‬

‫االنسيابية‪ .‬ومع اختيار هذه احلقيبة أو‬ ‫ّ‬ ‫أي حقيبة من تشكيالت كلووي الزاخرة‬ ‫ّ‬ ‫نّ‬ ‫تتجسد‬ ‫املتفرد‪،‬‬ ‫واالبتكار‬ ‫التفن‬ ‫مات‬ ‫مبقو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫محبة ّ‬ ‫األمهات في أبهى صورها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كل ّ‬

‫حقيبة من إتـــرو (‪:)Etro‬‬

‫قدمت دار إترو للنساء اللواتي يستحقّ ّن‬ ‫ّ‬ ‫التقدير حقائب يفوح من تصاميمها عطر‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫الرومانسية وسحر املاضي وعناصر األناقة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مانحة حاملتها ط ّلة مفعمة‬ ‫العصرية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫باألنوثة واألناقة‪ .‬ومن هذه املجموعة‪،‬‬

‫جلدية بيضاء فاخرة‬ ‫اخترنا لك حقيبة‬ ‫ّ‬ ‫زخرفية خ ّ‬ ‫جتسدت‬ ‫البة‬ ‫مزدانة بتطريزيات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تقنية‬ ‫فيها دقّ ة التنفيذ وفق أساليب‬ ‫ّ‬

‫مطورة‪ ،‬ميكن تلبيقها مع مجموعة من‬ ‫ّ‬ ‫األزياء ملختلف املناسبات من أجل إكمال‬ ‫املظهر‪ ،‬وإلطاللة أكثر إشراق ًا وترف ًا‪.‬‬

‫حقيبة من لووي (‪:)Loewe‬‬

‫األسبانية العريقة‬ ‫تُ عرف دار لووي‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫حقيبة من ستيالّ‬ ‫مكارتني (‪Stella‬‬ ‫‪:)McCartney‬‬

‫اجللدية الناعمة ذات اجلودة‬ ‫مبنتجاتها‬ ‫ّ‬ ‫العالية‪ ،‬وتشتهر بكونها واحد ًة من أكبر‬

‫ّ‬ ‫خط تشكيلة حقائب وأحذية‬ ‫نعرض من‬ ‫ّ‬ ‫املصممة ستي ّ‬ ‫مكارتني الذي يفيض‬ ‫ال‬ ‫ّ‬

‫من تشكيلتها األخيرة حقيبة مصنوعة من‬

‫في استخدام األلوان والطبعات وتفيض‬

‫العاملية في إنتاج وتصميم‬ ‫دور األزياء‬ ‫ّ‬ ‫احلقائب الفاخرة في العالم‪ .‬ونعرض لكم‬

‫الزهرياملزدان‬ ‫اجللد الناعم املصبوغ باللون‬ ‫ّ‬ ‫مفرغة خ ّ‬ ‫تعبر‬ ‫الصنع‬ ‫متقنة‬ ‫البة‬ ‫بتطريزات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلبداعي اخل ّ‬ ‫الق‪.‬‬ ‫وحسها‬ ‫عن روح الدار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بالتصاميم األنيقة واملبتكرة‪ ،‬حقيبة يد‬ ‫حتمل بني حناياها أسلوب ّ‬ ‫املتميز‬ ‫مكارتني‬ ‫ّ‬

‫الزينية التي‬ ‫الكالسيكيوتفاصيلها‬ ‫بطابعها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لتلبي أذواق النساء كافّ ة‪.‬‬ ‫ترقى مبستواها‬ ‫ّ‬

‫الذهبية‬ ‫بازدواجية ألوانها‬ ‫تتميز احلقيبة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫زينية ذات‬ ‫والسوداء‪ ،‬وتزدان بترصيعات‬ ‫ّ‬ ‫هندسية‪.‬‬ ‫أشكال‬ ‫ّ‬

‫‪48‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫تشكيالت متن ّوعة من الهدايا في عيد األ ّم‬

‫ّ‬ ‫نتدافع في هذا الشهر من ّ‬ ‫فنؤكد في‬ ‫كل سنة ل ُنعرب عن مشاعرنا الصادقة ونكافىء عطا ًء ال ينضب ومحبّة المتناهية‪،‬‬ ‫الوقت ذاته على برّنا باأل ّم واعترافنا بفضلها‪ .‬وبهذه املناسبة‪ ،‬تفخر شركة األسطورة الدوليّة بعرض تشكيالتها املترفة‬ ‫من اجملوهرات‪ ،‬واإلكسسوارات‪ ،‬وكذلك األحذية واحلقائب وغيرها‪ ،‬من أجل اختيار ما يناسب ّ‬ ‫كل أ ّم من هدايا م ّتسمة بذوق‬ ‫خاص ومتفرّد‪.‬‬ ‫خوامت پوميالتو (‪:)Pomellato‬‬ ‫اإليطالية العريقة ﭙوميالتو تشكيلة من اخلوامت الفاخرة بعنوان‬ ‫طرحت دار املجوهرات‬ ‫ّ‬

‫بتفرد ذوقها وتأ ّلق بريقها وروعة تصاميمها‪ .‬فقد‬ ‫(‪ )M’ama, non m’ama‬اتّ سمت‬ ‫ّ‬ ‫تأ ّلق ّ‬ ‫كل خامت بحجر من األحجار الكرمية مثل األوبال واجلمشت والزبرجد‬ ‫وبحس مترف من اللمسات‬ ‫والعقيق والتورمالني والتوباز األزرق ‪.‬‬ ‫ّ‬

‫صع ّ‬ ‫بحبات األملاس الساحرة إلضفاء مزيد من‬ ‫كل خامت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلبداعية‪ُ ،‬ر ّ‬ ‫البريق والفخامة واأللق عليها‪ .‬وباستطاعة ّ‬ ‫أن تزيد‬ ‫أم وامرأة ْ‬ ‫كل ّ‬ ‫من بهاء ط ّلتها وفخامة مظهرها بارتداء أكثر من خامت وفق ذوقها‬ ‫ّ‬ ‫اإلجنليزية تيلدا سوينتون متباهية‪.‬‬ ‫املمثلة‬ ‫اخلاص‪ ،‬كما فعلت‬ ‫ّ‬

‫طقم دامياني‬

‫(‪:)Damiani‬‬

‫اإليطالية الرائدة في إنتاج‬ ‫من دامياني‬ ‫ّ‬

‫املجوهرات الفاخرة وا ُملصنّ عة بأعلى مستويات‬ ‫اجلودة‪ ،‬تقترح األسطورة تقدمي طقم األملاس‬ ‫املتفرد في تصميمه والعابق بسحر‬ ‫(‪)Eden‬‬ ‫ّ‬ ‫مرصع‬ ‫األملاس وفتنته‪ .‬يتأ ّلف الطقم من سوار‬ ‫ّ‬

‫بتسعمئة حبة أملاس بوزن كلي بلغ ‪ 95‬قراط ًا‬

‫ّ‬ ‫وملتف حول املعصم‪ ،‬وقد‬ ‫لولبي‬ ‫وبتصميم فريد‬ ‫ّ‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫حازت تلك اإلسوارة على جائزة املاس‬ ‫ّ‬

‫وبنفس التصميم املرتكز على الدقّ ة والفخامة‬ ‫وملتفّ ة بتناغم آسر مع العنق‪ ،‬عدا عن اخلامت‬ ‫املاسية‬ ‫الرائع املكتمل بفخامة ترصيعاته‬ ‫ّ‬

‫وتصميمه املتماثل‪.‬‬

‫‪47‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫مرصعة باألملاس‬ ‫تضمن الطقم قالدة‬ ‫واأللق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


‫‪Makeup‬‬ ‫مـوجــز عن أحــدث صيحات ماكياج ‪2010‬‬ ‫‪2010 Make-Up Trends Roundup‬‬

‫نيويورك‪:‬‬ ‫وفي نهاية استعراضنا ألحدث اتجّ اهات ماكياج املوسم‪،‬‬ ‫منصات عروض أزيائها‬ ‫نختتم مع نيويورك والتي شهدت‬ ‫ّ‬ ‫أبرز حدثينْ في هذا الشأن‪ .‬فمن جهة؛ ظهر املاكياج بألوان‬ ‫ووزّعت على العيون التي بدت‬ ‫الطيف اجلريئة واملشرقة‪ُ ،‬‬ ‫برتقالي كما بدت‬ ‫ورسمت الوجنات بلون‬ ‫متقزّحة اللون‪ُ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫فتيات ديريك الم‪ ،‬واكتملت ط ّلة فتيات دي‪ .‬كي‪ .‬إن‪ .‬واي‪.‬‬

‫وتلونت شفاه فتيات مارك باي‬ ‫فيروزية اللون‪،‬‬ ‫برموش‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مارك بلون ضارب إلى احلمرة‪ .‬ومن جهة ثانية‪ ،‬تباينت‬ ‫ّ‬ ‫أقل صخب ًا كما في عرض أزياء‬ ‫تلك املالمح مع مظهر‬ ‫قدمت فتياتها كلوحة صامتة بوجوه صبغت‬ ‫فيبي التي ّ‬ ‫ترابية‪ .‬ومع حلول فصل الصيف واكتساب‬ ‫بظالل‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫البرونزي الساحر ستزداد البشرة رونق ًا‬ ‫البشرة اللون‬ ‫ّ‬

‫أي ًا كان االختيار‪.‬‬ ‫وبهاء ًا بتلك األلوان ّ‬

‫‪44‬‬


‫‪Makeup‬‬

‫لندن‪:‬‬ ‫اجلمالية في لندن‪ ،‬حظت األلوان‬ ‫من أبرز األخبار‬ ‫ّ‬

‫مـوجــز عن أحــدث صيحات ماكياج ‪2010‬‬ ‫‪2010 Make-Up Trends Roundup‬‬

‫الفسفورية املتقزّحة واأللوان الفاحتة على النصيب‬ ‫ّ‬ ‫األكبر في االستخدام‪ ،‬وشوهدت في عروض ّ‬ ‫إيسا‬ ‫كل من‬ ‫ّ‬

‫قوة تركيزها على األعني‪،‬‬ ‫وپول سميث وغيرهم‪ ،‬وجت ّلت ّ‬ ‫ّ‬ ‫لضخها على‬ ‫إذ جلؤا إلى املزج بني مختلف الظالل‬ ‫طول املسافة بني اجلفن واحلاجب بهيئة ُم ّ‬ ‫ذكرة بفنّ اني‬ ‫الديسكو في سبعينات القرن املاضي‪ .‬واختارت دار‬ ‫أزياء أخرى مثل لووِي ّ‬ ‫والبراقة‬ ‫ال األلوان اجلريئة‬ ‫ّ‬

‫فن الـپانك والروك‬ ‫املستمدة إيحاءاتها من ثقافة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وألجل ذلك استعانت بخبيرة املكياج «پات ماكغراث»؛‬ ‫وأطلق على هذا النوع البراق واملتقزح من املكياج اسم‬

‫مصممون‬ ‫(العاصفة االستوائية)‪ .‬وفي املقابل‪ ،‬ارتأى‬ ‫ّ‬ ‫آخرون أمثال ﭬيـﭬيان ويستوود‪ ،‬وآماندا ويكالي‪ ،‬وتود‬ ‫الطبيعية لصبغ محيط العني‬ ‫لني استخدام الظالل‬ ‫ّ‬ ‫الترابية ولون الشوكوالته حتت اسم‬ ‫بتدرجات األلوان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫(ماكياج بداوة الصحراء)‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫‪43‬‬


‫‪Makeup‬‬

‫‪2010 Make-Up Trends Roundup‬‬

‫ميالنو‪:‬‬ ‫الوردي الزاهي وصبغ‬ ‫ومن ميالنو؛ كان اختيار ظالل اللون‬ ‫ّ‬ ‫الشفاه واخلدود بها احلدث األبرز ملكياج املوسم‪ .‬فاختارها فنّ ان‬ ‫ّ‬ ‫وضخها على ثغور فتيات موسكينو‬ ‫املكياج «سام براينت»‬ ‫باحليوية والبهجة وتأ ّلقت‬ ‫تشيـﭗ آند شيك فبدت نابضة‬ ‫ّ‬ ‫براق‪ .‬في حني ظهرت عارضات بلو‬ ‫وجوههن بلمعان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سحري ّ‬

‫مراس فقد أظهر اهتمام ًا في‬ ‫بشفاه‬ ‫ّ‬ ‫قرمزية‪ّ .‬‬ ‫أما أنطونيو ّ‬ ‫السحرية‬ ‫البرتقالية وداعب بظاللها‬ ‫الوردية مع‬ ‫خلط األلوان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بأن ترسم الشفاه بلون‬ ‫شفاه فتياته‪ .‬وارتأت بوتيغا ﭬينيتا‬ ‫ْ‬ ‫التوت وأظهرت بشرة عارضاتها خالية إ ّ‬ ‫توتية‪.‬‬ ‫ال من شفاه‬ ‫ّ‬ ‫وعمدت خبيرة املاكياج «لوتشيا پيروني» في عروض ألبرتا‬ ‫أثيرية على البشرة‬ ‫فيريتي وموسكينو إلى إضفاء نظرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫براقة ووزّعتها على اجلفون والوجنات‬ ‫بإضافة ومضات‬ ‫ّ‬

‫بلمعان‬ ‫ندية‬ ‫ميسوني‬ ‫واألنوف‪ .‬بينما بدت بشرة فتيات‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫متقزّح األلوان بفضل استخدام مزيج من كرمي ماك ستروب‬ ‫القاعدي‪.‬‬ ‫وكرمي لونا‬ ‫ّ‬

‫‪42‬‬


‫‪Makeup‬‬

‫موجز عن أحدث صيحات ماكياج ‪2010‬‬ ‫برز رونق األنوثة وعبير جاذبيّتها وفتنتها في عروض أزياء ربيع‬ ‫وصيف ‪ 2010‬التي أُقيمت في عواصم املوضة العامليّة في ّ‬ ‫كل‬ ‫من پاريس وميالنو ولندن ونيويورك‪ ،‬وانسحبت تلك الروعة واأللق‬ ‫املميّزين لتشكيالت األزياء إلى املاكياج الفاتن املتناسق ابتداءا ً من‬ ‫الشفاه امللوّنة وانتهاءاً بالعيون ّ‬ ‫األخاذة بسحرها‪ .‬ونستعرض أهمّ‬ ‫مالمح هذا املوسم من صيحات املاكياج‪.‬‬ ‫پاريس‪:‬‬ ‫املتميز‬ ‫الـﭙاريسي‬ ‫سيطرت النعومة املصقولة بسحر املاكياج‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الوضاءة‬ ‫بشرتهن بلمساته‬ ‫بطبيعته وجوه عارضات األزياء‪ ،‬فأشرقت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وحيويتها‪ .‬تأ ّلقت امرأة سيلني بحواجب متكاملة‬ ‫وزاد من نضارتها‬ ‫ّ‬ ‫ومتناغمة مع األعني البارزة بظالل داكنة حول محيط وزوايا العني‪.‬‬

‫أما خبيرة مكياج كلووي «ديان كاندل» فاستخدمت القلم األسود‬ ‫ّ‬ ‫إلبراز العني ونثرت ظال ً‬ ‫زهرية لتحديد وإظهار اخلدود؛ وفي هذا‬ ‫ال‬ ‫ّ‬

‫بأن‬ ‫يقول خبير ماكياج ماك لدى كلووي «ﭬيكتور سيمباليني»‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تعد من‬ ‫الفك‬ ‫طريقة وضع البودرة وتوزيعها على الوجنات وعظام‬ ‫ّ‬

‫الطبيعية‬ ‫أبرز عناصر املاكياج وتعطي انطباع ًا بالبهجة واإلشراقة‬ ‫ّ‬

‫على البشرة‪ .‬وفي عرض النـﭬان زخرت أعني العارضات بفيض من‬ ‫وتوهج العينني‪ .‬بينما ُرسمت ظالل‬ ‫الظالل السوداء فزادت من ألق‬ ‫ّ‬

‫هاللية ملّاعة عند ﭬالنتينو‪ .‬في حني أظهر جان‪-‬پول‬ ‫العني بأشكال‬ ‫ّ‬ ‫حبر‪.‬‬ ‫غوتييه عارضاته بظالل‬ ‫دخانية حول العني الكحيلة بلون ُم ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫‪41‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫ستيالّ ّ‬ ‫مكارتني (‪:)Stella McCartney‬‬ ‫ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫املصممة ستي ّ‬ ‫مكارتني بتصاميمه األنيقة واملبتكرة‬ ‫خط‬ ‫لطاملا فاض‬ ‫ّ‬

‫أحــدث تـشــكيـالت الـمصمّ مني من الـحقائـب واألحــذيـــة‬ ‫‪Latest Designers Collections For Bags & Shoes‬‬

‫املتميز في استخدام األلوان‬ ‫الكماليات‪ ،‬إلى جانب األسلوب‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الزينية التي ترقى مبستواها لتلبية أذواق‬ ‫والطبعات والتفاصيل‬ ‫ّ‬ ‫قدمت‬ ‫النساء الباحثات عن‬ ‫التجدد وفرادة التصاميم‪ .‬وفي هذا املوسم‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مميز ْين‪.‬‬ ‫الكالسيكي برؤية وأسلوب‬ ‫مكارتني حقائب اليد ذات الطابع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تضمنت تشكيلة الشنط احلقائب الكبيرة والصغيرة احملمولة‬ ‫فقد‬ ‫ّ‬ ‫وحماالت الكتف املصنوعة من‬ ‫اجللدية‬ ‫ومتيزت مبقابضها‬ ‫باليد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املعدنية أو تلك املصبوغة بألوان احلقائب‪ .‬وفاضت القطع‬ ‫السالسل‬ ‫ّ‬ ‫املعدنية املنسابة من أبازمي‬ ‫املجعدة واحللقات‬ ‫بالثنيات والتغضّنات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األنشوطية والنقشات‬ ‫السحابات‪ ،‬وازداد جمال العديد منها بالعقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتميزة بتقليماتها وطبعات الدوائر‬ ‫املسنّ نة‪ ،‬باإلضافة إلى النقشات‬ ‫ّ‬ ‫اخلارجي‪ .‬من جهة أخرى‪ ،‬استعرضت‬ ‫صت على جلدها‬ ‫السوداء التي ُر ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫مكارتني مجموعة من األحذية الواصلة إلى الكاحل واملصنوعة من‬ ‫ّ‬ ‫املنبرية‬ ‫الذهبية والسوداء‪ ،‬وكعوبها‬ ‫متيزت بألوانها‬ ‫املطاط‬ ‫ّ‬ ‫الصناعي‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫األمامية‪ .‬كما تأ ّلقت‬ ‫املخروطية الشكل‪ ،‬وازدادت أناقة بفتحاتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املنبرية‬ ‫ساتانية زاهية األلوان برزت بكعوبها‬ ‫قطع عديدة بخامات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واملسطحة‪.‬‬ ‫واملستدقّ ة‬

‫رمي أكرا (‪:)Reem Acra‬‬ ‫عاملي وبريق فاض‬ ‫املصممة رمي أكرا برونق‬ ‫كماليات‬ ‫عبقت تشكيلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ومتيزت تصاميمها بتفاصيل‬ ‫ورقي بالغ‪،‬‬ ‫ملكية‬ ‫معبرة عن فخامة‬ ‫مبظاهر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫جمالية‬ ‫العصري‪ ،‬وعكست ومضات‬ ‫موحية باألنوثة والترف واالبتكار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الزخرفية الساحرة وترصيعاتها‬ ‫الغنية وتطريزاتها‬ ‫أخاذة بفضل ألوانها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتقنة الصنع‪.‬‬ ‫التقليدية على حقائب اليد الصغيرة املناسبة ألوقات املساء والسهرة؛ فأخرجتها‬ ‫طوعت أكرا أجود املواد واألقمشة إلضافة اجلواهر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متأللئة في ظاهرها املصبوغ باللون األخضر الزاهي‬ ‫الذهبي‬ ‫جانبية طليت باللون‬ ‫معدنية‬ ‫وزودتها بسلسلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ليسهل حملها باليد‪ .‬وزادت من روعة القطع من خالل‬

‫اللماع‬ ‫الزخرفية املنفّ ذة على اجللد‬ ‫التطريزية‬ ‫النقشات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفواحة املصبوغة باللون‬ ‫غمرت أخرى بأريج الورود‬ ‫ّ‬ ‫السفلي من حقيبة‬ ‫البنفسجي واملتراصفة على القسم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واملزودة بسلسلة‬ ‫العلوي بإتقان‬ ‫اليد املنقوش جزؤها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪39‬‬

‫الذهبي‪.‬‬ ‫عريضة مطلية باللون‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫بفن متقن‪ ،‬بينما‬ ‫املتّ قد ألق ًا بترصيعات نثرتها أكرا‬ ‫ّ‬


‫‪Accessories‬‬

‫موسكينو (‪:)Moschino‬‬

‫أحــدث تـشــكيـالت الـمصمّ مني من الـحقائـب واألحــذيـــة‬ ‫‪Latest Designers Collections For Bags & Shoes‬‬

‫انكبت موسكينو طيلة السنوات املاضية على بلورة‬ ‫ّ‬

‫واحلميمية‬ ‫التصاميم الزاخرة بالترف واألنوثة‬ ‫ّ‬

‫باحليوية‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫العصرية واملفعمة‬ ‫للمرأة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صياغة الدار لألشكال والتصاميم احلافلة بأساليب‬

‫ّ‬ ‫فكرية خ ّ‬ ‫متكنت الدار‬ ‫القة‪ .‬وقد‬ ‫متقنة ومفاهيم‬ ‫ّ‬

‫بفضل هذا من تقدمي مجموعة من األحذية املصنوعة‬ ‫وزودتها‬ ‫الذهبي‬ ‫من جلد األصلة املصبوغ باللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أنشوطية‬ ‫ملتف حول الكاحل ومزدان بعقدة‬ ‫برباط‬ ‫ّ‬ ‫جانبية‪.‬‬ ‫ّ‬

‫تأ ّلقت احلقائب املصنوعة من جلد األصلة وأقمشة‬ ‫القنّ ب‬

‫بأحجامها‬

‫املتفاوتة‪،‬‬

‫وزخرت‬

‫بتنوع‬ ‫ّ‬

‫الزينية املتقنة‪ .‬فامتازت مبقابض يد‬ ‫تفاصيلها‬ ‫ّ‬

‫ذهبة‪ ،‬وتد ّلت على‬ ‫جلدية‪ ،‬وسالسل‬ ‫معدنية وأبازمي ُم ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫جلدية على شكل القلوب‪،‬‬ ‫اخلارجية قطع‬ ‫أسطحها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بينما زخرت في مجملها بشعار الدار املنقوش‬

‫على سطحها اخلارجي حين ًا‪ ،‬أو على صفيحة‬

‫معدنية أحيان ًا‪ .‬وبرزت حقائب اليد الصغيرة ذات‬ ‫ّ‬

‫الترصيعات الفاخرة والشراريب املنسدلة‪ ،‬باإلضافة‬

‫إلى طبعة القلوب احلمراء املتراصفة على سطحها‪.‬‬ ‫األحادية‬ ‫فصبغت باأللوان‬ ‫أما احلقائب األخرى‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬

‫األنشوطية‪ ،‬بينما ز ُّينت احلقائب‬ ‫وازدانت بالعقد‬ ‫ّ‬ ‫احلب والسالم‪ .‬كما‬ ‫تعبر عن‬ ‫البيضاء برسوم سوداء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫برزت مجموعة من الشنط حافلة بطبعات مسنّ نة‬ ‫لونية تراوحت‬ ‫ومتغضّنة‪ .‬واشتملت على توليفات‬ ‫ّ‬

‫ي‬ ‫الزهري واألزرق‬ ‫بني‬ ‫ّ‬ ‫والبرتقالي وظالل اللون البنّ ّ‬ ‫ّ‬

‫باإلضافة إلى اللونني األسود واألبيض‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫‪37‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫جيل ساندر (‪:)Jil Sander‬‬ ‫أظهرت تشكيالت األحذية التي استعرضتها دار جيل‬

‫أحــدث تـشــكيـالت الـمصمّ مني من الـحقائـب واألحــذيـــة‬ ‫‪Latest Designers Collections For Bags & Shoes‬‬

‫ساندر فيض ًا من االبتكار اخل ّ‬ ‫الق والنعومة املتناهية‪،‬‬ ‫احملبات لألناقة‬ ‫قدمتها لتتناسب وذوق النساء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املفرطة واألسلوب الفريد في التنفيذ‪ ،‬دون جتاهل‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫محافظة في الوقت‬ ‫الزينية شأن ًا‪،‬‬ ‫أقل التفاصيل‬ ‫ّ‬

‫الوظيفي‪ .‬لذلك‪ ،‬راحت تبتكر‬ ‫نفسه على املنحى‬ ‫ّ‬ ‫والعملية من جهة‪،‬‬ ‫تصاميم مزجت فيها بني الراحة‬ ‫ّ‬ ‫الرومانسية واألناقة من جهة ثانية‪.‬‬ ‫وبني‬ ‫ّ‬

‫تدرجات‬ ‫براقة مع‬ ‫لونية‬ ‫وفي توليفة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫معدنية فض ّّية ّ‬

‫قدمت ساندر‬ ‫القشدي املائل إلى األبيض‪،‬‬ ‫اللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اللماع واملرن‪،‬‬ ‫الصنادل الناعمة املصنوعة من اجللد‬ ‫ّ‬

‫خشبية خفيفة‬ ‫ومنبرية‬ ‫واملزدانة بكعوب منخفضة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والتقنية‪ .‬كما‬ ‫والعصرية‬ ‫الوزن حاملة مالمح األصالة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املزودة بفتحات‬ ‫استعرضت في هذا املوسم األحذية‬ ‫ّ‬

‫براق واحملتضنة‬ ‫مزود بإبزمي‬ ‫أمامية ورباط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫معدني ّ‬ ‫ّ‬

‫أما احلقائب فقد تكاملت‬ ‫القدم بنعومة وراحة‪ّ .‬‬

‫بحماالت اليد واألبازمي‬ ‫مزود ًة‬ ‫مع األحذية وجاءت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫البراقة‪.‬‬ ‫املعدنية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫‪35‬‬


‫أحــدث تـشــكيـالت الـمصمّ مني من الـحقائـب واألحــذيـــة‬ ‫‪Latest Designers Collections For Bags & Shoes‬‬

‫‪Accessories‬‬

‫إميليو پوتشي (‪:)Emilio Pucci‬‬ ‫النرويجي پيتر دانداس مجموعة فاخرة‬ ‫املصمم‬ ‫قدم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومتأ ّلقة من احلقائب واألحذية مرتكز ًا في تصميمها‬ ‫املعبرة عن شغف املوضة‬ ‫العصرية‬ ‫األنثوية‬ ‫على املفاهيم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ليكمل بها إطاللة فتاة پوتشي وشياكتها لهذا املوسم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعرض في تشكيلة هذا املوسم مجموعة من األحذية‬ ‫وقدم حقائب اليد‬ ‫واحلقائب املصنوعة من جلد التمساح‪،‬‬ ‫ّ‬

‫تفصيلية‬ ‫متنوعة احتوت على خطوط‬ ‫الفاخرة في أحجام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متقنة‪.‬‬

‫جلدية لتحمل باليد‪،‬‬ ‫وتفردت بعض احلقائب مبقابض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بحماالت من السالسل الفاخرة‪،‬‬ ‫وزودت قطع أخرى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫البيزنطية القدمية‬ ‫وطليت األبازمي املستوحاة من النقوش‬ ‫ّ‬

‫مزينة بإضافات من الشراريب املنسابة‬ ‫الذهبي‪ .‬وبرزت حقائب‬ ‫باللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التجريدية‬ ‫من أطرافها‪ ،‬في حني ز ُّينت قطع أخرى بالطبعات والنقوش‬ ‫ّ‬

‫ي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وصبغت بألوان تراوحت بني األزرق واألحمر واألخضر وظالل اللون البنّ ّ‬ ‫لونية‬ ‫باإلضافة إلى اللونني األبيض واألسود‪ .‬وتأ ّلقت مجموعة بخانات‬ ‫ّ‬

‫اخلارجي‬ ‫براقة غير متماثلة اللون والشكل تراصفت على سطحها‬ ‫زاهية ّ‬ ‫ّ‬ ‫التصنيعية‪ .‬وبذلك أخرجت الدار‬ ‫الذي بدا منتفخ ًا بفضل متانتها‬ ‫ّ‬ ‫االنتقائي‪.‬‬ ‫وحسها‬ ‫متميزة بفرادتها‬ ‫تشكيلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫‪33‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫‪Latest Designers Collections For Bags & Shoes‬‬

‫إترو (‪:)Etro‬‬ ‫قدمت دار إترو لهذا املوسم تشكيلة من األحذية واحلقائب‬ ‫ّ‬ ‫السويدي باإلضافة إلى‬ ‫اللماع الناعم واجللد‬ ‫املصنوعة من اجللد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اجللدية‪،‬‬ ‫بحماالت اليد‬ ‫املزودة‬ ‫احلقائب احملبوكة‪ .‬وبرزت الشنط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫البلورية‪ ،‬وازدانت‬ ‫واملرصعة أبازميها بأحجار شواروڤسكي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وزودت بعض‬ ‫والطيات املتقنة الصنع‪،‬‬ ‫مجموعة أخرى بالثنيات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫القطع بالشراريب املنسابة منها‪ .‬وعبقت التشكيلة بنقشات‬ ‫لونية خ ّ‬ ‫البة‪ ،‬وبرزت تلك املزدانة أقسامها‬ ‫ُمتقنة‪ ،‬وخانات‬ ‫ّ‬

‫لونية متداخلة بهيئة الشباك‪ .‬واحتوت إحدى‬ ‫السفلية بخانات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أنبوبية‬ ‫دائري بأطراف‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي على شكل ظ ّل ّ‬ ‫احلقائب املصبوغة بالبنّ ّ‬ ‫اخلارجي ونُ قش عليه أحيان ًا شعار الدار‪.‬‬ ‫زين سطحها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تصميمي‬ ‫كما استعرضت إترو األحذية التي خرجت وفق أسلوب‬ ‫ّ‬ ‫فريد؛ فأطلقت الصنادل واألحذية املوحية باإلثارة واملصنوعة من‬ ‫اجللد الفاخر‪ ،‬واملتراوحة في نعولها بني املستدقّ ة العالية حين ًا‬ ‫املفرغة بإتقان‬ ‫بقصاتها‬ ‫ومتيزت القطع‬ ‫واملنخفضة حين ًا آخر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫الزينية املنثورة عليها‬ ‫روعة وألق ًا بفضل تفاصيلها‬ ‫بالغ‪ ،‬وازدادت‬ ‫ّ‬

‫فتفردت‬ ‫ورية الفاخرة‪،‬‬ ‫واملكونة من اخلرز‬ ‫امللون واألحجار الب ّل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫بأناقتها وجمالها كما هي عاد ًة منتجات إترو‪.‬‬

‫‪32‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫أحدث تشكيالت املصمّ مني من احلقائب واألحذية‬

‫ألــكـزنـدر مــاكـويــن‬ ‫(‪:)Alexander McQueen‬‬ ‫في املوسم املاضي‪ ،‬القت حقائب‬ ‫ماكوين‬

‫املزينة‬ ‫ّ‬

‫بأبازمي‬

‫ومقابض‬

‫مرصعة بب ّلورات شواروﭬسكي إقبا ً‬ ‫ال‬ ‫ّ‬

‫أن‬ ‫منقطع النظير‪ .‬لذا‪ ،‬فمن‬ ‫الطبيعي ْ‬ ‫ّ‬

‫املصمم في هذا املوسم إلى تقدمي‬ ‫يلجأ‬ ‫ّ‬ ‫املطورة عنها‬ ‫تشكيلة من احلقائب‬ ‫ّ‬

‫من أجل إكمال املظهر العام المرأته‪،‬‬ ‫والتأكيد على تناسب منتجاته مع‬ ‫مختلف األذواق واألعمار واملهن‪ .‬فأعاد‬ ‫إطالقها مضيف ًا إليها مقبض ًا مؤ ّلف ًا من‬

‫دائرية تشبه اخلوامت‪،‬‬ ‫خمس حلقات‬ ‫ّ‬ ‫مزودة بقفّ از‬ ‫وقدم حقيبة سوداء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ورصعه بنثرات‬ ‫يغطي راحة اليد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫األمامية‬ ‫وثبته من اجلهة‬ ‫ذهبية اللون‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للحقيبة ليسهل حملها‪.‬‬

‫وانفردت مجموعة أخرى من احلقائب‬ ‫وأحجامها‬

‫بخطوطها‬

‫املتنوعة‬ ‫ّ‬

‫ومتيزت‬ ‫واملصنوعة مبعظمها من اجللد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الزينية الفاخرة كاشفة‬ ‫بتفاصيلها‬ ‫ّ‬ ‫مضربة‬ ‫حيوانية ونقشات‬ ‫عن طبعات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ومسنّ نة‪ ،‬وصبغت بألوان تراوحت بني‬ ‫األزرق واألحمر والبرونز واألصفر عدا‬ ‫الكالسيكي األسود‪ .‬وازدانت‬ ‫عن اللون‬ ‫ّ‬ ‫معدنية‬ ‫مرصعة وأطر‬ ‫القطع بأبازمي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ومتيزت فيها املقابض‬ ‫زينية فاخرة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وحماالت الكتف املصنوعة من اجللد‬ ‫ّ‬ ‫والسالسل‪ .‬وتضمنت تشكيلة املوسم‬ ‫احلقائب‬

‫املتفردة‬ ‫ّ‬

‫بطياتها‬ ‫ّ‬

‫املزدانة‬

‫زينية رائعة‪ .‬أما األحذية‬ ‫بأزرار‬ ‫ّ‬

‫لرقي تلك‬ ‫كملة‬ ‫والصنادل فجاءت ُم ّ‬ ‫ّ‬ ‫واملنخفضة‬

‫على‬

‫السواء‪،‬‬

‫وازدانت‬

‫زخرفية‪ ،‬وانسحبت‬ ‫مفرغة‬ ‫بقصات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عليها نفس ألوان تشكيلة الشنط‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫املظاهر؛‬

‫فبرزت‬

‫بكعوبها‬

‫العالية‬


‫ي‬ ‫فنّ ّ‬

‫باستخدام‬

‫اللصاقات‬

‫امللونة غير الشفّ افة‪ .‬فاسترعت‬ ‫ّ‬ ‫لينكب هو‬ ‫الفكرة اهتمامه‬ ‫ّ‬ ‫وفق أسلوبه اخلاص‪ .‬وتستغرق‬ ‫اللوحة الواحدة حوالي األسبوع‬ ‫إلجنازها‪ ،‬وتستهلك ثالث لفائف‬ ‫قدر‬ ‫من األشرطة الالصقة ا ُمل ّ‬ ‫طول الواحدة منها املئة متر ًا‪.‬‬ ‫ويعمل كيسمان على تكبير‬ ‫اجلنوبي»‪.‬‬ ‫لوحة مبتكرة ملشهد من فيلم «مسافر الشارع‬ ‫ّ‬ ‫‪Recreation of a scene from the film “Pickup on South Street”.‬‬

‫ﭙوسترات‬

‫املشاهد‬

‫املختارة‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والضوء‬ ‫فن الرسم من خالل القدرة الالّصقـة‬ ‫‪Art With Sticking Power & Light‬‬

‫اآلخر بالبدء بعمل ابتكاراته‬

‫‪Art & Design‬‬

‫مع تالميذها في عمل مشروع‬

‫قبل البدء بعمله من أجل‬ ‫أدق التفاصيل‬ ‫احلصول على‬ ‫ّ‬ ‫لينقلها على لوحاته‪.‬‬ ‫تتّ سم لوحات كيسمان بروعة‬ ‫وبهاء ال مثيل لهما‪ .‬فك ّلما‬ ‫وقعت أعيننا عليها‪ ،‬يلفت‬ ‫اهتمامنا دقّ ة تفاصيل أجزائها‬ ‫الشكلية املتقنة‬ ‫وتباين ظاللها‬ ‫ّ‬ ‫الصنع‪،‬‬

‫وتستحضر‬

‫إلى‬

‫مخيلتنا مقطع ًا أو مشهد ًا‬ ‫ُمعينّ‬

‫وقعت عليه أعيننا من‬

‫قبل وذلك بقدر ما تنبض‬

‫‪Copyright Rex Features: Pictures / Mark Khaisman‬‬

‫روماني نفّ ّذ بلفافة من األشرطة الالصقة‪.‬‬ ‫رسم‬ ‫ّ‬ ‫‪Tape-Roman portrait.‬‬

‫تلك اللوحات من صدق يرسم‬ ‫في أعيننا وهج ًا متطاير ًا من‬ ‫التقدير واإلعجاب‪ .‬لذا‪ ،‬فقد‬ ‫بيعت لوحاتة البالغ طول‬ ‫الواحدة منها حوالي ‪1.210‬‬ ‫ّ‬ ‫وتخطفتها األيادي مببالغ‬ ‫متر ًا‬ ‫تراوحت بني ‪ 6000‬و ‪10000‬‬ ‫استرليني ًا‪ .‬هذا عدا عن‬ ‫جنيه ًا‬ ‫ّ‬ ‫البريدية واإللكترونية‬ ‫الرسائل‬ ‫ّ‬ ‫التي تسلمها كيسمان وغمرته‬ ‫يقدم‬ ‫باملديح والعرفان فيما‬ ‫ّ‬ ‫فن‪.‬‬ ‫من ّ‬

‫اجلنوبي»‪.‬‬ ‫واقعي من فيلم «مسافر الشارع‬ ‫تصويري‬ ‫مشهد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫‪A Pictorial scene from the movie “Pickup on South Street”.‬‬

‫‪28‬‬


‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والضوء‬ ‫فن الرسم من خالل القدرة الالّصقـة‬ ‫‪Art With Sticking Power & Light‬‬

‫‪Art & Design‬‬

‫والبيزنطيفي القرنني‬ ‫الروماني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلادي عشر والثاني عشر‪.‬‬

‫وفي معرض احلديث عن هذا‬ ‫النوع‬

‫التعبير‬

‫من‬

‫ي‬ ‫الفنّ ّ‬

‫املتميز؛ كان قد أفاد كيسمان‬ ‫ّ‬

‫تكونت من‬ ‫بأن لوحاته تلك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مجموعة من اللصاقات نصف‬ ‫الشفّ افة‪ ،‬صاغها مباشرة على‬ ‫الواجهة‬

‫الزجاجية‬ ‫ّ‬

‫لصندوق‬

‫داخلية دون‬ ‫يحتوي على إضاءة‬ ‫ّ‬ ‫أي من أدوات الرسم‬ ‫استخدام ّ‬ ‫األخرى لتحديد محيط وتخوم‬ ‫موضوع لوحاته‪ .‬ومن املدهش‬

‫حتفة فنّ ّية غير معنونة صنعت من شريط الصق‪.‬‬ ‫‪Amazing parcel tape masterpiece, untitled work.‬‬

‫أن تعكس هذه اللوحات‬ ‫حقّ ًا‪ْ ،‬‬ ‫املبتكرة قدرة كيسمان الفريدة‬ ‫في‬

‫تطويع‬

‫أشكالها‬

‫الظلية‬ ‫ّ‬

‫ا ُملتحقّ قة بتوزيع ُمتقن من‬ ‫طبقات اللصاقات املتراكمة على‬ ‫أجزائها ُمظهر ًا عمق مالمحها‬ ‫ودقائق تفاصيلها‪ .‬ويرى هذا‬ ‫الفنّ ان في استخدام األشرطة‬ ‫الالصقة تلك نوع ًا من أنواع‬ ‫فن‬ ‫فن «التصوير‬ ‫الضوئي» أو ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫«الرسم بالضوء»‪.‬‬

‫‪Copyright Rex Features: Pictures / Mark Khaisman‬‬

‫كان‬

‫كيسمان‬

‫ميتهن‬

‫حرفة‬

‫ي‪.‬‬ ‫أحد مشاهد األفالم املصنوعة بطبقات من اللصاقات لتحقيق الشكل الظ ّل ّ‬ ‫‪One of scenes that are created by layering strips of tape.‬‬

‫النقش والرسم على الزجاج‬ ‫ا ُملستخدم في تصنيع النوافذ‪.‬‬ ‫ومنذ ستّ ة سنوات مضت‪ ،‬كان‬ ‫نمي نفسه بابتكار لوحات‬ ‫ُي ّ‬ ‫فن‬ ‫مختلفة من خالل وسيلة‬ ‫ّ‬ ‫أن شهد‬ ‫الضوئي‪ .‬إلى‬ ‫الرسم‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫يوم ًا أتت فيه زوجته وألقت‬

‫إبداعي ًا التقى مع‬ ‫عليه خيط ًا‬ ‫ّ‬ ‫اإلبداعية‪.‬‬ ‫عبقريته وحفّ ز طاقته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فقد كانت زوجته‪ ،‬مع ّلمة مادة‬ ‫نكبة‬ ‫الرسم في إحدى املدارس‪ُ ،‬م ّ‬

‫‪27‬‬

‫لوحة بعنوان «املراهقات الثالث»‪.‬‬ ‫‪“Three Teenagers”, a portrait.‬‬


‫‪Art & Design‬‬

‫‪Art With Sticking Power & Light‬‬

‫الكالسيكية‬ ‫ّ‬

‫املشاهد‬

‫ألفالم‬

‫القرن املاضي التي يعشقها‪،‬‬ ‫نذكر منها فيلم هيتشكوك «‪39‬‬ ‫ص ّور عام ‪1935‬‬ ‫خطوة» الذي ُ‬ ‫وقام ببطولته روبرت دونت‬ ‫ومادلني كارول‪ .‬وكذلك فيلمه‬ ‫صور عام ‪« 1945‬املمسوس»‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫إنغريد‬

‫للفنانينْ‬

‫بيرغمان‬

‫وغريغوري پيك‪ .‬ومشاهد من‬ ‫فيلم املخرج ديلمر ديـﭬيز‬ ‫لعام ‪« 1947‬الطريق املظلم»‬ ‫وقام بتمثيله همفري بوغارت‬ ‫ولورين باكول‪ .‬ونذكر أيض ًا‬ ‫فيلم سامويل فولر عام ‪1953‬‬ ‫اجلنوبي» من‬ ‫«مسافر الشارع‬ ‫ّ‬

‫لوحة تستحضر مشهد ًا من فيلم «الطريق املظلم»‪.‬‬ ‫‪Recreation of a scene from “Dark Passage”.‬‬

‫بطولة جني پيترز وريتشارد‬ ‫ويدمارك‪.‬‬

‫ولم تتوقّ ف إبداعات كيسمان‬ ‫في جتسيد مشاهد من تلك‬ ‫األفالم في لوحاته فحسب؛‬

‫‪Copyright Rex Features: Pictures / Mark Khaisman‬‬

‫بل‬

‫نبضت‬

‫مبشاهد‬

‫كذلك‬

‫اجتماعية‬ ‫عبرة عن مواضيع‬ ‫ّ‬ ‫ُم ّ‬ ‫استمدها من عائلته وأصدقائه‬ ‫ّ‬ ‫احلياتية‬ ‫ومن مختلف النواحي‬ ‫ّ‬ ‫التي‬

‫تسترعي‬

‫اهتمامه‪،‬‬

‫فيتوقّ ف عندها ويعمل على‬ ‫جتسيدها‬

‫بطريقته‬

‫اخلاصة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫املستمدة‬ ‫ناهيك عن اللوحات‬ ‫ّ‬ ‫إيحاءاتها من نصب ومتاثيل‬ ‫«الرومانسيك» وهي منحوتات‬ ‫حتمل‬

‫بني‬

‫حناياها‬

‫مالمح‬

‫الزخرفي‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫أمناط األسلوب الفنّ ّ‬ ‫معبرة ابتكرت من األشرطة الالصقة‪.‬‬ ‫لوحة‬ ‫ّ‬

‫‪Incredibly lifelike picture made of sticking tapes.‬‬

‫‪26‬‬


‫‪Art & Design‬‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والضوء‬ ‫فن ال ّرسم من خالل القدرة الالّصقة‬

‫تنمّ األعمال الف ّنيّة في مجملها‬ ‫عن ابتكارات ثقافيّة إبداعيّة‬ ‫يتشاطرها‬

‫اإلنسان‪،‬‬

‫اثنان‪:‬‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫النص الذي‬ ‫والنص الف ّن ّي‪ .‬هذا‬ ‫ينطق مبواضيعه ويعبّر عن أصالة‬ ‫تكشف عن عظمة وجديّة الف ّنان‪،‬‬ ‫وهو املدخل إلى معرفة كيانه‬ ‫ويجسد ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل‬ ‫وأعماقه اإلنسانيّة‪.‬‬ ‫عمل ف ّن ّي حالة من التميّز والتفرّد‬ ‫الذي مييّز بني مبدع وآخر‪.‬‬

‫األمريكية‬ ‫في الواليات املتّ حدة‬ ‫ّ‬ ‫وحتديد ًا من مدينة فيالديلفيا‬ ‫أكبر مدن والية بانسيلـﭬينيا؛‬ ‫ت ََكشّف‬

‫إبداع‬

‫أحد‬

‫املتميزين‬ ‫ّ‬

‫من أبنائها من خالل لوحات‬

‫مشهد من فيلم هيتشكوك «املمسوس»‪.‬‬

‫‪A scene from “Spellbound”.‬‬

‫ّ‬ ‫أخاذة لم تبتكرها ريشة‬ ‫فنّ ّية‬ ‫نمقها البرامج‬ ‫ّ‬ ‫رسام ماهر ولم تُ َّ‬ ‫احلاسوبية‪ ،‬بل انبثقت عن خياله‬ ‫ّ‬ ‫اخلصب ُمستخدم ًا في إبتكارها‬ ‫الالصقة‪،‬‬

‫والصناديق‬

‫ا ُملضاءة‪.‬‬

‫‪Copyright Rex Features: Pictures / Mark Khaisman‬‬

‫وجتهيزها‬

‫أداتينْ ‪:‬‬

‫األشرطة‬

‫فإن الناظر إلى‬ ‫وللوهلة األولى‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التعبيرية ال ميكنه‬ ‫تلك اللوحات‬ ‫ّ‬ ‫صنعت مبواد كتلك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تخيل أنّ ها ُ‬ ‫أن تُ ضاء الصناديق حتى‬ ‫إذ ما ْ‬ ‫ينكشف أمام الرائي بهاء وفخامة‬ ‫اإلبداعية التي‬ ‫تلك القطع الفنّ ّية‬ ‫ّ‬ ‫عد منط ًا من أمناط الفنون‪.‬‬ ‫تُ ّ‬ ‫هذا‬

‫ما‬

‫قدمه‬ ‫ّ‬

‫الفنّ ان‬

‫املبدع‬

‫األمريكي «مارك كيسمان» البالغ‬ ‫ّ‬ ‫من عمره ‪ 51‬عام ًا‪ ،‬والذي استلهم‬

‫‪25‬‬

‫مواضيع لوحاته الفنّ ّية من بعض‬

‫ّ‬ ‫املمثلينْ جني پيترز ومارﭬن ﭬاي‪.‬‬ ‫اجلنوبي» ويبدو فيه‬ ‫مشهد من فيلم «مسافر الشارع‬ ‫ّ‬ ‫‪A scene from “Pickup on South Street”, Jean Peters & Murvyn Vye.‬‬


‫‪Travel‬‬

‫ّ‬ ‫ويحتل مطعم «إل پاتيو»‬ ‫عدة بطرق مختلفة‪.‬‬ ‫«الكوسكوس» وطبق «األخونخولي أو‬ ‫السمسمي ة» عدا عن أصناف الدجاج واللحوم ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬

‫منوذجي ًا في ساحة مبنى «كاتيدرال دي سان كريستوبال»‪ ،‬إذ يقع داخل قصر يعود إلى أحد نبالء «ماركيز دي أغواس كالراز»‬ ‫موقع ًا‬ ‫ّ‬ ‫التوج ه إلى مطعم «أوروپا هاﭬانا» لالستمتاع بالطعام مبصاحبة فرقة جاز‬ ‫من القرن الثامن عش ر‪ .‬وميكن لعشاق موسيقى اجلاز‬ ‫ّ‬

‫هـــاﭬـــانــا‪ :‬رحــلــة مـــن الــعــمــر‬ ‫‪Havana: A Trip Of A Lifetime‬‬

‫مؤ ّل فة من ثمانية أفراد‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وتطل نوافذ غرفه‬ ‫حتتوي هاﭬانا على عشرات الفنادق املنتشرة في مناطقها‪ .‬مثل فندق «فلوريدا» االواقع في «كالي أوبيسـﭙو»‬ ‫فيضم عشر غرف‪ ،‬وكان في املاضي قصر ًا‬ ‫أم ا فندق «أوستال كوندي ﭬيالنويـﭬا»‬ ‫األربعة والعشرين على مناظر هاﭬانا القدمية‪ّ .‬‬ ‫ّ‬

‫املتحدث بلهجة «الكرييول»‬ ‫الكوبي‪-‬الهاييتي‬ ‫ومؤس س املجتمع‬ ‫عائد ًا إلى «كلوديو مارتينيز دي پينيلوس» أحد نبالء ﭬيالنويـﭬا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلسباني ة‪.‬‬ ‫املختلطة‪ ،‬وهي ثاني أكبر لهجة مستخدمة بعد‬ ‫ّ‬

‫املتمي زة مباضيها‪ ،‬نذكر فندق «سـيـﭬي ّ‬ ‫ال»‪ ،‬وكان فيما مضى من املواقع اململوكة من قبل شبكة املافيا‬ ‫ومن الفنادق األخرى‬ ‫ّ‬ ‫الليلي ة فيها عدا عو كونها‬ ‫العلوي ة التي كانت تستخدم إلقامة احلفالت الصاخبة‬ ‫ميي ز هذا الفندق شرفته‬ ‫الهاﭬاني ة‪ ،‬وأكثر ما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وي عتبر فندق «سانتا إيزابيل» أكبر فنادق منطقة هاﭬانا القدمية‪ ،‬وهو من قصور القرن‬ ‫مشرفة على البحر واملشاهد الساحرة‪ُ .‬‬ ‫مت حتويله إلى فندق في نهاية‬ ‫كمقر لكونتيسة بلدة «سان خوان دي خاروكو « التي‬ ‫املخص صة‬ ‫الثامن عشر‬ ‫تأس ست عام ‪ ،1762‬و ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وتطل ّ‬ ‫ّ‬ ‫بتمي زها عن غيرها من الفنادق‬ ‫أم ا غرف فندق «ساراتوغا» فتفخر‬ ‫القرن التاسع عش ر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫كل غرفة فيه على ساحة «أرماس»‪ّ .‬‬ ‫الرياضي ة‪.‬‬ ‫مجه زة للتمارين‬ ‫حم ام سباحة وقاعة‬ ‫األخرى بلمساتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العصري ة‪ ،‬ففيها ّ‬ ‫والتاريخي‪ ،‬فندق «ناسيونال دي كوبا» املؤلف من ‪ 483‬غرفة‪ ،‬ويقع على هضبة‬ ‫الفندقي‬ ‫ومن أكثر الفنادق شهرة على املستوي ينْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املعماري ة في أمريكا « شركة ماكيم‪ ،‬ميد آند وايت»‬ ‫السياحي ة‪ ،‬وقامت بتشيده أكبر الشركات‬ ‫صغيرة في مدينة «ماليكون»‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متنوعة‪ ،‬وقد افتتح عام ‪ 1930‬وكثير ًا‬ ‫انتقائي ة‬ ‫معماري ة‬ ‫يتمي ز بناء الفندق مبالمح تنبض بطرز‬ ‫مؤس سيها‪.‬‬ ‫وهي أسماء عائلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ما استضاف هذا الفندق أعظم فنّ اني هوليوود املخ ّل دة أسمائهم عبر التاريخ مثل فرانك سيناترا‪ ،‬وإيرول فلني‪ ،‬وكالرك غيبيل‪،‬‬ ‫تعج‬ ‫وآﭬا غاردن ر‪ ،‬ويحتوى الفندق على ملهى «إل پاريزيان» األشهر واألكثر صخب ًا في إحياء ليالي هاﭬانا مدينة التباينات التي‬ ‫ّ‬ ‫بسحر ال مثيل له‪.‬‬

‫‪Copyright Rex Features / Pictures: Patrick Frilet‬‬

‫‪23‬‬

‫مشهد عام لفندق ناسيونال دي كوبا‪.‬‬

‫‪General view of the hotel Nacional de cuba.‬‬


‫‪Travel‬‬

‫ميتلكها األفراد لذا‪ ،‬فهي تخضع لضريبة مرتفعة نسبي ًّا قياس ًا‬ ‫عد «ال غواريدا» من أشهر‬ ‫وي ّ‬ ‫باملطاعم التي تديرها احلكومة‪ُ .‬‬ ‫املطاعم على اإلطالق في املنطقة بفضل ظهوره في مشاهد من‬ ‫لزبائنه أشهر أطباقه من سمك القاروس والدجاج املطبوخ مع‬

‫العسل وحامض الليمون‪.‬‬ ‫يقدم‬ ‫ومن أكثر املطاعم ارتياد ًا مطعم «إل أخيبي» نظر ًا ملا‬ ‫ّ‬ ‫شهي ة توارثتها العائلة على مدى أكثر من‬ ‫من أطباق‬ ‫ّ‬

‫خمسني عام ًا‪ .‬مثل صحن الدجاج املطبوخ بصلصلة حامض‬ ‫البرتقال مع األرز والفاصوليا‪ ،‬وصحن مقالي «نبات لسان‬

‫ردهة وبار فندق ساراتوغا‪.‬‬

‫‪The lounge-bar of the Saratoga Hotel.‬‬

‫هـــاﭬـــانــا‪ :‬رحــلــة مـــن الــعــمــر‬ ‫‪Havana: A Trip Of A Lifetime‬‬

‫ويقدم املطعم‬ ‫األسباني «فراولة وشوكوالته» عام ‪،1994‬‬ ‫الفيلم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫احلمل» أو ما ُي عرف «بنبات موز اجلنّ ة»‪ ،‬وهناك يتمتّ ع الزائر‬ ‫أم ا مطعم وبار‬ ‫ّ‬ ‫بتذوق املشروب املعتّ ق املخ زّن في السرداب‪ّ .‬‬ ‫التقليدي ة‬ ‫الكوبي ة‬ ‫«بوديغيتا ديل ميديو» فيشتهر بأطباقه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وشراب «موخيتوس» الذي هوخليط من النعنع املمزوج‬ ‫ّ‬ ‫السك ر واحلامض والصودا‪.‬‬ ‫مبشروب ومضاف عليه‬ ‫ِ‬ ‫إيرن ست هيمنغواي أثر ًا سياحي ًّا‬ ‫األمريكي الكبير‬ ‫الروائي‬ ‫عد‬ ‫ُي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫تقل عن ‪ 20‬سنة‪،‬‬ ‫بحد ذاته‪ .‬فقد عاش في كوبا لفترة ال‬ ‫ّ‬

‫يتعرف الزائر‬ ‫وكثير ًا ما ارتاد مطعم «إل فلوريديتا» حيث‬ ‫ّ‬

‫النصفي‪ .‬وهنالك‬ ‫على ركن هيمنغواي اخلاص ويشاهد متثاله‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Rex Features / Pictures: Patrick Frilet‬‬

‫املغربي ة مثل‬ ‫العربي» الشهير بأطباقه‬ ‫أيض ًا مطعم «املطبخ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مطعم أوروﭙا هاﭬانا‪.‬‬

‫‪Restaurant Europa Havana.‬‬

‫مطعم إل باتيو‪.‬‬

‫‪El Patio Restaurant.‬‬

‫‪22‬‬


‫‪Travel‬‬

‫تقدم للسائح ما هو أكثر من ذلك؛‬ ‫وما زالت هاﭬانا‬ ‫ّ‬ ‫فشارع «كاليخون دي آميل» القريب من جامعة هاﭬانا‪،‬‬ ‫الكوبي‬ ‫جداري اته املزدانة برسوم الفنّ ان‬ ‫يشتهر بزينة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫هـــاﭬـــانــا‪ :‬رحــلــة مـــن الــعــمــر‬ ‫‪Havana: A Trip Of A Lifetime‬‬

‫سيلـﭬادور غونزاليز إسكالونا والذي بدأ الرسم عليها‬ ‫وتركيب النصب واملنحوتات على أرصفتها منذ عام‬

‫مجرد حي إلى قلب نابض‬ ‫محوال املنطقة من‬ ‫‪،1990‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ة‪-‬اإلفريقي ة‪.‬‬ ‫الكوبي‬ ‫بالثقافة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تُ عتبر هاﭬانا من أشهر العواصم تصدير ًا للسيجار‬ ‫أن تكتمل زيارة السائح إ ّ‬ ‫ال‬ ‫الكوبي الفاخ ر‪ .‬لذا‪ ،‬ال ميكن ْ‬ ‫ّ‬

‫بتوقّ فه عند أحد تلك املصانع‪ ،‬وحتديد ًا حيث مصنع‬ ‫التعرف على‬ ‫املشي د عام ‪ 1827‬وذلك من أجل‬ ‫«ﭙارتاغس»‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وي حكى بأن پارتاغس صاحب‬ ‫مراحلها‬ ‫ّ‬ ‫التصنيعي ة‪ُ .‬‬ ‫هذا املصنع ‪ -‬قبل بيعه وتناقله من مالك آلخر فيما‬ ‫أول من ّ‬ ‫فصول من الكتاب‬ ‫وظ ف ُم قرئ ًا لتالوة‬ ‫ٍ‬ ‫بعد‪ -‬كان ّ‬ ‫العم ال ملنحهم الراحة والطمأنينيه أثناء‬ ‫املقدس على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عملهم‪ .‬ومن معالم هاﭬانا الترفيهية؛ ُم تن زّه «ماليكو»‬ ‫املمتد ثمانية كيلومترات على طول الساحل‪،‬‬ ‫الفسيح‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ويرتاده ّ‬ ‫ميث ل‬ ‫والسك ان احمل ّل ّي ني‪ ،‬لذا فهو‬ ‫السواح‬ ‫كل من‬ ‫ّ‬ ‫اجتماعي‪.‬‬ ‫موقع ًا ذات ثقل‬ ‫ّ‬

‫أن يختار ما يشتهي من األطعمة‬ ‫في هاﭬانا للسائح ْ‬ ‫بأن بعض املطاعم‬ ‫املتنوعة واملتاحة هناك‪ ،‬ويجدر الذكر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بعض اللوحات املعروضة للبيع في أحد أسواق هاﭬانا‪.‬‬ ‫‪Posters for sale at one of the markets in Havana.‬‬

‫‪Copyright Rex Features / Pictures: Patrick Frilet‬‬

‫‪21‬‬

‫اجلداري ة‪.‬‬ ‫شارع كاليخون دي آميل املزدان باللوحات‬ ‫ّ‬

‫‪The area of Callejon de Hamel.‬‬


‫‪Travel‬‬

‫ّ‬ ‫بأن زيارة مبنى «إل كابيتوليو ناسيونال»‪،‬‬ ‫الشك‬ ‫و‬ ‫ّ‬ ‫متفرد ًا؛ إذ‬ ‫ستترك في نفس الزائر انطباع ًا أثيري ًا‬ ‫ّ‬

‫ميي ز هذا املبنى‬ ‫للنواب‪ ،‬وما‬ ‫كمقر‬ ‫ُب ني عام ‪1929‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫هـــاﭬـــانــا‪ :‬رحــلــة مـــن الــعــمــر‬ ‫‪Havana: A Trip Of A Lifetime‬‬

‫ّ‬ ‫خط األفق عاكسة مشهد ًا‬ ‫قب ته التي تطالع‬ ‫الضخم ّ‬ ‫ظلي ًّا ساحر ًا‪ ،‬وفي داخل املبنى يقبع متثال «ال‬

‫استاتوا دي ال ريـﭙوبليكا» وهو أكبر متثال في العالم‬ ‫أم ا الشوارع احمليطة‬ ‫أن‬ ‫ميكن ْ‬ ‫تضم ه جدران ّ‬ ‫أي مبنى‪ّ .‬‬ ‫ّ‬ ‫الكالسيكي ة القدمية‬ ‫األمريكي ة‬ ‫بالسي ارات‬ ‫به‪ ،‬فتزخر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العصري‪.‬‬ ‫وكذلك احلديثة املتأ ّل قة ببريقها‬ ‫ّ‬

‫بأن «كاتيدرال دي سان كريستوبال» الواقعة‬ ‫ُي قال‬ ‫ّ‬ ‫في منطقة هاﭬانا القدمية‪ ،‬أصدق النماذج الدالة‬ ‫ي يعني‬ ‫على الطراز‬ ‫الباروكي‪ ،‬وهو مصطلح معمار ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشكل الغريب غير املتناسق أو املتماثل‪ .‬ومن‬

‫التاريخي ة األخرى‪ ،‬هناك حصن «فورتالي زّا دي‬ ‫املعالم‬ ‫ّ‬

‫ال فويرزا» وقد ُب ني عوض ًا عن القلعة القدمية التي‬

‫كان قد بناها ّ‬ ‫حك ام اجلزيرة بأوامر من ملكة أسـﭙانيا‬ ‫الفرنسي «جاك دو‬ ‫يد القرصان‬ ‫و ُد ّم رت عام ‪ 1555‬على ّ‬ ‫ّ‬ ‫رئيسي‬ ‫حتول هذا احلصن إلى متحف‬ ‫سوغيه»‪ .‬واآلن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وسيراميكي ة‬ ‫تضم جدرانه لوحات ومنحوتات فنّ ّي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ونح اتي كوبا‪.‬‬ ‫أبدعتها أنامل رسامي‬ ‫ّ‬

‫الباروكي‪.‬‬ ‫املبني ة على الطراز‬ ‫سان كريستوبال كاتيدرال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫‪Havana Cathedral imposing Baroque Faced.‬‬

‫‪Copyright Rex Features / Pictures: Patrick Frilet‬‬

‫‪19‬‬

‫مبنى إل كاﭙيتوليو ناسيونال في هاﭬانا‪.‬‬

‫‪El Capitolio Nacional Building.‬‬


‫دي ة إلى «متحف‬ ‫وأثناء التجوال‪ ،‬ال ّ‬ ‫بد من القيام بزيارة تفقّ ّ‬

‫مشي د ًا حلكام كوبا‪ ،‬غير أنّ ه ُك ّرس‬ ‫الثورة» الذي كان قصر ًا‬ ‫ّ‬

‫وحتول إلى‬ ‫الكوبي‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫في أعقاب الثورة لصالح العمل الثور ّ‬ ‫ّ‬ ‫متحف لعرض آثار تشهد على تاريخ ثورة وحروب كوبا‪.‬‬

‫‪Travel‬‬

‫‪Havana: A Trip Of A Lifetime‬‬

‫يقابله متثال خوسيه البالغ طوله ‪ 18‬متر ًا‪ .‬وعلى الطرف البعيد‬ ‫جداري ة ضخمة للثائر‬ ‫املقابل لنصب خوسيه؛ يلمح الزائر لوحة‬ ‫ّ‬ ‫جنتيني تشي غيفارا منقوشة بالشعار الثوري (آستا ال‬ ‫األر‬ ‫ّ‬ ‫األبدي»‪ .‬وباحلديث عن‬ ‫ﭬيتوريا سيامـﭙري) وتعني «نحو النصر‬ ‫ّ‬

‫العام ة في هاﭬانا‪ ،‬نذكر «ساحة أرماس» التي حتيطها‬ ‫الساحات‬ ‫ّ‬ ‫وعلى السائح أ ّ‬ ‫جاجي‬ ‫فوت فرصة مشاهدة النصب الز‬ ‫ال ُي ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكبير املعروف باسم «غرامنا التذكاري»‪ ،‬هذا النصب الذي‬

‫الشراعي الذي أبحر عليه فيدل‬ ‫يضم بني جنباته القارب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الثوار من املكسيك إلى كوبا لإلطاحة‬ ‫كاسترو ورفاقة‬ ‫ّ‬

‫الشيوعي هناك‪ .‬من جهة‬ ‫بحكومة باتيستا وإعالن النظام‬ ‫ّ‬ ‫تعد «ساحة الثورة» البالغة مساحتها ‪ 72000‬م‪ ²‬من‬ ‫أخرى‪،‬‬ ‫ّ‬

‫جتم عات وخطب القادة‬ ‫الس احات في العالم‪ ،‬وشهدت‬ ‫أكبر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والسياسي ني مثل الرئيس السابق فيدل كاسترو‪.‬‬ ‫الكوبي ني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الوطني ة» وعدد من املباني‬ ‫وفي الساحة‪ ،‬تقع «املكتبة‬ ‫ّ‬ ‫الوزاري ة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أهم املواقع القابعة في‬ ‫ُي عتبر «نصب خوسيه مارتي» أحد‬ ‫ّ‬

‫مخص صة حتّ ى منتصف القرن الثامن عشر‬ ‫الس احة‬ ‫وكانت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫العسكري ة‪ .‬واليوم‪ ،‬تُ عرف باسم «ساحة‬ ‫للتمارين واالستعراضات‬ ‫ّ‬ ‫مؤس س البالد ومعلن استقاللها (سنة‬ ‫سيسـﭙيداس» نسبة إلى‬ ‫ّ‬ ‫‪« )1868‬كارلوس مانويل دي سيسـﭙيداس» الذي ينتصب متثاله‬

‫في منتصفها‪.‬‬ ‫عد متحف املدينة‬ ‫ونعود بحديثنا عن املتاحف‪ ،‬حيث ُي ّ‬ ‫أهم املتاحف في هاﭬانا‪ُ .‬ب ني عام‬ ‫«موس ييو دي ال سيوداد» أحد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كمقر إلقامة أفراد‬ ‫الباروكي وكان يستخدم‬ ‫‪ 1791‬م على الطراز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫االستعماري ة ورؤساء كوبا فيما بعد‪ ،‬ويضم اآلن آثار ًا‬ ‫احلكومة‬ ‫ّ‬

‫تسرد حكاية كوبا منذ تأسيسها إلى اآلن‪ ،‬وتشتمل بعض غرفه‬ ‫كرس حروب كوبا من أجل االستقالل‪.‬‬ ‫على تذكارات تُ ّ‬

‫‪Copyright Rex Features / Pictures: Patrick Frilet‬‬

‫تلك الساحة‪ .‬ويتأ ّل ف هذا النصب من برج بارتفاع ‪ 109‬متر ًا‬

‫ّ‬ ‫االستعماري ة لكوبا‪،‬‬ ‫املذك رة باحلقبة‬ ‫الباروكي ة الطراز‬ ‫املباني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫داخلي ملتحف الثورة‪.‬‬ ‫مشهد‬ ‫ّ‬

‫‪The interior of “Museum of the Revolution”.‬‬

‫‪18‬‬


‫‪Travel‬‬

‫هـاﭬـانـا‪ :‬رحلة من العــمر‬ ‫تتم ّتع مدينة هاﭬانا بخصائص تُعبّر عن هويّة وثقافة مكوّناتها‬ ‫املتفرّدة‪ .‬فهي مدينة ال تشبه غيرها من مدن العالم‪ ،‬وزيارة‬ ‫إليها تُع ّد رحلة من العمر وجتربة تثير في النفس مشاعر‬ ‫ّ‬ ‫تعج‬ ‫البهجة واحلبور‪ .‬فهناك‪ ،‬تستقبلك تلك املدينة التي‬ ‫مبواقعها املتباينة ومظاهرها النابضة باحلياة‪ .‬وتفتح ذراعها‬ ‫للسائح الذي يتلمّ س بنفسه ما أطبقت عليه جدرانها من‬ ‫عراقة تاريخيّة تسرد قصصها الكنائس والطرقات والساحات‬ ‫العا ّمة‪ ،‬وتشهد عليها املتاحف وآثار القالع واحلصون واألبنية‬ ‫العتيقة واألثريّة‪ .‬فيدرك الزائر بالفعل بأنّه في مدينة ال يدانيها‬ ‫ّ‬ ‫أي مدينة أخرى‪.‬‬ ‫الكوبي ة في حقبة اخلمسينات‬ ‫الشيوعي ة‬ ‫قبل قيام الثورة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الشمالي منها‬ ‫تقع هاﭬانا عاصمة جزيرة كوبا على الساحل‬ ‫ّ‬

‫ي‬ ‫عد ميناء كوبا‬ ‫باتجّ اه الغرب‪ ،‬وتُ ّ‬ ‫الرئيسي ومركزها التجار ّ‬ ‫ّ‬

‫وأكبر مدنها على اإلطالق‪ ،‬بل أكبر مدن الدول الواقعة ضمن‬

‫نطاق بحر الكاريبي‪ .‬وتشكل هاﭬانا إحدى املقاطعات األربعة‬ ‫كونة لكوبا‪ .‬وتنقسم العاصمة هاﭬانا إلى ثالث‬ ‫عشرة ا ُمل ِّ‬ ‫رئيسي ة؛ املدينة القدمية‪ ،‬ومنطقة ﭬيدادو‪ ،‬واملدينة‬ ‫مناطق‬ ‫ّ‬ ‫أم ا املنطقة القدمية‪ ،‬فتزخر بشوارعها الضيقة‬ ‫احلديثة‪ّ .‬‬ ‫ي‬ ‫وتعد املركز‬ ‫وشرفات املنازل املطلة عليها‬ ‫ّ‬ ‫التقليدي التجار ّ‬ ‫ّ‬ ‫ترفيهي ة‬ ‫والصناعي لهاﭬانا باإلضافة إلى كونها مدينة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الند املنافس لها على‬ ‫فتعد‬ ‫أم ا منطقة ﭬيدادو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بامتياز‪ّ ،‬‬ ‫والسياحي‪.‬‬ ‫ي‬ ‫املستويني التجار ّ‬ ‫ّ‬

‫وانضواء كوبا حتت رايتها؛ متتّ عت هاﭬانا بكونها أكثر الوجهات‬

‫الروسي ة وسيارات الشيفروليه‬ ‫وما تزال صور سيارات الالدا‬ ‫ّ‬

‫الكاريبي ة بأكملها‪ .‬ومع بداية‬ ‫سياحي ضخم في املنطقة‬ ‫جذب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫في الطرقات مشي ًا على األقدام ليستمتع مبشاهدة أبنيتها‬

‫ّ‬ ‫متث ل فيما مضى نقطة‬ ‫ارتياد ًا على مستوى العالم‪ ،‬وكانت‬

‫التجول‬ ‫تذرع شوارع املدينة جيئة وذهاب ًا‪ ،‬ويستطيع السائح‬ ‫ّ‬

‫تسعينات القرن املاضي‪ ،‬بدأت هاﭬانا في استعادة عافيتها‬

‫معماري ة مختلطة تعود إلى‬ ‫الكولونيلي ة املشيدة بطرز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫السياحي ة‬ ‫أهم املقاصد‬ ‫ومجدها الغابر لتصبح مرة أخرى أحد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫القرنني التاسع عشر والثامن عش ر‪ ،‬بينما يعود تاريخ بعضها‬

‫ّ‬ ‫متفردة‪.‬‬ ‫حياتي ة‬ ‫لكل من يرغب بقضاء جتربة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫إلى احلقبة االستعمارية األسبانية بداية القرن السادس عش ر‪.‬‬

‫‪Copyright Rex Features / Pictures: Patrick Frilet‬‬

‫‪17‬‬

‫حمام سباحة في فندق ساراتوغا‪.‬‬

‫‪The Swimming pool of Saratoga Hotel.‬‬


‫ هل تعتقدين بأ ّن فيلم «آﭬتار»‬‫يع ّد خطوة مستقبل يّة أولى نحو‬

‫ّ‬ ‫الـمـمثـلـة الـمـتـمـرّسـة‬ ‫سـيــغــورنــي ويــڤـــر‪:‬‬ ‫‪Sigourney Weaver: The Veteran Actress‬‬

‫صناعة األفالم التقن يّة املتط وّرة؟‬ ‫ّ‬ ‫تقدم‬ ‫متأك دة بأنّ ه من األفالم التي‬ ‫أنا‬ ‫ّ‬ ‫صورة مختلفة عما ألفه املشاهد‬ ‫سيحب ذ‬ ‫وخاص ة اجليل اجلديد الذي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بأن اآلباء‬ ‫هذا النوع‪ ،‬لذا أعتقد‬ ‫ّ‬ ‫واألمهات سيضطرون ملرافقة أبناءهم‬ ‫املقدم‬ ‫مرار ًا وتكرار ًا ملشاهدة هذا الفيلم‬ ‫ّ‬ ‫الثالثي ويطلعهم على‬ ‫بتقني ة البعد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عالم آخ ر‪ ،‬لذا أعتقد بأنّ ه ستتوالى‬ ‫تلك النوعية من األفالم بناء ًا على‬ ‫اجلماهيري من خالل تلك‬ ‫التحول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التجربة‪.‬‬

‫السياسي الذي أراد‬ ‫ ما املغزى‬‫ّ‬ ‫الفيلم طرحه‪ ،‬هل هي صورة‬ ‫األمريكي اخلارق الذي يتص ّدى‬ ‫ّ‬ ‫لألشرار؟‬ ‫هو أعمق من ذلك‪ ،‬بحسب اعتقادي‬ ‫أن يكون‬ ‫الشخصي‪ .‬وليس بالضرورة ْ‬ ‫سياسي ًا‪ ،‬بل أرى فيه‬ ‫مغزى‬ ‫هناك‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تفك ر‬ ‫وأخالقي ة جتعلك‬ ‫روحاني ة‬ ‫رسالة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتعيد تقليب األمور‪ .‬الفيلم يدعوك‬ ‫إلى احترام األجناس والعوالم األخرى‬ ‫واحملافظة على الطبيعة من حولنا‪.‬‬ ‫ندم ر احمليطات والغابات وال‬ ‫فنحن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األصلي ني‬ ‫السك ان‬ ‫نأخذ اآلخرين من‬ ‫ّ‬ ‫اجلد أو التقدي ر‪ ،‬وقد صاغ‬ ‫على محمل‬ ‫ّ‬ ‫جيمس ّ‬ ‫ملحمي ة‬ ‫كل ذلك في مغامرة‬ ‫ّ‬ ‫مذهلة تعطي إشارات للنظر نحو‬ ‫العديد من القضايا العاجلة‪ ،‬فنحن‬ ‫مث ً‬ ‫ال نتعامل مع األرض على أنّ ها‬

‫كيفما نشاء‪ ،‬وهذا في حد ذاته صدمة‬ ‫البشري بأكمله‪ .‬تلك هي‬ ‫للجنس‬ ‫ّ‬ ‫قدمها الفيلم‪.‬‬ ‫الرسالة التّ ي ّ‬

‫‪15‬‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫قس مها ونُ دير مصادرها‬ ‫ملك لنا نُ ّ‬


‫تلك هي طريقتي في العمل‪ُ .‬ج ّل ما أكره‪،‬‬ ‫دور ًا يشبه آخ ر‪ ،‬فمث ً‬ ‫ال بعد فيلم «العاصفة‬

‫ّ‬ ‫الـمـمثـلـة الـمـتـمـرّسـة‬ ‫سـيــغــورنــي ويــڤـــر‪:‬‬ ‫‪Sigourney Weaver: The Veteran Actress‬‬

‫كم ًا من أدوار العواصف‬ ‫الثلجي ة» جاءني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الثلجي ة وليس هذا ما أطمح إليه‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ ذكرت قبل قليل بأنّك ال تفتقدين مرحلة‬‫شبابك؟‬ ‫أهم أدواري في‬ ‫بالفعل‪ .‬حصلت على‬ ‫ّ‬ ‫متقدمة‪ ،‬عندما كنت في‬ ‫عمري ة‬ ‫مرحلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العشرينات‪ ،‬لم يكن أحد ًا على يقني مبا مُي كن‬ ‫أقدم من أدوار‪ ،‬فطولي ستة أقدام (‪183‬‬ ‫أن‬ ‫ّ‬ ‫سم)‪ُ ،‬ع رِفت بأدوار املرأة حُ‬ ‫امل اربة‪ ،‬فلم يجرؤ‬ ‫املتمي ز وهذا‬ ‫على توظيفي سوى املخرج‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حظ ي‪ .‬واآلن وباإلضافة إلى هؤالء‬ ‫من حسن‬ ‫ا ُمل خضرمني‪ ،‬أتعامل مع املخرجني الشباب‬ ‫الذين يعرفوني في دور «ريبلي»‪ .‬فعند‬ ‫مقابلتهم للمرة األولى يختلط عليهم األم ر‪،‬‬ ‫فأكون كمن يقول «أنا سيغورني اإلنسانة‬ ‫ولست احملاربة في الغريب» (تضحك)‪.‬‬

‫ لم نشاهد لك ّ‬‫تلفزيوني منذ م ّدة‬ ‫أي دور‬ ‫ّ‬ ‫طويلة؟‬ ‫هناك مشاريع فنّ ّي ة ال تصلح إ ّ‬ ‫ال للعرض‬ ‫التلفزيوني لتصيب مباشرة قلب املشاهد‬ ‫ّ‬ ‫اخلاص ة‪.‬‬ ‫اجلالس في غرفة معيشته ومملكته‬ ‫ّ‬ ‫التلفزيوني‬ ‫وهذا ينطبق على فيلمي‬ ‫ّ‬ ‫«صلوات على روح بوبي» (‪Prayers for‬‬ ‫واقعي ة‪ .‬وتفرض‬ ‫قص ة‬ ‫‪ )Bobby‬املأخوذ من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أي من‬ ‫القص ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نوعي ة وطريقة سردها على ّ‬ ‫إن كان‬ ‫الشاشتني‪ ،‬لذا عندما أقرأ ُأدرك ْ‬ ‫هذا العمل يصلح للسينما أم للتلفزيون‪،‬‬ ‫عد من‬ ‫لم ة بذلك بفضل والدي الذي ُي ّ‬ ‫فأنا ُم ّ‬ ‫مؤس سي صناعة التلفزة‪ ،‬ومدركة ألهمية‬ ‫ّ‬ ‫عندي إذن ليست ابتعاد ًا بقدر الرغبة في‬ ‫التواجد هناك من وقت آلخ ر‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫وتأثير هذا اجلهاز داخل املنزل‪ .‬فاملسألة‬


‫ بدوت في هذا اللون أصغر س ّن اً‪ ،‬وهذا جُ ّل ما يطلبه‬‫املرء؟‬

‫ّ‬ ‫الـمـمثـلـة الـمـتـمـرّسـة‬ ‫سـيــغــورنــي ويــڤـــر‪:‬‬ ‫‪Sigourney Weaver: The Veteran Actress‬‬

‫ربمّ ا‪ ،‬رغم عدم افتقادي ملرحلة الشباب تلك‪ ،‬ولكن شكر ًا‬ ‫على ّ‬ ‫كل حال‪.‬‬

‫ بعد سنوات على متثيل الغريب وأدوار املرأة احملاربة‬‫تُ وّجت بطلة أفالم احلركة؛ ملاذا لم جند من تنافسك‬ ‫حتى اللحظة؟‬ ‫أن األمر ال عالقة له باألنوثة بل مبا يكتب من‬ ‫أعتقد ّ‬ ‫أدوار‪ .‬فانظر إلى جيمس الذي ينظر إلى املرأة مبنظور‬ ‫القوي ة احملتفظة برقّ تها وذكائها‬ ‫القوة‪ ،‬فهو يكتب للمرأة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وهذا أمر غاية في التعقيد ويحتاج إلى كاتب موهوب‬ ‫تعم ها‬ ‫احلالي‬ ‫أن أفالم احلركة في الوقت‬ ‫حق ًّا‪ .‬عدا عن ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫أن تصنيف «احلركة» سواء من‬ ‫املؤث رات أكث ر‪ .‬وأعتقد ّ‬ ‫إنساني ة تُ قاس‬ ‫واقع احلياة أو في األفالم تُ علن عن حالة‬ ‫ّ‬ ‫حتم لها وصمودها‪.‬‬ ‫مبدى قدرة‬ ‫ّ‬

‫كنت أوّل ممّن ص ّن فن «بنجمة‬ ‫ في األعمال الف ّن يّة‪،‬‬‫ِ‬ ‫اإلنسان يّة واحلركة» وأوّلهن في استخدام السالح‬ ‫وحمل العتاد‪.‬‬ ‫ربمّ ا أنت تعلم أكث ر‪ .‬ال مُي كن أن أحوز على ّ‬ ‫كل تلك‬ ‫يقرر جعلها‬ ‫بأن املنتج هو من‬ ‫املزايا وحدي‪ .‬أعتقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قائدة ومحاربة وصامدة دون خوف أو َو َج ْل‪ .‬لم يكن‬ ‫قي م على كونها أنثى‪ ،‬فاملخرج واملنتج ريدلي‬ ‫األمر ُي ّ‬ ‫سكوت لديه كما كاميرون نظرة ثاقبة نحو املرأة التي‬ ‫ّ‬ ‫أن أعمل‬ ‫يفض لها أيض ًا‬ ‫قوي ة ومغامرة‪ ،‬لذا كان نصيبي ْ‬ ‫ّ‬ ‫مع كليهما‪ ،‬فامرأتهما مزيج ًا من األنثى والرجل في‬ ‫آن‪.‬‬

‫ّ‬ ‫املمث لة األمريك يّة «ميشيل‬ ‫‪ -‬هل تعتقدين بأ ّن‬

‫ يشتكي البعض بانحسار العروض عنهم في ّ‬‫سن مع يّنة‪ ،‬ويبدو‬ ‫أنّك مستثناة من ذلك؟‬

‫رودريغيز» ميكن أ ْن تخلفك في دور املرأة القويّة‬

‫لدي وكالة‬ ‫لي بعد آﭬتار ستّ ة أفالم ستعرض قريب ًا‪ .‬وفي هذا الشأن‪،‬‬ ‫ّ‬

‫واحملاربة؟‬

‫أعمال رائعة تُ ؤمن بقدرتي على أداء ّ‬ ‫كل األدوار‪ ،‬فلو نظرت إلى األدب‬

‫أن دور ميشيل (ترودي في الفيلم)‪ ،‬جاء من‬ ‫ربمّ ا‪ ،‬أعتقد ّ‬

‫بشخصي ات ذات أعمار متفاوته‪ .‬أنا‬ ‫والقصصي لوجدتها زاخرة‬ ‫الروائي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اجلنوبي وسط‬ ‫العلماء إلى قاعدة ما في القطب‬ ‫ّ‬

‫قي م دور ًا على أساس شكله أو مساحته‪ ،‬أو كيف سأبدو‬ ‫على أدائها‪ ،‬وال ُأ ّ‬

‫لشخصي ة «إيلني ريبلي»‬ ‫قوي ة‪ .‬فل ربمّ ا كان‬ ‫عواصف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واقعي ًا عايشه جيمس كذلك‪.‬‬ ‫في «الغريب» أساس ًا‬ ‫ّ‬

‫‪11‬‬

‫هنا أوهناك‪ّ .‬‬ ‫الشخصي ة التي أرغب‬ ‫كل ما أفعل؛ هو الذوبان متام ًا مع‬ ‫ّ‬ ‫بتأديتها‪ ،‬أي ًّا كانت مساحتها أو شكلها حتّ ى أنتقل إلى دور آخ ر‪،‬‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫واقعي ة لقائد طائرة شاب حمل جيمس وبعض‬ ‫قص ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫جي دة فأنا لست الوحيدة القادرة‬ ‫متفائلة دائم ًا‪ ،‬فلو كان هناك‬ ‫قص ة ّ‬ ‫ّ‬


‫ وماذا عنك؟ مالذي تغ يّر بعد تلك الفترة؟‬‫أعتقد أنّ ي كنت من احملظوظات‪ ،‬فقد أ ّديت أدوار ًا‬ ‫ال مُي كن حتقيقها لغيري وهذا ُي ّ‬ ‫شك ل امتياز ًا‬

‫ّ‬ ‫الـمـمثـلـة الـمـتـمـرّسـة‬ ‫سـيــغــورنــي ويــڤـــر‪:‬‬ ‫‪Sigourney Weaver: The Veteran Actress‬‬

‫أن أعمل ثانية مع جيمس‬ ‫بالنسبة لي‪ .‬ثم ْ‬ ‫عد ضرب ًا من‬ ‫كاميرون في عمل مثل آﭬتار؛ ُي ّ‬ ‫ضروب الرضا والراحة والسعادة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ستتوق فني بعد هذا الفيلم عن عمل‬ ‫ هل‬‫العلمي واملرأة احملاربة واخمللوقات‬ ‫أفالم اخليال‬ ‫ّ‬ ‫الفضائ يّة الغريبة؟‬ ‫شخصي ًا‬ ‫قي م التجربة على هذا النحو‪ .‬فأنا‬ ‫ّ‬ ‫لم ُأ ّ‬ ‫تتحقّ ق املتعة لي عندما أجلس في قاعة سينما‬ ‫أشاهد فيلم ًا ينقلني إلى عالم آخ ر‪ .‬وكم كانت‬ ‫جتربتي مدهشة ألدائي تلك األدوار التي فتنتني‬ ‫بحبكتها وطرق سردها‪ ،‬وكم رأينا تلك املخلوقات‬ ‫الغريبة أكثر نب ً‬ ‫أن ال ننسى‬ ‫ال من البش ر‪ .‬وأرى ْ‬ ‫التكنولوجي الدائم والذي يلقي بظالله‬ ‫التطور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫على أدائنا وأفالمنا‪.‬‬

‫ ما الصعوبة التي واجهتك في ّ‬‫ظل تلك‬ ‫التقن يّات؟‬ ‫ّ‬ ‫شك لت متعة لي وهي ُم َّ‬ ‫توق عة‪ ،‬فالشاشة‬ ‫بل‬ ‫احلاسوبي ة (‪)CGI‬‬ ‫وتقني ة توليد الصورة‬ ‫اخلضراء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وإن لم يكن هناك كاميرون‬ ‫اجلهد‪ ،‬وفي ذلك ُم تعة ال تضاهيها ُم تعة؛ ْ‬

‫تتط ّل ب جهد ًا كبير ًا‪ ،‬وقد قام جيمس بعمله على‬

‫التقني ة لوددت العودة إلى ذاك الزمن بوسائله‬ ‫ليقوم بتنفيذ تلك‬ ‫ّ‬

‫الشخصي ات واألبعاد‬ ‫خير وجه بالنسبة ألوزان‬ ‫ّ‬

‫ا ُمل تاحة‪.‬‬

‫الدم في األوردة‪ ،‬وحركة‬ ‫بينهم‪ ،‬بل أظهر حركة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن ُي خرج فيلم ًا‬ ‫العضالت‬ ‫بكل دقّ ة‪ ،‬فقد أراد ْ‬ ‫ّ‬ ‫ال ميكن حتقيقه إ ّ‬ ‫كل‬ ‫تطور لتحظى‬ ‫ال بهكذا‬ ‫ّ‬

‫ كنت قد ص رّحت بأنّك أضفت على شخص يّتك في آﭬتار مالمح‬‫من جيمس كاميرون‪ ،‬كيف ذلك؟‬

‫شخصي ة في الفيلم على االهتمام الالزم وهذا‬ ‫ّ‬

‫أردت إضفاء جزء من الطاقة التي يتمتع بها جيمس على الشخصية؛‬

‫إجناز ُم ذهل‪.‬‬

‫فكثير ًا ما سمعناه ينادي أثناء التصوي ر‪« :‬أين هذا!» أو «أين ذاك!»‪،‬‬ ‫مسؤولي ة‬ ‫احلماسي ة ألنّ ها في موقع‬ ‫أن غريس لديها ذات الصفة‬ ‫وأجد ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫التقن يّات كفيلم الغريب؟‬

‫قضى وقت ًا ممتع ًا أثناء تنفيذ العمل‪ ،‬بينما وضع غريس لم يكن‬

‫كنّ ا نقضي أوقات ًا رائعة ونقوم بعمل املقالب‬

‫مريح ًا وبالتالي أكثر قلق ًا‪.‬‬

‫أن‬ ‫واملشاغبات على سبيل الفكاهة‪ ،‬ال ميكن ْ‬

‫‪9‬‬

‫ننسى الفنّ ان «توم وودراف» الذي ما زلنا‬

‫‪ -‬كيف شعرت بلون جلدك األزرق في الفيلم؟‬

‫يقدم دور املخلوق‬ ‫بزي ه غير املألوف وهو‬ ‫نذكره‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫(سك ان كوكب باندورا)‪،‬‬ ‫كان مخيف ًا‪ ،‬توقّ عت أن أبدو كما شعب نلڤـي‬

‫ّ‬ ‫املمث ل أن يبذل الكثير من‬ ‫الفضائي‪ .‬كان على‬

‫أن أكون «سيغورني بلون أزرق»‪.‬‬ ‫ولكن جيمس أراد ْ‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫‪ -‬هل تطوق ويڤر إلى أفالم ما قبل ظهور تلك‬

‫حيث ترأس فريق عمل وترغب باستغالل ّ‬ ‫أن جيمس‬ ‫كل الوقت‪ ،‬غير ّ‬


‫‪Sigourney Weaver: The Veteran Actress‬‬

‫ُ‬ ‫قصدت الفيلم؟‬ ‫‬‫أي حال تس ّل لت ليلة أمس لتدخني‬ ‫آه الفيلم إذ ًا؛ على ّ‬ ‫سيجارة خارج املبنى (ضاحكة)‪ .‬تناقشت مع جيمس‬ ‫حول هذا املوضوع‪ ،‬أراد هو حتقيق ذلك من أجل إثبات‬ ‫منحى آخر للكشف عن‬ ‫اخلطأ‪ ،‬بينما أردت أنا إيجاد‬ ‫ً‬

‫ّ‬ ‫لشخصي ة «د‪ .‬غريس أوغستني»‪.‬‬ ‫العصبي‬ ‫االضط راب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫عدة مثل التدخني‪ ،‬ومضغ‬ ‫وتوص لنا إلى مظاهر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حب طة بسبب الظروف‬ ‫العلكة؛ فهي‬ ‫ّ‬ ‫شخصي ة ُم َ‬ ‫حُ‬ ‫امل اقة بها‪.‬‬

‫ّ‬ ‫تطل عات ف ّن يّة؟‬ ‫ هل البنتك شارلوت أيّة ميول أو‬‫أن إبداعها يكمن في داخلها‪ .‬ولكنّ ي‬ ‫ال أعتقد رغم ّ‬ ‫ّ‬ ‫حي‪،‬‬ ‫أظن أنّ ها لو فعلت؛‬ ‫ّ‬ ‫فستفض ل التمثيل املسر ّ‬ ‫مؤس سي مسرح «فلي»‬ ‫بأن زوجي أحد‬ ‫فأنت تعلم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أي ًا كان‬ ‫في مدينة نيويورك‪ ،‬وفي النهاية سأدعمها ّ‬ ‫والدي معي‪.‬‬ ‫اختيارها متام ًا كما فعل‬ ‫ّ‬

‫ في مرحلة ماضية تعاونت مع جيمس كاميرون‬‫في «الغريب»‪ ،‬وها أنتما تلتقيان في «آﭬتار»‪ ،‬ما‬ ‫الذي اختلف بني األمس واليوم؟‬ ‫عندما تابع جيمس إخراج الغريب بعد ريدلي سكوت‪،‬‬ ‫ليكم ل ما بدأه‬ ‫كان لسان حال اجلميع ير ّدد «من هذا‬ ‫ّ‬ ‫سكوت!»‪ .‬ولكنه لم يأبه‪ ،‬بل تابع مسيرته وأثبت‬ ‫«املدم ر» (‪)Terminator‬‬ ‫املمي زة مثل‬ ‫نفسه عبر أفالمه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫و«تايتنك» (‪ )Titanic‬وغيرها‪ .‬وكنت قد أدركت قدراته‬ ‫منذ تعاملي معه‪ ،‬فلدية من وضوح الرؤية والفكر في‬ ‫ّ‬ ‫يقدم‪ ،‬وما زال حتّ ى اللحظة عنيد ًا ومتص ّل ب ًا‪.‬‬ ‫كل ما‬ ‫ّ‬ ‫وفي املقابل‪ ،‬هو غاية في اللطف عند تعامله‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫ّ‬ ‫في عنى مبشاعرهم متام ًا كعنايته‬ ‫املمث لني؛‬ ‫مع‬ ‫ُ‬ ‫حق‬ ‫بشخصي اتهم الفنّ ّي ة‪ ،‬عدا عن كونه ال يبخس من ّ‬ ‫ّ‬ ‫أعماله التي يستمتع كثير ًا في تنفيذها‪ ،‬فهو رجل‬ ‫املهم ة واملهنة فع ً‬ ‫ال‪ ،‬فق ّل ما تراه مستمتع ًا في وقت‬ ‫ّ‬ ‫فراغ بل منكب ًّا في عمل يعشقه‪.‬‬

‫‪8‬‬


‫ّ‬ ‫املمثلة املتمرّسة‬ ‫سيغورني ويـڤـر‪:‬‬

‫وُلدت الف ّن انة األمريك يّة «سوزان آليكزاندرا ويڤر» في مدينة نيويورك عام ‪ .1949‬اشتهرت باسم «سيغورني» الذي أطلقته‬ ‫األمريكي إف‪-‬‬ ‫للروائي‬ ‫على نفسها منذ عام ‪ 1963‬تأثّرا ً بإحدى شخص يّات رواية «غاتسبي العظيم» (‪)The Great Gatsby‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫املمث لة اإلجنليز يّة إليزابيث إينغليس‪ ،‬ووالدها‬ ‫سكوت فيتزغيرالد‪ .‬ترعرعت ويـڤر في كنف عائلتها املك وّنة من والدتها‬ ‫األمريكي سلـڤيستر ويڤر أحد أبرز مق ّدمي البرامج احلوار يّة امل ُتلفزة‪ ،‬ورئيس قناة إن‪.‬بي‪.‬سي لسنوات مضت‪ .‬ر ََس َخ ت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلجنليزي «ريدلي‬ ‫العلمي «الغريب» (‪ )Alien‬والذي بدأ إخراجة وإنتاجه‬ ‫شهرتها بعد أداء دورها في سلسلة أفالم اخليال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكندي «جيمس كاميرون»‪ .‬وقد ر ُّش حت عن أدوراها في سلسلة األفالم تلك باإلضافة إلى‬ ‫سكوت»‪ ،‬والحقاً اخملرج واملنتج‬ ‫مجموعة أفالم أخرى ألكثر من جائزة ف ّن يّة‪ ،‬وحازت في املقابل على ع ّدة جوائز عن دورها في فيلم «العاصفة الثلج يّة»‬ ‫(‪.)The Ice Storm‬‬ ‫تخرجت الفنّ انة ويڤر من جامعة ستانفورد‬ ‫ّ‬ ‫بتخص ص في‬ ‫في كاليفورنيا عام ‪1972‬‬ ‫ّ‬ ‫اإلجنليزي ة‪ ،‬وحازت على املاجستير في‬ ‫اللغة‬ ‫ّ‬ ‫فن املسرح من جامعة ييل في كونيكتيكت‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫حي‬ ‫ّ‬ ‫متزوجة منذ عام ‪ 1984‬من املخرج املسر ّ‬ ‫األسكتلندي األصل‬ ‫األمريكي‬ ‫والسينمائي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫«جيم سيبمسون»‪ ،‬ولديهما ابنة واحدة‬ ‫مولودة سنة ‪ .1990‬وفيما يلي إحدى‬ ‫وحتدثت‬ ‫اللقاءات الفنّ ّي ة التي ُأجريت معها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫العلمي‬ ‫فيها عن جتربتها في فيلم اخليال‬ ‫ّ‬ ‫امللحمي «آﭬتار» (‪ )Avatar‬ملخرجه ومنتجه‬ ‫ّ‬

‫الكندي جيمس كاميرون‪ ،‬وقد قُ ّدرت‬ ‫ومؤ ّل فة‬ ‫ّ‬ ‫ميزاني ة بحوالي ‪ 250-310‬مليون دوالر‬ ‫ّ‬ ‫إنتاج ًا وتسويق ًا‪ ،‬وبدأ عرضه العام احلالي‪.‬‬

‫ كيف كانت جتربتك في فيلم آﭬتار؟‬‫آه‪ ،‬كانت جتربة رائعة شعرت من خاللها‬ ‫مبتعة متاثل تدخني سيجارة كنت أطوق لها‬ ‫في بداية عام جديد (ضاحكة)‪.‬‬

‫مثلك – بتدخني السيجار؟‬ ‫حسن ًا‪ ،‬هل ّ‬ ‫تأث رت بتلك الصورة؟ هل أثرت‬ ‫عليك؟‬

‫‪7‬‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫‪ -‬ليس من اخلطأ أن يقوم أحد الرموز –‬


‫‪In This Issue‬‬ ‫أنت واملوضة‬ ‫أنّــــــــــــــــــا ْســــــــــــــــوي‬

‫‪59‬‬

‫پـــــــــــــــول كـــــــــــــــــــــا‬

‫‪67‬‬

‫ڤــــانـــيــــسا بــــــــرونـــــــو‬ ‫ّ‬

‫‪73‬‬

‫بـــرنــهــــارد ويـــلـــــــهـــــم‬

‫‪81‬‬

‫أنــــطـــونـــيــو‬ ‫ّ‬ ‫مــــــــــــراس ‪89‬‬ ‫موسكينو تشيب آند تشيك‬

‫‪97‬‬

‫مــــــوســـــكــــــيـــــــنــــــــو ‪103‬‬ ‫إمــــيــــــلــيـــو پـــوتـــشـــي‬

‫‪111‬‬

‫روبــرتــــــــــــو كـــاڤـــا ّلــــي ‪119‬‬ ‫كـــــــــــــــــــلـــــــــــــــــووي ‪127‬‬ ‫إتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرو ‪133‬‬ ‫ال ّ‬ ‫ســــتـــيـــ ّ‬ ‫مـــكـــارتـــنــــي ‪141‬‬

‫بـــــــالــــنــــســــــيــــاغـــــــا ‪149‬‬ ‫مــــــــارك جــــاكـــــــوبــــس ‪155‬‬ ‫النـــــــــــــــــــڤـــــــــــــــــــان ‪163‬‬

‫صحة وجمال‬ ‫ّ‬ ‫موجز عن أحدث صـيـحـات‬

‫‪41‬‬

‫ماكياج ‪2010‬‬ ‫صورة الغالف من تشكيلة إترو‬

‫‪Cover Picture is from Etro‬‬


‫‪In This Issue‬‬ ‫فن وتراث‬ ‫سياحة ّ‬ ‫ســيـــغـــورنـــي ويـــڤــر‪:‬‬ ‫الـمـتـمـرسـة‬ ‫الـمــمــثّــلة‬ ‫ّ‬

‫‪7‬‬

‫هـاڤـانــا‪ :‬رحلة من العمر‬

‫‪17‬‬

‫فـــن الــرســـم مــن خالل‬ ‫ّ‬ ‫الـقـدرة ال ّ‬ ‫والضـوء‬ ‫الصقة ّ‬

‫‪25‬‬

‫أكسسوارات‬ ‫وكمال ّيات‬ ‫أحدثتشكيالتا ّ‬ ‫ملصممني ‪31‬‬

‫مـن الـحقائب واألحـذيـــة‬ ‫متنوعة من‬ ‫تــشــكيــالت ّ‬ ‫الــهـــدايـا فـي عــيــد األ ّم‬

‫‪47‬‬

‫تــشـكـيلــات رائــعــة من‬ ‫الـحــقـائـــب واألحــذيــة‬

‫‪51‬‬

‫الــتــشـكـيـالت الرجال ّية‬ ‫لــربـــيـع وصـيف ‪2010‬‬

‫‪55‬‬


‫‪Introduction‬‬

‫القراء‬ ‫كلمة الى ّ‬ ‫ً‬ ‫لسمو أمير البالد الشيخ صباح‬ ‫القلبي ة‬ ‫نتقدم بأطيب التمنّ يات‬ ‫بداية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نواف األحمد اجلابر‬ ‫وسمو ولي العهد الشيخ‬ ‫األحمد اجلابر الصباح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر احملمد الصباح والى‬ ‫الصباح‬ ‫ّ‬ ‫الوطني وعيد التحري ر‪ .‬أعاد‬ ‫الكويتي احلبيب مبناسبة العيد‬ ‫الشعب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫سي دة‬ ‫أبي ودولتها‬ ‫الله هذه املناسبات السعيدة والكويت عامرة وشعبها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ومستقرة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫األم‪ ،‬وهنا نو ّد‬ ‫أم ا بعد‪ ،‬فمع حلول شهر مارس‬ ‫يجرنا القلم الى الكتابة عن ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أن نعيد نشر بعض مقاطع من مقالة سابقة كتبناها في هذا الصدد‪:‬‬

‫حب ًا‬ ‫األم‪ ،‬وتفيض مشاعرنا‬ ‫تكبر فينا الطفولة عندما يعود علينا عيد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫رس خت فينا ما أدركت من القيم واملبادىء‪.‬‬ ‫السي دة التي‬ ‫وتقدير ًا لهذه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اجلسدي‬ ‫محب تها وأحاطتنا بكامل حنانها‪ .‬صانت كياننا‬ ‫رب تنا بخالص‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫سنة بعد سنة‪ .‬زرعت فينا أفضل‬ ‫تطورنا‬ ‫واملعنوي يوم ًا بعد يوم‪ ،‬وتابعت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫طوقتنا بذراعيها ملّ ا احتجنا الرعاية‪،‬‬ ‫وزودتنا بخير ما متلك‪.‬‬ ‫ما عندها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وطمأنت نفوسنا عندما اعترانا القلق‪ .‬في كثير من األحيان لعبت دور‬ ‫املمرضة والطبيب‪ .‬كانت رئتنا الى الدنيا وسندنا‬ ‫األم واألب‪ ،‬وقامت بعمل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫في احلياة‪ .‬أعطتنا وأعطتنا حتى بعد أن أخذنا ما فيه الكفاية‪.‬‬

‫باحلب واالحترام‪ ،‬بالشكر‬ ‫أم نا احلنون‬ ‫في عيدك هذا‬ ‫ّ‬ ‫نتقدم منك يا ّ‬ ‫ّ‬ ‫نتقدم منك بقبالت‬ ‫والعرفان‪ ،‬باإلخالص والوفاء‪ ،‬بالرفقة والسلوان‪.‬‬ ‫ّ‬

‫بالصح ة والعافية على جبينك الشامخ‪ ،‬ووجنتيك الساميتني‬ ‫التمنّ ي‬ ‫ّ‬ ‫نتقدم منك بأطيب التبريكات آملني أن يعيد الله‬ ‫ويديك الطاهرتني‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫بهجة وإشراق ًا‪ ،‬وأنت تتمتّ عني باحلقوق‬ ‫هذه املناسبة وأنت متلئني حياتنا‬

‫قد ِ‬ ‫مت من‬ ‫االجتماعي ة الكاملة التي يتمتّ ع بها أبناؤك والتي توازي ما ّ‬ ‫ّ‬ ‫جهود وتضحيات‪.‬‬ ‫األم احلنون أينما‬ ‫وختام ًا‪ ،‬تبقى‬ ‫أي تها ّ‬ ‫ّ‬ ‫املسؤولي ة الكبرى ملقاة على عاتقك ّ‬

‫ِ‬ ‫تواجدت‪ ،‬فبنفس القدر الذي حتتاج فيه األوطان الى أبناء قادرين على‬ ‫بناء األمجاد‪ ،‬حتتاجهم متّ سمني مببادىء ا ُ‬ ‫خل ْل ِق والعدل‪ ،‬ومتح ّل ني مبفاهيم‬ ‫ِ‬ ‫شخصي ة أبنائك وبناتك‬ ‫ترس خيه في‬ ‫منك أن‬ ‫نتأم ل‬ ‫احلق واخلي ر‪ .‬وهذا ما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫منك وعي ًا بأصول املنطق الصرف‬ ‫أي شيء آخ ر‪ .‬وبالطبع‪ ،‬هذا يتط ّل ب‬ ‫قبل ّ‬

‫ً‬ ‫التثب ت‬ ‫مت‬ ‫صح تها‪ ،‬فاسعي نحوهما‬ ‫فعلي ًا من‬ ‫ومعرفة باحلقائق التي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫دون كلل‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬ ‫مساعد الش ّالل‬

‫‪Editor in Chief‬‬

‫‪Mosaed Al-Shallal‬‬

‫مدير التحرير‬ ‫جورج معتوق‬

‫‪Editor Manager‬‬ ‫‪George Maatouk‬‬

‫نائب مدير‬ ‫التحرير‬ ‫رامي طبيعات‬

‫‪Deputy Editor‬‬ ‫‪Manager‬‬ ‫‪Rami Tabiaat‬‬

‫مساعد مدير‬ ‫التحرير‬ ‫يورغو لويس دبج‬ ‫اإلخراج التنفيذي‬ ‫اسماعيل أنسر‬ ‫فاطمة سمرين‬ ‫مليس القماطي‬ ‫ميرنا أبي خير‬ ‫مـديـر العمليات‬ ‫يورغو لويس دبج‬ ‫هاتف‪+965 25756115 :‬‬ ‫فاكس‪+965 25744547 :‬‬

‫لإلعالنات‬

‫نقال‪)+965( 67007779 :‬‬

‫‪bookingmagazine@alostoura.com‬‬

‫إلبداء الرأي أو املالحظات‬ ‫يرجى استخدام‬ ‫الـعنــوان‬ ‫التالي‪:‬‬ ‫شركة األسطورة الدولية‬ ‫العـامـة‬ ‫للـتجارة‬ ‫ّ‬ ‫والـمقاوالت ذ‪.‬م‪.‬م‪.‬‬ ‫ص‪.‬ب‪7253 .‬‬ ‫الساملية ‪22083‬‬ ‫الكويت‬ ‫أو إرسال فاكس على الرقم‪:‬‬

‫‪+965 25742238‬‬ ‫أو عبر البريد اإللكتروني‪:‬‬ ‫‪magazine@alostoura.com‬‬

‫سعر اجمل ّلة‪:‬‬ ‫الكويت‪ 3 :‬د‪.‬ك‪.‬‬ ‫اإلمارات‪ 20 :‬درهم‬ ‫البحرين‪ 2 :‬د‪.‬ب‪.‬‬ ‫السعود ّية‪ 20 :‬ريال‬ ‫ُعمان‪ 3 :‬ريال‬ ‫قطر‪ 20 :‬ريال‬ ‫لبنان‪ 7500 :‬ل‪.‬ل‪.‬‬ ‫ُطبعت في الكويت‬

‫‪Editor Manager‬‬ ‫‪Assistant‬‬ ‫‪Yorgo Louis Dabaj‬‬ ‫‪Production Unit‬‬ ‫‪Ismail Ansar‬‬ ‫‪Fatma Sumrain‬‬ ‫‪Lamees Komati‬‬ ‫‪Mirna Abi Khair‬‬

‫‪Operations Manager‬‬ ‫‪Yorgo Louis Dabaj‬‬ ‫‪Tel: +965 25756115‬‬ ‫‪Fax: +965 25744547‬‬ ‫‪For Advertising‬‬

‫‪Mobile: (+965) 67007779‬‬

‫‪bookingmagazine@alostoura.com‬‬

‫‪For any observation‬‬ ‫‪or opinion please‬‬ ‫‪use the following‬‬ ‫‪address:‬‬

‫‪Al Ostoura International‬‬ ‫‪Co. for General Trading‬‬ ‫‪and Contracting w.l.l.‬‬ ‫‪P.O. Box: 7253‬‬ ‫‪Salmiya 22083‬‬ ‫‪Kuwait‬‬

‫‪or you can Fax us at:‬‬ ‫‪+965 25742238‬‬

‫‪or you can email us:‬‬

‫‪magazine@alostoura.com‬‬ ‫‪Magazine Price:‬‬ ‫‪Kuwait 3 K.D.‬‬

‫‪Emirates: 20 Dirham‬‬ ‫‪Bahrain: 2 B.D.‬‬

‫‪Saudi Arabia: 20 Riyal‬‬ ‫‪Oman: 3 Riyal‬‬

‫‪Qatar: 20 Riyal‬‬

‫‪Lebanon: 7500 LBP‬‬ ‫‪Printed in Kuwait‬‬


‫موضـة ربـيع وصيف‬ ‫‪:2010‬‬

‫ســــــــــــــــوي‬ ‫أنّــــــــــــــــــا ْ‬ ‫پـــــــــــــــول كـــــــــــــــــــــا‬ ‫ڤــــانـــيــــسا بــــــــرونـــــــو‬ ‫ّ‬ ‫بـــرنــهــــارد ويـــلـــــــهـــــم‬ ‫مــــــــــــراس‬ ‫أنــــطـــونـــيــو‬ ‫ّ‬ ‫موسكينو تشيب آند تشيك‬ ‫مــــــوســـــكــــــيـــــــنــــــــو‬ ‫إمــــيــــــلــيـــو پـــوتـــشـــي‬ ‫روبــرتــــــــــــو كـــاڤـــا ّلــــي‬ ‫كـــــــــــــــــــلـــــــــــــــــووي‬ ‫إتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرو‬ ‫ال ّ‬ ‫ســــتـــيـــ ّ‬ ‫مـــكـــارتـــنــــي‬ ‫بـــــــالــــنــــســــــيــــاغـــــــا‬ ‫مــــــــارك جــــاكـــــــوبــــس‬ ‫النـــــــــــــــــــڤـــــــــــــــــــان‬

‫مــقـــاالت‪:‬‬ ‫ســيـــغــــورنــــي ويـــڤـــــر‪:‬‬ ‫الـمــتـمرسـة‬ ‫الــمــمـــثّــلـــة‬ ‫ّ‬ ‫هـــاڤــانـــا‪ :‬رحـلـة من العمر‬ ‫‪3 K. Dinar - 7 Euro‬‬

Al Ostoura March 2010  

Arabic luxury fashion magazine

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you