Issuu on Google+

‫‪Alnas Arabic Daily Newspaper‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬

‫‪No.(95) - Wednesday 14, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )95‬االربعاء ‪ 14‬ايلول ‪2011‬‬

‫معدالته ترتفع في العالم العربي !‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫المطلقون واألطباء أكثر إقباال على االنتحار‬

‫الوزراء الشعراء‬ ‫رباح آل جعفر‬ ‫هل �سقطت وزارة ال�شعر وانقر�ضت ‪ ..‬وغادر ال�شعراء ؟!‪.‬‬ ‫فقد م� ّر زم��ان علينا يف ال�ع��راق كانت ال ��وزارات تهتم بال�شعر وجمال�س‬ ‫ال�شعراء ‪ ،‬ونادر ًا ما يُعلن عن ت�شكيل وزاري ال توكل عدد من حقائبه �إىل‬ ‫ال�شعراء !‪.‬‬ ‫كان ال�شاعر وال�شيخ واملجاهد علي ال�شرقي الذي ا�شتهر برباعيّاته وزير ًا‬ ‫يف وزارات متعاقبة من ج��ودت الأيوبي �إىل احمد خمتار بابان ‪ ..‬وكان‬ ‫الفقيه العامل وال�شاعر حممد ر�ضا ال�شبيبي وزي��ر ًا للمعارف يف وزارة‬ ‫نوري ال�سعيد كذلك ‪ ..‬وكان الثائر وال�شاعر حممد ح�سن �أبو املحا�سن من‬ ‫�أدب��اء ال�سجون ‪ ،‬وهو �أول وزير للمعارف يف الدولة العراقية يف وزارة‬ ‫جعفر الع�سكري ‪ ..‬وك��ان ال�شاعر غربي احل��اج �أحمد وزي��ر ًا للوحدة يف‬ ‫وزارة ناجي طالب ‪ ،‬ثم هناك ال�شاعر عدنان الراوي �صاحب ديوان ( هذا‬ ‫الوطن ) !‪.‬‬ ‫وك��ان الدكتور عبد اجلبار اجل��وم��رد وزي��ر اخلارجية �شاعر ًا ‪ ،‬وا�شتهر‬ ‫بق�صيدته ( نحن وعرب احلوارث ) التي يقول فيها ‪� ( :‬شيع و�أحزاب ي ّ‬ ‫ُحطم‬ ‫بع�ضها ‪ ...‬وجرائد م�أجورة �أقالمُها ‪ /‬هذي فل�سطني ت�سيل جروحها ‪ ...‬وكذا‬ ‫ّ‬ ‫يئن عراقها و�شامُها ) ‪ ..‬ولو �أننا ح�سبنا ال�شعراء الوزراء يف تلك ال�سنوات‬ ‫اخلوايل ما توقفنا عند الع ّد !‪.‬‬ ‫وعدا ق ّلة منهم ‪ ،‬فقد كان ال�شعراء يتو ّزعون بني الوزارة وجمل�س النواب ‪..‬‬ ‫�إذا مل يغدو ال�شاعر وزير ًا فهو نائب يف الربملان‬ ‫‪ ..‬كالزهاوي واجلواهري ‪.‬‬ ‫وكانت ق�صائد ال�شعراء تربزها ال�صحف العراقية‬ ‫وتن�شرها يف �صفجاتها الأوىل وبالبنط العري�ض‬ ‫‪ ،‬وك ��ان ع��دد م��ن ال���ش�ع��راء ال�ك�ب��ار �إذا ن�شروا‬ ‫ق�صيدة �أق��ام��وا الدنيا و�أق�ع��دوه��ا باملظاهرات‬ ‫واالحتجاجات ‪ ،‬و�ضاعف املطبوع من توزيعه‬ ‫�أ�ضعاف ًا ‪ ،‬وقد حدث �أن �أغلقت الرقابة عدد ًا من‬ ‫�سيا�سي من ق�صيدة ‪.‬‬ ‫ال�صحف ب�سبب موقف‬ ‫ّ‬ ‫وحدث يوم ًا خالف عميق بني امللك في�صل الأول وال�شاعر معروف الر�صايف‬ ‫على ق�صيدة نظمها الر�صايف يف في�ضان دجلة وقد ر�أى كيف البالط امللكي‬ ‫يغرق مع البيوت البغداديّة املُط ّلة على ال�ضفاف ‪ ،‬فقال ‪ ( :‬ليت �شعري �أبالط‬ ‫�أم مالط ‪� ...‬أم مليك باملخانيث يُحاط ‪ /‬غ�ضب الله على �ساكنه فتداعى ‪...‬‬ ‫�ساقط ًا ذاك البالط ) ‪ ..‬ث ّم تفجّ ر اخلالف م ّرة �أخرى على بيت �شعر للر�صايف‬ ‫خد�ش �شعور امللك وذهب مث ًال مُ�سرت�س ًال يف الآتي من الزمن عن كل م�س�ؤول‬ ‫يف الدولة ال م�س�ؤولية لديه ‪ ،‬وال عمل ‪ ،‬وال وظيفة ‪� ..‬سوى �أنه ( يُع ّد ُد �أيام ًا‬ ‫ويقب�ض راتبا ) !‪.‬‬ ‫وكان امللك في�صل يحفظ ال�شعر ‪ ،‬ويحتفظ ب�صداقات عدد من كبار ال�شعراء‬ ‫‪ ،‬فهو �صديق �شاعر الهند العظيم طاغور ‪ ،‬و�صحب ال�شاعر ب�شارة اخلوري‬ ‫وا�ستعذب ق�صائده ‪ ،‬ولبّى دع��وة �أم�ير ال�شعراء �أحمد �شوقي وزار يف‬ ‫القاهرة ( كرمة بني هانئ ) ‪ ،‬ورثاه �شوقي يف موته بق�صيدته اخلالدة ( يا‬ ‫�شراع ًا وراء دجلة يجري ) ‪.‬‬ ‫منا�ص من االعرتاف �إن ال�شعر فقد بريقه ‪ ،‬ومل يعد �إال النادر‬ ‫اليوم ‪ ،‬مل يعد ّ‬ ‫من ال�سا�سة من يقر�أ ال�شعر ويحتفي بال�شعراء ‪ ،‬ويت�شبّث بهم ‪ ،‬ويتح ّلق‬ ‫حولهم !‪.‬‬ ‫وعودة �إىل البداية ‪ ..‬يبقى ال�س�ؤال باحث ًا عن جواب ‪:‬‬ ‫هل انقر�ض ال�شعراء فلم نعد نرى منهم وزراء ‪� ..‬أو كما يقول عنرتة يف‬ ‫معلقته ‪:‬‬ ‫( هل غادر ال�شعراء من مُرتدّم ) ‪� ..‬أم �أن من�صب وزير يف هذا الزمن ‪ ،‬ويف‬ ‫ّ‬ ‫كل الأحوال ‪ ،‬مل يعد ي�ساوي ق�صيدة �شعر ؟!‪.‬‬

‫�أظه ��رت درا�س ��ة علمي ��ة حديث ��ة‬ ‫�أن الأطب ��اء العامل�ي�ن يف بع� ��ض‬ ‫التخ�ص�ص ��ات املح ��ددة‪ ،‬ميك ��ن‬ ‫�إدراجه ��م �ضم ��ن الفئ ��ات الأك�ث�ر‬ ‫�إقب ��ا ًال عل ��ى االنتحار‪ ،‬خا�ص� � ًة �إذا‬ ‫كان ه� ��ؤالء الأطب ��اء يعان ��ون م ��ن‬ ‫"االكتئاب"‪ ،‬بينما ي�أتي املغرتبون‬ ‫و�ضحاي ��ا التف ��كك الأ�س ��ري‪ ،‬على‬ ‫ر�أ�س القائمة‪.‬و�أ�ش ��ارت الدرا�سة‪،‬‬ ‫الت ��ي ك�شف ��ت عنه ��ا الدكت ��ورة‬ ‫فاطمة ال�شناوي‪ ،‬خبرية العالقات‬ ‫الزوجي ��ة والأ�سري ��ة والط ��ب‬ ‫النف�س ��ي بجامع ��ة لن ��دن‪� ،‬إىل �أن‬ ‫الإق ��دام عل ��ى االنتح ��ار يق ��ل بني‬ ‫املتزوج�ي�ن لل�شع ��ور بالتما�س ��ك‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وكذلك وقت احلروب‬ ‫والأزمات ال�سيا�سية‪ ،‬لأن اجلماعة‬ ‫يك ��ون لها هدف حمدد ت�سعى �إليه‪.‬‬ ‫وقالت اخلبرية امل�صرية‪ ،‬يف ندوة‬ ‫ُعق ��دت بالقاهرة م�ؤخ ��ر ًا مبنا�سبة‬ ‫"الي ��وم العامل ��ي ملن ��ع االنتحار"‪،‬‬ ‫�إن مع ��دالت االنتح ��ار يف ال ��دول‬ ‫العربي ��ة تزاي ��دت ب�ص ��ورة ح ��ادة‬ ‫خالل الفرتة الأخرية‪ ،‬نظر ًا لبع�ض‬ ‫الظ ��روف االجتماعية املعينة التي‬ ‫تع ��اين منه ��ا كثري م ��ن املجتمعات‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬مث ��ل الفق ��ر وانت�ش ��ار‬ ‫البطال ��ة‪�.‬إال �أنه ��ا �أك ��دت‪ ،‬بح�س ��ب‬ ‫م ��ا نق ��ل موق ��ع "�أخب ��ار م�ص ��ر"‪،‬‬ ‫التاب ��ع للتلفزي ��ون الر�سم ��ي‪� ،‬أن‬ ‫عملية االنتح ��ار تختلف باختالف‬ ‫املجتمع ��ات‪ ،‬حيث ت ��زداد معدالت‬ ‫االنتح ��ار يف ال ��دول الأوروبي ��ة‪،‬‬ ‫التي يقل بها الرتابط الأ�سرى عن‬ ‫الدول العربية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�شن ��اوي �أن االنتحار‬ ‫ُيعت�ب�ر "عم�ل�ا اختياري ��ا" يق ��وم‬ ‫الفرد من خالل ��ه بقتل نف�سه‪ ،‬وهو‬ ‫يف كام ��ل �إدراك ��ه ووعي ��ه �أو يف‬ ‫حال ��ة م ��ن فق ��دان الوع ��ي‪" ،‬حتى‬ ‫يتفادى و�ضعية م�ؤملة"‪ ،‬وو�صفته‬

‫ف ��ازت ليل ��ى لوبيز ملك ��ة جمال‬ ‫�أنغ ��وال ‪-‬الت ��ي تدر� ��س ادارة‬ ‫االعم ��ال‪ -‬بلق ��ب ملك ��ة جم ��ال‬ ‫الكون يوم االثنني بعدما �أبهرت‬

‫جلن ��ة احلكام بجماله ��ا وعقلها‪.‬‬ ‫وغم ��رت ال�سع ��ادة لوبي ��ز (‪25‬‬ ‫عام ��ا) وهي حتت�ض ��ن الو�صيفة‬ ‫ملك ��ة جم ��ال �أوكراني ��ا اولي�سيا‬

‫حكاية الناس‬

‫أوساخ‬ ‫عقد ملك الغابة اجتماعا‬ ‫حول خماطر الأو�ساخ التي‬ ‫بد�أت تزحف على الغابة ‪،‬‬ ‫�ألقى كبري اخلنازير خطابا‬ ‫ً م�ؤثرا ً جوبه مبوجة من‬ ‫الت�صفيق ال�شديد والهتاف‬ ‫من قبل الديدان التي‬ ‫منحتها الأو�ساخ العافية‬ ‫واالزدهار !!!‪.‬‬

‫�ستيفانك ��و ث ��م �شع ��رت بالت ��اج‬ ‫يو�ض ��ع بعناية عل ��ى ر�أ�سها يف‬ ‫امل�سابق ��ة التي اقيم ��ت يف �ساو‬ ‫باول ��و بالربازي ��ل‪.‬ويف وق ��ت‬ ‫مبكر م ��ن امل�سابق ��ة �س�ألت جلنة‬ ‫احل ��كام لوبي ��ز عم ��ا اذا كان ��ت‬ ‫�ستغ�ي�ر �صفاته ��ا اجل�سدي ��ة ل ��و‬ ‫ا�ستطاع ��ت لكنه ��ا قال ��ت انه ��ا‬ ‫را�ضية عن �شكلها كما هي الآن‪.‬‬ ‫وقال ��ت للح ��كام واجلماه�ي�ر‬ ‫"�أعت�ب�ر نف�س ��ي ام ��ر�أة تتمت ��ع‬ ‫بجمال داخلي‪ ...‬اكت�سبت الكثري‬ ‫م ��ن املبادئ الرائع ��ة من عائلتي‬ ‫و�أعت ��زم اتباع تلك املبادئ خالل‬ ‫ما تبقى من حياتي‪.‬‬ ‫وا�صبحت لوبي ��ز الفائزة بلقب‬ ‫ملك ��ة جمال الك ��ون يف امل�سابقة‬ ‫ال�سنوي ��ة رق ��م ‪.60‬وم�سابق ��ة‬ ‫ملكة جم ��ال الكون حدث �سنوي‬ ‫ي�شاه ��ده مالي�ي�ن اال�شخا� ��ص‬ ‫يف انح ��اء العامل عل ��ى �شا�شات‬ ‫التلفزيون‬

‫الضحك ومشتقاته الـ «شمسية}‬ ‫جواد الحطاب‬

‫ب�أنه ُيعترب "عدوان ًا على الذات‪.‬‬ ‫و�أرجع ��ت �أ�سب ��اب االنتح ��ار طبق ًا‬ ‫لنظريت�ي�ن‪" ،‬النظري ��ة الفل�سفية"‬ ‫حي ��ث يتبنى املقبل عل ��ى االنتحار‬ ‫قناع ��ة فل�سفي ��ة ب�أن ��ه ج ��اء تل ��ك‬ ‫الدني ��ا جمب ��ور ًا ومن ث ��م ال بد �أن‬ ‫يرحل عنه ��ا ب�إرادته‪� ،‬أو "النظرية‬ ‫االجتماعية" التي تع ��ود للعوامل‬ ‫االجتماعية الت ��ي ت�ؤثر على الفرد‬ ‫بال�سل ��ب �أو بالإيج ��اب‪ ،‬وحت ��دد‬ ‫عالقته مع الآخرين‪.‬‬ ‫كم ��ا ذك ��رت �أن ح ��االت االنتح ��ار‬ ‫تكرث ب�ي�ن املهاجرين‪ ،‬واملغرتبني‪،‬‬ ‫و�أف ��راد الأ�سر املفكك ��ة‪ ،‬والأرامل‪،‬‬ ‫واملطلق�ي�ن‪ ،‬و�أطب ��اء الباطني ��ة‪،‬‬ ‫والطب النف�سي‪ ،‬و�أطباء التخدير‪.‬‬

‫و�أ�ضاف ��ت �أن هن ��اك ثالث ��ة �أن ��واع‬ ‫م ��ن االنتحار‪ ،‬بح�س ��ب ما ي�صنفها‬ ‫علم ��اء االجتم ��اع‪" ،‬انتح ��ار‬ ‫�أن ��اين" يتمح ��ور ح ��ول م�شكالت‬ ‫الذات‪ ،‬و"انتحار غ�ي�ري"‪ ،‬ومنها‬ ‫"اال�ست�شه ��اد يف �سبي ��ل الوط ��ن‪،‬‬ ‫كالعمليات اال�ست�شهادية"‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل "االنتحار الال معياري"‪ ،‬الذي‬ ‫يت�س ��م �أ�صحاب ��ه بعدم وج ��ود قيم‬ ‫ومعايري اجتماعية‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت �إىل �أن ط ��رق االنتح ��ار‬ ‫تختل ��ف باختالف اجلن� ��س‪ ،‬فمث ًال‬ ‫الرج ��ال يف�ضل ��ون ال�شن ��ق‪� ،‬أو‬ ‫االنتحار ب�إطالق النار‪� ،‬أما الن�ساء‬ ‫يف�ضلن االنتحار بتناول احلبوب‪.‬‬ ‫كم ��ا تختل ��ف ط ��رق االنتح ��ار‬

‫باخت�ل�اف امل�ست ��وى التعليم ��ي‪،‬‬ ‫واحلالة االجتماعية‪ ،‬وال�سن‪ ،‬كما‬ ‫�أن ح ��االت االنتحار عند املراهقني‬ ‫ت�ت�راوح ب�ي�ن ‪� 15‬إىل ‪� 19‬سن ��ة‪،‬‬ ‫وعن ��د كب ��ار ال�س ��ن ب�ي�ن ‪60 -55‬‬ ‫�سنة‪.‬‬ ‫ُيذك ��ر �أن منظم ��ة ال�صح ��ة العاملية‬ ‫كانت ق ��د ذك ��رت‪ ،‬يف تقرير �سابق‬ ‫له ��ا مبنا�سب ��ة "الي ��وم العاملي ملنع‬ ‫االنتح ��ار"‪ ،‬ال ��ذي يواف ��ق العا�شر‬ ‫من �سبتمرب‪� /‬أيلول من كل عام‪� ،‬أن‬ ‫نحو ثالث ��ة �آالف �شخ�ص يقدمون‬ ‫عل ��ى االنتح ��ار كل ي ��وم‪ ،‬داعي ��ة‬ ‫و�سائ ��ل الإع�ل�ام �إىل "التعق ��ل يف‬ ‫تغطية حاالت االنتحار" للحيلولة‬ ‫دون وقوع املزيد منها‪.‬‬

‫لص يسرق و ‪ ...‬يطبخ !‬ ‫مل يكتف ل� ��ص باقتحام مطعم يف والية‬ ‫�إيلين ��وي الأمريكي ��ة ل�سرقت ��ه‪ ،‬بل كان‬ ‫مرتاح ًا اى�� درجة �أنه ج ّرب مهاراته يف‬ ‫الطبخ و�أعد وجبة طعام‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت ال�شرط ��ة �أن ت�سجيالت كامريا‬ ‫املراقب ��ة يف مطع ��م «م�س�ت�ر بي ��ف �آن ��د‬ ‫بيتزا» �أظهرت ها�شم غوميز (‪� 19‬سنة)‬ ‫يدخ ��ل م ��ن ناف ��ذة‪ ،‬ويحط ��م �صندوق� � ًا‬ ‫يحفظ فيه املال‪ ،‬قبل �أن ي�سرق البطاطا‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫ملكة جمال الكون من أنغوال‬

‫ك�����ت�����اب�����ات‬

‫والدج ��اج م ��ن الثالج ��ة ويطهوه ��ا يف‬ ‫املايكرويف‪.‬‬ ‫ومل جت ��د ال�شـــرط ��ة �أي دليــ ��ل عل ��ى �أن‬ ‫غومي ��ز كان ثم�ل ً�ا �أو حت ��ت ت�أث�ي�ر �أي‬ ‫خم ��درات �ســاع ��ة ال�ســرقة‪ ،‬كــم ��ا لي�س‬ ‫لدي ��ه �أي �سج ��ل جنائ ��ي‪ .‬و�أف ��رج عن ��ه‬ ‫بغرام ��ة مقداره ��ا خم�س ��ة �آالف دوالر‪،‬‬ ‫عل ��ى �أن ميثل �أم ��ام املحكمة لنيل عقابه‬ ‫يف ‪ 21‬اجلاري‪.‬‬

‫دقيقة تذكّر لـ حممد �شم�سي‬ ‫ّ‬ ‫ليظل ح ّيا؛‬ ‫• بع�ض النا�س خلقوا ليموتوا؛ وبع�ضهم خلق‬ ‫على الرغم من ان الديدان وم�شت ّقاتها؛ والزمن وم�شتقاته؛‬ ‫��س�ي�ه��اج�م��ان ب�ق���س��وة و�� �ض���راوة؛ ل �ك��ن ن�ب����ض احل��ي��اة –‬ ‫بح�ضوره االبهى – �سيقاوم الن�سيان اىل ما ت�شاء الذاكرة‪.‬‬ ‫• يف دار ثقافة االطفال‪ ..‬يف جملة فنون ‪ ..‬ويف اي مكان‬ ‫ي�ح� ّ�ل ب��ه ال�شم�سي ت�ستطيع ان تهتدي ال�ي��ه م��ن �ضحكته‬ ‫املم ّيزة؛ فهذا الرجل كان عبارة عن روح مرحة وابت�سامة‬ ‫تتن ّقل على قدمني من فرح وطيبة‪.‬‬ ‫ومن املوجع ان يلقي الن�سيان غبار ق�سوته على ذكراه؛ حتى‬ ‫ليكاد ان يجهله الكثريون من ادباء هذا اجليل ومن جيلهم‬ ‫ال�سابق؛ وهو املبدع االول يف " ادب الرحالت " وما كتابه‬ ‫املمتع (الف ميل بني الغابات) اال مغامرة مت�صلة اجلوانب‬ ‫يف روح �ه��ا الك�شفية؛ ف�ضال ع��ن توثيقه حل�ي��اة ال�شاعر‬ ‫العراقي الكبري عبد الوهاب البياتي يف كتاب ال امتع منه‬ ‫ا�سماه (�سارق النار) وع�شرات الكتب املاتعة يف ادب االطفال‬ ‫‪ :‬ق�صة و�شعرا وم�سل�سالت؛ ولتف ّرده بهذا النوع من االدب‬ ‫فقد �أ�س�س لنف�سه دار ن�شر؛ هو مديرها‬ ‫وموزعها ومرتجمها واخلبري الق�ضائي‬ ‫لها !!‬ ‫• تعرفت عليه م��ن خ�لال جمموعته‬ ‫ال�شعرية (دم ال�شجر ال�ساحلي) واحببته‬ ‫يف (ال��ف ميل بني الغابات) وا�ضحكني‬ ‫ح� � ّد ال�ت�خ�م��ة يف(ك��وم �ي��دي��ا ال��زواح��ف)‬ ‫وتتلمذت على يديه كيف اكتب للأطفال ‪.‬‬ ‫و�أيام جملة "فنون" ع ّلمني كيف اتعامل‬ ‫م��ع "الكتابة الت�سجيلية" ليوميات احل��رب التي خ�ضت‬ ‫وقائعها جمندا ومرا�سال حربيا ؛ ويوم عمل يف "الف باء"‬ ‫كان ذاك هو‪ ..‬هو نف�سه الذي يق ّدم خال�صة جتربته احلياتية‬ ‫وال�صحفية من دون "م ّنة" على �أح��د؛ او انتظار �شكر من‬ ‫احد‪.‬‬ ‫• ال�شم�سي ال��ذي غ ّيبه الظالم؛ اذك��ر انه قد ترك وراءه‬ ‫عائلة خذلها كرمه املعروف فلم يكنز لها اال قوت يومها ؛‬ ‫فهل فكّر احد من احتاد االدب��اء‪ ..‬من نقابة ال�صحفيني‪ ..‬ان‬ ‫ي�س�أل عنها ؛ ويعرف اين انتهت بهم املعركة التي خا�ضوها‬ ‫مع "امل�ؤجر" بعد وفاته مبا�شرة؛ وال�سيما ان النقابة واحتاد‬ ‫�سجلوا ا�سماء اع�ضائهم لي�شملوا بقوائم الرواتب‬ ‫االدباء قد ّ‬ ‫ال�شهرية ؛ حتى وان كانت باال�سم فقط ؛ وثمة "قطع ارا�ض"‬ ‫قادمة ع ّلها تكون ا�سما وم�س ّمى ‪.‬‬ ‫• وللتذكري ‪ ..‬فان حممد �شم�سي ‪:‬‬ ‫ع�ضو معتّق يف احتاد االدباء والكتاب العراقيني‬ ‫ع�ضو يف احتاد الكتاب العرب‬ ‫ع�ضو عامل يف نقابة ال�صحفيني العراقيني‬ ‫ع�ضو يف احتاد ال�صحفيني العرب‬ ‫و ‪ ..‬ع�ضو م�ؤ�س�س جلمعية النا�شرين العراقيني ‪.‬‬ ‫تهب اح��دى ه��ذه اجلهات ؛ وتق ّدم واج��ب الوفاء‬ ‫• فهل ّ‬ ‫لراحل ي�ستحق ؟؟‬ ‫‪aanchido@yahoo.com‬‬

‫جهاز يكشف النفس والعرق‬ ‫عند الكوارث‬

‫ط ��وّ ر علم ��اء بريطاني ��ون‬ ‫جه ��از ًا لك�ش ��ف �ضحاي ��ا‬ ‫مطموري ��ن حت ��ت �أنقا� ��ض‬ ‫مبن ��ى ته� �دّم بفع ��ل كارث ��ة‬ ‫طبيعية �أو اعتداء‪ ،‬عن طريق‬ ‫ال َّن َف� ��س والع َرق‪.‬ويك�ش ��ف‬ ‫اجله ��از البقاي ��ا الع�ضوي ��ة‬ ‫الت ��ي ينتجه ��ا اجل�س ��م‬ ‫الب�ش ��ري عن ��د التـــنف�س �أو‬ ‫التـــعرق �أو التبول‪ .‬وميكن‬ ‫تدري ��ب الكالب عل ��ى ك�شف‬ ‫ه ��ذه املكون ��ات الع�ضوي ��ة‪،‬‬ ‫لك ��ن تدريبه ��ا مكلف ج ��د ًا‪،‬‬ ‫وحتتاج الكالب ومدربوها‬ ‫�إىل ف�ت�رات ا�سرتاح ��ة‬ ‫متك ��ررة وكالهم ��ا معر� ��ض‬ ‫للخطر‪.‬ويق ��ول �صاح ��ب‬ ‫االخ�ت�راع الربوف�سور بول‬ ‫توما� ��س �إن "اجله ��از ميكن‬ ‫ا�ستعمال ��ه عل ��ى الأر� ��ض‬ ‫م ��ن دون خمت�ب�رات دعم‪.‬‬

‫وميكن ��ه �أن يكــ�ش ��ف �آث ��ار‬ ‫حيــ ��اة لفــ�ت�رات طـــويل ��ة‬ ‫كم ��ا ميك ��ن ن�ش ��ره ب�أع ��داد‬ ‫كبرية"‪.‬وبغي ��ة اختب ��اره‪،‬‬ ‫�أم�ض ��ى ثماني ��ة متطوعني‪،‬‬ ‫خلم� ��س م ��رات متتالي ��ة‪،‬‬ ‫�ساع ��ات حت ��ت كوم ��ة م ��ن‬ ‫الإ�سمن ��ت املدع ��م والزجاج‬ ‫املحط ��م يف حم ��اكاة ملبن ��ى‬ ‫ته ��دم‪ .‬فتفاعلت البقايا التي‬ ‫�أنتجته ��ا �أج�سام املتطوعني‬ ‫مع مواد الأنقا�ض وتغريت‬ ‫مع تغيرّ الرطوبة واحلرارة‬ ‫والري ��اح‪ ،‬م ��ا جع ��ل ك�شفها‬ ‫�أك�ث�ر �صعوبة‪.‬ولكن �أجهزة‬ ‫الك�ش ��ف جنح ��ت �سريع� � ًا‬ ‫يف حتدي ��د ث ��اين �أوك�سي ��د‬ ‫الكرب ��ون والأمونيا اللذين‬ ‫�أنتجهم ��ا اجل�س ��م الب�ش ��ري‬ ‫يف اله ��واء ال ��ذي خ ��رج من‬ ‫بني الأنقا�ض‪.‬‬

‫كاريكاتير‬

‫سلمان عبد‬

‫الجزائريون يكسرون قواعد الزواج المعروفة !‬ ‫ن�ش ��رت بع� ��ض ال�صح ��ف‬ ‫اجلزائري ��ة‪ ،‬يف الف�ت�رة‬ ‫الأخرية‪� ،‬إعالنات وطلبات‬ ‫زواج تخط ��ت كل احلدود؛‬ ‫حيث �ضربت عر�ض احلائط‬ ‫كل التقالي ��د والأع ��راف‪،‬‬ ‫خ�صو�صا و�أنه ��ا حتولت �إىل‬ ‫ً‬

‫�أ�شبه بال�سخرية والإهانة للمر�أة؛ حيث ت�صل �إىل حد‬ ‫طل ��ب الزواج من فتيات فاقدات للعذرية‪�".‬شاب بطال‬ ‫يرغب يف الزواج من فتاة ال يزيد عمرها عن ‪� 35‬سنة‪،‬‬ ‫وال يه ��م �إن كانت فاقدة لعذريتها"‪ ،‬و"�شاب عاطل عن‬ ‫العم ��ل يحب �أن يتزوج بامر�أة جميلة جدًا ومن عائلة‬ ‫حمرتم ��ة وتعمل ولها �سكن خا� ��ص"‪ ،‬و"�شاب متدين‬ ‫من �سطيف يبحث عن بن ��ت احلالل‪ ..‬يريدها �أ�ستاذة‬

‫له ��ا �سكن خا�ص و�سيارة ويحبذه ��ا يتيمة الأم"‪ ،‬هي‬ ‫عين ��ة من الإعالن ��ات الت ��ي تن�شرها ال�صح ��ف يوميًا‬ ‫يف �صفح ��ات خا�صة حتم ��ل ا�سم "ن�ص ��ف الدين" �أو‬ ‫"�إعالن ��ات الزواج"‪.‬ويتزايد عدد الطلبات التي يتم‬ ‫خ�صو�صا‬ ‫�إر�ساله ��ا �إىل هذه ال�صح ��ف ب�شكل الف ��ت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫و�أن عدده ��ا يزيد ع ��ن اخلم�سني �إعال ًن ��ا يف ال�صفحة‬ ‫الواحدة‪.‬‬

‫روال سعد ‪ :‬الأمانع ترك « إيه ده إيه ده } لهيفاء وهبي‬ ‫�أعرب ��ت الفنان ��ة اللبناني ��ة‬ ‫روال �سعد ع ��ن �سعادتها‬ ‫ب�إلغ ��اء ق ��رار نقاب ��ة‬ ‫املو�سيقي�ي�ن بحظ ��ر‬ ‫غنائه ��ا يف م�صر‪ ،‬بعد‬ ‫رحيل منري الو�سيمي‪،‬‬ ‫نقي ��ب املو�سيقي�ي�ن‬ ‫ال�ساب ��ق‪ ،‬ع ��ن النقاب ��ة‪.‬‬ ‫ويف الوق ��ت ال ��ذي‬ ‫�أب ��دت في ��ه‬

‫�إعجابه ��ا ب�أغني ��ة "�إي ��ه ده �إيه ده"‬ ‫الت ��ي كان ��ت �سب ًب ��ا يف �أزمته ��ا مع‬ ‫هيف ��اء وهبي‪ ،‬قالت �إنه ��ا ال متانع‬ ‫من تركها لهيفاء‪.‬وقالت روال �سعد‬ ‫"�أنا �سعيدة طب ًع ��ا بقرار ال�سماح‬ ‫يل بالغن ��اء جم ��ددًا يف م�صر‪ ،‬بعد‬ ‫رحيل نقيب املو�سيقيني امل�صريني‬ ‫ال�ساب ��ق "من�ي�ر الو�سيم ��ي"‪ ،‬على‬ ‫الرغ ��م م ��ن قناعت ��ي ب�أنن ��ي كن ��ت‬ ‫�س�أح�صل على هذا احلق من خالل‬

‫القان ��ون"‪ ،‬ح�سبم ��ا ذك ��رت جمل ��ة‬ ‫امل ��ر�أة اليوم‪.‬و�أ�ضاف ��ت "بعدم ��ا‬ ‫ك�سب ��ت الدع ��وى الت ��ي ب�سببه ��ا‬ ‫مُنع ��ت من الغناء يف م�صر‪� ،‬أ�صبح‬ ‫لي�س م ��ن حق هيف ��اء وهب ��ي �أداء‬ ‫�أغنية "�إيه ده �إيه ده"‪ ،‬وال ي�سعني‬ ‫�س ��وى القول لنقي ��ب املو�سيقيني‪:‬‬ ‫الل ��ه ي�ساحمك"‪.‬وقال ��ت "عمو ًم ��ا‬ ‫�أن ��ا قرف ��ت م ��ن الأغني ��ة رغ ��م �أنها‬ ‫جميل ��ة ومعظم الفنان�ي�ن ي�ؤدونها‬

‫يف حفالته ��م‪ ،‬فلم ��اذا �أمن ��ع هيفاء‬ ‫بال ��ذات م ��ن غنائه ��ا‪ ،‬فل ��و هيف ��اء‬ ‫ترغ ��ب يف غنائها فل ��ن �أمانع طاملا‬ ‫�أن الأغنية تعجبها"‪.‬‬ ‫وعن �ألبومه ��ا اجلديد "روال تغني‬ ‫�صب ��اح" قال ��ت الفنان ��ة اللبناني ��ة‬ ‫"الألب ��وم جاهز‪ ،‬لكنن ��ي بانتظار‬ ‫�أن ت�ستت ��ب الأو�ض ��اع الأمني ��ة‬ ‫يف ال ��دول العربي ��ة ك ��ي �أطلقه يف‬ ‫الأ�سواق"‪.‬‬

‫كاظم الساهر على‬ ‫الـ« فيس بوك}‬

‫ان�ض ��م الفن ��ان العراق ��ي‪ ،‬كاظ ��م ال�ساهر‪� ،‬إىل‬ ‫قائم ��ة الفنان�ي�ن الع ��رب املتواجدي ��ن عل ��ى‬ ‫�صفح ��ات مواق ��ع التوا�ص ��ل االجتماع ��ي‪،‬‬ ‫حتت �ضغ ��ط جمهوره واملقرب�ي�ن منه‪.‬وعن‬ ‫�أ�سباب ت�أخر ال�ساه ��ر بفتح �صفحته‪ ،‬وهو‬ ‫يعت�ب�ر من �أح ��د م�شاهري الع ��امل العربي‪،‬‬ ‫ق ��ال‪� ،‬ضرغام عويناتي‪ ،‬مدير �أعماله �أن‪:‬‬ ‫"ال�ساه ��ر مل يكن يري ��د فتح �صفحة له‬ ‫عرب الإنرتنت‪ ،‬لكنه وافق حتت �ضغط‬ ‫جماه�ي�ره يف الوط ��ن العربي‪ ،‬وعتب‬ ‫ع ��دد م ��ن ال�شخ�صي ��ات املقرب ��ة من ��ه‬ ‫علي ��ه"‪ ،‬م�ضيف ��ا �أن ال�ساه ��ر �سيكتفي‬ ‫ب�صفحة ل ��ه عرب الـ"في�س بوك" حاليًا‪،‬‬ ‫وعل ��ى "توي�ت�ر" يف املرحل ��ة القادمة‪.‬‬ ‫ويحر� ��ص م�شاهري الع ��امل العربي على‬ ‫فت ��ح �صفح ��ات خا�صة به ��م يف مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي‪ ،‬حيث ي�ستخدم‬ ‫املالي�ي�ن م ��ن الع ��رب يوم ًي ��ا موق ��ع‬ ‫الـ"في�س ب ��وك"‪ ،‬حيث يتوا�صلون‬ ‫�سوي� � ًا ويت�شارك ��ون ن�شاطاته ��م‬ ‫واهتماماتهم‪.‬‬


‫‪No.(95) - Wednesday 14, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )95‬األربعاء ‪ 14‬أيلول ‪2011‬‬

‫حظــك اليـوم‬ ‫الحمل‬

‫‪ 21‬آذار ‪20 -‬‬ ‫نيسان‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫من دون تعليق‬

‫الكلمات األفقية‬

‫الجوزاء‬

‫�أ�صحاب برج احلمل حظك لليوم مهني ًا‪:‬ت�أتيك الك��ري‬ ‫من العرو�ض املغرية اليوم حاول �أن ت�ستفيد منها‬ ‫ل�صاحلك عاطفي ًا‪:‬حتزن ب�سبب جتاهل احلبيب‬ ‫امل�ستمر لك‪.‬‬

‫�أ�صحاب برج اجلوزاء حظك لليوم مهني ًا‪:‬ت�شعر بالتوتر‬ ‫ب�سبب بيئة العمل التي تعمل بها وال تعجبك الأجواء‬ ‫عاطفي ًا‪:‬جتنب االنفعاالت وناق�ش احلبيب بهدوء‪.‬‬

‫السرطان‬

‫�أ�صحاب برج ال�سرطان حظك لليوم مهني ًا‪:‬عليك �أن تكون‬ ‫‪ 21‬حزيران ‪20 -‬‬ ‫�أكرث تنظيم ًا يف حميط عملك لتعرف كيف تتخذ القرارات‬ ‫تموز‬ ‫املنا�سبة عاطفي ًا‪:‬ت�شعر بالغرية ب�سبب جناح احلبيب ال‬ ‫تدع هذا ال�شعور ي�سيطر عليك‪.‬‬

‫األسد‬

‫�أ�صحاب برج الأ�سد حظك لليوم مهني ًا‪:‬يوم مليء‬ ‫‪ 21‬تموز ‪ 20 -‬آب بال�ضغوطات ال ترتدد يف طلب امل�ساعدة من زمالئك‬ ‫عاطفي ًا‪:‬ت�شعر بال�سعادة ب�سبب قرب احلبيب منك‪.‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 21‬آب ‪20 -‬‬ ‫أيلول‬

‫الميزان‬

‫�أ�صحاب برج العذراء حظك لليوم مهني ًا‪:‬ال حتمل‬ ‫نف�سك املزيد من الأعباء وقم مبا ت�ستطيع �أن‬ ‫تنجزه عاطفي ًا‪:‬احلبيب يحب بك عفويتك فال‬ ‫تتخل عنها‪.‬‬

‫‪ 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫تشرين األول‬

‫�أ�صحاب برج امليزان حظك لليوم مهني ًا‪:‬جتري اليوم‬ ‫الكثري من املفاو�ضات للح�صول على �صفقة مربحة‬ ‫يف العمل عاطفي ًا‪:‬اطلب ال�سماح من احلبيب وال‬ ‫ترتدد فهو لن يخذلك‪.‬‬

‫‪ 21‬تشرين األول‪-‬‬ ‫‪ 20‬تشرين الثاني‬

‫�أ�صحاب برج العقرب حظك لليوم مهني ًا‪:‬ت�شعر‬ ‫باحلما�سة لأنك تعمل �ضمن فريق عمل مميز‬ ‫عاطفي ًا‪:‬حتب �أن تتوىل �أمورك بعيد ًا عن تدخالت‬ ‫احلبيب‪.‬‬

‫‪ 21‬تشرين الثاني‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون األول‬

‫�أ�صحاب برج القو�س حظك لليوم مهني ًا‪:‬عليك �أن‬ ‫حتر�ص على �أن تدخر نقودك بالطريقة التي تراها‬ ‫منا�سبة مل�صلحتك عاطفي ًا‪:‬ال جتادل احلبيب يف‬ ‫�أمور قد ال ت�ؤدي اىل نتيجة‪.‬‬

‫‪ 21‬كانون األول‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون الثاني‬

‫�أ�صحاب برج اجلدي حظك لليوم مهني ًا‪:‬ال حتكم‬ ‫على الأمور دون �أن جتربها عليك �أن تت�أنى‬ ‫عاطفي ًا‪:‬ال تدع الأمور ال�صغرية تفقدك ثقتك‬ ‫باحلبيب‪.‬‬

‫العقرب‬

‫القوس‬

‫الجدي‬

‫الدلو‬

‫‪ 21‬كانون الثاني‪-‬‬ ‫‪ 20‬شباط‬

‫الحوت‬

‫‪ 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫آذار‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قطط معدلة جينيا للقضاء على األيدز‬ ‫ط ��ور ع �ل �م��اء �أم�ي�رك��ي��ون � �س�لال��ة من‬ ‫ال�ق�ط��ط ذات خ�لاي��ا خ�ضر متوهجة‬ ‫تقاوم ع��دوى فريو�س ي�صيب القطط‬ ‫مبر�ض نق�ص املناعة املكت�سب (االيدز)‬ ‫يف خ �ط��وة ق��د مت�ن��ع ا� �ص��اب��ة القطط‬ ‫باملر�ض وق��د ت�ط��ور �أب �ح��اث مكافحة‬ ‫املر�ض القاتل بني الب�شر‪.‬‬ ‫و�شملت ال��دار� �س��ة ال�ت��ي ن�شرت يوم‬ ‫االح ��د يف دوري���ة (نيت�شر ميثودز)‬ ‫حقن القطط بجني م�أخوذ من القردة‬ ‫مينع و�صول الفريو�س اىل بوي�ضات‬ ‫القطط قبل تلقيحها‪.‬‬ ‫كما �أدخ ��ل العلماء جينات م�أخوذة‬ ‫من قنديل البحر ت�ضفي لونا �أخ�ضر‬ ‫متوهجا على اجلينات املعدلة لي�سهل‬ ‫ر�صدها‪.‬‬

‫و�أظهرت االختبارات التي جرت على‬ ‫القطط املعدلة جينيا ان�ه��ا �أ�صبحت‬ ‫م�ق��اوم��ة ل�لا��ص��اب��ة ب��ال�ف�يرو���س (اف‪.‬‬ ‫اي‪.‬يف) امل�سبب ل�لاي��دز ب�ين القطط‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال ��دك� �ت ��ور اري � ��ك ب��و� �ش�لا من‬ ‫م�ست�شفى م��اي��و ب��والي��ة مبيني�سوتا‬ ‫الذي قاد الدرا�سة انه اىل جانب الب�شر‬ ‫ت�ع�ت�بر ال �ق �ط��ط واىل ح��د م��ا القردة‬ ‫الكائنات الثدية الوحيدة التي ت�صاب‬ ‫بفريو�س م�سبب لاليدز‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف "القطط تعاين م��ن ه��ذا يف‬ ‫�شتى ان �ح��اء العامل‪".‬ومثلما يفعل‬ ‫فريو�س (ات�ش‪.‬اي‪.‬يف) امل�سبب لاليدز‬ ‫بني الب�شر يفعل فريو�س (اف‪.‬اي‪.‬يف)‬ ‫نف�س ال���ش��يء للقطط ويق�ضي على‬ ‫خاليا تي التي تقاوم العدوى‪.‬‬

‫تبني �أن الرجال‪ ،‬متام ًا كما الن�ساء‪ ،‬مييلون‬ ‫بطبعهم �إىل الت�أقلم م��ع كونهم �أ�صبحوا‬ ‫�آب ��اء‪ ،‬فيولون �أطفالهم االه�ت�م��ام ال�لازم‪.‬‬ ‫و�أف� ��ادت �صحيفة «�شيكاغو �صن تاميز»‬ ‫ب ��أن درا��س��ة يف جامعة «ن��ورث وي�سرتن»‬ ‫الأم�يرك�ي��ة �أظ �ه��رت �أن الأب مييل بطبعه‬

‫س����������������ودوك����������������و‬

‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة ال�صغرية ‪ ,‬ثم‬ ‫�أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية والأفقية يف املربع‬ ‫الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫�أ�صحاب برج احلوت حظك لليوم مهني ًا‪:‬حتاول �أن‬ ‫جتري الكثري من التغريات يف جمال عملك نحو‬ ‫الأف�ضل عاطفي ًا‪:‬ال تكن كثري العتاب فيبتعد عنك‬ ‫احلبيب‪.‬‬

‫‪ SMS‬ال���������ن���������اس‬

‫*لقد دب الهوى لك في فؤادي‪ ...........‬دبيب دم الحياة إلى عروقي ‪.‬‬ ‫ليل َي فيما عشتما هل رأيتما ‪ ...........‬قتيال بكى من حب قاتله قبلي ‪.‬‬ ‫َخ َ‬ ‫لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم ‪ ...........‬و ال رضيت سواكم في الهوى بديال ‪.‬‬ ‫فياليت هذا الحب يعشق مرة‪ ...........‬فيعلم ما يلقى المحب من الهجر ‪.‬‬ ‫الـمـقـتــــل‪.‬‬ ‫عيناك نازلتا القلوب فكلهـــــا‪ ...........‬إمـا جـريـح أو مـصـاب‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫�إىل رعاية �أوالده‪.‬و�أو� �ض �ح��ت �أن معدالت‬ ‫ال�ت���س�ت��و��س�ترون ت�ت�راج��ع ب �� �ش��دة عندما‬ ‫ي�صبح الرجال �آباء‪ ،‬ما يبعدهم عن الرغبة‬ ‫بالتناف�س للفوز ب�شريكة ويدفعهم نحو‬ ‫مت�ضية وقت �أكرب يف القيام بامل�س�ؤوليات‬ ‫التي تفر�ضها الأبوة عليهم‪.‬وقال �أحد معدي‬

‫*منهو ضعيف البخت الكال منحبكم‬ ‫واحنه عطاشة ونروم الماي من حبكم‬ ‫واحنه الزرعنه كلبنه ورود من حبكم‬ ‫واصبح دليلي كطن بيه الليالي اندفن‬ ‫وتظل جروح تندي وايندفن‬ ‫ان جاكم خبر ان المرسل مات واندفن‬ ‫اعلم تراني متت يازين من حبكم‬ ‫*في غيبتك تثقل علي الدقايق‬ ‫والوقت مع غيرك ماعاد ينطاق‬ ‫ربطتني مابين عهد ووثايق‬ ‫وخليتني بس للقصايد واالوراق‬ ‫واليوم اقولك دون كل الخاليق‬ ‫ماعيني لغيرك من الناس تشتــــــاق‬

‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ -1‬م�ؤلف كتاب «�إحياء علوم الدين»‬ ‫‪ -2‬ع�ي�ن م��ن ع �ي��ون اجل �ن��ة ‪� -‬ضمري‬ ‫منف�صل‬ ‫‪� -3‬أرتقي ‪� -‬أ�صيح و �أرفع �صوتي‬ ‫‪ -4‬للنهي ‪ -‬لدفن املوتى (م)‬ ‫‪�� -5‬ص�ن��م ج��اه�ل��ي ‪ -‬رديء ‪ -‬ر�شف‬ ‫ال�شراب و �شربه �شربا رفيقا‬ ‫‪� -6‬أحد الوالدين (م) ‪ -‬لني (م)‬ ‫‪� -7‬أحد الثقلني (م) ‪ -‬مر�ض معد (م) ‪-‬‬ ‫نخطو خطاها يف ال�صفا و املروة‬ ‫‪ -8‬مالئكة يدفعون �أه��ل النار �إليها ‪-‬‬ ‫حرف �أبجدي‬ ‫‪ -9‬طريقة قراءة للمكفوفني (م) ‪ -‬حب‬ ‫ٌ‬ ‫�ضعف‬ ‫‬‫‪� -10‬أر� � �ش� ��د ‪ -‬ق �ب �ل��ة امل �� �س �ل �م�ين يف‬ ‫�صلواتهم‬

‫‪6 5‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪10 9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ط����������رائ����������ف ال�������ن�������اس‬ ‫‪ ‬حم�ش�ش �شكله حملو راح يخطب وحدة فطلبت �صورته حته ت�شوفهه كتب ع‬ ‫ال�صورة " ع�سى ان تكرهوا �شيئا وهو خري لكم "‬ ‫‪ ‬واحد زعالن من ابوه و امه �س�ألوه عن ال�سبب قال ‪ :‬النهم ما عزموه ابزواجهم!‬ ‫‪ ‬واحد غبي �سكن بالريف كال له جارة‪ :‬عود الفنجان الكهوه مالتك ميي!!‬ ‫كال الغبي‪:‬اي و الله ميكن واحد من اجلهال �شمره عليكم‪.‬‬ ‫‪ ‬واحد حم�ش�ش راح للمطعم �ساعه‪ 2‬جان يكول البو املطعم �شعدكم؟ كال قفلنا‬ ‫املح�ش�ش كله زين انطيني اثنني قفلنه واحد بيب�سي‬ ‫‪ ‬مرة ح�شا�شه ‪ 2‬كاعدين اجاهم واحد �سائح متيه كاللهم ديو �سبيك انكل�ش كالو‬ ‫ال كال فرجن_اتاليانو_�سبانيول_كالو ال_ورة مراح واحدكال طاح حظنة‬ ‫واللغة نعرف_ردعليةالثاين كال ديله يعرف اربع لغات �شفادتة‬ ‫‪ ‬حم�شـ�ش راح ي�شرتي البـوم تامر ح�سني اجلديد‬ ‫�شــاف مكتوب عليــه "اللي جاي احلى"‬ ‫رجعـه وقال ‪ :‬خلـ�ص انتظر الألبـوم اللي جاي‬

‫ه����������������ل ت�������ع�������ل�������م؟‬

‫ّ‬ ‫الرجال يميلون إلى األبوة بطبيعتهم‬

‫�أ�صحاب برج الدلو حظك لليوم مهني ًا‪:‬اطرد‬ ‫الأفكار الت�شا�ؤمية من فكرك وحتلى بالتفا�ؤل‬ ‫عاطفي ًا‪�:‬أمورك تتح�سن مع احلبيب ب�شكل‬ ‫تدريجي‪.‬‬

‫والم َّره‬ ‫*وياك راح العمر بالحلوة ُ‬ ‫وما راح من عمرنا ما عاد بالمره‬ ‫ولو كنت تزعل علي مره بعد مره‬ ‫وأرضيك وأرضى عليك وبلب على حالي‬ ‫من يوم الزم يجي وأكون أنا لحالي‬ ‫ما كن عشنا سوى بالمر والحالي‬ ‫ومن فات ما مرني معقول أنا أمره‬

‫الكلمات العمودية‬

‫‪� -1‬أ�صغر قائد يف الإ�سالم‬ ‫‪ -2‬ريق ‪� -‬أوتاد‬ ‫‪� -3‬أنزع ال�سيف من غمده ‪ -‬للجزم ‪-‬‬ ‫وحدة قيا�س‬ ‫‪« -4‬ملكة» الغابة ‪� -‬سورة قر�آنية‬ ‫‪��َ � -5‬ض�لال ‪ -‬حفر البئر ‪ -‬م��ن �سور‬ ‫القر�آن الكرمي‬ ‫‪ -6‬نوع من �أنواع احللويات ال�شعبية‬ ‫‪,‬يكرث الإقبال عليها يف �شهر رم�ضان ‪-‬‬ ‫الإ�سم الثاين ل�صاحب نظرية املرونة‬ ‫‪ -7‬الذبيحة التي تذبح عن املولود يوم‬ ‫�سبوعه (ن) ‪� -‬أترك‬ ‫‪ -8‬نِطاق (م) ‪ -‬وجهة نظر‬ ‫‪ -9‬عملة �آ�سيوية ‪ -‬ج� َم��ع ‪ -‬جزيرة‬ ‫�أندوني�سية‬ ‫‪� -10‬إ�سم يطلق على الذهب و الف�ضة‬

‫�أ�صحاب برج الثور حظك لليوم مهني ًا‪:‬تلوح لك‬ ‫الثور‬ ‫‪ 21‬نيسان ‪ 20 -‬الكثري من الأفكار النرية التي �ستكون ل�صالح العمل‬ ‫عاطفي ًا‪:‬ال تت�صرف بع�شوائية دون �أن ت�ست�شري‬ ‫أيار‬ ‫احلبيب‪.‬‬

‫‪ 21‬أيار ‪20 -‬‬ ‫حزيران‬

‫‪11‬‬

‫واحـــة‬

‫ال��درا� �س��ة �إن " تربية طفل جهد تعاوين‬ ‫بال�ض��ورة‪ ،‬و�أظ�ه��رت درا�ستنا �أن الآباء‬ ‫موجهون بيولوجي ًا للم�ساعدة يف هذه‬ ‫املهمة"‪.‬و�شملت ال��درا��س��ة ‪ 624‬رج� ً‬ ‫لا يف‬ ‫الفيليبني جرت مراقبتهم خالل عزوبيتهم‬ ‫وحتى �أ�صبحوا �آباء‪.‬‬

‫‪� ‬أن ال�سائل املحيط بالعينني و الذي يعرف با�سم الدموع هو �أقوى مطهر‪.‬‬ ‫‪� ‬أن الدموع حتتوي على مواد كيميائية م�سكنة للأمل يفرزها املخ عندما يبكي‬ ‫الإن�سان‪.‬‬ ‫‪� ‬أن الكبد هو الع�ضو الوحيد الذي ميكنه �أن يحول الربوتينات و ما حتويه من‬ ‫�أحما�ض �أمينية �إىل مادة اجللوكوز �أو ال�سكر‪.‬‬ ‫‪� ‬أن �أهم وظيفة للطحال هي ته�شيم الكرات الدموية احلمر التي �أ�صابها الهرم و‬ ‫العجز و ي�شاركه يف هذه املهمة الكبد‪.‬‬ ‫‪� ‬أن تناول الفول املدم�س مينع الإ�صابة ب��الأزم��ات القلبية ‪ ..‬فهو يق�ضي على‬ ‫ارتفاع ن�سبة الكول�سرتول يف الدم ‪ ..‬و بذلك يخف�ض تناول الفول املدم�س ن�سبة‬ ‫واحد باملئة من املواد التي ت�ؤدي �إىل ت�صلب ال�شرايني‪.‬‬ ‫‪� ‬أن الأذن الي�سرى �أ�ضعف �سمع ًا من الأذن اليمنى‪.‬‬

‫اخـــتـبـــارات الشــخــصيـــة‬

‫ه�����ل ت���س���ي���ط���ر ع����ل����ى أع����ص����اب����ك ؟‬ ‫ال�سيطرة ع�ل��ى الأع �� �ص��اب �أمر‬ ‫ال ي�ستطع ال�ب�ع����ض ال �ق �ي��ام به‬ ‫ب�سهولة ‪ ،‬وخا�صة اال�شخا�ص‬ ‫االن �ف �ع��ال �ي �ي��ن ال ��ذي ��ن ينتابهم‬ ‫الغ�ضب واالنفعال ال�سريع �أمام‬ ‫المواقف اال�ستفزازية في الحياة‬ ‫اليومية ‪ ،‬وللتعرف على مدى‬ ‫تحكمك ف��ي �أع�صابك �أج��ب عن‬ ‫الخم�سة �أ�سئلة التالية وتعرف‬ ‫على �شخ�صيتك وانفعاالتك تجاه‬ ‫المواقف المختلفة‬ ‫‪ -1‬ف��ي ال�ح��اف�ل��ة ي�ق��ف �شخ�ص‬ ‫عري�ض �أم��ام الباب المخ�ص�ص‬ ‫للخروج ويبدو �أنه غير م�ستعد‬ ‫الن ي �ت �ح��رك ج��ان �ب � ًا ل�ي�ت�ي��ح لك‬ ‫ول ��رك ��اب �آخ ��ري ��ن ال� �ن ��زول في‬ ‫المحطة التالية‪ ..‬كيف �سيكون‬ ‫ت�صرفك‬ ‫�أ‪ -‬تدفعه جانبا لتنزل‪.‬‬ ‫ب‪ -‬تربت على ذراعه وتنبهه الى‬ ‫�ضرورة �أن يتحرك من مكانه‪.‬‬ ‫ج‪ -‬تنتظر �أن يبادر �شخ�ص اخر‬ ‫بمواجهته الن��ك ل�ست الوحيد‬ ‫الذي يريد ان ينزل‪.‬‬ ‫‪� -2‬أنت في طابور دفع الح�ساب‬ ‫بال�سوبر ماركت‪ ،‬ويطلب رجل‬ ‫ان ت�سمح له بان ي�سبقك الن معه‬ ‫م�شتروات قليلة‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬تقول ل��ه �أن عليه �أن يحترم‬ ‫ال�صف كما فعلت �أنت‪.‬‬ ‫ب‪ -‬ت �ت��رك��ه ي���س�ب�ق��ك ف �ق��ط اذا‬ ‫كنت تقف ف��ي ال�صف منذ مدة‬ ‫ق�صيرة‪.‬‬ ‫ج‪ -‬تعطيه مكانك‪.‬‬ ‫‪ -3‬ارتديت اجمل مالب�سك النك‬ ‫�ستخرج مع �أ�صدقائك ‪ ،‬وبينما‬ ‫ت�سير للقائهم تمر �سيارة م�سرعة‬ ‫بجوارك فتنثر طينا من ال�شارع‬ ‫على مالب�سك‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬ت�سب وتلعن قائد ال�سيارة‪.‬‬

‫ب‪ -‬تندد للمارة من حولك بقادة‬ ‫ال �� �س �ي��ارات ال��رع �ن��اء‪ ,‬قرا�صنة‬ ‫ال�شوارع‪.‬‬ ‫ج‪ -‬من ح�سن الحظ انك لم تبتعد‬ ‫كثيرا ع��ن ال�م�ن��زل‪ ،‬فيمكنك �أن‬ ‫تعود لتنظف مالب�سك‪.‬‬ ‫‪ -4‬لأكثر من �ساعة ي�شكو لك �أحد‬ ‫�أ�صدقائك من م�شاكل خا�صة به‬ ‫بطريقة تثير �أع�صابك‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬تن�صحه ب�أن يذهب لوالديه �أو‬ ‫�أن يذهب الى محلل نف�سي‪.‬‬ ‫ب‪ -‬ت�سرح بفكرك عما يقوله وقد‬ ‫�أدركك الملل‪.‬‬ ‫ج‪ -‬ت �ح��اول �أن تهدئه وتقترح‬

‫عليه حلوال لها‪.‬‬ ‫‪ -5‬يغ�ضبك جدا �شيء �أو �شخ�ص‬ ‫ما‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬تثور وتقلب الدنيا على كل ما‬ ‫ومن حولك‪.‬‬ ‫ب‪ -‬ال ت�ت���س��رع ف��ي ال��ك�ل�ام �أو‬ ‫الت�صرف كي ال تتورط فيما قد‬ ‫تندم عليه‪.‬‬ ‫ج‪ -‬ت�ح��اول �أن ت�ه��دئ �أع�صابك‬ ‫و�أن تتعقل في المو�ضوع‪.‬‬ ‫لح�ساب مجموع النقاط والتعرف‬ ‫على خفايا نف�سك ‪:‬‬ ‫ االجابة �أ = ‪ 5‬نقاط‬‫‪ -‬االجابة ب= ‪ 3‬نقاط‬

‫ االجابة ج= نقطة واحدة‬‫* من ‪ 5‬الى ‪ 11‬نقطة ‪� :‬أنت متحكم‬ ‫ت�م��ام��ا ف��ي �أع���ص��اب��ك‪ ،‬تتحا�شى‬ ‫الخناقات واال�صطدامات‪ ،‬يراك‬ ‫النا�س هادئا وم�سالما ال يمكن‬ ‫�أن ي�ضايقك �شيء �أو ت�شترك في‬ ‫م�شادات في المنزل �أو عراك مع‬ ‫�أ�صدقائك و زمالئك في العمل او‬ ‫المدر�سة‪.‬‬ ‫ ن�صيحة ‪ :‬ال يمكن �أن تلغي‬‫ت��م��ام��ا ع��اط��ف��ة غ �� �ض �ب��ك و�أن‬ ‫تتحا�شى �أن تختلف مع االخرين‬ ‫وتعتر�ض على بع�ض �أفعالهم‬ ‫و�أق ��وال� �ه ��م ‪ ،‬ال�غ���ض��ب طبيعي‬ ‫وم��ن ال�خ�ط��أ �أن تكبت غ�ضبك‬ ‫وع�صبيتك بداخلك‪.‬‬ ‫* من ‪ 12‬الى ‪ 18‬نقطة ‪� :‬أنت مرن‬ ‫متحكم في نف�سك ‪،‬تعرف دائما‬ ‫�أن تكبت غ�ضبك ك��ي ال تدخل‬ ‫في مواجهات مبا�شرة‪ ،‬بدون �أن‬ ‫تتنازل عن التعبير عن ر�أيك ‪�،‬أنت‬ ‫معروف ببرود �أع�صابك حتى في‬ ‫ال�ح��وارات الحامية ‪�،‬شكرا على‬ ‫مرونتك ومقدرتك على التفاو�ض‬ ‫‪�،‬أن ��ت تنجح دائ�م��ا ف��ي تحا�شي‬ ‫اال�صطدام ‪،‬مع عدم الت�ساهل في‬ ‫موقفك �أو الهرب من ال�صراعات‬ ‫التي تدخل فيها التي تبقى دائما‬ ‫�شفوية وبدون تفجرات‪.‬‬ ‫* م��ن ‪ 19‬ال��ى ‪ 25‬نقطة ‪� :‬أنت‬ ‫مندفع جدا ‪،‬التحكم في �أع�صابك‬ ‫� �ش��يء ال ت �ع��رف��ه ‪�،‬أن � ��ت تنفجر‬ ‫غا�ضبا حتى في التوافه بدون �أن‬ ‫تنجح في التحكم في نف�سك ‪� ،‬إذا‬ ‫عار�ضك الحظ �أو �أحد تبد�أ بقذف‬ ‫اال�شياء التي حولك ويخرج من‬ ‫ف�م��ك م��ا ال ي���ص��ح �أن ت�ن�ط��ق به‬ ‫‪،‬وبعد مرور دقائق قليلة ‪،‬تعود‬ ‫هادئا رزينا كما كنت من قبل وقد‬ ‫غفرت تماما عما فجر غ�ضبك‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ت � � ��اري � � ��خ‬

‫‪No.(95) - Wednesday 14, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )95‬األربعاء ‪ 14‬أيلول ‪2011‬‬

‫ّ‬ ‫ال� � �ت � ��اري � ��خ ال � � �س� � ��ري ل� � �ح � ��رب ال� � �ع � ��راق‬ ‫هذا هو الفصل التاسع من كتاب (التاريخ السري لحرب العراق) يواصل فيه مؤلفه يوسف بودانسكي وصف )السباق الى بغداد( ‪ ،‬وكما قلنا في‬ ‫تقديم سابق إن المؤلف ّ‬ ‫يضيع في تضاعيف التفاصيل الحقيقية االساسية وهي انعدام التكافؤ العسكري والتقني بين العراق واميركا والدول‬ ‫المتحالفة معها ‪ ،‬كما أنه فيما يستغرق في وصف المعارك في الطريق الى العاصمة تبدو الخطة االميركية القاضية بعدم الدخول بمعارك كبيرة‬ ‫في سياق الهدف مطموسة ‪ .‬والحال أن معركة بغداد بدت كما لو أنها خطأ سيكولوجي لصدام الذي سلم لقصي قيادة الحرس الجمهوري ‪ .‬في هذا‬ ‫الجزء نحن نفاجأ بأن االميركان يطرقون االبواب ‪ ،‬حيث بداية معركة المطار ‪..‬‬

‫ال���ح���ل���ق���ة ال��ث��ام��ن��ة‬

‫يوسف بودانسكي‬ ‫ترجمة‪ :‬الناس‬

‫يوسف بودانسكي‬

‫األم � � �ي� � ��رك� � ��ان ي � ��دخ� � �ل � ��ون ب � �غ� ��داد‬ ‫معلومات عن وجود صدام وأبنائه تؤدي إلى قصف مطعم الساعة في المنصور!‬ ‫من األيام األخيرة‬

‫دخلت قوات امريكية خا�صة كبرية احلجم بغداد‬ ‫يف ‪ ،‬وب��ات تعدادها م��ع م��ن �سبقها م��ن قطعات‬ ‫�أم�يرك �ي��ة اىل ب �غ��داد ح���وايل ‪� 20‬أل���ف جندي‬ ‫باال�ضافة اىل ‪� 5‬آالف موجودة كتعزيزات‪ .‬كان ‪7‬‬ ‫�آالف جندي من تلك القوة من قطعات فرقة م�شاة‬ ‫�آلية‪ ، 3/‬ومن التي كانت يف املطار ‪.‬توا�صلت‬ ‫اال��ش�ت�ب��اك��ات ال�شر�سة داخ ��ل ب �غ��داد ‪ ،‬ودم��رت‬ ‫دب��اب��ة �أمريكية واح��دة على الأق��ل ‪ .‬و�سيتزايد‬ ‫عدد املجاهدين العرب – وهم قوة كفء وفعالة‬ ‫للغاية‪ -‬يف قتاالت ال�شوارع‪.‬‬ ‫بد�أت طالئع فرقة‪�101 /‬صولة جوية تدخل بغداد‬ ‫من الغرب‪ ،‬كما و�صلت عنا�صر من فرقة‪1/‬مارين‬ ‫من اجلنوب ‪� .‬أر�سلت فرق م�شاة �آلية‪ 3/‬دورية‬ ‫قتال تطوف و�سط بغداد حيث توا�صل القتال‬ ‫�ضد جيوب امل�ق��اوم��ة بعد عبورها خ��ط الدفاع‬ ‫الداخلي للحر�س اجلمهوري املمتد على طول‬ ‫النهر ‪.‬هبطت �أول طائرة نقل �ضخمة ‪130s-C‬‬ ‫للقوة اجلوية الأمريكية يف مطار بغداد الدويل‬ ‫�آخ��ر ذل��ك ال �ي��وم‪ ،‬وب ��د�أ عنا�صر هند�سة القتال‬ ‫ت�صليح امل��دارج ‪ .‬ويف ما بعد ظهرية ذلك اليوم‬ ‫دم��ر ال�ع��راق�ي��ون ج�سر ًا على نهر دج�ل��ة جنوب‬ ‫ب�غ��داد ملنع عبور امل��اري�ن��ز‪� .‬أدى ذل��ك اىل عودة‬ ‫القتال ال�شديد بني الفدائيني وملي�شيات البعث‬ ‫واملجاهدين العرب والكوماندوز العراقيني �ضد‬ ‫اجلنود الأم�يرك��ان و�أكرثهم من املارينز الآتني‬ ‫من اجلنوب ‪.‬اق�ترب تعر�ض القوات الأمريكية‬ ‫خالل هذا القتال كثري ًا واىل درج��ة خطرية من‬ ‫هجوم با�سلحة ال��دم��ار ال�شامل‪ .‬ور�أى املقدم‬ ‫الدباغ جمموعة من الفدائيني وهي توجه �أحد‬ ‫�صواريخ �أر‪.‬ب��ي ‪.‬ج��ي نحوموقع �أم�يرك��ي على‬ ‫حافات بغداد‪.‬‬ ‫وقد قال املقدم الدباغ هذا لـ "كوهلن كون" ب�أنهم‬ ‫"كانوا �سيطلقون هذا املقذوف ؛ولكنهم �أدركوا‬ ‫�أنهم ؛ �سيقتلون الكثري من العراقيني الذين ال‬ ‫ميتلكون �أقنعة وقاية لذا �أع��ادوا املقذوفات اىل‬ ‫ال�سيارة وانطلقوا"‪� .‬شددت القيادة الو�سطى‬ ‫ال�ضغط على القوات الأمريكية يف جميع �أنحاء‬ ‫العراق وعلى الأخ�ص تلك التي تطوق النا�صرية‬ ‫والنجف وال��دي��وان�ي��ة وك��رب�لاء بح�سم املعارك‬ ‫ب�سرعة لي�شاركوا يف معركة بغداد ‪.‬‬ ‫يف ‪/7‬ني�سان قامت ق��وات حممولة بال�سمتيات‬ ‫– ت�ضم عنا�صر م��ن فرقة‪�101/‬صولة جوية‬ ‫وفرقة‪82/‬حممولة ج��و ًا وفرقة م�شاة �آلية‪-3/‬‬ ‫بتعزيز �سيطرتها على مراكز املقاومة التي تركت‬ ‫(�أو مت تخطيها ) حني وا�صلت القوات الأمريكية‬ ‫زحفها اىل ب�غ��داد ‪ .‬وك��ال�ع��ادة ذاب��ت �أو اختفت‬ ‫القطعات العراقية مع مع�ضم �أ�سلحتها خالل الليل‬ ‫وقد عرثت القوات الأمريكية على عدة موا�ضع‬ ‫دف��اع�ي��ة م�ه�ج��ورة ‪ .‬ويف ك��رب�لاء ك��ان��ت القوات‬ ‫العراقية قد تلقت �أمر ًا ب�إخالئها من �صدام ح�سني‬ ‫مبا�شرة بعد اخبارهم بغداد ب�أن القوات الأمريكية‬ ‫باتت تهدد املرقد املقد�س للح�سني بن علي (عليهما‬ ‫ال �� �س�لام)‪.‬وم��ع ذل��ك ف�م��ا زال ��ت م��دن النا�صرية‬ ‫والنجف وال �ك��وت وال��دي��وان�ي��ة وم��دن �صغرية‬ ‫�أخ ��رى يف اجل�ن��وب حت��ت �سيطرة العراقيني‪.‬‬ ‫كما وا�صلت قوات الفدائيني؛ وملي�شيات البعث‬ ‫والكوماندوز العاملة خارج تلك املدن عملياتها‬ ‫وغ��ارات�ه��ا على الأر�� ��ال الأم�يرك�ي��ة على الطرق‬ ‫الرئي�سة ‪.‬وع��ودة اىل بغداد �أك��دت فرقة م�شاة‬ ‫�آلية‪ /3/‬واملارينز وجودهما يف �شوارع املدينة‪.‬‬ ‫ووا�صلت ال��وح��دات الأمريكية ت�سيري دوريات‬ ‫ثقيلة من الدبابات وناقالت الأ�شخا�ص املدرعة‬ ‫وحتت حماية جوية كبرية‪ ،‬ورغ��م ذلك خا�ضوا‬ ‫ا�شتباكات عديدة �إذ مل جتدهم ح�شودهم وحدها‬ ‫كما يبدو‪ ،‬وكان �أق�سى قتال هو ذلك الذي جرى‬ ‫مع املجاهدين العرب وفدائيي �صدام ‪.‬ولكن يبدو‬ ‫�أن معظم املقاتلني العراقيني واملجاهدين العرب‬ ‫�آث��روا ال�سالمة وجتنب الأذى املفرط ‪ ،‬فكانوا‬ ‫حال ظهور رتل �أمريكي ينتقلون وبكل ب�ساطة‬ ‫اىل ال�شوارع ال�ضيقة حتى تتخطاهم ‪.‬‬ ‫فت�شت القوات الأمريكية عن املالجئ واملقرات‬ ‫امل�شيدة حتت الأر���ض وكذلك عن �أي��ة ثكنات �أو‬ ‫خمازن �أ�سلحة قد تخطوها ‪�.‬أر�سلت فرقة م�شاة‪3/‬‬ ‫ع��دة دوري� ��ات م��ن امل �ط��ار اىل ث�ك�ن��ات ومرافق‬ ‫احلر�س اجلمهوري اخلا�ص يف اجلنوب الغربي‬ ‫من املدينة وحيث خطهم الدفاعي الداخلي‪ ،‬ويف‬ ‫�شمال املدينة تولت عنا�صر من فرقة‪�101/‬صولة‬ ‫جوية غلق الطريق الرئي�س اىل تكريت‪ .‬وفعلت‬ ‫قوة املارينز التي و�صلت نهر دياىل ثم انعطفت‬ ‫ودخ�ل��ت م��ن جنوب ب�غ��داد ‪ ،‬ولكن بعد ت�أخرها‬ ‫عن التوقيتات املحددة بـ ‪� 48‬ساعة نحي العقيد‬ ‫جوي داودي من من�صبه ك�آمر لواء برغم �أدائه‬ ‫اجل�ي��د يف ال�ن��ا��ص��ري��ة‪ .‬ويف ال��وق��ت نف�سه �أكد‬ ‫البع�ض ممن هرب اىل دم�شق ودول عربية �أخرى‬ ‫مل�س�ؤولني عرب حمليني ب�أن �صدام ح�سني كان قد‬ ‫اقتنع ب��أن هذه احل��رب على العراق يف بدايتها‬ ‫بعد‪ .‬و�أو�ضحوا �أنه ما من �شك يف عجز العراق‬ ‫عن ال�صمود بوجه �أ�سلحة التكنولوجيا العالية‪،‬‬ ‫وهذا يو�ضح قرار و�أوامر �صدام لقطعاته املهمة‬ ‫باملحافظة على نف�سها وتهيئة نف�سها حلرب‬ ‫امل ��دن‪ ،‬لكن عليها ويف ال��وق��ت نف�سه الت�صدي‬

‫صدام وصل بسيارة تكسي ودخل المطعم ليخرج سريعا من باب أخرى‬ ‫للهجوم الأمريكي �ضمن احل��دود املعقولة ومن‬ ‫ثمة اعادة انت�شارها يف املواقع ال�سرية املقررة‬ ‫م�سبق ًا ‪ .‬و�أق��ر �أولئك الفارون ب�أن �أوام��ر �صدام‬ ‫ت�سمح للجنود باالن�ضمام لغري وحداتهم �إذا تعذر‬ ‫عليهم الو�صول اىل وحداتهم الأ�صلية لأن بع�ض‬ ‫القطعات العراقية قد تعر�ضت ل�ضربات �شديدة‬ ‫الأذى ‪ .‬ومع ذلك فهذه كلها غري مهمة يف ح�ساب‬ ‫عنا�صر ومهام ك�سب احل��رب للقوات العراقية‬ ‫‪ .‬ومل يحن ال��وق��ت حتى �آن ��ذاك بعد ال�ستخدام‬ ‫املتي�سر من ًا�سلحة الدمار ال�شامل‪ ،‬كما مل يكن‬ ‫منا�سب ًا بعد لتوجيه �ضربة ك�برى ال�سرائيل‬ ‫وال�ت��ي ك��ان ��ص��دام ح�سني م�صر ًا على امكانية‬ ‫توجيهها حني يقرر ‪.‬‬ ‫اق�ت�ن��ع امل���س��ؤول��ون ال �ع��رب ب�ط��روح��ات م��ن هم‬ ‫مو�ضع ثقة �صدام لذا قرروا موا�صلة االعرتاف‬ ‫بنظام �صدام و رف�ض احلكومة التي �سين�صبها‬ ‫االم�ي��رك� ��ان يف ب� �غ���داد ‪ .‬وا�� �ص� �ل ��ت خ��دم��ات‬ ‫اال�ستخبارات العربية توفري ال��دع��م ل�صدام و‬ ‫�شعبه داخل وخارج العراق‪.‬‬ ‫خ�ل�ال ي ��وم ‪/7‬ن �ي �� �س��ان �أب �ل �غ��ت ع ��دة م�صادر‬ ‫ا�ستخبارية عن ر�ؤية قاذفات �صواريخ �سكود يف‬ ‫غربي العراق وقرب احلدود ال�سورية‪ .‬قامت عدة‬ ‫جمموعات من القوات اخلا�صة بعمليات بحث‬ ‫وم�ط��اردة �شديدتني ومكثفتني ولكن فا�شلة يف‬ ‫النهاية ‪.‬‬

‫قصف مطعم الساعة‬

‫يف م��ا بعد ظ�ه�يرة ي��وم ‪7‬ني�سان‪ ،‬وم��رة ثانية‬ ‫حاولت امريكا اغتيال �صدام ح�سني وولديه ‪.‬فقد‬ ‫�أبلغ (عميل) ب�أن �صدام �سيذهب اىل �أحد املطاعم‬ ‫يف املن�صور [ مطعم ال�ساعة يف �شارع ‪14‬رم�ضان‬ ‫] �أو اىل ملج�أ ق��ري��ب منه ‪ .‬وق��ال العميل ب�أن‬ ‫�صدام كان �سيعقد اجتماع ًا مع نحو ‪ 30‬من كبار‬ ‫امل�س�ؤولني واملقربني‪ ،‬فجرى وعلى الفور حتويل‬ ‫م�سار قا�صفة ‪ 1B-B‬كانت حت��وم ف��وق غربي‬ ‫ال�ع��راق والتوجه ف��ور ًا لق�صف ال�ه��دف اجلديد‬ ‫ف�ألقت حمولتها من الأعتدة خالل ‪ 12‬دقيقة‪ .‬كما‬ ‫�أر�سلت طائرات ( ‪ )16CJs ,JDM-F‬الخماد‬ ‫نريان �أية بطريات مدفعية م�ضادة للطائرات قد‬ ‫تتدخل‪ ،‬بينما كانت طائرة ت�شوي�ش الكرتوين‬ ‫‪ 6-EA‬حتوم خل�سة مبتابعة ‪ 1B-B‬لت�أمني‬ ‫ت�شوي�ش �أر���ض‪ -‬جو �ضد ال ��رادارات العراقية‬ ‫‪�.‬ألقت ‪1B-B‬؛قنبلتي ‪ 31-GBU‬زنة ‪2000‬‬ ‫رط��ل تلتها قنبلتا (تدمري‪-‬منطقة)‪.‬كانت هذه‬ ‫ال �غ��ارة ع��ر��ض� ًا مهم ًا وم �ث�ير ًا الجن ��ازات القوة‬ ‫اجل��وي��ة يف التحليل اال��س�ت�خ�ب��اري والقيادة‬ ‫وال���س�ي�ط��رة ‪.‬دم� ��رت ال�ق�ن��اب��ل الأرب� ��ع ملج�أين‬ ‫حم�صنني وجميع املباين ال�سكنية امل�شادة فوقهما‬ ‫‪ .‬ومع ذلك مل يكن ال �صدام ح�سني وال ولداه وال‬ ‫�أي من ق��ادة النظام بني العديدين من املدنيني‬ ‫العراقيني الذين قتلوا �أو جرحوا‪.‬‬ ‫يبدو �أن االم�يرك��ان ق��د خ��دع��وا وغ��رر بهم مرة‬ ‫�أخ��رى ‪ .‬وك��ان �صدام قد قرر هذه امل��رة �أن يقدم‬

‫أين ذهبت صواريخ‬ ‫سكود التي كانت‬ ‫قرب الحدود‬ ‫السورية ‪ ..‬ولماذا‬ ‫ذابت القوات‬ ‫العراقية؟‬ ‫نف�سه كهدف حمتمل ليحكم بنف�سه فيما كان �أحد‬ ‫العارفني بتحركاته قد خانه‪ ،‬وقد ابلغ �أحد كبار‬ ‫امل�س�ؤولني الأمنيني العراقيني الأردن �ي�ين ب�أن‬ ‫"�صدام ح�سني ع��رف ب��أن �أحدهم خانه و�سلم‬ ‫املعلومات عن �أماكن وجوده و تنقالته للأمريكان"‬ ‫‪ .‬وفيي‪ /6‬ني�سان �أر�سل �صدام دعوات اىل عدة‬ ‫جمموعات م��ن املخل�صني ل��ه ملالقاته يف مكان‬ ‫حمدد يف بغداد‪ ،‬وطلب من العديد منهم موافاته‬ ‫يف مطعم يف حي املن�صوريف بغداد يف اليوم‬ ‫التايل ‪.‬و�صل �صدام املطعم قبيل وقت ق�صري من‬ ‫املوعد املحدد ب�سيارة تك�سي عادية ‪ .‬دخل املطعم‬ ‫تارك ًا حمايته خلفه ‪ ،‬ثم اندفع م�سرع ًا ليخرج من‬ ‫الباب اخللفي للمطعم ‪ .‬بعدها وبوقت ق�صري بد�أ‬ ‫ت�ساقط القنابل الأمريكية على املكان ‪.‬‬ ‫ج� ��اءت ال� �غ ��ارة الأم�ي�رك� �ي ��ة ب �� �س��رع��ة عالية‬ ‫بحيث مل يت�سن لبع�ض عنا�صر حماية �صدام‬ ‫االبتعاد عن املنطقة‪ .‬وابلغ م�صدر �آخ��ر وكالة‬ ‫’‪‘AFP‬الفرن�سية للأنباء بان �صدام ح�سني "مل‬ ‫يعد بحاجة اىل دليل على اخليانة لذا �أمر باعدام‬ ‫�أولئك ال�ضباط املعدودين بني الأك�ثر �أخال�ص ًا‬ ‫له"‪.‬‬

‫شائعات‬

‫ت�شبعت بغداد وقتها و�أ�صبحت ميدان ًا للعديد‬ ‫من ال�شائعات عن الت�آمر واخليانة والتي �شملت‬ ‫يف النهاية النظام كله ‪.‬كان القا�سم امل�شرتك لتلك‬ ‫ال�شائعات والتي كانت نقطة التحول يف احلرب‬ ‫والتي حدثت حني تخلى كبار القادة الع�سكريني‬ ‫ع��ن خ��و���ض معركة ال��دف��اع ع��ن ب�غ��داد وخيانة‬ ‫�صدام ‪" .‬لقد انقلب بع�ض كبار قادتنا اىل خونة‬ ‫وغ�يروا مواقع قطعاتنا بعيد ًا لت�سهيل دخول‬ ‫االمريكان بغداد" وفق �أقوال �أحد �ضباط �صف‬ ‫احلر�س اجلمهوري ‪ ،‬م�ضيف ًا "لقد تولينا القاء‬ ‫القب�ض على بع�ض �أولئك ال�ضباط اخلونة ‪.‬لقد‬ ‫اعتقلنا ‪75‬خائن ًا ا�ستخدموا جميع الو�سائل‬

‫مبا فيها معدات االت�صال املعدنية ‪�.‬إذ كان بو�سع‬ ‫�أح��ده��م جم��رد ال �ق��اء ك��رة معدنية �صغرية يف‬ ‫مواقعنا اخلفية لتعرف القطعات الأمريكية �أين‬ ‫نحن كي ت�أتي وتق�صفنا‪....‬وعرفنا فيما بعد �أن‬ ‫م�س�ؤو ًال كبري ًا خ��ان ال��وط��ن‪ .‬وبقدر ما عرفته‬ ‫بنف�سي فقد خاننا حتى وزيرالدفاع ف�أعدم فيما‬ ‫بعد من قبل وزير الداخلية ‪ [.‬من الوا�ضح وجود‬ ‫مبالغات ومعلومات خاطئة يف هذه ال�شهادة]‪.‬‬ ‫ووفق ًا ل�شائعات قوية �أخ��رى ا�ست�أذن طيارون‬ ‫ع��راق �ي��ون ال���س�م��اح ل�ه��م ب��ا��س�ت�خ��دام �ضربات‬ ‫انتحارية �ضد ق��وات التحالف املتقدمة ولكنهم‬ ‫حرموا من ذلك بفعل �ضباط كبار خونة‪ .‬و�أفاد‬ ‫�أح��د امل���ص��ادر �أن �أح��د الطيارين �أع��دم عالنية‬ ‫لإ�صراره على الطريان والقتال ‪.‬‬ ‫حتى ‪/8‬ني�سان كانت �سيطرة الأم�يرك��ان على‬ ‫ب �غ��داد م���ش�ك��وك��ا ف�ي�ه��ا �أو غ�ير م���س�ت�ق��رة على‬ ‫�أح�سن الفرو�ض ‪.‬ويف احلقيقة مل تتمكن ‪U.S‬‬ ‫ح�ت��ى �آن� ��ذاك �أك�ث�ر م��ن ت�سيري دوري� ��ات دروع‬ ‫ثقيلة عرب قطاعات غري حممية من بغداد‪ .‬فقد‬ ‫عادت املقاومة العراقية اىل احلياة بعد �أن عاد‬ ‫الفدائيون وملي�شيات البعث والقوات اخلا�صة‬ ‫واملجاهدون اىل ال�شوارع عرب بغداد الكربى‪.‬‬ ‫و�سيطرت قطعات موالية ل�صدام على قطاعات‬ ‫�أخ ��رى م��ن امل��دي�ن��ة وع�ل��ى الأخ ����ص ال�ضواحي‬ ‫الآهلة بعوائل النخب البغدادية ‪�.‬أ�سقطت طائرة‬ ‫�أمريكية ‪10-A‬؛(�صائدة دب��اب��ات) ب�صاروخ‬ ‫حممول على الكتف خالل �أحد اال�شتباكات ‪.‬‬ ‫ب ��د�أت ملي�شيات �شيعية تابعة الي ��ران جتوب‬ ‫الأحياء ال�شيعية يف بغداد ؛كانوا جميع ًا جيدي‬ ‫الت�سليح والتنظيم و التمويل �أي�ض ًا‪ .‬و�سرعان‬ ‫ما �سيطرت تلك امللي�شيات على الأحياء املجاورة‬ ‫و�سط ترحيب ودع��م حملي كبريين‪ .‬والالفت‬ ‫للنظر بعد �أن تلك امللي�شيات وف��رت الأرزاق‬ ‫واخلدمات الطبية الطارئة لل�سكان ‪.‬كان اخلط‬ ‫ال�سيا�سي ال�شيعي معادي ًا ل�صدام بنف�س قوة‬ ‫معاداته للأمريكان ‪.‬ويف �أج��راء ج��ريء ومعاد‬ ‫ل�صدام �سارعت قوى �شيعية اىل تبديل ت�سمية‬ ‫ق�ط��اع �سكاين �ضخم م��ن "مدينة �صدام" اىل‬ ‫"مدينة ال�صدر"ن�سبة اىل الأم� ��ام [حم�م��د ]‬ ‫باقر ال�صدر ال��ذي ك��ان �صدام قد �أع��دم��ه �أوائل‬ ‫ت�سعينيات ال�ق��رن املا�ضي ‪.‬ويف ال��وق��ت نف�سه‬ ‫توا�صل قتال �شديد على وحول ج�سرين رئي�سني‬ ‫يف بغداد هما – ج�سر اجلمهورية وج�سر ال�سنك‪.‬‬ ‫كان على قوات املارينز الرتاجع واع��ادة تنظيم‬ ‫نف�سها مع طلب �إ�سناد كثيف من نريان الطائرات‬ ‫وال�سمتيات قبل �إحكام �سيطرتها النهائية ‪�.‬أبدى‬ ‫املجاهدون العرب ت�صميم ًا �شديد ًا والفت ًا للنظر‬ ‫ط ��وال امل�ع��رك��ة ؛ووا� �ص �ل��وا ال�ق�ت��ال ح�ت��ى بعد‬ ‫ان�سحاب ال��وح��دات العراقية النظامية ‪�.‬شن‬ ‫املارينز كذلك هجوم ًا على مطار الرا�شدية �شمال��� ‫�شرق بغداد ‪ .‬وفيما بعد الظهرية وا�صل الطريان‬ ‫الأمريكي ق�صف مباين احلكومة الرئي�سة‪ .‬كانت‬ ‫القوات العراقية يف �شمال غربي البالد قد عززت‬

‫من إطار شائعة‬ ‫خيانة وزير‬ ‫الدفاع ومن ثم‬ ‫إعدامه بيد‬ ‫صدام؟‬ ‫وجودها يف منطقة �سد حديثة ومنطقة القائم‬ ‫الكربى‪ ،‬و منعت قوات املغاوير وبفعالية عالية‬ ‫القوات اخلا�صة للتحالف من االق�تراب من تلك‬ ‫املناطق الدفاعية‪ .‬ك��ان بو�سع العراقيني كذلك‬ ‫اط�لاق �صواريخ بال�ستيكية على ا�سرائيل من‬ ‫قواعد االطالق هناك‪ ،‬لكنها مل تفعل‪.‬‬ ‫يف ‪/8‬ني�سان �سلم اجل�نرال �سفيان التكريتي‬ ‫[!!؟] وزمال�ؤه ماوعدوا به وذلك ؛ب�أمر قطعاتهم‬ ‫بو�ضع �أ�سلحتها ‪� .‬أ�صدر جرنال �سفيان �أوامره‬ ‫ب��ذل��ك لأع �ت �ق��اده ب��ان � �ص��دام ق��د ق�ت��ل بالق�صف‬ ‫الأمريكي يف اليوم ال�سابق‪ ،‬لذلك فال جدوى بعد‬ ‫من موا�صلة �أية مقاومة �أو دفاع‪� .‬أ�صدر اجلرنال‬ ‫�سفيان �أم��ر ًا �شفوي ًا �أك��ده طاهر جليل حبو�ش‬ ‫وجرنال ح�سني ر�شيد وهما �أقرب حلفاء �سفيان‬ ‫‪ .‬وفقا لقناعة اللواء مهدي عبدالله الدليمي �أحد‬ ‫قادة بغداد الع�سكريني (!) �أن ح�سني عبد الر�شيد‬ ‫مرر معلومات للأمريكان و�أكد لهم ب�أن "احلر�س‬ ‫االم�ب�راط��وري ل���ص��دام وامل ��ؤل��ف م��ن ‪�100‬أل ��ف‬ ‫مقاتل �سوف لن يتدخل" ‪.‬‬ ‫ويف �أواخر ذلك اليوم �شوهد اجلرنال �سفيان‬ ‫وم��ا يقرب م��ن الع�شرين م��ن �أف ��راد عائلته يف‬ ‫م �ط��ار ب��غ��داد ال � ��دويل وه ��م مي �ت �ط��ون طائرة‬ ‫�أمريكية هريكليي�س ‪� 130-C‬أخذتهم اىل مكان‬ ‫غري معروف ‪.‬وحلماية اجل�نرال �سفيان �أعلن‬ ‫م�س�ؤولون �أمريكان نب�أ وفاته قبيل خم�سة �أيام‬ ‫من تركه البالد ‪ .‬بدءا من �ساعات ما قبل فجر ‪/9‬‬ ‫ني�سان اندفعت دوريات ووحدات ثقيلة �أمريكية‬ ‫عميق ًا يف ب �غ��داد؛ وال�غ��اي��ة ال�ت��ي توختها هذه‬ ‫العملية هي تو�سيع ومد �سيطرة الأمريكان على‬ ‫املراكز املهمة يف العا�صمة ‪.‬تقدمت تلك القطعات‬ ‫ببطء خوف ًا من حرب املدن ومفاج�آتها ومطباتها‪.‬‬ ‫�أر�سلت فق م�ش �آل�ي��ة‪3/‬؛دوري�ت�ين‪-‬واح��دة اىل‬ ‫احل��ي ال��ذي ق�صف م ��ؤخ��ر ًا والثانية اىل خط‬ ‫دفاع احلر�س اجلمهوري على طول �شاطئ دجلة‬ ‫و��ص��و ًال اىل خ��ط امل�ب��اين والق�صور الرئا�سية‬

‫‪.‬ك�م��ا ج��اءت م��ن ال�شمال دوري ��ات فرقة‪101/‬‬ ‫�صولة جوية واندفعت نحو قاعدة ومطار املثنى‬ ‫الع�سكري وحمطة ال�سكك احلديدية لبغداد‪� .‬شن‬ ‫امل��اري�ن��ز هجومني رئي�سني ‪ :‬الأول م��ن قاعدة‬ ‫ال��ر��ش�ي��د اجل��وي��ة ج�ن��وب��ي ب �غ��داد وت �ق��دم نحو‬ ‫مقر الدفاع اجلوي وحمطة الكهرباء الرئي�سة؛‬ ‫وعلى ط��ول نهر دجلة ‪ .‬والهجوم الثاين على‬ ‫�شكل جمموعة دوريات بد ًات من اجتاه ال�شمال‬ ‫ال�شرقي يف حم��اول��ة الخ�ت�راق ح��اف��ات مدينة‬ ‫�صدام (ال�صدر الأن )‪.‬وا�صلت الوحدات خالل‬ ‫ذلك جهودها لتحديد املنافذ املو�صلة اىل منظومة‬ ‫امل �م��رات والأن� �ف ��اق حت��ت الأر�� ��ض ؛وامل�لاج��ئ‬ ‫والأماكن ال�سرية التي ت�ستخدم من قبل �أعوان‬ ‫�صدام واملقربني اليه لكن دون جدوى ‪.‬‬ ‫يف ما بعد الظهرية وبينما بدا وك�أن الدوريات‬ ‫قد حققت غاياتها عمت الفو�ضى وبد�أت �أعمال‬ ‫نهب و�شغب يف كل بغداد التي باتت ع�صية على‬ ‫اخل�ضوع للنظام والميكن ال�سيطرة عليها الآن‬ ‫‪ .‬دبر �أو �أ�ستثري هذا الكم الكبري من الفو�ضى‬ ‫ونظم من قبل نا�شطني وق��ادة بعثيني ولكنه مل‬ ‫ي�ؤثر البتة على القوات الأمريكية التي حتريت‬ ‫وب��دت ع��اج��زة مت��ام� ًا ع��ن ات�خ��اذ �أي��ة �أج ��راءات‬ ‫واكتفت مبراقبة ما يجري وبغداد تتمزق من‬ ‫حولهم ‪ .‬و�شهد م�ساء ذل��ك ال�ي��وم (‪9‬ني�سان)‬ ‫ا�سقاط مت�ث��ال ��ص��دام ح�سني امل�ق��ام يف �ساحة‬ ‫ال�شهيد (الفردو�س) �أمام ده�شة [ بل ومب�شاركة‬ ‫] ك��م كبري م��ن ال�ق��وات الأم�يرك�ي��ة ‪.‬ك��ان��ت حركة‬ ‫رمزية كبرية وذات دالالت بعيدة وعميقة‪.‬‬

‫الظهور األخير لصدام‬

‫ع ��ودة اىل م��ا ب�ع��د ظ�ه�يرة ‪ 8‬ني�سان ف�ق��د ظهر‬ ‫�صدام وق�صي وعبد حمود اىل العلن من �أحد‬ ‫امل�خ��اب��ئ ال�سرية ‪.‬ث��م ال�ت�ق��وا م��ع جمموعة من‬ ‫حرا�سهم ال�شخ�صيني مبافيهم خمي�س للتم�شي‬ ‫يف ��ش��ارع الأع�ظ�م�ي��ة‪ .‬وان��دف�ع��وا م�سرعني من‬ ‫هناك اىل بيت �آمن يف �ضاحية اجلمارة ( ‪al-‬‬ ‫‪)Jamra‬املجاورة ملدينة �صدام (ال�صدر حالي ًا )‬ ‫[وردت هكذا] وظلوا هناك ملا يقرب من �ساعتني‬ ‫‪.‬و�شعر �صدام بالثقة حد التم�شي خارج البيت‬ ‫عائد ًا اىل االعظمية ليتحدث اىل النا�س‪ ،‬ثم �أمر‬ ‫حرا�سه �إنزاله وق�صي وعبد حمود قرب بيت مل‬ ‫ي�سبق للحرا�س ال�شخ�صيني حتديده كبيت �آمن‪،‬‬ ‫و�سيبقى ��ص��دام يف ه��ذا البيت لع�شر �ساعات‬ ‫قادمة ‪.‬‬ ‫يف ��ص�ب��اح ‪ 9‬ني�سان ال���س��اع��ة ‪ 4‬ف �ج��ر ًا ترك‬ ‫�صدام وق�صي وعبد حمود وع��دد من حرا�سهم‬ ‫ال�شخ�صيني الدار وذهبوا اىل �ساحة عنرت ‪.‬لقد‬ ‫تنقلوا ب�ست عجالت غري مرقمة ‪.‬لكنهم اكت�شفوا‬ ‫وهم بعد يف اجل��وار �أن عدة دوري��ات ع�سكرية‬ ‫�أمريكية – الأرج��ح �أنهم من املارينز –جتوب‬ ‫املنطقة ف��ا��س�ت��داروا م�سرعني وع ��ادوا ليقود‬ ‫�صدام املجموعة اىل جامع �أبي حنيفة العتقاده‬ ‫ب�أن القوات الأمريكية �سوف لن تدخل وتفت�ش‬

‫اجلامع ‪.‬وبعد �أن بقوا يف اجلامع حلوايل �ساعة‬ ‫حتركوا ثانية‪.‬قاربت ال�ساعة الـ�ساد�سة �صباحا‪،‬‬ ‫وك��ان �صدام وق�صي وعبد حمود يف ال�سيارة‬ ‫الأوىل التي تقود الرتل ال�صغري‪ ،‬تليها وقريب ًا‬ ‫منها ج ��د ًا ��س�ي��ارة حتمل القليل م��ن احلرا�س‬ ‫ال�شخ�صيني‪ .‬ق��اد ال�ع�ج�لات الأرب� ��ع الأخ ��رى‬ ‫اجل�ن�رال ر�شيد رئي�س احل��را���س ال�شخ�صيني‪،‬‬ ‫وك��ان��ت ت�سري على م�سافة ق�صرية م��ن �سيارة‬ ‫�صدام ‪.‬كان خمي�س يف �أحدى تلك ال�سيارات‪ ،‬ثم‬ ‫اندفع الرتل نحو الكاظمية‪ .‬ثم فوجئوا جميع ًا‬ ‫مبر�أى رتل �أمريكي متجه نحوهم ر�أ�س ًا فاجتهت‬ ‫�سيارة �صدام والعجالت الأخ��رى وبا�ستدارة‬ ‫�شديدة داخل �أحد ال�شوارع اجلانبية اىل اليمني‬ ‫وحتت �أنظار الأمريكان ‪ .‬وكما قال خمي�س عن‬ ‫ذل��ك ليو�شريو �أك��اي فقد جنا �صدام باعجوبة‬ ‫‪.‬توقفت ال�سيارات الأربع الأخرى وتركت الرتل‬ ‫الأم�ي�رك��ي مي��ر ‪.‬وب �ع��ده��ا اك��د اجل�ن�رال ر�شيد‬ ‫للمجموعة �أن الرئي�س خ��رج �سامل ًا وبو�سعهم‬ ‫الذهاب اىل بيوتهم ‪ .‬كما عاد خمي�س نف�سه اىل‬ ‫بيته يف بغداد ومنها غادر ب�سيارته اىل تكريت‬ ‫حيث ق�ضى تلك الليلة ‪.‬‬ ‫يف نهاية يوم ‪/9‬ني�سان ذاك مت�شى �صدام ثانية‬ ‫يف �شوارع بغداد؛ خمتلط ًا ومتحدث ًا مع م�ؤيديه‬ ‫واملعجبني به واع��د ًا �إياهم بالن�صر ‪.‬كما �سجل‬ ‫�آخ��ر خطبه التلفزيونية لكنه كان مت�أخر ًا جد ًا‬ ‫ليحظى ب�إذاعته يف تلفزيون بغداد ‪.‬اال �أن ن�سخة‬ ‫غري مرتبة عر�ضت ليلة ‪19/18‬ني�سان من قناة‬ ‫اجلزيرة ‪.‬كان خطاب ًا ذا طابع ديني جد ًا؛ تخللته‬ ‫الكثري من املفاهيم ال�شيعية ‪ ،‬وحت��دث فيه عن‬ ‫الغدر واخليانة –�ضده و�ضد العراق ‪.‬‬ ‫يف ال�صباح ال�ت��ايل (‪10‬ني�سان )؛دخ��ل �صدام‬ ‫م�سجد ًا يف الأعظمية م��ع ق�صي وع�ب��د حمود‬ ‫‪.‬و�سرعان ماجتمع الكثري من ال�سكان لتحيته؛‬ ‫ولكن �صدام واملجموعة ال�صغرية املرافقة له مل‬ ‫يتوقفوا للتحدث اىل اجلموع ‪.‬وك��ان ذلك �أخر‬ ‫ظهور علني ل�صدام ح�سني ‪.‬وح��وايل منت�صف‬ ‫النهار عاد خمي�س اىل بغداد وات�صل بحار�س‬ ‫�شخ�صي اخر ممن يعرفون ب�أماكن تواجد �صدام‬ ‫‪�.‬إذ ك��ان ��ص��دام وق�صي وعبد حمود خمتبئني‬ ‫عندها يف دار �صغرية يف منطقة ال��داودي (يف‬ ‫الكرخ ) ؛حيث ظلوا هناك لعدة �أي��ام دون �أن‬ ‫يغادر �أحدهم الدار ‪ .‬يف �صباح ‪ 13‬ني�سان قرر‬ ‫ال��رج��ال الثالثة ت��رك ال��دار مبح�ض اختيارهم‬ ‫‪.‬ويف اللحظة الأخ�يرة ا�ستدعى �صدام حرا�سه‬ ‫ال�شخ�صيني وودعهم ‪ .‬ويتذكر خمي�س �أن �صدام‬ ‫ق��ال لهم "انتهى عهدي ‪ .‬و�أع��رف اىل �أي��ن علي‬ ‫الذهاب الآن" ‪.‬منح �صدام خم�سة ماليني دينار‬ ‫لكل ح��ار���س �شخ�صي ‪.‬ث��م ا�ستقل ق�صي وعبد‬ ‫حمود �سيارة مر�سيد�س وذهبا ‪.‬وق��ال خمي�س‬ ‫ليو�شريو �أك��اي ؛�أن ذلك كان �أخر عهده ب�صدام‬ ‫و�آخ��ر م��رة ر�آه فيها ‪ .‬وم��ع ذل��ك وبقدر اهتمام‬ ‫وا�شنطن ؛فقد انهار النظام ر�سمي ًا يف ‪ 10‬ني�سان‬ ‫‪.‬وق��ال حممد ال��دوري مندوب العراق يف الأمم‬ ‫املتحدة يف ن�ي��وي��ورك "انتهت اللعبة" ‪ .‬ومع‬ ‫ذلك مازالت الفو�ضى عامة يف بغداد وظل النهب‬ ‫يحول دون فر�ض الأمريكان ل�سيطرتهم ‪.‬‬

‫القتال األخير‬

‫وم ��ازال املخل�صون ل�صدام – بعد ت�شكيلهم‬ ‫مليلي�شا بالتعاون مع املجاهدين العرب الذين‬ ‫اند�سوا يف �صفوفهم‪ -‬ي�سيطرون على غربي‬ ‫بغداد‪ .‬ويف جامع �أب��ي حنيفة خا�ضت القوات‬ ‫االم�يرك�ي��ة ق�ت��ا ًال ��ض��اري� ًا م��ع م�ف��ارز حملية من‬ ‫احلر�س اجلمهوري اخل��ا���ص‪.‬ويف �ساحة عدن‬ ‫(مدخل الكاظمية ) القريبة ا�صطدمت قطعات‬ ‫�أمريكية مع قوة عراقية مدرعة اال �أن طائرات‬ ‫�أبات�شي وتعزيزات ثقيلة �أخرى دمرت دبابتني‬ ‫وثالث ناقالت �أ�شخا�ص مدرعة قبل اختفاء باقي‬ ‫القوة العراقية يف ال�شوارع القريبة الآمنة ‪�.‬أما‬ ‫يف حي املن�صور فقد ق�صفت الطائرات الأمريكية‬ ‫جتمعات "املجاهدين" ‪.‬‬ ‫م��ع ذل��ك فقد وا�صلت ال �ق��وات امل��وال�ي��ة ل�صدام‬ ‫اقامة حواجز الطرق ‪.‬ومع امل�ساء كانت القوات‬ ‫الأمريكية قد ان�سحبت من املناطق التي توا�صل‬ ‫فيها القتال وا�ست�أنفت الطائرات الق�صف الذي‬ ‫�أوق��ع العديد من اخل�سائر بني املدنيني العزل‬ ‫‪.‬خا�ضت ال��وح��دات الأم�يرك�ي��ة ع ��دد ًا قلي ًال من‬ ‫اال�شتباكات لل�سيطرة على بع�ض املباين املهمة‬ ‫و�سط بغداد ‪.‬وفجر انتحاري واحد على الأقل‬ ‫نف�سه قرب جمموعة مارينز خارج فندق فل�سطني‬ ‫و�سط بغداد فقتل �ضابطا وج��رح ثالثة رجال‬ ‫‪.‬ويف مدينة ال�صدر فجر انتحاري �آخ��ر نف�سه‬ ‫فقتل �سبعة جنود مارينز كانوا مبه��م دورية‬ ‫‪.‬ويف منطقة الدورة جنوبي بغداد قتل ‪21‬عراقي ًا‬ ‫على الأقل و�سط الق�صف و النريان املتبادلة خالل‬ ‫اال�شتباكات بني الفدائيني والقطعات الأمريكية ‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ه�ن��اك ال�ع��دي��د م��ن الأ��س�ئ�ل��ة ال�ت��ي ظلت‬ ‫االدارة الأمريكية تتجنبها ‪ :‬ملاذا توقفت قطعات‬ ‫عراقية عديدة عن القتال فج�أة ثم �أختفت ؟ �أين‬ ‫هم منت�سبو و�أ�سلحة ومعدات نحو (‪ )25‬فرقة‬ ‫عراقية ؟مل مل ت�ست�سلم تلك الفرق؟ و�أين ياترى‬ ‫ذهب القادة العراقيون وكبار ال�ضباط ؟‪.‬‬


‫‪No.(95) - Wednesday 14 , September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )95‬األربعاء ‪ 14‬األربعاء ‪2011‬‬

‫أول امرأة دخلت قسم اللغة االنكليزية فأصبحت رئيسته‬

‫لها‪....‬‬

‫د‪ .‬مي اسطيفان‪ :‬مفتاح اإلدارة الناجحة‬ ‫هو الصبر والقدرة على فهم اآلخرين‬ ‫بابتسامة ودودة‪ ..‬وقطعة شوكوال‪ ..‬تستقبل الدكتورة مي اسطيفان‪ /‬رئيسة‬ ‫قسم اللغة االنكليزية في كلية اللغات‪ /‬جامعة بغداد ليس فقط ضيوفها‪،‬‬ ‫بل كل من يدخل مكتبها‪ ،‬تسبقها كلماتها الرقيقة التي تتدفق لتمنح االمان‬ ‫لطلبتها‪ ..‬والثقة والصداقة لزمالئها من االساتذة ولكل من يقصدها‪ .‬لم‬ ‫يمنحها المنصب احساسا بالسلطة بل شعور بالمسؤولية تجاه طلبتها‪..‬‬ ‫والكلية التي كبرت بين ثناياها‪ ..‬وبلدها الذي تعشقه‪.‬‬ ‫بشرى الهاللي‬ ‫وك��ام��ر�أة عراقية حتيي د‪ .‬مي اختها‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة وت �ع �ت�بره��ا رم� ��زا للكفاح‬ ‫وال �ن �� �ض��ال وال�ت�ح�م��ل وت�ث�ن��ي عليها‬ ‫وا�صفة اياها با (الكادودة) واملكافحة‬ ‫واملنا�ضلة التي حملت ومازالت حتمل‬ ‫الكثري من االعباء �سواء داخل بلدها‬ ‫كانت �أم خارجه‪.‬‬ ‫ع��ن رح �ل��ة ك�ف��اح�ه��ا ال �ت��ي ب� ��د�أت منذ‬ ‫�سبعينيات القرن املا�ضي قالت د‪ .‬مي‪:‬‬ ‫"ح�صلت على �شهادة البكلوريو�س‬ ‫م��ن ك�ل�ي��ة االداب يف ج��ام�ع��ة بغداد‬ ‫يف ال�سبعينيات‪ ،‬وحملت احالمي‬ ‫وانتقلت اىل انكلرتا للح�صول على‬ ‫كور�سات يف اللغة االنكليزية التي‬ ‫احببتها‪ ،‬ثم عدت مع �شهاداتي لأح�صل‬ ‫على �شهادة املاج�ستري يف الثمانينيات‬ ‫عن ر�سالتي (يف اال�شتقاق وال�صرف‬ ‫‪/‬حتليل اخ�ط��اء الطلبة يف العربية‬ ‫واالن�ك�ل�ي��زي��ة)‪ .‬وانتقلت م��ن العمل‬ ‫يف اجلامعة التكنولوجية اىل كلية‬ ‫اللغات التي كانت يف مرحلة الوالدة‬ ‫انذاك حيث كنت اول امر�أة تدخل هذه‬ ‫الكلية وترافق ن�شو�ؤها مع نخبة رائعة‬ ‫من اال�ساتذة‪ ..‬ومل اتوقف بل اكملت‬ ‫م�سريتي باحل�صول على الدكتوراه‬ ‫يف العام ‪ 2001‬حيث تخ�ص�صت يف‬ ‫مادة ال�صوت‪ ،‬ويف نف�س الوقت كنت‬ ‫م�ستمرة يف احل�صول على الرتقيات‬ ‫العلمية‪ ،‬ويف ال�ع��ام ‪ 2010‬ت�سلمت‬ ‫رئا�سة الق�سم كاول امر�أة ترت�أ�سه منذ‬ ‫تا�سي�سه"‪.‬‬ ‫‪ ..‬يعترب ق�سم اللغة االنكليزية من‬ ‫اك�بر االق�سام يف كلية اللغات حيث‬ ‫ي�ضم الق�سم ارب��ع مراحل ال�صباحي‬

‫منها وامل�سائي‪ .‬عن مدى قدرة املر�أة‬ ‫على حتمل م�س�ؤولية االدارة قالت د‪.‬‬ ‫مي‪:‬‬ ‫ ك��وين عراقية‪ ..‬فانا ال اختلف عن‬‫غ�يري وا�شعر ب��ان ه��ذا واجبي وان‬ ‫علي ان ا�ؤدي مهامي �سواء رئي�سة‬ ‫ق�سم كنت ام ا�ستاذة‪ .‬ورغم ان االدارة‬ ‫ت��اخ��ذ ال�ك�ث�ير م��ن ال��وق��ت خ�صو�صا‬ ‫وان��ا زوج��ة وام وت��ؤث��ر على حياتي‬ ‫العائلية احيانا اال اين ا�شعر بان هذا‬ ‫واج�ب��ي ور�سالتي وان علي ت�أديته‬ ‫مب�س�ؤولية عالية‪ ،‬وارى ان مفتاح‬ ‫االدارة الناجحة هو ال�صرب والتحمل‬ ‫والقدرة على تفهم االخرين والتعامل‬ ‫مع كل التفا�صيل‪.‬‬ ‫* ايهما اكرث تنظيما يف عملية االدارة‪،‬‬ ‫املر�أة ام الرجل؟‬ ‫ اليوجد حكم مطلق‪ ،‬فا�صابع اليد‬‫الواحدة ال تت�ساوى‪ ،‬واالدارة تعتمد‬ ‫على �شخ�صية الفرد �سواء رجال كان ام‬ ‫امر�أة‪ .‬وبالطبع حتدث بع�ض الهفوات‬ ‫االدارية هنا وهناك لكني مثال �سعيت‬ ‫اىل تعلم الكثري منذ ت�سلمت رئا�سة‬ ‫الق�سم ومل يبخل علي ال�سيد العميد‬ ‫واال�ساتذة بالن�صح واالر�شاد‪.‬‬ ‫‪ ..‬مما مييز ق�سم اللغة االنكليزية انك‬ ‫ت�شعر بان اجلميع فيه هم ا�شبه بعائلة‬ ‫واح ��دة‪ ،‬وان العالقات تطغى عليها‬ ‫ال�صداقة املكللة باالحرتام‪ .‬عن طبيعة‬ ‫هذه العالقة ت�ضيف د‪ .‬مي‪:‬‬ ‫ �إن ع�لاق��ة ال �� �ص��داق��ة وال� ��ود هي‬‫ال�سائدة بينها وبني الطلبة واال�ساتذة‪،‬‬ ‫وهي ال تخلو من املركزية واالحرتام‬ ‫لكني ا�ؤمن باالن�سانية يف التعامل مع‬

‫ص���ح���ت���ك‬

‫عالجات عشبية‬ ‫من المطبخ‬

‫لإدرار ال� �ب ��ول ي���س�ت�ع�م��ل مغلي‬ ‫الجرجير‪ ,‬وذلك بغلي مقدار ثالث‬ ‫حفنات منه مع ب�صلة كبيرة بي�ضاء‬ ‫ف��ي ليتر ون���ص��ف ال�ل�ت��ر م��ن الماء‬ ‫على �أن ي�ستمر الغلي حتى ال يبقى‬ ‫من ال�سائل اال ثلثه‪ ,‬وبعد ت�صفيته‬ ‫ي�شرب منه وهو فاتر مقدار فنجان‬ ‫في ال�صباح ون�صف فنجان �آخر في‬ ‫الم�ساء‪ .‬لمعالجة انحبا�س البول‬ ‫يقطع الب�صل �شرائح م�ستديرة �أو‬ ‫يفرم‪ ,‬وت�سخن ال�شرائح �أو الفرمات‬ ‫ت�سخينا ً جافا ً (ب��دون �أن ي�صفر‬ ‫ل��ون �ه��ا) وت�ستعمل للتلبيخ فوق‬ ‫مو�ضع الكلى والمثانة‪ .‬لمعالجة‬ ‫ال��رم��ل ال�ب��ول��ي وق�ل��ة ال �ب��ول يغلى‬ ‫‪ 50‬غراما ً من ب��ذور �أو ج��ذور �أو‬ ‫�أوراق البقدون�س في ليتر ماء نحو‬ ‫‪ 5‬دقائق �أو تنقع لمدة ‪ 15‬دقيقة في‬ ‫الماء المغلي وي�شرب من المغلي‬ ‫ك�أ�سان في اليوم قبل الطعام‪.‬‬ ‫للتخل�ص من الرمل البولي ي�شرب‬ ‫ع�صير الفجل كل �صباح على الريق‬ ‫عدة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫لمعالجة الرمل البولي وقلة البول‬ ‫ت ��ؤخ��ذ ق�شور ال�ت�ف��اح وتجفف ثم‬ ‫ت�سحق‪ ,‬وتغلى ملعقة كبيرة من‬

‫الم�سحوق في ك�أ�س ماء‪ ,‬ويواظب‬ ‫على �شربه عدة �أيام‪.‬‬ ‫لمعالجة الحمى التيفوئية‪ :‬لعالج‬ ‫الحمى التيفوئية ت�ؤخذ ع��دة قطع‬ ‫م��ن ق�شر البرتقال وتغلى بالماء‬ ‫نظير ال���ش��اي‪ ,‬وي ��ؤخ��ذ ف��ي اليوم‬ ‫ث�لاث��ة ف�ن��اج�ي��ن �أو �أك �ث��ر وي ��داوم‬ ‫على �أخذ هذا ال�شراب حتى ي�شفى‬ ‫ال�م��ري����ض م��ن ال�ح�م��ى المذكورة‪.‬‬ ‫(ي� �ج���ب ع�� ��دم ال� �ت� �ع ��ر� ��ض ل �ل �ب��رد‬ ‫واالنفعاالت النف�سية)‪.‬‬ ‫ال�ث��ؤل��ول‪ :‬ت��زال الث�آليل والأثفان‬ ‫مت�سمك م��ن ك�ث��رة العمل)‪,‬‬ ‫(ج�ل��د ّ‬ ‫�أذا ��ض�م��دت ب���ش��رائ��ح م��ن الب�صل‬ ‫الم�شبعة بالخل وثبتت فوقها ب�شمع‬ ‫ال �صق‪.‬‬ ‫تقطع �أغ�صان تين �صغيرة وتدهن‬ ‫بحليبها الث�آليل والأثفان �صباحا ً‬ ‫وم�سا ًء فتذوب‪ ,‬ولع�صير الأوراق‬ ‫الفائدة نف�سها‪.‬‬ ‫الثعلبة‪ :‬لمعالجة الثعلبة (مر�ض‬ ‫ت�ساقط ال�شعر) يدهن مكان اال�صابة‬ ‫بخل التفاح ما يقرب من �ست مرات‬ ‫ف��ي ال�ي��وم‪ ,‬ت�ب��د�أ ال�م��رة الأول ��ى في‬ ‫ال�صباح بعد النهو�ض من الفرا�ش‬ ‫مبا�شرة‪.‬‬

‫قالوا في المرأة‬ ‫‪� ‬إذا �أحبت المر�أة فعلت كثير ًا ‪ ،‬وتكلمت قلي ًال (علي مراد)‬ ‫‪ ‬ك ّلما ازداد حبنا ت�ضاعف خوفنا من الإ�ساءة �إلى من نحب (جورج‬ ‫�صاند)‬ ‫ً‬ ‫‪ ‬خير لنا �أن نحب فنخفق ‪ ،‬من �أن ال نحب �أبدا (ت�شي�سون)‬ ‫‪ ‬المر�أة لغز ‪ ،‬مفتاحه كلمة واحدة هي‪ :‬الحب (نيت�شه)‬ ‫‪ ‬الحب هو الدموع ‪� ،‬أن تبكي يعني �أنك تحب (�سانت بوف)‬

‫بع�ض ال�شدة ال�ضرورية احيانا مع‬ ‫الطلبة ‪ -‬ولي�س الق�سوة‪ -‬كوين ا�شعر‬ ‫بان هذا اجليل عانى الكثري ويعي�ش‬ ‫ح��ال��ة ح ��رم ��ان‪ ،‬ف��ان��ا اق� ��در ظروفهم‬ ‫وط��ري�ق��ة تفكريهم وا�ؤم� ��ن ب��ان لكل‬ ‫منهم وزن��ه وقيمته وظ��رف��ه اخلا�ص‬ ‫وال انظر اليه نظرة فوقية‪ ،‬فاحرتام‬ ‫ان�سانية الفرد واجب مهما كان و�ضعه‬ ‫املهني واالجتماعي‪.‬‬ ‫ وك �ي��ف ت�ن�ظ��ر د‪ .‬م ��ي اىل امل� ��ر�أة‬‫العراقية بعد ‪ ،2003‬هل ح�صل تغيري‬ ‫يف ظرفها وحقوقها؟‬ ‫ ب�ع��د ‪ ،2003‬زادت م�ع��ان��اة امل ��ر�أة‬‫وكرب حملها‪ ،‬لكن ال�سنوات املا�ضية‬ ‫�شهدت ب��روز العديد من الن�ساء اىل‬ ‫العملية ال�سيا�سية واحل�ي��اة املهنية‬ ‫حتى اثبتت بع�ض الن�ساء قدرة على‬ ‫العمل وال��درا� �س��ة وت �ب��و�ؤ املنا�صب‬ ‫ومازال امامها الكثري‪.‬‬ ‫‪ ..‬ك ��ام ��ر�أة م�ت�م�ي��زة ح�صلت د‪ .‬مي‬ ‫ع�ل��ى درع م��ن جم�ل����س ام��ان��ة بغداد‬ ‫بعد ان ق��ام د‪ .‬طالب القري�شي عميد‬ ‫ال�ك�ل�ي��ة برت�شيحها م��ع ث�ل�اث ن�ساء‬ ‫متميزات‪ .‬وبكل توا�ضع اع��رب��ت د‪.‬‬ ‫مي عن تقديرها لكل الن�ساء العراقيات‬ ‫امل �ت �م �ي��زات دائ �م��ا وم�ن�ه��ن د‪ .‬امي��ان‬ ‫ال�ب�رزجن ��ي وال �ع��دي��د م��ن زميالتها‬ ‫املتميزات‪.‬‬ ‫ود‪ .‬م ��ي � �ش ��أن �ه��ا � �ش��ان ال �ع��دي��د من‬ ‫العراقيني عانت من وي�لات االرهاب‬ ‫وق�سوته حيث تعر�ض زوجها للخطف‬ ‫وا� �ض �ط��رت ل�ل���س�ف��ر خ� ��ارج ال �ع��راق‬ ‫لب�ضعة ��ش�ه��ور حل�م��اي��ة ابنتها بعد‬ ‫تعر�ضها للتهديد‪ ،‬وم��ع ذل��ك مل تفكر‬

‫بروز العديد من النساء الى العملية السياسية والحياة المهنية حتى اثبتت‬ ‫بعض النساء قدرة على العمل والدراسة وتبوؤ المناصب ومازال امامها الكثير‬ ‫بهجرة البلد كما حدث مع غريها من‬ ‫اال�ساتذة والكفاءات العلمية‪ ،‬وبعيون‬ ‫اغرورقت بالدموع قالت د‪ .‬مي‪:‬‬ ‫ ال اتخيل نف�سي اعي�ش بعيدا عن‬‫بغداد‪ ،‬فوالدتي التي تبلغ الثمانني من‬ ‫عمرها االن مازالت م�صرة على املوت‬ ‫يف بلدها‪ ،‬ومن �صربها وع�شقها لهذا‬ ‫البلد تعلمت ع�شق بغداد‪ .‬وحتى بعد‬ ‫الذي حدث يف كني�سة النجاة والذي‬ ‫كان ر�سالة تهديد وا�ضحة للم�سيحيني‬ ‫مل افكر بالهجرة كوين ال ا�شعر باية‬ ‫طائفية او عن�صرية وان��ا اعي�ش بني‬ ‫اخوتي واخواتي من امل�سلمني الذين‬ ‫� �س��ان��دين ال �ع��دي��د م�ن�ه��م يف ازمتي‬ ‫وم���ازال اخل�ي�رون منهم يقفون اىل‬ ‫جانبي انا وعائلتي‪ .‬انا ا�شعر بانني‬ ‫ال ا�ستطيع التنف�س بعيدا عن هواء‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫وعن نظرتها للجيل اجلديد تقول د‪.‬‬

‫مي‪:‬‬ ‫ ان�ه��م �شباب وه ��ذا ع�صر ال�شباب‬‫وعلينا ان ن��واك�ب�ه��م‪ ..‬ان��ا اع�م��ل يف‬ ‫جل�ن��ة ار� �ش��اد الكلية ال�ت��ي ن�ق��دم من‬ ‫خ�لال�ه��ا الن�صح للطلبة ف��ان��ا ا�سعى‬ ‫للتعامل معهم كام و�صديقة واخت قبل‬ ‫ان اك��ون رئي�سة ق�سم‪ ..‬وامت�ن��ى ان‬ ‫يتعامل الطلبة مع عن�صر التكنولوجيا‬ ‫ب�شكل اف�ضل ومعقول ولي�س باندفاع‬ ‫وت��اث��ر با�سلوب ال�غ��رب �أو باالفكار‬ ‫امل�ستوردة التي اكت�سحت املجتمع بعد‬ ‫دخول ثقافة ال�ستاليت‪ ،‬فانا �أعتز بهذه‬ ‫التقاليد‪ ،‬فنحن نظل جمتمعا عراقيا له‬ ‫قيمه وتقاليده مهما حدث وان��ا اعتز‬ ‫بهذه التقاليد جدا‪.‬‬ ‫وعما تعر�ضت له بغداد من اخلراب‬ ‫ورح� �ل ��ة االع� �م ��ار خ �ل�ال ال�سنوات‬ ‫املا�ضية قالت د‪ .‬مي‪:‬‬ ‫‪ -‬ب�غ��داد ه��ي تلك احلبيبة التي لفظ‬

‫‪9‬‬

‫حـ ـ ـ ــواء‬

‫حروفها كاظم ال�ساهر عندما �صرخ‬ ‫بامل (بغداد التتاملي)‪ ..‬فبغداد تاملت‬ ‫ك �ث�يرا م��ن ك��ل م��اح��دث‪ ،‬ل�ك��ن هنالك‬ ‫تغيري ملحوظ واهتمام ول��و ب�سيط‬ ‫بالبنى التحتية‪ .‬ورمب��ا لهذا ال�سبب‬ ‫الي� ��درك ال�ب�ع����ض ان رح �ل��ة االعمار‬ ‫طويلة والتتم يف ي��وم وليلة يف بلد‬ ‫انهارت بناه التحتية متاما‪ ..‬مانحتاج‬ ‫اليه ه��و ال�صرب ومواجهة الظروف‬ ‫ك��ي ت �ع��ود ب �غ��داد احل�ب�ي�ب��ة متالقة‪،‬‬ ‫واجبنا كمواطنني ان نربت على كتفها‬ ‫بحنو‪ ..‬وك�أمهات ا�شعر ان من واجبنا‬ ‫ان نزرع حبها يف قلوب ابنائنا‪.‬‬ ‫‪ ..‬بباقة من الدعوات الرقيقة للعراق‬ ‫والعراقيني باالمان والتقدم اختتمت‬ ‫د‪ .‬م��ي ا��س�ط�ي�ف��ان ح��دي �ث �ه��ا‪ ،‬فكانت‬ ‫الرحلة مع هذه ال�سيدة االم وال�صديقة‬ ‫واالخت واال�ستاذة‪ ..‬رحلة مميزة مع‬ ‫عراقية متميزة‪.‬‬

‫يتشظى!‬ ‫صدام ّ‬ ‫ّ‬

‫كان الأمر يبدو غريبا يف البداية‪ ،‬وال ميت ل�شعارات املرحلة ب�شيء‪.‬‬ ‫ف�أثناء زيارتي لأحدى الدوائر ملقابلة احد املديرين العامني‪ ،‬فوجئت‬ ‫ب��الإج��راءات (ال�بروت��وك��ول�ي��ة) املعقدة‪ ،‬وع��زوت ذل��ك اىل الو�ضع‬ ‫الأمني والقلق الذي ي�صيب امل�س�ؤولني من الغرباء‪ .‬وللو�صول اىل‬ ‫ب��اب جاللة (امل��دي��ر) ك��ان علي اجتياز طابور طويل من املنتظرين‬ ‫على باب مدير مكتب (املدير) والذي غالبا ما يكون من �أقاربه �ش�أنه‬ ‫�ش�أن رجال احلماية ومرافقيه‪ ،‬وبرر ه�ؤالء طول الطابور اىل كرثة‬ ‫املراجعني واملعامالت‪ .‬وبعد جهد جهيد‪ ،‬وافق ال�سيد (املدير العام)‬ ‫على ا�ستقبايل‪ .‬ومب�ج��رد دخ��ول مكتبه واحل��دي��ث معه‪ ،‬ات�ضحت‬ ‫الر�ؤية و�صار الغريب م�ألوفا‪ ،‬فقد وجدت نف�سي امام �صورة م�صغرة‬ ‫للرئي�س ال�سابق ابتداء من طريقة كالم ال�سيد املدير وجلو�سه على‬ ‫الكر�سي ب�شكل مائل م�سندا كتفه الأي�سر اىل الكر�سي وقد ابرز الأمين‬ ‫اىل الأمام‪ ،‬وا�ستمرارا بطريقة التدخني التي كان ينق�صها فقط نوع‬ ‫ال�سيكارة–ولوال اخلوف من ال�شبهات لدخن �صاحبنا ال�سيكار�أو‬ ‫ما ي�سمى (اجل��روت)‪ .‬ثم اكتمل امل�شهد باحلوار الذي اجريناه معه‬ ‫والذي كان مكر�سا ملدح الوزير ووزارته وووكالئه ومدرائه مع احلذر‬ ‫واخلوف من ذكر امل�س�ؤول الفالين‪ .‬خرجت من اللقاء ب�آفاق وردية‬ ‫عن منجزات تاريخية مل ا�شهد من حقيقتها �شيئا‪ ،‬ون�سيت ان اذكر‬ ‫اجلزء الأهم يف املو�ضوع‪ ،‬وهو ان ال�سيد املدير طلب قراءة الأ�سئلة‬ ‫يف بداية الأم��ر قبل الإج��اب��ة عنها و�شطب منها ما مل ي��رق له وهو‬ ‫يتحدث عن ع�صر الدميقراطية اجلديد وعن القمع الذي كان ميار�سه‬ ‫النظام ال�سابق �ضد احلريات‪ ،‬م�ؤكدا �أن ابوابه مفتوحة ال�ستقبال‬ ‫�شكاوى املواطنني مما ي�ضطره للبقاء يف مكتبه حتى امل�ساء احيانا‬ ‫لـ (مت�شية) امور املواطنني ‪ .‬فما �سر هذه الطوابري التي تتوزع على‬ ‫كل الأب��واب ابتداء من الباب الرئي�س للدائرة وانتهاء بباب املدير؟‬ ‫ا�ستفزه �س�ؤايل‪( ،‬تنحنح ) قليال واجاب ‪ :‬اخللل يف املواطن فهو مل‬ ‫يفهم الدميقراطية بعد! فهو بحاجة اىل وقت طويل (لتعليمه) هذه‬ ‫الق�ضية‪.‬‬ ‫وهكذا‪ ..‬عادت الكرة اىل ملعب املواطن ‪ ..‬ولكن لي�سجل الهدف �ضده‬ ‫هذه املرة ‪ ..‬فالتغيريات التي جاءت خلدمة العراقي امل�سكني الذي‬ ‫عانى كل انواع القهر والإ�ستالب كانت فوق م�ستوى فهمه ف�صار هو‬ ‫نف�سه يقف عرثة يف طريق حل م�شكالته ب�سبب جهله وعدم معرفته‬ ‫بـ(الدميقراطية) اجلديدة التي يف�ضل �أن يتغري ا�سمها اىل (الأتيكيت‬ ‫اجلديد) بح�سب ذوق ال�سادة املديرين‪.‬‬ ‫وم��ا قيل ال يخ�ص مديرا واح��دا او دائ��رة واح��دة ‪ ..‬بل �إن امل�شهد‬ ‫تكرر يف اغلب الدوائر احلكومية‪ ،‬فك�أن رحيل �صدام فتح الطريق‬ ‫�أمام الكثري من الرغبات املكبوتة يف ال�سلطة والتي كانت امتيازاتها‬ ‫متنح لأقارب الرئي�س وجالوزته ممن لهم احلق يف لب�س (اخلاكي)‬ ‫وتدخني ال�سيكار و ّ‬ ‫يل فمهم لتقليد لهجة (ال�سيد الري�س)‪ .‬ومب�شاهد‬ ‫مم��اث�ل��ة‪ ،‬ارت ��دت حا�شية امل �� �س ��ؤول زي��ا مم�ي��زا وخ��امت��ا وم�سبحة‬ ‫وت��وح��دت ال�سنتهم بلهجة جنوبية او غربية او كردية بنا ًء على‬ ‫جن�سية ال�سيد امل�س�ؤول‪ .‬ومامييز هذا الزمن عن ذاك ان الهويات‬ ‫تعددت تبعا للمرجعية الدينية والطائفية والقومية فاعادت هذه‬ ‫امل�شاهد اىل ذهن العراقي زمنا دفع فيه ومازال يدفع من دمائه الزكية‬ ‫ثمنا للتخل�ص من براثنه ففزت جراح املواطن التي مازالت ندية وهو‬ ‫يجد نف�سه يقف ذليال على باب امل�س�ؤول لعدة ا�شهر للح�صول على‬ ‫توقيع بينما يدخل افراد حا�شية ال�سيد امل�س�ؤول بني حلظة واخرى‬ ‫يت�أبط كل منهم ا�ضبارة (فالنة) �أو امر وزراي ل (عالن)‪ .‬من امل�ؤمل ان‬ ‫تتحقق نبوءة مريدي (ال�سيد الري�س) الذين قال بع�ضهم بعد ‪2003‬‬ ‫" �سي�أتي يوم يقول فيه النا�س ( ليت زمن �صدام يعود)‪ ..‬فقد كان‬ ‫هنالك �صدام واح��د‪ ..‬هم واحد وخوف واحد و�سلطة واح��دة‪ ..‬اما‬ ‫الآن فقد ت�شظى �صدام‪ ،‬وتوزعت �شظاياه يف معظم وزارات الدولة‬ ‫وم�ؤ�س�ساتها‪ ..‬فكم هما ي�ستطيع املواطن الفقري احتماله؟‬ ‫‪alhelali_bu@yahoo.com‬‬

‫بشرى الهاللي‬

‫مطبخ‬

‫ج�������م�������ال�������ك‬

‫الماكياج أداة إلصالح بعض العيوب‬ ‫الجفن الهابط‪ :‬العيون المبطنة �أو الجفن‬ ‫ال�ه��اب��ط ي�ج�ع�لان ال�ن�ظ��رة ح��زي�ن��ة وذابلة‪.‬‬ ‫لهذا ال�سبب‪ ،‬ين�صح باالبتعاد عن الظالل‬ ‫الداكنة وا�ستبدالها بظالل فاتحة وم�شرقة‬ ‫لتبدو نظرة العينين م�ضيئة‪ ،‬م�صقولة‪،‬‬ ‫وح�ي��وي��ة‪� .‬إ�ستخدمي ال�ظ��ل اللحمي‪� ،‬أو‬ ‫ال��وردي الفاتح‪� ،‬أو البيجي‪� ،‬أو الع�سلي‬ ‫فوق كامل الجفن الأعلى‪ ،‬واختاري �ألوان ًا‬ ‫متقزحة لإبراز الجفن الثابت تحت ر�سمة‬ ‫و�سعي نظرة عينيك با�ستخدام‬ ‫الحاجب‪ّ .‬‬ ‫الكحل المائي‪ ،‬وار�سمي به خط ًا دقيق ًا عند‬ ‫جذور الرمو�ش العليا ومدي طرفا واحدا‬ ‫خ��ارج ح��دود العين بقليل‪ .‬لكن‪ ،‬راعي‬ ‫اختيار اللون البني �أو النيلي الداكن‬ ‫�أو ال��رم��ادي الدخاني لتحقيق ال�شكل‬ ‫المطلوب‪ ،‬ث��م كحلي الجفن الداخلي‬ ‫ل�ل�ع�ي��ن ب��ال�ق�ل��م الأب��ي�����ض‪ ،‬واعق�صي‬ ‫رمو�شك بالمكب�س المخ�ص�ص لثني‬ ‫الرمو�ش وابرزيها بالما�سكارا المكثفة‬ ‫لها مركزة على الرمو�ش العليا بد ًال من ال�سفلى‪.‬‬ ‫العيون ال�صغيرة ‪ :‬ق��د توحي العيون ال�صغيرة‬ ‫ال�صبا ال��دائ��م‪ ،‬وه ��ذه م �ي��زة جمالية م�ه�م��ة‪ .‬لكن‬ ‫�شكلها الدائري (الكروي) قد يبدو �أقل جاذبية من‬

‫ال�ع�ي��ون ال�ل��وزي��ة ال�شكل �إذا‬ ‫�أ�سيء ا�ستخدام الماكياج �أو اختيار الأل��وان التي‬ ‫تبرزها‪ .‬ف ��إذا �أردت تو�سيع نظرتك ومنح عينيك‬ ‫�شكال جذاب ًا �أر�سمي خط الرمو�ش العليا بوا�سطة‬

‫فطائر المربى‬ ‫والبودنج‬

‫الكحل المائي وراعي �أن ينطلق الخط من و�سط‬ ‫ال�ج�ف��ن ف��ي ات �ج��اه زاوي���ة ال�ع�ي��ن ال �خ��ارج �ي��ة‪ .‬ال‬ ‫تر�سمي خط ًا عري�ض ًا بالأيالينر لأن ذل��ك ي�صغر‬ ‫العين ب��د ًال من �أن يو�سعها‪ .‬بعد تحديد العينين‬ ‫�أب��رزي رمو�شك با�ستخدام الما�سكارا ال�سوداء‪،‬‬ ‫وذلك ب�ضربات �سريعة تميل في اتجاه زاوية العين‬ ‫الخارجية‪ .‬كثفي الرمو�ش العليا وال�سفلى عند‬ ‫الطرف الخارجي للعين مما يمنحها "ذبحة" جميلة‪.‬‬ ‫وال تن�سي �أن ت�ستخدمي الظالل الفاتحة والم�شرقة‬ ‫خ�صو�ص ًا النوع المتق ّزح �أو ال�ب��راق لأن الأل��وان‬ ‫الداكنة تزيد من غ�ؤور العين‪.‬‬ ‫ال�ه��االت ال�سود‪ :‬ه��ي م�شكلة جمالية تعاني منها‬ ‫ن�سبة كبيرة من الن�ساء في مجتمنا العربي‪ ،‬ويف�ضل‬ ‫ا�ست�شارة الطبيب �أو ًال حول �أ�سباب ظهورها لإيجاد‬ ‫العالج المنا�سب لها �إذا كان ال�سبب مر�ضي ًا‪� .‬أما من‬ ‫الناحية التجميلية فين�صح ب�سترها بوا�سطة خافي‬ ‫العيوب �أو "الكون�سيلر"‪.‬‬ ‫اختاري لون ًا �أفتح من ب�شرتك بدرجة واحدة فقط‪،‬‬ ‫وابدئي بتمويه محيط العينين �إنطالق ًا من زاوية‬ ‫العين الداخلية)قرب الأن��ف حيث يبدو الأزرق��اق‬ ‫وا�ضح ًا)‪ ،‬ثم مدّي خافي العيوب بطريقة الترتيب‬ ‫فوق كامل الجفن الأ�سفل مر ّكزة ب�شكل خا�ص على‬ ‫التجويف البارز‪.‬‬

‫أن�������������ت وط�����ف�����ل�����ك‬

‫العقاب والثواب في تربية الطفل‬ ‫يختلف الآباء في تربية �أبنائهم ‪ ،‬فبع�ضهم ي�سلك‬ ‫ط��ري��ق الق�سوة و�إن� ��زال ال�ع�ق��وب��ات ال�صارمة‬ ‫الم�ؤذية و الم�ؤثرة على �شخ�صية الطفل ونموه‬ ‫االنفعالي معتقدا �أن الت�صويب يكون ب�إظهار‬ ‫القوة من جانبه و الخنوع و اال�ست�سالم من‬ ‫جانب الأوالد‪ ،‬و البع�ض الآخ��ر م��ن الآب ��اء و‬ ‫الأمهات تتحكم فيهم عواطفهم و ي�ست�سلمون‬ ‫�أمام تعنت الطفل و�إ�صراره على �إ�شباع رغباته‬ ‫فيتركون له الحبل على الغارب فين�ش�أ الطفل‬ ‫بمفاهيم طفولية و ب�سلوكيات ال م�س�ؤولة خالية‬ ‫من �ضبط النف�س ومعرفة الحدود فيمار�س ما‬ ‫اعتاد عليه في �أ�سرته مع المجتمع الخارجي‬ ‫في�صدم بالواقع المختلف عما ن�ش�أ عليه و ي�صبح‬ ‫عر�ضة للإحباطات و اال�ضطرابات النف�سية‪.‬‬ ‫�سلوك الطفل ��س��واء المقبول �أو المرفو�ض‬ ‫يتعزز بالمكاف�آت التي يتلقاها من والديه خالل‬ ‫العملية التربوية و في بع�ض الأحيان و ب�صورة‬ ‫عار�ضة قد يلج�أ ال��وال��دان �إل��ى تقوية ال�سلوك‬ ‫ال�سيئ للطفل دون �أن يدركا النتائج ال�سلوكية‬

‫ال�سلبية لهذه التقوية ‪ ،‬ومن القواعد الأ�سا�سية‬ ‫لتربية الطفل ‪:‬‬ ‫م�ك��اف��أة ال�سلوك الجيد م�ك��اف��أة �سريعة دون‬ ‫ت�أجيل‪ :‬المكاف�أة و الإثابة منهج تربوي �أ�سا�سي‬ ‫ف��ي ت�سيي�س الطفل و ال�سيطرة على �سلوكه‬ ‫و ت�ط��وي��ره و ه��ي �أي���ض��ا �أداة ه��ام��ة ف��ي خلق‬ ‫الحما�س و رفع المعنويات و تنمية الثقة بالذات‬ ‫حتى عند الكبار �أي�ضا لأنها تعك�س معنى القبول‬ ‫االجتماعي الذي هو جزء من ال�صحة النف�سية ‪.‬‬ ‫و الطفل الذي يثاب على �سلوكه الجيد المقبول‬ ‫يت�شجع على تكرار هذا ال�سلوك م�ستقبال ‪ ،‬فعلى‬ ‫�سبيل المثال – ف��ي فترة ت��دري��ب الطفل على‬ ‫تنظيم عملية الإخراج ( البول و البراز ) عندما‬ ‫يلتزم الطفل بالتبول ف��ي المكان المخ�ص�ص‬ ‫فعلى الأم �أن تبادر فور ًا بتعزيز و مكاف�أة هذا‬ ‫ال�سلوك الجيد �إما عاطفيا و كالميا ( بالتقبيل و‬ ‫المدح و الت�شجيع ) �أو ب�إعطائه قطعة حلوى ‪..‬‬ ‫نف�س ال�شيء ينطبق على الطفل الذي يتبول في‬ ‫فرا�شة ليال حيث يكاف�أ عن كل ليلة جافة ‪.‬‬

‫المقادير‪:‬‬

‫‪6‬حبات جبنة كيري‪ -‬ا�صبع زبدة – ‪1‬ملعقة �صغيرة باكنك بودر ‪-‬‬ ‫‪1‬كوب دقيق‪2 -‬ملعقة كوب دقيق‬ ‫تعجن المواد مع بع�ض جيدا وتترك بالثالجة لمدة ن�صف �ساعة‪ ..‬وال‬ ‫ن�ضع ملحا في العجينة الن الجبنة مالحة‬

‫الحشوة ‪:‬‬

‫�أي نوع مربى‬ ‫او بودنج مكون من ‪1‬كوب حليب بودرة‪1 ،‬كوب ماء‪1 ،‬بي�ضة‪2 ،‬ملعقة‬ ‫كوب ن�شا‪4/1 ،‬ك��وب �سكر تخلط ثم تو�ضع على النار وتقلب حتى‬ ‫تثخن‪ .‬ويمكن ا�ضافة نكهة اليه مثل الفانيليا او ب�شر البرتقال ‪.‬‬

‫الطريقة‪:‬‬

‫افردي العجينة ثم قطعيها مربعات ثم �ضعي مقدارا من الح�شوة ثم‬ ‫ال�صقي كل زاويتين متقابلتين اذا كانت الح�شوة بودنج اما اذا كانت‬ ‫مربى فقط اثني االط��راف للداخل‪ .‬ثم تدهن بالبي�ض ونر�ش ال�سكر‬ ‫فقط على المح�شية بالبودنج ثم تو�ضع في فرن �ساخن حتى تحمر‬ ‫تقريب ًا ‪� 3/1‬ساعة‬ ‫وتقدم كفطور ب�سيط مع كوب ع�صير وقهوة‬


‫‪8‬‬

‫‪No.(95) - Wednesday 14, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )95‬االربعاء ‪ 14‬ايلول ‪2011‬‬

‫ثقـافـة‬

‫باسم فرات‬

‫بين وجع الغربة وعشق الحياة‬ ‫مثل شهقة رضيع جائع ‪ ،‬تخرج الكلمة من قلم الشاعر باسم فرات ‪ ،‬متوجة بالسخونة تارة‬ ‫ومغسولة بالتمرد أخرى ‪ ،‬وعلى عزف طفولة لم تستنشق رائحة الشبع‪ ،‬تمرد باسم الفرات ثم‬ ‫أطلق النار على تمرده ليخلق بذلك عالما من تمرد أوسع راح يجوب آفاقه ويمخر أمواجه وسياط‬ ‫الغربة تالحقه بالجلد المستمر ‪.‬‬ ‫من‬ ‫يق ��ر�أ با�س ��م ف ��رات ي ��درك ان ��ه القري ��ب‬ ‫البعيد من ��ه ‪ ،‬مقطوعاته ال�شعرية كع�صري‬ ‫الربتق ��ال املثل ��ج يف ي ��وم مت ��وزي فائر ‪،‬‬ ‫تنع� ��ش وال ت ��روي ‪ ،‬وم ��ن يق ��ر�أ ق�صائده‬ ‫ي�شعر انه يتن ��اول �أ�صنافا من ال�شوكالتة‬ ‫اللذي ��ذة التي تبعد اجل ��وع وال تق ّرب �إليه‬ ‫ال�شبع ‪.‬‬ ‫م ��ن منف ��ى �إىل �آخ ��ر ‪ ،‬ال يحم ��ل �س ��وى‬ ‫ر�أ�س ��ه وقلم ��ه ‪� ،‬أمل ��ه وطموح ��ه ‪ ،‬خيبات ��ه‬ ‫وانك�سارات ��ه وعزم غريب عل ��ى موا�صلة‬ ‫امل�سرية ‪.‬‬ ‫م ��ن الأردن �إىل جن ��وب اجلن ��وب �إىل‬ ‫نيوزلندا �إىل هريو�شيما �إىل الو�س حيث‬ ‫ا�ستقرار املكان ل�شاعر ال يعرف اال�ستقرار‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫املحطات التي ت�سكنها الغربة‬ ‫مرور ًا ب ��كل‬ ‫وينبع منها االحتجاج ‪.‬‬ ‫�أ�س ��رع �إىل �أمه ذات ي ��وم لي�ضع بني يديها‬ ‫خم�س ��ة ع�شر دينارا ك�أول مكاف�أة ي�ستلمها‬ ‫ليثب ��ت له ��ا ان ال�شعر م�صدر فق ��ر عظيم ‪،‬‬ ‫وبعدها بد�أت م�سرية الفقر والعطاء‬ ‫( ا�ش� � ّد الهديل ) باك ��ورة �إنتاجه خرج من‬ ‫دار �ألواح ( مدريد )‬ ‫( خري ��ف امل� ��آذن ) �ص ��در ع ��ن دار �أزمن ��ة‬ ‫ع ّمان‬ ‫( هنا وهن ��اك ) �أ�صدرته دار هيدوورك�س‬ ‫يف العا�صمة النيوزلندية باالنكليزية ‪.‬‬ ‫( �أن ��ا ثاني ��ة ) الدي ��وان الثال ��ث بالعربي ��ة‬ ‫ال ��ذي �صدر ع ��ن املرك ��ز الثق ��ايف العربي‬ ‫ال�سوي�سري ‪.‬‬ ‫( يف ظ�ل�ال املنايف ) �صدر ع ��ن دار الفالفا‬ ‫يف مدريد وباللغة اال�سبانية ‪.‬‬ ‫دار التكوي ��ن يف دم�ش ��ق �أ�صدرت له كتابا‬ ‫يت�ضم ��ن جتربت ��ه ال�شعرية ‪�،‬ض� � ّم العديد‬ ‫م ��ن الدرا�س ��ات واملق ��االت والآراء الت ��ي‬ ‫قيل ��ت يف ( خريف امل�آذن ) ويف جمموعته‬ ‫االنكليزية الأوىل ( هنا وهناك ) باللغتني‬ ‫العربي ��ة واالنكليزي ��ة ‪ /‬ترجم ��ة الدكتور‬ ‫عب ��د املنع ��م النا�ص ��ر والدكت ��ور ماج ��د‬ ‫احلي ��در‪ /‬وقد اع ّد الكتاب وق� �دّم له الناقد‬ ‫زهري اجلبوري ( مئذنة ال�شعر ) �صدر يف‬ ‫نيوزلندة باللغة االنكليزية ‪.‬‬ ‫( اىل لغ ��ة ال�ضوء ) الدي ��وان الرابع الذي‬ ‫�صدر عن دار احل�ضارة للن�شر يف القاهرة‬ ‫‪.‬‬ ‫( القارب يجعل الغرق يتال�شى ) جمموعته‬ ‫ال�شعري ��ة الثالث ��ة باللغ ��ة االنكليزية التي‬ ‫�صدرت عن دار ن�شر هيدوودك�س ‪.‬‬ ‫( درا�س ��ة وخمت ��ارات وح ��وار ) وهو من‬ ‫�إعداد وح ��وار الأديب ناظ ��م ال�سعود وقد‬

‫حاوره ‪ :‬محمد جابر أحمد‬ ‫�شمل الكت ��اب مقدمة لل�شاعر عي�سى ح�سن‬ ‫اليا�س ��ري ودرا�س ��ة عن املخت ��ارات كتبها‬ ‫الناقد فا�ضل ثامر ‪.‬‬ ‫ترجم �شعره �إىل ع ��دد من اللغات العاملية‬ ‫واخت�ي�رت بع� ��ض ق�صائ ��ده يف ع ��دد من‬ ‫االنطلوجيات ‪.‬‬ ‫ال�شاع ��ر با�سم ف ��رات يجري الف ��رات بني‬ ‫�شرايينه ‪ ،‬وتلعب دجلة يف عمق �أوردته ‪،‬‬ ‫عراقي حتى النخاع يف االنتماء وال�شروع‬ ‫وامل�سري ‪. ..‬‬ ‫ثقاف ��ة النا� ��س التق ��ت ال�شاع ��ر‬ ‫با�س ��م ف ��رات و�أج ��رت معه هذا‬ ‫احلوار ‪:‬‬ ‫ خرجت يافع ��ا من العراق ‪..‬‬‫ع�ش ��تَ الغرب ��ة ب ��كل �ألوانها‪،‬‬ ‫فماذا قدمت لك الغربة؟ وهل‬ ‫�ساهمت يف ن�ضوج جتربتك‬ ‫ال�شعرية؟‪.‬‬ ‫• �س� ��ؤال طامل ��ا �س�ؤلت ��ه‪،‬‬ ‫فخروجي من العراق و�أنا‬ ‫يف ال�ساد�س ��ة والع�شرين‬ ‫م ��ن العم ��ر وتط ��وايف‬ ‫ح ��ول ثقاف ��ات عدي ��دة‬ ‫واختالط ��ي مبئ ��ات‬ ‫ال�شع ��وب والأثني ��ات‬ ‫(�إن‬ ‫والقومي ��ات‬ ‫فرق� � ًا �شا�سع� � ًا ب�ي�ن‬ ‫م�صطلح ��ي الأثني ��ة‬ ‫والقومي ��ة وي ��كاد‬ ‫اجلمي ��ع �أن يخل ��ط‬ ‫بينهم ��ا) علمن ��ي‬ ‫الكث�ي�ر وجعلن ��ي‬ ‫ذات� � ًا كوني� � ًة ال‬ ‫�أخ�شى من الفخر‬ ‫بذل ��ك والرتكي ��ز‬ ‫عل ��ى �أنني نتاج‬ ‫جميع الثقافات‬ ‫وال�شعوب‪ .‬ع�شتُ‬ ‫فق�ي�ر ًا معدم ًا �أو هك ��ذا ُينظر يل يف بع�ض‬ ‫البلدان‪ ،‬و�شخ�ص ًا متجاوز ًا على القوانني‬ ‫لأن ال �أقام ��ة عن ��دي وممنوع م ��ن العمل‪،‬‬ ‫وع�ش ��تُ مليون�ي�ر ًا مرتف ًا كم ��ا ُنظ َر يل يف‬ ‫بل ��دان �أخ ��رى‪ ،‬عاني ��ت اال�ستغ�ل�ال وغنب‬ ‫احلقوق‪ ،‬وتذوقت �شهد املحبة واالحرتام‬ ‫والنج ��اح وال�سع ��ادة‪ ،‬قا�سي ��ت احلن�ي�ن‬ ‫والغرب ��ة وفق ��دان الأه ��ل والأ�صدق ��اء‬ ‫وق�سوة �أن تن ��ادم عزلتك وترت�شف منفاك‬ ‫وتتجرع �آالم املر�ض ح�ي�ن يداهمك بدون‬ ‫م ��ال ي�سعف ��ك فتت ��داوى و�إن توف ��ر امل ��ال‬ ‫والت�أم�ي�ن ال�صح ��ي فطبيع ��ة العم ��ل التي‬

‫ترى فيك م ��ادة خ�صبة لال�ستغالل وع�صر‬ ‫رحيق احلياة منك تك ��ون عائق ًا قوي ًا �أمام‬ ‫حقوق ��ك‪ .‬ع�شت ق�ص�ص ح ��ب وانك�سارات‬ ‫وجناحات و�سعادات متوا�صلة ومتقطعة‬ ‫ومبتورة وعرفت طعم االحتفاء مبا �أكتب‬ ‫و�أقول و�أدع ��و‪ .‬منحتن ��ي الغربة معارف‬ ‫ون�ضوج ًا ووعي ًا جعل تقاطع ًا يف تفكريي‬ ‫وتفك�ي�ر الكث�ي�ر م ��ن الأ�صح ��اب‪ ،‬تكرمت‬ ‫عل � ّ�ي ب�أ�صدق ��اء وذكري ��ات وم�شاهدات ال‬ ‫ح�ص ��ر لها‪ ،‬ولقد �ساهم امتزاجي بالو�سط‬ ‫النيوزلن ��دي‬ ‫الأدب ��ي‬

‫وعالقات ��ي بع ��دد كبري‬ ‫من الأدب ��اء واملثقفني الذي ��ن يعودون يف‬ ‫جذوره ��م �إىل ع�ش ��رات الثقاف ��ات �إ�ضافة‬ ‫�إىل قراءات ��ي وتنوعه ��ا‪ ،‬يف بلورة وعيي‬ ‫وان�ض ��اج جتربتي ال�شعري ��ة املتوا�ضعة‪،‬‬ ‫ه ��ذه التجرب ��ة الت ��ي �أن�ضجته ��ا املن ��ايف‬ ‫ومعان ��اة النف ��ي وه ��دوء العزل ��ة وت�أملها‬ ‫وقوة اال�صرار وجربوتها‪.‬‬ ‫ كيف تفهم الق�صي ��دة التي تغازل روحك‬‫قبل �أن تتج�سد على الورق؟‬ ‫• �إنه ��ا الق�صيدة التي تكتبن ��ي و�أكتبها‪،‬‬

‫وتلح عل � ّ�ي حت ��ى �أدونها‪ ،‬ه ��ذه الق�صيدة‬ ‫ّ‬ ‫تفر� ��ض نف�سها مهما حاول ��ت �أن �أجتاهلها‬ ‫�أو اجربتني الظروف بع ��دم تدوينها كما‬ ‫ح ��دث م ��رار ًا‪ ،‬ولك ��ن لأن ه ��ذه الق�صي ��دة‬ ‫حقيقية ولي�ست كاذبة فه ��ي تنتظر‪� ،‬أقول‬ ‫ه ��ذا لأن مئات الأف ��كار �أو مطالع الق�صائد‬ ‫مل �أدونه ��ا وذهب ��ت �أدراج الري ��اح‪ ،‬بينما‬ ‫ق�صي ��دة مث ��ل االمرباطور غازلتن ��ي و�أنا‬ ‫يف فيتنام وعن ��د قرب االمرباطور‪ ،‬ولكني‬ ‫مل �أدونها حتى رجوعي مل�ستقري ال�سابق‬ ‫يف العا�صم ��ة الالوي ��ة ِف َينت ��ان ( ِف َي ْنجان)‬ ‫وباملنا�سب ��ة �أ�ستخ ��دم احلا�س ��وب يف‬ ‫قراءاتي وكتاباتي‪.‬‬ ‫ لو طلب منك �أن تقدم‬‫ال�شاع ��ر با�س ��م فرات‪،‬‬ ‫فماذا �ستقول عنه؟‬ ‫• ا�ص ��رار عل ��ى‬ ‫التجاوز‪ ..‬قل ��ق يرف�ض‬ ‫اال�ستق ��رار‪ ..‬رج ��ل يعي‬ ‫�أن كلم ��ة �شاع ��ر �أ�صع ��ب‬ ‫مم ��ا تلوكه ��ا الأل�س ��ن ب ��ل‬ ‫مم ��ا تدركها العق ��ول‪ ،‬فنذر‬ ‫نف�سه وعم ��ره لل�شعر حامل ًا‬ ‫�أن ي�ستح ��ق ه ��ذه الكلم ��ة‬ ‫يوم� � ًا‪ ،‬وه ��و يع ��ي �أن تكون‬ ‫�شاع ��ر ًا يعن ��ي �أن تكر� ��س‬ ‫حياتك كاملة لل�شعر‪.‬‬ ‫ مت ��ى ت�شع ��ر �أن ��ك ق ��ادر على‬‫اقتنا� ��ص اخلفق ��ة ال�شعري ��ة‬ ‫لكتابة الق�صيدة؟‬ ‫• ه ��و حد�س يتملكني‪ ،‬ال �أدري‬ ‫مت ��ى وكيف فل ��كل م ��رة جتربتها‬ ‫اخلا�ص ��ة‪� ،‬أحيان ًا �أجد نف�سي �أردد‬ ‫مقطع ًا هو مطل ��ع ق�صيدة و�أحيان ًا‬ ‫�أ�شعر ب�ش ��يء غري ��ب يتملكني كما‬ ‫يف ال�سام ��وراي والرباق ي�صل �إىل‬ ‫هريو�شيم ��ا واالمرباطور و�سواها‪،‬‬ ‫و�أحيان� � ًا فج� ��أة تهط ��ل الق�صيدة كما‬ ‫يف "�سلي ��ل" التي كنتُ �أكتب قد بد�أت‬ ‫بكتاب ��ة ن� ��ص خمتل ��ف وفج� ��أة هطلت‬ ‫فدونتها كم ��ا لو �أنها مك��وب ��ة �أمامي و�أنا‬ ‫�أنق ��ل‪ ،‬و�أحيان� � ًا �أ�شع ��ر بخ ��واء ي�صل �إىل‬ ‫درج ��ة الت�سا�ؤل هل حق� � ًا �أنني كتبت هذه‬ ‫الن�صو� ��ص‪ ،‬وت�ستمر هذه الف�ت�رة لأ�شهر‬ ‫عديدة قد تتجاوز ال�سنة‪.‬‬ ‫ يالح ��ظ �أنك بعي ��د عن �صخ ��ب ال�ساحة‬‫الثقافية‪ ،‬فما �سبب ذلك؟‬ ‫• من ��ذ �سن ��وات طويل ��ة و�أن ��ا بعيد عن‬ ‫الع ��راق‪ ،‬ب ��ل �إنن ��ي كن ��تُ بعي ��د ًا ع ��ن هذا‬ ‫ال�صخ ��ب ط ��وال حيات ��ي ال�شعري ��ة‪ ،‬لأن‬

‫امل�ش ��روع ال�شع ��ري يحت ��اج �إىل تفرغ تام‬ ‫وتركي ��ز كب�ي�ر‪ ،‬والله ��اث خل ��ف ال�صخب‬ ‫الثق ��ايف يعن ��ي الله ��اث خل ��ف الق�ش ��ور‬ ‫وخيان ��ة للم�ش ��روع ال�شعري‪ ،‬وه ��ذا ر�أي‬ ‫خا� ��ص ال �أعني ب ��ه �أحد ًا‪ ،‬ب ��ل �أرى �أن من‬ ‫ح ��ق ال�شاع ��ر �إن �أراد ورغ ��ب �أن يدخ ��ل‬ ‫له ��ذا ال�صخ ��ب ويك ��ون فاع�ل ً�ا عل ��ى �أن ال‬ ‫يته ��م الراف� ��ض له ��ذا الدخ ��ول بالتق�صري‬ ‫واالنتقا� ��ص م ��ن موهبت ��ه الإبداعي ��ة‬ ‫وكفاءت ��ه املعرفي ��ة‪ ،‬وذات ال�شيء ينطبق‬ ‫عل ��ى الراف�ض دخ ��ول ال�صخ ��ب الثقايف‪،‬‬ ‫فعليه �أن ال ينظر للداخلني نظرة ا�ستهجان‬ ‫وازدراء‪.‬‬ ‫ �إىل �أي جيل من ال�شعراء ينتمي ال�شاعر‬‫با�سم فرات؟‬ ‫• �إىل جي ��ل الق�صيدة‪ .‬مع احرتامي لكل‬ ‫الأجي ��ال وامل�ؤمنني بالت�صني ��ف اجليلي‪،‬‬ ‫ولكن ��ي �أرى نف�س ��ي �أغ ّر ُد بعي ��د ًا عن هذه‬ ‫امل�سميات‪.‬‬ ‫ حدثن ��ا ع ��ن ترجمة �أ�شع ��ارك اىل لغات‬‫اخرى‪ ..‬وهل كتبت بغري العربية؟‬ ‫ترجم ��ة �شع ��ري للغ ��ات �أخ ��رى‬ ‫• �إن َ‬ ‫و�ص ��دور ث�ل�اث جمامي ��ع �شعري ��ة يل‬ ‫باالنكليزية وواحدة باال�سبانية واختيار‬ ‫بع� ��ض ن�صو�صي لعدد م ��ن االنطلوجيات‬ ‫�أفرحن ��ي‪ ،‬ولكن ��ه اليعن ��ي جم ��د ًا يل وال‬ ‫يعن ��ي �أنن ��ي �أه ��م م ��ن �أق ��راين ال�شع ��راء‬ ‫�أي�ض� � ًا‪ ،‬فهناك ع�شرات ال�شع ��راء الرائعني‬ ‫الذي ��ن مع الأ�سف ال�شدي ��د مل ينالوا حقهم‬ ‫يف الرتجم ��ة ل ّلغ ��ات الأخ ��رى وحقهم يف‬ ‫التناول النقدي واالعالمي‪.‬‬ ‫الرتجم ��ة ج�س ��ر ب�ي�ن الثقافات ه ��ذا كالم‬ ‫�صحي ��ح ولكنه منزلق خطري لأن الرتجمة‬ ‫ح�ي�ن ال تك ��ون جي ��دة ونوعية ق ��د تعطي‬

‫الشيخ علي الشرقي يتغزل‬ ‫أبت السفور‬ ‫(‪)1912‬‬

‫تغزل يف فتاة وقد �أظهر رغبته يف �أن تك�شف‬ ‫ع ��ن حما�سنه ��ا يف زم ��ن كان ُي ��رى ال�سفور‬ ‫خروج ��ا ع ��ن امل�أل ��وف ورمب ��ا ابتع ��اد ًا ع ��ن‬ ‫الدين‪.‬‬ ‫�أقر�أت خمتلف ال�سطورِ‬ ‫بني الرتائب والنحورِ‬ ‫�سبحان من �صبغ اخلدود‬ ‫وقال للأحلاظ جوري‬ ‫�أحلاظ ولدان �سبت‬ ‫حورا فقل �أحلاظ حور‬ ‫�أفدي �أ�سرية خدها‬ ‫�إن كان تقبل بالأ�سري‬

‫ذهبت بقلبي �ضائعا‬ ‫بني امل�ضارب واخلدور‬ ‫�أبت ال�سفور فخالفت‬ ‫لك �سنة القمر املنري‬ ‫�إن كان ي�سرت طالع‬ ‫فال�شم�س �أوىل بال�ستور‬ ‫�أت�صاد �آرام الفال‬ ‫وت�صيد �آرام ال�صقور‬ ‫الراويات من الدالل‬ ‫الذاويات من الفتور‬ ‫ن�شوى بك�أ�س نعا�سها‬ ‫�سكرى ب�صهباء الثغور‬ ‫�أما بدت لك يف الدجى‬ ‫نار اخلليل بطور نور‬ ‫فقل ال�سالم ف�إنها‬ ‫�أنوار طالعة ال�سرور‬

‫وعل ��ى "الأنرتني ��ت" و"الفي� ��س ب ��وك"‬ ‫و"التوي�ت�ر" و"النان ��و" و‪..‬و‪..‬ولكن ��ه‬ ‫ذو ت�أري ��خ عري ��ق‪ ،‬مرت علي ��ه ح�ضارات‬ ‫وثقافات متنوع ��ة جعلته متفتح العقلية‪،‬‬ ‫يتعاي�ش مع كل الظروف ويتفاعل معها‪،‬‬ ‫طيب القل ��ب‪ ،‬م�ستع ��دا للت�ضحية‪ ،‬يدافع‬ ‫عن معتقداته بع�صبية �أحيان ًا‪....‬ولرمبا‬ ‫�سنتع ��رف عل ��ى املزي ��د من خ�ل�ال قراءة‬ ‫الر�سائل وتتبع املقامات‪...‬‬ ‫وهاب املرعب‬

‫الشاعر حسن السنيد‬

‫قل جلالدي‬ ‫ب�أن القيد ّ‬ ‫�صلى يف يدي‬ ‫وعيوين مل تزل تنتظر ّ‬ ‫ال�شم�س‬ ‫لأحلى موعد ِ‬ ‫قل له‪ّ � :‬إنك لو ُتط ِعم لل ّدود املرائي‬ ‫كبدي‬ ‫�أنت لو ت�سرق حتى �شع َر �أ ّمي‬ ‫وثنايا ولدي‬ ‫�أنا الب ّد ب�أن �أحرق َ‬ ‫عينيك‬ ‫بخورا لغدي!‬ ‫_‬ ‫ْقل جلالدي‬ ‫ب�أ ّن َّ‬ ‫احلب يف �شاطئ قلبي اليك َّب ْل‬ ‫واملنى الزرقا َء‬ ‫أعماقي جد َو ْل‬ ‫تن�ساب ب� َ‬ ‫هامتي ت�شمخ ّ‬ ‫كالنخل ِ العراقيِّ‬ ‫و� ْ‬ ‫أطول‬

‫كما يخ�ب�رين بع� ��ض الأ�صدق ��اء‪ ،‬فكلمات‬ ‫مث ��ل �شع ��ر‪ ،‬ق�صي ��دة‪� ،‬إبداع‪ ،‬ف ��ن‪ ،‬جتربة‬ ‫�شعري ��ة‪ ،‬خل ��ق‪� ،‬شاع ��ر‪ ،‬ه ��ي كلم ��ات جد‬ ‫�صعب ��ة رغ ��م مطاطيتها‪ ،‬والنا� ��س ت�ستغل‬ ‫اجلان ��ب املطاطي فيه ��ا وتطلقها ع�شوائي ًا‬ ‫يف �أغل ��ب الأحي ��ان‪ .‬احل�صيل ��ة الإبداعية‬ ‫لل�شاعر ه ��ي م�س�ؤولية كبرية من ال�صعب‬ ‫الفخر بها وم ��ن املفرو�ض النظ ��ر لها َك َه ٍّم‬ ‫م ّف ٍز على الدوام‪.‬‬ ‫حُ َ‬ ‫ كي ��ف تنظ ��ر �إىل لغتك‪..‬ه ��ل ه ��ي عامل‬‫تو�صيل �أو هي �أكرث من ذلك؟‬ ‫• ه ��ي �أك�ث�ر م ��ن ذل ��ك بطبيع ��ة احل ��ال‪،‬‬ ‫ولكنها لي�س ��ت كل �شيء‪ ،‬فل�ستُ �شاعر لغة‬ ‫ب ��ل �شاعر حياة‪ ،‬وال �أميل للن�صو�ص التي‬ ‫تلع ��ب على وت ��ر اللغ ��ة‪ ،‬لأين �أراها جفاف ًا‬ ‫يتو�س ��ل خ�ضرة دون ج ��دوى‪ ،‬اال�ستفادة‬ ‫م ��ن امكانيات اللغة جد مه ��م لل�شاعر على‬ ‫�ش ��رط �أن ال تتح ��ول هذه اال�ستف ��ادة �إىل‬ ‫الهم الأوحد والوحيد‪.‬‬

‫من مقامات بديع الزمان ‪ ...‬إلى مقامات هذا الزمان‬

‫رسالة إلى الجالد‬ ‫و�أنا ماعدت � ْ‬ ‫أعزل‬ ‫يف عيوين غ�ضبٌّ يحفره ُ‬ ‫ح�سيني حمجَّ ِ ْل‬ ‫مه ٌر‬ ‫ٌ‬ ‫ّكلما �ألهب ُه َ‬ ‫�سوطك‬ ‫�أ�ضحى َيل � ْ‬ ‫أجمل‬ ‫وغدا ً �إذ ت�شرق ّ‬ ‫ال�شم�س‬ ‫ترى َ‬ ‫عمرك م�صلوبا‬ ‫على جرحي املرمَّل!‬ ‫_‬ ‫و�أخريا ً‬ ‫قل جلالدي‬ ‫جرحي‬ ‫ب�أ ّن الد َم من َ‬ ‫ال يكتب ن�صر ًْك‬ ‫�إنه يحف ُر فوق ال�صخ ِر ميالدي‬ ‫ْ‬ ‫وقربك!!‬

‫�ص ��ورة م�شوه ��ة ع ��ن‬ ‫الآخر املرتجم عنه‪.‬‬ ‫مل �أكت ��ب بغ�ي�ر العربية‬ ‫لأن ال�شع ��ر يكون �أف�ضل‬ ‫م ��ن وجهة نظ ��ري حني‬ ‫يكت ��ب باللغ ��ة الأوىل‪،‬‬ ‫ويج ��ب التفري ��ق ب�ي�ن‬ ‫اللغة الأم واللغة الأوىل‪،‬‬ ‫فكث�ي�ر من الب�ش ��ر لغتهم‬ ‫الأوىل �أف�ض ��ل و�أق ��وى‬ ‫م ��ن اللغ ��ة الأم كم ��ا هو‬ ‫ح ��ال �أبن ��اء املهاجري ��ن‬ ‫والالجئ�ي�ن يف بل ��دان‬ ‫اللجوء والهجرة‪ ،‬وحال‬ ‫غري الناطق�ي�ن بالعربية‬ ‫يف معظم مناطق العراق‬ ‫و�سوريا والكويت ولبنان ‪�...‬إلخ‪.‬‬ ‫كتابة ال�شع ��ر باللغة الأوىل متنح حترك ًا‬ ‫وا�سع ًا لل�شاعر يف التقاط املفردات وبناء‬ ‫اجلمل ��ة ال�شعري ��ة وكل م ��ا يتطلب ��ه بن ��اء‬ ‫الن� ��ص ال�شع ��ريّ م ��ن مخُ َ ّيل ��ة وتقني ��ات‪.‬‬ ‫اع�ت�رف �أنن ��ي حاول ��ت للتجرب ��ة ال �أك�ث�ر‬ ‫كتاب ��ة ن� ��ص �شع ��ري باللغ ��ة االنكليزي ��ة‬ ‫وذل ��ك قب ��ل �سن ��وات‪� ،‬أي �أثن ��اء درا�ست ��ي‬ ‫للغة االنكليزية يف العا�صمة النيوزلندية‬ ‫َولْ َن ْغنت‪ ،‬وكذل ��ك قبل فرتة وجيزة هنا يف‬ ‫كرب�ل�اء ولكن ��ي مل احتفظ مب ��ا كتبت على‬ ‫قلته �أو مل �أدونه‪.‬‬ ‫ ماه ��ي ح�صيل ��ة ال�شاع ��ر با�س ��م ف ��رات‬‫الإبداعية؟‬ ‫•م ��ا زل ��ت �أحل ��م �أن تك ��ون يل ح�صيل ��ة‬ ‫�إبداعي ��ة‪ ،‬ف�أن ��ا �أ�ش ��كك ب ��كل م ��ا كتبت ��ه �إن‬ ‫كان ينتمي حق� � ًا للإبداع‪ ،‬وهل هو ينتمي‬ ‫للق�صي ��دة �أم ال‪ ،‬رمب ��ا هو قل ��ق مبالغ فيه‬

‫(األولى)‬

‫وهاب المرعب‬

‫المقامة‬

‫تع ��د املقام ��ة نوع ًا م ��ن الفن ��ون الأدبية‪،‬‬ ‫ظه ��ر يف الق ��رن الراب ��ع الهج ��ري‪ ،‬ويعد‬ ‫"بديع الزمان الهم ��ذاين" �أول من كتب‬ ‫به‪ ،‬حيث كانت تدور الق�صة التي ت�شملها‬ ‫املقامة على �شخ�صني �أحدهما "عي�سى بن‬ ‫ه�شام" وهو �شخ�صية تاريخية روى عنه‬ ‫البديع‪ ،‬والث ��اين �أبو الفتح الأ�سكندري‪،‬‬ ‫وهو ميث ��ل �شخ�صية املكدي ويجمع بني‬ ‫الكدي ��ة والق�ص�ص‪� ،‬أي الكدي ��ة ب�أ�سلوب‬ ‫بليغ‪.‬‬ ‫وبعد قرن من الزمان‪� ،‬أغنى "احلريري"‬ ‫ال�ت�راث العرب ��ي مبقامات ��ه الت ��ي عُرفت‬ ‫ب�إ�سم ��ه‪ ،‬حيث كان ��ت �شخ�صية "احلارث‬ ‫بن هم ��ام" هي ال�شخ�صي ��ة املحورية يف‬

‫املقامة‪.‬‬ ‫�إت�س ��م ه ��ذا الن ��وع م ��ن الف ��ن الأدب ��ي‬ ‫مبجموعة �سمات �أهمها وجود ال�شخ�صية‬ ‫املحورية (عي�سى ب ��ن ه�شام و�أبو الفتح‬ ‫الأ�سكندري لدى بديع الزمان‪ ،‬واحلارث‬ ‫بن ه�شام لدى احلريري) وال�سمة الثانية‬ ‫هي ال�سج ��ع والبديع ك�أ�سلوب كان ُينظر‬ ‫�إلي ��ه كدليل على مق ��درة الكاتب وتفوقه‪،‬‬ ‫�أما ال�سمة الأك�ث�ر �أهمية فهي اجلمع بني‬ ‫الق�صة واملقالة وما يعرف باخلاطرة يف‬ ‫الأدب احلدي ��ث‪ ،‬فاملقام ��ة ه ��ي مزيج بني‬ ‫هذه الفن ��ون‪ ،‬وعليه ف�أنه ��ا و�سيلة جيدة‬ ‫للتعبري ع ��ن الأف ��كار والآراء ب�شكل غري‬ ‫مبا�شر‪...‬‬ ‫واملح ��اوالت التالية‪ ،‬حم ��اكاة لهذا اللون‬ ‫الأدبي‪ ،‬مع الأبتعاد عن ال�صناعة املتمثلة‬ ‫بال�سج ��ع والبدي ��ع‪ ،‬وبهذا ف�أنن ��ي ا�شعر‬ ‫ب�أن ��ه ل ��ون منا�س ��ب لع�ص ��ر الأنرتني ��ت‬ ‫ولق ��راء الر�سائل الألكرتوني ��ة والأعمدة‬

‫ال�صحفية‪...‬‬ ‫ت�أخ ��ذ ه ��ذه "املقام ��ات" �ش ��كل ر�سائ ��ل‬ ‫موجه ��ة �إىل "�أب ��ي �ص�ل�اح" وه ��و ميثل‬ ‫�شخ�صي ��ة املثق ��ف العراق ��ي ال ��ذي غادر‬ ‫وطن ��ه بحث ًا عن الأمان �أو الرزق‪ ...‬بحث ًا‬ ‫عن مكان يوفر ل ��ه ال�شعور ب�إن�سانيته‪...‬‬ ‫مل يك ��ن "�أب ��و �ص�ل�اح" �سني� � ًا �أو �شيعي ًا‪،‬‬ ‫ن�صراني� � ًا او �صابئي ��ا‪ ،‬عربي� � ًا �أو كردي� � ًا‬ ‫�أو تركماني ��ا‪ ....‬كان عراقي� � َا فح�س ��ب‪.‬‬ ‫رغ ��م هجرت ��ه ولكن ��ه ظ ��ل يح ��ن �إىل‬ ‫العراق‪�....‬أم ��ا حمور املقام ��ة الأول فهو‬ ‫"مال ��ك ه ��ادي" والقارئ يتع ��رف عليه‬ ‫م ��ن خ�ل�ال "املقام ��ات"؛ عراق ��ي‪ ،‬عنيد‪،‬‬ ‫ق ��د يفتقد �إىل الكث�ي�ر من ال�صف ��ات التي‬ ‫ت�ؤهل ��ه �إىل الوق ��وف مب�ضاه ��ا�� �أقران ��ه‬ ‫مم ��ن نعم ��وا مبعطي ��ات التكنولوجي ��ا‬ ‫احلديث ��ة‪ ،‬ج ��راء حرمان ��ه الق�س ��ري‬ ‫منه ��ا طيل ��ة حك ��م الطاغ ��وت‪ ...‬فه ��و مل‬ ‫يتعرف عل ��ى الكومبيوت ��ر وبراجمياته‬

‫الأخ �أبا �صالح‬ ‫ا�ستمتعت كث�ي�ر ًا مب�شاهدة ال�صور التي‬ ‫�أر�سلته ��ا عرب الربي ��د الألكرتوين والتي‬ ‫كان ��ت حتمل عنوان (بغ ��داد �أيام العز)‪..‬‬ ‫وم ��ن �ش ��دة �إعجاب ��ي به ��ا �سحبته ��ا على‬ ‫ورق وعلقتها عل ��ى جدار غرفتي‪ ..‬فكنت‬ ‫�أحدق فيها و�أتذك ��ر �أيام جمدنا التليد‪...‬‬ ‫وذات ي ��وم زارين �صديق ��ي مالك هادي‪،‬‬ ‫وهو �شخ�صية عجيبة‪،‬كما تعلم‪ ،‬تراه يف‬ ‫�أماكن و�أوقات غ�ي�ر متوقعة‪�...‬شاهدوه‬ ‫مرة يف مي ��دان التحرير يوزع متر ًا على‬ ‫املعت�صمني‪.‬وم ��رة ر�أوه يدفع العربة مع‬ ‫حممد بو عزيزي بع ��د �أن �أعياه التعب‪..‬‬ ‫ويف �ساح ��ة التحري ��ر يف بغ ��داد كان‬ ‫يواج ��ه اله ��راوات وخراطي ��م املي ��اه‬ ‫بب�سالة و�شجاعة ت�شبه اال�ستهتار‪...‬قال‬ ‫عنه ال�شيوعيون �أيام زمان ب�أنه يتعاون‬ ‫مع الأمن وقال عنه البعثيون ب�أنه قومي‬ ‫وقال عنه الأمن ب�أنه �شيوعي‪...‬يقال ب�أنه‬ ‫ح ��ارب يف اليون ��ان م ��ع الفيل ��ق الأممي‬ ‫ولك ��ن الثوار يف �أ�سباني ��ا يعتقدون ب�أنه‬ ‫كان م ��ع جي� ��ش فرانك ��و‪ ...‬حدثن ��ي يف‬ ‫�إحدى جتلياته عن غيفارا حديث العارف‬ ‫بتفا�صي ��ل الأم ��ور وبواطنها‪...‬ذك ��ره‬ ‫حيدر احليدر يف روايته (وليمة لأع�شاب‬ ‫البحر) �ضمن حديث ��ه عن جمموعة خالد‬ ‫�أمني زكي يف الأهوار‪..‬انت تعرفه ولوال‬ ‫رغبتي و�شع ��وري بال�سرور يف احلديث‬ ‫عن ��ه مل ��ا حتدث ��ت عن ��ه به ��ذا التف�صي ��ل‬

‫وك�أنن ��ي �س�أخ�ص� ��ص ل ��ه ه ��ذه املقام ��ة‬ ‫‪...‬ومع ذلك ف�أنا �أرج ��و �أن يت�سع �صدرك‬ ‫لت�سمع �شيئ ًا عن ��ه يف مقامتي القادمة‪...‬‬ ‫�أع ��ود للحدي ��ث ع ��ن زيارت ��ه الأخرية يل‬ ‫وق ��د ر�آى الدم ��ع يف عين ��ي و�أن ��ا �أرث ��ي‬ ‫بغ ��داد ملا و�صلت �إليه‪...‬كنت حمرج ًا‪..‬مل‬ ‫�أ�ش�أ �أن يراين و�أنا يف هذه احلال‪.‬ولكنه‬ ‫ذكي مل ��اح‪� ،‬سحب الكر�س ��ي وجل�س عليه‬ ‫وك�أنه يركب ح�صان ًا وقال بدون مقدمات‬ ‫‪":‬من �شابه �أباه فما ظلم" ‪..‬قلت؛هل كنت‬ ‫تعرف �أبي ‪...‬قال كن ��ت �أعرف �أباك �آدم‪.‬‬ ‫ه ��ل تعلم م ��ن �أول من بكى عل ��ى املا�ضي‬ ‫التليد وظ ��ل يندبه‪�...‬أنه �أبوك �آدم‪ ،‬فبعد‬ ‫�أن �أخرج ��ه الل ��ه من اجلنة ظ ��ل يتذكرها‬ ‫ويتذك ��ر �أيامها‪�..‬أنهاره ��ا و�شوارعه ��ا ‪..‬‬ ‫فنادقه ��ا و�ساحاته ��ا ‪..‬زقزق ��ة الع�صافري‬ ‫فيه ��ا وتغري ��د الطيور‪..‬غن ��اء املن�شدين‬ ‫و�أ�ص ��وات ال�شع ��راء املالئك ��ة ت�صدح يف‬ ‫مديح خالقها‪.‬‬ ‫ظل على ه ��ذه احلال و�أبن ��ا�ؤه ي�سمعون‬ ‫واليفقه ��ون �شيئ� � ًا مم ��ا يق ��ول فه ��م مل‬ ‫يدرك ��وا تلك الأيام ومل يعي�شوا يف مكان‬ ‫غري هذا املكان وزمان غري هذا‪ ..‬ولكنهم‬ ‫ظلوا ي ��روون لأبنائهم حن�ي�ن �أبيهم �إىل‬ ‫اجلنة وكي ��ف �سي�أتي يوم يع ��ودون فيه‬ ‫�إليها‪...‬وعندم ��ا ازداد الن�سل ‪ ،‬وتو�سعت‬ ‫البق ��اع بالأبن ��اء والأحف ��اد وعندما ظهر‬ ‫الظل ��م وانت�ش ��ر ظ ��ل الأم ��ل بالع ��ودة‬ ‫مي�ل��أ قل ��وب املظلوم�ي�ن و�ص ��ار لليه ��ود‬ ‫خم ًل�صه ��م وللن�ص ��ارى م�سي ��ح خمل� ��ص‬ ‫واعتق ��د الأموي ��ون بظه ��ور ال�سفي ��اين‬ ‫ال ��ذي �سينقذه ��م ويع ��ود به ��م �إىل الأيام‬ ‫اخلوايل واعتق ��د ال�شيعة بظهور املهدي‬ ‫الذي �سيم�ل��أ الأر�ض عد ًال بع ��د �أن ملئت‬ ‫ظلم ًا وجور ًا‪� ..‬صحيح �إن بع�ض الأبناء‬ ‫مل ي�ؤمنوا بذل ��ك ولكن ‪،‬ب�شكل عام ‪،‬ظلت‬ ‫هذه هي الرواية املتوارثة‪...‬وعلى الرغم‬ ‫م ��ن كل ذل ��ك مل ن�سمع ع ��ن �أحدٍ ع ��اد �إىل‬ ‫اجلنة وال ع ��ن �أح ��دٍ ظهر‪...‬وظل الزمان‬ ‫ي�س�ي�ر �إىل �أم ��ام وال يع ��ود �إىل وراء‪"..‬‬ ‫قال يل "ولكن هل �أ�ستطيع �أن امنعك من‬ ‫البكاء‪...‬هذا هو ال�س�ؤال‪"...‬‬


‫‪No. (95) - Wednesday 14, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )95‬األربعاء ‪ 14‬أيلول ‪2011‬‬

‫الريال يواصل استعداداته لمواجهة زغرب ومورينيو يتابعها من الفندق‬

‫فيرجسون يستعين بعناصر الخبرة في مباراة بنفيكا‬ ‫بدوري أبطال أوروبا‬ ‫ت�ت��وا��ص��ل م���س��اء ال �ي��وم يف امل�لاع��ب االورب �ي��ة‬ ‫مناف�سات دور املجموعات ل��دوري ابطال اوربا‬ ‫بكرة القدم باقامة ثمان مباريات اذ يحل بايرن‬ ‫ميونيخ ال��ذي ي��درك �أن��ه ل��ن يتحمل �أي عرثات‬ ‫�إذا �أراد الو�صول للمباراة النهائية مبلعبه يف‬ ‫ا�ستاد اليانز ارينا ‪� -‬ضيفا على فياريال يف مباراة‬ ‫حمفوفة باملخاطر يف اط��ار املجموعة االوىل‬ ‫و�سيفتقد بايرن ميونيخ اىل اجلناح ارين روبن‬ ‫النه مل يتعاف بعد من ا�صابة يف اعلى الفخذ‪.‬‬ ‫ويعاين روبن من اال�صابة منذ نهاية اب املا�ضي‬ ‫وغ ��اب ع��ن اول م �ب��ارات�ين للفريق يف ال ��دوري‬ ‫االمل ��اين مب��ا فيها ت�ل��ك ال�ت��ي �سحق فيها بايرن‬ ‫ميونيخ فريق فرايبورج ب�سبعة اهداف دون رد‬ ‫يوم ال�سبت املا�ضي‪.‬وين�ضم بذلك روبن اىل قائمة‬ ‫امل�صابني التي ت�ضم ايفيت�شا اوليت�ش ودانييل‬ ‫برانيت�ش وبرينو‪.‬‬ ‫وقال النادي بعد اعالن ت�شكيلة الفريق "ال يزال‬ ‫(روب��ن) ي�شعر بت�أثري اال�صابة مما �سيحرمه من‬ ‫اللعب امام فياريال‪".‬‬

‫ليبي ‪ :‬نابولي يجب أن يثق في قدراته‬

‫ويلعب مان�ش�سرت �سيتي �ضد نابويل يف مباراة‬ ‫ب�ين ف��ري�ق�ين ي���ش��ارك��ان لأول م��رة يف البطولة‬ ‫وي�أمالن �أن ي�ستمرا كم�شاركني دائمني يف �أبرز‬ ‫م�سابقات الأندية بالقارة االوروبية‪.‬‬ ‫و�أكد املدرب املخ�ضرم مارت�شيلو ليبي على ثقته‬ ‫بقدرة فريق نابويل الإيطايل يف حتقيق نتيجة‬ ‫�إيجابية على ح�ساب مان�ش�سرت �سيتي عندما‬ ‫يلتقي الفريقني يف املجموعة الأوىل‪.‬‬ ‫ليبي قال ملوقع "توتو مريكاتو" معلق ًا على موقف‬ ‫نابويل من املجموعة ‪ ":‬بدون �شك �إنها املجموعة‬ ‫الأق��وى ه��ذا املو�سم يف البطولة ولكن نابويل‬ ‫يجب �أن يثق يف قدراته التي عززها خالل �سوق‬ ‫الإنتقاالت املا�ضية قبل بداية مناف�سات البطولة ‪،‬‬ ‫مهاجمي ال�سيتي �أقوياء جد ًا ولكن هجوم نابويل‬ ‫لديه القدرة على هزميتهم "‪ .‬وتابع‪ ":‬مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي فريق عظيم ‪ ،‬مت�صدر الربميري ليج ويجب‬ ‫�أن يهابه اجلميع ولكن نابويل يف هذا التوقيت‬ ‫ميتلك ت�شكيل مثايل ورائع ‪ ،‬ال�شئ الذي �أثق فيه‬ ‫هو �أن املباراة �ستكون �صعبة لأن ال�سيتي واحد‬ ‫من �أقوى الفرق يف �أوروبا هذا العام "‪.‬‬

‫فورالن يغيب عن اإلنتر‬

‫و�سيبد�أ طرابزون م�شواره يف املجموعة الثانية‬ ‫مبواجهة انرتنا�سيونايل الإيطايل بطل ‪2010‬‬ ‫ال ��ذي اكت�شف ف �ج ��أة �أن الع�ب��ه اجل��دي��د دييجو‬ ‫فورالن لن يتمكن من اللعب �إال يف �أدوار خروج‬ ‫امل�غ�ل��وب‪ .‬وا��س�ت�ف��اد ط��راب��زون ال ��ذي اح�ت��ل يف‬ ‫الأ�سا�س املركز الثاين يف الدوري الرتكي وخرج‬ ‫من الت�صفيات امل�ؤهلة ل��دوري الأب�ط��ال على يد‬ ‫بنفيكا من ا�ستبعاد فناربخ�شه بطل الدوري بقرار‬ ‫من االحتاد الرتكي لكرة القدم على وقع ف�ضيحة‬ ‫تالعب بنتائج مباريات‪ .‬ويف مباراة اخرى يلتقي‬ ‫ليل الفرن�سي مع �سي�سكا مو�سكو الرو�سي ‪.‬‬

‫أخبــار النج ــوم‬

‫أجويرو‪ :‬سعيد لمقارنتي بروماريو ولكن أسعى‬ ‫ألكون نفسي‬

‫�أكد الأرجنتيني �سرخيو �أجويرو مهاجم نادي مان�ش�سرت �سيتي الإجنليزي‬ ‫�أن��ه �سعيد مبقارنته بالربازيلي روماريو‪ ،‬وا�صفا �إي��اه بالالعب العاملي‪،‬‬ ‫ولكنه يف�ضل �أن يتذكره اجلميع با�سمه وبطريقة لعبه‪ .‬وكان الإيطايل كارلو‬ ‫�أن�شيلوتي مدرب املان �سيتي قد �صرح يف م�ؤمتر �صحفي قائال "�أجويرو‬ ‫ن�سخة من روماريو‪ ،‬ا�شعر �أنهما نف�س الالعب"‪.‬و�أ�شار الالعب �أنه عندما‬ ‫كان �صغريا �أكد له �سيزار لوي�س مينوتي مدرب الأرجنتني ال�سابق �أنه ي�شبه‬ ‫يف طريقة لعبه روماريو‪ .‬وعن �صهره ومدربه ال�سابق يف منتخب التاجنو‬ ‫دييغو �أرماندو مارادونا �أكد الالعب �أنه ال يتحدث معه عن كرة القدم كثريا‪،‬‬ ‫و�أحيانا ما تقت�صر املكاملات على �س�ؤاله على حالته‪ .‬يذكر �أن �أجويرو يت�ألق‬ ‫ب�شكل كبري‪ ،‬منذ انتقاله �إىل مان�ش�سرت �سيتي هذا ال�صيف‪ ،‬قادما من �أتلتيكو‬ ‫مدريد‪.‬‬

‫فرديناند ينصح المهاجمين الشبان بالتعلم من‬ ‫تشيشاريتو‬

‫ا�ستنه�ض قائد دف��اع مان�ش�سرت يونايتد ريو فرديناند الالعبني ال�شبان‬ ‫وحثهم على �ضرورة ال�سري على خطى املهاجم املك�سيكي "خافيري هرينانديز"‬ ‫–ت�شي�شاريتو‪ ،-‬وذلك بعد توقيعه على هدفني يف مباراة بولتون التي انتهت‬ ‫بخما�سية نظيفة على ملعب ريبوك‪ ،‬مع الو�ضع يف االعتبار �أن تلك املباراة‬ ‫هي الأوىل التي ي�شارك بها "ك�أ�سا�سي" بعد تعافيه من �إ�صابته بارجتاج‬ ‫يف املخ‪ .‬وا�ستخدم قائد املنتخب الإجنليزي ح�سابه اخلا�ص على املوقع‬ ‫االجتماعي تويرت‪ ،‬وق��ال‪" :‬النتيجة كانت رائعة ومواجهة بولتون على‬ ‫ملعبه دائم ًا ما تكون �صعبة‪ ،‬لكن الت�سجيل املُبكر �ساعدنا على �إنهاء املباراة‬ ‫بهاتريك روين وثنائية ت�شي�شاريتو"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬حتركات هرينانديز يف‬ ‫امللعب تعترب مثالية بالن�سبة لكل املهاجمني ال�شبان‪ ،‬و�أن�صح الالعبني‬ ‫الواعدين ب�ضرورة متابعة ت�شي�شاريتو لـال�ستفادة والتعلم منه"‪.‬‬

‫سوريانو‪ :‬سنوجه ضربة قاصمة‬

‫�أك��د الع��ب و�سط فياريال‪ ،‬برونو �سوريانو ان‬ ‫فريقه "�سيوجه �ضربة قا�صمة" �إذا فاز على بايرن‬ ‫ميونخ الأملاين يف �إ�سبانيا‪.‬‬ ‫وقال الالعب انه فريقه يعي "�صعوبة" اللقاء وقوة‬ ‫املناف�س‪ ،‬لكنه �أ�شار �إىل ان االنت�صار "�سيعني‬ ‫توجيه �إنذار �شديد اللهجة لباقي املناف�سني وكذلك‬ ‫�سي�سعد اجلماهري" العا�شقة للغوا�صة ال�صفراء‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �سوريانو (‪ 27‬عاما) "�سيكون لقاء ذو‬ ‫طابع خا�ص‪ .‬ونحن ن�ستعد له بكل قوة‪ .‬ونتمنى‬ ‫ان نقدم �أف�ضل �أداء دون النظر �إىل الفوز ال�ساحق‬ ‫ال��ذي حققه بايرن هذا اال�سبوع ام��ام فرايبورج‬ ‫‪� .0-7‬إن�ه��م �أق��وي��اء للغاية وفريقهم واح��دا من‬ ‫�أف�ضل الفرق االوروبية‪ ،‬لكننا �سنلعب يف �أر�ضنا‬ ‫و�سنحاول ان نبقي على فر�صنا يف الفوز"‪ .‬و�أكد‬ ‫ان الفوز �سيعطي الالعبني الثقة قبل خو�ض باقي‬ ‫مباريات املجموعة‪ ،‬التي ت�ضم �أي�ضا مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي الإجنليزي ونابويل الإيطايل‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫ريـاضـة‬

‫إيتو‪ :‬شعرت بفرحة األطفال بإحرازي أول‬ ‫أهدافي مع آنجي‬

‫اإلص�����اب�����ة ت���غ���ي ّ���ب روب�������ن ع����ن ت��ش��ك��ي��ل��ة ال���ب���اي���رن‬ ‫فيرجسون يستعين بعناصر الخبرة‬

‫و�سيلعب بنفيكا ال�برت �غ��ايل ع�ل��ى �أر� �ض��ه �ضد‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد بطل انكلرتا �ضمن املجموعة‬ ‫الثالثة يف تكرار لنهائي ك�أ�س اوروبا ‪1968‬‬ ‫و�سي�ستعني اليك�س فريج�سون مدرب مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد بالعبيه الأك�ث�ر خ�برة رغ��م ان العبيه‬ ‫ال�شباب ق ��ادوا ال�ف��ري��ق لتحقيق ب��داي��ة مظفرة‬ ‫للمو�سم‪ .‬ووا�صل فريج�سون االعتماد على العبيه‬ ‫ال�شباب كري�س �سمولينج وت��وم كليفريل وفيل‬ ‫جونز يف الدوري االجنليزي املمتاز حيث حقق‬ ‫الفريق ارب�ع��ة انت�صارات يف مبارياته االربع‬ ‫حتى االن لكن دوري ابطال اوروبا �أهم البطوالت‬ ‫االوروبية على �صعيد االندية له �ش�أن اخر‪ .‬ونقل‬ ‫م��وق��ع مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د ع�ل��ى االنت��رن��ت عن‬ ‫فريج�سون قوله "ت�شكيلة الفريق التي �ستلعب‬ ‫يف ل�شبونة قد تكون خمتلفة وذل��ك فيما يتعلق‬ ‫باخلربة‪ ".‬وا�ضاف "ا�ستعاد دارين فليت�شر اي�ضا‬ ‫لياقته ويبدو يف حالة جيدة وقدم �أداء جيدا مع‬ ‫منتخب ا�سكتلندا يف اال�سبوع املا�ضي‪� .‬أعتقد اننا‬ ‫�سنحتاج بع�ض اخل�برة خ�لال املباراة‪ ".‬وتابع‬ ‫قائال "الأمر املهم لنا هو الت�أهل للدور التايل‪.‬‬ ‫اللعب ام��ام بنفيكا خ��ارج ملعبك م �ب��اراة يجب‬ ‫التعامل معها باحرتام‪".‬‬ ‫وا�ستبعد كليفريل بالفعل م��ن امل �ب��اراة ب�سبب‬ ‫ا�صابته يف اربطة القدم يف مباراة �سحق فيها‬ ‫يونايتد فريق بولتون واندرارز بخما�سية‪.‬‬ ‫وح��ل مايكل ك��اري��ك ‪ -‬وه��و ن��وع اخل�ب�رة التي‬ ‫يتحدث عنها فريج�سون ‪ -‬مكان كليفريل بينما‬ ‫ميثل فليت�شر �أح ��د عنا�صر اخل�ب�رة يف دوري‬ ‫ابطال اوروبا‪.‬وقال فريج�سون "�أعتقد ان ا�صعب‬ ‫جزء بالن�سبة لنا هو اختيار ت�شكيلة خط الو�سط‬ ‫يف هذه املباراة‪".‬‬ ‫وا�ضاف "�سيكون هذا هو التحدي الأكرب‪ .‬يلعب‬ ‫(ب�ن�ف�ي�ك��ا) بت�شكيلة م��ن ث�لاث��ة الع �ب�ين يف خط‬ ‫الو�سط‪".‬ونظرا الن املجموعة الثالثة ت�ضم اي�ضا‬

‫السد ينهي استعداداته للقاء‬ ‫سيباهان في دوري أبطال آسيا‬

‫�أنهى ال�سد القطري ا�ستعداداته للقاء �سيباهان الإيراين اليوم الأربعاء‬ ‫بطهران يف ذهاب ربع النهائي دوري �أبطال �آ�سيا‪.‬وتوجه ال�سد الإثنني‬ ‫�إىل �أ�صفهان حيث ادي مرانه الوحيد على ملعب فوالد �شهر الذي يحت�ضن‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫واختار مدرب ال�سد الأوروجواياين جورج فو�ساتي ‪ 22‬العب ًا للمباراة‬ ‫هم‪ :‬حممد �صقر و�سعد ال�شيب ومهند نعيم وعبدالله كوين وم�سعد احلمد‬ ‫و�إبراهيم ماجد وطالل البلو�شي وو�سام رزق وحممد عبدالرب وح�سن‬ ‫الهيدو�س وخلفان �إبراهيم وعبدالله الربيك وطاهر زكريا وجا�سر يحيى‬ ‫و�صالح بدر واملهدي علي وعبدالرحمن نا�صر وعلي عفيف‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن‬ ‫املحرتفني ال�سنغايل ممادو نياجن والإيفواري عبدالقادر كيتا واجلزائري‬ ‫نذير بلحاج والكوري اجلنوبي يل يوجن‪.‬‬ ‫و�أعرب املدرب الأورجواياين "عن تفا�ؤله الكبري بتحقيق نتيجة �إيجابية‬ ‫�أمام الفريق الإيراين‪ "،‬م�ؤكد ًا �أنه "لدى الالعبني خربة كبرية يف التعامل‬ ‫مع هذه املباريات اجلماهريية ولن يت�أثروا بجمهور فريق �سيباهان‪"،‬‬ ‫م�شري ًا �إىل �أن "عقليته كمدرب حتتم عليه الإ�ستمتاع بكرة القدم وهذا ما‬ ‫�سيطلبه من الالعبني طوال فرتة التح�ضري للقاء لتفادي �ضغط اجلماهري‬ ‫الإيرانية‪ ".‬ويف املباريات االخرى يلعب �سرييزو �أو�ساكا الياباين مع‬ ‫جيونبك هيونداي م��وت��ورز ال�ك��وري اجلنوبي و��س��وون �سام�سوجن‬ ‫بلووينغز الكوري اجلنوبي مع ذوب �آهن ا�صفهان الإي��راين واالحتاد‬ ‫ال�سعودية مع �إف �سي �سيئول الكوري اجلنوبي ‪.‬‬

‫فريقي بال ال�سوي�سري واوتيلول الروماين فان‬ ‫من الناحية النظرية مباراة بنفيكا يف الربتغال‬ ‫هي الأ�صعب ملان�ش�سرت يونايتد‪ .‬وقال فريج�سون‬ ‫"املباراة االوىل ه��ي الأ�صعب لنا و �شاهدت‬ ‫م�ب��اري��ات ل��ه يف املو�سم املا�ضي وك��ان رائعا‪".‬‬ ‫ويحل اوتيلول �ضيفا يف املجموعة الثالثة على‬ ‫ب��ال ال�سوي�سري يف مباراة �ستحتل �أهمية �أقل‬ ‫من م�ب��اراة �أخ��رى بنف�س املجموعة بني بنفيكا‬ ‫ومان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د‪.‬‬

‫بقميصه األحمر‬

‫ري��ال يواجه زغرب‬

‫ويعود فريق ريال مدريد الإ�سباين �إىل ارتداء‬ ‫قمي�صه الأحمر مرة �أخرى بعد نحو �أربعني عاما‬ ‫ليق�ص ب��ه �شريط م�شاركته يف دوري الأبطال‬ ‫الأوروب ��ي اليوم �أم��ام دينامو زغ��رب الكرواتي‬ ‫�ضمن املجموعة الرابعة ‪.‬‬

‫ووا� �ص��ل ري��ال م��دري��د الإ��س�ب��اين تدريباته بعد‬ ‫الفوز يف ال��دوري املحلي على خيتايف (‪،)2-4‬‬ ‫وذل��ك ا�ستعدادا للمواجهة الأوىل له يف دوري‬ ‫�أالبطال‪ .‬وقاد املدرب الربتغايل جوزيه مورينيو‬ ‫التدريبات بجميع الالعبني‪ ،‬ولكن بغياب امل�صابني‬ ‫حميد �ألتينتوب ونوري �شاهني‪ ،‬وريكاردو كاكا‬ ‫الذي تدرب منفردا ب�سبب كدمة تعر�ض لها خالل‬ ‫مباراة خيتايف‪.‬ومت تق�سيم الالعبني �إىل ثالث‬ ‫جمموعات‪ ،‬ال�ستكمال التدريبات حتت قيادة باقي‬ ‫اجلهاز الفني‪ ،‬روي فاريا و�سيلفيو لورو‪.‬‬

‫ذكرته �صحيفة (�أ�س) الريا�ضية الإ�سبانية تنفيذا‬ ‫لعقوبة االيقاف املوقعة على مورينيو ال�صادرة‬ ‫عقب ل�ق��اء ذه��اب ن�صف نهائي دوري الأبطال‬ ‫املو�سم املا�ضي �أم��ام بر�شلونة‪ ،‬والت�صريحات‬ ‫اجلدلية التي �أدىل بها‪ ،‬و�صدر بعدها ق��رار من‬ ‫االحتاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) ب�إيقافه ثالث‬ ‫م�ب��اري��ات‪.‬وي�ع��د لقاء دينامو زغ��رب ه��و الثاين‬ ‫�ضمن قرار العقوبة‪ ،‬وعلى الرغم من �أن النادي‬ ‫الكرواتي خ�ص�ص للمدرب مقعدا يف مق�صورة‬ ‫امللعب الذي �سيحت�ضن املباراة �أال �أن مورينيو‬ ‫قرر متابعتها من الفندق‪ ،‬وفقا ملا قالته اجلريدة‬ ‫ي�شار �إىل �أن (وي�ف��ا) مينع امل��درب امل��وق��وف من‬ ‫"اعطاء تعليمات �أو الدخول لغرفة تغيري املالب�س‬ ‫�أو النفق �أو املنطقة الفنية خالل اللقاء"‪ ،‬مبعنى‬ ‫�آخ ��ر �أن ب �ق��اء م��وري�ن�ي��و يف ال�ف�ن��دق �سيمنحه‬ ‫امكانية االت�صال مب�ساعده �أيتور كارانكا هاتفيا‬ ‫�أو اعطاءه التعليمات عن طريق جهاز الأي باد‪،‬‬ ‫وهو الأ�سلوب الذي ا�ستخدمه يف مباراة عودة‬ ‫ن�صف نهائي دوري الأبطال املو�سم املا�ضي يف‬ ‫كامب نو‪ .‬ويف املجموعة ذاتها ي�ست�ضيف اياك�س‬ ‫ام���س�تردام �صاحب الأل �ق��اب الأرب �ع��ة وال�ساعي‬ ‫ال�ستعادة مكانته بني الكبار يف اوروب��ا اوملبيك‬ ‫ليون الفرن�سي‪.‬‬

‫مورينيو يتابع المباراة من الفندق‬

‫يتابع املدير الفني لريال مدريد الربتغايل جوزيه‬ ‫مورينيو م �ب��اراة فريقه يف انطالق‬ ‫مناف�ساته م��ن غ��رف�ت��ه بالفندق‪،‬‬ ‫وفقا ملا ذكرته تقارير اخبارية‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ه��ذا الأم ��ر‪ ،‬وفقا ملا‬

‫بوفون يشكر ميالن على صفقة القرن بضم بيرلو‬ ‫وجه احلار�س التاريخي ليوفنتو�س والكرة الإيطالية جيانلويجي بوفون ال�شكر لفريق‬ ‫ميالن لأنه منح اليويف الفر�صة ل�ضم النجم الدويل �آندريا بريلو الذي و�صفه بوفون‬ ‫ب�صفقة القرن يف كرة القدم الإيطالية‪.‬‬ ‫بوفون قال يف ت�صريحه لراديو "مونتي كارلو" الإيطايل‪" :‬عندما ات�صل بي بريلو‬ ‫و �أخربين �أنه قد ي�أتي ليلعب يف يوفنتو�س �أنده�شت وكانت �أول كلمة قلتها ـ يا‬ ‫�إلهي ! ـ‪ ،‬من وجهة نظري ف�إن العب ب�إمكانيات بريلو التعاقد معه يُعد �صفقة القرن‬ ‫ليوفنتو�س"‪ .‬وتابع‪" :‬بالأم�س عندما ر�أيناه يف امللعب ت�أكدنا �أنه خلق لكي يلعب‬ ‫كرة القدم و�أن قدومه للبيانكونريي مك�سب كبري لنا وللكرة الإيطالية ب�شكل عام‪،‬‬ ‫عندما ر�أيت املدير التنفيذي مليالن ـ �أدريانو جالياين ـ هذا ال�صيف �شكرته وقلت له‬ ‫�أ�شكرك ب�شدة لأنك ت�سعى �إىل �إعادة الإتزان �إىل الدوري الإيطايل وم�ساعدة الفرق الأخرى"‪.‬‬ ‫يُذكر �أن بريلو قاد فريقه اجلديد بالأم�س للفوز برباعية على �ضيفه بارما يف افتتاح مباريات‬ ‫الدوري الإيطايل للمو�سم اجلديد ويف �أوىل املباريات الر�سمية للفريق على ملعبه اجلديد‪.‬‬

‫نيوكاسل يتعادل مع كوينز في إنكلترا وملقا يسحق‬ ‫غرناطة في اسبانيا‬

‫�أه��در فريق نيوكا�سل فر�صة ال�صعود �إىل‬ ‫امل��رك��ز الثالث برتتيب ال ��دوري الإنكليزي‬ ‫امل�م�ت��از ب�ع��دم��ا �أك�ت�ف��ى ب��ال�ت�ع��ادل �سلبيا مع‬ ‫م�ضيفه ك��وي�ن��ز ب ��ارك ري�ن�ج��رز الإث �ن�ين يف‬ ‫املرحلة الرابعة للم�سابقة‪ .‬ورف��ع نيوكا�سل‬ ‫ر�صيده �إىل ثماين نقاط يف امل��رك��ز الرابع‬ ‫بفارق نقطتني خلف ت�شيل�سي �صاحب املركز‬

‫الثالث وبفارق �أرب��ع نقاط خلف مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي �ت��د وم��ان �� �ش �� �س�تر � �س �ي �ت��ي �صاحبي‬ ‫ال�صدارة‪ ،‬مقابل ‪ 11‬نقطة لكوينز ب��ارك يف‬ ‫املركز احلادي ع�شر‪.‬‬

‫ملقا يسحق غرناطة برباعية‬

‫�سحق ن ��ادي ملقا �ضيفه غ��رن��اط��ة ب�أربعة‬

‫�أهداف نظيفة الإثنني يف املرحلة الثانية من‬ ‫الدوري الأ�سباين‪ .‬ومل يجد ملقا‪ ،‬الذي �أنفق‬ ‫�أمواال طائلة على تدعيم �صفوفه خالل فرتة‬ ‫االن�ت�ق��االت ال�صيفية املا�ضية‪� ،‬أي �صعوبة‬ ‫يف الفوز على غرناطة ال�صاعد هذا املو�سم‬ ‫لدوري الأ�ضواء وال�شهرة‪ ،‬حيث �أنهى املباراة‬ ‫برباعية نظيفة بواقع هدفني يف كل �شوط‪.‬‬ ‫ويدين ملقا بالف�ضل يف ه��ذا الفوز لنجميه‬ ‫�سانتي ك��ازورال و�سان�شيز خ��واك�ين‪ ،‬حيث‬ ‫�أحرز كل منهما هدفني‪ .‬وتقدم كازورال بهدف‬ ‫بعد م��رور خم�س دقائق ثم �أ�ضاف خواكني‬ ‫الهدف الثاين يف الدقيقة ‪ .25‬ويف الدقيقة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة م��ن ب��داي��ة ال���ش��وط ال �ث��اين �أ�ضاف‬ ‫كازورال الهدف الثاين له والثالث لفريقه قبل‬ ‫�أن يختتم خواكني �أهداف الفريق يف الدقيقة‬ ‫‪ .73‬ورف��ع ملقا ر�صيده �إىل ث�لاث نقاط يف‬ ‫املركز الثامن بينما ظل غرناطة بال ر�صيد من‬ ‫النقاط يف املركز الع�شرين الأخري‪.‬‬

‫�أك��د املهاجم الكامريوين املخ�ضرم‬ ‫�صامويل �إيتو �أن فرحته بت�سجيل‬ ‫�أول �أه��داف��ه مع فريق �آجن��ي حمج‬ ‫ق �ل �ع��ه ال ��رو�� �س ��ي ت� � ��وازي "فرحة‬ ‫الأطفال"‪ .‬وداع��ب �إيتو ال�صحفيني‬ ‫ال��ذي��ن ��س��أل��وه عما اذا ك��ان ي�شعر‬ ‫ب��ال �� �س �ع��ادة ب��ال �ل �ع��ب يف ال� �ن ��ادي‬ ‫الرو�سي ف�أجاب‪�" :‬إنني �أكرث �سعادة‬ ‫منكم جميعا‪..‬فعندما �أ��ش�ع��ر ب�أن‬ ‫وجودي هنا يبعث بال�سعادة والفرح‬ ‫جلماهري �آجني‪ ،‬وذلك حينما �أنظر‬ ‫يف �أعينهم و�أرى ابت�سامتهم‪�..‬أتيقن‬ ‫ب�أنه ال �شئ يف العامل ي�ضاهي هذه‬ ‫املتعة التي �أ�شعر بها"‪ .‬وكان الأ�سد‬ ‫ال �ك��ام�يروين (‪ 30‬ع��ام��ا) ق��د �أح��رز‬ ‫�أول هدف له بقمي�ص �آجن��ي الأحد‬ ‫يف �شباك فريق فوجلا يف املباراة التي فازوا بها ‪�( 1-2‬أحرز الهدف الثاين‬ ‫النجم الربازيلي روبرتو كارلو�س) وذلك منذ انتقاله من �إنرت ميالن الإيطايل‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪ .‬ويحتل فريق �آجني املركز الرابع يف ترتيب الدوري الرو�سي‬ ‫بفارق �ست نقاط عن املت�صدرين �س�سكا مو�سكو وزينيت �سان بطر�سربج‪.‬‬ ‫ويقدر راتب �إيتو ال�سنوي بـ‪ 20‬مليون يورو �سنويا وهو ما يجعله �صاحب‬ ‫�أكرب راتب يف العامل بني العبي الكرة يف العامل حيث يتخطى كري�ستيانو‬ ‫رونالدو (‪ 12‬مليون يورو) ومي�سي (‪ 10‬ماليني يورو)‪.‬‬

‫نيستلروي‪ :‬تمنيت االعتزال في سن الـ‪32‬‬ ‫ولكن لم أقو على فراق الكرة‬

‫�أك��د الهداف الهولندي املخ�ضرم رود فان ن�ستلروي �أن��ه واف��ق على‬ ‫االنتقال لفريق ماالجا الإ�سباين بحثا عن حتد جديد‪ ،‬م�ؤكدا �أنه كان‬ ‫الـ‪ 32‬لكنه مل يقو على فراق‬ ‫ي �ن��وي االع� �ت ��زال يف �سن‬ ‫ن �ي �� �س �ت �ل��روي ب ��أن��ه‬ ‫كرة القدم‪.‬واعرتف‬ ‫العمر ‪ 32‬عاما‬ ‫عندما بلغ من‬ ‫فرتة تواجده‬ ‫ق ��رر متديد‬ ‫ث�� �ل� ��اث�� � � ��ة‬ ‫با ملال عب‬ ‫اخ� � � � ��رى‪،‬‬ ‫م��وا� �س��م‬ ‫يبلغ عامه‬ ‫وه��ا هو‬ ‫م � ��االج � ��ا‬ ‫الـ‪ 35‬مع‬ ‫م���ن �أج���ل‬ ‫وينا�ضل‬ ‫�أك� �ث ��ر مع‬ ‫اع� � � � ��وام‬ ‫امل�ستديرة‪.‬‬ ‫ا ل�سا حر ة‬ ‫الهداف امللقب‬ ‫وط � � � ��ال � � � ��ب‬ ‫ج �م��اه�ير ماالجا‬ ‫بـ"فان جول"‬ ‫م�شريا اىل �أن الفريق‬ ‫ب��ال�ت�ح�ل��ي بال�صرب‪،‬‬ ‫ل��ن يحجز مكانا ب�ين م�صاف كبار الليجا يف ي��وم وليلة‪ ،‬وامن��ا قد‬ ‫ي�ستغرق االمر اعواما‪ .‬و�أعرب جنم منتخب "الطاحونة الربتقالية" عن‬ ‫ا�شتياقه لت�سجيل �أول �أهدافه يف �إ�سبانيا بعد عودته لأجواء الليجا من‬ ‫جديد بعد جتربة احرتاف يف هامبورج الأملاين‪ ،‬بعد �أن كان قبلها �أحد‬ ‫�أف�ضل هدايف ريال مدريد على مر الع�صور‪ .‬و�سبق �أن ت�ألق ني�ستلروي‬ ‫بقمي�صي مان�ش�سرت يونايتد الإجنليزي يف الفرتة بني عامي ‪ 2001‬اىل‬ ‫‪ 2006‬و�سجل �أكرث من ‪ 150‬هدفا‪ ،‬قبل �أن ي�شد الرحال اىل ريال مدريد‬ ‫الإ�سباين بني عامي ‪ 2006‬و‪ 2010‬و�سجل للنادي امللكي ‪ 64‬هدفا‪ ،‬قبل‬ ‫رحيله نحو هامبورج الأملاين الذي �أحرز معه ‪ 17‬هدفا‪.‬‬

‫ميسي يبين أسباب فشله مع منتخب األرجنتين‬ ‫حتدث مهاجم بر�شلونة ليونيل مي�سي عن �أ�سباب ف�شله يف تقدمي‬ ‫م�ستوى جيد مع منتخب الأرجنتني وقيادته نحو الأل�ق��اب على‬ ‫عك�س ت�ألقه الكبري مع ال�ن��ادي الكتلوين‪ .‬و�صرح مي�سي لقناة‬ ‫"فوك�س �سبورت" الأرجنتينية قائ ًال‪" :‬البدء من ال�صفر لي�س‬ ‫بالأمر الهني‪ .‬يف املنتخب �أعود كثري ًا �إىل اخللف ال�ستالم الكرة‬ ‫بينما يف بر�شلونة عاد ًة ما �أكون قريب ًا جد ًا من املرمى لكن هذا‬ ‫ال يزعجني لأنه يعني م�صلحة الفريق"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬مل �أفكر‬ ‫�أب��د ًا يف ترك املنتخب‪� .‬أنا فخور جد ًا لكوين �أرجنتينيا‬ ‫ودائم ًا ما �س�أدافع عن قمي�ص بالدي‪� .‬أنا واثق من �أنني‬ ‫�س�أح�صل على املونديال"‪.‬‬

‫توتنهام سيعوض مودريتش بعد رفض انتقاله للبلوز‬

‫عقوبة مالية رادعة في انتظار النينيو من قبل إدارة تشيلسي‬ ‫يبدو �أن العالقة بني مهاجم ت�شيل�سي "فرناندو توري�س"‬ ‫وم��درب��ه فيال�س بوا�س �ستزداد ��س��وء ًا يف الأي��ام القليلة‬ ‫القادمة‪ ،‬وذلك بعد �أن �أدىل الالعب بت�صريحات انتقد من‬ ‫خاللها �أداء فريقه‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي جعل امل��درب الربتغايل‬ ‫يطلب منه ا�ستف�سار ًا حول �صحة تلك الت�صريحات التي مت‬ ‫ترجمتها "حرفي ًا" من الإ�سبانية �إىل الإجنليزية‪.‬‬ ‫الالعب ادعى ب�أن كالمه مت تف�سريه ب�شكل خاطئ من قبل‬ ‫املُحرر الذي �أجرى معه اللقاء‪ ،‬لكن على ما يبدو �أن بوا�س‬ ‫مل يقتنع بكالم النينيو والدليل على ذلك �أنه طلب احل�صول‬ ‫على الن�سخة الأ�صلية من احل��وار لي�ضع حد للجدل الذي‬ ‫�أث��ار ال�لاع��ب‪ .‬و�إذا ت�أكد بوا�س من �أن النينيو قد هاجم‬ ‫بالفعل الفريق‪ ،‬فمن امل�ؤكد �أن تفر�ض �إدارة النادي عقوبة‬ ‫مالية رادعة على الالعب حتى ال يقع يف مثل هذه الأخطاء‬ ‫مرة �أخرى‪ .‬هذا وقد عقب بوا�س على ت�صريحات توري�س‪،‬‬ ‫حيث ق��ال‪�" :‬إننا نبحث يف ال��وق��ت ال��راه��ن ع��ن الن�سخة‬ ‫الأ�صلية حلوار توري�س‪ ،‬م�ؤكد �سن�شاهد ما دار وبعد ذلك‬ ‫�سنحكم ب�أنف�سنا على ما حدث"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نحن ن�سمع كالم وال نعرف �أين هي احلقيقة‪،‬‬

‫�أ�ؤك��د لكم ب�أننا �سنفر�ض عقوبات على توري�س �إذا ثبت‬ ‫�صحة ما ن�شرته ال�صحف الإجنليزية"‪.‬‬

‫تعديل عقد مودريتش‬

‫ك�شف املدير الفني لتوتنهام هوت�سبري ه��اري ريدناب �أن‬ ‫النادي �سيقوم بتعديل عقد جنم خط و�سطه لوكا مودريت�ش‬ ‫بعد رف�ض انتقاله لت�شيل�سي خالل فرتة االنتقاالت ال�صيفية‬ ‫ال�سابقة‪ .‬ورف����ض ال�سبيـر�س �أرب �ع��ة ع��رو���ض ت�ق��دم بهم‬ ‫ت�شيل�سي للح�صول على خدمات ال��دويل الكرواتي الذي‬ ‫�أب��دى رغبة يف الرحيل عن واي��ت ه��ارت ل�ين‪ ،‬وانت�شرت‬ ‫تكهنات ُتفيد �أن البلوز ي�سعى لإحياء م�ساعيه ل�ضم الالعب‬ ‫يف كانون الثاين ‪� .‬إال �أن ريدناب واث��ق من بقاء الالعب‬ ‫البالغ م��ن العمر ‪ 26‬ع��ا ًم��ا بعد التوقيع على عقد جديد‬ ‫�سيمتحه رات��ب �أ�سبوعي �ضخم‪ ،‬وق��ال‪" :‬الرئي�س �سوف‬ ‫يجل�س مع لوكا و�سيُناق�ش معه ابرام اتفاق جديد"‪�.‬أ�ضاف‬ ‫�أثناء حديثه لل�صحفيني‪" :‬نحن نتطلع �إىل جعله ً‬ ‫عر�ضا‬ ‫جيدًا‪ ،‬فرتة االنتقاالت ال�صيفية �أغلقت الآن وهذا �سيجعل‬ ‫مهتمي �أكرث �سهولة‪ ،‬لأنه �سريكز على اللعب فقط"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫ريـاضـة‬

‫‪No. (95) - Wednesday 14, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )95‬االربعاء ‪ 14‬أيلول ‪2011‬‬

‫اليوم في الجولة الثانية من التصفيات االسيوية للناشئين‬

‫مد رجليك على قد لحافك‬ ‫�أع�ش ��ق احلكم والأمث ��ال وكتاباتي ال تخلو م ��ن الإ�ست�شهاد بها‪،‬‬ ‫مو�ضوع الي ��وم يتعلق باملثل القائل (م ��د رجليك على قد حلافك‬ ‫)‪�،‬أو العك� ��س لأنن ��ي �أمتن ��ى �أال ن�ستكني للظ ��روف ونحاول �شد‬ ‫اللحاف ومد �أرجلنا فوق امل�ستطاع لن�صل ملا ن�صبو �إليه ولكن!‪،‬‬ ‫�آه من هذه الــ لكن‪،‬‬ ‫فمن املنطق �أن نقول يجب �أن ت�ضع الأندية الريا�ضية �سيا�ساتها‬ ‫املالي ��ة وفق مداخيله ��ا لكن عندما نتمعن يف ه ��ذا الأمر لتطبيق‬ ‫املث ��ل القائل(م ��د رجليك على قد حلاف ��ك) على مداخي ��ل الأندية‬ ‫العراقية �سرنى �أن مردودات �أغلبها ال يغطي �إال جزءا ي�سري ًا من‬ ‫متطلباته ��ا‪ ،‬وعندما ت�س ��ال �أي رئي�س نا ِد يقول لك بح�سرة(وين‬ ‫اللح ��اف حتى �أمد رجلي يف حدوده؟)‪ ،‬وهو �س�ؤال م�ؤمل ينطلق‬ ‫م ��ن قلة املوارد املالية وما نق�صده هنا التمويل الذاتي لأنديتنا‪،‬‬ ‫وعدم �إ�ستالم حقوق النادي يف الوقت املنا�سب من منحة وزارة‬ ‫ال�شب ��اب والريا�ضة‪،‬وك ��ذا احلال ينطب ��ق على الأندي ��ة التابعة‬ ‫ل ��وزارات الدولة الأخ ��رى وم�ؤ�س�ساتها احلكومي ��ة‪ ،‬ليتمكن من‬ ‫ر�س ��م مالم ��ح امليزانية ويقرر �سل ��م الرواتب ونوعي ��ة الأجهزة‬ ‫وغريه ��ا‪ ،‬و�أ�شع ��ر بال�شفقة على نا ٍد عراق ��ي يف �أكرث دول العامل‬ ‫ثرا ًء وال يجد قيمة فاتورة الكهرباء( �إذا ما وجدت طبع ًا) فتقطع‬ ‫عن ناديه وحترم العبيه من الإ�ستفادة منها‪.‬‬ ‫م�ؤمل وخمجل �أن ي�صل احلال ببع�ض الأندية �إىل الت�أخر يف دفع‬ ‫م�ستحق ��ات الالعب�ي�ن‬ ‫والعامل�ي�ن لع ��دة �أ�شهر‬ ‫�أحيان� � ًا خمالف�ي�ن ق ��ول‬ ‫امل�صطفى عليه ال�صالة‬ ‫وال�سالم‪�(:‬إعط الأجري‬ ‫�أج ��ره قب ��ل �أن يج ��ف‬ ‫عرقه)‪ ،‬وي�ضطر الالعب‬ ‫�إىل املطالب ��ة بحقوق ��ه‬ ‫املادي ��ة ع�ب�ر ال�صح ��ف‬ ‫وو�سائ ��ل الإعالم ويف‬ ‫ذات الوقت نرى الأندية‬ ‫تطالب مب�ستحقاتها من‬ ‫م�صادرها الت ��ي تعتمد‬ ‫عليه ��ا يف التموي ��ل‬ ‫وال�سب ��ب يع ��ود �إىل‬ ‫التباين يف العوائد والنفقات‪ ،‬وعلينا �أن ن�ضع اليد على اجلرح‬ ‫ونبد�أ العالج من الت�شخي�ص الدقي ��ق للم�شكلة‪ ،‬ف�إذا كان النادي‬ ‫ير�سم �سيا�ساته املالية بعيد ًا عن معرفة الوارد �سواء من الراعي‬ ‫الر�سم ��ي �أم اجله ��ات الر�سمي ��ة املرتب ��ط بها‪،‬فاخلط�أ م ��ن �إدارة‬ ‫الن ��ادي ويجب الأخذ بيده ��ا قبل �أن تغرق الن ��ادي يف الديون‪،‬‬ ‫و�إن كان ال�سبب يف ت�أخر �صرف امل�ستحقات املقررة للنادي ف�إن‬ ‫اخلط� ��أ على اجلهات التي ت�ؤخر ت�سلي ��م امل�ستحقات وعليها تقع‬ ‫كامل امل�سئولية‪ ،‬وهذا ما يح�صل يف اغلب الأحيان‬ ‫ل ��كل ن ��اد يلع ��ب يف دوري الك ��رة مبل ��غ م�ضم ��ون م ��ن النق ��ل‬ ‫التلفزيوين و�آخر من منح ��ة وزارة ال�شباب والريا�ضة وح�سب‬ ‫فئ ��ة الت�صني ��ف وه ��ي بالت�أكيد ال تكف ��ي لر�سم ال�سيا�س ��ة املالية‬ ‫للأندي ��ة التي تعترب ذات موارد حمدودة‪ ،‬ولك ��ن امل�شكلة الأكرب‬ ‫تكم ��ن يف �أن تلك املبالغ ال ت�صل يف وقتها لأ�سباب خمتلفة‪ ،‬لعل‬ ‫�أهمه ��ا �سيا�سة الدفع بالتق�سي ��ط املريح التي ال يلتزم بها م�صدر‬ ‫امل ��ال يف دفع احلق ��وق بوقتها الحتاد كرة الق ��دم الذي يجب �أال‬ ‫يت�أخ ��ر عادة يف �إي�صال املبالغ مل�ستحقيها‪ ،‬الذي ي�ؤكد �أن وزارة‬ ‫املالية �أو املحطة التلفزيونية مالكة حقوق النقل مل ت�سلم الدفعة‬ ‫امل�ستحقة‪ ،‬لذل ��ك نتمنى من جميع اجلهات ذات العالقة �أن تبادر‬ ‫بدف ��ع ما عليها من م�ستحقات لكي تتمكن �أنديتنا مد �أرجلها قدر‬ ‫�إمتداد اللحاف‪ ،‬و�إال ف�إن الأزمة م�ستمرة ولن تنتهي‪.‬‬ ‫* للحوار الريا�ضي على الورق �أو الف�ضائيات �شروطه ومقوماته‬ ‫و�أ�صول ��ه ومقت�ضياته وله �سقوف م�شروط ��ة بال�ضرورات التي‬ ‫�إ�ستدعت ��ه وهو يتنا�سب طرد ًا مع امل�ست ��وى احل�ضاري الثقايف‬ ‫واملعريف للمتحاورين‪ ،‬ومن �أوىل �أ�سا�سياته التي ال يقوم حوار‬ ‫بدونه ��ا توفر �إرادة احلوار‪ ،‬حيث �إن الوعي يتوقف ب�ضرورته‪،‬‬ ‫والوعي ب�ضرورته مرهون مبدى ت�أ�صيله يف الثقافة الريا�ضية‬ ‫وجتذيره ��ا يف وجدان كل من له ��م عالقة بالريا�ضة‪ ،‬فالإعرتاف‬ ‫بح ��ق الإختالف و�إحرتام ��ه حتى لو تباين ��ت الآراء وبلغت حد‬ ‫التناق� ��ض بو�صفه عن�ص ��ر ًا موجب ًا من عنا�ص ��ر التنوع اخلالق‬ ‫�إىل ج ��وار التكاف�ؤ بني املتحاورين من حيث �أهمية الأفكار التي‬ ‫يحملونه ��ا بغ�ض النظر ع ��ن مفهوم الأق ��وى والأ�ضعف‪ ،‬الأكرث‬ ‫والأق ��ل هو املطلب الذي تل ��ح عليه املرحلة‪ ،‬فكل فكرة لها قيمتها‬ ‫ويجب املحافظة عليها من حيث هي فكرة بعيد ًا عن املجموعات‬ ‫التي تتبناها �أو ال�صادرة عنها‪.‬‬

‫موفق عبد الوهاب‬

‫إنجاز مسبح الرميثة األولمبي‬ ‫بسعة ألف ّ‬ ‫متفرج‬

‫العراق المنتشي بفوزه األول يواجه نظيره الفلسطيني الجريح‬ ‫إيران في مواجهة صعبة مع قطر‬ ‫دهوك‪-‬بعثة االتحاد العراقي للصحافة الرياضية‬ ‫تنطل ��ق اليوم مناف�سات اجلولة الثانية‬ ‫للت�صفي ��ات اال�سيوية للنا�شئني امل�ؤهلة‬ ‫للنهائي ��ات حينم ��ا ي�ست�ضي ��ف ملع ��ب‬ ‫ن ��ادي ده ��وك يف ال�ساع ��ة الثاني ��ة بعد‬ ‫الظهر مب ��اراة منتخبن ��ا املزهو بفوزه‬ ‫االول على بنغالدي�ش منتخب فل�سطني‬ ‫ال ��ذي ال زال ي�شكو من ج ��راح مباراته‬ ‫االوىل مع ايران التي انتهت بخ�سارته‬ ‫بخما�سي ��ة عل ��ى ملع ��ب ن ��ادي ده ��وك‬ ‫‪..‬ويف ذات امللع ��ب ولك ��ن يف ال�ساع ��ة‬ ‫اخلام�س ��ة ع�صرا يلتق ��ي منتخبا ايران‬ ‫الفائز باجلولة االوىل مع منتخب قطر‬ ‫ال ��ذي كان يف حال ��ة انتظار يف اجلولة‬ ‫االوىل ‪..‬‬

‫تجاوز الحاجز النفسي‬

‫وج ��رى ام� ��س امل�ؤمت ��ر الفن ��ي ملباراة‬ ‫العراق فل�سطني اذ قال مدرب املنتخب‬ ‫الفل�سطين ��ي مهن ��د عمر رغ ��م اخل�سارة‬ ‫بخم�س ��ة اهداف م ��ن املنتخب االيراين‬ ‫لك ��ن قدمن ��ا م�ست ��وى جي ��دا و�سنعمل‬ ‫جاهدين رغ ��م معرفتنا ب ��اداء املنتخب‬ ‫العراقي ب ��ان ال نكون �صي ��دا �سهال يف‬ ‫املباراة وان اخل�س ��ارة االوىل ال تعني‬ ‫ان منتخبن ��ا منتخ ��ب غري جي ��د ونحن‬ ‫�سنعم ��ل جاهدي ��ن على ان نق�ت�رب من‬ ‫اح ��دى بطاقت ��ي الرت�ش ��ح للنهائي ��ات‬ ‫املقبلة ‪.‬‬ ‫عم ��ر �صدوق ��ة الع ��ب املنتخ ��ب‬ ‫الفل�سطين ��ي اك ��د ان العام ��ل النف�س ��ي‬ ‫للفري ��ق الفل�سطين ��ي كان �سيئ ��ا نتيجة‬ ‫�ضرب ��ة اجل ��زاء الت ��ي احت�سبه ��ا حك ��م‬ ‫املب ��اراة والتي كانت �سببا يف اخلروج‬ ‫بهزمي ��ة كبرية ام ��ام املنتخب االيراين‬ ‫ولك ��ن ال ��كادر التدريب ��ي للفري ��ق عمل‬ ‫عل ��ى جتاوز تلك املباراة واعادة احلالة‬ ‫النف�سي ��ة للفري ��ق كم ��ا كانت رغ ��م قوة‬ ‫املنتخ ��ب الوطني العراق ��ي واملعروف‬ ‫بقوته يف هذه الفعالية‪.‬‬

‫إصرار على الفوز‬

‫م ��درب املنتخب الوطن ��ي موفق ح�سني‬ ‫اك ��د ان الفري ��ق خا� ��ض املب ��اراة ام ��ام‬ ‫املنتخ ��ب البنغالدي�ش ��ي باق ��ل جهد يف‬ ‫ال�ش ��وط الث ��اين م ��ن اج ��ل التاكي ��د ان‬ ‫الف ��رق تلع ��ب با�سل ��وب مغاي ��ر ول ��كل‬ ‫مباراة طريقة اداء و�سنعمل على ابعاد‬ ‫الغرور ع ��ن نفو�س الالعب�ي�ن ووجدنا‬ ‫ا�ص ��رارا وعزمية م ��ن الالعبني لتقدمي‬ ‫اداء رائع كم ��ا ان املنتخب الفل�سطيني‬ ‫ميتاز بقوة بدنية جيدة وميلك العبوه‬ ‫مه ��ارات جي ��دة لك ��ن رغ ��م ه ��ذا ف ��ان‬ ‫املباراة �سنحاول الدخول بها با�سلوب‬ ‫جدي ��د وطريق ��ة لع ��ب تختل ��ف ع ��ن‬ ‫املب ��اراة ال�سابقة وعموما ف ��ان املباراة‬ ‫�سيك ��ون له ��ا ن�سق اخ ��ر و�سنلعب على‬ ‫الف ��وز م ��ع احرتامنا الكب�ي�ر للمنتخب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬

‫المؤتمر الفني للقاء إيران وقطر‬

‫للنهائي ��ات اال�سيوي ��ة ج ��اء ذل ��ك يف‬ ‫ت�صري ��ح خ� ��ص ب ��ه البعث ��ة ال�صحفية‬ ‫لالحت ��اد العراقي لل�صحاف ��ة الريا�ضية‬ ‫وق ��ال ح�س�ي�ن انن ��ا نح�ت�رم املنتخ ��ب‬ ‫الفل�سطين ��ي ونق ��دره كث�ي�را برغ ��م‬ ‫خ�سارت ��ه بخما�سي ��ة ام ��ام املنتخ ��ب‬ ‫االي ��راين وم�ش�ي�را اىل �أن العبين ��ا‬ ‫�سيكون ��ون عند قمة احل ��دث اال�سيوي‬ ‫ولن يتهاون ��وا باملرة ‪ ..‬م ��ن جهته ذكر‬ ‫امل ��درب امل�ساعد ملنتخبنا الوطني احمد‬ ‫جمع ��ة ان امل�ل�اك التدريب ��ي و�ضع اليد‬ ‫عل ��ى نقاط القوة وال�ضعف لدى نظريه‬ ‫الفل�سطين ��ي وان �ش ��اء الل ��ه �سنخو�ض‬ ‫املب ��اراة وفق اال�سلوب ال ��ذي يتنا�سب‬ ‫مع املنتخب الفل�سطيني وبني ان الفوز‬ ‫بنق ��اط املب ��اراة اهم من ع ��دد االهداف‬ ‫امل�سجل ��ة او ق ��وة االداء‪ .‬ام ��ا كاب�ت�ن‬ ‫منتخبنا الوطني للنا�شئني حممد �سالم‬ ‫فقد �ش ��دد هو االخ ��ر عل ��ى ان الالعبني‬ ‫عازم ��ون عل ��ى خط ��ف نق ��اط املب ��اراة‬ ‫واحلف ��اظ عل ��ى �ص ��دارة املجموع ��ة‬ ‫والنظر بقوة نحو بطاقة املجموعة ‪.‬‬

‫قال مدرب املنتخب القطري ان املنتخب‬ ‫االيراين منتخب جيد وقدم مباراة على‬ ‫م�ست ��وى ع ��ال وعل ��ى اي ح ��ال �سنقدم‬ ‫م�ستوى جيدا ال�سيما ان منتخبنا قوي‬ ‫و�سنحت له فر�صة االنتظار يف اجلولة‬ ‫االوىل وتلق ��ى بع�ض الراحة قبل باقي‬ ‫املنتخبات وهذا �شيء جيد لكن خو�ضنا‬ ‫للمباريات ظهرا �شيء �سلبي جدا ف�ضال‬ ‫على ار�ضية امللع ��ب مل تكن جيدة لكننا‬ ‫�سنكون يف اف�ضل حال‪.‬‬ ‫ام ��ا م ��درب املنتخ ��ب االي ��راين عل ��ي‬ ‫دو�س ��ي فق ��د ا�شار ان االحت ��اد القطري‬ ‫يهت ��م بالفئ ��ات العمري ��ة وميل ��ك مدربا‬ ‫جي ��دا و�ستكون مب ��اراة الي ��وم مبثابة‬ ‫مب ��اراة نهائي ��ة ي�صع ��ب التحك ��م به ��ا‬ ‫و�شاهدنا الكث�ي�ر من مباريات املنتخب‬ ‫القطري املعد جيدا للبطولة و�سنحاول‬ ‫ان يكون �شعارنا الفوز حتى نقرتب من‬ ‫التاهل املبكر لنهائيات البطولة ‪.‬‬

‫اكد مدير املنتخب القطري للنا�شئني ان‬ ‫منتخب ب�ل�اده اكمل جميع ا�ستعداداته‬ ‫للبطولة خ�صو�صا بعد ان امت مع�سكره‬ ‫التدريبي يف لبنان خا�ض فيه عددا من‬ ‫املباريات التجريبية ‪ .‬وا�شار ا�سماعيل‬ ‫عبد الغني انه بغ�ض النظر عن منتخبي‬ ‫بنغالدي� ��ش وفل�سط�ي�ن ف ��ان التناف� ��س‬ ‫�سيك ��ون حم�ص ��ورا ماب�ي�ن منتخب ��ات‬ ‫العراق واي ��ران وقطر الذين هم اف�ضل‬ ‫ف ��رق املجموع ��ة وامتن ��ى ان يك ��ون‬ ‫املنتخب ��ان العربيان العراقي والقطري‬ ‫هما الل ��ذان �سيقطع ��ان بطاقتي التاهل‬ ‫من اج ��ل ان نرى تواج ��دا عربيا كبريا‬ ‫يف النهائيات املقبلة‪.‬‬

‫و�ص ��ف م ��درب منتخبنا موف ��ق ح�سني‬ ‫مب ��اراة فل�سط�ي�ن بانه ��ا مهم ��ة ج ��دا‬ ‫و�ستك ��ون البواب ��ة نح ��و الو�ص ��ول‬

‫اع ��رب ع�ض ��و احت ��اد الك ��رة العراق ��ي‬ ‫حمم ��د خليل عن امله الكبري بان يحقق‬ ‫منتخبن ��ا للنا�شئ�ي�ن الف ��وز يف مب ��اراة‬

‫البوابة نحو النهائيات‬

‫رغبة قطرية بالتأهل‬

‫خليل متفائل‬

‫اليوم امام املنتخب الفل�سطيني ‪.‬‬ ‫خلي ��ل ق ��ال " ان منتخبن ��ا ق ��ادر عل ��ى‬ ‫جتاوز مناف�س ��ه ال�سيما بع ��د امل�ستوى‬ ‫ال ��ذي ظه ��ر علي ��ه العبون ��ا يف مباراته‬ ‫االوىل امام بنغالدي� ��ش بفوزه ب�سبعة‬ ‫اه ��داف وخ�س ��ارة فل�سطني م ��ن ايران‬ ‫باخلم�س ��ة وه ��ذا م�ؤ�ش ��ر وا�ض ��ح اىل‬ ‫مدى امل�ست ��وى املتفاوت بني املنتخبني‬ ‫وتف ��وق منتخبنا م ��ن الناحيتني الفنية‬ ‫والبدنية ‪.‬‬ ‫ودع ��ا خليل العبي منتخبن ��ا ان يبذلوا‬ ‫ق�صارى جهدهم من اجل حتقيق الفوز‬ ‫والبق ��اء يف �ص ��دارة املجموعة االوىل‬ ‫بفارق االهداف ع ��ن املنتخب االيراين‬ ‫الذي تنتظره اليوم مباراة �صعبة امام‬ ‫نا�شئة قطر ‪.‬‬

‫االتحاد االسيوي يشيد بالتنظيم‬

‫صدور نشرة يومية‬

‫ا�ص ��درت اللجن ��ة املنظم ��ة للمناف�س ��ة‬ ‫ن�ش ��رة �صحفية يومي ��ة باللغات االربع‬ ‫العربي ��ة واالنكليزي ��ة والفار�سي ��ة‬ ‫والكردي ��ة التي تت�ضم ��ن تغطية جميع‬ ‫ن�شاطات البطولة ‪.‬‬ ‫وق ��ال الزميل عماد البك ��ري الذي يدير‬ ‫الق�س ��م العرب ��ي يف ال�صحيف ��ة ان هذه‬ ‫الن�ش ��رة تعط ��ي انطباع ��ا ايجابيا لدى‬ ‫الوف ��ود امل�شارك ��ة وهي ت�ص ��در يومي ًا‬ ‫بجمي ��ع اللغات ل�ضمان االط�ل�اع عليها‬ ‫م ��ن قب ��ل جمي ��ع الوف ��ود امل�شاركة يف‬ ‫البطول ��ة ونق ��ل االخب ��ار ون�شاط ��ات‬

‫أربيل يضع قدما في نصف نهائي كأس االتحاد االسيو ي بفوزه على‬ ‫جايابورا اإلندونيسي‬ ‫جايابورا‪-‬الناس‬ ‫قطع فريق نادي اربيل ن�صف الطريق للتاهل‬ ‫اىل ال ��دور ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي ل�ك��ا���س االحت��اد‬ ‫اال�سيوي بكرة القدم بعد ان جنح يف حتقيق‬ ‫الفوز خارج ملعبه على بري�سيبورا جايابورا‬ ‫الإندوني�سي ‪ 1-2‬يف امل�ب��اراة التي �أقيمت‬ ‫ام�س الثالثاء على �ستاد مانداال يف جايابورا‬ ‫يف ذهاب الدور ربع النهائي للبطولة ‪.‬و�سجل‬ ‫ه��ديف ال�ف��وز الرب�ي��ل ال�لاع�ب��ان نبيل �صباح‬ ‫(‪ )18‬وم�سلم م�ب��ارك (‪ )70‬يف ح�ين �أحرز‬ ‫كرانغار زاه راهان هدف بري�سيبورا الوحيد‬

‫المثنى‪-‬زاهر الزهيري‬

‫قال م�صدر يف مديرية �شباب وريا�ضة املثنى ان م�سبح الرميثة‬ ‫االوملبي يف ق�ضاء الرميثة التابع ملدينة ال�سماوة قد مت اجنازه‬ ‫وبات م�ؤهال ال�ستقبال البطوالت والريا�ضيني ‪.‬‬ ‫وا�ضاف امل�صدر ان امل�سبح مت جتهيزه مبقاعد بال�ستيكية ب�سعة‬ ‫‪ 1000‬متفرج وا�ضواء كا�شفة وحو�ض �سباحة ذي ابعاد اوملبية‬ ‫(‪ ) 50× 25‬م�تر وعمق م��ن م�تر اىل ‪ 8‬ام�ت��ار �ضمن القيا�سات‬ ‫االوملبية ‪ ،‬وح��و���ض غط�س بعمق خم�سة ام�ت��ار م��ع �سلم للقفز‬ ‫ب�أرتفاعات خمتلفة وهناك درا�سات الن يكون امل�سبح مغلقا يف‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬

‫(‪ .)82‬وت�ق��ام م�ب��اراة الإي ��اب ب�ين الفريقني‬ ‫يوم الثالثاء ‪� 27‬أيلول اجل��اري على ملعب‬ ‫فران�سوا حريري يف �أرب�ي��ل‪.‬وج��اءت بداية‬ ‫املباراة قوية من طرف �أ�صحاب الأر�ض حيث‬ ‫�سنحت للفريق فر�صة خ�ط��رة يف الدقيقة‬ ‫الرابعة بعدما تبادل تيتو�س بوناي الكرة مع‬ ‫بواز �سالو�سا قبل �أن ينفرد الأخري لكنه تردد‬ ‫ليتدخل الدفاع يف اللحظة الأخرية‪.‬وترجع‬ ‫م�ستوى الأداء بعد ذلك لتنح�صر الكرة يف‬ ‫و�سط امللعب‪ ،‬قبل �أن يخطف �أرب�ي��ل هدف‬ ‫التقدم بعدما �أر�سل م�سلم مبارك الكرة خلف‬ ‫الدفاع �إىل نبيل �صباح لي�سدد الكرة بقوة‬ ‫بعيد ًا عن متناول احلار�س‬ ‫ي� ��و ج � ��اي‪-‬ه � ��ون (‪.)18‬‬ ‫وحاول بري�سيبورا العودة‬ ‫بالنتيجة ولكن دفاع �أربيل‬ ‫جنح يف احلد من خطورة‬ ‫الع�ب��ي �أ��ص�ح��اب الأر� ��ض‪،‬‬ ‫وخا�صة الثنائي �سالو�سا‬ ‫و��ص��ان��ع الأل �ع��اب راه ��ان‪،‬‬ ‫وك��ان��ت �أخ �ط��ر حم ��اوالت‬ ‫�أ�� �ص� �ح ��اب الأر�� � � ��ض �إث� ��ر‬ ‫متريرة راهان التي و�صلت‬

‫�إىل �سالو�سا يف مكان خطر ولكن الأخري �سدد‬ ‫خارج اخل�شبات الثالث (‪.)27‬ويف ال�شوط‬ ‫الثاين توا�صلت حماوالت �أ�صحاب الأر�ض‬ ‫ب �ع��دم��ا ان �ط �ل��ق ب��ون��اي يف اجل �ه��ة اليمنى‬ ‫وهي�أ كرة مثالية �أم��ام �سالو�سا غري املراقب‬ ‫ولكن الأخ�ير �أ�ساء تقديرها ليهدر فر�صة ال‬ ‫تعو�ض (‪.)47‬وب�ع��د دقيقتني �أ�ضاع بوناي‬ ‫فر�صة انفراد جديدة بعدما واج��ه احلار�س‬ ‫حممد كا�صد ولكنه ف�ضل املراوغة ب��د ًال من‬ ‫التمرير �إىل زميله �سالو�سا‪.‬وو�سط حماوالت‬ ‫�أ�صحاب الأر�ض �أ�ضاف �أربيل الهدف الثاين‬ ‫بعدما و�صلت الكرة خلف املدافعني �إىل ل�ؤي‬ ‫�صالح ال��ذي م��رر ب�إيثار وب�شكل متقن �إىل‬ ‫م �ب��ارك لي�سدد يف ال�شباك اخل��ال�ي��ة (‪.)70‬‬ ‫وقل�ص بري�سيبورا ال�ف��ارق يف الدقيقة ‪82‬‬ ‫عن طريق راه��ان ال��ذي �أطلق ت�سديدة قوية‬ ‫من خ��ارج املنطقة مل ينجح احلار�س كا�صد‬ ‫يف الت�صدي لها‪ .‬وعاد كا�صد ليت�صدى بثقة‬ ‫مل�ح��اول��ة ب��ون��اي (‪.85‬واه�� ��در ه�ل�ك��ورد مال‬ ‫حممد بديل نبيل �صباح فر�صة �سهلة ال�ضافة‬ ‫الهدف الثالث لفريقه عندما انفرد باحلار�س‬ ‫االندوني�سي لكنه تعرث من غري م�برر امام‬ ‫املرمى (‪.)90‬‬

‫ق� ��ص منتخبن ��ا االوملب ��ي �شري ��ط‬ ‫ا�ستعداداته الر�سمي ��ة بعد يوم واحد‬ ‫فق ��ط م ��ن و�صول ��ه �إىل العا�صم ��ة‬ ‫القطري ��ة الدوح ��ة مبب ��اراة مل يتوقع‬ ‫�أك�ث�ر املتفائل�ي�ن ب�أنه ��ا �ستك ��ون على‬ ‫م�ست ��وى ع ��ال وتع ��ود بالفائ ��دة على‬ ‫املنتخب ال ��ذي ي�ستع ��د ملالقاة نظريه‬ ‫االوزبكي يف احل ��ادي والع�شرين من‬ ‫ال�شهر اجلاري خا�ص ��ة �أنها �ستجمعه‬ ‫بفريق ال�سيلية القطري احد الهابطني‬ ‫�إىل دوري الدرج ��ة الأوىل هن ��ا يف‬ ‫العا�صم ��ة الدوحة ‪ ،‬وعل ��ى الرغم من‬ ‫النتيجة التي �آلت �إليها املباراة والتي‬ ‫انته ��ت مل�صلحتن ��ا به ��دف جميل حمل‬ ‫�إم�ض ��اء الالع ��ب حمم ��د �سع ��د �إال �إن‬ ‫الفري ��ق امل�ضيف ق ��دم اداء جيدا على‬ ‫م ��دة ال�شوطني يدفعهم �إىل ذلك وجود‬ ‫خم�س ��ة حمرتف�ي�ن �أجان ��ب ( ‪ 4‬م ��ن‬ ‫الربازي ��ل والع ��ب من غيني ��ا رمبا هو‬ ‫الأبرز ) ويقودهم مالك تدريبي �أملاين‬ ‫برئا�سة الالعب الكبري �شتيلكه ‪.‬‬ ‫وق ��ال املن�س ��ق االعالم ��ي للمنتخ ��ب‬ ‫االوملب ��ي ح�س�ي�ن اخلر�س ��اين ان‬ ‫منتخبن ��ا الذي غاب عن ��ه العبو اربيل‬ ‫وده ��وك ق ��دم �إمكانية جي ��دة واخطر‬ ‫مرم ��ى املناف� ��س بالعديد م ��ن الكرات‬ ‫اخلط ��رة مل يكتب له ��ا النجاح لرباعة‬

‫احلار� ��س الربازيل ��ي وقائ ��د اخل ��ط‬ ‫اخللف ��ي م ��ن ذات اجلن�سي ��ة ولت�سرع‬ ‫الالعب�ي�ن يف بع� ��ض الأحي ��ان ‪� ،‬إال‬ ‫�إن براع ��ة حمم ��د �سع ��د وتخل�صه من‬ ‫العب�ي�ن بطريق ��ة جميلة �سهل ��ت له ان‬ ‫ي�ضع كرته الزاحفة على ميني حار�س‬ ‫ال�سيلي ��ة ‪ ،‬را�ض ��ي �شني�ش ��ل م ��درب‬ ‫املنتخ ��ب االوملب ��ي �أ�شرك ج ��ل العبيه‬ ‫للوق ��وف على جاهزيته ��م الفنية قبيل‬ ‫مب ��اراة ط�شقند ‪� ،‬شني�شل �أبدى ر�ضاه‬ ‫الت ��ام ع ��ن الالعب�ي�ن عل ��ى الرغ ��م من‬ ‫تفاج� ��ؤه من ظه ��ور بع� ��ض العنا�صر‬ ‫مب�ست ��وى مغاي ��ر عم ��ا قدم ��وه م ��ع‬ ‫�أنديتهم يف ال ��دوري لأ�سباب خمتلفة‬ ‫تدخل فيها الإ�صابات يف املرة الأوىل‬ ‫واحل ��ذر املبالغ في ��ه يف املرة الأخرى‬ ‫‪� ،‬شني�ش ��ل �أك ��د ان ��ه تفاج� ��أ مب�ستوى‬ ‫مباراة ال�سيلية الع ��ايل الذي �سي�سهم‬ ‫بالت�أكيد يف �أن تكون الفائدة املرجتاة‬ ‫منها كبرية‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ان فريقن ��ا ق ��دم اداء جدي ��ا‬ ‫عل ��ى الرغ ��م م ��ن ان الفري ��ق املناف�س‬ ‫يع ��د من الف ��رق املتميزة بدين ��ا وفنيا‬ ‫مل ��ا ي�ضمه م ��ن العب�ي�ن حمرتفني جدد‬ ‫ومدرب حمرتف ‪ ،‬مبديا ثقته الكبرية‬ ‫بجمي ��ع الالعب�ي�ن م ��ن اج ��ل حتقي ��ق‬ ‫اله ��دف املن�شود والع ��ودة من ط�شقند‬ ‫بنق ��اط البداية �إن �ش ��اء الله ‪ ، ،‬و�أ�شار‬ ‫�إىل التح ��اق العب ��ي اربي ��ل وده ��وك‬

‫وامل�ؤم ��ل ان يك ��ون الي ��وم �سي�ضي ��ف‬ ‫الكث�ي�ر اىل الفريق خا�صة يف مباراته‬ ‫املقبل ��ة والت ��ي �ستجمع ��ه م ��ع نظريه‬ ‫القطري يوم اجلمعة املقبل على ملعب‬ ‫ال�س ��د ‪ ،‬مبينا اىل ان امل�ل�اك التدريبي‬ ‫ر�س ��م ال�ص ��ورة الأ�سا�سي ��ة للت�شكي ��ل‬ ‫الذي �سنلعب به مب ��اراة ط�شقند التي‬ ‫حتت ��اج اىل عنا�ص ��ر اخل�ب�رة متمثلة‬ ‫بع ��دد م ��ن العب ��ي املنتخ ��ب الوطن ��ي‬ ‫والعب ��ي فريق اربيل وده ��وك ‪ ،‬داعيا‬ ‫الالعب�ي�ن اىل تقدمي اف�ض ��ل ماعندهم‬ ‫يف املب ��اراة املقبلة النها �ستكون حتت‬ ‫�أنظار مدرب منتخبنا الوطني زيكو ‪،‬‬ ‫م�ؤك ��دا ان الف�ت�رة االنتقالية التي مير‬ ‫بها املنتخ ��ب االول �ستك ��ون مفتوحة‬ ‫بالتاكي ��د ل ��كل م ��ن يق ��دم م�ست ��وى‬ ‫متميزا ي�ؤهله لالن�ضمام اىل التوليفة‬ ‫الوطنية ‪.‬‬

‫خالد وخلف تدريبات منفردة‬

‫وا�صل كاب�ت�ن املنتخب االوملبي مثنى‬ ‫خال ��د تدريبات ��ه الفردي ��ة لاللتح ��اق‬ ‫باجلاهزي ��ة املطلوبة ملب ��اراة ط�شقند‬ ‫بع ��د تعر�ض ��ه اىل ا�صاب ��ة خفيفة بعد‬ ‫مب ��اراة املنتخ ��ب الوطن ��ي ونظ�ي�ره‬ ‫ال�سنغاف ��وري يف الت�صفي ��ات‬ ‫املونديالي ��ة ‪ ،‬خال ��د اك ��د ان ��ه �سيكون‬ ‫يف امت اجلاهزي ��ة خا�ص ��ة ان ا�صابته‬ ‫التع ��د كب�ي�رة وم ��ن املمك ��ن الو�صول‬

‫اىل مرحل ��ة اال�ست�شفاء ‪ ،‬فيما �سيدخل‬ ‫الالع ��ب زي ��د خل ��ف مرحل ��ة تاهيلي ��ة‬ ‫يف ا�سبيت ��ار للتخل� ��ص م ��ن اال�صابة‬ ‫الت ��ي املت ب ��ه يف مناف�س ��ات الدوري‬ ‫العراقي‪.‬‬

‫حفاوة متميزة‬

‫الوف ��د العراق ��ي من ��ذ و�صول ��ه اىل‬

‫الدوحة يحظ ��ى بحف ��اوة متميزة من‬ ‫قبل اجلميع ال�سيما ال�سفارة العراقية‬ ‫واالحت ��اد القط ��ري للعب ��ة ال�ساعي ��ان‬ ‫لتقدمي جهودهما الجناح اال�ست�ضافة‬ ‫‪ ،‬با�س ��ل �شري ��ف امللح ��ق يف ال�سفارة‬ ‫العراقية كان اول امل�ستقبلني للمنتخب‬ ‫يف مط ��ار الدوح ��ة ومل يغ ��ب ع ��ن‬ ‫احل�ضور اال يف الوح ��دات التدريبية‬

‫جنود مجهولون في مكتب السكرتارية‬

‫م ��ن يعم ��ل يف جل ��ان ت�صفي ��ات ا�سي ��ا‬ ‫للنا�شئ�ي�ن احلالية يتلم� ��س متاما حجم‬ ‫اجله ��ود الكب�ي�رة التي يبذله ��ا اجلنود‬ ‫املجهولني يف ه ��ذه الت�صفيات واق�صد‬ ‫به ��م العامل�ي�ن يف �سكرتاري ��ة البطولة‬ ‫وهم زهري ناظم مدير املكتب والعاملني‬ ‫معه ف ��وزي حيدر وزياد خل ��ف وقا�سم‬ ‫حمم ��د عبا� ��س وب ��ركات ا�سماعي ��ل و‬ ‫ف� ��ؤاد مزهر وخ�ض�ي�ر عبا� ��س وعبا�س‬ ‫عب ��د الك ��رمي حي ��ث عملت عل ��ى جتهيز‬ ‫احلج ��وزات الفندقي ��ة وتهيئ ��ة االمور‬ ‫اللوج�ستية و ت�صميم وطبع ال�شعارات‬ ‫اخلا�ص ��ة بالت�صفي ��ات والتهيئ ��ة‬ ‫والتح�ض�ي�ر للم�ؤمت ��رات الفني ��ة‬ ‫وال�صحفية ا�ضافة اىل مالعب التدريب‬ ‫وامللع ��ب الرئي�س ��ي ح�س ��ب تعليم ��ات‬ ‫االحت ��اد اال�سي ��وي واحلر� ��ص عل ��ى‬ ‫تزويد الوفود باال�ستمارات واجلداول‬ ‫اخلا�صة بالتدريبات و توقيتاتها وطبع‬ ‫الباجات اخلا�صة باللجان ‪.‬‬

‫كريم يهنئ ناشئينا ويتعهد بدعم غير مسبوق ومعسكر إعداد أوربي‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫زار وف��د وزارة ال�شباب والريا�ضة‬ ‫برئا�سة ال��دك�ت��ور ح�سن علي كرمي‬ ‫م�ست�شار ال��وزارة ل�ش�ؤون الريا�ضة‬ ‫وال��وف��د امل��راف��ق ل��ه ب�ع�ث��ة منتخبنا‬ ‫الوطني للنا�شئني بكرة القدم يف مقر‬ ‫اقامته مبحافظة دهوك لتقدمي تهنئة‬ ‫خا�صة للوفد بجميع اع�ضائه بعد‬ ‫الفوز الرائع على منتخب بنغالدي�ش‬ ‫يف مباراة افتتاح املجموعة االوىل‬ ‫لت�صفيات ا�سيا‪.‬‬ ‫ون �ق��ل ك ��رمي مم �ث��ل وزي� ��ر ال�شباب‬ ‫والريا�ضة تهاين وتربيكات الوزير‬ ‫ل��وف��د منتخبنا م �ع��رب��ا ع��ن �سعادة‬ ‫ال�شعب العراقي واحلكومة العراقية‬ ‫ب�ه��ذا االجن���از ال ��ذي يثلج ال�صدور‬ ‫ويجعلنا واثقني من �سالمة نهج هذا‬ ‫الفريق بعني امل�ستقبل الذي نرنو اليه‬ ‫وبني يف حديثه مع اع�ضاء الوفد من‬ ‫اداري�ي�ن والع�ب�ين واجل�ه��از الفني "‬ ‫ان ال ��وزارة تقف ال�ي��وم على اعتاب‬ ‫مرحلة جديدة على درج��ة كبرية من‬ ‫االهمية بعد اق ��رار ق��ان��ون ال ��وزارة‬ ‫يف برملان العراق حيث ا�صبحت لنا‬

‫األولمبي يفوز على السيلية القطري تحضيرا لموقعة طاشقند في التصفيات األولمبية‬ ‫الدوحة‪-‬الناس‬

‫اك ��د م�ش ��رف االحت ��اد اال�سي ��وي لكرة‬ ‫الق ����دم البحرين ��ي عب ��د ال ��رزاق حممد‬ ‫ان تنظي ��م البطول ��ة م ��ن قب ��ل االحت ��اد‬ ‫العراق ��ي كان جي ��دا ‪ .‬وا�ضاف حممد "‬ ‫ان اللجنة املنظمة للت�صفيات يف احتاد‬ ‫الك ��رة العراق ��ي ا�ستطاع ��ت ان توف ��ر‬ ‫جميع و�سائ ��ل الراحة للوفود امل�شاركة‬ ‫يف املناف�س ��ة م ��ن الناحيت�ي�ن االداري ��ة‬ ‫والفنية ‪.‬‬ ‫وب�ي�ن عب ��د ال ��رزاق ان الوف ��د امل�شرف‬ ‫اال�سي ��وي مل ي�سج ��ل اي تلك�ؤ يف عمل‬ ‫اللجنة املنظمة ع ��دا ما يتعلق باملالعب‬ ‫وه ��ذا االم ��ر لي�س ��ت م ��ن اخت�صا� ��ص‬ ‫اللجن ��ة وامن ��ا هنالك جه ��ات م�س�ؤولة‬ ‫اعل ��ى كان يج ��ب ان تعمل عل ��ى توفري‬ ‫ذل ��ك ‪ ،‬ال�سيم ��ا اال�ض ��رار الكب�ي�ر الت ��ي‬ ‫حلقت ار�ضي ��ة ملعب نادي دهوك الذي‬ ‫تقام عليه املناف�سة‪.‬‬

‫البطولة ‪.‬‬ ‫وا�ضاف البكري انه �سيتم افتتاح موقع‬ ‫الكرتوين بجمي ��ع اللغات يتيح جلميع‬ ‫املتابعني للبطولة �سهولة معرفة جميع‬ ‫املعلومات عن الف ��رق امل�شاركة ‪ ،‬وهذه‬ ‫الن�شرة واملوقع يحظيان بدعم حمافظ‬ ‫دهوك متر رم�ضان ‪.‬‬

‫او املباراة الودية ف�ضال على االحتادى‬ ‫القطري الذي ي�سعى هو االخر لتقدمي‬ ‫كل مامن �شانه اجن ��اح ايام املع�سكر ‪،‬‬ ‫مقر اقامة الفندق حتولت اىل جل�سات‬ ‫عراقي ��ة رائعة بع ��د ا ن ا�صر مدربونا‬ ‫والعبونا واعالميونا هنا يف الدوحة‬ ‫لزيارة الوف ��د واال�ستمتاع باالحاديث‬ ‫العراقية ‪.‬‬ ‫وفد الأوملبي يزور البدري والعبيدي‬ ‫يف ب ��ادرة تعك� ��س اللحم ��ة العراقي ��ة‬ ‫االزلي ��ة ق ��ررت رئا�س ��ة الوف ��د زيارة‬ ‫االعالمي�ي�ن الكبريي ��ن م�ؤي ��د البدري‬ ‫وقا�س ��م العبيدي وتق ��دمي باقتي ورد‬ ‫با�س ��م ا�س ��رة االحت ��اد العراق ��ي لكرة‬ ‫الق ��دم تقديرا جلهودهم ��ا الكبرية يف‬ ‫خدم ��ة الريا�ض ��ة العراقية ‪ ،‬وقال علي‬ ‫جبار رئي�س الوف ��د العراقي ان زيارة‬ ‫البدري والعبيدي ه ��ي جزء من حالة‬ ‫الوف ��اء الت ��ي يج ��ب ان نقدمه ��ا جليل‬ ‫ال ��رواد ال ��ذي ق ��دم الكث�ي�ر للريا�ض ��ة‬ ‫العراقي ��ة ‪ ،‬م�ؤك ��دا ان احت ��اد الك ��رة‬ ‫يعم ��ل عل ��ى اعطاء ال ��رواد ومبختلف‬ ‫م�سمياته ��م حقه ��م ‪ ،‬م ��ن جهت ��ه اك ��د‬ ‫نعي ��م �ص ��دام نائ ��ب رئي� ��س الوفد ان‬ ‫زي ��ارة الوف ��د العراق ��ي اىل الكبريين‬ ‫الب ��دري والعبي ��دي ه ��ي ال�شعور برد‬ ‫اجلمي ��ل لهم ��ا ملا قدم ��اه م ��ن خدمات‬ ‫جليلة للريا�ضة العراقية على ال�صعيد‬ ‫االعالمي ‪.‬‬

‫فر�صة كبرية من العمل لدعم الريا�ضة‬ ‫ب�صورة جدية مربجمة وقانونية بعد‬ ‫ف�ترة م��ن االن�ت�ظ��ار وه��و م��ا يجعلنا‬ ‫نتحدث اليوم بثقة وم�صداقية حول‬ ‫اخلطط الطموحة وامل�ستقبل امل�شرق‬ ‫ال��ذي نرنو اليه بطموح وهمة عالية‬ ‫بعون الله ‪.‬‬ ‫ون � ��وه يف � �س �ي��اق م �ت �� �ص��ل اىل ان‬ ‫ال � � ��وزارة ت �ع��د ب��دع��م غ�ي�ر م�سبوق‬ ‫ل�ه��ذا املنتخب النا�شئ ال��ذي نتمنى‬ ‫و�صوله اىل االدوار النهائية وهو ما‬ ‫�سيتحقق بعزم اجلميع وتفانيهم كما‬ ‫�سيتم اعداد مع�سكر اوربي مكثف لهم‬ ‫للو�صول بهم اىل درج ��ة ك�ب�يرة من‬ ‫اجلاهزية للبطوالت املقبلة ‪.‬‬

‫اىل ذل��ك ا� �ش��ارت ال��دك �ت��ورة عا�صفة‬ ‫م��و��س��ى م���س��ؤول��ة ق�سم االع �ل�ام يف‬ ‫ال ��وزارة يف كلمة لها م��ع ال��وف��د اىل‬ ‫مبلغ الفخر ال��ذي يح�سه العراقيون‬ ‫جميعا اليوم وهم يرون هذه النخبة‬ ‫م��ن ال��ري��ا��ض�ي�ين ال���ص�غ��ار يف العمر‬ ‫وال �ك �ب��ار يف االداء وه ��م ي�سجلون‬ ‫ال�ف��وز االول لهم با�ستحقاق والذي‬ ‫ي��ات��ي م �ت��زام �ن��ا م��ع ن �� �ش��وة الغبطة‬ ‫وال �� �س��رور ب��ا� �ص��دار ق��ان��ون وزارة‬ ‫ال�شباب والريا�ضة هذا القانون الذي‬ ‫�سيتيح لنا حرية احلركة واالنفتاح‬ ‫نحو دعم منتخباتنا الوطنية مبختلف‬ ‫االل�ع��اب الريا�ضية ‪ ,‬ب��ورك اجنازكم‬ ‫وننتظر منكم املزيد‬

‫محمد وزينب يطمحان الى الذهب‬

‫عبد الحسين يخشى على العبينا من‬ ‫قرعة بطولة أزمير بتنس الكراسي‬ ‫اسطنبول‪-‬الناس‬ ‫ي �ع �ق��د ي���وم غ ��د اخل �م �ي ����س امل ��ؤمت��ر‬ ‫الفني لبطولة �أزم�ير الدولية بتن�س‬ ‫الكرا�سي للمعاقني بح�ضور اللجنة‬ ‫املنظمة وممثلي املنتخبات امل�شاركة‬ ‫و�سيت�ضمن امل��ؤمت��ر الفني مناق�شة‬ ‫اجل��وان��ب ال�ف�ن�ي��ة واالداري� � ��ة التي‬ ‫تخ�ص البطولة ‪.‬و�أك��د رئي�س الوفد‬ ‫العراقي عبد الكرمي عبد احل�سني �أن‬ ‫امل�ستوى الفني لريا�ضيينا يف حالة‬ ‫ت�صاعد وه��ذا مان�شاهده م��ن خالل‬ ‫متابعتنا امليدانية للوحدات التدريبية‬ ‫ال�صباحية وامل�سائية‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ب��د احل���س�ين �أن م��ا �أخ�شاه‬ ‫على العبينا هو القرعة التي �ستقام‬ ‫اثناء امل�ؤمتر الفني كونها دائم ًا ما‬ ‫تذهب مل�صلحة مناف�سينا م��ن خالل‬ ‫وق��وع العبينا يف مواجهات �صعبة‬ ‫م��ع واح ��د م��ن �أف���ض��ل الع�ب��ي العامل‬ ‫اليك�س جويت الذي يحمل اجلن�سية‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة وه ��ذا م��اي�خ����ص فريق‬ ‫ال ��رج ��ال ل�ل�م�ت�ق��دم�ين �أم� ��ا بالن�سبة‬ ‫للفريق ال�شبابي ف�أعتقد ب�أن فر�صتنا‬ ‫قائمة لي�ست يف املناف�سة على املراكز‬ ‫الأوىل ب�ل�أ �أن ه��ذه املراكز �ستح�سم‬

‫للفريق العراقي ان �شاء الله‪.‬‬ ‫نيل أوسمة الفوز حق مشروع‬ ‫وذك � ��ر ح �� �س�ين ال �� �ش �م��ري الناطق‬ ‫االع�ل�ام���ي ل �ل �ج �ن��ة ال �ب��ارامل �ب �ي��ة ان‬ ‫امل�لاك التدريبي والالعبني عازمني‬ ‫على اح��راز امل��راك��ز االوىل فقد قال‬ ‫امل � ��درب امل �� �س��اع��د ح���س�ن�ين � �س��امل "‬ ‫لقد و�ضع امل�لاك التدريبي برنامج‬ ‫مكثف للفريق ع�بر اق��ام��ة وحدتني‬ ‫تدريبيتني �صباحية وم�سائية لغر�ض‬ ‫رفع امل�ستوى الفني والبدين لالعبينا‬ ‫والعباتنا على الرغم من �أن مهمتنا‬ ‫لن تكون �سهلة على االط�لاق كوننا‬ ‫��س�ن�لاق��ي ن�خ�ب��ة م��ن �أب� ��رز الالعبني‬ ‫على امل�ستوى العاملي من بريطانيا‬ ‫واي��ران وتركيا ولكن ه��ذا المينعنا‬ ‫م��ن التفكري يف نيل �أو��س�م��ة الفوز‬ ‫وهو حق م�شروع‪�.‬أما الالعب حممد‬ ‫قا�سم فقال ‪�..‬أن��ا يف كامل جاهزيتي‬ ‫للم�شاركة يف ال�ب�ط��ول��ة و�س�أ�سعى‬ ‫ج��اه��د ًا اىل تعوي�ض االخفاقة التي‬ ‫تلقيتها يف البطولة ال�سابقة لكي‬ ‫�أثبت للآخرين ب��أن الالعب العراقي‬ ‫ق��ادم لي�س للم�شاركة بل �أننا نطمح‬ ‫ب��ان�ت��زاع امل��راك��ز الأوىل‪ .‬و�أود �أن‬ ‫�أط �م �ئ��ن اجل�م�ي��ع ب ��أن �ن��ي ع ��ازم على‬ ‫اح��راز �أح��د امل��راك��ز الأوىل‬ ‫ب��ال �ب �ط��ول��ة ‪� .‬أم� ��ا العبتنا‬ ‫ال���وح� �ي���دة يف ال �ب �ط��ول��ة‬ ‫زينب كاظم فقالت ح�صدت‬ ‫الو�سام الف�ضي يف البطولة‬ ‫ال�سابقة وعازمة على خطف‬ ‫الذهب يف البطولة احلالية‬ ‫م��ن خ�لال امل�ستوى الفني‬ ‫املت�صاعد يف اثناء املع�سكر‬ ‫التدريبي ‪.‬‬


‫والعالم‬

‫‪No. (95) - Wedenday 14, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )95‬األربعاء ‪ 14‬أيلول ‪2011‬‬

‫‪5‬‬

‫ل��ع��ب أم���ي���رك���ي م��ك��ش��وف ف���ي ق��ض��ي��ة االن���س���ح���اب م���ن ال���ع���راق!‬

‫واش� �ن� �ط ��ن ت �خ �ط��ط ل� �ش ��يء وب�� �غ� ّ��داد ت ��ري ��د ش �ي �ئ��ا آخر‬

‫إبقاء ‪ 3000‬إلى ‪ 4000‬جندي في العراق سيحولهم إلى "خدم" للدبلوماسيين‬ ‫مارس أوباما الكثير من الخداع في قضايا األمن القومي خالل السنتين اللتين أمضاهما في مكتبه بالبيت األبيض‪ ،‬رئيسًا للواليات المتحدة‪.‬‬ ‫لقد افتقر إلى الكثير من الخبرة في مواقفه ضمن السياسة العسكرية‪ .‬وكان غالبًا ما ينضم إلى وزير الدفاع السابق روبرت غيتس‪ ،‬ووزيرة‬ ‫الخارجية هيالري كلنتون‪ ،‬ورئيس هيئة األركان المشتركة مايكل مولن‪ ،‬وهو الثالثي المتشدد الذي يمثل "الشخصيات المركزية" في‬ ‫سلطته‪ .‬لقد احتفظ أوباما بنحو ‪ 50,000‬جندي في العراق‪ ،‬بعد أن كان تعدادهم يزيد على ‪ 100,000‬جندي‪ ،‬لكنه اليزال رقمًا كبيرًا‪.‬‬ ‫كما أرسل نحو ‪ 64,000‬جندي إلى أفغانستان‪ ،‬أي ثالثة أضعاف حجم القوة األميركية هناك‪ .‬وقال أوباما في هذا السياق‪ ،‬إنه تخلى عن آماله‬ ‫األساسية في محادثات عالية المستوى مع إيران‪ .‬ولقد كثف ضربات الطائرات من دون طيار في الباكستان واليمن والصومال‪.‬‬ ‫بقلم‪ :‬ماكس بوت ‪‬‬

‫وت��خ��ل��ى ع���ن خ��ط��ط (حت� ��ت � �ض �غ��ط من‬ ‫الكونغر�س)‪ ،‬لأغ�ل�اق معتقل غوانتنامو‬ ‫ووق��ف املحاكم الع�سكرية‪ ،‬وعموم ًا �أبقى‬ ‫�سيا�سات مكافحة الإره��اب للرئي�س بو�ش‬ ‫يف حم �ل �ه��ا‪� .‬إن م�ي�ل��ه غ�ي�ر امل �ت��وق��ع نحو‬ ‫"اليمني" و�صل ذروته يف ‪ 1‬ماي�س (خارج‬ ‫ن�ط��اق ال�ق��ان��ون وم��ن ج��ان��ب واح ��د) بقتل‬ ‫�أ�سامة بن الدن يف غ��ارة جريئة للعمليات‬ ‫اخلا�صة يف الباك�ستان‪� ،‬إذ �أع�ط��ى الإذن‬ ‫�شخ�صي ًا لتنفيذ العملية دون احل�صول على‬ ‫موافقة احلكومة امل�ضيفة (الباك�ستانية)‪.‬‬ ‫وب�ع��د ذل��ك حت��ول �أوب��ام��ا نحو �سيا�سات‬ ‫"احلمائم"‪ ،‬وهو االجتاه الذي ت�سارع منذ‬ ‫زوال ابن الدن‪.‬‬ ‫�أو ًال يف كانون الثاين‪ ،‬طالب مكتب ميزانية‬ ‫البيت الأبي�ض‪ ،‬بـ‪ 78‬مليار دوالر تخفي�ضات‬ ‫من ميزانية الدفاع‪ .‬وغيت�س –الذي كان قد‬ ‫�ألغى عملي ًا �أو �أجل برامج �ضخمة‪ -‬امتثل‬ ‫على م�ض�ض‪ .‬ثم يف ني�سان –وهو تقريب ًا‬ ‫مل يعط �أية مالحظة لغيت�س‪� -‬أعلن �أوباما‬ ‫تخفي�ض ‪ 400‬م�ل�ي��ار دوالر �أخ� ��رى من‬ ‫امليزانية الع�سكرية‪ ،‬وهو الرقم الذي مُرر‬ ‫بقانون �شرعه الكونغر�س‪ ،‬وال��ذي �صدر‬ ‫بدعم من الرئي�س �أوباما‪ .‬ويف الوقت الذي‬ ‫ت��رك فيه غيت�س من�صبه‪ ،‬ك��ان ي�شكو علن ًا‬ ‫من �أنه "ال ميكن ت�صور �أن �أكون جزء ًا من‬ ‫حكومة‪......‬و�أكون جم�بر ًا على تخفي�ض‬ ‫ق�سري وب�شكل وا��س��ع النطاق لعملياتنا‬ ‫يف ب�ق�ي��ة �أن��ح��اء العامل"‪ .‬ووج �ه��ت هذه‬ ‫ال�شكاوى ب�صمت مطلق‪ ،‬وفقط قبل مغادرة‬ ‫غيت�س ب�أ�سابيع‪ ،‬قرر �أوبام�� تخفي�ض القوة‬

‫التي �أر�سلها على عجالة اىل �أفغان�ستان‪،‬‬ ‫�ساحب ًا جميع الـ ‪� 30‬ألف جندي من قوات‬ ‫"ال�سورج" بال�ضد من قرار غيت�س‪ ،‬مولن‪،‬‬ ‫واجلرنال ديفيد بيرتايو�س‪.‬‬ ‫الآن يبدو الرئي�س م�صمم ًا على اخلروج من‬ ‫العراق‪ .‬يف الأقل تلك هي الطريقة الوحيدة‬ ‫التي ن�ستطيع بها تف�سري التقرير الذي ي�ؤكد‬ ‫�أن الإدارة الأمريكية �ستطلب جم ّرد الإبقاء‬ ‫على ‪� 3000‬إىل ‪ 4000‬جندي �أمريكي يف‬ ‫ال�ع��راق ملا بعد ال�سنة احلالية‪ .‬وه��ذا �أقل‬ ‫بكثري م��ن ال�ع��دد ال��ذي �أو��ص��ت ب��ه القوات‬ ‫الأمريكية يف العراق حتت قيادة اجلرنال‬ ‫لويد �أو�سنت‪ .‬وثمة تقارير تفيد �أن �أو�سنت‬ ‫ط �ل��ب م��ن ‪� 14000‬إىل ‪ 18000‬جندي‬ ‫مب��ا يكفي ال�سماح لقيادته ت��دري��ب ودعم‬ ‫القوات الأمنية العراقية‪ ،‬و�إدارة املعلومات‬ ‫اال��س�ت�خ�ب��اري��ة‪ ،‬وتنفيذ ��ض��رب��ات ملكافحة‬ ‫الإره� ��اب‪ ،‬ودع��م امل �ب��ادرات الدبلوما�سية‬ ‫الأم�ي�رك� �ي ��ة‪ ،‬وم �ن��ع ح� ��دوث ح �م��ام��ات دم‬ ‫مفتوحة ب�ين ال�ع��رب والأك� ��راد‪ ،‬وردع �أي‬ ‫حم��اوالت تدخل �إيرانية‪ .‬وبعبارة �أخرى‬ ‫القيام بجميع املهام احلا�سمة التي ميكن �أن‬ ‫تنفذها القوات الأمريكية يف العراق للإبقاء‬ ‫على ما حتقق بعد �سنتي ‪ 2007‬و‪. 2008‬‬ ‫ل�ك��ن امل �� �س ��ؤول�ين يف وزارت� ��ي اخلارجية‬ ‫والدفاع ر�أوا �ضرورة �إبقاء نحو ‪20000‬‬ ‫ج �ن��دي يف ال� �ع���راق‪ .‬وك ��ان ��ت "احلرية"‬ ‫الكبرية يف كيفية التوفيق ب�ين املواقف‬ ‫ال�سيا�سية ل�ل�ع��راق وال��والي��ات املتحدة‪.‬‬ ‫ومع �أن وا�شنطن خف�ضت العدد الذي طلبه‬ ‫اجل�ن�رال �أو� �س�تن اىل ‪ 10000‬ج�ن��دي �إال‬

‫�أنّ ق��وة مثل ه��ذه تعد ق��وة كبرية يف نظر‬ ‫العراق‪ .‬وثمة حماولة لتمكني وزير الدفاع‬ ‫ليون بانيتا‪ ،‬والأدم�ي�رال مولن‪ ،‬وغريهم‬ ‫من كبار القادة لتوقيع عقد لإبقاء فرقتني‬ ‫قتاليتني يف العراق‪.‬‬ ‫وع �ن��دم��ا ق ��دم مم�ث�ل��و ال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫ه��ذا املقرتح اىل رئي�س ال ��وزراء العراقي‬ ‫ن��وري املالكي‪� ،‬أعطى ت�أييده ال�ضمني �أن‬ ‫ال�سيا�سيني العراقيني الآخرين �سيدعمون‬ ‫�أي���ض� ًا‪ .‬وه��و ك��اف ب�شكل ملحوظ‪ ،‬برغم‬ ‫امل���ش��اع��ر ال��وط�ن�ي��ة امل�ت��أج�ج��ة يف العراق‬ ‫�ضد "االحتالل الأجنبي"‪ ،‬وه��ي م�شاعر‬ ‫تغذيها "الدعاية الإيرانية" من خالل جميع‬ ‫الف�صائل ال�سيا�سية العراقية الرئي�سة‪،‬‬ ‫با�ستثناء التيار ال�صدري‪ ،‬والتي �أعطت‬ ‫موافقتها يف ‪� 2‬آب ل�ب��دء امل�ف��او��ض��ات مع‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ب���ش��أن ه��ذه ال�شروط‬ ‫بال�ضبط‪ .‬وحتى التيار ال�صدري امتنع عن‬ ‫الت�صويت ب��د ًال من جم��رد الت�صويت على‬ ‫املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وع�لاوة على ذل��ك‪ ،‬نظرت حكومة املالكي‬ ‫�إىل ال�شكاوى الأمريكية ب�أننا لن نتمكن‬ ‫من �إبقاء عدد كبري من القوات يف العراق‪،‬‬ ‫�إذا كانوا يف طريقهم للخ�ضوع �إىل حملة‬ ‫ال ه� ��وادة فيها م��ن ال�ع�م�ل�ي��ات الإرهابية‬ ‫املدعومة �إيراني ًا‪ .‬ويف الوقت نف�سه �أعلنت‬ ‫احلكومة العراقية ق��رار ًا مت�أخر ًا ب�شراء‬ ‫‪ 36‬ط��ائ��رة مقاتلة م��ن ال��والي��ات املتحدة‪.‬‬ ‫ويبدو �أنها �أرادت �صفقة كهذه بدي ًال لعالقة‬ ‫ا�سرتاتيجية طويلة ومثمرة بني واحدة من‬ ‫"�أعرق" الدميقراطيات يف العامل‪ ،‬و�أخرى‬

‫من "�أحدثها"‪ .‬وما �إنْ بد�أت املفاو�ضات بني‬ ‫البلدين حتى ج��رى ت�سخني م�س�ألة �إبرام‬ ‫اتفاقية جديدة للقوات‪ ،‬فيما �أ�شارت الإدارة‬ ‫الأمريكية اىل �أنها ال تنوي �إبقاء �أكرث من‬ ‫‪ 4000‬ج�ن��دي يف ال �ع��راق‪ .‬وه��ذا الطلب‪،‬‬ ‫ي�شعل خالف ًا مع ن�صائح القادة الع�سكريني‬ ‫على الأر���ض‪ ،‬وي�ضعف موقف املفاو�ضني‬ ‫الأم�يرك �ي�ين‪ ،‬وي���ش�ير اىل م�ستقبل قليل‬ ‫الأهمية للواليات املتحدة يف العراق‪.‬‬ ‫�إن وا�ضعي ال�سيا�سات املدنية يف الواليات‬ ‫املتحدة يوجبون متحي�ص وج�ه��ات نظر‬ ‫اجلي�ش النظامي‪ .‬ولهذا ال نرى �أي �سبب‬ ‫ل �ع��دم �إي �ل�اء ث�ق��ة �أف �� �ض��ل ب� ��ر�أي اجل�ن�رال‬ ‫�أو�سنت‪ ،‬وهو قائد حمنك‪ .‬البد �أن نحرتم‬ ‫وجهات النظر التي تت�سق مع �آراء اخلرباء‬ ‫الع�سكريني‪ .‬فكيف �سيكون كافي ًا االحتفاظ‬ ‫ب �ـ‪� 3000‬إىل ‪ 4000‬جندي يف العراق يف‬ ‫مثل هذه الظروف ال�صعبة واخلطرة‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ع‪� ،‬إن وج��ود ع��دد قليل م��ن من‬ ‫اجل� �ن ��ود‪� ،‬سي�ضطر ال� �ق ��ادة الع�سكريني‬ ‫الأم�ي�رك��ي�ي�ن ف �ق��ط ل�ل�ع�م��ل "خدم �سوق"‬ ‫للدبلوما�سيني‪ ،‬حت��ت الفتة ت��دري��ب ودعم‬ ‫ال �ق��وات الأم�ن�ي��ة ال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬و�سيكون من‬ ‫ال�صعب بل امل�ستحيل �شن غ��ارات ملكافحة‬ ‫الإره��اب‪� ،‬أو ت�سيري دوريات على احلدود‪،‬‬ ‫�أو الف�صل يف خطوط التوتر ملناطق متقلبة‪،‬‬ ‫�ست�صبح حتم ًا �أهداف ًا للميلي�شيات املدعومة‬ ‫من قبل �إيران‪.‬‬ ‫فلماذا قررت �إدارة �أوباما ن�شر قوة �ضئيلة‬ ‫يف العراق؟‪.‬‬ ‫كانت �سيا�سة الرئي�س ب��اراك �أوباما تركز‬

‫البنتاغون تريد اتفاقًا مع العراق ال يفرض حدًا لعدد القوات‬ ‫ُ‬ ‫ويبقي الخيار مفتوحًا إلرسال قوات إضافية‬ ‫منذ البداية على "التفاخر" ب�إنقاذ االقت�صاد‬ ‫من ركود �سنة ‪ ،2008‬وتنفيذ خدمات رعاية‬ ‫�صحية ومالية و�إ�صالح تنظيمي‪ ،‬و�أي�ض ًا‬ ‫على �إنهاء "احلرب يف العراق" والتحول‬ ‫نحو احلرب يف �أفغان�ستان لتمكني الأفغان‬ ‫من حماية �أمنهم ب�أنف�سهم‪.‬‬ ‫�إن �أف�ضل ما ميكن �أن ن�صل �إليه الآن‪ ،‬هو‬ ‫�أن ن�أمل عقد اتفاق مع العراق ال يفر�ض حد ًا‬ ‫لعدد القوات الأمريكية الراغب يف بقائها‬ ‫على �أر�ضه‪ .‬ولعل الأكرث �أهمية يف اتفاقية‬

‫مثل هذه هو �أن يكون اخليار مفتوح ًا �أمام‬ ‫الإدارات امل�ستقبلية‪ ،‬لإر� �س��ال امل��زي��د من‬ ‫القوات الأمريكية �إىل العراق على النحو‬ ‫الذي يراه "�شركا�ؤنا العراقيون" �ضروري ًا‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وم�ث��ل الأم ��ر مهم ج ��د ًا‪ ،‬ال�سيما بالن�سبة‬ ‫للرئي�س باراك �أوباما الذي �أ�صبح وا�ضح ًا‬ ‫�أن��ه يخطط لرت�شيح نف�سه ل��والي��ة ثانية‪،‬‬ ‫وبال�شعار نف�سه ال ��ذي رف�ع��ه يف احلملة‬ ‫االنتخابية التي حملته اىل البيت الأبي�ض‪،‬‬

‫وه ��و "مر�شح م�ن��اه���ض��ة احلرب"‪ .‬لكن‬ ‫ا�سرتاتيجي الأم��ن القومي يف الواليات‬ ‫املتحدة ي��رون �أن االن�سحاب من احلروب‬ ‫� �س �ي �ت �ح��ول اىل "حرب � �ض��د ال ��والي ��ات‬ ‫املتحدة"‪ .‬ومي�ك��ن ل��ذل��ك �أن ي�ك��ون هزمية‬ ‫ك��ارث�ي��ة لأم�ي�رك��ا‪� ،‬إذ �سي�شجع �أع��داءن��ا‪،‬‬ ‫و�سيثبط همم �أ�صدقائنا‪.‬‬ ‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫‪ ‬حملل �سيا�سي يف �صحيفة ذي ويكلي‬ ‫�ستاندارد‪.‬‬

‫ه�������ل ان����ت����ه����ت "ك������ام������ب دي����ف����ي����د"؟‬

‫إلغاء "اتفاقية السالم" مع مصر يعيد إسرائيل إلى خانة الدول الفقيرة‬ ‫خاص بـــ‬ ‫يلتزم امل�صريون بالق�ضية الفل�سطينية ولكن‬ ‫لي�س فقط من �أجل ال�شعب الفل�سطيني‪ .‬والنتيجة‬ ‫هي �أن الكثريين ي�ؤمنون �أن بو�سعهم العي�ش يف‬ ‫حالة �سفلى بال حرب وال �سالم‪ .‬وبعد �سنوات‬ ‫من تخفي�ض العالقات مع �إ�سرائيل �إىل �أدنى‬ ‫مكوناتها‪ ،‬لي�س من ال�صعب ر�ؤية الكيفية التي‬ ‫ميكن مبوجبها للعديد من امل�صريني الو�صول‬ ‫�إىل ه��ذا اال�ستنتاج‪ .‬فع�شية انتفا�ضة "ميدان‬ ‫التحرير" –بر�أي خبري �أمريكي‪ -‬كانت العالقة‬ ‫ب�ين هذين اجل��اري��ن مق�صورة على بيع الغاز‬ ‫وت�شغيل مناطق اقت�صادية قليلة الت�أثري وتعاون‬ ‫�أمني حمدود لتقييد �أن�شطة اجلهاديني املتطرفني‬ ‫(خا�صة �أولئك الذين ي�ستهدفون م�صر) و�إدارة‬ ‫عالقة ثالثية �سيا�سية غري م�ستقرة مع الواليات‬ ‫املتحدة‪� .‬إن عقدين من رَ‬ ‫التْك والإهمال رمبا قد‬ ‫جعال �إنقاذ ال�سالم بني م�صر و�إ�سرائيل يف فرتة‬ ‫ما بعد مبارك مهمة م�ستحيلة‪ ،‬لكن املجازفات‬ ‫عالية جد ًا من عدم املحاولة‪".‬‬ ‫ويقول روبرت �ساتلوف يف تقرير ن�شرته �شبكة‬ ‫ذي جريوزاليم ريبورت �إن هذا (ال�سالم) ُيعترب‬ ‫الإجن��از الأق��دم والأك�ث�ر �أهمية من بني جميع‬ ‫الإجن��ازات الدبلوما�سية الأمريكية يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪� ،‬إذ ميثل �أحد �أعظم االنت�صارات الغربية‬ ‫يف "احلرب الباردة"‪ .‬كما �أنه قد منع االجنراف‬ ‫نحو مواجهة ع�سكرية عربية‪�-‬إ�سرائيلية وا�سعة‬ ‫يف جميع �أنحاء املنطقة لأكرث من ثالثني عام ًا‪.‬‬ ‫�إن��ه الأ�سا�س لكل من عقيدة الأم��ن الإ�سرائيلي‬ ‫وحت��ول الدولة اليهودية من بائ�س اقت�صادي‬ ‫�إىل قوة اقت�صادية عاملية من الدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫كما قد جعل من املمكن اتخاذ كل خطوة م�شجعة‬ ‫باجتاه �سالم عربي ‪� -‬إ�سرائيلي خ�لال اجليل‬ ‫املا�ضي‪ .‬غري �أنه ‪� --‬أي اتفاق ال�سالم بني م�صر‬ ‫و�إ�سرائيل ‪ --‬معلق بخيط رفيع‪.‬‬ ‫اخلبري يتابع قوله‪ :‬لو مل تكن ج��ر�أة الهجوم‬ ‫الإره��اب��ي الفل�سطيني ‪ -‬امل�صري امل�شرتك من‬ ‫غزة �إىل �إيالت يف منت�صف �آب خميفة مبا فيه‬ ‫الكفاية‪ ،‬لكانت قدرتها على االنفجار �إىل �أزمة‬ ‫م�صرية �إ�سرائيلية كاملة مرعبة ح �ق � ًا‪ .‬ويف‬ ‫حلظة ك��ان اخل�بر ال�ع��اج��ل واحلقيقي ‪-‬زحف‬ ‫فريق فل�سطيني ‪ -‬م�صري م�شرتك مكون من‬ ‫�إرهابيني جهاديني مل�سافة ‪ 200‬كم عرب �سيناء‪،‬‬ ‫ثم عرب احل��دود ل�شن العديد من الهجمات �ضد‬ ‫�أه��داف مدنية‪ ،‬وعودته �إىل الأرا�ضي امل�صرية‬ ‫وهربه �إىل ال�صحراء الربية املذكور يف الكتاب‬ ‫املقد�س‪ ،‬كما لو قد مت بثه من التاريخ‪ ،‬وبد ًال من‬ ‫ذلك ُملئت موجات الراديو ب��الإدان��ات العربية‬ ‫للغدر الإ�سرائيلي ب�سبب التهور من حماولة‬ ‫الإ�سرائيليني تتبع �أو قتل �أو �أ�سر الإرهابيني‪.‬‬ ‫ونزلت احل�شود �إىل ال�شوارع تندد بـ "اتفاقيات‬ ‫�اوب ال�سيا�سيون الأدوار‬ ‫كامب ديفيد"‪ ،‬وت �ن� َ‬ ‫لإل �ه��اب ال�ه�ي��اج ال�شعبي ب��ال��دع��وة �إىل �سحب‬ ‫ال�سف��ي امل�صري وط��رد نظريه الإ�سرائيلي بل‬ ‫وتعليق معاهدة ال�سالم نف�سها‪ .‬لكن العقول‬

‫لن يكون التاريخ‬ ‫رحيمًا بأوباما لو قرر‬ ‫المتاجرة بنجاح صغير‬ ‫في ليبيا عوضًا عن‬ ‫كارثة استراتيجية في‬ ‫مصر‬

‫نفوذ أميركا في الشرق األوسط يعتمد على عالقاتها‬ ‫مع إسرائيل ومصر والسعودية‬ ‫الأه��د�أ هي التي �سادت يف نهاية املطاف‪ .‬فقد‬ ‫الن��ت بف�ضل �شبه االع �ت��ذار ال��ذي ق��دم��ه وزير‬ ‫الدفاع الإ�سرائيلي وقيام م�س�ؤول �إ�سرائيلي‬ ‫رفيع امل�ستوى بزيارة �سرية �إىل م�صر‪ ،‬ولذلك‬ ‫ق��رر امل���س��ؤول الر�سمي امل�صري ‪-‬ب�شخ�صية‬ ‫وزير الدفاع ورئي�س الدولة الفعلي امل�شري حممد‬ ‫ح�سني طنطاوي‪ -‬تهدئة املوقف يف النهاية‪.‬‬ ‫وي�شري اىل الكيفية التي ذكـّر بها وزير اخلارجية‬ ‫امل�صري يف ال�ف�ترة االنتقالية مواطنيه على‬ ‫نحو مفيد ب� ��أن م�صالح م�صر الوطنية �إمنا‬ ‫ت �ك��ون يف �أف �� �ض��ل و� �ض��ع ل �ه��ا ب��وج��ود �سفري‬ ‫يف ت��ل �أب �ي��ب‪ ،‬كما �أن ق�ي��ادة "املجل�س الأعلى‬ ‫ل�ل�ق��وات امل�سلحة" ‪-‬وه ��ي الع�صبة احلاكمة‬ ‫للبالد منذ الإطاحة بح�سني مبارك‪ -‬قد �أطلقت‬ ‫عملية ل�ضبط قدر من ال�سيطرة يف �سيناء التي‬ ‫ينعدم فيها القانون �إىل حد كبري‪ .‬ورمبا �أن ما‬ ‫يعك�س امل��زاج الع�سكري هو �أن الدعوة للقيام‬ ‫بـ "امل�سرية املليونية" �ضد �إ�سرائيل قد جذبت‬

‫فقط ب�ضع مئات من املحتجني‪ .‬ومع ذل��ك‪ ،‬كان‬ ‫ال�ضرر قد حدث بالفعل ‪�-‬أو لكي نكون دقيقني‪،‬‬ ‫ف ��إن م��ا تلى الهجوم على �سيناء ق��د �أك��د كيف‬ ‫�أن ظ��اه��رة الكراهية جت��اه �إ�سرائيل مت�أ�صلة‬ ‫ب�شدة يف الثقافة ال�سيا�سية امل�صرية‪ .‬واليوم‬ ‫لي�ست هناك �شخ�صية �سيا�سية كبرية باقية يف‬ ‫امل�شهد الوطني امل�صري على ا�ستعداد للدفاع‬ ‫عن ال�سالم مع �إ�سرائيل‪ .‬وال ي�شكل ذلك مفاج�أة‬ ‫بني الإ�سالميني‪ -‬الذين خفت ح��دة كراهيتهم‬ ‫ال�سامة لل�سامية يف الآون ��ة الأخ�ي�رة كتكتيك‬ ‫لك�سب مدح انت�شائي من و�سائل الإعالم الدولية‬ ‫ومن النا�شطني يف جمال الدميقراطية العاملية‪.‬‬ ‫لكن هذه هي احلال حتى بني من يزعمون �أنهم‬ ‫ليرباليون‪ .‬فكل م��ن �أمي��ن ن��ور ‪-‬زع�ي��م "حزب‬ ‫الغد" الذي يدين بتحريره من �سجن مبارك �إىل‬ ‫�إحلاح كبار ال�سيا�سيني والنا�شطني الأمريكيني‬ ‫(وكثري منهم ي�ه��ود)‪ -‬وعمرو مو�سى‪ ،‬الأمني‬ ‫العام ال�سابق جلامعة الدول العربية الذي ك�سب‬

‫�سمعة ب�ين الدبلوما�سيني كعقلية براغماتية‬ ‫ُمهندِ �سة لالتفاقيات عندما كان وزير ًا للخارجية‪،‬‬ ‫قد �صرح �أن عهد "كامب ديفيد" قد انتهى‪ .‬ورمبا‬ ‫كان الإثنان الأف�ضل بني كثريين‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اخلبري قوله‪ :‬لكي نكون دقيقني‪ ،‬ففي‬ ‫حني �أن امل�صريني مل يبدوا �أي حما�س لل�سالم مع‬ ‫�إ�سرائيل �إال �أنهم مل ُيظهروا �أي�ض ًا �أية رغبة يف‬ ‫احل��رب‪ .‬فلي�س ثمة ميلي�شيات تت�شكل لتحرير‬ ‫فل�سطني‪ .‬ون�ف����س الإخ � ��وان امل�سلمني الذين‬ ‫�أر�سلوا ن�شطاء للم�ساعدة على منع النكبة �أثناء‬ ‫"حرب ا�ستقالل �إ�سرائيل" منذ ‪ 63‬عام ًا معنيون‬ ‫اليوم وب�صورة �أك�ثر بكثري ب��إح��داث التوازن‬ ‫بني ثالثة �أهداف داخلية مت�صارعة وهي حتقيق‬ ‫النجاح يف االنتخابات‪ ،‬وحتا�شي حما�صرتهم‬ ‫م��ن ق �ب��ل ال���س�ل�ف�ي�ين الأك�ث��ر ت �� �ش��دد ًا‪ ،‬و�إدارة‬ ‫�شراكتهم املتقطعة مع القيادة الع�سكرية للبالد‪.‬‬ ‫فالقادة الإ�سرائيليون الذين ي��زورون القاهرة‬ ‫كانوا يتجهون مبا�شرة �إىل الق�صر الرئا�سي‬

‫لتناول ال�شاي مع مبارك واحلديث مع رئي�س‬ ‫ا�ستخباراته ورمب��ا وزي��ر دف��اع��ه ث��م يعودون‬ ‫�إىل بالدهم وهم قانعون ب�أنهم قد اطلعوا على‬ ‫املوقف امل�صري‪ .‬ول�سنوات كان ذلك كافي ًا �إىل �أن‬ ‫�أ�صبح غري كاف‪ .‬ويف غياب اال�ستثمار ال�سيا�سي‬ ‫ال�شعبي ‪-‬وهو ما مل يرغب القادة امل�صريون قط‬ ‫العمل من �أجله كما مل يعتربه ق��ادة �إ�سرائيل‬ ‫�ضروري ًا �أب��د ًا‪ -‬ف�إن �أي� ًا من هذه العوامل لي�س‬ ‫قوي ًا مبا فيه الكفاية‪ ،‬فردي ًا �أو جماعي ًا‪ ،‬للحفاظ‬ ‫على عالقة طويل الأمد‪ .‬ويف احلقيقة ف�إن القليل‬ ‫من هذا هو املرجح جناته من احلما�سة الثورية‬ ‫يف م�صر‪.‬‬ ‫وب��ر�أي��ه‪ :‬ال ي��زال هناك ف��ارق �ضخم بني م�صر‬ ‫التي تعي�ش يف �سالم مع �إ�سرائيل‪ ،‬وتكون‬‫م�ق�ي��دة ب�سل�سلة م��ن االل �ت��زام��ات التعاقدية‪،‬‬ ‫وحمافظة على الأقل على هيكل العالقة الأمنية‬ ‫واال�ستخباراتية‪ ،‬وراغ�ب��ة يف احل�صول على‬ ‫ت�ق��دم دبلوما�سي على ال�صعيد الإ�سرائيلي‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬فقط لإث �ب��ات ال�صحة القانونية‬ ‫لتحركها الأ�صلي املنفرد غ�ير القائم على �أي‬ ‫م�ساعدة‪ -‬وب�ين م�صر غري املقيدة ب�أية عالقة‬ ‫ر�سمية ب�إ�سرائيل وتتمايل على ه��ذا النحو‪،‬‬ ‫نحو هذه اجلهة �أو تلك ح�سب توجهات املزاج‬ ‫ال�شعبي وتنزلق (رمبا �إىل الوراء) ال حمالة من‬ ‫ال�سالم �إىل حالة عدم العداء �أو حتى �إىل ما هو‬ ‫�أ�سو�أ من ذلك‪.‬‬ ‫لنن�س املناورة الفل�سطينية يف الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ودعونا ال نقلق من �إطالق �صواريخ "غراد" من‬ ‫قبل حما�س ‪ ،‬وكذلك ال نخ�شى تهديدات الرئي�س‬ ‫ال�سوري الأ�سد �أو �أمني عام حزب الله ن�صر الله‬ ‫�أو زعيم تنظيم القاعدة الظواهري‪ .‬فباملقارنة‬ ‫مع الزوال املحتمل لل�سالم بني م�صر و�إ�سرائيل‪،‬‬ ‫واالزدهار الهائل للمتطرفني من خمتلف امل�شارب‬ ‫والكارثة اال�سرتاتيجية التي ترقى تقريب ًا �إىل‬

‫م�ستوى اكت�ساب ماليل �إيران لأ�سلحة نووية‪،‬‬ ‫تكون تلك جمرد �أ�شياء مزعجة‪ .‬ويف النهاية ف�إن‬ ‫احلفاظ على ال�سالم بني م�صر و�إ�سرائيل ‪-‬على‬ ‫الأقل ملنع االنزالق البطيء (ورمبا لي�س بطيئ ًا‬ ‫جد ًا) �إىل حالة احلرب‪� -‬سيكون عم ًال تعاوني ًا‪.‬‬ ‫فكل من لديه م�صلحة يف احلفاظ على ال�سالم‬ ‫لديه دور يلعبه يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للجي�ش امل�صري –يقول �ساتلوف‪-‬‬ ‫فهذا يعني موا�صلة "عملية الن�سر" ‪-‬املحاولة‬ ‫ال�ستعادة ال�سيطرة على �شبه جزيرة �سيناء‪ -‬على‬ ‫�أكمل وجه‪ ،‬و�إر�سال التتمة الكلية لـ ‪ 2000‬من‬ ‫اجلنود امل�سموح لهم بالدخول �إىل �شبه اجلزيرة‬ ‫(ولي�س فقط ‪ )750‬ورف�ض فكرة هدنة �ضعيفة‬ ‫م��ع التحالف "البدوي – الإ�سالموي" الذي‬ ‫ميتلك الكثري من تلك امل�ساحة الفارغة‪ .‬وعلى‬ ‫ال�صعيد ال�سيا�سي ف�إن ذلك �سي�شهد �أي�ض ًا لعب‬ ‫اجلي�ش امل�صري دور اجلي�ش الرتكي قبل فرتة‬ ‫�أردوغ��ان فيما يخ�ص منع اخلطاب ال�سيا�سي‬ ‫ال�ث��وري الهائج يف م�صر من اخ�تراق ميادين‬ ‫ت�سبب خطر ًا على الأم��ن القومي‪� .‬أما بالن�سبة‬ ‫لإ��س��رائ�ي��ل ف���إن ه��ذا �سيتطلب ع�م� ً‬ ‫لا ��ش��اق� ًا من‬ ‫احلنكة و�ضبط النف�س والإب��داع الدبلوما�سي‪.‬‬ ‫فعلى �سبيل املثال‪ ،‬يف حني �أن لإ�سرائيل �أ�سباب ًا‬ ‫م�شروعة جتعلها ال تعتذر لأنقرة على موقفها‬ ‫الفظيع يف حادثة �أ�سطول "مايف مرمرة"‪ ،‬مل‬ ‫تكن ت�صرفات احل�ك��وم��ة امل�صرية يف هجوم‬ ‫�سيناء م�شابهة لت�صرفات تركيا يف البحر ولذا‬ ‫ف ��إن الأن�سب والأج ��دى �إن ك��ان قد �صدر بيان‬ ‫�أكرث �سخا ًء حول القتل امل�ؤ�سف لأفراد من قوات‬ ‫الأم ��ن امل���ص��ري��ة‪ .‬وي�ضيف‪ :‬ينبغي على دول‬ ‫عربية �أخرى �أن تلعب دور ًا �أي�ض ًا‪ .‬فال�سعودية‬ ‫رمب��ا ال تكون محُ بة لل�صهاينة لكن لي�س لدى‬ ‫ال�سعوديني م�صلحة يف �أن تكون هناك عالقة‬ ‫عدائية بني م�صر و�إ�سرائيل ت�صرف االنتباه‬ ‫ع��ن �سعي �إي ��ران لتحقيق نفوذ �إقليمي‪ .‬ومن‬ ‫هنا ت�ستطيع الريا�ض امل�ساعدة بوقف تدفق‬ ‫الأم��وال �إىل ال�سلفيني واملتطرفني الآخرين �إذ‬ ‫لديها ال�ق��درة على ت�شويه ال�سيا�سات و�إب��راز‬ ‫الت�صور املتطرف‪ .‬ويخل�ص اخلبري اىل القول‪:‬‬ ‫يف النهاية‪ ،‬لن ينجح هذا اجلهد دون م�شاركة‬ ‫وا�شنطن‪ .‬فلن يكون التاريخ رحيم ًا بالرئي�س‬ ‫الأم�ي�رك��ي ب���اراك �أوب��ام��ا ل��و ق��رر �أن بو�سعه‬ ‫املتاجرة بنجاح �صغري يف ليبيا عو�ض ًا عن كارثة‬ ‫ا�سرتاتيجية يف م�صر‪ .‬فنفوذ �أمريكا يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط يعتمد على عالقاتها مع �إ�سرائيل وم�صر‬ ‫وال�سعودية‪ .‬فالعالقات مع �إ�سرائيل وال�سعودية‬ ‫مرتبطة بركائز �أخرى (فمع الأوىل هي تاريخية‬ ‫و�شعبية وثقافية وا�سرتاتيجية وم��ع الثانية‬ ‫هي رواب��ط النفط)‪� .‬أم��ا مع م�صر فالرابط هو‬ ‫"كامب ديفيد"‪ .‬ولو ت�ضررت هذه ال�صلة ف�إن‬ ‫مكانة �أمريكا يف املنطقة �ستتعر�ض هي الأخرى‬ ‫لل�ضرر‪ .‬و�سيتطلب ذلك انخراط ًا �أمريكي ًا عايل‬ ‫امل�ستوى � �س��واء قبل مو�سم االن�ت�خ��اب��ات يف‬ ‫م�صر �أو بعده‪ ،‬وذلك لتذكري امل�صريني مبا هو‬ ‫على املحك يف اختيارهم للزعماء ال�سيا�سيني‬ ‫ولتذكري �أولئك القادة �أن خياراتهم لها عواقب‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫تقا ر ير‬

‫‪No.(95) - Wednesday 14, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )95‬االربعاء ‪ 14‬ايلول ‪2011‬‬

‫إسرائيل تواجه عزلة إقليمية شاملة نتيجة التحالف التركي‪ -‬المصري المتوقع‬

‫توتر العالقات بين تركيا وإسرائيل قد يصب في صالح العالقات التركية ‪ -‬المصرية‬ ‫قالت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية تعقيبا على‬ ‫التحالف التركي‪ -‬المصري المتوقع مع بدء رئيس الوزراء‬ ‫التركي رجب طيب اردوغان زيارة الى القاهرة ان من شأن‬ ‫ذلك ان يعمق عزلة اسرائيل في المنطقة‪ .‬واضافت ان‬ ‫زيارة اردوغان "ستتم مراقبتها كما لم تراقب أي زيارة‬ ‫أخرى‪ .‬وتأتي هذه الزيارة بعد ثالثة أيام فقط من اقتحام‬ ‫آالف المصريين للسفارة االسرائيلية في القاهرة‪.‬‬ ‫وه ��رب اال�سرائيليون ال�ست ��ة والثمانون الذين‬ ‫كان ��وا يف داخ ��ل ال�سف ��ارة‪ ،‬وحو�ص ��ر �ست ��ة‬ ‫حرا�س داخ ��ل غرفة حم�صنة م ��ا ا�ضطر القوات‬ ‫اخلا�ص ��ة امل�صرية �إىل �إنقاذه ��م‪ ،‬ولكن فقط بعد‬ ‫تدخ ��ل من البي ��ت الأبي�ض‪ .‬وما �شع ��ر به ه�ؤالء‬ ‫الدبلوما�سي ��ون ه ��و غ�ض ��ب ال�شع ��ب امل�ص ��ري‬ ‫ال ��ذي �أح�س بالإهانة نتيجة لقت ��ل خم�سة جنود‬ ‫م�صري�ي�ن عند احلدود م ��ع ا�سرائي ��ل قبل ثالثة‬ ‫ا�سابي ��ع‪ .‬وم ��ات جن ��دي ���اد� ��س ي ��وم الأح ��د‪.‬‬ ‫و�سيجل ��ب �إردوغ ��ان معه دعم ب�ل�اده وهي قوة‬ ‫�إقليمي ��ة ع�ض ��و يف حل ��ف "نات ��و" قت ��ل عدد من‬ ‫مواطنيه ��ا �أي�ضا ب�أيدي جن ��ود ا�سرائيليني على‬ ‫منت �أ�سطول احلرية‪ ،‬ال ��ذي كان متجها �إىل غزة‬

‫العام املا�ضي‪ ،‬ويه ��دد الآن ب�إر�سال �سفن حربية‬ ‫حلماي ��ة �أ�سط ��ول احلري ��ة املقب ��ل‪ .‬و�إذا التق ��ت‬ ‫ق�ضي ��ة م�صر ما بعد الثورة م ��ع تركيا ال�صاعدة‬ ‫اقت�صادي ��ا �ض ��د حليفتهما ال�سابق ��ة ‪ -‬وهناك كل‬ ‫امل�ؤ�شرات على �أنها �ستلتقي ‪ -‬ف�إن عزلة ا�سرائيل‬ ‫يف املنطقة �ستكون �شاملة‪.‬‬ ‫وق ��د دُه�ش اجلمي ��ع ب�سب ��ب ت�س ��ارع الأحداث‪.‬‬ ‫فالعاطف ��ة امل�ؤي ��دة للفل�سطيني�ي�ن ل ��دى الآالف‬ ‫الذين غ�ص بهم ميدان التحرير كانت كامنة �أكرث‬ ‫من كونها ظاهرة للعيان‪ .‬وتوقع املحللون �آنذاك‬ ‫�أن التح ��والت الك�ب�رى يف ال�سيا�س ��ة اخلارجية‬ ‫�ستنتظ ��ر التح ��والت الداخلية مث ��ل االنتخابات‬ ‫واحلكومة املدنية اجلدي ��دة‪ .‬ووجدت ا�سرائيل‬

‫نف�سه ��ا م ��ن الناحي ��ة الثانية تنظ ��ر �إىل الطريق‬ ‫اخلط� ��أ‪ ،‬وت�ستع ��د لالحتجاج ��ات يف ال�ضف ��ة‬ ‫الغربي ��ة وعل ��ى احل ��دود ال�سوري ��ة واللبنانية‪،‬‬ ‫والتي �ستحدث عقب �إع�ل�ان الدولة الفل�سطينية‬ ‫يف الأمم املتحدة يف وقت الحق من هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫ومل يتوق ��ع �أح ��د �أن القوى الت ��ي اطلقها الربيع‬ ‫العرب ��ي �ستتح ��ول فج� ��أة نح ��و �ساري ��ة العل ��م‬ ‫اال�سرائيلي يف القاهرة‪.‬‬ ‫الغ�ضب ال�شعبي ناجت عن عاملني‪ .‬الأول‪ ،‬هو �أن‬ ‫ال�شارع امل�صري بعد �سبعة �شهور ون�صف ال�شهر‬ ‫على الإطاحة مببارك‪ ،‬ما يزال عند حافة التغيري‬ ‫يف الب�ل�اد‪ .‬فاملجل� ��س الع�سك ��ري احلاك ��م‪ ،‬الذي‬ ‫توجد فيه عنا�صر من النظام ال�سابق‪ ،‬يلعب لعبة‬ ‫مزدوجة‪ .‬فهو ي�ؤكد للبع�ض ا�ستمرارية معاهدة‬ ‫ال�س�ل�ام امل�صري ��ة‪ -‬اال�سرائيلي ��ة‪ ،‬وي�ستخ ��دم‬ ‫انهي ��ار املعاه ��دة التدريجي للت�أكي ��د على فقدان‬ ‫الكرام ��ة وال�سي ��ادة امل�صري ��ة عل ��ى �سين ��اء‬ ‫للآخري ��ن‪ .‬ورمبا لي�ست �صدفة �أنه خالل الدراما‬ ‫الت ��ي وقعت يف القاهرة ي ��وم ال�سبت مل ي�ستطع‬ ‫�أح ��د يف البي ��ت االبي� ��ض الو�ص ��ول �إىل رئي�س‬ ‫املجل� ��س الع�سك ��ري احلاك ��م يف م�ص ��ر‪ ،‬امل�شري‬ ‫حمم ��د ح�سني طنطاوي‪ ،‬عل ��ى الطرف الآخر من‬ ‫الهات ��ف يف نط ��اق اجلهود لإنق ��اذ حرا�س الأمن‬ ‫اال�سرائيلي�ي�ن املحا�صري ��ن‪ .‬والعامل الثاين هو‬ ‫ان حتالفات ا�سرائيل القدمي ��ة كانت مع �أنظمة‪،‬‬ ‫هي يف الع ��ادة م�ستبدة‪ ،‬ولي�س ��ت مع ال�شعوب‪.‬‬ ‫�أم ��ا الآن وق ��د �أ�صب ��ح ال ��ر�أي الع ��ام ق ��ادرا على‬ ‫جع ��ل نف�س ��ه حم�سو�س ��ا يف املنطق ��ة‪ ،‬فل ��ن تقف‬ ‫م�ص ��ر هادئة م ��ن جديد‪ -‬كما فعل ��ت عندما �شنت‬ ‫ا�سرائي ��ل حربها على قطاع غزة عام ‪� -2008‬إذا‬ ‫اندلعت حرب جديدة‪.‬‬ ‫ويواجه رئي� ��س ال ��وزراء اال�سرائيلي‪ ،‬بنيامني‬ ‫نتنياه ��و‪ ،‬الآن خي ��ارا حقيقي ��ا‪ .‬اذ ان علي ��ه �أن‬

‫ويكيليكس‪ :‬مبارك والقذافي أكبر تجار سالح في إفريقيا‬

‫نتنياهو تابع األحداث لحظة بلحظة‬

‫‪ 3‬طرقات على الباب ‪ .‬كلمة السر لدخول كوماندوز إلنقاذ حراس سفارة إسرائيل‬

‫ك�شفت �صحيفة «معاريف» الناطقة بالعربية‪،‬‬ ‫االثنني املا�ضي عن مزيد من التفا�صيل حول‬ ‫كيفي ��ة �إنق ��اذ ‪ 6‬عنا�ص ��ر م ��ن �أم ��ن ال�سف ��ارة‬ ‫الإ�سرائيلي ��ة م ��ن قب ��ل رج ��ال الكومان ��دوز‬ ‫امل�صريني‪.‬‬ ‫ووفق� � ًا مل ��ا ن�شرت ��ه ال�صحيف ��ة فق ��د ج ��رى‬ ‫تن�سيق العملية ب�ي�ن رئي�س جهاز «ال�شاباك»‬ ‫الإ�سرائيل ��ي وقائ ��د عملية الإنق ��اذ امل�صري‪،‬‬ ‫ومت االتف ��اق عل ��ى الط ��رق ‪ 3‬م ��رات عل ��ى‬ ‫ب ��اب ال�سف ��ارة م ��ا �سم ��ح ب�إنق ��اذ عنا�ص ��ر‬ ‫الأم ��ن الإ�سرائيل ��ي‪ .‬و�أو�ضح ��ت ال�صحيفة‬ ‫�أن ��ه ج ��رى تن�سي ��ق عملي ��ة دخ ��ول ال�سفارة‬ ‫الإ�سرائيلية لعنا�ص ��ر الكوماندوز امل�صري‪،‬‬ ‫بعد تن�سي ��ق هاتفي جرى ب�ي�ن رئي�س جهاز‬ ‫«ال�شاب ��اك» ي ��ورم كه ��ان وقائ ��د العملية يف‬ ‫اجلان ��ب امل�ص ��ري‪ ،‬وكذلك مع رئي� ��س الأمن‬ ‫اال�سرائيلي يونتان الذي كان يتواجد داخل‬ ‫ال�سفارة يف القاهرة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة �أن ��ه بقي داخل ال�سفارة‬ ‫اال�سرائيلي ��ة حتى اللحظ ��ات االخرية ‪ 6‬من‬ ‫عنا�ص ��ر االم ��ن‪ ،‬وم ��ع اق�ت�راب املتظاهرين‬ ‫اىل الب ��اب الرئي�س لل�سف ��ارة يف الطابق ‪17‬‬ ‫من املبن ��ى‪� ،‬شعر عنا�صر الأم ��ن باخلطورة‬ ‫العالي ��ة و�أنه ��م �سيدفعون حياته ��م‪ ،‬خا�صة‬

‫ان بع�ضه ��م �أطل ��ق الن ��ار يف اله ��واء بع ��د‬ ‫�إلق ��اء زجاج ��ات حارق ��ة نحو مق ��ر ال�سفارة‬ ‫اال�سرائيلي ��ة‪ .‬و�أ�ش ��ارت ال�صحيف ��ة �إىل �أن‬ ‫عنا�ص ��ر االمن تنف�س ��وا ال�صعداء بعد �سماع‬ ‫ث�ل�اث طرق ��ات عل ��ى ب ��اب ال�سف ��ارة وذل ��ك‬ ‫بع ��د ح ��دوث التن�سي ��ق م ��ن قب ��ل «ال�شاباك»‬ ‫اال�سرائيلي وتدخل الإدارة االمريكية‪ ،‬حيث‬ ‫ق ��ام م�س� ��ؤول الأم ��ن يف ال�سف ��ارة ال�ضابط‬ ‫يونت ��ان بعد �سم ��اع الطرقات الث�ل�اث بفتح‬ ‫الب ��اب الذي كان مو�صد ًا بكافة املواد الثقيلة‬ ‫الت ��ي كان ��ت داخ ��ل ال�سف ��ارة‪ ،‬حي ��ث دخ ��ل‬ ‫عنا�صر الكوماندوز امل�صريون وا�صطحبوا‬ ‫معه ��م عنا�ص ��ر االم ��ن بع ��د ان �ألب�سوه ��م‬ ‫املالب�س العربية‪ ،‬ونزلوا معهم حتى و�صلوا‬ ‫اىل ال�سي ��ارات الت ��ي كان ��ت بانتظاره ��م‬ ‫وا�ستقلوه ��ا وتوجه ��وا اىل مط ��ار القاهرة‪،‬‬ ‫وق ��د ج ��رى ت�سف�ي�ر ‪ 4‬عنا�ص ��ر م ��ن الأم ��ن‬ ‫اال�سرائيل ��ي اىل �إ�سرائي ��ل وبق ��ي عن�صران‬ ‫م ��ن االمن برفق ��ة نائب ال�سف�ي�ر اال�سرائيلي‬ ‫الذي الزال يتواجد يف القاهرة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة �أن عنا�صر من «ال�شاباك»‬ ‫و�صل ��وا اىل القاه ��رة بعد �أح ��داث ال�سفارة‬ ‫اال�سرائيلي ��ة‪ ،‬وذل ��ك للبحث ع ��ن موقع �آخر‬ ‫منا�سب ملبنى جديد لل�سفارة اال�سرائيلية‪.‬‬

‫وق ��د تاب ��ع رئي� ��س ال ��وزراء اال�سرائيلي ما‬ ‫يج ��ري يف مبن ��ى ال�سف ��ارة اال�سرائيلية يف‬ ‫القاه ��ره م ��ن خ�ل�ال �شا�شات عر� ��ض خا�صة‬ ‫بث ��ت كل م ��ا يح ��دث مبا�ش ��رة اىل غرف ��ة‬ ‫العمليات اخلا�صة الكائنة يف مقر اخلارجية‬ ‫اال�سرائيلية ‪.‬‬ ‫وبق ��ي نتنياه ��و طيل ��ة �ساع ��ات االزمة على‬ ‫ات�ص ��ال مبا�ش ��ر وم�ستم ��ر م ��ع قائ ��د حر�س‬ ‫ال�سف ��ارة « يونيت ��ان « ال ��ذي اطل ��ع نتنياهو‬ ‫حلظة بلحظة عل ��ى كل التطورات ‪� .‬صحيفة‬ ‫«يديع ��وت احرون ��وت» الناطق ��ة بالعربي ��ة‬ ‫ن�ش ��رت تلخي�صا اله ��م ما ج ��اء يف املحادثة‬ ‫الهاتفي ��ة الت ��ي اجراها نتنياه ��و مع �ضابط‬ ‫امن ال�سفارة وا�ستمرت طيلة �ساعات االزمة‬ ‫و�سمح خالله ��ا للحرا�س باط�ل�اق النار على‬ ‫املتظاهري ��ن امل�صري�ي�ن دفاع ��ا ع ��ن النف�س‪.‬‬ ‫�ضابط امن ال�سفارة ‪ :‬اين اجلنود امل�صريون‬ ‫؟ انه ��م لي�س ��وا هن ��ا‪ .‬اذا مل يح�ض ��روا ح ��اال‬ ‫�سي�صب ��ح متاخرا ج ��دا ‪ .‬نتنياهو ‪� :‬سن�شغل‬ ‫كل الق ��وى املطلوب ��ة من اج ��ل اخراجكم من‬ ‫املكان‪.‬‬ ‫�ضاب ��ط امن ال�سف ��ارة ‪ :‬ن�سمع اط�ل�اق نار ‪.‬‬ ‫نتنياهو ‪ :‬اذا مت اخرتاق الباب يوجد لديكم‬ ‫�ضوء اخ�ضر باطالق النار دفاعا عن انف�سكم‬ ‫افعلوا ما ترونه منا�سب ��ا و�صحيحا‪�.‬ضابط‬ ‫امن ال�سفارة ‪ :‬اذا حدث يل �شيء اطلب منكم‬ ‫اب�ل�اغ عائلت ��ي مبا�شرة وجه ��ا لوجه ولي�س‬ ‫ع�ب�ر الهاتف انا اخ�شى عليهم ان ميوتوا من‬ ‫�شدة القلق ‪.‬‬ ‫نتنياهو ‪ :‬انت �ش ��اب غري عادي وكذلك بقية‬ ‫اف ��راد الطاقم انا اع ��دك بان دول ��ة ا�سرائيل‬ ‫�ستعم ��ل ب ��كل الق ��وة املمكنة يف الع ��امل كله‬ ‫حتى ت�ضمن عودتك انت ورفاقك اىل بيوتكم‬ ‫ب�سالم ‪.‬‬ ‫هذه بع� ��ض املقاط ��ع الهام ��ة الت ��ي ت�ضمنها‬ ‫االت�صال امل�ستمر بني نتنياهو و�ضابط امن‬ ‫ال�سف ��ارة يف القاهرة واف ��راد طاقم احلماية‬ ‫املك ��ون م ��ن �ست ��ة اف ��راد حو�ص ��روا داخ ��ل‬ ‫غرف ��ة حم�صنة يف الطاب ��ق التا�سع ع�شر من‬ ‫مبن ��ى ال�سف ��ارة ومل ينقذهم وفق ��ا للم�صادر‬ ‫اال�سرائيلية �سوى تدخل الرئي�س االمريكي‬ ‫ب ��اراك اوبام ��ا املبا�شر واملكث ��ف الذي ا�سفر‬ ‫يف نهاي ��ة املطاف عن ق ��رار امل�شري طنطاوي‬ ‫ار�سال كوماندوز م�صري النقاذ املحا�صرين‬ ‫واعادته ��م اىل ا�سرائي ��ل عل ��ى م�ت�ن طائ ��رة‬ ‫ع�سكرية ا�سرائيلية حطت يف مطار القاهره‬ ‫لهذه الغاية ‪.‬‬

‫ي ��درك �أن توجي ��ه الإهان ��ة لرتكي ��ا م ��ن خالل‬ ‫رف� ��ض االعتذار على قت ��ل النا�شطني على منت‬ ‫ال�سفينة "مايف مرمرة" كان خط�أ فادحا‪ .‬وقد‬ ‫متثلت العواقب اال�سرتاتيجية على ا�سرائيل‬ ‫يف حتال ��ف ترك ��ي‪ -‬م�ص ��ري مع ��اد ال�سرائيل‬ ‫قد ي�ستم ��ر ل�سن ��وات‪ .‬وه ��ذه العواقب تفوق‬ ‫بكث�ي�ر فوائد ن�صر تكتيكي حقق ��ه تقرير باملر‬ ‫ال ��ذي ا�صدرت ��ه الأمم املتح ��دة‪ .‬وه ��ي فوائد‬ ‫ا�ستم ��رت �أيام ��ا فق ��ط‪ .‬وحتت ��اج ا�سرائي ��ل‬ ‫�إىل ترمي ��م العالق ��ات م ��ع تركي ��ا‪ ،‬واىل عم ��ل‬ ‫ذل ��ك ب�سرعة‪ .‬وق ��د ارتف ��ع ثمن ه ��ذا التقارب‬ ‫الأ�سب ��وع املا�ض ��ي‪ ،‬لكنه ما ي ��زال ي�ستحق ان‬ ‫ُيدف ��ع‪ .‬وكان رد فع ��ل نتنياه ��و عل ��ى �أح ��داث‬ ‫ال�سب ��ت املا�ض ��ي يف القاهرة‪ ،‬وفق ��ا ملقايي�سه‬ ‫هو‪ ،‬متوازنا ومعتدال‪ ،‬وم ��ن هنا فرمبا يدرك‬ ‫هو كذلك حقيقة الأمور‪.‬‬ ‫واخلي ��ار ال ��ذي يواجه ��ه نتنياه ��و وا�ض ��ح‪.‬‬ ‫ف�إم ��ا �أن ي�ستع ��د حلرب �أخ ��رى (كان رد وزير‬ ‫خارجيت ��ه �أفيغ ��دور ليربمان �أن اق�ت�رح قيام‬ ‫ا�سرائي ��ل بت�سليح حزب العم ��ال الكردي)‪� ،‬أو‬ ‫�أن يتقب ��ل فك ��رة ان ا�سرائيل مل يع ��د ب�إمكانها‬ ‫بعد الآن فر�ض �إرادتها على جريانها املعادين‬ ‫والأ�ضعف‪ .‬ذلك ان ه� ��ؤالء اجلريان يزدادون‬ ‫ق ��وة‪ ،‬وه ��ذا �أح ��د العوام ��ل‪ .‬وق ��د عر�ض ��ت‬ ‫�صحيفة "ه�آرت� ��س" الأمور ب�شكل قاطع‪ .‬ففي‬ ‫افتتاحية حول م�ضايقة الركاب اال�سرائيليني‬ ‫على منت طائرة تركية‪ ،‬انتقاما ملعاملة مماثلة‬ ‫مار�سته ��ا ال�سلطات اال�سرائيلي ��ة بحق ركاب‬ ‫�أت ��راك‪ ،‬ملح ��ت ال�صحيف ��ة �إىل �أن ا�سرائي ��ل‬ ‫بحاجة للإذالل من �أج ��ل ان حترتم الآخرين‪.‬‬ ‫ولي�س ��ت هن ��اك حاجة لتعر� ��ض �أي جهة ملزيد‬ ‫م ��ن الإذالل‪ ،‬لكن اح�ت�رام ا�سرائيل جلريانها‬ ‫هو العن�صر النادر‪.‬‬

‫فجرت وثيقة ملوقع ويكيليك�س بتاريخ‬ ‫‪� 7‬أغ�سط� ��س ‪ 2008‬مفاجاة م ��ن العيار‬ ‫الثقي ��ل ان ال�سف�ي�رة الأمريكي ��ة يف‬ ‫القاه ��رة مارغري ��ت �سكوب ��ي و�صف ��ت‬ ‫كال م ��ن ح�سني مب ��ارك ومعمر القذايف‬ ‫ورئي� ��س زميباب ��وي روب ��رت موغابي‬ ‫ب�أنه ��م �أك�ب�ر ثالثي يتاج ��ر يف الأ�سلحة‬ ‫بالق ��ارة الأفريقي ��ة خ�ل�ال الأعــــ ��وام الـ‬ ‫‪ 30‬املا�ضي ��ة واعت�ب�رت ال�سف�ي�رة يف‬ ‫وثيق ��ة �سري ��ة حمل ��ت رق ��م ‪ 8‬القاه ��رة‬ ‫‪ 1716‬و�أف ��رج عنه ��ا يف ‪� 30‬أغ�سط� ��س‬ ‫املا�ض ��ي‪ ،‬ان الثالث ��ي مب ��ارك ـ القذايف ـ‬ ‫موغاب ��ي عق ��دوا �صفقات �س�ل�اح �سرية‬ ‫قلب ��ت �أفريقيا ر�أ�سا على عقب‪ .‬و�أدخلت‬ ‫ع ��دة دول يف ح ��روب ونزاع ��ات عرقية‬ ‫و�إقليمي ��ة‪ ،‬و�أن الرئي� ��س امل�ص ��ري كان‬ ‫مبثابة «زعيم الديكتاتوريني يف القارة‬ ‫الأفريقية»‪.‬‬ ‫وتناول ��ت الوثيق ��ة حماول ��ة الإدارة‬ ‫الأمريكي ��ة معرف ��ة �سر م�سان ��دة مبارك‬

‫للديكتات ��ور الزميباب ��وي «روب ��رت‬ ‫جابري ��ل كابغامومب ��ي موغاب ��ي» الذي‬ ‫يتويل احلكم من ��ذ ‪ 31‬دي�سمرب ‪.1981‬‬ ‫و�س�أل ��ت ال�سف�ي�رة الأمريكي ��ة ال�سف�ي�ر‬ ‫«ح ��امت �سي ��ف الن�ص ��ر» م�ساع ��د وزي ��ر‬ ‫اخلارجية �أحمد �أبوالغيط عن الأ�سباب‬ ‫والظروف التي يقف مبارك فيها بجانب‬ ‫الديكتاتور يف حني تقاطعه دول العامل‬ ‫كله ��ا ب�سب ��ب تزوي ��ره االنتخاب ��ات يف‬ ‫بالده وانف ��راده بال�سلطة ب�شكل مطلق‪،‬‬ ‫ف�أك ��د �سيف الن�ص ��ر ان التعليمات لديهم‬ ‫كان ��ت م�سان ��دة االنتخاب ��ات الرئا�سي ��ة‬ ‫الت ��ي ج ��رت يف ‪ 29‬مار� ��س ‪ 2008‬يف‬ ‫زميباب ��وي و�أن عل ��ى اجلمي ��ع احرتام‬ ‫م ��ا �آل ��ت �إلي ��ه ب�إع ��ادة انتخ ��اب روبرت‬ ‫موغابي رئي�سا لزميبابوي‪.‬‬ ‫وك�شف ��ت مارغري ��ت �سكوب ��ي لنائ ��ب‬ ‫�أبوالغيط عن معرف ��ة الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكي ��ة بلقاء مت يف جن ��وب �إفريقيا‬ ‫�أثن ��اء زيارة مب ��ارك له ��ا يف الفرتة من‬

‫‪� 28‬إىل ‪ 30‬يولي ��و ‪ ،2008‬و�أن ��ه خالل‬ ‫تواج ��ده هن ��اك ا�ستقب ��ل يف جناح ��ه‬ ‫الرئا�س ��ي «مورج ��ان ت�سفاجن�ي�راي»‬ ‫زعي ��م املعار�ض ��ة يف زميباب ��وي حي ��ث‬ ‫�أقنعه مب ��ارك ب�أن ي�ت�رك موغابي يكمل‬ ‫فرتته الرئا�سية‪.‬‬ ‫و�إىل ذلك ك�شف ��ت تقارير من املخابرات‬ ‫ال�سوداني ��ة ووثائ ��ق م ��ن املخاب ��رات‬ ‫املركزي ��ة الأمريكية م�ؤك ��دة بوثائق من‬ ‫ويكيليك�س حتمل رقم ‪ 10‬القاهرة ‪169‬‬ ‫حمررة بتاريخ ‪ 8‬فرباير ‪ 2010‬ومفرج‬ ‫عنه ��ا بتاريخ ‪ 28‬يناي ��ر ‪ 2011‬بعنوان‬ ‫«حمل ��ة منت ��دى �شع ��وب جب ��ال النوبة»‬ ‫�أك ��دت جميعها وجود خمط ��ط �أمريكي‬ ‫ـ �إ�سرائيل ��ي ـ �إيراين لف�ص ��ل النوبة عن‬ ‫م�ص ��ر وال�س ��ودان و�إقامة م ��ا ي�سمى بـ‬ ‫«دويلة �شعب النوبة»‪.‬‬ ‫وقال ��ت الوثيق ��ة‪� :‬إن جموع ��ا نوبي ��ة‬ ‫حا�ش ��دة يف النوب ��ة رفع ��ت �شع ��ارات‬ ‫ثوري ��ة منه ��ا «النوب ��ة للنوبي�ي�ن» �أمام‬

‫ّ‬ ‫وثائق‪ :‬البخيت أقر صفقة الكازينو‬

‫ك�شف ��ت وثائ ��ق ح�صل ��ت عليه ��ا �صحيف ��ة ذي غاردي ��ان‬ ‫الربيطانية �أن رئي�س الوزراء الأردين معروف البخيت‬ ‫�أعطى ال�ضوء الأخ�ضر لإبرام عقود �سرية تق�ضي ببناء‬ ‫كازين ��و (ن ��اد للقمار) �ضخ ��م يف البحر املي ��ت‪ ،‬وهو ما‬ ‫ينكره علنا‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار �إىل �أن �صفق ��ة الكازين ��و الت ��ي تق ��در مبالي�ي�ن‬ ‫ال ��دوالرات جممدة حالي ��ا‪ ،‬وهي ال�صفق ��ة التي فجرت‬ ‫احتجاجات يف ال�شارع و�أزمة يف الربملان‪.‬‬ ‫وتث�ي�ر هذه ال�صفق ��ة ج ��دال لأن القم ��ار يف الأردن غري‬ ‫قانوين ولأن احلكومة تواجه عقوبة جزائية يف العقد‬ ‫املمت ��د خلم�سني عام ��ا‪ ،‬تبلغ ‪ 1.4‬ملي ��ار دوالر �إذا ما مت‬ ‫ف�سخه‪.‬‬ ‫وكان البخي ��ت ال ��ذي ت ��ورط يف م ��ا يع ��رف الآن با�سم‬ ‫"كازينو غيت"‪ ،‬قد �أعيد تعيينه رئي�سا للوزراء من قبل‬ ‫امللك عبد الله الثاين يف فرباير‪�/‬شباط املا�ضي لتحقيق‬ ‫�إ�صالح ��ات د�ستوري ��ة عق ��ب انفج ��ار االحتجاجات يف‬ ‫تون�س وم�صر‪.‬‬ ‫وق ��د جنا البخيت الذي كان �أي�ض ��ا رئي�سا للوزراء لدى‬ ‫توقي ��ع العق ��د ع ��ام ‪ ،2007‬م ��ن حماولة برملاني ��ة لنزع‬ ‫الثق ��ة عنه يف يونيو‪/‬حزي ��ران ال�ساب ��ق‪ ،‬خالفا لوزير‬ ‫ال�سياح ��ة �أ�سامة دبا�س الذي يتعر� ��ض للمحاكمة نظرا‬ ‫لدوره يف الإ�شراف على ال�صفقة‪.‬‬ ‫ويف يونيو‪/‬حزي ��ران �أبلغ البخيت الربملان �أنه ال يعلم‬ ‫�شيئا عن �شروط العقد والعقوبات املرتتبة على ف�سخه‪،‬‬ ‫غ�ي�ر �أن وثائق �سري ��ة حكومية تع ��ود �إىل العام ‪2007‬‬

‫–مل تك�ش ��ف للربمل ��ان حينها‪ -‬متيط اللث ��ام عن قبول‬ ‫احلكومة بهذا العقد الذي قد يدر ربحا عاليا‪.‬‬ ‫فف ��ي ر�سالة موقعة من قب ��ل رئي�س ال ��وزراء �إىل وزير‬ ‫ال�سياح ��ة يف العا�شر م ��ن �سبتمرب‪�/‬أيلول ‪ 2007‬يقول‬ ‫البخي ��ت �إن احلكوم ��ة "ق ��ررت القب ��ول باالتفاقي ��ة"‬ ‫لتطوير جمموع كازينوهات على البحر امليت "كن�شاط‬ ‫�سياح ��ي" قانوين‪ ،‬ويطلب من دبا�س التوقيع عليها مع‬

‫مبن ��ى حمافظ ��ة �أ�س ��وان ي ��وم ال�سب ��ت‬ ‫املا�ضي وحاولت ح ��رق مبنى املحافظة‬ ‫وت�سع ��ى للقب� ��ض على املحاف ��ظ اللواء‬ ‫«م�صطف ��ى ال�سي ��د» وتطال ��ب بتحوي ��ل‬ ‫ا�سم بحرية نا�صر لبحرية النوبة وحق‬ ‫التوط�ي�ن حول البحرية وجمل�س �شعب‬ ‫خا� ��ص بهم وحك ��م ذاتي وتعلي ��م اللغة‬ ‫النوبي ��ة يف مدار�سه ��م و�إقامة م�شروع‬ ‫حماي ��ة تراثهم ورف� ��ض م�شروع «وادي‬ ‫كرك ��ر» لتوطينه ��م بعيدا ع ��ن �أرا�ضيهم‬ ‫الأ�صلية‪.‬‬ ‫كم ��ا هددوا يف التظاه ��رات باالن�ضمام‬ ‫لكونفيدرالي ��ة �شم ��ال ال�س ��ودان ويف‬ ‫اخللفي ��ة اته ��ام �صري ��ح م ��ن م�ؤمت ��ر‬ ‫القبائ ��ل الأ�سوانية جمتمع ��ة يحذر من‬ ‫الفتن ��ة على حدود م�ص ��ر اجلنوبية عن‬ ‫طري ��ق ا�ستخ ��دام عنا�ص ��ر نوبية مغرر‬ ‫به ��م ويتهم �أي ��دي خارجي ��ة بالعبث يف‬ ‫امللف النوبي حددها م�ؤمتر القبائل يف‬ ‫�أمريكا و�إ�سرائيل و�إيران‪.‬‬

‫ال�شركة املطورة "واحة �أياال" التي تتخذ من لندن مقرا‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وتظهر مرا�س�ل�ات �أخرى بني رئي� ��س احلكومة ووزير‬ ‫ال�سياحة يف �أغ�سط�س‪�/‬آب و�سبتمرب‪�/‬أيلول ‪� 2007‬أن‬ ‫ؤولي اطلعا مقدما على املناق�صات وتداعياتها‪.‬‬ ‫امل�س� نْ‬ ‫وح�س ��ب وثائ ��ق دبلوما�سي ��ة �أمريكي ��ة �سربه ��ا موق ��ع‬ ‫ويكيليك� ��س‪ ،‬ف� ��إن ال�سف�ي�ر الأمريكي ل ��دى الأردن ديفد‬ ‫هي ��ل ذكر الرق ��م ‪ 1.4‬مليار دوالر كعقوب ��ة جزائية لدى‬ ‫ف�س ��خ العقد‪ ،‬وحتدث عن حم ��اوالت احلكومة الأردنية‬ ‫للتعوي�ض عرب تقدمي �أرا�ض بديلة للتعوي�ض‪.‬‬ ‫وتك�ش ��ف مرا�س�ل�ات حكومي ��ة �سرية �أخ ��رى –اطلعت‬ ‫عليه ��ا ذي غاردي ��ان‪� -‬أن ثم ��ة تراخي� ��ص لتطوي ��ر‬ ‫كازينوه ��ات �صدرت يف دي�سمرب‪/‬كان ��ون الأول ‪2003‬‬ ‫م ��ن قب ��ل احلكوم ��ة الت ��ي قاده ��ا في�ص ��ل الفاي ��ز ومت‬ ‫التفاو� ��ض ب�ش�أنها يف عه ��د �سلفه علي �أب ��و الراغب يف‬ ‫�أبريل‪/‬ني�سان من ذلك العام‪.‬‬ ‫ون�ص ��ت الرتاخي� ��ص على بناء ناديني للقم ��ار‪� ،‬أحدهما‬ ‫يف العقب ��ة عل ��ى البح ��ر الأحم ��ر‪ ،‬والثاين ق ��رب ج�سر‬ ‫ال�شي ��خ ح�سني على نه ��ر الأردن الذي يف�صل اململكة عن‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫وكان ��ت عقود هذه الن ��وادي قد ذهبت �أي�ض ��ا �إىل واحة‬ ‫�أي ��اال التي ميلكها خالد امل�ص ��ري‪ .‬يذكر �أن الفايز ي�شغل‬ ‫من�صب رئي�س الربملان الأردين‪ ،‬وقد لعب دورا �أ�سا�سيا‬ ‫يف يونيو‪/‬حزي ��ران بالتحقي ��ق يف ف�ضيح ��ة الكازينو‬ ‫وجل�سات نزع الثقة عن البخيت‪.‬‬

‫نساء طرابلس يتطوعن لكنس شوارعها وتزيين جدرانها‬ ‫تطوعت ن�س ��اء طرابل�س من ربات من ��ازل وموظفات‬ ‫و�صاحب ��ات مه ��ن ح ��رة لنف� ��ض الغب ��ار ع ��ن �ساحات‬ ‫املدين ��ة واالنت�شار يف احيائها لكن�س ال�شوارع ور�سم‬ ‫اجلداري ��ات‪ .‬واعت�ب�رت احداه ��ن ذل ��ك واجب ��ا حيال‬ ‫الث ��ورة‪ ،‬ول ��و ا�ستطاعت حم ��ل بندقي ��ة حلملتها لكن‬ ‫املكن�سة بالن�سبة لها ت�ؤدي الغاية ذاتها‪.‬‬ ‫تتجم ��ع رب ��ات املن ��ازل واملوظفات و�صاحب ��ات املهن‬ ‫احل ��رة مع عائالته ��ن ع�صر كل ي ��وم يف �ساحة و�سط‬ ‫طرابل� ��س قبل ان ينت�ش ��رن يف احي ��اء املدينة يكن�سن‬ ‫�شوارعها ويزين جدرانها بالر�سومات‪.‬‬ ‫وتقف ح ��وايل ‪ 50‬امراة يف مي ��دان القاد�سية ترتدي‬ ‫بع�ضهن �سرتات موحدة �صفر ويحملن اداوت الكن�س‬ ‫ا�ستع ��دادا ملهم ��ة التنظي ��ف التطوعي ��ة‪ ،‬فيم ��ا تتوجه‬ ‫اخريات اىل منطقة �سوق اجلمعة ويف ايديهن ادوات‬ ‫الر�سم والطالء‪.‬‬ ‫وتق ��ول نعمة عريبي (‪ 52‬عام ��ا) لوكالة فران�س بر�س‬ ‫فيم ��ا تق ��وم باعم ��ال الكن� ��س ق ��رب فندق عن ��د طريق‬ ‫ال�شط "بدانا ال�سبت بحملة تطوعية لتنظيف مدينتنا‬ ‫و�سن�ستمر يف عملنا هذا ملدة ا�سبوع"‪.‬‬ ‫وت�ضي ��ف املدر�س ��ة وه ��ي تع ��دل يف حجابه ��ا اال�سود‬ ‫"�آتي اىل هنا مع عائلتي القوم بواجبي حيال الثورة‪،‬‬ ‫ول ��و كنت ا�ستطيع حمل بندقي ��ة حلملتها لكن املكن�سة‬

‫بالن�سبة يل ت�ؤدي الغاية ذاتها"‪.‬‬ ‫وت�شري اىل ان "ربات املنازل واملوظفات وغريهن من‬ ‫امل�ش ��اركات يف احلم�ل�ات التطوعية يدرك ��ن دقة هذه‬ ‫املرحلة"‪.‬‬ ‫وانت�ش ��رت القمام ��ة يف انحاء العا�صم ��ة الليبية عقب‬ ‫�سيط ��رة الث ��وار عليه ��ا يف ‪ 23‬اب‪/‬اغ�سط� ��س‪ ،‬بعدما‬ ‫توقف معظم العمال عن تنظيف ال�شوارع‪.‬‬ ‫وبعي ��د انتهاء عطلة عيد الفطر قبل اقل من ا�سبوعني‪،‬‬ ‫عاد بع�ض ه�ؤالء العمال اىل ممار�سة وظيفتهم‪ ،‬اال ان‬ ‫القمامة واالو�ساخ بقيت رغم ذلك يف مكانها يف بع�ض‬ ‫احياء و�شوارع طرابل�س‪.‬‬ ‫وت ��رى عريبي ان "كل ما يحدث هن ��ا عبارة عن بداية‬ ‫جديدة‪ ،‬فالآن بتنا ن�شعر باننا منلك البالد"‪.‬‬ ‫وت�ش�ي�ر بيديها اللتني غطاهما قف ��از ا�سود اىل الفندق‬ ‫القري ��ب ال ��ذي ينزل في ��ه عدد كب�ي�ر م ��ن ال�صحافيني‬ ‫االجانب‪ ،‬وتق ��ول "نريد ان نظه ��ر للجميع اننا �شعب‬ ‫متح�ضر يحب النظافة ويفتخر بذلك"‪.‬‬ ‫وحتم ��ل قريبته ��ا م ��روة عريب ��ي (‪� 19‬سن ��ة) مكن�س ��ة‬ ‫مماثل ��ة وتق ��وم بكن� ��س الغب ��ار ع ��ن ط ��رف ال�ش ��ارع‪،‬‬ ‫وتتلق ��ى بني احلني والآخر عب ��ارات التاييد من ركاب‬ ‫ال�سيارات التي متر يف املكان‪.‬‬ ‫وتقول الطالبة يف كلية الهند�سة "علينا ان نقدم �شيئا‬

‫له ��ذه البالد‪ ،‬قبل الثورة مل نكن نح�س بالوطنية لكننا‬

‫الآن ا�صبحنا ن�شعر بامل�س�ؤولية عن كل ما يتعلق بهذه‬

‫املدين ��ة"‪ .‬وتتابع "ال�صحفيون يج ��ب ان يروا الوجه‬ ‫اجلميل لطرابل�س‪ ،‬وكذلك نحن"‪.‬‬ ‫وت�شدد مروة على ان ن�ساء طرابل�س "لن يخ�شني بعد‬ ‫الي ��وم مواجهة اي م�شكل ��ة‪ ،‬و�سي�صرخن ب�صوت عال‬ ‫للدفاع عن حقوقهن وعن بلدهن"‪.‬‬ ‫وعل ��ى بعد امت ��ار‪ ،‬يوجه عبد احلمي ��د الطاهر عريبي‬ ‫(‪ 55‬عاما) �شبانا و�شابات �صغارا حول كيفية تنظيف‬ ‫ال�شارع باف�ضل طريقة ممكنة‪.‬‬ ‫ويقول الطيار الذي يعمل على منت ا�سطول اخلطوط‬ ‫اجلوي ��ة الليبي ��ة "بدان ��ا يح ��ب بع�ضن ��ا بع�ض ��ا اكرث‬ ‫وم�ستقب ��ل ليبي ��ا وا�ض ��ح يف عي ��ون ه� ��ؤالء ال�شب ��ان‬ ‫وال�شابات"‪.‬‬ ‫وي ��رى ان م�شارك ��ة زوجت ��ه نعم ��ة وبنات ��ه وقريباته‬ ‫واخريات يف حمل ��ة التنظيف هذه "ترمز اىل احلرية‬ ‫التي ت�ستعيدها امل ��راة والكرامة التي ت�سمح لها برفع‬ ‫را�سها عاليا يف بالد مل تعد بالد ال�شخ�ص الواحد"‪.‬‬ ‫وكان عريبي ي�شري بذلك اىل العقيد الليبي الفار معمر‬ ‫القذايف الذي حكم البالد بيد من حديد الكرث من اربعة‬ ‫عق ��ود قبل ان تطيح به ثورة �شعبي ��ة م�سلحة انطلقت‬ ‫يف منت�صف �شباط‪/‬فرباير‪.‬‬ ‫واىل جانب مهمات التنظي ��ف‪ ،‬تطوعت �شابات للقيام‬ ‫باعمال اخرى يف املدينة تهدف اىل حت�سني مظهرها‪،‬‬

‫بينها ر�سم اجلداريات‪.‬‬ ‫وجتل� ��س رن ��ا تكل ��ي (‪� 18‬سن ��ة) عل ��ى رافع ��ة خ�شبية‬ ‫ن�صب ��ت عل ��ى ر�صي ��ف يف منطق ��ة قريب ��ة م ��ن ب ��اب‬ ‫العزيزي ��ة‪ ،‬املق ��ر ال�ساب ��ق للق ��ذايف‪ ،‬وه ��ي حتمل يف‬ ‫يديها ادوات الر�سم والطالء‪.‬‬ ‫وتق ��وم رن ��ا مع اخري ��ات بر�سم عل ��م الث ��ورة بالوانه‬ ‫االخ�ض ��ر واال�س ��ود واالحم ��ر عل ��ى ج ��دار طوي ��ل‪،‬‬ ‫وباخرتاع ر�سومات ت�سخر من القذايف‪.‬‬ ‫وتق ��ول الطالبة يف كلية للغات االجنبية "ار�سم حاليا‬ ‫علم الثورة وهو يخرتق را�س القذايف"‪.‬‬ ‫وت�ضي ��ف وه ��ي تتام ��ل ر�سومها م ��ن خل ��ف نظارتها‬ ‫ال�شم�سي ��ة الت ��ي يعلوه ��ا حج ��اب يحم ��ل ال ��وان علم‬ ‫الث ��ورة "نريد ان نق ��ول اننا قتلناه (الق ��ذايف) نف�سيا‬ ‫قبل كل �شيء"‪.‬‬ ‫ويظهر القذايف يف احد الر�سومات منحنيا فيما تقوم‬ ‫ي ��د امراة برميه يف "مزبلة التاريخ" التي ت�ضم اي�ضا‬ ‫علم النازية والكتاب االخ�ضر وجرذانا‪ ،‬يف ا�شارة اىل‬ ‫و�صف العقيد الليبي املتظاهرين باجلرذان‪.‬‬ ‫وتق ��ول �شقيقة رن ��ا‪ ،‬كاميال (‪� 12‬سن ��ة)‪ ،‬انها تاتي كل‬ ‫يوم "اىل هذا املكان ال�ساعد يف الر�سومات"‪.‬‬ ‫وتو�ض ��ح باالنكليزي ��ة "الآن ا�صبحن ��ا ن�ش ��م رائح ��ة‬ ‫احلرية"‪.‬‬


‫‪No.(95) - Wednesday 14, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )95‬االربعاء ‪ 14‬ايلول ‪2011‬‬

‫اإلحصاء المركزي‪ )8861( :‬حادثا مروريا تتسبب بوفاة (‪ )2508‬اشخاص وإصابة (‪ )8966‬عام ‪2010‬‬ ‫بغداد ـ الناس‬ ‫ك�شف اجلهاز املركزي للإح�صاء يف‬ ‫وزارة التخطيط عن ع��دد احلوادث‬ ‫املرورية والتي بلغ عددها (‪)8861‬‬ ‫حادثا مروريا خالل ع��ام ‪.. 2010‬‬ ‫منها (‪ )2194‬ح��ادث � ًا ك��ان��ت مميتة‬ ‫وبن�سبة (‪ )%25‬فيما بلغت احلوادث‬ ‫غري املميتة (‪ )6667‬حادث ًا م�سجلة‬ ‫ن�سبة (‪ )%75‬من ع��دد احل��وادث يف‬ ‫جميع املحافظات‪.‬‬ ‫واف��اد بيان �صحفي �أ��ص��دره املكتب‬ ‫االع �ل��ام � ��ي يف اجل� � �ه � ��از وت �ل �ق��ت‬ ‫"النا�س" ن�سخة منه �أن ح��وادث‬ ‫الأ��ص�ط��دام �سجلت �أع�ل��ى ن�سبة لها‬ ‫خالل العام املذكور اذ بلغت (‪)4102‬‬ ‫حادثة �أ�صطدام وهي بهذا ت�شكل ما‬ ‫ن�سبة (‪ )%46‬من جمموع احلوادث‬ ‫امل ��روري ��ة‪ ..‬تليها ح���وادث الده�س‬ ‫التي بلغت (‪ )3661‬حادثة وبن�سبة‬ ‫(‪ )%41‬ثم حوادث االنقالب وعددها‬ ‫(‪ )1011‬حادثة بلغت ن�سبتها (‪)%11‬‬ ‫�أم��ا احل��وادث االخ��رى فكانت (‪)87‬‬ ‫حادثة وبن�سبة (‪.)%1‬‬

‫وذك� ��ر ال �ب �ي��ان �أن ح � ��وادث امل ��رور‬ ‫امل�سجلة ح�سب اجلن�س ت�سببت بوفاة‬

‫وزارة االثار‪ :‬جمع ‪ 7600‬قطعة‬ ‫أثرية من مصادر عديدة‬ ‫بغداد ـ الناس‬ ‫�أكدت وزارة االثار وال�سياحة جمع‬ ‫‪ 7600‬قطعة �أثرية يعود تاريخها‬ ‫اىل ما قبل ع�صر اال�سالم"‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ت�ح��دث ال��ر��س�م��ي ل ��وزارة‬ ‫ال���س�ي��اح��ة واالث � ��ار ع �ب��د ال��زه��رة‬ ‫الطالقاين لـ (النا�س) �إن" الوزارة‬ ‫ج�م�ع��ت ‪ 7600‬ق�ط�ع��ة اث��ري��ة من‬ ‫م�صادر �أمنية والتنقيب ومن خالل‬ ‫متابعة الل�صو�ص خ�لال االقمار‬ ‫ال�صناعية "‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �إن" االع�لان��ات من خالل‬ ‫الو�سائل االعالمية وعمل القوات‬ ‫االمنية �ساهم بتعاون املواطنني‬ ‫ب��االب�لاغ ع��ن الل�صو�ص واماكن‬

‫التنقيب"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل �إن" م��ن �أب ��رز واق��دم‬ ‫القطع االثرية التي تعود اىل ع�صر‬ ‫م��ا قبل اال� �س�لام ه� َ�ي العثور على‬ ‫دي �ن��ار ذه �ب��ي يف منطقة احل�يرة‬ ‫الواقعة يف حمافظة االنبار"‪.‬‬ ‫وح��ذر املتحف ال��وط�ن��ي العراقي‬ ‫من عمليات "�سرقة وتهريب للآثار‬ ‫يف املتحف �شارك فيها م�س�ؤولون‬ ‫حكوميون‪ ،‬م ��ؤك��دا تلف �سجالت‬ ‫وخم �ط��وط��ات �إ� �ض��اف��ة �إىل فقدان‬ ‫�أثار وم�سكوكات يف املتحف‪ ،‬وهو‬ ‫ما نفته ادارة االخ�ير‪ ،‬فيما �أكدت‬ ‫هيئة النزاهة �أنها �ستوجه ا�سئلة‬ ‫لعدد من امل�س�ؤولني بدائرة الآثار‬ ‫وامل �ت �ح��ف ال��وط �ن��ي ح ��ول خ��روق‬ ‫ر�صدتها الهيئة"‪.‬‬

‫النجيفي يطالب بسرعة التحرك إللقاء‬ ‫القبض على منفذي جريمة النخيب‬

‫(‪ )2508‬ا�شخا�ص منهم (‪ )1972‬من‬ ‫ال��ذك��ور وبن�سبة (‪ )%79‬و(‪)536‬‬

‫محافظة بغداد تفتح تحقيقا مع أصحاب مولدات وهمية ومعطلة‬ ‫يتسلمون حصة وقود مجانية‬ ‫بغداد ـ وكاالت‬ ‫قررت حمافظة بغداد فتح حتقيق‬ ‫م��ع ا�صحاب امل��ول��دات احلكومية‬ ‫وااله� �ل� �ي ��ة ال��وه �م �ي��ة واملعطلة‬ ‫ال��ذي��ن يت�سلمون وق ��ودا جم��ان��ا ‪,‬‬ ‫م�ؤكدة "العمل بنظام ‪/‬الفالكون‬ ‫فيو‪ /‬لتحديد ال�صور الف�ضائية‬

‫بغداد ـ الناس‬ ‫طالب رئي�س جمل�س النواب ا�سامة‬ ‫ال �ن �ج �ي �ف��ي احل �ك��وم��ة واالج� �ه ��زة‬ ‫االم �ن �ي��ة ب���س��رع��ة ال �ت �ح��رك اللقاء‬ ‫القب�ض على قتلة ‪22‬م��واط�ن��ا يف‬ ‫النخيب كانوا على حافلة متجهة‬ ‫اىل �سوريا ام�س االول‪.‬‬ ‫وق � ��ال يف ب��ي��ان � �ص �ح �ف��ي ‪ ":‬ان‬ ‫حم ��اوالت اع ��داء ال �ع��راق ت�ستمر‬ ‫خللط االوراق واع��ادة خلق حالة‬ ‫ال �ع��داء واالق �ت �ت��ال ب�ين املكونات‬

‫للك�شف عن كل مواقع املولدات يف‬ ‫العا�صمة"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل �ح��اف �ظ��ة يف ب �ي��ان لها‬ ‫ام�س ان االجتماع خرج بقرارات‬ ‫وتو�صيات ملزمة التنفيذ خالل‬ ‫الفرتة املقبلة‪ ،‬واهمها فتح حتقيق‬ ‫فوري مع ا�صحاب جميع املولدات‬ ‫احلكومية واالهلية الوهمية وغري‬ ‫العاملة واملعطلة الذين يت�سلمون‬ ‫ح�صة الوقود املجانية طيلة الفرتة‬

‫ال�سابقة ‪ ،‬وال�سيما قاطعا بغداد‬ ‫اجل��دي��دة وم��دي�ن��ة ال���ص��در ح�سب‬ ‫ال�شكاوى الواردة ‪ ،‬ما يعد خمالفة‬ ‫للتعليمات وال���ض��واب��ط املعمول‬ ‫بها مع حما�سبة ومعاقبة �صاحب‬ ‫املولدة املخالف وفق القانون "‪.‬‬ ‫واكد البيان ان �إدخال تقنية نظام‬ ‫‪/‬الفالكون فيو‪ /‬لتحديد ال�صور‬ ‫ال��رق �م �ي��ة ال �ف �� �ض��ائ �ي��ة ع�ب�ر اجلو‬ ‫وحت��دي��د ك��ل م��واق��ع امل��ول��دات يف‬

‫العا�صمة بنحو اكرث من ‪ 10‬االف‬ ‫مولدة وزعتها ع��دة جهات ومنها‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة واجل ��ان ��ب الأم�ي�رك ��ي‬ ‫ووزارة الهجرة واملهجرين ‪.‬‬ ‫ف�ضال ع��ن الك�شف ع��ن املولدات‬ ‫امل�ع�ط�ل��ة وال��وه �م �ي��ة واملحروقة‬ ‫وغ�ير العاملة ‪ ,‬اذ ان ه��ذا النظام‬ ‫احل��دي��ث ��س�ي��وف��ر ق��اع��دة بيانات‬ ‫�شاملة عن اعداد وتواجد املولدات‬ ‫يف بغداد‪.‬‬

‫الشركة العامة للحبوب تعارض فتح مطاحن جديدة‬ ‫بغداد_ ستار جبار‬ ‫�أكدت ال�شركة العامة لتجارة احلبوب‬ ‫ب��أن املطاحن يف العراق كافية ل�سد‬ ‫احلاجة ؛ وفتح �أي مطحنة جديدة‬ ‫�سي�ؤدي اىل تلك�ؤ بالكميات املق�سمة‬ ‫ع �ل��ى اخلدمة"‪ .‬وق � ��ال املتحدث‬

‫الر�سمي ل�شركة احلبوب العامة عامر‬ ‫عبد العزيز ل�ـ(ال�ن��ا���س) �إن" وزارة‬ ‫التجارة اذا وافقت على فتح مطحنة‬ ‫من قبل عرو�ض �أ�صحاب املطاحن‬ ‫اجل��دي��دة ��س�ي��ؤدي اىل تلك�ؤ بعمل‬ ‫املطاحن االخرى واختالل احل�ص�ص‬ ‫فيها"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �إن" �أ� �ص �ح��اب املطاحن‬ ‫اجل��دي��دة يقدمون عرو�ضا ل��وزارة‬

‫انخفاض مؤشر سوق‬ ‫العراق لألوراق المالية‬ ‫بغداد ـ وكاالت‬

‫اال�صيلة لل�شعب العراقي الواحد‬ ‫املوحد "‪.‬‬ ‫وا�ضاف النجيفي ‪ ":‬ت�أتي جرمية‬ ‫احل ��اف� �ل ��ة ال� �ت ��ي خ �ط �ف �ه��ا القتلة‬ ‫يف � �ص �ح��راء االن��ب��ار ل�ي�ل��ة �أم�س‬ ‫االول ال��س�ت�ك�م��ال ه ��ذا امل�سل�سل‬ ‫االجرامي"‪.‬‬ ‫وط � ��ال � ��ب احل � �ك� ��وم� ��ة وال � �ق� ��وى‬ ‫ال�سيا�سية واالجهزة االمنية وقيادة‬ ‫عمليات االنبار بـ " التحرك الفوري‬ ‫والفعال من �أجل القاء القب�ض على‬ ‫املجرمني لينالوا جزاءهم العادل‬ ‫واف�شال خمططهم االجرامي ل�شق‬ ‫وحدة ال�صف العراقي‪.‬‬

‫حالة وف��اة م��ن االن��اث �أي مان�سبته‬ ‫(‪ )%21‬من املجموع الكلي للوفيات‪.‬‬

‫ف�ي�م��ا ت�سببت احل � ��وادث امل��روري��ة‬ ‫ب��ا� �ص��اب��ة (‪� � )8996‬ش �خ �� �ص � ًا من‬ ‫اجلن�سني كانت الن�سبة العظمى منهم‬ ‫هي من الذكور اذ بلغ عدد امل�صابني‬ ‫من ال��ذك��ور (‪� )7592‬شخ�صا اي ما‬ ‫ن�سبته (‪ .. )%84‬ام��ا ع��دد ااالن ��اث‬ ‫امل�صابات بفعل احل��وادث املرورية‬ ‫ف �ق��د ب �ل��غ (‪ )1404‬اي مان�سبته‬ ‫(‪.)%16‬‬ ‫وا�� �ش ��ار ال �ب �ي��ان اىل ان���ه ب �ل��غ عدد‬ ‫احل � ��وادث امل ��روري ��ة ال��واق �ع��ة على‬ ‫الطرق الرئي�سة (‪ )4921‬حادثا �أي‬ ‫مان�سبته (‪ )%55.5‬وع�ل��ى الطرق‬ ‫ال�سريعة وقع (‪ )1866‬حادثا مروريا‬ ‫وبن�سبة (‪ )%21‬وعلى الطرق الفرعية‬ ‫مت ت�سجيل (‪ )1595‬حادثا مروريا‬ ‫وبن�سبة (‪ )%18‬وعلى الطرق الريفية‬ ‫ك���ان ه� �ن ��اك (‪ )484‬ح ��ادث ��ا �شكل‬ ‫مان�سبته (‪.)%5.5‬‬ ‫وم �� �ض��ى ال� �ب� �ي ��ان اىل ال� �ق ��ول �أم ��ا‬ ‫احل� ��وادث امل��روري��ة ال��واق �ع��ة خالل‬ ‫ال �ن �ه��ار ف�ق��د ب�ل�غ��ت (‪ )6154‬حادثا‬ ‫بن�سبة (‪ )%69.5‬وهناك (‪)1064‬‬ ‫ح��ادث��ا وقعت وق��ت غ��روب ال�شم�س‬ ‫وب�ن���س�ب�ت�ه��ا (‪ .. )%12‬ف �ي �م��ا وقع‬

‫(‪ )840‬حادثا وقت �شروق ال�شم�س‬ ‫�أي مان�سبته (‪ .)%9.5‬ويف الليل‬ ‫وق��ع (‪ )803‬ح��وادث وبن�سبة (‪)%9‬‬ ‫‪ ..‬م�شريا اىل ان هناك (‪ )611‬حادثا‬ ‫كان �سببها امل�شاة و�أن بقية اال�سباب‬ ‫بلغت (‪ )860‬حادثا �أي بن�سبة (‪)%10‬‬ ‫من املجموع الكلي للحوادث‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البيان �أن (‪� )11164‬سائقا‬ ‫ت���س�ب�ب��وا ب��وق��وع (‪ )2396‬حادثا‬ ‫مروريا اي ما ن�سبته (‪)%21.5‬‬ ‫و�أ��ض��اف البيان ان اجلهاز املركزي‬ ‫ل�ل�أح���ص��اء وبالتن�سيق م��ع وزارة‬ ‫الداخلية ‪ /‬وكالة ال ��وزارة ل�ش�ؤون‬ ‫ال���ش��رط��ة – ق ��ام ب ��أ� �ص��دار تقريره‬ ‫ال �� �س �ن��وي ع��ن احل � ��وادث امل��روري��ة‬ ‫امل�سجلة يف مراكز ال�شرطة‪.‬‬ ‫يذكر ان هذه احلوادث تعد ثاين اكرب‬ ‫ا�سباب الوفيات يف ال�ع��امل بح�سب‬ ‫منظمة ال�صحة العاملية التي �أثبتت‬ ‫ان ن�سبة احل��وادث املرورية الزالت‬ ‫م��رت �ف �ع��ة يف ال �ب �ل��دان ذات الدخل‬ ‫املتو�سط او ال�ضعيف حيث تخلف‬ ‫احل ��وادث ع��ددا كبريا م��ن ال�ضحايا‬ ‫بني قتيل وجريح ا�ضافة اىل اخل�سائر‬ ‫املادية ‪.‬‬

‫ان �خ �ف ����ض م ��ؤ� �ش��ر ���س��وق ال��ع��راق‬ ‫ل �ل��اوراق امل��ال �ي��ة يف ج�ل���س��ة ام�س‬ ‫الثالثاء بن�سبة ‪ 0,1‬باملئة م�سجال‬ ‫‪ 143،3‬نقطة‪.‬‬ ‫وجرى خالل اجلل�سة تداول ا�سهم ‪34‬‬ ‫�شركة م�ساهمة من ا�صل ‪� 85‬شركة‬ ‫مدرجة الكرتونيا ‪ ،‬ارتفعت ا�سعار‬ ‫ا�سهم ‪� 7‬شركات ‪ ،‬وانخف�ضت ا�سعار‬ ‫ا�سهم ‪� 12‬شركة منها ‪ ،‬فيما حافظت‬ ‫‪� 15‬شركة على ا�سعار ا�سهمها‪.‬‬ ‫وجت ��اوز ع��دد اال�سهم امل�ت��داول��ة يف‬ ‫جل�سة ام����س م�ل�ي��ارا و‪ 298‬مليون‬ ‫�سهم بقيمة مليار و‪ 727‬مليون دينار‬ ‫‪ ،‬حتققت من خ�لال تنفيذ ‪ 589‬عقد‬ ‫تداول‪.‬‬ ‫و�شهد القطاع امل�صريف تداول ا�سهم‬ ‫‪� 9‬شركات ‪ ،‬انخف�ضت ا�سهم ‪� 5‬شركات‬ ‫‪ ،‬وارت �ف �ع��ت ا� �س �ع��ار ا� �س �ه��م �شركة‬ ‫واحدة ‪ ،‬فيما حافظت ‪� 3‬شركات على‬ ‫ا�سعار ا�سهمها ‪ ،‬وجتاوز عدد اال�سهم‬ ‫املتداولة لها مليارا و‪ 20‬مليون �سهم‬ ‫بقيمة جتاوزت مليارا و‪ 293‬مليون‬ ‫دينار حتققت من خ�لال تنفيذ ‪341‬‬ ‫عقد تداول‪.‬‬ ‫ام��ا القطاع ال�صناعي ف�شهد تداول‬

‫ا�سهم ‪� 7‬شركات ‪ ،‬انخف�ضت ا�سعار‬ ‫ا� �س �ه��م � �ش��رك��ة واح� ��دة ‪ ،‬وارتفعت‬ ‫ا�سعار ا�سهم �شركتني ‪ ،‬فيما حافظت‬ ‫‪� � 4‬ش��رك��ات ع�ل��ى ا� �س �ع��ار ا�سهمها ‪.‬‬ ‫وجت�� ��اوز ع� ��دد اال� �س �ه��م امل �ت��داول��ة‬ ‫لل�شركات ال�صناعية ‪ 243‬مليون �سهم‬ ‫بقيمة جت��اوزت ‪ 236‬مليون دينار‬ ‫حتققت م��ن خ�ل�ال تنفيذ ‪ 151‬عقد‬ ‫تداول‪.‬‬ ‫و�شهد قطاع الفنادق تداول ‪� 6‬شركات‬ ‫‪ ،‬ارتفعت ا�سعار ا�سهم �شركة واحدة‬ ‫م�ن�ه��ا ‪ ،‬وان�خ�ف���ض��ت ا� �س �ع��ار ا�سهم‬ ‫�شركتني ‪ ،‬فيما حافظت ‪� 3‬شركات‬ ‫على ا�سعار ا�سهمها‪.‬‬ ‫كما �شهد قطاع اخلدمات تداول ا�سهم‬ ‫‪� 6‬شركات ‪ ،‬انخف�ضت ا�سعار ا�سهم‬ ‫�شركة واحدة منها ‪ ،‬وارتفعت ا�سعار‬ ‫ا�سهم �شركة اخ��رى ‪ ،‬فيما حافظت‬ ‫‪� � 4‬ش��رك��ات ع�ل��ى ا� �س �ع��ار ا��س�ه�م�ه��ا ‪،‬‬ ‫وجت��اوز ع��دد اال�سهم امل�ت��داول��ة ‪17‬‬ ‫مليون �سهم بقيمة جت ��اوزت ‪118‬‬ ‫مليون دينار حتققت من خالل تنفيذ‬ ‫‪ 51‬عقد تداول‪.‬‬ ‫وج�� ��رى ت �ن �ف �ي��ذ ‪ 112‬ع �ق��د � �ش��راء‬ ‫للم�ستثمرين غ�ي�ر ال �ع��راق �ي�ين يف‬ ‫قطاعات الفنادق واخلدمات والزراعة‬ ‫واال�ستثمار وامل�صارف فيما مت تنفيذ‬ ‫‪ 55‬عقد بيع يف قطاعات امل�صارف‬ ‫والتامني وال�صناعة والفنادق‪.‬‬

‫ال� �ت� �ج ��ارة ب �ف �ت��ح م �ط��اح��ن ل�شركة‬ ‫احلبوب وهذا من �شانه ان ي�ؤدي اىل‬ ‫تقليل ح�ص�ص املطاحن الباقية"‪.‬‬ ‫وا�� �ش���ار اىل �إن"�شركة ت�صنيع‬ ‫احلبوب م�ستمرة يف عمليات جتهيز‬ ‫مادة الطحني مبوجب خطة اعتمدتها‬ ‫يف ال�ت��وزي��ع تباعا ً ح�سب الكثافة‬ ‫ال���س�ك��ان�ي��ة واحل��اج��ة الفعلية لكل‬ ‫حمافظة من حمافظات البالد"‪.‬‬

‫بغداد ـ وكاالت‬

‫وت�ق��در حاجة ال�ع��راق ال�شهرية من‬ ‫الأرز ب�ن�ح��و ‪� 103‬آالف ط��ن يتم‬ ‫ت�أمينها عرب اال�سترياد‪ ،‬بحيث يُعد‬ ‫البلد يف مقدمة البلدان امل�ستوردة‬ ‫له"‪.‬‬ ‫فيما ك�شفت وزارة التجارة العراقية‬ ‫عن و�ضع �آلية جديدة لالرتقاء بعمل‬ ‫املطاحن التي تتعامل معها والبالغ‬ ‫عددها ‪ 219‬مطحنة"‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬ ‫لدي ما أقول‬

‫منشور ّ‬ ‫سري‬ ‫على جدار التاريخ‬ ‫يف تلك اللحظة التي احرتقت فيها ال�شم�س ‪ ،‬اجتهتُ �صوبَها ‪ ،‬ويف �آخر‬ ‫حمطات الرعب ‪ ،‬داهمني غلمان ال�شبق ال�سيا�سي ‪ ،‬و�شيوخ املراهقة‬ ‫الفكرية ‪ ،‬ورهط من امل�صابني بالعقم الوطني ‪.‬‬ ‫بعد التحقيق والتدقيق ‪ ،‬اكت�شفوا يف جرحي ّ‬ ‫كل القوميات والأديان‬ ‫وامل��ذاه��ب التي يحملها ال�ع��راق ‪ ،‬ولأن�ه��م �أدم �ن��وا على دف��ن ر�ؤو�سهم‬ ‫بالرتاب ‪ ،‬فقد دفعونا �إىل املحكمة ‪ ،‬فدخلنا ‪� :‬أنا وجرحي والعراق ‪.‬‬ ‫يف دهاليز املحكمة و�أروقتها ‪ ،‬ك��ان املا�ضي قبيحا ً ‪� ،‬سيوف ورماح‬ ‫وحراب ودروع زيّنت جدران القاعة ‪ ،‬ر�ؤو�س مقطوعة وجثث متف�سخة‬ ‫تناثرت على �أر�ض القاعة الغارقة بالدماء ‪ ،‬عويل و�أنني وبكاء ينزلق من‬ ‫�سقف القاعة كال�شالالت املت�صلة بع�ضها ببع�ض ‪ ،‬خطب ثورية و�أنا�شيد‬ ‫حما�سية و�شعارات تنزف باالنتقام والث�أر تقذفها �أركان القاعة على َمنْ‬ ‫فيها لتعلمهم فنون القتال وقوانني احلقد ومناهج الكراهية ‪.‬‬ ‫يف �صدر القاعة ‪ ،‬ك��ان امل�شهد �أك�ثر قبحا ‪ ،‬خ��زي يتنا�سل من خ��زي ‪،‬‬ ‫ود�سائ�س تخلـّف �أخ��رى ‪ ،‬وحا�ضنات‬ ‫املكر ولودة اىل حد التقزز ‪ ،‬واحلكـّام‬ ‫يتوحمون بالدم واخلراب ‪ ،‬ويحي�ضون‬ ‫يف كل ع�صر م�شاريع طافحة بالب�ؤ�س ‪،‬‬ ‫كانت رائحة الدم الفا�سد الكريه الذي‬ ‫تقذفه م�ؤخرات احلكـّام ال�سيا�سية تزكم‬ ‫الأن��وف وتثري الغثيان ‪ ،‬وكان العراق‬ ‫غا�ضبا عندما �شاهد الفقراء يهتفون‬ ‫بحياة جالديهم ‪ ،‬ورماحهم مغرو�سة‬ ‫يف �صدورهم ‪.‬‬ ‫�صرخ العراق �صرخة اهتزت لها قلوب‬ ‫الطغاة ‪:‬‬ ‫ـ� �ـ �أي ع �ق��ل ح��اك��م ه� ��ذا ال � ��ذي ينمو‬ ‫باالن�شطار الأميبي والتنا�سخ !!!؟ و�أي عقل حمكوم هذا الذي ينتع�ش‬ ‫يف م�شيمة �سوط جالده !!!؟‬ ‫حت��رك جند اخلليفة ‪ ،‬ف��أدرك��تُ على الفور ‪� ،‬إننا �أم��ة �سبقت الأمم يف‬ ‫ميادين التج�س�س واملكر والتملق ‪.‬‬ ‫احتجّ ال�شعراء واخلطباء وفرق التمجيد والتكبري التي تعتا�ش على‬ ‫ف�ضالت الوايل ‪،‬‬ ‫ف�صرخ العراق ثانية ‪:‬‬ ‫ـ�ـ القوا القب�ض عليهم ‪ ،‬وانتفوا �شعر ذقونهم ‪ ،‬و�أدخلوهم زنزانات‬ ‫الفقراء كي يتعلموا �أ�صول احلديث ‪ ،‬ف�إنهم �أ�صل البالء يف خلق ال�سلطان‬ ‫الواحد الأحد ‪ ،‬احلاكم الفرد ال�صمد ‪.‬‬ ‫عمّت الفو�ضى �أرج��اء القاعة ‪ ،‬وكان ن�شيد ( مرحبا يامعارك امل�صري )‬ ‫ميتزج ب�أنني الأرامل وبكاء الأيتام ‪ ،‬وكان �شيخ القبيلة ‪ ،‬و�سمو الأمري‪،‬‬ ‫وجاللة امللك ‪ ،‬و�أم�ير الأم��راء ‪ ،‬و�أ�صحاب املعايل والفخامة ‪� ،‬صورا ً‬ ‫مزيفة تتنا�سل من �صور �سبقتها ‪ ،‬و�أقنعة مك�شوفة �صنعتها �أقنعة �أخرى‬ ‫‪ ،‬وعورات تخرج من رحم عورات قدمية ‪ ،‬والفقراء على امتداد مراحل‬ ‫اال�ستن�ساخ والتنا�سل ‪ ،‬ينحرون �أنف�سهم دفاعا عن الف�ضيلة امللوثة‬ ‫وال�شرف الفا�سد والقيم املعطوبة ‪.‬‬ ‫كانت القاعة غارقة يف الظالم ‪ ،‬والفو�ضى و�صلت ذروتها ‪ ،‬وعفونة‬ ‫ال�شعارات خنقت النفو�س ‪ ،‬يف تلك اللحظة التي كانت ال�شم�س فيها‬ ‫حترتق ‪ ،‬خرجنا �أنا وجرحي والعراق من املحكمة كما دخلناها �أول م ّرة‬ ‫‪ ،‬خملفني �سيل الدماء املتدفق ‪ ،‬وذيول ن�شيد يالحقنا نائحا ‪ ( :‬مرحبا‬ ‫يامعارك امل�صري ) ‪.‬‬

‫احمد الجنديل‬

‫المالكي يكلف القاضي ّعزت توفيق بتولي هيئة النزاهة وكالة‬

‫ك�شفت جلنة النزاهة الربملانية ام�س‬ ‫ال �ث�لاث��اء‪ ،‬ع��ن �أن رئي�س ال ��وزراء‬ ‫ن��وري املالكي كلف القا�ضي عزت‬ ‫توفيق بتويل هيئة النزاهة وكالة‬ ‫حتى �إ�شعار �آخر‪ ،‬م�ؤكدة �أن املالكي‬ ‫قرر �إعادة رئي�سها ال�سابق القا�ضي‬ ‫رحيم العكيلي �إىل وظيفته ال�سابقة‪،‬‬ ‫فيما �أ�شارت �إىل مت�سكها برت�شيح‬

‫العكيلي لرئا�سة الهيئة بالأ�صالة‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ضو جل�ن��ة ال �ن��زاه��ة طالل‬ ‫الزوبعي يف حديث لـ"ال�سومرية‬ ‫نيوز"‪� ،‬إن "رئي�س ال��وزراء نوري‬ ‫املالكي كلف القا�ضي ع��زت توفيق‬ ‫بتويل مهام رئي�س هيئة النزاهة‬ ‫وكالة حتى �إ�شعار �آخر"‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫"املالكي قرر �أي�ضا �إع��ادة رئي�سها‬ ‫امل �� �س �ت �ق �ي��ل رح� �ي ��م ال �ع �ك �ي �ل��ي �إىل‬ ‫وظيفته ال�سابقة يف جمل�س الق�ضاء‬ ‫االعلى"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف الزوبعي �أن "جلنة النزاهة‬ ‫الربملانية متم�سكة برت�شيح القا�ضي‬ ‫رحيم العكيلي لرئا�سة هيئة النزاهة‬ ‫بالأ�صالة"‪.‬‬ ‫م ��ؤك��دا �أن "العكيلي متكن خالل‬ ‫ال �ف�ترة ال���س��اب�ق��ة م��ن ال�ك���ش��ف عن‬ ‫ال �ك �ث�ير م��ن م �ل �ف��ات ال �ف �� �س��اد وهو‬ ‫معروف بنزاهته وكفاءته"‪.‬‬ ‫وي �� �ش �غ��ل ال �ق��ا� �ض��ي ع���زت توفيق‬ ‫من�صب نائب رئي�س هيئة النزاهة‬ ‫امل�ستقيل القا�ضي رحيم العكيلي‪.‬‬

‫مقتدى الصدر‪ :‬فوجئت بـ « سوء الفهم « بخصوص تظاهرة « الشكر } للحكومة‬ ‫بغداد ـ الناس‬ ‫ق��ال زعيم التيار ال�صدري مقتدى‬ ‫ال�صدر ان��ه فوجئ بـ « �سوء الفهم‬ ‫« ل�ل�ب�ي��ان ال� ��ذي ا�� �ص ��دره م ��ؤخ��را‬ ‫ب�خ���ص��و���ص ال �ت �ع �ب�ير ع��ن ال�شكر‬ ‫ل��ل��ح��ك��وم��ة م� ��ن خ� �ل��ال ال� ��دع� ��وة‬ ‫للتظاهر‪.‬‬ ‫وقال ال�صدر يف رد عن �س�ؤال الحد‬ ‫امل��واط �ن�ين ال� ��ذي ق ��ال ان ��ه فوجئ‬ ‫ح�ي�ن ق� ��ر�أ ال �ب �ي��ان االخ �ي�ر لل�صدر‬ ‫بخ�صو�ص التظاهر ي��وم اجلمعة‬ ‫من اجل تقدمي ال�شكر للحكومة على‬ ‫حتقيق املطالب التي طرحها زعيم‬

‫التيار ال�صدري ‪ »:‬ل�ست ان��ت ايها‬ ‫ال�سائل وال ال�شعب برمته من حقه‬ ‫(اال�ستغراب) او (التفاج�ؤ) بل انا‬ ‫من تفاج�أ ب�سوء فهمكم للبيان الذي‬ ‫ا�صدرته م�ؤخرا «‪.‬‬ ‫وا�ضاف ‪ »:‬انا قلت فيه (حتقق او‬ ‫حتقيق) مبعنى ان التظاهرة اذا‬ ‫ج��اءت بعد (حتقق) مطالبكم فهي‬ ‫مبثابة �شكر لكل اجلهود املبذولة‬ ‫من كافة مفا�صل احلكومة كالربملان‬ ‫وجمال�س املحافظات وال ��وزارات‬ ‫وغريها «‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ‪ »:‬وان ج��اء ي��وم التظاهر‬ ‫ومل يتحقق من املطالب (ال�شروط‬ ‫الثالثة االولية) وال ال�شيء الي�سري‬ ‫او مل ي�صوت الربملان العراقي عليها‬

‫‪ ،‬فهبوا اىل التظاهرة التي ا�شرنا‬ ‫اليها �سابقا الجل ان يكون ال�شعب‬ ‫واحل �ك��وم��ة ي ��دا واح� ��دة م��ن اجل‬ ‫حتقيق املطالب ال�شعبية ‪ .‬فال�شعب‬ ‫ي��د واحل �ك��وم��ة ي��د اخ ��رى ‪ ،‬واليد‬ ‫ال��واح��دة ال ت�صفق على حد تعبري‬ ‫املثل «‪.‬‬ ‫وا�ستطرد قائال ‪ »:‬جل ما اخ�شاه ان‬ ‫ت�ضيع مطالبكم وال�شروط االولية‬ ‫بني جهل اجلاهلني وحقد احلاقدين‬ ‫وت�سيي�س ال�سيا�سيني «‪.‬‬ ‫يذكر ان زعيم التيار ال�صدري حدد‬ ‫ث�لاث��ة � �ش��روط ل�ت��أج�ي��ل التظاهرة‬ ‫امل �ل �ي��ون �ي��ة وه ��ي « اع��ط��اء ح�صة‬ ‫م��ن ال�ن�ف��ط ال �ع��راق��ي ل�ك��ل مواطن‬ ‫‪ ،‬وت�شغيل م��ا ال يقل ع��ن خم�سني‬

‫�أل ��ف ع��اط��ل ع��ن ال�ع�م��ل يف جميع‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ات وت��وزي��ع ال��وق��ود على‬ ‫امل ��ول ��دات يف ج�م�ي��ع املحافظات‬ ‫جم��ان��ا ق�ب��ل �أن ي�ت��م حت�سني واقع‬ ‫الكهرباء يف تلك املناطق «‪.‬‬ ‫وك��ان التيار ال�صدري اعلن الأحد‬ ‫�أن تظاهرة اجلمعة املقبلة �ستكون‬ ‫لتقدمي ال�شكر جلهود احلكومة يف‬ ‫�أخراج « االحتالل « من البالد‪.‬‬ ‫وقال �صالح العبيدي املتحدث با�سم‬ ‫زع�ي��م التيار ال���ص��دري يف م�ؤمتر‬ ‫�صحفي ‪� »:‬إن ال �ت �ظ��اه��رات التي‬ ‫�ستخرج اجلمعة املقبلة �ستكون‬ ‫لتقدمي ال�شكر على جهود احلكومة‬ ‫التي لبت مطالب ال�شعب العراقي ‪،‬‬ ‫يف �إخراج املحتل‪.‬‬

‫الجيش العراقي ينفذ مناورة تدريبية بالذخيرة الحية شمال البصرة‬ ‫البصرة ـ وكاالت‬ ‫ن � ّف��ذت ف��رق��ة امل���ش��اة ال��راب �ع��ة ع���ش��رة م��ن اجلي�ش‬ ‫العراقي ام�س الثالثاء‪ ،‬مناورة تدريبية مب�ستوى‬ ‫فوج ت�ضمنت ا�ستخدام زوارق وطائرات مروحية‬ ‫وم��داف��ع ه ��اون وق��اذف��ات ��ص��اروخ�ي��ة يف تطهري‬ ‫جزيرة نائية من م�سلحني مفرت�ضني‪ ،‬فيما اعتربتها‬ ‫وزارة ال��دف��اع خ�ط��وة متقدمة ب��اجت��اه ا�ستكمال‬ ‫جاهزية القوات الربية‪.‬‬ ‫وق��ال نائب قائد القوات الربية يف وزارة الدفاع‬ ‫الفريق الركن ريا�ض ج�لال يف ت�صريح �صحفي‬ ‫ام�س"‪� ،‬إن "فرقة امل�شاة الرابعة ع�شرة من اجلي�ش‬ ‫العراقي‪ ،‬نفذت اليوم (الثالثاء)‪ ،‬مناورة تدريبية‬ ‫مب�ستوى فوج حملت ا�سم "�صولة ال�شجعان"‪ ،‬مبين ًا‬ ‫�أن "املناورة ت�ضمنت ا�ستخدام طائرات مروحية‬ ‫من طريان اجلي�ش وزوارق ومدافع هاون وقاذفات‬ ‫�صاروخية يف تطهري جزيرة امل�سحب من جماميع‬ ‫م�سلحة مفرت�ضة‪ ،‬حيث مت ق�صف مواقع حت�صن‬

‫امل�سلحني‪ ،‬ومن ثم تعر�ضت اجلزيرة لالجتياح من‬ ‫اجتاهات خمتلفة"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ج�ل�ال �أن "التمرين الع�سكري يهدف‬ ‫�إىل تطوير م �ه��ارات ع�شرات ال�ضباط واجلنود‬ ‫يف جم ��االت ال �ق �ي��ادة وال���س�ي�ط��رة‪ ،‬والإن � ��زال من‬ ‫الطائرات والزوارق‪ ،‬وعبور املوانع املائية الكبرية‬ ‫�سباحة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "املعلومات اال�ستخباراتية‬ ‫االفرتا�ضية التي نفذ التمرين على �أ�سا�سها تفيد‬ ‫بت�سلل امل�سلحني �إىل اجل��زي��رة وحت�صنهم داخل‬ ‫بيوت مهجورة حت�ضري ًا ل�شن هجمات �صاروخية‬ ‫على مطار الب�صرة الدويل"‪.‬‬ ‫ولفت نائب قائد القوات الربية �إىل �أن "املناورة‬ ‫التدريبية تتميز عن �سابقاتها بعدم م�شاركة القوات‬ ‫الأمريكية يف تنفيذها �أو التخطيط لها وال حتى‬ ‫الإ�شراف على مراحل �إعدادها وتنفيذها"‪ ،‬معترب ًا‬ ‫�أن "التمرين الع�سكري الذي نفذ بنجاح يعد خطوة‬ ‫متقدمة باجتاه ا�ستكمال جاهزية القوات الربية‪،‬‬ ‫والتي تخطط لتنفيذ مناورات تدريبية مب�ستوى‬ ‫فرقة م�شاة يف امل�ستقبل القريب"‪.‬‬

‫م��ن جانبه‪ ،‬ق��ال قائد فرقة امل�شاة الرابعة ع�شرة‬ ‫اللواء الركن عزيز �سوادي الظاملي يف �أثناء مرا�سم‬ ‫الإعالن عن بدء تنفيذ املناورة �إن "�صولة ال�شجعان‬ ‫حتاكي واح��دة من �أعقد العمليات الع�سكرية من‬ ‫حيث التخطيط والتنفيذ و�إع��ادة تنظيم �صفوف‬ ‫ال�ق�ط��اع��ات امل���ش��ارك��ة لأن ال�ت�م��ري��ن ن�ف��ذ يف بيئة‬ ‫الأهوار التي تكرث فيها املوانع املائية"‪.‬‬ ‫مبين ًا �أن "التمرين ت�ضمن ا�ستخدام معدات لي�ست‬ ‫ع�سكرية متا�شي ًا مع بيئة املنطقة‪ ،‬ومنها الزوارق‬ ‫اخل�شبية (امل�شاحيف) التي ي�ستخدمها الكثري من‬ ‫�سكان الأهوار يف تنقالتهم"‪.‬‬ ‫وج��زي��رة امل�سحب ال�ت��ي ن�ف��ذت فيها امل �ن��اورة هي‬ ‫جزيرة �صغرية غري م�أهولة بال�سكان‪ ،‬وتقع �ضمن‬ ‫ن�ط��اق ه��ور امل�سحب‪ ،‬نحو ‪ 50‬ك��م �شمال مدينة‬ ‫الب�صرة‪ ،‬وقد ت�ضمنت التح�ضريات املتعلقة ب�إجراء‬ ‫املناورة التدريبية �إن�شاء �ساتر ترابي على �أر�ض‬ ‫اجلزيرة‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن بناء عدد من الغرف العتبارها‬ ‫مواقع حت�صن امل�سلحني املفرت�ضني‪ ،‬وكذلك �إن�شاء‬ ‫�أم��اك��ن لت�سهيل ر��س��و ال� ��زوارق القتالية وترجل‬

‫اجل�ن��ود منها‪ ،‬كما ت�ضمنت امل �ن��اورة ن�شر مئات‬ ‫اجلنود والآل�ي��ات الع�سكرية يف املناطق والقرى‬ ‫القريبة ن�سبي ًا م��ن موقع تنفيذ امل �ن��اورة‪ ،‬والتي‬ ‫�أعلن عن انتهائها عرب رفع الأع�لام العراقية على‬ ‫�أر�ض اجلزيرة وعزف الن�شيد الوطني من قبل فرقة‬ ‫مو�سيقية تابعة لقوات حر�س احلدود‪.‬‬ ‫يذكر �أن ج��زي��رة امل�سحب �شهدت �أواخ ��ر ت�شرين‬ ‫ال�ث��اين م��ن ال�ع��ام املا�ضي تنفيذ م�ن��اورة تدريبية‬ ‫�أطلق عليها ا�سم "ال�سيل اجلارف"‪ ،‬وتعد الأكرب‬ ‫م��ن نوعها يف ال�ع��راق منذ ال�ع��ام ‪ ،2003‬ونفذها‬ ‫‪ 600‬مقاتل ينت�سبون �إىل الفوج الثالث من اللواء‬ ‫‪ ،52‬وهو �أح��د �ألوية فرقة امل�شاة الرابعة ع�شرة‪،‬‬ ‫والتي تنت�شر قطاعاتها يف معظم مناطق حمافظة‬ ‫الب�صرة‪ ،‬نحو ‪ 590‬كم جنوب بغداد‪ ،‬فيما جرت يف‬ ‫نف�س اجلزيرة مناورة تدريبية م�شابهة يف �شهر‬ ‫�شباط املا�ضي‪ ،‬ونفذت املناورة التي حملت ا�سم‬ ‫"النجم ال�ساطع" خالل الليل‪ ،‬ومت خاللها �إنارة‬ ‫�ساحة املعركة بالكامل با�ستخدام مقذوفات حرارية‬ ‫م�ضيئة‪.‬‬

‫جريدة يومية سياسية عامة مستقلة تصدر عن مؤسسة الناس للصحافة والطباعة والنشر ‪ -‬بغداد كرادة خارج شارع العرصات ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة في نقابة الصحفيين بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )95‬االربعاء ‪ 14‬أيلول ‪2011‬‬

‫يوميات‬

‫وزارة الموارد الطبيعية في إقليم كردستان‬ ‫تنفي وقف صادرات النفط بقرار سياسي‬ ‫اربيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن ��ت وزارة امل ��وارد الطبيعي ��ة يف‬ ‫اقلي ��م كرد�ست ��ان �أنه لي�س هن ��اك قرار‬ ‫�سيا�سي بوقف ال�صادرات النفطية من‬ ‫االقليم عرب خط العراق ‪-‬تركيا‪.‬‬ ‫و�أك ��دت وزارة امل ��وارد الطبيعي ��ة‬ ‫�أن �شرك ��ة نف ��ط ال�شم ��ال واجه ��ت‬ ‫م�ش ��اكل تقنية مم ��ا �أدى �إىل ا�ضطراب‬ ‫ال�صادرات م ��ن اقليم كرد�ستان العراق‬ ‫خ�ل�ال اليوم�ي�ن املا�ضي�ي�ن‪ ،‬نافية بذلك‬ ‫جميع التكهنات والتقارير ال�سابقة‪.‬‬ ‫وذك ��ر ا�شتي هورامي وزي ��ر الرثوات‬ ‫الطبيعي ��ة يف حكومة �إقلي ��م كرد�ستان‬

‫يف ت�صريح �صحفي �أن "م�شاكل فنية"‬ ‫متعلقة ب�شركة نفط ال�شمال تقف وراء‬ ‫وقف وتراجع ت�صدير النفط من حقول‬ ‫الإقليم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف هورامي "لي�ست هناك �أ�سباب‬ ‫�سيا�سي ��ة وراء وق ��ف ت�صدي ��ر النف ��ط‬ ‫و�إمن ��ا كان ��ت متعلق ��ة مب�ش ��اكل فني ��ة‬ ‫ب�شرك ��ة نف ��ط ال�شم ��ال ومت م�ؤقت ًا حل‬ ‫امل�شكلة وبد�أنا مرة �أخرى بالت�صدير‪".‬‬ ‫م ��ن جهته ��ا‪� ،‬أ�ص ��درت حكوم ��ة �إقلي ��م‬ ‫كرد�ست ��ان بيان� � ًا ن�� ��ت في ��ه �أن "تكون‬ ‫ق ��ررت وقف �ض ��خ النف ��ط يف الأنبوب‬ ‫الذي يربط العراق برتكيا‪.‬‬

‫تشكيل لجنتين من مجلس القضاء األعلى‬ ‫والبرلمان للنظر بشكاوى محامي العراق‬ ‫النجف‪-‬وكاالت‬ ‫اعلن نقيب حمامي حمافظة النجف‬ ‫حممد املهنا ان��ه مت ت�شكيل جلنتني‬ ‫احداهما من جمل�س الق�ضاء االعلى‬ ‫والأخ ��رى من جمل�س ال�ن��واب للنظر‬ ‫ب���ش�ك��اوى امل �ح��ام�ين وم�ع��ان��ات�ه��م يف‬ ‫حماكم العراق ودوائر الدولة ‪.‬‬ ‫وق��ال املهنا ملرا�سل الوكالة الوطنية‬ ‫لالنباء‪/‬نينا‪":/‬ان املحامني خولوا‬ ‫نقيبهم حممد الفي�صل التفاو�ض عن‬

‫حم��ام��ي ال �ع��راق ك��اف��ة ك��ون��ه ممثلهم‬ ‫ال�شرعي والقانوين"‪.‬‬ ‫وا�ضاف"ان حم��ام��ي ال �ع��راق قاموا‬ ‫بت�سليم الفي�صل ك��اف��ة مالحظاتهم‬ ‫بخ�صو�ص عمل املحامني واملعوقات‬ ‫التي تعرت�ضهم لتقدمي خدمة �أف�ضل‬ ‫للمواطنني"‪.‬‬ ‫وك���ان جم�ل����س ن�ق��اب��ة امل �ح��ام�ين قرر‬ ‫مقاطعة جميع املحاكم العراقية على‬ ‫اخ�ت�لاف درجاتها احتجاجا على ما‬ ‫و�صفوه بالتجاوزات بحق املحامني‪.‬‬

‫لجنة األقاليم‪ :‬توجه إلعطاء صالحيات‬ ‫أكثر لمجالس األقضية والنواحي‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫اكدت جلنة االقاليم واملحافظات غري‬ ‫املنتظمة باقليم يف جمل�س النواب‬ ‫ال �ع��راق��ي ان ه�ن��ال��ك ت��وج�ه��ا العطاء‬ ‫�صالحيات اكرث مما موجود لديها االن‬ ‫ملجال�س االق�ضية والنواحي‪.‬‬ ‫وقالت ع�ضو اللجنة النائبة عن ‪/‬تيار‬ ‫االحرار‪/‬اقبال الغراوي يف ت�صريح‬ ‫ام�س ان هنالك توجها لدى اللجنة‬

‫ل ��زي ��ادة ح �ج��م � �ص�لاح �ي��ات جمال�س‬ ‫االق���ض�ي��ة وال �ن��واح��ي يف العا�صمة‬ ‫ب� �غ ��داد وامل� �ح ��اف� �ظ ��ات ب �ع��د اج� ��راء‬ ‫انتخاباتها‪.‬‬ ‫وبينت ان هذا التوجه يدعم التوجه‬ ‫ال�لام��رك��زي للدولة‪،‬ف� ً‬ ‫ضال ع��ن رغبة‬ ‫ال�برمل��ان يف اع�ط��اء �صالحيات اكرث‬ ‫لهذه املجال�س بحيث ميكن من خاللها‬ ‫تنفيذ امل�شاريع ال�ت��ي م��ن املمكن ان‬ ‫تنه�ض بواقع اخلدمات يف املناطق‪.‬‬

‫أمر من وزارة الدفاع بنقل قائدي عمليات‬ ‫نينوى و الفرقة الثانية إلى بغداد‬ ‫الموصل‪-‬وكاالت‬ ‫اعلن م�صدر امني م�س�ؤول ام�س ان‬ ‫ق�ي��ادة عمليات نينوى ت�سلمت امرا‬ ‫�صادرا من وزارة الدفاع يق�ضي بنقل‬ ‫الفريق الركن ح�سن كرمي خ�ضري قائد‬ ‫عمليات ن�ي�ن��وى اىل وزارة الدفاع‬ ‫واللواء الركن نا�صر احمد الغنام قائد‬ ‫الفرقة الثانية اىل قيادة عمليات بغداد‬ ‫‪ /‬الر�صافة‪.‬‬ ‫ومل ي��ذك��ر امل�صدر للوكالة الوطنية‬ ‫العراقية ل�لان�ب��اء ‪/‬ن�ي�ن��ا‪ /‬م��زي��دا من‬ ‫التفا�صيل او ا�سباب النقل‪.‬‬ ‫يذكر ان حمافظ نينوى اثيل النجيفي‬ ‫اتهم يف ت�صريحات �صحفية بع�ض‬ ‫قيادات اجلي�ش بـ " االرتباط باجندات‬ ‫اح � ��زاب ��س�ي��ا��س�ي��ة م �ت �ن �ف��ذة والتي‬

‫حت��رك�ه��م للت�ضييق ع�ل��ى املحافظة‬ ‫و�سلب �صالحيات املحافظ وجمل�س‬ ‫املحافظة " وا�صفا ه��ذه الت�صرفات‬ ‫بانها تندرج �ضمن اط��ار " عدم تقبل‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة ب���ص�ن��ع ال� �ق ��رار والتفرد‬ ‫بال�سلطة‪.‬‬ ‫وق��ال ‪ ":‬ان املحافظة تعر�ضت لغنب‬ ‫كبري ولفرتة طويلة ‪ ،‬وهناك جتاوزات‬ ‫و�ضرب بعر�ض احلائط من قبل قوات‬ ‫اجلي�ش يف نينوى للقانون واالوامر‬ ‫الق�ضائية " بح�سب قوله‪.‬‬ ‫ك �م��ا ح � ّم��ل اث �ي��ل ال�ن�ج�ي�ف��ي ‪ ،‬قيادة‬ ‫عمليات ن�ي�ن��وى م���س��ؤول�ي��ة تدهور‬ ‫االو�� �ض ��اع االم �ن �ي��ة يف امل �ح��اف �ظ��ة ‪،‬‬ ‫م�شريا اىل عدم ا�ستطاعتها ال�سيطرة‬ ‫على وحداتها الع�سكرية التي قال انها‬ ‫تخرق القوانني‪.‬‬

‫المالكي يوجه بمعالجة الجفاف الذي تعاني‬ ‫منه ناحية سيد دخيل بالناصرية‬ ‫بغداد‪ -‬وكاالت‬ ‫وج��ه رئي�س ال ��وزراء ن��وري املالكي‬ ‫وزارات ال�صحة والبيئة وامل ��وارد‬ ‫املائية والزراعة ملعاجلة حالة اجلفاف‬ ‫التي تعاين منها ناحية �سيد دخيل ‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��ائ��ب � �ش��روان ال��وائ �ل��ي عن‬ ‫التحالف ال��وط�ن��ي ال�ع��راق��ي ‪ /‬دولة‬ ‫ال�ق��ان��ون‪ /‬ملرا�سل ال��وك��ال��ة الوطنية‬ ‫العراقية للأنباء‪/‬نينا‪� :"/‬أن رئي�س‬ ‫ال��وزراء وجه وزراء البيئة واملوارد‬ ‫املائية وال��زراع��ة وال�صحة ملعاجلة‬ ‫الو�ضع الذي مير به �أبناء ناحية �سيد‬

‫‪No. (95) - Wednesday 14, September, 2011‬‬

‫دخيل نتيجة حالة اجلفاف وانح�سار‬ ‫الرقعة الزراعية والت�أكيد على �ضرورة‬ ‫فتح مركز �صحي ملعاجلة امل�صابني‬ ‫ب�ل��دغ��ة الأف �ع��ى ال���س��ام��ة يف الناحية‬ ‫وتهيئة الأم�صال اخلا�صة بها‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان رئي�س ال ��وزراء وجه‬ ‫اجلهات املعنية ي�إن�شاء ق�سم �صحي‬ ‫ملتابعة م��و��ض��وع اف�ع��ى �سيد دخيل‬ ‫اىل جانب معاجلة الآف��ات الزراعية‬ ‫واحل� �ي ��وان ��ات ال �� �ض��ارة بالإن�سان‬ ‫و�إكمال حفر القنوات االروائية والتي‬ ‫كانت �سببا وراء اجلفاف وظهور هذه‬ ‫االفعى‪.‬‬

‫إعدام ‪ 22‬عراقيا كانوا عائدين من سوريا وحكومة كربالء تحمل‬ ‫البعثيين والتكفيريين المسؤولية وتطالب باستعادة النخيب‬ ‫بغداد ‪ -‬كربالء‪ -‬وكاالت‬ ‫�أفاد م�ص ��در يف قيادة عملي ��ات الأنبار‬ ‫ام� ��س الثالث ��اء‪ ،‬ب� ��أن الق ��وات الأمنية‬ ‫ب ��د�أت بتنفيذ عملية �أمني ��ة وا�سعة يف‬ ‫ق�ض ��اء النخي ��ب وال�صح ��راء الغربية‬ ‫للمحافظ ��ة بحث� � ًا ع ��ن منف ��ذي عملي ��ة‬ ‫اختط ��اف حافل ��ة لل ��ركاب قادم ��ة م ��ن‬ ‫�سوري ��ا �إىل حمافظ ��ة كرب�ل�اء و�إعدام‬ ‫‪ 22‬م ��ن ركابها �أم� ��س االول‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن‬ ‫الطائ ��رات املروحي ��ة العراقية ت�شارك‬ ‫يف العملية‪.‬‬ ‫وقال امل�ص ��در يف ت�صريح �صحفي �إن‬ ‫"قيادة �شرطة الأنبار بد�أت وبالتن�سيق‬ ‫مع الفرقة ال�سابعة يف اجلي�ش العراقي‬ ‫عملية �أمنية وا�سعة يف ق�ضاء النخيب‬ ‫(‪ 400‬كم غ ��رب الرمادي)‪ ،‬وال�صحراء‬ ‫الغربي ��ة للمحافظة لتعق ��ب امل�س�ؤولني‬ ‫عن خطف حافلة تقل م�سافرين قادمني‬ ‫من �سوريا �إىل حمافظة كربالء و�إعدام‬ ‫‪ 22‬منهم"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف امل�ص ��در ال ��ذي طل ��ب ع ��دم‬ ‫الك�ش ��ف ع ��ن ا�سم ��ه‪� ،‬أن "الطائ ��رات‬ ‫املروحي ��ة العراقي ��ة ومتطوع�ي�ن م ��ن‬ ‫الع�شائ ��ر ي�شارك ��ون يف العملي ��ة"‪،‬‬ ‫م�ؤك ��د ًا �أنه ��ا "لن تتوقف حت ��ى اعتقال‬ ‫املنفذي ��ن �أو قتله ��م"‪ .،‬م ��ن جهة اخرى‬ ‫اعلن زعيم �صحوة العراق تخ�صي�ص‬ ‫مكاف� ��أة مالي ��ة تق ��در بخم�س�ي�ن مليون‬ ‫دين ��ار عراق ��ي ملن ي�ساعد عل ��ى اعتقال‬ ‫املتورط�ي�ن يف مهاجم ��ة حافلة الركاب‬ ‫و�إع ��دام ‪� 22‬شخ�ص ًا ي ��وم �أم�س االول‬ ‫غ ��رب حمافظ ��ة الأنب ��ار‪ ،‬فيم ��ا دع ��ت‬ ‫قوات اجلي� ��ش العراق ��ي �إىل اخلروج‬ ‫من ثكناته ��ا واالنت�ش ��ار يف ال�صحراء‬ ‫الغربي ��ة‪ .‬ودع ��ا �أب ��و ري�ش ��ة ق ��وات‬

‫اجلي� ��ش العراقي �إىل "ع ��دم البقاء يف‬ ‫املدن والثكن ��ات الع�سكرية واالنت�شار‬ ‫يف ال�صح ��راء الغربي ��ة العتق ��ال‬ ‫الإرهابيني املتورطني"‪.‬‬ ‫وكانت جمموعة م�سلحة اختطفت‪ ،‬يف‬ ‫وقت مت�أخ ��ر من م�س ��اء �أم�س االثنني‪،‬‬ ‫حافلة لنق ��ل الركاب قادم ��ة من �سوريا‬ ‫يقدر عدد ركابها ب�أكرث من ‪� 30‬شخ�ص ًا‬ ‫بينه ��م ‪ 22‬رج�ل�ا ف�ض�ل ً�ا ع ��ن ع ��دد من‬ ‫الن�س ��اء والأطف ��ال يف منطق ��ة الوادي‬ ‫الق ��ذر‪ 400 ،‬كم غ ��رب الرم ��ادي‪ ،‬فيما‬ ‫ع�ث�رت الق ��وى الأمنية عل ��ى جثث ‪22‬‬ ‫منه ��م �أعدم ��وا رمي� � ًا بالر�صا�ص‪ ،‬على‬ ‫بعد ‪ 70‬كم من مدينة النخيب‪ 400 ،‬كم‬ ‫غرب الرمادي‪.‬‬ ‫و�أعلن ��ت �شرطة حمافظ ��ة الأنبار حالة‬ ‫ا�ستنف ��ار ق�ص ��وى‪ ،‬كم ��ا تط ��وق حالي ًا‬ ‫املنطق ��ة بالكام ��ل مب�شارك ��ة الفرق ��ة‬ ‫ال�سابع ��ة باجلي� ��ش العراق ��ي وطريان‬ ‫اجلي� ��ش‪ ،‬وتق ��وم بعملي ��ات تفتي� ��ش‬ ‫ودهم وا�سعة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب اخ ��ر �أكدت حكوم ��ة كربالء‬ ‫املحلي ��ة ام� ��س الثالث ��اء‪� ،‬أن حافل ��ة‬ ‫ال ��ركاب التي اختطفت غ ��رب حمافظة‬ ‫الأنبار كان ��ت متوجهة من كربالء �إىل‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�س جمل�س حمافظ ��ة كربالء‬ ‫ن�صي ��ف جا�سم اخلطابي‪ ،‬يف ت�صريح‬ ‫�صحف ��ي �إن "حافل ��ة ال ��ركاب الت ��ي‬ ‫تعر�ض ��ت للخط ��ف واالعت ��داء من قبل‬ ‫م�سلح�ي�ن كان ��ت متجه ��ة م ��ن كرب�ل�اء‬ ‫�إىل �سوري ��ا"‪ ،‬حمم�ل�ا "التكفريي�ي�ن‬ ‫والبعثيني م�س�ؤولية مقتل ‪� 22‬شخ�صا‬ ‫من ركابها"‪.‬وكان ��ت جمموعة م�سلحة‬ ‫اختطفت‪ ،‬االثنني (‪� 12‬أيلول احلايل)‪،‬‬ ‫حافل ��ة لنقل ال ��ركاب يقدر ع ��دد ركابها‬

‫ب�أك�ث�ر من ‪� 30‬شخ�ص ًا بينهم ‪ 22‬رجال‪،‬‬ ‫ف� ً‬ ‫ضال عن عدد من الن�ساء والأطفال يف‬ ‫منطق ��ة ال ��وادي الق ��ذر‪ 400 ،‬كم غرب‬ ‫الرم ��ادي‪ ،‬فيم ��ا عرثت الق ��وى الأمنية‬ ‫عل ��ى جث ��ث ‪ 22‬منه ��م �أعدم ��وا رمي� � ًا‬ ‫بالر�صا�ص‪ ،‬على بعد ‪ 70‬كم من مدينة‬ ‫النخيب‪ 400 ،‬كم غرب الرمادي‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح اخلطاب ��ي �أن "امل�سلح�ي�ن‬ ‫اعرت�ض ��وا احلافلة املتجهة �إىل �سوريا‬ ‫و�أنزل ��وا الرجال منها قب ��ل �إعدامهم"‪،‬‬ ‫وا�صف ��ا احلادثة بـ"املروع ��ة‪ ،‬وتتنافى‬ ‫م ��ع �أب�س ��ط قي ��م الإن�ساني ��ة والأديان‬ ‫ال�سماوية"‪.‬‬

‫دائرة صحة كركوك تتلف ثالثة أطنان من المواد الغذائية‬ ‫وتغلق ستة فنادق‬

‫كركوك‪ -‬وكاالت‬

‫�أعلنت دائ��رة �صحة حمافظة كركوك‬ ‫ام����س ال �ث�لاث��اء‪ ،‬ات�ل�اف ن�ح��و ثالثة‬ ‫�أطنان من املواد الغذائية غري �صاحلة‬ ‫ل�لا��س�ت�ه�لاك ال�ب���ش��ري خ�ل�ال ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪ ،‬فيما اغلقت �ستة فنادق لعدم‬ ‫مطابقتها لل�شروط ال�صحية خالل‬ ‫�أيلول احلايل‪.‬‬ ‫وقال مدير عام دائرة ال�صحة �صديق‬

‫ع�م��ر ر� �س��ول يف ت���ص��ري��ح �صحفي‬ ‫�إن "فرق ال��رق��اب��ة ال�صحية نفذت‪،‬‬ ‫خ �ل�ال ��ش�ه��ر �آب امل��ا� �ض��ي‪ ،‬حمالت��� ‫تفتي�شية م���ش�ترك��ة بالتن�سيق مع‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة والقائممقامية وال�شرطة‬ ‫والأم��ن الوطني"‪ ،‬مبينا �أن "الفرق‬ ‫�أت �ل �ف��ت ث�ل�اث ��ة �أط� �ن���ان م ��ن امل� ��واد‬ ‫الغذائية ال�صلبة وال�سائلة منتهية‬ ‫ال�صالحية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ر�سول �أن "الفرق فر�ضت‬

‫غرامات مالية على ‪ 24‬متجرا و�أغلقت‬ ‫ع� ��ددا �آخ� ��ر ب���س�ب��ب ع ��دم مطابقتها‬ ‫لل�شروط ال�صحية"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫"�شعبة الرقابة ال�صحية �أغلقت ‪71‬‬ ‫حمال ومعمال ل�صناعة املواد الغذائية‬ ‫وات� �خ ��ذت �إج � � ��راءات ب �ح��ق معامل‬ ‫�أخرى"‪.‬‬ ‫وتابع ر�سول �أن "خمتربات الدائرة‬ ‫تقوم ب�شكل دوري ومن خالل فرقها‬ ‫اجلوالة ب�سحب عينات من الأغذية‬

‫العكيلي‪ :‬قدمت استقالتي تلبية لرغبة المالكي‬ ‫ولفقدان الدعم السياسي للهيئة‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أظهرت ر�سالة من رئي�س هيئة النزاهة‬ ‫امل�ستقيل رح�ي��م العكيلي �إىل جلنة‬ ‫النزاهة الربملانية‪� ،‬أن تقدمي ا�ستقالته‬ ‫جاء تلبية لرغبة رئي�س الوزراء نوري‬ ‫املالكي ولعجزه عن االحتفاظ بالدعم‬ ‫ال�سيا�سي الذي ح�صل عليه قبل العام‬ ‫‪ ،2011‬وتعر�ضه ل�ضغوطات �سيا�سية‬ ‫من جهات حتاول توجيه ملفات الف�ساد‬ ‫بالطريقة التي تراها‪.‬‬ ‫وي �ق��ول رح�ي��م العكيلي يف ر�سالته‬ ‫ال �ت��ي ار��س�ل�ه��ا يف ال � �ـ‪ 12‬م��ن ايلول‬ ‫احل��ايل �إن "تخليه عن املن�صب جاء‬ ‫ا�ستجابة لدعوة رئي�س الوزراء نوري‬ ‫املالكي لال�ستقالة يف احدى مقابالته‬ ‫التلفزيونية ملنح الفر�صة يف اختيار‬ ‫�شخ�ص ق��ادر على مكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن "مكافحة الف�ساد ال تتحقق‬ ‫ب �ق��درة رج��ل و�إمن� ��ا �أن�ظ�م��ة و�آليات‬

‫و�سيا�سات وقواعد قانونية يديرها‬ ‫مهنيون �أك�ف��اء بالتعاون بني جميع‬ ‫ال�سلطات وامل��ؤ��س���س��ات يف الدولة‬ ‫حتت رعاية �إرادة �سيا�سية تدعم امللف‬ ‫وال تتدخل به"‪.‬‬ ‫وي�شري رئي�س هيئة النزاهة امل�ستقيل‬ ‫�إىل "وجود ج� ��زء غ�ي�ر م �ع �ل��ن من‬ ‫ال�صراع على ال�سلطة يف العراق من‬ ‫خالل التكالب على نهب �أموال الدولة‬ ‫وعقاراتها"‪ ،‬مبينا �أن "ملف الف�ساد‬ ‫�سائر �إىل املزيد من االلتبا�س والتعقيد‬ ‫والت�سيي�س وخلط الأوراق يف ظل‬ ‫�إرادة �سيا�سية تدعي الوعي بحجم‬ ‫الف�ساد امل�ست�شري لكنها �أ�ضحت يف‬ ‫ال�ف�ترة الأخ�ي�رة متذمرة م��ن الرقابة‬ ‫والقيود القانونية وت�سعى ملقاومة‬ ‫�آليات امل�ساءلة وال�شفافية"‪.‬‬ ‫وي� ��ؤك ��د ال�ع�ك�ي�ل��ي �أن ت �ل��ك الإرادة‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة "م�شغولة مبحاربة‬ ‫الرقابيني �أكرث من ان�شغالها مبكافحة‬

‫الفا�سدين‪ ،‬وقد ال نح�صد منه �إال املزيد‬ ‫م��ن ال�تراج��ع ال��ذي �أرف����ض ب�شدة �أن‬ ‫�أك��ون �شريكا فيه"‪ ،‬مقدما �شكره �إىل‬ ‫"الكتل والأح�� ��زاب وال�شخ�صيات‬ ‫ال�سيا�سية ممن انتقد �أداءن��ا قبل من‬ ‫�أ�شاد به‪ ،‬فال بد �أننا �أ�صبنا يف جانب‬ ‫و�أخ �ط ��أن��ا يف ج��وان��ب غ�يره��ا‪ ،‬خالل‬ ‫�إدارت�ن��ا لهيئة النزاهة يف ال�سنوات‬ ‫الأربع املا�ضية"‪.‬‬ ‫ويو�ضح العكيلي �أن "مهنتنا كقا�ض‬ ‫ت�ف��ر���ض ال �ت��زام احل �ي��اد واال�ستقالل‬ ‫و�أن ن�ن��أى ب�أنف�سنا وهيئة النزاهة‬ ‫من الدخول يف املعارك والتجاذبات‬ ‫ال�سيا�سية"‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه "ال ي�صلح‬ ‫�أن يكون طرفا وال حكما وال �شاهدا يف‬ ‫كل تلك املواقف والتوجهات وال ي�صلح‬ ‫للتعليق عليها ال �سلبا وال �إيجابا‪ ،‬وال‬ ‫يريد �أن يح�سب على �أية كتلة �أو حزب‪،‬‬ ‫وي�ترك لل�سيا�سيني ت�صفية مواقفهم‬ ‫ب�أدواتهم وقناعاتهم"‪.‬‬

‫السفير األلماني (معجب) بتطورات األوضاع في العراق‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫و��ص��ف ال�سفري االمل ��اين يف العراق‬ ‫ك�� ��ارل ج�� ��ورج ك��ري �� �س �ت �ي��ان زي� ��ارة‬ ‫ال��وف��د ال�برمل��اين ال�ع��راق��ي اىل املانيا‬ ‫ب��أن�ه��ا �ستكون فر�صة للقاء ع��دد من‬ ‫امل�س�ؤولني االملان ومنظمات املجتمع‬ ‫املدين لتو�ضيح التطورات يف الربملان‬

‫العراقي باعتبار ان احلالة العراقية لها‬ ‫خ�صو�صية يف املنطقة العربية‪.‬‬ ‫جاء ذلك لدى ا�ستقبال النائب االول‬ ‫لرئي�س جمل�س النواب ق�صي ال�سهيل‬ ‫ل�ل���س�ف�ير االمل� ��اين يف ال� �ع ��راق ك��ارل‬ ‫جورج كري�ستيان ‪.‬‬ ‫وق ��ال ب �ي��ان ملكتب ال�سهيل ح�صلت‬ ‫"النا�س" على ن�سخة منه انه جرى‬

‫خ�ل�ال ال�ل�ق��اء مناق�شة التح�ضريات‬ ‫ل��زي��ارة الوفد ال�برمل��اين العراقي اىل‬ ‫املانيا نهاية ال�شهر احلايل واالطالع‬ ‫ع �ل��ى ال �ت �ج��رب��ة ال�برمل��ان �ي��ة االملانية‬ ‫وامكانية االطالع على قانون االحزاب‬ ‫ال�سيا�سية االمل��اين وا�ستفادة جمل�س‬ ‫النواب العراقي منه‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�ب�ي��ان ف�ق��د ��ش��دد ال�سهيل‬

‫على �ضرورة توا�صل العراق مع دول‬ ‫العامل ومتتني عالقاته لتخلي�صه من‬ ‫التبعات والرتكات التي خلفها النظام‬ ‫ال�سابق باال�ضافة اىل اط�لاع��ه على‬ ‫جت��ارب ال��دول لالرتقاء بواقع العمل‬ ‫الربملاين‪.‬‬ ‫ه��ذا و و�صف ال�سفري االمل��اين زيارة‬ ‫ال��وف��د ال�برمل��اين ال�ع��راق��ي اىل املانيا‬

‫النفط تباشر بتجهيز المواطنين بالوقود وفقا للبطاقة الوقودية‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أع �ل �ن��ت وزارة ال�ن�ف��ط ال �ع��راق �ي��ة ام�س‬ ‫ال �ث�لاث��اء‪ ،‬امل�ب��ا��ش��رة بتجهيز املواطنني‬ ‫بالنفط الأبي�ض وفقا للبطاقة الوقودية‬ ‫التي مت توزيعها يف امل��راك��ز التموينية‬ ‫التابعة لوزارة التجارة‪ ،‬م�ؤكدة �أن ح�صة‬ ‫الأ�سرة الواحدة تبلغ ‪ 50‬لرتا �شهريا‪.‬‬ ‫وقال بيان �صدر عن الوزارة ام�س وتلقت‬ ‫"النا�س" ن�سخة منه �إن "منافذ �شركة‬ ‫توزيع املنتجات النفطية التابعة لوزارة‬ ‫ال�ن�ف��ط ب��ا� �ش��رت م�ط�ل��ع �أي��ل��ول اجل ��اري‬ ‫بتجهيز املواطنني مبادة النفط الأبي�ض"‪،‬‬ ‫مبينا �أن "الوزارة �ستبا�شر بت�سيري‬ ‫حو�ضيات داخ��ل الإح �ي��اء ال�سكنية يف‬ ‫بغداد ابتدا ًء من الأول من ت�شرين الأول‬

‫و�أ�ض ��اف رئي� ��س جمل� ��س كرب�ل�اء �أن‬ ‫"من ارتكبوا هذه اجلرمية الب�شعة ال‬ ‫يحمل ��ون ذرة من امل ��روءة‪ ،‬ويفتقرون‬ ‫�إىل قي ��م الدي ��ن والإن�ساني ��ة"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن "العملي ��ة الإرهابية حتمل ب�صمات‬ ‫التحال ��ف التكف�ي�ري البعثي"‪.‬و�أ�ش ��ار‬ ‫اخلطاب ��ي �إىل �أن "الأع ��وام املا�ضي ��ة‬ ‫�شه ��دت عملي ��ات م ��ن هذا الن ��وع يقف‬ ‫وراءه ��ا تنظي ��م القاع ��دة الإرهاب ��ي‬ ‫وبقاي ��ا ح ��زب البع ��ث ‪ ،‬ونعتق ��د �أنه ��م‬ ‫يقف ��ون وراء ه ��ذه اجلرمي ��ة �أي�ض ��ا"‬ ‫م�ضيف ��ا �أن "اله ��دف من ه ��ذه العملية‬ ‫الع ��ودة بالع ��راق �إىل �أي ��ام االحرتاب‬

‫القادم لتجهيز املواطنني مبا�شرة بالنفط‬ ‫الأبي�ض"‪ .‬و�أ��ض��اف البيان �أن "الأ�سرة‬ ‫ال��واح��دة �ست�ستلم �شهريا ‪ 50‬ل�ترا من‬ ‫النفط وفقا للبطاقة ال��وق��ودي��ة التي مت‬ ‫توزيعها يف امل��راك��ز التموينية التابعة‬

‫لوزارة التجارة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "الوزارة‬ ‫متتلك خزينا من الوقود وال �سيما النفط‬ ‫الأبي�ض يكفي ل�سد احتياجات املواطنني‬ ‫يف ب�غ��داد وامل�ح��اف�ظ��ات وخ�صو�صا يف‬ ‫ف�صل ال�شتاء"‪.‬‬ ‫ودع��ت ال��وزارة املواطنني �إىل "�ضرورة‬ ‫ا�ستالم ح�ص�صهم امل�ق��ررة خ�لال ال�شهر‬ ‫احلايل والأ�شهر الالحقة‪ ،‬لت�أمني الوقود‬ ‫الالزم لهم خالل ف�صل ال�شتاء املقبل"‪.‬‬ ‫وكانت وزارة التجارة قد �أعلنت يف ‪16‬‬ ‫م��ن �أب اجل ��اري �أك �م��ال �إجن ��از البطاقة‬ ‫ال��وق��ودي��ة‪ ،‬ب��االع�ت�م��اد ع�ل��ى املعلومات‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب��ال�ب�ط��اق��ة ال�ت�م��وي�ن�ي��ة للأ�سر‬ ‫والأفراد امل�سجلني �ضمن حمافظة بغداد‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أنه �سيتم توزيعها خالل الأيام‬ ‫القليلة املقبلة على املواطنني جمانا‪.‬‬

‫ب��أن�ه��ا �ستكون فر�صة للقاء ع��دد من‬ ‫امل�س�ؤولني االملان ومنظمات املجتمع‬ ‫املدين لتو�ضيح التطورات يف الربملان‬ ‫العراقي باعتبار ان احلالة العراقية‬ ‫لها خ�صو�صية يف املنطقة العربية‬ ‫ولكي يكون بو�سع االملان فهم الطريقة‬ ‫االف�ضل للتعاون وامل�ساعدة‪.‬‬

‫اعتقال ثالثة أشخاص‬ ‫يتاجرون باآلثار في السليمانية‬

‫التي تباع يف الأ�سواق وجتري عليها‬ ‫الفحو�صات لتحديد م��دى �صالحية‬ ‫تلك الأغذية من عدمها لفر�ض رقابة‬ ‫�صحية على الأ� �س��واق ومنع تداول‬ ‫�أي �سلعة غ��ذائ�ي��ة ف��ا��س��دة ومنتهية‬ ‫ال�صالحية"‪ ،‬الفتا �إىل �أن "اللجان‬ ‫ال�صحية وبالتن�سيق م��ع حمافظة‬ ‫ك��رك��وك �أ� �ص��درت تعليمات �إىل كافة‬ ‫الفنادق يف املحافظة ب�ضرورة توفري‬ ‫ال�شروط ال�صحية للنزالء"‪.‬‬

‫الطائفي‪ ،‬و�إث ��ارة النعرات الطائفية"‪.‬‬ ‫ودع ��ا رئي� ��س جمل� ��س كرب�ل�اء �إىل‬ ‫"�إف�ش ��ال اخلط ��ط التي ي ��راد لها زرع‬ ‫الفتن ��ة بني �أبناء البل ��د الواحد"‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن "اجلرمي ��ة يتحمل م�س�ؤوليتها‬ ‫من ق ��ام بها وال يتحم ��ل تبعاتها �أنا�س‬ ‫�أبري ��اء"‪ .‬اىل ذل ��ك فقد طال ��ب جمل�س‬ ‫حمافظة كربالء باعادة ق�ضاء النخيب‬ ‫اىل كرب�ل�اء اداري ��ا عل ��ى خلفي ��ة مقتل‬ ‫‪ 22/‬مواطن ��ا من اه ��ايل املدينة كانوا‬ ‫يف طريقهم اىل �سوريا ‪.‬‬ ‫وق ��ال ن�صي ��ف جا�س ��م نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫املجل� ��س ملرا�س ��ل الوكال ��ة الوطني ��ة‬

‫العراقية لالنباء ‪/‬نينا ‪ /‬ام�س الثالثاء‬ ‫‪":‬لن نكتف ��ي هذه امل ��رة بالت�صريحات‬ ‫االعالمي ��ة وال الع ��زاء ولك ��ن �ستك ��ون‬ ‫هن ��اك اج ��راءات رادع ��ة و�صارمة من‬ ‫قب ��ل احلكومة املحلي ��ة وبالتن�سيق مع‬ ‫احلكوم ��ة املركزي ��ة "‪.‬لكن ��ه مل يو�ضح‬ ‫طبيع ��ة ه ��ذه االجراءات‪.‬وا�ض ��اف ‪":‬‬ ‫يج ��ب ان تع ��اد منطقة النخي ��ب اداريا‬ ‫اىل كربالء ونحن ق ��ادرون على تامني‬ ‫الطري ��ق امل�ؤدية اىل �سوريا مثلما ام ّنا‬ ‫الكث�ي�ر من الطرقات الت ��ي هي ا�صعب‬ ‫م ��ن ه ��ذا الطريق"‪.‬وا�ش ��ار اىل‪":‬ان‬ ‫العم ��ل االجرامي هذا جزء من العملية‬ ‫ال�سيا�سي ��ة الن بع�ض ال�سيا�سيني لديه‬ ‫رج ��ل يف العملي ��ة ال�سيا�سي ��ة ورج ��ل‬ ‫يف تخري ��ب البل ��د "‪ .‬وتاب ��ع ‪":‬احم ��ل‬ ‫امل�س�ؤولي ��ة كامل ��ة اولئ ��ك الذي ��ن يف‬ ‫احلكوم ��ة ويذهب ��ون للخ ��ارج الج ��ل‬ ‫الت�آم ��ر على ال�شع ��ب والوطن والدولة‬ ‫وم ��ع دول خارجي ��ة ومنظم ��ات دولية‬ ‫"لكنه مل يذكر ا�سماء ه�ؤالء اال�شخا�ص‬ ‫وال ��دول الت ��ي يتعامل ��ون معها‪.‬وق ��ال‬ ‫‪":‬اذا مت الق ��اء القب�ض عل ��ى املجرمني‬ ‫�سنطال ��ب ب ��ان يبق ��وا يف كرب�ل�اء‬ ‫ويحاكم ��وا فيها ونحن نث ��ق بالق�ضاء‬ ‫يف كرب�ل�اء الن املجرمني الذين �سبقوا‬ ‫وان نفذوا جرمية قتل حجاج بيت الله‬ ‫احلرام مت اط�ل�اق �سراحهم و�سنطالب‬ ‫يف ح ��ال احلك ��م عليه ��م باالع ��دام بان‬ ‫ينفذ احلكم بهم يف مكان احلادث "‪.‬‬

‫قيادي بالعراقية يتهم دولة القانون وحزب‬ ‫الدعوة بعرقلة تنفيذ اتفاق أربيل‬ ‫بغداد‪ -‬وكاالت‬ ‫ات �ه��م ال�ن��ائ��ب ع��ن ال�ق��ائ�م��ة العراقية‬ ‫احمد امل�ساري ‪ ،‬ائتالف دولة القانون‬ ‫وح���زب ال��دع��وة ال �ل��ذي��ن يتزعمهما‬ ‫رئي�س الوزراء نوري املالكي ‪ ،‬بعرقلة‬ ‫اتفاق اربيل‪.‬‬ ‫وق��ال امل���س��اري يف ت�صريح للوكالة‬ ‫الوطنية العراقية لالنباء ‪/‬نينا‪": /‬‬ ‫ان امل�ع��رق��ل ل�ه��ذا االت �ف��اق ه��و اجلهة‬ ‫امل�ستفيدة من ت�أخري تنفيذه والتم�سك‬

‫بال�سلطة ‪ ،‬واال��س�ت�ح��واذ على امللف‬ ‫االم� �ن ��ي وع� ��دم م �� �ش��ارك��ة االخ��ري��ن‬ ‫ب��ه وع ��دم ت�شكيل املجل�س الوطني‬ ‫لل�سيا�سات العليا "‪.‬‬ ‫وا�ضاف ‪ ":‬ان هناك ت�صريحات من‬ ‫ائتالف دولة القانون حول املخالفات‬ ‫الد�ستورية ملجل�س ال�سيا�سات ‪ ،‬ونحن‬ ‫ن�ستغرب من هذه الت�صريحات ‪ ،‬وملاذا‬ ‫تطلق االن ومل تطلق اب��ان االتفاق‬ ‫على املجل�س �ضمن اتفاق اربيل الذي‬ ‫ت�شكلت احلكومة على اثره "‪.‬‬

‫موظفو محافظة البصرة ينفذون اعتصاما احتجاجا‬ ‫على وزارة الكهرباء‬ ‫البصرة‪ -‬وكاالت‬ ‫نفذ نحو ‪ / 1500/‬موظف يعملون‬ ‫يف اق�سام حمافظة الب�صرة املختلفة‬ ‫يقودهم املحافظ خلف عبد ال�صمد‬ ‫اعت�صاما ام�س داخل مبنى املحافظة‬ ‫احتجاجا على �سيا�سة وزارة الكهرباء‬ ‫يف تنفيذ امل�شاريع وع��دم امل�صادقة‬ ‫على امل�شاريع اخلدمية ‪.‬‬ ‫وق��ال املحافظ يف ت�صريح للوكالة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ال�ع��راق�ي��ة لالنباء‪/‬نينا‪/‬‬ ‫ام�س ان" االعت�صام ال�سلمي الذي‬ ‫نفذ داخ��ل مبنى املحافظة ي��أت��ي يف‬ ‫اط��ار االحتجاج على �سوء �سيا�سة‬ ‫وزارة ال �ك �ه��رب��اء يف عملية تنفيذ‬ ‫امل�شاريع اخلدمية وع��دم م�صادقتها‬

‫على امل�شاريع ال�ت��ي رف�ع��ت م��ن قبل‬ ‫املحافظة "‪.‬‬ ‫وه� ��دد امل �ح��اف��ظ "بتو�سيع دائ ��رة‬ ‫االحتجاج لت�شمل م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل � ��دين وال� ��دوائ� ��ر احل �ك��وم �ي��ة يف‬ ‫املحافظة باال�ضافة اىل املواطنني يف‬ ‫ح��ال ع��دم ا�ستجابة وزارة الكهرباء‬ ‫مل�ط��ال��ب امل�ح��اف�ظ��ة اىل ج��ان��ب قيام‬ ‫وزارتي املالية والتخطيط بامل�صادقة‬ ‫ع �ل��ى م �� �ش��اري��ع ال �ب �� �ص��رة اخلدمية‬ ‫التي رفعت من قبل حكومة الب�صرة‬ ‫املحلية"‪،‬م�شريا اىل " ان‪ ،‬ت�أخريها‬ ‫يعني ا�ستمرار معاناة املواطن الذي‬ ‫يتطلع اىل قيام حكومته بتخفيفها ال‬ ‫العمل على زيادتها وجتاهل ما يعاين‬ ‫منه"‪.‬‬

‫وطالب "بان تكون م�شاريع الكهرباء‬ ‫عن طريق اال�ستثمار بعيدا عن وزارة‬ ‫الكهرباء التي ال فائدة من وجودها‬ ‫‪،‬بح�سب ق��ول��ه‪ ،‬لتكون ك��ل حمافظة‬ ‫م �� �س ��ؤول��ة ام ��ام م��واط�ن�ي�ه��ا بتوفري‬ ‫الكهرباء واخلدمات"‪.‬‬ ‫وكان حمافظ الب�صرة قد دعا قبل نحو‬ ‫‪ 10‬ايام اىل تنفيذ اعت�صام �صباح كل‬ ‫ي��وم ثالثاء من كل ا�سبوع يبد�أ من‬ ‫ال�ساعة الثامنة �صباحا اىل ال�ساعة‬ ‫العا�شرة �صباحا لل�ضغط على وزارة‬ ‫الكهرباء ووزارتي املالية والتخطيط‬ ‫لتنفيذ مطالب املحافظة ‪،‬م�ؤكدا عدم‬ ‫ت�أثري االعت�صام على م�صالح مواطني‬ ‫املحافظة‪.‬‬

‫وزارة التعليم تستحدث جائزة لالبتكار أو اإلبداع‬ ‫العلميين في ‪ /9/‬اختصاصات علمية‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ا� �س �ت �ح��دث��ت وزارة ال�ت�ع�ل�ي��م العايل‬ ‫والبحث العلمي جائزة �سنوية لالبتكار‬ ‫او الإب��داع العلميني يف االخت�صا�صات‬ ‫العلمية واملجاالت املختلفة ت�شمل هذه‬ ‫اجلائزة الطلبة واملوظفني والباحثني‬ ‫والتدري�سيني‪.‬وقال بيان لوزارة التعليم‬ ‫العايل والبحث العلمي ‪ ":‬ان الوزارة‬ ‫ا��س�ت�ح��دث��ت ج��ائ��زة ��س�ن��وي��ة لالبتكار‬ ‫او االب��داع العلمي يف االخت�صا�صات‬ ‫العلمية وامل�ج��االت املختلفة ترمي اىل‬ ‫تكرمي مبدعيها ومبتكريها وت�سويق‬ ‫ن�ت��اج��ات�ه��م اىل اجل �ه��ات امل���س�ت�ف�ي��دة "‬

‫م ��ؤك��دا ان�ه��ا ت��أت��ي انطالقا م��ن �أه��داف‬ ‫ال� � � ��وزارة ال ��رام� �ي ��ة اىل االف � � ��ادة من‬ ‫عقولها"‪.‬واو�ضح " ان اجل��ائ��زة التي‬ ‫�شملت الطلبة وامل��وظ�ف�ين والباحثني‬ ‫والتدري�سيني‪ ،‬حددت بـ ‪ 9‬اخت�صا�صات‬ ‫ع�ل�م�ي��ة وان �� �س��ان �ي��ة ه ��ي الهند�سية‪،‬‬ ‫والطبية‪ ،‬والعلوم ال�صرفة‪ ،‬والزراعية‬ ‫والبيطرية‪ ،‬واالداري ��ة واالقت�صادية‪،‬‬ ‫والإن���س��ان�ي��ة‪ ،‬ويف امل �ج��االت الأدبية‪،‬‬ ‫والفنية‪ ،‬والريا�ضية"‪.‬‬ ‫وبني " ان دعوة وجهت اىل اجلامعات‬ ‫للم�شاركة وفقا لال�ستحقاقات الزمنية‬ ‫التي �سيكون موعد ترويج ا�ستمارات‬ ‫ال�تر� �ش �ي��ح (من � ��وذج رق ��م ‪ )2001‬يف‬

‫االول من ايلول من كل عام وال��ذي بد�أ‬ ‫ق�ب��ل ا��س�ب��وع�ين‪ ،‬وي �ك��ون م��وع��د ت�سلم‬ ‫الرت�شيحات يف الـ ‪ 31‬من كانون االول‬ ‫املقبل‪ ،‬فيما �سيكون موعد اعالن النتائج‬ ‫يف الثاين من ايار ‪."2012‬‬ ‫وا�شار اىل " ان الوزارة �ستقيم معر�ضا‬ ‫لل��إب��داع��ات واالب� �ت� �ك ��ارات‪ ،‬ف���ض�لا عن‬ ‫طبع كرا�س بها يكون �سنويا و�سيوزع‬ ‫على ال��وزارات كافة وعلى اجلهات غري‬ ‫املرتبطة ب ��وزارة بهدف التعريف بها‬ ‫من خالل عقد يربم بني �صاحب العمل‬ ‫الإبداعي واجلهة امل�ستفيدة بالتن�سيق‬ ‫مع دائرة البحث والتطوير‪ /‬ق�سم رعاية‬ ‫العلماء واملبدعني مبركز الوزارة"‪.‬‬

‫مصدر كردي ‪ :‬اجتماع النواب والوزراء األكراد برئاسة بارزاني أبدى‬ ‫عدم الرضا عن تعامل المالكي مع المادة ‪140‬‬

‫السليمانية‪-‬وكاالت‬

‫اربيل‪-‬وكاالت‬

‫�أعلنت مديرية �أمن حمافظة ال�سليمانية (الأ�ساي�ش) ام�س الثالثاء‪،‬‬ ‫اعتقال ثالثة �أ�شخا�ص يتاجرون بالآثار و�سط ال�سليمانية‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول ق�سم الإعالم يف املديرية‪ ،‬املالزم رزكار حمة رحيم‬ ‫يف ت�صريح �صحفي �إن "مفرزة تابعة للمديرية اعتقلت‪ ،‬ليل‬ ‫�أم�س‪ ،‬و�سط ال�سليمانية ثالثة �أ�شخا�ص خالل حماولتهم بيع‬ ‫قطع �أثرية مببلغ ‪� 20‬ألف دوالر �أمريكي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف رحيم �أن "القوة �أخ�ضعت املعتقلني للتحقيق يف مركز‬ ‫لالحتجاز"‪ .‬وكانت مديرية �آ�ساي�ش ال�سليمانية‪� ،‬أعلنت يوم‬ ‫الرابع من �آب املا�ضي‪ ،‬اعتقال مهرب �آثار بحوزته جمموعة من‬ ‫القطع الأثرية‪ ،‬ت�ضم متاثيل طينية وبرونزية‪ ،‬كان ينوي بيعها‬ ‫مببلغ ‪� 100‬ألف دوالر �أمريكي يف املحافظة‪.‬‬

‫رف��ع ب�ع��د ظ�ه��ر ام ����س اج�ت�م��اع رئي�س‬ ‫اقليم كرد�ستان م�سعود ب ��ارزاين مع‬ ‫ال �ن��واب وال � ��وزراء ال �ك��رد باحلكومة‬ ‫االحت��ادي��ة املنعقد يف م�صيف �صالح‬ ‫الدين باربيل ملدة �ساعة‪ .‬و�صرح م�صدر‬ ‫مطلع يف االج�ت�م��اع مل��را��س��ل الوكالة‬ ‫الوطنية العراقية لالنباء ‪/‬نينا‪ ": /‬ان‬ ‫املجتمعني ابدوا عدم الر�ضا عن تعامل‬ ‫رئي�س الوزراء نوري املالكي وحكومته‬ ‫مع املادة ‪ 140‬من الد�ستور والتي التزم‬ ‫بتنفيذها حال تكليفه برئا�سة احلكومة‬

‫"‪.‬وا�ضاف ‪ ":‬ان االج �ت �م��اع انتقد‬ ‫مترير م�سودة قانون النفط والغاز من‬ ‫احلكومة اىل ال�برمل��ان على الرغم من‬ ‫حتفظات التحالف الكرد�ستاين "‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح امل �� �ص��در ‪ ":‬ان املجتمعني‬ ‫ا�شاروا اىل انه مل يتم االلتزام بتنفيذ‬ ‫جميع بنود اتفاق اربيل ‪ ،‬وتطرقوا اىل‬ ‫الزيارة املرتقبة لرئي�س حكومة االقليم‬ ‫برهم �صالح لبغداد وذك��روا انه �سيتم‬ ‫حتديد موعدها يف �ضوء االت�صاالت‬ ‫بني املركز واالقليم "‪.‬ونوه اىل ان بيانا‬ ‫تف�صيليا �سي�صدر يف ختام االجتماع‬ ‫يو�ضح اه��م م��ا دار فيه م��ن موا�ضيع‬

‫وامل� ��واق� ��ف ال��ت��ي ��س�ت�ت�خ��ذ ازاءه� � ��ا‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س اقليم كرد�ستان م�سعود‬ ‫ب ��ارزاين اتهم رئي�س ال ��وزراء نوري‬ ‫املالكي الأ�سبوع املا�ضي باال�ستخفاف‬ ‫باالتفاقات ال�سيا�سية ‪ ،‬لفر�ض �صيغة‬ ‫مركزية وتكري�س دكتاتورية القرار‬ ‫" على ح��د قوله ‪ ،‬داع�ي� ًا �إىل �سحب‬ ‫م�سودة قانون النفط والغاز‪.‬كما دعا‬ ‫ب���ارزاين االك���راد م��ن اع���ض��اء جمل�س‬ ‫النواب والوزراء يف احلكومة املركزية‬ ‫وغ�يره��م م��ن امل���س��ؤول�ين اىل اجتماع‬ ‫ملناق�شة امل�شاكل العالقة مع احلكومة‬ ‫املركزية‪.‬‬


‫لعب اميركي مكشوف‬ ‫في قضية االنسحاب من‬ ‫العراق‬

‫‪5‬‬

‫حسن السنيد يبعث‬ ‫برسالة الى الجالد‬

‫‪8‬‬

‫اين ذهبت صواريخ‬ ‫سكود عند االجتياح‬ ‫االميركي للعراق؟!‬

‫قريبًا‬

‫عبد السالم عارف يهمش على‬ ‫احدى المعامالت بعبارة‬ ‫(عصفور كفل زرزور)!‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫‪10‬‬

‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫العدد (‪ - )95‬االربعاء‪ 14‬ايلول ‪2011‬‬

‫‪ 250‬دينار‬

‫‪No. (95) - Wednesday 14, September, 2011‬‬

‫ّ‬ ‫تحركات عاجلة وحثيثة لدولة القانون إلجهاض‬ ‫سحب الثقة من حكومة المالكي‬ ‫بغداد‪-‬حسين المعناوي‬ ‫ب ��د�أت دولة القان ��ون بتح ��ركات وا�سعة‬ ‫ل�س ��د الثغ ��رات ال�سيا�سي ��ة الت ��ي حتاول‬ ‫بع� ��ض الكت ��ل املتناف�س ��ة معه ��ا خا�ص ��ة‬ ‫القائم ��ة العراقي ��ة التي يتزعمه ��ا رئي�س‬ ‫الوزراء اال�سبق اياد ع�ل�اوي ا�ستغاللها‬ ‫ل�سحب الثقة من احلكومة العراقية ‪.‬‬ ‫وق ��ال القي ��ادي يف دولة القان ��ون حيدر‬ ‫اليا�س ��ري لـ(النا� ��س ) �إن " دولة القانون‬ ‫بد�أت تتح ��رك مع التيار ال�صدري وتيار‬ ‫اال�ص�ل�اح واقتن ��اع كتل ��ة املواط ��ن التي‬ ‫يتزعمه ��ا عم ��ار احلكي ��م زعي ��م املجل�س‬ ‫االعلى ملنع �سحب الثقة من احلكومة "‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار �إىل ان " العراقي ��ة ت�سع ��ى �إىل‬ ‫ا�ستقطاب كتلة املواطن ل�سحب الثقة من‬ ‫املالكي باالتفاق مع التحالف الكرد�ستاين‬ ‫يف حال ا�ستمر اخلالف على املادة ‪140‬‬ ‫من الد�ست ��ور العراقي واخلالفات ب�شان‬ ‫قانون النفط والغاز "‪.‬‬ ‫اليا�س ��ري �أ�ش ��ار �إىل �أن" دول ��ة القانون‬ ‫ق ��ادرة على اقن ��اع الكت ��ل ال�سيا�سية بان‬ ‫معار�ضتها لبع�ض امل�شاريع مثل جمل�س‬ ‫ال�سيا�س ��ات مل�صلح ��ة الب�ل�اد الن ��ه يع ��د‬ ‫مبثاب ��ة جمل� ��س قيادة الث ��ورة حيث انه‬ ‫يتعار� ��ض كلي ًا مع الد�ست ��ور العراقي "‪.‬‬ ‫ويف موقف مفاج ��ئ لدولة القانون اعلن‬ ‫رئي� ��س كتلة دول ��ة القان ��ون يف الربملان‬ ‫خال ��د العطي ��ة ع ��ن مت�سكه ��م بالتحال ��ف‬ ‫التاريخي مع القوى الكردية ‪.‬‬ ‫العطية قال لـ(النا�س) �إن " دولة القانون‬ ‫�ستح ��ل جمي ��ع خالفاته ��ا م ��ع التحال ��ف‬ ‫الكرد�ست ��اين املتعلق ��ة بقان ��ون النف ��ط‬ ‫والغ ��از به ��دف احلف ��اظ ع ��ل املنج ��زات‬ ‫ال�سيا�سي ��ة ودف ��ع العملي ��ة نح ��و الأمام‬ ‫"‪ .‬و�أو�ض ��ح ان" دول ��ة القان ��ون تف�ضل‬ ‫احلوار والتفاهم واجللو�س على طاولة‬ ‫واح ��دة للو�صول �إىل قان ��ون نفط وغاز‬ ‫يدعم العراق وير�س ��م ال�سيا�سة النفطية‬

‫وي�ضعه ��ا بال�ص ��ورة ال�صحيحة بد ًال من‬ ‫اتخاذ مواقف مت�شنجة "‪.‬‬ ‫واو�ضح ان" قان ��ون النفط والغاز لي�س‬ ‫بي�ضة القب ��ان وان عالقات دولة القانون‬ ‫م ��ع الك ��رد مرن ��ة ولي�س ��ت �سطحي ��ة كما‬ ‫يت�صور بع�ض االطراف ال�سيا�سية "‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اك ��د القي ��ادي يف التحال ��ف‬ ‫الكرد�ست ��اين �أحمد �أنور لـ(النا�س ) �أن"‬ ‫ائتالف الكت ��ل الكرد�ستاني ��ة ي�سعى �إىل‬ ‫اذابة جليد اخلالفات ال�سيا�سية مع دولة‬ ‫القانون واليتوف ��ر �أي توجه ال�صطفاف‬ ‫جديد مع القائمة العراق مثلما ي�شار يف‬ ‫و�سائل االعالم ويتم ت�ضخيمه‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �إىل �أن" زي ��ارة رئي� ��س وزراء‬ ‫االقلي ��م برهم �صالح على را�س وفد كبري‬ ‫اىل بغ ��داد امنا تهدف اىل ح � ً�ل امل�شاكل‬ ‫(القدمية – اجلديدة ) بني بغداد و�أربيل‬ ‫م ��ن خ�ل�ال احل ��وار وتنفي ��ذ االتفاقيات‬ ‫ال�سابقة "‪ .‬واو�ض ��ح �أن " م�شكلة قانون‬ ‫النف ��ط والغ ��از تعد احد اب ��رز اخلالفات‬ ‫ب�ي�ن بغداد واربيل والت ��ي يفرت�ض حلها‬ ‫بعيدا ًعن الت�صعيد االعالمي "‪.‬‬ ‫وت�صاع ��دت اخلالف ��ات ال�سيا�سي ��ة يف‬ ‫جمل� ��س الن ��واب العراق ��ي ح ��ال و�صول‬ ‫م�سودة قان ��ون النفط والغ ��از �إىل جلنة‬ ‫الطاق ��ة ‪ .‬و�أعلنت جلنة الطاق ��ة النيابية‬ ‫�أنه ��ا قررت االعتماد عل ��ى م�سودة النفط‬ ‫والطاق ��ة احلكومي ��ة ب ��د ًال م ��ن م�س ��ودة‬ ‫القانون التي قدمتها اللجنة ‪.‬‬ ‫و�أنه ��ت جلن ��ة الطاق ��ة احلكومي ��ة التي‬ ‫يرا�سه ��ا نائ ��ب رئي� ��س ال ��وزراء ح�سني‬ ‫ال�شهر�ست ��اين التعدي�ل�ات عل ��ى م�سودة‬ ‫قانون النفط والغاز وار�سلتها �إىل رئا�سة‬ ‫الوزراء لإجراء التعديالت عليها‪.‬‬ ‫ودع ��ا زعي ��م التي ��ار ال�ص ��دري مقت ��دى‬ ‫ال�ص ��در ال�سب ��ت املا�ض ��ي اىل خ ��روج‬ ‫تظاه ��رات ي ��وم اجلمع ��ة الق ��ادم ل�شك ��ر‬ ‫احلكوم ��ة على تلبيته ��ا املطالب ال�شعبية‬ ‫وعمله ��ا على خ ��روج ق ��وات "االحتالل"‬

‫صـــاعد‬

‫م ��ن الع ��راق وفق ��ا لالتفاقي ��ة االمني ��ة‪،‬‬ ‫اىل جان ��ب اعالنه وقفا جلمي ��ع عمليات‬ ‫جناحه الع�سكري �ض ��د االمريكيني حتى‬ ‫انتهاء االن�سحاب من العراق‪.‬‬ ‫وكان ب ��ارزاين ق ��دم مب ��ادرة يف وق ��ت‬ ‫�ساب ��ق �إىل الكت ��ل ال�سيا�سي ��ة للخ ��روج‬ ‫بح ��ل لأزم ��ة ت�شكي ��ل احلكوم ��ة تت�ضمن‬ ‫�سح ��ب بع� ��ض ال�صالحي ��ات م ��ن رئا�سة‬

‫عشيرته طلبت فصال بمليار دينار عراقي‬

‫شاب أجرى عملية الستئصال الزائدة الدودية فسرقوا كليته!‬

‫ بغداد‪-‬‬

‫حدث هذا يف العراق!‪..‬‬ ‫�ش ��اب عراق ��ي م ��ن مدين ��ة الديواني ��ة‬ ‫اليح�س ��ن الق ��راءة والكتاب ��ة نتحف ��ظ‬ ‫على ذك ��ر ا�سمه عر�ض علين ��ا م�أ�ساته‬ ‫الت ��ي فق ��د ب�سببه ��ا كليته م ��ن دون ان‬ ‫ي ��دري حي ��ث دخ ��ل �إح ��دى �ص ��االت‬ ‫العملي ��ات الج ��راء عملي ��ة ا�ست�ص ��ال‬ ‫الزائ ��دة الدودي ��ة وق ��ال �إن ��ه اكت�شف‬ ‫�ضي ��اع كليته عندما راج ��ع طبيب ًا بعد‬ ‫فرتة على اج ��راء العملية �إثر �شعوره‬ ‫ب�آالم �شدي ��دة يف منطق ��ة الكلى وبعد‬ ‫ان تفح�ص الطبيب ال�صورة ال�شعاعية‬

‫الطبي ��ب اىل قبول دف ��ع الف�صل! �شيخ‬ ‫الع�ش�ي�رة الت ��ي ينتم ��ي اليه ��ا ال�شاب‬ ‫طل ��ب مليار دينار عراقي ومت التو�صل‬ ‫اىل حل و�سط وقبلت الع�شرية مببلغ‬ ‫‪ 450‬ملي ��ون دينار عراق ��ي اال ان احد‬ ‫اقرب ��اء ال�ش ��اب املجن ��ى علي ��ه تدخ ��ل‬ ‫وبق ��وة وفر� ��ض ف�ص�ل�ا م�ضاعفا ومل‬ ‫يقب ��ل باقل م ��ن مليار دين ��ار مع جلب‬ ‫ال�شخ� ��ص ال ��ذي ا�ستف ��اد م ��ن الكلي ��ة‬ ‫ونتيج ��ة ه ��ذا التدخ ��ل ح ��دث �شج ��ار‬ ‫قوي وبعده ��ا تدخل �شي ��وخ الع�شائر‬ ‫للتو�صل اىل حل وهودفع ‪ 800‬مليون‬ ‫و�إلغاء �شرط ا�سم امل�ستفيد ‪.‬‬

‫األكراد ينتقدون موقف الصدر الداعم لحكومة المالكي‬ ‫بغداد ـ احمد علي‬ ‫انتق ��دت كتلة التحالف الكرد�ستاين موقف‬ ‫زعي ��م التيار ال�صدري مقتدى ال�صدر الذي‬ ‫وج ��ه �شكره للحكومة التي ير�أ�سها املالكي‬ ‫بعد اق ��ل من ا�سب ��وع على انتق ��اده الالذع‬

‫له ��ا ب�سب ��ب ف�شله ��ا يف توف�ي�ر اخلدم ��ات‬ ‫لل�شع ��ب العراقي‪.‬وق ��ال القي ��ادي امل�ستقل‬ ‫يف الكتل ��ة حمم ��ود عثم ��ان لـ"النا�س"‪� ،‬إن‬ ‫"موقف مقتدى ال�صدر من �شكره للحكومة‬ ‫هو موق ��ف �سيا�س ��ي"‪ ،‬مبين ��ا �أن "ال�صدر‬ ‫قب ��ل ا�سب ��وع كان قد هدد بتظاه ��رات �ضد‬

‫ثقب الباب‬

‫من دفاترهم القديمة‬

‫ال�سيا�سي‬ ‫وردتنا �إجابات كثرية على حكاية ّ‬ ‫ا ّلذي رف�ض �أن يذكر واقعة مهمّة يف حياته‬ ‫وا ّلتي ت�ضمّنتها (دفاترهم القدمية) لعدد ال ّنا�س‬ ‫ال�صادر يوم �أم�س‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إنّ‬ ‫�أحدهم قال‪ � :‬الواقعة التتعدّى �أحد �أمرين‪،‬‬ ‫ال�سيا�سي قد ُا ْغ ُت ِ�صب ‪� ،‬أو‬ ‫�إمّا �أن يكون ذلك ّ‬ ‫�أُجلِ�س على( البطل) يف فرتة اعتقاله يف الأمن‬ ‫العامّة‪.‬‬ ‫�آخر قال‪� :‬إ ّنه �أدىل باعرتافات خطرية على‬ ‫رفاقه يخجل من ذكرها‪.‬‬ ‫ثالث قال‪� :‬إ ّنه عمل خمربا �س ّريا للأمن ح ّتى‬ ‫غادر العراق‪.‬‬ ‫ال�سيا�سي عمل‬ ‫ورابع �أجاب ب�أنّ ذلك ّ‬ ‫جا�سو�سا حل�ساب دولة �أجنبيّة مذ كان يف‬ ‫مقتبل العمر!‬

‫عراق أنت؟!‬ ‫ِمن أي ٍ‬

‫ت�أييد االئتالف الكردي يف م�س�ألة ت�شكيل‬ ‫احلكومة املرتقبة‪.‬‬ ‫وتق ��ول حرك ��ة الوف ��اق الوطن ��ي الت ��ي‬ ‫يتزعمه ��ا اياد ع�ل�اوي املناف� ��س للمالكي‬ ‫انه ��ا لي�ست م ��ع �سيا�س ��ة املح ��اور لكنها‬ ‫م ��ع امل�صلحة الوطنية العلي ��ا للبالد على‬ ‫ان تك ��ون امل�صلح ��ة ناجت ��ة م ��ن اتف ��اق‬ ‫�سيا�سي‪.‬‬

‫من ��ذ زمن بعيد مل نتداول مفردة املواطنة ح ّتى كدنا‬ ‫نن�ساها �أو كادت ال�سنتنا تعجم يف تل ّفظها!‬ ‫اعتدن ��ا على ت ��داول مفاهي ��م مل نكن ق ��د �ألفناها وال‬ ‫عرفناه ��ا كالكائ ��ن واملك ��وّ ن ‪ّ ،‬‬ ‫والطي ��ف العراق ��ي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫والكتلة واالئتالف ‪ ،‬فهل ح ّلت هذه حمل تلك �أم �أ ّنها‬ ‫م�سختها وق�ضت عليها ؟!‬ ‫الهو ّي ��ة ّ‬ ‫الطائف ّي ��ة واحلزب ّي ��ة والقوم ّي ��ة والكتلويّة‬ ‫ت�سب ��ق املواطن ��ة‪ ،‬ف�ل�ا يكف ��ي �أن تقول �أن ��ا عراقي‪،‬‬ ‫لأنّ علي ��ك �أن جتيب ع ��ن حزمة م ��ن الأ�سئلة املرفقة‬ ‫يف ا�ستم ��ارة ال ّتعري ��ف ‪ :‬عراق ��ي �س ّن ��ي �أم �شيعي ‪،‬‬ ‫م ��ن الو�سط وا ّ‬ ‫جلنوب �أم م ��ن �أعايل الفرات �أم من‬ ‫ال�صح ��راء الغربيّة‪ ،‬من ا ّ‬ ‫ال�سهل والهور‬ ‫ّ‬ ‫جلبل �أم من ّ‬ ‫والبادي ��ة‪ ،‬من ال ّتحالف الوطني �أم من العراقيّة‪ ،‬من‬ ‫عراقي ��ي الدّاخ ��ل �أم م ��ن عراقيي اخل ��ارج ‪� ،‬شمّري‬ ‫�أم متيم ��ي ‪ ،‬من �شمّر ا ّ‬ ‫جلنوب �أم م ��ن �شمّر الغرب ‪،‬‬ ‫ربيع ��ي �أم جب ��وري ومن �أيّ فخذ منهم ��ا ‪ ،‬هل لديك‬ ‫مع ��دوم �سيا�س � ّ�ي و�إذا كان ا ّ‬ ‫جل ��واب ب ��كال فلم ��اذا ؟‬ ‫معنى ذلك �إ ّنك كنت من الفلول والأزالم !!‬ ‫عراقي وكفى ؟‬ ‫هل يكفي �أن تقول لهم �أنا‬ ‫ّ‬ ‫طبعا ذلك ال يكفي!!‬ ‫تو�سعت و�صارت‬ ‫بل‬ ‫ّة‬ ‫ي‬ ‫حمل‬ ‫تعد‬ ‫هذه ال ّتق�سيمات مل‬ ‫ّ‬ ‫�إقليميّة وعربيّة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫يف الكث�ي�ر م ��ن املط ��ارات ونق ��اط احل ��دود ت�س� ��أل‬ ‫الأ�سئل ��ة ذاتها‪ ،‬ومل يكت ��ف امل�ستجوبون حني تقول‬ ‫له ��م �أن ��ا عراق � ّ�ي ب ��ل يري ��دون تفا�صيل �أك�ث�ر و� ّ‬ ‫أدق‬ ‫و�أعم ��ق ‪ ،‬والأنك ��ى �أنّ ّ‬ ‫منظم ��ات الأمم امل ّتح ��دة‬ ‫املعنيّة باللجوء الإن�ساين وحقوق الإن�سان و�إعادة‬ ‫ال ّتوطني ت�س�ألك م ��ن �أيّ عراق �أنت؟ ومن �أي طائفة‬ ‫ومن �أيّ منطقة ومن �أيّ حزب ؟‬ ‫عراقي وح�سب!‬ ‫حذار �أن تقول �أنا‬ ‫ّ‬

‫د‪ .‬حميد عبد الله‬

‫مشروع قانون يقضي بإلزام المتعاقدين مع قوات االحتالل بالخضوع للقوانين العراقية‬

‫ام ��ر م�ؤ�س ��ف ان يتخ ��ذ اجلي� ��ش م ��ن املق ��رات‬ ‫واملواقع الرئا�سي ��ة يف االنبار مقرات له بحجة‬ ‫حماية الط ��رق وبخا�صة الطري ��ق ال�صحراوي‬ ‫ومين ��ح القتلة ومث�ي�ري الفتنة فر�ص ��ة �سانحة‬ ‫لتنفي ��ذ جرمية ب�شعة بحق ع�شرات االبرياء من‬ ‫العراقيني‪.‬‬

‫التي اخ ��ذت ملنطقة الكل ��ى �س�أله‪ :‬متى‬ ���تربع ��ت بكليتك؟! يق ��ول ال�شاب عندما‬ ‫راجع ��ت امل�ست�شف ��ى ملعرف ��ة احلقيق ��ة‬ ‫قدم ��وا يل اوراقا تثبت تربعي بكليتي‬ ‫م�ستغل�ي�ن ع ��دم معرفت ��ي الق ��راءة‬ ‫والكتابة وجعل ��وين �أب�صم على �إقرار‬ ‫و�صفوه بالروتيني قبل اجراء العملية‬ ‫‪ .‬ويقول لقد حاولت مقابلة امل�س�ؤولني‬ ‫يف امل�ست�شفى ولكنني جوبهت بالطرد‬ ‫‪ .‬حينه ��ا عرف ��ت انني خ�ضع ��ت لعملية‬ ‫ن�ص ��ب وانن ��ي كن ��ت ب�ي�ن ي ��دي مافيا‬ ‫متخ�ص�صة ب�سرق ��ة االع�ضاء الب�شرية‬ ‫ولي� ��س يف م�ست�شفى‪ .‬وبعدها تدخلت‬ ‫ع�ش�ي�رة ال�ش ��اب بق ��وة مم ��ا ا�ضط ��ر‬

‫ت�شكي ��ل احلكوم ��ة العراقي ��ة املرتقب ��ة‪،‬‬ ‫والت ��ي عج ��ز ال�سيا�سيون ع ��ن التو�صل‬ ‫اىل اتفاق ��ات ب�ش�أنه ��ا عل ��ى الرغ ��م م ��ن‬ ‫انق�ض ��اء نح ��و ثمانية ا�شه ��ر على اجراء‬ ‫االنتخابات يف العراق‪.‬‬ ‫وي ��رى مراقب ��ون �سيا�سي ��ون ان القائمة‬ ‫العراقي ��ة والتحالف الوطن ��ي يت�سابقان‬ ‫لتنفي ��ذ مطال ��ب الك ��رد‪ ،‬م ��ن اج ��ل ك�سب‬

‫كــــالم‬

‫رحيل صانع الجرار‬

‫نـــازل‬

‫ماحتق ��ق خ�ل�ال ال�سن ��وات املا�ضي ��ة يف املنطقة‬ ‫الغربي ��ة ب�سبب ال�صحوات كان واليزال مو�ضع‬ ‫تقدي ��ر‪ .‬فامل�ساف ��رون عل ��ى الطري ��ق الربي بني‬ ‫بغ ��داد وعمان ودم�شق تنف�سوا ال�صعداء بعد ان‬ ‫كانوا �صيدا �سهال لالرهابيني والقتلة واملجرمني‬ ‫حتى عام ‪.2007‬‬

‫الوزراء بغ�ض النظر عن ال�شخ�ص الذي‬ ‫�سي�شغ ��ل املن�صب‪ ،‬ف�ض�ل�ا عن دعوته اىل‬ ‫اجتم ��اع يجم ��ع كل الكت ��ل للتوافق على‬ ‫النقاط اخلالفية‪.‬‬ ‫وب ��ات اقلي ��م كرد�ست ��ان خ�ل�ال الآون ��ة‬ ‫االخ�ي�رة‪ ،‬م�سرح� � ًا لالجتماع ��ات‬ ‫واملفاو�ض ��ات الت ��ي يجريها ق ��ادة الكتل‬ ‫العراقية‪ ،‬مع قادة اقليم كرد�ستان لبحث‬

‫‪ 12‬صفحة‬

‫احلكوم ��ة لغي ��اب اخلدمات وبع ��د ا�سبوع‬ ‫يع ��ود ويطالب بخروج تظاه ��رات �شاكرة‬ ‫لها لتنفيذها املطال ��ب ال�شعبية"‪.‬واو�ضح‬ ‫عثم ��ان �أن "الرئا�س ��ات الث�ل�اث واع�ض ��اء‬ ‫جمل�س النواب ال ي�ستحقون ال�شكر‪ ،‬كونهم‬ ‫مل يقدموا اي خدمة لل�شعب العراقي"‪.‬‬

‫ي�سع ��ى ع ��دد م ��ن �أع�ض ��اء جلن ��ة الأمن‬ ‫والدف ��اع الربملانية �إىل عر�ض م�شروع‬ ‫قان ��ون يق�ض ��ي ب�سري ��ان القان ��ون‬ ‫العراق ��ي عل ��ى املتعاقدي ��ن م ��ع القوات‬ ‫الأمريكي ��ة على رئا�سة جمل�س النواب‬

‫لغر�ض الت�صويت عليه و�إقراره‬ ‫وقال ع�ضو يف اللجنة ان هذا امل�شروع‬ ‫ج ��اء بع ��د مطالب ��ة الق ��وات الأمريكية‬ ‫بتوف�ي�ر احل�صان ��ة لقواته ��ا والعاملني‬ ‫معه ��ا الذي ��ن �سيبق ��ون عل ��ى االرا�ضي‬ ‫العراقي ��ة كمدرب�ي�ن وفنيني بع ��د �إمتام‬ ‫االن�سحاب يف نهاية هذا العام ‪.‬‬

‫و�أ�شار النائب عن كتلة الأحرار وع�ضو‬ ‫جلن ��ة الأم ��ن والدف ��اع الربملاني ��ة عب ��د‬ ‫ال�ست ��ار البيات ��ي ل� �ـ ( النا� ��س) �إىل �إن‬ ‫جلنت ��ه عازمة على ت�شريع هذا القانون‬ ‫الذي يحرم قوات االحتالل من احل�صانة‬ ‫الت ��ي كانت تتمتع بها به ��ا الفتا �إىل �إن‬ ‫ه ��ذه احل�صانة انقذت جن ��ود االحتالل‬

‫)‪ :‬المالكي يخطط إلطاحة محافظ‬ ‫مصدر موثوق لـ(‬ ‫البنك المركزي العراقي‬ ‫خاص ‪-‬‬ ‫ك�شف م�صدر �سيا�سي مطلع لـ(النا�س)‪،‬‬ ‫م�ساع يبذلها رئي�س احلكومة نوري‬ ‫عن ٍ‬ ‫املالكي للإطاحة مبحافظ البنك املركزي‬ ‫العراق ��ي �سن ��ان ال�شبيب ��ي عل ��ى خلفية‬ ‫رف�ض ��ه طلب ��ا تقدم ��ت ب ��ه احلكومة يف‬ ‫وق ��ت �سابق باالقرتا�ض من االحتياطي‬ ‫املايل العراقي لتغطية نفقات حكومية‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ص ��در الذي طلب ع ��دم الك�شف‬ ‫ع ��ن ا�سم ��ه يف حديث ��ه لـ"النا� ��س"‪� ،‬إن‬

‫وزير البلديات لـ(‬ ‫بغداد ‪-‬‬ ‫ق ��ررت وزارة البلدي ��ات والأ�شغ ��ال‬ ‫ت�شكي ��ل جلنة عليا للتقي ��م عمل مديري‬ ‫الدوائ ��ر البلدية وامل ��اء يف املحافظات‬ ‫العراقي ��ة ‪ .‬وق ��ال وزي ��ر البلدي ��ات‬ ‫والأ�شغ ��ال عادل مه ��ودر لـ(النا�س ) �إن‬ ‫" وزارة البلدي ��ات واال�شغ ��ال �شكل ��ت‬ ‫جلنة علي ��ا ت�ض ��م مكتب املفت� ��ش العام‬ ‫ووكالء ال ��وزارة لتقومي عم ��ل مديري‬

‫"هناك م�سل�سال يف العراق يدار من قبل‬ ‫احلزب احلاكم وب� ��إرادة رئي�س احلزب‬ ‫املالك ��ي‪ ،‬وال ��ذي يق�ض ��ي بتلفي ��ق التهم‬ ‫�ضد اخل�صوم بغ�ض النظر عن التبعات‬ ‫ال�سيا�سي ��ة والقانونية"‪ ،‬م�شريا اىل �أن‬ ‫"البن ��ك املركزي العراقي �سيكون هدفا‬ ‫للمالك ��ي بع ��د االنتهاء م ��ن ق�ضية هيئة‬ ‫النزاهة العامة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف امل�ص ��در �أن "املالكي �سيتحرك‬ ‫خالل الف�ت�رة املقبل ��ة لغر� ��ض االطاحة‬ ‫مبحافظ البنك املرك ��زي العراقي �سنان‬

‫ال�شبيب ��ي ال ��ذي �أمتن ��ع يف ال�سابق عن‬ ‫اقرا� ��ض احلكومة م ��ن احتياطي البنك‬ ‫لتغطية بع� ��ض النفق ��ات باالعتماد على‬ ‫قان ��ون البنك"‪ ،‬الفت ��ا اىل �أن "ال�شبيبي‬ ‫�سيكون الهدف التايل بعد هيئة النزاهة‬ ‫العامة التي ا�ستقال رئي�سها على خلفية‬ ‫�ضغوط �سيا�سية"‪.‬‬ ‫ورف�ض البنك املركزي العراقي م�ساعي‬ ‫حكومي ��ة ع ��ام ‪ 20009‬لالقرتا� ��ض من‬ ‫احتياط ��ي �أموال البن ��ك ملواجهة العجز‬ ‫احلا�صل يف امليزانية‪.‬‬

‫)‪ :‬حددنا ‪ 45‬يوما لتقويم أداء الدوائر البلدية‬ ‫البلدي ��ات واملاء واملج ��اري"‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫" لقد منح ��ت ُ اللجنة‪ 45‬يوم ًا لتعطي‬ ‫تقريره ��ا ب�شان عمل مدي ��ري البلديات‬ ‫يف املحافظ ��ات به ��دف حت�س�ي�ن واق ��ع‬ ‫اخلدم ��ات يف الب�ل�اد مب ��ا يتنا�س ��ب مع‬ ‫موازنة عام ‪." 2012‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �إىل �أن " جهود وزارة البلديات‬ ‫واال�شغال تركز عل ��ى تفعيل الدرا�سات‬ ‫واالتفاقي ��ات املتعلقة بتوفري اخلدمات‬ ‫الرئي�س ��ة م ��ن دون تخوي ��ف املوظ ��ف‬

‫ومكافح ��ة الف�ساد ع�ب�ر القانون ولي�س‬ ‫من خالل و�سائل الرتهيب "‪.‬‬ ‫وقال ��ت وزارة البلدي ��ات واال�شغ ��ال‬ ‫�إن جمل�س ال ��وزراء خ�ص� ��ص لوزارته‬ ‫ميزانية بقيمة تريلي ��ون و‪ 300‬مليون‬ ‫دينار نحو مليار و‪ 100‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ويتوق ��ع �أن يق ��دم جمل�س ال ��وزراء يف‬ ‫االي ��ام املقبل ��ة موازنت ��ه اىل جمل� ��س‬ ‫الن ��واب والبالغ ��ة ‪ 180‬تريليون دينار‬ ‫عراقي بعجز مقداره ‪ 35‬تريليونا‪.‬‬

‫م ��ن الكث�ي�ر م ��ن املطالب ��ات القانوني ��ة‬ ‫نتيج ��ة اجلرائ ��م الت ��ي ارتكبوها بحق‬ ‫�أبن ��اء ال�شع ��ب العراق ��ي‪ .‬وك�ش ��ف عبد‬ ‫ال�ست ��ار �إن املحاك ��م الربيطانية تناق�ش‬ ‫انته ��اكات جنوده ��ا يف الع ��راق ع ��ام‬ ‫‪ 2004‬بينم ��ا عجز الق�ضاء العراقي عن‬ ‫ذلك ب�سب ��ب احل�صانة الت ��ي تتمتع بها‬

‫الق ��وات املحتلة ‪،‬و�أ�ض ��اف لقد ارتكبت‬ ‫ق ��وات االحت�ل�ال جرائ ��م ب�شع ��ة بح ��ق‬ ‫العراقي�ي�ن ه ��ي وال�ش ��ركات املتعاق ��دة‬ ‫معه ��ا مث ��ل �شرك ��ة ب�ل�اك ووت ��ر �سيئ ��ة‬ ‫ال�صيت وغريها‪ ،‬مو�ضحا �إن جرائمها‬ ‫كان ��ت مت ��ر دون عقاب مم ��ا جعل هذه‬ ‫القوات تتمادى يوما بعد �أخر ‪.‬‬

‫مجلس النواب يرفع مشروع قانون‬ ‫المحكمة االتحادية إلى رؤساء الكتل‬ ‫بغداد ـ احمد التميمي‬ ‫ق ��رر جمل� ��س الن ��واب العراق ��ي رف ��ع‬ ‫م�شروع قانون املحكمة االحتادية اىل‬ ‫ر�ؤ�س ��اء الكتل ال�سيا�سي ��ة للبت ب�أربع‬ ‫نق ��اط خالفية مل حت�س ��م داخل اللجنة‬ ‫القانونية الربملانية‪.‬‬ ‫وتت�ضم ��ن النق ��اط االرب ��ع اخلالفي ��ة‪،‬‬ ‫�آلية اختيار اع�ضاء املحكمة االحتادية‬ ‫واملكونني من فقه ��اء ال�شريعة وفقهاء‬ ‫القانون‪ ،‬وامكاني ��ة اجلمع بني رئي�س‬ ‫املحكم ��ة االحتادية وجمل� ��س الق�ضاء‬ ‫االعلى من عدمه‪ ،‬و�آلية اختيار رئي�س‬ ‫املحكم ��ة االحتادية‪ ،‬وه ��ل ان قرارات‬ ‫املحكمة االحتادية تك ��ون تف�سريية �أم‬ ‫ملزمة ‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو اللجنة القانونية الربملانية‬ ‫لطيف م�صطفى لـ(النا�س)‪� ،‬إن "اللجنة‬ ‫القانوني ��ة ا�ستكمل ��ت جمي ��ع النق ��اط‬ ‫الفني ��ة يف م�ش ��روع قان ��ون املحكم ��ة‬ ‫االحتادي ��ة‪ ،‬واملواد اخلالفي ��ة التي مل‬ ‫يت ��م التو�صل اىل حلول ب�ش�أنها تتعلق‬ ‫بجوانب �سيا�سية"‪.‬‬

‫واو�ض ��ح م�صطف ��ى �أن "م�ش ��روع‬ ‫القان ��ون احي ��ل اىل ر�ؤ�س ��اء الكت ��ل‬ ‫ال�سيا�سي ��ة للتواف ��ق عل ��ى النق ��اط‬ ‫اخلالفي ��ة‪ ،‬لك ��ن لغاي ��ة االن مل يت ��م‬ ‫االتف ��اق عل ��ى ح�س ��م تلك النق ��اط رغم‬ ‫عقد اجتماع لر�ؤ�س ��اء الكتل ب�ش�أنها"‪.‬‬ ‫وتن� ��ص م�س ��ودة القان ��ون عل ��ى الغاء‬ ‫قان ��ون املحكمة االحتادي ��ة العليا رقم‬ ‫(‪ )30‬ل�سن ��ة ‪ ،2005‬وعل ��ى �أن ي�ستمر‬ ‫رئي� ��س و�أع�ض ��اء املحكم ��ة احلالي ��ة‬ ‫املعين ��ون مبوجب ق ��رار جمهوري يف‬ ‫ع ��ام ‪ 2005‬بالعم ��ل يف املحكمة حلني‬ ‫�إكم ��ال �أي منهم املدة املح ��ددة من هذا‬ ‫القانون‪.‬وتن�ص امل�سودة اي�ضا على ان‬ ‫�أحكام وق ��رارات املحكمة باتة ال تقبل‬ ‫�أي طري ��ق م ��ن ط ��رق الطع ��ن وملزمة‬ ‫للكاف ��ة‪ ،‬كذل ��ك ر�أي املحكمة يف تف�سري‬ ‫اي ن� ��ص د�ستوري يك ��ون باتا وملزما‬ ‫للجميع‪.‬وبح�س ��ب م�س ��ودة القان ��ون‬ ‫فان املحكمة تخت�ص مبمار�سة الرقابة‬ ‫عل ��ى د�ستوري ��ة القوان�ي�ن واالنظم ��ة‬ ‫الت�شريعي ��ة وتف�س�ي�ر ن�صو� ��ص‬ ‫الد�ستور‪.‬‬

‫بشأن الذاكرة والنسيان‬

‫ينسون ولديهم جيش من السكرتارية والمستشارين‪ :‬ماذا نسي المالكي ‪ ..‬وهل يتذكر األكراد؟‬

‫خاص ‪-‬‬ ‫ي ��وم اخلمي� ��س الفائ ��ت مررن ��ا عل ��ى‬ ‫ت�صريح ��ات الدكت ��ور حمم ��ود عثم ��ان‬ ‫ال�صريح ��ة ‪ .‬لق ��د ذك ��ر �أن املالك ��ي ال ��ذي‬ ‫عوتب من االكراد لأن ��ه مل يذكر يف بيانه‬ ‫الوزاري م ��ا اتفق عليه معه ��م قال مربرا‬ ‫�أن ��ه ن�س ��ي ‪ .‬طبعا �سبحان م ��ن ال ين�سى ‪،‬‬ ‫واملالك ��ي ين�سى ب�سب ��ب زحم ��ة �أعماله‪،‬‬ ‫ف�أثن ����اء م ��ا كان يع ��د خطاب ��ه تذك ��ر امللف‬ ‫االمن ��ي فاختف ��ت م ��ن ر�أ�سه امل ��ادة ‪140‬‬ ‫وكركوك وكرد�ستان‪ ،‬واحيانا قد تختفي‬ ‫ال�سم ��اوة ما دام واثقا من �أنها تنام هناك‬ ‫حزينة على الفرات‪.‬‬ ‫كاتب ه ��ذه ال�سطور ين�س ��ى بكرثة ‪ ،‬لكن‬ ‫ن�سيانه ‪ ،‬على عك� ��س ن�سيان امل�س�ؤولني‪،‬‬ ‫ال ي� ��ؤدي اىل ك ��وارث ‪ ،‬ب ��ل اىل م�ساخ ��ر‬

‫احلياة ال�سهل ��ة‪� .‬إن حياة عراقية مزعجة‬ ‫هي التي جترتح �آلي ��ة جلدولة الأهميات‬ ‫يف ذاكرت ��ه حت ��ى ال متتل ��ئ وتف�سد كلها‪.‬‬ ‫وم ��اذا يتذك ��ر عراق ��ي يُكفخ عل ��ى ر�أ�سه‬ ‫م ��ع كل التفات ��ة؟ وماذا يتذك ��ر كاتب مما‬ ‫يدور حوله غ�ي�ر املمنوعات والتقوميات‬ ‫امل�ضحك ��ة؟ وم ��اذا ي�سم ��ع يومي ��ا غ�ي�ر‬ ‫تفوه ��ات م�س�ؤول�ي�ن ميل� ��ؤون بط ��ون‬ ‫مواطنيهم بالوعود واخلطب؟‬ ‫�إن ن�سي ��ان م�س�ؤول ق ��د يجري على نف�س‬ ‫ال�سياق االنتخاب ��ي ‪ ،‬ونحن نفرت�ض هنا‬ ‫�أن قوان�ي�ن الب�ش ��ر تنطب ��ق علي ��ه قبل �أن‬ ‫يعتقد �أن ��ه من طينة مالئكي ��ة مع�صومة‪.‬‬ ‫لكن لكل م�س�ؤول عندنا واحلمد لله ذاكرة‬ ‫ثاني ��ة متكونة م ��ن جه ��ازه االداري‪ ،‬من‬ ‫�سكرتاري ��ة وم�ست�شاري ��ن‪ ،‬ورمبا عيون‬ ‫وخماب ��رات خا�ص ��ة‪ ،‬ناهيكم ع ��ن اخلدم‬

‫وال�سواقني والطباخني واالبناء االذكياء‬ ‫ج ��دا‪ .‬ف� ��إذا مل يقم ه� ��ؤالء بواجباتهم يف‬ ‫التذكري على االق ��ل فما نفعهم �إذ ًا؟ ما نفع‬ ‫اال�سماء الطنانة ‪ ،‬واحللفاء ‪ ،‬واملنافقني‪،‬‬ ‫واالعالمي�ي�ن املباع�ي�ن‪ ،‬والباحث�ي�ن‬ ‫االكادمييني؟ هل هم جمرد عالمات هامدة‬ ‫تذك ��ر امل�س� ��ؤول ب�أنه رجل كب�ي�ر ي�سيطر‬

‫على �شعب �صغري من الطفيليني؟‬ ‫لعل ��ه ال يحتاجه ��م حقا اال ملهم ��ة �شكلية ‪،‬‬ ‫فما دام ثب ��ت يف موقعه املمت ��از �سيعتقد‬ ‫�أن ��ه عبق ��ري ولي� ��س بحاج ��ة اىل �أح ��د‬ ‫م ��ن الب�ش ��ر‪ .‬ولأن ��ه م ��ن الب�ش ��ر لال�سف‪،‬‬ ‫ف�سيحتاج اىل احلظ ‪ ،‬ومن ثم اىل �إرادات‬ ‫م ��ا فوق الطبيعة‪ .‬واحلال بات من امل�ؤكد‬

‫لن ��ا �أن كل امل�س�ؤولني يف املنطقة العربية‬ ‫و(�شرقه ��ا) يف�ضل ��ون رج ��ال (اخل�ي�رة)‬ ‫وال�سح ��ر وال�شعوذة عل ��ى رجال اخلربة‬ ‫والنا�صحني‪.‬‬ ‫�إن نظام ��ا (علماني ��ا) معروف ��ا م ��ا زال‬ ‫ي�ست�ش�ي�ر رج�ل�ا يق ��ر�أ البخ ��ت �أثن ��اء ما‬ ‫ه ��و ينا�ضل �ضد االمربيالي ��ة‪ ..‬فما بالكم‬ ‫مب�س�ؤولني يكرهون العلمانية؟‬ ‫ب�ص ��رف النظر عم ��ا قلناه ن�ش�ي�ر اىل �أن‬ ‫ال�سيا�س ��ة نف�سها فعالي ��ة انتخابية ‪ ،‬مثل‬ ‫الذاكرة ‪ ،‬فما �أن يتغري امل�شهد حتى يظهر‬ ‫متن�صلون وكذابون كانوا قبل ايام جمرد‬ ‫ا�صح ��اب مواق ��ف �أو وع ��ود‪( .‬ا�س�أل ��وا‬ ‫املفكر عزة ال�شابندر عن هذا و�سيجيبكم‬ ‫بهدوء ‪ :‬ال�سيا�س ��ة ن�سبية!) ‪ .‬و�إال قولوا‬ ‫لن ��ا ملاذا تذكر املالكي الد�ستور فج�أة ‪ ،‬يف‬ ‫ح�ي�ن �أن �أول �أزم ��ة يف ت�شكي ��ل ال ��وزارة‬

‫االوىل كانت ب�ش� ��أن الد�ستور وحلت بعد‬ ‫االتفاق على تغيري فقرات منه او تعديلها‬ ‫ث ��م ن�سي ��ت متام ��ا؟ لك ��ن �أه ��داف املالكي‬ ‫م ��ن الد�ستور هذه امل ��رة ال ت�شبه الوعود‬ ‫القدمي ��ة‪ .‬اجلمي ��ع ن�س ��ي االزم ��ة االوىل‬ ‫واالتفاقات االوىل حتى من �أثاروها بعد‬ ‫�أن (بربع ��وا) بال�سلط ��ة‪ .‬املالك ��ي مثل كل‬ ‫�سيا�س ��ي يتذكر ما يتفق مع م�صاحله ‪ .‬قد‬ ‫ال يتذكر‪ ،‬وهو امل�شارك بكتابة الد�ستور‪،‬‬ ‫الألغام التي زرعها فيه‪ .‬واالكراد �أنف�سهم‬ ‫قد ال يتذك ��رون تواط�ؤاتهم اثناء كتابته‪.‬‬ ‫وه ��ا ه ��م اوالء يحا�سب ��ون املالك ��ي على‬ ‫ن�سيان ��ه لق�ضاياهم ‪ ،‬لكنهم ال يدركون �أن‬ ‫موقفه ��م القومي الآن ي�سمح للمالكي ب�أن‬ ‫ي�صبح بطال قوميا ‪ ،‬ويف الوقت نف�سه ال‬ ‫يجيب ع ��ن الق�ضايا اال�سا�سي ��ة اخلا�صة‬ ‫بالدميقراطية والف�ساد والأمن‪.‬‬


Alnaspaper no.95