Issuu on Google+

‫‪www.ajnad-sham.com‬‬

‫النبأ تنشر تفاصيل معركة (هللا أعلى وأجل ‪ )2‬في عدرا العمالية‬

‫قتل ‪ /800/‬شبيحا ً واغتنام كمية كبيرة من الذخائر واألسلحة المتنوعة‬

‫‪3‬‬ ‫النبأ ترصد واقع المجالس المحلية والطبية‬ ‫والخدمية في القطاع الجنوبي بالغوطة‬ ‫الشرقية‪..‬‬

‫‪5‬‬

‫انخفاض األسعار وتوفر بعض المواد الغذائية‪..‬‬ ‫هل هو لعبة من النظام أم واقع مفروض بسبب‬ ‫تكاتف التجار والعسكريين؟‬

‫‪6‬‬


‫الصفحة ‪2 :‬‬

‫النبأ ـــكلمة العدد‬

‫الثورة السورية في الذكرى الثالثة‬

‫نظرة الى الماضي وعين على الواقع والمستقبل‬ ‫َــر َأُ َّمــ ٍة أُ ْخ ِر َجــت‬ ‫ولتعيــد أمجــاد (كُ ْن ُتــم ْخ ْ‬ ‫ــاس )‪.‬‬ ‫ْلِل َّن ِ‬ ‫وكنــت ومــا زلــت عــى قناعــة تامــة بــأن التغيري‬ ‫ال بــد أن ينبــع مــن داخل النفــس البرشيــة ثائراً‬ ‫عــى قيمهــا الباليــة وعقائدهــا الجاهليةليولــدَ‬ ‫جيــل التغيــر واإلصــاح‪ ,‬وعندمــا بــدأت رشارة‬ ‫الثــورة األوىل يف تونــس تطلعــت نفوســنا اىل‬ ‫أمــل جديــد يف إشــعال فتيــل التغيــر‪ ،‬عــر ثــورة‬ ‫تطيــح بــكل رمــوز القهــر والفســاد ليــس عــى‬ ‫صعيــد الســلطة فحســب‪ ،‬وإمنــا عــى كافــة إنّ مســتقبل ثورتنــا مرهــونٌ اآلن وأكرثمــن‬ ‫األصعــدة يف املجتمــع ‪.‬‬ ‫أي وقــت مــى‪ ،‬بتوحدنــا ونــزع الخالفــات‬ ‫فيــا بينناوتنظيــف صفوفنــا مــن املرجفــن‬ ‫فكنــا نريــد الثــورة عــى النفــس واألرسة واملثبطــن واملتخاذلــن‪ ،‬و بتكاتفنــا ومتاســكنا‬ ‫واملجتمــع الــذي عــاش طويــا يف رسابيــل ووحــدة صفنــا وتوحيــد كلمتنــا‪ ،‬وأنّ نكــون‬ ‫الخنــوع والخضــوع‪ ،‬ومــا كان النظــام يف نظرنــا جســدا واحــدا تقــوده روحــا واحــدة متتلــئ‬ ‫إال الصنــم الــذي يجــب تحطيمــه لتتحطــم معه باإلميــان والصــدق واإلخــاص وتتمتــع بالكفــاءة‬ ‫قيــم الــذل واالنكســار والتخــاذل والتخلــف ‪ .‬والقدرةعــى قيــادة املرحلــة ‪.‬‬

‫مــع اقــراب الثــورة الســورية إنهــاء عامهــا‬ ‫الثالــث وانطــاق االتحــاد االســامي ألجنــاد‬ ‫الشــام تعــود جريــدة النبــأ بحلتهــا الجديــدة‬ ‫إىل قراءهــا بعــد احتجابهــا يف الفــرة املاضيــة‬ ‫لتكــون الناطقــة باســم االتحــاد‪ ،‬ومعــرة عــن‬ ‫رؤيتــه للواقــع الثــوري والســيايس ومســتقبل‬ ‫ســورية الحبيبــة‪ ،‬مهتمــة بــكل مــا يهــم أبنــاء‬ ‫وطننــا وتحمــل أالمهــم وأمالهــم يف مســتقبل‬ ‫مــرق مفعــم باإلميــان وســمو األخــاق؛‬ ‫مســتقبل يحمــل يف طياتــه األمــل يف بنــاء‬ ‫املجتمــع والوطــن املتقــدم يف كافــة مجــاالت‬ ‫الحيــاة السياســية والعلميــة واالقتصاديــة ‪..‬‬

‫يكــف البعــض عــن االتــكال عــى‬ ‫عندمــا‬ ‫ُّ‬ ‫الخــارج وانتظــار تدخلــه لنرصتنــا وتخليصنــا‬ ‫مــن نظــام األســد ‪ ,‬والتعامــل مــع األطــراف‬ ‫الدوليــةذات الصلــة عــى أســاس احــرام‬ ‫اســتقالل قرارناوتحديــد مســارنا عــى الوجــه‬ ‫الــذي نرتضيــه‪،‬وإىل الهــدف الــذي بذلنــا مــن‬ ‫أجلــه الغــايل والنفيــس‪..‬أن نعيــش كــا نريــد‬ ‫الكــا يريــد اآلخــرون ‪..‬‬

‫تعــود النبــأ بعــد احتجابهــا بســبب الظــروف‬ ‫االســتثنائية التــي ميــر بهــا بلدنــا عامــة‬ ‫والغوطــة الرشقيــة خاصــة‪ ،‬ومــا سـ ّببه الحصــار‬ ‫مــن شــح املــواد الغذائيــة والدوائيــة وغريهــا‬ ‫مــن رضورات الحيــاة ‪.‬‬

‫وعندمــا توســعت رقعــة الثــورة جغرافيــا وإنّنــا بذلــك لقــادرون عــى إنهــاء معانــاة أمتنــا‬ ‫وبرشيــا‪ ،‬دخــل الكثــر يف العمــل الثــوري وتحقيــق النــر الــذي نريــد وإقامــة الدولــة‬ ‫بدافــع ردّات الفعــل ضــد ســفك الــدم والعنــف‪ ،‬التــي نحلــم بهــا ‪.‬‬ ‫الــذي قــام بــه النظــام غــر متســلحني باإلميــان‬ ‫بــرورة الثــورة عــى الــذات وعــى مجتمــع‬ ‫الخــوف والخنــوع ‪.‬‬

‫ـب جميــع جهودنــا مــن أجــل‬ ‫لذلــك ارتئينــا صـ ّ‬ ‫تخفيــف الوطــأة عــن أبنائنــا وأهلنــا الصامديــن‬ ‫الذيــن اســتطاعوا بفضــل اللّــه أوالّ وبصربهــم‬ ‫ثانيـاً تجــاوز أصعــب مراحــل الحصــار يف فصــل‬ ‫الشــتاء القــارص‪ ،‬الــذي ترتاجــع معــه املنتجــات‬ ‫الزراعيــة ‪ ,‬أمــا اآلن فقــد أطــل علينــا فصــل‬ ‫الربيــع الــذي يحمــل معــه الخــر يف أرضنــا‬ ‫املباركــة التــي امتــأت خــرة ومنــاء وأنبتــت‬ ‫مــن كل زوج بهيــج ليكــون بشــارة النــر‬ ‫والفتــح القريــب ‪.‬‬ ‫ويف خضــم تزاحــم األفــكار واألحــداث‬ ‫واملعطيــات وثورتنــا عــى وشــك الدخــول يف‬ ‫عامهــا الرابــع أعــود بذاكــريت إىل مــا قبــل بــدء‬ ‫الثــورة بســنوات عديــدة حيــث كنــت مــع‬ ‫بعــض األصدقــاء ندخــل يف نقاشــات عميقــة‬ ‫تــدور حــول ســبل تغيــر املجتمــع والتخلــص‬ ‫مــن قيــود الظلــم والجهــل والتخلــف لتحيــا‬ ‫أمتنــا مــن جديــد ترفــع رايــة الحــق والعــدل‬

‫واليــوم نضــع أعيننــا عــى واقــع الثــورة يف‬ ‫نهايــة عامهــا الثالــث لــرى تعقيــدات الســاحة‬ ‫الداخليــة واالقليميــة والدوليــة وكــم هــي إنّ العــامل أجمــع لــن يســعه إال أن يقــف إعجابــا‬ ‫بحاجــة للتحليــل والدراســة العميقــة ‪.‬‬ ‫ر حتــى اللحظــة ورغــم‬ ‫واحرتامــا لشــعب يــ ُّ‬ ‫كل مــا لحــق بــه مــن ظلــم‪ ،‬ورغــم كل مــا قــام‬ ‫بــه النظــام مــن جرائــم ضــد اإلنســانية وقتــل‬ ‫ر هــذا الشــعب‬ ‫األطفــال والنســاء والشــيوخ يـ ُّ‬ ‫عــى املــي يف طريقــه للوصــول إىل هدفــه ‪.‬‬ ‫إنّ األط ـراف اإلقليميــة والدوليــة ذات املصالــح‬ ‫يف املنطقــة‪ ،‬تنظــر باهتــام شــديد لحاميــة‬ ‫مصالحهــا عــر األذرع التــي متتــد طويلــة يف‬ ‫تحديــد مســار الثــورة وتوجههــا ‪ ,‬ســواء يف ذلــك‬ ‫األطـراف التــي يف صــف النظــام أو التــي تدّ عــي‬ ‫صداقتهــا للشــعب الســوري ‪ ،‬إال أنــه يجــب‬ ‫أال يغيــب عنــا أن الشــعب الــذي اســتطاع أن‬ ‫يزلــزل عــرش الطاغــوت يف ســورية‪ ،‬لقــادر عــى‬ ‫تحطيــم هــذا العــرش وإزالتــه مــن الوجــود‪،‬‬

‫إننــا ماضــون يف جهادنــا متســلحني بصــدق‬ ‫عزميتنــا و بإمياننــا أنّــه لــن تكــون لنــا إال إحــدى‬ ‫الحســنيني إمــا الشــهادة وإمــا النــر ‪.‬‬ ‫ـروا َو َصا ِب ـ ُروا َو َرا ِبطُــوا‬ ‫((يَاأَيُّ َهاالَّ ِذيــن َآَ َم ُنــوا ْاصـ ِ ُ‬ ‫ُــم تُ ْفلِ ُحــونَ (‪ )))200‬آل‬ ‫َواتَّقُــوا اللَّــهَ لَ َعلَّك ْ‬ ‫عمــران ‪.‬‬ ‫(( َو َلتَ ِه ُنــوا َ‬ ‫ـم‬ ‫ـم ْالَ ْعلَ ـ ْون َ ِإنْ كُ ْن ُتـ ْ‬ ‫َولتَ ْح َزنُــوا َو َأنْ ُتـ ُ‬ ‫ُم ْؤ ِم ِن ـ َن (‪ )) )139‬آل عمــران ‪.‬‬ ‫بقلم د‪ .‬سمير عجينة‬


‫الصفحة ‪3 :‬‬

‫النبأ ـــ أخبار‬

‫النبأ تنشر تفاصيل معركة (هللا أعلى وأجل ‪ )2‬في عدرا العمالية‬

‫قتل ‪ /800/‬شبيحا ً واغتنام كمية كبيرة من الذخائر واألسلحة المتنوعة‬ ‫النبأ شادي العبد الله‬ ‫أســفرت معركــة (اللــه أعــى وأجــل ‪ )2‬التــي‬ ‫جــرت مؤخــرا ً يف مدينــة عــدرا العامليــة‪،‬‬ ‫عــن تحريــر مدينــة عــدرا العامليــة بشــكل‬ ‫كامــل وتحريــر عــدد مــن املنشــئات يف‬ ‫محيطهــا‪ ،‬ومقتــل أكــر مــن ‪ 800‬شــبيحا‬ ‫لقــوات األســد‪ ،‬واغتنــام كميــات كبــرة مــن‬ ‫األســلحة والذخائــر املتنوعــة ‪ ،‬كــا تــم‬ ‫رس عــدد مــن الضبــاط وصــف الضبــاط‬ ‫أ ُ‬ ‫وشــخصيات شــيعية‪.‬‬

‫وقــال أبــو الوليــد القائــد العســكري يف االتحــاد‬ ‫اإلســامي ألجنــاد الشــام ملراســل النبــأ‪ :‬إ ّن املرحلــة‬ ‫الثانيــة مــن معركــة اللــه أعــى وأجــل‪ ،‬تضمنــت‬ ‫انتصــارات عديــدة للمجاهديــن وشــكلت رضبــة‬ ‫صاعقــة لقــوات األســد وأعوانــه مــن املليشــيات‬ ‫الشــيعية اللبنانيــة العراقيــة"‪ ،‬مضيفــاً أ ّن هــذه‬ ‫املعركــة هــي األوىل مــن نوعهــا يف حــرب املــدن‪،‬‬ ‫وقــد اكتســبنا مــن خاللهــا خــرة عســكرية كبــرة‪.‬‬

‫وذكــر أبــو الوليــد أنّهــم أنشــؤوا يف عــدرا محكمــة‬ ‫خاصــة ملقاضــاة املدنيــن والعســكريني الذيــن ثبــت‬ ‫تورطهــم وتعاملهــم مــع قــوات األســد املجرمــة‬ ‫بغــض النظــر عــن انتامءاتهــم الدينيــة والعرقيــة‪،‬‬ ‫نافيــاً جميــع االتهامــات التــي وجههــا النظــام‬ ‫وأعــداء الثــورة إىل ملجاهديــن بارتكابهــم مجــازر‬ ‫بحــق الطائفــة العلويــة وبعــض الطوائــف األخــرى‬ ‫يف عــدرا‪.‬‬

‫إنشــاء محكمــة خاصــة يف عــدرا‬ ‫ملقاضــاة املتورطــن مــع النظــام‬ ‫بغــض النظــر عــن انتامئتهــم‬ ‫ولفــت إىل أ ّن قــوات األســد تحــاول يوميــاً شــ ّن‬ ‫هجــات مكثفــة عــى املجاهديــن يف عــدرا العاملية‬

‫ملحاولــة اســتعادتها‪ ،‬نظ ـرا ً ألهميــة هــذه املنطقــة‬ ‫اإلس ـراتيجية للنظــام األســدي والتــي يعتربهــا مــن‬ ‫معاقلــه الرئيســة يف دمشــق‪ ،‬مبينـاً أ ّن جميــع هــذه‬ ‫املحــاوالت بــاءت بالفشــل‪ ،‬وذلــك بســبب صمــود‬ ‫املجاهديــن وارتفــاع هممهــم ومعنوياتهــم القتاليــة‪.‬‬ ‫يشــار إىل أنّ معركــة (اللــه أعــى وأجــل‪) 2‬‬ ‫يف عــدرا هــي امتــداد ملعركــة (اللــه أعــى‬ ‫وأجــل‪ )1‬يف العتيبــة وقــد انطلقــت منــذ‬ ‫نحــو شــهرين مبشــاركة أكــر الفصائــل‬ ‫العســكرية يف الغوطــة الرشقيــة‪ ،‬وهــي‬ ‫االتحــاد اإلســامي ألجنــاد الشــام والجبهــة‬ ‫اإلســامية وجبهــة النــرة‪.‬‬

‫عودة الكتل السياسية المنسحبة إلى االئتالف الوطني السوري‬ ‫النبأ اسطنبول‪ -‬محمد الشامي‬ ‫أعلنــت الكتــل املنســحبة مــن االئتــاف الوطنــي‬ ‫الســوري العــودة إليــه مــن جديــد‪ ،‬واســتئناف‬ ‫نشــاطها الســيايس‪ ،‬كــا دعــت الكتــل جميــع‬ ‫األعضــاء الذيــن اســتقالوا مــن االئتــاف يف الســابق‬ ‫إىل العــودة ليكــون هــذا األمــر خطــوة تســاهم يف‬ ‫تــايف أخطــاء املرحلــة الســابقة‪.‬‬

‫وأشــارت الكتــل املنســحبة يف بيــان إىل أنهــا تزايــد معانــاة الســوريني وتصاعــد هجــات نظــام‬ ‫“قــررت العــودة إىل االئتــاف نظــرا للمتغــرات األســد”‪.‬‬ ‫الخطــرة التــي متــر بهــا الثــورة‪ ،‬والتــي تدعــو وســبق ع��ـودة األعضــاء املنســحبني إىل االئتــاف‬ ‫الجميــع لتصويــب املســار‪ ،‬والتعامــل بــروح قــرار املجلــس الوطنــي أبــرز املعارضــن لفكــرة‬ ‫املســؤولية الوطنيــة‪ ،‬الســيام مــع اتجــاه مؤمتــر التفــاوض مــع نظــام األســد يف جنيــف‪ ،2‬العــودة‬ ‫جنيــف اإلشــكايل للفشــل‪ ،‬وتزايــد حالــة التــرذم إىل االئتــاف مــن جديــد معلــا ذلــك بفشــل‬ ‫التــي متــر بهــا قيــادة القــوى العســكرية‪ ،‬واســتمرار املفاوضــات محــل الخــاف‪.‬‬ ‫غيــاب العمــل املؤسســايت النزيــه‪ ،‬إضافــة إىل‬ ‫ويشــار إىل أن الجولــة الثانيــة مــن مفاوضــات‬ ‫جنيــف‪ 2‬والتــي عقــدت الشــهر املــايض بجنيــف‬ ‫انتهــت دون التوصــل إىل أي نتائــج تذكــر‪ ،‬لكــن‬ ‫املبعــوث الــدويل والعــريب املشــرك إىل ســورية‬ ‫األخــر اإلبراهيمــي ذكــر أن وفــدي املعارضــة‬ ‫الســورية وحكومــة األســد اتفقــا عــى عقــد جولــة‬ ‫ثالثــة مــن املفاوضــات‪ ،‬دون تحديــد موعــد لهــا‪.‬‬


‫الصفحة ‪4 :‬‬

‫النبأ ـــ أخبار‬

‫األمطار الغزيرة تزيد من محنة السوريين في مخيم باب السالمة على الحدود التركية‬

‫النبأ تركيا ‪ -‬خاص‬

‫يعيــش الالجئــون الســوريون أوضاعـاً صعبــة يف مخيم‬ ‫بــاب الســامة بريــف حلــب عــى الحــدود الســورية‬ ‫الرتكيــة‪ ،‬ففــي األيــام القليلــة املاضيــة تعرضــت مئــات‬ ‫الخيــم للتلــف بســبب األمطــار الغزيــرة التــي هطلــت‬ ‫عــى الشــال الســوري والجنــوب الــريك‪.‬‬

‫وقــال أبــو أحمــد أحــد ســكان املخيــم يف ترصيــح‬ ‫لجريــدة النبــأ‪ :‬إ ّن املخيــم غــر مهيــئ للعوامــل‬ ‫الجويــة القاســية‪ ،‬وخصوصــا األمطــار الغزيــرة التــي‬ ‫يعتــر هطولهــا خــر مــن املســاء‪ ،‬ولكــن أهــايل املخيــم‬ ‫يعتربونهــا عامــا يزيــد مــن أوضاعهــم املعيشــية‬ ‫الصعبــة‪.‬‬ ‫بــدوره أشــار وســيم الشــوا إىل أن األمطــار الغزيــرة‬ ‫أدت إىل تشــكل الســيول‪ ،‬مــا أصــاب ‪ 300‬خيمــة‬ ‫بــأرضار جســيمة‪ ،‬كــا أدت األمطــار أيضــا إىل طوفــان‬ ‫ميــاه الــرف الصحــي داخــل املخيــم‪ ،‬األمــر الــذي زاد‬ ‫مــن صعوبــة التخلــص مــن ميــاه األمطــار‪.‬‬ ‫ويــأوي مخيــم بــاب الســامة‪ ،‬أكــر مــن ‪ 20‬ألــف‬

‫الجعفري يشتبك مع‬ ‫صحفيي"األمم المتحدة"واألمن‬ ‫يطالبه بالمغادرة‬ ‫النبأ وكاالت‬ ‫ســادت حالــة مــن التوتــر بــن عــدد مــن الصحفيــن‬ ‫املعتمديــن باألمــم املتحــدة‪ ،‬ومنــدوب النظــام الســوري‬ ‫الدائــم باملنظمــة الدولية‪"،‬بشــار الجعفــري"‪ ،‬بســبب‬ ‫إرصار األخــر عــى الحديــث عــر امليكروفــون‪ ،‬أمــام‬ ‫قاعــة الجمعيــة العامــة لألمــم املتحــدة‪ ،‬بحســب مــا‬ ‫جــاء يف صحيفــة القــدس العــريب‪.‬‬ ‫وارتفعــت أصــوات عــدد مــن الصحفيــن تطالــب بشــار‬ ‫الجعفــري" بعــدم الحديــث‪"،‬ألن املــكان والتوقيــت‬ ‫املحدديــن تــم تخصيصهــا لألمــن العــام لألمــم املتحــدة‬ ‫بــان يك مــون"‪ ،‬إال أن الجعفــري تجاهــل متامــا مطالــب‬ ‫الصحفيــن املعرتضــن‪.‬‬ ‫وطالــب الجعفــري الصحفيــن" مبغــادرة املــكان إذا‬ ‫مل يكــن الحديــث عــى هــوى أجهــزة اإلعــام التــي‬ ‫يعملــون لحســابها" عــى حــد تعبــره‪.‬‬ ‫وهاجــم بشــار الجعفــري بشــدة خــال حديثــه األمــن‬ ‫العــام لألمــم املتحــدة‪ ،‬ومبعوثــه الخــاص لســوريا‬ ‫األخــر اإلبراهيمــي‪ ،‬وقــال إن"االثنــن (يقصــد يك‬ ‫مــون واإلبراهيمــي) تجاهــا متامــا أي اشــارة أو تنويــه‬ ‫للجامعــات اإلرهابيــة‪ ،‬التــي تدمــر البنيــة التحتيــة‬ ‫وتقتــل الشــيوخ يف مســاجد ســوريا"‪.‬‬ ‫ومل متــض ‪ 3‬دقائــق حتــى همــس بعــض رجــال األمــن‪،‬‬ ‫يف أذن الجعفــري‪ ،‬ليبتعــد بعدهــا عــن امليكروفــون‪،‬‬ ‫ويظهــر األمــن العــام لألمــم املتحــدة الــذي بــدأ مؤمتــره‬ ‫الصحفــي‪.‬‬

‫نــازح مــن املنكوبــن الذيــن هربــوا مــن براميــل األســد‬ ‫وتقــوم هيئــة اإلغاثــة اإلنســانية الرتكيــة بتخديــم‬ ‫املخيــم‪.‬‬ ‫ويف ســياقٍ متصــل‪ ،‬أخــى الدفــاع املــدين األردين‬ ‫نحــو ‪ 120‬الجئــا ســورياً مــن مخيــم الزعــري االثنــن‬ ‫الفائــت‪ ،‬بســبب اجتيــاح ميــاه األمطــار للخيــام التــي‬

‫يقطنوهــا‪.‬‬ ‫وذكــر أحــد املســؤولني عــن املخيــم أن أكــر مــن ‪15‬‬ ‫عائلــة ســورية تعرضــت خيامهــم إىل أرضار جــراء‬ ‫ميــاه األمطــار‪ ،‬مش ـرا ً إىل أنــه تــم نقلهــم إىل خيــام‬ ‫أخــرى تابعــة ملنظــات دوليــة يف املخيــم‪ ،‬ومجهــزة‬ ‫بوســائل التدفئــة واألغطيــة واملــواد التموينيــة‪.‬‬

‫الحاجة أ ُّم االختراع‬

‫تجربة جديدة في الغوطة الشرقية الستخدام الطاقة البديلة في‬ ‫توليد الكهرباء‬ ‫النبأ طارق الحمزاوي‬

‫يقــوم الكثــر مــن الشــباب املبــدع يف املناطــق املحــررة‬ ‫مــن ســورية بدراســات وتجارب لالســتفادة مــن الطاقات‬ ‫الطبيعيــة وتحويلهــا إىل طاقــة ميكــن االســتفادة منهــا "‬ ‫طاقــات متجــددة" ‪ ،‬واضطلعنــا يف زيــارة ميدانيــة إىل‬ ‫أحــد املواقــع يف الغوطــة الرشقيــة عــى تجربــة لشــاب‬ ‫ميكانيــي ( أبــو أحمــد) قــام باالســتفادة مــن طاقــة‬ ‫الريــاح لتوليــد طاقــة كهربائيــة ‪ ،‬عــن طريــق تركيــب‬ ‫مروحــة قطرهــا حــوايل ‪ 1،5‬مــر ‪،‬مثبتــة عــى ارتفــاع ‪15‬‬ ‫مــر عــن ســطح األرض وتــدور شــفراتها بقــوة الريــاح‪.‬‬ ‫وقــال أبــو أحمــد ملراســل النبــأ ‪":‬تــم وصــل املروحــة‬ ‫بقشــاط مــع دينمــو‬ ‫ســيارة بقــوة ‪12‬‬ ‫(وصــل‬ ‫فولــت‬ ‫متسلســل)‪ ،‬وأدت‬ ‫الطاقــة إىل شــحن‬ ‫بطاريــة الســيارة‬ ‫‪،‬كــا قمــت بوصــل‬ ‫البطاريــة مبحــول‬ ‫طاقــة (انفريتــر)‬ ‫وولــدت طاقــة تقــدر‬ ‫ب ‪ 2‬أمبــر‪.‬‬ ‫ســؤالنا‬ ‫ولــدى‬ ‫املهنــدس امليكانيــي‬ ‫"أبــو موفــق" عــن‬

‫هــذه التجربــة قــال‪ :‬كلــا كــر قطــر املروحــة كلــا‬ ‫زاد عــزم الــدوران ‪ ،‬وكلــا ازداد دوران املروحــة ترتفــع‬ ‫الطاقــة املتولــدة عنهــا‪ ،‬مضيفــاً أنّــه يجــب أن تكــون‬ ‫جهــة الريــاح عاموديــة عــى ريَــش العنفــة واألفضــل أن‬ ‫يوضــع زيــل لتتبــع جهــة الريــاح‪.‬‬ ‫وللعلــم فــأن رسعــة الريــاح التــي تولــد كهربــاء شــدتها‬ ‫تكــون مــا بــن ‪ 3‬مــر بالثانيــة إىل ‪ 6‬مــر بالثانيــة ‪،‬‬ ‫ويجــب االنتبــاه أنــه كلــا زادت رسعــة الريــاح عــن‬ ‫‪ 10‬مــر بالثانيــة تــؤدي إىل تحطــم العنفــة (شــفرات‬ ‫املــراوح) ولذلــك عــى صاحــب التجربــة أن يقــوم‬ ‫بإيقــاف العنفــة عندمــا تبلــغ الريــاح هــذه الرسعــة لــي‬ ‫ال يخــر املروحــة‪.‬‬


‫النبأ ـــ محليات‬

‫الصفحة ‪5 :‬‬

‫جوع‪..‬حصار‪..‬قصف‪..‬‬

‫النبأ ترصد واقع المجالس المحلية والطبية والخدمية في القطاع الجنوبي بالغوطة الشرقية‬ ‫شــارك أهــايل القطــاع الجنــويب كغريهــم مــن أبنــاء‬ ‫الغوطــة الرشقيــة يف كل مراحــل الثــورة الســورية‬ ‫( مظاه ـرات‪ -‬إرضابــات‪ -‬تســليح)‪ ،‬وبعــد تحريــر‬ ‫هــذا القطــاع مــن نظــام األســد ‪ ،‬اضطــر أبنــاء‬ ‫هــذا القطــاع إىل تشــكيل بعــض املجالــس املحليــة‬ ‫والخدميــة إلدارة املرحلــة وســد الفــراغ الناجــم‬ ‫عــن انســحاب كل مؤسســات الدولــة األخــرى‬ ‫بعــد التحريــر‪.‬‬ ‫النبأ خاص‬ ‫ويعــد املكتــب اإلغــايث املوحــد يف الغوطــة الرشقيــة‬ ‫(القطــاع الجنــويب) مــن أول وأهــم املكاتــب التــي‬ ‫تشــكلت يف هــذا القطــاع نظ ـرا ً ملــا خلفتــه الحــرب‬ ‫مــن ويــات ومــأيس عــى أبنــاء هــذا القطــاع‬ ‫(شــهداء‪ -‬أيتــام‪ -‬معتقلــن‪ -‬مصابــن‪ -‬توقــف عجلــة‬ ‫االقتصاد‪...‬الــخ)‪.‬‬ ‫وأفــاد مديــر املكتــب التنفيــذي يف املكتــب اإلغــايث‬ ‫املوحــد (القطــاع الجنــويب) عبداللــه الحــايف أ ّن‬ ‫املكتــب يقــدم خدماتــه املتنوعــة مــن كفالــة أيتــام‬ ‫ورعايــة أرس املعتقلــن واملصابــن ‪ ،‬مضيفــاً أن‬ ‫املكتــب يحــاول جاهــدا ً تغطيــة كل رشائــح املجتمــع‬ ‫املوجــودة ‪ ،‬يف محاولــة لتخفيــف املعانــاة ودعــم‬ ‫صمــود أهــايل القطــاع املحارصيــن منــذ أكــر مــن‬ ‫عــام‪.‬‬ ‫وأشــار إىل أ ّن املكتــب انتقــل منــذ فــرة إىل العمــل‬ ‫التنمــوي عــر قيامــه ودعمــه عــدة مشــاريع‬ ‫أهمهــا ؛ املرشوعالزراعــي ومــروع تربيــة الــروة‬ ‫الحيوانيــة واالســتثامر يف الطاقــة البديلــة‪ ،‬موضح ـاً‬ ‫أ ّن العمــل اإلغــايث يف الغوطــة الرشقيــة عامــة‪ -‬ليــس‬ ‫يف القطــاع الجنــويب فحســب‪ -‬يعــاين عديــدا ً مــن‬ ‫املشــكالت منهــا ؛ شــح املــواد اإلغاثيــة وارتفــاع‬ ‫أســعارها بســبب الحصــار الخانــق واحتــكار العديــد‬ ‫مــن التجــار للســلع األساســية ‪ ،‬فض ـاً عــن فقــدان‬ ‫مصــادر الطاقــة مــن كهربــاء ومحروقــات مــا‬ ‫يعطــل عجلــة العمــل التنمــوي‪.‬‬ ‫ودعــا الحــايف العاملــن العــريب واإلســامي إىل‬ ‫القيــام بواجبهــم األخــوي واإلنســاين يف مــؤازرة‬ ‫أهلهــم املحارصيــن يف الغوطــة‪ ،‬مناشــدا ً املؤسســات‬ ‫والجهــات الداعمــة ببــذل جهــد أكــريف مــؤازرة‬ ‫صمــود إخوتهــم ومــد يــد العــون لهــم يك يتمكنــوا‬ ‫مــن متابعــة النضــال وكــر الحصــار وإرادة النظــام‬ ‫املجــرم‪ ،‬مستشــهدا ً بقــول النبــي(ص) ‪" :‬واللــه‬ ‫اليؤمــن اليؤمــن اليؤمــن مــن بــات شــبعان وجــاره‬ ‫جائــع وهويعلــم"‪.‬‬

‫إحصائيات وأرقام‬ ‫وأكــد مســؤول اإلحصــاء يف مكتــب القطــاع الجنــويب‬ ‫أبــو محمــد طارقــأ ّن عــدد شــهداء القطــاع الجنــويب‬ ‫وصــل إىل ‪ /1035/‬شــهيدا ً بينهــم ‪ /550/‬شــهيدا ً‬ ‫متزوجــاً ‪ ،‬كــا بلــغ عــدد األيتــام ‪ /1300/‬يتيــم‬ ‫واملعتقلــن ‪ /847/‬بينهــم ‪ /580/‬معتقــاً متزوجــاً‪،‬‬ ‫مضيفــاً أ ّن القطــاع يحتــاج إىل ‪ /8/‬أالف وجبــة‬ ‫غذائيــة لتغطيــة أرس الشــهداء واملعتقلــن والنازحني‬ ‫مــن بيوتهــم يف أرايض القطــاع الجنــويب‪.‬‬ ‫ويف الشــأن الطبــي قــال الدكتــور أحمــد البقاعــي‬ ‫مديــر مؤسســة إنقــاذ روح يف القطــاع الجنــويب‪":‬‬ ‫إ ّن املؤسســة تُعنــى بتقديــم الخدمــات الطبيــة‬ ‫للمدنيــن والعســكريني عــى حــد ســواء"‪ ،‬مضيفـاً أ ّن‬ ‫الواقــع الطبــي الصعــب يف القطــاع الجنــويب فــرض‬ ‫عــى مؤسســتهم تقديــم جميــع الخدمــات الطبيــة‬ ‫رغــم ضعــف اإلمكانــات الفنيــة واملهنيــة‪ ،‬ونقــص‬ ‫كبــر يف الــكادر الطبــي ‪ ،‬حيــث غــادر معظــم‬ ‫األطبــاء هرب ـاً مــن املــوت وطلب ـاً للعيــش الرغيــد‪.‬‬ ‫‪ 200‬إعاقة جسدية يف القطاع‬ ‫وأشــار البقاعــي إىل أ ّن لــدى مؤسســة إنقــاذ روح‬ ‫ثالثــة مراكــز طبيــة يف القطــاع تتضمــن أقســاما‬

‫للعيــادات واإلســعافات األوليــة‪ ،‬وكذلــك غُرفــا‬ ‫للعمليــات ‪ ،‬الفتــاً إىل أ ّن لديهــم معانــاة كبــرة‬ ‫خاصــة يف غــرف العمليــات التــي ينقصهــا األطبــاء‬ ‫املختصــن واألدويــة النوعيــة والتجهي ـزات التقنيــة‬ ‫املختلفــة؛ األمــر الــذي نتــج عنــه أكــر مــن \‪\200‬‬ ‫إعاقــة جســدية متفاوتــة يف القطــاع تــراوح بــن‬ ‫فقــد أط ـراف وشــلل كيل أو جــزيئ ومــا دون ذلــك‪.‬‬ ‫وطالــب البقاعــي جميــع الهيئــات الطبيــة‬ ‫واإلنســانية بتقديــم الدعــم املــادي واملعنــوي‬ ‫واللوجســتي للهيئــات الطبيــة العاملــة يف الغوطــة‬ ‫الرشقيــة بشــكل عــام ‪ ،‬وذلــك أل ّن جميــع هــذه‬ ‫الهيئــات تشــكو مــن نقــص األدويــة واالختصاصيــن‬ ‫والتجهيــزات الفنيــة املطلوبــة‪ ،‬يف مواجهــة مــا‬ ‫تخلفــه آلــة الحــرب العســكرية مــن ويــات ومــآيس‬ ‫للمدنيــن قبــل العســكريني‪.‬‬ ‫وفيــا يخــص الخدمــات يف القطــاع الجنــويب ذكــر‬ ‫ياســن دغمــش مديــر مكتــب الخدمــات يف املجلــس‬ ‫املحــي أ ّن املكتــب يحــاول جاهــدا ً ســد الفــراغ‬ ‫الحاصــل مــن انســحاب مؤسســات النظــام الخدميــة‬ ‫مــن القطــاع بعد تحريــره‪ ،‬وتأمــن الخدمــات امللحة‬ ‫والرضوريــة للعيــش ألبنــاء القطــاع يف مقدمتهــا ؛‬ ‫تأمــن امليــاه والبحــث عــن الطاقــة البديلــة إليصــال‬ ‫امليــاه إىل املنــازل بعــد مــا قطــع النظــام الكهربــاء‬ ‫عــن القطــاع بشــكل كامــل‪ ،‬إضافــة إىل اهتــام‬ ‫املكتــب بالنظافــة العامــة للقطــاع وإزالــة األنقــاض‬ ‫التــي يخلفهــا القصــف الهمجــي للنظــام املجــرم‪.‬‬ ‫وأكــد مديــر مكتــب الخدمــات أ ّن انقطــاع الكهربــاء‬ ‫وشــح املحروقــات وارتفــاع مثنهــا بشــكل هائــل‬ ‫والحصــار الخانــق والقصــف الشــديد‪ ،‬يســاهم‬ ‫بشــكل كبــر يف تــردي وســوء الخدمــات التــي‬ ‫تقدمهــا املكاتــب الخدميــة يف الغوطــة ككل وليــس‬ ‫فقــط يف القطــاع الجنــويب ‪.‬‬

‫وميتــد القطــاع الجنــويب يف الغوطــة الرشقيــة املحــررة عــى مســاحة تزيــد عــن‪ /40/‬ألــف دونــم‪ ،‬كــا‬ ‫كان يقطنــه قبــل الثــورة قرابــة ‪ /300/‬ألــف نســمة‪ ،‬ويضــم القطــاع عــدداً مــن املــدن والبلــدات والقــرى‬ ‫أهمهــا؛ املليحــة وديــر العصافــر وزبديــن وشــبعا‪.‬‬


‫الصفحة ‪6 :‬‬

‫النبأ ـــ محليات‬

‫انخفاض األسعار وتوفر بعض المواد الغذائية ‪..‬هل هو لعبة من النظام أم واقع مفروض بسبب‬ ‫تكاتف التجار والعسكريين؟‬

‫النبأ‬

‫خاص‬

‫توفــرت يف اآلونــة األخــرة بالغوطــة الرشقيــة‬ ‫بعــض املــواد الغذائيــة التــي كانــت قبــل شــهر‬ ‫مــى مــن املحرمــات‪ ،‬كــا انخفــض ســعر‬ ‫بعــض املــواد األساســية إىل حــد شــبه مقبــول‬ ‫بالنســبة إىل مــا كانــت إليــه قبــل شــهر‪.‬‬ ‫فانخفــض ســعر مــادة الشــعري إىل نحــو ‪ 300‬لــرة‬ ‫بعــد مــا وصــل إىل ‪ 650‬لــرة وانخفــض ســعر الربغل‬ ‫إىل قرابــة ‪ 500‬ل‪.‬س بعــد مــا وصــل إىل ‪1500‬لــرة‪.‬‬

‫وتعطشــهم لألمــوال مســؤولية رفــع األســعار‬ ‫عــدة مناطــق مــن الريــف الدمشــقي‪.‬‬ ‫وأضــاف‪ ":‬النظــام يريــد أن يفقــد الحاضنــة والتحكــم بأقــوات العبــاد يف ظــل عــدم وجــود أي‬ ‫الشــعبية للجيــش الحــر واملجاهديــن مــن خــال رقابــة وأي مالحقــة مــن أي جهــة‪.‬‬ ‫لعبتــه ورضب أهــم معاقــل الثــورة بســاح وقــال إنّهــم كعســكريني أنشــئوا مكتبــاً اقتصاديــاً‬ ‫الجــوع بعــد مــا فشــل بــكل اوراقــه املاضيــة‪ ،‬مــن ملحــارصة التجــار وإرغامهــم عــى خفــض األســعار‬ ‫اســتهداف الغوطــة بــكل األســلحة الثقيلــة وحتــى ورضب لنــا مثــل عــى مــادة الشــعري فقــد كان‬ ‫املحرمــة دوليــاً مــن الغــازات الســامة والصواريــخ يبــاع ‪ 800‬ل‪.‬س وقــد ت ـ ّم إرغــام التجارعــى بيعــه‬ ‫الكيامويــة"‪ ،‬مش ـرا ً إىل أ ّن النظــام تلقــى يف اآلونــة بســعر مقبــول وختــم حديثــه بــأ ّن النظــام هــو‬ ‫األخــرة ضغوطــات دوليــة إلدخــال بعــض الســلع مــن يلعــب وي ـراوغ عــى النــاس فقــد رفــع ســعر‬ ‫املــازوت اىل ‪1500‬وأدخــل مــادة القمــح وضخهــا‬ ‫العذائيــة للغوطــة الرشقيــة‪.‬‬ ‫ونــوه أ ّن النظــام ال يســتطيع إعــادة التجربــة بســعر ‪500‬ل‪.‬س حتــى يكــر الفالحــن الذيــن‬ ‫الحمصيــة يف الحصارعــى الغوطــة الرشقية‪،‬وذلــك زرعــوا هــذه املــادة و ليــدب اليــأس يف صفوفهــم‪.‬‬

‫ويف ترصيــح خــاص لجريــدة النبــأ أكــد لنــا التاجــر‬ ‫أبــو عدنــان الربغــوث أ ّن توفــر بعــض املنتجــات‬ ‫الغذائيــة وانخفــاض أســعارها إمنــا هــو لعبــة‬ ‫مــن النظــام لتطبيــق هدنــة مــا مــن قبــل إحــدى‬ ‫أو عــدة جبهــات يف الغوطــة الرشقيــة‪ ،‬ويف نفــس‬ ‫الوقــت شــن أبــو عدنــان هجومــاً عــى مــن‬ ‫ســاهم شــبيحة الداخــل الذيــن ظهــروا حديثــاً‬ ‫عــى الســاحة واســتغلوا عــدم مالحقتهــم أمنيـاً مــن‬ ‫الخــروج والدخــول إىل الغوطــة فتحكمــوا باألســعار‬ ‫كــا يريــدون‪..‬‬ ‫بســبب كــرة املســاحات الشاســعة وعــدد املدنيــن‬ ‫وأضــاف أ ّن هــؤالء مازالــوا يجنــون األمــوال الطائلة الهائــل الــذي يتجــاوز املليــون نســمة يف الغوطــة‪،‬‬ ‫حتــى اآلن ورغــم انخفــاض األســعار ‪ ،‬فعــى ســبيل‬ ‫املثــال فــإ ّن ســعر مــادة الشــعري وبعــد االنخفــاض انخفــاض األســعار لعبــة مــن النظــام‬ ‫هــو أكــر مــن دوالر للكيلــو غــرام الواحــد بينــا ليســحب أكــر قــدر ممكــن مــن‬ ‫يتــم رشاؤهــا مــن مــن دمشــق بســعر ‪ 30‬ل‪.‬س‪.‬‬ ‫األمــوال مــن أيــدي أبنائهــا‬ ‫بــدوره قــال أبــو عمــر الدبــس قائــد لــواء الفــاروق‬ ‫عمــر‪ ":‬إ ّن مــا حصــل مــن دخــول مــواد وانخفــاض‬ ‫جــزيئ بأســعار مــواد أخــرى‪ ،‬هــي لعبــة مــن النظــام‬ ‫لتطبيــق مصالحــة وفــرض هدنــة‪ ،‬كــا حصــل يف‬

‫وذكــر أ ّن املكتــب االقتصــادي التابــع لهــم واع إىل‬ ‫هــذه اللعبــة وأنهــم زرعــوا مايكفــي الغوطــة عامــا‬ ‫كامــا مــن القمــح ‪.‬‬

‫ومــن جهــة ثانيــة ذكــر أحــد االقتصاديــن الــذي‬ ‫رفــض التعريــف بنفســه ألســباب أمنيــة أ ّن هــذه‬ ‫املــواد التــي نــزل ســعرها هــي لعبــة مــن النظــام‬ ‫وهــو مــن قــام بذلــك أل ّن أهــل الغوطــة حســب‬ ‫مــا اضطــر النظــام إىل إدخــال بعــض الســلع وصفــه مل يعــد مبقدورهــم رشاء هــذه املواد بأســعار‬ ‫للغوطــة‪.‬‬ ‫مرتفعــة فتناقصــت األمــوال املســحوبة مــن األهــايل‬ ‫وح ّمــل أبــو عمــر بــدوره جشــع التجــار وطمعهــم فاضطــر النظــام لخفضهــا ليســحب قــدر أكــر مــن‬ ‫األمــوال‪.‬‬ ‫وأضــاف أيضــاً أ ّن النظــام يتبــع‬ ‫سياســة اقتصاديــة خبيثــة والتــي‬ ‫تتمثــل باضط ـرار النــاس إىل تحويــل‬ ‫أموالهــم اىل الــدوالر بعــد انهيــار‬ ‫اللــرة الســورية بأســعار مختلفــة‬ ‫تـراوح مــن ‪ 200‬اىل ‪ 300‬لــرة وبعــد‬ ‫ذلــك يدعــم النظــام اللــرة لتنخفــض‬ ‫إىل مــادون ‪ 140‬لــرة مقابــل الــدوالر‪،‬‬ ‫وهــذا مــا ســبب خســارة ملــا يقــارب‬ ‫‪ %80‬مــن أهــايل الغوطــة ألنهــم‬ ‫اضطــروا مــرة أخــرى ىل تحويــل‬ ‫أموالهــم للــرة لـراء حاجياتهــم مــن‬ ‫املــواد الغذائيــة ‪.‬‬


‫النبأ ـــتحليل سيايس‬

‫الصفحة ‪7 :‬‬

‫هدوء سياسي حول سورية ُينذر بالعاصفة‬ ‫وبالطبــع فــإ ّن النظــام مل يســتطع تطبيــق هــذا األمــر‬ ‫إال بدعــم رويس إيــراين المثيــل لــه يف التاريــخ‪ ،‬يف‬ ‫مقابــل تخــاذل جميــع دول مــا يســمى( بأصدقــاء‬ ‫الشــعب الســوري)‪ ،‬وعــدم تقدميهــم لهــذا الشــعب‬ ‫الثائــر إال الوعــود واملؤمتـرات السياســية التــي مل تقــدم‬ ‫ولــن تؤخــر‪.‬‬ ‫وليــس أدل عــى هــذا الــذي ذكــر مــن الفــوارق الكبرية‬ ‫يف الرتســانة العســكرية لنظــام األســد‪ ،‬واألســلحة‬ ‫التقليديــة الخفيفــة التــي ميتلكهــا الثــوار ‪ ،‬وكأ ّن ال أحــد‬ ‫مــن العــامل مــن عــرب أو عجــم يريــد ملأســاة الشــعب‬ ‫الســورية أن تنتهــي ؛ أل ّن انتصــار أي الطرفــن (الثــورة‪،‬‬ ‫النظــام) يعنــي قلــب خارطــة املنطقــة رأســاً عــى‬ ‫عقــب وهــذا مــا ال تــرىض بــه جميــع دول املنطقــة أوالً‬ ‫والــدول الكــرى ثاني ـاً‪.‬‬

‫مل تشــهد الســاحة اإلقليميــة والدوليــة حــول ســورية‬ ‫هــدوءا ً سياســيا‪ ،‬كالــذي تشــهده اليــوم‪ ،‬وتحديــدا ً بعــد‬ ‫انتهــاء الجولــة الثانيــة مــن مفاوضــات جنيــف‪ 2‬يف‬ ‫ســويرسا بــن وفــدي النظــام واملعارضــة يف العــارش مــن‬ ‫شــهر شــباط الفائــت‪.‬‬ ‫ومــن الناحيــة العمليــة واملؤقتــة فــإ ّن نظــام األســد هــو‬ ‫املســتفيد األكــر مــن حالــة الكمــون الســيايس حــول‬ ‫ســورية هــذه األيــام‪ ،‬وذلــك بعــد ثــاث ســنوات تقريباً‬ ‫مــن الضغــط الســيايس املســتمر عليــه ســواء مــن دول‬ ‫ومنظــات إقليميــة أو دول كــرى ومنظــات عامليــة‪.‬‬ ‫وتبــدو النتيجــة املبدئيــة اليــوم وفــق رؤيــة أربــاب‬ ‫السياســة ومحلليهــا‪ ،‬ملصلحــة نظــام األســد فعــى‬ ‫الصعيــد العســكري نجــد أ ّن كال الطرفــن (نظــام‪-‬‬ ‫ثــوار) مكتفيـاً مبــا بــن يديــه مــن األرض محــاوالً فقــط‬ ‫الحفــاظ عليهــا ‪ ،‬وضمن ـاً متيــل الكفــة ملصلحــة نظــام املســتفيد األكــر مــن حالــة الكمــون‬ ‫األســد الــذي ��تكــن إىل درجــة كبــرة مــن عــزل معظــم الســيايس عمليــاً حــول ســورية هــو‬ ‫املناطــق التــي يســيطر عليهــا الثــوار ‪ ،‬ويخرجهــا مــن‬ ‫نظــام األســد‬ ‫مرحلــة الفعــل إىل الــا فعــل أو الفعــل املحــدود‬ ‫غــر املؤثــر مــن الناحيــة الجيوسياســية( الجغرافيــة وهــذا مــا يقودنــا لإلجابــة عــن ســؤول بدهــي لطاملــا‬ ‫يــردد عــى ألســنة النــاس ‪ ،‬وهــو ملــاذا ســقط كل‬ ‫السياســية)‪.‬‬ ‫الطغــاة يف البــاد التــي قامــت فيهــا الثــورات إال يف‬

‫ســورية؟‪.‬‬ ‫واعتقــد بعــد هــذا العــرض أن الجــواب أصبــح أكــر‬ ‫ســهولة ؛ فاملشــكلة كانــت يف كل تلــك البــاد بــن‬ ‫الشــعوب وحكامهــا ‪ ،‬أمــا بالنســبة لســورية‪،‬فإن‬ ‫املشــكلة تكمــن يف تدافــع غالبيــة الــدول املؤثــرة‬ ‫إقليميــا ودوليــا للحفــاظ عــى مصالحهــا مبــا فيهــا‬ ‫إبقــاء املــارد الســوري يف قمقــم التخلــف بعيــدا‬ ‫عــن رســالته الحضاريــة والتــي ســبق أن قــام بهــا يف‬ ‫العديــد مــن املراحــل التاريخيــة كان آخرهــا دوره يف‬ ‫الحضــارة االســامية ألن هــؤالء يعلمــون عمــق التغــر‬ ‫الــذي ميكــن لســورية إحداثــه يف حــال انتصــار الثــورة‬ ‫الســورية يف املنطقــة والعــامل )‪.‬‬ ‫وهنــا نســتذكر ماقالــه رأس العصابــة ( بشــار األســد)‬ ‫يف نهايــة ‪ 2003‬بعــد ســقوط نظــام صــدام حســن‬ ‫واحتــال أمريــكا للعـراق ‪ ،‬وذلــك ردا ً عــى ترصيحــات‬ ‫( جــورج بــوش االبــن) الــذي قــال‪ :‬حــان الوقــت‬ ‫إلســقاط النظــام الســوري‪ ،‬عندهــا ر ّد األســد ‪ :‬إذا‬ ‫حاولــت أمريــكا إســقاط النظــام الســوري– وليــس‬ ‫ســورية‪ -‬فلــن يواجــه األمريــكان إال الفــوىض واإلرهــاب‬ ‫اللذيــن ســيرضبان جميــع أركان املنطقــة وهــذا لــن‬ ‫يكــون مــن مصلحــة أمريــكا‪.‬‬ ‫ويبــدو أ ّن جــورج بــوش االبــن اســتوعب هــذا الــكالم‬ ‫وفهــم الرســالة ‪ ،‬ويبــدو أيضـاً أن جميــع الــدول اليــوم‬ ‫وعــى رأســها أمريــكا ودول املنطقــة‪ ،‬قــد وعــت أيضـاً‬ ‫هــذا الــدرس ولــو متأخ ـرا ً ‪ ،‬تاركــن للشــعب الســوري‬ ‫مواجهــة مصــره بنفســه ‪ ،‬لكــن األمــر الــذي مل‬ ‫يســتوعبوه هــو أ ّن هــذا الشــعب متكــن مــن تحطيــم‬ ‫وتذليــل أصعــب العقبــات عــى طريــق االنتصــار وهــي‬ ‫عقبــة الخــوف والرعــب التــي ال تدانيهــا عقبــة‪.‬‬ ‫نعــم ‪ ..‬قــد تطــول هــذه الحــرب لكــن االنتصــار‬ ‫الحاســم البــد قــادم ‪ ،‬ليــس عــى نظــام األســد الــذي‬ ‫ُهــزم منــذ األشــهر األوىل للثــورة ‪ ،‬وإمنــا عــى نظــام‬ ‫عاملــي صــدأ متــآكل‪ ،‬ليحـ ّـل محلّــه نظــام عاملــي جديــد‬ ‫تســود فيــه قيــم العــدل والحــق وتحــرر اإلنســان‪،‬‬ ‫وهــذا ليــس بحلــم إمنــا حقيقــة ســتقع بــإذن اللــه ولنــا‬ ‫يف التاريــخ دروس وعــر‪.‬‬

‫بقلم أبو ناصر الحموي‬

‫اﻟﻨﺒﺄ ‪ ..‬ﺟﺭﻳﺩﺓ ﺃﺳﺑﻭﻋﻳﺔ ﺳﻳﺎﺳﻳﺔ ﺛﻘﺎﻓﻳﺔ‬ ‫ﺍﺟﺗﻣﺎﻋﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻠﺗﺯﻣﺔ ﺑﻘﺿﺎﻳﺎ ﺍﻹﻧﺳﺎﻥ‬ ‫ﻭﺍﻟﻣﺟﺗﻣﻊ ﺍﻟﻣﺳﻠﻡ ﺻﺎﺩﺭﺓ ﻋﻥ ﺍﻟﻣﻛﺗﺏ‬ ‫ﺍﻟﺳﻳﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﺍﻻﺗﺣﺎﺩ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﻷﺟﻧﺎﺩ‬ ‫ﺍﻟﺷﺎﻡ‬

‫ﺭﺋﻳﺱ ﺍﻟﺗﺣﺭﻳﺭ ‪ :‬ﺩ‪.‬ﺳﻣﻳﺭ ﻋﺟﻳﻧﺔ‬ ‫ﻣﺩﻳﺭ ﺍﻟﺗﺣﺭﻳﺭ ‪ :‬ﺃﺑﻭ ﻧﺎﺻﺭ ﺍﻟﺣﻣﻭﻱ‬ ‫ﺗﺻﻣﻳﻡ ﻭﺇﺧﺭﺍﺝ‪ :‬ﺿﻳﺎء ﺍﻟﺣﻕ‬

‫ﻣﺭﺍﺳﻠﻭﻥ‪:‬‬ ‫ﺭﻳﻑ ﺩﻣﺷﻕ‪ :‬ﺷﺎﺩﻱ ﺍﻟﻌﺑﺩ ﷲ‪ ،‬ﻣﻬﻧﺩ ﺍﻟﺩﻫﺑﻲ‪،‬‬

‫ﻁﺎﺭﻕ ﺍﻟﺣﻣﺯﺍﻭﻱ‬ ‫ﺍﺳﻁﻧﺑﻭﻝ‪ :‬ﻣﺣﻣﺩ ﺍﻟﺷﺎﻣﻲ‬ ‫ﺣﻣﺎﻩ ‪ :‬ﺃﺑﻭ ﺟﻌﻔﺭ ﺍﻟﺣﻣﻭﻱ‬ ‫ﺣﻠﺏ ‪ :‬ﺃﺑﻭ ﺣﺎﺯﻡ ﺍﻟﺷﻳﺦ ﻋﻠﻲ‬


‫الصفحة ‪8 :‬‬

‫النبأ ـــ منوع‬

‫الثوار ينفون سيطرة قوات النظام وأعوانه على كامل مدينة‬ ‫يبرود‬

‫النبأ خاص‬

‫نفــى مصــدر عســكري يف منطقــة القلمــون مــا ادعتــه‬ ‫القنــوات اإلعالميــة التابعــة للنظــام والحليفــة لــه‬ ‫حــول أن قــوات نظــام األســد قــد ســيطرت عــى كامــل‬ ‫مدينــة يــرود يف منطقــة القلمــون بريــف دمشــق‪.‬‬ ‫وأكــد املصــدر إ ّن االشــتباكات مازالــت مســتمرة بــن‬ ‫قــوات النظــام املدعومــة بعنــارص مــن حــزب اللــه‬ ‫اللبنــاين‪ ،‬ال س ـيّام عــى مشــارف م ـزارع رميــا الواقعــة‬ ‫عنــد تخــوم املدينــة‪ ،‬وفصائــل الثــوار واملجاهديــن‬ ‫هنــاك‪ ،‬معرتفـاً أ ّن قــوات النظــام وميليشــيا حــزب اللــه‬ ‫قــد حققتــا تقدم ـاً جزئي ـاً يف املنطقــة‪ ،‬وذلــك بســبب‬ ‫اســتخدم النظــام لسياســة األرض املحروقــة يف يــرود‪،‬‬ ‫كــا أشــار إىل أن املدينــة باتــت شــبه مدمــرة نتيجــة‬

‫الغــارات الجويــة الكثيفــة وصواريــخ أرض أرض‪.‬‬ ‫وذكــر الناشــط أبــو فهــد القلمــوين لجريــدة النبــأ أ ّن‬ ‫مدينــة يــرود مجــزأة حاليــاً إىل قســمني أحدهــا‬ ‫مــع قــوات النظــام واآلخــر مــع الثــوار واملجاهديــن‪،‬‬ ‫ويتبــادل الطرفــان إطــاق النــار والقنــص بــن لحظــة‬ ‫وأخــرى‪ ،‬مضيفـاً أن هنــاك أطـراف مقاتلــة تعــزو تقــدم‬ ‫قــوات النظــام يف املدينــة إىل تخــي بعــض الكتائــب‬ ‫املقاتلــة عــن عــدة نقــاط كانــت تتمركــز فيهــا بشــكل‬ ‫فجــايئ‪ ،‬مــا أدى إىل ســيطرة النظــام عــى هــذه األجـزاء‪.‬‬ ‫و ُيشــار إىل أن تلفزيــون النظــام الرســمي وعــدد مــن‬ ‫القنــوات اإلعالميــة املواليــة‪ ،‬قــد نــرت يف وقــت‬ ‫ســابق مــن أمــس األحــد صــورا ً لعــدد مــن جنــود‬ ‫النظــام قالــت إنّهــا مشــاهد حيــة مــن ســيطرة القــوات‬ ‫النظاميــة عــى مدينــة يــرود وبشــكل كامــل‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫أفقي‬

‫عاصمة عربية‬‫‪ -2‬طاغية مرصي‬ ‫‪ -3‬مــن الطيــور (معكوســة) _‬ ‫آيــات (معكوســة)‬ ‫‪ -4‬احــد الوالديــن – اســم علــم‬ ‫مذكــر‬ ‫‪ -5‬عكــس الهــزل – يجــب‬ ‫( معكو ســة )‬ ‫‪ -6‬مرض متفيش‬ ‫‪ -7‬دنو(مبعــرة) – الذيــن ال‬ ‫يســمعون‬ ‫‪ -8‬حــرف جــر (معكوســة)_‬ ‫عاصمــة أوروبيــة‬ ‫‪ -9‬دولة أوروبية‬ ‫عمودي‬ ‫‪-1‬أحد الفالسفة اليونانيني‬ ‫الكبار‬ ‫‪ -2‬برغل (مبعرثة) ‪ -‬عوضاً عنه‬ ‫‪ -3‬اسفل اإلناء‪ -‬أرسل‬ ‫‪ -4‬أريد – أوقد‬ ‫‪ -5‬ضمري منفصل – حوت‬ ‫‪-6‬حرف ناصب – اسم موصول (معكوسة) ‪-7 -‬من اآلالت الحريب (معكوسة)– حاجة (معكوسة)‬ ‫‪-8‬هالك (معكوسة) ‪ -‬حطم وهشم ‪-9-‬من املعارك الكربى يف اإلسالم‬

‫‪۱‬‬ ‫‪۲‬‬ ‫‪۳‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪۷‬‬ ‫‪۸‬‬ ‫‪۹‬‬

‫‪۹ ۸ ۷ ٦ ٥ ٤ ۳ ۲ ۱‬‬

‫ا قبل‬ ‫ل‬ ‫ط‬ ‫ب‬ ‫ع‪..‬‬ ‫محاوالت أوروبية إلقناع‬ ‫موسكو وطهران بتأجيل‬ ‫االنتخابات الرئاسية في سورية‬ ‫النبأ وكاالت‬

‫عقــد املجلــس األورويب للعالقــات الخارجيــة‬ ‫مؤخــرا ً نــدوة بعنــوان "ســورية مــا بعــد األمــل"‬ ‫مبشــاركة املنســق األورويب الســابق للشــؤون االمنيــة‬ ‫والخارجيــة خافيــر ســوالنا ونائــب املبعــوث الــدويل‬ ‫ العــريب الســابق جــان‪ -‬بيــان غينــو والوزيــرة‬‫الســويدية غونيــا غارلســون‪.‬‬ ‫وذكــر املشــاركون يف النــدوة أ ّن مــن بــن املقرتحــات‬ ‫التــي يجــري تداولهــا حاليـاً يف أروقــة صنــاع القـرار‬ ‫يف االقليــم والعــامل حــول ســورية‪ ،‬هــو تشــكيل‬ ‫حكومــة وحــدة وطنيــة‪ ،‬قــد يســميها البعــض‬ ‫حكومــة انتقاليــة‪ ،‬تهــدف اىل البنــاء عــى اتفاقــات‬ ‫املصالحــة إلجـراء انتخابــات محليــة ثــم برملانيــة ثــم‬ ‫رئاســية تدعــم بق ـرار مــن مجلــس األمــن الــدويل‪،‬‬ ‫بالتزامــن مــع محــاوالت القنــاع موســكو وطه ـران‬ ‫باســتخدام املــادة ‪ 114‬مــن الدســتور الســوري‬ ‫الحــايل لتأجيــل االنتخابــات الرئاســية املقــررة يف‬ ‫الشــهرين املقبلــن بهــدف إعطــاء فرصــة للحــل‬ ‫الســيايس‪ ،‬مــع الحفــاظ عــى نفــاد الدســتور وعــدم‬ ‫حصــول ف ـراغ او مزيــد مــن االنقســام الســيايس يف‬ ‫البــاد‪.‬‬ ‫وتنــص املــادة ‪« :114‬إذا قــام خطــر جســيم وحــال‬ ‫يهــدد الوحــدة الوطنيــة أو ســامة واســتقالل أرض‬ ‫الوطــن أو يعــوق مؤسســات الدولــة عــن مبــارشة‬ ‫مهامهــا الدســتورية‪( ،‬يحــق) لرئيــس الجمهوريــة أن‬ ‫يتخــذ اإلجــراءات الرسيعــة التــي تقتضيهــا هــذه‬ ‫الظــروف ملواجهــة الخطــر»‪.‬‬

‫شارك واربح‬

‫ت ُقدم إدارة جريدة النبأ جائزة عينية مادية بقيمة‬ ‫‪ 1000‬لرية سورية ملن يجيب عن السؤال التايل ‪:‬‬

‫يف أي عام جرت معركة عني جالوت‬ ‫ومن هو قائدها ؟‬ ‫للتواصل مراجعة مقر جريدة النبأ يف مدينة دوما‬ ‫او عىل إمييل جريدة النبأ‬

‫‪naba.news.info@gmail.com‬‬


جريدة النبأ العدد الحادي عشر