Page 1


Antonio Marras Aristokid

+965 25752422 / 3 +965 25711484

Etro

+965 25757485 / 3

Vanessabruno

+965 22597859


Fashion Directory Alphabetically in English

3.1 Phillip Lim 51 East - Doha - Qatar Biba - Amman - Jordan Boutique 1 - Dubai -UAE Harvey Nichols - Istanbul -Turkey Harvey Nichols - Riyadh - S.A. Harvey Nichols - Dubai - UAE Las Boutique- Al Khobar - S.A. Mayass - Riyadh - S.A. Noul LLC - Dubai-UAE Plum - Beirut - Lebanon Sauce - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait Almana Fashion Group - Qatar Boutique 1 - Dubai – UAE Etoile - Dubai - UAE Saks - Bahrain Saks - Dubai - UAE Saks - Riyadh - Saudi Arabia Snowball - Lebanon Al Ostoura - Kuwait Alberta Ferretti Alberta Ferretti - Beirut - Lebanon Alberta Ferretti - Jeddah - S.A. Alberta Ferretti - Manama - Bahrain Alberta Ferretti, c/o Harvey Nichols - UAE Alberta Ferretti c/o The Pear - Doha - Qatar Alberta Ferretti c/o Mall of Dubai - UAE AF at Joseph Eid - Beirut - Lebanon AF c/o Ounass - Abu Dhabi - UAE Elizabeth Fashion - Abu Dhabi - UAE Saks - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Alexander McQueen Aida - Doha - Qatar Al Hama - Jeddah - Saudi Arabia Harvey Nichols & Saks - Dubai - UAE Helene Boutique - Cairo - Egypt Saks - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Anna Sui Aishti - Beirut - Lebanon Beymen - Cairo - Egypt Ginger and Lace - Dubai - UAE Harvey Nichols - Dubai - UAE Mahat Boutique - Jeddah - S. A. Mimosa - Al Khobar - Saudi Arabia Plum - Beirut - Lebanon Sauce - Dubai - UAE SID - Jeddah - Saudi Arabia Tuossco - Jordan Vibes - Abdoun - Jordan Villa Moda - Manama - Bahrain Al Ostoura - Kuwait Antonio Berardi Aishti - Dubai - UAE Aishti - Beirut - Lebanon Hip - Cairo -Egypt J Boutique - Manama - Bahrain Lo Spazio - Jeddah - Saudi Arabia Saks - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Antonio Marras Etoile - Dubai - UAE J Boutique - Manama - Bahrain La Coquette - Amman - Jordan Mimosa -Al Khobar- S.A. Saks - Jeddah - S.A . Saks - Riyadh - S.A. Skateboard - Beirut - Lebanon Zai Boutique - Doha – Qatar Al Ostoura - Kuwait

196

Balenciaga Al Aali Complex - Manama - Bahrain Beirut Souks – Beirut – Lebanon Centria Mall - Jeddah - S.A. Al Khayat Center - Jeddah - S.A. Mall of Emirates - Dubai - UAE The Pearl - Doha - Qatar Al Ostoura - Kuwait Bernhard Willhelm Maria Louisa – Qatar Al Ostoura - Kuwait Blumarine Al Ostoura - Kuwait Camper Aishti - Beirut - Lebanon Aizone Store - Amman - Jordan Camper (Mall of Emirates) - Dubai - UAE Camper (Festival City) - Dubai - UAE Camper - Riyadh - Saudi Arabia Camper - Al Khobar - Saudi Arabia Camper - Jeddah - Saudi Arabia Suite 966 - Jeddah - Saudi Arabia Al Ostoura – Kuwait Casadei Aishti - Beirut - Lebanon Blue Salon - Doha - Qatar Cia Shoes - UAE Glamour - Doha - Qatar Haya I. Al Sunaidi - Saudi Arabia L SQUARE - Egypt Pointure - Beirut - Lebanon Royal Fashion - Cairo - Egypt Salam - Doha - Qatar Saks - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Charles Chang Lima D’NA-Riyadh- Saudi Arabia Al Ostoura-Kuwait Chloe Aishti - Beirut - Lebanon Chloe (the Pearl) - Doha - Qatar Chloe(Emirates Tower) - Dubai - UAE Chloe (Dubai Mall) - Dubai - UAE Chloe - Manama - Bahrain Harvey Nichols - Dubai - UAE Saks Fifth Avenue - Riyadh - S.A. Saks Fifth Avenue - Jeddah - S.A. Al Ostoura - Kuwait Comme des Garcons Al Ostoura - Kuwait Dice Kayek Acacia - Riyadh - Saudi Arabia Basics - Jeddah - Saudi Arabia Biba Boutique - Amman - Jordan Taten - Beirut - Lebanon Al Ostoura - Kuwait Dries Van Noten If - Beirut - Lebanon Mayass - Riyadh - S.A. Mayass - Jeddah - S.A. Villa Moda - Dubai - UAE Villa Moda - Doha - Qatar Villa Moda - Manama - Bahrain Al Ostoura - Kuwait

Emilio Pucci Al Tayer – Abu Dhabi - UAE Al Tayer, Bloomingdale - Dubai-UAE Al Tayer – Doha – Qatar Al Tayer, Dubai Mall - Dubai- UAE Al Tayer, Emirates Tower -Dubai-UAE Al Tayer, Harvey Nichols-Dubai - UAE Al Tayer – Jeddah – Saudi Arabia Al Tayer – Manam- Bahrain Al Tayer – Riyadh – Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait

Ice Iceberg Aishti - Amman - Jordan Aishti - Beirut – Lebanon Aishti - Damascus - Syria Al Rashed Trading - Al Khobar - S.A. Bugatti Boutique - Dubai - UAE Mia Moda - Manama - Bahrain Saudi Jawahir - Jeddah - Saudi Arabia Saudi Jawahir - Riyadh - Saudi Arabia Salam Studio - Doha - Qatar Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait

Eskandar Saks Fifth Avenue - Dubai - UAE Saks Fifth Avenue - Jeddah - S.A. Saks Fifth Avenue - Manama - Bahrain Saks Fifth Avenue - Riyadh - S.A. Al Ostoura – Kuwait

Jean Paul Gaultier Al Tayer - Abu Dhabi – UAE Al Tayer, Dubai Mall - Dubai - UAE Al Tayer - Manama - Bahrain Al Tayer, Harvey Nichols - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait

Etro Etro - Beirut - Lebanon Burjuman Center - Dubai - UAE City Center - Manama - Bahrain Dubai Mall - Dubai - UAE Kingdom Mall - Riyadh - S.A. Mall of the Emirates - Dubai - UAE Rashid Mall - Al Khobar - S.A. Red Sea Mall - Jeddah - S.A. The Pearl - Doha - Qatar Al Ostoura-Kuwait

Jenny Packham Boutique 1 - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait

Felipe Oliveira Baptista Saks - Jeddah - Saudi Arabia Saks - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Francesco Biasia ABC - Beirut - Lebaon Al Aali Complex- Manama - Bahrain b quattro - Al Khobar - Saudi Arabia b quattro - Jeddah - Saudi Arabia b quattro - Riyadh - Saudi Arabia Francesco Biasia - Al Khobar - S.A. Francesco Biasia - Riyadh - S.A. Al Ostoura – Kuwait Giambattista Valli Aishti - Beirut - Lebanon Al Mayass - Jeddah - Saudi Arabia Al Mayass - Riyadh - Saudi Arabia Al Othman - Manama - Bahrain Beymen - Istanbul - Turkey Boutique 1 - Dubai - UAE Villa Moda - Doha - Qatar Al Ostoura - Kuwait Guiseppe Zanotti Al Aali Mall - Manama - Bahrain Down Town - Beirut - Lebanon The Pearl - Doha - Qatar Ounass - Abu Dhabi - UAE The Boulevard, Emirates Tower-Dubai-UAE Harvey Nichols, Mall of Emirates-Dubai-UAE Bloomingdale’s-Dubai Mall-UAE Al Ostoura - Kuwait Hussein Chalayan Anma Group - Jeddah - Saudi Arabia Etoile - Dubai - UAE Philosophy - Riyadh - Saudi Arabia The art of Living - Riyadh - S.A. Al Ostoura - Kuwait Iceberg Aishti - Amman - Jordan Aishti - Beirut - Lebanon Aishti - Damascus - Syria Bugatti, Wafi – Dubai - UAE Bugatti, Dubai Mall - Dubai – UAE Mia Moda - Manama - Bahrain Saudi Jawahir - Riyadh - S.A. Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait

Jil Sander Harvey Nichols - Dubai - UAE Plum - Beirut - Lebanon Saks Fifth Avenue - Riyadh - SA Saks Filth Avenue - Jeddah - S A Villa Moda - Doha - Qatar Villa Moda - Dubai - UAE Villa Moda - Bahrain Al Ostoura - Kuwait John Galliano Al Mana - Qatar Elizabeth Fashion - UAE Etoile - Dubai - UAE Helene - Cairo - Egypt J Boutique - Manama - Bahrain Saks - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Junya Watanabe Basics - Jeddah - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Lanvin Bloomingdale’s, Dubai Mall-Dubai- UAE Boutique de France - Amman - Jordan Harvey Nichols - Dubai - UAE Hip Boutique - Cairo - Egypt Lanvin, Dubai Mall- Dubai - UAE Lanvin, Emirates Towers - Dubai - UAE Lanvin, Moda Mall - Manama - Bahrain Lanvin, Zai Center - Doha - Qatar Lanvin, Palladium 2 - Beirut - Lebanon Plum - Beirut - Lebanon Rodeo Drive -Dubai - UAE Rubaiyat, Al Khayat Center-Jeddah - S.A. Rubaiyat,Kingdom Center - Riyadh - S.A. Al Ostoura – Kuwait Leonard Chamelle Plaza – Jeddah - S.A. Leonard – Dubai - UAE Mezzaluna – Riyadh - S.A. Saks – Dubai - UAE Saks – Bahrain Silhouette Fashions – Riyadh - S.A. Al Osloura - Kuwait Love Moschino - Women Al Sawani - Al Khobar - Saudi Arabia Al Sawani - Jeddah - Saudi Arabia Al Sawani - Riyadh - Saudi Arabia Beymen - Cairo - Egypt Blue Salon - Doha - Qatar Dawanco - Bahrain Donna Boutique - Cairo - Egypt Impac Group -Amman - Jordan Love Moschino - Doha - Qatar Pointure - Damascus - Syria Poinlure - Beirut - Lebanon Royal Fashion - Cairo - Egypt Salam Studio - Dubai - UAE Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait


Fashion Directory Alphabetically in English

Love Moschino - Men Al Sawani - Al Khobar - Saudi Arabia Al Sawani - Jeddah - Saudi Arabia Al Sawani - Riyadh - Saudi Arabia Beymen - Cairo - Egypt Blue Salon - Doha - Qatar Dawanco - Bahrain Ego - Cairo - Egypt Love Moschino - Doha - Qatar Pointure - Damascus - Syria Pointure - Beirut - Lebanon Salam Studio - Dubai - UAE Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait Marc Jacobs Marc Jacobs - Beirut - Lebanon Marc Jacobs - Bahrain Marc Jacobs - Dubai - UAE Marc Jacobs - Doha - Qatar Marc Jacobs - Jeddah - S.A. Marc Jacobs - Riyadh - S.A. Saks - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait Marc Jacobs - Accessories Aishti - Amman - Jordan Aishti - Damascus - Syria Al Khayat - Riyadh - S.A. Beymen - Cairo - Egypt Centria - Riyadh - S.A. Marc Jacobs - Al Khobar - S.A. Marc Jacobs - Beirut - Lebanon Marc Jacobs - Jeddah - S.A. Marc Jacobs - Doha - Qatar Marc Jacobs - Dubai - UAE Marc Jacobs - Manama - Bahrain Marc Jacobs - Riyadh - S.A. Saks - Bahrain Saks - Dubai - UAE Saks - Jeddah - S.A. Saks - Riyadh - S.A. Al Ostoura - Kuwait

Michael Kors Aishti - Beirut - Lebanon Bahrain City Center-Manama-Bahrain Donna Boutique - Cairo - Egypt Harvey Nichols - Riyadh - S.A. J Boutique - Manama - Bahrain La Coquette - Amman - Jordan Mall of Emirates - Dubai - UAE Mayass - Jeddah - Saudi Arabia Mayass - Riyadh - Saudi Arabia Mirdif City Center - Dubai - UAE Prime - Doha - Qatar Samarda Trading - Jeddah - S.A. Scarpe - Dubai - UAE Tagz - Manama - Bahrain Tagz - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura -Kuwait Missoni Boutique 1- Dubai - UAE Boutique1 - Beirut - Lebanon J Boutique - Manama - Bahrain Kaza Moda - Riyadh - S.A. La Coquette - Amman - Jordan Mall of Emirates - Dubai - UAE Manahil Al Hamdan - Al Khobar - S.A. Mayass - Jeddah - S.A. Mayass - Riyadh - S.A. The Pearl - Doha - Qatar Villa Moda - Damascus - Syria Al Ostoura-Kuwait Moschino - Women Aishti - Beirut - Lebanon Beymen - Cairo - Egypt Moschino - Dubai - UAE Moschino - Doha - Qatar Moschino c/o Harvey Nichols-Dubai - UAE Moschino - Jeddah - S.A. Moschino - Manama - Bahrain Moschino - Riyadh - S.A. Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait

Marc by Marc Jacobs Aishti - Amman - Jordan Aishti - Damascus - Syria Beymen - Cairo - Egypt Harvey Nichols - Riyadh - S.A. Marc by Marc Jacobs - Bahrain Marc by Marc Jacobs - Beirut - Lebanon Marc by Marc Jacobs - Al Khobar - S.A. Marc by Marc Jacobs - Jeddah - S.A. Marc by Marc Jacobs (Dubai Mall) - UAE Marc by Mac Jacobs (Festival City) - Dubai - UAE Marc by Marc Jacobs (Mall of Emirates) - UAE Saks Fifth Avenue - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait

Moschino Cheap & Chic Aishti - Beirut – Lebanon Beymen - Cairo - Egypt Impac Group - Amman - Jordan Moschino - Dubai - UAE Moschino - Doha - Qatar Moschino c/o Harvey Nichols -Dubai - UAE Moschino - Jeddah - S.A. Moschino - Manama - Bahrain Moschino - Riyadh - S.A. Pointure - Damascus - Syria Tawfiq - Al Khobar - Saudi Arabia Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait

Martin Grant Blank Boutique - Riyadh - S.A. Boutique 1- Beirut - Lebanon Boutique 1 - Dubai - UAE Piaff - Beirut - Lebanon Saks 5th Avenue - Jeddah - S.A. Saks 5th Avenue - Riyadh - S.A. Al Ostoura - Kuwait

Nina Ricci Harvey Nichols - Dubai - UAE Nina Ricci - Dubai - UAE Nina Ricci at Zai Mall - Doha - Qatar Saks 5th Avenue - Riyadh - S.A. Saks 5th Avenue - Jeddah - S.A. Taten - Beirut - Lebanon Villa Moda - Manama - Bahrain Zai - Doha - Qatar Al Ostoura – Kuwait

Maurizio Pecoraro Hip 48 - Cairo - Egypt Mahat - Jeddah - Saudi Arabia Mayas - Riyadh - Saudi Arabia Plum - Beirut - Lebanon Saks Fifth Avenue - Riyadh - S.A. Zai - Doha - Qatar Al Ostoura - Kuwait Max Chaoul Harvey Nichols - Dubai - UAE Madar Al Gad - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait

Paul Smith - Women Allied L.L.C.,Emirates Mall - UAE Ashraf BGDC,City Center-Bahrain Farouk Trading, Khayat Center-Jeddah Farouk Trading, Stars Avenues-Jeddah Farouk Trading, Kingdom Center-Riyadh Luxury Dev. Co. SAL - Lebanon Salam Studios - Doha - Qatar Saks Fifth Avenue - Bahrain Saks Fifth Avenue - Dubai - UAE Villa Moda - Damascus - Syria Al Ostoura - Kuwait

Paule Ka Ego - Cairo - Egypt Escapade - Beirut - Lebanon Euphoria - Cairo - Egypt Harvey Nichols - Dubai -UAE J Boutique - Manama - Bahrain Paule Ka - Jeddah - Saudi Arabia Saks - Riyadh - Saudi Arabia Taten - Beirut - Lebanon Zai - Doha - Qatar Al Ostoura - Kuwait Reem Acra Aida - Doha - Qatar Al Hama - Saudi Arabia Boutique 1 - Dubai - UAE J Boutique - Manama - Bahrain Mimosa - Saudi Arabia Sophie’s Choice - Lebanon The Art of Living - Saudi Arabia Al Ostoura – Kuwait Roberto Cavalli Al Rabat-Casablanca-Morocco Al Rashid Mall - Al Khobar - S.A. Al Khayat Mall - Jeddah - S.A. Downtown - Beirut - Lebanon Dubai Mall - Dubai - UAE Moda Mall - Manama - Bahrain Mall of Emirates - Dubai - UAE Roberto Cavalli - Abu Dhabi - UAE The Pearl - Doha - Qatar Wafi Mall - Dubai - UAE Al Ostoura – Kuwait Robert Clergerie Baby Fair - Manama - Bahrain Galeries Lafayette - Dubai - UAE Glamour - Doha - Qatar If - Beirut - Lebanon If - Dubai - UAE Opera Shoes - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait Rodo Bia Sufana - Manama - Bahrain Bloomingdales - Dubai - UAE Harvey Nichols - Dubai - UAE Mimosa - Al Khobar - S.A. Opera - Dubai - UAE Ounass - Abu Dhabi - UAE Ounass - Dubai - UAE Ounass - Manama - Bahrain Prime - Doha - Qatar Shoe Palace - Riyadh - S.A. Zimas - Jeddah - S.A. Al Ostoura - Kuwait See by Chloe Aishti - Beirut - Lebanon Al Sawani - Jeddah - S.A. Beymen - Cairo - Egypt Boutique 1 - Dubai - UAE Effervescence - Casablanca - Morocco Ego - Cairo - Egypt Eyecandy - Oman Galeries Lafayette - Dubai - UAE Harvey Nichols - Dubai - UAE Impac - Amman - Jordan Medn Aizone - Dubai - UAE Mimosa - Al Khobar - Saudi Arabia Salam Studio & Stores - Qatar Saks Fifth Avenue - Riyadh - S.A. Saks Fifth Avenue - Jeddah - S.A. Sauce - Dubai - UAE The Closet - Manama - Bahrain Al Ostoura – Kuwait

Sonia Rykiel Al Rubaiyat - Riyadh - Saudi Arabia Al Rubaiyat - Al Khobar - S.A. Dubai Mall - Dubai - UAE Le Chateau Mall - Jeddah - S.A. Royal Nile Plaza - Cairo - Egypt Sonia Rykiel - Beirut - Lebanon The Pearl - Doha - Qatar Al Ostoura - Kuwait Soya Au Lait Al Houssami SAL - Beirut - Lebanon Front Street - Riyadh - S.A. Saraf - Riyadh - S.A. Sauce,The Village Mall - Dubai-UAE Al Ostoura-Kuwait Stella McCartney Aishti - Beirut - Lebanon Beyman - Istanbul - Turkey Harvey Nichols - Dubai – UAE Harvey Nichols - Istanbul - Turkey Helen Boutique - Cairo - Egypt La Coquette - Amman - Jordan Polar Moda - Istanbul – Turkey Al Ostoura - Kuwait Tony Cohen Aishti - Beirut - Lebanon Aishti - Dubai - UAE Avanti - Amman - Jordan Baby Fair - Manama - Bahrain Class Boutique - Manama - Bahrain Dee Gia - Amman - Jordan Harvey Nichols - Dubai - UAE Harvey Nichols - Riyadh - S.A. HIP - Cairo - Egypt Mayas - Jeddah - Saudi Arabia Mayas - Riyadh - Saudi Arabia Mimosa - Al Khobar - Saudi Arabia Piaff Boutique - Beirut - Lebanon Philosophy - Riyadh - Saudi Arabia Rocco - Manama - Bahrain Sabia - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Tosca Blu ABC - Achrafieh - Beirut Al Garawi Galleria - Riyadh - S.A. BHV, City Mall - Beirut - Lebanon Galerie Lafayette, Dubai Mall - UAE Salam Studio, Wafi City - Dubai- UAE Tosca Blu, City Center - Doha - Qatar Al Ostoura - Kuwait Undercover SID (ANMA Group) - Saudi Arabia Al Ostoura – Kuwait Vanessa Bruno Boutique 1 - Dubai - UAE Sauce - Dubai - UAE Al Ostoura-Kuwait Wunderkind Lo Spazio – Jeddah – Saudi Arabia Lo Spazio – Riyadh – Saudi Arabia Taten – Beirut - Lebanon Al Ostoura - Kuwait Zac Posen 51 East - Doha - Qatar Al Hama - Jeddah - Saudi Arabia Al Hama - Riyadh - Saudi Arabia Boutique 1 - Dubai - UAE Boutique 1 - Beirut - Lebanon Harvey Nichols - Dubai - UAE Hip Boutique - Cairo - Egypt Al Ostoura – Kuwait

195


‫دلــــيــــل األزيـــــــاء‬ ‫حسب تسلسل احلروف‬

‫سي باي كلووي‬

‫إمباك ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫إيغو ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫إيفيرڤيسينس ‪ -‬الرباط ‪ -‬املغرب‬ ‫أي كاندي ‪ -‬عمان‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذاكلوزيت‪-‬املنامة‪-‬البحرين‬ ‫ساكس‪-‬الرياض‪-‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سالم ستوديو‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫سوس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫السواني ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫غاليريز الفاييت ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ميدن آيزون ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ميموزا‪-‬اخلبر‪-‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫تشارليز شانغ ليما‬

‫دي ان ايه ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫سونيا ريكيال‬

‫كامپر‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫آيزون ستور ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫كامپر (مجمع اإلمارات)‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫كامپر (ڤيستيڤال سيتي)‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫كامپر ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫كامپر ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫كامپر ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫سوت ‪ -966‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫كساداي‬

‫إل سكوير ‪ -‬مصر‬ ‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بلو صالون ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫پوانتور ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫رويال فاشن ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سالم ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫سيا شوز ‪ -‬اإلمارات‬ ‫غالمور ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫هيا السونيدي ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫كلووي‬

‫دبي مول ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذا بيرل ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫الروبيات ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫الروبيات ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫رويال نايل بالزا ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫سونيا ريكيال ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫لو شاتو مول ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪-‬لبنان‬ ‫ساكس‪-‬الرياض‪-‬السعودية‬ ‫ساكوس‪-‬جدة ‪-‬السعودية‬ ‫كلووي (ذا بيرل)‪-‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫كلووي (برج اإلمارات) ‪ -‬دبي‪-‬اإلمارات‬ ‫كلووي (مول دبي) ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫كلووي ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫احلسامي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫سراف ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سوس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫فرونت ستريت ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫كوم دي غارسون‬

‫سويا أو لي‬

‫طوني كوهن‬

‫أڤانتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫إيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫إيشتي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بايبي فاير ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫پياف بوتيك ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫دي جيا ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫روكو ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫سابيا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫فيلوزوفي ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫كالس بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫مياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫مياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هيپ ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ّ‬ ‫ڤانيسا برونو‬

‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سوس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫فرانشيسكو بيازيا‬

‫آي‪ .‬بي‪ .‬سي‪ - .‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بي كواترو ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫بي كواترو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫بي كواترو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫فرانشيسكو بيازيا ‪ -‬اخلبر‪ -‬السعودية‬ ‫فرانشيسكو بيازيا‪-‬الرياض‪-‬السعودية‬ ‫مجمع العالي ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ڤوندركايند‬

‫تاتني ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫لو سبازيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫لو سبازيو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫فيليپ أوليڤيير ا باپتيستا‬

‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫النڤان‬

‫پ َلم ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بلومينغداليس‪ ،‬دبي مول ‪-‬اإلمارات‬ ‫بوتيك دو فرانس‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫روبايات ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫روبايات ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫روديو درايڤ‪-‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫النڤان‪ ،‬مجمع دبي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫النڤان‪ ،‬أبراج اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫النڤان‪ ،‬زاي سنتر ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫النڤان‪ ،‬مجمع مودا ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫النڤان‪ ،‬باالديوم‪ - 2‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هيپ بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫لوڤ موسكينو ‪ -‬نساء‬

‫إمباك غروب ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بلو سالون ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫پوانتور ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫پوانتور ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫داوانكو ‪ -‬البحرين‬ ‫دونا بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫رويال فاشن ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫السواني ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سالم ستوديو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫لوڤ موسكينو ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫لوڤ موسكينو ‪ -‬رجال‬

‫إيغو ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بلو سالون ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫پوانتور ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫پوانتور ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫داوانكو ‪ -‬البحرين‬ ‫السواني ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سالم ستوديو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫لوڤ موسكينو ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ليونار‬

‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس ‪ -‬البحرين‬ ‫سيلهويت فاشنز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫شاميلي بالزا ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ليونارد ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ميزالونا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مارتن غرانت‬

‫بوتيك ‪ - 1‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بوتيك ‪ -1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بالنك بوتيك ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫بياف ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ّ‬ ‫ميسوني‬

‫بوتيك ‪ -1‬دبي‪ -‬اإلمارات‬ ‫بوتيك ‪ -1‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ذا بيرل ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫كازا مودا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ال كوكيت ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫مول اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مناهل احلمدان ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫املياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫املياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫فيال مودا ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مارك جاكوبس‬

‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬البحرين‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مارك جاكوبس ‪ -‬أكسسوارات‬

‫آيشتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫اخلياط ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سينتريا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مارك باي مارك جاكوبس‬

‫آيشتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك باي مارك جاكوبس ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ماركبايماركجاكوبس ‪-‬البحرين‬ ‫مارك باي مارك جاكوبس ( دبي مول) ‪-‬اإلمارات‬ ‫ماركبايماركجاكوبس(مجمعاإلمارات)‪-‬دبي‬ ‫ اإلمارات‬‫مارك باي مارك جاكوبس (فيستيڤال‬ ‫سيتي) ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ماركبايماركجاكوبس‪-‬اخلبر‪-‬السعودية‬ ‫ماركبايماركجاكوبس‪-‬جدة‪-‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ماكس شاول‬

‫مدار الغد ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مايكل كورس‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫پرامي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫تاغز ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫تاغز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫دونّ ا بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫سرمدا ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سكارپ ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ال كوكيت ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫مجمع اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ميرديف سيتي سنتر‪-‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫موريتسيو پيكورارو‬

‫پلم‪-‬بيروت‪-‬لبنان‬ ‫زاي‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ساكسفيفثأڤينيو‪-‬الرياض‪-‬السعودية‬ ‫ماهات ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هيپ ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫موسكينو ‪ -‬نساء‬

‫إيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫موسكينو‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫موسكينو ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫موسكينو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫موسكينو تشيپ آند شيك‬

‫إمباك غروب ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫إيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫توفيق ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫پوانتور ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫موسكينو‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫موسكينو ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫موسكينو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫نينا ريتشي‬

‫تاتن ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫زاي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫فيال مودا ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫نينا ريتشي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫نينا ريتشي‪ ،‬مجمع زاي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫‪194‬‬


‫دلــــيــــل األزيـــــــاء‬ ‫حسب تسلسل احلروف‬

‫‪ 3.1‬فيليپ ليم‬

‫‪ 51‬إيست ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫پلم ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سوس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫الس بوتيك ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫مياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫نول ال ال سي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬اسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫إترو‬

‫إترو ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫برجمان سنتر ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫دبي مول ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذا بيرل ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫راشد مول ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫ريد سي مول ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سيتي سنتر ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫كينغدوم مول ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مول اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أاليا‬

‫إتوال ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫املانة فاشن غروب ‪ -‬قطر‬ ‫ساكس ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سنوبول ‪ -‬لبنان‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ألبرتا فيرّيتي‬

‫فيريتّ ي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتّ ي ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتّ ي ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي‪ ،‬مجمع دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي‪ ،‬ذا پيرل ‪ -‬دوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي جوزيف عيد ‪ -‬لبنان‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي‪ ،‬أوناس ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫إليزابيث فاشن ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ألكسندر ماكوين‬

‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫عايدة ‪ -‬دوحة ‪ -‬قطر‬ ‫الهاما ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هيلني بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫إسكندر‬

‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬منامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪-‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أنّا سوي‬

‫‪193‬‬

‫إس‪ .‬آي‪ .‬دي‪ - .‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫پ َلم ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫توسكو ‪ -‬األردن‬ ‫جنجر آند اليس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سوس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ڤايبس ‪ -‬عبدون ‪ -‬ا ألردن‬ ‫فيال مودا ‪ -‬البحرين‬ ‫مهات ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أندركاڤر‬

‫إف ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫اس‪.‬آي‪.‬دي‪ - .‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أنطونيو بيراردي‬

‫آيشتي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫لو سبازيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫هيپ ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أنطونيو مرّاس‬

‫إتوال ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫زاي بوتيك ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سكايت بورد ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ال كوكيت ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪-‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫إميليو پوتشي‬

‫التاير ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫التاير‪ ،‬بلومينغدال‪ -‬دبي‪ -‬اإلمارات‬ ‫التاير ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫التاير ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫التاير ‪ -‬جدة ‪ -‬اإلمارات‬ ‫التاير ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫التاير‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫إميليو پوتشي (دبي مول) ‪ -‬اإلمارات‬ ‫إميليو پوتشي ( برج اإلمارات) ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أيسبرغ‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫آيشتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫بوغاتي‪ ،‬وافي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بوغاتي‪ ،‬دبي مول ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سعودي جواهر ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ميا مودا ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أيس أيسبرغ‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫آيشتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫بوغاتي بوتيك ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫الراشد ترايدنغ ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫سالم ستوديو‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫سعودي جواهر ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سعودي جواهر ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ميا مودا ‪ -‬البحرين‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫بالنسياغا‬

‫ذا بيرل ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫اخلياط سنتر ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سوق بيروت ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫سينتريا مول ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مجمع اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مجمع العالي ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫مياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بالنسياغا ‪ -‬الكويت‬

‫برنهارد ويلهلم‬

‫ماريا لويزا ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫بلومارين‬

‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫پول سميث ‪ -‬نساء‬

‫أاليد‪ ،‬مجمع اإلمارات ‪ -‬اإلمارات‬ ‫أشراف ‪ ،‬سيتي سنتر ‪ -‬بحرين‬ ‫سالم ستوديو‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬بحرين‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪-‬دبي‪ -‬اإلمارات‬ ‫فيال مودا ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫فاروق ترايدنغ‪ ،‬اخلياط سنتر ‪ -‬جدة‬ ‫فاروق ترايدنغ‪ ،‬ستارز أڤنيوز ‪ -‬جدة‬ ‫فاروق ترايدنغ‪ ،‬كينغدوم سنتر ‪ -‬جدة‬ ‫لكجوري ديڤ‪ - .‬لبنان‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫پول كا‬

‫إسكاپاد ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫إغو ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫پول كا ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫تاتن ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫زاي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫يوفوريا ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫توسكا بلو‬

‫أشرفية ‪ -‬لبنان‬ ‫آيه‪.‬بي‪.‬سي‪- .‬‬ ‫ّ‬ ‫بي اتش في‪ ،‬مول سيتي‪-‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫توسكا بلو (سيتي سنتر) ‪-‬الدوحة‪-‬قطر‬ ‫سالم ستوديو‪ ،‬وافي سيتي‪ -‬دبي‪-‬اإلمارات‬ ‫الغراوي غاليري ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫غاليري الفاييت ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جان‪-‬پول غوتييه‬

‫التاير ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫التاير‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي‬ ‫التاير ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫التاير‪ ،‬دبي مول‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جوسيپي زانوتّي‬

‫العالي مول ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫داون تاون ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ذا بيرل ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫أوناس ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذا بوليڤارد‪ ،‬برج اإلمارات ‪ -‬دبي‪-‬اإلمارات‬ ‫هارفينيكولز‪،‬مولاإلمارات‪-‬دبي‪-‬اإلمارات‬ ‫بلومينغداليس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جون غاليانو‬

‫دريس ڤان نوتن‬

‫إف ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ڤيال مودا ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ڤيال مودا ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ڤيال مودا ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫املياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫املياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ديتشي كايك‬

‫أكاسيا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫بايسكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫بيبا بوتيك ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫تاتن ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫روبرت كليرجيري‬

‫إف ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫إف‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫أوبيرا شوز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بايبي فير ‪ -‬املنامة ‪ -‬بحرين‬ ‫غاليريز الفاييت ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫غالمور ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫روبرتو كاڤالّي‬

‫الرباط ‪ -‬الرباط ‪ -‬املغرف‬ ‫الراشد مول ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫اخلياط مول ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫داون تاون ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫دبي مول ‪-‬دبي‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذا بيرل‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫روبرتو كاڤالي ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مودا مول ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫مول اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫وافي مول ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫رودو‬

‫املانا ‪ -‬قطر‬ ‫إتوال ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫إليزابيث فاشن ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هيلني ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أوناس بوتيك ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫أوناس بوتيك ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫أوناس بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫أوپيرا ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫پرامي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫بلومنغدالس‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بيا سوفانا ‪ -‬املنامة ‪ -‬السعودية‬ ‫زمياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫شو پاالس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بامين ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫العثمان ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫فيال مودا ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫املياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫املياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫رمي أكرا‬

‫جونيا واتانابي‬

‫بايسكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جيامباتيستا ڤالّي‬

‫جيل ساندر‬

‫پلم ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫فيال مودا ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫فيال مودا ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫فيال مودا ‪ -‬البحرين‬ ‫هارڤي نيكولز‪-‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جيني پاكهام‬

‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫حسني شااليان‬

‫أمنا غروب ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫إتوال ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذا آرت أوف ليڤينغ ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫فيلوسوفي ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫بوتيك ‪ - 1‬دبي‪ -‬اإلمارات‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة‪ -‬البحرين‬ ‫ذا آرت أوف ليڤنغ ‪ -‬السعودية‬ ‫صوفيز تشويس ‪ -‬لبنان‬ ‫عايدة ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ميموزا ‪ -‬السعودية‬ ‫الهما ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫زاك پوزين‬

‫‪ 51‬إيست ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بوتيك ‪ -1‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫الهاما ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫الهاما ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هيپ بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ستيالّ ّ‬ ‫مكارتني‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بامين ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫بوالر مودا ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫ال كوكيت ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫هيلني بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬


‫‪Fashion‬‬

‫القبلي‬ ‫وقد انسحب الطابع‬ ‫ّ‬ ‫على األكسسوارات وحتديد ًا على‬ ‫اإلثنية الضخمة املشغولة‬ ‫القالدات‬ ‫ّ‬ ‫من املعادن املطواعة‪ ،‬والب ّلورات‬

‫النڤان ‪Lanvin‬‬

‫ّ‬ ‫أخاذ‪،‬‬ ‫الفاخرة واملتأللئة ببريق‬

‫ريشية‬ ‫مبقحمات‬ ‫ّ‬ ‫وازدان بعضها ُ‬ ‫منحتها مزيد ًا من السحر واجلمال‪.‬‬

‫اإلثنية على‬ ‫وتكررت تلك املظاهر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجلهة‬

‫األمامية‬ ‫ّ‬

‫ألحد‬

‫الفساتني‬

‫القشدي‬ ‫املزينة بالريش‬ ‫السوداء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واألسود‪.‬‬ ‫اكتملت‬

‫مالمح‬

‫وسالسل‬

‫معدنية‬ ‫ّ‬

‫النڤان‬

‫تشكيلة‬

‫جلدية‬ ‫املزودة مبقابض‬ ‫باحلقائب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حلملها‬

‫باليد‬

‫ً‬ ‫روعة‬ ‫أو على الكتف‪ ،‬وفاضت‬

‫وقصاتها‬ ‫الزينية‬ ‫وألق ًا بإضافاتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الهندسية ا ُملتقنة املنسحبة على‬ ‫ّ‬

‫األزياء‪ .‬وفي اخلتام‪ ،‬ميكن القول‬

‫إن إلباز جنح في تقدمي ُب ٍ‬ ‫إبداعي‬ ‫عد‬ ‫ّ‬ ‫جديد يضاف إلى صناعة املوضة‬ ‫الباريسية‬ ‫ّ‬

‫املشهورة‬

‫وأناقة تصاميمها‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪183‬‬

‫بعراقتها‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

182


‫‪Fashion‬‬

‫البيضاء‪ ،‬مسقط رأسه من جهة‬ ‫ثانية؛ فصهرهما في بوتقة واحدة‬ ‫النمطي بصورة‬ ‫جسدت أسلوبه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تجددة تفيض مبعايير اإلبداع‬ ‫ُم‬ ‫ّ‬

‫النڤان ‪Lanvin‬‬

‫واإلتقان‪.‬‬ ‫خالل‬

‫عرض‬

‫للجمهور‬

‫أن‬

‫التشكيلة‪،‬‬ ‫األكتاف‬

‫تبينّ‬ ‫ومحيط‬

‫الصدور غير املتوازية قد حازت‬ ‫على نصيب كبير من اهتمام إلباز‪.‬‬ ‫هندسية‪،‬‬ ‫نحتية‬ ‫فقد غمرها مبظاهر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أبرز فيها األكمام بفضل الزوايا‬ ‫والتقوسات ا ُملنتفخة‪ ،‬ونثر‬ ‫احلا ّدة‬ ‫ّ‬

‫عليها طبقات الكشكش والثنيات‪،‬‬ ‫افيات باإلضافات‬ ‫زين الكتّ ّ‬ ‫بينما ّ‬

‫ّ‬ ‫الزينية التي‬ ‫املركبة وا ُملقحمات‬ ‫ّ‬

‫زداتها جما ً‬ ‫ال بفضل ريش النعام‬

‫وريش اللقلق املعتمد مبهارة فائقة‪،‬‬ ‫املزودة بأكمام‬ ‫وقدم بعض القطع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حين ًا‪،‬‬

‫طويلة‬

‫واألخرى‬

‫أحادية حين ًا آخر‪.‬‬ ‫بأكتاف‬ ‫ّ‬ ‫عام‪،‬‬

‫بشكل‬ ‫ٍ‬

‫لم‬

‫تخرج‬

‫املزودة‬ ‫ّ‬

‫أزياء‬

‫اإلبداعية‬ ‫التشكيلة عن املعادلة‬ ‫ّ‬ ‫البنيوية؛ فقد استُ ّ‬ ‫هل‬ ‫النحتية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫االستعراض باملعاطف املصنوعة‬ ‫من فراء الثعلب الوفير الذي منح‬ ‫احملبب‪ ،‬أعقبتها‬ ‫هيئتها االنتفاخ‬ ‫ّ‬ ‫طلعة‬

‫أخرى‬

‫بفضل‬

‫منتفخة‬

‫النحتي الفريد املستخدم‬ ‫األسلوب‬ ‫ّ‬ ‫على اجلاكيت األبيض غير املتوازي‬ ‫الضيقة‪.‬‬ ‫وامللبق مع التنّ ورة السوداء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وقد تأ ّلقت الفساتني بالكشاكش‬

‫املتموجة‬ ‫ّ‬

‫والكسرات‬

‫والثنيات‬

‫املطوية واملائلة احملتضنة للقوام‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اخلصر في نقطة واحدة عاد ًة والتي‬ ‫بانسيابية أو ُربطت‬ ‫انهمرت منها‬ ‫ّ‬ ‫األنشوطية‪ .‬وزادت من‬ ‫بهيئة العقد‬ ‫ّ‬

‫املعدنية‬ ‫جمال هذه األزياء األنسجة‬ ‫ّ‬ ‫اللماعة وأقمشة اجلرسيه القابلة‬ ‫ّ‬ ‫للتمدد‪ ،‬واجللد والصوف‪ ،‬إلى جانب‬ ‫ّ‬

‫‪181‬‬

‫احلرير والشيفون الشفّ اف والدنت ّلة‬

‫الزخرفية‪.‬‬ ‫العابقة باألمناط‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫تجمعة أحيان ًا على أحد جانبي‬ ‫وا ُمل‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫طابع‬

‫بإيحاءات‬

‫مطعمة‬ ‫رجولي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الرقّ ة والعذوبة‪ ،‬وترغب مبالبس‬ ‫العملية وتصلح‬ ‫تتّ فق مع طبيعتها‬ ‫ّ‬ ‫ألوقات النهار‪ ،‬بينما تفاجئنا في‬

‫النڤان ‪Lanvin‬‬

‫املساء بانتقاء مالبس للسهرات؛‬ ‫ولهذا السبب‪ ،‬أدخلت على التصاميم‬ ‫املزودة بتراكيب معانقة‬ ‫الثنيات‬ ‫ّ‬ ‫للقوام‪،‬‬

‫محقّ ق ًا‬

‫املنحى‬

‫العملي‬ ‫ّ‬

‫اجلمالي في الوقت نفسه‪».‬‬ ‫واملظهر‬ ‫ّ‬

‫وفي معرض حديثه عن التشكيلة‪،‬‬ ‫يتوجه في البداية‬ ‫قال إلباز إنه كان‬ ‫ّ‬ ‫نحو اإلكثار من الثنيات والطبقات‬ ‫والطيات‪ ،‬غير أنه بعد اجتماعه‬ ‫ّ‬ ‫بأحد مسؤولي األمم املتّ حدة ملناقشة‬ ‫مسألة‬

‫تعيينه‬

‫سفير ًا‬

‫للنوايا‬

‫احلسنة لدى اليونيسيف‪ ،‬شعر‬ ‫مبوجة من الصفاء قادته إلى العمل‬ ‫التبسيطية‬ ‫املدينية‬ ‫على املالبس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من‬

‫جهة‪،‬‬

‫ّ‬ ‫والتأثر‬

‫باإليحاءات‬

‫اإلفريقية‪ ،‬وحتديد ًا من الدار‬ ‫اإلثنية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪179‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

178


‫‪Fashion‬‬

‫النڤان‬ ‫‪Lanvin‬‬ ‫نفحات إثنيّة في‬ ‫قالب فاخر‬ ‫غصت به‬ ‫جماهيري‬ ‫وسط حضور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قاعة العرض‪ ،‬وتخ ّللته نخبة من‬

‫الفن وعاشقات الدار‪ ،‬إلى جانب‬ ‫أهل‬ ‫ّ‬ ‫العاملني في مجال املوضة‪ ،‬استعرض‬ ‫املصمم ألبير إلباز تشكيلة أزياء‬ ‫ّ‬ ‫النڤان ملوسم خريف وشتاء ‪-2010‬‬ ‫‪ ،2011‬حيث كشف عن رؤية فنّ ّية‬ ‫تجددة‬ ‫ُم‬ ‫ّ‬

‫ضمن‬

‫قالب‬

‫تصميمي‬ ‫ّ‬

‫مبتكر ألزياء ضخّ فيها إلباز جرعات‬ ‫زائدة‬

‫الرزانة‬

‫من‬

‫على‬

‫البنية‬

‫التركيبية ا ُملمتزجة مع املظاهر‬ ‫ّ‬ ‫التبسيطية‪ ،‬وأدخل عليها‬ ‫املدينية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫الزينية‬ ‫مكثفة من اإلضافات‬ ‫عناصر‬ ‫ّ‬ ‫والسمات‬

‫اإلثنية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫أراد‬

‫املصمم‬ ‫ّ‬

‫من خاللها تلبية احتياجات املرأة‬ ‫املتنوعة واالستجابة إلى متط ّلباتها‬ ‫ّ‬ ‫اليومية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫شك فيه أنه من الصعب على‬ ‫مما ال‬ ‫ّ‬ ‫رجل أن يدرك حق ًا ما يدور في خلد‬ ‫ٍ‬ ‫ليقدم لها ما ترغب وحتب‪،‬‬ ‫املرأة‬ ‫ّ‬ ‫املتبدلة‪ ،‬ويرضخ‬ ‫ويستجيب ألدوارها‬ ‫ّ‬ ‫ويرضي ذوقها‬ ‫خلياراتها ا ُملتباينة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫اخلاص في اختيار ثياب تالئم هذه‬ ‫وتصح لهذا الوقت‬ ‫املناسبة أو تلك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أو ذاك‪ .‬وبالطبع‪ ،‬وفي هذا املجال‬ ‫الذي تتأرجح وتتمايل فيه معطيات‬ ‫مختلفة من النزعات واالتجّ اهات‬ ‫العنان‬

‫لعبقريته‬ ‫ّ‬

‫وذكائه‬

‫املتّ قد‬

‫وأنصت لصوت موهبته وحدسه‪،‬‬ ‫ليكافئ املرأة مبا ينال رضاها ويلقى‬ ‫استحسانها‪.‬‬ ‫وتعليق ًا على تشكيلة املوسم‪ ،‬اعتبر‬

‫‪177‬‬

‫إلباز أن املرأة «تطلب تصاميم ذات‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫واألفكار وحتى امليول‪ ،‬أطلق إلباز‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

174


‫‪Fashion‬‬

‫املضربة‬ ‫اجللدية‬ ‫من التنانير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والتوپات‬ ‫ّ‬

‫واملزودة‬ ‫ّ‬

‫املتماثلة‬

‫تركيبية تد ّلت من جهة‬ ‫مبقحمات‬ ‫ّ‬ ‫اخللفية بشكل متأرجح‪،‬‬ ‫األكمام‬ ‫ّ‬

‫بالنسياغا ‪Balenciaga‬‬

‫ولبقت مع القمصان البيضاء‬ ‫ّ‬

‫الزاخرة‬

‫بالثقوب‬

‫والتخرميات‪.‬‬

‫اإلبتكارية تلك‬ ‫وأعاد تقدمي الهيئة‬ ‫ّ‬

‫بشكل أكثر متاسك ًا عبر التنانير‬ ‫وامللبقة‬ ‫املصبوغة باللون األسود‬ ‫ّ‬

‫مع السترات البيضاء ذات املظهر‬

‫املزودة‬ ‫املضرب واألكمام الطويلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بتراكيب مجنّ حة‪.‬‬

‫اشتملت التشكيلة على مظاهر‬

‫متنوعة‬ ‫ّ‬

‫مصممها‬ ‫ّ‬ ‫مقدرته‬

‫شهدت‬

‫على‬

‫احلرفية‬ ‫ّ‬

‫العالية‬

‫اإلبداعية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫أفكار‬

‫وأظهرت‬ ‫في‬

‫فياض باحلداثة؛‬ ‫صياغي‬ ‫قالب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الرمادية‬ ‫فقد أوحت الفساتني‬ ‫ّ‬

‫رواد الفضاء‪،‬‬ ‫املنتفخة الهيئة‬ ‫بزي ّ‬ ‫ّ‬ ‫بعد أن ُأضيفت إلى هيئتها‬

‫مطوية‬ ‫تركيبية‬ ‫األمامية طبقات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُحزّمت عند اخلصر‪ ،‬و ُأقحمت على‬

‫ياقاتها ومفاصل أكتافها وأردانها‬ ‫األقمشة البيضاء املثقوبة‪ .‬كما‬

‫تخ ّلل االستعراض البنطلونات‬ ‫القصة امللبوسة‬ ‫السوداء الرفيعة‬ ‫ّ‬

‫املربعة‬ ‫مع اجلاكيتات القصيرة‬ ‫ّ‬ ‫الشكل‬

‫واخلالية‬

‫من‬

‫الياقات‬

‫وطيات الصدر‪ ،‬وامللبوس حتتها‬ ‫ّ‬ ‫كتابية‬ ‫التوپات الزاخرة بنقوش‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واملتميزة حوافها غير املتوازية‬ ‫ّ‬

‫بتقوسات حا ّدة الزوايا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫استكمل‬

‫غيسكيار‬

‫عرضه‬

‫املستقبلي النزعة عبر األحذية‬ ‫ّ‬ ‫املستوحاة من أحذية املقسني‬ ‫والبروغ‬

‫اإليرلندية‬ ‫ّ‬

‫املنخفضة‬

‫الكعوب‪ ،‬إذ صبغها بألوان متاشت‬ ‫بقوالب صنعت من البالستيك‬ ‫قوى‪ .‬وفي ختام االستعراض‪،‬‬ ‫ا ُمل ّ‬

‫للمصمم‬ ‫وقف اجلمهور يصفّ ق‬ ‫ّ‬

‫املبدع وتشكيلته الناجحة التي‬ ‫أضافت إلى جعبته جناح ًا آخر‬

‫وأضافت إلى الدار مزيد ًا من‬ ‫التميز الدائم‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪173‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫وزود نعولها السميكة‬ ‫مع األزياء‪،‬‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

172


‫‪Fashion‬‬

‫بهيئة مفاصل ُم ّ‬ ‫ركبة من أنسجة‬

‫مختلفة اتحّ دت مع بعضها البعض‬ ‫مكو ً‬ ‫نة أكمام ًا طويلة‪ .‬كما أحاط‬ ‫ّ‬

‫خصورها بأحزمة سميكة وعريضة‬

‫بالنسياغا ‪Balenciaga‬‬

‫وضرب أقسامها‬ ‫من املخمل والفراء‪،‬‬ ‫ّ‬

‫العلوية لتبدو على هيئة الدروع‬ ‫ّ‬ ‫واملآزر املنتفخة‪ ،‬في حني اختار‬ ‫واملضربة تارة‬ ‫املخرمة تارة‬ ‫األقمشة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫السفلية‪.‬‬ ‫أخرى لتنفيذ أجزائها‬ ‫ّ‬

‫وفي طلعات أخرى‪ ،‬ضخّ غيسكيار‬

‫التصويرية على الفساتني‬ ‫األمناط‬ ‫ّ‬ ‫القصة معيد ًا إلى األذهان‬ ‫املربعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أندريه‬

‫الفرنسي‬ ‫املصمم‬ ‫أزياء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كوريج في فترة الستّ ينات؛ إ ّ‬ ‫أن‬ ‫ال ّ‬

‫غيسكيار أعاد صياغتها بخطوط‬

‫تبسيطية مبتكرة‪ ،‬فصبغ أحدها‬ ‫ّ‬

‫ي‬ ‫باللون األزرق وآخر باللون البنّ ّ‬ ‫بث على‬ ‫البرتقالي‪ ،‬ثم‬ ‫الضارب إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لونية عريضة‬ ‫األمامية خانات‬ ‫جهتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وتقليمات‬

‫رفيعة‬

‫غير‬

‫متوازية‪.‬‬

‫توپات مشدودة‬ ‫فأخرجها في صورة‬ ‫ّ‬

‫خصورها بأحزمة رفيعة أضفت على‬ ‫احملبب‬ ‫هيئتها الثنيات واالنتفاخ‬ ‫ّ‬

‫ولبقها مع البنطلونات املنقوشة ذات‬ ‫ّ‬ ‫واملطوية حوافها‬ ‫الضيقة‬ ‫السيقان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أحادي متباين‪.‬‬ ‫واملصبوغة بلون‬ ‫ّ‬

‫وفي إحدى الطلعات‪ ،‬عمد غيسكيار‬

‫األنثوية الناعمة‪،‬‬ ‫إلى تقدمي املظاهر‬ ‫ّ‬ ‫من خالل طقمي التنانير املتماثلني‬ ‫في اللون والقماش‪ ،‬وقد صبغ‬

‫البرتقالي واآلخر‬ ‫أحدهما باللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل منهما‬ ‫القشدي‪ ،‬وتأ ّلف‬ ‫باللون‬ ‫ّ‬ ‫من‬

‫التوپ اخلالي‬ ‫ّ‬

‫من‬

‫األكمام‬

‫والتنّ ورة القصيرة وجاءا منفرجني‬

‫عند حاشيتهما ومزدانني بنقش‬

‫زخرفية مستوحاة من نقش‬ ‫ثقوب‬ ‫ّ‬

‫حسبما‬

‫مبقومات‬ ‫تلك التصاميم املفعمة‬ ‫ّ‬ ‫واحلرفية املتقنة‪ ،‬استعرض‬ ‫الفن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫غيسكيار‬

‫الفساتني‬

‫الرمادية‬ ‫ّ‬

‫القصيرة والكنزات احملبوكة امللبوسة‬ ‫مع التنانير القصيرة‪.‬‬

‫عبر غيسكيار عن‬ ‫من جهة أخرى‪ّ ،‬‬

‫‪171‬‬

‫الرؤيوي من خالل‬ ‫املستقبلي‬ ‫احلس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مجموعة من األطقم السوداء املؤ ّلفة‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫الفرنسي»‬ ‫«البسكويت‬ ‫ّ‬ ‫املصمم مسبق ًا‪ .‬وإلى جانب‬ ‫أفاد‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

170


‫‪Fashion‬‬

‫بالنسياغا‬ ‫‪Balenciaga‬‬ ‫نزعة ُمبتكرة ورؤية‬ ‫مستقبليّة‬ ‫من مختلف املواد التي نستخدمها‬ ‫املصمم‬ ‫استمد‬ ‫اليومية‪،‬‬ ‫في حياتنا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املبدع نيكوال غيسكيار مالمح تشكيلة‬ ‫بالنسياغا خلريف وشتاء ‪-2010‬‬

‫رواد الفضاء‪،‬‬ ‫‪ .2011‬فمن مظاهر‬ ‫ّ‬

‫اللدائنية‪ ،‬وخشب‬ ‫وما ّدة الفورميكا‬ ‫ّ‬ ‫األبلكاش وحقائب النوم املنتفخة‪،‬‬ ‫األساسية إلنتاج‬ ‫استوحى العناصر‬ ‫ّ‬

‫تشكيلة هذا املوسم‪ .‬وفي معرض‬

‫تعليقه على التشكيلة‪ ،‬أفاد مدير‬

‫ي «بأنّ ها تشتمل على‬ ‫اإلبداع الفنّ ّ‬ ‫العملي مع‬ ‫قطع يتناغم فيها املظهر‬ ‫ّ‬ ‫الكالسيكي‪ ».‬وبالنظر إليها‪،‬‬ ‫احلس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وغنية‬ ‫رأى اجلمهور أفكارا خصبة‬ ‫ّ‬

‫صقلت بالصرامة من جهة‪،‬‬ ‫ملالبس ُ‬ ‫الفرنسي من جهة‬ ‫وبألق الكوتور‬ ‫ّ‬ ‫أخرى من دون أن تتجاهل النزعة‬ ‫املتطورة‪.‬‬ ‫االبتكارية للتكنولوجيا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫استخدم غيسكيار في تشكيلته هذه‬ ‫استثنائي ًا نحت من‬ ‫إبداعي ًا‬ ‫منهاج ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫خالله تصاميم منفردة بشكلها املبتكر‪،‬‬ ‫وجسد به التكنولوجيا النابعة من‬ ‫ّ‬

‫الصناعية‬ ‫التقنية‬ ‫تطور األساليب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلاسوبية‪ ،‬مطلق ًا أفكار ًا‬ ‫والبرامج‬ ‫ّ‬

‫التصاميم‬

‫وقدم‬ ‫خيالية جامحة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جماليتها بأشكالها الظل ّية‬ ‫املتجلية‬ ‫ّ‬ ‫التصويرية أحيان ًا‬ ‫حين ًا وبأمناطها‬ ‫ّ‬

‫أخرى‪ ،‬فض ً‬ ‫املستقبلية‪،‬‬ ‫ال عن نفحاتها‬ ‫ّ‬

‫املميزة مبهارة فذة‪.‬‬ ‫مطوع ًا اخلامات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واألرقام‬

‫التجريدية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫بالفساتني القصيرة املفعمة باألمناط‬ ‫الكتابية‬ ‫ّ‬

‫وملصقات أوراق الشجر البيضاء‪،‬‬

‫واملشغولة أكمامها بأنسجة الدنت ّلة‬ ‫املصمم‬ ‫املخرمة‪ .‬بعد ذلك‪ ،‬أطلق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املربعة‬ ‫مجموعة من فساتني التنك‬ ‫ّ‬ ‫قماشية‬ ‫الشكل‪ ،‬املشغولة من تراكيب‬ ‫ّ‬

‫‪169‬‬

‫مختلفة متاهت فيها تلك الطافئة مع‬ ‫اللماعة‪ ،‬بينما جعل أكمامها تبدو‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫ّ‬ ‫استهل‬

‫غيكسيار‬

‫استعراضه‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

168


‫‪Fashion‬‬

‫ومن املعاطف الرائعة‪ ،‬ظهرت تلك‬

‫الفروية املقلنسة‪ ،‬كما ظهرت قطع‬ ‫ّ‬ ‫أخرى مشغولة بالصوف احملبوك‬

‫الناتئ‪ ،‬فيما ازدانت معاطف‬

‫كلووي ‪Chloe‬‬

‫املتكررة‬ ‫األنشوطية‬ ‫أخرى بالعقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كذلك‬

‫على‬

‫قمصان‬

‫مجموعة‬

‫اجللدية‬ ‫مرة مع التنّ ورة‬ ‫ُل ّبقت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املتميزة بالثنيات املنهمرة على‬ ‫ّ‬

‫ومرة أخرى مع‬ ‫هيئتها الواسعة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ي اللون‪،‬‬ ‫البنطلون‬ ‫ّ‬ ‫اجللدي البنّ ّ‬ ‫الرمادي املزدان بنقش‬ ‫واآلخر‬ ‫ّ‬ ‫التربيع‪ .‬كما تناغم عدد من‬ ‫القمصان مع بنطلونات متماثلة‬

‫الرقي‬ ‫في اللون والقماش أضفت‬ ‫ّ‬ ‫والتأ ّلق على املظهر العام‪.‬‬ ‫تخ ّللت التشكيلة مجموعة من‬ ‫القصات املنسابة‬ ‫الفساتني ذات‬ ‫ّ‬

‫تبسيطية مريحة‪ ،‬برز‬ ‫بخطوط‬ ‫ّ‬ ‫لونية‬ ‫بعضها زاخر ًا بخانات‬ ‫ّ‬

‫موزّعة على أقسامها‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن‬ ‫األوڤرأوالت املصنوعة من اجلرسيه‬

‫اللماع‪ ،‬باإلضافة‬ ‫ومن اجللد األسود‬ ‫ّ‬

‫إلى اجلاكيتات العابقة بسحرها‬

‫الرجولي‬ ‫الكالسيكي وطابعها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫آن مع ًا؛ وقد برز من هذه‬ ‫في ٍ‬

‫ضرب‪،‬‬ ‫املجموعة اجلاكيت‬ ‫ّ‬ ‫اجللدي ا ُمل ّ‬ ‫واآلخر املشغول بأكمله من الفراء‪،‬‬ ‫متعرج‬ ‫والسترة املزدانة بنقش‬ ‫ّ‬

‫الزوايا‬

‫املنثورة‬

‫وبالترصيعات‬

‫وعلى‬

‫عليها‬

‫امللبوس معها‪.‬‬

‫البراقة‬ ‫ّ‬

‫التوپ‬ ‫ّ‬

‫اكتملت روعة السحر الذي نضح‬ ‫تنوع أحجام‬ ‫ممر العرض مع‬ ‫به‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلقائب‬

‫الفاخرة‬

‫ومظاهرها‬

‫ّ‬ ‫كل من األزياء‬ ‫املتناغمة مع‬

‫اخل ّ‬ ‫البة واألحذية املستوحاة من‬ ‫عدة مصادر مثل أحذية رعاة‬ ‫ّ‬ ‫املستمدة من فترة السبعينات‬ ‫ّ‬ ‫املتباينة ألوان نعولها مع اجللد‬

‫املصنوعة منه‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫جزمات تشلسي الواصلة للكاحل‬

‫ّ‬ ‫اطي مرن‬ ‫مط‬ ‫واملدعمة بقماش‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واملزودة‬ ‫اللبس‬ ‫في‬ ‫سهولة‬ ‫مينحها‬ ‫ّ‬ ‫بكعوب‬

‫‪167‬‬

‫قلي ً‬ ‫ال‪.‬‬

‫عالية‬

‫ومقدمة‬ ‫ّ‬

‫مدببة‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫املنبرية العالية‬ ‫البقر‪ ،‬واألحذية‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

166


‫‪Fashion‬‬

‫الطويلة‬

‫األكمام‬

‫القمصان‬

‫من‬

‫والتوپات احملبوكة جنب ًا إلى جنب‬ ‫ّ‬ ‫الكالسيكية‬ ‫مع املعاطف واجلاكيتات‬ ‫ّ‬

‫والبنطلونات املتّ سمة بخصورها‬ ‫املصممة على‬ ‫العالية‪ ،‬وقد حرصت‬ ‫ّ‬

‫كلووي ‪Chloe‬‬

‫صقلها بسحر السبعينات من خالل‬ ‫بشعرهن‬ ‫البهية‬ ‫ط ّلة العارضات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املنساب‬

‫الناعم‬

‫وجوههن‬ ‫ّ‬

‫على‬

‫جار يفيض‬ ‫النضرة كجدول مياه‬ ‫ٍ‬ ‫وشاعرية‪.‬‬ ‫وحيوية‬ ‫انتعاش ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫األمريكي بروس‬ ‫على صوت املغنّ ي‬ ‫ّ‬ ‫مصممة الدار‬ ‫سبرنغستني‪ ،‬أطلقت‬ ‫ّ‬

‫اللونية» املتأ ّلقة التي‬ ‫«أيقوناتها‬ ‫ّ‬ ‫طوعت فيها بعض ًا من أفخم األقمشة‬ ‫ّ‬ ‫املجسدة في ّ‬ ‫كل تفاصيلها‬ ‫واخلامات‬ ‫ّ‬

‫الفرنسية األصيلة‪.‬‬ ‫ملفاهيم األناقة‬ ‫ّ‬ ‫واسته ّلت االستعراض بالقميص‬ ‫واملزود بعقدة‬ ‫الذهبي اللون‬ ‫احلريري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أنشوطية ُأقحم طرفاها الطويلني‬ ‫ّ‬ ‫البيجي العالي‬ ‫داخل البنطلون‬ ‫ّ‬ ‫اخلصر والواسع القصة احملزّم‬

‫وسطه بقماش مماثل وبهيئة عقدة‬ ‫أنشوطية أيض ًا‪ .‬وأعقبت تلك الطلعة‬ ‫ّ‬

‫باملعطف ا ُملقلنس املصبوغ بلون‬ ‫القصة الواسعة واخلصر‬ ‫اجلمل ذي‬ ‫ّ‬

‫املطوق بدون إحكام‪ ،‬أحلقته بعدد من‬ ‫ّ‬ ‫الكشميرية امللبوسة مع‬ ‫التوپات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫البنطلونات ذات اخلصور العالية‬ ‫االنسيابية‪.‬‬ ‫والقصة الواسعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بقباتها العالية‬ ‫التوپات‬ ‫متيزت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واملنتصبة‪،‬‬

‫أحيان ًا‬

‫مع‬

‫العارضات‬

‫ارتدها‬

‫الشورتات‬

‫املزدانة‬

‫جوانبها بالشراريب حين ًا‪ ،‬ومع‬ ‫التنانير احملبوكة حين ًا آخر‪ .‬ثم‬

‫رجولي ًا‬ ‫التوپات طابع ًا‬ ‫اتّ خذت تلك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حني ُل ّبقت مع الطقم املماثل اللون‬ ‫والقماش‬

‫املؤ ّلف‬

‫من‬

‫املعطف‬

‫هيئة أعادت إلى األذهان املالبس‬

‫العملية الساحرة التي برزت في‬ ‫ّ‬ ‫حقبات ماضية‪ .‬كما ظهرت مجموعة‬

‫صبغت بلون‬ ‫من األطقم‬ ‫ّ‬ ‫البنطالية ُ‬ ‫أسود‬

‫صعت‬ ‫ور ّ‬ ‫ُ‬

‫بالقطع‬

‫املعدنية‬ ‫ّ‬

‫ذهبة على جانبي ّ‬ ‫كل‬ ‫والتطريزات ا ُمل ّ‬

‫‪165‬‬

‫قطعة منها‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫املزود‬ ‫الطية والبنطلون‬ ‫املزدوج‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خصره وحوافه بأقمشة ّ‬ ‫اطية في‬ ‫مط ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

164


‫‪Fashion‬‬

‫كلووي‬ ‫‪Chloé‬‬ ‫رونق ساحر وذوق‬ ‫رفيع‬ ‫شهدت تشكيلة أزياء كلووي ملوسم‬

‫خريف وشتاء ‪ 2011-2010‬سيادة‬ ‫العملية الفاخرة املنفّ ذة في‬ ‫املظاهر‬ ‫ّ‬

‫تفصيلي ُمكتمل العناصر‪،‬‬ ‫قالب‬ ‫ّ‬ ‫مدت مظاهرها من سبعينات‬ ‫واستُ ّ‬ ‫القرن املاضي لتضفي على امرأة‬ ‫كلووي رونق ًا مختلف ًا وسحر ًا الفت ًا‪.‬‬

‫وكشف االستعراض النقاب عن أزياء‬ ‫مكونات‬ ‫تناغمت فيما بينها بدء ًا من‬ ‫ّ‬

‫خطوطها‬

‫التبسيطية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫وانتهاء ًا‬

‫بألوانها الدافئة املرتكزة على الظالل‬ ‫البنّ ّية التي تخ ّللتها أحيان ًا ألوان‬

‫الرمادي واألزرق‪.‬‬ ‫ّ‬

‫مصممة الدار هانّ ا ماك‪-‬‬ ‫تابعت‬ ‫ّ‬

‫غيبون‪ ،‬ومنذ التحاقها بهذه الدار‬

‫الفرنسية العريقة‪ ،‬السير بخطوات‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫طلقة العنان‬ ‫ومتقدمة‪ُ ،‬م‬ ‫راسخة‬ ‫ّ‬ ‫فطرية‬ ‫تنم عن موهبة‬ ‫لتصاميم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫متأصل‪ ،‬حالها في ذلك حال‬ ‫وإبداع‬ ‫ّ‬ ‫املصممتني‬ ‫ّ‬

‫البريطانية‬ ‫ّ‬

‫ستي ّ‬ ‫ال‬

‫ّ‬ ‫الفرنسية فيبي‬ ‫مكارتني ومواطنتها‬ ‫ّ‬

‫بوابة كلووي‬ ‫عبرتا من ّ‬ ‫فيلو اللتني َ‬ ‫نحو الريادة والتأ ّلق‪ .‬فقد بدأت‬ ‫املصممات الثالث العمل بأعمار‬ ‫ّ‬

‫صغيرة دأبن خاللها على تقدمي أزياء‬ ‫والتمرد‬ ‫األنثوي‬ ‫عبرة عن الشغب‬ ‫ُم ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫احملبب لفتاة كلووي‪ ،‬ثم ما لبثت‬ ‫ّ‬ ‫أزياؤهن إلى قطع تنضح‬ ‫حتولت‬ ‫أن‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬

‫التميز والفرادة إلى‬ ‫امرأة تبحث عن‬ ‫ّ‬ ‫اجلاذبية اآلسرة‪.‬‬ ‫جانب‬ ‫ّ‬

‫االستهاللية وحتّ ى نهاية‬ ‫منذ الطلعة‬ ‫ّ‬

‫«توِيوري»‬ ‫العرض الذي أقيم في قاعة‬ ‫ّ‬ ‫القريبة من متحف اللوﭭر‪ ،‬أرسلت‬

‫‪163‬‬

‫املمر موجات من‬ ‫ماك‪-‬غيبون إلى‬ ‫ّ‬

‫الدفء احلميم من خالل املالبس‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫املهني‬ ‫نضجهن‬ ‫بنضج يتناغم مع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يقدم األنوثة‬ ‫ي وفق أسلوب‬ ‫ّ‬ ‫والفنّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫لكل‬ ‫رومانسي كبير‬ ‫املصقولة بفيض‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫باألزرار واجليوب‪ ،‬وامللبوسة مع‬

‫الصديريات املماثلة اللون والقماش‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬جت ّلت روح الروك‬ ‫الشيفونية‬ ‫آند رول على الفساتني‬ ‫ّ‬

‫حلمي ولون‬ ‫الشفّ افة املصبوغة بلون‬ ‫ّ‬

‫مارك جاكوبس ‪Marc Jacobs‬‬

‫أصفر فاحت‪ ،‬إذ زخرت بالثنيات‬

‫املتطايرة بخفّ ة مع ّ‬ ‫كل حركة‪ ،‬وبرز‬

‫ي‬ ‫محيط صدور بعضها بشكل ظ ّل ّ‬ ‫املرصعة‪ .‬ولم‬ ‫األنشوطية‬ ‫يشبه العقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫التوپات احملبوكة‬ ‫يخل العرض من‬ ‫ّ‬ ‫واملتميز‬ ‫ّ‬

‫للظهر‪.‬‬

‫بعضها‬

‫بقصة‬ ‫ّ‬

‫كاشفة‬

‫استكملت أزياء التشكيلة الساحرة‬

‫املدببة املقدمة والعالية‬ ‫باألحذية‬ ‫ّ‬ ‫الكعب‪ ،‬واألخرى املنخفضة الكعوب‬

‫الرجولي وقد‬ ‫واملتّ سمة بطابعها‬ ‫ّ‬ ‫الصوفية‬ ‫ُلبست جميعها مع اجلوارب‬ ‫ّ‬ ‫القصيرة‪.‬‬

‫أما‬

‫احلقائب‬

‫فزخرت‬

‫الزينية املتراوحة بني‬ ‫بتفاصيلها‬ ‫ّ‬ ‫الطبعات والثنيات واإلضافات‬

‫وتنوعت‬ ‫املضربة‪،‬‬ ‫الفروية والهيئة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في أحجامها بني تلك الصغيرة‬

‫املظروفية الشكل واألخرى الكبيرة‬ ‫ّ‬ ‫للتسوق‪.‬‬ ‫املناسبة‬ ‫احلجم‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪161‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

160


‫مارك جاكوبس ‪Marc Jacobs‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫بدت تشكيلة املوسم مختارة بعناية‪،‬‬ ‫ولم‬

‫ألوانها‬

‫تخرج‬

‫األسود‬

‫عن‬

‫والبيجية‬ ‫الرمادية‬ ‫والتدرجات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والظالل البنّ ّية‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن تفاصيلها‬ ‫براعة‬

‫عن‬

‫تنم‬ ‫وحياكتها التي‬ ‫ّ‬ ‫وذوق رفيع‪ .‬ووقع االختيار على‬ ‫األنسجة احملبوكة واألقمشة العابقة‬ ‫بالترصيعات والنقشات‪ ،‬ففاضت‬

‫بنعومتها حين ًا وبسماكتها حين ًا‬ ‫آخر‬

‫استخدام‬

‫بفضل‬

‫الشيفون‬

‫املطعمان باملخمل‪ ،‬عدا عن‬ ‫واحلرير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التوپات‬ ‫في‬ ‫ل‬ ‫املتمث‬ ‫الرفاهية‬ ‫جانب‬ ‫ّ‬

‫واملعاطف والفساتني املقحم فيها‬ ‫صوف اخلراف املجزوز وفراء احلمل‬ ‫املنغولي‪.‬‬ ‫ّ‬

‫وقع‬

‫وعلى‬

‫متايلت‬

‫املوسيقى‪،‬‬

‫العارضات نزو ً‬ ‫ال من املنصة باتجّ اه‬

‫وهن يرتدين املعاطف‬ ‫ممر العرض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املشمعة الواقية للمطر‪ ،‬واألخرى‬ ‫ّ‬ ‫ذات‬ ‫في‬

‫القصة‬ ‫ّ‬

‫أقسامها‬

‫الضيقة‬ ‫ّ‬

‫السفلية‬ ‫ّ‬

‫واملتّ سعة‬ ‫والبارزة‬

‫بطيات صدر مزدوجة ومنفردة‪ .‬كما‬ ‫ّ‬ ‫فاضت تلك القطع بغنى إضافاتها‬ ‫الفروية ا ُمل ّ‬ ‫ذكرة مبوضة الثالثينات‬ ‫ّ‬ ‫والقبات‬ ‫وقد ُأقحمت على األردان‬ ‫ّ‬ ‫األمامية‪ ،‬وعبقت‬ ‫واحلاشية والهيئة‬ ‫ّ‬

‫بالتقليمات املائلة‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫اللمع‬

‫ترصيعات‬

‫مختلف أجزائها‪.‬‬

‫املنثورة‬

‫على‬

‫البراقة والترتر‬ ‫تكررت املواد‬ ‫وقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اللماع بكثافة على اجلاكيت األسود‬ ‫ّ‬

‫امللبوس‬

‫مع‬

‫التنّ ورة‬

‫الزاخرة‬

‫بالكسرات‪ ،‬وعلى الفستان األسود‬

‫اآلخر احملاكي القوام‪ .‬وقد أعادت‬ ‫طريقة حياكة التنانير إلى األذهان‬

‫موضة‬

‫اخلمسينات‬

‫حيث‬

‫سادت‬

‫القصة الواسعة املفعمة بالثنيات‬ ‫ّ‬ ‫والكسرات لتزيد من وسعها بعض‬

‫وتلبقت تلك التنانير مع‬ ‫الشيء‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫اجلاكيتات املغايرة في اللون والنقش‬ ‫املخملية ذات اخلطوط‬ ‫من التنانير‬ ‫ّ‬ ‫السفلي‬ ‫فرغة أحاطت نصفها‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫شيفونية ناعمة‪.‬‬ ‫وغ ّلفت بأنسجة‬ ‫ّ‬

‫كما اشتمل العرض على األطقم‬ ‫املميزة حلقبة السبعينات‬ ‫البنطالية‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬

‫واملؤ ّلفة‬

‫‪159‬‬

‫من‬

‫البنطلونات‬

‫ثالث‬

‫قطع‪،‬‬

‫الواسعة‬

‫وهي‬

‫القصة‬ ‫ّ‬

‫الطية املزدانة‬ ‫واجلاكيتات املزدوجة‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫وحتى الترصيعات‪ .‬وبرزت مجموعة‬


‫‪Fashion‬‬

‫مشاهد سبق أن رؤوها وتعايشوا‬

‫معها في حلظات وأوقات سابقة‪.‬‬

‫املصمم‬ ‫وفي هذا اإلطار‪ ،‬ع ّلق‬ ‫ّ‬ ‫جاكوبس على تلك اللحظات بقوله‬

‫مارك جاكوبس ‪Marc Jacobs‬‬

‫«من املمتع حقّ ًا استحضار مشاهد‬ ‫محببة وبدون‬ ‫بعفوية‬ ‫متجددة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫إفراط فيها؛ إذ لم تعد مظاهر‬ ‫احلداثة‬

‫اليوم‬

‫فريدة‬

‫وجديدة‪،‬‬

‫الفعلي‬ ‫التجدد‬ ‫ولهذا‪ ،‬أصبح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫منشود ًا أكثر‪ ».‬وقد يقول بعض‬ ‫اخلاص – إن‬ ‫النق ّاد‪ -‬وفق منظورهم‬ ‫ّ‬ ‫املوضة املستوحاة من املاضي هي‬ ‫أسهل الطرق إلى اخلالص والفوز‬ ‫باستحسان اجلمهور‪ ،‬وهذا غير‬ ‫دقيق؛ ألن ما عرضه مارك جاكوبس‬

‫ميتد إلى مخزون‬ ‫في هذا املوسم‬ ‫ّ‬ ‫صب فيه عصارة‬ ‫عقدين من الزمن‬ ‫ّ‬ ‫جهده وفكره اخل ّ‬ ‫الق وابتكاراته‬

‫ليخرج «ثروة‬ ‫الغنية التي ّ‬ ‫أهلته ُ‬ ‫ّ‬ ‫مأمونة ووديعة مضمونة» فرضت‬

‫حضورها في املتاجر واملعارض‬ ‫محبات‬ ‫العاملية‪ ،‬وفتنت قلوب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدار‬

‫واستمالتهن‬ ‫ّ‬

‫وارتدائها‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪157‬‬

‫القتنائها‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

156


‫‪Fashion‬‬

‫مارك جاكوبس‬ ‫‪Marc Jacobs‬‬ ‫أصالة عريقة‬ ‫وحداثة أكيدة‬ ‫األمريكي مارك‬ ‫املصمم‬ ‫استطاع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جاكوبس كسب ثقة جمهوره‬ ‫السحرية‬ ‫واستمالته بفضل تعاويذه‬ ‫ّ‬ ‫األلقة التي يلقيها عبر تشكيالته‬

‫املوسمية التي يستحضر معها ّ‬ ‫كل‬ ‫ّ‬

‫الفتنة والبراعة حام ً‬ ‫طياتها‬ ‫ال بني‬ ‫ّ‬ ‫ماض آسر والتوق إلى‬ ‫احلنني إلى‬ ‫ٍ‬

‫أزمنة غابرة‪ .‬ولم تخرج تشكيلة‬

‫أزياء موسم خريف وشتاء ‪-2010‬‬

‫اإلبداعي‬ ‫‪ 2011‬عن هذا األسلوب‬ ‫ّ‬ ‫الساحر‪.‬‬

‫ُأقيم‬

‫االستعراض‬

‫في‬

‫مدينة‬

‫جهزة‬ ‫نيويورك في قاعة آرموري ا ُمل ّ‬ ‫كرتونية‬ ‫بطريقة جعلتها أشبه بعلبة‬ ‫ّ‬

‫املدعوون يتوافدون‬ ‫ضخمة‪ ،‬وراح‬ ‫ّ‬ ‫إليها متّ خذين مقاعدهم املتراصفة‬

‫على جانب واحد من القاعة‪ .‬وما‬ ‫لبث أن امتألت األرجاء بصوت‬

‫رنّ ان يقول «ها هي السحب الكثيفة‬ ‫ّ‬ ‫لتتشكل في مكانها أطياف‬ ‫تنقشع‪،‬‬

‫قوس قزح البديعة»‪ ،‬وذلك بالتزامن‬

‫مع خروج جاكوبس وسط تصفيق‬

‫متوجه ًا نحو اجلانب اآلخر من‬ ‫حا ّد‬ ‫ّ‬ ‫منصة عالية‬ ‫القاعة حيث انتصبت‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ورقي أزاحه جاكوبس‬ ‫مغطاة بستار‬ ‫ّ‬

‫كاشف ًا عن ستة وخمسني عارضة‬

‫ترتدين أزياء آسرة في انتظار بدء‬

‫العرض‪.‬‬

‫وعلى صوت فريدريك سانشيز‬

‫الكالسيكية «في‬ ‫الرخيم في أغنيته‬ ‫ّ‬ ‫مكان ما فوق قوس قزح» حُ‬ ‫امل ّببة لدى‬

‫املوسيقي «ساحر أوز»‪ ،‬انتشر‬ ‫ّ‬ ‫جو من الصفاء الباعث‬ ‫املكان‬ ‫في‬ ‫ّ‬

‫في النفس األمل بإشراقة جديدة‬ ‫بعد يوم ماطر؛ فحمل جاكوبس‬

‫احلاضرين عبر األغنية املناسبة‬ ‫لوحي التشكيلة إلى املاضي وعبقه‪،‬‬

‫وألهبت مشاعر احلنني من خالل‬

‫‪155‬‬

‫مخيلة‬ ‫األزياء التي رسمت في‬ ‫ّ‬ ‫ذهنية وسلسلة من‬ ‫احلضور صور ًا‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫جاكوبس‪ ،‬وهي إحدى أغنيات الفيلم‬


‫إترو ‪Etro‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫الضيقة‬ ‫لبقت إترو التنّ ورة‬ ‫ّ‬ ‫البارزة‪ّ ،‬‬ ‫الزيتونية اللون مع القميص املزدان‬ ‫ّ‬

‫واملعطف‬

‫وزيتوني‬ ‫بنقش أصفر‬ ‫ّ‬ ‫الكحلي الطويل ا ُمللقى على الكتف‬ ‫ّ‬ ‫نحاسية‪.‬‬ ‫بأزرار‬ ‫واملزود‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مر االستعراض‪ ،‬توالت الطلعات‬ ‫على ّ‬ ‫األنثوي الزدين‪،‬‬ ‫املعبرة عن اجلمال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فاعتمدت األطقم املتماثلة في اللون‬

‫والقماش‬

‫والنقش‪،‬‬

‫وقطع ًا‬

‫أخرى‬

‫املصممة صياغتها لتناسب‬ ‫أعادت‬ ‫ّ‬

‫فقدمت منها‬ ‫ي للمرأة؛‬ ‫ّ‬ ‫الشكل الظ ّل ّ‬ ‫األحادية اللون واألخرى‬ ‫البنطلونات‬ ‫ّ‬ ‫ا ُملزركشة‪،‬‬

‫امللبوسة‬

‫مع‬

‫التوپات‬ ‫ّ‬

‫الكالسيكية‬ ‫احملبوكة حين ًا‪ ،‬واجلاكيتات‬ ‫ّ‬

‫املزودة مبناديل ُمقحمة داخل جيوبها‬ ‫ّ‬ ‫العلوية أحيان ًا أخرى‪ ،‬ومع املعاطف‬ ‫ّ‬ ‫األنثوي من خالل‬ ‫املغمورة بالترف‬ ‫ّ‬ ‫احلريرية املزركشة بالطبعات‬ ‫أنسجتها‬ ‫ّ‬

‫الزخرفية‪ ،‬جنب ًا إلى‬ ‫والتطريزات‬ ‫ّ‬ ‫الصوفية احملبوكة‪،‬‬ ‫جنب مع املعاطف‬ ‫ّ‬ ‫واملعاطف املشغولة من فرو اخلراف‪.‬‬ ‫هكذا أنهت إترو استعراضها حُ‬ ‫املاط‬

‫بهالة من العذوبة واألنوثة واإلتقان‬

‫وسط إعجاب منقطع النظير‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪151‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

150


‫‪Fashion‬‬

‫ومررت على أقسام بعضها‬ ‫متوازية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫السفلية فتحات واصلة إلى األفخاذ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بالطيات‬ ‫زودت مجموعة أخرى‬ ‫ّ‬ ‫فيما ّ‬ ‫والثنيات املعانقة لألجسام واملظهرة‬

‫األنثوي العارم‪.‬‬ ‫إدراكها ألبعاد القوام‬ ‫ّ‬

‫إترو ‪Etro‬‬

‫بقباتها‬ ‫وقد برزت تلك الفساتني‬ ‫ّ‬ ‫املنتصبة احمليطة بالعنق‪ ،‬وكشفت‬

‫القصة‪.‬‬ ‫مفرغ‬ ‫أخرى عن محيط صدر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تنوعت أكمامها بني‬ ‫وظهرت قطع‬ ‫ّ‬ ‫الكم‬ ‫القصيرة والطويلة‪ ،‬وبني‬ ‫ّ‬ ‫التقليديني‪ ،‬وكذلك‬ ‫والكمني‬ ‫األحادي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األكمام املتّ سعة نزو ً‬ ‫ال مثل الفستان‬

‫احلريري الطويل واملصبوغ بلون‬ ‫ّ‬ ‫واملطوق خصره بحزام أحمر‬ ‫فحمي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وزخرفي‬ ‫تطريزي‬ ‫عريض ازدان بنقش‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أسود‪.‬‬ ‫نفسه‪،‬‬

‫اإليحائي‬ ‫وضمن اإلطار‬ ‫ّ‬ ‫كشفت إترو النقاب عن مجموعة من‬ ‫التنانير والبنطلونات ترجمت من‬

‫خالل نقشاتها إلهامها الغزير‪ّ ،‬‬ ‫وأكدت‬

‫فن املزاوجة‬ ‫على ذوقها الرفيع في‬ ‫ّ‬ ‫لبقت القميص األحمر‬ ‫والتلبيق‪ .‬فقد ّ‬ ‫السميك املزدان بنقش التربيع مع‬

‫احلريرية السوداء املزدانة‬ ‫التنّ ورة‬ ‫ّ‬ ‫بنقش أحمر على كال اجلانبني‪،‬‬ ‫فاخرة‬

‫وكملت هيئتهما بقالدة‬ ‫ّ‬ ‫الزي هالة من الفخامة ا ُمل ّ‬ ‫ذكرة‬ ‫منحت‬ ‫ّ‬

‫الفرعوني‪ .‬كما ألبست بعض‬ ‫بالنمط‬ ‫ّ‬ ‫احلريرية‬ ‫العارضات البنطلونات‬ ‫ّ‬ ‫الواسعة‬

‫وا ُملقحمة‬

‫حوافها‬

‫داخل‬

‫األحذية تار ًة مع السترة القشدية‬ ‫احملبوكة‬

‫واملزدانة‬

‫بالتقليمات‬

‫واملميزة بقصر حاشيتها من األمام‬ ‫ّ‬ ‫وطولها من اخللف‪ ،‬وتار ًة أخرى مع‬

‫البرتقالي مع‬ ‫التوپ املتماهي لونه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األصفر واخلالي من األكمام والعابق‬

‫زخرفي أزرق‪.‬‬ ‫بنقش‬ ‫ّ‬

‫الثاني من التشكيلة‪،‬‬

‫أما القسم‬ ‫ّ‬ ‫فاتّ سم بطابع‬ ‫بألوانه‬

‫العسكري‬ ‫اللباس‬ ‫ّ‬ ‫والكحلية‪ .‬إذ‬ ‫الزيتونية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫العصريات مرتديات األطقم املؤ ّلفة‬ ‫ّ‬ ‫من البنطلونات الواسعة واحلواف‬

‫املطوية عند الكاحل أو املقحمة داخل‬ ‫ّ‬ ‫األحذية‪ ،‬وقد ُلبست مع اجلاكيتات‬

‫املعدنية‬ ‫واملرصعة باألزرار‬ ‫املماثلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العملي‬ ‫التي جتاوزت منحاها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫زينية نُ ثرت على‬ ‫لتشكل تفاصيل‬ ‫ّ‬

‫‪149‬‬

‫املثبتة على‬ ‫اجليوب وعلى الشارات‬ ‫ّ‬

‫العسكرية‬ ‫األكتاف‪ .‬وبني املظاهر‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫خرجت فتيات إترو بهيئة املقاتالت‬


‫إترو ‪Etro‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫األول من‬ ‫كشفت إترو في القسم‬ ‫ّ‬ ‫االستعراض عن أزياء ُمستوحاة من‬

‫سحر الشرق األقصى‪ ،‬استعانت‬ ‫فيه بالتصاميم العتيقة الدائمة‬

‫عصرية‬ ‫وحولتها إلى قطع‬ ‫األناقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تفيض رونق ًا وسحر ًا‪ ،‬منها الفساتني‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫الصينية‬ ‫ذكرة بأزياء الشونغْ سام‬ ‫ّ‬

‫املتميزة بنمط طبعاتها‬ ‫التقليدية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫طوقة للعنق‪،‬‬ ‫مل‬ ‫وا‬ ‫املنتصبة‬ ‫وقباتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وبأحزمتها‬ ‫احمليطة‬

‫احلريرية‬ ‫ّ‬

‫باخلصر‪.‬‬

‫العريضة‬

‫فأشاعت‬

‫من‬

‫جو ًا عابق ًا‬ ‫خالل هذه اإلطالالت‬ ‫ّ‬ ‫والشاعرية وأعادت‬ ‫بالرومانسية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إلى األذهان مشاهد أزياء فيلم‬ ‫األمريكي‬ ‫الستّ ينات‬ ‫ّ‬ ‫سوزي شانغ»‪.‬‬

‫«احلبيبة‬

‫ّ‬ ‫ضخت إترو على الفساتني أمناط‬ ‫اإلثني‪ ،‬ووزّعتها بإتقان على‬ ‫النقش‬ ‫ّ‬ ‫مختلف أجزائها املتماهية بنقشاتها‬ ‫التصويرية‬ ‫ّ‬

‫وأشكالها‬

‫الظ ّل ّية‪،‬‬

‫فصلة لألجسام‬ ‫ونفّ ذتها على القطع ا ُمل ِّ‬ ‫واملتراوحة أطوالها بني تلك الطويلة‬

‫واألخرى‬

‫املنتهية‬

‫حتت‬

‫الركبة‪.‬‬

‫وقدمت مجموعة منها بأطوال غير‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪147‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

146


‫‪Fashion‬‬

‫إتـــــرو‬ ‫‪Etro‬‬ ‫إيحاءات غنيّة‬ ‫وتن ّوع خالّب‬ ‫خالل أسبوع املوضة ا ُملقام في مدينة‬

‫مصممة األزياء‬ ‫لندن‪ ،‬استعرضت‬ ‫ّ‬

‫اإليطالية ڤيرونيكا إترو تشكيلة‬ ‫ّ‬

‫أزياء خريف وشتاء ‪،2011-2010‬‬ ‫فكشفت فيها النقاب عن تصاميم‬ ‫اإليطالية‬ ‫نضحت بسحر األناقة‬ ‫ّ‬

‫الرائدة‪ ،‬وأثبتت براعتها في تقدمي‬ ‫ّ‬ ‫تؤكد على حسن‬ ‫متميزة‬ ‫مظاهر‬ ‫ّ‬

‫أن ترتديه النساء‬ ‫إدراكها ملا ميكن ْ‬ ‫في مختلف األوقات واملناسبات‪.‬‬

‫قبل بدء االستعراض‪ ،‬راح جمهور‬

‫إترو‬

‫ومعه‬

‫باملوضة‪،‬‬

‫املهتمني‬ ‫ّ‬

‫يتوافدون‬

‫واملهتمات‬ ‫ّ‬

‫إلى‬

‫القاعة‬

‫املخصصة للعرض ويأخذون أمكنتهم‬ ‫ّ‬ ‫مزينة‬ ‫املزودة بوسائد‬ ‫على املقاعد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سمح للحضور االحتفاظ‬ ‫بالطبعات ُ‬

‫بها‪ ،‬وذلك في أجواء أظهرت كرم‬

‫اإليطالي‬ ‫الضيافة وحفاوة االستقبال‬ ‫ّ‬ ‫املصممة إترو من خالل‬ ‫الذي منحته‬ ‫ّ‬

‫تقدمي املشروبات والوجبات اخلفيفة‬ ‫لضيوف العرض‪.‬‬

‫زخرت‬

‫اتّ سمت‬

‫تشكيلة‬ ‫مبهارة‬

‫املوسم‬

‫التفصيل‬

‫مبالبس‬ ‫ودقّ ة‬

‫احلريرية‬ ‫احلياكة وفخامة األقمشة‬ ‫ّ‬ ‫املتوهجة‬ ‫ّ‬

‫بالنقشات‬

‫اإلثنية‬ ‫ّ‬

‫املتنوعة األشكال واأللوان‪ ،‬وتخ ّللتها‬ ‫ّ‬ ‫اجلاكيتات املشغولة بصوف البيسلي‬

‫والتوپات احملبوكة‪ ،‬فض ً‬ ‫ال‬ ‫املزركش‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫عن املعاطف املصنوعة من الفراء‬ ‫أساسية‬ ‫بنقش التربيع‪ ،‬عدا عن قطع‬ ‫ّ‬

‫أخرى جرى تلبيقها مع بعضها البعض‬ ‫وفق أسلوب مفعم بالرونق والسحر‬

‫ّ‬ ‫األخاذ‪ .‬واكتملت مظاهر العارضات‬

‫كالثريات‬ ‫باألقراط الفاخرة املنسابة‬ ‫ّ‬ ‫صدورهن‪ ،‬صنعتها‬ ‫زينة‬ ‫ّ‬ ‫والقالدات ا ُمل ّ‬

‫املصممة من األحجار الكرمية مثل‬ ‫ّ‬

‫‪145‬‬

‫الزمرد واجلمشت والياقوت‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫املضرب‪ ،‬والقمصان املزدانة‬ ‫واحلرير‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫زي إلهة‬ ‫كما استحضر كاڤا ّل ي‬ ‫ّ‬ ‫الصيد‬

‫والقمر‬

‫ديانا‪،‬‬

‫بحسب‬

‫امليثولوجيا الرومانية‪ ،‬من خالل‬

‫والقشدي ة اللون‪.‬‬ ‫الفساتني البيضاء‬ ‫ّ‬

‫روبرتو كاڤالّي ‪Roberto Cavalli‬‬

‫ونفّ ذ على أجزاء هذه الفساتني‬ ‫عدة طبقات ُم تطايرة وغير‬ ‫السفلي ة ّ‬ ‫ّ‬

‫متوازية‪ ،‬فيما نثر خيوط اللمع‬

‫العلوي ة‪.‬‬ ‫خرفي ة على أقسامها‬ ‫الز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ثم زاد من سحر بعض الفساتني‬

‫فرغة عند جانبي اخلصر‬ ‫ّ‬ ‫بالقص ة ا ُمل ّ‬ ‫بحيث أظهرت قسميها موصولني‬

‫زود أخرى‬ ‫بحياكة ُم تقنة‪ ،‬فيما‬ ‫ّ‬

‫بفتحات طويلة واصلة إلى األفخاذ‪.‬‬ ‫بد من االعتراف‬ ‫في اخلتام‪ ،‬ال‬ ‫ّ‬

‫لكاڤا ّل ي‬

‫وموهبته‬ ‫الفائقة‬

‫ببراعته‬

‫التصميمي ة‬ ‫ّ‬

‫االستثنائي ة‬ ‫ّ‬

‫على‬

‫تطويع‬

‫وقدرته‬

‫مختلف‬

‫القص ات‬ ‫فيض من‬ ‫األقمشة لتنفيذ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫والتصرف بها على‬ ‫واألشكال الظ ّل ّي ة‬

‫باحليوي ة‬ ‫جمالي ساحر فاض‬ ‫نحو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واألنوثة العارمة‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪143‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

142


‫روبرتو كاڤالّي ‪Roberto Cavalli‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫أعقب الطلعة األولى معطفان آخران‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫املبط ن بالفراء بنقش‬ ‫ازدان أحدهما‬

‫تزي ن اآلخر‬ ‫تطريزي أزرق‪ ،‬بينما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ذه بة وط ّوق‬ ‫بتطريزات ز‬ ‫خرفي ة ُم ّ‬ ‫ّ‬

‫مرخي أظهر حجمه‬ ‫خصره بحزام‬ ‫ّ‬ ‫الفضفاض‪ .‬ثم حلق بهذه املظاهر‬ ‫العديد من املعاطف واجلاكيتات‬

‫املستوحاة من روح الروك آند رول‬

‫املتج ّل ية عبر الترصيعات املنثورة‬

‫على أجزائها‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن مجموعة‬ ‫من‬

‫املعاطف‬

‫والشاالت‬

‫األخرى‬

‫ا ُمل لقاة على األكتاف واملصنوعة من‬

‫زودة‬ ‫الفراء‪ ،‬واجلاكيتات‬ ‫ّ‬ ‫اجللدي ة ا ُمل ّ‬

‫الزيني ة‪.‬‬ ‫باملقحمات‬ ‫ّ‬

‫تنوع‬ ‫أما البنطلونات فكشفت عن‬ ‫ّ‬ ‫خ ّ‬ ‫القص ات املنفّ ذة على‬ ‫الب في‬ ‫ّ‬ ‫األقمشة‬

‫والشيفوني ة‬ ‫ّ‬

‫احلريري ة‬ ‫ّ‬

‫الضي قة واألخرى‬ ‫واجللدي ة‪ ،‬بني تلك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املنتفخة والفضفاضة امللتفّ ة حول‬ ‫متره لة‪،‬‬ ‫الساقني واملتد ّل ية بهيئة‬ ‫ّ‬

‫وقد‬

‫بعضها‬

‫ازدان‬

‫بالطبعات‬

‫ص ع بعضها‬ ‫ّ‬ ‫ور ّ‬ ‫احليواني ة الباهتة‪ُ ،‬‬

‫اآلخر‬

‫بالتطريزات‬

‫اللم اعة‬ ‫ّ‬

‫وسحرت‬

‫البراقة‪،‬‬ ‫واملقحمات‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫عب رة‬ ‫أخرى األنظار‬ ‫بشفافي تها امل ّ‬ ‫ّ‬

‫وتلب قت تلك‬ ‫عن أنوثة عارمة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫زي نة‬ ‫البنطلونات مع الصنادل ا ُمل ّ‬

‫واملزودة بأربطة‬ ‫الفرائي ة‬ ‫باملقحمات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ملتفّ ة‬

‫الكاحل‬

‫حول‬

‫بكعوب مستدقّ ة رفيعة‪.‬‬

‫واملتمي زة‬ ‫ّ‬

‫قدمها‬ ‫كما عكست الفساتني التي ّ‬

‫كاڤا ّل ي سحر األنوثة الطاغية من‬

‫احليواني ة املختلفة‪،‬‬ ‫خالل الطبعات‬ ‫ّ‬ ‫أقسامها‬

‫وجس دت‬ ‫ّ‬

‫السفلي ة‬ ‫ّ‬

‫واملتعددة الطبقات موهبة‬ ‫ا ُمل نتفخة‬ ‫ّ‬ ‫املصم م‬ ‫ّ‬

‫الفطري ة‬ ‫ّ‬

‫في‬

‫التالعب‬

‫ُم تقنة‬

‫استخدم‬

‫فيها‬

‫أسلوب‬

‫متي زت بفتحات‬ ‫ا ُمل تقن باألحجام‪ ،‬إذ ّ‬

‫بأطوال قصيرة غير متماسكة‪،‬‬ ‫بينما‬

‫انهمرت‬

‫أخرى‬

‫بأطوال‬

‫متطايرة مع حركة العارضات‪،‬‬

‫وازدانت حاشية مجموعة منها‬

‫بالشراريب‬

‫املتأرجحة‪،‬‬

‫وطوقت‬ ‫ّ‬

‫خصورها بأحزمة عريضة منتهية‬

‫‪141‬‬

‫حبلي ة‪.‬‬ ‫بأطراف‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫القص‬ ‫ّ‬

‫بالليزر‪،‬‬

‫ومتي ز‬ ‫ّ‬

‫بعضها‬


‫روبرتو كاڤالّي ‪Roberto Cavalli‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫وما أن أط ّل ت العارضات بتسريحات‬

‫وأعينهن البارزة‬ ‫شعرهن املسترسل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫دخاني ُم تقن‪ ،‬حتّ ى بدأن‬ ‫مبكياج‬ ‫ّ‬ ‫مخي لته‬ ‫قص ة نسجتها‬ ‫يروين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اإلبداعي ة عن املرأة التي أرادها من‬ ‫ّ‬

‫خالل أزيائه التي فاضت بأشكالها‬

‫والغني ة‬ ‫الظ ّل ّي ة غير املتماسكة‬ ‫ّ‬ ‫على ّ‬ ‫واستمد‬ ‫كل األصعدة‪ ،‬استوحاها‬ ‫ّ‬ ‫عدة‪ ،‬واستأثرت‬ ‫مصادرها من أزمنة ّ‬

‫تصاميمها انتباه احلاضرين ولفتت‬ ‫األنظار‬

‫نحو‬

‫أناقتها‬

‫وروعتها‪.‬‬

‫واستُ ه ّل ت التشكيلة باملعطف الزاخر‬

‫خرفي ة احلمراء واملزدان‬ ‫بالتطريزات الز‬ ‫ّ‬

‫الفرائي ة‪ ،‬لبسته العارضة‬ ‫باملقحمات‬ ‫ّ‬ ‫مع‬

‫البنطلون‬

‫والتوپ‬ ‫ّ‬

‫املصنوع‬

‫من الشيفون املصقول بالطبعات‬

‫احليواني ة‪ ،‬ولفّ ت حول عنقها وشاح ًا‬ ‫ّ‬ ‫انسابت أطرافه الطويلة بتف ّل ت‬

‫وتكررت مشاهد هذه األوشحة‬ ‫وحر ّي ة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫كل الطلعات‪ ،‬وز ُّودت أطرافها‬ ‫مع‬ ‫املتف ّل تة أو املعقودة بالشراريب‬

‫املعدني ة‪.‬‬ ‫والفراء وباحللقات‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪139‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

138


‫‪Fashion‬‬

‫روبرتو كاڤالّي‬ ‫‪Roberto‬‬ ‫‪Cavalli‬‬ ‫جماليّة رائدة‬ ‫وجاذبيّة آسرة‬ ‫جاءت تشكيلة أزياء روبرتو كاڤا ّل ي‬ ‫ملوسم خريف وشتاء ‪ 2011-2010‬تتويج ًا‬

‫ملسيرة أربعني عام ًا من العطاء‬ ‫والريادة في مجال صناعة املوضة‬

‫وإنتاج األزياء‪ ،‬وأتت التصاميم على‬ ‫األنثوي العارم‬ ‫عال من الرونق‬ ‫قدر‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬

‫على غرار سواها من التشكيالت‬

‫ّ‬ ‫شك لت أصدق تعبير‬ ‫السابقة التي‬ ‫اإلبداعي ة‬ ‫احلرفي واملوهبة‬ ‫عن األسلوب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املصم م‬ ‫واخليال اخلصب ا ُمل تمتّ ع بها‬ ‫ّ‬

‫اإليطالي روبرتو كاڤا ّل ي‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫كل موسم‪َ ،‬أ ّم ت قاعة‬ ‫وكالعادة في‬ ‫االستعراض نخبة من املشاهي ر‪ ،‬من‬ ‫ّ‬ ‫املمث لة‬ ‫بينهم عد ٌد من الفنّ انات‪ ،‬مثل‬ ‫الشاب ة‬ ‫ّ‬

‫ليندسي‬

‫لوهان‬

‫واملغنّ ية‬

‫األمريكي ة كورتني لوڤ‪ ،‬باإلضافة‬ ‫ّ‬ ‫اجتماعي ة مرموقة‪.‬‬ ‫شخصي ات‬ ‫إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأعلن بدء االستعراض مع إزاحة‬ ‫ص ّم م ليشبه أحد‬ ‫الستار عن مسرح ُ‬

‫القصور املهجورة بجدرانه املتآكلة‪،‬‬ ‫ومقاعده املهترئة واملتراكمة في ركن‬ ‫من أركانه‪ ،‬فيما تد ّل ت من سقفه‬

‫وري ة ضخمة‪ ،‬وافترشت‬ ‫العالي‬ ‫ثري ا ب ّل ّ‬ ‫ّ‬

‫أرضي ته بالزجاج العاكس املرسومة‬ ‫ّ‬ ‫سي جة‪.‬‬ ‫عليه أعمدة ُم ّ‬

‫ومن الكواليس‪ ،‬أطلق كاڤا ّل ي عارضاته‬ ‫الفاتنات وقد تخ ّل ني عن حياة الترف‬ ‫البوهيمي املصقول باألنوثة وا ُمل فعم‬ ‫ّ‬ ‫واجلاذبي ة واألناقة في آن مع ا‪ً.‬‬ ‫باإلثارة‬ ‫ّ‬

‫عب ر عن مفهوم‬ ‫وكان هذا‬ ‫املصم م قد ّ‬ ‫ّ‬ ‫دون فيها‬ ‫التشكيلة عبر مالحظة‬ ‫ّ‬

‫«بأنّ ه يصنع األزياء للمرأة احلسناء‬

‫بح سنها النصف الثاني‬ ‫كم ل ُ‬ ‫التي تُ ّ‬

‫‪137‬‬

‫تكم ل زوجته‬ ‫للرجل»‪ ،‬متام ًا كما‬ ‫ّ‬ ‫الفاتنة إيڤا نصفه الثاني‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫ّ‬ ‫وفض لن أسلوب احلياة‬ ‫األرستقراطي‪،‬‬ ‫ّ‬


‫إميليو پوتشي ‪Emilio Pucci‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫املفرغة في‬ ‫وقصته‬ ‫غير املتوازي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العلوي والكاشفة عن مفاتن‬ ‫قسمه‬ ‫ّ‬

‫السفلي‬ ‫العارضة‪ ،‬وعبق جزؤه‬ ‫ّ‬ ‫كشكشية انهمرت من‬ ‫بطبقات‬ ‫ّ‬ ‫بانسيبابية‪ ،‬بينما نُ ثرت‬ ‫اخللف‬ ‫ّ‬ ‫األمامية القصيرة‬ ‫على حاشيته‬ ‫ّ‬ ‫األمناط‬

‫الفض ّّية‪.‬‬

‫الريشية‬ ‫ّ‬

‫والترصيعات‬

‫ُ‬ ‫يخل العرض من األطقم املؤ ّلفة‬ ‫كما لم‬

‫من سترات البوليرو املصنوعة من‬

‫جلد األفعى واألقمشة الفاخرة‪ ،‬ومن‬ ‫القصة‬ ‫اجلاكيتات الطويلة ذات‬ ‫ّ‬

‫وطية الصدور املزدوجة‬ ‫املستطيلة‬ ‫ّ‬ ‫املثبتة باألزرار وقد ُل ّبقت في‬ ‫ّ‬ ‫أغلبها مع البنطلونات املتّ سعة من‬ ‫ّ‬ ‫مذكر ًة مبوضة السبعينات‪.‬‬ ‫األسفل‬

‫املصمم بوتقة متكاملة‬ ‫قدم‬ ‫وبذلك‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬

‫امتدت لتشمل‬ ‫من التأنّ ق والفتنة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫احلقائب الفاخرة املزدانة بنفس‬

‫الزينية املنسحبة على‬ ‫األمناط‬ ‫ّ‬ ‫األزياء‪ ،‬واستُ كملت باألحذية ذات‬

‫واملزودة‬ ‫الكعوب العالية املستدقّ ة‬ ‫ّ‬

‫بأربطة عريضة التفّ ت حول الكاحل‬ ‫أنثوي ّ‬ ‫أخاذ‪.‬‬ ‫بأسلوب‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪135‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

134


‫‪Fashion‬‬

‫األحادي الكتف وزاد‬ ‫السهرة الطويل‬ ‫ّ‬ ‫من وضوح مظهره الصاخب بالنسيج‬

‫اللماع واملزدان بالنقشات‬ ‫املعدني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اخل ّ‬ ‫البة‪.‬‬ ‫االستعراض‪،‬‬

‫إميليو پوتشي ‪Emilio Pucci‬‬

‫توالت‬

‫مر‬ ‫وعلى‬ ‫ّ‬ ‫تعدد مفاهيم‬ ‫الطلعات الكاشفة عن‬ ‫ّ‬ ‫التشكيلة من «أزياء مترفة‪ ،‬مرغوبة‬

‫بإيحاءاتها املثيرة‪ ،‬ومحفوفة بشغب‬ ‫قدم دانداس زخم ًا من‬ ‫أنثوي عارم»؛ إذ ّ‬ ‫ّ‬

‫البراقة وتلك العابقة‬ ‫املقصبة‬ ‫القطع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بتطريزات‬

‫زخرفية‬ ‫ّ‬

‫ملّاعة‬

‫ضمن‬

‫متنوعة أظهرت‬ ‫تفصيلية‬ ‫قوالب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التصميمية في تسخير‬ ‫قدرته‬ ‫ّ‬

‫التصاميم وتطويعها وفق ًا إلدراكه‬

‫األنثوي‪.‬‬ ‫وحسن معرفته بأبعاد القوام‬ ‫ّ‬ ‫فاستعرض‬

‫فيض ًا‬

‫من‬

‫الفساتني‬

‫املقصبة‬ ‫املعدنية‬ ‫املزدانة بأنسجتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الذهبي واألزرق مثل‬ ‫بخيوط اللمع‬ ‫ّ‬ ‫بأكمام‬

‫املزود‬ ‫الفستان القصير‬ ‫ّ‬ ‫طويلة‪ ،‬والفستان القصير اآلخر‬ ‫بشفافيته‬ ‫ّ‬

‫الكاشفة‬

‫عن‬

‫املتميز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قوام ازداد تألقا بتطريزاته اخلضراء‬

‫البراقة‪.‬‬ ‫الزخرفية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وفي توليفة متكاملة خ ّ‬ ‫البة‪ ،‬كشف‬

‫املصمم دانداس عن أزياء متّ سمة‬ ‫ّ‬ ‫تركيبية متاهت مع القوام‪،‬‬ ‫ببنية‬ ‫ّ‬ ‫عبر الفساتني واألطقم املصبوغة‬ ‫قطع‬ ‫باللون األسود‪ ،‬برزت منها‬ ‫ٌ‬ ‫طبق على‬ ‫مرصعة‬ ‫بحبات اللمع‪ .‬كما ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املفرغة بإتقان‬ ‫القصات‬ ‫هذه املالبس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ونثرها على محيط الياقات وعلى‬

‫اخلصور واألكتاف واحلواشي‪ ،‬مقحم ًا‬ ‫فيها إضافات من األربطة املتصالبة‬

‫املخرمة والطبقات‬ ‫وأقمشة الدنت ّلة‬ ‫ّ‬ ‫الشيفونية الشفّ افة التي ازدادت‬ ‫ّ‬ ‫جما ً‬ ‫ال بسحر تطريزاتها اخل ّ‬ ‫البة‪،‬‬ ‫ريشية‬ ‫طوق بعضها بإضافات‬ ‫ّ‬ ‫بينما ّ‬

‫تأرجحت مع حركة العارضات‪.‬‬

‫السهرة الطويل املصبوغ باللون‬ ‫البنفسجي واآلخر باللون األحمر‪ ،‬إذ‬ ‫ّ‬ ‫الشيفونية‬ ‫أحسن توزيع طبقاتهما‬ ‫ّ‬

‫املنسدلة من األكتاف والوافرة بها‬ ‫السفلية واملتطايرة بتناغم‬ ‫أقسامها‬ ‫ّ‬ ‫أمامية‬ ‫واتّ ساق كاشفة عن فتحات‬ ‫ّ‬

‫تصل إلى أعلى األفخاذ‪ .‬ثم أتبع ذلك‬

‫‪133‬‬

‫جتسدت بالفستان‬ ‫مميزة‬ ‫بإطاللة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الكحلي الذي أمتع احلضور بطوله‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫استمر دانداس في عرض إبداعاته‬ ‫ّ‬ ‫التي وصلت إلى ذروتها على فستان‬


‫‪Fashion‬‬

‫الضيقة‬ ‫القصة‬ ‫ي‪ ،‬وذات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بتأرجح فتّ ّ‬ ‫التي اكتنفت القوام املزداد سحر ًا‬

‫مقوسة غير‬ ‫بروعة طبعة خطوط‬ ‫ّ‬ ‫منتظمة‬

‫إميليو پوتشي ‪Emilio Pucci‬‬

‫املتعددة‬ ‫ّ‬

‫امتزجت‬

‫األطياف‬

‫مع‬

‫خلفيتها‬ ‫ّ‬

‫من‬

‫األزرق‬

‫ظهر‬

‫مفتوحة‬

‫زود تلك‬ ‫والبنفسجي واألخضر‪ ،‬وقد ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفساتني بأكمام طويلة وياقات‬ ‫مستديرة‬ ‫فرغة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وم ّ‬

‫وقصة‬ ‫ّ‬

‫جمالية األشكال‬ ‫املصمم من‬ ‫عزّز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الظ ّل ّية الرفيعة املستوى عبر‬ ‫استخدام‬

‫الشراريب‬

‫العارضات‬

‫لب ً‬ ‫قة‬ ‫ُم ّ‬

‫والريش‬

‫على األوشحة التي التفحت بها‬ ‫مع‬

‫مجموعة‬

‫ِ‬ ‫يكتف‬ ‫من الفساتني واألطقم‪ .‬ولم‬

‫الزيني‬ ‫باستخدام فكرة هذا النمط‬ ‫ّ‬ ‫كرره‬ ‫على األوشحة فحسب؛ بل‬ ‫ّ‬ ‫على املعطف املشغول بأكمله من‬

‫الريش املصبوغ باللون األخضر‬

‫الفوسفوري‪ ،‬واملعطف األسود اآلخر‬ ‫ّ‬ ‫املشغول من فراء اخلراف‪ ،‬ونفّ ذ من‬ ‫دوامة‬ ‫الكحلية هيئة‬ ‫الشراريب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫السفلي لفستان‬ ‫طوق بها اجلزء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪131‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

130


‫‪Fashion‬‬

‫إميليو پوتشي‬ ‫‪Emilio Pucci‬‬ ‫إطاللة راقية‬ ‫وإشراقة ممتعة‬ ‫البوهيمي‪،‬‬ ‫من وحي سحر الطابع‬ ‫ّ‬

‫وفتنة مظاهر الهيبيز‪ ،‬ومن ترف‬ ‫احلياة‬

‫استمد‬

‫الليلية‬ ‫ّ‬

‫املصمم‬ ‫ّ‬

‫وأماكن‬

‫البلجيكي‬

‫السهر‪،‬‬ ‫ﭙيتر‬

‫دانداس إيحاءاته لتشكيلة أزياء‬

‫إميليو پوتشي ملوسم خريف وشتاء‬ ‫‪ .2011-2010‬وفي معرض حديثه‬

‫عن التشكيلة‪ ،‬أفاد دانداس قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬

‫«أردت‬

‫اخلصوبة‬ ‫وبالفعل‪،‬‬

‫أزياء‬

‫تصميم‬

‫والصخب‬

‫استعرض‬

‫هذا‬

‫موفورة‬

‫والترف»‪.‬‬ ‫املصمم‬ ‫ّ‬

‫محرري‬ ‫أزياء اعتبرها النقّ اد وكبار‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫التجدد ووالد ًة جديدة‬ ‫غاية في‬ ‫املوضة‬ ‫ّ‬ ‫التبسيطي في‬ ‫للموضة‪ ،‬ولألسلوب‬ ‫ّ‬ ‫التصميم‪».‬‬ ‫ومنذ الطلعة األولى‪ ،‬هدأت سكينة‬ ‫محبات السهرات واحلفالت وعاشقات‬ ‫ّ‬ ‫اإليطالية العريقة‪،‬‬ ‫أزياء هذه الدار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أقل‬ ‫وازدادت هدوء ًا بعد عرض أزياء‬

‫ما يقال عن تصاميمها بأنّ ها جتسيد‬ ‫نابض لألناقة واأللق الراقي‪ ،‬وترسيخ‬

‫ملكانة الدار الرفيعة في عالم املوضة‪،‬‬

‫متفردة وقدرة‬ ‫وتأكيد على موهبة‬ ‫ّ‬ ‫بارعة ومهارة ّ‬ ‫فذة يتمتّ ع بها دانداس؛‬ ‫ك ّلها عناصر توافرت لتزيد من قاعدة‬ ‫ّ‬ ‫اخلط‬ ‫املعجبات بهذا األسلوب وبهذا‬

‫سيدات املجتمع‬ ‫التصميمي‪ ،‬من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مؤخر ًا‬ ‫انضم‬ ‫وشهيرات هوليوود‪ ،‬وقد‬ ‫ّ‬ ‫ٌّ‬ ‫كل من‬ ‫محبات الدار‬ ‫إلى كوكبة‬ ‫ّ‬ ‫األمريكيتني كيت هادسون‬ ‫الفنّ انتني‬ ‫ّ‬

‫استحضر‬

‫من‬

‫أرشيف‬

‫دانداس‬

‫نقشات‬

‫الكابري‬

‫املميزة‬ ‫إميليو پوتشي بصمة الدار‬ ‫ّ‬

‫في‬

‫استخدام‬

‫املستمدة من زرقة مياه تلك اجلزر‬ ‫ّ‬

‫وطبيعة أجوائها اخلصبة الساحرة‪.‬‬ ‫فأرسل العارضات مرتديات فساتني‬

‫‪129‬‬

‫ّ‬ ‫اطية‪ ،‬واألخرى‬ ‫اجلرسيه القصيرة‬ ‫املط ّ‬

‫الطويلة‬

‫ذات‬

‫احلواشي‬

‫املنهمرة‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫واملغنّ ية فيرجي‪.‬‬


‫‪Fashion‬‬

‫حماالت األكتاف وا ُملفعمة‬ ‫من‬ ‫ّ‬

‫التطريزية وبطبقات‬ ‫بالزخارف‬ ‫ّ‬ ‫الترتر‬

‫املتّ خذة‬

‫هيئة‬

‫قشور‬

‫مفرغة‬ ‫بقصة‬ ‫واملتميزة‬ ‫سمكية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ستيالّ ّ‬ ‫مكارتني ‪Stella McCartney‬‬

‫حول اخلصر‪ ،‬وبنسيج اخليوط‬ ‫املعدنية‬ ‫ّ‬

‫البراقة؛‬ ‫ّ‬

‫وقد‬

‫غُ ّلفت‬

‫جميعها بطبقة األورغنزة الشفّ افة‬ ‫و ُد ّعمت حواشيها بأطواق أضفت‬ ‫شيئ ًا من التماسك واالنتفاخ‬

‫عليها‪ ،‬فيما تُ ركت أخرى ُمنسابة‬ ‫لتتطاير خلف العارضة من غير‬ ‫متاسك‪.‬‬

‫ومع انتهاء هذا االستعراض‪ ،‬أعلن‬

‫التصفيق احلا ّد الذي عال صوته‬

‫فوق ّ‬ ‫كل األصوات عن جناح هذه‬ ‫التشكيلة وفوز تلك املظاهر‬

‫العملية‬ ‫ّ‬

‫والتفاصيل‬

‫املثيرة‬

‫املقدمة في قالب من األنوثة‬ ‫ّ‬ ‫والرقّ ة باستحسان احلضور من‬ ‫ومحبات الفتنة‬ ‫متتبعات املوضة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والرونق املتأنّ ق‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪125‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

124


‫ستيالّ ّ‬ ‫مكارتني ‪Stella McCartney‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫واملنبئة بخريف‬ ‫ا ُملنتقاة بعناية‬ ‫ّ‬

‫محبب‪ ،‬برز من‬ ‫مبهج وشتاء‬ ‫ّ‬

‫القشدي املزدوج‬ ‫بينها املعطف‬ ‫ّ‬ ‫الصدر‬

‫الياقة‬

‫ذو‬

‫الرفيعة‬

‫السفلي بجيوب‬ ‫واملزدان قسمه‬ ‫ّ‬ ‫طيات مقلوبة‪ ،‬ولفت األنظار‬ ‫ذات ّ‬

‫اللماع املظهر‬ ‫املعطف األسود‬ ‫ّ‬ ‫وامللبق مع الفستان القصير‬ ‫ّ‬

‫املماثل القماش‪ .‬وجت ّلى النمط‬ ‫التصويري ا ُملتقن على املعطفني‬ ‫ّ‬

‫الفحمي‬ ‫واألسود‬ ‫الرمادي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫هندسي خ ّ‬ ‫الب‬ ‫املنفّ ذين بأسلوب‬ ‫ّ‬ ‫عند منطقة الصدر املفتوحة‬

‫بدون أزرار مظهر ًة عن فساتني‬ ‫التنك امللبوسة حتتها‪.‬‬

‫وفي‬

‫طلعات‬

‫العارضات‬ ‫البنطالية‬ ‫ّ‬

‫الحقة‪،‬‬

‫راحت‬

‫املتماثلة‬

‫وغير‬

‫يختلن‬

‫باألطقم‬

‫املتماثلة في اللون والقماش‪،‬‬ ‫وقد تراوحت ألوانها بني األبيض‬ ‫والرمادي‪ .‬وظهرت على‬ ‫واألسود‬ ‫ّ‬

‫القصة‬ ‫املمر البنطلونات ذات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ا ُملستوحاة من فترة الثمانينات‬ ‫بخصورها‬ ‫املنتفخة‬

‫العالية‬

‫نوع ًا‬

‫ما‬

‫وقصتها‬ ‫ّ‬

‫واملزدادة‬

‫ضيق ًا نزو ً‬ ‫ال حتّ ى الكاحل‪ .‬وقد‬

‫ُل ّبقت تلك البنطلونات أحيان ًا‬

‫التوپات احملبوكة‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن‬ ‫مع‬ ‫ّ‬ ‫حُ‬ ‫بقصة جاكيت‬ ‫املاكة‬ ‫التوپات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خالية‬

‫من‬

‫القبة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫واملزودة‬ ‫ّ‬

‫باجليوب الكبيرة املدروزة على‬ ‫فرغة عند‬ ‫أقسامها‬ ‫ّ‬ ‫السفلية‪ ،‬وا ُمل ّ‬

‫محيط الصدر واملغ ّلفة بأقمشة‬ ‫شيفونية‬ ‫ّ‬

‫حلمية‬ ‫ّ‬

‫اللون‪.‬‬

‫كما‬

‫ُلبست البنطلونات مع عدد من‬

‫توپات األورغنزة الشفّ افة التي‬ ‫ّ‬ ‫زينية على‬ ‫كشفت عن تطريزات‬ ‫ّ‬

‫القطع امللبوسة حتتها‪.‬‬

‫في األجواء أغنية «ابن الطبيعة‬

‫األم» لفرقة البيتلز (اخلنافس)‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مكارتني على أثرها‬ ‫وأطلقت‬ ‫الفساتني‬

‫املتأ ّلقة‬

‫بأشكالها‬

‫املقومات‬ ‫الظ ّل ّية املتناغمة مع‬ ‫ّ‬

‫‪123‬‬

‫األنثوية‬ ‫ّ‬

‫اخل ّ‬ ‫البة‪،‬‬

‫برزت‬

‫من‬

‫بينها الفساتني القصيرة اخلالية‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫اخلتامية‪ ،‬صدحت‬ ‫وفي الطلعات‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫مع افتتاح االستعراض‪ ،‬علت أنغام‬

‫املوسيقى‪ ،‬وكشفت أولى الطلعات‬ ‫عن‬

‫موضة‬

‫تأثير‬

‫املتج ّلية على فستان التنك املزدان‬ ‫بالتقليمات‬

‫ستيالّ ّ‬ ‫مكارتني ‪Stella McCartney‬‬

‫الستّ ينات‬

‫األفقية‬ ‫ّ‬

‫العريضة‬

‫اللحمي‪،‬‬ ‫وامللونة باألسود واللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وعادت تلك التقليمات لتظهر‬

‫التوپ امللبوس مع البنطلون‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫املصممة‬ ‫األسود‪ .‬وظهرت براعة‬ ‫ّ‬

‫وحرفيتها من خالل مجموعة من‬ ‫ّ‬ ‫السترات‬

‫الطويلة‬

‫احملبوكة‪،‬‬

‫املقلنسة‬

‫واجلاكيتات‬ ‫واملصبوغة‬

‫مبزيج ُمتقن من األبيض مع‬ ‫وتدرجات الظالل البنّ ية‪،‬‬ ‫األسود‬ ‫ّ‬

‫والسحابات‬ ‫زودت باألزرار‬ ‫وقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الزينية‪ ،‬وبرزت مجموعة منها‬ ‫ّ‬

‫أحادية حين ًا‪ ،‬وهيئات‬ ‫بألوان‬ ‫ّ‬ ‫مضربة أحيانا أخرى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وفي‬

‫استكمال‬ ‫ٍ‬

‫ملظاهر‬

‫القطع‬

‫الشتوية‪ ،‬اختالت العارضات بعدد‬ ‫ّ‬ ‫عبرة عن احلداثة‬ ‫من املعاطف ا ُمل ّ‬

‫والرقي‪،‬‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪121‬‬

‫والزاخرة‬

‫باألقمشة‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

120


‫‪Fashion‬‬

‫ستيالّ ّ‬ ‫مكارتني‬ ‫‪Stella‬‬ ‫‪McCartney‬‬ ‫نّ‬ ‫تفن ّ‬ ‫أخاذ وألق دائم‬ ‫فعاليات أسبوع املوضة‬ ‫ضمن‬ ‫ّ‬

‫املصممة‬ ‫الباريسي‪ ،‬استعرضت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ستي ّ‬ ‫ال‬

‫البريطانية‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫مكارتني‬

‫تشكيلة أزيائها خلريف وشتاء‬ ‫‪ 2011-2010‬أمام حضور حاشد‬

‫راح يتوافد إلى قاعة «دار األوبرا»‬ ‫ً‬ ‫كاشفة النقاب‬ ‫حيث أقيم العرض‪،‬‬

‫عن أزياء مختارة بعناية جت ّلت‬

‫اجلمالية التي عاد ًة‬ ‫املقومات‬ ‫فيها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تضخها ّ‬ ‫ّ‬ ‫مكارتني في عروضها‪،‬‬ ‫ما‬

‫ُمستحضر ًة فيها األسلوب السلس‬ ‫واللمسات‬

‫الناعمة‬

‫بالذوق الرفيع‪.‬‬

‫املصقولة‬

‫حمل بيان االستعراض املوزّع‬

‫تكرميية من‬ ‫على احلضور لفتة‬ ‫ّ‬ ‫املصممة جاءت تقدير ًا لصديقها‬ ‫ّ‬ ‫املصمم ألكزندر ماكوين الذي‬ ‫ّ‬ ‫زاملته على مقاعد الدراسة في‬

‫ك ّل ّية « سنترال سانت مارتينز»‬ ‫قبل انخراطهما في عالم تصميم‬ ‫األزياء‪،‬‬

‫واحتاللهما‬

‫في‬

‫وقت‬

‫ً‬ ‫وريادية‪،‬‬ ‫متميزة‬ ‫مكانة‬ ‫قصير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫للفنّ انات‬ ‫مقصدا‬ ‫جعلتهما‬ ‫وجنمات املجتمع‪.‬‬

‫وفي هذا املوسم‪ ،‬متحورت تشكيلة‬

‫ّ‬ ‫مكارتني بشكل عام حول املظاهر‬ ‫التبسيطية‪،‬‬ ‫بالقصات‬ ‫املتّ سمة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في‬

‫استُ خدمت‬

‫صناعتها‬

‫ّ‬ ‫املؤكدة على‬ ‫األنسجة الناعمة‬ ‫التصاميم‬

‫بأشكالها‬

‫الظ ّل ّية‬

‫وتضمنت‬ ‫التصويرية‪،‬‬ ‫وأمناطها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫العملية األنيقة‬ ‫األزياء املظاهر‬ ‫ّ‬

‫الكشميرية احملبوكة‪،‬‬ ‫مثل القطع‬ ‫ّ‬ ‫والسترات املقلنسة‪ ،‬والبنطلونات‬

‫ا ُمل ّ‬ ‫ذكرة بحقبة التسعينات‪ ،‬كما‬

‫حيز ًا هام ًا‬ ‫احت ّلت فساتني السهرة ّ‬

‫‪119‬‬

‫من التشكيلة‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫مفاهيم األناقة والراحة‪ ،‬وفاضت‬


‫جان‪-‬پول غوتييه ‪Jean-Paul Gaultier‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫الفرائية‪،‬‬ ‫القبعات‬ ‫تشكيلة من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطابع‪،‬‬ ‫العسكرية‬ ‫واألخرى‬ ‫ّ‬ ‫ومناديل الرأس والعمائم الزاخرة‬ ‫بالتطريزات‪،‬‬

‫والطرابيش‬

‫الزينية‪ ،‬عدا‬ ‫املزدانة باملقحمات‬ ‫ّ‬ ‫اخلرزية‬ ‫عن األساور والقالدات‬ ‫ّ‬ ‫لألعناق‬

‫املطوقة‬ ‫الضخمة‬ ‫ّ‬ ‫واملستوحاة من قبائل املاساي‬ ‫الكينية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫الوافرة‬

‫وألوانها‪.‬‬

‫واألحذية‬

‫بقصاتها‬ ‫ّ‬

‫والصنادل‬ ‫وأشكالها‬

‫املصمم‬ ‫وختاما للعرض‪ ،‬خرج‬ ‫ّ‬ ‫جان‪-‬پول غوتييه برفقة العارضة‬

‫زي ًا أسود‬ ‫ّ‬ ‫الروسية ساشا مرتدية ّ‬ ‫مستوحى من ألبسة البحر مع‬

‫مطرزة‪،‬‬ ‫طماق أحمر وعمامة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جلدي بهيئة‬ ‫ملتف قوامها بحزام‬ ‫ّ‬ ‫سرجية منساب منه الشراريب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ومقحمات فراء انسحبت بأكملها‬ ‫على حقيبة ظهرها التي تناولها‬

‫غوتييه وحملها على ظهره معلن ًا‬

‫ٍ‬ ‫النطالقة نحو‬ ‫ربمّ ا عن استعداده‬ ‫آفاق جديدة وسط تصفيق حا ّد من‬ ‫احلضور‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪117‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

116


‫جان‪-‬پول غوتييه ‪Jean-Paul Gaultier‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫احلريري‬ ‫مع البنطلون األسود‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫البرتقالي املستوحى‬ ‫والتوپ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ولم‬

‫الياباني‪.‬‬ ‫الزي‬ ‫من منط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجللدية‬ ‫ينس غوتييه اجلاكيتات‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫بسترات‬

‫الشبيهة‬

‫راكبات‬

‫والسترات‬

‫النارية‪،‬‬ ‫الدراجات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العملية املقلنسة املتراوحة أطوالها‬ ‫ّ‬

‫بني القصيرة والطويلة‪.‬‬

‫تابع غوتييه رحلته حول العالم‬ ‫على‬

‫ليقص‬ ‫ّ‬ ‫تاريخ املوضة عبر اجلاكيتات‬

‫واملعاطف‬

‫جمهوره‬

‫اخل ّ‬ ‫البة‬

‫التي‬

‫حكاية‬ ‫أقحم‬

‫على بعضها الفراء‪ ،‬ووزّع على‬

‫الزينية والطبعات‬ ‫أخرى األمناط‬ ‫ّ‬ ‫اإلثنية املتقنة‪ ،‬برزت من بينها‬ ‫ّ‬ ‫البرتقالية اللون غير‬ ‫السترة‬ ‫ّ‬

‫بقصة‬ ‫املتوازية الطول والشبيهة‬ ‫ّ‬

‫الشال والعابقة بطبعة الورود‬

‫امللونة‬ ‫ّ‬

‫واملنسابة‬

‫الشراريب‬

‫من‬

‫الطويلة‬

‫حوافها‬

‫واملزودة‬ ‫ّ‬

‫فروية أنيقة‪.‬‬ ‫صدارتها بإضافات‬ ‫ّ‬

‫املصمم املخضرم‬ ‫لبق هذا‬ ‫وقد ّ‬ ‫ّ‬ ‫بشكل عام مع‬ ‫اخلارجية‬ ‫املالبس‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬

‫احلريرية الفضفاضة‬ ‫البنطلونات‬ ‫ّ‬ ‫بأطواق‬

‫املجمعة عند الكاحل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجللدية‬ ‫البنطلونات‬ ‫ومع‬ ‫ة‪،‬‬ ‫ل‬ ‫الدنت‬ ‫ّ‬ ‫املزدانة جوانبها بالترصيعات‪.‬‬

‫توالت طلعات تصاميم غوتييه‬ ‫التراثية العتيقة‬ ‫الغنية باخلطوط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مميزة من احلياكة‬ ‫بتقنية‬ ‫وا ُملنفّ ذة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الفريدة من نوعها حملت بني‬ ‫العصرية‪ ،‬وراح‬ ‫ثناياها السمات‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫بهجة بالفساتني‬ ‫اجلمهور يصفّ ق‬ ‫الغنية بالتطريزات‬ ‫والتنانير‬ ‫ّ‬ ‫ومختلف‬

‫النقشات‪،‬‬

‫الزخرفية‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫بتنوع حياكتها‬ ‫إذ ازدادت جماال‬ ‫ّ‬ ‫املعدنية‬ ‫ة‬ ‫الزيني‬ ‫وترصيعاتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بذوق رفيع‪ ،‬فض ً‬ ‫ال‬ ‫املنثورة عليها‬ ‫ٍ‬

‫بانسيابية‬ ‫عن األربطة املتف ّلتة‬ ‫ّ‬

‫على عدد من القطع‪ ،‬مثل الفستان‬ ‫وقد رافقت تلك القطع األطمقة أو‬ ‫امللونة بضروب‬ ‫اجلوارب السميكة‬ ‫ّ‬ ‫لونية فاقعة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫متتبعات‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬تدرك‬ ‫ّ‬

‫أزياء غوتييه قدرته على إضافة‬ ‫املكملة لألزياء‬ ‫اللمسات األخيرة‬ ‫ّ‬

‫‪115‬‬

‫ّ‬ ‫وأهمية عنها‪.‬‬ ‫تقل شأن ًا‬ ‫بحيث ال‬ ‫ّ‬ ‫املصمم‬ ‫قدم‬ ‫وفي هذا اإلطار‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫بحبات اللمع‪.‬‬ ‫املرصع كتفاه‬ ‫األسود‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫كوكو روشا وقد اعتمرت على‬

‫اإلفريقية الطابع‬ ‫رأسها العمامة‬ ‫ّ‬ ‫املزدانة‬

‫بالنقشات‪،‬‬

‫واجلاكيت‬

‫الطية القصيرة من األمام‬ ‫املزدوجة‬ ‫ّ‬ ‫والطويلة من اخللف وا ُمل ّ‬ ‫طية‬ ‫بطنة ّ‬

‫جان‪-‬پول غوتييه ‪Jean-Paul Gaultier‬‬

‫صدرها باحلرير األزرق الزاخر‬

‫صينية انسحبت على‬ ‫بطبعات‬ ‫ّ‬ ‫احلريرية امللبوسة معها‬ ‫التنّ ورة‬ ‫ّ‬ ‫أمامية وصلت حتّ ى‬ ‫واملزودة بفتحة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫منتصف الفخذ‪ ،‬وقد لبستها روشا‬ ‫مع اجلوارب السميكة ذات اللون‬

‫القرميدي‬ ‫األخضر الفاقع واحلذاء‬ ‫ّ‬ ‫اللون الشبيه بأحذية رعاة البقر‪.‬‬ ‫في أكثر من طلعة‪ ،‬أعاد غوتييه‬ ‫صياغة مظاهر اجلاكيتات واملعاطف‬

‫إبداعي مشهود له‪ ،‬اجتازت‬ ‫بأسلوب‬ ‫ّ‬

‫بها العارضات تخوم العالم وطافت‬

‫تنوع أحجامها‬ ‫أنحاءه‪ .‬فحرص على‬ ‫ّ‬ ‫بني تلك احملاكية للقوام واألخرى‬ ‫الفضفاضة ذات األكتاف البارزة‬

‫واألطوال غير املتوازية في بعض‬ ‫زين أحد املعاطف‬ ‫األحيان‪ .‬كما‬ ‫ّ‬

‫بنقشة التربيع باألبيض واألسود‬

‫لبقه‬ ‫وطوق خصره بحزام مماثل‪ ،‬ثم ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪113‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

112


‫‪Fashion‬‬

‫جان‪-‬پول غوتييه‬ ‫‪Jean-Paul‬‬ ‫‪Gaultier‬‬ ‫رفاهيّة مطلقة‬ ‫ومتيّز ال متنا ٍه‬ ‫خالل‬

‫أسبوع‬

‫املوضة‬

‫الباريسي‪،‬‬ ‫ّ‬

‫الفرنسي جان‪-‬پول‬ ‫املصمم‬ ‫استعرض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫غوتييه تشكيلة أزياء خريف وشتاء‬ ‫‪ 2011-2010‬في أجواء خ ّ‬ ‫البة لقيت‬

‫االستحسان والتقدير بني اجلمهور‬

‫املتتبع لعروض املوسم‪ ،‬إذ طاف ألجلها‬ ‫ّ‬

‫املصمم بلدان العالم ُمستحضر ًا منها‬ ‫ّ‬

‫التصاميم الفريدة الدا ّلة على ذوق‬

‫ومخيلته اخلصبة‪.‬‬ ‫مصممها الرفيع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تخطت موهبة غوتييه مفاهيم‬ ‫فلطاملا‬

‫املوضة‪ ،‬واتّ سم أسلوبه بنفحات حتيد‬ ‫عن املألوف‪ ،‬مخترق ًا أفاق ًا جديدة‬

‫ّ‬ ‫كل مكان ويهديها‬ ‫يستحضرها من‬

‫إلى ّ‬ ‫التفرد ولفت‬ ‫كل امرأة تبحث عن‬ ‫ّ‬ ‫األنظار‪.‬‬

‫أما في هذا املوسم‪ ،‬فبدت األزياء من‬

‫مزيج‬ ‫خالل تفاصيلها الدقيقة‪ ،‬وكأنّ ها‬ ‫ٌ‬ ‫الثقافي ا ُملبرز ملالمح‬ ‫التنوع‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ٍ‬ ‫لبالد أعاد غوتييه‬ ‫الوطنية‬ ‫األزياء‬ ‫ّ‬ ‫تشكيلها على خريطة استعراضه هذا‬ ‫خاصة؛ فأصبحت املكسيك‬ ‫وفق رؤية‬ ‫ّ‬ ‫مجاورة لتوغو‪ ،‬ونقل املغرب لتتاخم‬ ‫أما روسيا فقبعت جنب ًا إلى‬ ‫الهند‪ّ ،‬‬ ‫جنب مع اليونان‪ .‬وهكذا‪ ،‬صهر غوتييه‬ ‫تصاميمه في بوتقة واحدة‪ُ ،‬منتقي ًا‬

‫أقمشتها وإكسسواراتها وتفاصيلها‬

‫اإلثنية بإتقان‪،‬‬ ‫الزخرفية وطبعاتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نافث ًا فيها األلوان اجلريئة مع تلك‬ ‫ومجسد ًا في القطعة الواحدة‬ ‫الداكنة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫عبرت عن‬ ‫مختلف املظاهر التي‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫تأثره مبختلف الثقافات واملوروثات‪.‬‬

‫املوسيقية من جهة وفكرة التشكيلة‬ ‫ّ‬

‫فدوى‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬بدأ االستعراض؛‬ ‫ّ‬

‫ٌ‬ ‫حي إلحدى‬ ‫عزف‬ ‫في أرجاء القاعة‬ ‫ّ‬ ‫املوسيقية‪ ،‬حمل أفرادها‬ ‫الفرق‬ ‫ّ‬ ‫آالت ُمستقاة من مختلف الفنون‬ ‫الروسية‬ ‫البال َل ْيكا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشعبية‪ ،‬مثل آلة َ‬

‫‪111‬‬

‫اإلفريقية‪ .‬وسرعان ما‬ ‫وآلة البانغو‬ ‫ّ‬ ‫الكندية احلسناء‬ ‫خرجت العارضة‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫على إيقاع تناغم مذهل بني اآلالت‬


‫‪Fashion‬‬

‫الفرائي ة‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى املقحمات‬ ‫ّ‬

‫والكسرات والثنيات‪ .‬واستعرض‬

‫املدع مة‬ ‫في هذه املجموعة التنانير‬ ‫ّ‬

‫بأطواق مستديرة‪ ،‬مثل التنّ ورة‬ ‫املنتفخة املظهر واملشغولة من‬

‫جون غاليانو ‪John Galliano‬‬

‫مقدم ًا مظهر‬ ‫التول األبيض واألزرق‪،‬‬ ‫ّ‬

‫الطبقي ة‬ ‫دع مة بالتراكمات‬ ‫«املرأة ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬

‫أثناء ترحالها»‪.‬‬

‫املصم م‬ ‫وفي نهاية االستعراض‪ ،‬خرج‬ ‫ّ‬ ‫لتحي ة اجلمهور وسط‬ ‫غاليانو‬ ‫ّ‬

‫صخب عارم اختلط فيه هتاف‬

‫احلضور‬

‫مع‬

‫املفرقعات‬

‫الناري ة‬ ‫ّ‬

‫التي أطلقت احتفاء ًا به‪ ،‬وقد وضع‬ ‫ليكم ل‬ ‫على رأسه شعر ًا مستعار ًا‬ ‫ّ‬

‫امي ة التي أبدع‬ ‫به الصورة البانور ّ‬ ‫نسجها وتنفيذها‪ ،‬وارتدى أوﭭرأول‬

‫مادي‬ ‫ر‬ ‫ّ‬

‫ز ُّي نت‬

‫حوافه‬

‫القصيرة‬

‫مادي‬ ‫بالشيفون وفوقه معطف ر‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫طويل‪ ،‬حام ً‬ ‫حقيبة‬ ‫ال خلف ظهره‬ ‫جهوزي ته لالنطالق في‬ ‫تُ علن عن‬ ‫ّ‬ ‫مغامرة جديدة في تشكيلة املوسم‬

‫القادم‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪109‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

108


‫‪Fashion‬‬

‫ي على اجلاكيتات‬ ‫بأسلوب ابتكار ّ‬ ‫املتعددة األحجام؛ فقد‬ ‫واملعاطف‬ ‫ّ‬ ‫فص لة‬ ‫استعرض منها اجلاكيتات ا ُمل ّ‬ ‫للقوام واملزدانة باألزرار‪ ،‬واملعاطف‬

‫الفضفاضة‪ ،‬وتلك ا ُمل نتفخة في‬

‫جون غاليانو ‪John Galliano‬‬

‫السفلي ة‪ .‬وزاد من رونق‬ ‫أجزائها‬ ‫ّ‬

‫هذه القطع بالتقليمات العريضة‬ ‫والنقشات‬

‫والرفيعة‬

‫الزيني ة‬ ‫ّ‬

‫خرفي ة‪ .‬كما أقحم‬ ‫والتطريزات الز‬ ‫ّ‬ ‫على أقسام بعضها طبقات وافرة‬

‫من فراء املاعز واخلشقاء (ثور ذو‬

‫جلي ة على‬ ‫صوف طويل)‪ ،‬ظهرت‬ ‫ّ‬ ‫لب ق مع التنّ ورة‬ ‫اجلاكيت‬ ‫القشدي ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫الضي قة الزاخرة بالكسرات‬ ‫الرمادي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والتقليمات‪.‬‬

‫التشكيلة‬

‫وعبقت‬

‫بفيض من األطمقة والبنطلونات‬

‫والشيفوني ة ذات احلواف‬ ‫احلريري ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الضي قة واألوراك املنتفخة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وفي طلعات الحقة‪ ،‬خرجت العارضات‬ ‫مرتديات مجموعة من الفساتني‬ ‫الشيفوني ة ذات اخلصور املنخفضة‬ ‫ّ‬

‫السفلي ة املتطايرة مع‬ ‫واألقسام‬ ‫ّ‬

‫احلركة‪ ،‬وقد نُ ثرت عليها املقحمات‬ ‫ا ُمل وزّعة‬

‫الفرائي ة‬ ‫ّ‬

‫على‬

‫صداراتها‬

‫غنى‬ ‫وخصورها وحاشيتها‪ ،‬وازدادت‬ ‫ً‬ ‫وص بغت‬ ‫بالثنيات والكشاكش‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫بألوان الفوشيا واألزرق واألبيض‪.‬‬

‫وقد تراوحت أطوال تلك الفساتني‬ ‫بني القصيرة املزدانة بطبعة األزهار‬

‫ثب تة‬ ‫حين ًا‪ ،‬وبالعقد‬ ‫األنشوطي ة ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬

‫على الصدارات حين ًا آخ ر‪ ،‬وبني تلك‬

‫الطويلة الزاخرة بتطريزات الورود‬ ‫الذهبي ة املنثورة على الفستان‬ ‫ّ‬

‫القب ة الغاطسة‪ .‬وبني‬ ‫األبيض ذي‬ ‫ّ‬

‫هذه وتلك‪ ،‬ظهر الفستان األبيض‬ ‫القصير من األمام والطويل من‬

‫اخللف امللبوس مع اجلاكيت األزرق‬ ‫املزدان بنقش الورود الناتئة‪.‬‬

‫خالل‬

‫انكبابه‬

‫على‬

‫تفاصيل‬

‫التشكيلة‪ ،‬أولى غاليانو اهتمام ًا‬

‫امللونة‪ ،‬وبنقش التطريزات‬ ‫املجدولة‬ ‫ّ‬ ‫الفرائي ة‪ .‬وقد‬ ‫الذهبي ة وا ُمل قحمات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫كرر هذا األسلوب على خصور‬ ‫ّ‬ ‫التنانير ليضفي عليها مزيد ًا من‬ ‫قص اتها‬ ‫تنوع‬ ‫الغنى إلى جانب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وتراكيبها‬

‫‪107‬‬

‫خرفي ة‬ ‫الز‬ ‫ّ‬

‫الزاخرة‬

‫والطبقات‬

‫بالتطريزات‬ ‫التركيبي ة‬ ‫ّ‬

‫التي أضفت االنتفاخ على أجزائها‪،‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫فطوقها‬ ‫خاص ًا مبنطقة اخلصور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وباألقمشة‬ ‫اجللدي ة‪،‬‬ ‫باألحزمة‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫ً‬ ‫مانحة‬ ‫على جانبي ممشى العرض‪،‬‬ ‫امي ة مثيرة طغت‬ ‫املكان أجواء بانور ّ‬

‫املتغي رة وعكست‬ ‫عليها املناظر‬ ‫ّ‬

‫تاريخ حضارات وثقافات ُم ّ‬ ‫ذك رة‬ ‫ببريق‬

‫كليوباترا‬

‫حين ًا‬

‫جون غاليانو ‪John Galliano‬‬

‫الشعبي ة حين ًا آخ ر‪.‬‬ ‫النسائم‬ ‫ّ‬

‫وعبق‬

‫بشعرهن األسود‬ ‫أط ّل ت العارضات‬ ‫ّ‬ ‫توج بأكاليل من الزينة‬ ‫املستعار ا ُمل ّ‬ ‫املرص عة واملتد ّل ية‬ ‫الريشي ة والتيجان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اخلرزي ة‪ .‬واعتلت‬ ‫الشرابات‬ ‫منها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫القب عات الكبيرة‬ ‫بعضهن‬ ‫رؤوس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والطرابيش املتد ّل ية منها األوشحة‬ ‫وجوههن‬ ‫وص بغت‬ ‫ّ‬ ‫امللتفّ ة حول الرقبة‪ُ ،‬‬

‫برونزي برزت منه األعني‬ ‫مبكياج‬ ‫ّ‬ ‫عهن‪،‬‬ ‫ة‪.‬‬ ‫قوي‬ ‫بألوان‬ ‫املرسومة‬ ‫أم ا أذر ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ملونة‪،‬‬ ‫ريشي ة‬ ‫فاكتست بأساور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫أعناقهن بقالدات ضخمة‬ ‫وط ّوقت‬ ‫ّ‬

‫مزي نة بالريش واألحجار‪ ،‬بينما‬ ‫ّ‬ ‫ز ُّودت الصنادل واألحذية الواصلة إلى‬

‫ربلة الساق باألربطة املتصالبة على‬

‫واجلانبي ة‪.‬‬ ‫األمامي ة‬ ‫هيئتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫لقد أظهر غاليانو اهتمام ًا كبير ًا‬

‫بالتفاصيل الفنّ ّي ة الدقيقة املوزّعة‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪105‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

104


‫‪Fashion‬‬

‫جون غاليانو‬

‫‪John Galliano‬‬ ‫تصميمي‬ ‫ترف‬ ‫ّ‬ ‫يتجاوز املألوف‬ ‫في عرض أزياء املوسم املنصرم‪ ،‬أخذ‬

‫البريطاني جون غاليانو‬ ‫املصم م‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كرنڤالي ة إلى جزر‬ ‫جمهوره في رحلة‬ ‫ّ‬

‫الروسي ة التي استحضر‬ ‫البلقان‬ ‫ّ‬

‫منها األزياء ا ُمل فعمة باأللوان املبهجة‬ ‫وقدمها‬ ‫والزيني ة‪،‬‬ ‫والتعبيرات الفنّ ّي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تصميمي‬ ‫في قالب نضح بثراء‬ ‫ّ‬ ‫حي‬ ‫وغنى‬ ‫ّ‬ ‫فكري وشغف مسر ّ‬ ‫ً‬ ‫عب ر‬ ‫معهود‪ .‬أما في هذا املوسم‪ ،‬فقد ّ‬ ‫غاليانو عن فكرة التشكيلة معتبر ًا‬

‫استكشافي ة لقبيلة‬ ‫أنها «مغامرة‬ ‫ّ‬

‫وتشق طريقها‬ ‫بدوي ة جتوب البقاع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجلبلي ة‪ ،‬مجتاز ًة احلدود‬ ‫نحو األرض‬ ‫ّ‬ ‫اخليالي ة بحث ًا عن‬ ‫الوهمي ة والتخوم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أرض جديدة خصبة»‪ .‬وبالفعل‪ ،‬أفضت‬ ‫املصم م إلى قطع زخمت‬ ‫عبقري ة هذا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املتجددة من‬ ‫بتنوع ثقافتها وبنيتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومؤك دة على‬ ‫متفردة‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫عناصر‬ ‫فنّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تصميمي ة ال تنضب‪.‬‬ ‫فلسفة‬ ‫ّ‬

‫عب ر غاليانو عن خواطره وأهوائه‬ ‫ّ‬ ‫الشخصي ة التي سادت أجواء عمله‬ ‫ّ‬ ‫في تشكيلة خريف وشتاء ‪2011-2010‬‬

‫دونها على بطاقات الدعوة‬ ‫بعبارات ّ‬ ‫األول‬ ‫ي‬ ‫وحب‬ ‫اسمي‬ ‫هو‬ ‫«غاليانو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واملستمر معي حتّ ى‬ ‫املجس د للبداية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫استمد عشقي وشغفي‪،‬‬ ‫النهاية؛ منه‬ ‫ّ‬

‫ومن ديور استحضر فكري» ‪ -‬في‬

‫ٍ‬ ‫قدمها‬ ‫إشارة إلى التشكيالت التي‬ ‫ّ‬ ‫الفرنسي ة العريقة‪.‬‬ ‫حلساب هذه الدار‬ ‫ّ‬

‫غير أن اجلمهور الحظ توارد ًا في‬ ‫األفكار مع جان‪-‬پول غوتييه؛ إذ عزفا‬

‫الثقافي ة‪،‬‬ ‫كالهما على وتر النفحات‬ ‫ّ‬ ‫التحي ة اخلتامية حاملني‬ ‫وظهرا إللقاء‬ ‫ّ‬

‫لالنطالق نحو مغامرة جديدة‪.‬‬

‫قدم غاليانو خالل االستعراض لوحات‬ ‫ّ‬

‫إبداعي ة منفّ ذة بأسلوب خارج عن‬ ‫ّ‬

‫املألوف انصهر في بوتقة من االبتكار‬ ‫واإلبداع بدء ًا من التصاميم ووصو ً‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫واملؤث رات‬ ‫املوسيقي ة‪،‬‬ ‫إلى اإليقاعات‬ ‫ّ‬

‫‪103‬‬

‫الضوئي ة التي متازجت مع نثرات‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫مثب تة‬ ‫مضخ ات‬ ‫اللمع املتدفّ قة من‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫حقائب ظهر توحي باستعدادهما‬


‫‪Fashion‬‬

‫عدة طبقات‪ .‬كما نثرت على أحد‬ ‫ّ‬

‫الفساتني الشراريب املوشّحة بلون‬

‫وذهبي‪ ،‬فيما شغلت أكتافه‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫بنّ ّ‬ ‫وأكمامه القصيرة باخلرز‪ .‬وعادت‬

‫ألبرتا فيرّي ّتي ‪Alberta Ferretti‬‬

‫واستخدمت الشراريب على إحدى‬ ‫التوپ الناعم‬ ‫التنانير امللبوسة مع‬ ‫ّ‬ ‫اخلالي من األكمام فنثرتها على كامل‬

‫التنّ ورة لتزيد من جمالها وخفّ تها‪.‬‬ ‫وفي‬

‫طلعات‬

‫فيريتّ ي‬ ‫ّ‬

‫الحقة‪،‬‬

‫سلسلة‬

‫من‬

‫استعرضت‬ ‫املعاطف‬

‫القصة واملتّ سعة قلي ً‬ ‫ال في‬ ‫الضيقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السفلية‪ ،‬صنعتها من الفراء‬ ‫أقسامها‬ ‫ّ‬

‫الناعم واملوهير واألقمشة السميكة‪،‬‬ ‫وأحاطت أردانها وياقاتها مبقحمات‬

‫فروية ناعمة‪ ،‬ونثرت اجليوب على‬ ‫ّ‬ ‫األمامية ملجموعة منها‪ .‬وفي‬ ‫الهيئة‬ ‫ّ‬

‫املصممة‬ ‫قدمت‬ ‫ختام االستعراض‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬

‫الزيتوني اللون‬ ‫الفروي‬ ‫املعطف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املربع الشكل اخلالي من اإلكمام‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫جانبيان‬ ‫والبارز عند كتفيه شقّ ان‬ ‫ّ‬ ‫كشفا‬

‫عن‬

‫ذراعني‬

‫مغمورتني‬

‫اخلرزية‪ ،‬فأثار إعجاب‬ ‫بالسالسل‬ ‫ّ‬

‫واستحق تصفيقه وهتافه‪.‬‬ ‫احلضور‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪101‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

100


‫‪Fashion‬‬

‫اخلرزية التي انسابت على الفساتني‬ ‫ّ‬

‫قالدية غمرت القطع‬ ‫بشكل حبائل‬ ‫ّ‬ ‫املزدادة تأ ّلق ًا بالثنيات والكشاكش‬ ‫والكسرات‬

‫والشراريب‬

‫املتقنة‬

‫ألبرتا فيرّي ّتي ‪Alberta Ferretti‬‬

‫املتأرجحة والطبقات الناعمة‪.‬‬

‫توالى سحر اإلطالالت على األطقم‬

‫املؤلفة من اجلاكيتات والتنانير‪،‬‬ ‫واحلريرية‬ ‫الشيفونية‬ ‫والفساتني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املصبوغة باللون األسود‪ .‬وجت ّلت‬ ‫العلوية‬ ‫جماليتها عبر أقسامها‬ ‫ّ‬

‫بحبات اخلرز‬ ‫والسفلية املشكوكة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتأللئة واملوزّعة بشكل خ ّ‬ ‫الب على‬

‫ّ‬ ‫حماالت‬ ‫محل‬ ‫أجزائها‪ ،‬التي ح ّلت‬ ‫ّ‬ ‫واستمرت‬ ‫الكتف على قطع أخرى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫العناصر‬

‫الزينية‬ ‫ّ‬

‫في‬

‫الساحرة‬

‫مر االستعراض‪ُ ،‬مشيعة‬ ‫الظهور على ّ‬

‫مميزة أثارت إعجاب‬ ‫جمالية‬ ‫أجواء ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلضور ونالت استحسانهم‪.‬‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬تخ ّلل االستعراض‬

‫االستعراضية التي‬ ‫بعض املظاهر‬ ‫ّ‬ ‫القشدي‬ ‫كمي الفستان‬ ‫ّ‬ ‫جت ّلت على َّ‬ ‫القصير‬

‫عليهما‬

‫املتكسرة‬ ‫ّ‬

‫أوتاد‬

‫خرزية التفّ ت أيض ًا حول صدارته‬ ‫ّ‬

‫وخصره ووركيه‪ .‬وانسحبت هذه‬ ‫كونة من‬ ‫الزينة على القالدة ا ُمل ّ‬ ‫شرائط‬

‫خرزية‬ ‫ّ‬

‫مطوقة‬ ‫ّ‬

‫العنق‬

‫احلريري‬ ‫ومنسدلة على الفستان‬ ‫ّ‬

‫واملتميز‬ ‫ذهبي فاحت‬ ‫املصبوغ بلون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بأكمامه الشفّ افة الطويلة والثنيات‬ ‫تكرر أسلوب‬ ‫املعانقة خصره‪ .‬وقد‬ ‫ّ‬

‫تعدد الطبقات في التشكيلة وظهر‬ ‫ّ‬

‫على مجموعة من القطع برز منها‬

‫ي القصير ذو الهيئة‬ ‫الفستان البنّ ّ‬ ‫شيفونية‬ ‫واملزود بأكمام‬ ‫املتغضّنة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وقبة غاطسة واملنهمرة من‬ ‫قصيرة‬ ‫ّ‬ ‫شيفونية خ ّ‬ ‫البة‪.‬‬ ‫حاشيته طبقة‬ ‫ّ‬

‫املظاهر‬

‫اخلرزية‬ ‫ّ‬

‫والطبقات‬

‫الشيفونية والكشاكش بوفرة على‬ ‫ّ‬ ‫عدد من الفساتني حُ‬ ‫املاكة بأسلوب‬

‫متفرد‪ .‬ولم تتوقّ ف عند تلك األمناط‬ ‫ّ‬ ‫فحسب‪،‬‬

‫بل‬

‫استعرضت‬

‫أيض ًا‬

‫الزخرفية على‬ ‫التطريزات واألمناط‬ ‫ّ‬ ‫الفستان الطويل املصبوغ بلون‬

‫‪99‬‬

‫السفلي من‬ ‫جملي واملؤ ّلف قسمه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫عمدت‬

‫فيريتّ ي‬ ‫ّ‬

‫إلى‬

‫استخدام‬


‫ألبرتا فيرّي ّتي ‪Alberta Ferretti‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫الشيفونية‬ ‫عبر اثنني من الفساتني‬ ‫ّ‬

‫والطيات‬ ‫السوداء املغمورة بالثنيات‬ ‫ّ‬

‫ذات اخلطوط املائلة واملتراصفة من‬ ‫شيفونية‬ ‫غير توازن كشفت عن طبقة‬ ‫ّ‬

‫حلمي‪ ،‬واملزدان كتف‬ ‫حتتية بلون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خرزية منسابة حتّ ى‬ ‫بجدائل‬ ‫أحدهما‬ ‫ّ‬

‫واملزينة صدارة اآلخر بطبقة‬ ‫املعصم‪،‬‬ ‫ّ‬

‫أما‬ ‫مربعة‪،‬‬ ‫من الكشكش وبياقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حاشيتيهما املشغولتني من التول‬

‫عدة طبقات لتالمسا‬ ‫فقد انهمرتا في ّ‬

‫املمر‪.‬‬ ‫أرضية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫عبقت املالبس بتكامل عناصرها‬ ‫سواء ًا من حيث األنسجة املستخدمة‬

‫مثل احلرير والشيفون والتول والفراء‬

‫األحادية‬ ‫واملوهير‪ ،‬أو من حيث ألوانها‬ ‫ّ‬

‫والذهبي الفاحت‬ ‫والقشدي‬ ‫مثل األسود‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ولون الڤاني ّ‬ ‫ال والظالل البنّ ّية فض ً‬ ‫ال‬ ‫عن‬

‫اللونني‬

‫الفيروزي‬ ‫ّ‬

‫واألخضر‬

‫الزيتوني‪ .‬كما فاضت التصاميم‬ ‫ّ‬ ‫الفروية‪،‬‬ ‫املقحمات‬ ‫من‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫بلمسات‬ ‫فنّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫التصويرية الفاخرة واملؤ ّلفة‬ ‫واألمناط‬ ‫ّ‬ ‫ورية واألحجار‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫احلبات الب ّل ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪97‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

96


‫‪Fashion‬‬

‫ألبرتا في ّري ّتي‬ ‫‪Alberta‬‬

‫‪Ferretti‬‬ ‫ّ‬ ‫رقة دافئة وفتنة‬ ‫عذبة‬ ‫اإليطالية‬ ‫املصممة‬ ‫انطوت تشكيلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫فيريتّ ي ملوسم خريف وشتاء‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫‪ 2011/2010‬على فكرة املزاوجة بني‬

‫التصاميم املغمورة باخلفّ ة والقطع‬ ‫الرقيقة‬

‫الشيفونية‬ ‫ّ‬

‫واملعاطف‬

‫ملكي فاخر وكذلك‬ ‫املنفّ ذة بطابع‬ ‫ّ‬ ‫احلريرية األلقة التفاصيل‬ ‫الفساتني‬ ‫ّ‬ ‫من‬

‫وبني‬

‫جهة‪،‬‬

‫ملسات‬

‫اإلثارة‬

‫أنثوي عارم‬ ‫واجلمال املغ ّلفة بسحر‬ ‫ّ‬

‫من جهة أخرى؛ فكشفت من خالل‬ ‫تلك املظاهر القابلة للبس عن قدرة‬ ‫املصممة في إرساء أسس التناغم‬ ‫ّ‬ ‫جلية بعثت الراحة‬ ‫بينها وفق رؤية‬ ‫ّ‬

‫والطمأنينة لدى أصحاب املتاجر‬ ‫وعاشقات تصاميم‬ ‫فيريتّ ي‪.‬‬ ‫ّ‬

‫منذ‬

‫بداية‬

‫االستعراض‬

‫وحتى‬

‫نهايته‪ ،‬كانت الفتنة والتأ ّلق عنوان ًا‬

‫ّ‬ ‫سيد املوقف‬ ‫التفرد‬ ‫وظل‬ ‫للتشكيلة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إذ انفردت ّ‬ ‫كل قطعة عن األخرى‪ .‬وقد‬ ‫التفت احلضور إلى غنى التفاصيل‬

‫ودقّ ة‬

‫احلياكة‪،‬‬

‫وحتولت‬ ‫ّ‬

‫عدسات‬

‫لتسجل هذا األلق‬ ‫املصورين إليها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫البديع املصقول بالنعومة والصرامة‬

‫استثنائية ّ‬ ‫أكدت‬ ‫واملمزوج مبهارة‬ ‫ّ‬ ‫فيريتّ ي كواحدة‬ ‫على رسوخ اسم‬ ‫ّ‬ ‫العامليني ومن‬ ‫املصممني‬ ‫من أرقى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ومتيز ًا‪.‬‬ ‫مكانة‬ ‫أكثرهم‬ ‫ّ‬

‫املمر على صوت‬ ‫العارضات إلى‬ ‫ّ‬ ‫موسيقية متّ قدة تناغمت مع‬ ‫أنغام‬ ‫ّ‬

‫وفتنتهن املطلقة‪ ،‬إذ‬ ‫سحرهن اليانع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مكياج هادىء‬ ‫بشرتهن النضرة‬ ‫عال‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬

‫شعرهن إلى اخللف‬ ‫ورفع‬ ‫األلوان‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫بينما‬

‫‪95‬‬

‫تُ ركت‬

‫خصالته‬

‫األمامية‬ ‫ّ‬

‫منسابة فوق اجلبني‪ .‬وجت ّلت بساطة‬

‫إطالالتهن ببساطة املظهر الناعم‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫افتُ تح‬

‫االستعراض‬

‫بخروج‬


‫أنطونيو مرّاس ‪Antonio Marras‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫امللونة على‬ ‫حني رصف الزهور‬ ‫ّ‬

‫التنّ ورة والتوپ املنسدلة أكمامه‪،‬‬

‫الفواحة على‬ ‫وكرر طبعة األزهار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫زود قسمه‬ ‫الفستان‬ ‫القشدي امل ّ‬ ‫ّ‬

‫قماشي ة وكأنّ ها‬ ‫العلوي بقطعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫شال تطاير مع النسمات‪.‬‬

‫مراس في‬ ‫لقد جنح أنطونيو‬ ‫ّ‬ ‫إرسال القطع املوحية بالفرح‬ ‫اللمعي ة‪،‬‬ ‫بنقشها وزينة أمناطها‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫املرك بة واملتراكمة بإبداع‬ ‫وتلك‬

‫منقطع النظي ر‪ ،‬كما جنح في‬

‫إحياء صورة پاسكا وإعادتها إلى‬ ‫أذهان احلضور طوال الطلعات‪.‬‬ ‫واختتم االستعراض برفع النوافذ‬ ‫جاجي ة التي بقيت‬ ‫واألبواب الز‬ ‫ّ‬

‫مدة العرض‪،‬‬ ‫منصوبة طوال‬ ‫ّ‬ ‫وأرسل العارضات في إطاللة‬ ‫ختامي ة على وقع صهيل اخليول‬ ‫ّ‬

‫وحوافرها‪،‬‬

‫وسط‬

‫استحسان‬

‫مبخي لة‬ ‫جماهيري يليق‬ ‫وهتاف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫إبداعي ة‪.‬‬ ‫وعبقري ة‬ ‫خصبة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪91‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

90


‫‪Fashion‬‬

‫مراس‬ ‫وخالل االستعراض‪ ،‬أرسل‬ ‫ّ‬ ‫متنوعة من‬ ‫املمر مظاهر‬ ‫إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قطع ملبوسة فوق بعضها البعض‬

‫تراوحت بني تلك الشفّ افة واألخرى‬

‫أنطونيو مرّاس ‪Antonio Marras‬‬

‫السميكة‪،‬‬

‫والصديري ات‬ ‫ّ‬

‫اخلالية‬

‫من األكمام‪ ،‬والبنطلونات العالية‬ ‫ّ‬ ‫بقص ة أزياء راكبي‬ ‫واملذك رة‬ ‫اخلصور‬ ‫ّ‬ ‫اخليل‪ ،‬إلى جانب املعاطف الثقيلة‬

‫جولي ة الطابع التي صنعها‬ ‫الر‬ ‫ّ‬

‫مراس من التويد والصوف والفراء‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وقام بتفكيكها وإعادة حياكتها‬ ‫في قالب مفعم مبختلف الرقع‬

‫القماشي ة من املخمل والساتان‬ ‫ّ‬ ‫املضرب واملوهير والدنت ّل ة؛‬ ‫واحلرير‬ ‫ّ‬ ‫وليزيدها ألق ًا‪ ،‬نفث فيها فيض ًا من‬

‫خرفي ة وخيوط اللمع‬ ‫التطريزات الز‬ ‫ّ‬

‫البراقة من‬ ‫الذهبي ة والترصيعات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وري ة الفاخرة‪،‬‬ ‫ل‬ ‫الب‬ ‫واألحجار‬ ‫الترتر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫هوي ة املرأة‪.‬‬ ‫لتشك ل‬ ‫ّ‬

‫األول‬ ‫مراس في القسم‬ ‫استعرض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫من التشكيلة‪ ،‬أزياء تعكس هيئة‬ ‫وقدمها بأسلوب‬ ‫پاسكا احملاربة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ي متقن؛ فقد غطى أيدي‬ ‫فنّ ّ‬ ‫العارضات بقفّ ازات مشغولة من‬

‫وأقدامهن‬ ‫اجللود والفراء والصوف‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫باألحذية الواصلة إلى ربلة الساق‬

‫واملزودة‬ ‫حين ًا أو الكاحل حين ًا آخر‬ ‫ّ‬ ‫باألربطة‬

‫املنخفضة؛‬

‫املتصالبة‬ ‫وأرسل‬

‫وبالكعوب‬

‫العارضات‬

‫وهن ملتحفات‬ ‫الواحدة تلو األخرى‬ ‫ّ‬ ‫عسكري ة الطابع فضفاضة‬ ‫بسترات‬ ‫ّ‬ ‫مادي وآخر‬ ‫القص ة مصبوغة بلون ر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وزي ن أكتافها بالشارات‬ ‫ي داكن‪ّ ،‬‬ ‫بنّ ّ‬ ‫العسكري ة واألزرار‪ ،‬مظهر ًا من حتتها‬ ‫ّ‬ ‫حواشي مالبس أخرى‪.‬‬

‫األنثوي‪ ،‬فقد كشف عنه‬ ‫أما اجلانب‬ ‫ّ‬ ‫املصبوغة باللون األسود الساحر‬

‫توپ ات وفساتني‬ ‫وامللبوسة حتت‬ ‫ّ‬ ‫وتنانير شفّ افة عابقة بخيوط‬ ‫اللوركس‬

‫املعدني ة‬ ‫ّ‬

‫والتطريزات‬

‫وحب ات اللمع والترتر‬ ‫خرفي ة‬ ‫الز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫زي ن بعض القطع‬ ‫البراق‪ .‬كما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫احلريري ة بطبعة الورود احلمراء‬ ‫ّ‬

‫‪89‬‬

‫إذ نثرها على أحد الفساتني‬ ‫والتنانير املصبوغني باألسود‪ ،‬في‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫املصم م من خالل قطع الالجنري‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫هي وزمرتها‪ .‬وبعد حياة من الفاقة‬

‫والتشرد‪ ،‬لقيت پاسكا حتفها بداء‬ ‫ّ‬ ‫السل في العام ‪ .1913‬وتكرمي ًا لها‪،‬‬ ‫ألبسها رفاقها فستان زفاف كان‬

‫أنطونيو مرّاس ‪Antonio Marras‬‬

‫عد ًا لتُ ّ‬ ‫زف به إلى معشوقها املدان‬ ‫ُم ّ‬

‫أن األقدار شاءت‬ ‫بجرمية قتل‪ ،‬غير ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫محمولة في‬ ‫تزف إلى قريتها‬ ‫بأن‬ ‫ْ‬ ‫النعش لتدفن هناك‪.‬‬

‫عب ر عن إعجابه‬ ‫مراس‪ ،‬فقد‬ ‫أما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بشخصي ة‬ ‫ّ‬

‫پاسكا‬

‫من‬

‫خالل‬

‫ً‬ ‫أزياء‬ ‫طلعة تلو األخرى‬ ‫استعراضه‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫مذك ر ًة بأسلوبها في اللبس‪ ،‬فأخرج‬

‫زي ًا‬ ‫إلى اجلمهور خمسة وأربعني ّ‬ ‫الفطري ة‬ ‫جمع فيها بني األنوثة‬ ‫ّ‬

‫والرقّ ة والوداعة من جهة‪ ،‬والصالبة‬

‫الشخصي ة‬ ‫وقوة‬ ‫ورباطة اجلأش‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مجس د ًا بذلك ذوق‬ ‫من جهة ثانية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫پاسكا‬

‫املعروفة‬

‫مبزاوجتها‬

‫بني‬

‫مالبس الذكور واإلناث لتتناسب‬ ‫مع طبيعتها كامرأة جميلة وحياتها‬

‫املفروضة عليها كقاطعة طريق‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪87‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

86


‫‪Fashion‬‬

‫أنطونيو م ّراس‬

‫‪Antonio‬‬ ‫‪Marras‬‬ ‫حكاية سردينيّة‬ ‫شيّقة ملؤها‬ ‫اإلقدام والشغف‬ ‫مراس‬ ‫املصم م‬ ‫بدأ‬ ‫ّ‬ ‫اإليطالي أنطونيو ّ‬ ‫ّ‬ ‫استعراض تشكيلة أزياء خريف‬

‫ٍ‬ ‫غناء‬ ‫وشتاء ‪ 2011-2010‬على وقع‬

‫ّ‬ ‫صوتي ة خليول‬ ‫مؤث رات‬ ‫عذب تخ ّل لته‬ ‫ّ‬

‫شدة‬ ‫تدق حذاوي حوافرها األرض من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن أزيح الستار عن‬ ‫عدوها‪ .‬وما ْ‬

‫ممر‬ ‫املسرح‪ ،‬حتّ ى انكشف للجمهور‬ ‫ٌّ‬ ‫املعب دة‪ ،‬تراصفت في‬ ‫أشبه بالطريق‬ ‫ّ‬

‫جاجي ة وقد‬ ‫نهايته مجموعة نوافذ ز‬ ‫ّ‬ ‫تراءت من خلفها عارضة ملتحفة‬

‫بزي‬ ‫من رأسها إلى أخمص قدميها‬ ‫ّ‬

‫على هيئة فستان زفاف حجب‬ ‫مالمحها‪ .‬وسرعان ما توارت العارضة‬ ‫ً‬ ‫فاسحة املجال ملرور‬ ‫عن األنظار‬

‫العارضات األخريات أمام اجلمهور‬

‫أم قاعة العرض وجلس مترقّ ب ًا‬ ‫الذي ّ‬

‫املصم م املبدع‬ ‫ما سيعرضه عليهم هذا‬ ‫ّ‬

‫صاحب اإلحساس املتدفّ ق واملالمح‬ ‫ّ‬ ‫بحب ه ملسقط رأسه سردينيا‪.‬‬ ‫املذك رة‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫مراس على قارعة رواق العرض‬ ‫سط ر ّ‬ ‫كالسيكي ة تعود أحداثها‬ ‫أسطورة‬ ‫ّ‬ ‫إلى مطلع القرن العشرين وحتكي‬ ‫سرديني ة تدعى «پاسكا‬ ‫قص ة فتاة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫هائمة‬ ‫ِدڤاديس» التي عاشت حياتها‬ ‫مترأسة فرقة من ّ‬ ‫ً‬ ‫قط اع‬ ‫على وجهها‬ ‫الطرق الذين انتشروا في منطقة‬

‫أن نبذها املجتمع وحاسبها‬ ‫بعد ْ‬

‫لشاب بينه وبني عائلة‬ ‫حب ها‬ ‫على‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫سرمدي ة‪.‬‬ ‫«كورين» عداء وضغينة‬ ‫ّ‬

‫قوة‬ ‫جمعت پاسكا في‬ ‫ّ‬ ‫شخصي تها ّ‬ ‫آن مع ًا‪ .‬وقد‬ ‫اإلرادة وسحر األنوثة في ٍ‬

‫وفر ممتطية‬ ‫كر‬ ‫ّ‬ ‫عاشت حياتها بني ّ‬

‫‪85‬‬

‫صهوة جوادها ومدافعة عن حبيبها‬

‫ّ‬ ‫كل من يعترض طريقها‬ ‫في وجه‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫غوسولو‬

‫اجلبلي ة‬ ‫ّ‬

‫في‬

‫سردينيا‪،‬‬


‫‪Fashion‬‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬فرضت الطبعات‬

‫عدة مالبس‪،‬‬ ‫احليواني ة حضورها على ّ‬ ‫ّ‬

‫برز منها اجلاكيت املزدان أحد‬

‫بشرابات طويلة منسابة‪،‬‬ ‫أكمامه‬ ‫ّ‬

‫موسكينو ‪Moschino‬‬

‫املطوقة أردانه وحاشيته‬ ‫واملعطف‬ ‫ّ‬

‫وقب ته‬ ‫ّ‬

‫بالتراكيب‬

‫الفروي ة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫كما‬

‫السفلي ة لقطع أخرى‬ ‫زخمت األقسام‬ ‫ّ‬ ‫بطبقات الكشاكش املتراصفة نزو ً‬ ‫ال‬ ‫حتّ ى احلاشية بألوان مزدوجة من‬

‫والبرتقالي مع‬ ‫األحمر مع األسود‬ ‫ّ‬ ‫الزهري‪.‬‬ ‫ّ‬

‫نس قة‬ ‫واكتملت أزياء جارديني ا ُمل ّ‬

‫نم ق باألحذية‬ ‫ي ُم ّ‬ ‫على نحو فنّ ّ‬ ‫واملقدمة‬ ‫ا ُمل تّ سمة بالكعب العالي‬ ‫ّ‬

‫البارزة‪ ،‬غُ ّل فت بالتّ ول املصبوغ بألوان‬ ‫األزياء املرافقة‪ .‬كما ازدانت العارضات‬

‫امللونة‬ ‫رص عة باألحجار‬ ‫بالقالدات ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشرابات‬ ‫الفاخرة حين ًا‪ ،‬واملؤ ّل فة من‬ ‫ّ‬ ‫الذهبي ة أحيان ًا‬ ‫الدائري ة‬ ‫أو احللقات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كم ً‬ ‫لة املظهر الفاخر ألزياء‬ ‫أخرى‪ُ ،‬م ّ‬

‫حازت‬

‫األنظار‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪83‬‬

‫إعجاب‬

‫احلضور‬

‫وجذبت‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

82


‫‪Fashion‬‬

‫االستدارة‪ ،‬والشبيه بعضها اآلخر‬

‫بقب عات رعاة البق ر‪ ،‬وازدانت هيئتها‬ ‫ّ‬ ‫األنشوطي ة‪ .‬واشتملت‬ ‫اخللفي ة بالعقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫موسكينو ‪Moschino‬‬

‫السح ابات‬ ‫الزيني ة على‬ ‫التفاصيل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الذهبي ة اللون املدروزة على بعض‬ ‫ّ‬ ‫القطع بشكل مائل بدء ًا من‬ ‫األكتاف وصو ً‬ ‫ال إلى احلاشية‪ .‬وحتقّ ق‬

‫ي املبهج للحواس على‬ ‫الشكل الظ ّل ّ‬ ‫احلريري العابق بالثنيات‬ ‫الفستان‬ ‫ّ‬ ‫جم عة عند خصره بفضل احلزام‬ ‫ا ُمل ّ‬

‫واملتمي ز بطبقة الكشكش‬ ‫اجللدي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املنتهية بها حاشيته‪ ،‬وبأكمامه ذات‬ ‫الثالثة أرباع الطول املنتهية بأردان‬

‫مصبوغة باللون األبيض الناصع‬ ‫قب ته الواقفة أيض ًا‪.‬‬ ‫الذي صبغ ّ‬

‫املمر األبيض‪ ،‬توالت الطلعات‬ ‫وعلى‬ ‫ّ‬ ‫التحول ضمن قالب‬ ‫املظهرة فكرة‬ ‫ّ‬

‫لم يخرج عن إطار اجلمال واأللق؛ إذ‬ ‫املمر تنّ ورتني‬ ‫أرسلت جارديني إلى‬ ‫ّ‬

‫قصيرتني إحداهما مصبوغة باألسود‬ ‫ثب تت على ّ‬ ‫كل‬ ‫واألخرى باألحمر وقد ّ‬ ‫منهما طوق ًا عند األوراك وآخر عند‬

‫نّ‬ ‫تتفن برصف‬ ‫احلاشية ثم راحت‬ ‫األفقي ة بينهما‪،‬‬ ‫والطي ات‬ ‫الثنيات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الطي ات على‬ ‫وكررت مشهد تلك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫القص ة‪.‬‬ ‫قب ة املعطف األسود الواسع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تلك‬

‫وأحلقت‬

‫الطلعة‬

‫بالفستان‬

‫األفقي ة‬ ‫ّ‬

‫البيضاء‬

‫بقص ة التي‪-‬شيرت واملزدان‬ ‫الشبيه‬ ‫ّ‬ ‫بالتقليمات‬

‫والسوداء أرفقته بحقيبة تشبه‬

‫حتول سلكه‬ ‫بشكلها دفتر مالحظات‬ ‫ّ‬ ‫زيني‪.‬‬ ‫الداخلي امللولب إلى مقبض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تابعت‬

‫جارديني‬

‫لي ة‬ ‫التحو ّ‬ ‫ّ‬

‫اخلاص ة‬ ‫ّ‬

‫تقدمي‬

‫على‬

‫رؤيتها‬ ‫القطع‬

‫تبسيطي ة‬ ‫حياكي ة‬ ‫مبقومات‬ ‫املغمورة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫منحتها فخامة مرغوبة عبر إضفاء‬ ‫ا ُمل قحمات‬

‫التركيبي ة‬ ‫ّ‬

‫واإلضافات‬

‫على جانبي التنّ ورة املج زّعة ببريق‬

‫وبرونزي‪ ،‬وعلى أحد جانبي‬ ‫ذهبي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجللدي األسود لتوحي‬ ‫اجلاكيت‬ ‫ّ‬ ‫بهيئة حقيبة محمولة على الكتف‪،‬‬ ‫بينما أغدقت الشراريب املشغولة‬

‫ذهبي ة على أحد‬ ‫معدني ة‬ ‫بخيوط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪81‬‬

‫ممر العرض‬ ‫الفساتني لتضيء بها‬ ‫ّ‬ ‫ومتي ز ًا‪.‬‬ ‫ألق ًا‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫الزيني ة عليها‪ .‬فقد أضفت الشراريب‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫جلدي موسوم بعالمة الدار‬ ‫حزام‬ ‫ّ‬

‫التجاري ة‪ .‬وفي تلك الطلعة‪ ،‬تب ينّ‬ ‫ّ‬ ‫حتدثت‬ ‫الذي‬ ‫ل‬ ‫التحو‬ ‫مفهوم‬ ‫جلي ّا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الذهبي ة‬ ‫عنه جارديني عبر األقراط‬ ‫ّ‬

‫موسكينو ‪Moschino‬‬

‫املتحولة إلى تطريزات‬ ‫املستديرة‬ ‫ّ‬

‫خرفي ة أحاطت بياقة الفستان‪،‬‬ ‫ز‬ ‫ّ‬

‫وجتم عت‬ ‫أن تكاثفت‬ ‫ثم ما لبثت ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫محيطة بأردان‬ ‫مع بعضها البعض‬ ‫وطي ات أطقم عديدة الحقة‪،‬‬ ‫وحواشي‬ ‫ّ‬

‫بحري ة على األسطح‬ ‫بينما نُ ثرت‬ ‫ّ‬ ‫جي ة للحقائب املرافقة لألزياء‪،‬‬ ‫اخلار ّ‬ ‫ّ‬ ‫مشك ً‬ ‫نّ‬ ‫لة‬ ‫بتفن بديع‬ ‫وتداخلت‬ ‫مقدمة احلزام الذي طوق خصر‬ ‫ّ‬ ‫الفستان‬

‫القصير‬

‫حم االت الكتف‪.‬‬ ‫ّ‬

‫اخلالي‬

‫من‬

‫ّ‬ ‫أك دت هذه الطلعات على‬ ‫لقد‬ ‫الزيني ة‬ ‫حب جارديني للعناصر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وخوضها‬

‫أدق‬ ‫ّ‬

‫التفاصيل‬

‫فيها‬

‫اجللدي ة‬ ‫عبر استخدام القفّ ازات‬ ‫ّ‬ ‫املعب ر‬ ‫والقب عات‬ ‫املتباينة األطوال‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أرستقراطي ة‬ ‫بعضها عن مظاهر‬ ‫ّ‬

‫فاخرة من خالل األطراف املكتملة‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪79‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

78


‫‪Fashion‬‬

‫موسكينو‬

‫‪Moschino‬‬ ‫إبداع ناضج‬ ‫وأسلوب بديع‬ ‫تعبيري بارع تُ رجم‬ ‫ضمن إطار‬ ‫ّ‬ ‫قوي ًا‬ ‫مبظاهر الفتة تركت انطباع ًا‬ ‫ّ‬

‫وأثر ًا كبير ًا في نفس احلضور‪،‬‬

‫املصم مة ومديرة اإلبداع‬ ‫استعرضت‬ ‫ّ‬

‫ي لدى دار موسكينو روزي ّ‬ ‫ال‬ ‫الفنّ ّ‬ ‫جارديني تشكيلة موسم خريف‬ ‫وشتاء‬

‫‪،2011-2010‬‬

‫معيد ًة‬

‫فيها‬

‫الفكري‬ ‫ّ‬

‫والبريق‬

‫العصري‪،‬‬ ‫ّ‬

‫إلى‬

‫الكالسيكي ألزياء‬ ‫صياغة األسلوب‬ ‫ّ‬ ‫الدار وفق رؤية متكاملة بالغنى‬ ‫جانب حسن تطويع املواد وتوزيع‬ ‫املتجددة‪.‬‬ ‫التصميمي ة‬ ‫التفاصيل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫متحورت‬

‫موضوع‬

‫تشكيلة‬

‫«التحول»‬ ‫ّ‬

‫املوسم‬ ‫الذي‬

‫حول‬

‫تعدت‬ ‫ّ‬

‫جتسيداته حدود املالبس لتنسحب‬ ‫الكمالي ات املرافقة لها أيض ًا‪.‬‬ ‫على‬ ‫ّ‬

‫وفي تعليق للصحافة قبيل بدء‬ ‫االستعراض‪،‬‬

‫أوضحت‬

‫جارديني‬

‫فكرتها التي عمدت فيها إلى «حتويل‬

‫الكالسيكي ة إلى‬ ‫مالمح موسكينو‬ ‫ّ‬

‫السريالي ة‬ ‫قطع تنضح بعناصر‬ ‫ّ‬ ‫والتفاؤلي ة وفق أسلوب مستوحى‬ ‫ّ‬

‫من موروثات الدار‪ ،‬بهدف الوصول‬

‫إلى كيان قائم بذاته يح ّل ق خارج‬ ‫سرب املوضة ونزعاتها‪ ».‬وعطف ًا على‬ ‫التحول‬ ‫قص ة‬ ‫ذلك التعليق‪ ،‬بدأت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تُ روى على املظاهر املنهمرة على‬

‫وظيفي ة مختلفة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫استهل االستعراض مبجموعة من‬ ‫القطع‬

‫السوداء‬

‫املتمي زة‬ ‫ّ‬

‫بتنوع‬ ‫ّ‬

‫قص اتها‪ ،‬وقد نُ فّ ذت وسط هالة من‬ ‫ّ‬ ‫الشياكة واأللق‪ ،‬وتأ ّل قت بومضات‬

‫‪77‬‬

‫ذهبي ة‬ ‫ّ‬

‫متج ّل ية‬

‫حتديد ًا‬

‫في‬

‫الزيني ة واألحزمة ومنها‬ ‫التفاصيل‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫ّ‬ ‫متخط ً‬ ‫املنفعي‬ ‫ية منحاها‬ ‫املمر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫لغاية‬ ‫املعهود لتنسج خيوطها‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

74


‫‪Fashion‬‬

‫والعائلية‪.‬‬ ‫ّ‬

‫وملزيد‬

‫واجلاذبية‪ ،‬نثرت على تصاميمها‬ ‫ّ‬ ‫الترصيعات‬

‫الغنية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫والنقشات‬

‫ومنحتها أشكا ً‬ ‫تبسيطية طغى‬ ‫ال‬ ‫ّ‬

‫عليها‬

‫موسكينو تشيپ آند شيك ‪Moschino Cheap & Chic‬‬

‫من‬

‫األلق‬

‫طابع‬

‫واحليوية‪.‬‬ ‫ّ‬

‫البهجة‬

‫وضمن هذه التشكيلة‪ ،‬استحضرت‬ ‫جارديني ملسات دور أزياء عريقة‬

‫واحلس‬ ‫سيدة شانيل‪،‬‬ ‫من «أناقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الفكاهي املمتزج بالبهاء لدى فتاة‬ ‫ّ‬ ‫إرمس‪ ».‬وبالفعل‪ ،‬فقد ترجمت هذه‬ ‫املصممة البارعة مفهوم األناقة‬ ‫ّ‬

‫الصوفي املصبوغ‬ ‫على اجلاكيت‬ ‫ّ‬ ‫واملرصع باألزرار‬ ‫زهري‬ ‫بلون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املعدنية‪ ،‬بينما عكست‬ ‫والزينة‬ ‫ّ‬

‫القبعة‬ ‫الفكاهي من خالل‬ ‫احلس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشبيهة بشكل حقيبة يد مقلوبة‪.‬‬

‫وزي‪ّ ،‬‬ ‫ومع ّ‬ ‫أكدت جارديني‬ ‫كل مظهر‬ ‫ّ‬

‫على تلك األفكار واملفاهيم‪.‬‬ ‫وخالل‬

‫توالت‬

‫االستعراض‪،‬‬

‫العارضات الواحدة تلو األخرى‬

‫ّ‬ ‫ملو ً‬ ‫مؤكد ًة‬ ‫لتحية للجمهور‬ ‫حة بيدها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫االستعراضي املمتع‪ ،‬وقد‬ ‫احلس‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تسوق كتب‬ ‫بعضهن أكياس‬ ‫حمل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫على أحد جهتيها عبارات «عاشقة‬ ‫وبعضهن‬ ‫للتسوق» و«ممُ تلىء»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اآلخر حقائب سفر صغيرة تجُ ّر‬ ‫تنوعت في‬ ‫باليد‪ ،‬وشنط فاخرة‬ ‫ّ‬ ‫وتفاصيلها‬

‫أحجامها‬

‫بالثنيات‬

‫وازدانت‬

‫الزينية‬ ‫ّ‬

‫والتغضّنات‬

‫والترصيعات‪ ،‬إلى جانب النقشات‬

‫الزينية؛ وقد ز ُّودت‬ ‫والشراريب‬ ‫ّ‬ ‫جلدية حين ًا‬ ‫الشنط مبقابض‬ ‫ّ‬ ‫معدنية‬ ‫ّ‬

‫وحماالت‬ ‫ّ‬

‫على‬

‫هيئة‬

‫الكماليات‬ ‫سالسل حين ًا آخر‪ .‬ومن‬ ‫ّ‬

‫ظهرت األحذية الواصلة إلى ما‬ ‫واملثنية إلى اخلارج‪،‬‬ ‫فوق الكاحل‬ ‫ّ‬

‫واملزودة بكعوب عالية مستدقّ ة‬ ‫ّ‬

‫ونعول ضخمة‪ ،‬وقد فاضت تلك‬ ‫املعدني واألربطة‬ ‫وز ُّينت بالترصيع‬ ‫ّ‬ ‫املتصالبة‪.‬‬

‫قدمت جارديني توليفة‬ ‫باختصار‪ّ ،‬‬

‫من التصاميم املتأنّ قة واملتّ سمة‬

‫واحليوية والتفاؤل‪ ،‬وفتنت‬ ‫بالتنوع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املقدمة‬ ‫احملببة‬ ‫اجلمهور مبظاهرها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪73‬‬

‫إبداعي اتّ سم بالذوق‬ ‫في قالب‬ ‫ّ‬ ‫الرفيع واجلودة العالية‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫األحذية‬

‫بالنقشات‬

‫والطبعات‪،‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

72


‫‪Fashion‬‬

‫موسكينو‬ ‫تشيپ آند شيك‬

‫‪Moschino‬‬ ‫‪Cheap & Chic‬‬ ‫مظاهر املرح ّ‬ ‫والط ّلة‬ ‫البهيّة‬

‫ّ‬ ‫خط «موسكينو تشيپ آند‬ ‫انتهج‬ ‫توجه ًا ُمختلف ًا عن عروضه‬ ‫شيك»‬ ‫ّ‬

‫السابقة في تشكيلة أزياء موسم‬

‫خريف وشتاء ‪ 2011-2010‬إذ ارتأى‬ ‫تقدمي استعراضه احتفا ً‬ ‫ال بافتتاح‬ ‫فندق «ميزون موسكينو» اجلديد‬

‫غراپا» في‬ ‫الواقع في «ڤيالي مونتي‬ ‫ّ‬

‫قلب مدينة ميالنو عاصمة املوضة‬

‫ووجهت الدار دعوة حضور‬ ‫اإليطالية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫إلى باقة من املشاهير وعاشقات‬ ‫املهتمني‬ ‫الدار‪ ،‬إلى جانب عدد من‬ ‫ّ‬ ‫بشؤون املوضة الذين فضّلوا مشاهدة‬ ‫االستعراض وقوف ًا عوض ًا عن اجللوس‬ ‫في أجواء مرحة بعيدة عن الرتابة‪.‬‬ ‫على‬

‫اإليقاعات‬

‫وقع‬

‫املوسيقية‬ ‫ّ‬

‫حي‬ ‫الساحرة‪ ،‬افتُ تح االستعراض بغناء ّ‬ ‫اإلجنليزية «بيكسي لوت»‪،‬‬ ‫للفنّ انة‬ ‫ّ‬ ‫مسجلة‪،‬‬ ‫موسيقية‬ ‫تبعتها مقطوعات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإليطالية‬ ‫املمثلة‬ ‫قامت بإعدادها‬ ‫ّ‬

‫«إيجا آرغنتو»‪ .‬وخرجت العارضات‬

‫مبشيتهن‬ ‫ّ‬

‫الرشيقة‬

‫حملت‬

‫التي‬

‫بإمياءاتهن‬ ‫احليوية‬ ‫قدر ًا عارم ًا من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫إحداهن‬ ‫التمثيلية الطريفة؛ إذ قامت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مبداعبة‬

‫احلضور‬

‫بنافضة‬

‫غبار‬

‫مكملة بها‬ ‫ريشية حملتها في يدها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الشبيه باملئزر والعابق بالكشاكش‬

‫متوجة‬ ‫املطوية‪،‬‬ ‫والتراكيب البيضاء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫زخرفي أبيض‪.‬‬ ‫رأسها بشريط‬ ‫ّ‬

‫املصممة روزي ّ‬ ‫ال جارديني‬ ‫اختارت‬ ‫ّ‬

‫تقدمي تشكيلة من األزياء األنيقة‬ ‫واملعبرة عن كافّ ة‬ ‫والالفتة لألنظار‬ ‫ّ‬

‫‪71‬‬

‫أدوار‬

‫املرأة‬

‫اإلجتماعية‬ ‫ّ‬

‫واملهنية‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫مدبرة منزل وقد ارتدت الفستان‬ ‫زي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

66


‫‪Fashion‬‬

‫منحوتة على اجلذوع نحت ًا وأقسام‬

‫سفلية فضفاضة مريحة‪ ،‬ضخّ عليها‬ ‫ّ‬

‫املصمم نقشة الدوائر الصغيرة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫وأضاف إليها مقحمات من الدنيم‬ ‫األزرق‪ ،‬في حني نثر على أقسامها‬

‫مارك من مارك جاكوبس ‪Marc By Marc Jacobs‬‬

‫الكشكشية ذات‬ ‫السفلية الطبقات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اجلانبية املسنّ نة‪ .‬وتخ ّلل‬ ‫األهداب‬ ‫ّ‬ ‫هذه األزياء القطع املتأ ّلقة بخيوطها‬

‫الذهبية ونسيجها الزاخر‬ ‫املعدنية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫رصع بها‬ ‫زخرفية‬ ‫بتطريزات زهور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املطوق بحزام رفيع‬ ‫املصمم الفستان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أسود وحاشية مؤ ّلفة من طبقات‬ ‫كشكشية متماسكة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬فرضت التقليمات‬

‫ي‬ ‫واخلانات‬ ‫ّ‬ ‫امللونة باألزرق والبنّ ّ‬ ‫واألحمر واألسود حضورها في هذه‬ ‫التشكيلة‪،‬‬

‫وجت ّلت‬

‫عبر‬

‫املعطف‬

‫املزدان‬

‫بخطوط‬

‫والتوپ احملبوك وامللبوس مع‬ ‫املحُ زّم‬ ‫ّ‬ ‫الطماق‬

‫األسود‬

‫حمراء رفيعة‪ .‬وبرزت التقليمات‬

‫والرمادي على‬ ‫األفقية باللون األسود‬ ‫ّ‬

‫السترة املزدادة رقّ ة بفضل الكشاكش‬ ‫املنثورة‬

‫على‬

‫حاشيتها‬

‫وقبتها‬ ‫ّ‬

‫وأردانها‪ .‬وانسحبت تلك التقليمات‬

‫عمودية وباللون األحمر‬ ‫بطريقة‬ ‫ّ‬ ‫والذهبي على أحد الفساتني اخلالية‬ ‫ّ‬

‫حماالت الكتف‪.‬‬ ‫من ّ‬ ‫ومن‬

‫القطع‬

‫الرفاهية‬

‫املشغولة‬

‫املترفة‪،‬‬

‫برز‬

‫مبقومات‬ ‫ّ‬

‫الفستان‬

‫األبيض ذو األكمام الطويلة واخلصر‬

‫زخرفي‬ ‫املنخفض‪ ،‬وقد ازدان بنقش‬ ‫ّ‬ ‫خرم كشف النقاب عن قوام‬ ‫ُم ّ‬

‫أنثوي ساحر‪ .‬وأعيد جتسيد هذا‬ ‫ّ‬ ‫زخرفي آخر جت ّلى‬ ‫بنمط‬ ‫السحر‬ ‫ّ‬

‫الرمادي اخلالي من‬ ‫على الفستان‬ ‫ّ‬ ‫حماالت الكتف واملزدان بنقش‬ ‫ّ‬ ‫الدوائر املتداخلة باألبيض واألسود‪،‬‬

‫السفلي‬ ‫والفستان املنهمرة من قسمه‬ ‫ّ‬ ‫عدة طبقات والزاخر بنقش التربيع‬ ‫ّ‬ ‫األزرق مع األحمر واألسود‪.‬‬

‫العسكري مع‬ ‫التوجه‬ ‫مارك جاكوبس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مالمح الزمن املاضي التي منحت‬ ‫التصاميم فيض ًا من األنوثة العارمة‬

‫اجلاذبية والرزانة‬ ‫في قالب من‬ ‫ّ‬ ‫الفاتنة‪ ،‬لتحصد استحسان الفتاة‬ ‫الساعية‬

‫‪65‬‬

‫نحو‬

‫التأنّ ق‬

‫والظهور‬

‫بإطاللة ساحرة من دون أن تتجاهل‬ ‫أنشطتها‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫ّ‬

‫اليومية‬ ‫ّ‬

‫واهتماماتها‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫بشكل عام‪ ،‬انصهر في استعراض‬ ‫ٍ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

64


‫مارك من مارك جاكوبس ‪Marc By Marc Jacobs‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫ودائرية حين ًا آخر‪.‬‬ ‫مدببة حين ًا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ورافقت الفتيات احلقائب الفاخرة‬ ‫واملزودة‬ ‫تنوع أحجامها وألوانها‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وحماالت كتف مزدانة‬ ‫مبقابض يد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املذكرة بالشارات‬ ‫بالتقليمات‬ ‫العسكرية‪.‬‬ ‫ّ‬

‫طياتها فيض ًا‬ ‫حملت التشكيلة في‬ ‫ّ‬ ‫العسكرية ا ُملغ ّلفة‬ ‫من األجواء‬ ‫ّ‬

‫املصمم‬ ‫طوع‬ ‫باألنوثة العارمة؛ إذ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األقمشة الفاخرة وصبغها بظالل‬

‫الزيتوني‬ ‫الكاكي واألخضر‬ ‫اللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عسكرية‬ ‫ونثرها على هيئة رقع‬ ‫ّ‬ ‫زينت الفستان والتنّ ورة املصبوغني‬ ‫ّ‬ ‫باألحمر‬

‫التحتية‬ ‫ّ‬

‫بأجزائهما‬

‫واملتميزين‬ ‫ّ‬

‫واملتف ّلتة‬

‫الواسعة‬

‫الكاكي‬ ‫األطراف‪ .‬كما صبغ باللون‬ ‫ّ‬ ‫املطوق خصره‬ ‫األوﭭرأول القصير‬ ‫ّ‬

‫بسحاب‬ ‫واملزود‬ ‫حبلي مرن‬ ‫بحزام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السفلي‪،‬‬ ‫زين قسمه‬ ‫أمامي وجيوب تُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وكرر‬ ‫وقام بزمزمة أردانه وحاشيته‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫هذه الزمزمة على الشورت امللبوس‬ ‫مع اجلاكيت املزدان بالتقليمات‬

‫واملزود باألكمام‬ ‫الزرقاء والسوداء‬ ‫ّ‬ ‫املنتفخة الواصلة إلى املرفق‪.‬‬

‫استعرض جاكوبس عدد ًا وافر ًا من‬

‫العسكرية الطابع واللون‪،‬‬ ‫املعاطف‬ ‫ّ‬

‫تنوعت‬ ‫ّ‬

‫قصاتها‬ ‫ّ‬

‫في‬

‫الفضفاضة‬

‫بطيات صدورها‬ ‫ومتيزت‬ ‫واملنتفخة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املزدوجة‪،‬‬

‫وخصورها‬

‫املشدودة‬

‫جلدية أضفت على أجزائها‬ ‫بأحزمة‬ ‫ّ‬ ‫احملبب‪.‬‬ ‫السفلية مزيد ًا من االنتفاخ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الكاكي‬ ‫وقدم في هذا اإلطار املعطف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بطية صدر مزدوجة تراصفت‬ ‫املزود‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عليها‬

‫األزرار‬

‫النحاسية‬ ‫ّ‬

‫و ُلفّ ت‬

‫األمامية بأشرطة‬ ‫وجهته‬ ‫أردانه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫حتديدية مصبوغة باألحمر‪ ،‬كما‬ ‫ّ‬ ‫قدم السترة الطويلة البارزة بفضل‬ ‫ّ‬

‫واملرتصفة عليها اجليوب‪.‬‬

‫حافظ جاكوبس على وتيرة من‬ ‫التناغم‬

‫بني‬

‫مختلف‬

‫املالمح‬

‫املطعمة بنفحات عتيقة‬ ‫العسكرية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الطراز‪ ،‬عبر سلسلة من املالبس‬

‫املصبوغة باللون األسود أضاءت‬

‫‪63‬‬

‫ُدكنته روعة التصاميم املتج ّلية‬

‫علوية‬ ‫القصة املتّ سمة بأقسام‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫ياقتها املشغولة من الفراء الناعم‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

62


‫‪Fashion‬‬

‫مارك من مارك‬ ‫جاكوبس‬

‫‪Marc By‬‬ ‫‪Marc Jacobs‬‬ ‫رزانة محبّبة ألنوثة‬ ‫عارمة‬ ‫األمريكي مارك‬ ‫املصمم‬ ‫لطاملا برع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جاكوبس في استحضار مختلف‬ ‫وترجمتها‬

‫اإليحاءات‬

‫على‬

‫عدة‬ ‫ّ‬

‫تصاميم في تشكيلة واحدة تنال‬ ‫إعجاب مواكبات املوضة األلقة‪ ،‬وحتظى‬

‫بإعجاب‬

‫النقّ اد‪،‬‬

‫ورضى‬

‫أصحاب‬

‫املتاجر‪ .‬وانطالق ًا من هذه املقاربة‪،‬‬

‫قدم تشكيلة ّ‬ ‫خط أزيائه الثاني «مارك‬ ‫ّ‬ ‫من مارك جاكوبس» ملوسم خريف‬

‫وشتاء ‪ ،2011-2010‬وذلك في عرض‬ ‫ُأقيم ضمن أسبوع املوضة مبدينة‬

‫نيويورك‪.‬‬

‫اختلطت أزياء هذا املوسم بالتأثيرات‬ ‫العتيقة الدائمة األناقة التي برع‬

‫جاكوبس في إعادة صياغتها بأطر‬

‫عصرية‪ ،‬واشتملت على إيحاءات‬ ‫ّ‬

‫عسكرية في قالب جوهره الفتنة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ممر‬ ‫م‬ ‫املصم‬ ‫ل‬ ‫حو‬ ‫لذلك‪،‬‬ ‫ا‬ ‫ووفق‬ ‫واجلمال‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أرضية ُمكتسية بخشب‬ ‫العرض إلى‬ ‫ّ‬ ‫الباركيه في أجواء ُم ّ‬ ‫ذكرة بفيلم‬ ‫الثالثينيات‬ ‫ّ‬

‫«ساحر أوز»‪.‬‬

‫الكالسيكي‬ ‫ّ‬

‫املوسيقي‬ ‫ّ‬

‫موسيقي صاخب‪ ،‬أط ّلت‬ ‫على إيقاع‬ ‫ّ‬ ‫بقاماتهن‬ ‫التشكيلة‬ ‫عارضات‬ ‫ّ‬ ‫وأجسامهن الرشيقة‪ ،‬وقد‬ ‫املمشوقة‬ ‫ّ‬

‫مشيتهن‪ ،‬واعتمر‬ ‫ومتطاير ًا بخفّ ة مع‬ ‫ّ‬ ‫بعضهن‬ ‫ّ‬

‫على‬

‫رؤوسهن‬ ‫ّ‬

‫القبعات‬ ‫ّ‬

‫املتميزة بأطراف مرنة ميكن‬ ‫الفرائية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫طيها‬ ‫تركها منسدلة إلى اخللف أو‬ ‫ّ‬ ‫نحو اخلارج‪ ،‬بينما ارتدت أخريات‬

‫ّ‬ ‫نظارات‬

‫شمسية‬ ‫ّ‬

‫عتيقة‬

‫الطراز‪.‬‬

‫أما األحذية‪ ،‬ف ُلبست مع اجلوارب‬ ‫ّ‬

‫‪61‬‬

‫وص ّممت بكعوب‬ ‫الصوفية القصيرة‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ومقدمة‬ ‫قصيرة ونعول منخفضة‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫تركن‬

‫شعرهن‬ ‫ّ‬

‫مسترس ً‬ ‫ال‬

‫بنعومة‬


‫‪Fashion‬‬

‫وتأ ّلقت الفساتني بأشكالها الظ ّل ّية‬ ‫الناعمة التي رافقتها الترصيعات‬

‫ً‬ ‫مانحة‬ ‫اخلفيفة املنثورة على األكتاف‬

‫سي باي كلووي ‪See By Chloé‬‬

‫حس الروك آند رول املتج ّلي‬ ‫إياها‬ ‫ّ‬ ‫كذلك‬

‫الزينية‬ ‫ّ‬

‫بالكشاكش‬ ‫واجليوب‪،‬‬

‫والسحابات‬ ‫ّ‬

‫فيما‬

‫عبقت‬

‫املتنوعة‬ ‫مجموعة منها بالطبعات‬ ‫ّ‬ ‫مثل‬

‫النجوم‬

‫امللبدة‪.‬‬ ‫والغيوم‬ ‫ّ‬

‫ومشاهد‬

‫الغابات‬

‫واستخدمت الدار في تصاميمها‬

‫تلك مختلف األقمشة واخلامات‬ ‫الفاخرة مثل التويد املزأبر‪ ،‬والصوف‬ ‫احملبوك‪ ،‬وصوف الفاني ّ‬ ‫ال‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى اجللد املدبوغ وأقمشة الدنيم‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وط ّعمت‬ ‫وحرير الكريب واملخمل‪،‬‬

‫أحادية‪،‬‬ ‫صبغت بألوان‬ ‫ّ‬ ‫بالنقشات أو ُ‬

‫وازدان بعضها بالرقع القماشية‬

‫ّ‬ ‫عبرت‬ ‫املركبة على أجزائها‪ .‬وهكذا‪ّ ،‬‬ ‫املميز‬ ‫التصميمي‬ ‫الدار عن أسلوبها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التجدد واالبتكار‬ ‫واملتقن مبظاهر من‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ومتيز أكيد‪.‬‬ ‫مؤكد ًة على جناح دائم‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪57‬‬


‫‪Fashion‬‬

‫الصوفية السميكة‪ ،‬أو‬ ‫داخل اجلوارب‬ ‫ّ‬ ‫املثنية إلى اخلارج بطول واصل إلى‬ ‫ّ‬

‫الكاحل‪ .‬وقد اصطبغت البنطلونات‬

‫الرمادي واألسود واألزرق‪،‬‬ ‫بألوان‬ ‫ّ‬

‫سي باي كلووي ‪See By Chloé‬‬

‫املضرب‬ ‫برز منها البنطلون األزرق‬ ‫ّ‬ ‫املثنية لبسته العارضة‬ ‫ذو احلواف‬ ‫ّ‬ ‫طية‬ ‫التوپ احملبوك واملعطف ذي‬ ‫مع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الصدر الواسعة‪.‬‬

‫إلى جانب ذلك‪ ،‬برزت الشورتات‬ ‫القصيرة املبرومة احلواف ولفتت‬ ‫والقصة‬ ‫األمامية‬ ‫األنظار بالبنسات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الواسعة ا ُملستوحاة من موضة فترة‬ ‫التسعينات‪.‬‬

‫وتأ ّلقت‬

‫األوﭭرأوالت‬

‫املشغولة من أقمشة املخمل الناعمة‬

‫الكحلي الداكن‬ ‫واملصبوغة باللون‬ ‫ّ‬ ‫املثبتة عند األفخاذ‪،‬‬ ‫بفضل اجليوب‬ ‫ّ‬

‫العلوية بني‬ ‫قصة أجزائها‬ ‫وتنوعت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تلك اخلالية من األكمام واألخرى‬ ‫أما التنانير‪ ،‬فقد خرجت‬ ‫ّ‬ ‫املزودة بها‪ّ .‬‬

‫قصيرة وفاضت بأشكالها الظ ّل ّية‬ ‫املميزة بالطبعات حين ًا وبالكسرات‬ ‫ّ‬

‫املنسابة والثنيات املنسدلة من‬

‫اخلصر‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪55‬‬


‫سي باي كلووي ‪See By Chloé‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫أخرى‪،‬‬

‫بيدها‬

‫وحملت‬

‫احلقائب‬

‫ّ‬ ‫املطعمة مبالمح ثقافة الروك‬ ‫الفاخرة‬ ‫التي سادت في فترة السبعينات‪،‬‬

‫وحبات اللمع‬ ‫الشرابات‬ ‫وذلك عبر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املعدنية املتأ ّلقة بروعة‬ ‫واألنسجة‬ ‫ّ‬ ‫ألوانها ونقشاتها‪ .‬بعد ذلك‪ ،‬راحت‬

‫زي وآخر في تناغم آسر‬ ‫تتنقل بني ّ‬

‫مبكوناته عن فكر خصب‬ ‫يفصح‬ ‫ّ‬ ‫خ ّ‬ ‫إبداعي مبتكر لتصاميم‬ ‫الق وآخر‬ ‫ّ‬ ‫تنوع‬ ‫لم تُ نقص من أنوثة املرأة رغم‬ ‫ّ‬

‫إيحاءاتها‪.‬‬

‫سجلت فتاة الدار حضور ًا‬ ‫كما‬ ‫ّ‬ ‫املتعددة‬ ‫الفت ًا من خالل البنطلونات‬ ‫ّ‬ ‫واملتميزة‬ ‫ّ‬

‫القصات‬ ‫ّ‬

‫في‬

‫معظمها‬

‫واملطوقة‬ ‫منمقة ومريحة‪،‬‬ ‫بحياكة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫خصورها العالية بأحزمة منحتها‬ ‫مزيد ًا‬

‫من‬

‫قصات‬ ‫ّ‬

‫تلك‬

‫منحنيات‬

‫الثنيات‬

‫القوام‪.‬‬

‫وقد‬

‫وأبرزت‬

‫تراوحت‬

‫البنطلونات‬

‫بني‬

‫الضيقة‪ ،‬واألخرى الواسعة قلي ً‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫العلوي واملزدادة ضيق ًا‬ ‫قسمها‬ ‫في‬ ‫ّ‬ ‫نزو ً‬ ‫ال‪،‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪53‬‬

‫واملقحمة‬

‫حوافها‬

‫أحيان ًا‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

52


‫‪Fashion‬‬

‫سي باي كلووي‬

‫‪See By‬‬ ‫‪Chloé‬‬

‫نضارة الصبا‬ ‫وحيويّة األزياء‬ ‫قدم‬ ‫ملوسم خريف وشتاء ‪ّ ،2011-2010‬‬

‫ّ‬ ‫خط سي باي كلووي تشكيلة أزياء‬ ‫بجمالية فنّ ّية عالية‪ ،‬إذ كثرت‬ ‫صقلت‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬

‫فيها األشكال الظ ّل ّية الناعمة ا ُملعزّزة‬ ‫باملقومات‬ ‫زينية مفعمة‬ ‫بتفاصيل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫األنثوية‬ ‫ّ‬

‫الساحرة‪،‬‬

‫والتصاميم‬

‫املغمورة بإضافات خ ّ‬ ‫البة ضمن قالب‬ ‫شاعرية الصبا املمزوجة‬ ‫عبر عن‬ ‫ُم ّ‬ ‫ّ‬ ‫واحليوية‪.‬‬ ‫بالنضارة‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫التصميمي تط ّلعات‬ ‫اخلط‬ ‫وعكس هذا‬ ‫ّ‬ ‫الفتيات‬

‫اليانعات‬

‫املتتبعات‬ ‫ّ‬

‫لصيحات املوضة النتقاء ما متليه‬

‫عليهن األهواء‪ ،‬وارتداء ما ترغنب من‬ ‫ّ‬

‫تهن‬ ‫تهن‬ ‫تصاميم تالئم‬ ‫وحيوي ّ‬ ‫شخصي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املتفرد‪.‬‬ ‫وذوقهن‬ ‫رغبتهن‬ ‫عبر عن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫فلجأ حين ًا إلى الرزانة والصرامة‬ ‫العسكري‪ ،‬ما‬ ‫عبر املالبس ذات املنحى‬ ‫ّ‬

‫لبثت الفتيات أن خلعنه ليكشفن عن‬

‫تهن من خالل األزياء‬ ‫شقاوتهن‬ ‫وحر ّي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الرجولي‪ .‬وفي طلعات‬ ‫ذات الطابع‬ ‫ّ‬ ‫أخرى‪ ،‬أعاد إلى األذهان ذكريات‬ ‫املدرسي‪،‬‬ ‫بالزي‬ ‫الصبا بثوب مذكر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أنثوي‬ ‫سرعان ما غمره بجانب‬ ‫ّ‬ ‫متأصلة وحاملة‪،‬‬ ‫معبر ًا عن شاعرية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ُمنتق ً‬ ‫الرومانسي‬ ‫ال بعدها إلى اجلانب‬ ‫ّ‬ ‫املفطورة عليه الفتاة بطبيعتها‪ .‬وفي‬ ‫املوسم ناثر ًا بني حناياها عبق الريف‬ ‫الندية‪.‬‬ ‫العفوية واألنوثة‬ ‫ومالمح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املمر‬ ‫أط ّلت فتاة سي باي كلووي على‬ ‫ّ‬ ‫املتبدلة؛ فظهرت‬ ‫مجسد ًة أدوارها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في بادئ األمر وقد تركت شعرها‬

‫مسترس ً‬ ‫سجيته‪ ،‬وانتعلت‬ ‫ال على‬ ‫ّ‬ ‫األحذية املنخفضة الكعوب حين ًا‪،‬‬

‫‪51‬‬

‫واملطوقة للكاحل بكعوب عالية أحيان ًا‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫ّ‬ ‫اخلط أزياء‬ ‫هذه األجواء‪ ،‬أطلق هذا‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

50


‫‪Fashion‬‬

‫املقلنسة‪.‬‬

‫اجلاكيتات‬

‫كما‬

‫زادت‬

‫التبسيطية والتقليمات‬ ‫اخلطوط‬ ‫ّ‬ ‫التوپات املفعمة أيض ًا‬ ‫جمالية‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫باألمناط‬

‫للفأر‬

‫الكرتونية‬ ‫ّ‬

‫ميكي‬

‫ماوس‪ ،‬وللقط والفأر توم وجيري‪،‬‬ ‫حس الفكاهة واملرح‬ ‫بهدف إضفاء‬ ‫ّ‬ ‫على التشكيلة‪.‬‬

‫لوڤ موسكينو (‪:)Love Moschino‬‬

‫أعادت تشكيلة لوڤ موسكينو ضمن‬

‫الرجالية ملوسم خريف وشتاء‬ ‫أزيائها‬ ‫ّ‬ ‫‪ 2011-2010‬إلى األذهان سحر فترة‬ ‫الثمانينات‪ ،‬وحملت بني حناياها‬

‫في الوقت نفسه نفحات من األفكار‬

‫املتجددة واملبتكرة‪ .‬فقد اتّ سمت‬ ‫ّ‬ ‫العملي من جهة‪،‬‬ ‫املالبس بالطابع‬ ‫ّ‬ ‫الكالسيكية من جهة ثانية‪،‬‬ ‫واملالمح‬ ‫ّ‬

‫وتأ ّلقت بأساليب التلبيق والتنسيق‬

‫املنمقة‪ُ ،‬‬ ‫وط ّوعت لصناعتها أقمشة‬ ‫ّ‬ ‫الدنيم املصبوغ مبختلف األلوان‪،‬‬ ‫والصوف الناعم‪ ،‬ناهيك عن املخمل‬

‫واجللد‪.‬‬

‫تأ ّلفت قطع التشكيلة من بنطلونات‬

‫بقصتها الرفيعة‬ ‫املتميزة‬ ‫الدنيم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املطوية أحيان ًا‪ ،‬و ُلبست‬ ‫وحاشيتها‬ ‫ّ‬ ‫املزينة بنقش التربيع‬ ‫مع القمصان‬ ‫ّ‬

‫وبالتقليمات‬ ‫األحادية‬ ‫ّ‬

‫تارةً‪،‬‬

‫املتراوحة‬

‫بني‬

‫وباأللوان‬ ‫األسود‬

‫والرمادي تار ًة أخرى‪ .‬كما‬ ‫واألزرق‬ ‫ّ‬ ‫ُل ّبقت البنطلونات مع سترات‬ ‫الكارديغان‬

‫واجلاكيتات‬

‫احملبوكة‪،‬‬

‫وتلك املزدانة مبختلف الطبعات‬ ‫مثل نقش التربيع‪ ،‬وأمناط املعينّ‬

‫نّ‬ ‫املسن‪ ،‬أو تلك‬ ‫الهندسي‪ ،‬والنقش‬ ‫ّ‬

‫املثبتة من‬ ‫بالقلنسوات‬ ‫املزودة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املضربة‬ ‫ة‬ ‫اجللدي‬ ‫واجلاكيتات‬ ‫اخللف‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واملنتفخة املظهر‪.‬‬

‫ُ‬ ‫يخل االستعراض من‬ ‫وبالطبع‪ ،‬لم‬ ‫املعاطف التي ال غنى عنها في موسم‬

‫القصة الفضفاضة‬ ‫منها القطع ذات‬ ‫ّ‬ ‫بطيات صدور‬ ‫نوع ًا ما‪ ،‬وقد ز ُّودت‬ ‫ّ‬ ‫مزدوجة‬

‫وعريضة‪،‬‬

‫واألخرى‬

‫ذات‬

‫القصة األكثر تناغم ًا مع القوام وقد‬ ‫ّ‬

‫وطية‬ ‫الكالسيكية‬ ‫اتّ سمت بعناصرها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫املركبة على‬ ‫صدرها الرفيعة واجليوب‬ ‫السفلية‪.‬‬ ‫أقسامها‬ ‫ّ‬

‫‪49‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫قصاتها‬ ‫تنوع‬ ‫البرد‪ ،‬وقد حازت بفضل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫على االستحسان واإلعجاب‪ .‬وظهرت‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

48


‫‪Fashion‬‬

‫الـتشكيالت‬ ‫الـــرجـاليّـة‬ ‫خلريف وشتاء‬ ‫‪2011 - 2010‬‬ ‫‪Menswear‬‬ ‫‪Collections‬‬ ‫‪For‬‬ ‫‪Fall/Winter‬‬ ‫‪2010-2011‬‬ ‫أيس أيسبرغ (‪:)Ice Iceberg‬‬

‫الرجالية ملاركة‬ ‫عبقت تشكيلة األزياء‬ ‫ّ‬ ‫باحليوية‬ ‫مبقومات أوحت‬ ‫أيس أيسبرغ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫والعنفوان وروح املجازفة‪ .‬واستُ لهمت‬ ‫إيحاءاتها‬ ‫ومحبي‬ ‫ّ‬

‫من‬

‫رياضة‬

‫الطيارين‬ ‫ّ‬ ‫باملظ ّ‬ ‫الت‪،‬‬

‫أزياء‬

‫القفز‬

‫ُم ّ‬ ‫«الطيار»‪.‬‬ ‫األمريكي‬ ‫ذكر ًة بالفيلم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مدت بعض مالمحها وألوانها‬ ‫كما استُ ّ‬ ‫العسكرية‪ ،‬ومن أزياء‬ ‫من األزياء‬ ‫ّ‬ ‫رياضة التز ّلج‪ .‬وفاضت قطع منها‬ ‫بالعناصر‬

‫الكالسيكية‬ ‫ّ‬

‫املستنبطة‬

‫من أرشيف الدار وا ُملعزّزة بالنفحات‬ ‫وتكررت تلك‬ ‫واملستقبلية‪،‬‬ ‫املبتكرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املكملة لألزياء‬ ‫العناصر على القطع‬ ‫ّ‬ ‫القبعات واحلقائب واألوشحة‬ ‫مثل‬ ‫ّ‬

‫والقفّ ازات‪ ،‬وصو ً‬ ‫قصات الشعر‬ ‫ال إلى‬ ‫ّ‬

‫الطويلة‪.‬‬ ‫وانطالق ًا‬

‫من‬

‫تلك‬

‫اإليحاءات‬

‫واإللهامات‪ ،‬غُ مرت التشكيلة باألشكال‬

‫الظ ّل ّية املنتقاة‪ ،‬وظهر عليها قدر‬ ‫ّ‬ ‫األخاذ‪ ،‬جت ّلى‬ ‫عارم من األلق والرونق‬ ‫حاشيتها‬

‫داخل‬

‫األحذية‪،‬‬

‫واملزدان‬

‫املثبتة عند‬ ‫بعضها باجليوب الكبيرة‬ ‫ّ‬ ‫األفخاذ‪ ،‬وبالشقوق املنفّ ذة على أرجلها‪،‬‬

‫العسكرية املنثورة عليها‬ ‫وبالرقع‬ ‫ّ‬ ‫والرمادي واألبيض‪.‬‬ ‫باللون األزرق‬ ‫ّ‬

‫وعلى صعيد آخر‪ ،‬فرضت الطبعات‬

‫حضورها الالفت في التشكيلة عبر‬

‫‪47‬‬

‫نقش الترابيع املنثور على القمصان‬

‫واملنفّ ذ بحجم أكبر على عدد من‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫حتديد ًا من خالل البنطلونات املقحمة‬


‫‪The Perfect Workmanship‬‬

‫‪Accessories‬‬

‫& ‪Camper: The Exquisite Classic Design‬‬

‫ّ‬ ‫الكالسيكية اخل ّ‬ ‫املنبرية‬ ‫والتطور‪ .‬وجت ّلت تلك اللمسات على الكعوب‬ ‫البة العابقة بلمسات احلداثة‬ ‫فجسدت جوهر األناقة‬ ‫خط نانسي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتوسطة الطول‪ ،‬وعلى القوالب املصنوعة من اجللد املعزّز مبواد ّ‬ ‫وتنوعت في تصميمها‬ ‫اطية لزيادة الراحة على الكاحل وباطن القدم‪،‬‬ ‫مط ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املزودة باألربطة الناعمة‪.‬‬ ‫املطوقة للكاحل وبني الطويلة‬ ‫بني تلك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ميزت حقبات ماضية‪.‬‬ ‫أما أحذية «إريادنا آلتو» (‪ )Ariadna Alto‬فعبقت بإيحاءات أعادت إلى األذهان سحر التصاميم‬ ‫البوهيمية التي ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫املتفردة في سمكها وارتفاعها املتفاوت‪.‬‬ ‫اخلشبية‬ ‫اطية املتالئمة مع كعوبها‬ ‫املدعمة باملواد‬ ‫اخلشبية‪ ،‬والنعول‬ ‫فبرزت فيها الكعوب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املط ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الداخلية فقد افترشت بوسائد‬ ‫أما النعول‬ ‫ّ‬ ‫وتراوحت تصاميم هذه األحذية بني تلك الواصلة إلى الكاحل واألخرى الواصلة إلى ربلة الساق‪ّ .‬‬ ‫مدعمة للقدم‪ ،‬صنعت من مادة اإليتيلني فينيل أسيتات للمساعدة على ثبات حركة القدم من الداخل‪ ،‬والتخفيف من وطأة الضغط عليه‬ ‫ّ‬ ‫االرتكازية في القدم وتوفير الراحة القصوى ملنتعليها‪.‬‬ ‫عبر توزيع وزن اجلسم على مختلف النقاط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خط «وابي» (‪ )Wabi‬لالستخدام‬ ‫قدمت كامپر لهذا املوسم‬ ‫ومن أجل احملافظة على األلق والشياكة الدائمة سواء داخل املنزل أو خارجه‪ّ ،‬‬

‫املنزلي‪ ،‬املصنوعة قطعه في مجملها من الصوف الناعم الذي يوفّ ر الراحة والليونة للقدم‪ ،‬وتأ ّلفت نعولها املنخفضة من طبقتني من‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومتكنها من االستفادة من‬ ‫تفردها‬ ‫يؤكد على‬ ‫ولعل استخدام الدار للمواد املعاد تدويرها‬ ‫مقدر بنحو ‪ 3‬ملم‪.‬‬ ‫املطاط املعاد تدويره بارتفاع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫متعددة تتوافق مع أذواق‬ ‫لونية واسعة وأمناط‬ ‫املواد القدمية بتحويلها إلى منتجات جديدة‪ .‬وقد خرجت أخفاف «وابي» ضمن توليفة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫النساء‪.‬‬ ‫وعلى العموم‪ ،‬جاءت تشكيلة كامپر لهذا املوسم أنيقة ومتقنة الصنع‪ ،‬وتُ ّوجت مبفهوم الراحة واألناقة‪ ،‬وقد شُغلت من أفخم اجللود واملواد‬ ‫والعصرية‪ ،‬من دون أن‬ ‫الكالسيكية مع روح االبتكار‬ ‫املتميزة مبختلف التصاميم التي متاهت فيها عناصر األناقة‬ ‫العالية اجلودة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫أهمية الراحة عند انتعالها‪.‬‬ ‫تتجاهل‬ ‫ّ‬

‫‪44‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫كالسيكي ّ‬ ‫فذ‪ ،‬وحرفيّة كاملة ُمتقنة‬ ‫كــامپـر‪ :‬تصميم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مر السنني‪ ،‬من تسجيل حضور الفت في عالم املوضة الراقية‪ ،‬وتابعت‬ ‫متكنت كامپر‪ ،‬وعلى ّ‬ ‫ّ‬ ‫سطر أسلوب كامپر‬ ‫وجمالية التصميم‪ .‬فلطاملا‬ ‫مقومات اجلودة‬ ‫مشوارها في احملافظة على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واجلوهري الذي ترتكز عليه منتجات هذه املاركة الرائدة‪ ،‬وأخرج تصاميم‬ ‫الفلسفي‬ ‫املعنى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وجمالية‬ ‫طياتها جودة املواد املستخدمة في التصنيع‬ ‫ّ‬ ‫استثنائية ومتأ ّلقة‪ ،‬جمعت في ّ‬ ‫ّ‬

‫القة التي ّ‬ ‫النفحات املبتكرة واخل ّ‬ ‫ّ‬ ‫معبر ًة بذلك عن‬ ‫واألخاذة‪،‬‬ ‫بثتها على أشكالها الفاخرة‬ ‫ّ‬ ‫إدراك كامپر لشكل القدم وأبعاده‪.‬‬ ‫بالكالسيكية‬ ‫ومرة أخرى‪ ،‬أثبتت كامپر قدرتها على تقدمي هذه الراحة املقترنة‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ومحبات املوضة الراغبني‬ ‫محبي‬ ‫لكل‬ ‫وقدمتها‬ ‫التنفيذي‪،‬‬ ‫املتجددة على أسلوبها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتفرد واملقترن بالراحة والليونة‬ ‫تعبر عن متعة التصميم‬ ‫في خوض جتربة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تقدم لهؤالء تشكيلة رائعة ملوسم خريف وشتاء‬ ‫آن مع ًا‪ .‬وها هي‬ ‫واخلفّ ة في ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املسطحة‬ ‫‪ ،2011-2010‬اشتملت على األحذية املتراوحة بني الكعوب‬

‫واملنبرية الضخمة‪.‬‬ ‫واخلفيضة‪ ،‬أو بني املستدقّ ة العالية الكعب‬ ‫ّ‬

‫وكعادتها في ّ‬ ‫كل موسم‪ ،‬عرضت كامپر هذه التشكيلة ضمن‬ ‫متفردة في أشكالها وتصاميمها‪،‬‬ ‫أربعة خطوط‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫األخاذة‪.‬‬ ‫اللونية‬ ‫ومتنوعة في توليفاتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫انضوت أحذية «كاسي كاسي ڤيلڤيت»‬ ‫ّ‬ ‫خط «كاسي كاسي»‬ ‫(‪ )Casi Casi Velvet‬حتت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فقدمت اجلزمات الواصل طولها إلى ربلة‬ ‫اجللدية الفاخرة؛‬ ‫مصنوعة من املواد‬ ‫أحذية مفعمة باالبتكارات‬ ‫وتضمنت‬ ‫الكالسيكي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مسطح‬ ‫التركيبية بهدف التخفيف من الضغط على أجزاء القدم‪ .‬واتّ سمت بنعل‬ ‫واملتميزة بخفّ ة وزنها ومرونة بنيتها‬ ‫الساق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫الداخلي‪،‬‬ ‫بشدة مقاومتها للصدمات وليونتها وخفّ تها ونعومتها‪ .‬أما باطن احلذاء‬ ‫ومتيزت‬ ‫اطي على هيئة نعل أحذية الباليرينا‪،‬‬ ‫ومط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫صنع من ما ّدة اإليتيلني ڤينيل أسيتات‪ ،‬بهدف منح التوازن للتخفيف من وطأة الضغط على القدمني‪،‬‬ ‫بكعب‬ ‫فقد مت تعزيزه‬ ‫ٍ‬ ‫مخفي ُ‬ ‫ّ‬

‫إسفنجية للمحافظة على شكلها‬ ‫الداخلية‪ ،‬وقد ز ُّودت مقدمة هذا احلذاء بحشوة من مادة‬ ‫وكذلك إلضفاء مزيد من احلماية والراحة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الوظيفية على امتصاص الصدمات‪.‬‬ ‫املتماسك وقدرتها‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫واملتجلية‬ ‫خط «نانسي» (‪ )Nancy‬املصنوعة من اجللد الفاخر واملرن املزدان باللمسات املبتكرة‬ ‫قدمت الدار أيض ًا مجموعة أحذية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫املطاط العالي اجلودة واملقاوم للمياه‪ .‬وصبغت هذه املجموعة بألوان تراوحت بني لون اجلمل‬ ‫املنبرية املصنوعة من‬ ‫على كعوبها‬ ‫ّ‬ ‫أما أحذية «آني» (‪ )Annie‬املندرجة حتت نفس لواء‬ ‫الصوفية‬ ‫وزينتها باملقحمات‬ ‫الرمادية‪،‬‬ ‫والتدرجات‬ ‫والظالل البنّ ّية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والفروية‪ّ .‬‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪43‬‬


‫‪Hairstyle‬‬

‫‪Retro-Inspired Hair Style Trend‬‬

‫الزيني ة مع ترك بعض اخلصل منسابة ومتطايرة مع‬ ‫ّ‬

‫حركة الرأس‪.‬‬

‫استمدت بعض تشكيالت األزياء إيحاءاتها من املظاهر‬ ‫ّ‬

‫ة‪-‬العصري ة التي اكتملت سماتها على تسريحة‬ ‫املديني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الفرنسي ة‬ ‫العارضات املعيدة إلى الذاكرة تصفيفة الشعر‬ ‫ّ‬ ‫التي برزت بهيئة الشعر املعقود بخصالت متفلتة على‬

‫منم ق‪ .‬وتتطلب هذه التسريحة عقص‬ ‫اجلبني بأسلوب‬ ‫ّ‬

‫الشعر على شكل ذيل احلصان مبستوى منخفض دون‬ ‫احلاجة إلى رفعه‪ ،‬وتضفي هذه التمشيطة هيبة األناقة‬

‫دع مت مباكياج مناسب‬ ‫الكالسيكي ة‪،‬‬ ‫خاص ة إذا ما ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫لتحقيق املظهر الالفت‪.‬‬

‫استحضرت مجموعة من عروض األزياء أبرز تسريحات‬ ‫فترة الستّ ينات اخل ّ‬ ‫واملتمي زة بشعر ذو بنية وانتفاخ‬ ‫البة‬ ‫ّ‬

‫حب ب منسابة منه اخلصالت املنفلتة‪ .‬ولتحقيق‬ ‫ُم ّ‬ ‫بد أو ً‬ ‫ال من االستغناء عن استخدام‬ ‫تلك التصفيفة‪ ،‬ال ّ‬ ‫فرشاة الشعر واالستعاضة عنها مبشط لتسريح الشعر‬

‫باالتجّ اه املعاكس ملنح هيئته القوام املنتفخ‪ .‬وميكن‬ ‫تعزيز ارتفاعه بإضفاء حشوة شعر مناسبة‪ ،‬مع ترك‬

‫وجاذبي ة‬ ‫باقي الشعر متف ّل ت ًا ومنساب ًا ليع زّز من ألق‬ ‫ّ‬ ‫جمال الوجه املزداد حسن ًا مع املكياج املناسب‪.‬‬

‫وفوضوي ة مائجة من‬ ‫بعبثي ة‬ ‫مد الشعر املنسدل‬ ‫استُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تسريحات شعر بطالت مسلسل «مالئكة تشارلي»‬

‫املصور في حقبة السبعينات‪ .‬حيث أسرت البطالت‬ ‫وشعرهن املتطاير قلوب املعجبني‬ ‫بحضورهن الصارخ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واملعجبات في ّ‬ ‫كل مكان‪ .‬وتبرز هذه التسريحة شكل‬

‫اجلمالي ة‪ ،‬لذا فإنّ ها تالئم ّ‬ ‫كل‬ ‫الوجه وتع زّز من أبعاده‬ ‫ّ‬ ‫أعمارهن‪ .‬وبرزت تصفيفة‬ ‫السي دات على تفاوت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تموجة ُم نفّ ذة على األطراف‬ ‫السبعينات هذه بخصل ُم‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫فقط أو ُم نسحبة على كامل الشعر باستخدام لفّ افات‬

‫مموج الشعر‬ ‫الشعر الساخنة واالستعانة بجهاز‬ ‫ّ‬

‫ي‪.‬‬ ‫احلرار ّ‬

‫وبهذا أصبح بوسع املرأة اليوم احلصول على تسريحات‬

‫عصري ة ومبتكرة‬ ‫ستمدة من املاضي ومنفّ ذة بهيئة‬ ‫ُم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للمساعدة في اإلبقاء على الشعر مفعم ًا بالنضارة‬ ‫واحليوي ة مما يساعد على تسليط الضوء على مالمح‬ ‫ّ‬ ‫الوجه وتقاسيمه‪.‬‬

‫‪42‬‬


‫‪Hairstyle‬‬

‫نزعة تسريحات الشعر املستلهمة من حقبات ماضية‬ ‫خاص اً‬ ‫حملت تصفيفات الشعر لهذا املوسم عبقاً‬ ‫ّ‬ ‫الرومانسي؛ وأضفت على أجواء‬ ‫من الشاعر يّة واأللق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عروض األزياء املتعة والبهجة‪ ،‬وبث ت في النفوس احلنني‬ ‫إلى سحر املاضي وأيّامه اجلميلة‪ .‬ووفقاً لهذا‪ ،‬تع ّددت‬ ‫التسريحات املستوحاة من أزمنة ماضية‪ ،‬وعكست‬ ‫إقباالً كبيرا ً وشعب يّة متزايدة على تنفيذها بسبب‬ ‫إبرازها ملالحة الوجه‪ ،‬وإضفائها اإلشراقة على التقاسيم‬ ‫امل ُ َ‬ ‫تع بة بفعل تراكم األعباء اليوم يّة مانحة املرأة إطالالت‬ ‫ُم ت وّجة بالفتنة ُ‬ ‫واحل ْ‬ ‫س ن‪.‬‬ ‫سج ّل ت تسريحة الشعر املرفوع فوق الرأس‪ ،‬إلى جانب‬ ‫بتموجات مصقولة بالليونة‬ ‫الشعر الناعم ا ُمل سترسل‬ ‫ّ‬ ‫واللمعان‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن الشعر ا ُمل ّ‬ ‫مشط للخلف والكاشف عن‬

‫تنوعة أنعشت‬ ‫متمي ز ًا والفت ًا عبر إطالالت ُم‬ ‫اجلبني حضور ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الفن اجلميل‪.‬‬ ‫الذاكرة وأعادت إليها مشاهد جنمات زمن‬ ‫ّ‬

‫َّ‬ ‫بعبثي ة‬ ‫الش عر ا ُمل صفّ ف‬ ‫ولم تخل التسريحات كذلك من‬ ‫ّ‬

‫لتشق طريقها‬ ‫محب بة يكتنفها الغموض اآلس ر؛‬ ‫وفوضوي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بني عروش تسريحات الفترات السابقة‪ .‬كما برز الشعر‬

‫حرفي ة ال ميكن إ ّ‬ ‫ال اإلعجاب‬ ‫بأساليب‬ ‫زي ن بكعكات ُم نفّ ذة‬ ‫ّ‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫َ‬ ‫بها وبروعة تنفيذها ا ُمل تقن‪ .‬عدا عن تلك املشذبة بلمسات‬ ‫ا ُ‬ ‫العملي ة‬ ‫بإنسيابي ة‪ ،‬وهي مناسبة للمرأة‬ ‫خل صل املنسدلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫التي ترغب بفرض حضورها األلق حتّ ى وهي في ذروة‬

‫اليومي ة‪.‬‬ ‫انغماسها باحلياة‬ ‫ّ‬

‫تعدد صيغ تصفيفات‬ ‫اجلمالي ة املترافقة مع‬ ‫تعددت األبعاد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫توجت رؤوس العارضات‬ ‫الكالسيكي ة‬ ‫الشعر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التقليدي ة التي ّ‬

‫استقرت على أحد اجلانبني أو اخللف‬ ‫املصقولة بتسريحات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مؤك دة على حتليق املوضة في فضاء إبداع ال يتوقّ ف عند‬ ‫أن تع زّزت فتنة التسريحات عتيقة‪-‬‬ ‫زمن بعينه‪ .‬وكانت ْ‬ ‫وسي دات مجتمع الزمن‬ ‫جديدة الطراز على رؤوس املشاهير‬ ‫ّ‬

‫دع م من ثقة‬ ‫املاضي‪ ،‬لتعود إلينا بإحساس‬ ‫عصري مختلف ُي ّ‬ ‫ّ‬

‫سي دة دون أخرى أو‬ ‫ال يتوقّ ف تنفيذ هذه التصفيفات عند‬ ‫ّ‬

‫بإمكاني ة وسهولة‬ ‫وخاص ة مع إدراك املرأة‬ ‫على عمر دون سواه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وجل ما تفعل؛ هو قصع أو َل ْوي الشعر من‬ ‫حتقيقها بنفسها‪.‬‬

‫زيني بعد‬ ‫ثم تثبيته مبشبك‬ ‫اخللف أو عند أحد اجلانبني‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫عكسي إلضفاء االنتفاخ والقوام‬ ‫تسريح منابت الشعر باتجّ اه‬ ‫ّ‬ ‫على هيئته‪ .‬كما ميكن تنفيذها بربط الشعر ثم قعص‬

‫‪41‬‬

‫خصالته املنسدلة وتثبيتها بدبابيس ومشابك الشعر‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫املرأة بنفسها‪.‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫ستيال ّ‬ ‫مكارتني (‪:)Stella McCartney‬‬ ‫ال ّ‬ ‫املصممة ستي ّ‬ ‫الكماليات من احلقائب‬ ‫ي بديع ونظرة فريدة من نوعها إزاء تصميم‬ ‫مكارتني متتّ عها‬ ‫لطاملا ُعرف عن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بحس فنّ ّ‬

‫أحــدث تــشـكيـالت الـمصمّ ـمـيـن من الـحقائب واألحذية‬ ‫‪Latest Designers’ Collections of Bags & Shoes‬‬

‫املتعددة‪.‬‬ ‫التصويرية‬ ‫الكماليات هذه رونق األمناط‬ ‫واألحذية‪ .‬وفي خريف وشتاء ‪ ،2011-2010‬نثرت على تشكيلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ي‪ .‬واستعرضت حقائب «فاالبيال» (‪ )Falabella‬املبتكرة التصميم‪ ،‬واملصنوعة من قماش القنّ ب‬ ‫بأسلوب‬ ‫ّ‬ ‫متفرد يستكمل املظهر الك ّل ّ‬

‫تار ًة‪ ،‬أو املشغولة بحياكة التريكو تار ًة أخرى‪ ،‬فيما ُب ّ‬ ‫طنت مبواد مرنة منحتها الليونة وخفّ ة الوزن‪.‬‬

‫املميزة‪،‬‬ ‫احليوانية‬ ‫وحماالت مصنوعة من السالسل الفاخرة‪ ،‬وزخرت احلقائب الصغيرة بالطبعات‬ ‫وز ُّودت احلقائب مبقابض يد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلرفية‬ ‫العصرية واملهارة‬ ‫حس األناقة‬ ‫مجسد ًة‬ ‫كما استرعت االهتمام الشنط املصبوغة باللون األحمر واملزدانة حوافها باجلدائل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العالية‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪39‬‬

‫قدمت ّ‬ ‫املفرغة‬ ‫قصتها‬ ‫واملتميزة‬ ‫العلو‪،‬‬ ‫واملتوسطة‬ ‫املزودة بكعوب تفاوتت بني العالية‬ ‫اللماع‬ ‫مكارتني األحذية املشغولة من اجللد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


‫‪Accessories‬‬

‫روبرتو كاڤالّي (‪:)Roberto Cavalli‬‬ ‫الكماليات واإلكسسوارات ملوسم اخلريف والشتاء بعد أن منحها طابع ًا دائم‬ ‫اإليطالي روبرتو كاڤا ّلي تشكيلته من‬ ‫املصمم‬ ‫أطلق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التفاصيل اخل ّ‬ ‫كمالياتها وفخامتها‪.‬‬ ‫املكملة لرونق‬ ‫البة واإلضافات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫جمعت تشكيلة حقائب روبرتو كاڤا ّلي بني دقّ ة التصميم والتنفيذ وروعة استخدام األمناط واألشكال الظ ّل ّية؛ فقد خرجت مجموعة‬ ‫ومتيزت شنط املناسبات واألمسيات بحسن أشكالها‬ ‫منها وقد ازدانت باأللوان املتقزّحة‪ ،‬فيما بدت أخرى ممهورة بشعار الدار‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫اخلارجي حين ًا‪،‬‬ ‫املزينة سطحها‬ ‫مصممها الثنيات‬ ‫واملربع واملستطيل‪ ،‬نفث فيها‬ ‫األخاذة املتراوحة بني الشكل املستدير‬ ‫الهندسية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫عدة‪.‬‬ ‫واملجمعة بهيئة محزّمة من الوسط حين ًا آخر‪ ،‬فيما نثر على عدد منها زينة متّ خذة شكل الورود املصبوغة بأطياف‬ ‫لونية ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وصبغت بتلويفة‬ ‫املفرغة التي كشفت عن سحر األقدام‪،‬‬ ‫والقصة‬ ‫كما تأ ّلقت أحذية كاڤا ّلي العالية الكعوب بالتصميم البديع‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أساسي ًا في استكمال‬ ‫بحبات اخلرز املوزّعة على أجزائها‪ .‬ولعبت األحزمة دور ًا‬ ‫الذهبي واألسود‪ ،‬وعبقت‬ ‫لونية جمعت بني اللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املعدنية‬ ‫الرونق على املظهر العام‪ ،‬فكانت منها األحزمة الشبيهة باحلبال واملزدانة أطرافها بالفراء‪ ،‬واألخرى العريضة ذات األبازمي‬ ‫ّ‬

‫البراقة التي جت ّلت‬ ‫امللونة‬ ‫احليوانية وازدانت بالترصيعات‬ ‫أما إكسسوارات املوسم‪ ،‬فقد ظهرت عليها تصاميم الرؤوس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املرصعة‪ّ .‬‬ ‫ّ‬

‫أحــدث تــشـكيـالت الـمصمّ ـمـيـن من الـحقائب واألحذية‬ ‫‪Latest Designers’ Collections of Bags & Shoes‬‬

‫الفرائية التي لم تتوقّ ف عند األزياء فحسب بل أصبحت جزء ًا ال يتجزأ من‬ ‫والتجدد‪ ،‬إذ وزّع على أجزائها املقحمات‬ ‫األناقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫على عدد من اخلوامت واألساور‪.‬‬

‫‪38‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫مارك جاكوبس (‪:)Marc Jacobs‬‬ ‫كماليات مارك جاكوبس لهذا املوسم‬ ‫زادت املواد املستخدمة في صناعة‬ ‫ّ‬

‫أحــدث تــشـكيـالت الـمصمّ ـمـيـن من الـحقائب واألحذية‬ ‫‪Latest Designers’ Collections of Bags & Shoes‬‬

‫التبسيطية‪ّ ،‬‬ ‫وأكدت‬ ‫مثل الفراء واجللد الفاخر من رفاهية التصاميم‬ ‫ّ‬ ‫املستمدة من‬ ‫الريشية‬ ‫على أجواء األلق والفخامة تلك اإلضافات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ريش النعام‪ ،‬فض ً‬ ‫الزينية املضفية عليها ملسات‬ ‫ال عن الترصيعات‬ ‫ّ‬

‫العصرية والفخامة املتج ّلية كذلك على مختلف أحجامها‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫وأشكالها املناسبة لكافة االستعماالت واألوقات‪ .‬وخرجت‬ ‫والطيات إلى‬ ‫الكماليات ذات أشكال ظ ّل ّية زاخرة بالثنيات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الترابية‬ ‫بتدرجات األلوان‬ ‫وصبغت‬ ‫املضربة‪،‬‬ ‫جانب الهيئة‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫القرمزي‬ ‫والرمادية والزرقاء‪ ،‬وتخ ّللتها ومضات من اللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والزهري واألحمر‪.‬‬ ‫واألصفر‬ ‫ّ‬ ‫املثبتة‬ ‫املعدنية والشراريب‬ ‫كما ازدانت مجموعة من احلقائب باحللقات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اخلارجية‪ ،‬وفاضت أخرى بترصيعات الترتر واألحجار‬ ‫على أسطحها‬ ‫ّ‬ ‫والسحابات‬ ‫واللماعة على هيئتها‪ ،‬ونثرت على عدد منها اجليوب‬ ‫البراقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫تخل هذه اإلضافات من مقحمات‬ ‫وحافظات اليد امللحقة بها‪ .‬ولم‬

‫الزينية الرائعة‪.‬‬ ‫الريش املتمازج أحيان ًا مع تفاصيلها‬ ‫ّ‬ ‫مبسط‪،‬‬ ‫تصميمي‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬امتازت أحذية هذا املوسم بأسلوب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املصمم مارك جاكوبس على تقدمي الكعوب القصيرة‬ ‫حرص فيها‬ ‫ّ‬ ‫احملبات للتنقّ ل‪،‬‬ ‫السيدات العامالت‪ ،‬والفتيات‬ ‫والعريضة لتناسب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫قدم‬ ‫الرمادي واللون‬ ‫بعدة ألوان مثل‬ ‫وصبغها‬ ‫الذهبي‪ .‬في حني ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مبقدمة بارزة مزدانة باإلضافات اجلميلة‪ ،‬وبعض‬ ‫املزودة‬ ‫األحذية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أحذية الباليرينا املرنة التي تباهت جنب ًا إلى جنب مع تلك‬ ‫مضربة‬ ‫الطويلة الواصلة إلى ربلة الساق والعابقة بهيئة‬ ‫ّ‬ ‫والتميز‪.‬‬ ‫التفرد‬ ‫أضفت عليها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪37‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫النڤان (‪:)Lanvin‬‬

‫تالعب فريق التصميم لدى النڤان في‬ ‫بفكرة التباين في األشكال والتفاصيل‬ ‫الزينية واألنسجة املستخدمة‪ ،‬كاشف ًا‬ ‫ّ‬

‫عن ملسات األناقة واأللق الكامنة في‬ ‫اإلثنية‬ ‫تصاميمها املفعمة باإليحاءات‬ ‫ّ‬

‫القبلية‪ ،‬واملستوحاة من روح ثقافة‬ ‫ّ‬ ‫املميزة لفترة السبعينات‪،‬‬ ‫البانك‬ ‫ّ‬

‫واملصقولة ملساتها األخيرة بعناصر‬ ‫االبتكار واحلداثة‪.‬‬

‫قدمت النڤان حقائب‬ ‫ووفق ًا لهذا‪،‬‬ ‫ّ‬

‫بحبات ال ّلمع‬ ‫واملزودة هيئاتها مبشابك مصنوعة من القرون واألخشاب‪ ،‬والزاخرة‬ ‫املتنوعة أحجامها‪،‬‬ ‫اجللدية (‪)Maisha‬‬ ‫«مايشا»‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫والق ْ‬ ‫التبسيطية الصاحلة‬ ‫اجللدية (‪ ،)Lanvin Ketu‬فقد جت ّلت روعتها عبر تصاميمها‬ ‫أما حقائب « النڤان كيتو»‬ ‫َطع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجلواهري املتقن‪ّ .‬‬

‫أحــدث تــشـكيـالت الـمصمّ ـمـيـن من الـحقائب واألحذية‬ ‫‪Latest Designers’ Collections of Bags & Shoes‬‬

‫تشكيلة خريف وشتاء ‪2011-2010‬‬

‫حماالت الكتف املصنوعة من السالسل‬ ‫عصرية‬ ‫العملية‪ ،‬وبرزت بلمسات‬ ‫لالستخدام في مختلف األوقات واملناسبات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متجددة عبر ّ‬ ‫الليلية‪ ،‬عرضت‬ ‫املسائية والسهرات‬ ‫املقحم فيها الريش واجللد‪ .‬ولألوقات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ومتيزت بخاماتها‬ ‫الهندسية‪،‬‬ ‫الدار حقائب فاضت بغنى أشكالها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الفيروزي‪ ،‬وجلد التمساح‬ ‫الفاخرة من جلد األصلة املصبوغ باللون‬ ‫ّ‬ ‫الزخرفية‬ ‫الرمادي‪ ،‬وعبقت مجموعة منها بالتطريزات‬ ‫املصبوغ باللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اإلثنية الفاخرة‪.‬‬ ‫والترصيعات‬ ‫ّ‬

‫كما تخ ّللت التشكيلة مجموعة «ماجي» (‪ )Maji‬املستوحاة تصاميمها‬ ‫مت تنفيذها على الفساتني احملتضنة للقوام‪،‬‬ ‫من الثنيات الساحرة التي ّ‬ ‫ومتيزت‬ ‫الزينية‪.‬‬ ‫النحاسية واملشابك‬ ‫واملزدادة ألق ًا بترصيعات املعادن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫براقة تداخلت مع الترصيعات الطافئة‬ ‫احلقائب‬ ‫ّ‬ ‫املسائية بترصيعات ّ‬

‫جانبية إلحكام قبضتها‬ ‫توجة مبقابض‬ ‫املنفّ ذة طبق ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لفن «اآلر ديكو» وا ُمل ّ‬ ‫باليد‪.‬‬

‫فصنعت من جلد العجل وجلد ثعبان األصلة‪ ،‬واحت ّلت‬ ‫أما تشكيلة األحذية‬ ‫ُ‬ ‫املتميزة‬ ‫هام ًا من اهتمام اجلمهور بفضل روعة تصاميمها األلقة‬ ‫حيز ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ملقدمة األحذية‪.‬‬ ‫زينة‬ ‫املفرغة والعقد‬ ‫والقصة‬ ‫بالكعوب العالية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األنشوطية امل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املزودة بأطراف مرنة إلضفاء الراحة‬ ‫كما برزت منها أخفاف الباليرينا‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫على القدم‪.‬‬

‫‪36‬‬


‫‪Accessories‬‬ ‫أحــدث تــشـكيـالت الـمصمّ ـمـيـن من الـحقائب واألحذية‬ ‫‪Latest Designers’ Collections of Bags & Shoes‬‬

‫إترو (‪:)Etro‬‬ ‫كماليات إترو لهذا املوسم بزخم‬ ‫فاضت‬ ‫ّ‬ ‫الزينية املضفاة على احلقائب‬ ‫تفاصيلها‬ ‫ّ‬ ‫املزودة‬ ‫ّ‬

‫باملقابض‬

‫اجللدية‬ ‫ّ‬

‫واحلماالت‬ ‫ّ‬

‫املصنوعة من السالسل‪ ،‬مستحضر ًة فيها‬ ‫الغنية املنفّ ذة على األسطح‬ ‫زخم التطريزات‬ ‫ّ‬

‫بالشرابات املنسابة عليها‪،‬‬ ‫املزدانة أيضا‬ ‫ّ‬ ‫املستمدة من نقش‬ ‫الزخرفية‬ ‫وبالتفاصيل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫األمامية‬ ‫وتصدر هيئتها‬ ‫خشب األبنوس‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫زودت بكعوب‬ ‫املعدني املتناغم مع الثنيات‬ ‫شعار إترو‬ ‫ّ‬ ‫أما األحذية‪ ،‬فقد ّ‬ ‫والطيات واجليوب املنثورة عليها بتوزيع متقن‪ّ .‬‬ ‫ّ‬

‫وزودت األحذية املستوحاة من الطابع‬ ‫عالية وتراوحت في أطوالها بني تلك الواصلة إلى الكاحل أو إلى ربلة الساق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫العسكري باألربطة العريضة املزدانة مبختلف الترصيعات الفاخرة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫املتمثلة بالدببة‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬اتّ سمت تشكيلة إكسسوارات إترو لهذا املوسم مبحاكاة فريدة ملشاهد حيوانات الغاب‬ ‫الوحشية‪ ،‬إلى جانب طيور احلساسني والبوم التي احتشدت وتكاثفت على‬ ‫البر ّية والديوك واحلمر‬ ‫واألرانب واخلنازير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املزينة لفتحات اجليوب‬ ‫البر ّية‪ .‬واستعاضت الدار عن املناديل‬ ‫األوشحة وربطات العنق في طبعات متازجت مع النباتات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أخاذ آخر ّ‬ ‫العلوية للجاكيتات والسترات ببديل ّ‬ ‫اشرأبت من فتحاتها‪ .‬كما استعرضت إترو‬ ‫فروية‬ ‫متثل برؤوس سناجب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫البراقة واألحجار النفيسة‬ ‫املثبتة ألردان القمصان واجلاكيتات‪ ،‬واملصقولة بالترصيعات‬ ‫الزينية‬ ‫مجموعة من األزرار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الزاخرة بصور حيوانات الغاب‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪35‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫كلووي (‪:)Chloé‬‬ ‫كماليات‬ ‫مع استعراض تشكيلة‬ ‫ّ‬ ‫خريف وشتاء ‪ ،2011-2010‬أعادت‬

‫أحــدث تــشـكيـالت الـمصمّ ـمـيـن من الـحقائب واألحذية‬ ‫‪Latest Designers’ Collections of Bags & Shoes‬‬

‫كلووي إلى األذهان مفاهيم األناقة‬ ‫ابتداء من أحذية‬ ‫اإلجنليزية الرائدة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وانتهاء باحلقائب‬ ‫اللوفر املريحة‪،‬‬ ‫ً‬

‫مجوفة نفّ ذت عند‬ ‫بقصة‬ ‫املزودة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العلوية‪ .‬واكتملت‬ ‫اخلارجية‬ ‫أطرافها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تلك املظاهر األنيقة مع جودة املواد‬ ‫املستخدمة في صناعتها‪ ،‬واملتراوحة‬

‫السويدي‬ ‫بني اجللد الطافىء‪ ،‬واجللد‬ ‫ّ‬ ‫املزأبر‪ ،‬واجللد املزدان بالنقشات‬ ‫احليوانية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بالسحابات‬ ‫واملزودة كذلك‬ ‫البراقة‪،‬‬ ‫الزينية‬ ‫ونضحت شنط كلووي بشعار الدار املوسوم على أسطحها املزدانة مبختلف التفاصيل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الشرابات‪ .‬وعبقت مجموعة أخرى من احلقائب‬ ‫اللماعة‪ ،‬واملنسابة منها رزمة من‬ ‫احملددة أطرافها باملعادن‬ ‫وبطيات اإلغالق الناعمة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املرصعة‪،‬‬ ‫املعدنية‬ ‫املظروفية الشكل املزدادة ألق ًا بفضل مشابكها‬ ‫الزينية‪ ،‬فيما برزت احلقائب الصغيرة‬ ‫بالدرزات املتقنة والثنيات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املعدنية حين ًا آخر وامللحقة بها حافظات‬ ‫وباحلماالت املصنوعة من اجللد حين ًا والسالسل‬ ‫زودت احلقائب باملقابض املجدولة‬ ‫ّ‬ ‫وقد ّ‬ ‫ّ‬ ‫اليد الصغيرة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تفردها‪ ،‬وذلك بفضل‬ ‫خصوصية‬ ‫املؤكدة على‬ ‫ومن اللمسات املبتكرة للدار‪ ،‬استعرضت كلووي مجموعة حقائب «دارال» (‪)Darla‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األنثوية‪ .‬وقد شُغلت من جلد املهر واحلمل املزدانني بنقوش حتاكي نقش جلد‬ ‫واجلاذبية‬ ‫الكالسيكية املقرونة بالشياكة‬ ‫مظاهرها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫السحابات الطويلة وسلسلة املفاتيح واألقفال املع ّلقة على‬ ‫العسكري مثل‬ ‫الزينية املستوحاة من الطابع‬ ‫ومتيزت بتفاصيلها‬ ‫الفهد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫والطيني‪ .‬أما األحذية الطويلة واجلزمات فلم‬ ‫والصلصالي‬ ‫الكاكي واألسود واألزرق‬ ‫بتدرجات لون اجلمل وألوان‬ ‫وصبغت‬ ‫أسطحها‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والقصات املتقنة‪.‬‬ ‫الزينية‬ ‫تخرج هي األخرى عن ألق احلقائب الفاخرة وما حملته من عبق التفاصيل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪33‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫‪Latest Designers’ Collections of Bags & Shoes‬‬ ‫بالنسياغا (‪:)Balenciaga‬‬ ‫الكماليات من‬ ‫درجت العادة في دار بالنسياغا على تقدمي تشكيلة‬ ‫ّ‬ ‫خاص بها‪ ،‬من دون أن ترافق تشكيلة‬ ‫األحذية والشنط ضمن عرض‬ ‫ّ‬ ‫العاملية‪ .‬ولربمّ ا‬ ‫فعاليات أسبوع املوضة‬ ‫األزياء التي تعرض ضمن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املجردة‬ ‫املصمم نيكوال غيسكيار محقّ ًا في ذلك؛ فكيف للعني‬ ‫يكون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجلمالية التي تزخر‬ ‫أن تلتقط كافّ ة املظاهر الفنّ ّية والتفاصيل‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫األخاذة االهتمام‬ ‫كمالياته‬ ‫بها أزياؤه املبتكرة‪ ،‬وأن تولي تشكيلة‬ ‫ّ‬ ‫نفسه؟!‬ ‫والتجدد‪ .‬وقد‬ ‫الرقي وعناصر احلداثة‬ ‫جسدت معاني‬ ‫التبسيطية التي‬ ‫متيزت تشكيلة هذا املوسم من الشنط واألحذية بالتصاميم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التسوق‪ُ .‬‬ ‫وطوع‬ ‫محبات‬ ‫قدمها غيسكيار بني الشنط الصغيرة األنيقة‪ ،‬واألخرى الكبيرة املهداة إلى‬ ‫تنوعت أحجام احلقائب التي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ورقي أسلوبه‪.‬‬ ‫املصمم‬ ‫معبر ًة عن براعة‬ ‫لونية رائعة تراوحت بني الزاهية والداكنة‪،‬‬ ‫املزين بتوليفات‬ ‫لصناعة تلك القطع اجللد الفاخر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي ولون‬ ‫كما شغلت بعض احلقائب من جلد احلمل الناعم املصبوغ باللون‬ ‫ّ‬ ‫الرمادي واألزرق‪ ،‬وجلد التمساح املصبوغ باللون البنّ ّ‬

‫ٍ‬ ‫وزودت‬ ‫منته بشراريب منسدلة‪.‬‬ ‫جلدي‬ ‫الزهرية املستديرة الشكل املزمزمة فتحة إغالقها بشريط‬ ‫الكراميل‪ .‬وتخ ّلل التشكيلة الشنط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫باحلماالت التي ميكن تعديلها أو ّ‬ ‫فكها حين ًا آخر حلملها على الكتف‪،‬‬ ‫تنوع أحجامها باملقابض حين ًا حلملها باليد أو‬ ‫احلقائب على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املعدنية املوزّعة على هيئتها املزدانة كذلك باألمناط‬ ‫بالسحابات‪ ،‬وبالتفاصيل‬ ‫اخلارجية باجليوب املزّودة‬ ‫بينما زخرت أسطحها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكتابية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫املجمعة‬ ‫اللماع‪ ،‬وقد اتّ سمت أطرافها‬ ‫املصمم غيسكيار أحذية الباليرينا املصنوعة من اجللد األسود‬ ‫ومن األحذية البارزة‪ ،‬استعرض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بشريط ّ‬ ‫املصمم العديد من القطع الالفتة‬ ‫قدم‬ ‫مط‬ ‫طوعة الحتواء القدم ومنح الفتاة الشعور بالراحة‪ .‬كما ّ‬ ‫اطي بالليونة واملرونة ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مزودة بالشراريب‪ ،‬وقد أحيطت‬ ‫أنشوطية‬ ‫الدائرية املزدانة بعقدة‬ ‫املقدمة‬ ‫اجللدي املصبوغ باللون األخضر ذي‬ ‫لألنظار مثل احلذاء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫جلدي تداخل مع نسيجها على نحو خ ّ‬ ‫الب‪.‬‬ ‫العلوية بشريط‬ ‫حوافه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪32‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫أحدث تشكيالت املصمّ مني من احلقائب واألحذية‬

‫ألكزندر ماكوين (‪:)Alexander McQueen‬‬

‫انكب فريق التصميم لدى ألكزندر ماكوين على‬ ‫ّ‬

‫الكماليات خلريف وشتاء‬ ‫العمل على تقدمي تشكيلة‬ ‫ّ‬

‫تصميمية وحتمل‬ ‫‪ 2011-2010‬تفيض بلمسات‬ ‫ّ‬

‫مؤسس الدار‪ .‬وتأ ّلفت التشكيلة من احلقائب‬ ‫بصمة‬ ‫ّ‬ ‫والتفرد‬ ‫اجللدية الفاخرة املتّ سمة باجلرأة‬ ‫واألحذية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫البيزنطية‬ ‫بفضل مفاهيمها املستلهمة من الفنون‬ ‫ّ‬

‫األنثوي الذي جت ّلى في ّ‬ ‫ً‬ ‫أخاذة وخ ّ‬ ‫الزخرفية عبر تصاميم ّ‬ ‫كل قطعة‬ ‫عاكسة األلق‬ ‫الزينية البديعة‬ ‫بحق‪ ،‬غلبت عليها األمناط‬ ‫البة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مجسد ًة متعة الرفاهية‬ ‫زودت بكعوب رفيعة شاهقة العلو‬ ‫أمامية‬ ‫بقصة‬ ‫منها‪ .‬متتّ عت األحذية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مفرغة كشفت عن سحر القدم‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الزينية الفض ّّية املتّ خذة‬ ‫املعدنية تار ًة‪ ،‬واألمناط‬ ‫الزينية املتفاوتة بني تطريزات الدنت ّلة والترصيعات‬ ‫واأللق‪ ،‬وتأ ّلقت بأشكالها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫واملزين أحد جانبيه برسم‬ ‫املطوق للكاحل‬ ‫شكل الورود واألغصان وأوراق النباتات والريش تار ًة أخرى‪ .‬وبرز منها احلذاء األسود‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الزينية‪.‬‬ ‫مثبتة باألزرار‬ ‫مطوية إلى اخلارج‬ ‫واملزودة حوافه بثنية‬ ‫عاجي‪،‬‬ ‫على هيئة جناح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اخلارجية برونق‬ ‫هندسية الشكل وأحجام متفاوتة؛ فعبقت أسطحها‬ ‫بقصات‬ ‫فتميزت‬ ‫أما احلقائب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املثبتة‬ ‫املعدنية‬ ‫السحابات واألزرار‬ ‫الهندسية املتقنة‪ ،‬ونُ ثرت عليها‬ ‫والطيات واألشكال‬ ‫الثنيات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫لطياتها‪ ،‬وازدانت بتطريزات الدنت ّلة املكتنفة لهيئتها وباألحجار النفيسة على مقابض احلقائب‬ ‫ّ‬

‫تعد من ملسات‬ ‫الصغيرة املظروفية الشكل‪ ،‬باإلضافة إلى اخلوامت املزدانة بأشكال اجلماجم التي‬ ‫ّ‬ ‫التصميمية‪.‬‬ ‫املميزة لبصمته‬ ‫ماكوين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪31‬‬


‫املثب تة فيها باإلضافة إلى‬ ‫عبر أحواض اجلاكوزي‬ ‫ّ‬ ‫باليد‬ ‫املراحيض وأحواض الغسيل الفاخرة املشغولة‬ ‫ّ‬ ‫احلد فحسب؛ بل‬ ‫وال تتوقّ ف تلك الفخامة عند هذا‬ ‫ّ‬ ‫التكنولوجي ة‬ ‫برم ته الوسائل‬ ‫ينتشر في أرجاء املنزل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلديثة من إضاءة وأنظمة الصوت والتكييف والتدفئة‬ ‫املركزي ة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ميتد منزل «مانور بارن» إلى اخلارج مؤ ّل ف ًا وحدات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جي‪ ،‬وصالة‬ ‫مستق ّل ة‬ ‫تتمث ل مبكتب كبي ر‪ ،‬ومطبخ خار ّ‬

‫صم مت كافة أسطح ومصاطب‬ ‫رياضي ة‪ .‬وقد‬ ‫ألعاب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املنزل بشكل هندسي تستقبل فيه نور الشمس‬

‫عـــصـــــري من خشب ّ‬ ‫ّ‬ ‫البلوط والزجـاج‬ ‫مــنــزل‬ ‫‪The Modernist House of Oak & Glass‬‬

‫اإليطالي‪.‬‬ ‫أرضي اتها من اخلزف‬ ‫واملصنوعة باإلضافة إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Art & Design‬‬

‫الصحي ة‬ ‫احلم امات على منط املنتجعات‬ ‫ُج ّه زت غرف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫طوال سطوعها‪ .‬وتتراصف األسطح والشرفات والدكك‬ ‫اخلشبي ة املترامية هنا وهناك‬ ‫جي ة باملقاعد‬ ‫ّ‬ ‫اخلار ّ‬ ‫منم ق لالستمتاع بضياء الشمس ونسمات‬ ‫بأسلوب‬ ‫ّ‬ ‫متتد أمام الناظر املروج اخلضراء‬ ‫الهواء املنعش فيما‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫والبحيرات الرائعة‪.‬‬

‫إحدى غرف النوم التي تبدو عائمة فوق غرفة االستقبال السف ّلية‪.‬‬

‫‪The bedroom floats above the reception area below.‬‬

‫‪30‬‬


‫عـــصـــــري من خشب ّ‬ ‫ّ‬ ‫البلوط والزجـاج‬ ‫مــنــزل‬ ‫‪The Modernist House of Oak & Glass‬‬

‫‪Art & Design‬‬

‫امي ًا ساحر ًا‪ ،‬حتيطه‬ ‫أن يتغلغل ويتس ّل ل عبر‬ ‫املجال لنور الشمس ْ‬ ‫شفافي تها ليسطع نورها في األرجاء‪ ،‬مانحة املنزل مشهد ًا بانور ّ‬ ‫ّ‬ ‫من ّ‬ ‫غن اء‪ ،‬ومساحات خضراء ّ‬ ‫أخ اذة تشقّ ها البحيرات‪.‬‬ ‫كل جانب حديقة ّ‬ ‫وحم امني‪،‬‬ ‫اإلجنليزي‪ ،‬ويشتمل على ثالث غرف نوم‬ ‫وبالولوج إلى هذا املنزل‪ ،‬يستقبل الزائر أحد األركان ا ُمل نفّ ذة بهيئة حرف الالم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتمث ل باجلزء األيسر من املنزل‪،‬‬ ‫فإن اجلانب األكثر خطف ًا لألنفاس‬ ‫ستغل كسقيفة لقطيع األبقار‪ .‬مع هذا‪،‬‬ ‫وكان فيما مضى ُم‬ ‫ّ‬

‫جاجي ة التي‬ ‫متعددة األغراض‪ ،‬يهيمن عليها تلك اجلدران الز‬ ‫مقس مة مبهارة لتوفير غرف‬ ‫وميثل بهو ًا فسيح ًا يفتح على مساحة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تكشف عن ّ‬ ‫مخص ص لالستقبال‪ ،‬ويحتوي‬ ‫جي ة من حدائق وبحيرات‪ .‬ويستقبل القادم إلى املنزل ركن‬ ‫كل املشاهد‬ ‫األثيري ة اخلار ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أرضي ة منخفضة‪.‬‬ ‫على غرفة جلوس تقبع علر مساحة‬ ‫ّ‬ ‫أم ا املطبخ ذو السقف العالي والذي كان في السابق مدخ ً‬ ‫اللم اعة‬ ‫الفوالذي ة‬ ‫اعي ة؛ فقد ُج ّه ز بالكامل من األسطح‬ ‫ال للعربات الزر ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي‪ ،‬واملايكروويڤ‪ ،‬وموقد الشواء‪ .‬وصنعت أحواض املطبخ من الفوالذ املقاوم للصدأ‬ ‫يدوي ة‬ ‫بصناعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إيطالي ة‪ ،‬تتأ ّل ف من الفرن البخار ّ‬

‫وبراد ضخم حلفظ اللحوم واملأكوالت‪ .‬يشغل اجلانب اآلخر من املطبخ مساحة لتناول الطعام‬ ‫والذي اكتُ سيت به كذلك الطاوالت‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫الصحي‬ ‫وتطل واجهة غرفة الطعام على فضاء أخضر رائع يسمح بتخ ّل ل نسمات الهواء‬ ‫جه زة بطاولة تتّ سع لعشرة أفراد‪،‬‬ ‫ُم ّ‬ ‫ّ‬ ‫العليل‪.‬‬

‫تشغل منتصف هذه املساحة الشاسعة وصو ً‬ ‫ال إلى نهاية املنزل غرفة سينما‪ ،‬وبار ُم صغّ ر لتناول املشروبات باإلضافة إلى قبو‬

‫علوي مؤ ّل ف من‬ ‫املطوع‪ ،‬ويؤ ّدي إلى طابق‬ ‫املزود بساللم كاشفة ُم ع ّل قة؛ فقد صنع درابزينه من الفوالذ‬ ‫الدرج‬ ‫أم ا ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حلفظ النبيذ‪ّ .‬‬ ‫السفلي ة‪.‬‬ ‫أرضي تها الشفّ افة وكأنّ ها مع ّل قة حت ّل ق طليقة فوق غرفة االستقبال‬ ‫إضافي تني‪ ،‬بدت بفضل‬ ‫غرفتي نوم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫‪29‬‬

‫غرفة صالون فسيحة األرجاء‪.‬‬

‫‪Open-plan drawing room.‬‬


‫‪Art & Design‬‬

‫‪The Modernist House of Oak & Glass‬‬

‫شي دة جدرانه‬ ‫وهكذا‪،‬‬ ‫حتولت احلظيرة إلى منزل فاخ ر‪ُ ،‬م ّ‬ ‫ّ‬ ‫وهيكله من الزجاج وأخشاب السنديان‪ .‬وبعد االنتهاء من‬ ‫الترميمات ال ّ‬ ‫الزمة؛ انتقل الثنائي فوكس للعيش في‬ ‫منزل أحالمهما عام ‪ .2008‬وبعد فترة وجيزة‪ ،‬توفّ ى الله الزوج‬ ‫ّ‬ ‫سرطاني أصابه في الدماغ‪ ،‬وذلك في‬ ‫متأث ر ًا مبرض‬ ‫نايجل‬ ‫ّ‬ ‫شهر يناير من العام ‪ .2010‬ومع ذلك‪ ،‬فقد عاش الزوج ليشهد‬

‫حتقيق حلمه‪.‬‬ ‫األول منها يعرف‬ ‫واليوم‪ ،‬تتأ ّل ف احلظيرة من قسمني‪ ،‬القسم ّ‬ ‫باسم «مانور بارن» ويشتمل على غرفة ذات مساحة شاسعة‬ ‫رئيسي ة‬ ‫مخص صة للمعيشة‪ ،‬باإلضافة إلى خمس غرف نوم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أم ا القسم الثاني فيعرف باسم «ذا‬ ‫وأربع غرف استقبال‪ّ .‬‬

‫ّ‬ ‫وتطل على اجلهة املشرفة على احلديقة‪.‬‬ ‫نيو بارن»‬

‫الهيكلي ة للمنزل من أخشاب‬ ‫مت جتديد األسطح واألطر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والسفلي‪.‬‬ ‫العلوي‬ ‫الساللم املعلقة تربط بني الطابقني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫السنديان التي تكاملت مع روعة اجلدران ا ُمل ز ّج جة‪ ،‬فاسحة‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫‪The open-tread staircase connects the two levels.‬‬

‫ّ‬ ‫يطل املنزل على حديقة غنّ اء تخطف األنفاس‪.‬‬

‫‪The barn opens to breathtaking garden.‬‬

‫‪28‬‬


‫‪Art & Design‬‬

‫عصـري من خشب ّ‬ ‫ّ‬ ‫البلوط والزجـاج‬ ‫منزل‬

‫الشرقي إلجنلترا‪ ،‬أحد التحف العصر يّة املنزل يّة‬ ‫اجلنوبي‪-‬‬ ‫يحتضن ريف مقاطعة «كنت» اإلجنليز يّة الواقعة في الرأس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الداخلي وأثاثها الفاخر‪ ،‬إلى منزل يفيض روعة وجماالً‪ ،‬تكتسي جدرانه‬ ‫املتح وّلة بفعل رفاهية مك وّناتها البنائ يّة وديكورها‬ ‫ّ‬

‫البل وط‪ .‬ففي عام ‪ 1995‬قام ّ‬ ‫الزجاج وأخشاب السنديان أو ما يطلق عليها خشب ّ‬ ‫كل من الزوجني البريطان يّني «ليانا ونايجل‬ ‫بكل ما ُ‬ ‫ّ‬ ‫ش يّد عليها من حظائر املاشية‬ ‫فوكس» بشراء أرض عزبة «پولدهيرتس مانور» الشاسعة والقريبة من «كانتربري»‬

‫واملباني امل ُلحقة‪.‬‬

‫حتول‬ ‫اإلجنليزي ة التي يعمل أفرادها في الزراعة‪ .‬وعليه‪ ،‬فقد‬ ‫ملكي ة هذه األرض إلى إحدى العائالت‬ ‫وبالعودة إلى نقطة البداية‪ ،‬تعود‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جل اهتمامهم إلى ّ‬ ‫ّ‬ ‫اعي ة‪ ،‬دون إيالء االهتمام الكافي والعناية ال ّ‬ ‫املشي دة على األرض‪ ،‬والتي‬ ‫الزمة باملباني‬ ‫ّ‬ ‫كل ما يتع ّل ق باملشاريع الزر ّ‬ ‫اعي ة‪ .‬ابتاع الزوجان فوكس هذه األرض مببلغ أربعمئة‬ ‫أن بعضها‬ ‫تُ ركت ُم هملة لسنوات طويلة‪ ،‬حتّ ى ّ‬ ‫حتول إلى مخازن لألغراض الزر ّ‬ ‫ّ‬ ‫الرئيسي يعود تاريخها إلى حقبة ماضية من القرن الثالث‬ ‫استرليني مبا في ذلك حظيرة مقابلة للمنزل‬ ‫وخمسني ألف جنيه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫عش ر‪.‬‬

‫ّ‬ ‫مخط طي األراضي‪ ،‬باع الزوجان فوكس‪ ،‬في نهاية املطاف‪ ،‬األرض واملباني ا ُمل قامة عليها‬ ‫وبعد سنتني من املناقشات واملفاوضات مع‬ ‫قدر بنحو املليون ونصف املليون‪ ،‬واحتفظا بتلك احلظيرة احملاطة مبشاهد خ ّ‬ ‫البة‪ ،‬وباشرا العمل على إعادة ترميمها وإظهارها‬ ‫مببلغ ّ‬ ‫عصري يضاهي ببنائه وسحره روعة املكان‪.‬‬ ‫مبظهر‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫‪27‬‬

‫املشيد من الزجاج والب ّلوط‪.‬‬ ‫العصري‬ ‫منزل احلظيرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪The modernist barn of Glass & Oak.‬‬


‫‪Travel‬‬ ‫رحــلــة اسـتـكشافـيّة من مــديـنـة تـورونتو إلى شالّالت نـيـاغـارا‬ ‫‪From Toronto To Niagara, A Journey Of Discovery‬‬ ‫خشبي‪ ،‬يقع خلف الش ّ‬ ‫الالت بالقرب من املنحدرات‬ ‫ممر‬ ‫التوج ه إلى‬ ‫ومن الوسائل األخرى األكثر احتكاك ًا بنياغارا‪ ،‬يختار السائح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتمك ن السائح من ملس مياه نياغارا بيده‬ ‫النهري ة‪ ،‬ويطلق عليه «ذا وايت ووتر ووك» بطول يبلغ ‪ 305‬متر ًا (‪ 1000‬قدم ًا)‪ .‬وهناك‪،‬‬ ‫ّ‬

‫علي‪ .‬بالقرب‬ ‫الكهربائي ة املع ّل قة لتطوف بك من‬ ‫فتتم عبر ركوب إحدى العربات‬ ‫أم ا الوسيلة الثالثة‬ ‫ّ‬ ‫وهو واقف حتتها مباشرة‪ّ .‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من ش ّ‬ ‫الدوار الذي مينح اجلالس فيه رؤية‬ ‫جاجي ًا يصل إلى املطعم‬ ‫ويضم غرفة مراقبة ومصعد ًا ز‬ ‫الالت نياغارا‪ ،‬يقع برج سكايلون‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Rex Features / Photos: Ray Tang‬‬

‫بانورامية متكاملة للش ّ‬ ‫وقوة شديدتني‪.‬‬ ‫الالت املتساقطة بكثافة‬ ‫ّ‬

‫ش ّ‬ ‫الالت نياغارا تبعد عن تورونتو بنحو ‪ 75‬مي ً‬ ‫ال‪.‬‬

‫‪Niagara Falls, 75 miles from Toronto.‬‬

‫‪26‬‬


‫‪Travel‬‬

‫لتذوق ما ّ‬ ‫آسيوي ة‬ ‫لذ وطاب من املأكوالت الشرق‬ ‫نوعها والرخيصة في آن مع ًا‪ .‬وميكن للقادم إليها أخذ قسط من الراحة في أحد املطاعم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وإن اختار الزائر التنقّ ل باملركبة‪ ،‬فعليه أ ّ‬ ‫فوت فرصة التوقّ ف في تلك األحياء واختبار األطعمة هناك‪ ،‬فمدينة‬ ‫على أصولها‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ال ُي ّ‬ ‫بتنوع املطابخ املتوافقة مع مختلف األذواق واألسعار‪.‬‬ ‫سياحي ة عندما يتع ّل ق األمر‬ ‫تعد قبلة‬ ‫تورونتو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫رحــلــة اسـتـكشافـيّة من مــديـنـة تـورونتو إلى شالّالت نـيـاغـارا‬ ‫‪From Toronto To Niagara, A Journey Of Discovery‬‬

‫تضم مدينو تورونتو أعداد ًا هائلة من الفنادق الواقعة في معظمها خارج مركز املدينة‪ ،‬مثل فندق «سوهو ميتروبوليتان» في‬ ‫ّ‬ ‫ولينغتون ستريت ويست‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن مئات الفنادق واملوتيالت التي تشتمل أسعار احلجز فيها باإلضافة إلى الغرفة على وجبة إفطار‪،‬‬ ‫السياحي ة في بلد الزائ ر‪.‬‬ ‫وميكن انتقاء األنسب من خالل املكاتب‬ ‫ّ‬

‫تفردها عن غيرها‪ ،‬إذ حتتضن جدران منازلها‬ ‫الشرقي ة من تورونتو بنكهة وخصائص‬ ‫تشتهر منطقة «سكاربورو» الواقعة في اجلهة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الصخري‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن َح ْرج وادي نهر «روج ريـﭭر» املعروف‬ ‫املهاجرين اجلدد إلى كندا‪ ،‬وتفخر جهتها الساحلية «سكاربورو بالفس» مبنحدرها‬ ‫ّ‬ ‫املورقة ومروجها اخلضراء‪.‬‬ ‫بكونه أكثر البقع اخضرار ًا في مدينة تورونتو بأكملها بفضل أشجارها‬ ‫ّ‬

‫بتنش ق الهواء الطلق واستكشاف منطقة بحيرة أونتاريو وإطالق عنانهم في أحضان طبيعتها اخل ّ‬ ‫ّ‬ ‫البة‬ ‫ميكن حملبي الطبيعة التمتّ ع‬

‫قطاري ة إنطالق ًا من تلك املنطقة؛ يجد الزار نفسه أمام شالالت نياغارا‪.‬‬ ‫املائي ة‪ .‬وعلى بعد ساعتني في رحلة‬ ‫وممرات وجهتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وتعد من أكبر ش ّ‬ ‫تقع ش ّ‬ ‫الالت في العالم‪ ،‬وهي تنبع من‬ ‫الشمالي ة ضمن حدود الواليات املتّ حدة وكندا‪،‬‬ ‫الالت نياغارا في املنطقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الكندي ة (ميتشيغان‪ ،‬إري‪ ،‬سوبيريور‪ ،‬هورن‪ ،‬أونتاريو)‪ .‬تعتبر ش ّ‬ ‫الالت‬ ‫األمريكي ة‬ ‫البحيرات اخلمس العظمى التي تقع على احلدود‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وأن تشتمل على وقفة هناك‪.‬‬ ‫نياغارا األشهر في العالم أجمع‪ ،‬لذا‬ ‫ّ‬ ‫بد ْ‬ ‫فإن أجندة القادم إلى تورونتو ال ّ‬

‫تنقسم ش ّ‬ ‫األمريكي‬ ‫أم ا القسم‬ ‫الالت نياغارا‬ ‫ّ‬ ‫ومتتد بهيئتني؛ ففي القسم الواقع في كندا‪ ،‬وهو األكب ر‪ ،‬يتّ خذ الشالل شكل حدوة احلصان‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫لهندي أحمر يقال بأنّ ه مسكتشف نياغارا‪ .‬وتزخر منطقة‬ ‫األمريكي أحد التماثيل الشامخة‬ ‫فتتّ خذ هيئة مستقيمة‪ .‬ويقف في اجلزء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الش ّ‬ ‫والثقافي ة والطرق احلرجية واملتن زّهات واملروج اخلضراء املتناثرة في محيطها‪.‬‬ ‫االجتماعي ة‬ ‫احمللي ة واملراكز‬ ‫الالت بالهيئات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الالت للسائح‪ ،‬فرصة االقتراب واستشعار مياه الش ّ‬ ‫توفّ ر منطقة الش ّ‬ ‫التوج ه إلى منطقة «ميد أوڤ ذا ويست» لركوب‬ ‫الالت املنهمرة عبر‬ ‫ّ‬

‫النهري ة على طبيعة املناخ وحالة النهر‬ ‫القارب ومشاهدة اهتزازات املياه الهادرة وصوت سقوطها املرتفع جد ًا‪ ،‬وتتوقّ ف تلك اجلولة‬ ‫ّ‬

‫واألجواء السائدة هناك‪.‬‬

‫‪Copyright Rex Features / Photos: Ray Tang‬‬

‫‪25‬‬

‫منطقة تشاينا تاون‪.‬‬

‫‪China town area.‬‬


‫حينها مشاعر الرهبة مع رائحة اخلوف والدهشة‪ ،‬وتثير‬ ‫في النفس ما يجعل الدماء تصطخب في العروق‪ ،‬ويخفق‬

‫‪Travel‬‬

‫التي تكشف للراكب ّ‬ ‫كل ما يقع حتت قدمية‪ ،‬فتختلط‬

‫القلب بنبضات سريعة‪.‬‬

‫بالتوج ه إلى شارع «يونغ» على امتداد ‪ 1896‬كم‪ ،‬وقد كان‬ ‫ّ‬ ‫مدرج ًا في كتاب غينيس باعتبارة أطول شارع في العالم‪،‬‬

‫الرئيسي املوصل للعديد من مناطق‬ ‫ويعتبر الشريان‬ ‫ّ‬ ‫وأحياء اجلذب في تورونتو‪.‬‬ ‫احلالي‪ ،‬تُ عتبر منطقة «كينسنغتون ماركت»‪،‬‬ ‫في وقتنا‬ ‫ّ‬ ‫احلياتي ة‬ ‫املقومات‬ ‫البوهيمي ة البعيدة عن‬ ‫من املناطق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫والنظامي ة‪ ،‬حيث تزخر شوارعها وأزقّ تها‬ ‫االعتيادي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الشمالي‬ ‫والبوهيمي ني‪ .‬وفي اجلزء‬ ‫باملهاجرين والهيبيز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجلنوبي من هذه املنطقة؛ يجد الزائر املعارض املكتنزة‬ ‫ّ‬

‫املتكدسة‬ ‫بالبضائع على مختلف أصنافها‪ ،‬واحملالت‬ ‫ّ‬

‫باملالبس ومح ّ‬ ‫الت بيع التوابل بشتّ ى أنواعها‪ ،‬واملعارض‬ ‫املوسيقي ة‪ ،‬واملطاعم واملقاهي‪ .‬وبالقرب من كينسنغتون‬ ‫ّ‬ ‫ماركت تبرز منطقة «تشاينا تاون» وهي من أكبر مناطق‬

‫رحــلــة اسـتـكشافـيّة من مــديـنـة تـورونتو إلى شالّالت نـيـاغـارا‬ ‫‪From Toronto To Niagara, A Journey Of Discovery‬‬

‫بعد اإلثارة املصحوبة بزيارة تلك األبراج‪ُ ،‬ي نصح الزائر‬

‫األمريكي على اإلطالق‪.‬‬ ‫األقلي ات في الشمال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫تكتظ أرصفة تلك املنطقة بالزائرين الذين يتوقّ فون أثناء‬ ‫مسيرهم عند املعارض واحملالت املنتشرة طوال الطريق‬

‫‪Copyright Rex Features / Photos: Ray Tang‬‬

‫التذكاري ة الفريدة من‬ ‫اللتقاط ما يشاؤون من الهدايا‬ ‫ّ‬

‫برج سي‪ .‬إن تاور يبلغ ارتفاعه (‪ 553.22‬م)‪.‬‬

‫‪The CN Tower, 553.22 m tall.‬‬

‫ي‪.‬‬ ‫شارع يونغ في قلب مركز املدينة التجار ّ‬ ‫‪Downtown area of Yonge Str.‬‬

‫‪24‬‬


‫‪Travel‬‬

‫التنويعي ة واحمل ّ‬ ‫الت التي تعرض أفخر‬ ‫«كوين ويست» واملتاجر‬ ‫ّ‬ ‫أنواع البضائع في «برور شارع ويست و يوركـﭭيل»‪.‬‬

‫متعددة األغراض؛‬ ‫ترفيهي ة‬ ‫ي بسبل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يفيض قلب املدينة التجار ّ‬

‫رحــلــة اسـتـكشافـيّة من مــديـنـة تـورونتو إلى شالّالت نـيـاغـارا‬ ‫‪From Toronto To Niagara, A Journey Of Discovery‬‬

‫الفن والثقافة‪،‬‬ ‫التخص صية في‬ ‫فهناك مجموعة املتاحف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫فض ً‬ ‫الليلي ة الصاخبة‪ ،‬واملطاعم‬ ‫ال عن مبنى األوبرا‪ ،‬والبارات‬ ‫ّ‬ ‫واملقاهي املنتشرة في ّ‬ ‫تضم‬ ‫كل مكان‪ .‬وباحلديث عن املتاحف‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫جدران «رويال أونتاريو» و «ذي آرت أوڤ جاليري أوڤ أونتاريو»‬

‫أم ا متحف «باتا» الفريد من نوعه‪،‬‬ ‫عروض ًا تشغر األفواه‪ّ .‬‬ ‫إثني ات مختلفة وأزمنة ماضية‪،‬‬ ‫فيحتوي على أحذية دا ّل ة على‬ ‫ّ‬

‫الفرنسي الكبير «نابليون‬ ‫زي ن أحد أركانه جوارب القائد‬ ‫ُ‬ ‫وي ّ‬ ‫ّ‬ ‫بونابرت‪».‬‬ ‫ال تكتمل رحلة تورونتو إ ّ‬ ‫ٍ‬ ‫بزيارة إلى برج «سي‪ .‬إن تاور»‬ ‫ال‬

‫قم ته عنان السماء بارتفاع يبلغ‬ ‫الذي يقف شاخص ًا تطال ّ‬ ‫أي حوالي (‪ 1,815.4‬قدم ًا)‪ .‬وكان حتّ ى عام ‪2007‬‬ ‫(‪ )553.33‬متر ًا‪ّ ،‬‬

‫أن انسحب منه اللقب لصالح‬ ‫البرج األعلى في العالم بعد ْ‬

‫دبي» األكثر ارتفاع ًا في وقتنا احلالي‪ .‬يتأ ّل ف هذا البرج‬ ‫«برج‬ ‫ّ‬ ‫السلكي ة‪،‬‬ ‫سلكي ة و‬ ‫الواقع وسط تورونتو من أبراج اتّ صاالت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫خص صة للزوار تشتمل على غرفة‬ ‫سياحي ة ُم‬ ‫ومن قمرات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تقع بارتفاع (‪ )346‬متر ًا‪ ،‬وحجرة «سكاي بود» املعروفة باسم‬ ‫«سبيس ِدك» وهي على ارتفاع (‪ )446.5‬متر ًا‪.‬‬

‫السياحي ة على الزائر مشاهد‬ ‫توفّ ر ارتفاعات تلك القمرات‬ ‫ّ‬ ‫جاجي ة‬ ‫أرضي تها الز‬ ‫أثيري ة ال تُ ضاهي‪ ،‬فكيف إذ ًا األمر مع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫يضم مجمع إيتون أكثر من ‪ 600‬معرض ًا و‪ 150‬من مقهى ومطعم ًا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪Eaton Center has over 600 stores and 150 bars & restaurants.‬‬

‫‪Copyright Rex Features / Photos: Ray Tang‬‬

‫‪23‬‬

‫الهام ة في شارع يونغ‪.‬‬ ‫التجاري ة‬ ‫املجم عات‬ ‫«إيتون» من أضخم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Eaton Center; a shopping Mall in Yonge Str.‬‬


‫‪Travel‬‬

‫‪From Toronto To Niagara, A Journey Of Discovery‬‬

‫لزوارها‪ ،‬وحترص‬ ‫لتقدمه‬ ‫السياحي‬ ‫تزخر تورونتو بنقاط جذبها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫على توفير أفضل اخلدمات لهم وتلبية كافّ ة متط ّل باتهم‬

‫للتأكيد واحلرص على قضاء أجواء ممتعة لهم وألسرهم‪ ،‬وتتوزّع‬ ‫التجاري ة فحسب؛ بل‬ ‫مناطق اجلذب هذه ليس في قلب املدينة‬ ‫ّ‬

‫في مختلف املناطق والضواحي املجاورة‪.‬‬

‫املالي ة في كندا‪ ،‬ويوجد‬ ‫تعد تورونتو املركز الرئيسي للمعامالت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املالي ة وشركات التأمني‬ ‫واملؤس سات‬ ‫بها أكبر املصارف والبنوك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أهم مراكز البورصات والعمالت‬ ‫والبورصة واالتّ صاالت‪ ،‬وهي من‬ ‫ّ‬

‫التجاري ة فيها باإلضافة إلى كونها‬ ‫بسبب حجم التبادالت‬ ‫ّ‬

‫والترفيهي األهم في أرجاء كندا وتشتمل على‬ ‫الثقافي‬ ‫املركز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن‬ ‫أكبر املتاحف واملكتبات‬ ‫مم ا ميكن للسائح ْ‬ ‫العام ة وغير ذلك ّ‬ ‫ّ‬

‫يكتشف‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ولعل شارع «لورانس ماركت» املشرف على شارعي «جارفيس»‬ ‫يعد من أكثر الشوارع‬ ‫الشرقي ة‪،‬‬ ‫اجلنوبي ة‬ ‫و «كينغ» من اجلهة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للزوار‪.‬‬ ‫صخب ًا واكتظاظ ًا باحلركة واحلياة‪ ،‬واألكثر ارتياد ًا بالنسبة‬ ‫ّ‬

‫التجاري ة‪ ،‬مثل‬ ‫أهم املراكز واملعارض‬ ‫وتضم شوارع تورونتو كذلك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أحد خطوط مقطورات الترام في كوين ستريت ويست‪.‬‬ ‫‪Tram on Queen Street West.‬‬

‫‪Copyright Rex Features / Photos: Ray Tang‬‬

‫ي «إيتون»‪ ،‬وما يوفّ ره شارع «يونغ» من أحدث‬ ‫املجم ع التجار ّ‬ ‫ّ‬ ‫الصيحات املتع ّل قة بالبضائع‪ ،‬وانتهاء ًا باملعارض النابضة في‬

‫املياه املنهمرة واملتساقطة بتدافع صاخب‪.‬‬

‫‪The Raging water of the Falls.‬‬

‫‪22‬‬


‫‪Travel‬‬

‫رحلة استكشافيّة من مدينة تورونتو إلى شالّالت نياغارا‬ ‫تُعتبر مدينة تورونتو عاصمة مقاطعة أونتاريو‪ ،‬من أهمّ‬ ‫ّ‬ ‫وأكبر مدن كندا وأكثرها اكتظاظاً‬ ‫بالسكان من ذوي األعراق‬ ‫واألجناس اإلثنيّة اخملتلطة‪ .‬وتطبق جدران تلك املدينة على‬ ‫ومبان عظيمة‬ ‫مشاهد حضاريّة وطبيعيّة تخطف األنفاس‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫تقبع شامخة بروعة معمارها وطرز بُنيانها‪.‬‬

‫عرقي ًا تُ ّ‬ ‫شك ل ما مجموعه املليونني ونصف املليون قاطن‪ُ ،‬ولد‬ ‫ّ‬

‫والزوار‬ ‫السي اح‬ ‫تزداد تورونتو ازدحام ًا من قبل قاصديها من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الذين يؤمونها لقضاء أمتع األوقات‪ ،‬ويزداد رونقها وجمالها يوم ًا‬

‫السياحي ة التي جتمع بني‬ ‫توفّ ر تورونتو لزائريها أفضل األجواء‬ ‫ّ‬

‫سياحي ة‬ ‫بعد يوم نظر ًا ملا تكتنزه هذه املدينة من متنفّ سات‬ ‫ّ‬

‫متتد مساحة‬ ‫قي مة‪.‬‬ ‫أثيري ة‬ ‫فريدة من نوعها ومعالم‬ ‫ّ‬ ‫وثقافي ة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتطل بامتداد ‪ 32‬كم على السواحل‬ ‫املدينة ألكثر من ‪ 600‬كم‪،2‬‬

‫الغربي ة لبحيرة أونتاريو‪ ،‬وهي أصغر البحيرات‬ ‫الشمالي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشمالي ة‪.‬‬ ‫العظمى اخلمس في أمريكا‬ ‫ّ‬

‫والثقافي بسبب‬ ‫ي‬ ‫تفخر تورونتو مبظاهر وزخم‬ ‫ّ‬ ‫تنوعها احلضار ّ‬ ‫ّ‬

‫مسم يات تتع ّل ق بحسب‬ ‫ُي طلق على عدد من مناطق املدينة‬ ‫ّ‬ ‫موقعها وخطوط تقاطعها مع مناطق أخرى‪ ،‬مثل منطقة‬

‫«تشيرتش و ويلسلي» و«يونغ آند إيغلينتون»‪ ،‬و«جني وفنتش»‪،‬‬ ‫وتسكنها مختلف املجتمعات املؤ ّل فة من ثمانني مجتمع ًا‬

‫نصفهم على األقل خارج كندا‪.‬‬

‫ّ‬ ‫اجلذابة التي ميكن‬ ‫واملتطورة‪ ،‬وبني األماكن‬ ‫رفاهي ة مدنها احلديثة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الوصول إليها بسهولة على الرغم من مساحة املدينة الشاسعة‪،‬‬

‫الزوار‬ ‫سه ل على‬ ‫وذلك بفضل شبكة املواصالت‬ ‫املتطورة التي تُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وسك انها احمل ّل ّي ني التنقّ ل فيها من مكان آلخر‬ ‫القادمني من اخلارج‬ ‫حسب رغباتهم وأهوائهم املتالئمة مع هذه الوسيلة أو تلك‪.‬‬

‫فإن تورونتو هي ثالث مدينة بالنسبة ملدن شمال‬ ‫ووفق ًا لهذا‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫املطوقة‬ ‫ومي ز ضواحيها‬ ‫مي زها‬ ‫الهجرة‬ ‫ّ‬ ‫املكث فة إليها‪ ،‬األمر الذي ّ‬ ‫ّ‬

‫وتطور أنظمتها االتّ صالية املؤ ّل فة‬ ‫تنوع‬ ‫أمريكا من حيث‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫البشري ة الذين حملوا معهم ثقافاتهم وعاداتهم وتقاليدهم‬ ‫ّ‬

‫بأن تورونتو هي املدينة الوحيدة‬ ‫وقطارات األنفاق‪ .‬ويجدر الذكر ّ‬

‫ملدينة تورنتو‪ ،‬والقاطن في أحيائها وشوارعها مختلف األعراق‬

‫ومعتقداتهم من مختلف منابت العالم لتصطبغ بها ضواحي‬

‫تورونتو‪.‬‬

‫الكهربائي ة‬ ‫من خطوط الباصات‪ ،‬وعربات الترام‪ ،‬والقطارات‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫حديدي لسير مقطورات‬ ‫بخط‬ ‫في كندا التي ما زالت محتفظة‬ ‫ّ‬

‫الترام‪.‬‬

‫‪Copyright Rex Features / Photos: Ray Tang‬‬

‫‪21‬‬

‫الكندي ة‪.‬‬ ‫ي ملدينة تورونتو‬ ‫ّ‬ ‫مشهد ّ‬ ‫جو ّ‬

‫‪Toronto, Canada; an areal view.‬‬


‫والعمل مع نخبة من النجوم منهم‬

‫بـــرايــــس داالس هـــــــوارد‪ :‬فـــ ّنـــانــــة طــمـــوحـــة وأ ّم حـــنـــــــون‬

‫‪Bryce Dallas Howard: Ambitious Actress & Affectionate Mother‬‬

‫األمريكي «مات دميون»‪،‬‬ ‫الفنّ ان‬ ‫ّ‬ ‫وسيتم عرضه قريب ًا‪ ،‬وهو من‬ ‫ّ‬ ‫تتحدث عن الظواهر‬ ‫األفالم التي‬ ‫ّ‬ ‫قدمت الدراما‬ ‫اخلارقة للطبيعة‪ .‬كما ّ‬ ‫الكوميدي ة من خالل فيلم « أنا مع‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫األمريكي‬ ‫املمث ل‬ ‫السرطان» بطولة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واملمث ل‬ ‫«جوزيف جوردون الﭬيت»‬ ‫الكندي «سيث روجني»‪،‬‬ ‫الكوميدي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يستقر على‬ ‫أن الفيلم سوف‬ ‫غير ّ‬ ‫ّ‬ ‫يحدد بعد‪.‬‬ ‫اسم آخر لم‬ ‫ّ‬

‫ وماذا عن فيلم «العون»؟‬‫سأباشر‬

‫نعم‬

‫تصويره‬

‫خالل‬

‫األسبوعني القادمني‪.‬‬

‫ ما مدى تقارب الفيلم مع‬‫الرواية األصل يّة «العون» للمؤلّفة‬ ‫األمريك يّة كاثرين ستوكيت؟‬ ‫جنس د‬ ‫ّ‬

‫نفس‬

‫الرواية‪.‬‬

‫لم‬

‫نبدء‬

‫بأن‬ ‫التصوير بعد‪ ،‬وأنت تعلم‬ ‫ّ‬ ‫التصوير‬

‫الفعلي‬ ‫ّ‬

‫له‬

‫حسابات‬

‫وتتغي ر وتتفاوت املعطيات‬ ‫أخرى‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التي من شأنها التأثي ر‪.‬‬

‫ وبالنسبة إلى فيلم كلينت‬‫إيستوود‪ ،‬ما املظاهر اخلارقة التي‬ ‫يتح ّدث عنها الفيلم؟‬ ‫ألكون صادقة معكم؛ الفيلم ما زال‬ ‫السري ة والكتمان‪،‬‬ ‫خاضع ًا لشروط‬ ‫ّ‬ ‫لذا ال أريد الكشف عن موضوع‬ ‫الفيلم حتّ ى ال أكون الشخص الذي‬ ‫السري ة‪.‬‬ ‫أفشى‬ ‫ّ‬

‫مستقبل يّة؟‬ ‫وبشدة في أداء الكثير من‬ ‫أرغب‬ ‫ّ‬ ‫األدوار‪ ،‬وال أتوق انتظار ذلك‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫‪-‬‬

‫هل‬

‫من‬

‫مشاريع‬

‫أخرى‬


‫ّ‬ ‫لكل‬ ‫تسلسل ألحداث مختلفة وصراعات دائرة‪،‬‬ ‫قص تها وحكايتها التي بدورها قادت‬ ‫منها‬ ‫ّ‬ ‫إلى عدد من املعارك أو التهديدات مثل الصراع‬

‫بـــرايــــس داالس هـــــــوارد‪ :‬فـــ ّنـــانــــة طــمـــوحـــة وأ ّم حـــنـــــــون‬

‫‪Bryce Dallas Howard: Ambitious Actress & Affectionate Mother‬‬

‫بني فصيلة املستذئبني وعائلة روبرت‪ ،‬وبني‬ ‫مص اص دماء متأصل في القدم‪،‬‬ ‫ﭬولتوري وهو‬ ‫ّ‬ ‫ضد بيال‬ ‫وهناك مطاردة ﭬيكتوريا لبيال‪ ،‬ورايلي‬ ‫ّ‬ ‫مص اصي الدماء‬ ‫وروبرت‪ ،‬باإلضافة إلى جيش‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫شك لته ﭬيكتوريا‪ ،‬وهكذا‬ ‫احلديثي الوالدة والذي‬ ‫حتّ ى نهاية املطاف‪.‬‬

‫ ما املشهد األكثر حت ّدياً بالنسبة لك في‬‫فيلم إكليبس؟‬ ‫وخاص ة‬ ‫حتدي ًا‬ ‫مشاهد القتال كانت األكثر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مرت‬ ‫ألن هناك من األحداث التي‬ ‫مع روبرت‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫وأج جت من الصراع بينهما وانبثقت عنها‬ ‫ّ‬ ‫وتطورات أخرى‪ .‬ومن أجل اإلعداد لتلك‬ ‫أحداث‬ ‫ّ‬ ‫املعارك الطاحنة‪ ،‬كنّ ا قد خضعنا إلى تدريبات‬ ‫ّ‬ ‫متخص صني‪ .‬لذا‬ ‫مكث فة على أيدي‬ ‫وحتضيرات‬ ‫ّ‬ ‫أراد اجلميع تقدميها على أفضل وجه‪.‬‬

‫ جلست مع مؤلّفة تواياليت ستيفاني‬‫بخصوص «صوت ﭬيكتوريا»‪ ،‬ما وجه الصعوبة‬ ‫في مناقشتها بعمل اكتسح األسواق؟‬ ‫احلديث مع ستيفاني له رهبته على الرغم من‬ ‫كونها امرأة ودودة وفي غاية التهذيب‪ ،‬كما أنّ ها‬ ‫قريبة إلى القلب‪ .‬ولم يكن األمر على أساس‬ ‫رغبتي في إضفاء تغيير أو تعديل ما إطالق ًا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كل ما في األمر بأنّ ني أردت لقائها لسماع رأيها‬ ‫فيما يتع ّل ق بصوت ﭬيكتوريا‪ ،‬حيث ذكرت‬ ‫ستيفاني في الكتاب بأنّ ه «أثناء حديثها تخرج‬ ‫نبرة عالية كفتاة صغيرة»‪ .‬لذا أردت معرفة‬ ‫مفهومها لتلك النبرة حتّ ى أطبقها بحذافيرها‬ ‫وتصورها هي‬ ‫في الفيلم بحسب وجهة نظرها‬ ‫ّ‬ ‫شخصي ًا‪.‬‬ ‫ّ‬

‫األمريكي كلينت‬ ‫لي عمل من إخراج الفنّ ان‬ ‫ّ‬ ‫األخروي ة»‪ ،‬وأشعر‬ ‫إيستوود بعنوان «احلياة‬ ‫ّ‬

‫باإلثارة والبهجة حقّ ًا ملشاركتي في هذا الفيلم‬

‫‪15‬‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫‪ -‬ما هي مشاريعك املستقبل يّة؟‬


‫القتالي بينك‬ ‫ كيف استع ّديت ألداء املشهد‬‫ّ‬ ‫وبني روبرت پاتنسون؟‬

‫بـــرايــــس داالس هـــــــوارد‪ :‬فـــ ّنـــانــــة طــمـــوحـــة وأ ّم حـــنـــــــون‬

‫‪Bryce Dallas Howard: Ambitious Actress & Affectionate Mother‬‬

‫ّ‬ ‫مكث فة على القتال‪ ،‬وكنّ ا‬ ‫خضعنا لتدريبات‬ ‫أن يصيب أحدنا اآلخ ر‪،‬‬ ‫نشعر بالتوتّ ر خوف ًا من ْ‬ ‫لذا كانت التحضيرات على قدم وساق األمر الذي‬ ‫وخاص ة (ضاحكة) وأنا مدركة بأنّ ني‬ ‫أشعرنا بالراحة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إن مسست شعرة من رأس روبرت فلن أفلت من‬ ‫ْ‬ ‫معجباته‪ .‬بشكل عام كانت التجربة ممتعة للغاية‬ ‫كنّ ا نقضي ستّ ة ساعات متواصلة في التدريب‬ ‫مرت علينا بالضحك واالستمتاع‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ هل أثّر الكتاب األخير «احلياة القصيرة الثانية‬‫لبري تانر» (‪The Short Second Life of Bree‬‬ ‫‪ )Tanner‬على أدائك؟‬ ‫ّ‬ ‫ك ّ‬ ‫أمتك ن من االطالع عليه حيث كنت‬ ‫ال‪ ،‬ألنّ ني لم‬ ‫أصور «إكليبس»‪ ،‬غير أنّ ه كان متوفّ ر ًا في غرفة‬ ‫ّ‬ ‫زميلي في الفيلم إكساﭬي ر‪ ،‬فطلبت منه أن يقرأ لي‬ ‫ّ‬ ‫مبص اصة الدماء ﭬيكتوريا‪.‬‬ ‫كل ما يتع ّل ق‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫تتجس د ﭬيكتوريا عبر‬ ‫ في الكتاب األخير سوف‬‫تكتيكات كانت قد أرستها؟‬ ‫مبا أنّ ني أصبحت مضافة على قائمة مجموعة‬ ‫فإن هذا‬ ‫«تواي‪-‬هارد» ملناصري أفالم تواياليت‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يحتاج منهم إلى تبنّ يها ودعمها‪.‬‬

‫ كيف تق رّر ظهورك في الفيلم من حيث الشعر‬‫والشكل؟‬ ‫تخي ل! فقد سافرت يوم اإلثنني أو الثالثاء من أجل‬ ‫ّ‬ ‫الدور‪ ،‬وكنت قد صبغت شعري بأسبوع واحد فقط‬ ‫بأن لون شعري‬ ‫بلون داكن قبل معرفتي باألم ر‪ ،‬علم ًا ّ‬ ‫برتقالي ضارب إلى احلمرة متام ًا‬ ‫الطبيعي هو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫كما هو موصوف في الكتاب‪ .‬وفجأة ظهرت أمامهم‬ ‫بد من اإلسراع‬ ‫بشعر داكن‪ ،‬فعقدت ألسنتهم‪ ،‬وكان ال ّ‬ ‫في التصوي ر‪ ،‬لذا جلأت إلى الشعر املستعار‪.‬‬

‫كجزء من سلسلة «تواياليت»؟‬ ‫ملحمي لهذا الفيلم‪ ،‬وفيلم‬ ‫هناك بالتأكيد نطاق‬ ‫ّ‬

‫إكليبس فصل من فصول هذه امللحمة‪ .‬يوجد‬

‫‪13‬‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫‪ -‬كيف تُ ق يّمني جتربتك في فيلم «إكليبس»‬


‫ ماذا عن والدك رون هوارد وكيف يتعامل مع‬‫حفيده؟‬ ‫يا إلهى كم هو رائع في طريقة تعامله مع طفلي الذي‬

‫بـــرايــــس داالس هـــــــوارد‪ :‬فـــ ّنـــانــــة طــمـــوحـــة وأ ّم حـــنـــــــون‬

‫‪Bryce Dallas Howard: Ambitious Actress & Affectionate Mother‬‬

‫آخذه ّ‬ ‫وجده‪.‬‬ ‫جدته‬ ‫كل عطلة‬ ‫ّ‬ ‫أسبوعي ة ليقضى ليلته مع ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن‬ ‫فأنا أعلم كم هو رجل عظيم ووالد أكثر روعة‪،‬‬ ‫أحب ْ‬ ‫ّ‬ ‫أراقبه وهو يلعب ويتعاطى مع حفيده‪ ،‬عندها أدرك‬ ‫السن الصغيرة‬ ‫كيف كان يعاملنا نحن أبنائه في هذه‬ ‫ّ‬ ‫التي ال نكاد نذكر منها شيئ ًا‪.‬‬

‫ هل أر ْدت دائماً ّ‬‫الس ير على ُخ طى والدك الف ّن يّة؟‬ ‫ّ‬ ‫في الواقع ك ّ‬ ‫أفك ر في هذا األمر أبد ًا‪ .‬نعم‪،‬‬ ‫ال لم أكن‬ ‫أحببت التمثيل ولكنّ ه لم يكن هدف ًا أضعه نُ صب‬ ‫الفن‪ .‬حينها‪ ،‬عشقت‬ ‫عيني؛ حتّ ى بدأت بدراسة‬ ‫ّ‬ ‫هي أني لدخول‬ ‫التمثيل‪ .‬وأنا ممتنّ ة للغاية لوالدي الذي ّ‬ ‫آلي ة‬ ‫ي وساعدني على استيعاب‬ ‫ّ‬ ‫هذا املعترك الفنّ ّ‬ ‫ألي‬ ‫ومفهوم صناعة األفالم في الوقت الذي قد ال تتاح ّ‬

‫وافد جديد تلك الفرصة‪.‬‬

‫ احكي عن جتربتك ألوّل مرة وأنت تعبرين من ب وّابة‬‫تواياليت؟‬ ‫قدم لي أحد‬ ‫لم أكن قد قرأت الكتاب فحسب‪ ،‬بل ّ‬ ‫أصدقائي علبة حملت صورتي وصورة روبرت مبالحظة‬ ‫جاء فيها «احلياة على محك اخلطر»‪ ،‬ولسان حال‬ ‫احلد»‪ ،‬فقد‬ ‫أصدقائي يقول «لم أنت مهووسة إلى هذا‬ ‫ّ‬ ‫واحلق‬ ‫حب روبرت لبيال مفاجئ ًا وسريع ًا وخطير ًا‪.‬‬ ‫كان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ُي قال‪ُ ،‬أصبت برهبة اخلوف من العمل في تواياليت‬ ‫ضم مجموعة رائعة من‬ ‫أن الفيلم‬ ‫لعدة أسباب‬ ‫أهم ها ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومحب ة‬ ‫املمث لني الذين جتمع بينهم رابطة صداقة‬ ‫ّ‬

‫وأخوة‪ ،‬ناهيك عن التزامهم الكامل بهدا العمل حتّ ى‬ ‫أولوي اتهم‪ ،‬وقد تُ رجم ّ‬ ‫كل هذا التفاني‬ ‫أنّ هم وضعوه على‬ ‫ّ‬ ‫وض اءة أحاطت العمل‪.‬‬ ‫واإلخالص إلى هالة ّ‬

‫ كيف كان زمالئك املشاركني معك في فيلم‬‫«إكليبس»؟‬ ‫جميعهم أصبحوا أصدقائي وهم ممثلون رائعون‪ .‬وكانت‬ ‫إدوارد وتيلور واجلميع‪ ،‬إنّ هم‬ ‫بالفعل‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫استثنائي ون‬ ‫أشخاص‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫كريسنت تطمئن على طفلي باستمرار‪ ،‬وكذلك فعل‬


‫‪Bryce Dallas Howard: Ambitious Actress & Affectionate Mother‬‬

‫ّ‬ ‫غذائي ة صارمة‬ ‫املمث لة برايس حمية‬ ‫اتّ بعت‬ ‫ّ‬ ‫النباتي ة واالمتناع‬ ‫تقتصر على تناول األغذية‬ ‫ّ‬ ‫احليواني ة مبا‬ ‫أي من املنتجات‬ ‫ّ‬ ‫متام ًا عن استهالك ّ‬ ‫في ذلك مشتقّ ات األلبان واحلليب بعد مشاهدتها‬ ‫الوثائقي «سكان األرض» (‪.)Earthlings‬‬ ‫الفيلم‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫األمريكي‬ ‫املمث ل‬ ‫تزوجت عام ‪ 2006‬من صديقها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫«سيث جيبل» ولهما ابن واحد ولد سنة ‪ 2007‬هو‬

‫«ثيودور نورمان هوارد جيبل»‪.‬‬ ‫حتدثت برايس عن‬ ‫الصحافي ة‪،‬‬ ‫وفي أحد اللقاءات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تطرقة إلى عدد من اجلوانب‬ ‫أعمالها ومسيرتها ُم‬ ‫ّ‬ ‫الشخصي ة‪ ،‬وقد دار احلوار التالي‪:‬‬ ‫ّ‬

‫ كيف غ يّر طفلك الوحيد من حياتك؟‬‫ّ‬ ‫كل شيء في حياتي‪ ،‬فقد‬ ‫وجود طفلي غير‬ ‫أصبحت أكثر حرص ًا في اقتناء واختيار أعمالي‪،‬‬ ‫فأنا ال أحتمل االبتعاد عنه لساعات طويلة‪.‬‬

‫ حدثينا عن جتربتك كأ ّم؟‬‫متجدد‬ ‫امدتني تلك التجربة بشعور‬ ‫لقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومختلف من مفاهيم املرح واللعب والسعادة‬ ‫ورؤية العالم من منظور طفلي الصغي ر‪ ،‬إنّ ها كمن‬ ‫مخي لة‬ ‫مرة‪ .‬أراه يستخدم‬ ‫ّ‬ ‫يرى األشياء ك ّل ها ّ‬ ‫ألول ّ‬ ‫خصبة وواسعة‪ ،‬ووقتي الذي أقضيه معه فيه‬ ‫اخلصوصي ة حتّ ى أنّ ني أدرك بعدها‬ ‫الكثير من‬ ‫ّ‬ ‫األوجه األخرى للحياة وأختبر من خالله معنى‬ ‫بحق‪.‬‬ ‫والصبياني ة وهذا شعور رائع‬ ‫الشقاوة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ ّ‬‫أي النشاطات التي جتتمعني فيها مع طفلك‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫«ثيو» أو متارسينها معه؟‬ ‫في الواقع نفعل ّ‬ ‫كل شيء مع ًا‪ ،‬نستكشف ونقرأ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متر‬ ‫وكل حلظة‬ ‫كل يوم‪،‬‬ ‫ونلعب ونتع ّل م ونتن زّه‬ ‫ّ‬ ‫حد ذاتها‬ ‫عد في‬ ‫علينا حتمل في‬ ‫ّ‬ ‫طي اتها أو تُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫مغامرة تحُ كى‪.‬‬

‫‪10‬‬


‫برايس داالس هوارد‪ :‬ف ّنانة طموحة وأ ّم حـنون‬

‫ّ‬ ‫على الف ّن انة األمريك يّة «برايس داالس هوارد» أ ْن تفخر بنجوم يّتها امل ُ‬ ‫ستحق ة عن أدائها لدور «ﭬيكتوريا‪ّ -‬‬ ‫مص اصة الدماء»‬ ‫في فيلم «اخلسوف‪-‬إكليبس» (‪ )Eclipse‬من سلسلة «توياليت» (‪)Twilight‬؛ حيث قامت ﭬيكتوريا بتحضير وإطالق العنان‬ ‫جليش حديث من ّ‬ ‫مص اصي الدماء بهدف االنتقام ملقتل حبيبها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بحق‪ ،‬حتّ ى لتشعر‬ ‫الرئيسي في الفيلم؛ بأنّ ها «فنّ انة رائعة‬ ‫الشاب ة «كريسنت ستيوارت» والتي قامت بأداء الدور‬ ‫املمث لة‬ ‫وصفتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وكأنّ ك تخشاها فع ً‬ ‫اجلد‪ُ ،‬م عربة في‬ ‫أم ا برايس فإنّ ها تعت ّز بتجربتها تلك وتأخذها على محمل‬ ‫ّ‬ ‫ال وهي تطاردني بدافع االنتقام»‪ّ .‬‬ ‫ّ‬ ‫محب ة وو ّد‪ ،‬وهي في املقابل ِ‬ ‫تك ّن لهم‬ ‫بكل‬ ‫الوقت ذاته عن سعادتها البالغة في استقبال أبطال سلسلة توياليت لها واحتضانها‬ ‫ّ‬

‫االمتنان والتقدي ر‪.‬‬ ‫أبصرت‬

‫برايس‬

‫النور‬

‫في‬

‫لوس‬

‫أجنلوس‬

‫بكاليفورنيا في شهر مارس من العام ‪ُ .1981‬ولدت‬ ‫من أسرة فنّ ّي ة عريقة‪ ،‬فوالدها هو املخرج واملنتج‬ ‫«رون هوارد»‪ ،‬وهي حفيدة الفنّ انني «رينس هوارد»‬ ‫ّ‬ ‫املمث ل «كلنت هوارد»‪،‬‬ ‫وعم ها هو‬ ‫و«جني هوارد»‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫األمريكي «هنري وينكالر»‪.‬‬ ‫املمث ل‬ ‫عرابها فهو‬ ‫ّ‬ ‫أم ا ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن تنشأ وأختيها التوأم وأخيهم األصغر‬ ‫أراد أبواها ْ‬

‫َ‬ ‫يتيك ت» بعيد ًا عن عالم الشهرة وصناعة‬ ‫في «كونّ‬ ‫تتب عهم في عدد من‬ ‫األفالم‪ ،‬ورغم ذلك فقد أمكن‬ ‫ّ‬ ‫ثانوي ة‪ .‬ومن هوايات‬ ‫أعمال والدهم عبر أدوار‬ ‫ّ‬ ‫برايس الكتابة ورياضة كرة الس ّل ة‪.‬‬ ‫في مدارس «غرينْ ويتش» تلقّ ت برايس تعليمها‬ ‫األساسي‪ ،‬ثم انتقلت إلى مدينة نيويورك إلنهاء‬ ‫ّ‬

‫الثانوي ة‪ .‬حصلت برايس على إجازة في‬ ‫دراستها‬ ‫ّ‬

‫أن‬ ‫الكلي ات‬ ‫فن التمثيل من إحدى‬ ‫ّ‬ ‫الريادي ة بعد ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تقدمت بالتسجيل فيها باسم «برايس داالس»‬ ‫ّ‬ ‫جتنّ ب ًا لشهرة والدها‪ ،‬وبدأت حياتها الفنّ ّي ة عام‬ ‫‪ ،2004‬من أشهر أعمالها «القرية» (‪،)The Village‬‬ ‫«الرجل العنكبوت‪« ،)3-Spiderman( »3-‬إمرأة في‬ ‫أن ُر ّ‬ ‫ش ح اسمها‬ ‫املاء» (‪ .)Lady in the Water‬وكان ْ‬ ‫األخروي ة»‬ ‫املستقبلي ة « احلياة‬ ‫ومن مشاريعها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫(‪« )Hereafter‬تعايش بها» (‪« )Live with it‬العون»‬ ‫(‪.)The Help‬‬

‫‪9‬‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫مرات‪.‬‬ ‫ولعدة‬ ‫عاملي ة ملختلف أدوارها‬ ‫عن جوائز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


‫‪In This Issue‬‬ ‫أنت واملوضة‬ ‫ســـــي بـــــاي كــــلـــــووي‬

‫‪51‬‬

‫مـارك من مـارك جاكــوبــس‬

‫‪61‬‬

‫موسكينو تشيپ آند شيك‬

‫‪71‬‬

‫مــــــــوســـــكـــــيـــــنـــــــو‬

‫‪77‬‬

‫مــــــــــراس‬ ‫أنــطــونــــيــــو‬ ‫ّ‬

‫‪85‬‬

‫فـــيـــريـــ ّتــــي‬ ‫ألــــبـــرتــــا‬ ‫ّ‬

‫‪95‬‬

‫جــــــــــــون غـــالـــيـــانــــو‬

‫‪103‬‬

‫جــــان‪-‬پــــــول غـــوتــيـيـه‬

‫‪111‬‬

‫ال ّ‬ ‫ســتــيــــ ّ‬ ‫مـــكـــارتــــنـــي‬

‫‪119‬‬

‫إمـــيــلـــيــو پـــــوتـــــشـــي‬

‫‪129‬‬

‫روبــــــرتـــــو كــــاڤــــا ّلـــي‬

‫‪137‬‬

‫إتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرو ‪145‬‬ ‫مــــــــارك جـــــــاكـــوبــــس ‪155‬‬ ‫كــــــــــــــــــلــــــــــــــــووي‬

‫‪163‬‬

‫بـــــــــالـــــنــــــســـيــــاغــــا ‪169‬‬ ‫النـــــــــــــــــــڤـــــــــــــــــان‬

‫‪177‬‬

‫صحة وجمال‬ ‫ّ‬

‫نــزعـــة تسريحات الـشـعـر‬ ‫الـمسـتـلهـمــة من حــقبات‬ ‫ماضية‬

‫‪41‬‬

‫صورة الغالف من تشكيلة إميليو پوتشي‬ ‫‪Cover Picture is from Emilio Pucci‬‬


‫‪In This Issue‬‬ ‫فن وتراث‬ ‫سياحة ّ‬ ‫بــرايــس داالس هـــوارد‪:‬‬

‫‪9‬‬

‫رحــلــة استكـشـافـ ّية من‬

‫‪21‬‬

‫فــ ّنـانة طموحة وأ ّم حنون‬

‫مــديــنــة تــورونــتــو الى‬ ‫شــــ ّ‬ ‫الالت نـــــيــــاغــــارا‬ ‫عصري من خشب‬ ‫مــنزل‬ ‫ّ‬ ‫الــــبــ ّلوط والــــزجـــــاج‬

‫‪27‬‬

‫أكسسوارات‬ ‫أحــــدث تـــشــكـيـــالت‬ ‫املصممني من الـحـقائــب‬ ‫ّ‬ ‫واألحــــــــــــــذيـــــــــــــة‬

‫‪31‬‬

‫كـــــامــــپــــر‪ :‬تــصــميم ‪43‬‬ ‫كــالسيكي ّ‬ ‫فـذ‪ ،‬وحـرف ّية‬ ‫ّ‬ ‫كـــــامـــــلــــة ُمـتــقـــنـــة‬ ‫الـــتــشكيالت الــرجال ّية‬ ‫لــــخـــريـــف وشـــتـــــاء‬ ‫‪2011 - 2010‬‬

‫‪47‬‬


‫‪Introduction‬‬

‫القراء‬ ‫كلمة الى ّ‬ ‫نعود بعد سفرنا خالل إجازة الصيف وك ّلنا شوق لآلتي من األيام‪.‬‬ ‫ففي داخل ّ‬ ‫ذهني واتّ ساع‬ ‫تغير بعض الشيء؛ تفتّ ح‬ ‫كل واحد منّ ا أمر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫سيستجد علينا من‬ ‫أفق لن تقوى على إطفاء شعلتهما وطأةُ ما‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫مواقف وأحداث‪.‬‬ ‫وانصهار ولو‬ ‫حضاري‬ ‫نعم‪ ،‬يثرينا السفر مبا يوفّ ره لنا من تفاعل‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬

‫مؤقّ ت مع سوانا من الشعوب‪ .‬فثمار احلياة لم تتوقّ ف على ما استطاع‬ ‫نب مداميكها على‬ ‫أبناء مجتمعنا وحدهم إنتاجه‪،‬‬ ‫ورفاهية الدنيا لم تُ َ‬ ‫ّ‬

‫اإلنساني حول العالم هو‬ ‫وإنا اإلبداع‬ ‫يد من ترعرعنا بينهم وحسب‪ .‬مّ‬ ‫ّ‬ ‫الذي أوصل الناس إلى ما يتمتّ عون به اليوم‪ .‬وهذا اإلبداع املنتشر‬ ‫في أصقاع األرض هو الذي نسعى ملالمسته خالل السفر‪ ،‬وهو الذي‬ ‫ّ‬ ‫ومعنوي ًا‪.‬‬ ‫إنساني ًا‬ ‫وينمينا‬ ‫يؤثر فينا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نعود من السفر ونفوسنا هادفة الى تطوير ما نقدم عليه من‬ ‫وفعاليات‪ .‬نعود إلى الديرة‪ ،‬وكلنا‬ ‫ممارسات وما نتداعى إليه من أداء‬ ‫ّ‬ ‫رغبة في بذل املزيد من أجل هذا الوطن ومن أجل أبنائه الذين نتوق‬ ‫أن ننمو معهم على بركة الله وتوفيقه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يستهل‬ ‫نعود هذه السنة من السفر لنجد شهر رمضان املبارك‬ ‫والتقدم‬ ‫هالله وتبدأ أيام صومه‪ ،‬فتكبر فينا الرغبة على التطوير‬ ‫ّ‬ ‫والفالح‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬ ‫مساعد الش ّالل‬

‫‪Editor in Chief‬‬

‫‪Mosaed Al-Shallal‬‬

‫مدير التحرير‬ ‫جورج معتوق‬

‫‪Editor Manager‬‬ ‫‪George Maatouk‬‬

‫نائب مدير‬ ‫التحرير‬ ‫رامي طبيعات‬

‫‪Deputy Editor‬‬ ‫‪Manager‬‬ ‫‪Rami Tabiaat‬‬

‫مساعد مدير‬ ‫التحرير‬ ‫يورغو لويس دبج‬ ‫اإلخراج التنفيذي‬ ‫اسماعيل أنسر‬ ‫فاطمة سمرين‬ ‫مليس القماطي‬ ‫ميرنا أبي خير‬ ‫مـديـر العمليات‬ ‫يورغو لويس دبج‬ ‫هاتف‪+965 25756115 :‬‬ ‫فاكس‪+965 25744547 :‬‬

‫لإلعالنات‬

‫نقال‪)+965( 67007779 :‬‬

‫‪bookingmagazine@alostoura.com‬‬

‫‪Editor Manager‬‬ ‫‪Assistant‬‬ ‫‪Yorgo Louis Dabaj‬‬ ‫‪Production Unit‬‬ ‫‪Ismail Ansar‬‬ ‫‪Fatma Sumrain‬‬ ‫‪Lamees Komati‬‬ ‫‪Mirna Abi Khair‬‬

‫‪Operations Manager‬‬ ‫‪Yorgo Louis Dabaj‬‬ ‫‪Tel: +965 25756115‬‬ ‫‪Fax: +965 25744547‬‬ ‫‪For Advertising‬‬

‫‪Mobile: (+965) 67007779‬‬

‫‪bookingmagazine@alostoura.com‬‬

‫منذ القدم‪ ،‬واإلنسان يأمل في اإلصالح‪ ،‬ويسعى الى تهذيب النفس‬ ‫أهم ما يحمله هذا‬ ‫واالرتقاء بها إلى مراتب اخلير والنزاهة‪ .‬ومن‬ ‫ّ‬ ‫الشخصي املتعالي‬ ‫احلث على االرتقاء إلى السلوك‬ ‫الشهر الفضيل هو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عن صغائر األمور‪ ،‬والعتماد أرقى وسائل التعاطي مع اآلخرين بدء ًا‬

‫بالبر واإلحسان إليهم‪.‬‬ ‫وانتهاء‬ ‫اإلنساني والتسامح‬ ‫بالتعاطف‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫إضافي لنا للتالقي مع بعضنا‬ ‫شهر اخلير والعطاء هذا هو دافع‬ ‫ّ‬

‫البعض رغم التباينات‪ ،‬والتآخي مع سوانا من البشر رغم االختالفات‪،‬‬ ‫اإلنسانية املشتركة واحملافظة‬ ‫من خالل زيادة احلرص على القواسم‬ ‫ّ‬ ‫الطبيعية في العيش الهانئ الكرمي وفق قناعاتهم‬ ‫على حقوق الناس‬ ‫ّ‬ ‫املتنوعة‪.‬‬ ‫الفردية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫القلبية بحلول هذا‬ ‫لقرائنا الكرام بأطيب التمنّ يات‬ ‫تقدمنا‬ ‫ومع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الشهر املبارك وختامه بعيد الفطر السعيد‪ ،‬نأمل أن حتمل األيام‬ ‫العربية التي ما‬ ‫املقبلة بشائر اخلير والبركة والسالم على ربوعنا‬ ‫ّ‬ ‫أن نبتعد عنها ولو في اإلجازة حتى نشتاق للعودة إليها؛ وما أجمل‬ ‫العودة إليها‪ .‬وكل عيد وأنتم بخير‪.‬‬

‫إلبداء الرأي أو املالحظات‬ ‫يرجى استخدام‬ ‫الـعنــوان‬ ‫التالي‪:‬‬ ‫شركة األسطورة الدولية‬ ‫العـامـة‬ ‫للـتجارة‬ ‫ّ‬ ‫والـمقاوالت ذ‪.‬م‪.‬م‪.‬‬ ‫ص‪.‬ب‪7253 .‬‬ ‫الساملية ‪22083‬‬ ‫الكويت‬ ‫أو إرسال فاكس على الرقم‪:‬‬

‫‪+965 25742238‬‬ ‫أو عبر البريد اإللكتروني‪:‬‬ ‫‪magazine@alostoura.com‬‬

‫سعر اجمل ّلة‪:‬‬ ‫الكويت‪ 3 :‬د‪.‬ك‪.‬‬ ‫اإلمارات‪ 20 :‬درهم‬ ‫البحرين‪ 2 :‬د‪.‬ب‪.‬‬ ‫السعود ّية‪ 20 :‬ريال‬ ‫ُعمان‪ 3 :‬ريال‬ ‫قطر‪ 20 :‬ريال‬ ‫لبنان‪ 7500 :‬ل‪.‬ل‪.‬‬ ‫ُطبعت في الكويت‬

‫‪For any observation‬‬ ‫‪or opinion please‬‬ ‫‪use the following‬‬ ‫‪address:‬‬

‫‪Al Ostoura International‬‬ ‫‪Co. for General Trading‬‬ ‫‪and Contracting w.l.l.‬‬ ‫‪P.O. Box: 7253‬‬ ‫‪Salmiya 22083‬‬ ‫‪Kuwait‬‬

‫‪or you can Fax us at:‬‬ ‫‪+965 25742238‬‬

‫‪or you can email us:‬‬

‫‪magazine@alostoura.com‬‬ ‫‪Magazine Price:‬‬ ‫‪Kuwait 3 K.D.‬‬

‫‪Emirates: 20 Dirham‬‬ ‫‪Bahrain: 2 B.D.‬‬

‫‪Saudi Arabia: 20 Riyal‬‬ ‫‪Oman: 3 Riyal‬‬

‫‪Qatar: 20 Riyal‬‬

‫‪Lebanon: 7500 LBP‬‬ ‫‪Printed in Kuwait‬‬


‫موضة خريف وشتاء‬ ‫‪:2011-2010‬‬ ‫ســــي بـــاي كــــلــــووي‬ ‫مارك من مارك جاكـوبـس‬ ‫موسكينو تشيپ آند شيك‬ ‫مــــــــوســـــكـــيـــنـــــــو‬ ‫مـــــــراس‬ ‫أنــطــونـــيــــو‬ ‫ّ‬ ‫فـــيـــريــــ ّتــــي‬ ‫ألــبـــرتــا‬ ‫ّ‬ ‫جــــــــون غـــالـــيـــانـــــو‬ ‫جــان‪-‬پـــول غـــوتــيــيـه‬ ‫ال ّ‬ ‫ســتــيـــ ّ‬ ‫مــكــارتـــنـــي‬ ‫إمــيــلــيــو پـــــوتــــشــي‬ ‫روبـــــرتـــو كـــاڤــــا ّلـــي‬ ‫إتـــــــــــــــــــــــــــــــــــرو‬ ‫مــــــارك جــــاكـــوبــــس‬ ‫كــــــــــــــــلــــــــــــــووي‬ ‫بـــــــــالـــــنــــســـيـــاغــا‬ ‫النـــــــــــــــڤـــــــــــــــــان‬

‫مــقـــاالت‪:‬‬

‫بــرايــس داالس هـــوارد‪:‬‬ ‫فــ ّنـانة طموحة وأ ّم حنون‬ ‫‪3 K. Dinar - 7 Euro‬‬

Al Ostoura Septemeber 2010  

Arabic luxury fashion magazine

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you