Page 1

‫قال الراوي‬

‫خباثة‬

‫البارزاين الأب زار ا�سرائيل مرتني بالتن�سيق‬ ‫مع ال�شاه‬ ‫النا�س‪ -‬خا�ص‬

‫ق ��ال قي ��ادي ك ��ردي �إن م�ل�ا م�ص ��طفى‬ ‫الب ��ارزاين زار �إ�س ��رائيل مرت�ي�ن لغر�ض‬ ‫احل�صول على دعم �أمريكي لتقوية جبهة‬ ‫الأكراد �أمام احلكومة العراقية‪.‬‬ ‫وق ��ال حمم ��ود عثم ��ان ل� �ـ ( النا� ��س) ‪:‬كنا‬

‫نعتق ��د �إن �إ�س ��رائيل ميك ��ن �أن ت�ض ��غط‬ ‫عل ��ى �أمريكا لدعمنا‪ ،‬وكانت امل�س ��اعدات‬ ‫الإ�س ��رائيلية ت�أتين ��ا ع ��ن طري ��ق �إيران‪,‬‬ ‫ف�ضال عن �إر�س ��ال خرباء �إ�سرائيليني �إىل‬ ‫كرد�س ��تان لدعمنا ع�س ��كريا لك ��ن عثمان‬ ‫اق� � ّر بخط�أ تل ��ك الزيارات بع ��د عقود على‬ ‫القيام بها‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫االثنني ‪� 11‬آذار ‪ - 2013‬ال�سنة الثانية ‪ -‬العدد (‪) 442‬‬

‫‪4‬‬

‫‪12‬‬

‫‪5‬‬

‫ال�شواف‬ ‫حركة‬ ‫ّ‬ ‫ومظاهرات‬ ‫املو�صل‬

‫برمل ��اين �س ��ابق طائف ��ي حد النخ ��اع ميار� ��س حراكا‬ ‫ن�ش ��طا من عا�ص ��مة عربية لت�أ�س ��ي�س كتلة طائفية حد‬ ‫النخاع‪.‬‬ ‫م ��رة احتد واحت ��ج على تو�ص ��يف مدين ��ة النجف بـ(‬ ‫الأ�شرف) وقال‪ :‬الأ�ص ��ح �أن نقول ال�شريف لأنه لي�س‬ ‫�أ�ش ��رف بقعة على الأر� ��ض ‪ ,‬فرد علي ��ه �أحدهم قائال‪:‬‬ ‫وه ��ل تعي ��ب و�ص ��ف �أب ��و حنيف ��ة النعم ��ان بالإمام (‬ ‫الأعظم)؟!! فلزم ال�صمت‪..‬‬

‫‪No.(442) - Monday 11 , March , 2013‬‬

‫�صفحة ‪ 250‬دينار‬

‫‪7‬‬

‫ال�سفري االيراين‬ ‫ال�سابق يف دم�شق‪:‬‬ ‫هكذا ان�ش�أنا "حزب‬ ‫اهلل"‬

‫‪10‬‬

‫مي�سي يتربع‬ ‫بـ"‪ "600‬الف يورو‬ ‫مل�ست�شفى اطفال‬

‫اخوان م�صر‪ :‬امل�صالح فوق امل�شرتكات‬

‫ك��ل��ام‬

‫القاهرة توافق على �إعتماد �ضياء الدبا�س �سفريا لديها‬ ‫وحتث اخلطى لتوطيد اوا�صرالتعاون مع بغداد‬ ‫النا�س‪-‬خا�ص‬

‫اك ��د م�ص ��در يف جلن ��ة العالق ��ات‬ ‫اخلارجي ��ة ملجل� ��س الن ��واب‬ ‫العراق ��ي �إن القاه ��رة لديه ��ا الرغبة‬ ‫ال�سيا�س ��ية امل�ؤك ��دة بتعزي ��ز‬ ‫عالقاته ��ا الدبلوما�س ��ية والتجارية‬ ‫واالقت�ص ��ادية والع�س ��كرية م ��ع‬ ‫العراق وانها ما�ضية لتد�شني مرحلة‬ ‫تاريخي ��ة جتمع البلدين وال�ش ��عبني‬ ‫ال�شقيقني وت�ساهم يف در�أ االذى عن‬ ‫االم ��ة العربية وحت�ص�ي�ن �س ��يادتها‬ ‫الوطنية والقومية‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف امل�ص ��در وه ��و يتح ��دث‬ ‫للنا� ��س �أم�س ‪�:‬إن م�ص ��ر وافقت على‬ ‫اعتماد ال�سفري �ضياء الدبا�س �سفريا‬ ‫جلمهورية العراق يف ا�سرع موافقة‬ ‫تعطى ل�س ��فري عرب ��ي يف جمهورية‬ ‫م�ص ��ر العربي ��ة اذ ج ��اءت املوافق ��ة‬ ‫امل�ص ��رية بع ��د ‪ 12‬يوم ��ا على تقدمي‬ ‫مل ��ف ال�س ��فري الدبا� ��س للخارجي ��ة‬ ‫امل�ص ��رية يف ح�ي�ن يبق ��ى مل ��ف اي‬ ‫�س ��فري عربي للتمحي�ص والدرا�س ��ة‬ ‫مااليقل عن �شهرين يف ادراج وزارة‬ ‫اخلارجية امل�ص ��رية وهو دليل على‬ ‫متان ��ة العالق ��ات امل�ص ��رية العراقية‬ ‫وم�ص ��داقية البلدي ��ن يف تطويره ��ا‬ ‫على كافة امل�ستويات‪.‬‬

‫و�أ�ش ��ار امل�ص ��در قائ�ل�ا ‪�:‬إن بع� ��ض‬ ‫الأح ��زاب والتي ��ارات الع�ش ��ائرية‬ ‫واحلزبي ��ة العراقي ��ة زارت القاهرة‬ ‫وو�ض ��عت القيادة االمنية امل�ص ��رية‬ ‫ب�ص ��ورة التط ��ورات اجلاري ��ة على‬ ‫اجلبه ��ة الغربي ��ة م ��ن التظاه ��رات‬ ‫ومايج ��ري م ��ن حرك ��ة ت�س ��تهدف‬ ‫تقرير م�ص�ي�ر املنطق ��ة الغربية عرب‬ ‫اقام ��ة االقليم ال�س ��ني لك ��ن القاهرة‬ ‫ايقن ��ت ان م�ص ��احلها القومي ��ة م ��ع‬ ‫الع ��راق ال�ش ��امل وم ��ع احلكوم ��ة‬ ‫العراقي ��ة ابق ��ى واك�ث�ر ر�ص ��انة من‬ ‫التعويل على امل�شاريع ال�سلفية التي‬ ‫تعم ��ل على تفكيك االوط ��ان العربية‬ ‫واال�سالمية‪.‬و�أ�ض ��اف امل�ص ��در‪� :‬إن‬ ‫م�ص ��ر بقراره ��ا التاريخ ��ي املوافقة‬ ‫ال�س ��ريعة عل ��ى اعتم ��اد الدبا� ��س‬ ‫�س ��فريا للع ��راق يف م�ص ��ر تكون قد‬ ‫انه ��ت عالقتها باالقليم وبدات عالقة‬ ‫تاريخية مع العراق اجلديد‪.‬‬ ‫وم ��ن اجلدي ��ر بالذك ��ر‪� :‬إن ال�س ��فري‬ ‫اجلديد �شغل من�ص ��ب �سفري العراق‬ ‫يف جتيكيا ثم عاد �إىل بغداد و�ش ��غل‬ ‫من�ص ��ب مدي ��ر الدائ ��رة العربية يف‬ ‫وزارة اخلارجي ��ة العراقي ��ة والفري‬ ‫الدبا� ��س مع ��روف بالكف ��اءة العالية‬ ‫والق ��درة عل ��ى ادارة العالق ��ات‬ ‫العراقي ��ة م ��ع اخل ��ارج وكان له دور‬

‫كب�ي�ر يف تطوي ��ر عالق ��ات الع ��راق خت ��م امل�ص ��در النياب ��ي بالق ��ول ‪�:‬إن‬ ‫من ��ذ تولي ��ه ادارة الدائ ��رة العربي ��ة �أمني ��ات البع� ��ض عل ��ى دور للقاهرة‬ ‫يف وزارة اخلارجي ��ة م ��ع البل ��دان يف التظاهرات التي جتتاح املناطق‬ ‫الغربي ��ة م ��ن الع ��راق عل ��ى ا�س ��ا�س‬ ‫العربية خ�صو�صا مع م�صر‪.‬‬

‫دعم اقليم االنبار باءت بالف�ش ��ل ومل‬ ‫تقتن ��ع دوائ ��ر القرار ال�سيا�س ��ي يف‬ ‫م�ص ��ر ب�ض ��رورة دع ��م ه ��ذا التوجه‬ ‫الن ��ه اليلتق ��ي و�سيا�س ��ة االخ ��وان‬

‫حكومة االعظمية‪ :‬الم�ضايقات على امل�صلني وجامع ( �أبي حنيفة ) مل يغلق‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫نف ��ت الإدارة املحلي ��ة لق�ض ��اء‬ ‫االعظمي ��ة يف بغ ��داد ‪ ،‬م ��ا �ص ��در‬ ‫م ��ن بيان ��ات ل�سيا�س ��يني ورج ��ال‬ ‫دين ب�ش� ��أن �إغالق القوات الأمنية‬ ‫مل�س ��جد ابي حنيفة ومنع امل�صلني‬ ‫م ��ن التوج ��ه �إلي ��ه‪ ،‬م�ؤك ��د ًة عل ��ى‬ ‫�إن امل�ص ��لني ه ��م ب�إرادته ��م قرروا‬ ‫الذه ��اب اىل م�س ��جد مبنطق ��ة‬ ‫ال�س ��فينة داخ ��ل الق�ض ��اء لت�أدي ��ة‬ ‫ال�صالة‪.‬‬

‫م�سجد �أبي حنيفة"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع‪� :‬إن "هنال ��ك �شخ�ص ��يات‬ ‫�سيا�سية وع�شائرية مت�شنجة تقف‬ ‫وراء التظاه ��رات يف االعظمي ��ة‪،‬‬ ‫فهن ��اك مطال ��ب نف ��ذت وه ��ي‬ ‫م�ش ��روعة"‪ ،‬م�س ��تدرك ًا �إن "هنالك‬ ‫مطال ��ب غ�ي�ر م�ش ��روعة ك�إ�س ��قاط‬ ‫احلكوم ��ة والتهج ��م عل ��ى رئي� ��س‬ ‫ال ��وزراء و�إ�س ��قاط بغ ��داد ه ��ذه‬ ‫ت�شنجات خلفتها �أيد م�شبوهة من‬ ‫اخلارج و�إرهابيني من الداخل"‪.‬‬

‫نائب ‪� :‬شركات تدفع الر�شاوى لوزارة‬ ‫الدفاع لإزالة الألغام‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ك�ش ��ف النائ ��ب عن كتل ��ة الأحرار‬ ‫ع ��دي ع ��واد ‪�،‬أم� ��س الأح ��د ‪ ،‬ع ��ن‬ ‫قي ��ام �ش ��ركات عراقي ��ة و�أجنبي ��ة‬ ‫متخ�ص�ص ��ة يف جم ��ال �إزال ��ة‬ ‫الألغ ��ام بدفع ر�ش ��اوى اىل جهات‬ ‫حكومي ��ة وغ�ي�ر حكومي ��ة ومنها‬ ‫وزارة الدفاع من اجل احل�ص ��ول‬

‫على فر�ص‪.‬‬ ‫وق ��ال ع ��واد يف ت�ص ��ريح ل� �ـ(‬ ‫البغدادي ��ة ني ��وز )‪� :‬إن " عدد ًا من‬ ‫ال�ش ��ركات الت ��ي تعم ��ل يف جمال‬ ‫�إزال ��ة الألغ ��ام تدفع مبال ��غ مالية‬ ‫اىل وزارة الدفاع مقابل ح�صولها‬ ‫على فر�ص عمل يف م�س ��ح حقول‬ ‫الألغام و�إزالتها "‪.‬‬ ‫وطال ��ب ع�ض ��و كتلة الأح ��رار‪" :‬‬

‫العربي ��ة الوحدوي ��ة والباملوق ��ف‬ ‫امل�ص ��ري ازاء امل�س ��الة العربي ��ة يف‬ ‫ظل االو�ض ��اع احلرجة التي متر بها‬ ‫االمة العربية‪.‬‬

‫�صغري لكنه كبري!‬

‫وق ��ال قائممق ��ام االعظمي ��ة هادي‬ ‫اجلبوري ‪� " :‬إن "تعليمات الوقف‬ ‫ال�س ��ني �أكدت على منع اخلطابات‬ ‫والتظاه ��رات املت�ش ��ددة داخ ��ل‬ ‫امل�س ��اجد يف مناطق بغداد‪ ,‬ونحن‬ ‫طبقنا تعليمات الوقف ال�سني"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف اجلب ��وري‪� :‬إن "�ص�ل�اة‬ ‫اجلمع ��ة يف االعظمي ��ة �أقيم ��ت‬ ‫مبنطق ��ة ال�س ��فينة ب�أحد امل�س ��اجد‬ ‫وب� ��إرادة امل�ص ��لني �أنف�س ��هم‬ ‫وبحماية من قبل القوات االمنية‪،‬‬ ‫ومل مينعوا من ت�أدية ال�ص�ل�اة يف‬

‫اجله ��ات املعني ��ة اىل فتح حتقيق‬ ‫به ��ذا املو�ض ��وع للتو�ص ��ل اىل‬ ‫خيوط الف�س ��اد يف ه ��ذه اجلهات‬ ‫احلكومي ��ة م ��ن �أج ��ل اجتثاثها "‬ ‫م�ش�ي�را �إىل �إن " ه ��ذا املو�ض ��وع‬ ‫يف غاي ��ة االهمي ��ة حي ��ث مازالت‬ ‫الب�صرة تعاين من �إنت�شار االلغام‬ ‫نتيجة احلروب التي مرت بها يف‬ ‫ال�سنوات الع�شرين املا�ضية ‪.‬‬

‫"النا�س" تن�شراحللقة‬ ‫(‪ )1‬من كتاب‬ ‫"املر�ض وال�سلطة"‬ ‫لـ"ديفيد اوين"‬

‫امل�سموم!‬ ‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫يف اللغ ��ة ال�ش ��عبية يو�ص ��ف الأن ��اين ب�أن ��ه‬ ‫( ال يح ��ب حت ��ى نف�س ��ه) و�ص ��احبنا م ��ن هذا‬ ‫ال�صنف‪!.‬‬ ‫وقيل يف الإرث املنقول‪� :‬إياكم و�صفر الوجوه‬ ‫من غري علة‪!.‬‬ ‫�ص ��احبنا ا�ص ��فر لو ُجرح خلرج م ��ن �أوردته‬ ‫�سائل ا�صفر ال عالقة له بالدم القاين!‬ ‫دافع عنه زمال�ؤه يوم �س ��جن‪ ,‬ب ��ل �إن احدهم‬ ‫�س ��جن ب�سبب ت�ض ��امنه مع اال�ص ��فر لكن ذلك‬ ‫اال�ص ��فر حني ت�س ��لط وتنفذ �إتهم ذلك الزميل‬ ‫ب�أنه كان ي�شي به ل�سلطات النظام ال�سابق!‬ ‫ح�ي�ن تطغ ��ى عل ��ى مالم ��ح احده ��م �ص ��فرة‬ ‫فاقعة ف�إنه بني �أمرين �إما �أن يكون معلوال او‬ ‫م�سموما و�صاحبنا من ال�صنف الثاين!‬ ‫يقول عن نف�سه �إنه عامل كبري لكنه ال يحمل من‬ ‫�صفات العلماء وخ�صالهم وال خ�صل ًة واحد ًة!‬ ‫ينفر منه م�س ��تمعوه لأنه ي�ستبطن يف كلماته‬ ‫اغرا�ضا تناق�ض املعلن من قوله ‪ ،‬امل�سترت من‬ ‫كالمه ا�سود والظاهر منه ا�صفر!‬ ‫ب�صمت ويحفر البئر ب�إبرةٍ !‬ ‫يكيد‬ ‫ٍ‬ ‫يتح ��دث ع ��ن بط ��والت ه ��ي يف حقيقته ��ا‬ ‫م�ص ��ادفات مل تك ��ن ل ��ه فيه ��ا �إرادة وال يد وال‬ ‫ذكاء وال تخطيط!‬ ‫اذا عرفت ��م ا�س ��مه ‪ ..‬عندي لك ��م هدية حالوة‬ ‫لوزية!‬ ‫ال�سالم عليكم‪..‬‬ ‫‪Hameedabedalla@yahoo.com‬‬

‫توزيع ‪ %25‬من فائ�ض عائدات النفط على‬ ‫املواطنني ب�أثر رجعي لعامني‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أعلن ��ت وزارة التخطي ��ط العراقية‬ ‫‪ ،‬ع ��ن توزي ��ع مبالغ منح ��ة الـ‪%25‬‬ ‫من فائ� ��ض املوازنة على املواطنني‬ ‫قريبا وب�أثر رجعي ولعامي ‪2012‬‬ ‫و‪. 2013‬‬ ‫وق ��ال املتح ��دث الر�س ��مي ب�إ�س ��م‬ ‫ال ��وزارة عب ��د الزهرة الهن ��داوي‪:‬‬ ‫�إن" املبال ��غ املذكورة مت ت�ض ��مينها‬

‫يف موازن ��ة الع ��ام احلايل و�س ��يتم‬ ‫�ص ��رفها بع ��د ح�س ��اب الفائ� ��ض يف‬ ‫�ش ��هر حزي ��ران املقب ��ل �إذ �س ��يتم‬ ‫�ص ��رفها ب�أثر رجعي على �إعتبار �إن‬ ‫قان ��ون املنحة مت �إق ��راره يف العام‬ ‫املا�ضي "‪.‬‬ ‫وبينّ ‪� :‬إن" الوزارة ب�ص ��دد درا�س ��ة‬ ‫ع ��دة مقرتح ��ات للإتفاق عل ��ى �آلية‬ ‫توزيع املبالغ واجلهات امل�س ��تهدفة‬ ‫يف �ص ��رفها ‪ ،‬منوه ��ا �إىل �إن‬

‫ال�سيناريوهات املطروحة تت�ضمن‬ ‫توزيعها على العوائل االكرث تعففا‬ ‫فالأق ��ل ث ��م الأق ��ل وهك ��ذا‪� ،‬أو �أن‬ ‫يت ��م توزيعه ��ا عل ��ى املواطنني على‬ ‫�أ�سا�س م�ستلمي البطاقة التموينية‬ ‫دون غريهم مم ��ن حجبت عنهم من‬ ‫ذوي الرواتب املرتفعة واحلا�صلني‬ ‫على هويات غرف التجارة "‪.‬‬

‫عجل يف �إقرار املوازنة‪...‬حذاء عالية ن�صيف‬ ‫موقع �أردين‪ :‬عزة الدوري داخل لأنه ّ‬ ‫الأرا�ضي الأردنية الآن‬ ‫بع�شرة ماليني دينار‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫نقل موقع اخب ��ار بلدنا الأردين‬ ‫ع ��ن ماو�ص ��فها بامل�ص ��ادر‬ ‫الدولي ��ة املطلع ��ة وم ��ن بينه ��ا‬ ‫م�س ��تويات �سيا�س ��ية عراقي ��ة‬ ‫قوله ��ا ‪� :‬إن ال ��دوري املطل ��وب‬ ‫الأب ��رز لل�س ��لطات العراقي ��ة من‬ ‫بني م�س� ��ؤولني �س ��ابقني عملوا‬ ‫مبعية �ص ��دام ح�س�ي�ن قد �أ�صبح‬

‫داخل الأرا�ض ��ي الأردنية‪ ،‬و�أنه‬ ‫جن ��ح بالإف�ل�ات م ��ن جدي ��د من‬ ‫قب�ض ��ة الأم ��ن العراق ��ي ‪,‬و ق ��د‬ ‫عا�ش ال�س ��نوات الع�شر الأخرية‬ ‫منذ �س ��قوط نظام �صدام ح�سني‬ ‫يف احل ��دود العراقي ��ة املحاذية‬ ‫ل�س ��وريا والأردن وال�س ��عودية‬ ‫حي ��ث تك�ث�ر التداخ�ل�ات‬ ‫الع�ش ��ائرية للطائفة الإ�س�ل�امية‬ ‫ال�سنية‪.‬‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫عر�ض �أحد املواطنني من مي�سوري‬ ‫احل ��ال يف حمافظة مي�س ��ان ‪ ،‬مبلغ‬ ‫‪ 10‬مالي�ي�ن دين ��ار ل�ش ��راء "حذاء"‬ ‫النائب عالية ن�صيف الذي قذفت به‬ ‫رئي�س الكتل ��ة العراقية يف الربملان‬ ‫�س ��لمان �أجلميل ��ي قبي ��ل �إق ��رار‬ ‫املوازنة‪.‬‬ ‫وقال املواطن علي احمد لـ"امل�سلة"‪:‬‬ ‫�إن "�ضرب النائب �سلمان اجلميلي‬

‫باحلذاء ق ��اد �إىل �إقرار املوازنة لأن‬ ‫�أع�ض ��اء القائم ��ة العراقية انتهجوا‬ ‫نهج ��ا طائفي ��ا و�أرادوا �إخ ��راج‬ ‫الن ��واب من قاعة الربمل ��ان من �أجل‬ ‫ع ��دم متري ��ر املوازن ��ة وبالت ��ايل‬ ‫الت�أثري على ال�شعب العراقي"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف احمد وه ��و تاجر‪" :‬نحن‬ ‫نع ��رف كمواطنني ماهي ت�ص ��رفات‬ ‫�أع�ض ��اء القائم ��ة العراقي ��ة داخ ��ل‬ ‫الربملان و �ضربة احلذاء �أطف�أت نار‬ ‫حقد القائمة العراقية على ال�ش ��عب‬

‫العراقي"‪.‬الفت ��ا �إىل �إن ��ه "م�س ��تعد‬ ‫ل�ش ��راء حذاء النائب عالية ن�ص ��يف‬ ‫مببل ��غ ‪ 10‬مالي�ي�ن دين ��ار‪ ،‬خا�ص� � ًة‬ ‫و�إن هذا احل ��ذاء �أذل �أح ��د الرموز‬ ‫ال�سيا�سية البغي�ض ��ة جتاه ال�شعب‬ ‫العراقي"‪.‬‬ ‫وو�ض ��ع احم ��د عنوان ��ه " مبدي ��ا‬ ‫ا�س ��تعداده وطلب تزويده ب�صورة‬ ‫للحذاء وتعهد بو�ضعه يف �صندوق‬ ‫زجاجي ليتذكره اجلميع‪.‬‬

‫من دفاترهم القدمية‬

‫م�س�ؤول‬ ‫وقعت عينه على �إحدى عامالت الفندق‪.‬‬ ‫متنى �أن ينام معها‪!.‬‬ ‫تذكر �إنه م�س�ؤول و�سيا�سي معروف‪!.‬‬ ‫ق ��ال م ��ع نف�س ��ه‪ :‬احلرم ��ان يبق ��ى ين ��ط‬ ‫بداخلي مهما كربت‪!!.‬‬

‫كان زمان‪...‬فرتة ع�سل بني عزة الدوري وعلي ح�سن املجيد ومام جالل‪...‬دارت االيام‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )442‬االثنين ‪ 11‬آذار ‪2013‬‬

‫يوميات‬

‫املالكي‪ :‬القر�آن �أرقى د�ستور لتنظيم احلياة للم�سلمني والعامل اجمع‬

‫املطلك‪ :‬اللجنة اخلما�سية �أجنزت متاما ملف‬ ‫العقارات املحجوزة و�إلغاء القرارين ‪ 76‬و ‪88‬‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أك ��د ن��ائ��ب رئ�ي����س ال � ��وزراء �صالح‬ ‫امل �ط �ل��ك‪�،‬أم ����س الأح � ��د‪� ،‬إن اللجنة‬ ‫اخلما�سية املكلفة بالنظر يف مطالب‬ ‫املتظاهرين ق��د �أجن��زت متاما ملف‬ ‫العقارات املحجوزة و�إلغاء القرارين‬ ‫‪ 76‬و ‪ 88‬امل�ت�ع�ل�ق��ة ب �ه �م��ا‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل ق��رب ت�شريع ق��ان��ون جديد يتم‬ ‫مبوجبه م�صادرة العقارات العائدة‬ ‫لقائمة ال� �ـ‪ 55‬م��ع االب �ق��اء ع�ل��ى دار‬ ‫�سكن للعائلة‪.‬‬ ‫وق��ال املطلك يف بيان �صدر‪ ،‬ام�س‪،‬‬ ‫وتلقت "النا�س"‪ ،‬ن�سخة منه‪� :‬إنه‬ ‫"يحق لقائمة ال �ـ‪ 55‬مراجعة جلنة‬ ‫وزارية �شكلت لغر�ض النظر بطلبات‬ ‫املت�ضررين و�إلغاء قرارات امل�صادرة‬ ‫للعقارات التي يثبت متلكها بالطرق‬ ‫القانونية"‪.‬و�أو�ضح امل�ط�ل��ك‪� :‬إن‬ ‫"العقارات العائدة للمحافظني يف‬ ‫ال �ن �ظ��ام ال �� �س��اب��ق وق� ��ادة االج �ه��زة‬ ‫االم �ن �ي��ة مل��ن ه��و ب��رت �ب��ة ع�م�ي��د فما‬ ‫ف��وق يتم و�ضع �إ��ش��ارة احلجز على‬ ‫االم�لاك ع��دا دار ال�سكن ومل��دة �سنة‬ ‫واح� ��دة ينتهي احل �ج��ز بانتهاءها‬ ‫تلقائي ًا مامل يتم اقامة دعاوى من قبل‬ ‫ال� ��وزارات وامل�ؤ�س�سات املت�ضررة‬ ‫م��ن ع��دم ق��ان��ون�ي��ة مت�ل��ك العقارات‬ ‫امل�شار اليها"‪.‬وب�ش�أن قانون امل�ساءلة‬ ‫وال�ع��دال��ة ب�ًي�نً املطلك‪� :‬إن "اللجنة‬

‫اخلما�سية تو�صلت اىل اتفاق نهائي‬ ‫ب �� �ش ��أن ت�ع��دي�ل��ه مب��ا ي�ت�ي��ح ترويج‬ ‫املعامالت التقاعدية للكيانات املنحلة‬ ‫او عودتهم للوظائف احلكومية مع‬ ‫ال�سماح مل��ن ه��و ب��درج��ة ع�ضو من‬ ‫امل�شاركة يف احلياة ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار امل�ط�ل��ك �إىل‪� :‬إن "قرارات‬ ‫اال�ستثناء م��ن �إج ��راءات االجتثاث‬ ‫ي�ت��م اح��ال�ت�ه��ا اىل جل�ن��ة م��ؤل�ف��ة من‬ ‫رئي�س ال ��وزراء ون��واب��ه ت�أخذ على‬ ‫عاتقها النظر بطلبات اال�ستثناء من‬ ‫احكام القانون"‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص مبد�أ التوازن لفت نائب‬ ‫رئي�س ال���وزراء �إىل ‪�:‬إن "الكفاءة‬ ‫املهنية هي املبد�أ اال�سا�س الختيار‬ ‫امل� ��دراء ال �ع��ام�ين وامل �� �س ��ؤول�ين يف‬ ‫الدولة"‪ ،‬وق� ��ال "لقد مت تكليفنا‬ ‫باتخاذ االج��راءات العملية من اجل‬ ‫تقومي ماتو�صلت اليه جلنة التوازن‬ ‫داخل جمل�س الوزراء"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬لقد �أكدنا يف اجتماعاتنا‬ ‫داخل اللجنة اخلما�سية على اهمية‬ ‫اال�سراع ب�إقرار قانون العفو العام‬ ‫و�إل�غ��اء املحكمة اجلنائية اخلا�صة‬ ‫وا�ستمرار احلوارات واللقاءات من‬ ‫اج��ل ال��و��ص��ول اىل �صيغ توافقية‬ ‫للقوانني اعاله �سعي ًا لتحقيق مطالب‬ ‫امل�ت�ظ��اه��ري��ن وامل�ح�ت�ج�ين و�إر� �س��اء‬ ‫م� �ب ��ادئ ال� �ع ��دال ��ة وال��دمي �ق��راط �ي��ة‬ ‫املن�شودة"‪.‬‬

‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫ع� � ّد رئي� ��س ال ��وزراء ن ��وري املالكي‪�،‬أم�س‬ ‫الأح ��د‪ ،‬الق ��ر�آن "�أرقى" د�س ��تور يف تنظيم‬ ‫احلياة للم�س ��لمني وجلميع العامل‪ ،‬فيما �أكد‬ ‫عل ��ى �إن املواطن هو الأ�س ��ا�س يف ت�ش ��ريع‬ ‫القانون وتطبيقه‪ ،‬ودع ��ا منظمات املجتمع‬ ‫امل ��دين �إىل امل�س ��اهمة يف تر�س ��يخ الوع ��ي‬ ‫القانوين يف البالد‪.‬‬ ‫وق ��ال املالك ��ي يف كلم ��ة ل ��ه خ�ل�ال افتتاحه‬ ‫امل�ؤمت ��ر العرب ��ي االول للوع ��ي القان ��وين‬ ‫والوطن ��ي ال ��ذي ينعق ��د يف بغ ��داد ‪� :‬إن‬ ‫"القر�آن الكرمي هو �أرقى قانون ود�س ��تور‬ ‫لتنظي ��م احلي ��اة العام ��ة للم�س ��لمني وغ�ي�ر‬

‫البزوين لـ (‬

‫الناس‪-‬متابعة‬

‫و�أبناء عمي"‪ ،‬معتربا �إن "�إتهامي بدعم‬ ‫القاعدة م��ن قبل ري��ا���ض عبد الأمري‪،‬‬ ‫م�ضحك وجاء بدفع من احلكومة بعد‬ ‫انتزاع معلومات مفربكة من املعتقلني‬ ‫حتت التعذيب"‪.‬و�أ�ضاف �أب��و ري�شة‬ ‫‪�:‬إنه "مل يتوقع من احلكومة �أن ت�صل‬ ‫�إىل هذه الدرجة يف حماربة خ�صومها‬ ‫ال�سيا�سيني"‪ ،‬م�شريا �إىل "�أنها يف‬ ‫البداية اتهمتنا بالأجندة اخلارجية‬

‫ه ��م ب ��ل للع ��امل اجم ��ع"‪ ،‬م�س ��تدرك ًا بالقول‬ ‫�إن ��ه "حينم ��ا مل يكن هناك الوع ��ي لاللتزام‬ ‫بت�ش ��ريعات القر�آن مل نح�ص ��ل على نتائجه‬ ‫االيجابي ��ة وامللو�س ��ة عل ��ى ار� ��ض الواق ��ع‬ ‫وجل�أنا اىل القوانني املدنية"‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار املالك ��ي �إىل‪� :‬إن "املواط ��ن ه ��و‬ ‫الركن اال�س ��ا�س يف بن ��اء الدولة‪ ،‬والقانون‬ ‫ي�س ��ري معه يف كل جمال"‪ ،‬م�ؤكد ًا على �أنه‬ ‫"باال�ض ��افة اىل تتحمل ��ه الدولة يف ن�ش ��ر‬ ‫الوعي القانوين ف� ��إن املدرا�س واجلامعات‬ ‫يتحملون اي�ض ًا تلك امل�س�ؤولية"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف املالكي‪� :‬إنه "نحتاج �إىل مواد يف‬ ‫ت�ش ��ريعات القوانني للطلب ��ة يف اجلامعات‬ ‫واملدرا� ��س وحتوي ��ل تل ��ك امل ��واد اىل‬

‫�أكد النائب عن حمافظة الب�صرة جواد البزوين‬ ‫‪�:‬إن �إ�ستقطاع ‪ 300‬مرت من منفذ �صفوان �إىل‬ ‫اجلانب الكويتي الي�ؤثر على العراق "‬ ‫و�أو�ضح البزوين يف حديث ل�صحيفة (النا�س‬ ‫)‪� :‬إن موافقة احلكومة العراقية على ا�ستقطاع‬ ‫‪ 300‬م�ترا من منفذ �صفوان و�إعطائها �إىل‬

‫ثم بالتمويل اخلارجي‪ ،‬كما �أن وقوفنا‬ ‫مع املتظاهرين دعاية انتخابية ونحن‬ ‫ل�سنا بحاجة �إىل جميع تلك االتهامات"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أبو ري�شة‪� :‬إن "ال�صحوة تبنت‬ ‫احل���رب ع�ل��ى ال �ق��اع��دة م�ن��ذ �سنوات‬ ‫طويلة"‪ ،‬مو�ضحا �أن "تلك االتهامات‬ ‫ل��ن تغري �شيئا يف امل�ع��ادل��ة احلالية‪،‬‬ ‫وال زل �ن��ا ن��دع��م امل ��ؤ� �س �� �س��ة الأمنية‬ ‫م��ن اجلي�ش وال�شرطة"‪.‬وتابع �أبو‬ ‫ري�شة‪�":‬س�أوا�صل جهودي ال�سلمية‬ ‫يف وح� ��دة ال� �ع ��راق � �س �ن��ة و�شيعته‬ ‫عربه وك��رده وح��ث املتظاهرين على‬ ‫تكثيف جهودهم يف االعت�صام �ضد‬ ‫ن�ه��ج احل �ك��وم��ة احلايل"‪ ،‬الف �ت��ا �إىل‬ ‫"�أنني موجود داخل حمافظة االنبار‬ ‫بني ع�شائرها و�أهلها لقيادة التحرك‬ ‫ال���س�ل�م��ي وال �ق��ان��وين ح �ت��ى حتقيق‬ ‫مطالب املظلومني من العراقيني"‪.‬‬

‫حمفوظات تو�ض ��ع يف جيوبهم"‪ ،‬الفت ًا �إىل‬ ‫�أن "املت�ص ��دي اذا مل يك ��ن واع بالقان ��ون‬ ‫هنا حت�صل الفو�ض ��ى‪ ،‬وما نعمل عليه الآن‬ ‫هو ا�ش ��اعة الثقاف ��ة القانونية لدى �ض ��ابط‬ ‫اجلي�ش وال�شرطة قبل تخرجهم"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع املالك ��ي‪� :‬إن "الآالف م ��ن منظم ��ات‬ ‫املجتم ��ع الوطن ��ي ت�ش ��كلت يف ه ��ذا البلد‪،‬‬ ‫وامتنى ان تدعم يف م�س ��اعدة ن�ش ��ر الوعي‬ ‫القان ��وين لك ��ي يكون فاع ًال داخ ��ل املجتمع‬ ‫وب�ي�ن النا� ��س"‪ ،‬م�ش ��دد ًا عل ��ى �إن "من دون‬ ‫تالحم الثقاف ��ة القانوني ��ة والوعي العام ال‬ ‫تبنى الدولة واملجتمع"‪.‬‬

‫) �إ�ستقطاع ‪300‬مرت من منفذ �صفوان و�إعطائها‬ ‫للجانب الكويتي الت�ؤثر‬

‫الناس – بشرى راجح‬

‫�أبو ري�شة‪ :‬اتهامي بدعم القاعدة م�ضحك وجاء بدفع من احلكومة‬ ‫اعترب رئي�س م�ؤمتر �صحوة العراق‬ ‫�أح �م��د �أب ��و ري���ش��ة‪�،‬أم����س الأح� ��د‪� ،‬إن‬ ‫اتهامه بدعم تنظيم القاعدة "م�ضحك‬ ‫وم�ف�برك وج��اء بدفع م��ن احلكومة"‪،‬‬ ‫وفيما بني �إن تلك االتهامات لن تغري‬ ‫�شيئا يف املعادلة احلالية‪ ،‬و�أك��د انه‬ ‫موجود يف االنبار و�سيوا�صل جهوده‬ ‫ال�سلمية بدعم املتظاهرين‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال �أب � � � ��و ري� ��� �ش���ة يف ح ��دي ��ث‬ ‫لـ"ال�سومرية نيوز"‪� :‬إن "القادة‬ ‫الأم�ن�ي�ين والع�سكريني يف حمافظة‬ ‫االن �ب��ار ي�ع�ل�م��ون ج �ي��دا م ��دى دعمي‬ ‫لقوات اجلي�ش وال�شرطة يف احلرب‬ ‫على الإره��اب والقاعدة‪ ،‬حيث فقدت‬ ‫من عائلتي ‪� 26‬شخ�صا بينهم ت�سعة‬ ‫من منزيل والآخرين �أ�شقائي ووالدي‬

‫‪No.(442) - Monday 11 , March , 2013‬‬

‫اجل��ان��ب ال �ك��وي �ت��ي الت� ��ؤث ��ر ب�ح�ك��م العالقة‬ ‫املتبادلة بني اجلانينب "‬ ‫و�أ� �ض��اف ‪�:‬إن حمافظة الب�صرة ت�ع��اين من‬ ‫زيادة امللوحة وهجر العوائل الب�صرية ب�سبب‬ ‫اختالط مياه اال�سالة "‬ ‫م ��ؤك��دا ‪�:‬إن ه�ن��ال��ك م�شكلة ك�ب�يرة يف مياه‬ ‫ال �ب �� �ص��رة ك��ون �ه��ا غ�ي�ر � �ص��احل��ة لال�ستعمال‬ ‫الب�شري وال��زراع��ي التختالط مياه اال�سالة‬

‫مبياه امل �ج��اري الثقيلة مم��ا ادى �إىل تلوث‬ ‫املياه وارتفاع ن�سبة االمالح "‬ ‫الفتا �إىل‪� :‬إن " ملوحة �شط ال�ع��رب حتقق‬ ‫بع�ض العذوبة يف هذا ال�شط وقد و�صلت اىل‬ ‫بيوت املواطنني" مبينا "�إن حمافظة الب�صرة‬ ‫ت�ستغيث لعدم و�صولها احل�صة املائية نتيجة‬ ‫هطول االمطار الغزيرة "‪.‬‬

‫ايران متنع املفكر اال�سالمي العراقي احمد القباجني‬ ‫من دخول �أرا�ضيها‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫ك �� �ش��ف م �� �ص��در م��ق��رب م ��ن املفكر‬ ‫اال�� � �س �ل��ام � ��ي ال� � �ع � ��راق � ��ي اح� �م ��د‬ ‫ال�ق�ب��اجن��ي‪،‬ام����س االح���د‪ ،‬ع��ن قيام‬ ‫ال�سلطات الإيرانية ب�إبالغ الأخري‬ ‫�إنه ممنوع من الدخول اىل االرا�ضي‬ ‫االيرانية ب�شكل دائم‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر الذي طلب عدم اال�شارة‬ ‫اىل ا�سمه يف حديث لـ"�شفق نيوز"‬ ‫‪�:‬إن "ال�سلطات الإيرانية بلغت املفكر‬ ‫العراقي احمد القباجني ب�أنه ممنوع‬ ‫من الدخول ب�شكل دائم اىل االرا�ضي‬ ‫االيرانية بعد �إط�لاق �سراحه فجر‬ ‫�أم�س"‪.‬‬

‫و�أو��ض��ح امل�صدر‪� :‬إن "من �أ�سباب‬ ‫اع� �ت� �ق ��ال ال��ق��ب��اجن��ي وم��ن��ع��ه من‬ ‫الدخول اىل االرا�ضي االيرانية هي‬ ‫افكاره التي التروق لال�صوليني يف‬ ‫ايران"‪.‬‬ ‫وك � ��ان م �� �ص��در م� �ق ��رب م ��ن املفكر‬ ‫اال�سالمي احمد القباجني ك�شف‪،‬‬ ‫يف وق��ت ��س��اب��ق م��ن ام ����س االح��د‪،‬‬

‫عن قيام ال�سلطات االيرانية باطالق‬ ‫�سراح االخري‪.‬‬ ‫وكان م�صدر مطلع قد ك�شف‪ ،‬يف ‪18‬‬ ‫من �شباط املا�ضي‪ ،‬عن قيام جهاز‬ ‫امل�خ��اب��رات الإي ��راين "االطالعات"‬ ‫ب�إعتقال املفكر الإ�سالمي العراقي‬ ‫احمد القباجني‪.‬‬ ‫وع��رف ع��ن املفكر اال��س�لام��ي احمد‬ ‫ال�ق�ب��اجن��ي ب�ط��رح��ه اف� �ك ��ار ًا مثرية‬ ‫ل �ل �ج��دل ت�خ����ص ال �ت��اري��خ وال��دي��ن‬ ‫اال�سالمي عرب كتبه وحما�ضراته‪،‬‬ ‫مقتفي ًا اث ��ر‪ -‬بح�سب املخت�صني‪-‬‬ ‫العديد من املفكرين االيرانيني كعبد‬ ‫ال�ك��رمي �سرو�ش وملكيان وجمتهد‬ ‫�شب�سرتي‪.‬‬

‫بعد �إتهامه"بالت�ضييق "على احلريات الدميقراطية وممار�سة اال�ساليب البولي�سية‬

‫اقليم كرد�ستان يطالب التحالف الوطني ب�إتخاذ موقف �صريح من رئي�س الوزراء‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫حمّلت رئا�سة اقليم كرد�ستان‪� ،‬أم�س‬ ‫الأحد‪� ،‬إئتالف دولة القانون ورئي�س‬ ‫ال� ��وزراء ن��وري املالكي م�س�ؤولية‬ ‫التدهور ال�سيا�سي‪ ،‬وفيما اعتربت‬ ‫ان اق ��رار امل��وازن��ة ك��ان "انفراديا‬ ‫وم� ��� �ص ��ادرة ل� �ل� ��أرادة الوطنية"‪،‬‬ ‫ط��ال�ب��ت ال�ت�ح��ال��ف ال��وط�ن��ي باتخاذ‬ ‫م��وق��ف "�صريح ومبا�شر" جتاه‬ ‫التفريط بالد�ستور وانهاء ال�شراكة‬ ‫وال �ت��واف��ق‪.‬وق��ال��ت رئ��ا��س��ة االقليم‬

‫يف بيان �صدر عقب اجتماع رئي�س‬ ‫االقليم م�سعود البارزاين مع ممثلي‬ ‫ال�ك�ت��ل الكرد�ستانية يف احلكومة‬ ‫االحتادية وجمل�س النواب‪ ،‬وتلقت‬ ‫"ال�سومرية نيوز" ن�سخة منه‪� :‬إن‬ ‫"�إئتالف دول ��ة ال�ق��ان��ون ورئي�سه‬ ‫متادى يف التحلل من كل االلتزامات‬ ‫ال�ضامنة ال�ستكمال بناء م�ؤ�س�سات‬ ‫ال��دول��ة ال��دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬ل ��ذا جندنا‬ ‫م�ضطرين �إىل اتخاذ موقف مفتوح‬ ‫اخليارات"‪.‬واعتربت رئا�سة الإقليم‬ ‫‪�:‬إن "م�س�ؤولية التدهور ال�سيا�سي‬

‫جمل�س الق�ضاء الأعلى‬ ‫يحتفل بعيد املر�أة العاملي‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫ ‬ ‫�أق ��ام جملــ�س الق�ضـاء الأع �ل �ـ��ى احتفاليـة مركزيـة‬ ‫مبنا�سبـة عيـد امل�ـ��ر�أة فـي مبنـى ال�سلطـة الق�ضائيــة‬ ‫برعاية رئي�س جمل�س الق�ضاء الأعلى القا�ضي ح�سن‬ ‫احلميــري وحت��ت �شعــار( لنكــرم الأمهــات يف يـوم‬ ‫املر�أة العاملي لأنهن رمز الت�ضحية والوفاء)‪.‬‬ ‫وذكر بيان للمجل�س تلقت(النا�س)ن�سخة من‪ :‬انه مت‬ ‫خ�لال االحتفالية تكرمي ع��دد من الن�سوة املوظفـات‬ ‫يف ال�سلطة الق�ضائية وتقديـم بطاقات تهنئة للن�ساء‬ ‫احل�ضور جلهودهن ومتيزهن يف العمل الق�ضائي‪.‬‬

‫والت�صعيد يتحمله �إئتالف املالكي‬ ‫وم��ن يتعاون م�ع��ه‪ ،‬وم��ا ق��د يرتتب‬ ‫على ذلك‪ ،‬وما ميكن ان تقود اليه من‬ ‫مواقف وتطورات"‪.‬وهاجمت رئا�سة‬ ‫االقليم ت�صويت جمل�س النواب على‬ ‫م�شروع املوازنة العامة للبالد وفقا‬ ‫لـ"�إرادة �إئ �ت�لاف دول ��ة القانون"‪،‬‬ ‫م �ب �ي �ن��ة‪ :‬ان "اتخاذ ال� �ق ��رار ك��ان‬ ‫انفراديا‪ ،‬وباالعتماد على الت�صويت‬ ‫العددي‪ ،‬ي�شكل خرق ًا فظ ًا لكل ما كان‬ ‫ا�سا�سا الطالق العملية ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫ونبهت اىل ان "اقرار امل��وازن��ة‪ ،‬ال‬

‫ي�شكل ج��وه��ر اخل�ل��ل واخل ��رق‪ ،‬بل‬ ‫هو تعميق للمظاهر املتعار�ضة مع‬ ‫ال �ن �ظ��ام ال��دمي �ق��راط��ي‪ ،‬وم�صادرة‬ ‫االرادة الوطنية"‪.‬و�شددت رئا�سة‬ ‫االق�ل�ي��م ع�ل��ى ان "الوالية الثانية‬ ‫حلكومة املالكي‪ ،‬ات�سمت باالنفراد‬ ‫وال �ت �� �س �ل��ط واالق� ��� �ص ��اء‪ ،‬وات��خ��اذ‬ ‫اج��راءات وتدابري غري د�ستورية"‪.‬‬ ‫واتهمت املالكي "بالت�ضييق على‬ ‫احل��ري��ات الدميقراطية‪ ،‬وممار�سة‬ ‫اال�ساليب البولي�سية‪ ،‬والعنف �ضد‬ ‫احل��رك��ات االحتجاجية واملطلبية‬

‫ل�لاو��س��اط ال�شعبية‪ ،‬وزج اجلي�ش‬ ‫خ �ل�اف � � ًا ل �ل��د� �س �ت��ور يف ال�����ص��راع‬ ‫ال�سيا�سي"‪.‬ولفتت �إىل �إن "رئي�س‬ ‫�إئ�ت�لاف دول��ة القانون‪ ،‬يعيد انتاج‬ ‫االزم � � ��ات‪ ،‬وت ��دوي ��ره ��ا وت�صعيد‬ ‫التوتر‪ ،‬وم�ضايقة �شركاء العملية‬ ‫ال�سيا�سية وافتعال املربرات الواهية‬ ‫الع��اق��ة تفكيك اي ازم���ة طارئة"‪.‬‬ ‫وك�شفت عن ان "القوى الكرد�ستانية‬ ‫وجهت قبل نحو �شهرين ر�سالة اىل‬ ‫التحالف الوطني بجميع اطرافه‪،‬‬ ‫تت�ضمن ر�ؤي ��اه ��ا مل �ع��اف��اة احلياة‬

‫ال�سيا�سية‪ ،‬ووع� ��دم تفكك قواعد‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة ال��دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬ومل تلق‬ ‫الر�سالة لال�سف‪ ،‬مب��ا ت�ستحقه من‬ ‫اه�ت�م��ام وجدية"‪.‬وطالبت رئا�سة‬ ‫االقليم "القوى الوطنية احلري�صة‬ ‫ع�ل��ى ح�م��اي��ة ال �ن �ظ��ام الدميقراطي‬ ‫وم�سريته‪ ،‬وخا�صة التحالف الوطني‬ ‫تتخذ موقف ًا �صريح ًا مبا�شر ًا �ضد‬ ‫ال�سيا�سة التي تدفع اىل التفريط مبا‬ ‫حتقق من اجنازات‪ ،‬وانهاء ال�شراكة‬ ‫وال�ت��واف��ق الوطني واالج �ه��از على‬ ‫العملية ال�سيا�سية الدميقراطية"‪.‬‬

‫ال�شابندر‪ :‬غلطة حياتي هو ذهابي ملقتدى ال�صدر!‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫رف ��� َ�ض زع�ي��م ال�ت�ي��ار ال �� �ص��دري مقتدى‬ ‫ال�صدر �إ�ستقبال مبعوث رئي�س الوزراء‬ ‫نوري املالكي‪ ،‬النائب عن ائتالف دولة‬ ‫ال�ق��ان��ون ع��زت ال���ش��اب�ن��در ال ��ذي و�صل‬ ‫العا�صمة اللبنانية ب�يروت �صباح يوم‬ ‫االحد املا�ضي‪ .‬وك�شف ال�شابندر يف لقاء "احلياة" اللندنية‪� :‬إن "رئي�س الوزراء ب��الأم��ر اللقاء والتفاهم‪ ,‬رغ��م معرفتي‬ ‫�صحفي عن قيامه بتلبية دع��وة رئي�س �أر�سلني على ر�أ���س وف��د اىل العا�صمة ب��ان زع�ي��م ال�ت�ي��ار ال ي�ح�ترم اي اتفاق‬ ‫ال ��وزراء ن��وري املالكي ب��زي��ارة مقتدى اللبنانية ب�يروت للقاء ال�صدر"‪ ،‬مبين ًا وهذا ما عرف عليه هو حزبه" على حد‬ ‫ال �� �ص��در وال �ت �ف��اه��م ح ��ول ال�ب�ع����ض من ان املالكي هو من طلب مني ذلك "وانا قوله لل�صحيفة‪.‬و�أ�ضاف ال�شابندر‪�:‬إن‬ ‫االمور للخروج من االزمة وفك النزاعات لبيت ال��دع��وةب�ع��د معرفتي ب��ان الهيئة رف����ض مقتدى ال���ص��در ال�ل�ق��اء ب��ي جاء‬ ‫بني الكتلتني‪ .‬وقال ال�شابندر ل�صحيفة ال�سيا�سية حل��زب الله اللبناين متكفلة مل�صلحتي كون الله يحبني بعدم رويته‬

‫كونه �شخ�صا ال احرتمه ط��وال حياتي‬ ‫ب�سبب �صغر عقله يف اجلانب ال�سيا�سي‬ ‫وان م�صيبة العراق اليوم ا�صبح فيها‬ ‫مثل ه�ؤالء يقودون العملية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ذك��ر زع�ي��م ال�ت�ي��ار ال�صدري‬ ‫مقتدى ال�صدر‪� :‬إن "اللقاء بال�شابندر لن‬ ‫يجدي نفع ًا خ�صو�ص ًا وانه يحمل �أحقاد ًا‬ ‫على ال�صدريني و�سبق له التطاول على‬ ‫قياداته ورموزه يف منا�سبات �سابقة"‪.‬‬ ‫وع�ب�ر ال �� �ص��در �أي �� �ض��ا ع��ن خ�شيته من‬ ‫ا�ستغالل ال�شابندر اللقاء به‪ ،‬لإغرا�ض‬ ‫�شخ�صية ودعائية‪.‬‬ ‫عن اور نيوز‬

‫داعيا بقية وزراء القائمة العراقية اىل "اال�ستقالة فورا"‬

‫عزالدين الدولة‪ :‬قرار �إ�ستقالتي مت�أن وغري م�ستعجل وال �أ�ؤيد االن�سحاب من الربملان‬ ‫الناس ‪ -‬متابعة‬ ‫وزي ��ر الزراع ��ة يف احلكوم ��ة العراقي ��ة عز‬ ‫الدي ��ن الدولة الذي جرى ا�س ��تيزاره كنائب‬ ‫عن القائم ��ة العراقية يف احلكومة العراقية‬ ‫التي متخ�ض ��ت عن �آخر انتخابات جرت يف‬ ‫ع ��ام ‪ 2010‬بع ��د مباحث ��ات �ش ��اقة وطويلة‬ ‫ا�س ��تمرت ع ��دة ا�ش ��هر ج ��رى يف ختامه ��ا‬ ‫ت�ش ��كيل حكومة توافقية‪.‬عز الدي ��ن الدولة‬ ‫ال ��ذي اعل ��ن ا�س ��تقالته م�س ��اء اجلمع ��ة من‬ ‫من�ص ��به احتجاجا على مقتل متظاهرين يف‬ ‫املو�صل بح�سب ما يقول‪.‬يقول عن ا�ستقالته‬ ‫تلك الدولة يف مقابلة مع "�ش ��فق نيوز"‪ ،‬ان‬ ‫"اجرائ ��ي هو طبيعي بان اقدم ا�س ��تقالتي‬ ‫وانا وزير منتخب من قبل ال�ش ��عب العراقي‬ ‫‪ ،‬وان ��ا ارى ان اهلي معت�ص ��مون ب�س ��احات‬ ‫االعت�ص ��ام من ��ذ اكرث من �ش ��هرين ون�ص ��ف‬ ‫ال�ش ��هر م ��ن دون �أي حت ��رك او تهدئ ��ة م ��ن‬ ‫قبل احلكومة العراقي ��ة بل ما حدث العك�س‬

‫وهو �س ��فك دماء املعت�صمني على يد القوات‬ ‫االمني ��ة يقابله ��ا �ص ��مت احلكومة"‪.‬هكذاو‬ ‫ب ��رر وزي ��ر الزراع ��ة امل�س ��تقيل ع ��ز الدي ��ن‬ ‫الدولة ا�س ��تقالته رابطا ب�ي�ن موقفه الفردي‬ ‫من ق�ض ��ية اال�ستقالة وتنفيذها وبني موقف‬ ‫القائمة التي ينتمي اليها في�ؤكد ان "القائمة‬ ‫العراقية كانت لها ر�ؤية باال�ستقالة اجلماعية‬ ‫لوزرائها منذ اكرث من �ش ��هر ون�صف ب�سبب‬ ‫االعتداءات عل ��ى املتظاهري ��ن حينها"‪.‬ومل‬ ‫ين� ��س الدول ��ة ان يدع ��و بقية ال ��وزراء من‬ ‫القائم ��ة العراقي ��ة اىل "اال�س ��تقالة فورا"‪،‬‬ ‫ع ��ادا ذلك "قرارا اخالقيا جتاه ما يحدث يف‬ ‫�ساحات االعت�ص ��امات يف العراق"‪.‬وب�ش�أن‬ ‫وزراء القائمة العراقيني الآخرين وتوقعاته‬ ‫فيم ��ا يتعلق با�س ��تقالتهم‪ ،‬يع ��رب "الدولة"‬ ‫عن توقعاته "با�س ��تقالة لوزراء من القائمة‬ ‫العراقية يف القري ��ب بعد االحداث االخرية‬ ‫الت ��ي �ش ��هدتها نين ��وى وبقي ��ة املحافظ ��ات‬ ‫التي ت�ض ��رب ار�ض ��ها التظاهرات"‪ ،‬حمذرا‬

‫م ��ن "اندف ��اع املتظاهري ��ن اىل ال�ل�ا توازن‬ ‫ل ��و طبقت ت�ص ��ريحات بع�ض الن ��واب التي‬ ‫طالب ��وا فيه ��ا املتظاهري ��ن ب�إتب ��اع �أنظم ��ة‬ ‫وقوانني وتنظيم انف�س ��هم قب ��ل التظاهر"‪.‬‬ ‫ومل ين� ��س "الدول ��ة" ان يطال ��ب بالوق ��ت‬ ‫نف�س ��ه املتظاهرين "باحلفاظ على ال�سلمية‬ ‫عن ��د املطالبة بحقوقه ��م ك ��ون طلباتهم هي‬ ‫�شرعية ود�ستورية"‪.‬ودعا عز الدين الدولة‪،‬‬

‫احلكوم ��ة االحتادي ��ة التي كان ج ��زءا منها‬ ‫ال�س ��يما رئي� ��س ال ��وزراء "ن ��وري املالكي"‬ ‫اىل ان "يكون ��وا �س ��باقني باال�س ��تجابة‬ ‫اىل مطال ��ب املتظاهري ��ن واذا كان ��ت هن ��اك‬ ‫طلبات غ�ي�ر د�س ��تورية فعليهم اال�س ��تجابة‬ ‫للطلب ��ات ال�ش ��رعية والد�س ��تورية عل ��ى‬ ‫الفور"‪.‬و�ض ��من هذا ال�س ��ياق يدعو الدولة‬ ‫"بقية االع�ض ��اء وال ��وزراء "ان كانوا غري‬ ‫فاعلني داخل كابينة احلكومة" كما ي�صفهم‪،‬‬ ‫ان "يكون ��وا ب�ي�ن �ص ��فوف �ش ��عبهم الذي ��ن‬ ‫انتخبهم"‪.‬وبرغ ��م اع�ل�ان موقفه ه ��ذا؛ فان‬ ‫الوزير امل�س ��تقيل ي�ص ��ف قراره باال�ستقالة‬ ‫ب� �ـ "املت� ��أين وغري امل�س ��تعجل ال �س ��يما بعد‬ ‫بق ��اء املواطن�ي�ن بال�س ��احات والع ��راء ملدة‬ ‫قاربت ثالثة اال�شهر‪ ،‬وبعد العجز عن تنفيذ‬ ‫طلب ��ات املتظاهري ��ن كانت م ��ن الطبيعي ان‬ ‫تكون ا�س ��تقالتي ام ��ام امللأ"‪.‬وم ��ع انه قرر‬ ‫الوزير اال�س ��تقالة يدعو الآخرين من نواب‬ ‫العراقي ��ة اىل اتخذ موق ��ف مماثل اال ان عز‬

‫الدين الدولة ال يحبذ االن�سحاب من العملية‬ ‫ال�سيا�سية و ال يدعو له‪ ،‬ويف هذا يقول‪ ،‬ان‬ ‫"التغيري من الداخل اهم بكثري من التغيري‬ ‫م ��ن اخلارج"‪ ،‬عاد ًا نف�س ��ه "مراقب ��ا جيدا"‪،‬‬ ‫وانه "ينتظر ا�س ��تجابة ولو عدد ب�سيط من‬ ‫الطلب ��ات ليقدمه ��ا للمواطن�ي�ن لي�ؤكد جدية‬ ‫الرغبة بتطبيق طلبات املتظاهرين"‪.‬‬ ‫ان موق ��ف وزي ��ر الزراع ��ة ع ��ن القائم ��ة‬ ‫العراقية امل�س ��تقيل عز الدي ��ن الدولة الذي‬ ‫يو�ض ��حه لـ "�ش ��فق نيوز"‪ ،‬ال يعني ت�أييده‬ ‫ا�س ��تقالة اع�ضاء جمل�س النواب عن القائمة‬ ‫العراقي ��ة‪ ،‬ويف ه ��ذا يرى "اهمي ��ة الربملان‬ ‫بح ��ل امل�ش ��اكل ‪ ،‬ام ��ا الوزي ��ر فه ��و موظ ��ف‬ ‫تنفي ��ذي وعلين ��ا اللج ��وء اىل قب ��ة الربملان‬ ‫حل ��ل امل�ش ��اكل"‪ ،‬معرب ��ا ع ��ن ا�س ��فه "لع ��دم‬ ‫وجود نظام داخلي ملجل�س الوزراء"‪ ،‬وهو‬ ‫ي�شدد هنا بالقول‪ ،‬ان على "اع�ضاء الربملان‬ ‫اال�س ��تمرار وااللت ��زام بح�ض ��ور جل�س ��ات‬ ‫جمل�س النواب "‪.‬‬

‫�أمن‬ ‫�إ�صابة �شخ�صني بتفجري يف دياىل واعتقال‬ ‫�شخ�صني ي�شتبه بتورطهما باحلادث‬ ‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫دي� ��اىل‪،‬ام�� ��� ��س الأح� � � ��د‪ ،‬ب � ��أن‬ ‫�شخ�صني �أ�صيبا بانفجار عبوة‬ ‫نا�سفة ج�ن��وب غ��رب بعقوبة‪،‬‬ ‫فيما اعتقلت قوة �أمنية �شخ�صني‬ ‫ي�شتبه بتورطهما باحلادث‪.‬‬ ‫وق��ال �إن "عبوة نا�سفة كانت‬ ‫م��و��ض��وع��ة ع�ل��ى ج��ان��ب طريق‬ ‫فرعي يف قرية ال�شاكرين قرب‬ ‫ناحية بني �سعد (‪ 18‬كم جنوب‬ ‫غ��رب ب�ع�ق��وب��ة)‪ ،‬ان�ف�ج��رت‪ ،‬يف‬

‫�ساعة متقدمة من ليلة �أم�س‪ ،‬ما‬ ‫�أدى �إىل �إ�صابة �شخ�صني �صادف‬ ‫مرورهما حلظة التفجري"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در ال���ذي طلب‬ ‫ع ��دم ال�ك���ش��ف ع��ن ا� �س �م��ه‪� ،‬أن‬ ‫"قوة من ال�شرطة طوقت مكان‬ ‫احل��ادث‪ ،‬ونقلت امل�صابني �إىل‬ ‫م�ست�شفى قريب لتلقي العالج‪،‬‬ ‫فيما نفذت عملية دهم وتفتي�ش‬ ‫اعتقلت خاللها �شخ�صني ي�شتبه‬ ‫بتورطهما باحلادث"‪.‬‬

‫�إغتيال املتحدث الر�سمي للجان ال�شعبية‬ ‫لتظاهرات كركوك‬ ‫�أغتيل املتحدث الر�سمي للجان‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة ل �ت �ظ��اه��رات كركوك‬ ‫بنيان العبيدي من قبل جمموعة‬ ‫م�سلحة �أمام منزله‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �� �ص��در �أم��ن��ي ‪ :‬اغتيل‬ ‫ال�ع�ب�ي��دي ام ��ام م�ن��زل��ه يف حي‬

‫ال��وا� �س �ط��ي ب� �ن�ي�ران جمموعة‬ ‫م�سلحة‪.‬و�أ�ضاف‪ :‬ط��وق مكان‬ ‫احل���ادث‪ ،‬وف�ت��ح حتقيق فوري‬ ‫ملعرفة هوية الفاعلني الذي الذوا‬ ‫ب��ال�ف��رار اىل جهة جمهولة بعد‬ ‫تنفيذ اجلرمية‪.‬‬

‫�إ�صابة مزارع بهجوم م�سلح �شمال �شرق‬ ‫بعقوبة‬

‫�أفاد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫دي� ��اىل‪ ،‬ب� ��أن م��زارع��ا �أ�صيب‬ ‫بهجوم م�سلح نفذه جمهولون‬ ‫�شمال �شرق بعقوبة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �� �ص��در �إن "م�سلحني‬ ‫جم �ه��ول�ين �أط �ل �ق��وا ال��ن��ار من‬ ‫�أ�سلحة ر�شا�شة ب�إجتاه مزارع‬ ‫ق��رب ب�ستان يف �أط��راف قرية‬ ‫املخي�سة‪ 32( ،‬كم �شمال �شرق‬ ‫بعقوبة)‪ ،‬ما �أ�سفر عن �إ�صابته‬

‫بجروح"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل���ص��در ال ��ذي طلب‬ ‫ع ��دم ال�ك���ش��ف ع��ن ا� �س �م��ه‪� ،‬أن‬ ‫"قوة �أمنية فر�ضت طوقا امنيا‬ ‫على منطقة احل���ادث‪ ،‬ونقلت‬ ‫اجل��ري��ح �إىل م�ست�شفى قريب‬ ‫لتلقي العالج‪ ،‬فيما نفذت عملية‬ ‫دهم وتفتي�ش بحث ًا عن منفذي‬ ‫الهجوم"‪.‬‬

‫�إ�صابة ثالثة مدنيني ب�إنفجار عبوة نا�سفة‬ ‫جنوبي بغداد‬ ‫�أع�ل��ن م�صدر يف ال�شرطة‪ ،‬عن‬ ‫�إ�صابة ثالثة مدنيني ب�إنفجار‬ ‫عبوة نا�سفة جنوبي العا�صمة‬ ‫بغداد‪.‬وقال امل�صدر‪ :‬ان عبوة‬ ‫نا�سفة كانت مزروعة على جانب‬ ‫الطريق‪ ،‬انفجرت‪ ،‬ع�صر ام�س‪،‬‬

‫ع �ل��ى � �س �ي��ارة م��دن �ي��ة يف قرية‬ ‫ال�ب��وع�ي�ث��ة يف منطقة ال ��دورة‬ ‫جنوبي العا�صمة ب �غ��داد‪ ،‬مما‬ ‫�أ�سفر عن �إ�صابة �سائقها واثنني‬ ‫م��ن امل��دن�ي�ين ف�ض ًال ع��ن �إحل��اق‬ ‫�أ�ضرارا مادية بال�سيارة‪.‬‬

‫�إ�صابة ثالثة من ال�شرطة ب�إنفجار نا�سفة‬ ‫جنوبي تكريت‬ ‫�أ�صيب ثالثة من عنا�صر ال�شرطة‬ ‫ب�إنفجار عبوة نا�سفة ا�ستهدفت‬ ‫دوريتهم جنوبي تكريت‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر يف ال�شرطة‪� :‬إن‬ ‫عبوة نا�سفة �إنفجرت‪ ،‬م�ستهدفة‬

‫دورية لل�شرطة لدى مرورها يف‬ ‫قرية البو�صليبي �شرقي ق�ضاء‬ ‫ال���ض�ل��وع�ي��ة ج �ن��وب��ي تكريت‪،‬‬ ‫ما�أ�سفر ع��ن �إ��ص��اب��ة ث�لاث��ة من‬ ‫عنا�صرها بجروح خطرية‪.‬‬

‫فر�ض حظر للتجوال على الدراجات النارية‬ ‫والهوائية يف ال�ساحل الأي�سر �شرق املو�صل‬ ‫�أعلنت قيادة الفرقة الثانية يف‬ ‫اجلي�ش ال�ع��راق��ي‪ ،‬الأح ��د‪� ،‬أنها‬ ‫ف��ر��ض��ت ح �ظ��را ل�ل�ت�ج��وال على‬ ‫الدراجات النارية والهوائية يف‬ ‫ال�ساحل الأي�سر �شرق املو�صل‪،‬‬ ‫فيما �أكدت ا�ستعدادها لرفع ‪50‬‬ ‫�سيطرة �أمنية من املدينة‪.‬‬ ‫وقال قائد الفرقة الثانية اللواء‬ ‫ال��رك��ن علي الفريجي يف بيان‬ ‫�صدر عنه‪ ،‬على هام�ش اجتماعه‬ ‫مع ال�ضباط و�آمري الت�شكيالت‬ ‫يف قاطع امل�س�ؤولية بال�ساحل‬ ‫الأي�سر �شرق املو�صل‪ ،‬وتلقت‬ ‫"ال�سومرية نيوز"‪ ،‬ن�سخة منه‬ ‫�إن "قيادة فرقة امل�شاة الثانية‬ ‫ق � ��ررت م �ن��ع � �س�ير ال���دراج���ات‬ ‫ال�ن��اري��ة والهوائية والعجالت‬ ‫ال � �ت� ��ي ي� �ج ��ره ��ا احل� �ي���وان���ات‬ ‫يف امل �ن��اط��ق ال �ت��ي ت �ق��ع �ضمن‬ ‫م�س�ؤوليتها"‪ ،‬مبينا �أن "هذا‬ ‫القرار جاء بعد ورود معلومات‬ ‫ع ��ن ت �ن �ف �ي��ذ ع �م �ل �ي��ات م�سلحة‬ ‫بوا�سطة الدراجات"‪.‬‬

‫وه� ��دد ال �ف��ري �ج��ي بـ"حما�سبة‬ ‫املخالفني وفق القانون"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن "هذا احلظر �سي�ستمر‬ ‫ح �ت��ى �إ�� �ش� �ع ��ار �آخ� � ��ر‪ ،‬لغر�ض‬ ‫احلر�ص على �أرواح املواطنني‬ ‫وحفظا لأمن مدينة املو�صل"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال �ف��ري �ج��ي �أن "الفرقة‬ ‫الثانية ب�صدد تطبيق خطة �أمنية‬ ‫ج��دي��دة خ�ل�ال ال �ف�ترة القادمة‬ ‫م��ن اج��ل تفويت الفر�صة على‬ ‫املجاميع الإرهابية من حماولة‬ ‫تعكري جو الأمن واال�ستقرار"‪،‬‬ ‫داعيا املواطنني �إىل "التعاون‬ ‫مع الأجهزة الأمنية يف ا�ستتباب‬ ‫الأمن"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال �ف��ري �ج��ي ان� ��ه "وجه‬ ‫ب��رف��ع خم�سني ��س�ي�ط��رة تابعة‬ ‫للفرقة الثانية خالل الأ�سبوعني‬ ‫ال�ق��ادم�ين م��ن مناطق ال�ساحل‬ ‫الأي�سر يف املو�صل‪ ،‬الفتا �إىل �أن‬ ‫"ذلك جاء بهدف تخفيف الزخم‬ ‫عن كاهل املواطن"‪.‬‬


‫العدد (‪ - )442‬االثنين ‪� 11‬آذار ‪2013‬‬

‫‪No.(442) - Monday 11 , March , 2013‬‬

‫البيئة ‪ :‬ور�شة عمل لإحكام ال�سيطرة‬ ‫على الب�ضائع امل�ستوردة‬ ‫بغداد ‪-‬النا�س‬

‫نظمت وزارة البيئة مركز الوقاية‬ ‫من اال�شعاع ور�شة عمل بعنوان (‬ ‫منظومة عداد �أيوديد ال�صوديوم‬ ‫) وط��رق فح�ص النماذج الغذائية‬ ‫ف��ي��ه��ا الح����ك����ام ال�������س���ي���ط���رة على‬ ‫الب�ضائع امل�ستوردة الداخلة �إىل‬ ‫البلد عرب املنافذ احلدودية ‪.‬وقال‬ ‫ام��ي�ر ع��ل��ي احل�����س��ون م��دي��ر عام‬ ‫دائ��رة التوعية واالع�ل�ام البيئي‪:‬‬ ‫ان برنامج الور�شة ت�ضمن �إلقاء‬ ‫ع��دد من املحا�ضرات ع��ن التلوث‬ ‫الإ�شعاعي للغذاء وط��رق انتقاله‬ ‫عرب ال�سل�سلة الغذائية وقيا�سات‬

‫ال���ت���ل���وث الإ����ش���ع���اع���ي يف امل����واد‬ ‫الغذائية ملنت�سبي دوائ���ر حماية‬ ‫وحت�������س�ي�ن ال��ب��ي��ئ��ة وم���دي���ري���ات‬ ‫ال��ب��ي��ئ��ة يف امل��ح��اف��ظ��ات العاملني‬ ‫ع��ل��ى امل��ن��ظ��وم��ة املعنية بالك�شف‬ ‫عن �أ�شعة كاما‪.‬م�شريا اىل انه مت‬ ‫اط�ل�اع امل�����ش��ارك�ين ع��ل��ى منظومة‬ ‫�آي��ودي��د ال�����ص��ودي��وم وب��ي��ان طرق‬ ‫فح�ص النموذج و�أع���داد التقارير‬ ‫الفنية بنتائج الفح�ص للنماذج‬ ‫الغذائية فيها لت�أهيلهم للعمل عليها‬ ‫الح��ك��ام ال�سيطرة على الب�ضائع‬ ‫امل�ستوردة الداخلة �إىل البلد عرب‬ ‫املنافذ احل��دودي��ة من اج��ل حماية‬ ‫املواطن العراقي وبيئته ‪.‬‬

‫املرجعية ت�ستنكر منع دخول زوار افغان وباك�ستانيني وحتذر‬ ‫امل�س�ؤولني من تلك االجراءات‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫ا�ستنكر املرجع الديني حممد ا�سحاق‬ ‫ال��ف��ي��ا���ض‪ ،‬ام�������س االح������د‪ ،‬ترحيل‬ ‫زوار افغانيني م��ن م��ط��ار النجف‪،‬‬ ‫ومنع زوار باك�ستانيني من دخول‬ ‫املحافظة‪ ،‬فيما ح��ذرت م��ن عواقب‬ ‫تلك االج���راءات املتخذة بحق زوار‬ ‫العتبات الدينية‪.‬وذكر بيان �صادر عن‬ ‫مكتب ال�شيخ الفيا�ض‪� :‬إن "املرجعية‬ ‫الدينية يف النجف اال�شرف ت�ستنكر‬ ‫ترحيل جمموعة من ال��زوار االفغان‬

‫كربالء تطالب وزارة التجارة بالعمل على حتديث‬ ‫املطاحن القدمية يف املحافظة‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫طالبت حمافظة كربالء‪�،‬أم�س الأحد‪ ،‬وزارة‬ ‫ال��ت��ج��ارة ب���إي��ق��اف عمل امل��ط��اح��ن القدمية‬ ‫يف امل��ح��اف��ظ��ة حل�ين حت��دي��ث��ه��ا‪ ،‬مبينة �إن‬ ‫تلك املطاحن مل تعد منا�سبة للموا�صفات‬ ‫احل��دي��ث��ة‪ ،‬فيما ع��زت �سبب ت��ذب��ذب جودة‬ ‫م����ادة ال��ط��ح�ين امل���وزع���ة ���ض��م��ن م��ف��ردات‬ ‫البطاقة التموينية �إىل تنوع خلطات القمح‬ ‫امل�ستورد‪.‬وقال رئي�س جلنة التجارة يف‬ ‫جم��ل�����س امل��ح��اف��ظ��ة ط����ارق اخل��ي��ك��اين‪ ،‬يف‬ ‫حديث لـ"ال�سومرية نيوز"‪� :‬إن "املطاحن‬

‫يوم اخلمي�س امل�صادف ‪2013/3/7‬‬ ‫من مطار النجف اال���ش��رف‪ ،‬وكانت‬ ‫بحوزتهم ال��ت���أ���ش�يرات الر�سمية"‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف ال���ب���ي���ان‪� :‬إن املرجعية‬ ‫"ت�ستنكر عدم دخول جمموعة اخرى‬ ‫من الزوار الباك�ستانيني العالقني يف‬ ‫مطار النجف اال���ش��رف وبحوزتهم‬ ‫الت�أ�شريات الر�سمية اي�ضا"‪.‬وحذرت‬ ‫املرجعية الدينية يف النجف الأ�شرف‬ ‫ك��م��ا يف ال��ب��ي��ان‪" :‬امل�س�ؤولني من‬ ‫ع��واق��ب ه��ذه االج����راءات التع�سفيه‬ ‫ب�ش�أن زوار العتبات املقد�سة"‪.‬‬

‫القدمية يف املحافظة القدمية �أن�ش�أت منذ‬ ‫ع�شرات ال�سنني‪ ،‬ومل تعد مطابقة ملوا�صفات‬ ‫املطاحن احلديثة"‪ ،‬مطالبا وزارة التجارة‬ ‫بـ"وقف عمل تلك املطاحن حلني حتديثها‬ ‫مبعدات و�آالت جديدة"‪.‬و�أ�ضاف اخليكاين‪:‬‬ ‫�إن "املطاحن احل��دي��ث��ة ه��ي الأ����س���رع يف‬ ‫�إنتاج م��ادة الطحني‪ ،‬كما �أنها تنتج دقيقا‬ ‫بجودة عالية وبطرق نظيفة"‪ .‬ويف �سياق‬ ‫مت�صل‪ ،‬عزا اخليكاين �سبب "تذبذب جودة‬ ‫الدقيق ال��ذي ي��وزع على املواطنني �ضمن‬ ‫البطاقة التموينية‪� ،‬إىل اخللطات املتباينة‬ ‫ال��ت��ي ت�ستخدم يف �إنتاجه"‪ ،‬م�شريا �إىل‬

‫�أن "وزارة ال��ت��ج��ارة ت�ستورد القمح من‬ ‫ع��دة م��ن��ا���ش��يء‪ ،‬وال���ذي يختلف م��ن حيث‬ ‫اجل���ودة م��ن بلد لآخر"‪.‬و�شدد اخليكاين‬ ‫على �ضرورة "اعتماد التجارة على جتار‬ ‫�أمناء ي�ستوردون القمح من منا�شيء جيدة‬ ‫ومبوا�صفات ممتازة"‪ ،‬الفتا �إىل �أن "القمح‬ ‫اجل��ي��د �سينتج عنه دق��ي��ق جيد"‪.‬يذكر �أن‬ ‫جلنة التجارة مبجل�س حمافظة كربالء قد‬ ‫�أوقفت العام املا�ضي‪ ،‬عدد من املطاحن يف‬ ‫املحافظة‪ ،‬كما فر�ضت عليها غرامات مالية‬ ‫عليها ب�سبب خمالفتها لل�شروط املعتمدة يف‬ ‫عملية �إنتاج مادة الدقيق‪.‬‬

‫�إع�������ل������ان‬

‫ال�صحة‪�:‬إفتتاح مكتب لت�سجيل الوالدات والوفيات العرب‬ ‫والأجانب والعراقيني خارج البالد‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫اعلنت وزارة ال�صحة عن افتتاح اول مكتب‬ ‫والدات ووفيات للعرب والأجانب والعراقيني‬ ‫خ��ارج ال��ع��راق يف جانب الر�صافة لت�سهيل‬ ‫عملية ت�سجيل ال��والدات اجلديدة والوفيات‬ ‫التي ت�سجل خ��ارج ال��ب�لاد ‪ .‬ه��ذا م��ا اف��اد به‬ ‫املتحدث الر�سمي ب�أ�سم ال���وزارة الدكتور‬ ‫زي���اد ط���ارق‪.‬وق���ال م��دي��ر ع���ام �صحة بغداد‬ ‫الر�صافة الدكتور علي ب�ستان الفرطو�سي‬ ‫‪:‬ان هذا املكتب هو الثاين يف بغداد بعد ان‬ ‫مت فتح املكتب الأول يف جانب الكرخ ‪ ,‬مبينا‬ ‫ان امل�شمولني يف الت�سجيل يف ه��ذا املكتب‬ ‫هم ال��والدات اجلديدة خارج البالد وحاالت‬ ‫ال��وف��اة ال��ت��ي ت�سجل يف اخل���ارج بالن�سبة‬

‫ل�سكنة ق�����ض��اء ال��ر���ص��اف��ة وي��ع��د ه���ذا املركز‬ ‫هو التا�سع بني مراكز ال���والدات والوفيات‬ ‫التابعة اىل دائرة �صحة الر�صافة ‪ .‬وا�شار ان‬ ‫امل�سجلني يف هذا املركز هم احلا�صلني على‬ ‫ق��رارات احلكم ال�صادرة من املحاكم التابعة‬ ‫جلانب الر�صافة املتعلقة ب��ال��والدة والوفاة‬ ‫خ���ارج ال��ع��راق م��و���ض��ح�� ًا ا���ص��دار �شهادات‬ ‫ال�����والدة و���ش��ه��ادات ال���وف���اة ل��ل��ع��راق��ي�ين يف‬ ‫اخلارج لغر�ض ت�سجيلها يف دوائر االحوال‬ ‫املدنية اخلا�صة بالوالدين و�أ�ضاف ان هذا‬ ‫امل��رك��ز م��ن �ش�أنه ان ي�سهل عملية املراجعة‬ ‫وت�سجيل هذه احل��االت يف جانب الر�صافة‬ ‫ال��ت��ي ك���ان ا���ص��داره��ا مقت�صر ًاعلى املركز‬ ‫الوحيد يف جانب الكرخ ‪.‬‬

‫البنك املركزي يبيع‬ ‫حواالت للآجل بـ(‪)200‬‬ ‫مليار دينار‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أك��د البنك املركزي بيع حواالت‬ ‫مببلغ ‪ 200‬مليار دينار للآجل‬ ‫‪ 91‬يوم ًا‪.‬‬ ‫وقال بيان للبنك تلقت (النا�س)‬ ‫ن�سخة منه‪ :‬مت يف امل��زاد املرقم‬ ‫م�����زاد ‪ C79‬ب��ي��ع ك��ـ��ام��ل مبلغ‬ ‫اﻻ�����ص����داري����ة وب�����س��ع��ر خ�صم‬ ‫(‪ ) %4,90‬اىل ثالثة م�صارف من‬ ‫ا�صل ‪ 6‬ف��ازت يف امل��زاد باملبالغ‬ ‫التي قدمتها‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬ ‫كاري ‪..‬كالم‬

‫ال عزاء للخريجني !!‬ ‫خ�ضري احلمريي‬ ‫اخلريجون كانوا من الفئات الأكرث لهفة القرار املوازنة العامة‬ ‫‪ ،‬علهم يجدون بني ثناياها ح�صة تنهي جلو�سهم الطويل على‬ ‫االر�صفة الباردة ‪ ،‬تابعوا النقا�شات وتلقفوا ال�صحف وقلبوا املواد ‪،‬‬ ‫وا�ستب�شروا خريا بامليزانية العمالقة وامل�صانع الكبرية التي �ستفتتح‬ ‫ال�ستيعابهم وحتريك �شهاداتهم قبل �أن يتخرث الدم يف �شرايينها ‪،‬‬ ‫�إ�ستب�شروا بامليزانية اال�ستثمارية واملئة وخم�سة �آالف درجة وظيفية‬ ‫‪ .‬لكنهم ‪ ..‬يف هذه امليزانية كما يف ميزانيات ال�سنوات ال�سابقة كانوا‬ ‫خارج قو�سي االهتمام ‪ ،‬فاملادة (‪ )12‬املثخنة با�ستحداث الدرجات‬ ‫الوظيفية ‪ ،‬والتي تعرقلت عجلة الت�صويت والقراءة ال�سريعة عند‬ ‫الو�صول اليها يوم االربعاء الفائت ‪ ،‬مل تنتبه لوجودهم ‪ ،‬وحني‬ ‫تعالت �أ�صوات االعرتا�ضات عند ذكر رقم املادة ‪ ،‬و�سمعنا من يقول (‬ ‫ال نوافق ) ورد �آخر ( هاي املادة مامت�شي ) و�أجاب ثالث (لن ن�صوت‬ ‫) وعقب رابع (يرنادلهه تعديل ) ظننا‬ ‫انهم يف هذه االعرتا�ضات يق�صدون ان‬ ‫املادة لن مت�شي مامل تن�صف اخلريجني ‪،‬‬ ‫ولن ي�صوتوا عليها مامل جتد حال ملحنة‬ ‫�أ�صحاب ال�شهادات الذين حتولوا اىل‬ ‫�أ�صحاب (ب�سطيات) ‪..‬‬ ‫يف اليوم التايل ( م�شت) املادة ‪،‬‬ ‫وتعالت الهالهل بعد االتفاق على‬ ‫توزيع احل�ص�ص (التعيينية) بني �أتباع‬ ‫الكيانات ال�سيا�سية ‪ ،‬والتي مل يرد‬ ‫فيها �أي ذكر خلريجي اجلامعات ‪ ،‬فقد‬ ‫�أ�صرت املادة (‪ )12‬بفقراتها املتعددة على جتاهل لهفتهم لـ (ريحة)‬ ‫التعيني ‪ ،‬وهي تتحدث عن ا�ستحداث الدرجات الوظيفية ‪،‬وتثبيت‬ ‫ا�صحاب العقود ‪،‬وتثبيت االف بي �أ�س ‪،‬وتثبيت منت�سبي ال�صحوات‬ ‫وال�صوالت ‪ ،‬ونقل العاملني من ال�شركات املمولة ذاتيا وتثبيتهم يف‬ ‫دوائر الدولة ‪ ،‬وتخ�صي�ص كذا درجة لهذه اجلهة ‪ ،‬وكذا درجة لتلك‬ ‫اجلهة ‪ ،‬وكانت اال�سماع تنتقل بني فقرات املادة وبركاتها التعينية ‪،‬‬ ‫وك�أنها تنتقل بني �إعالنات �إنتخابية ‪ ..‬مف�ضوحة !‬ ‫وال �إعرتا�ض على كل تلك اال�ستحداثات والتثبيتات ‪ ..‬فلكل عراقي‬ ‫احلق يف العي�ش الكرمي من خريات بلده ‪ ،‬وميزانيته الفلكية ‪ ،‬ولكن‬ ‫ملاذا توا�صل اجلامعات احلكومية واالهلية �ضخ مئات الآالف من‬ ‫خريجيها �سنويا ‪� ..‬إذا كانت الدرجات الوظيفية التوزع على �أ�سا�س‬ ‫احلاجة الوطنية لتحقيق النمو االقت�صادي‪ ،‬بقدر توزيعها على‬ ‫�أ�سا�س احلاجة (التوافقية) لتحقيق الك�سب ‪ ..‬االنتخابي !‬ ‫ولغر�ض ت�أمني العدالة ‪،‬وال�شفافية ‪،‬وتكاف�ؤ الفر�ص ‪،‬وحماربة‬ ‫الف�ساد واملح�سوبية (وغريها من الكلمات الكبرية التي ن�سمعها يف‬ ‫املقابالت التلفزيونية ) يف ا�شغال الدرجات الوظيفية ال�شحيحة ‪،‬‬ ‫فقد ن�صت الفقرة (خام�سا ) من املادة �إياها على ‪ ( :‬تلتزم الوزارات‬ ‫واجلهات غري املرتبطة بوزارة باالعالن عن الدرجات الوظيفية‬ ‫امل�ستحدثة �ضمن مالك �سنة ‪ 2013‬يف ال�صحف املحلية وتزويد‬ ‫وزارة املالية واملحافظات بجداول الوظائف املعلنة قبل �إجراءات‬ ‫التعيني ‪ ) ..‬حيث تتيح هذه الفقرة فر�صا مت�ساوية �أمام الراغبني‬ ‫بالتعيني الذين يفتقدون للوا�سطة ‪ ،‬واالقارب النافذين ‪ ،‬واالحزاب‬ ‫ال�ساندة ‪ ..‬فما عليهم يف هذه احلالة �سوى املواظبة على قراءة‬ ‫ال�صحف بال انقطاع طوال �أ�شهر ال�سنة ‪ ..‬ف�إن الوزارات �ستلتزم‬ ‫(حرفيا ) مبا ورد يف هذه الفقرة وتعلن عن ال�شواغر املوجودة لديها‬ ‫‪ ..‬وت�ستبعد كل احلبايب والن�سايب واالقارب ‪ ..‬خلاطر عيونك ‪..‬‬ ‫و�إبقه قابلني!!‬ ‫‪K_himyare@yahoo.com‬‬

‫خماتري النجف يتظاهرون للمطالبة بحمايتهم ويهددون‬ ‫مبقا�ضاة امل�شتكني عليهم‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫تظاهر الع�شرات من خماتري حمافظة‬ ‫ال��ن��ج��ف‪�،‬أم�����س الأح�����د‪� ،‬أم����ام مبنى‬ ‫جمل�س املحافظة للمطالبة بحمايتهم‬ ‫و�إ�سقاط التهم املوجهة �ضد زمالءهم‬ ‫ووقف املالحقة القانونية لهم‪ ،‬فيما‬ ‫ه����ددوا مب��ق��ا���ض��اة امل�شتكني عليهم‬ ‫قانونيا وع�����ش��ائ��ري��ا‪.‬وق��ال مرا�سل‬ ‫"ال�سومرية نيوز"‪� :‬إن املخاتري‬ ‫جتمعوا يف ال�ساحة الأمامية ملجل�س‬ ‫املحافظة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أنهم حملوا‬ ‫الف��ت��ات تطالب بحمايتهم و�إ�سقاط‬ ‫التهم ع��ن زم�لائ��ه��م ال��ذي��ن اعتقلوا‬ ‫الأ���س��ب��وع امل��ا���ض��ي ب�سبب توزيع‬

‫ق��ن��اين ال��غ��از‪ ،‬قبل �أن يتم الإف���راج‬ ‫عنهم بكفالة مالية‪.‬من جانبه �أكد‬ ‫احد املتظاهرين حميد جياد �إن "عدد‬ ‫املخاتري يف حمافظة النجف يبلغ‬ ‫‪ 450‬خم��ت��ارا يعملون وف��ق �آليات‬ ‫�شرعها جمل�س حمافظة النجف"‪،‬‬ ‫مبينا �أن��ه "مت اعتقال ‪ 14‬خمتارا‪،‬‬ ‫و�إ���ص��دار م��ذك��رات قب�ض بحق ‪51‬‬ ‫�آخ���ري���ن ب��ت��ه��م��ة اخ����ذ الأم�������وال من‬ ‫املواطنني لتوزيع ا�سطوانات الغاز‬ ‫لهم"‪.‬و�أ�ضاف ج��ي��اد‪� :‬إن "املختار‬ ‫يتقا�ضى وفق قرار جمل�س املحافظة‬ ‫مبلغ ‪ 200‬دينار عن كل قنينة غاز‬ ‫ت���وزع ع��ل��ى املواطنني"‪ ،‬الف��ت��ا �إىل‬ ‫"�أننا قررنا االعت�صام �أمام املجل�س‬

‫للمطالبة بحمايتنا من التهم الكيدية‬ ‫و�إع��ادة االعتبار لنا و�إ�سقاط التهم‬ ‫عن زمالئنا"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ج��ي��اد‪� :‬إن "املخاتري قرروا‬ ‫تعليق عملهم حل�ين و���ض��ع قوانني‬ ‫حلمايتهم �أو تفعيل القوانني ال�صادرة‬ ‫�سابقا"‪ ،‬مهددين بـ"مقا�ضاة امل�شتكني‬ ‫عليهم قانونيا وع�شائريا"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال�����س��ل��ط��ة ال��ق�����ض��ائ��ي��ة يف‬ ‫حمافظة النجف �أ���ص��درت الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ق��رارا بحب�س ‪ 14‬خمتارا‬ ‫ب�سبب �شكوى من �أ�صحاب �سيارات‬ ‫الغاز �ضدهم‪ ،‬لكنها عادت يف اليوم‬ ‫ال��ت��ايل و�أط��ل��ق��ت �سراحهم بكفاالت‬ ‫مالية‪.‬‬

‫�أمانة بغداد تكمل ت�شجري وزراعة ‪� 45‬شارع ًا رئي�س ًا يف العا�صمة‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫اعلنت امانة بغداد عن اكمال اعمال‬ ‫ت�شجري وزراعة (‪� )45‬شارع ًا رئي�س ًا‬ ‫يف العا�صمة بغداد ‪.‬‬ ‫وقالت االمانة يف بيان �صدر ام�س‬ ‫وتلقت ( النا�س )ن�سخة منه ‪ :‬ان "‬ ‫مالكات دائرة املتنزهات والت�شجري‬ ‫احدى ت�شكيالت امانة بغداد اجنزت‬ ‫اعمال زراعة وت�شجري (‪� )45‬شارع ًا‬ ‫رئي�س ًا يف عموم مناطق العا�صمة‬ ‫ب��غ��داد �ضمن حملة وب��ت��وج��ي��ه من‬ ‫معايل امني بغداد مت اطالقها لت�شجري‬ ‫(‪��� )70‬ش��ارع�� ًا �ضمن اال�ستعدادات‬ ‫اخل��ا���ص��ة بفعاليات ب��غ��داد عا�صمة‬ ‫ال��ث��ق��اف��ة ال��ع��رب��ي��ة وم��ه��رج��ان بغداد‬

‫الدويل اخلام�س للزهور " ‪.‬وبينت‪:‬‬ ‫�إن " الأم��ان��ة �شكلت جلنة برئا�سة‬ ‫مدير عام دائرة التخطيط واملتابعة‬ ‫وع�ضوية معاوين املديرين العامني‬ ‫لدائرتي مركز الر�صافة واملتنزهات‬ ‫وال��ت�����ش��ج�ير ومم��ث��ل�ين م���ن دائ����رة‬ ‫ال��ت�����ص��ام��ي��م وم��ك��ت��ب ام��ي�ن ب��غ��داد‬ ‫لتقومي واختيار اجمل واف�ضل (‪)5‬‬ ‫�شوارع يتم زراعتها من قبل دائرة‬ ‫املتنزهات والت�شجري �ضمن قواطع‬ ‫الدوائر البلدية "‪.‬و�أو�ضحت‪� :‬إن"‬ ‫ه���ذه احل��م��ل��ة ت��رم��ي اىل ام���ور عدة‬ ‫اب���رزه���ا زي����ادة ج��م��ال��ي��ة العا�صمة‬ ‫ب��غ��داد واظ��ه��اره��ا ب��امل��ظ��ه��ر الالئق‬ ‫وهي ت�ستقبل فعاليات بغداد عا�صمة‬ ‫الثقافة العربية اىل جانب اال�سهام‬

‫يف حت�سني الواقع البيئي وتلطيف‬ ‫االجواء "‪.‬و�أ�شارت �إىل‪� :‬إن " الدائرة‬ ‫�ستفتتح (‪ )7‬متنزهات ج��دي��دة يف‬ ‫قاطع دائرة بلدية مركز الر�صافة مع‬ ‫اكمال اعمال زراعة وت�شجري �شارع‬ ‫بغداد _ �سامراء مب�ساحة (‪ )43‬الف‬ ‫م‪ 2‬وزراع��ة م�ساحات جديدة داخل‬ ‫متنزه الزوراء واعمال اخرى �ضمن‬ ‫قواطع ال��دوائ��ر البلدية يف جانبي‬ ‫الكرخ والر�صافة " ‪.‬‬ ‫وتابعت‪� :‬إن " الدائرة �أكملت (‪)%85‬‬ ‫م��ن اال���س��ت��ع��دادات اخلا�صة ب�إقامة‬ ‫ف��ع��ال��ي��ات م��ه��رج��ان ب���غ���داد ال���دويل‬ ‫اخلام�س للزهور مب�شاركة ع�شرات‬ ‫الدول وال�شركات واملكاتب الزراعية‬ ‫واملحلية والعربية والدولية "‪.‬‬

‫طلبة كلية القانون يف امل�ستن�صرية يعت�صمون �إحتجاجا على �إعفاء عميدها‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫اعت�صم طالب كلية القانون باجلامعة‬ ‫امل�ستن�صرية ‪ ،‬ام�س االحد ‪ ،‬امام مقر‬ ‫ع��م��ادة الكلية احتجاجا على قرار‬ ‫وزارة التعليم العايل باعفاء عميد‬ ‫الكلية كاظم عبا�س اجلنابي ‪.‬‬ ‫وذكر مرا�سل (البغدادية نيوز )‪� :‬إن‬ ‫" الع�شرات من طلبة القانون التابعة‬

‫للجامعة امل�ستن�صرية نفذوا اليوم‬ ‫اعت�صاما مفتوحا امام عمادة الكلية‬ ‫احتجاجا على ق��رار وزارة التعليم‬ ‫ال��ع��ايل ب���إع��ف��اء عميد الكلية كاظم‬ ‫عبا�س اجلنابي من من�صبه " م�شريا‬ ‫اىل ان "الطلبة عربوا عن امتعا�ضهم‬ ‫م��ن ه���ذا ال���ق���رار ال����ذي الي�����ص��ب يف‬ ‫م�صلحة التعليم بالكلية "‬ ‫واك���د الطلبة ان " ه��ذا ال��ق��رار غري‬

‫�صائب واليخدم العملية الرتبوية يف‬ ‫الكلية وان جميع مان�سب اىل العميد‬ ‫غري �صحيحة ‪ ،‬فهو يتمتع بالنزاهة‬ ‫والقدرة العلمية التي ت�ؤهله ليكون‬ ‫على را���س عمادة الكلية " منوهني‬ ‫اىل " انهم لن ينهوا اعت�صامهم اال‬ ‫بعد ان تنفذ طلباتهم بالعدول عن‬ ‫ال��ق��رار والتخلي عن التهم املوجهة‬ ‫اىل العميد " ‪.‬‬

‫جريدة يومية �سيا�سية عامة م�ستقلة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة النا�س لل�صحافة والطباعة والن�شر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة يف نقابة ال�صحفيني بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪4‬‬

‫رأي‬

‫‪No.(442) - Monday 11 , March , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )442‬االثنني ‪� 11‬آذار ‪2013‬‬

‫املقاالت التي تن�شر ال متثل ر�أي اجلريدة‪ .‬بل تعرب عن �آراء كتابها‬

‫َ‬ ‫ال�������ش��� ّواف ‪ -‬و ُم���ظ���اه���رات امل��و���ص��ل‬ ‫حَ ���رك���ة‬

‫ذاكرة مثقوبة‬ ‫خ������ي�����ري م����ن���������ص����ور‬

‫ام��������ي��������ن ي������ون�������������س‬ ‫يوم اجلمعة ‪ .. 2013/3/9‬عقد حُمافظ‬ ‫نينوى " �أثيل ال ُنجيفي " ‪ ،‬مِبعية رئي�س‬ ‫جمل�س ال�ن��واب " �أ�سامة ال ُنجيفي " ‪،‬‬ ‫ووزي��ر الزراعة " عز الدين الدولة " ‪..‬‬ ‫ُم ��ؤمت��ر ًا �صحفي ًا يف املو�صل ‪ ،‬لإعالن‬ ‫�إ�ستقالة وزي��ر ال��زراع��ة ‪ ،‬من من�صبهِ ‪،‬‬ ‫�إحتجاج ًا على تلكُ�ؤ حكومة املالكي ‪،‬‬ ‫يف الإ�ستجابة اىل مطالب املتظاهرين‬ ‫‪ ..‬وك��ذل��ك ل�ت��أك�ي��د ت ��أي �ي��ده��م ‪ ،‬ملطالب‬ ‫املتظاهرين واملُعت�صمني ‪ ..‬ولإدانة قيام‬ ‫ال�شرطة الإحتادية ‪ ،‬ب�إطالق الر�صا�ص‬ ‫على املتظاهرين ‪ ،‬مم��ا �أدى اىل َمقتل‬ ‫احدهم ‪ ،‬و�إ�صابة �آخرين ِبجراح ‪.‬‬

‫لكن اجلدير باملُالحظة ‪ ،‬ان �أثيل النجيفي‬ ‫إفتتح بها امل�ؤمتر‬ ‫‪� ،‬إ�سته ََل كلمته التي � َ‬ ‫ال�صحفي ‪ ،‬بالقول ‪ .. [ :‬قبل ( ‪ ) 54‬عام ًا‬ ‫‪ ،‬يف مثل هذا اليوم ‪� ،‬أي يف ‪1959/3/8‬‬ ‫‪� ..‬شهدَتْ مدينتنا املو�صل ‪� ،‬إراق��ة دماء‬ ‫�أب �ن��اءن��ا ‪ ،‬ع�شية [[ ث ��ورة ]] ال�شواف‬ ‫املُ �ب��ارك��ة ‪ ..‬وال �ي��وم يف ‪2013/3/8‬‬ ‫‪ ،‬ت�ع��ر���ض �أب �ن��اء امل��و��ص��ل ‪ ،‬ث��ان�ي� ًة اىل‬ ‫�إط�لاق النار ‪ ،‬و ُق َ‬ ‫وج��رح العديد من‬ ‫تل ُ‬ ‫املُتظاهرين املُ�ساملني ‪ ...‬الخ ] ‪.‬‬ ‫ه��ل ح �ق � ًا ك��ان��تْ " َح��رك��ة ال �� �ش��واف "‬ ‫الرجعية امل�شبوهة ‪ ،‬ثورة ُمباركة ؟ هل‬ ‫يجوز ملحافظ نينوى و�شقيقه رئي�س‬ ‫جم �ل ����س ال� �ن ��واب ‪ ،‬ت��زي �ي��ف احلقائق‬ ‫وت�شويه ال �ت ��أري��خ ح�سب �أج�ن��دات�ه��م ؟‬ ‫ه��ل ه��ي ّزل��ة ل�سان م��ن ال ُنجيفيني ‪� ،‬أم‬

‫�أن ربط ما يجري اليوم من ُمظاهرات‬ ‫و�إعت�صامات ‪ ،‬مع حركة ال�شواف‪ ،‬جاء‬ ‫ب�صورةٍ ُمتعمدة ومدرو�سة؟‬ ‫�أن " تلميع " حركة ال�شواف يف ‪، 1959‬‬ ‫ومتجيدها و�إعتبارها " ثورة مباركة " ‪،‬‬ ‫و�إيراد ذلك �ضمن كلمة " �أثيل النجيفي "‬ ‫وبح�ضور رئي�س جمل�س النواب " �أ�سامة‬ ‫�شئ يف ُمنتهى اخلطورة ‪.‬‬ ‫النجيفي " ‪ٌ ..‬‬ ‫ومُ�ؤ�ش ٌر على ذهنيةٍ �إنقالبية م�شبوهة‬ ‫‪� .‬ألي�ستْ حركة ال�شواف تلك ‪ ،‬هي الأُم‬ ‫ال�شرعية ِل ُكل ماجرى بعد ‪ 1959‬؟ �أمل‬ ‫تكن ُم��ؤام��رة خبيثة ‪� ،‬ضد اجلمهورية‬ ‫العراقية الفتِية ‪ ،‬مِب�ساندة من اجلمهورية‬ ‫العربية املتحدة ‪� ،‬أي م�صر و�سوريا ؟ �أمل‬ ‫ت ُكن اخلطوة الأوىل الوا�ضحة وا َ‬ ‫جللية‬ ‫‪ ،‬مل�سرية " القطار الأمريكي " الذي غدر‬

‫حينما ُيقتل التمرد ميوت التغيري‬ ‫بلقي�س حميد ح�سن‬

‫قبل �أيام وعرب برنامج الفي�سبوك كنت‬ ‫ببع�ض من �أقرب‬ ‫قد ا�ستعدت عالقاتي‬ ‫ٍ‬ ‫و�أعز النا�س اىل روحي‪ ,‬وهن �صديقات‬ ‫طفولتي وزميالتي يف املدر�سة‪ .‬كانت‬ ‫�إحدى �صديقاتي حتدثني يف التلفون‬ ‫ليعود الزمن بي اىل مرحلة املتو�سطة‪,‬‬ ‫حيث كنا �شابات �صغريات نقر�أ كتبا يف‬ ‫حترر املر�أة ونتداول من الفكر والثقافة‬ ‫مايغذي عقولنا التواقة للنهو�ض‬ ‫بحياتنا‪ ,‬حتى وجدنا �أنف�سنا نتمرد‬ ‫�أكرث و�أكرث لنغو�ص يف كتب من �سبقنا‬ ‫لرف�ض حياة اجلمود و�أفكار القرون‬ ‫العتيقة وامل�ساهمة بخلق الثورات‬ ‫العظيمة يف تاريخ الب�شرية لبناء‬ ‫جمتمعات العدالة وامل�ساواة وحقوق‬ ‫االن�سان ‪ ,‬املجتمعات التي يتمنى كل‬ ‫عراقي اليوم حياتها‪ ,‬فكنا نقر�أ �سيمون‬ ‫دي بوفوار‪ ,‬وقا�سم �أمني‪ ,‬وجربان‬ ‫خليل جربان‪ ,‬ونوال ال�سعداوي‪,‬‬ ‫والك�سندرا كولونتاي‪ ,‬ومك�سيم غوركي‪,‬‬ ‫ود�ستوف�سكي‪ ,‬ونل�صق يف دفاترنا �صور‬ ‫اجنيال ديفيز‪ ,‬وجيفارا‪ ,‬وفهد‪ ,‬و�سواهم‬ ‫من املنا�ضلني يف العامل والذين قادوا‬ ‫حركات تغيري الفكر الب�شري‪ ,‬وتركوا‬ ‫فكرا الين�ضب لكل الأجيال‪.‬‬

‫وكنا نذهب �أبعد بطموحاتنا فنتداول كتب‬ ‫الفل�سفة التي قد ال نفهم بع�ضها ونحن يف تلك‬ ‫املرحلة من العمر‪ .‬كانت قدرتنا على القراءة‬ ‫ولهفتنا لها ت�شدنا اىل الرغبة يف االنعتاق‬ ‫الأب ��دي م��ن ك��ل مايكبـّل �أرواح �ن��ا وعقولنا‪,‬‬ ‫فكنا نتمرد على الأه��ل ايجابا ولي�س �سلب ًا‪,‬‬ ‫وك�أن حال عقولنا تنطق ب�شعار "ال حلياتكن‬ ‫احلزينة ايتها الأمهات"‪.‬‬ ‫كانت �صديقتي التي حادثتني قبل �أيام‪ ,‬تعاين‬ ‫م��ن ع��ذاب��ات زوج ��ة �أب �ي �ه��ا‪ ,‬فحينما جنل�س‬ ‫وحيدين ‪ ,‬حتدثني ومت�سح دموعها النازفة‬ ‫وج �ع � ًا م��ن � �ص��راع��ات وم� ��ؤام ��رات ت ��دور يف‬ ‫منزلهم‪ ,‬ومن الظلم الواقع على والدتها وهي‬ ‫امراة طيبة وحكيمة‪ ,‬اتذكر هدوءها واحلزن‬ ‫ال��ذي يلف حديثها حتى وه��ي ت�سلم علينا‬ ‫وت�ستقبلنا نحن �صديقات ابنتها‪.‬‬ ‫كان دافع �صديقتي للتغيري يفوق كل الدوافع‬ ‫وهي ترى �أمها تـُهمل بكل مابها من م�شاعر‬ ‫ورغ��اب ب�شرية لتتحول اىل خملوق يعي�ش‬ ‫على هام�ش املنزل كقطة ال ي�سمح لها ب�شي‬ ‫�سوى بقايا الطعام‪ ,‬حيث تف�ضل عليها امر�أة‬

‫ال ف�ضل لها �سوى انها �أ�صغر و�أجمل‪..‬‬ ‫كنا نتناق�ش يف ه��ذا دائ�م��ا وكيف �أن امل��ر�أة‬ ‫جترب على قبول و�ضع م�ؤمل كهذا‪ ,‬وكنا نقارن‬ ‫مانقر�أ يف الكتب وواقع املر�أة عندنا‪ ,‬فن�شعر‬ ‫ب��ال�ث��ورة تغلي يف عروقنا لنندفع م�ؤمنني‬ ‫مب��واج��ه ظلم التقاليد املجحفة ل�ل�م��ر�أة‪ ,‬تلك‬ ‫التقاليد التي متلك قد�سية رغم جورها و�سلبها‬ ‫ان�سانية الن�ساء‪ .‬واليوم حتدثني �صديقتي‬ ‫عرب الهاتف من العراق‪ ,‬لتخربين وهي غارقة‬ ‫يف الده�شة والعجب من اختالف جيلنا ذاك‬ ‫ع��ن جيل ال�ي��وم‪ .‬تقول ب�أننا مل نكن نر�ضى‬ ‫مبا يفر�ضونه علينا الأه��ل من ملب�س مثال‪,‬‬ ‫فكنا نرتدي مانريد من موديالت حديثة‪ ,‬ومما‬ ‫نراه يف التلفزيون حتى ال نختلف عن مالب�س‬ ‫�أي��ة ام��ر�أة يف دول��ة اوروبية كفرن�سا ا�ضافة‬ ‫اىل �أننا‪ ,‬مل نكن ن�أخذ الق�شور وامل��ودة فقط‪,‬‬ ‫امن��ا كنا نحرر عقولنا بالقراءة‪ ,‬واالط�لاع‪,‬‬ ‫واالن��خ��راط يف جتمعات ن�سائية وثقافية‬ ‫رغم �سريتها وخطورة املوقف‪ ,‬فكانت غالبية‬ ‫ن�ساء العراق الواعيات والراغبات يف التغيري‬ ‫ع���ض��وات يف منظمات دمي�ق��راط�ي��ة كرابطة‬ ‫امل��ر�أة مثال‪ ,‬رغ��م ان ه��ذه التنظيمات تواجه‬ ‫م�صاعب م��ن نظام البعث املقبور‪ ,‬وك��م كنا‬ ‫نناق�ش الأه ��ل ونقنعهم �أح�ي��ان��ا ليمنحوننا‬ ‫بع�ض حرية تتمناها اليوم كل بنات العراق‪,‬‬ ‫وتقول �صديقتي بوجع‪:‬‬ ‫االن �إن ق��ال الأه� ��ل للبنات عليكن ارت ��داء‬ ‫اجل��وارب يف حر ال�صيف‪ ,‬فالبنات ين�صعن‬ ‫لهم‪ ,‬و�إن قالوا لهن الطمن واذهنب للعزاءات‬ ‫فهن يفعلن‪ ,‬يف حني كنا نتندر على تلك التقاليد‬ ‫والطقو�س البالية ون�ضحك على مايفعلون‬ ‫ون�ؤلف النكت‪.‬‬ ‫عجبا !‬ ‫�أي� ��ن ه��ن م��ن � �س �ن��وات ع �م��رن��ا ال���ص�غ�ير يف‬ ‫ال�سبعينات‪ ,‬حيث كنا ن�ستغل �أي��ام عا�شورا‬ ‫لنفعل م��و��س�ع��ات واج�ت�م��اع��ات ن �ت��داول بها‬ ‫كيفية تغيري �أو�ضاع املر�أة يف العراق وكيفية‬ ‫خروجها من م�أزق التخلف الذي يفر�ضه �أغلب‬ ‫الأميني واجلهلة املغيبني‪.‬‬ ‫من هنا �أت�سائل بح�سرة الفاقد‪:‬‬ ‫م��ن �سيعيد ل�ل�م��ر�أة �سويـّة ال�ت�م��رد يف عمر‬ ‫ال�شباب الأول‪ ,‬وهل ي�أتي امل ّد التحرري ليعيد‬ ‫�سويـ ّ ًة يف العقل والروح هي وحدها القادرة‬ ‫على قيادة التغيري والبناء ال�صحيح؟‬ ‫م��ن ه��و ال �ق��ادر على مت��زي��ق �أ��س�ت��ار اخلنوع‬ ‫ملا�ضي ال �ق��رون الهمجية‪ ,‬و�إل �غ��اء �صورها‬ ‫الب�شعة من قطع الر�ؤو�س‪ ,‬والرجم والتعتيم‬ ‫على العيون‪ ,‬و�إطفاء نور العقول لتكون املر�أة‬ ‫�أو الأم وهي نواة بناء �أول خلية للمجتمع‪,‬‬ ‫ن��واة �صلبة‪ ,‬ولي�س ن��واة هالمية‪� ,‬ضعيفة‪,‬‬ ‫رجراجة ال ت�ستقيم على موقف ومكان؟‬ ‫من يعيد لعقول الن�ساء ذاك التمرد اجلميل‪,‬‬ ‫ويطلق ال�شم�س يف العراق من جديد؟‬

‫بثورة ‪ 14‬متوز ؟ �أمل ت ُكن بداية لل�سل�سلة‬ ‫اجلهمنية ‪ ،‬التي حاقت بالعراق �شعب ًا‬ ‫ودول ًة ‪ ..‬من حُماولة �إغتيال عبد الكرمي‬ ‫قا�سم ‪ ..‬اىل حمالت ت�صفية الي�ساريني‬ ‫والدميقراطيني ‪ ..‬اىل الإنقالب الفا�شي‬ ‫يف ‪� 8‬شباط الأ��س��ود يف ‪ 1963‬؟ ‪ ..‬ان‬ ‫حركة ال�شواف الرجعية امل�شبوهة ‪ ،‬التي‬ ‫ُي�سميها ال ُنجيفي " ثورة ُمباركة " ‪ ..‬هي‬ ‫التي �أ�س�ستْ للإنق�سام الدراماتيكي ‪ ،‬يف‬ ‫املجتمع العراقي عموم ًا ‪ ..‬وه��ي التي‬ ‫مهّدتْ لِقوى الظالم والفا�شية ‪ ،‬لل�صعود‬ ‫بدعم �أمريكي وغربي ‪ ..‬وه��ي التي‬ ‫‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫خلقتْ �أر�ضي ًة منا�سبة ‪ ،‬وبيئة ُمالئمة ‪..‬‬ ‫لِنمو الديكتاتوريات املتالحقة يف العراق‬ ‫‪ .‬فما هي مرامي ال ُنجيفي ‪ ،‬لإقحام حركة‬ ‫ال�شواف ‪ ،‬مِبا يجري اليوم يف املو�صل‬

‫وغريها ؟‬ ‫من الالفت ‪ ..‬ان الذين كانوا يُ�ؤيدون‬ ‫حركة ال�شواف الرجعية امل�شبوهة يف‬ ‫‪ .. 1959‬هُ ��م نف�سهم الذين يت�صدرون‬ ‫امل�شهد ال�سيا�سي يف املو�صل ال�ي��وم ‪:‬‬ ‫عائلة ال ُنجيفي‪ ..‬و�شيوخ ع�شائر ّ�ش َمر!‬ ‫‪.‬‬ ‫‪..........‬‬ ‫هنالك ُفر�صة للمواطن املو�صللي الب�سيط‬ ‫والكادح ‪� ..‬إذا جرتْ �إنتخابات جمل�س‬ ‫املُحافظة يف موعدها يف ‪2013/4/20‬‬ ‫‪� ..‬أن ُيعاقب جميع امل�س�ؤولني الذين‬ ‫�إلتهوا مب�صاحلهم ال�شخ�صية ال�ضيقة‬ ‫‪ ،‬وال��ذي��ن م��ا زال ��وا يت�صرفون بعقلية‬ ‫وذهنية زم��ان ال�شواف ‪ ..‬وان ال ُيعيد‬ ‫�إنتخابهم ! ‪.‬‬

‫لدينا يف موروثنا ال�شعبي مثل يقول‪“ :‬ال يتعلم الإن�سان �إال من‬ ‫كي�سهِ ”‪ ،‬رغم �أن هناك حاالت ن��ادرة يتع ّلم فيها املرء من �أكيا�س‬ ‫ِ‬ ‫الآخ��ري��ن ‪ .‬وال �ع��رب م��ن �أك�ث�ر ال�شعوب ال�ت��ي ام �ت�ل�أت �أكيا�سها‬ ‫و َزنابيلُها بالتجارب‪ ،‬فقد لُدغوا م��رار ًا من اجلحور ذاتها‪ ،‬منذ‬ ‫ام��رئ القي�س حتى العربي املعا�صر‪ ،‬ومل ي��درك��وا بعد �أن وقع‬ ‫احل�سام امله ّند ال ي�أتي من ذوي القربى‪ ،‬و�أن هناك من يرت�صد‬ ‫�ضعفهم وعجزهم كي ي�صادهم كما يُ�صطاد طائر ال�سمّان املُتعب‬ ‫�صح �أن الإن�سان يتع ّلم من �أكيا�س الآخرين ملا‬ ‫من الهجرة ‪ .‬ولو ّ‬ ‫تكررت الأخطاء ذاتها يف كل جيل وكل زمان‪ ،‬لكن قدرنا �أن ن�صعد‬ ‫اجلبل ذاته‪ ،‬و�أن نكابد م�ش ّقة الو�صول �إىل قمته‪ ،‬لكننا �أحيان ًا نفعل‬ ‫ذلك على طريقة �سيزيف الأ�سطورة الذي ي�صعد اجلبل ويهبط منه‬ ‫�آخر العمر وهو مت�أبط �صخرة ‪ .‬ولو ا�ستطعنا التغ ّلب ولو قلي ًال‬ ‫على نزعة اال�ستهالك التي ت�ستغرق يومنا كله وعدنا قلي ًال �إىل‬ ‫ال��وراء‪ ،‬ل�سمعنا من ابن خلدون وابن الأثري وابن جبري و�سائر‬ ‫الأبناء ما ي�ؤكد لنا �أننا نعيد الأخطاء ذاتها‪ ،‬ورغم التباعد الزمني‬ ‫وتباين الظروف بيننا وبني دول انهارت قبل قرون‪ ،‬ف� ّإن �أ�سباب‬ ‫النهو�ض وال�سقوط تتكرر �أي�ض ًا‪ ،‬لكن ب�صيغ وجتليات تنا�سب‬ ‫كل زمن و�أمناط الإنتاج ال�سائدة فيه و�أدواته ‪ .‬وتبدو يل �أحيان ًا‬ ‫برقية ن�صر بن �سيار ال�شاعر الذي توىل خرا�سان و�صيغت �شعر ًا‬ ‫كما لو �أنها تر�سل الآن ‪ .‬فومي�ض اجلمر الذي ر�آه من خالل الرماد‬ ‫مل يتحوّ ل �إىل فحم رغم مرور القرون‪ ،‬مادامت املعادلة اخلالدة‬ ‫هي االرتهان واحلرية واال�ستبعاد واال�ستقالل‪ ،‬والذات والآخر ‪.‬‬ ‫جتربة ملوك الطوائف وخريف العرب الأندل�سي ماثلة الآن‪ ،‬لكن‬ ‫ب�أ�سماء �أخرى‪ ،‬و�أبو عبدالله ال�صغري الذي �أدبرت خيوله وكتب‬ ‫على الباب ال��ذي خ��رج منه “ َز ْفرة العربي الأخري” يحمل الآن‬ ‫�أ�سماء �أخرى‪� ،‬أما غرناطته فهي مدن وعوا�صم عربية من �صلب‬ ‫هذه اجلغرافيا‪ ،‬لكنها مهددة بالأفول ‪.‬‬ ‫مل يتعلم العربي م��ن كي�سه عندما �أفلحت ا�سرتاتيجية “فرق‬ ‫َت ُ�سد”‪ ،‬وهي جذر احلكاية كلها يف حتويل �أمة �إىل ك�سور ع َْ�شرية‪،‬‬ ‫والعا�صمة التي كان اخلليفة فيها يقول للغيمة اذهبي حيث �شئت‬ ‫ف�سوف ي�أتيني خراجك‪ ،‬ت�أكل نف�سها والغيمة فيها حتولت �إىل‬ ‫خيمة‪ ،‬ووطن املاء يت�شقق من الظم�أ‪ ،‬والأ�سود من �شدة اخ�ضراره‬ ‫�شاحب يعاين عدة �أنيميات وطنية وطائفية ‪.‬‬ ‫يعج به من دالالت‬ ‫�إن قراءة التاريخ للت�سلية ُتفرغه من مغزاه وما ّ‬ ‫ومواقف قابلة للت�أويل‪ ،‬وه��ذه القراءة الأفقية لتاريخنا هي ما‬ ‫يجعلنا نكرر الأخطاء و�أحيان ًا نبالغ فيها فنحولها �إىل خطايا ‪.‬‬ ‫ومن يتحدثون الآن عما ي�سمى اجلغرافيا املتحركة‪ ،‬ويتوقعون‬ ‫�أن يكون عدد دول هذا العامل �أ�ضعاف ما هي عليه بعد فرتة قد ال‬ ‫تطول‪ ،‬يتنا�سون �أن املتوالية االن�شطارية بد�أت ت�شملنا‪ ،‬فما ُق ّ�سم‬ ‫�إىل �شمال وجنوب لن يتعذر تق�سيمه �إىل �شرق وغرب‪ ،‬وما يُر�سم‬ ‫الآن بالطبا�شري �أو بالفحم يف ال�سجاالت الف�ضائية من ت�ضاري�س‬ ‫قد تعمقه الدبابات طو ًال وعر�ض ًا ‪.‬‬ ‫�أغ��رب ما يف الأم��ر �أن الآخرين هم الذين يتعلمون من �أكيا�سنا‪،‬‬ ‫لأنها ملأى ومهجورة وذاكرة �أ�صحابها مث ّقبة كالغربال ‪.‬‬

‫الأزمة ال�سورية و�س�ؤال‪ :‬العراق �إىل �أين؟‬ ‫ال�س�ؤال امل�أزق الذي ي�شغل �أغلبية امل�صريني الآن‪ ،‬هو‪ :‬م�صر �إىل �أين؟ بكل ما يت�ضمنه من عدم اليقني بالن�سبة �إىل احلا�ضر‬ ‫وامل�ستقبل الذي يزداد غمو�ض ًا يوم ًا بعد يوم‪ ،‬يف ظل حكم وهيمنة جماعة “الإخوان امل�سلمني” على احلكم‪� ،‬أخذ يفر�ض‬ ‫نف�سه‪ ،‬رمبا بالدرجة نف�سها يف كثري من الدول العربية‪ ،‬وعلى الأخ�ص تلك التي �أ�صابها م�س الثورات العربية ‪ .‬ال�س�ؤال ذاته‬ ‫مطروح �أي�ض ًا يف الدول التي جتاور ب�ؤر الأزمات العربية ‪ .‬م�صر وتون�س وليبيا واليمن وال�سودان ت�أتي يف املقدمة‪ ،‬لكن االرتباك‬ ‫�أخذ يفر�ض نف�سه �أي�ض ًا على دول �أخرى مثل لبنان والأردن‪ ،‬يف ظل ا�ستحواذ الأزمة ال�سورية الأكرث �سخونة على م�شهد‬ ‫االرتباك ال�سوري والعربي والإقليمي‪ ،‬و�أخرياً دخل العراق طرف ًا مبا�شراً يف تداعيات الأزمة ال�سورية من منظور دفع الأثمان‬ ‫‪.‬‬

‫حممد ال�سعيد ادري�س‬ ‫من ال�صعب ت�صوّ ر �أن العراق حاول مثل لبنان‬ ‫�أن ي ّتبع �سيا�سة “الن�أي بالنف�س” عن الأزمة‬ ‫ال�سورية وتفاعالتها ل�سببني‪� ،‬أولهما �أن حماولة‬ ‫لبنان الن�أي بنف�سه عن الأزم��ة ال�سورية كانت‬ ‫جم��رد حماولة افرتا�ضية بعيدة كل البعد عن‬ ‫ال��واق��ع‪ ،‬لأن امل�شهد اللبناين وم��ا يعانيه من‬ ‫ا�ستقطاب داخ�ل��ي‪ ،‬ي��زداد ح��دة يوم ًا بعد يوم‪،‬‬ ‫ح��ول امل��وق��ف م��ن الأزم ��ة ال���س��وري��ة‪ ،‬ب�ين داعم‬ ‫للنظام وم�ساند للمعار�ضة‪ ،‬مبا يك�شف زيف هذا‬ ‫الن�أي‪ ،‬وثانيهما �أن العراق دخل مبكر ًا طرف ًا يف‬ ‫الأزمة داعم ًا لنظام ب�شار الأ�سد‪ ،‬يف موازاة مع‬ ‫الدور الإي��راين الرائد يف هذا الدعم ‪ .‬والعراق‬ ‫الذي نتحدث عنه هنا هو احلكومة املركزية يف‬ ‫بغداد برئا�سة نوري املالكي ‪ .‬لكن هناك عراق ًا‬ ‫ثاني ًا وعراق ًا ثالث ًا �أق��رب �إىل �أط��راف املعار�ضة‬ ‫ال�سورية ‪ .‬فحكومة �أربيل يف كرد�ستان العراق‬ ‫ورئي�س هذا الإقليم م�سعود ال�برزاين يدعمون‬ ‫املعار�ضة ال�سورية الكردية‪ ،‬وهناك يف �إقليم‬ ‫الأن �ب��ار �شمال غ��رب��ي ال �ع��راق ق �ي��ادات قبائلية‬ ‫وع�شائرية و�سيا�سية “�سنية” تدعم املعار�ضة‬ ‫“ال�سنية” الإخوانية وال�سلفية �ضد نظام الأ�سد‪.‬‬ ‫الآن الأمر بد�أ يختلف يف درجته ويف خطورته‪،‬‬ ‫بعد حادثة مقتل ع�شرات اجلنود ال�سوريني يف‬ ‫كمني بالأنبار غربي العراق على احلدود ال�سورية‬ ‫ العراقية يوم ال�سبت (الثاين من مار�س‪� /‬آذار‬‫اجلاري) ‪ .‬فح�سب ما �أكده حمافظ نينوى (�شمال‬ ‫ال�ع��راق) �أثيل النجيفي‪ ،‬فقد وقعت ا�شتباكات‬ ‫عنيفة ب�ين اجلي�ش احل��ر ال���س��وري املعار�ض‬ ‫والقوات النظامية ال�سورية عند معرب اليعربية‪،‬‬ ‫ما �أدى �إىل مقتل خم�سة �أ�شخا�ص و�إ�صابة العديد‬ ‫من جنود اجلي�ش النظامي ال�سوري جرى نقلهم‬ ‫�إىل م�ست�شفى يف حمافظة نينوى ‪� .‬أم��ا وزارة‬ ‫الدفاع العراقية فقد �أعلنت �أن م�سلحني و�صفتهم‬ ‫ب “الإرهابيني” ت�سللوا من الأرا�ضي ال�سورية‬ ‫وهاجموا ع�شرات اجلنود ال�سوريني العائدين‬ ‫�إىل بالدهم‪ ،‬ما �أ�سفر عن مقتل ‪ 48‬جندي ًا �سوري ًا‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ت�سعة من اجلنود العراقيني الذين‬ ‫كانوا يرافقون احلافلة ‪ .‬ووف��ق م�صدر �أمني‬ ‫عراقي‪ ،‬ف�إن ‪ 65‬جندي ًا وموظف ًا حكومي ًا �سوري ًا‬ ‫جل�أوا �إىل الأرا�ضي العراقية يوم اجلمعة (الأول‬ ‫من م��ار���س‪� /‬آذار اجل ��اري)‪� ،‬إث��ر الهجوم الذي‬ ‫�شنه اجلي�ش ال�سوري احلر املعار�ض على منفذ‬ ‫اليعربية احلدودي‪.‬‬

‫الأم��ر مل يتوقف عند هذا االقتتال املتبادل بني‬ ‫اجلي�ش ال�سوري النظامي وق��وات املعار�ضة‬ ‫على احل ��دود ال���س��وري��ة م��ع ال �ع��راق لل�سيطرة‬ ‫على املعابر الرئي�سة بني البلدين‪ ،‬حيث ت�سعى‬ ‫قوات املعار�ضة �إىل ال�سيطرة على هذه املعابر‬ ‫لت�أمني احلدود مع العراق‪ ،‬ولوقف تدفق الدعم‬ ‫ال �ع��راق��ي �أو الإي � ��راين ع�بر ال��ع��راق للجي�ش‬ ‫ال���س��وري النظامي‪ ،‬لكنه ام�ت��د �إىل ت��دخ��ل من‬ ‫اجلي�ش العراقي يف هذه اال�شتباكات الأخرية‬ ‫عند معرب اليعربية ب�إطالق طلقات حتذيرية يف‬ ‫الهواء لوقف تلك اال�شتباكات‪ ،‬وهو الأمر الذي‬ ‫ا�ستقبل برف�ض قوي من �أطراف عراقية عديدة‪،‬‬ ‫�أبرزها �أ�سامة النجيفي رئي�س الربملان العراقي ‪.‬‬ ‫فقد ح ّذر النجيفي من التدخل العراقي يف ال�ش�أن‬ ‫ال�سوري‪ ،‬ودعا جي�ش بالده �إىل الن�أي بنف�سه عن‬ ‫هذا ال�ش�أن‪ ،‬وطالب بحماية �إىل احلدود العراقية‪،‬‬ ‫وعدم االنخراط يف املعركة الداخلية ال�سورية‪،‬‬ ‫ولفت االنتباه �إىل �أن املوقف العراقي غري موحد‬ ‫جتاه الأزمة ال�سوري‪ ،‬لكنه دعا‪ ،‬يف الوقت ذاته‪،‬‬ ‫�إىل الوقوف �إىل جانب ال�شعب ال�سوري “لأنه‬

‫ه��و ��ص��اح��ب امل�ستقبل و��ص��اح��ب احلق”‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي اعترب فيه حامد املطلق ع�ضو جلنة‬ ‫الأمن والدفاع يف الربملان العراقي �أن ما حدث‬ ‫كان نتيجة لت�أثري الإرادة ال�سيا�سية الإيرانية يف‬ ‫القرار العراقي‪ ،‬مو�ضح ًا �أن لإيران “طموحات‬ ‫�سيا�سية وم�صالح عدة يف و�ضع العراق و�سط‬ ‫الأزمة ال�سورية” ‪.‬‬ ‫حت ��ذي ��رات ال�ن�ج�ي�ف��ي وامل �ط �ل��ق ج� ��اءت �ضمن‬ ‫رواي���ات تتحدث ع��ن ت��دخ��ل للجي�ش العراقي‬ ‫�ضد اجلي�ش ال�سوري احل��ر‪ ،‬الأم��ر ال��ذي حفز‬ ‫النائب عن التحالف الكرد�ستاين حممود عثمان‬ ‫�إىل التحذير م��ن �أي ت��ورط ع��راق��ي يف الأزم��ة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬ملا ينطوي عليه من عواقب طائفية‬ ‫و�سيا�سية وخيمة على العراق‪ ،‬نظر ًا لأن طبيعة‬ ‫ال�صراع يف �سوريا طائفية و�سيا�سية ‪.‬‬ ‫دعوة النجيفي اجلي�ش العراقي �إىل الن�أي بالنف�س‬ ‫عن تطورات الأزمة ال�سورية‪ ،‬وحتذيرات كل من‬ ‫حامد املطلق وحممود عثمان من تداعيات طائفية‬ ‫و�سيا�سية بالعراق‪ ،‬يف حالة �أي تورط عراقي‬ ‫يف الأزمة ال�سورية‪ ،‬ميكن النظر �إليها على �أنها‬

‫حتذيرات خارج �أر�ض الواقع‪ ،‬فالعراق الدولة‬ ‫والعراق املجتمع م�ستحيل �أن ي�ستطيع �أن ين�أى‬ ‫بنف�سه‪� ،‬إن �أراد‪ ،‬عن الأزمة ال�سورية‪ ،‬من جراء‬ ‫ال�سيولة الهائلة اجتماعي ًا و�سيا�سي ًا بني البلدين‪،‬‬ ‫فالع�شائر متداخلة والتطابق الطائفي العراقي‬ ‫بني مكونات املجتمع العراقي وال�سوري لي�ست‬ ‫لها مثيل يف �أي دولة �أخرى جماورة ل�سوريا �أو‬ ‫العراق‪ ،‬لكن الأهم هو �أن اال�ستقطاب الداخلي‬ ‫الدامي الآن يف �سوريا هو الوجه ذاته ملا هو قائم‬ ‫يف العراق‪ ،‬ناهيك عن التطور العربي والإقليمي‬ ‫يف تفاعالت �سوريا وال�ع��راق‪ ،‬وم��دى التطابق‬ ‫يف نوعية ودرجة هذا التطابق بني دول عربية‬ ‫ت�ساند املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬ودع��م تركي لهذه‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬وبني م�ساندة دول و�أط��راف عربية‬ ‫للنظام ال�سوري وانحياز �إي��راين لهذا النظام ‪.‬‬ ‫�أدوار الدول العربية و�أدوار �إيران وتركيا هي‬ ‫ذات�ه��ا م��وزع��ة ب�ين احلكم العراقي ذي الوجهة‬ ‫ال�شيعية‪ ،‬واملعار�ضة العراقية الكردية والعربية‬ ‫ال�سنية ‪ .‬فالدول العربية التي تدعم املعار�ضة‬ ‫ال�سورية هي نف�سها يف حالة ا�شتباك مع حكومة‬ ‫نوري املالكي‪ ،‬وكذلك تركيا التي تدعم املعار�ضة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬وتدعم املعار�ضة الكردية والعربية‬ ‫ال�سنية �ضد ن��وري املالكي‪ ،‬و�إي��ران التي تدعم‬ ‫الأ� �س��د يف � �س��وري��ا ه��ي م��ن ي��دع��م امل��ال �ك��ي يف‬ ‫العراق‪ ،‬ولذلك ف�إن الأخري يرى �أن م�ستقبله يف‬ ‫العراق مرتبط مب�ستقبل بقاء نظام ب�شار الأ�سد‪،‬‬ ‫واملعار�ضة العراقية‪� ،‬سواء الكردية �أو العربية‬ ‫ال�سنية‪ ،‬ت��رى �أن انت�صار املعار�ضة ال�سورية‬ ‫و�سقوط نظام الأ�سد يكون فاحتة للتغيري يف‬ ‫العراق ‪ .‬من هنا يتوقع مراقبون �أمريكيون ب�أن‬ ‫احل��رب ال��دائ��رة الآن يف �سوريا من �ش�أنها �أن‬ ‫تهدد بتمزيق ال�ع��راق‪ ،‬يف ظل التباعد املتزايد‬ ‫بني حكومة �إقليم كرد�ستان العراق واحلكومة‬ ‫املركزية يف بغداد‪ ،‬ويف ظل االنحياز الرتكي‬ ‫�إىل حكومة كرد�ستان ال�ع��راق‪ ،‬ويف ظل الدعم‬ ‫الإي��راين حلكومة املالكي يف بغداد الذي يعتقد‬ ‫�أن “انت�صار املتمردين ال�سوريني م��ن �ش�أنه‬ ‫�أن ين�شئ م�لاذ ًا �آم�ن� ًا لهم يف العراق”‪ ،‬ويثري‬ ‫النعرات الطائفية يف العراق ولبنان والأردن‪.‬‬ ‫هذه التوقعات تدعمها توقعات �أخ��رى ترى �أن‬ ‫جناح املعار�ضة الإ�سالمية يف �سوريا يف �إ�سقاط‬ ‫ن�ظ��ام الأ� �س��د ب��دع��م ع��رب��ي و�إق�ل�ي�م��ي‪� ،‬ستوظف‬ ‫عقليتها ال �ث ��أري��ة ل��دع��م االح�ت�ج��اج��ات ال�سنية‬ ‫داخل العراق‪ ،‬ما يعني �أن احتمال �إ�سقاط نظام‬ ‫الأ�سد يف �سوريا على �أيدي املعار�ضة الإخوانية‬ ‫ال�سلفية اجلهادية‪ ،‬بدعم عربي و�إقليمي‪ ،‬لن‬ ‫يكون نهاية امل�شهد الدرامي الذي لن يكتمل �إال‬ ‫بالتمدد نحو العراق‪ ،‬و�إذا ما حدث ذلك فال �أحد‬ ‫يف مقدوره �أن يح�سم �إىل �أين �سيكون التوجه‬ ‫من العراق‪ ،‬الأم��ر الذي يفر�ض �س�ؤا ًال‪ :‬العراق‬ ‫�إىل �أين؟ بقدر ما يعمم طرح هذا ال�س�ؤال لدى كل‬ ‫جوار �سوريا والعراق‪ ،‬يف وقت مل يجد ال�س�ؤال‬ ‫�إجابة له حتى الآن يف دول الثورة �أو احلراك‬ ‫الثوري يف م�صر وتون�س وليبيا واليمن ‪.‬‬


‫والعامل‬

‫‪No.(442) - Monday 11 , March , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )442‬االثنني ‪� 11‬آذار ‪2013‬‬

‫ال�سفري الإيراين ال�سابق يف دم�شق‪ :‬هكذا �أن�ش�أنا «حزب اهلل» ‪ ..‬وعالقة‬ ‫�إيران ب�سورية ‪ ..‬وتعاونا مع دم�شق لإن�شاء قناة املنار‬ ‫حزب اهلل وحركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) واجلهاد الإ�سالمي هم �أبناء �شرعيون للثورة‬ ‫الإيرانية ومن وحي الإمام اخلميني‬

‫‪5‬‬

‫�ضباط �أمريكيون الحقوا �أبو غيث‬ ‫‪� 10‬سنوات قبل اعتقاله‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫| حلقة ‪| 1 -‬‬ ‫بينما �سيطر ح��زب الله اللبناين‬ ‫ع �ل��ى الأخ� �ب ��ار خ�ل�ال الأ�سابيع‬ ‫املا�ضية بفعل الأزم ��ة ال�سيا�سية‬ ‫املحتقنة يف لبنان‪ ،‬ما زال الكثري‬ ‫من خبايا �إن�شاء احلزب جمهوال‪،‬‬ ‫ومل ين�شر الكثري عنه خ�صو�صا‬ ‫من قبل �أولئك الذين �ساهموا يف‬ ‫�صنعه منذ الثمانينات وحتى الآن‪.‬‬ ‫ومن بني ه��ؤالء ال�سفري الإيراين‬ ‫ال�سابق لدى �سورية‪ ،‬حممد ح�سن‬ ‫�أخ �ت�ري «الأب امل� �ي ��داين» حلزب‬ ‫الله ال��ذي �أخ��ذ الفكرة ول�ي��دة من‬ ‫«الأب الروحي» حلزب الله ال�سفري‬ ‫الإي� ��راين الأ��س�ب��ق ل��دى �سورية‪،‬‬ ‫ع �ل��ي حم �ت �� �ش �م��ي‪ ،‬وح��ول �ه��ا �إىل‬ ‫حقيقة واق �ع��ة‪ .‬وك�م��ا ن�ع��رف ف�إن‬ ‫حركة حما�س وكذلك حركة اجلهاد‬ ‫الإ��س�لام��ي الفل�سطينيتني �شكلتا‬ ‫بعد انت�صار ال �ث��ورة الإ�سالمية‬ ‫وم� ��ن وح� ��ي الإم � � ��ام اخلميني‪،‬‬ ‫ومن وحي املقاومة التي �أ�س�سها‬ ‫الإم ��ام اخلميني‪ .‬كذلك جت�سدت‬ ‫يف لبنان هذه املقاومة‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫ح�صلت يف فل�سطني‪ .‬لذلك املقاومة‬ ‫الفل�سطينية وال�ل�ب�ن��ان�ي��ة �أبناء‬ ‫�شرعيون للجمهورية الإ�سالمية‬ ‫روح �ي��ا وم�ع�ن��وي��ا»‪ .‬وح ��ول بناء‬ ‫حزب الله �أك��د �أخ�تري دور �إيران‬ ‫يف �صنع احل��زب ون�ش�أته وقال‪:‬‬ ‫«باجتياح �إ�سرائيل للبنان‪� ،‬شعر‬ ‫اللبنانيون ب���ض��رورة املقاومة‪.‬‬ ‫يف نف�س الوقت الإم��ام اخلميني‪،‬‬ ‫وم��ع �أننا كنا يف ح��رب مفرو�ضة‬ ‫(احلرب العراقية ـ الإيرانية) وافق‬ ‫و�أر�سل وفودا من احلر�س الثوري‬ ‫لدعم املقاومة‪ .‬وقفنا اىل جانبهم‬ ‫داع �م�ين وم�ساعدين وم�شجعني‬ ‫للمقاومة‪ ،‬لكن الأ�سا�س كان هم‪..‬‬ ‫وبدعمهم ماديا ومعنويا و�صلوا‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫�أخرتي خالل حديثه‬

‫�أخرتي «الأب امليداين» للتنظيم اللبناين يتحدث عن ق�صة ن�ش�أة احلزب‬ ‫والعالقات اخلا�صة مع �سورية‬ ‫اىل ما و�صلوا �إليه»‪ .‬وتابع‪« :‬يف‬ ‫البداية كان ال�سيد علي حمت�شمي‬ ‫ه��و امل �� �س ��ؤول‪ ،‬وب�ع��د ذل��ك حينما‬ ‫�أ�صبحت �سفريا كنت �أقوم بنف�س‬ ‫هذا املوقف الداعم خلط املواجهة‪..‬‬ ‫ال �أتذكر بدقة الفرتة التي بقيتها‬ ‫ق��وات احلر�س ال�ث��وري الإي��راين‬ ‫يف لبنان‪ .‬لكن كما قلت �إن الظروف‬ ‫كانت ظ��روف اح�ت�لال»‪ .‬و�أو�ضح‬ ‫�أخ�تري �أن مهمة احلر�س الثوري‬ ‫الإيراين يف لبنان متحورت حول‬ ‫التدريب و�إر�سال التعليمات ‪.‬‬ ‫وق��ال �أخ�ت�ري‪ ،‬يف ح��وار ل��ه‪ ،‬هو‬ ‫الأول م��ن ن��وع��ه لو�سيلة �إع�ل�ام‬ ‫ع��رب �ي��ة �أو �أج �ن �ب �ي��ة‪� ،‬إن ح��زب‬ ‫الله وح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫(حما�س) واجل�ه��اد الإ�سالمي هم‬ ‫�أبناء �شرعيون للثورة الإيرانية‪،‬‬ ‫م��و���ض��ح��ا «الإم� � � � ��ام اخلميني‬ ‫واجل�م�ه��وري��ة الإ��س�لام�ي��ة اعتربا‬

‫الق�ضية الفل�سطينية ق�ضيتهم‪،‬‬ ‫ن �� �ش��رت «ال �� �ش��رق الأو� � �س� ��ط» يف‬ ‫وق��ت �سابق ونعيد ن�شرها لكم‪،‬‬ ‫�سل�سلة حلقات ح��ول ال�سنوات‬ ‫احل ��ا�� �س� �م ��ة يف ال��ث��م��ان��ي��ن��ات‪،‬‬ ‫وال �ت��ي �شهدت ن���ش��أة ح��زب الله‪،‬‬ ‫وب �ن��اء ال�ع�لاق��ات «اخل��ا� �ص��ة» بني‬ ‫�إي ��ران و��س��وري��ة‪ ،‬وال�ع�لاق��ات بني‬ ‫ط�ه��ران والف�صائل الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وتت�ضمن احللقات ��ش�ه��ادات من‬ ‫�صانعي ق��رار يف طهران ودم�شق‬ ‫وب �ي��روت ووا� �ش �ن �ط��ن‪ ،‬بع�ضها‬ ‫ين�شر لأول م ��رة‪ ,‬ت �ب��د�أ ب�شهادة‬ ‫ال�سفري الإيراين يف دم�شق‪ ،‬حممد‬ ‫�أخرتي‪ ،‬الذي عمل يف �سورية ملدة‬ ‫‪ 14‬عاما‪ .‬هذه ال�سنوات احلا�سمة‬ ‫وامل�صريية يف الثمانينات‪ ،‬والتي‬ ‫� �ش �ك �ل��ت ط �ب �ي �ع��ة ال �ت �ف��اع�ل�ات يف‬ ‫املنطقة منذ ذل��ك احل�ين اىل الآن‪،‬‬ ‫و�شهدت ن�ش�أة ح��زب الله‪ ،‬وبناء‬

‫�أيد امل�صاحلة مع رموز طرة مقابل رد الأموال وطردهم‬ ‫خارج م�صر للأبد‬

‫جنل امل�شري عامر‪ :‬عبدالنا�صر قتل والدي‬ ‫ليغطي نك�سة ‪67‬‬

‫النا�س ‪ /‬متابعة‬

‫�أدىل ال��دك �ت��ور ع �م��رو ع�ب��د احل�ك�ي��م ع��ام��ر‪ ،‬جن��ل وزير‬ ‫احلربية الأ�سبق يف حكومة الرئي�س امل�صري جمال عبد‬ ‫النا�صر امل�شري عبد احلكيم عامر‪ ،‬بت�صريحات جلريدة‬ ‫"اجلمهورية" �أعلن فيها اتهامه ال�صريح واملبا�شر للرئي�س‬ ‫عبد النا�صر ب�أنه وراء اغتيال والده‪.‬‬ ‫وبرر عمرو عبد احلكيم ما ذهب �إليه ب�أن عامر كان حتت‬ ‫الإقامة اجلربية عقب نك�سة ‪ ،67‬وبالتايل حمايته كانت‬ ‫م�س�ؤولية الرئي�س عبد النا�صر‪ ،‬لكنه وب�سبب خماوف �أن‬ ‫يقود والده امل�شري عامر انقالب ًا باعتباره كان من �أقوى‬ ‫جمال عبد النا�صر وعبد احلكيم عامر‬ ‫رجاالت اجلي�ش للحب اجلارف الذي ميلكه بني اجلنود‬ ‫مت التخل�ص منه‪ ،‬م��ؤك��د ًا �أن عبد النا�صر غ��در بوالده �أن ف�شلها �سي�ؤدي �إىل قتلهم جميع ًا‪� ،‬أم��ا ث��ورة يناير‬ ‫وجعله كب�ش فداء حتى تختفي معامل احلقيقة التي �أدت ف�إنها ثورة �شعبية غري حمددة الأه��داف ولي�س لها قائد‬ ‫�إىل النك�سة‪ .‬وتابع �أن الق�ضية التي قامت الأ�سرة برفعها ا�ستطاعت جماعة الإخوان الإفادة من مكا�سبها‪ ،‬مبين ًا يف‬ ‫و�صلت �إىل مراحل متقدمة للإعالن عن الفاعل الرئي�سي ت�صريحاته �أنه يتخذ من جماعة الإخوان امل�سلمني موقف ًا‬ ‫يف جرمية قتل والده و�ستعلن املحكمة املخت�صة بالف�صل �سلبي ًا‪ .‬و�أعلن جنل عامر ت�أييده للم�صاحلة مع رموز‬ ‫يف ال��وث��ائ��ق ال �ت��ي ق��دم�ن��اه��ا ن�ه��اي��ة ال �ع��ام امل��ا��ض��ي عن النظام ال�سابق القابعني يف طرة بردهم الأموال املتهمني‬ ‫باال�ستيالء عليها مقابل الإفراج عنهم‪ ،‬لأنها مهمة يف �إنقاذ‬ ‫التفا�صيل خالل �أيام قليلة مقبلة‪.‬‬ ‫واعترب جنل عامر �أن ثورة يوليو كانت حمددة الأهداف الوطن من حالة الرتدي املايل ال�سلبي الذي يحتاجه يف‬ ‫و�أن القائمني بها كان لديهم هدف وطني غري عادي باعتبار الوقت احلا�ضر مع طردهم خارج البالد‪.‬‬

‫ً‬ ‫�شيكال ثمن طبق اجلراد املقلي‬ ‫‪90‬‬ ‫بـ"�إ�سرائيل" ‪� ..‬أ�سراب اجلراد ت�صل‬ ‫"تل �آبيب"‬ ‫النا�س ‪ /‬متابعة‬

‫قالت م�صادر �إ�سرائيلية �إن �أ�سراب ًا من اجل��راد و�صلت النواحي ال�شمالية‬ ‫الغربية من فل�سطني املحتلة‪ ،‬فيما وثقت جهات ر�سمية و�صول هذه الأ�سراب‬ ‫�إىل مدينة "تل �آبيب" ال�ساحلية‪ .‬و�أو�ضحت �صحيفة "يديعوت �أحرونوت" �أن‬ ‫�أ�سراب ًا و�صلت يف وقت �سابق �إىل املناطق اجلنوبية‪ ،‬ومتكنت �أعداد منها من‬ ‫الو�صول �إىل تل �آبيب‪ ،‬على الرغم من الإجراءات الوقائية التي �أجرتها اجلهات‬ ‫املعنية للق�ضاء عليها‪ .‬وذكرت ال�صحيفة عن عدد من �شهود العيان حتدثوا عن‬ ‫و�صول اجلراد �إىل مناطق نهاريا وحيفا ومطار اللد‪ ،‬وطربيا و�سط و�شمال‬ ‫فل�سطني املحتلة قادم ًا من اجلنود‪ ،‬فيما �أو�ضحت وزارة الزراعة الإ�سرائيلية‬ ‫�أن �أعداد ًا حمدودة من اجلراد و�صلت منذ بداية الأ�سبوع‪.‬‬ ‫‪� 90‬شيك ًال لطبق اجلراد املقلي بـ"�إ�سرائيل"‬ ‫وقالت الوزارة �إن الأعداد قليلة وغري �ضارة‪ ،‬م�شرية �إىل �أنه لن يكون هناك‬ ‫مزيد من �أ�سراب اجلراد‪ ،‬حيث �أن زيادة يف حمالت املكافحة والر�ش للق�ضاء‬ ‫على اجلراد و�إنهاء امل�شكلة‪ .‬وكانت �أ�سراب و�صلت �إىل النقب و�أحلقت �أ�ضرار ًا‬ ‫كبرية يف املحا�صيل تقدر مبئات الآالف من ال�شواكل‪ ،‬فيما ي�شار �إىل �أن الرياح‬ ‫�أ�سهمت ب�شكل كبري بت�سريع حركة اجلراد وتنقله �إىل مناطق �أخرى‪.‬‬ ‫وم��ع ق��دوم �أ��س��راب جديدة‪ ،‬كانت وزارة ال��زراع��ة الإ�سرائيلية �أعلنت �أنها‬ ‫غطت �أكرث من ‪� 10‬آالف دومن على طول احلدود امل�صرية مع فل�سطني املحتلة‬ ‫مب�ضادات احل�شرات واجلراد‬

‫ال �ع�ل�اق��ات اخل��ا� �ص��ة ب�ي�ن �إي� ��ران‬ ‫و�سورية‪ ،‬والعالقات بني طهران‬ ‫والف�صائل الفل�سطينية‪ .‬وتت�ضمن‬ ‫احللقات �شهادات‪ ،‬بع�ضها ين�شر‬ ‫الول م��رة‪ ،‬من م�س�ؤولني حاليني‬ ‫و�سابقني ك��ان��وا يف دوائ��ر �صنع‬ ‫ال�ق��رار �آن��ذاك يف �سورية ولبنان‬ ‫و�إي � ��ران‪ ،‬ك�م��ا تت�ضمن �شهادات‬ ‫�شهود عيان مبا�شرين خالل هذه‬ ‫ال�سنوات احل�سا�سة‪ ،‬م��ن بينهم‬ ‫م �� �س ��ؤول��ون ح��ال�ي��ون و�سابقون‬ ‫�سوريون وامريكيون وم�س�ؤولون‬ ‫بالف�صائل الفل�سطينية يف دم�شق‪.‬‬ ‫ت�ب��د�أ احللقات ب��احل��وار م��ع الأب‬ ‫امل � �ي� ��داين حل� ��زب ال� �ل ��ه ال�سفري‬ ‫الإي � ��راين ال���س��اب��ق ل��دى �سورية‬ ‫حممد ح�سن اخرتي‪ ،‬الذي حتدث‬ ‫عن امللفات الثالثة الأ�سا�سية التي‬ ‫�سيطرت على �سنوات عمله الـ‪،14‬‬ ‫وهي بناء حزب الله ودور احلر�س‬

‫ال�ث��وري الإي ��راين‪ ،‬وع��ن ا�شتعال‬ ‫احلرب بني الف�صائل الفل�سطينية‬ ‫وحركة �أم��ل‪ ،‬ثم ا�شتعالها جمددا‬ ‫بني �أم��ل وح��زب الله‪ .‬كما حتدث‬ ‫ع ��ن ب� �ن ��اء ع�ل�اق ��ات ط� �ه ��ران مع‬ ‫ال �ف �� �ص��ائ��ل ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬وعن‬ ‫ال �ع�لاق��ات ب�ين ��س��وري��ة و�إي� ��ران‪،‬‬ ‫وع��ن املجمع العاملي لآل البيت‪،‬‬ ‫الذي يتوىل رئا�سته منذ ‪� 4‬سنوات‬ ‫والذي قال �إنه يقوم ب�أن�شطة تبليغ‬ ‫ديني‪ ،‬وعن الفل�سفة التي حركته‬ ‫يف ك��ل ه��ذه الق�ضايا وامل�ستمدة‬ ‫ك �م��ا ق� ��ال م ��ن ت �ع��ال �ي��م �آي � ��ة الله‬ ‫اخلميني‪ ،‬مو�ضحا �أن��ه �شخ�صيا‬ ‫كلف بن�شاطات تبليغية ودينية‬ ‫يف حم�ص بحلب ولبنان منذ عام‬ ‫‪ 1968‬وحتى ع��ام ‪� ،1972‬أي ان‬ ‫عالقته م��ع البلدين‪ ،‬كما يو�ضح‬ ‫ت�ع��ود �إىل ن�ح��و ‪ 40‬ع��ام��ا‪ .‬وهنا‬ ‫ن�ص احلوار‪:‬‬

‫ذك ��ر م �� �س ��ؤول��ون �أم�ي�رك��ي��ون م�ط�ل�ع��ون على‬ ‫التحقيقات ان حمققني �أمريكيني تتبعوا �سليمان‬ ‫�أب��و غ�ي��ث‪ ،‬زوج اب�ن��ة زع�ي��م تنظيم «القاعدة»‬ ‫ال��راح��ل ا�سامة بن الدن نحو ‪� 10‬سنوات قبل‬ ‫اح �ت �ج��ازه يف االردن ون �ق �ل��ه اىل نيويورك‬ ‫بوا�سطة مكتب التحقيقات الفيديرايل «اف بي‬ ‫اي» يف االيام املا�ضية‪.‬‬ ‫و�� �ص ��رح م�����س���ؤول ب�� ��أن «� �ض��اب �ط��ا يف مكتب‬ ‫التحقيقات وخمربا من �شرطة نيويورك �أم�ضيا‬ ‫�أكرث من ‪� 10‬سنوات يف جمع حتريات عن �أبو‬ ‫غ�ي��ث لي�س ف�ق��ط ل ��دوره ك�ن��اط��ق ب��ا��س��م تنظيم‬ ‫القاعدة بعد هجمات ‪� 11‬سبتمرب العام ‪2001‬‬ ‫على نيويورك ووا�شنطن وامنا لأن�شطة يعتقدان‬ ‫�أنه تورط فيها قبل العام ‪ .»2001‬ودفع �أبو غيث‬ ‫اجلمعة ب�أنه «غري مذنب» �أمام حمكمة احتادية‬ ‫يف مانهاتن يف اتهامه بالتامر لقتل �أمريكيني‬ ‫و�أ�صبح واح��دا من �أك�بر �شخ�صيات «القاعدة»‬ ‫ال��ذي يحاكم يف ال��والي��ات املتحدة على جرائم‬ ‫مرتبطة بهجمات ‪� 11‬سبتمرب‪.‬‬ ‫وذك ��ر ممثلون ل�لادع��اء يف املحكمة ان��ه �ألقي‬ ‫القب�ض عليه ‪ 28‬فرباير املا�ضي ونقل �سرا اىل‬ ‫الواليات املتحدة يف �أول مار�س‪ .‬وتفيد م�صادر‬ ‫انفاذ القانون بانه اعتقل يف االردن بوا�سطة‬ ‫ال�سلطات املحلية ومكتب التحقيقات الفيديرايل‬ ‫بعد �أنباء عن طرده من تركيا‪.‬‬ ‫ل�ك��ن يعتقد ان �أب ��و غ�ي��ث �أم���ض��ى معظم فرتة‬ ‫ال�سنوات الع�شر املا�ضية يف ايران التي جل�أ اليها‬ ‫بعد هجمات ‪� 11‬سبتمرب مع جمموعة اخرى من‬ ‫�أن�صار بن الدن زعيم تنظيم «القاعدة» الذي قتلته‬

‫قوات امريكية يف باك�ستان العام ‪ .2011‬وقال‬ ‫م�س�ؤولون �أم�يرك�ي��ون حاليون و�سابقون ان‬ ‫«تلك املجموعة التي يعرفها حمققون امريكيون‬ ‫با�سم جمل�س ادارة القاعدة كانت على نحو �أو‬ ‫�آخر حتت �سيطرة احلكومة االيرانية التي كانت‬ ‫تنظر اليها بريبة‪ .‬وا�ضافة اىل �أب��و غيث كان‬ ‫من بني اع�ضاء جمموعة �سيف العدل �أحد كبار‬ ‫القادة الع�سكريني للقاعدة و�سعد بن الدن �أحد‬ ‫�أبناء ا�سامة بن الدن‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول �أمريكي �سابق انه يف �أواخر العام‬ ‫‪ 2002‬واوائ��ل العام ‪� 2003‬أج��رى �ضباط من‬ ‫وكالة املخابرات املركزية االمريكية «�سي اي‬ ‫اي» حمادثات �سرية يف اوروب��ا مع م�س�ؤولني‬ ‫ايرانيني يف �ش�أن امكانية طرد �أبو غيث وزمالئه‬ ‫يف تنظيم «القاعدة» الذين يعملون من ايران اىل‬ ‫ال�سعودية �أو �أي بلد عربي اخر‪.‬‬ ‫لكن امل�س�ؤول قال ان «املحادثات ال�سرية تعرثت‬ ‫عندما اقرتحت اي��ران ان��ه مقابل قيامها بطرد‬ ‫اع�ضاء القاعدة يجب ان ت�شن الواليات املتحدة‬ ‫حملة على جماهدي خلق» وهي جماعة ايرانية‬ ‫تقيم يف املنفى ك��ان��ت حتى وق��ت ق��ري��ب هدفا‬ ‫لعقوبات امريكية واوروبية لتورطها املزعوم‬ ‫يف اعمال عنف‪.‬‬ ‫ويف عمان‬ ‫ندد التيار «ال�سلفي اجلهادي» يف االردن يف بيان‪،‬‬ ‫بـ «العملية امل�شرتكة بني االردن وال�صليبيني‬ ‫االمريكيني» التي مت على �إثرها ت�سليم ابو غيث‬ ‫للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫اال ان التيار ال�سلفي اظهر ع��دم تيقنه م��ن ان‬ ‫ال�سلطات االمنية االردن�ي��ة تعاونت يف ت�سليم‬ ‫ابوغيث‬

‫ال�سنو�سي للمحققني الليبيني‪ :‬القذايف �س ّلم ال�صدر لأبي ن�ضال‪...‬‬ ‫والأخري قام ب�إعدامه‬ ‫النا�س ‪ /‬متابعة‬

‫ك�شف م�صدر عربي رفيع امل�ستوى ان «عبدالله‬ ‫ال�سنو�سي ال��ذي ك��ان رئي�سا لال�ستخبارات‬ ‫الع�سكرية اي��ام الزعيم الليبي معمّر القذايف‬ ‫يتعاون تعاونا تاما مع املحققني الليبيني الذين‬ ‫ي�ستجوبونه يف �ش�أن اجلرائم الكبرية التي‬ ‫ارتكبت يف عهد ال �ق��ذايف» ال��ذي اع��دم��ه ثوار‬ ‫ليبيون بعد القب�ض عليه العام ‪.2011‬‬ ‫وك�شف امل�صدر نف�سه ال��ذي اط�ل��ع على �سري‬ ‫التحقيقات مع ال�سنو�سي الذي ا�سرتدته ليبيا‬ ‫يف �سبتمرب املا�ضي بعد جلوئه اىل موريتانيا‬ ‫ان «الرجل اعرتف‪ ،‬بني ما اعرتف به‪ ،‬ان االمام‬ ‫م��و��س��ى ال �� �ص��در‪ ،‬رئ�ي����س املجل�س اال�سالمي‬ ‫ال�شيعي االعلى يف لبنان‪ ،‬مل يعدم فور �صدور‬ ‫امر من القذايف باعتقاله يف اواخر اغ�سط�س البنا (ابو ن�ضال)‪ .‬وتولت املجموعة تنفيذ حكم‬ ‫االعدام الذي ا�صدره الق ّذايف بالزعيم ال�شيعي‬ ‫‪.»1978‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�سنو�سي‪ ،‬ا��س�ت�ن��ادا اىل امل�صدر اللبناين الذي دفن يف املكان نف�سه الذي كانت‬ ‫العربي‪ ،‬ان «ال�صدر احتجز بني �سنتني وثالث تقيم فيه تلك املجموعة»‪.‬‬ ‫��س�ن��وات يف م�ق��ر اال� �س �ت �خ �ب��ارات الع�سكرية وي�شري امل�صدر الذي ك�شف اي�ضا ان ال�سنو�سي‬ ‫الليبية‪ ،‬وو�ضع مع رفيقني له كانا برفقته يف يتعاون يف �شكل كامل مع املحققني‪ ،‬ا ّنه ف�سّ ر‬ ‫القرار الذي اتخذه القذايف باعدام ال�صدر عن‬ ‫زنازين تقع يف طبقة حتت االر�ض»‪.‬‬ ‫وذك��ر انه «يف مرحلة الحقة‪� ،‬س ّلم ال�صدر اىل طريق جماعة «ابو ن�ضال» ب�شعوره باالحراج‪.‬‬ ‫جمموعة تابعة للمن�شق الفل�سطيني �صربي وقال يف هذا املجال ان الزعيم الليبي‪ ،‬وقتذاك‪،‬‬

‫«مل يعد قادرا على اطالق ال�صدر ورفيقيه بعد‬ ‫احلملة التي ا�ستهدفته والتي اتهمته ب�أنه �أخفى‬ ‫رئي�س املجل�س اال�سالمي ال�شيعي االعلى يف‬ ‫لبنان»‪ .‬وا�ضاف ان «الق ّذايف وجد يف التخل�ص‬ ‫من ال�صدر الو�سيلة االف�ضل للخروج من امل�أزق‬ ‫الذي و�ضع نف�سه فيه‪ ،‬خ�صو�صا بعد انك�شاف‬ ‫احليلة التي اعتمدها وال�ت��ي ق�ضت ب�إر�سال‬ ‫�شخ�ص ي�شبه ال�صدر اىل روم��ا حامال جواز‬ ‫�سفره‪ ،‬بغية اقناع الر�أي العام العربي والدويل‬ ‫ان الرجل غادر ليبيا مع رفيقيه»‪.‬‬ ‫وك��ان م�س�ؤولون ليبيون �آخ ��رون عملوا مع‬ ‫القذايف‪ ،‬قالوا ان الزعيم الليبي ال�سابق امر‬ ‫باخراج ال�صدر فورا من جمل�سه واعدامه بعد‬ ‫ح�صول تال�سن بينهما يف الثامن والع�شرين‬ ‫من اغ�سط�س ‪ .1978‬وروى ه�ؤالء �أن ال�ضابط‬ ‫الذي توىل اخراج ال�صدر من املجل�س فهم � ّأن‬ ‫القذايف امر �ضمنا بت�صفية ال�صدر‪ .‬وه��ذا ما‬ ‫ح�صل بالفعل مبا�شرة بعد م �غ��ادرة الزعيم‬ ‫ال�شيعي اللبناين املجل�س‪ ،‬ح�سب م��ا يقوله‬ ‫ه�ؤالء امل�س�ؤولون‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لكن ال�سنو�سي روى يف اثناء التحقيق معه ان‬ ‫«هذا لي�س �صحيحا وان التعليمات التي تلقاها‬ ‫م��ن ال��زع�ي��م الليبي ق�ضت ب��اح�ت�ج��از ال�صدر‬ ‫ورفيقيه يف زنازين اال�ستخبارات الع�سكرية‬

‫املوجودة حتت االر�ض»‪.‬‬ ‫وك�شف ان اعدام الزعيم ال�شيعي اللبناين مع‬ ‫رفيقيه ن ّفذ عن طريق جماعة «ابو ن�ضال» وذلك‬ ‫بعد تورط الق ّذايف بار�سال ثالثة من عنا�صر‬ ‫اال�ستخبارات‪ ،‬احدهم ي�شبه ال�صدر‪ ،‬اىل روما‬ ‫الث �ب��ات ان ال��زع�ي��م ال�شيعي غ ��ادر االرا�ضي‬ ‫الليبية‪ .‬لكن ه��ذه احليلة مل تنطل على احد‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سنو�سي ان ذل��ك جعل ال�ق� ّذايف ي�شعر‬ ‫بحرج �شديد‪ ،‬ف�أمر بت�صفية ال�صدر ورفيقيه‪.‬‬ ‫وا�شار امل�صدر العربي اىل ان املعلومات التي‬ ‫يديل بها ال�سنو�سي‪ ،‬وهو متزوج من �شقيقة‬ ‫زوجة الق ّذايف‪ ،‬يف غاية االهمية‪ .‬وقال ان هذه‬ ‫املعلومات ت�شمل كل العمليات االرهابية التي‬ ‫ن ّفذت يف عهد الزعيم الليبي ال�سابق مبا يف‬ ‫ذلك تفجري طائرة «بان امريكان» فوق لوكربي‬ ‫يف اواخ��ر العام ‪ّ .1988‬‬ ‫لكن امل�صدر نف�سه مل‬ ‫ي�ستطع اعطاء اي معلومات عما قاله ال�سنو�سي‬ ‫ع��ن «ج��رمي��ة ل��وك��رب��ي» او ع��ن ج��رمي��ة اخرى‬ ‫مرتبطة به هي تفجري طائرة «يوتا» يف ‪1989‬‬ ‫فوق ال�صحراء االفريقية‪ .‬ودين ال�سنو�سي يف‬ ‫هذه الق�ضية و�صدر عليه حكم يف فرن�سا بعد‬ ‫اتهامه ب�أنه وراء تفجري طائرة الركاب التي كان‬ ‫مفرت�ضا ان يكون فيها اح��د زعماء املعار�ضة‬ ‫الليبية‬

‫�صور نادرة تثبت وجود امريكيني ِخالل حماكمة �صدام ح�سني‬ ‫ايهاب �سليم‬ ‫جمموعة من ال�صور النادرة جلنود‬ ‫امريكيني يف قاعة املحكمة التي‬ ‫جرى فيها حماكمة الرئي�س الراحل‬ ‫�صدام ح�سني‪ ،‬وهو ما َ‬ ‫كان ي�ؤكده‬ ‫الرئي�س اال�سري بوجود �أمريكيني‬ ‫يف املحكمة‪ ،‬اذ يظهر بني ال�صور‬ ‫ً‬ ‫اي�ضا الكولونيل �شارل هوكوليت‬ ‫وهو جال�سً ا على كر�سي القا�ضي‪،‬‬ ‫وهو الكولونيل الذي �شغ َل من�صب‬ ‫"رئي�س ال�ل�ج�ن��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة يف‬ ‫املنطقة اخل�ضراء ببغداد"‪ .‬بطاقة‬ ‫هوية الكولونيل �شارل هوكوليت‪:‬‬ ‫ اال�سم‪� :‬شارل‪.‬تي‪.‬هوكوليت‪.‬‬‫ ال ��دي ��ان ��ة‪ :‬ن �� �ص��راين‪-‬امل��ذه��ب‬‫الربوت�ستانتي‪.‬‬ ‫ احل��ال��ة ال��زوج �ي��ة‪ :‬م �ت��زوج من‬‫امر�أة يهودية وله منها مولودة‪.‬‬ ‫ ال� ��درج� ��ة ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة‪ :‬در�� � َ�س‬‫ال �ق��ان��ون اخل��ا���ص وح �� �ص � َل على‬ ‫ال�ب�ك��ال��وري��و���س يف ال �ت��اري��خ من‬ ‫جامعة ن ��ورث كارولينا‪-‬ت�شابل‬

‫هيل يف �سنة ‪1983‬م‪ ،‬ودكتوراة‬ ‫من ذات اجلامعة يف �سنة ‪1986‬م‪.‬‬ ‫ ي �خ��دم يف اجل �ي ����ش م �ن � ُذ �سن‬‫ال�سابعة ع�شر‪.‬‬ ‫ الرحالت التدريبية‪� :‬ساف َر تقريبًا‬‫يف جميع �أنحاء العامل‪ ،‬مبا يف ذلك‬ ‫�شمال الأطل�سي والبحر االبي�ض‬ ‫املتو�سط ومنطقة البحر الكاريبي‬ ‫وال�ف�ل�ب�ين و�أوروب� � ��ا وا�سرائيل‬ ‫واالردن وم�صر‪ ،‬ا�ضافة اىل اربيل‬ ‫ونينوى و�صالح الدين والنجف‬ ‫والب�صرة‪.‬‬ ‫املهام يف العراق‪:‬‬

‫ رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة يف‬‫املنطقة اخل�ضراء ببغداد‪.‬‬ ‫َ‬ ‫�شارك يف مهمة تدريب ال�شرطة‬ ‫‬‫واجلي�ش العراقي و�إن�شاء نظام‬ ‫املحاكم الع�سكرية العراقية‪.‬‬ ‫ ال �ت �ح �ق �ي��ق م ��ع امل �ع �ت �ق �ل�ين يف‬‫ال�سجون االمريكية والعراقية‪.‬‬ ‫ القيام بزيارات دوري��ة اىل كلية‬‫ال�شرطة ووزارة الداخلية ومقر‬ ‫�سجن الر�صافة يف بغداد‪.‬‬ ‫املهن‪:‬‬ ‫ ق��ا���ض املحكمة العليا للدائرة‬‫الق�ضائية الثالثة يف كيناي حتى‬

‫�سنة ‪2018‬م‪.‬‬ ‫ مدير ال��دائ��رة القانونية لق�سم‬‫ال �ن �ف��ط وال � �غ� ��از وال��ت��ع��دي��ن يف‬ ‫مكتب النائب العام بوالية �أال�سكا‬ ‫"‪2003-2002‬م"‪.‬‬ ‫ قا�ضي املوظفني للحر�س الوطني‬‫اجل � ��وي يف �أال�� �س� �ك ��ا "‪-1999‬‬ ‫‪2003‬م"‪.‬‬ ‫ ق�سم القانون يف مكتب النائب‬‫ال �ع��ام ب��والي��ة �أال� �س �ك��ا "‪-1999‬‬ ‫‪2001‬م"‪.‬‬ ‫ الدفاع " ‪1999-1997‬م"‪.‬‬‫ �� �ش ��رك ��ة � �س �م �ي��ث يف �سياتل‬‫"‪1997‬م"‪.‬‬ ‫ الدعاوى املدنية العامة "‪-1994‬‬‫‪1997‬م"‪.‬‬ ‫ م�ساعد قا�ضي املوظفني للحر�س‬‫ال ��وط� �ن ��ي اجل� � ��وي يف اال� �س �ك��ا‬ ‫"‪."1999-1992‬‬ ‫ املحطة اجلوية البحرية امليدانية‬‫يف كاليفورنيا"‪1990-1989‬م"‪.‬‬ ‫ مكتب اخلدمة القانونية البحرية‬‫يف غوام "‪1989-1987‬م"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫العدد (‪ - )442‬االثنني ‪� 11‬آذار ‪2013‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫عبد علي يعتذر عن تدريب كركوك‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫قدم املدرب يون�س عبد علي‪،‬ام�س‬ ‫الأح���د‪ ،‬اع �ت��ذاره م��ن ت�سلم مهمة‬ ‫تدريب فريق كركوك يف مناف�سات‬ ‫دوري النخبة الكروي‪ ،‬عازيا ذلك‬ ‫لعدم رغبته بخو�ض مهمة التدريب‬ ‫غال بعد درا�ستها بعناية ف�ضال عن‬ ‫خ�ضوعه لعالج من �إ�صابة قدمية‪.،‬‬ ‫وقال عبد علي لـ"ال�سومرية نيوز"‪،‬‬ ‫�إن "�إدارة ن��ادي ك��رك��وك فاحتته‬ ‫لت�سلم مهمة تدريب فريقها الكروي‬ ‫يف مناف�سات دوري النخبة للمو�سم‬ ‫احلايل"‪ ،‬م��ؤك��دا �أن��ه "اعتذر عن‬ ‫قبول املهمة مع اعتزازه وامتنانه‬ ‫لثقة الإدارة بقدراته رغم انه روح‬ ‫املجازفة ت�ستهويه لإنت�شال فريق‬ ‫ط �م��وح مي�ث��ل حم��اف�ظ��ة ع��ري�ق��ة "‪،‬‬ ‫على ح��د ت�ع�ب�يره‪.‬وع��زا عبد علي‬ ‫"رف�ضه املهمة لعدم رغبته بخو�ض‬ ‫جتربة تدريبية �إال بعد درا�ستها‬ ‫بعناية ليحقق من خاللها النجاح‬

‫�أف��اد نائب رئي�س الهيئة الإداري��ة‬ ‫لنادي ال��زوراء الريا�ضي �سعدون‬ ‫ال�شرع ‪� :‬إن فريقه ال�ك��روي �أجاد‬ ‫خ�ل�ال م �ب��اري��ات��ه ��ض�م��ن املرحلة‬ ‫االوىل ال �ن �خ �ب��وي��ة و�أ� �س �ت �ح��ق‬ ‫ال �ت��واج��د ب�ي�ن اخل�م���س��ة الكبار‪،‬‬ ‫م���ؤك��د ًا �أن مع�سكر ت��رك�ي��ا ب� ��أداء‬ ‫الالعبني الفني والبدين‪.‬‬

‫املن�شود و�أي�ضا ب�سبب ا�ستمراره‬ ‫يف اخل�ضوع للعالج م��ن �إ�صابة‬ ‫قدمية بك�سر �سابق يف �ساقه حيث‬ ‫و�صل ملراحل متقدمة من العالج‬ ‫النهائي"‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه "اليريد‬ ‫الت�سرع يف اتخاذ مثل هذه اخلطوة‬ ‫و�أن الوقت غري مالئم خلو�ض هذه‬ ‫التجربة يف الوقت احلايل"‪.‬‬

‫و�أف � ��اد‪ :‬ب� ��أن املع�سكر التدريبي‬ ‫ال � ��ذي ي���س�ت�ع��د ال��ف��ري��ق دخ��ول��ه‬ ‫حت�ضري ًا النطالق املرحلة الثانية‬ ‫من ال��دوري النخبوي �سيعزز من‬ ‫م �ق��درة اجل �ه��از الفني والالعبني‬ ‫لالرتقاء بواقع الفريق يف الرتتيب‬ ‫ك��ون االدارة را��ض�ي��ة ع��ن وجود‬ ‫الفريق بني اخلم�سة الكبار �إال �إن‬ ‫طموحنا يذهب اىل ابعد من ذلك‪.‬‬

‫بهجت ‪ :‬دهوك لن يقبل بغري الفوز على‬ ‫الفي�صلي الأردين �أ�سيوي ًا‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫قال مدافع فريق نادي دهوك لكرة‬ ‫القدم علي بهجت ‪� ،‬إن فريقه اليقبل‬ ‫بغري نقاط الفوز من مواجهته امام‬ ‫خ�صمه الفي�صلي الأردين عندما‬ ‫ي�لاق �ي��ه الأرب� �ع���اء امل �ق �ب��ل‪� ،‬ضمن‬ ‫مباريات اجلولة الثانية للمجموعة‬ ‫الثانية م��ن بطولة ك��أ���س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي‪.‬‬ ‫و�أ�شار بهجت �إىل �إن النقاط الثالث‬ ‫التي جناها فريقه من موقعة �شعب‬ ‫اب اليمني كان مطلب ًا ملح ًا من �أهل‬ ‫الكرة الدهوكية كونها فاحتة خري‬ ‫يف البطولة التي ن�سعى ان نظفر‬

‫املو�سوي يحتفظ مبن�صبه رئي�سا للجودو والدكتور عري�س ًا لعرو�س االلعاب‬

‫اهل امل�صارعة يجددون ثقتهم بالزعيم لدورة جديدة وي�ؤكد �سعيه لك�سر احل�صار الريا�ضي‬ ‫النا�س‪-‬ح�سني البهاديل‬

‫ال�شرع‪ :‬مع�سكر تركيا �سريتقي ب�أداء النوار�س‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ب��االن�ت���ص��ار م��ن م��واج�ه�ت�ن��ا �أم ��ام‬ ‫�ألفي�صلي الأردين الأربعاء املقبل‪،‬‬ ‫�ضمن م �ب��اري��ات اجل��ول��ة الثانية‬ ‫وال��ت��ي � �س �ت �ك��ون ف��ر� �ص��ة لت�أكيد‬ ‫�صدارتنا ملجموعتنا اال�سيوية‪.‬‬ ‫وب�ين‪� :‬إن الفريق الأردين خ�سر‬ ‫مباراته الأوىل �أمام ظفار العُماين‬ ‫و�سيعمل ج��اه��د ًا ان يعود ل�صلب‬ ‫امل �ن��اف �� �س��ة ع�ب�ر ب��واب �ت �ن��ا �إال �إن‬ ‫فريقنا جت ��اوز �أخ �ط��اء املواجهة‬ ‫�أم��ام الفريق اليمني ول��ن ير�ضى‬ ‫بغري نقاط االنت�صار الثالث التي‬ ‫�ستقربنا ك �ث�ير ًا م��ن ن�ي��ل بطاقة‬ ‫الت�أهل للدور الالحق‪.‬‬

‫ج ��دد االحت ��اد العراق ��ي املرك ��زي‬ ‫للم�صارعة ثقته برئي�سه عبد الكرمي‬ ‫الزعيم لدورة انتخابية جديدة ملدة‬ ‫اربعة �سنوات بعد نال ثقة اع�ضاء‬ ‫الهيئة العامة لالحتاد بعد ح�صوله‬ ‫على ‪� 198‬ص ��وتا من جمموع ‪221‬‬ ‫ح�ض ��روا االنتخاب ��ات والتي يبلغ‬ ‫عدد اع�ض ��ائها ‪ 244‬غ ��اب منهم ‪23‬‬ ‫فقط لظ ��روف خمتلف ��ة ومت اهمال‬ ‫‪ 14‬ورقة انتخابي ��ة بينما اعتربت‬ ‫‪ 6‬منها باطلة‬ ‫اللجنة امل�ش ��رفة عل ��ى االنتخابات‬ ‫كانت م�ؤلفة من فالح ح�سن ع�ضوا‬ ‫مراق ��ب وحت�س�ي�ن ح�س ��ن ع�ض ��وا‬ ‫و�س ��لمان احلمداين ع�ضوا ونعيم‬ ‫الب ��دري ع�ض ��و قان ��وين وحمم ��د‬ ‫الطائي ع�ض ��و قانوين ومل ت�ش ��هد‬ ‫االنتخابات اي تعكري جلوها العام‬ ‫بعد ان ات�سم اع�ضاء الهيئة العامة‬ ‫بااللتزام التام بقوانني االنتخابات‬ ‫التي اقيم ��ت على قاعة فندق بغداد‬ ‫وا�س ��تمرت مل ��دة ‪� 6‬س ��اعات تقريبا‬ ‫م ��ن اج ��ل اختي ��ار ‪ 11‬ع�ض ��وا من‬ ‫بينهم رئي�س االحتاد‪.‬‬ ‫رئي�س االحت ��اد عبد الكرمي الزعيم‬ ‫اكد يف ت�ص ��ريح خا�ص لريا�ض ��ة "‬ ‫النا� ��س " ‪�:‬إن الثق ��ة الت ��ي �أعطاها‬ ‫�أع�ضاء الهيئة العامة تعترب مبثابة‬ ‫احلافز الكبري الذي يجعلنا ن�سعى‬ ‫ب�ص ��ورة كب�ي�رة لتطوي ��ر اللعب ��ة‬ ‫وجعله ��ا تتق ��دم عل ��ى ال�ص ��عيد‬ ‫الدويل بعدما ا�ستطاعت يف الفرتة‬ ‫ال�سابقة من تقدمي نف�سها بقوة على‬ ‫ال�صعيد العربي والقاري‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف الزعي ��م �إىل‪� :‬إن االحتاد‬ ‫العراق ��ي املرك ��زي باللعبة ي�س ��عى‬ ‫يف الفرتة املقبلة من اقامة بطوالت‬ ‫دولي ��ة يف العراق م ��ن خالل دعوة‬ ‫عدد م ��ن املنتخبات ذات امل�س ��توى‬ ‫الع ��ايل التي تعطي لنا ف�س ��حة من‬ ‫االحت ��كاك اجل ��دي والقوي لك�س ��ر‬ ‫احل�ص ��ار املفرو�ض على الريا�ض ��ة‬ ‫العراقية التي تع ��اين من التغييب‬ ‫الإجب ��اري لأ�س ��باب عدي ��دة منه ��ا‬ ‫املعلن ومنها املخفي‪.‬‬

‫علي كاظم و�س ��عيد جمي ��د وهادي‬ ‫مه ��دي وريب ��وار حمم ��د وحمي ��د‬ ‫نعمة رمزي و�ص�ل�اح جبار وواثق‬ ‫�ش ��اوي وكمال عب ��دو وحممد عبد‬ ‫ال�س ��تار ومه ��دي ح�س ��ن وكاظ ��م‬ ‫ح�سني وغازي في�صل وقا�سم مهدي‬ ‫ومروان �سهيل وعلي قا�سم وجمال‬ ‫حممد وح�سني كاظم واحمد �شم�س‬ ‫الدين وح�سن فا�ضل ون�صري عبود‬ ‫وجا�س ��م بري�س ��م وا�س ��تطاع فقط‬ ‫‪ 7‬منه ��م الف ��وز يف اجلولة االوىل‬ ‫بعدما ا�ستطاعوا عبور حاجز ‪112‬‬ ‫الذي يعطي املر�ش ��ح الفوز مبا�شرا‬ ‫بدون اللج ��وء اىل اجلولة الثانية‬ ‫وه ��م حممد عبد ال�س ��تار وح�ص ��ل‬ ‫عل ��ى ‪� 172‬ص ��وتا ومه ��دي ح�س ��ن‬ ‫‪� 149‬ص ��وتا وجم ��ال حمم ��د ‪118‬‬ ‫�ص ��وتا واحمد �ش ��م�س الدين ‪127‬‬ ‫�صوتا وح�سن فا�ضل وح�صل على‬ ‫‪� 133‬صوتا ون�صري عبود وح�صل‬ ‫عل ��ى ‪� 113‬ص ��وتا وهيث ��م جل ��وب‬ ‫ون ��ال ثق ��ة ‪ 140‬ع�ض ��وا لي�ص ��بح‬ ‫عدد املر�ش ��حني الفائزين بع�ضوية‬ ‫االحتاد �س ��بعة اع�ض ��اء فيما بقيت‬ ‫الهيئ ��ة الإدارية بحاج ��ة �إىل ثالثة‬ ‫اع�ض ��اء لإكم ��ال عدده ��ا وتتطل ��ب‬ ‫املناف�س ��ة على ذل ��ك وفق توجيهات‬ ‫اللجنة امل�ش ��رفة احل�صول على ‪66‬‬ ‫�ص ��وتا ومل ي�ص ��ل لهذه الن�سبة �إال‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫وغريه ��ا م ��ن املباري ��ات وك ��ون‬ ‫�صورة وا�ضحة عن جممل الالعبني‬ ‫العراقي�ي�ن و�س ��يتابع مباري ��ات‬ ‫الدوري عقب موقعة ال�صني ملتابعة‬ ‫الالعبني املحليني‪.‬‬ ‫وب�ي�ن‪� :‬أن اختيار احتاده وقع على‬ ‫املدرب ال�صربي كونه يحمل �سرية‬ ‫ذاتي ��ة نا�ص ��عة ف�ض�ل� ًا ع ��ن كونن ��ا‬ ‫�س� ��ألنا كثري ًا عن م�ستواه وخربته‬ ‫التدريبي ��ة لذلك وقعنا ر�س ��مي ًا معه‬ ‫ونتمن ��ى �أن يك ��ون وج ��وده عام ًال‬

‫االدارة اجلديدة الحتاد اجلودو التي انتخبت ام�س‪..‬عد�سة قحطان �سليم‬

‫يتناف�س ‪ 4‬مر�ش ��حني على ‪3‬مراكز‬

‫تناف�س مثري‬

‫وبالع ��ودة اىل االنتخاب ��ات الت ��ي‬ ‫اقيم ��ت عل ��ى مرحلت�ي�ن وكان‬ ‫التناف�س فيها �ش ��ديدا حيث ر�ش ��ح‬ ‫للهيئ ��ة العام ��ة ‪ 25‬مر�ش ��حا وه ��م‬ ‫كل م ��ن ابراهي ��م خلي ��ل و وهيث ��م‬ ‫جل ��وب و�ش ��عالن عب ��د الكاظ ��م و‬

‫�أربعة مر�ش ��حني هم كل من مروان‬ ‫�س ��هيل وقا�س ��م مهدي وعلي قا�سم‬ ‫وريبوار حي ��ث �أعيدت انتخاباتهم‬ ‫جلول ��ة ثاني ��ة وكان ��ت اجلولة من‬ ‫ا�ش ��د اجل ��والت االنتخابي ��ة حيث‬

‫حمود‪ :‬لن ن�ضع خطوط ًا حمراء على الالعبني املغرتبني‬ ‫وبيرتوفيت�ش طريقنا للنجاح‬ ‫ذك ��ر رئي� ��س االحت ��اد العراق ��ي‬ ‫املرك ��زي لك ��رة القدم ناج ��ح حمود‬ ‫�أن احت ��اده مل ول ��ن ي�ض ��ع خطوط‬ ‫حم ��راء عل ��ى الالعب�ي�ن املغرتب�ي�ن‬ ‫املتواجدي ��ن يف الأندي ��ة العاملي ��ة‬ ‫الرت ��داء قمي�ص املنتخ ��ب الوطني‬ ‫خالل الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫وق ��ال حم ��ود (للوكال ��ة الإخبارية‬ ‫للأنب ��اء)‪� :‬إن احت ��اده �أك ��د عل ��ى‬ ‫�ض ��رورة من ��ح امل ��درب اجلدي ��د‬ ‫ملنتخبن ��ا الوطن ��ي‪ ،‬ال�ص ��ربي‬ ‫بيرتوفيت� ��ش احلري ��ة يف انتق ��اء‬ ‫العبي ��ه بالرغم من كون ��ه مل يختار‬ ‫التوليفة التي متت دعوتها ل�ض ��يق‬ ‫الوقت بين ��ا وب�ي�ن مواجهتنا امام‬ ‫ال�صني‪.‬‬ ‫وزاد‪� :‬إن بيرتوفيت� ��ش �س ��اع يف‬ ‫�إن يقدم ع�ص ��ارة جه ��ده التدريبي‬ ‫خلدمة الك ��رة العراقية التي يعرف‬ ‫جزئي ��ات االم ��ور فيها بعدم ��ا تابع‬ ‫بنهم �أ�شرطة مبارياتنا يف بطولتي‬ ‫غ ��رب ا�س ��يا وخليج ��ي البحري ��ن‬

‫‪No.(442) - Monday 11 , March , 2013‬‬

‫م�س ��اعد ًا لتحقي ��ق النجاح ��ات يف‬ ‫اجل ��والت القادم ��ة م ��ن ت�ص ��فيات‬ ‫�آ�سيا ‪ 2015‬وكذلك الأدوار الثالثة‬ ‫االخرية من الدور احلا�س ��م امل�ؤهل‬ ‫اىل مونديال الربازيل‪.‬‬ ‫وع�ب�ر م ��درب املنتخ ��ب الوطن ��ي‬ ‫اجلدي ��د بيرتوفيت� ��ش ع ��ن ثقت ��ه‬ ‫بتحقيق النجاح مع الكرة العراقية‬ ‫قائ�ل�ا �إن ��ه �س ��يبذل ق�ص ��ارى جهده‬ ‫لأج ��ل �إع ��داد ت�ش ��كيل ق ��وي ميكن‬ ‫العراق من �إجتياز ت�ص ��فيات ك�أ�س‬

‫العامل ‪ 2014‬وت�ص ��فيات �أمم ا�سيا‬ ‫‪ 2015‬مب ��ا يطم ��ح �إلي ��ه ال�ش ��ارع‬ ‫الريا�ض ��ي وذل ��ك خ�ل�ال م�ؤمت ��ر‬ ‫�ص ��حفي �أقامه احت ��اد الكرة والذي‬ ‫�ش ��هد توقي ��ع العق ��د الر�س ��مي بني‬ ‫الطرف�ي�ن قبي ��ل قيادت ��ه الوح ��دة‬ ‫التدريبية االوىل لأ�سود الرافدين‪.‬‬ ‫و�ش ��هدت الوح ��دة التدريبي ��ة التي‬ ‫ج ��رت ام� ��س االول عل ��ى ملع ��ب‬ ‫ال�ش ��عب ال ��دويل بقي ��ادة امل ��درب‬ ‫الوطني اجلديد ال�صربي فالدميري‬ ‫برتوفيت�ش�شهدت ح�ضور الالعبني‬ ‫نور �ص�ب�ري وعل ��ي رحيمة وامري‬ ‫�ص ��باح وخلدون ابراهيم وح�س ��ام‬ ‫ابراهيم وعلي عدنان وحممد جبار‬ ‫رباط وم�صطفى ناظم واجمد كلف‬ ‫واحمد فا�ضل ووليد �سامل و�ضرغام‬ ‫ا�سماعيل ‪ ،‬فيما غاب بقية الالعبني‬ ‫لظ ��روف اخ ��رى الرتباطاته ��م مع‬ ‫فرقه ��م يف امل�س ��ابقالت املحلي ��ة‬ ‫واخلارجية ‪.‬‬

‫فقط ح�س ��مت يف النهاي ��ة اىل علي‬ ‫قا�س ��م وريب ��وار حمم ��د وقا�س ��م‬ ‫حممد‪.‬‬ ‫في�صل يحتفظ مبن�صبه‬

‫احتف ��ظ الدكت ��ور طال ��ب في�ص ��ل‬

‫برئا�س ��ة االحت ��اد املرك ��زي لألعاب‬ ‫القوى من خ�ل�ال االنتخابات التي‬ ‫اجري ��ت م�س ��اء ي ��وم ال�س ��بت يف‬ ‫فندق بغداد ب�إ�شراف اللجنة العليا‬ ‫امل�ؤلفة من الدكتورة �سهام فيوري‬ ‫و�س ��لمان عبداحلم ��زة وحت�س�ي�ن‬ ‫عل ��ي و‪ 3‬قانونيني هم قي�س �ش�ب�ر‬ ‫وحممد الطائي ونعيم البدري‪.‬‬ ‫وق ��ال ميث ��م احل�س ��ني املن�س ��ق‬ ‫الإعالم ��ي لالحت ��اد ان نتائ ��ج‬ ‫االنتخابات ا�سفرت عن فوز كا�سح‬ ‫للدكتور طالب في�ص ��ل على من�صب‬ ‫رئا�س ��ة االحت ��اد بع ��د ان ح�ص ��ل‬ ‫عل ��ى ‪� 181‬ص ��وت ًا من ا�ص ��ل ‪204‬‬ ‫م ��ن اع�ض ��اء الهيئ ��ة العام ��ة الذين‬ ‫ح�ض ��روا االنتخابات التي �ش ��هدت‬ ‫ان�س ��حاب املر�ش ��ح االخ ��ر عل ��ى‬ ‫من�ص ��ب الرئا�س ��ة الدكتور �صريح‬ ‫عبد الكرمي‪.‬‬ ‫وانته ��ت املناف�س ��ة عل ��ى منا�ص ��ب‬ ‫الع�ض ��وية من اجلول ��ة االوىل من‬ ‫االنتخاب ��ات حيث ح�ص ��ل ح�س�ي�ن‬ ‫نا�صر على ‪� 177‬ص ��وت ًا والدكتور‬ ‫عادل حممد ده�ش على ‪ 164‬وكرمي‬ ‫خ�ض�ي�ر ‪ 158‬وحي ��در ال�ش ��ماع‬ ‫‪ 144‬ووليد تركي ‪ 144‬و�س ��رتيب‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫دع ��ا وزي ��ر ال�ش ��باب والريا�ض ��ة‬ ‫املهند� ��س جا�س ��م حمم ��د جعف ��ر‬ ‫امانة بغداد اىل ت�س ��ليم �ساحة كرة‬

‫القدم ال�ش ��عبية يف منطقة ال�ش ��علة‬ ‫التي ا�ست�ش ��هد فيها العبون �ص ��غار‬ ‫بع ��د ا�س ��تهدافهم من قب ��ل الإرهاب‬ ‫‪ ،‬ت�س ��ليمها �إىل وزارة ال�ش ��باب‬ ‫والريا�ض ��ة م ��ن اجل �إن�ش ��اء ملعب‬

‫�أعلن االحتاد العراقي املركزي لكرة‬ ‫ال�سلة ان العا�صمة بغداد �ستحت�ضن‬ ‫دورة تدريبي ��ة ملدرب ��ي الفئ ��ات‬ ‫العمري ��ة بك ��رة ال�س ��لة ابت ��داء من‬ ‫الثاين والع�شرين من هذا ال�شهر ‪.‬‬ ‫وقال ح�سني العميدي رئي�س احتاد‬ ‫اللعبة يف ت�صريح لإعالم االوملبية ‪:‬‬ ‫�إن ‪ 50‬حكما �سي�شاركون يف الدورة‬ ‫التي �سيحا�ضر فيها حما�ضر معتمد‬ ‫م ��ن االحتاد اال�س ��يوي للعبة يحمل‬ ‫اجلن�س ��ية ال�صربية م�ش�ي�را اىل ان‬ ‫االحتاد اال�س ��يوي �س ��يتحمل تذاكر‬ ‫ال�س ��فر اخلا�ص ��ة بامل ��درب و�أج ��ور‬ ‫�إلق ��اء املحا�ض ��رات يف ب ��ادرة طيبة‬ ‫هدفها دعم اللعبة يف العراق وتهيئة‬ ‫م�ل�اكات تدريبي ��ة ميك ��ن �أن ت�أخ ��ذ‬ ‫فر�صتها يف امل�ستقبل القريب ‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �ألعميدي ال ��ذي متكن من‬ ‫االحتفاظ مبن�صب رئي�س احتاد كرة‬ ‫ال�س ��لة يف االنتخاب ��ات الت ��ي جرت‬

‫اليوم نفط اجلنوب يواجه‬ ‫املوفقية‬

‫تنطل ��ق الي ��وم االثن�ي�ن مناف�س ��ات‬ ‫ال ��دور الثاين م ��ن املرحل ��ة الثانية‬ ‫للدوري املمتاز بكرة ال�س ��لة‪ .‬ب�إقامة‬ ‫مب ��اراة واح ��دة جتم ��ع فريقي نفط‬ ‫اجلن ��وب وم�ض ��يفه املوفقي ��ة يف‬ ‫الكوت وقال �أمني �س ��ر احتاد ال�سلة‬ ‫خالد جنم لـ"�ش ��فق ني ��وز"�إن "قمة‬ ‫�سلوية �س ��تقام يوم غد الثالثاء بني التي �س ��تقام يف قاعة عبد كاظم يف‬ ‫املت�صدر الكهرباء ومالحقه ال�شرطة نادي ال�شرطة الريا�ضي"‪.‬‬

‫احتف ��ظ رئي� ��س االحت ��اد العراقي‬ ‫املركزي للجودو �س ��مري املو�سوي‬ ‫مبن�ص ��به ل ��دورة جدي ��دة بع ��د‬ ‫ان ح�ص ��ل عل ��ى ‪� 93‬ص ��وتا يف‬ ‫االنتخابات التي جرت ام�س االحد‬

‫نظام ��ي و�إقام ��ة ن�ص ��ب ت ��ذكاري‬ ‫تنح ��ت في ��ه ا�س ��ماء ال�ش ��هداء‬ ‫وليج�س ��د اجلرمي ��ة الب�ش ��عة بحق‬ ‫ه�ؤالء ال�صغار ‪.‬‬ ‫و�أكد معايل الوزير �إن اعادة ت�أهيل‬

‫هذه ال�س ��احة يعد تكرمي ًا لل�ش ��هداء‬ ‫ولعوائله ��م املفجوع ��ة باحل ��ادث‬ ‫الألي ��م مبين ��ا ان الوزارة �س ��تفاحت‬ ‫امان ��ه بغ ��داد ر�س ��مي ًا م ��ن اجل ان‬ ‫ت�ستجيب االمانة ملطلب الوزارة ‪.‬‬

‫رباعي الوطني يغيب عن مع�سكر بغداد حت�ضري ًا للمرحلة الثانية النخبوية‬ ‫الدوري النخبوي الذي �سي�ش ��رع‬ ‫به مطلع الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫وب�ي�ن‪� :‬أن الالعب�ي�ن �أمري �ص ��باح‬ ‫وح�س ��ام ابراهي ��م وعل ��ي عدنان‬ ‫وخل ��دون ابراهي ��م �س ��يغيبون‬ ‫ع ��ن املع�س ��كر الدهوك ��ي‪ ،‬اللذين‬ ‫كنا ن�أم ��ل تواجده ��م �إال �إن املهمة‬ ‫الوطنية �أكرب من نادينا والأندية‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫وخت ��م‪� :‬أن املع�س ��كر التدريب ��ي‬ ‫�سي�ش ��هد تكثيف التدريبات ف�ض ًال‬ ‫ع ��ن خو� ��ض ع ��دد م ��ن املباريات‬ ‫التجريبية للو�صول �إىل اجلاهزية‬ ‫التامة ا�س ��تعدادا للمرحلة الثانية‬ ‫م ��ن دوري ا�سيا�س ��يل الك ��روي‬ ‫ال ��ذي ن�أم ��ل ان ن�ص ��ل اىل �أعل ��ى‬ ‫املراكز فيه‪.‬‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ذك ��ر مدي ��ر املتابعة لفري ��ق بغداد‬ ‫بك ��رة القدم لطي ��ف ابراهي ��م‪� ،‬أن‬ ‫فريقه �س ��يعاين غي ��اب �أربعة من‬ ‫العبي ��ه يف مع�س ��كره التدريب ��ي‬ ‫يف ده ��وك الرتباطهم مع املنتخب‬ ‫الوطن ��ي قبي ��ل مواجهت ��ه ام ��ام‬ ‫املنتخ ��ب ال�ص ��يني حل�س ��اب‬ ‫الت�ص ��فيات اال�س ��يوية لنهائي ��ات‬ ‫‪.2015‬‬ ‫وقال ابراهيم (للوكالة الإخبارية‬ ‫للأنب ��اء)‪� :‬إن �أربع ��ة م ��ن العب ��ي‬ ‫الفريق الكروي ل ��ن يغادروا معه‬ ‫للدخ ��ول يف مع�س ��كره التدريبي‬ ‫يف ده ��وك قبي ��ل الدخ ��ول يف‬ ‫مواجه ��ات املرحل ��ة الثاني ��ة م ��ن‬

‫‪ 50‬حكما ي�شاركون يف دورة تدريبية ملدربي الفئات العمرية ب�إ�شراف �صربي‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫احتاد اجلودو يجدد ثقته‬ ‫باملو�سوي‬

‫جعفر يدعو امانة بغداد اىل ت�سليم �ساحة كرة ال�شعلة اىل وزارة ال�شباب‬

‫غدا قمة �سلوية جتمع املت�صدر الكهرباء مبالحقه ال�شرطة‬ ‫�أول �أم�س ال�سبت‪� :‬إن �أولويات عمل‬ ‫االحتاد �ستن�صب يف املرحلة املقبلة‬ ‫عل ��ى تطوي ��ر املنتخب ��ات الوطني ��ة‬ ‫املختلف ��ة والعم ��ل عل ��ى التعاقد مع‬ ‫مالكات تدريبية �أجنبية للإ�ش ��راف‬ ‫عليها بع ��د اال�س ��تقرار الكبري الذي‬ ‫�ش ��هدته م�س ��ابقة الدوري من خالل‬ ‫م�ش ��اركة الالعب�ي�ن املحرتف�ي�ن يف‬ ‫مناف�س ��اته والت ��ي بات ��ت الحتت ��اج‬ ‫�إىل �أك�ث�ر م ��ن موظف�ي�ن ب�س ��يطني‬ ‫لإدارتها‪.‬‬

‫فاريق ‪ 136‬ومي�س ��اء ح�سني ‪127‬‬ ‫والدكت ��ور زي ��دون حمم ��د ‪116‬‬ ‫بينم ��ا ح�ص ��لت الدكت ��ورة ا�س ��ماء‬ ‫حميد على ‪� 88‬صوت ًا لتكون ع�ضو‬ ‫احتي ��اط �أول بينما حاز عبداالمري‬ ‫ح�س�ي�ن عل ��ى ‪� 86‬ص ��وت ًا ليك ��ون‬ ‫احتياطا ثانيا‪.‬‬ ‫و�ش ��هد توزي ��ع املنا�ص ��ب بق ��اء‬ ‫الدكتور عالء جابر مبن�ص ��به نائبا‬ ‫�أوال لرئي� ��س االحت ��اد و�س ��رتيب‬ ‫فاري ��ق يف من�ص ��به نائب� � ًا ثاني� � ًا‬ ‫مثلم ��ا احتف ��ظ ام�ي�ن �س ��ر االحتاد‬ ‫ح�سني جابر مبوقعه وكذلك احلال‬ ‫ينطب ��ق عل ��ى االم�ي�ن امل ��ايل عادل‬ ‫حممد ده�ش و‪� 6‬أع�ضاء هم �صباح‬ ‫ح�س ��ن والدكت ��ور حي ��در ال�ش ��ماع‬ ‫وعبدالكرمي خ�ض�ي�ر ووليد تركي‬ ‫والدكت ��ور زيدون حممد ومي�س ��اء‬ ‫ح�سني‪.‬‬

‫يف فندق بغداد وح�ض ��رها ‪ 98‬من‬ ‫ا�ص ��ل ‪ 112‬ع�ض ��وا ميثلون الهيئة‬ ‫العامة الحتاد اللعبة‪.‬‬ ‫وذك ��ر مكت ��ب اع�ل�ام االوملبي ��ة ان‬ ‫ع�ض ��وية االحتاد فاز فيه ��ا كال من‬ ‫مثنى �ش ��اكر بعد ان ح�صل على ‪86‬‬ ‫�ص ��وتا وعدي طارق بـ ‪� 85‬ص ��وتا‬ ‫وليزا ر�ستم بعد ان ح�صلت على ‪64‬‬ ‫�صوتا و�صالح ح�سني بـ ‪� 57‬صوتا‬ ‫وجلي ��ل علي بـ ‪� 56‬ص ��وتا وفرا�س‬ ‫حمزة ب� �ـ ‪� 56‬ص ��وتا اي�ض ��ا وعلي‬ ‫ح�سني الذي ح�صل على العدد ذاته‬ ‫من اال�صوات ومعن عبد ال�صاحب‬ ‫ب� �ـ ‪� 55‬ص ��وتا وحي ��در رزاق بـ ‪55‬‬ ‫�ص ��وتا اي�ض ��ا وعبد اخلالق علي بـ‬ ‫‪� 68‬ص ��وتا بع ��د ف ��وزه يف اجلولة‬ ‫الثانية من االنتخابات‪.‬‬ ‫وبع ��د انته ��اء العملي ��ة االنتخابية‬ ‫مت توزيع املنا�ص ��ب على االع�ضاء‬ ‫الفائزين حيث اختري فرا�س حمزة‬ ‫نائب ��ا اول وجليل عل ��ي نائبا ثانيا‬ ‫ومثن ��ى �ش ��اكر امينا لل�س ��ر وعدي‬ ‫طارق امينا ماليا واالع�ضاء �صالح‬ ‫ح�س�ي�ن وليزا ر�س ��تم وعلي ح�سني‬ ‫ومعن عبد ال�ص ��احب وحيدر رزاق‬ ‫وعبد اخلالق علي‪.‬‬

‫‪ 73 -77‬نقطة ‪.‬‬ ‫وكان فريق نادي الكهرباء فاز �ضمن‬ ‫املناف�س ��ات ذاتها على �ض ��يفه فريق‬ ‫نادي احللة بنتيجة ‪.93 -102‬‬ ‫يق�سم منا�صبه‬ ‫احتاد ال�سلة ّ‬

‫م ��ن جه ��ة اخ ��رى وزع احت ��اد‬ ‫ال�س ��لة العراق ��ي منا�ص ��ب االدارة‬ ‫اجلديدة بني االع�ض ��اء الفائزين يف‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫وق ��ال عبا�س خ�ض�ي�ر‪� :‬إن "ح�س�ي�ن‬ ‫العمي ��دي ف ��از مبن�ص ��ب رئا�س ��ة‬ ‫االحتاد‪ ،‬كما مت اختيار كاوة في�صل‬ ‫من دهوك نائب ًا �أو ًال للرئي�س‪ ،‬وعلي‬ ‫طالب من ذي قار نائبا ثاني ًا‪ ،‬وخالد‬ ‫جنم من بغداد �أمينا لل�سر‪ ،‬وعبا�س‬ ‫خ�ضري من بغداد �أمين ًا مالي ًا"‪.‬‬ ‫�أ�ض ��اف ‪�:‬إن "الأع�ض ��اء ه ��م خال ��د‬ ‫حمم ��ود عزي ��ز وو�س ��ن حن ��ون‬ ‫وكان ن ��ادي ال�ش ��رطة ق ��د ف ��از يف من دوري ال�س ��لة املمتاز على �ضيفه و�س ��ردار حيدر وعلي ر�س ��ن ومهند‬ ‫م�س ��تهل م�ش ��واره باملرحلة الثانية ده ��وك بف ��ارق �أربع نق ��اط بنتيجة عبد ال�ستار واعالن عبد ال�ستار"‪.‬‬

‫حمودي يزور اخلر�سان للإطمئنان عليه‬ ‫ويبدي �إ�ستعداده لتقدمي امل�ساعدة‬ ‫بغداد – �إعالم االوملبية‬

‫اك ��د رئي� ��س اللجن ��ة االوملبي ��ة‬ ‫العراقية رع ��د حمودي �إن الإعالم‬ ‫ج ��زء مه ��م م ��ن ريا�ض ��ة االجن ��از‬ ‫العايل وعملية االهتمام بالعاملني‬ ‫فيه �أثناء تعر�ض ��هم لأية �إ�صابة �أو‬ ‫ح ��ادث ميكن ان يعيقه ��م عن ت�أدية‬ ‫واجباتهم ب�صورة طبيعية واجب‬ ‫مهني قبل ان يكون واجبا ان�سانيا‬ ‫‪.‬و�أكد حمودي �أثناء زيارة قام بها‬ ‫م�س ��اء �أم�س الأول اىل م�ست�ش ��فى‬

‫الإمام علي ( ع) يف مدينة ال�ص ��در‬ ‫حي ��ث يرقد ال�ص ��حفي الريا�ض ��ي‬ ‫جواد اخلر�س ��ان من جراء �إ�صابته‬ ‫بجلط ��ة دماغي ��ة نهاي ��ة اال�س ��بوع‬ ‫املا�ض ��ي برفق ��ة ع�ض ��و املكت ��ب‬ ‫التنفي ��ذي للجن ��ة االوملبي ��ة اي ��اد‬ ‫جن ��ف ومدي ��ري ق�س ��م العالق ��ات‬ ‫والإع�ل�ام يف اللجن ��ة االوملبي ��ة‬ ‫م�ؤكدا ان اللجنة االوملبية العراقية‬ ‫م�ستعدة لتقدمي اية م�ساعدة ميكن‬ ‫ان ت�سهم يف جتاوز الزميل العزيز‬ ‫الزمت ��ه ال�ص ��حية �إذا مال ��زم الأمر‬


‫‪No.(442) - 11 , Monday ,March , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )442‬االثنني ‪� 11‬آذار ‪2013‬‬

‫كوينز بارك رينجرز يوا�صل �صحوته يف الدوري االنكليزي‬

‫هاتريك تيفيز يقود �سيتي ل�سحق بارن�سلي وويجان‬ ‫�إىل ن�صف نهائي الكا�س للمرة االوىل‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫� �س �ج��ل امل �ه��اج��م الأرج �ن �ت �ي �ن��ي ال� ��دويل‬ ‫ك��ارل��و���س ت�ي�ف�ي��ز ث�لاث��ة �أه � ��داف ليقود‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي �إىل املربع الذهبي لك�أ�س‬ ‫الإحتاد الإجنليزي بفوز كا�سح ‪ 0-5‬على‬ ‫�ضيفه بارن�سلي ال�سبت يف دور الثمانية‬ ‫للبطولة‪.‬‬ ‫وت�أهل ويجان للمربع الذهبي يف البطولة‬ ‫بفوزه الكبري ‪ 0-3‬على م�ضيفه �إيفرتون‪.‬‬ ‫فعلى ملعب "الإحتاد" يف مان�ش�سرت‪ ،‬لقن‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي �ضيفه بارن�سلي در�س ًا‬ ‫قا�سي ًا و�أحل ��ق ب��ه ه��زمي��ة ثقيلة ليطيح‬ ‫به من دور الثمانية ويحتفظ مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي بفر�صته قائمة يف املناف�سة بقوة‬ ‫ع�ل��ى �أح ��د الأل� �ق ��اب يف امل��و� �س��م احل��ايل‬ ‫بعدما تراجعت فر�صته يف الدفاع عن لقب‬ ‫ال��دوري الإجنليزي كما خرج مبكر ًا من‬ ‫دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫ويدين مان�ش�سرت �سيتي بالف�ضل الكبري‬ ‫يف هذا الفوز الكا�سح �إىل العبيه تيفيز‬ ‫ال��ذي �صنع ه��دف� ًا و�سجل ثالثة �أه��داف‬ ‫والأ�سباين ديفيد �سيلفا الذي �صنع هدفني‬ ‫و�سجل هدف ًا‪.‬‬ ‫و�سجل تيفيز �أهدافه يف الدقائق ‪ 11‬و‪31‬‬ ‫و‪ 50‬و�أ�ضاف �ألك�سندر كوالروف و�سيلفا‬ ‫الهدفني الآخرين يف الدقيقتني ‪ 27‬و‪.65‬‬ ‫وت��أه��ل وي�ج��ان �إىل ن�صف نهائي ك�أ�س‬ ‫�إجن �ل�ترا لأول م��رة يف ت��اري�خ��ه بعدما‬ ‫حقق مفاج�أة كبرية بفوزه على م�ضيفه‬ ‫�إيفرتون يف عقر داره ‪ 0-3‬ال�سبت‪.‬‬ ‫وح �� �س��م وي �ج��ان ال �� �ص��راع ع �ل��ى بطاقة‬ ‫ال�ت��أه��ل يف ‪ 3‬دق��ائ��ق فقط بعدما �سجل‬ ‫ال�ه�ن��دورا��س��ي م��اي�ن��ور ف�ي�ج�يروا (‪)30‬‬ ‫و ك��ال��وم ماكمانامان (‪ )31‬والأ�سباين‬ ‫خوردي جوميز (‪ )33‬الأهداف الثالثة‪.‬‬ ‫وكانت �أف�ضل نتيجة �سابقة لويجان الذي‬ ‫يتخلف بفارق ‪ 21‬نقطة عن �إيفرتون يف‬ ‫الدوري‪ ،‬خروجه من ربع نهائي امل�سابقة‬ ‫عام ‪.1987‬‬ ‫�صاحب املركز االخري يوا�صل‬ ‫�صحوته‬ ‫وا�صل كوينز بارك رينجرز �صاحب املركز‬ ‫الأخري �صحوته يف �سعيه �إىل الهروب من‬ ‫الهبوط �إىل الدرجة الأوىل بتغلبه على‬ ‫�ضيفه �سندرالند ‪ 1-3‬ال�سبت يف افتتاح‬ ‫املرحلة التا�سعة والع�شرين من الدوري‬ ‫الإجنليزي‪.‬‬ ‫وكان �سندرالند البادىء بالت�سجيل عرب‬ ‫الأ�سكتلندي �ستيفن فليت�شر يف الدقيقة‬ ‫‪ 20‬رافع ًا ر�صيده �إىل ‪ 11‬هدف ًا على الئحة‬ ‫الهدافني‪ ،‬و�أدرك الفرن�سي لويك رميي‬

‫‪7‬‬

‫ريـا�ضـة‬ ‫�أخبار النجوم‬

‫مي�سي يتربع بـ‪� 600‬ألف يورو مل�ست�شفى �أطفال‬ ‫يف م�سقط ر�أ�سه‬

‫ق��دم الأرجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫�أف���ض��ل الع��ب ك��رة ق��دم يف العامل‬ ‫يف الأع��وام الأربعة الأخ�يرة هبة‬ ‫بقيمة ‪ 4‬م�لاي�ين ب�ي��زو���س (نحو‬ ‫‪� 600‬أل ��ف ي� ��ورو)‪ ،‬لإع� ��ادة بناء‬ ‫ج��زء م��ن م�ست�شفى ل�ل�أط �ف��ال يف‬ ‫م�سقط ر�أ�سه روزاريو‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫�أ�شارت البلدية‪ .‬و�سوف ت�ستخدم‬ ‫الأموال لتجديد قاعة ال�سرطان يف‬ ‫امل�ست�شفى الأطفال "فيكتور فيليال‬ ‫دي روزاريو" التي تبعد ‪ 300‬كلم‬ ‫�شمال العا�صمة بوينو�س اير�س‪ ،‬ولتمويل �سفر الأطباء كي يتمكنوا من‬ ‫�أخذ دورات يف مدينة بر�شلونة الإ�سبانية حيث يحرتف الهداف املميز‪.‬‬ ‫وكان مي�سي قد �أن�ش�أ جمعية حتمل ا�سمه يف روزاريو‪ ،‬وقدم �سابقا هبة‬ ‫بقيمة مليون بيزو�س (نحو ‪ 150‬الف يورو) لإعادة بناء مركز ريا�ضي‬ ‫يف �أحد الأحياء الفقرية للمدينة البالغ عدد �سكانها ‪ 1.2‬مليون ن�سمة‪.‬‬

‫يونايتد يلج�أ لـ"نايكي" لإعادة رونالدو!‬

‫ال�ت�ع��ادل لأ��ص�ح��اب الأر����ض يف الدقيقة‬ ‫‪ ،30‬ث��م منحهم �أن���دروز ت��اوزن��د التقدم‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،70‬قبل �أن يوجه جريماين‬ ‫ج�ي�ن��ا���س ال���ض��رب��ة ال�ق��ا��ض�ي��ة لل�ضيوف‬ ‫والق�ضاء على �آمالهم يف �إدراك التعادل‬ ‫بت�سجيله الهدف الثالث يف الدقيقة ‪.90‬‬ ‫وهو الفوز الثاين على التوايل لكوينز‬ ‫ب��ارك ري�ن�ج��رز بعد الأول على م�ضيفه‬ ‫��س��اوث�ه��ام�ب�ت��ون ‪ 1-2‬ال�سبت املا�ضي‪،‬‬ ‫وال��راب��ع له ه��ذا املو�سم فبقي يف املركز‬ ‫الأخري بر�صيد ‪ 23‬نقطة بفارق الأهداف‬ ‫خلف ريدينج ال��ذي مني بخ�سارة على‬ ‫�أر�ضه �أمام �أ�ستون فيال ‪.2-1‬‬ ‫وكان ريدينج �سباق ًا �إىل الت�سجيل بوا�سطة‬ ‫نيثان بيكر باخلط�أ يف مرمى عندما حاول‬ ‫ت�شتيت الكرة من �أمام املرمى لكنها تابعت‬ ‫طريقها نحو ال�شباك (‪ ،)32‬بيد �أن الدويل‬ ‫البلجيكي كري�ستيان بينتيكي �أدرك‬ ‫التعادل بعد دقيقة واح��دة م��ن ت�سديدة‬ ‫من م�سافة قريبة رافع ًا ر�صيده �إىل ‪12‬‬ ‫هدف ًا على الئحة الهدافني‪ ،‬قبل �أن ي�سجل‬

‫بر�شلونة ي�ستعد مليالن بثنائية‬ ‫يف �شباك ديبورتيفو‬

‫عندما �أهدر ركلة جزاء يف الدقيقة الأخرية‬ ‫من املباراة التي انتهت بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫ورفع نورويت�ش �سيتي ر�صيده اىل ‪33‬‬ ‫نقطة يف املركز الثالث ع�شر مقابل ‪28‬‬ ‫نقطة ل�ساوثهامبتون ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬ ‫وت�أجلت مباريات وي�ستهام مع مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد‪ ،‬و�آر�سنال مع ايفرتون‪ ،‬وفولهام‬ ‫م��ع ت�شيل�سي‪ ،‬ومان�ش�سرت �سيتي مع‬ ‫ويجان‪ ،‬ب�سبب �إقامة الدور ربع النهائي‬ ‫من م�سابقة ك�أ�س �إجنلرتا‪.‬‬

‫جابرييل �أجبونالهور ه��دف ال�ف��وز يف‬ ‫الدقيقة ‪ 45‬م�ستغ ًال كرة مرتدة من القائم‬ ‫الأمين فتابعها بيمناه داخل املرمى‪.‬وعزز‬ ‫�أ�ستون فيال موقعه يف املركز ال�سابع ع�شر‬ ‫بر�صيد ‪ 27‬نقطة‪.‬‬ ‫وف�ض و�ست بروميت�ش �ألبيون ال�شراكة‬ ‫مع �ضيفه �سوان�سي �سيتي عندما تغلب‬ ‫عليه ‪.1-2‬‬ ‫وتقدم ال�ضيوف عرب لوك مور يف الدقيقة‬ ‫‪ ،33‬لكن البلجيكي روميلو لوكاكو املعار‬ ‫من ت�شيل�سي �أدرك التعادل يف الدقيقة‬ ‫‪ 40‬رافع ًا ر�صيده �إىل ‪ 13‬هدف ًا يف الئحة �سقوط �سلتيك املت�صدر وحامل‬ ‫اللقب‬ ‫الهدافني‪.‬‬ ‫و�أه��در لوكاكو فر�صة ذهبية ملنح التقدم �سقط �سلتيك املت�صدر وحامل اللقب على‬ ‫لفريقه عندما �أ�ضاع ركلة جزاء يف الدقيقة �أر�ضه م�ضيفه رو�س كاونتي ‪ 3-2‬ال�سبت‬ ‫‪ ،57‬قبل �أن ينجح فريقه يف اقتنا�ص يف افتتاح املرحلة الثالثني من الدوري‬ ‫ه��دف ال�ف��وز ب�ن�يران �صديقة ع�بر العب الأ�سكتلندي‪.‬‬ ‫الو�سط الهولندي جوناثان دي جوزمان وتقدم �سلتيك بهدفني نظيفني عرب ت�شاريل‬ ‫ماجلريو (‪ )15‬والإجنليزي جاري هوبر‬ ‫الذي �سجل باخلط�أ يف مرمى فريقه‪.‬‬ ‫وح��رم جرانت هولت فريقه نورويت�ش (‪ ،)21‬ثم فرط بفوز كان قريب ًا �إليه حيث‬ ‫�سيتي من الفوز على �ضيفه �ساوثهامبتون �أدرك رو���س كاونتي التعادل عن طريق‬

‫جرانت مونرو (‪ )30‬والأيرلندي ال�شمايل‬ ‫�سام ماراو (‪.)36‬‬ ‫وكانت الكلمة االخرية يف اللقاء يف الوقت‬ ‫ب��دل ال�ضائع حني �سجل رو���س كاونتي‬ ‫هدف الفوز عرب �ستيفن ولفارث (‪)1+90‬‬ ‫و�أحرز النقاط الثالث لريتفع ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 45‬نقطة وينتقل من املركز ال��راب��ع �إىل‬ ‫الثالث م�ستفيد ًا م��ن ت�ع��ادل �إينفرني�س‬ ‫مع م�ضيفه داندي �صاحب املركز الأخري‬ ‫بهدف للأيرلندي ال�شمايل ويليام ماكاي‬ ‫(‪ )83‬مقابل هدف جلون بايرد (‪ .)13‬يف‬ ‫املقابل وقف ر�صيد �سلتيك عند ‪ 62‬نقطة‬ ‫وه��و ال ي��زال بعيد ًا بفارق ‪ 15‬نقطة عن‬ ‫م�ط��ارده م��اذروي��ل ال��ذي تعادل �سلب ًا مع‬ ‫م�ضيفه �أبردين‪.‬‬ ‫وف� ��از � �س��ان��ت ج��ون���س�ت��ون ع �ل��ى �ضيفه‬ ‫ك�ي�ل�م��ارن��وك ب�ه��دف�ين نظيفني �سجلهما‬ ‫م��وراي ديفيد�سون (‪ )58‬وجريجوري‬ ‫تايد (‪ )85‬لريتفع ر�صيده �إىل ‪ 44‬نقطة‬ ‫وي�صبح �شريك ًا لإينفرني�س يف املركز‬ ‫الرابع‪.‬‬

‫�أك ��دت �صحيفة "ذا �صن" الإنكليزية‬ ‫�أن �إدارة ن��ادي مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫املناف�س يف الدوري الإنكليزي املمتاز‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬حتاول جاهدة مع �شركة‬ ‫"نايكي" املخت�صة باملالب�س والأدوات‬ ‫الريا�ضية م��ن �أج��ل م�ساعدتهم يف‬ ‫�إع��ادة النجم الربتغايل كري�ستيانو‬ ‫رون��ال��دو م��ن جديد �إىل ملعب �أولد‬ ‫ت� ��راف� ��ورد‪ .‬وت� � ��رددت � �ش��ائ �ع��ات يف‬ ‫الآون��ة الأخ�ي�رة تقول ب ��أن "الدون"‬ ‫�سوف يرحل عن فريقه احلايل ريال‬ ‫مدريد الإ�سباين مع نهاية هذا املو�سم‬ ‫خا�صة ويف ظل تواجد م�شاكل داخل النادي امللكي‪ ،‬مما فتح الباب لفكرة‬ ‫العودة جمدد ًا �إىل فريقه ال�سابق مان�ش�سرت يونايتد‪ .‬وك�شفت ال�صحيفة‬ ‫يف تقرير مطول لها �أن �إدارة يونايتد ناق�شت فكرة رجوع رونالدو �إىل‬ ‫ملعب "�أولد ترافورد" جمدد ًا مع �شركة نايكي يف اجتماع بني الطرفني‬ ‫حيث ت��رى �إدارة املانيو �أنها غري ق��ادرة وحدها على التكفل بالقيمة‬ ‫املالية ال�ضخمة ل�صاحب الـ‪ 28‬عام ًا‪ .‬ومع انتقال رونالدو �إىل مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد ف�ست�سفيد نايكي كثري ًا كون �أديدا�س ترعى النجم الأرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي ويت�سبب يف زيادة معدالت ال�شراء لديها‪� ،‬أما مع انتقال‬ ‫الدون ف�سيزداد الت�سويق لدى نايكي و�سي�ساعدها على مناف�سة �أقوى‬ ‫مع ال�شركة الأملانية‪.‬‬

‫�إبراموفيت�ش يريد اال�ستغناء عن توري�س ب�أي ثمن‬

‫ك�شفت �صحيفة "اك�سرب�س" وا�سعة‬ ‫االن� �ت� ��� �ش ��ار يف �إن� �ك� �ل�ت�را‪� ،‬أن مالك‬ ‫ن ��ادي ت�شيل�سي الإن �ك �ل �ي��زي‪ ،‬روم��ان‬ ‫�إبراموفيت�ش نفذ �صربه م��ن املهاجم‬ ‫الإ��س�ب��اين ف�يرن��ان��دو ت��وري����س واتخذ‬ ‫قرار ًا ببيعه ب�أي ثمن يف ال�صيف املقبل‪.‬‬ ‫وهو ما دعاه التخاذ قرار بيعه‪ .‬و�أكدت‬ ‫ال�صحيفة من خ�لال م�صدر مقرب من‬ ‫مالك النادي �أن روم��ان اع�ترف بف�شل‬ ‫�صفقة توري�س ال��ذي مل ي ��ؤ ِد بال�شكل‬ ‫الذي كان ي�أمله الرو�سي‪ ،‬وقرر اال�ستغناء‬ ‫عن خدماته وذلك حتى ميهد الطريق ال�ستقدام مهاجم �صريح قد يكون فالكاو‬ ‫�أو كافاين �إىل البلوز املو�سم املقبل‪ .‬وكان توري�س قد انتقل �إىل ت�شيل�سي‬ ‫قادم ًا من ليفربول يف �صفقة كلفت خزائن النادي اللندين ما و�صل �إىل ‪50‬‬ ‫مليون جنيه ا�سرتليني‪ ،‬ولكن على الرغم من كرب املبلغ كان �أداء توري�س‬ ‫فا�شل متام ًا وت�سبب يف غ�ضب ع�شاق الفريق الأرزق‪.‬‬

‫باري�س �سان جريمان ي�ستعيد توازنه بف�ضل �إبراهيموفيت�ش‬ ‫ق��اد املهاجم ال ��دويل ال�سويدي زالتان‬ ‫�إبراهيموفيت�ش فريقه ب��اري����س �سان‬ ‫ج�يرم��ان ال�ستعادة ال �ت��وازن بت�سجيله‬ ‫هديف الفوز ال�صعب على �ضيفه نان�سي‬ ‫�صاحب املركز التا�سع ع�شر قبل الأخري‬ ‫‪ 1-2‬ال�سبت على ملعب بارك دي بران�س‬ ‫يف امل��رح �ل��ة ال �ث��ام �ن��ة وال �ع �� �ش��ري��ن من‬ ‫الدوري الفرن�سي‪.‬‬ ‫وك��ان نان�سي ال�ب��ادىء بالت�سجيل عرب‬ ‫ال �ك��ام�يروين بنجامني م��وك��ان��دج��و يف‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ‪.36‬و�� �ض� �غ ��ط ب��اري ����س �سان‬ ‫جريمان بقوة يف ال�شوط الثاين وجنح‬ ‫يف �إدراك التعادل عرب �إبراهيموفيت�ش‬ ‫(‪ .)59‬و�سجل �إبراهيموفيت�ش نف�سه‬ ‫هدف الفوز يف الدقيقة ‪ 63‬رافع ًا ر�صيده‬

‫�إىل ‪ 24‬هدف ًا يف �صدارة الئحة الهدافني‪.‬‬ ‫وك ��اد ف �ل��وران زي��ت ي ��درك ال �ت �ع��ادل يف‬ ‫الدقيقة ‪ 86‬من ت�سديدة قوية من خارج‬ ‫املنطقة ارتطمت بالقائم الأي�سر‪.‬‬ ‫وعو�ض باري�س �سان جريمان خ�سارته‬ ‫املفاجئة �أم��ام م�ضيفه رمي�س ‪ 1-0‬يف‬ ‫امل��رح �ل��ة امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬وع� ��زز م��وق �ع��ه يف‬ ‫ال�صدارة بر�صيد ‪ 57‬نقطة‪�.‬أما نان�سي‬ ‫فبقي يف املركز التا�سع ع�شر قبل الأخري‬ ‫بر�صيد ‪ 21‬نقطة وت��راج��ع �إىل املركز‬ ‫الأخري بعد فوز تروا على �ضيفه رمي�س‬ ‫ب�أربعة �أهداف لكورنتان جان (‪ 7‬و‪)70‬‬ ‫وج��ول �ي��ان ف��و��س��وري�ي��ه (‪ )55‬وحممد‬ ‫ي��ات��ارا (‪ )90‬مقابل هدفني لنيكوال دي‬ ‫رو��س��ل دي بريفيي (‪ )65‬والربازيلي‬

‫�أوداير فورتي�ش (‪.)77‬‬ ‫وحول ليل تخلفه �أمام م�ضيفه فالن�سيان‬ ‫بهدف مايور ميليك�سون (‪� )24‬إىل فوز‬ ‫كبري ‪ 1-3‬بعدما �سجل له روين روديالن‬ ‫(‪ )55‬والربازيلي توليو دي ميلو (‪)82‬‬ ‫وب�ي�ن��وا ب��دري�ت��ي (‪�.)89‬إي �ف �ي��ان �ضيفه‬ ‫�سو�شو بخم�سة �أهداف ل�سيدريك بربوزا‬ ‫(‪ )44‬والتون�سي �صابر خليفة (‪ 64‬من‬ ‫ركلة جزاء و‪ )78‬وكيفن برييجو ( ‪71‬‬ ‫و‪ )74‬مقابل ه��دف ل�سيدريك باكامبو‬ ‫(‪.)53‬‬ ‫وت�غ�ل��ب �أج��اك���س�ي��و ع�ل��ى ل��وري��ان ‪0-1‬‬ ‫�سجله رون��ال��د زوب� ��ار (‪ ،)75‬و�سقط‬ ‫بري�ست امام تولوز ‪� 1-0‬سجله �أدريان‬ ‫رابيو (‪.)45‬‬

‫بايرن ميونيخ على بعد �سبع نقاط من لقب البوند �سليغا‬ ‫حقق بر�شلونة املت�صدر فوز ًا �صعب ًا على �ضيفه ديبورتيفو الكورونيا‬ ‫‪ 0-2‬ال�سبت يف املرحلة ال�سابعة والع�شرين من الدوري الأ�سباين‪.‬‬ ‫و�أراح م�ساعد مدرب بر�شلونة جوردي رورا ‪ 6‬من الالعبني الإ�سا�سيني‬ ‫حت�سب ًا للقاء املهم الثالثاء املقبل �ضد ميالن الإيطايل يف �إي��اب ربع‬ ‫نهائي م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا بعد خ�سارة فريقه خارج قواعده‬ ‫ذه��اب� ًا ‪ ،2-0‬وه��م ج�يرار بيكيه وج��وردي �ألبا و�أن��دري����س �إنيي�ستا‬ ‫و�سريجيو بو�سكيت�س والأرجنتيني ليونيل مي�سي وبيدرو‪.‬‬ ‫وافتتح بر�شلونة ال�سائر بخطى ثابته نحو ا�ستعادة اللقب من ريال‬ ‫مدريد‪ ،‬الت�سجيل يف وقت مت�أخر ن�سبي ًا بعدما رفع داين الفي�ش كرة‬ ‫من اجلهة اليمنى تابعها الت�شيلي �ألك�سي�س �سان�شيز بر�أ�سه فارتطمت‬ ‫بالأر�ض وغالطت احلار�س دانيا �أرانزوبيا الذي حاول �إخراجها من‬ ‫�شباكه فارتطمت بالقائم الأمين وعادت �إىل املرمى (‪.)38‬‬ ‫وتناقل مي�سي الكرة مع �إنيي�ستا ثم مع الفي�ش الذي �أعادها له عند نقطة‬ ‫اجلزاء تابعها الأرجنتيني وهي طائرة م�سج ًال الهدف الثاين لفريقه‬ ‫(‪ )88‬والأرب �ع�ين يف البطولة احلالية يف ��ص��دارة ترتيب الهدافني‬ ‫وب�ف��ارق ‪ 16‬ه��دف� ًا �أم��ام مهاجم ري��ال م��دري��د الربتغايل كري�ستيانو‬ ‫رونالدو‪ .‬ورفع بر�شلونة ر�صيده �إىل ‪ 71‬نقطة ‪.‬‬ ‫وا�ستعاد رايو فاليكانو نغمة الإنت�صارات التي غابت عنه يف املراحل‬ ‫الثالث الأخرية بتغلبه على �ضيفه �إ�سبانيول ‪ -2‬احرزهما الأرجنتيني‬ ‫�أليخاندرو دومينجيز (‪ )9‬وبيتي (‪.)77‬‬ ‫واكتفى ملقة الرابع بنقطة واحدة بتعادله الإيجابي مع م�ضيفه بلد‬ ‫الوليد ‪.1-1‬‬ ‫وكان ملقة البادىء بالت�سجيل بوا�سطة مدافعه الأرجنتيني مارتن‬ ‫دمييكيلي�س يف الدقيقة الثامنة‪ ،‬و�أدرك الدويل الأجنويل مانوت�شو‬ ‫جون�سالفي�ش التعادل يف الدقيقة ‪.41‬‬

‫خ �ط��ا ب ��اي ��رن م �ي��ون �ي��خ خطوة‬ ‫�إ�ضافية نحو اللقب بعد فوزه‬ ‫على �ضيفه فورتونا دو�سلدورف‬ ‫ال�ع��ائ��د �إىل النخبة ب�ع��د غياب‬ ‫طويل ‪ 2-3‬ال�سبت يف املرحلة‬ ‫اخلام�سة والع�شرين من الدوري‬ ‫الأملاين‪.‬‬ ‫وك��اد ان يتلقى ب��اي��رن الهزمية‬ ‫الثانية هذا املو�سم بعد �أن تخلف‬ ‫مرتني قبل �أن يحقق الفوز يف‬ ‫الدقائق الأخرية‪.‬واهتزت �شباك‬ ‫البايرن �سريع ًا للمرة التا�سعة‬ ‫هذا املو�سم بعدما مرر �أندريا�س‬ ‫الم�برت ����س ك ��رة ب��ر�أ� �س��ه داخ��ل‬ ‫املنطقة �إىل ماتي�س بويل الذي‬ ‫مل يتوان يف �إيداعها ال�شباك‪.‬‬ ‫و�أدرك ت��وم��ا���س م��ول��ر التعادل‬ ‫للفريق ال �ب��اف��اري يف الدقيقة‬ ‫الأخ��ي ��رة م ��ن ال �� �ش��وط الأول‬ ‫وت� �ق ��دم دو�� �س� �ل ��دورف جم� ��دد ًا‬ ‫بوا�سطة المربت�س (‪ ،)71‬لكن‬ ‫رد الفرن�سي فرانك ريبريي جاء‬ ‫�سريع ًا و�أدرك التعادل الثاين‬ ‫(‪.)74‬‬ ‫وم�ن��ح امل��داف��ع ج�ي�روم بواتنج‬ ‫ال�ف��وز للفريق ال�ب��اف��اري بعدما‬ ‫�سجل الهدف الثالث (‪.)86‬‬ ‫وب ��ات ب��اي��رن ميونيخ بحاجة‬

‫�إىل ‪ 7‬نقاط لإحراز اللقب الثالث‬ ‫والع�شرين يف تاريخه‪.‬‬ ‫وو��س��ع ب��اي��رن ميونيخ الفارق‬ ‫بينه وبني بورو�سيا دورمتوند‬ ‫ح ��ام ��ل ال �ل �ق��ب يف املو�سمني‬ ‫املا�ضيني �إىل ‪ 20‬نقطة م�ستفيد ًا‬ ‫من �سقوط الأخ�ير �أم��ام م�ضيفه‬

‫�شالكه ‪.2-1‬‬ ‫وك��ان �شالكه �سباق ًا �إىل افتتاح‬ ‫الت�سجيل عرب جوليان دراك�سلر‬ ‫(‪ )12‬وا�ضاف الهولندي كال�س‬ ‫ي ��ان ه��ان �ت �ي�لار ال��ه��دف الثاين‬ ‫(‪.)35‬وقل�ص دورمتوند الفارق‬ ‫ب��وا� �س �ط��ة ال �ب��ول �ن��دي روب���رت‬

‫ل �ي �ف��ان��دوف �� �س �ك��ي (‪ )59‬راف �ع � ًا‬ ‫ر� �ص �ي��ده ال���ش�خ���ص��ي �إىل ‪17‬‬ ‫ه��دف � ًا وان �ف��رد ب���ص��دارة ترتيب‬ ‫الهدافني‪.‬‬ ‫ورف ��ع �شالكه ر��ص�ي��ده �إىل ‪39‬‬ ‫ن�ق�ط��ة وان� �ت ��زع امل��رك��ز ال��راب��ع‬ ‫من فرايبورج ال��ذي �سقط �أمام‬

‫�ضيفه فولف�سبورج ‪ 5-2‬على‬ ‫ملعبه‪.‬وتقدم فرايبورج بعد �أقل‬ ‫من دقيقتني من انطالق املباراة‬ ‫بوا�سطة ماك�س كروزه ‪.‬و�أهدى‬ ‫الكوجنويل �سيدريك ماكيادي‬ ‫التعادل لل�ضيوف بعدما حول‬ ‫كرة عن طريق اخلط�أ داخل مرمى‬

‫فريقه (‪ )7‬ثم منحهم الربتغايل‬ ‫فيريينيا التقدم و�سجل املهاجم‬ ‫ال� �ك ��راوت ��ي امل �خ �� �ض��رم �إيفيكا‬ ‫�أوليت�ش ال�ه��دف الثالث (‪.)22‬‬ ‫وق�ضى �أوليت�ش على �أي �أمل‬ ‫لفرايبورج بالتعادل بت�سجيله‬ ‫الهدف الثاين ال�شخ�صي والرابع‬ ‫لفريقه (‪.)49‬‬ ‫و� �ص��ال��ح م��اك �ي��ادي ن�ف���س��ه بعد‬ ‫اخلط�أ حني �أهدى زميله يوهانز‬ ‫فلوم كرة منا�سبة �أت��ت بالهدف‬ ‫ال�ث��اين ل�ف��راي�ب��ورج (‪ ،)65‬لكن‬ ‫الكلمة الأخ�يرة يف اللقاء كانت‬ ‫للربازيلي دييجو ال��ذي �سجل‬ ‫ال� �ه ��دف اخل ��ام� �� ��س لل�ضيوف‬ ‫(‪.)3+90‬‬ ‫وحقق ماينز ف��وز ًا �صعب ًا على‬ ‫�ضيفه ب��اي��ر ل�ي�ف��رك��وزن الثالث‬ ‫ب �ه��دف وح �ي��د م��ن رك �ل��ة ج��زاء‬ ‫ترجمها النم�ساوي �أندريا�س‬ ‫�إيفانزت�شيتز بنجاح (‪.)61‬‬ ‫و�سقط جرويرث فورث ال�صاعد‬ ‫حديث ًا �إىل الأ�ضواء �أمام �ضيفه‬ ‫هوفنهامي بثالثية نظيفة عرب‬ ‫ال�برازي �ل��ي روب��رت��و فريمينو‬ ‫(‪ ،)10‬والأ�� �س� �ب ��اين خو�سيه‬ ‫لوي�س �سامنارتن "خو�سيلو"‬ ‫(‪.)16‬وفاي�س (‪.)50‬‬


‫‪8‬‬

‫‪No.(442) - Monday 11 , March , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )442‬االثنني ‪� 11‬آذار ‪2013‬‬

‫ثقـافـة‬

‫فـــي مديــح مــالــك المطلبـــي‬ ‫وقفت بوجل �أمام �أ�ستاذي الدكتور مالك المطلبي‪ ،‬وكنت حينها �أعي�ش م�شاعر مت�ضاربة بين �أن �أن�شر في‬ ‫ال�صحف العراقية �أو �أ�صمت احتجاج ًا على ذبحنا الجماعي في العام ‪ ..1991‬كنت حينها �أ�شق �أول الخطوات‬ ‫في ف�ضاء الإبداع العراقي‪ ،‬ولم �أجد �إال المطلبي ليدلني على الطريق ال�صحيح‪ .‬قلت له ‪ :‬ماذا �أعمل ؟ و�أجاب‬ ‫بنبرة الواثق ‪� :‬أم�ض قدم ًا‪ .‬لو كنت في عمرك لن�شرت في كل يوم وفي كل جريدة دون خوف �أو كلل‪ ،‬وعندما‬ ‫تكبر مثلي �ستح�سب النا�س �صمتك �إذا �صمت‪.‬‬ ‫عبد اخلالق كيطان‬ ‫كان المطلبي �أيامها �صامت ًا‪ ،‬هو الذي‬ ‫دوخ العراقيين بالبنيوية �أيام الحرب مع‬ ‫�إيران‪ ،‬وكانت له مقاالت‪ ،‬ن�ستطيع القول‬ ‫عنها مقاالت في المنهج ت�صلح درو�س ًا بل‬ ‫هي كانت درو�س ًا‪ ،‬لي على الأقل‪ ،‬ومنها ‪:‬‬ ‫منديل دزدمونة‪ ،‬رقعة ال�شطرنج‪ ،‬فندق‬ ‫العمارة الحديث وغيرها كثير‪ ..‬دخلت‬ ‫�إل��ى �أكاديمية الفنون الجميلة ببغداد‬ ‫بعقل ال�صبي الحالم بالنجومية‪ ..‬وقد‬ ‫�أج��ج ه��ذه الم�شاعر عندي بقوة ح�شد‬ ‫النجوم الذين كنت �أراه��م في �ساحات‬ ‫ال �ك �ل �ي��ة‪� � :‬س��ام��ي ع �ب��د ال �ح �م �ي��د‪ ،‬جعفر‬ ‫ال�سعدي‪ ،‬ب��دري ح�سون ف��ري��د‪ ،‬قا�سم‬ ‫محمد‪ ،‬فا�ضل خليل‪� ،‬صالح الق�صب‪،‬‬ ‫عوني كرومي وغيرهم وم��ن الفنانين‬ ‫الت�شكيليين ‪ :‬ا�سماعيل فتاح الترك‪،‬‬ ‫ماهود �أحمد‪ ،‬محمد غني حكمت‪ ،‬فائق‬ ‫ح�سن‪� ،‬شاكر ح�سن �آل �سعيد‪ ،‬محمد‬ ‫مهر ال��دي��ن وغيرهم وك��ان��ت مفاج�أتي‬ ‫ال�شخ�صية �أن الدكتور مالك المطلبي‬ ‫هو من �سيدر�سني اللغة العربية‪ ..‬كان‬

‫در�س اللغة العربية عند المطلبي در�س ًا‬ ‫للمعرفة الحقة‪ ،‬ولقد كان �أهم الدرو�س‬ ‫قاطبة حتى �إذا ما انتقلت �إلى المراحل‬ ‫ال�لاح �ق��ة ف��ي الأك��ادي �م �ي��ة ك ��ان الرجل‬ ‫يدر�سني �إل��ى ج��ان��ب العربية درو�س ًا‬ ‫�أخ� ��رى ف��ي ال�ت�ح�ل�ي��ل وال �ن �ق��د‪ ..‬هناك‬ ‫تعلمت البنيوية و�شقيقاتها من تفكيكية‬ ‫و�سيميائية‪ ..‬حلل المطلبي في الدر�س‬ ‫نماذج من �أل��ف ليلة وليلة‪ ،‬ون�صو�ص ًا‬ ‫قر�آنية وق�صائد من ال�سياب‪ ،‬وبالطبع‬ ‫العديد من الن�صو�ص الم�سرحية‪ .‬كانت‬ ‫ن�صيحته المتكررة لنا هي �أن نقر�أ في كل‬ ‫�أ�سبوع ن�ص م�سرحي واحد على الأقل‪،‬‬ ‫وبعملية ريا�ضية قال ما معناه �أن قراءة‬ ‫ن�ص م�سرحي �أ�سبوعيا يجعلك تقر�أ‬ ‫�أربعة ن�صو�ص �شهري ًا وه��و ما يعادل‬ ‫‪ 48‬ن�ص ًا في العام الواحد وهكذا‪ ..‬كما‬ ‫در�سنا �أ�صول التحليل النقدي وكانت‬ ‫�ساحات مناق�شات ر�سائل الماج�ستير‬ ‫والدكتوراه التي يكون المطلبي طرف ًا‬ ‫فيها معركة معرفية حامية الوطي�س ما‬

‫يجعل الكثير من الطلبة يحر�ص على‬ ‫ح�ضورها ومتابعتها‪..‬‬ ‫�شخ�صي ًا �أغرتني ه��ذه اللعبة‪� ،‬أق�صد‬ ‫لعبة النقد‪ ،‬فكتبت في ال�صحافة المحلية‬ ‫وع�ي�ن��ي ع�ل��ى ال�م�ط�ل�ب��ي‪ ..‬ل��م ي�ق��ل مرة‬ ‫واح���دة كلمة فيما ك�ن��ت �أن �� �ش��ره‪ ،‬كان‬ ‫يعلق على ما ي�صله مني من تحليالت‬ ‫�صفية �أما ما �أن�شره في ال�صحف فال‪..‬‬ ‫حتى عندما كتبت مقا ًال طوي ًال �أعار�ض‬ ‫فيه ر�ؤي�ت��ه لم�سرحية الدكتور �صالح‬ ‫الق�صب ( الخال فانيا ) دون �أن �أ�شير‬ ‫للمطلبي ال ��ذي ك��ان ك�ت��ب قبلي مقا ًال‬ ‫�ساخط ًا حول الم�سرحية‪� ،‬أقول حتى في‬ ‫هذه المنا�سبة لم يعلق على ما كتبت‪..‬‬ ‫وجدت نف�سي �أندفع �أنا باتجاهه‪ ..‬كتبت‬ ‫( �صعاليك بغداد ) وكان الن�ص ب�إيحاء‬ ‫من ن�ص لل�شاعر �سامي مهدي ن�شره في‬ ‫مجلة الأقالم بعنوان ( عيارو بغداد )‪..‬‬ ‫ذهبت للمطلبي قلق ًا كعادتي عندما �أذهب‬ ‫�إليه في �أمر �إبداعي ‪ :‬ما ر�أيك دكتور‪..‬‬ ‫قر�أ الن�ص ب�صمت وهو واقف �أمامي‪ ،‬ثم‬

‫قال لي ‪ :‬عليك �أن تطور ما بد�أته في هذا‬ ‫الن�ص وال تلتفت ل�شيء وراءك‪ ..‬فهمت‬ ‫ر�سالته جيد ًا‪ ،‬فكانت مجموعتي ال�شعرية‬ ‫الثانية (�صعاليك بغداد) ال تلتفت �سوى‬ ‫ل�شعرية ال�سرد في محاولة لعدم الوقوع‬ ‫في فخ العادي والم�ستهلك‪ ..‬كنت حين‬ ‫�صدرت المجموعة �أقيم في العا�صمة‬ ‫الأردن�ي��ة عمان‪ ،‬وك��ان �أ�شد حر�صي �أن‬ ‫ت�صله المجموعة في بغداد‪ ..‬قدم الفنان‬ ‫عبد الخالق المختار �إلى عمان واهتبلت‬ ‫الفر�صة لكي �أر�سلها بيده لأ�ستاذي‪..‬‬ ‫كان المطلبي حينها من�شغ ًال بم�سل�سل‬ ‫تعليمي تلفزيوني يمثل بطولته المختار‬ ‫وهكذا �ضمنت و�صول المجموعة �إليه‪..‬‬ ‫انتظرت طوي ًال خبر و�صول مجموعتي‬ ‫�إليه‪ ،‬ولكن عبد الخالق المختار ت�أخر‬ ‫�إل��ى قرابة ال�سنتين حتى �أخبرني ب�أن‬ ‫المجموعة و��ص�ل��ت المطلبي‪ .‬مجرد‬ ‫و� �ص��ول مجموعتي �إل �ي��ه‪ ،‬ك�م��ا �أزع ��م‪،‬‬ ‫�إيحاء بال�شكر والعرفان للناقد والمعلم‬ ‫الذي ي�ستحق عبارة الكبير‪.‬‬

‫�أتذكر جيد ًا �أنفك ال�سومري‪ ،‬ذلك الأنف‬ ‫ال��ذي تباهيت به ذات ح��وار في مجلة‬ ‫عراقية‪ ،‬وهو ميزة وجهك كما هو ميزة‬ ‫وج��ه ماهود �أحمد ( ك��ان ماهود يقول‬ ‫لطالبه‪� :‬أن هذا الأنف هو امتداد للأنوف‬ ‫ال�سومرية )‪ .‬ومثلما دعوت لإقامة تمثال‬ ‫لك في (الم�شرح) ‪ /‬تلك الوالية النائية‬ ‫المغبرة المتعبة‪� ،‬أدع��و لتمثال �آخر لك‬ ‫ف��ي �ساحة الأك��ادي�م�ي��ة حتى و�إن دعا‬ ‫الداعي �إلى �أنك ل�ست برجل بم�سرح‪..‬‬ ‫مالك المطلبي‪ ،‬ال�شاعر الذي لم ين�شر غير‬ ‫مجموعة واح��دة‪ ،‬وتحول بعدها للنقد‬ ‫واللغة‪ ،‬كان غزير الن�شاط في ال�صحافة‬

‫ق�����������������ص��������ائ��������د‬ ‫رن����������ا ال����ت����ون���������س����ي‬

‫حني نلتقى يف زمان ما‬ ‫يف مكان ال ي�سكنه غرباء‬ ‫يعرفوننا‬

‫رمبا �سيمكنني �أن �أحبك‪..‬‬ ‫***‬ ‫�أ�ضع ر�أ�سي فوق ذراع لوحة‬ ‫مقطوعة‬ ‫طفل ال يخرج من املعجزة‬ ‫�شخ�ص متخيل �أكلمه ببطء‬ ‫�أ�شعر ك�أين احليوان الوحيد يف‬

‫وينتظرنا‬ ‫احلديقة‬ ‫***‬ ‫�أن �صديقا مي�سك بي‬ ‫ال يزعجني �أن ق�صائد احلب التي‬ ‫يرجني داخل زجاجة‬ ‫�أر�سلها �إليك‬ ‫مك�سورة‪..‬‬ ‫تر�سلها �أنت �إىل حبيبة جديدة‬ ‫***‬ ‫�صباح اخلري �أيها الوجه احلزين‪ .‬اعادة انتاج الطم�أنينة‬ ‫�أن �أعرف �أنك حتب‪.‬‬ ‫احلب الذي ال يخطىء مرة‬

‫قراءة لرواية خ�ضر قد‪ -‬والع�صر الزيتوين‬ ‫ابت�سام يو�سف الطاهر‬

‫لقد اتعبتنا حواراتنا مع االخر‪ ..‬الذي يعي�ش‬ ‫يف ال�ضفة االخ��رى (البطرانة) او الآخ��ر ممن‬ ‫ال يرى ابعد من جيبه او احالمه ببَطل ورقي‬ ‫يل�صقه على حائط غرفته املثقوب! فقد رف�ضوا‬ ‫ان يديروا وجوههم �صوب �إ�شارتنا ووجعنا‬ ‫و��ص�م��وا اذان �ه��م ل���ص��راخ�ن��ا‪ ،‬ال ي��ري��دون �أن‬ ‫يعرفوا عن م�أ�ساتنا غري ما ر�سمته ف�ضائياتهم‪،‬‬ ‫�أو ماكتبه بع�ض مداحي ال�سلطان عنا‪ .‬فنحن‬ ‫بر�أيهم نبالغ او نكذب بحق بطلهم ‪ ،‬اتهمونا‬ ‫باخليانة للقومية والعروبة ومنهم من ا�ستنكر‬ ‫ع��دائ�ن��ا ل�ل�ق��ائ��د‪ ..‬ح�ت��ى ل��و �سحل ذل��ك القائد‬ ‫كل ال�شعب للهاوية‪ ،‬فال �ضري عليهم مادامت‬ ‫الدوالرات ت�سبق ال�شعارات الرنانة‪ ،‬ومن يُقتل‬ ‫‪ ،‬بعيدا عنهم‪ ،‬حتى لو قتل بحروب ق�ضت على‬ ‫العروبة وعلى فل�سطني اي�ضا‪.‬‬ ‫متنيت ل��و ان ك��ات�ب��ا يحكي ع��ن ت�ل��ك املرحلة‬ ‫امل�ظ�ل�م��ة‪ ،‬ع��ن ملحمة ال�شعب ال �ع��راق��ي وقد‬ ‫احاطوه ب�أ�سوار متداخلة من تعتيم وح�صار‪.‬‬ ‫لقد كتب الكثري من الكتاب وال�شعراء من داخل‬ ‫ال�ع��راق وخ��ارج��ه‪ ..‬ولكن مل ي�سعفني احلظ‬ ‫والوقت لالطالع على كل ماكتب‪.‬‬ ‫عرفت الكاتب ن�صيف فلك م��ن خ�لال عموده‬ ‫ال�ساخر يف ال�صباح واختياره امل�شاهد احلادة‬ ‫والتقاطه ال�صورالـ(حنديرية) املعتمة لي�ضيئها‬ ‫بوم�ضة �ساخرة نرى بها تعوي�ضا خل�سارتنا‬ ‫املزمنة للكهرباء الوطنية‪.‬‬ ‫لكن روايته (خ�ضر ق��د‪ -‬والع�صر الزيتوين)‬ ‫قالت الكثري مما كنا نريد ان نقول‪ ،‬فقد كانت‬ ‫بحق ملحمة ال�شعب العراقي يف اواخر القرن‬ ‫الع�شرين‪.‬‬ ‫تلك ال �ـ(ق��د) حريتني ببداية االم��ر‪ ،‬ح�سبتها‬ ‫اخت�صارا ال�سم تاريخي ال اعرف او مل ا�سمع‬ ‫ب��ه‪ ،‬الكت�شف انها اك�بر من تلك اال�سماء التي‬ ‫اجهلها او توقعتها‪ .‬ف��ال �ـ(ق��د) ه�ن��ا بداللتها‬ ‫االحتمالية وت�أرجحها بني امكانية امل�ضي قدما‬ ‫او التوقف االزيل‪ ،‬بني حتقق احللم او قطع‬

‫خيوطه بيقظة مفزعة تطيح‬ ‫باحالم الكرى‪ ،‬الت�أرجح بني الأم��ل والي�أ�س ‪،‬‬ ‫احلياة واملوت بني‬ ‫الـ(�أكون) او ال �أكون‪ ،‬تكاد تكون بوابة للعمل‬ ‫امللحمي ال��ذي يحكي عن م�أ�ساة (خ�ضر قد) ‪،‬‬ ‫م�أ�ساة ال�شعب العراقي وملحمة �صربه وقدرته‬ ‫على امل�ضي بالرغم من كل الكوارث‪ .‬تلك امللحمة‬ ‫التي فاقت ملحمة كلكام�ش ‪ ،‬الذي اخفق ببحثه‬ ‫ع��ن اخل� �ل ��ود‪ ..‬ف�ب�ط��ل ملحمة (ن���ص�ي��ف فلك)‬ ‫ه��و ال�شعب ال �ع��راق��ي ال ��ذي ن��ال اخل �ل��ود من‬ ‫ج��ده (اوت��ون��ا ب�شتم) ل�صربه وق��وة احتماله‬ ‫ورف���ض��ه ل�ك��ل م��اه��و م �ع��ادي ل�ل�ح�ي��اة واحل��ب‬ ‫من خ�لال رف�ضه القاطع للب�سطال الع�سكري‬ ‫واللون الزيتوين الذي ا�ستخدم باب�شع �صوره‬ ‫وم�سخت غ��اي��ات��ه بحماية االر� ��ض والوطن‬ ‫وال�شعب‪ ،‬بعد ان جعلوا الوطن مرتعا للقتلة‬ ‫وال�سراقني واملرت�شني‪ ،‬واداروا ا�سلحتهم التي‬ ‫خلعوها يف �ساحات الوغى ب�إمهات معاركهم‬ ‫اخل��ا��س��رة ‪ ،‬لي�صوبوها نحو ��ص��در ال�شعب‬ ‫والنا�س املتعبني بحقد ال مثيل له‪.‬‬ ‫اغلبنا يعرف ع��ن ق��رب او ع��ن بعد‪ ،‬ا�ساليب‬ ‫التعذيب التي مور�ست �ضد احبتنا واهلنا او‬ ‫مبا�شرة مع البع�ض منا‪ ..‬لكن ب�شاعة ال�صور‬ ‫جت�ع��ل ال�ب�ع����ض م�ن��ا ي �ح��اول ال�ن���س�ي��ان بعدم‬ ‫احلديث عنها او التطرق لها ب�شكل مقت�ضب‪..‬‬ ‫لكن ن�صيف فلك كان جريئا‪ ،‬او رمبا اراد ان‬

‫يتخل�ص م��ن ذل��ك ال��رم��اد وعفونة تلك االيام‬ ‫بف�ضحها وت�شريحها ك�أي جراح ماهر فن�صف‬ ‫ال�ع�لاج ت�شخي�ص احل��ال��ة وت�سليط ال�سكانر‬ ‫واال�شعات عليها لر�ؤيتها من الداخل‪ .‬فينقل لنا‬ ‫�صور التعذيب الب�شعة التي مور�ست ار�ضاء‬ ‫ل�سادية القائد وزبانيته �ضد املواطنني ‪ ،‬بال‬ ‫ذنب غري انهم ولدوا بدين او بلغة خمتلفة‪..‬او‬ ‫فكر خمتلف " كان ج�سده مثخنا بجروح يفوق‬ ‫ع��دده��ا ا��س�م��اء ال��ذي��ن اع�ت�رف عليهم ووجهه‬ ‫يتك�سر اىل �شظايا امل م�ك�ت��وم‪ ...‬ا��ش��ار اىل‬ ‫�صبي عمره حوايل الرابعة ع�شرة كان ي�صلي‬ ‫ق��ال ب��زه��و‪ :‬ا�سمه كميل ه��و ا�صغر وا�صلب‬ ‫معتقل‪ ..‬يف كل مرة يرجع من غرفة التعذيب‬ ‫وهم ي�سحلونه باملمرات ينتقي قطف �سيجارة‬ ‫‪ ..‬ي�ج��ره��ا ب�ق��دم��ه وال��دم��اء ت�سيل م�ن��ه حتى‬ ‫يو�صلها هنا الينا‪ ،‬رغم انه ال يدخن‪..‬‬ ‫ا�ضحكني اوميد حني ق��ال‪ :‬ت�شن ال�سلطة كما‬ ‫يقال حملة على ال�شيعة واالكراد وال�شيوعيني‬ ‫فكيف ب��ي وان��ا �شيوعي وك ��ردي و�شيعي؟"‬ ‫�ص‪22‬‬ ‫ي�سخر ن�صيف فلك من عبثية االق��دار واحلياة‬ ‫وعبثية ال�سلطة على يد ع�صابات حزب العبث‬ ‫التي قتلت ك��ل القيم االن�سانية وال�سيا�سية‬ ‫واالجتماعية وحتى الدينية وجعلت االن�سان‬ ‫ال قيمة له ا�سوة بالكالب ال�سائبة والقطط التي‬ ‫المكان لها ي�سكنها اخلوف من بني الب�شر الذي‬

‫ميار�س احلقد الذي مور�س �ضده معها‪ ،‬يحكي‬ ‫با�سلوبه ال�ساخر املبا�شر اجلرئ‪:‬‬ ‫"يالعظمة احلياة حني يكون الدليل الوحيد‬ ‫ع�ل��ى وج� ��ودك ه��و ال �� �ض��رط��ة‪ .‬ه ��ذا ماح�صل‬ ‫بال�ضبط يف م�شرحة ال�ط��ب العديل‪..‬حيث‬ ‫ال� �ث�ل�اج ��ات ال �ع �م�لاق��ة خل� ��زن اجل� �ث ��ث حلني‬ ‫ت�سليمها لذويهم بعدما ت�سجل ا�سماءهم‪..‬‬ ‫وع��ادة ماتتم االج ��راءات كيفما اتفق خا�صة‬ ‫يف موا�سم ازدحام اجلثث بعد هجوم كبري يف‬ ‫جبهات القنال"‪�.‬ص‪32‬‬ ‫فيحكي ب��ا��س�ل��وب��ه ال���س��اخ��ر امل��ري��ر ك�ي��ف ان‬ ‫ذل��ك ال�صوت ال��ذي يحرجنا احيانا وي�سبب‬ ‫لنا الت�سمم لو حب�سناه ك��ان املنقذ خل�ضر قد‬ ‫الخراجه من ثالجة املوتى "ياحلماقة الواقع‬ ‫و�سخافة الوجود حني تكون ال�ضرطة هي دليل‬ ‫احلياة الوحيد"‪.‬‬ ‫ي�صور لنا ن�صيف فلك م��ن خ�لال (خ�ضر قد)‬ ‫غ��رب��ة ال��وط��ن وه��ي ال�غ��رب��ة اال� �ص �ع��ب‪ ..‬حني‬ ‫ت�سري ب�شوارع تخافها وال اح��د يعرفك بها!‬ ‫غربة ا�صعب من التي ع�شناها نحن قبل حرب‬ ‫الكالب كما ي�سمي احلرب العراقية‪ -‬االيرانية‬ ‫ب��ال��رواي��ة‪ ،‬ح�ي��ث غ��رب��ة اخل ��وف م��ن احلر�س‬ ‫الالوطني‪ ،‬اخل��وف من ج��ارك قد يكتب عليك‬ ‫تقريرا ل�تروح ل��درب ال�صد ما ردّ‪ .‬تلك غربة‬ ‫ت�شبه الغ�صة حني يهاجر ا�صدقائك واحبتك‬ ‫او تغيبهم االقبية وال�سجون او حت�صدهم الة‬ ‫احلرب فتدور ب�شوارع كنت تعرفها لكنها فقدت‬ ‫معاملها ‪.." .‬دخلت حي املربعة ‪ ،‬ال��ذي انقلب‬ ‫حلارة م�صرية‪ ...‬لأ�شرب ال�شاي‪ ،‬واذا ب�شاب‬ ‫ك��ان يجل�س امامي يلتفت ايل ويدقق النظر‪،‬‬ ‫وان هي اال ثواين حتى نه�ض �صائحا ‪ ،‬رمى‬ ‫قدح ال�شاي على االر�ض ارمتى علي يحت�ضنني‬ ‫ويقبلني ‪ :‬خوية عراقي‪ ..‬منذ زمن بعيد بعيد‬ ‫مل التق عراقيا!!؟"�ص‪42‬‬ ‫وح�ين يتخذ القرار ال�صعب واملميت برف�ضه‬ ‫ال�سالح ورف�ضه امل�شاركة بحفلة القتل اجلماعي‬ ‫ال�غ�ير م�ب�رر‪ ،‬ي�ضطر للهروب للجانب االخر‬ ‫معتقدا انهم �سيقدرون موقفه االن�ساين هو‬ ‫ومئات من زمالئه‪ ،‬او �سيثمنون الت�ضحيات‬ ‫التي قدمها اجلندي العراقي برف�ضه للحرب‬ ‫ال جبنا وال خ��وف��ا ول�ك��ن م��ن م��وق��ف ان�ساين‬ ‫ول�شعوره بعبثية تلك احلرب ‪ ..‬لي�صطدم بان‬ ‫ذلك املوقف ال يعرفه وال يقدره كالب احلروب‪.‬‬ ‫"‪�..‬سوف ي�ستقبلوين باذرع من ري�ش وحفاوة‬ ‫تقرع الآفاق‪�..‬أنا ا�ستحق هذه احلفاوة‪ ..‬لي�س‬ ‫فقط لأن�ن��ي تعمدت اجل�ه��ل يف كيفية اطالق‬ ‫الر�صا�ص واحتقار ال�سالح بل النني اتقزز‬ ‫من البدلة الع�سكرية ‪..‬وتكبدت افدح ثمن لعدم‬ ‫حماربتي ع��دوا ال اعرفه‪..‬تخيلت االيرانيني‬ ‫يرمون علي ال��ورد لأين �ضحيت ب�أعز النا�س‬ ‫اىل قلبي ‪..‬تركت �أهلي و�أ�صدقائي ومدينتي‬ ‫ووطني و‪� ..‬س ّالمة‪64 "..‬‬ ‫في�صطدم بالطرف االخر الذي مل يكن خمتلفا‬ ‫اال ق�ل�ي�لا‪ ..‬يعي�ش يف خميمات �شبه معتقل‬ ‫التختلف عن ال�سجون اال قليال‪.‬‬ ‫فيقرر العودة مدفوع بحلم الق�ضاء على به�ضام‬

‫لإن �ق��اذ �أه�ل��ه و�أ��ص��دق��ائ��ه ليمحو غ�ب��ار العبث‬ ‫والبعث الذي قلبت موازين حياتهم‪..‬وتدخلت‬ ‫حتى مب�ف��ردات يومهم وجعلت حتى كلماتهم‬ ‫بذيئة بعيدة ع��ن ال ��ذوق واحل����س الإن�ساين‬ ‫"طكوا بالدهن‪..‬انعل�س‪ "..‬وغ�ي�ره��ا من‬ ‫العبارات املاحية للقيم الإن�سانية‪.‬‬ ‫ي �ع��ود مت�سلال "بعد ف ��وات االوان‪..‬ه� � ��ا انا‬ ‫ارجع للعراق يفرت�سني الندم ‪ ،‬ارجع كقطرة‬ ‫دم تت�سلل اىل �شريان البلد ‪ ،‬فهل تنقذه هذه‬ ‫القطرة؟"‪�.‬ص‪137‬‬ ‫وكان هذا هاج�سنا يف الغربة وقد انتقل مبكرا‬ ‫لأبنائنا الذين حلموا بالعودة يوما لأح�ضان‬ ‫جداتهم بعد اخلال�ص من (به�ضام)‪.‬‬ ‫رغ��م احل��زن ال��ذي �شعرته وان��ا اق��را واتابع‬ ‫يوميات خ�ضر قد‪ ،‬وبالرغم من ان حتى املقاطع‬ ‫التي ا�ضحكتني طويال مل متنع بكائي‪ ،‬بالرغم‬ ‫من ذلك �شعرت باالمل بان �شعبنا مبثل هكذا‬ ‫مبدعني (قد) ينه�ض او البد ان ينه�ض وميال‬ ‫االر���ض حبا وح�ي��اة‪..‬وال��ذي��ن �أدان ��وا ال�شعب‬ ‫ال �ع��راق��ي واذوه (ق� ��د) ت���ص�ح��و �ضمائرهم‬ ‫ويعتذروا لل�شعب وي�ساعدوه‪ .‬ولعل امل�سئولني‬ ‫يعملوا ب�ح��ر���ص لإزاح� ��ة الع�صر الزيتوين‬ ‫ورماده العفن‪..‬‬ ‫ت�ل��ك امل�ل�ح�م��ة ال �ت��ي ي�ج��ب ان ت �ع��اد طباعتها‬ ‫بال�شكل ال��ذي يليق بحجمها النوعي وتوزع‬ ‫ب�شكل رئي�سي على �أع�ضاء الربملان لكل ع�ضو‬ ‫ن�سختان واحدة له واخرى لعائلته ليطلعوا عن‬ ‫كثب على خملفات املا�ضي ويدر�سوها جيدا ال‬ ‫ليتعلموا طرق التعذيب و�سلب ان�سانية النا�س‪،‬‬ ‫بل ليعرفوا حجم عذاب و�صرب ال�شعب العراقي‬ ‫وي �ع��و� �ض��وا ت�ع�ب��ه خ�ي�را وك �ه��رب��اءا وعي�شة‬ ‫ان�سانية‪ ..‬ولي�أخذوا در�سا ب�أنه مهما طال الزمن‬ ‫�ستدا�س بدلة احلاقدين و�صورهم بنعال ابو‬ ‫حت�سني واب��و خ�ضر واب��و مريي واب��و اوميد‬ ‫وابو احمد‪ ..‬وغريهم من الذين لن ي�سكتوا بعد‬ ‫ان فتحت جراحاتهم‪ ..‬لعل او قد ينفع در�س‬ ‫املا�ضي لتح�سن احلا�ضر وانقاذ امل�ستقبل‪ .‬بل‬ ‫يجب ان يقر�أ تلك ال��رواي��ة الك ّتاب واملثقفني‬ ‫العرب و�سيا�سييهم ليعرفوا حقيقة بطلهم وما‬ ‫�سببه من ت��ردي لكل املعاين الإن�سانية وقتله‬ ‫للقومية والعروبة وق�ضاياها‪..‬‬ ‫قلت يف حوار �صحفي ‪..‬ان هناك �أ�سماء عراقية‬ ‫المعة يف �سماء الأدب ت�ستحق جائزة نوبل‪ ،‬اذا‬ ‫تخل�صت تلك اجلائزة من الهيمنة ال�سيا�سية‬ ‫ومزاجية وعالقات ال��دول امل�صلحية‪ ،‬و �أول‬ ‫الأدب� ��اء ال�ع��راق�ي�ين ال��ذي��ن ي�ستحقونها ف ��ؤاد‬ ‫التكريل‪ ،‬اجل��واه��ري‪� ،‬سعدي يو�سف‪ ،‬مظفر‬ ‫النواب وغائب طعمة فرمان وغريهم �أ�سماء‬ ‫ع��دي��دة ال حت���ض��رين‪..‬وم��ن ال�شباب ن�صيف‬ ‫فلك‪ ،‬وبعد قراءتي لروايته (خ�ضر قد والع�صر‬ ‫الزيتوين) حيث �صور احل��رب على حقيقتها‬ ‫الب�شعة وادان�ه��ا ورف�ض لعبتها حتت �أي من‬ ‫امل�سميات‪ ،‬ودافع عن قيم االن�سان املحب للحياة‬ ‫واملحبة وال�سالم بالرغم مما �سبب ذلك املوقف‬ ‫م��ن خ���س��ارات وت�ضحيات ج���س��ام‪ ،‬اق��ول انه‬ ‫ي�ستحق جائزة نوبل لل�سالم عن تلك الرواية‪.‬‬

‫في ال�سبعينيات والثمينيات‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫كان ما ي�صدره من كتب قليل جد ًا‪� ،‬أو ال‬ ‫يتنا�سب مع مواهبه ومهاراته‪..‬كتابه ‪:‬‬ ‫�سيناريو م�سل�سل المتنبي مو�سوعة‬ ‫معرفية في �شعر المتنبي ودر�س ًا في فن‬ ‫كتابة ال�سيناريو‪�..‬أما درا�ساته ل�شعر‬ ‫ال�سياب البنيوية ف�أقل ما يقال عنها �أنها‬ ‫فتحت الطريق �أم��ام��ي ل �ق��راءة ال�شعر‬ ‫ق��راءة بعيدة ع��ن الو�صف والماحول‬ ‫ل�صالح ال��دخ��ول ف��ي مواجهة منهجية‬ ‫معرفية مع بنى الن�ص‪ .‬ولقد �شاهدت‬ ‫م��رات �أي ��ام م�ه��رج��ان ال�م��رب��د ال�شعري‬ ‫ك�ي��ف ك ��ان ال �ن �ق��اد ال �م �غ��ارب��ة ي�صغون‬

‫ب�صمت وج��ل للمطلبي �إذا م��ا تحدث‪،‬‬ ‫وك�ن��ا حينها م ��أخ��وذي��ن بمهابة النقد‬ ‫المغاربي‪ ،‬وخا�صة المتعلق بالدرا�سات‬ ‫اللغوية والنقدية الجديدة‪.‬‬ ‫و�إذ امتنع المطلبي �سنوات الت�سعينات‬ ‫ال �ع �ج��اف ع ��ن ال �ن �� �ش��ر ف ��ي ال�صحافة‬ ‫المحلية‪ ،‬فقد كنت �أ�ستزيد م��ن علمه‬ ‫�أيام كنت طالب ًا‪ ،‬وحر�صت على متابعة‬ ‫قليله هنا وه �ن��اك‪ ،‬ه��و ال��ذي ل��م يتخل‬ ‫ع��ن �إدم��ان��ه لعبة ال��دوم�ي�ن��و ف��ي مقهى‬ ‫ح���س��ن ع�ج�م��ي �أو ال�م�ق�ه��ى البغدادي‬ ‫برفقة �صديقه القا�ص ال��راح��ل مو�سى‬ ‫كريدي ( در�سنا المطلبي �أيام الأكاديمية‬ ‫نماذج من ق�ص�صه )‪ ..‬كنت �أتفهم �صمته‬ ‫جيد ًا‪ ،‬هو �صمت المطعون في ال�ضمير‪،‬‬ ‫ولأنه �أبدا �أمامي موقف ًا ملح ًا ب�ضرورة‬ ‫الموا�صلة بالكتابة والن�شر لمن هم في‬ ‫عمري دون ال�سقوط في فخاخ المتوفر‬ ‫�آن ��ذاك م��ن كتابة ذرائ�ع�ي��ة �أو منفعية‪،‬‬ ‫فقد فهمت تمام ًا لماذا ي�صمت المطلبي‪،‬‬ ‫المحا�صر الذي كانت الوفود والدعوات‬ ‫ت�ستثنيه دائم ًا فيما ي�شبع بها المدراء‬ ‫والو�صوليون‪.‬‬ ‫ف��ي غ�م��رة ان�شغاله بالبنيوية هاجمه‬ ‫ك �ث �ي��رون‪ ،‬ك��ان��ت ال�ب�ن�ي��وي��ة م�ضاداته‬ ‫الدفاعية �إزاء ثقافة لم تعد تقبل بغير‬ ‫القطيع‪ ،‬وترديدات المدائح والمراثي‪..‬‬ ‫ذه��ب المطلبي نحو �أقا�صي المغامرة‬ ‫النقدية فح�صن نف�سه من ال�سقوط وهو‬ ‫م��ا �سيظل ب�سببه راف�ع� ًا هامته بفخر‪.‬‬ ‫فهل من منا�سبة �أكبر من ذلك لالحتفاء‬ ‫بالرجل؟‬

‫مدينتي �أرملة‬ ‫���ش��ع��ر ‪ /‬مل���ي���اء ح�سني‬ ‫كم كنت واهمة ‪..‬‬ ‫حني ا�ستعرت من النوار�س �أجنحتها‪..‬‬ ‫كم كنت واهمة‪..‬‬ ‫حني �أفرغت من حقائبي غبارها‪..‬‬ ‫يا �أنا يا جزيرة الأحزان النائية‬ ‫اململوءة بال�شظايا‬ ‫جراحي منذ الأزل مل تلتئم‬ ‫دامية اخلطوات‬ ‫مدينتي موجوعة ال�شوارع‬ ‫مبلطة بالأجداث �أزقتها‬ ‫املقاهي يف مدينتي �أنقا�ض �أج�ساد‬ ‫على املقاعد مرمتية الأ�شالء‬ ‫جتتث من دموع الثكاىل والأرامل‬ ‫�صرباَ طعمه كالدخان‬ ‫ت�شظت فينا املرايا‬ ‫وك�سا اجلليد مالحمنا‬ ‫حني جتر�أت �أياد �آثمة‬ ‫تنب�ش قبور الأحياء‬ ‫بكت الأر�ض ترابها املغتال‬ ‫فلفها �صمت ال�صرخات‬ ‫ت�ساقطت النجمات فوق رداءات الأرامل‬ ‫تلعق من �أثداءها نزيف ع�شق‬ ‫من بني رماد العربات‬ ‫يتعاىل �صدى الدعاءات‬ ‫حني � َأجلت ال�صبايا نرث �ضفائرهن‬ ‫و�شهرزاد مل تعد ت�سرد احلكايات‬ ‫�أ�ستبدل الع�شاق طعم ال َلمى بلثم الدخان‬ ‫من �شفاه اليتامى ال�صدئات‬ ‫كيف نلملم �أحزاننا‬ ‫من بني الهياكل اجلوف‬ ‫وكيف �سنعيد للنخالت �شموخها‬ ‫مل تعد تعنينا احلكايا وال �سرد الروايات‬ ‫فق�ضيتنا �أكرب من �أن تقال‬ ‫وباتت بحناجرنا حتت�ضر الكلمات‬ ‫‪...‬‬ ‫�أنا مدينة‬ ‫َ‬ ‫ه�شمتها الريح يف �أزمنة االنتظار‬ ‫ال تطفئني فلن تنقذ ما كان‬ ‫ولن متنع حرائق الغابات‬ ‫فتحت الرماد جذور‬ ‫ت�ضمها �أج�ساد زجاجية‬ ‫وق�ضايا تبحث عن حلول خرافية‬ ‫عجب ًا كيف ا�ستطاعت �أ�شجاري �أن تتعرى‬ ‫وعن عبق امل�سامات تتخلى‬ ‫كم �أ�ض� ُأت الزوايا ب�شموع عطرية‬ ‫ون�سجت من ردائي الأبي�ض ‪ ،‬لعب ّا طفولية‬ ‫ف�سلخت �أن�سجتي ووهبتها لأكف بي�ض‬ ‫تبحث بني ال�صفحات عن �آثار حقيقية‬ ‫�صرخاتي مل تعد ت�سمع‬ ‫و�صدى الهم�سات‬ ‫ي�سكن �شوارعي احلجرية‬ ‫كم غر�ست قمح ّا و�سنابل ربيعية‬ ‫قبل �أن تط�أ حقويل‬ ‫�أقدام همجية‬ ‫حني افرت�شت �أدميي ببقايا جذور‬ ‫كانت قد خب�أتها‬ ‫�أوراقي اخلريفية ‪.‬‬ ‫‪..................‬‬ ‫�ألقيت هذه الق�صيدة يف مهرجان املربد يف عام‪2010‬‬


‫‪No.(442) - 11 , Monday ,March , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )442‬االثنني ‪� 11‬آذار ‪2013‬‬

‫ملف��ات اجلرمية‬

‫‪9‬‬

‫�إ�شراف‪ :‬د‪ .‬معتز حميي عبد احلميد‬

‫ج�����رائ�����م ال ت��ن�����س��ى‬

‫ال�سفاح االفريقي يعد �ضحاياه بوظائف حمرتمة وي�ستدرجهن‬ ‫اىل املوت فـي مقربة جماعية‬

‫يف يوم ‪ 23‬ت�شرين االول مت توجيه التهمة لـ (مو�سى �سيثول) بارتكابه ‪ 29‬جرمية قتل‪ .‬عر�ض ملف الق�ضية على املحكمة املخت�صة �إال �أن املتهم مل يتمكن من‬ ‫احل�ضور لإ�صابته‪ .‬يف ‪ 28‬ت�شرين االول �أوردت ال�صحف خربا مفاده �إ�صابة ال�سفاح بالإيدز‪ .‬ومن امل�ؤكد �أنه نقل الفريو�س لآخرين‪ .‬عندما كان (�سيثول) يف‬ ‫ال�سجن عام ‪1993‬م لق�ضاء عقوبة اغت�صابه امر�أة‪ ،‬تعرف �إىل امر�أة كانت يف زيارة �إىل قريب لها يف ال�سجن‪ ،‬كتب �إليها ثم توا�صلت املرا�سالت‪ ،‬بعد خروجه من‬ ‫ال�سجن ذهب للعي�ش معها يف بيتها مبنطقة (�سو�شانقويف) �شمال بريتوريا‪.‬‬ ‫بعد عدة �أ�شهر ويف يوم ‪ 5‬كانون االول ‪1994‬م �أجنبت �صديقته اجلديدة طفلة �سمتها (بريدجيت) ثم افرتقا يف وقت الحق من ذلك العام‪ ،‬وعندما �سمعت بنب�أ‬ ‫اعتقاله وتورطه يف جرائم القتل زارته يف ال�سجن ثالث مرات‪ ،‬مت فح�ص الأم وابنتها ومل تك�شف ال�شرطة �شيئا عن املر�ض‪.‬‬

‫الق�سم االخري‬ ‫حتقيقات حول فرا�ش املر�ض‬ ‫ج��اء ال�ضابطان �إىل امل�ست�شفى للتحقيق معه‬ ‫حول اجلرائم‪ ،‬لكنه مل يتجاوب معهما‪ .‬ف�ضلت‬ ‫ال�شرطة تكليف �أنثى للتحقيق معه‪ ،‬وبالفعل‬ ‫جنحت اخلطة وب��د�أ يعرتف للمحققة ببع�ض‬ ‫تفا�صيل جرائمه‪ .‬مت ت�سجيل بع�ض املحادثات‬ ‫التي ج��رت بني املحققة وال�سفاح‪ ،‬وق��ال فيها‬ ‫�إن��ه مل يقتل النا�س يف مدينة جوهان�سربج‬ ‫لأنها مدينته التي ن�ش�أ فيها‪ ،‬م�ضيفا �أنه يختار‬ ‫امل��واق��ع قبل ال�ضحايا‪ ،‬ويرتكب جرائمه يف‬ ‫رائعة النهار‪ ،‬وال يغت�صب �إال اجلميالت‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫اىل �أنه قتل �ضحاياه بخنقهن لأنه يكره منظر‬ ‫الدماء‪.‬‬ ‫خ�لال املحاكمة‪ ،‬ق��ال (�سيثول) للقا�ضي �إنه‬ ‫اع�ت�رف ب�ج��رائ�م��ه م �ك��ره��ا‪ ..‬وات �ه��م ال�شرطة‬ ‫بتوفري امل�ع�ل��وم��ات وت��زوي��ده بقائمة �أ�سماء‬ ‫ال���ض�ح��اي��ا‪ ،‬و�إج� �ب ��اره ع�ل��ى � �س��رد التفا�صيل‬ ‫وت�سجيلها‪ .‬قامت ال�شرطة بجلب قا�ضية �إىل‬ ‫امل�ست�شفى لتدوين �أقواله ق�ضائيا‪ ،‬و�س�ألته عن‬ ‫حماميه‪ ،‬فقال لها �إن ال�شرطة مل تكلف �أي حمام‬ ‫ملتابعة ق�ضاياه رغم �أن زوجته �أبدت ا�ستعدادها‬ ‫لتعيني حمام‪ ،‬رف�ضت القا�ضية تدوين اعرتافه‬ ‫لق�صور الإجراءات‪.‬‬ ‫يف ي��وم ‪ 3‬ت�شرين ال�ث��اين نقل (�سيثول) من‬ ‫امل�ست�شفى الع�سكري �إىل �سجن (بوك�سربج)‬ ‫ومت احتجازه يف زنزانة انفرادية‪ ،‬بعد يومني‬ ‫من نقله‪ ،‬ب��د�أت ال�شرطة يف �إج��راءات�ه��ا‪ ،‬وقام‬ ‫مبرافقة ال�شرطة �إىل مكان اجلثث‪ ،‬وك��ان مع‬ ‫ال�شرطة مرتجمة جتيد لغة ال��زول��و‪ ،‬حتى ال‬ ‫يتذرع املتهم الحقا ب�أية حجة‪.‬‬ ‫اعرتافات مثرية جلرائم مروعة‬ ‫ك��ان��ت حم��اك �م��ة (� �س �ي �ث��ول) ط��وي �ل��ة ومكلفة‬ ‫ومثرية يف الوقت نف�سه‪ ،‬ك�شف فيها ال�سفاح‬ ‫ع��ن جرائمه امل��روع��ة والب�شعة‪ .‬وظهر للمرة‬ ‫الأوىل يف املحكمة ي��وم ‪ 13‬ت�شرين الثاين‬ ‫‪1995‬م‪ ،‬وح�ضر �إىل قاعة املحكمة الكثري من‬ ‫النا�س‪ ،‬بينهم �أق��ارب ال�ضحايا‪ ،‬ومل ي�ستطع‬ ‫الكثريون الدخول �إىل القاعة ب�سبب الزحام‪،‬‬ ‫وحر�س املكان عدد من رجال ال�شرطة املدججني‬ ‫بال�سالح‪ .‬وبعد م ��داوالت ق�صرية مت ت�أجيل‬ ‫الق�ضية �إىل ي��وم ‪ 5‬ك��ان��ون االول ‪ ،‬حيث قدم‬ ‫حماميه تقريرا من طبيب نف�سي وطلب فح�ص‬ ‫موكله ملعرفة �آثار �إ�صابات الر�أ�س التي حدثت‬

‫له نتيجة لالعتداءات ومباريات املالكمة التي‬ ‫كان ميار�سها‪ ،‬والتي منعته من �إدراك اخلط�أ من‬ ‫ال�صواب عند ارتكابه للجرائم‪ .‬و�أمر القا�ضي‬ ‫بنقله �إىل �سجن �آخ��ر لتلقي الك�شف الطبي‬ ‫النف�سي‪.‬‬ ‫يف يوم ‪� 6‬أذار وردت التقارير الطبية النف�سية‬ ‫كاملة �إىل املحكمة و�أكد فيها اخلرباء �أن القاتل‬ ‫ال يعاين م��ن �أي��ة �إ�صابة �أو ا�ضطراب متنعه‬ ‫من التفريق بني احل��ق والباطل‪ ،‬وه��و م�ؤهل‬ ‫للمحاكمة‪ .‬يف خارج املحكمة جتمعت جمموعة‬ ‫كبرية من الن�ساء وطالنب بت�سليمهن املتهم‪ ،‬لكن‬ ‫القا�ضي رف�ض طلبهن و�أم��ر ب�إعادة املتهم �إىل‬ ‫ال�سجن‪.‬‬ ‫يف ي��وم ‪� 30‬أي �ل��ول �أوردت ال�صحف تقارير‬ ‫مو�سعة عن جرائم ال�سفاح‪ ،‬وقالت �إن ال�سفاح‬ ‫متهم ب��ارت�ك��اب ‪ 38‬ج��رمي��ة ق�ت��ل‪ ،‬و‪ 40‬اتهاما‬ ‫بارتكاب االغت�صاب و‪ 6‬تهم جرائم �سرقات‪.‬‬ ‫ويف يوم ‪ 21‬ت�شرين االول ‪1996‬م متت �إدانته‬ ‫ر�سميا ب��ارت�ك��اب ه��ذه اجل��رائ��م‪ ،‬يف ي��وم ‪12‬‬

‫ت�شرين الثاين عر�ض ال�سفاح على املحكمة لكنه‬ ‫مل ي�ستطع ال��وق��وف؛ حيث ب��د�أ ينزف ب�شدة‪،‬‬ ‫نتيجة ل�سقوطه نهاية الأ�سبوع‪ ،‬ومت نقله �إىل‬ ‫امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫يف يوم ‪ 3‬كانون االول ‪1996‬م عر�ض �شريط‬ ‫فيديو يف املحكمة العليا يف بريتوريا‪ ،‬ومل يكن‬ ‫م�صورا ب�صورة ج�ي��دة‪ ،‬حت��دث فيها ال�سفاح‬ ‫عن جرائمه‪ ،‬وك��ان �شريط الفيديو قد �صوره‬ ‫زمال�ؤه يف �سجن (بوك�سربج)‪ ،‬بعد وقت ق�صري‬ ‫من اعتقاله ‪ ،‬وال�سجناء هم (ت�شارلز �شومان)‪،‬‬ ‫(جاك روج) و (مارك هاليجان)‪ ،‬وكانوا ثالثة‬ ‫�ضباط �شرطة �سابقني تورطوا يف عملية �سطو‬ ‫املا�س قيمته ن�صف مليون دوالر‪ .‬وقابل واحد‬ ‫منهم ال�سفاح يف ع �ي��ادة ال�سجن عندما كان‬ ‫يتلقى العالج من مر�ض ال�سكري‪ ،‬وطلب منه‬ ‫توفري حبوب له ليتمكن من االنتحار‪ ،‬ووعده‬ ‫برواية ق�صته‪ ،‬ووقع الطرفان اتفاقية ل�ضمان‬ ‫تنفيذ اخلطة‪.‬‬

‫اعرتافات �إ�ضافية مقابل امل�ساعدة‬ ‫يف االنتحار‬ ‫وبدا ال�سفاح يف �شريط الفيديو م�ستلقيا على‬ ‫ظهره ويدخن ال�سجائر‪ ،‬وو�صف كيف قتل �أول‬ ‫امر�أة يف متوز ‪1995‬م وقال �إنه قابلها يف �أحد‬ ‫ال���ش��وارع و�س�ألها ع��ن اجت��اه مكان م��ا‪ ،‬لكنها‬ ‫�صرخت يف وج �ه��ه‪ ،‬ومت�ك��ن ب�سحره بتهدئة‬ ‫روعها وقلب الطاولة‪ ،‬وواع��ده��ا للقاء الحق‪،‬‬ ‫وقام بقتلها والعودة �إىل املنزل واال�ستحمام‪.‬‬ ‫وتابع اعرتافاته قائال �إن��ه قتل ‪ 29‬ام��ر�أة وال‬ ‫يعرف من �أين جاءت الت�سع الأخريات‪ ،‬م�ؤكد ًا‬ ‫�أن �أية جرمية فيها �إ�صابات ودماء ال تعود �إليه‪.‬‬ ‫وق��ال‪� :‬إن �ضحاياه يذكرنه ب��امل��ر�أة التي اتهم‬ ‫زورا باغت�صابها يف عام ‪1989‬م‪ .‬وعن اتباعه‬ ‫�أ�سلوب اخلنق يف جرائمه قال �إن��ه تعود على‬ ‫خنقهن من اخللف حتى ال ينظر يف عيونهن‬ ‫لأنه �سرق حياتهم‪.‬‬ ‫يف �شريط الفيديو‪ ،‬طلب �شومان م��ن القاتل‬ ‫ذكر �ضحية خمتلفة عن جميع �ضحاياه‪ ،‬حيث‬

‫قال �إن (�إميليا) هي من يتذكرها دون الأخريات‬ ‫وق��ال‪" :‬بد�أت يف الدفاع عن نف�سها‪� ..‬أعطيتها‬ ‫فر�صة للقتال‪ ،‬وقلت لها �إذا خ�سرتي القتال‬ ‫�ستموتني‪ ..‬ا�ستخدمت اليدين والرجلني يف‬ ‫ركلي‪ ..‬كانت جتيد لعبة الكاراتيه‪ ،‬وحاولت‬ ‫متزيق مالب�سي‪ ..‬فقلت لها وداعا‪ ،‬وقتلتها"‪.‬‬ ‫ا��س�ت��ؤن�ف��ت امل�ح��اك�م��ة ي ��وم ‪ 29‬ك��ان��ون االول‬ ‫‪1997‬م حيث ح�ضرتها (ويني مانديال) الزوجة‬ ‫ال�سابقة للرئي�س مانديال‪ ،‬وابت�سم لها ال�سفاح‪.‬‬ ‫بعد �أ��س�ب��وع مت ا�ستدعاء (ت�شارلز �شومان)‬ ‫لل�شهادة يف املحكمة‪ ،‬لكنه رف�ض املثول �أمامها‬ ‫خوفا على حياته‪ .‬وكتب ر�سالة ق��ال فيها �إن‬ ‫حياته انقلبت ر�أ�سا على عقب بعد �إف�شائه �سر‬ ‫الفيديو‪ ،‬وتعر�ضه للم�ضايقات‪ ،‬م�ضيفا �أن من‬ ‫الأف�ضل له �إبقاء فمه مقفوال‪ ،‬و�أكد يف ر�سالته‬ ‫�أن �أح��د احل��را���س �ساعده على احل�صول على‬ ‫معدات الفيديو‪ ،‬لكنه مثل �أمام املحكمة يوم ‪10‬‬ ‫فرباير‪ ،‬وا�ستدعت املحكمة مئات ال�شهود الذين‬ ‫لهم عالقة بالق�ضايا‪ ،‬كما ا�ستعانت باخلربات‬ ‫الأجنبية يف فح�ص الأدل��ة ال�صوتية و�أدل��ة الـ‬ ‫(‪.)DNA‬‬ ‫وا��س�ت�م��رت املحاكمة جل�سة �إث��ر جل�سة‪ ،‬كما‬ ‫��س�ع��ت امل�ح�ك�م��ة ل�ت�ح��دي��د حقيقة االع�ت�راف��ات‬ ‫التي �أخذت من املتهم يف امل�ست�شفى الع�سكري‬ ‫بعد وق��ت ق�صري م��ن اعتقاله‪ ،‬حيث ادع��ى �أن‬ ‫االعرتافات �أخذت منه بالإكراه ورغم �أنفه‪ .‬كما‬ ‫مل يفتها الت�أكد من احلالة العقلية للمتهم‪ ،‬بعد‬ ‫�أن ادع��ى للمحكمة �أن ال�شرطة �أكرهته �أي�ض ًا‬ ‫على االعرتاف ب�أنه دلهم على �أماكن دفن جثث‬ ‫�ضحاياه‪.‬‬ ‫نهاية الأكاذيب‬ ‫�أخ�ي�را ويف ي��وم ‪ 29‬مت��وز ق��رر القا�ضي عدم‬ ‫قبول مزاعم املتهم واتهاماته املتكررة لل�شرطة‬ ‫‪ ،‬ومت قبول االعرتافات التي اعرتف بها ك�أدلة‬ ‫دامغة يف الق�ضايا التي �أدين بها‪ .‬و�شرع رجال‬ ‫املباحث والتحريات يف الإدالء ب�شهاداتهم حول‬ ‫ما �شاهدوه يف م�سارح اجلرائم‪ .‬وبحلول يوم‬ ‫‪� 15‬أب ‪� ،‬أغلقت املحكمة ملف الق�ضية واكتفت‬ ‫ب�شهادات امل�ئ��ات م��ن خ�ب�راء و�شهود ورجال‬ ‫�شرطة‪ ،‬وا�ستمرت التحقيقات نحو عام‪ ،‬وكلفت‬ ‫�أكرث من ن�صف مليون دوالر‪.‬‬ ‫�سمح دفاع املتهم ملوكله بالوقوف �أمام املحكمة‬ ‫لقول دفاعه الأخري بعد اكتفاء القا�ضي مبا قدمته‬ ‫ال�شرطة واالدع��اء ر�أت ب�أنها كافية لإدانته‪ .‬مل‬ ‫يتغري يف الأمر �شيء وقال للمحكمة �إنه ال يعرف‬ ‫�شيئا‪ ،‬ومل يفعل �شيئا‪ ،‬و�إن اعرتافاته التي �أدىل‬ ‫بها مت تلقينها له من قبل املحققني �سواء كان‬ ‫يف امل�ست�شفى �أو عند مرافقة ال�شرطة مل�سارح‬ ‫اجل��رمي��ة املختلفة‪ .‬م ��ؤك��د ًا �أن��ه يعرف واحدة‬ ‫من �ضحاياه؛ حيث كان �صديقا ل�شقيقتها منكرا‬ ‫قيامه باغت�صابها‪ .‬و�أعاد �إىل الأذهان اجلرمية‬ ‫التي مل يرتكبها وب�سببها دخل �إىل ال�سجن يف‬ ‫عام ‪ .1989‬وتعر�ض للتعذيب من قبل زمالئه‬ ‫امل�ساجني‪ .‬ويف تقرير �صحايف جلريدة "�ستار"‬ ‫يف ي��وم ‪� 27‬أب ‪1997‬م و�صف كاتب التقرير‬

‫م��ن اغ���رب الق�ضايا‬

‫ال�صغرية �سيئة احلظ احرقت بيت جارها‪ ..‬واختفت عن االنظار!‬ ‫ال يتعدى عمر (ن) اخلام�سة ع�شرة ربيعا ‪ ،‬لكن حياتها بعيدة كل البعد عن الربيع وروائحة الطيبة‪ .‬تتلخ�ص‬ ‫ق�صتها يف كلمة واحدة هي‪ :‬ال�ضياع‪.‬‬ ‫خرجت للحياة لتجد نف�سها يتيمة االب ومل متر عدة �شهور حتى ا�صبحت يتيمه االم اي�ضا ‪ .‬رف قلب بع�ض االقارب‬ ‫عليها فحاولوا رعايتها حتى و�صلت اىل عمر خم�س �سنوات ‪ .‬لكن املنزل الذي ت�سكن فيه تعر�ض حلريق �أتى عليه‬ ‫كله ومل يرتك خلفه �سوى بع�ض االنقا�ض‪ .‬اجمع كل النا�س الذين �شاهدوا املنزل وهو يحرتق ويلتهم حمتوياته‬ ‫دون رحمة �أن هذه الفتاة ال�صغرية هي نذير �ش�ؤوم على كل من يرعاها ويربيها‪.‬‬

‫�أ� �ش��اع بع�ضهم ف�ك��رة ان�ه��ا ( م�سكونه)‬ ‫باجلان ‪ .‬مثل هذه الروايات والتف�سريات‬ ‫الغريبة غ�ير العاقلة حولت حياة هذه‬ ‫الفتاة اىل الكراهية وال�شر حقا‪ .‬ا�صبحت‬ ‫ال ت��رى امامها �سوى اخل ��راب والدمار‬ ‫للجميع ‪ ،‬ف�ق��ررت ان تنتقم م��ن النا�س‬ ‫الذين حكموا عليها بال�ضياع دون �سماع‬ ‫ل��دف��اع �ه��ا‪ .‬ف �ل��م جت��د م�سكنا ل �ه��ا �سوى‬ ‫ال���ش��ارع ال��ذي ا�صبح ملج�أها الوحيد‬ ‫حتى ر�أتها ام��ر�أة م�سنة تدعى ( ع ) يف‬

‫اواخ��ر ال�ستينات م��ن عمرها ت��أت��ي اىل‬ ‫املنطقة التي كانت ت�سكن فيها على فرتات‬ ‫متقطعة‪.‬‬ ‫كان الغمو�ض يحيط بهذه املر�أة ‪ .‬فال احد‬ ‫مبنطقة الفالحات يعرف طبيعة عملها او‬ ‫�سر اختفائها الدائم خا�صة و�أن لها منزال‬ ‫يف نف�س الزقاق‪ .‬لقد لفتت (ن) نظر هذه‬ ‫املر�أة بو�ضعها امل�أ�ساوي ‪ ،‬وكيف �أن فتاة‬ ‫�صغرية ت�ن��ام على الر�صيف ‪ .‬اجتهت‬ ‫اليها وايقظتها واخذتها معها اىل بيتها‬

‫العتيق وا�شرتت لها بع�ض لفات الفالفل‬ ‫وع�صري واطعمتها وبعد ذلك �س�ألتها عن‬ ‫�سبب وجودها يف ال�شارع ‪ .‬اجابتها (ن)‬ ‫بكلمات ب�سيطة‪ ( :‬ابويه وامي ماتو ‪...‬‬ ‫ما عندي احد ! )‪.‬‬ ‫��ش�ع��رت امل� ��ر�أة (ع) مب��أ��س��ات�ه��ا ‪ ،‬و�أنها‬ ‫كالعجني ت�ستطيع ان ت�شكله كما تريد‬ ‫ودون ان تعرت�ض ال�صغرية ‪ ،‬فقد كان‬ ‫عمرها �سبع �سنوات ‪.‬‬ ‫ق ��ررت (ع) ان تعلمها ا� �ص��ول اجلدية‬

‫ومهنة الن�شل ‪ -‬مهنتها ال�سرية! تعلمت‬ ‫(ن) ب�سرعة ه��ذه امل�ه��ن وا�صبحت من‬ ‫امهر الن�شاالت باعرتاف ا�ستاذتها التي‬ ‫ا�صبحت ت��وك��ل ل�ه��ا ال�ع�م��ل يف مناطق‬ ‫العالوي و�ساحة ال�شهداء وكراج النه�ضة‬ ‫وغ�يره��ا‪ .‬ت �ع��ددت ال �ب�لاغ��ات بال�سرقة‬ ‫وال�ن���ش��ل ل ��دى ال���ش��رط��ة ف�ق��ام��ت بجمع‬ ‫املعلومات من النا�س امل�سروقني ‪ ،‬فدلت‬ ‫املعلومات على امر�أة وطفلة �صغرية ‪.‬‬ ‫نظمت ال�شرطة عدة كمائن للقب�ض على‬ ‫الن�شاله متلب�سة بجرميتها‪ .‬وبالفعل‬ ‫جرى القب�ض عليها اثناء �سرقتها امر�أة‬ ‫يف ك��راج العالوي ‪ .‬دخلت (ع) ال�سجن‬ ‫وبقيت (ن) وحدها مرة اخرى يف ال�شارع‬ ‫‪ .‬لكن ق��ررت ان تقوم ب��اداء ه��ذه املهنة‬ ‫ل��وح��ده��ا وب ��دون م�ساعدة ‪ .‬ك��ان هناك‬ ‫دافع بداخلها يدفعها دائما لال�ستمرار يف‬ ‫طريق ال�شر واالج��رام‪ .‬لكنها بال م�سكن‬ ‫تعود اليه وال�سيما �أن بيت ا�ستاذتها يف‬ ‫ال�سرقة ا�صبح م�شبوها وم�ع��روف��ا من‬ ‫اجلميع ‪ .‬قررت ان تنتظر ب�ضعة االيام‬ ‫اىل حني �أن تهد�أ االمور وتعود اىل البيت‬ ‫مرة اخرى‪ .‬لكنها ا�صبحت تواجه نظرات‬ ‫اجلريان الذين ظلوا يالحقونها باال�سئلة‬ ‫الكثرية ‪ .‬عن �سر اقامتها بالبيت وملاذا مت‬ ‫توقيف املر�أة العجوز‪ .‬لقد باتت حما�صرة‬ ‫باال�سئلة مع توجيه االهانات ‪ .‬مل حتتمل‬ ‫(ن) هذه ال�ضغوط وقررت ان تنتقم من‬ ‫ه�ؤالء النا�س وت�أخذ بث�أرها منهم !‬ ‫ب��د�أت االف�ك��ار ال�شيطانية تتهاتف على‬ ‫عقلها ال��ذي ف��اق عمرها ب�سنوات كثرية‬ ‫‪ .‬اخ�يرا اكتملت ال�صورة ام��ام عينيها ‪:‬‬ ‫حريق!‬ ‫كانت هذه هي الكلمة منا�سبة لها عرفتها‬ ‫يف طفولتها‪� ،‬أم ��ا ال�ب��اق��ي ف�ه��و اختيار‬ ‫ال �ه��دف امل�ن��ا��س��ب‪ .‬مل مي��ر ��س��وى يومني‬ ‫حتى اعرت�ضها احد اجلريان و�س�ألها عن‬ ‫�سر اختفائها طيلة االيام املا�ضية وعودتها‬ ‫ليال اىل املنزل برغم �صغر �سنها‪ ،‬ف�سبته‬ ‫بكلمات نابية ‪ ،‬فقام اجلار ب�صفعها على‬ ‫وجهها امام النا�س الذين جتمهروا على‬

‫ال�صياح وال�شتائم !‬ ‫مل يعلم ه��ذا ال�شاب بانه بفعلته ه��ذه قد‬ ‫ا�شعل فتيل ال�شر واحلقد بقلب (ن) وانه‬ ‫ا�صبح الهدف الذي كان تبحث عنه لالنتقام‬ ‫م��ن اجلميع ‪ .‬انتظرت ع��دة اي��ام قامت‬ ‫خاللها ب�شراء عدة زجاجات من البنزين‬ ‫والنفط وحتينت الفر�صة والوقت لتنفيذ‬ ‫ما ارادت ‪ .‬بعد مرور عدة ايام انتظرت‬ ‫حتى حل الليل ثم اخذت معها الزجاجات‬ ‫وتوجهت اىل منزل اجل��ار ال��ذي �ضربها‬ ‫واهانها‪ .‬بعد ان ت�أكدت من خلو املكان‬ ‫قامت بالقاء البنزين على باب املنزل ثم‬ ‫�سكبت م��ا النفط ا�سفل ال�ب��اب ث��م قامت‬ ‫با�شعال عود ثقاب القته على الباب وفرت‬ ‫هاربة‪ .‬انت�شرت النريان ب�سرعة والتهمت‬ ‫اثاث املنزل ‪ ،‬هرول اجلريان فزعا عندما‬ ‫ر�أوا النريان تت�صاعد من منزل جارهم‬ ‫‪ .‬ح��اول��وا اطفاء احلريق بعد ان ق�ضى‬ ‫على الكثري من اثاث املنزل وكاد ان ميتد‬ ‫اىل ال�غ��رف االخ��رى واملطبخ ويت�سبب‬ ‫يف كارثة حقيقية ‪� .‬سيطر النا�س على‬ ‫احلريق الذي مل يت�سبب بحدوث خ�سائر‬ ‫ب� � ��االرواح‪ .‬ح �� �ض��رت ال �� �ش��رط��ة وقامت‬ ‫بالك�شف على البيت وت�أكدت ان احلريق‬ ‫كان بفعل فاعل‪.‬‬ ‫يف ال �ب��داي��ة مل ت���دل امل �ع �ل��وم��ات التي‬ ‫جمعتها ال���ش��رط��ة ع�ل��ى اجل���اين ولكن‬ ‫بع�ض املعلومات ا�شارت اىل وجود فتاة‬ ‫�صغرية تبلغ من العمر ثالثة ع�شر عاما ‪،‬‬ ‫رمبا تكون هي ال�سبب خا�صة وان اجلار‬ ‫قد اهانها و�ضربها ام��ام �سكان ال�شارع‬ ‫ب�أجمعهم ‪ .‬ار�شد اجل��ار رج��ال ال�شرطة‬ ‫عن املنزل الذي ت�سكن فيه (ن) وبتفتي�ش‬ ‫املنزل العتيق وجدت ال�شرطة زجاجات‬ ‫فيها �آث��ار بنزين ولكنهم مل يجدوا (ن)‬ ‫التي هربت من البيت اىل جهة جمهولة ‪.‬‬ ‫ال ت��زال (ن) ه��ارب��ة وال ي�ع��رف اح��د يف‬ ‫املنطقة اي��ن ذه�ب��ت وم��ن ال��ذي يرعاها‬ ‫يف الوقت احلا�ضر‪ .‬بعد ا�شهر تنا�ست‬ ‫ال�شرطة احلادث ون�سى النا�س اي�ضا (ن)‬ ‫التي اختفت اىل االبد!‬

‫�أن �إف��ادات املتهم و�أقواله غري متما�سكة وغري‬ ‫مقنعة يف �أغلب الأحيان‪.‬‬ ‫�شقاء وب�ؤ�س طفويل‬ ‫مثل الكثري من ال�سفاحني والقتلة واملجرمني‬ ‫مل تكن ن�ش�أة (�سيثول) �سوية �أو طبيعية‪ ،‬فقد‬ ‫ولد يف عام ‪1964‬م‪ ،‬والده (�سيمون تانقويرا‬ ‫�سيثول) والدته ا�سمها (�صويف)‪ ،‬وله خم�سة‬ ‫�إخ� ��وة‪ ،‬وع��ا��ش��ت الأ���س��رة يف (فو�سلور�س)‬ ‫وه��ي منطقة يعي�ش فيها ال�سود وتقع جنوب‬ ‫(جريمي�ستون‪ -‬بوك�سربج)‪ .‬تويف وال��ده يف‬ ‫�صغره‪ ،‬ومل ت�ستطع وال��دت��ه �إع��ال�ت��ه والقيام‬ ‫برتبيته على نحو طيب‪ .‬وعندما �ضاقت بها‬ ‫ال�سبل‪ ،‬فكرت يف ترك �أطفالها لقدرهم‪ .‬تركتهم‬ ‫�أمام مركز ال�شرطة‪ ،‬وقبل مغادرتها �إىل وجهتها‪،‬‬ ‫حذرتهم من الإف�صاح لل�شرطة ب�أنها والدتهم‪.‬‬ ‫و�ضعت ال�سلطات املحلية (�سيثول) و�إخوته يف‬ ‫دار للأيتام يف بينوين‪ ،‬ولكن �سرعان ما مت نقله‬ ‫�إىل حمافظة (كوازولو ناتال)‪ .‬وادعى (�سيثول)‬ ‫ب�أنه هرب بعد ثالث �سنوات ل�سوء املعاملة‪.‬‬ ‫وهكذا �أث��رت �شخ�صية الأب الغائب يف حياة‬ ‫ال�سفاح‪ ،‬وهذا ما ي�شرتك فيه معظم ال�سفاحني‬ ‫يف خمتلف �أرج ��اء امل�ع�م��ورة‪ .‬كما �أن هروب‬ ‫والدته والتخلي عنه بتلك الطريقة الرتاجيدية‬ ‫زاد الطني بلة‪.‬‬ ‫ب��أي ح��ال من الأح��وال اتخذ �شقيقه (باتريك)‬ ‫طريقا �آخر يف حياته‪ ،‬لكن تظل البيئة والظروف‬ ‫احلياتية �أ�شياء م�ؤثرة يف حياة كل �إن�سان‪.‬‬ ‫هناك العديد من �أوجه ال�شبه بني �سفاح جنوب‬ ‫�إفريقيا (�سيثول) و�سفاح �أمريكا تيد بندي الذي‬ ‫عا�ش هو الآخر يف بيئة �سيئة‪ ،‬وتركته والدته‬ ‫مع بع�ض الأ�شخا�ص ملدة �شهرين حتى تقرر ماذا‬ ‫تفعل به‪ .‬ثم تركته يف �سن اخلام�سة‪ ،‬وتزوجت‬ ‫من رجل �آخر‪ .‬وهكذا يت�شابه ال�سفاحان يف كثري‬ ‫من الأم��ور من بينها �أ�سلوب القتل وحماولة‬ ‫�إذالل ال�ضحايا �إىل �آخر االنتهاكات التي يقرتفها‬ ‫ال�سفاحون يف حق �ضحاياهم ‪.‬‬ ‫نهاية ال�سفاح‬ ‫و�أخريا ويف يوم ‪ 4‬كانون االول ‪1997‬م �أعلن‬ ‫القا�ضي (ديفيد كريلوي�س) ا�ستعداد حمكمته‬ ‫لإ�صدار حكم يف مواجهة املتهم‪ .‬ووجد املتهم‬ ‫مذنبا يف جميع التهم املوجه �إليه‪ .‬يف اليوم‬ ‫التايل �أدىل القا�ضي ببيان قال فيه‪� :‬إنه ونظرا‬ ‫لطبيعة اجلرائم الب�شعة التي ارتكبها املجرم‬ ‫لن ي�تردد يف �إ�صدار حكم الإع��دام بحقه‪ ،‬لكن‬ ‫نظرا لإل�غ��اء حكم الإع ��دام يف جنوب �إفريقيا‬ ‫يف عام ‪1995‬م فقد قرر احلكم عليه بال�سجن‬ ‫مل��دة (‪� )2410‬أع ��وام م��ع ع��دم وج��ود �إمكانية‬ ‫الإف��راج امل�شروط قبل م��رور ‪ 930‬عاما‪ .‬ومن‬ ‫الوا�ضح من �صيغة احلكم الإبقاء على ال�سفاح‬ ‫وراء الق�ضبان لبقية حياته‪ .‬ويق�ضي (�سيثول)‬ ‫حكمه حتت حرا�سة م�شددة بال�سجن املركزي‬ ‫يف بريتوريا‪ ،‬ويتلقى العالج الطبي ب�صورة‬ ‫جيدة من مر�ض الإيدز �أكرث من �أي مواطن �آخر‬ ‫م�صاب خارج ال�سجن ‪.‬‬

‫من هنا وهناك مع اجلرمية‬

‫مقتل‏‪4‬‏ �أطفال من تدافع مبدر�سة بال�صني‬

‫لقي �أربعة تالميذ على الأقل م�صرعهم و�أ�صيب �سبعة �آخرون ب�سبب‬ ‫تدافع التالميذ يف مدر�سة ابتدائية بو�سط ال�صني‏‪.‬‏ ونقلت خدمة‬ ‫ال�صني الإخبارية �شبه الر�سمية عن م�س�ؤول حملي قوله �إن الأطفال‬ ‫تدافعوا ب�سرعة كبرية ما ت�سبب يف �سقوط ع��دد منهم وتعر�ضوا‬ ‫للده�س واالختناق‪ ,‬م�شريا �إىل �أنه مت نقل العديد من الأطفال امل�صابني‬ ‫�إىل امل�ست�شفى بعد احل��ادث ال��ذي وق��ع يف مدر�سة �شينجي ببلدة‬ ‫�شويجي ب�إقليم هوبي‪.‬وحتقق ال�سلطات املحلية يف �سبب احلادث‬ ‫الذي يعد الأول من نوعه يف ال�صني‪.‬‬

‫ال�شرطة الأمريكية تعتقل‪� 5‬أ�شخا�ص قتلوا‬ ‫طالبا ب�سبب حقيبة �أحذية‬ ‫اعتقلت �شرطة مقاطعة برين�س ج��ورج بوالية مريالند الأمريكية‬ ‫خم�سة ا�شخا�ص �أطلقوا النار علي طالب مدر�سة يف عملية �سطو على‬ ‫حقيبة �أحذية كانت بيده‪ .‬وقالت م�صادر يف �شرطة والية مريالند �إن‬ ‫الأ�شخا�ص اخلم�سة طلبوا من طالب‪ ,‬يبلغ من العمر‪ 51‬عاما‪ ,‬ترك‬ ‫حقيبة الأحذية من يده‪� ,‬إال �أنه رف�ض وحاول الفرار منهم ف�أطلقوا عليه‬ ‫النار لي�ستولوا علي احلقيبة‪ .‬و�أ�ضافت امل�صادر �أنه �سيتم توجيه تهمة‬ ‫القتل للأ�شخا�ص اخلم�سة عن جرميتهم بالقتل العمد‪ ,‬م�شرية �إيل �أن‬ ‫املحققني عرثوا علي ال�سيارة امل�ستخدمة يف اجلرمية‪.‬‬

‫رو�سي يقتل زوجته ب�صاروخ‬ ‫اعتقلت ال�شرطة الرو�سية �شخ�صا قتل زوجته عن طريق اخلط�أ بعد �أن‬ ‫�أطلق �صاروخا �صممه جتاهها بطريق اخلط�أ ما �أدى �إىل مقتلها‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة الأنباء الرو�سية نوفو�ستي �أن موظفا يف �شركة طريان‬ ‫مبنطقة فولوجدا يف رو�سيا‪ ,‬قتل زوجته فيما كانت ت�شاهده عن‬ ‫بعد وهو يجري عملية الإطالق‪ ,‬اال ان ال�صاروخ انحرف عن م�ساره‬ ‫و�أ�صاب الزوجة يف ر�أ�سها‪ ,‬وتوفيت يف امل�ست�شفي‪.‬واعتقلت ال�شرطة‬ ‫الرو�سية الرجل الذي قد ت�صل عقوبته يف حال �إدانته �إيل ال�سجن ملدة‬ ‫�سنتني بتهمة القتل غري العمد ‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ت���اري���خ‬

‫‪No.(442) - Monday 11 March , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )442‬االثنني ‪� 11‬آذار ‪2013‬‬

‫|‪| 1‬‬

‫المر�ض وال�سلطــة‬ ‫[يقدم كتاب «المر�ض وال�سلطة» لم�ؤلفه وزير الخارجية البريطاني الأ�سبق‬ ‫اللورد ديفيد �أوين‪ ،‬الذي تعيد النا�س ن�شره ‪ ،‬درا�سة للمر�ض و�أثره في ر�ؤ�ساء‬ ‫الدول‪ .‬وينظر في كيفية ت�أثير المر�ض والعالج البدني والنف�سي‪ ،‬في عملية‬ ‫�إدارة الحكم وفي اتخاذ القرارات التي قد تقود �إلى الت�صرفات الحمقاء �أو الغبية‬ ‫�أو الطائ�شة‪.‬‬ ‫ويهتم الكاتب ب�صفة خا�صة بالزعماء الذين ال يعانون من المر�ض بالمعنى‬ ‫العادي‪ ،‬ومن تعمل وظائفهم الإدراك��ي��ة ب�صورة جيدة‪ ،‬ولكنهم �أ�صيبوا بما‬ ‫يطلق عليه «متالزمة الغطر�سة»‪ ،‬التي �أث��رت في �أدائهم وت�صرفاتهم‪ .‬ومثل‬

‫ه�ؤالء الزعماء يعانون من فقدان القدرة والوثوق المفرط في النف�س‪ ،‬وازدراء‬ ‫الن�صيحة والم�شورة التي تتعار�ض وما يعتقدونه‪ ،‬بل وحتى رف�ض �أي ن�صيحة‬ ‫مهما كانت‪.‬‬ ‫ولقد ظل الدكتور ديفيد اوين ومنذ فترة طويلة يهتم بالعالقة المتبادلة بين‬ ‫ال�سيا�سة والطب‪ ،‬وهو ي�ستخدم في الكتاب معرفته الوا�سعة في المجالين للنظر‬ ‫في المر�ض �ضمن حاالت مختلفة في حياة ال�سيا�سيين‪ ،‬وما �إذا كان من الممكن‬ ‫حماية المجتمعات من مر�ض زعمائها!]‬ ‫ت�أليف‪ :‬د‪ .‬ديفيد �أوين ‪ ..‬ترجمة واعداد‪ :‬حممد ح�سن وحممد امني‬

‫ما هي "متالزمة الغطر�سة"؟‬

‫نق��اط ن�ستطي��ع من خالله��ا �أن نع��رف ما �إذا ب��ات الزعي��م او القائ��د متغطر�سا‬ ‫يكت ��ب د‪ .‬ديفي ��د �أوي ��ن قائال ف ��ي مقدمة‬ ‫كتابه ‪:‬‬ ‫ لق ��د فتنتن ��ي العالقة بين ال�سيا�س ��يين‬‫واالطباء وبين ال�سيا�سة والطب‪ ،‬طوال‬ ‫حيات ��ي‪ .‬وم ��ا م ��ن �ش ��ك ف ��ي ان خلفيتي‬ ‫كطبي ��ب وك�سيا�س ��ي غ� � ّذت اهتمام ��ي‪،‬‬ ‫واث ��رت ف ��ي وجه ��ة نظ ��ري‪ .‬لق ��د كن ��ت‬ ‫مهتم� � ًا‪ ،‬ب�ش ��كل خا�ص‪ ،‬ف ��ي ت�أثير مر�ض‬ ‫ر�ؤ�س ��اء ال ��دول عل ��ى م�س ��ار التاري ��خ‪.‬‬ ‫فمث ��ل ه ��ذه االمرا� ��ض‪ ،‬اث ��ارت الكثي ��ر‬ ‫م ��ن الم�س ��ائل المهم ��ة مث ��ل ت�أثيرها في‬ ‫عملي ��ة اتخ ��اذ الق ��رار والخط ��ر الناجم‬ ‫عن التكتم على مر�ض الزعيم و�ص ��عوبة‬ ‫ازاحة الم�س�ؤولين المر�ضى عن ال�سلطة‬ ‫ف ��ي كل م ��ن االنظم ��ة الديموقراطي ��ة‬ ‫والدكتاتورية‪ ،‬والم�س�ؤوليات المترتبة‬ ‫عل ��ى االطب ��اء المعالجي ��ن للزعم ��اء‬ ‫المر�ض ��ى‪ .‬فهل يكون وال�ؤهم مقت�ص ��ر ًا‬ ‫عل ��ى المري�ض فح�س ��ب‪ ،‬كما ه ��ي الحال‬ ‫ف ��ي المعتاد؟ �أم ان عليه ��م االلتزام ب�أخذ‬ ‫ال�ص ��حة ال�سيا�س ��ية لبلدانه ��م بعي ��ن‬ ‫االعتبار؟‬ ‫وعل ��ى م ��دى �أجي ��ال‪ ،‬مار� ��س اف ��راد من‬ ‫عائلت ��ي الط ��ب‪� ،‬أو عمل ��وا في مه ��ن لها‬ ‫�ص ��لة به‪ ،‬وكثيرون منهم اي�ض ًا‪ ،‬مار�سوا‬ ‫العم ��ل ال�سيا�س ��ي على م�س ��توى محلي‬ ‫ب�ش ��كل ا�سا�س ��ي‪ ،‬وبع�ض ��هم انخرط في‬ ‫الطب وال�سيا�سة مع ًا‪.‬‬ ‫الطب وال�سيا�سة‬ ‫وربم ��ا يك ��ون ه ��ذا ه ��و ال�س ��بب ال ��ذي‬ ‫جعلني �أرى من الطبيعي ان يلعب الطب‬ ‫وال�سيا�س ��ة دور ال�ش ��ريك الطبيع ��ي في‬ ‫الحي ��اة العامة‪ .‬وعل ��ى الرغم من طغيان‬ ‫ال�سيا�س ��ة على الط ��ب لدي احيان� � ًا‪ ،‬ف�إن‬ ‫حب ��ي لل�سيا�س ��ة ل ��م يفت ��ر اب ��د ًا‪ .‬وحين‬ ‫�ش ��غلت من�ص ��ب وزير الخارجي ��ة‪ ،‬كنت‬ ‫ا�ص ��ف نف�س ��ي ف ��ي الوثائ ��ق الر�س ��مية‬ ‫بـ«الممار� ��س الطب ��ي» وك�أن ��ي ال اجد في‬ ‫وظيفتي ال�سيا�سية اال كونها م�ؤقتة‪ ،‬بل‬ ‫انني لم �آخذ ال�سيا�سة ابد ًا كمهنة‪ ،‬وكنت‬ ‫اخو� ��ض االنتخاب ��ات تل ��و االنتخابات‪.‬‬ ‫وف ��ي كل م ��رة لم اكن واثق ًا انني �س ��وف‬ ‫اتر�ش ��ح في االنتخابات التالية‪ ،‬ولكنني‬ ‫ف ��ي النهاي ��ة‪ ،‬مكثت ع�ض ��وا ف ��ي مجل�س‬ ‫العموم لم ��دة ‪ 26‬عام� � ًا‪ ،‬وكانت االطول‬ ‫من بين كل زمالئي النواب‪.‬‬ ‫البداية‬ ‫وق ��د ب ��د�أت حيات ��ي كمزي ��ج م ��ن الطب‬ ‫وال�سيا�س ��ة‪ ،‬حي ��ن تر�ش ��حت الول م ��رة‬ ‫لالنتخابات البرلماني ��ة عام ‪ 1962‬وانا‬ ‫طبي ��ب مبت ��دئ ف ��ي م�ست�ش ��فى �س ��انت‬ ‫توما� ��س على نه ��ر التايمز مقابل ق�ص ��ر‬ ‫وي�سمن�س ��تر ف ��ي لن ��دن‪ .‬وكان الط ��ب ‪-‬‬ ‫ب�ش ��كل �أو ب�آخ ��ر ‪ -‬ه ��و ال ��ذي ادخلن ��ي‬ ‫عالم ال�سيا�س ��ة‪ .‬ففي عام ‪ ،1959‬وحين‬ ‫كن ��ت طالب ًا ف ��ي كلي ��ة الط ��ب‪ ،‬انخرطت‬ ‫في ح ��زب العمال ب�س ��بب الفق ��ر ونق�ص‬ ‫الم�ساكن في جنوب لندن‪ ،‬وهي المنطقة‬ ‫التي يخدمها م�ست�ش ��فى �سانت توما�س‪.‬‬ ‫وبع ��د تخرجي ع ��ام ‪ ،1962‬طل ��ب مني‬ ‫الح ��زب خو� ��ض االنتخابات ف ��ي منطقة‬ ‫ريفي ��ة كب ��رى‪ ،‬ومازلت ا�ش ��عر بالحيرة‬ ‫حتى الآن‪ ،‬بقبول فكرة التر�ش ��ح‪ ،‬ولكني‬ ‫اعتقد ان ال�س ��بب ه ��و للحيلولة دون ان‬ ‫ا�ص ��بح منهم ��ك ًا في الطب وح ��ده‪ ،‬حيث‬ ‫ر�أيت ع ��دد ًا من زمالئ ��ي الذين تخرجوا‬ ‫وا�ص ��بحوا ال يعرفون �ش ��يئ ًا عن الحياة‬ ‫العام ��ة �س ��وى الط ��ب‪ .‬لق ��د توقف ��وا عن‬ ‫قراءة ال�صحف او اال�ستماع الى االذاعة‬ ‫او م�شاهدة التلفزيون‪.‬‬ ‫وحين ح ��ان موعد المعرك ��ة االنتخابية‬ ‫ع ��ام ‪ ،1964‬اخ ��ذت اج ��ازة خا�ص ��ة من‬ ‫دون مرتب لمدة ثالثة ا�سابيع ولكني لم‬ ‫احقق الفوز‪.‬‬ ‫وحين عدت الى الم�ست�ش ��فى ركزت على‬ ‫الطب وتراجع اهتمامي بال�سيا�س ��ة‪ .‬ثم‬ ‫طل ��ب مني التر�ش ��ح ف ��ي انتخاب ��ات عام‬ ‫‪ ،65‬وكن ��ت ادرك ان ذل ��ك ينط ��وي عل ��ى‬ ‫احتمال االتجاه نحو العمل ال�سيا�س ��ي‪،‬‬ ‫م ��ع اني لم اك ��ن قد اتخذت ق ��رارا نهائيا‬ ‫في هذا ال�ش� ��أن‪ ،‬ولكن ��ي فوجئت بالفوز‬ ‫في ع�ضوية البرلمان في عام ‪.1966‬‬ ‫في البرلمان‪ ..‬والم�ست�شفى‬ ‫وخالل العامين التاليين‪ ،‬بقيت اعمل في‬ ‫الم�ست�شفى ا�ضافة الى عملي البرلماني‪.‬‬

‫ولم يعد الو�ضع كذلك بعد تعييني وزيرا‬ ‫للبحرية عام ‪ 1968‬ب�س ��بب تقليد م�ضى‬ ‫علي ��ه وق ��ت طوي ��ل ال ي�س ��مح لل ��وزراء‬ ‫بالعم ��ل ل ��دى اية جهة �أخ ��رى‪ .‬وفي عام‬ ‫‪ ،1970‬وبع ��د ان خ�س ��ر ح ��زب العم ��ال‬ ‫االنتخاب ��ات بقيت ع�ض ��وا ف ��ي البرلمان‬ ‫وعاودت عملي الطب ��ي‪ ،‬ثم عينت وزيرا‬ ‫لل�ص ��حة عام ‪ 1974‬ولم يحدث لأي عمل‬

‫عن ا�ستخدام م�ص ��طلحات مثل «جنون‬ ‫العظمة» فهذا ال يعني حظر ا�ستخدامها‬ ‫على الجمهور‪ ،‬فقد يكون جنون العظمة‬ ‫خطيرا بالن�سبة لل�سيا�سيين‪ ،‬ال�سيما اذا‬ ‫مور�س على نحو متغطر�س‪ ،‬وقد يكون‬ ‫مو�ض ��وعا جيدا للدرا�س ��ة �ض ��من مهنة‬ ‫الط ��ب‪ ،‬فالغطر�س ��ة ل ��م تعد م�ص ��طلحا‬ ‫طبيا‪.‬‬

‫ه� ��ؤالء القادة‪ ،‬ولكن �آلي ��ات تحقيق ذلك ـ‬ ‫كالبرلم ��ان والحكومة واالعالم ـ لي�س ��ت‬ ‫فاعلة دائما‪.‬‬ ‫�أم ��ا تحت الأنظم ��ة الدكتاتورية حيث ال‬ ‫رقاب ��ة ديموقراطي ��ة وال �آلي ��ات داخلي ��ة‬ ‫للرقاب ��ة وال�ض ��بط‪ ،‬با�س ��تثناء االنقالب‬ ‫الع�س ��كري الطاح ��ة مثل ه ��ذه الأنظمة‪،‬‬ ‫فف ��ي الغالب يتعذر عمل ال�ش ��يء الكثير‪،‬‬

‫الت�صرفات التي تنم عن غطر�سة �شائعة‬ ‫لدى ر�ؤ�ساء الدول الديموقراطية وغير‬ ‫الديموقراطية‬ ‫لقد حاولت تفح�ص حاالت مر�ض‬ ‫ر�ؤ�ساء حكومات من مختلف �أنحاء العالم‬ ‫لمحاولة �إيجاد �صلة بين الحالة ال�صحية‬ ‫لهم والحوادث ال�سيا�سية‬ ‫قم ��ت به او من�ص ��ب �ش ��غلته ان حقق لي‬ ‫ه ��ذا الق ��در م ��ن الر�ض ��ا الذات ��ي بما في‬ ‫ذل ��ك �ش ��غلي حقيب ��ة الخارجية م ��ن ‪ 77‬ـ‬ ‫‪ ،1979‬وزعيم ��ا للح ��زب الديموقراطي‬ ‫االجتماع ��ي م ��ن ‪ 83‬ـ ‪ 1987‬وم ��ن ‪ 88‬ـ‬ ‫‪ 1990‬والرئا�س ��ة الم�ش ��تركة للم�ؤتم ��ر‬ ‫الدولي حول يوغو �س�ل�افيا ال�سابقة من‬ ‫‪ 92‬ـ ‪.1995‬‬ ‫العالقة ال�سرية‬ ‫لقد مار�س ��ت الطب ل�ست �سنوات عموما‬ ‫وتعلم ��ت الكثي ��ر م ��ن ه ��ذه التجرب ��ة‬ ‫الجميل ��ة‪ ،‬لق ��د عمل ��ت م ��ع مجموعة من‬ ‫االطب ��اء في �ش ��تى االخت�صا�ص ��ات ممن‬ ‫عالج ��وا �سيا�س ��يين بارزي ��ن و�ش ��هدت‬ ‫بنف�س ��ي ال�ض ��غوط واالجه ��اد للحي ��اة‬ ‫ال�سيا�س ��ية في اطار العالقة ال�سرية بين‬ ‫ال�سيا�سي والطبيب‪.‬‬ ‫لق ��د �ش ��اركت ف ��ي ع�ل�اج �سيا�س ��ي رفيع‬ ‫ادمن الكحول و�آخ ��ر عانى من االكتئاب‬ ‫ال�ش ��ديد‪ ،‬وقد ر�أيت بنف�س ��ي ال�ض ��غوط‬ ‫التي عا�ش ��وا تحت ت�أثيره ��ا حتى بد�أوا‬ ‫يت�س ��اءلون عن مدى ت�أثي ��ر االجهاد على‬ ‫اال�ص ��ابة بالمر� ��ض‪ .‬وعالج ��ت مر�ض ��ى‬ ‫�آخرين كان ��وا يعانون م ��ن االدمان على‬ ‫المخدرات‪.‬‬ ‫وفي تلك ال�س ��نوات من عملي في الطب‪،‬‬ ‫بد�أ يتنامى اهتمامي بمعرفة كيفية اتخاذ‬ ‫القرار في اعلى م�ستويات الحكومة‪ .‬فقد‬ ‫تابع ��ت تطور ازمة ال�ص ��واريخ الكوبية‬ ‫عام ‪ 1962‬ثم حرب فيتنام‪ ،‬ثم الفت عام‬ ‫‪ 72‬بع ��د عمل ��ي في وزارة الدف ��اع‪ ،‬كتابا‬ ‫ح ��ول عملية اتخ ��اذ الق ��رار وتعقيداتها‬ ‫واالخطار المترتبة عليها‪.‬‬ ‫فالكل يعرف القول الم�أثور للورد �أكتوز‬ ‫ب�أن «ال�س ��لطة تف�س ��د وال�س ��لطة المطلقة‬ ‫ف�س ��اد كل ��ي»‪ ،‬وق ��ول الم�ؤرخ ��ة باربارة‬ ‫تو�شمان ب�أن القوة تولد الحماقة‪.‬‬ ‫متالزمة الغطر�سة‬ ‫وم ��دى ت�أثير المر�ض عل ��ى عملية اتخاذ‬ ‫الق ��رار الحكومي ه ��ي م�س� ��ألة واجهتها‬ ‫في كثير من المنا�س ��بات حين ا�ص ��بحت‬ ‫وزي ��را للخارجي ��ة‪ ،‬وحظي ��ت الم�س� ��ألة‬ ‫باهتمام ��ي من ��ذ ل ��ك الحي ��ن‪ .‬لق ��د كن ��ت‬ ‫مفتونا ب�أولئك الزعماء الذين لم يكونوا‬ ‫مر�ض ��ى وكان ��ت حوا�س ��هم االدراكي ��ة‬ ‫تعم ��ل ب�ش ��كل جي ��د لكنه ��م ط ��وروا م ��ا‬ ‫ا�ص ��بحت ا�ص ��فه بـ«متالزمة الغطر�سة»‪،‬‬ ‫فالت�ص ��رفات الت ��ي تن ��م ع ��ن غطر�س ��ة‬ ‫�شائعة لدى ر�ؤ�ساء الدول الديموقراطية‬ ‫وغي ��ر الديموقراطي ��ة اكث ��ر مم ��ا يعرف‬ ‫الكثي ��رون‪ .‬وق ��د ط ��ورت المجتمع ��ات‬ ‫الديموقراطية‪ ،‬ال�س ��يما تل ��ك التي كانت‬ ‫تخ�ض ��ع النظمة �سلطوية‪ ،‬نظاما للرقابة‬ ‫ف ��ي محاول ��ة لحماية انف�س ��هم م ��ن مثل‬

‫فقد ثب ��ت �أن التنديد والعقوبات الدولية‬ ‫لي�ست ذات فاعلية كبيرة‪ ،‬كما �أن التدخل‬ ‫الع�س ��كري الأجنب ��ي هن ��اك الكثي ��ر م ��ن‬ ‫عالمات اال�ستفهام على امكانية نجاحه‪.‬‬ ‫ف�ساد ال�سلطة‬ ‫لق ��د كن ��ت محظوظ ��ا للعمل ف ��ي حكومة‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء هارول ��د ويل�س ��ون‬ ‫ورئي�س الوزراء جيم�س كاالهان اللذين‬ ‫لم تف�س ��دهما ال�سلطة‪ ،‬وف�ش ��ل الأول في‬ ‫انتخابات ‪ ،1970‬والثاني في انتخابات‬ ‫‪ .1979‬لق ��د كان ��ت تجرب ��ة قا�س ��ية‪ .‬لكن‬ ‫ال�سيا�س ��ي ف ��ي النظ ��ام الديموقراط ��ي‬ ‫هو خادم ال�ش ��عب الذي يمنحه ال�س ��لطة‬ ‫وي�سحبها منه وقتما ي�شاء‪.‬‬ ‫خالل فترة واليته الأولى من ‪ 64‬ــ ‪،1970‬‬ ‫كان ويل�سون يتمتع ب�سلطة ممتازة على‬ ‫الرغ ��م م ��ن �أن ��ه عان ��ى بع� ��ض المتاعب‬ ‫ال�ص ��حية في بداية ال�سبعينات وهو في‬ ‫�ص ��فوف المعار�ض ��ة‪ .‬وبعد عودت ��ه �إلى‬ ‫ال�س ��لطة عام ‪ ،74‬كان يعاني م�شاكل في‬ ‫الذاكرة وتفاقمت م�ش ��كالته ال�صحية مع‬ ‫الم�ش ��اكل ال�سيا�س ��ية واالقت�صادية التي‬ ‫واجهت ��ه‪ .‬ففاج� ��أ الجمي ��ع بالتنحي عام‬ ‫‪ .79‬وبعد �س ��نوات قليلة �أ�صيب بمر�ض‬ ‫الزهايم ��ر مع تدهور �ش ��ديد في ن�ش ��اط‬ ‫دماغه‪.‬‬ ‫وخلف ��ه في الحكم جيم� ��س كاالهان على‬ ‫الرغم من �أنه كان يكبره بعدة �س ��نوات‪.‬‬ ‫وكان كاالهان قد خ�ضع لعملية ا�ستئ�صال‬ ‫البرو�س ��تاتا ع ��ام ‪ 1972‬ث ��م �ش ��في منها‬ ‫تمام ��ا وا�ص ��بح وزي ��را للخارجي ��ة عام‬ ‫‪ .1974‬وظ ��ل يتمت ��ع ب�ص ��حة جي ��دة‬ ‫�أثن ��اء توليه رئا�س ��ة الحكومة ثم خ�س ��ر‬ ‫االنتخاب ��ات �أمام مارغريت تات�ش ��ر عام‬ ‫‪ ،1979‬لكن ��ه خرج من «واننغ �س ��تريت»‬ ‫ب�شرف وكرامة‪.‬‬ ‫وت�س ��نى لي كذل ��ك‪� ،‬أن �أتعاي�ش عن قرب‬ ‫م ��ع �أربع ��ة ر�ؤ�س ��اء وزارات بريطانيين‬ ‫�آخري ��ن ه ��م!! �إدوارد هي ��ث ومارغريت‬ ‫تات�ش ��ر وج ��ون ميج ��ور وطون ��ي بلير‪.‬‬ ‫لق ��د حاول ��ت تفح� ��ص ح ��االت مر� ��ض‬ ‫ر�ؤ�س ��اء حكوم ��ات م ��ن مختل ��ف �أنح ��اء‬ ‫العال ��م لمحاولة �إيجاد �ص ��لة بين الحالة‬ ‫ال�ص ��حية له� ��ؤالء الزعم ��اء والح ��وادث‬ ‫ال�سيا�س ��ية الت ��ي ارتبط ��ت به ��م‪ ،‬حت ��ى‬ ‫يتمك ��ن الق ��راء من الحكم ب�أنف�س ��هم على‬ ‫الترابط بين العن�صرين‪.‬‬ ‫الع�ضوي والعقلي‬

‫وتتم مناق�ش ��ة مر�ض القادة ال�سيا�سيين‬ ‫في العلن حين يكون ع�ضويا‪ ،‬لكن الأمر‬ ‫يختلف حي ��ن يكون المر� ��ض عقليا‪ .‬لأن‬ ‫�أو�ص ��اف الأمرا� ��ض العقلي ��ة كالجن ��ون‬ ‫والهلو�س ��ة والغطر�سة وجنون العظمة‪،‬‬ ‫كله ��ا مرتبطة بطغ ��اة من �أمث ��ال �أدولف‬ ‫هتل ��ر وعي ��دي �أمي ��ن وماوت�س ��ي تون ��غ‬ ‫و�س ��لوبودان ميلو�س ��وفيت�ش وروبرت‬ ‫موغاب ��ي و�ص ��دام ح�س ��ين‪ .‬م ��ن جه ��ة‬ ‫وزعم ��اء ديموقراطيي ��ن مختلفي ��ن مثل‬ ‫ثي ��ودور روزفل ��ت وليندون جون�س ��ون‬ ‫وريت�شارد نيك�س ��ون ومارغريت تات�شر‬ ‫وطون ��ي بلير وجورج بو� ��ش من ناحية‬ ‫�أخ ��رى‪ .‬فال�ص ��حافة وال ��ر�أي الع ��ام‬ ‫ي�س ��تخدمان لغة هجره ��ا الطب �أو عدلها‬ ‫�أو حظر ا�ستخدامها‪.‬‬ ‫ف�أمرا� ��ض مث ��ل االكتئ ��اب والأمرا� ��ض‬ ‫العقلية ت�ص ��يب الكثير م ��ن الزعماء وال‬ ‫تنق� ��ض �أهليته ��م لممار�س ��ة الحكم‪ ،‬فمن‬ ‫المع ��روف ان حال ��ة ابراه ��ام لينكول ��ن‬ ‫تعتب ��ر من ا�ش ��هر حاالت االكتئ ��اب التي‬ ‫لم ت�ؤثر في مقدرت ��ه على الحكم‪ ,‬وهناك‬ ‫القلي ��ل م ��ن الزعم ��اء ف ��ي العال ��م الذين‬ ‫�أ�ص ��يبوا باالكتئ ��اب لفت ��رة طويل ��ة مثل‬ ‫لينكولن‪ ،‬ومع ذلك رف�ض الأخير التنحي‬ ‫عن الحك ��م‪ .‬ففي �س ��نوات �ش ��بابه عانى‬ ‫طوي�ل�ا م ��ن تقلب ��ات مزاجه الت ��ي كانت‬ ‫تميل نحو االدنى‪ ،‬بل انه كتب مقالة ذات‬ ‫يوم اعت ��رف فيها انه فكر ف ��ي االنتحار‪،‬‬ ‫حتى قال انه ي�ش ��عر بال�س ��عادة ب�صحبة‬ ‫االخري ��ن‪ ،‬ولكن ��ه حي ��ن يك ��ون وحي ��د ًا‬ ‫ي�شعر باالكتئاب لدرجة انه يخ�شى حمل‬ ‫�سكين �صغيرة‪.‬‬ ‫ويعتب ��ر لنكول ��ن واح ��د ًا م ��ن اعظ ��م‬ ‫الر�ؤ�س ��اء االميركيين‪ ،‬ويب ��دو ان قدرته‬ ‫عل ��ى التغل ��ب او الت�أقل ��م م ��ع االكتئ ��اب‬ ‫ا�سهم كثيرا في ت�ش ��كيل �شخ�صيته ‪ ،‬فقد‬ ‫وجد اح ��د م�ؤلفي الكتب ح ��ول لينكولن‬ ‫انه لم يكن م�ص ��ابا بالجنون‪ ،‬لكنه يعتقد‬ ‫انه م ��ن الممك ��ن ان يكون م�ص ��ابا باحد‬ ‫ان ��واع الم�س المعت ��دل‪ .‬وقيل ان كال من‬ ‫تي ��ودور روزفلت ونيكيتا خروت�ش ��وف‬ ‫كان م�صابا به‪.‬‬ ‫يرف�ضون الت�شخي�ص‬ ‫وكلما حدث ان �ش � ّ�خ�ص االطباء ا�ص ��ابة‬ ‫اح ��د الزعم ��اء بمر� ��ض عقل ��ي‪ ،‬يرف� ��ض‬ ‫الجمه ��ور ت�ص ��ديق ه ��ذا الت�ش ��خي�ص ال‬ ‫�س ��يما اذا كان يتعل ��ق بزعماء ا�ص ��بحوا‬ ‫ابط ��ا ًال قوميين‪ .‬وزعم ثالث ��ة اطباء في‬

‫وثيق ��ة ن�ش ��رت م�ؤخ ��ر ًا ان الرئي�س ��ين‬ ‫تي ��ودور روزفل ��ت وليندون جون�س ��ون‬ ‫كانا يعانيان من تقلب المزاج بين الحالة‬ ‫الق�ص ��وى من الفرح واالكتئاب ال�ش ��ديد‬ ‫اثناء فترة رئا�س ��تهما‪ ،‬والمثير في االمر‬ ‫ان ال ��ر�أي العام يبدو م�س ��تعدا لقبول ان‬ ‫يكون بطله القومي يعاني من االكتئاب‪،‬‬ ‫لكنهم اقل ميال العتبار ذلك مر�ضا عقليا‪.‬‬ ‫لقد قيل على �س ��بيل المثال ان وين�ستون‬ ‫ت�شرت�شل كان م�صابا بهذه الحالة اي�ضا‪،‬‬ ‫وال اح ��د ينكر ان ��ه كان ي�ص ��اب بنوبات‬ ‫عميقة من االكتئاب كان هو نف�س ��ه يطلق‬ ‫عليها م ��زاج «الكلب اال�س ��ود» لكن هناك‬ ‫رف� ��ض لالق ��رار بك ��ون الغطر�س ��ة حالة‬ ‫مر�ضية‪.‬‬ ‫لق ��د فت ��ن الكثي ��ر م ��ن كت ��اب الم�س ��رح‬ ‫بمو�ض ��وع غطر�س ��ة الح ��كام‪ ،‬النه يوفر‬ ‫لهم الفر�ص ��ة ل�س ��بر اغ ��وار ال�شخ�ص ��ية‬ ‫االن�س ��انية من خالل الدرام ��ا المتوترة‪.‬‬ ‫وكان �شك�س ��بير اب ��رز من اب ��دع في هذا‬ ‫المجال‪.‬‬ ‫وربم ��ا يتوق ��ع النا� ��س او يري ��دون م ��ن‬ ‫زعمائه ��م ان يكون ��وا مختلفي ��ن ع ��ن‬ ‫الم�ألوف‪ ،‬وان يتمتعوا بطاقة غير عادية‬ ‫والعم ��ل ل�س ��اعات اط ��ول‪ ،‬وان يتمتعوا‬ ‫بدرج ��ة عالي ��ة م ��ن الثق ��ة بالنف� ��س‪ ،‬اي‬ ‫باخت�ص ��ار الت�ص ��رف بطريق ��ة يعتبرها‬ ‫مهنيو الطب‪� ،‬ضربا من الجنون‪ .‬وهكذا‬ ‫فطالم ��ا يح ��اول الق ��ادة انجاز م ��ا يريد‬ ‫الجمه ��ور انج ��ازه‪ ،‬ف ��ان ه ��ذا الجمهور‬ ‫لن يقبل ان يو�ص ��ف قادت ��ه بالجنون او‬ ‫اال�ض ��طراب العقل ��ي‪ ،‬ولك ��ن حت ��ى يفقد‬ ‫ه� ��ؤالء الزعم ��اء ت�أيي ��د ال ��ر�أي الع ��ام‪،‬‬ ‫ي�ص ��بح االم ��ر مختلف ��ا تمام� � ًا في�ص ��بح‬ ‫الر�أي العام م�س ��تعدا ال�س ��تخدام كلمات‬ ‫كانوا ي�ستنكرون ا�ستخدام رجال الطب‬ ‫لها‪.‬‬ ‫الجمهور والطب والزعيم‬ ‫ول ��م يع ��د الط ��ب يتح ��دث ع ��ن «جنون‬ ‫العظم ��ة» كمر� ��ض‪ ،‬وم ��ع ذلك يب ��دو لي‬ ‫انه المر م�ش ��روع ان ي�ستخدم الجمهور‬ ‫ه ��ذه الكلم ��ة‪ .‬لق ��د اتهم ��ت انا نف�س ��ي‪،‬‬ ‫م ��ن اح ��د ال�ص ��حافيين ب�أنن ��ي م�ص ��اب‬ ‫ب�شكل من ا�ش ��كال جنون العظمة النني‬ ‫رف�ض ��ت اندم ��اج حزب ��ي الديموقراطي‬ ‫االجتماعي مع حزب العمال عام ‪1987‬‬ ‫النه كان يعتقد انني ارتكب بذلك حماقة‬ ‫ناتجة عن ا�ض ��طراب عقلي ا�صابني في‬ ‫وق ��ت م ��ا‪ ،‬ولك ��ن اذا كان الط ��ب توقف‬

‫‪ ‬لقد �شاركت في عالج �سيا�سي رفيع ادمن الكحول و�آخر‬ ‫عانى من االكتئاب ال�شديد‬

‫فقدان الأهلية‬ ‫وبالن�س ��بة ل ��ي‪ ،‬ف ��ان م ��ا يعنين ��ي لدى‬ ‫مراقب ��ة الزعم ��اء ال�سيا�س ��يين ه ��و‬ ‫الغطر�س ��ة باعتبارها �ش ��كال من ا�شكال‬ ‫فق ��دان الأهلي ��ة‪ ،‬وه ��ذه حال ��ة م�ألوف ��ة‬ ‫ج ��دا ف ��ي عم ��ل الق ��ادة ال�سيا�س ��يين‬ ‫الذي ��ن يجعلهم نجاحهم ي�ش ��عرون بثقة‬ ‫مفرط ��ة وي ��زدرون ن�ص ��ائح الآخري ��ن‬ ‫الت ��ي تتعار� ��ض مع ما ي�ؤمن ��ون به‪ ،‬بل‬ ‫واحيان ��ا يقللون من �ش� ��أن �أي ن�ص ��يحة‬ ‫مهما كانت‪ ،‬او اولئك الذين يت�ص ��رفون‬ ‫بطريقة تتجافى مع الحقيقة ذاتها‪.‬‬ ‫لقد اردت ا�ستك�شاف ما اذا كان ال�سلوك‬ ‫المتغطر� ��س من ه ��ذا النوع م ��ن القادة‬ ‫ال�سيا�س ��يين يمكن ربطه بانماط معينة‬ ‫م ��ن ال�شخ�ص ��ية الت ��ي تجعل ��ه مي ��اال‬ ‫للت�ص ��رف على نحو متغطر�س‪ ،‬وما اذا‬ ‫كان ه ��ذا النوع م ��ن ال�شخ�ص ��ية يخلق‬ ‫ميال لدى ه�ؤالء ال�سيا�س ��يين للت�ص ��رف‬ ‫بال�ش ��كل الذي يت�ص ��رفون ب ��ه‪ ،‬والأكثر‬ ‫اثارة لالهتمام ه ��و ما اذا كان باالمكان‬ ‫ان يب ��د�أ بع� ��ض الق ��ادة ال�سيا�س ��يين‬ ‫الذي ��ن لي�س لديه ��م مثل ه ��ذا النوع من‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬بالت�صرف ب�شكل متغطر�س‬ ‫ بب�س ��اطة ‪ -‬النهم ا�ص ��بحوا في �س ��دة‬‫الحكم‪ .‬بمعنى �آخر‪ ،‬ه ��ل يمكن لتجربة‬ ‫ال�س ��لطة بح ��د ذاتها ان تح ��دث تغيرات‬ ‫ف ��ي الحال ��ة الذهني ��ة للحاك ��م تدفع ��ه‬ ‫لل�سلوك المتعجرف؟‬ ‫اعتقد انه �س ��يكون م ��ن المفيد ان نطلق‬ ‫على ذلك‪ ،‬متالزمة الغطر�سة‪ ،‬التي ت�ؤثر‬ ‫في �سلوك من هم في �سدة الحكم‪.‬‬ ‫متى يكون الزعيم‬ ‫متغطر�سا؟‬ ‫وع ��ادة م ��ا ت ��زداد ق ��وة االعرا� ��ض‬ ‫ال�س ��لوكية الت ��ي ق ��د تثي ��ر ت�ش ��خي�ص‬ ‫متالزمة الغطر�س ��ة بازدي ��اد طول فترة‬ ‫بقاء الحاكم في ال�سلطة‪ ،‬وفي اعتقادي‪،‬‬ ‫اننا حتى نحكم على هذا الحاكم او ذلك‬ ‫انه م�صاب بمتالزمة الغطر�سة‪ ،‬فينبغي‬ ‫ان تظهر علي ��ه ‪ 4 - 3‬اعرا�ض من قائمة‬ ‫االعرا�ض التالية‍‪:‬‬ ‫* المي ��ل لر�ؤي ��ة العالم ك�س ��احة يمكنهم‬ ‫ممار�س ��ة ال�س ��لطة في ��ه وال�س ��عي نحو‬ ‫المج ��د ولي� ��س مكانا يعج بالم�ش ��كالت‬ ‫التي تحتاج الى حل بطريقة براغماتية‬ ‫وبعيدة عن االنانية‪.‬‬ ‫* الميل الفطري التخاذ خطوات تج ّمل‬ ‫�صورته‪.‬‬ ‫* االهتم ��ام المفرط ب�ص ��ورته وطريقة‬ ‫عر�ض نف�سه على الجمهور‪.‬‬ ‫* الطريقة التب�ش ��يرية في الحديث عما‬ ‫يفعله والميل نحو تمجيد الذات‪.‬‬ ‫* ال�صاق النف�س بالدولة لدرجة اعتبار‬ ‫االمري ��ن متطابقين (انا الدولة والدولة‬ ‫انا)‪.‬‬ ‫* الرغبة في الحدي ��ث عن النف�س بلفظ‬ ‫الجمع (نحن)‪.‬‬ ‫* الثقة المفرطة بالنف�س وبالقدرة على‬ ‫الحك ��م على اال�ش ��ياء وازدراء ن�ص ��ائح‬ ‫وانتقادات الآخرين‪.‬‬ ‫* المبالغ ��ة في ال�ش ��عور بالق ��درة على‬ ‫االنجاز ال�شخ�صي‪.‬‬ ‫* االيم ��ان بان ��ه لي� ��س محا�س ��ب ًا ام ��ام‬ ‫القواني ��ن او الر�أي الع ��ام‪ ،‬بل امام الله‬ ‫والتاريخ‪.‬‬ ‫* ايم ��ان ال يتزع ��زع ب� ��أن حك ��م الل ��ه‬ ‫والتاريخ �سين�صفه‪.‬‬ ‫* عزم ال يلين وتهوّ ر ودافع قوي‪.‬‬ ‫* انقطاع �ص ��لته تمام ��ا بالواقع‪ ،‬الذي‬ ‫يك ��ون مترافق ��ا ف ��ي الع ��ادة بالعزل ��ة‬ ‫المتزايدة عن العالم‪.‬‬ ‫* الميل لجعل ر�ؤاهم العامة او قناعاتهم‬ ‫وال�س ��يما المتعل ��ق منه ��ا باال�س ��تقامة‬ ‫االخالقي ��ة او ا�س ��اليب العم ��ل‪ ،‬تلغ ��ي‬ ‫البح ��ث ع ��ن الجوان ��ب االخ ��رى له ��ا‬ ‫كالخ�صو�صية والكلفة وامكانية حدوث‬ ‫نتائ ��ج غي ��ر مرغ ��وب فيه ��ا‪ ،‬والرف� ��ض‬

‫المطلق لتغيير مثل هذه القناعات‪.‬‬ ‫* االت�ص ��اف بما ي�شبه العجز في تنفيذ‬ ‫ال�سيا�سات‪ ،‬وهو ما يمكن ان يطلق عليه‬ ‫«العجرف ��ة العاج ��زة» اي اتجاه االمور‬ ‫نحو الخط�أ ب�س ��بب الثقة الزائدة للقائد‬ ‫بنف�س ��ه تحديد ًا‪ ،‬واحجامه عن مناق�شة‬ ‫ايجابيات و�سلبيات هذه ال�سيا�سات‪.‬‬ ‫مر�ض �سلطة‬ ‫وتب ��د�أ معظ ��م المتالزم ��ات‪ ،‬متالزمات‬ ‫ال�شخ�ص ��ية‪ ،‬بالظه ��ور عن ��د النا�س في‬ ‫العادة في الثامنة ع�ش ��رة وتمكث معهم‬ ‫حت ��ى نهاية العم ��ر‪ ،‬وتختل ��ف متالزمة‬ ‫الغطر�س ��ة ب�أنه ينبغي ع ��دم النظر اليها‬ ‫باعتباره ��ا متالزم ��ة �شخ�ص ��ية‪ ،‬ب ��ل قد‬ ‫تظه ��ر عل ��ى اي زعي ��م لكن �ش ��ريطة اي‬ ‫يك ��ون في الحكم‪ ،‬وتحدي ��دا حين يعزز‬ ‫ه ��ذا الزعي ��م �س ��لطاته لبع� ��ض الوقت‪،‬‬ ‫وتخب ��و ه ��ذه المتالزم ��ة حي ��ن يفق ��د‬ ‫ه ��ذا الزعي ��م ال�س ��لطة‪ ،‬وبه ��ذا المعنى‪،‬‬ ‫فه ��ي مر�ض مرتب ��ط بال�س ��لطة اكثر من‬ ‫ارتباطها بال�ش ��خ�ص‪ ،‬ومن الوا�ضح ان‬ ‫ظروف ت�س ��لم ال�س ��لطة ت�ؤث ��ر كثيرا في‬ ‫احتمال ا�ست�سالم القائد لها‪.‬‬ ‫ام ��ا العوام ��ل الخارجي ��ة الم�ؤثرة فهي‬ ‫النج ��اح ال�س ��احق ف ��ي الو�ص ��ول ال ��ى‬ ‫ال�س ��لطة واالحتفاظ بها‪ ،‬وتحرر القائد‬ ‫م ��ن القي ��ود ال�سيا�س ��ية بم ��ا ي�س ��مح له‬ ‫بممار�سة ال�سلطة ال�شخ�صية كما يريد‪،‬‬ ‫وطول فترة البقاء في ال�سلطة‪.‬‬ ‫والمجتم ��ع الطبي لي�س على ا�س ��تعداد‬ ‫ال�ض ��فاء طاب ��ع طب ��ي عل ��ى ال�س ��لوك‬ ‫المتغطر� ��س ال ��ذي يتحدث عن ��ه العامة‬ ‫عل ��ى ان ��ه �ش ��كل م ��ن ا�ش ��كال الجن ��ون‬ ‫والخب ��ل‪ ،‬ولك ��ن الن ه ��ذا المجتم ��ع‬ ‫(الطبي) �شديد االن�ض ��باط (وهو محق‬ ‫ف ��ي ذلك) في ا�س ��تخدام اللغ ��ة‪ ،‬فان ذلك‬ ‫ال يعن ��ي ان هذه الت�س ��ا�ؤالت ينبغي ان‬ ‫تط ��رح من قب ��ل الفال�س ��فة والمحامين‪،‬‬ ‫ا�ض ��افة الى االطب ��اء‪ ،‬وال ازعم انني قد‬ ‫عثرت في هذا الكتاب على اجابة قاطعة‬ ‫لكل هذه الت�سا�ؤالت‪.‬‬ ‫ولك ��ن الكت ��اب ف ��ي الف�ص ��لين االول‬ ‫والثاني يبحث مر�ض ر�ؤ�ساء الدول في‬ ‫القرن الع�شرين‪ ،‬وال �سيما خالل الفترة‬ ‫من ‪ 1901‬وحتى ع ��ام ‪ ،2007‬ثم هناك‬ ‫خم�سة ف�ص ��ول اخرى تتعر�ض الحداث‬ ‫تاريخي ��ة بعينه ��ا‪ ،‬فالف�ص ��ل الثال ��ث‬ ‫يتح ��دث ع ��ن مر� ��ض رئي� ��س ال ��وزراء‬ ‫البريطان ��ي اب ��ان ازم ��ة ال�س ��وي�س عام‬ ‫‪ 1956‬انطوني ايدن‪ ،‬والف�ص ��ل الرابع‬ ‫يبحث في ت�صرف الرئي�س جون كنيدي‬ ‫ع ��ام ‪ 1961‬اثناء ازم ��ة خليج الخنازير‬ ‫وازمة ال�ص ��واريخ الكوبي ��ة عندما عقد‬ ‫لق ��اء قمة بينه وبين الزعيم ال�س ��وفيتي‬ ‫نيكين ��ا خروت�ش ��وف‪ ،‬وارتب ��اط ذل ��ك‬ ‫ب�ص ��حته والتغيرات ف ��ي المعاملة التي‬ ‫حدثت بين الحالتين‪ ،‬والف�صل الخام�س‬ ‫يعنى بمر�ض �شاه ايران اثناء ال�سنوات‬ ‫الخم� ��س االخي ��رة من حكمه‪ ،‬والف�ص ��ل‬ ‫ال�س ��اد�س يبح ��ث ف ��ي مر� ��ض الرئي�س‬ ‫الفرن�س ��ي اال�س ��بق فران�س ��وا ميت ��ران‬ ‫الذي كان م�صابا ب�س ��رطان البرو�ستاتا‬ ‫طوال فترة �س ��نوات حكمه تقريبا‪ ،‬ولم‬ ‫يكن ال ��ر�أي العام على عل ��م بذلك طوال‬ ‫احد ع�ش ��ر عاما‪ ،‬وفي الف�ص ��ل ال�س ��ابع‬ ‫تجري مناق�شة ال�سلوك المتغطر�س لكل‬ ‫من الرئي�س جورج بو�ش وطوني بلير‪،‬‬ ‫وف ��ي الف�ص ��ل الثام ��ن‪ ،‬طرح ��ت بع� ��ض‬ ‫االف ��كار لحماية المجتمع ��ات من الآثار‬ ‫الت ��ي قد تك ��ون مدم ��رة لمر� ��ض بع�ض‬ ‫زعماء الدول‪.‬‬ ‫_____‬ ‫* اللورد اوين‪:‬‬ ‫ تول ��ى من�ص ��ب وزي ��ر الخارجي ��ة في‬‫حكوم ��ة رئي� ��س ال ��وزراء البريطان ��ي‬ ‫جيم� ��س كاالهان ف ��ي �س ��بعينات القرن‬ ‫الما�ضي‪.‬‬ ‫ �شارك في ت�أ�سي�س الحزب اال�شتراكي‬‫الديموقراطي وتول ��ى زعامته في وقت‬ ‫الح ��ق‪ .‬وه ��و الآن ع�ض ��و ف ��ي مجل� ��س‬ ‫اللوردات‪.‬‬ ‫ ظ ��ل لفت ��رة طويلة يهتم ب�أثر ال�ص ��حة‬‫في ر�ؤ�ساء الحكومات‪.‬‬ ‫ ل ��ه العدي ��د م ��ن الكت ��ب ف ��ي المج ��ال‬‫ال�سيا�س ��ي مث ��ل «�أودي�س ��ا البلق ��ان»‬ ‫و«متالزمة الغطر�سة» وغيرهما‬


‫‪No.(442) - Monday 11 , March ,2013‬‬

‫العدد (‪ - )442‬االثنني ‪� 11‬آذار ‪2013‬‬

‫حظــــك اليــــوم‬

‫احلمل‪:‬‬

‫‪� 21‬آذار ‪ 20 -‬ني�سان‬

‫�أ�صحاب برج احلمل‪:‬مهني ًا‪:‬تبادل املعلومات مع زمالء‬ ‫العمل وال تكن �أناني ًا عاطفي ًا‪:‬ال تكن مزاجيا فيبتعد عنك‬ ‫احلبيب‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫واحة‬ ‫كلمات متقاطعة‬

‫بدون تعليق‪..‬‬

‫الكلمات العمودية‬

‫الكلمات الأفقية‬

‫‪ 1‬حديقة �أ�شجار مثمرة ‪ o‬ا�سم علم مذكر‬ ‫مبعنى الأكرث �شرفا (معكو�سة)‬ ‫‪ 2‬البالبل ‪ o‬مل�س‬ ‫‪� 3‬سحابات ‪� o‬أعلنت �سرا‬ ‫‪ 4‬جبل �صغري ‪� o‬أدوات حربية للوقاية‬ ‫من العدو‪ 5 /.‬انتفاخ جلدي ‪ o‬يطلبه كل‬ ‫من وقع يف م�شكلة ‪ o‬تكلم عن الآخرين‬ ‫يف غيابهم‪ 6 /.‬بلع الأك��ل بال م�ضغ ‪o‬‬ ‫ح��رف ج ��ر‪ 7 /.‬م�صنوع م��ن اجل�ل��د ‪o‬‬ ‫و�ضع �شيئا يف �صرة‪ 8 / .‬خوف �شديد‬ ‫‪ o‬ربان املركب‪ 9 /.‬ثاين اكرب اباطرة‬ ‫املغول ولد يف كابول وتويف يف دلهي ‪o‬‬ ‫�شجر رفيع وطويل للحماية من الريح‬ ‫‪ 10‬اك�ب�ر ح�ق��ل ن�ف��ط ك��وي�ت��ي ‪ o‬ي�شعر‬ ‫باحلر‬

‫الثور ‪ 21 :‬ني�سان ‪� 20 -‬أيار‬

‫�أ�صحاب برج الثور‪:‬مهني ًا‪:‬متتلك اليوم الكثري من الطاقات‬ ‫االيجابية التى ت�ساعدك على �أداء مهامك عاطفي ًا‪:‬اجتهد‬ ‫لتح�سن عالقتك باحلبيب‪.‬‬

‫اجلوزاء‪� 21 :‬أيار ‪ 20 -‬حزيران‬

‫�أ�صحاب برج اجلوزاء‪:‬مهني ًا‪:‬احلظ يكون حليفك اليوم‬ ‫حاول �أن ت�ستغله ل�صاحلك عاطفي ًا‪:‬حب جديد يدخل حياتك‬ ‫اليوم‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫ال�سرطان‪ 21 :‬حزيران ‪ 20 -‬متوز‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ 1‬هاجم فج�أة ‪ o‬معدن نبيل (ال يتفاعل مع‬ ‫العنا�صر الأخ��رى)‪ 2 /.‬امل��ادة الرئي�سية‬ ‫يف لب اخل�شب وج��دران اخللية ‪o‬عدد‬ ‫�سنوات حياة االن�سان م��ن ي��وم مولده‬ ‫حتى مماته‪ 3 /.‬تنت�شر وتغطي ‪ o‬جواب‬ ‫‪ o‬م �ت ��أدب يف �سلوكه وذو رف �ع��ة‪4 /.‬‬ ‫�ضمري متكلم ‪ o‬منطقة مليئة بالب�ساتني‬ ‫‪ o‬ح��رف ن ��داء‪ 5 /.‬ح�صيلة ‪ o‬اال�سم‬ ‫القدمي للبحرين‪ 6 /.‬مر�ض ال�سل‪7 /.‬‬ ‫اال�سم القدمي لعمان العا�صمة االردنية‬ ‫يف الع�صر الروماين‪ 8 /.‬هرب ‪ o‬حطم‪.‬‬ ‫‪� 9 /‬أول ان �ت �ح��اري يف ال �ت��اري��خ الذي‬ ‫ه��دم املعبد عليه وعلى �أع��دائ��ه ‪ o‬خميم‬ ‫يف ب�ي�روت‪ 10 /.‬حمتلون وم�ستغلون‬ ‫للأر�ض والب�شر‬ ‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪1‬‬

‫�أ�صحاب برج ال�سرطان‪:‬مهني ًا‪:‬ت�شعر بامللل ب�سبب روتني‬ ‫عملك اليومي عاطفي ًا‪:‬كن هادئ ًا يف نقا�شاتك مع احلبيب‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫الأ�سد‪:‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ 21‬متوز ‪� 20 -‬آب‬

‫‪6‬‬

‫�أ�صحاب برج الأ�سد‪:‬مهني ًا‪:‬عليك �أن تعمل بجهد �أكرب على‬ ‫تطوير �أدائك املهني عاطفي ًا‪:‬ل�ست دائم ًا على حق عليك �أن‬ ‫تدرك ذلك يف تعاملك مع احلبيب‪.‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫العذراء‪� 21 :‬آب ‪� 20 -‬أيلول‬

‫‪10‬‬

‫�أ�صحاب برج العذراء‪:‬مهني ًا‪:‬تغريات ايجابية يف عملك‬ ‫اليوم عاطفي ًا‪:‬ال تفكر باملا�ضي وابد�أ من جديد مع احلبيب‬

‫ا�ضحك مع النا�س‬ ‫امليزان‪:‬‬

‫‪� 21‬أيلول ‪ 20 -‬ت�شرين ‪1‬لأول‬

‫�أ�صحاب برج امليزان‪:‬مهني ًا‪:‬تقابل �شخ�صيات هامة بالعمل‬ ‫اليوم قد تكون مفيده لك عاطفي ًا‪:‬ال تت�أثر بالأجواء املحيطه‬ ‫وا�ستمع اىل �صوت قلبك‪.‬‬

‫العقرب‪:‬‬

‫‪ 21‬ت�شرين الأول‪ 20 -‬ت�شرين الثاين‬

‫�أ�صحاب برج العقرب‪:‬مهني ًا‪:‬حاول ان تدعم زمالء العمل يف‬ ‫�أوقات فراغك عاطفي ًا‪�:‬أح�سن ت�صرفك مع احلبيب وال تكن‬ ‫متهور ًا‪.‬‬

‫القو�س‪:‬‬

‫‪ 21‬ت�شرين الثاين‪ 20 -‬كانون الأول‬

‫اجلدي‪:‬‬

‫‪ 21‬كانون الأول‪ 20 -‬كانون الثاين‬

‫�أ�صحاب برج القو�س‪:‬مهني ًا‪:‬تن�شغل اليوم بالكثري من‬ ‫الأمور مما جتعلك تن�سى �أ�شياء اخرى �أهم عاطفي ًا‪:‬خ�ص�ص‬ ‫املزيد من الوقت للحبيب‪.‬‬

‫*مح�ش�شه كالت لها �أمها ‪:‬‬ ‫انتبهي لت�صرفات رجلج ع�شان ما‬ ‫ي�صير يعرف بنات‬ ‫يعني ل��و رج��ع للبيت وعلى كتفه‬ ‫�شعرة �شقراء كولي له ‪ :‬منو هاي‬ ‫ال�شقراء اللي كنت معها؟‬ ‫واذا جان على كتفه �شعرة لونها بني‬ ‫كولي ‪ :‬منو هاي ام ال�شعر البني اللي‬ ‫جنت معها؟‬ ‫كالت ‪ :‬طيب‬ ‫من رج��ع رجلها كعدت تباوع على‬ ‫كتفه مالكت عليه �شي !‬

‫اقوال حكيمة‬ ‫كالت له ‪ :‬الحركات ه��اي ماتم�شي‬ ‫عليه‬ ‫كولي منو ه��اي الكرعه اللي جنت‬ ‫معها؟‬ ‫*وح���ده ﻣﺤ�ﺸ�ﺸﻪ ﻭﺣﺎﻣﻞ �ﺳﻤﻌﺖ‬ ‫ﺯﻭﺟﻬﺎ ﻳﺨﻮﻧﻬﺎ‬ ‫فع�صبت وكالتله‬ ‫ﺍﺭﺟﻮﻙ �ﺻﺎﺭﺣﻨﻲ‬ ‫ﺍﻟﻮﻟﺪ ﺍﻟﻲ ﺍﺑﻄﻨﻲ ﺍﻣﻪ ﻣﻨﻮ ؟‬ ‫*وح����دة ق�����ص��ي��رة ات��ع��ارك��ت وي��ه‬ ‫زوجها‬ ‫حط حذائها فوك الكنتور‬

‫العديد م��ن الب�شر يعانون م��ن م�شكلة‬ ‫�سوء اله�ضم وا�ضطرب املعدة‪ ،‬ولذلك‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة ات �ب��اع ال �ع��دي��د م��ن الأ�ساليب‬ ‫ال�شائعة‪ ،‬واخلاطئة �أثناء تناول الطعام‪،‬‬ ‫ومن �أج��ل جتنب ذلك يجب �أوال معرفة‬ ‫ال�سبب والتخل�ص ومنها كالتاىل‪:‬‬ ‫ الت�أكد من كفاءة امل��رارة‪ ،‬التى تعترب‬‫هى امل�سئولة الأول عن �إفراز الع�صارة‬ ‫ال�صفراء امل�سئولة عن ه�ضم الدهون‪،‬‬ ‫وعدم كفاءة وتنظيم الأمعاء‪.‬‬ ‫ �إ�صابة العديد من احلاالت التى تعانى‬‫م��ن ال�سمنة ال��زائ��دة �أو ح��ال��ة ارجتاع‬ ‫ع���ص��ارة امل �ع��دة �إىل امل���رىء ف�ه��م �أكرث‬ ‫عر�ضة لإ�صابة ب�سوء اله�ضم‪.‬‬ ‫ بلع الهواء �أثناء تناول الطعام ب�سبب‬‫�سرعة تناوله �أو عدم م�ضغة ب�شكل جيد‬ ‫يعد واحدا من �أهم الأ�سباب التى ت�ؤدى‬ ‫�إىل حدوث �سوء ه�ضم‪ ،‬هذا �إىل جانب‬

‫‪ 21‬كانون الثاين‪� 20 -‬شباط‬

‫‪� 21‬شباط‪� 20 -‬آذار‬

‫�أ�صحاب برج احلوت‪:‬مهني ًا‪:‬تتقدم كثري ًا يف جمال عملك‬ ‫وحتقق الكثري من االجنازات عاطفي ًا‪:‬تبذل الكثري من‬ ‫اجلهود لتلبي متطلبات احلبيب‪.‬‬

‫توافق االبراج الختيار�شريك العمر‬ ‫‪ ‬العقرب ‪11/20 -10/21‬‬ ‫‪ ‬القو�س ‪12/20 - 11/21‬‬ ‫لعالقة وا�ضحة من الأول‪ ,‬ال ان�سجام وال تناغم‪.‬‬ ‫االجنذاب �سريع ًا ما يزول‪ .‬كل واحد يتم�سك ب�أ�سلوبه‬ ‫اخلا�ص ‪ .‬فمولود برج العقرب يتميز بالكرم والأمانة‬ ‫بينما القو�س لديه دائما الرغبة يف االنتقام‬

‫ر�سالة حب‬

‫عادات وتقاليد �أغرب من اخليال‬

‫ع��دم �إف� ��راز الإن ��زمي ��ات امل���س�ئ��ول��ة عن‬ ‫اله�ضم فى املعدة بكميات كبرية‬ ‫ ت� �ن ��اول وج� �ب ��ات ح��ري �ف��ة ود�سمة‬‫حتتوى على كميات كبرية من الدهون‬ ‫والربوتينات‪.‬‬ ‫ � �ش��رب امل �ي��اه ال �غ��ازي��ة �أو الع�صائر‬‫بكرثة �أثناء تناول الطعام‪� ،‬أو التعر�ض‬ ‫ل�ضغوط ع�صبية �أو الإ�صابة بحالة من‬ ‫القلق �أو التوتر قد ت�سبب �سوء ه�ضم‪.‬‬

‫يا�صاح جوي خبط ما�ضنتي يـ�صفي بعد‬

‫(&تلفت دربك كرث مااروح بيـــه وارد‬

‫من يوم �شـال الرتف مـن ميي راح وبعد‬

‫وانت ب�صدودك وابد ماحن دليلـك ورد‬

‫و�ضليت ا�صفك بــدي مـافكـرت بـلـبـعد‬

‫ر�سمك ابايل وال ر�سمي ابالــــك ورد‬

‫كـالـولـي ا�صـبـر الزم يـجيــك بـيـــوم‬

‫يازيك �صد وكرب اهلل الچبري العـــلي‬

‫خل�صـت كل عـمري انا اح�سب اليوم بيوم‬

‫والطري يزغر ترى �شما �صار ب�سماه عـلي‬

‫تـيهـت انا ح�سبتي وثاريني باخر يــوم‬

‫�شنهو اللي بيكه حلو كربانه نف�سك علي‬

‫كالويل ه�سه يجيكـ كلـتـلهم �شـظـل بـعد‬

‫ب�س وجهك انت كمر والطول غ�صن الورد‬

‫العالم الم�سلم‬ ‫م��ن ر�آه ف��ي المنام فهو ب�شارة له‬ ‫يعلو القدر والثناء الجميل‪ ،‬والعمل‬ ‫بما يعمل‪ ،‬ور�ؤية العلماء زيادة في‬ ‫علم الرائي لأنهم ن�صحاء الله في‬ ‫�أر��ض��ه‪ ،‬وكذلك الحكماء زي��ادة في‬ ‫الوعظ‪ ،‬ور�ؤي��ة ال�صالحين �صالح‬ ‫في الدين‪.‬‬ ‫وم��ن ر�أى‪� :‬أن ��ه فقيه ي ��ؤخ��ذ عنه‬ ‫ولي�س هو‪ ،‬كذلك فيبتلى ببلية‪.‬‬ ‫ومن ر�أى‪� :‬أحد العلماء المتقدمين‬ ‫في مو�ضع‪ ،‬ف ��إن الله تعالى يفرج‬ ‫عن �أهل ذلك المو�ضع ما هم فيه من‬ ‫هم و�شدة وقحط‪.‬‬

‫�أن تناول الطعام ب�شكل �صحيح‪ ،‬وذلك‬ ‫يكون ببطء وم�ضغه جيدا‪ ،‬مع جتنب‬ ‫تناول املياه الغازية التى يعتقد البع�ض‬ ‫عن طريق اخلطاء �أنها ت�ساعد فى عملية‬ ‫ال�ه���ض��م واحل�ق�ي�ق��ة �أن �ه��ا ع�ل��ى العك�س‬ ‫مت��ام � ًا‪ ،‬م��ع ت �ن��اول دواء م�ساعد على‬ ‫اله�ضم وم�ضاد لالنتفاخ‪.‬‬

‫و�أتت نتائج هذا البحث ليتعار�ض‬ ‫م��ع حت��ذي��رات ��س��اب�ق��ة م��ن قِبل‬ ‫الأط �ب��اء ال��ذي��ن ين�صحون بعدم‬ ‫ال�سماح للطفل بتناول ال�سمك‬ ‫قبل بلوغه عامه الأول‪ ،‬خ�شية‬ ‫�إ��ص��اب�ت��ه باحل�سا�سية وب�سبب‬

‫ملحة زعل من عيونك‬ ‫متوتني بال علة‬ ‫وب�سمة ر�ضا من‬ ‫�شفافك تعي�شني‬ ‫العمر كلة‬

‫من القلب اىل القلب‬

‫عاقد الزيجات‬ ‫تدل ر�ؤيته في المنام على الزواج‬ ‫للعازب‪ ،‬والطالق للمتزوج‪.‬‬

‫هل �إطعام ال�سمك للأطفال م�ضر ام مفيد؟‬ ‫ك�شف بحث علمي هولندي انه‬ ‫م��ن ���ش���أن �إ� �ض��اف��ة ال���س�م��ك �إىل‬ ‫قائمة طعام الطفل ال�صغري الذي‬ ‫ي�تراوح عمره ما بني الـ ‪� 6‬أ�شهر‬ ‫والعام الواحد ان ي�شكل وقاية له‬ ‫من الإ�صابة مبر�ض الربو‪.‬‬

‫التحنيط الذاتي‬ ‫جميعنا قد �سمع عن املومياءات وكيف يتم حتنيط امليت ليحافظ على‬ ‫ج�سده بعد مماته ولكن هناك تقليد �آخ��ر ظل �شائع ًا يف �أواخ��ر القرن‬ ‫التا�سع ومار�سه الكثريين‪ ،‬حيث يقوم املرء بتحويل ج�سده �إىل مومياء‬ ‫باختياره وبرغبة منه وهو ما ي�سمى بالتحنيط الذاتي ‪ ،‬و ممار�سي هذا‬ ‫النوع من الطقو�س يحظة باحرتام كبري بعد موتهم بالطبع‪.‬‬

‫احالمكم اعالمكم‬

‫كيف تتجنبني الإ�صابة با�ضطرابات املعدة و�سوء اله�ضم‬

‫�أ�صحاب برج الدلو‪:‬مهني ًا‪:‬يوم جيد من ناحية حتقيق‬ ‫املكا�سب والأرباح عاطفي ًا‪:‬للعازبني فر�ص كثريه اليجاد‬ ‫�شريك احلياة‪.‬‬

‫احلوت‪:‬‬

‫ال تعتمد على‬ ‫احلب فهو نادر وال‬ ‫تعتمد على ان�سان‬ ‫فهو غادر وعلى‬ ‫الزمن فهو عابر‬ ‫واعتمد على اهلل‬ ‫فهو قادر‬

‫�صحتك بالدنيا‬

‫�أ�صحاب برج اجلدي‪:‬مهني ًا‪:‬عليك �أن تعرف كيف تعرب‬ ‫عن رغباتك بالعمل وان تربزها عاطفي ًا‪�:‬ضع النقاط على‬ ‫احلروف وكن وا�ضحا يف ت�صرفاتك مع احلبيب‪.‬‬

‫الدلو‪:‬‬

‫اخترب ذكائك بن�صف دقيقة‬

‫لهم ‪....‬‬ ‫�أكد خرباء ال�صحة اجلن�سية �أن‬ ‫اجلاذبية اجلن�سية متثل �أ�سا�س‬ ‫الرغبة يف املعا�شرة احلميمة‬ ‫ب�ين ال��رج��ل وامل� ��ر�أة‪ .‬ويختلف‬ ‫م�ف�ه��وم اجل��اذب �ي��ة ب�ين جمتمع‬ ‫و�آخ ��ر‪ ،‬ففي ال��والي��ات املتحدة‬ ‫مث ًال تعترب املر�أة ال�سمراء �أكرث‬ ‫جاذبية‪� ،‬أما يف اليابان وتايالند‬ ‫ف�إن املر�أة التي متلك جلد ًا �أبي�ض‬ ‫ال �ل��ون ت�ع�ت�بر �أك �ث�ر جاذبية‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت درا� �س��ة ب��رازي�ل�ي��ة �أن‬ ‫للجاذبية اجلن�سية بني الرجل‬ ‫وامل��ر�أة �ستة مقومات رئي�سة‪،‬‬ ‫مهما اختلفت اجلن�سية‪.‬‬ ‫‪ -1‬اجل���س��د االع�ت�ن��اء بنظافة‬

‫اجمل كلمات االعتذار‬

‫احتمال تعر�ضه للت�سمم بالزئبق‪،‬‬ ‫وفق ًا لـ"الديار"‪ .‬وقد �أج��ري هذا‬ ‫البحث ال��ذي اعتمد على ر�صد‬ ‫معطيات ما يزيد عن ‪ 7200‬طفل‬ ‫يف الفرتة ما بني ‪ 2002‬و‪2006‬‬ ‫يف روتردام‪.‬‬ ‫وقد ثبت ان فر�ص الأطفال الذين‬ ‫يبد�أون بتناول ال�سمك ابتدا ًء من‬ ‫�أ�شهرهم الأوىل بالإ�صابة مبر�ض‬ ‫الأزيز ال�صدري و�ضيق التنف�س‬ ‫�أق��ل م�ق��ارن��ة م��ع الأط �ف��ال الذين‬ ‫يتعرفون على هذا املنتج البحري‬ ‫يف �سن مت�أخرة‪ .‬وعلى الرغم من‬ ‫�أهمية نتيجة هذا البحث‪� ،‬إال ان‬ ‫العلماء امل�شرفني عليه ي�ؤكدون‬ ‫ان حت �� �س�ين ع ��وام ��ل التنف�س‬ ‫ل��دى الأط�ف��ال يف ال�سن ال�سابق‬ ‫اللتحاقه باملدر�سة ال تقت�صر فقط‬ ‫على البدء بتناول ال�سمك يف �سن‬ ‫مبكرة‪.‬‬

‫�أعتذر" لل�سعادة"‬

‫الين ع�شقت احلزن ‪،‬‬ ‫وحملته �شطرا من حياتي‪..‬‬ ‫وع�شقت البكاء لأين انف�س به عن الأمي‪..‬‬ ‫وع�شقت قول الآلآه لأنها تطفئ حرقة �أناملي‪..‬‬ ‫وع�شقت اجلراح النها �أ�صبحت قطعة �أرقع بها ثغور ثيابي‪..‬‬ ‫وع�شقت ال�صمت يف حلظة الأمل النها حتفظ يل كربيائي‪..‬‬ ‫فعذرا �أيتها ال�سعادة الين �أبعدتك عن حياتي‪..‬‬

‫اجلاذبية �أ�سا�س الرغبة يف العالقة الزوجية‬ ‫اجل �� �س��م وارت � � � ��داء امل�لاب ����س‬ ‫امل�ت�ن��ا��س�ق��ة وت� �ن ��اول وجبات‬ ‫ال �ط �ع��ام ال �� �ص �ح �ي��ة والتمتع‬ ‫باللياقة والر�شاقة يثري االهتمام‬ ‫لدى اجلن�س الآخر‪.‬‬ ‫‪ -2‬الرائحة تعترب مقوم ًا مهم ًا‬ ‫ج� ��د ًا م��ن م �ق��وم��ات اجلاذبية‬ ‫اجل�ن���س�ي��ة‪ .‬ف��ال���ش�خ����ص ال��ذي‬ ‫تفوح منه رائ�ح��ة عبقة يعترب‬ ‫ج��ذاب � ًا ج�ن���س�ي� ًا ل ��دى اجلن�س‬ ‫الآخ��ر‪ .‬فاملر�أة والرجل يحبان‬ ‫الرائحة العبقة عند التقائهما‪.‬‬ ‫كما �أن للرائحة دور ًا كبري ًا يف‬ ‫�إثارة الرغبة اجلن�سية‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال�صوت �إن ال�شخ�ص الذي‬

‫يتحدث بثقة يعك�س �شخ�صية‬ ‫ق��وي��ة‪ .‬وي�ق��ول��ون �إن ال�صوت‬ ‫ي �ع �ك ����س ب �� �ش �ك��ل ع� ��ام نوعية‬ ‫ال���ش�خ���ص�ي��ة ال �ت��ي ي�ت�م�ت��ع بها‬ ‫الرجل �أو املر�أة‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال���ش�ج��اع��ة �إن ال�شجاعة‬ ‫التي يتمتع بها ال��رج��ل ب�شكل‬ ‫خا�ص جتعله ج��ذاب� ًا ج��د ًا لدى‬ ‫الن�ساء‪ .‬وال�شجاعة هنا ال تعني‬ ‫الوقاحة‪ ،‬و�إمنا عدم اخلجل من‬ ‫احلديث �أمام امللأ‪ ،‬والتعامل مع‬ ‫امل��واق��ف ب�شكل �شجاع ودون‬ ‫خوف‪� .‬أما بالن�سبة للرجل ف�إن‬ ‫املر�أة اخلجلة �إىل حد ما تعترب‬ ‫�أكرث جاذبية من املر�أة املتفتحة‬

‫جد ًا‪.‬‬ ‫‪ -5‬الأ�صالة الأ�شخا�ص الذين‬ ‫ال ي�خ��اف��ون م��ن احل�ق�ي�ق��ة‪ ،‬وال‬ ‫يختبئون وراء الأقنعة يعتربون‬ ‫�أن��ا� �س � ًا يتمتعون باجلاذبية‪.‬‬ ‫كما �أن ال�شفافية يف ال�شخ�صية‬ ‫تعترب �أي�ض ًا عن�صر ًا مهم ًا من‬ ‫عنا�صر اجلاذبية اجلن�سية‪.‬‬ ‫‪ -6‬احل� ��� �ض���ور ال � �ق� ��وي �إن‬ ‫الأ�شخا�ص اجلذابني ال يعي�شون‬ ‫يف الأح � �ل ��ام‪ ،‬وال يعي�شون‬ ‫يف امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ب��ل ل�ه��م ح�ضور‬ ‫ق ��وي يف احل� �ي ��اة‪ .‬والطموح‬ ‫مينح �صاحبه ح���ض��ور ًا قوي ًا‬ ‫و�شخ�صية جذابة‪.‬‬


‫ً‬ ‫متخفيا ب�ستار الدين يف م�سل�سل (الطوفان)‬ ‫طالل هادي يخل بالقانون‬ ‫ي�ستعد الفنان طالل ه��ادي بعد �أي��ام لتج�سيد �شخ�صية‬ ‫رج��ل الدين والف�ضيلة احل��اج �أب��و �صهيب يف م�سل�سل‬ ‫(الطوفان)‪.‬‬ ‫وقال هادي (للوكالة االخبارية لالنباء)‪� :‬أظهر بهذا العمل‬ ‫كرجل بر وتقوى وفعل اخلري ظاهري ًا القناع النا�س بهذا‪،‬‬ ‫ولكن باخلفاء هناك �أ�سرار و�أمور منافية ملا يعرفه النا�س‬ ‫وما خفي كان �أعظم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬العمل ت�أليف �سعد هداي و�إخراج ال�سوري نذير‬ ‫عواد اىل جانب نخبة من الفنانني منهم �سامي عبد احلميد‬ ‫وفاطمة الربيعي وبتول عزيز و�شمم احل�سن و�آخرون‪،‬‬

‫كما انتهى من ت�صوير فلم (جنم البقال) ملخرجه عامر‬ ‫علوان ويعمل على �أعادت م�سرحية (كوميديا االحزان)‪.‬‬ ‫ويف �سياق �أخر‪ ،‬يرى �أن الدراما باتت مف�ضلة للفنانني‬ ‫ع�ل��ى �أع �م��ال ال��دوب�ل�اج مل��ا ت��وف��ره م��ن ظ �ه��ور وفر�صة‬ ‫لالنت�شار‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬بالرغم من ت�ساوي العمل الدرامي مع الدوبالج‬ ‫من ناحية "الأجور البائ�سة"‪ ،‬لكن الدوبالج يحمل ميزت‬ ‫العمل املريح ويجعل الفنان م�سرتخي نتيجة �ألتزامه‬ ‫مب��وق��ع واح ��د للت�سجيل خ�ل�اف الت�صوير اخلارجي‬ ‫املتعب‪.‬‬

‫‪Alnas Arabic Daily‬‬ ‫‪Newspaper‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬ ‫‪No.(442) - Monday 11 , March , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )442‬االثنني ‪� 11‬آذار ‪2013‬‬

‫ماذا �إرتدت ميال كوني�س خالل العر�ض‬ ‫الأول لـ"�أوز العظيم والقوي"؟‬

‫احلرية‪ ..‬كلمة‬

‫هل ابتلعنا ال�صمت ؟‬ ‫رباح �آل جعفر‬ ‫كل كاتب يف الدنيا له موقف ‪ .‬لي�س هناك كاتب حمايد ‪ ،‬لي�س هناك كاتب مقيم يف‬ ‫منطقة الأعراف ال هو يف اجلنة وال هو يف النار ‪ .‬لي�س هناك كاتب يقف متفرج ًا على‬ ‫متا�س احللبة من دون �أن يتلمّ�س ر�أ�سه فقد ت�شجّ ه وتدميه �ضربة مالكم ‪ .‬من دون �أن‬ ‫يقول جملة اعرتا�ضية وي�صوغ مان�شيت ًا �أحمر يتحمّل م�س�ؤوليته حتى النهاية ‪ ،‬و�إال‬ ‫فهذا �صنم ولي�س كاتب ًا ‪� ،‬أو قل �إنه جمرد مدوّن ملا يجري ‪.‬‬ ‫جميل �أن ت�ستن�شق رائحة احلرب تنفذ يف �أعماقك وت�شعر �أنها حياتك ذاتها ‪ .‬هناك‬ ‫مثل يقول ‪ :‬البعيد عن ال�سلطان �سلطان ‪ .‬لكن الكاتب لي�س �سلطان ًا ‪� ،‬إال �إذا كانت �آمال‬ ‫بلده و�أحالمها هي �سلطنته ومداده التي يغم�س فيها قلمه ‪ .‬لي�ست الكتابة جمرد عناق‬ ‫عا�شقني بني قلم وورق يف حلظة من ال�شوق العارم ‪.‬‬ ‫ال ُب ّد �أن �أعرتف �أن ال�صحافة جزء من احلياة ال�سيا�سية يف العامل وال �صحافة خارج‬ ‫ال�سيا�سة ‪ .‬وعندما ال ت�ستطيع �أن تعبرّ بر�أيك ال بهم�س وال ب�إمياءة ‪ ،‬وال مبا هو �أبعد‬ ‫من الهم�س والإمياءة فذلك عمل انتحاري ‪.‬‬ ‫ماذا يفعل الكاتب عندما يرى الدجى تطبق �أمامه ‪ ،‬وال من �شعاع �ضوء �أو ثغرة يف‬ ‫نافذة ل�شم�س ‪ ،‬ونار الفتنة ت�ضرم يف ثيابه النار وت�أكل من �أطرافها ‪ ،‬والبلد يقرتب‬ ‫من احلافات عند مفرتق طرق ؟‪.‬‬ ‫هل يكتب غ��ز ًال يف ع�شق العيون اجلميلة ؟ هل يودّع‬ ‫الفر�سان �إىل مقاتلهم يرحمون على املوائد يف ع�شاء‬ ‫امل��أمت ؟ ليتهم كانوا فر�سان ًا ‪ .‬هل يتج ّنى على احلقيقة‬ ‫خارج قناعاته مبا ي�شبه �ضرب الر�ؤو�س باحليطان ؟ هل‬ ‫مي�شي على ق�ضبان حديدية ؟ هل ي�ؤثر ال�سالمة ليكون‬ ‫ج��زء ًا من احل��وار ال�ساكت ‪ ،‬وال�سكوت �أحيان ًا مرادف‬ ‫للهزمية ؟ حتى ال�صمت يف حلظة معينة يكون �صوت ًا ‪.‬‬ ‫ما الذي ي�ستطيع �أن تبوح به �سطور وحروف يف عامل‬ ‫الكلمة غري التفجّ ع وادعاء احلكمة �أمام غابات من بنادق‬ ‫تت�أهب جميع ًا من حلظة �إط�لاق النار ؟ والعقل ‪ ،‬هذه‬ ‫الأيّام ‪ ،‬غائب ومغيّب ويف غيبوبة ؟‪.‬‬ ‫�أعرتف �أن املهنة تنزف ‪ ،‬فالكتابة موقف ‪ .‬و�أن تكون كاتب ًا �شجاع ًا فمن غري املنطقي‬ ‫�أن جتنح �إىل ال�صمت ‪ ،‬ومن ناحية ف��إن ظ��روف الكتابة يف العراق ت�ستدعيك �أن‬ ‫تعر�ض عن اجلاهلني ‪ ،‬ما دمت ال ت�ستطيع �أن تعبرّ عن ر�أيك دون خوف �أن يغدر بك‬ ‫قاتل جمهول الإقامة ‪ .‬ال ي�ستطيع الكاتب �أن ينق�سم �إىل ن�صفني ‪ :‬ن�صفه يخاف من‬ ‫ما�ضيه ون�صفه الآخر يخاف على م�ستقبله ‪ .‬ال مكان لهذا الكاتب ‪ .‬فكاتب بال ر�أي‬ ‫هو �إن�سان بال ل�سان ‪.‬‬ ‫ا�ضطرّين لكتابة هذا املقال �أن �أرى تراب ًا ميلأ �أجواء امليدان وغبار ًا و�ضباب ًا كثيف ًا‬ ‫ورم ًال وحجارة يف الآفاق حتجب مدى الر�ؤية عن العيون وتعمي العقول ‪ ،‬وا�ستوىل‬ ‫واملن�صات وال�شا�شات واملقاعد الأماميّة جهالء ومهرّجون‬ ‫على املنابر اجل�وّال��ة‬ ‫ّ‬ ‫و�سلطويّون طائفيون بعناوين دولة ومعايل يوظفون مفرداتهم بذاكرة مل ت�صد�أ‬ ‫نحو احلرب القادمة واملعارك الطاحنة مبا يوحي �أنها م�سالة وقت ال �أكرث ‪ ،‬و�أنها‬ ‫ُتطبخ يف اخلفاء ‪ ،‬فتت�ساقط الر�ؤو�س عن الأكتاف كما تت�ساقط �أوراق اخلريف عن‬ ‫ال�شجر ‪ .‬ال ينق�صهم �سوى �أن يرتدوا مالب�س امليدان ‪ .‬ال �أحد من جميع الأطراف يخلع‬ ‫معطفه الداكن ‪ .‬تناق�ص عدد احلكماء والعقالء والرا�شدين ‪ .‬رائحة حرب تهبّ نكاد‬ ‫ن�ستن�شقها يف كل مكان ‪ .‬االنحياز الطائفي هو �سيد املرحلة ‪ .‬الكاتب يف هذه احلالة‬ ‫ي�صبح ري�ش ًا طائر ًا يف مهبّ ريح عا�صف ‪ .‬ي�س�أل نف�سه ‪ :‬هل ابتلعنا ال�صمت ؟‪.‬‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫�إختارت املمثلة‬ ‫ميال كوني�س �إرتداء‬ ‫ف�ستان من ت�صميم‬ ‫فري�سات�شي مبنا�سبة‬ ‫العر�ض الأول لفيلم‬ ‫"�أوز العظيم والقوي"‬ ‫يف مو�سكو‪ .‬فبدت‬ ‫مذهلة يف ثوبها اال�سود‬ ‫من دون حماالت‬ ‫للكتفني‪ ،‬والذي يتميز‬ ‫بتفا�صيله الذهبية‬ ‫املتعرجة وتفا�صيل‬ ‫الدانتيل والفتحة‬ ‫العالية املثرية �إىل‬ ‫�أعلى الفخذ‬

‫ماجد �أبو زهرة‪ :‬غيابي عن االنظار حرمني من الأعمال الرم�ضانية هذا العام‬ ‫ذكر الفنان ماجد �أبو زهرة‪� ،‬أنه �سيغيب هذا‬ ‫العام عن الأعمال الرم�ضانية لأنه مل يدعى‬ ‫للم�شاركة يف �أي عمل حلد الآن‪.‬‬ ‫وق� ��ال �أب� ��و زه� ��رة ‪ :‬ك��ل ف �ن��ان ي�غ�ي��ب عن‬ ‫االن�ظ��ار ين�ساه املخرجني والقائمني على‬ ‫الأع �م��ال ال��درام �ي��ة‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ال ت�ع��ود له‬ ‫ح�صة بامل�شاركة يف تلك الأعمال‪ ،‬مو�ضح ًا‬ ‫�أنه ابتعد عن الو�سط الفني ب�سبب الوعكة‬ ‫ال�صحية التي �أرق��دت��ه الفرا�ش يف الفرتة‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫ويف �سياق �أخر‪� ،‬أبدى �إعجابه مبحاوالت‬ ‫ال�شباب ال��ذي��ن ي�سعون لإع���ادة ال�سينما‬

‫وفاة �أكرب معمّر يف ال�سعودية عن عمر ناهز ‪ً 154‬‬ ‫عاما‬

‫يف �ساحة االنتخابات تتزاحم‬ ‫ال�ت�ي��ارات ‪ ،‬التيار العلماين‬ ‫ي�صطدم م��ع ال�ت�ي��ار الديني‬ ‫‪ ،‬والتيار الليربايل يتقاطع‬ ‫مع التيار القومي ‪ ،‬والتيار‬ ‫ال�ط��ائ�ف��ي ي�ه��زم �أم���ام التيار‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي ‪ ،‬وم� ��ع �سخونة‬ ‫املعركة ‪ ،‬واكت�ساء اجلدران‬ ‫ب��امل�ل���ص�ق��ات وال �� �ش �ع��ارات ‪،‬‬ ‫ومع تناثر الأموال والهدايا ‪،‬‬ ‫�س�ألوا �شيخ الفقراء عن التيار‬ ‫ال��ذي ينتمي �إل �ي��ه ‪� ،‬أجابهم‬ ‫دون تفكري ‪� :‬أن ��ا م��ع التيار‬ ‫الكهربائي ‪ ،‬م��ا دام ال�صيف‬ ‫على الأبواب !!‪.‬‬

‫تويف حممد بن زارع‪� ،‬أكرب معمر يف ال�سعودية عن عمر ناهز ‪ 154‬عاما‪ ،‬من قرية �صدر‬ ‫�أيد �شمال حمافظة النما�ص‪ ،‬جنوب ال�سعودية‪ ،‬بعد �أن عا�صر جميع ملوك ال�سعودية‪.‬‬ ‫رحل ال�شيخ حممد وت��رك بعده �أك�ثر ‪� 180‬شخ�صا من الأبناء والبنات والأح�ف��اد‪ ،‬كما‬ ‫متكن بن زارع من �أداء فري�ضة احلج‪� ،‬أكرث من ‪ 12‬مرة �سريا على الأقدام‪ .‬يذكر �أن �شا�شة‬ ‫"العربية" �سبق و�أن عر�ضت تقريرا عن ال�شيخ حممد‪ ،‬قبل عدة �أعوام‪ ،‬وكان حينها ال‬ ‫يزال يتمتع ب�صحة وذاكرة طيبة‪ ،‬و�أطلق عليه املذيع �سعود اخللف يف تقريره‪ ،‬ا�سم عميد‬ ‫معمري العامل‪ .‬كما ان�ضم بن زارع �إىل مو�سوعة "جيني�س" ك�أكرب معمر‪ ،‬حيث كان يبلغ‬ ‫حينها ‪ 150‬عاما‪ ،‬وحتدث ال�شيخ حممد حينها مع مرا�سل قناة "العربية"‪ ،‬حول زيجاته‬ ‫الع�شرة‪ ،‬وعن �أنه يبحث عن زوجة جديدة‪ .‬كما حتدث عن ذكرياته التي حدثت يف القرون‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬حيث عا�صر احلكم الرتكي �أواخر القرن التا�سع ع�شر وكامل القرن الع�شرين‬ ‫وبداية القرن الواحد والع�شرين‪ ،‬لي�شهد خالل مرحلة حياته انهيار �أمم وقيام �أخرى‪.‬‬

‫طرحت �شركة غوغل الأمريكية الن�سخة‬ ‫ال �ت �ج��ري �ب �ي��ة م ��ن الإ� � �ص� ��دار رق���م ‪26‬‬ ‫ملت�صفحها "كروم"‪ ،‬وذلك بعد �أيام من‬ ‫الن�سخة الر�سمية للإ�صدار رق��م ‪.25‬‬ ‫وحتمل الن�سخة اجل��دي��دة حت�سينات‬ ‫يف �شفرات العر�ض اخلا�صة باملت�صفح‪،‬‬ ‫وت ��راه غ��وغ��ل م�ف�ي��د ًا لتح�سني عر�ض‬ ‫تطبيقات الويب عرب مت�صفحها‪ ،‬ورافق‬ ‫ذلك حتديث خلا�صية التدقيق الإمالئي‬ ‫يف املت�صفح ويف امل�ستندات‪.‬‬ ‫ويدعم التحديث اجلديد ميزة مزامنة‬ ‫�أي تخ�صي�ص ق��ام به امل�ستخدم عرب‬

‫ل �ل �م��رة ال �ث��ان �ي��ة اذ ج ��رى منذ‬ ‫ح��واىل ال�شهر ام��ر مم��اث��ل يف‬

‫ح�سابه ال�شخ�صي على �أي جهاز �آخر‬ ‫من احل�ساب نف�سه‪ .‬ومل تعد خا�صية‬ ‫التدقيق الإم�لائ��ي تعتمد فقط على‬ ‫قوامي�س "غوغل" من �أج��ل ت�صحيح‬ ‫الأخ �ط��اء الإم�لائ �ي��ة للم�ستخدم‪ ،‬بل‬ ‫�أي�ض ًا على البحث عرب الإن�ترن��ت عن‬ ‫الأخ �ط��اء وج�ل��ب الت�صحيحات‪ ،‬كما‬ ‫ي��دع��م م �ي��زة ت�صحيح ق��واع��د كتابة‬ ‫اللغة الإجنليزية يف اجلمل املكتوبة‬ ‫ب�شكل خاطئ‪ .‬و�أ��ش��ارت ال�شركة �إىل‬ ‫�أن م �ي��زة ت�صحيح ال �ق��واع��د متاحة‬ ‫الآن بالإجنليزية‪ ،‬وت�سعى لتوفريها‬

‫منطقة القلمون جنوب طرابل�س‬ ‫ح�ين جتمع �شبان ام ��ام موقع‬ ‫ت���ص��وي��ر م�سل�سل ح �ي��ث كان‬ ‫يتواجد حلام وطالبوا بايقاف‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫ه ��ذا وي �ع �ت�بر دري� ��د حل ��ام من‬ ‫�أب��رز الفنانني امل�ؤيدين لنظام‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد‬ ‫وق��د اع�ل��ن م��واق�ف��ه ال�صريحة‬ ‫منذ بداية االح��داث يف �سوريا‬ ‫منتقدا امل�ع��ار��ض��ة وال �ث��ورات‬ ‫العربية‪.‬‬

‫ب��زوج �ت��ه ق�ب��ل ع ��ام ت�ق��ري� ًب��ا يف‬ ‫ال��والي��ات املتحدة حيث تواجد‬ ‫يف ج��ول��ة غ�ن��ائ�ي��ة‪ .‬ت ��رك تامر‬ ‫القاهرة و�ألبومه اجلديد الذي‬ ‫ُطرح حدي ًثا من �أجل الإ�ستقرار‬

‫يف ال��والي��ات املتحدة بانتظار‬ ‫والدة طفله الأول وح�صوله على‬ ‫اجلن�سية‪.‬‬ ‫غادة عبد الرازق‬ ‫الف ّنانة غادة عبد الرازق �سبقت‬

‫ت��ام��ر يف ات �خ��اذ ه��ذه اخلطوة‬ ‫ول�ك��ن م��ع ابنتها روت��ان��ا التي‬ ‫�سافرت �إىل �أمريكا قبل �أ�شهر من‬ ‫و�ضعها‪ .‬وعلى الرغم من كون‬ ‫زوج�ه��ا �ضابط �شرطة م�صري‬ ‫ل �ك �ن��ه ف �� ّ��ض��ل م �ن��ح اجلن�سية‬ ‫الأم �ي�رك � �ي� ��ة لإب� �ن� �ت ��ه الأوىل‬ ‫خ ��دي� �ج ��ة واحل� �ف� �ي ��دة االوىل‬ ‫للفنانة امل�صرية‪ .‬بقيت غادة يف‬ ‫الواليات املتحدة حوايل ع�شرة‬ ‫�أي���ام ف�ق��ط الرت�ب��اط�ه��ا بالعديد‬ ‫من امل�شاريع يف القاهرة‪ ،‬لكن‬ ‫ابنتها ق�ضت �أك�ثر من ‪� 4‬أ�شهر‬ ‫ك ��ي حت �� �ص��ل م��ول��ودت �ه��ا على‬ ‫اجلن�سية‪.‬‬ ‫خالد �سليم‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬ق���ض��ى ال �ف �ن��ان خالد‬ ‫�سليم عدة �أ�شهر يف كاليفورنيا‬

‫م� � � ��ن‬ ‫بعد د‬ ‫و د عمت‬ ‫اللغات‪.‬‬ ‫ال�شركة خا�صية التدقيق الإمالئي‬ ‫بقامو�س لأ��س�م��اء امل�شاهري حتى ال‬ ‫يعترب خط�أ لغوي ًا‪ .‬و�أطلقت «غوغل»‬ ‫�إ�ضافة جديدة ملت�صفحها كروم ا�سمتها‬

‫ب��د�أت �إذاع��ة دب��ي �أف �أم‪ ،‬ببث الأغنية احل�صرية‬ ‫اجل��دي��دة للفنانة لطيفة التون�سية‪ ،‬والتي حتمل‬ ‫عنوان "حبيّب داين" من �أحلان فرج الفا�ضلي‪ ،‬ملدة‬ ‫�أ�سبوع حمققة متابعة جيدة وطلبات متكررة من‬ ‫اجلمهور بفئاته املتعددة يف دولة الإمارات العربية‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫و�أك ��دت خديجة امل��رزوق��ي م��دي��رة �إذاع ��ة دب��ي �أف‬ ‫�أم جم��دد ًا على العالقة املميزة التي تربط الفنانة‬ ‫التون�سية بالإذاعة منذ انطالقها وت�سجيلها لإحدى‬ ‫حلقات برنامج (ه��ذه ليلتي)‪ ،‬حيث نالت متابعة‬ ‫كبرية وطلب ًا م�ستمر ًا من اجلمهور ب�إعادة بث هذه‬ ‫احللقة التي تتحدث فيها لطيفة عن �أه��م الأغاين‬

‫الفنان��ون امل�صري��ون يتلهف��ون عل��ى اجلن�سي��ة الأمريكي��ة‬ ‫هل �أ�صبحت اجلن�سية الأمريكية‬ ‫ه��ي و��س�ي�ل��ة ح �م��اي��ة الفنانني‬ ‫امل�صريني من �صعود الأخ��وان‬ ‫لل�سلطة؟ � �س ��ؤال ُي �ط��رح بقوة‬ ‫خالل الفرتة الأخ�يرة مع تزايد‬ ‫اجت� ��اه ه� � ��ؤالء �إىل ال ��والي ��ات‬ ‫امل� � ّت� �ح ��دة لإجن� � ��اب �أوالده � � ��م‪،‬‬ ‫م�ستغلني ال �ق��ان��ون الأم�يرك��ي‬ ‫ال� � ��ذي مي��ن��ح اجل �ن �� �س �ي��ة لأي‬ ‫� �ش �خ ����ص ي��ول��د ف� ��وق الأر� � ��ض‬ ‫الأمريكية بح�سب �إيالف‪.‬‬ ‫تامر ح�سني‬ ‫�أح � ��دث ه� � ��ؤالء ال �ن �ج��وم تامر‬ ‫ح�سني ال��ذي �سافر �إىل �أمريكا‬ ‫ب��رف�ق��ة زوج �ت��ه ب�سمة بو�سيل‬ ‫احل��ام��ل ل �ك��ي ت���ض��ع مولودها‬ ‫هناك‪ ،‬علمًا �أن الفنان الذي حُ كم‬ ‫عليه بال�سجن مل��دة ع��ام لتخ ّلفه‬ ‫عن التجنيد وهروبه منه ارتبط‬

‫اقرتحت يف اك�ثر من منا�سبة ا�ستخدام علم النف�س املر�ضي يف‬ ‫حتليل الواقع ال�سيا�سي العراقي ‪ ،‬وال�شخ�صيات ال�سيا�سية العراقية‬ ‫‪ .‬واعرتف لكم ان هذا االقرتاح جاء من ت�أمل للتحليالت ال�سيا�سية‬ ‫التي قدمها �شيوعيون ب�ش�أن ‪ 14‬متوز وعبد الكرمي قا�سم وما بينهما‬ ‫‪ ،‬فهم ينطلقون من مقوالت عامة ‪ ،‬يختفي فيها اال�شخا�ص فال نعود‬ ‫نراهم اال كممثلي طبقة او جماعة او حالة ذهنية ميكن رده��ا او‬ ‫قيا�سها ‪ .‬مثل هذا التحليل ال ي�ستوعب ح��االت تبدو �شاذة ‪ ،‬ويف‬ ‫و�ضعية تاريخية انتقالية حتتاج هي االخرى اىل درا�سة �شاملة ‪.‬‬ ‫�إن فكرة �أن ميثل �شخ�صا ذهنيا و�سيا�سيا م�صالح فئة اجتماعية‬ ‫ممكنة يف جمتمعات ذات تبنني اجتماعي وا�ضح ‪ ،‬وم�صالح مو ّزعة‬ ‫ومع ّرفة �سيا�سيا واقت�صاديا وذهنيا ‪ ،‬وتقاليد �سيا�سية تت�صف‬ ‫ببع�ض الثبات مثلما هي مراقبة من قبل نظام د�ستوري و�صحافة‬ ‫حرة ‪ .‬وحتى يف هذه احلالة متار�س الفرديات بانفتاحها وانغالقها‬ ‫‪ ،‬دورا يجب ان ي�ؤخذ باحل�سبان‪ .‬يف العراق ال يوجد ذلك التبنني‬ ‫‪ ،‬واخل�صائ�ص الفردية هي ما يظن النا�س انها كذلك يف مروياتهم‬ ‫كال�شجاعة والكرم وقوة ال�شخ�صية ‪ .‬من هنا علينا ان نطور ادواتنا‬ ‫التحليلية لت�شتمل على معطيات او�سع ‪ ،‬والتخل�ص من املرويات‬ ‫ال�شعبية عن القادة ‪ .‬ولأننا جربنا زعماء يبدون �شذوذا كامال عن‬ ‫مقايي�س احلد االدنى من املو�ضوعية و�سالمة التقدير واالختيار‪،‬‬ ‫ويف و�ضعية �سيا�سية فو�ضوية مبقايي�س دكتاتورية فردية ‪ ،‬ال‬ ‫تن�سجم حتى م��ع امل�صلحة ال�شخ�صية ل�ل�ق��ادة‪ ..‬فلماذا ال نقرتح‬ ‫اخلبال مثال؟‬ ‫هل نرد ال�سيا�سة املتخبطة لعبد الكرمي قا�سم اىل البورجوازية‬ ‫ال�صغرية فقط؟ وما معنى هذا ازاء رجل مل يفعل اي �شيء لردم‬ ‫االنق�سام ال�سيا�سي العراقي ‪ ،‬بل وا�ستهان بعدوه ‪ ،‬وحطم م�صلحة‬ ‫وطنه و�شعبه وم�صلحته ال�شخ�صية بيديه؟ �أرى �أن ال نن�سى اجلنون‬ ‫‪ ،‬والتفاهة الناجتة عن الغطر�سة‪ .‬هل هو وطني؟ بالطبع‪ ..‬لكن هذا‬ ‫ال يعني �شيئا ‪� ،‬سوى منح وطنيني مثله الرباءة واحلق باجلنون‬ ‫‪ ،‬وتوليد حقل �سيا�سي خا�ص بالالوطنيني �أو اخلونة ‪ ،‬وتف�سري‬ ‫النتائج الكارثية باملرويات‪.‬‬ ‫لقد ظن البا�شا ن��وري ال�سعيد ان دار ال�سيد م�أمونة وهو يف بلد‬ ‫مرتع بالغرائز االنقالبية للع�سكريني و�ضغوط االنكليز والت�سلل‬ ‫االمريكي الذي ط ّلت ب�شائره من �سوريا ‪ ،‬و�شعب بال حقوق �سيا�سية‬ ‫دائم الهيجان‪ .‬لقد ا�ضطر هذا ال�ساهي عن املعطيات املو�ضوعية اىل‬ ‫ارت��داء عباءة ن�سائية حماوال ايجاد ملج�أ ‪ .‬لقد حكم العراق لي�س‬ ‫على طريقة النظام الد�ستوري الذي اعطاه وظيفته ‪ ،‬بل على طريقة‬ ‫�ضابط عثماين يكره ال�شيوعية فجعلها تنمو ‪ ،‬خدم االنكليز فهي�أ‬ ‫لالمريكان مو�ضع ق��دم ‪ .‬انها نتيجة ال تتفق مع خ�صائ�ص رجل‬ ‫و�صف ب�أنه ثعلب!‬

‫�سهيل ‪..‬‬

‫"احفظ يف درايف"‪ ،‬تتيح للم�ستخدمني‬ ‫حفظ حمتويات �صفحات الويب يف‬ ‫ح�سابهم يف "غوغل درايف" للتخزين‬ ‫ال�سحابي‪ .‬وبعد تنزيل "الإ�ضافة"‬ ‫�أو "امللحق" �سيح�صل امل�ستخدمون‬ ‫على "�أيقونة" جديدة يف مت�صفح‬ ‫ك ��روم متكنهم م��ن ح�ف��ظ �صورة‬ ‫�أو � �ص �ف �ح��ة ك��ام �ل��ة �أو‬ ‫�صورة عن ال�صفحة‬ ‫ال� � �ظ � ��اه � ��رة‪ ،‬يف‬ ‫"غ� � � � � ��وغ� � � � � ��ل‬ ‫درايف"‪.‬‬

‫لطيفة تغني «حب ّيب داين» على «دبي �أف �أم»‬

‫منع دريد حلام من الت�صوير يف طرابل�س‬ ‫ذكرت معلومات �صحافية �أم�س‬ ‫ان ع��ددا من ال�شبان جتمهروا‬ ‫اليوم امام مبنى جمعية العزم‬ ‫يف ط��راب�ل����س اع�ترا� �ض��ا على‬ ‫وج ��ود امل�م�ث��ل ال �� �س��وري دريد‬ ‫حلام الذي كان ي�صور م�شاهدا‬ ‫م��ن م�سل�سله اجل��دي��د داخ��ل‬ ‫املبنى‪.‬‬ ‫و�أدى جتمهر ه�ؤالء ال�شبان اىل‬ ‫�إيقاف ت�صوير العمل كما ذكرت‬ ‫تلك املعلومات‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر ان ه��ذا االم ��ر يح�صل‬

‫علم النف�س املر�ضي والقادة‬

‫"غوغل" ت��ط��رح ال��ن�����س��خ��ة ال��ت��ج��ري��ب��ي��ة م���ن «ك�����روم ‪»26‬‬

‫عا�صر جميع ملوك ال�سعودية ولديه �أكثـر من ‪ 180‬من الأبناء والأحفاد‬

‫حكاية الناس‬ ‫تيارات !!‪.‬‬

‫العراقية م��ن خ�لال م��ا يقدموه بجهودهم‬ ‫الذاتية‪ .‬و�أ�ضاف‪ :‬على ال�شباب �أن يحذوا‬

‫ذات النهج لل�سينمائيني الرواد و�أن يكونوا‬ ‫حذرين يف خطواتهم القادمة كون الو�سط‬ ‫ال�سينمائي بحاجة لكل جهد وف�ك��ر بناء‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫وولد ماجد �أبو زهرة يف بغداد عام ‪1961‬‬ ‫ون�ش�أ يف حملة (رحمانية الكرخ ـ اجلعيفر )‬ ‫و�أ�سمه احلقيقي ماجد عبد احل�سن مرهون‬ ‫الالمي‪ ،‬وبد�أ م�سريته الفنية مطرب ًا جلمال‬ ‫�صوته مع عدد من املطربني املعروفني �أمثال‬ ‫عبد فلك وحامت العراقي وغريهم ثم �أجته‬ ‫للتمثيل من بوابة امل�سرح وكانت م�سرحية‬ ‫(عرب فوق عرب حتت) انطالقته الأوىل‪.‬‬

‫ثقب الباب‬

‫م ��ع زوج� �ت ��ه خ�ي�ري ��ة ق �ب��ل �أن‬ ‫ت�ضع ابنتهما الأوىل خديجة‬ ‫ال �ت��ي ح���ص�ل��ت ع �ل��ى اجلن�سية‬ ‫الأمريكية بعد والدتها يف �إحدى‬ ‫امل�ست�شفيات هناك‪ ،‬ليعود بعدها‬ ‫ب�أ�سابيع قليلة �إىل القاهرة‪.‬‬ ‫ن�شوى م�صطفى‬ ‫يف امل��ق��اب��ل‪ ،‬ك���ش�ف��ت الفنانة‬ ‫ن�شوى م�صطفى ع�بر ح�سابها‬ ‫ع �ل��ى ف�ي���س�ب��وك �أن� �ه ��ا مل تفكر‬ ‫يف م�ن��ح اجلن�سية الأمريكية‬ ‫لأوالده� � ��ا ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن‬ ‫وال��ده��م يحملها‪ ،‬القتناعها �أن‬ ‫م�صر �أف�ضل دولة يف العامل مهما‬ ‫ك��ان��ت ظ��روف�ه��ا امل��ال�ي��ة‪ ،‬ولكنها‬ ‫نادمة اليوم لأن �أبنائها البد �أن‬ ‫يح�صلوا على اجلن�سية حتى‬ ‫يجدوا بلدًا يحميهم ويحرتمهم‬ ‫�إذ تع ّر�ضوا مل�شاكل‪.‬‬

‫يف م�شوارها الفني‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل تقدميها لأغنيتها احل�صرية‬ ‫الأوىل "�أ�سمر" التي خ�صت بها‬ ‫الإذاعة التابعة مل�ؤ�س�سة دبي للإعالم‪.‬‬ ‫و�شهدت �إقبا ًال كبري ًا على �سماعها وطلبات‬ ‫متكررة عرب الر�سائل الن�صية الق�صرية وموقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي (ت��وي�تر)‪ ،‬فيما و�صفت‬ ‫لطيفة‪" ،‬دبي �أف �أم" ب�أهم و�أج�م��ل الإذاع��ات‬ ‫التي حتر�ص دائم ًا على متابعتها واال�ستماع‬ ‫�إليها كذلك تقدمي الأغاين احل�صرية لها‪ ،‬متمنية‬ ‫�أن تنال الأغنية احل�صرية الثانية ما ت�ستحقه من‬ ‫النجاح اجلماهريي‪.‬‬

‫من الفي�سبوك‬

‫هذه هي حقيقة احلب‬ ‫�س�ألت بنت رجل حكيم ‪:‬ماهي‬ ‫حقيقة احلب‪????.........‬‬ ‫قال احلكيم ‪ . . :‬اذهبى للحديقه و‬ ‫�أح�ضر يل اجمل زهره‬ ‫ذهبت البنت للحديقه ولكنها عادت‬ ‫خاليه اليدين ‪!..‬‬ ‫فقالت ‪ . . :‬وجدت �أجمل زهره و‬ ‫لكني وا�صلت البحث على �أمل العثور‬ ‫على الأجمل منها و بعدها �أدركت‬ ‫انني قد جتاهلت الأف�ضل و عندما‬ ‫عدت لأخذها مل �أجدها‬ ‫فقال احلكيم ‪ . . :‬هذه هي حقيقة‬ ‫احلب ‪ ......‬ال تقدره عندما يكون‬ ‫بني يديك ‪ ....‬و لكنك تدرك‬ ‫قيمته عندما تفقده‪.‬‬

alnaspaper no.442  

alnaspaper no.442

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you