Issuu on Google+


Al-Ostoura

+965 25711737

Antonio Marras

+965 25752422 / 3

Etro

+965 25757485 / 3

Soir Bis Topaz

+965 25727579 +965 25744547

Aristokid

+965 25742239 +965 25722474

Topaz

Mademoiselle

+965 25597747 / 8 +965 22597859


Fashion Directory Alphabetically in English

3.1 Phillip Lim Beymen -Istanbul-Turkey Boutique1- Dubai-UAE Harvey Nichols-Dubai-UAE Harvey Nichols-Riyadh-S. A. Al Ostoura-Kuwait Almana Fashion Group-Qatar Boutique1 JB - Dubai – UAE Boutique1 MOE-UAE Harvey Nichols-Dubai-UAE Harvey Nichols-Turkey Ingie Etoile Fashion WLL-Jeddah-S.A. Ingie Etoile Fashion WLL-UAE Saks-Bahrain Saks-Dubai-UAE Snowball/Plum SARL-Lebanon United Int’l. Business LTD-S.A. Al Ostoura - Kuwait Alberta Ferretti AF c/o Elizabeth Fashion - Abu Dhabi AF c/o Joseph Eid - Beirut - Lebanon AF c/o L’Amardio, Damascus Syria AF c/o Saks - Riyadh- S.A. AF c/o Bloomingdales - Dubai - UAE Alberta Ferretti/The Pearl - Doha - Qatar Alberta Ferretti - Beirut - Lebanon Alberta Ferretti - Manama - Bahrain Alberta Ferretti, cto Harvey Nichols - UAE Alberta Ferretti-Dubai Mall -UAE Al Ostoura - Kuwait Alexander McQueen 3640 Shoes-Jeddah-S.A. Alexander McQueen-Beirut-Lebanon Alexander McQueen-Doha-Qatar Alexander McQueen-Dubai-UAE Alexander McQueen-Istanbul-Turkey Bloomingdales-Dubai-UAE Brandroom-Ankara-Turkey Harvey Nichols-Ankara-Turkey Harvey Nichols-Dubai-UAE Harvey Nichols-Istanbul-Turkey Harvey Nichols-Riyadh-S.A. Opera Shoes – Dubai-UAE Ounass-Abu Dhabi-UAE Saks Fifth Avenue-Bahrain Saks Fifth Avenue-Dubai-UAE Al Ostoura - Kuwait Anna Sui Al Qudaibi-Jeddah-S. A. Ginger and Lace - Dubai - UAE HIP-Cairo-Egypt Mahat Boutique - Jeddah - S. A. Mimosa - Al Khobar - S. A. Piaff-Beirut-Lebanon Plum - Beirut - Lebanon Sauce - Dubai - UAE Seventh Heaven-Manama-Bahrain Silhoutte-Riyadh- S. A. Tuossco - Amman-Jordan Vakko-Istanbul-Turkey Al Ostoura - Kuwait Antonio Berardi Aishti SAL-Beirut-Lebanon Aishti-Damascus-Syria Saks Fifth Avenue-Manama-Bahrain Lo Spazio Concept Store-Jeddah-S. A. The Art Of Living-Riyadh-S. A. Saks Fifth Avenue-Dubai-UAE Al Ostoura - Kuwait

188

Antonio Marras Etoile - Dubai - UAE J Boutique - Manama - Bahrain La Coquette - Amman - Jordan Mimosa -Al Khobar- S.A. Saks-Jeddah - S.A. Saks - Riyadh - S.A . Skateboard - Beirut - Lebanon Zai Boutique - Doha – Qatar Al Ostoura – Kuwait

Aquilano Rimondi Aishti-Beirut-Lebanon Harvey Nichols-Istanbul-Turkey Polarmoda-Istanbul-Turkey Saks-Dubai-UAE Sarmada Trading-Jeddah-S.A. Sarmada Trading-Riyadh-S.A. Al Ostoura-Kuwait Balenciaga Al Ali Complex-Manama-Bahrain Beirut Souks - Beirut - Lebanon Centria Mall-Jeddah-S. A. El Khayat Center-Riyadh-S. A. Mall of Emirates-Dubai-UAE The Pearl Porto Arabia- Doha-Qatar Balenciaga - Kuwait Bernhard Willhelm Maria Louisa – Qatar Al Ostoura - Kuwait Blumarine Almana-Bahrain Almana-Doha-Qatar Boutique1-Beirut-Lebanon Bugatti-Dubai-UAE Centria-Riyadh-S.A. Al Ostoura-Kuwait Casadei Aishti - Beirut - Lebanon Blue Salon - Doha - Qatar Glamour - Doha - Qatar Harvey - Istanbul - Turkey Haya Al Sunaidi - S. A. Pointure - Beirut - Lebanon Royal Fashion - Cairo - Egypt Salam - Doha - Qatar Vakko - Istanbul - Turkey Valencia Shoes - UAE Vetrina - Istanbul - Turkey Al Ostoura - Kuwait Chloe Chloe (the Pearl)-Doha-Qatar Chloe(Emirates Tower)-Dubai-UAE Chloe(Al Aali Mall)-Manama-Bahrain Chloe(Beirut Souks)-Lebanon Chloe(Fashion Avenue)-Dubai-UAE Chloe(Istinye Park)-Istanbul-Turkey Harvey Nichols-Dubai-UAE Saks Fifth Avenue- Riyadh-S.A. Al Ostoura - Kuwait Comme des Garcons Al Ostoura - Kuwait Dice Kayek Basics-Jeddah-S. A. L Square - Beirut - Lebanon Taten-Beirut-Lebanon Al Ostoura-Kuwait Dries Van Noten Aishti-Beirut Lebanon Harvey Nichols-Dubai-UAE Bloomingdales-Dubai-UAE If - Beirut – Lebanon Mayass-Jeddah-S. A. Mayass-Riyadh-S. A. Al Ostoura - Kuwait

Emilio Pucci Aishti Salame-Amman Aishti-Damasco Aishti/Tony Salame-Beirut-Lebanon Al Motakameleh-Amman Al Tayer – Abu Dhabi Al Tayer – Bahrain Al Tayer – Doha – Qatar Al Tayer – Dubai Mall - Dubai Al Tayer – Emirates Tower - Dubai Al Tayer – Harvey Nichols - Dubai Al Tayer – Jeddah – S.A. Al Tayer – Riyadh – S.A. Beymen-Cairo-Egypt Bloomingdales-Dubai-UAE Boutique Mimosa-Al Khobar-S.A. Cosmopolite-Casablanca- Morocco Donna Boutique-Cairo-Egypt Majidoz-Casablanca- Morocco Al Ostoura - Kuwait Eskandar Saks Fifth Avenue - Dubai - UAE Saks Fifth Avenue - Manama - Bahrain Saks Fifth Avenue - Jeddah - S.A. Saks Fifth Avenue - Riyadh - S.A. Al Ostoura – Kuwait Etro Etro-Beirut-Lebanon Burjuman Center-Dubai-UAE City Center-Manama-Bahrain Dubai Mall-Dubai-UAE Kingdom Mall-Riyadh-S.A. Mall of the Emirates-Dubai-UAE Rashid Mall-Al Khobar-S.A. Red Sea Mall-Jeddah-S.A. The Pearl-Doha-Qatar Ystyne Park-Istanbul-Turkey Al Ostoura-Kuwait Glambattista Valli 51 East-Doha-Qatar Aishti - Beirut - Lebanon Al Mayass - Jeddah – S. A. Al Mayass - Riyadh – S.A. Al Othman - Manama - Bahrain Boutique1 - Dubai - UAE Harvey Nichols-Dubai-UAE Hip Boutique-Cairo Mimosa-Al Khobar- S.A. Saks-Fifth Avenue-Dubai-UAE Al Ostoura - Kuwait Iceberg Aishti SAL - Beirut - Lebanon Aishti SAL - Amman - Jordan Aishti SAL - Damascus - Syria Bugatti Dubai Mall - Dubai - UAE Saudi Jawahir - Riyadh - S.A. Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait Ice Iceberg Aishti SAL - Amman - Jordan Aishti SAL - Beirut - Lebanon Aishti SAL - Damascus - Syria Al Rashed Trading - Al Khobar - S.A. Bugatti Boutique - Dubai - UAE Salam Studio - Doha - Qatar Saudi Jawahir - Jeddah - S.A. Saudi Jawahir - Riyadh - S.A. Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura – Kuwait Issey Miyake Harvey Nichols-Dubai-UAE Piaff Boutique-Beirut-Lebanon Al Ostoura-Kuwait Jean Paul Gaultier Al Tayer - Manama - Bahrain Al Tayer/Harvey Nichols - Dubai-UAE Al Tayer/ Dubai Mall - Dubai - UAE Al Tayer - Abu Dhabi – UAE Al Ostoura - Kuwait

Jenny Packham Boutique1 - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait Jil Sander Harvey Nichols - Dubai - UAE Plum - Beirut - Lebanon Saks Fifth Avenue - Riyadh - S.A. Saks Fifth Avenue - Jeddah - S.A. Villa Moda - Doha - Qatar Villa Moda - Dubai - UAE Villa Moda - Bahrain Al Ostoura - Kuwait John Galliano Al Mana - Qatar Elizabeth Fashion - UAE Etoile - Dubai - UAE Helene - Cairo - Egypt J Boutique - Manama - Bahrain Saks - Riyadh - S.A. Al Ostoura - Kuwait Junya Watanabe Basics - Jeddah - Saudi Arabia Al Ostoura – Kuwait Lanvin Lanvin/Dubai Mall- Dubai-UAE Lanvin/Emirates Towers-Dubai-UAE Lanvin/Moda Mall-Manama- Bahrain Lanvin/Palladium 2-Beirut-Lebanon Lanvin/Zai Center-Doha-Qatar Bloomingdale’s/Dubai Mall-Dubai-UAE Boutique de France- Amman-Jordan Boutique Royale-Amman-Jordan Chamelle Boutique-Jeddah-S. A. DNA-Riyadh-S.A. Harvey Nichols/Mall of the Emirates-Dubai Harvey Nichols-Riyadh-S. A. Hip Boutique-Cairo-Egypt Plum-Beirut-Lebanon Rodeo Drive-Dubai-UAE Rubaiyat-Jeddah-S. A. Rubaiyat-Riyadh-S. A. Saks 5th Ave-Manama-Bahrain Al Ostoura – Kuwait Leonard Boutique Leonard – Dubai-UAE Chamelle Plaza - Jeddah - S.A. Mezzaluna - Riyadh- S.A. Saks – Dubai-UAE Saks – Bahrain Silhouette Fashions – Riyadh - S.A. Al Osloura - Kuwait Love Mosehino - Women Al Sawani - Jeddah – S. A. Al Sawani - Riyadh – S. A. Al Sawani - Al Khobar – S. A. Beymen - Cairo - Egypt Beymen - Istanbul – Turkey Donna Boutique - Cairo - Egypt Impac Group -Amman - Jordan Love Mosehino - Doha - Qatar Pointure - Beirut - Lebanon Royal Fashion - Cairo - Egypt Salam Studio - Dubai - UAE Blue Salon - Doha - Qatar Dawanco - Bahrain Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait Love Mosehino - Men Al Sawani - Al Khobar – S. A. Al Sawani - Jeddah – S. A. Al Sawani - Riyadh – S. A. Beymen - Cairo - Egypt Beymen - Istanbul - Turchia Blue Salon - Doha - Qatar Dawanco - Bahrain Ego - Cairo - Egypt Love Mosehino - Doha - Qatar Pointure - Beirut - Lebanon Salam Studio - Dubai - UAE Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait


Fashion Directory Alphabetically in English

Marc Jacobs Marc Jacobs-Istanbul-Turkey Marc Jacobs-Beirut-Lebanon Marc Jacobs-Bahrain Marc Jacobs-Dubai-UAE Marc Jacobs-Doha-Qatar Marc Jacobs-Jeddah- S.A. Marc Jacobs-Manama-Bahrain Marc Jacobs-Riyadh-S.A. Saks-Dubai-UAE Al Ostoura-Kuwait Marc Jacobs - Accessories Aishti - Amman - Jordan Aishti - Damascus - Syria Al Khayat - Riyadh-S.A. Beymen - Cairo - Egypt Centria - Riyadh - S.A. Marc Jacobs - Manama - Bahrain Marc Jacobs - Al Khobar - S.A. Marc Jacobs - Jeddah - Saudi Arabia Marc Jacobs - Dubai - UAE Marc Jacobs - Doha - Qatar Marc Jacobs - Riyadh - S.A. Marc Jacobs - Beirut - Lebanon Saks - Jeddah - S.A. Saks Kingdom- Riyadh - S.A. Saks - Bahrain Saks - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait Marc by Marc Jacobs Aishti - Amman - Jordan Aishti - Damascus - Syria Beymen - Cairo - Egypt Harvey Nichols - Riyadh- S. A. Marc by Marc Jacobs - Istanbul - Turkey Marc by Marc Jacobs-Bahrain Marc by Marc Jacobs - Beirut - Lebanon Marc by Marc Jacobs - Al Khobar - S.A. Marc by Marc Jacobs - Jeddah - S.A. Marc by Marc Jacobs (Dubai Mall) - UAE Marc by Marc Jacobs (Festival City) - Dubai - UAE MBMJ (Mall ol Emirales) - Dubai - UAE Saks Fifth Avenue - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait Martin Grant Blank Boutique-Riyadh-S.A. Boutique 1-Beirut-Lebanon Boutique 1-Dubai-UAE Piaff-Beirut-Lebanon Saks 5th Avenue-Jeddah-S.A. Saks 5th avenue-Riyadh-S.A. Vakko Couture-Istanbul-Turkey Al Ostoura-Kuwait Maurizio Pecoraro Mahat-Jeddah-S. A. Saks Fifth Avenue - Riyadh – S. A. Al Ostoura – Kuwait Max Chaoul East 51/Modern Home-Doha-Qatar Harvey Nichols - Dubai - UAE Madar Al Gad - Riyadh - S. A. Taten-Beirut- Lebanon Thaya-Beirut-Lebanon Al Ostoura - Kuwait Michael Kors Aishti-Beirut-Lebanon City Center-Manama-Bahrain Mirdif City Center-Dubai-UAE Mall of Emirates Extension-Dubai-UAE Mayass-Jeddah-S.A. Samarda Trading-Jeddah-S.A. Tagz-Manama-Bahrain Tagz-Riyadh-S.A. Al Ostoura-Kuwait Missoni Boutique La Coquette-Amman-Jordan J Boutique-Manama-Bahrain Mayass Fashion-Jeddah-S. A. Mayass-Riyadh-S. A. Mimosa-Al Khobar-S. A. Missoni Boutique-Doha-Qatar Missoni Boutique-Jeddah-S. A. Seven Gates The Khan-Damasco-Syria Al Ostoura-Kuwait

Moschino - Women Aishti - Beirut - Lebanon Beymen - Cairo - Egypt Moschino - Doha - Qatar Moschino - Dubai - UAE Moschino - Istanbul - Turkey Moschino - Jeddah – S. A. Moschino - Manama - Bahrain Moschino - Riyadh – S. A. Moschino C/O Harvey Nichols -UAE Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait

Roberto Cavalli Al Rabat-Casablanca-Morocco Al Rashid Mall-Al Khobar-S.A. Al Khayyat Mall-Jeddah-S.A. Downtown-Beirut-Lebanon Dubai Mall-Dubai-UAE Mall of Emirates-Dubai-UAE Moda Mall-Manama-Bahrain Roberto Cavalli-Abu Dhabi-UAE The Pearl-Doha-Qatar Wafi Mall-Dubai-UAE Al Ostoura – Kuwait

Moschino Cheap & Chic Aishti-Damacus-Syria Aishti - Beirut – Lebanon Beymen - Cairo - Egypt Impac Group -Amman - Jordan Moschino C/O Harvey Nichols –UAE Moschino - Doha - Qatar Moschino - Dubai - UAE Moschino - Istanbul - Turkey Moschino - Jeddah - S. A. Moschino - Manama - Bahrain Moschino - Riyadh - S.A. The Collection-Al Khobar- S.A. Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait

Robert Clergerie Baby Fair - Manama - Bahrain If - Beirut - Lebanon If - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait

Nina Rlcci Harvey Nichols - Dubai - UAE Nina Ricci - Dubai - UAE Nina Ricci at Zai Mall - Doha - Qatar Saks 5th Avenue - Riyad - S.A. Saks 5th Avenue - Jeddah - S. A. Taten - Beirut - Lebanon Villa Moda - Manama - Bahrain Zai - Doha - Qatar Al Ostoura – Kuwait

See by Chloe Al Sawani-S.A. Beymen-Turkey Effervescence-Morocco Ego-Egypt Harvey Nichols-Dubai-UAE Harvey Nichols-Riyadh-S.A. Impac-Jordan Galeries Lafayette-Morocco Les Muses-Tunis Saks-S.A. Salam-Qatar SBC(Beirut Souks)-Lebanon SBC(Mall of Emirates)-Dubai-UAE SBC(Mirdif City Center)-Dubai-UAE The Closet-Bahrain Al Ostoura – Kuwait

P.A.R.O.S.H. Aishti-Amman-Jordan Aishti-Beirut-Lebanon Aishti-Dubai-UAE Aishti-Manama-Bahrain Mayass-Jeddah-S. A. Mayass-Riyadh-S. A. Al Ostoura-Kuwait Paul Smith - Women Ashraf BGDC/City Center-Bahrain Allied L.L.C.-Mall of the Emirates-Dubai Farouk Trading-Khayat Center-Jeddah Farouk Trading-Stars Avenues-Jeddah Farouk Trading-Kingdom Center-Riyadh Luxury Dev. Co. SAL-Lebanon Salam Studios-Salam Plaza-Doha Saks Fifth Avenue – Bahrain Saks Fifth Avenue-Dubai Villa Moda-Syria Al Ostoura-Kuwait Paule Ka ABC Corner-Beirut -Lebanon Al Sawani-Jeddah-S.A. Alta Moda-Al Khobar-S.A. Avanti-Amman-Jordan Dubai Mall-Dubai-UAE Escapade-Beirut-Lebanon Harvey Nichols-Dubai-UAE Harvey Nichols-Riyadh-KSA J Boutique-Manama-Bahrain Taten-Beirut-Lebanon The Khan-Damascus-Syria Zai Boutique-Doha-Qatar Al Ostoura - Kuwait Reem Acra Aida - Qatar Al Hama - S.A. Boutique1 - Dubai - UAE J Boutique - Bahrain Mimosa – S.A. Sophie’s Choice - Lebanon The Art of Living-S. A. Al Ostoura – Kuwait

Rodo Bloomingdales - Dubai - UAE Harvey Nichols - Dubai - UAE Ounass - Dubai - UAE Ounass - Abu Dhabi - UAE Ounass - Manama - Bahrain Shoe Palace - Riyadh - S.A. Sufana - Manama - Bahrain Al Ostoura - Kuwait

Sonia Rykiel Al Rubaiyat-Al Khobar-S.A. Al Rubiayat-Riyadh-S.A. Dubai Mall-Dubai-UAE Le Chateau Mall-Jeddah-S.A. Royal Nile Plaza-Cairo-Egypt Sonia Rykiel-Beirut-Lebanon The Pearl-Doha-Qatar Al Ostoura-Kuwait Soya Au lait Piaff-Beirut-Lebanon I Love Hishma-Jeddah-S.A. Sauce/The Village Mall-Dubai-UAE Al Ostoura-Kuwait Stella McCartney Aishti - Beirut - Lebanon Beyman - Istanbul - Turkey Harvey Nichols - Dubai – UAE Harvey Nichols - Istanbul - Turkey Helen Boutique - Cairo - Egypt La Coquette - Amman - Jordan Polar Moda - Istanbul – Turkey Al Ostoura - Kuwait Tosca Blu ABC-Achrafieh-Lebanon Al Garawi Galleria - Riyadh-S. A. Galeries Lafayette-Dubai Mall–Dubai Pointure-Achrafieh-Beirut Pointure-Antelias-Lebanon Salam Studio-Dubai-UAE Salam Studio-Doha-Qatar Shoe Palace-Jeddah-S. A. Al Ostoura - Kuwait

Undercover SID (ANMA Group) – S.A. Al Ostoura – Kuwait Vanessa Bruno Boutique 1-Dubai-UAE Sauce-Dubai-UAE Al Ostoura-Kuwait Veloudakis 7th Heaven-Manama-Bahrain Al Hama-Jeddah-S. A. Al Sawani-Jeddah-S. A. Al Sawani-Riyadh-S. A. Bazar-Riyadh-S. A. Bugati-Dubai-UAE Collection Privee-Saida-Lebanon Donna Boutique-Cairo-Egypt Ego Boutique-Cairo-Egypt Fityani-Jeddah-S. A. Glamour Boutique-Qatar-S. A. Her Majesty-Jeddah-S. A. Impact-Amman-Jordan Mezzaluna-Al Khobar-S. A. Mezzaluna-Jeddah-S. A. Mezzaluna-Riyadh-S. A. Mimosa Boutique-Riyadh-S. A. Mr. Design -Antelias-Lebanon Piaff Boutique-Beirut-Lebanon Sarai-Syria Thaya-Lebanon Al Ostoura-Kuwait Viktor and Rolf Harvey Nichols-Istanbul-Turkey Saks-Bahrain Saks-Bloomingdales-Dubai-UAE Sid Concept Store-Jeddah-S. A. Sid Concept Store -Riyadh-S.A. Al Ostoura-Kuwait Wunderkind Lo Spazio–Jeddah–S.A. Lo Spazio–Riyadh–S.A. Taten–Beirut-Lebanon Al Ostoura–Kuwait Yigal Azrouel Beymen-Istanbul-Turkey Delis Boutique-Manama-Bahrain East 51-Doha-Qatar Harvey Nichols-Istanbul-Turkey Harvey Nichols-Riyadh-S. A. Hip Boutique-Giza-Egypt Mayass-Jeddah-S. A. Mayass-Riyadh-S. A. Mimosa-Al khobar-S. A. Saks Fifth Ave.-Dubai-UAE Salam Studio and Stores-Doha-Qatar Sophie’ Choice-Beirut-Lebanon Al Ostoura-Kuwait Zac Posen 51 East - Doha - Qatar Al Hama - Jeddah – S. A. Al Hama - Riyadh – S. A. Boutique 1 - Dubai - UAE Boutique 1 - Beirut - Lebanon Harvey Nichols - Dubai - UAE Hip Boutique - Cairo - Egypt Al Ostoura - Kuwait

187


‫دلــــيــــل األزيـــــــاء‬ ‫حسب تسلسل احلروف‬

‫سي باي كلووي‬

‫إمباك ‪ -‬األردن‬ ‫إيغو ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫إيفيرڤيسينس ‪ -‬الرباط ‪ -‬املغرب‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ذا كلوزيت‪-‬املنامة‪-‬البحرين‬ ‫ساكس ‪-‬السعودية‬ ‫السواني‪-‬السعودية‬ ‫سالم ‪ -‬قرط‬ ‫سي باي كلووي (سوق بيروت) ‪ -‬لبنان‬ ‫سي باي كلووي (مجمع اإلمارات) ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سي باي كلووي (ميرديف سيتي)‪ -‬اإلمارات‬ ‫غاليريز الفاييت ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫لي ميوزيز ‪ -‬تونس‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫عاليا‬

‫إجني إتوال فاشن ‪ -‬ج��ة ‪ -‬السعودية‬ ‫إجني إتوال فاشن ‪ -‬اإلمارات‬ ‫املانا فاشن غروب ‪ -‬قطر‬ ‫بوتيك ‪ 1‬جي بي‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بوتيك ‪ 1‬ام أو إي‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سنوبول‪ /‬بلم ‪ -‬لبنان‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز‪ -‬تركيا‬ ‫يونايتد انترناشيونال بزنز‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ّ‬ ‫ڤانيسا برونو‬

‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سوس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ڤكتور آند لورف‬

‫هارڤي نيكولز ‪ -‬اسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫ساكس ‪ -‬بحرين‬ ‫ساكس‪ /‬بلومينغداليز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سيد كونسيبت ستور ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سيد كونسبت ستور ‪ -‬الرياض‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ڤوندركايند‬

‫تاتني ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫لو سبازيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫لو سبازيو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ڤيلوداكس‬

‫إمباكت ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫إيغو بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بازار ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫بوغاتي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بياف بوتيك ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ثايا ‪ -‬لبنان‬ ‫دونا بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫غالمور بوتيك ‪ -‬قطر ‪ -‬السعودية‬ ‫كوليكشن برايفي ‪ -‬صيدا ‪ -‬لبنان‬ ‫ساراي ‪ -‬سوريا‬ ‫سيڤنث هيڤن ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫السواني ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫فتياني ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ميزالونا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫ميزالونا ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ميزالونا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ميموزا بوتيك ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مستر ديزاين ‪ -‬أنطلياس ‪ -‬لبنان‬ ‫الهاما ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫هير ماجستي ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫كاساداي‬

‫إيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بلو صالون ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫بوانتور ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫رويال فاشن ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫سالم ‪ -‬دوحة ‪ -‬قطر‬ ‫غالمور ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ڤاكو ‪ -‬اسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫ڤالينسيا شوز ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ڤيترينا ‪ -‬اسطنبول ‪ -‬تريكا‬ ‫هارڤي ‪ -‬اسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫هيا السونيدي ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬كويت‬

‫كلووي‬

‫كلووي (ذا بيرل) ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫كلووي (برج اإلمارات) ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫كلووي (العالي مول) ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫كلووي (سوق بيروت)‪ -‬لبنان‬ ‫كلووي (فاشن أڤنيو) ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫كلووي(إشتنييبارك)‪-‬اسطنبول‪-‬تركيا‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس فيفث أڤنيو ‪-‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫كوم دي غارسون‬

‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫النڤان‬

‫پ َلم ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بلومينغداليس‪ ،‬دبي مول ‪-‬اإلمارات‬ ‫بوتيك دو فرانس‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫بوتيك رويال ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫دي ان إيه ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫روبايات ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫روبايات ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫روديو درايڤ‪-‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس فيفث أفنيو ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫كاميل بوتيك ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫النڤان‪ ،‬مجمع دبي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫النڤان‪ ،‬أبراج اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫النڤان‪ ،‬زاي سنتر ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫النڤان‪ ،‬مجمع مودا ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫النڤان‪ ،‬باالديوم‪ - 2‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هيپ بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫لوڤ موسكينو ‪ -‬نساء‬

‫إمباك غروب ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بامين ‪ -‬اسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫بلو صالون ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫پوانتور ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫داوانكو ‪ -‬البحرين‬ ‫دونا بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫رويال فاشن ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫السواني ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سالم ستوديو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫لوڤ موسكينو ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫لوڤ موسكينو ‪ -‬رجال‬

‫إيغو ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بامين ‪ -‬اسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫بلو سالون ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫پوانتور ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫داوانكو ‪ -‬البحرين‬ ‫السواني ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سالم ستوديو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫لوڤ موسكينو ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ليونار‬

‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس ‪ -‬البحرين‬ ‫سيلهويت فاشنز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫كاميل بالزا ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ليونارد ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ميزالونا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مارتن غرانت‬

‫بالنك بوتيك ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بياف ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ساكس فيفث أڤنيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس فيفث أڤنيو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعوية‬ ‫ڤاكو كوتور ‪ -‬اسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مارك جاكوبس‬

‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬البحرين‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬اسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مارك جاكوبس ‪ -‬أكسسوارات‬

‫آيشتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫اخلياط ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سينتريا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مارك باي مارك جاكوبس‬

‫آيشتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك باي مارك جاكوبس ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ماركبايماركجاكوبس ‪-‬البحرين‬ ‫مارك باي مارك جاكوبس ( دبي مول) ‪-‬اإلمارات‬ ‫ماركبايماركجاكوبس(مجمعاإلمارات)‪-‬دبي‬ ‫ اإلمارات‬‫مارك باي مارك جاكوبس (فيستيڤال‬ ‫سيتي) ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ماركبايماركجاكوبس‪-‬اخلبر‪-‬السعودية‬ ‫ماركبايماركجاكوبس‪-‬جدة‪-‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ماكس شاول‬

‫ايست ‪ - 51‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫تاتن ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ثايا ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫مدار الغد ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مايكل كورس‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫تاغز ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫تاغز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سرمدا ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سيتي سنتر ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫مجمع اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ميرديف سيتي سنتر‪-‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫موسكينو ‪ -‬نساء‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫موسكينو‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫موسكينو ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫موسكينو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫موسكينو ‪ -‬اسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫موسكينو تشيپ آند شيك‬

‫إمباك غروب ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫توفيق ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫موسكينو‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫موسكينو ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫موسكينو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫موسكينو ‪ -‬اسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫موريتسيو پيكورارو‬

‫ساكسفيفثأڤينيو‪-‬الرياض‪-‬السعودية‬ ‫ماهات ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ميسوني‬

‫بوتيك ال كوكيت ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫سيفني غايتس اخلان ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫املياس فاشن ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫املياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ميسوني بوتيك ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ميسوني بوتيك ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫نينا ريتشي‬

‫تاتن ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫زاي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫فيال مودا ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫نينا ريتشي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫نينا ريتشي‪ ،‬مجمع زاي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ييغال آزرويل‬

‫إيست ‪ - 51‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫بامين ‪ -‬اسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫ديليس بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫املياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫املياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس فيفث أڤني ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سالم ستوديو آند ستورز ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫صوفي تشويس ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬اسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هيپ بوتيك ‪ -‬اجليزة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫‪186‬‬


‫دلــــيــــل األزيـــــــاء‬ ‫حسب تسلسل احلروف‬

‫‪ 3.1‬فيليپ ليم‬

‫بامين‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز‪ -‬الرياض ‪-‬‬ ‫ّ‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫إترو‬

‫إترو ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫برجمان سنتر ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫دبي مول ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذا بيرل ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫رشيد مول ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫ريد سي مول ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سيتي سنتر ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫كينغدوم مول ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مول اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫يشتني بارك ‪ -‬اسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫إسكندر‬

‫ساكس فيفث أڤنيو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس فيفث أڤنيو ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس فيفث أڤنيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس فيفث أڤنيو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أكويالنو رميوندي‬

‫إيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بوالرمودا ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫سارمادا ترايدنغ ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سارمادا ترايدنغ ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ألبرتا فيرّيتي‬

‫فيريتّ ي إليزابيث فاشن‪ -‬أبو ظبي‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي جوزيف عيد ‪ -‬لبنان‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي المارديو ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتّ ي ‪/‬ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتّ ي‪/‬بلومنغداليز‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي‪ ،‬ذا پيرل ‪ -‬دوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتّ ي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتّ ي ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي‪ ،‬مجمع دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ألكزندر ماكوين‬

‫‪ 3640‬شوز ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ألكزندر ماكوين ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ألكزندر ماكوين ‪ -‬دوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ألكزندر ماكوين ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ألكزندر ماكوين ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫أوبيرا شوز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫أوناس ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بلومنغداليز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫براندروم ‪ -‬أنقرة ‪ -‬تركيا‬ ‫ساكس فيفث أڤنيو‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس فيفث أڤنيو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬أنقرة ‪ -‬تركيا‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫إميليو پوتشي‬

‫‪185‬‬

‫آيشتي ساالمي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫آيشتي ‪ /‬طوني سالمه ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بلومنغداليز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بوتيك ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫دونّ ا بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫املوتاكامله ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫الطاير ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫الطاير ‪ -‬البحرين‬ ‫الطاير ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫الطاير ‪ /‬مول دبي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫الطاير‪/‬برج اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫الطاير‪ /‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫الطاير ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫الطاير ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫كوزموبوليت ‪ -‬الرباط ‪ -‬املغرب‬ ‫ماجيدوز ‪ -‬الرباط ‪ -‬املغرب‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أنّا ْ‬ ‫سوي‬

‫بياف ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫توسكو ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫اجلودايبي ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫جنجر آند اليس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سوس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سيڤينث هيڤن ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫سيلويت ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ڤاكو ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫ماهات بوتيك ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫هيپ ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أندركاڤر‬

‫اس آي دي ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أنطونيو بيراردي‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫ذا آرت أوف ليڤنغ ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس فيفث أڤنيو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫لو سبازيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أنطونيو مرّاس‬

‫إتوال ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫زاي بوتيك ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ال كوكيت ‪ -‬عمان ‪ -‬البحرين‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أيسبرغ‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫آيشتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫بوغاتي‪ ،‬دبي مول ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سعودي جواهر ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أيس أيسبرغ‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫آيشتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫بوغاتي بوتيك ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫الراشد ترايدنغ ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫سالم ستوديو‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫سعودي جواهر ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سعودي جواهر ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫إيسيه مياكي‬

‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بياف بوتيك ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫باروش‬

‫آيشتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫آيشتي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫آيشتي ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫مياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫بالنسياغا‬

‫ذا بيرل بورتو أرابيا ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫اخلياط سنتر ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سوق بيروت ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫سينتريا مول ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مجمع العالي‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫مول اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بالنسياغا ‪ -‬الكويت‬

‫برنهارد ويلهلم‬

‫ماريا لويزا ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫بلومارين‬

‫املانا ‪ -‬البحرين‬ ‫املانا ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بوغاتي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سنتريا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫پول كا‬

‫إسكاپاد ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ألتا مودا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫أڤانتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫ايه بي سي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫تاتن ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫اخلان ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫دبي مول ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫زاي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫السواني ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫پول سميث ‪ -‬نساء‬

‫أاليد‪ ،‬مجمع اإلمارات ‪ -‬اإلمارات‬ ‫أشراف ‪ ،‬سيتي سنتر ‪ -‬بحرين‬ ‫سالم ستوديو‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬بحرين‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪-‬دبي‪ -‬اإلمارات‬ ‫فيال مودا ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫فاروق ترايدنغ‪ ،‬اخلياط سنتر ‪ -‬جدة‬ ‫فاروق ترايدنغ‪ ،‬ستارز أڤنيوز ‪ -‬جدة‬ ‫فاروق ترايدنغ‪ ،‬كينغدوم سنتر ‪ -‬جدة‬ ‫لكجوري ديڤ‪ - .‬لبنان‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫توسكا بلو‬

‫أشرفية ‪ -‬لبنان‬ ‫آيه‪.‬بي‪.‬سي‪- .‬‬ ‫ّ‬ ‫األشرفية ‪ -‬لبنان‬ ‫بوانتور ‪-‬‬ ‫ّ‬ ‫بوانتور ‪ -‬أنطلياس ‪ -‬لبنان‬ ‫سالم ستوديو‪ -‬دبي‪-‬اإلمارات‬ ‫سالمستوديو‪-‬الدوحة‪-‬قطر‬ ‫شو باالس ‪ -‬جدة ‪ -‬ا لسعودية‬ ‫الغراوي غاليري ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫غاليري الفاييت ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جان‪-‬پول غوتييه‬

‫الطاير ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫الطاير‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي‪ -‬اإلمارات‬ ‫الطاير‪ ،‬دبي مول ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫الطاير ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جون غاليانو‬

‫إتوال ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫إليزابيث فاشن ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫املانا ‪ -‬قطر‬ ‫هيلني ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جونيا واتانابي‬

‫بايسكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جيامباتيستا ڤالّي‬

‫‪ 51‬إيست ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس فيفث أڤنيو ‪-‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫العثمان ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫املياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫املياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هيب بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جيل ساندر‬

‫پلم ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫فيال مودا ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫فيال مودا ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫فيال مودا ‪ -‬البحرين‬ ‫هارڤي نيكولز‪-‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جيني پاكهام‬

‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫دريس ڤان نوتن‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫اف ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بلومينغداليز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫مياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ديتشي كايك‬

‫ال سكوير ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بايسكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫تاتن ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫روبرتو كاڤالّي‬

‫اخلياط مول ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫داون تاون ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫دبي مول ‪-‬دبي‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذا بيرل‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫الرباط ‪ -‬الرباط ‪ -‬املغرف‬ ‫الراشد مول ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫روبرتو كاڤالي ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مودا مول ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫مول اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫وافي مول ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫روبرت كليرجيري‬

‫إف ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫إف‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بايبي فير ‪ -‬املنامة ‪ -‬بحرين‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫رودو‬

‫أوناس بوتيك ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫أوناس بوتيك ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫أوناس بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫بلومنغدالس‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سوفانا ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫شو پاالس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكو��ت‬

‫رمي أكرا‬

‫بوتيك ‪ - 1‬دبي‪ -‬اإلمارات‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة‪ -‬البحرين‬ ‫ذا آرت أوف ليڤنغ ‪ -‬السعودية‬ ‫صوفيز تشويس ‪ -‬لبنان‬ ‫عايدة ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ميموزا ‪ -‬السعودية‬ ‫الهما ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ستيالّ ّ‬ ‫مكارتني‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بامين ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫بوالر مودا ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫ال كوكيت ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫هيلني بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫سونيا ريكيال‬

‫دبي مول ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذا بيرل ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫الربيات ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫الربيات ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫رويال نيل بالزا ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫لو كاتو مول ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سونيا ريكيال ‪ -‬بيروت‪ -‬لبنان‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫سويا أو ليه‬

‫اي لوف هيشما ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫بياف ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫سوس ‪ /‬مول القرية ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬


Copyright Al-Ostoura2011

176


‫‪Fashion‬‬

‫املشغولة‬

‫النايلون‬

‫من‬

‫املتأ ّل قة‬

‫ّ‬ ‫بالتغض نات والهيئة املزمزمة‪ ،‬وقد‬ ‫وجاذبي تها بفضل‬ ‫زاد من رونقها‬ ‫ّ‬

‫امللب قة معها واملتماثلة في‬ ‫القطع‬ ‫ّ‬

‫النڤان ‪Lanvin‬‬

‫اللون والنسيج‪.‬‬

‫استمر إلباز في عرض توليفاته‬ ‫ّ‬

‫اخل ّ‬ ‫واملتعددة‬ ‫املتنوعة‬ ‫البة من القطع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األطوال‬

‫بالتفاصيل‬

‫والزاخرة‬

‫التصويري ة‬ ‫الزيني ة الفاخرة واألمناط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫البراقة‬ ‫املعدني ة‬ ‫اآلسرة والزخارف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫والطبعات‬

‫والنقشات‬

‫بتوليفاتها‬

‫اللوني ة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫التغض نات‬ ‫الصنع‬

‫الساحرة‬

‫فض ً‬ ‫ال‬

‫والثنيات‬

‫واملتناغمة‬

‫عن‬

‫املتقنة‬ ‫القوام‪.‬‬

‫مع‬

‫املصم م هذا الزخم على‬ ‫طب ق‬ ‫وقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األقمشة الناعمة والشفّ افة والداكنة‬

‫قص ات‬ ‫حد سواء‪ ،‬وقولبها في‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫متنوعة ومتراوحة بني املتماسكة‬ ‫ّ‬ ‫حين ًا واملتأرجحة أحيان ًا أخرى عند‬ ‫احلركة‪ .‬كما نثر على مجموعة منها‬ ‫حب ات الترتر وترصيعات األحجار‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫مؤك د ًا قدرته‬ ‫املتباينة في احلجم‬ ‫وحرفي ته‬ ‫الفريدة في تطويع مهارته‬ ‫ّ‬

‫واستثنائي ة‪.‬‬ ‫خللق تصاميم متمي زّة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تقل تناغم ًا‬ ‫الكمالي ات فلم‬ ‫أما‬ ‫ّ‬ ‫عن األزياء املرافقة لها إذ اختصرت‬

‫األنثوي ة املترفة والناعمة‬ ‫املعالم‬ ‫ّ‬

‫ضمن‬

‫مفاهيم‬

‫وأسس‬

‫ابتكاري ة‬ ‫ّ‬

‫عكست جمال التصميم ورونقه‪.‬‬ ‫املتمي زة‬ ‫ففاضت الصنادل باأللوان‬ ‫ّ‬ ‫وتنوعت‬ ‫ّ‬

‫كعوبها‬

‫ونعولها‬

‫بني‬

‫املنخفضة‬

‫واملستدقّ ة‪،‬‬

‫وزخرت‬

‫بالتفاصيل‬

‫الزيني ة‬ ‫ّ‬

‫الفاخرة‪،‬‬

‫املتمي زة‬ ‫وتخ ّل لها صنادل املجالدات‬ ‫ّ‬

‫فرغة وأربطتها امللتفّ ة‬ ‫ّ‬ ‫بقص تها ا ُمل ّ‬

‫حول الكاحل‪ ،‬بينما حملت احلقائب‬ ‫التصويري املتقن‪،‬‬ ‫اليدوي ة النمط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وازدانت املعاصم واألذرع واألعناق‬

‫باإلكسسوارات الفاخرة التي زادت‬ ‫من رونق التصاميم وألقها‪.‬‬

‫‪175‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫العصري ة املقرونة باالبتكار واملهارة‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura2011

174


‫‪Fashion‬‬

‫للخصور بهيئة سروج األحصنة‪،‬‬ ‫بتعدد‬ ‫فمي زها‬ ‫السفلي ة‪،‬‬ ‫أم ا األقسام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشيفوني ة املتطايرة ونثر‬ ‫طبقاتها‬ ‫ّ‬

‫عليها الكسرات ومنح هيئتها مظهر ًا‬

‫النڤان ‪Lanvin‬‬

‫أمامي ة‬ ‫وزودها بفتحة‬ ‫غير متوازي ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫طولي ة جتاوزت األفخاذ وكشفت عن‬ ‫ّ‬ ‫القوام‪.‬‬

‫أما األنوثة فاجتمعت مع الرزانة‬ ‫باستقاللي ة املرأة وجرأتها‪،‬‬ ‫لتوحيا‬ ‫ّ‬

‫وذلك من خالل الفساتني املنتهية‬ ‫عب رة عن‬ ‫حاشيتها فوق الركبة ُم ّ‬

‫حس إلباز العميق ومعرفته الواسعة‬ ‫ّ‬ ‫ألبعاد القوام وفهمه الشديد لبنيته‬ ‫التركيبي ة‪ .‬وقد صبغ إلباز تلك‬ ‫ّ‬ ‫ي‬ ‫الفساتني بظالل اللون‬ ‫الكاكي والبنّ ّ‬ ‫ّ‬

‫واألخضر واألزرق‪ ،‬وجمع فيها بني‬ ‫البنية املتماسكة واألخرى املتأرجحة‬

‫شدة ليونتها‪ّ ،‬‬ ‫وأك د على ذلك من‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫احلريري ة‬ ‫خالل استعانته باألنسجة‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫رك بها على أجزاء‬ ‫املتباينة التي‬ ‫بالسح ابات‬ ‫وثب تها‬ ‫تلك الفساتني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واألحزمة العريضة‪ ،‬ولفّ ها كذلك حول‬

‫اجلذوع والقوام على شكل أربطة‪ .‬ثم‬ ‫أعقب تلك الطلعات بإطاللة أخرى‬ ‫التبسيطي‬ ‫الفن‬ ‫جس دت‬ ‫لفساتني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في التصميم برز منها الفستان‬

‫ي اخلالي من األكمام واآلخر‬ ‫البنّ ّ‬ ‫األحادي الكتف وقد ازدان‬ ‫األزرق‬ ‫ّ‬

‫مي زت حاشيتهما‬ ‫كالهما بفتحة‬ ‫ّ‬

‫الطويلة‪.‬‬

‫مر االستعراض‪ ،‬أرسل إلباز‬ ‫وعلى‬ ‫ّ‬ ‫املمر الط ّل ة العذبة املمزوجة‬ ‫إلى‬ ‫ّ‬ ‫آن‬ ‫باملنحى‬ ‫العملي والصرامة في ٍ‬ ‫ّ‬

‫واحد باإلضافة إلى املظهر املوحي‬ ‫بالرقي الهادئ واملريح عبر األطقم‬ ‫ّ‬ ‫املتماثلة في اللون والقماش واملؤ ّل فة‬ ‫وامللب قة‬ ‫ّ‬

‫في‬

‫الوقت‬

‫نفسه‬

‫مع‬

‫التنانير القصيرة ومع البنطلونات‬

‫حق اختيار ما‬ ‫الضي قة مانح ًا املرأة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ترغب في ارتدائه بحسب املناسبة‪.‬‬

‫‪173‬‬

‫ُ‬ ‫تخل التشكيلة من اجلاكيتات‬ ‫ولم‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫التوج ه‬ ‫الكالسيكي ة‬ ‫من اجلاكيتات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura2011

172


‫‪Fashion‬‬

‫النڤان‬

‫‪Lanvin‬‬ ‫هالة عصريّة متميّزة‬ ‫لرؤية رائدة‬ ‫املصم م املبدع ألبير إلباز‬ ‫حظي‬ ‫ّ‬ ‫بالتقدير واالستحسان من قبل‬ ‫القائمني‬ ‫واألزياء‪،‬‬

‫على‬ ‫بفضل‬

‫صناعة‬ ‫ما‬

‫املوضة‬

‫قدمه‬ ‫ّ‬

‫من‬

‫جتس دت فيها‬ ‫استثنائي ة‬ ‫تصاميم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫دقّ ة التفصيل ورهافة الذوق مظهر ًة‬ ‫حياكي ة عالية املستوى‪.‬‬ ‫موهبة وقدرة‬ ‫ّ‬ ‫العاملي املقام‬ ‫وخالل أسبوع املوضة‬ ‫ّ‬ ‫في مدينة باريس‪ ،‬استعرض إلباز‬

‫مقدم ًا‬ ‫تشكيلته لربيع وصيف ‪2011‬‬ ‫ّ‬ ‫والتمي ز‪،‬‬ ‫التفرد‬ ‫مظاهر قوامها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫انطوت على استكشافات مبتكرة‬ ‫النقي ة‬ ‫زاخرة بالتفاصيل واحلياكة‬ ‫ّ‬

‫باجلمالي ة العالية واجلودة‬ ‫ومتي زت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قل نظيرها وفاضت‬ ‫الفنّ ّي ة التي‬

‫إبهار ًا بألوانها وأشكالها‪.‬‬

‫أقيم استعراض تشكيلة النـﭭان في‬ ‫قاعة «فريسينيه» املزدانة باألعمدة‬ ‫ممر العرض‪،‬‬ ‫املنصوبة في منتصف‬ ‫ّ‬

‫وتوالت الطلعات وسط أضواء خافتة‬ ‫ّ‬ ‫مؤث رة؛ فكان‬ ‫موسيقي ة‬ ‫رافقتها أنغام‬ ‫ّ‬ ‫لألزياء املستعرضة وقع السحر على‬ ‫قلوب احلاضرين وعاشقات املوضة‬ ‫التج ار‬ ‫بعد أن نالت استحسان‬ ‫ّ‬ ‫ولب ت أحالم وشغف النساء‪ ،‬بفضل‬ ‫ّ‬

‫تنوعها وتكاملها وتناسبها مع كافّ ة‬ ‫ّ‬ ‫األغراض واألعمار واملناسبات‪.‬‬

‫ّ‬ ‫استهل إلباز استعراضه بأربعة‬ ‫ي‬ ‫فساتني اصطبغت باللون البنّ ّ‬ ‫العلوي ة املتناغمة مع‬ ‫على أقسامها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املرك بة على‬ ‫القوام عبر األكمام‬

‫وحم الة‬ ‫أحدها وا ُمل زالة من آخر‬ ‫ّ‬ ‫األحادي ة على الثالث‪ ،‬وعمد‬ ‫الكتف‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫بأربطة‬ ‫فيها إلى تطويق اجلذوع‬

‫‪171‬‬

‫جلدي ة‬ ‫ّ‬

‫كم لت‬ ‫ّ‬

‫األحزمة‬

‫املطوقة‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫التنوع‬ ‫وبث‬ ‫والرمادي واألحم ر‪،‬‬ ‫واألسود‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫اللم اعة‬ ‫ّ‬

‫مثل‬

‫املعاطف‬

‫الطويلة‬

‫البنطالي ة العالية اخلصور‬ ‫واألطقم‬ ‫ّ‬ ‫واألوﭬرأوالت‬

‫القصيرة‬

‫الشبيهة‬

‫السفلي ة بالشورتات‪.‬‬ ‫أقسامها‬ ‫ّ‬

‫مارك جاكوبس ‪Marc Jacobs‬‬

‫َ‬ ‫جمالي ة هذه‬ ‫يخف إلى األعني‬ ‫لم‬ ‫ّ‬

‫التشكيلة التي ّ‬ ‫ً‬ ‫طلعة تلو‬ ‫أك دت‬

‫املصم م جاكوبس‬ ‫الطلعة‪ ،‬على شغف‬ ‫ّ‬ ‫في تنفيذ الطبعات املختلفة‪ ،‬مثل‬

‫بعدة‬ ‫األفقي ة ا ُمل نفّ ذة‬ ‫التقليمات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ألوان على جذع أحد الفساتني البارز‬ ‫السفلي باحلاشية املتّ سعة‬ ‫قسمه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتعرجة‪ .‬وتوالت احملط ات‬ ‫باخلطوط‬ ‫ّ‬

‫املصم م خالل‬ ‫اإلبداعي ة التي أطلقها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫استعراضه حتّ ى وصل إلى القطع‬

‫البراقة‬ ‫الزيني ة‬ ‫املتأللئة بأمناطها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي‬ ‫التي نثرها باللونني‬ ‫الفض ّ‬ ‫الكالسيكي ة‬ ‫والذهبي على اجلاكيتات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫القص ة وعلى الفستان احملاكي للقوام‬ ‫ّ‬ ‫حم االت الكتف‪ .‬وهكذا‪،‬‬ ‫واخلالي من‬ ‫ّ‬

‫سلبت التصاميم ألباب احلاضرات‬ ‫ذاكرتهن‬ ‫مرس خ في‬ ‫بحنني‬ ‫اخلافقة‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬

‫مصم مها من جتسيدها‬ ‫بعد أن جنح‬ ‫ّ‬ ‫على‬

‫أكمل‬

‫وجه‬

‫بفضل‬

‫براعته‬

‫ي الرفيع‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫احلياكي ة وذوقه الفنّ ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫‪169‬‬


Copyright Al-Ostoura2011

168


‫مارك جاكوبس ‪Marc Jacobs‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫املتعددة األطوال واملتأ ّل قة‬ ‫الفساتني‬ ‫ّ‬ ‫بألوانها‬

‫حين ًا‬

‫األحادي ة‬ ‫ّ‬

‫واملزدانة‬

‫مبختلف النقشات واألمناط حين ًا‬

‫آخ ر‪ ،‬وقد اتّ سمت بعض الفساتني‬ ‫الطويلة‬

‫الشيفوني ة‬ ‫ّ‬

‫بالطبقات‬

‫املتعددة واملتطايرة مع احلركة‪ ،‬وزاد‬ ‫ّ‬

‫من فيض نعومتها تلك الفتحات‬ ‫التي جتاوزت مستوى األفخاذ‪ .‬كما‬ ‫جاذبي تها ورونقها بفضل‬ ‫ازدادت‬ ‫ّ‬

‫واحملددة النحناءات‬ ‫الثنيات املنسابة‬ ‫ّ‬

‫القوام‪ ،‬فض ً‬ ‫املفرغ‬ ‫قص ة الظهر‬ ‫ال عن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلم االت واألكمام‪ .‬وجت ل ت‬ ‫وخلوها من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األنوثة في أوجها على الفستان‬ ‫األحمر الفضفاض اخلالي من األكمام‬

‫واملتمي ز‬ ‫واملشغول من نسيج شفّ اف‬ ‫ّ‬ ‫جم عة بهيئة مكشكشة‬ ‫بياقته ا ُمل ّ‬

‫زهري ة تباينت مع لونه‪.‬‬ ‫وحاشية‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫األقل طو ً‬ ‫ال‪ ،‬فتأ ّل قت أمام‬ ‫أم ا الفساتني‬ ‫ّ‬ ‫احلاضرين بغنى تفاصيلها وأشكالها‬

‫الظ ّل ّي ة‬

‫التي‬

‫جاكوبس‬

‫طب قها‬ ‫ّ‬

‫لتنفرد ّ‬ ‫كل قطعة منها عن األخرى‪،‬‬ ‫البنفسجي القصير‬ ‫منها الفستان‬ ‫ّ‬ ‫كم ل‬ ‫اخلالي من‬ ‫حم االت الكتف وا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ذراعه املكشوف بتركيب منفصل من‬ ‫األكمام املزمزمة األطراف‪ ،‬والفستان‬

‫األسود‬

‫األحادي‬ ‫ّ‬

‫الكم‬ ‫ّ‬

‫الهيئة‬

‫ذو‬

‫ّ‬ ‫السفلي‪،‬‬ ‫املتغض نة واملنتفخ قسمه‬ ‫ّ‬

‫اخلمري اللون‬ ‫الساتاني‬ ‫والفستان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ضخ مة احلجم‬ ‫املزي نة صدارته بوردة ُم‬ ‫ّ‬

‫متاثلت مع لونه وزادت من جماله‬

‫حاشيته غير املتماثلة‪.‬‬

‫ومع توالي الطلعات‪ ،‬متاهت األشكال‬ ‫الظ ّل ّي ة‬

‫الطويلة‬

‫ا ُمل تقنة‬

‫املصنوعة‬

‫على‬

‫من‬

‫التنانير‬

‫األقمشة‬

‫والشبكي ة‬ ‫الشفّ افة والداكنة تارةً‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فرغة تار ًة ثانية‪ ،‬و ُل بست مع‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫قص تها عن أجزاء‬ ‫التوﭙات الكاشفة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫من القوام والعابقة إما بالنقشات‬ ‫األحادي ة‬ ‫البارعة التنفيذ أو باأللوان‬ ‫ّ‬

‫اجلميلة‪،‬‬

‫الواسعة‬

‫املزمزمة‬

‫عند‬

‫محيط الياقة وعلى األردان‪ .‬من جهة‬

‫أخرى‪ ،‬تأ ّل قت األطقم املصبوغة باللون‬

‫الكاكي واألحمر واملؤ ّل فة‬ ‫األحادي مثل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من اجلاكيتات الطويلة املتّ سعة‬ ‫واملحُ زّمة‬

‫خصورها‬

‫والبنطلونات‬

‫الفضفاضة‪ ،‬كما لفتت االنتباه تلك‬

‫‪167‬‬

‫القطع املشغولة من أقمشة الالميه‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫باألكمام‬

‫ومع‬

‫البلوزات‬

‫املتّ سمة‬


‫‪Fashion‬‬

‫مثني ة من‬ ‫واملزودة بحواف عريضة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫األمام‪ ،‬وحقائب الكالتش الصغيرة‬ ‫املمسوكة باليد املستوحاة ك ّل ها من‬

‫مظاهر فيلم السبعينات «سائق‬

‫مارك جاكوبس ‪Marc Jacobs‬‬

‫األجرة‪».‬‬

‫استُ ّ‬ ‫هل االستعراض باملعطف املزدان‬ ‫بقب ة‬ ‫ّ‬

‫واملصم م‬ ‫ّ‬

‫برتقالي‬ ‫بنقش‬ ‫ّ‬ ‫سي ة‬ ‫صغيرة منتصبة وأكمام َج َر ّ‬ ‫متّ سعة نزو ً‬ ‫ال بينما نُ ثرت عليه‬ ‫املثب تة من األمام‬ ‫الزيني ة‬ ‫األزرار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫إضافة إلى نثرها على األكتاف‬ ‫ّ‬ ‫املرك بة‪ .‬وقد أعقب‬ ‫وطي ات اجليوب‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫إطاللة لعارضة سمراء ارتدت‬ ‫ذلك‬ ‫األوﭬرأول املزدان بالنقش واملتّ سم‬

‫بقص ة‬ ‫ّ‬

‫أرجل‬

‫فضفاضة‬

‫وأفخاذ‬

‫بقص ة‬ ‫مزي نة برقع اجليوب‪ ،‬وقد نُ فّ ذ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مفتوحة كشفت عن منطقة الصدر‬

‫قماشي‬ ‫والظهر وازدان خصره بطوق‬ ‫ّ‬ ‫استقرت‬ ‫اتّ خذ هيئة وردة كبيرة‬ ‫ّ‬ ‫على‬

‫جانبه‬

‫واصطبغت‬

‫باللون‬

‫األحمر والتفّ ت حول رقبة العارضة‪.‬‬

‫البصري ة الرائعة‬ ‫أما التأثيرات‬ ‫ّ‬

‫فظهر‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫‪165‬‬

‫ألقها‬

‫على‬

‫ٍ‬ ‫سلسلة‬

‫من‬


Copyright Al-Ostoura2011

164


‫‪Fashion‬‬

‫مارك جاكوبس‬

‫‪Marc Jacobs‬‬ ‫احلنني الدائم‬ ‫للرفاهيّة األكيدة‬ ‫مارك‬

‫األمريكي‬ ‫املصم م‬ ‫حرص‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بث اإليحاءات املفعمة‬ ‫جاكوبس على ّ‬ ‫بشذى املاضي العالق بالذكريات‬

‫محب ي‬ ‫احللوة واخلالدة في نفوس‬ ‫ّ‬ ‫تصاميمه من خالل تشكيلة موسم‬ ‫ربيع وصيف ‪ ،2011‬إذ حمل ضيوفه‬ ‫سيمفوني ة ﭬيـﭭالدي‪،‬‬ ‫على وقع أحلان‬ ‫ّ‬

‫إلى ذلك العالم اجلميل‪ ،‬وأرسل‬ ‫توس ط‬ ‫املمر املستدير ا ُمل‬ ‫فتياته إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وهن‬ ‫أسطواني الشكل‬ ‫قطره مرت َف ع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املجع د‬ ‫شعرهن‬ ‫يختلن بتسريحات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ووجوههن املصبوغة مبكياج صارخ‬ ‫ّ‬ ‫الدخاني ة املظ ّل لة‬ ‫برزت فيه األعني‬ ‫ّ‬ ‫بألوان داكنة وقد ارتدين الصنادل‬

‫املنبري ة واألخرى العالية الكعوب‬ ‫ّ‬ ‫واملزدانة بألوان التشكيلة وأمناطها‬

‫الزيني ة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫خاص ة أقامتها‬ ‫« ُدعيت إلى حفلة‬ ‫ّ‬

‫العارضة ناعومي كامبل وحضرتها‬

‫باقة من أشهر عارضات الثمانينات‬ ‫والتسعينات‪،‬‬

‫وقد‬

‫لفت‬

‫نظري‬

‫أثوابهن الطويلة التي رفعن جانبها‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ليتمك ّن من الرقص‬ ‫نحو اخلصور‬ ‫بحري ة أكب ر‪ »...‬بتلك الكلمات بدأ‬ ‫ّ‬

‫جاكوبس حديثه حول التشكيلة‪،‬‬ ‫مستفيض ًا في ذكر تصاميم دار إيڤ‬ ‫سان لوران التي يعتبرها واحدة من‬

‫تطرق‬ ‫اإللهامي ة‪ ،‬كما‬ ‫أهم مصادره‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األمريكي ة‬ ‫الروك‬ ‫فرقة‬ ‫عن‬ ‫باحلديث‬ ‫ّ‬

‫«نيويورك دولز» التي ظهرت في‬ ‫حقبة السبعينات والتي استقى‬

‫منها بعض أفكار تشكيلته‪.‬‬

‫وهكذا‪ ،‬نثر مارك جاكوبس عبق‬

‫الزيني ة‬ ‫مكم ال أريجها باملظاهر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مقومات أزيائه مثل‬ ‫املتكررة على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املثب تة‬ ‫الكبيرة‬ ‫ة‬ ‫خرفي‬ ‫الز‬ ‫الورود‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وطي ات الصدور وكذلك‬ ‫على األكتاف‬ ‫ّ‬ ‫على‬

‫األحزمة‬

‫اجللدي ة‬ ‫ّ‬

‫العريضة‪،‬‬

‫ومثل خصور البنطلونات العالية‪،‬‬

‫‪163‬‬

‫ّ‬ ‫القش‬ ‫وقب عات الرأس املصنوعة من‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫تصاميمه‬

‫الساحرة‬

‫في‬

‫األجواء‬


‫بالنسياغا ‪Balenciaga‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫األنثوي‪،‬‬ ‫قص ة تناغمت مع القوام‬ ‫في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫زاد من جمالها بتلبيقها مع التوﭙات‬ ‫اخلالية من األكمام وأظهر من خاللها‬

‫فن التركيب بني‬ ‫املصم م تناغم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اخلامات املختلفة في اللون والنقش‪.‬‬ ‫أطلق غيسكيار في نهاية عرضه‬

‫مجموعة من الفساتني البيضاء‬ ‫التصميمي‬ ‫بنهجه‬ ‫املصقولة‬ ‫ّ‬ ‫التركيبي ة واستخدامه‬ ‫ومبتكراته‬ ‫ّ‬

‫القص بالليزر ليخرج الشكل‬ ‫تقني ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والقص ة غير املتوازية‬ ‫املتقن‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫الظ ّل ّ‬ ‫وكم ل حاشية‬ ‫عند محيط الياقة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫وزي ن‬ ‫مشم ع شفّ اف‪،‬‬ ‫بقماش‬ ‫أحدها‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫السفلي لفستان آخر بالتركيب‬ ‫اجلزء‬ ‫ّ‬

‫املعدني‪،‬‬ ‫الزاخر بالنقش والترصيع‬ ‫ّ‬

‫فض ً‬ ‫انسيابي ة‬ ‫ال عن الفساتني األكثر‬ ‫ّ‬ ‫كم يها‬ ‫من سابقاتها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واملتمي زة بأحد ّ‬

‫وبالكم‬ ‫نم قة‬ ‫املزدان بالنقشات ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫اآلخر املشغول من نسيج مغاير‬ ‫اللون والقماش‪ .‬في اإلجمال‪ ،‬نالت‬

‫تشكيلة دار بالنسياغا الراقية الرضا‬

‫واالستحسان واستحقّ ت إشادة النقّ اد‬ ‫ري ة‬ ‫الذين «أثنوا على نزعتها‬ ‫التطو ّ‬ ‫ّ‬

‫وتقني اتها الفريدة ا ُمل ّ‬ ‫ذك رة بألق أزياء‬ ‫ّ‬ ‫الهوت كوتور الفاخرة‪».‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫‪159‬‬


Copyright Al-Ostoura2011

158


‫‪Fashion‬‬

‫كرر غيسكيار الطبعة املسنّ نة‬ ‫ّ‬ ‫على العديد من قطع تشكيلته كما‬ ‫الغني ة بالرقع‬ ‫قدم القطع األخرى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التركيبي ة املتباينة‪ ،‬منها أطقم‬ ‫ّ‬ ‫التنانير املصبوغ أحدها باللون‬

‫بالنسياغا ‪Balenciaga‬‬

‫واملزودة‬ ‫الرمادي واآلخر باللون األزرق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ولب ق معها‬ ‫وضي قة‪،‬‬ ‫بحواش قصيرة‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املضربة الهيئة واخلالية‬ ‫الصديري ات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫من األكمام واملتماثلة في النقش‬ ‫القص ة‪.‬‬ ‫هندسي ة‬ ‫واملنتهية بحواف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫لب ق‬ ‫ي‪،‬‬ ‫وعلى سبيل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التنوع الفنّ ّ‬ ‫املصم م إحدى تنانير األطقم مع‬ ‫ّ‬ ‫التوپ املزدانة هيئته بالتقليمات‬ ‫ّ‬ ‫واملزود باألكمام‬ ‫البيضاء‬ ‫ة‬ ‫الفرائي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احملددة‬ ‫ّ‬

‫الطويلة‬

‫اخلطوط‬

‫بطبعة‬

‫قدم السترة‬ ‫البيضاء‪ ،‬وفوق‬ ‫التوپ ّ‬ ‫ّ‬ ‫براقة‪.‬‬ ‫احملبوكة بخيوط ز‬ ‫ّ‬ ‫خرفي ة ّ‬ ‫تابع‬

‫املصم م‬ ‫ّ‬

‫هذا‬

‫استعراض‬

‫تشكيلته منتق ً‬ ‫ال إلى البنطلونات‬ ‫بقص ات ضاقت نزو ً‬ ‫ال حتّ ى‬ ‫املزدانة‬ ‫ّ‬

‫أطرافها املنتهية فوق الكاحل‪ ،‬وقد‬

‫طوق خصورها املنخفضة بأحزمة‬ ‫ّ‬ ‫جلدي ة‬ ‫ّ‬

‫عريضة‬

‫ُم قحمة‬

‫بأحد‬

‫امللب قة‬ ‫األطراف الطويلة للقمصان‬ ‫ّ‬

‫عليها واملزدانة مبختلف النقشات‪،‬‬

‫و ُل بست‬

‫حتت‬

‫السترات‬

‫اجللدي ة‬ ‫ّ‬

‫املتنوعة بألوانها وبأمناطها‬ ‫القصيرة‬ ‫ّ‬

‫الزيني ة التي تراوحت بني الهيئة‬ ‫ّ‬

‫املثب تة‬ ‫السح ابات‬ ‫ضربة وبني‬ ‫ا ُمل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لب قت‬ ‫على مختلف أجزائها‪ ،‬كما ّ‬ ‫الصديري ات املزدانة‬ ‫القمصان مع‬ ‫ّ‬ ‫التركيبي ة املتباينة‬ ‫بالنقش والرقع‬ ‫ّ‬

‫الرمادي ة احملبوكة‬ ‫تارةً‪ ،‬ومع السترة‬ ‫ّ‬ ‫اللم اع األسود تار ًة‬ ‫كم لة باجللد‬ ‫ّ‬ ‫وا ُمل ّ‬ ‫أخرى‪.‬‬

‫ٍ‬ ‫عب رت عن فرادة‬ ‫توليفة‬ ‫وفي‬ ‫حرفي ة ّ‬ ‫ّ‬

‫بأدق التفاصيل‪،‬‬ ‫أسلوبه واهتمامه‬ ‫ّ‬ ‫املمر مظاهر‬ ‫أرسل غيسكيار إلى‬ ‫ّ‬ ‫أنثوي ة جت ّل ت بالشورتني األحمر‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫بهيئة منتفخة‬ ‫واألسود ا ُمل نفّ ذين‬

‫لب قهما مع‬ ‫مجم عة‪ ،‬وقد‬ ‫وحواف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والقص ة‬ ‫جولي‬ ‫السوداء ذات الطابع الر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكالسيكي ة‪ .‬وأعقبهما مبجموعة من‬ ‫ّ‬

‫البنطلونات املشغولة من أقمشة‬

‫لب س بتطريزات‬ ‫الدنيم واجللد ا ُمل َّ‬ ‫واملطوي ة‬ ‫املشم عة املظه ر‪،‬‬ ‫الدنت ّل ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪157‬‬

‫إي اها‬ ‫حواشيها إلى اخلارج مخرج ًا ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫القمصان‬

‫البيضاء‬

‫واجلاكيتات‬


‫بالنسياغا ‪Balenciaga‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫والتغي ر‪ .‬فظهرت بني‬ ‫بالتجدد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الطلعات‬

‫ثالثة‬

‫فساتني‬

‫سوداء‬

‫اللون خالية من األكمام لفتت‬

‫األنظار بوهج بريقها وبالتقليمات‬

‫األفقي ة البيضاء التي نفّ ذت عليها‬ ‫ّ‬ ‫ومتي ز‬ ‫إلى جانب الطبعة ا ُمل سنّ نة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫السفلي ة املتق زّحة‬ ‫بعضها بأقسامه‬ ‫ّ‬

‫قماشي‬ ‫النقش واملقحمة بتركيب‬ ‫ّ‬ ‫خرفي ة‬ ‫شفّ اف ز ُّي ن بالتطريزات الز‬ ‫ّ‬ ‫واللم اعة‪.‬‬ ‫املج زّعة‬ ‫ّ‬

‫ي نفسه‪ ،‬انسابت‬ ‫وفي اإلطار الفنّ ّ‬ ‫املمر تشكيلة من املعاطف‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫املشرنقة وهي إحدى بصمات‬

‫بالنسياغا‬ ‫بياقاتها‬

‫املتمي زة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫املستديرة‬

‫وتأ ّل قت‬

‫املرص عة‬ ‫ّ‬

‫املعدني ة‪ ،‬وتوزّعت على‬ ‫باحللقات‬ ‫ّ‬ ‫األمامي ة ا ُمل فعمة بالنقش‬ ‫هيئتها‬ ‫ّ‬

‫ُ‬ ‫نّ‬ ‫اجللدي ة الرفيعة‪،‬‬ ‫األربطة‬ ‫املسن‬ ‫ّ‬

‫اجللدي ة السوداء‬ ‫وز ُّودت باألكمام‬ ‫ّ‬ ‫بقص تها‬ ‫املتمي زة‬ ‫الطويلة واحلواشي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الهندسي ة احلا ّدة الزوايا مظهر ًة قدرة‬ ‫ّ‬

‫اإلبداعي ة وبراعته املشهودة‬ ‫املصم م‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫فن تركيب األقمشة املتباينة‪.‬‬ ‫في ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫‪155‬‬


Copyright Al-Ostoura2011

154


‫‪Fashion‬‬

‫بالنسياغا‬

‫‪Balenciaga‬‬ ‫نّ‬ ‫إبداعي للتوجّ ه‬ ‫تفن‬ ‫ّ‬ ‫املستقبلي‬ ‫ّ‬ ‫مصم م دار بالنسياغا‬ ‫استعرض‬ ‫ّ‬

‫ي فيها نيكوال‬ ‫ومدير اإلبداع الفنّ ّ‬ ‫املوسمي ة‬ ‫غيسكيار تشكيلته‬ ‫ّ‬

‫ألزياء ربيع وصيف ‪ 2011‬في إحدى‬ ‫كري ون الواقع في‬ ‫صاالت فندق‬ ‫ّ‬ ‫الضاحية‬

‫الباريسي ة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫واستعان‬

‫لعرض تصاميمه بنخبة من أشهر‬

‫العارضات مثل ستي ّ‬ ‫ال تينانت‬

‫وآمبر‬

‫وميريندا‬

‫ﭬاليتا‬

‫كير‬

‫املمر وقد‬ ‫جهن إلى‬ ‫وأخريات‪ ،‬وأخر ّ‬ ‫ّ‬ ‫شعرهن بني‬ ‫نوع في تسريحات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ذلك القصير املنسابة خصالته‬ ‫على اجلبني واآلخر املربوط إلى‬

‫اخللف على هيئة ذيل حصان‪ ،‬في‬

‫وجوههن بدون مكياج ألنّ ه‬ ‫حني ترك‬ ‫ّ‬ ‫لم يرغب في ت��دمي «مجموعات‬ ‫مستنسخة أو متجانسة»‪ ،‬على‬

‫حد قوله‪.‬‬ ‫ّ‬

‫أما تشكيلة املوسم فجمعت بني‬

‫املستقبلي‬ ‫أسلوب غيسكيار‬ ‫ّ‬ ‫اخلاص وحياكته‬ ‫بحسه‬ ‫املقرون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫النقي ة من جهة‪ ،‬وبعض مالمح‬ ‫ّ‬

‫ثقافة موسيقى الروك آند رول‬ ‫الشعبي ة من جهة ثانية‪ .‬ورغم‬ ‫ّ‬ ‫اعتماده في بعض قطعه طابع ًا‬

‫ّ‬ ‫متك ن غيسكيار بفضل‬ ‫ذكوري ًا‪،‬‬ ‫ّ‬

‫«تعزيز‬

‫حرفي ته العالية من‬ ‫ّ‬ ‫اجلذاب ُم ضفي اً‬ ‫ّ‬ ‫األنثوي‬ ‫جانبها‬ ‫ّ‬ ‫واخلصوصي ة»‪،‬‬ ‫التفرد‬ ‫عليها صفتي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫«صب معاملها في قوالب‬ ‫وعمد إلى‬ ‫ّ‬ ‫ظ ّل ّي ة حاكت الشكل املب ّل ل»‪ .‬وقد أراد‬

‫ّ‬ ‫لف عارضاته‬ ‫غيسكيار من ذلك‬

‫خاص و «حتويل مظاهر‬ ‫ببريق‬ ‫ّ‬ ‫من حتت األمطار‪».‬‬ ‫وقد‬

‫أبرزت‬

‫التصاميم‬

‫جرأة‬

‫غيسكيار في طرح أفكاره اخل ّ‬ ‫القة‬

‫وتالعبه‬

‫‪153‬‬

‫بالتأثيرات‬

‫البصري ة‬ ‫ّ‬

‫التركيبي ة احملكمة‬ ‫املمتعة والبنية‬ ‫ّ‬ ‫املعروف‬ ‫بأسلوبه‬ ‫ُم ستعين ًا‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫للتو‬ ‫أزيائه لتبدو وكأنّ ها خرجت‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫اخلتامية‪ ،‬كشفت‬ ‫وفي الطلعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مكارتني النقاب عن سلسلة من‬ ‫الفساتني التي داعبت اإلحساس‬ ‫وجاذبيته‬ ‫املتأص ل بنعومته‬ ‫األنثوي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ستيال ّ‬ ‫مكارتني ‪Stella McCartney‬‬

‫الساتانية الناعمة‬ ‫عبر األقمشة‬ ‫ّ‬

‫والشيفونية املتطايرة أقسامها‬ ‫ّ‬ ‫السفلية كأجنحة الفراشات‪ ،‬بفضل‬ ‫ّ‬

‫الفتحتني الطويلتني الواصلتني‬

‫إلى مستوى األفخاذ‪ .‬وقد خلت‬ ‫من األكمام بعض أقسام تلك‬

‫العلوية‪ ،‬بينما ازدانت‬ ‫الفساتني‬ ‫ّ‬

‫بها قطع أخرى‪ ،‬مثل الفستان‬ ‫رمادي واملصقول‬ ‫املزدان بنقش‬ ‫ّ‬ ‫واملتميز بأكمامه الواسعة‬ ‫باللمع‬ ‫ّ‬

‫املفرغة‬ ‫وبالقصة‬ ‫جمعة األردان‬ ‫ّ‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫عند محيط الصدر‪.‬‬

‫ّ‬ ‫مكارتني‪،‬‬ ‫وعلى العموم‪ ،‬أثبتت‬

‫مرة أخرى‪ ،‬مكانتها الرائدة في‬ ‫ّ‬ ‫صناعة‬

‫املوضة‬

‫بفضل‬

‫ذوقها‬

‫الرفيع وأزيائها املمتعة بسحرها‬ ‫ّ‬ ‫االستثنائية‪.‬‬ ‫األخاذ وأفكارها‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫‪149‬‬


Copyright Al-Ostoura2011

148


‫‪Fashion‬‬

‫وخالل‬

‫فرض‬

‫االستعراض‪،‬‬

‫الفستان األزرق الطويل املحُ اك‬

‫بقصة بلوزات الـﭙولو حضور ًا‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫قصته املتّ سعة‬ ‫بفضل‬ ‫ا‬ ‫اذ‬ ‫أخ‬ ‫ّ‬

‫ستيال ّ‬ ‫مكارتني ‪Stella McCartney‬‬

‫والفتحات الطويلة التي نفّ ذتها‬ ‫ّ‬ ‫مكارتني على كال اجلانبني‪،‬‬ ‫وبفضل محيط ياقته املث ّلثة‬ ‫الشكل واملنهمرة منها األزرار‪.‬‬

‫الزي‬ ‫استحق التصفيق‬ ‫كما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكحلي‬ ‫املؤ ّلف من القميص‬ ‫ّ‬ ‫مثبتة‬ ‫واملزود بياقة رفيعة‬ ‫اللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بخمسة أزرار تراصفت على‬ ‫هيئته والبنطلون املتماهي فيه‬

‫نقش التربيع املصبوغ باللونني‬ ‫والكحلي‪.‬‬ ‫األزرق‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫مكارتني من مظاهر‬ ‫أكثرت‬

‫األطقم‪،‬‬

‫وبرعت‬

‫في‬

‫إضفاء‬

‫مختلف‬

‫األلوان‬

‫مع‬

‫بعضها‬

‫التنوع عليها من خالل تنسيق‬ ‫ّ‬ ‫البعض؛‬

‫التنانير‬

‫فأرسلت‬

‫القصيرة‬

‫إلى‬

‫املمر‬ ‫ّ‬

‫املزدانة‬

‫بالكسرات والفتحات وامللبوسة‬

‫مع اجلاكيتات املتّ سمة بطابعها‬ ‫الذكوري‪،‬‬ ‫ّ‬

‫وأطلقت‬

‫البنطلون‬

‫القشدي اللون الطويل األطراف‬ ‫ّ‬

‫ولبقته مع الصدارة اخلالية من‬ ‫ّ‬ ‫األكمام‬

‫واملتجاوزة‬

‫حاشيتها‬ ‫ّ‬

‫مستوى الركبة واملفتوحة عند‬

‫األمامية‪.‬‬ ‫هيئتها‬ ‫ّ‬

‫جهة ثانية‪ ،‬عكست األزياء‬ ‫من‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫مكارتني في استخدام‬ ‫مهارة‬ ‫النقشية التي صبغتها‬ ‫األمناط‬ ‫ّ‬

‫قوية التأثير متاثلت مع‬ ‫بألوان‬ ‫ّ‬ ‫احلمضية‬ ‫ألوان طبعة الفواكه‬ ‫ّ‬

‫املنفّ ذة‬

‫على‬

‫مختلف‬

‫أجزاء‬

‫خلفيتها باللون‬ ‫القطع املصبوغة‬ ‫ّ‬

‫األبيض‪ ،‬مثل البنطلون والتنّ ورة‬

‫التوﭙات املتماثلة‬ ‫امللبوسني مع‬ ‫ّ‬

‫في النقش واللون‪ ،‬وفستان‬

‫املتنوعة التي‬ ‫عدد من القطع‬ ‫ّ‬ ‫كشفت تصاميمها البسيطة عن‬

‫قدرة ّ‬ ‫مكارتني في تقدمي الصيغ‬ ‫الكالسيكية وفق‬ ‫ا ُملبتكرة ملفهوم‬ ‫ّ‬

‫‪147‬‬

‫رؤية فنّ ّية متكاملة‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫املزودة حاشيته‬ ‫التنك القصير‬ ‫ّ‬ ‫جانبيتني‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن‬ ‫بفتحتني‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫وفي طلعات الحقة‪ ،‬ظهرت مجموعات‬ ‫أخرى من األزياء تراوحت بني أطقم‬ ‫التنانير‬

‫واألوﭬرأوالت‪،‬‬

‫والقطع‬

‫امللبقة مع بعضها البعض‬ ‫الفردية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ستيال ّ‬ ‫مكارتني ‪Stella McCartney‬‬

‫واملصبوغة بألوان الباستيل الفاحتة‪،‬‬ ‫منها‬

‫األوﭬرأول‬

‫املصبوغ‬

‫بلون‬

‫بأريحية‬ ‫قصته‬ ‫النعناع واملنسابة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وامللبق مع اجلاكيت‬ ‫على القوام‬ ‫ّ‬ ‫املتماثلة اللون‪ ،‬والطقم املؤ ّلف‬ ‫من الصدارة املزدوجة العريضة‬

‫البارزة احلواف والتنّ ورة الواصل‬ ‫واملزودة‬ ‫طولها إلى ما فوق الركبة‬ ‫ّ‬

‫أمامية مزدانة بالكسرات‬ ‫بفتحة‬ ‫ّ‬ ‫الطولية‪ .‬وتخ ّلل التشكيلة العديد‬ ‫ّ‬

‫من القطع الالفتة لألنظار‪ ،‬منها‬ ‫قطع الدنيم اآلسرة املترجمة ملفهوم‬ ‫التوپ املنتهية‬ ‫البساطة والرقّ ة عبر‬ ‫ّ‬

‫أكمامه‬ ‫املرفق‪،‬‬

‫ا َ‬ ‫سية‬ ‫جل َر ّ‬

‫وفستان‬

‫عند‬

‫الدنيم‬

‫مستوى‬ ‫األزرق‬

‫جانبية‪ ،‬عدا‬ ‫زينية‬ ‫ا ُملنفّ ذ بفتحات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عن أطقم اجلينز املتماثلة واملؤ ّلفة‬ ‫من التنانير والشورتات امللبوسة‬

‫طيات‬ ‫مع اجلاكيتات اخلالية من‬ ‫ّ‬

‫الصدور‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫‪145‬‬


Copyright Al-Ostoura2011

144


‫‪Fashion‬‬

‫ستيالّ ّ‬ ‫مكارتني‬

‫‪Stella‬‬ ‫‪McCartney‬‬ ‫فخامة عذبة وأسلوب‬ ‫مبتكر‬ ‫البريطانية ستي ّ‬ ‫ال‬ ‫املصممة‬ ‫أقامت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مكارتني استعراض ًا لتشكيلة أزياء‬

‫موسم ربيع وصيف ‪ 2011‬في دار‬ ‫الوطنية‬ ‫ّ‬

‫األوبرا‬

‫السير‬

‫حضره‬

‫ّ‬ ‫مكارتني‬

‫بول‬

‫الـﭙوپ‬

‫األمريكية‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫واملمثلتني‬

‫والدها‬

‫سلمى‬

‫بيث‬

‫حايك‬

‫ومغنّ ية‬ ‫ديتو‬

‫وليڤ‬

‫تايلر‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن عدد كبير من‬ ‫عشّاق أزيائها ومواكبات املوضة‬

‫املهتمني بهذا‬ ‫إعالمية من‬ ‫ووجوه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مكارتني تشكيلة‬ ‫وقدمت‬ ‫احلدث‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫هذا املوسم وقد وسمتها بطابع‬

‫األنثوية‬ ‫ذكوري غمرته بالنفحات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العذبة‪ ،‬وزادت من جمال تصاميمها‬

‫العصرية املريحة والقابلة للبس‬ ‫ّ‬ ‫عبر إبداعاتها وابتكاراتها املشهودة‬

‫مغ ّل ً‬ ‫عال من احلياكة‬ ‫فة مبستوى‬ ‫ٍ‬ ‫والوظيفية‪ ،‬إذ‬ ‫التبسيطية‬ ‫احلرفية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اللونية الساحرة‬ ‫زينتها باألطياف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واألمناط‬ ‫املتأ ّلقة‬

‫الزخرفية‬ ‫ّ‬

‫على‬

‫والتصويرية‬ ‫ّ‬ ‫الفاخرة‬

‫األقمشة‬

‫املختارة بعناية وإتقان‪.‬‬ ‫على‬

‫وقع‬

‫املوسيقى‬

‫الساحرة‬

‫واألضواء اخلافتة‪ ،‬أط ّلت عارضات‬

‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫وشعر ممشّط‬ ‫بوجوه ناعمة‬ ‫مكارتني‬ ‫ٍ‬ ‫ظهورهن‪،‬‬ ‫بانسيابية على‬ ‫ومتروك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ممر القاعة‬ ‫ورحن يختلن على‬ ‫ّ‬ ‫الطويل‬

‫مرتديات‬

‫أزياء‬

‫فاتنة‬

‫مكملة باألناقة والفرادة‬ ‫بطابعها‬ ‫ّ‬ ‫بحيث خفقت لها قلوب احلاضرات‪،‬‬

‫بفضل‬

‫استُ ه ّلت‬

‫بالطقم‬

‫القشدي‬ ‫ّ‬

‫اللون املؤ ّلف من البنطلون العالي‬

‫مقومات اجلسم‬ ‫اخلصر واملتناغم مع‬ ‫ّ‬

‫بطية مقلوبة عند‬ ‫واملنتهية حوافه‬ ‫ّ‬

‫مستوى الكاحل‪ ،‬واجلاكيت املماثلة‬

‫بقصة‬ ‫في اللون والقماش واملنفّ ذة‬ ‫ّ‬

‫‪143‬‬

‫وطية صدر مفردة رفيعة‬ ‫واسعة‬ ‫ّ‬ ‫بزر منفرد‪.‬‬ ‫ازدانت‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫التي‬

‫التصاميم‬

‫االستثنائية‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫املثب تة برباط‬ ‫الناعمة‪ ،‬والصنادل‬ ‫ّ‬

‫واحد‬

‫ّ‬ ‫التف‬

‫املكشوف‬

‫حول‬

‫بينما‬

‫إصبع‬

‫تطوق‬ ‫ّ‬

‫القدم‬

‫الكاحل‬

‫ومتي زت مجموعة‬ ‫باألربطة العريضة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫كلووي ‪Chloe‬‬

‫اللحمي ة‬ ‫األحذية والصنادل بألوانها‬ ‫ّ‬

‫والشفّ افة‪ ،‬واصطبغت أخرى بألوان‬ ‫والتدرجات البنّ ّي ة‪.‬‬ ‫األحمر واألسود‬ ‫ّ‬

‫أم ا احلقائب الفاخرة‪ ،‬فتباينت في‬ ‫ّ‬ ‫الشكل واحلجم وتراوحت بني شنط‬ ‫الكالتش الصغيرة احملمولة باليد‪،‬‬

‫املزودة باملقابض‬ ‫واحلقائب الكبيرة‬ ‫ّ‬

‫وحم االت الكتف‪.‬‬ ‫ّ‬

‫وبشكل عام‪ ،‬سحرت التصاميم‬ ‫ٍ‬ ‫محب ات أزياء دار كلووي بفضل‬ ‫ّ‬

‫املتمي زة برونق‬ ‫وعصري تها‬ ‫بساطتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مصم متها‬ ‫خاص‪ ،‬وبفضل براعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وقدرتها الفريدة على تقدمي القطع‬ ‫القص ات‬ ‫املزدادة ألق ًا ونعومة عبر‬ ‫ّ‬ ‫احلرفي ة‬ ‫ّ‬

‫واإلضافات‬

‫خرفي ة‬ ‫الز‬ ‫ّ‬

‫والثنيات امللتفّ ة حول القوام ضمن‬

‫ي عابق بالذوق الرفيع‬ ‫إطار فنّ ّ‬ ‫االستثنائي ة‪.‬‬ ‫وبفيض من املوهبة‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫‪141‬‬


Copyright Al-Ostoura2011

140


‫كلووي ‪Chloe‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫والقب ات الرفيعة‬ ‫باألكمام الطويلة‬ ‫ّ‬ ‫املنتصبة‪ ،‬وقولبت جذوعها تار ًة‬

‫فرغة على طول منطقة‬ ‫في‬ ‫ّ‬ ‫قص ة ُم ّ‬ ‫الصدر‪ ،‬وتار ًة ثانية حاكت عليها‬

‫مخفي ة‪ .‬وفي‬ ‫مثب تة بأزرار‬ ‫طي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُم ختلفة‪،‬‬

‫إطاللة‬

‫ماك‪-‬‬

‫قدمت‬ ‫ّ‬

‫اجللدي‬ ‫غيبون الشورت األسود‬ ‫ّ‬ ‫ذا اخلصر املرن واملنسابة منه‬

‫الثنيات ا ُمل ضفية على هيئته‬ ‫لب قته مع‬ ‫محب ب ًا‪ ،‬وقد‬ ‫حجم ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتماثل‬

‫التوپ‬ ‫ّ‬

‫واملزود‬ ‫ّ‬

‫اللون‬

‫فرغة‬ ‫باألكمام الطويلة‬ ‫ّ‬ ‫والقص ة ا ُمل ّ‬ ‫عند محيط الصدارة‪.‬‬

‫ومع‬

‫توالي‬

‫ظهرت‬

‫الطلعات‪،‬‬

‫تشكيلة من املعاطف املغمورة‬

‫مبقومات الرقّ ة والعذوبة واملغ ّل فة‬ ‫ّ‬ ‫بهالة‬

‫من‬

‫خرفي ة‬ ‫الز‬ ‫ّ‬

‫الفخامة‬

‫اللم اعة‬ ‫املعدني ة‬ ‫جت ّل ت عبر القالدة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ا ُمل قحمة في الياقة املث ّل ثة الشكل‬ ‫الطي ة‬ ‫على املعطف األحمر املزدوج‬ ‫ّ‬ ‫واملزدان خصره بزوج من األزرار‪،‬‬

‫بينما ُط ّوق خصر املعطف األسود‬ ‫وثب تت صدارته‬ ‫اآلخر بحزام ملّ اع‬ ‫ّ‬ ‫بأربع أزرار متقابلة متاثلت مع‬

‫املعدني‪.‬‬ ‫بريق حزامه‬ ‫ّ‬

‫واشتمل االستعراض أيض ًا على‬

‫األطقم املؤ ّل فة من البنطلونات‬ ‫املتمي زة‬ ‫القص ة‬ ‫الطويلة املريحة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بخصورها‬

‫باأللوان‬

‫املنخفضة‬

‫املنسحبة‬

‫واملتلونة‬ ‫ّ‬

‫على‬

‫كافة‬

‫التشكيلة‪ ،‬مثل األبيض واألسود‪،‬‬

‫البيجي‪،‬‬ ‫والقشدي وظالل اللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وقد ُل بست تلك البنطلونات مع‬ ‫التوﭙات املعانقة للقوام والبارزة‬ ‫ّ‬

‫بقص ة كشفت عن أجزاء من الظه ر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫جه تها‬ ‫ومع السترة السوداء‬ ‫املزودة ّ‬ ‫ّ‬

‫معدني‪ ،‬وكذلك‬ ‫بسح اب‬ ‫األمامي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التوپ األبيض املشغول جذعه‬ ‫مع‬ ‫ّ‬ ‫طوق حوله‬ ‫من القماش اخلفيف ا ُمل ّ‬

‫اكتمل ألق األزياء برؤية ماك‪-‬‬ ‫غيبون‬

‫الفنّ ّي ة‬

‫لألزياء‪،‬‬

‫واشتملت‬

‫ّ‬ ‫األخ اذة‬

‫التي‬

‫على‬

‫أحذية‬

‫الكمالي ات املرافقة‬ ‫طب قتها على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪139‬‬

‫الباليرينا‬

‫مقدمتها‬ ‫ّ‬

‫املنحفضة‬

‫باألربطة‬

‫واملزدانة‬

‫األنشوطي ة‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫وكأنّ ه ضمادات ملتفّ ة على اخلص ر‪.‬‬


‫‪Fashion‬‬

‫اجللدي ة املصبوغة‬ ‫التوﭙات‬ ‫مرة مع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫باألسود وبلون جلد اجلمل والبارزة‬ ‫بظهورها املكشوفة وحوافها القصيرة‬

‫التوﭙات‬ ‫ومرة ثانية مع‬ ‫نوع ًا ما‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫كلووي ‪Chloe‬‬

‫احملتضنة جذوع العارضات والبارزة‬

‫املفرغة‬ ‫وقص تها‬ ‫بأكمامها الطويلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عند الظه ر‪ .‬وضمن القطع الالفتة‬

‫لألنظار‪ ،‬ألبست ماك‪-‬غيبون إحدى‬ ‫عارضاتها التنّ ورة السوداء الشفّ افة‬

‫املؤ ّل فة من طبقات غير متوازية‬ ‫الشكل‬

‫وتركت‬

‫الشورت‬

‫األسود‬

‫التوپ‬ ‫ولب قتها مع‬ ‫يظهر من حتتها ّ‬ ‫ّ‬

‫القص ة ذي األكمام‬ ‫األبيض الواسع‬ ‫ّ‬

‫القصيرة‪.‬‬

‫املصم مة أيض ًا املظهر‬ ‫استعرضت‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫اجلذاب عبر الشورتات التي‬ ‫األنثوي‬ ‫ّ‬

‫قدمتها بأسلوب مبتكر إذ أطلقتها‬ ‫ّ‬

‫املمر حين ًا حتت القطع شبه‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫امللونة باألبيض واألسود‪،‬‬ ‫الشفّ افة‬ ‫ّ‬ ‫وحين ًا آخر حتت الفساتني البيضاء‬ ‫والقشدي ة كشفت عنها الفتحة‬ ‫ّ‬

‫الطولي ة املنفّ ذة على حاشيتها‬ ‫ّ‬ ‫األمامي ة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫‪137‬‬

‫كما‬

‫زي نت‬ ‫ّ‬

‫الفساتني‬


Copyright Al-Ostoura2011

136


‫‪Fashion‬‬

‫كلووي‬

‫‪Chloé‬‬ ‫إطاللة أنيقة ومظهر‬ ‫رائع‬ ‫خالل أسبوع املوضة ا ُمل قام في‬

‫مدينة باريس‪ ،‬استعرضت دار‬

‫الفرنسي ة كلووي تشكيلتها‬ ‫األزياء‬ ‫ّ‬ ‫لربيع‬

‫املوسمي ة‬ ‫ّ‬

‫وصيف‬

‫‪.2011‬‬

‫وقد جمعت األزياء بني املظهر‬

‫املتمي زة‬ ‫األنثوي ة‬ ‫احليوي والط ّل ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التبسيطي ة املتقنة‬ ‫وبني احلياكة‬ ‫ّ‬ ‫الصنع‪ .‬وأهدت كلووي تشكيلتها‬

‫الشبابي ة من‬ ‫هذه إلى الفئة‬ ‫ّ‬ ‫الفتيات‬

‫والصبايا‬

‫التي‬

‫طاملا‬

‫ّ‬ ‫ومحط‬ ‫كانت هي الوجهة األولى‬

‫أنظار الدار في مواسم سابقة‪.‬‬ ‫وفي‬

‫هذه‬

‫مصم مة‬ ‫ّ‬

‫التشكيلة‪،‬‬

‫الدار‬

‫ومديرة‬

‫كشفت‬ ‫اإلبداع‬

‫ي هانّ ا ماك‪ -‬غيبون النقاب‬ ‫الفنّ ّ‬ ‫عن فساتني مستوحاة من أزياء‬ ‫رقص الباليه‪ ،‬وأخرجت فتياتها‬

‫متأه بات حلضور تدريبات‬ ‫وكأنّ هن‬ ‫ّ‬

‫الرقص‪ ،‬وقد رسمت هذا املشهد‬

‫في أذهان احلضور بفضل األقمشة‬ ‫الشفّ افة‬

‫واملصبوغة‬

‫بألوان‬

‫والقشدي‪ ،‬وبفضل‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫البيجي والبنّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتعددة‬ ‫الشيفوني ة‬ ‫الطبقات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫السفلي ة‬ ‫املنهمرة على أقسامها‬ ‫ّ‬ ‫البليس يه وا ُمل نفّ ذة‬ ‫الزاخرة بكسرات‬ ‫ّ‬ ‫عليها بأسلوب زاد من جمال‬ ‫حركتها وتطايرها عند املشي‪.‬‬

‫حددت‬ ‫وإلتقان التصميم وإكماله‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ماك ‪ -‬غيبون اخلصور بأحزمة‬

‫نّ‬ ‫تتفن في‬ ‫معدني ة رفيعة‪ ،‬وراحت‬ ‫ّ‬ ‫الكشف عن األذرع واألكتاف واجلذوع‬

‫املفرغة املتّ خذة شكل‬ ‫القص ة‬ ‫عبر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫العلوي ة‬ ‫املطوقة ألجزائها‬ ‫األربطة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الثنيات املعانقة له‪.‬‬

‫وبفضل فطنتها في تقدمي املظاهر‬ ‫املتعددة ضمن الهيئة املتكاملة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫املمر التنانير‬ ‫املصم مة إلى‬ ‫أرسلت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪135‬‬

‫ولب قتها‬ ‫الطويلة‬ ‫ّ‬ ‫املتعددة الطبقات ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫التي كشفت في طلعة أخرى عن‬


‫‪Fashion‬‬

‫الزخرفي‪ ،‬ونفّ ذ الياقات بهيئة‬ ‫اخلزف‬ ‫ّ‬ ‫غاطسة ومث ّلثة الشكل‪ ،‬ون َّفذ محيط‬

‫خال من‬ ‫بقصة قميص‬ ‫صدور بعضها‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫وزود مجموعة منها باألكمام‬ ‫األزرار‪،‬‬ ‫ّ‬

‫بينما كشف في أخرى عن األذرع‬

‫دريس ڤان نوتن ‪Dries Van Noten‬‬

‫واألكتاف‪ ،‬في حني زاد من ألق بعض‬

‫بقصة‬ ‫الفساتني الشفّ افة الطويلة‬ ‫ّ‬

‫القفطان املتأرجحة وغير املتماسكة‬

‫التركيب‪.‬‬

‫وتك ّللت مهارة ﭬان نوتن وإلهاماته‬ ‫الفنّ ّية مبظاهر اجلاكيتات التي‬ ‫نذكر‬

‫اجلاكيت‬

‫منها‬

‫القصيرة‬

‫واملطرزة‬ ‫الرمادية اخلالية من الياقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫هيئتها‬

‫املضربة‬ ‫ّ‬

‫بحبات‬ ‫ّ‬

‫اخلرز‬

‫األبيض‪ ،‬باإلضافة إلى اجلاكيتات‬

‫املتدرجة أحيان ًا بالظالل‬ ‫األخرى‬ ‫ّ‬

‫اللونية املزدوجة‪ ،‬واملنفّ ذ معظمها‬ ‫ّ‬ ‫بقصة واسعة وقد ز ُّودت باألكتاف‬ ‫ّ‬ ‫العريضة واخلصور املحُ زّمة‪ .‬ومع‬ ‫نهاية االستعراض‪ ،‬كان ﭬان نوتن قد‬ ‫قدم املظهر الراقي املغمور بأنوثة‬ ‫ّ‬

‫ناعمة دون تك ّلف مؤ ّدي ًا عمله ببراعة‬

‫تامة‬ ‫ّ‬

‫جت ّلت‬

‫بالتفاصيل‬

‫القوية التأثير‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫‪133‬‬

‫الزينية‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura2011

132


‫‪Fashion‬‬

‫املصبوغ‬

‫به‬

‫الشفّ اف‬

‫القميص‬

‫ولبق معهما اجلاكيت‬ ‫امللبوس معه‬ ‫ّ‬

‫الطويلة الزرقاء اللون‪ .‬كما استعان‬ ‫بحبات الترتر التي عكس بريقها‬ ‫ّ‬

‫دريس ڤان نوتن ‪Dries Van Noten‬‬

‫والبيجية‬ ‫الزهرية‬ ‫وهج من الظالل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اللماعة املوزّعة على البنطلون ذي‬ ‫ّ‬

‫احلواف املنتهي فوق الكاحل وامللبوس‬ ‫وامللبق معهما‬ ‫مع القميص األزرق‬ ‫ّ‬ ‫البيجية ذات القصة‬ ‫حاشية اجلاكيت‬ ‫ّ‬

‫بطية صدر رفيعة‬ ‫الرجولية والبارزة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومزدوجة‪،‬‬

‫واستعرض‬

‫البنطلون‬

‫الرمادي‬ ‫الساتاني املصبوغ باللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫امللونة‪.‬‬ ‫الورود‬ ‫برسم‬ ‫املزدان‬ ‫ّ‬ ‫مر االستعراض‪ ،‬ومع توالي‬ ‫وعلى‬ ‫ّ‬

‫الطلعات‪ ،‬انكشفت للجمهور براعة‬

‫املصمم ليس في اختيار األلوان التي‬ ‫ّ‬

‫زاوج فيها بني تلك الداكنة واألخرى‬

‫بث‬ ‫املتّ قدة وحسب‪ ،‬بل كذلك في‬ ‫ّ‬ ‫الزينية واألشكال الظ ّل ّية‬ ‫التفاصيل‬ ‫ّ‬

‫التصويرية على األقمشة‬ ‫واألمناط‬ ‫ّ‬ ‫فظهرت‬

‫الفاخرة؛‬

‫عدد‬

‫على‬

‫من‬

‫التوپ األصفر‬ ‫التوﭙات‪ ،‬نذكر منها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املحُ‬ ‫بقصة الشال والكاشف عن‬ ‫اك‬ ‫ّ‬

‫الداخلية البيضاء حتته‪،‬‬ ‫الصدرية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التوﭙات الناعمة املنثورة‬ ‫عدا عن‬ ‫ّ‬ ‫طبعة‬

‫عليها‬

‫األزهار‬

‫الزخرفية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫واألخرى ا ُملغرقة بتطريزات أحجار‬ ‫ال ّلمع‪ ،‬إلى جانب تلك املشغولة‬

‫وقصة متّ سعة‪،‬‬ ‫بهيئة غير ُمتماسكة‬ ‫ّ‬ ‫ومتيز ًا بتلبيقها مع‬ ‫وقد ازدادت ألق ًا‬ ‫ّ‬

‫الشورتات والتنانير املنسحبة عليها‬

‫طبقة‬ ‫املقومات نفسها واإللهامات ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫للمقومات‬ ‫ا‬ ‫وفق‬ ‫عصري‬ ‫بأسلوب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األنثوية الناعمة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫اهتمام‬ ‫وفي طلعات أخرى‪ ،‬استرعت‬ ‫َ‬

‫ّ‬ ‫الفذة على‬ ‫احلضور مقدرةُ ﭬان نوتن‬

‫مزاوجة‬

‫التأثيرات‬

‫البصرية‬ ‫ّ‬

‫مع‬

‫الدقة لتمنح‬ ‫التفاصيل الشديدة‬ ‫ّ‬

‫احلاضرين‬

‫إحساس ًا‬

‫قوي ًا‬ ‫ّ‬

‫بحركة‬

‫ترسيخه حقيقة العالقة بني الضوء‬ ‫ّ‬ ‫املقومات‬ ‫وقابلية تناغمهما مع‬ ‫والظل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫األنثوية للمرأة‪ .‬ومن هذا املنظور‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫قدم‬ ‫ّ‬

‫الفساتني‬

‫األطوال‬

‫‪131‬‬

‫احلريرية‬ ‫ّ‬

‫واملنسابة‬

‫على‬

‫املتعددة‬ ‫ّ‬ ‫أجسام‬

‫وقصتها‬ ‫العارضات بفضل نعومتها‬ ‫ّ‬

‫زين معظمها بنقش‬ ‫الواسعة‪ ،‬وقد‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫القطع وأبعادها الظ ّل ّية‪ ،‬إلى جانب‬


‫‪Fashion‬‬

‫املصمم ﭬان نوتن في هذه‬ ‫اختار‬ ‫ّ‬

‫التشكيلة استخدام األنسجة املتباينة‬

‫االنسيابية وبني األكثر‬ ‫بني اخلفيفة‬ ‫ّ‬ ‫سماكة ُمحقّ ق ًا من خاللها التالعب‬

‫دريس ڤان نوتن ‪Dries Van Noten‬‬

‫اللماع‬ ‫في احلجم‪ ،‬فاستعان بالساتان‬ ‫ّ‬

‫واحلرير الناعم والشيفون الشفّ اف إلى‬ ‫ّ‬ ‫واستهل عرضه‬ ‫جانب الدنيم والقطن‪.‬‬

‫بالبنطلونات ذات اخلصور العالية‬ ‫والقصة الواسعة واحلواف الطويلة‬ ‫ّ‬ ‫طوقها حين ًا‬ ‫وقد‬ ‫الكاحل‬ ‫املتجاوزة‬ ‫ّ‬

‫باألحزمة املرنة املنتهية بطرف طويل‬ ‫شدها أحيان ًا أخرى‬ ‫منسدل‪ ،‬بينما‬ ‫ّ‬

‫القماشية املربوطة على‬ ‫باألحزمة‬ ‫ّ‬ ‫إياها‬ ‫هيئة العقد‬ ‫ّ‬ ‫األنشوطية مانحة ّ‬

‫زودا بعضها‬ ‫تأثيرات مزمزمة‪ ،‬كما‬ ‫ّ‬ ‫باجليوب ا ُملنفّ ذة على كال اجلانبني‬ ‫وبعضها اآلخر على جانب واحد‪.‬‬

‫جهة أخرى‪ ،‬أعلن ﭬان نوتن عن‬ ‫من‬ ‫ّ‬

‫التنوع على مظاهر‬ ‫تفنّ نه في إضفاء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اللوني‬ ‫الظل‬ ‫البنطلونات؛ فتالعب في‬ ‫ّ‬ ‫العلوي‬ ‫ألحد البنطلونات فصبغ قسمه‬ ‫ّ‬

‫باللون‬

‫األخضر‬

‫الفاحت‬

‫املتالشي‬

‫نزو ً‬ ‫البيجي‬ ‫حتول إلى اللون‬ ‫ال حتى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫‪129‬‬


Copyright Al-Ostoura2011

128


‫‪Fashion‬‬

‫دريس ﭬان نوتن‬

‫‪Dries Van Noten‬‬ ‫ذوق ممتع ورفيع وأزياء‬ ‫محبّبة‬ ‫البلجيكي دريس‬ ‫املصمم‬ ‫منذ انطالق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ٍ‬ ‫بطاقة‬ ‫ﭬان نوتن‪ُ ،‬عرف عنه حت ّليه‬

‫استثنائية في‬ ‫إبداعية مذهلة‪ ،‬ومهارة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫العملي الناضح بالرزانة‬ ‫تقدمي املظهر‬ ‫ّ‬ ‫الرجولي املصقول‬ ‫من خالل الطابع‬ ‫ّ‬ ‫برونق األنوثة‪ .‬وكذلك ُعرف بقدرته‬

‫على تسخير التباينات والتالعب‬ ‫البصرية‬ ‫اللونية والتأثيرات‬ ‫بالظالل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫إضافة إلى براعته في‬ ‫املتميزة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫اإللهامية في‬ ‫مزاوجة مختلف املصادر‬ ‫ّ‬ ‫إن ّ‬ ‫دل على‬ ‫التشكيلة الواحدة‪ ،‬وذلك ْ‬

‫ّ‬ ‫مخيلة خصبة‪.‬‬ ‫يدل على‬ ‫شيء‪ ،‬فهو‬ ‫ّ‬

‫وفي هذا املوسم‪ ،‬ارتأى ﭬان نوتن‬

‫املقاربة‬

‫بني‬

‫أشكال‬

‫مختلف‬

‫س ُبل‬ ‫التطبيقات الفنّ ّية باحث ًا عن ُ‬

‫الروابط املشتركة بينها‪ ،‬متام ًا كما هو‬

‫حال علم اإلثنولوجيا الذي يبحث في‬

‫البشرية‬ ‫تباين اخلصائص واألعراق‬ ‫ّ‬ ‫فس ر توزّعها وعالقتها مع بعضها‬ ‫ُ‬ ‫وي ّ‬ ‫البعض‪.‬‬

‫وفي تشكيلة زخرت بعناصر اإلتقان‬ ‫النقية واحلياكة‬ ‫واجلودة وباخلطوط‬ ‫ّ‬ ���املتقنة‪ ،‬استوحى ﭬان نوتن إلهامه‬

‫الذكوري‪ ،‬ومن األزياء‬ ‫من املظهر‬ ‫ّ‬ ‫الكالسيكية‬ ‫ّ‬

‫السبعينات‪،‬‬

‫التي‬ ‫ومن‬

‫ميزت‬ ‫ّ‬

‫لوحات‬

‫حقبة‬

‫الرسام‬ ‫ّ‬

‫عبرة‬ ‫البلجيكي الراحل جيف ﭬيرهني ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫اللونية وتباينها‬ ‫فن التأثيرات‬ ‫عن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اخلزفية‬ ‫ي‪ ،‬واستقاها من التحف‬ ‫ّ‬ ‫الظ ّل ّ‬ ‫الزخرفية‪.‬‬ ‫ا ُملفعمة بنقشات األزهار‬ ‫ّ‬ ‫املصمم األزياء ألق ًا وفخامة‬ ‫وقد زاد‬ ‫ّ‬

‫البراقة‬ ‫مبقحمات الترتر واألحجار‬ ‫ّ‬ ‫التي أمطرها بغزارة على عدد منها‪،‬‬ ‫الزينية‬ ‫الغنية بأمناطها‬ ‫واحلقائب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتماشية‬

‫مع‬

‫األحذية‬

‫والصنادل‬

‫املتميزة بنقشاتها وألوانها النابضة‬ ‫ّ‬

‫زودة بالكعوب العالية‬ ‫ّ‬ ‫باحليوية وا ُمل ّ‬ ‫حين ًا واخلالية منها حين ًا آخر‪.‬‬

‫‪127‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫ّ‬ ‫الشمسية‬ ‫بالنظارات‬ ‫وأكمل املظاهر‬ ‫ّ‬


‫إترو ‪Etro‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫املمتدة‬ ‫بذوق رفيع‪ ،‬مثل القمصان‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫مانحة‬ ‫األمامية‬ ‫اخللفية عن‬ ‫أطوالها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إياها هيئة غير متوازية وقد ُل ّبقت‬

‫جمعة احلواف‪،‬‬ ‫مع البنطلونات ا ُمل ّ‬

‫وفساتني‬

‫التنك‬

‫املزودة‬ ‫ّ‬

‫بأزرار‬

‫أمامية مفتوحة بحيث تُ ظهر القطع‬ ‫ّ‬ ‫املستلهمة من أزياء البحر وامللبوسة‬

‫حتتها‪.‬‬

‫ِ‬ ‫تنته تشكيلة إترو‬ ‫وبالطبع‪ ،‬لم‬ ‫بدون استعراض األطقم التي تأ ّلفت‬ ‫من السترات الطويلة واجلاكيتات‬ ‫القصة مع البنطلونات‬ ‫الكالسيكية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املتماثلة أو غير املتماثلة‪ ،‬برزت‬

‫منها اجلاكيت البيضاء التي قصر‬ ‫أحد جانبيها وانساب اجلانب اآلخر‬

‫بالشراريب‬

‫الناعمة‬

‫عوض ًا‬

‫عن‬

‫األزرار‪ ،‬وأحيطت أطرافها بنقش‬

‫ي واألسود‬ ‫زيني صبغ باللونني البنّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫العاجي‬ ‫الواسع‬ ‫البنطلون‬ ‫مع‬ ‫قت‬ ‫وتلب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اللون‪ .‬وبهذا أنهت إترو استعراضها‬

‫وسط إعجاب واستحسان منقطع‬ ‫النظير‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫‪125‬‬


124


‫إترو ‪Etro‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫زودت‬ ‫أبيض نثر بنقش الزهور وقد ّ‬ ‫امتدت مع أكمامها‬ ‫أحادية‬ ‫بأكتاف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املترهلة‪ ،‬فيما انهمرت الثنيات من‬ ‫ّ‬

‫محيط صداراتها‪ ،‬فزادت من احلجم‬

‫قصتها الواسعة‪ .‬وبرز من هذه‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫املجموعة أيض ًا الفستان األحمر‬ ‫القص ة الواسعة التي‬ ‫الطويل ذو‬ ‫ّ‬ ‫تدريجي َا وصو ً‬ ‫ال إلى احلاشية‪،‬‬ ‫ضاقت‬ ‫ّ‬

‫املزودة باألكمام‬ ‫باإلضافة إلى القطع‬ ‫ّ‬ ‫مفرغة عند األكتاف‪،‬‬ ‫بقصة‬ ‫وا ُملنفّ ذة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املغمور‬

‫الكاكي‬ ‫مثل الفستان‬ ‫ّ‬ ‫والتوپ‬ ‫بالثنيات واملشدود اخلصر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الذهبية‬ ‫زين بالدوائر‬ ‫ّ‬ ‫األبيض ا ُمل ّ‬

‫واملثبتة‬ ‫عمودي‬ ‫املتراصفة بشكل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حوافه‬

‫داخل‬

‫الشورت‬

‫املغمور‬

‫الهندسية‪.‬‬ ‫بنقشات الزهور والطبعة‬ ‫ّ‬ ‫كما ّ‬ ‫بثت إترو عبق اإلثارة املصقولة‬

‫األحادي‬ ‫بالنقش حين ًا وبنبض اللون‬ ‫ّ‬ ‫حين ًا آخر على عدد من التصاميم‬

‫التوپ‬ ‫املكشوفة الظهور‪ ،‬نذكر منها‬ ‫ّ‬ ‫املقحمة‬

‫أطرافه‬

‫داخل‬

‫اخلردلي‬ ‫ّ‬ ‫البنطلون املتماثل ذي اخلصر العالي‬

‫ضيقة‬ ‫بقص ة‬ ‫املطوق بحزام وا ُملنفّ ذ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اتّ سعت نزو ً‬ ‫ال حتى حوافه الطويلة‪.‬‬ ‫وفي‬

‫اإلطار‬

‫نفسه‪،‬‬

‫استعرضت‬

‫إترو أيض ًا األزياء املكشوفة األذرع‬ ‫احلماالت املنفردة‬ ‫واألكتاف بفضل‬ ‫ّ‬ ‫ممتدة من محيط‬ ‫وا ُملنفّ ذة بشكل مائل‬ ‫ّ‬ ‫ومثبتة‬ ‫صدارتها ملتفّ ة حول الرقبة‬ ‫ّ‬ ‫اخللفية‪.‬‬ ‫جهتها‬ ‫في منتصف ّ‬ ‫ّ‬

‫عبرت إترو عن‬ ‫ومع توالي الطلعات‪ّ ،‬‬

‫نّ‬ ‫التفن في رسم الشكل‬ ‫قدرتها على‬

‫ي للمرأة من خالل القطع املنسابة‬ ‫الظ ّل ّ‬

‫بقصة مث ّلثة‬ ‫من جذوعها طبقات منفّ ذة‬ ‫ّ‬ ‫تكرر تنفيذها على األقسام‬ ‫الشكل‬ ‫ّ‬

‫وقدمت‬ ‫السفلية بهيئة متأرجحة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املصممة أيض ًا عدد ًا من القطع التي‬ ‫ّ‬

‫اخللفية وقصرت من‬ ‫طالت ذيولها‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫إضافة إلى الثنيات املنسابة‬ ‫األمام‪،‬‬

‫البنطلونات املنتهية حوافها فوق‬ ‫حريرية‬ ‫الكاحل واحملزّمة بأقمشة‬ ‫ّ‬

‫عريضة‪ ،‬والفستان األبيض املتأ ّلق‬ ‫زينة بنقش‬ ‫بطبقات الكشاكش ا ُمل ّ‬

‫‪123‬‬

‫بيجي اللون وبأكمامه الطويلة‬ ‫إثني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املزودة بشقوق طولية‪ ،‬عدا عن القطع‬ ‫ّ‬ ‫امللبقة مع بعضها البعض‬ ‫األساسية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫على أكثر من تصميم وقطعة‪ ،‬مثل‬


‫‪Fashion‬‬

‫أبرزت‬

‫موديالت‬

‫إترو‬

‫فخامة‬

‫األنسجة واألقمشة املصنوعة منها‬ ‫املصممة في‬ ‫واملتج ّلي عليها قدرة‬ ‫ّ‬ ‫تسخير مختلف النقشات التي‬

‫إترو ‪Etro‬‬

‫املتميزة‪،‬‬ ‫تعد من بصمات الدار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فض ً‬ ‫عبرة‬ ‫ال عن األطياف‬ ‫اللونية ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬

‫املوسمية‪ ،‬وظهرت‬ ‫عن مرح األجواء‬ ‫ّ‬

‫عصري آسر كشف عن براعة‬ ‫مبظهر‬ ‫ّ‬ ‫مصممتها في تنفيذ األفكار الفنّ ّية‬ ‫ّ‬

‫نقي‬ ‫وحياكي‬ ‫تصميمي‬ ‫بأسلوب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وواضح املعالم‪ .‬وتراوحت النقوش‬ ‫إثني ًا‪ ،‬فيما‬ ‫بني تلك املتّ خذة طابع ًا‬ ‫ّ‬

‫فاضت أخرى بزخم نقش الزهور‬ ‫الهندسية‬ ‫والتقليمات والطبعات‬ ‫ّ‬

‫وطبعة البيسلي املزركشة‪ ،‬وتوزّعت‬

‫على مختلف‬ ‫حرفي ومتقن‪.‬‬ ‫ّ‬

‫التصاميم‬

‫بشكل‬

‫بتنوع‬ ‫جه ٍة أخرى‪ ،‬زخرت القطع‬ ‫من ّ‬ ‫ّ‬

‫وجتدد أناقتها‪،‬‬ ‫قصتها وألق بنيتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من دون أن يق ّلل ذلك من معاملها‬ ‫اجلمالية والفنّ ّية‪ ،‬منها الفساتني‬ ‫ّ‬

‫املتعددة األطوال واملصبوغة بلون‬ ‫ّ‬

‫منفرد أزرق‪ ،‬وآخر أسود‪ ،‬وبلون‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫‪121‬‬


Copyright Al-Ostoura2011

120


‫‪Fashion‬‬

‫إتــــرو‬

‫‪Etro‬‬ ‫ٌ‬ ‫وعبق‬ ‫لوني آسر‬ ‫غنى‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫نقشي ساحر‬ ‫ّ‬ ‫عبرت تشيكلة إترو ملوسم ربيع‬ ‫ّ‬

‫ي‬ ‫وصيف ‪ 2011‬عن املنظور الفنّ ّ‬ ‫والزخرفي ا ُملتقن األداء‪ ،‬وزخرت‬ ‫ّ‬ ‫بالتفاصيل‬

‫االنتقائية‬ ‫ّ‬

‫والتفصيل‬

‫احلرفي‪،‬‬ ‫ّ‬

‫واألشكال‬

‫نمقة‬ ‫الظ ّل ّية والتداخالت‬ ‫ّ‬ ‫اللونية ا ُمل ّ‬ ‫واستكملت‬

‫بالكماليات التي أضفت عليها األبعاد‬ ‫ّ‬

‫االبتكارية ا ُملظهرة‬ ‫اجلمالية والرؤية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإليطالية‬ ‫مصممتها‬ ‫مخيلة‬ ‫خصب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫متكنت بأدائها‬ ‫ﭬيرونيكا إترو التي‬ ‫املتناغم هذا من ضخّ‬

‫التأثيرات‬

‫املدينية‬ ‫اإلثنية املنحى على املظاهر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطابع‪.‬‬

‫ّ‬ ‫كل موسم‪ ،‬احتشد في‬ ‫وكما في‬ ‫جمهور من‬ ‫خصصة للعرض‬ ‫القاعة ا ُمل‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬

‫املهتمني واملشاهير الذين اتّ خذوا‬ ‫ّ‬ ‫زودة بالوسائد‬ ‫أمكنتهم على املقاعد ا ُمل ّ‬

‫سمح‬ ‫املزدانة باأللوان والطبعات وقد ُ‬

‫لهم االحتفاظ بها‪ ،‬ضمن أجواء‬ ‫أظهرت حسن الضيافة جت ّلت أيض ًا‬ ‫عبر تقدمي املشروبات واملأكوالت‬

‫ِ‬ ‫أصنافها‬ ‫ألوان‬ ‫اخلفيفة التي عكست‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫املصممة‬ ‫بثته‬ ‫التنوع الذي‬ ‫فيض‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫على األزياء‪.‬‬

‫أط ّلت عارضات إترو على وقع أغنية‬

‫«احلب‬ ‫البريطانيبرايان فيري‬ ‫الفنّ ان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بحرية‬ ‫شعرهن‬ ‫شافٍ» وقد انساب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫باحليوية‬ ‫مكياجهن إحساس ًا‬ ‫وبعث‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والبهجة‪،‬‬

‫وازد ْدن‬

‫الفاخرة‬

‫والقالدات‬

‫ألق ًا‬

‫ٍ‬ ‫مبجموعة‬

‫باحلس‬ ‫من اإلكسسوارات العابقة‬ ‫ّ‬ ‫االنتقائي واألناقة ا ُملترفة واملتأ ّلفة‬ ‫ّ‬ ‫املعدنية واألساور‬ ‫من السالسل‬ ‫ّ‬ ‫األحجار واخلرز‪ .‬وجت ّلى سحر األناقة‬ ‫اإليطالية على تشكيلة الصنادل‬ ‫ّ‬ ‫واحلقائب‬

‫ا ُملعزّزة‬

‫بالتفاصيل‬

‫الزخرفية املغمورة‬ ‫الزينية واألمناط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واحلس‬ ‫البصرية الساحرة‬ ‫بالتأثيرات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪119‬‬

‫املتفرد‪.‬‬ ‫األنثوي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫املشغولة‬

‫من‬


‫‪Fashion‬‬

‫مكم ً‬ ‫ال لإلبداعات‬ ‫باعتبارها جزء ًا‬ ‫ّ‬

‫التي أطلقها روبرتو كاﭬا ّل ي على‬

‫ّ‬ ‫أهمي ة‬ ‫يقل‬ ‫املمشى‪ ،‬وعنصر ًا ال‬ ‫ّ‬ ‫تنوعت‬ ‫أي قطعة عرضت؛ وقد‬ ‫ّ‬ ‫عن ّ‬

‫روبرتو كاڤالّي ‪Roberto Cavalli‬‬

‫ما بني القالئد واألطواق واألساور‬ ‫اجللدي ة‬ ‫املعدني ة الضخمة واحللقات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املنسابة بالشراريب‪ .‬ولم تغب‬ ‫الكمالي ات عن األضواء بالطبع‪،‬‬ ‫ّ‬

‫اليدوي ة‬ ‫فبرزت منها احلقائب‬ ‫ّ‬ ‫األثنوي الكامل‬ ‫املالئمة للمظهر‬ ‫ّ‬ ‫التصويري‬ ‫واملتماشية معه بشكلها‬ ‫ّ‬ ‫خرفي الرائع‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫ومنطها الز‬ ‫ّ‬

‫فرغة‬ ‫األحذية املتّ سمة‬ ‫ّ‬ ‫بالقص ة ا ُمل ّ‬ ‫واألربطة امللتفّ ة حول القدم والكاحل‬ ‫والبارزة بفضل كعوبها املستدقّ ة‬ ‫والعالية‪.‬‬ ‫التحي ة‬ ‫وملا خرج كاڤا ّل ي ليلقي‬ ‫ّ‬ ‫على اجلمهور‪ ،‬كان كالعادة مع‬ ‫زوجته ويده اليمنى إيڤا‪ .‬وفي هذا‬

‫ّ‬ ‫بكل هذا اجلمال‪ ،‬بدا‬ ‫الوضع‪ ،‬محاط ًا‬ ‫خاص ة به‪.‬‬ ‫وكأنّ ه في جنّ ة عدن‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫‪115‬‬


Copyright Al-Ostoura 2011

114


‫‪Fashion‬‬

‫اليدوي ة العالية املستوى من‬ ‫وحرفي ته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الزيني ة‬ ‫الصديري ات‪ ،‬والتفاصيل‬ ‫خالل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتباينة املنفّ ذة على بعض القطع‬

‫بأسلوب تكامل وامتزج مع مختلف‬

‫روبرتو كاڤالّي ‪Roberto Cavalli‬‬

‫املستمدة من وحي رقع جلد‬ ‫النقشات‬ ‫ّ‬ ‫احليوانات الزاحفة مثل التماسيح‬ ‫الوحشي ة‬ ‫والثعابني‪ ،‬ومن جلد القطط‬ ‫ّ‬

‫والنمور والفهود‪.‬‬ ‫لقد‬

‫قدم‬ ‫ّ‬

‫كاﭬا ّل ي‬

‫رؤيته‬

‫ا ُمل بتكرة‬

‫واإلبداعي ة عبر البنطلونات التي‬ ‫ّ‬

‫نفّ ذها بخصور منخفضة وحواف‬ ‫وزي نها بالشقوق‬ ‫حد ما‬ ‫متّ سعة إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التي وصل بني أطرافها باألربطة‬

‫اجللدي ة املرنة املتصالبة على طول‬ ‫ّ‬ ‫األرجل والسيقان‪ ،‬كما نفث على‬ ‫أجزائها الشراريب الناعمة املتطايرة‬

‫مع الهواء جنب ًا إلى جنب مع وابل‬ ‫البراق‬ ‫حب ات اخلرز والترتر‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وري ة التي اتّ قدت على‬ ‫واألحجار الب ّل ّ‬

‫ّ‬ ‫وبث ت انعكاسات ظ ّل ّي ة رائعة‪،‬‬ ‫بعضها‬

‫في حني نثر على البنطلونات‬ ‫النقشي ة املختلفة وشغلها‬ ‫األمناط‬ ‫ّ‬

‫من مختلف األقمشة املتراوحة بني‬ ‫جم عة أجزاؤها بالدرزات‬ ‫السميكة ا ُمل ّ‬

‫اليدوي ة وتلك الشفّ افة املظهرة قطع‬ ‫ّ‬

‫الالجنري امللبوسة حتتها‪.‬‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬تخ ّل ل التشكيلة العديد‬ ‫والصديري ات اخلالية من‬ ‫التوﭙات‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالصديري ات‪،‬‬ ‫األكمام‪ ،‬والقطع الشبيهة‬ ‫ّ‬ ‫وقد انسحبت عليها الدرزات واألمناط‬ ‫الزيني ة نفسها‪ ،‬وكذلك‬ ‫والشراريب‬ ‫ّ‬

‫املتكررة على‬ ‫فاضت بالترصيعات‬ ‫ّ‬ ‫عدد من القطع‪ .‬وتأكيد ًا على مهارة‬

‫األنثوي‪،‬‬ ‫املصم م في تقدمي األلق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املمر الفساتني والتنانير‬ ‫ظهرت على‬ ‫ّ‬ ‫املزدادة جما ً‬ ‫ال بفضل التفاصيل الرائعة‬

‫الفتحات املتجاوز طولها األفخاذ إلى‬ ‫فرغ‪ ،‬وبالذيول‬ ‫جانب املظهر‬ ‫الشبكي ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬

‫املنسدلة بتأرجح خلف العارضات من‬ ‫فيض نعومتها‪.‬‬

‫‪113‬‬

‫الزيني ة فقد لعبت‬ ‫أما األكسسوارات‬ ‫ّ‬

‫وجوهري ًا في االستعراض‪،‬‬ ‫حيوي ًا‬ ‫دور ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫احملب بة‪ ،‬وكذلك بفضل‬ ‫الزيني ة‬ ‫واألمناط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫ذهب‬

‫كاﭬا ّل ي‬

‫روبرتو‬

‫بتشكيلته‬

‫الناضحة باألنوثة الطاغية واإلثارة‬ ‫الفاتنة إلى حدود فاقت املعهود‬ ‫واملألوف وزادت من رسوخ مسيرته‬

‫روبرتو كاڤالّي ‪Roberto Cavalli‬‬

‫املتأ ّل قة في عالم املوضة على مدى‬ ‫عام ًا‪،‬‬

‫أربعني‬

‫تصاميمه‬

‫وصبغ‬

‫لوني ة خفيفة استوحاها‬ ‫بتوليفات‬ ‫ّ‬ ‫من‬

‫ألوان‬

‫املوحشة‬

‫الطبيعة‬

‫واملنسجمة مع األقمشة املختارة‬

‫في قالب بدا متناغم ًا بالتأثيرات‬ ‫املتبدلة الظالل‪ ،‬واملتراوحة‬ ‫البصري ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بني‬

‫التدرجات‬ ‫ّ‬

‫القشدي ة‬ ‫ّ‬

‫الرمادي ة‬ ‫ّ‬

‫والعاجي ة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫واأللوان‬

‫إلى‬

‫جانب‬

‫الشطحات اخلافتة والباهتة من لون‬

‫الزهري‪.‬‬ ‫زهرة اخلزامى واللون‬ ‫ّ‬ ‫ازدادت ألوان التشكيلة ألق ًا بفضل‬ ‫اجللود‬

‫املصبوغة‬

‫الشيفوني ة‬ ‫ّ‬

‫بها‬

‫الشفّ افة‬

‫واألنسجة‬ ‫املتماشية‬

‫الشبكي ة والكروشيه‬ ‫معها‪ ،‬واألقمشة‬ ‫ّ‬

‫تقني ة‬ ‫املصم م وفق‬ ‫املطوعة من قبل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫القص ات الدقيقة‬ ‫رفيعة املستوى من‬ ‫ّ‬

‫واملحُ كمة‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫‪111‬‬

‫وظهرت‬

‫مهارة‬

‫املصم م‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2011

110


‫‪Fashion‬‬

‫روبرتو كاﭬالّي‬

‫‪Roberto Cavalli‬‬

‫جاذبيّة مثيرة وحضور‬ ‫فاتن‬ ‫انطالق ًا من فهمه العميق ملكنونات‬

‫املصم م‬ ‫املرأة واحتياجاتها‪ ،‬يحرص‬ ‫ّ‬

‫اإليطالي روبرتو كاﭬا ّل ي على حتقيق‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫كل ما تتمنّ اه وتتوق إلى اقتنائه‬ ‫وارتدائه‪ ،‬ويعمد إلى تقدميه إليها‬

‫واحلر ّي ة واجلرأة‪.‬‬ ‫القوة‬ ‫إي اها‬ ‫مانح ًا ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بث‬ ‫وقد أثبت عن مقدرة فائقة على ّ‬ ‫اإليحاءات املثيرة العارمة باألنوثة‬

‫واجلاذبي ة واإلثارة‪ ،‬من دون أن يظهر‬ ‫ّ‬

‫فعلي ًا عن املفاتن؛ فهو‬ ‫أو يكشف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املصم مني املتمك نني‬ ‫يعد واحد ًا من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من‬

‫استخدام‬

‫املناسبة‬

‫األدوات‬

‫لتحقيق هذه الغاية بنجاح يفوق‬ ‫الوصف‪،‬‬

‫بأسلوب‬

‫واملتمتّ عني‬

‫فكري ة‬ ‫سلس ومرن إلى جانب طاقة‬ ‫ّ‬ ‫هائلة ممزوجة بخيال جامح ومهارة‬

‫متفردة تقوم على أسس‬ ‫حياكي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫حرفي ة مشهودة اكتسب مقاليدها‬ ‫ّ‬ ‫من مسقط رأسه فلورنسا‪.‬‬

‫العاملي املقام‬ ‫وخالل أسبوع املوضة‬ ‫ّ‬ ‫اإليطالي ة‪،‬‬ ‫في مدينة ميالنو‬ ‫ّ‬ ‫استعرض كاﭬا ّل ي تشكيلة أزيائه‬

‫بث‬ ‫لربيع وصيف ‪ 2011‬بعد أن‬ ‫ّ‬

‫فيها السحر املثير ضمن قالب‬

‫مشوق خ ّل ف أثر ًا هائ ً‬ ‫ال في نفوس‬ ‫ّ‬ ‫احلاضرين‬

‫ومحب ات‬ ‫ّ‬

‫تصاميمه‬

‫املتمي زات‪ .‬وابتدأ‬ ‫ومواكبات املوضة‬ ‫ّ‬ ‫املعدة على‬ ‫اإلثارة بقاعة العرض‬ ‫ّ‬

‫هيئة‬

‫سرداق‬

‫مكشوف‬

‫تناثرت‬

‫االستوائي ة‬ ‫في أرجائه النباتات‬ ‫ّ‬ ‫العمالقة وسعف النخيل‪ ،‬وافتُ رش‬

‫ممره‬ ‫ّ‬

‫بيضاء‬

‫الفسيح‬

‫وطأتها‬

‫بألواح‬

‫فتيات‬

‫خشبي ة‬ ‫ّ‬ ‫كاﭬا ّل ي‬

‫بزمن احملاربات املثيرات‪ ،‬وزاد من‬ ‫كح لة‬ ‫غموضهن اآلسر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أعينهن ا ُمل ّ‬ ‫مبكياج‬

‫دخاني‬ ‫ّ‬

‫متقن‬

‫وخصالت‬

‫املمتد على طول‬ ‫شعرهن األملس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪109‬‬

‫الظه ر‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫بخطى جسورة واثقة وقد لفّ‬ ‫تهن‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أخ اذة تذك ر‬ ‫اماتيكي ة‬ ‫هالة در‬ ‫ّ‬


‫جيل ساندر ‪Jil Sander‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫املصمم‬ ‫مراالستعراض‪ ،‬كشف‬ ‫ّ‬ ‫وعلى ّ‬

‫راف سيمونز النقاب عن سلسلة‬ ‫من الفساتني املتّ سمة بحواش‬

‫امتدت‬ ‫انتهت فوق الركبة تار ًة أو‬ ‫ّ‬

‫الساق تار ًة أخرى‪،‬‬ ‫حتّ ى منتصف‬ ‫ّ‬ ‫الزينية‬ ‫وحملت من التفاصيل‬ ‫ّ‬

‫ميزها عن غيرها‪ .‬من هذه‬ ‫ما‬ ‫ّ‬ ‫املجموعة نذكر الفستان القصير‬ ‫ّ‬ ‫املركبة على أقسامه‬ ‫البرتقالي‬ ‫ّ‬ ‫األمامية طبقات من الكشكش‬ ‫ّ‬ ‫احملددة‬ ‫ّ‬

‫أطرافها‬

‫بلون‬

‫مغاير‪،‬‬

‫والفستان اآلخر امللتفّ ة على قوامه‬

‫الثنيات املبرزة للقوام بهيئة‬ ‫غير متوازية وقد اصطبغت بلون‬

‫أثيري‪ ،‬والفستان املزدان‬ ‫أزرق‬ ‫ّ‬ ‫وبشكل‬ ‫البنفسجية‪.‬‬ ‫بالتقليمات‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫جس دت تشكيلة سيمونز‬ ‫عام‪،‬‬ ‫ّ‬

‫لهذا املوسم براعته في رسم‬

‫متفردة‪،‬‬ ‫عصرية‬ ‫األنوثة بصورة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ومهارته في استخدام األلوان‬ ‫املبهجة على األنسجة واألقمشة‬

‫الفاخرة املختارة بعناية‪ ،‬حاصد ًة‬

‫إيجابية بعد استمالتها‬ ‫أصداء‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قلوب النساء الباحثات عن الط ّلة‬ ‫ّ‬ ‫والعملية في آن واحد‪.‬‬ ‫اجلذابة‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫‪105‬‬


Copyright Al-Ostoura 2011

104


‫‪Fashion‬‬

‫املخفية‬ ‫خصره املشدود وباجليوب‬ ‫ّ‬ ‫املنفّ ذة على جانبيه والتي انسحب‬

‫تطبيقها على معظم املالبس والقطع‬ ‫املستعرضة‪.‬‬

‫جيل ساندر ‪Jil Sander‬‬

‫سيمونز‬

‫استمر‬ ‫ّ‬ ‫البنطلونات‬

‫في‬

‫والتنانير‬

‫إرسال‬

‫املتج ّلية‬

‫البصرية‬ ‫بأطوالها اآلسرة وتأثيراتها‬ ‫ّ‬ ‫األنثوي الرقيق من‬ ‫املريحة وفيضها‬ ‫ّ‬

‫خالل تراكيب الكشاكش املنسدلة من‬

‫اخلصور واملتماثلة حين ًا واملتباينة‬ ‫ّ‬ ‫املركبة‬ ‫أحيان ًا أخرى مع ألوان القطع‬ ‫عليها‪ ،‬وكذلك عبر استخدام سيمونز‬

‫الزهرية‬ ‫التقليمات وطبعات الورود‬ ‫ّ‬ ‫والفوشية اللون التي تكاثفت على‬ ‫ّ‬

‫إحدى التنانير‪ .‬وقد ُل ّبقت هذه القطع‬

‫املزودة‬ ‫مع البلوزات والقمصان‬ ‫ّ‬ ‫باألزرار والعابقة بشتّ ى األلوان‪ ،‬ومع‬ ‫التوﭙات الشفّ افة اخلالية من األكمام‬ ‫ّ‬

‫حتديدية عريضة‬ ‫واملزدانة بخطوط‬ ‫ّ‬

‫والزهري‪،‬‬ ‫تلونت باللونني األسود‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫و ُلبست أيض ًا مع سترات الكارديغان‬

‫املربعة‬ ‫واجلاكيتات املقلنسة واألخرى‬ ‫ّ‬ ‫الشكل‪ ،‬واجلاكيتات الطويلة الواقية‬

‫من مطر الصيف وامللبوسة كذلك مع‬

‫بقصتها‬ ‫عدد من البنطلونات املتّ سمة‬ ‫ّ‬ ‫الضيقة؛ فمنحت تلك املظاهر املرأة‬ ‫ّ‬ ‫ومتفرد ًا‪.‬‬ ‫حضور ًا الفت ًا‬ ‫ّ‬

‫اخلارجية املتوالية على‬ ‫أما األردية‬ ‫ّ‬ ‫املمر في طلعات أخرى‪ ،‬فقد تناغمت‬ ‫ّ‬ ‫املمتدة‬ ‫مع الفساتني الفضفاضة‬ ‫ّ‬

‫حماالت الكتف‬ ‫احلواشي واخلالية من ّ‬

‫األحادية مثل‬ ‫واملصبوغة باأللوان‬ ‫ّ‬ ‫املتميزة‬ ‫والزهري‬ ‫والكحلي‬ ‫البرتقالي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بهيئتها املنتفخة والواسعة‪ ،‬بينما‬ ‫عبقت فساتني أخرى بنقش الورود‬ ‫اللونية‬ ‫املصبوغة بشتّ ى األطياف‬ ‫ّ‬ ‫وبالتقليمات‬

‫األفقية‬ ‫ّ‬

‫والعمودية‬ ‫ّ‬

‫الزرقاء والسوداء‪ .‬ومن القطع الكثيرة‬ ‫البارزة في العرض‪ ،‬نذكر الفستان‬

‫األمامية‬ ‫املتميز على جهته‬ ‫األبيض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مضخمة‬ ‫ي على هيئة وردة‬ ‫برسم ظ ّل ّ‬

‫منفّ ذ عند مستوى الركبة لتنسدل‬ ‫أرضية‬ ‫حاشيته الطويلة مالمسة‬ ‫ّ‬

‫املمشى؛ فزادت تلك األحجام الفائقة‬

‫احلجم من رونق القطع وأضفت عليها‬

‫اجلاذبية‪.‬‬ ‫املزيد من‬ ‫ّ‬

‫‪103‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫البرتقالي البارز‬ ‫احلجم‪ ،‬والفستان‬ ‫ّ‬ ‫داخلي‬ ‫السفلي املزمزم برباط‬ ‫بقسمه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫واملعبرة عن بهجة الربيع‬ ‫املتّ قدة‬ ‫ّ‬ ‫وحيوية الصيف‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫ّ‬ ‫التنّ ورة الطويلة الواسعة املصبوغة‬

‫واحملدد خصرها‬ ‫الفستقي‬ ‫باللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالكسرات املتقنة التي أضفت على‬

‫جيل ساندر ‪Jil Sander‬‬

‫هيئتها مزيد ًا من االنتفاخ‪ ،‬باإلضافة‬

‫الزهرية الفضفاضة‬ ‫إلى التنّ ورة‬ ‫ّ‬

‫جانبية كشفت عن‬ ‫املزدانة بفتحة‬ ‫ّ‬ ‫مصممها الفريدة في املوازنة‬ ‫قدرة‬ ‫ّ‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫بني األنوثة واألناقة‬ ‫ّ‬ ‫جتس دت براعة سيمونز في‬ ‫كما‬ ‫ّ‬ ‫ي ا ُملنتقى‬ ‫مزاوجته بني الشكل الظ ّل ّ‬

‫بحرص‬

‫طبق‬ ‫وا ُمل ّ‬

‫على‬

‫األقمشة‬

‫املختارة بعناية فائقة‪ ،‬وبني طابع‬ ‫املتفرد في‬ ‫األناقة املصقولة بالتالعب‬ ‫ّ‬ ‫مقومات تصاميمه‪،‬‬ ‫احلجم على معظم‬ ‫ّ‬ ‫مثل التنّ ورة الزرقاء املزمزمة عند‬ ‫اخلصر‬

‫والتي‬

‫ّ‬ ‫غطت‬

‫البنطلون‬

‫املتماثل في اللون والبارز بحوافه‬

‫الطويلة الواسعة‪ ،‬وكذلك التنّ ورة‬ ‫اخلضراء‬

‫املشغولة‬

‫من‬

‫املشمع‬ ‫ّ‬

‫وامللبوسة فوق بنطلون آخر متباين‬

‫البنطلون‬ ‫األنظار‬ ‫في اللون‪ .‬ولفت‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫القصة الفضفاضة‬ ‫األخضر ذو‬ ‫ّ‬

‫املزدان‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫‪101‬‬

‫بالكسرات‬

‫املنسابة‬

‫من‬


Copyright Al-Ostoura 2011

100


‫‪Fashion‬‬

‫جيل ساندر‬ ‫‪Jil Sander‬‬ ‫اجلمال ّ‬ ‫األخاذ‬ ‫للخطوط‬ ‫التبسيطيّة‬

‫البلجيكي راف سيمونز‬ ‫املصمم‬ ‫دأب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫على تقدمي األزياء ا ُملنفّ ذة بحياكة‬

‫تبسيطية متقنة ومفعمة باملظاهر‬ ‫ّ‬ ‫الرجولي‬ ‫بطابعها‬ ‫املصقولة‬ ‫األنثوية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املشوقة‪ .‬وفي‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫الظ‬ ‫وأشكالها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قدم‬ ‫تشكيلته لربيع وصيف ‪ّ ،2011‬‬

‫خالل العرض مفاجآت كثيرة من‬

‫القطع التي تأ ّلقت بنفحات «الهوت‬

‫أن أظهر مهارة‬ ‫كوتور» الفاخرة بعد ْ‬

‫متميزة في تقدمي احلداثة واالبتكار‬ ‫ّ‬

‫متفردة‪.‬‬ ‫بصيغة‬ ‫ّ‬

‫استعرض سيمونز لوحاته الفنّ ّية‬

‫الزاخرة‬ ‫اخلصب‬

‫بإيحاءات‬

‫واخلطوط‬

‫من‬

‫خياله‬

‫العصرية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫الغنية املشرقة‬ ‫واملغمورة باأللوان‬ ‫ّ‬ ‫التي تراقصت على التصاميم‬ ‫ألق ًا‬

‫ومتيز ًا‬ ‫ّ‬

‫واالستحسان‬ ‫ابتعاد‬

‫لتحظى‬

‫والتقدير‪.‬‬

‫سيمونز‬

‫عن‬

‫باإلشادة‬

‫ورغم‬

‫استخدام‬

‫البراقة‬ ‫الزينية واألمناط‬ ‫ال��خارف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متكن وبجدارة‬ ‫في تشكيلته هذه‪،‬‬ ‫متجددة من‬ ‫بث روح‬ ‫كبيرة من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واجلاذبية‬ ‫األنوثة املفعمة باالبتكار‬ ‫ّ‬

‫التصورات املنطوية‬ ‫في قالب من‬ ‫ّ‬ ‫على القطع األسرة ببساطتها‬

‫العملي‬ ‫ونعومتها والالفتة بقوامها‬ ‫ّ‬ ‫احليوية املبهجة‪.‬‬ ‫وط ّلتها‬ ‫ّ‬ ‫وهكذا‪ ،‬جاءت التشكيلة لتزيد من‬

‫املصمم الذي‬ ‫حرفية هذا‬ ‫ترسيخ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫انتهج أسلوب ًا مختلف ًا في حتويل‬

‫مسار تصاميمه بعيد ًا عن املظاهر‬

‫التقليدية؛ فأرسل العارضات إلى‬ ‫ّ‬

‫األمريكي‬ ‫من األفالم من أحلان‬ ‫ّ‬ ‫الراحل برنارد هيرمان ومغنّ ي‬ ‫األمريكي بستا راميز‪ .‬ومنذ‬ ‫الراپ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتمثلة بالتي –‬ ‫الطلعة األولى‬

‫نس قة مع عدد‬ ‫شيرتات البيضاء ا ُمل ّ‬ ‫من التنانير والبنطلونات الفائقة‬

‫‪99‬‬

‫ببراعة‬

‫أقر اجلمهور‬ ‫االتّ ساع‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫سيمونز وحسن اختياره األلوان‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫املمر على وقع نغمات ُمستلهمة‬ ‫ّ‬ ‫التصويرية لعدد‬ ‫املوسيقى‬ ‫من‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫العلوية‬ ‫اجلذوع واملتّ سعة في أقسامها‬ ‫ّ‬ ‫احملدد خصره‬ ‫مثل الفستان األبيض‬ ‫َّ‬

‫زيني أحمر وحاشية ازدانت‬ ‫بنمط‬ ‫ّ‬ ‫بطبعة الزهور احلمراء والتقليمات‬ ‫السوداء‪،‬‬

‫والقصة‬ ‫ّ‬

‫الزاخرة‬

‫بطبقة‬

‫موسكينو ‪Moschino‬‬

‫ناعمة من الكشكش املزمزم عند‬ ‫تسمرت‬ ‫اخلصور‪ .‬ومن بني الطلعات‪،‬‬ ‫ّ‬

‫أعني اجلمهور على الفساتني غير‬ ‫املتماسكة‬

‫التركيب‬

‫واملصبوغة‬

‫باألبيض والزاخرة بنقش التربيع‬ ‫األسود واملنسدل أحد أكمامها املتّ سعة‬ ‫طوقت‬ ‫كاشف ًا عن كتف العارضة‪ ،‬وقد‬ ‫ّ‬

‫القماشية العريضة‬ ‫خصورها األحزمة‬ ‫ّ‬ ‫املتباينة مع نقشها ولونها‪ ،‬بينما زُمزم‬

‫السفلية بواسطة‬ ‫جانب من أقسامها‬ ‫ّ‬ ‫وثبتت على‬ ‫الداخلية احلمراء‬ ‫األربطة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫حاشيتها طبقة من الكشكش‪ .‬ومع‬

‫توالي االستعراض توالت التنانير‬

‫والشورتات التي تناغمت زينتها مع‬

‫ومقومات التشكيلة‬ ‫مختلف أمناط‬ ‫ّ‬ ‫األنشوطية والترصيعات‬ ‫من العقد‬ ‫ّ‬

‫والنقشات الساحرة‪ ،‬لتسدل الستار‬

‫على تشكيلة رائعة مكتملة العناصر‬ ‫نالت استحسان احلضور ورضاه‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫‪97‬‬


Copyright Al-Ostoura 2011

96 89


‫موسكينو ‪Moschino‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫من البنطلونات العالية اخلصور‬

‫املطوية إلى اخلارج‬ ‫واملنتهية حوافها‬ ‫ّ‬ ‫وقدمتها‬ ‫فوق مستوى الكاحل‪،‬‬ ‫ّ‬

‫العلوي‬ ‫بقصة اتّ سعت في قسمها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ولبقتها‬ ‫ما‪،‬‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫ال‬ ‫نزو‬ ‫وضاقت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫طيات‬ ‫مع اجلاكيتات املتباينة في‬ ‫ّ‬ ‫زينة‬ ‫صدورها املزدوجة واملنفردة وا ُمل ّ‬

‫القشدي اللون‬ ‫باألزرار‪ ،‬منها الطقم‬ ‫ّ‬ ‫ذهبية تالءمت مع‬ ‫املزود بأزرار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املعدنية احمليطة باألردان‬ ‫املقحمات‬ ‫ّ‬

‫ومع‬

‫السلسلة‬

‫الذهبية‬ ‫ّ‬

‫املثبتة‬ ‫ّ‬

‫عند اخلصر لتطويقه كاحلزام‪ .‬كما‬

‫قدمت اجلاكيت البيضاء املزدانة‬ ‫ّ‬ ‫بالتقليمات‬

‫األفقية‬ ‫ّ‬

‫احلمراء‪،‬‬

‫وزادت من ألق السترات السوداء‬ ‫املعدنية والتطريزات‬ ‫بالترصيعات‬ ‫ّ‬

‫الزخرفية التي استعانت إلجنازها‬ ‫ّ‬ ‫واخلرزية‪ ،‬كما‬ ‫اللؤلؤية‬ ‫باألحجار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫البصري املمتع‬ ‫نفثت التأثير‬ ‫ّ‬ ‫ي املنفّ ذ عند‬ ‫من خالل الرسم الظ ّل ّ‬ ‫الصدارات عوض ًا عن اجليوب‪.‬‬

‫أما طبعات البولكا أو الدوائر‪،‬‬

‫ففرضت حضورها‬

‫على مختلف‬

‫املوديالت‪ ،‬وجت ّلت بحجم الدوائر‬ ‫الكبيرة البيضاء على املعطف‬

‫األسود‬

‫احملددة‬ ‫ّ‬

‫أطرافه‬

‫باللون‬

‫وامللبق مع القميص املزدان‬ ‫األحمر‬ ‫ّ‬

‫األنشوطية‬ ‫بالتقليمات وبالعقدة‬ ‫ّ‬

‫املزينة‬ ‫ِّ‬

‫حمليط‬

‫ياقته‪.‬‬

‫وتخ ّلل‬

‫اجللدية‬ ‫التشكيلة أيض ًا السترة‬ ‫ّ‬ ‫املعدنية‬ ‫املرص عة باألحجار‬ ‫السوداء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الناتئة وامللبوسة مع أحد بنطلونات‬ ‫الدنيم التي ُل ّبقت في طلعات أخرى‬

‫مع القمصان الزاخرة بالكشاكش‬ ‫التوپ املستوحاة‬ ‫والثنيات‪ ،‬ومع‬ ‫ّ‬

‫املشدات واملزدان‬ ‫قصته من حياكة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بالتقليمات‪ ،‬ومع اجلاكيت الزاخرة‬ ‫واملكملة‬ ‫بنقش التربيع األحمر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املخطط‬ ‫أردانها وأطرافها بالكشكش‬

‫باللونني األسود واألبيض‪ ،‬وبالورود‬ ‫إلى محيط ياقته‪.‬‬

‫طغت على تشكيلة املوسم الفساتني‬

‫املنفّ ذة‬

‫بأسلوب‬

‫عكس‬

‫أصالة‬

‫العصري‪،‬‬ ‫املاضي وجمعها باالبتكار‬ ‫ّ‬

‫‪95‬‬

‫قصاتها وأمناطها‬ ‫فتنوعت القطع في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الضيقة عند‬ ‫القصة‬ ‫الزينية‪ ،‬منها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫ّ‬ ‫املثبتة عند االكتاف نزو ً‬ ‫ال‬ ‫الناتئة‬


‫‪Fashion‬‬

‫ّ‬ ‫مذكر ًا‬ ‫في اخللف على هيئة الكعكة‬ ‫بتسريحة‬

‫التشكيلية‬ ‫ّ‬

‫الفنّ انة‬

‫املكسيكية الراحلة فريدا كالو‪،‬‬ ‫ّ‬

‫وقد اكتملت صورتها مع األوشحة‬ ‫القماشية املزدانة بالنقشات‪ .‬كما‬ ‫ّ‬

‫موسكينو ‪Moschino‬‬

‫ازدانت العارضات مبجموعة من‬ ‫الكماليات‬ ‫ّ‬

‫التي‬

‫واإلكسسوارات‬

‫كان لها األثر البالغ في إكمال‬

‫هالة‬

‫واألنوثة‬

‫اجلاذبية‬ ‫ّ‬

‫حولهن‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫الشمسية وأقراط‬ ‫النظارات‬ ‫مثل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الثريات‬ ‫األذن املتدلية على شاكلة‬ ‫ّ‬ ‫الذهبية والقالدات‬ ‫الفاخرة‪ ،‬والسالل‬ ‫ّ‬ ‫الضخمة‬

‫باألحجار‬

‫املشكوكة‬

‫الصناعية واملنسدلة منها‬ ‫والآللئ‬ ‫ّ‬

‫الشراريب‪،‬‬

‫فض ً‬ ‫ال‬

‫عن‬

‫األحذية‬

‫واملزودة‬ ‫املتّ سمة بالكعوب العالية‬ ‫ّ‬

‫ملونة تقاطعت‬ ‫قماشية‬ ‫بأربطة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حول القدم والكاحل‪ ،‬واحلقائب‬

‫الفاخرة‬

‫حملت‬

‫التي‬

‫مختلف‬

‫الزينية‪.‬‬ ‫األمناط والتفاصيل‬ ‫ّ‬

‫استه ّلت‬

‫ٍ‬ ‫بسلسلة‬ ‫وغير‬

‫من‬

‫األطقم‬

‫املتماثلة‪،‬‬

‫تأ ّلف‬

‫املتماثلة‬ ‫بعضها‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫‪93‬‬

‫جارديني‬

‫االستعراض‬


Copyright Al-Ostoura 2011

92


‫‪Fashion‬‬

‫موسكينو‬

‫‪Moschino‬‬ ‫رؤية خالّقة في‬ ‫راق‬ ‫قالب ٍ‬ ‫تشكيلة‬

‫فاضت‬

‫أزياء‬

‫املصممة‬ ‫ّ‬

‫اإليطالية روزي ّ‬ ‫ال جارديني ملوسم‬ ‫ّ‬ ‫ربيع وصيف ‪ 2011‬باألفكار اخل ّ‬ ‫القة‬ ‫الغنية‪ ،‬ترجمت‬ ‫واالبتكارات الفنّ ّية‬ ‫ّ‬

‫الرقي والفخامة‬ ‫عبرها مظاهر‬ ‫ّ‬ ‫املتفردة؛‬ ‫واحليوية‬ ‫املقرونة بالنبض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مؤسس الدار‬ ‫فسارت على نهج‬ ‫ِّ‬

‫ً‬ ‫بعة‬ ‫فرانكو موسكينو متّ‬

‫الراحل‬

‫املميزة لتصاميم‬ ‫تلك الصفات‬ ‫ِّ‬ ‫هذه الدار العريقة واملشهورة بها‬ ‫منذ إنشائها قبل ثالثني عام ًا‪ .‬وقد‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خط موسكينو باقة من‬ ‫التف حول‬ ‫ومحبات تصاميم الدار‪،‬‬ ‫املشاهير‬ ‫ّ‬

‫محرري الصحف‬ ‫إلى جانب عدد من‬ ‫ّ‬ ‫واملج ّ‬ ‫الت‬

‫املهتمة‬ ‫ّ‬

‫املوضة‬

‫بعالم‬

‫واألزياء‪ ،‬مثل هارييت كويك‪ ،‬وآنا‬ ‫ً‬ ‫زي ًا من‬ ‫ديلو التي جاءت‬ ‫مرتدية ّ‬

‫الشتوية‪.‬‬ ‫تصاميم موسكينو‬ ‫ّ‬

‫أعادت جارديني صياغة رؤيتها‬

‫الفلسفية‬ ‫ّ‬

‫في‬

‫تقدمي‬

‫األسلوب‬

‫الكالسيكي وفق نهج تكامل بالبريق‬ ‫ّ‬

‫العصري الذي ّ‬ ‫بثته على ّ‬ ‫كل قطعة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قدمتها مستلهمة وحيها من فترة‬ ‫ّ‬ ‫األمريكي‪،‬‬ ‫الثمانينات ومن الغرب‬ ‫ّ‬

‫وغاصت في تفاصيلها إلى حدود‬ ‫وطوعت األقمشة‬ ‫والتنوع‪،‬‬ ‫اإلبداع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اللونية‬ ‫املختلفة وصبغتها بالظالل‬ ‫ّ‬

‫اجلريئة‪ ،‬كاألحمر واألسود واألبيض‪،‬‬ ‫لونية أخرى مثل‬ ‫وزينتها بتوليفات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫والكحلي واألزرق‬ ‫والقشدي‬ ‫األصفر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الداكن‪ ،‬وزادت من غنى تصاميمها‬ ‫الفاخرة باألشكال الظ ّل ّية واألمناط‬

‫أط ّلت فتيات موسكينو على املأل‬

‫ٍ‬ ‫بهيئة مبهجة جت ّلت بدء ًا باملكياج‬

‫البرتقالي‬ ‫الذي شهد طغيان اللون‬ ‫ّ‬ ‫لون اجلفون وانسحب على‬ ‫الذي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫بقبعات رعاة‬ ‫الوجنات‪ ،‬ومرورا‬ ‫ّ‬

‫‪91‬‬

‫البقر‬

‫التي‬

‫اعتمرتها‬

‫بعضهن‪،‬‬ ‫ّ‬

‫وصو ً‬ ‫ال إلى تسريحة الشعر املربوط‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫التصويرية املتباينة‪.‬‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2011

88


‫‪Fashion‬‬

‫استُ ّ‬ ‫هل العرض بالشورت األبيض‬ ‫املزدان‬

‫بالتخرميات‬

‫ّ‬ ‫املبطنة‬

‫وبالثنيات ا ُملنفّ ذة على جيوبه‬ ‫ً‬ ‫واألريحية‬ ‫مضفية االنتفاخ‬ ‫اجلانبية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫موسكينو تشيب آند شيك ‪Moschino Cheap & Chic‬‬

‫على هيئته‪ ،‬و ُأقحم حتت خصره‬ ‫احملزّم أطراف القميص األبيض‬

‫امللبق مع اجلاكيت‬ ‫الكالسيكي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بقصة‬ ‫املتميزة‬ ‫الصفراء القصيرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مفتوحة من األمام وخالية من‬ ‫األزرار‪ ،‬بينما ز ُّود بأكمام ذات‬ ‫ثالثة أرباع الطول وأطراف مدروزة‬ ‫الزخرفي األزرق‪ ،‬ونُ ثر‬ ‫بالتطريز‬ ‫ّ‬ ‫الزينية‬ ‫على صدارته عبق األحجار‬ ‫ّ‬

‫املتفاوتة حجم ًا وشك ً‬ ‫ال ولون ًا‪ .‬وعلى‬

‫مر االستعراض‪ ،‬أكثرت جارديني‬ ‫ّ‬ ‫األحادية‬ ‫من مشاهد الشورتات‬ ‫ّ‬ ‫اللون‬

‫واألخرى‬

‫بشتّ ى‬

‫املزدانة‬

‫التصويرية‪ ،‬مثل نقش‬ ‫األمناط‬ ‫ّ‬ ‫امللونة‪،‬‬ ‫التربيع وطبعة األزهار‬ ‫ّ‬

‫وقد ُل ّبقت مع عدد من السترات‬ ‫احملبوكة ومع اجلاكيتات النابضة‬ ‫بالنقش‬

‫والتقليمات‬

‫املتقزّحة‬

‫األنشوطية السوداء‬ ‫اللون وبالعقد‬ ‫ّ‬ ‫األمامية‪.‬‬ ‫جهتها‬ ‫املثبتة على ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫استكملت جارديني رؤيتها في‬ ‫التعبير عن رونق الصيف وألوان‬ ‫الربيع عبر البنطلونات املريحة‬ ‫بقصتها واملنتهية عند الكاحل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ومن خالل التنانير املتّ سعة بفضل‬ ‫ثنياتها‬

‫االنسيابية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫وأغدقت‬

‫عليها مختلف النقشات واألمناط‬ ‫الزينية السائدة في التشكيلة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ولبقتها‬ ‫ّ‬

‫مع‬

‫التوﭙات‬ ‫ّ‬

‫املتنوعة‬ ‫ّ‬

‫الزينية املقرونة‬ ‫ذات التفاصيل‬ ‫ّ‬ ‫باحلياكة املتقنة والفاخرة‪ .‬ولم يسع‬ ‫إ ّ‬ ‫ال التعبير عن إعجابهم وتقديرهم‬

‫بالتصفيق احلا ّد لها ولقدرتها على‬ ‫تقدمي التصاميم النابضة باحلياة‬ ‫واحلرية والبهجة‬ ‫باحليوية‬ ‫واملفعمة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احملببة إلى النفس‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪87‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫التصميمي‬ ‫عشّاق أسلوب جارديني‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫البحرية املفعمة‬ ‫املرجانية والنباتات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫باأللوان‪ ،‬في حني استعانت بأسلوب‬

‫لتزين‬ ‫اإلجنليزي الشهير‬ ‫الت��ريز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫به أطراف أزيائها اجلاهزة للبس‪.‬‬

‫موسكينو تشيب آند شيك ‪Moschino Cheap & Chic‬‬

‫أط ّلت‬

‫عارضات‬

‫جارديني‬

‫على‬

‫ٍ‬ ‫بابتسامة ممتعة ارتسمت‬ ‫اجلمهور‬

‫ووجوههن النضرة‬ ‫شفاههن‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املصبوغة مبكياج صارخ‪ ،‬وقد ُربط‬ ‫شعرهن‬ ‫ّ‬

‫إلى‬

‫اخللف‬

‫وتطايرت‬

‫وطوق بربطات‬ ‫منه بعض اخلصل‬ ‫ّ‬ ‫األوشحة العابقة بالنقشات‪ .‬وظهرت‬ ‫ّ‬ ‫النظارات‬ ‫بعض العارضات مرتديات‬

‫الشمسية الكبيرة احلجم‪ ،‬بينما‬ ‫ّ‬

‫اليدوية‬ ‫حملت أخريات احلقائب‬ ‫ّ‬

‫الفاخرة املزدانة بألوان وطبعات‬ ‫التشكيلة‪ .‬أما مجموعة األحذية‬ ‫املرافقة للمالبس‪ ،‬فعكست الشغف‬

‫األنثوية‬ ‫واحليوية بفضل كعوبها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫القماشية امللتفّ ة‬ ‫وأربطتها‬ ‫الرفيعة‬ ‫ّ‬ ‫حول‬

‫الكاحل‬

‫وطبعاتها‬

‫املنثورة‬

‫من‬

‫السالسل‬

‫املعدنية‬ ‫ّ‬

‫أزياءهن‬ ‫كملت العارضات‬ ‫ّ‬ ‫عليها‪ ،‬وقد ّ‬

‫ٍ‬ ‫مبجموعة‬

‫املكتنزة واملتّ سمة برونق تصميمها‬

‫االنتقائي املترف‪.‬‬ ‫وحسها‬ ‫اجلمالي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫‪85‬‬


Copyright Al-Ostoura 2011

84


‫‪Fashion‬‬

‫موسكينو‬ ‫تشيب آند شيك‬ ‫‪Moschino‬‬ ‫‪Cheap & Chic‬‬

‫ديناميكيّة مرحة‬ ‫ورشاقة طاغية‬ ‫اإليطالية روزي ّ‬ ‫ال‬ ‫املصممة‬ ‫عرضت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الظل»‪،‬‬ ‫جارديني تشكيلتها «اخلفيفة‬

‫ّ‬ ‫خلط موسكينو‬ ‫حد تعبيرها‪،‬‬ ‫على‬ ‫ّ‬

‫النسائية‬ ‫تشيب آند شيك للمالبس‬ ‫ّ‬ ‫اجلاهزة ملوسم ربيع وصيف ‪2011‬‬

‫في إحدى قاعات مبنى «بالزو‬

‫املشيد منذ القرن‬ ‫ديالركيـﭭيو»‬ ‫ّ‬

‫السابع عشر‪ .‬ورغم طابع بنائه‬

‫األثري‪ ،‬انطلقت العارضات إلى‬ ‫ّ‬ ‫أزياء حتمل‬ ‫يرتدين‬ ‫وهن‬ ‫املمر‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫روح العصر واختلن على خشبة‬

‫بحيوية مستعرضات خمسة‬ ‫العرض‬ ‫ّ‬

‫زي ًا بحركات راقصة وأداء‬ ‫وعشرين ّ‬ ‫بالديناميكية‪ ،‬في‬ ‫تلقائي مفعم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حني قام منظمو العرض بتوزيع‬

‫املشروبات واملأكوالت اخلفيفة على‬ ‫احلضور‪ ،‬حيث أشارت جارديني‬ ‫احتفالية‬ ‫مسبق ًا إلى كونه «دعوة‬ ‫ّ‬ ‫أكثر منها استعراض ًا‪».‬‬

‫االستعراض‪،‬‬

‫وخالل‬

‫حملت‬

‫التصاميم أشكا ً‬ ‫ال ظ ّل ّية خ ّ‬ ‫البة عبر‬ ‫الكشاكش‬

‫والثنيات‬

‫واالنتفاخ‬

‫ميز مختلف األقسام‬ ‫الشكلي الذي ّ‬ ‫ّ‬ ‫السفلية للقطع‪ ،‬وفاضت بالطبعات‬ ‫ّ‬ ‫الزيني‪،‬‬ ‫والتطريز‬ ‫والنقشات‬ ‫ّ‬

‫ونُ ثرت‬

‫على‬

‫أجزائها‬

‫األحجار‬

‫املتعددة األحجام واألنواع‬ ‫الزينية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واأللوان‪ .‬ولفتت أنظار احلضور‬

‫اللونية الساحرة املنفّ ذة‬ ‫املباهج‬ ‫ّ‬ ‫على األقمشة الفاخرة املزدادة رونق ًا‬

‫استمدت جارديني مصادرها‬ ‫وقد‬ ‫ّ‬

‫اإليطالي‬ ‫اإليحائية من اجلمال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُمحقّ ً‬ ‫قة من خاللها عناصر املتعة‬ ‫واأللق‪ ،‬وسبغت األزياء مبظاهر‬

‫الريـﭭييرا‪ ،‬وأجواء أمالفي كوست‬ ‫ّ‬ ‫احملطة‬

‫‪83‬‬

‫السياحية‬ ‫ّ‬

‫األرستقراطية‬ ‫ّ‬

‫في إيطاليا‪ ،‬إضافة إلى نسمات‬ ‫السرديني الزاخر بالشعاب‬ ‫البحر‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫نّ‬ ‫مصممتها‬ ‫وتفن‬ ‫قصاتها‬ ‫بتنوع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في إلباسها طابع الفرح والرقّ ة‪.‬‬


Copyright Al-Ostoura 2011

82


‫‪Fashion‬‬

‫املنم قة على الفستان األزرق الناعم‬ ‫ّ‬ ‫واملزود‬ ‫بقص ة القميص‬ ‫الشبيه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫األمامي ة‪،‬‬ ‫جه ته‬ ‫باألزرار على طول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشخصي ات‬ ‫ّ‬

‫وبطبعة‬

‫الكرتوني ة‬ ‫ّ‬

‫لوڤ موسكينو ‪Love Moschino‬‬

‫التي امتزجت في هذا املوسم‬ ‫خرفي ة‬ ‫مع مختلف الطبعات الز‬ ‫ّ‬ ‫والهندسي ة النابضة بشتّ ى األطياف‬ ‫ّ‬

‫البصري ة‪ .‬وقد استعرضت‬ ‫والصور‬ ‫ّ‬

‫تلك الطبعات املمتعة على السترة‬

‫القصيرة‬

‫امللب قة‬ ‫ّ‬

‫مع‬

‫البنطلون‬

‫املجم عة حوافه املرنة‬ ‫الضي ق‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫البنّ ّ‬ ‫واملطوق خصره بحزام‬ ‫فوق الكاحل‬ ‫ّ‬

‫حبلي مجدول‪ ،‬ونفّ ذتها أيض ًا على‬ ‫ّ‬ ‫والتوﭙات‬ ‫والقمصان‬ ‫البنطلونات‬ ‫ّ‬ ‫امللب قة على مختلف قطع الدنيم‬ ‫ّ‬

‫الشبابي‬ ‫واحلس‬ ‫املوحية بالنضارة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واملصبوغة باللون األزرق واألبيض‪،‬‬ ‫واملزدان بعضها بالتقليمات‪ .‬وقد‬

‫وزّعت قطع الدنيم هذه بني الشورتات‬ ‫القص ات‪ ،‬والفستان اخلالي‬ ‫املتنوعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من‬

‫حم االت‬ ‫ّ‬

‫الكتف‪،‬‬

‫واألوڤرأول‬

‫األحادي‬ ‫التوپ األبيض‬ ‫امللبوس مع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكتف‪.‬‬

‫ومنذ‬

‫بداية‬

‫االستعراض‬

‫حتى‬

‫نهايته‪ ،‬لم تغب عن أنظار احلضور‬ ‫املعب رة عن فيض‬ ‫الصنادل الفاخرة‬ ‫ّ‬

‫بالقص ة‬ ‫غني واملتّ سمة‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫ابتكار ّ‬ ‫ّ‬ ‫املفتوحة والكعب العالي والنعل‬ ‫ّ‬ ‫واملسط ح وبرزت بأطياف‬ ‫املنبري‬ ‫ّ‬

‫لوني ة متناغمة مع املظهر العام‪.‬‬ ‫ّ‬

‫كما لفتت األنظار احلقائب الرائعة‬ ‫واملزودة مبقابض‬ ‫املتعددة األحجام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وحم االت ملسكها باليد أو حملها‬ ‫ّ‬ ‫على الكتف‪ ،‬وقد عبقت باأللوان‬

‫الصيفي ة‬ ‫ّ‬

‫والتفاصيل‬

‫املمتعة‬

‫الزيني ة واألشكال الظ ّل ّي ة واألمناط‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عاكسة مفهوم‬ ‫التصويري ة املتقنة‬ ‫ّ‬ ‫والتفرد‪.‬‬ ‫التجدد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املوسم نهج موسكينو املتّ بع في‬

‫إخراج‬

‫التصاميم‬

‫الباعثة‬

‫على‬

‫الشعور بالراحة واملوحية باأللق‬ ‫املمتزجني‬

‫بالنفحات‬

‫العملي‬ ‫ّ‬ ‫والتقليدي ة املزدادة تأنّ ق ًا‬ ‫ة‬ ‫العصري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خرفي ة‬ ‫الزيني ة والز‬ ‫مع العناصر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪81‬‬

‫املتقنة الصنع‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫باختصار‪ ،‬عكست تشكيلة هذا‬


Copyright Al-Ostoura 2011

80


‫‪Fashion‬‬

‫املتمي زة‬ ‫أما التصاميم اجلميلة‬ ‫ّ‬

‫بنقشاتها‬

‫ومظاهرها‬

‫الشبابي ة‬ ‫ّ‬

‫املفعمة بالتفاؤل‪ ،‬فقد تأ ّل ق منها‬

‫نقش‬

‫التربيع‬

‫بلونيه‬

‫الزهري‬ ‫ّ‬

‫لوڤ موسكينو ‪Love Moschino‬‬

‫واألبيض على التنّ ورة القصيرة‬ ‫املنفّ ذة‬

‫ببراعة‬

‫بقص ة‬ ‫ّ‬

‫ميكن‬

‫لفّ ها وربطها حول اخلصر بعقدة‬ ‫أنشوطي ة أضفت الثنيات والشكل‬ ‫ّ‬

‫ولب قتها‬ ‫غير املتماسك عليها‪،‬‬ ‫ّ‬

‫مع التي‪ -‬شيرت الواسع املنسدل‬ ‫الكم كاشف ًا عن كتف العارضة‬ ‫ّ‬

‫ثب تت أطرافه بقماش تباين‬ ‫وقد ّ‬

‫الزيتي‪ ،‬وقد انسحب‬ ‫مع لونه‬ ‫ّ‬ ‫هذا النمط املتباين على العديد‬

‫احملددة أطرافها بألوان‬ ‫من القطع‬ ‫ّ‬ ‫ُم غايرة‪.‬‬

‫املتمي زة واملتأ ّل قة‬ ‫ومن الطبعات‬ ‫ّ‬ ‫خالل االستعراض‪ ،‬جت ّل ى نقش الورود‬ ‫الكبيرة احلجم باللون األخضر‬ ‫على البنطلون املتّ سع في قسمه‬ ‫العلوي‬ ‫ّ‬

‫واملشدود‬

‫خصره‬

‫بحزام‬

‫متماثل‪ ،‬وعلى الفستان القصير‬ ‫اخلالي من األكمام ومحيط الياقة‬

‫وتبدلت األزهار‬ ‫غير املتوازية‪.‬‬ ‫ّ‬

‫بالزهري على‬ ‫بوهج أحمر مقرون‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫الضي ق اآلخر امللبوس‬ ‫الفستان‬ ‫ّ‬

‫مع السترة احملبوكة املزدانة أطرافها‬

‫ملونة‪ ،‬وبدا‬ ‫قماشي ة‬ ‫بشراريب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أقل حجم ًا وأكثر‬ ‫نقش األزهار‬ ‫تكاثف ًا بلونيه األزرق واألبيض على‬ ‫املتمي زة بياقة‬ ‫إحدى اجلاكيتات‬ ‫ّ‬

‫دائري ة وعلى الفستان امللبوس حتت‬ ‫ّ‬

‫اجلاكيت اخلضراء‪ ،‬وعلى اجلاكيت‬

‫بطي ة صدارة رفيعة‬ ‫األخرى البارزة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املرك بة‬ ‫الكحلي‬ ‫وامللب قة مع الشورت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫سج لت‬ ‫على أفخاذه اجليوب‪ .‬وقد‬ ‫ّ‬ ‫اجلاكيتات حضور ًا الفت ًا بفضل‬ ‫قص تها‬ ‫ّ‬

‫الزيني ة‬ ‫ّ‬

‫الكالسيكي ة‬ ‫ّ‬ ‫املتباينة‬

‫وأمناطها‬

‫وأقمشتها‬

‫املختلفة‪ ،‬وازدادت جما ً‬ ‫ال مع القطع‬

‫االستثنائي في مزج‬ ‫جارديني‬ ‫ّ‬ ‫القطع مع بعضها البعض‪.‬‬ ‫مير استعراض جارديني من دون‬ ‫لم‬ ‫ّ‬ ‫املمي زة بطبعة‬ ‫إظهار بصمة الدار‬ ‫ّ‬ ‫الكتابي ة البارزة على صدارة‬ ‫األمناط‬ ‫ّ‬

‫‪79‬‬

‫التوﭙات‪ ،‬ونقش القلوب البيضاء‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫بحس‬ ‫امللب قة معها مبهارة نطقت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2011

78


‫‪Fashion‬‬

‫لوڤ موسكينو‬

‫‪Love‬‬ ‫‪Moschino‬‬ ‫ألق التج ّدد وحيويّة‬ ‫الصبا‬ ‫لطاملا‬

‫تشكيالت‬

‫عكست‬

‫لوڤ‬

‫النسائي ة اجلاهزة‬ ‫موسكينو لألزياء‬ ‫ّ‬ ‫وحيوي ة‬ ‫للبس أوجه النضارة واملتعة‬ ‫ّ‬ ‫األنثوي‬ ‫بحس ها‬ ‫الشباب‪ ،‬ونضحت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫شفافي ة‬ ‫وجاذبي تها املتالئمة مع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املرأة وذوقها الرفيع‪ .‬ولم تخرج‬

‫تشكيلة أزياء ربيع وصيف ‪2011‬‬ ‫مصم مة‬ ‫عن هذا املنحى؛ إذ أطلقتها‬ ‫ّ‬

‫ال جارديني بعد أن ّ‬ ‫الدار روزي ّ‬ ‫بث ت‬

‫فيها التأثيرات العتيقة الدائمة‬ ‫القص ة‬ ‫بجمالي ة‬ ‫األناقة وغمرتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وبراعة التنفيذ‪ .‬فض ً‬ ‫ال عن هذا‪،‬‬

‫قدمت جارديني أزياءها وقد وسمتها‬ ‫ّ‬

‫عملي‬ ‫واقعي وقولبتها بطابع‬ ‫مبنحى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وجه زتها بتفاصيل واضحة املعالم‬ ‫ّ‬

‫مبقومات األناقة وملسات‬ ‫وكم لتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املمر‪ ،‬أطلقت العارضات‬ ‫األلق‪ .‬وعلى‬ ‫ّ‬

‫وقد‬

‫زي نت‬ ‫ّ‬

‫تسريحات‬

‫شعرهن‬ ‫ّ‬

‫الغني ة بالطبعات‪،‬‬ ‫جع د باألوشحة‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬

‫اجللدي ة‬ ‫خصورهن باألحزمة‬ ‫وطوقت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والقماشي ة الزاخرة‬ ‫األحادي ة اللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بألوانها ونقشاتها املمتعة‪.‬‬

‫قدمت جارديني خالل االستعراض‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫العديد‬

‫من‬

‫القطع‬

‫املوسومة‬

‫بالطبعات والنقشات املنفّ ذة بإتقان‬ ‫على توليفة من األقمشة التي‬

‫تراوحت بني قطن الدنيم والشامبري‬

‫والقطن الناعم‪ ،‬إلى جانب األنسجة‬ ‫اخلفيفة واملرنة‪ ،‬مثل احلرير الناعم‬

‫والـﭭيسكوز‬

‫واجلرسيه‪،‬‬

‫وكذلك‬

‫املثب تة على أردان وجيوب وحواشي‬ ‫ّ‬ ‫وطي ات صدور الفساتني املصبوغة‬ ‫ّ‬ ‫بألوان‬

‫األزرق‬

‫والزهري‬ ‫ّ‬

‫واألسود‪،‬‬

‫حب ات اخلرز والترتر‬ ‫واملقحمة عليها ّ‬

‫امللون التي زادت من تأثيراتها‬ ‫ّ‬

‫‪77‬‬

‫البصري ة املمتعة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫املخرمة املستخدمة إلضفاء‬ ‫الدنت ّل ة‬ ‫ّ‬ ‫املتفرد بفضل األربطة‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫الشكل الظ ّل ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2011

74


‫‪Fashion‬‬

‫قدمت‬ ‫ّ‬

‫الدار‬

‫األناقة‬

‫مظاهر‬

‫العصريوالتفاصيل‬ ‫باحلس‬ ‫املوسومة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املتنوعة على توليفة من‬ ‫األنثوية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفساتني املتّ سمة بأطوالها غير‬ ‫املتوازية‬

‫املتأرجحة‬

‫وتراكيبها‬

‫أيْس أيْسبرغ ‪Ice Iceberg‬‬

‫ّ‬ ‫املركب�� مث ً‬ ‫ال على جوانب القسم‬ ‫ي اخلالي‬ ‫السفلي للفستان البنّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫من األكمام‪ .‬ومن هذه املجموعة‪،‬‬

‫الرمادي‬ ‫استعرضت الدار الفستان‬ ‫ّ‬ ‫واملتميز‬ ‫بقصة القميص‬ ‫الشبيه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اخللفية التي جتاوز‬ ‫بحاشيته‬ ‫ّ‬

‫األمامية‪ ،‬والفستان‬ ‫طولها حاشيته‬ ‫ّ‬

‫املتّ قد جما ً‬ ‫البصرية‬ ‫ال بتأثيراته‬ ‫ّ‬

‫اللونية بني اللونني‬ ‫وتدرج ظالله‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واملنتهية‬

‫والبرتقالي‬ ‫الرمادي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حاشيته بطبقات من الكشكش‬ ‫غير املتماسك‪ ،‬عدا عن الفساتني‬

‫الطويلة املصبوغ أحدها باللون‬

‫إثني‬ ‫األحمر واآلخر الزاخر بنقش‬ ‫ّ‬ ‫اجللدية‬ ‫والبارز كالهما باإلضافات‬ ‫ّ‬

‫ثبتت عند جانب‬ ‫املزودة بأبازمي ّ‬ ‫ّ‬ ‫اخلصر واألكتاف مخ ّل ً‬ ‫فة تأثيرات‬ ‫جمعة واملشدودة‪.‬‬ ‫من الثنيات ا ُمل ّ‬

‫اخلتامية‪ ،‬استعرضت‬ ‫وفي الطلعات‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫مجموعة من األزياء‬ ‫أ ْيس أ ْيسبرغ‬

‫الزاخرة‬

‫والعبير‬

‫بالعبق‬

‫األنثوي‪،‬‬ ‫ّ‬

‫الرومانسي‬ ‫ّ‬ ‫برز منها‬

‫الرمادي املشغول من‬ ‫الفستان‬ ‫ّ‬ ‫املخرمة الكاشفة عن أجزاء‬ ‫الدنت ّلة‬ ‫ّ‬ ‫اجلسم‪ ،‬أعقبته بالفستان األبيض‬

‫لونية‬ ‫الطويل املزدان بلطخات‬ ‫ّ‬

‫واملزود بأربطة رفيعة‬ ‫متناثرة‬ ‫ّ‬ ‫معقودة خلف العنق وقد انسابت‬ ‫عليه الثنيات الناعمة املضفية‬ ‫واحلرية‬ ‫عليه مزيد ًا من التأرجح‬ ‫ّ‬

‫احلريري‬ ‫في احلركة‪ ،‬والفستان‬ ‫ّ‬ ‫واملمتدة‬ ‫احملاكي لقوام العارضة‬ ‫ّ‬ ‫بطية‬ ‫املمر والبارز‬ ‫حاشيته على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صدارته املقلوبة إلى اخلارج‬ ‫وحماالت كتفه الرفيعة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫على العموم‪ ،‬أبرزت تشكيلة أ ْيس‬ ‫أ ْيسبرغ األناقة املفعمة باخلفّ ة‬ ‫الكماليات املرافقة لها‬ ‫مبجموعة‬ ‫ّ‬

‫من احلقائب الفاخرة واألحذية‬

‫ّ‬ ‫العلو‬ ‫املسطحة والصنادل الشاهقة‬ ‫ّ‬ ‫واملزودة باألربطة امللتفّ ة حول القدم‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عاكسة في مجملها األفكار اخلصبة‬

‫‪73‬‬

‫ّ‬ ‫الفذة‪.‬‬ ‫وحرفيتهم‬ ‫ملصمميها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫والنضارة‬

‫اآلسرة‬

‫املزدادة‬

‫ألق ًا‬


Copyright Al-Ostoura 2011

72


‫‪Fashion‬‬

‫البرتقالي‬ ‫وتدرجات اللون‬ ‫املتّ قد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فض ً‬ ‫الرمادي الداكن‪،‬‬ ‫ال عن اللون‬ ‫ّ‬ ‫وشُغلت اجلاكيتات والبنطلونات‬ ‫والفساتني من الكتّ ان والراميه‬ ‫والقطن‬

‫أيْس أيْسبرغ ‪Ice Iceberg‬‬

‫جانب‬

‫والقنّ ب‬

‫األقمشة‬

‫واجللد‪،‬‬

‫إلى‬

‫األكثر نعومة‬

‫مثل املوصلني واجلرسيه واحلرير‬

‫والـﭭيسكوز‪.‬‬ ‫ووفق ًا‬

‫استُ ّ‬ ‫هل‬

‫لهذه‬

‫الغنية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫التوليفة‬

‫باملظهر‬

‫االستعراض‬

‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫بعدد‬ ‫املتمثل‬ ‫األنثوي الساحر‬ ‫ّ‬ ‫من أطقم الشورتات‪ ،‬مثل الطقم‬

‫طوق خصره بحزام‬ ‫الرمادي ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫جلدي أسود وامللبوس مع املعطف‬ ‫ّ‬ ‫بسحاب‪،‬‬ ‫واملزود‬ ‫الواقي من املطر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املزرر واملزدان‬ ‫والطقم األبيض‬ ‫ّ‬

‫واملزود كالهما‬ ‫بتقليمات رفيعة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بياقات عريضة مزدانة بالدرزات‬ ‫واألزرار‪ .‬وفي طلعات متتالية‪،‬‬

‫تلبق الشورت املطبوع بنقش‬ ‫ّ‬ ‫غير منتظم الشكل مع القميص‬ ‫األبيض الطويل والبارز مبحيط‬

‫ياقته الزاخرة بالكشاكش‪ ،‬كما‬ ‫التوﭙات‬ ‫ُلبست الشورتات مع‬ ‫ّ‬

‫إفريقية‪،‬‬ ‫املزدانة بطبعة امرأة‬ ‫ّ‬

‫ومع اجلاكيت املنتهية أطرافها‬ ‫لونية تباينت مع نقش‬ ‫بخانات‬ ‫ّ‬ ‫املنمقة عليها‪.‬‬ ‫الترابيع‬ ‫ّ‬ ‫وفي طلعات الحقة‪ ،‬استعرضت‬ ‫الدار‬ ‫في‬

‫بني‬

‫البنطلونات‬

‫األلوان‬

‫الواسعة‬

‫والقصة‬ ‫ّ‬

‫املتباينة‬

‫املتراوحة‬

‫والضيقة‬ ‫ّ‬

‫نزو ً‬ ‫ال‬

‫واألخرى احملاكية للقوام‪ ،‬حيث‬ ‫انتهى بعضها بحواف مزدانة‬

‫جانبية‬ ‫خارجية وفتحات‬ ‫بطية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي‬ ‫البنطلون‬ ‫منها‪،‬‬ ‫صغيرة‪،‬‬ ‫البنّ‬ ‫ّ‬ ‫املتماثلة‬

‫امللبق مع اجلاكيت‬ ‫ّ‬ ‫القصيرة واملنسابة عند خصرها‬ ‫الكسرات واملظهرة من حتتها‬ ‫القميص الشفّ اف نوع ًا ما‪ ،‬كما‬

‫التوﭙات والقمصان‬ ‫ُلبست مع‬ ‫ّ‬ ‫العابقة بالنقش واأللوان‪ .‬وفرضت‬

‫ِ‬ ‫تنوعها املتج ّلي على‬ ‫األلق بفضل‬ ‫ّ‬ ‫القصات املختلفة وأطوال األكمام‬ ‫ّ‬

‫وطيات الصدور‪ ،‬نذكر‬ ‫واحلاشية‬ ‫ّ‬ ‫اجللدية احلمراء‬ ‫منها اجلاكيت‬ ‫ّ‬

‫‪71‬‬

‫الرمادي ذي‬ ‫لبقة مع األوفرأول‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫اخلصر املرن املزمزم واحلواف‬ ‫الضيقة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫اجلاكيتات‬

‫والسترات‬

‫وجودها‬


Copyright Al-Ostoura 2011

70


‫‪Fashion‬‬

‫أيْس أيْسبرغ‬

‫‪Ice Iceberg‬‬ ‫عبير الصيف‬ ‫وبهجة احليويّة‬ ‫ّ‬ ‫خط أ ْيس أ ْيسبرغ على تقدمي‬ ‫دأب‬

‫تشكيالت ُمستلهمة من مصادر‬

‫بالتنوع وتفيض‬ ‫إيحائية تزخر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مبقوماتها‬ ‫ّ‬

‫وعناصرها‬

‫احليوية‬ ‫ّ‬

‫املستمدة من أجواء ومظاهر تلك‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫اإللهامية‪ُ ،‬ث ّم تنفيذها‬ ‫احملطات‬ ‫ّ‬ ‫التجدد‪.‬‬ ‫بلمسات ُمبتكرة دائمة‬ ‫ّ‬

‫التوجه‪ ،‬أطلق هذا‬ ‫وفي إطار هذا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التصميمي تشكيلة أزياء‬ ‫اخلط‬ ‫ّ‬ ‫مقدم ًا‬ ‫موسم ربيع وصيف ‪2011‬‬ ‫ّ‬

‫تصاميم تناسب املرأة املتمتّ عة‬

‫متيزت مبزيج‬ ‫وخاص‪،‬‬ ‫متفرد‬ ‫بذوق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫النقية واملظهر‬ ‫متقن من احلياكة‬ ‫ّ‬ ‫العملي جت ّلى على القطع‬ ‫األنثوي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التركيبية‬ ‫الواسعة وذات البنية‬ ‫ّ‬ ‫غير‬

‫املتماسكة‬

‫حين ًا‪،‬‬

‫والقطع‬

‫ي متناغم‬ ‫األخرى البارزة بشكل ظ ّل ّ‬

‫مع القوام وانحناءاته حين ًا آخر‪.‬‬

‫تلبقت األزياء الفضفاضة مع‬ ‫كما‬ ‫ّ‬

‫الضيقة ضمن‬ ‫غيرها من القطع‬ ‫ّ‬ ‫قالب من التباين زخر بالثنيات‬ ‫والدرزات ا ُملنفّ ذة على مختلف‬

‫أجزاء القطع املزدانة أيض ًا باألزرار‬ ‫الزينية الكبيرة احلجم‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ُطبعت‬

‫تشكيلة‬

‫أ ْيس‬

‫أ ْيسبرغ‬

‫مبزيج جمع بني اإليحاءات اإلثنّ ية‬

‫واألخرى‬

‫املدينية‬ ‫ّ‬

‫رحالت‬

‫السفاري‬

‫املظاهر‬ ‫واحدة‬

‫واستُ لهم‬

‫األفريقية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ومن‬

‫أجمل‬

‫مدن‬

‫من‬

‫في‬

‫من‬

‫أجواء‬

‫ساﭬانا‪،‬‬ ‫والية‬

‫األمريكية التي ما زالت‬ ‫جورجيا‬ ‫ّ‬

‫فن‬ ‫حتتفظ بطابع ساحر فريد في ّ‬

‫ّ‬ ‫املمثلة‬ ‫املزيج إلى األذهان صورة‬ ‫األمريكية‬ ‫ّ‬

‫ساندرا‬

‫بولوك‬

‫في‬

‫فيلمها «بلدي أفريقيا»‪ .‬وانطالق ًا‬

‫من تلك األجواء‪ ،‬اصطبغت األزياء‬

‫‪69‬‬

‫ي‬ ‫بلون الشوكوالته واللون البنّ ّ‬ ‫ً‬ ‫إضافة إلى اللون األحمر‬ ‫الداكن‪،‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫املدني؛ فأعاد هذا‬ ‫العمارة والتنظيم‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2011

66


‫‪Fashion‬‬

‫املنوعة‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن‬ ‫اإلثنية‬ ‫واألمناط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املزودة بطبقة من‬ ‫اجلاكيت الطويلة‬ ‫ّ‬ ‫الزخرفية السوداء‪ ،‬واملعطف‬ ‫الدنت ّلة‬ ‫ّ‬ ‫البراقة‬ ‫املعدنية‬ ‫املشغول من اخليوط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ميلي ‪Milly‬‬

‫وامللبوس فوق الفستان الطويل‬ ‫املفتوح اجلانب واملزدان بتقليمات‬

‫متعرجة‪.‬‬ ‫حمراء‬ ‫ّ‬ ‫وفي‬

‫سياق‬

‫األزياء‪،‬‬

‫استعراض‬

‫الكماليات‬ ‫أطلقت سميث فيض ًا من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أهمية وجما ً‬ ‫ال عن‬ ‫تقل‬ ‫التي لم‬ ‫ّ‬

‫املالبس‪،‬‬

‫من‬

‫وحقائب‬

‫أحذية‬

‫صنعتها من أجود اخلامات مثل‬

‫جلود الغنم واحلمل الناعمة‪ ،‬واجللد‬ ‫وقدمت‬ ‫املزأبر واملصقول باللمع‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫اإلكسسوارات ا ُملستوحاة من النمط‬

‫والقبلي تراوحت بني األساور‬ ‫اإلثني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والقالدات املصنوعة من السالسل‪،‬‬ ‫والعقود املشكوكة باخلرز وأحجار‬ ‫الراين والعقيق والراتنج األملس‪،‬‬

‫فض ً‬ ‫ال عن عمائم الرأس البارزة‬

‫األحادية ونقشها الفاخر‬ ‫بألوانها‬ ‫ّ‬ ‫ثبتة‬ ‫وا ُمل ّ‬ ‫بحرية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫على‬

‫شعرهن‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫والنظارات‬

‫ا ُملنساب‬

‫الشمسية‬ ‫ّ‬

‫املتّ خذة أشكا ً‬ ‫هندسية واملتباينة‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫في الشكل واحلجم واللون‪.‬‬

‫وخالل االستعراض‪ ،‬أرسلت سميث‬

‫األطقم‬

‫املؤ ّلفة‬

‫من‬

‫الشورتات‬

‫الضيقة املتناهية القصر امللبوسة‬ ‫ّ‬ ‫التوﭙات القصيرة الكاشفة عن‬ ‫مع‬ ‫ّ‬

‫ي‬ ‫أجزاء من اجلسم‪ ،‬والطقم البنّ ّ‬ ‫املتماثل واملشتمل على البنطلون‬ ‫املبروم‬

‫احلواف‬

‫واملتّ سع‬

‫القصة‬ ‫ّ‬

‫املزودة باألكمام‬ ‫والسترة القصيرة‬ ‫ّ‬

‫املزينة بجيوب كبيرة‬ ‫وبالصدارة‬ ‫ّ‬ ‫مزررة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫قدمت سميث تصاميم‬ ‫على العموم‪ّ ،‬‬ ‫ومتميزة باألناقة والترف‬ ‫فريدة‬ ‫ّ‬ ‫ي‬ ‫والشكل الظ ّل ّ‬ ‫العملي األلق‬ ‫املرأة‪ ،‬وبني منحاها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لكل األذواق‪ .‬كما أغدق‬ ‫واملناسب‬ ‫احملاكي‬

‫لقوام‬

‫الزينية‬ ‫عليها شتّ ى التفاصيل‬ ‫ّ‬

‫الغنية بأشكالها‬ ‫الناعمة واألمناط‬ ‫ّ‬

‫‪65‬‬

‫قالب واحد اختصر‬ ‫وألوانها ضمن‬ ‫ٍ‬ ‫اجلمالية الفنّ ّية ا ُملبرزة‬ ‫املفاهيم‬ ‫ّ‬

‫ألنوثة املرأة وسحرها‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫ً‬ ‫القصات ا ُملتقنة‬ ‫موازنة فيها بني‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2011

64


‫‪Fashion‬‬

‫استُ ّ‬ ‫هل االستعراض بتوليفة من‬ ‫املطوقة خصورها باألحزمة‬ ‫األلبسة‬ ‫ّ‬

‫واملزودة حاشية مجموعة‬ ‫اجللدية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ميلي ‪Milly‬‬

‫تنوعت‬ ‫أمامية‪ ،‬وقد‬ ‫منها بفتحات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املزودة باألكمام‬ ‫القطع ما بني تلك‬ ‫ّ‬

‫واألخرى‬

‫اخلالية‬

‫بينما‬

‫منها‪،‬‬

‫تأ ّلق العديد منها بنقش الزهور‬ ‫امللونة باألحمر والفوشيا‬ ‫الكبيرة‬ ‫ّ‬

‫والبنفسجي‪ ،‬ظهرت على الفساتني‬ ‫ّ‬ ‫بتنوع‬ ‫ا ُملتماسكة التركيب والبارزة‬ ‫ّ‬

‫قصتها‪ ،‬وكذلك على القميص امللبوس‬ ‫ّ‬ ‫مع الشورت األسود‪ ،‬وعلى البنطلون‬

‫وامللبق‬ ‫املنتهية حاشيته فوق الكاحل‬ ‫ّ‬

‫مع التوپ األسود الطويل اخلالي من‬ ‫األكمام‪.‬‬

‫من جهة ثانية‪ ،‬اصطبغت اجلاكيتات‬

‫أحادية وزخرت بأمناط مختلفة‪،‬‬ ‫بألوان‬ ‫ّ‬ ‫مثل النقش ا ُمل نّ‬ ‫سن واملقترن بخانات‬

‫امللبقة مع‬ ‫لونية سوداء على السترة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫البنفسجي الطويل املزدان‬ ‫الفستان‬ ‫ّ‬

‫اللونية البيضاء املنهمرة‬ ‫باخلانات‬ ‫ّ‬

‫السفلي بفضل‬ ‫عليه واملنتفخ قسمه‬ ‫ّ‬ ‫املثبتة حتته‪ ،‬كما برزت‬ ‫الطبقات‬ ‫ّ‬

‫التحديدية احلمراء على‬ ‫اخلطوط‬ ‫ّ‬ ‫اجلاكيت امللبوسة فوق الفستان‬

‫األسود املعانق للقوام‪ ،‬وتراصفت‬ ‫طبعة الدوائر اخلضراء على اجلاك��ت‬

‫القصة وامللبوسة‬ ‫املربعة‬ ‫القصيرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكحلية املتّ سعة نزو ً‬ ‫ال‬ ‫مع التنّ ورة‬ ‫ّ‬ ‫واملزدانة‬

‫منتظمة‪.‬‬

‫بشطحات‬

‫بيضاء‬

‫غير‬

‫استمرت سميث في إرسال األزياء‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫النقشية‬ ‫متالعبة بأمناطها‬ ‫املمر‬ ‫إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫والظ ّل ّية ا ُملتقنة من ثنيات ناعمة‬ ‫وكسرات ومن حزم الشراريب التي‬

‫ثبتتها على أجزاء أحد الفساتني‬ ‫ّ‬ ‫العابق‬

‫بالتقليمات‬

‫الرفيعة‬

‫املصبوغة بالظالل البنّ ّية وامللبوس‬

‫جلدي‪ .‬ومن القطع الالفتة‬ ‫بطوق‬ ‫ّ‬ ‫الشابة‬ ‫املصممة‬ ‫للنظر‪ ،‬أطلقت هذه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفستان األبيض اخلالي من األكمام‬

‫والعابق بنقش حشرات الربيع‪،‬‬ ‫إلى جانب قطع مختلفة نثرت‬

‫‪63‬‬

‫عليها‬

‫اخلانات‬

‫اللونية‬ ‫ّ‬

‫املتباينة‬

‫اللونية غير املتوازية‬ ‫والشطحات‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫مع السترة احملبوكة واحملزّم كالهما‬


Copyright Al-Ostoura 2011

62


‫‪Fashion‬‬

‫ّ‬ ‫ميلي‬

‫‪Milly‬‬ ‫الرونق اجلميل‬ ‫والترف الفريد‬ ‫استعرضت‬

‫املصممة‬ ‫ّ‬

‫األمريكية‬ ‫ّ‬

‫ّابة ميشيل سميث في مدينة‬ ‫الش ّ‬

‫نيويورك وحتديد ًا في قاعة لينكولن‬

‫سنتر‪ ،‬توليفة خ ّ‬ ‫البة من األزياء ملوسم‬

‫عبرت فيها عن‬ ‫ربيع وصيف ‪ّ ،2011‬‬

‫سخاء النقشات املتباينة ومتعة‬

‫ً‬ ‫مستعينة‬ ‫األلوان املختارة‪ ،‬ونحتتها‬

‫بأسلوب احلياكة السلسة املصقولة‬

‫األنثوي‬ ‫بالرصانة؛ ما زاد من فيضها‬ ‫ّ‬ ‫استمدت‬ ‫احلس ّية‪ .‬وقد‬ ‫وجاذبيتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أمريكية‬ ‫سيدة‬ ‫سميث إيحائها من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تدعى‬

‫«بيغي‬

‫غوغنهامي»‬

‫عرفت‬

‫تذوق ومناصرة الفنون‬ ‫بشهرتها في‬ ‫ّ‬ ‫التجريدية‬ ‫ّ‬

‫ولفرط‬

‫والسريالية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫أسست متحف «الفنون‬ ‫شغفها هذا ّ‬

‫يضم بني جنباته‬ ‫املعاصرة» الذي‬ ‫ّ‬ ‫أروع اللوحات وشتّ ى التعبيرات‬

‫الفنّ ّية التي أبدعتها أنامل أشهر‬

‫بأن غوغنهامي‬ ‫ويذكر‬ ‫ّ‬ ‫فنّ اني العالم‪ُ .‬‬

‫هذه كانت مصدر إلهام لعدد من‬ ‫مصممي هذا املوسم مثل األملاني‬ ‫ّ‬ ‫كارل‬

‫سوم‪.‬‬ ‫بفضل‬

‫الغرفيلد‬

‫التنسيق‬

‫واألمريكي ﭙيتر‬ ‫ّ‬

‫املتناغم‬

‫فيما‬

‫وكماليات‪،‬‬ ‫بني القطع‪ ،‬من مالبس‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫متكنت سميث من سلب أنظار‬

‫اجلمهور وعقولهم واستحقّ ت إشادة‬

‫النقّ اد الذين اعتبروها التجسيد‬ ‫واحملوري لفكرة العرض‪ ،‬هذا‬ ‫اجلوهري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلياكية‬ ‫باإلضافة إلى مهارة سميث‬ ‫ّ‬

‫السحرية‬ ‫وذوقها الرفيع وملساتها‬ ‫ّ‬

‫اآلسرة في تقدمي باقة تكاملت‬ ‫حتدثت سميث أمام الصحافة‬ ‫وقد‬ ‫ّ‬

‫في ختام العرض‪ ،‬وقالت‪« :‬لقد نفّ ذت‬ ‫ستمدة من بيغي غوغنهامي‬ ‫أفكاري ا ُمل‬ ‫ّ‬ ‫بأسلوب خارج عن املألوف ومزجتها‬

‫مع التصاميم املثيرة وغير املتوقّ عة‬

‫‪61‬‬

‫ً‬ ‫مستعينة باألنسجة املتباينة في‬

‫النّ وع وال ّلون والنمط‪».‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫مبكوناتها‬ ‫ّ‬

‫التصميمية‬ ‫ّ‬

‫العصرية‪.‬‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2011

60


‫‪Fashion‬‬

‫تشكيلة لوڤ‬ ‫موسكينو‬ ‫الرجاليّة‬

‫‪Love‬‬ ‫‪Moschino‬‬ ‫‪Menswear‬‬ ‫‪Collection‬‬ ‫اشتهرت‬

‫لطاملا‬

‫موسكينو‬

‫تشكيالت‬

‫بنفحاتها‬

‫لوڤ‬

‫العملي ة‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫ملهبة‬ ‫اإليطالي ة‬ ‫املغمورة بألق األزياء‬ ‫ّ‬

‫العاملي ة ملا‬ ‫ممرات عروض األزياء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خاص ة وفريدة من‬ ‫تعكسه من رؤية‬ ‫ّ‬

‫مبقومات‬ ‫نوعها‪ ،‬إلى جانب التزامها‬ ‫ّ‬ ‫اجلمالي ة واحلياكة‬ ‫األساليب الفنّ ّي ة‬ ‫ّ‬

‫املتقنة وفق ًا للنزعات السائدة في‬

‫عالم املوضة‪.‬‬

‫استمدت تشكيلة لوڤ‬ ‫ولهذا املوسم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫موسكينو التأثيرات املستوحاة من‬ ‫الكالسيكي العريق املقرون‬ ‫الطابع‬ ‫ّ‬ ‫بروح العصر واحلداثة‪ ،‬وحملت بني‬

‫طي اتها ألق ًا وترف ًا ورونق ًا جديد ًا مثير ًا‬ ‫ّ‬

‫لالهتمام على امتداد طلعاتها‪.‬‬ ‫أظهرت‬

‫األزياء‬

‫قدرات‬

‫املصم مة‬ ‫ّ‬

‫اإليطالي ة روزي ّ‬ ‫وحرفي تها‬ ‫ال جارديني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫في‬

‫بث‬ ‫ّ‬

‫التناغم‬

‫على‬

‫طابعها‬

‫الوظيفي املتكامل‪ ،‬وحرصت فيها‬ ‫ّ‬ ‫على االستعانة بأقمشة الدنيم‬ ‫والشامبري‪ ،‬وغيرها من األنسجة‬

‫تبسيطي‬ ‫الفاخرة املصقولة بأسلوب‬ ‫ّ‬ ‫العملي ة‬ ‫مريح حفل بالتفاصيل‬ ‫ّ‬ ‫املشغولة بإتقان ومهارة‪ ،‬وصبغتها‬ ‫لوني ة مبهجة مثل األصفر‬ ‫بتوليفات‬ ‫ّ‬

‫والبرتقالي واألحم ر‪ ،‬إلى جانب األمناط‬ ‫ّ‬ ‫التصويري ة املتقنة التي منحتها‬ ‫ّ‬

‫قدمت جارديني رؤيتها‬ ‫وعلى العموم‪ّ ،‬‬ ‫بالقص ات‬ ‫الفريدة لتشكيلة عبقت‬ ‫ّ‬

‫املبتكرة والتفاصيل اجلريئة واألمناط‬

‫املتقنة‬

‫مجس د ًة‬ ‫ّ‬

‫غناها‬

‫النقي ة املاهرة‪.‬‬ ‫وحياكتها‬ ‫ّ‬

‫‪59‬‬

‫الفكري‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫املزيد من األلق والفرادة‪.‬‬


Copyright Al-Ostoura 2011

58


‫‪Fashion‬‬

‫تشكيلة أيْس‬ ‫أيْسبرغ الرجاليّة‬ ‫‪Ice Iceberg‬‬ ‫‪Menswear‬‬ ‫‪Collection‬‬ ‫ّ‬ ‫خط‬ ‫كعادتها دائم ًا‪ ،‬تعكس تشكيالت‬

‫قوة إيحائها‬ ‫أيس أيسبرغ‬ ‫اإليطالي ّ‬ ‫ّ‬ ‫وشخصي ات‬ ‫املستمد من عوالم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫التنوع‬ ‫وحقبات ماضية تضفي‬ ‫ّ‬ ‫الكالسيكي‬ ‫عليها إلى جانب طابعها‬ ‫ّ‬ ‫عصري ة دائمة التأ ّل ق‪.‬‬ ‫املغمور بنزعة‬ ‫ّ‬ ‫ولهذا املوسم‪ ،‬استقت الدار مصادرها‬

‫االستعماري ة‬ ‫اإللهامي ة من احلقبة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واستحضرت‬ ‫األفريقي ة‪،‬‬ ‫للقارة‬ ‫ّ‬

‫حي والشاعر‬ ‫ّ‬ ‫شخصي ة الكاتب املسر ّ‬ ‫إيرلندي أوسكار وايلد‬ ‫األجنلو‪-‬‬ ‫ّ‬

‫البوهيمي ة املنفردة‬ ‫املعروف بثيابه‬ ‫ّ‬ ‫األلوان‪ ،‬فض ً‬ ‫اإلثني ة‬ ‫ال عن املظاهر‬ ‫ّ‬ ‫التي أضفتها على التشكيلة املهداة‬ ‫إلى الشباب املتّ سمني بالعنفوان‬ ‫والشخصي ة املرحة‪.‬‬ ‫اجلريء‬ ‫ّ‬

‫استعرضت الدار في القسمني األول‬ ‫والثاني من التشكيلة القطع املشغولة‬

‫من أقمشة اجلاكار واجلرسيه واجللد‬ ‫الناعم‪ ،‬إلى جانب الدنيم والكتّ ان بعد‬

‫والزهري ة‬ ‫الليلكي ة‬ ‫أن صبغتها باأللوان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ولون الفوشيا وظالل األكوامارين‬ ‫املخضرة‪ ،‬تخ ّل لتها شطحات‬ ‫الزرقاء‬ ‫ّ‬ ‫الرمادي واألسود‪ ،‬ونثرت عليها‬ ‫من‬ ‫ّ‬

‫مختلف األمناط والطبعات‪ .‬أما القسم‬ ‫الثالث من التشكيلة‪ ،‬فعكس املظاهر‬

‫اإلثني ة ا ُمل ع زّزة بروح العص ر‪ ،‬جت ّل ى‬ ‫ّ‬ ‫والبيجي ة والبنّ ّي ة‬ ‫الترابي ة‬ ‫بالظالل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫البرتقالي واألحمر‬ ‫املصحوبة بضروب‬ ‫ّ‬

‫واألصفر واألخض ر‪ .‬وزاد من تأ ّل ق ألوان‬

‫القطع تلك الطبعات املنثورة عليها‬ ‫عب رة عن «األمل» و»احللم» ا ُمل نفّ ذين‬ ‫وا ُمل ّ‬

‫على التي‪ -‬شيرتات ا ُمل فعمة أيض ًا‬

‫ا ُمل ّ‬ ‫ذك رة برحالت البراري‪ .‬واكتملت‬

‫الشبابي ة باألوشحة امللتفّ ة‬ ‫الط ّل ة‬ ‫ّ‬ ‫حول‬

‫األكتاف؛‬

‫فنجح‬

‫ّ‬ ‫خط‬

‫أ ْي س‬

‫أ ْي سبرغ منذ الطلعة األولى وحتّ ى‬ ‫اخلتامي ة في تقدمي األزياء الزاخرة‬ ‫ّ‬ ‫بالرونق اجلميل واملمهورة بأسلوب‬ ‫الدار الفريد من نوعه‪.‬‬

‫‪57‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫احليواني ة‬ ‫اإلثني‪ ،‬والطبعة‬ ‫بالنقش‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


‫نـــزعــــة الـمـاكـــــيــــاج لــربـيـع وصــيـــف ‪2011‬‬ ‫‪Make-Up Trend For Spring/Summer 2011‬‬

‫‪Makeup‬‬

‫ّ‬ ‫ككل‪.‬‬ ‫اجلمالية الرفيعة املستوى على الوجه‬ ‫تربعه على الصدارة بفضل إضفائه‬ ‫الدخاني لم يفقد يوم ًا‬ ‫أن ماكياج العيون‬ ‫يبدو ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التقنية اخل ّ‬ ‫البة‪.‬‬ ‫وليس من الصعب تطبيق هذا النوع من املاكياج وإمنا يحتاج فقط إلى القليل من املمارسة للسيطرة على هذه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السحر واجلمال‪.‬‬ ‫والرمادية والزرقاء منه لتعزيز‬ ‫وجذاب استخدمي الظالل السوداء‬ ‫عصري أنيق‬ ‫وللظهور مبظهر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura2011‬‬

‫‪55‬‬

‫الدخاني للعينني‪:‬‬ ‫املاكياج‬ ‫ّ‬


‫‪Makeup‬‬

‫‪Make-Up Trend For Spring/Summer 2011‬‬ ‫ماكياج العني املشرق‪:‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫خالل فترات املساء‪ ،‬حتتاج العينان إلى منحهما اهتمام ًا كبير ًا حتّ ى تصبحان أكثر سحر ًا‪ ،‬ويساعد في هذه احلالة إضافة األلوان اجلريئة‬ ‫سخية من‬ ‫والوردي واألخضر واألزرق حيث تعمل على إبراز األعني وجذب لفتات‬ ‫والبنفسجي‬ ‫البرتقالي‬ ‫العلوية مثل‬ ‫الزاهية على اجلفون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن هذا النوع من املاكياج يحتاج إلى بشرة ال تشوبها شائبة‪ ،‬فاستخدمي لضمان‬ ‫أن تأخذي في اعتبارك ّ‬ ‫األنظار نحو الوجه‪ .‬ولكن عليك ْ‬ ‫العلوية بقلم الكحل األسود‪ ،‬وأضيفي‬ ‫حددي أطرافها‬ ‫هذا القلم اخلافي للعيوب وكرمي األساس‪ .‬وللتطبيق‪ ،‬ارسمي ظالل اجلفون الزاهية ثم ّ‬ ‫ّ‬ ‫حلمي‪.‬‬ ‫أي لون أو تعزيزها بقلم شفاه‬ ‫املاسكرا بعد ذلك‪ ،‬ميكنك ترك شفتيك بدون ّ‬ ‫ّ‬

‫‪54‬‬


‫‪Makeup‬‬

‫نزعة املاكياج لربيع وصيف ‪2011‬‬ ‫تتغيّر صيحات املاكياج بشكل ّ‬ ‫مطرد‬ ‫متاشياً مع أحدث جّ‬ ‫اتاهات املوضة‬ ‫ّ‬ ‫ومتطلباتها‪ ،‬األمر الذي يُضفي على‬ ‫املرأة املظهر دائم التج ّدد‪ .‬لذا‪ ،‬فمن‬ ‫امل ُ ّ‬ ‫فضل مواكبة آخر الصيحات‬ ‫ّ‬ ‫املتعلقة بهذا الشأن بهدف تطبيق‬ ‫األنسب لك‪ .‬ونتعرف هنا في نظرة‬ ‫خاطفة على تلك املستج ّدات املُع ّززة‬ ‫الطبيعي للمرأة‪.‬‬ ‫للجمال‬ ‫ّ‬ ‫الشفاه اجلريئة‪:‬‬ ‫جلذب‬

‫االنتباه‬

‫وحتقيق‬

‫هالة‬

‫من‬

‫ملونات‬ ‫اجلاذبية واأللق‪ ،‬تُ ستخدم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫والبرتقالي‬ ‫الشفاه الطافئة مثل األحمر‬ ‫ّ‬ ‫والزهري الداكن‪ .‬وعند الرغبة بتعزيز‬ ‫ّ‬

‫الشكل‬

‫الطبيعي‪،‬‬ ‫ّ‬

‫التزمي‬

‫باللون‬

‫األقرب إلى لون شفتيك ُمعزّز ًا بكرمي‬

‫األساس املناسب للون البشرة مع‬ ‫التركيز‬

‫على‬

‫الرموش‬

‫باستخدام‬

‫أما الكحل‪،‬‬ ‫ماسكارا سوداء اللون‪.‬‬ ‫ّ‬

‫السفلي‬ ‫فإن القلم األبيض داخل اجلفن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫يناسب فترة النهار واألسود ملاكياج‬ ‫املساء‪.‬‬

‫الطبيعي‪:‬‬ ‫املاكياج‬ ‫ّ‬ ‫أن اجلمال‬ ‫على الرغم من حقيقة‬ ‫ّ‬ ‫الطبيعي ال يعلوه شيئ ًا‪ ،‬غير أنّ ه من‬ ‫ّ‬ ‫املمكن إضفاء البهجة عليه دون الكثير‬

‫من اجلهد بهدف حتقيق املظهر األكثر‬

‫وحيوية‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫وعصرية‬ ‫ألق ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احملافظة على بشرة نضرة باستخدام‬

‫ثم حتديد‬ ‫قلم خافي العيوب‪ ،‬ومن‬ ‫ّ‬ ‫اخلدود‪ ،‬وتطبيق املاسكارا على الرموش‬ ‫الطبيعي‪.‬‬ ‫ثم ترك الشفاه على لونها‬ ‫ّ‬

‫وتناسب هذه الطريقة النساء من‬ ‫الشعبية‬ ‫كافّ ة األعمار��� ،‬لذا فإنّ ها تالقي‬ ‫ّ‬

‫الواسعة وحتظى بتطبيق كبير‪.‬‬

‫‪53‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2011‬‬

‫الوجنتني مبسحة خفيفة من أحمر‬


‫‪Accessories‬‬

‫‪Latest Designers’ Collections of Bags & Shoes‬‬ ‫سي باي كلووي (‪:)See By Chloé‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫املمي زة ملظاهر‬ ‫واحلر ّي ة‬ ‫الشتوي ة الباردة إلى الرقّ ة‬ ‫نوعي ة بانتقالها من األجواء‬ ‫نقلة‬ ‫كمالي ات سي باي كلووي لهذا املوسم‬ ‫شك لت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫البوهيمي ة التي راجت في فترة السبعينات وقد‬ ‫الهيـﭙي ني‬ ‫الربيع والصيف‪ .‬وانطالق ًا من هذا‪ ،‬استقت الدار إلهامها من موضة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الت اهات املوضة اآلنية؛‬ ‫ويلب ي حاجة‬ ‫ومنفعي ة مبا يتالءم مع ذوق املرأة العاملة‬ ‫وظيفي ة‬ ‫غمرتها الدار بصبغة‬ ‫الشاب ات ا ُمل جاريات جّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫جه ة‪،‬‬ ‫ات اهات اختصرت من خاللها األسلوب‬ ‫بالتنوع‬ ‫العام والعارم‬ ‫وقد ارتكزت مبفهومها‬ ‫واحليوي ة حول ثالثة جّ‬ ‫ّ‬ ‫التبسيطي من ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي‪.‬‬ ‫املديني‬ ‫جه ة ثانية‪ ،‬باإلضافة إلى طابعها‬ ‫الرومانسي‬ ‫واملنحى‬ ‫الكالسيكي من ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلس ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫والقشدي‪ ،‬إلى جانب‬ ‫والبيجي‬ ‫ي‬ ‫التدرجات‬ ‫األساسي ة كاألسود وبني‬ ‫تراوحت ألوان احلقائب الفاخرة بني األلوان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الترابي ة مثل البنّ ّ‬

‫اللوزي‪ ،‬وفاضت القطع بنقشاتها النابضة بطبعة حدائق األزهار‬ ‫جواني واألخضر‬ ‫اللون األحمر وتوليفة من ضروب األزرق واألر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املعدني املتناثر على هيئتها‬ ‫املعدني ة‪ ،‬وزخرت بالرصع‬ ‫وزي نت أسطحها بطبعة شعار الدار املوسوم أيض ًا على الصفائح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الربيعي ة‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫والطي ات املتأ ّل قة‬ ‫ح ابات‪ ،‬وغمرت أجزاءها بالثنيات‬ ‫املثب تة‬ ‫طي ات اإلغالق‪ .‬كما ز ُّودت باجليوب‬ ‫وبالدرزات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الزيني ة ا ُمل نفّ ذة عند ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالس ّ‬ ‫ّ‬ ‫األنشوطي ة ا ُمل ّ‬ ‫رك بة على مختلف أنحائها وفق أسلوب متقن‪.‬‬ ‫الزيني ة والورود والعقد‬ ‫وبالشراريب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أول اهتمامات الدار وحرصها على حتقيقه‪ .‬وقد تباينت‬ ‫فعب رت عن مفهوم الراحة الذي ما زال‬ ‫أم ا األحذية والصنادل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتصدر ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫منبري ة ُم نخفضة‪،‬‬ ‫مسط حة أو‬ ‫زودة بكعوب‬ ‫زودة بنعول سميكة محاطة بالزينة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املعدني ة‪ ،‬والصنادل ا ُمل ّ‬ ‫التشكيلة بني القباقيب ا ُمل ّ‬

‫اللم اع‪ .‬ومن القطع الكثيرة البارزة‪،‬‬ ‫والقشدي والظالل البنّ ّي ة وصقلت عدد ًا منها باملظهر‬ ‫وصبغتها الدار بألوان األزرق واألسود‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ٍ‬ ‫قماشي ة مجدولة الهيئة‪ ،‬إلى جانب احلذاء‬ ‫بأربطة‬ ‫فرغة كشفت عن معظم القدم‪ ،‬واألخرى املع زّزة‬ ‫املزودة‬ ‫نذكر الصنادل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بقص ة ُم ّ‬

‫قص ته‬ ‫واملتمي ز بفضل‬ ‫القشدي اللون املنخفض الكعب‬ ‫أمامي سميك‪ ،‬واحلذاء‬ ‫دع م بنعل‬ ‫بكعب شاهق‬ ‫املزود‬ ‫األزرق ا ُمل بتكر‬ ‫وم ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العلو ُ‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫اجلذابة املصقولة في‬ ‫متنوعة من التصاميم‬ ‫مستعرضة مجموعة‬ ‫وبشكل عام‪ ،‬أنهت سي باي كلووي تشكيلتها‬ ‫الشبكي ة املفتوحة‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫وممي ز لتكسب اهتمام مختلف األذواق‪.‬‬ ‫إبداعي ُم ترف‬ ‫قالب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪52‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫أحدث تشكيالت املصمّ مني من احلقائب واألحذية‬

‫مارك من مارك جاكوبس (‪:)Marc By Marc Jacobs‬‬ ‫كمالي ات الدار وفق مفهوم‬ ‫بث املرونة السلسة على‬ ‫املصم م‬ ‫ميتلك‬ ‫األمريكي مارك جاكوبس أسلوب ًا بارع ًا وقدرة كامنة في ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العصري ة اخل ّ‬ ‫البة‪ .‬وعم ً‬ ‫ال بهذا املبدأ‪ ،‬أطلق جاكوبس‬ ‫الوظيفي املقرون باحلداثة والنزعة‬ ‫قائم على أسس الراحة واملنحى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املوسمي ة التي فاضت بتفاصيلها الرائعة وخلقت اإلثارة في تباين تصاميمها وجذبت إليها أنظار النساء من‬ ‫التشكيلة‬ ‫ّ‬ ‫مختلف األعمار واألذواق‪.‬‬

‫هندسي ة متفاوتة في احلجم‪ ،‬ما سمح بتلبية مختلف احتياجات ومناسبات املرأة؛ ولم‬ ‫وقد عكست احلقائب تصاميم‬ ‫ّ‬

‫الرسمي ة‪ ،‬وعبقت‬ ‫أحادي ة تليق باملظاهر‬ ‫لوني ة‬ ‫ص بغت بظالل‬ ‫يتوقّ ف ألقها عند ألوانها النابضة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫باحليوي ة فحسب‪ ،‬بل ُ‬ ‫مبختلف النقشات والطبعات مثل طبعة «مس مارك» وطبعة الزهور والدوائر والتقليمات والطبعة املتداخلة بنمط‬

‫املعدني ة والصفائح‬ ‫جي ة مثل احللقات واألبازمي‬ ‫شبكي‪ .‬وزاد من فخامتها تلك التفاصيل‬ ‫ّ‬ ‫الزيني ة املنثورة على أسطحها اخلار ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املركب ة على األسطح‬ ‫املثب تة عليها واجليوب واألقفال‬ ‫األنشوطي ة‬ ‫املوسومة بشعار الدار‪ ،‬إلى جانب الورود الناتئة والعقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وحم االت الظهر واألكتاف من اجللود حين ًا‬ ‫اليدوي ة‬ ‫املضربة واملزأبرة‪ ،‬بينما شغلت املقابض‬ ‫املتراوح مظهرها بني الهيئة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املعدني ة حين ًا آخ ر‪.‬‬ ‫ومن السالسل‬ ‫ّ‬

‫الوظيفي الصحيح‪ .‬وقد تراوحت‬ ‫ص قل بالراحة والفخامة وتع زّز باملنحى‬ ‫من تشكيلة الصنادل املنفّ ذة بأسلوب‬ ‫تصميمي ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املعدني‪ ،‬وبني مجموعة من‬ ‫املنبري ة واملزدانة بالترصيع‬ ‫دع مة بالكعوب السميكة والنعول‬ ‫التصاميم بني القباقيب ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األمامي ة‬ ‫قص ته‬ ‫املرص عة‬ ‫املسط حة واألخفاف وأحذية الباليرينات املنخفضة الكعب‪ ،‬نذكر منها الصندل األزرق‬ ‫الصنادل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ي «ملس مارك»‪ ،‬وتأ ّل قت قطع أخرى بألوانها الرائعة وبطبعات الزهور واخلانات‬ ‫مبواد اللمع‪ ،‬واألخفاف ا ُمل ّ‬ ‫زي نة برسم ظ ّل ّ‬

‫‪51‬‬

‫اللوني ة املزدوجة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫احلر ّي ة في اختيار ما ترغبه‬ ‫الكمالي ات على السماح المرأته مبساحة من‬ ‫حرص مارك جاكوبس في هذه التشكيلة من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


‫‪Accessories‬‬

‫اللوني ة وما‬ ‫حتب املاس وتنبهر بومضاته‬ ‫من منّ ا ال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ومؤث رة في‬ ‫محب بة‬ ‫تحُ دثه تألآلته من تأثيرات‬ ‫ّ‬ ‫وم ن أكثر جتسيد ًا لهذا الشغف من‬ ‫النفس؟ َ‬

‫تــشكيالت رائــعـــة من مــجــوهــرات پــومـيــالتو‬ ‫‪Gorgeous Pomellato Jewelry Collections‬‬

‫تانغو (‪:)Tango‬‬

‫املتفردة بالسالسل واألساور‬ ‫تشكيلة تانغو‬ ‫ّ‬

‫املعدني ة املكتنزة واملؤ ّل فة من حلقات سميكة‬ ‫ّ‬ ‫حب ات‬ ‫متشابكة تنضح أسطحها بترصيع ّ‬ ‫املاس املتراصفة على هيئتها بأسلوب زاخم‬ ‫غير منتظم؟ نعم‪ ،‬لم يزد من ألق تانغو‬

‫املتمي زة التي ترقى‬ ‫ورونقها سوى مكانتها‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫العاملي ة‪.‬‬ ‫مبستواها إلى‬ ‫ّ‬

‫‪50‬‬


‫تــشكيالت رائــعـــة من مــجــوهــرات پــومـيــالتو‬ ‫‪Gorgeous Pomellato Jewelry Collections‬‬

‫‪Accessories‬‬

‫كاپري (‪:)Capri‬‬ ‫أدخلت پوميالتو إلى مجموعة كاپري‬ ‫ً‬ ‫إضافة إلى مجموعة‬ ‫الكالسيكي ة حجرين كرميني‬ ‫ّ‬ ‫املتمي زة وهما حجر العقيق األبيض والكوارتز‬ ‫أحجارها‬ ‫ّ‬ ‫وزي نت بهما املعادن والسالسل املشغولة من‬ ‫الوردي اللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وري ة‬ ‫الذهب األصفر جنب ًا إلى جنب مع مقحمات األحجار الب ّل ّ‬

‫املمتزج وهج انعكاساتها مع ألوان أحجارها املتّ قدة مخ ّل ً‬ ‫فة هالة‬ ‫من السحر ّ‬ ‫األخ اذ‪ .‬واتّ سمت خوامت كاپري بأشكالها املوحية بهيئة‬ ‫ً‬ ‫إي اها‬ ‫كالثري ات املتد ّل ية‬ ‫صم مت األقراط‬ ‫األزهار‪ ،‬بينما‬ ‫مانحة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتأص ل‪.‬‬ ‫مقومات اإلثارة والشغف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫‪49‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫‪Gorgeous Pomellato Jewelry Collections‬‬

‫باهيا (‪:)Bahia‬‬ ‫املتدلي ة‬ ‫عكست تشكيلة باهيا املؤ ّل فة من اخلوامت واألقراط‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫توليفة خ ّ‬ ‫البة ورائعة من بهاء ألوان أحجارها الكرمية‬ ‫املتالئمة مع كافّ ة األذواق‪ ،‬مثل عقيق التسافوريت‬ ‫البنفسجي‪ ،‬باإلضافة إلى الكوارتز‬ ‫األخضر واجلمشت‬ ‫ّ‬

‫الدخاني والياقوت األحمر والصفير األزرق والكهرمان‬ ‫ّ‬

‫ومتي ز ّ‬ ‫كل حجر منها بنمط متأ ّل ق فريد وأسطح‬ ‫اخلمري‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احملدبة ُم ضفية عليها املزيد من‬ ‫بتعدد أوجهها‬ ‫مصقولة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اللوني الساح ر‪ .‬واتّ خذت مجموعة‬ ‫ومضات ضيائها‬ ‫ّ‬

‫عنقودي ة إذ تأ ّل فت من‬ ‫من خوامت وأقراط باهيا هيئة‬ ‫ّ‬

‫حجري ة أصغر حجم ًا‬ ‫ثالثة أحجار منغّ مة بترصيعات‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫ومتباينة اللون‪.‬‬

‫‪48‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫تشكيالت رائعة من مجوهرات پوميالتو‬

‫لوڤ آت فيرست سايت (‪:)Love At First Sight‬‬ ‫احلب تأثير ًا في النفس‬ ‫أول نظرة هو أكثر أنواع‬ ‫احلب من ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫بقوته وحضوره‪ .‬وانطالق ًا‬ ‫شك‬ ‫إذ يأسر القلوب من دون‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫موج هة‬ ‫تشكيلة من املجوهرات‬ ‫قدمت پوميالتو‬ ‫من ذلك‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫صم مت «لوڤ‬ ‫احلب وتذوب فيه‪ .‬فقد‬ ‫لكل من تعشق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جتريدي ة غير منتظمة من‬ ‫آت فيرست سايت» بأشكال‬ ‫ّ‬

‫مكونات األحجار الكرمية الفاخرة املؤ ّل فة من العقيق األحمر‬ ‫ّ‬ ‫البنفسجي‪،‬‬ ‫ي‪ ،‬والتوپاز والزبرجد واجلمشت‬ ‫واألوپال النار ّ‬ ‫ّ‬

‫املعدني ة املصنوعة من الذهب‬ ‫ورصفتها على السالسل‬ ‫ّ‬

‫شع ة‬ ‫األبيض‪ ،‬ثم زادت من بريقها اآلسر‬ ‫بحب ات املاس ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬

‫بضياء وهجها املتمازج مع بريق أطياف أحجارها‪.‬‬ ‫متنوعة من األحجار‪ ،‬عدا عن احللقات‬ ‫واحد بارز أو بتوليفة‬ ‫ّ‬ ‫الزيني ة املتد ّل ية من السالسل واملزدادة سحر ًا‬ ‫واألشكال‬ ‫ّ‬

‫باملاسات النفيسة‪.‬‬

‫‪47‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫إم ا بحجر‬ ‫واشتملت هذه املجموعة على اخلوامت‬ ‫ّ‬ ‫املرص عة ّ‬


‫عبرت تشكيلة موسكينو تشيپ آند شيك عن ُمتعة‬ ‫ّ‬

‫‪Accessories‬‬

‫موسـكينو تشيب آند شيك‬ ‫(‪:)Moschino Cheap And Chic‬‬ ‫ٍ‬ ‫سلسلة من حقائب الكالتش‬ ‫التصميم وألق االبتكار عبر‬ ‫زينة بعبارات مرحة‬ ‫ُمستديرة الشكل‪ .‬كما ّ‬ ‫قدمت الشنط ا ُمل ّ‬

‫ّ‬ ‫أحب وأنا أكره» و «اشتر»‪ ،‬فض ً‬ ‫ال‬ ‫الظل مثل «أنا‬ ‫وخفيفة‬ ‫ّ‬ ‫عن بصمة الدار املعروفة بطبعة القلوب واملزدانة باألحجار‬

‫وتنوعت‬ ‫املعدنية املتناثرة عليها‪،‬‬ ‫اللماعة والترصيعات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املضربة واملظهر األملس‪.‬‬ ‫األسطح ما بني الهيئة‬ ‫ّ‬

‫عبرة عن بهجة الربيع‬ ‫أما األحذية فتأ ّلقت برونق األلوان ا ُمل ّ‬

‫وحر ّية الصيف‪ ،‬مثل األحمر واألخضر واألزرق‪ ،‬إلى جانب‬ ‫ّ‬

‫الترابية‪ ،‬وتراوحت‬ ‫الكالسيكي والظالل‬ ‫اللون األسود‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تصاميمها بني أحذية الباليرينات والصنادل املستدقّ ��‬

‫تـشـكيــالت ســاحــرة من الـحقائــب واألحــذيــة‬ ‫‪Prestigious Collections of Bags & Shoes‬‬

‫معدنية‬ ‫حلزونية‬ ‫زودتها مبقابض‬ ‫والذهبية‪ ،‬إذ‬ ‫السوداء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫منبرية‪ .‬وازدان بعض منها‬ ‫واملزودة بنعول‬ ‫الكعوب والعالية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وتزين‬ ‫مرة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بالربطات املرنة امللتفّ ة حول الكاحل ألكثر من ّ‬ ‫ثبتت على رباطه‬ ‫الزهري بعقدة‬ ‫الصندل‬ ‫أنشوطية ضخمة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اجلانبي‪ ،‬عدا عن القطع املزدانة بإضافات من مواد الرصع‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫املعدني املتناثر على هيئتها وفق أسلوب بارع ومدروس‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪46‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫موسـكينو (‪:)Moschino‬‬ ‫واحليوية‪،‬‬ ‫كمالياتها طابع البهجة‬ ‫أضفت موسكينو على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫التصميمي املغمور باألشكال الظ ّل ّية‬ ‫وبثت فيها األلق‬ ‫ّ‬

‫تـشـكيــالت ســاحــرة من الـحقائــب واألحــذيــة‬ ‫‪Prestigious Collections of Bags & Shoes‬‬

‫التصويرية املثيرة‪ ،‬وشغلتها من اجللد واحلرير‬ ‫واألمناط‬ ‫ّ‬ ‫والبالستيك املرن‪ .‬وقد عكست من خالل األحذية‬ ‫األناقة الكامنة في ّ‬ ‫وقدمت أحذية‬ ‫زي من أزيائها‪،‬‬ ‫كل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫األنشوطية من‬ ‫مقدمتها بالعقد‬ ‫الباليرينات املزدانة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫شبكية من جهة ثانية‪ .‬كما‬ ‫بقصة‬ ‫جهة‪ ،‬وا ُملنفّ ذة جوانبها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫برزت الصنادل ا ُمل ّ‬ ‫سطحة بفضل األربطة الرفيعة التي‬

‫وزودت عدد ًا من‬ ‫لفّ ت اإلصبع وكشفت عن جمال القدم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وزينتها بتقليمات األبيض‬ ‫منبرية‬ ‫األحذية بنعول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واألسود‪ ،‬بينما منحت مجموعة أخرى الكعوب العالية‬

‫والسميكة نوع ًا ما‪.‬‬

‫ً‬ ‫تشكيلة من‬ ‫وعلى صعيد احلقائب‪ ،‬استعرضت موسكينو‬

‫ضربة بعد أن غمرتها بالتفاصيل‬ ‫احلقائب السوداء ا ُمل ّ‬

‫وزودتها‬ ‫منمق‬ ‫تنويعي‬ ‫املعدنية ا ُملوزّعة بأسلوب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫باحلماالت املتماهية فيها العناصر‬ ‫ّ‬

‫وقدمت الدار الشنط‬ ‫حد سواء‪.‬‬ ‫اجللدية‬ ‫ّ‬ ‫واملعدنية على ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املعدنية‬ ‫الزاخرة أسطحها باجليوب الكبيرة والقطع‬ ‫ّ‬

‫املوسومة بشعار الدار‪ ،‬فض ً‬ ‫الكتابية‬ ‫ال عن األمناط‬ ‫ّ‬

‫وطبعة القلوب وشعار السالم املنفّ ذة أحيان ًا بالترتر‬ ‫املتباين احلجم لتزيد من رونق القطع وألقها‪ ،‬منها‬ ‫اللماعة واملنسابة منها‬ ‫القشدية اللون‬ ‫الشنط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األنشوطية‬ ‫الزينية‪ ،‬أو املزدانة بالعقد‬ ‫الشراريب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املجمعة‪.‬‬ ‫والثنيات‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫‪45‬‬


‫الفرنسية سونيا ريكيال‬ ‫املصممة‬ ‫استوحت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Accessories‬‬

‫سونيا ريكيال (‪:)Sonia Rykiel‬‬ ‫التصميمي من حقبة السبعينات‬ ‫إلهامها‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫سبغة عليها‬ ‫البوهيمي اجلريء‪ُ ،‬م‬ ‫وباملنحى‬ ‫ّ‬ ‫الزينية النابضة‪ .‬ووفق ًا لهذا‬ ‫التفاصيل‬ ‫ّ‬

‫التوجه‪ ،‬استعرضت احلقائب املصقولة باللمع‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫وي سطحها‬ ‫ذات األلوان املتقزّحة املظهر‬ ‫واملط ّ‬

‫ٍ‬ ‫مظروفية‪ ،‬ورشقت عدد ًا من‬ ‫بهيئة‬ ‫األمامي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واألسطوانية الشكل بزخم‬ ‫الشنط املستديرة‬ ‫ّ‬ ‫وزينت‬ ‫املعدنية الفض ّّية‪،‬‬ ‫من الترصيعات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وميزت‬ ‫أطراف بعضها بالشراريب الناعمة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫وأحادية‬ ‫احلقائب األخرى بألوان مزدوجة‬ ‫ّ‬ ‫امللونة التي تعشقها ريكيال‬ ‫وبالتقليمات‬ ‫ّ‬

‫تـشـكيــالت ســاحــرة من الـحقائــب واألحــذيــة‬ ‫‪Prestigious Collections of Bags & Shoes‬‬

‫البراقة‬ ‫املتّ سمة مبظاهر الروك آند رول‬ ‫ّ‬

‫بحماالت األكتاف املشغولة من‬ ‫زودتها‬ ‫ثم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السالسل واجللد‪.‬‬

‫مررت‬ ‫التصميمي نفسه‪،‬‬ ‫وضمن األسلوب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املصممة على األحذية النقشات واأللوان‬ ‫ّ‬

‫وصممتها‬ ‫األحادية املتّ خذة شكل النَ مش‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بجمالية فاتنة بحيث تكشف عن أجزاء من‬ ‫ّ‬ ‫القدم ُمخ ّل ً‬ ‫فة توليفات من األربطة ا ُملتّ خذة‬

‫شك ً‬ ‫البراقة‬ ‫شبكي ًا على احلذاء األسود املنخفض الكعب‪ ،‬وأقحمت الترصيعات‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واملتوسط الطول‪ .‬وز ُّينت‬ ‫ي واألسود واملتراوح كعبيهما بني املرتفع‬ ‫ّ‬ ‫والطافئة على اثنني من الصنادل املصبوغني باللون البنّ ّ‬

‫منبرية مرنة وخفيفة‬ ‫وزودت بعض األحذية بكعوب‬ ‫املعدنية‪،‬‬ ‫األنشوطية وجوانبها باألبازمي‬ ‫مقدمة األحذية والصنادل بالعقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫زودة باألربطة املتقاطعة عليها‪.‬‬ ‫صمم ًا على هيئة األحذية‬ ‫متوسطة الطول بدا قسمها‬ ‫ّ‬ ‫الرياضية ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫العلوي ُم ّ‬ ‫ّ‬

‫‪44‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫جيل ساندر (‪:)Jil Sander‬‬ ‫تشتهر ماركة جيل ساندر في تقدمي احلقائب الفاخرة واملفعمة باملظاهر‬

‫السيدات عن اقتنائها‬ ‫شوقة التي ال تتوانى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األنثوية واألشكال الظ ّل ّية ا ُمل ّ‬

‫ً‬ ‫حالة من األلق‬ ‫سجلت تشكيلة أزياء الدار لهذا املوسم‬ ‫والتأ ّلق بها‪ .‬وقد‬ ‫ّ‬

‫تـشـكيــالت ســاحــرة من الـحقائــب واألحــذيــة‬ ‫‪Prestigious Collections of Bags & Shoes‬‬

‫الكماليات التي خرجت على املستوى نفسه‬ ‫االستثنائي‪ ،‬رافقتها تشكيلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫البلجيكي راف سيمونز جلمهوره‬ ‫املصمم‬ ‫من األلق والفرادة‪ .‬إذ كشف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عبر ًة‬ ‫البالستيكية املرافقة للتشكيلة‬ ‫التسوق‬ ‫عدد ًا من أكياس‬ ‫األساسية ُم ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بذلك عن شغفه في تصميم احلقائب واألحذية واإلكسسوارات الفاخرة‬ ‫تنوعها وتباينها‪.‬‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫هندسي ًا متقن التنفيذ‪،‬‬ ‫وقد حملت حقائب جيل ساندر لهذا املوسم طابع ًا‬ ‫ّ‬

‫ثالثية بفضل مظهرها القُ‬ ‫معي وقد‬ ‫املصممة بأبعاد‬ ‫برزت منها احلقائب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اليدوية‪.‬‬ ‫وزودت باملقابض‬ ‫والزهري‬ ‫اصطبغت بألوان األسود واألبيض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫كما برزت احلقائب املستطيلة الشكل واملزدانة بنقش جلد ثعبان األصلة‪،‬‬ ‫وبحمالة األكتاف‬ ‫اليدوية‬ ‫املزودة باملقابض‬ ‫وتنوعت أحجام شنط الكالتش‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املنبرية‬ ‫أما األحذية‪ ،‬فبرزت بكعوبها‬ ‫املظروفية‬ ‫بني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومتوسطة احلجم‪ّ .‬‬ ‫ّ‬ ‫ّي‪ ،‬إلى جانب الصندل‬ ‫وتلونت‬ ‫فرغة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وقصاتها ا ُمل ّ‬ ‫بالزهري واألبيض والفض ّ‬ ‫ُ‬ ‫واملتوسط الطول‪.‬‬ ‫ستدق‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫الكعب‬ ‫ذي‬ ‫األخضر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫‪43‬‬


‫‪Accessories‬‬ ‫تـشـكيــالت ســاحــرة من الـحقائــب واألحــذيــة‬ ‫‪Prestigious Collections of Bags & Shoes‬‬

‫پاكو رابان (‪:)Paco Rabbane‬‬ ‫مقدم ًا لها ما ترغب وتشتهي من تصاميم‬ ‫منذ العام ‪ ،1969‬دأب ﭙاكو رابان على حتقيق حلم املرأة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫استمرت‬ ‫تزخر بالفخامة واحلداثة ليمنحها شعور ًا متزايد ًا من الثقة واالعتزاز بالنفس‪ .‬لهذا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ويؤكد‬ ‫املتميزين‪.‬‬ ‫املصممني‬ ‫رواد من‬ ‫ﭙاكو رابان في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تصدر لوائح أفضل دور االزياء إلى جانب ّ‬ ‫ّ‬

‫على ذلك احتفاظ متحف التصميم في لندن بإحدى حقائب رابان باعتبارها واحدة من التحف‬ ‫قدمت الدار احلقائب املؤ ّلفة أسطحها‬ ‫اإلبداعية‬ ‫املتفردة على اإلطالق‪ .‬ولهذا املوسم‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫من احللقات املستديرة املرنة واملنثورة عليها الترصيعات‬ ‫أحيان ًا‪ ،‬وترابطت احللقات فيما بينها بالوصالت‬ ‫املعدنية املكتنزة‬ ‫باحلماالت‬ ‫وزودت‬ ‫احللقية‪،‬‬ ‫املعدنية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫البرونزي‪.‬‬ ‫واملصقولة بلون الفضّة واللون‬ ‫ّ‬

‫‪42‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫ألكزندر ماكوين (‪:)Alexander McQueen‬‬ ‫املصممة‬ ‫مؤسس الدار‪ ،‬تس ّلمت‬ ‫بعد رحيل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سارة بيرتون زمام األمور في دار ألكزندر‬

‫ماكوين العريقة؛ وقد ّ‬ ‫املهني‬ ‫التحدي‬ ‫شكل ذلك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تـشـكيــالت ســاحــرة من الـحقائــب واألحــذيــة‬ ‫‪Prestigious Collections of Bags & Shoes‬‬

‫األكبر لها‪ .‬وها هي تثبت بأنّ ها خير مثال في‬ ‫املميز لبصمة ماكوين‬ ‫احملافظة على الطابع‬ ‫ّ‬

‫ُمضفية في الوقت نفسه ملساتها العابقة‬

‫كماليات‬ ‫أنثوي هائل‪ .‬وقد اتّ سمت‬ ‫بفيض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الباروكي‬ ‫الدار من األحذية واحلقائب بالطابع‬ ‫ّ‬ ‫الفاخر‪ ،‬وازدانت بدقّ ة الزخارف املشغولة على‬ ‫املرصعة أحيانا مبواد‬ ‫حقائب الكالتش الصلبة‬ ‫ّ‬ ‫اللمع‪ ،‬وحفلت بعضها مبقابض ذات حلقات‬ ‫متّ صلة تعلوها منحوتات على هيئة األشجار‬

‫واجلماجم‪ ،‬في حني تأ ّلقت احلقائب األخرى‬ ‫بطية‬ ‫املطوية‬ ‫احليواني وبزواياها‬ ‫بالنقش‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مثبتة باملعدن‪.‬‬ ‫ّ‬

‫مقدمته بنحت‬ ‫الباروكي‪ ،‬خرجت تشكيلة األحذية الشاهقة االرتفاع‪ ،‬وبرز منها احلذاء املزدانة‬ ‫أرستقراطي ممتزج بالطابع‬ ‫ومبظهر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الزخرفية التي زادت من رونقه وفخامته‪ ،‬باإلضافة إلى الصنادل‬ ‫واملتفرد بتوليفته‬ ‫املستدق الكعب‬ ‫البرونزي‬ ‫جمجمة‪ ،‬والصندل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ثنائية من األسود والبرونز‪.‬‬ ‫منبرية مرتفعة اصطبغت بألوان‬ ‫املزودة بنعول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫‪41‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫‪Prestigious Collections of Bags & Shoes‬‬

‫إميليو پوتشي (‪:)Emilio Pucci‬‬ ‫املوسمية من احلقائب‬ ‫قدمت دار إميليو ﭙوتشي موديالتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العصري املقرون‬ ‫واألحذية ضمن قالب متكامل من التصميم‬ ‫ّ‬

‫التصويرية ا ُملنفّ ذة بذوق رفيع املستوى‪ .‬وقد ّ‬ ‫تأثرت‬ ‫بالطبعات‬ ‫ّ‬ ‫األنثوية اخلارجة عن األطر‬ ‫البوهيمية‬ ‫الكماليات باملظاهر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫التميز ولفت‬ ‫املألوفة‪ ،‬وأهدتها للمرأة اجلريئة الباحثة عن‬ ‫ّ‬ ‫األنظار‪.‬‬

‫اإلثني‬ ‫وقد نالت اإلعجاب احلقائب النابضة بألوان النقش‬ ‫ّ‬ ‫الندية املنثورة على األسطح‪ .‬كما تأ ّلقت‬ ‫وطبعة الزهور‬ ‫ّ‬ ‫والزيتية‬ ‫الترابية‬ ‫أحادية من الظالل‬ ‫الشنط املصبوغة بألوان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫محددة بالدرزات‬ ‫بطيات إغالق‬ ‫اللون واألسود‪ ،‬ازدان بعضها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املعدني والصفائح املوسومة‬ ‫التطريزية‪ ،‬وعبق غيرها بالترصيع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بشعار الدار والشراريب املنسابة من أطرافها‪ ،‬وز ُّودت مبجملها‬ ‫والذهبية حين ًا‪،‬‬ ‫باحلماالت املشغولة من السالسل الفض ّّية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اجللدية الطويلة ا ُملمكن لفّ ها حول القوام حين ًا آخر‪.‬‬ ‫وباحلماالت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ولم تخرج األحذية عن تلك األطر األلقة‪ ،‬فجاء تصميمها من‬

‫زودة بالكعوب‬ ‫وحي القباقيب‬ ‫ّ‬ ‫العصرية ا ُمل ّ‬ ‫رصعة باملعدن وا ُمل ّ‬

‫والنعول املكتنزة‪ ،‬بينما خرجت الصنادل منخفضة الكعوب‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫قماشية مفعمة بسحر نقوشها‪.‬‬ ‫ُمزود ًة بعصابات‬ ‫ّ‬

‫‪40‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫تشكيالت ساحرة من احلقائب واألحذية‬ ‫إتـــرو (‪:)Etro‬‬ ‫الزينية‬ ‫عبقت تشكيلة أحذية وحقائب إترو باألمناط‬ ‫ّ‬

‫اخل ّ‬ ‫الزينية األلقة‪ ،‬ونبضت‬ ‫البة‪ ،‬وزخرت بتفاصيلها‬ ‫ّ‬ ‫وص ّممت في‬ ‫املميزة لبصمة الدار‪،‬‬ ‫بالنقش والطبعات‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬

‫النسائية‬ ‫قالب تالءم مع مفهوم تشكيلتها من املالبس‬ ‫ّ‬

‫ي‬ ‫اجلاهزة‪ .‬فإلى جانب شعار الدار الذي ّ‬ ‫زين بشكله الظ ّل ّ‬ ‫اخلارجية‪ ،‬تأ ّلقت الشنط ا ُملخضّبة‬ ‫عدد ًا من أسطح احلقائب‬ ‫ّ‬ ‫اإلثنية ونقش الزهور والنباتات بفضل‬ ‫مبختلف الطبعات‬ ‫ّ‬ ‫متيز بعضها بألوان‬ ‫التوليفات‬ ‫اللونية الفريدة‪ .‬وفي املقابل‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬

‫صقلت باللمع بفضل جلودها الناعمة املشغولة منها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أحادية ُ‬ ‫الوظيفي مبا يتالءم‬ ‫وتنوعت الشنط في أحجامها ومنحاها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اجللدية‬ ‫وزودت باملقابض‬ ‫العملية‪،‬‬ ‫وأسلوب حياة املرأة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املعدنية‪.‬‬ ‫املمتزجة مع أقسامها‬ ‫ّ‬

‫وارتكزت تشكيلة األحذية والصنادل على تنفيذ الكعوب‬ ‫ومتيزت‬ ‫املنبرية العالية‪،‬‬ ‫الشاهقة االرتفاع والنعول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫طوقة لألقدام‪ .‬وبدا عدد‬ ‫باألربطة امللتفّ ة حول الكاحل وا ُمل ّ‬ ‫القماشية العابقة مبختلف‬ ‫مزود ًا باألربطة‬ ‫من الصنادل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ٍ‬ ‫امللون‬ ‫حبات اخلرز‬ ‫النقوش‪ ،‬وازدانت أخرى‬ ‫مبقحمات من ّ‬ ‫ّ‬ ‫املميزة لتلك‬ ‫بحرفية الصنعة‬ ‫النهائي‬ ‫لتنضح في شكلها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدار‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫‪39‬‬


‫ال َّرســم باإلصبع على جهاز اآليـپاد‬ ‫‪Finger Painting With IPad‬‬

‫‪Art & Design‬‬

‫ومن أمثلة الفنّ انني من مستخدمي هذه التقنية؛‬ ‫الرس امة «ديبورا ماكميليون» وهي في اخلمسني من‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫عدد من لوحاتها الفنّ ّي ة مببلغ‬ ‫عمرها‪ ،‬وقامت ببيع‬

‫أحب ت استخدام‬ ‫تراوح بني ‪ 47‬إلى ‪ 78‬جنيها‪ ،‬وقد‬ ‫ّ‬

‫اآليپاد ألنّ ه ال يحتاج إلى إعداد مسبق للوسائل‬ ‫ي في‬ ‫وخاص ة عندما‬ ‫التقليدي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يحرضها إلهامها الفنّ ّ‬ ‫غير املكان والوقت املناسبني من مثل االنتظار في‬

‫ّ‬ ‫ومتك نت‬ ‫ألي من األسباب‪،‬‬ ‫قاعة املسافرين‬ ‫ّ‬ ‫لعدة ساعات ّ‬

‫املرات من إجناز ثالث لوحات أثناء‬ ‫بالفعل في إحدى‬ ‫ّ‬

‫انتظارها في صالة املطار‪.‬‬

‫وفض ً‬ ‫عم ا سبق‪ ،‬جلأت الفنّ انة «سوزان مورتوف»‬ ‫ال‬ ‫ّ‬

‫البالغة من العمر ستني عام ًا وهي من والية‬

‫ويسكنسون‪ ،‬ببيع صور لوحاتها ا ُمل نفّ ذة عبر اآليپاد‬ ‫أن وصل بها األمر أثناء‬ ‫مببلغ يبدأ من ‪ 21‬جنيه ًا‪ ،‬وكان ْ‬ ‫وجودها في املنزل إلى تثبيت جهاز اآليپاد احملمول‬ ‫ثم تباشر في صياغة إبداعها‬ ‫على حامل لوحاتها‪ ،‬ومن ّ‬ ‫ي مبتعة ال تضاهيها ُم تعة أخرى‪.‬‬ ‫الفنّ ّ‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫‪37‬‬


‫ال َّرســم باإلصبع على جهاز اآليـپاد‬ ‫‪Finger Painting With IPad‬‬

‫‪Art & Design‬‬

‫وإمكاني ة‬ ‫مخيلتي الفنّ ّي ة بفضل مرونته‬ ‫ّ‬

‫التعديل واحلذف واإلضافة‪ ،‬ألجدني في نهاية‬

‫أعب ر عن مكنونات نفسي كما لم‬ ‫املطاف‬ ‫ّ‬

‫أن كنت على مقاعد الدراسة‪».‬‬ ‫أعرفها منذ ْ‬

‫وبسبب ضيق مساحة سكنه‪ُ ،‬ي حقّ ق اآليـپاد‬

‫ي‪.‬‬ ‫مطلبه الفنّ ّ‬

‫املصم م «كيـﭭين باربا» فقد بدأ تطبيق‬ ‫أم ا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التكنولوجيا الفنّ ّي ة هذه على جهاز اآليفون‬

‫قبل حصوله على اآليپاد الذي يعتبره لوحة‬

‫لصب إبداعاته فيها‪ ،‬ورغم‬ ‫ال متناهية‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫بأن كثيرين‬ ‫املبك ر هذا‪ ،‬يرى باربا‬ ‫اكتشافه‬ ‫ّ‬ ‫من ُم ستخدمي اآليپاد ال يدركون قيمته‬

‫ّ‬ ‫يؤك د باربا هذا‪ ،‬وهو من‬ ‫بشكل كامل‪ .‬إذ‬ ‫مدينة شيكاغو في والية إيلينوي ويبلغ‬ ‫التاسعة والعشرين من عمره‪ ،‬بأنّ ه ينظر‬ ‫االجتماعي ة مثل التويتر والفليكر والفيسبوك‪.‬‬ ‫املستمر مع أصدقائه عبر املواقع‬ ‫فوري ة للتواصل‬ ‫إلى اآليـپاد كوسيلة اتّ صال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الرس امة «كورليس بليكلي» والتي شارفت على الستّ ينات من عمرها‪ ،‬قضت حياتها تعمل على رسم اللوحات‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬فإن‬ ‫ّ‬

‫أن ظهر اآليـپاد الذي سارعت في اقتنائه ليصبح شاهد ًا على أعمالها اخل ّ‬ ‫القه‪ ،‬وهي‬ ‫باستخدام الوسائل‬ ‫التقليدي ة في الرسم إلى ْ‬ ‫ّ‬

‫السي دة التي تعيش في والية‬ ‫أن أفادت هذه‬ ‫تقوم ببيع صور لوحاتها هذه بأسعار يفوق الواحدة منها املئتني وعشرين جنيه ًا‪ .‬وكانت ْ‬ ‫ّ‬

‫ُ‬ ‫محب ي‬ ‫وتذك ر بأنّ ها أرسلت لوحة إلى أحد‬ ‫ﭭيرمونت وتسكن في منطقة سانت البانز بأنّ ها «تستشعر الفرح لهذا االكتشاف الرائع‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫زيتي ة‪».‬‬ ‫الفن‪ ،‬ولدهشته‪ ،‬اعتقد بأنّ ها لوحة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫‪35‬‬


Copyright Rex Features

Art & Design 34

Finger Painting With IPad


‫‪Art & Design‬‬

‫ال َّرسم باإلصبع على جهاز اآليـپاد‬

‫ُ‬ ‫يصع ب على املرء التع رّف على الطريقة امل ُستخدمة‬ ‫حقيقي‪ ،‬قد‬ ‫عند النظر إلى تلك اللوحات الف ّن يّة املنطوية على إبداع‬ ‫ّ‬ ‫لتنفيذها‪ ،‬ور بمّ ا يختلط عليه األمر باعتبارها لوحات رُسمت باأللوان الزيت يّة‪ .‬ولك ّن ها في واقع األمر‪ ،‬قد أجنزت باستخدام‬ ‫جهاز اآليـپاد؛ أحدث األجهزة اإللكترون يّة التي أطلقتها شركة أبل في شهر مايو من العام املنصرم‪ ،‬وهو عبارة عن لوح‬ ‫ُم ّ‬ ‫دع م بشاشة تعمل باللمس‪ ،‬ويحتوي على تطبيقات وتشغيالت متن وّعة يمُ كن حتميلها ّ‬ ‫مج اناً وتتضمّ ن الصحف‬ ‫ّ‬ ‫واجملالّت والكتب الرقم يّة وال ّن ّ‬ ‫مادي زهيد‪.‬‬ ‫ص يّة والفيديو واأللعاب واملوسيقي‪ ،‬كما وميكن إضافة تطبيقات أخرى مبقابل‬ ‫أن الكثير من‬ ‫وتقني ات الرسم املساعدة‬ ‫عند حتميل برنامج الرسم؛ تظهر أدوات‬ ‫تلقائي ًا متهيد ًا الستخدامها‪ .‬وما يثير الدهشة‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫التقليدي ة في الرسم مثل القنب واأللوان واحلامل في مقابل ما حتقّ قه تلك التكنولوجيا الفنّ ّي ة‬ ‫والرس امني اعتزلوا املواد‬ ‫الفنّ انني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مبجرد استخدام اإلصبع‪ ،‬ويعود هذا إلى سهولة حمله إذ ال يتراوح حجمه أكثر من (‪ )9.7‬إنشات‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن تواجده في‬ ‫ا ُمل بتكرة‬ ‫ّ‬

‫بحر ّي ة حمل اآليـﭙاد‬ ‫مصم م الغرافيك «إحسان ع زّوز» من مدينة سانتا روزا في والية كاليفورنيا ويبلغ خمسة وخمسني عام ًا‪،‬‬ ‫أشاد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫معه في ّ‬ ‫أم ا مواطنه «جيك‬ ‫اليومي من وإلى‬ ‫كل مكان‪ ،‬وكشف بأنّ ه قام بإجناز العديد من اللوحات الفنّ ّي ة أثناء تنقّ له‬ ‫مقر عمله‪ّ .‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ثماني ة‬ ‫ي‪ ،‬فيقضي‬ ‫تقني ًا في مجال الفضاء‬ ‫الرسون» من دينيـﭭر في والية كولورادو‪ ،‬وهو شاب في الثالثينات ويعمل فنّ ّي ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجلو ّ‬

‫‪33‬‬

‫«ي حسن هذا اجلهاز استقبال‬ ‫يومي ًا ُم‬ ‫ساعات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نكب ًا على تنفيذ مختلف الرسمات عبر اآليپاد‪ ،‬وهو يجد املتعة في ذلك إذ يقول ُ‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫ّ‬ ‫الرك اب ا ُمل ستغ ّل ني وقتهم في التنقل بني هذا التطبيق وذاك‪.‬‬ ‫العاملي ة‪ ،‬كما أمكن رصد أعداد من‬ ‫معظم صاالت العروض الفنّ ّي ة‬ ‫ّ‬


‫‪Travel‬‬

‫الروماني ة‪ ،‬نصل إلى «مدينة‬ ‫تتب ع اآلثار‬ ‫وملزيد من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جرش» املعروفة قدمي ًا باسم جراسيا‪ ،‬وهي ذات‬

‫مــشاهــد من األردن ال يُـمكـن تــفـويـتـهـا‬ ‫‪The Unmissable Sights Of Jordan‬‬

‫عدة‬ ‫ي عريق‪ ،‬وتشتمل على‬ ‫طابع‬ ‫ّ‬ ‫تراثي وحضار ّ‬ ‫ّ‬

‫احلوري ات»‬ ‫بحد ذاتها؛ مثل «سبيل‬ ‫متفردة‬ ‫مواقع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الروماني ة القدمية وهو عبارة‬ ‫الواقع في مركز املدن‬ ‫ّ‬

‫للحوري ات‬ ‫كرسة‬ ‫عن أبنية ز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خرفي ة من النوافير ا ُمل ّ‬ ‫إذ تتساقط املياة على رؤوس أسود منحوتة في‬

‫ومتر على مياه‬ ‫أحواض صغيرة لتفيض من هناك‬ ‫ّ‬ ‫فيعد‬ ‫أم ا شارع «كاردو»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التخزين حتت األرض‪ّ .‬‬

‫وميتد على مسافة ‪600‬‬ ‫األثري ة‬ ‫الفقري جلرش‬ ‫العمود‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫متر ًا مرصوفة باحلجارة ويبلغ ارتفاع العمود فيها‬

‫ّ‬ ‫ومتث ل العواميد أساس شبكة املياه‬ ‫من ‪ 90 – 80‬متر ًا‪،‬‬ ‫الرئيسي ة آنذاك‪ ،‬فض ً‬ ‫ال‬ ‫السكني ة واملتاجر‬ ‫واملباني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشمالي‬ ‫ومدرجها‬ ‫اجلنوبي‪،‬‬ ‫بوابتها ومسرحها‬ ‫عن ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الثقافي ة والفنّ ّي ة‪.‬‬ ‫ا ُمل قامة فيهم االحتفاالت‬ ‫ّ‬

‫األثري ة املتبقّ ية منذ العصور الغابرة‪،‬‬ ‫ومن املشاهد‬ ‫ّ‬ ‫مدينة «عجلون» الواقعة شمال األردن‪ ،‬وتشتهر‬ ‫اب ان فترة احلروب‬ ‫«بقلعة عجلون» التي ُب نيت ّ‬ ‫قم ة أحد اجلبال خارج‬ ‫الصليبي ة وتقع على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مدينة صغيرة من ضواحي عجلون‪ ،‬وتثير تلك‬ ‫ممراتها‬ ‫القلعة االهتمام واإلعجاب بطبيعة متاهة‬ ‫ّ‬ ‫ومستوياتها‪ .‬من جهة ثانية‪ ،‬نقف عند مدينة‬ ‫اجلنوبي ة‪ ،‬وحتديد ًا عند «قلعة الكرك» التي‬ ‫الكرك‬ ‫ّ‬ ‫الصليبي ة‪.‬‬ ‫تعد أحد املعاقل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تلم س حضارته‬ ‫وال تتوقّ ف زيارة األردن عند‬ ‫ّ‬ ‫تعج أنحاء البالد بالفنادق‬ ‫األثري ة فحسب؛ بل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الفندقي ة واملفروشة‬ ‫بكافّ ة مستوياتها وبالشقق‬ ‫ّ‬

‫الس هلة‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن‬ ‫التي توفّ ر مستلزمات احلياة‬ ‫ّ‬ ‫مختلف سبل الترفيه والسياحة املتالئمة مع‬

‫كافة األهواء واألذواق واملعروفة على مستوى العالم‪.‬‬ ‫الديني ة‬ ‫وإلى جانب السياحة‬ ‫والعالجي ة‪ ،‬تزخر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشعبي ة‬ ‫التسوق الفاخرة واملتاجر‬ ‫األردن مبراكز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والسلع احلديثة واملستوردة‪ ،‬فض ً‬ ‫محمي اتها‬ ‫ال عن‬ ‫ّ‬

‫اعي ة وحدائقها اخل ّ‬ ‫البة واملتنزهات‬ ‫الطبيعي ة والزر ّ‬ ‫ّ‬ ‫واجلماعي ة‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن‬ ‫العائلي ة‬ ‫القومي ة للرحالت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫والغربي ة واملقاهي‬ ‫الشرقي ة‬ ‫املطاعم احمل ّل ّي ة واملطباخ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مم ا‬ ‫املفترشة أرصفتها وطرقاتها الفاخرة وغير ذلك ّ‬

‫‪31‬‬

‫يوفّ ر األردن لزائريه‪.‬‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫التقليدي ة‬ ‫تتنوع بني املنتجات‬ ‫املتكدسة ببضائع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


‫‪Travel‬‬ ‫التحي ة على املدينة‬ ‫وبالطبع ال تكتمل زيارة األردن دون إلقاء‬ ‫ّ‬ ‫الوردي ة «البتراء» عاصمة األنباط العرب قبل خضوعها‬ ‫ّ‬ ‫الروماني ة‪ ،‬وهي مدينة محفورة في بطون‬ ‫لإلمبراطوري ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الصخور واجلبال وتقع جنوب البالد‪ ،‬أدرجت عام ‪ 1985‬من قبل‬ ‫العاملي‪ .‬وفي شهر يوليو‬ ‫اليونسكو باعتبارها من مواقع التراث��� ‫ّ‬

‫مت تنصيبها ضمن واحدة من عجائب الدنيا السبع‬ ‫عام ‪2007‬؛ ّ‬

‫ميالدي ة‬ ‫أن تعرضت املنطقة عام ‪663‬‬ ‫اجلديدة في العالم‪ .‬وكانت ْ‬ ‫ّ‬ ‫احليوي ة‬ ‫مدم ر أتى على العديد من املباني واملرافق‬ ‫إلى زلزال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الري ما أصابها الشلل التّ ام‪ ،‬وعادت ثانية‬ ‫فيها وبخاصة نظام‬ ‫ّ‬ ‫السويسري لودفيج بوركهارت عام ‪.1812‬‬ ‫يد املستكشف‬ ‫على ّ‬ ‫ّ‬ ‫ضي ق وطويل متّ سم‬ ‫ممر‬ ‫مير الزائر في‬ ‫وللوصول إلى البتراء؛‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بالتحوالت واالنعطافات‪ُ ،‬ي عرف باسم «السيق»‪ ،‬وتبلغ ارتفاع‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫الصخري ة مئات األمتار‪ ،‬وبعد اجتيازه مبسيرة‬ ‫املمر‬ ‫حواف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫تتكش ف أمام األعني أعظم معاملها اخلالدة‬ ‫ألف متر تقريب ًا‬ ‫نم قة ومدرج كبير يتّ سع‬ ‫من هياكل شامخة وأضرحة‬ ‫ّ‬ ‫ملكي ة ُم ّ‬

‫متفرج‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن البيوت املتناثرة والردهات‬ ‫لسبعة آالف‬ ‫ّ‬

‫واحلم امات وصفوف‬ ‫وقاعات االحتفاالت وقنوات املاء والصهاريج‬ ‫ّ‬

‫قوسة والدير‬ ‫خرفي املتراصف واألسواق‬ ‫الدرج الز‬ ‫والبوابات ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الذي ُي عتبر من أضخم النصب املنحوتة في البتراء ويعود‬ ‫امليالدي‪.‬‬ ‫األول‬ ‫ّ‬ ‫بنائه إلى القرن ّ‬

‫‪30‬‬


‫‪Travel‬‬

‫بعد يوم شاق من تس ّل ق جبل‬ ‫نب و‪ ،‬ينشد زوار األردن راحتهم في‬ ‫ّ‬ ‫«حم امات ماعني» القريبة‪ ،‬وهي‬ ‫ّ‬

‫مــشاهــد من األردن ال يُـمكـن تــفـويـتـهـا‬ ‫‪The Unmissable Sights Of Jordan‬‬

‫ش ّ‬ ‫املعدني ة‬ ‫الالت من ينابيع املياه‬ ‫ّ‬ ‫احلارة‬ ‫ّ‬

‫التي‬

‫تشق‬ ‫ّ‬

‫الصخور‬

‫الناري ة مخ ّل فة برك للسباحة‬ ‫ّ‬ ‫عالجي ة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫وحم امات‬ ‫ّ‬

‫ولألنشطة‬

‫السواح جنوب ًا‬ ‫البحري ة‪ ،‬يتّ جه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إلى «خليج العقبة» ميناء األردن‬ ‫الوحيد وأحد أجمل املنتجعات‬ ‫الشتوي ة الواقعة على‬ ‫السياحي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫شواطىء البحر األحم ر‪ .‬وعلى‬ ‫ارس‬ ‫صفحة مياهه الب ّل ّ‬ ‫وري ة مُت َ‬

‫الرياضي ة كافّ ة من‬ ‫النشاطات‬ ‫ّ‬ ‫الغوص والتز ّل ج وقيادة الزوارق‬ ‫الشراعي ة وغير ذلك‪ .‬ولها من‬ ‫ّ‬ ‫األهم ّي ة‬ ‫ّ‬

‫الديني ة‬ ‫ّ‬

‫والتاريخي ة‬ ‫ّ‬

‫األدومي ني‬ ‫شأن ًا عظيم ًا منذ عهد‬ ‫ّ‬ ‫واألنباط‬

‫والرومان‬

‫واملماليك‬

‫الذين بنوا فيها قلعة العقبة‬ ‫والعثماني ني‪.‬‬ ‫والصليبي ني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وحملب ي رحالت السفاري والصحراء‬ ‫ّ‬

‫فإن‬ ‫ولهواة التس ّل ق على اجلبال‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تعد من‬ ‫زيارة إلى «وادي َر ْم»‬ ‫ّ‬ ‫الغني ة والفريدة من‬ ‫التجارب‬ ‫ّ‬

‫نوعها‪ .‬يقع الوادي جنوب األردن‬ ‫ويتأ ّل ف من آفاق هائلة من‬ ‫الصخور الشاهقة ومرتفعات‬ ‫الرملي وجبال اجلرانيت‪،‬‬ ‫احلجر‬ ‫ّ‬ ‫املائي ة‪ ،‬ورغم كونها من‬ ‫واملساقط‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ؤم ها‬ ‫املناطق املعزولة‬ ‫سك ّ‬ ‫اني ًا‪َ ،‬ي ّ‬

‫ّ‬ ‫وسك ان‬ ‫الر ّح ل‬ ‫آالف من البدو‬ ‫ُ‬ ‫السي اح وتشييد‬ ‫القرى خلدمة‬ ‫ّ‬ ‫جه زة لراحتهم‪.‬‬ ‫خيام البدو ا ُمل ّ‬ ‫التوغّ ل في الوادي على ظهور‬ ‫اجلمال‬ ‫الرباعي‪.‬‬ ‫ّ‬

‫أو‬

‫بسيارات‬

‫ويجدر‬

‫الدفع‬

‫الذكر‬

‫بأن‬ ‫ّ‬

‫مشاهد من فيلم الستّ ينات‬ ‫العاملي‬ ‫ّ‬

‫‪29‬‬

‫«لورنس‬

‫العرب»‬

‫ص ّورت في منطقة وادي َر ْم‪.‬‬ ‫ُ‬

‫قد‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫وملزيد من االستكشافات ميكن‬


‫‪Travel‬‬

‫بالتوج ه نحو الشمال وبالقرب من مدينة إربد‪ ،‬يلفت‬ ‫ّ‬

‫نظر املسافر مدينة «أم قيس» الواقعة على ت ّل ة مرتفعة‪،‬‬

‫مــشاهــد من األردن ال يُـمكـن تــفـويـتـهـا‬ ‫‪The Unmissable Sights Of Jordan‬‬

‫الهلنستي ني (اليونان)‬ ‫وهي من املدن العائدة إلى أثار‬ ‫ّ‬ ‫والرومان وكانت تُ عرف باسم غادارا‪ .‬وبفضل موقعها‬ ‫طبري ا والهضبة‬ ‫املرتفع‪ ،‬فإنّ ها تشرف على بحيرة‬ ‫ّ‬ ‫اجلوالني ة‪ ،‬وينتاب الزائر فيها إحساس ًا بالتّ سامي ملا‬ ‫ّ‬

‫وبوابات قدمية وأضرحة شاهدة‬ ‫تزخر به من كنائس‬ ‫ّ‬ ‫ي املعتّ ق‪.‬‬ ‫على إرثها احلضار ّ‬ ‫املي ت»‪،‬‬ ‫عم ان يقع «البحر‬ ‫الغربي من‬ ‫وإلى اجلنوب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وهو من بقاع األرض األكثر انخفاض ًا عن مستوى‬

‫للسي اح‬ ‫سطح البحر مبقدار ‪6‬ر‪ 493‬متر ًا‪ ،‬واألكثر جذب ًا‬ ‫ّ‬ ‫الباحثني عن الدفء في فصل الشتاء‪ .‬وبسبب كثافة‬ ‫شدة ملوحتة‪ .‬وتُ عتبر مياهه مصدر ًا‬ ‫عاملي ًا من‬ ‫يعد الثاني‬ ‫البحري ة فيه إذ‬ ‫املي ت الستحالة تواجد الكائنات‬ ‫أمالحه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سم ي بالبحر ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫متوس ط ‪ 330‬يوم ًا في السنة من أشعة الشمس الضعيفة‬ ‫والعالجي ة‪ ،‬وتتلقّ ى املنطقة‬ ‫التجميلي ة‬ ‫غني ًا إلنتاج البوتاسيوم واملنتجات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫س د سائح يعوم فوق صفحة مياهه ممُ سك ًا صحيفة بيده‪.‬‬ ‫املي ت بصورة‬ ‫ّ‬ ‫نسبي ًا بسبب موقعها املنخفض‪ .‬ويشتهر البحر ّ‬ ‫ّ‬ ‫منطي ة جُت ّ‬

‫املي ت تقع مدينة «مادبا» املعروفة باسم مدينة الكنائس أو «مدينة الفسيفساء» وتشتهر‬ ‫وعلى بعد مسافة قصيرة من البحر‬ ‫ّ‬ ‫البيزنطي‪ ،‬وهي عبارة عن أقدم‬ ‫بكنائسها القدمية وأشهرها كنيسة «خارطة الفسيفساء» العائدة إلى القرن السادس من العهد‬ ‫ّ‬

‫التاريخي‪ ،‬ووفق ًا للكتاب‬ ‫نب و‬ ‫أصلي ة تظهر‬ ‫خريطة‬ ‫أجزاء من القدس واألراضي ا ُمل ّ‬ ‫قدسة‪ .‬وعلى بعد عشر دقائق من مادبا‪ ،‬يقع جبل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬

‫قم تة املرتفعه توجد بقايا‬ ‫الص الة‬ ‫النبي موسى عليه‬ ‫املقدس‪ -‬العهد القدمي‪ ،‬وقف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لم يصلها‪ ،‬وعلى ّ‬ ‫والس الم ورأى األرض املوعودة التي ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املي ت ووادي‬ ‫حي ة النبي موسى‪ .‬وفي وقتنا احلالي‪،‬‬ ‫امي ة للبحر ّ‬ ‫نب و على مشاهد بانور ّ‬ ‫يطل جبل ّ‬ ‫ي عن ّ‬ ‫أقدم كنيسة ونصب تذكار ّ‬ ‫األردن وأريحا وتالل القدس‪.‬‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫‪27‬‬


Travel

The Unmissable Sights Of Jordan

Copyright Rex Features

26


‫‪Travel‬‬

‫مشاهد من األردن ال يمُ كن تفويتها‬

‫ّ‬ ‫التوق ف عندها واالطالع‬ ‫تُ عرف اململكة األردن يّة الهاشم يّة باسم األردن‪ ،‬وتتم ّت ع مبواقع سياح يّة ها ّم ة تسترعي‬ ‫على موروثاتها الثقاف يّة واحلضار يّة والدين يّة التي تعاقبت عليها ُ‬ ‫وذكرت في الكتب السماويّة‪ ،‬كما نتع رّف‬ ‫ّ‬ ‫السياحي في منطقة الشرق‬ ‫العصري‪ ،‬ما جعلها واحدة من أهمّ مراكز اجلذب‬ ‫على شعبها املضياف وطابعها‬ ‫ّ‬ ‫األوسط‪ .‬يح ّد األردن فلسطني من الغرب‪ ،‬وسوريا من الشمال‪ ،‬والعراق من الشرق‪ ،‬واململكة العرب يّة السعوديّة‬ ‫الشرقي للبحر األحمر‪،‬‬ ‫من اجلنوب‪ ،‬وليس لها منفذا ً ساحل يّاً إالّ من منفذ صغير في خليج العقبة وهو الفرع‬ ‫ّ‬ ‫وواجهة عند البحر امل يّت‪.‬‬ ‫ي‪ ،‬مدينة ضاربة في التاريخ وواحدة من أقدم املدن املأهولة في العالم‪ ،‬خضعت‬ ‫عم ان عاصمة األردن ومركزها التجار ّ‬ ‫ّ‬ ‫التمي ز والفرادة‬ ‫ممن خ ّل فوا عليها طابع‬ ‫اآلشوري ني‬ ‫لسيطرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والكلداني ني والهكسوس والفرس واليونان والرومان وغيرهم ّ‬ ‫عم ان من املدن‬ ‫التراثي‪،‬‬ ‫متفرج‪ .‬ورغم إرثها‬ ‫الروماني األكبر ويتّ سع لستّ ة آالف‬ ‫املدرج‬ ‫األثري ة مثل‬ ‫خم من املواقع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تعد ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وز ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مبني ة على‬ ‫والتطور من جهة‪ ،‬وبني حضارة العصور الغابرة من جهة ثانية‪ ،‬وهي‬ ‫التي تصل في طابعها بني احلداثة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫مليوني‬ ‫سك انها املتنامي بوتيرة مذهلة بنحو‬ ‫قدر عدد‬ ‫سبعة تالل‬ ‫وي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومتتد اآلن على مساحة تسعة عشر من التالل‪ُ ،‬‬ ‫ّ‬

‫املثالي ة لالنطالق واستكشاف مختلف مواقع األردن مبشاتيها ومصايفها‪.‬‬ ‫عم ان هي النقطة‬ ‫ّ‬ ‫نسمة‪ .‬ومدينة ّ‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫‪25‬‬


‫‪Photos Credit: wireimage‬‬

‫هايدي كلوم ترتدي مارك جاكوبس‬

‫ساندرا بولوك ترتدي جيني پاكهام‬

‫كايرا سيدجويك ترتدي إميليو پوتشي‬

‫‪24‬‬


‫كيلي أوزبورن ترتدي زاك پوزين‬

‫إيفا لونغوريا ترتدي زاك پوزين‬

‫‪23‬‬

‫‪Photos Credit: wireimage‬‬

‫جاميا مايس‬ ‫ترتدي ألبيرتا فيريتي‬

‫هالي بيري‬ ‫ترتدي نينا ريتشي‬


‫‪Photos Credit: wireimage‬‬

‫جنيفير ويستفيلد‬ ‫ترتدي روبيرتو كاڤالي‬

‫تيلدا سوينتون‬ ‫ترتدي جيل ساندر‬ ‫و مجوهرات پوميالتو‬

‫جوليان مور‬ ‫ترتدي النڤان‬

‫‪22‬‬


‫لي آن راميز‬ ‫ترتدي رمي عكرا‬

‫‪Photos Credit: wireimage‬‬

‫‪21‬‬

‫كيم كاردشيان‬ ‫ترتدي كوفمان فرانكو‬

‫ليا ميشيل‬ ‫ترتدي إميليو پوتشي‬


The A-list Stars Dress In Al-Ostoura Labels At The Most Prestigious 2011 Award Shows

‫ پول غوتييه‬-‫ريانا ترتدي جون‬

Photos Credit: wireimage

20

‫سيارا ترتدي إميليو پوتشي‬


‫نخبة من شهيرات هوليوود املتأنّقات بأروع أزياء السهرة من ماركات‬ ‫األسطورة ضمن املناسبات الف ّن ّية التكرمي ّية خالل بداية ‪2011‬‬

‫واملوسيقية‬ ‫السينمائية‬ ‫خالل انعقاد املهرجانات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العاملية على مستحقّ يها‬ ‫الكبرى لتوزيع اجلوائز الفنّ ّية‬ ‫ّ‬

‫مثل جوائز «الغرامي أورد» في دورتها ‪ ،53‬و «الغولدن‬ ‫غلوب أورد» في دورتها ‪ ،68‬احتدمت أجواء األناقة‬

‫السجاد األحمر مع شهيرات هوليوود املتأنّ قات‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫العامليني من املاركات‬ ‫مصممي األزياء‬ ‫بتصاميم أشهر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والفبارك التي ّ‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫متثلها شركة األسطورة‬ ‫ّ‬

‫ونستعرض هنا صور جنمات هوليوود اللواتي تأ ّلقن‬

‫بأزياء من تصاميم النڤان ومارك جاكوبس وإميليو‬ ‫ﭘوتشي وجان‪ -‬ﭘول غوتييه وجيل ساندر وكوفمان‬

‫فرانكو ونينا ريتشي‪ ،‬واعتُ برت هذه القطع من أجمل‬ ‫وأفضل التصاميم‪ ،‬ونذكر من النجمات‪ :‬جوليان مور‪،‬‬

‫نيكول كيدمان‪ ،‬هايدي كلوم‪ ،‬تيلدا سوينتون‪ ،‬هالي‬ ‫بيري‪ ،‬جينيڤر لوﭘيز‪ ،‬ريهانا‪ ،‬إيڤا لونغوريا‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Photos Credit: wireimage‬‬

‫نيكول كيدمان ترتدي جون‪-‬پول غوتييه‬

‫مايلي سايرس ترتدي روبرتو كافالي‬

‫جينيفير لوپيز ترتدي إميليو پوتشي‬


‫األمريكي‪ ،‬وبد ً‬ ‫ال من الشعور‬ ‫ّ‬ ‫بالرضا والفرحة شعرت بأنّ ني‬

‫داســتـيـن هـوفــمــان‪ :‬مـسـيـرة طـويـلــة زاخــــرة باإلنـجــازات‬

‫‪Dustin Hoffman: A Long Journey Full Of Achievements‬‬

‫خارج املكان والزمان وأدركت‬ ‫بأن دوري انتهى‪ .‬ولكن‬ ‫حينها‬ ‫ّ‬ ‫زوجتي ليزا أخرجتني من تلك‬ ‫احلالة‬ ‫حيث‬

‫بتعويذتها‬ ‫قالت‪:‬‬

‫السحري ة‬ ‫ّ‬

‫«أنت‬

‫تشعر‬

‫بالسعادة فقط مع املبدعني‬ ‫ي‪ ،‬وعليك‬ ‫في هذا العالم الفنّ ّ‬ ‫أن تسير وفق ًا لتلك املعايير‬ ‫ْ‬

‫ألنّ ها السبب فيما حقّ قت من‬ ‫إجنازات ومبا أنت عليه اآلن‪».���‬ ‫ومن حلظتها رحت أبحث فقط‬ ‫عن هؤالء املبدعني الذين أعتز‬ ‫بالعمل معهم حتّ ى وإن كان‬ ‫الدور صغير ًا‪ ،‬واعتذر لغير‬ ‫ذلك‪ ،‬وأشعر اآلن بحالة من‬ ‫االستقرار‪.‬‬

‫ هل حتتفل في منزلك ومع‬‫أبنائك «بعيد األب»؟‬ ‫أطفالنا أصبحوا كبار ًا اآلن‪،‬‬ ‫ونحن نسير في املنزل من بني‬ ‫ّ‬ ‫أتذك ر‬ ‫غرف نوم جوفاء وفارغة‪.‬‬ ‫في أحد األعياد التي أقيمت‬ ‫أه ّم‬ ‫مبناسبة عيد ميالدي‪ ،‬كنت ُ‬ ‫بفتح الهدايا‪ ،‬وفوجئت بإحدى‬ ‫بناتي‪ ،‬وكانت آنذاك في احلادية‬ ‫عشر من عمرها‪ ،‬تقول «وهل‬ ‫سنقضي اليوم ك ّل ه ونحن في‬ ‫س‬ ‫انتظار ْ‬ ‫أن يفتح هداياه!» ِق ْ‬ ‫بذلك كافّ ة األعياد‪( .‬يضحك)‬

‫ وهل ما زلت مواكباً في‬‫أحتفتنا بها في الفيلم؟‬ ‫ك ّ‬ ‫تسب بت‬ ‫ال لم استطع ذلك‪ ،‬فقد‬ ‫ّ‬ ‫لي بآالم كبيرة في الظه ر‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫التدرّب على ال رّقصة التي‬


‫ من منكما باشر االتّصال‬‫باآلخر أنت أم هي؟‬ ‫داســتـيـن هـوفــمــان‪ :‬مـسـيـرة طـويـلــة زاخــــرة باإلنـجــازات‬

‫‪Dustin Hoffman: A Long Journey Full Of Achievements‬‬

‫ّ‬ ‫أتذك ر‬ ‫أنا قمت بتلك اخلطوة‪،‬‬ ‫جلدتها عندما قالت‬ ‫نصيحة‬ ‫ّ‬ ‫«إن أردت شراء احلليب أو‬ ‫لها‬ ‫ْ‬ ‫البقرة» شيء كهذا‪ ...‬ما يعني‬ ‫تسليم‬

‫قلبك‬

‫ألحد‬

‫فعليك‬

‫الزواج به‪.‬‬

‫ املثل يقول «إن أردت احلليب‬‫فعليك‬

‫شراء‬

‫البقرة»‬

‫(يضحك)؟‬ ‫ثم‬ ‫شيء محزن أليس كذلك! ّ‬ ‫إن كان‬ ‫ما حاجتنا إلى البقرة ْ‬ ‫احلصول على احلليب ممكن ًا‬ ‫(يضحك)‪.‬‬

‫ بعد النجاحات الكبيرة التي‬‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حتق قها‪،‬‬ ‫حق قتها وما زلت‬ ‫هل أنت حريص في اختيار‬ ‫األدوار الف ّن يّة؟‬ ‫بالطبع ّ‬ ‫كل احلرص‪.‬‬

‫ كيف ذلك؟‬‫في الواقع‪ ،‬للشباب اآلن الفرصة‬ ‫األكبر في االنتقاء وهم األكثر‬ ‫نصيب ًا منّ ا في تو ّل ي هذا الدور‬ ‫وغالبي ة‬ ‫أو ذاك بفعل الزمن‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تتحول أدوارهم‬ ‫املمث لني الكبار‬ ‫ّ‬

‫رئيسي ة إلى ُم ساندة‪ .‬ورغم‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫هذا‪ ،‬ربمّ ا نكون نحن الرجال أوفر‬ ‫ّ‬ ‫حظ ًا من الفنّ انات الكبيرات‪.‬‬

‫ ولك ّن ك ّ‬‫استثنائي‪ ،‬وال‬ ‫ممث ل‬ ‫ّ‬ ‫من املفارقات التي حدثت معي‬ ‫بعد حصولي جائزة «إجناز‬ ‫مؤس سة الفيلم‬ ‫العمر» من‬ ‫ّ‬

‫‪15‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫ينطبق عليك هذا؟‬


‫من االرجتال ضمن أحداث‬ ‫املعني ون‬ ‫الفيلم‪ ،‬وقد وافق‬ ‫ّ‬

‫داســتـيـن هـوفــمــان‪ :‬مـسـيـرة طـويـلــة زاخــــرة باإلنـجــازات‬

‫‪Dustin Hoffman: A Long Journey Full Of Achievements‬‬

‫على هذا والتزموا بكلمتهم‪،‬‬ ‫والتزمت بدوري بها‪.‬‬

‫‪ -‬هل هناك من مشهد‬

‫كنت تو ّد عرضه ولكن متّ‬

‫حذفه؟‬ ‫أن يكون‬ ‫يعلم الله‪ ،‬أمتنّ ى ْ‬ ‫ّ‬ ‫هناك تسجي ً‬ ‫لكل املشاهد‬ ‫ال‬ ‫احملذوفة‪ .‬هناك أكثر من‬ ‫نصف مشهد لنا ونحن في‬ ‫اخليمة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫تتلق ى أيّة «نصيحة‬ ‫ ألم‬‫عمل يّة» من صديق أو من‬ ‫أحد أفراد العائلة مثالً ولم‬ ‫يتمّ االستماع لها؟‬ ‫عملي ة! هل لك‬ ‫نصيحة‬ ‫ّ‬ ‫أن تكون أكثر حتديد ًا في‬ ‫ْ‬ ‫القصد من سؤالك؟‬

‫ ال أعلم ّ‬‫حق اً‪ ،‬ولكن ألم‬ ‫ينصحك أحد بعدم متثيل‬ ‫هذا الدور؟‬ ‫نصيحة‬

‫عملي ة‬ ‫ّ‬

‫حسن ًا‪،‬‬

‫نضطر إلى الرضوخ‬ ‫قد‬ ‫ّ‬ ‫بأفعالنا‬

‫حتت‬

‫مفعول‬

‫احلب رغم حتذير‬ ‫وتأثير‬ ‫ّ‬ ‫اآلخرين من الوقوع فيها‪،‬‬ ‫متام ًا كما حدث بيني وبني‬ ‫زوجتى ليزا‪.‬‬

‫ ألستما على معرفة‬‫مستوى عائلتيكما؟‬ ‫ي‬ ‫كال‪ .‬كنت أستعد لعمل فنّ ّ‬ ‫مرة‪.‬‬ ‫عندما قابلتها ّ‬ ‫ألول ّ‬

‫‪13‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫قبل الزواج‪ ،‬أقصد على‬


‫الصعوبة‪ .‬نحن ال نختار‬ ‫عائلتنا‪ ،‬وليس لدينا القدرة‬ ‫على اختيار من سنتزوج أو‬

‫داســتـيـن هـوفــمــان‪ :‬مـسـيـرة طـويـلــة زاخــــرة باإلنـجــازات‬

‫‪Dustin Hoffman: A Long Journey Full Of Achievements‬‬

‫نحب‪ .‬لذا‬ ‫من نصاحب أو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل املنطق في‬ ‫أرى املنطق‬ ‫دب ر» فليس هناك‬ ‫«الزواج ا ُمل ّ‬ ‫احلب أو‬ ‫من ضغوط في‬ ‫ّ‬ ‫وإن ا هو مبثابة عقد‬ ‫االختيار‪ ،‬مّ‬ ‫محب ة الشركاء طاملا‬ ‫ال يلزم‬ ‫ّ‬ ‫أن املصلحة تتحقّ ق وتتوافق‬ ‫ّ‬ ‫اآلراء‪.‬‬

‫ كيف تنظر إلى اجلزء الثالث‬‫من هذا الفيلم‪ ،‬ما الذي‬ ‫ّ‬ ‫تتطل ع إليه كمشاهد؟‬ ‫بأن‬ ‫أتط ّل ع إلى نهاية‪ .‬أعتقد‬ ‫ّ‬ ‫االرتباط بني ستيالر وبولو ال‬ ‫احملب ة‬ ‫وأن ينتهي لتجتمع‬ ‫بد ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ألن ما‬ ‫ثانية بني أوين وبولو‪ّ ،‬‬ ‫يربط بولو وستيالر رباط ًا‬ ‫غير صحيح‪ .‬ومع ذلك نرى‬ ‫في اجلزء الثالث وشم ًا على‬ ‫حملب تها‬ ‫ظهر بولو جتسيد ًا‬ ‫ّ‬ ‫لستيالر‪.‬‬

‫ لو كنت متتلك ّ‬‫حق املعرفة‬ ‫ّ‬ ‫الكل يّة بشخصيات وأحداث‬ ‫عمل ما في إطار شامل‬ ‫ومتكامل‪ ،‬وتتفاجأ فيما‬ ‫بعد بأ ّن الظروف قادتك‬ ‫إلى غير جّات اه‪ .‬وأسألك هنا‪،‬‬ ‫هل ملست ّ‬ ‫أي تغ يّر أو حت وّل‬ ‫لشخص يّتك في الفيلم؟‬ ‫نعم‪ ،‬نعم حدث ذلك حيث‬ ‫تق ّل ص حجم دوري‪.‬‬

‫إذن؟‬ ‫أردت ومنذ البداية مساحة من‬

‫‪11‬‬

‫احلري ة مُت ّك نني وزميلي أوين‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫‪ -‬وما الذي دفعك لقبوله‬


‫ولهوفمان ستّ ة أبناء وحفيدين؛ ابنة‬ ‫بالتبنّ ي كارينا (من مواليد ‪)1966‬‬

‫داســتـيـن هـوفــمــان‪ :‬مـسـيـرة طـويـلــة زاخــــرة باإلنـجــازات‬

‫‪Dustin Hoffman: A Long Journey Full Of Achievements‬‬

‫وجينا املولودة عام (‪ )1970‬وهما من‬ ‫زوجة سابقة‪ .‬باإلضافة إلى أربعة‬ ‫آخرين من زوجته احلالية ليزا هوفمان‬ ‫وهم جاكوب إدوارد (‪ ،)1981‬ربيكا (‪،)1983‬‬ ‫ماكسويل جيفري (‪ )1984‬وألكزندريا‬ ‫ليديا (‪.)1987‬‬ ‫من أحدث أفالمه لعام ‪ 2010‬فيلم‬ ‫الكوميديا‬

‫«صغار آل فوكر» (‪Little‬‬

‫«تعرف‬ ‫تتم ة للجزأين‬ ‫‪ )Fockers‬وهو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫«تعرف‬ ‫على الوالدين» لعام ‪ ،2000‬و‬ ‫ّ‬ ‫على آل فوكر» من إنتاج ‪ .2004‬ويشاركه‬ ‫البطولة نخبة من كبار الفنّ انني‬ ‫األمريكي ني مثل روبرت دي نيرو‪ ،‬بني‬ ‫ّ‬ ‫ستيالر‪ ،‬أوين ويلسون‪ ،‬بليث دان ر‪،‬‬ ‫تيري بولو‪.‬‬ ‫تكشف أحداث الفيلم عن مواصلة‬ ‫كوميدي بني‬ ‫احتدام الصراع ضمن قالب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل من غريغ (دي نيرو)‪ ،‬وجاك (ستيالر)‬ ‫تزوج من ابنته بام (بولو)‪ ،‬ويحدث‬ ‫الذي‬ ‫ّ‬ ‫أن يفتقر ستيالر إلى ما يكفي من املال‬ ‫ْ‬ ‫فيضطر‬ ‫إلعالة زوجته وولديهما التوأم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫للجمع بني وظيفتني بالعمل لدى‬ ‫الصيدلي ات‪ ،‬ليتصاعد بعدها‬ ‫إحدى‬ ‫ّ‬ ‫الش ّ‬ ‫ّ‬ ‫ك والريبة في قلب حماه مع توالي‬ ‫ات اهات‪...‬‬ ‫وتصاعد األحداث في‬ ‫عدة جّ‬ ‫ّ‬ ‫عراب‬ ‫فهل يثبت غريغ أنّ ه ما يزال‬ ‫ّ‬ ‫العائلة أم عليه تسليم التاج إلى‬ ‫شخص آخ ر‪.‬‬

‫ هل ميكن القول بأ ّن خارطة الطريق‬‫أوقات عصيبة؟‬ ‫طبيعي أكثر‬ ‫ليس هناك شيء غير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل‬ ‫من العائلة والزواج حيث تكمن‬

‫‪9‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫لهذا الزواج تؤ ّدي إلى ورطة وتقود إلى‬


‫داستني هوفمان‪ :‬مسيرة طويلة زاخرة باإلجنازات‬

‫‪Dustin Hoffman: A Long Journey Full Of Achievements‬‬ ‫داستني هوفمان‪ّ ،‬‬ ‫أمريكي من مواليد عام ‪ ،1937‬بدأ مسيرته الف ّن يّة في حقبة الس ّت ينات‬ ‫ممث ل وف ّن ان‬ ‫ّ‬ ‫على مسرح برودواي‪ ،‬وكان أوّل ظهور مسرحي له من خالل مسرح يّة «نعم أيّها الشاب الصغير»‪ ،‬وحلقه‬ ‫سينمائي في فيلم «ط بّاخ اجلنرال»‪ ،‬ثم انقطع لع ّدة سنوات بهدف التدريس ودراسة التمثيل في‬ ‫بدور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطب‪.‬‬ ‫املمث ل» بعد أ ْن ترك دراسة‬ ‫لي ستراسبرغ «ستوديو‬ ‫وبعد صقل مواهبه الفنّ ّي ة‪،‬‬ ‫رئيسي في فيلم‬ ‫عاد في دور‬ ‫ّ‬

‫«اخلريج»‬ ‫الكوميديا السوداء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ترش ح‬ ‫(‪ )The Graduate‬الذي‬ ‫لنيل جائزة األوسكار‪ ،‬وتوالت‬ ‫األدوار العظيمة عليه طوال‬ ‫مسيرته الفنّ ّي ة‪ ،‬حتّ ى أصبح‬ ‫جائزتي أوسكار‬ ‫في جعبته‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ممثل عن فيلم «كرامر‬ ‫كأفضل‬ ‫ضد كرامر» ( ‪Kramer vs.‬‬ ‫‪ ،)Kramer‬وفيلم «رجل املطر»‬ ‫(‪ ،)Rain Man‬باإلضافة إلى‬ ‫األكادميي ة‬ ‫ثالث جوائز من‬ ‫ّ‬ ‫البريطاني ة‪ ،‬وخمس جوائز‬ ‫ّ‬ ‫غولدن غلوب عن أدائه الرائع‬ ‫عدة أفالم‪ .‬ثم تك ّل لت‬ ‫في‬ ‫ّ‬ ‫جوائزه تلك بحصوله على‬ ‫جائزة «إجناز العمر»‪.‬‬ ‫من‬

‫أفالمه‬

‫الكثيرة‬

‫التي‬

‫شب اك التذاك ر‪،‬‬ ‫تصدرت‬ ‫طاملا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نذكر فيلم «أغرب من اخليال»‬ ‫‪than‬‬

‫(‪Fiction‬‬

‫‪،)Stranger‬‬

‫«تعرف على آل فوكر» (‪Meet‬‬ ‫ّ‬ ‫«موت‬

‫‪،)the Fockers‬‬

‫بائع‬

‫ّ‬ ‫«كل‬

‫رجال‬

‫الرئيس»‬

‫(‪All‬‬

‫‪« ،)the President’s Men‬رجل‬ ‫املارثون»‬

‫‪7‬‬

‫(‪)Marathon Man‬‬

‫وتطول الالئحة‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura‬‬

‫جوال» (‪،)Death of a salesman‬‬ ‫ّ‬


‫‪In This Issue‬‬ ‫أنت واملوضة‬ ‫مــــــيــــــــــ ّلــــــــــــــــي‬

‫‪61‬‬

‫أ ْيــــــس أ ْيــســبـــيــــرغ‬

‫‪69‬‬

‫لـــــــوڤ مــوســكيــنــو‬

‫‪77‬‬

‫تــشــيــپ آنــد تـشيــك‬

‫‪83‬‬

‫مــــــوســــكــــيــــــنــــو‬

‫‪91‬‬

‫جــــــــيـــــل ســــانــــدر‬

‫‪99‬‬

‫روبـــرتــــو كـــاڤـــا ّلـــي‬

‫‪109‬‬

‫إتـــــــــــــــــــــــــــــــــرو‬

‫‪119‬‬

‫دريــس ڤــــان نــــوتــــن‬

‫‪127‬‬

‫كـــــــــــــــلـــــــــــــووي‬

‫‪135‬‬

‫ّ‬ ‫ســتـــيـــ ّ‬ ‫مــــكارتـنــي‬ ‫ال‬

‫‪143‬‬

‫بــــالـــــنـســيـــــاغـــــــا‬

‫‪153‬‬

‫مــــــارك جـــاكـــوبـــس‬

‫‪163‬‬

‫النــــــــــــــــڤــــــــــــــان‬

‫‪171‬‬

‫صحة وجمال‬ ‫ّ‬ ‫نــزعـة الـماكيـاج لربيع‬

‫‪53‬‬

‫وصيف‪2011‬‬

‫صورة الغالف من تشكيلة موسكينو‬

‫‪Cover Picture is from Moschino‬‬


‫‪In This Issue‬‬ ‫فن وتراث‬ ‫سياحة ّ‬ ‫داســتــيـن هوفمان‪ :‬مسيرة‬ ‫طويلة زاخـــــــرة باإلجنازات‬

‫‪7‬‬

‫نخبة من شهيرات هوليوود‬ ‫املتأنّقات بأروع أزياء السهرة‬ ‫من ماركات األسطورة ضمن‬ ‫املناسبات الف ّن ّية التكرمي ّية‬ ‫خالل بداية ‪2011‬‬

‫‪19‬‬

‫مشاهد من األردن ال مُيكن ‪25‬‬

‫تفويتها‬

‫َّ‬ ‫الرسم باإلصبع على جهاز ‪33‬‬ ‫اآليپاد‬

‫أكسسوارات‬ ‫وكمال ّيات‬ ‫تــشـكـيــالت ســاحــرة من ‪39‬‬ ‫احلقائب واألحذية‬

‫تــشــكــيـــالت رائــعـــة من ‪47‬‬ ‫مجوهرات پوميالتو‬

‫أحدث تشكيالت‬ ‫ّ‬ ‫املصممني ‪51‬‬ ‫من احلقائب واألحذية‬

‫تــشــكـــيــلــة أ ْيس أ ْيسبرغ ‪57‬‬ ‫الرجال ّية‬

‫تــــشـكـــيــلــة لــــــــــــوڤ ‪59‬‬ ‫موسكينو الرجال ّية‬


‫‪Introduction‬‬

‫القراء‬ ‫كلمة الى ّ‬

‫رئيس التحرير‬ ‫مساعد الش ّالل‬

‫األم‪.‬‬ ‫أنعم من ُحضن‬ ‫ِّ‬ ‫ليس في العا َل ِم وسادة َ‬ ‫شكسبير‬

‫ ‬

‫***‬ ‫ِ‬ ‫أمهم‪.‬‬ ‫أب ِفعله‬ ‫حب ّ‬ ‫ألوالد ِه هو أن ُي ّ‬ ‫أعظم ما يستطيع ٌ‬ ‫ثيودور هسبرغ‬

‫ ‬

‫***‬ ‫شعور َ‬ ‫أيقظ‬ ‫كالدمى‪.‬‬ ‫باحملبة إن غفا‪ ،‬لوال شعور الناس كانوا‬ ‫ك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫إيليا أبو ماضي‬

‫ ‬

‫***‬ ‫ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫ولكن األجمل من ذلك أن‬ ‫بحاجة إليه‪،‬‬ ‫جميل أن تُ عطي من يسألك ما هو‬ ‫ّ‬

‫تُ عطي من ال يسألك وأنت تعرف حاجته‪.‬‬ ‫ ‬

‫جبران خليل جبران‬

‫***‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫احلق فال‬ ‫أما‬ ‫صيف‬ ‫وللزم ِن‬ ‫وكمال‪،‬‬ ‫َقص‬ ‫ّ‬ ‫للبحر ٌّ‬ ‫وشتاء‪ّ ،‬‬ ‫زر‪ ،‬وللقمر ن ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫مد َ‬ ‫َ‬ ‫وج ٌ‬

‫يتغير‪.‬‬ ‫َيحول وال يزول وال‬ ‫ّ‬

‫ ‬

‫جبران خليل جبران‬

‫***‬ ‫قوة‪.‬‬ ‫أفضل الناس من تواضع عن رفعة وعفا عن قدرة وأنصف عن ّ‬ ‫عبدامللك بن مروان‬

‫ ‬

‫***‬ ‫ّ‬ ‫مما حتتاج إليه‪.‬‬ ‫مما تستطيع‪ ،‬واإلباء أن تأخذ‬ ‫أقل ّ‬ ‫اجلود أن تعطي أكثر ّ‬

‫ ‬

‫جبران خليل جبران‬

‫***‬ ‫لي القلوب التي هي أقسى من الصخور‪ ،‬والكالم اخلشن‬ ‫الكالم‬ ‫اللي ُي نّ‬ ‫نّ‬

‫ُي ّ‬ ‫خش ن القلوب التي هي أنعم من احلرير‪.‬‬

‫ ‬

‫الغزالي‬

‫***‬ ‫الغد‬ ‫من يأبى اليوم قبول النصيحة التي ال تك ّلفه شيئ ًا فسوف يضطر في‬ ‫ّ‬ ‫الى شراء األسف بأغلى سعر‪.‬‬

‫ ‬

‫أفالطون‬

‫***‬ ‫لشدة‬ ‫لو اعترفنا بعضنا لبعض بخطايانا لضحكنا جميع ًا بعضنا على بعض‬ ‫ّ‬

‫فقرنا الى االبتكار‪ .‬ولو أظهرنا جميعنا فضائلنا بعضنا لبعض ألغربنا في‬ ‫الضحك للسبب عينه‪.‬‬

‫ ‬

‫جبران خليل جبران‬

‫***‬ ‫البار باحلقيقة هو ذلك الذي يشعر بأنّ ه سبب لنصف اجلرم الذي أجرمته‬ ‫إن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أنت‪.‬‬ ‫َ‬

‫ ‬

‫جبران خليل جبران‬

‫‪Editor in Chief‬‬

‫‪Mosaed Al-Shallal‬‬

‫مدير التحرير‬ ‫جورج معتوق‬

‫‪Editor Manager‬‬ ‫‪George Maatouk‬‬

‫نائب مدير‬ ‫التحرير‬ ‫رامي طبيعات‬

‫‪Deputy Editor‬‬ ‫‪Manager‬‬ ‫‪Rami Tabiaat‬‬

‫اإلخراج التنفيذي‬ ‫اسماعيل أنسر‬ ‫فاطمة سمرين‬ ‫مليس القماطي‬ ‫ميرنا أبي خير‬ ‫لإلعالنات‬

‫‪Production Unit‬‬ ‫‪Ismail Ansar‬‬

‫‪Fatma Sumrain‬‬

‫‪Lamees Komati‬‬

‫‪Mirna Abi Kheir‬‬

‫‪For Advertising‬‬

‫نقال‪)+965( 67007779 :‬‬

‫‪Mobile: (+965) 67007779‬‬

‫‪bookingmagazine@alostoura.com‬‬

‫‪bookingmagazine@alostoura.com‬‬

‫هاتف‪+965 25756115 :‬‬ ‫فاكس‪+965 25734215 :‬‬

‫‪Tel: +965 25756115‬‬

‫‪Fax: +965 25734215‬‬

‫إلبداء الرأي أو املالحظات‬ ‫يرجى استخدام‬ ‫الـعنــوان‬ ‫التالي‪:‬‬ ‫شركة األسطورة الدولية‬ ‫العـامـة‬ ‫للـتجارة‬ ‫ّ‬ ‫والـمقاوالت ذ‪.‬م‪.‬م‪.‬‬ ‫ص‪.‬ب‪7253 .‬‬ ‫الساملية ‪22083‬‬ ‫الكويت‬

‫‪Kuwait‬‬

‫أو إرسال فاكس على الرقم‪:‬‬

‫‪or you can Fax us at:‬‬

‫‪+965 25742238‬‬ ‫أو عبر البريد اإللكتروني‪:‬‬ ‫‪magazine@alostoura.com‬‬

‫سعر اجمل ّلة‪:‬‬ ‫الكويت‪ 3 :‬د‪.‬ك‪.‬‬ ‫اإلمارات‪ 20 :‬درهم‬ ‫البحرين‪ 2 :‬د‪.‬ب‪.‬‬ ‫السعود ّية‪ 20 :‬ريال‬ ‫ُعمان‪ 3 :‬ريال‬ ‫قطر‪ 20 :‬ريال‬ ‫لبنان‪ 7500 :‬ل‪.‬ل‪.‬‬ ‫ُطبعت في الكويت‬

‫‪For any observation‬‬ ‫‪or opinion please‬‬ ‫‪use the following‬‬ ‫‪address:‬‬

‫‪Al Ostoura International‬‬ ‫‪Co. for General Trading‬‬ ‫‪and Contracting w.l.l.‬‬ ‫‪P.O. Box: 7253‬‬ ‫‪Salmiya 22083‬‬

‫‪+965 25742238‬‬

‫‪or you can email us:‬‬

‫‪magazine@alostoura.com‬‬ ‫‪Magazine Price:‬‬ ‫‪Kuwait 3 K.D.‬‬ ‫‪Emirates: 20 Dirham‬‬ ‫‪Bahrain: 2 B.D.‬‬ ‫‪Saudi Arabia: 20 Riyal‬‬ ‫‪Oman: 3 Riyal‬‬ ‫‪Qatar: 20 Riyal‬‬ ‫‪Lebanon: 7500 LBP‬‬ ‫‪Printed in Kuwait‬‬


‫موضة ربيع وصيف‬ ‫‪:2011‬‬

‫مــــــــيـــــــــ ّلــــــــــــــــي‬ ‫أ ْيــــــس أ ْيــســبــــيــــرغ‬ ‫لـــــــوڤ مـــوســكيــنــو‬ ‫تــشــيــپ آنــد تــشيــك‬ ‫مــــــوســــكــــيـــــــنـــــو‬ ‫جــــــــيـــــل ســـــانـــــدر‬ ‫روبـــرتــــو كــــاڤــــا ّلـــي‬ ‫إتــــــــــــــــــــــــــــــــــــرو‬ ‫دريـــس ڤـــــان نـــــوتــــن‬ ‫كـــــــــــــــــلــــــــــــــووي‬ ‫ّ‬ ‫ســـتــــيـــ ّ‬ ‫مـــــكارتـنــي‬ ‫ال‬ ‫بــــالـــــنـســـيـــــاغـــــــــا‬ ‫مــــــــارك جــــاكـــوبـــس‬ ‫النــــــــــــــــــڤـــــــــــــــان‬

‫مــقـــاالت‪:‬‬

‫داســــتــيـن هــوفــمـان‪:‬‬ ‫مــســـيــرة طــــويـــلــــة‬ ‫زاخـــــــرة باإلنـجــازات‬ ‫‪3 K. Dinar - 7 Euro‬‬


Al Ostoura March 2011