Page 1


Antonio Marras

+965 25752422 / 3

Etro

+965 25757485 / 3

Vanessabruno

+965 22597859


Fashion Directory Alphabetically in English

3.1 Phillip Lim 51 East - Doha - Qatar Biba - Amman - Jordan Boutique 1 - Dubai -UAE Harvey Nichols - Istanbul -Turkey Harvey Nichols - Riyadh - S.A. Harvey Nichols - Dubai - UAE Las Boutique- Al Khobar - S.A. Mayass - Riyadh - S.A. Noul LLC - Dubai-UAE Plum - Beirut - Lebanon Sauce - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait Almana Fashion Group - Qatar Boutique 1 - Dubai – UAE Etoile - Dubai - UAE Saks - Bahrain Saks - Dubai - UAE Saks - Riyadh - Saudi Arabia Snowball - Lebanon Al Ostoura - Kuwait Alberta Ferretti Alberta Ferretti - Beirut - Lebanon Alberta Ferretti - Jeddah - S.A. Alberta Ferretti - Manama - Bahrain Alberta Ferretti, c/o Harvey Nichols - UAE Alberta Ferretti c/o The Pear - Doha - Qatar Alberta Ferretti c/o Mall of Dubai - UAE AF at Joseph Eid - Beirut - Lebanon AF c/o Ounass - Abu Dhabi - UAE Elizabeth Fashion - Abu Dhabi - UAE Saks - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Alexander McQueen Aida - Doha - Qatar Al Hama - Jeddah - Saudi Arabia Harvey Nichols & Saks - Dubai - UAE Helene Boutique - Cairo - Egypt Saks - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Anna Sui Aishti - Beirut - Lebanon Beymen - Cairo - Egypt Ginger and Lace - Dubai - UAE Harvey Nichols - Dubai - UAE Mahat Boutique - Jeddah - S. A. Mimosa - Al Khobar - Saudi Arabia Plum - Beirut - Lebanon Sauce - Dubai - UAE SID - Jeddah - Saudi Arabia Tuossco - Jordan Vibes - Abdoun - Jordan Villa Moda - Manama - Bahrain Al Ostoura - Kuwait Antonio Berardi Aishti - Dubai - UAE Aishti - Beirut - Lebanon Hip - Cairo -Egypt J Boutique - Manama - Bahrain Lo Spazio - Jeddah - Saudi Arabia Saks - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Antonio Marras Etoile - Dubai - UAE J Boutique - Manama - Bahrain La Coquette - Amman - Jordan Mimosa -Al Khobar- S.A. Saks - Jeddah - S.A . Saks - Riyadh - S.A. Skateboard - Beirut - Lebanon Zai Boutique - Doha – Qatar Al Ostoura - Kuwait

188

Balenciaga Al Aali Complex - Manama - Bahrain Beirut Souks – Beirut – Lebanon Centria Mall - Jeddah - S.A. Al Khayat Center - Jeddah - S.A. Mall of Emirates - Dubai - UAE The Pearl - Doha - Qatar Al Ostoura - Kuwait Bernhard Willhelm Maria Louisa – Qatar Al Ostoura - Kuwait Blumarine Al Ostoura - Kuwait Camper Aishti - Beirut - Lebanon Aizone Store - Amman - Jordan Camper (Mall of Emirates) - Dubai - UAE Camper (Festival City) - Dubai - UAE Camper - Riyadh - Saudi Arabia Camper - Al Khobar - Saudi Arabia Camper - Jeddah - Saudi Arabia Suite 966 - Jeddah - Saudi Arabia Al Ostoura – Kuwait Casadei Aishti - Beirut - Lebanon Blue Salon - Doha - Qatar Cia Shoes - UAE Glamour - Doha - Qatar Haya I. Al Sunaidi - Saudi Arabia L SQUARE - Egypt Pointure - Beirut - Lebanon Royal Fashion - Cairo - Egypt Salam - Doha - Qatar Saks - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Charles Chang Lima D’NA-Riyadh- Saudi Arabia Al Ostoura-Kuwait Chloe Aishti - Beirut - Lebanon Chloe (the Pearl) - Doha - Qatar Chloe(Emirates Tower) - Dubai - UAE Chloe (Dubai Mall) - Dubai - UAE Chloe - Manama - Bahrain Harvey Nichols - Dubai - UAE Saks Fifth Avenue - Riyadh - S.A. Saks Fifth Avenue - Jeddah - S.A. Al Ostoura - Kuwait Comme des Garcons Al Ostoura - Kuwait Dice Kayek Acacia - Riyadh - Saudi Arabia Basics - Jeddah - Saudi Arabia Biba Boutique - Amman - Jordan Taten - Beirut - Lebanon Al Ostoura - Kuwait Dries Van Noten If - Beirut - Lebanon Mayass - Riyadh - S.A. Mayass - Jeddah - S.A. Villa Moda - Dubai - UAE Villa Moda - Doha - Qatar Villa Moda - Manama - Bahrain Al Ostoura - Kuwait

Emilio Pucci Al Tayer – Abu Dhabi - UAE Al Tayer, Bloomingdale - Dubai-UAE Al Tayer – Doha – Qatar Al Tayer, Dubai Mall - Dubai- UAE Al Tayer, Emirates Tower -Dubai-UAE Al Tayer, Harvey Nichols-Dubai - UAE Al Tayer – Jeddah – Saudi Arabia Al Tayer – Manam- Bahrain Al Tayer – Riyadh – Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait

Ice Iceberg Aishti - Amman - Jordan Aishti - Beirut – Lebanon Aishti - Damascus - Syria Al Rashed Trading - Al Khobar - S.A. Bugatti Boutique - Dubai - UAE Mia Moda - Manama - Bahrain Saudi Jawahir - Jeddah - Saudi Arabia Saudi Jawahir - Riyadh - Saudi Arabia Salam Studio - Doha - Qatar Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait

Eskandar Saks Fifth Avenue - Dubai - UAE Saks Fifth Avenue - Jeddah - S.A. Saks Fifth Avenue - Manama - Bahrain Saks Fifth Avenue - Riyadh - S.A. Al Ostoura – Kuwait

Jean Paul Gaultier Al Tayer - Abu Dhabi – UAE Al Tayer, Dubai Mall - Dubai - UAE Al Tayer - Manama - Bahrain Al Tayer, Harvey Nichols - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait

Etro Etro - Beirut - Lebanon Burjuman Center - Dubai - UAE City Center - Manama - Bahrain Dubai Mall - Dubai - UAE Kingdom Mall - Riyadh - S.A. Mall of the Emirates - Dubai - UAE Rashid Mall - Al Khobar - S.A. Red Sea Mall - Jeddah - S.A. The Pearl - Doha - Qatar Al Ostoura-Kuwait

Jenny Packham Boutique 1 - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait

Felipe Oliveira Baptista Saks - Jeddah - Saudi Arabia Saks - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Francesco Biasia ABC - Beirut - Lebaon Al Aali Complex- Manama - Bahrain b quattro - Al Khobar - Saudi Arabia b quattro - Jeddah - Saudi Arabia b quattro - Riyadh - Saudi Arabia Francesco Biasia - Al Khobar - S.A. Francesco Biasia - Riyadh - S.A. Al Ostoura – Kuwait Giambattista Valli Aishti - Beirut - Lebanon Al Mayass - Jeddah - Saudi Arabia Al Mayass - Riyadh - Saudi Arabia Al Othman - Manama - Bahrain Beymen - Istanbul - Turkey Boutique 1 - Dubai - UAE Villa Moda - Doha - Qatar Al Ostoura - Kuwait Guiseppe Zanotti Al Aali Mall - Manama - Bahrain Down Town - Beirut - Lebanon The Pearl - Doha - Qatar Ounass - Abu Dhabi - UAE The Boulevard, Emirates Tower-Dubai-UAE Harvey Nichols, Mall of Emirates-Dubai-UAE Bloomingdale’s-Dubai Mall-UAE Al Ostoura - Kuwait Hussein Chalayan Anma Group - Jeddah - Saudi Arabia Etoile - Dubai - UAE Philosophy - Riyadh - Saudi Arabia The art of Living - Riyadh - S.A. Al Ostoura - Kuwait Iceberg Aishti - Amman - Jordan Aishti - Beirut - Lebanon Aishti - Damascus - Syria Bugatti, Wafi – Dubai - UAE Bugatti, Dubai Mall - Dubai – UAE Mia Moda - Manama - Bahrain Saudi Jawahir - Riyadh - S.A. Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait

Jil Sander Harvey Nichols - Dubai - UAE Plum - Beirut - Lebanon Saks Fifth Avenue - Riyadh - SA Saks Filth Avenue - Jeddah - S A Villa Moda - Doha - Qatar Villa Moda - Dubai - UAE Villa Moda - Bahrain Al Ostoura - Kuwait John Galliano Al Mana - Qatar Elizabeth Fashion - UAE Etoile - Dubai - UAE Helene - Cairo - Egypt J Boutique - Manama - Bahrain Saks - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Junya Watanabe Basics - Jeddah - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Lanvin Bloomingdale’s, Dubai Mall-Dubai- UAE Boutique de France - Amman - Jordan Harvey Nichols - Dubai - UAE Hip Boutique - Cairo - Egypt Lanvin, Dubai Mall- Dubai - UAE Lanvin, Emirates Towers - Dubai - UAE Lanvin, Moda Mall - Manama - Bahrain Lanvin, Zai Center - Doha - Qatar Lanvin, Palladium 2 - Beirut - Lebanon Plum - Beirut - Lebanon Rodeo Drive -Dubai - UAE Rubaiyat, Al Khayat Center-Jeddah - S.A. Rubaiyat,Kingdom Center - Riyadh - S.A. Al Ostoura – Kuwait Leonard Chamelle Plaza – Jeddah - S.A. Leonard – Dubai - UAE Mezzaluna – Riyadh - S.A. Saks – Dubai - UAE Saks – Bahrain Silhouette Fashions – Riyadh - S.A. Al Osloura - Kuwait Love Moschino - Women Al Sawani - Al Khobar - Saudi Arabia Al Sawani - Jeddah - Saudi Arabia Al Sawani - Riyadh - Saudi Arabia Beymen - Cairo - Egypt Blue Salon - Doha - Qatar Dawanco - Bahrain Donna Boutique - Cairo - Egypt Impac Group -Amman - Jordan Love Moschino - Doha - Qatar Pointure - Damascus - Syria Poinlure - Beirut - Lebanon Royal Fashion - Cairo - Egypt Salam Studio - Dubai - UAE Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait


Fashion Directory Alphabetically in English

Love Moschino - Men Al Sawani - Al Khobar - Saudi Arabia Al Sawani - Jeddah - Saudi Arabia Al Sawani - Riyadh - Saudi Arabia Beymen - Cairo - Egypt Blue Salon - Doha - Qatar Dawanco - Bahrain Ego - Cairo - Egypt Love Moschino - Doha - Qatar Pointure - Damascus - Syria Pointure - Beirut - Lebanon Salam Studio - Dubai - UAE Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait Marc Jacobs Marc Jacobs - Beirut - Lebanon Marc Jacobs - Bahrain Marc Jacobs - Dubai - UAE Marc Jacobs - Doha - Qatar Marc Jacobs - Jeddah - S.A. Marc Jacobs - Riyadh - S.A. Saks - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait Marc Jacobs - Accessories Aishti - Amman - Jordan Aishti - Damascus - Syria Al Khayat - Riyadh - S.A. Beymen - Cairo - Egypt Centria - Riyadh - S.A. Marc Jacobs - Al Khobar - S.A. Marc Jacobs - Beirut - Lebanon Marc Jacobs - Jeddah - S.A. Marc Jacobs - Doha - Qatar Marc Jacobs - Dubai - UAE Marc Jacobs - Manama - Bahrain Marc Jacobs - Riyadh - S.A. Saks - Bahrain Saks - Dubai - UAE Saks - Jeddah - S.A. Saks - Riyadh - S.A. Al Ostoura - Kuwait

Michael Kors Aishti - Beirut - Lebanon Bahrain City Center-Manama-Bahrain Donna Boutique - Cairo - Egypt Harvey Nichols - Riyadh - S.A. J Boutique - Manama - Bahrain La Coquette - Amman - Jordan Mall of Emirates - Dubai - UAE Mayass - Jeddah - Saudi Arabia Mayass - Riyadh - Saudi Arabia Mirdif City Center - Dubai - UAE Prime - Doha - Qatar Samarda Trading - Jeddah - S.A. Scarpe - Dubai - UAE Tagz - Manama - Bahrain Tagz - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura -Kuwait Missoni Boutique 1- Dubai - UAE Boutique1 - Beirut - Lebanon J Boutique - Manama - Bahrain Kaza Moda - Riyadh - S.A. La Coquette - Amman - Jordan Mall of Emirates - Dubai - UAE Manahil Al Hamdan - Al Khobar - S.A. Mayass - Jeddah - S.A. Mayass - Riyadh - S.A. The Pearl - Doha - Qatar Villa Moda - Damascus - Syria Al Ostoura-Kuwait Moschino - Women Aishti - Beirut - Lebanon Beymen - Cairo - Egypt Moschino - Dubai - UAE Moschino - Doha - Qatar Moschino c/o Harvey Nichols-Dubai - UAE Moschino - Jeddah - S.A. Moschino - Manama - Bahrain Moschino - Riyadh - S.A. Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait

Marc by Marc Jacobs Aishti - Amman - Jordan Aishti - Damascus - Syria Beymen - Cairo - Egypt Harvey Nichols - Riyadh - S.A. Marc by Marc Jacobs - Bahrain Marc by Marc Jacobs - Beirut - Lebanon Marc by Marc Jacobs - Al Khobar - S.A. Marc by Marc Jacobs - Jeddah - S.A. Marc by Marc Jacobs (Dubai Mall) - UAE Marc by Mac Jacobs (Festival City) - Dubai - UAE Marc by Marc Jacobs (Mall of Emirates) - UAE Saks Fifth Avenue - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait

Moschino Cheap & Chic Aishti - Beirut – Lebanon Beymen - Cairo - Egypt Impac Group - Amman - Jordan Moschino - Dubai - UAE Moschino - Doha - Qatar Moschino c/o Harvey Nichols -Dubai - UAE Moschino - Jeddah - S.A. Moschino - Manama - Bahrain Moschino - Riyadh - S.A. Pointure - Damascus - Syria Tawfiq - Al Khobar - Saudi Arabia Veneto - Abu Dhabi - UAE Al Ostoura - Kuwait

Martin Grant Blank Boutique - Riyadh - S.A. Boutique 1- Beirut - Lebanon Boutique 1 - Dubai - UAE Piaff - Beirut - Lebanon Saks 5th Avenue - Jeddah - S.A. Saks 5th Avenue - Riyadh - S.A. Al Ostoura - Kuwait

Nina Ricci Harvey Nichols - Dubai - UAE Nina Ricci - Dubai - UAE Nina Ricci at Zai Mall - Doha - Qatar Saks 5th Avenue - Riyadh - S.A. Saks 5th Avenue - Jeddah - S.A. Taten - Beirut - Lebanon Villa Moda - Manama - Bahrain Zai - Doha - Qatar Al Ostoura – Kuwait

Maurizio Pecoraro Hip 48 - Cairo - Egypt Mahat - Jeddah - Saudi Arabia Mayas - Riyadh - Saudi Arabia Plum - Beirut - Lebanon Saks Fifth Avenue - Riyadh - S.A. Zai - Doha - Qatar Al Ostoura - Kuwait Max Chaoul Harvey Nichols - Dubai - UAE Madar Al Gad - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait

Paul Smith - Women Allied L.L.C.,Emirates Mall - UAE Ashraf BGDC,City Center-Bahrain Farouk Trading, Khayat Center-Jeddah Farouk Trading, Stars Avenues-Jeddah Farouk Trading, Kingdom Center-Riyadh Luxury Dev. Co. SAL - Lebanon Salam Studios - Doha - Qatar Saks Fifth Avenue - Bahrain Saks Fifth Avenue - Dubai - UAE Villa Moda - Damascus - Syria Al Ostoura - Kuwait

Paule Ka Ego - Cairo - Egypt Escapade - Beirut - Lebanon Euphoria - Cairo - Egypt Harvey Nichols - Dubai -UAE J Boutique - Manama - Bahrain Paule Ka - Jeddah - Saudi Arabia Saks - Riyadh - Saudi Arabia Taten - Beirut - Lebanon Zai - Doha - Qatar Al Ostoura - Kuwait Reem Acra Aida - Doha - Qatar Al Hama - Saudi Arabia Boutique 1 - Dubai - UAE J Boutique - Manama - Bahrain Mimosa - Saudi Arabia Sophie’s Choice - Lebanon The Art of Living - Saudi Arabia Al Ostoura – Kuwait Roberto Cavalli Al Rabat-Casablanca-Morocco Al Rashid Mall - Al Khobar - S.A. Al Khayat Mall - Jeddah - S.A. Downtown - Beirut - Lebanon Dubai Mall - Dubai - UAE Moda Mall - Manama - Bahrain Mall of Emirates - Dubai - UAE Roberto Cavalli - Abu Dhabi - UAE The Pearl - Doha - Qatar Wafi Mall - Dubai - UAE Al Ostoura – Kuwait Robert Clergerie Baby Fair - Manama - Bahrain Galeries Lafayette - Dubai - UAE Glamour - Doha - Qatar If - Beirut - Lebanon If - Dubai - UAE Opera Shoes - Dubai - UAE Al Ostoura - Kuwait Rodo Bia Sufana - Manama - Bahrain Bloomingdales - Dubai - UAE Harvey Nichols - Dubai - UAE Mimosa - Al Khobar - S.A. Opera - Dubai - UAE Ounass - Abu Dhabi - UAE Ounass - Dubai - UAE Ounass - Manama - Bahrain Prime - Doha - Qatar Shoe Palace - Riyadh - S.A. Zimas - Jeddah - S.A. Al Ostoura - Kuwait See by Chloe Aishti - Beirut - Lebanon Al Sawani - Jeddah - S.A. Beymen - Cairo - Egypt Boutique 1 - Dubai - UAE Effervescence - Casablanca - Morocco Ego - Cairo - Egypt Eyecandy - Oman Galeries Lafayette - Dubai - UAE Harvey Nichols - Dubai - UAE Impac - Amman - Jordan Medn Aizone - Dubai - UAE Mimosa - Al Khobar - Saudi Arabia Salam Studio & Stores - Qatar Saks Fifth Avenue - Riyadh - S.A. Saks Fifth Avenue - Jeddah - S.A. Sauce - Dubai - UAE The Closet - Manama - Bahrain Al Ostoura – Kuwait

Sonia Rykiel Al Rubaiyat - Riyadh - Saudi Arabia Al Rubaiyat - Al Khobar - S.A. Dubai Mall - Dubai - UAE Le Chateau Mall - Jeddah - S.A. Royal Nile Plaza - Cairo - Egypt Sonia Rykiel - Beirut - Lebanon The Pearl - Doha - Qatar Al Ostoura - Kuwait Soya Au Lait Al Houssami SAL - Beirut - Lebanon Front Street - Riyadh - S.A. Saraf - Riyadh - S.A. Sauce,The Village Mall - Dubai-UAE Al Ostoura-Kuwait Stella McCartney Aishti - Beirut - Lebanon Beyman - Istanbul - Turkey Harvey Nichols - Dubai – UAE Harvey Nichols - Istanbul - Turkey Helen Boutique - Cairo - Egypt La Coquette - Amman - Jordan Polar Moda - Istanbul – Turkey Al Ostoura - Kuwait Tony Cohen Aishti - Beirut - Lebanon Aishti - Dubai - UAE Avanti - Amman - Jordan Baby Fair - Manama - Bahrain Class Boutique - Manama - Bahrain Dee Gia - Amman - Jordan Harvey Nichols - Dubai - UAE Harvey Nichols - Riyadh - S.A. HIP - Cairo - Egypt Mayas - Jeddah - Saudi Arabia Mayas - Riyadh - Saudi Arabia Mimosa - Al Khobar - Saudi Arabia Piaff Boutique - Beirut - Lebanon Philosophy - Riyadh - Saudi Arabia Rocco - Manama - Bahrain Sabia - Riyadh - Saudi Arabia Al Ostoura - Kuwait Tosca Blu ABC - Achrafieh - Beirut Al Garawi Galleria - Riyadh - S.A. BHV, City Mall - Beirut - Lebanon Galerie Lafayette, Dubai Mall - UAE Salam Studio, Wafi City - Dubai- UAE Tosca Blu, City Center - Doha - Qatar Al Ostoura - Kuwait Undercover SID (ANMA Group) - Saudi Arabia Al Ostoura – Kuwait Vanessa Bruno Boutique 1 - Dubai - UAE Sauce - Dubai - UAE Al Ostoura-Kuwait Wunderkind Lo Spazio – Jeddah – Saudi Arabia Lo Spazio – Riyadh – Saudi Arabia Taten – Beirut - Lebanon Al Ostoura - Kuwait Zac Posen 51 East - Doha - Qatar Al Hama - Jeddah - Saudi Arabia Al Hama - Riyadh - Saudi Arabia Boutique 1 - Dubai - UAE Boutique 1 - Beirut - Lebanon Harvey Nichols - Dubai - UAE Hip Boutique - Cairo - Egypt Al Ostoura – Kuwait

187


‫دلــــيــــل األزيـــــــاء‬ ‫حسب تسلسل احلروف‬

‫سي باي كلووي‬

‫إمباك ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫إيغو ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫إيفيرڤيسينس ‪ -‬الرباط ‪ -‬املغرب‬ ‫أي كاندي ‪ -‬عمان‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذاكلوزيت‪-‬املنامة‪-‬البحرين‬ ‫ساكس‪-‬الرياض‪-‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سالم ستوديو‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫سوس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫السواني ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫غاليريز الفاييت ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ميدن آيزون ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ميموزا‪-‬اخلبر‪-‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫تشارليز شانغ ليما‬

‫دي ان ايه ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫سونيا ريكيال‬

‫كامپر‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫آيزون ستور ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫كامپر (مجمع اإلمارات)‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫كامپر (ڤيستيڤال سيتي)‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫كامپر ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫كامپر ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫كامپر ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫سوت ‪ -966‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫كساداي‬

‫إل سكوير ‪ -‬مصر‬ ‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بلو صالون ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫پوانتور ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫رويال فاشن ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سالم ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫سيا شوز ‪ -‬اإلمارات‬ ‫غالمور ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫هيا السونيدي ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫كلووي‬

‫دبي مول ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذا بيرل ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫الروبيات ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫الروبيات ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫رويال نايل بالزا ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫سونيا ريكيال ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫لو شاتو مول ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪-‬لبنان‬ ‫ساكس‪-‬الرياض‪-‬السعودية‬ ‫ساكوس‪-‬جدة ‪-‬السعودية‬ ‫كلووي (ذا بيرل)‪-‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫كلووي (برج اإلمارات) ‪ -‬دبي‪-‬اإلمارات‬ ‫كلووي (مول دبي) ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫كلووي ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫احلسامي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫سراف ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سوس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫فرونت ستريت ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫كوم دي غارسون‬

‫سويا أو لي‬

‫طوني كوهن‬

‫أڤانتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫إيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫إيشتي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بايبي فاير ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫پياف بوتيك ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫دي جيا ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫روكو ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫سابيا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫فيلوزوفي ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫كالس بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫مياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫مياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هيپ ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ّ‬ ‫ڤانيسا برونو‬

‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سوس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫فرانشيسكو بيازيا‬

‫آي‪ .‬بي‪ .‬سي‪ - .‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بي كواترو ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫بي كواترو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫بي كواترو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫فرانشيسكو بيازيا ‪ -‬اخلبر‪ -‬السعودية‬ ‫فرانشيسكو بيازيا‪-‬الرياض‪-‬السعودية‬ ‫مجمع العالي ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ڤوندركايند‬

‫تاتني ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫لو سبازيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫لو سبازيو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫فيليپ أوليڤيير ا باپتيستا‬

‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫النڤان‬

‫پ َلم ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بلومينغداليس‪ ،‬دبي مول ‪-‬اإلمارات‬ ‫بوتيك دو فرانس‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫روبايات ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫روبايات ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫روديو درايڤ‪-‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫النڤان‪ ،‬مجمع دبي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫النڤان‪ ،‬أبراج اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫النڤان‪ ،‬زاي سنتر ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫النڤان‪ ،‬مجمع مودا ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫النڤان‪ ،‬باالديوم‪ - 2‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هيپ بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫لوڤ موسكينو ‪ -‬نساء‬

‫إمباك غروب ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بلو سالون ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫پوانتور ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫پوانتور ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫داوانكو ‪ -‬البحرين‬ ‫دونا بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫رويال فاشن ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫السواني ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سالم ستوديو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫لوڤ موسكينو ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫لوڤ موسكينو ‪ -‬رجال‬

‫إيغو ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫بلو سالون ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫پوانتور ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫پوانتور ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫داوانكو ‪ -‬البحرين‬ ‫السواني ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫السواني ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سالم ستوديو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫لوڤ موسكينو ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ليونار‬

‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس ‪ -‬البحرين‬ ‫سيلهويت فاشنز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫شاميلي بالزا ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ليونارد ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ميزالونا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مارتن غرانت‬

‫بوتيك ‪ - 1‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بوتيك ‪ -1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بالنك بوتيك ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫بياف ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ّ‬ ‫ميسوني‬

‫بوتيك ‪ -1‬دبي‪ -‬اإلمارات‬ ‫بوتيك ‪ -1‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ذا بيرل ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫كازا مودا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ال كوكيت ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫مول اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مناهل احلمدان ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫املياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫املياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫فيال مودا ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مارك جاكوبس‬

‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬البحرين‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مارك جاكوبس ‪ -‬أكسسوارات‬

‫آيشتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫اخلياط ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سينتريا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫مارك جاكوبس ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مارك باي مارك جاكوبس‬

‫آيشتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مارك باي مارك جاكوبس ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ماركبايماركجاكوبس ‪-‬البحرين‬ ‫مارك باي مارك جاكوبس ( دبي مول) ‪-‬اإلمارات‬ ‫ماركبايماركجاكوبس(مجمعاإلمارات)‪-‬دبي‬ ‫ اإلمارات‬‫مارك باي مارك جاكوبس (فيستيڤال‬ ‫سيتي) ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ماركبايماركجاكوبس‪-‬اخلبر‪-‬السعودية‬ ‫ماركبايماركجاكوبس‪-‬جدة‪-‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ماكس شاول‬

‫مدار الغد ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫مايكل كورس‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫پرامي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫تاغز ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫تاغز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫دونّ ا بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫سرمدا ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سكارپ ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ال كوكيت ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫مجمع اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ميرديف سيتي سنتر‪-‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫موريتسيو پيكورارو‬

‫پلم‪-‬بيروت‪-‬لبنان‬ ‫زاي‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ساكسفيفثأڤينيو‪-‬الرياض‪-‬السعودية‬ ‫ماهات ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هيپ ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫موسكينو ‪ -‬نساء‬

‫إيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫موسكينو‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫موسكينو ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫موسكينو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫موسكينو تشيپ آند شيك‬

‫إمباك غروب ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫إيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫توفيق ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫پوانتور ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫موسكينو‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫موسكينو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫موسكينو ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫موسكينو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫نينا ريتشي‬

‫تاتن ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫زاي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫فيال مودا ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫نينا ريتشي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫نينا ريتشي‪ ،‬مجمع زاي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫‪186‬‬


‫دلــــيــــل األزيـــــــاء‬ ‫حسب تسلسل احلروف‬

‫‪ 3.1‬فيليپ ليم‬

‫‪ 51‬إيست ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫پلم ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سوس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫الس بوتيك ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫مياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫نول ال ال سي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬اسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫إترو‬

‫إترو ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫برجمان سنتر ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫دبي مول ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذا بيرل ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫راشد مول ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫ريد سي مول ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سيتي سنتر ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫كينغدوم مول ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫مول اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أاليا‬

‫إتوال ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫املانة فاشن غروب ‪ -‬قطر‬ ‫ساكس ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫سنوبول ‪ -‬لبنان‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ألبرتا فيرّيتي‬

‫فيريتّ ي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتّ ي ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتّ ي ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي‪ ،‬مجمع دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي‪ ،‬ذا پيرل ‪ -‬دوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي جوزيف عيد ‪ -‬لبنان‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫فيريتي‪ ،‬أوناس ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫إليزابيث فاشن ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ألكسندر ماكوين‬

‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫عايدة ‪ -‬دوحة ‪ -‬قطر‬ ‫الهاما ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هيلني بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫إسكندر‬

‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬منامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪-‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أنّا سوي‬

‫‪185‬‬

‫إس‪ .‬آي‪ .‬دي‪ - .‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫پ َلم ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بامين ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫توسكو ‪ -‬األردن‬ ‫جنجر آند اليس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سوس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ڤايبس ‪ -‬عبدون ‪ -‬ا ألردن‬ ‫فيال مودا ‪ -‬البحرين‬ ‫مهات ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أندركاڤر‬

‫إف ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫اس‪.‬آي‪.‬دي‪ - .‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أنطونيو بيراردي‬

‫آيشتي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫لو سبازيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫هيپ ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أنطونيو مرّاس‬

‫إتوال ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫زاي بوتيك ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سكايت بورد ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ال كوكيت ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪-‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫إميليو پوتشي‬

‫التاير ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫التاير‪ ،‬بلومينغدال‪ -‬دبي‪ -‬اإلمارات‬ ‫التاير ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫التاير ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫التاير ‪ -‬جدة ‪ -‬اإلمارات‬ ‫التاير ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫التاير‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫إميليو پوتشي (دبي مول) ‪ -‬اإلمارات‬ ‫إميليو پوتشي ( برج اإلمارات) ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أيسبرغ‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫آيشتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫بوغاتي‪ ،‬وافي ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بوغاتي‪ ،‬دبي مول ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫سعودي جواهر ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ميا مودا ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أيس أيسبرغ‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫آيشتي ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫آيشتي ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫بوغاتي بوتيك ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫الراشد ترايدنغ ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫سالم ستوديو‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫سعودي جواهر ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سعودي جواهر ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ڤينيتو ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ميا مودا ‪ -‬البحرين‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫بالنسياغا‬

‫ذا بيرل ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫اخلياط سنتر ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫سوق بيروت ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫سينتريا مول ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫مجمع اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مجمع العالي ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫مياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بالنسياغا ‪ -‬الكويت‬

‫برنهارد ويلهلم‬

‫ماريا لويزا ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫بلومارين‬

‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫پول سميث ‪ -‬نساء‬

‫أاليد‪ ،‬مجمع اإلمارات ‪ -‬اإلمارات‬ ‫أشراف ‪ ،‬سيتي سنتر ‪ -‬بحرين‬ ‫سالم ستوديو‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬بحرين‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪-‬دبي‪ -‬اإلمارات‬ ‫فيال مودا ‪ -‬دمشق ‪ -‬سوريا‬ ‫فاروق ترايدنغ‪ ،‬اخلياط سنتر ‪ -‬جدة‬ ‫فاروق ترايدنغ‪ ،‬ستارز أڤنيوز ‪ -‬جدة‬ ‫فاروق ترايدنغ‪ ،‬كينغدوم سنتر ‪ -‬جدة‬ ‫لكجوري ديڤ‪ - .‬لبنان‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫پول كا‬

‫إسكاپاد ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫إغو ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫پول كا ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫تاتن ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫زاي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫يوفوريا ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫توسكا بلو‬

‫أشرفية ‪ -‬لبنان‬ ‫آيه‪.‬بي‪.‬سي‪- .‬‬ ‫ّ‬ ‫بي اتش في‪ ،‬مول سيتي‪-‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫توسكا بلو (سيتي سنتر) ‪-‬الدوحة‪-‬قطر‬ ‫سالم ستوديو‪ ،‬وافي سيتي‪ -‬دبي‪-‬اإلمارات‬ ‫الغراوي غاليري ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫غاليري الفاييت ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جان‪-‬پول غوتييه‬

‫التاير ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫التاير‪ ،‬هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي‬ ‫التاير ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫التاير‪ ،‬دبي مول‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جوسيپي زانوتّي‬

‫العالي مول ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫داون تاون ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ذا بيرل ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫أوناس ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذا بوليڤارد‪ ،‬برج اإلمارات ‪ -‬دبي‪-‬اإلمارات‬ ‫هارفينيكولز‪،‬مولاإلمارات‪-‬دبي‪-‬اإلمارات‬ ‫بلومينغداليس ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جون غاليانو‬

‫دريس ڤان نوتن‬

‫إف ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ڤيال مودا ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ڤيال مودا ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ڤيال مودا ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫املياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫املياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫ّ‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ديتشي كايك‬

‫أكاسيا ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫بايسكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫بيبا بوتيك ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫تاتن ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫روبرت كليرجيري‬

‫إف ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫إف‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫أوبيرا شوز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بايبي فير ‪ -‬املنامة ‪ -‬بحرين‬ ‫غاليريز الفاييت ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫غالمور ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫روبرتو كاڤالّي‬

‫الرباط ‪ -‬الرباط ‪ -‬املغرف‬ ‫الراشد مول ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫اخلياط مول ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫داون تاون ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫دبي مول ‪-‬دبي‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذا بيرل‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫روبرتو كاڤالي ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫مودا مول ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫مول اإلمارات ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫وافي مول ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫رودو‬

‫املانا ‪ -‬قطر‬ ‫إتوال ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫إليزابيث فاشن ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫ساكس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫هيلني ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫أوناس بوتيك ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫أوناس بوتيك ‪ -‬أبو ظبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫أوناس بوتيك ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫أوپيرا ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫پرامي ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫بلومنغدالس‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بيا سوفانا ‪ -‬املنامة ‪ -‬السعودية‬ ‫زمياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫شو پاالس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ميموزا ‪ -‬اخلبر ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بامين ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫العثمان ‪ -‬املنامة ‪ -‬البحرين‬ ‫فيال مودا ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫املياس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫املياس ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫رمي أكرا‬

‫جونيا واتانابي‬

‫بايسكس ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جيامباتيستا ڤالّي‬

‫جيل ساندر‬

‫پلم ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫ساكس فيفث أڤينيو ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫فيال مودا ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫فيال مودا ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫فيال مودا ‪ -‬البحرين‬ ‫هارڤي نيكولز‪-‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫جيني پاكهام‬

‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫حسني شااليان‬

‫أمنا غروب ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫إتوال ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫ذا آرت أوف ليڤينغ ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫فيلوسوفي ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫بوتيك ‪ - 1‬دبي‪ -‬اإلمارات‬ ‫جي بوتيك ‪ -‬املنامة‪ -‬البحرين‬ ‫ذا آرت أوف ليڤنغ ‪ -‬السعودية‬ ‫صوفيز تشويس ‪ -‬لبنان‬ ‫عايدة ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫ميموزا ‪ -‬السعودية‬ ‫الهما ‪ -‬السعودية‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫زاك پوزين‬

‫‪ 51‬إيست ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫بوتيك ‪ - 1‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫بوتيك ‪ -1‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫الهاما ‪ -‬الرياض ‪ -‬السعودية‬ ‫الهاما ‪ -‬جدة ‪ -‬السعودية‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هيپ بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬

‫ستيالّ ّ‬ ‫مكارتني‬

‫آيشتي ‪ -‬بيروت ‪ -‬لبنان‬ ‫بامين ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫بوالر مودا ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫ال كوكيت ‪ -‬عمان ‪ -‬األردن‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬دبي ‪ -‬اإلمارات‬ ‫هارڤي نيكولز ‪ -‬إسطنبول ‪ -‬تركيا‬ ‫هيلني بوتيك ‪ -‬القاهرة ‪ -‬مصر‬ ‫األسطورة ‪ -‬الكويت‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

176


‫‪Fashion‬‬

‫املبرزة للقوام أحيان ًا والفائقة احلجم‬

‫محدد ًا خصورها عبر‬ ‫أحيان ًا أخرى‪،‬‬ ‫ّ‬

‫املطوقة لها‪ .‬ثم‬ ‫اجللدي ة‬ ‫األحزمة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفروي ة املع زّزة‬ ‫اختار اإلضافات‬ ‫ّ‬

‫نينا ريتشي ‪Nina Ricci‬‬

‫ملفهوم األلق والتأ ّل ق على مختلف‬ ‫أجزاء املعاطف واجلاكيتات املتّ سمة‬ ‫قص اتها‪.‬‬ ‫بتعدد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وضمن‬

‫عينه‬

‫األسلوب‬

‫املتّ سم‬

‫ّ‬ ‫عش اق‬ ‫النوعي‪ ،‬استنشق‬ ‫بالتطور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدار عبق الزهور وتنفّ سوا عبيرها‬ ‫املمر األزياء‬ ‫مع إرسال كوپينغ إلى‬ ‫ّ‬ ‫املثب تة‬ ‫الناضحة بزينة الورود‬ ‫ّ‬ ‫مكم ً‬ ‫لة‬ ‫ّ‬

‫كدبابيس‬

‫زينة‬

‫أكتاف‬

‫احلريري ة املزدانة‬ ‫وصدارات الفساتني‬ ‫ّ‬ ‫واستقر طوق‬ ‫بفيض من الكشاكش‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬

‫من الزهور حول خصر الفستان‬ ‫اخللفي مع‬ ‫املتباين لون قسمه‬ ‫ّ‬ ‫لون الفوشيا املصبوغة به جهته‬ ‫األمامي ة املفعمة بالثنيات‪ ،‬عدا‬ ‫ّ‬ ‫عن الورود املنثورة على التنّ ورة‬

‫الرمادي ة احملاكية للقوام والعارمة‬ ‫ّ‬

‫بالكشاكش‪،‬‬

‫فض ً‬ ‫ال‬

‫عن‬

‫القطع‬

‫امللونة‬ ‫املشغولة بأكملها من الورود‬ ‫ّ‬ ‫الفستان‬

‫مثل‬

‫القصير‬

‫األسود‬

‫حم االت الكتف‪ ،‬فيما‬ ‫اخلالي من‬ ‫ّ‬ ‫تشابكت بتالت الزهور السوداء‬

‫التوپ األسود الشفّ اف امللبوس‬ ‫على‬ ‫ّ‬

‫مع‬

‫البنطلون‬

‫األسود‬

‫الرمادي القصي ر‪.‬‬ ‫واجلاكيت‬ ‫ّ‬

‫الضي ق‬ ‫ّ‬

‫خالل االستعراض‪ ،‬جلأ كوپينغ إلى‬ ‫إطالق القطع املستوحاة من موروث‬ ‫التقليدي توازن ًا مع اإليحاءات‬ ‫الدار‬ ‫ّ‬ ‫اجلديدة املختارة لتشكيلة هذا‬

‫التوپ املصبوغ باللون‬ ‫فقدم‬ ‫املوسم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األحمر القاني والشبيهة حياكته‬

‫املشدات وقد لبسته إحدى‬ ‫بحياكة‬ ‫ّ‬

‫املمر‬ ‫الضي قة‪ .‬كما أطلق إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مظاهر‬

‫السحر‬

‫اآلسر‬

‫واألنوثة‬

‫احلريري ة‬ ‫العارمة عبر التنانير‬ ‫ّ‬

‫التوپ ات‬ ‫والساتاني ة امللبوسة مع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشبكي ة عاكس ًا من خاللها صورة‬ ‫ّ‬ ‫األلق‬

‫والرقّ ة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪175‬‬

‫الرومانسي‬ ‫ّ‬

‫وهالة‬

‫اخلفّ ة‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫العارضات مع التنّ ورة السوداء‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

174


‫‪Fashion‬‬

‫عودتنا الدار‬ ‫األساسي ة للدار‪ .‬وكما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مع حلول ّ‬ ‫كل موسم‪ ،‬حملت تشكيالت‬ ‫وتوج ه ًا يختلف‬ ‫نينا ريتشي فكر ًا‬ ‫ّ‬

‫التجدد الدائم‬ ‫عم ا سبقها بفضل روح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫نينا ريتشي ‪Nina Ricci‬‬

‫الذي متنحه الدار لتصاميمها‪.‬‬

‫متي زت التشكيلة‬ ‫وفي هذا املوسم‪،‬‬ ‫ّ‬

‫إلى‬

‫جانب‬

‫بالنضارة‬

‫مقومات‬ ‫ّ‬

‫واحليوي ة‬ ‫ّ‬

‫التي‬

‫ُح سنها‪،‬‬

‫جت ّل ت‬

‫ّ‬ ‫املمر‬ ‫كل قطعة منها وألهبت‬ ‫في‬ ‫ّ‬

‫التصميمي‬ ‫أسلوبها‬ ‫برفاهة‬ ‫ّ‬ ‫احلرفي ة‬ ‫املرتكز على مهارة كوپينغ‬ ‫ّ‬ ‫وخبرته‬

‫العملي ة‬ ‫ّ‬

‫للتوج هات‬ ‫ّ‬

‫وإدراكه‬

‫املستحدثة‪.‬‬

‫عم ق‬ ‫ا ُمل ّ‬

‫واجتمعت‬

‫التفرد‬ ‫في أزياء املوسم عناصر‬ ‫ّ‬

‫والتمي ز من حيث األلوان اجلريئة‬ ‫ّ‬

‫على اختالف ظاللها من األحمر‬

‫والبنفسجي‪ ،‬إلى جانب‬ ‫والزهري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والرمادي‪ ،‬ومن‬ ‫واألسود‬ ‫األبيض‬ ‫ألوان‬ ‫ّ‬

‫حيث اخلامات الفاخرة مثل الفراء‬ ‫الصناعي وأقمشة اجلاكار والساتان‬ ‫ّ‬ ‫والكشمي ر‪ ،‬إضافة إلى األنسجة‬

‫والصوفي ة احملبوكة واملتأ ّل قة‬ ‫الشفّ افة‬ ‫ّ‬

‫بأمناطها والتراكيب املضفاة عليها‪،‬‬ ‫وصو ً‬ ‫ال‬

‫إلى‬

‫التصاميم‬

‫املستمدة‬ ‫ّ‬

‫مواضيعها من شتّ ى املظاهر الفتّ انة‬ ‫األنثوي ّ‬ ‫األخ اذ‪.‬‬ ‫والغني ة مبنحاها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وصاغ كوپينغ تشكيلته هذه ضمن‬ ‫الزيني ة ذات‬ ‫إطار ينضح بالتأثيرات‬ ‫ّ‬ ‫املستقبلي ة‪ ،‬وازن فيها بني‬ ‫النزعة‬ ‫ّ‬

‫املمي زة حلقبة‬ ‫األرستقراطي ة‬ ‫املالمح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الذهبي ة من جهة‪ ،‬وبني‬ ‫العصور‬ ‫ّ‬

‫مكوناتها املتناغمة واملستقاة أيض ًا‬ ‫ّ‬ ‫الشتوي ة‬ ‫من أريج أزهار احلديقة‬ ‫ّ‬

‫نس قة من جهة ثانية‪ .‬وفي هذا‬ ‫ا ُمل ّ‬

‫املصم م املعاطف‬ ‫قدم هذا‬ ‫السياق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الطويلة املتّ سعة واملفتوحة نزو ً‬ ‫ال‬

‫األمامي ة‪ ،‬نفّ ذ على أحدها‬ ‫حواشيها‬ ‫ّ‬

‫الشق والقطع على األكمام‬ ‫تقني ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وكررها‬ ‫ّ‬

‫على‬

‫احلاشية‬

‫األمامي ة‬ ‫ّ‬

‫للفستان امللبوس مع أحدها واملصبوغ‬

‫ّ‬ ‫ي‪ .‬وبفضل رؤيته الفريدة‪،‬‬ ‫بلون‬ ‫فض ّ‬ ‫ّ‬ ‫فن‬ ‫أك د كوپينغ على خبرته في‬ ‫ّ‬ ‫األلبسة احملبوكة مستعرض ًا سترات‬

‫‪173‬‬

‫الصوفي ة ذات األحجام‬ ‫الكارديغان‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫خلفي ة أطول من‬ ‫بحواش‬ ‫واملتّ سمة‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

172


‫‪Fashion‬‬

‫نينا ريتشي‬

‫‪Nina Ricci‬‬ ‫أريج األنوثة وعطر‬ ‫األرستقراطيّة‬ ‫منذ التحاقه بالعمل لدى دار نينا‬ ‫ي‬ ‫ريتشي مدير ًا لإلبداع واالبتكار الفنّ ّ‬ ‫البلجيكي أوليـﭭييه‬ ‫للمصم م‬ ‫خلف ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫البريطاني‬ ‫املصم م‬ ‫ثايسكن ز‪ ،‬أطلق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫پيتر كوپينغ تشكيلته الثانية‬ ‫مع الدار خلريف وشتاء ‪،2011-2010‬‬ ‫جراء‬ ‫كونها‬ ‫مرتكز ًا على اخلبرة التي ّ‬ ‫ّ‬ ‫عمله لدى بعض من أشهر دور األزياء‬ ‫مثل‬

‫كريستيان‬

‫الكروا‬

‫وأ ْي سبرغ‪،‬‬

‫األمريكي‬ ‫للمصم م‬ ‫وعمله كمساعد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مارك جاكوبس لدى دار لوي ڤيتون‪،‬‬ ‫أمده بشهرة واسعة وخبرات‬ ‫األمر الذي‬ ‫ّ‬ ‫دقيقة وعميقة في ابتكار التصاميم‬

‫املتجددة واملبتكرة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتفخر دار نينا ريتشي في إعالن‬ ‫املصم م املوهوب احلاصل‬ ‫تعيينها لهذا‬ ‫ّ‬ ‫على شهادة املاجستير من الك ّل ّي ة‬

‫أن‬ ‫امللكي ة للفنون في بريطانيا بعد ْ‬ ‫ّ‬ ‫التصميمي ة في ك ّل ّي ة‬ ‫صقل موهبته‬ ‫ّ‬

‫سان مارتينز العريقة‪ .‬وبدوره‪ ،‬يظهر‬

‫كوپينغ حماس ًا شديد ًا واحترام ًا كبير ًا‬ ‫الفرنسي ة‬ ‫يليق بعراقة هذه الدار‬ ‫ّ‬ ‫التي تهدف إلى خلق تصاميم متتزج‬

‫والرومانسي ة وفخامة أزياء‬ ‫بالعصري ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بدءا من اختيار األقمشة‬ ‫الكوتور‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفاخرة وصو ً‬ ‫القص ات‬ ‫ال إلى تنفيذ‬ ‫ّ‬

‫بحرفي ة عالية‪.‬‬ ‫ّ‬

‫وفي ذروة انهماكه وانغماسه في هذا‬

‫والتطويري ة على خطوط‬ ‫ري ة‬ ‫ّ‬ ‫التصو ّ‬ ‫ّ‬

‫كمالي ات الدار من اإلكسسوارات‬ ‫إنتاج‬ ‫ّ‬ ‫اجللدي ة واألحذية واحلقائب‬ ‫واملنتجات‬ ‫ّ‬ ‫التجدد واالبتكار‪،‬‬ ‫بهدف تعزيز روح‬ ‫ّ‬

‫اخلاص ة‬ ‫اإلبداعي ة‬ ‫وإلضفاء بصمته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫عبر استعانته بالنقشات واألمناط‬

‫‪171‬‬

‫التصويري ة‬ ‫ّ‬

‫والظ ّل ّي ة‬

‫واألشكال‬

‫الهندسي ة اخل ّ‬ ‫البة املتناغمة مع الروح‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫املصم م كوپينغ‬ ‫ي‪ ،‬أولى‬ ‫ّ‬ ‫العالم الفنّ ّ‬ ‫اهتمام ًا كبير ًا في وضع خططه‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

168


‫‪Fashion‬‬

‫املشغول‬

‫األسود‬

‫اجلرسيه‬

‫من‬

‫زي نة ساقاه بطبقة‬ ‫احلريري وا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫عابقة بالنقشات التي حقّ قت من‬ ‫اإلزدواجي في القطعة‬ ‫خاللها البعد‬ ‫ّ‬

‫ليونارد ‪Leonard‬‬

‫الواحدة ببراعة متناهية‪.‬‬

‫خالل االستعراض‪ ،‬انسابت على‬ ‫احلريري ة احلمراء‬ ‫املمر الفساتني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫التي تأ ّل قت إبداع ًا بفضل طبعات‬

‫الورود وا ُ‬ ‫لي املوسومة عليها‬ ‫حل ّ‬

‫بحرفي ة وإتقان شديدين‪ ،‬وزادت‬ ‫ّ‬

‫من‬

‫حسنها‬

‫املزي نة‬ ‫ّ‬

‫الشرائط‬ ‫وكذلك‬

‫بها‪،‬‬

‫اجللدي ة‬ ‫ّ‬

‫القص ات‬ ‫ّ‬

‫القص ة‬ ‫املتنوعة التي تراوحت بني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتماسكة‬

‫واألخرى‬

‫الفضفاضة‪.‬‬

‫ومن بني الفساتني‪ ،‬برزت تلك‬ ‫امللونة بالفوشيا بطبعة نبات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الزيني ة‬ ‫ومتي زت باألزرار‬ ‫البخ ور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫السوداء التي توزّعت على ُم ختلف‬

‫أجزائها‪.‬‬ ‫وقد‬

‫تنوعت‬ ‫ّ‬

‫الطبعات‬

‫التي‬

‫قدمتها الدار في هذا املوسم‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫فحط ت األمناط احملاكية لرقع اجللود‬ ‫احليواني ة على فستان اصطبغ‬ ‫ّ‬

‫قص ة أظهرت‬ ‫بظالل بنّ ّي ة في‬ ‫ّ‬ ‫االنسيابي ة‬ ‫ّ‬

‫من‬

‫خالل‬

‫ثنياته‬

‫املطوقة للقوام‪ ،‬في حني تناثرت‬ ‫ّ‬

‫زهور شقائق النعمان املتمازجة‬ ‫ي‬ ‫ألوانها ببراعة بني‬ ‫الذهبي والبنّ ّ‬ ‫ّ‬

‫على البنطلون األسود امللبوس‬ ‫الفرائي‪ .‬وإلى جانب‬ ‫مع اجلاكيت‬ ‫ّ‬ ‫الطبعات‪ ،‬برزت التقليمات غير‬ ‫املتوازية واملتج ّل ية على بعض‬

‫الفساتني وكذلك على اجلاكيت‬ ‫بقص ة الشال واملنتهي‬ ‫الشبيه‬ ‫ّ‬

‫هندسي ة حا ّدة الزاوية‪.‬‬ ‫بحاشية‬ ‫ّ‬

‫العريقة قدرتها الفائقة على تقدمي‬ ‫نّ‬ ‫والتفن وإضفاء االبتكار‬ ‫التنوع‬ ‫ّ‬

‫واحلداثة على تلك املسيرة احلافلة‬ ‫بفضل‬

‫استخدامها‬

‫للطبعات‬

‫وشغفها في استكشاف ّ‬ ‫كل ما هو‬

‫‪167‬‬

‫جديد ومثير لالهتمام‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫ومرة تلو األخرى‪ ،‬تثبت هذه الدار‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

166


‫‪Fashion‬‬

‫وامللتفّ ة حول اخلصور إلرساء نوع‬ ‫من التوازن بني اإلثارة اخلجولة‬ ‫والرزانة‪.‬‬

‫ليونارد ‪Leonard‬‬

‫استخدمت‬

‫ليروي‬

‫املصم مة‬ ‫ّ‬

‫املعدني ة السوداء‬ ‫تراكيب األقمشة‬ ‫ّ‬ ‫في صناعة بعض القطع‪ ،‬فزادت‬

‫من جمال التقليمات واخلانات‬ ‫ي‬ ‫املتمازجة بلونيها األسود والبنّ ّ‬

‫على عدد من الفساتني مانحة‬

‫إي اها ملعان ًا خفيف ًا ووهج ًا ظ ّل ّي ًا‬ ‫ّ‬

‫وكررتها على البنطلون‬ ‫ناعم ًا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫قص ته بثنيات رفيعة‬ ‫املتمي زة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خصره‬

‫انسابت‬

‫من‬

‫ً‬ ‫ضفية‬ ‫ُم‬

‫االتّ ساع‬

‫العريض‬ ‫قسمه‬

‫على‬

‫قص ته نزو ً‬ ‫ال‬ ‫ضي قت‬ ‫العلوي بينما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حتّ ى الكاحل في هيئة ُم ّ‬ ‫بزي‬ ‫ذك رة‬ ‫ّ‬ ‫راكبات اخليل‪.‬‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬أقحمت ليروي‬ ‫اجللدي ة السوداء املتّ خذة‬ ‫اإلضافات‬ ‫ّ‬ ‫أشكا ً‬ ‫ال‬

‫هندسي ة‬ ‫ّ‬

‫مث ّل ثة‬

‫على‬

‫الفستان القصير املزدان بطبعات‬ ‫والرمادي‪.‬‬ ‫نُ فّ ذت باللونني األبيض‬ ‫ّ‬ ‫وخالل العرض‪ ،‬أوضحت ليروي‬

‫مرار ًا ميلها نحو إبراز اجللد‬ ‫عدة قطع‬ ‫اللم اع على‬ ‫األسود‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لب قة‬ ‫مثل التنانير القصيرة ا ُمل ّ‬

‫املطع مة صدارتها‬ ‫التوپ ات‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وأكمامها باجللد‪ ،‬واملزدانة بالطبعة‬

‫ي‪.‬‬ ‫امللونة‬ ‫الريشي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بتدرجات البنّ ّ‬ ‫قدمت في التشكيلة اجلاكيت‬ ‫كما ّ‬

‫بقص ة سترة‬ ‫اجللدي املتأثرة هيئته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫رص عة‬ ‫الدراجات‬ ‫راكبي‬ ‫ّ‬ ‫الناري ة ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬

‫املعدني ة‪.‬‬ ‫ح ابات والدبابيس‬ ‫ّ‬ ‫بالس ّ‬ ‫ّ‬ ‫واستعانت بالفراء لصنع األوشحة‬

‫امللتفّ ة حول األعناق واملنتهية‬

‫االزدواجي‬ ‫ضمن مفهومها للمظهر‬ ‫ّ‬ ‫فن‬ ‫وانطالق ًا من مهارتها في‬ ‫ّ‬ ‫التركيب‪،‬‬

‫استعرضت‬

‫ليروي‬

‫مجموعة من املعاطف واجلاكيتات‬ ‫املمكن‬

‫‪165‬‬

‫لبسها‬

‫على‬

‫الوجهني‬

‫واملصنوعة من الصوف واجلرسيه‪.‬‬ ‫وألبست إحدى العارضات األوڤرأول‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫بأطراف منسابة بأناقة‪.‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

164


‫‪Fashion‬‬

‫ليونارد‬

‫‪Leonard‬‬

‫طبعات فاتنة‬ ‫ونقشات خالّبة‬ ‫التصاعدي ة احلافلة‬ ‫على مدى املسيرة‬ ‫ّ‬

‫باإلجنازات‪ ،‬وعبر أسلوب التجديد‬ ‫استمرت دار ليونارد لألزياء‬ ‫املبتك ر‪،‬‬ ‫ّ‬

‫املتفردة‬ ‫بث الطبعات واألمناط‬ ‫في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املوسمي ة‪ ،‬بعد أن‬ ‫على تشكيالتها‬ ‫ّ‬

‫حاز مبتكرها وصاحب الدار دانييل‬ ‫تريبوي ار على براءة اختراع في‬ ‫ّ‬ ‫ستّ ينات القرن املاضي محافظ ًا على‬

‫ّ‬ ‫فشك ل ذلك‬ ‫منط تصميمها وأشكالها‪.‬‬ ‫التمي ز في عالم‬ ‫اإلجناز انطالقة نحو‬ ‫ّ‬ ‫املصم م بعدها إلى‬ ‫املوضة إذ عمد‬ ‫ّ‬

‫توسيع عمله إلنتاج املالبس املشغولة‬ ‫من‬

‫أقمشة‬

‫اجلرسيه‬

‫احلريري ة‬ ‫ّ‬

‫مستمدة‬ ‫بعد تطعيمها بنقشات‬ ‫ّ‬

‫من شتّ ى الثقافات ومستقاة من‬ ‫مختلف احلضارات‪.‬‬ ‫وها هي الدار‪ ،‬موسم ًا تلو اآلخر حتصد‬ ‫ثمار جناحها وتع زّز من ريادتها‬ ‫حب يها عبر‬ ‫الراسخة في أذهان ُم ّ‬

‫زخم طبعاتها الفريدة وغنى أمناطها‬

‫وتنوع تصاميمها ا ُمل نفّ ذة‬ ‫الزيني ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تجدد حرصت على‬ ‫عصري ُم‬ ‫بأسلوب‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬

‫البلجيكي ة ومديرة‬ ‫صم مة‬ ‫حتقيقه ا ُمل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ي لهذه الدار العريقة‬ ‫اإلبداع الفنّ ّ‬ ‫ڤيرونيك ليروي‪.‬‬

‫وفي تشكيلة خريف وشتاء ‪-2010‬‬ ‫‪ ،2011‬أسبغت ليروي على أزيائها‬ ‫التي تناغمت مع النقشات ا ُمل بتكرة‬

‫ً‬ ‫مانحة‬ ‫باحليوي ة والنضارة‪،‬‬ ‫النابضة‬ ‫ّ‬

‫خرفي ة ناعمة‪ ،‬وأكثرت‬ ‫إي اها تفاصيل ز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من األشكال الظ ّل ّي ة ا ُمل تقنة التي‬

‫الهندسي ة واألكتاف‬ ‫بالقص ة‬ ‫جتس دت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫البارزة‬

‫أحيان ًا‬

‫بفضل‬

‫احلشوات‬

‫دع مة بها‪ ،‬في حني استعانت‬ ‫ا ُمل ّ‬

‫‪163‬‬

‫العسكري ة الطابع‬ ‫باألحزمة الرفيعة‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫اللوني ة اخل ّ‬ ‫البة‬ ‫جرعة من التوليفات‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

162


‫‪Fashion‬‬

‫القص ة ذي‬ ‫على البنطلون الواسع‬ ‫ّ‬

‫جم عة‪ ،‬بينما‬ ‫احلواف الطويلة ا ُمل ّ‬ ‫ُل بس املعطف مع البنطلون الطويل‬

‫والتوپ‬ ‫املقلوبة حوافه إلى اخلارج‬ ‫ّ‬

‫سونيا ريكيال ‪Sonia Rykiel‬‬

‫أنشوطي ة‬ ‫املزدانة صدارته بعقدة‬ ‫ّ‬

‫تكرر استخدامها لتزيني صدارات‬ ‫ّ‬ ‫عدد من القطع‪ .‬وأعقب ذلك مجموعة‬ ‫جي ة املنتفخة بفضل‬ ‫من األردية اخلار ّ‬

‫الفروي‪ ،‬واملعطف األحمر‬ ‫نسيجها‬ ‫ّ‬ ‫املزدوج الصدر واملغلق مبشبك على‬

‫جانب اخلص ر‪.‬‬ ‫وفي‬

‫طلعات‬

‫كشفت‬

‫متتالية‪،‬‬

‫توﭙات وفساتني‬ ‫ريكيال النّ قاب عن‬ ‫ّ‬

‫املشدات‪ ،‬وأخرى‬ ‫مستوحاة من حياكة‬ ‫ّ‬

‫شفّ افة موحية باإلثارة‪ ،‬مثل الفستان‬ ‫املزي نة حاشيته بطبقات‬ ‫األسود‬ ‫ّ‬ ‫جم عة وجذعه باألربطة‬ ‫الكشكش ا ُمل ّ‬ ‫املتشابكة‬

‫ا ُمل نسابة‪،‬‬

‫والشراريب‬

‫فض ً‬ ‫ال عن األوﭬرأول اخلالي من‬ ‫حم االت الكتف امللبوس مع سترة‬ ‫ّ‬ ‫لؤلؤي ة‬ ‫بحب ات‬ ‫البوليرو املزدانة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وكم ني طويلني أقحمت العارضة‬ ‫ّ‬ ‫ذراعها في أحدها بينما كشفت عن‬

‫بصري ًا‬ ‫الكتف اآلخر ُم حقّ قة تأثير ًا‬ ‫ّ‬

‫ممُ تع ًا‪ .‬ومن البنطلونات‪ ،‬استعرضت‬ ‫ريكيال البنطلون ا ُمل ّ‬ ‫بالزي‬ ‫تأث ر‬ ‫ّ‬

‫بحم االت ُم لتفة‬ ‫العسكري وا ُمل زود‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫تمي ز بانتفاخ قسمه‬ ‫حول اجلذع وامل‬ ‫ّ‬

‫العلوي الزاخر باجليوب الكبيرة‬ ‫ّ‬ ‫الضي قة عند ربلة الساق‬ ‫وبقص ته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نزو ً‬ ‫ال‪.‬‬

‫وكما استه ّل ت ريكيال استعراضها‬

‫باحليوي ة واحلركة‪ ،‬أنهته بصخب من‬ ‫ّ‬

‫نوع آخ ر‪ ،‬حيث أرسلت ّ‬ ‫كل العارضات‬ ‫ٍ‬ ‫املمر دفعة واحدة‪ ،‬وقد ارتدى‬ ‫إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ضخ مة احلجم‬ ‫بعضهن مالبس ُم‬ ‫ّ‬

‫كما أنت» لفرقة الروك األمريكية‬

‫«نيرﭬانا»‪.‬‬

‫وأثناء‬

‫ذلك‪،‬‬

‫خرجت‬

‫لتحي ة جمهورها‬ ‫املصم مة ريكيال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بابتسامة قابلتها صيحات إعجاب‬ ‫واستحسان ّ‬ ‫أك دت على جناح ريكيال‬

‫في رسم البهجة واملرح في قلوب‬ ‫متتب عاتها‬ ‫ّ‬

‫‪161‬‬

‫وحتقيق‬

‫ما‬

‫بارتدائه واقتنائه من األزياء‪.‬‬

‫يرغنب‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫ورحن‬ ‫ومصنوعة من ريش النعام‪ُ ،‬‬ ‫يرقُ صن على وقع أغنية «تعال‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

160


‫سونيا ريكيال ‪Sonia Rykiel‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫احلرفي ة‬ ‫ّ‬

‫ومهارتها‬

‫االستثنائي ة‬ ‫ّ‬

‫العالية في تقدمي األزياء احملبوكة إذ‬ ‫جمالي ة فريدة‪ ،‬مثل‬ ‫غمرتها ملسات‬ ‫ّ‬

‫البيجي اللون املصنوع‬ ‫املعطف‬ ‫ّ‬ ‫واملطوق خصره بحزام‬ ‫من الصوف‬ ‫ّ‬ ‫ثب تة على‬ ‫عريض واملزدان بجيوب ُم ّ‬

‫قسميه‪.‬‬

‫التصميمي‪،‬‬ ‫ومن حيث األسلوب‬ ‫ّ‬ ‫فقد حرصت ريكيال على دمغ‬ ‫ّ‬ ‫املتمث لة بنقش‬ ‫القطع ببصمتها‬

‫التقليمات الذي تعشقه‪ .‬وبالفعل‪،‬‬ ‫أظهرت التقليمات بألوان مبهجة‬ ‫التوپ املصنوع من املوهير‬ ‫على‬ ‫ّ‬

‫والعابقة صدارته بترصيع أحجار‬

‫وامللب ق‬ ‫الراين وب ّل ور شواروﭭسكي‬ ‫ّ‬ ‫مع‬

‫البنطلون‬

‫الضي ق‬ ‫ّ‬

‫املتماثل‬

‫اللون والنسيج‪ .‬ونفّ ذتها أيض ًا على‬ ‫املمي ز بأكمامه‬ ‫الفستان األزرق‬ ‫ّ‬

‫ومحيط صدارته الشفّ افة واملزدان‬ ‫حتديدي ة سوداء وبأربطة‬ ‫بخطوط‬ ‫ّ‬ ‫تُ ركت أطرافها متد ّل ية بعد أن التفّ ت‬ ‫حول محيطي الصدر واخلص ر‪.‬‬

‫ومع اعتمادها تلك التوليفة املحُ ّب بة‬

‫إلى نفسها‪ ،‬استرسلت ريكيال في‬ ‫تقدمي مجموعة من األزياء ا ُمل عيدة‬ ‫الرومانسي ة احلاملة‬ ‫إلى األذهان زمن‬ ‫ّ‬

‫ٍ‬ ‫تبسيطي ة ومبتكرة في‬ ‫خطوط‬ ‫وفق‬ ‫ّ‬ ‫السفلي ة‬ ‫آن مع ًا‪ .‬فجعلت األقسام‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬

‫الواسعة من الفساتني تبدو بهيئة‬ ‫متره لة حين ًا وزاخرة‬ ‫غير متماسكة‬ ‫ّ‬

‫والطي ات والطول غير‬ ‫بالثنيات‬ ‫ّ‬ ‫املتوازن أحيان ًا أخرى‪ ،‬واستخدمت‬

‫شد احلواشي بطريقة مائلة‬ ‫تقني ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ووتوصيلها إلى اجلانب اآلخر وحتت‬

‫زيني ة‬ ‫اخلصر بعد شبكها بدبابيس‬ ‫ّ‬ ‫ومرص عة‪ .‬وباإلضافة إلى‬ ‫ضخمة‬ ‫ّ‬ ‫التنانير القصيرة ا ُمل نفّ ذة وفق ًا لتلك‬

‫التوپ‬ ‫لب قة مع‬ ‫مشبوكة اجلانب وا ُمل ّ‬ ‫ّ‬

‫القشدي اللون الذي تناثرت على‬ ‫ّ‬

‫البراقة الفاخرة‪.‬‬ ‫هيئته األحجار‬ ‫ّ‬

‫شهد العرض عدد ًا من القطع الفائقة‬

‫‪159‬‬

‫جولي‬ ‫احلجم وا ُمل تّ سمة بطابعها الر‬ ‫ّ‬ ‫مثل اجلاكيت واملعطف املصبوغني‬

‫الكاكي‪ ،‬وقد ُل ِّب ق اجلاكيت‬ ‫باللون‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫البرتقالي ة‬ ‫اآللي ة‪ ،‬برزت التنّ ورة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫طولي ة‬ ‫بفتحة‬ ‫دة‬ ‫زو‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫الطويلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

158


‫‪Fashion‬‬

‫سونيا ريكيال‬ ‫‪Sonia Rykiel‬‬ ‫أزياء راقية ومظاهر‬ ‫ّ‬ ‫جذابة‬ ‫حفلت‬

‫لطاملا‬

‫عروض‬

‫املصم مة‬ ‫ّ‬

‫الفرنسي ة سونيا ريكيال بالنجاحات‬ ‫ّ‬ ‫الباهرة وحظيت بإشادة النقّ اد‪ ،‬وهي‬ ‫املعروفة عبر مسيرتها الطويلة التي‬

‫بدأتها في ستّ ينات القرن املاضي‬

‫بتصاميمها اجلريئة واملثيرة‪ .‬وها‬ ‫جدد ًا لعرض تشكيلتها‬ ‫هي تعود ُم ّ‬ ‫ملوسم خريف وشتاء ‪ 2011-2010‬أمام‬

‫حشود أكبر وسط أجواء مفعمة‬

‫أن‬ ‫بالصخب واحلفاوة البالغة‪ ،‬بعد ْ‬ ‫عرضت تشكيالتها في املوسمني‬

‫املاضيني في معرضها الكائن في‬

‫الـﭙاريسي ة‪.‬‬ ‫جا ّدة سان جيرمان‬ ‫ّ‬

‫ومنذ الطلعة األولى التي افتتحت‬

‫االستعراض‪ ،‬امتألت أرجاء الصالة‬ ‫ببهجة فرضت حضورها في النفس‪،‬‬

‫إذ أط ّل ت فتيات ريكيال املرحات‬ ‫املمر‪ ،‬وقد‬ ‫وهن يتبخترن على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫رؤوسهن بكرة ضخمة من‬ ‫تزي نت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اخليوط القصيرة‪ ،‬انسحبت أحيان ًا‬ ‫على‬

‫األحذية‬

‫املتّ سمة‬

‫بالكعوب‬

‫املنبري ة العالية‬ ‫الشاهقة والنعول‬ ‫ّ‬ ‫دخاني ة‬ ‫املتج ّل ية من وسط سحابة‬ ‫ّ‬

‫املمر‪ .‬وبادرت‬ ‫ارتكزت عند مدخل‬ ‫ّ‬

‫التحي ة لألخرى‬ ‫منهن في ر ّد‬ ‫الواحدة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بتالمس اليد‪ ،‬فيما ارتسمت على‬

‫ثغورهن‬ ‫ّ‬

‫ابتسامة‬

‫مشرقة‬

‫عذبة‬

‫وجوههن‬ ‫أضفت شغب الطفولة على‬ ‫ّ‬ ‫ورحن يستعرضن األزياء‬ ‫النضرة‪،‬‬ ‫ُ‬

‫عب ر عن‬ ‫بجمالي ة‬ ‫املفعمة‬ ‫خاص ة تُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتدل‬ ‫مفهوم ريكيال لألناقة واملوضة‬

‫ٌ‬ ‫نوعة من‬ ‫تخ ّل ل التشكيلة‬ ‫باقة ُم ّ‬ ‫أرقى وأجمل األزياء املستوحاة من‬ ‫حقبة األربعينات‪ ،‬وقد حظيت برضى‬

‫متتب عات املوضة‬ ‫التج ار وجذبت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اجلمالي‬ ‫بفضل جتسيدها للمنحى‬ ‫ّ‬ ‫نّ‬ ‫التصميمي‪ .‬وشهد‬ ‫والتفن‬ ‫اخلالص‬ ‫ّ‬

‫‪157‬‬

‫املمر قطع ًا مصقولة بخبرة ريكيال‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫ّ‬ ‫لكل قطعة‪.‬‬ ‫املتفرد‬ ‫على الطابع‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫خرفي ة‬ ‫فقد وزّعا عليها األمناط الز‬ ‫ّ‬ ‫التصويري ة‬ ‫ّ‬

‫البديعة‪،‬‬

‫وحم الها‬ ‫ّ‬

‫التصميمي‬ ‫نفحات من أسلوبهما‬ ‫ّ‬ ‫واملتفرد عبر التالعب في‬ ‫املتمي ز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ڤيكتور آند رولف ‪Victor & Rolf‬‬

‫األحجام وإضافة الطبقات واحلياكة‬ ‫عب را عن ذوق رفيع‬ ‫املاهرة‪ .‬كما‬ ‫ّ‬

‫في استخدام ظالل اللونني األسود‬

‫جمالي‬ ‫حس‬ ‫املعب رين عن‬ ‫والرمادي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مررا على تلك الظالل‬ ‫ُم ترف‪ ،‬وقد ّ‬ ‫لوني ة متماهية بلون‬ ‫شطحات‬ ‫ّ‬ ‫أبيض أو أزرق‪.‬‬

‫ّ‬ ‫مؤك د ًا على‬ ‫انتهى االستعراض‬

‫جمال أسلوب ڤيكتور ورولف غير‬

‫املعهود وعلى حسن تطويعهما‬ ‫واملطع مة‬ ‫األقمشة املختارة بعناية‬ ‫ّ‬

‫بالصور‬

‫الظ ّل ّي ة‬

‫واألشكال‬

‫االستثنائي ة‪ ،‬لتتكامل‬ ‫التصويري ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سواء من حيث النسيج‬ ‫بعناصرها‬ ‫ً‬ ‫ا ُمل ستخدم أو اللون املختار‪ ،‬أو‬ ‫حتى اللمسات الفنّ ّي ة ا ُمل نفّ ذة‬

‫ي‬ ‫على التصاميم بأسلوب ابتكار ّ‬

‫مشهود له‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪155‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

154


‫ڤيكتور آند رولف ‪Victor & Rolf‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫قدماها في شتاء ‪ 2000-1999‬املرتكزة‬ ‫ّ‬ ‫املسم اة‬ ‫الروسي ة‬ ‫فكرتها على الدمية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مجس م‬ ‫بابوشكا‪ ،‬وهي عبارة عن‬ ‫ّ‬

‫مجس م ًا‬ ‫لفتاة ُي فتح فنجد فيه‬ ‫ّ‬ ‫مطابق ًا ولكن بحجم أصغر وهكذا‬

‫املصم مان من‬ ‫دواليك‪ .‬وقد هدف‬ ‫ّ‬

‫متي ز‬ ‫وراء ذلك التأكيد على فكرة‬ ‫ّ‬

‫كزي واحد‪،‬‬ ‫املتفرد‬ ‫املالبس بشكلها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتأث ر مظهرها في الوقت نفسه‬

‫بالتراكيب املتراكمة على هيئتها‬

‫زي ًا جديد ًا‬ ‫واملتآلفة معها جلعلها‬ ‫ّ‬ ‫عب ر ڤيكتور ورولف‬ ‫مختلف ًا‪ .‬وقد‬ ‫ّ‬ ‫عن هذه الفكرة عندما ع ّل قا على‬ ‫التشكيلة قائلني‪« :‬لقد أردنا من‬

‫خالل هذا االستعراض التركيز على‬

‫ّ‬ ‫زي ًا قاب ً‬ ‫ال‬ ‫إظهار‬ ‫كل قطعة بكونها ّ‬ ‫للبس رغم خروجها عن املألوف‪،‬‬

‫ّ‬ ‫ألن ّ‬ ‫متث ل في نهاية األمر‬ ‫كل قطعة‬ ‫منتج ًا نهائي ًا قاب ً‬ ‫حد‬ ‫ال للبس في‬ ‫ّ‬ ‫ذاته‪».‬‬

‫املصم مان بفيض من‬ ‫واستعان‬ ‫ّ‬ ‫البراق‬ ‫اللم اعة والترتر‬ ‫األحجار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ونثراه بأسلوب سلس ومتقن على‬ ‫عدد من القطع التي فاضت بالبهجة‬

‫فزي نا إحدى اجلاكيتات‬ ‫والنضارة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بأحجار‬

‫الطويلة‬

‫األزرق‬

‫اللمع‬

‫املزي نة صدارتها‪،‬‬ ‫العنقودي ة‬ ‫والربطات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ووزّعا على عدد من الفساتني احلبائل‬

‫اخلرزي ة‬ ‫ّ‬

‫التي‬

‫انسابت‬

‫باتّ ساق‬

‫قدم‬ ‫ممتع‪ .‬ومن بني القطع‬ ‫املتمي زة‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬

‫الثنائي الفستان املكتنف قسمه‬ ‫ّ‬ ‫نحتي نفرت‬ ‫م‬ ‫مجس‬ ‫على‬ ‫السفلي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫التوپ الزاخر‬ ‫حوافه وامللبوس مع‬ ‫ّ‬

‫املعدني وقد‬ ‫بالنقشات والترصيع‬ ‫ّ‬ ‫املفرغ بطبقة‬ ‫اكتُ سي مفصل كتفه‬ ‫ّ‬ ‫شيفوني ة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫وفي اجلزء األخير من االستعراض‪،‬‬

‫وإعادة تكديسها على قوام العارضة‬ ‫ماكمناميي‬

‫في‬

‫صورة‬

‫منحوتة‬

‫مث ّل ثة الشكل وبهيئة مجنّ حة‪.‬‬ ‫االستعراضي ا ُمل ستحدث‪،‬‬ ‫بهذا األداء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املصم مان على براعتهما في‬ ‫أك د‬ ‫ّ‬ ‫هندمة‬

‫‪153‬‬

‫األزياء‬

‫وتشكيلها‬

‫على‬

‫أجسام العارضات بعد أن غمرا ّ‬ ‫كل‬ ‫استثنائي ة‪.‬‬ ‫قطعة منها بأنوثة‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫عكسي‬ ‫الثنائي فكرته بأسلوب‬ ‫نفّ ذ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متخ ض عن نزع القطع عن العارضات‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

152


‫‪Fashion‬‬

‫ڤيكتور آند رولف‬ ‫‪Victor & Rolf‬‬ ‫حضور فاخر‬ ‫واستعراض مبتكر‬ ‫املصم مان‬ ‫من موسم آلخ ر‪ ،‬يحرص‬ ‫ّ‬

‫الهولندي ان ڤيكتور هورستنغ ورولف‬ ‫ّ‬

‫بث املتعة واإلثارة‬ ‫سنورين على‬ ‫ّ‬ ‫في‬

‫نفوس‬

‫متتب عات‬ ‫ّ‬

‫عروضهما‬

‫االستعراضي‬ ‫باحلس‬ ‫ا ُمل تّ سمة دائم ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حي‪ ،‬واملتمازجة مع ألق‬ ‫واألداء املسر ّ‬

‫نّ‬ ‫بالتفن واالبتكار‬ ‫التصاميم املغمورة‬

‫واملعب رة عن مفهوم‬ ‫املتفردة‬ ‫واملظاهر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إطار‬ ‫املوضة‪ ،‬وا ُمل نفّ ذة دائم ًا ضمن‬ ‫ٍ‬

‫السريالي ة‬ ‫يفيض بزخم العناصر‬ ‫ّ‬ ‫واألفكار‬

‫اجلامحة‪.‬‬

‫لذا‪،‬‬

‫فإنّ هما‬

‫يستحقّ ان عن جدارة أن يصبحا من‬

‫بني فنّ اني االستعراض األوائل في‬ ‫عالم املوضة واألزياء‪.‬‬

‫املصم مان تشكيلة أزياء‬ ‫استعرض‬ ‫ّ‬

‫خريف وشتاء ‪ 2011-2010‬في قاعة‬ ‫الباريسي ة بعد‬ ‫«غالمور فاكتوري»‬ ‫ّ‬

‫خرفي ة متباينة‬ ‫تزيني جدرانها بصور ز‬ ‫ّ‬

‫دائري ة‬ ‫مبنص ة‬ ‫ممرها الطويل‬ ‫وتزويد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫متحركة‪ .‬وعند بداية االستعراض‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫دخل ڤيكتور ورولف وقد سبقتهما‬ ‫العارضة‬

‫«كريسنت‬

‫ماكمناميي»‬

‫تتقدم مبشية واثقة‬ ‫الشهيرة وهي‬ ‫ّ‬

‫رغم أكوام األزياء التي تراكمت فوق‬ ‫التويدي الهائل‬ ‫جسمها مثل املعطف‬ ‫ّ‬

‫فروي ة‪ ،‬ثم‬ ‫املزي ن مبقحمات‬ ‫احلجم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الدوارة‪ ،‬وراح‬ ‫املنص ة‬ ‫تسم رت عند‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يجردانها من تلك األكوام‬ ‫املصم مان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ويفك كانها قطعة تلو األخرى أمام‬ ‫ّ‬ ‫ليشك ال منها األزياء التي‬ ‫احلاضرين‬

‫املمر وقد‬ ‫اللواتي بدأن بالتوافد إلى‬ ‫ّ‬ ‫بقب عات‬ ‫كم لة‬ ‫ّ‬ ‫ارتدين ألبسة البحر ا ُمل ّ‬ ‫البيسبول‬

‫ّ‬ ‫والنظ ارات‬

‫الشمسي ة‬ ‫ّ‬

‫املنبري ة الشاهقة امللبوسة‬ ‫واألحذية‬ ‫ّ‬

‫الصوفي ة القصيرة‪.‬‬ ‫مع اجلوارب‬ ‫ّ‬

‫‪151‬‬

‫ومن خالل هذه الفكرة‪ّ ،‬‬ ‫الثنائي‬ ‫ذك ر‬ ‫ّ‬ ‫اجلمهور بتشكيلة األزياء التي‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫استعرضتها‬

‫العارضات‬

‫األخريات‬


‫‪Fashion‬‬

‫ترافقت األزياء مع مجموعة من‬ ‫اجللدي ة‬ ‫قب عات البيريه‪ ،‬واألحذية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اللم اعة واملتراوحة أطوالها بني‬ ‫ّ‬

‫پول سميث ‪Paul Smith‬‬

‫تلك الواصلة إلى الكاحل واألخرى‬ ‫أن‬ ‫الواصلة إلى ربلة الساق بعد ْ‬ ‫تلونت بألوان التشكيلة‪ ،‬مثل‬ ‫ّ‬ ‫األحمر واألسود واألخضر واألزرق‪،‬‬ ‫وز ُّي نت أطراف بعضها بطبقة‬ ‫تركيبي ة متباينة‪ ،‬و ُل بست مع‬ ‫ّ‬

‫تعددة األلوان واجلوارب‬ ‫األطمقة ا ُمل‬ ‫ّ‬

‫الشفّ افة‬ ‫أناقة‬

‫السوداء‪.‬‬

‫واستُ كملت‬

‫العارضات‬

‫باحلقائب‬

‫تنوعة في احلجم واللون‬ ‫الفاخرة ا ُمل‬ ‫ّ‬ ‫قدم سميث امرأته‬ ‫والنقش‪ .‬وبهذا‪ّ ،‬‬ ‫بشكل ُم ترف يحمل نفحات من‬ ‫العراقة املعتّ قة املمزوجة باالبتكار‪،‬‬ ‫ورسمها بأسلوب زاوج فيه بني‬ ‫إي اها‬ ‫األنوثة والصرامة مانح ًا ّ‬ ‫تجددة‪.‬‬ ‫جمالي ة ُم‬ ‫هوي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010‬‬

‫‪149‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

148


‫‪Fashion‬‬

‫تناول‬

‫كما‬

‫فساتني‬

‫املصم م‬ ‫ّ‬

‫األورغنزة احملاكية للقوام‪ ،‬واألخرى‬

‫السفلي ة التي‬ ‫الزاخرة بطبقاتها‬ ‫ّ‬ ‫أضفت الشكل ا ُمل تّ سع والهيئة‬

‫پول سميث ‪Paul Smith‬‬

‫ا ُمل نتفخة نوع ًا ما عليها‪ ،‬ونثر‬

‫امللونة‪،‬‬ ‫على أجزائها نقش الزهور‬ ‫ّ‬ ‫ومي ز محيط صداراتها بياقة‬ ‫ّ‬

‫القص ة انسدلت‬ ‫غاطسة عريضة‬ ‫ّ‬ ‫على الصدور تار ًة و ُأزيحت عن‬ ‫األكتاف املكشوفة تار ًة أخرى‪.‬‬

‫القب ات‬ ‫وقد نفّ ذ سميث تلك‬ ‫ّ‬

‫على معظم الفساتني والقطع‬ ‫أحادي مثل‬ ‫املصبوغة كذلك بلون‬ ‫ّ‬ ‫الفستان األحم ر‪ .‬وأطلق من القطع‬

‫املزي ن بطبعة‬ ‫الرائعة الفستان‬ ‫ّ‬ ‫البرتقالي ة‬ ‫ّ‬

‫الورود‬

‫وبأطراف‬

‫حددة بلون الفوشيا‪ ،‬والفستان‬ ‫ُم ّ‬

‫قص ته مع‬ ‫األبيض املتناغمة‬ ‫ّ‬ ‫بطوق‬ ‫انحناءات القوام واملحُ زّم‬ ‫ٍ‬ ‫أسود‬

‫جلدي‬ ‫ّ‬

‫والزاخر‬

‫بطبعة‬

‫بالزهور هو اآلخ ر‪ .‬ومن الفساتني‬ ‫املتمي زة أيض ًا‪ ،‬استعرض سميث‬ ‫ّ‬

‫املرب عات‬ ‫فستان الكروشيه بنقش‬ ‫ّ‬

‫توس طتها أشكال‬ ‫الكبيرة التي‬ ‫ّ‬

‫ورود‬

‫شتّ ى‪.‬‬

‫زاد‬

‫ص بغت‬ ‫ُ‬

‫سميث‬

‫الفساتني‬

‫بالتقليمات‬

‫بأطياف‬

‫لوني ة‬ ‫ّ‬

‫متي ز‬ ‫ّ‬

‫وتفرد‬ ‫ّ‬

‫من‬

‫السوداء‬

‫حين ًا‪،‬‬

‫املزدانة‬

‫وبنقش‬

‫الورود املوحية باملرح وا ُمل نفّ ذة‬

‫حرفي وتوزيع‬ ‫يدوي ة وإبداع‬ ‫مبهارة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متقن حين ًا آخ ر‪ ،‬منها الفستان‬

‫واملزود‬ ‫العابق بالورود احلمراء‬ ‫ّ‬

‫باألكمام الطويلة املشغولة من‬

‫قماش الفانلة اخلفيف وامللبوس‬ ‫مع‬

‫جوارب‬

‫النايلون‬

‫السوداء‬

‫شبه الشفّ افة التي بدت وكأنّ ها‬

‫وقدم سميث الفستان‬ ‫ممزّقة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫اآلخر املزدان بالتقليمات السوداء‬ ‫وحاشية زاخرة بطبقات الكشكش‪،‬‬

‫عدا عن الفستان األسود ا ُمل كتنفة‬

‫تركيبي ة شفّ افة‬ ‫هيئته طبقة‬ ‫ّ‬

‫قشدي ة كشفت عن نقشات الزهور‬ ‫ّ‬ ‫البيضاء من حتته وقد لبسته‬ ‫العارضة‬

‫‪147‬‬

‫مع‬

‫السترة‬

‫السوداء‬

‫املزدانة بالتقليمات العريضة‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫زودة بالتقليمات احلمراء‬ ‫ّ‬ ‫وبطي ة ُم ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫الكشميري ة ا ُمل زدانة‬ ‫حتت السترات‬ ‫ّ‬ ‫مر ًة‬ ‫وامللب قة‬ ‫ي للخيول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫برسم ظ ّل ّ‬ ‫التويدي ة البنّ ّي ة ذات‬ ‫على التنّ ورة‬ ‫ّ‬ ‫الكالسيكي ة العالية اخلصر‬ ‫القص ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومرة ثانية‬ ‫القوام‪،‬‬ ‫مع‬ ‫واملتناغمة‬ ‫ّ‬

‫پول سميث ‪Paul Smith‬‬

‫مع التنّ ورة السوداء الواسعة‪.‬‬

‫الفروسي ة‬ ‫زي‬ ‫جس د سميث‬ ‫وقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫تصويري ُم بدع جت ّل ى على‬ ‫بنمط‬ ‫ّ‬

‫البنطلون الفضفاض ذي احلواف‬

‫جم عة وامللبوس فوق الطماق‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫األخضر‬

‫الضي ق‬ ‫ّ‬

‫ومع‬

‫السترة‬

‫القص ة واملزدانة بنقش‬ ‫الكابي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التويدي ة‪،‬‬ ‫ي مع القُ ّب عة‬ ‫التربيع‬ ‫البنّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫فظهرت العارضة في هيئة موحية‬

‫بجهوزي تها المتطاء اخليل‪ .‬من‬ ‫ّ‬ ‫جهة ثانية‪ ،‬أطلق السير سميث‬ ‫الريفي‬ ‫البنطلون القصير اآلخر‬ ‫ّ‬ ‫الطابع واملصنوع من البالستيك أو‬

‫املشم ع الشفّ اف واملصبوغ باألزرق‬ ‫ّ‬ ‫القشدي‬ ‫القميص‬ ‫مع‬ ‫قه‬ ‫لب‬ ‫وقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اللون واملزدان جيب صدارته مبنديل‬

‫أزرق‪ .‬وقد استعان سميث بنفس‬ ‫البالستيكي ة في صنع املعطف‬ ‫املادة‬ ‫ّ‬

‫األحمر الواقي من املط ر‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪145‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

144


‫‪Fashion‬‬

‫پول سميث‬ ‫‪Paul Smith‬‬ ‫عراقة دائمة وتألّق‬ ‫ّ‬ ‫عصري‬ ‫على الرغم من أن معظم الرجاالت‬ ‫والشخصي ات‬ ‫ّ‬

‫الفكري ة‬ ‫ّ‬

‫أعلنت‬

‫سر دفني‬ ‫بأن املرأة‬ ‫وأسرت مرار ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال ميكن الكشف عن مكنوناتها‬

‫أي د‬ ‫أو البحث في أسرارها؛ وقد ّ‬ ‫تلك املقولة كثيرون‪ ،‬غير أنها لم‬

‫تقنع‬

‫املصم م‬ ‫ّ‬

‫اإلجنليزي‬ ‫ّ‬

‫السير‬

‫پول سميث الذي حرص على إزاحة‬ ‫هالة الغموض احمليطة باملرأة عبر‬

‫املوسمي ة ألزياء خريف‬ ‫تشكيلته‬ ‫ّ‬

‫وشتاء ‪ .2011-2010‬ألجل ذلك‪ ،‬استعان‬ ‫فن اخلياطة‬ ‫بحرفي ته ومهارته في ّ‬ ‫ّ‬

‫ا ُمل تقنة وأصول احلياكة اخلالية من‬

‫واستمد تصاميم أزيائه‬ ‫العيوب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التفصيلي ة من عراقة‬ ‫ودقائقها‬ ‫ّ‬

‫املوضة‬

‫اإلجنليزي ة‬ ‫ّ‬

‫الرائدة‬

‫وروح‬

‫البريطاني األصيلة فأغدق‬ ‫الريف‬ ‫ّ‬ ‫جولي‬ ‫عليها بسمات الطابع الر‬ ‫ّ‬ ‫وبث‬ ‫الكالسيكي ة‪،‬‬ ‫الفروسي ة‬ ‫وأزياء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫على القطع سمات من املرح والبهجة‬ ‫األنثوي العارم‬ ‫ا ُمل تمازجة مع السحر‬ ‫ّ‬ ‫واجلاذبي ة األلقة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫املصم م سميث استعراض‬ ‫استهل‬ ‫ّ‬ ‫املتمي زة‬ ‫تشكيلته املؤ ّل فة من القطع‬ ‫ّ‬

‫عب رت عن قدرته في املزاوجة‬ ‫بإطاللة ّ‬ ‫اللوني ة الصاخبة‬ ‫بني األطياف‬ ‫ّ‬ ‫هدوء ودكنة التي‬ ‫واألخرى األكثر‬ ‫ً‬

‫فع رض‬ ‫صبغ بها األقمشة الفاخرة‪َ .‬‬

‫الكالسيكي ة املصبوغة بلون‬ ‫اجلاكيت‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫موصولة أطرافها عند‬ ‫أصفر فاقع‬ ‫ولب قها مع البنطلون األسود الواصل‬ ‫ّ‬

‫إلى الكاحل‪ .‬ثم أعقبها بالفستان‬ ‫األسود املصنوع من نوع من أنواع‬ ‫بقص ة متّ سعة‬ ‫البالستيك واملنفّ ذ‬ ‫ّ‬

‫نزو ً‬ ‫وم نتفخة بفضل البطانة‬ ‫ال‬ ‫ُ‬ ‫ولب قه‬ ‫دع مة حلاشيته‬ ‫التحتي ة ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪143‬‬

‫وكرر‬ ‫مع اجلاكيت الصفراء احملبوكة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫التوپ ات امللبوسة‬ ‫هذا اللون على‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫زيني بد ً‬ ‫ال من األزرار‪،‬‬ ‫اخلصر مبشبك‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫املخملي ة‬ ‫ّ‬

‫الفساتني‬

‫الطويلة‬

‫املزود‬ ‫قدم منها الفستان‬ ‫احلمراء‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬

‫وطي ة‬ ‫بأكمام قصيرة مستديرة‬ ‫ّ‬ ‫مطوي ة إلى اخلارج وفتحة‬ ‫صدر‬ ‫ّ‬

‫أنطونيو بيراردي ‪Antonio Berardi‬‬

‫أنثوي‬ ‫جانبي ة كاشفة عن عبق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫فاخ ر‪ ،‬بينما استعرض الفستان‬ ‫القب ة الغاطسة التي نفّ ذها‬ ‫اآلخر ذا‬ ‫ّ‬

‫على الظهر كاشف ًا من خاللها‬ ‫عن طبقة شفّ افة عابقة بروعة‬ ‫التطريزات‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وبشكل‬ ‫ٍ‬

‫خرفي ة‬ ‫الز‬ ‫ّ‬

‫عام‪،‬‬

‫ّ‬ ‫سط رت‬

‫املوسومة‬

‫تشكيلة‬

‫املصم م أنطونيو بيراردي عناوين‬ ‫ّ‬ ‫البهجة والتأ ّل ق الفاخر واإلثارة‬ ‫النقي ة‬ ‫العابثة بفضل احلياكة‬ ‫ّ‬ ‫خرفي ة التي استعان‬ ‫والتفاصيل الز‬ ‫ّ‬

‫بها وأتقن صنعها واستخدامها‬

‫كل قطعة‪ُ ،‬م وفّ ر ًا بذلك ّ‬ ‫على ّ‬ ‫كل ما‬

‫التمي ز‬ ‫العصري ة من‬ ‫تنشده املرأة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األنثوي اخل ّ‬ ‫الق‪.‬‬ ‫والتفرد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪141‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

140


‫‪Fashion‬‬

‫بالشفافي ة‬ ‫الداخلي ة‪ .‬كما استعان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مرة‪ ،‬ومع‬ ‫الفرائي ة‬ ‫مع املقحمات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلضافات‬

‫البلوري ة‬ ‫ّ‬

‫خرفي ة‬ ‫الز‬ ‫ّ‬

‫مرة ثانية‪ ،‬وجت ّل ى ذلك‬ ‫الفاخرة‬ ‫ّ‬

‫أنطونيو بيراردي ‪Antonio Berardi‬‬

‫على الفستان األحمر املوصول‬

‫العلوي الشفّ اف مع التنّ ورة‬ ‫جزؤه‬ ‫ّ‬ ‫الفرائي ة املنتفخة‪ ،‬وأيض ًا على‬ ‫ّ‬ ‫التوپ‬ ‫ّ‬

‫مع‬

‫الشيفوني‬ ‫ّ‬

‫التنّ ورة‬

‫بترصيعاتها‬

‫امللبوس‬ ‫املفعمة‬

‫القصيرة‬

‫ال ّل ّم اعة‬

‫وري ة‬ ‫الب ّل ّ‬

‫التي تناثرت على أجزاء مختلفة‬ ‫لعدد من القطع‪.‬‬ ‫وازن بيرادري في تشكيلته هذه بني‬ ‫والرقي البالغ من‬ ‫اإلثارة من جهة‬ ‫ّ‬

‫جهة أخرى واملصقول عبر احلياكة‬ ‫النحتي ة البارزة على مجموعة‬ ‫ّ‬

‫أحادي‬ ‫الفساتني املصبوغة بلون‬ ‫ّ‬ ‫حين ًا‪ ،‬أو باللونني األبيض واألسود‬

‫حين ًا آخر في هيئة مستوحاة من‬ ‫املشدات‪ ،‬وعلى الفساتني‬ ‫حياكة‬ ‫ّ‬

‫املزدانة‬

‫متاهت‬

‫بنقشات‬

‫مع‬

‫البراقة وظاللها‬ ‫املعدني ة‬ ‫خيوطها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املصم م‬ ‫قدم‬ ‫اللوني ة اخلضراء‪ .‬كما ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الرمادي ة املنفّ ذة‬ ‫املبدع املالبس‬ ‫ّ‬

‫بنفس األسلوب‪ ،‬برز منها الطقم‬ ‫املؤ ّل ف‬

‫من‬

‫القصير‬

‫اجلاكيت‬

‫املنتهي بحاشية حا ّدة الزاويا‬

‫الضي قة‬ ‫وامللبوس مع التنّ ورة‬ ‫ّ‬

‫لب ق‬ ‫املتماثلة اللون والقماش وا ُمل ّ‬

‫القص ة‬ ‫الهندسي‬ ‫التوپ‬ ‫معها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫دنتيلي ة األهداب‪.‬‬ ‫مبحيط صدارة‬ ‫ّ‬ ‫هكذا‬

‫استعرض‬

‫بيراردي‬

‫أزياء‬

‫هذا املوسم بأسلوب خ ّ‬ ‫يعب ر‬ ‫الق‬ ‫ّ‬ ‫والعصري ة‪ُ ،‬م ظهر ًا‬ ‫عن روح اإلثارة‬ ‫ّ‬

‫الفرائي ة‬ ‫من خالله التصاميم‬ ‫ّ‬ ‫األنثوي‬ ‫الرفاهة املطلقة واأللق‬ ‫ّ‬

‫عبر املعاطف املكتنزة بخاناتها‬ ‫الفرائي ة‬ ‫ّ‬

‫املنتناغمة‬

‫بتدرجات‬ ‫ّ‬

‫والبيجي‪.‬‬ ‫الرمادي‬ ‫لونيها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املقومات‬ ‫املصم م في جمع‬ ‫وقد برع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪139‬‬

‫اجلمالي ة الفنّ ّي ة مع األلق اجلامح‬ ‫ّ‬ ‫واألسلوب‬

‫العصري‬ ‫ّ‬

‫من‬

‫خالل‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫التي‬

‫َ‬ ‫ش َدت‬

‫بإيقاعات‬

‫من‬


‫‪Fashion‬‬

‫بدء من أقمشة‬ ‫الظ ّل ّي ة الناعمة‬ ‫ً‬ ‫الدنت ّل ة التي بدت وكأنّ ها تس ّل لت‬

‫ً‬ ‫لتتعرش الصدور املكشوفة‬ ‫خلسة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تفردها‪ ،‬باإلضافة‬ ‫الفتة األنظار إلى‬ ‫ّ‬

‫أنطونيو بيراردي ‪Antonio Berardi‬‬

‫الهندسي ة ا ُمل نفّ ذة على‬ ‫القص ة‬ ‫إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫محيط الصدر بأشكال غير متماثلة‬ ‫وعابقة بالتفريغات والشقوق‪ ،‬مرور ًا‬ ‫باألكتاف‬ ‫املثب تة‬ ‫ّ‬

‫املستديرة‬ ‫على‬

‫والتراكيب‬

‫ح ابات‬ ‫والس ّ‬ ‫ّ‬

‫هيئتها‬ ‫املتباينة‬

‫األمامي ة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫واملطوقة‬ ‫ّ‬

‫واملعب رة عن منوذج‬ ‫للخصور النحيلة‬ ‫ّ‬

‫وانتهاء بالفتحات‬ ‫حقيقي‪،‬‬ ‫أنثوي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬

‫املوروبة الواصلة إلى أعلى األفخاذ‪.‬‬ ‫كرر‬ ‫ّ‬

‫بيراردي‬

‫استخدام‬

‫األقمشة‬

‫القص ات‬ ‫الشفّ افة بعد تالعبه في‬ ‫ّ‬ ‫الشفافي ة‬ ‫التي وازن فيها بني‬ ‫ّ‬

‫واإلثارة‪،‬‬

‫فطب قها‬ ‫ّ‬

‫على‬

‫األقسام‬

‫العلوي ة كاشف ًا عن جذوع العارضات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أتبعها بإطاللة جريئة لفستان ذي‬

‫مخرمة كشفت عن‬ ‫شبكي ة‬ ‫هيئة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫حتتي ُم ستوحى من األلبسة‬ ‫لباس‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪137‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

136


‫‪Fashion‬‬

‫أنطونيو بيراردي‬ ‫‪Antonio‬‬ ‫‪Berardi‬‬ ‫ّ‬ ‫رقة جامحة وقوام‬ ‫ساحر‬ ‫اإليطالي األصل‬ ‫املصم م‬ ‫استعرض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫البريطاني املولد أنطونيو بيراردي‬ ‫ّ‬

‫تشكيلته ألزياء خريف وشتاء ‪-2010‬‬

‫‪ 2011‬ضمن أسبوع املوضة في لندن‪،‬‬

‫فسط ر من خاللها ّ‬ ‫ّ‬ ‫خط ًا فنّ ّي ًا مبتكر ًا‬

‫وأسلوب ًا فريد ًا كاشف ًا عن واحدة من‬ ‫باحليوي ة‬ ‫أجمل التشكيالت املفعمة‬ ‫ّ‬

‫والكالسيكي ة‪ ،‬واملنفّ ذة ضمن‬ ‫واخلفّ ة‬ ‫ّ‬

‫إطار جامح؛ وقد ألهبت التشكيلة‬

‫وشفافي تها‬ ‫ممر العرض بفتنتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الرومانسي ة‬ ‫ّ‬

‫وتفاصيلها‬

‫احلاملة‬

‫والدالة على وعي بيراردي وإدراكه‬ ‫وجمالي ة القوام‬ ‫األنثوي ة‬ ‫للمقومات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وانحناءاته الساحرةن وعلى جناحه‬

‫في تطبيق التصاميم بأسلوب‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلياكي ة‬ ‫يؤك د على املهارة‬ ‫متمك ن‬ ‫ّ‬ ‫املتأص لة فيه‪.‬‬ ‫ّ‬

‫استُ ّ‬ ‫هل االستعراض بطلعات اتّ شحت‬ ‫بلون أسود ارتقى بدكنته إلى لون‬ ‫واجلاذبي ة‬ ‫نابض باألنوثة العارمة‬ ‫ّ‬

‫اجلمالي ة املتج ّل ية‬ ‫واملقومات‬ ‫الطاغية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫عبر املعاطف واألطقم والفساتني‬

‫نوعي متقن‬ ‫املعب رة عن تفصيل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عصري مستحدث حمل بصمة‬ ‫وشكل‬ ‫ّ‬

‫بيراردي الفريدة من نوعها‪ .‬وقد ظهر‬ ‫املطوق‬ ‫في الطلعة األولى املعطف‬ ‫ّ‬

‫زود بأزرار‬ ‫خصره بحزام متماثل وا ُمل َّ‬ ‫تركيبي متماسك‬ ‫عليها قماش‬ ‫ّ‬ ‫تد ّل ى على صدارته‪ ،‬تاله معطف آخر‬

‫ّ‬ ‫متأث ر بطابع أطقم التوكسيدو‪.‬‬

‫فيما بعد توالت الفساتني السوداء‬ ‫املصنوعة‬

‫من‬

‫احلرير‬

‫واألورغنزة‬

‫املوحية باإلثارة واألنوثة‪ .‬وقد حرص‬

‫‪135‬‬

‫بث األشكال‬ ‫فيها بيراردي على‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫املثب ت‬ ‫مخفي ة والبارز بأكتافه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

132


‫‪Fashion‬‬

‫املنزلي‪،‬‬ ‫رياضي ة مبعثرة هنا وهناك‪ ،‬وأدوات املطبخ والتنظيف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫كؤوس‬ ‫اخلشبي ة املرصوفة على إحداها‬ ‫إلى جانب الطاوالت‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬

‫اإللكتروني ة‪ .‬كما ظهرت على‬ ‫املوسيقي ة‬ ‫هرمي‪ ،‬واآلالت‬ ‫بشكل‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املسرح هياكل بهيئة املقاعد والطاوالت واألقواس‪ ،‬ولوحات‬

‫برنهارد ويلهلم ‪Bernhard Willhelm‬‬

‫ثب تة حول أعناق وأفخاذ العارضني والعارضات‪،‬‬ ‫خشبي ة ُم ّ‬ ‫ّ‬ ‫بأشكال‬ ‫خشبي ة وأعمدة محمولة ومنتصبة على األرض‬ ‫وساللم‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫وأحجام متفاوتة‪ ،‬وأسياخ شواء مشكوكة بالفواكه‪ ،‬كما انتشرت‬ ‫امللونة‪ ،‬بينما حملت بعض العارضات املراوح‬ ‫البالونات‬ ‫ّ‬ ‫تصب داخل‬ ‫الضخمة واألباريق احملتوية على ما ّدة لزجة داكنة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ورقي ًا في‬ ‫سك ين ًا وأخذت تطعن جدار ًا‬ ‫إحداهن‬ ‫الكؤوس‪ ،‬وحملت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مشهد ساخ ر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ظل تلك األجواء‪ ،‬استعرض ويلهلم األثواب الفضفاضة ذات‬ ‫وفي‬ ‫القص ة غير املتماسكة واألطوال غير املتوازية‪ ،‬مثل الفستان‬ ‫ّ‬

‫بكم واحد والعابق بطبعة املنحنيات الصفراء‬ ‫زود‬ ‫األسود ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬

‫اللوني ة احلمراء‪ ،‬وكذلك الفستان القصير املتناغم‬ ‫واخلانات‬ ‫ّ‬ ‫بتراكيبه البيضاء والسوداء واملتد ّل ي من أحد جانبيه شريط‬

‫زود محيط صدارته بطبقة‬ ‫قماشي أبيض وصل إلى الكاحل وا ُمل ّ‬ ‫ّ‬

‫قدم الفستان ذا‬ ‫من الكشكش املتماوج في‬ ‫طي ات خالبة‪ .‬كما ّ‬ ‫ّ‬ ‫والقشدي ة‬ ‫اللوني ة احلمراء‬ ‫القب ة الغاطسة واملتآلفة خاناته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املشم ع الشف ّاف‬ ‫مع نقش أزرق غير متّ سق الشكل‪ ،‬واملعطف‬ ‫ّ‬

‫املصم م قطع ًا‬ ‫دائري ة‪ .‬من جهة ثانية‪ ،‬أطلق‬ ‫واملزدان بطبعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫حم االت‬ ‫أكثر متاسك وتوازن مثل الفستان األسود اخلالي من‬ ‫ّ‬ ‫واملطوق خصره بحزام أحمر والزاخر محيط صدره بنمط‬ ‫الكتف‬ ‫ّ‬ ‫تكررت على قطع أخرى مع طبعة الوجوه‬ ‫الياباني ة التي‬ ‫الكتابة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ا ُمل قنّ عة‪.‬‬

‫سريالي ًا آخ ر‪،‬‬ ‫املكم لة لألزياء‪ ،‬فقد عكست مفهوم ًا‬ ‫أم ا القطع‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫واملفرغة بشقوق واملزدانة‬ ‫الشبكي ة‬ ‫بداية على األطمقة‬ ‫جت ّل ى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املجس مات‬ ‫قب عات الرأس املتّ خذة شكل‬ ‫بالطبعات‪ ،‬وعلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مثب تة‬ ‫مروحي ة‬ ‫احليواني ة مثل الديناصور‪ ،‬وبشكل أعمدة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫باخلط‬ ‫على الرأس‪ ،‬عدا عن العصابات وأغطية الرأس املنقوشة‬

‫أم ا األحذية‬ ‫الثنائي ة‬ ‫الياباني‪ ،‬والشعر املستعار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتعدد األلوان‪ّ .‬‬ ‫ّ‬ ‫اللون‪ ،‬فقد تباينت ألوان الفردة الواحدة منها عن الفردة األخرى‬

‫املزي نة‬ ‫املتوس طة الطول وأربطتها‬ ‫ومتي زت بكعوبها املريحة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫عب ر عن مفهومه لهذا‬ ‫وفي مقابلة أجريت مع‬ ‫املصم م ويلهلم‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫العرض وأوضح رغبته في تسليط الضوء على مفهوم التآلف‬ ‫والتّ ضاد بني األدوات‪ ،‬حني سبغها باأللوان واألمناط غير املألوفة‪،‬‬ ‫ليبتكر منها مظاهر جديدة‪ .‬وهذا هو أسلوبه إذ يعمد إلى‬ ‫استخدام مواد قد ال نُ عيرها اهتمام ًا في األغلب‪ ،‬فيتناولها‬

‫‪131‬‬

‫استثنائي‪.‬‬ ‫جمالي‬ ‫فن‬ ‫حولها إلى ّ‬ ‫ُ‬ ‫وي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫ملقدمتها‪.‬‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫املرئي ة اجلامعة بني مختلف‬ ‫ينتمي إلى مدرسة الفنون‬ ‫ّ‬ ‫املذاهب الفنّ ّي ة؛ فجاءت التصاميم ُم نفّ ذ ًة بأسلوب ويلهلم‬ ‫فن الرسم والتصوير‬ ‫البارع واجلريء ومتناغمة مع عناصر‬ ‫ّ‬ ‫سريالي ة فاقت‬ ‫استعراضي ة‬ ‫حي ضمن لوحات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الضوئي واملسر ّ‬ ‫ّ‬

‫برنهارد ويلهلم ‪Bernhard Willhelm‬‬

‫اخلاص ة‬ ‫وشدت األنظار إليها وزادت من رسوخ بصمته‬ ‫الوصف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التجاري ة في العام‬ ‫التي كان قد رسمها منذ إنشاء عالمته‬ ‫ّ‬

‫‪.1999‬‬ ‫الياباني ة‬ ‫اختبر جمهور ويلهلم في تشكيلته هذه اإليحاءات‬ ‫ّ‬ ‫عبر األقمشة املنتقاة بعناية‪ ،‬واألدوات التي تكاملت مع‬ ‫االستعراضي املنشود‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬لم حتمل التشكيلة‬ ‫البناء‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫شك لت خليط ًا غير متّ سق من‬ ‫الياباني البحت‪ ،‬إنمّ ا‬ ‫الطابع‬ ‫ّ‬

‫حري ة ترجمتها‬ ‫الرمزي ة تارك ًا للخيال‬ ‫الصور الفنّ ّي ة وال ّل وحات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التصميمي‬ ‫تتب ع أسلوب ويلهلم‬ ‫وتفسيرها‪ .‬ولم مينع ذلك من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫القص‬ ‫النقي ة وأسلوبه البارع في‬ ‫الفذ املتج ّل ي عبر حياكته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الزيني ة على ّ‬ ‫كل‬ ‫والقطع وتالعبه باألحجام وإضافته التفاصيل‬ ‫ّ‬

‫كم من األدوات ا ُمل وزّعة أدوارها في ّ‬ ‫كل لوحة‪.‬‬ ‫قطعة ترافقت مع ّ‬

‫وقد زخر املسرح بأدوات عديدة ال حصر لها‪ ،‬نذكر منها الستائر‬ ‫املجع دة املنسدلة على أجزاء من جدرانه العابقة أيض ًا بلوحات‬ ‫ّ‬ ‫أرضي ته‬ ‫لوني ة‪ ،‬في حني تناثرت على‬ ‫سريالي ة وشطحات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫امللونة بغير اتّ ساق‪ ،‬إلى جانب خراطيم مياه وأدوات‬ ‫األقمشة‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪129‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

128


‫‪Fashion‬‬

‫برنهارد ويلهلم‬ ‫‪Bernhard Willhelm‬‬ ‫لوحات سرياليّة وإبداع خالّق‬ ‫أشدها إثر احتشاد‬ ‫الباريسي‪ ،‬بلغت اإلثارة‬ ‫خالل أسبوع املوضة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املهتم ني والنقّ اد ومواكبات املوضة خارج قاعة‬ ‫جمهور غفير من‬ ‫ّ‬

‫العرض ممنّ يني أنفسهم بقضاء أمتع األوقات وأجملها مع عرض‬ ‫البلجيكي النشأة برنهارد‬ ‫األملاني األصل‬ ‫املصم م‬ ‫تشكيلة أزياء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ويلهلم ملوسم خريف وشتاء ‪ .2011-2010‬فلطاملا المست تشكيالت‬ ‫نفس شفّ افة‪ ،‬وتعكس‬ ‫ويلهلم شغاف القلب ألنها تصدر عن‬ ‫ٍ‬ ‫املتأص ل في‬ ‫الفكري‬ ‫اإلبداعي وغناه‬ ‫وحس ه‬ ‫املصم م‬ ‫شغف هذا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫طبيعته واملتنامي مع ّ‬ ‫تغي رات من حوله التي يبصرها‬ ‫كل ا ُمل‬ ‫ّ‬ ‫عم قة على التفاصيل‪،‬‬ ‫بعينني ثاقبتني وخيال جامح ونظرة ُم ّ‬

‫تفردة‪ ،‬متالعب ًا‬ ‫إي اها بأمناط غير مألوفة‪ ،‬وتصاميم ُم‬ ‫ُم ترجم ًا ّ‬ ‫ّ‬ ‫تصويري وصور ظ ّل ّي ة ُم بتكرة‪.‬‬ ‫إطار‬ ‫في األحجام ضمن‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬

‫ٍ‬ ‫اعتيادي‪ ،‬واتّ خذ‬ ‫بنمط غير‬ ‫منذ بدايته اتّ سم االستعراض‬ ‫ّ‬ ‫فن عروض األزياء‪،‬‬ ‫مسار ًا‬ ‫لي ا تباين مع األسلوب السائد في ّ‬ ‫حتو ّ‬ ‫ّ‬

‫بالتعاون مع صديق ويلهلم الفنّ ان «كريستوف همايدي» الذي‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪127‬‬


‫‪Fashion‬‬

‫بطبعة جلد الفهد واملزداد جما ً‬ ‫ال‬ ‫الفروي ة املتصالبة‪.‬‬ ‫بصدارته‬ ‫ّ‬ ‫املصم م أيض ًا الفساتني‬ ‫وقدم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األخرى‬

‫املزودة‬ ‫ّ‬

‫تباين‬

‫نقشاتها‬

‫بالطبقات‬

‫ڤوندركند ‪Wunderkind‬‬

‫الشيفوني ة املتآلفة مع ًا رغم‬ ‫ّ‬ ‫وألوانها‪،‬‬

‫واملوزّعة على مختلف أجزائها‬ ‫الكشاكش والثنيات‪.‬‬ ‫بشكل عام‪ ،‬تناغمت القطع‬ ‫ٍ‬ ‫مكم الت األزياء اخل ّ‬ ‫البة مثل‬ ‫مع‬ ‫ّ‬ ‫والصوفي ة‬ ‫الفرائي ة‬ ‫القب عات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املزدانة بالنقشات‪ ،‬والقالدات‬ ‫احلبلي ة‬ ‫ّ‬

‫املؤ ّل فة‬

‫من‬

‫عدة‬ ‫ّ‬

‫طبقات ُم لتفّ ة حول العنق‪،‬‬ ‫املطوقة للكاحل‬ ‫وكذلك األحذية‬ ‫ّ‬ ‫والظاهرة من حتتها اجلوارب‬ ‫الصوفي ة‪ ،‬واجلزمات الواصلة‬ ‫ّ‬ ‫إلى‬

‫ربلة‬

‫الساق‪،‬‬

‫واألحذية‬

‫مقدمتها بصورة أقنعة‬ ‫املزدانة‬ ‫ّ‬ ‫إثني ة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪123‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

122


‫‪Fashion‬‬

‫الرمادي‬ ‫ّ‬

‫الطويل‬

‫ا ُمل زدانة‬

‫حاشيته‬

‫بخطوط‬

‫حتديدي ة‬ ‫ّ‬

‫حمراء واملنهمرة منها شراريب‬ ‫املصم م‬ ‫وكرر هذا‬ ‫بيجي ة اللون‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ڤوندركند ‪Wunderkind‬‬

‫هذه الشراريب على عدد من‬ ‫واملعاطف‬

‫السترات‬

‫الزاخرة‬

‫بالطبعات والنقشات حين ًا‪،‬‬ ‫واملتوح دة في اللون أحيان ًا أخرى‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مدع م‬ ‫جلدي ة‬ ‫زودها بشرائط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وقد ّ‬

‫بعضها بأبازمي إلغالقها عوض ًا‬ ‫عن األزرار‪ .‬وأطلق يوپ اجلاكيت‬ ‫اجللدي ة‬ ‫املتمي ز بهيئته‬ ‫الرمادي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ا ُمل عتّ قة‬

‫املشغولة‬

‫وبطانته‬

‫ولب قه‬ ‫بالصوف األبيض املجزوز ّ‬ ‫احلريري املزدان‬ ‫مع البنطلون‬ ‫ّ‬ ‫بالطبعات‬ ‫جم عة‪،‬‬ ‫ُم ّ‬

‫واملتّ سم‬ ‫وسترة‬

‫بحواف‬ ‫البوليرو‬

‫مقدمتها‬ ‫املفرغة‬ ‫اجللدي ة البنّ ّي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫طوق محيط‬ ‫واملنتهية بحزام‬ ‫ّ‬ ‫الصدر وامللبوسة على الفستان‬ ‫املزدان بنقش التربيع وطبعة‬ ‫جلد الفهد‪.‬‬ ‫استخدم يوپ في التشكيلة‬ ‫اإلثني ة‬ ‫الطبعات ذات اإليحاءات‬ ‫ّ‬ ‫املستقاة مصادرها من سهول‬ ‫وبراري‬

‫أسبانيا‬

‫واألرجنتني‬

‫ونفّ ذها على األزياء بأسلوب‬ ‫وحرفي‪ .‬وبحسب تعبيره‪،‬‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫فنّ ّ‬ ‫«فقد‬

‫اتّ سمت‬

‫النقشات‬

‫املتأص لتني‬ ‫بالعفوي ة والبساطة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وص قلت مبا‬ ‫اإلنساني ة‬ ‫بالفطرة‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫يتواكب مع‬

‫معطيات عالم‬

‫املوضة ومتط ّل باتها؛ فاإلنسان‬ ‫ّ‬ ‫يتأث ر‬ ‫–رغم النقيض الظاهر–‬ ‫طوع يوپ‬ ‫املرئي ة‪ ».‬وهكذا‪،‬‬ ‫بتلك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أقمشة‬ ‫مبختلف‬

‫الشيفون‬ ‫النقشات‬

‫الناضحة‬ ‫وصنع‬

‫منها الفستان األبيض املتف ّل ت‬ ‫القص ة‬ ‫ّ‬

‫واملنتهية‬

‫حاشيته‬

‫بطبقات مث ّل ثة الشكل ُم قحمة‬ ‫بالشراريب‪ ،‬والفستان الزاخر‬

‫‪121‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫ً‬ ‫مقارنة‬ ‫باملفاهيم غير املنظورة‬


‫‪Fashion‬‬

‫كما أظهرت تشكيلة هذا املوسم‬ ‫املصم م يوپ في تنفيذ‬ ‫مهارة‬ ‫ّ‬

‫التصويري ة‬ ‫األشكال الظ ّل ّي ة واألمناط‬ ‫ّ‬ ‫التركيبي ة للقطعة‬ ‫عبر التفاصيل‬ ‫ّ‬

‫ڤوندركند ‪Wunderkind‬‬

‫الواحدة‬

‫واملنفّ ذة‬

‫وفق‬

‫أسلوب‬

‫ص قلت‬ ‫تبسيطي مفعم باأللق‪ .‬وقد ُ‬ ‫ّ‬

‫تفاصيل‬

‫مظاهرها‬

‫مبقومات‬ ‫ّ‬

‫والعملي ة‬ ‫باجلاذبي ة‬ ‫جمالي ة ناضحة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫من دون تك ّل ف‪ ،‬وأرست التوازن‬ ‫بني التفاصيل املتماسكة واألخرى‬ ‫السائبة‬

‫عبر‬

‫القص ات‬ ‫ّ‬

‫ا ُمل نفّ ذة‬

‫إبداعي ة تزاوج بني احلياكة‬ ‫برؤية‬ ‫ّ‬ ‫املستقبلي ة واملنحى‬ ‫املاهرة والنزعة‬ ‫ّ‬ ‫وجتس د ذلك على عدد من‬ ‫الوظيفي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫األطقم املصبوغة باللونني األحمر‬ ‫واألبيض‪.‬‬ ‫أثناء االستعراض‪ ،‬أرسل يوپ إحدى‬ ‫املمر املنتصبة على‬ ‫فتياته إلى‬ ‫ّ‬

‫أرضي ته األعمدة املكتسية باملرايا‬ ‫ّ‬ ‫العاكسة وقد التحفت باملعطف‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪119‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

118


‫‪Fashion‬‬

‫ڤوندركند‬ ‫‪Wunderkind‬‬ ‫فلسفة فريدة ورؤية‬ ‫رياديّة بارزة‬ ‫إلي تصميم أزياء‬ ‫«عندما ُي عهد‬ ‫ّ‬ ‫لشخصي ات فيلم عن املستقبل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التحوالت‬ ‫أتناول األزياء من منظور‬ ‫ّ‬ ‫التي أصابت الزمن والتاريخ‪ ،‬وأعود‬ ‫إلى مخ ّل فات أزياء قرن مضى‬ ‫مستعين ًا بها‪ .‬إن فكرتي املتمحورة‬ ‫شبابي ة» تدفع‬ ‫حول خلق «ه زّة‬ ‫ّ‬ ‫تصدر‬ ‫الريادي اجلديد إلى‬ ‫باجليل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُم جتمع ُم تبلور بأفكار جديدة‪،‬‬ ‫جراء اهتمامه بعيش «اللحظة‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫التي‬

‫اآلني ة»‬ ‫ّ‬

‫سيقرر‬ ‫ّ‬

‫نتائجها‬

‫وانعكاساتها على املستقبل‪ .‬وما أن‬ ‫ّ‬ ‫نفك ر بعيش هذه اللحظة واالستمتاع‬ ‫أهمي ة الطبيعة‬ ‫بها‪ ،‬تتج ّل ى لنا‬ ‫ّ‬ ‫التي بحياتها نحيا ومبوتها منوت‪،‬‬ ‫حتي ة عرفان‬ ‫ولهذا‪ ،‬فإني أرسل‬ ‫ّ‬ ‫للطبيعة مبا حتمل من انعكاسات‬ ‫لعالم الروح‪».‬‬ ‫حتدث‬ ‫الفلسفي ة املأثورة‬ ‫بهذه األقوال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األملاني وولفغانغ يوپ عن‬ ‫املصم م‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تشكيلة أزيائه ملوسم خريف وشتاء‬ ‫جتس دت مفاهيم‬ ‫‪ .2011-2010‬وقد‬ ‫ّ‬

‫يوپ على أكثر من مظه ر‪ ،‬وظهرت‬ ‫على‬

‫األطقم‬

‫واملصقولة‬

‫العسكري ة‬ ‫ّ‬

‫بأسلوب‬

‫الطابع‬

‫بالغ‬

‫الرقي‬ ‫ّ‬

‫واملؤ ّل ف أحدها من التنّ ورة القصيرة‬ ‫ا ُمل نفّ ذة عليها الكسرات الناعمة‬ ‫عسكري‪.‬‬ ‫واملثب ت على كتفيه نوط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أم ا األزياء األخرى‪ ،‬فقد اشتملت على‬ ‫ّ‬ ‫اجلاكيتات املزدانة أردانها وحاشيتها‬ ‫اجللدي ة البنّ ّي ة‪،‬‬ ‫باإلضافات‬ ‫وامللب قة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مع‬

‫البنطلونات‬

‫املتماثلة‬

‫ذات‬

‫القص ة املزدادة ضيق ًا نزو ً‬ ‫ال حتّ ى‬ ‫ّ‬

‫‪117‬‬

‫الكاحل‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫الطي ة‬ ‫وامللبوسة مع املعطف املزدوج‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

114


‫‪Fashion‬‬

‫الثنائي‬ ‫ممر العرض‪ ،‬أرسل‬ ‫وإلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫بإطاللة‬ ‫وهن يتأ ّل قن‬ ‫العارضات‬ ‫ّ‬

‫مستمد من نضارة‬ ‫بوهج‬ ‫ُم تّ قدة‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫فترة السبعينات‪ ،‬جت ّل ت عبر الشعر‬ ‫املتموج‬ ‫ّ‬

‫أكويالنو‪.‬رميوندي ‪Aquilano.Rimondi‬‬

‫املستدقّ ة‬ ‫دع مة‬ ‫ا ُمل ّ‬

‫بانسيابي ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ذات‬

‫والقص ة‬ ‫ّ‬

‫النعول‬

‫والصنادل‬

‫فرغة‬ ‫ا ُمل ّ‬

‫املنبري ة‬ ‫ّ‬ ‫واملزودة‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫استهل‬ ‫طوقت الكاحل‪ .‬وقد‬ ‫بأربطة‬ ‫ّ‬ ‫االستعراض‬

‫املصم مان‬ ‫ّ‬

‫باملعطف‬

‫ي املصنوع من الصوف املزأب ر‪،‬‬ ‫البنّ ّ‬ ‫بطي ة ُم زدوجة وشراريب‬ ‫واملتمي ز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جلدي رفيع‬ ‫واملطوق بحزام‬ ‫منسابة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أنشوطي ة‪.‬‬ ‫مربوط على شكل عقدة‬ ‫ّ‬

‫وكرر أكويالنو ورميوندي مظاهر‬ ‫ّ‬ ‫النسيجي ة‬ ‫الشراريب أو النسالت‬ ‫ّ‬

‫رئيسي ة على‬ ‫زيني ة‬ ‫كمقومات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫معظم القطع مثل الطقمني املؤ ّل ف‬ ‫ّ‬ ‫القص ة‬ ‫كل منهما من البنطلون ذي‬ ‫ّ‬ ‫الواسعة واملصبوغ أحدهما بلون‬

‫لب قة‬ ‫ر‬ ‫مادي فاحت واآلخر بلون داكن‪ ،‬وا ُمل ّ‬ ‫ّ‬

‫جاكيت ّ‬ ‫كل منهما بطريقة تناغمت‬

‫قص تها مع القوام وازدانت حاشيتها‬ ‫ّ‬ ‫وأردانها وصدرها بالتنسيالت‪.‬‬

‫ومن القطع الكثيرة التي حصدت‬

‫اإلعجاب واالستحسان‪ ،‬نذكر األزياء‬ ‫الفرائي ة‬ ‫املزدادة ألق ًا مبقحماتها‬ ‫ّ‬

‫والريشي ة‪ ،‬مثل املعطف األبيض‬ ‫ّ‬ ‫حُ‬ ‫امل زّم واملنثورة على هيئته املقحمات‬ ‫البيجي ة‬ ‫ّ‬

‫الريشي ة‬ ‫ّ‬

‫وترصيعات‬

‫امللون‬ ‫البراق واخلرز‬ ‫أحجار الب ّل ور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫زي‪،‬‬ ‫تكررت على أكثر من‬ ‫التى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي حُ‬ ‫امل زّم‬ ‫وكذلك املعطف‬ ‫الفرائي البنّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫خصره‪ ،‬وأطقم التنانير احلافلة‬ ‫بتقصيبات‬

‫اللم اعة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫إلى‬

‫خيوطها‬ ‫جانب‬

‫املعدنية‬

‫الفساتني‬

‫املثب تة‬ ‫املزودة بطبقات الكشاكش‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫على أجزائها مثل الفستان األزرق‪،‬‬

‫األنشوطي ة‪.‬‬ ‫بالعقد‬ ‫ّ‬

‫املصم مان مخزون ًا‬ ‫قدم‬ ‫وبشكل عام‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫إبداعي ًا نضح بعناصر الفرادة‬ ‫ّ‬

‫الثنائي على‬ ‫والتمي ز وترجم قدرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تقدمي املظهر املتكامل مع التفاصيل‬

‫‪113‬‬

‫األنثوي ة بأسلوب سلس وممتع منح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫هالة من األلق ا ُمل ع زّز‬ ‫كل تصميم‬ ‫اإلبداعي‪.‬‬ ‫واحلس‬ ‫اجلمالي‬ ‫باملنحى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫الضي قة املصبوغة بلون‬ ‫والفساتني‬ ‫ّ‬ ‫زي نة خصورها وصداراتها‬ ‫ي وا ُمل ّ‬ ‫بنّ ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

112


‫‪Fashion‬‬

‫النسائي ة لدى دار‬ ‫األلبسة اجلاهزة‬ ‫ّ‬

‫فيري» بهدف االستزادة‬ ‫«جيانفرانكو‬ ‫ّ‬

‫العملي ة‪.‬‬ ‫والتنوع في صقل خبراتهما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أهم ية‬ ‫املصم مان‬ ‫وسرعان ما أدرك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أكويالنو‪.‬رميوندي ‪Aquilano.Rimondi‬‬

‫ترسيخ تصاميمهما ضمن إطار‬ ‫اخلاص ة‪.‬‬ ‫اإلبداعي ة‬ ‫يحمل بصمتيهما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫توج ًا بإطالق‬ ‫وبالفعل‪ ،‬حتقّ ق الهدف ُم ّ‬ ‫ماركة «أكويالنو‪ .‬رميوندي»‪.‬‬

‫ّ‬ ‫املصم مني أكويالنو‬ ‫كل من‬ ‫آمن‬ ‫ّ‬ ‫ورميوندي بصناعة األزياء وفق ًا‬ ‫التقليدي»‬ ‫ملفهوم «األصالة واملذهب‬ ‫ّ‬ ‫املتغي رات‬ ‫وإمكاني ة مزاوجته مع كافة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫العصري ة‪ ،‬وكافّ ة أشكال‬ ‫والتطورات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وقد‬

‫واإلبداعي‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ي‬ ‫التعبير الفنّ ّ‬ ‫ترجما هذا املفهموم عبر أسلوبهما‬

‫النقي ة‬ ‫اخلاص ا ُمل رتكز على احلياكة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التبسيطي ة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫واخلطوط‬

‫وأجادا‬

‫التنفيذ بفضل مهارتهما املصقولة‬ ‫االستثنائي ة‪ ،‬وبفضل‬ ‫وحرفي تهما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫القص‬ ‫ُح سن تالعبهما باألحجام عبر‬ ‫ّ‬ ‫والقطع مبا يتناغم مع إدراكهما لقوام‬ ‫املرأة وأبعاده‪ .‬وجعال تلك العناصر‬ ‫والطابع‬

‫املنهاج‬

‫لهما‬

‫املمي ز‬ ‫ِّ‬

‫ّ‬ ‫وأك دت عليه جودة‬ ‫ولتصاميمهما‬ ‫األنسجة املختارة واملظاهر املتباينة‬

‫الزيني ة واألمناط ا ُمل نفّ ذة‬ ‫والتأثيرات‬ ‫ّ‬

‫بإتقان‪.‬‬ ‫متي زت‬ ‫ّ‬

‫تشكيلة‬

‫خريف‬

‫وشتاء‬

‫‪ 2011-2010‬التي استُ عرضت خالل‬

‫أسبوع املوضة في ميالنو بتأثيرات‬

‫مستوحاة من أزياء حقبة السبعينات‪،‬‬

‫ّ‬ ‫احلس‬ ‫كل قطعة منها‬ ‫وجت ّل ى في‬ ‫ُّ‬ ‫اجلمالي‬ ‫العملي واملنحى‬ ‫الوظيفي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الراقي ا ُمل ع زّز باألنسجة الفاخرة مثل‬

‫يدوي ًا‬ ‫الصوف والكشمير املنسوج‬ ‫ّ‬

‫بالتعاون مع «مجموعة جيلمار»‪،‬‬

‫فض ً‬ ‫اإلجنليزي ة‬ ‫ال عن أقمشة التويد‬ ‫ّ‬ ‫للفراء»‪ ،‬باإلضافة إلى استخدامهما‬ ‫الدرجة والنعام واألقمشة‬ ‫ريش طائر ّ‬

‫البراقة واألنسجة اخلفيفة‪.‬‬ ‫املعدني ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وزادت من جمال األقمشة التفاصيل‬

‫خرفي ة‪،‬‬ ‫الز‬ ‫ّ‬

‫والتوليفات‬

‫اللوني ة‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫اإلنطباعي‬ ‫املتأث رة باملذهب‬ ‫املشكالي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الذي ظهر في إيطاليا خالل النصف‬

‫‪111‬‬

‫الثاني من القرن التاسع عش ر‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫والفراء الفاخر عبر شركة «ساغا‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

110


‫‪Fashion‬‬

‫أكويالنو‪.‬رميوندي‬

‫‪Aquilano.‬‬ ‫‪Rimondi‬‬ ‫هويّة ُمتفرّدة وهالة‬ ‫أنثويّة طاغية‬ ‫توماسو‬

‫اإليطالي‬ ‫املصم م‬ ‫أبصر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أكويالنو النور في مدينة سان‬ ‫وتخرج‬ ‫سـﭭيرو في جنوب إيطاليا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫من ك ّل ّي ة «أكادمييا دي كوستوم دي‬

‫مودا»‪ ،‬في روما حام ً‬ ‫فن‬ ‫ال شهادة في ّ‬ ‫املصم م روبرتو‬ ‫التصميم‪ ،‬بينما ولد‬ ‫ّ‬

‫رميوندي في بولونيا‪ ،‬وصقل موهبته‬ ‫أكادميي ًا عبر دراسة‬ ‫التصميمي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫قص املنسوجات واألقمشة‬ ‫وفن‬ ‫طرق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وحصوله على شهادة بها من ك ّل ّي ة‬

‫«إنستيتيوتو سيكولي» في مدينة‬ ‫ميالنو‪.‬‬

‫الثنائي أكويالنو ورميوندي‬ ‫تدرب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إيطالي ة المعة في‬ ‫أزياء‬ ‫دور‬ ‫ة‬ ‫عد‬ ‫لدى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫عالم التصميم‪ ،‬وبدآ ينفّ ذان تصاميم‬

‫نابعة من أفكارهما‪ ،‬حتى أنها حصال‬ ‫على اجلائزة األولى عن تشكيلة لهما‬

‫املصم م‬ ‫«م ن‬ ‫ّ‬ ‫ُع رضت ضمن مسابقة َ‬ ‫التالي؟»‬

‫لرعاية‬

‫املواهب‬

‫الشاب ة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫الثنائي يحصد‬ ‫ومنذ ذلك احلني‪ ،‬راح‬ ‫ّ‬ ‫النجاح والتأ ّل ق والشهرة وبدأت‬

‫تصاميمهما‬

‫تستقطب‬

‫االهتمام‬

‫واملهتم ني‬ ‫وحتظى بإعجاب النقّ اد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫هام ًا أثمر‬ ‫وشك لت منعطف ًا‬ ‫باملوضة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫فيما بعد عن توسيع قاعدتهما‬ ‫اإلنتاجي ة‪ ،‬كما ساعدتهما على الدخول‬ ‫ّ‬

‫وعرفتهما‬ ‫إلى معترك عالم التصميم‬ ‫ّ‬ ‫هيكلي ة العمل بفضل لقاءاتهم‬ ‫على‬ ‫ّ‬

‫مصم مي األزياء وأصحاب املصانع‬ ‫مع‬ ‫ّ‬

‫مت تعيينهما كمديري‬ ‫في العام ‪ّ ،2005‬‬

‫ي لدى دار «مالو» الرائدة‬ ‫اإلبداع الفنّ ّ‬ ‫الكشميري ة‬ ‫في إنتاج األلبسة‬ ‫ّ‬

‫أول‬ ‫الفاخرة‪ ،‬وحتت مظ ّل تها ُع رضت ّ‬ ‫تشكيلة لهما خالل أسبوع املوضة‬

‫‪109‬‬

‫العاملي ة مبدينة نيويورك‪ .‬وبعد ثالثة‬ ‫ّ‬ ‫أعوام‪ ،‬استلم ّ‬ ‫كل منهما العمل كمدير‬

‫ي ومسؤول عن إنتاج‬ ‫لإلبداع الفنّ ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫والتج ار في أنحاء العالم‪.‬‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫املرخي ة‬ ‫كحلي بفضل األكمام‬ ‫بلون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والكاشفة عن األكتاف‪ .‬وبرز أيض ًا‬ ‫مرة مع‬ ‫فستان التنك‬ ‫القشدي ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫لب ق ّ‬

‫صديري ة‬ ‫ومرة ثانية مع‬ ‫فروي ة‬ ‫صدارة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بيضاء مقلنسة‪ ،‬كما تأ ّل ق الفستان‬

‫فيليپي أوليڤيرا باتيستا ‪Felipe Oliveira Baptista‬‬

‫ثب تة‬ ‫ي بأزراره السوداء‬ ‫الزيني ة ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫البنّ ّ‬

‫على أحد جانبيه‪.‬‬

‫قدم باتيستا‬ ‫ومن الفساتني أيض ًا‪ّ ،‬‬

‫احلريري ة العاكسة‬ ‫فساتني اجلرسيه‬ ‫ّ‬

‫املتمي ز‪ ،‬حيث‬ ‫لألناقة الراقية واملظهر‬ ‫ّ‬ ‫فن‬ ‫صب فيها خبرته املصقولة في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اللوني ة‪.‬‬ ‫التركيب وتوزيع اخلانات‬ ‫ّ‬

‫فأسر احلضور بالفساتني السوداء‬ ‫امللونة‬ ‫كم لة بتراكيب األقمشة‬ ‫ّ‬ ‫ا ُمل ّ‬

‫اخلردلي على‬ ‫باألبيض واألزرق واللون‬ ‫ّ‬ ‫األكمام التي بدت ُم جنّ حة وعلى‬

‫الصدارات واجليوب الضخمة‪ .‬وزاد‬

‫اللوني ة‬ ‫املصم م من سحر اخلانات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫عندما باينها مع أشكالها غير‬ ‫املتّ سقة‪ ،‬وأضفى ترصيعات اللمع‬

‫البراق التي ّ‬ ‫بث ت الوهج واأللق املمتع‬ ‫ّ‬ ‫على مختلف أجزاء الفساتني الزاخرة‬ ‫بخاناتها‬

‫التصويري ة‬ ‫ّ‬

‫خرفي ة‪.‬‬ ‫الظ ّل ّي ة الز‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪107‬‬

‫وأشكالها‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

106


‫‪Fashion‬‬

‫خريف وشتاء ‪ 2011-2010‬بعنوان‬ ‫وقد‬

‫«الر ّواد»‪،‬‬ ‫ُّ‬

‫بدقائقها‬

‫تفرد‬ ‫ّ‬

‫والزيني ة ا ُمل ّ‬ ‫تأث رة بفكره‬ ‫التفصيلي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫باحلري ة واألصالة والتجربة‪،‬‬ ‫املصقول‬ ‫ّ‬ ‫فض ً‬ ‫ال عن اإليحاءات ا ُمل ستقاة من‬

‫فيليپي أوليڤيرا باتيستا ‪Felipe Oliveira Baptista‬‬

‫اخلاص ة عبر‬ ‫وقدم مفاهيمه‬ ‫عامله‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫نقي ة‬ ‫أزياء متكاملة منفّ ذة بحياكة‬ ‫ّ‬

‫مستقبلي ة‪ ،‬متالعب ًا في‬ ‫ذات نزعة‬ ‫ّ‬ ‫األحجام والتراكيب ومضيف ًا ا ُمل قحمات‬ ‫الزيني ة‪ ،‬ومن خالل تصاميم رائعة‬ ‫ّ‬ ‫وبتعدد‬ ‫بأشكالها الظ ّل ّي ة املتناغمة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫استخداماتها‬

‫والعملي ة‬ ‫ّ‬

‫الوظيفي ة‬ ‫ّ‬

‫املناسبة للمرأة على اختالف ذوقها‬

‫ومتط ّل باتها‪.‬‬ ‫افتُ تح‬

‫بإطالالت‬

‫االستعراض‬

‫متّ شحة بالسواد تأ ّل قت بالنفحات‬

‫التبسيطي ة‪ ،‬برز‬ ‫الرقيقة والهيئة‬ ‫ّ‬

‫القب ة‬ ‫منها املعطف املقلنس ذو‬ ‫ّ‬ ‫متدة بوصالت‬ ‫املنتصبة واألزرار ا ُمل‬ ‫ّ‬

‫مرنة ُم ستلهمة من أشكال معاطف‬ ‫الراحل‬

‫أندريه‬

‫الفرنسي‬ ‫املصم م‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجللدي ة‬ ‫اإلضافات‬ ‫وأقحمت‬ ‫كوريجيه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫جي ة األخرى‬ ‫والفرائي ة على األردية اخلار ّ‬ ‫ّ‬

‫امللب قة على‬ ‫وعلى فساتني التنك‬ ‫ّ‬ ‫الصديري ات والسترات حين ًا‪ ،‬وعلى‬ ‫ّ‬

‫األطمقة املتماثلة في اللون أحيان ًا‬

‫أخرى‪ .‬واستُ كملت اإلطالالت بأحذية‬

‫منخفضة الكعب وأطوال متفاوتة‬

‫برزت‬

‫عليها‬

‫الفرائي ة‬ ‫ّ‬

‫الطبقات‬

‫توج ه ًا‬ ‫املتراصفة بأسلوب يحمل‬ ‫ّ‬

‫مستقبلي ًا‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ولبست‬

‫العارضات‬

‫ص صت‬ ‫أغطية الرأس‬ ‫املزودة بأطراف ُخ ّ‬ ‫ّ‬

‫ثب ً‬ ‫تة أحيان ًا‬ ‫لتدفئة األعناق واآلذان ُم ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشمسي ة املستوحاة من‬ ‫بالنظ ارات‬ ‫ّ‬

‫أجواء رياضة القفز باملظ ّ‬ ‫الت‪ .‬ومن‬ ‫بني القطع السوداء البارزة‪ ،‬أط ّل ت‬ ‫عارضة مرتدية الفستان املشغول‬

‫العلوي من الفراء وغير املتوازي‬ ‫قسمه‬ ‫ّ‬

‫مر االستعراض‪ ،‬توالت الطلعات‬ ‫وعلى ّ‬ ‫أحادي ة‪،‬‬ ‫مظهر ًة قطع ًا مصبوغة بألوان‬ ‫ّ‬

‫تنوعت‬ ‫ّ‬

‫قص اتها‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫علنة‬ ‫ُم‬

‫أسلوب‬

‫باتيستا السلس في التصميم؛ إذ‬

‫كشفت حاشية الفستان األزرق اخلالي‬ ‫االلتفافي ة‬ ‫من األكمام عن الشراريب‬ ‫ّ‬

‫‪105‬‬

‫متي ز الفستان‬ ‫املطوقة لها‪ ،‬فيما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الطويل واآلخر القصير املصبوغني‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫السفلي‪.‬‬ ‫الطول في قسمه‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫ّ‬ ‫املصم م باتيستا‬ ‫مؤخ ر ًا عن انضمام‬ ‫ّ‬

‫ي‬ ‫للعمل كمدير لإلبداع واالبتكار الفنّ ّ‬ ‫لدار «الكوست» باإلضافة إلى عمله‬ ‫في إنتاج تصاميم ماركته املوسومة‬

‫فيليپي أوليڤيرا باتيستا ‪Felipe Oliveira Baptista‬‬

‫اخلاص ة‪.‬‬ ‫ببصمته‬ ‫ّ‬ ‫وفي‬

‫جولة‬

‫استكشافي ة‬ ‫ّ‬

‫ملشغله‬

‫واملكونات‬ ‫ي‬ ‫املتفرد‬ ‫ّ‬ ‫باحلس املعمار ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫نتعرف على عالم باتيستا‬ ‫الفنّ ّي ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يعد جزء ًا ال يتج زّأ من‬ ‫اخلاص الذي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫غني ًا الستقاء‬ ‫عم ق‪ ،‬ومصدر ًا‬ ‫ّ‬ ‫فكره ا ُمل ّ‬

‫املوسمي ة‪.‬‬ ‫إلهامات تشكيالت أزيائه‬ ‫ّ‬ ‫إلى‬

‫منحوتات‬

‫أشهر‬

‫وباإلضافة‬

‫احليوانات‬

‫القطب ية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫وتزي ن‬ ‫ّ‬

‫الفنّ انني‪ ،‬يزخر مشغله بكافّ ة أنواع‬

‫فراء‬

‫املجس دة‬ ‫جدرانه اللوحات الفنّ ّي ة‬ ‫ّ‬

‫لشخصي ات‬ ‫طبيعي ة وصور‬ ‫ملشاهد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مدربة‬ ‫مؤث رة في كافّ ة املجاالت مثل ّ‬ ‫الرقص الراحلة بينا بوش‪ ،‬وصورة‬

‫اإلجنليزي الراحل جيمس‬ ‫للروائي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫غراهام بالرد‪.‬‬ ‫ومن هذه األجواء‪ ،‬أخرج باتيستا‬ ‫ً‬ ‫تشكيلة من األزياء الفاخرة ملوسم‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪103‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

102


‫‪Fashion‬‬

‫فيليپي أوليڤيرا‬ ‫باتيستا‬

‫‪Felipe‬‬ ‫‪Oliveira‬‬ ‫‪Baptista‬‬ ‫فتنة هادئة ومظهر‬ ‫مستقبلي‬ ‫ّ‬ ‫األصل‬

‫البرتغالي‬ ‫املصم م‬ ‫أبصر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفرنسي اإلقامة فيليپي أوليـﭭيرا‬ ‫ّ‬ ‫باتيستا النور في العام ‪،1975‬‬ ‫وشغف منذ نعومة أظفاره بفكرة‬ ‫امتهان تصميم األزياء‪ ،‬فكان قراره‬

‫تخرج في‬ ‫أكادميي ًا‪.‬‬ ‫بصقل موهبته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العام ‪ 1997‬من جامعة كينغستون‬

‫فن‬ ‫في لندن بعد أن حصد شهادة في ّ‬ ‫املوضة والتصميم‪ .‬ثم عمل في الفترة‬

‫ما بني عامي ‪ 2001-1998‬لدى عدد من‬ ‫العاملي ة مثل ماكس‬ ‫أشهر دور األزياء‬ ‫ّ‬

‫مارا‪ ،‬وكريستوف لومي ر‪ ،‬وتشيروتي‪،‬‬ ‫صقل خاللها خبرته العملية التي‬

‫توجت في العام ‪ 2002‬بحصوله على‬ ‫ّ‬ ‫جائزة التصميم الكبرى في مهرجان‬

‫املصم م‬ ‫هاييريس‪ .‬ومذاك الوقت راح‬ ‫ّ‬

‫يحصد اجلوائز الواحدة تلو األخرى عن‬ ‫املتمي زة‪.‬‬ ‫تصاميمه‬ ‫ّ‬

‫تفرغ باتيستا للعمل‬ ‫في العام ‪،2003‬‬ ‫ّ‬

‫على‬

‫تصميم‬

‫كمصم م‬ ‫ّ‬

‫أزياء‬

‫األزياء‬

‫بعد‬

‫ّ‬ ‫مستقل‬

‫عمله‬

‫ومصم م‬ ‫ّ‬

‫غرافيكس‪ ،‬وأطلق في ذات العام‬ ‫اخلاص‬ ‫أول تشكيلة حملت توقيعه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وحصدت‬

‫إستحسان‬

‫العاملني‬

‫في هذا القطاع وأظهرت أسلوبه‬

‫الرسمي ة لعروض أزياء‬ ‫الفعالي ات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫«الهوت‬

‫كوتور»‬

‫الباريسي ة‬ ‫ّ‬

‫حتت‬

‫الفرنسي جان‪-‬ﭘول‬ ‫املصم م‬ ‫رعاية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫غوتييه وإشراف أشهر دور األزياء‬ ‫العاملي ة مثل إرمس وأندام‪ .‬وخالل‬ ‫ّ‬

‫التصميمي ة‪ ،‬أنتج عدد ًا من‬ ‫مسيرته‬ ‫ّ‬

‫التشكيالت لصالح كبرى الشركات‬

‫‪101‬‬

‫مثل «نايك» و«يونيكلو»‪ .‬وقد أذيع‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫احلرفي ة‪ .‬وبعد‬ ‫التصميمي ومهارته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سنتني‪ ،‬تلقّ ى دعوة للمشاركة في‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

100


‫‪Fashion‬‬

‫من األمام والطويل من اخللف‪ ،‬وتأ ّل ق‬ ‫اجللدي على صدارة الطقم‬ ‫التركيب‬ ‫ّ‬ ‫األسود ذي اجلاكيت القصير املتناغم‬

‫أم ا التناني ر‪ ،‬فقد برزت‬ ‫مع القوام‪ّ .‬‬

‫لويڤي ‪Loewe‬‬

‫الضي قة‪ .‬من‬ ‫وبقص تها‬ ‫بقصرها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جهة ثانية‪ ،‬ظهر الفراء أيض ًا من‬ ‫خالل األوشحة ا ُمل لتفّ ة حول األعناق‬ ‫واملصبوغة بألوان القطع امللبوسة‬

‫لب ق‬ ‫معها‪ ،‬مثل الوشاح‬ ‫الكحلي ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫على الطقم املؤ ّل ف من التنّ ورة‬

‫املزدانة بنقش ُم نّ‬ ‫سن أبيض وأسود‬

‫حتددت أطراف جيوبه باجللد‪.‬‬ ‫ّ‬

‫واسترعت اهتمام احلضور التنانير‬ ‫والبنطلونات‬

‫املتّ سمة‬

‫بالقص ة‬ ‫ّ‬

‫املتمي زة باخلصر العالي‪،‬‬ ‫الكالسيكي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املصم م على املزاوجة بني‬ ‫وكذلك قدرة‬ ‫ّ‬

‫الضي قة في‬ ‫القطع البارزة باحلياكة‬ ‫ّ‬ ‫العلوي واملزدادة اتّ ساع ًا نزو ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫قسمها‬ ‫ّ‬

‫وبني القطع حُ‬ ‫األنثوي‬ ‫امل اكية للقوام‬ ‫ّ‬ ‫واملتناغمة مع انحناءاته‪ .‬وقد تأ ّل قت‬ ‫التقليدي ة‪ ،‬منها‬ ‫اجللدي ة‬ ‫قطع الدار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اجلاكيت األسود القصير امللبوس‬ ‫الرمادي ا ُمل تّ سع حتى‬ ‫على الفستان‬ ‫ّ‬ ‫احلاشية‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن الفساتني املتأ ّل قة‬

‫باللون الشائع عند لويڤي وهو‬ ‫الذهبي‪ .‬كما ّ‬‫أك دت املالبس‬ ‫اخلردلي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احملبوكة على براعة ڤڤرز في تنفيذ‬ ‫أن نفث املظهر‬ ‫املظهر ا ُمل كتنز بعد ْ‬

‫اللوني ا ُمل َم َّ‬ ‫ش ج باألبيض واألسود‬ ‫ّ‬ ‫والهيئة املزأبرة والتضليعات ا ُمل ق ّل مة‬ ‫الرمادي املؤ ّل ف من‬ ‫على الطقم‬ ‫ّ‬

‫والتوپ املتماثلني‪.‬‬ ‫التنّ ورة‬ ‫ّ‬

‫وفي طلعات أخرى‪ ،‬برز الفستان‬ ‫العابق‬

‫البنفسجي‬ ‫احلريري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التجريدي األسود‪ ،‬بينما‬ ‫بالنقش‬ ‫ّ‬

‫ز ُّي ن الطقم املؤ ّل ف من البنطلون‬ ‫األبيض‬

‫امللبوس‬

‫على‬

‫اجلاكيت‬

‫فقد نثرت بكثافة على واحد من‬

‫القص ة وواحد من‬ ‫الضي قة‬ ‫الفساتني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األطقم حُ‬ ‫امل زّمة واملصبوغة بلون أسود‬

‫البراقة‪.‬‬ ‫متباين ًا مع ضياء أحجاره‬ ‫ّ‬ ‫وهكذا‪ ،‬اختصرت تشكيلة لويڤي‬

‫التمي ز‬ ‫مقومات اإلبداع وعناصر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عبر استخدام النقشات واخليوط‬

‫‪99‬‬

‫ّ‬ ‫وبث ها‬ ‫املعدني ة والترصيعات الفاخرة‬ ‫ّ‬

‫على األزياء‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫أم ا الترصيعات؛‬ ‫األسود باللمع‪،‬‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

98


‫‪Fashion‬‬

‫سيناترا في أغنيته اخلالدة «أولد‬

‫وحتولت أعني احلشد إلى‬ ‫بلو آيز»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يتقدمن بإيقاع‬ ‫وهن‬ ‫العارضات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫جذاب عكس فكرة التشكيلة‪ .‬وهكذا‪،‬‬

‫لويڤي ‪Loewe‬‬

‫توالت العارضات الواحدة تلو األخرى‬ ‫املتموج‬ ‫متي زن بتسريحة الشعر‬ ‫وقد ّ‬ ‫ّ‬ ‫مبثب تات ال ّل مع‪ ،‬واعتلت‬ ‫املصقولة‬ ‫ّ‬

‫قب عات البيريه‬ ‫بعضهن‬ ‫رؤوس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مقدمتها في‬ ‫الفرائي ة املتد ّل ي من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ي شفّ اف‪،‬‬ ‫بعض األحيان وشاح ظ ّل ّ‬ ‫تلب قت اجلوارب الشفّ افة مع‬ ‫بينما‬ ‫ّ‬ ‫اجللدي ة واجلزمات الواصلة‬ ‫األحذية‬ ‫ّ‬

‫إلى ربلة الساق‪ ،‬وحاكت األحذية‬

‫خرفي ة‬ ‫في تصاميمها وزينتها الز‬ ‫ّ‬

‫املرب عة الشكل‬ ‫احلقائب الفاخرة‬ ‫ّ‬ ‫مبكوناتها‬ ‫الغني ة‬ ‫التي رافقت األزياء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التفصيلي ة؛ فحملت تلك املظاهر‬ ‫ّ‬

‫اجلمهور إلى حنني صاخب بذكريات‬ ‫املاضي‪.‬‬

‫افتتح‬

‫بالفستان‬

‫االستعراض‬

‫القصير املصبوغ باللون األبيض‬

‫ُ‬ ‫جلدي أسود‪،‬‬ ‫واملط ّوق خصره بحزام‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫طبقة من‬ ‫السفلي‬ ‫واملعترشة قسمه‬ ‫ّ‬

‫أم ا اجلذع‬ ‫الدنت ّل ة‬ ‫مطرزة بهيئة ورود‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬

‫فقد ُل ّ‬ ‫تركيبي‪ ،‬وانساب‬ ‫ف بقماش‬ ‫ّ‬ ‫األحادي القصير ثنية‬ ‫الكم‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ناعمة‪ ،‬و ُل ّب ق الفستان على احلذاء‬ ‫األسود ا ُمل زدان باألربطة الناعمة‬

‫ثب تة من اخللف‪.‬‬ ‫والزينة‬ ‫الفرائي ة ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬

‫املصم م تلك اللمسات‬ ‫مرر‬ ‫وقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لوني ة شتّ ى على‬ ‫الفرائي ة بأطياف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫عدد من األحذية واحلقائب‪ .‬ومن‬

‫ضمن اإلطالالت البيضاء البارزة‪،‬‬

‫الطي ة‬ ‫لفت األنظار املعطف ذو‬ ‫ّ‬ ‫املزدوجة إذ أحاطت بأردانه وياقته‬

‫الفروي ة‪ ،‬بينما‬ ‫العريضة املقحمات‬ ‫ّ‬ ‫ُط ويت حاشيته إلى اخلارج ُ‬ ‫وش بكت‬ ‫ً‬ ‫كاشفة عن بطانته‬ ‫على كال اجلانبني‬

‫ّ‬ ‫تأث رت مجموعة من األطقم‬ ‫كما‬ ‫برونق‬

‫القص ات‬ ‫ّ‬

‫وباملقحمات‬

‫الكالسيكي ة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫الفرائي ة‬ ‫ّ‬

‫واجللدي ة‬ ‫ّ‬

‫التي منحتها األلق الرفيع‪ .‬فقد‬

‫الفروي ة على الطقم‬ ‫برزت اإلضافات‬ ‫ّ‬

‫‪97‬‬

‫فستقي وانسابت‬ ‫املصبوغ بلون‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫بهيئة أشبه بالصدارة على سترته‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫ذك رة بجاكيت التوكسيدو القصير‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫الصوفي ة‪.‬‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

96


‫‪Fashion‬‬

‫لويڤي‬

‫‪Loewe‬‬ ‫رومانسيّة‬ ‫عابقة بنفحات‬ ‫كالسيكيّة‬ ‫البريطاني‬ ‫املصم م‬ ‫منذ التحاق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ستيوارت ڤڤرز بدار لويڤي‬ ‫األسباني ة العريقة مدير ًا لإلبداع‬ ‫ّ‬

‫انكب على دراسة‬ ‫ي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واالبتكار الفنّ ّ‬ ‫الغني‪ .‬وأثناء مراجعته‬ ‫أرشيفها‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫سجل حمل‬ ‫وبحثه‪ ،‬وقعت يداه على‬

‫توقيع املشاهير من الذين توافدوا‬ ‫إليها في حقبات ماضية‪ .‬وعلى ما‬ ‫يستمد إلهامه‬ ‫أن‬ ‫يبدو‪ ،‬فقد ارتأى ْ‬ ‫ّ‬ ‫إلنتاج تشكيلة أزياء خريف وشتاء‬ ‫من‬

‫‪2011-2010‬‬

‫الفنّ انات‬

‫إحدى‬

‫الشهيرات التي ملع وذاع صيتها‬

‫بفضل ما متتّ عت به من ذوق جميل‬ ‫وحس مرهف جتاه األزياء واملوضة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫األمريكي ة اجلميلة «أﭬا‬ ‫إنها الفنّ انة‬ ‫ّ‬

‫غاردنر» زوجة الفنّ ان الرائع «فرانك‬

‫سيناترا»‪ ،‬التي استحوذت كلماتها‬

‫ّ‬ ‫السجل‬ ‫اهتمامه عندما كتبت في‬ ‫أنها‬

‫«أثناء‬

‫رحلتها‬

‫إلى‬

‫مدريد‬

‫مبناسبة زواجها في اخلمسينات‬

‫تفوت على نفسها فرصة اقتناء‬ ‫لم‬ ‫ّ‬

‫واجللدي ة الفاخرة‬ ‫الفرائي ة‬ ‫املنتجات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫من لويڤي‪».‬‬

‫الشاعري ة‬ ‫وانطالق ًا من تلك اإليحاءات‬ ‫ّ‬ ‫العذبة املستلهمة من أربعينات‬

‫وخمسينات القرن املاضي‪ ،‬استعرض‬ ‫ڤڤرز تشكيلة مغمورة بسمات من‬

‫اجلاذبي ة‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫األخ اذة‬

‫والرونق‬

‫األصيل‬

‫الكالسيكي ة‪ ،‬ثم‬ ‫وبفيض من األنوثة‬ ‫ّ‬ ‫متقن‪،‬‬

‫متالعب ًا‬

‫ي‬ ‫بأسلوب فنّ ّ‬ ‫بتصاميم األزياء مبا يتالئم ويتّ فق‬ ‫الذواقة من النساء‪ُ ،‬م حافظ ًا في‬ ‫مع‬ ‫ّ‬

‫الوقت ذاته على موروث الدار الناضح‬

‫بالتفرد الذي جعلها منذ زمن بعيد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مصاف كبرى الشركات الرائدة‪.‬‬ ‫في‬

‫‪95‬‬

‫خفتت أضواء قاعة العرض‪ ،‬وعلت‬ ‫أصداء املوسيقى على أنغام صوت‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫اجللدي ة‬ ‫أدخل على أزيائه التراكيب‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫الطي ات‬ ‫ّ‬

‫والطبقات‬

‫املتماوجة‬

‫املتأرجحة‬

‫والكشاكش‬ ‫واملنسابة‬

‫على قوام العارضات‪ ،‬كما عبقت‬ ‫مجموعة‬

‫منها‬

‫بنقش‬

‫الزهور‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ڤانيسا برونو ‪Vanessa Bruno‬‬

‫املتمي ز‬ ‫وكشف الفستان األسود‬ ‫ّ‬

‫ملونة عن كتفي‬ ‫ريشي ة‬ ‫بطبعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العارضة ومحيط الصدارة بفضل‬

‫وحم االته املعكوسة‬ ‫املرخي ة‬ ‫أكمامه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫امللتفّ ة حول العنق‪ ،‬فيما تأ ّل قت‬ ‫الفساتني السوداء األخرى بروعة‬

‫ترصيعات أحجار اللمع املتناثرة‬

‫على مختلف أجزائها‪.‬‬

‫وفي اإلجمال‪ّ ،‬‬ ‫أك دت أزياء هذا املوسم‬

‫الفكري الذي تتمتّ ع به‬ ‫على الغنى‬ ‫ّ‬

‫ڤانيس ا برونو‪ ،‬وكشفت‬ ‫املصم مة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫نوعي شهد‬ ‫تطور‬ ‫التصاميم عن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫على جناحها في التعبير عن‬ ‫رؤيتها الواضحة في إنتاج أزياء‬

‫عملي ة ومريحة مغمورة بهالة من‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫بس ط وزاخرة‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫الطبيعي‬ ‫اجلمال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتنوعة‬ ‫بعناصر األلق‪ ،‬والتفاصيل‬ ‫ّ‬ ‫التي متنح املرأة ما يناسب ذوقها‬

‫ويبهج ط ّل تها‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪91‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

90


‫ّ‬ ‫ڤانيسا برونو ‪Vanessa Bruno‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫ومرة ثانية على‬ ‫الداخلي ة السوداء‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫البيجي اللون املفعم باإلثارة‬ ‫التوپ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بفضل ثنياته املائلة واملنسابة‬

‫تجم عة على أحد‬ ‫احلم االت وا ُمل‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جانبيه وقد ُأقحم جزء من حاشيته‬ ‫حتت الشورت األبيض‪.‬‬

‫متتب عاتها‬ ‫وفي ط ّل ة أسرت قلوب‬ ‫ّ‬ ‫السي دات الباحثات عن رفاهة‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫األسلوب وألق املوضة وزادت أيض ًا‬ ‫من تأ ّل ق التشكيلة‪ ،‬عرضت برونو‬ ‫جي ة التي‬ ‫مجموعة من األردية اخلار ّ‬

‫التجدد على‬ ‫بث‬ ‫أظهرت براعتها في ّ‬ ‫ّ‬ ‫وبي نت‬ ‫القص ات التي تالعبت بها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عن روعة ألوانها وأشكالها الظ ّل ّي ة‪،‬‬

‫ّ‬ ‫الفحمي‬ ‫الصوفي‬ ‫الكاب‬ ‫ومتث لت في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قص ته وغير املتوازن‬ ‫املفرغة‬ ‫اللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الطول حيث طال أحد جانبيه‬

‫صر‬ ‫وانتهى بحاشية‬ ‫ّ‬ ‫فرائي ة وقَ ُ‬ ‫اجلانب اآلخر كاشف ًا عن قميص‬

‫وملب ق مع التنّ ورة‬ ‫ملبوس حتته‬ ‫ّ‬

‫الرمادي ة القصيرة املزدانة بطبقة‬ ‫ّ‬

‫من الكشكش التفّ ت حول اخلص ر‪.‬‬

‫نفّ ذت برونو على عدد من القطع‬ ‫تقني ة األربطة التي وصلت بني‬ ‫ّ‬ ‫أطرافها‬

‫األمامي ة‬ ‫ّ‬

‫مثل‬

‫املعاطف‬

‫واجلاكيتات لضمان ثباتها في حال‬ ‫رغبت املرأة بإلقائها على األكتاف‬

‫عوض ًا عن لبسها‪ .‬وباإلضافة إلى‬ ‫هذا‪ ،‬وزّعت اجليوب الكبيرة على عدد‬

‫جي ة التي متاهت‬ ‫من األردية اخلار ّ‬

‫التركيبي ة من صوف‬ ‫مكوناتها‬ ‫فيها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الغنم والفراء والصوف املج زّز واجللد‬

‫وطوقت خصور بعضها‬ ‫والكشمي ر‪،‬‬ ‫ّ‬

‫اجللدي ة‪ ،‬في حني أضافت‬ ‫باألحزمة‬ ‫ّ‬ ‫املثب تة عند‬ ‫إلى أخرى الرقع اجللدية‬ ‫ّ‬ ‫املرفق‪.‬‬

‫وخالل االستعراض‪ ،‬حصدت الفساتني‬ ‫األكبر من اإلعجاب‪ ،‬إذ أظهرت اهتمام‬

‫برونو بالتفاصيل املستوحاة من‬

‫البوهيمي ة عبر تلبيقها مع‬ ‫احلقبة‬ ‫ّ‬ ‫أحذية الباليرينا واجلزمات الواصلة‬ ‫واملزي نة بطبقة‬ ‫إلى ما فوق الكاحل‬ ‫ّ‬

‫فرائي ة رائعة‪ .‬واتّ سمت الفساتني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫واملفرغة‬ ‫نة‬ ‫املبط‬ ‫أجزائها‬ ‫عن‬ ‫ال‬ ‫فض‬ ‫ّ‬

‫‪89‬‬

‫قماشي ة‪ ،‬و ُأدخلت عليها‬ ‫بتراكيب‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫الشيفوني ة‬ ‫ّ‬

‫اإلنسيابي ة‬ ‫ّ‬

‫النصيب‬


‫‪Fashion‬‬

‫عبر‬

‫الرمادي‬ ‫ّ‬

‫الشورت‬

‫القصير‬

‫امللبوس حتت كنزة شبيهة بلباس‬ ‫السفلي‬ ‫وم تّ صلة بقسميها‬ ‫البحر ُ‬ ‫ّ‬

‫والعلوي‬ ‫ّ‬

‫فرغة‬ ‫ُ‬ ‫وم ّ‬

‫القص ة‬ ‫ّ‬

‫ومزودة‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ڤانيسا برونو ‪Vanessa Bruno‬‬

‫جانبي‬ ‫بقماش منسدل ُع ِق د عند أحد‬ ‫ّ‬

‫الزي مع اجلوارب‬ ‫وتلب ق هذا‬ ‫اخلص ر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫السوداء الطويلة‪.‬‬

‫العملي ة‬ ‫أعادت برونو تقدمي الهيئة‬ ‫ّ‬

‫أن ّ‬ ‫فك كتها وأضفت عليها‬ ‫هذه بعد ْ‬

‫عدة‬ ‫مزيد ًا من األنوثة الواضحة في ّ‬

‫طلعات‬

‫عبر‬

‫تصاميم‬

‫مختلفة‪،‬‬

‫وإضافات من التراكيب والتلبيقات‬ ‫والدقّ ة؛ فاستعرضت‬ ‫البالغة اإلتقان‬ ‫ّ‬

‫التوپ‬ ‫الشورت امللبوس من فوقه‬ ‫ّ‬

‫الرمادي‬ ‫لب ق مع اجلاكيت‬ ‫األحمر ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬

‫املزدوج الصدر وقد ألقي على كتفي‬ ‫وقدمت أيض ًا الشورتات‬ ‫العارضة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫املشغولة‬

‫من‬

‫مختلف‬

‫األقمشة‬

‫مر ًة على‬ ‫ولب قتها‬ ‫واجللدي ة‬ ‫الشفّ افة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫غندي شبه الشفّ اف‬ ‫القميص البر‬ ‫ّ‬

‫الصدري ة‬ ‫التي تراءت من حتته‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪87‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

86


‫‪Fashion‬‬

‫ّ‬ ‫ڤانيسا برونو‬

‫‪Vanessa Bruno‬‬ ‫مالبس عمليّة قوامها‬ ‫الصبا والتميّز‬ ‫العاملي الذي‬ ‫ضمن أسبوع املوضة‬ ‫ّ‬ ‫الفرنسي ة باريس‪،‬‬ ‫أقيم في العاصمة‬ ‫ّ‬

‫ڤانيس ا‬ ‫العاملي ة‬ ‫املصم مة‬ ‫أطلقت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫برونو‬

‫تشكيلتها‬

‫ألزياء‬

‫موسم‬

‫ً‬ ‫ممر‬ ‫ملهبة‬ ‫خريف وشتاء ‪،2011-2010‬‬ ‫ّ‬

‫قدمت من أزياء مقولبة‬ ‫العرض مبا ّ‬

‫زي متكامل شهد على رؤيتها‬ ‫في‬ ‫ّ‬

‫التصميمي ة‬ ‫ّ‬

‫املتفردة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫وأسلوبها‬

‫العملي‬ ‫املستمد من املنحيني‬ ‫النقي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والوظيفي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وكشفت‬

‫التشكيلة‬

‫عن‬

‫جوانب‬

‫اإلبداعي ة‬ ‫مختلفة من موهبة برونو‬ ‫ّ‬

‫جتس دت خير جتسيد على‬ ‫التي‬ ‫ّ‬ ‫نّ‬ ‫بتفن وإبداع فريد ْي ن‪،‬‬ ‫أزيائها املشغولة‬

‫واملتّ سمة بدقّ ة التلبيق والتنسيق‪،‬‬ ‫والبارزة بالتفاصيل اجلريئة املضفاة‬ ‫عليها‪،‬‬

‫وبالترصيعات‬

‫اخل ّ‬ ‫البة‪،‬‬

‫والتراكيب املتناغمة‪ ،‬والتوليفات‬ ‫اللوني ة البديعة‪ .‬وقد أشاد بها‬ ‫ّ‬

‫النقّ اد واعتبروها واحدة من أفضل‬ ‫قدمتها برونو من‬ ‫التشكيالت التي ّ‬

‫األنثوي املفعم بطابع‬ ‫حيث جمالها‬ ‫ّ‬

‫اجلاذبي ة واأللق‪.‬‬ ‫ّ‬

‫املمر‬ ‫أرسلت برونو عارضاتها إلى‬ ‫ّ‬

‫ألبستهن مالبس مريحة إلى‬ ‫أن‬ ‫ّ‬ ‫بعد ْ‬ ‫قوامهن بالتراكيب‬ ‫حد كبي ر‪ ،‬إذ لفّ ت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتمازجة من مختلف األقمشة‪،‬‬ ‫وأدخلت الطبقات املنسابة واملفعمة‬ ‫املشب عة‬ ‫اللوني ة‬ ‫فيها بالتوليفات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ي رفيع املستوى‪،‬‬ ‫وفق أسلوب فنّ ّ‬ ‫ً‬ ‫مطلقة العنان ألفكارها املستلهمة‬ ‫العملي ة‪ ،‬ومن املظهر‬ ‫من األلبسة‬ ‫ّ‬

‫البوهيمي وألبسة الرقص‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪85‬‬

‫ّ‬ ‫ضخ ت‬ ‫عملي‬ ‫بزي‬ ‫افتتح االستعراض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫جرعة من الفرادة واألنوثة‬ ‫فيه برونو‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫بالرومانسي ة‬ ‫ّ‬

‫والشاعري ة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫وبث ت‬


‫‪ 3.1‬ڤيليپ ليم ‪3.1 Philip Lim‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬أظهر ليم رقّ ة املرأة‬

‫آن واحد من خالل‬ ‫وصالبتها في ٍ‬

‫قطع‬ ‫الفساتني الشفّ افة امللبوسة فوق‬ ‫ٍ‬ ‫وري ة ومجوهرات‬ ‫مرص عة باألحجار الب ّل ّ‬ ‫ّ‬ ‫تعرشت‬ ‫شواروﭭسكي الفاخرة التي‬ ‫ّ‬ ‫أحيان ًا بصدارة بعض الفساتني‬

‫القص ة‪.‬‬ ‫القشدي ة اللون غير املتوازية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املصم م‬ ‫وفي نهاية التشكيلة‪ ،‬كان هذا‬ ‫ّ‬

‫عب ر بها عن‬ ‫قدم‬ ‫الشاب قد ّ‬ ‫تصاميم ّ‬ ‫َ‬ ‫حد له ُم ستعين اً‬ ‫فكري‬ ‫غنى‬ ‫وإبداع ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬

‫ّ‬ ‫ولف القوام‬ ‫مبهارته في التركيب‬

‫بجمالي ة فريدة وتالعبه باألحجام‬ ‫ّ‬ ‫القص ات الفاخرة‪.‬‬ ‫وحسن تنفيذه‬ ‫ّ‬ ‫وقد أكمل مظاهره الرائعة بتلبيقها‬

‫املطوقة للكاحل حين ًا‪،‬‬ ‫مع األحذية‬ ‫ّ‬ ‫والواصلة إلى أعلى األفخاذ أحيان ًا‬ ‫أخرى‪،‬‬

‫واملزدانة‬

‫دع ً‬ ‫مة‬ ‫وا ُمل ّ‬

‫باألشرطة‬

‫اجللدي ة‬ ‫ّ‬

‫طوقة‬ ‫ا ُمل ّ‬

‫باألبازمي‬ ‫امللونة‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫جم عة للشراريب املنسابة‬ ‫مل‬ ‫وا‬ ‫للكواحل‬ ‫ِّ‬

‫والطي ات ا ُمل نفّ ذة عليها‪ ،‬كما نثر على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األخ اذة‪،‬‬ ‫املعدني ة‬ ‫هيئتها الترصيعات‬ ‫ّ‬

‫ُم نهي ًا بذلك استعراض ًا غُ ّل ف بهالة‬

‫من األنوثة واإلتقان وسط إعجاب‬ ‫منقطع النظي ر‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪83‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

82


‫‪ 3.1‬ڤيليپ ليم ‪3.1 Philip Lim‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫القطع امللبوسة معها واملشكوكة‬

‫اللم اع‪.‬‬ ‫بطبقات من الترتر‬ ‫ّ‬

‫ومن القطع الناضحة بسحر األناقة‬

‫املمر األطقم‬ ‫الرائدة‪ ،‬انسابت على‬ ‫ّ‬ ‫املؤ ّل فة من اجلاكيتات والبنطلونات‬

‫بقص ة اتّ سعت نزو ً‬ ‫ال حتى‬ ‫املتمي زة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلاشية التي ُأقحمت داخل األحذية‪،‬‬ ‫وامللب ق‬ ‫الرمادي املتماثل‬ ‫كما الطقم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫على‬

‫بنطلونه‬

‫السترة‬

‫الواسعة‬

‫اب‬ ‫واملزودة‬ ‫اخلالية من الياقة‬ ‫بسح ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫لإلغالق وامللبوسة على القميص‬ ‫املعقودة‬

‫حاشيته‪.‬‬

‫كما‬

‫اتّ سمت‬

‫مجموعة من البنطلونات ببريق‬

‫والذهبي ة التي‬ ‫البرونزي ة‬ ‫اخليوط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫طي ات‬ ‫ُأضفيت عليها وكذلك على‬ ‫ّ‬

‫صدور اجلاكيتات امللبوسة معها‪.‬‬ ‫وفي حني تأ ّل ق أحد األطقم بطبعة‬ ‫ص بغت أطقم‬ ‫جلد الفهد‬ ‫ّ‬ ‫احليواني ة‪ُ ،‬‬

‫أحادي ة وز ُّوِد قسم منها‬ ‫أخرى بألوان‬ ‫ّ‬

‫بحم االت‬ ‫ّ‬

‫العارضات‪.‬‬

‫تصالبت‬

‫على‬

‫جذوع‬

‫باإلضافة إلى البنطلونات‪ ،‬استعرض‬

‫املصم م فيليپ ليم الشورتات التي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ولب قها مع‬ ‫‪،‬‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫وتأ‬ ‫روعة‬ ‫تقل‬ ‫لم‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫املبط نة بطبقة‬ ‫اجللدي ة‬ ‫السترات‬ ‫ّ‬ ‫الزيتي‬ ‫التوپ‬ ‫فرائي ة حين ًا‪ ،‬ومع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بحب ات ال ّل مع‪ ،‬وكذلك‬ ‫اللون العابق‬ ‫ّ‬

‫التوﭙات احملبوكة املصبوغة باألبيض‬ ‫ّ‬

‫لب قها‬ ‫والرمادي أحيان ًا آخرى‪ .‬كما ّ‬ ‫ّ‬

‫املتمي زة‬ ‫مع اجلاكيتات واملعاطف‬ ‫ّ‬ ‫الهندسي‬ ‫وبنائها‬ ‫بتراكيبها‬ ‫ّ‬ ‫املتقن حيث تآلفت فيها ا ُمل قحمات‬

‫اجللدي ة مع الفراء والصوف ا ُمل ج ّزز‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫القص ة ذات‬ ‫ومع السترات الواسعة‬ ‫ّ‬ ‫األكمام املجنّ حة واملتراصفة هيئتها‬

‫دع مة باألبازمي‬ ‫باألشرطة‬ ‫اجللدي ة ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫عوض ًا عن األزرار‪.‬‬

‫استعرض ليم مزيد ًا من القطع‬ ‫الرائعة‬

‫القصير‬

‫كالفستان‬ ‫امللبوس‬

‫البنفسجي‬ ‫ّ‬ ‫سترة‬ ‫مع‬

‫الكارديغان املتماثلة اللون والطول‪،‬‬ ‫والتنانير املشغولة من األلياف‬

‫هندسي ة‬ ‫بحواش‬ ‫واملزودة‬ ‫الصوفي ة‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫العلوي ة‬ ‫أقسامها‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫زو‬ ‫م‬ ‫الزوايا‬ ‫حا ّدة‬ ‫ّ‬ ‫ُ ّ‬

‫‪81‬‬

‫باحلم االت‬ ‫ّ‬

‫ا ُمل لتفّ ة‬

‫حول‬

‫اجلذوع‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫وعبر أسلوب اكتمل برونق ألق‪،‬‬


‫‪Fashion‬‬

‫مشاهير فترة السبعينات‪ ،‬وهما‬ ‫األمريكي ة «ديبي هاري»‬ ‫املغنّ ية‬ ‫ّ‬

‫العملي ة‪،‬‬ ‫املشهورة بأزيائها األنيقة‬ ‫ّ‬

‫واملصم م الراحل «هلستون فرويك»‬ ‫ّ‬

‫‪ 3.1‬ڤيليپ ليم‬

‫‪3.1 Philip Lim‬‬

‫املعروف بتصاميمه التي حملت‬

‫اسم «مالبس الديسكوتيك»‪ .‬وأعلن‬

‫املصم م أنه يهدي هذه التشكيلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اخلاص ة‬ ‫ة‬ ‫احملب‬ ‫تشاركه‬ ‫امرأة‬ ‫كل‬ ‫«إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتأص ل‬ ‫والشغف اخلالص والعشق‬ ‫ّ‬

‫لألزياء‪».‬‬

‫وهكذا‪ ،‬خرجت الفساتني اخلفيفة‬ ‫القص ات غير املتوازية‬ ‫الناعمة ذات‬ ‫ّ‬

‫امتدت أطوال معظمها‬ ‫الطول إذ‬ ‫ّ‬ ‫كذيول‬

‫خلفي ة‬ ‫ّ‬

‫وجانبي ة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫مثل‬

‫األحادي‬ ‫الرمادي‬ ‫الشيفوني‬ ‫الفستان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكتف املزدان بطبعات مستديرة‬

‫وامللب ق على‬ ‫بيضاء متناهية الصغر‬ ‫ّ‬ ‫بهاء بطبعة‬ ‫املعطف املزدادة هيئته‬ ‫ً‬

‫القشدي‬ ‫جلد الفهد‪ ،‬وكذلك الفستان‬ ‫ّ‬

‫صديري ة سوداء‬ ‫اللون امللبوس مع‬ ‫ّ‬ ‫املضرب‪ .‬وجت ّل ت‬ ‫مصنوعة من اجللد‬ ‫ّ‬

‫البنفسجي ة اللون‬ ‫أيض ًا الفساتني‬ ‫ّ‬ ‫التي اختفت أذرعها وأكتافها حتت‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪79‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

78


‫‪Fashion‬‬

‫‪ 3.1‬ڤيليپ ليم‬

‫‪3.1 Philip Lim‬‬ ‫إيحاءات محبّبة‬ ‫وغنى ف ّن ّي ّ‬ ‫أخاذ‬ ‫ً‬ ‫األمريكي فيليپ ليم‬ ‫املصم م‬ ‫كشف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫النقاب عن تشكيلته املبتكرة ألزياء‬ ‫جس د‬ ‫موسم خريف وشتاء ‪،2011-2010‬‬ ‫ّ‬

‫القوي ة‬ ‫من خاللها صورة املرأة الفاتنة‬ ‫ّ‬

‫صور ًا فورة‬ ‫واملتمردة‪ُ ،‬م‬ ‫الشخصي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متردها املحُ ّب ب على تصاميم اتّ سمت‬ ‫ّ‬ ‫املتمي ز‪ ،‬معيد ًا إلى‬ ‫الكالسيكي‬ ‫باحلس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الذاكرة أريج حقبات ماضية عندما‬ ‫ازدهرت‬

‫ثقافة‬

‫الديسكو‪،‬‬

‫وسادت‬

‫البوهيمي ة‪ ،‬وتنامت‬ ‫مظاهر البانك‬ ‫ّ‬

‫الباروكي غير املتّ سق‬ ‫الفن‬ ‫تأثيرات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واملشوقة‪.‬‬ ‫بتفاصيله الدقيقة‬ ‫ّ‬ ‫املتنوعة‪،‬‬ ‫وانطالق ًا من تلك املصادر‬ ‫ّ‬

‫الشاب إيحاءاته‬ ‫املصم م‬ ‫نفّ ذ هذا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تطبيقي ّ‬ ‫أخ اذ‬ ‫بأسلوب‬ ‫على القطع‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫جمالي ة فاقت حدود‬ ‫حمل أبعادا‬ ‫ّ‬ ‫التصميمي ة‬ ‫اإلبداع‪ ،‬مدفوع ًا بنزعته‬ ‫ّ‬

‫اإلبداعي ة وحياكته الدقيقة‬ ‫وموهبته‬ ‫ّ‬ ‫اخلالية من العيوب‪ .‬فارتأى أن تو ّدع‬

‫فتاته في هذا املوسم نثرات اللمع‬

‫اخلفيف واخلجول‪ ،‬وتواري قوامها‬ ‫املمشوق عن األنظار‪ ،‬وأخرجها مبظهر‬

‫والوظيفي‪،‬‬ ‫العملي‬ ‫مصقول مبنحاه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ولف قوامها بنسيج من الصرامة‬

‫الرقّ ة الظاهرة والصالبة‬ ‫املتج ّل ية في ّ‬

‫ا ُمل ّ‬ ‫بط نة في ّ‬ ‫تفردت بروعة‬ ‫كل قطعة‬ ‫ّ‬ ‫مظهرها ورونقها الساح ر‪.‬‬

‫ما أن ُأعلن عن بدء االستعراض‪،‬‬ ‫عم الظالم األرجاء‪ ،‬ثم خرج من‬ ‫حتى ّ‬

‫تكامل وهجه على أحد اجلدران على‬

‫باب‪ ،‬وسرعان ما‬ ‫هيئة‬ ‫ٍ‬

‫سطعت‬

‫ٍ‬ ‫متاه رائع بني‬ ‫األضواء كاشفة عن‬ ‫املمر وجدرانه البيضاء ا ُمل ج زّعة‬ ‫لون‬ ‫ّ‬

‫مادي ة‪ .‬وبدأ ليم بإرسال‬ ‫ٍ‬ ‫بعروق ر ّ‬ ‫العارضات‬

‫الواحدة‬

‫تلو‬

‫األخرى‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫منهن من األزياء‬ ‫كل واحدة‬ ‫مرتدية‬ ‫ّ‬

‫‪77‬‬

‫ما يعلن عن تباين في أدوار املرأة‬

‫املفطورة عليها‪ ،‬مستعين ًا باثنني من‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫ي اللون‬ ‫أحد املصابيح ضوء فسفور ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

74


‫‪Fashion‬‬

‫التوپ األحمر احملبوك‬ ‫السوداء على‬ ‫ّ‬ ‫والالفت للنظر عبر طبقة الكشكش‬

‫زي نة صدارته‪.‬‬ ‫ا ُمل ِّ‬

‫ميلي ‪Milly‬‬

‫ومن القطع الكثيرة املفعمة باألنوثة‬

‫والترف من خالل اعتماد األقمشة‬ ‫الزيني ة‪ ،‬نذكر‬ ‫املعدني ة واألحجار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املقص ب بخيوط‬ ‫الفستان األبيض‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫حريري‬ ‫واملطوق خصره بحزام‬ ‫فض ّي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أنشوطي ة‬ ‫أسود منتهي بربطة‬ ‫ّ‬

‫وامللبوس‬ ‫الشفّ افة‬

‫مع‬

‫البوليرو‬

‫سترة‬

‫والعابقة‬

‫القصيرة‬

‫رص عة بأحجار‬ ‫بتطريزات ز‬ ‫ّ‬ ‫خرفي ة ُم ّ‬ ‫الراين التي ازدادت ألق ًا على صدارة‬

‫العاجي اللون‬ ‫احلريري‬ ‫الفستان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الزيني ة السوداء‪.‬‬ ‫وتباينت مع األزرار‬ ‫ّ‬ ‫قدمت‬ ‫ومن القطع الفاخرة األخرى‪ّ ،‬‬

‫سميث الفستان األسود املنسابة‬

‫من‬

‫حاشيته‬

‫الدنت ّل ة‬

‫واملقص بة‬ ‫ّ‬

‫الذهبي ة في صورة‬ ‫صدارته باخليوط‬ ‫ّ‬

‫خرفي ة ّ‬ ‫أخ اذة موحية بنقش‬ ‫ظ ّل ّي ة ز‬ ‫ّ‬ ‫الدوائر السوداء‪.‬‬

‫على صعيد آخ ر‪ ،‬زخرت تشكيلة‬

‫سميث‬

‫الزيني ة‬ ‫ّ‬

‫بالتفاصيل‬

‫بدءا‬ ‫املفرطة في رقّ تها وبهجتها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫من‬

‫الشراريب‬

‫املتراصفة‬

‫على‬

‫التنّ ورة السوداء مث ً‬ ‫ال‪ ،‬مرور ًا بالعقد‬ ‫األنشوطي ة املنثورة على القمصان‬ ‫ّ‬ ‫واملتكاملة‬

‫بنمطها‬

‫التصويري‬ ‫ّ‬

‫ونقش التربيع األحمر على صدارة‬ ‫أحد الفساتني السوداء وأردانه‪ ،‬فض ً‬ ‫ال‬

‫عن الثنيات املنفّ ذة على التنّ ورة‬

‫املثب تة‬ ‫العاجي ة اللون‪ ،‬والكشاكش‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫على حاشية مجموعة من الفساتني‬

‫والتناني ر‪ .‬وتخ ّل ل التشكيلة أيض ًا‬ ‫مجموعة من املعاطف الرائعة التي‬

‫قص تها ونقشها‪ ،‬مثل‬ ‫بتنوع‬ ‫برزت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املرب عات‬ ‫املعطف العابق بنقش‬ ‫ّ‬ ‫واملتمي ز بأكمامه ذات‬ ‫خرفي ة‪،‬‬ ‫الز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫القص ة‪.‬‬ ‫املرب عة‬ ‫ومحيط صدارته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫باختصار‪،‬‬

‫لقد‬

‫زاوجت‬

‫تشكيلة‬

‫سميث بني األناقة املفرطة في‬

‫األنثوي ة من جهة‪ ،‬وبني‬ ‫مقوماتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪73‬‬

‫املتجدد بنضارة‬ ‫الكالسيكي‬ ‫حس ها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫آسرة‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫ثالثة أرباع الطول‪ ،‬وبياقته العريضة‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

72


‫ميلي ‪Milly‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫والكحلي واألسود‬ ‫والوردي‬ ‫القرمزي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واألبيض‪ ،‬باإلضافة إلى األطياف‬ ‫العاجي ة والظالل البنّ ّي ة التي ّ‬ ‫بث تها‬ ‫ّ‬

‫على عدد من القطع اخل ّ‬ ‫البة مثل‬ ‫الطقم املؤ ّل ف من التنّ ورة املصبوغة‬

‫طي ته‬ ‫املزودة‬ ‫باألصفر واجلاكيت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املذه بة‪ ،‬والفستان‬ ‫املزدوجة باألزرار‬ ‫ّ‬

‫حم االت الكتف‬ ‫العاجي اخلالي من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السفلي املوحي‬ ‫قسمه‬ ‫في‬ ‫واملنتفخ‬ ‫ّ‬ ‫بأشكال الزهور املتفتّ حة‪.‬‬

‫وإلى جانب تصاميمها املتّ سمة‬ ‫بالرفاهة‬

‫والزاخرة‬

‫بالتفاصيل‬

‫األنثوي ة الناعمة التي وزانت فيها‬ ‫ّ‬

‫الكالسيكي الفاخر من‬ ‫احلس‬ ‫بني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجلذابة من‬ ‫العصري ة‬ ‫واملقومات‬ ‫جهة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جهة ثانية؛ أظهرت ميلي العارضات‬

‫وقد ارتدين اجلوارب اخل ّ‬ ‫البة التي‬

‫صم متها لصالح دار‬ ‫كانت قد‬ ‫ّ‬

‫األمريكي ة» للجوارب‬ ‫«مجموعة هيو‬ ‫ّ‬ ‫النسائي ة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ولفتت‬

‫األنظار‬

‫إلى‬

‫ألوانها اجلريئة ا ُمل شرقة املتراوحة‬

‫الطبيعي ة وألوان األزرق‬ ‫بني الظالل‬ ‫ّ‬ ‫والوردي واألخضر واألحمر واألسود‪،‬‬ ‫ّ‬

‫وطوعت‬ ‫ّ‬

‫ضمن‬

‫مجموعة‬

‫منها‬

‫طع مة أحيان ًا‬ ‫األنسجة الشفّ افة ا ُمل ّ‬

‫والقص ة‬ ‫بنقش الدوائر الصغيرة‬ ‫ّ‬

‫وكم لتها بالقفّ ازات‬ ‫فرغة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشبكي ة ا ُمل ّ‬ ‫املصبوغة بألوان جريئة الفتة إلى‬

‫القب عات املنخفضة األلقة‬ ‫جانب‬ ‫ّ‬ ‫واألحذية الفاخرة‪.‬‬

‫باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬استعانت سميث‬

‫بالنقشات والطبعات املنفّ ذة بإتقان‬ ‫بالغ ووزّعتها على أقمشة الصوف‬ ‫اإليطالي‪.‬‬ ‫واجللد واحلرير والتويد‬ ‫ّ‬ ‫فأظهرت‬

‫نقش‬

‫التربيع‬

‫بألوان‬

‫األبيض واألسود واألحمر على عدد من‬

‫التناني ر‪ ،‬وعلى اجلاكيتات ا ُمل قحم على‬ ‫األمامي ة باجليوب واألزرار‬ ‫جه تها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املزودة أحيان ًا بالوصالت‬ ‫الزيني ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املوجودة على اجلاكيت امللبوس مع‬ ‫الزهري‪.‬‬ ‫التنّ ورة السوداء والقميص‬ ‫ّ‬

‫أم ا األزرار السوداء فقد نثرتها على‬ ‫ّ‬

‫الكحلي‬ ‫لب قة مع البنطلون‬ ‫السترة ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫الضي ق ُم ّ‬ ‫بقص ة بنطلونات‬ ‫ذك ر ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪71‬‬

‫الفروسي ة املحُ كمة على القوام‪ .‬كما‬ ‫ّ‬

‫أطلقت سميث طبعة التقليمات‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫واملزي نة‬ ‫قلنسوتها وياقاتها الفراء‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

70


‫‪Fashion‬‬

‫ميلي‬

‫‪Milly‬‬ ‫رفاهة منشودة‬ ‫وحداثة مرغوبة‬ ‫مصم مة‬ ‫صرحت‬ ‫في املوسم املاضي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫األمريكي ة ميشال سميث بأنّ ها‬ ‫األزياء‬ ‫ّ‬

‫ستستوحي تشكيلة أزياء موسم‬ ‫خريف وشتاء ‪ 2011-2010‬من أناقة‬ ‫الفرنسي ة العاملة‪،‬‬ ‫وشياكة املرأة‬ ‫ّ‬

‫وستستعني‬

‫باألقمشة‬

‫الفاخرة‬

‫والتقني ات احلديثة ذات املواصفات‬ ‫ّ‬

‫العاملي ة‪ ،‬وتنفّ ذها وفق أسلوب سلس‬ ‫ّ‬

‫مصقول‪ .‬وهذا ما تب ينّ‬

‫لدى حضور‬

‫املوسمي ة في‬ ‫استعراض التشكيلة‬ ‫ّ‬

‫فعالي ات‬ ‫قاعة خيمة براينت ضمن‬ ‫ّ‬ ‫العاملي ة املقامة في‬ ‫أسبوع املوضة‬ ‫ّ‬

‫مدينة نيويورك‪.‬‬

‫ومن خالل االستعراض‪ّ ،‬‬ ‫أك دت سميث‬ ‫على قدرتها في احملافظة على‬ ‫بصمتها البديعة عبر استعانتها‬

‫بعناصر املتعة واألشكال الظ ّل ّي ة‬ ‫الناعمة التي ّ‬ ‫بث تها على ّ‬ ‫كل قطعة‬

‫ً‬ ‫ستلهمة مظاهرها األلقة‬ ‫قدمتها ُم‬ ‫ّ‬

‫من أفالم حقبة الستّ ينات للمخرج‬

‫الفرنسي جان‪-‬لوك غودار املعروف‬ ‫ّ‬ ‫بانتمائه إلى مجموعة «املوجة‬ ‫الفرنسي ة اجلديدة»‪ .‬واستحضرت‬ ‫ّ‬

‫سميث أزياء بطالت أفالمه مثل‬ ‫نح ّل» و«الطائر املجنون»‬ ‫«القيد ا ُمل َ‬ ‫و«املرأة هي املرأة»‪.‬‬

‫وفي معرض تعليقها على أزياء ميلي‬

‫لهذا املوسم‪ ،‬أفادت سميث بأنّ ها‬ ‫الكالسيكي ة‬ ‫بصدد تقدمي «الصورة‬ ‫ّ‬ ‫األعمال الفنّ ّي ة للمخرج غودار‪ .‬ومن‬

‫املصم مة مظاهر‬ ‫قدمت‬ ‫هذا املنطلق‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫الشياكة‬

‫الكالسيكي ة‬ ‫ّ‬

‫املوسومة‬

‫ً‬ ‫مستعينة‬ ‫العصري األلق‬ ‫باحلس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫احملددة للقوام واحلواشي‬ ‫بالقص ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫تخط ت حدود القطعة‬ ‫القصيرة التي‬

‫الواحدة لتنسحب على معظم القطع‪،‬‬

‫فض ً‬ ‫اللوني ة‬ ‫ال عن استخدامها الظالل‬ ‫ّ‬

‫‪69‬‬

‫القوي ة التاثير املتراوحة بني األحمر‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫املستحدثة» واملستنبطة من وحي‬


‫‪Fashion‬‬

‫ّ‬ ‫سط رت املعاطف‬ ‫من جهة أخرى‪،‬‬

‫واجلاكيتات حضور ًا الفت ًا من خالل‬

‫تنوع‬ ‫ّ‬

‫أنسجتها‬

‫وبراعة‬

‫قص تها‬ ‫ّ‬

‫الكالسيكي ة وحسن اختيار تفاصيلها‬ ‫ّ‬

‫لوڤ موسكينو ‪Love Moschino‬‬

‫الزيني ة املنسحبة على معظم القطع‪،‬‬ ‫ّ‬

‫الرمادي ذو النقش‬ ‫منها املعطف‬ ‫ّ‬ ‫ا ُمل نّ‬ ‫الزهري‬ ‫التوپ‬ ‫لب ق مع‬ ‫سن وا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والبنطلون األسود املشغولني من‬

‫املخملي‪ ،‬وأيض ًا اجلاكيت‬ ‫الساتان‬ ‫ّ‬ ‫املضربة‪.‬‬ ‫الزهري ة ذات الهيئة‬ ‫القصيرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وقد‬

‫جتس دت‬ ‫ّ‬

‫موهبة‬

‫جارديني‬

‫االستثنائي ة في مزج القطع مع‬ ‫ّ‬

‫بعضها البعض في أبهى ُح ّل ة وأكمل‬

‫صورة‪.‬‬

‫وفي الواقع‪ ،‬عكست التشكيلة قلب ًا‬

‫ّ‬ ‫اخلط الذي تنتهجه جارديني‪،‬‬ ‫وقالب ًا‬

‫بدءا من األقمشة الفاخرة املتباينة‬ ‫ً‬ ‫بني تلك الثقيلة واألخرى اخلفيفة في‬

‫الوزن‪ ،‬مرور ًا بالتصاميم الباعثة على‬

‫العملي ة في‬ ‫الشعور بالراحة والفخامة‬ ‫ّ‬

‫آن مع ًا‪ ،‬وصو ً‬ ‫العصري ة‬ ‫ال إلى النفحات‬ ‫ّ‬ ‫والتقليدي ة‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫املتمث لة‬

‫خرفي ة الرائعة‪.‬‬ ‫الزيني ة والز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪65‬‬

‫بالعناصر‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

64


‫‪Fashion‬‬

‫مرة أخرى على‬ ‫نقش الترابيع هذا‬ ‫ّ‬

‫أحد الفساتني ولكن بهيئة ُم صغّ رة‬

‫ومصبوغ ًا باللونني األحمر واألسود‪.‬‬ ‫واندرج في املجموعة نفسها الفستان‬

‫لوڤ موسكينو ‪Love Moschino‬‬

‫ذو‬

‫القب ة‬ ‫ّ‬

‫الغاطسة‬

‫والنقشات‬

‫والكحلي‪،‬‬ ‫املتق زّحة باللونني األزرق‬ ‫ّ‬ ‫ثب تة على‬ ‫وامللبوس مع السترة ا ُمل ّ‬

‫القماشي ة الصغيرة‬ ‫أجزائها الرقع‬ ‫ّ‬ ‫كتابي ة ُم ّ‬ ‫ذك رة‬ ‫التي حملت أمناط ًا‬ ‫ّ‬

‫الشعبي‪.‬‬ ‫فن الـﭙوپ‬ ‫مبظاهر أزياء ّ‬ ‫ّ‬

‫إلى جانب هذا‪ ،‬لم تتوقّ ف مظاهر‬

‫األناقة على الطبعات ا ُمل نفّ ذة على‬ ‫املالبس فحسب؛ بل جتاوز التأنّ ق‬

‫بالسح ابات‬ ‫حدوده عبر االستعانة‬ ‫ّ‬ ‫التي تراصفت على عدد من األزياء‬

‫وتوزّعت‬ ‫مبهارة‪.‬‬

‫على‬

‫وازدادت‬

‫مختلف‬

‫مجموعة‬

‫أجزائها‬ ‫أخرى‬

‫غنى بعبق الترصيعات ا ُمل عيدة إلى‬ ‫ً‬ ‫األذهان رفاهة األزياء املستوحاة من‬

‫ألبسة املشاهير آنذاك‪ ،‬مثل الطقم‬ ‫املعدني ة‬ ‫األسود الزاخر باحللقات‬ ‫ّ‬ ‫ذه بة التي تناثرت على أجزاء‬ ‫ا ُمل ّ‬

‫اجللدي‬ ‫الضي ق واجلاكيت‬ ‫بنطلونه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫امللبوس معه‪ ،‬فض ً‬ ‫حب ات‬ ‫ال عن‬ ‫ّ‬ ‫الترتر املشكوكة بها صدارة سترة‬

‫البنطالي اآلخ ر‪ ،‬وعلى صدارة‬ ‫الطقم‬ ‫ّ‬ ‫الفستان األسود القصير اخلالي من‬ ‫واملتمي ز مبحيط‬ ‫حم االت الكتف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صدارته‬

‫العابقة‬

‫بطي ات‬ ‫ّ‬

‫متوازنة وبأطرافه ا ُمل سنّ نة‪.‬‬

‫غير‬

‫ارتدت فتاة لوڤ موسكينو أزياء‬ ‫واحلس‬ ‫الدنيم املوحية بالنضارة‬ ‫ّ‬

‫وص بغت باللون األزرق‬ ‫الشبابي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫تارةً‪ ،‬وباللونني الكحلي واألسود تار ًة‬ ‫أخرى‪ .‬برز منها التنّ ورة القصيرة‬

‫زودة بحاشية منقوشة برقع جلد‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫الضي قة‬ ‫الفهد‪ .‬وظهرت البنطلونات‬ ‫ّ‬ ‫املستقيمة‬

‫واملنتهية‬

‫بحواف‬

‫مطوي ة إلى اخلارج‪ .‬كما عكس أحد‬ ‫ّ‬ ‫البنطلونات صورة ظ ّل ّي ة ساحرة‬

‫القماشي ة املنفّ ذة‬ ‫عبر التراكيب‬ ‫ّ‬

‫وتكررت تلك التراكيب‬ ‫عند أفخاذه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫على فستان الدنيم األزرق املزدانة‬

‫الذهبي ة‬ ‫حاشيته بطبعة السالسل‬ ‫ّ‬

‫‪63‬‬

‫اللون‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫القص ة واحملاكية للقوام‪ ،‬واألخرى‬ ‫ّ‬


‫‪Fashion‬‬

‫وأصغر حجم ًا عن تلك التي سادت‬

‫تلك الفترة‪ .‬وقد استعانت جارديني‬ ‫«غرانسيه‬

‫الفرنسي‬ ‫باملصور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عب ر عن إعجابه‬ ‫بدوره‬ ‫الذي‬ ‫دوريه»‬ ‫ّ‬

‫لوڤ موسكينو ‪Love Moschino‬‬

‫بالتصاميم بقوله «إنّ ها تفصح عن‬ ‫اإليطالي‪ ،‬وترسم‬ ‫حس الفكاهة واملرح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫اخلاص بها وبأسلوبها‬ ‫عالم جارديني‬ ‫ّ‬ ‫املتسامي مع الذوق العام والناضح‬

‫اجلمالي ة العذبة‪».‬‬ ‫بقيمته‬ ‫ّ‬

‫التصويري‬ ‫وتأ ّل قت القطع بنمطها‬ ‫ّ‬ ‫الزاخم بفضل االستخدام ا ُمل تقن‬

‫للطبعات والنقشات‪ ،‬مثل طبعة‬

‫السالسل املنثورة على الفستان‬ ‫جلدي عريض‪،‬‬ ‫األسود املحُ زّم بطوق‬ ‫ّ‬ ‫واملنسحبة‬

‫كذلك‬

‫بعض‬

‫على‬

‫جي ة لتزيد من تأ ّل قها‬ ‫األردية اخلار ّ‬

‫عبر توزّعها على األردان واحلواشي‬ ‫وطي ات الصدور‪ .‬وتناثر نقش جلد‬ ‫ّ‬ ‫األصلة على أكثر من قطعة‪ ،‬مثل‬ ‫اجلاكيت‬

‫امللبوس‬

‫مع‬

‫األوڤرأول‬

‫اللون‪،‬‬

‫وعلى‬

‫الفحمي‬ ‫املخملي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫لب قة مع القميص‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫الفرائي‬ ‫السترة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الرمادي‪ .‬وبدا‬ ‫املزود بنقش الترابيع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪61‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

60


‫‪Fashion‬‬

‫لوڤ موسكينو‬

‫‪Love‬‬ ‫‪Moschino‬‬

‫أفكار استثنائيّة‬ ‫وتوليفات إبداعيّة‬ ‫ّ‬ ‫خط لوڤ موسكينو‬ ‫تعكس أزياء‬ ‫شغف املرأة اليافعة ا ُمل تط ّل عة إلى‬ ‫املتفرد‬ ‫انتقاء ما ميليه عليها ذوقها‬ ‫ّ‬

‫الشخصي‬ ‫املتبدل وميلها‬ ‫ودورها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ميتد بصلة إلى هذا‬ ‫كل ما‬ ‫نحو‬ ‫ّ‬ ‫ي اجلميل‪ ،‬عالم املوضة‬ ‫العالم الفنّ ّ‬ ‫والتمي ز‬ ‫التجدد‬ ‫وصيحاته الدائمة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫عب رت تصاميم‬ ‫املوسمي‪ .‬ولطاملا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫هذه املاركة العريقة عن أوجه النضارة‬ ‫األنثوي املرح املتالئم‬ ‫واحلس‬ ‫واملتعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫شفافي ة املرأة وعذوبتها وأهوائها‬ ‫مع‬ ‫ّ‬ ‫الشخصي ة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫من هنا‪ ،‬انطلقت فتاة لوڤ موسكينو‬

‫قة شغف ّ‬ ‫املمر ُم حقّ ً‬ ‫كل فتاة عبر‬ ‫إلى‬ ‫ّ‬

‫زي وآخ ر‪ ،‬وقد أط ّل ت ببشرة‬ ‫تنقّ لها بني ّ‬

‫نضرة وشعر معقوص إلى‬

‫اخللف‪،‬‬

‫وتزي نت بوابل من اإلكسسوارات‬ ‫ّ‬ ‫بدء من األقراط املستديرة‬ ‫بة‬ ‫ذه‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫ً‬

‫وانتهاء باألساور‬ ‫والقالدات الرائعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫املطوقة‬ ‫املكتنزة‪ ،‬كما انتعلت األحذية‬ ‫ّ‬

‫املنبري ة‬ ‫واملتمي زة بنعولها‬ ‫للكاحل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وكعوبها العالية‪ ،‬واملزدان بعضها‬

‫املعدني ة املنسابة على‬ ‫بالسالسل‬ ‫ّ‬ ‫هيئتها‪ .‬واستكما ً‬ ‫ال ألناقتها‪ ،‬حملت‬ ‫الفتاة بيدها احلقائب املتأ ّل قة بروعة‬

‫ألوانها وأحجامها وزينتها‪.‬‬

‫اإليطالي ة‬ ‫املصم مة‬ ‫‪ ،2011-2010‬غاصت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫روزي ّ‬ ‫ال جارديني في أرشيف تصاميم‬ ‫ً‬ ‫مستنبطة األفكار‬ ‫لوڤ موسكينو‬ ‫من‬

‫مالمحها‬

‫على‬

‫مر‬ ‫ّ‬

‫السنني‪،‬‬

‫واختارت تلك املمزوجة بالتأثيرات‬ ‫ّ‬ ‫املذك رة بحقبة‬ ‫العتيقة الدائمة األناقة‬

‫الثمانينات‪ ،‬وبرعت في صياغتها‬

‫‪59‬‬

‫والعصري ة‪ ،‬مثل‬ ‫بأطر من احلداثة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أقل ارتفاع ًا‬ ‫األكتاف التي بدت‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫وفي تشكيلة أزياء خريف وشتاء‬


‫أيْس أيْسبرغ ‪Ice Iceberg‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫على قلنسوة املعطف األبيض‬ ‫املضرب‬ ‫ّ‬

‫الهيئة‪،‬‬

‫وطبعة‬

‫الفأر‬

‫توس طت‬ ‫الكرتوني ة التي‬ ‫جيري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الصوفي ة امللبوسة مع‬ ‫الكنزات‬ ‫ّ‬

‫الضي قة واملتماثلة‬ ‫البنطلونات‬ ‫ّ‬ ‫في اللون وقد ُأقحمت حواف‬ ‫أحدها داخل احلذاء ا ُمل ّ‬ ‫بط ن بالفراء‬

‫الصوفي ة‬ ‫وامللبوس مع اجلوارب‬ ‫ّ‬

‫الفرائي ة لتأمني‬ ‫ذات املقحمات‬ ‫ّ‬ ‫املزيد من الدفء‪.‬‬

‫لقد اكتملت أزياء أ ْي س أ ْي سبرغ على‬ ‫نم ق عبر التطبيقات‬ ‫ي ُم ّ‬ ‫نحو فنّ ّ‬

‫الكمالي ات‬ ‫اإليحائي ة ا ُمل نفّ ذة على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الوظيفي‪،‬‬ ‫املرافقة واملع زّزة مبنحاها‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫ملقية على املظهر الفاخر عناصر‬

‫التمي ز لتناسب األزياء التي حازت‬ ‫ّ‬

‫على إعجاب واستحسان فائقني‪،‬‬ ‫وجذبت األنظار إلى تفاصيلها‬ ‫الفنّ ّي ة الدقيقة واملوزّعة بأسلوب‬

‫استثنائي مبتك ر‪ ،‬ولتتوافق مع‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫األخ اذة رغم‬ ‫النوعي ة‬ ‫التصاميم‬ ‫ّ‬

‫اإليحائي ة‪.‬‬ ‫تنوع مصادرها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪55‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

54


‫‪Fashion‬‬

‫حددت اإلضافات‬ ‫من جهة ثانية‪،‬‬ ‫ّ‬

‫اجللدي ة السوداء أطراف أحد املعاطف‬ ‫ّ‬ ‫البيجي ة‪ ،‬بينما جت ّل ت املقحمات‬ ‫ّ‬ ‫الفرائي ة‬ ‫ّ‬

‫والهيئة‬

‫على‬

‫املضربة‬ ‫ّ‬

‫أيْس أيْسبرغ ‪Ice Iceberg‬‬

‫اجلاكيت األحمر القصير امللبوس مع‬ ‫بالطي ات‬ ‫احلريري العابق‬ ‫الفستان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫امللتفّ ة وبطبعة الورود‪ ،‬وكذلك على‬ ‫املطوق خصره دون‬ ‫الزيتي‬ ‫املعطف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إغالقه كاشف ًا عن الفستان القصير‬ ‫الزي‬ ‫ليبث في‬ ‫األحمر امللبوس حتته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫طي ب ًا‪.‬‬ ‫عبير ًا‬ ‫أنثوي ًا ّ‬ ‫ّ‬

‫أم ا القسم الثاني فقد تأثر بنمط‬ ‫ّ‬ ‫جولي ة الطابع‬ ‫العسكري ة الر‬ ‫األزياء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التي أعلنت عن حضورها عبر‬ ‫املثب تة على أكتاف‬ ‫العسكري ة‬ ‫األنواط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الكحلي املتناغم مع القوام‪،‬‬ ‫املعطفني‬ ‫ّ‬ ‫واملطوق‬ ‫كاكي‬ ‫واآلخر املصبوغ بلون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫خصره بحزام متماثل في اللون‬ ‫طي ة صدره املزدوجة باألزرار‬ ‫واملزودة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫السوداء‪ .‬ثم عادت الدار ونفثت على‬ ‫الهيئات الصارمة نفحات من األنوثة‬ ‫القب عة والقفّ از واحلذاء‬ ‫عبر تلبيق‬ ‫ّ‬ ‫العسكري املنخفض على الفستان‬ ‫ّ‬ ‫احليواني‪،‬‬ ‫القصير الزاخر بنقشه‬ ‫ّ‬

‫الكاكي اللون املستوحاة‬ ‫وعلى املعطف‬ ‫ّ‬ ‫قص ته من حياكة اجلاكيتات والذي‬ ‫ّ‬ ‫تأ ّل ق رونق ًا وألق ًا إثر تلبيقه مع‬ ‫الفستان‬

‫القرمزي‬ ‫ّ‬

‫اللون‬

‫الزاخر‬

‫بالثنيات احملاكية جلسم العارضة‪.‬‬ ‫وحب االنطالق‬ ‫احلر ّي ة‬ ‫جتس دت‬ ‫كما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واملرح املقرون بروح املغامرة والشقاوة‬ ‫في القسم الثالث لهذه التشكيلة‬ ‫النوعي ة‪ .‬فانطلقت الدار إلى حيث‬ ‫ّ‬ ‫مرتفعات آسنب في والية كولورادو‬ ‫األمريكي ة‬ ‫ّ‬

‫مستمدة‬ ‫ّ‬

‫إلهامها‬

‫من‬

‫أزياء املت زلجّ ني ومتس ّل قي سفوحها‬ ‫فقدمت األزياء احملبوكة‬ ‫ومرتفعاتها؛‬ ‫ّ‬ ‫من‬

‫األنسجة‬

‫الصوفي ة‬ ‫ّ‬

‫الناعمة‬

‫ومتي زت هذه‬ ‫ومن أقمشة املوهي ر‪.‬‬ ‫ّ‬

‫القطع بلونها األبيض ا ُمل زداد وهج ًا‬

‫مع‬

‫التداخالت‬

‫اللوني ة‬ ‫ّ‬

‫احلمراء‬

‫والبنفسجي ة للقطع امللبوسة معها‪،‬‬ ‫ّ‬

‫‪53‬‬

‫ثب تة‬ ‫وبفضل ا ُمل قحمات‬ ‫الفرائي ة ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫عبق أجوائها البيضاء الباردة ومن‬


‫أيْس أيْسبرغ ‪Ice Iceberg‬‬

‫‪Fashion‬‬

‫أول امرأة‬ ‫«هاريت كوينبي»‪ ،‬وهي ّ‬

‫حصلت على رخصة القيادة وح ّل قت‬ ‫اإلجنليزي ة‪،‬‬ ‫بطائرتها مجتازة القناة‬ ‫ّ‬ ‫أم ا‬ ‫ّ‬

‫مواطنتها‬

‫الراحلة‬

‫«إميليا‬

‫إيرهارت» فكانت األولى في عبور‬ ‫األطلسي‪.‬‬ ‫احمليط‬ ‫ّ‬ ‫ص ّم مت األزياء‬ ‫ومن تلك األجواء‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫في أشكال ظ ّل ّي ة ُم نتقاة شبيهة‬

‫الطي ارين جت ّل ت مالمحها‬ ‫بلباس‬ ‫ّ‬ ‫القب عة امللبوسة مع الطقم‬ ‫من خالل‬ ‫ّ‬

‫الضي ق‬ ‫الرمادي املؤ ّل ف من اجلاكيت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ذي األكمام القصيرة واخلصر املحُ زّم‬ ‫والبنطلون الذي ضاق نزو ً‬ ‫ال وانتهى‬

‫الزي‬ ‫وتلب ق هذا‬ ‫بطي ة فوق الكاحل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بيجي اللون‬ ‫مع وشاح أنيق وقفّ از‬ ‫ّ‬ ‫امتد حتّ ى املرفق‪ .‬كما برزت بعض‬ ‫ّ‬ ‫املعاطف بأحجامها الكبيرة وبعضها‬ ‫ُ‬ ‫املث ّب تة على‬ ‫اآلخر باجليوب الكبيرة‬ ‫ّ‬ ‫واملرك بة كذلك على أفخاذ‬ ‫قسميها‬

‫البنطلونات‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪51‬‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

50


‫‪Fashion‬‬

‫أيْس أيْسبرغ‬

‫‪Ice Iceberg‬‬ ‫تن ّوع مترف‬ ‫وحرفيّة مشهودة‬ ‫اتّ خذت تشكيلة أزياء أ ْي س أ ْي سبرغ‬ ‫ملوسم‬

‫خريف‬

‫‪2011-2010‬‬

‫وشتاء‬

‫انتقائي ًا مختلف ًا وحملت‬ ‫منحى‬ ‫ّ‬ ‫ً‬

‫نوعي ًا منفرد ًا‪ ،‬وذلك ضمن باقة‬ ‫ذوق ًا‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫محط ات‬ ‫استُ لهمت تصاميمها من‬

‫وص قلت بأسلوب‬ ‫ماضية وحاضرة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫احليوي ة‬ ‫مبكوناتها‬ ‫سلس‪ ،‬وعبقت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وقُ ّدمت‬

‫واملبهجة‪،‬‬

‫وفق‬

‫نسيج‬

‫تصميمي ُم تقن تآلف وتناغم مع‬ ‫ّ‬ ‫املستمدة من‬ ‫الزيني ة‬ ‫العناصر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مظاهر تلك احلقبات‪ ،‬ونُ فّ ذ بلمسات‬ ‫التجدد‪.‬‬ ‫عصري ة ُم بتكرة دائمة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفطري ة‬ ‫تُ درك املرأة بطبيعتها‬ ‫ّ‬ ‫أهمي ة‬ ‫ّ‬

‫تعزيز‬

‫عناصر‬

‫اجلمال‬

‫واألناقة الكامنة فيها عبر االهتمام‬ ‫مبظهرها العام‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫التجدد والتغيير في‬ ‫توج هها نحو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مالبسها مبا يتماشى مع اتجّ اهات‬ ‫املوضة السائدة في ّ‬ ‫كل موسم‪ .‬لذا‪،‬‬ ‫فقد وفّ رت تشكيلة الدار لهذا املوسم‬ ‫التنوع املرغوب وكسبت بهذا رضى‬ ‫ّ‬ ‫السي دات والفتيات على اختالف‬ ‫ّ‬ ‫أذواقهن‬ ‫ّ‬

‫بفضل‬

‫غنى‬

‫مصادرها‬

‫اإليحائي ة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫األول من االستعراض‬ ‫ُط بع القسم‬ ‫ّ‬ ‫ا ُمل ستلهمة‬

‫من‬

‫أزياء‬

‫الطي ارين؛‬ ‫َّ‬

‫حتي ة عرفان‬ ‫حملت الدار من خاللها‬ ‫ّ‬ ‫حتدين‬ ‫لسي دات رائدات‬ ‫وتقدير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي» الذي‬ ‫البناء‬ ‫املجتمعي «الذكور ّ‬ ‫ّ‬ ‫ساد النصف الثاني من القرن‬ ‫منهن في‬ ‫التاسع عشر رغبة‬ ‫ّ‬ ‫شغفهن بقيادة الطائرات‪،‬‬ ‫حتقيق‬ ‫ّ‬

‫‪49‬‬

‫األمريكي ة الراحلة‬ ‫الصحافي ة‬ ‫مثل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫التحرر‬ ‫مبقومات اجلرأة واإلقدام وروح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

48


‫‪Fashion‬‬

‫بقبة عالية واقفة‬ ‫واملزودة‬ ‫والرمادي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الزيتي‬ ‫البنطلون‬ ‫مع‬ ‫قة‬ ‫وامللب‬ ‫ومرنة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫القصة الذي ضاق أكثر‬ ‫اللون املحُ كم‬ ‫ّ‬

‫نزو ً‬ ‫ال حتّ ى الكاحل‪.‬‬

‫كوم دي غارسون (‪Comme Des‬‬ ‫‪:)Garçons‬‬

‫املصممة‬ ‫ال يختلف اثنان على شهرة‬ ‫ّ‬ ‫اليابانية ا ُملبدعة راي كواكوبو التي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خط‬ ‫قدمته من‬ ‫اكتسبتها بفضل ما ّ‬

‫ومتميز عن غيره‪،‬‬ ‫أزياء مختلف‬ ‫ّ‬

‫استثنائية‬ ‫وتشكيالت حتمل مظاهر‬ ‫ّ‬ ‫وتفصلها‬ ‫أعماقها‬ ‫تنميها من‬ ‫وجريئة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫معبر ًة عن فكرها‬ ‫حرة ُمستق ّلة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بروح ّ‬ ‫ومستمد ًة فلسفتها‬ ‫واملتفرد‪،‬‬ ‫اخلصيب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التصميمية من ثقتها بنفسها‬ ‫ّ‬

‫ومن تفاعلها مع مختلف الثقافات‬ ‫واحلضارات‪.‬‬

‫وفي موسم خريف وشتاء ‪-2010‬‬ ‫‪،2011‬‬

‫تجددة‬ ‫ُم‬ ‫ّ‬

‫قدمت‬ ‫ّ‬ ‫من‬

‫كواكوبو‬

‫األلبسة‬

‫ً‬ ‫تشكيلة‬

‫الرجالية‬ ‫ّ‬

‫اجلسدي املوحي‬ ‫املتّ سمة ببنائها‬ ‫ّ‬ ‫بالعنفوان‪ ،‬صاغته وفق روح متّ زنة‬

‫ومفهوم ُمدرك للحداثة وعقل واع‬ ‫للتطورات‪ ،‬بعد أن مهرته ببصمتها‬ ‫ّ‬

‫املمر‬ ‫اخلاصة‪ .‬فأرسلت فتيانها إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التويدية‬ ‫الكالسيكية‬ ‫ُمرتدين األطقم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتماثلة في اللون والقماش‪ ،‬وتخ ّلت‬

‫الصديريات لتستعيض عنها مبا‬ ‫عن‬ ‫ّ‬ ‫يشبه الدروع الصامدة للرصاص‬ ‫لبقت من جهة ثانية‬ ‫من جهة‪ ،‬كما ّ‬

‫الطية مع‬ ‫الرمادي املزدوج‬ ‫اجلاكيت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتخطية‬ ‫التحتية السوداء‬ ‫الصدارة‬ ‫ّ‬

‫حدود اجلاكيت والواصلة إلى ما حتت‬

‫الركبة‪.‬‬

‫املتميزة التي تخ ّللها‬ ‫ومن الطلعات‬ ‫ّ‬ ‫االستعراض‪ ،‬برزت سترة الكارديغان‬

‫وامللبقة‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫احملبوكة واملصبوغة بلون بنّ ّ‬ ‫الكحلي الذي‬ ‫مع التنّ ورة‪-‬الشورت‬ ‫ّ‬ ‫جتاوز طوله ربلة الساق وامللبوس‬ ‫واملتماثل اللون‪ .‬كما اعتمر العارضون‬

‫ّ‬ ‫واملبطنة بطبقة‬ ‫القبعات ا ُملقلنسة‬ ‫ّ‬ ‫مررته كواكوبو‬ ‫الذي‬ ‫الفراء‬ ‫من‬ ‫كثيفة‬ ‫ّ‬

‫في إحدى الطلعات على هيئة معطف‬ ‫خال من الياقة‬ ‫فاخر منتفخ الشكل‬ ‫ٍ‬

‫طية الصدر ومن األزرار‪ .‬وبهذا‪،‬‬ ‫ومن ّ‬ ‫أن‬ ‫أنهت كواكوبو استعراضها بعد ْ‬

‫تركت أثر ًا رائع ًا في نفوس احلاضرين‬

‫‪47‬‬

‫ً‬ ‫حرية تفسير مفهوم‬ ‫إياهم‬ ‫ّ‬ ‫مانحة ّ‬ ‫التشكيلة ّ‬ ‫كل على هواه‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫فوق‬

‫البنطلون‬

‫الضيق‬ ‫ّ‬

‫احلواف‬


Copyright Al-Ostoura 2010-2011

46


‫‪Fashion‬‬

‫التشكيالت‬ ‫الرجاليّة خلريف‬ ‫وشتاء ‪2011-2010‬‬ ‫‪Menswear‬‬ ‫‪Collections For‬‬ ‫‪Fall/Winter‬‬ ‫‪2010-2011‬‬

‫إتـــرو (‪:)Etro‬‬

‫اإليطالية‬ ‫تأسست دار إترو‬ ‫أن‬ ‫منذ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العريقة في حقبة الستّ ينات من‬

‫القرن املاضي‪ ،‬شهدت جناح ًا ال مثيل‬

‫شجعها على توسيع أعمالها لتشمل‬ ‫له‬ ‫ّ‬

‫والنسائية‬ ‫الرجالية‬ ‫العطور واألزياء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجلاهزة للبس‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن اللوازم‬ ‫اجللدية‪ .‬وكان‬ ‫املنزلية واملنتجات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الطبيعية‬ ‫ذلك النجاح هو النتيجة‬ ‫ّ‬ ‫النكباب فريق عمل إترو على تنفيذ‬

‫إبداعاتهم وابتكاراتهم على كافّ ة خطوط‬ ‫إبداعية ومهارة‬ ‫بهمة‬ ‫ومنتجات الدار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫حرفية مصقولة بالذوق الرفيع‪.‬‬ ‫ّ‬

‫الرجالية‬ ‫وفي تشكيلة أزياء إترو‬ ‫ّ‬

‫ملوسم خريف وشتاء ‪،2011-2010‬‬ ‫استقى فريق العمل اإليحاءات من‬

‫ُ‬ ‫تخل من التأثيرات‬ ‫عدة اتجّ اهات لم‬ ‫ّ‬ ‫املمتزجة بروح العصر واحلداثة‪ ،‬بل‬ ‫أعاد حتديد مفهوم األناقة الفاخرة‬

‫واملظهر الراقي املسبوغ باألصالة‬

‫واملتميزة‬ ‫اإليطالية املعهودة‬ ‫والعراقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بها تصاميم الدار كافّ ة؛ فكشف‬ ‫النقاب عن تصاميم ناضحة باملظهر‬

‫العسكري‬ ‫الكالسيكي من جهة‪ ،‬والطابع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مقومات‬ ‫وحاملة‬ ‫أخرى‪،‬‬ ‫من جهة‬ ‫ّ‬ ‫امللوكي أيض ًا‪.‬‬ ‫الوجاهة واأللق‬ ‫ّ‬

‫ومتيز فيه‬ ‫امللونة باألخضر واألحمر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكالسيكية‬ ‫قصته‬ ‫اجلاكيت بفضل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والبنطلون‬

‫وطية صدره الرفيعة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫القصة املتماثل النقش واللون‬ ‫ق‬ ‫الضي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السفلي‬ ‫جزؤه‬ ‫اكتسى‬ ‫وقد‬ ‫والقماش‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫املمتد من ربلة الساق حتّ ى الكاحل‬ ‫ّ‬

‫بقماش متباين شبيه بهيئة اجلوارب‬

‫‪45‬‬

‫الصوفية‪ .‬وأعقب تلك اإلطاللة السترة‬ ‫ّ‬

‫احملبوكة وا ُملجزّعة بلونيها األخضر‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫البيجي‬ ‫افتُ تح االستعراض بالطقم‬ ‫ّ‬ ‫اللون املزدان بالتقليمات الرفيعة‬


‫‪Accessories‬‬

‫‪Elegant Collections of Bags & Shoes‬‬

‫سي باي كلووي (‪:)See By Chloé‬‬ ‫الكمالي ات من‬ ‫استقطبت تشكيلة‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫وككل‬ ‫سي باي كلووي لهذا املوسم‬

‫موسم‪ ،‬اإلعجاب واالستحسان بفضل‬ ‫باحليوي ة‬ ‫الزيني ة ا ُمل فعمة‬ ‫تفاصيلها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫النسائي ة‬ ‫والبهجة‪ .‬إذ زخرت الشنط‬ ‫ّ‬ ‫املصنوعة من األقمشة الفاخرة ومن‬

‫جلود احليوانات الزاحفة‪ ،‬باألحجام‬ ‫املمي زة مثل‬ ‫الشتوي ة‬ ‫املتباينة واأللوان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األسود والظالل البنّ ّي ة‪ .‬وانسابت على‬

‫والطي ات‪،‬‬ ‫جي ة الثنيات‬ ‫ّ‬ ‫أسطحها اخلار ّ‬

‫بينما ُط بع على بعضها اسم املاركة‬ ‫األمامي ة‪ .‬كما انفردت‬ ‫متصدر ًا هيئتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ٌ‬ ‫مجموعة‬

‫منها‬

‫األنثوي‬ ‫ّ‬

‫بطابعها‬

‫الصاخب ا ُمل ستوحى من ثقافة الـﭙوپ‬

‫الشعبي ة واملتج ّل ي عبر الترصيعات‬ ‫ّ‬ ‫ح ابات املتناثرة عليها‪،‬‬ ‫املعدني ة‬ ‫ّ‬ ‫والس ّ‬ ‫ّ‬

‫البنفسجي ة‬ ‫في حني ازدادت احلقائب‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫بهجة ورونق ًا بفضل الشراريب‬ ‫اللون‬ ‫سح ابات اإلغالق‪.‬‬ ‫املنسدلة من أطراف‬ ‫ّ‬

‫تنوعت مقابضها ما بني الصغيرة‬ ‫وقد‬ ‫ّ‬ ‫اجللدي ة الطويلة‬ ‫حلملها باليد‪ ،‬واألخرى‬ ‫ّ‬ ‫حلملها على الكتف والتي ميكن تعديل‬

‫طولها‪.‬‬

‫املظروفي ة الشكل‬ ‫وارتقت احلقائب‬ ‫ّ‬

‫لتلب ي أذواق‬ ‫التصميمي‬ ‫مبستواها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الزيني ة‬ ‫النساء كافّ ًة بفضل تفاصيلها‬ ‫ّ‬ ‫مثل‬

‫العقد‬

‫األنشوطي ة‬ ‫ّ‬

‫املصنوعة‬

‫اللم اع وامللتفّ ة على‬ ‫من اجللد األسود‬ ‫ّ‬ ‫القشدي‪،‬‬ ‫سطحها املصبوغ باللون‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫لطي ات‬ ‫زي نة‬ ‫نم قة وا ُمل ِّ‬ ‫ّ‬ ‫والشرائط ا ُمل ّ‬ ‫احلقائب‬

‫املصبوغة‬

‫بلون‬

‫ذهبي‪،‬‬ ‫ّ‬

‫املجم عة التي ظهرت على‬ ‫والزمزمات‬ ‫ّ‬

‫اجلزادين املصبوغة باألسود‪.‬‬

‫احلقائب‬

‫ملقدمتها‪ .‬كما ظهرت على األحذية ا ُمل ّ‬ ‫سط حة‬ ‫زي نة‬ ‫اجللدي ة‬ ‫اللون ا ُمل زدانة بالشرائط‬ ‫ّ‬ ‫اللم اعة ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املتراوحة أطوالها بني تلك الواصلة‬

‫ّ‬ ‫املستدق ة والعالية‬ ‫جس دت اجلزمات‬ ‫والنقش ا ُمل رقّ ط باألبيض واألسود حين ًا آخ ر‪ ،‬بينما‬ ‫ّ‬

‫وباإلضافة‬

‫إلى‬

‫مجموعة‬

‫الفاخرة‪ ،‬استعرضت الدار األحذية‬

‫إلى الكاحل واألخرى الطويلة الساق‪،‬‬

‫إلى‬

‫جانب‬

‫الباليرينات‬

‫الذهبي ة‬ ‫ّ‬

‫املعدني ة والشراريب‬ ‫الزيني ة حين ًا‪ ،‬والترصيعات‬ ‫املصبوغة باألسود واألخضر األربطة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫دع مة الرتفاعها من جهة‪ ،‬وبفضل‬ ‫جمالي ة التصميم بفضل النعول‬ ‫الكعوب‬ ‫املنبري ة ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫معدني من جهة‬ ‫زيني‬ ‫الذهبي واللون األسود املزدان بترصيع‬ ‫احملب بة مثل اللون‬ ‫ألوانها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ثانية‪.‬‬

‫‪44‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫تشكيالت أنيقة من احلقائب واألحذية‬

‫مارك باي مارك جاكوبس (‪:)Marc By Marc Jacobs‬‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفرائي ة الفاخرة‪ .‬وفي‬ ‫متجدد ًا لألناقة املغمورة باللمسات‬ ‫خط مارك باي مارك جاكوبس لهذا املوسم مفهوم ًا‬ ‫كمالي ات‬ ‫سط رت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫النسائي ة‪،‬‬ ‫األمريكي مارك جاكوبس مجموعة من األحذية وشنط اليد‬ ‫املصم م‬ ‫تصميمي بارع‪ ،‬أطلق‬ ‫ص قلت بأسلوب‬ ‫ّ‬ ‫تشكيلة ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتدرجات األزرق‬ ‫الفيروزي‬ ‫مستخدم ًا في صناعتها الفراء واألنسجة الفاخرة األخرى من اجللود املصبوغة بأجمل األلوان مثل اللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والبنفسجي‪.‬‬ ‫والزهري‬ ‫الذهبي واألسود والظالل البنّ ّي ة‪ ،‬إلى جانب األحمر‬ ‫والكحلي‪ ،‬واللونني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بإتقان على ّ‬ ‫كل‬ ‫الزيني ة الناعمة املنثورة وا ُمل وزّعة‬ ‫مصم مها اخلصب وغنى تفاصيلها الفنّ ّي ة‬ ‫وقد عكست مجموعة احلقائب فكر‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وباحلم االت الطويلة لتسهيل حملها على األكتاف أحيان ًا أخرى‪ ،‬وازدادت‬ ‫قطعة‪ .‬فقد ز ُّودت باملقابض املجدولة القصيرة أحيان ًا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫طو ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتمي زة‪ ،‬ازدانت حقائب‬ ‫املفض ل‪ .‬ومن بني القطع‬ ‫العملي‬ ‫يلف القوام ومينحه الشكل‬ ‫ال على عدد منها لتُ حمل بشكل مائل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي لفتاة الدار «مس‬ ‫التسوق وشنط اليد بطبعة الشفاه وطبعة جلد الفهد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والرسم الظ ّل ّ‬ ‫املعدني ة‬ ‫ضربة‪ ،‬بينما فاض غيرها بالترصيعات‬ ‫مارك»‪ .‬وبرزت مجموعة منها بهيئة ُم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تفرد ًا‬ ‫املتراصفة على أسطحها‪ ،‬وبالثنيات املنفّ ذة بإتقان بالغ‪ ،‬غير أنها ازدادت جميعها‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ذه بة‪.‬‬ ‫وروعة بفضل شعار الدار واسمها املمهورين على صفائحها‬ ‫املعدني ة ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬

‫أما األحذية‪ ،‬فبرزت منها الصنادل واجلزمات املغمورة بلمسات من الرفاهية الظاهرة‬

‫كم لة بترفها ملظهر األناقة‪ .‬إذ تأ ّل قت الصنادل بكعوب ُم ّ‬ ‫فرغة كشفت‬ ‫وا ُمل ّ‬ ‫سط حة وأربطة ُم ّ‬

‫واملثب تة على‬ ‫األنشوطي ة املنمنمة‬ ‫جمالي ة القدم‪ .‬ونُ ثرت على أحذية الباليرينا العقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مقدمتها‪ ،‬واصطبغ بعضها بلونني ُم زدوجني في حني عبقت أخرى بالطبعات املبهجة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الزيني ة‬ ‫ة‬ ‫املعدني‬ ‫ار‬ ‫ر‬ ‫األز‬ ‫الفاخرة‬ ‫األحذية‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫على‬ ‫ّعت‬ ‫ز‬ ‫تو‬ ‫كما‬ ‫‪.‬‬ ‫اخلط‬ ‫لهذا‬ ‫زة‬ ‫مي‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وا ُمل ّ‬

‫كمالي ات هذا املوسم النزعة‬ ‫خرفي ة الناعمة‪ .‬وبشكل عام‪ ،‬فقد طغت على‬ ‫والتفاصيل الز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واحليوي ة واألناقة‪.‬‬ ‫املستقبلي ة ا ُمل بتكرة لتزيد من سحر األنوثة الناضحة باخلفّ ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪43‬‬


‫‪Hairstyle‬‬

‫‪Hair Color Trend For Fall/Winter 2010-2011‬‬

‫حدة‬ ‫أن اخلصل األفتح تُ ق ّل ل من‬ ‫الزرقة‪ .‬ومن املعروف ّ‬ ‫ّ‬

‫دكنة األسود مبا يتناسب مع لون وبشرة الوجه‪ .‬وفي‬ ‫حال الرغبة باستخدامه‪ ،‬ننصح باستشارة اخلبراء‬ ‫اإليجابي ة األمثل‬ ‫ومصفّ في الشعر لضمان النتيجة‬ ‫ّ‬ ‫واملظهر العام املكتمل باألناقة والصقل‪.‬‬

‫اللون األشقر‪:‬‬

‫س ألت يوم ًا عن أكثر الفتيات إثارة ولفت ًا لالنتباه‪،‬‬ ‫إذا ما ُ‬

‫يستمر الشعر‬ ‫فإن الر ّد هو‪ :‬الشقراوات بالطبع‪ .‬لذا‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ترب عه على عرش ألوان هذا املوسم‪ .‬وعلى‬ ‫األشقر في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التأك د من اختيارها لهذا اللون اجلريء ومالءمته‬ ‫املرأة‬ ‫عكسي ة متام ًا‪.‬‬ ‫لها‪ ،‬ألنّ ه قد يؤ ّدي مبظهرها إلى نتيجة‬ ‫ّ‬

‫فعند استخدامه بالشكل املناسب تتحقّ ق ساعتها‬

‫ّ‬ ‫سي دتي سوى‬ ‫الط ّل ة األنيقة‬ ‫واجلذابة واملثيرة‪ .‬فما عليك ّ‬ ‫ّ‬ ‫الظل األمثل منه واملناسب لبشرتك ومالمحك‬ ‫انتقاء‬

‫التدرجات املندرجة حتته مثل األشقر‬ ‫من بني مختلف‬ ‫ّ‬ ‫العسلي‪ ،‬أو األشقر البالتيني أو األشقر الفريز وغيره‪.‬‬ ‫ّ‬

‫اللون األحمر‪:‬‬ ‫اجلاذبي ة والبراءة‬ ‫أن اللون األحمر يضفى‬ ‫من املعروف ّ‬ ‫ّ‬

‫واللطافة على الوجه‪ ،‬وكثير ًا ما ينجذب اجلنس اآلخر‬ ‫للشعر األحم ر‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن كونه اللون األكثر شيوع ًا‬ ‫وخاص ة إذا ما كانت البشرة‬ ‫واستخدام ًا على الدوام‬ ‫ّ‬

‫ي واحد‬ ‫صافية‪ .‬وال تكتفي املرأة في استخدام لون ظ ّل ّ‬ ‫لألحم ر‪ ،‬بل تعمد إلى إضفاء اخلصالت التي متنحه‬ ‫حدة مالمح الوجه حاله في‬ ‫الرونق واأللق‪ ،‬وتُ خفّ ف من ّ‬

‫ي من‬ ‫ي‪ ،‬غير أنّ ه‬ ‫ّ‬ ‫يتفوق على البنّ ّ‬ ‫هذا حال اللون البنّ ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أن‬ ‫حيث كونه لون ًا مثيرا ومتّ قدا والفت ا لألنظار‪ .‬كما ّ‬ ‫استخدام الظالل الفاقعة مع األحمر سوف يضفى املزيد‬ ‫ممن يرغنب بتلك‬ ‫من املالحة واإلثارة بشكل عام‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫فإن كنت ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫اإلطاللة املثيرة واجلريئة فعليك باستخدام األحم ر‪.‬‬

‫وإجما ً‬ ‫التوج ه‬ ‫ال‪ ،‬هناك متّ سع من الوقت للتفكير في‬ ‫ّ‬

‫ألي من األلوان وفق ًا لرغبة‬ ‫األنسب انتقاء ًا واختيار ًا‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للتأك د‬ ‫كل امرأة‪ ،‬فقط استشيري اخلبراء‬ ‫وتط ّل عات‬ ‫ّ‬ ‫املفض ل مبا يتناسب مع شكل ولون‬ ‫من مالئمة لونك‬ ‫البشرة وصفائها وتقاسيم الوجه لتحقيق النتيجة‬ ‫األجمل‪.‬‬

‫‪42‬‬


‫‪Hairstyle‬‬

‫آخر صيحات صبغة الشعر خلريف وشتاء ‪2011-2010‬‬ ‫تغيير لون الشعر من موسم آلخر يُع ّد من‬ ‫التجارب األكثر إقباالً وتفضيالً للمرأة الباحثة‬ ‫عن التم يّز‪ ،‬والراغبة في جتديد مظهرها العام‪،‬‬ ‫جانب آخر ومختلف من‬ ‫والطامحة إلى إظهار‬ ‫ٍ‬ ‫شخص يّتها‪ .‬ويقبل املوسم عقب اآلخر ُم حمّ الً‬ ‫بصرعات املوضة واتجّ اهاتها من تسريحات الشعر‬ ‫وأصباغه‪ .‬وعبر هذا التقرير‪ّ ،‬‬ ‫نوف ر ونضع بني يدي‬ ‫ّ‬ ‫كل س يّدة أحدث األلوان امل ُستخدمة في صبغ‬ ‫الشعر ملوسم خريف وشتاء ‪ 2011-2010‬لتنتقي‬ ‫ّ‬ ‫تطل عها‬ ‫منها اللون األنسب واألكثر مالئمة مع‬ ‫وتوجّ هها‪.‬‬ ‫اللون الب ّن ّي‪:‬‬

‫من بني ّ‬ ‫ي األكثر رقّ ة وفطنة‬ ‫كل األلوان‪ ،‬يبرز اللون البنّ ّ‬ ‫في االنتقاء‪ .‬فهو من األلوان القليلة التي تتالءم مع‬

‫مختلف ألوان البشرة وشتّ ى أشكال الوجوه والتقاسيم‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وليس هناك من‬ ‫ظل ُم ع ينّ‬

‫أن تطبيق كافّ ة‬ ‫له‪ ،‬بل ّ‬

‫ظالله على الشعر سيمنح املرأة النتيجة املثلى واملظهر‬ ‫ّ‬ ‫الظل املناسب‬ ‫طبيعي ة‪ .‬ويتوقّ ف اختيار‬ ‫املناسب واألكثر‬ ‫ّ‬

‫منه على االنطباع الذي ترغب املرأة بتركه أينما ح ّل ت أو‬

‫ذه بة‬ ‫ي الفاحت املمتزج مع اخلصل ا ُمل ّ‬ ‫ارحتلت‪ .‬فاللون البنّ ّ‬

‫وي ضفي على امرأته الهيئة املصقولة‬ ‫ّ‬ ‫يعد لون ًا مثير ًا ُ‬

‫الشخصي ة اخلجولة‪،‬‬ ‫وإن كنت من ذوات‬ ‫والرزانة والبراءة‪ْ .‬‬ ‫ّ‬

‫فإن انتقائك اللون األخير هذا ليس باالختيار الصائب‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ضرب ًا‬ ‫ي األكثر دكنة ُم‬ ‫ّ‬ ‫وهنا‪ ،‬عليك بالتوجه نحو البنّ ّ‬ ‫بظالل ألوان الشوكوالتة األفتح بدرجة أو درجتني بهدف‬ ‫كسر دكنتة من جهة‪ ،‬وحتقيق الرونق واجلمال من جهة‬

‫ثانية‪.‬‬

‫اللون األسود‪:‬‬ ‫كم ً‬ ‫ال باخلصالت‬ ‫بالشمس‪ ،‬وفي ذات الوقت ميكن تلبيقه ُم ًّ‬ ‫األفتح على البشرة الصافية واخلالية من العيوب‪ .‬احلذر‬

‫أن استخدامه‬ ‫الوحيد املطلوب والواجب االلتفاف إليه هو ّ‬ ‫طي اته نتيجتني متباينتني؛ فقد يضفي‬ ‫يحمل بني‬ ‫ّ‬

‫الشحوب على بشرتك من جهة‪ ،‬وقد يظهر التقاسيم‬ ‫ّ‬ ‫الظل األنسب له‪ ،‬فهو‬ ‫أم ا‬ ‫بشكل أنعم من جهة أخرى‪ّ .‬‬

‫الرئيسي ة في هذا‬ ‫يعد الصيحة‬ ‫الفحمي الذي‬ ‫اللون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪41‬‬

‫مت مزجه مع خصل ضاربة إلى‬ ‫املوسم‬ ‫وخاص ة إذا ما ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫البرونزي ة واملسفّ عة‬ ‫األسود هو اللون األنسب للبشرة‬ ‫ّ‬


‫‪Accessories‬‬

‫پول كا (‪:)Paule Ka‬‬ ‫الفرنسي ة منذ افتتاحها‬ ‫حافظت دار پول كا‬ ‫ّ‬ ‫والكمالي ات واإلكسسوارات‬ ‫منتجاتها من األزياء‬ ‫ّ‬

‫إقبا ً‬ ‫وشعبي ة متنامية بفضل أناقة‬ ‫ال ُم تزايد ًا‬ ‫ّ‬

‫مظاهرها وجودة تصاميمها ا ُمل عتّ قة املوحية‬ ‫العصري‪ ،‬إلى جانب أسلوب‬ ‫بالفخامة واالبتكار‬ ‫ّ‬

‫تمي ز ببصمته‬ ‫صاحبها سيرج كاجفاجنيه ا ُمل‬ ‫ّ‬ ‫احلس ّي ة ا ُمل ستقاة‬ ‫الكالسيكي ة ا ُمل فعمة باملشاعر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ستمد ًا سحرها من‬ ‫الرومانسي ة‪ُ ،‬م‬ ‫من أزمان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫املمث لة أودري‬ ‫أسماء ملعت في زمانها مثل‬

‫هيبورن والسيدة جاكلني كينيدي أوناسيس‬ ‫متي زت‬ ‫واألميرة غريس كيلي‪ .‬وفي هذا املوسم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫حقائب «كابس كا» املصنوعة من اجللد الفاخر‬

‫أحــدث تــشـكيـالت الـمصمّ ـمـيـن من الـحقائب واألحذية‬ ‫‪Latest Designers’ Collections of Bags & Shoes‬‬

‫في العام ‪ 1987‬على الصدارة والريادة‪ ،‬والقت‬

‫ً‬ ‫حافظة على تأ ّل قها بني‬ ‫املتفردة ُم‬ ‫بإيحاءاتها‬ ‫ّ‬

‫مجموعة‬

‫ّ‬ ‫املتغض نة‬

‫احلقائب‬

‫األخرى‬

‫ضربة‬ ‫وا ُمل‬ ‫ّ‬

‫حين ًا‪،‬‬

‫البارزة‬

‫وتلك‬

‫بهيئتها‬ ‫املزدانة‬

‫اللم اع‬ ‫بالكشاكش ا ُمل نفّ ذة مبهارة عالية على اجللد‬ ‫ّ‬ ‫وا ُمل ّ‬ ‫القطني ة العالية‬ ‫بط نة من الداخل باألقمشة‬ ‫ّ‬

‫اجلودة حين ًا آخ ر‪ .‬وتخ ّل لت التشكيلة األحزمة‬ ‫طوقة للخصور وا ُمل برزة النحناءات‬ ‫الفاخرة ا ُمل ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫األنثوي الساح ر‪.‬‬ ‫القوام‬ ‫ّ‬

‫‪40‬‬


‫أحــدث تــشـكيـالت الـمصمّ ـمـيـن من الـحقائب واألحذية‬ ‫‪Latest Designers’ Collections of Bags & Shoes‬‬

‫‪Accessories‬‬ ‫مايكل كورس (‪:)Michael Kors‬‬ ‫الزيني ة السلسة؛ إذ‬ ‫اجلمالي ة والتفاصيل‬ ‫األمريكي مايكل كورس لهذا املوسم بالعناصر‬ ‫املصم م‬ ‫فاضت تشكيلة حقائب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الريفي الساحر وجمعها في توليفة فريدة‪ ،‬وأضفى‬ ‫املديني ة ومن عبق الطابع‬ ‫العملي الفاخر من اإليحاءات‬ ‫استقى مظهرها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫حس‬ ‫بث‬ ‫والتمي ز‪ .‬وأبدع كورس في‬ ‫التفرد‬ ‫تجدد ًا من‬ ‫بحرفي ته العالية ليعكس مفهوم ًا ُم‬ ‫اإلبداعي ة مستعين ًا‬ ‫عليها ملساته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ذه بة‬ ‫والطي ات عبر تطويق أقسامها‬ ‫التمي ز عبر أشكال احلقائب الظ ّل ّي ة؛ إذ جلأ إلى إضفاء الثنيات‬ ‫العلوي ة باألحزمة ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫املظروفي ة الشكل‬ ‫لف حول اجلزادين‬ ‫جم عة حين ًا آخ ر‪ .‬كما‬ ‫حين ًا‪ ،‬ومن خالل فتحة اإلغالق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتمي زة بهيئتها املزمزمة وا ُمل ّ‬

‫وليبث في تصميمها مزيد ًا من الرونق‬ ‫اجللدي‬ ‫معدني ًا ليزيد من فخامة مظهرها‬ ‫واملصنوعة من جلد التمساح طوق ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫والفخامة‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪39‬‬


‫ترب عت على‬ ‫الكمالي ات بطرحه مجموعة األحذية الفاخرة التي‬ ‫البريطاني جون غاليانو تقدمي إبداعاته الفنّ ّي ة من‬ ‫املصم م‬ ‫واصل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Accessories‬‬

‫جون غاليانو (‪:)John Galliano‬‬ ‫غني‪ ،‬إذ خرجت‬ ‫ي‬ ‫عرش هذا املوسم وحقّ قت جناح ًا باهر ًا مع مختلف التصاميم‬ ‫الريادي ة األخرى‪ .‬فقد ّ‬ ‫ّ‬ ‫عب رت األحذية عن فيض ابتكار ّ‬ ‫ّ‬

‫طوقة لها‪ .‬وعبقت اجلزمات األخرى بفيض الترصيعات‬ ‫فرغة وا ُمل ّ‬ ‫ُم نفّ ذة بأسلوب ُم تقن كشف عن سحر القدم الناعمة عبر األربطة ا ُمل ّ‬

‫البرونزي ة والزرقاء‬ ‫قدمتها‪ ،‬بينما برزت أخرى بألوانها‬ ‫املعدني ة وأحجار اللمع املتناثرة والعقد‬ ‫زي نة ُم ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األنشوطي ة والثنيات الناعمة ا ُمل ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫ً‬ ‫البراق‪.‬‬ ‫وحب ات الب ّل ور‬ ‫الفرائي ة‬ ‫فخامة با ُمل قحمات‬ ‫املطوقة للكاحل‬ ‫ا ُمل ج زّعة‪ ،‬وازدادت اجلزمات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أحــدث تــشـكيـالت الـمصمّ ـمـيـن من الـحقائب واألحذية‬ ‫‪Latest Designers’ Collections of Bags & Shoes‬‬

‫هندسي ة‬ ‫بقص ات‬ ‫والرقي‪ .‬وتأ ّل قت الصنادل‬ ‫مجس د ًة مفاهيم الفخامة‬ ‫العلو‬ ‫متنوعة وكعوب مستدقّ ة شاهقة‬ ‫تصميمي ة‬ ‫بأساليب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪38‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫جان‪-‬پول غوتييه‬ ‫(‪:)Jean-Paul Gaultier‬‬ ‫الفرنسي جان‪-‬پول‬ ‫املصم م‬ ‫أعاد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أحــدث تــشـكيـالت الـمصمّ ـمـيـن من الـحقائب واألحذية‬ ‫‪Latest Designers’ Collections of Bags & Shoes‬‬

‫غوتييه شحذ إبداعاته وتفنّ نه‬ ‫الكمالي ات‬ ‫احلرفي في تشكيلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من األحذية واحلقائب لهذا املوسم‪،‬‬

‫مقدم ًا قوالب نضحت بثرائه‬ ‫ّ‬ ‫واإلبداعي‪ ،‬إذ ضخّ فيها‬ ‫الفكري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مزيج ًا صاخب ًا من التفاصيل‬ ‫الثقافي ة‬ ‫خرفي ة والنفحات‬ ‫الز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العام بالشياكة‬ ‫وغمر مظهرها‬ ‫ّ‬ ‫العصري ة‪ .‬وقد‬ ‫واألنوثة واألناقة‬ ‫ّ‬

‫املصم م اهتمام ًا كبير ًا‬ ‫أظهر هذا‬ ‫ّ‬ ‫بالتفاصيل‬ ‫واخلطوط‬

‫الزيني ة‬ ‫ّ‬ ‫التراثي ة‬ ‫ّ‬

‫الدقيقة‬ ‫العتيقة‪،‬‬

‫ونفّ ذها على احلقائب الفريدة‬ ‫بحم االت مصنوعة من‬ ‫زودة‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫املذه بة‪ .‬أما‬ ‫املعدني ة‬ ‫السالسل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األحذية‪،‬‬ ‫العديد‬

‫فقد‬ ‫من‬

‫ابتكر‬

‫غوتييه‬

‫األشكال‬

‫الفريدة‪،‬‬

‫تأ ّل ق منها احلذاء املصبوغ بلون‬ ‫الفوشيا واملزدان بنسيجه الفاخر‬ ‫التحديدي ة‬ ‫ا ُمل زداد ألق ًا باخلطوط‬ ‫ّ‬ ‫الزيني ة‬ ‫ّ‬

‫ا ُمل ن َّف ذة‬

‫على‬

‫هيئته‬

‫عب ر عن‬ ‫وبكعبه العالي الرفيع وا ُمل ّ‬ ‫األنوثة العارمة واألناقة البالغة‪.‬‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪37‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫‪Latest Designers’ Collections Of Bags & Shoes‬‬

‫أنطونيو م رّاس (‪:)Antonio Marras‬‬ ‫مراس‬ ‫اإليطالي أنطونيو‬ ‫املصم م‬ ‫كمالي ات‬ ‫أظهرت تشكيلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فيض ًا من االبتكار اخل ّ‬ ‫لرقي‬ ‫الق والنعومة املتناهية ا ُمل ترجمة‬ ‫ّ‬

‫مراس واحد ًا من‬ ‫ويعد ا ُمل‬ ‫اإليطالي ة وفخامتها‪.‬‬ ‫الصناعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صم م ّ‬

‫اإلثني ة التي‬ ‫بحب هم للتأثيرات‬ ‫املصم مني القالئل املعروفني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يستمدها هو من بلدته ألغيرو في سردينيا ويرتكز على‬ ‫ّ‬ ‫قدمه‪ .‬واحتوت تصاميم شنط‬ ‫الفكري‬ ‫التنوع‬ ‫والثقافي فيما ُي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫النسائي ة املصنوعة من مختلف املواد واجللود الفاخرة‬ ‫اليد‬ ‫ّ‬

‫الزيني ة البارزة مثل مقابض اليد املمتزجة‬ ‫على التفاصيل‬ ‫ّ‬ ‫ضربة‪ ،‬واألشكال‬ ‫املعدني ة‪ ،‬والهيئة ا ُمل‬ ‫أحيان ًا مع السالسل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫متي زت أخرى‬ ‫الظ ّل ّي ة ا ُمل تقنة على هيئة رسم امرأة‪ ،‬بينما‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫اللوني ة ا ُمل ق زّحة‪.‬‬ ‫اللوني املزدوج‪ ،‬أو تداخالتها‬ ‫بتباينها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪36‬‬


‫‪Accessories‬‬

‫أحدث تشكيالت املصمّ مني من احلقائب واألحذية‬ ‫زخرت مم رّات عروض األزياء العامل يّة ملوسم خريف وشتاء ‪ 2011-2010‬بفيض من الكمال يّات الفاخرة التي زادت من سحر‬ ‫ورونق األزياء امل ُكمّ لة لها‪ ،‬وبرزت فيها التوليفات اللون يّة اخلالّبة واألحجام املتباينة واألشكال الزخرف يّة املع بّرة‬ ‫عن الرونق والغنى‪ .‬وراحت دور األزياء تتسابق في عرض كمال يّاتها ّ‬ ‫األخ اذة تلك من األحذية واحلقائب املتن وّعة في‬ ‫التصميمي لتناسب أذواق النساء ّ‬ ‫كاف ة‪ .‬ومت يّزت تلك التصاميم بلمسات التج ّدد واالبتكار مبا‬ ‫صيحتها وأسلوبها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫الشخصي امل م يّز لكل امرأة‪ .‬ومن هنا اخترنا مجموعة من تشكيالت‬ ‫يتالءم مع املظهر الكل ّي واألناقة واألسلوب‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫بعض من أبرز دور األزياء‪.‬‬ ‫الكمال يّات التي ق ّدمها‬

‫ألبرتا في رّي ّت ي (‪:)Alberta Ferretti‬‬ ‫املقدمة من‬ ‫فيريتّ ي‪ .‬فقد استقطبت تشكيلة احلقائب‬ ‫املصم مة البارعة ألبرتا‬ ‫بد لنا من ذكر‬ ‫ّ‬ ‫باحلديث عن األلق والترف واإلبداع‪ ،‬ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫واألمريكي ات‬ ‫اإلجنليزي ة كيت بكينسيل‬ ‫املمث لة‬ ‫فيريتّ ي لهذا املوسم استحسان وإعجاب الشهيرات من أنحاء العالم مثل‬ ‫ألبرتا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫نيكول ريتشي وكاميرون دياز وساندرا بولوك والعارضة ميشا بارتون‪ ،‬فض ً‬ ‫وغيرهن‬ ‫الشاب ة إيـﭭانكا ترامپ‬ ‫سي دة األعمال‬ ‫ال عن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األنثوي املتّ سم باألناقة املصقولة‪ ،‬وذلك عبر اللمسات‬ ‫فيريتّ ي عن شغف التصميم‬ ‫عب رت حقائب‬ ‫الكثيرات من األسماء الالمعة‪ .‬وقد ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جي ة‪ ،‬وازدادت تأ ّل ق ًا بالثنيات‬ ‫وري ة‬ ‫التصويري ة الفاخرة واملؤ ّل فة من‬ ‫الفنّ ّي ة لألمناط‬ ‫واخلرزي ة التي غمرت أسطحها اخلار ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلب ات الب ّل ّ‬ ‫ّ‬ ‫بجمالي ة عالية‪.‬‬ ‫الزيني ة ا ُمل نفّ ذة‬ ‫والكشاكش والشراريب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Al-Ostoura 2010-2011‬‬

‫‪35‬‬


‫الـــمــنــارة الـفـ ّنـيّـة والـشـعـلـة الـثـقافـيّـة في فندق لــيسـوترا‬ ‫‪The Art Beacon & Enlightenment At Le Sutra Hotel‬‬

‫‪Art & Design‬‬

‫إبداعي مبسند‬ ‫حتث اإلنسان على احملافظة على الطاقة النابعة من الداخل‪ .‬والكرسي املنحوت بأسلوب‬ ‫الغرف‪ ،‬مصابيح اإلنارة التي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫املصري ني‬ ‫وتعد من األزهار ا ُمل كرسة عند قدماء‬ ‫ظهر على هيئة أوراق زهرة اللوتس في أوج تفتّ حها كناية على الضياء واالستنارة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والبوذي ني‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وامللوثات املنغّ صة للحياة بكافّ ة مستوياتها»‪ .‬وعلى هذا األساس‪،‬‬ ‫وميكن ترجمة الشو ّديهي «بالنقاء والصفاء والتخ ّل ص من الشوائب‬ ‫ّ‬ ‫ُرسم على جدار ركن لالستحمام امرأة على صورة زهرة اللوتس‪ .‬وصنعت كراسي الغرفة بوحي من عصا «الداندا» املستخدمة في‬ ‫ّ‬ ‫والتحك م في التنفس عبر األنف‪.‬‬ ‫الروحي ة لالتكاء عليها‪ ،‬ومن مهامها املوازنة‬ ‫رياضة اليوغا‬ ‫ّ‬

‫وي ضرب به املثل‬ ‫شخصي ة ُم حاربة ُع رف عنه‬ ‫وقد ُك ّرست إحدى غرف الطابق «راجاز» تقدير ًا وتكرمي ًا لـ «كارنا»‪ ،‬وهو‬ ‫ّ‬ ‫القوة والشجاعة ُ‬ ‫ّ‬ ‫أن احلياة ُم قامرة‬ ‫في الكرم والبسالة واإلقدام بحسب األسطورة‬ ‫جس دة لطرح فكرة ّ‬ ‫ّ‬ ‫الهندي ة‪ .‬ومن الغرف األخرى‪ ،‬تخصيص غرفة ُم ّ‬

‫كبرى‪ .‬وجت ّل ت الفكرة في غرفة «دايوتيا» وتعني املقامرة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫التحك م والسيطرة ال ينبعان من اجلسد‬ ‫أن‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬احتوى تصميم غرف الشرينغار على مفهوم كاداوس الذي يرمز إلى ّ‬ ‫عب رة عن بسط السيطرة عند اهتياج العقل وما قد يؤول‬ ‫ويجس ده منحوتة طائ ر‪ ،‬ومقابض اخلزائن‬ ‫فحسب وإنمّ ا من العقل‪،‬‬ ‫اليدوي ة ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والفن حالها في ذلك حال‬ ‫خرفي ة والفنّ ّي ة ا ُمل نفّ ذة بأسلوب من اجلمال‬ ‫إليه من فعل أحمق‪ .‬وتعكس غرف شرينغار أجمل التفاصيل الز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أم ا غرفة «كاثاك» مبعنى ِ‬ ‫ص ة‪ ،‬فهي القدرة على صياغتها‬ ‫بأن اجلمال يكمن في‬ ‫بقي ة غرف هذا الفندق‪ ،‬وتوضح ّ‬ ‫ّ‬ ‫الق ّ‬ ‫ّ‬ ‫السمو والتعالي‪ّ .‬‬ ‫قو ًة وتعبير ًا‪.‬‬ ‫عبر الرقص‪ ،‬فلغة‬ ‫ّ‬ ‫اليد واجلسد وتعابير الوجه هي األكثر ّ‬

‫قدر مساحتها‬ ‫الفعالي ات‬ ‫ص ص في الفندق قاعة لعرض‬ ‫املتفرد وتلك‬ ‫وعلى نفس هذا املنوال‬ ‫الثقافي ة والفنّ ّي ة‪ ،‬تُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجلمالي ة السامية‪ُ ،‬خ ّ‬ ‫ّ‬

‫احلرية في اختيار ما يشتهون من مطايب املأكل واملشرب في املطاعم‬ ‫مرب ع ًا‪ .‬ويوفّ ر الفندق لضيوفة‬ ‫بحوالي األلف وخمسمائة قدم ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وتفرد ًا‪ ،‬ففيه يتمتّ ع الزائر بكرم الضيافة‬ ‫يعد لسيوترا أحد فنادق العالم األكثر فخامة ورونق ًا‬ ‫واملقاهي املتواجدة فيه‪ .‬وفي اإلجمال‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫الهندي ة واخلدمة املمتازة‪ ،‬فض ً‬ ‫الروحاني ة والفنّ ّي ة‪ ،‬إلى جانب‬ ‫التقليدي ة الناضحة باملذاهب‬ ‫ال عن استمتاعه بالتعرف على املوروثات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الهندي ة العظيمة‪.‬‬ ‫بهوي ة تكشف عن األساطير‬ ‫عب ق‬ ‫ي‬ ‫املمي ز للفندق ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطابع املعمار ّ‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫‪33‬‬

‫غرفة شرينغار‪.‬‬

‫‪Shringar room.‬‬


‫الـــمــنــارة الـفـ ّنـيّـة والـشـعـلـة الـثـقافـيّـة في فندق لــيسـوترا‬ ‫‪The Art Beacon & Enlightenment At Le Sutra Hotel‬‬

‫‪Art & Design‬‬

‫وبالعودة إلى الطوابق املرتكز بناءها وفق ًا‬ ‫ص ّم مت الديكورات‬ ‫للمفاهيم السابقة‪ ،‬فقد ُ‬ ‫أسس من امليثولوجيا‬ ‫الداخلي ة للغرف على‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫الهندي ة القدمية مثل «راﭬانا» و«أشوكا» و«بودا»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ي والشعور‬ ‫وكذلك وفق ًا ملفاهيم اإلدراك‬ ‫ّ‬ ‫احلس ّ‬

‫أولها امليثولوجيا‬ ‫الباطني‪ .‬وراﭬانا‬ ‫ّ‬ ‫شخصي ة تُ ّ‬ ‫ّ‬

‫الهندي ة في أكثر من أسطورة‪ ،‬فهو التلميذ‬ ‫ّ‬ ‫شخصي ة بطلة‬ ‫كرس للمعلم واإلله شيـﭭا‪ ،‬وهو‬ ‫ّ‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫أم ا‬ ‫يجابه ببسالة حاكم النكا وإله‬ ‫الشر «راما»‪ّ .‬‬ ‫ّ‬ ‫شجرة أشوكا املخضوضرة فهي من األشجار‬ ‫البوذي‪ .‬وبودا غني عن‬ ‫قدسة بحسب املعتقد‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫الروحي ة‬ ‫التعريف بعد أن أرسى دعائم التعاليم‬ ‫ّ‬

‫غرفة مانداال‪.‬‬

‫‪Mandala room.‬‬

‫البوذي ة‪.‬‬ ‫التي اشتُ قّ ت منها الديانة‬ ‫ّ‬ ‫وفي غرف «براكريتي» و«نيرﭬان» و«مانداال»‬ ‫يتجس د مفهوم الغاونا «ساتـﭭا»‪.‬‬ ‫و«شو ّديهي»‬ ‫ّ‬ ‫املادي‪.‬‬ ‫وي قصد بكلمة براكريتي الطبيعة والعالم‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫وتتج ّل ى مظاهره في عدد من قطع األثاث‪ ،‬مثل‬ ‫كراسي الساج ا ُمل ّ‬ ‫إن عاج ً‬ ‫ال‬ ‫ذك رة بالفناء والنهاية ْ‬ ‫أم آج ً‬ ‫تعد‬ ‫زي نة للغرفة والتي‬ ‫ّ‬ ‫ال‪ .‬ومن اللوحات ا ُمل ّ‬ ‫األكثر إحلاح ًا في التأكيد على مفهوم ساتـﭭا‬ ‫االرتقائي‪ ،‬احتوت إحدى اللوحات على رسم‬ ‫ّ‬

‫احلجري ة تنتهي عند‬ ‫لدرجات من الصخور‬ ‫ّ‬ ‫ضاءا بشمعة‪ُ ،‬م ظهرة بذلك معنى‬ ‫مدخل ُم‬ ‫ً‬ ‫العقلي ة‪.‬‬ ‫احلكمة واالستنارة‬ ‫ّ‬

‫وتفس ر كلمة نيرﭬان باالعتزال ونبذ احلياة‬ ‫ّ‬ ‫احلر ّي ة‬ ‫الدنيا والوصول إلى أعلى مستويات‬ ‫ّ‬ ‫تصويري ة‬ ‫والنقاء‪ .‬لذا‪ ،‬ترتسم على جدرانها لوحة‬ ‫ّ‬ ‫أن ُي صبح‬ ‫عب ر عن رحلة األمير‬ ‫«سيدارثا» قبل ْ‬ ‫ّ‬ ‫تُ ّ‬ ‫مؤس س‬ ‫«سيدارثا غاوثاما بودا»‬ ‫املع ّل م الروحاني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املبني ة على أربع حقائق‪:‬‬ ‫البوذي ة‬ ‫التعاليم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والتحرر من‬ ‫«احلياة معاناة‪ ،‬ومنشأ املعاناة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫احلرفي ة جلوهر الطاقة‪،‬‬ ‫واملانداال هي الترجمة‬ ‫ّ‬ ‫األسرة‪،‬‬ ‫وتتج ّل ى على لوحة مع ّل قة فوق أحد‬ ‫ّ‬ ‫هندسي ُم تداخل يحيط‬ ‫وتتأ ّل ف من شكل‬ ‫ّ‬ ‫نقطة‬ ‫مركزي ة ترمز إلى الوصل بني العامل ينْ‬ ‫ّ‬

‫‪31‬‬

‫والباطني‪ .‬ومن املعالم البارزة في‬ ‫احلسي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫غرفة شو ّديهي‪.‬‬

‫‪Shuddhi room.‬‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫املعاناة‪ ،‬والتخ ّل ص من متاع الدنيا وشهواتها»‪.‬‬


‫‪Art & Design‬‬

‫‪The Art Beacon & Enlightenment At Le Sutra Hotel‬‬

‫ش ّي د ّ‬ ‫وشمولي ة‪ ،‬فقد ُ‬ ‫بتصور‬ ‫وج ّه ز‬ ‫كل‬ ‫وبنظرة أكثر ُع مق ًا‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫طابق ُ‬ ‫األول ميثل «تاماس»‪،‬‬ ‫عب ر عن الغوانا الثالث‪ .‬فالطابق‬ ‫فكري ُم ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وهو مفهوم يرتبط مبعاني اإلفراط والوفرة والتعقيدات والشهوة‬ ‫جس د‬ ‫اجلسدي ة واجلهل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وبالتوج ه صعود ًا نحو الطابق الثاني ا ُمل ّ‬

‫ّ‬ ‫املؤث رة‬ ‫لغوانا «راجاز»‪ ،‬فيرتقي مبفهومه إلى حيث الذبذبات‬ ‫أم ا‬ ‫واألفعال الصادرة والعاطفة والنشاط‬ ‫ّ‬ ‫واحليوي ة والصخب‪ّ .‬‬

‫ّ‬ ‫ارتقاءا عن‬ ‫فكري ًا أكثر‬ ‫تصور ًا‬ ‫فيحتل‬ ‫الطابق الثالث واألخير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وتلخ ص‬ ‫سابقيه وهو «ساتـﭭا» وتعني التوازن والنظام والنقاء‪.‬‬ ‫اإلنساني‪.‬‬ ‫السمو‬ ‫الغوانا الثالث هذه مراحل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السنسكريتي ة‪ ،‬تعني كلمة «ليسوترا»‬ ‫وبحسب لغة الهند القدمية‬ ‫ّ‬ ‫ويوح د بني أشياء شتّ ى لتصبح ك ًّ‬ ‫ال‬ ‫احلبل‪ ،‬أي «احلبل الذي يربط‬ ‫ّ‬ ‫متكام ً‬ ‫السي د رادها باجاج مدير مجموعة‬ ‫ال ال يتج زّأ»‪ ،‬هكذا أفاد‬ ‫ّ‬ ‫أن‬ ‫«باجاج» التي يقبع حتت ظاللها هذا الفندق الفاخ ر‪ ،‬والذي أراد ْ‬ ‫الفن والثقافة والضيافة‬ ‫يوح د بني‬ ‫يكون فندق ليسوترا مركز ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫الهندي ة في آن مع ًا‪.‬‬ ‫ّ‬

‫غرفة دايوتيا‪.‬‬

‫‪Dyuutya room.‬‬

‫‪30‬‬


‫‪Art & Design‬‬

‫املنارة الف ّنيّة والشعلة الثقافيّة في فندق ليسـوترا‬ ‫ّ‬ ‫االستثنائي‪ ،‬وإبصار الواقع‬ ‫الثقافي‬ ‫التاريخي املتم يّز‪ ،‬والعمق‬ ‫كل إنسان يسعى إلى االستزادة في التع رّف على الزخم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ويتطل ع إلى التع رّف على عبق البناء‬ ‫امللموس‪ ،‬ويمُ ّن ي نفسه في استكشاف مجاهيل حضارة مؤثّرة ومنارة ما تزال مشتعلة‪،‬‬ ‫والتصاميم الداخل يّة جُ‬ ‫امل ّ‬ ‫س دة لسحر الشرق األقصى‪ ،‬فليس من سبيل أفضل من التوجّ ه إلى حيث فندق ليسوترا الواقع‬ ‫ّ‬ ‫الهندي القدمي واحلديث‪.‬‬ ‫في مدينة مومباي الهنديّة‪ ،‬وهي واحدة من أهمّ املدن التي لعبت دورا ً ها ّم اً في التاريخ‬

‫والفن ا ُمل ستلهم ينْ من مختلف األساطير وامليثولوجيا‬ ‫األهم في تقدمي املعرفة‬ ‫يكشف فندق ليسوترا عن نفسه باعتباره الفندق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫كل طابق منه وفي ّ‬ ‫الهندي ة املتج ّل ية آثارها في ّ‬ ‫تفرد بجمال معماره‬ ‫كل غرفة فيه‪ .‬ويقع هذا الفندق ا ُمل‬ ‫واملعتقدات واملوروثات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واملتضم نة جميع التسهيالت التي‬ ‫األخ اذة في منطقة باندرا في مومباي‪ ،‬وهي من املناطق الرائعة‬ ‫الداخلي ة‬ ‫الفاخر وتصاميمه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احمللي ني املتمتّ عني بالكفاءة الفنّ ّي ة‬ ‫واملعماري ني‬ ‫املصم مني‬ ‫يحتاجها املرء ألسلوب حياة سعيدة‪ .‬وقام بتشييد الفندق باقة من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي الرفيع‪.‬‬ ‫واخلبرة‬ ‫ّ‬ ‫االحترافي ة والذوق الفنّ ّ‬ ‫عد ّ‬ ‫يتأ ّل ف ليسوترا من ثالثة طوابق يشتمل ّ‬ ‫ٍ‬ ‫يتفرد باخلصائص‬ ‫كل طابق أمنوذج ًا‬ ‫عدد من الغرف الفاخرة‬ ‫كل منها على‬ ‫ّ‬ ‫وي ّ‬ ‫بحق‪ُ .‬‬ ‫ّ‬ ‫ويجس د ّ‬ ‫كل طابق أصل العناصر اخلمس‬ ‫الهندي ة‪،‬‬ ‫والرموز املتج ّل ية في البشر وفي الطبيعة وفي الكينونات بحسب الفلسفة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أم ا العناصر اخلمس فهي األثي ر‪ ،‬والهواء‪ ،‬واملاء‪ ،‬والنار‪ ،‬والتراب‪.‬‬ ‫التي ترتكز عليها تلك الفلسفة وعالقتها مع «الغاونا» الثالث‪ّ .‬‬ ‫والغوانا الثالثة هي «التاماس»‪« ،‬والراجاز»‪« ،‬والساتـﭭا»‪.‬‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫‪29‬‬

‫غرفة كاثاك‪.‬‬

‫‪Kathak room.‬‬


‫جـــــــزر كــــــوك‪ :‬اجلـــ ّنـــة الـــپــولــيـنـيـزيّـة‬ ‫‪Cook Islands: The Polynesian Paradise‬‬

‫‪Travel‬‬

‫ّ‬ ‫تطل على مناظر رائعة على احمليط‪ ،‬فض ً‬ ‫ال‬ ‫واسعة‬ ‫وحم ام‪.‬‬ ‫خاص‬ ‫جي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عن دوش استحمام خار ّ‬ ‫وقد ز ُّودت بعض بيوت البنغالو الفاخرة باألراجيح‬

‫اخلاص ة باالستلقاء‪ُ ،‬‬ ‫وث ّب تت في احلديقة‬ ‫الشبكي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جي ة احمليطة بالبنغالو‪ ،‬وتطل‬ ‫االستوائي ة اخلار ّ‬ ‫ّ‬ ‫مباشرة على احمليط‪ .‬فض ً‬ ‫ال عن املطاعم والبارات‬ ‫املكونة‬ ‫تقدم ألذ العصائر وأشهى األطعمة‬ ‫التي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلستوائي ة باإلضافة إلى‬ ‫من الفواكه واخلضراوات‬ ‫ّ‬ ‫البحري ة‪.‬‬ ‫املأكوالت‬ ‫ّ‬

‫مشهد بديع مختلف ألحد الشطآن‪.‬‬

‫‪Another spectacular beach.‬‬

‫اجلنوبي ة تقع جزيرة‬ ‫وضمن مجموعة اجلزر‬ ‫ّ‬ ‫«ماجنايا»‪ ،‬وهي اجلزيرة األقدم على اإلطالق‪،‬‬ ‫جزيرتي «ماوكي» و «ميتيارو»‬ ‫باإلضافة إلى‬ ‫ّ‬ ‫اجليري ة املرتفعة‪ ،‬إلى‬ ‫املؤ ّل فتان من الصخور‬ ‫ّ‬ ‫احللقي ة «باملرستون»‬ ‫جاني ة‬ ‫جانب اجلزيرة املر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫شمالي جزيرة إيتوتاكي‪.‬‬ ‫وتبعد حوالي ‪ 310‬أميال‬ ‫ّ‬ ‫وهكذا‪ ،‬تكشف تلك اجلزر عن سحر من نوع‬

‫مختلف للمحيط الهادي وعن روعة املكان وجمال‬ ‫الطبيعة‪.‬‬ ‫جانب من شطآن إيتوتاكي العديدة‪.‬‬

‫‪Beach side view of the Aitutaki.‬‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫‪27‬‬

‫بيوت البنغالو ّ‬ ‫األخ اذة‪.‬‬

‫‪charming Bungalows.‬‬


‫‪Travel‬‬

‫وليس‬

‫في‬

‫روعة‬

‫جزيرة‬

‫إيتوتاكي‬

‫بشطآنها الرائعة وزرقة مياهها الصافية‬ ‫زي نة ألرضها ما‬ ‫جد ًّا وأشجار النخيل ا ُمل ّ‬

‫جـــــــزر كــــــوك‪ :‬اجلـــ ّنـــة الـــپــولــيـنـيـزيّـة‬ ‫‪Cook Islands: The Polynesian Paradise‬‬

‫البريدي ة‬ ‫تتصدر البطاقات‬ ‫أن‬ ‫ّ‬ ‫يستحق ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكالسيكي ة‬ ‫ّ‬

‫الناطقة‬

‫روعة‬

‫وسحر ًا‬

‫اجلمالي ة‪ .‬وعلى‬ ‫مبحتوى آيات مشاهدها‬ ‫ّ‬ ‫منت جزيرة إيتوتاكي‪ ،‬ميكن للسائح‬ ‫االستمتاع بركوب مياه البحر الفيروزية‬ ‫والسباحة فيها واالستلقاء على رمال‬ ‫الذهبي ة الناعمة حتت زرقة‬ ‫شواطيها‬ ‫ّ‬ ‫سمائها‪.‬‬ ‫شعبي‪.‬‬ ‫بزي‬ ‫رجل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪A man in local uniform.‬‬

‫يفوت الزائر فرصة اإلقامة في منتجع‬ ‫وال‬ ‫ّ‬ ‫اخلمس جنوم «بحيرة إيتوتاكي»‪ ،‬ويتأ ّل ف‬ ‫هذا املنتجع من سبعة وثالثني بيت ًا‬ ‫من بيوت البنغالو املنفصلة على شكل‬ ‫ستوديوهات‬

‫واملصم مة‬ ‫ّ‬

‫على‬

‫الطراز‬

‫شي دة من عروق أشجار‬ ‫البولينيزي‪ ،‬وا ُمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلستوائي ة‪ .‬وتتمتّ ع مبوقع ممتاز‬ ‫الكادي‬ ‫ّ‬ ‫على شاطىء وبحر إيتوتاكي مباشرة‪،‬‬ ‫ويوفّ ر هذا املنتجع غرف ًا فسيحة وشرفة‬ ‫عب ارة تنقل‬ ‫الزوار إلى منتجع إيتوتاكي‪A ferry Transports visitors to Aitutaki resort. .‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫‪25‬‬

‫الزوار إلى منتجع إيتوتاكي‪.‬‬ ‫عب ارة تنقل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪A ferry Transports visitors to Aitutaki resort.‬‬


‫‪Travel‬‬

‫ّ‬ ‫تطل في معظمها على الشاطىء‬ ‫وجناح ًا‬ ‫الداخلي ة‬ ‫والبح ر‪ .‬وقد ُج ّه زت تصاميمها‬ ‫ّ‬ ‫باالستعانة مبوجودات وأدوات مستوحاة من‬

‫جـــــــزر كــــــوك‪ :‬اجلـــ ّنـــة الـــپــولــيـنـيـزيّـة‬ ‫‪Cook Islands: The Polynesian Paradise‬‬

‫تلك اجلزيرة اخل ّ‬ ‫سواءا من حيث األثاث‬ ‫البة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أو األعمال واملنحوتات الفنّ ّي ة املتوفّ رة‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫جو ًا انطالق ًا من مطار العاصمة‬ ‫بالتحليق ّ‬ ‫ملدة خمسة وأربعني دقيقة‪ ،‬يصل‬ ‫أﭬاروا و ّ‬ ‫الزائر إلى اجلزيرة الثانية من املجموعة‬ ‫اجلنوبي ة وهي جزيرة إيتوتاكي‪ ،‬وتلي‬ ‫ّ‬

‫شرفة أحد بيوت البنغالو‪.‬‬

‫‪Terrace area of one of the Bungalows.‬‬

‫أهمي تها كقبلة‬ ‫جزيرة راروتونغا في‬ ‫ّ‬ ‫سياحي ة‪ ،‬ومن أبرز مدنها «آروتونغا» وتقع‬ ‫ّ‬ ‫الغربي منها‪ .‬ويكمن جمال‬ ‫على اجلانب‬ ‫ّ‬

‫حلقي ة‬ ‫جاني ة‬ ‫إيتوتاكي في كونها جزيرة مر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عدة جزر صغيرة وشطآن‬ ‫الشكل تتأ ّل ف من ّ‬ ‫مهدبة‬ ‫ّ‬

‫وأشجار‬

‫نخيل‬

‫حتوط‬ ‫ّ‬

‫بحيرة‬

‫جاني ة ضحلة‪ .‬وتُ لقّ ب إحدى تلك اجلزر‬ ‫مر‬ ‫ّ‬ ‫بحق جنّ ة‬ ‫الصغيرة باسم «هيـﭭين» وهي‬ ‫ّ‬ ‫معب رة عن جوهر السح ر‪.‬‬ ‫استوائي ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫البحري ة اخل ّ‬ ‫البة في إيتوتاكي‪.‬‬ ‫أحد املشاهد‬ ‫ّ‬

‫‪One of the amazing sea view in Aitutaki.‬‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫‪23‬‬

‫بيوت البنغالو املط ّل ة على احمليط في منتجع إيتوتاكي‪.‬‬

‫‪Overwater Bungalows at the Aitutaki Resort.‬‬


‫‪Travel‬‬

‫متتد ألكثر من‬ ‫يحيط بجزيرة راروتونغا بحيرة ضحلة‬ ‫ّ‬ ‫مئات الياردات وصو ً‬ ‫البحري لتنحدر عند‬ ‫ال إلى احليد‬ ‫ّ‬

‫جـــــــزر كــــــوك‪ :‬اجلـــ ّنـــة الـــپــولــيـنـيـزيّـة‬ ‫‪Cook Islands: The Polynesian Paradise‬‬

‫وتضم مشاهد ومعالم‬ ‫سفوحها داخل أعماق احمليط الهادي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫استوائي ة‬ ‫لؤلؤي ة‬ ‫وتتنوع طبيعتها ما بني مياه‬ ‫أثري ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫البحري ة الشائعة؛‬ ‫ملي ة‪ .‬ومن النشاطات‬ ‫دافئة وشطآن ر ّ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫الش نَ ْركل للمساعدة على‬ ‫السباحة حتت املاء باستخدام‬ ‫وخاص ة في شهر أغسطس‪،‬‬ ‫التنفّ س‪ ،‬والغوص مع احليتان‬ ‫ّ‬ ‫البحري ة لالطالع على معالم اجلزر‬ ‫وصيد األسماك‪ ،‬واجلوالت‬ ‫ّ‬ ‫باستخدام القوارب‪ ،‬فض ً‬ ‫والدراجات‬ ‫ال عن ركوب اخليل‬ ‫ّ‬

‫الناري ة وتس ّل ق اجلبال والتن زّة مشي ًا على األقدام‪ .‬وتعبق‬ ‫ّ‬

‫عرف الزائر على‬ ‫بالفعالي ات‬ ‫راروتونغا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الليلي ة التي تُ ّ‬ ‫الفلوكلوري ة الراقصة‪.‬‬ ‫الشعبي ة‬ ‫فنونها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومن األماكن املرفّ هة والضامنة للزائر إقامة سعيدة‪ ،‬فندق‬ ‫ومنتجع األربع جنوم «شاطىء راروتونغا»‪ ،‬ويقع عند شاطىء‬ ‫آرووا ذي الرمال البيضاء‪ ،‬وهو من الشطآن املتمتّ عة بأشعة‬ ‫ْ‬ ‫وميتد‬ ‫شمس مشرقة وحتظى مبشهد غروب يأخذ األلباب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫املنتجعي على مساحة تشتمل على احلدائق‬ ‫هذا الفندق‬ ‫ّ‬ ‫اإلستوائي ة اخلضراء مبقدار ستة آكرات‪ ،‬ويضم ‪ 156‬غرفة‬ ‫ّ‬

‫احمللي ني‪.‬‬ ‫أحد الراقصني‬ ‫ّ‬

‫‪One of the local dancers.‬‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫‪21‬‬

‫محلي‪.‬‬ ‫احتفال راقص‬ ‫ّ‬

‫‪A local dance ceremony.‬‬


‫‪Travel‬‬

‫‪Cook Islands: The Polynesian Paradise‬‬

‫السي اح عن املئة ألف زائر‬ ‫وعلى الرغم من جتاوز عدد‬ ‫ّ‬ ‫تعد من أكثر املناطق‬ ‫سنوي ًا لعاصمة راروتونغا التي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫طبيعي ة خ ّ‬ ‫البة‬ ‫للسي اح‪ ،‬فقد بقيت العاصمة ظاهرة‬ ‫جذب ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األثيري ة الساحرة‪ ،‬وحافظت‬ ‫ُم حتفظة بروعة مشاهدها‬ ‫ّ‬ ‫على رونقها وسالمتها ونظافتها حتّ ى أنّ ه لم تخدشها يد‬ ‫السي اح‪.‬‬ ‫إنسان أو تعبث بها وطأة أقدام‬ ‫ّ‬ ‫األهم بالنسبة إلى جزر كوك‬ ‫تعد راروتونغا من املناطق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشمالي‪،‬‬ ‫مجتمعة‪ ،‬وتقع عاصمتها أﭬاروا على الساحل‬ ‫ّ‬ ‫اإلداري ة‬ ‫أهمي تها‬ ‫وهي في الواقع عاصمة جزر كوك بفضل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ملاني‪،‬‬ ‫والتجاري ة للدولة‪ .‬ففيها يقبع املطار‪ ،‬واملبنى الب ر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األثري ة القدمية التي كانت تشغل في‬ ‫وهو من املباني‬ ‫ّ‬

‫سياحي‪ .‬ووفق ًا لهذا‪ ،‬تعتبر‬ ‫ما مضى كفندق ومنتجع‬ ‫ّ‬

‫تضم بني جنباتها‬ ‫عاملي‪،‬‬ ‫سياحي‬ ‫راروتونغا موقع جذب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املنتجعات‬

‫السياحي ة‬ ‫ّ‬

‫والفنادق‬

‫الفاخرة‬

‫واملوتيالت‬

‫املقر األنسب‪.‬‬ ‫الصغيرة التي توفّ ر احلرية في اقتناء‬ ‫ّ‬

‫الشبكي ة في جزيرة إيتوتاكي‪.‬‬ ‫شخص مستلق على األرجوحة‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫‪A person relaxing in a hammock at the Aitutaki.‬‬

‫شاطىء خ ّ‬ ‫الب في جزيرة هيـﭭين‪.‬‬

‫‪A beautiful beach on the Island of Heaven.‬‬

‫‪20‬‬


‫‪Travel‬‬

‫جزر كوك‪ :‬اجل ّنة الپولينيزيّة‬ ‫رغم حقيقة كونها من اجلزر املنسيّة ومترامية األطراف‪ ،‬غير‬ ‫أنّها تع ّد روضة من الرياض الربّانيّة التي خلقها اهلل على وجه‬ ‫البسيطة‪ .‬وتضمّ بني جنباتها من مواطن احلياة الفطريّة واملناظر‬ ‫الطبيعيّة اخلالّبة والشواطىء الذهبيّة واملياه الفيروزيّة النقيّة‬

‫ّ‬ ‫يستحق عناء الزيارة واالستمتاع مبشاهدة سحر جزر كوك‪.‬‬ ‫ما‬

‫وح دة‪ ،‬وفيما عدا ذلك تدير تلك‬ ‫التداول بالعملة‬ ‫ّ‬ ‫النيوزيلندي ة ا ُمل ّ‬ ‫ذاتي ًا‪.‬‬ ‫الداخلي ة‬ ‫اجلزيرة شئونها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األوروبي‬ ‫س ِّم يت بجزر كوك نسبة إلى مستكشفها القبطان‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬

‫«جيمس كوك» الذي وصل إليها في عام ‪ .1770‬وفي العام ‪1888‬‬

‫مت نقل إدارة‬ ‫محمي ة‬ ‫حتولت إلى‬ ‫بريطاني ة‪ .‬ومع حلول العام ‪ّ 1990‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تتأ ّل ف أرخبيالت جزر كوك الواقعة جنوب احمليط الهادي من‬

‫ّ‬ ‫حق‬ ‫سك ان جزر كوك‬ ‫احلكم إلى نيوزيلندا‪ .‬وفي سنة ‪ 1965‬اختار‬ ‫ّ‬

‫خمسة عشر جزيرة متناثرة على صفحة مياه احمليط على مساحة‬

‫احلر مع‬ ‫الداخلي ة مع اإلبقاء على اتحّ ادهم‬ ‫التصرف في شؤونهم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وتتفرد ّ‬ ‫كل جزيرة منها بألق‬ ‫مرب ع‪.‬‬ ‫بإمتداد ‪ 2.2‬مليون كيلومتر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫نيوزيلندا‪.‬‬

‫ورونق طبيعتها اجلميلة‪ ،‬وتتباين الواحدة عن األخرى في مظاهرها‬ ‫وتنوع مظاهر احلياة والنشاطات‬ ‫املتعددة‬ ‫الثقافي ة وموروثاتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫البركاني ة‬ ‫املتكونة بفعل النشاطات‬ ‫تنقسم أرخبيالت جزر كوك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫البحري ة واملنتجعات الفاخرة فيها‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالسك ان قياس ًا‬ ‫األقل أهولة‬ ‫الشمالي ة‬ ‫إلى مجموعتني؛ املجموعة‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ذاتي‬ ‫سك ان جزر كوك بحوالي ‪ 13.200‬نسمة وتتمتّ ع بحكم‬ ‫يقدر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫احلر مع نيوزيلندا التي‬ ‫سك انها االتحّ اد‬ ‫دميقراطي‪ ،‬واختار‬ ‫ملاني‬ ‫بر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بناءا‬ ‫جي ة‬ ‫وعسكري ًا‬ ‫دفاعي ًا‬ ‫تؤم ن لها دعم ًا‬ ‫وتهتم بشؤونها اخلار ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬

‫الشمالي ة األقدم من حيث‬ ‫اجلنوبي ة‪ .‬وتتأ ّل ف اجلزر‬ ‫إلى املجموعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حلقي ة وق ّل ما تطأها قدم‬ ‫جاني ة‬ ‫التكون والنشوء من ستة جزر مر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫رئيسي تني هما‬ ‫فتتكون من جزيرتني‬ ‫اجلنوبي ة‬ ‫أم ا اجلزر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إنسان‪ّ .‬‬ ‫«راروتونغا» و «إيتوتاكي»‪.‬‬

‫ويتم في تلك اجلزر‬ ‫اتفاقي ات التعاون املشترك بينهما‪،‬‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright Rex Features‬‬

‫‪19‬‬

‫جزر كوك‪ ،‬ومشهد بديع‪.‬‬

‫‪The Cook Islands, one of the stunning views.‬‬


‫الزوجي ة هي املساندة ومنتهى االحترام‬ ‫ّ‬ ‫أحب زوجي اآلن أكثر من‬ ‫املتبادل‪ ،‬فأنا‬ ‫ّ‬ ‫ذي قبل‪ ،‬وفيه من الصفات التي طاملا‬ ‫أن يحظى بها زوج املستقبل‪،‬‬ ‫متنّ يت ْ‬

‫جـايــن لــيـــﭭــز‪ :‬الــتــوازن بـيــن الـحــياة والـعمـل‬

‫‪Jane Leeves: Balancing Between Life & Work‬‬

‫طي ب للغاية‪ ،‬وصادق‪ ،‬وأكبر‬ ‫فهو‬ ‫ّ‬ ‫مساند لي وداعم لعملي‪ ،‬ووالد رائع‪.‬‬

‫ّ‬ ‫نتعل م من جتاربها‪،‬‬ ‫ احلياة مدرسة‬‫فما دليلك ملسيرة مهن يّة ناجحة‬ ‫وزواج هانيء؟‬ ‫إيجاد التوازن في حياتي‪ ،‬وأن تكون‬ ‫األول واألخير في‬ ‫العائلة هي احملور‬ ‫ّ‬ ‫فإن كان هناك عم ً‬ ‫ال‪ ،‬فال‬ ‫اهتماماتي‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫وإن لم يكن‪ ،‬س أتجّ ه نحو خطوة‬ ‫بأس‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫أخرى فلن ُي ّ‬ ‫شك ل هذا نهاية الطريق‬ ‫بالنسبة لي‪ .‬لهذا‪ ،‬أمتتّ ع بعائلة‬ ‫ح ة والسعادة والرضا‪ ،‬لذا‬ ‫قوامها‬ ‫ّ‬ ‫الص ّ‬ ‫فأنا أملك ّ‬ ‫كل شيء‪.‬‬

‫ هل متارسني ّ‬‫أي نشاطات رياض يّة؟‬ ‫التأم ل‬ ‫نعم أمارس الرياضة‪ ،‬وأجد في‬ ‫ّ‬ ‫متعة ال تضاهيها متعة‪.‬‬

‫ كيف ميكن لف ّن انة أ ْن تصبح‬‫له مة وقدوة يُحتذى بها؟‬ ‫ُم ِ‬

‫احملب ة‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫التعامل من خالل منظور ْ‬ ‫ٍ‬ ‫بأن‬ ‫ألحد‬ ‫وأن ال نسمح‬ ‫واإليجابي ة‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫يثب ط من همتنا وقدرتنا على فعل‬ ‫ّ‬ ‫فإن كنت جا ّدة في‬ ‫هذا العمل أو ذاك‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫األمر فسوف تنجحني دون أدنى شك‪.‬‬

‫ وهل من نصائح في التعامل مع‬‫األبناء؟‬ ‫أن نظهر احترامنا لهم‪ ،‬وبدورهم‬ ‫ْ‬ ‫وأن نغرس فيهم‬ ‫سيبادلونك االحترام‪ْ .‬‬ ‫اإلنساني ة في عمر‬ ‫القيم واملبادىء‬ ‫ّ‬ ‫املشارك والعطوف على اآلخرين‪ ،‬وأن‬ ‫يكون قادر ًا على معرفة الصواب‬ ‫ومتييز اخلطأ‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫ّ‬ ‫مبك ر‪ .‬فالطفل السعيد هو الطفل‬


‫والهدوء واإلحساس بالسالم‪ .‬هناك أستمتع‬ ‫بوقتي حتّ ى أنّ ني أقرأ ما يزيد عن العشرة‬

‫جـايــن لــيـــﭭــز‪ :‬الــتــوازن بـيــن الـحــياة والـعمـل‬

‫‪Jane Leeves: Balancing Between Life & Work‬‬

‫كتب وهو الوقت الوحيد الذي أمتكن فيه‬ ‫من القراءة التي أعشقها وأقبل عليها بنهم‬ ‫شديد فال اترك كتاب ًا حتّ ى أنتهي منه‪.‬‬

‫ هل ميتلك أوالدك موهبة التمثيل‪ ،‬وهل‬‫ّ‬ ‫الفن؟‬ ‫ترغبني في اعتراكهم‬ ‫أي بوادر اهتمام في هذا األم ر‪.‬‬ ‫ال تظهر منهم ّ‬ ‫عندما كنت أصور مسلسل فرازي ر‪ ،‬كانوا‬ ‫بصحبتي خلف الكواليس طوال الوقت فلم‬ ‫يكن ألتركهم أبد ًا وكانوا صغار ًا حينها‪ .‬كما‬ ‫ي فعندما‬ ‫أنّ هم غير مهتمني بعملي الفنّ ّ‬ ‫أسأل عن رغبتهم مبشاهدة عرض لي‪ ،‬فإنهم‬

‫ّ‬ ‫يفض لون مشاهدة شيء آخ ر‪ .‬في النهاية قد‬ ‫تتغي ر أفكارهم مع الوقت‪ ،‬وأنا لست مع أو‬ ‫ّ‬ ‫ضد هذه الفكرة‪.‬‬

‫ في بداية تصوير فرازير ع بّرت عن رغبتك‬‫في أ ْن تكوني أ ّم اً تسير على نفس منهاج‬ ‫والدتك‪ ،‬فمن غرس هذا التأثير وتلك الثقة‬ ‫في نفسك لتصبح فيما بعد جزءا ً من‬ ‫قيمك وموروثاً تتركينه ألطفالك؟‬

‫أتصرف مع أوالدي كما كانت‬ ‫وجدت بأنّ ني‬ ‫ّ‬ ‫أم ي‪ ،‬فنحن في النهاية نتاج تربية‬ ‫تفعل ّ‬ ‫ونشأة ال زمتنا حتّ ى الكب ر‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فإنّ نا نعيد تكرارها على أبنائنا مبساوئها‬ ‫وحسناتها‪ .‬كما أنّ ني ممتنّ ة وسعيدة بزوج‬ ‫وهم نا‬ ‫علي‪ ،‬يساند أحدنا اآلخ ر‪،‬‬ ‫حباه الله‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أن ننتج أبناء ًا صاحلني مع أنفسهم‬ ‫األوحد ْ‬ ‫ومع الغي ر‪ ،‬وأعتقد أنّ نا جنحنا في ذلك‬ ‫حتّ ى اآلن‪ ،‬فهم بالفعل في غاية اللطافة‬ ‫والطيبة‪.‬‬

‫حتب ركوب اخليل‪ ،‬لذا كثير ًا ما‬ ‫ابنتي‬ ‫ّ‬ ‫أتواجد معها في اإلسطبل من أجل تنظيف‬ ‫األحصنة‪ ،‬وهي ال تدعني أفعل أكثر من ذلك‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫وحتب الطبخ وكذلك ابني‪ .‬ونعيش قريب ًا‬ ‫ّ‬

‫جي د للغاية في معرفتها‪.‬‬ ‫وهو ّ‬

‫ ما س ّر السعادة الزوج يّة وما هو مفتاحها‪ ،‬فأنت زوجة سعيدة منذ فترة‬‫ال بأس بها؟‬ ‫قرب‪ ،‬وحدث أن أصبحت أراه بروح‬ ‫تزوجت منذ ثالثة عشر عام ًا من صديقي ا ُمل ّ‬ ‫أحتدث مع زوجي في هذا الشأن البارحة‪ .‬لم‬ ‫احملب ة واالجنذاب (تضحك)‪ .‬وكنت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وشق‬ ‫عش اق ركوب البحر‬ ‫يكن بيننا من رابط يجمع بني اهتماماتنا فهو من‬ ‫ّ‬ ‫أهم الروابط‬ ‫العوامات عند السباحة‪.‬‬ ‫أم ا أنا فما زلت أستخدم‬ ‫ّ‬ ‫عباب احمليطات‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫‪ -‬كيف متضني وقت فراغك مع أطفالك؟‬

‫واحلفري ات‬ ‫ويحب ابني جمع األصداف‬ ‫من البح ر‪ ،‬لذا منضي معظم الوقت هناك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬


‫يومي ًا‪،‬‬ ‫ألحد األعمال‪ ،‬ونلتقي على مائدة العشاء‬ ‫ّ‬ ‫ونتناوب في الطبخ وإعداد املأكوالت‪ ،‬ولديها توأم‬ ‫النصي ة‬ ‫بنات بعمر ابني‪ ،‬ونتبادل الرسائل‬ ‫ّ‬

‫جـايــن لــيـــﭭــز‪ :‬الــتــوازن بـيــن الـحــياة والـعمـل‬

‫‪Jane Leeves: Balancing Between Life & Work‬‬

‫سيعد الطعام‪ ،‬واليوم سأطمئنها‬ ‫لنقرر من منّ ا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بأنّ ني سأحضر طعام هذه الليلة‪.‬‬

‫ وماذا عن أبطال املسلسل األخرين؟‬‫األمريكي ديـﭭيد هايدي‬ ‫الكوميدي‬ ‫أهاتف الفنّ ان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حي له‬ ‫پيرس‪ ،‬وهو في لندن في عرض مسر ّ‬

‫األمريكي‬ ‫وسوف أراه قريب ًا‪ .‬وسأقابل الكوميديان‬ ‫ّ‬

‫كيلسي غرامر خالل أسبوعني في برودوي حيث‬ ‫حي ز ًا من‬ ‫يعمل اآلن‪ .‬جميعهم في الواقع يشغلون ّ‬ ‫حياتي ونحن على اتّ صال‪.‬‬

‫ كم استم ّر عرض مسلسل فرازير؟‬‫قوي ة‬ ‫بحق على صلة‬ ‫أحد عشر عام ًا‪ .‬لذا فنحن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عرابني ألبناء‬ ‫ببعضنا حتّ ى أنّ نا جميع ًا نعد‬ ‫ّ‬ ‫بعضنا البعض‪.‬‬

‫ هل من عودة جتمع أبطال هذا املسلسل‬‫كفيلم مثالً‪ ،‬وما هو رأيك؟‬ ‫بأن أحد ًا‬ ‫لم يأت أحد على ذكر هذا‪ .‬ال أعتقد‬ ‫ّ‬ ‫أن تعيد‬ ‫منّ ا‬ ‫سيحب ذ هذه الفكرة‪ .‬من الصعوبة ْ‬ ‫ّ‬ ‫صياغة عم ً‬ ‫ال ناجح ًا في األساس‪ .‬لذا نحتفظ‬ ‫بهذا النجاح وبتلك العالقة الرائعة التي جمعتنا‬ ‫ويتابع ّ‬ ‫كل أعماله الفنّ ّي ة‪.‬‬

‫ هل شاهد أبناؤك حلقات هذا املسلسل؟‬‫ربمّ ا بعض احللقات ليس أكث ر‪.‬‬

‫ ستذهبني في زيارة إلى إجنلترا قريباً‪ ،‬فهل‬‫ستصطحبني أبناءك؟‬ ‫ّ‬ ‫األقل في مزرعة‬ ‫بالطبع‪ ،‬فأنا أقضى شهر ًا على‬ ‫العائلة حيث يعيش والداي‪ ،‬وهناك ألتقي مع‬ ‫إخواني وأبناء عمومتي وكافة األقارب‪.‬‬

‫تبتعدين عنها لفترة من الوقت؟‬ ‫حياة الريف‪ ،‬حيث أذوب في أحضان الطبيعة‬

‫‪13‬‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫‪ -‬ما أكثر ما تشتاقني إليه في إجنلترا عندما‬


‫ وما الذي تفعله جُ ْ‬‫وي في كليـﭭـالند؟‬ ‫ّ‬ ‫وخط‬ ‫ال أظنّ ها بفاعلة الكثي ر‪ ،‬فلديها بريقها‬ ‫مستحضرات ناجح في هوليوود‪ .‬لقد تناقشنا فيما‬

‫جـايــن لــيـــﭭــز‪ :‬الــتــوازن بـيــن الـحــياة والـعمـل‬

‫‪Jane Leeves: Balancing Between Life & Work‬‬

‫تغي رت مهنتها‪ .‬بالنسبة لي فسوف‬ ‫إن‬ ‫ستفعل ْ‬ ‫ّ‬ ‫القانوني‪.‬‬ ‫أعرضها لإلحقاق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ ستصبحني في اخلمسني قريباً فكيف ترين‬‫ّ‬ ‫باالضط راب‪ ،‬بالسعادة أم‬ ‫هذا؟ هل تشعرين‬ ‫تختلط عليك املشاعر؟‬ ‫حررني العمل في هذا املسلسل مع تلك الباقة‬ ‫لقد‬ ‫ّ‬ ‫للتو‪،‬‬ ‫السي دات‪ .‬ﭬاليري أصبحت في اخلمسني‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أم ا بيتي‬ ‫وويندي ستصل إلى هذا الرقم قريب ًا‪ّ ،‬‬ ‫وايت فهي في الثمانينات من عمرها‪ .‬فما الذي‬ ‫ميكن أن أفعله مع اقترابي للخمسني‪ ،‬هل أكذب على‬ ‫نفسي؟ أنا في منتهى السعادة‪ ،‬فما زال بوسعنا‬ ‫بأي‬ ‫أن نحيا بهناء فاحلياة لم تنته بعد‪ ،‬وال أشعر‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫بأي عم ر‪ .‬كنت مع‬ ‫ب‪ .‬سأكون سعيدة‬ ‫خوف أو ترقّ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫الفنّ انة بيتي وايت نحفظ دورينا في املسلسل‪ ،‬وقد‬ ‫ّ‬ ‫متك نت هي من حفظه خالل ‪ 20‬دقيقة فقط‪ ،‬في حني‬ ‫ّ‬ ‫أن نصف عقلي أبقيه‬ ‫لم‬ ‫أمتك ن أنا من ذلك‪ .‬صحيح ّ‬ ‫في املنزل مع أبنائي‪ ،‬ولكنّ ي أتط ّل ع ألكون مثلها‬ ‫بالفعل‪.‬‬

‫ أحببنا أداءك في مسلسل «ستارتر وايف» مع‬‫املمثلتني ديبرا ميسينغ وجودي ديـﭭيز‪ ،‬فهل‬ ‫استمتعت بدورك فيه؟‬ ‫بالتأكيد‪ ،‬كان عم ً‬ ‫ال رائع ًا‪ ،‬وأنا أنتقي دائم ًا‬ ‫الشخصي ات الغريبة والتي لم ألعبها ُم سبق ًا‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ هل من أفالم مستقبل يّة في جدول أعمالك؟‬‫أكتفي بهذا املسلسل في الوقت احلاض ر‪ .‬ولكن أمتنّ ى‬ ‫األول‪ ،‬هناك نستكشف‬ ‫العمل في املسرح فهو ُح ّب ي ّ‬ ‫حب اجلمهور وتقديره لنا بشكل مباش ر‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ هل ما تزال العالقة قائمة مع زمالئك في‬‫وخاص ة الفنّ انة‬ ‫مت وفاق وتواصل دائم‪،‬‬ ‫نعم وعلى أ ّ‬ ‫ّ‬ ‫يومي‪،‬‬ ‫بشكل‬ ‫األمريكي ة بري غيلـﭙين والتي ألتقيها‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫فهي تسكن بجواري‪ ،‬وحالي ًا منشغلة في تصويرها‬

‫‪11‬‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫مسلسل فرازير؟‬


‫ هل أعادك الدور إلى املاضي‪ ،‬حينها كنت عزباء‬‫لك احل ّر يّة في املواعدة والتجربة؟‬ ‫في الواقع لم أكن كذلك في يوم‪ .‬فالصلة التي‬

‫جـايــن لــيـــﭭــز‪ :‬الــتــوازن بـيــن الـحــياة والـعمـل‬

‫‪Jane Leeves: Balancing Between Life & Work‬‬

‫جتمعني بها هي االنهماك في العمل كما كنت‬ ‫أم ا اآلن‪ ،‬يأتي العمل في املرتبة‬ ‫فيما مضى‪ّ .‬‬ ‫أم ًا وزوجة‬ ‫الثانية من اهتماماتي بعد ْ‬ ‫أن أصبحت ّ‬ ‫األمر الذي منحني صفتي االستقرار والتوازن‪،‬‬ ‫وي‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن عالقاتها الفاشلة‬ ‫وهذا ما تفتقده ُج ْ‬ ‫واملتعددة‪ ،‬وهي حتمل على عاتقها ومنذ فترة طويلة‬ ‫ّ‬ ‫يؤرقها ويفسر ضجرها من الرجل‪.‬‬ ‫سر ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ لم يُص وّر املسلسل في كليـﭭـالند‪ ،‬أليس‬‫كذلك؟‬ ‫ك ّ‬ ‫يتم في ستوديوهات «سي‪.‬بي‪.‬إس»‬ ‫ال‪ ،‬التصوير‬ ‫ّ‬ ‫أم ا أنا فلم أذهب يوم ًا إلى‬ ‫ومناطق لوس أجنلوس‪ّ ،‬‬

‫حب‬ ‫أي حال فاملسلسل مبثابة رسالة‬ ‫هناك‪ .‬وعلى ّ‬ ‫ّ‬ ‫إلى كليـﭭـالند‪.‬‬

‫ ما تقييمك لهذا العمل الف ّن ّي؟‬‫الثقافي املختلف عند‬ ‫يطرح املسلسل فكرة الهوس‬ ‫ّ‬ ‫أن‬ ‫الشباب من ذوي القيم املتباينة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويبث رسالة ّ‬

‫معي نة حيث‬ ‫عمري ة‬ ‫هناك حياة أخرى عند مرحلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ستتغي ر املعايير وتتفاوت القيم‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ متى بدأمت تصوير املسلسل؟‬‫يعد األسرع على اإلطالق بالنسبة لي‬ ‫هذا املسلسل‬ ‫ّ‬ ‫من حيث اإلعداد والبدء بالتصوي ر‪ .‬ففي اخلريف‬ ‫املاضي التقيت مع منتجي العمل سوزان مارتن‬ ‫وصورنا مشاهد الطائرة في فبراير‬ ‫وشون هي ز‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫املاضي‪ ،‬وهكذا حتّ ى انتهينا من تصوير احللقة‬ ‫الرابعة إذ ترتفع وتيرة األحداث من حلقة ألخرى‪.‬‬

‫بتطل عات إيجاب يّة حتدث ُ‬ ‫ّ‬ ‫جل ْ‬ ‫وي‬ ‫ وهل تأملني‬‫مضي‬ ‫فضالً عن الشخص يّات األخرى مع‬ ‫ّ‬ ‫األحداث؟‬ ‫املتّ سمة بغرابة األطوار وا ُمل نغمسة في ذاتها‪ ،‬وآمل‬ ‫التطورات فيصبحن‬ ‫أن يرى املشاهد بعض ًا من‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫عقالني ة وصالبة ومشاركة في املجتمع‪.‬‬ ‫أكثر‬ ‫ّ‬

‫‪9‬‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫للشخصي ات‬ ‫إنّ ها رحلة استكشاف واستبطان‬ ‫ّ‬


‫جــايــن ليـڤز‪ :‬التوازن بني احلــياة والعمل‬

‫‪Jane Leeves: Balancing Between Life & Work‬‬ ‫ّ‬ ‫املمث لة أماندا جني ليـڤز النور عام ‪ 1961‬في موطنها األ ّم بريطانيا‪ .‬شحذت طاقتها الف ّن يّة بالتدرّب على رقص‬ ‫أبصرت‬ ‫ّ‬ ‫التخص ص يّة‪ .‬ومل ّا أينعت‪ ،‬بدأت عملها كعارضة إلى أ ْن واتتها فرصة التمثيل في فيلم «معنى‬ ‫البالية في أحد املعاهد‬ ‫ّ‬ ‫الكوميدي «استعراض بيني هيل» (‪ ،)Benny Hill Show‬انتقلت‬ ‫احلياة» (‪ ،)The Meaning of Life‬أعقبه دورها في املسلسل‬ ‫ّ‬ ‫الكوميدي «ميرفي براون» (‪ .)Murphy Brown‬حصدت‬ ‫بعدها إلى الواليات امل ّت حدة في مسيرة احتراف يّة بدأتها باملسلسل‬

‫الشهرة والنجوم يّة من خالل دورها في املسلسل الفائز بع ّدة جوائز ف ّن يّة «فرازير» (‪ ،)Frasier‬وفيما بعد‪ ،‬انهالت عليها األدوار‬

‫في ع ّدة أفالم ومسلسالت تلفزيون يّة‪.‬‬ ‫التنفيذي مارشال كوبن‪ ،‬ولديهما من األبناء إثنني‪ ،‬إيزابي ّ‬ ‫ال كاثرين (‪ )2001‬وفني ويليام‬ ‫متزوجة منذ العام ‪ 1996‬من املنتج‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قص تة حول ثالث‬ ‫(‪ .)2003‬في يونيو املاضي باشرت دورها في املسلسل األمريكي «هوت إن كليـﭭـالند» (‪ ،)Hot in Cleavland‬وتدور‬ ‫ّ‬ ‫تتبدل‬ ‫إضطراري ًا في كليـﭭـالند بأوهايو‪ ،‬وعلى تلك األرض املوعودة‬ ‫تضطر إلى الهبوط‬ ‫نساء على منت إحدى الطائرات التي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حياتهن وتبدأ ّ‬ ‫كل واحدة بإعادة استكشاف‬ ‫منعطفات‬ ‫ّ‬ ‫وي»‪ .‬وكان‬ ‫ذاتها‪ ،‬وتلعب فيه الفنّ انة جني دور ُ‬ ‫«ج ْ‬ ‫حتدثت فيه عن عملها‬ ‫الصحفي ة‪،‬‬ ‫لها أحد اللقاءات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشخصي ة ومسلسلها األخير الذي شاركت‬ ‫وحياتها‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫في بطولته ّ‬ ‫األمريكي تني ﭬاليري‬ ‫املمث لتني‬ ‫كل من‬ ‫ّ‬ ‫بيرتين ّل ي‪ ،‬وويندي مالك‪.‬‬

‫ كيف جاءت موافقتك على دور جُ ْ‬‫وي في مسلسل‬ ‫«هوت إن كليـﭭـالند»؟‬ ‫قرأت‬

‫النص‬ ‫ّ‬

‫املكتوب‬

‫وأحببت‬

‫فكرة‬

‫الطرح‬

‫القي مون على العمل‬ ‫للشخصي ات‪ .‬وعندما سرد لي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أحب ّ‬ ‫األسماء األخرى ا ُمل ّ‬ ‫كل من‬ ‫رش حة‪ ،‬قلت يا إلهي‬ ‫ّ‬ ‫ذكرمت‪ .‬فلقد عرفت ﭬاليري منذ فترة طويلة ولديها‬ ‫ابن أكبر قلي ً‬ ‫وتعرفت على ويندي عقب‬ ‫ال من ابني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مشاركتنا في مسلسل فرازي ر‪ ،‬وأصبحنا صديقات‬ ‫ي‬ ‫مذاك‪ ،‬وكم متنّ يت ْ‬ ‫أن يجمعنا اللقاء في عمل فنّ ّ‬

‫واحد‪.‬‬

‫ بدت جُ ْ‬‫وي شخص يّة سليطة وجميلة والمبالية‪،‬‬ ‫فما ّ‬ ‫الص لة الرابطة بينكما؟‬ ‫والسعيدة‪ ،‬وهي كثيرة الشبه بدوري في مسلسل‬ ‫شخصي ة‬ ‫وي بدت مختلفة‪ ،‬فهي‬ ‫ّ‬ ‫فرازي ر‪ .‬ولكن ُج ْ‬ ‫ّ‬ ‫شك‬ ‫تشاؤمي ة ومعقّ دة ومعطوبة‪ ،‬لذا اجنذبت إليها‪ .‬وال‬ ‫ّ‬

‫‪7‬‬

‫من وجود صلة بيني وبينها بشكل أو آخر (ضاحكة)‪.‬‬

‫‪Copyright FAMOUS‬‬

‫الذكي ة واحملبوبة‬ ‫في البداية أحببت دور «ميالني»‬ ‫ّ‬


‫‪In This Issue‬‬ ‫أنت واملوضة‬ ‫أ ْيــــــس أ ْيــــســــبـــــرغ‬

‫‪49‬‬

‫لـــــــوڤ مـــوســـكــينو‬

‫‪59‬‬

‫مــــــــــيــــــــلـــــــــــــــي‬

‫‪69‬‬

‫‪ 3,1‬فــيـــلـــيـــپ لـيــم‬

‫‪77‬‬

‫ڤـــانــيـســـــا بـرونــــــو‬ ‫ّ‬

‫‪85‬‬

‫لــــــــــويــــــــڤــــــــــــي‬

‫‪95‬‬

‫فيليپي أوليڤيرا باتيستا‬

‫‪101‬‬

‫أكـــويــالنــو‪.‬ريـموندي‬

‫‪109‬‬

‫ڤــــــونـــــــدركــــــنـــــد‬

‫‪117‬‬

‫بـــرنـــهـارد ويـــلــهـلـم‬

‫‪127‬‬

‫أنـــطـــونــيــو بـيـراردي‬

‫‪135‬‬

‫پــــــــول ســـمـــــيـــــث‬

‫‪143‬‬

‫ڤــيــكــتـــور آنــد رولف‬

‫‪151‬‬

‫ســــونـــــيــــا ريــكـيـال‬

‫‪157‬‬

‫لـــــــــيــــــــــونــــــــــارد‬

‫‪163‬‬

‫نــــيــــنـــــا ريــــتـــشــي‬

‫‪171‬‬

‫صحة وجمال‬ ‫ّ‬ ‫آخـــر صــيـحـات صبغـة‬

‫‪41‬‬

‫الـشـعــر لـخريف وشتاء‬ ‫‪2011-2010‬‬ ‫صورة الغالف من تشكيلة نينا ريتشي‬

‫‪Cover Picture is from Nina Ricci‬‬


‫‪In This Issue‬‬ ‫فن وتراث‬ ‫سياحة ّ‬ ‫جاين ليـڤز‪ :‬الـتـوازن بني‬

‫‪7‬‬

‫الـــحــــيــــاة والـــعـمــل‬ ‫جـــزر كــــوك‪ :‬الـجــ ّنــة‬

‫‪19‬‬

‫الپولينيز ّية‬ ‫الـمنارة الف ّن ّية والشعلــة‬

‫‪29‬‬

‫الـــثـــقـــافـ ّيـة فـي فندق‬ ‫ليـســوترا‬

‫أكسسوارات‬ ‫أحــــدث تـــشــكـيـــالت ‪35‬‬ ‫صممني مـن األحـذيـة‬ ‫الـم ّ‬ ‫ُ‬ ‫واحلقائب‬

‫تــشــكيالت أنـيـقــة من‬ ‫احلقائب واألحذية‬

‫‪43‬‬

‫الــتـشكيالت الــرجالـيـة ‪45‬‬

‫لــخــــريــــف وشــــتــــاء‬ ‫‪2011-2010‬‬


‫‪Introduction‬‬

‫رئيس التحرير‬ ‫مساعد الش ّالل‬

‫القراء‬ ‫كلمة الى ّ‬ ‫أكبر من كل الكلمات‬

‫أح َلى َخ َبر‬

‫سيدتي ! عندي في الدفتر‬

‫كتبت (أحبك) فوق جدار القمر‬

‫ترقص آالف الكلمات‬

‫(أحبك جد ًا)‬

‫ثوب أصفر‬ ‫واحدةٌ في‬ ‫ٍ‬ ‫ثوب أحمر‬ ‫واحدةٌ في‬ ‫ٍ‬

‫أح ّبك يوم ًا بشر‬ ‫كما ال َ‬ ‫ألم تقرأيها؟‬

‫يحرق أطراف الصفحات‬

‫بخط يدي‬

‫أنا لست وحيد ًا في الدنيا‬

‫فوق سور القمر‬

‫عائلتي ‪ ..‬حزمة أبيات‬

‫وفوق كراسي احلديقة‪..‬‬

‫ٌ‬ ‫جوال‬ ‫حب‬ ‫أنا شاعر‬ ‫ٍ‬

‫فوق جذوع الشجر‬

‫تعرفه كل الشرفات‬

‫وفوق السنابل‬

‫تعرفه كل احللوات‬

‫فوق اجلداول‬

‫تعابير‬ ‫عندي للحب‬ ‫ٌ‬

‫فوق الثمر‪..‬‬

‫ما مرت في بال دواة‬

‫وفوق الكواكب متسح عنها‬

‫الشمس فتحت نوافذها‬

‫غبار السفر‪..‬‬

‫وتركت هنالك مرساتي‬ ‫وقطعت بحار ًا ‪ ..‬وبحار ًا‬ ‫أنبش أعماق املوجات‬

‫***‬ ‫حفرت (أحبك) فوق عقيق السحر‬ ‫حفرت حدود السماء‬

‫أبحث في جوف الصدفات‬

‫حفرت القدر‪..‬‬

‫ٍ‬ ‫حرف كالقمر األخضر‬ ‫عن‬

‫ألم تبصريها؟‬

‫أهديه لعيني موالتي‬

‫على ورقات الزهر‬

‫***‬

‫على اجلسر‪ ،‬والنهر‪ ،‬واملنحدر‬

‫سيدتي ! في هذا الدفتر‬

‫على صدفات البحار‬

‫جتدين ألوف الكلمات‬

‫على قطرات املطر‬

‫األبيض منها و ‪ ..‬و األحمر‬

‫ألم تلمحيها؟‬

‫األزرق منها و ‪ ..‬و األصفر‬

‫غصن‬ ‫على كل‬ ‫ٍ‬

‫لكنك ‪ ..‬يا قمري األخضر‬

‫ٍ‬ ‫حصاة‪ ،‬وكل حجر‬ ‫وكل‬

‫أحلى من كل الكلمات‬ ‫أكبر من كل الكلمات‬

‫***‬ ‫كتبت على دفتر الشمس‬ ‫أحلى خبر‪..‬‬ ‫(أحبك جد ًا)‬ ‫فليتك كنت قرأت اخلبر‬

‫قباني‬ ‫نزار ّ‬

‫‪Editor in Chief‬‬

‫‪Mosaed Al-Shallal‬‬

‫مدير التحرير‬ ‫جورج معتوق‬

‫‪Editor Manager‬‬ ‫‪George Maatouk‬‬

‫نائب مدير‬ ‫التحرير‬ ‫رامي طبيعات‬

‫‪Deputy Editor‬‬ ‫‪Manager‬‬ ‫‪Rami Tabiaat‬‬

‫مساعد مدير‬ ‫التحرير‬ ‫يورغو لويس دبج‬ ‫اإلخراج التنفيذي‬ ‫اسماعيل أنسر‬ ‫فاطمة سمرين‬ ‫مليس القماطي‬ ‫ميرنا أبي خير‬ ‫مـديـر العمليات‬ ‫يورغو لويس دبج‬ ‫هاتف‪+965 25756115 :‬‬ ‫فاكس‪+965 25744547 :‬‬

‫لإلعالنات‬

‫نقال‪)+965( 67007779 :‬‬

‫‪bookingmagazine@alostoura.com‬‬

‫إلبداء الرأي أو املالحظات‬ ‫يرجى استخدام‬ ‫الـعنــوان‬ ‫التالي‪:‬‬ ‫شركة األسطورة الدولية‬ ‫العـامـة‬ ‫للـتجارة‬ ‫ّ‬ ‫والـمقاوالت ذ‪.‬م‪.‬م‪.‬‬ ‫ص‪.‬ب‪7253 .‬‬ ‫الساملية ‪22083‬‬ ‫الكويت‬ ‫أو إرسال فاكس على الرقم‪:‬‬

‫‪+965 25742238‬‬ ‫أو عبر البريد اإللكتروني‪:‬‬ ‫‪magazine@alostoura.com‬‬

‫سعر اجمل ّلة‪:‬‬ ‫الكويت‪ 3 :‬د‪.‬ك‪.‬‬ ‫اإلمارات‪ 20 :‬درهم‬ ‫البحرين‪ 2 :‬د‪.‬ب‪.‬‬ ‫السعود ّية‪ 20 :‬ريال‬ ‫ُعمان‪ 3 :‬ريال‬ ‫قطر‪ 20 :‬ريال‬ ‫لبنان‪ 7500 :‬ل‪.‬ل‪.‬‬ ‫ُطبعت في الكويت‬

‫‪Editor Manager‬‬ ‫‪Assistant‬‬ ‫‪Yorgo Louis Dabaj‬‬ ‫‪Production Unit‬‬ ‫‪Ismail Ansar‬‬ ‫‪Fatma Sumrain‬‬ ‫‪Lamees Komati‬‬ ‫‪Mirna Abi Khair‬‬

‫‪Operations Manager‬‬ ‫‪Yorgo Louis Dabaj‬‬ ‫‪Tel: +965 25756115‬‬ ‫‪Fax: +965 25744547‬‬ ‫‪For Advertising‬‬

‫‪Mobile: (+965) 67007779‬‬

‫‪bookingmagazine@alostoura.com‬‬

‫‪For any observation‬‬ ‫‪or opinion please‬‬ ‫‪use the following‬‬ ‫‪address:‬‬

‫‪Al Ostoura International‬‬ ‫‪Co. for General Trading‬‬ ‫‪and Contracting w.l.l.‬‬ ‫‪P.O. Box: 7253‬‬ ‫‪Salmiya 22083‬‬ ‫‪Kuwait‬‬

‫‪or you can Fax us at:‬‬ ‫‪+965 25742238‬‬

‫‪or you can email us:‬‬

‫‪magazine@alostoura.com‬‬ ‫‪Magazine Price:‬‬ ‫‪Kuwait 3 K.D.‬‬

‫‪Emirates: 20 Dirham‬‬ ‫‪Bahrain: 2 B.D.‬‬

‫‪Saudi Arabia: 20 Riyal‬‬ ‫‪Oman: 3 Riyal‬‬

‫‪Qatar: 20 Riyal‬‬

‫‪Lebanon: 7500 LBP‬‬ ‫‪Printed in Kuwait‬‬


‫موضة خريف وشتاء‬ ‫‪:2011-2010‬‬ ‫أ ْيـــــــس أ ْيــــســـــبـــــرغ‬ ‫لـــــــوڤ مــــوســـكــيـنو‬ ‫مـــــــــــيـــــــــــلــــــــــــي‬ ‫‪ 3,1‬فــــيـــلــيـــپ لــيـم‬ ‫ڤـــــانــيــســــا بـــرونــــو‬ ‫ّ‬ ‫لــــــــــويــــــــــــڤــــــــــي‬ ‫فـيلـيپي أوليڤـيرا باتيستا‬ ‫أكـــويـــالنــو‪.‬ريـموندي‬ ‫ڤــــــونــــــــدركـــــنــــــد‬ ‫بـــرنـــهـــارد ويــلــهـلـم‬ ‫أنـــطـــونــيــو بــيـراردي‬ ‫پــــــــول ســــــمـــــيـــث‬ ‫ڤـــيـــكــتــور آنـد رولـف‬ ‫ســــونـــيــــا ريــكــيـــال‬ ‫لـــــــــــيـــــــونــــــــــــارد‬ ‫نـــيــــنـــــــــا ريــتـــشــي‬

‫مــقـــاالت‪:‬‬

‫جــايــن ليــڤز‪ :‬الــتـوازن‬ ‫بيـن الــحــيــاة والـعـمـل‬ ‫‪3 K. Dinar - 7 Euro‬‬

Al ostoura November 2010  

Arabic luxury fashion magazine

Advertisement