Page 1

‫‪Alnas Arabic Daily Newspaper‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬

‫‪No.(99) - Tuesday 20, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )99‬الثالثاء ‪ 20‬ايلول ‪2011‬‬

‫يفضلون النشاط االجتماعي على التعلم !‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫االستقالة من الوطن‬ ‫رباح آل جعفر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ويحق لل ُمغ ّني �أن‬ ‫يحق للكاتب �أن ي�ستقيل من مهنة الكتابة ‪،‬‬ ‫يتوقف عن الغناء ‪ ،‬وكذلك من ّ‬ ‫حق املوظف �أن يتقاعد من وظيفته‬ ‫يرتجل الفار�س عن فر�سه ‪ ،‬ويتنازل املحارب عن رحمه ‪،‬‬ ‫‪ ..‬و�أن‬ ‫ّ‬ ‫ويتخلى العا�شق عن حبيبته ‪ ..‬ولكن ‪ ،‬هل من ّ‬ ‫حق املواطن �أن‬ ‫ي�ستقيل من وطنه ‪ ،‬ولو كان وطن ًا غري مريح ‪� ،‬أو وطن ًا ال ينا�سب‬ ‫مقت�ضى احلال ؟!‪.‬‬ ‫وهل هنالك مواطن واحد يكره وطنه ‪ ..‬وهل هذه اخلطيئة قابلة‬ ‫للعفو والغفران ؟!‪.‬‬ ‫�أم�س ‪ ،‬توقفتُ طوي ًال �أت�أ ّمل يف ذلك اخلرب الذي ن�شرته وكاالت‬ ‫عراقي ‪ ،‬يقول اخلرب ‪� :‬أنه ( طالب‬ ‫�أنباء ‪ ،‬و�أنا �أقر�أ ق�صة مواطن‬ ‫ّ‬ ‫احلكومة �إ�سقاط جن�سيته ُمعلن ًا التنازل عن العراق ) ‪ ،‬وكان يرفع‬ ‫بني يديه الفتة ‪ ،‬تقول ‪ ( :‬هذا ح ّدي يا عراق ) !‪.‬‬ ‫ربر حجم املعاناة �أن يتخلى مواطن عن جن�سيته ‪ ،‬حتى و�إن‬ ‫فهل ت ّ‬ ‫ُ�س ّدت �أمامه جميع �أبواب الوطن ونوافذه ‪ ،‬كما ي�سرد يف حكايته‬ ‫التي ت�صلح �أن تُ�ضاف �إىل كتاب الرتاجيد ّيات ‪ ،‬ب�صفحة جديدة‬ ‫؟!‪.‬‬ ‫عندما كتب الأديب ال�سوري حممد املاغوط كتابه املثري ( �س�أخون‬ ‫وطني ) ‪ ،‬ف�إنه مل يخن وطنه ‪ ،‬بل مل يج�سر على التفكري باخليانة‬ ‫‪� ..‬إمنا �أراد التعبري ‪ ،‬يف ذروة الغ�ضب ‪،‬‬ ‫الإعالن عن �إحباطه وب�ؤ�سه وخيبة �أمله ‪..‬‬ ‫وعندما ت�ساءل ال�شاعر الكبري بدر �شاكر‬ ‫ال�س ّياب يف رائعته ( �إين لأع�ج��ب كيف‬ ‫يخون اخلائنون ‪� ..‬أيخون �إن�سان بالده‬ ‫؟!‪� ..‬إن خان معنى �أن يكون ‪ ،‬فكيف مُيكن‬ ‫�أن يكون ؟!‪ ، ) .‬فلأنه كان يدرك �أن الوطن‬ ‫�أكرب من �أن نبيعه ‪� ،‬أو نخونه ‪� ،‬أو نتنازل‬ ‫عن جن�س ّيته ‪ ..‬و�أن الوطن لي�س جمرد‬ ‫ال�صباحي ‪� ،‬أو ق�صيدة نقر�ؤها قبل‬ ‫ن�شيد نتلوه يف اال�صطفاف‬ ‫ّ‬ ‫النوم ‪� ،‬أو جواز �سفر نتبخرت به ونزهو مثل الطواوي�س !‪.‬‬ ‫ومع ذلك ‪ ،‬فلو كان هذا املواطن ‪� ،‬أو ( �شبه املواطن ) كما جاء يف‬ ‫توقيعه على الالفتة التي حملها ‪ ،‬وكما ورد يف اخلرب ‪ ،‬ميلك وطن ًا‬ ‫بحجم غرفة ‪ ،‬بحجم �سرير نوم ‪ ،‬بحجم رغيف خبز ‪ ،‬بحجم منديل‬ ‫مي�سح به دموع عينيه عندما ت�ضيق عليه م�ساحة العراق فيبكي ‪..‬‬ ‫بحجم مرهم ُي�ض ّمد به جروحه املفتوحة ‪ ،‬بحجم بطاقة متوينية‬ ‫ي�أكل من فتاتها ‪ ،‬بحجم وردة ‪ ،‬بحجم القبلة الأوىل ‪ ،‬بحجم كرنفال‬ ‫لعر�س �شعبي ‪ ،‬بحجم قرط احلبيبة اجلميل ‪ ،‬ما ا�ضطر �أن يطلق‬ ‫هذه ال�صرخة العالية الغا�ضبة من االحتجاج !‪.‬‬ ‫ولو مل يكن يعي�ش ظروفا نف�سية ومادية يائ�سة بائ�سة تع�صف به‬ ‫وت�ؤذيه ‪ ،‬ملا �أجرب على �أن يطلب اال�ستقالة من وطنه ‪ ..‬هذا الوطن‬ ‫الذي �أكل جميع �أحالمنا وا�ستهلك �أعمارنا �أكرث مما يجب !‪.‬‬ ‫هنالك مواطنون باجلن�سية فقط ‪ ،‬مواطنون باملرا�سلة ‪ ،‬مواطنون‬ ‫ال يعرفون معنى اللوعة واحلنني �إىل الوطن ‪ ..‬وهنالك مواطنون‬ ‫ي�غ�ّي�رّ ون �أوط��ان�ه��م كما ي�غ�ّيررّ ون مالب�سهم ‪ ،‬وحقائبهم ‪ ،‬ح�سب‬ ‫يتزوجون ّ‬ ‫كل يوم وطن ًا كما‬ ‫مقت�ضى احلال ‪ ..‬وهنالك مواطنون‬ ‫ّ‬ ‫يتزوجون الن�ساء دون �أن تكون لهم ذر ّية !‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يف ك� ّ�ل الأح��وال ‪ ..‬ف��إن ( وطنك ما حملك ) ‪ ..‬فمتى يحملنا هذا‬ ‫لج بها القذى ‪ ...‬فال‬ ‫الوطن اجلميل الذي ‪ ( :‬حملناه حمل العني ّ‬ ‫تنجلي يوم ًا وال تبلغ العمى ) ؟!‪.‬‬

‫دراسة‪ :‬غالبية العرب يستخدمون اإلنترنت للدردشة‬ ‫�أظه ��رت درا�س ��ة حديث ��ة �أن غالبي ��ة‬ ‫م�س ��تخدمي الإنرتن ��ت يف ال ��دول‬ ‫العربي ��ة يلج� ��ؤون �إىل ال�ش ��بكة‬ ‫الإلكرتونية للدرد�ش ��ة مع �أ�ص ��دقائهم‪،‬‬ ‫�أو العث ��ور على �أ�ص ��دقاء جدد‪ ،‬مقارن ًة‬ ‫مب�س ��تخدمي الإنرتن ��ت لأغرا� ��ض‬ ‫�أخ ��رى‪ ،‬مثل التعلم ع�ب�ر الإنرتنت‪� ،‬أو‬ ‫الت�س ��وق الإلك�ت�روين‪� ،‬أو البح ��ث عن‬ ‫وظيفة‪.‬‬ ‫وذك ��رت الدرا�س ��ة املتخ�ص�ص ��ة‪ ،‬التي‬ ‫�أجراها موقع "بيت‪.‬ك ��وم"‪� ،‬أحد �أكرب‬ ‫مواقع التوظيف يف ال�ش ��رق الأو�سط‪،‬‬ ‫�أن ال�سبب الرئي�س ال�ستخدام الإنرتنت‬ ‫يف املنطقة العربية‪ ،‬يعود �إىل امل�شاركة‬ ‫يف الن�شاطات االجتماعية على ال�شبكة‬ ‫الإلكرتوني ��ة‪ ،‬مبعدل ي�ص ��ل �إىل ثالث‬ ‫�ساعات �أو �أكرث ب�صفة يومية‪.‬‬ ‫وك�ش ��فت النتائ ��ج �أن ‪ 67‬يف املئ ��ة‪،‬‬ ‫ممن �ش ��ملتهم الدرا�س ��ة‪ ،‬ي�س ��تخدمون‬ ‫الإنرتن ��ت يف التوا�ص ��ل االجتماع ��ي‪،‬‬ ‫بينم ��ا ذك ��ر ‪ 36‬يف املئ ��ة منه ��م �أنه ��م‬ ‫يتوا�ص ��لون يومي ًا مع �أ�ص ��دقائهم عرب‬ ‫الربي ��د الإلك�ت�روين‪ ،‬فيم ��ا يتوا�ص ��ل‬ ‫‪ 31‬يف املئة مع الأ�ص ��دقاء عرب مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي‪ ،‬مثل "في�سبوك"‬ ‫و"تويرت" وغريها‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��افت �أن م�ش ��اهدة الفيدي ��و‬ ‫واال�س ��تماع �إىل املو�س ��يقى م ��ن‬ ‫الأم ��ور الت ��ي حتظى ب�ش ��عبية �ض ��من‬ ‫الن�ش ��اطات اليومية لالت�ص ��ال ب�شبكة‬ ‫االنرتن ��ت‪ ،‬فيما ت�أتي ن�س ��بة ملحوظة‬ ‫م ��ن ه ��ذه الن�ش ��اطات اليومي ��ة عل ��ى‬ ‫الإنرتنت من غر� ��ض البحث عن عمل‪،‬‬ ‫يف ظ ��ل وج ��ود ن�س ��بة ‪ 36‬يف املئة من‬ ‫امل�ش ��اركني‪ ،‬ي�س ��تخدمون االنرتن ��ت‬ ‫لإيجاد وظيفة‪.‬ومن الن�ش ��اطات "الأقل‬ ‫�شعبية" مل�ستخدمي الإنرتنت‪ ،‬حتميل‬

‫كيم كارداشيان‪ :‬ال أشعر‬ ‫بالراحة مع جسدي !‬ ‫�أف�ضل �شكل عرفته يف حياتي"‪.‬‬ ‫ولك ��ن ظ ��ل هن ��اك �ش ��يء واحد‬ ‫حول ج�س ��د كيم ت ��رى �أنه يجب‬ ‫�أن يتغ�ي�ر‪ ،‬فق ��د �أ�ض ��افت‪�" :‬إنه‬ ‫ال�س ��يلوليت‪ ،‬فمثل ��ي مث ��ل كل‬ ‫ام ��ر�أة �أخ ��رى تقري ًب ��ا على هذا‬ ‫الكوك ��ب‪ .‬واليعني �أنني �أ�ش ��عر‬ ‫بالراحة مع ج�سدي �أنني �أعتقد‬ ‫�أن ال�س ��يلوليت �ش ��يء لطي ��ف‪،‬‬ ‫لكن ��ه �س ��يظل م�ش ��كلة بالن�س ��بة‬ ‫يل"‪ .‬واعرتف ��ت كي ��م �أن ه ��ذا‬ ‫العيب خطر ويجب �أن تتخل�ص‬ ‫منه‪ ،‬فهي ت�س ��تعد لأن تكون �أمًا‬ ‫يف امل�س ��تقبل القري ��ب‪ .‬ولك ��ن‬ ‫يف هذه الأثناء‪ ،‬كانت ت�س ��تمتع‬ ‫با�س ��مها اجلدي ��د‪ ،‬فق ��د اندفعت‬ ‫قائل ��ة‪�" :‬أحب �أن �أك ��ون زوجة‪،‬‬ ‫�إنه ��ا متع ��ة ح ًق ��ا‪ ،‬لكنن ��ي ال‬ ‫�أ�شعر ب�أي اختالف"‪.‬‬

‫"البودكا�س ��ت"‪ ،‬وحتظ ��ى بن�س ��بة‬ ‫‪ 47‬يف املئ ��ة‪ ،‬وامل�ش ��اركة يف دورات‬ ‫تعليمي ��ة �إلكرتوني ��ة بن�س ��بة ‪ 42‬يف‬ ‫املئ ��ة‪ ،‬والألع ��اب الإلكرتوني ��ة ‪ 40‬يف‬ ‫املئ ��ة ورفع مقاط ��ع فيدي ��و �إىل مواقع‬ ‫م�شاركة الفيديو ‪ 37‬يف املئة‪ ،‬وحتميل‬ ‫ال�صور بن�سبة ‪ 32‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أوردت وكال ��ة الأنب ��اء الكويتي ��ة‬ ‫"كون ��ا"‪� ،‬أن الدرا�س ��ة بينت �أن هناك‬ ‫اجتاه ��ا وا�ض ��حا يف املنطق ��ة الت ��ي‬ ‫�ش ��ملتها الدرا�س ��ة‪� ،‬أي منطقة ال�ش ��رق‬ ‫الأو�س ��ط‪ ،‬نح ��و ا�س ��تخدام االنرتن ��ت‬ ‫لأغرا�ض اجتماعية‪� ،‬إىل جانب �أغرا�ض‬ ‫البحث عن عمل‪ ،‬وتلك املتعلقة باملهن‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت �إىل �إجاب ��ات امل�ش ��اركني يف‬

‫كان بهي الطلعة ‪ ،‬جميل‬ ‫املظهر ‪ ،‬حلو الل�سان ‪ ،‬دائم‬ ‫االبت�سامة ‪.‬‬ ‫بعد وفاة حكيم الغابة ‪،‬‬ ‫انتخبه اجلميع خلفا للفقيد ‪.‬‬ ‫مل مت�ض �سوى فرتة ق�صرية‬ ‫‪ ،‬حتى اكت�شف اجلميع ‪ ،‬ان‬ ‫حكيم الغابة يحمل ر�أ�س‬ ‫حمار !!!‪.‬‬

‫وذكرت �أن "في�س ��بوك" يحظى بن�سبة‬ ‫ا�ستخدام عالية‪ ،‬مع وجود ‪ 67‬يف املئة‬ ‫مم ��ن يدخلون �إىل املوق ��ع يومي ًا‪ ،‬فيما‬ ‫ي ��زور "توي�ت�ر" ‪ 36‬يف املئ ��ة يومي� � ًا‪،‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت �إىل �أن الكوي ��ت م ��ن �أك�ث�ر‬ ‫الدول ن�شاط ًا بالن�سبة ملوقع "تويرت"‪،‬‬ ‫�ضمن الدول التي غطتها الدرا�سة‪.‬كما‬ ‫بين ��ت الدرا�س ��ة �أن ‪ 43‬يف املئ ��ة قالوا‬ ‫�إنه ��م ي�س ��تخدمون مواق ��ع التوا�ص ��ل‬ ‫االجتماعي يف م ��كان العمل‪ ،‬فيما كان‬ ‫ال�سبب الرئي�س يف عدم ا�ستخدام تلك‬ ‫املواق ��ع يف م ��كان العم ��ل "ع ��دم توفر‬ ‫الوق ��ت ال ��كايف" ل ��دى ‪ 63‬يف املئ ��ة‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 16‬يف املئة قالوا �إن تلك املواقع‬ ‫"حمجوبة" يف �أماكن عملهم‪.‬‬

‫الدرا�س ��ة‪� ،‬أثبت ��ت �أن موقع التوا�ص ��ل‬ ‫االجتماع ��ي "في�س ��بوك" ه ��و الأك�ث�ر‬ ‫اختي ��ار ًا‪ ،‬يف الوقت الذي ذك ��ر فيه ما‬ ‫ن�س ��بته ‪ 14‬يف املئ ��ة‪ ،‬م ��ن �أ�ص ��ل ‪236‬‬ ‫م�شارك ًا من املواطنني واملقيمني بدولة‬ ‫الكوي ��ت‪� ،‬أنهم ال ميلكون ح�س ��اب ًا على‬ ‫"في�سبوك‪.‬‬ ‫وحل ��ت مواق ��ع امل�ش ��اركة االجتماعية‬ ‫الأخ ��رى يف املرتب ��ة الثاني ��ة من حيث‬ ‫ال�ش ��عبية‪ ،‬بن�س ��بة ‪ 31‬يف املئ ��ة‪ ،‬بينما‬ ‫ج ��اء موقع "تويرت" يف املركز الثالث‪،‬‬ ‫بف ��ارق �ض ��ئيل‪ ،‬بن�س ��بة ‪ 30‬يف املئ ��ة‪،‬‬ ‫بينم ��ا �أفاد م ��ا ن�س ��بته ‪ 10‬يف املئة من‬ ‫امل�شاركني‪ ،‬بعدم امتالكهم �أي ح�سابات‬ ‫على مواقع التوا�صل االجتماعي‪.‬‬

‫نساء جاكارتا يرفضن تحميلهن مسؤولية االعتداءات الجنسية !‬ ‫جتمعت ع�ش ��رات من الن�ساء واالطفال يرتدين‬ ‫تنورات ق�صرية جدا و�سراويل �ضيقة تلت�صق‬ ‫باجل�سم يف و�س ��ط جاكرتا يوم االحد املا�ضي‬ ‫بعدما اثارت غ�ضبهن ت�ص ��ريحات ملوظف عام‬ ‫حم ��ل م ��ن تلب�س ��ن مالب�س مث�ي�رة م�س� ��ؤولية‬ ‫م ��ا تتعر�ض له م ��ن اعتداءات جن�س ��ية‪.‬وي�أتي‬ ‫االحتجاج ردا على ت�ص ��ريح حمافظ العا�صمة‬ ‫فوزي ب ��وو الذي قال يوم اجلمع ��ة انه ينبغي‬ ‫على الن�س ��اء عدم ارتداء مالب�س عارية لتفادي‬ ‫تعر�ضهن لالغت�صاب او االعتداء‪.‬‬ ‫و�س ��رعان ما اعت ��ذر لكن ت�ص ��ريحاته ن�ش ��رت‬ ‫على نطاق وا�س ��ع يف و�س ��ائل االعالم املحلية‬ ‫وعلى موقع تويرت للتوا�ص ��ل االجتماعي على‬

‫االنرتنت‪.‬‬ ‫ودع ��ت املحتج ��ات ال�ش ��رطة واحلكوم ��ة لبذل‬ ‫جهد �أكرب حلماية الن�س ��اء وم�س ��اعدة �ض ��حايا‬ ‫االعتداءات اجلن�سية‪.‬‬ ‫وحمل ��ت الن�س ��اء الفت ��ات كت ��ب عليه ��ا "ال‬ ‫تن�ص ��حونا مب ��ا نرت ��دي طالبوه ��م بع ��دم‬ ‫اغت�صابنا" و"ج�سدي لي�س خمال لكن �أفكاركم‬ ‫ه ��ي ال�س ��يئة"‪.‬وقالت توجن ��ال براوي�س ��تو‬ ‫املتحدثة با�سم منظمات االحتجاج "ينبغي ان‬ ‫يلزم امل�س� ��ؤول العام ال�ص ��مت ب ��دال من االدالء‬ ‫بت�ص ��ريح ينم عن متييز �ض ��د امل ��راة‪ .‬يفرت�ض‬ ‫ان تكون لديهم ح�سا�س ��ية ومهمتهم ايجاد حل‬ ‫حقيقي للعنف �ضد املر�أة‪".‬‬

‫• ك��ان التاريخ – ومل ي��زل – م��ادة د�سمة للروائيني؛ وال�سيما‬ ‫الأح ��داث اجل�سام التي مت� ّر بها ال�شعوب؛ حتى �أن هناك "تيارا"‬ ‫روائيا �سمي با�سم "الرواية التاريخية" ول��ه كتابه الذين نعرفهم‬ ‫ونعرف رواياتهم ّ‬ ‫حق املعرفة؛ منذ "�سبارتكو�س" و"طروادة" ولي�س‬ ‫انتها ًء باحلرب التي �ش ّنت على العراق‪.‬‬ ‫�سجلت‬ ‫• احل��رب العاملية الأوىل‪..‬العاملية الثانية‪..‬املقاومة التي ّ‬ ‫وقائع يومياتها ال�شعوب ب��دم ذه�ب��ي‪..‬ح��رب فيتنام‪ ..‬الن�ضال يف‬ ‫�أمريكا الالتينية ‪.‬‬ ‫جميع ما ذك��رت �أنتجت �أدب��ا روائ�ي��ا – حتديدا روائ�ي��ا باعتبار �أن‬ ‫الق�صيدة ابنة اللحظة العاطفية املتقدة ؛ بعك�س الرواية التي حتتاج‬ ‫�إىل �صنعة واىل �إدارة واعية لل�شخو�ص والأح��داث‪ -‬عايل الكفاءة‬ ‫ومقاوم للت�أثريات اخلارجية التي تهاجم الذاكرة؛ ويف املقدمة منها‬ ‫الإهمال �أو الن�سيان‪.‬‬ ‫و�إذا كان من تق�صري وا�ضح يف الرواية العربية ب�شكل عام ؛ فهو‬ ‫عدم ايالء هذا اجلن�س الأدبي– على �ضخامة ما فيه من مادة وعوامل‬ ‫– االهتمام ال��ذي ي�ستحق؛ فظلت حروبنا وانتفا�ضاتنا وحركة‬ ‫مقاومتنا للم�ستعمرين والغزاة؛ حبي�سة الذاكرة �أو الكتابة ال�صحفية‬ ‫امل�سطحة‪.‬‬ ‫ولكي ال نذهب بعيدا‪..‬‬ ‫يف الب�صرة جوقة كتاب مهمّني على �صعيد‬ ‫ال�ع��راق وعموم الوطن العربي؛ ويف احلرب‬ ‫الأخ�يرة تل ّك�أت القوات الربيطانية عند حدود‬ ‫�أم ق�صر �أياما طويلة؛ ويف �شريط قتايل كان‬ ‫�أ�شبه ما يكون بالقتال بال�سالح الأبي�ض؛ يف‬ ‫ح�ين تقدمت ال�ق��وات الأخ ��رى ب��اجت��اه بغداد؛‬ ‫فهل يعقل �إن �أيّام �أم ق�صر قد م ّرت هكذا؛ وك�أنّ‬ ‫الأمر الذي حدث هو �شجار بني ع�شريتني وقد‬ ‫ّ‬ ‫ف�ضه �أوالد احلالل بالرتا�ضي وتبوي�س اللحى؛ ولي�س معركة �شر�سة‬ ‫بني غزاة ت�ساندهم �أعتا الأ�سلحة و�أكرثها فتكا؛ وبني جي�ش قطعت‬ ‫عنه الإمدادات‪..‬والتوجيهات‪..‬واالت�صاالت بقيادته؛ ومع ذلك جعل‬ ‫نهارات "االنكليز" ليايل ظلماء‪.‬‬ ‫�أال ي�ستحق هذا احل��دث اجللل وال��ذي �أ�صبح الآن ج��زءا من تاريخ‬ ‫املدينة املقاوم؛ �أن يكتب عنه روائيو الب�صرة روايات وق�ص�صا حتكي‬ ‫للأجيال ما الذي جرى بالتحديد يف زمانهم؟‬ ‫يخ�ص الب�صرة وحدها؛ فبغداد باعتبارها عا�صمة الدولة‬ ‫• الأمر ال‬ ‫ّ‬ ‫امل�ستهدف نظامها ال�سيا�سي؛ ق��د حتمّلت م��ن القنابل م��ا حتملته‬ ‫الب�شرية يف حروبها الأخرية جمتمعة؛ وفيها من الروائيني ما فيها؛‬ ‫ولكن �أين هي الإ�صدارات التي تثري االنتباه؛ وبعد مرور �أكرث من ‪8‬‬ ‫�سنوات ؟!!‬ ‫• يف ال�سابق؛ كانت امل�ؤ�س�سات الثقافية تقيم م�سابقات للرواية‬ ‫والق�صة الق�صرية والكتابة الت�سجيلية؛ وعلى الرغم من توجّ هها‬ ‫امل�سي�س وامل ��ؤدل��ج؛ لكنها �أف ��رزت لنا رواي ��ات مهمة حتايلت على‬ ‫�ألـ"مبا�شرة" بـ الرمز؛ وهربت من "التوثيقية" ‪-‬بو�ساطة التاريخ‪-‬‬ ‫�إىل عامل �أرحب؛وعلى الرغم من �أن �أح��داث العراق يف تلك الفرتة‬ ‫ذات ع��دوّ منطي حفظ الروائيون �أ�سلوبه؛ لكنها اليوم "القاعدة"‬ ‫والـ"تكفرييون" والـ"ذباحون"وهروب ال�سجناء؛وجتنيد االحتالل‬ ‫ملجاميع �إرهابية لزرع الفتنة؛ ووووووووو‬ ‫فمتى تكتب الرواية العراقية املنتظرة ؟؟‬ ‫‪aanchido@yahoo.com‬‬

‫أوباما يبيع بيته الصيفي مقابل‬ ‫فقط ‪ 23.7‬مليون دوالر!‬ ‫مت ط ��رح من ��زل الرئي� ��س االمريكي �آل‬ ‫�أوبام ��ا ال�ص ��يفي للبي ��ع مقاب ��ل ‪23.7‬‬ ‫ملي ��ون دوالر لأن الرئي� ��س الأمريك ��ي‬ ‫ا�س ��ت�أجر مع�س ��كر ًا مل ��دة �أ�س ��بوع عل ��ى‬ ‫مدى ال�س ��نوات الثالث املا�ض ��ية‪ .‬املنزل‬ ‫مع ��روف با�س ��م مزرعة بلو ه�ي�رون �أو‬ ‫البل�ش ��ون الأزرق‪ ،‬والكثريي ��ن يطلقون‬ ‫عليه البيت الأبي�ض ال�صيفي‪.‬‬ ‫املزرع ��ة م�ش ��يدة مبدين ��ة ت�ش ��يلمارك‬ ‫امل�ص ��نفة واحدة من �أغلى مدن الواليات‬ ‫املتح ��دة ويت ��م ت�أجريه ��ا ب� �ـ ‪� 50‬أل ��ف‬ ‫دوالر يف الأ�س ��بوع ويت ��وىل �أوبام ��ا‬ ‫دف ��ع �ض ��رائب املزرع ��ة والعامل�ي�ن به ��ا‬ ‫من خ ��دم وموظفني من دخل ��ه اخلا�ص‪.‬‬ ‫ي�ض ��م املن ��زل ‪ 13‬غرفة ن ��وم و‪ 12‬دورة‬ ‫مي ��اه‪ ،‬بالإ�ض ��افة �إىل دورت ��ي مي ��اه بال‬ ‫بانيو ود�ش مبنزلني �ص ��غريين ملحقني‬ ‫باملنزل الأ�سا�سي وثالث باال�سرتاحة‪.‬‬ ‫يعت�ب�ر املن ��زل الأ�سا�س ��ي م ��ن �أك�ث�ر‬ ‫من ��ازل امل ��زارع �أناق ��ة‬ ‫كما �أن منزل ال�ص ��يد‬

‫م�ص ��مم عل ��ى الط ��راز الإجنلي ��زي‬ ‫الق ��دمي‪� .‬أدرج املنزل �ض ��من قائمة قاعة‬ ‫�س ��وثبي للم ��زادات للعق ��ارات الدولي ��ة‬ ‫الت ��ي تت�ض ��من مر�س ��ى خا� ��ص ومدخال‬ ‫للقوارب اخلا�صة ال�س ��ريعة والتقليدية‬ ‫على املحي ��ط الأطلنطي‪ ،‬بالإ�ض ��افة �إىل‬ ‫مالعب تن�س وجولف وكرة �سلة و�صالة‬ ‫جيم و�أدوات فرو�سية‪.‬‬

‫حكاية الناس‬

‫اكتشاف‬

‫بانتظار رواية ‪..‬‬ ‫جواد الحطاب‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫عملت جنمة املجتمع كيم‬ ‫كاردا�ش ��يان بجه ��د كب�ي�ر‬ ‫يف الف�ت�رة ال�س ��ابقة م ��ن‬ ‫�أجل احل�ص ��ول على ج�س ��د‬ ‫ال ت�ش ��وبه �ش ��ائبة حت ��ى‬ ‫تظهر ب�أف�ض ��ل �شكل ممكن‬ ‫ليل ��ة زفافه ��ا و�أثناء �ش ��هر‬ ‫الع�س ��ل"‪.‬وقالت كي ��م‪�" :‬إن‬ ‫احل�ص ��ول على ج�سد �صحي‬ ‫وق ��وام ر�ش ��يق لي� ��س عملية‬ ‫�س ��هلة‪ ،‬والميك ��ن �أن �أق ��ول‬ ‫ل ��ك خذ ه ��ذا وكل وا�ش ��رب ما‬ ‫�ش ��ئت دون ممار�سة للريا�ضة‬ ‫�أو تنظي ��م الوجب ��ات‪ ،‬ه ��ذا‬ ‫لي� ��س واقعيًا‪ .‬وحتى �أح�ص ��ل‬ ‫على ال�ش ��كل واملظه ��ر الرائعني‬ ‫�أبذل �أق�صى ما عندي‪ ،‬كما �أنني‬ ‫�أراق ��ب ال�س ��عرات احلراري ��ة‪.‬‬ ‫والآن �أق ��ول ب�ص ��راحة �أن ��ا يف‬

‫ك�����ت�����اب�����ات‬

‫كاريكاتير‬

‫سلمان عبد‬

‫طرزان في المانيا !‬ ‫قالت ال�ش ��رطة الأملاني ��ة‪ ،‬الأحد‪،‬‬ ‫�إنه ��ا حتقق م ��ع فتى عم ��ره ‪17‬‬ ‫عام ��ا‪ ،‬ظه ��ر يف قاع ��ة املدين ��ة‬ ‫بربل�ي�ن يف وقت �س ��ابق من هذا‬ ‫ال�ش ��هر‪ ،‬مدعيا �أن ��ه كان يعي�ش‬ ‫يف الغابة ملدة �أربع �إىل خم�س‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫وق ��ال املتحدث با�س ��م ال�ش ��رطة‬ ‫الأملانية مارتن �أوتر �إن ال�سلطات‬ ‫اكت�ش ��فت الفت ��ى ال ��ذي ي�س ��مي‬ ‫نف�سه راي يف ‪� 5‬سبتمرب‪�/‬أيلول‬

‫اجل ��اري‪ ،‬الفت ��ا �إىل �أنه يتحدث‬ ‫الإنكليزي ��ة والأملاني ��ة قلي�ل�ا‪.‬‬ ‫و�أبلغ الفتى ال�س ��لطات الأملانية‬ ‫�أن ��ه "كان يعي� ��ش يف الغابة مع‬ ‫وال ��ده‪ ،‬لكنه ق ��رر �أن يخرج بعد‬ ‫وفاة والده‪.‬‬ ‫وقال ��ت ال�ش ��رطة �إن ال�س ��لطات‬ ‫تعم ��ل م ��ع منظم ��ة ال�ش ��رطة‬ ‫الدولي ��ة "الإنرتب ��ول‪ "،‬لتحديد‬ ‫هوية ال�ص ��بي‪ ،‬الذي يقيم حاليا‬ ‫يف مرك ��ز لل�ش ��باب يف برل�ي�ن‪.‬‬

‫وقال ��ت �ص ��حيفة "ذي ل ��وكل‪"،‬‬ ‫الأملاني ��ة ال�ص ��ادرة باللغ ��ة‬ ‫الإنكليزية �إن ال�س ��لطات �أطلقت‬ ‫ن ��داء عل ��ى م�س ��توى �أوروب ��ا‬ ‫للح�ص ��ول عل ��ى معلومات حول‬ ‫الفت ��ى‪ ،‬الذي ق ��ال �إن والده جل�أ‬ ‫للغاب ��ة عندم ��ا توفي ��ت والدته‪،‬‬ ‫وتدعى دورين‪.‬‬ ‫وقال ال�ص ��بي �إنه ووالده‪ ،‬الذي‬ ‫يدعى ريان‪ ،‬د�أب ��ا على التجوال‬ ‫ومل يتخ ��ذا من ��زال يف الغاب ��ة‪،‬‬

‫نفط من قشر البرتقال !‬

‫وكان ��ا ينام ��ان يف خيمة‪� ،‬أو يف‬ ‫كوخ وج ��دوه يف الغابة‪.‬و�أبلغ‬ ‫الفتى ال�ش ��رطة ب�أن والده تويف‬ ‫قبل نحو �أ�س ��بوعني‪ ،‬و�أنه دفنه‬ ‫يف ق�ب�ر غ�ي�ر عمي ��ق‪ ،‬وغط ��اه‬ ‫باحلجارة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن والده‬ ‫�أو�صاه ب�أن "ينظر يف البو�صلة‬ ‫ويذه ��ب �إىل ال�ش ��مال �إذا م ��ا‬ ‫ح ��دث مكروه ل ��ه‪ "،‬وهو ما حدا‬ ‫به للم�ش ��ي مل ��دة �أ�س ��بوعني قبل‬ ‫و�صوله برلني‪ ،‬وفقا لل�صحيفة‪.‬‬

‫نور تواجه زوجها في المحاكم‬ ‫تقدم ��ت املمثل ��ة الرتك َّي ��ة‪� ،‬ص ��وجنول‬ ‫�أودان‪ ،‬املعروفة بـ"نور" من خالل دورها‬ ‫يف امل�سل�س ��ل الرتك ��ي الذي حمل الإ�س ��م‬ ‫نف�سه‪ ،‬بدعوى ق�ضائيَّة �ضد زوجها املمثل‬ ‫امل�سرحي‪ ،‬جنريك �أوججو‪ ،‬بتهمة �إهانتها‬ ‫وتهديدها‪.‬وق�ضت املحكمة ب�سجنه �سبعة‬

‫�أ�شهر ون�صف َّ‬ ‫ال�شهر‪ ،‬وخ�ضوعه للمراقبة‬ ‫ملدة ‪� 5‬سنوات‪.‬و�ص� � َّرحت املمثلة للمدعي‬ ‫العام يف �إ�س ��طنبول �أنَّ زوجها املنف�ص ��ل‬ ‫عنها منذ �سنوات‪ ،‬قام بتهديدها و�إهانتها‬ ‫بعدم ��ا ك�ش ��فت لوال ��ده �أ َّن ��ه يتعاط ��ى‬ ‫الكحول‪�.‬أم ��ا الزوج فقد نفى كل ما ن�س ��ب‬

‫�إليه وق ��ال �أ َّن ��ه تع َّر�ض للإهان ��ة والعنف‬ ‫اجل�س ��دي م ��ن قب ��ل زوجته‪.‬واجلدي ��ر‬ ‫بالذك ��ر �أنَّ �ص ��وجنول �أودي ��ن مازال ��ت‬ ‫حت�ض ��ر اجلل�س ��ات يف املحكمة للح�صول‬ ‫عل ��ى الطالق م ��ن �أوجج ��و ب�س ��بب عنفه‬ ‫و�إدمانه على الكحول‪.‬‬

‫لي� ��س �ش � ً‬ ‫�رطا لك ��ي ت�ص ��بح ملياردي� � ًرا‬ ‫�أن متتل ��ك بئ� � ًرا م ��ن النف ��ط‪ ،‬ب ��ل يكفيك‬ ‫امت�ل�اك �أطنان من ق�ش ��ر الربتق ��ال‪ .‬فقد‬ ‫تو�ص ��ل ع ��امل بريط ��اين �إىل طريق ��ة‬ ‫مبتك ��رة ق ��د تلف ��ت �أنظ ��ار الفق ��راء �إىل‬ ‫حتويل ق�ش ��ر الربتقال لنفط با�ستخدام‬ ‫الف ��رن الكهربائ ��ي (املايكرووي ��ف)‪ ،‬م ��ا‬ ‫دف ��ع جامع ��ة ي ��ورك التي يعم ��ل بها �إىل‬ ‫ت�أ�س ��ي�س �ش ��ركة حتم ��ل ا�س ��م (�أوبي ��ك)‬ ‫وهي اخت�ص ��ار ل�ش ��ركة ا�س ��تغالل ق�ش ��ر‬ ‫الربتقال‪.‬‬ ‫وقد وج ��د الربوفي�س ��ور جيم�س كالرك‬ ‫�أن الف ��رن الكهربائ ��ي الع ��ايل احل ��رارة‬ ‫ميك ��ن �أن يك�س ��ر اجلزيئ ��ات املوج ��ودة‬ ‫يف ق�ش ��ور الربتقال للإف ��راج عن غازات‬ ‫وجمعه ��ا وتقطريه ��ا �إىل منتج �س ��ائل‪،‬‬ ‫ح�سب �صحيفة "�صانداي �إك�سربي�س"‪.‬‬ ‫وق ��ال كالرك‪" :‬نفاي ��ات ق�ش ��ر الربتق ��ال‬ ‫مثال ممتاز لتوليد امل�صادر النافعة‪ ،‬ويتم‬ ‫ترك ن�ص ��ف فاكهة الربتقال كنفايات بعد‬ ‫احل�ص ��ول على ع�ص�ي�رها يف الربازيل‪،‬‬ ‫التي تع ��د �أكرب منتج يف العامل لع�ص�ي�ر‬ ‫الربتقال‪ ،‬وهذا يعادل ثمانية ماليني طن‬

‫�س ��نويًا من ق�ش ��ور الربتقال التي ميكن‬ ‫ا�س ��تخدامها لإنت ��اج امل ��واد الكيميائي ��ة‬ ‫والوق ��ود وامل ��واد الأخرى"‪ .‬و�أ�ض ��افت‬ ‫�أن الربوف�سور كالرك ا�ستخدم الغازات‬ ‫القيم ��ة امل�س ��تخرجة من ق�ش ��ر الربتقال‬ ‫لإنتاج النفط والبال�ستيك والكيماويات‬ ‫والوق ��ود ومادة البكتني التي ُت�س ��تخدم‬ ‫لت�سخني املربى‪ ،‬والتي حولها �إىل وقود‬ ‫لل�س ��يارات و�إىل كرب ��ون يُ�س ��تخدم يف‬ ‫�أجهزة تنقية املياه‪.‬‬


‫اعالنات‬

‫‪No.(99) - Tuesday 20, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )99‬الثالثاء ‪ 20‬أيلول ‪2011‬‬

‫وزارة االعمار واالسكان ‪ -‬الهيئة العامة للطرق والجسور‬

‫وزارة الصحة‬ ‫دائرة صحة بغداد ‪ /‬الرصافة‬ ‫مستشفى ابن الهيثم التعليمي للعيون‬

‫اعالن مناقصة رقم (‪)2011/127‬‬

‫تعلن الهيئة العامة للطرق والجسور احدى تشكيالت وزارة االعمار واالسكان عن اعادة مناقصة صيانة جسور وتأهيل‬ ‫طريق قرنة ‪ -‬ناحية عز الدين سليم ‪ -‬المدينة في محافظة البصرة‪.‬‬ ‫على الشركات والمقاولين من ذوي الخبرة واالختصاص المصنفين لدى وزارة التخطيط الراغبين باالشتراك في‬ ‫المناقصة بدرجة ال تقل عن الصنف (العاشر) مراجعة مقر الهيئة في النهضة شارع المعتصم قرب المعارض خلف‬ ‫شركة الرشيد العامة للمقاوالت االنشائية لغرض شراء وثائق المناقصة بمبلغ قدره (‪ )25000‬دينار (خمسة وعشرون‬ ‫الف دينار) غير قابل للرد على ان يتم وضع المستندات التي تشمل العطاء والمستمسكات المدرجة الحقا داخل ظرف‬ ‫مغلق ومختوم وموقع ومدرج عليه اسم ورقم المناقصة وموعد غلقها ويسلم الى سكرتارية لجنة فتح العطاءات في‬ ‫مقر الهيئة وان الهيئة غير ملزمة بقبول اوطأ العطاءات ويتحمل من ترسو عليه المناقصة اجور نشر االعالن وال يتم‬ ‫قبول اي تحفظ من قبل المقاول يتعارض مع االعالن ويترتب عليه كلف اضافية واخر موعد لبيع الوثائق الساعة‬ ‫(‪ ) 12‬من ظهر يوم ‪ 2011/10/5‬واخر موعد لتقديم العطاءات هو الساعة ( ‪ ) 12‬من ظهر يوم ‪2011/10/6‬‬ ‫وبامكان مقدمي العطاءات الراغبين حضور عملية الفتح التي تجري في مقر الهيئة في الموعد انفا‪ .‬علما ان للهيئة منح‬ ‫السلفة التشغيلية لمقاولي القطاع العام والخاص حسب النسب التي تقرر من قبل الوزارة مقابل خطاب ضمان بقيمة‬ ‫السلفة في حالة طلب ذلك في كتاب تقديم العطاءات وبخالفه يهمل الطلب عند ترويجه الحقا بعد القرار على االحالة‬ ‫ومصادقة العقود الرسمية مع المقاولين‪.‬‬ ‫المستمسكات المطلوب تقديمها مع العطاء‪:‬‬ ‫‪ -1‬هوية تصنيف صادرة من وزارة التخطيط (سارية المفعول) اصلية ‪+‬مصورة (النموذج البالستيكي الجديد)‪.‬‬ ‫‪ -2‬هوية اتحاد المقاولين (مجددة) اصلية ‪+‬مصورة‪.‬‬ ‫‪ -3‬شهادة التأسيس للشركات واجازة ممارسة المهنة للمقاولين‪.‬‬ ‫‪ -4‬كتاب براءة الذمة من الهيئة العامة للضرائب النسخة االصلية معنونة الى الهيئة العامة للطرق والجسور (ساري‬ ‫المفعول)‬ ‫‪ -5‬قائمة باالعمال المماثلة المنفذة من قبل مقدم العطاء مؤيدة من الجهات المعنية‪.‬‬ ‫‪ -6‬قائمة بالمكائن والمعدات (مؤيدة من الجهات المعنية) والجهاز الفني من االختصاصيين لدى مقدم العطاء‪.‬‬ ‫‪ -7‬الحسابات الختامية الخر ثالث سنوات مصادق من قبل محاسب قانوني اضافة الى الحسابات الختامية التي تتضمن‬ ‫مصاريف وايرادات مشاريع االعمال المماثلة التي يقدمها المقاول‪.‬‬ ‫‪ -8‬صك مصدق او خطاب ضمان صادر من مصرف معتمد (بكامل التأمينات االولية) البالغة ‪ %1‬من مبلغ العطاء‬ ‫(بالدينار العراقي) معنونة المر الهيئة العامة للطرق والجسور نافذة لمدة( ‪) 3‬اشهر‪.‬‬ ‫‪ -9‬وصل قبض المستندات‪.‬‬ ‫‪ -10‬عقد شراكة في حالة وجود شريك‪.‬‬ ‫‪ -11‬على الشركات والمقاولين تقديم تحليل سعري لكل فقرة من فقرات الكشف الخاص بالعطاء المقدم من قبلهم‬ ‫لدراسته عند التحليل‪.‬‬ ‫‪ -12‬بطاقة السكن‪.‬‬ ‫مالحظة‪ :‬الموقع االلكتروني للهيئة‪www.turruqjissor.imariskan.gov.iq :‬‬ ‫الموقع االلكتروني لشعبة المناقصات والعقود‪tenders_scrb@yahoo.com :‬‬ ‫المدير العام‬

‫‪11‬‬

‫العدد ‪5332 /‬‬ ‫التاريخ ‪2011/9/13‬‬

‫اعالن مناقصة تنظيف مستشفى ابن الهيثم للعيون‬

‫تعلن دائرة صحة بغداد الرصافة ‪/‬مستشفى ابن الهيثم‬ ‫التعليمي للعيون عن وجود مناقصة تنظيف فعلى الراغبين‬ ‫باالشتراك بالمناقصة من المكاتب والشركات من ذوي‬ ‫االختصاص والمسجلين رسميا داخل العراق تقديم عطاءاتهم‬ ‫وفق الشروط والمواصفات التي يمكن الحصول عليها من‬ ‫مقر ادارة المستشفى الكائن في ساحة االندلس لغرض شراء‬ ‫مستندات المناقصة لقاء مبلغ قدره ( ‪ )50000‬خمسون الف‬ ‫دينار غير قابل للرد على ان تقدم العروض داخل ظرف‬ ‫مغلق ومختوم بختم الشركة او المكتب مع تثبيت العنوان‬ ‫الكامل على العطاء وتودع في صندوق العطاءات علما ان اخر‬ ‫موعد لقبول العطاءات سيكون نهاية الدوام الرسمي من يوم‬ ‫الخميس المصادف ‪ 2011/9/29‬على ان ترفق مع العطاءات‬ ‫المستمسكات التالية‪-:‬‬ ‫ هوية تسجيل المقاولين العراقيين مصنفة غرفة تجارة بغداد‬‫نافذة لعام ‪ ( 2011‬مجددة بالستيكية)‬ ‫ شهادة تاسيس الشركة ‪ +‬شهادة تاسيس الشركة وبالنسبة‬‫للمكاتب شهادة تسجيل فقط‬

‫ التامينات القانونية المطلوبة بنسبة ‪ 1%‬من قيمة العطاء‬‫على شكل خطاب ضمان او صك مصدق‬ ‫ كتاب الهيئة العامة للضرائب نافذ لعام ‪ 2011‬معنون لدائرتنا‬‫يؤيد براءة ذمة المكتب او الشركة من الهيئة‬ ‫ وصل شراء شروط المناقصة‬‫ قائمة باالعمال المماثلة مؤيدة من الجهات المستفيدة‬‫ تقرير الكفاءة المالية صادر من محاسب قانوني للسنة‬‫االخيرة‬ ‫ تكون مدة التنفيذ (‪ )6‬ستة اشهر‬‫ تقديم المنهاج المطلوب‬‫مالحظة‪ -:‬ان الدائرة غير ملزمة بقبول اوطأ العطاءات ويتحمل‬ ‫من ترسو عليه المناقصة اجور نشر االعالن‬ ‫البريد االلكتروني ‪Aofficealhaitham@yahoo.‬‬ ‫‪com‬‬ ‫الدكتور‬ ‫عمار عبد الرزاق عبود‬ ‫مدير مستشفى ابن الهيثم التعليمي للعيون‬

‫اعـــــــــــــــالن رقـــــــــــــــم ‪1‬‬

‫وزارة االعمار واالسكان‬ ‫الهيئة العامة للطرق والجسور‬ ‫قسم الشؤون القانونية‬ ‫تعلن الهيئة العامة للطرق والجسور ‪ /‬احدى تشكيالت وزارة االعمار واالسكان‬ ‫عن اجراء مزايدة علنية لتأجير محطة استراحة االسكندرية الواقعة على‬ ‫الطريق السريع بغداد ‪ -‬حلة (الكم ‪ )500+66‬وبمساحة (‪ 3200‬م‪ )2‬عن‬ ‫طريق المساطحة ولمدة ‪ 25‬سنة بموجب قانون بيع وايجار اموال الدولة‬ ‫رقم ‪ 32‬لسنة ‪ 1986‬المعدل‪ ،‬فعلى الراغبين في المشاركة‪ ،‬الحضور الى‬ ‫موقع المحطة بتاريخ ‪ 2011/9/28‬الساعة العاشرة صباحا مستصحبين‬ ‫معهم التأمينات القانونية بصك مصدق بمبلغ ‪ 5000000‬دينار (خمسة‬ ‫ماليين دينار) ألمر الهيئة العامة للطرق والجسور ويتحمل من ترسو عليه‬ ‫المزايدة اجور االعالن والداللية البالغة ‪ %2‬وفق الشروط التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬المستمسكات المطلوبة ‪( -:‬شهادة الجنسية ‪ -‬هوية االحوال المدنية ‪-‬‬ ‫بطاقة السكن)‪.‬‬ ‫‪ -2‬يقدم من ترسو عليه المزايدة خالل شهر مخططات لمحطة االستراحة‬ ‫وتشمل ‪ /‬المطعم ودار استراحة لعمال المطعم ومحال تجارية ومرافق‬ ‫خدمية خاصة مع محطة تعبئة الوقود‪ ،‬لغرض المصادقة عليها من قبل‬ ‫الهيئة ووزارة النفط‪.‬‬ ‫‪ -3‬توفير الماء والكهرباء لمحطة االستراحة‪.‬‬

‫في‬

‫‪ -4‬يلتزم بالشروط الصحية وتعليمات وزارة الصحة والبلديات بخصوص‬ ‫النظافة‪.‬‬ ‫‪ -5‬يتم تبليط الساحات االمامية للمحطة بالكونكريت او االسفلت وحسب‬ ‫المخططات والمواصفات الفنية والمعدة من قبل الطرف االول ويكون‬ ‫تنفيذها من مسؤولية الطرف الثاني وعلى نفقته الخاصة‪.‬‬ ‫‪ -6‬يكون دفع االيجار سنوي وبداية كل سنة ‪.‬‬ ‫‪ -7‬يقدم الطرف الثاني خطاب ضمان بمبلغ ‪ 5000000‬خمسة ماليين‬ ‫دينار صادر من مصرف عراقي معتمد ساري المفعول لحين انجاز االبنية‬ ‫والمرافق الخدمية للمحطة وقبولها بشكل نهائي‪.‬‬ ‫‪ -8‬اليحق للمستأجر التنازل عن العقد الي طرف اخر اال بموافقة الطرف‬ ‫االول‪.‬‬ ‫‪ -9‬يتم اعادة النظر باالسعار كل خمس سنوات‪.‬‬ ‫‪ -10‬تؤول ملكية كافة االبنية المشيدة من قبل الطرف الثاني بعد انتهاء‬ ‫مدة االيجار الى الطرف االول وبدون مقابل بشرط ان تكون االبنية بحالة‬ ‫جيدة‪.‬‬ ‫المدير العام‬

‫انتشار أس اعالنك‬ ‫ر‬ ‫ع‬ ‫وشه‬

‫ر‬ ‫ة‬ ‫أ‬ ‫وسع‬

‫للمعلومات االتصال على‪07809852551 :‬‬

‫وزارة االعمار واالسكان‬

‫الهيئة العامة للطرق والجسور‬ ‫قسم الشؤون القانونية‬

‫اعالن‬

‫الى ‪ /‬السيد احمد صادق رحيم‬ ‫تنسب تبليغكم بضرورة رفع انبوب الماء الخابط والذي يقع‬ ‫على امتداد مسار الطريق ( ‪ )0+00‬الى ( ‪ )7+800‬والواقع‬ ‫على طريق الزائرين والذي يغذي مجزرة دواجن كربالء‬ ‫العائدة لكم وخالل سبعة ايام من تاريخ االعالن وبخالفه‬ ‫سنضطر الى رفعه او القيام باعمال الدفن فوق االنبوب‪.‬‬

‫المدير العام‬ ‫سمير ابراهيم بشقه‬


‫‪10‬‬

‫ت � � ��اري � � ��خ‬

‫‪No.(99) - Tuesday 20, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )99‬الثالثاء ‪ 20‬أيلول ‪2011‬‬

‫ّ‬ ‫ال� � �ت � ��اري � ��خ ال � � �س� � ��ري ل� � �ح � ��رب ال� � �ع � ��راق‬ ‫لقد جرت العادة أن تعمل قوات المحتل على حرمان أبناء الشعب من التسلح ‪ ،‬لكن المحتل االميركي فتح بوابات مخازن السالح والعتاد‬ ‫وترك معسكرات بكاملها بين يدي اللصوص وتجار السالح والسوق السوداء ‪ .‬كيف نفسر هذا؟ إن هذا السلوك رافقه حل الجيش‬ ‫العراقي‪ ،‬ما يعني أن مشروع بناء جيش عراقي سيكون مكلفا ‪ .‬هذه الحلقة والحلقات القادمة تتحدث عن مأزق بناء جيش عراقي‬ ‫جديد بكل مشاكله التسليحية والتدريبية ‪.‬‬

‫ال�����ح�����ل�����ق�����ة ‪12‬‬

‫يوسف بودانسكي‬ ‫ترجمة‪ :‬الناس‬

‫يوسف بودانسكي‬

‫ال � � � � �م � � � � �ه � � � � �م� � � � ��ة ال� � � �ص� � � �ع� � � �ب � � ��ة‬ ‫العراق بال جيش ‪ ..‬واألسلحة في الشوارع‪ ..‬ويراد بناء جيش جديد!‬ ‫تدريب العراقيين بدأ ثانية‬

‫بعد عام تقريب ًا من التخبط والع�شوائية وبعد‬ ‫انهيار برامج تدريب ق��وات الأم��ن العراقية‬ ‫[جي�ش و�شرطة] توىل اجلرنال ديفيد برتيو�س‬ ‫م�س�ؤولية ال�ت��دري��ب تلك منت�صف ‪2004‬م‪.‬‬ ‫ا�ستهدفت خطة ام�يرك��ا يف الأ��س��ا���س فر�ض‬ ‫هيمنة كاملة على العراق حتى الوقت الذي تتم‬ ‫فيه اعادة بناء قوات عراقية قادرة على خو�ض‬ ‫القتال‪ .‬وعن ذل��ك يقول �أح��د �ضباط اجلي�ش‬ ‫االمريكي من الذين تطوعوا للقتال يف العراق‬ ‫يف ‪2003‬م «عند جميء جرنال برتيو�س كان‬ ‫وا�ضح ًا �أنه ممتلئ ن�شاط ًا وحيوية‪ ،‬و�سرعان‬ ‫ما يتزايد ال�ضغط علينا للأهتمام بالتدريب»‪.‬‬ ‫و�أك�ثر ما يلفت النظر هو �أن برتيو�س �أعاد‬ ‫توجيه تدريب اجلي�ش العراقي‪ .‬كانت الفكرة‬ ‫الأ�سا�سية يف تدريب القوات العراقية العائدة‬ ‫للجرنال جورج كي�سي هي‪ :‬ان�شاء قوة �آلية‪/‬‬ ‫مدرعة ق��ادرة على ردع اي��ران ؛ عدو العراق‬ ‫التقليدي‪ .‬لكن برتيو�س ر�أى �أن هناك عدو ًا‬ ‫ماث ًال للعيان – �أي املقاومة العراقية – لذا ركز‬ ‫بد ًال عن ذلك على ان�شاء قوة خفيفة قادرة على‬ ‫القتال‪ .‬ومع ذلك ارتكز تدريب العراقيني على‬ ‫�أ�سا�س واهن قيا�س ًا ب�أ�س�س وقواعد التدريب‬ ‫امل�ع�ت�م��دة بحجة �أن ال �ع��راق �ي�ين مل ي�صلوا‬ ‫بعد اىل درج��ة ت��ويل دور قيادي يف جمابهة‬ ‫امل�ق��اوم��ة‪ .‬وع�ن��د و��ص��ول باحثي معهد راند‬ ‫اىل بغداد نهاية ‪2004‬م وجدو ًا فروق ًا كبرية‬ ‫يف �أعداد املجندين ت�صل اىل( ‪� 60‬ألف ًا ) وبني‬ ‫الأعداد التي يعلنها الر�سميون االمريكان‪.‬‬

‫تمرد يطال األميركيين والعراقيين‬ ‫مع بداية عام ‪ 2004‬ت�ضاءل الأمل باحلكومة‬ ‫امل�ؤقتة الفتية‪.‬ففي ايلول‪�/‬سبتمرب �أجرى‬ ‫ع��راق �ي��ون ع�م�ل�ي��ة م���س��ح‪/‬ا��س�ت�ب�ي��ان دفعت‬ ‫احل �ك��وم��ة االم�ي�رك� �ي ��ة ت �ك��ال �ي �ف��ه وج� ��ه فيه‬ ‫ال�ع��راق�ي��ون ال �ل��وم وب��ال�ت���س��اوي على قوات‬ ‫املحتلني ب�ق�ي��ادة ام�يرك��ا وع�ل��ى االرهابيني‬ ‫الأج��ان��ب‪ .‬ك��ان ال�س�ؤال الرئي�س لال�ستبيان‬ ‫ه��و‪ :‬لوفكرت باملوقف ال�صعب يف العراق‬ ‫حالي ًا �سواء حول الأمن والأقت�صاد �أو ظروف‬ ‫العي�ش فمن ه��و –بر�أيك –امللوم الأك�ب�ر؟‬ ‫خ����ص ‪ %33‬م��ن امل���ش��ارك�ين ق ��وات االحتالل‬ ‫باللوم و‪� %32‬صبوا اللوم على االرهابيني‬ ‫الأج��ان��ب‪ .‬ق��ال ‪%45‬م�ن�ه��م �أن الأو���ض��اع يف‬ ‫العراق تنحدر باجتاه خاطئ‪ ،‬وما ن�سبتهم‬ ‫‪ %31‬طلبوا حتويل م�س�ؤولية حفظ االمن‬ ‫للعراقيني مع بقاء املحتل الأمريكي ك�أقوى‬ ‫مركز للقوة يف العراق‪.‬وا�ست�شهد معظم من‬ ‫قالوا ينحدر العراق باجتاه [نحو الهاوية]‬ ‫بالو�ضع الأمني املتدهور‪.‬ت�شتتت اهتمامات‬ ‫ال� ��ر�أي ال �ع��ام الأم�ي�رك��ي ب�ك��ل اجت���اه‪ ،‬ولكن‬ ‫العنف ظل يتزايد �صيف و�أواخر عام ‪.2004‬‬ ‫ودارت م�ع��ارك �ضارية يف بع�ض امل��دن مرة‬ ‫واثنتني وثالثا‪ .‬وخا�ضت ملي�شيا ال�صدر يف‬ ‫النجف معارك كبرية‪ ،‬ومل يحظ ذل��ك �سوى‬ ‫باهتمام ع��اب��ر ل �ل��ر�أي ال�ع��ام االم�يرك��ي‪ .‬قتل‬ ‫‪148‬جندي ًا ذلك ال�صيف �أي بزيادة ع�شرة قتلى‬ ‫عن جمموع ما تكبدته القوات االمريكية حني‬ ‫غ��زت العراق يف ‪2003‬م‪�.‬أف���اد العميد ديفيد‬ ‫فا�ستباند ب�أن �أحدى الفرق الأمريكية (فرقة‬ ‫الفر�سان‪/‬الأوىل) خ�سرت لوحدها ‪ 70‬دبابة‬ ‫خالل توليها مهام ًا قتالية يف بغداد طوال عام‬ ‫واحد يف بغداد (كان �أحد جنود الفرقة الذين‬ ‫تعر�ضوا ل�ضربات املقاومة العراقية القوية‬ ‫هو ابن اجلرنال �أوديرنو الذي �ضربت عجلته‬ ‫مبقذوف ‪ RBG‬يف بغداد يف �آب‪�/‬أوغ�ست‬ ‫‪ 2004‬فقد معها معظم ذراع��ه الأي�سر)‪ .‬قال‬ ‫ال�ف��ري��ق ج��ون �ساتللر ق��ائ��د امل��اري �ن��ز غربي‬ ‫العراق انه وبحلول �أيلول‪�/‬سبتمرب‪ 2004‬ف�إن‬ ‫كل عجلة مرت قرب الفلوجة تعر�ضت لنريان‬ ‫امل�ت�م��ردي��ن‪ .‬كما ورد يف اح�صائية ر�سمية‬ ‫�أج��ري��ت �أواخ��ر �صيف ‪2004‬م �أف��اد ‪%76‬من‬ ‫اجل �ن��ود ال��ذي��ن �شملهم ال �� �س ��ؤال بتعر�ضهم‬ ‫لنريان الهاونات �أو ال�صواريخ خالل عملهم‬ ‫يف العراق بينما كانت ن�سبتهم قبل عام واحد‬ ‫‪%57‬فقط ‪ .‬وبعد �أكرث من عام من االحتالل مل‬ ‫تعد القطعات االمريكية تتفاج�أ اذا ما خا�ضت‬ ‫قتا ًال �ضاري ًا‪ .‬فقد حت��ول املوقف يف العراق‬ ‫اىل حرب حقيقية �ستدخل م�ساحة ا�ضافية يف‬ ‫الكتب الت�أريخية عن احلرب مبا يفوق وعلى‬ ‫�سبيل املثال حرب اخلليج الثانية ‪1991‬والتي‬ ‫ع �دًت انت�صار ًا كبري ًا يف حينه والتي تبدو‬ ‫الأن كمجرد ق�ت��االت هام�شية حل��رب طويلة‬ ‫ج��د ًا‪ .‬ويف ماي�س‪/‬مايو ‪� 2004‬أوقعت حرب‬ ‫العراق حتى �آنذاك خ�سائر ب�شرية لـالمريكان‬ ‫فاقت جمموع خ�سائرها يف احلربني الأمرو‪-‬‬ ‫�أ�سبانية عام ‪1812‬م ؛واملك�سيكية‪.‬‬ ‫يف ‪24‬حزيران‪/‬يونيو ‪� 2004‬أوقعت املقاومة‬ ‫العراقية جنود رعيل م��ن احل��ر���س الوطني‬ ‫االم�يرك��ي يف كمني �أث�ن��اء قيامه ب��دوري��ة يف‬ ‫بعقوبة‪ .‬ك��ان امل �ق��اوم��ون ق��د �سيطروا على‬ ‫جم�م��وع��ة م��ن امل �ب��اين احل�ك��وم�ي��ة يف مركز‬ ‫امل��دي �ن��ة وق �ت �ل��وا ع� ��دد ًا م��ن رج� ��ال ال�شرطة‬

‫في منتصف ‪ 2005‬باتت معدالت القتلى بين الجنود و الشرطة العراقيين ‪ 10‬يوميًا‬ ‫العراقيني‪ .‬توىل امل�لازم الثاين نيل براكا�ش‬ ‫قيادة جمموعة الأن �ق��اذ‪« .‬ج��اء كابنت فاولري‬ ‫راك �� �ض � ًا ب ��أ� �س��رع م��ا ي�ستطيع قائ ًال‪:‬ح�سن ًا‬ ‫��س�ت��ذه��ب ك��ل ال �� �س��ري��ة اىل ب �ع �ق��وب��ة‪ ،‬ولقد‬ ‫�أ�صدرت �أوامري بذلك تو ًا‪ .‬ثم وا�صل ذكرياته‬ ‫ق��ائ� ًلا‪ :‬حو�صرت بعقوبة – م��رك��ز ال�شرطة‬ ‫ومركز العمليات الع�سكرية املدنية امل�شرتكة‬ ‫– فقد هوجمت جميع املراكز يف املدينة لذا‬ ‫�سنذهب اىل هناك‪ .‬كان مالزم ثاين براكا�ش‬ ‫يف الدبابة الأمامية فوقع يف كمني امتد على‬ ‫طول كيلومرت واحد؛ ف�أ�صيبت دبابته ب�سبعة‬ ‫��ص��واري��خ ‪ RBG‬وع �ب��وات ال�صقة جانبية‬ ‫ون�ي�ران ر��ش��ا��ش��ات‪.‬ط�يرت �أح��دى ال�ضربات‬ ‫منظومة املالحة من الدبابة‪ ،‬و�ضربة حطمت‬ ‫م ��ؤخ��رة ال��دب��اب��ة ول ��وت �أح ��د ق�ضبانها اىل‬ ‫الأعلى فمنع حركة برج الدبابة من الدوران‬ ‫ما �أج�بر براكا�ش على تغيري اجت��اه الدبابة‬ ‫بكاملها ليطلق نريانه على املقاومة‪.‬‬ ‫ي��وم �سقط ��ص��دام ح�سني ن��ال �شعب العراق‬ ‫حريته‪ .‬ولكن م��ا مل ينله �شعب ال �ع��راق هو‬ ‫الأم���ن وال �ن �ظ��ام ال �ع��ام‪ .‬ف�ق��د ب���د�أت عمليات‬ ‫ال�سلب والنهب على الفور‪،‬وعند توقفها ظهرت‬ ‫عالمات �أو بدايات اال�ستعداد ملقاومة م�سلحة‪.‬‬ ‫بعد �أربعة �أ�شهر من االحتالل انفجرت �أول‬ ‫قنبلة فقتلت �أك�ث�ر م��ن ان�سان واح ��د‪ ،‬وبعد‬ ‫عامني وخالل �صيف ‪2005‬م نفذ الكثري من‬ ‫عمليات الق�صف والتفجري ومب�ع��دل واحد‬ ‫يومي ًا‪ .‬مل تقت�صر �أهداف التفجري على قطعات‬ ‫امريكية بل �شملت حتى �سكان العراق املدنيني‬ ‫�أي�ض ًا‪ ،‬و�أه��م من ذل��ك �شملت عنا�صر عراقية‬ ‫ك��ان يفرت�ض فيها ب�ن��اء ال�ن�ظ��ام يف العراق‬ ‫(رج��ال ال�شرطة)‪ .‬وقع �أول هجوم كبري على‬ ‫رجال ال�شرطة العراقيني يف ت�شرين‪�/1‬أكتوبر‬ ‫‪2003‬م؛ حني ت�سببت �سيارة مفخخة بقتل‬ ‫(‪ )10‬منهم ق��رب مركز �شرطة عراقي‪.‬ويف‬ ‫منت�صف ‪2005‬م باتت م�ع��دالت القتلى بني‬ ‫اجلنود و ال�شرطة العراقيني ‪ 10‬يومي ًا‪.‬‬

‫السؤال الكبير‬

‫يف احل �ق �ي �ق��ة وك��م��ا ي��و� �ض��ح امل �� �س ��ؤول��ون‬ ‫االمريكان ينح�صر العنف يف ‪ 4‬حمافظات من‬ ‫‪ .18‬ولكن تلك املحافظات الأربع ت�ضم عا�صمة‬ ‫العراق �أي �أقل قلي ًال من ن�صف �سكان العراق‪.‬‬ ‫فاحلاجة املا�سة اىل فر�ض النظام وحت�سني‬ ‫الأم��ن و�ضعتا ام�يرك��ا يف و�ضع م�ستحيل‪.‬‬ ‫ف �ه��ي ال ت���س�ت�ط�ي��ع االن �� �س �ح��اب ب �� �ش��رف من‬ ‫ال �ع��راق وا�ستحالة تنفيذ ان�سحاب ب�سيط‬ ‫كما �أخ�ل��ت �سايكون [ع��ام ‪ ]1973‬م ��ادام قد‬ ‫ف��ر���ض ع �ل��ى ق��وات �ه��ا ت��وف�ير ج�م�ي��ع امل� ��وارد‬ ‫الب�شرية ومنظومات الأ�سلحة والأ�ستخبارات‬ ‫واال�سرتاتيجيات امل�ستخدمة �ضد التمرد‪.‬‬ ‫ولكنها ال ت�ستطيع موا�صلة البقاء والعمل يف‬ ‫االحياء حني �أ�صبح بقاء قواتها عامل ارهاب‬ ‫وتدمري ل�شعب العراق ونقطة ح�شد وتركيز‬ ‫لتوحد خ�صومها يف العراق‪.‬‬ ‫كان هناك �س�ؤال يعلو ما �سواه عن ال�سيا�سة‬ ‫الأم�يرك �ي��ة يف ال �ع��راق وه ��و‪ :‬ه��ل ت�ستطيع‬

‫امريكا تكوين وتطوير قوى الأم��ن العراقية‬ ‫يف اجلي�ش وال�شرطة لتوفري الأمن والنظام‬ ‫يف العراق اجلديد‪.‬‬ ‫ا�ستندت �سيا�سة �أدارة بو�ش على قاعدة‬ ‫�أو مقدمة تفيد ب�أمكانية �أجن��از ذلك العمل –‬ ‫واجنازه يف وقت مبكر‪ ،‬ومبا يكفي لتخفيف‬ ‫ال�ضغوط ال�ت��ي خلقها ال��وج��ود ال�ضخم لها‬ ‫يف ال��ع��راق‪ .‬ت�شتمل ت�ل��ك ال���ض�غ��وط �أي�ضا‬ ‫على ال��وج��ود ال�ط��وي��ل لقواتها يف اخل��ارج‬ ‫( ف�ي�م��ا وراء ال �ب �ح��ار) وت �ن��ام��ي املعار�ضة‬ ‫ال�سيا�سية داخل امريكا نف�سها ب�سبب الأعباء‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة وخ�سائر احل ��رب‪ ،‬واال�ستياء‬ ‫يف ال� �ع ��راق ب���س�ب��ب ب �ق��اء ال� �ق ��وات متعددة‬ ‫اجل�ن���س�ي��ات لأم ��د غ�ير حم ��دد‪ .‬وه ��ذا يف�سر‬ ‫تكرار الرئي�س بو�ش وكبار م�س�ؤويل �أدارته‬ ‫ال�ق��ول «كلما تقدم ال�ع��راق ان�سحبنا نحن»‪.‬‬ ‫وانق�سم الر�أي العام بني متطرفني متو�سعني‬ ‫�أو �أق�صويني ‪ Maximalists‬يريدون حتويل‬ ‫ال�ع��راق اىل [جنة] دميقراطية‪ ،‬وتقلي�صيني‬ ‫( ‪ )Minimalist‬ي��ري��دون �سحب القوات‬ ‫ب�أ�سرع ما ميكن‪ ،‬وفئة ثالثة تقف يف الو�سط‬ ‫وت �ط��ال��ب ب��ان���ش��اء ق ��وات ع�سكرية عراقية‬ ‫خا�صة وجيدة‪ .‬فلو جنحت الواليات املتحدة‬ ‫بخلق وتنمية نظام �سيا�سي ك��فء وم�ستقر‬ ‫يف ال �ع��راق‪ ،‬ول��و جنحت ب�ت��دري��ب وجتهيز‬ ‫ودع��م ق��وات م�سلحة و�شرطة للدفاع عن ذلك‬ ‫النظام ف�ستحظى ال�سيا�سة الأمريكية بفر�صة‬ ‫للنجاح‪ ،‬و �ستتمكن م��ن �سحب قواتها من‬ ‫العراق وهي ت��درك �أنها تركت وراءه��ا �شيئا‬ ‫قادرا على الثبات والبقاء‪ .‬لكن ومامل يتحقق‬ ‫�أحد تلك الأه��داف‪ ،‬وبات حقيقة وواقع ًا‪� ،‬أي‬ ‫�إذا ا�ستمر تخبط [ العملية] ال�سيا�سة العراقية‬ ‫وظلت قواته الع�سكرية دون م�ستوى ف�صائل‬ ‫املتمردين وتعاين ثقل تهديداتهم – ف�سيعني‬ ‫ذلك �أن اال�سرتاتيجية االمريكية ككل فا�شلة‪.‬‬ ‫ت �� �ص��رف ق� ��ادة االح� �ت�ل�ال الأم�ي�رك ��ي ومنذ‬ ‫البداية وك�أن تكامل وتطور القوات العراقية‬ ‫عملية طبيعية‪� .‬صرح وزي��ر ال��دف��اع دونالد‬ ‫رام�سفيلد يف ت�شرين االول‪�/‬أكتوبر ‪2003‬م‬

‫فرقة الفرسان‬ ‫األولى األميركية‬ ‫خسرت لوحدها‬ ‫‪ 70‬دبابة خالل‬ ‫عام واحد في‬ ‫بغداد‬

‫بـ�أننا و»خالل ال�ستة �أ�شهر الأوىل تقدمنا يف‬ ‫�أمر تويل العراقيني توفري الأمن لوطنهم من‬ ‫ال�صفر اىل ت�شكيل ق��وة ت�ضم م��ا يقرب من‬ ‫مئة �ألف عراقي» وم�ضيف ًا «يف احلقيقة كانت‬ ‫العملية �سريعة للغاية‪ ،‬وقبل �أن مي�ضي الكثري‬ ‫م��ن ال��وق��ت �ستتفوق ق��وات الأم ��ن العراقية‬ ‫عددي ًا على مثيلتها يف امريكا‪ ،‬وبعدها وقبل‬ ‫م ��رور وق��ت ط��وي��ل �ستتفوق وع��ددي�� ًا على‬ ‫قوات االتالف جمتمعة»‪ .‬ومع نهاية ‪2005‬م‬ ‫فاق تعداد قوات الأمن العراقية فع ًال جمموع‬ ‫القوات الأمريكية والربيطانية وبع�ض قوات‬ ‫االئ�ت�لاف الأخ��رى يف ال�ع��راق‪� .‬إذ بلغ تعداد‬ ‫�ضباط ال�شرطة التابعني ل ��وزارة الداخلية‬ ‫‪�145‬أل� �ف� � ًا ا��ض��اف��ة اىل ذل ��ك ‪� 85‬أل ��ف جندي‬ ‫يف اجلي�ش العراقي زائ��د ًا ق��وة �صغرية من‬ ‫القوتني البحرية واجلوية ويجب �أن تكون‬ ‫ه��ذه ال �ق��وات ج��اه��زة للعمل وحت��ت �سيطرة‬ ‫وزارة الدفاع العراقية‪ .‬ومنذ �أوئل تلك ال�سنة‬ ‫[ ‪2003‬م ] خا�ضت ال �ق��وات العراقية ويف‬ ‫معظم احل��االت م�ع��ارك اىل جانب القطعات‬ ‫الأمريكية‪.‬‬

‫الحقيقة‬

‫ولكن معظم التقديرات التي ظهرت يف اخلارج‬ ‫وبعيد ًا عن م�ؤ�س�سات االدارة الأمريكية ال‬ ‫تتفق و تقديرات رام�سفيلد �شديدة التفا�ؤل‪.‬‬ ‫ومرة بعد �أخ��رى ومنذ بدء تدريب القطعات‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة تو�صلت ه�ي�ئ��ات التفتي�ش التي‬ ‫�أر� �س�ل �ه��ا ال�ك��ون�غ��ر���س ودي� ��وان املحا�سبات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة وم ��راك ��ز ال �ب �ح��ث ( ‪Think‬‬ ‫‪ ،)Tanks‬ف�ضال عن بع�ض الع�سكريني ممن‬ ‫زاروا ال �ع��راق اىل اال�ستنتاج االت ��ي‪ :‬حالة‬ ‫اال�ستعداد لدى الكثري من الوحدات العراقية‬ ‫متدنية‪� ،‬أما درجة الوالء واملعـنويات فم�شكوك‬ ‫فيهما‪ ،‬واالنق�سام العرقي واملناطقي حادان‬ ‫ووا�ضحان كذلك‪ ،‬وما يرد عن �أع��داد وكفاءة‬ ‫تلك القطعات والأف ��راد فمبالغ فيهما كثري ًا‪.‬‬ ‫العدد وعلى �أح�سن االفرتا�ضات معيار ناق�ص‬ ‫وال يعتمد عليه‪ .‬ويف مطلع عام ‪ 2003‬توقف‬

‫املقر الأمريكي امل�س�ؤول عن تدريب العراقيني‬ ‫عن االكتفاء الب�سيط بع ّد ر�ؤو���س منت�سبي‬ ‫ال��وح��دات العراقية وع��دل اىل ت�ق��ومي حالة‬ ‫اال�ستعداد ا�ستناد ًا اىل معيار ت�صنيفي من‬ ‫�أربعة م�ستويات‪:‬‬ ‫امل�ستوى الأول‪ :‬وهو الأعلى لتمييز القوات‬ ‫ب�ـ «ق ��درات كاملة» �أي ال �ق��ادرة على تخطيط‬ ‫وتنفيذ وموا�صلة العمليات �ضد الع�صابات‬ ‫دون �أي��ة م�ساعدات مهما ك��ان نوعها‪ .‬ويف‬ ‫�صيف ‪2004‬م قال ر�سميون يف البنتاغون �أن‬ ‫لدى العراق( ‪ )115‬فوج جي�ش و�شرطة منها‬ ‫( ‪� )3‬أفواج فقط و�صلت هذا امل�ستوى‪ .‬و يف‬ ‫�أيلول‪� /‬سبتمرب ‪ 2005‬خف�ض القائد الأمريكي‬ ‫الأعلى يف العراق ج�نرال جون كي�سي هذا‬ ‫العدد اىل فوج واحد فقط‪.‬‬ ‫امل���س�ت��وى ال �ث��اين‪ :‬وه��و لتمييز ال��وح��دات‬ ‫«القادرة ‪ Capable‬على مقاتلة املتمردين‬ ‫‪/‬الع�صابات طاملا توفر القطعات االمريكية‬ ‫اال� �س �ن��اد ال�ع�م�ل�ي��ات��ي ك �ـ (اال� �س �ن��اد اجل��وي‬ ‫االداري‪ ،‬اللوج�ستي واالت���ص��االت‪ ،‬وغريها‬ ‫)‪ .‬ويف �صيف ‪2004‬قال جرنال املارينز بيرت‬ ‫بي�س رئي�س هيئة رئا�سة الأرك��ان امل�شرتكة (‬ ‫اجل�يرم��ان) �أيامها ب ��أن �أق��ل من ثلث وحدات‬ ‫اجلي�ش العراق فقط و�صلت ه��ذا امل�ستوى‪.‬‬ ‫وحققت وح��دات قليلة �أخ��رى ه��ذا امل�ستوى‬ ‫ال �ث��اين يف ن�ه��اي��ة ال�ع��ام‪.‬امل���س�ت��وى الثالث‪:‬‬ ‫وهو للوحدات بـ «قدرات جزئية» وت�شمل تلك‬ ‫ال�ق��ادرة على ت�أمني عنا�صر ب�شرية ا�ضافية‬ ‫ويون ويجهز من قبل‬ ‫للجهد املخطط له‪ ،‬يقاد مُ‬ ‫الأمريكان‪ .‬ويعد باقي ثلثي وحدات اجلي�ش‬ ‫ال�ع��راق��ي ون�صف وح ��دات ال�شرطة م��ن هذا‬ ‫امل�ستوى امل�ستوى الرابع‪ :‬الوحدات العاجزة‬ ‫ع��ن امل�شاركة �أو تقدمي �أي��ة م�ساعدة ومهما‬ ‫ك��ان��ت يف مقاتلة امل�ت�م��ردي��ن‪ .‬و��ض��ع ن�صف‬ ‫وحدات ال�شرطة بهذا امل�ستوى‪.‬‬ ‫اخلال�صة لو اختفت القوات الأمريكية غد ًا‬ ‫فلن يتبقى للعراق من حيث الأ�سا�س قوات‬ ‫�أمنية م�ستقلة‪ .‬فن�صف قوات ال�شرطة ال قيمة‬ ‫له ويعتمد الن�صف الأخر على الدعم اخلارجي‬

‫ّ‬ ‫رامسفيلد عول‬ ‫على إعداد القوات‬ ‫األمنية الجديدة‬ ‫بينما التقارير‬ ‫تفيد بشيء آخر‬

‫تنظيمي ًا وتوجيهي ًا ول�لا� �س �ن��اد‪.‬وك��ان ثلثا‬ ‫اجلي�ش يعتمد على م�صادر الدعم اخلارجي‬ ‫ت �ل��ك‪ ،‬ب��ل وح �ت��ى ث�ل��ث اجل�ي����ش الآخ� ��ر جيد‬ ‫الأعداد �سيعاين الكثري من العوز والتهديدات‬ ‫والتحديدات دون دعم خارجي‪.‬‬ ‫�إن اللحظة التى �سريفع فيها العراقيون العبء‬ ‫ع��ن ك��اه��ل القطعات الأم�يرك �ي��ة ال ت�ل��وح يف‬ ‫الأفق‪.‬ولكي نفهم مدى وامكانية حت�سن تلك‬ ‫املواقف فالبد �أو ًال من تفهم طبيعة امل�شاكل‬ ‫القائمة حتى الأن‪.‬‬

‫تحسن التدريب‬

‫خالل �صيف و�أواخر عام ‪2005‬؛�س�ألت كثري ًا‬ ‫م��ن ال�ن��ا���س ع��ن حقيقة ع��دم �أم �ت�لاك العراق‬ ‫جلي�ش وم��اه�ي��ة احل�ق��ائ��ق ال�ت��ي �ستتوقعها‬ ‫الواليات املتحدة فعلي ًا يف امل�ستقبل‪.‬كان معظم‬ ‫من �س�ألت من الأمريكان‪ ،‬ولكني �س�ألت كذلك‬ ‫خ�براء عراقيني وبريطانيني وا�سرائيليني‬ ‫وفرن�سيني ومن �أقطار �أخرى‪.‬لقد خدم معظم‬ ‫م��ن �س�ألت يف م�ه��ام ع�سكرية �سابق ًا‪ ،‬وعني‬ ‫عدد كبري منهم م�ؤخر ًا لتويل مهام ع�سكرية‬ ‫فعلية يف ال�ع��راق كما قاتل الكثري منهم يف‬ ‫فيتنام‪� .‬أ�صر معظم امل�ستمرين يف اخلدمة‬ ‫ع�ل��ى ع��دم ذك��ر �أ� �س �م��ائ �ه��م‪.‬ورت��ب يل املكتب‬ ‫ال�صحفي للجي�ش لأحتدث اىل الفريق ديفيد‬ ‫برتيو�س ال��ذي �أنهى للتو عامه الأول كقائد‬ ‫للمهام التدريبية يف العراق قبيل ا�ستبداله‬ ‫ب�ج�نرال �آخ��ر م��ن اجلي�ش ه��و ال�ل��واء مارتن‬ ‫دميب�سي‪.‬ولكنهم رف�ضوا ال�سماح مبقابلة‬ ‫اجلرنال بول �أيتون �أو غريهم ممن �شاركوا‬ ‫يف برامج التدريب خالل ال�شهور الأول من‬ ‫االح�ت�لال �أو مع �صغار الرتب من ال�ضباط‬ ‫و�ضباط ال�صف الذين رغب كثريون منهم على‬ ‫�أية حال بالتحدث معي �أو الكتابة ايل‪ .‬وما‬ ‫�سمعته يرقى اىل ما ياتي‪ :‬تو�صلت الواليات‬ ‫املتحدة اىل مقرتب �أف�ضل لتدريب القطعات‬ ‫العراقية‪ .‬ويف �أوائ��ل ‪2005‬م ب��د�أت ب�ضخ‬ ‫املزيد من الأموال ومزيد من �أف�ضل عنا�صرها‬ ‫ملهام التدريب املطروحة فكانت النتيجة هي‪:‬‬ ‫زيادة يف عدد الوحدات الكفء يف العمليات‬ ‫وف�شل وتفكك وهرب قليل من الوحدات‪ .‬يف‬ ‫ع��ام ‪ 2004‬و�أب ��ان م�ع��ارك امل�ق��اوم��ة الكربى‬ ‫يف الفلوجة واملو�صل ومناطق �أخ��رى ف�إن‬ ‫ن�سبة كبرية من اجلنود وال�شرطة العراقيني‬ ‫ممن كان يفرت�ض خو�ضهم القتال اىل جانب‬ ‫القوات االمريكية ف��روا من امليدان حال بدء‬ ‫القتال‪ .‬لكن ومنذ انتخابات كانون الثاين ‪/‬‬ ‫يناير‪2005‬م وكما �أخربين جرنال برتيو�س‬ ‫«مل تتفتت �أي��ة وح��دة عراقية كما مل ت�سجل‬ ‫ح��ال��ة ه ��روب واح ��دة م��ن م��راك��ز ال�شرطة»‪،‬‬ ‫ووا�صل طالبو التجنيد من العراقيني مراجعة‬ ‫م��راك��ز ال�ت�ط��وع للجي�ش وال�شرطة رغ��م �أن‬ ‫اخلدمة يف هاتني القوتني باتت �أ�شد خطورة‪.‬‬

‫مشاكل جديدة‬

‫ل�ك��ن وم��ع حت�سن ال �ت��دري��ب وت��زاي��د �أع ��داد‬ ‫[املتطوعني] ت�صاعدت من جهة �أخرى امل�شاكل‬

‫التي ت�سببها املقاومة العراقية – بل وتفاقم‬ ‫ه ��ذا ال �ت�ردي ب���س��رع وب�ن���س��ب ف��اق��ت ن�سب‬ ‫ومعدالت التح�سن يف القوات العراقية‪ .‬ولو‬ ‫ق�سنا احل��ال مبعيار‪ :‬ما املطلوب كي يتوىل‬ ‫العراقيون امل�س�ؤولية الأم�ن�ي��ة الكاملة يف‬ ‫بالدهم ف�ستخ�سر امريكا واحلكومة العراقية‬ ‫الرهان يف الظروف احلالية‪ .‬فبدون حتوالت‬ ‫دراماتيكية وجذرية يف �أن�شطة املقاومة ويف‬ ‫اجلهد الأمريكي‪ ،‬وحل اخلالفات ال�سيا�سية‬ ‫يف العراق‪ ،‬ف�ستتدنى خيارات امريكا للأ�سو�أ‪.‬‬ ‫و اليكم جرعة عما يثري القلق‪:‬‬ ‫«ل��ن ي�سمح امل��وق��ف احل��ايل �أب ��د ًا بان�شاء‬ ‫ق��وات �أمنية عراقية» هذا ما كتبه يل �ضابط‬ ‫�شاب من �سالح املارينز ومل ي�سمح يل بذكر‬ ‫ا��س�م��ه يف ب��ري��د ال �ك�تروين ب�ع��د ع��ودت��ه من‬ ‫العراق هذا ال�صيف‪ ،‬قال اي�ضا «نحن وبكل‬ ‫ب�ساطة ال منلك مايكفي من النا�س لتدريب‬ ‫القطعات العراقية‪ .‬ولو نقلنا بع�ض العنا�صر‬ ‫من القوات املقاتلة الأمنية اىل مهام التدريب‬ ‫ف�سنزود ال �ق��وات الأم�ن�ي��ة ال�ع��راق�ي��ة مبزيد‬ ‫م��ن املجندين اجل��دد يف م��وق��ف تتفاقم فيه‬ ‫الأح���وال م��ن �سيئ اىل �أ��ش��د �سوءا»‪.‬عربت‬ ‫�أع��داد متزايدة من �ضباط وع�ساكر اجلي�ش‬ ‫االمريكي الذين ع��ادوا من املنطقة عن قلقها‬ ‫من �أن اجلي�ش العراقي الوليد �سيتفتت لو‬ ‫ان�سحبت القوات يف امل�ستقبل املنظور‪ -‬قالت‬ ‫�أيلني كرو�سمان ممثلة احدى �شبكات الأنباء‬ ‫جيدة ال�صالت داخ��ل البنتاغون يف �أيلول‪/‬‬ ‫�سبتمرب‪ .‬ك�م��ا �أخ �ب�رين �أحمد‪�.‬أ�س‪.‬ها�شم‬ ‫يف ر�سالة الكرتونية ب�أن «الطاقم االمريكي‬ ‫التدريبي ب��ذل ج�ه��د ًا بطولي ًا وحقق بع�ض‬ ‫النجاحات مع بع�ض الوحدات» م�ضيفا «ولكن‬ ‫القوات العراقية ت�شبه ثقبا ف�ضائيا �أ�سود‪.‬‬ ‫ف�أنت ت�ضع الكثري ولكن ال حت�صل اال على‬ ‫القليل»‪.‬و�أر�سل �أحد املدنيني من بغداد ر�سالة‬ ‫هو الآخر قال فيها «علي اخبارك ب�أن الف�ساد‬ ‫ي�ق��ر���ض ه��ذا اجل�ه��د امل �ب��ذول يف الت�صدي‪/‬‬ ‫للمتمردين»‪ .‬وك��ان امل��ال املخ�ص�ص لتدريب‬ ‫عنا�صر جديدة يت�سرب اىل املتمردين‪ ،‬م�ؤكد ًا‬ ‫ب�أن «ال�ضباط العراقيني الذين يعرفون بذلك‬ ‫ع��اج��زون عن ايقافه ب�سبب ف�ساد وارت�شاء‬ ‫الوزراء وم�ساعديهم»‪.‬‬ ‫ق��ال يل �ضابط �أم�يرك��ي برتبة م�ق��دم يخدم‬ ‫�أيامها يف العراق مف� ً‬ ‫ضال عدم ذكر ا�سمه‪« :‬يف‬ ‫املوقف و امل�سارين احلا�ضرين �أمامنا خياران‪،‬‬ ‫الأول �أن نخ�سر ويندحر جي�شنا‪ ،‬والثاين �أن‬ ‫نخ�سر فقط « ووا�صل احلديث قائ ًال‪ :‬ب�أن كال‬ ‫اخليارين غري مقبولني‪ ،‬الأمر الذي ي�ؤكد ‪ -‬و‬ ‫ح�سب اعتقاده ‪ -‬احلاجة امللحة لتغيري �سريع‪.‬‬ ‫وق�صد بـ «اندحار جي�شنا» �أن امريكا كما بعد‬ ‫حربيها يف كوريا وفيتنام �ستحتاج ل�سنوات‬ ‫للتخل�ص من ال�ضغوط واملعاناة يف‪:‬العـن�صر‬ ‫الب�شري وامل �ع��دات‪ ،‬و�أه ��م م��ن ك��ل ذل��ك بعد‬ ‫معنويات ومعاناة من بقوا يف العراق‪ .‬وما‬ ‫م��ن �شك ب ��أن ج�نرال اجلي�ش املتقاعد باري‬ ‫ماك ّفراي تذكر تلك املخاطر عند حتدثه ملجلة‬ ‫ت��امي��ز�أوائ��ل ‪ 2005‬ق��ائ�لا �أن «جي�ش ‪U.S‬‬ ‫�سيفقد توازنه يف الـ ‪� 24‬شهر ًا القادمة» لو بقي‬ ‫يف ال�ع��راق»‪ .‬وال �ـ ( خ�سارة ‪ )Losing‬يف‬ ‫العراق تعني‪ :‬الف�شل بدحر املقاومة العنيفة‪،‬‬ ‫ويعني ا�ستمرار التمرد‪ .‬وبنظر حمدثي املقدم‬ ‫ع��اج� ًلا �أو �آج�ل ً�ا يت�شظى ال�ع��راق ويتعر�ض‬ ‫حلرب �أهلية دامية ما �سي�ؤدي وباملقابل اىل‬ ‫نظام يكون �أ�شد ع��دا ًء من الناحية العملية‬ ‫لأم�يرك��ا مما ك��ان عليه �صدام ح�سني بكثري‪،‬‬ ‫كما قد تتحول يف العقد القادم اىل ما متثله‬ ‫ط��ال�ب��ان يف ت�سعينيات ال �ق��رن امل��ا��ض��ي يف‬ ‫�أفغان�ستان‪� ،‬أي حا�ضنة ومالذا للقاعدة ومن‬ ‫معها من ارهابيني»‪« .‬يف فيتنام خ�سرنا فقط»‬ ‫يوا�صل املقدم الأمريكي قائ ًال «�أما يف العراق‬ ‫فاخل�سارة �ست�ؤدي اىل ما بعدها [اي كوارث‬ ‫ال�شرق الأو�سط الالحقة وهو احتمال ما زال‬ ‫قائم ًا ولكن وفق خمططات معدة باتقان] ‪.‬‬ ‫�أم��ا ق�صة تطور الأح��داث يف ال�ع��راق وكيف‬ ‫�سارت �أو كيف خطط لها فلن تعرف �أو تت�ضح‬ ‫تفا�صيلها اال بعد �سنوات‪ .‬لكن ا�ستناد ًا اىل ما‬ ‫بات معروف ًا حتى الآن ف��إن الو�ضع البائ�س‬ ‫وال�ك�ئ�ي��ب ال �ي��وم ه��و � �ص��ورة م��ا جت�م��ع يف‬ ‫الأعمال الثالثة الأوىل من تراجيديا �سنوات‬ ‫االح�ت�لال ال�ث�لاث الأوىل‪ .‬ك��ان العمل الأول‬ ‫‪ :Act‬ورط ��ة جت��اه��ل احل�ق��ائ��ق وال��وه��م‪.‬‬ ‫و�سيحتاج الأمريكان والعراقيون اىل �سنوات‬ ‫لال�ستفاقة من اثار قرارات �أتخذت [ون ٌفذت] و‬ ‫ق��رارات �أخ��رى �أهملت �أو مل تتخذ قبل وبعد‬ ‫انطالق التمرد‪ ،‬وخالل عام االحتالل الأول‪.‬‬ ‫العمل الثاين‪ :‬وي�شمل ما بني املقرتب (النهج)‬ ‫التجريبي والتحدي القوي وال�تردي البالغ‬ ‫ال�سوء و ال�سريع خالل العام الثاين لالحتالل‪.‬‬ ‫ونعي�ش الآن ( ‪2006‬م) مرحلة العمل الثالث‪:‬‬ ‫حيث ب��د�أ الأم�يرك��ان وال�ع��راق�ي��ون ب�إ�صالح‬ ‫�أخ�ط��ائ�ه��م الأوىل ول�ك��ن ب�ب��طء وب�ع��د فوات‬ ‫الآوان‪� .‬أما عن العمل الرابع ‪ :‬فيجب �أن تزال‬ ‫فيه ومن خالله جميع ال�ضغوط والتوترات‬ ‫التي خلقت يف الأعمال الثالثة ال�سابقة‪.‬‬


‫‪No.(99) - Tuesday 20, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )99‬الثالثاء ‪ 20‬أيلول ‪2011‬‬

‫ملف‪ :‬تجارة الجنس‬

‫‪9‬‬

‫ملـفـات‬

‫ّ‬ ‫أيها السياسيون حدوا قرونكم‪..‬‬

‫تجارة الجنس تزدهر‪ ..‬والعراق هو الرابع في العالم !‬

‫بشرى الهاللي وأمجاد أمجد‬

‫في ‪ 2004‬وفي احدى المحافظات‪ ،‬تم خطف اربع فتيات اثناء خروجهن الى السوق‪ ،‬اكبرهن كانت في السابعة عشر‪،‬‬ ‫واالخرى في الخامسة عشر‪ ،‬وكانتا برفقة بنتي خالتهن اللتين تبلغ كبراهما من العمر ستة عشر‪ ،‬بينما يبلغ عمر‬ ‫الصغرى اثني عشر عاما‪ .‬وبما ان المحافظة صغيرة‪ ،‬فقد انتشر الخبر بسرعة البرق خصوصا وانهن من عائلة معروفة‬ ‫وغنية‪ ،‬كما ان والدي الفتيات قررا ابالغ السلطات فورا رغم الفضيحة كونهما كانا مقتنعين تماما بعدم صحة التبرير‬ ‫الذي يطلق في مثل هذه الحاالت بان الفتيات هربن للزواج من عشاقهن‪ ،‬فقد تخطئ واحدة لكن من غير المعقول ان‬ ‫تخطئ اربع فتيات عرف عنهم االدب وااللتزام اضافة الى الجمال االخاذ‪ .‬وبعد ايام قليلة من التحقيق ظهر انه تم‬ ‫خطفهن من قبل عصابة من الشباب وجرى نقلهن فورا الى العاصمة بغداد ليتم تسليمهن الى امرأة تعمل في ممارسة‬ ‫الدعارة ‪ ،‬ومن ثم يبعن الى دول الجوار او الى النوادي الليلية‪ .‬ونظرا لنفوذ العائلة وسرعة االجراءات تم القبض على‬ ‫الخاطفين ومعرفة طريق الفتيات وعودتهن سالمات‪ ،‬اال ان سمعة العائلة لم تسلم ابدا‪ ،‬واضطر االهل الى حبس‬ ‫الفتيات بعيدا عن انظار المجتمع واجبارهن على ترك الدراسة تجنبا للتساؤالت والتعليقات‪.‬‬ ‫لم تكن هذه الحادثة هي الوحيدة ولم ينته بعدها خطف الفتيات او بيعهن بطرق عدة‪ ،‬لكنها لفتت انظار المجتمع‬ ‫الى تفشي ظاهرة (تجارة الرقيق) التي ازدادت في السنوات االخيرة‪.‬‬

‫إغراء الزواج من خليجي‬

‫يف اح��دى املحافظات اجلنوبية مت القب�ض‬ ‫ع�ل��ى رج��ل خليجي يف ال �ع��ام ‪ 2008‬وهو‬ ‫ي �ح��اول اخل� ��روج م��ن احل� ��دود ب��رف�ق��ة فتاة‬ ‫�صغرية على انها زوجته‪ ،‬وكان �سبب القب�ض‬ ‫عليهما هو تزوير جواز الفتاة التي مت زيادة‬ ‫�سنها‪ .‬ظهرت للحكاية خطوط اخرى يرويها‬ ‫املالزم (�صاحب العبيدي) قائال‪:‬‬ ‫ ظهر بعد التحقيقات ان هذه الفتاة مل تكن‬‫االوىل بل �سبق لهذا الرجل ان قام بت�سفري‬ ‫‪ 13‬فتاة بعد ال��زواج منهن بعقد ر�سمي او‬ ‫(�شرعي) وجميعهن دون �سن الثامنة ع�شر‪،‬‬ ‫�إذ يقوم بتزوير اوراق الفتاة لزيادة �سنها‬ ‫وع� ��ادة م��اي�ت��م ذل ��ك مب��واف �ق��ة االه ��ل وحتت‬ ‫اغ� ��راء امل ��ال وال���س�ف��ر اىل دول ��ة خليجية‪.‬‬ ‫وثبت يف التحقيق انه ي�أخذ الفتاة اىل بلده‬ ‫وال يتزوجها ب��ل يبيعها اىل رج��ال اثرياء‬ ‫ليتم اغت�صابها وا�ستغاللها لفرتة من الزمن‬ ‫ث��م ت��رم��ى اىل ال �� �ش��ارع ل�ت�ت�ح��ول ب�ع��د ذلك‬ ‫اىل موم�س او يبيعها ب��دوره اىل النوادي‬ ‫ال�ل�ي�ل�ي��ة‪ .‬وم ��ن الطبيعي ان اه ��ايل بع�ض‬ ‫الفتيات اليعرفون هذا امل�صري‪ ،‬كما ان الفتاة‬ ‫تكون م�ضطرة للقبول كونها يف بلد غريب‬ ‫ويتم �سحب ج��وازه��ا‪ .‬اغلب اه��ايل الفتيات‬ ‫الي�ع��رف��ون ذل��ك لكن بع�ضهم ي�ع��رف‪ ،‬فهناك‬ ‫عوائل تقوم ببيع فتياتها ل�سما�سرة عرب او‬ ‫عراقيني كونها تعمل يف نف�س املجال‪ ،‬وقد‬ ‫تو�صلنا اىل بع�ضها يف الكثري من االحيان‬ ‫لكن دون احل�صول على ادل��ة‪ ،‬ف��ال��زواج يف‬ ‫مثل احلالة ال�سابقة يعترب قانونيا وال ميكن‬ ‫حما�سبة عائلة الفتاة اال �إذا تقدمت الفتاة‬ ‫ب�شكوى �ضد اهلها بدعوى اجبارها كونها‬ ‫قا�صرا‪ ،‬وه��ذا ن��ادرا مايح�صل‪� ،‬إذ يتم �إما‬ ‫اقناع الفتاة واغرا�ؤها باملال او اجبارها»‪.‬‬

‫االتجار بالبشر‪ ..‬هل هو جريمة؟‬

‫تختلف القوانني ب�ش�أن االجت��ار بالب�شر من‬ ‫بلد لآخ ��ر‪ ..‬ويف ال�ع��راق م��ا زال��ت القوانني‬ ‫غري وا�ضحة متاما‪ -‬ح�سب ر�أي املخت�صني‬ ‫ب��ال�ق��ان��ون وح �ق��وق االن �� �س��ان‪ .‬يف ل �ق��اء مع‬ ‫املحامية والنا�شطة يف جم��ال ح��وق امل��ر�أة‬ ‫امي ��ان ع�ب��د ال��رح �م��ن‪ ،‬حت��دث��ت ع��ن االجت��ار‬ ‫بالب�شر من وجهة القانون وحقوق االن�سان‬ ‫قائلة‪:‬‬ ‫ ح�سب التعريف ال��ذي ح��دده ق��رار االمم‬‫املتحدة ‪ 25/55‬يف امل��ادة ‪ 3‬من بروتوكول‬ ‫االجت��ار بالب�شر فانه يعرف على انه جتنيد‬ ‫اال�شخا�ص او نقلهم او ايوا�ؤهم او ا�ستقبالهم‬ ‫بوا�سطة التهديد بالقوة او ا�ستعمالها او‬ ‫غ�ير ذل��ك م��ن ا��ش�ك��ال الق�سر او االختطاف‬ ‫او االح �ت �ي��ال او اخل���دع وا��س�ت���ض�ع��اف او‬ ‫ا�ستغالل ال�سلطة او ا�ستغالل حال ال�شخ�ص‬ ‫وا�ست�ضعافه او باعطاء او تلقي مبالغ مالية‬ ‫او م��زاي��ا لنيل موافقة �شخ�ص ل��ه �سيطرة‬ ‫على �شخ�ص �آخر لغر�ض اال�ستغالل‪ ،‬وي�شمل‬ ‫اال�ستغالل كحد ادنى ا�ستغالل دع��ارة الغري‬ ‫و� �س��ائ��ر ا� �ش �ك��ال اال� �س �ت �غ�لال اجل�ن���س��ي او‬ ‫ال�سخرة او اخلدمة ق�سرا او اال�سرتقاق او‬ ‫املمار�سات ال�شبيهة بالرق او اال�ستعباد‪ .‬وقد‬ ‫الزمت املادة ‪ 5‬من اتفاقية اجلرمية املنظمة‬ ‫ال��ذي يعترب التعريف امل��ذك��ور ج��زءا منها‪،‬‬ ‫كل دول��ة طرف يف هذه االتفاقية بان تلتزم‬ ‫ب��ات�خ��اذ ت��داب�ير ل�ت�ج��رمي ال���س�ل��وك اخلا�ص‬ ‫باالجتار بالب�شر يف حال ارتكابه عمدا‪ ،‬كما‬ ‫الزمت االتفاقية الدول املوقعة عليها باتخاذ‬ ‫تدابري اخرى لتجرمي االفعال التي من �ش�أنها‬ ‫ان ت�ؤدي اىل االجتار بالب�شر وهي‪ :‬ال�سلوك‬ ‫االج ��رام ��ي ال ��ذي ن�صت عليه امل� ��ادة ‪ 3‬من‬ ‫الربوتوكول عند ارتكاب الفعل اجلرمي عمدا‬ ‫ا�ضافة اىل ال�شروع يف ارتكاب اجلرم وكذلك‬ ‫امل�ساهم ك�شريك يف ارتكاب اجلرم‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�سيدة اميان يف تو�ضيح للتاريخ‬ ‫ال��ذي ب ��د�أت فيه جت��ارة الب�شر وخ�صو�صا‬ ‫الن�ساء بالقول‪:‬‬ ‫ االجت��ار بالب�شر قدمي قدم التاريخ‪ ،‬وكان‬‫منت�شرا يف املجتمعات االوربية وجمتمع ما‬ ‫قبل اال�سالم‪ ،‬اي ماي�سمى (بع�صر اجلواري)‬ ‫فيما يخ�ص امل���ر�أة‪ ،‬ث��م ت��وق��ف بعد انت�شار‬ ‫اال� �س�لام نتيجة التعاليم اال��س�لام�ي��ة التي‬ ‫اع��ادت لالن�سان كرامته ورف�ضت ا�سرتقاق‬ ‫الن�ساء ك�سبايا او ج��وار‪ ،‬وع��اد لينت�شر يف‬ ‫ظل الدول العبا�سية والدولة العثمانية فعاد‬ ‫�شراء وبيع اجل��واري للحياة ثانية‪� .‬أما يف‬ ‫الع�صر احلديث‪ ،‬ويف العراق حتديدا‪ ،‬فقد‬ ‫جاء قانون العقوبات رقم ‪ 111‬ل�سنة ‪1969‬‬ ‫واف� ��رد ال �ب��اب ال �ث��اين م��ن اجل��رائ��م املا�سة‬ ‫بحرية االن�سان وحرمته‪ ،‬حيث ا�شارت املواد‬

‫اخلا�صة بالقب�ض على اال�شخا�ص وخطفهم‬ ‫وحجزهم من امل��واد ‪ 427-421‬من القانون‬ ‫املذكور اىل ن�صو�ص عقابية جت��رم االفعال‬ ‫التي مت�س االن�سان وحريته‪ ،‬اال ان القانون‬ ‫العراقي مل يلتفت اىل ظاهرة االجتار بالب�شر‬ ‫رغم �صدور قانون عقابي بتجرمي املتاجرة‬ ‫باالع�ضاء الب�شرية‪.‬‬ ‫وع��ن دور ال�برمل��ان واحل�ك��وم��ة يف العراق‬ ‫اجلديد قالت ال�سيدة اميان ‪:‬‬ ‫ على حد علمي قامت جلنة حقوق االن�سان‬‫يف جمل�س النواب بعقد جل�سة علنية ملناق�شة‬ ‫قانون االجت��ار بالب�شر وح��ددت عملها خالل‬ ‫ايلول وت�شرين االول من هذا العام برئا�سة‬ ‫ع �� �ض��و ال�ب�رمل ��ان ��س�ل�ي��م اجل � �ب� ��وري‪ ،‬كذلك‬ ‫ق��ام احت��اد احلقوقيني العراقيني واللجنة‬ ‫القانونية يف نقابة املحامني باعداد درا�سة‬ ‫ح��ول امل��و��ض��وع م��ن امل�ق��رر ان يتم عر�ضها‬ ‫على اجلهات امل�س�ؤولة بعد اعدادها من قبل‬ ‫خرباء واكادمييني يف جمال القانون وحقوق‬ ‫االن�سان خ�صو�صا بعد ان ت�صاعدت ا�صوات‬ ‫منظمات ح�ق��وق االن���س��ان وخ�صو�صا تلك‬ ‫املدافعة عن الن�ساء للدعوة اىل وقف ظاهرة‬ ‫ت�صدير الفتيات اىل دول اجلوار‪ ،‬ملا يف ذلك‬ ‫من ا�ساءة للمر�أة العراقية ول�سمعة البلد ‪.‬‬

‫(أم سامي)‪ ..‬والتجارة داخل البلد‬

‫يف احد املطاعم املعروفة يف منطقة املن�صور‪،‬‬ ‫جتل�س ام �سامي اىل اح ��دى امل��وائ��د‪ ،‬وام‬ ‫� �س��ام��ي ام � ��ر�أة يف منت�صف االربعينات‪،‬‬ ‫انيقة وجميلة ويظهر االح�ت�رام واالت ��زان‬ ‫على �شكلها ومظهرها‪ ،‬جل�ست على جانبيها‬ ‫فتاتان يف ربيع العمر (� �س��ارة وق �م��ر)‪ .‬يف‬ ‫البداية يظن كل من يدخل هذا املطعم الراقي‬ ‫ان الفتاتني هما ابنتا ام �سامي‪ ،‬لكن طريقة‬ ‫مالب�سهما الفا�ضحة ومزاحهما الذي ترتفع‬ ‫فيه اح�ي��ان��ا �ضحكاتهما وا��ص��وات�ه�م��ا يثري‬ ‫االن�ت�ب��اه‪ ،‬وم��اه��ي اال ب�ضع دق��ائ��ق او رمبا‬ ‫�ساعة حتى يح�ضر �شاب اىل طاولة ام �سامي‬ ‫لي�شارك الفتاتني املرح ثم يخرج مع احداهما‪.‬‬ ‫وبالطبع كان من ال�صعب علينا احلديث مع‬ ‫ام �سامي او معرفة ا�سرار عملها اال ان عامل‬ ‫املطعم ( �س‪ .‬ف) الذي اخربنا (ب�شكل �سري)‬ ‫عما يجري فيه او�ضح لنا ما يجري قائال‪:‬‬ ‫ يتم ك��ل �شيء بعلم �صاحب املطعم الذي‬‫ي�أخذ ن�سبة مما جتنيه ام �سامي‪ ،‬واحيانا‬ ‫ي�شارك بع�ض ع�م��ال املطعم او حتى مدير‬ ‫ال�صالة برتتيب بع�ض املواعيد عندما يرتاد‬ ‫املطعم زبائن اغنياء مثال ويجد �شبكة اع�ضاء‬ ‫ام �سامي –واق�صد بهم عمال املطعم وادارته‪-‬‬ ‫يجد ان لديهم الرغبة يف احل�صول على فتاة‪،‬‬ ‫يوحي للزبون ب��ان بامكانه تدبري موعد له‬ ‫مع فتاة وبالطبع فان ام �سامي موجودة يف‬ ‫املطعم طيلة اليوم‪ ،‬و�سارة وقمر هما جزء من‬ ‫اللعبة‪ ،‬وهناك العديد من الفتيات‪ ،‬وام �سامي‬ ‫هي من يت�سلم االجر عن امل�شوار الذي تقوم‬ ‫به الفتاة ويح�صل العامل الذي يدبر املوعد‬ ‫كذلك على ن�سبة من املال‪.‬‬ ‫وعن �سلوك الفتيات ومدى ادراكهن ملا يحدث‬ ‫قال (�س‪.‬ف)‪:‬‬ ‫ نحن نعرف جميع الفتيات تقريبا ونعرف‬‫ق�ص�صهن‪ ،‬بع�ضهن ينحدرن من عوائل فقرية‬ ‫او م�شتتة او حتى عوائل منحطة اخالقيا اي‬ ‫انهن يفعلن ذل��ك بعلم عوائلهن‪ ،‬وبع�ضهن‬ ‫يبدو عليهن (اخل�ير) اي ل�سن فقريات ماديا‬ ‫لكنهن يبحثن ع��ن املتعة وامل���ال‪ ،‬واحيانا‬ ‫هناك ق�ص�ص م��ؤمل��ة‪ ،‬فمثال اح��دى الفتيات‬ ‫وتدعى ب��ان‪ ،‬ج��اءت اىل املطعم برفقة فتاة‬

‫اميان عبد الرحمن حمامية ونا�شطة يف‬ ‫جمال حقوق املر�أة‬

‫اية دولة اخرى‪.‬‬ ‫ووفق املعلومات التي ح�صلت عليها بهاء فان‬ ‫�سعر الفتيات مابني ‪� 16-11‬سنة قد ي�صل اىل‬ ‫‪ 30‬ال��ف دوالر عندما تكون �صغرية ال�سن‬ ‫او طفلة او عذراء‪ ،‬بينما يقل تدريجيا حتى‬ ‫ي�صل اىل ‪ 5‬االف او اقل عندما تتعدى الفتاة‬ ‫الع�شرين �سنة‪.‬‬ ‫وبينت بهاء ان دول اجل��وار ع��ادة م��ا تبلغ‬ ‫احل�ك��وم��ة العراقية ع��ن اع ��داد م��ن الفتيات‬ ‫ال�ل��وات��ي ي�ك��ون م�صريهن ال���ش��ارع بعد ان‬ ‫يتم رميهن من قبل ه��ذه الع�صابات او بعد‬ ‫اكت�شاف اوراق �ه��ن امل� ��زورة لكن احلكومة‬ ‫العراقية مل تتخذ اي اجراء‪.‬‬ ‫وطالبت العمري احلكومة بان ت�سعى ل�صون‬ ‫كرامة العراقية التي دفعها الفقر وانعدام‬ ‫االمن اىل الهروب من بلدها ‪ ،‬فهذا من واجبها‬ ‫الوطني‪.‬‬

‫القانون العراقي‬ ‫بحاجة إلى‬ ‫الوضوح في‬ ‫هذه القضية‬ ‫الخطرة‬ ‫ابراهيم ال�صميدعي‬ ‫حملل �سيا�سي وحمامي‬ ‫تعمل يف �شبكة ام �سامي للدعارة‪ ،‬وكانت‬ ‫ه��ذه ال�ف�ت��اة ق��د ت�ع��رف��ت اىل ب��ان يف احدى‬ ‫عيادات االطباء حيث كانت بان برفقة والدتها‬ ‫املري�ضة‪ ،‬وكانت تلك الفتاة تراجع ملر�ض ما‪،‬‬ ‫فعلمت انها �صيد �سهل‪ ،‬وتبادلت معها ارقام‬ ‫الهواتف وظلت تت�صل بها حتى ا�ستطاعت‬ ‫ان ت�ك���س��ب � �ص��داق �ت �ه��ا وت��دع��وه��ا لتناول‬ ‫الطعام يف ه��ذا املطعم مدعية ان ام �سامي‬ ‫هي والدتها‪ ،‬وح�ضرت الفتاة وك��ان برفقة‬ ‫ام �سامي �شاب ادع��ت انه ابنها وان��ه يبحث‬ ‫عن عرو�س‪ ،‬وبطريقة ما تعلقت بان به على‬ ‫�أمل الزواج بال�شاب بعد ايحاء ام �سامي لها‬ ‫بذلك واي�صالها ب�سيارتها اىل بيت بان التي‬ ‫ت�سكن احدى املناطق ال�شعبية الفقرية‪ ،‬حتى‬ ‫مت �سقوط بان يف �شباك ال�شاب واغت�صابها‬ ‫لتتحول مرغمة اىل جزء من �شبكة ام �سامي‪،‬‬ ‫ومثل حالتها كثريات يتم اغرا�ؤهن باملال او‬ ‫االيقاع بهن من خالل ت�صويرهن يف املطعم‬ ‫او يف احلدائق العامة مع �شباب وا�ستغالل‬ ‫ال�صور الخبار االهل‪ ،‬فتخاف الفتاة وتكون‬ ‫مهي�أة الطاعة ام �سامي‪ ،‬وغالبا ما تهجر اهلها‬ ‫ع�ن��دم��ا ي�ت�ق��دم خلطبتها � �ش��اب‪ ،‬ويف بع�ض‬ ‫االحيان تقوم ام �سامي بت�سفريها اىل �سوريا‬ ‫او اخلليج للعمل هناك يف �شبكات دعارة‬ ‫للتخل�ص من مطاردة االهل‪.‬‬

‫أسعار الفتيات حسب الطلب‬

‫يف بع�ض ف�ن��ادق ال��درج��ة االوىل والثانية‬ ‫وحتى يف الفنادق الرخي�صة يتم التجارة‬ ‫بالفتيات بطريقة مماثلة‪ ،‬وع��ادة م��ا يكون‬ ‫موظفو اال�ستقبال ذوي خ�برة يف معرفة‬ ‫الزبون ال��ذي يرغب بفتاة فيعر�ضون عليه‬ ‫فتاة ح�سب طلبه‪ .‬ويختلف �سعر الفتاة ح�سب‬ ‫عمرها وجمالها وم��ن اي��ة طبقة ه��ي‪ ،‬فهناك‬ ‫ط��ال�ب��ات ج��ام�ع��ات وب �ن��ات ع��وائ��ل معروفة‪،‬‬ ‫وهناك فتيات فقريات وع��ادة يتم االت�صال‬ ‫بالفتاة عن طريق الهاتف لتق�ضي نهارا او‬ ‫ليلة م��ع ال��زب��ون ح�سب ظ��روف�ه��ا‪ ،‬وبالطبع‬ ‫يح�صل �صاحب الفندق واملوظف على ن�سبة‬ ‫من الأج��ر‪ ،‬وي�صل �سعر بع�ض الفتيات اىل‬ ‫‪ 500‬دوالر يف الليلة او اك�ثر احيانا‪ ،‬هذا‬ ‫ماذكرته ال�سيدة (ام رعد) التي تعمل منظفة‬ ‫يف احد الفنادق‪ .‬وعند دخولنا اىل احد هذه‬ ‫الفنادق و��س��ؤال موظف اال�ستقبال‪ ،‬رف�ض‬

‫د‪ .‬احمد تقي العالق رئي�س ق�سم‬ ‫القانون يف جامعة الكوت‬ ‫تو�ضيح االم��ر ناكرا ما يح�صل‪ ،‬بينما اكد‬ ‫(حممد الكناين) الذي يعمل موظفا يف هيئة‬ ‫ال�سياحة «ان الهيئة ت��واظ��ب على مراقبة‬ ‫الفنادق واملطاعم التي تدخل �ضمن نطاق‬ ‫عملها‪ ،‬وان��ه مت اغ�لاق بع�ض الفنادق الذي‬ ‫ثبت ح�صول مثل هذه االفعال فيها «‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان مثل هذه االم��ور حتدث ب�سرية تامة‬ ‫واحيانا ب��أوراق م��زورة‪ ،‬حيث ي�شرتط على‬ ‫كل رجل وامر�أة يودان ق�ضاء ليلة يف الفندق‬ ‫ان يحمال ما يثبت انهما متزوجان»‪.‬‬ ‫وقالت ال�ضحية (رنا) ‪�16-‬سنة‪ -‬التي تقطن‬ ‫يف �سجن االحداث بانه مت القب�ض عليها مع‬ ‫ثالث فتيات احداهن هي ابنة خالتها اثناء‬ ‫حفلة عيد ميالد قريبة لهما يف احد الفنادق‪،‬‬ ‫مو�ضحة‪:‬‬ ‫ ع��ادة مينع دخ��ول الفتيات القا�صرات اىل‬‫الفنادق والنوادي الليلية‪ ،‬ومبا ان الزبائن‬ ‫ي��رغ�ب��ون اك�ث�ر االح �ي��ان ب�ف�ت�ي��ات دون �سن‬ ‫الثامنة ع�شر‪ ،‬يتم تنظيم حفل يف ن��اد ليلي‬ ‫او فندق او مطعم على ان��ه عيد ميالد ويتم‬ ‫االت�صال بالفتيات م��ن قبل رئي�س ال�شبكة‬ ‫(اب ��و ك ��رم) ك�م��ا ي��دع��ى‪ ،‬ليح�ضرن للرق�ص‬ ‫واملرح ويتم توزيعهن يف نهاية احلفلة ح�سب‬ ‫الطلبات على الرجال احلا�ضرين‪.‬‬ ‫ورن��ا تنتمي لأ� �س��رة ف�ق�يرة قتل وال��ده��ا يف‬ ‫االحداث الطائفية وتزوجت والدتها من رجل‬ ‫�آخر ليعيلها مع اوالده لكنه نادرا ما يح�ضر‬ ‫اىل بيت والدتها‪ ،‬وحتى عندما يح�ضر‪ -‬تقول‬ ‫رنا‪ -‬فانه يحاول التحر�ش بها مما ا�ضطرها‬ ‫للهرب والعي�ش مع �صديقتها التي قادتها اىل‬ ‫هذا الطريق‪ ،‬وت�شعر رنا باحلزن ملا �آل اليه‬ ‫حالها فقد كانت حتلم بالدرا�سة والزواج كما‬

‫كان والدها يخطط ويحلم‪.‬‬

‫دول الجوار تعلن والحكومة تعلم‬ ‫وال من مجيب‬

‫هاجرت الكثري من العوائل اىل دول اجلوار‬ ‫ودول اوربا منذ الت�سعينيات‪ ،‬وزادت ظاهرة‬ ‫الهجرة بعد ‪ 2005‬اي بعد االحداث الطائفية‬ ‫التي ع�صفت بالعراق‪ ،‬وكثري من هذه العوائل‬ ‫عا�شت ظروفا مادية �صعبة دفع ببع�ض فتياتها‬ ‫اىل بيع اج�سادهن او وقوعهن بيد ع�صابات‬ ‫املتاجرة باجلن�س‪ .‬النا�شطة (بهاء العمري)‬ ‫حتمل اجلن�سية الكندية وتتنقل بني �سوريا‬ ‫واخلليج تتحدث عن هذه الظاهرة قائلة‪:‬‬ ‫ م��ا يثري العجب ان بع�ض االم�ه��ات يقمن‬‫ببيع بناتهن ب�أنف�سهن‪ ،‬حيث ت�صلنا بع�ض‬ ‫ال�ضحايا من الفتيات باحوال مزرية طالبات‬ ‫امل�ساعدة‪ ،‬وبعد معرفة الق�صة نكت�شف ان االم‬ ‫او االب او كالهما يبيع ابنته مقابل حفنة من‬ ‫املال ليتم ت�صديرها اىل دول اجلوار‪ .‬وهنالك‬ ‫طريقة اخ��رى كانت �سائدة بكرثة يف فرتة‬ ‫العنف الطائفي وهي خطف الفتيات واالطفال‬ ‫م��ن البنات والن�ساء ويتم تغيري وثائقهن‬ ‫وتهريبهن اىل دول اجل��وار على انهن جزء‬ ‫من العائلة‪ ،‬وهناك يتم بيعهن‪ ،‬وامل ��ؤمل يف‬ ‫االمر ان بينهن من ال تتجاوز الثانية ع�شرة‬ ‫م��ن ع�م��ره��ا‪ ،‬وه�ن��اك اي�ضا ط��رق حت��دث يف‬ ‫اخلارج مثل اغراء الفتيات ودعوتهن ملنا�سبة‬ ‫ما ثم يغت�صنب بوح�شية من قبل رجل يكون‬ ‫ق��د دف��ع مبلغا كبريا م��ن امل��ال لل�سم�سار او‬ ‫ال�سم�سارة لتجد الفتاة نف�سها منقادة للعمل‬ ‫مع هذه ال�شبكة او ترك اهلها والهروب اىل‬

‫عوائل تبيع بناتها بسبب الفقر‪ ..‬وفتيات‬ ‫يعبرن الحدود تحت إغراء المال والزواج‬ ‫فنادق في بغداد ّ‬ ‫تيســر التجارة بالجنس‪..‬‬ ‫والعامل االقتصادي يسهم باالنحطاط‬

‫اليوجد بعد سياسي‪ ..‬وخنق‬ ‫الحريات هو السبب‬

‫امل �ح �ل��ل ال���س�ي��ا��س��ي وال �ن��ا� �ش��ط (اب��راه �ي��م‬ ‫ال���ص�م�ي��دع��ي) ي ��رى ان ��ه «ال ي��وج��د يف هذا‬ ‫املو�ضوع اي بعد �سيا�سي ويعزو مايحدث‬ ‫اىل اهمال احلكومة يف التحقيق بهذا االمر‬ ‫وال�سعي اىل ايقافه م�ضيفا‪:‬‬ ‫ اننا ولال�سف الن��زال من م�صدري الرقيق‬‫االب �ي ����ض ب �� �س �ب��ب ظ � ��روف ال �ب �ل��د االمنية‬ ‫واالقت�صادية وال�سيا�سية‪ ،‬وكنت ارى ان‬ ‫احلملة االميانية التي قادها (�صدام ح�سني)‬ ‫و�ضعتنا على ر�أ�س م�صدري الرقيق االبي�ض‬ ‫يف العامل ملا جرت من حماوالت لكبت احلريات‬ ‫يف تلك الفرتة حتت �شعار هذه احلملة‪ ،‬والآن‬ ‫ارى ان االح ��زاب اال��س�لام�ي��ة ب��ات��ت تتفوق‬ ‫على �صدام بخنقها للحريات العامة‪ ،‬وعلب‬ ‫الليل هي احد احللول التي ميكن ان حتتوي‬ ‫امل�شكلة يف الداخل بدل ت�صديرها واال�ساءة‬ ‫من خاللها ل�سمعة العراق‪ ،‬على االق��ل حلني‬ ‫حت�سن الواقع االقت�صادي‪.‬‬ ‫وي�ؤكد ال�صميدعي ان هذه التجارة «حمظورة‬ ‫�ضمن م��واث�ي��ق دول �ي��ة ‪ ،‬وي �ج��ب معاجلتها‬ ‫بالطرق القانونية من خالل متابعة ال�شبكات‬ ‫داخل العراق ويف دول اجلوار والتدقيق يف‬ ‫اوراق ال�سفر‪ ،‬وبالطرق االجتماعية‪ ،‬اي من‬ ‫خالل درا�سة و�ضع املجتمع والفقر واال�سباب‬ ‫التي تدفع اىل هذه الظاهرة واهمها الفقر»‪.‬‬ ‫مو�ضحا ان «د��س�ت��ور ‪ 2005‬اجل��دي��د مينع‬ ‫االجت��ار بالب�شر او تهريب الب�شر او جتارة‬ ‫اجلن�س لكنه مل يتخذ اج��راءات بهذا ال�ش�أن‬ ‫ومل يذكر اية عقوبات‪ ،‬وال تتخذ احلكومة اي‬ ‫اجراء جتاه الن�ساء اللواتي يتم ا�ستغاللهن‬ ‫يف دول عربية ويتعامل ال�ق��ان��ون م��ع هذه‬ ‫اجل��رائ��م على ان�ه��ا ج��رائ��م اق��ل خ�ط��ورة من‬ ‫غريها وعقوبتها دائما خمففة»‪.‬‬

‫من وجهة نظر القانون‬

‫من اجل معرفة موقف القانون العراقي من‬ ‫جت ��ارة اجل�ن����س وال�ب���ش��ر وم��ا ه��ي احللول‬ ‫واملعاجلات‪ ،‬التقينا الدكتور (د‪ .‬احمد تقي‬ ‫ال �ع�ل�اق) رئ�ي����س ف ��رع ال �ق��ان��ون يف جامعة‬ ‫وا��س��ط ون��ا��ش��ط يف جم��ال ح�ق��وق االن�سان‬ ‫لتو�ضيح فيما اذا كانت املحاكم العراقية قد‬ ‫�شهدت ق�ضايا من هذا النوع ف�أجاب‪:‬‬ ‫ ��ش�ه��دت امل�ح��اك��م اجل��زائ �ي��ة ال�ع��راق�ي��ة يف‬‫خمتلف امل�ح��اف�ظ��ات ال�ع��دي��د م��ن ال�شكاوى‬ ‫اجلزائية حول ارتكاب افعال غري م�شروعة‬ ‫جزائيا ومعاقب عليها يف قانون العقوبات‬ ‫العراقي ذي العدد ‪ 111‬ل�سنة ‪ 1969‬املعدل‬ ‫والنافذ حاليا‪ ،‬وه��ي ذات �صلة وعالقة مبا‬ ‫ي�سمى ب (االجت��ار بالب�شر) او بيع الن�ساء‬ ‫واالطفال‪ ،‬ومنها جرائم االختطاف والدعارة‬ ‫والبغاء‪ ،‬وا�صدرت املحاكم املخت�صة عقوبات‬ ‫ك��ان م��ن بينها االع ��دام وال�سجن واحلب�س‬ ‫مددا خمتلفة ح�سب ج�سامة الفعل والظروف‬ ‫املحيطة به‪ ،‬اال انه ال توجد اح�صائيات دقيقة‬ ‫وحم� ��ددة ع��ن ع��دد ه��ذه اجل��رائ��م‪ ،‬وح�سب‬ ‫معلوماتي فان وزارة حقوق االن�سان قامت‬ ‫باعداد درا�سة حول املو�ضوع من خالل جلان‬ ‫�شكلت لهذا الغر�ض‪.‬‬ ‫‪ ‬م��ا ه��و حكم ال�ق��ان��ون‪ ،‬ح�سب علمكم‪ ،‬يف‬ ‫جتارة الب�شر ؟‬ ‫ يف احلقيقة ال توجد ن�صو�ص حم��ددة يف‬‫قانون العقوبات العراقي النافذ حاليا خا�صة‬ ‫بـ (جتارة الب�شر او بيع الن�ساء واالطفال)‪ ،‬اال‬ ‫ان القانون املذكور جرم بع�ض االفعال التي‬ ‫لها �صلة بذلك‪ ،‬ومنها ما ا�شارت اليه املادة‬ ‫(‪ )421‬الفقرة (هـ) التي ا�شارت اىل معاقبة‬ ‫كل من يقوم بالقب�ض على �شخ�ص او حجزه‬

‫او حرمانه من حريته باية و�سيلة كانت بدون‬ ‫امر من �سلطة خمت�صة اذا كان الغر�ض من‬ ‫الفعل الك�سب او االعتداء على عر�ض املجنى‬ ‫عليه او االن�ت�ق��ام منه او م��ن غ�يره بعقوبة‬ ‫ال�سجن مدة ال تزيد على ع�شر �سنوات‪ ،‬كما‬ ‫ان قانون مكافحة البغاء ال�صادر بالعدد ‪ 8‬يف‬ ‫�سنة ‪ 1981‬والنافذ حاليا يعاقب على افعال‬ ‫البغاء وال�سم�سرة �سواء كان ذلك بالر�ضا او‬ ‫باالكراه وذلك بال�سجن مدة ال تزيد على �سبع‬ ‫�سنوات‪ ،‬وق��د �صدر ق��رار من جمل�س قيادة‬ ‫الثورة املنحل بالرقم ‪ 118‬يف ‪1994/1/1‬‬ ‫يعاقب ب��االع��دام ك��ل م��ن ادار جمموعة من‬ ‫اال�شخا�ص الغ��را���ض ال�سم�سرة يف البغاء‬ ‫ف�ضال عن م�صادرة امل��ال اململوك لهم منقوال‬ ‫كان او عقارا واملتخذ حمال العمال ال�سم�سرة‪.‬‬ ‫ام��ا الد�ستور العراقي ال��دائ��م ال�صادر عام‬ ‫‪ 2005‬فقد ت�ضمن ن�صا وا�ضحا ب�شان منع‬ ‫االجتار بالن�ساء واالطفال‪ ،‬حيث ا�شارت املادة‬ ‫(‪ )37‬الفقرة ثالثا منه اىل حت��رمي االجتار‬ ‫بالن�ساء واالطفال‪ ،‬وجتدر اال�شارة يف هذا‬ ‫ال�صدد اىل ان هناك م�شروع ق��ان��ون مقدم‬ ‫اىل جمل�س النواب يتعلق مبكافحة االجتار‬ ‫بالب�شر وقد مت عر�ضه على جمل�س النواب و‬ ‫قراءته قراءة اوىل ومن ثم احالته اىل جلنة‬ ‫حقوق االن�سان لدرا�سته واج��راء تعديالت‬ ‫عليه‪ ،‬وقد ت�ضمن م�شروع القانون ن�صو�صا‬ ‫تهدف ملكافحة جرمية االجتار بالب�شر واحلد‬ ‫من انت�شارها و�آثارها ومعاقبة مرتكبي هذا‬ ‫الفعل وو��ض��ع االل�ي��ات التي تكفل م�ساعدة‬ ‫�ضحايا االجت��ار بالب�شر‪ ،‬ونحن ن��أم��ل من‬ ‫جمل�س النواب العراقي اال�سراع با�صدار هذا‬ ‫القانون بعد درا�سته درا�سة مت�أنية واجراء‬ ‫التعديالت ال�ضرورية عليه بغية اق��راره من‬ ‫اج��ل مكافحة ه��ذه الظاهرة التي من �ش�أنها‬ ‫تقييد حرية االن�سان واهانة كرامته‪ ،‬تنفيذا‬ ‫للد�ستور العراقي ال��ذي بدا ديباجته باالية‬ ‫الكرمية (ول�ق��د كرمنا بني �آدم) واحلقوق‬ ‫واحل��ري��ات ال ��واردة يف ال�ب��اب ال�ث��اين منه‪.‬‬ ‫والتزاما باالتفاقيات الدولية التي �صادق‬ ‫العراق عليها والتي تعد ملزمة له قانونا‪.‬‬ ‫‪ ‬ك��ون��ك نا�شطا يف جم��ال ح�ق��وق االن�سان‬ ‫ومنظمات املجتمع املدين‪ ،‬هل �سبق وان متت‬ ‫مناق�شة هذه الق�ضية ؟‬ ‫ ل�ق��د مت ع�ق��د ن� ��دوات ع��دي��دة يف ع ��دد من‬‫املحافظات العراقية للتثقيف بحقوق االن�سان‬ ‫وب �خ��ا� �ص��ة م��ا ورد يف ال��ب��اب ال��ث��اين من‬ ‫الد�ستور حتت عنوان (احلقوق واحلريات)‬ ‫وم�ن�ه��ا م��ا يتعلق ب�ت�ح��رمي ال�ع�م��ل الق�سري‬ ‫وال �ع �ب��ودي��ة واالجت� ��ار ب��االط �ف��ال والن�ساء‬ ‫واالجتار باجلن�س والتي ا�شارت اليها املادة‬ ‫(‪ )37‬من الد�ستور‪ ،‬مت خاللها ا�ستعرا�ض اهم‬ ‫الن�صو�ص القانونية الدولية يف هذا املجال‬ ‫�سواء يف االع�لان العاملي حلقوق االن�سان‬ ‫ال�صادر عن اجلمعية العامة ل�لامم املتحدة‬ ‫عام ‪ 1948‬او العهد الدويل للحقوق املدنية‬ ‫وال�سيا�سية‪ ،‬او اتفاقية الق�ضاء على كافة‬ ‫ا�شكال التمييز �ضد امل��ر�أة‪ ،‬واتفاقية حقوق‬ ‫الطفل‪ .‬كما متت امل�شاركة يف عدد من الدورات‬ ‫التدريبية وامل�ؤمترات يف هذا اخل�صو�ص‪.‬‬

‫تقرير أميركي‬

‫يف نهاية ح��زي��ران ‪ 2011‬ا� �ص��درت وزارة‬ ‫اخلارجية االمريكية تقريرا او�ضحت فيه ان‬ ‫ن�سبة جتارة الب�شر يف العراق قد ارتفعت بعد‬ ‫‪ 2003‬حتى �صنف العراق على انه الرابع بني‬ ‫دول العامل يف ت�صدير الن�ساء وبيعهن‪ ،‬حيث‬ ‫يتم ار�سال الفتيات اىل �سوريا ولبنان ودبي‬ ‫وايران واليمن وتركيا والعربية ال�سعودية‬ ‫للح�صول على عمل ليجدن انف�سهن منخرطات‬ ‫يف الدعارة‪ ،‬ويتم ذلك يف اغلب االحيان من‬ ‫خالل ال��زواج الوهمي واالغ��راء بال�سفر او‬ ‫العمل خارج العراق‪ ،‬واحيانا يتم الزواج من‬ ‫عرب داخل العراق‪ ،‬وبالعك�س يتم نقل ن�ساء‬ ‫من ايران والفلبني اىل العراق ال�ستخدامهن‬ ‫يف جت ��ارة اجل�ن����س خ���ص��و��ص��ا ب�ع��د ان مت‬ ‫ا�ستقدام العديد من العمال والعامالت اىل‬ ‫ال �ع��راق وب�ط��رق غ�ير قانونية او م��ن خالل‬ ‫م�ك��ات��ب ال �ه �ج��رة‪ .‬وت���ش�ير ال�ت�ق��اري��ر اىل ان‬ ‫بع�ض ال�سيا�سيني وم�س�ؤولني كبار يف الدولة‬ ‫م�شرتكني يف عملية جتارة اجلن�س من خالل‬ ‫طلبهم لن�ساء من دول اخرى وا�ستقدامهن اىل‬ ‫العراق‪ ،‬فهل يكون هذا هو ال�سبب يف �سكوت‬ ‫احلكومة عن بيع العراقيات وت�صديرهن اىل‬ ‫اخل��ارج‪ ،‬ام ان (رخ�ص) الدم العراقي الذي‬ ‫�أهدر بكرثة يف ال�سنوات املا�ضية يجعل بيع‬ ‫ال�شرف والكرامة ام��را عاديا حتى ولو كان‬ ‫ي�سيء ال�سم البلد و�سمعته؟‬


‫‪8‬‬

‫‪No.(99) - Tuesday 20, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )99‬الثالثاء ‪ 20‬ايلول ‪2011‬‬

‫ثقـافـة‬

‫محمد علوان جبر‪..‬‬

‫جمـ ــال المبن ــى وعمـ ــق المعن ــى‬ ‫في ( تفاحة سقراط ) يأخذك قلم القاص محمد علوان جبر ‪ ،‬برحلة الى شواطئ ما‬ ‫يريد أن يقوله ‪ ،‬وعندما تصل الى االعماق ‪ ،‬تجد نفسك أمام قاص يتقن لعبة البناء‬ ‫بطريقة رائعة ‪ ،‬من خالل اقتناصه المفردة االنيقة والصورة المدهشة ‪ .‬يتزاوج المبنى‬ ‫والمعنى في قلم القاص محمد علوان جبر بطريقة شرعية مليئة باالقتدار واالبداع ‪.‬‬ ‫ثقـــافــة‬ ‫ي�ستخ ��دم اجلم ��ل الق�ص�ي�رة يف كتاب ��ة‬ ‫ق�ص�صه‪ ،‬بعيدا عن ح ��االت الرتهل‪ ،‬ويخلق‬ ‫من حا�ضنات احل ��دث خطافات االغراء ل�شد‬ ‫املتلقي اىل موا�صلة القراءة‪.‬‬ ‫جمالي ��ة الكتاب ��ة تت�صاع ��د لدي ��ه‪ ،‬وت�س�ي�ر‬ ‫بوتائ ��ر عالية من جمموعته االوىل (متاثيل‬ ‫مت�ض ��ي‪ ...‬متاثيل تعود) م ��رورا بـ (تفاحة‬ ‫�سق ��راط) اىل جمموعت ��ه (�ش ��رق بعي ��د)‪.‬‬ ‫ب ��د�أ بالر�سم ث ��م بال�شعر وانته ��ى اىل كتابة‬ ‫الق�صة‪.‬‬ ‫له كت ��اب خمط ��وط (يف النق ��د ال�سينمائي)‬ ‫ورواية �أ�سماها (قدا�سات الفجر الرمادي)‬ ‫ول ��د يف كرك ��وك ع ��ام ‪ 1952‬ويعم ��ل الآن‬ ‫خب�ي�را ق�ضائيا يف الهيئ ��ة العامة لل�ضرائب‬ ‫ودوائر الت�سجيل العقاري‪.‬‬ ‫ثقاف ��ة النا� ��س التق ��ت القا�ص املب ��دع حممد‬ ‫علوان جرب‪ ،‬فكان معه هذا احلوار‬

‫‪ ‬كي��ف تنظ��ر ال��ى اللغة ف��ي عملي��ة البناء‬ ‫السردي‪..‬؟‬

‫الفكرة ب�أقل ع ��دد ممكن من الكلمات‪� ،‬أحيانا‬ ‫لل�ض ��رورة ال�سردية ميك ��ن ان تطيل اجلملة‬ ‫�أو ت�ستخ ��دم ما يقابل الكلمة من مدلول‪� ،‬أو‬ ‫العك� ��س �أحيانا يفر�ض الن� ��ص ال�شكل الذي‬ ‫�أح�س ��ه وافي ��ا يف �إي�ص ��ال م ��ا �أري ��د‪ ،‬هكذا‪،‬‬ ‫لي�س ��ت هناك قواع ��د نهائي ��ة لتوظيف اللغة‬ ‫يف عملي ��ة البن ��اء ال�س ��ردي‪ ،‬ع ��دا القواع ��د‬ ‫اجلمالية‪ ،‬رغم ان هذا �أعده منزلقا خطريا‪،‬‬ ‫الن الق�ص ��ة الق�ص�ي�رة حتدي ��دا تعم ��ل يف‬ ‫املنطقة الهالمية الدقيقة التي تف�صل ال�شعر‬ ‫ع ��ن الن�ث�ر‪ ،‬اذ يج ��ب االنتباه م ��ن التمادي‬ ‫يف الإيغ ��ال يف منطقة ال�شع ��ر‪ ،‬او العك�س‪،‬‬ ‫اق�ص ��د ال يجوز اال�ستهان ��ة يف �أداة تو�صيل‬ ‫اللغ ��ة وت�سطيحه ��ا‪ ..‬فال ه ��ذا وال ذاك‪ ،‬كما‬ ‫قلت انها منطقة هالمية ال ميكن الإم�ساك بها‬ ‫اال باملرا� ��س‪ ،‬الكثري م ��ن التكثيف واملبالغة‬ ‫يتحول �ضد الن� ��ص‪ ،‬والت�سطيح واملبا�شرة‬ ‫تعني م ��وت الن�ص‪ ..‬لهذا يج ��ب البحث عن‬ ‫ذلك الأثر الالمرئي لكي يعي�ش الن�ص‪.‬‬

‫ـ� �ـ تن ��درج اللغ ��ة �ضم ��ن البن ��اء اجلم ��ايل ‪ ‬كي��ف تنظ��ر ال��ى األس��اليب الحديثة في‬ ‫للن� ��ص‪ ،‬فه ��ي �أ�سا�سي ��ة يف عملي ��ة اخلل ��ق كتابة القصة‪..‬؟‬

‫كونها متداخل ��ة معه‪ ،‬رمبا ت�شكل اخلطوط‬ ‫والألوان عماد اللوحة الفنية‪ ،‬كذلك ميكن ان‬ ‫نح�سب اللغة يف ال�س ��رد‪ ،‬بالن�سبة يل �أميل‬ ‫دائم ��ا اىل التخل� ��ص من الزوائ ��د يف اللغة‪،‬‬ ‫�أحبها مكثف ��ة ميكن ان تو�ص ��ل ال�صورة �أو‬

‫ ه ��ذا ال�س� ��ؤال امتداد لل�س� ��ؤال الذي قبله‪،‬‬‫ف�أ�سالي ��ب ال�سرد الق�ص�ص ��ي ال ميكن النظر‬ ‫�إلي ��ه مبع ��زل ع ��ن التح ��والت الكب�ي�رة يف‬ ‫احلي ��اة االجتماعي ��ة او القف ��ز ف ��وق هيمنة‬ ‫احلداث ��ة بعد الكث�ي�ر من الأح ��داث الكبرية‬

‫الت ��ي مر به ��ا الع ��امل‪ ،‬كالزلزال ال ��ذي �أطاح‬ ‫باملع�سك ��ر اال�شرتاك ��ي وانح�س ��ار الكث�ي�ر‬ ‫م ��ن التي ��ارات الفكري ��ة التي كان ��ت مهيمنة‬ ‫و�سائدة كالوجودية وغريها‪ ،‬حتما بعد كل‬ ‫هذا التغيري يتطلب اعتم ��اد �أ�ساليب حديثة‬ ‫يف الق� ��ص‪ ،‬ف ��كان ظه ��ور مدار� ��س �أم�ي�ركا‬ ‫الالتيني ��ة ع�ب�ر ا�ستخدام الواق ��ع ال�سحري‬ ‫جواب ��ا طبيعي ��ا ق ��ام عل ��ى اط�ل�ال تي ��ارات‬ ‫الالوع ��ي الت ��ي مل تتط ��ور بع ��د جيم� ��س‬ ‫جوي� ��س وفوك�ن�ر‪ ،‬كان ظه ��ور الواقعي ��ة‬ ‫ال�سحرية جوابا وافي ��ا على هيمنة �أ�ساليب‬ ‫الق� ��ص الت ��ي ا�ستطاع ��ت ان تر�س ��خ يف‬ ‫عقول وخميلة املتلق ��ي يف كل العامل‪...‬عرب‬ ‫ح�ضورها النوعي اجلديد‪.‬‬

‫‪ ‬ف��ي بع��ض قصص��ك يظه��ر ل��ي ب��روز‬ ‫الس��يناريو‪ ...‬لم��اذا تميل الى ه��ذا اللون؟‬ ‫وه��ل تري��د من��ه غ��رس جس��د نصوص��ك‬ ‫بالتعبير الدرامي‪..‬؟‬ ‫ـ� �ـ ال�سيناري ��و ف ��ن رائ ��ع و�شام ��ل‪ ..‬ميك ��ن‬ ‫اال�ستف ��ادة م ��ن تقنيات ��ه يف كتاب ��ة الق�ص ��ة‬ ‫الق�ص�ي�رة والرواي ��ة اي�ض ��ا‪ ..‬فه ��و عني او‬ ‫ثق ��ب بارابو� ��س يف اجلحيم ميك ��ن ان نرى‬ ‫العامل من خالل هذه العني‪ ..‬عني امل�شاهد‪..‬‬ ‫ع�ي�ن ال ��رواي‪ ..‬ع�ي�ن البط ��ل‪ ..‬كذل ��ك ميكن‬ ‫ان نتخل� ��ص م ��ن ال�شوائ ��ب ـ الزوائ ��د ـ يف‬ ‫ج�س ��د الن� ��ص عرب عني ترى الع ��امل وت�صفه‬

‫من اخلارج‪ ..‬وت ��دور حتى ت�صل اىل اعمق‬ ‫احا�سي�س االبطال دون اطالة‪ ..‬عرب احلوار‬ ‫دون االنزالق يف متاهات الدراما او التعبري‬ ‫الدرام ��ي كم ��ا تق ��ول‪ ..‬الن اغل ��ب ق�ص�ص ��ي‬ ‫العالق ��ة لها بهذا اخلط ��اب‪ ..‬حوار مكثف‪..‬‬ ‫و�ص ��ف م�شه ��د م ��كان‪ ..‬عب ��ور التقليدي ��ة‬ ‫يف ا�ستخ ��دام الزم ��ن كله ��ا مكم�ل�ات العمل‬ ‫الق�ص�صي‪.‬‬

‫أنا ال اعرف أين أضع نفسي‪..‬‬ ‫لكني ببساطة بدأت رساما ثم شاعرا وانتهيت قاصا‬

‫‪ ‬ان��ت ضم��ن المش��هد القصص��ي العراقي‪،‬‬ ‫كيف ترى هذا المشهد مستقبال‪..‬؟‬

‫ـ� �ـ امل�شه ��د الق�ص�ص ��ي العراق ��ي يع ��د م ��ن‬ ‫امل�شاه ��د العميقة واملكتنزة‪ ..‬ب�أ�سماء كبرية‬ ‫كعبد املل ��ك نوري وف� ��ؤاد التك ��ريل ومهدي‬ ‫عي�س ��ى ال�صقر‪،‬وحمم ��د خ�ض�ي�ر وحممود‬ ‫عب ��د الوهاب وفرج يا�س�ي�ن وجليل القي�سي‬ ‫وحمم ��ود جن ��داري وفه ��د اال�س ��دي واحمد‬ ‫خل ��ف والكثري الكثري‪ ..‬ا�ستطاعت ان حتفر‬ ‫له ��ا �أ�سالي ��ب خا�ص ��ة وامتلكت الق ��درة على‬ ‫التحلي ��ق عاليا يف �سم ��اء الإبداع‪ ..‬كان هذا‬ ‫من ��ذ خم�سيني ��ات الق ��رن املا�ض ��ي وم ��رورا‬ ‫باجلي ��ل ال�ستين ��ي وال�سبعين ��ي وحت ��ى‬ ‫الثمانين ��ي‪ ..‬ام ��ا ر�ؤيت ��ي امل�ستقبلي ��ة لهذا‬ ‫امل�شه ��د‪ ..‬فه ��ي امت ��داد البداع تل ��ك االجيال‬ ‫الرائعة‪ ..‬بعد االح ��داث الهائلة التي عا�شها‬ ‫جمتمعن ��ا فان ��ا اعد بجيل �سيكت ��ب ما يعجز‬ ‫عنه اغلب كتاب العامل‪..‬‬

‫‪ ‬هن��اك طغيان للمكان ف��ي قصصك‪ ،‬كيف ‪ ‬أين تضع نفس��ك ضمن المشهد القصصي‬ ‫العراقي‪....‬؟‬ ‫تنظر إليه وأنت تكتب‪..‬؟‬

‫ــ الق�ص ��ة الق�صرية حتديدا ولي�س الرواية‪..‬‬ ‫تعتم ��د عل ��ى الرتكي ��ز والرتكي ��ب واخلي ��ال‬ ‫االبداع ��ي‪ ..‬ه ��ذه مقوم ��ات الق�ص ��ة‪ ،‬ان ��ا ال‬ ‫�أتعمد ان ادخل املكان يف الق�صة رغم اهميته‪،‬‬ ‫بل هو من يفر�ض �صورته كمكمل حلدث ما‪..‬‬ ‫وهذا رمبا يدخل يف باب الرتكيب او اخليال‬ ‫الإبداع ��ي‪� ..‬أحيانا يف الق�ص ��ة ال نحتاج اىل‬ ‫و�صف املكان كما يف الرواية‪ ،‬ميكن الإ�شارة‬ ‫اىل املكان ع�ب�ر دالالت �سردية تعتمد بالطبع‬ ‫التكثي ��ف ل�ض ��رورات فنية‪ ..‬بغي ��ة ان ت�صل‬ ‫ال�صورة غري م�شو�شة اىل القارئ‪.‬‬

‫ـ� �ـ �أن ��ا ال اع ��رف �أين �أ�ض ��ع نف�س ��ي‪ ..‬لكني‬ ‫بب�ساط ��ة بد�أت ر�سام ��ا ثم �شاع ��را وانتهيت‬ ‫قا�ص ��ا يف �أوائل ثمانينيات الق ��رن املا�ضي‪،‬‬ ‫ومل ان�شر اال يف �أواخر الت�سعينيات لظروف‬ ‫خا�صة‪..‬‬ ‫ه ��ذه بب�ساط ��ة كل الق�ص ��ة والأم ��ر م�ت�روك‬ ‫للتاري ��خ ه ��و م ��ن ي�ضعن ��ا يف �أماكنن ��ا‬ ‫ال�صحيح ��ة‪ ..‬فامل�شه ��د الق�ص�ص ��ي العراق ��ي‬ ‫اكرب من ان ادع ��ي لنف�سي مكانا يف خارطته‬ ‫الع�صية على غري املبدعني احلقيقيني‪.‬‬

‫م����ث����ق����ف����ون ف������ي ال����ق����ائ����م����ة ال�������س�������وداء!‬ ‫ناظم السعود‬ ‫ح�سنا فعل �شباب الثورة امل�صرية بتدوين قائمة‬ ‫طويلة �أطلقوا عليها ا�سم ( القائمة ال�سوداء ) �أو‬ ‫قائمة العار بتو�صيف �آخر وعمدوا �إىل ن�شرها‬ ‫يف �أك�ث�ر املواقع االنرتنيتي ��ة وال �سيما مواقع‬ ‫التوا�ص ��ل االجتماع ��ي ‪ :‬في�س ب ��وك‪ /‬تويرت ‪/‬‬ ‫يوتيوب ومن ثم نقلتها و�سائل الإعالم الأخرى‬ ‫‪ ،‬وه ��ذه القائم ��ة تقوم على فكرة ذكي ��ة م�ؤداها‬ ‫�إدراج ا�سم ��اء كل من وقف �ضد الثورة امل�صرية‬ ‫واعل ��ن ت�أيي ��ده العلن ��ي للنظ ��ام الديكتاتوري‬ ‫ال�ساب ��ق واحتجاج ��ه عل ��ى انتفا�ض ��ة الثوار ‪،‬‬ ‫مبعنى ان القائمة تقوم مقام ال�سجل التاريخي‬ ‫احلاف ��ظ ال�سماء ووقائع كان ��ت بال�ضد من فعل‬ ‫الثورة املناه�ض لال�ستبداد والف�ساد وهي ( �أي‬ ‫القائم ��ة ) تكمل حلقات الث ��ورة من خالل ابراز‬ ‫وف�ضح اعدائها ‪.‬‬ ‫والالف ��ت هن ��ا ان القائم ��ة تل ��ك ح ��وت جماميع‬ ‫وفئات متعددة من م�شاهري املجتمع امل�صري كـ‬ ‫‪ :‬الإعالمي�ي�ن والفنانني والكتاب ‪ ..‬الخ غري ان‬ ‫حديثنا هذا ّ‬ ‫�سيخ�ص الفنانني وحدهم ل�سببني ‪:‬‬ ‫النهم االقرب للجمهور والأكرث بروزا ومتابعة‬ ‫من بني الفئات املذكورة �أعاله ‪ ،‬واي�ضا الن املنت‬

‫املخت ��ار هنا هو م ��ن اهتمامات ه ��ذه املطبوعة‬ ‫الوليدة �أكرث من �سواه ‪.‬‬ ‫والذي يطال ��ع حمتويات القائم ��ة �سيعجب بال‬ ‫�شك من جر�أة املبادرين بهذا الك�شف املثري وغري‬ ‫امل�سبوق الن ��ه ت�ضمن ا�سماء ع�ش ��رات الفنانني‬ ‫والفنان ��ات مم ��ن ميتلك ��ون تاريخ ��ا طويال يف‬ ‫جماالته ��م الفني ��ة غ�ي�ر ان كل ه ��ذا يتهاوى يف‬ ‫�ساع ��ة احلقيق ��ة فت�صب ��ح اال�سم ��اء والتواريخ‬

‫حم� ��ض فق ��رات مدان ��ة يف القائمة ال�س ��وداء ‪:‬‬ ‫فات ��ن حمامة ‪ /‬ح�سن يو�س ��ف ‪ /‬حممود يا�سني‬ ‫‪ /‬ن ��ور ال�شريف‪ /‬عادل �إمام ‪� /‬شم�س البارودي‬ ‫‪ /‬نبيل ��ة عبي ��د ‪ ،....‬واملب ��ادرون م ��ن الثوار مل‬ ‫يكتفوا بن�شر اال�سماء وو�ضعها يف حفرة الإثم‬ ‫التاريخ ��ي ب ��ل اظهروا �أفع ��اال ومواقف لبع�ض‬ ‫اال�سماء توجب على امل�س�ؤولني اجلدد �إدخالهم‬ ‫يف دوائ ��ر ال�س�ؤال والإدان ��ة اجلرمية ان ثبتت‬

‫عليهم �أقوالهم و�أفعالهم ‪ :‬خذ مثال الفنانة �سماح‬ ‫انور التي طالبت م ��ن خالل الف�ضائية امل�صرية‬ ‫ب�إح ��راق املتظاهري ��ن املتواجدي ��ن يف �ساح ��ة‬ ‫التحرير ! ‪،‬يف حني ا�ستهز�أ الفنان طلعت زكريا‬ ‫من التظاهرات املليونية املحت�شدة يف ال�ساحة‬ ‫واته ��م �صراح ��ة ال�شب ��اب مبمار�س ��ة الأعم ��ال‬ ‫املنافي ��ة ل�ل��آداب وتن ��اول املخ ��درات وا�شي ��اء‬ ‫قبيح ��ة �أخرى !‪ ،‬اما احمد ال�سقا فقد ظهر كثريا‬ ‫�أي ��ام الث ��ورة يف القن ��وات مبدي ��ا هجوما على‬ ‫الث ��ورة ووا�صفا �شبابها بانه ��م ( جهلة ورعاع‬ ‫!) ‪ ،‬يف ح�ي�ن او�ضح ��ت املنا�ضل ��ة الهام �شاهني‬ ‫ان املتظاهري ��ن ب�ل�ا ه ��دف وال غاي ��ة وو�ضعوا‬ ‫�أنف�سهم ال�ستغالله ��م من قبل �أ�شخا�ص يريدون‬ ‫الو�صول اىل ال�سلطة عرب تخريب البلد !‪.‬‬ ‫وم ��ن اجلدي ��ر بالذكر هن ��ا ان القائم ��ة احدثت‬ ‫دويا يف املجتمع امل�صري ملا ّ‬ ‫ا�شرته من مواقف‬ ‫�سلبي ��ة وتخاذلي ��ة على كثري م ��ن الأ�سماء التي‬ ‫كان ��ت تع ��د يف ال�سابق جنوما �ساطع ��ة ولكنها‬ ‫ح ��ال ن�ش ��ر القائمة اهت ��زت �صوره ��ا وتذبذبت‬ ‫مكانته ��ا الن اجلمهور ال ��ذي �أعطاها النجومية‬ ‫ه ��و من يقوم اليوم بتقريعه ��ا وف�ضحها ب�سبب‬ ‫مواقفه ��ا املنا�ص ��رة للحاك ��م الطاغ ��ي يف ا�ش ��د‬ ‫مرحل ��ة واقربه ��ا للثورة والتغي�ي�ر ‪ ،‬والطريف‬ ‫هن ��ا ان هناك حم ��اوالت قد ج ��رت ( ولو ب�شكل‬ ‫بائ�س ومف�ضوح) من بع�ض الفنانني والفنانات‬

‫عالء مشذوب عبود‬

‫كثيرة هي األماكن التي يستعمرها الرجال كالمقاهي‬ ‫واألرصفة والبارات ‪ ...‬ومثلها الليالي والحانات ‪ ...‬وكذلك‬ ‫األعمال كسياقة التاكسي وسيارات الحمل واآلالت‬ ‫الثقيلة ‪ ...‬كثيرة هي المهام التي يقوم بها الرجال‬ ‫كالحروب التي يفتعلونها والخيانات التي يجيدونها ‪...‬‬ ‫كثيرة هي األحزان التي يحملها مثل قتله ألخيه هابيل‬ ‫ٌّ‬ ‫وأخذه السيادة من النساء‪ ،‬لذلك فهم ال يحسنون صناعة‬ ‫التاريخ وكتابة الدين ‪ ...‬فهل يحسنون فن اإلصغاء‬ ‫للنساء مثل شهرزاد حتى يعرفوا أسرار حواء ‪ ...‬حتى لو‬ ‫كان ذلك من الخيال الجميل واألحالم السعيدة لنكتشف‬ ‫األماكن الجديدة واألسرار الخبيئة في ذلك العالم الذي‬ ‫اسمه النساء ‪.‬‬

‫واملجموعة الق�ص�صي ��ة لـ(بديعة �أمني) والذي يقول الر�سول‬ ‫الك ��رمي يف �أح ��د �أحاديث ��ه ع ��ن الأ�سم ��اء الت ��ي ه ��ي عن ��وان‬ ‫ن�صيب م ��ن ا�سمه) هي حق� � ًا مبدعة‬ ‫ل�شخو�صه ��ا (ل ��ك ُّل منك ��م‬ ‫ُّ‬ ‫ناج ��زة يف (العربة واملط ��ر) وميكنني �أن �أق�س ��م جمموعتها‬ ‫الق�ص�صي ��ة التي تتك ��ون م ��ن (‪ )13‬ق�صة ق�ص�ي�رة با�ستثناء‬ ‫(الناف ��ذة) وه ��ي ق�ص ��ة طويل ��ة اىل ق�سم�ي�ن ‪ .‬الأول ه ��ي يف‬ ‫مناق�شتها للقوانني الو�ضعي ��ة من قبل الإن�سان لت�سري حياته‬ ‫اليومي ��ة والتي �أ�صبحت جمموع ��ة من املوانع تعيق حياته ‪.‬‬ ‫ك ��ون �أن �سن القوانني وجد من �أجل تنظيم احلياة الإن�سانية‬ ‫املليئ ��ة بالعب ��ث والفو�ض ��ى فه ��ي تق ��ول يف ق�ص ��ة (عالق ��ة‬

‫اجلوفاء التي نح ��ن الب�شر نعطي لذلك القانون معنى وحياة‬ ‫بل يف �أغلب الأحيان مننحه قوة تفوق احلياة من خالل رجل‬ ‫يحكم بالإعدام و�ضمن العرف العام لتنفيذ ذلك احلك ْم القبيح‬ ‫بالإن�س ��ان القبيح الذي و�صل اىل ه ��ذه املرحلة لي�صدر عليه‬ ‫هك ��ذا حكما ب� ��أن يطلب رغبت ��ه الأخرية بع ��د �أن ي�صدر عليه‬ ‫حك ��م الإعدام فيطل ��ب رغبته الأخرية ه ��و يف تغيري املق�صلة‬ ‫كونها ت�صدر �صريرا يخد�ش اذنه قبل تنفيذ احلكم؟‬ ‫ونتيج ��ة بريوقراطي ��ة القوان�ي�ن اليائ�س ��ة ت�ستم ��ر عملي ��ة‬ ‫احل�ص ��ول على املوافقات الأ�صولية لتبديل تلك املق�صلة �ستة‬ ‫�أ�شهر بني (كتابنا وكتابكم) لي�أتي الرد برف�ض الطلب كون �أن‬ ‫�صاح ��ب الطلب قد �أعدم قبل �ستة �أ�شه ��ر وبذلك ال يحتاجون‬

‫ــ الطق�س الوحيد الذي �أمار�سه يف الكتابة هو‬ ‫الكتابة ذاتها‪ ..‬فانا �أعاين من �ضيق الوقت بل‬ ‫ا�سرقه اخر الليل لكي اكتب‪ ..‬اما م�شاريعي‪..‬‬ ‫ف�أوله ��ا اين �س�أنتهي من كتابة روايتي �أواخر‬ ‫الع ��ام احل ��ايل‪ ...‬وثانيها انا م�شغ ��ول �ضمن‬ ‫نخب ��ة م ��ن خ�ي�رة ق�صا�ص ��ي الوط ��ن لإ�صدار‬ ‫جملة ـ ام�ضاء ـ التي تعنى بالق�صة الق�صرية‬ ‫ح�ص ��را‪ ..‬والابالغ �أنه ��ا �ستكون حفرا جديدا‬ ‫يف ه ��ذا املنح ��ى‪ ..‬وم ��ن منربك ��م ه ��ذا ادعو‬ ‫كل كت ��اب الق�صة ونقاد الق�ص ��ة للم�ساهمة يف‬ ‫املجلة التي �أعدها جملة اجلميع‪.....‬‬

‫أي ـ ــام زم ـ ـ ــان‬

‫للتن�صل م ��ن ادوارها و�أقوالها واظهار ت�أييدها‬ ‫للث ��ورة بعد �سك ��ون العا�صفة! ‪ ،‬ان ع ��ادل �إمام‬ ‫واحم ��د ال�سق ��ا وي�س ��را وتامر ح�سن ��ي هم من‬ ‫أح�سوا‬ ‫اب ��رز االمثل ��ة التي ميك ��ن �إيرادها مل ��ن � ّ‬ ‫ب�سخون ��ة املوق ��ف وحج ��م الإدانة الت ��ي باتت‬ ‫حتيطه ��م وته ��دد م�ستقبله ��م و�سمعته ��م بفع ��ل‬ ‫ال�صحوة اجلماهريية احلا�صلة ‪.‬‬ ‫ان الدر�س الذي ميكن ان يعيه كل فنان ( ولي�س‬ ‫الفنان امل�صري فح�س ��ب ) ان عليه ان يت�ضامن‬ ‫م ��ع �شعب ��ه وان يك ��ون يف مقدم ��ة املنا�صري ��ن‬ ‫لق�ضاي ��اه من ظل ��م جالدي ��ه لأن ��ه ( �أي الفنان )‬ ‫حام ��ل م�شع ��ل التنوي ��ر والوع ��ي يف املجتم ��ع‬ ‫وال يج ��ب ان يرتاج ��ع ع ��ن دوره او ان ينقل ��ب‬ ‫عل ��ى ال�ضحي ��ة ل�صالح اجلالد حت ��ت �أي ذريعة‬ ‫�شخ�صي ��ة او مادي ��ة �أو مهني ��ة الن ��ه يف ه ��ذه‬ ‫احلال امن ��ا ينتهك مبادئ الفن وحقيقة وجوده‬ ‫ب�ي�ن النا�س ‪ ،‬له ��ذا حّ ق عل ��ى ا�صح ��اب الثورة‬ ‫ال�شرعي�ي�ن ان ي�صون ��وا ثورته ��م م ��ن �ص ��ور‬ ‫�سمج ��ة ارتدت لبو�س ��ات اخليان ��ة واالنتهازية‬ ‫والتنك ��ر ملالح ��م ال�شه ��داء الباذل�ي�ن ‪ ،‬ولأن لكل‬ ‫ثورة �شرعيتها الت ��ي اكت�سبتها من ملحمة الدم‬ ‫ف ��كان م ��ن الطبيع ��ي ان ت�ش� � ّرع قائم ��ة �سوداء‬ ‫تتب ��ارق يف زواياها وبطانته ��ا مالمح �شوهاء‬ ‫لنجوم كانت !‪.‬‬ ‫‪nadhums@yahoo.com‬‬

‫ب����دي����ع����ة أم�����ي�����ن ب����ي����ن ال����ع����رب����ة وال���م���ط���ر‬ ‫�إن�ساني ��ة) وم ��ن خ�ل�ال حوار داخل ��ي ( ‪ ...‬فقط تل ��ك الإهانة‬ ‫ال�صباحي ��ة‪ ،‬التي تتك ��رر بعد الظهر �أي�ض� � ًا‪� ...‬أما �أمام �سجل‬ ‫احل�ضور ف�أنها بب�ساطة تتحول من �إن�سان يعتقد البع�ض �إنه‬ ‫�أثم ��ن ر�أ� ��س مال يف الوج ��ود اىل ماكنة ‪� ...‬أي ��ة ماكنة يجب‬ ‫ت�شغيله ��ا ما بني الثامنة والن�صف �صباح ًا والثانية والن�صف‬ ‫بع ��د الظهر) وهي بذلك ترف�ض الدعة واالن�صياع اىل قوانني‬ ‫الدوائ ��ر احلكومية م ��ن خالل اختالجها �شع ��ور باالمتعا�ض‬ ‫وه ��ي تق ��ف بالطاب ��ور لت�سجل ا�سمه ��ا يف �سج ��ل احل�ضور‬ ‫ومثل ��ه يف االن�صراف وت�شبه ُه بطاب ��ور ال�سجن وهم يقفون‬ ‫�أم ��ام ناظ ��ر ال�سجن ليعدهم ف ��رد ًا فردا ليت�أك ��د �أن �أيا منهم مل‬ ‫يه ��رب �أثن ��اء اللي ��ل ‪� .‬أم ��ا يف ق�ص ��ة (امل ��وت ب�ي�ن اخلطوط)‬ ‫فتناق� ��ش القا�صة خطوط العبور م ��ن خالل حوارية بني �أحد‬ ‫امل�ستطرق�ي�ن ال�شه ��ود عل ��ى وفاة ام ��ر�أة ورجل امل ��رور الذي‬ ‫يعمل بالقانون ولي�س روحه ‪:‬‬ ‫ هال قلت يل �إذن‪� ،‬أي �شيء وجد من �أجل من ؟ اخلطوط من‬‫�أجل النا�س‪� .‬أم النا�س من �أجل اخلطوط‪.‬‬ ‫ طبع ًا اخلطوط من �أجل النا�س ‪.‬‬‫ �إذا كان و�ضع �إن�سان يتعار�ض واخلطوط ماذا تفعل ؟‬‫ ي�صمت رجل املرور ‪.‬‬‫ت�ستم ��ر احلكاي ��ة واملر�أة م ��ا زالت حتت �سق ��ف ال�سيارة تئن‬ ‫م ��ن الأمل املمي ��ت فه ��ي ال ت�ستطي ��ع امل�شي لألف م�ت�ر باجتاه‬ ‫الطبيب حتى ي�أتي ال�ضابط ويف�ض النزاع بال�سماح لل�سيارة‬ ‫بالوقوف �أمام عيادة الطبيب لإنزال املري�ضة من ال�سيارة مع‬ ‫مرافقها عندها يقول الأخري ‪:‬‬ ‫ �شك ��ر ًا ‪ ...‬ولكنه ��ا مل تع ��د بحاج ��ة لذل ��ك ‪ ...‬لق ��د فارق ��ت‬‫احلياة‪.‬‬ ‫�إنها �إدانة حقيقية لأولئك القيمني على تلك القوانني اخلر�ساء‬ ‫والعقيمة والتي من خاللها يتعامل الإن�سان مع �أخيه الإن�سان‬ ‫به ��ذه ال�صرامة والق�س ��وة دون حماولة خرقه ��ا حتى لو كان‬ ‫ذل ��ك اخلرق ه ��و من �أجل نف�س �إن�ساني ��ة ت�صارع املوت وهي‬ ‫نف�سها التي و�ضعت تلك القوانني ‪.‬‬ ‫يف ق�صة (الرغبة الأخ�ي�رة) تناق�ش القا�صة يبو�سة القوانني‬

‫‪ ‬طقوس��ك في الكتابة‪ ،‬وما هي مشاريعك‬ ‫المقبلة‪....‬؟‬

‫اىل تبدي ��ل املق�صل ��ة لك ��ن املحكوم مل يُنف� � ْذ به احلك ��م �إيذان ًا‬ ‫بتنفي ��ذ رغبته الأخ�ي�رة وهي تبديل املق�صل ��ة ‪ .‬يف الق�ص�ص‬ ‫الثم ��ان الباقي ��ة تناق� ��ش القا�ص ��ة الع ��وامل الداخلي ��ة للمر�أة‬ ‫وتط ��رح فل�سفته ��ا كم ��ا يف (حياة خا�ص ��ة جد ًا) وه ��ي تدين‬ ‫الإن�س ��ان ال�شرقي وتلمح لأ�شياء قد تبدو للحاذق خطرة على‬ ‫النخبة (الثيوقراطية) واملجتمع الذكوري فتقول ‪:‬‬ ‫ ال ترفعي عينيك �أبد ًا يا ابنتي العزيزة يف ح�ضرة رجل ‪...‬‬‫و�صوتك �أي�ض ًا ال ترفعيه ‪ .‬فالأنبياء والأولياء الذين يتحدثون‬ ‫با�س ��م الل ��ه – الأنبياء الذين كانوا والأنبي ��اء الذين �سي�أتون‬ ‫‪ ...‬كله ��م رج ��ال واقرئي كت ��ب التاري ��خ – الق ��ادة والزعماء‬ ‫ورجال احلرب كلهم رجال ‪� ...‬سائقو القطر وال�سفن ‪ ...‬كلهم‬ ‫ي ��ا ابنتي من الرجال‪� .‬أما نحن! ما نحن ؟ نحن مل يخلقنا الله‬ ‫�إال م ��ن �أجلهم ‪ .‬و�إن �شا�ؤوا منعوا عن ��ا الطعام وال�شراب ‪...‬‬ ‫وال�شاي �أي�ض ًا والقهوة ‪ ...‬بل وحتى احلياة‬ ‫وه ��ل م ��ن �إدان ��ة �صريح ��ة وقا�سي ��ة و�صارخة �أك�ث�ر من هذا‬ ‫الت�صري ��ح املتع�س ��ف ويف الوق ��ت نف�س ��ه �صحي ��ح للو�ض ��ع‬ ‫الذك ��وري الذي تعي�شه املجتمعات العربي ��ة عموم ًا ثم تطرح‬ ‫�س�ؤاال جميال تقول فيه ‪:‬‬ ‫ �أم ��ا �سمعت ك ��م عدد الن�س ��اء الالتي قتلن ب�أي ��دي الرجال ؟‬‫�أ�سمعت م ��رة واحدة يف حياتك �إن ام ��ر�أة قتلت رج ًال واحد ًا‬ ‫غ�س ًال للعار ؟‬ ‫وهن ��ا تطرح القا�صة �س�ؤا ًال رمبا بني ال�سطور ‪ ...‬ففي الوقت‬ ‫الذي ي�ستعي ��ب الرجل من املر�أة ويرخ�صه ��ا حد اال�ستنكاف‬ ‫وم ��ع ذلك ي�ض ��ع �شرفه يف خانته ��ا و�إذا ما وق ��ع املحذور من‬ ‫وجه ��ة نظره يقتله ��ا (غ�سال للعار) وه ��ذه �إ�شكالية كبرية من‬ ‫التناق� ��ض يعي�شه ��ا الإن�س ��ان العربي ب ��ل �إن �شرف ��ه وحياته‬ ‫ومبادئه وقيمه و�أخالقه كلها مرهونة يف غ�شاء البكارة ؟‬ ‫لتغو� ��ص بع ��د ذلك يف بع�ض ع ��وامل الرجال م ��ن خالل ق�صة‬ ‫(القطار) و (�أغنية البحر) و(الأفعى) وهي يف هذه الق�ص�ص‬ ‫متيل لل�سرد والو�صف �أكرث مما متيل للحدث وطرح الأ�سئلة‬ ‫االجتماعية والفل�سفية تناق�ش فيها �آراءها كما يف ال�سابقات‬ ‫من الق�ص�ص ‪.‬‬

‫بدر شاكر السياب‬ ‫عقوبة الحبس مع غرامة‬ ‫قدرها خمسة دنانير‬

‫خاص بــــ‬ ‫يف خريف عام ‪ 1955‬تعر�ض ال�شاعر بدر �شاكر ال�سياب اىل عقوبة احلب�س‬ ‫�أ�سبوع ��ا مع غرامة قدرها خم�س ��ة دنانري ‪ ،‬ب�سبب عدم ذكر ا�سم املطبعة على‬ ‫كتاب ملختاراته من ال�شعر العاملي ‪.‬‬ ‫كان ال�سي ��اب قد ترجم الكثري من الق�صائد ل�شعراء عامليني ‪ ،‬وت�صدر الريادة‬ ‫يف الرتجمة ابان مطلع اخلم�سينيات ‪.‬‬ ‫لق ��د ج ��اء اهتم ��ام ال�سياب ب ��االدب العامل ��ي عندما ب ��د�أ يتحول م ��ن االجتاه‬ ‫الرومان�س ��ي اىل الواقعي ��ة ‪ ،‬نتيج ��ة اطالع ��ه عل ��ى اعم ��ال كب ��ار ال�شعراء ‪،‬‬ ‫ومرتجما الكثري من نتاج ال�شعراء العامليني ‪.‬‬ ‫لق ��د الق ��ى ال�سياب �صعوب ��ة يف الرتجمة ‪ ،‬وهن ��ا البد من اال�ش ��ارة اىل قول‬ ‫الكث�ي�ر من النق ��اد ( ان ال�شعر هو ذلك االدب الذي يفق ��د قيمته عند الرتجمة‬ ‫) اال �أن ال�سي ��اب ا�ستطاع من خالل مهارته العالية �أن يرتجم لكبار ال�شعراء‬ ‫‪� ،‬أمث ��ال ال�شاع ��ر االنكلي ��زي ( الي ��وت ) وال�شاع ��ر االمريك ��ي ( ازرا باوند )‬ ‫وال�شاع ��ر اليون ��اين ( اجنلو� ��س �سكليانو� ��س ) وال�شاع ��ر ال�شيل ��ي ( بابلو‬ ‫نيوردا ) وال�شاع ��ر الفرن�سي ( �آرثور رامبو ) وال�شاعر االملاين ( رنيهماريا‬ ‫ركل ��ه ) وال�شاع ��ر االيط ��ايل ( اوجيني ��و مونت ��ال ) وال�شاع ��رة االنكليزية (‬ ‫�ستويل ) وال�شاعرة البلجيكية ( اميلي كامري ) وال�شاعر الفنزويلي ( كرميل‬ ‫) وال�شاعر الرتكي ( ناظم حكمت ) وغريهم من ال�شعراء ‪.‬‬ ‫ثقاف ��ة النا�س ‪ /‬اختارت مقطعا م ��ن ق�صيدة ( املوت وحده ) لل�شاعر ال�شيلي‬ ‫بابلو نريودا وترجمة ال�شاعر الكبري بدر �شاكر ال�سياب ‪.‬‬ ‫املوت وحده ‪:‬‬ ‫لل�شاعر ال�شيلي بابلو نريودا ‪ /‬ترجمة ال�شاعر بدر �شاكر ال�سياب‬ ‫هناك مقابر موح�شة م�ستوحدة ‪،‬‬ ‫قبور ملأى بالعظام ‪ ،‬دون �صوت ‪،‬‬ ‫والقلب ي�سرب من خالل نفق �صغري‬ ‫مظلم ‪ ،‬مظلم ‪ ،‬مظلم ‪.‬‬ ‫وكما لو كانت �سفينة تغرق ‪،‬‬ ‫من الداخل منوت‬ ‫ونحن نغرق يف القلب ‪...‬‬ ‫ونحن ن�سقط من اجللد اىل قرارة الروح ‪.‬‬ ‫هناك جثث ‪،‬‬ ‫هناك �أقدام من الطني البارد اللزج ‪،‬‬ ‫هناك موت داخل العظام ــ‬ ‫كال�صوت ‪ ،‬حم�ض �صوت ‪،‬‬ ‫كنباح دون كالب ــ‬ ‫ينبعث من �أجرا�س عديدة ‪،‬‬ ‫يفي�ض يف ذلك ال�صمت الرطب‪ ،‬كالدموع �أو املطر ‪.‬‬


‫‪No. (99) - Tuesday 20, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )99‬الثالثاء ‪ 20‬أيلول ‪2011‬‬

‫ريـاضـة‬

‫‪7‬‬

‫توتنهام يحسم مواجهته النارية مع ضيفه ليفربول برباعية‬

‫يونايتد يفتك بالبلوز وينفرد بالصدارة بسقوط‬ ‫السيتي في فخ التعادل‬

‫مادزاري غير سعيد مع نابولي !‬

‫�أب��دى املدير الفني لفريق البارتينوبي ع��دم ر�ضاه عن فريقه رغم‬ ‫االنت�صار الكبري الذي حققه �أمام امليالن وعاد من ت�أخره ‪� 0-1‬إىل ‪1-3‬‬ ‫لكن املدرب مل يكن را�ضي ًا بعد املباراة‪.‬‬ ‫قال مادزاري‪ " :‬بد�أنا ب�شكل �سيئ ‪� ،‬إذا بد�أنا �أمام الأندية الكبرية بهذا‬ ‫ال�شكل ف�سينتهي الأمر ب�شكل �سيء‪ ،‬علينا �أن نطور �أنف�سنا من الناحية‬ ‫النف�سية‪ ،‬لقد كانت لنا فر�ص جيدة �أ�ضعناها بعدم التمرير اجليد‬ ‫واحلفاظ على الكرة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف مدرب الآتزوري‪ " :‬مل �أحب الأداء لكي �أكون �صادق ًا لأننا كنا‬ ‫جبناء جد ًا يف االنطالقة‪ ،‬رمبا لأننا مل نتعود على اللعب كل ‪� 3‬أيام‬ ‫وهى م�شكلة كبرية واجهتنا �أمام مان�ش�سرت �سيتي �أي�ض ًا"‪.‬‬ ‫�أ�ضاف‪� " :‬أريد �أن �أرى فريقي �أكرث قوة مع املناف�س بت�شكيل �ضغط‬ ‫عليه وعمل املباردة الأوىل‪� ،‬إذا �س�ألتوين عن الفوز باللقب فهذا يعني‬ ‫�أننا يف اجلزء العلوي من اجلدول‪� ،‬أمتنى �أن ي�ستمر هذ ال�س�ؤال يف‬ ‫الأ�سابيع القادمة"‪.‬‬

‫مورينيو‪ :‬خضيرة وقع في الفخ‬

‫�أك��م��ل مان�ش�سرت ي��ون��اي��ت��د ت��دم�ير الفرق‬ ‫اللندنية‪ ،‬فبعد فوزه على اجلارين يف منطقة‬ ‫ال�شمال "توتنهام و�آر�سنال" بنتيجتي ‪0/3‬‬ ‫و ‪ ،2/8‬ج��اء ال���دور على ثالثهم ت�شيل�سي‬ ‫ليتلقى ه��و الأخ���ر هزمية و�صلت نتيجتها‬ ‫لثالث �أهداف مقابل هدف يف ختام مباريات‬ ‫اجل��ول��ة اخل��ام�����س��ة ل��ل��دوري الربميريليج‪،‬‬ ‫ليت�صدر ال�شياطني احلمر ج��دول امل�سابقة‬ ‫ب ر�صيد ‪ 15‬نقطة ‪� ،‬أما بلوز غرب لندن فقد‬ ‫توقف ر�صيدهم عند ‪ 10‬نقاط ويف املركز‬ ‫الثالث خلف املت�صدر وو�صيفه مان �سيتي‬ ‫ال���ذي �سقط يف ف��خ ال��ت��ع��ادل �أم����ام فولهام‬ ‫بنتيجة ‪.2/2‬‬ ‫الفر�صة الأوىل جنح املحليني يف ترجمتها‬ ‫لهدف ال�سبق عن طريق ركلة حرة غري مبا�شرة‬ ‫من اجلهة الي�سرى �أر�سلها ال��واف��د اجلديد‬ ‫"�أ�شلي يوجن" على ر�أ�س ال�شاب املت�ألق يف‬ ‫الآونة الأخرية "كري�س �سموليمج" لي�ضعها‬ ‫يف الزاوية امل�ستحيلة على احلار�س ت�شيك‪.‬‬ ‫وا���ض��اف ن��اين ال��ه��دف ال��ث��اين ب�����ص��اروخ ال‬ ‫ي�صد وال يرد �سكن �شباك املغلوب على �أمره‬ ‫ت�شيك‪.‬‬

‫ويف الدقيقة الأخرية من زمن ال�شوط الأول‬ ‫وق��ع املتخ�ص�ص روين على ثالث الأهداف‬ ‫�إثر هجمة معاك�سة قادها ناين ثم حاول معها‬ ‫فيل جونز لت�صل ال��ك��رة يف النهاية للفتى‬ ‫الذهبي الذي مل يجد �صعوبة يف و�ضع الكرة‬ ‫يف ال�شباك‪.‬‬ ‫ومع بداية احل�صة الثانية قام بوا�س ب�إخراج‬ ‫ال�سوبر المبارد و�أ�شرك مكانه �أنيلكا الذي‬ ‫�صنع هدف ت�شيل�سي الوحيد من �أول مل�سة‬ ‫عندما راوغ م��ن اجلهة الي�سرى ث��م �أر�سل‬ ‫متريرة للمنطلق من اخللف لـلأمام توري�س‬ ‫ال��ذي وج��د نف�سه �أم��ام دي خيا وه��ذه املرة‬ ‫و�ضع ال��ك��رة م��ن فوقه ليحرز ه��دف فريقه‬ ‫الأول وهدفه ال�شخ�صي الأول هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وك��اد جنم امل��ب��اراة ن��اين اذ ي�ضيف الهدف‬ ‫الرابع ب�أطالقه قذيفة ارتطمت يف العار�ضة‬ ‫لرتتد �إليه مرة �أخ��رى وقبل �أن يودعها يف‬ ‫ال�شباك �سقط على الأر����ض �إث��ر التحام من‬ ‫الربتغايل بو�سينجوا ليحت�سب احلكم فيل‬ ‫دوود ركلة ج��زاء ان�برى لها روين‪ ،‬ولكنه‬ ‫�أ�ضاعها بغرابة‪ ،‬لتبقى النتيجة على حالها‪.‬‬ ‫ويف الدقيقة ‪� 80‬أر�سل باتري�س �إيفرا متريرة‬

‫كافاني يضرب الميالن بثالثية تاريخية‬ ‫وكونتي يقود اليوفي لالنتصار‬ ‫من جديد انتزع نابويل انت�صار م�ستحق �أمام كبار �إيطاليا على �أر�ضية ملعب ال�سان‬ ‫باولو الرهيبة الأحد يف املرحلة الثالثة من الدوري الإيطايل‪.‬حيث افرت�س امليالن‬ ‫بثالثية "هاتريك" �أحرزها جنمه الأوروجوياين �إدين�سون كافاين مقابل هدف تقدم‬ ‫به �ألبريتو �أكيالين للميالن يف الدقيقة ‪ 11‬قبل �أن ي�أتي �إع�صار اجلنوبيني لريفع‬ ‫ر�صيد نابويل للنقطة رقم ‪ 6‬يف املركز الأول منا�صفة مع اليوفنتو�س وكالياري‬ ‫و�أودينيزي البداية كانت �سريعة من اجلانبني وحذرة يف نف�س الوقت ولكن امليالن‬ ‫كان �أكرث �شجاعة يف �صناعة الكرات‪ ،‬ومن �إحداها جنح كا�سانو يف مترير عر�ضية‬ ‫الذي و�ضعها يف الزاوية البعيدة‬ ‫متقنة ع��ل��ى ر�أ�����س �أكيالين‬ ‫م��ده�����ش��ة ���س��ك��ن��ت �شباك‬ ‫ال���ي�������س���رى ب��ر�أ���س��ي��ة‬ ‫�سانتي�س يف الدقيقة‬ ‫احل�������ار��������س دي‬ ‫امل����ات����ادور كافاين‬ ‫‪.11‬ل������������ك������������ن‬ ‫���س��ري��ع�� ًا �إث����ر كرة‬ ‫عادل لنابويل‬ ‫ل��ه مادجيو وهو‬ ‫ر�أ�سية مررها‬ ‫الرقابة فو�ضعها‬ ‫��������������ال م���ن‬ ‫خ‬ ‫ٍ‬ ‫ب�ي�ن‬ ‫الأوىل‬ ‫م���ن اللم�سة‬ ‫لت�صبح النتيجة‬ ‫قدمي �أبياتي‬ ‫الربع �ساعة الأوىل‪.‬‬ ‫‪ 1-1‬بعد مرور‬ ‫ب��ع��د ذل���ك ب�����ش��ك ٍ��ل حذر‬ ‫ت��وا���ص��ل��ت املباراة‬ ‫اجل��ان��ب�ين‪ ،‬ل��ك��ن م��ن مرتدة‬ ‫وب��ت��دخ�لات ع��ن��ي��ف��ة من‬ ‫"املاتادور" ك��اف��اين جن��ح الأخ�ي�ر يف‬ ‫ق��اده��ا جارجانو وم��رره��ا ملواطنه‬ ‫ت�سديدها بيمناه بقوة لت�سكن �شباك احلار�س �أبياتي يف الدقيقة ‪ 36‬موا�ص ًال ت�ألقه‬ ‫�أمام الكبار‪ .‬بد�أ نابويل ال�شوط الثاين بنف�س ال�سرعة والزخم‪ ،‬وا�ستمر كافاين‬ ‫يف ت�ألقه املده�ش الغري م�صدق بعد �أن ا�ستغل ت�شتيت ني�ستا لكرة الفيتزي لتذهب‬ ‫الكرة يف نف�س م�ستواه على حدود املنطقة وي�سدد "املاتادور" كرة ي�سارية ال ت�صد‬ ‫وال ترد ت�سكن الزاوية الي�سرى للمغلوب على �أمره �أبياتي يف الدقيقة ‪ .51‬و�أكد‬ ‫يوفنتو�س جاهزيته لإ�ستعادة موقعه بني الكبار بعدما حقق ف��وزه الثاين على‬ ‫التوايل وجاء على ح�ساب م�ضيفه �سيينا ‪ 0-1‬ويدين فريق "ال�سيدة العجوز"‬ ‫بفوزه الثاين بعد ذلك الذي حققه على بارما (‪ )1-4‬اىل الي�ساندرو ماتري الذي‬ ‫�سجل هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪ 54‬م�ستفيدا من املجهود الفردي املميز‬ ‫للوافد اجلديد من روما املونتينيجري مريكو فو�سينيت�ش الذي تخل�ص من املدافع‬ ‫ثم اجرب احلار�س ال�صربي زيركو بركيت�ش على التقدم من مرماه قبل ان ميرر الكرة‬ ‫اىل مهاجم كالياري ال�سابق فاودعها االخري ال�شباك اخلالية‪ .‬وت�صدر فريق املدرب‬ ‫انطوين كونتي الرتتيب بنف�س عدد نقاط كالياري ال��ذي فاز على نوفارا ‪،1-2‬‬ ‫واودينيزي الذي تغلب على �ضيفه فيورنتينا بهدفني نظيفني لهدافه انطونيو دي‬ ‫ناتايل (‪ 8‬من ركلة جزاء) والت�شيلي ماوري�سيو ايل�سا (‪ .)29‬وعلى امللعب االوملبي‬ ‫يف روم��ا‪� ،‬سقط الت�سيو على ار�ضه وام��ام جماهريه ام��ام جنوى ‪ .2-1‬وانهى‬ ‫فريق العا�صمة ال�شوط االول متقدما بهدف جلوزيبي �سكويل (‪ )10‬لكن ال�ضيوف‬ ‫جنحوا يف ادراك التعادل يف ال�شوط الثاين عرب االرجنتيني رودريجو باال�سيو‬ ‫(‪ )54‬قبل ان يخطف ال�سلوفاكي يورج كو�سكا هدف التقدم والفوز (‪ .)70‬وجنح‬ ‫بارما يف تعوي�ض هزميته القا�سية يف املرحلة ال�سابقة امام يوفنتو�س بفوزه على‬ ‫�ضيفه كييفو بهدفني لالعب "ال�سيدة العجوز" ال�سابق �سيبا�ستيان جوفينكو (‪24‬‬ ‫و ‪ )91‬الذي طرد يف الثواين االخرية‪ ،‬مقابل هدف اللربتو بالوت�شي (‪ .)79‬وتغلب‬ ‫كاتانيا على �ضيفه ت�شيزينا بهدف لالرجنتيني ماك�سيميليانو لوبيز (‪ 45‬من ركلة‬ ‫جزاء)‪ ،‬فيما �سقط بولونيا على ار�ضه امام ليت�شي بهدفني جليريمو جاكوماتزي‬ ‫(‪ )37‬واالوروجوياين كارلو�س جرو�سمولر (‪ .)59‬وفاز اتاالنتا برجامو العائد‬ ‫اىل اال�ضواء بعد غياب عدة موا�سم‪ ،‬على �ضيفه بالريمو ‪ 0-1‬يف مباراة توقفت‬ ‫‪ 40‬دقيقة ب�سبب االمطار الغزيرة‪.‬و�سجل االرجنتيني جرمان ديني�س الهدف يف‬ ‫الدقيقة ‪. 38‬ويف الدقيقة ‪ 64‬من زمن اللقاء‪ ،‬قرر احلكم اندريا دي ماركو ايقاف‬ ‫املباراة بعد ان الحظ ان الكرة ال تتقدم على ار�ض امللعب التي حتولت اىل بحرية‬ ‫مائية مهما كانت قوة ال�ضربة‪.‬‬

‫�أر�ضية حولها الفتى الذهبي يف املرمى لكن‬ ‫من �سوء حظه منع القائم الأي�سر الكرة من‬ ‫الدخول ملرمى ت�شيك‪.‬‬

‫توتنهام يسحق ليفربول‬

‫ح�سم توتنهام مواجهته النارية مع �ضيفه‬ ‫ليفربول بنتيجة كبرية ‪ 0-4‬م�ستفيدا من‬ ‫التفوق العددي بعد �أن �إ�ضطر فريق "احلمر"‬ ‫لإك��م��ال امل��ب��اراة بت�سعة العبني الأح���د على‬ ‫ملعب "وايت هارت الين" ‪.‬‬ ‫وا�ستهل توتنهام الذي ميلك مباراة م�ؤجلة‬ ‫م��ن امل��رح��ل��ة االوىل ام���ام اي��ف��رت��ون‪ ،‬اللقاء‬ ‫ب��ط��ري��ق��ة م��ث��ال��ي��ة اذ اف��ت��ت��ح الت�سجيل منذ‬ ‫الدقيقة ‪ 7‬عندما لعب الويلزي جاريث بيل‬ ‫ك��رة عر�ضية نحو جريماين دي��ف��و فحاول‬ ‫اال�سباين خو�سيه انريكه اعرتا�ضها لكنها‬ ‫و���ص��ل��ت اىل ال���ك���روات���ي ل��وك��ا مودريت�ش‬ ‫املتواجد على حدود املنطقة فاطلقها االخري‬ ‫"طائرة" �صاروخية يف �شباك احلار�س‬ ‫اال�سباين خو�سيه رينا‪.‬‬ ‫وتعقدت مهمة ليفربول يف الدقيقة ‪ 28‬عندما‬ ‫رفع احلكم البطاقة ال�صفراء الثانية يف وجه‬

‫ت�شاريل ادم بعد خط�أ على �سكوت باركر‪،‬‬ ‫ما اج�بر فريقه على اكمال امل��ب��اراة بع�شرة‬ ‫العبني‪.‬لتتعقد املهمة اك�ثر عندما ا�ضطر‬ ‫الكمال اللقاء بت�سعة العبني بعدما رفع احلكم‬ ‫االن��ذار الثاين يف وجه املدافع ال�سلوفاكي‬ ‫مارتن �سكرتل ب�سبب خط�أ على بيل (‪.)62‬‬ ‫ومل ينتظر توتنهام ك��ث�يرا لتعميق جراح‬ ‫رج��ال امل��درب اال�سكتلندي كيني داجللي�ش‬ ‫فعزز تقدمه بعد ‪ 4‬دق��ائ��ق فقط عندما مرر‬ ‫الهولندي رافايل فان در فارت الذي دخل يف‬ ‫ال�شوط الثاين‪ ،‬الكرة اىل ديفو ف�سيطر عليها‬ ‫عند حدود املنطقة ثم التف على انريكه قبل‬ ‫ان ي�سددها على ي�سار رينا (‪.)66‬‬ ‫واهتزت �شباك ليفربول للمرة الثالثة بعد‬ ‫دقيقتني فقط بهدف يتحمل م�س�ؤوليته رينا‬ ‫الن��ه اخفق يف التعامل مع ت�سديدة بعيدة‬ ‫لديفو ف�سقطت الكرة منه امام اديبايور الذي‬ ‫اودعها ال�شباك (‪.)68‬‬ ‫و�أ�ضاف اديبايور الهدف الرابع يف الدقيقة‬ ‫الثالثة االخرية من الوقت بدل ال�ضائع عندما‬ ‫و�صلته ال��ك��رة على اجلهة اليمنى ف�سيطر‬ ‫عليها قبل ان يطلقها �صاروخية يف �شباك‬

‫رينا‪.‬‬

‫فولهام يوقف قطار سيتي‬

‫�أوق���ف فولهام قطار انت�صارات مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي‪ ،‬بعدما �أج�ب�ره على ال��ت��ع��ادل معه‪،‬‬ ‫بهدفني لكل منهما �أحرز املهاجم الأرجنتيني‬ ‫�سريجيو �أجويرو هدفى التقدم للمان �سيتي‬ ‫يف الدقيقتني ‪ 19‬و‪ 46‬على الرتتيب‪ ،‬قبل‬ ‫�أن ينتزع فولهام التعادل بهدفني متتالني‬ ‫�سجلهما يف ال�شوط الثاين من عمر املباراة‪،‬‬ ‫ب�أقدام الثنائي بوبي زامورا وداين مرييف‪،‬‬ ‫يف الدقيقتني ‪ 56‬و‪ 75‬على التوايل‪.‬‬ ‫ويف مباراة �أخرى‪ ،‬حقق �سندرالند‪ ،‬املحرتف‬ ‫يف �صفوفه الدويل امل�صري �أحمد املحمدي‪،‬‬ ‫�أول انت�صاراته ه��ذا امل��و���س��م‪ ،‬وال���ذي جاء‬ ‫على ح�ساب �ضيفه �ستوك �سيتي برباعية‬ ‫نظيفةعلى "�ستاديوم اوف اليت"�سجلها‬ ‫تايتو�س برامبل (‪ )5‬وجوناثان وودجايت‬ ‫(‪ 11‬خط�أ يف مرمى فريقه) وجريج جاردنر‬ ‫(‪ )28‬وال�سويدي �سيبا�ستيان الر�سون (‪.)58‬‬ ‫و�شارك املحمدي (‪ 23‬عاما) يف املباراة منذ‬ ‫بدايتها وحتى �صافرة النهاية ‪.‬‬

‫�أع��رب م��درب ري��ال مدريد جوزيه مورينيو عن حزنه ال�شديد عقب‬ ‫الهزمية من ليفانتي بهدف مقابل ال�شيء‪.‬‬ ‫حيث قال مورينيو يف امل�ؤمتر ال�صحفي عقب اللقاء" يف �أول ع�شرين‬ ‫دقيقة كان اللعب لنا‪ ،‬وكنا قادرين على الت�سجيل ‪ ،‬املباراة مل تكن جيدة‬ ‫جد ًا ثم جاء الطرد وغري كل �شيء"‪.‬‬ ‫مورينيو حتدث عن العبي ليفانتي قائل" كنت �أعلم �أنهم �سيقومون‬ ‫ب�أ�شياء كثرية على ملعبهم‪،‬وقد متت �إ�ضاعة الوقت مع حادثة خ�ضرية‬ ‫و�أنا �ألومه جزئي ًا لأنه وقع يف هذا الفخ "‪.‬‬ ‫وع��ن التحكيم ق��ال م��درب الإن�تر ال�سابق " كانت هناك �ضربة جزاء‬ ‫وا�ضحة ج��د ًا يف منطقة ج��زاء ليفانتي‪ ،‬وك��ان على احلكم �أن يرفع‬ ‫الإنذار الثاين وكان ذلك الأمر �سيغري جمرى املباراة لو حدث " ‪.‬‬

‫فيرجسون َمصدوم من عقوبة أشلي كول‬

‫ينتظر املدير الفني ملان�ش�سرت يوتايتد "�سري �أليك�س فريج�سون" تقرير‬ ‫�أطباء فريقه حول الإ�صابة التي تعر�ض لها مهاجمه الدويل املك�سيكي‬ ‫"خافيري هرينانديز ‪-‬ت�شي�شاريتو‪ "-‬قبل نهاية لقاء ت�شيل�سي على‬ ‫ملعب �أول��د ت��راف��ورد وانتهت بفوز ال�شياطني احلمر بثالثية مقابل‬ ‫هدف‪.‬‬ ‫وقال فريج�سون ل�شبكة �سكاي �سبورت�س عقب املباراة "�أنا م�صدوم من‬ ‫التدخل اخل�شن الذي قام به �أ�شلي كول على قدم مهاجمنا ت�شي�شاريتو‪،‬‬ ‫�أنه تدخل مروع للغاية"‪.‬‬ ‫احلكم فيل دوود �إت��خ��ذ ق���رار ًا غ�ير مُقنع بالن�سبة لفريج�سون بعد‬ ‫الت�شاور مع م�ساعديه‪ ،‬حيث �أ�شهر البطاقة ال�صفراء ومل يحت�سب ركلة‬ ‫جزاء ثانية لليونايتد يف املباراة‪.‬‬

‫بواس يلوم الحظ على الخسارة‬

‫البايرن يواصل التألق ويهزم شالكه في معقله‬ ‫�إ�ستعاد فريق بايرن ميونيخ �صدارة‬ ‫ال���دوري الأمل���اين بعدما حقق فوزا‬ ‫خارج الديار و�أ�سقط �شالكه بهدفني‬ ‫نظيفني الأح��د يف املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫من امل�سابقة‪.‬وتقدم املهاجم ال�صاعد‬ ‫نيلز بيرت�سن بهدف للنادي البافاري‬ ‫يف ال��دق��ي��ق��ة ‪ 22‬ث���م �أ����ض���اف العب‬ ‫الو�سط الدويل توما�س مولر الهدف‬ ‫الثاين‪ .‬ورفع بايرن ر�صيده �إىل ‪15‬‬ ‫نقطة يف ال�����ص��دارة ب��ف��ارق نقطتني‬ ‫�أم���ام �أق���رب مالحقيه ف�ي�ردر برمين‬ ‫وب��ور���س��ي��ا مون�شنجالدباخ بينما‬ ‫جتمد ر�صيد �شالكه عند ت�سع نقاط‬ ‫يف املركز التا�سع‪.‬‬ ‫وتلقى مانويل نيوير حار�س مرمى‬ ‫بايرن ميونيخ هتافات ا�ستهجان من‬ ‫جانب جماهري فريقه ال�سابق �شالكه‬ ‫يف ملعب فيلتينز ارينا‪ ،‬خالل عودته‬ ‫�إىل ناديه القدمي للمرة الأوىل منذ‬ ‫رحيله �إىل بايرن‪ .‬ولكن مرت الليلة‬ ‫ب�سالم على نيوير بعد �أن �سيطر‬

‫بايرن متاما على جمريات اللعب يف‬ ‫طريقه نحو حتقيق ف��وزه اخلام�س‬ ‫على التوايل منذ هزميته يف اجلولة‬ ‫الأوىل للمو�سم على ي��د بورو�سيا‬ ‫مون�شنجالدباخ‪.‬‬ ‫و�أح��������رز ال���ت���ون�������س���ي ك�����رمي حقي‬

‫والإي��ف��واري ديديه ياكونان هدفني‬ ‫ق����ادا ب��ه��م��ا ف��ري��ق��ه��م��ا ه��ان��وف��ر لقلب‬ ‫ت�أخره بهدف �أم��ام �ضيفه بورو�سيا‬ ‫دورمت��ون��د حامل اللقب �إىل الفوز‬ ‫‪ 1-2‬الأحد‪.‬‬ ‫وتقدم دورمتوند بهدف يف الدقيقة‬

‫‪ 63‬ع���ن ط���ري���ق ال���ي���اب���اين ال����دويل‬ ‫�شينجي ك��اج��اوا وك���اد ه��ان��وف��ر �أن‬ ‫يحرز هدف التعادل قبل �ست دقائق‬ ‫على النهاية بعدما �سدد حقي الكرة‬ ‫ب��ر�أ���س��ه يف ال��ع��ار���ض��ة ول��ك��ن قائد‬ ‫هانوفر حقي �أدرك التعادل للفريق‬ ‫ق��ب��ل ث�ل�اث دق��ائ��ق ع��ل��ى ال��ن��ه��اي��ة من‬ ‫�ضربة ر�أ���س��ي��ة ث��م خطف ي��ا كونان‬ ‫ه����دف احل�����س��م لأ����ص���ح���اب الأر�����ض‬ ‫بت�سديدة من خ��ارج منطقة اجلزاء‬ ‫يف الدقيقة االخرية‪.‬‬ ‫ورفع هانوفر ر�صيده �إىل ‪ 11‬نقطة‬ ‫يف امل���رك���ز اخل��ام�����س ب��ي��ن��م��ا جتمد‬ ‫ر�صيد دورمتوند عند �سبع نقاط يف‬ ‫املركز احلادي ع�شر‪.‬‬ ‫وح�����ص��ل ال��ب��ول��ن��دي ال��ب��دي��ل ارت���ور‬ ‫�سوبيت�ش مهاجم هانوفر على بطاقة‬ ‫حمراء للإعاقة من اخللف يف الوقت‬ ‫ب��دل ال�ضائع‪ ،‬بعد �سبع دقائق فقط‬ ‫م��ن ن��زول��ه‪ ،‬يف امل�شاركة الأوىل له‬ ‫بالبوند�سليجا‪.‬‬

‫مل يُ�صدق �أندريه فيال�س بوا�س املدير الفني لت�شيل�سي كم الفر�ص‬ ‫ال�ضائعة التي �شهدتها مباراة فريقه �أمام مان�ش�سرت يونايتد واملُنتهية‬ ‫بخ�سارة البلوز بثالثة �أهداف مقابل هدف‪.‬‬ ‫وقد الم املدرب الربتغايل احلظ على خ�سارته �أمام حامل لقب البطولة‬ ‫مو�ضحً ا �أنه كان يحتاج لوقوف التوفيق بجانبه حتى يخرج بنتيجة‬ ‫�إيجابية‪ .‬بوا�س حتدث لقناة �سكاي �سبورت عقب اللقاء قائلاً "كانت‬ ‫مباراة غريبة‪ ،‬مفتوحة جدًا جدًا و�شهدت العديد من الفر�ص للفريقني‪،‬‬ ‫كنت �أمتنى �أن يكون احلظ معنا ب�شكل �أكرب‪� .‬سنحت لنا عديد الفر�ص‬ ‫املمتازة ل ُن�سجل‪ ،‬حتى قبل �أن يُ�سجلوا هدفهم الأول"‪.‬‬ ‫الربتغايل �أ�ضاف "خط املرمى كان جمنو ًنا يف ال�شوط الأول ولكن‬ ‫�أتيحت لنا فر�ص جيدة للقيام ب�شيء م��ا خ�لال اللقاء‪ ،‬ال��ع��ودة من‬ ‫اخل�سارة بثالثة �أهداف دومًا ما تكون �صعبة وكان علينا �أن ُنغامر لكن‬ ‫دون اندفاع كبري‪ .‬عودتنا كانت ممتازة يف ال�شوط الثاين و�سنحت لنا‬ ‫فر�صتني ملعادلة النتيجة‪ ،‬لكن النتيجة كانت جمنو ًنا بالفعل"‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ليفانتي يفجـر مفاجأة بهزيمة الريال وفالكاو يقود أتليتكو للفوز‬

‫فجر ليفانتي مفاج�أة كبرية بعد فوزه على �ضيفه ريال‬ ‫ّ‬ ‫مدريد بهدف نظيف على ملعب �سيوتات دي فالن�سيا‬ ‫�ضمن اجل��ول��ة ال��راب��ع��ة م��ن ال���دوري الإ���س��ب��اين لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وتعر�ض الريال اىل و�ضع حرج بطرد العب الو�سط‬ ‫الأملاين �سامي خ�ضرية و �إكماله املباراة بع�شرة العبني‬ ‫فقط بعد ح�صوله على الإنذار الثاين يف الدقيقة الثامنة‬ ‫والثالثني من ال�شوط االول‪.‬‬ ‫النادي امللكي املت�أثر بالغيابات الهامة يف خط هجومه‬ ‫بجلو�س كر�سيتانو رون��ال��دو و م�سعود �أوزي���ل على‬ ‫مقاعد ال��ب��دالء‪ ،‬ح��اول ج��اه��د ًا يف م��ا تبقى م��ن دقائق‬ ‫ال�شوط الأول ت�سجيل هدف التقدم لكنه افتقد للفاعلية‬ ‫عند مهاجميه لتبقى النتيجة على ما هي عليها بالتعادل‬ ‫ال�سلبي‪.‬‬ ‫يف ال�شوط ال��ث��اين‪ ،‬ه��دّد ري��ال مدريد مرمى ليفانتي‬ ‫من �أول كرة ح�صل عليها جنمه الربتغايل كر�ستيانو‬ ‫رون��ال��دو ال���ذي دخ��ل كبديل لبنزمية بعد رك��ل��ة حرة‬ ‫�سدّدها بقوة ت�صدى لها احلار�س مونوا على دفعتني‬ ‫يف الدقيقة اخلم�سني‪.‬‬ ‫رد ليفانتي جاء �سريع ًا من ت�سديدة �إبورا التي ت�صدى‬ ‫لها �إيكر كا�سيا�س يف منا�سبتني ليمنع حماولة خطرية‬ ‫م��ن دخ���ول م��رم��اه يف ���ش��وط ات�ضحت ف��ي��ه مالحمة‬ ‫الأف�ضلية لأ�صحاب الأر���ض الذين حاولوا ا�ستغالل‬ ‫النق�ص العددي يف �صفوف ريال مدريد‪.‬فج�أة و دون‬

‫�سابق �إن����ذار‪ ،‬ه��زم املهاجم الإي��ف��واري �آرون���ا كوين‬ ‫دف��اع��ات ري���ال م��دري��د ب��ك��رة �سهلة و�ضعها يف �شباك‬ ‫احل��ار���س كا�سيا�س �إث��ر هجمة م��رت��دة �سريعة قادها‬ ‫املدافع خابي بينتا‪.‬‬

‫يكشر عن أنيابه‬ ‫الوافد الجديد ّ‬

‫و�سجل فريق �أتليتكو مدريد فوزه الأول يف الدوري‬ ‫الأ�سباين و�سحق �ضيفه را�سينج �سانتاندير برباعية‬ ‫نظيفة‪.‬‬ ‫ولعب املهاجم الكولومبي رادميل فالكاو جار�سيا الوافد‬ ‫حديثا م��ن �صفوف ب��ورت��و ال�برت��غ��ايل‪ ،‬دور البطولة‬ ‫بت�سجيله ث�لاث��ة �أه���داف (ه��ات��ري��ك)‪ .‬وافتتح فالكاو‬ ‫الت�سجيل يف الدقيقة ‪ 22‬ثم عاد و�أ�ضاف الهدف الثاين‬ ‫يف الدقيقة ‪ 35‬ليخرج �أتليتكو فائزا يف ال�شوط الأول‬ ‫بهدفني نظيفني‪.‬ويف ال�شوط الثاين �أ�ضاف فالكاو ثالث‬ ‫اهدافه يف الدقيقة ‪ 55‬من �ضربة جزاء قبل �أن يختتم‬ ‫ادريان لوبيز �أهداف الفريق يف الدقيقة ‪.78‬‬ ‫ووا���ص��ل ف��ري��ق راي���و فاليكانو ال�صاعد ه��ذا املو�سم‬ ‫لدوري الدرجة الأوىل نتائجه الإيجابية وتغلب على‬ ‫م�ضيفه خيتايف بهدف نظيف اح��رزه مهاجمه ميت�شو‬ ‫بعد م��رور خم�س دقائق من بداية املباراة من �ضربة‬ ‫ر�أ�سية �إثر �ضربة ركنية‪.‬‬ ‫وق��اد املهاجم لوي�س جار�سيا فرنانديز فريقه ريال‬ ‫�سرق�سطة لتحقيق فوزه االول يف املو�سم على ح�ساب‬

‫�ضيفه ا�سبانيول ‪ . 1-2‬وتقدم جار�سيا بهدف لأ�صحاب‬

‫االر�ض يف الدقيقة ‪ 30‬ثم �أدرك خافيري لوبيز التعادل‬ ‫ال�سبانيول يف الدقيقة ‪ .71‬و�أ�شهر احلكم البطاقة‬ ‫احل��م��راء يف وج���ه خ��اف��ي�ير ل��وب��ي��ز الع���ب ا�سبانيول‬ ‫حل�صوله على البطاقة ال�صفراء الثانية‪ .‬ويف الوقت‬ ‫بدل ال�ضائع من املباراة ان�شقت الأر���ض عن جار�سيا‬ ‫ليحرز هدف احل�سم لفريقه‪.‬‬ ‫ووا���ص��ل فريق ري��ال بيتي�س ال�صاعد حديثا لدوري‬ ‫الدرجة الأوىل الإ�سباين ت�ألقه بعد تغلبه على م�ضيفه‬ ‫�أثليتك بلباو (‪ )2-3‬يف املباراة املثرية التي جمعتهما‬ ‫يف ختام اجلولة الرابعة ‪.‬‬ ‫و�أنهى ريال بيتي�س املباراة ل�صاحله من ال�شوط الأول‬ ‫ب���أه��داف ك��ل م��ن �إيت�شيباريا (ق‪)7‬وب�ي�ري���ز (ق‪)13‬‬ ‫و���س��ال��ف��ادور �سيفيا (ق‪ 45‬م��ن �ضربة ج���زاء) وترك‬ ‫ال�شوط الثاين �أمام بلباو للتعديل ولكنه اكتفي بهديف‬ ‫�أو�سكار دي ماركو�س (ق‪ )38‬وديفيد لوبيز (ق‪ 86‬من‬ ‫�ضربة جزاء)‪.‬‬ ‫و���ش��ه��دت امل���ب���اراة خ���روج ال��ب��ط��اق��ة احل���م���راء مرتني‬ ‫�أح��داه��م��ا لأل��ف��اري��ز (ق‪ )75‬الع���ب بيتي�س والثانية‬ ‫للفنزويلي فرناندو اموريبيتا العب بلباو‪.‬‬ ‫ورف���ع بيتي�س ر���ص��ي��ده �إىل ت�سع ن��ق��اط بالت�ساوي‬ ‫م��ع املت�صدر فالن�سيا ولكن يف امل��رك��ز ال��ث��اين بفارق‬ ‫الأهداف‪ ،‬بينما جتمد ر�صيد الفريق البا�سكي ال�ساعي‬ ‫وراء حتقيق �أوىل انت�صاراته هذا املو�سم عند نقطة‬ ‫يتيمة يف املركز ال‪.16‬‬


‫‪6‬‬

‫‪No. (99) - Tuesday 20, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )99‬الثالثاء ‪ 20‬أيلول ‪2011‬‬

‫ريـاضـة‬

‫في الجولة األخيرة من التصفيات اآلسيوية‬

‫منتصف الشوط‬

‫قليال من الواقعية‬ ‫بعد ط ��ول انتظار ويف خ�ض ��م فو�ضى من الت�صريح ��ات املت�ضاربة‬ ‫من �أع�ضاء �أحتاد الكرة و�صلنا املحرو�س بالله املدرب زيكو وت�سلم‬ ‫مقالي ��د مهمته و�سط ت�ضارب وتناق� ��ض �أي�ضا يف قيمة العقد املوقع‬ ‫مع ��ه وتفا�صي ��ل هذا العقد لي� ��س يف التفا�صيل املالي ��ة التي من حق‬ ‫اجلمهور التعرف عليها بل ويف مدة العقد وبقية مفرداته ومتعلقاته‬ ‫برغم ان اللجنة االوملبية العراقية �سلمت احتاد الكرة الق�سط الأول‬ ‫م ��ن قيمته والبال ��غ ‪ 650‬الف دوالر وهو مبلغ كم ��ا علمنا يعد دفعة‬ ‫�أوىل م ��ن املبل ��غ الكلي الذي يرتاوح بني املليون�ي�ن ون�صف املليون‬ ‫اىل ثالثة ماليني دوالر على الرغم من ان االوملبية دفعت املبلغ‬ ‫م�ضطرة لأج ��ل مت�شية الأمور نتيجة عدم توف ��ر الأوراق القانونية‬ ‫الكامل ��ة للعق ��د واكتف ��اء احت ��اد الك ��رة بتق ��دمي ن�سخة م ��ن حم�ضر‬ ‫اجتماع ��ه الذي ي�ش�ي�ر فيه اىل التعاق ��د مع امل ��درب الربازيلي الذي‬ ‫غادرنا بعد مب ��اراة �سنغافورة على �أمل عودته اىل بغداد كما �صرح‬ ‫ال�س ��ادة يف احتاد الكرة حي ��ث كان اجلميع ب�أنتظار قدوم زيكو اىل‬ ‫العا�صم ��ة لتحقي ��ق عدة �أه ��داف يف مقدمتها توقي ��ع العقد ب�صورة‬ ‫ر�سمي ��ة مع ��ه وم�شاه ��دة املب ��اراة التجريبية بني منتخب ��ي ال�شباب‬ ‫والردي ��ف والأهم من ذلك الأطالع املي ��داين على الأحوال يف بغداد‬ ‫قب ��ل �أن تتبخ ��ر كل تل ��ك الأمور فغ ��اب زيكو ومل يوق ��ع العقد حتت‬ ‫اخليمة الر�سمية‬ ‫وت�أجل ��ت املب ��اراة التجريبية نتيجة هذا الغي ��اب‪ .‬وكان مقررا وفقا‬ ‫لت�صريح ��ات ع ��دد م ��ن‬ ‫�أع�ضاء الأحتاد ان ي�صل‬ ‫ال�سي ��د زيكو بغ ��داد يوم‬ ‫اجلمعة املا�ض ��ي قبل ان‬ ‫يخرج علين ��ا ع�ضو اخر‬ ‫بت�أجي ��ل ح�ض ��ور املدير‬ ‫الفني ملنتخبن ��ا الوطني‬ ‫اىل ي ��وم ال�سبت ثم تبني‬ ‫ع ��دم دق ��ة ت�صري ��ح هذا‬ ‫الع�ض ��و ليتح ��دث ع�ضو‬ ‫اخ ��ر ان زيك ��و ل ��ن ي�أتي‬ ‫اىل بغ ��داد ب ��ل يتوج ��ه‬ ‫اىل العا�صم ��ة الأوزبكية‬ ‫ط�شقند مل�شاه ��دة مباراة‬ ‫منتخبن ��ا االوملب ��ي م ��ع‬ ‫م�ضيف ��ه الأوزبك ��ي يف م�شوار الت�صفي ��ات الأوملبية بغي ��ة الأطالع‬ ‫على م�ستويات العبي االوملب ��ي والأ�ستفادة من خدمات بع�ضهم يف‬ ‫املنتخب الوطني الذي يحت�ضن �أ�سا�سا بع�ض العبي هذا املنتخب ‪.‬‬ ‫واحلقيق ��ة هن ��ا ان اع�ضاء احت ��اد الكرة لي�سوا وحده ��م من يتحمل‬ ‫الت�صريح ��ات املتناق�ض ��ة يف م�س�أل ��ة ح�ض ��ور زيكو اىل بغ ��داد لأن‬ ‫امل ��درب الربازيل ��ي نف�س ��ه وق ��ع يف ذات التناق� ��ض لأن ��ه حتدث اىل‬ ‫ال�صحاف ��ة الربازيلية م�ؤك ��دا قدومه اىل بغداد ي ��وم ال�سبت الفائت‬ ‫قب ��ل ان نكتت�شف عدم دق ��ة الرجل يف موع ��ده ‪ .‬والالفت يف حديث‬ ‫زيك ��و اىل �صحاف ��ة ب�ل�اده انه ك�شف العدي ��د من الأم ��ور التي ت�ؤكد‬ ‫قول ��ه يف افتق ��ار احتادن ��ا الك ��روي اىل الأحرتافي ��ة او املهني ��ة يف‬ ‫العم ��ل و�أن ��ا �أ�ضي ��ف اىل و�صف زيك ��و الدقيق مف ��ردة الأفتقار اىل‬ ‫الواقعي ��ة يف احتادن ��ا الك ��روي ذلك ان امل ��درب الربازيلي ك�شف ان‬ ‫احت ��اد الك ��رة العراقي �سعى لدي ��ه لأقناع ‪ -‬الفيف ��ا‪ -‬يف رفع احلظر‬ ‫ع ��ن خو�ض املباريات الر�سمية والودية يف بغ ��داد وك�أن لدى زيكو‬ ‫ع�ص ��ا �سحرية ي�ضرب بها ‪ -‬الفيفا – ليقب ��ل او يوافق هذا على رفع‬ ‫احلظ ��ر عن مالعب بغداد برغم ان زيك ��و �أو�ضح امل�س�ألة من منظور‬ ‫ان تواج ��ده يف العا�صم ��ة واج ��راء الوحدات التدريبي ��ة يف ملعب‬ ‫ال�شع ��ب هو �أمر من �ش�أنه اي�صال ر�سال ��ة اقناع للفيفا على ا�ستتباب‬ ‫الأم ��ن يف بغداد وامكانية اجراء املباري ��ات فيها وهو احتمال لي�س‬ ‫قريبا من الواقعية اذا و�ضعنا يف نظر الأعتبار ان زيكو نف�سه ويف‬ ‫ت�صريحات ��ه ال�صحفية تلك قد ناق�ض نف�س ��ه عندما �أبدى �شكواه من‬ ‫�س ��وء �أر�ضية املالعب يف اربيل وارتف ��اع درجة احلرارة فيها وهي‬ ‫التي ت�ست�ضيف تدريبات املنتخب الوطني ومبارياته الر�سمية ولنا‬ ‫�أن نت�ص ��ور ماذا �سيك ��ون ر�أي زيكو عندما ي�أت ��ي اىل بغداد وي�ضع‬ ‫مقارن ��ة واقعي ��ة ب�ي�ن ار�ضيات مالعبه ��ا وخ�صو�صا ملع ��ب ال�شعب‬ ‫و�أحواله ��ا املناخية قيا�سا بنف�س واقع احل ��ال يف اربيل ‪ ..‬والالفت‬ ‫�أي�ض ��ا ان امل ��درب زيكو قد ك�شف يف ت�صريحات ��ه ان امل�س�ؤولني يف‬ ‫احت ��اد الك ��رة العراقي طلبوا من ��ه اح�ضار املنتخ ��ب الربازيلي اىل‬ ‫بغداد حيث ا�شار ان هذا الأمر يتطلب تقدمي �ضمانات �أمنية ل�سالمة‬ ‫العب ��ي وبعث ��ة املنتخ ��ب الربازيل ��ي دون �أن يذه ��ب �أبع ��د م ��ن ذلك‬ ‫طامل ��ا ندرك جميع ��ا ان ا�ستقدام منتخب من ط ��راز الربازيل يتطلب‬ ‫ترتيب ��ات �صعب ��ة وكبرية لي�س ب�أم ��كان زيكو وح ��ده واحتاد الكرة‬ ‫نف�س ��ه حتقيقه ��ا لأ�سباب وعوامل حتت ��اج اىل �شرح لي� ��س بالي�سري‬ ‫وما�أمتن ��اه ه ��و ان يتعامل احتاد الكرة يف مثل تل ��ك الق�ضايا بقليل‬ ‫من الواقعية ولي�س بالواقعية الكاملة ‪.‬‬

‫خالد جاسم‬

‫تسمية حكام مباراتي أربيل ودهوك في إياب‬ ‫كأس االتحاد اآلسيوي‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫�سمى االحتاد اال�سيوي لكرة القدم طواقم حتكيم مباراتي فريقي اربيل‬ ‫وده��وك وم�شرفيها يف اطار اياب ال��دور ربع النهائي لكا�س االحتاد‬ ‫اال�سيوي اذ �سيقود مباراة اربيل وجايا بورا االندوني�سي التي �ستقام‬ ‫يف ملعب فران�سوا ح��ري��ري مبدينة ارب�ي��ل ي��وم ‪ 27‬اي�ل��ول اجلاري‬ ‫طاقم حتكيم ايراين ي�ضم �سعيد عبا�س حكم و�سط وي�ساعده ر�سول‬ ‫لتيفي و�سعيد علي واحلكم الرابع يد الله حاجي وم�شرف املباراة‬ ‫من بنغالدي�ش ا�سالم ومراقب احلكام من االمارات احمد يعقوب فيما‬ ‫يدير مباراة دهوك والوحدات االردين مبلعب االول بعد ظهر يوم ‪28‬‬ ‫ايلول اجلاري طاقم حتكيم اماراتي ي�ضم حممد عبد الكرمي حكم و�سط‬ ‫وفالح عبد احلق وجا�سم حممد وحامد احمد حكم رابع وامل�شرف من‬ ‫تايبيه جان يون ومراقب احلكام من ايران م�سعود امارات ‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م�ب��اراة ال��ذه��اب ق��د ا�سفرت ع��ن ف��وز ارب�ي��ل على جايا بورا‬ ‫االندوني�سي ‪ 1-2‬وفوز الوحدات على دهوك ‪. 1 - 5‬‬

‫منتخبنا للناشئين في لقاء الصراع على بطل المجموعة أمام إيران‬ ‫حسين يعد جمهورنا بالبطاقة األولى ودوسي ال يخشى العراق برغم قوته‬ ‫دهوك ‪-‬بعثة االتحاد العراقي للصحافة الرياضية‬ ‫يخو�ض منتخب نا�شئة العراق اخر مبارياته يف‬ ‫ت�صفيات ا�سيا للنا�شئ�ي�ن بكرة القدم مع منتخب‬ ‫نا�شئة ايران يف لقاء قم ��ة املجموعة االوىل بعد‬ ‫ان ت�ساوت الكفتان يف النقاط وعدد مرات الفوز‬ ‫ويف ظ ��ل ارجحي ��ة وا�ضح ��ة ملنتخبن ��ا يف ع ��دد‬ ‫االه ��داف حيث ميتل ��ك منتخبن ��ا ‪ 16‬هدفا �سجل‬ ‫�سبعة منها يف مرمى بنغالدي�ش و�ستة يف مرمى‬ ‫فل�سط�ي�ن وثالثة اه ��داف يف مرمى قط ��ر مقابل‬ ‫هدف قط ��ري واحد دخل مرمان ��ا يف حني ميتلك‬ ‫الفريق االيراين ‪ 11‬هدف ��ا مقابل عدم دخول �أي‬ ‫هدف يف مرماه ‪..‬‬ ‫و�سيكون ال�صراع على ا�شده بني الفريقني اللذين‬ ‫ي�سعيان بج ��د لت�صدر املجموعة اوال والبقاء يف‬ ‫املقدم ��ة بع ��د ان �ضم ��ن الفريق ��ان االنتق ��ال اىل‬ ‫النهائيات اال�سيوية العام املقبل‪.‬‬ ‫ويف املب ��اراة االوىل التي �ستج ��رى يف ال�ساعة‬ ‫الثانية بعد الظهر بني قطر ال�ساعي بقوة خلطف‬ ‫النقاط الثالث من فريق بنغالدي�ش الذي تعر�ض‬ ‫لثالث هزائم متتالية من اجل ابقاء اماله حية يف‬ ‫احل�ص ��ول على بطاق ��ة اح�سن ثال ��ث ‪..‬ورغم ان‬ ‫منتخب قطر هو االف�ض ��ل باحل�سابات التقليدية‬ ‫اال ان القل ��ق موج ��ود داخ ��ل اروق ��ة املنتخ ��ب‬ ‫القط ��ري ا�ستن ��ادا عل ��ى ال�صم ��ود البنغالدي�شي‬ ‫يف مبارات ��ه ال�سابق ��ة مع اي ��ران و�صموده طيلة‬ ‫ن�ص ��ف �ساعة مل يهتز فيه ��ا مرماه ليخرج خا�سرا‬ ‫يف النهاي ��ة بنتيجة معقولة قوامها ثالثة اهداف‬ ‫نظيفة ‪.‬‬

‫إصرار على الفوز‬

‫اال�ص ��رار عل ��ى الف ��وز كان عنوان ��ا ب ��ارزا يف‬ ‫�صف ��وف منتخبنا قبل املواجه ��ة املهمة حيث اكد‬ ‫م�ساع ��د املدرب احمد جمعة ان العبي فريقه على‬ ‫امت ا�ستع ��داد ملواجه ��ة الفري ��ق االي ��راين الذي‬ ‫اثب ��ت انه املناف�س االول لن ��ا على ال�صدارة لكننا‬ ‫�سنلع ��ب بطريقة ت�ضمن لنا ايق ��اف مفاتيح لعبه‬ ‫بعد ان تعرفنا جيدا عليه ودر�سنا ا�سلوبه وارى‬ ‫ان فريقن ��ا ق ��ادر على اجتي ��از املحط ��ة االيرانية‬ ‫بنج ��اح ‪..‬فيم ��ا اكد الالع ��ب �سامر ماج ��د هداف‬ ‫الت�صفي ��ات حت ��ى االن ا�ص ��راره عل ��ى موا�صل ��ة‬

‫م�ش ��واره التهديفي والفوز بلقب الهداف معاهدا‬ ‫جماه�ي�ر الك ��رة العراقية بان ي�سج ��ل يف املرمى‬ ‫االي ��راين ‪..‬فيم ��ا ق ��ال �شريك ��و كرمي ال ��ذي برز‬ ‫يف مباري ��ات الت�صفيات بان ��ه وزمالءه عازمون‬ ‫عل ��ى ت�سجيل ح�ضور ناج ��ح يف هذه الت�صفيات‬ ‫واالنتق ��ال اىل النهائي ��ات اال�سيوي ��ة وم ��ن ث ��م‬ ‫التفك�ي�ر بالهدف االكرب الذي هو اللعب يف كا�س‬ ‫العامل ‪.‬‬

‫حسين ‪ :‬البطاقة األولى لن تفلت من قبضتنا‬

‫وعد م ��درب منتخبن ��ا الوطن ��ي للنا�شئني موفق‬ ‫ح�سني �أن البطاق ��ة االوىل للمجموعة االوىل لن‬ ‫تفل ��ت م ��ن قب�ضتنا رغ ��م قوة املنتخ ��ب االيراين‬ ‫وق ��ال ح�س�ي�ن يف امل�ؤمتر ال�صحف ��ي الذي جرى‬ ‫ام� ��س يف قاع ��ة فن ��دق دل�شاد يف ده ��وك‪� ..‬أهنئ‬ ‫املنتخ ��ب االي ��راين عل ��ى التاه ��ل اىل �أالدوار‬ ‫النهائي ��ة للت�صفي ��ات اال�سيوي ��ة دون ‪ 16‬عام ��ا‬ ‫وم�ؤك ��دا �أن املب ��اراة لن تكون �سهل ��ة بل �ستكون‬ ‫حتدي ��ا كب�ي�را لن ��ا الن املنتخ ��ب االي ��راين قوي‬ ‫ويلعب كرة حديثة اىل جانب متتع العبيه بالقوة‬ ‫البدني ��ة واللياقة العالي ��ة وم�شريا اىل �أن الروح‬ ‫الريا�ضي ��ة يج ��ب �أن تكون حا�ض ��رة يف املباراة‬ ‫وم�ضيف ��ا �أنن ��ا �سن�سع ��ى لتق ��دمي مب ��اراة كبرية‬ ‫تلي ��ق ب�سمع ��ة منتخبنا وم ��ا قدمه م ��ن مباريات‬ ‫ذات م�ستوى عال �سيما وان الت�صفيات تقام على‬ ‫�أر�ضنا وبني جماهرين ��ا ‪ ..‬ومن جهته ذكر العب‬ ‫منتخبنا الوطني �أحمد ماج ��د �أن مباراة العراق‬ ‫مهمة ج ��دا وهي من �ستحدد بط ��ل املجموعة من‬ ‫و�صيفه وم�شددا على ان املباراة حا�سمة و�صعبة‬ ‫ب�سبب قوة و�شرا�سة املنتخب االيراين ويف ذات‬ ‫الوقت �أ�ستحق كال املنتخبني الذهاب اىل االدوار‬ ‫النهائية للت�صفيات اال�سيوية ‪..‬‬

‫دوسي ‪ :‬الفريقان استحقا التأهل‬

‫وعلى الطرف االخر قال مدرب املنتخب االيراين‬ ‫علي دو�سي �أننا �سنلعب على البطاقة االوىل وال‬ ‫نخ�ش ��ى املنتخ ��ب العراق ��ي رغم قوت ��ه وخو�ضه‬ ‫الت�صفي ��ات مب�سان ��دة جماه�ي�ره الريا�ضية لكن‬ ‫دو�س ��ي �شدد عل ��ى �أن املنتخ ��ب العراقي منتخب‬ ‫قوي وي�ستح ��ق االحرتام والتقدي ��ر كونه ميلك‬ ‫العبني كب ��ار م ��ن الناحيت�ي�ن البدني ��ة واملهارية‬

‫قطر تقاتل من أجل نقاط مباراتها مع بنغالديش‬ ‫م�ؤك ��دا �ض ��رورة توف ��ر ال ��روح الريا�ضية خالل‬ ‫املب ��اراة التي و�صفه ��ا دو�سي باملب ��اراة النهائية‬ ‫للبطول ��ة ‪ ..‬ويف معر� ��ض رده ع ��ن �س� ��ؤال م ��ن‬ ‫الزمي ��ل �سام ��ي عي�سى موف ��د االحت ��اد العراقي‬ ‫لل�صحاف ��ة الريا�ضي ��ة ح ��ول �أهمية املب ��اراة قال‬ ‫دو�س ��ي مو�ضحا ‪ ..‬منتخب العراق منتخب قوي‬ ‫ويلعب كرة حديثة وميلك مالكا تدريبيا حمرتما‬ ‫لكنن ��ا و�ضعنا اخلط ��ة التي تنا�سب ��ه م�شريا اىل‬ ‫�أن العراق و�أيران �أخ ��وة و�أ�شقاء وال فرق بيننا‬ ‫وم ��ن يفوز نق ��ول له مبارك وال ��ذي يخ�سر نقول‬ ‫حظا �أوفر لكن �أهم �شيء عندنا الروح الريا�ضية‬ ‫يف املب ��اراة واالبتع ��اد ع ��ن البطاق ��ات ال�صف ��ر‬ ‫واحلمر ‪...‬‬

‫حراسه‬ ‫شيت جاسم راض عن ّ‬

‫ابدى م ��درب حرا�س منتخ ��ب النا�شئني العراقي‬ ‫�شي ��ت جا�سم قناعت ��ه مبا قدمه حار� ��س املنتخب‬ ‫اال�سا�س ��ي حمم ��د �شاك ��ر يف املباري ��ات الث�ل�اث‬ ‫الت ��ي خا�ضها حت ��ى االن ‪ ..‬وقال ان دخول هدف‬ ‫واح ��د يف مرماه مقابل ت�سجلين ��ا ‪ 16‬هدفا دليل‬ ‫اكي ��د على قدرة ه ��ذا احلار�س ا�ضاف ��ة اىل متانة‬ ‫دفاعاتن ��ا وحيوي ��ة خ ��ط هجومن ��ا ‪ ..‬وق ��ال ان‬ ‫اله ��دف الذي �سجله منتخب قط ��ر يف مرمانا من‬ ‫ك ��رة ثابت ��ة كان ي�صعب ردها مع ذل ��ك فاحلار�س‬ ‫حمم ��د �شاكر يتحمل جزءا ب�سيطا من امل�س�ؤولية‬ ‫‪ ..‬وا�ضاف انه عاتب حار�سه على الهدف لكنه مل‬

‫محمد يقود سيباهان للفوز‬ ‫في الدوري اإليراني‬

‫يكن يعرف انه كان يعاين من و�ضع نف�سي �صعب‬ ‫اثر اعالمه بوفاة عمه يف نف�س يوم املباراة لكنه‬ ‫اخفى عني اخلرب حر�صا منه على وحدة الفريق‬ ‫وان�سجام ��ه وكان موقف ��ه رائع ��ا عندم ��ا ذاد عن‬ ‫املرم ��ى ب�شجاعة رغم وقع اخلرب امل� ��ؤمل عليه ‪..‬‬ ‫وق ��ال �شيت ان حرا�س ��ه الثالثة جاه ��زون للعب‬ ‫وهم بنف�س امل�ستوى وبنف�س االمكانية ‪.‬‬

‫حكام الجولة األخيرة‬

‫�سم ��ت جلن ��ة احل ��كام امل�شرف ��ة عل ��ى مباري ��ات‬ ‫الت�صفي ��ات اال�سيوية للنا�شئني يف دهوك احلكم‬ ‫االمارات ��ي حم ��د ال�شيخ م ��ن االم ��ارات ي�ساعده‬ ‫زميل ��ه �سعي ��د احلوثي وولي ��د �أب ��و ح�شي�ش من‬ ‫االردن حكم ��ا ثالث ��ا واحلكم الهن ��دي راوات من‬ ‫الهن ��د ‪ ..‬بينم ��ا يقود مب ��اراة قط ��ر وبنغالدي�ش‬ ‫احلك ��م العم ��اين يعق ��وب عب ��د الباق ��ي ي�ساعده‬ ‫�سعيدوف م ��ن اوزباك�ستان و�سي ��د الغافري من‬ ‫�سلطن ��ة عم ��ان وعب ��د ال�شري ��ف عب ��د االمري من‬ ‫البحرين حكما رابعا ‪..‬‬

‫رحلة سياحية إلى مصايف دهوك‬

‫نظم ��ت ادارة نادي دهوك رحلة �سياحية ملنتخب‬ ‫الع ��راق للنا�شئني تكرميا مل ��ا قدموه من عرو�ض‬ ‫رائع ��ة يف ت�صفي ��ات ا�سي ��ا للنا�شئ�ي�ن و�شمل ��ت‬ ‫الرحل ��ة م�صايف املحافظة الت ��ي تعد واحدة من‬ ‫اجم ��ل املناط ��ق ال�سياحي ��ة يف الع ��راق واب ��دى‬ ‫الالعب ��ون ارتياحه ��م وفرحته ��م مبب ��ادرة ادارة‬

‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫ق��اد مهاجم منتخبنا ال��وط�ن��ي ع�م��اد حممد‬ ‫فريقه �سيباهان للفوز باحرازه هدفني من‬ ‫اه��داف فريقه الثالثة يف �شباك فريق �أمام‬ ‫داما�ش الذي عجز عن الرد يف املباراة التي‬ ‫�أقيمت ام�س االول الأح��د �ضمن مناف�سات‬ ‫الأ�سبوع ال�سابع من الدوري الإيراين لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫و�سجل عماد حممد هدفني ل�سيباهان يف‬ ‫الدقيقتني ‪ 56‬و‪ 71‬يف حني �أ��ض��اف �أحمد‬ ‫جم�شيديان الهدف الثالث (‪. ) 91‬‬ ‫ورف��ع �سيباهان ر�صيده �إىل ‪ 11‬نقطة من‬ ‫�سبع مباريات يف املركز اخلام�س‪ ،‬وبفارق‬ ‫خم�س نقاط خلف اال�ستقالل املت�صدر والذي‬ ‫تغلب على بريوزي ‪ 0-2‬يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن �سيباهان ي�ستعد خلو�ض‬ ‫�إياب ربع نهائي دوري �أبطال �آ�سيا ‪،2011‬‬ ‫وذلك عندما يتقابل الأ�سبوع املقبل مع ال�سد‬ ‫القطري يف الدوحة علم ًا ب�أن مباراة الذهاب‬ ‫انتهت بفوز �سيباهان ‪ 0-1‬يف �أ�صفهان‪.‬‬

‫زار وفد امناء �سر االحت��ادات اخلليجية‬ ‫ل �ك��رة ال� �ق ��دم حم��اف �ظ��ة ال �ب �� �ص��رة التي‬ ‫�ستحت�ضن بطولة خليجي ‪21‬عام ‪2013‬‬ ‫ل�لاط�لاع ع�ل��ى م��راح��ل ��س�ير ال�ع�م��ل يف‬ ‫امل��دي�ن��ة الريا�ضية ف�ضال على االط�لاع‬ ‫على البنى التحتية للمحافظة ومدى‬ ‫ا�ستعدادها ال�ستقبال البطولة ال�سيما من‬ ‫حيث العوامل امل�ساعدة التي من �شانها‬ ‫ان ت�سهم يف اجناحها كالفنادق واملرافق‬

‫ال�سياحية واخلدمات واماكن ا�ست�ضافة‬ ‫ال��وف��ود واجلماهري الريا�ضية‪ .‬وتالف‬ ‫ال��وف��د اخلليجي م��ن ام�ين �سر االحت��اد‬ ‫القطري وامني �سر االحتاد العماين لكرة‬ ‫ال�ق��دم وال �ك��ادر الهند�سي م��ن دول قطر‬ ‫وال�سعودية والكويت واالمارات ‪ .‬وكان‬ ‫يف ا�ستقبال الوفد وكيل وزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ضة ع�صام ال��دي��وان وم��دي��ر عام‬ ‫ال��دائ��رة الهند�سية والفنية يف ال��وزارة‬ ‫كامل بريهي ورئي�س االحت��اد العراقي‬ ‫املركزي بكرة القدم ناجح حمود ف�ض ًال‬ ‫عن حمافظ الب�صرة‬ ‫وع� ��دد م��ن اع�ضاء‬ ‫جمل�س املحافظة ‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة اجلولة‬ ‫ال� �ت� �ف� �ق ��دي ��ة اط��ل��ع‬ ‫ال� ��وف� ��د اخلليجي‬ ‫على م��راح��ل اعمار‬ ‫الق�صور الرئا�سية‬ ‫يف امل�ح��اف�ظ��ة التي‬ ‫�ست�ضيف �شخ�صيات‬ ‫ال �ـ ‪ VIP‬كما تفقد‬

‫الوفد فنادق حمافظة الب�صرة كما اطلع‬ ‫الوفد على �سري العمل يف م�شروع مدينة‬ ‫الب�صرة الريا�ضية ‪.‬‬ ‫نسبة اإلنجاز تتجاوز ما مخطط له‬ ‫واك��د املهند�س ك��ام��ل بريهي م��دي��ر عام‬ ‫ال��دائ��رة الهند�سية والفنية يف وزارة‬ ‫ال�شباب والريا�ضة ان العمل يف املدينة‬ ‫الريا�ضية يجري على ق��دم و�ساق وان‬ ‫ن���س�ب��ة اجن� ��از امل�����ش��روع ب �ل �غ��ت ‪% 68‬‬ ‫متجاوز ًا ما خمطط له م�ؤكد ًا يف الوقت‬ ‫نف�سه ان الوزارة ملتزمة بجميع تعهداتها‬ ‫فيما يخ�ص اجناز املدينة الريا�ضية يف‬ ‫الب�صرة ‪.‬‬ ‫مؤتمر صحفي‬ ‫ب �ع��د ان �ت �ه��اء اجل��ول��ة ال�ت�ف�ق��دي��ة للوفد‬ ‫اخلليجي عقد م�ؤمتر �صحفي م�شرتك يف‬ ‫موقع املدينة الريا�ضية ا�شاد من خالله‬ ‫امني �سر االحتاد القطري �سعود املهندي‬ ‫باجلهود املبذولة من قبل وزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ضة الجناز امل�شروع اال�سرتاتيجي‬ ‫املتمثل باملدينة الريا�ضية يف الب�صرة‬ ‫وجمل�س حمافظة الب�صرة لدعمه امل�شروع‬

‫شنيشل واثق بتحقيق نتيجة إيجابية أمام أوزبكستان في التصفيات األولمبية‬ ‫و�صل وفد منتخب العراق االوملبي بكرة القدم‬ ‫فجر ام�س االثنني اىل العا�صمة االوزبك�ستانية‬ ‫ط�شقند بع ��د رحلة م�ضنية قاربت الـ ‪� 20‬ساعة‬ ‫ب ��دءا مبطار الدوحة وم ��رورا مبطار مو�سكو‬ ‫وو�ص ��وال اىل مطار ط�شقن ��د حيث مكث الوفد‬ ‫العراق ��ي يف مط ��ار مو�سك ��و ت�س ��ع �ساع ��ات‬ ‫(ترانزي ��ت ) حت ��ى و�ص ��ل الوف ��د فج ��ر ام�س‬ ‫االثنني اىل اوزبك�ست ��ان وذلك ا�ستعدادا للقاء‬ ‫منتخبه ��ا االوملب ��ي يف مت ��ام ال�ساع ��ة الرابعة‬ ‫من ع�صر يوم غد االربعاء احلادي والع�شرين‬ ‫م ��ن ايلول احل ��ايل بر�سم اجلول ��ة االوىل من‬ ‫مناف�س ��ات املجموعة اال�سيوية الثانية امل�ؤهلة‬ ‫اىل اوملبي ��اد لندن عام ‪ 2012‬وذلك على ملعب‬ ‫ج ��ار وكان ا�ستقب ��ال االحت ��اد االوزبك�ستاين‬ ‫لك ��رة القدم لوفد املنتخب االوملبي مميزا جدا‬ ‫م ��ن خالل تهيئة كافة االم ��ور التي من واجبها‬ ‫ان ت�صب يف خدمة الوفد العراقي الذي اتخذ‬ ‫من فندق غراند مري يف العا�صمة ط�شقند مقرا‬ ‫القامت ��ه وال ��ذي �سيقام في ��ه اي�ض ��ا امل�ؤمتران‬ ‫ال�صحفي والفني ظهر اليوم الثالثاء بح�ضور‬ ‫الطاقم التحكيمي الذي �سيقود اللقاء وامل�ؤلف‬

‫غادر دهوك فجر ام�س وفد منتخب فل�سطني بكرة‬ ‫الق ��دم بعد ان ا�ستكمل ام� ��س االول مبارياته يف‬ ‫الت�صفيات ليكون بذلك اول املغادرين من الوفود‬ ‫امل�شارك ��ة بت�صفيات ا�سيا للنا�شئ�ي�ن بعد ان كان‬ ‫اول الوا�صلني اىل مكان اقامة الت�صفيات ‪.‬‬

‫توزيع مكرمة وزارة الشباب‬ ‫نظم االحتاد العراقي لكرة القدم احتفالية خا�صة‬ ‫ملنتخ ��ب نا�شئة العراق ملنا�سب ��ة �ضمانهم التاهل‬ ‫للنهائيات اال�سيوية بعد فوزهم االخري على قطر‬ ‫بثالثة اهداف لهدف واحد ‪ ..‬وح�ضر االحتفالية‬ ‫نائ ��ب رئي� ��س االحت ��اد العراقي لك ��رة القدم عبد‬ ‫اخلال ��ق م�سع ��ود ا�ضاف ��ة اىل اع�ض ��اء االحت ��اد‬ ‫حمم ��د ج ��واد ال�صائ ��غ رئي� ��س الوف ��د العراق ��ي‬ ‫وحممد خليل ونوزاد قادر ‪..‬‬ ‫وج ��رى يف االحتفالية التي �شهدته ��ا قاعة فندق‬ ‫ر�س ��ن يف حمافظ ��ة ده ��وك توزيع مكرم ��ة وزير‬ ‫ال�شب ��اب والريا�ض ��ة عل ��ى امل�ل�اك التدريب ��ي و‬ ‫االداري والعبي املنتخب‪.‬‬

‫وفد االتحادات الخليجية يختتم جولته في المدينة الرياضية الستضافة خليجي ‪21‬‬

‫األولمبي يصل إلى طاشقند ويجري أولى وحداته التدريبية‬ ‫طشقند‪-‬الناس‬

‫الوفد الفلسطيني أول المغادرين‬

‫القطري المهندي يشيد وحمود يشكر وبريهي يؤكد التزام الوزارة بتعهداتها‬ ‫البصرة‪-‬االء يوسف‬

‫م ��ن كيم دون ��غ جيم حكم �ساح ��ة وجونغ هاي‬ ‫�سانغ م�ساعد اول وجانغ جني مو م�ساعد ثاين‬ ‫وجميعهم من كوريا اجلنوبية واحلكم الرابع‬ ‫غي ��ث نواف عبد الل ��ه من البحري ��ن وم�شرف‬ ‫احل ��كام من ال�سعودية علي الطريفي وم�شرف‬

‫دهوك التي عربت على م ��دى العالقة املتينة بني‬ ‫ادارات االندية واملنتخبات الوطنية ‪...‬يف نف�س‬ ‫االط ��ار ق ��دم علي ه ��ادي املدي ��ر االداري ملنتخب‬ ‫النا�شئ�ي�ن �شك ��ره وتقدي ��ره الدارة ده ��وك عل ��ى‬ ‫مبادرتها الرائعة ‪.‬‬

‫املب ��اراة م ��ن كمبوديا م ��اي توال ال ��ذي ح�ضر‬ ‫الوح ��دة التدريبي ��ة للمنتخ ��ب االوملبي ام�س‬ ‫االثن�ي�ن وقام باالطالع عل ��ى �صحة املعلومات‬ ‫اخلا�صة ببطاقات الالعبني واجلهاز الفني‬ ‫وق ��ال ح�س�ي�ن اخلر�س ��اين املن�س ��ق االعالمي‬

‫للمنتخ ��ب االوملبي بان منتخبن ��ا اجرى ام�س‬ ‫االثن�ي�ن اول وح ��دة تدريبي ��ة ل ��ه عل ��ى ملعب‬ ‫باختاك ��ور ب�أ�ش ��راف اجله ��از الفن ��ي امل�ؤل ��ف‬ ‫م ��ن را�ض ��ي �شني�ش ��ل وك ��رمي �سلم ��ان وغامن‬ ‫ابراهي ��م وبح�ض ��ور جميع الالعب�ي�ن على ان‬ ‫يتدرب الفري ��ق االملبي العراقي اليوم الثالثاء‬ ‫عل ��ى ملعب ج ��ار الذي �سيحت�ض ��ن اللقاء املهم‬ ‫واملرتقب م ��ع املنتخب االوزبك�ستاين يوم غد‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫ومن جانب اخر عق ��د الوفد االداري للمنتخب‬ ‫االوملب ��ي امل�ؤلف من عل ��ي جبار ع�ضو االحتاد‬ ‫العراق ��ي لك ��رة الق ��دم ونعي ��م �ص ��دام ع�ض ��و‬ ‫االحت ��اد اي�ض ��ا جل�س ��ة م ��ع مدرب ��ي والعب ��ي‬ ‫املنتخ ��ب االوملبي يف باحة الفن ��دق حيث اكد‬ ‫جب ��ار و�ص ��دام �ض ��رورة ان يظه ��ر املنتخ ��ب‬ ‫االوملب ��ي ب�ص ��ورة ممي ��زة م ��ن خ�ل�ال تق ��دمي‬ ‫م�ست ��وى جي ��د واخل ��روج بنتيج ��ة ايجابي ��ة‬ ‫بغي ��ة اعالء ا�س ��م العراق وتك ��ون بداية جيدة‬ ‫للمنتخ ��ب االوملب ��ي يف الت�صفي ��ات القاري ��ة‬ ‫امل�ؤهل ��ة اىل اوملبي ��اد لن ��دن ‪ ،‬وم ��ن جهته اكد‬ ‫امل ��درب را�ض ��ي �شني�ش ��ل ان ثقت ��ه كب�ي�رة هو‬ ‫وزمال�ؤه املدربون يف اجلهاز الفني بالالعبني‬ ‫م ��ن اجل تق ��دمي اداءا جيد والظه ��ور ب�صورة‬

‫طيب ��ة ويف النهاية �سيق ��ول املنتخب االوملبي‬ ‫كلمته يف اللقاء الذي لن يكون �سهال باية حال‬ ‫من االح ��وال ال�سيما وان املنتخ ��ب االوزبكي‬ ‫�سيلع ��ب عل ��ى ار�ض ��ه وب�ي�ن جماه�ي�ره ولكن‬ ‫هذا لن مين ��ع من ان يحق ��ق املنتخب االوملبي‬ ‫نتيج ��ة طيبة يف لق ��اء الغد ‪ ،‬كم ��ا ان الالعبني‬ ‫اكدوا انهم عازمون عل ��ى تقدمي مباراة كبرية‬ ‫من اج ��ل اخلروج بنتيجة ايجابية تكون خري‬ ‫بداية لهم يف الت�صفيات اال�سيوية االوملبية ‪.‬‬ ‫وم ��ن جهة اخ ��رى تزين ��ت �ش ��وارع العا�صمة‬ ‫االوزبك�ستاني ��ة ط�شقن ��د باللوح ��ات الكب�ي�رة‬ ‫وال�شعارات التي ت�شري اىل اقامة بطولة العامل‬ ‫باملواي ت ��اي يف اوزبك�ستان تزامنا مع اقامة‬ ‫مب ��اراة املنتخبني االوملب ��ي العراقي ونظريه‬ ‫االوزبك�ستاين ‪ ،‬اذ ان االهتمام ببطولة العامل‬ ‫جاء على ح�ساب مب ��اراة املنتخبني االوملبيني‬ ‫حي ��ث ازدانت ال�ش ��وارع باالحتفاالت اليومية‬ ‫التي �شاركت فيها الفرق املو�سيقية التي كانت‬ ‫حتاك ��ي الرتاث االوزبكي من خالل احلركات‬ ‫واال�ستعرا�ضات التي كانت تقوم بها‪.‬‬

‫‪ .‬واو� �ض��ح امل�ه�ن��دي ان وف��د ام �ن��اء �سر‬ ‫االحتادات اخلليجية �سيعد تقريرا اليوم‬ ‫الثالثاء ليتم تقدميه اىل اع�ضاء اللجنة‬ ‫الدائمة لبطولة اخلليج الت�خ��اذ القرار‬ ‫النهائي ‪ .‬من جانب اخر قدم ناجح حمود‬ ‫�شكره اىل اع�ضاء اللجنة الدائمة لبطولة‬ ‫اخل�ل�ي��ج ول��وف��د ام �ن��اء ��س��ر االحت� ��ادات‬ ‫اخلليجية بكرة القدم والكادر الهند�سي‬ ‫املرافق له للجهد الكبري الذي بذلوه من‬ ‫خالل الزيارات املتكررة ملحافظة الب�صرة‬

‫وم�شروع املدينة الريا�ضية واطالعهم‬ ‫من كثب لكل مراحل االجن��از يف املدينة‬ ‫الريا�ضية‪ .‬وبني حمود ان بطولة خليجي‬ ‫‪� 21‬ستنظم ب�صورة متميزة ومب�شاركة‬ ‫اال�شقاء اخلليجيني الذين لهم خربة يف‬ ‫جمال تنظيم البطوالت الكبرية م�شري ًا‬ ‫اىل ان دولة رئي�س ال��وزراء �أمر بتاهيل‬ ‫الق�صور الرئا�سية يف حمافظة الب�صرة‬ ‫وب��ا� �س��رع وق��ت وجعلها حت��ت ت�صرف‬ ‫بطولة خليجي‪. 21‬‬

‫كتلة المعترضين تؤكد عدم التنازل‬ ‫عن الشكوى المرفوعة للمحكمة الدولية‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫�أعلنت كتلة املعرت�ضني على انتخابات‬ ‫احتاد كرة القدم االثنني �أن مفاو�ضاتها‬ ‫مع االحتاد ب�ش�أن ال�شكوى التي رفعت‬ ‫�أمام حمكمة الك�أ�س الدولية احتجاج ًا‬ ‫على انتخاباته و�صلت �إىل طريق‬ ‫م�سدود‪ ،‬م�ؤكدة عدم التنازل عنها‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو كتلة املعرت�ضني �سعد‬ ‫مالح لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "احتاد‬ ‫الكرة بعث مبدير املنتخب الوطني‬ ‫ري��ا���ض عبد العبا�س للتفاو�ض من‬ ‫�أج� ��ل ال�ت�خ�ل��ي ع��ن ال �� �ش �ك��وى التي‬ ‫قدمها امل�ع�تر��ض��ون ملحكمة الك�أ�س‬ ‫الدولية"‪ ،‬مبين ًا �أن "املفاو�ضات مل‬

‫تتو�صل �إىل حل بل �أدت �إىل ت�أزمي‬ ‫املوقف من جديد"‪.‬و�أ�ضاف مالح �أن‬ ‫"املعرت�ضني لن يقبلوا بعد اليوم ب�أي‬ ‫مفاو�ضات مع االحتاد وي�صرون على‬ ‫ال�شكوى التي رفعوها �أم��ام حمكمة‬ ‫الك�أ�س الدولية"‪.‬وك�شف مالح �أن عبد‬ ‫العبا�س طلب منه �أن يقبل مبن�صب‬ ‫�أم�ين ال�سر امل�ساعد يف االحت��اد على‬ ‫�أن يكون �أمين ًا لل�سر"‪ ،‬الفت ًا �إىل �أن‬ ‫"نوايا عبد العبا�س ات�ضحت من‬ ‫خ�لال بحثه ع��ن م�صلحة �شخ�صية‬ ‫ولي�س عن حل للأزمة"‪.‬و�أكد مالح‬ ‫�أن "كتلة امل�ع�تر��ض�ين ح��ول��ت مبلغ‬ ‫الر�سوم الق�ضائية �إىل حمكمة الك�أ�س‬ ‫الدولية البالغ ‪� 60‬ألف دوالر"‪.‬‬

‫عبد العباس‪ :‬وزير الشباب يؤخر حل إدارة‬ ‫الشرطة لعالقته بحمودي‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫�أك��د ال�لاع��ب ال ��دويل ال�سابق واملدير‬ ‫االداري للمنتخب الوطني بكرة القدم‬ ‫ريا�ض عبد العبا�س‪ ،‬ان وزير ال�شباب‬ ‫والريا�ضة جا�سم حممد جعفر يحابي‬ ‫رئي�س اللجنة االوملبية رع��د حمودي‬ ‫ويتباط�أ بحل ادارة ال�شرطة بالرغم من‬ ‫قرار وزارة الداخلية بحلها‪.‬وقال عبد‬ ‫العبا�س لـ (الوكالة االخبارية لالنباء)‬ ‫‪ ":‬ان وزير ال�شباب والريا�ضة يتعمد‬ ‫اب�ط��اء تطبيق ق��رار وزارة الداخلية‬ ‫التي يتبع لها نادي ال�شرطة بحل الهيئة‬ ‫االداري� ��ة ك��ون ال��وزي��ر ت��رب�ط��ه عالقة‬ ‫وثيقة برئي�س ال �ن��ادي رع��د حمودي‬ ‫وه��و م��ا �أدى اىل ت��أخ�ير ح��ل االدارة‬ ‫ال��ذي ه��و مطلب ك��ل ريا�ضيي النادي‬ ‫من اجل رفعة و�سمو النادي الذي عانى‬

‫كثري ًا خالل ال�سنوات االخرية‪.‬و�أ�ضاف‬ ‫عبد العبا�س ‪ :‬انا ال �أق��ود ثورة تغيري‬ ‫يف ال �ن��ادي ك�م��ا يت�صور البع�ض بل‬ ‫لكوين ابن النادي ومثلته من النا�شئني‬ ‫وال�شباب و�صوال للفريق االول وحان‬ ‫الوقت لكي �أخدمه ك ��أداري ويجب ان‬ ‫ت�ستفاد االدارة من امكاناتي اال انها‬ ‫ت�ت�ع�م��د االق �� �ص��اء وال�ت�ه�م�ي����ش بحقي‬ ‫وبحق ابناء النادي اال�صالء‪ ،‬وتابع ‪:‬‬ ‫كنت احد امل�ستب�شرين بوجود حمودي‬ ‫ع�ل��ى را� ��س ال �ه��رم االداري يف ن��ادي‬ ‫ال�شرطة الن له تاريخا كالعب‪ ،‬وكونت‬ ‫يف داخلي �صورة م�شرقة ونرية اال اين‬ ‫ت�ف��اج��أت ب�صورته ال�ضبابية التي ال‬ ‫تت�سم بالو�ضوح و حب الذات والـ( �أنا)‬ ‫وحب الت�سلط حتى اين عرفت م�ؤخر ًا‬ ‫ان��ه ي�ن��وي ح��ل احت��اد ال�ك��رة املنتخب‬ ‫وت�شكيل هيئة م�ؤقتة تكون برئا�سته‪.‬‬


‫والعالم‬

‫‪No.(99) - Tuesday 20, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )99‬الثالثاء ‪ 20‬ايلول ‪2011‬‬

‫‪5‬‬

‫مواجهات قانون النفط‬

‫العراقية تتخلى عن مبدأ «مناهضة الفيدراليات} و«تتملق} التحالف مع األكراد بهدف إسقاط الحكومة‬ ‫المالكي يمكن أن يفاجئ األكراد والعراقية بسيناريو «مستنسخ عن النظام السابق} ليضمن حكما مركزيًا‬ ‫قال البروفيسور النرويجي‪ ،‬ريدر فيشر‪ ،‬المتخصص في متابعة شؤون‬ ‫القضايا العراقية‪ :‬إذا كان استئناف صادرات النفط من منطقة الحكومة‬ ‫اإلقليمية في كردستان خالل شهر شباط بمثابة مؤشر على محور تطور‬ ‫الصداقة السياسية بين األكراد وكتلة "دولة القانون" التي يتزعمها رئيس‬ ‫الوزراء‪ ،‬نوري المالكي‪ ،‬فإن تطورات األحداث خالل الشهر الماضي قد أفرزت‬ ‫مؤشرات معاكسة تمامًا‪.‬‬ ‫خاص‪ :‬الناس‬ ‫و�أك��د اخلبري الرنويجي يف تقرير ن�شره‬ ‫موقعه على الإن�ترن��ت‪ ،‬ق��ول��ه‪ :‬رمب��ا تكون‬ ‫الإ�شارة الأوىل‪ ،‬هو �أن �شيئ ًا �سيئ ًا حدث يف‬ ‫�آب املا�ضي عندما كانت قوات من البي�شمركة‬ ‫الكردية قد دخلت مناطق يف حمافظة دياىل‪،‬‬ ‫ب��رغ��م �أن �ه��ا ك��ان��ت ق��د ات�ف�ق��ت م��ع احلكومة‬ ‫املركزية يف وقت �سابق على البقاء بعيد ًا!‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه الأث �ن��اء‪ ،‬ك��ان��ت ه�ن��اك �إج���راءات‬ ‫مماثلة يف كركوك حدثت يف وقت �سابق من‬ ‫�أواخر �شهر �شباط حتى �شهر �آذار قد دفعت‬ ‫املالكي �إىل القيام برد فعل مفاجئ (وقد بدا‬ ‫فيما بعد �أن العالقات بني املالكي والأكراد‬ ‫ميكن �أن تعمق لكبح تزايد الغ�ضب ال�شعبي‬ ‫يف �شوراع بغداد)‪ .‬وحينئذ‪� ،‬أعقب التحرك‬ ‫ال� �ك ��ردي‪ ،‬م�ن��او��ش��ات ك�لام�ي��ة ��س��اخ�ن��ة بني‬ ‫املالكي وبني رئي�س الإقليم الكردي م�سعود‬ ‫البارزاين‪.‬‬ ‫وبطبيعة احل��ال –ي�ضيف الربوفي�سور‬ ‫في�شر‪ -‬ف��إن م�شادات بني الأك��راد واملالكي‪،‬‬ ‫لي�ست �شيئ ًا ج��دي��د ًا‪ .‬لقد ب��رزت مثل هذه‬ ‫احلال منذ �سنتي ‪ 2006‬حتى ‪ ،2009‬عندما‬ ‫جرى الرتكيز كثري ًا على "املناطق املتنازع‬ ‫عليها" كما ت�سمى‪ ،‬والتي يطالب بها الأكراد‬ ‫تنفيذ ًا للمادة ‪ 140‬من الد�ستور املتعلقة بهذه‬ ‫الق�ضايا‪ .‬وهذه املرة‪ ،‬ت�أتي اخلالفات حول‬ ‫قانون النفط والغاز الذي يحتل الآن مكان‬ ‫ال�صدارة يف النقا�شات اجلارية يف البلد‪.‬‬ ‫ويف ب�ي��ان ��ص��در م���ؤخ��ر ًا‪ ،‬وع��د الأك ��راد‬ ‫بـ"مقاطعة الربملان واحلكومة" �إذا مت مترير‬ ‫قانون النفط والغاز فعلي ًا بعد الت�صويت‬ ‫ع�ل�ي��ه يف ال�ب�رمل ��ان‪ .‬وي �ق��ول الأك � ��رد �إنهم‬ ‫يعرت�ضون على التعديالت اجلديدة مل�شروع‬ ‫القانون والتي ت�شمل منح رئي�س الوزراء‪،‬‬

‫دور ًا �أق ��وى يف جم��ال ال�ن�ف��ط‪ .‬وتنطوي‬ ‫االعرتا�ضات الكردية �أي�ض ًا على اختالفات‬ ‫ب�ش�أن �آلية �صنع ال�ق��رارات املتعلقة بعقود‬ ‫النفط والغاز‪.‬‬ ‫ويف �أح��دث ن�سخة من م�شروع القانون‬ ‫–يقول في�شر‪ -‬ف ��إن العقود التي وقعتها‬ ‫�سلطات �إقليم كرد�ستان تعد "باطلة" ما مل‬ ‫تتم املوافقة عليها حتديد ًا من قبل "جمل�س‬ ‫ال�ن�ف��ط والغاز" ب��أغ�ل�ب�ي��ة �أ�� �ص ��وات ثلثي‬ ‫�أع�ضائه‪ .‬وكان امل�شروع القدمي يعد مثل هذه‬ ‫العقود تكون �صاحلة اوتوماتيكي ًا ما مل يتم‬ ‫�إلغا�ؤها من قبل املجل�س املذكور‪ ،‬ومبوافقة‬ ‫�أغلبية الثلثني‪ .‬وبعبارة �أخ��رى ف ��إن قدرة‬ ‫ال�سلطات الإقليمية ال�ك��ردي��ة على توقيع‬ ‫العقود النفطية‪ ،‬ت�صبح �أكرث تعقيد ًا يف �إطار‬ ‫الن�سخة اجلديدة من م�شروع القانون الذي‬ ‫�أحيل اىل الربملان ملناق�شته‪.‬‬ ‫و�أخ �ي��ر ًا ول�ي����س �آخ� ��ر ًا –يتابع في�شر‬ ‫حتليله‪ -‬ف� ��إن �أح���دث ن�سخة م��ن م�شروع‬ ‫القانون‪ ،‬ت�شري اىل دور �أقوى لوزارة النفط‬ ‫يف ترتيب ج��والت الرتاخي�ص يف مناطق‬ ‫تابعة حلكومة �إقليم كرد�ستان‪ ،‬والتي كانت‬ ‫يف ن�سخة امل �� �ش��روع ال�سابقة حم�صورة‬ ‫ب�سلطات الإقليم‪ .‬وق��ال‪� :‬إن ن�سخة املالكي‬ ‫الأخ�ي�رة (كما ي�شار �إليها بالفعل م��ن قبل‬ ‫خ�صومه) ال تختلف د�ستوري ًا ب�شكل كبري‬ ‫عن الن�سخة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪ :‬مع �أن �إن�شاء "جمل�س احتادي‬ ‫للنفط والغاز" امل�شار �إل�ي��ه يف كافة ن�سخ‬ ‫امل�����ش��روع‪ ،‬ي�ع�ط��ي دور ًا �أق � ��وى لرئا�سة‬ ‫ال ��وزراء‪ ،‬كما يفهم من �أح��دث ن�سخة‪ ،‬ف�إن‬ ‫ال�صحيح �أي�ض ًا هو �أن هناك خالفات ب�ش�أن‬ ‫امل��ادة ‪ 18‬ثاني ًا اخلا�صة ب�إجراءت املوافقة‬

‫على العقود‪ .‬ولكن –ثانية‪ -‬البد من القول‬ ‫�إن ه��ذا ت�غ�ي�ير ًا ت��دري�ج�ي� ًا عما ك��ان��ت عليه‬ ‫الن�سخة ال�سابقة‪ .‬ورمبا كان الأكرث �إثارة‪،‬‬ ‫ما ي��راه البع�ض حق ًا للإقليم الكردي‪� ،‬إمنا‬ ‫ه��و دور وزارة النفط يف ترتيب جوالت‬ ‫الرتخي�ص للكيانات الإقليمية (امل��ادة ‪.)14‬‬ ‫وال�سيا�سيون امل�ؤيدون للفدرلة‪� ،‬سينظرون‬ ‫�إىل القيود اجل��دي��دة –بال �شك‪ -‬على �أنها‬ ‫انتهاك حلقوق املحافظات لتوقيع حقول‬ ‫النفط امل�ستقبلية يف الد�ستور‪.‬‬ ‫وبر�أيه ميكن �أن تف�سر امل��ادة ‪ 112‬ثاني ًا‬ ‫من الد�ستور على �أنها تعطي احلق للوزارة‬ ‫للم�شاركة يف جميع امل�ج��االت بطريقة �أو‬ ‫ب�أخرى بقدر ما ت�شعر بالقلق حيال "ال�سيا�سة‬ ‫اال�سرتاتيجية"‪ ،‬لكن النقاد يقولون �إن من‬ ‫املحتمل تورط احلكومة املركزية �سواء يف‬ ‫مرحلة التعاقد‪ ،‬وكذلك يف مرحلة املراجعة‬ ‫احل��ا��س�م��ة م��ن ق�ب��ل جمل�س ال�ن�ف��ط والغاز‬ ‫بو�سائل ميكن �أن تعني التدخل املفرط يف‬ ‫مثل هذه الق�ضايا‪.‬‬ ‫ومن غري امل�ستغرب –كما يعتقد في�شر‪� -‬أن‬ ‫الأك��راد يردون بغ�ضب على هذه التغيريات‬ ‫احل��ا��س�م��ة‪ .‬وم��ن غ�ير امل�ت��وق��ع �أي �� �ض � ًا تلك‬ ‫احل�شود من ال�سيا�سيني التي اندفعت �إىل‬ ‫�أربيل يف تظاهرة والء للأكراد يف م�س�ألة‬ ‫النزاع على قانون النفط والغاز‪ .‬مبا يف ذلك‬ ‫ممثلو القائمة العراقية التي يتزعمها اياد‬ ‫ع�لاوي‪� ،‬إ�ضافة اىل رئي�س وزراء الأردن‪.‬‬ ‫وال �ع��راق �ي��ة ع�ل��ى وج��ه اخل���ص��و���ص ذهبت‬ ‫بعيد ًا ج��د ًا يف ت�صريحاتها ب�ش�أن م�شروع‬ ‫ق��ان��ون ال�ن�ف��ط وال� �غ ��از‪� ،‬إذ ق��ال��ت مي�سون‬ ‫الدملوجي �أن امل�سودة الأخرية مل تكن فقط‬ ‫"غري د�ستورية" لكنها �أي�ض ًا �أعطت وزارة‬

‫النفط الكثري من ال�سلطة‪ .‬وعلى ما يبدو‬ ‫ن�سيت القائمة العراقية بالفعل انتقادات‬ ‫ال �ت �ك �ن��وق��راط ال �ع��راق �ي�ين ع �ن��دم��ا عر�ض‬ ‫م�شروع القانون لأول م��رة على جمموعة‬ ‫كبرية من ال�سيا�سيني العراقية واملخت�صني‬ ‫التكنوقراط‪.‬‬ ‫وتابع في�شر قوله‪ :‬كانت القائمة العراقية‬ ‫وقتها "موالية" لناخبيها‪ .‬كان من املمكن �أن‬ ‫تتم�سك العراقية مبا كانت تدعو ل��ه‪ ،‬وهو‬ ‫معاك�س متام ًا ملا تلتزم به اليوم يف �إطار‬ ‫ال �ن��زاع��ات ال�سيا�سية‪ .‬واحل�ق�ي�ق��ة ه��ي �أن‬ ‫الأك ��راد ي�ستثمرون ب�شكل جيد اخلالفات‬ ‫ال�شخ�صية ب��ل "العداوات" ب�ين ع�لاوي‬ ‫واملالكي‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ح��وّ ل العراقية �شيئ ًا‬ ‫ف�شيئ ًا اىل ح��زب م ��وال للفيدرالية‪ ،‬فيما‬ ‫�أ�صبح املالكي معادي ًا لها‪.‬‬ ‫ويبدو �أن العراقية تربر الآن ما كانت تعدّه‬ ‫"خط�أ ا�سرتاتيجي ًا" فقط لأن الهدف من ذلك‬ ‫خلق حت��ال��ف م�ع��ار���ض ي� ��ؤدي اىل �سقوط‬ ‫حكومة املالكي‪ .‬وحتى لو حتالف الأك��راد‬ ‫مع العراقية على هذا امل�ستوى‪ ،‬ف�إن جمموع‬ ‫الأ�صوات الـ‪ 145‬للطرفني ال يرقى اىل ‪163‬‬ ‫�صوت ًا املطلوبة ل�سحب الثقة ع��ن حكومة‬ ‫املالكي‪ .‬والأك ��راد ي��درك��ون ذل��ك‪ ،‬وه��م فقط‬ ‫يحاولون ح�صد املكا�سب من �إظهار الدعم‬ ‫للعراقية وللأردن بهدف ال�ضغط على حكومة‬ ‫املالكي يف �إطار �صفقة كاملة ميار�سون من‬ ‫�أجلها تكتيكات ناجحة ميكن �أن ت�سفر يف‬ ‫النهاية عن ت�شريع بديل للم�سودة احلالية‬ ‫لقانون النفط والغاز‪.‬‬ ‫وب��رغ��م م��ا يقال ح��ول ه��ذه الن�سخة يف‬ ‫التقارير التي تروج لها العراقية والأكراد‪،‬‬ ‫واملهم عندهم �إلغاء "حق النق�ض" بالن�سبة‬

‫لل�صفقات النفطية ال�سابقة التي �أبرمتها‬ ‫حكومة كرد�ستان‪ .‬وميكن القول من جانب‬ ‫�آخ ��ر �أن ال�ع��راق�ي��ة ال ت�ستطيع ال�ع�م��ل مع‬ ‫املالكي‪ ،‬ولي�س بو�سعها الآن �أن تنظر بجدية‬ ‫اىل م��ا��ض��ي اع�ترا��ض��ات�ه��ا ب ��د ًال م��ن �إنتاج‬ ‫الت�صريحات امللتوية وال�سيما تلك التي‬ ‫تقدمها الدملوجي‪.‬‬ ‫وكذلك يبنغي على العراقية �أن تكون على‬ ‫بينة –والأمر يخ�ص الأك ��راد �أي���ض� ًا‪ -‬من‬ ‫ال�سيناريو البديل الذي ميكن �أن يخرج به‬ ‫املالكي يف �آخ��ر امل�ط��اف وبعد �سل�سلة من‬

‫املناورات الناجحة التي �أحبط فيها الكثري‬ ‫من خمططات العراقية‪� .‬إنه ي�ستطيع ب�سهولة‬ ‫جتميع �أ�صوات الإ�سالميني ال�شيعة (‪)158‬‬ ‫ا�ضافة اىل القائمة العراقية البي�ضاء (‪10‬‬ ‫�أ��ص��وات) و�ضم عنا�صر هاربة من القائمة‬ ‫العراقية والتظاهر مبوقف وطني وقومي‬ ‫نحو "تركيز ال�سلطة" بيد بغداد‪ .‬و�سيجد‬ ‫مثل هذا املوقف الكثري من الت�أييد ال�شعبي‬ ‫والإق�ل�ي�م��ي‪ .‬ومبعنى �أن املالكي ميكن �أن‬ ‫يخرج بن�سخة حمدّثة عن "النظام القدمي"‪.‬‬ ‫وتوقع الربوفي�سور في�شر �أن انحدار‬

‫معمعة «التوترات} بين واشنطن والرياض‬ ‫تراكم حاالت "التوتر"‬ ‫بين الواليات المتحدة وبين‬ ‫المملكة العربية السعودية‪ ،‬أحد‬ ‫العوامل المرهقة ّ‬ ‫باطـراد لتحالف‬ ‫ثنائي معروف بطول أمده‪ ،‬وبأنه‬ ‫األكثر فعالية في العالم‪ ،‬وفقًا لما‬ ‫يراه مراقبون كثيرون‪ .‬وكانت‬ ‫آخر نقطة خالف بين الطرفين‪:‬‬ ‫معارضة واشنطن المسبقة‬ ‫–هذا الشهر‪ -‬لقرار إقامة دولة‬ ‫فلسطينية؛ وهي واحدة من عدد‬ ‫من القضايا المختلف عليها‪،‬‬ ‫والتي تتراوح بين كيفية الرد على‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬وأسعار النفط‪،‬‬ ‫وكلها تقريبًا تهدد "ديمومة"‬ ‫و"فعالية" العالقة بين الرياض‬ ‫وواشنطن‪.‬‬ ‫بقلم‪ :‬جيم لوب *‬ ‫ويف هذا الإطار يقول ال�سفري ال�سابق �شا�س‬ ‫فرميان ال��ذي �شغل من�صب ًا دبلوما�سي ًا رفيع ًا‬ ‫يف العا�صمة ال�سعودية خالل "حرب اخلليج‬ ‫الأوىل" يف �أوائ��ل ت�سعينيات القرن املا�ضي‪:‬‬ ‫�إن وا�شنطن كانت ق��د فقدت م�صداقيتها مع‬ ‫ال�سعوديني منذ م��ا قبل هجمات ‪� 11‬أيلول‬ ‫‪ ،2000‬وبالتحديد عندما جتاهلت �إ�سرائيل‬ ‫ن � ��داءات ال��رئ �ي ����س الأم�ي�رك ��ي ج� ��ورج بو�ش‬ ‫لتخفيف قمعها لالنتفا�ضة الفل�سطينية الثانية‪.‬‬ ‫وكان ال�سفري ال�سابق قد حا�ضر االثنني املا�ضي‬ ‫يف ن��دوة بوا�شنطن‪ ،‬عقدت برعاية م�شرتكة‬ ‫من م�ؤ�س�سة كارنيجي لل�سالم العاملي‪ ،‬ومركز‬ ‫�أبحاث اخلليج الإماراتي‪ ،‬متحدث ًا عن العالقات‬ ‫بني الواليات املتحدة وال�سعودية‪.‬‬ ‫وي �ت �ف��ق ال�بروف �ي �� �س��ور غ��ري �غ��وري غ��وز‪،‬‬ ‫اخلبري البارز يف ال�ش�ؤون ال�سعودية بجامعة‬ ‫فريمونت على �أنّ "العالقات بني الطرفني الآن‬ ‫تركز على امل�صالح امل�شرتكة‪ ،‬بد ًال من وجهات‬ ‫النظر امل�شرتكة"‪ .‬وق��ال‪�" :‬إن ما يحافظ على‬ ‫بقاء هذه العالقات هو فقط عدم وجود بديل"‪.‬‬

‫وقد �أثريت ق�ضية العالقات املت�شنجة ب�شكل‬ ‫متزايد ب�ين الطرفني –يوم االث�ن�ين املا�ضي‬ ‫�أي�ض ًا‪ -‬عندما ن�شرت �صحيفة النيويورك تاميز‬ ‫مقا ًال بعنوان "حالة النق�ض لفقدان حليف"‬ ‫بقلم الأمري تركي الفي�صل املدير ال�سابق جلهاز‬ ‫امل�خ��اب��رات ال�سعودية‪ ،‬وال��ذي �شغل من�صب‬ ‫�سفري يف وا�شنطن من ‪ 2005‬حتى ‪.2007‬‬ ‫�إذا اع��اق��ت وا��ش�ن�ط��ن حم��اول��ة فل�سطينية‬ ‫للح�صول على ع�ضوية الأمم امل�ت�ح��دة ف ��إنّ‬ ‫"اململكة العربية ال�سعودية لن تكون قادرة على‬ ‫التعاون مع الواليات املتحدة بالطريقة نف�سها‬ ‫تاريخي ًا"‪ ،‬كما كتب الأم�ير الفي�صل‪ .‬وب�ش�أن‬ ‫"الفيتو" �أو "نق�ض القرار"‪ ،‬حذر امل�س�ؤول‬ ‫ال�سعودي يف مقاله م��ن �أن��ه ل��ن يخلف فقط‬ ‫"عواقب وخيمة على العالقات الثنائية بني‬ ‫الريا�ض ووا�شنطن" لك ّنه "�سيقو�ض العالقات‬ ‫الأمريكية مع العامل الإ�سالمي ومينح �إيران‬ ‫املزيد من الإمكانات لب�سط نفوذها‪ ،‬كما يهدد‬ ‫الأمن الإقليمي" يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫�إن العالقات الأمريكية‪-‬ال�سعودية تعود اىل‬ ‫مطلع ثالثينيات القرن املا�ضي‪ ،‬لكنها �أ�صبحت‬ ‫�أق ��وى خ�لال احل��رب العاملية الثانية‪ ،‬عندما‬ ‫�أعلن فرانكلني روزفلت �أن الدفاع عن اململكة‬ ‫ال�سعودية‪" ،‬م�س�ألة حيوية" بالن�سبة للم�صالح‬ ‫الأم�يرك�ي��ة‪ .‬وكانت ال��رواب��ط م�ستقرة دائم ًا‪،‬‬ ‫ت�أ�سي�س ًا على قاعدة ال�صفقة التي حتتل املقام‬ ‫الأول يف وا�شنطن وهي "�أمن النفط"‪.‬‬ ‫وبا�ستثناء م�شاركة ال��ري��ا���ض يف احلظر‬ ‫النفطي العربي خ�لال ح��رب �أكتوبر ‪،1973‬‬ ‫ك��ان��ت ال��دول��ت��ان ق��د ت �ع��اون �ت��ا ب���ش�ك��ل وثيق‬ ‫ح��ول جمموعة من الق�ضايا املهمة‪ ،‬وال�سيما‬ ‫خ�لال الثمانينيات عندما �ساعدت ال�سعودية‬ ‫يف متويل ما ي�سمى بـ"عقيدة ريغان" التي‬ ‫تهدف �إىل �إ�سقاط احلكومات املوالية لالحتاد‬ ‫ال�سوفياتي يف �أم�يرك��ا الو�سطى و�إفريقيا‬ ‫اجلنوبية و�أفغان�ستان‪.‬‬ ‫ويف مطلع الت�سعينيات‪ ،‬خ��دم��ت اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية باعتبارها "نقطة انطالق"‬ ‫للحملة التي تقودها الواليات املتحدة من �أجل‬ ‫�إخ��راج القوات العراقية من الكويت‪ .‬وكانت‬ ‫وا�شنطن حتتفظ بوجود ع�سكري �أمريكي ال‬ ‫ي�ستهان به على �أر�ض اململكة �إىل ما بعد فرتة‬ ‫وجيزة من هجمات ‪� 11‬سبتمرب �سنة ‪.2000‬‬ ‫لكن العالقات بني العا�صمتني عانت من �ضربات‬ ‫قوية خالل ال�سنوات الأوىل من �إدارة الرئي�س‬ ‫جورج دبليو بو�ش‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة اىل خيبة �أمل "الأمري عبدالله"‬ ‫ويل العهد �آن� ��ذاك‪ ،‬وامل�ل��ك ح��ال�ي� ًا ب�ع��دم قدرة‬ ‫الواليات املتحدة على كبح جماح الت�صرفات‬ ‫الإ�سرائيلية يف الأرا�ضي الفل�سطينية‪ ،‬كانت‬ ‫ق�ضية وج���ود ‪� � 15‬س �ع��ودي � ًا (م ��ن �أ� �ص��ل ‪19‬‬ ‫�شخ�صا) نفذوا هجمات ‪� 11‬سبتمرب الإرهابية‪،‬‬

‫خبير أميركي بارز في الشؤون السعودية‪ :‬إن ما يحافظ على‬ ‫بقاء هذه العالقات هو فقط "عدم وجود بديل"‬ ‫بوش أهمل تخوفات السعوديين إيرانيًا من عواقب إسقاط‬ ‫صدام‪..‬وأوباما فشل إسرائيليًا في تطبيق "خطة عبدالله للسالم"‬ ‫قد �أثارت عا�صفة من الدعاية ال�سلبية‪ ،‬وال�سيما‬ ‫ب���ش��أن "الدعم ال���س�ع��ودي اخلا�ص" لتنظيم‬ ‫القاعدة وحلركات �إ�سالمية متطرفة �أخرى‪.‬‬ ‫وما �أ�ضاف زيت ًا جديد ًا �إىل "نار" التوترات‬ ‫الثنائية‪ ،‬ف�شل �إدارة ب��و���ش يف اال�ستجابة‬ ‫خلطة امللك عبدالله لبناء �سالم مع �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫والتي تبنتها اجلامعة العربية يف قمة بريوت‬ ‫�سنة ‪ .2002‬ويف �سنة ‪ 2003‬غزت الواليات‬

‫املتحدة العراق‪ .‬وكان امللك عبدالله قد عار�ض‬ ‫ال��غ��زو ب �� �ش��دة لأن ال��ري��ا���ض –وتف�سريها‬ ‫للأحداث كان �صحيح ًا‪ -‬كانت تخ�شى من �أن‬ ‫تعزز عملية �إزالة نظام �صدام ح�سني‪ ،‬وب�شكل‬ ‫كبري قوة �إيران الإقليمية ومتنحها نفوذ ًا كبري ًا‬ ‫يف املنطقة العربية‪.‬‬ ‫وواح��دة فقط من ث�لاث ق�ضايا حدثت بعد‬ ‫ه�ج�م��ات ‪� 11‬سبتمرب‪ ،‬ه��ي �أن العا�صمتني‬

‫ال�سعودية والأم�يرك�ي��ة �شهدتا تعاون ًا وثيق ًا‬ ‫يف جمال مكافحة الإره��اب واجلهود املت�صلة‬ ‫ب �ه��زمي��ة ال� �ق ��اع ��دة وغ�ي�ره ��ا م ��ن احل ��رك ��ات‬ ‫الإ�سالمية "الراديكالية"‪ .‬ومل ي�شرتك الطرفان‬ ‫فقط –كما يقول فرميان‪ -‬يف قتل الإرهابيني‪،‬‬ ‫�إمن ��ا يف مهاجمة "�أيديولوجيا الإرهاب"‪.‬‬ ‫وي�ضيف فرميان مو�ضح ًا‪�" :‬إنها واح��دة من‬ ‫نقاط االنطالق لإع��ادة االزده��ار �إىل العالقات‬ ‫الثنائية بني وا�شنطن والريا�ض"‪.‬‬ ‫�أما يف الق�ضايا الأخرى‪ ،‬فالتزال هناك نقاط‬ ‫خالف خطرة‪ .‬لكن امل�ؤ�شر املهم‪ ،‬هو �أن الرئي�س‬ ‫ب��اراك �أوباما قد �أ�شاد م��رار ًا مببادرة ال�سالم‬ ‫العربية (التي تعرف الآن بخطة عبدالله) لكنه‬ ‫مل ي�ستطع �إقناع رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي‬ ‫بنيامني نتنياهو بقبول ذلك ك�أ�سا�س للتفاو�ض‬ ‫مع الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق يقول عبد العزيز ال�صقر‪،‬‬ ‫رئي�س مركز �أبحاث اخلليج وم�ؤ�س�سه‪" :‬كنا‬ ‫مليئني باحلما�سة النتخاب �أوب��ام��ا ت�أ�سي�س ًا‬ ‫على ت�صريحاته ب�ش�أن �أجندته ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬أما اليوم‪ ،‬فللأ�سف ميكن القول �أن‬ ‫الواليات املتحدة ا�ستخدمت الفيتو يف الأمم‬ ‫املتحدة �ضد الفل�سطينيني‪ ،‬فخيب ذلك ظنون‬ ‫من كانوا ينتظرون �شيئ ًا �آخر"‪.‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه‪ ،‬ف�إن خطة �أوباما ل�سحب‬ ‫جميع –�إال ب�ضعة �آالف م��ن ج�ن��ود القوات‬ ‫الأم�يرك �ي��ة م��ن ال �ع��راق بحلول نهاية ال�سنة‬ ‫احل��ال�ي��ة‪ُ -‬ينظر �إليها على �أن�ه��ا وب�ق��در كبري‬ ‫�ستعزز م��ن نفوذ �إي ��ران على ج��اره��ا الغربي‬ ‫الذي تقوده حكومة ذات �أغلبية �شيعية التي مل‬ ‫تفعل �إال القليل يف م�س�ألة امل�صاحلة مع الأقلية‬ ‫ال�س ّنية‪ ،‬والق�ضايا التي تت�صل بهذا اجلانب‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وي �ق��ول م�صطفى ال �ع��اين‪ ،‬م��دي��ر برنامج‬ ‫درا� �س��ات الأم ��ن والإره� ��اب يف م��رك��ز �أبحاث‬ ‫اخلليج‪" :‬مل يعد هناك دولة عازلة يف العراق"‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�سعوديني ب��ات��ت ط �ه��ران ت�شكل‬ ‫"تهديد ًا ا�سرتاتيجي ًا‪ ،‬وتهديد ًا داخلي ًا" على‬ ‫حد �سواء‪ .‬وتراكم جميع ه��ذه التوترات يف‬ ‫العالقة ب�ين الريا�ض وال�سعودية‪ ،‬ك��ان �أحد‬ ‫الأ�سباب التي �أطلقت العنان لـ"ربيع العامل‬ ‫العربي" خالل ال�سنة احلالية‪.‬‬ ‫وذكر امللك عبدالله‪� ،‬أنه قد ُر ّوع �شخ�صي ًا من‬ ‫�ضغوط الرئي�س �أوباما على الرئي�س امل�صري‬ ‫حممد ح�سني م�ب��ارك لتقدمي ا�ستقالته‪ .‬وقد‬ ‫ا�صطدمت كل من وا�شنطن والريا�ض علن ًا على‬ ‫هام�ش حملة القمع التي �شنها احلكم امللكي‬ ‫"ال�س ّني" يف البحرين �ضد الأغلبية ال�شيعية‬ ‫ُ‬ ‫ل�سكانها‪ ،‬وب�شكل خا�ص عندما �أر�سلت الريا�ض‬ ‫ما ي�صل �إىل ‪ 2000‬جندي �سعودي و�إماراتي‬ ‫لدعم امللك حمد‪.‬‬ ‫وينظر �إىل تلك العملية على �أنها احلادث‬ ‫الأك �ث�ر درام��ات �ي �ك �ي��ة‪ .‬وق ��د و� �ص��ف املحللون‬

‫ال �ع��راق �ي��ة اىل امل��زي��د م��ن "املواقف غري‬ ‫الر�صينة" يف �إط��ار م�شروع قانون النفط‬ ‫والغاز ميكن ان يزيد احتماالت االن�شقاق‬ ‫داخ��ل �صفوفها‪ ،‬ويف املقابل ميكن خلطة‬ ‫امل��ال�ك��ي البديلة �أن ت�صبح ت��دري�ج�ي� ًا �أقل‬ ‫طوباوية و�أكرث واقعية‪.‬‬ ‫ورمب��ا ت�سمح له الظروف باتخاذ مواقف‬ ‫�أك�ث�ر ت �� �ش��دد ًا ��ض��د الأك� ��راد ب���ص��دد كركوك‬ ‫واملناطق املتنازع عليها‪ .‬واحلقيقة هي �أن‬ ‫ع�لاوي واملالكي ال ي�ستطيع كالهما �إعطاء‬ ‫الأكراد ما يريدون‪.‬‬

‫العملية ب��أن�ه��ا "�أجندة ال��ري��ا���ض املناه�ضة‬ ‫للثورة" يف اخلليج‪� ،‬إنْ مل يكن يف املنطقة‬ ‫ككل‪ .‬وتقول مارينا �أوتاواي‪ ،‬وهي متخ�ص�صة‬ ‫يف �ش�ؤون "الدمقرطة" مبعهد كارنيجي‪�" :‬إن‬ ‫الواليات املتحدة كان لها موقف غام�ض جد ًا‬ ‫حيال الربيع العربي"‪ .‬و"�أعتقد �أن العالقات‬ ‫بني وا�شنطن واململكة العربية ال�سعودية هي‬ ‫ال�سبب‪� ،‬أو ه��ي التي مل ت�ساعد يف تو�ضيح‬ ‫املوقف"‪.‬‬ ‫ووفق ًا لفرميان‪ ،‬ف�إنّ "اخلالفات بني البلدين‬ ‫ب�ش�أن تطور االجتاهات ال�سيا�سية يف العامل‬ ‫�سوى"‪ .‬و�أع��رب فرميان‬ ‫العربي ينبغي �أن ُت ّ‬ ‫�أي�ض ًا عن قلقه من الت�أثريات املتنامية لـ "فوبيا‬ ‫الإ�سالم" يف ال��والي��ات املتحدة والغرب على‬ ‫العالقات مع الريا�ض‪.‬‬ ‫وع�لاوة على ذل��ك‪ ،‬ف��إن ا�ستنزاف امليزانية‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة ال�ن��اج��م ع��ن ا��س�ت�خ��دام مليارات‬ ‫الدوالرات يف دعم مواطني اململكة‪ ،‬ومواطني‬ ‫�أن�ظ�م��ة حمافظة �أخ ��رى يف املنطقة‪ ،‬وكذلك‬ ‫�ألـ‪ 130‬مليار دوالر التي �أنفقت ك�إعانات حملية‬ ‫كما �أع�ل��ن يف وق��ت �سابق م��ن ال�ع��ام احلايل‪،‬‬ ‫بهدف عملية تطويق مطالب داخلية للتغيري‪.‬‬ ‫وطبق ًا لغريغوري غوز ف�إن ذلك �سي�ؤدي حتم ًا‬ ‫اىل ارتفاع يف الأ�سعار العاملية للنفط‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫"النفط هو ال�شيء الوحيد ال��ذي ميكن �أن‬ ‫ي�ؤدي �إىل مزيد من التوتر يف امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫ويالحظ معظم املراقبني �أن اعتماد الريا�ض‬ ‫امل�ستمر ع�ل��ى مبيعات الأ��س�ل�ح��ة الأمريكية‬ ‫(وافقت من حيث املبد�أ �أواخ��ر العام املا�ضي‬ ‫على �شراء طائرات ع�سكرية متقدمة مبا ال يقل‬ ‫عن ‪ 60‬مليار دوالر على مدى فرتة ‪ 20‬عاما)‬ ‫وكذلك ف ��إن ا�ستمرار تدفق "�أموال ال�شراء"‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة ع�ل��ى وا��ش�ن�ط��ن‪ ،‬م� ��ازال العالمة‬ ‫البارزة على �أ�سا�سيات العالقة بني الطرفني‪.‬‬ ‫لكن وا�شنطن يجب �أن ال تفرط يف "ثقتها"‬ ‫وفق ًا لفرميان الذي �أ�شار اىل �أن الريا�ض تبحث‬ ‫ب�شكل متزايد ع��ن "حليف �شرقي" وال�سيما‬ ‫يف جانب العالقات التجارية‪� .‬أم��ا املنتجات‬ ‫الأمريكية ال�صنع‪ ،‬وال�صادرات الأخرى‪ ،‬ف�إنها‬ ‫ت�شكل حالي ًا ح��وايل ن�صف ح�صة الأ�سواق‬ ‫ال�سعودية‪ .‬لكنها برغم ذل��ك‪� ،‬أق��ل مم��ا كانت‬ ‫عليه خالل عقد م�ضى‪ .‬و�شرق �آ�سيا حتتل الآن‬ ‫حوايل ن�صف ح�صة الأ�سواق ال�سعودية‪.‬‬ ‫ولقد تفوقت ال�صني على الواليات املتحدة‬ ‫كعميل نفطي للريا�ض‪ .‬وق��د ت��راف��ق ذل��ك مع‬ ‫عملية غ��زو ال �ع��راق ال�ت��ي تزامنت �أي���ض� ًا مع‬ ‫ان�سحاب جميع اجلنود الأمريكيني من اململكة‪.‬‬ ‫* حملل �سيا�سي‪ ،‬متخ�ص�ص يف ق�ضايا‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية الأمريكية‪ ،‬يكتب لوكالة‬ ‫�إنرت بر�س �سريف�س‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫كتبة‬

‫طرة‬

‫‪No.(99) - Tuesday 20, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )99‬الثالثاء ‪ 20‬ايلول ‪2011‬‬

‫سأضحك ضحكتي ّ‬ ‫المــرة‬

‫يحررها �سلمان عبد‬ ‫كالم كاريكاتيري‬

‫هيموني هالبنات‬ ‫ل ��و ي�س ��مع وي�ش ��اهد حاكم حمكمة ج ��زاء العا�ص ��مة بغداد يف‬ ‫بداية القرن الع�ش ��رين (الكليب ��ات) التي تنطلق من الف�ض ��ائيات‬ ‫هذه الأيام خ�صو�ص ��ا ما تعر�ض ��ه ( روبي ) و ( نان�س ��ي عجرم )‬ ‫و ( هيفاء وهبي ) و الأخريات ‪ ،‬مباذا �س ��يحكم ؟ هل �س ��يحد من‬ ‫ن�شر الأغاين ‪ /‬املخالفة للآداب ‪ /‬كما جاء قي حيثيات حكمه على‬ ‫املغنية ( جليلة ) �آنذاك ؟ ولو ا�س ��تطاع ح�ض ��رة القا�ضي ان يحد‬ ‫من انت�ش ��ار الأغ ��اين املخالفة للآداب ‪� ،‬أي ن ��وع من الأغاين التي‬ ‫ه ��ي يف نظره غري خمل ��ة للذوق العام وغري خمالفة للآداب ؟ وما‬ ‫هي �شروط الأغنية املقبولة التي تن�ضح �أخالقا وحترتم م�شاعر‬ ‫امل�ش ��اهدين وامل�ستمعني ؟ وما هي الأغنية التي ال تتغزل بالبنات‬ ‫وو�ص ��ف جمالهن ودلعهن والهيام بهن ؟ وهل ت�ص ��بح �أغنية فيها‬ ‫عاطفة و�ش ��جن من دون و�ص ��ف جمال احلبيبة ومفاتنها والهيام‬ ‫بها حبا ؟ �أ�س ��ئلة ن�ض ��عها �أمام ح�ضرة القا�ض ��ي نحن �أبناء القرن‬ ‫الواحد والع�شرين ‪.‬‬ ‫لكنن ��ا ال ن�س ��تغرب من حكمه عل ��ى ( جليل ��ة ) وجماعتها لغنائها‬ ‫�أغني ��ة ( هيم ��وين هالبنات ) خا�ص ��ة وان الأغنية املخلة بالآداب‬ ‫يف نظر ح�ض ��رة القا�ض ��ي زم ��ان ذاك تتحدث ع ��ن الهائم بحب (‬ ‫البنات ) وهذا غري جائز يف تلك الأيام ! ويبدو انه حمرم �أي�ض ��ا‬ ‫‪ ،‬ول ��و كانت الأغني ��ة تقول ( هيم ��وين هالولـِــ ��د ) ولي�س البنات‬ ‫لكانت الأغنية قد مرت ب�س�ل�ام الن الغزل بامل�ؤنث خمالف للآداب‬ ‫كما يب ��دو اما الغزل باملذكر فال غبار عليه ! ولهذا ‪ ،‬ولفرتة قريبة‬ ‫كانت اكرث االغاين تتغزل باملذكر ( يا كهوتك عزاوي بيهه املدكدك‬ ‫�سلمان ) و ( ماريدة الغلوبي ) و ( يا حم ّيد يا م�صايب الله ) و ( يا‬ ‫حلو يابو ال�س ��دارة امتيمك �سويلة جارة ) و ( ع ّلو يبة هلك وين‬ ‫�ش ��الو وين ولـّو ) و ( الله يخلي �ص�ب�ري �ص ��ندوق امني الب�صرة‬ ‫) و ( عب ��ودي ج ��اي من النجف ومنك�س الفين ��ة ) ( يعنيد يا يابة‬ ‫ت�س ��وة هل ��ي وكل الكرابة‬ ‫) و ( ربيت ��ك زغ�ي�رون‬ ‫ح�س ��ن لي� ��ش انكرتني )‬ ‫و ( جواد جواد م�س ��يبي‬ ‫) والأمثلة كثرية ‪ .‬وهذا‬ ‫م ��ا كان �س ��ائدا يف تل ��ك‬ ‫الأي ��ام ولك ��ن بعده ��ا‬ ‫بفرتة م ��ن الزمن غنت (‬ ‫�ص ��ديقة املالي ��ة ) �أغنية‬ ‫تغزل ��ت بامل ��ر�أة وبه ��ذا‬ ‫تك ��ون رائ ��دة يف ك�س ��ر‬ ‫م ��ا كان �س ��ائدا ! ولو ان‬ ‫�أغنيتها تل ��ك غناها رجل‬ ‫لعد ذل ��ك خروجا على الآداب‬ ‫وخمالفة ل�ش ��روط الأخالق لكن تغزل امر�أة ب�أخرى �شيء ال غبار‬ ‫عليه مثلم ��ا يتغزل الرجل بالرجل وال نريد اخلو�ض يف �أ�س ��باب‬ ‫ه ��ذه احلالة لكننا ن�س ��جلها كظاهرة كانت �س ��ائدة حينذاك ‪ ،‬ومن‬ ‫�أط ��رف ما �س ��معت �أغني ��ة قدمية اعتق ��د لزكية جورج او �س ��واها‬ ‫وم�س ��جلة على ا�سطوانة ‪ ،‬كان الكور�س ــ وهو الذي يردد مقطعا‬ ‫يعي ��ده م ��رات بعد غن ��اء املط ��رب الأ�ص ��لي ـ� �ـ وكان الكور�س يف‬ ‫الأغني ��ة تلك لرجل واحد فقط ذي �ص ��وت قوي وجهوري ‪ ،‬وهو‬ ‫يردد املقطع وراء املغنية ‪:‬‬ ‫انا املظلومة انا البنية رجلي تزوج فوك را�سي مرية‬ ‫ان املفارقة هو توزيع الأدوار ‪ ،‬فالرجل ي�صبح (مرية ) ي�شكو من‬ ‫زوجه ( الرجل ) لزواجه من امر�أة اخرى التي �س ��وف ت�ستحوذ‬ ‫على حب الزوج من دونه وي�شكو ظالمته ‪ ،‬و�صديقة املالية تتغزل‬ ‫ب�أمراة حلالوة عباءتها مرورا ب�س ��مارها وزين �صفاتها والأغنية‬ ‫تقول ( مي العباية ‪ ،‬حلوة عباجت ‪ ،‬يا �سمرة هواية ‪ ،‬زينة �صفاجت‬ ‫) ‪ .‬لكن �ص ��ديقة املالية قد افلتت من حكم ح�ض ��رة قا�ض ��ي حمكمة‬ ‫اجل ��زاء‪ .‬وتكون ق ��د فتحت الب ��اب ام ��ام الغزل املبا�ش ��ر من غري‬ ‫ل ��ف او دوران وافل ��ت الرجل‪ /‬املر�أة من احلك ��م كذلك ومل يعترب‬ ‫من الأمور املخالفة للآداب حني ح�س ��ب نف�س ��ه ام ��ر�أة ‪ ،‬ولو كان‬ ‫الأ�س ��تاذ كامل الزيدي قد �سمع بقرار احلكم لكان قد ف ّعله ولأغلق‬ ‫كل حمال ال�سي دي يف بغداد لأنها تن�شر الأغاين املخالفة للآداب‬ ‫‪ ،‬اما حيثيات احلكم ‪:‬‬ ‫(( نظ ��رت حمكمة اجلزاء يف العا�ص ��مة يف الدعوى املقامة �ض ��د‬ ‫املغني ��ة جليل ��ة وزمالئه ��ا ‪،‬بن ��اء على ن�ش ��رهم االغ ��اين املخالفة‬ ‫ل�ل�اداب يف ا�س ��طوانات الغرامفون وا�ص ��درت احلك ��م باحلب�س‬ ‫الع ��ادي مل ��دة ثمانية اي ��ام على جليلة و ع�ش ��رة اي ��ام على املغني‬ ‫ا�سماعيل امني وخم�سة ع�شر يوما على جليل خليل وعلى كل من‬ ‫داود عزرة حكاك وح�سن ابراهيم بغرامة ‪ 100‬روبية وم�صادرة‬ ‫اال�سطوانات وهي املمنوعة على غناء ( هيموين هالبنات ) وذلك‬ ‫وفقا للم ��ادة ‪ 203‬وبداللة املادتني ‪ 54‬و ‪ 25‬من قانون العقوبات‬ ‫البغدادي )) ‪.‬‬

‫هم هاي عيشة وتنكضي واحساب اكو تاليهة‬

‫ا�سمع انا ال�شاعر انت�سب للكرخ‬ ‫خذ هـاذي الب�شـارة بـخ بـخ‬ ‫�شوف ا�شلون يا عكروت اخلك لخ‬ ‫باقالمي عكارب منديل جرار‬ ‫ول ��د املال عبود الكرخي ع ��ام ‪ 1861‬يف جانب الكرخ يف بغداد‬ ‫ومنه ��ا اخذ لقب ��ه‪ .‬ادخل اىل الكتاتيب كاقران ��ه يف ذلك الزمان‬ ‫وعمره ‪� 6‬س ��نوات وملا ترك الكتاتيب اخذ يرتاد حلقات الدر�س‬ ‫يف م�ساجد الكاظميه وبغداد ‪.‬‬ ‫عم ��ل بعده ��ا يف �ش ��ركات النق ��ل بني امل ��دن العراقية ث ��م انتقل‬ ‫ليعم ��ل بالزراع ��ة وتربي ��ة االبق ��ار اال ان زراعت ��ه ف�ش ��لت ومل‬ ‫يحالفه النجاح ‪ ،‬قال ق�ص ��يدة ي�ش ��كو بها خ�س ��ارته يف الزراعة‬ ‫‪ ،‬و�ضياع امواله‪:‬‬ ‫للح�شر راحت واجلري‬ ‫و�صفيت ابرت �سر�سري‬ ‫مهتوك مايل م�شرتي‬ ‫ظليت ب�س انظم �شعر‬ ‫حتى ان ابقاره مر�ض ��ت ونفقت وكتب ق�ص ��يدة عن احد ثريانه‬ ‫‪:‬‬ ‫يوم االك�شر يوم ع�ض ال�سانة‬ ‫وين اودي �سجته وافدانة‬ ‫ا�ص ��در جري ��دة ( الك ��رخ ) ع ��ام ‪ 1927‬وكان ��ت تغل ��ق م ��ن قبل‬ ‫ال�س ��لطات الن ��ه كان ينتقدها نقدا مرا و�س ��اخرا وكان ي�س ��جن‬ ‫اي�ضا و�سيق للمحاكم عدة مرات ‪:‬‬ ‫ما دنب اجلريدة دائما تن�سد‬ ‫هل �سبت عنب زرباطية اال�سود ؟‬ ‫ثم ا�صدر جريدة ( الكرخي ) و ( املزمار ) و (�صدى الكرخ )‬ ‫ـــ مال لقد ف�ش ��لت بالزراعة ‪ ،‬وراحت فلو�سك وكتبت ق�صائد عن‬ ‫املو�ضوع ‪ ،‬لك ق�صيدة طريفة عن موت احد ابقارك ‪.‬‬ ‫ــ� �ـ يا اخي �ض ��ربني الفل ��ك ‪ ،‬وين ما اوجهة �س ��ودة م�ص ��خمة ‪،‬‬ ‫وعن ��دي ثور مات كان الفالح ( حواد ) يعتني به ولكن ال فائدة‬ ‫‪:‬‬ ‫اه يا ثوري يبو كرن ال�سمح‬ ‫راح منـي وبعد ما بيه ربـح‬ ‫موتته �شقت على كل الفلـح‬ ‫( حواد ) �سوى جاينة ون�سوانة‬ ‫‪............‬‬ ‫ذاك ثوري البغتة ع�ض ال�سانة‬ ‫اثلث فدن ي�سحب مثل خ�صيانة‬ ‫�شاع �صيتـة بعفـــج وبعنــانـة‬ ‫وبالبداوة وبالرعي اهل الغنيم‬ ‫ـــ� �ـ م�ل�ا عبود ‪ ،‬كنت م�شاك�س ��ا وم ��ا تكعد راحة ‪ ،‬مما �س ��بب لك‬ ‫غلق اجلريدة مرات عديدة و�ساقوك للمحاكم للمك�سورات التي‬ ‫تقوم بها يف ق�صائدك او التعري�ض باحد امل�س�ؤولني او التدخل‬ ‫بال�سيا�سة او القذف باحد اال�شخا�ص ‪� ،‬سولف لنا ؟‬ ‫ـــ كنت كل مرة حني ي�سحب مني امتياز جريدة اعاود ا�صدارها‬ ‫با�سم جديد ‪ ،‬مل اترك حدثا اجتماعيا او �سيا�سيا اال وكتبت فيه‬ ‫كما انتقدت كل الظواهر ال�س ��يئة وحارب ��ت بكلماتي كثريا من‬ ‫املعتقدات واخلرافات ال�سائدة ما اكدر ا�سكت عالغلط ابدا وال‬ ‫اخاف ‪ ،‬كما ا�س ��تطعت ب�شعري ان اوثق ا�سماء املحالت واملدن‬ ‫وما ت�ش ��تهر به كل منها كما وثقت ا�س ��ماء العدادات واال�شقياء‬ ‫والقوادين واملوم�س ��ات املوجودين يف تلك احلقبه عدا توثيق‬ ‫امله ��ن املعروف ��ة وكيف كان ينادي ا�ص ��حابها عن ��د البيع وغري‬ ‫ذل ��ك الكثري الكثري مما ي�ص ��عب ح�ص ��ره وانتو ت�س ��موه االن (‬ ‫فولكلور ) ‪.‬‬ ‫ــ� �ـ ان الباح ��ث املرح ��وم عبود ال�ش ��اجلي يف كتاب ��ه " الكنايات‬ ‫العامية البغدادية" ا�ستعان ب�شكل كبري جدا با�شعارك ال�شعبية‬ ‫وي�ست�ش ��هد به ��ا ‪ ،‬النها كانت تت�ض ��من ما ا�ش ��رت الي ��ه ‪ ،‬حدثنا‬ ‫ي ��ا مال ع ��ن احالت ��ك اىل حمكمة اجل ��زاء لقذف ال�ش ��اعر حممد‬ ‫مهدي اجلواهري يف احدى ق�ص ��ائدك التي ن�شرتها يف جريدة‬ ‫الكرخ؟‬

‫« أنت تفسبك ؟ إذًا أنت موجود }‬

‫لعل من اهم �س ��مات الق ��رن احلايل البارزة‬ ‫ه ��ي ث ��ورة املعلوم ��ات واالت�ص ��االت ‪،‬‬ ‫التوي�ت�ر ‪ ،‬والفي�س ��بوك ‪ ،‬واجل ��ات ‪ ،‬ق ��د‬ ‫جتل� ��س يف م�س ��احة ال تزي ��د ع ��ن م�ت�ر‬ ‫مرب ��ع لك ��ن الع ��امل كل الع ��امل ب�ي�ن يدي ��ك‬ ‫‪ ،‬بف�ض ��ل االنرتني ��ت واملوباي ��ل وه ��ذه‬

‫الثورة التكنولوجي ��ة العظيمة ‪ ،‬قد فتحت‬ ‫امامن ��ا عوامل جديدة جنو� ��س فيها ما كان‬ ‫م�س ��كوتا عنه او خمتفيا او متواريا خلف‬ ‫االب ��واب ‪ ،‬وا�ص ��بح الفي�س ��بوك ال�س ��لطة‬ ‫اخلام�س ��ة التي جددت كثريا م ��ن املفاهيم‬ ‫اىل‬ ‫االعالمي ��ة وه ��ي تنتم ��ي‬

‫ايميـ ــالت‬

‫إلى ‪ /‬كهرمانة‬

‫تدلق�ي�ن زيت ��ك عل ��ى االربع�ي�ن حرام ��ي ‪ ،‬ي ��اه ‪ ،‬زمن ‪،‬‬ ‫اربعني حرامي ؟ �شيء عجيب ‪� ،‬شيء غريب ال ي�صدقه‬

‫ما ي�س ��مى بـ ( ‪ ( newmedia‬وا�ص ��بح‬ ‫التوا�ص ��ل بني النا�س ب�س ��رعة من اق�ص ��ى‬ ‫العامل اىل اق�ص ��اه وت�ش ��كلت �صداقات بني‬ ‫ال�ش ��عوب وكث�ي�را م ��ا كان يجم ��ع ر�أ�س�ي�ن‬ ‫باحلالل ‪ ،‬ويف اح�صائيات عن الدول التي‬ ‫ت�س ��تخدمه مب ��ا يقرب م ��ن ‪ 213‬دول ��ة اما‬

‫عقل ‪ ،‬هل انت متاكدة من هذا الرقم ؟ اربعني ؟ ميعودة‬ ‫كويل غريهة ‪ ،‬اربعني ؟ اربعني حرامي ؟ هل تفح�صت‬ ‫اجلرار ؟ هل دققت النظر جيدا ؟ هل مددت را�س ��ك يف‬ ‫اجل ��رار وهل حق ��ا يختبئ يف كل ج ��رة حرامي واحد‬ ‫ال اك�ث�ر ‪ ،‬ان كان حقا الرقم اربعني م�ض ��بوط ‪ ،‬فيتعني‬ ‫عليك اذن بدل دلق الزي ��ت احلار عليهم �أن تخرجينهم‬ ‫م ��ن جراره ��م ‪ ،‬وت�ش ��عرينهم باالم ��ان ‪ ،‬وحتتفني بهم‬ ‫‪ ،‬وتكرمينه ��م ‪ ،‬فلي� ��س م ��ن املعق ��ول ان يك ��ون هن ��اك‬ ‫اربعون حراميا بال زيادة او نق�ص ��ان ‪ ،‬ميعودة كويل‬ ‫غريهة ‪.‬‬

‫إلى ‪ /‬أمين المميز‬

‫رسم كاريكاتيري للكرخي‬ ‫بريشة الفنان علي المندالوي‬

‫مقابلة مفترضة مع الشاعر والصحفي‬ ‫الساخر المال عبود الكرخي‬

‫كتابك الرائع عن بغداد �س ��جلت فيه ذكرياتك ‪ ،‬منها‬ ‫‪ ،‬بانك دخلت ُكتاب ( �ش ��به مدر�س ��ة ) كان �صاحبه املال‬ ‫ابراهي ��م وكان قا�س ��يا ج ��دا وخميف ��ا وكان ه ��ذا املال‬ ‫حني ينظر اىل التلميذ يجعله يتبول يف مالب�س ��ه و ال‬ ‫يكتف ��ي بالعقوبة املتعارف عليه ��ا يف الكتاتيب وقتها‬ ‫كالفلق ��ة و اخليزرانة ‪ ،‬بل يعمد اىل الت�ش ��هري اذ يعلق‬ ‫املق�ص ��ر او الوكيح الذي ي�س ��تحق‬ ‫حول رقبة التلميذ ّ‬ ‫مث ��ل ه ��ذه العقوبة ‪ ،‬طوقا م ��ن املق ��وى االبي�ض على‬

‫ــ� �ـ كان حاكم اجلزاء وقتها عبد الرحمن خ�ض ��ر ‪ ،‬وقد ناق�ش ��ني‬ ‫احلاكم عن الق�ص ��يدة التي ورد بها ا�سم اجلواهري فافدت بان‬ ‫ه ��ذه الق�ص ��يدة قدمية نظمت يف زمن الع�ص ��ملي عن �ص ��احب‬ ‫اوتي ��ل اجلواه ��ري ‪ ،‬لكن احلاكم بني يل بان ��ه ال يوجد يف ذلك‬ ‫الزمان اوتيل بذلك اال�س ��م ‪ ،‬وانال�صت علية فالتفت اىل �شاهد‬ ‫الدفاع نوري ثابت وقلت له ب�صوت عال ‪:‬‬ ‫ــ نوري ‪ ،‬ترة هاي ما اجتي ابالنة‬ ‫وادرك ��ت ب ��ان احلاك ��م �سي�ص ��در حكما �ش ��ديدا فو�س ��طت احد‬ ‫ا�ص ��دقاء احلاكم وهو ابراهيم عزيز وكان يعرف بني ا�صدقائه‬ ‫بــ ( عنـرنـر ) حتببا حتى يخفف احلكم ولكن احلاكم انطاه اذن‬ ‫الطر�شة وانحكمت حكما قا�سيا " اجة يكحلها عماها " ‪ ،‬وكتبت‬ ‫ق�صيدة بحق عرننر ‪:‬‬ ‫جانت ا�صغر �صارت اكرب‬ ‫من تو�سطها عرننر‬ ‫من تو�ســطها عــرارة‬ ‫جانت ال�شغلة �شرارة‬ ‫و�صارت بكرب املنارة‬ ‫من توالها االغبــر‬ ‫ــ� �ـ م�ل�ا ‪ ،‬ما ق�ص ��تك مع املحامي قط ��ب الدين ‪ ،‬وكيف تناو�ش ��ته‬ ‫بق�صيدة ؟‬ ‫ــ� �ـ اكرث متاعبي مع املديرين امل�س� ��ؤولني ع ��ن جريدتي ‪ ،‬فما ان‬ ‫اجد احدهم حتى ي�س ��تقيل ‪ ،‬وقد ا�ستقال مكي اجلميل وتوفيق‬ ‫الفكيكي وحل حمله قطب الدين الذي ا�ستقال هو اي�ضا فان�شلع‬ ‫كلبي ونظمت ق�صيدة عن قطبي وكان معروفا بق�صر قامته ‪:‬‬ ‫اخ ‪ ،‬اوف ‪ ،‬يا ربـــي‬ ‫هم رجع ي�ستعفي قطبي‬ ‫مكي ير�ضى وقطبي يزعل‬ ‫هاملـرعبل هـاملـدعبـــل‬ ‫طرح ت�سعة ا�شهر فال كمل‬ ‫طولة ابطول ز ‪....‬ي‬ ‫ــ� �ـ تزوجت خم�س مرات ‪� ،‬ش ��نو الق�ض ��ية ‪ ،‬مو حرام ؟ ال�ش ��رع‬ ‫يقول اربعة ؟‬ ‫ـــ �أي �صحيح ‪ ،‬ب�س �آنة ما جمعتهن �سوا ‪ ،‬توالهن املوت ‪ ،‬كمت‬ ‫اكرط بيهن كرط ‪ ،‬متوت وحدة ورة فرتة اتزوج اخرى وهاي‬ ‫متوت واتزوج ‪ ،‬وعلى هاملعدل‬ ‫ــ� �ـ م�ل�ا عب ��ود ‪� ،‬ش ��وهدت يف العام املا�ض ��ي تقف ام ��ام جمل�س‬ ‫الن ��واب العراقي احل ��ايل ويقال من �ش ��اهدك بان ��ك كنت تلقي‬ ‫ق�صيدة وت�ؤ�شر بانفعال وحما�س ‪ ،‬هل هذا الكالم �صحيح ؟‬ ‫ــ� �ـ يا مع ��ود ‪ ،‬هاي منيلك هال�س ��الفة ‪ ،‬انا ميت من �س ��نة ‪1946‬‬ ‫ا�ش ��جابني الربملانك ��م والنوابك ��م ( ي�س ��تدرك ) ه ��ا ‪ ،‬عن ��دي‬ ‫ق�ص ��يدة عن جمل�س نوابنا اخاف تنطب ��ق على جمل�س نوابكم‬ ‫وات�صورتو انا كنت حي ‪.‬‬ ‫ــ� �ـ يعن ��ي مال تت�ص ��ور ان ق�ص ��يدتك تنطبق على بع� ��ض نوابنا‬ ‫اي�ضا ؟‬ ‫ـــ راح اقرالك جزء من الق�صيدة ‪ ،‬وانت راح ات�شوف وتقارن ‪،‬‬ ‫ـــ اتف�ضل مال‬ ‫ـــ الق�صيدة طويلة ب�س اكول بيهة ‪:‬‬ ‫برملان اهل املحـاب�س واملد�س‬ ‫عكب ما جانو يدورون الفل�س‬ ‫ه�سة هم يرت�شي وهم يختل�س‬ ‫ولو نق�ص من راتبة �سنت انعقج‬ ‫قيم الركاع من ديرة عفج‬ ‫ــ� �ـ مال ‪ ،‬لو كنت حيا ت ��رزق اىل هذا الزمان ج ��ان نكروك بكامت‬ ‫�صوت‬ ‫ـــ كامت �صوت �شنو بعد ؟‬ ‫ــ� �ـ مال ‪� ،‬س ��الفتة طويلة ‪ ،‬خل ��ي انغري املو�ض ��وع ‪ ،‬وجني على‬ ‫داود اللمبجي ‪ ،‬مو عيب تكتب ق�صيدة بذيئة ؟‬ ‫ــ� �ـ منو كال بذيئ ��ة ‪ ،‬ال مو بذيئة ‪ ،‬و�إمنا هي �ص ��ورة اجتماعية‬ ‫دقيقة و�س ��اخرة لفئ ��ة يف جمتمع بغ ��داد مار�س ��ت �أرذل و�أقدم‬ ‫مهن ��ة يف الت�أري ��خ خالل الن�ص ��ف الأول من القرن املا�ض ��ي يف‬

‫امل�ش�ت�ركون يف هذا الفي�س ��بك فهم ‪600‬‬ ‫ملي ��ون م�ش�ت�رك وميك ��ن ت�ص ��ور حجم‬ ‫التوا�ص ��ل املذه ��ل بني ه ��ذه املاليني من‬ ‫النا� ��س ‪ ،‬ام ��ا لدين ��ا يف الوط ��ن العربي‬ ‫ف ��ان م�س ��تخدمي الفي�س ��بك م ��ا يق ��رب‬ ‫م ��ن ‪ 12‬ملي ��ون م�س ��تخدم وتعد ن�س ��بة‬ ‫امل�س ��تخدمني م ��ن ال�ش ��باب ه ��ي االكرث‬ ‫بن�س ��بة ‪ ، %75‬ه ��ذا املظه ��ر احل�ض ��اري‬ ‫هو نعمة لبني الب�ش ��ر فاملت�ض ��ررون من‬ ‫هذا الفت ��ح اجلديد هم الطغاة واالنظمة‬ ‫ال�ش ��مولية وال�شخ�ص ��يات واملنظم ��ات‬ ‫واالح ��زاب التي ت�س ��عى للوقوف بوجه‬ ‫حرية االن�س ��ان وا�ضطهاده ‪ ،‬فه�ؤالء تتم‬ ‫تعريتهم على مدار ال�ساعة وتنتزع منهم‬ ‫ورقة التوت فلم يبق ما يت�سرتون به ‪.‬‬ ‫هذه الثورة العلمية هل �س ��تغري العامل‬ ‫؟هل �س ��يكون عاملا اف�ضل بعد ان يختفي‬ ‫الطغاة وتنت�صرال�شعوب ؟ هل نقول ان‬ ‫الفي�سبك هو احلل ؟ ‪.‬‬ ‫ه ��ذه بع� ��ض الر�س ��وم الكاريكاتريي ��ة‬ ‫لر�س ��امني عاملي�ي�ن وه ��ي تعرب ع ��ن وجهة‬ ‫نظرهم ال�س ��اخرة حول ��ه ويالحظ الرتكيز‬ ‫عل ��ى ما فعله الفي�س ��بك يف ث ��ورات العرب‬ ‫امل�سماة بالربيع العربي ‪.‬‬

‫�ش ��كل هالل مكتوب عليه احدى العبارتني ) هذا عدمي‬ ‫االدب ( او هذا عار �سز ) ‪ ،‬يرفع التلميذ رجله اليمنى‬ ‫بذراعه االمين ثم يرفع رجله الي�سرى بذراعه االي�سر‬ ‫‪ ،‬و ( يهنج ��ل ) عل ��ى رج ��ل واحدة ‪ ،‬يحيط ��ه التالميذ‬ ‫‪ ،‬ي ��زدرون ب ��ه ويهينون ��ه ‪ ،‬وامل�ل�ا ابراهي ��م واخللفة‬ ‫ي�أمرون التالميذ بقولهم ‪:‬‬ ‫ا�ضحكوا عليه‬ ‫لوال خمافة ان نتهم بال�سادية وامتهان حقوق االن�سان‬ ‫واننا اعداء الدميقراطية وعمالء واذناب ال�صهيونية‬ ‫لو�ض ��عنا اطواق املال ابراهيم يف رقبة العتاوي ‪ ،‬لكن‬ ‫كيف نتع ��رف على العتاوي ؟ ومن هم ؟ هل تعرفونهم‬ ‫؟ بالت�أكيد تعرفون ‪� ،‬ضعوا قائمة با�سمائهم فقد ن�ضع‬ ‫اجلر�س يف ذيولهم اذا الله �سهل ‪.‬‬

‫إلى ‪ /‬صباح الساعدي عضو مجلس النواب‬

‫لن ��ا ج ��ار معم ��م يف ال�س ��تينيات وال�س ��بعينيات من‬ ‫الق ��رن املا�ض ��ي ‪ ،‬كانت حملتنا حم�س ��ودة لوجود هذا‬ ‫اجل ��ار بيننا حتى من يريد ان يبي ��ع داره المر ما فان‬ ‫م ��ن املغري ��ات ان يقول ب ��ان جاري املعمم ف�ل�ان ‪ ،‬بعد‬ ‫التغيري‪ ،‬تغري لون و�ش ��كل وهند�س ��ة بع� ��ض العمائم‬

‫حملة امليدان ببغداد‬ ‫ــ ما ق�صة الق�صيدة رحمة على روحك ؟‬ ‫ـ� �ـ كن ��ت يف �أحد الأيام جال�س� � ًا يف قهوة جم ��اورة ملحلة امليدان‬ ‫و�إذا بجنازة تخرج من املبغى العام تتبعها جوقة من املوم�سات‬ ‫الباكيات النادبات‪ .‬متلكني الف�ضول ف�س�ألت عن الفقيد فقيل يل‬ ‫ب�أنه داود اللمبجي‪ ،‬امل�س�ؤول عن مهنتني يف حملة امليدان‪ ،‬هما‬ ‫�إيقاد م�ص ��ابيح ال�شارع (اللمبات) النفطية لإنارتها ليال‪ ،‬ومنها‬ ‫�أتى لقبه (اللمبجي) ‪ ،‬ومهنة �أخرى ميار�سها نهار ًا وليال وهي‬ ‫كـ ( كـواد ) يف حملة امليدان التي وجد فيها املبغى العام‪ .‬ه ّزين‬ ‫املنظ ��ر وجل�س ��ت اكت ��ب ق�ص ��يدة (داود اللمبج ��ي) التي ذاعت‬ ‫وا�ش ��تهرت رغم عدم ن�ش ��رها يف جريدة او جملة ولكنها دارت‬ ‫�شفاها بني النا�س وا�شتهرت‬ ‫ــــ حتى ان الفنان يو�س ��ف عمر غناها و�سجلت بال�سر وتداولها‬ ‫النا�س‬ ‫ـــ راح اقرالك مقطع ‪:‬‬ ‫مات اللمبجي داود وعلومة‬ ‫كومو اليوم دنعزي فطومة‬ ‫يحك الها الفطومة عليه امتوت‬ ‫لوال تنام وياه بفرد تابوت‬ ‫ما تلكي مثل داود هالعكروت‬ ‫عدهة خدمتة يا نا�س معلومة‬ ‫ــ� �ـ لن�أت ��ي االن اىل ق�ص ��يدة " املجر�ش ��ة " والت ��ي بها اح�س ��نت‬ ‫ت�ص ��وير معاناة املر�أة العراقية املظلومة من خالل امر�أة كانت‬ ‫ت�شتغل يف املجر�شة ‪ ،‬وكتبت الق�صيدة على ل�سانها‬ ‫ــ� �ـ الن�س ��وان عدن ��ة مظلوم ��ات ‪ ،‬من االه ��ل ومن ال ��زوج ومن‬ ‫املجتمع ‪ ،‬و�ص ��احبتنا كانت ت�ش ��تغل باملجر�ش ��ة وكان �صاحب‬ ‫املجر�ش ��ة ان�س ��ان ظ ��امل راواه ��ا امل ��ر وال يعطيها ج ��زاء تعبها‬ ‫وجهده ��ا اال القليل جدا ال ي�س ��د الرمق ‪ ،‬فكتبت الق�ص ��يدة على‬

‫ل�سانها ت�ش ��كو الزمان والظلم و�شملت كل ن�سوانا املظلومات ‪،‬‬ ‫باملنا�سبة ‪ ،‬هل الزالت الن�ساء عندكم مثل ايامنا ‪ ،‬مظلومات ؟‬ ‫ــ� �ـ ال زال ��ت املر�أة م�ض ��طهدة ومظلوم ��ة ‪ ،‬مال ‪ ،‬ما اتغري �ش ��ي ‪،‬‬ ‫وبع�ض املجاالت ادهى والعن ‪.‬‬ ‫ـــ يرنادلكم ق�صيدة لعد ‪ .‬هاي �شغلة ال ت�سكتون عليهة‪.‬‬ ‫ـــ مال ‪ ،‬لو انت بزمانة جان ك�ض ��يت يومك وليلك تكتب ق�ص ��ايد‬ ‫لأن �س ��الفتنة طويل ��ة واحباله ��ة جن ��ب ‪ ،‬وين م ��ا اتدير وجهك‬ ‫�ضيم وقهر و�سوالف عوجة‪.‬‬ ‫ـــ يعني ه�سة �آين مرتاح بقربي ال عني الت�شوف وال كلب يحزن‬ ‫‪ ،‬ها ؟ راح ا�سمعك مقطعني منها ‪:‬‬ ‫�ساعة واك�سر املجر�شة‬ ‫ب�سنـوين وام�شي بيـادة‬ ‫البـاب احلـوايج حـافية‬ ‫وا�شكيلة حايل ك�صادة‬ ‫وانذر نذر كل ثروتي‬ ‫للكـــيم ولل�ســـــــادة‬ ‫بلجي يفك �سجني عجل والدعوتي يلبيها‬ ‫‪....................‬‬ ‫�ساعة واك�سر املجر�شة‬ ‫والعن ابو راعي اجلر�ش‬ ‫كـعـدت يدادة ام البـخت‬ ‫خلـخـالها يـدوي ويـد�ش‬ ‫واين �ستــادي لـو زعل‬ ‫ميع�ش �شعر را�سي مع�ش‬ ‫هم هاي دنية وتنك�ضي واح�ساب اكو تاليهة ؟‬ ‫‪........................‬‬ ‫ــ� �ـ هم هاي دنية وتنك�ض ��ي وح�س ��اب اك ��و تاليه ��ة ‪ ،‬تعي�ش مال‬ ‫تعي�ش ‪ ،‬العفو مال ‪ ،‬طيب الله ثراك واجلنة مثواك‪.‬‬

‫انا اجرب ان اضيف مزيدا من االصدقاء‬

‫وقد اتاك حديثهم طبعا ‪ ،‬فقد ا�س ��ا�ؤوا لها مع اال�س ��ف‬ ‫‪ ،‬لكن ��ك ت�س ��عى كم ��ا يبدو ال�س ��تعادة هيبته ��ا ودورها‬ ‫ومكانتها ان مل ‪......‬‬

‫إلى ‪ /‬ماسك حرامي‬

‫غوغول‬

‫جاء يف االخبار ( �أفاد م�ص ��در يف ال�شرطة العراقية‬ ‫‪ ،‬ب ��ان �ص ��احب من ��زل اعتق ��ل ل�ص ��ا �أثن ��اء حماولت ��ه‬ ‫�س ��رقته منزله جنوبي بغداد‪ .‬وقال امل�صدر يف حديث‬ ‫لـ»ال�س ��ومرية نيوز»‪� ،‬إن «ل�ص ��ا �سطا على احد املنازل‪،‬‬ ‫يف منطق ��ة اب ��و د�ش�ي�ر‪ ،‬جنوب ��ي بغ ��داد‪ ،‬مبين ��ا �أن‬ ‫«�ص ��احب املنزل متكن من اعتقاله»‪ .‬و�أ�ض ��اف امل�صدر‬ ‫الذي طلب عدم الك�ش ��ف عن ا�سمه‪� ،‬أن «�صاحب املنزل‬ ‫�س ��لم الل� ��ص �إىل ق ��وة م ��ن ال�ش ��رطة ‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �أن‬ ‫«الق ��وة نقلت املعتقل �إىل �أحد املراكز الأمنية للتحقيق‬ ‫معه»‪ .‬و�ش ��هدت العا�صمة بغداد‪ ،‬خالل الفرتة املا�ضية‬ ‫ت�س ��جيل العدي ��د من ح ��االت ال�س ��رقة وال�س ��طو على‬ ‫املن ��ازل لك ��ن حادثة الي ��وم‪ ،‬تعترب الأوىل م ��ن نوعها‬ ‫الت ��ي يتمك ��ن فيه ��ا �ص ��احب من ��زل م ��ن اعتق ��ال احد‬ ‫الل�صو�ص ) ‪.‬‬ ‫ايه ��ا العزي ��ز ‪ ،‬م ��ا دم ��ت متتل ��ك املوهب ��ة با�ص ��طياد‬

‫الل�ص ��و�ص واحلرامية ‪ ،‬ما ر�أيك لو تلقي حما�ضرات‬ ‫عن كيفية ( كم�ش ) احلرامية وماهو اال�س ��لوب الفعال‬ ‫اليقاعه ��م وان كن ��ا نتحف ��ظ على ت�س ��ليم الل�ص ��و�ص‬ ‫لل�ش ��رطة ‪ ،‬و نع ��رف اي�ض ��ا ان حرامي ��ة هالوك ��ت‬ ‫ي�سرقون ظهر النهار ‪.‬‬

‫إلى‪ /‬علي خصاف رئيس الفرقة السمفونية‬

‫يف مقابل ��ة ل ��ك ايه ��ا الفن ��ان تق ��ول ‪( :‬ا�س ��تغرب م ��ن‬ ‫ع ��دم تفعيل در� ��س املو�س ��يقى والن�ش ��يد يف املدار�س‬ ‫العراقي ��ة بالرغ ��م م ��ن وج ��وده ب�ش ��كل ر�س ��مي يف‬ ‫اجلداول الدرا�سية ‪ ،‬مت�سائال عن اجلهة امل�ستفيدة من‬ ‫ع ��دم تفعي ��ل هذا الدر�س) وا�ض ��فت اي�ض ��ا ( ان در�س‬ ‫املو�س ��يقى والن�شيد مقرر ب�شكل ر�س ��مي يف املدار�س‬ ‫العراقية لكنه غري مفعل حيث يتم ا�س ��تغالل وقت هذا‬ ‫الدر�س لتدري�س مواد علمية اخرى مع ان املو�س ��يقى‬ ‫ت�ساهم يف ت�ش ��كيل اجلانب النف�سي والفكري للطالب‬ ‫وت�س ��اعده يف بناء موهبته وذاكرته ب�ش ��كل �ص ��حيح‬ ‫واك ��دت ب ��ان املو�س ��يقى ت�س ��تطيع تغي�ي�ر الواق ��ع‬ ‫االجتماع ��ي م ��ن خالل توجي ��ه ال�ش ��باب العاطلني عن‬ ‫العمل وتوعية اطفال ال�ش ��وارع ) وقلت اي�ض ��ا ‪ ( :‬ان‬

‫تهمي�ش املو�س ��يقى والفن ب�شكل عام من قبل احلكومة‬ ‫اثر على مدى قدرة املو�سيقى يف تغيري واقعنا ) ‪.‬‬ ‫ا�س ��تاذنا الفا�ض ��ل اين اقول لك ( ع ��رب وين طنبورة‬ ‫وين ) وعلى من تقر�أ مزامريك يا داود ؟ ‪.‬‬

‫إلى ‪ /‬طالل الزوبعي عضو مجلس النواب‬

‫قل ��ت يف ت�ص ��ريح �ص ��حفي ( �إن جلن ��ة النزاه ��ة يف‬ ‫جمل� ��س النواب وع ��دت ال�ش ��عب العراقي ب ��ان تكون‬ ‫�أمين ��ة يف حم ��ل ر�س ��الة النزاهة والك�ش ��ف عن ملفات‬ ‫الف�س ��اد حلماية �أموال ال�ش ��عب العراقي ‪ ،‬واكدت ب�إن‬ ‫اللجنة اتخ ��ذت �إجراءات للحد من الف�س ��اد يف دوائر‬ ‫الدول ��ة كالك�ش ��ف عن ملفات ف�س ��اد جميع امل�س� ��ؤولني‬ ‫الكب ��ار‪ .‬وقل ��ت �إن الأي ��ام القليل ��ة املقبل ��ة �ست�ش ��هد‬ ‫�إ�ص ��دار مذكرات �إلقاء قب�ض من قبل الق�ضاء ل�ستة من‬ ‫امل�س� ��ؤولني رفيعي امل�س ��توى يف عدد م ��ن الوزارات‪،‬‬ ‫و من بني ه�ؤالء امل�س� ��ؤولني مدي ��رون عامون ووكيال‬ ‫وزارتني ) ‪.‬‬ ‫«كـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ�ل�ام» جميل وهاي‬ ‫هلهولة ‪:‬‬ ‫كللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللوووووو�ش‬


‫‪No.(99) - Tuesday 20, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )99‬الثالثاء ‪ 20‬ايلول ‪2011‬‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬

‫بالوثائق واألدلة‪ ..‬فساد سفارات العراق في الخارج‬ ‫النظام السياسي الحالي فاسد من الداخل والخارج ‪ ..‬الداخل ينعكس على الخارج ‪ ،‬لكن الخارج ‪ ،‬البعيد عن الرقابة ‪ ،‬ويمتلك‬ ‫الف حجة وحجة في التصرف غير المنضبط ‪ ،‬سيضرب رقما قياسيا ليس بالفساد العادي‪ ،‬بل الفساد مع السفاهة واالبتذال‬ ‫ايضا ‪ .‬هذه المعلومات مع وثائقها‪ ،‬وبعضها قديم‪ ،‬وصلتنا من جهة نتحفظ عليها ‪ .‬نضعها كما وردتنا أمام وزارة‬ ‫الخارجية ‪ ،‬والسيد الوزير شخصيا ‪ ،‬وأمام لجنة النزاهة في مجلس النواب‪ ،‬معتقدين أن الجهتين تمتلكان الطرق الكفيلة‬ ‫للتأكد من صحتها بشرط أن تمتلكا االرادة السياسية واحترام الحقيقة ومواطنيهم الذين يعانون االمرين‪.‬‬

‫السفير( العراقي ) في كندا يستهلك مشروبات كحولية بقيمة ‪ 12000‬ألف دوالر شهريآ !‬ ‫ويسكي لسعادة السفير العراقي في كندا‬

‫�سفرينا يف كندا ه��اوار زي��اد مدلل ف�صرفياته‬ ‫ال�شخ�صية ال�شهرية قدرها ‪ 12000‬دوالر �شهري�آ‬ ‫حت��ت بند م���ش��روب��ات كحولية‪ .‬ق��ان��ون وزارة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة العراقية الر�سمي ين�ص بالن�سبة‬ ‫ل�سكن ال�سفري والقن�صل املعينان ب�أنه ال يجوز‬ ‫�أن ي�سكنا فندقا �أكرث من �شهر �إبتدا ًء من �أول يوم‬ ‫لو�صولهما ال�ستالم مهام عملهما الدبلوما�سي‬ ‫الوظيفي ‪ .‬لكن ال�سفري ه��اوار زي��اد والقن�صل‬ ‫�سليمان العبيدي ‪ ,‬جتاوزوا على القانون وملدة‬ ‫طويلة وال نعلم �إذا ك��ان��وا م��ا زال ��وا ن��زالء يف‬ ‫الفندق �أم ال ‪ ,‬وقد كلف ذلك الدولة مئات الآالف‬ ‫من ال ��دوالرات لأنهم كانوا ي�سكنون يف فندق‬ ‫خم�س جنوم‪� .‬صرفت تلك املبالغ من قبل ال�سفري‬ ‫ه��اوار والقن�صل �سليمان و�شخ�ص �آخ��ر يدعى‬ ‫خالد ‪ .‬ازاء ذلك مل يبلغ ال�سفري هاوار الوزارة‬ ‫بتفا�صيل الرتميمات العائدة لبيته واملدى الزمني‬ ‫املحدد لإجنازها ‪ ,‬مثل ت�شكيل جلنة �إ�سكان ليتم‬ ‫ت�أجري بيت منا�سب له وللقن�صل يكون �أقل كلفة‬ ‫وتر�شيد امل�صروفات‪.‬‬

‫سفيرنا في بريتوريا‬

‫مع تقدمي الفتيات‪ .‬وعلى هذا اال�سا�س مت ار�سال‬ ‫حنان املغربية اىل ال�سفارة العراقية للعمل فيها‪.‬‬ ‫عينت بعد خم�س دقائق‪.‬‬ ‫يبد�أ ال�سيد ال�سفري عمله يف العا�شرة �صباحا‬ ‫‪،‬وتقوم حنان با�ستقباله ومرافقته اىل مكتبه‬ ‫وه ��ي ن���ص��ف ع��اري��ة‪ ،‬ت �ق��وم مب���س��اع��دت��ه خللع‬ ‫املعطف‪ ،‬ثم تقوم بجلب القهوة له حيث ال ي�سمح‬ ‫الح��د اخ��ر بعمل وتقدمي قهوته اىل حني قدوم‬ ‫�سكرتريته ال�شخ�صية ‪ ،‬حينها ي�سدل ال�ستار‬ ‫وتو�صد االب���واب‪ ،‬وه�ك��ذا يق�ضي ال�سفري مع‬ ‫ع�شيقته ح��وايل �ساعة ‪ ،‬وال ت�سمح �سكرتريته‬ ‫ال�شخ�صية بدخول اي دبلوما�سي حتى لو كان‬ ‫ه��و��ش�ي��ار زي �ب��اري بنف�سه وب�ع�ل��م جميع كادر‬ ‫ال�سفارة‪ .‬فاجلميع عليهم االنتظار ما دامت حنان‬ ‫داخل غرفة ال�سفري‪ ,‬وهذا يتكرر لعدة مرات يف‬ ‫اليوم‪� .‬صالحيات حنان ك�صالحيات هو�شيار‬ ‫زيباري فهي الآمر الناهي وقراراتها ملزمة بدءا‬ ‫من ال�سفري واىل ا�صغر عامل بال�سفارة‪ .‬ال�س�ؤال‬ ‫ه��ل ال��دورك��ي ق��ام بت�سليم ح�ن��ان اىل ال�سفري‬ ‫احلايل؟ وهل �ستقوم بنف�س الدور واملهام؟‬

‫الفساد في السفارة العراقية في الدنمارك‬

‫�سفرينا يف جنوب �أفريقيا هو قا�سم عبد الباقي ا���س��م��ه��ا ري � � ��زان ي ��و�� �س ��ف �� �ص ��ال ��ح ‪ ،‬م ��دي ��رة‬ ‫�شاكر وقن�صل ال�سفارة خالد ربيع امل�شهداين‪ ,‬االدارة‪ ،‬وب��درج��ة (�سكرتري ث��ال��ث) ق��دم��ت يف‬ ‫والقن�صل بدوره مقرب لل�سفري‪ ,‬ويت�صرف ك�أنه ‪ 2008/10/11‬وتدعي انها خريجة لغة انكليزية‬ ‫�آم��ر وح��دة ع�سكرية‪ .‬امل�شهداين جعل الدولة تارة وخريجة علوم �سيا�سية تارة اخرى‪..‬والله‬ ‫تتحمل دفع �إيجار �سكنه ودف��ع امل��اء والكهرباء اعلم !‬ ‫والتلفون وال�ستااليت وكل �أمور الرفاهية الأخرى انيطت بها مهام االدارة �أي متابعة املحليني يف‬ ‫اخلا�صة به ‪ ،‬علما �أن ال�شخ�ص هو امل�س�ؤول عن ال�سفارة م��ن دون �أن متتلك اي ك�ف��اءة بالعمل‬ ‫الدفع ولي�س الوزارة‪ .‬ذات مرة �أراد تغيري �سكنه ‪ ،‬وه��ي جتمع املعلومات عن املوظفني وع��ن ما‬ ‫فجاء بعقد �إيجار مببلغ ‪ 1320‬دوالرا لدار قدمي يقومون به داخل وخ��ارج ال�سفارة وخ�صو�صا‬ ‫ال ي�ستحق هذا املبلغ ‪ ،‬علما �أن العقد الذي اتى العرب منهم لغر�ض ابعاد بع�ض العنا�صر الذين‬ ‫ب��ه م��زور‪ ،‬و�أ� �ض��اف اليه ك��ل م�صاريفه امل�ؤقتة ال يخدمون م�صاحلها اخلا�صة ‪ ..‬ب��د�أت ت�صدر‬ ‫وزاد على مبلغ عقد الإيجار الأ�صلي ‪ ،‬ف�ضال عن االوامر بدون الرجوع اىل القائم باالعمال ‪ ..‬وقد‬ ‫حماوالته امل�ستمرة للتحر�ش اجلن�سي مبوظفات كلفت �أحدهم مبتابعة حتركات القائم باالعمال‬ ‫ال�سفارة وب�شكل �أ�ساء كثري�آ لل�سلك الدبلوما�سي ‪ ,‬كما عينت امل�ستخدمة املحلية ( دخلواز ها�شم)‬ ‫ال� � �ت � ��ي ل �ه��ا‬ ‫ال� � �ع � ��راق � ��ي‪,‬‬ ‫الدور الكبري‬ ‫ول � � �ك� � ��ن م ��ع‬ ‫عشيقة سفيرنا السابق في بروكسل المغربية‬ ‫واخل� �ب� �ي ��ث‬ ‫الأ�سف وزارة‬ ‫يف اث � � ��ارة‬ ‫اخلارجية يف‬ ‫السفير‬ ‫صالحيات‬ ‫من‬ ‫صالحياتها‬ ‫االصل‬ ‫ال�� � � � �ف�� �ت � ��ن‬ ‫بغداد مل جتب‬ ‫ا لعن�صر ية‬ ‫على كل الكتب‬ ‫وال�شخ�صية‬ ‫ال ��ر�� �س� �م� �ي ��ة‬ ‫الرقم القياسي من المخالفات مسجل باسم سفيرنا‬ ‫ب�ي�ن جميع‬ ‫التي �أر�سلت‬ ‫في اثينا الذي جعل من عشيقته سكرتيرته‬ ‫م � ��وظ� � �ف � ��ي‬ ‫ل� �ل� �ت� �ب� �ل� �ي���غ‬ ‫ال� ��� �س� �ف ��ارة‬ ‫ع�� � � � ��ن ت � �ل� ��ك‬ ‫م� � ��ن خ �ل�ال‬ ‫التجاوزات‪.‬‬ ‫�آخر ف�ضائح القن�صل خالد امل�شهداين احل�صول تلفيق التهم ونقل االخ�ب��ار الكاذبة عنهم اىل‬ ‫على �شهادة املاج�ستري من جامعة فتز يف مدينة ريزان لغر�ض ابعادهم ومن ثم انهاء خدماتهم ‪،‬‬ ‫جوهان�سربغ ‪ ,‬وك��ان يجلب فتاة �إنكليزية �إىل ولهذا ال�سبب عينتها �سكرترية لها لهذا الغر�ض‬ ‫ال�سفارة و�أمام ال�سفري �شخ�صي�آ ‪ ,‬لتقوم بكتابة وبالتعاون مع �شخ�ص اخر كردي يقوم باخبارها‬ ‫اطروحته املزعومة‪ ،‬لأن القن�صل لغته الإنكليزية بكل �صغرية وكبرية‪.‬‬ ‫�سيئة جد�آ‪ .‬ا�ستخدم القن�صل �أ�ساليب جت�س�سية ا�ضافة اىل تدخلها ال�سافر يف العمل القن�صلي‬ ‫على موظفي ال�سفارة ال تليق مبن�صبه ومهنته ‪ ,‬وه��و من مهام رئي�س البعثة (ع�لاء ال�سعدي)‬ ‫فهو يقوم بفتح موا�ضيع طائفية و�سيا�سية �أمام واعفاءه من هذا العمل وارج��اع �سند�س بديال‬ ‫موظفي ال�سفارة يف الوقت نف�سه يحتفظ بجيبه ل��ه ب�ع��د ان اع�ف��اه��ا رئ�ي����س ال�ب�ع�ث��ة‪ ,‬منها لعدم‬ ‫مب�سجل �صغري احلجم لت�سجيل كالم املوظفني كفاءتها بهذا العمل‪� ..‬أي ا�صبحت تدير ال�سفارة‬ ‫�أث �ن��اء �أح��ادي�ث�ه��م‪ ،‬وق��د ق��ام بالت�سجيل لكل من بدبلوما�سييها وحملييها متجاوزة كل االعراف‬ ‫ال�سيد حارث علي بابان وال�سيد غازي �صيوان الوظيفية وا�ستخفافها باللوائح والقوانني‪.‬‬ ‫وم��ا ح��دث مع ري��زان يو�سف حني جميئها انها‬ ‫بالل‪.‬‬ ‫�سكنت يف ف�ن��دق ( م��اري��وت) وه��و م��ن فنادق‬ ‫السفيرالسابق في بروكسل وعشيقته‬ ‫الدرجة املمتازة وتفوق ا�سعاره ما هو م�سموح‬ ‫ه��ذا ال�سفري (حم �م��د ج ��واد ال ��دورك ��ي) يتبو�أ به وفق ال�ضوابط ‪ ،‬وبالرغم كونها (مبفردها)‬ ‫الآن من�صب رئي�س دائ��رة املنظمات يف وزارة فقد ك��ان��ت ال�سفارة ت��دف��ع يوميا ‪ 2000‬كرون‬ ‫اخلارجية ‪ .‬بعد التحاقه مبقر عمله يف بلجيكا �أي ما يعادل ‪ 400‬دوالر ايجار الليلة الواحدة‬ ‫ب�أ�شهر اق��ام بع�ض العالقات امل�شبوهة بلبناين (والوثائق املرفقة ادن��اه تو�ضح ذل��ك) علما ان‬ ‫�صاحب مطعم كان يجيد تقدمي االكالت اللبنانية جميع الدبلوما�سيني ال��ذي��ن �سبقوها �سكنوا‬

‫يف ف �ن��ادق وم��ع عوائلهم مببلغ ‪ 1600‬كرون‬ ‫�أي ما يعادل ‪ 300‬دوالر‪ ،‬وق��د دفعت ال�سفارة‬ ‫ما جمموعه ‪ 32836‬كرون �أي ما يعادل ‪6000‬‬ ‫دوالر تقريبا م�ضافا اليها تكاليف اقامتها يف‬ ‫فندق (روي ��ال �سا�س) ‪ 16195‬ك��رون��ا اعتبارا‬ ‫من ‪ 2008/10/11‬لغاية ‪. 2008/11/21‬علما‬ ‫ب��ان االي�ج��ار فقط ه��و ال��ذي يدفع ال م�صاريف‬ ‫امل�شروبات والغداء وما �شابه ذلك ‪ ،‬لكن ريزان‬ ‫فر�ضت ارادتها‪ .‬وهناك جتاوز قانوين اخر حني‬ ‫ا�ست�أجرت ريزان يو�سف منزل (فيال) (رغم انها‬ ‫ت�سكن وح��ده��ا) وب�ب��دل اي�ج��ار ‪ 30000‬كرونة‬ ‫(ثالثون الف كرون) �أي ما يعادل تقريبا ‪6000‬‬ ‫دوالر ( ح�سب الوثيقة املرفقة) واالتع�س من هذا‬ ‫كله ان على امل�ست�أجر ان يدفع احلرارة(التدفئة)‬ ‫اال ان االن�سة ريزان تالعبت مع املالك ومب�ساعدة‬ ‫احلليف املايل املحا�سبة �شروق ان يكون االيجار‬ ‫مت�ضمنا احلرارة اي ‪ 2000‬كرونة تقريبا ‪.‬‬

‫سفارتنا في أثينا‬

‫ال�سفري ال�ع��راق��ي يف �أث�ي�ن��ا ه��و ح��امت اخل��وام‬ ‫والذي غادر العراق هرب ًا من اخلدمة الع�سكرية‬ ‫م��ن زم�ب��اب��وي حيث ك��ان موظف ًا �إداري� ��ا‪ ,‬وكان‬ ‫خلاله طالب �شبيب دور يف نقله من عامل يف‬ ‫دائرة الكهرباء اىل وزارة اخلارجية حيث عمل‬ ‫يف دائرة اجلفرة( الكود ال�سري) وهو ق�سم على‬ ‫جانب م��ن احل�سا�سية وال�سرية ويقت�صر فيه‬ ‫العمل على من يحمل درجة ع�ضو فرقة فما فوق‪.‬‬ ‫ق�ضى املوما �إليه �أكرث من ع�شرين عام ًا يف ا�سبانيا‬ ‫ونال اجلن�سية الأ�سبانية‪ ,‬وعاد اىل العراق بعد‬ ‫االح �ت�لال‪ .‬عينه رئي�س ال���وزراء ال�سابق اياد‬ ‫عالوي مبن�صب �سفري مراعاة لعالقته اخلا�صة‬ ‫م��ع �أع�م��ام��ه املقيمني يف ع�م��ان م��ن �آل اخل��وام‬ ‫وهو من املعروفني ب�أنهم من كبار امل�ستفيدين‬ ‫من مذكرة النفط مقابل الغذاء‪ ,‬وكذلك الرحالت‬ ‫اجلوية التي كانت تتم عربهم بني عمان وبغداد‪.‬‬ ‫ومل ين�س عالوي ان يعني خاله املدعو بهاء �شبيب‬ ‫�أي�ض ًا ك�سفري يف املكتب الأوربي للأمم املتحدة يف‬ ‫جنيف‪ .‬ما �أن با�شر م�سئوليته يف ال�سفارة حتى‬ ‫ب��د�أت ح��االت الر�شوة واالخ�ت�لا���س والعالقات‬ ‫اجلن�سية تفوح من ال�سفارة‪ .‬عني �سكرترية رغم‬ ‫انه ال يوجد يف ال�سفارة مالك �سكرترية‪ ,‬وهي‬ ‫فتاة يونانية ال تتجاوز الع�شرين وال متتلك �أية‬ ‫م�ؤهالت للعمل يف ال�سفارة با�ستثناء ا�ستعداها‬ ‫للعالقات غري امل�شروعة‪ ,‬وفعال �أ�صبحت هذه‬ ‫الفتاة الآم��ر الناهي يف ال�سفارة فحتى رموز‬ ‫املراقبة بالكامريات ال�سرية لديها وكذلك رموز‬ ‫الكومبيوتر‪ ,‬وال يجر�ؤ �أي موظف على التقرب‬ ‫منها لأن ال�سفري يغار على موظفته �أك�ثر من‬ ‫ال�ل�ازم وال ي�سمح لأح��د �أن يتقرب منها‪ ,‬وهو‬ ‫يختلي ي��وم�ي� ًا بها ح��وايل �ساعتني يف مكتبه‬ ‫بحجة ترجمة ال�صحف ل��ه رغ��م �إن�ه��ا ال تتكلم‬ ‫العربية وعلى دراي��ة قليلة باللغة االنكليزية‪.‬‬ ‫وتتم (الرتجمة) مبرا�سيم خا�صة حيث يغلق‬ ‫باب املكتب من الداخل وت�سدل ال�ستائر ويرتفع‬ ‫�صوت التلفزيون‪ .‬وال ي�سمح خالل تلك الفرتة‬ ‫بتعكري �صفو ج��و ال�ترج�م��ة‪ ,‬كما �أن املوظفني‬ ‫ي�ح�ترم��ون ه��ذه ال �ق��واع��د اخل��ا��ص��ة ف�لا يتجر�أ‬ ‫احد على طرق الباب ‪ ,‬وبلغت اجل��ر�أة بال�سفري‬ ‫با�ست�صحاب �سكرتريته ب�إيفاد ر�سمي �إىل جزيرة‬ ‫كريت بت�أريخ ‪.2007/5/11‬‬ ‫ال�سفري مل يكتف بذلك بل علم �سكرتريته قيادة‬ ‫��س�ي��ارة ال���س�ف��ارة الر�سمية‪ ,‬وك ��ان ال�ع��دي��د من‬ ‫العراقيني ي�شاهدونها يف ح�ضنه ليعلمها فنون‬ ‫ال�سياقة‪ ,‬كما ان��ه �أج��ر لها �شقة بعد ف�ترة يف‬ ‫منطقة قريبة من البحر ت�سمى فالريو و�أثثها من‬ ‫تخ�صي�ص ال�سفارة ل�شراء �أث��اث جديد‪ ,‬كما انه‬ ‫زور عدد من الو�صوالت بالتعاون مع املحا�سبة‬

‫هل تعرفون ماذا فعلت المدعوة (ريزان) في سفارتنا بالدانيمارك؟‬

‫لت�أمني ال�ضمان ال�صحي لالثنتني‪.‬‬ ‫ال�سفري واملحا�سب عالقتهما ببع�ض �أ�شبه بعالقة‬ ‫الكلب بالعظمة‪ ,‬وك��ي ال جنانب احلقيقة فقد‬ ‫�صرف ال�سفري مبلغ الت�أمني ال�صحي للمحا�سبة‬ ‫�أ�سوة بال�سكرترية من تخ�صي�صات �أخرى‪ ,‬وقد‬ ‫�أج��رت املحا�سبة عملية جيوب �أنفية) على يد‬ ‫طبيب عراقي مقيم يف اليونان ح�سني �صادق‬ ‫الكربالئي مببلغ زهيد ال يتجاوز (‪ )500‬يورو‪.‬‬ ‫ولكن ال�سفري زور عدد ًا من الو�صوالت بوا�سطة‬ ‫احد العاملني يف امللحقية الع�سكرية ويدعى" بهاء‬ ‫ر�ضا" وجعل املبلغ (‪ )4200‬يورو‪ ,‬كما ت�سلمت‬ ‫املحا�سبة من �شركة الت�أمني اليونانية مبلغ ًا �آخرا‬ ‫ق ��دره(‪ )3200‬ي��ورو عن نف�س العملية‪ ,‬وميكن‬ ‫للخارجية �أن تفتح حتقيقا باملو�ضوع عن طريق‬ ‫مطالبة ال�سفارة بالو�صوالت الر�سمية م�صادق ًا‬ ‫عليها م��ن قبل امل�ست�شفى ووزارت� ��ي ال�صحة‬ ‫واخلارجة اليونانية للت�أكد من �صحة كالمنا‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى فقد بنى ال�سفري عالقات وثيقة‬ ‫مع �سائقه و�أ�صبح هذا داينمو ال�سفارة وي�سمى‬ ‫" �أ�سعد اخلوام" لقربه م��ن ال�سفري وت�أمني‬ ‫��س�ه��رات امل �ق��ام��رة وامل �غ��ام��رة‪ ,‬وي �ج��ري ت�أمني‬ ‫ال���ص��رف�ي��ات ع��ن ط��ري��ق ال��ر� �ش��اوى والتزوير اخت وزير املالية ال�سابق باقر جرب �صوالغ‪.‬‬ ‫واب �ت��زاز امل��واط�ن�ين‪ .‬وذك��ر اح��د املوظفني ب�أن * املوظفه ا�سيل من اق��ارب ال�سيد عبد املهيمن‬ ‫ال�سفري �أ�صيب بنوبة قلبية عند �سماعه بقدوم القائم باالعمال‪ .‬بينما هناك موظفة اخرى هي‬ ‫جلنة من وزارة اخلارجية ال��دائ��رة القن�صلية ال�سيدة �سوالفة ه��ي �شقيقة �سفري ال�ع��راق يف‬ ‫لال�ستماع �إىل �شكاوى املواطنني وحل م�شاكلهم وا�شنطن ال�سيد �سمري ال�صميدعي‪.‬‬ ‫القن�صلية‪ ,‬فبذل ال�سفري جمهودا كبري ًا ملنع قدوم *وه �ن��اك �سيدة اخ��رى عينت اخ�يرا ه��ي اخت‬ ‫اللجنة مدعي ًا انه ال توجد م�شاكل قن�صلية‪ ,‬وكان ل�سيدة تعمل م�ست�شارة لل�سيد رئي�س الوزاء‬ ‫القن�صل امل�سكني ي�شكو ربه ب�سبب كرثة امل�شاكل ولديها اخت اخرى عينت يف امللحقية الثقافية‬ ‫وعدم امكانية حلها‪ ,‬و ال نظن �أن الوزارة ميكن التابعة لل�سفارة‪ ،‬ويعمل زوجها م�ست�شارا يف‬ ‫�أن تنكر ه��ذه احل��ال��ة فب�إمكانها ال��رج��وع �إىل امللحقية ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬ل�صاحبها ح��زب الدعوة‪.‬‬ ‫�أوليات الق�ضية ب�سهولة‪.‬‬ ‫ك��ل ال��ذي��ن يعملون يف امللحقية التجارية من‬ ‫ويف مغامرة جريئة ق��ام ال�سفري بت�أجري �شقة لون واحد‪ ،‬اي من حزب الدعوة جناح املالكي‪،‬‬ ‫لأحد املوظفني الإداريني الذي يعاين من ال�صرع ورئي�سهم امللحق التجاري كانت مهنته يف لندن‬ ‫وحاالت اجلنون الوقتي‪ ,‬فقد �أجرت ال�شقة لفتاة و�سيط (�سم�سار) للتحويالت املالية اىل العراق‪.‬‬ ‫يونانية �صديقة ال�سائق ا�سعد اخلوام ب(‪�* )700‬أما امللحقية الع�سكرية فرئي�سها العميد �سامي‬ ‫ي � ��ورو‪ ,‬قامت‬ ‫ج � � �ل� � ��وب‬ ‫ب �� �ش��راء �أث ��اث‬ ‫ال ��ذي كان‬ ‫سفارتنا بلندن جائزة المحاصصة السياسية ‪:‬‬ ‫ب� ��� �س� �ي ��ط ل �ه��ا‬ ‫خم �ت �� �ص ��آ‬ ‫و�أج � � � � � � � � � ��رت‬ ‫ب�ع�م��ل �أل��ذ‬ ‫اقرباء المسؤولين يلعبون لعب !‬ ‫ل� �ل� �م� �ح ��ا�� �س ��ب‬ ‫ال� �ف�ل�اف���ل‬ ‫ب�سعر(‪)1500‬‬ ‫يف مطعم‬ ‫ي� � � ��ورو بعلم‬ ‫وال� � � � � � ��ده‬ ‫في سفارتنا بباكو ‪ :‬حريق لطمس االختالسات ‪..‬‬ ‫املحا�سبة‪.‬‬ ‫(ف� �ل��اف� � ��ل‬ ‫وادخال ارهابيين الى البلد‬ ‫وي� � � �ب � � ��دو ان‬ ‫امل ��دي� �ن ��ة)‬ ‫خ�سارة القمار‬ ‫كما ي�سميه‬ ‫�أك��ب��ر م���ن �أن‬ ‫اه � � � � � ��ايل‬ ‫تغطيها ال��ر��ش��اوى وال�ت��زوي��ر وخا�صة ان��ه بد�أ زيونة‪ ،‬وا�ستلم املحل بعد وفاة والده‪ ،‬وهو من‬ ‫ت��وزي��ع اجل� ��وازات اجل��دي��دة‪ ,‬فتوجه ال�سفري اتباع حزب الدعوة وكويفء بهذا املن�صب بعد ان‬ ‫ع��ن ط��ري��ق ��س��ائ�ق��ه ب�ت�ه��ري��ب ب�ع����ض العوائل عمل ع�ضوا فاعال يف جلنة دمج افراد امليلي�شات‬ ‫القادمة م��ن ب�غ��داد بتو�صية‪ .‬ويف ب��داي��ة �شهر يف اجلي�ش العراقي‪ ،‬وابلى بالء ح�سنا‪ ،‬ويعمل‬ ‫م��اي����س‪�2006‬أر��س��ل ال�سفري م�ساعده ال�سائق م�ع��ه ث�لاث��ة موظفني‬ ‫�أ�سعد اخل��وام ب�سيارة ال�سفارة احلديثة" نوع ذوي ح � �ظ� ��وة وال‬ ‫بيجو" �إىل احل��دود اليونانية الرتكية جللب ن ��دري م��ن اي��ن اتى‬ ‫عائلة عراقية وا�سكنها يف دار �سكنه املهجور ب��رت�ب��ة ع�م�ي��د‪ ،‬ومن‬ ‫حيث ي�سكن منذ ق��دوم��ه ال�ي��ون��ان يف " فندق اين له هذه اخلربة‬ ‫ديلوك�س" متوفرة فيه كل اخلدمات و ال يدفع �أية ال��دب �ل��وم��ا� �س �ي��ة‪..‬‬ ‫�أموال نتيجة اخلدمات كما يدفع بقية ال�سفراء‪ .‬املوظف االول احمد‬ ‫وكانت الف�ضيحة �أن قب�ض البولي�س اليوناين اخلفاجي والده هو‬ ‫على العائلة يف املطار قبل �أن ت�سافر �إىل ال�سويد االمني العام لوزارة‬ ‫وتدخل ال�سفري لفك حجزها‪.‬‬ ‫ال ��دف ��اع‪ ،‬وال �ث��اين‬ ‫جتري يف �أروقة ال�سفارة كما يتهام�س البع�ض ه��و ح�ي��در موحان‬ ‫عملية بيع ار�ض خا�صة بال�سفارة �أو ت�أجريها وه��و اب��ن الفريق‬ ‫دون علم ديوان الوزارة‪ .‬كما �أن البنك اليوناين االول م���وح���ان‬ ‫�أبلغ ال�سفارة منذ �شهر ماي�س ‪2007‬املن�صرم ال �ف��ري �ج��ي وكيل‬ ‫عن وجود مببلغ �أودع منذ الثمانينيات يخ�ص وزي � � ��ر ال� ��دف� ��اع‪،‬‬ ‫�إحدى دوائر ال�سفارة ويقدر ب�أكرث من (‪� )60‬إلف ام���ا ال �ث��ال��ث فهو‬ ‫يورو مع الفوائد‪ ,‬ويحاول ال�سفري باالتفاق مع م�صعب الكبي�سي‬ ‫املحا�سبة واملوظف الإداري باال�ستيالء عليه‪.‬‬ ‫اب� � � � � � ��ن م�� ��دي�� ��ر‬ ‫اال���س��ت��خ��ب��ارات‬ ‫السفارة العراقية في لندن‬ ‫الع�سكرية‪.‬‬ ‫* االك � � � � � � � ��راد‬ ‫جردة مبوظفي ال�سفارة العراقية يف لندن‬ ‫* امل�ست�شار على البياتى �شقيق مندوب العراق يف ال� ��� �س� �ف ��ارة‬ ‫يف االمم امل�ت�ح��دة عينه اخ ��وه ح��ام��د البياتي ال � � �ع� � ��راق � � �ي� � ��ة‬ ‫عندما كان ي�شغل من�صب وكيل وزارة اخلارجية‪ ،‬م �ظ �ل��وم��ون من‬ ‫وي�ستلم مبلغ ‪ 6000‬ب��اون مقابل خم�ص�صات ح � �ي� ��ث ال � �ع� ��دد‬ ‫ال�سكن لكنه ي�سكن يف �شقة اخيه حامد التي واملنا�صب‪ ،‬لكن‬ ‫تعود للبلدية اي مبعنى ان االيجار رمزي جدا‪ .‬من�صب ال�سفري‬ ‫* عبد املهيمن القائم باالعمال هو ابن اخت �سفري م� ��ن ح�صتهم‬ ‫العراق يف البحرين‪ ،‬ويقال انه الي�صلح الي عمل وهذا ما يخفف‬ ‫ال��غ�ب�ن‪ ،‬فهناك‬ ‫وغري م�ؤهل الي مهنة‪.‬‬ ‫* ال�سيد ح��ارث بابان ال��ذي عني اكراما ملوقف �سيدتان االوىل‬ ‫ابيه الوزير من جبهة التوافق برتبة م�ست�شار‪ .‬ال�سيدة �شريين‬ ‫ونظرا لتكد�س ع��دد امل�ست�شارين يف ال�سفارة اب� �ن ��ة ال�سيد‬ ‫فقد مت تعيني �أخ نائب رئي�س اجلمهوية عادل ف � ��ؤاد م �ع �� �ص��وم‪ ،‬وم�ست�شاران‬ ‫عبد املهدي قن�صال يف مدينة مان�ش�سرت وار�سل �آخ ��ران هما ال�سيد �شريكو �سندي ال��ذي يزعم‬ ‫ان��ه �صديق م�ق��رب ل��وزي��ر اخل��ارج �ي��ة وال�سيد‬ ‫حارث هناك ب�صفته �سنيا والقن�صل �شيعيا‪.‬‬ ‫* نائب رئي�س ال�برمل��ان ال�سابق خالد العطية عزالدين‪.‬‬ ‫عني ابنه يف مقر ال�سفارة يف لندن م�س�ؤال عن *ام ��ا ال�شخ�ص االخ�ي�ر وااله ��م م��ن ك��ل ه ��ؤالء‬ ‫واولئك فهو ال�سيد لقمان‪ ،‬وظيفته �سائق ميار�س‬ ‫العالقات العامة‬ ‫* امل�ست�شار االخري هو ال�سيد و�سام ‪،‬ابن ال�سيد م�ه��ام ال�سفري عمليا‪ .‬ف�لا مي�ك��ن الي م�س�ؤول‬ ‫ان ي ��زور ل�ن��دن اال وي �ك��ون ال�سيد لقمان احد‬ ‫خالد اخلريو �سكرتري وزير اخلارجية‪.‬‬ ‫*وهناك م�ست�شار اخر هو ال�سيد يا�سر احلكيم‪ .‬م�ستقبليه االوائل بل املنظم االول فريافق الوفد‬ ‫*وبعيدا عن امل�ست�شارين هناك ال�سيد �صادق‪ ،‬ويقوم باجراءات الربوتوكولية كاملة بالت�شاور‬ ‫مهند�س يعمل ب�صفته م�ست�شارا هند�سيا وهو ابن مع الوفد او امل�س�ؤول الزائر وب��دون ا�ست�شارة‬

‫قنصل سفارتنا في بريتوريا يزور مستندات ويتحرش‬ ‫بالنساء ووزارة الخارجية صمتت على سلوكه‬ ‫ال القائم بال�سفارة وال اي م�ست�شار‪ ،‬وي�شاع بني‬ ‫موظفي ال�سفارة ان ال�سيد لقمان م�س�ؤول عن‬ ‫اخراج االموال العراقية الكبرية وبالتن�سيق مع‬ ‫الوفود القادمة عرب �صاالت ال�شرف الدبلوما�سية‪،‬‬ ‫وهو �آ�شوري‪.‬‬

‫سفارتنا في باكو‬

‫تلقت وزارة اخلارجية العراقية �شكاوي متعدده‬ ‫عن ف�ساد كبري قامت به �سفارة العراق يف باكو‬ ‫ العا�صمة االذربيجانية‪ ،‬وت�ضمنت ال�شكاوي‬‫التي و�صلت الوزارة والنزاهة ورئا�سة الوزراء‬ ‫ام��ور متعددة ك��االره��اب و ال��دع��ارة والر�شوة‬ ‫واالب �ت��زاز‪ .‬وتت�ساءل بع�ض ال�شكاوي عن ‪20‬‬ ‫�شي�شانيا دخ�ل��وا ال�ع��راق ع��ام ‪ 2008‬ودف��ع كل‬ ‫واح��د منهم ‪ 20‬ال��ف دوالر م��ن اج��ل احل�صول‬ ‫على ت�أ�شرية دخول وكان الهدف القيام بعمليات‬ ‫ارهابية اىل جانب افراد من القاعدة يف العراق‪.‬‬ ‫ثم حتدثث بع�ض من ال�شكاوي عن حقيقة حرق‬ ‫ال�سفارة العراقية يف مقرها القدمي يف نهاية متوز‬ ‫من عام ‪ 2009‬والتي ت�شري الدالئل اىل اختال�س‬ ‫قام به جمموعه من اع�ضاء ال�سفارة وعلى ر�أ�سهم‬ ‫القن�صل عبدالله حممد جا�سم اجلبوري‪� ،‬إذ قام‬ ‫عبدالعزيز وه��و �ضابط بعثي �سابق و�شقيق‬ ‫زوجة ال�سفري العراقي هناك والذي يبيت دائما‬ ‫بال�سفارة العراقية بحرق مكتب احل�سابات يوم‬ ‫االح��د ال��ذي وه��و ي��وم عطلة لل�سفارة يف ذلك‬ ‫البلد ومل تفلح اللجنه التحقيقية برئا�سة ال�سفري‬ ‫العراقي يف تركيا عن جمع اية خيوط للجرمية‬ ‫واليعلم هل تو�صلت اللجنة اىل براءة املتهمني ام‬ ‫انها ا�سدلت ال�ستار مقابل جزء من االختال�سات‬ ‫ال�ت��ي ح��دث��ت؟ وي��ذك��ر ان ه��ذا احل��ادث‬

‫وقع بعد امتناع القن�صليات العراقية يف ايران‬ ‫ا�صدار تا�شريات اىل زوار العتبات املقد�سة من‬ ‫االيرانيني مما وجدها القن�صل العراقي فر�صة‬ ‫جلمع ام��وال طائلة حيث ت�صدر �سفارة العراق‬ ‫يف باكو تا�شريات على منفي�سات يف تلك االيام‬ ‫ال تقل عن ‪� 3000‬شخ�ص يوميا تدفع ال�شركات‬ ‫ال�سياحية التي توجهت نحو باكو ‪ 45‬دوالر عن‬ ‫كل زائر علما ان قيمتها الر�سمية هي ‪ 23‬دوالر‬ ‫وان اغلبها الت�سجل يف �سجالت واردات ال�سفارة‬ ‫التي احرتقت بهذا احلادث املفتعل‪.‬‬

‫جريدة يومية سياسية عامة مستقلة تصدر عن مؤسسة الناس للصحافة والطباعة والنشر ‪ -‬بغداد كرادة خارج شارع العرصات ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة في نقابة الصحفيين بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )99‬الثالثاء ‪ 20‬أيلول ‪2011‬‬

‫يوميات‬

‫مقتل أول جندي أميركي‬ ‫في شهر أيلول‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫اعلن اجلي� ��ش االمريكي ام�س االثنني‬ ‫مقت ��ل احد جن ��وده يف ح ��ادث و�صفه‬ ‫بغري القتايل‪ ،‬وهو اول جندي امريكي‬ ‫يقتل خالل �شهر ايلول اجلاري‪.‬‬ ‫وق ��ال يف بي ��ان ع�سك ��ري ان جندي ��ا‬ ‫امريكي ��ا لق ��ي م�صرعه ي ��وم االحد يف‬

‫ح ��ادث غ�ي�ر قت ��ايل �شم ��ايل الع ��راق‪،‬‬ ‫دون ان اعط ��اء املزي ��د م ��ن التفا�صيل‬ ‫ع ��ن طبيعة ه ��ذا احل ��ادث او املحافظة‬ ‫الت ��ي وقع فيها‪ .‬ومبقت ��ل هذا اجلندي‬ ‫يرتفع عدد قتلى القوات االمريكية منذ‬ ‫غزوه ��ا الع ��راق يف ربيع ع ��ام ‪2003‬‬ ‫�إىل ‪ 4475‬قتي�ل�ا معظمه ��م لق ��ي حتفه‬ ‫يف هجمات بالعبوات النا�سفة‪.‬‬

‫الهاشمي يعترض على إقالة رحيم العكيلي‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫�أك ��د ط ��ارق الها�شم ��ي رئي� ��س حرك ��ة‬ ‫جتدي ��د �أن م�س�أل ��ة اال�ستف ��راد بال�سلطة‬ ‫وتهمي� ��ش الآخري ��ن وتغيي ��ب اتفاقيات‬ ‫اربي ��ل �أ�صبح ��ت ظاه ��رة وا�ضح ��ة ‪،‬‬ ‫م�ش�ي�را �إىل وج ��ود حم ��اوالت لتكمي ��م‬ ‫الأف ��واه والت�سقي ��ط ال�سيا�س ��ي وب ��ث‬ ‫الإ�شاع ��ات الكاذب ��ة‪ .‬وق ��ال بي ��ان ملكتب‬

‫الها�شمي تلق ��ت "النا�س" ن�سخة منه ان‬ ‫تغيري رئي�س هيئة النزاهة من فرتة �إىل‬ ‫�أخ ��رى بدون �ضوابط �أمر غري �صحيح‪،‬‬ ‫فالقا�ض ��ي رحي ��م العكيل ��ي رج ��ل مهني‬ ‫وحيادي وحمرتف‪ ،‬وكان يجب �أن يكاف�أ‬ ‫ال �أن يطل ��ب منه �أن ي�ستقي ��ل ‪ .‬وت�ساءل‬ ‫الها�شمي ‪ :‬مل�صلحة من ي�ستقيل العكيلي‬ ‫بعد �أن بد�أت عجلة مكافحة الف�ساد تدور‬ ‫بال�شكل ال�صحيح‪.‬‬

‫مستشار حكومي(يتمنى) على الحكومة العراقية مراعاة‬ ‫الجوانب االنسانية في التعامل مع ملف مخيم أشرف‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫اعرب م�ست�شار رئي�س الوزراء ل�ش�ؤون‬ ‫اقليم كرد�ستان عادل برواري عن امله‬ ‫يف ان تراع ��ي احلكوم ��ة العراقي ��ة‬ ‫اجلوان ��ب االن�ساني ��ة يف التعام ��ل مع‬ ‫ملف خميم �أ�شرف ‪.‬‬ ‫وق ��ال يف ت�صري ��ح للوكال ��ة الوطني ��ة‬ ‫العراقي ��ة لالنب ��اء ‪/‬نين ��ا‪ ": /‬ان ه ��ذه‬ ‫الق�ضي ��ة معقدة ‪ ،‬وعل ��ى االمم املتحدة‬ ‫ان تتكف ��ل بحله ��ا وان تق ��وم بدوره ��ا‬ ‫يف معاجلة ه ��ذه الق�ضي ��ة باال�شرتاك‬ ‫مع جلن ��ة حقوق االن�س ��ان يف جمل�س‬ ‫النواب ووزارة حقوق االن�سان"‪.‬‬

‫‪No. (99) - Tuesday 20, September, 2011‬‬

‫وا�ض ��اف �أن ��ه ‪ ":‬بغ� ��ض النظ ��ر ع ��ن‬ ‫املواق ��ف ال�سيا�سي ��ة يج ��ب النظر اىل‬ ‫�س ��كان خميم ا�شرف كباق ��ي الب�شر مع‬ ‫مراع ��اة حق ��وق االن�س ��ان يف التعامل‬ ‫معه ��م ‪ ،‬فف ��ي كاف ��ة دول الع ��امل هن ��اك‬ ‫حكومة ومعار�ضة ‪ ،‬وقد يعرب عنا�صر‬ ‫املعار�ض ��ة احل ��دود ليكون ��وا الجئ�ي�ن‬ ‫�سيا�سيني يف دول اخرى "‪.‬‬ ‫وتاب ��ع ب ��رواري ‪ ":‬نتمن ��ى عل ��ى‬ ‫احلكوم ��ة العراقي ��ة ان تراعي وجود‬ ‫عوائ ��ل ون�س ��اء واطف ��ال يف �صف ��وف‬ ‫�سكان ا�ش ��رف ‪ ،‬وال�سيم ��ا �أن العراقي‬ ‫معروف بكرمه وتعامله االن�ساين ‪.‬‬

‫حقوق اإلنسان‪ :‬عقوبات تصل إلى حد الغرامات والحبس بحق‬ ‫المتاجرين بالبشر‬

‫بغداد ‪ -‬وكاالت‬

‫�أع �ل �ن��ت جل �ن��ة ح �ق��وق االن �� �س��ان يف جمل�س‬ ‫ال�ن��واب انها �ضمنت قانون مكافحة االجتار‬ ‫ب��ال �ب �� �ش��رع �ق��وب��ات ت �� �ص��ل اىل ح ��د الغرامة‬ ‫واحلب�س ل�سنوات تتنا�سب م��ع ق��وة ونوع‬ ‫العملية االجرامية التي يقوم بها اال�شخا�ص‬ ‫امل�س�ؤولون عن هذه الق�ضية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ع�ضو اللجنة النائبة ع��ن ‪/‬التحالف‬ ‫الكرد�ستاين‪ /‬ا��ش��واق اجل��اف‪ ،‬يف ت�صريح‬ ‫�صحفي ام�س االث�ن�ين ‪:‬ان ال�ق��ان��ون ُي� َع��د من‬ ‫القوانني املهمة يف البالد بعد انفتاح العراق‬ ‫وا� �س �ت �ق �ب��ال��ه ل�ل�اي ��دي ال �ع��ام �ل��ة م ��ن خمتلف‬ ‫اجلن�سيات‪ ،‬ف�ض ًال ع��ن �أن مو�ضوع حقوق‬ ‫االن�سان يف البلد قد اخ��ذ حيز ًا ك�ب�ير ًا‪ ،‬و�أن‬ ‫اجل �ه��ات املخت�صة ب� ��د�أت ت��ؤ��س����س ملفاهيم‬ ‫�صحيحة يف هذا اجلانب‪.‬‬ ‫وبينت اجلاف ان القانون �سيحمي الكل بغ�ض‬ ‫النظر عن جن�س االن�سان او قوميته او لونه‪،‬‬ ‫م�شري ًة اىل ان اللجنة تعمدت �أن ت�ضع يف‬

‫ه��ذا القانون عقوبات ت�صل اىل حد الغرامة‬ ‫واحلب�س ح�سب قوة ونوعية جرمية االجتار‬ ‫بالب�شر‪.‬‬

‫وب���ش��أن ت ��داول و�سائل االع�ل�ام ت�صريحات‬ ‫بان مو�ضوع االجتار بالب�شر قليل ونادر يف‬ ‫ال�ع��راق �أك��دت اجل��اف لي�س �شرط ًا ان يعاين‬

‫العراق من هذا النوع من اجلرائم او ال وامنا‬ ‫يجب ان يكون هنالك تنظيم للأيدي العاملة‬ ‫التي دخلت اىل البالد بعد عام ‪ 2003‬وحفظ‬ ‫حقوقهم‪ ،‬الفت ًة اىل وج��ود مطالبات من قبل‬ ‫وزارة حقوق االن�سان ب�ضرورة ان يتم حفظ‬ ‫حقوق الطفل �ضمن هذا القانون‪.‬‬ ‫وك��ان��ت منظمة العفو ال��دول�ي��ة ق��درت �أع��داد‬ ‫��ض�ح��اي��ا الإجت� ��ار بالب�شر لأغ ��را� ��ض العمل‬ ‫بال�سخرة‪� ،‬أو الإجبار على العمل بنحو اثني‬ ‫ع�شر مليونا وثالثمئة �ألف �شخ�ص‪.‬‬ ‫وبيّنت ع�ضو جلنة حقوق االن�سان النيابية‬ ‫�أن ت�شريع قانون مكافحة االجتار بالب�شر جاء‬ ‫نتيجة ملا �شهدته حمافظة مي�سان من غنب حق‬ ‫العمال ال�سريالنكيني‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان جمموعة من العمال ال�سريالنكيني‬ ‫قد ا�ضربوا خالل اال�شهر املا�ضية عن الطعام‬ ‫احتجاجا على ع��دم ح��ل م�شكلتهم املتمثلة‬ ‫بت�سديد اجورهم املتوقفة منذ �سنتني‪ ،‬وهي‬ ‫بذمة �شركة اجنبية عاملة يف العراق والتي‬ ‫�أوق �ف��ت ع��ن اال� �س �ت �م��رار يف تنفيذ م�شروع‬

‫تماس كهربائي يتسبب بمقتل وإصابة ‪ 33‬سجينا في سجن‬ ‫البلديات شرقي بغداد‬ ‫بغداد‪-‬وكاالت‬ ‫�أفاد م�صدر يف وزارة الداخلية ام�س‬ ‫االثنني‪ ،‬بان ‪� 33‬سجينا �سقطوا بني‬ ‫قتيل وج��ري��ح اث��ر ح��ري��ق ان��دل��ع يف‬ ‫�سجن البلديات التابع ل��وزارة العدل‬ ‫�شرقي بغداد‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر �إن "حريقا اندلع‪ ،‬يف‬ ‫وقت مبكر من �صباح ام�س (االثنني)‬ ‫يف �سجن ال�ب�ل��دي��ات ال�ت��اب��ع ل ��وزارة‬ ‫ال�ع��دل‪� ،‬شرقي ب�غ��داد‪ ،‬مما �أ�سفر عن‬ ‫مقتل ثالثة �سجناء و�إ�صابة ثالثني‬ ‫�أخ��ري��ن بحروق خمتلفة"‪ ،‬مبينا �أن‬

‫"غالبية ال�ضحايا ق�ضوا اختناقا‬ ‫بالدخان الناجم عن احلريق"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف امل�����ص��در �أن "�سيارات‬ ‫اال�سعاف هرعت �إىل ال�سجن ونقلت‬ ‫امل�صابني �إىل م�ست�شفى قريب لتلقي‬ ‫العالج وجثث القتلى �إىل دائرة الطب‬ ‫ال��ع��ديل‪ ،‬ف�ي�م��ا مت�ك�ن��ت ف ��رق الدفاع‬ ‫امل��دين م��ن �إخ�م��اد احل��ري��ق بعد نحو‬ ‫�ساعتني على اندالعه"‪ .‬من جهة اخرى‬ ‫اع �ل��ن ال �ن��اط��ق ب��ا��س��م وزارة العدل‬ ‫حيدرال�سعدي ان متا�سا كهربائيا‬ ‫ح��دث داخ��ل �سجن البلديات ت�سبب‬ ‫مبقتل ‪ / 9 /‬ن��زالء وا�صابة ‪/ 14/‬‬

‫اخرين غادر معظمهم امل�ست�شفى بعد‬ ‫تلقي العالج‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريح للوكالة الوطنية‬ ‫العراقية لالنباء ‪/‬نينا ام�س ان وزارة‬ ‫العدل بد�أت منذ ا�سبوع بنقل النزالء‬ ‫من �سجن البلديات اىل �سجون اخرى‬ ‫ب�سبب عدم اهلية البنى التحتية لهذا‬ ‫ال�سجن وذل ��ك ب��ال�ت�ع��اون م��ع قيادة‬ ‫عمليات ب�غ��داد ومكتب القائد العام‬ ‫للقوات امل�سلحة نوري املالكي‪ .‬ويف‬ ‫ال���س�ي��اق نف�سه ن�ف��ت ك�ت�ل��ة االح ��رار‬ ‫النيابية هروب اي معتقل من التيار‬ ‫ال�صدري من �سجن البلديات‪.‬‬

‫وق��ال��ت الكتلة يف ب�ي��ان �صحفي ‪":‬‬ ‫ان ما تروجه بع�ض و�سائل االعالم‬ ‫ع��ن ه��روب بع�ض ال�سجناء ع��ار عن‬ ‫ال�صحة والميت للحقيقة ب�صلة "‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال �ب �ي��ان ‪ ":‬ان وف ��دا م��ن كتلة‬ ‫االح� ��رار ال�ن�ي��اب�ي��ة ذه ��ب اىل �سجن‬ ‫البلديات لالطالع على ماحدث "‪.‬‬ ‫واو�ضح ‪ ":‬ان الوفد �ضم رئي�س الكتلة‬ ‫بهاء االعرجي و علي التميمي وحاكم‬ ‫الزاملي و ح�سني علوان و حممد ر�ضا‬ ‫و ج��واد ال�شهيلي والنائب ال�سابق‬ ‫فالح �شن�شل "‪.‬‬

‫المعارضة الكردستانية تلمح إلى قرب استئناف الحوار مع حزبي السلطة في اإلقليم‬ ‫اربيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اك��دت االح ��زاب الكردية املعار�ضة‬ ‫(حركة التغيري واالحت��اد اال�سالمي‬ ‫واجل� �م ��اع ��ة اال�� �س�ل�ام� �ي ��ة) وج���ود‬ ‫ا�شارات ايجابية على قرب ا�ستئناف‬ ‫احلوار اخلما�سي مع حزبي ال�سلطة‬ ‫يف اقليم كرد�ستان ‪ ،‬االحتاد الوطني‬ ‫والدميقراطي الكرد�ستاين ‪.‬‬ ‫وقال يو�سف حممد من كتلة التغيري‬ ‫يف ت�صريح للوكالة الوطنية العراقية‬ ‫لالنباء ‪/‬نينا‪ ": /‬ان رئي�س االقليم‬

‫م�سعود بارزاين ا�صدر عدة قرارات‬ ‫م��ن امل�ف�تر���ض ان تطبق م��ن جانب‬ ‫احلكومة ‪ .‬واح��زاب املعار�ضة ر�أت‬ ‫ان هذه ال�ق��رارات ايجابية ونتطلع‬ ‫اىل تطبيقها لكي تكون هناك ار�ضية‬ ‫م�ن��ا��س�ب��ة ال��س�ت�ئ�ن��اف املفاو�ضات‬ ‫ال�سيا�سية ب�ين االح���زاب اخلم�سة‬ ‫الرئي�سة يف االقليم من جديد "‪.‬‬ ‫من جانبه عرب �صالح الدين املتحدث‬ ‫با�سم االحتاد اال�سالمي الكرد�ستاين‬ ‫عن اعتقاده بامكانية التو�صل التفاق‬ ‫م���ش�ترك ح ��ول م �� �ش��روع ا�صالحي‬

‫متكامل يف اقليم كرد�ستان‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اىل ‪ ":‬ان بع�ض ال �ق��رارات‬ ‫التي ا�صدرها رئي�س االقليم م�سعود‬ ‫ال� �ب ��ارزاين مت تنفيذها والبع�ض‬ ‫االخر يحتاج اىل وقت لكي تنفذ ‪.‬‬ ‫وم ��ن ال� �ق ��رارات ال �ت��ي مت تنفيذها‬ ‫ارج��اع امليزانية الح��زاب املعار�ضة‬ ‫وح�� ��دد � �ش �ه��ر ل �ت �ن �ف �ي��ذ ال � �ق� ��رارات‬ ‫االخرى‪.‬‬ ‫اما الناطق با�سم اجلماعة اال�سالمية‬ ‫الكرد�ستانية عبد ال�ستار جميد فقد‬ ‫ق��ال ‪ ":‬ان ه�ن��اك ق��راري��ن مل ينفذا‬

‫وهما ت�شكيل جلنة لتق�صي احلقائق‬ ‫للذين قطعت رواتبهم و ال��ذي��ن مت‬ ‫نفيهم الماكن بعيدة تع�سفا ‪ ،‬وملف‬ ‫املتهمني بعد احداث ‪ 2/17‬الذين مل‬ ‫يتم ت�سليم ملفاتهم اىل املحاكم لغاية‬ ‫االن "‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى ‪":‬ان ت �ن �ف �ي��ذ هذين‬ ‫ال�ق��راري��ن �سي�سهم ب�ع��ودة جل�سات‬ ‫احلوار مع قوى ال�سلطة ‪ ،‬وباالمكان‬ ‫البدء من النقطة التي انتهينا منها‬ ‫خالل اجلل�سات ال�سابقة مع القوى‬ ‫ال�سلطة"‪.‬‬

‫األمن والدفاع البرلمانية تتهم المالكي‬ ‫بـ(تجاهل) تقاريرها‬

‫وزارة االتصاالت تستعد للمباشرة بتأسيس شركة وطنية‬ ‫للهاتف النقال ضمن الرخصة الرابعة‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫ت�ستعد وزارة االت�صاالت للمبا�شرة‬ ‫بت�أ�سي�س �شركة وطنية للهاتف النقال‬ ‫وال�ب��دء بخطوات ا�سا�سية للرخ�صة‬ ‫ال��راب �ع��ة ب �ع��د ا��س�ت�ح���ص��ال موافقة‬ ‫جمل�س ال� ��وزراء على ادخ ��ال �شركة‬ ‫ات�صال وطنية رابعة للعمل يف البالد‪.‬‬ ‫ونقل بيان للوزارة عن وكيل وزارة‬ ‫االت�صاالت امري خ�ضري البياتي قوله‬ ‫‪� ":‬أن ت�أ�سي�س �شركة عراقية للهاتف‬

‫النقال ال يعني اال�ستغناء ع��ن عمل‬ ‫ال�شركات االخرى العاملة بل �سيكون‬ ‫العمل جماعي ًا وال ي�ضر مب�صلحة هذه‬ ‫ال�شركات من الناحية املادية والتقنية‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ان��ه ‪� ":‬سيتم االعتماد على‬ ‫��ش��رك��ات م�ساهمة لتنفيذ امل�شروع‬ ‫مب�ه��ارة وتقنية عالية ل �ت��وازي عمل‬ ‫�شركات النقال االخرى كون امل�شروع‬ ‫ك �ب�يرا وم��ن امل�م�ك��ن ت��أم�ي�ن��ه بوجود‬ ‫ك��وادر متقدمة للنهو�ض بواقع هذه‬ ‫اخل��دم��ة امل�ه�م��ة ل�شريحة ك �ب�يرة من‬

‫التربية تنفي وجود دور تكميلي للطلبة‬ ‫بغداد ‪ -‬حسين المعناوي‬ ‫ن �ف��ت وزارة ال�ت�رب �ي��ة وج� ��ود دور‬ ‫تكميلي للطلبة الرا�سبني يف مدار�س‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫وق ��ال وك �ي��ل وزارة ال�ترب�ي��ة عدنان‬ ‫ال �ن �ج��ار ل �ـ(ال �ن��ا���س) �إن" اال�شاعات‬ ‫التي تتداولها بع�ض و�سائل االعالم‬ ‫وبع�ض الطلبة الرا�سبني بوجود دور‬ ‫تكميلي عارية من ال�صحة حيث ان‬ ‫العام الدرا�سي على االبواب‪ .‬وا�ضاف‬ ‫�إن" ال��وزارة مل ت�صدر ق��رارا ب�شمول‬ ‫طلبة امل��دار���س لل�صفوف املنتهية‬ ‫وغري املنتهية بامتحانات دور تكميلي‬ ‫"‪.‬وا�شار اىل �إن" اب��واب ال��وزارة‬ ‫مفتوحة لو�سائل االع�ل�ام العراقية‬ ‫من اجل احل�صول على اخبار ر�صينة‬

‫وخالية من اال�شاعات"‪.‬‬ ‫فيما �شكلت وزارة الرتبية العراقية‪،‬‬ ‫جلانا علمية ملتابعة �سري امتحانات‬ ‫ال� ��دور ال �ث��اين يف ج�م�ي��ع امل��دار���س‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة ل�ل�ع��ام ال��درا� �س��ي ‪-2010‬‬ ‫‪ .2011‬وق � ��ال وزي � ��ر ال�ت�رب��ي��ة ان‬ ‫ال � ��وزارة وج �ه��ت م��دي��ري��ات الرتبية‬ ‫ب�ضرورة ان يكون املراقبون للقاعات‬ ‫االمتحانية م��ن التدري�سيني وان ال‬ ‫تتكرر مراقبتهم ملرتني داخ��ل القاعة‬ ‫االمتحانية الواحدة وان يكون عددهم‬ ‫من�سجم ًا مع عدد الطلبة داخل القاعة‬ ‫وم� ��ن اجل���دي���ر ب ��ال ��ذك ��ر ان بع�ض‬ ‫و�سائل االعالم قد ن�شرت ت�صريحات‬ ‫ب��وج��ود(دور ثالث) لطلبة ال�صفوف‬ ‫غ �ي�ر امل �ن �ت �ه �ي��ة مل �خ �ت �ل��ف امل ��راح ��ل‬ ‫الدرا�سية‪.‬‬

‫امل�شرتكني "‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح ال �ب �ي��ات��ي ‪ ":‬ان درا� �س��ات‬ ‫ع��دي��دة ق��ام��ت ب�ه��ا ال� ��وزارة م��ن اجل‬ ‫تطوير واي �ج��اد حلول للم�شاكل من‬ ‫ناحية الواقع االت�صاالتي واال�سعار‬ ‫امل �ط��روح��ة يف ال �� �س��وق واالج� �ه ��زة‬ ‫املمكن توفريها وال�ك��وادر امل�س�ؤولة‬ ‫عن تنفيذه خا�صة بعد امل�شاكل التي‬ ‫ظ �ه��رت يف � �ش��رك��ات ال �ه��ات��ف النقال‬ ‫العاملة يف العراق من خدمات رديئة‬ ‫وا�سعار مرتفعة‪.‬‬

‫وكانت اح��زاب املعار�ضة الكردية ‪،‬‬ ‫حركة التغيري واجلماعة اال�سالمية‬ ‫واالحت� � � � ��اد اال� � �س �ل�ام� ��ي ‪ ،‬علقت‬ ‫امل��ف��او���ض��ات م ��ع ح��زب��ي االحت� ��اد‬ ‫الوطني والدميقراطي الكرد�ستانيني‬ ‫يف مت� ��وز امل��ا� �ض��ي حل�ي�ن حتقيق‬ ‫م �ط��ال �ب �ه��ا ‪ .‬و ت �ت �� �ض �م��ن مطالب‬ ‫املعار�ضة وقف كافة االجراءات غري‬ ‫القانونية التي تتخذ �ضد املواطنني‬ ‫وك ��وادر االح ��زاب املعار�ضة ‪ ،‬على‬ ‫خلفية ال �ت �ظ��اه��رات ال �ت��ي �شهدها‬ ‫اقليم كرد�ستان يف �شباط املا�ضي ‪،‬‬

‫ورف��ع احل�صار االقت�صادي واملايل‬ ‫وال���س�ي��ا��س��ي ع��ن ق ��وى املعار�ضة‬ ‫والعفو ع��ن ال��ذي��ن ��ص��درت �ضدهم‬ ‫اح �ك��ام اوام� ��ر ال�ق�ب����ض م��ن جانب‬ ‫الق�ضاء‪.‬‬ ‫وقد ا�صدر م�سعود ب��ارزاين رئي�س‬ ‫اقليم كرد�ستان اواخر ال�شهر املا�ضي‬ ‫ارب �ع��ة ق� ��رارات اه�م�ه��ا ت�سليم من‬ ‫اطلقوا الر�صا�ص على املتظاهرين‬ ‫يف ‪� 17‬شباط وع ��ودة املف�صولني‬ ‫ب�سبب انتمائهم اىل املعار�ضة اىل‬ ‫وظائفهم‪.‬‬

‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫اتهمت جلنة الأم��ن والدفاع يف جمل�س‬ ‫النواب‪ ،‬ام�س االثنني‪ ،‬رئي�س الوزراء‬ ‫ن��وري امل��ال�ك��ي بتجاهل تقاريرها عن‬ ‫الو�ضع الأمني والف�ساد املايل والإداري‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أن املالكي يعتمد على م�ست�شاريه‬ ‫فقط‪ ،‬فيما عزت تدهور الو�ضع الأمني‬ ‫يف ال �ب�لاد �إىل �ضعف �أداء القيادات‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو اللجنة حاكم الزاملي يف‬ ‫ب�ي��ان ��ص��در ع��ن مكتبه‪ ،‬ام����س‪ ،‬وتلقت‬

‫"ال�سومرية نيوز"‪ ،‬ن�سخة م�ن��ه‪� ،‬إن‬ ‫"رئي�س الوزراء نوري املالكي يتجاهل‬ ‫تقارير جلنة الأم��ن وال��دف��اع الربملانية‬ ‫وال ياخذ بها"‪ ،‬م��ؤك��دا "وجود فجوة‬ ‫كبرية ب�ين اللجان الربملانية ورئي�س‬ ‫الوزراء"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال��زام�ل��ي �أن "املالكي يعتمد‬ ‫ب�شكل رئي�س على م�ست�شاريه وال ي�أخذ‬ ‫بتقارير اللجان التي ترفع له وخا�صة‬ ‫ع�شرات التقارير التي قدمتها جلنة الأمن‬ ‫والدفاع ب�ش�أن قادة �أمنيني الي�صلحون‬ ‫لتلك املنا�صب"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "اللجان‬

‫التحقيقية ك�شفت عن وجود ف�ساد �إداري‬ ‫ومايل داخل امل�ؤ�س�سات الأمنية"‪.‬‬ ‫وتابع الزاملي �أن جلنته "جهة رقابية‬ ‫ت�شريعية ولي�ست جهة تنفيذية‪ ،‬كي‬ ‫تتمكن من �إلقاء القب�ض على املف�سدين‪،‬‬ ‫الذي يعترب من م�س�ؤولية هيئة النزاهة‬ ‫العامة كونها تنفيذية"‪.‬‬ ‫وقدمت جلنة النزاهة الربملانية وهيئة‬ ‫النزاهة العامة خالل ال�سنوات القليلة‬ ‫املا�ضية الع�شرات من امللفات ل�ضباط‬ ‫برتب كبرية مدانني بق�ضايا ف�ساد مايل‬ ‫و�إداري‪.‬‬

‫أمينة سعيد‪ :‬نية إقليم كردستان أن يكون دولة مستقلة قائمة‬ ‫ بغداد‪-‬وكاالت‬ ‫�أكدت النائبة عن ‪/‬ائتالف الكتل الكرد�ستانية‪ /‬امينة‬ ‫�سعيد‪ ،‬ان تلبية طلبات التحالف الكرد�ستاين هو‬ ‫احلل الوحيد للخروج من االزمة ال�سيا�سية‪ ،‬مرجحة‬ ‫ان تكون هناك نية لإقليم كرد�ستان �أن يكون دولة‬ ‫م�ستقلة‪.‬‬ ‫وقالت �سعيد يف ت�صريح (للوكالة االخبارية لالنباء)‬ ‫ام����س االث �ن�ين‪� :‬أن "ائتالف ال�ق��وى الكرد�ستانية‬ ‫ه��و ال�ط��رف الوحيد ال��ذي جمع الكتل ال�سيا�سية‬ ‫يف ت�شكيل احلكومة وهو ال�سبب يف ت�شكيل هذه‬ ‫احلكومة"‪ ،‬م�شرية �إىل ان االك��راد كان لهم مطالب‬ ‫د�ستورية وا�ستحقاقات انتخابية لكن احلكومة مل‬ ‫تنفذ هذه املطالب لذلك من حقوقنا ان يكون لنا رد‬ ‫فعل يف حال عدم تنفيذها‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف��ت �سعيد يف ح��ال ع��دم اال��ص�غ��اء ملطالبنا‬ ‫وجتاهلها �سيكون لنا موقف لكن لي�س بال�ضرورة‬ ‫�أن نقود حتالفات جديدة‪ ،‬مرجحة �أن تكون هناك نية‬ ‫يف امل�ستقبل ب�أن يكون االقليم دولة م�ستقلة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل ان زي ��ارة رئي�س ال�برمل��ان العراقي‬ ‫ا�سامة النجيفي �إىل اقليم كرد�ستان ه��و لتقريب‬ ‫وجهات النظر لكن يبقى احلل الوحيد للخروج من‬ ‫هذه االزمة هو تلبية املطاليب‪.‬‬ ‫وبينت ان االقليم لديه م�شاكل الآن يجب ان نحلها‬ ‫ومن ثم التفكري با�ستقاللية االقليم والد�ستور كفل‬ ‫حق تقرير امل�صري‪.‬‬ ‫وك��ان النائب ع��ن ائ�ت�لاف العراقية حامد املطلك‪،‬‬ ‫طالب رئي�س ال��وزراء نوري املالكي بتنفيذ اتفاقية‬ ‫اربيل لإنقاذ العملية ال�سيا�سية من االنهيار‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ائتالفه �سيبد�أ بتحالفات جديدة ل�سحب الثقة‬

‫عن احلكومة �أو املطالبة ب�إعادة االنتخابات‪ ،‬يف حال‬ ‫عدم تنفيذ اتفاقية اربيل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ت�صريحات �صحفية ق��ال��ت‪� ،‬أن االجتماع‬ ‫الأخ�ي�ر للتحالف الوطني‪ ،‬مت االت�ف��اق خالله على‬ ‫ت�شكيل وفد للقاء مع الكرد�ستاين‪ ،‬للبحث مبطالب‬ ‫الأخ�ير واالتفاق على �سقف تنفيذها‪ ،‬مع �ضرورة‬ ‫االلتزام بالد�ستور‪ .‬وقال املطلك يف ت�صريح �سابق‬ ‫(لالخبارية)‪�:‬أن الو�ضع ال�سيا�سي قلق وعلى املالكي‬ ‫�أن يوافق على تنفيذ اتفاقية اربيل النقاذ العملية‬ ‫ال�سيا�سية والبلد"‪.‬و�أ�ضاف املطلك �إذا جتاوب رئي�س‬ ‫الوزراء مع االتفاقات ال�سيا�سية �سوف يكون هناك‬ ‫انفراج لالزمة‪ ،‬ويف ح��ال ع��دم ا�ستجابته �ست�شهد‬ ‫العملية ال�سيا�سية حتالفات جديدة‪ ،‬وتابع‪� :‬أن هذه‬ ‫التحالفات �ست�ؤدي �إىل �سحب الثقه عن احلكومة‬ ‫والدعوة �إىل انتخابات مبكرة‪.‬‬

‫مطار النجف يستعد لنصب منظومة الهبوط اآللي (‪ )ILS11‬بكلفة مليار وسبعمئة مليون دينار‬ ‫النجف ‪ -‬الوكاالت‬ ‫ق��ال ع�ضو اللجنة ال�سباعية امل�شرفة‬ ‫على م�ط��ار النجف اال� �ش��رف وع�ضو‬ ‫جمل�س امل�ح��اف�ظ��ة ح�سني الزاملي‪،‬‬ ‫ان امل �ط��ار ي�ستعد لن�صب منظومة‬ ‫(‪ )ILS11‬املخت�صة بهبوط الطائرات‬ ‫ب ��أم��ان (ال �ه �ب��وط الآيل ) م��ن �شركة‬ ‫(‪ )THALSE‬الأملانية وبكلفة مليار‬ ‫و�سبعمئة مليون دينار عراقي "‪.‬‬ ‫وا��ض��اف الزاملي يف ت�صريح ام�س‬ ‫االثنني ‪ :‬ان املنظومة لغر�ض تطوير‬ ‫ال �ن �ظ��ام امل�لاح��ي ول�ل�ت��أم�ين ع�ل��ى كل‬ ‫م��واط��ن ي��أت��ي ع��ن طريق اجل��و ملطار‬ ‫النجف عرب تهيئة كل الأم��ور املتعلقة‬ ‫بهبوط الطائرات وبدرجة �أمان عالية‬ ‫من خالل هذه املنظومة‪ ،‬وتابع‪ :‬هذه‬ ‫املنظومة متكن الطائرة من الهبوط يف‬ ‫الظروف غري املنا�سبة مثل(ال�ضباب‬

‫امل�ن�خ�ف����ض‪ ،‬ان��ع��دام ال ��ر�ؤي ��ة نتيجة‬ ‫ال�ضباب‪ ،‬املطر‪ ،‬العوا�صف)‪.‬‬ ‫وا�شار الزاملي اىل �إن الأم��وال التي‬ ‫خ�ص�صت ل�شراء املنظومة من ميزانية‬ ‫تنمية الأقاليم لأهمية املو�ضوع‪.‬‬ ‫وذكرالزاملي �إن العديد من ال�شركات‬ ‫تقدمت لتويل مهمة �إدارة املطار ونحن‬ ‫ب�صدد درا� �س��ة واق��ع ه��ذه ال�شركات‬ ‫على �أ�سا�س �شرطني مهمني الأول ان‬ ‫ت�ك��ون ال�شركة ذات خ�برة عالية يف‬ ‫ه��ذا امل�ج��ال‪ ،‬وال�ث��اين يجب �إن يكون‬ ‫لها �إم�ك��ان��ات لبناء امل�ط��ار وتطويره‬ ‫ليكون منتجا وفعاال"‪ ،‬م�ؤكد َا وجود‬ ‫نية ل��دى ��ش��رك��ات اخل �ط��وط اجلوية‬ ‫ب�ف�ت��ح ف� ��روع ل �ه��ا يف م �ط��ار النجف‬ ‫منها (تركية و�إي��ران�ي��ة و�سوي�سرية‬ ‫وباك�ستانية)‪ ،‬وك��ان العائق امامها‬ ‫منظومة (‪ )ILS11‬املزمع تن�صيبها‬ ‫يف �شهر ت�شرين الأول من هذا العام‪.‬‬

‫اال�سكان الريفي يف ناحية اخلري جنوب غربي‬ ‫مدينة العمارة مركز حمافظة ني�سان‪.‬‬ ‫و�سبق و�أن اقدم العمال ال�سريالنكيون على‬ ‫االن �ت �ح��ار اجل�م��اع��ي ب��وا��س�ط��ة ح �ب��ال ل�شنق‬ ‫�أنف�سهم وعلى ارتفاع ‪ 15‬مرتا من على احد‬ ‫الأب��راج اخلا�صة مبعمل للإ�سمنت للمطالبة‬ ‫بت�سديد م�ستحقاتهم‪ ،‬اال �أن ت��دخ��ل قوات‬ ‫اجلي�ش العراقي حالت دون ذلك‪.‬‬ ‫يذكر ان مراقبني دوليني ي�ؤكدون �أن الأزمة‬ ‫االقت�صادية العاملية �أ�سهمت يف زي��ادة �أعداد‬ ‫��ض�ح��اي��ا ع�م�ل�ي��ات االجت� ��ار ب��ال�ب���ش��ر‪ ،‬والتي‬ ‫�أ�صبحت ح�سب ت�أكيدهم جتارة رائجة تقوم‬ ‫ب�ه��ا ع���ص��اب��ات دول �ي��ة وتعتمد ع�ل��ى مهربني‬ ‫حمرتفني‪ ،‬وعادة ما يكون ال�ضحايا من �أبناء‬ ‫ال��دول ال�ف�ق�يرة‪�،‬أو يتم �إجبارهم على العمل‬ ‫ل�ساعات طويلة ب ��أج��ور زه�ي��دة �أو م��ن دون‬ ‫�أجورعلى الإطالق‪،‬وم�شكلة الإجت��ار بالب�شر‬ ‫ما زال��ت اليوم وا�سعة االنت�شار �أك�ثر من �أي‬ ‫وقت م�ضى‪.‬‬

‫محافظ ميسان يمهل شركة حكومية عشرة‬ ‫أيام لتنفيذ مشروع تبليط أحد شوارع العمارة‬

‫العمارة‪-‬وكاالت‬ ‫امهل حمافظ مي�سان علي دواي الزم‬ ‫�شركة ا�شور الر�سمية التابعة لوزارة‬ ‫االع �م��ار واال��س�ك��ان م��دة ‪ /10/‬ايام‬ ‫الك �م��ال م���ش��روع تبليط � �ش��ارع حي‬ ‫الدبي�سات و�سط مدينة العمارة ‪.‬‬ ‫وق��ال الزم ملرا�سل الوكالة الوطنية‬ ‫العراقية لالنباء ‪/‬نينا‪ : /‬ان ال�شركة‬ ‫تعاين م��ن تلك�ؤ يف تنفيذ امل�شروع‬ ‫وهذا ما مت مالحظته من خالل ن�سب‬

‫االجناز ال�ضئيلة املتحققة ‪.‬‬ ‫وا�ضاف ‪ :‬ان احلكومة املحلية وجهت‬ ‫ان ��ذارا اخ�ي�را لل�شركة يف ح��ال عدم‬ ‫اك�م��ال�ه��ا امل �� �ش��روع يف م��دة اق�صاها‬ ‫‪ /10/‬اي ��ام وب�خ�لاف��ه �سيتم �سحب‬ ‫العمل منها ب�شكل نهائي مع توجيه‬ ‫عقوبة مالية بحقها ‪.‬‬ ‫وتابع الزم ‪ :‬ان �شارع حي الدبي�سات‬ ‫يف العمارة يعد من اهم �شوارع املدينة‬ ‫مل��ا ل��ه م��ن �أهمية يف ف��ك االختناقات‬ ‫املرورية احلا�صلة يف العمارة ‪.‬‬

‫إطالق اسم الفنان محمد غني حكمت على‬ ‫قاعة النحت في المركز الثقافي البغدادي‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫�أعلنت حمافظة ب�غ��داد ت�سمية قاعة‬ ‫النحت يف املركز الثقايف البغدادي‬ ‫ب��ا� �س��م ال �ف �ن��ان ال ��راح ��ل حم �م��د غني‬ ‫حكمت‪.‬‬ ‫وذك��ر بيان للمحافظة ‪ ":‬ان حمافظ‬ ‫ب� �غ ��داد ���ص�ل�اح ع �ب��د ال � � ��رزاق وجّ ��ه‬ ‫خ�لال ا�ستقباله مدير املركز الثقايف‬ ‫ال�ب�غ��دادي ال�ب��اح��ث ال�تراث��ي حممود‬ ‫ع�ب��د اجل �ب��ار ع��ا��ش��ور بت�سمية قاعة‬ ‫ال�ن�ح��ت امل��وج��ودة يف امل��رك��ز با�سم‬ ‫الفنان الراحل حممد غني حكمت "‪.‬‬ ‫وا��ض��اف البيان ‪ ":‬ان ه��ذه اخلطوة‬ ‫ت�أتي لتخليد الرموز الثقافية والأدبية‬ ‫خا�صة وان ارب�ع��ا م��ن ق��اع��ات املركز‬ ‫الثقايف حتمل �أ�سماء (م�صطفى جواد‬ ‫وج��واد �سليم وعلي ال��وردي ونازك‬ ‫املالئكة) "‪.‬‬

‫وا��ش��ار اىل ان املركز �سيعقد �صباح‬ ‫اجلمعة املقبل ندوة مو�سعة للتحدث‬ ‫عن �سرية الراحل الفنان الكبري حكمت‬ ‫والتطرق �إىل اهم اعماله ومنحوتاته‬ ‫التي القت �صدى كبريا حمليا وعامليا‪.‬‬

‫وزارة التعليم لـ (الناس)‪ :‬مشروع‬ ‫رواتب الطلبة توقف بسبب الروتين‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫�أكدت وزارة التعليم العايل والبحث‬ ‫العلمي انه مت تاجيل م�شروع رواتب‬ ‫الطلبة ال�سباب اداري��ة روتينية يف‬ ‫اروقة جمل�س النواب العراقي"‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم وزارة التعليم‬ ‫العايل قا�سم حممد جبار لـ(النا�س)‬ ‫�إن" م �� �ش��روع روات � ��ب ال �ط �ل �ب��ة يف‬ ‫اجل��ام �ع��ات وامل �ع��اه��د ُاج ��ل ال�سباب‬ ‫�أدارية وهو االن ب�صدد مناق�شته يف‬ ‫الربملان العراقي"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �إن" ال ��وزارة �شكلت لجُ انا‬ ‫وو�ضعت �أليات مل�شروع رواتب الطلبة‬ ‫وخ�ص�ص(‪ )50‬مليار دينار وتوزيعها‬ ‫َ‬ ‫ح�سب ن�سب اجلامعات ولكن امل�شروع‬

‫توقف و�سيناق�ش يف الربملان يف وقت‬ ‫الحق‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �إن" وزير التعليم العايل‬ ‫علي االدي��ب طلب من جمل�س النواب‬ ‫اق� ��رار ق��ان��ون م�ن��ح روات� ��ب الطلبة‬ ‫ال�شهرية‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر ان م �� �ش��روع م�ن��ح ال��روات��ب‬ ‫ال�شهرية للطلبة �سيدعم التعليم يف‬ ‫ال �ب�لاد ب�شكل ك�ب�ير وي�ع�ي��د ت�صدره‬ ‫الئ �ح��ة ال � ��دول امل �ت �ق��دم��ة ع�ل�م�ي��ا يف‬ ‫املنطقة"‪.‬‬ ‫و�إن الهدف من �إط�لاق ه��ذا امل�شروع‬ ‫هو للرتكيز على التوا�صل مع اجليل‬ ‫اجلديد واالنفتاح عليه واالعتماد على‬ ‫الطاقات ال�شابة يف التعليم م��ن كل‬ ‫مكونات املجتمع العراقي‪.‬‬

‫عضو بلجنة النزاهة البرلمانية يعلن‬ ‫تشكيل لجنة مع مجلس القضاء األعلى‬ ‫وهيئة النزاهة لمتابعة ملفات الفساد‬ ‫بغداد‪-‬وكاالت‬ ‫اعلن ع�ضو جلنة النزاهة الربملانية‬ ‫خالد عبدالله العلواين انه مت ت�شكيل‬ ‫جلنة ثالثية م��ؤل�ف��ة م��ن اع���ض��اء عن‬ ‫هيئة النزاهة وجلنة النزاهة الربملانية‬ ‫وجمل�س الق�ضاء االعلى ملتابعة ملفات‬ ‫الف�ساد التي مل يتم البت بها حلد االن‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريح للوكالة الوطنية‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة ل�لان�ب��اء ‪/‬ن�ي�ن��ا‪ /‬ام����س ان‬ ‫جلنة ال�ن��زاه��ة الربملانية اح��ال��ت يف‬ ‫وق��ت �سابق ع��ددا م��ن ملفات الف�ساد‬

‫امل ��ايل واالداري اىل هيئة النزاهة‬ ‫لغر�ض اجراء ما يلزم بحقها ومن ثم‬ ‫تقدميها اىل الق�ضاء "‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ال �ع �ل��واين ‪ ":‬ان اللجنة‬ ‫�ستتابع ملفات الف�ساد التي ار�سلتها‬ ‫جلنة النزاهة اىل هيئة النزاهة ومل‬ ‫ت��أخ��ذ طريقها اىل الق�ضاء وخا�صة‬ ‫ملفات الف�ساد يف وزارة اخلارجية‬ ‫واجهزة ك�شف املتفجرات والطائرات‬ ‫اىل ان ي���ص��در ق���رار ق���ض��ائ��ي بحق‬ ‫املدانني‪.‬‬


‫سفيرنا في كندا يستهلك‬ ‫مشروبات كحولية بـ(‪)12‬‬ ‫الف دوالر شهريا‬

‫اقرأ غدًا‬

‫‪3‬‬

‫ظهرت (المقاومة) بعد أن‬ ‫أنهى اللصوص عملهم‬

‫مثقفون في القائمة‬ ‫السوداء‬

‫‪8‬‬

‫ايها السياسيون حدوا‬ ‫قرونكم ‪ ..‬تجارة الجنس‬ ‫تزدهر في العراق‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫‪9‬‬

‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫العدد (‪ - )99‬الثالثاء ‪ 20‬ايلول ‪2011‬‬

‫‪ 250‬دينار‬

‫‪No. (99) - Tuesday 20, September, 2011‬‬

‫أكد أن الدستور يمنع تسلل دكتاتور جديد لحكم العراق‬

‫ّ‬ ‫) ‪ :‬لن نمرر مجلس السياسات ألنه‬ ‫المالكي لـ(‬ ‫خطر على العملية السياسية في البالد‬ ‫بغداد‪-‬‬ ‫اك ��د رئي� ��س ال ��وزراء نوري املالك ��ي �أنه اليوج ��د اي توجه‬ ‫لدى الكتل ال�سيا�سية امل�شاركة يف حكومة ال�شراكة الوطنية‬ ‫لت�شري ��ع القان ��ون اخلا� ��ص مبجل� ��س ال�سيا�س ��ات العلي ��ا‬ ‫لتعار�ضه مع احكام الد�ستور العراقي ‪.‬‬ ‫وقال املالكي يف ت�صريح خا�ص لـ(النا�س ) �إن "دولة القانون‬ ‫لن مت ��رر جمل�س ال�سيا�س ��ات يف حال مل يكت ��ب مبا يتوافق‬ ‫م ��ع الد�ستور وان الي�ش ��كل خطر ًا على العملي ��ة ال�سيا�سية‬ ‫يف الب�ل�اد "‪ .‬ونفى املالكي ان يك ��ون التحالف الوطني قد"‬ ‫اب ��رم اتفاقيات خ ��ارج ما اتف ��ق عليه بني الق ��وى ال�سيا�سية‬ ‫وان ��ه اك ��د يف كل املفاو�ضات ان ه ��ذا املجل�س البد ان يكون‬ ‫ج ��زءا من الد�ستور ولي�س فوق ��ه "‪ .‬وب�ش�أن نق�ص اخلدمات‬ ‫التي تقدمه ��ا احلكوم ��ة للمواطنني ومطالب ��ات النا�س بذلك‬ ‫قال رئي�س ال ��وزراء ان " احلكومة احلالية الت�ستطيع تنفيذ‬ ‫جميع متطلب ��ات املواطنني واحتياجاتهم الرئي�سة وال�سيما‬ ‫ان هن ��اك معوق ��ات يف البنية التحتية حتت ��اج �إىل معاجلات‬ ‫ت�شريعي ��ة وتنفيذي ��ة"‪ .‬وبخ�صو� ��ص املل ��ف االمني وغياب‬ ‫ال ��وزراء االمني�ي�ن برغ ��م م�ض ��ي �شه ��ور ع ��دة عل ��ى ت�شكيل‬ ‫احلكوم ��ة احلالية التي يرت�أ�سها ق ��ال ان "الو�ضع االمني مل‬ ‫يتاث ��ر بع ��دم �شغل ال ��وزارات االمنية بل انه كث�ي�را ما يت�أثر‬ ‫باخلالف ��ات داخل الكت ��ل ال�سيا�سية الت ��ي تعطي اجلماعات‬ ‫االرهابي ��ة ذريعة للعمل على ا�سته ��داف املواطنني العزل "‪.‬‬ ‫وح ��ول �سيا�سة الع ��راق اخلارجية قال املالك ��ي ان " �سيا�سة‬ ‫الع ��راق اخلارجية تتجه نحو احلوار واحل ��ل الدبلوما�سي‬ ‫للم�شاكل واالزمات بد ًال م ��ن لغة الت�صعيد االعالمي ال�سيما‬ ‫م ��ع الدول املج ��اورة وان هن ��اك توجها حل ��ل م�شكلة ق�صف‬ ‫احل ��دود مع اي ��ران وتركيا ومين ��اء مبارك م ��ع الكويت مبا‬ ‫ير�ضي كل االطراف"‪ .‬وب�شان ملف االن�سحاب االمريكي من‬ ‫العراق ق ��ال رئي�س الوزراء ان "الق ��وات االمنية قادرة على‬ ‫حف ��ظ الأمن يف الب�ل�اد وان احلكومة �ستتف ��ق مع الواليات‬ ‫املتح ��دة عل ��ى حتديد عمل املدرب�ي�ن وعددهم بع ��د ان�سحاب‬ ‫الق ��وات الأمريكي ��ة ب�ش ��كل نهائ ��ي نهاي ��ة الع ��ام احل ��ايل "‪.‬‬ ‫مو�ضح ��ا �أن" جمي ��ع الكت ��ل ال�سيا�سية ت�ش ��ارك يف الربملان‬ ‫وجن ��اح اوف�شل هذه احلكومة يخيم عل ��ى جميع امل�شاركني‬ ‫فيه ��ا واليوج ��د �أي توجه ل�صناع ��ة الدكتاتوري ��ة واالنفراد‬

‫بالق ��رار من قبل دولة القانون كم ��ا يحاول ان يروج البع�ض‬ ‫الن د�ستورن ��ا ا�سا�س ًا مينع ذلك "‪ .‬وتاتي ت�صريحات املالكي‬ ‫لـ(النا�س) يف وقت توجه فيه رئي�س الربملان العراقي ا�سامة‬ ‫النجيف ��ي اىل اقليم كرد�ست ��ان الجراء مباحث ��ات مع رئي�س‬

‫تكاث ��رت يف االون ��ة االخ�ي�رة حم ��اوالت خن ��ق‬ ‫ك�ش ��ف ح ��االت الف�س ��اد ‪ ..‬فاقال ��ة رئي� ��س هيئة‬ ‫النزاه ��ة رحي ��م العكيل ��ي واالعالن ع ��ن ا�صدار‬ ‫مذك ��رة قب� ��ض بح ��ق النائ ��ب �صب ��اح ال�ساعدي‬ ‫ب ��دات تعطي ر�سائ ��ل للمواطن م ��ن ان م�ساعي‬ ‫حماية الف�ساد اقوى من حماربته‪.‬‬

‫الوطني ��ة عام ��ر اخلزاع ��ي لـ(النا�س)‪،‬‬ ‫�إن "هناك الكثري من الف�صائل امل�سلحة‬ ‫يف حمافظة نين ��وى اعلنت ان�ضمامها‬ ‫اىل م�شروع امل�صاحلة الوطنية‪ ،‬ولكن‬ ‫القاع ��دة يف املحافظ ��ة الت ��زال كب�ي�رة‬ ‫وماح�ص ��ل يف حمافظ ��ة االنب ��ار م ��ن‬ ‫ث ��ورة للع�شائر مل يح�ص ��ل يف نينوى‬ ‫ب�سب ��ب اخلالفات ال�سيا�سي ��ة وطبيعة‬ ‫الرتكيبة االجتماعية"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح اخلزاع ��ي �أن "بع�ض ��ا م ��ن‬ ‫�شي ��وخ ع�شائ ��ر حمافظ ��ة نين ��وى‬

‫اليزال ��ون م�أ�سوري ��ن م ��ن قب ��ل تنظيم‬ ‫القاع ��دة م ��ن خ�ل�ال فر� ��ض االخ�ي�ر‬ ‫االت ��اوات املالي ��ة عليه ��م‪ ،‬فيم ��ا تزي ��د‬ ‫اخلالفات ال�سيا�سي ��ة وا�ستبعاد قائمة‬ ‫من جمل�س املحافظة ن�شاط القاعدة"‪.‬‬ ‫وتعت�ب�ر حمافظة نينوى م ��ن املناطق‬ ‫ال�ساخنة �أمني ًا بح�سب تقومي احلكومة‬ ‫العراقي ��ة واجلي� ��ش الأمريك ��ي‪ ،‬حيث‬ ‫ت�شه ��د مناط ��ق خمتلف ��ة م ��ن املحافظة‬ ‫عملي ��ات م�سلحة �ضد الق ��وات الأمنية‬ ‫واملدنيني‪.‬‬

‫العراقية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �إن" ال ��وزارة تروم م�ساعدة‬ ‫الطال ��ب وع ��دم حتميل ��ه اعب ��اء اجور‬ ‫الدرا�سة يف الكليات االهلية اي�ضا"‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار اىل �إن" وزارة التعليم العايل‬ ‫"و�ضع ��ت �إ�سرتاتيجي ��ة ترم ��ي اىل‬ ‫االرتقاء بالواق ��ع التعليمي للجامعات‬ ‫واملعاهد العراقية‪ ،‬وتوفري امل�ستلزمات‬ ‫ال�ضرورية للطلب ��ة والأ�ساتذة"‪ ،‬داعيا‬ ‫�أ�سات ��ذة اجلامعات وطلبتها �إىل تقدمي‬ ‫مقرتحاته ��م و�أفكاره ��م وم�شاكله ��م‬

‫للوزارة"‪.‬‬ ‫يذكر ان الوزارة عملت على تخفي�ض‬ ‫االج ��ور الدرا�سي ��ة لطلب ��ة الدرا�سات‬ ‫امل�سائي ��ة للع ��ام اجلدي ��د بالتن�سي ��ق‬ ‫م ��ع الكلي ��ات واجلامع ��ات احلكومية‪،‬‬ ‫اذ تراوح ��ت اال�سعار ب�ي�ن ‪ 300‬ـ ‪600‬‬ ‫ال ��ف دين ��ار يف �شت ��ى االخت�صا�ص ��ات‬ ‫االن�ساني ��ة والعلمية مل�ساع ��دة الطالب‬ ‫وع ��دم حتمل ��ه اعب ��اء اج ��ور الدرا�سة‬ ‫يف الكلي ��ات االهلية الت ��ي حتدد اي�ضا‬ ‫بالتن�سيق مع الوزارة"‪.‬‬

‫وزارة التعليم العالي ّ‬ ‫تقرر تخفيض أجور الدراسات المسائية‬

‫بغداد ـ ستار جبار‬ ‫قررت وزارة التعلي ��م العايل والبحث‬ ‫العلم ��ي تخفي� ��ض اج ��ور الدرا�س ��ات‬ ‫امل�سائية وه ��ي االن بانتظ ��ار موافقة‬ ‫جمل�س النواب عليها ‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر التعليم الع ��ايل والبحث‬ ‫العلم ��ي عل ��ي االدي ��ب لـ(النا� ��س) �إن"‬ ‫ال ��وزارة بانتظ ��ار موافق ��ة جمل� ��س‬ ‫الن ��واب لتخفي�ض االج ��ور للدرا�سات‬ ‫امل�سائي ��ة للجامع ��ات واملعاه ��د‬

‫خاص ‪-‬‬ ‫�أعل ��ن النائ ��ب امل�ستق ��ل يف الربمل ��ان‬ ‫العراقي �صباح ال�ساعدي انه لن يتنازل‬ ‫عم ��ا يقوم به يف جمال حماربة الف�ساد‬ ‫واملف�سدي ��ن مهما كانت االم ��ور‪ .‬وقال‬ ‫ال�ساع ��دي يف ت�صريح لـ "النا�س" على‬ ‫خلفية �صدور مذكرة القاء قب�ض بحقه‬ ‫من قبل رئي�س ال ��وزراء نوري املالكي‬ ‫انه مل ي�صل اليه او اىل رئا�سة الربملان‬

‫بغداد ـ ستار الغزي‬ ‫�أك ��دت وزارة الزراع ��ة ب�أنه ��ا �ستت�سل ��م‬ ‫طائرتني زراعيتني من �أ�صل (‪ )7‬طائرات‬ ‫فرن�سية ال�صنع ال�ستخدامها يف مكافحة‬ ‫االفات �ست�صل يف االيام القليلة املقبلة"‪.‬‬ ‫وقال املتحدث الر�سمي ل ��وزراة الزراعة‬

‫من دفاترهم القديمة‬

‫كان مو�ضوعه (ال ّزهد يف احلياة من عالمات‬ ‫ال�صفحة ال ّثانيّة فتت�ضمّن و�صايا‬ ‫ال ّتع ّفف)‪� ،‬أمّا ّ‬ ‫قيادة احلزب للقواعد احلزبيّة‪ ،‬تقول �أوّ ل‬ ‫و�صيّة فيها ‪ :‬املال العام حرام ومن ي�سرقه‬ ‫كمن يقطع جزءا من ثدي �أمّه‪.‬‬ ‫نظر �إىل الورقة امل�صف ّرة َف ْر َط ِقدَمِ ها ‪ ...‬انزعج‬ ‫وقال لأحّ د �أبنائه‪� :‬أتلفها وال تبقي فيها حرفا‬ ‫وال كلمة واحدة ممكن �أن يقر�أها �أيّ �شخ�ص!!‬

‫ما يفيد ب�صدور مثل هذه املذكرة ولكنه‬ ‫يف كل االح ��وال يع ��رف الدوافع التي‬ ‫تق ��ف وراءها يف حال �ص ��ح �صدورها‬ ‫وه ��ي ا�سكات ��ه ع ��ن حماربت ��ه الف�ساد‬ ‫وف�ض ��ح عمليات االبت ��زاز ل�شخ�صيات‬ ‫وم�س�ؤولني بني رئي�س الوزراء نوري‬ ‫املالك ��ي وبينه ��م مماح ��كات �سيا�سية‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف ان ال�سب ��ب يف ا�ص ��دار هذه‬ ‫املذك ��رة ه ��و قيامه بف�ض ��ح املمار�سات‬ ‫الدكتاتوري ��ة لرئي� ��س ال ��وزراء وان ��ه‬

‫ك ��رمي التميم ��ي لـ(النا� ��س) �إن" الوزارة‬ ‫�ستت�سل ��م طائرت�ي�ن زراعيت�ي�ن ملكافح ��ة‬ ‫االف ��ات م ��ن �شرك ��ة فرن�سي ��ة ر�صينة مع‬ ‫تدري ��ب الك ��وادر الهند�سي ��ة والطيارين‬ ‫وتوف�ي�ر الأدوات االحتياطية"‪.‬و�أ�ضاف‬ ‫�إن" العقد ين�ص على جتهيزنا بـ ‪6‬طائرات‬ ‫مببلغ ‪ 21‬مليون يورو وان يكون الت�سلم‬

‫خ�ل�ال عامني اال اننا متكنا من زيادة عدد‬ ‫الطائ ��رات اىل (‪ )7‬وتقلي ��ل مبل ��غ العق ��د‬ ‫اىل ‪ 17‬ملي ��ون ي ��ورو "‪.‬وا�ش ��ار اىل‬ ‫�إنن ��ا" وقعنا عقدا م ��ع اخلطوط اجلوية‬ ‫العراقي ��ة لنقل الطائرات م ��ن م�صنع يف‬ ‫جن ��وب �أفريقا للإ�س ��راع ب�إدخالها العمل‬ ‫الزراعي يف العراق"‪.‬‬

‫دع ��ت جلن ��ة االم ��ن والدف ��اع يف جمل�س‬ ‫النواب العراقي اىل �ضرورة اعتماد عدد‬ ‫م ��ن �ضباط اجلي� ��ش العراق ��ي ال�سابقني‬ ‫من �صنف اال�ستخب ��ارات بهدف معاجلة‬ ‫اخللل يف اجله ��د اال�ستخباري للأجهزة‬

‫االمني ��ة العراقي ��ة‪ ،‬والعم ��ل عل ��ى زج‬ ‫ال�ضباط اجلدد يف دورات تدريبية‪.‬‬ ‫وقال نائب رئي�س اللجنة ا�سكندر وتوت‬ ‫لـ(النا�س)‪� ،‬إن "هناك �ضرورة لال�ستفادة‬ ‫م ��ن ع ��دد م ��ن �ضب ��اط اجلي� ��ش العراقي‬ ‫ال�سابق م ��ن �صنف اال�ستخب ��ارات لدعم‬ ‫جهد القوات االمنية يف جميع املعلومات‬

‫اال�ستخبارية"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح وت ��وت ان "اعتم ��اد الكفاءات‬ ‫ال�سابق ��ة �سيدعم جهد االجه ��زة االمنية‪،‬‬ ‫اىل جان ��ب �ض ��رورة زج ال�ضباط اجلدد‬ ‫م ��ن �صن ��ف اال�ستخب ��ارات يف دورات‬ ‫تدريبي ��ة به ��دف رف ��ع كفاءته ��م العملية‬ ‫والعلمية"‪.‬‬

‫�إلق ��اء القب� ��ض التي ت�ص ��در بني احلني‬ ‫والأخ ��ر �ض ��د معار�ضي ��ه ه ��ي �إح ��دى‬ ‫و�سائ ��ل ال�ضغط واالبت ��زاز ال�سيا�سي‬ ‫الت ��ي ينتهجها املالك ��ي بح�سب و�صف‬ ‫ال�ساعدي‪.‬‬ ‫وع ��ن تعليقه على التهم ��ة التي وجهت‬ ‫له وه ��ي تهديد ال�سالم ��ة الوطنية بعد‬ ‫تق ��دمي رئي�س ال ��وزراء �شك ��وى �ضده‬ ‫وكونها تن ��درج �ضمن املادة ‪ 226‬التي‬ ‫التقبل كفال ��ة بح�س ��ب �أراء املخت�صني‬

‫بال�ش� ��أن القان ��وين‪� ،‬أج ��اب ال�ساع ��دي‬ ‫(م ��ن ي�ستطي ��ع ان ي�ست�ص ��در مذك ��رة‬ ‫م ��ن الق�ض ��اء ‪ ،‬فانه قادر عل ��ى تبويبها‬ ‫وف ��ق م ��ا ي�ش ��اء)‪ .‬وت�س ��اءل ال�ساعدي‬ ‫عن اخلطر الذي ي�شكل ��ه على ال�سالمة‬ ‫الوطني ��ة ‪ ،‬بينم ��ا القتل ��ة وال�س ��راق‬ ‫بعيدون ع ��ن امل�ساءلة وي ��د القانون ال‬ ‫تطوله ��م ويف احل ��االت القليل ��ة الت ��ي‬ ‫يلق ��ى فيه ��ا القب� ��ض عليه ��م ‪ ،‬فانه ��م‬ ‫�سرعان ما يطلق �سراحهم ‪.‬‬

‫واشنطن تسلم بغداد خارطة‬ ‫انسحابها من العراق‬ ‫بغداد ‪-‬‬ ‫قال ��ت احلكوم ��ة العراقي ��ة ان حكومة‬ ‫الواليات املتح ��دة االمريكي ��ة �سلمتها‬ ‫خارط ��ة ان�سح ��اب قواتها م ��ن العراق‬ ‫ال ��ذي ينته ��ي بنهاي ��ة الع ��ام احل ��ايل‪،‬‬ ‫فيم ��ا �أك ��دت ان ح�سم م�س�أل ��ة املدربني‬ ‫االمريكيني لن ي�أخذ وقتا‪.‬‬ ‫وقال م�ست�شار رئي�س الوزراء العراقي‬ ‫لل�ش� ��ؤون االعالمي ��ة عل ��ي املو�س ��وي‬ ‫لـ(النا�س)‪� ،‬إن "اجلانب االمريكي �سلم‬ ‫احلكوم ��ة العراقية خارط ��ة ان�سحاب‬ ‫اجلي� ��ش االمريك ��ي م ��ن الع ��راق وفقا‬ ‫لالتفاقي ��ة االمنية ال ��ذي ينتهي بنهاية‬ ‫الع ��ام احلايل"‪.‬واو�ضح املو�سوي �أن‬ ‫"احلكومة لديها ات�صاالت مع اجلانب‬ ‫االمريكي ب�ش� ��أن املدربني االمريكيني‪،‬‬

‫و�أن ح�س ��م امل�س�أل ��ة لي� ��س بحاجة اىل‬ ‫وق ��ت طويل‪ ،‬كم ��ا انها لي�س ��ت بحاجة‬ ‫اىل اتفاقي ��ة ب�ي�ن الطرفني"‪.‬وبالرغ ��م‬ ‫من ان االتفاقي ��ة االمنية تلزم اجلانب‬ ‫االمريكي االن�سح ��اب من العراق وفق‬ ‫اجل ��دول الزمن ��ي اال �أن معظ ��م الكتل‬ ‫ال�سيا�سية حت ��ى الآن مل حتدد موقفها‬ ‫النهائ ��ي حي ��ال ان�سح ��اب الق ��وات‬ ‫الأمريكي ��ة با�ستثناء التي ��ار ال�صدري‬ ‫الراف�ض الي وجود امريكي‪.‬ويخ�شى‬ ‫العراقي ��ون م ��ن ع ��ودة �أعم ��ال العنف‬ ‫�إىل الب�ل�اد بع ��د االن�سح ��اب الأمريكي‬ ‫وم ��ن جت ��دد الهجم ��ات الدامي ��ة يف‬ ‫ح ��ال ت�أج ��ل االن�سح ��اب وال�سيما بعد‬ ‫تهديدات �أطلقها زعيم التيار ال�صدري‬ ‫مقتدى ال�صدر بت�صعيد الهجمات �ضد‬ ‫االمريكيني‪.‬‬

‫تذكيرًا بدور المالكي اإليجابي في األنبار‬

‫الصراع مع اإلرهاب يجب أن يتضافر مع بناء دولة حديثة تعتمد على سيادة القانون‬

‫ال�سجل ا ّلذي �أتلفته‬ ‫بقيت ورقة واحدة من ّ‬ ‫ال�صفحة الأوىل حم�ضر اجتماع �س ّري‬ ‫يف ّ‬

‫�س ��وف ي�ستم ��ر مهم ��ا ح�ص ��ل ل ��ه يف‬ ‫و�صف املالك ��ي بالدكتاتور "ال�صغري"‬ ‫ال ��ذي يرتع ��رع عل ��ى ج�س ��د الدول ��ة‬ ‫العراقي ��ة‪ .‬ويف ال�سي ��اق نف�سه اكد انه‬ ‫موج ��ود يف الع ��راق وانه ل ��ن يغادره‬ ‫مهما ح�ص ��ل وانه بانتظار و�صول هذا‬ ‫الأمر ب�شكل ر�سمي له‪.‬‬ ‫ولف ��ت ال�ساع ��دي �إىل �إن املالك ��ي‬ ‫دكتات ��ور وي�ستطي ��ع �إن ي�ست�صدر اي‬ ‫�أم ��ر م ��ن الق�ض ��اء ‪ ،‬معت�ب�را �إن �أوامر‬

‫اسكندر وتوت لـ( الناس)‪ :‬هناك حاجة ملحة لالستفادة من ضباط استخبارات الجيش السابق‬ ‫بغداد ـ احمد التميمي‬

‫اخل ��ارج‪ .‬وما تعر�ض ��ه "النا�س" يف‬ ‫ه ��ذه الوثائق امنا هي حماولة للفت‬ ‫انظ ��ار اجله ��ات امل�س�ؤول ��ة وجل ��ان‬ ‫حمارب ��ة الف�ساد وهيئاته ��ا عن جزء‬ ‫مما يجري يف اخلارج ويف �سفارات‬ ‫دولة بحجم العراق ومن قبل �سفراء‬ ‫يج ��ب ان يكون ��وا �سف ��راء لقيم هذا‬ ‫البلد وعمق ح�ضارته قبل ان يكونوا‬ ‫�سفراء حلكوم ��ة تعرتف هي بعظمة‬ ‫ال�سن ��ة م�س�ؤوليه ��ا ان الف�س ��اد �آف ��ة‬ ‫وم�شكل ��ة وم�صيبة بحاج ��ة اىل حل‬ ‫حتى لو جاء احل ��ل عن طريق احالة‬ ‫راب ��ع اف�ض ��ل �شخ�صي ��ة يف الع ��امل‬ ‫يف حمارب ��ة الف�س ��اد عل ��ى التقاع ��د‬ ‫او ا�ص ��دار مذكرة الق ��اء قب�ض بحق‬ ‫نائب الهم له �س ��وى "التنبي�ش" عن‬ ‫ملفات الف�ساد‪.‬‬ ‫التفا�صيل �ص‪3‬‬

‫)‪ :‬لن أتنازل عن وصفي للمالكي بالدكتاتور مهما‬ ‫أصدر من مذكرات قبض‬

‫وزارة الزراعة ‪ :‬طائرتان زراعيتان من أصل (‪ )7‬فرنسية‬ ‫الصنع ستصالن في األيام القلية المقبلة‬

‫ثقب الباب‬ ‫زوجته خوفا من �أن يعرث عليه رجال الأمن‪.‬‬

‫ح�صل ��ت "النا� ��س" عل ��ى معلوم ��ات‬ ‫مدعم ��ة بوثائ ��ق عن ح ��االت الف�ساد‬ ‫التي كث�ي�را ما كان يج ��ري احلديث‬ ‫عنه ��ا خ�ل�ال ال�سن ��وات املا�ضية يف‬ ‫العدي ��د م ��ن �سفاراتن ��ا يف اخلارج ‪.‬‬ ‫وبالرغم من كل ما كان يقال فان احدا‬ ‫مل يحرك �ساكنا ب�ش ��ان هذه الق�ضية‬ ‫الت ��ي حاول ��ت جهات عدي ��دة �صرف‬ ‫االنظ ��ار عنه ��ا حت ��ت ه ��ذه الذريعة‬ ‫او تلك ‪ ..‬وم ��ع االقرار بكون حاالت‬ ‫الف�ساد عندنا تنخر ج�سد الدولة فان‬ ‫الرتكيز على حاالت الف�ساد بالداخل‬ ‫ب ��دا وك�أنه اما تربي ��ر لف�ساد اخلارج‬ ‫او ع ��دم انتب ��اه ل ��ه ولو م ��ن منطلق‬ ‫البعي ��د ع ��ن الع�ي�ن قري ��ب م ��ن ب�ؤر‬ ‫الف�ساد ومايرتبط بها من ملذات يف‬

‫صباح الساعدي لـ(‬

‫مستشار المصالحة الوطنية ‪ :‬بعض شيوخ الموصل مازالوا أسرى لتنظيم القاعدة‬ ‫ح ّمل ��ت م�ست�شارية �ش� ��ؤون امل�صاحلة‬ ‫الوطني ��ة يف بغ ��داد اخلالف ��ات‬ ‫ال�سيا�سية الدائرة يف حمافظة نينوى‬ ‫م�س�ؤولية جتذر تنظيم القاعدة‪ ،‬مبينة‬ ‫�أن بع�ض ��ا من �شي ��وخ و�أه ��ايل مدينة‬ ‫املو�ص ��ل اليزال ��ون م�أ�سورين من قبل‬ ‫تنظيم القاعدة ال ��ذي يبتزهم ماليا من‬ ‫خالل فر�ض ��ه االتاوات‪.‬وقال م�ست�شار‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء ل�ش� ��ؤون امل�صاحل ��ة‬

‫النخي ��ب اال�سب ��وع املا�ض ��ي والت ��ي كادت ان تفج ��ر �صراعا‬ ‫طائفي ��ا يف البالد على خلفية اق ��دام م�سلحني جمهولني على‬ ‫اقتي ��اد حافل ��ة ركاب متوجه ��ة م ��ن كرب�ل�اء اىل �سوريا على‬ ‫طريق النخيب الدويل وقتل ‪ 22‬من ركابها‪.‬‬

‫نركض والعشا (رشاد)!‬

‫صـــاعد‬

‫بغداد ـ احمد علي‬

‫سفراؤنا في الخارج‪ ..‬مشروباتهم‬ ‫الكحولية بآالف الدوالرات وعشيقاتهم‬ ‫بدرجة سفير أيضا‬

‫خاص ‪-‬‬

‫نـــازل‬

‫وحده ��ا جلن ��ة النزاه ��ة الربملاني ��ة ترك�ض هنا‬ ‫وهناك ملحاربة الف�ساد ال ��ذي ا�ست�شرى بطريقة‬ ‫مل يع ��د ممكن ��ا ال�سك ��وت عليه ��ا ولك ��ن ي ��د هذه‬ ‫اللجن ��ة وحده ��ا الت�صف ��ق ‪ ..‬املطلوب م� ��ؤازرة‬ ‫اجلمي ��ع له ��ا يف عملها الذي يتمن ��ى املواطن ان‬ ‫ياتي �أكله يف القريب العاجل‪.‬‬

‫اقلي ��م كرد�ستان م�سع ��ود البارزاين به ��دف ترطيب االجواء‬ ‫ب�ي�ن دولة القانون من جه ��ة والتحالف الكرد�ستاين من جهة‬ ‫اخرى ف�ضال عل ��ى اخلالفات التي التزال عالقة بني العراقية‬ ‫ودول ��ة القان ��ون ‪ .‬كما تاتي ه ��ذه الت�صريح ��ات عقب حادثة‬

‫‪ 12‬صفحة‬

‫خاص ‪-‬‬ ‫تعليق ��ا عل ��ى ح ��ادث النخي ��ب قلنا‬ ‫�أم� ��س االول �أن ه ��ذا احل ��ادث‬ ‫املك�ش ��وف االه ��داف ا�ستط ��اع مع‬ ‫ذل ��ك �أن يخلق �أزمة بني حمافظتني‬ ‫ويتفرع وي�شتبك مبواقف �سيا�سية‬ ‫من كل �ص ��وب وحدب‪� .‬إن ه�شا�شة‬ ‫االج ��راءات �أكم ��ل ه�شا�شة املوقف‬ ‫الوطن ��ي ‪ ،‬كم ��ا �أكم ��ل ه�شا�ش ��ة‬ ‫القاعدة القانونية‪ .‬يف هذا ال�سياق‬ ‫ب ��دا �أن موق ��ف ال�سي ��د رئي� ��س‬ ‫ال ��وزراء م ��ن الأزم ��ة ج ��اء غريبا‪،‬‬ ‫عك� ��س ه ��ذه اله�شا�ش ��ة بالتخبط ‪،‬‬ ‫فه ��و يف االج ��راءات االوىل �ساهم‬ ‫يف ت�أزميه ��ا لي�س ��ارع اىل حله ��ا‬

‫‪ ،‬ويف املوقف�ي�ن ب ��دا وا�ضح ��ا �أن‬ ‫االجراءات القانونية املعوّ ل عليها‬ ‫كانت معطلة‪.‬‬ ‫ال ن ��دري بال�ضب ��ط م ��اذا ح ��دث‬ ‫ب�ي�ن الت� ��أزمي واحل ��ل؟ ه ��ل جرى‬ ‫اال�ست�س�ل�ام جلماع ��ة (الهو�سات)‬ ‫ليتب�ي�ن �أن االم ��ر م ��ن التعقي ��د‬ ‫واحل�سا�سي ��ة م ��ا يجع ��ل اتخ ��اذ‬ ‫اج ��راءات �سريع ��ة م�ض ��ادة متاما‬ ‫عك� ��س االوىل؟ نح ��ن ال نع ��رف ‪،‬‬ ‫بل م�ستغرب ��ون‪ ،‬كيف �أديرت لعبة‬ ‫خط ��رة ‪ ،‬باالنتقال م ��ن اجراء اىل‬ ‫�آخر ‪ ،‬وتاليف خط� ��أ بكرم �سيا�سي‬ ‫�أوقف تدهور املوقف – كرم ي�شكر‬ ‫عليه ال�سيد رئي�س الوزراء‪� ،‬إال �أنه‬ ‫كان بنف�س الدرجة ال ي�أخذ القانون‬

‫باحل�سبان‪.‬‬ ‫لعل ال�سيد رئي�س الوزراء مل ميتلك‬ ‫معلوم ��ات وافي ��ة ع ��ن املو�ض ��وع‬ ‫‪ ،‬لأنن ��ا باملقاب ��ل مت�أك ��دون م ��ن �أن‬ ‫ل ��ه موقف ��ا حمم ��ودا و�شجاع ��ا من‬ ‫حمافظة االنبار ل ��ن يفرط به‪ ،‬وما‬ ‫زال �سكانه ��ا الك ��رام يحتفظون له‬ ‫باالمتن ��ان ‪ ،‬فهو الوحيد الذي دعم‬ ‫مقاتليها الذين ت�صدوا لالرهابيني‬ ‫وجماع ��ة القاع ��دة باالم ��وال‬ ‫وال�س�ل�اح والرج ��ال ‪ ،‬وزارهم يف‬ ‫�أيام حمنتهم وت�صديهم ال�شجاع‪.‬‬ ‫عندما نتحدث عن حمافظة االنبار‬ ‫املتح ��ررة م ��ن اره ��اب القاع ��دة‪،‬‬ ‫فيج ��ب اال يغي ��ب ع ��ن بالن ��ا �أن‬ ‫لل�سي ��د املالكي ح�ص ��ة يف املجهود‬

‫فتاة النخيب‬

‫الع�سك ��ري وال�سيا�سي الذي جعل‬ ‫ه ��ذه املحافظ ��ة العزي ��زة ترفل يف‬ ‫االم ��ان‪ .‬ال ميك ��ن �إن ��كار ه ��ذا وال‬

‫التقلي ��ل م ��ن �ش�أن ��ه‪ .‬ومبنا�سب ��ة‬ ‫ح ��ادث النخي ��ب يج ��ب التذك�ي�ر‬ ‫ب ��ه كعالم ��ة ايجابي ��ة يف ق�ضي ��ة‬ ‫الت�ص ��دي لالره ��اب عل ��ى ا�س� ��س‬ ‫تعزي ��ز الوحدة الوطني ��ة و�سيادة‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫بي ��د �أن ح ��ادث النخي ��ب ك�ش ��ف‬ ‫م�ست ��وى م ��ن االداء ال�سيا�س ��ي‬ ‫وال�سل ��وك القانوين م ��ا ي�ستدعي‬ ‫التنوي ��ه ‪ ،‬فالتخب ��ط وروح‬ ‫اال�ستعرا�ض ��ات واالنتق ��ام ‪ ،‬وعدم‬ ‫االلتزام بالقوان�ي�ن ‪ ،‬واال�ست�سالم‬ ‫للتوت ��ر ال�شعب ��ي ب ��ل والقي ��ام‬ ‫بتعبئت ��ه وتوجيهه توجيها طائفيا‬ ‫‪ ،‬كلها عنا�صر حتمل قنابل موقوتة‬ ‫‪ ..‬وكله ��ا عنا�صر ب ��رزت يف حادث‬

‫ع ��رف اجلمي ��ع اهدافه ‪ ،‬فم ��ا بالنا‬ ‫�إذا كان احل ��ادث م ��ن تل ��ك االلعاب‬ ‫امل�صمم ��ة جي ��دا لك ��ي جت ��ر اقدام‬ ‫زعاطي ��ط املحافظ ��ات وم�س�ؤويل‬ ‫الدول ��ة املنق�سم�ي�ن وال�ساهني كما‬ ‫اثبتت الوقائع؟‬ ‫لقد طالبنا من ال�سيد رئي�س الوزراء‬ ‫�أن ميع ��ن النظ ��ر مبث ��ال النخي ��ب‬ ‫"ويقرر �أن ينتزع الفتائل اخلطرة‬ ‫الت ��ي ميك ��ن مل�س�ؤول�ي�ن زعاطي ��ط‬ ‫�أن ي�شعلونه ��ا"‪ .‬لك ��ن قب ��ل ه ��ذا‬ ‫وذاك عل ��ى ال�سيد رئي� ��س الوزراء‬ ‫�أن يتطاب ��ق م ��ع اه ��داف (دول ��ة‬ ‫القانون) املعلن ��ة‪ .‬ونحن نفرت�ض‬ ‫هنا �أن ه ��ذه الأهداف لي�ست جزءا‬ ‫من حملة انتخابية بل هي جزء من‬

‫م�شروع و�سلوك وطنيني‪ .‬ف�إذا كان‬ ‫هذا �صحيح ��ا ‪ ،‬وغري قابل للنق�ض‬ ‫‪ ،‬فعلين ��ا �أن جند م ��ا ي�شري اىل ذلك‬ ‫‪ ،‬يف ح�ي�ن �أن اجلميع ب ��ات يلم�س‬ ‫�أن هناك نكو�صا وتراجعا عن تلك‬ ‫االهداف‪.‬‬ ‫�إن الثقاف ��ة ال�سيا�سي ��ة للنظ ��ام‬ ‫ال�سيا�س ��ي احل ��ايل م ��ا زال ��ت‬ ‫مب�ست ��وى ال�ص ��ف ال�ساد� ��س‬ ‫االبتدائي ‪ ،‬والع ��راق الكبري ي�ضم‬ ‫من امل�شكالت م ��ا يحتاج اىل مئات‬ ‫املخت�ص�ي�ن بجراح ��ة وط ��ب ج�سد‬ ‫تنخر ب ��ه الطائفي ��ة واالنق�سامات‬ ‫ال�سيا�سي ��ة واملذهبي ��ة ‪ ،‬وتفاهات‬ ‫�سيا�سية تع ��ود اىل قرون التخلف‬ ‫واال�ستبداد‪.‬‬

Alnaspaper no.99  

alnaspaper no.99

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you