Page 1

                                       

Alnas Arabic Daily Newspaper Email: info@alnaspaper.com sahefaalnas٢٠١١@gmail.com website: www.alnaspaper.com

٢٠١٣ ‫ ﻛﺎﻧﻮن اﻟﺜﺎﻧﻲ‬١٤ ‫ اﻻﺛﻨﻴﻦ‬- (٤٠٣) ‫اﻟﻌﺪد‬

No.(403) - Monday 14 January , 2013

""

‫ﺛﻘﺐ اﻟﺒﺎب‬



   "" 

                                                                           – –              –            

‫ﺷﻴﻮخ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت‬           "              "     "                     "        "                    " "

                           

.. ‫ﺳﻬﻴﻞ‬

 

                            

                                                   

                                    

                     

  ""                                                               

                           

                             ""    

 ""                "       "                                

‫ ﻛﻠﻤﺔ‬..‫اﻟﺤﺮﻳﺔ‬

 

‫رﺑﺎح آل ﺟﻌﻔﺮ‬                                                                                       

aljafarrabah@yahoo.com

         MTV    ""                              

                               

                                  



                                         

                       

 " "                       

     ""                   "      "      " " "       "          " "                   ""             

                        

                                              

‫ﺣﻜﺎﻳﺔ ﺍﻟﻨﺎﺱ‬

                          

            " "                                   

 

                     "                                       

      "                  """      "        "                 "         "

               ""                          ""          ""        


‫‪No.(403) - Monday 14 , January ,2013‬‬

‫العدد (‪ - )403‬االثنني ‪ 14‬كانون الثاين ‪2013‬‬

‫حظــــك اليــــوم‬

‫احلمل‪:‬‬

‫‪� 21‬آذار ‪ 20 -‬ني�سان‬

‫مهنيا‪ :‬ما تقدمه للزمالء مهم ً‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ ،‬وهذا �سيبقى يف ذاكرتهم لرد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجلميل قريبا عاطفيا‪ :‬من كنت تخدمه بالأم�س القريب‪ ،‬بات يتنكر‬ ‫ً‬ ‫�صحيا‪ :‬قد جتد الراحة التي تبحث عنها يف �أرجاء‬ ‫اليوم لكل ما بذلته‬ ‫الطبيعة �أو يف رحلة �إىل املناطق املك�سوة بالثلوج‬

‫بدون تعليق‪..‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫هل من ي�ستمع له بيوت �أم نا�س ؟!‬

‫الكلمات الأفقية‬

‫الثور ‪ 21 :‬ني�سان ‪� 20 -‬أيار‬

‫اجلوزاء‪� 21 :‬أيار ‪ 20 -‬حزيران‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬حظوظ يف لقاءات ومفاج�آت‪ ،‬ومعلومات جيدة ت�سهل �أمامك‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪� :‬أنت على و�شك الوقوع يف �شباك احلب‪ ،‬وقد ترتبط‬ ‫الطريق‬ ‫ً‬ ‫�صحيا‪ :‬تخل�ص من كل ما قد يعر�ض‬ ‫فعليًّا �إذا كانت الظروف م�ؤاتية‬ ‫�صحتك للخطر‪ ،‬وحتا�ش امل�أكوالت امل�سببة لل�سمنة‬

‫ال�سرطان‪ 21 :‬حزيران ‪ 20 -‬متوز‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تبد�أ بحيوية فائ�ضة ورغبة يف ا�ستك�شاف الأمور وخو�ض‬ ‫التجارب‪ .‬متيل اىل اجلر�أة وال�شجاعة وتعالج كل الأمور الطارئة‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬‏تعاك�سك بع�ض الرياح ال�سلبيّة‬ ‫والروتينية بثبات و�إرادة‬ ‫لتمتحن قدرتك على مواجهة امل�شكالت وال�ضغوط مع ال�شريك‬ ‫‪ 21‬متوز ‪� 20 -‬آب‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬جتني الكثري من الأرباح غري املتوقعة وحترز تق ّدمًا �سري ًعا‪،‬‬ ‫فحاول ا�ستغالل الفر�ص‪ .‬تكرث امل�س�ؤوليات‪ ،‬فتلج�أ اىل طلب امل�ساعدة‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬ال ترتك الأفكار ال�سيئة ت�ؤثر يف العالقة بينك وبني احلبيب‪.‬‬ ‫قم باخلطوات الالزمة جتاه �شريكك‬ ‫العذراء‪� 21 :‬آب ‪� 20 -‬أيلول‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬الزمالء وامل�س�ؤولن يدعمون �أفكارك وطموحاتك‪ .‬ال ت�ست�سلم‬ ‫للخمول‪ .‬ظروف جميلة مع معظم من تلتقيهم يف حياتك اليومية‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يظهر ال�شريك ليونة جتاهك ويبتعد عن اال�ستفزازات‬ ‫والتحدّيات‪.‬‬

‫امليزان‪:‬‬

‫‪� 21‬أيلول ‪ 20 -‬ت�شرين ‪1‬لأول‬

‫العقرب‪:‬‬

‫‪ 21‬ت�شرين الأول‪ 20 -‬ت�شرين الثاين‬

‫القو�س‪:‬‬

‫‪ 21‬ت�شرين الثاين‪ 20 -‬كانون الأول‬

‫اجلدي‪:‬‬

‫‪ 21‬كانون الأول‪ 20 -‬كانون الثاين‬

‫مهنيا‪ :‬حاول �إبقاء خطط م�شاريعك �سرية‪ .‬قد تعاندك الأمور ً‬ ‫ً‬ ‫قليال او‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬عواطفك‬ ‫تتدهور عالقاتك املهنية ب�أ�شخا�ص دخالء على املجال‬ ‫اجليّا�شة تغمر احلبيب‪ ،‬وال ب ّد من امل�صاحلة والإكثار من اللقاءات‬ ‫احلميمة بينكما‬

‫مهنيا‪ :‬تتم ّتع بذكاء الفت‪ ،‬ولن يكون ً‬ ‫ً‬ ‫�صعبا عليك التوا�صل مع الآخرين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬قد تنطلق امل�شاعر‬ ‫جهز نف�سك لل�سفر �أو لالت�صال باخلارج‬ ‫بقوة‪ ،‬وقد تظهر م�سائل فج�أة‪ .‬حتى لو ت�أخرت بع�ض امل�ساعي‪ ،‬ف�إن‬ ‫الأمور �ست�سري جي ًدا وتبدو النتائج �إيجابية‬

‫الدلو‪:‬‬

‫‪ 21‬كانون الثاين‪� 20 -‬شباط‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬يوم ن�شيط يحمل �أخبارًا مفرحة وجوًّا منا�سبًا للتحرك وح�سم‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬قد تك�سب قلب �شخ�ص ج ّذاب جدًّا‬ ‫االمور واتخاذ قرارات �صائبة‬ ‫ومميّز‪ .‬تخرج وتكت�شف � ً‬ ‫آفاقا جديدة للمرة الأوىل‪ ،‬وت�شاطر الآخرين‬ ‫الأهواء ذاتها وت ّتفق و�إيّاهم بعفوية‪.‬‬

‫احلوت‪:‬‬

‫ا�ضحك مع النا�س‬

‫عادات وتقاليد اغرب من اخليال‬

‫الزوجة الأويل والأخرية‬

‫‪� 21‬شباط‪� 20 -‬آذار‬

‫‪ ‬اال�سد ‪8/20 - 7/21‬‬ ‫‪ ‬العقرب ‪11/20 - 10/21‬‬ ‫هذان الربجان ينجذب بع�ضهما �إىل البع�ض الآخر‬ ‫ب�سهولة و�سرعة كبرية‪ ،‬فالأ�سد يحب يف العقرب‬ ‫ن�شاطه واهتمامه به واحلب املتبادل بينهما يحقق‬ ‫لهما الأمان‪ .‬ي�ستمتعان جن�سي ًا‪ ،‬ويتفقان فكري ًا‪،‬‬ ‫وال مكان للأ�سرار بينهما‬

‫‪ ‬‬

‫‪ 1 ‬‬

‫‪ 2 ‬‬

‫‪ 3 ‬‬

‫‪ 4 ‬‬

‫‪ 5 ‬‬

‫‪ 6 ‬‬

‫‪ 7 ‬‬

‫‪ 8 ‬‬

‫‪ 10  9 ‬‬

‫‪1 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪2 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪3 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪4 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪5 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪6 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪7 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪8 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪9 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪10 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫تنت�شر عادات الزواج الغريبة يف موريتانيا ب�شكل‬ ‫كبري ‪ ،‬فمث ًال �أم الزوجة ووالدها ال يح�ضران عر�س‬ ‫ابنتهما ‪ ،‬ولي�س الأمر عند هذا احلد بل يتجاوز هذا‬ ‫بكثري ف�إن الزوج مينع من ر�ؤية والد ووالدة زوجته‬ ‫مدى احلياة ‪ ،‬ولو دخل يف جمل�س وك��ان �أحدهما‬ ‫موجود ف�إنه يخرج على الفور ‪ ،‬وهذا من �شدة احلياء‬ ‫‪ ،‬وهذه العادة يبدو �أنها م�أخوذة من الزنوج حيث‬ ‫تكرث مثل هذه العادات يف غرب �أفريقيا ‪ ،‬ولأن املر�أة‬ ‫املوريتانية هي امل�سيطرة على الرجل ف�إنها ت�شرتط‬ ‫يف عقد الزواج على الزوج �أن ال يكون قد تزوج وال‬ ‫يتزوج ثانية ‪ ،‬ومن الغرابة �أي�ض ًا �أن املوريتانية ال‬ ‫تخدم الزوج بل هو يخدم نف�سه ‪ ،‬وال تنجب له �سوى‬ ‫طفلني على الأكرث هذا عند العرب‬

‫من الفي�سبوك‪!!....‬‬

‫الن�صيحة ال�ساد�سة والع�شرين‬

‫المر�أة في م�شاعرها كالموج الهادر تريد �أحدا" يحتويها‪،‬‬ ‫فكن لها ال�شاطئ الحنون ال��ذي يتقبل هياجها وهدوئها‪،‬‬ ‫فالبحر جميل دائما" و�أم��واج��ه التي تعتريه رائعة فهي‬ ‫تغير من �شكله‪ ،‬ولكن �إذا كثرت هذه الأمواج �ستكون الحياة‬ ‫بالقرب منه ال تطاق ‪ ،‬فال تترك زوجتك في �أمواجها و�أنت‬ ‫بعيد عنها‪.‬‬

‫�صحتك بالدنيا‬ ‫داء القطط ي�شكل خطرًا على حياة اجلنني‬ ‫غالبا ما حتدث اال�صابة بداء التوك�سو بالز�سموز‬ ‫نتيجة عدوى من القطط التي تعترب ناقل �أ�سا�سي‬ ‫ل�ل�ع��دوى �إىل ج��ان��ب �أ� �س �ب��اب �أخ� ��رى‪ ،‬م�ث��ل تناول‬ ‫اللحوم غري املطهية ب�شكل جيد‪� ،‬أو ب�سبب الفواكه‬ ‫واخل�ضروات امللوثة‪ ،‬نتيجة زراعتها يف تربة بها‬ ‫الطفيل امل�سبب للمر�ض‪ :‬الأعرا�ض الأولية للمر�ض‬ ‫ت�شبه ما يظهر عند الإ�صابة بالربد‪ ،‬من حمى و�آالم‬ ‫يف احللق‪ ،‬مع وجود ت�ضخم يف الغدد الليمفاوية‪،‬‬ ‫و�آالم يف الع�ضالت‪ ،‬ميكن �أن ت�ستمر ملدة‪ ،‬قد ت�صل‬ ‫�إىل �شهر‪ ،‬وتكمن اخل�ط��ورة يف �أن امل�صاب‪ ،‬قد ال‬ ‫يعرف �أنه م�صاب باملر�ض �إال بعد �إجراء الفحو�صات‬ ‫ال�لازم��ة‪ ،‬حني يكون الطفيل يف ط��ور الكمون‪ ،‬وال‬ ‫ي��ؤث��ر على �صحة الإن �� �س��ان‪ ،‬وح�ين ي�ضعف جهاز‬ ‫املناعة لأي �سبب‪ ،‬ين�شط الطفيل الكامن ويدخل‬ ‫يف املرحلة الثانية الأ��ش��د خ�ط��ورة‪ ،‬وال�ت��ي ميكن‬ ‫�أن ت��ؤدي �إىل تلف املخ والعني‪ ،‬وكذلك الأع�صاب‪،‬‬ ‫كما ي�ؤثر على القلب والكبد‪ ،‬وعند �إ�صابة اجلنني‬ ‫باملر�ض‪ ،‬ي�سبب له ت�شوهات خلقية‪ ،‬حيث ينتقل عن‬ ‫طريق امل�شيمة للجنني‪ ،‬وتكمن اخلطورة يف ال�شهور‬ ‫الأوىل من احلمل‪ ،‬حيث ت�ؤدي ‪ %9‬من الإ�صابات �إىل‬ ‫وف��اة الأج �ن��ة‪ ،‬وك��ذل��ك ‪ %30‬م��ن الإ��ص��اب��ات ت�سبب‬ ‫ت�شوهات‪ ،‬مثل زيادة ال�سائل املحيط باملخ‪ ،‬وحدوث‬ ‫تغريات يف ال�شبكية‪ ،‬قد ت�ؤدي للعمى‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬

‫على احلامل جتنب تربيتها‬

‫�إمكانية الإ�صابة بال�صرع‪� .‬أن العدوى‪ ،‬تنتقل عن‬ ‫طريق مالم�سة ف�ضالت القطط‪ ،‬التي حتمل الطفيل‬ ‫امل�سبب للمر�ض‪ ،‬وال��ذي يتحمل الظروف اجلوية‬ ‫ال�صعبة‪ ،‬وي�ظ��ل م�ع��دي مل��دة ق��د ت�صل �إىل �سنة‪،‬‬ ‫وكذلك ميكن الإ�صابة عن طريق اللحوم غري املطهية‬ ‫جيدا‪ ،‬وكذلك عن طريق الفواكه واخل�ضراوات غري‬ ‫املغ�سولة ج�ي��دا‪ ،‬وال�ت��ي تكون م��زروع��ة يف تربة‪،‬‬ ‫حتتوي على الطفيل‪ ،‬كما ميكن �أن ينتقل املر�ض عن‬ ‫طريق مالم�سة اليد للعني �أو الأن��ف بعد مالم�ستها‬ ‫للحوم نية م�صابة‪� ،‬أو بعد �شرب حليب ملوث حيث‬

‫ق�صة ق�صرية‬

‫دراميات حت�شي�ش‬ ‫من القلب اىل القلب‬ ‫*بكل حلو لوله ت�صري ب�س �شحجي عنك‬ ‫�صارت اللوله البيك حتى احلى منك‬ ‫****‬ ‫*كالو تريد اتروح واتعذب الروح‬ ‫امودع اهلل اوياك ب�س ابقى لرتوح‬ ‫****‬ ‫*هاك اخذ كل اع�ضاي �صفطهة بيدك‬ ‫* واح�سبني دم حمروم مي�شي بوريدك‪.‬‬ ‫****‬

‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة‬ ‫ال�صغرية ‪ ,‬ثم �أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية‬ ‫والأفقية يف املربع الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫زوجتك ت�ستاهل منك اكرث ( ‪ 49‬ن�صيحة لتفوز بقلبها)‬

‫*واحد كلوله باجر عيد الحب قال ‪ :‬اهووو هاي‬ ‫ا�شون ورطة! هاي ا�شون �صالتها‬ ‫*�أل�صوماليين رجعوا �شاحنات �ألم�ساعدات مال‬ ‫�أدوية للكويت ‪..‬كالوا �شن�سوي بيها �أ�شو كلها ورى‬ ‫�أالكل‪..‬‬ ‫*مح�ش�ش كتب تهديد �ألجيرانه كتب خالل ‪24‬‬ ‫�ساعه �أذا مت�شيلون �أني �أ�شيل‪..‬‬

‫أفراحا و� ً‬ ‫وتاط ب�أ�صدقاء او ت�شاركهم � ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ّ :‬‬ ‫يخف ال�ضغط حُ‬ ‫أوقاتا‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬حذار‬ ‫حلوة‪ .‬تتب ّنى وجهة نظر جديدة وتقدّم م�ساعدة جيّدة‬ ‫االنفعال واملعاندة �أو رّ‬ ‫التكب على ال�شريك بل بادر �إىل االعتذار‪ ،‬فهو‬ ‫�سهل حلظة ارتكاب اخلط�أ ولي�س ُم ِذ ًّال ‪.‬‬

‫توافق االبراج الختيار�شريك العمر‬

‫‪�-1‬آلهة الوالدة يف النيبال ‪ُ -‬يقال �أنه �سم‬ ‫احلياة الزوجية‪ -2 /.‬مر�ض معد ‪ -‬مهنة‬ ‫التذوق (م) ‪ -‬قادم‪� -3 /.‬أ�صلح البناء ‪ -‬من‬ ‫الظواهر الفلكية‪ -4 /.‬من الأنبياء عليهم‬ ‫ال�سالم (م) ‪ -‬ذه��اب النوم (م)‪ -5 /.‬من‬ ‫ال �أ�سنان له (م)‪ -6 /.‬برج �شهري ب�إيطاليا‬ ‫ منظمة ع�سكرية �سابقة ل��دول �أوروبا‬‫الو�سطى وال�شرقية (م)‪ -7 /.‬حفر البئر‬ ‫ لعق بل�سانه ‪ -‬مت��ادى يف اخل�صومة‪/.‬‬‫‪� -8‬شحذ ال�سكني ‪� -‬أك�بر غ��دة يف ج�سم‬ ‫الإن �� �س��ان‪ -9 /.‬بحر ‪ -‬عن�صر كيميائي‬ ‫‪,‬ذو العدد الذري ‪ 28‬يف اجلدول الدوري‬ ‫للعنا�صر‪ -10 /.‬و�سخ ‪� -‬إ�شتاق‬

‫���������س��������ودوك��������و‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬كن عند ح�سن الظن‪ ،‬ف� ّإن ثروتك حاليًّا تكمن يف تعاطف املجتمع‬ ‫معك وتكاتفك مع الآخرين‪ .‬وبقدر ما كنت كرميًا بعطاءاتك االن�سانية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬اجواء هذا اليوم العاطفية‬ ‫حت�صد وجتني مكاف�آت وهدايا‬ ‫متناق�ضة و�صعبة التحديد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬مهما �سعى احل�ساد لدفعك الت�سرع يف اتخاذ قراراتك‪ ،‬عليك‬ ‫ً‬ ‫ال�صمود بانتظار املزيد من تو�ضيح ال�صورة عاطفيا‪ :‬ال تت�صرف مع‬ ‫ً‬ ‫�صحيا‪:‬‬ ‫نحو ال�شريك من دون �ضوابط‪ ،‬فهذا �سيولد لديه بع�ض الأنانية‬ ‫\"الرنفزة\" املفرطة ت�ضرّك ً‬ ‫كثريا‬

‫الكلمات العمودية‬

‫‪ -1‬امللك الذي م ّزق كتاب الر�سول �صلى‬ ‫الله عليه و �سلم‬ ‫‪-2‬اجلنون ‪� -‬سورة قر�آنية‬ ‫‪ -3‬طعن ب�سن �إبرة �أو رمح‬ ‫‪ -4‬يرقد ‪ -‬ت�أكل و ت�أكل و ال متوت و‬ ‫اذا �شربت متوت‬ ‫‪ -5‬من الأزهار ‪ -‬للن�صب‬ ‫‪�-6‬سائل ه�ي��دروك��رب��وين ‪،‬م�شتق من‬ ‫النفط ‪،‬قابل لال�شتعال‬ ‫‪ -7‬ذاق ‪ -‬خب�أ ‪ -‬من �أخوات كان‬ ‫‪ -8‬هيبة ‪ -‬مت�شابهان‬ ‫‪ -9‬ملحد ‪ -‬التمر قبل �أن ين�ضج‬ ‫‪ُ -10‬‬ ‫احلب ال�شديد‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ال تخ�ش املغامرة مهما كانت �صعبة‪ ،‬لأنك قادر على تخطي‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬الرتدد ي�ضعف موقفك مع ال�شريك‪ ،‬فيما املطلوب‬ ‫ال�صعوبات‬ ‫يبقى احل�سم ال�سريع ً‬ ‫�صحيا‪ :‬ريا�ضة امل�شي يف الطبيعة تنع�شك‪ ،‬وتبعد‬ ‫عنك الكثري من املطبات ال�صحية‬

‫الأ�سد‪:‬‬

‫‪15‬‬

‫واحة‬

‫*ا�‬ ‫شترت كله النا�س دمعه‬ ‫ودمعتين‬ ‫وانه‬ ‫ا�شتريت اليوم طابوكه‬ ‫بالدين‬ ‫*****‬ ‫*م‬ ‫ن كثر ما م�شتاك يمكن‬ ‫انجنيت‪.‬‬ ‫اكل‬ ‫ب�صل مثروم ح�سبالي‬ ‫جكليت‬

‫ر�������س������ال������ة ح���ب‬

‫لو تنقلب دنياي هم على هم‬ ‫�أحبك لو تنزف عيوين بدل‬ ‫دمعهادم‬

‫ال ي�ك��اد يخلو م�ن��زل م��ن وقوع‬ ‫م�شاجرة يف وق��ت م��ا يف �أحد‬ ‫ف�ت�رات احل �ي��اة ال��زوج �ي��ة‪ ،‬لكن‬ ‫ُت���ص�ب��ح ه ��ذه املُ �� �ش��اج��رات غري‬ ‫منطقية وب��ال �غ��ة ال �غ��راب��ة �إذا‬ ‫وقعت على �أ�سباب تافهة جد ًا‪،‬‬ ‫ك � ��أن ي�ت���ش��اج��ر ال ��زوج ��ان على‬ ‫التنقل ب�ين ق �ن��وات التلفاز �أو‬ ‫ل �ع��دم مل �ع��ان امل� ��ر�آة يف احلمام‬ ‫‪ ..‬وغ�يره��ا م��ن الأ��س�ب��اب‪ .‬وعن‬ ‫ه��ذا الأم ��ر‪ ،‬ت�ق��ول ع��امل��ة النف�س‬ ‫الأملانية فلي�سيتا�س‪" :‬ال يكون‬ ‫ال�سبب الذي وقع عليه ال�شجار‬ ‫هو ال�سبب احلقيقي للم�شكلة‪،‬‬ ‫و�إمنا هو �سبب ظاهري يختبئ‬ ‫وراءه �شيء �آخ��ر‪ ،‬كفقدان �أحد‬ ‫الزوجني للثقةِ يف �شريكِ احلياة‬ ‫�أو �شكوى �أحد الزوجني من قلةِ‬ ‫الوقت الذي يق�ضيانهِ �سوي ًا‪� ،‬أو‬

‫ي�صاب بداء املا�شية والأغنام‪ .‬و�أو�ضح ال�شرقاوي‪،‬‬ ‫�أنه ميكن جتنب الإ�صابة باملر�ض عن طريق‪ ،‬تناول‬ ‫اللحوم املجمدة ج�ي��دا‪ ،‬وطهيها ب�شكل جيد‪ ،‬لأن‬ ‫الطفيل يقتل باحلرارة ال�شديدة وكذلك الأمر بالن�سبة‬ ‫ل�ل�برودة‪ ،‬وغ�سل اليدين جيدا بعد غ�سل الفواكه‬ ‫واخل�ضر‪ ،‬وعدم تناول البي�ض نيئ �أو احلليب غري‬ ‫مب�سرت‪ ،‬وجتنب مالم�سة القطط �أو ف�ضالتها‪ ،‬خا�صة‬ ‫بالن�سبة للحوامل‪ ،‬وين�صحهن ب�إجراء حتليل عينة‬ ‫من احلبل ال�سري يف اال�سبوع الع�شرين من احلمل‬ ‫للت�أكد من عدم حدوث �إ�صابة بالعدوى‪.‬‬

‫الذراع‬ ‫وك��ذل��ك ال�شبر والم�ساحة‬ ‫�سفر‪ ،‬وي��ك��ون ال�سفر قدر‬ ‫ما زرع �أو �شبر في الكثرة‬ ‫وال��ق��ل��ة‪ ،‬وم���ن م�سح ثوب ًا‬ ‫ب�شبره �أو حائط ًا �أو �أر�ض ًا‬ ‫ف�إنه ي�سافر �إلى قرية‪ ،‬ف�إذا‬ ‫م�����س��ح �أر����ض��� ًا ب��ب��اع��ه ف�إنه‬ ‫يحج‪� ،‬أو يجاهد‪� ،‬أو ي�سافر‬ ‫�سفر ًا طويالً‪� ،‬أما ذراع اليد‪،‬‬ ‫فيدل على الحزن‪ ،‬وال�شعر‬ ‫على الذراعين دين يلزمه‪.‬‬ ‫ومن ر�أى‪� :‬إم��ر�أة حا�سرة‬ ‫الذراعين فهي الدنيا‪.‬‬ ‫ذرق الطائر‬ ‫ه����و ف����ي ال���م���ن���ام ك�سوة‬ ‫النت�شاره في الثوب‪ .‬وربما‬ ‫دل ذرق الن�سر والعقاب‬ ‫على خلع الملك‪.‬‬

‫ح���������ك���������م ال����������ب����������راءة‬

‫ت��زوج��ت ام���ر�أة‪ ،‬وب�ع��د �ستة �أ�شهر ولدت‬ ‫طفال‪ ،‬واملعروف �أن املر�أة غالبا ما تلد بعد‬ ‫ت�سعة �أ�شهر �أو �سبعة �أ�شهر م��ن احلمل‪،‬‬ ‫فظن النا�س �أنها مل تكن خمل�صة لزوجها‪،‬‬ ‫و�أن�ه��ا حملت من غ�يره قبل زواج�ه��ا منه‪.‬‬ ‫ف ��أخ��ذوه��ا �إىل اخلليفة ليعاقبها‪ ،‬وكان‬ ‫لهم ‪...‬‬

‫احالمكم اعالمكم‬

‫اخلليفة حينئذ هو عثمان بن عفان‪ -‬ر�ضي‬ ‫الله عنه‪ -‬فلما ذهبوا �إليه‪ ،‬وج��دوا الإمام‬ ‫عليا موجودا عنده‪ ،‬فقال لهم‪ :‬لي�س لكم �أن‬ ‫تعاقبوها لهذا ال�سبب‪ .‬فتعجبوا و�س�ألوه‪:‬‬ ‫وكيف ذلك؟ فقال لهم‪ :‬لقد قال الله تعاىل‪:‬‬ ‫(وحمله وف�صاله ثالثون �شهرا) (�أي �أن‬

‫احلمل وف�ترة الر�ضاعة ث�لاث��ون �شهرا)‪.‬‬ ‫وقال تعاىل‪( :‬والوالدات ير�ضعن �أوالدهن‬ ‫ح��ول�ين ك��ام�ل�ين) (�أي �أن م��دة الر�ضاعة‬ ‫�سنتني‪� .‬إذن فالر�ضاعة �أرب�ع��ة وع�شرون‬ ‫�شهرا‪ ،‬واحلمل ميكن �أن يكون �ستة �أ�شهر‬ ‫فقط‬

‫ن�صائح وحلول للتخ ّل�ص من امل�شكالت الزوجية‬ ‫ع��دم �إ��ش�ب��اع ال��رغ�ب��ات اخلا�صة‬ ‫بني الزوجني"‪.‬‬ ‫ويف حال انتاب �أحد الزوجني‬ ‫�إح �� �س��ا���س ب� ��أن ��ش��ري��ك احلياة‬ ‫يفتعل امل�شاكل لأتفه الأ�سباب‪،‬‬ ‫تن�صح عاملة النف�س هاينه ب�أن‬ ‫يواجه �شريك احلياة بهذا الأمر‬ ‫ويطرح املو�ضوع للنقا�ش بكل‬ ‫��ص��راح��ة وو� �ض��وح‪ ،‬واالرتقاء‬ ‫�إىل م�ستوى �أعلى من م�ستوى‬ ‫امل�شكلة لت�ضعوا ي��دي�ك��م على‬ ‫ال�سبب احلقيقي وراء ال�شجار‪.‬‬ ‫وي �ن �ب �غ��ي ع �ل��ى الأزواج �أال‬ ‫ي�ست�سلموا للي�أ�س والإحباط‪،‬‬ ‫و�إمن ��ا عليهم موا�صلة ال�سعي‬ ‫ملعرفة ال�سبب احلقيقي وراء‬ ‫افتعال �شريك احلياة للم�شاكل‬ ‫ع�ل��ى �أت��ف��هِ الأ� �س �ب��اب يف امل��رة‬ ‫التالية‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ت���اري���خ‬

‫‪No.(403) - Monday 14 January , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )403‬االثنني ‪ 14‬كانون الثاين ‪2013‬‬

‫المفكرة المخفية لحرب الخليج ‪ -‬حلقــة | ‪| 4‬‬ ‫ُ‬

‫وحده وزير الدفاع الكويتي من ادرك �أفق مذكرة طارق عزيز‪:‬‬ ‫لي�ست المذكرة �سوى البداية ‪..‬م�س�ألة �أ�سعار النفط حجة ‪ ..‬الواقع �أن العراق هو الذئب ونحن الحمل‬ ‫المذكرة واالفق‬ ‫منذ �أواخر �شهر مايو �أخذ العاملون في �أ�سواق هونغ كونغ و�سنغافورة المالية يح�سون‬ ‫بتحركات غير عادية ‪ .‬فمكتب اال�ستثمارات الكويتية بلندن وهو هيئة مقرها لندن‬ ‫وتدير ا�ستثمارات الكويت العالمية ال�ضخمة كان قد �أخذ يبيع بع�ض ممتلكاته الكبرى‬ ‫بال �سبب ظاهر ‪ .‬ولم تكد تم�ضي ب�ضعه �أيام على اجتماع تون�س الذي ابتد�أ في ‪ 19‬يوليو‬ ‫بد�أ المكتب عملية ت�صفية كاملة ال�ستثماراته الآ�سيوية وتحويلها �إلى �سيولة نقدية ‪.‬‬ ‫وكان رجال الأعمال الكويتيون يت�صرفون ب�سرعة وبكثير من الحكمة لكي ال تت�سرب‬

‫�أخبار �أعمالهم فتحدث ما ي�شبه االنهيار في الأ�سواق التي تحتل الأموال الكويتية فيها‬ ‫موقعا مهما ‪.‬‬ ‫وفي ‪ 17‬يوليو وبينما كان طارق عزيز مجتمعا مع ال�شاذلي القليبي كان يجري االحتفال‬ ‫بالعيد ال�سنوي للثورة العراقية ‪ .‬واعتلى �صدام ح�سين المن�صة وحوله �أع�ضاء مجل�س‬ ‫قيادة الثورة بزيهم الع�سكري ‪ .‬وجرت العادة كلما ظهر الرئي�س �أمام الجمهور �أن ي�ضرب‬ ‫ح�صار �شبه كامل على بغداد ‪ .‬لكن تدابير الأمن في ذلك اليوم كانت �أ�شد من �أي وقت‬ ‫م�ضى ‪ .‬قال �صدام في خطابه الذي �أذيع فيما بعد ‪:‬‬

‫بيار �سالينجر ‪ --‬اريك لوران‬ ‫" يعود الف�ضل �إلى ا�سلحتنا الجديدة‬ ‫ف��ي �أن االمبرياليين ل��ن ي�ستطيعوا‬ ‫بعد الآن �شن هجوم ع�سكري علينا‪.‬‬ ‫ول �ه��ذا اخ �ت��اروا �شن ح��رب ع�صابات‬ ‫اق �ت �� �ص��ادي��ة ب�م���س��اع��دة ع�م�لائ�ه��م من‬ ‫زعماء دول الخليج‪ .‬ف�سيا�ستهم التي‬ ‫ترمي �إلى االبقاء على �أ�سعار البترول‬ ‫المنخف�ضة خنجر م�سموم مغروز في‬ ‫ظهر العراق "‪.‬‬ ‫وف��ي ذل��ك ال �ي��وم نف�سه ب���د�أت طالئع‬ ‫القوات الع�سكرية العراقية بالتحرك‬ ‫باتجاه الحدود الكويتية‪.‬‬ ‫وف ��ي وق ��ت م �ت ��أخ��ر م��ن ب�ع��د ظ�ه��ر ‪18‬‬ ‫ت�م��وز اجتمعت ال� ��وزارة ف��ي الكويت‬ ‫وبدا التوتر على وجوه ال��وزراء وهم‬ ‫ي �خ��رج��ون م��ن � �س �ي��ارات الليموزين‬ ‫وال �� �ش �م ����س ت �ن �ح��در ن �ح��و المغيب‪.‬‬ ‫فالتهديد ك��ان ه�ن��اك‪ ،‬وال يبعد �سوى‬ ‫ب�ضعة �أم �ي��ال‪ ،‬وتمثل ف��ي دب��اب��ات ت‬ ‫‪ 62‬التي كانت في طريقها �إلى بالدهم‪.‬‬ ‫ولكن بالرغم من �شعورهم بالخطر كان‬ ‫�أكثرهم يف�ضل �أن ال ي�صدق ب��أن وقت‬ ‫االنقاذ قد فات‪.‬‬ ‫ك��ان �آخ��ر م��ن و��ص��ل ه��و الأم �ي��ر جابر‬ ‫ي��راف�ق��ه ول��ي العهد ورئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫ال�شيخ �سعد العبد الله ال�صباح‪ .‬وكان‬ ‫الأمير قد عاد لتوه من ال�سعودية حيث‬ ‫عر�ض الملك و�ساطته‪ .‬فتداول في الأمر‬ ‫مع رئي�س وزرائه قبل االجتماع‪ .‬ور�أى‬ ‫كل منهما �أن العراق قد يهاجم الكويت‬ ‫لكنهما اعتقدا �أن العملية �ستنح�صر‬ ‫في المنطقة الحدودية المتنازع عليها‪.‬‬ ‫وعليه ف�إنه لم يخطر ببالهما �أن الكويت‬ ‫مجرد فا�صلة على وجه الزوال‪.‬‬ ‫ك ��ان ال �غ��ر���ض م��ن اج �ت �م��اع ال� ��وزارة‬ ‫االت�ف��اق على �صيغة ال��رد على مذكرة‬ ‫ط��ارق ع��زي��ز ال�ت��ي ات�ه��م فيها الكويت‬ ‫ب�سرقة م��ا قيمته ‪ 2 , 4‬بليون دوالر‬ ‫من النفط العراقي‪ .‬لكن الكلمات التي‬ ‫�ألقيت لم تك�شف عن القلق والفو�ضى‬ ‫الكبيرين اللذين ك��ان كل منهم ي�شعر‬ ‫بهما‪ .‬ك��ان �أول المتكلمين هو ال�شيخ‬ ‫ع �ل��ي خ�ل�ي�ف��ة ال �� �ص �ب��اح وزي� ��ر النفط‬ ‫ال�سابق ووزير المالية الحالي المغامر‬ ‫الذي يت�صرف كرجال البنوك الغربيين‬ ‫ويتمتع باالحترام في الأو�ساط المالية‬ ‫الدولية‪ .‬قال‪:‬‬ ‫" �أع �ت �ق��د �أن ال �ع��راق ي �ح��اول �إنقاذ‬ ‫اق� �ت� ��� �ص ��اده وي��ح��م��ل دول الخليج‬ ‫م���س��ؤول�ي��ة ف�شله‪ .‬ل�ك��ن ينبغي �أن ال‬ ‫ن �خ��دع ان�ف���س�ن��ا‪ .‬ف��ال �ع��راق ل��ن يتغير‬ ‫حتى بعد اجتماع الأوبيك في جنيف‪.‬‬ ‫و�سوف يتوا�صل الت�صعيد"‪.‬‬ ‫وهز عدد من ال��وزراء ر�ؤو�سهم عالمة‬ ‫على موافقتهم على ما قاله‪ .‬لكنه تقدم‬ ‫باقتراح �أقل واقعية فاقترح �أن ي�صدر‬ ‫الحل عن مجل�س التعاون الخليجي‪،‬‬ ‫وه� ��و ه �ي �ئ��ة دف��اع �ي��ة ت �� �ض��م الكويت‬ ‫والإم� ��ارات العربية المتحدة وعُمان‬ ‫وق �ط��ر وال�ب�ح��ري��ن وال���س�ع��ودي��ة ـ �أي‬ ‫جميع الدول التي و�صفها العراق ب�أنها‬ ‫اعداء له‪.‬‬ ‫و�أ� � �ص� ��ر ب �ع ����ض ال� � � ��وزراء ك��ال��وزي��ر‬ ‫ال �م �� �س ��ؤول ع��ن ال �ب��رل �م��ان وال��وزي��ر‬ ‫الم�س�ؤول عن �ش�ؤون ال��وزارة على �أن‬ ‫الغر�ض الوحيد للتهديدات العراقية‬ ‫هو " ابتزاز المال بل ابتزاز الكثير منه‬ ‫من الكويت‪ ".‬حتى ان �أحدهم �أ�ضاف‬ ‫يقول‪ " :‬علينا �أن نحتفظ بهدوئنا‪" .‬‬ ‫وذهب �سليمان المطوع وزير التخطيط‬ ‫�إل��ى ح��د ال�ق��ول ب ��أن ال�م��ذك��رة " عالمة‬ ‫�ضعف من ال�سهل الرد عليها "‪.‬‬ ‫ع�ل��ى �أن ه ��ذه الآراء ال ت�م�ث��ل وجهة‬ ‫ن�ظ��ر الأغ�ل�ب�ي��ة ال��ذي��ن ع�ب��ر ع��ن ر�أيهم‬ ‫وزي��ر ال��دف��اع عندما ق��ال‪� :‬إن��ه ال يكفي‬ ‫�أن نرف�ض اتهامات العراق بقولنا �إن‬ ‫العراقيين ح�شدوا قواتهم على الحدود‪.‬‬ ‫فكان ما ينبغي معرفته ـ كما قال الأمير‬ ‫ـ هو مدى جدية التهديد العراقي‪ .‬وقال‬ ‫ال�شيخ �صباح الأح�م��د ال�صباح وزير‬ ‫ال�ش�ؤون الخارجية الذي �أذهلته مذكرة‬ ‫طارق عزيز وما جاء فيها من اتهامات‬ ‫" �إن العراق قد يهاجم الكويت و�إن‬ ‫ال��و��ض��ع على ال �ح��دود متفجر‪ ،‬و�إننا‬ ‫نجري محادثات مكثفة مع �إخواننا في‬ ‫مجل�س التعاون الخليجي "‪.‬‬ ‫ك�ل�م��ة واح� ��دة ك��ان��ت ع�ل��ى ك��ل ل�سان‪:‬‬ ‫المفاو�ضة‪ .‬كانت الأمل الأخير لتفادي‬ ‫ال �ك��ارث��ة‪ .‬لكنهم ن���س��وا االجتماعات‬ ‫الكثيرة بين مبعوثي العراق والكويت‬ ‫ورف�ض الكويتيين من حين �إل��ى �آخر‬ ‫ول�ك��ن ب�ك��ل ح��زم م�ط��ال��ب العراقيين‪.‬‬ ‫وعلى �أي حال ف�إن ولي العهد قال‪:‬‬

‫" �أعتقد �أن العراقيين قد يقومون بعمل‬ ‫ع�سكري ولكن العملية �سوف تنح�صر‬ ‫ف��ي ال �ح��دود ف��ي منطقتي الرتقة و�أم‬ ‫ق�صر "‪.‬‬ ‫وعندما �أ�شرف االجتماع على نهايته‬ ‫كان الحا�ضرون قد �شعروا باالطمئنان‬ ‫ول��م ُتلفت نظرهم ك�ث�ي��ر ًا �أه��م كلمات‬ ‫قيلت في االجتماع وهي كلمات وزير‬ ‫الدفاع الذي قال‪:‬‬ ‫" لي�ست ال �م��ذك��رة ال �ع��راق �ي��ة �سوى‬ ‫البداية‪ .‬فالله وح��ده يعلم �إل��ى �أي حد‬ ‫�سوف يذهبون‪ .‬فم�س�ألة �أ�سعار النفط‬ ‫ال تخرج عن كونها حجة‪ .‬فالواقع �أن‬ ‫العراق هو الذئب ونحن الحمل "‪.‬‬ ‫وعندما تحول المجتمعون �إلى مناق�شة‬ ‫الجوانب االقت�صادية اختلطت عليهم‬ ‫الأم��ور فهل ك��ان عليهم �أن ي�ستجيبوا‬ ‫لطلب ال �ع��راق ع���ش��رة ب�لاي�ي��ن دوالر‬ ‫و�إلغاء جميع الديون ؟‬ ‫لم يتخذوا قرارا ب�ش�أن هذا المو�ضوع‬ ‫بالرغم من �أن الو�ضع لم يكن يحتمل‬ ‫ال �ت ��أج �ي��ل‪ .‬وع �ه��د �إل ��ى ال�شيخ �صباح‬ ‫الأح �م��د ب��ال��دع��وة �إل��ى اجتماع طارئ‬ ‫ل�م�ج�ل����س ال �ت �ع��اون ال�خ�ل�ي�ج��ي وذل��ك‬ ‫للدعوة �إلى جامعة الدول العربية‪ .‬لكن‬ ‫لم تتخذ �أية �إجراءات ع�سكرية‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ك ��ان االج �ت �م��اع م�ن�ع�ق��د ًا تلقى‬ ‫ال���ش��اذل��ي القليبي ف��ي تون�س ر�سالة‬ ‫تبلغه �أن الحكومة الكويتية �ستر�سل‬ ‫�إليه طائرة �سوي�سرية خا�صة لتنقله‬ ‫�إلى الكويت لالجتماع بزعمائها‪ .‬وحال‬ ‫و�صوله �إل��ى الكويت دعي �إل��ى الق�صر‬ ‫لمقابلة الأمير‪ .‬و�أبلغه الأمير �أنه فوجئ‬ ‫تماما بمذكرة طارق عزيز التي كانت قد‬ ‫قدمت له بتون�س قبل �أيام‪ .‬ثم قال‪:‬‬ ‫" ما هي الم�شكلة ؟ �إن المذكرة قا�سية‪،‬‬ ‫وال �صحة ل�م��ا ورد ف�ي�ه��ا‪ .‬ل�ق��د قدمنا‬ ‫ل�صدام ح�سين الكثير من المال والنفط‬ ‫خالل الحرب مع �إيران "‪.‬‬ ‫وفيما بعد قال �أحد رجال الأمير للقليبي‬ ‫ب�أن الكويت قدمت �إلى العراق خاللها‬ ‫‪ 17‬بليون دوالر وكانت تزوده ب ‪000‬‬ ‫‪ 300 ,‬برميل من النفط يوميا‪ .‬وقيل‬ ‫له �أي�ضا �إن هذه المعلومات لم تن�شر‬ ‫من قبل خوفا من غ�ضب �إي��ران وخلق‬ ‫ال�م���ش�ك�لات‪ .‬وع �ن��د ن�ه��اي��ة االجتماع‬ ‫ق��ال الأمير للقليبي‪ " :‬ح��اول �أن تحل‬ ‫الم�شكلة‪ .‬ن�ح��ن ع�ل��ى ا��س�ت�ع��داد لحل‬ ‫الم�شكلة بطريق الحوار "‪.‬‬ ‫وقرر القليبي �أن يقوم بزيارة بغداد‪.‬‬ ‫لكن بينما ك��ان يهم ب�م�غ��ادرة الفندق‬ ‫علم �أن الأم �ي��ر �سعود الفي�صل وزير‬ ‫الخارجية ال�سعودية ف��ي طريقه �إلى‬ ‫العا�صمة العراقية‪ .‬فقرر �أن يبقى في‬ ‫ال�ك��وي��ت ث�ق��ة م�ن��ه ب� ��أن الأم �ي��ر �سعود‬ ‫الفي�صل ��س��وف ي�ت��وق��ف ف��ي الكويت‬ ‫ويخبره بما ج��رى في اجتماعاته مع‬ ‫�صدام ح�سين‪.‬‬ ‫الوثيقة‬ ‫لكن الذي لم يُطلع الكويتيون القليبي‬ ‫عليه هو �شيء �آخر كانوا يفكرون فيه‪.‬‬ ‫فمن المرجح �أنهم كانوا يعتقدون ب�أن‬ ‫ال��ورق��ة الأخ �ي��رة ف��ي �أي��دي�ه��م ه��ي دعم‬ ‫الواليات المتحدة لهم‪ .‬ذلك انهم اوال لم‬ ‫ين�سوا �أن الأميركيين �سمحوا لهم خالل‬ ‫الحرب العراقية الإيرانية �أن يرفعوا‬ ‫الأع�لام الأميركية على ناقالتهم‪ .‬و�أن‬

‫�صدام لح�سني‬ ‫مبارك ‪ :‬لن ا�ستخدم‬ ‫القوة قبل ا�ستنفاد‬ ‫جميع الإمكانات‬ ‫‪ ..‬لكن ال تقل هذا‬ ‫للكويتيين لأنه لن‬ ‫يزيدهم �إال غروراً‬ ‫�صدام لكال�سبي ‪:‬‬ ‫�أهكذا يكاف�أ العراق‬ ‫لأنه �ساهم في تامين‬ ‫ا�ستقرار المنطقة‬ ‫وقام بحمايتها من ِّ‬ ‫مد‬ ‫ال مثيل له ؟‬

‫ذلك كان بمثابة دليل على وقوفها �إلى‬ ‫جانبهم‪ .‬وهناك وثيقة غريبة م�ؤرخة‬ ‫في ‪ 22‬نوفمبر ‪ 1989‬يدعي العراقيون‬ ‫�أنهم عثروا عليها في وزارة الخارجية‬ ‫الكويتية ف��ي �أع�ق��اب ا�ستيالئهم على‬ ‫ال�ك��وي��ت‪ .‬لكن بيتر ايرن�ست الناطق‬ ‫با�سم وكالة اال�ستخبارات المركزية (‬ ‫ال�سي �آي �إي ) �أ�صدر في ‪ 30‬ت�شرين‬ ‫�أول ‪ 1990‬ت�صريحا و�صف فيه الوثيقة‬ ‫ب�أنها مزورة‪ .‬لكنه اعترف في ت�صريحه‬ ‫ب ��أن ال�شيخ ال�صباح نائب مدير �أمن‬ ‫الدولة الكويتية قام في نوفمبر ‪1989‬‬ ‫ـ كما تقول الوثيقة ـ ب��زي��ارة للقا�ضي‬ ‫وليم وب�ستر مدير ال��وك��ال��ة‪ .‬على �أن‬ ‫الحكومة العراقية وا�صلت القول ب�أن‬ ‫الوثيقة �صحيحة‪ .‬ومهما يكن من �أمر‬ ‫�صحتها ف�إنها وثيقة طريفة‪.‬‬ ‫�إن هذه الوثيقة عبارة عن مذكرة قيل‬ ‫�إن فهد �أحمد الفهد مدير �أم��ن الدولة‬ ‫الكويتية �أر�سلها �إل��ى وزي��ر الداخلية‬ ‫وتقول الفقرة الخام�سة منها‪:‬‬ ‫" �إتفقنا مع الجانب الأميركي على‬ ‫�أه��م��ي��ة اال�� �س� �ت� �ف ��ادة م ��ن الأو� � �ض� ��اع‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ال�م�ت��ده��ورة ف��ي العراق‬ ‫ل �م �م��ار� �س��ة ال �� �ض �غ��ط ع �ل��ى الحكومة‬ ‫العراقية لر�سم الحدود الم�شتركة‪ .‬وقد‬ ‫�أطلعتنا وكالة اال�ستخبارات المركزية‬ ‫ع �ل��ى وج �ه��ة ن �ظ��ره��ا ح ��ول الو�سائل‬ ‫المنا�سبة لل�ضغط قائلة ب�أنه ال بد من‬ ‫�إر�ساء التعاون بيننا على نطاق وا�سع‬ ‫ب�شرط �أن يجري تن�سيق الن�شاط على‬ ‫الم�ستويات العليا "‪.‬‬ ‫وي�شير م��دي��ر �أم��ن ال��دول��ة �أي���ض��ا �أنه‬

‫قام بزيارة لوان�شطن ا�ستغرقت �ستة‬ ‫�أيام‪ 12 ( .‬ـ ‪ 18‬نوفمبر ) وعقد خاللها‬ ‫عدة اجتماعات �سرية للغاية مع كبار‬ ‫الم�س�ؤولين في وكالة اال�ستخبارات‬ ‫المركزية الذين عبروا عن عدم ر�ضاهم‬ ‫ع��ن �أداء ال �ح��ر���س الأم� �ي ��ري المكلف‬ ‫بحماية الأمير‪ .‬وكان الأمير قد تعر�ض‬ ‫لمحاوالت الغتياله‪ .‬وتقول المذكرة‬ ‫بان الوكالة �أي��دت ا�ستعدادها لتدريب‬ ‫‪�� 123‬ش�خ���ص��ا ت �خ �ت��اره��م ال�سلطات‬ ‫الكويتية لكي يقوموا بعد ذلك بحماية‬ ‫الأمير وولي العهد‪.‬‬ ‫ترى هل تجاوز الكويتيون الحد لأنهم‬ ‫ك��ان��وا على يقين م��ن �أن وا�شنطن لن‬ ‫تتخلى عنهم ؟ ك��ان زعما�ؤهم واثقين‬ ‫م��ن ال��دع��م الأم�ي��رك��ي منذ زم��ن طويل‬ ‫وخ�صو�ص ًا منذ ع��ام ‪� 1987‬أي منذ‬ ‫�أوا�سط فترة الحرب العراقية الإيرانية‬ ‫عندما رفعت الأع�ل�ام الأميركية على‬ ‫ناقالتهم لحماتيها‪.‬‬ ‫وفي ذلك الوقت تمام ًا �أعلن البرلمان‬ ‫العراقي ق��راره ال��ذي اتخذ بالإجماع‬ ‫برئا�سة �صدام ح�سين مدى الحياة‪.‬‬ ‫***‬ ‫ف��ي ‪ 24‬تموز و�صلت �أخ�ب��ار �إل��ى مقر‬ ‫وكالة اال�ستخبارات المركزية ( ال�سي‬ ‫�آي �إي ) مفادها �أن فرقتين عراقيتين‬ ‫غ��ادرت��ا قواهما للتمركز على الحدود‬ ‫الكويتية‪.‬‬ ‫وف��ي �صباح ذل��ك اليوم و�صل ح�سني‬ ‫م�ب��ارك �إل��ى ب�غ��داد ف��ي مهمة و�ساطة‪.‬‬ ‫ول��م يكن اختيار الجامعة العربية له‬ ‫الأف�ضل نظرا لل�شكوك المتبادلة بين‬

‫�صدام ح�سين وبينه‪ .‬ومهما يكن من‬ ‫�أمر ف�إن �صدام ح�سين قال له‪:‬‬ ‫" لن ا�ستخدم القوة … لن ا�ستخدمها‬ ‫ق�ب��ل ا�ستنفاد جميع الإم �ك��ان��ات عبر‬ ‫المفاو�ضات‪ .‬لكن يا �أخ مبارك ال تقل‬ ‫ه��ذا للكويتيين لأن ��ه ل��ن ي��زي��ده��م �إال‬ ‫غرور ًا "‪.‬‬ ‫وف��ي اعقاب ه��ذا مبا�شرة غ��ادر مبارك‬ ‫العراق �إل��ى الكويت حيث �أبلغ بع�ض‬ ‫م��ا �سمعه �إل ��ى الأم� �ي ��ر‪ .‬ق ��ال ل ��ه‪ " :‬ال‬ ‫تقلق يا �صاحب ال�سمو فقد �سمعت من‬ ‫�صدام نف�سه �أنه لن ير�سل قوات و�أنه‬ ‫ال يعتزم مهاجمة الكويت‪ ".‬وهكذا ف�إنه‬ ‫لم ي�ضف �إلى ذلك عبارة " قبل �إ�ستنفاد‬ ‫جميع االمكانات عبر المفاو�ضات "‪.‬‬ ‫ونقل مبارك العبارات المجتز�أة ذاتها‬ ‫لوا�شنطن‪.‬‬ ‫واخيرا‪ ..‬مع غال�سبي‬ ‫وفي ‪ 25‬تموز ا�ستدعى �صدام ابريل‬ ‫غال�سبي ال�سفيرة الأم �ي��رك �ي��ة‪ .‬ولما‬ ‫كانت ق��د �أبلغت بموعد المقابلة قبل‬ ‫ذل��ك ب�ساعة ف�ق��ط ف ��إن��ه ل��م ي�ك��ن لديها‬ ‫الوقت الكافي لإبالغ وزارة الخارجية‬ ‫ب��وا� �ش �ن �ط��ن وال � �ت� ��زود بتعليماتها‪.‬‬ ‫و�أدخلت ال�سفيرة على الرئي�س العراقي‬ ‫في ال�ساعة الواحدة بعد الظهر‪ .‬وبدا‬ ‫عليها التوتر وهي تهم ب�إجراء مقابلتها‬ ‫الخا�صة الأول��ى معه‪ .‬وج��اء الحديث‬ ‫ال� ��ذي ج ��رى بينهما م�ف��اج�ئ��ا وحتى‬ ‫مزعجا‪ .‬وا�ستطاعت �شبكة " �إي بي‬ ‫�سي " الح�صول على ت�سجيل للحديث‬

‫ال��ذي يعتبر وثيقة كبرى بالنظر �إلى‬ ‫ما ي�شتمل عليه من دالالت بع�ضها غير‬ ‫عفوي ولكن ت�ستحق �أن نوردها *‬ ‫ح�ضر المقابلة طارق عزيز‪ .‬وا�ستهلها‬ ‫�صدام بالترحيب بغال�سبي ودعاها �إلى‬ ‫الجلو�س قائال‪ " :‬لقد ا�ستدعيتك لإجراء‬ ‫حوار �سيا�سي �شامل معك‪ ،‬وفيه ر�سالة‬ ‫موجهة �إلى بو�ش "‪ .‬قال �صدام‪:‬‬ ‫" تعلمين ان��ه لم يكن هناك عالقات‬ ‫بيننا وب�ي��ن ال��والي��ات المتحدة �إلى‬ ‫عام ‪ .1984‬كما �أنك تعرفين الظروف‬ ‫والأ�سباب التي �أدت �إلى قطع العالقات‪.‬‬ ‫على �أن قرار ا�ستئناف العالقات اتخذ‬ ‫عام ‪� 1980‬أي خالل ال�شهرين اللذين‬ ‫�سبقا حربنا مع �إيران‪.‬‬ ‫" وعندما بد�أت الحرب ولتجنب �أي‬ ‫�سوء تف�سير � ّأجلنا �إقامة العالقات على‬ ‫�أمل �أن تنتهي الحرب في الحال‪.‬‬ ‫" فلما تبين �أن ال �ح��رب �ستطول‪،‬‬ ‫وللت�أكيد على �أننا دولة غير منحازة‪،‬‬ ‫كان من المهم �أن نعيد �إقامة عالقاتنا‬ ‫بالواليات المتحدة‪ .‬وكان هذا في عام‬ ‫‪.1984‬‬ ‫" ومن الطبيعي القول ب�أن الواليات‬ ‫ال �م �ت �ح��دة ل�ي���س��ت ك�ب��ري�ط��ان�ي��ا مثال‪.‬‬ ‫ذات العالقات التاريخية مع ال�شرق‬ ‫الأو�� �س ��ط‪ ،‬ب�م��ا ف�ي��ه ال� �ع ��راق‪ .‬ث��م �إن��ه‬ ‫ل��م ت�ك��ن ه �ن��اك ع�لاق��ات ب�ي��ن العراق‬ ‫والواليات المتحدة بين عامي ‪1967‬‬ ‫و ‪ .1984‬ويمكن للمرء �أن ي�ستنتج �أنه‬ ‫من ال�صعب على الواليات المتحدة �أن‬ ‫تتو�صل �إلى تفاهم تام مع العراق حول‬ ‫كثرة من الأمور‪ .‬على �أنه عندما جرى‬ ‫ا�ستئناف العالقات كنا ن�أمل في تفهم‬ ‫�أف�ضل وفي تعاون �أف�ضل لأننا �أي�ضا‬ ‫ال نفهم خلفيات ك�ث��رة م��ن ال �ق��رارات‬ ‫الأميركية‪.‬‬ ‫" وت �ع��ام��ل �أح��دن��ا م��ع الآخ� ��ر خالل‬ ‫الحرب وعلى م�ستويات مختلفة �أهمها‬ ‫م�ستوى وزيري الخارجية‪ .‬وكنا ن�أمل‬ ‫في تفاهم م�شترك �أف�ضل وف��ي فر�صة‬ ‫�أك �ب��ر للتعاون وذل ��ك ل�ف��ائ��دة �شعبينا‬ ‫وباقي الأمم العربية‪ .‬لكن هذه العالقات‬ ‫�أ�صيبت ب�شروخ‪ .‬ووقع الأ�سو�أ منها في‬ ‫عام ‪ 1986‬وبعد �سنتين فقط من �إر�ساء‬ ‫تلك العالقات خالل ما يعرف " ب�إيران‬ ‫غيت " التي وقعت �سنة احتالل �إيران‬ ‫ل�شبه جزيرة الفاو‪.‬‬ ‫" وم ��ن ال�ط�ب�ي�ع��ي ال��ق��ول ب � ��أن قدم‬ ‫العالقات وتعقد الم�صالح المتبادلة قد‬ ‫يمت�صان الأخ �ط��اء‪ .‬لكن عندما تكون‬ ‫الم�صالح محدودة والعالقات حديثة‬ ‫العهد ف�إن التفاهم ي�صبح �سطحيا وقد‬ ‫ت�ؤدي الأخطاء �إلى نتائج �سلبية‪ .‬وقد‬ ‫يحدث �أحيانا �أن يكون ت�أثير الخط�أ‬ ‫اكثر خطورة من الخط�أ ذاته‪.‬‬ ‫" وبالرغم من ذلك ف�إننا قبلنا اعتذار‬ ‫الرئي�س الأم�ي��رك��ي عبر م��وف��ده ع��ن "‬ ‫�إي��ران غيت " و�أزلنا جميع ال�شوائب‪.‬‬ ‫وينبغي علينا �أن ال ن�ستعيد الما�ضي‬ ‫�إال عندما ال تكون الأخ�ط��اء الما�ضية‬ ‫وليدة وال�صدفة‪.‬‬ ‫" وتزايدت �شكوكنا بعد تحرير الفاو‪.‬‬ ‫فقد �أخ��ذت و�سائل الإع�ل�ام الأميركية‬ ‫تد�س �أنفها في �سيا�سة بالدنا‪ .‬ودفعتنا‬ ‫ال�شكوك �إل��ى ال�ت���س��ا�ؤل عما �إذ كانت‬ ‫نتيجة ال�ح��رب وتحريرنا لبالدنا قد‬ ‫�أقلقا الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫" وكان من الوا�ضح لنا �أن تحريرنا‬ ‫ل�ب�لادن��ا ل��م ي� � ُرق لبع�ض ال�ج�ه��ات في‬ ‫ال ��والي ��ات ال �م �ت �ح��دة‪ .‬ول�ي���س��ت �أ�شير‬ ‫بهذا �إل��ى الرئي�س الأميركي نف�سه بل‬ ‫�إل��ى ج�ه��ات معينة على �صلة بدوائر‬ ‫اال� �س �ت �خ �ب��ارات ووزارة الخارجية‬ ‫با�ستثناء وزي ��ر ال�خ��ارج�ي��ة‪ .‬وب ��د�أت‬ ‫بع�ض الجهات تعد درا�سات بعنوان "‬ ‫من �سيخلف �صدام ح�سين ؟ " و�أخذت‬ ‫تت�صل ب��دول الخليج وتثير مخاوفها‬ ‫م ��ن ال� �ع ��راق وت�ق�ن�ع�ه��ا ب �ع��دم تقديم‬ ‫الم�ساعدات االقت�صادية ل��ه‪ .‬ولدينا‬ ‫�شواهد على ن�شاطها هذا‪.‬‬ ‫" لقد خرج العراق من الحرب وعليه‬ ‫دين ق��دره ‪ 40‬مليار دوالر‪ .‬وال ي�شمل‬ ‫ه��ذا المبلغ الم�ساعدات التي قدمتها‬ ‫ال��دول العربية‪ .‬ومما يذكر �أن بينها‬ ‫دول ال تعتبر الم�ساعدات دينا مع �أنها‬ ‫تعلم كما تعلمون �أنتم �أنه لوال العراق‬ ‫لما كانت لديها تلك المبالغ‪ ،‬ولما كان‬ ‫م�صير المنطقة على النحو الذي نراه‪.‬‬ ‫"وبد�أنا نواجه �سيا�سة تخفي�ض �أ�سعار‬ ‫ال�ن�ف��ط‪ .‬ث��م ر�أي �ن��ا ال��والي��ات المتحدة‬ ‫التي تتحدث دائما عن الديمقراطية ال‬ ‫تعير وجهة نظر غيرها �أي اهتمام‪ .‬ثم‬

‫ب��د�أ الإع�لام الر�سمي الأميركي حملته‬ ‫على �صدام ح�سين‪ .‬واعتقدت الواليات‬ ‫المتحدة �أن الو�ضع في العراق كالو�ضع‬ ‫في بولندا ورومانيا وت�شيكو�سلوفاكيا‪.‬‬ ‫لقد �أثارت هذه الحملة قلقنا ولكننا لم‬ ‫نبادر �إلى الرد لأننا كنا ن�أمل �أن تتاح‬ ‫الفر�صة ل�صانعي ال �ق��رار ف��ي �أميركا‬ ‫للوقوف على الحقائق ومعرفة ما �إذا‬ ‫كان للحملة الإعالمية �أي ت�أثير �شعب‬ ‫العراق‪ .‬كنا ن�أمل في �أن تبادر ال�سلطات‬ ‫الأميركية �إل��ى اتخاذ القرار ال�صحيح‬ ‫ب�ش�أن عالقاتها مع العراق‪ .‬فالعالقات‬ ‫الجيدة ت�ساعد على تجاوز الخالفات‪.‬‬ ‫" ل �ك��ن ع �ن��دم��ا ت �ق �� �ض��ي ال�سيا�سة‬ ‫ال �م��ر� �س��وم��ة بتخفي�ض ��س�ع��ر النفط‬ ‫ب��دون �سبب تجاري معقول‪ ،‬ف ��إن ذلك‬ ‫يعني �شن ح��رب �أخ��رى على العراق‪.‬‬ ‫ف��ال �ح��رب ال �ع �� �س �ك��ري��ة ت �ق �ت��ل النا�س‬ ‫ب�إ�سالة دمائهم‪ ،‬والحرب االقت�صادية‬ ‫تدمر �إن�سانيتهم بحرمانهم من فر�صة‬ ‫التمتع بم�ستوى حياتي الئ��ق‪ .‬و�إننا‬ ‫كما تعلمون نزفنا انهار ًا من ال��دم في‬ ‫الحرب التي دامت ثماني �سنوات لكننا‬ ‫لم نفقد �إن�سانيتنا‪ .‬وللعراقيين الحق‬ ‫ف��ي العي�ش ب�ك��رام��ة وال ن�سمح لأحد‬ ‫ب�أن ينال من كرامتهم �أو من حقهم في‬ ‫اال�ستمتاع بم�ستوى حياتي عال‪.‬‬ ‫" لقد كانت الكويت والإم ��ارات على‬ ‫ر�أ����س وا��ض�ع��ي ه��ذه ال�سيا�سة التي‬ ‫ا��س�ت�ه��دف��ت ال�ن�ي��ل م��ن م�ك��ان��ة العراق‬ ‫وح ��رم ��ان ��ش�ع�ب�ه��ا م ��ن الم�ستويات‬ ‫الحياتية العالية‪ .‬و�أن�ت��م تعلمون �أن‬ ‫عالقاتنا مع الإم��ارات والكويت كانت‬ ‫قبل ذلك جيدة‪ .‬وفوق هذا كله وبينما‬ ‫كنا غارقين في الحرب �أخ��ذت الكويت‬ ‫تت�سع على ح�ساب �أر�ضنا "‪.‬‬ ‫وهنا �أخ��ذ �صدام ي�شير بو�ضوح �إلى‬ ‫الكويت بو�صفها هدفه الرئي�سي‪ .‬قال‪:‬‬ ‫" قد تقولون ب��أن هذا مجرد دعاية‪.‬‬ ‫لكنني الفت نظركم �إل��ى الوثيقة التي‬ ‫تحدد خط ال��دوري��ات الع�سكرية الذي‬ ‫ي�شكل ال��ح��دود ال �ت��ي ��ص��دق��ت عليها‬ ‫ج��ام�ع��ة ال���دول ال�ع��رب�ي��ة ع��ام ‪.1961‬‬ ‫لقد ن�صت الوثيقة على �أن��ه ال يجوز‬ ‫اختراقها‪.‬‬ ‫" اذهبي و�شاهدي بنف�سك ما يجري‪.‬‬ ‫�سترين دوري� ��ات ال �ح��دود وال �م��زارع‬ ‫والمن�ش�آت النفطية الكويتية قائمة في‬ ‫�أق��رب نقطة من ال�ح��دود وذل��ك لإثبات‬ ‫�أن تلك الأرا�ضي كويتية‪.‬‬ ‫" ومنذ عام ‪ 1961‬والحكومة الكويتية‬ ‫م �� �س �ت �ق��رة‪ ،‬ف ��ي ح �ي��ن �أن الحكومة‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة تعر�ضت لتعديات كثيرة‪.‬‬ ‫وحتى بعد عام ‪( 1968‬ال��ذي ا�ستولي‬ ‫فيه البعث على الحكم ) وطيلة ع�ش‬ ‫�سنوات كنا غارقين في م�شكالتنا مثل‬ ‫م�شكلة الأك���راد ف��ي ال�شمال وم�شكلة‬ ‫حرب �أكتوبر وغيرهما‪.‬‬ ‫" �إننا نعتقد �أنه ينبغي على الواليات‬ ‫ال�م�ت�ح��دة �أن تفهم �أن ال�شعب الذي‬ ‫يعي�ش في رخاء و�أمن اقت�صادي يمكنه‬ ‫�أن ي�ت��و��ص��ل �إل���ى ت�ف��اه��م م�ع�ه��ا حول‬ ‫الم�صالح الم�شتركة الم�شروعة لكن‬ ‫ال�شعب الجائع والمحروم اقت�صاديا ال‬ ‫ي�ستطيع ذلك‪.‬‬ ‫" �إننا ال نقبل تهديدا من �أح��د لأننا‬ ‫ال نهدد �أح ��د ًا‪ .‬ونقول بو�ضوح ب�أننا‬ ‫ن�أمل في �أن ال تكثر الواليات المتحدة‬ ‫م��ن الأوه � ��ام و�أن ت�سعى �إل ��ى ك�سب‬ ‫الأ�صدقاء ال �إلى زيادة �أعدائها‪.‬‬ ‫" ل �ق��د ق� ��ر�أت ت���ص��ري�ح��ات �أميركية‬ ‫ع��دي��دة ع��ن �أ��ص��دق��ائ�ه��ا ف��ي المنطقة‪.‬‬ ‫وبالطبع من حق الجميع ان يختاروا‬ ‫�أ��ص��دق��اءه��م وال اع�ت��را���ض لدينا على‬ ‫ذلك‪ .‬ولكنكم تعرفون جيد ًا انكم ل�ستم‬ ‫ال��ذي��ن حميتم ه ��ؤالء اال��ص��دق��اء خالل‬ ‫الحرب مع �إي��ران‪ .‬و�أ�ستطيع الت�أكيد‬ ‫لكم �أنه لو اكت�سح الإيرانيون المنطقة‬ ‫لما كان في ا�ستطاعة القوات الأميركية‬ ‫وقفهم �إال با�ستخدام الأ�سلحة النووية‪.‬‬ ‫" ما اقوله ال يهدف �إل��ى التقليل من‬ ‫�ش�أنكم وان�م��ا ان��ا �آخ��ذ بعين االعتبار‬ ‫العوامل الجغرافية وطبيعة المجتمع‬ ‫الأميركي التي ترف�ض الت�ضحية ب�أكثر‬ ‫م��ن ع���ش��رة �آالف ق�ت�ي��ل ف��ي المعركة‬ ‫الواحدة‪.‬‬ ‫" تعلمون �أن �إيران قبلت بوقف اطالق‬ ‫ال �ن��ار‪ .‬ول �ك��ن ل��م يح�صل ذل��ك ب�سبب‬ ‫ق���ص��ف ال ��والي ��ات ال �م �ت�ح��دة لمن�ش�أة‬ ‫نفطية �إي��ران�ي��ة واح ��دة‪ ،‬وان�م��ا ح�صل‬ ‫بعد تحرير الفاو‪� .‬أهكذا يكاف�أ العراق‬ ‫لأنه �ساهم في تامين ا�ستقرار المنطقة‬ ‫وقام بحمايتها من م ِّد ال مثيل له ؟‬


‫وزارة النفط حتدد ‪ 27‬من ال�شهر احلايل موعدا لتوقيع عقد‬ ‫اخلدمة لتطوير الرقعة (‪ )9‬اال�ستك�شافية ب�صيغته النهائية‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ح��ددت وزارة النفط يوم االح��د امل�صادف‬ ‫‪ 2013/1/27‬موعدا لتوقيع عقد اخلدمة‬ ‫لتطوير الرقعة ‪ 9‬اال�ستك�شافية ب�صيغته‬ ‫النهائية بعد موافقة جمل�س ال��وزراء يف‬ ‫جل�سته امل�ن�ع�ق��دة ي��وم ال �ث�لاث��اء املا�ضي‬ ‫‪.2013/1/8‬وق ��ال املتحدث با�سم وزارة‬ ‫النفط عا�صم جهاد يف بيان‪� :‬إن ال��وزارة‬

‫� �س �ت��وق��ع يف امل ��وع ��د اع�ل��اه م ��ع ائ �ت�لاف‬ ‫�شركتي كويت انرجي الكويتية ودراغون‬ ‫االماراتية عقد تطوير الرقعة اال�ستك�شافية‬ ‫(‪ )9‬ال��ذي ف��از فيه االئ�ت�لاف �ضمن جولة‬ ‫ال�تراخ �ي ����ص ال��راب �ع��ة اخل��ا� �ص��ة ب��ال��رق��ع‬ ‫اال�ستك�شافية ‪.‬و�أ�ضاف جهاد ‪ :‬انه بتوقيع‬ ‫عقد الرقعة التا�سعة �ستكون الوزارة وقعت‬ ‫ارب�ع��ة ع�ق��ود ب�صيغتها النهائية لتطوير‬ ‫اربع رقع ا�ستك�شافية (‪� )12,10,9,8‬ضمن‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ك�شفت منظمة جتارية يف �إقليم كرد�ستان‪� ،‬أن‬ ‫واردات الإقليم خالل العام املا�ضي ‪ ،2012‬من‬ ‫خالل املطارات واملعابر احلدودية‪ ،‬بلغت ما‬ ‫قيمتها ‪ 6‬تريليون و‪ 961‬مليار دينار عراقي‪.‬‬ ‫وق � ��ال م��دي��ر �إع� �ل��ام �إحت� � ��اد امل �� �س �ت��وردي��ن‬ ‫وامل���ص��دري��ن يف الإق�ل�ي��م بختيار م�لا �أحمد‬ ‫لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "واردات الإقليم من‬ ‫ال�سلع والب�ضائع م��ن خ�لال معرب �إبراهيم‬ ‫اخلليل‪ ،‬الذي يربط الإقليم برتكيا‪ ،‬بلغت ما‬ ‫قيمتها ‪ 4‬تريليون دينار‪ ،‬فيما مت منح ‪1832‬‬ ‫�إجازة ا�سترياد للتجار عرب هذا املنفذ"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مال �أحمد �أن "حجم اال�سترياد عرب‬ ‫معرب حاج عمران‪ ،‬الذي يربط الإقليم ب�إيران‪،‬‬ ‫بلغ ما قيمته ‪ 329‬مليار دينار‪ ،‬ومنحت عرب‬ ‫هذا املنفذ ‪� 154‬إجازة ا�سترياد للتجار الكرد"‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن "حجم ال� ��واردات ع�بر معربي‬ ‫با�شماغ وبرويز خان‪ ،‬اللذين يربطان الإقليم‬ ‫ب ��إي��ران‪ ،‬بلغ نحو تريليون دي�ن��ار‪ ،‬ومنحت‬ ‫‪� 915‬إجازة ا�سترياد"‪.‬‬ ‫ول �ف��ت م�ل�ا �أح� �م ��د �إىل �أن "حجم ال���س�ل��ع‬ ‫امل�ستوردة عرب مطار ال�سليمانية للعام املا�ضي‬ ‫بلغ ما قيمته ‪ 12‬مليار دينار‪� ،‬أم��ا عرب مطار‬ ‫اربيل فقد بلغ نحو ‪ 620‬مليار دينار"‪.‬‬ ‫وكان احتاد امل�ستوردين وامل�صدرين يف �إقليم‬ ‫كرد�ستان �أعلن �أن قيمة اال�سترياد للعام ‪2011‬‬ ‫من معرب �إبراهيم اخلليل بلغت ‪ 3‬تريليون‬ ‫و‪ 400‬مليار دينار‪ ،‬فيما بلغت يف معرب حاج‬ ‫عمران ‪ 145‬مليار دينار‪ ،‬ومعرب برويز خان‬ ‫تريليون ‪ 400‬مليار دينار ومطار اربيل ‪500‬‬ ‫مليار ومطار ال�سليمانية ‪ 100‬مليار‪.‬‬ ‫وي���س�ت��ورد �إق�ل�ي��م ك��رد��س�ت��ان ال �ع��راق معظم‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات��ه م��ن �إي � ��ران وت��رك �ي��ا وال���ص�ين‪.‬‬ ‫وتت�ضمن ال�سلع امل���س�ت��وردة م ��واد �صحية‬ ‫وغذائية ومنزلية و�أقم�شة وحلويات وجتميل‬ ‫وم��واد �صناعية‪ .‬يذكر �أن احت��اد امل�صدرين‬ ‫وامل�ستوردين يف �إقليم كرد�ستان ت�أ�س�س عام‬ ‫‪ ،2005‬ويعد منظمة ونقابة مهنية مقرها‬ ‫الرئي�سي يف مدينة ال�سليمانية‪ ،‬ويبلغ عدد‬ ‫�أع�ضائه يف �إقليم كرد�ستان ‪ 2700‬ع�ضو‪ ،‬وله‬ ‫ف��روع يف اربيل وده��وك وك��رك��وك وخانقني‬ ‫وك��رم �ي��ان‪ .‬وي�ق��وم االحت ��اد بامل�ساعدة على‬ ‫�إ� �ص��دار ت��أ��ش�يرات دخ ��ول‪ ،‬وبالتن�سيق بني‬ ‫التجار الكرد وال�شركات الكردية مع ال��دول‬ ‫الأخرى لتنظيم عمليات الت�صدير واال�سترياد‬ ‫�إىل الإقليم‪.‬‬

‫خبز‬

‫‪No.(403) - Monday 13 January , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )403‬االثنين ‪ 14‬كانون الثاني ‪2013‬‬

‫واردات الإقليم العام‬ ‫املا�ضي بلغت (‪ )6‬تريليون‬ ‫و(‪ )961‬مليار دينار‬

‫ما عر�ضته الوزارة يف جولة الرتاخي�ص‬ ‫ال��راب �ع��ة ال �ت��ي ع��ر��ض��ت ل�ل�ت��أه�ي��ل �أم��ام‬ ‫ال�شركات العاملية امل�شاركة يف اجلولة‬ ‫(‪ )12‬رق �ع��ة ا�ستك�شافية م��وزع��ة بني‬ ‫املحافظات ‪.‬ويذكر ان الرقعة التا�سعة‬ ‫ت �ق��ع يف حم��اف �ظ��ة ال �ب �� �ص��رة مب�ساحة‬ ‫‪900‬ك��م ب�أحتماالت الهايدروكاربونية‬ ‫(نفطية) ف��از بها االئتالف ب�أجر ربحي‬ ‫قدره ‪ 6,24‬دوالر للربميل النفط املكافئ‪.‬‬

‫وزارة املالية �أبدت ا�ستعدادها لتوفري تريلون ون�صف املليار دينار للمتقاعدين‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫اعلنت اللجنة املالية الربملانية‪� ،‬أن الزيادة‬ ‫امل��رت�ق�ب��ة يف روات� ��ب امل�ت�ق��اع��دي��ن �ستكلف‬ ‫الدولة نحو تريلون ون�صف املليار دينار‪،‬‬ ‫م�ؤكد ًة ان وزارة املالية قد �أبدت ا�ستعدادها‬ ‫لتوفري وترتيب هذا املبلغ يف املوازنة حال‬ ‫اقرار القانون‪.‬وقال ع�ضو اللجنة النائب عن‬ ‫ائتالف دولة القانون عبد احل�سني اليا�سري‬ ‫يف ت�صريح لـ(الوكالة االخبارية لالنباء)‬ ‫‪� :‬إن القانون و�صل اىل مراحله النهائية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪� :‬أن اللجنة املالية ق��د التقت مع‬ ‫جلنة من وزارة املالية لإعداد قانون التقاعد‬ ‫امل��وح��د‪،‬ح �ي��ث وج� ��دت ال�ل�ج�ن��ة ال�برمل��ان�ي��ة من اجلوانب املتعددة التي تخدم املتقاعد �أن اللجنة �ستقوم مبناق�شة االقت�صاديني‬ ‫ان اجل �ه��ود يجب ان ت��وح��د ب�ين اللجنتني ومنها خم�ص�صات غالء املعي�شة والزوجية وامل �ح��ا� �س �ب�ين مل �ع��رف��ة م ��دى ال ��زي ��ادة ال�ت��ي‬ ‫ال�برمل��ان �ي��ة وال � � ��وزارة‪ ،‬وا� �ص �ف � ًا ال�ق��ان��ون واالطفال‪ ،‬مو�ضح ًا بان هذا القانون �سوف �ستح�صل يف رواتب هذه ال�شريحة‪،‬وت�أثريها‬ ‫بالطموح و�سي�ضع حلد ادنى للرواتب ميكن يوحد بني �شريحة املتقاعدين‪ ،‬حيث يوجد على ا�سعار ال�سوق‪،‬م�شدد ًا على قرب تقدميه‬ ‫الكثري من القوانني اخلا�صة بالتقاعد وكل اىل جمل�س ال�ن��واب‪.‬ال�ي��ا��س��ري نبه اىل ان‬ ‫ان يكون كافيا للمتقاعدين‪.‬‬ ‫وتابع‪� :‬أن قانون التقاعد املوحد يف الكثري واحد منها يختلف عن االخر‪.‬و�أكد اليا�سري‪ :‬ال ��زي ��ادة امل��رت�ق�ب��ة يف روات� ��ب املتقاعدين‬

‫وح�سب القانون اجلديد �سوف حتمل الدولة‬ ‫نحو ترليون و‪ 500‬مليار دينار‪،‬ومثل هذا‬ ‫املبلغ بال �شك �سيكون مرهق ملوازنة الدولة‬ ‫اال ان طلبات املتقاعدين لزيادة رواتب هي‬ ‫طلبات ح��ق‪،‬ف��ال�ت��وازن مطلوب ب�ين طلبات‬ ‫املتقاعدين وبني ما�سوف يلحق باملوازنة من‬ ‫"احراج"‪،‬م�ؤكد ًا �أن احد اع�ضاء اللجنة قد‬ ‫ات�صل بوزارة املالية التي ابدت ا�ستعدادها‬ ‫لتوفري وت��رت�ي��ب ه��ذا املبلغ م��ن امل��وازن��ة‪.‬‬ ‫وكانت ع�ضو اللجنة الدكتور ماجدة عبد‬ ‫اللطيف التميمي ع�ضو جمل�س النواب عن‬ ‫كتلة االح ��رار ق��د �أق�ترح��ت يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية �ضرورة اعادة العمل مبخ�ص�صات‬ ‫غ�ل�اء املعي�شة ال �ت��ي ك ��ان م �ع �م��و ًال ب�ه��ا يف‬ ‫ال�سابق يف مقرتح قانوين توحيد روات��ب‬ ‫موظفي الدولة واملتقاعدين‪،‬ملا لها من اثر‬ ‫ك�ب�ير يف ام�ت���ص��ا���ص ع��ام��ل ال�ت���ض�خ��م من‬ ‫ال�سوق العراقية‪.‬‬

‫الأمانة العامة ملجل�س الوزراء ت�ستثني الأرا�ضي اململوكة للدولة من قرار رقم ‪ 581‬ل�سنة ‪1981‬‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫قال رئي�س هيئة �إ�ستثمار بغداد �شاكر‬ ‫ال��زام �ل��ي �أن الأم ��ان ��ة ال �ع��ام��ة ملجل�س‬ ‫ال� ��وزراء �أك ��دت ال �ي��وم ب� ��أن امل�شاريع‬ ‫ال�سكنية اال��س�ت�ث�م��اري��ة امل �ق��ام��ة على‬ ‫الأرا���ض��ي اململوكة ل�ل��دول��ة م�ستثناة‬ ‫من ال�ق��رار ‪ 581‬ل�سنة ‪ 1981‬ال�صادر‬ ‫ع ��ن جم �ل ����س ق� �ي ��ادة ال� �ث���ورة امل�ن�ح��ل‬ ‫وال ��ذي يتيح لأم��ان��ة ب �غ��داد �إ�ستمالك‬

‫الأرا� �ض��ي من اجلهات املالكة وبعدها‬ ‫ت�سجل با�سم امل�ستثمر وه��و م��ا �شكل‬ ‫ت�ع��ار��ض� ًا م��ع ق��ان��ون الإ��س�ت�ث�م��ار رق��م‬ ‫‪ 13‬ل�سنة ‪ 2006‬امل�ع��دل ال��ذي يحوي‬ ‫على عدد من الت�سهيالت واملميزات التي‬ ‫متنح لل�شركات امل�ستثمرة ‪.‬‬ ‫ي � ��ذك � ��ر �أن ال� �ه� �ي� �ئ���ة ت� �ع� �م ��ل م �ن��ذ‬ ‫ع ��ام�ي�ن ع��ل��ى �إ���س��ت��ث��ن��اء امل �� �ش��اري��ع‬ ‫ال� ��� �س� �ك� �ن� �ي ��ة الإ� � �س � �ت � �ث � �م� ��اري� ��ة م��ن‬ ‫ه � � � � ��ذا ال � � � � �ق� � � � ��رار ح � � �ي� � ��ث ط� ��ال� ��ب‬

‫ال��زام �ل��ي اجل �ه��ات ال�ع�ل�ي��ا ويف �أك�ثر‬ ‫م��ن منا�سبة على ذل��ك لكونه معرق ًال‬ ‫حقيقي ًا للعملية الإ�ستثمارية يف بغداد ‪.‬‬ ‫كما بني الزاملي يف بيان له‪:‬ب�أن هنالك‬ ‫�أك�ث��ر م ��ن ‪ 120‬ال���ف وح� ��دة �سكنية‬ ‫يف بغداد متوقفة ب�سبب عدم م�صادقة‬ ‫�أمانة بغداد على خمططات تلك امل�شاريع‬ ‫لأنها م�شمولة ب�أحكام هذا القرار ح�سب‬ ‫ر�أي �أمانة بغداد‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪� :‬أم���ا الآن فح�سب م��ا ج��اءن��ا‬

‫م��ن الأم��ان��ة ال�ع��ام��ة ملجل�س ال���وزراء‬ ‫ف���أن تلك امل���ش��اري��ع م�ستثناة م��ن هذا‬ ‫القرار لأن �أرا�ضيها مملوكة للدولة‪.‬‬ ‫دع � � ��ا ال� ��زام�� �ل� ��ي ‪� :‬أم� � ��ان� � ��ة ب� �غ���داد‬ ‫امل���ص��ادق��ة ع�ل��ى ت�ل��ك امل���ش��اري��ع خدمة‬ ‫ل �ل �م��واط��ن ل�ل�م���س��اه�م��ة يف ح��ل �أزم ��ة‬ ‫ال���س�ك��ن ال �ت��ي ت �ع��اين م�ن�ه��ا العا�صمة‬ ‫ب � �غ� ��داد وال� �ق� ��� �ض ��اء ع� �ل ��ى ال���روت�ي�ن‬ ‫واملعرقالت ف�ض ًال عن دور هذه امل�شاريع‬ ‫يف خلق فر�ص للعمالة املحلية ‪.‬‬

‫موقعا ً‬ ‫وزارة االعمار واال�سكان تنجز (‪ً )12‬‬ ‫مروريا يف بغداد واملحافظات بكلفة (‪ )81,5‬مليار دينار‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫اجن ��زت وزارة االعم ��ار واال�س ��كان من‬ ‫خ�ل�ال دائ ��رة االعم ��ار الهند�س ��ي (‪)12‬‬ ‫موقع ًا مروري ًا يتم فيها ت�سجيل املركبات‬ ‫ومن ��ح اج ��ازات ال�س ��وق موزع ��ة يف‬ ‫حمافظ ��ة بغ ��داد واملحافظ ��ات االخ ��رى‬ ‫ل�صال ��ح وزارة الداخلية بكلف ��ة (‪)81,5‬‬ ‫مليار دينار‪.‬‬ ‫وقال املكت ��ب االعالمي للوزارة يف بيان‬ ‫ا�صدره ان املواقع املرورية املنت�شرة يف‬ ‫بغ ��داد واملحافظ ��ات التي تنفذه ��ا دائرة‬

‫االعم ��ار الهند�س ��ي ه ��ي لتقلي ��ل الزخ ��م‬ ‫احلا�ص ��ل يف دوائر الت�سجي ��ل املرورية‬ ‫و�سرع ��ة اجناز املعام�ل�ات وهو ما يتيح‬ ‫للمواط ��ن اال�س ��راع يف تق ��دمي املعامل ��ة‬ ‫وا�ستالمه ��ا يف الوق ��ت املح ��دد دون‬ ‫ح ��دوث اي ارب ��اك يف عملية �سري اجناز‬ ‫املعامالت املرورية يف كافة املواقع‪.‬‬ ‫وذك ��ر املكت ��ب االعالم ��ي لل ��وزارة ان‬ ‫امل�شروع ت�ضمن (‪ )12‬موقع ًا مت اجنازه‬ ‫م ��ن ا�ص ��ل (‪ )20‬موقع� � ًا �سيت ��م اجنازه‬ ‫قريب� � ًا بالوقت املحدد له ��ا وت�سليمها اىل‬ ‫وزارة الداخلي ��ة لتدخ ��ل �ضم ��ن العم ��ل‬

‫الر�سمي‪.‬‬ ‫م ��ن جانب �أخر ا�ض ��اف املكتب االعالمي‬ ‫‪� :‬أن دائ ��رة االعم ��ار الهند�س ��ي التابع ��ة‬ ‫لل ��وزارة نظم ��ت دورة لتعري ��ف‬ ‫موظف ��ي ال ��وزارة ع ��ن االلي ��ات الدولية‬ ‫والوطني ��ة حلماي ��ة حق ��وق االن�س ��ان‬ ‫يف الع ��راق عل ��ى م ��دار ال�سن ��ة ومنه ��ا‬ ‫التن�سي ��ق امل�ستم ��ر م ��ع وزارة حق ��وق‬ ‫االن�سان ممثلة باملرك ��ز الوطني حلقوق‬ ‫االن�سان‪.‬‬ ‫وبني البيان‪:‬‬ ‫ان الغر� ��ض م ��ن تنظي ��م هذه ال ��دورات‬

‫ه ��ي التوعي ��ة والتثقي ��ف ب�ي�ن‬ ‫�صف ��وف العامل�ي�ن يف وزارة االعم ��ار‬ ‫واال�س ��كان مبج ��االت حق ��وق االن�س ��ان‬ ‫م ��ن خ�ل�ال التعام ��ل م ��ع مب ��ادىء‬ ‫ومفاهي ��م حق ��وق االن�س ��ان وتفا�صي ��ل‬ ‫ال�شرعي ��ة والدولي ��ة واالتفاقي ��ات‬ ‫الدولي ��ة باال�ضاف ��ة اىل التع ��رف عل ��ى‬ ‫الآلي ��ات الدولي ��ة والوطني ��ة حلماي ��ة‬ ‫حقوق االن�سان يف الع ��راق وما ت�ضمنه‬ ‫الد�ست ��ور العراق ��ي ل�سن ��ة ‪ 2005‬يف‬ ‫ب ��اب احلق ��وق واحلري ��ات والقوان�ي�ن‬ ‫النافذة‪.‬‬

‫�أمانة بغداد تر�شح (‪ )5‬مواقع لإن�شاء مراكز للتبادل التجاري عند مداخل العا�صمة بغداد‬ ‫متابعة – النا�س‬

‫�أع�ل�ن��ت �أم��ان��ة ب �غ��داد‪ ،‬ع��ن تر�شيح‬ ‫خم�سة مواقع لإن�شاء مراكز للتبادل‬ ‫ال �ت �ج��اري ع �ن��د م��داخ��ل ال�ع��ا��ص�م��ة‬ ‫بغداد‪ ،‬مبينة �أن الغر�ض من �إن�شاء‬ ‫امل��واق��ع ه��و امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى البنى‬ ‫التحتية وفك االختناقات املرورية‪.‬‬ ‫وق � ��ال ب �ي��ان لأم ��ان ��ة ب� �غ ��داد تلقت‬ ‫"النا�س" ن�سخة منه �إن "الأمانة‬ ‫ر� �ش �ح��ت خ �م �� �س��ة م ��واق ��ع لإن �� �ش��اء‬ ‫مراكز للتبادل التجاري عند مداخل‬ ‫ال �ع��ا� �ص �م��ة ب� �غ ��داد‪ ،‬ب �ه��دف ت�ف��ري��غ‬ ‫ال�شحنات الكبرية ونقلها يف �آليات‬ ‫� �ص �غ�يرة ح �ف��اظ � ًا ع �ل��ى ال �� �ش��وارع الأول ه��و ال �� �ش �م��ايل ��ض�م��ن ق��اط��ع‬ ‫واجل � �� � �س� ��ور وف� � ��ك االخ� �ت� �ن ��اق ��ات بلدية ال�ت��اج��ي‪ ،‬وال �ث��اين اجلنوبي‬ ‫� �ض �م��ن ق��اط��ع ن��اح �ي��ة ال�ي��و��س�ف�ي��ة‪،‬‬ ‫املرورية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن "املوقع املر�شح وال �غ��رب��ي �ضمن ق��اط��ع ب�ل��دي��ة �أب��و‬

‫غريب‪ ،‬وال�شرقي �ضمن قاطع بلدية‬ ‫املدائن‪ ،‬والأخ�ير �ضمن قاطع بلدية‬ ‫الرا�شدية" ‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "امل�ساحة‬ ‫امل �خ �ط��ط ل �ه��ا � �س �ت �ك��ون ‪ 50‬دومن ��ا‬

‫وزارة النقل‪ :‬ن�صب وت�شغيل �أجهزة‬ ‫فح�ص احلاويات والب�ضائع يف املوانئ‬ ‫العراقية خالل العام احلايل‬ ‫قال ��ت وزارة النق ��ل ‪� ،‬إن ال�شرك ��ة العامة ملوانئ‬ ‫تعم ��ل عل ��ى ن�ص ��ب وت�شغي ��ل �أجه ��زة فح� ��ص‬ ‫احلاوي ��ات والب�ضائ ��ع( ال�سون ��ارات) خ�ل�ال‬ ‫الع ��ام اجل ��اري يف ثالث ��ة من موانئه ��ا احليوية‬ ‫وم ��ن امل�ؤم ��ل الو�ص ��ول �أربع ��ة م ��ن الأجه ��زة‬ ‫كمرحل ��ة �أوىل من العقد الذي وقعته املوانئ مع‬ ‫�شركة ((‪ ))SATC‬الأمريكية ‪.‬‬ ‫وا�ش ��ارت ال ��وزارة يف بي ��ان لها اىل ان ��ه �سيتم‬ ‫ن�ص ��ب هذه االجهزة يف مين ��اء ام ق�صر ال�شمايل‬ ‫واجلنوب ��ي ومينائي خور الزب�ي�ر واملعقل فيما‬ ‫يتم تغطية املوانئ االخرى يف املرحلة الثانية‪.‬‬ ‫�ستق ��وم‬ ‫االجه ��زة‬ ‫�أن‬ ‫وذك ��رت‪:‬‬ ‫بفح� ��ص حاوي ��ات الب�ضائع با�ستخ ��دام اال�شعة‬

‫ال�سينية التي تق ��وم بك�شف املواد غري املرخ�صة‬ ‫والغري مطابقة مع بولي�سة ال�شحن وتعتمد هذه‬ ‫االجهزة عل ��ى قاعدة بيان ��ات تخزينية مع �صور‬ ‫فوتوغرافي ��ة الرق ��ام احلاوي ��ات وال�سي ��ارات‬ ‫ا�ضاف ��ة اىل �ص ��ور حتليلي ��ة و�ص ��ور للب�ضاع ��ة‬ ‫م ��ن خ�ل�ال حوا�سي ��ب مرفق ��ة له ��ذه‬ ‫االجه ��زة ويه ��دف امل�ش ��روع اىل حماي ��ة‬ ‫االم ��ن الوطن ��ي للموان ��ئ ورف ��ع درج ��ة‬ ‫الت�صنيف العاملي لها كما ي�سهم يف �سرعة مناولة‬ ‫احلاويات ورفع طاقة التفريغ وال�شحن ومطابقة‬ ‫اوراق ال�شح ��ن والتفري ��غ مع امل ��واد امل�ستوردة‬ ‫وامل�ص ��درة ب�سرعة عالية وكفاءة امنية للموانئ‬ ‫العراقية‪.‬‬

‫فاكرث لكل موقع"‪.‬و�أو�ضح البيان‬ ‫�أن " الغر�ض من �إن�شاء املراكز هو‬ ‫املحافظة على البنى التحتية وفك‬ ‫االختناقات امل��روري��ة التي ت�سببها‬

‫ال�شاحنات الكبرية وم�ن��ع دخولها‬ ‫�إىل ال �� �ش��وارع ال��داخ�ل�ي��ة للعا�صمة‬ ‫بغداد"‪ .‬يذكر �أن اللجنة ت�ضم ممثلني‬ ‫ع��ن وزارات ال�ب�ل��دي��ات والإ� �ش �غ��ال‬ ‫العامة واال�سكان والإع�م��ار والنقل‬ ‫وحمافظة ب�غ��داد وع �ق��ارات ال��دول��ة‬ ‫وم��دي��ري��ة امل� ��رور ال �ع��ام��ة ودوائ���ر‬ ‫امانة بغداد (العقارات والت�صاميم‬ ‫وامل���ش��اري��ع وال�ع�لاق��ات واالع�ل�ام)‪.‬‬ ‫واع �ل �ن��ت �أم ��ان ��ة ب� �غ ��داد يف مت��وز‬ ‫امل��ا��ض��ي �أن �ه��ا تخطط لنقل امل��واق��ع‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة وال�صناعية م��ن منطقة‬ ‫جميلة يف مدينة ال�صدر �إىل منطقة‬ ‫�أخ��رى �أك�ثر مالئمة ملزاولة الن�شاط‬ ‫التجاري‪ ،‬م�شرية �إىل �أن وجود علوة‬ ‫جميلة يف ق�ل��ب ال�ع��ا��ص�م��ة وحم��ال‬ ‫جت��اري��ة وخم� ��ازن ك �ب�يرة وم�ع��ام��ل‬ ‫وم��رك��ز ب�ي��ع م ��ادة ال�ط�ح�ين ت�شكل‬

‫عبئ ًا على �شبكة اخلدمات يف املدينة‬ ‫ب�شكل كبري‪ ،‬خا�صة مع غياب تنظيم‬ ‫دخ��ول ال�شاحنات ذات احل�م��والت‬ ‫الثقيلة وع��دم وج��ود حم��دد �أوزان‬ ‫�إىل جانب ع��دم وج��ود قانون يحدد‬ ‫احلموالت الداخلة كما هو معمول به‬ ‫يف دول العامل‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ع �ل��وة ج�م�ي�ل��ة يف مدينة‬ ‫ال �� �ص��در � �ش��رق ب �غ��داد وال���ش��ورج��ة‬ ‫يف مركز املدينة يعتربان م��ن اهم‬ ‫م��راك��ز ال�ت�ج��اري��ة امل�ه�م��ة يف ب�غ��داد‬ ‫وال �ت��ي حت�ت��وي ع�ل��ى حم�ل�ات جت��ار‬ ‫اجلملة ا�ضافة اىل املعامل ال�صناعية‬ ‫ال�غ��ذائ�ي��ة ‪ ،‬ف�ضال ع��ن ��س��وق��ا لبيع‬ ‫الفواكه واخل�ضر ‪ ،‬وغالبا ما تودير‬ ‫ال�شاحنات املحملة بالب�ضائع لهذه‬ ‫اال�سواق اىل غلق وازدحامات كبرية‬ ‫يف �شوارعها‪.‬‬

‫حركة ال�سوق‬

‫‪13‬‬

‫اسعار العمالت مقابل الدينار العراقي‬ ‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫الدوالر‬

‫‪1221‬‬ ‫‪1280‬‬ ‫‪1.33‬‬ ‫‪15.138‬‬ ‫‪.17‬‬

‫الليرة البنانية‬

‫‪0.78‬‬ ‫‪4835‬‬ ‫‪1593‬‬ ‫‪311.87‬‬ ‫‪309‬‬

‫اليورو‬ ‫الجنيه اإلسترليني‬ ‫الين الياباني‬ ‫الليرة السورية‬

‫الدينار الكويتي‬ ‫دينار اردني‬

‫ريال سعودي‬ ‫درهم اماراتي‬

‫اسعار المعادن النفيسة مقابل الدينار العراقي‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫‪66933.81‬‬ ‫ذهب عيار ‪24‬‬ ‫ذهب عيار ‪22‬‬ ‫‪61355.99‬‬ ‫‪58567.08‬‬ ‫ذهب عيار ‪21‬‬ ‫اسعار أوقية الذهب‬ ‫‪2081874.15‬‬

‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫ذهب عيار ‪50200.36 18‬‬ ‫ذهب عيار ‪39044.72 14‬‬ ‫ذهب عيار ‪27889.09 10‬‬ ‫جرام الفضة عيار ‪999 99.9‬‬ ‫‪1750‬‬

‫اسعار المواد االنشائية‬ ‫الكمية‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‪3‬‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫القطعة الواحدة‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫دبل‬

‫نوع المادة‬ ‫السمنت العادي‬ ‫السمنت المقاوم‬ ‫الرمل‬ ‫الحصى‬ ‫شيش التسليح‬ ‫كاشي عراقي‬ ‫بورك اهلي‬ ‫الطابوق‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪240000‬‬ ‫‪250000‬‬ ‫‪750000‬‬ ‫‪350000‬‬ ‫‪950000‬‬ ‫‪800‬‬ ‫‪140000‬‬ ‫‪950000‬‬

‫اسعار الفواكه والخضراوات‬ ‫المادة‬ ‫البطاطا‬ ‫باذنجان‬ ‫تمر‬ ‫بامياء‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪1000‬‬

‫‪1000‬‬ ‫‪2500‬‬ ‫‪2500‬‬

‫المادة‬ ‫الطماطم‬ ‫البصل‬ ‫الموز‬ ‫خيار‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪1000‬‬ ‫‪750‬‬ ‫‪1500‬‬ ‫‪1000‬‬

‫اسعار المواد الغذائية‬ ‫المادة‬ ‫رز‬ ‫السكر‬ ‫طحين إماراتي‬ ‫العدس‬ ‫الحمص‬ ‫الفاصوليا‬ ‫لوبيا‬ ‫معجون الطماطم‬ ‫البيض‬ ‫الزيت‬

‫الكمية‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪1‬كغ‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪70150‬‬

‫‪52000‬‬ ‫‪1100‬‬ ‫‪63,030‬‬

‫‪65,700‬‬ ‫‪68,400‬‬ ‫‪34000‬‬ ‫‪23,100‬‬ ‫‪42,500‬‬ ‫‪38,500‬‬

‫البيئة تطالب ب�ضرورة ا�سترياد �أجهزة ملعاجلة النفايات الطبية اخلطرة‬ ‫النا�س – متابعة‬

‫ا�ص ��درت وزارة البيئ ��ة تعليم ��ات بيئي ��ة‬ ‫للم�ؤ�س�سات ال�صحية احلكومية واالهلية‬ ‫الزمت ه ��ذه اجلهات ب�ض ��رورة ا�سترياد‬ ‫اجه ��زة حديث ��ة و�صديقة للبيئ ��ة ملعاجلة‬ ‫النفاي ��ات الطبي ��ة اخلطرة والت ��ي ت�ؤثر‬ ‫ت�أثريا �سلبيا على �صحة املواطن وبيئته‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير عام دائ ��رة التوعية واالعالم‬ ‫البيئي امري علي احل�سون يف بيان له‪ :‬ان‬ ‫وزارة ال�صح ��ة ا�ستجابت ملطالب وزارة‬ ‫البيئ ��ة وتبن ��ت �ضم ��ن ا�سرتاتيجيته ��ا‬ ‫اجلدي ��دة ا�ست�ي�راد عدد م ��ن اجهزة خلط‬ ‫وتقطيع النفايات الطبية ب�أ�ساليب حديثة‬ ‫و�صديقة للبيئة بدال من املحارق املعاجلة‬ ‫للنفايات الطبية ال�صلبة التي ت�ؤثر ب�شكل‬ ‫�سلبي على �صحة املواطن وبيئته‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ‪ :‬ان وزارة ال�صح ��ة خاطب ��ت‬

‫ال ��وزارة م ��ن اج ��ل بي ��ان ر�أيه ��ا يف ملح ��ارق النفاي ��ات الطبي ��ة (�صديق ��ة ال�صحي ��ة تقع �ضمن الوح ��دات ال�سكنية‬ ‫االعتم ��اد اال�ص ��ح م ��ن الناحي ��ة البيئي ��ة للبيئة) وخ�صو�ص ��ا ان اغلب امل�ؤ�س�سات وه ��ل ي�سم ��ح با�ستخ ��دام املح ��ارق يف‬ ‫امل�ؤ�س�س ��ات ال�صحي ��ة للتخل� ��ص م ��ن‬ ‫النفايات الطبية ام يجب ا�ستخدام تقنية‬ ‫اخرى‪.‬‬ ‫و�شدد احل�سون يف البيان ‪ :‬على �ضرورة‬ ‫متابع ��ة امل�ؤ�س�س ��ات ال�صحي ��ة م ��ن قب ��ل‬ ‫الف ��رق الرقابي ��ة التابعة ل ��وزارة البيئة‬ ‫م ��ن اج ��ل توف�ي�ر تل ��ك املوا�صف ��ات عن ��د‬ ‫ن�ص ��ب االجهزة يف امل�ست�شفيات واملراكز‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار احل�س ��ون اىل‪ ،‬ان وزارة البيئ ��ة‬ ‫تطال ��ب ب�ي�ن احل�ي�ن واالخ ��ر اجله ��ات‬ ‫الرقابي ��ة يف وزارة ال�صح ��ة بت�شدي ��د‬ ‫الرقاب ��ة عل ��ى ه ��ذه امل�ست�شفي ��ات و‬ ‫العي ��ادات بع ��د ان اكت�شف ��ت املف ��ارز‬ ‫الرقابية التابع ��ة لوزارة البيئة خمالفات‬ ‫عدي ��دة منه ��ا وجود حم ��ارق قدمية غري‬ ‫م�ؤهلة وم�ضرة‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫حياة‬

‫‪No.(403) - Monday 14 January , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )403‬االثنني ‪ 14‬كانون الثاين ‪2013‬‬

‫يقع يف قلب الر�صافة ويحتوي على خربات �صناعية‬

‫�شارع ال�شيخ عمر ‪ :‬من حي �صناعي زاخر ‪ ...‬اىل مكان للأنقا�ض والأندثار ‪!..‬‬ ‫الميكن الي مواطن ينكر دور احلي ال�صناعي يف �شارع ال�شيخ عمر فهو منذ عقود‬ ‫من ال�سنني لبى احلاجة احلقيقية لأدامة املكائن واملعدات ب�شتى جماالت ال�صناعة‬ ‫‪..‬وبرز دوره احليوي ابان احل�صار االقت�صادي حيث مثل هذا ال�شارع الع�صب‬ ‫احلقيقي لل�صناعة واالدامة يف العراق ملا يحتويه من خربات �صناعية ومعدات‬ ‫متطورة قيا�سا باملا�ضي ‪..‬لكن ماحدث بعد عام ‪ 2003‬كارثة حقيقية لل�صناعة‬ ‫واالدامة يف هذا ال�شارع حتى بات االن �شارع مهجور اال من �ساكنيه فقط ‪..‬يف‬ ‫هذه اجلولة اردنا الوقوف على ا�سباب تدهور و�ضعه واجتاهه نحو اال�ضمحالل‬ ‫واالندثار‪...‬‬ ‫م�ؤيد عبد الوهاب‬

‫البداية !!‬ ‫يف ب��داي��ة ��ش��ارع ال�شيخ عمر تظهر امامك‬ ‫� �س �ي��ارات امل �ط��اف��ىء وب �ع��ده ت �ب��دا حم�لات‬ ‫ال� �ت ��ورن ��ة امل �خ �� �ص �� �ص��ة � �س��اب �ق��ا ل �ت �ع��دي��ل‬ ‫"الكاردنات " حمرك لولب ال�سيارة للدفع‬ ‫الرباعي خ�صو�صا ‪..‬لكن احل��ريف اخلبري‬ ‫اب��و حممد يقول ع��ن عملهم احل��ايل " كان‬ ‫عملنا ال�سابق هو تعديل و�صيانة "كاردنات‬ ‫" ال�سيارات خ�صو�صا الكبرية اما االن ومع‬ ‫وجود "امل�ستورد والتف�صيخ انتفت احلاجة‬ ‫لنا ف�صاحب املركبة ح��دوده فقط "الفيرت"‬ ‫ال��ذي ي�ستبدل له ه��ذا ال�شفت الداخلي يف‬ ‫ال�سيارة �ساحة ال�سباع !!‬ ‫وبعد مئات االم�ت��ار جت��د نف�سك يف �ساحة‬ ‫ال�سباع املخ�ص�صة منذ ن�شوء ال�شارع لبيع‬ ‫انواع احلديد واملعادن لكنها االن �ساحة تقل‬ ‫فيها احلركة حيث يقول ابو مهند وهو تاجر‬ ‫حديد فيها " مع انت�شار امل�ستوردين انت�شرت‬ ‫حمالت اجلملة يف بغداد واملحافظات مما‬

‫اثر �سلبا على �ساحة ال�سباع التي كان ياتي‬ ‫لها كل عراقي يعمل يف املعادن ‪..‬لهذا ا�صبح‬ ‫التناف�س على ا�شده يف االونة االخرية فمثال‬ ‫ح��داد يف مدينة النا�صرية او الب�صرة مل‬ ‫يعد ياتي اىل �ساحة ال�سباع لكون حمالت‬ ‫جملة امل�ع��ادن انت�شرت يف تلك املحافظات‬ ‫‪..‬ان ال�سباع تفقد بريقها التجاري حاليا‬ ‫باال�ضافة اىل العامل االمني الذي كان �سببا‬ ‫يف تفكري بع�ض الو�سطاء باملحافظات الن‬ ‫يكونوا هم م�ستوردين للمعادن "‬ ‫حمال ت�صليح ال�سيارات !!‬ ‫وبعد �ساحة ال�سباع وخ�صو�صا يف ال�شارع‬ ‫الثاين تربز حالة البطالة املقنعة عند حمال‬ ‫ت�صليح ال�سيارات حيث يقول اب��و ح�سن‬ ‫ع��ن عملهم "مل يعد العمل كما ك��ان �سابقا‬ ‫‪..‬حيث تدهور يف �سنوات العنف الطائفي‬ ‫وحتول ا�صحاب ال�سيارات للت�صليح قرب‬ ‫حمال �سكناهم وا�صبحت عادة عندهم حتى‬ ‫بعد �أن ه��د�أ الو�ضع يف �شارع ال�شيخ عمر‬ ‫‪..‬نعم نحن نفكر بفتح حم��ال ق��رب االحياء‬ ‫ال�سكنية فالعمل فيها اكرث وجيد لكونه قرب‬

‫بيوت ا�صحاب ال�سيارات والتعمل املحال‬ ‫حاليا ب�شكل جيد فقط وكالء املعدات الثقيلة‬ ‫فهم الزال��وا حمافظني على عمالئهم لكونه‬ ‫اخت�صا�ص دقيق "‬ ‫حمال البولربنات !!‬ ‫كانت وما زالت حمال "البولربنات " تعمل‬ ‫ب�شكل منتظم وج�ي��د كونها حافظت على‬ ‫عمالئها وزبائنها ‪..‬حيث يقول ابو‪  ‬طارق‬ ‫عن عملهم "لقد حافظنا على عملنا وبا�شرنا‬ ‫ب��ا� �س �ت�يراد ك ��ل "انواع ال��ب��ول�ب�رن " من‬ ‫م�ن��ا��ش��ىء خمتلفة وح���س��ب ال�ط�ل��ب ‪..‬رغ��م‬ ‫ان عملنا ا�صابه الفتور يف اي��ام الطائفية‬ ‫لكننا وا��ص�ل�ن��ا ك���س��ب ال��زب��ائ��ن م��ن خ�لال‬ ‫�شهرة حمالنا واحلمد لله الزلنا يف مقدمة‬ ‫املجهزين لهذه احلاجة املهمة يف ال�سيارات‬ ‫خ�صو�صا احلديثة منها "‬ ‫باب ال�شيخ !!‬ ‫ان قمة الن�شاط يف ال�شيخ عمر هي منطقة‬ ‫باب ال�شيخ حيث ترتكز فيه جممل الن�شاطات‬ ‫ال�صناعية املهمة وخ�صو�صا �سوق "البليت‬ ‫وال�ستن�ستيل "حيث يقول را�ضي وهو بائع‬

‫"للرباغي " باجلملة واملفرد هناك "لقد فقد‬ ‫باب ال�شيخ بريقه ال�صناعي منذ ‪ 2004‬حيث‬ ‫توقف العمل ب�شكل كامل تقريبا ‪..‬فهاهي‬ ‫ب�ضاعتنا نائمة اليحركها زب��ون يف حني‬ ‫ك��ان �سوق ال�براغ��ي ن�شطا يف املا�ضي اما‬ ‫الرافعات ومكائن الدريل همر فهي تنتظر‬ ‫ان يحن عليها مقاول بال�سنة مرة ‪..‬اما �سوق‬ ‫اال�ستيل والبليلت فهو م�شلول احلركة متاما‬ ‫ان باب ال�شيخ م�سكن لال�شباح االن "‬ ‫يف حني يقول حجي غالم تاجر بليت " مل‬ ‫يعد العمل كما كان رغم اننا ن�ستورد كافة‬ ‫امل �ع��ادن لكن امل�شكلة ان��ا ال �ع��راق اليعي�ش‬ ‫ب�صورة حقيقية االعمار ‪..‬ل��و ب��د�أ االعمار‬ ‫ب�شكل �صحيح �سيعمل ال�شيخ عمر ب�صورة‬ ‫جيدة ‪..‬بالطبع اذا تعدل التيار الكهربائي‬

‫وا�ستقرت ح�ص�ص ال�شيخ عمر منه "‬ ‫�سوق اجلام !!‬ ‫وبعد تقاطع باب ال�شيخ ياتي �سوق "اجلام‬ ‫" املتخ�ص�ص ببيع "زجاج ال�سيارات " فهو‬ ‫قد ا�ستحدث نف�سه مع موديالت ال�سيارات‬ ‫احلديثة حيث يقول التاجر �سمري ابو هبه‬ ‫" مل نتوقف عن العمل فنحن متخ�ص�صون‬ ‫ب�ب�ي��ع ان� ��واع ال��زج��اج االم��ام��ي واخل�ل�ف��ي‬ ‫لل�سيارات ولدينا ك��ل قيا�سات ال�سيارات‬ ‫حتى املنفي�ست منها ‪"..‬‬ ‫حمال الرامير !!‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة ال �� �ش��ارع وي�ط�ل��ق عليه �ساحة‬ ‫الطريان جتد ان حمال الرامير باتت معامل‬ ‫ف��ارغ��ة م��ن "اال�سطوات "اال م��ا ن��در حيث‬ ‫يقول ابو حبيب وهو �صاحب معمل هناك‬

‫يحر�صن على قراءة توقعات كل �سنة جديدة‬

‫الفنانات العراقيات يتابعن الأبراج ولكن ي�ؤمن باحلظ �أكرث‬ ‫حتظى توقعات الأبراج ا َّلتي يطرحها الفلكيون مطلع كل عام باهتمام العديد من الفنانات العراقيات اللواتي‬ ‫يحر�صن على قراءة الكتب اخلا�صة بها �أو ما تن�شره و�سائل الإعالم‪ ،‬فيما ي�شري عدد منهن �إىل �إميانهن باحلظ‬ ‫�أكرث من هذه التوقعات‪.‬وتباينت �آراء الفنانات العراقيات يف م�س�ألة �إميانهن باحلظ �أو حر�صهن على قراءة‬ ‫التنب�ؤات والطالع والأبراج‪ ،‬ال�سيما مع نهاية �سنة �أو بداية �سنة جديدة‪ ،‬فهناك من تتطلع �إىل تلك التنب�ؤات‬ ‫ب�شيء من احلر�ص‪ ،‬هناك من تنظر �إليها ب�شيء من الف�ضول والت�سلية‪ ،‬وفيما ال يعرتف البع�ض منهن باحلظ‬ ‫فهناك من ترى �أنه الأهم يف احلياة ومن دونه ال ي�ستطيع الإن�سان على الأغلب �أن يحقق طموحاته‪.‬‬ ‫عبد اجلبار العتابي‬

‫ت�ؤكد الفنانة �أم�يرة ج��واد حر�صها‬ ‫على ق��راءة التنب�ؤات التي يطلقها‬ ‫الفلكيون ب��داي��ة ك��ل �سنة ج��دي��دة‪،‬‬ ‫م���ش�يرة �إىل �أن �ه��ا ت ��ؤم��ن ب��احل��ظ‪،‬‬ ‫فيما تقر�أ برجها يف ال�صحف كون‬ ‫قراءته �صارت متثل حلالة نف�سية‪،‬‬ ‫وق ��ال ��ت‪� :‬أح��ي��ا ًن��ا �أ�ؤم�� ��ن ب��احل��ظ‪،‬‬ ‫و�أحيا ًنا �أق��ول ال‪ ،‬علينا �أن جنتهد‬ ‫ونبحث عن الفر�صة وع��ن ال��زواج‬ ‫وال�شهادة وغريها‪ ،‬ومع هذا �أعرتف‬ ‫�أنه ال بد للحظ �أن يكون معها‪ ،‬و� اَّإل‬ ‫فرمبا ال مت�شي الأم��ور من دون �أن‬ ‫يتدخل احلظ‪ ،‬فهو الذي يجعل تلك‬ ‫الأ�شياء يف طور التحقيق‪ ،‬كما �أنني‬ ‫�أق ��ر�أ �أب ��راج احل��ظ يوم ًيا لكنني ال‬ ‫�أ�صدقها‪ ،‬وب�صراحة ه��ذه �صارت‬ ‫حالة نف�سية ال بد من متابعتها‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض���اف���ت‪ :‬م ��ع ب ��داي ��ة ك ��ل �سنة‬ ‫يعجبني البحث وق��راءة التنب�ؤات‬ ‫ال �ت��ي ي�ق��دم�ه��ا ال�ف�ل�ك�ي��ون ح ��ول ما‬ ‫�سيحدث يف ال�سنة اجل��دي��دة من‬ ‫�أح� ��داث‪ ،‬يعجبني �أن �أق���ر�أ ب�شكل‬ ‫ع��ام ولي�س م��ا يخ�ص ب��رج��ي فقط‬ ‫‪ ،‬ب��رج احل��وت‪ ،‬بل يهمني �أن �أق��ر�أ‬ ‫ما ي��دور وم��ا �سيح�صل يف العراق‬ ‫والكرة الأر�ضية‪� ،‬صحيح �أنني ال‬ ‫�أثق بالتنب�ؤات ‪ % 100‬ولكنها حالة‬ ‫نف�سية‪ ،‬وب�صراحة �أنا �أه��د�أ حينما‬ ‫�أقر�أها‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪� ،‬أك���دت ال�ف�ن��ان��ة �آ�سيا‬ ‫كمال حر�صها على قراءة التنب�ؤات‬ ‫وم �ع��رف��ة �أح� ��وال ب��رج �ه��ا‪ ،‬فقالت‪:‬‬ ‫ن �ع��م �أح ��ر� ��ص ع �ل��ى ق � ��راءة ب��رج��ي‬ ‫ب�شكل م�ستمر ملعرفة م��ا يت�ض َّمنه‬ ‫من ن�شاطات و�أحيا ًنا �أ�ستمتع به‪،‬‬ ‫وق�ب��ل نهاية ك��ل ع��ام �أح��ر���ص على‬ ‫اقتناء كتاب ماغي فرح الذي تتوقع‬ ‫فيه ما �سيحدث للعامل وللأ�شخا�ص‬ ‫ول �ل��أب� ��راج يف ال �� �س �ن��ة اجل��دي��دة‪،‬‬ ‫و�أحر�ص يوم ًيا على ق��راءة الربج‪،‬‬ ‫و�أح� ��اول �أن �أرى م��ا فيه م��ن باب‬ ‫الف�ضول‪.‬‬ ‫�أما الفنانة فائزة جا�سم ف�أ�شارت �إىل‬ ‫�أن من يطرق احلظ بابه فهو �سعيد‪،‬‬ ‫وقالت‪ :‬نعم �أ�ؤم��ن باحلظ‪ ،‬و�أق��ول‬

‫دائ ًما �أن من يطرق احلظ بابه تفتح‬ ‫له بوابات اجلنان‪ ،‬فاحلظ موجود‬ ‫بالت�أكيد‪ ،‬وما �أ�سعد الإن�سان الذي‬ ‫ً‬ ‫حمظوظا‪.‬‬ ‫يكون‬ ‫و�أ��ض��اف��ت‪� :‬أم��ا الأب ��راج فال �أق��ر�أه��ا‬ ‫دائ ًما يف ال�صحف ولكن �أ�سمعها من‬ ‫خالل الراديو والتلفزيون‪ ،‬لكنني‬ ‫ال �أذهب �إىل جريدة من �أجل قراءة‬ ‫برجي‪ ،‬ويف كل نهاية �سنة يحاول‬ ‫الإن�سان �أن تكون له م�شاريع جديدة‬ ‫وي�أمل �أن يحققها‪ ،‬فرتاين من باب‬ ‫الإط�لاع اق��ر�أ ما يتنب�أ به الآخ��رون‬ ‫ح��ول ال �ع��ام اجل��دي��د‪ ،‬وم��ا يعتقده‬ ‫البع�ض يف احلظ‪ ،‬مع �أنني �أجد �أن‬ ‫الإن�سان �إذا ا�شتغل بجد �سيحقق‬ ‫�أحالمه‪ ،‬و�إذا طرق احلظ بابه ف�أعتقد‬ ‫�أنه بكل ا�سرتخاء �سينجزها‪ ،‬ولكن‬ ‫�إذا ابتعد احلظ عنه قلي ًال ف�أعتقد �أنه‬ ‫بالكد واجلهد واملثابرة قد يحققها‪،‬‬ ‫ولكنني يف جممل القول‪� ،‬أق��ول �إن‬ ‫الإن�سان �إذا ما و�ضع ن�صب عينيه‬ ‫طموحا ما ف�إنه �سيحققه بالت�أكيد‬ ‫ً‬ ‫لأن اجلد والإجتهاد احلقيقيني لهما‬

‫دور يف حتقيق الطموحات‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا �أك � ��دت ال �ف �ن��ان��ة �آالء ح�سني‬ ‫ع� ��دم �إمي��ان��ه��ا ب��احل��ظ والأب� � ��راج‬ ‫والتنب�ؤات‪ ،‬وقالت‪ :‬ال �أ�ؤمن باحلظ‬ ‫وال �أنتظر التوقعات �أب�دًا‪ ،‬لأنني ال‬ ‫�أفهم يف مثل هذه الأ�شياء وال �أ�ؤمن‬ ‫بها‪ ،‬هناك �أ�شياء كثرية ال �أ�ؤمن بها‬ ‫مثل احل�سد وال�سحر وكل الأ�شياء‬ ‫الغبية ال�ت��ي جتعل املجتمع يبقى‬ ‫متخل ًفا‪ ،‬فاملجتمع حني ين�شغل بها‬ ‫ي��رج��ع �إىل ال� ��وراء‪ ،‬م��ع اح�ترام��ي‬ ‫ل �ل �ن��ا���س ال��ذي��ن ي �ع �ت�برون �ه��ا مهمة‬ ‫لدي‬ ‫وحقيقية‪ ،‬لكنني ال �أ�شعر �أن َّ‬ ‫وق ًتا لها وال �أي اهتمام يف داخلي‪.‬‬ ‫بينما قالت الفنانة فاتن كرمي‪ :‬نعم‬ ‫�أ�ؤم��ن باحلظ‪ ،‬لأن يف حياتنا نرى‬ ‫الكثري من الأ�شخا�ص‪ ،‬هم ال �شيء‬ ‫يف احلياة ولكن لديهم احلظ الذي‬ ‫رف �ع �ه��م‪ ،‬ان ��ا ال احت���دث ع �م��ن يجد‬ ‫وي�ج�ت�ه��د‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن وج��ود‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن املجتهدين ولكنهم مل‬ ‫ي�ستطيعوا احل�صول على فر�صة‪،‬‬ ‫بينما ال��ذي��ن مثلما ي �ق��ال (حظهم‬

‫كاعد)‪ ،‬ت�أتيهم اال�شياء من دون جهد‬ ‫وال تعب‪.‬‬ ‫يرا‪،‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت‪ :‬ا�ؤم� ��ن ب��احل��ظ ك �ث� ً‬ ‫وه �ن��اك ام �ث��ال ك �ث�يرة يف حياتنا‬ ‫متجد احلظ وهي مل ت�� ِأت من فراغ‬ ‫ب��ل ع��ن جت ��ارب‪ ،‬ولكنني ال ا�ؤم��ن‬ ‫ب��االب��راج‪ ،‬اعتقد �أن م��ا يكتب يف‬ ‫االب ��راج اكث��ره ك��ذ ًب��ا‪ ،‬واحل��ظ غري‬ ‫االبراج‪.‬‬ ‫وتابعت‪ :‬رمب��ا هناك من يحر�ص‪،‬‬ ‫مع كل �سنة جديدة‪� ،‬أن يذهب للبحث‬ ‫عن طالعه وما يخبئه له احلظ يف‬ ‫ال�سنة اجلديدة‪ ،‬لكنني ال افعل هذا‪،‬‬ ‫ال اخاف من التوقعات‪ ،‬ولكن اغلب‬ ‫التنب�ؤات كذب‪ ،‬كالتنب�ؤ الذي قال‬ ‫�إن‪ ‬يف نهاية ع��ام ‪� 2012‬ستكون‬ ‫نهاية العامل ولكن اينها؟ لذلك انا ال‬ ‫ا�ؤمن باالبراج وال بقراءة الفنجان‬ ‫وال بال�سحر‪ ،‬واح�ي��ا ًن��ا ا�سمع من‬ ‫البع�ض ي �ق��ول يل (ان ��ت م��ا عندك‬ ‫امي��ان)‪ ،‬اق��ول الق�صة لي�ست ق�صة‬ ‫امي��ان ب��ل قناعة‪ ،‬وان��ا لي�ست لدي‬ ‫قناعة بهذه التنب�ؤات الفلكية‪.‬‬

‫ام��ا الفنانة ب�شرى ا�سماعيل فقد‬ ‫ا�شارت اىل �أنها ت�ؤمن بوجود احلظ‬ ‫لكنها ال تهتم بالتنب�ؤات لت�شغلها‪،‬‬ ‫وق��ال��ت‪ :‬نعم ات��اب��ع ق ��راءة االب��راج‬ ‫وت�ستهويني قراءة الطالع ولكنني‬ ‫ل�ست م��ؤم�ن��ة ج� �دًا‪ ،‬ف�برج��ي دائ� ًم��ا‬ ‫اتفاج�أ ب��ه‪ ،‬فالكالم ال��ذي يقال فيه‬ ‫�صحيحا‪ ،‬ولكن مع ذلك اتابع‬ ‫لي�س‬ ‫ً‬ ‫اح�ي��ا ًن��ا للت�سلية‪ ،‬احل��ظ م��وج��ود‪،‬‬ ‫وهناك بالت�أكيد جد واجتهاد ولكن‬ ‫يرافقهما احل��ظ‪ ،‬ف�لا ب��د م��ن وج��ود‬ ‫احل� ��ظ‪ ،‬واالم� � ��ام ع �ل��ي (ع) ه�ن��اك‬ ‫ق��ول يقول فيه (اللهم اجعلني من‬ ‫ا�صحاب احلظوظ)‪ ،‬فمن امل�ؤكد �أن‬ ‫احلظ يدخل يف كل ق�ضايا احلياة‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت‪ :‬لي�ست ك��ل ال�ت�ن�ب��ؤات‬ ‫ن�صدقها‪ ،‬رمبا ن�سعى اليها من باب‬ ‫ريا‬ ‫الف�ضول‪ ،‬ولكن ال اهتم بها كث ً‬ ‫لت�شغلني‪ ،‬انا م�ؤمنة ب�أنني اعي�ش‬ ‫يومي فقط‪ ،‬اما غدًا فال اعرفه‪.‬فيما‬ ‫اكدت الفنانة جنالء فهمي �أنها وان‬ ‫كانت ت��ؤم��ن باحلظ ف�لا ت��ؤم��ن مبا‬ ‫تطرحه االبراج وقالت‪� :‬أنا ان�سانة‬ ‫واقعية وم�ؤمنة بالقدر‪ ،‬ولكن يف‬ ‫بع�ض االح �ي��ان اق� ��ر�أ االب� ��راج مع‬ ‫اال�صدقاء للمتعة واملزاح فقط‪ ،‬ولكن‬ ‫االب� ��راج ال ت ��ؤث��ر على �سلوكياتي‬ ‫او نف�سيتي يف � �ش��يء‪ ،‬ق��د ا�ؤم ��ن‬ ‫باحلظ يف حياتنا ولكنني ال ا�ؤمن‬ ‫مبا تطرحه االب��راج على �صفحات‬ ‫اجل��رائ��د‪ ،‬وااله���م م��ن ه��ذا �أن �ه��ا ال‬ ‫ت�شغلني وال ابحث عنها‪.‬اما الفنانة‬ ‫ا�سماء �صفاء فقالت‪ :‬احر�ص دائ ًما‬ ‫وب�شدة على ق��راءة برجي لكن مع‬ ‫ا�سماء معينة و�أهمها (ماغي فرح)‬ ‫التي احر�ص على �أن اقر�أ ما تتوقعه‬ ‫قبل حلول كل �سنة جديدة‪ ،‬فدائ ًما ما‬ ‫ت�صيب الأ�شياء التي تتحدث عنها‪،‬‬ ‫وعلى العموم ان��ا من ب��رج امليزان‬ ‫وب��رج��ي منذ ب��داي��ة ‪ 2011‬ولغاية‬ ‫�شهر ‪ 9‬من ‪ 2012‬يف انتكا�سة على‬ ‫كل امل�ستويات والله �أع�ل��م‪ ،‬لكنني‬ ‫مل�ست نتيجة هذه الإنتكا�سة وفع ًال‬ ‫�صدقت تنب�ؤات ماغي ف��رح‪ ،‬و�أكيد‬ ‫(كذب املنجمون ولو �صدقوا) لكنني‬ ‫اتابع االب��راج يف ال��ذي يخ�ص علم‬ ‫الفلك ولي�س الدجل‪.‬‬

‫" الكهرباء وعدم احلاجة للت�صليح ل�صاحبي‬ ‫ال�سيارات حيث يوجد لكل �سيارة قطع غيار‬ ‫ان كانت حديثة او منف�سيت ‪..‬لكننا نعمل‬ ‫بني احلني واالخر ملحركات م�ضخات املياه‬ ‫للفالحني وكذلك حمركات املولدات االهلية‬ ‫التي التوجد لها قطع غيار يف ال�سوق او‬ ‫ال�سنك "‬ ‫حمال اللحام !!‬ ‫اما حمال اللحام الذي كان ال�شيخ عمر يزخر‬ ‫بها فقد تال�شت تقريبا ومل يبقى منها اال‬ ‫ثالثة حمال فقط وهي تقريبا متوقفة لكون‬ ‫اللحامني انتقلوا اىل االح�ي��اء ال�صناعية‬ ‫القريبة من االحياء ال�سكنية مثل حمال نادي‬ ‫النفط ام احلي ال�صناعي يف البياع "‪.‬‬ ‫وكالة االنباء العراقية امل�ستقلة‬

‫ق�ضايا املواطنني‬ ‫مــن خــالل(النــا�س)‬ ‫ال�سيد رئي�س جمل�س الق�ضاء الأعلى املحرتم‬ ‫ال�سادة �أع�ضاء حمكمة التمييز الإحتادية املحرتمون‬ ‫ال�سالم عليكم ورحمة الله وبركاته ‪:‬‬ ‫ا�شرتيت يف العام ‪ 1992‬قطعة �أر�ض من مديرية بلدية العمارة بال�سعر الر�سمي ونقدا‬ ‫لإن�شاء دار ح�ضانة عليها ‪ ،‬و�سجلت الأر�ض (ملك �صرف وبيع) يف ال�سند العقاري (‬ ‫الطابو) وامللك لله تعاىل ‪ ،‬وهنا ال �أريد �أن �أبرر دوافع عدم بنائها ب�سبب تدهور �سعر‬ ‫�صرف الدينار والغالء حينها وال احلروب والإرهاب فيما بعد ‪ ،‬فال�سبب الرئي�س هو‬ ‫ان ال مديرية بلدية العمارة وال �أية جهة �أخرى حددت �سقفا زمنيا لبنائها‪!.‬‬ ‫فوجئت يف العام املا�ضي بقيام مديرية بلدية العمارة باقامة دعوى ق�ضائية �ضدي‬ ‫يف حمكمة ب��داءة العمارة وق��رر ال�سيد القا�ضي م�صادرة الأر���ض بحجة جتاوزي‬ ‫عليها ‪ ،‬الأم��ر الذي دفعني اىل ا�ستئناف قرار احلكم يف حمكمة �إ�ستئناف العمارة‬ ‫التي �أ�صدرت قرارها بنق�ض قرار حمكمة البداءة لعدم وجود �أي جتاوز من قبلي‬ ‫و�إعادة الأر�ض يل ‪� ،‬إ ّال ان مديرية البلدية العمارة مل تقتنع بقرار حمكمة الإ�ستئناف‬ ‫‪ ،‬فقامت برفع الق�ضية اىل حمكمة التمييز والتي �أ�صدرت قرارها بنق�ض قرار حمكمة‬ ‫الإ�ستئناف وهذه املرة بحجة ( عدم جدية املالك يف بنائها ) وهنا �أرجو �أن يت�سع‬ ‫�صدركم الرحب �سادتي الق�ضاة الأفا�ضل لتو�ضيح الآتي بعد �أن �أعيد الت�أكيد على ان‬ ‫�أية جهة مبا فيها مديرية بلدية العمارة مل حتدد �سقفا زمنيا للبناء ‪ ،‬بل ترك هذا الأمر‬ ‫للمالك ‪ ،‬وعلى الرغم من كل هذا ‪:‬‬ ‫‪� -1‬أنا تعهدت �أم��ام حمكمة البداءة ببناء الأر���ض خالل مدة �أق�صاها ثالث �سنوات‬ ‫�آخذة بنظر الإعتبار حجم امل�ساحة ‪ ،‬والآن ف�أنا �أتعهد �أمامكم و�أمام حمكمتكم املوقرة‬ ‫( حمكمة التمييز االحتادية ) من �أين �س�أقوم ببناء الأر�ض على وفق الفرتة الزمنية‬ ‫التي حتددونها ‪.‬‬ ‫‪ -2‬قمت بتقدمي طلب باجازة البناء اىل مديرية بلدية العمارة لل�شروع يف بنائها‬ ‫و�إجن��ازه ب�أ�سرع وقت ممكن بعد �أن ك�سبت الق�ضية يف حمكمة اال�ستئناف ‪� ،‬إ ّال ان‬ ‫مديرية بلدية العمارة مل توافق بحجة ان الأر�ض عليها دعوى ق�ضائية ‪.‬‬ ‫‪-3‬ان مديرية بلدية العمارة انتهت عالقتها بالأر�ض بعد بيعها وا�ستالمها املبلغ على‬ ‫وفق ال�سعر التجاري ال�سائد حينها ‪ ،‬و�سجلتها با�سم املالك ( ملك �صرف وبيع ) يف‬ ‫الطابو ‪.‬‬ ‫‪ -4‬ان مديرية بلدية العمارة لي�س من حقها اقامة الدعوى لعدم وجود �أية خ�صومة‬ ‫بيني وبينها ا�ستنادا اىل كتاب وزارة البلديات والأ�شغال العامة مديرية البلديات‬ ‫العامة ‪ /‬الأمالك املرقم املرقم ‪ 10745‬يف ‪ 2006 / 6 /20‬الذي �أرفقته مديرية بلدية‬ ‫العمارة ( ذاتها ) بكتابها ‪ 3960‬يف ‪ 2009 / 4 / 6‬واملرفقة ن�سخة منه يف �أ�صل‬ ‫الدعوى ‪ ،‬وال��ذي ين�ص على ( ت�شري الفقرة الثانية من التعليمات ‪� ،‬إن دور دوائر‬ ‫الرعاية الإجتماعية هو الإ�شراف على تطبيق القرار وبالتايل فهي امل�س�ؤولة عن �أي‬ ‫خمالفة ت�صدر من ال�شخ�ص املخ�ص�صة له القطعة ( علما انه مل ي�صدر مني �أي جتاوز‬ ‫وهذا ما �أكده قرار حمكمة الإ�ستئناف الذي نق�ض قرار حمكمة البداءة ‪.‬‬ ‫‪� -5‬ألي�س من املنطقي جدا وقانونا �أن تقوم مديرية بلدية العمارة ( مثال ) بتقدمي‬ ‫انذار وحتديد �سقف زمني للبناء ( طبعا هي تدرك ان هذا لي�س من حقها ) �إ�ستنادا اىل‬ ‫كتاب مرجعيتها ممثلة بوزارة البلديات والأ�شغال العامة �أعاله ‪ ،‬والنها باعت الأر�ض‬ ‫وا�ستلمت قيمتها نقدا وبال�سعر التجاري ال�سائد يف وقته و�سجلتها با�سم املالك يف‬ ‫الطابو ( ملك �صرف وبيع ) ‪.‬؟! وهل من املعقول ان مديرية يف حمافظة ال حترتم‬ ‫وزارتها ‪.‬؟‬ ‫‪ -6‬فهل يحق ملحكمة ما امل�ضي يف دعوى ق�ضائية دون وجود ملبد�أ (اخل�صومة) بني‬ ‫الطرفني ‪.‬؟‬ ‫‪ -7‬و�أرجو بيان على �أي �سند قانوين يتقرر مبوجبه م�صادرة �أو �سلب ملكية خا�صة‬ ‫‪.‬؟ وهل تتم م�صادرة �أر�ضا ملكا �صرف وبيع وم�سجلة يف الطابو ومر�سومة �ضمن‬ ‫خمطط املدينة ‪ ،‬وال�سند العقاري ( الطابو) حجة قانونية و�ضمن النظام العام ‪ ،‬وال‬ ‫يحق لأية جهة م�صادرته �إ ّال يف حالتي التالعب والتزوير ‪.‬؟‬ ‫ال�سادة الق�ضاة الأكارم ‪:‬‬ ‫�أنا ال �أعرف هل �أ�سقطت بع�ض من �أوراق الدعوة �سهوا ‪� ،‬أم �سحبت ق�صدا ‪.‬؟! كما‬ ‫و�أرجو الت�أكد من �سرعة اتخاذ القرار يف حمكتكم املوقرة بدءا بتاريخ و�صول دعوى‬ ‫متييز مديرية بلدية العمارة و�صدور قرار حمكمتكم املوقرة ‪ ..‬انه ال يتعدى �أياما‬ ‫قالئل ‪ ،‬لي�س �إال ‪!.‬‬ ‫�أنا �أثق بعدالة الق�ضاء العراقي و�أع��رف مدى �إن�شغالكم وق�صر وقتكم املتاح ‪ ،‬لكن‬ ‫يحدوين الأمل الكبري يف �أن ح�ضراتكم �ستتدخلون �شخ�صيا ب�صفتكم حاملي راية‬ ‫القانون واحلق والعدل و�أن تطلعون على ملف الدعوى �أعاله ‪ ،‬لتت�أكدوا �شخ�صيا ان‬ ‫ما قلته مثبت فيها و�أن ما قاله املدعي ال ي�ستند اىل �أية حجة قانونية ‪.‬‬ ‫وفقكم الله لإحقاق احلق والعدل ‪ ،‬وال�سالم عليكم ورحمة الله وبركاته ‪.‬‬

‫املواطنة‬ ‫�سوالف كمال لفته‬


‫ر�أي‬

‫‪No.(403) - Monday 14 January , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )403‬االثنني ‪ 14‬كانون الثاين ‪2013‬‬

‫املقاالت التي تن�شر ال متثل ر�أي اجلريدة‪ .‬بل تعرب عن �آراء كتابها‬

‫‪11‬‬

‫ه�������ل ي������ك������ون ع���������ام اف������ت������راق ال������ع������رب؟‬ ‫ما مل حتدث مفاج�أة غري متوقعة يف العامل العربي خالل العام اجلديد ف�ستظل‬ ‫ثالثة من �أ�سئلة امل�صري معلقة على جدرانه طول الوقت‪ .‬واحد يخ�ص الربيع‬ ‫العربي والثاين حموره �سوريا‪� .‬أما الثالث فلن يغادر فل�سطني‪.‬‬

‫بقلم‪ :‬فهمي هويدي‬ ‫(‪)1‬‬ ‫كم ��ا �أن ��ه مبكر ج ��دا االدع ��اء ب� ��أن العامل‬ ‫العرب ��ي �سي�صنع م�ص�ي�ره وحده‪ ،‬فلي�س‬ ‫بو�س ��ع �أحد منا �أن يدع ��ى �أنه �سيت�صرف‬ ‫مبعزل عن حميطه‪ .‬وال �أظن �أننا �سنختلف‬ ‫كث�ي�را عل ��ى حقيقة �أن الوالي ��ات املتحدة‬ ‫الأمريكي ��ة ال تزال هي «الراعي الر�سمي»‬ ‫للعامل العربي‪ .‬وقب ��ل �أيام غمزنا باتريك‬ ‫�سيل الكاتب الربيط ��اين املتخ�ص�ص يف‬ ‫ال�ش ��رق الأو�س ��ط حني حتدث ع ��ن نفوذ‬ ‫�إ�سرائي ��ل الهائ ��ل يف الوالي ��ات املتح ��دة‬ ‫ـ� �ـ وخ�صو�ص ��ا يف الكوجنر�س ـ� �ـ و�أبدى‬ ‫ده�شت ��ه من �أن «عرب ��ا كثريين» ال يزالون‬ ‫يطالبون بحماية الواليات املتحدة‪ ،‬وهو‬ ‫ما اعت�ب�ر مفارق ��ة و�ضربا م ��ن اجلنون‪.‬‬ ‫(احلياة اللندنية ‪.)1/4‬‬ ‫حتى ه ��ذه الرعاي ��ة املفرت�ضة ل ��ن تكون‬ ‫�ضمن �أجندة الرئي�س الأمريكية يف فرتة‬ ‫حكمه الثانية والأخرية‪ .‬ل�سبب جوهري‬ ‫ه ��و �أنه �سيظ ��ل م�شغوال ط ��وال ال�سنتني‬ ‫املقبلت�ي�ن ب�إنقاذ اقت�صاد بل ��ده املتهاوي‪،‬‬ ‫�إىل جانب بع�ض الق�ضايا اال�سرتاتيجية‬ ‫الكربى مثل التعامل مع التحدي ال�صيني‬ ‫وترتيب الأو�ضاع م ��ع رو�سيا‪ .‬لن تغيب‬ ‫الوالي ��ات املتح ��دة ع ��ن الع ��امل العرب ��ي‬ ‫بطبيع ��ة احل ��ال‪ ،‬ولكنه ��ا قد تق�ت�رب منه‬ ‫يف تعاملها م ��ع امللف الن ��ووي الإيراين‬ ‫الذي يحتل �أولوي ��ة يف �أجندة احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلي ��ة‪ ،‬وال ي ��زال يث�ي�ر املخ ��اوف‬ ‫يف دول اخللي ��ج‪ .‬ويف ح ��دود علمي ف�إن‬ ‫التوج� ��س اخلليج ��ي تزاي ��د م ��ع حل ��ول‬ ‫الع ��ام اجلدي ��د بعدم ��ا الحظ ��ت املرا�صد‬ ‫ال�سيا�سية ر�سائل الغزل الن�سبي التي مت‬ ‫تبادله ��ا يف الآونة الأخرية بني وا�شنطن‬ ‫وطهران‪ .‬وكان الرئي�س �أوباما قد ا�ستهل‬ ‫واليت ��ه الأوىل (عام ‪ )2009‬بالدعوة �إىل‬ ‫ح ��وار �إيجاب ��ي مبا�ش ��ر وغ�ي�ر م�شروط‬ ‫بني البلدين‪ ،‬وه ��ي الر�سالة التي ترددت‬ ‫بذات اللغة عقب انتخابه لواليته الثانية‪،‬‬ ‫وق ��د لوحظ �أن وزي ��ر خارجيته اجلديد‪،‬‬ ‫وكذل ��ك وزير دفاعه املر�ش ��ح‪ ،‬من م�ؤيدي‬ ‫ذل ��ك احلوار املبا�شر‪ ،‬ال ��ذي يت�صور �أهل‬ ‫ال�سيا�س ��ة يف اخلليج �أن ��ه �إذا تو�صل �إىل‬ ‫اتف ��اق ف�سوف يكون عل ��ى ح�ساب الدول‬ ‫اخلليجي ��ة‪ .‬ويف ال�سيناري ��و املر�ش ��ح‬

‫�أن فر�ص ��ة احل ��وار املبا�ش ��ر �ستك ��ون‬ ‫مرجح ��ة يف الن�ص ��ف الثاين م ��ن العام‪،‬‬ ‫بعد انتخ ��اب رئي�س جديد لإي ��ران‪ ،‬خلفا‬ ‫للرئي� ��س احل ��ايل �أحم ��دي جن ��اد ال ��ذى‬ ‫�ستنته ��ي واليت ��ه وال يجيز ل ��ه الد�ستور‬ ‫�أن يرت�ش ��ح لوالية ثالثة‪ ،‬يق ��درون �أي�ضا‬ ‫�أن �إجراء املحادثات املبا�شرة يف الن�صف‬ ‫الثاين من العام �ستتم يف �أجواء مغايرة‪،‬‬ ‫يرج ��ح �أن تختل ��ف في ��ه ح�ساب ��ات �إيران‬ ‫اال�سرتاتيجية‪ ،‬يف ظ ��ل االنهيار املتوقع‬ ‫للنظ ��ام ال�س ��وري ال ��ذي م ��ن �ش�أن ��ه �أن‬ ‫ي�ضعف املوقف الإيراين‪.‬‬ ‫ل ��ن يكون العامل العرب ��ي بعيدا �أي�ضا عن‬ ‫التط ��ورات الت ��ي يفرت� ��ض �أن حتدث يف‬ ‫تركي ��ا‪ .‬و�أهمه ��ا م�سع ��ى �إنه ��اء امل�شكل ��ة‬ ‫الكردي ��ة بع ��د ا�ستع�ص ��اء دام نح ��و ‪30‬‬ ‫عام ��ا (�أكراد تركي ��ا يتج ��اوز عددهم ‪15‬‬ ‫مليون ��ا)‪� .‬إذ يف الأي ��ام الأوىل م ��ن العام‬ ‫اجلدي ��د �أعل ��ن ع ��ن لق ��اء مت م ��ع عبدالله‬ ‫�أوجالن الزعيم الكردي امل�سجون لو�ضع‬ ‫اللم�س ��ات النهائية لالتفاق الذي يفرت�ض‬ ‫�أن ينته ��ي بن ��زع �س�ل�اح ح ��زب العم ��ال‬ ‫الكرد�ستاين و�إغالق ذل ��ك امللف ال�شائك‪،‬‬ ‫وه ��ذه اخلط ��وة �سيك ��ون له ��ا �صداه ��ا‬ ‫القوي يف �أو�س ��اط �أكراد العراق و�إيران‬ ‫و�سوريا‪ .‬ومع ��روف �أن الأخرية حاولت‬ ‫�أن ت�ستخدم ورق ��ة الأكراد املقيمني لديها‬ ‫يف ابتزاز تركيا و�إثارة املتاعب لها‪.‬‬ ‫�إذا ج ��از لن ��ا �أن نتح ��دث ع ��ن «رعاي ��ة»‬ ‫�أمريكية للمنطقة وم�شروع �إيراين و�آخر‬ ‫ترك ��ي يحوم ��ان ح ��ول الع ��امل العرب ��ي‪،‬‬ ‫ف�إنن ��ا ل ��ن ن�ستطي ��ع �أن نغف ��ل امل�ش ��روع‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬ال ��ذي �سنفرد له الحقا وقفة‬ ‫خا�ص ��ة‪ .‬و�ستظ ��ل ه ��ذه اخللفي ��ة مبثابة‬ ‫حمط ��ات يتع�ي�ن للم ��رء الإمل ��ام به ��ا قبل‬ ‫الدخول �إىل العامل العربي‪ ،‬الذي ال يزال‬ ‫م�شروعه جنينيا يف عامل الغيب‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ق�ص ��دت بو�صف امل�ش ��روع العرب ��ي ب�أنه‬ ‫«جنيني»‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل �أننا نتحدث عن‬ ‫حقيقة ولي�س وهم ��ا‪ ،‬رغم �أنها مل تتبلور‬ ‫بع ��د‪ ،‬ومل نع ��رف له ��ا مالم ��ح بع ��د‪ ،‬ك�أي‬ ‫جن�ي�ن دبت في ��ه ال ��روح و�إن مل يعرف له‬ ‫ر�سم �أو ا�سم‪.‬‬ ‫م ��ا �أعنيه بو�ضوح �أن الذي ��ن يت�صورون‬ ‫�أن الربي ��ع العرب ��ي مق�ص ��ور عل ��ى دول‬ ‫دون �أخ ��رى‪� ،‬أو �أن ��ه جمرد ه َّب ��ة عار�ضة‬ ‫�أو نوع م ��ن «الفو�ضى اخلالق ��ة»‪ ،‬ه�ؤالء‬ ‫يغم�ضون �أعينهم عن احلقيقة ويخدعون‬ ‫�أنف�سهم‪ .‬ذل ��ك �أن الربيع ترددت �أ�صدا�ؤه‬

‫يف كل بلد عربي‪� ،‬إذ الثابت �أن اجلماهري‬ ‫العربية فتحت �أعينها وا�ستعادت وعيها‪.‬‬ ‫و�أدرك ��ت �أن لها حقوق ��ا ينبغي �أن ت�صان‬ ‫وعوج ��ا يف واقعه ��ا ينبغ ��ي �أن يق ��وم‪.‬‬ ‫وتعاملت م ��ع ذلك بدرج ��ات متفاوتة من‬ ‫اجلر�أة‪ .‬فم ��ن مل ي�ستطع �أن يرفع �صوته‬ ‫ويتظاه ��ر يف ال�ش ��ارع‪ ،‬ف�أمام ��ه �أب ��واب‬ ‫التوا�ص ��ل االجتماع ��ي املفتوح ��ة �أم ��ام‬ ‫اجلمي ��ع‪ ،‬بو�سع ��ه �أن يدخ ��ل �إليه ��ا و�أن‬ ‫يخاطب اجلميع من خاللها‪.‬‬ ‫م ��ن هذه الزاوية �أزع ��م �أن العامل العربي‬ ‫من �أق�ص ��اه �إىل �أق�صاه �ص ��ار موزعا بني‬ ‫ربي ��ع �صاخ ��ب و�آخ ��ر �صام ��ت‪ .‬الأول‬ ‫رف ��ع �صوت ��ه وتكل ��م‪ ،‬والث ��اين �أو�ص ��ل‬ ‫�صوت ��ه دون �أن يتكل ��م‪ .‬الأول �سمعن ��اه‬ ‫مدويا والثاين قر�أن ��اه ووجدناه بدوره‬ ‫مدويا‪ .‬جميعهم �أعربوا عن عدم ر�ضاهم‬ ‫عل ��ى واقعه ��م‪ ،‬فمنهم من دع ��ا �إىل تغيري‬ ‫الأنظمة‪ .‬وحني يدق ��ق املرء يف ال�صورة‬ ‫�سيج ��د �أن دع ��وات التغي�ي�ر م�سموع ��ة‬ ‫ب�شدة يف امل�شرق واملغ ��رب الذي �شهد له‬ ‫ما �أ�سميناه الربيع ال�صاخب‪ .‬يف حني �أن‬ ‫�أ�صوات الإ�صالح ترتدد يف دول اخلليج‬ ‫بوج ��ه �أخ� ��ص‪ ،‬التي �أزعم �أنه ��ا �أ�صبحت‬ ‫معقال للربيع ال�صامت‪ .‬و�إذ تابع اجلميع‬ ‫م ��ا �شهدته �ش ��وارع امل�ش ��رق واملغرب من‬ ‫مليوني ��ات وجتاذبات وا�شتب ��اكات‪ ،‬ف�إن‬ ‫تعام ��ل دول اخللي ��ج مع جتلي ��ات الربيع‬ ‫ال�صامت تراوح ب�ي�ن احتواء املظاهرات‬ ‫التي خرجت �إىل ال�ش ��وارع يف البحرين‬ ‫والكوي ��ت‪ ،‬واملالحق ��ة الأمني ��ة الت ��ي‬ ‫�شهدته ��ا دولة الإم ��ارات و�سلطنة عمان‪،‬‬ ‫واخللط بني الأ�ساليب الأمنية وحماولة‬ ‫ا�سرت�ض ��اء اجلماه�ي�ر كم ��ا ح ��دث يف‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ ،‬التي عك�س ��ت موازنة ال�سنة‬ ‫املالية اجلديدة ذلك التوجه الأخري‪ ،‬حني‬ ‫خ�ص�ص ��ت مبال ��غ طائلة للتعلي ��م وتوفري‬ ‫اخلدمات الطبية و�إن�شاء املدن الريا�ضية‬ ‫ودور الرعاية االجتماعية‪ ،‬كما خ�ص�صت‬ ‫للمرة الأوىل رواتب للباحثني عن عمل‪.‬‬ ‫عل ��ى �صعي ��د �آخ ��ر ف� ��إن الربي ��ع العربي‬ ‫�سيم ��ر يف الع ��ام اجلدي ��د مبنعطف غاية‬ ‫يف الأهمي ��ة‪� ،‬أزع ��م �أن ��ه �سي�ؤث ��ر عل ��ى‬ ‫م�ستقب ��ل الإ�سالم ال�سيا�س ��ي يف امل�شرق‬ ‫واملغ ��رب‪ .‬ف�إم ��ا �أن مينح ��ه دفع ��ة �إىل‬ ‫الأم ��ام �أو ي�ؤدى �إىل تراجعه وانك�ساره‪.‬‬ ‫يتمثل ذلك املنعطف يف االنتخابات التي‬ ‫�ستج ��رى يف فرتة ال�صيف بكل من م�صر‬ ‫وتون� ��س‪ .‬ذلك �أن نتائ ��ج تلك االنتخابات‬ ‫�ستح ��دد مدى ر�ض ��اء ال�شعوب ع ��ن �أداء‬

‫�صفقة مو�سكو‪...‬‬ ‫عار حكومي ب�إمتياز‬ ‫ج��ع��ف��ر امل��ظ��ف��ر‬ ‫رغ ��م �أنها حت ��دث يف بلد غارق يف الف�س ��اد �إىل �أذنيه‪,‬‬ ‫ورغ ��م �أن الر�ش ��ى التي حتدد حجم الف�س ��اد فيها قد ال‬ ‫ي�س ��اوي ربع م ��ا �سرق ��ه وزراء �سابق ��ون من خمتلف‬ ‫الطوائ ��ف والأح ��زاب ف�إن �صفق ��ة مو�سك ��و يجب �أن‬ ‫تو�ض ��ع يف خان ��ة متقدم ��ة عل ��ى كل خان ��ات الف�س ��اد‬ ‫الأخ ��رى ‪ ..‬والأ�سب ��اب كثرية ومنه ��ا �أن هذه ال�صفقة‬ ‫ك�شف ��ت �إىل �أي ح ��د قد �إنت�ش ��ر الف�س ��اد‪ ,‬و�إىل �أي حد‬ ‫تعمق وجتذر‪ .‬فاملتهم ��ون فيها لي�سوا وزراء عاديني‪,‬‬ ‫و�إمنا كان من بينهم وزراء �سياديني يتقدمهم الناطق‬ ‫الر�سم ��ي ب�إ�س ��م وزارة املالك ��ي‪ ,‬اخلب�ي�ر يف �ش�ؤون‬ ‫احلوزة �سابق ��ا‪ ,‬ورئي�س جتمع الكف ��اءات العراقية !‬ ‫والع�ض ��و البارز يف �إئت�ل�اف دولة القان ��ون‪ ,‬ال�صائم‬ ‫امل�صل ��ي احلاج لبيت رب ��ه ! واملتم�سك بحب �آل البيت‬ ‫ال�سي ��د علي الدباغ‪� .‬أم ��ا ال�شخ�ص الث ��اين فهو وزير‬ ‫الوزارت�ي�ن املهمتني‪ ,‬الدفاع والثقاف ��ة‪ ,‬الذي ظهر �أنه‬ ‫كان ذا عالق ��ة‪ ,‬وف ��ق ما ذك ��ره ال�شيخ النائ ��ب (�صباح‬ ‫ال�ساع ��دي)‪ ,‬م ��ع ق�ضي ��ة ف�ساد طال ��ت عق ��ودا لإطعام‬ ‫اجلي� ��ش العراقي ع ��ام ‪ ,2008‬و�شاركه ه ��ذه العقود‬ ‫الفا�سدة �شخ� ��ص �إ�سمه ذر البدري‪� ,‬شقيق عبدالعزيز‬ ‫البدري املتهم يف ق�ضية الف�ساد املو�سكوي‪.‬‬ ‫هن ��اك ثمة حقيقة هامة علين ��ا �أن نتذكرها جيدا‪ ..‬يف‬ ‫العه ��ود العراقي ��ة ال�سابق ��ة كان املواط ��ن يح ��رم من‬ ‫التعي�ي�ن حت ��ى يف وظيف ��ة ب�سيطة ل ��و ثب ��ت �أنه كان‬ ‫مرت�شي ��ا �أو �سارقا‪� ,‬أو �أنه كان قد مار�س الغ�ش حينما‬ ‫كان طالب ��ا‪� .‬أم ��ا املوظف الذي يت ��ورط يف �سرقة ولو‬ ‫دينار واحد �أثناء اخلدم ��ة فيف�صل منها ويحرم حتى‬ ‫م ��ن راتبه التقاعدي‪ ..‬يف حالة وزير دفاعنا العتيد ما‬ ‫يهمن ��ا هنا ب�شكل ا�سا�سي م�س�ألتني‪� ,‬أولهما �أنه كان قد‬ ‫�أختري كوزير رغم وج ��ود �شبهة ف�ساد �سابق‪ ,‬وك�أمنا‬ ‫الأم ��ور قد �إنقلبت متاما‪ ,‬فبدال م ��ن �أن يجري البحث‬ ‫ع ��ن ال�شخ�ص النزيه ف�إن النزاهة هنا مل تعد مطلوبة‪,‬‬ ‫ب ��ل القاع ��دة �صارت تقت�ض ��ي تف�ضي ��ل ال�شخ�ص غري‬ ‫النزي ��ه لك ��ي ال يكون وجوده عائق ��ا ويلعبها مثاليات‬ ‫وبط ��والت �أخالقي ��ة يف دول ��ة عل ��ي باب ��ا والأربعني‬ ‫حرامي‬

‫لكن �أخطر من ذلك كله هو التايل‪ ..‬تتذكرون �أن �إتفاق‬ ‫اربي ��ل كان قد �أق ��ر �أن تك ��ون وزارة الدفاع من ح�صة‬ ‫العراقية‪ .‬بطبيعة احلال ال يهمنا هنا ح�صة من تكون‬ ‫هذه ال ��وزارة‪ ,‬غري ان الإتفاق �إتف ��اق‪ ,‬واملالكي يلقي‬ ‫ب�سب ��ب امل�ش ��اكل الت ��ي تواجهه عل ��ى الآخرين كونهم‬ ‫م�شاغبني‪ ,‬يف حني يقول خ�صومه �إنه هو الذي يتقدم‬ ‫�صف ��وف امل�شاغب�ي�ن‪ .‬وحرمان العراقي ��ة ال يثرينا �إال‬ ‫بالق ��در الذي نعتقد في ��ه �أن عدم تنفي ��ذ الإتفاقات هو‬ ‫�أح ��د �أ�سب ��اب الكوارث التي م ��رت‪ ,‬ومتر بن ��ا حاليا‪,‬‬ ‫�أوتلك التي هي يف الإنتظار‪.‬‬ ‫ولقد �سمعنا حينه ��ا �أن العراقية قدمت قوائم متعددة‬ ‫مبر�شح�ي�ن جت ��اوز عدده ��م يف واحدة منه ��ا الثالثة‬ ‫ع�شر مر�شحا‪ ,‬غري �أن املالكي قام برف�ض جميع �أولئك‬ ‫املر�شح�ي�ن بحجة ع ��دم كفاءتهم لتقل ��د املن�صب‪ .‬لكنه‬ ‫على اجلهة الأخ ��رى‪ ,‬وبعد �سل�سلة الرف�ض تلك‪� ,‬أقدم‬ ‫على �إختيار �أ�شخا�ص م�شكوك يف نزاهتهم الأخالقية‪,‬‬ ‫وعلى طريقة اجلمل الذي متخ�ض ومتخ�ض ثم مل يلد‬ ‫�إال ف�أرا‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة �أخ ��رى ف� ��إن �صل ��ة املالك ��ي بالف�س ��اد ال‬ ‫تعتم ��د عل ��ى ما �إذا كان ق ��د قب�ض ن�صيبا م ��ن ال�صفقة‬ ‫املو�سكوي ��ة �أم ال‪ ,‬و�إمن ��ا لع ��دم �إبدائ ��ه الق ��در الكايف‬ ‫م ��ن احلر�ص على �أم ��وال الدولة‪� ,‬إذ لي� ��س معقوال �أن‬ ‫يرت�أ� ��س وفدا على هذا امل�ستوى م ��ن الأهمية دون �أن‬ ‫يزوده م�ست�شاروه و�أجهزته الإ�ستخبارية مبعلومات‬ ‫وافي ��ة عن امل�شارك�ي�ن بالوفد‪ .‬ومل ��ا كان املتهمون يف‬ ‫ال�صفقة امل�شبوهة ي�شغلون منا�صب رفيعة يف قياداته‬ ‫ال�سيا�سي ��ة والإداري ��ة ف� ��إن ع ��دم م�شاركته له ��م ف�ساد‬ ‫ال�صفق ��ة ال ي�سق ��ط عنه م ��ن ناحية �أخ ��رى �صفة عدم‬ ‫الكف ��اءة و�سرعة خ�ضوع ��ه للإ�ستغف ��ال والإ�ستغالل‪,‬‬ ‫وه ��ي �صف ��ات ال تليق مبوظ ��ف عادي فكي ��ف �إذا كان‬ ‫الذي يت�صف بها هو رئي�س الوزراء ذاته‬ ‫كلنا نع ��رف طبيعة الف�س ��اد وحجمه وال ��ذي �إ�ستحق‬ ‫الع ��راق ب�سبب ��ه �أن يك ��ون الأول �أو الث ��اين يف قائمة‬ ‫ف�ساد �ضمت �أك�ث�ر دول العامل‪ ,‬غري �أن �صفقة مو�سكو‬ ‫�ستكون الأوىل يف قائم ��ة �ضمت املئات من ال�صفقات‬ ‫الفا�س ��دة‪ ,‬ومل يكن ذلك ق ��د ت�أ�س�س على حجم الأموال‬ ‫امل�سروق ��ة و�إمنا ملا �إجتم ��ع يف هذه ال�صفقة من �أمور‬ ‫جعل ��ت املالكي يه ��رع كالعادة �إىل خل ��ق �أزمات وفتح‬ ‫ملفات كان قد خزنها ليوم احلاجة‪.‬‬

‫احلرك ��ة الإ�سالمي ��ة يف البلدي ��ن‪ .‬حي ��ث‬ ‫�أزع ��م �أن النجاح �سيكون ل ��ه �أثره البعيد‬ ‫يف الع ��امل العربي‪� ،‬أما الف�ش ��ل ف�سيكون‬ ‫مدويا‪ ،‬و�سيخ ��رج الإ�سالم ال�سيا�سي من‬ ‫اللعبة لعدة �سنوات مقبلة‪)3(.‬‬ ‫عل ��ى �صعيد �آخر لعلي ال �أبالغ �إذا قلت �إن‬ ‫العن ��وان ال�سوري �سيك ��ون �أهم عناوين‬ ‫ال�سن ��ة اجلدي ��دة‪ ،‬لأن ال�سق ��وط الو�شيك‬ ‫للنظام قد ي� ��ؤدى �إىل �إعادة ر�سم خريطة‬ ‫امل�شرق العربي‪ ،‬ورمبا �إىل �إحداث تغيري‬ ‫يف توازنات ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وللعل ��م ف� ��إن ذلك البل ��د الذي يبل ��غ تعداد‬ ‫�سكان ��ه ‪ 22‬ملي ��ون ن�سم ��ة ي�ض ��م �أغلبية‬ ‫م ��ن �أه ��ل ال�سن ��ة (‪ )%75‬و�إىل جواره ��م‬ ‫علوي ��ون (‪ )%13‬و�شيع ��ة و�إ�سماعيليون‬ ‫(‪ )%3‬ودروز (‪ )%3‬وم�سيحي ��ون (‪)%3‬‬ ‫و�أك ��راد (‪ ،)%3‬ورغ ��م �أن العربي ��ة ه ��ي‬ ‫لغ ��ة الدولة ف� ��إن املجتم ��ع ي�ض ��م �آخرين‬ ‫يتحدث ��ون اللغ ��ة الكردي ��ة والرتكماني ��ة‬ ‫وال�شرك�سية‪.‬‬ ‫خ�ل�ال �أك�ث�ر م ��ن ‪� 40‬سن ��ة م ��ن احلك ��م‬ ‫اال�ستب ��دادي‪ ،‬ا�ستند النظ ��ام على �أجهزة‬ ‫الأم ��ن والطائفة العلوي ��ة‪ ،‬حتى �أنه ربط‬ ‫م�ص�ي�ره مب�صريه ��ا‪ ،‬و�ص ��ارت الأجهزة‬ ‫الأمني ��ة وال�شبيح ��ة تعتم ��د عل ��ى �أف ��راد‬ ‫تل ��ك الطائف ��ة‪ .‬و�سقوط النظ ��ام �سيكون‬ ‫له ت�أثريه عل ��ى خريطة الدولة ال�سورية‪،‬‬ ‫وحميطه ��ا‪� .‬إال �أن هن ��اك م ��ن يتحدث عن‬ ‫احتم ��ال تق�سيمها بني ال�سن ��ة والعلويني‬ ‫والأكراد‪ .‬وهن ��اك �سيناريوه ��ات �أخرى‬

‫ت�ص ��ور م�ستقب ��ل الدولة‪ .‬فم ��ن قائل �إنها‬ ‫�ست�صب ��ح دول ��ة �ضعيف ��ة ت�سيط ��ر عل ��ى‬ ‫العا�صم ��ة فقط مث ��ل �أفغان�ست ��ان‪ ،‬وقائل‬ ‫�إنها �ستكون دول ��ة فا�شلة كال�صومال‪� ،‬أو‬ ‫دولة مق�سمة مث ��ل يوغو�سالفيا‪� .‬أو دولة‬ ‫طوائف مثل لبنان‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة ثاني ��ة‪ ،‬ف� ��إن �سق ��وط النظام‬ ‫ال�س ��وري �سيك ��ون له �ص ��داه املبا�شر يف‬ ‫لبن ��ان‪ ،‬و�سي�ضعف ب�شدة م ��ن قوة حزب‬ ‫الله الذي كان يتلقى الإمداد الإيراين عرب‬ ‫�سوري ��ا‪ .‬و�إ�ضعاف ح ��زب الله �سي�ضعف‬ ‫�إي ��ران ا�سرتاتيجي ��ا‪ ،‬كان ميث ��ل تهدي ��دا‬ ‫لإ�سرائي ��ل وخ�صو�ص ��ا بعدم ��ا ع ��رف �أن‬ ‫ل ��دى احلزب �صواريخ ميك ��ن �أن ت�ضرب‬ ‫العم ��ق الإ�سرائيل ��ي‪ ،‬و�إ�ضع ��اف �إي ��ران‬ ‫ا�سرتاتيجي ��ا �سيغ ��ري �إ�سرائي ��ل بتدمري‬ ‫م�شروعه ��ا النووي وه ��ي مطمئنة‪ .‬ولن‬ ‫يقت�ص ��ر الت�أثري على لبنان و�إيران ولكنه‬ ‫�سي�شم ��ل الع ��راق �أي�ض ��ا‪ .‬ال ��ذي ينتظ ��ر‬ ‫ال�سالنة فيه فر�صة االنتفا�ض �ضد النظام‬ ‫القائم يف بغ ��داد‪ ،‬الذي ي�شعرون يف ظله‬ ‫باال�ضطه ��اد‪ .‬وق ��د عربوا ع ��ن م�شاعرهم‬ ‫م�ؤخ ��را ح�ي�ن تظاه ��روا يف حمافظ ��ة‬ ‫الأنبار‪ ،‬وخرج ��وا رافعني �أعالم اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر‪.‬‬ ‫�أم ��ا الأردن ال ��ذي ت�ت�ردد في ��ه �أ�ص ��وات‬ ‫الغ�ض ��ب �ض ��د النظ ��ام ب�ص ��وت م�سموع‬ ‫ومتج ��اوز �أحيان ��ا للخط ��وط احلم ��راء‪،‬‬ ‫فلن يكون بعيدا عن �أ�صداء �سقوط نظام‬ ‫دم�ش ��ق‪ ،‬كذل ��ك لي�س معلوم ��ا كيف يكون‬

‫ال�ص ��دى يف تركيا الت ��ي ي�سكنها حوايل‬ ‫‪ 16‬مليون ��ا م ��ن العلويني �أكرثه ��م �أيدوا‬ ‫نظام الأ�سد وتظاهروا ل�صاحله يف �أكرث‬ ‫من مدين ��ة‪ ،‬ومنهم من ا�شتبك مع عنا�صر‬ ‫اجلي�ش احلر يف القرى احلدودية‪.‬‬ ‫ه ��ذه التداعيات الت ��ي �سريتبها ال�سقوط‬ ‫يف داخ ��ل �سوري ��ا ويف حميطه ��ا ت�ش�ي�ر‬ ‫بو�ض ��وح �إىل �أن ذل ��ك امل�ص�ي�ر ل ��ن يكون‬ ‫نهاية مل�شكلة �سوريا فقط‪ ،‬و�إمنا �سيكون‬ ‫�أي�ض ��ا بداي ��ة مل�ش ��كالت �أخ ��رى ل�سوري ��ا‬ ‫وللدول املحيطة بها يف الإقليم‪)4( .‬‬ ‫تل ��وح يف الأف ��ق م�ؤ�ش ��رات ت ��دل على �أن‬ ‫الع ��امل العرب ��ي مقب ��ل يف الع ��ام اجلديد‬ ‫عل ��ى جمموعة م ��ن التحدي ��ات يطل منها‬ ‫�شب ��ح الفرق ��ة والت�ش ��رذم‪ .‬ف�أخ�ش ��ى م ��ا‬ ‫�أخ�ش ��اه مث�ل�ا �أن تك ��ون ب�ص ��دد ت�أجي ��ج‬ ‫ال�صراع ال�سن ��ي ال�شيعي‪ .‬ذلك �أن النظام‬ ‫اجلدي ��د يف �سوري ��ا لن يك ��ون مت�صاحلا‬ ‫مع �إيران �أو ال�شيعة الذين �ساندوا نظام‬ ‫الأ�س ��د‪ .‬كم ��ا �أن هن ��اك ح�سا�سي ��ات �إزاء‬ ‫ح ��زب الل ��ه يف لبن ��ان ال ��ذي مل ته ��د�أ فيه‬ ‫امل�شاعر الطائفي ��ة‪ .‬ولي�س �سرا �أن ال�سنة‬ ‫يف الع ��راق له ��م مراراته ��م �إزاء ال�شيع ��ة‬ ‫القاب�ض�ي�ن عل ��ى ال�سلط ��ة من ��ذ �سق ��وط‬ ‫�ص ��دام ح�س�ي�ن‪ .‬و�إذا �أ�ضف ��ت �إىل ذلك �أن‬ ‫بع�ض ال ��دول العربية امل�شتبكة مع �إيران‬ ‫حتدث ��ت يف وقت �سابق ع ��ن الت�صدي ملا‬ ‫�سم ��ي باله�ل�ال ال�شيع ��ي‪ ،‬فل ��ن ن�ستغرب‬ ‫�إذا قادنا كل ذل ��ك �إىل مواجهة بني ال�سنة‬ ‫وال�شيعة �ستحرتق فيها �أ�صابع اجلميع‪.‬‬

‫ل ��ن �أ�ستبع ��د �أي�ض ��ا �صداما ب�ي�ن ال�سلفية‬ ‫مبدر�ستيه ��ا الدعوي ��ة واجلهادي ��ة وبني‬ ‫تي ��ارات االعت ��دال الإ�سالم ��ي املوجودة‬ ‫على ال�ساحة‪ .‬ونحن نالحظ مقدمات ذلك‬ ‫ال�ص ��دام يف تون�س واملغ ��رب وال�سودان‬ ‫وليبي ��ا‪ .‬وه ��ي يف م�ص ��ر الآن تناف�س مل‬ ‫ي�صل �إىل درجة ال�صدام بعد‪.‬‬ ‫يلح ��ظ املراقب �أي�ضا مقدم ��ات تنافر بني‬ ‫امللكيات ودول اخلليج العربي من ناحية‬ ‫وب�ي�ن دول الربيع من ناحي ��ة ثانية‪ ،‬وقد‬ ‫ي�ص ��ل الأم ��ر �إىل احت�شاد تل ��وح به فكرة‬ ‫االحتاد اخلليجي الذي يفرت�ض �أن يطرح‬ ‫�أم ��ره للبحث ب�ي�ن دول جمل� ��س التعاون‬ ‫يف منت�صف العام اجلديد‪ .‬ولذلك التنافر‬ ‫قرائ ��ن ظه ��رت يف الآون ��ة الأخرية‪ ،‬حني‬ ‫احتم ��ى ع ��دد من عنا�ص ��ر الأنظم ��ة التي‬ ‫�سقطت ببع�ض ال ��دول اخلليجية‪ ،‬ومنها‬ ‫دول قدم ��ت دعم ��ا قوي ��ا مالي ��ا و�سيا�سيا‬ ‫لتلك العنا�صر يف اخل ��ارج‪ ،‬وامتداداتهم‬ ‫يف الداخل‪.‬‬ ‫�إذا �أ�ضفن ��ا �إىل م ��ا �سبق ال�ص ��راع احلاد‬ ‫ال ��ذي ت�شه ��ده دول الربي ��ع العرب ��ي بني‬ ‫التي ��ارات الإ�سالمية ال�صاع ��دة والقوى‬ ‫العلماني ��ة واملدني ��ة‪ ،‬ف�ست�صب ��ح �ص ��ورة‬ ‫الع ��ام اجلدي ��د م�سكون ��ة مب�ؤ�شرات غري‬ ‫مريحة كثريا وغري مطمئنة‪.‬‬ ‫بق ��ى العن ��وان الفل�سطين ��ي ال ��ذى �أزعم‬ ‫�أن ��ه �سي�شه ��د تط ��ورا مهم ��ا ومث�ي�را يف‬ ‫العام اجلديد‪� ،‬سنتوق ��ف عنده ومعه يف‬ ‫الأ�سبوع القادم ب�إذن الله‪.‬‬

‫احلكومة واملعار�ضة يف ال�شارع ً‬ ‫بدال من الربملان‬ ‫م�ؤيد عبد ال�ستار‬ ‫ال �أح ��د يعار� ��ض فك ��رة اخل ��روج بتظاهرة من‬ ‫�أج ��ل مطل ��ب ع ��ادل يف نظ ��ام دميقراط ��ي �أو‬ ‫�شب ��ه دميقراطي ‪ ،‬حتى االنظم ��ة امللكية ت�سمح‬ ‫للمواطن�ي�ن تـنظـيم تظاه ��رات تـنفـي�سا للغليان‬ ‫ال�شعبي ال ��ذي يجـنب املجتمع ��ات ا�ضطرابات‬ ‫عـنـيـف ��ة ‪ ،‬كم ��ا �سمح ��ت بع� ��ض احلكوم ��ات‬ ‫بتظاه ��رات وم�س�ي�رات ملعار�ضيه ��ا ك ��ي تظهر‬ ‫بلبا�س دميقراطي وتلك هي فنون الدميقراطية‬ ‫احلـقـة واملزيـفة ‪.‬‬ ‫لدين ��ا يف الع ��راق الكث�ي�ر م ��ن املطال ��ب الت ��ي‬ ‫بحاج ��ة اىل اك�ث�ر من تظاه ��رة ‪ ،‬واذا �أردنا عـ ّد‬ ‫ا�سب ��اب التظاه ��ر فاولها الفق ��ر ‪ ،‬ولي�س �أ�صدق‬ ‫م ��ن مقولة ‪ :‬عجبت لـلـفـقـري الذي ال يجد طعاما‬ ‫لعياله كيف ال يخرج اىل النا�س �شاهرا �سيفه ‪.‬‬ ‫مبا ان معدل الفقر يف العراق يفوق ثلث �سكانه‬ ‫فلي� ��س عجبا ان يخرج الفق ��راء يف تظاهرات ‪،‬‬ ‫وارى انه ��ا اخذت �شكل م�س�ي�رات مليونية اىل‬ ‫كربالء ا�ضافة اىل م�سحته ��ا الدينية وتعاطفها‬ ‫م ��ع م�أ�س ��اة احل�سني ‪ ،‬انها احتج ��اج على الفقر‬ ‫وا�ستنج ��اد باالمام ال�شهي ��د ‪ ،‬و�أح�سب ان هذه‬ ‫امل�سريات املليونية تعبري اويل للوعي ال�شعبي‬ ‫ال ��ذي يـتـفـتح على االحتج ��اج ‪ ،‬ولكنه احتجاج‬ ‫غ�ي�ر مبا�ش ��ر عل ��ى احل ��كام الذي ��ن ينعم ��ون‬ ‫بال�ث�راء الب ��اذخ وال�سيارات الفاره ��ة املدرعة ‪،‬‬ ‫بينم ��ا ي�سـعـد الفقراء بـبـلغ ��ة طعام يف طريقهم‬ ‫اىل �ضري ��ح اب ��ي عب ��د الله ‪ ،‬يقطع ��ون ع�شرات‬ ‫الكيلوم�ت�رات �س�ي�را عل ��ى االق ��دام ‪� ،‬شكاي ��ة‬ ‫وتظلما وعزاء‪.‬‬ ‫ولي�س غريب ��ا �أن تذكر االح�ص ��اءات ان جموع‬ ‫امل�ش ��اة اىل كرب�ل�اء بلغ حوايل ع�ش ��رة ماليني‬ ‫مواطن‪ ،‬وهو العدد التقريبي لفقراء العراق او‬ ‫ملاليـينه حتت خط الفقر ‪.‬‬ ‫االمر امللف ��ت لالنتباه ان تنفجر التظاهرات يف‬ ‫االنبار وحمافظات اخرى �إثـر اعتقال جمموعة‬ ‫من حماية وزي ��ر املالية ال�سيد رافع العي�ساوي‬ ‫‪ ،‬ولك ��ن التظاه ��رات ب ��د�أت من ��ذ يومه ��ا االول‬ ‫باع�ل�ان الع�صي ��ان امل ��دين – وهو �أحـ ��د اعلى‬ ‫ا�ش ��كال االحتجاج – ث ��م اعلنت قط ��ع الطريق‬ ‫ال ��دويل اىل االردن و�سوريا الذي ميثل ع�صب‬ ‫التج ��ارة والنقل بني العراق واخلارج ‪ .‬ا�ضافة‬

‫اىل رفع �شع ��ارات طائفية‪ ،‬وبذل ��ك خرجت عن‬ ‫كونها تظاه ��رات لت�صبح اعالن مترد وع�صيان‬ ‫على احلكومة و�شـيـعـتها ‪.‬‬ ‫االمر اجلديد الذي جاء ليزيد الطني بلة خروج‬ ‫التظاه ��رات ببغداد وحمافظ ��ات اخرى م�ؤيدة‬ ‫للحكوم ��ة ترف ��ع �شع ��ارات دع ��م ال�سي ��د نوري‬ ‫املالك ��ي يف حماولة ملعار�ض ��ة التظاهرات التي‬ ‫خرجت يف االنبار التي تطالب با�سقاط رئي�س‬ ‫الوزراء ‪.‬‬ ‫ح ��ول هات�ي�ن التظاهرت�ي�ن توزع ��ت الق ��وى‬ ‫ال�سيا�سية �سواء يف حكومة ال�شراكة املفرت�ضة‬ ‫‪ ،‬او يف جمل� ��س النواب العراقي ‪ ،‬وبذلك تكون‬ ‫احلكوم ��ة العراقية ممثلة مبجل�سه ��ا النيابي (‬ ‫الربملان ) نقلت اخلالف ��ات اىل ال�شارع بدال من‬ ‫اللج ��وء اىل �سيا�س ��ة معاجل ��ة اخلالفات داخل‬

‫قبة الربملان ‪.‬‬ ‫ان خط ��ورة نق ��ل اخلالف ��ات او نق ��ل ال�ص ��راع‬ ‫اىل ال�ش ��ارع ه ��و مبثاب ��ة نق ��ل التفاو�ض حول‬ ‫خالف ما م ��ن �أروقة امل�ؤ�س�س ��ات الدبلوما�سية‬ ‫وال�سيا�سي ��ة اىل حلب ��ة امل�صارع ��ة ‪ ،‬وه ��و م ��ا‬ ‫يذكرنا بالقائد ال�ضرورة الذي يف قمة ال�صراع‬ ‫م ��ع الوالي ��ات املتح ��دة االمريكي ��ة ط ��رح على‬ ‫الرئي� ��س االمريكي ج ��ورج بو� ��ش النزول اىل‬ ‫�ساح ��ة املعركة ليح�سم ��ا ال�ص ��راع بينهما ‪ ،‬اي‬ ‫عل ��ى طريقة اف�ل�ام الكاوب ��وي ‪ ،‬نا�سي ��ا ان تلك‬ ‫االف�ل�ام م ��ن انت ��اج هولي ��ود ولي�س م ��ن انتاج‬ ‫الدبلوما�سي ��ة وا�صولها الت ��ي و�ضعت ملعاجلة‬ ‫اخلالف ��ات ال�سيا�سية ب�ي�ن البل ��دان وال�شعوب‬ ‫املختلفة ‪.‬‬ ‫ولي� ��س خافي ��ا عل ��ى �أح ��د ان غل ��ق �أب ��واب‬

‫الدبلوما�سي ��ة واحلل ��ول ال�سيا�سي ��ة �أم ��ام‬ ‫�أي خ�ل�اف يجعل ��ه ينتق ��ل اىل مرحل ��ة معق ��دة‬ ‫�أ�صع ��ب‪ ،‬تلك هي مرحلة ال�صراع امل�سلح ‪ ،‬لذلك‬ ‫حت ��اول ال ��دول النا�ضجة جتنب غل ��ق االبواب‬ ‫الدبلوما�سي ��ة وال�سيا�سي ��ة م ��ع اي عدو فكيف‬ ‫ب�شع ��ب واح ��د كال�شع ��ب العراق ��ي م ��ع تع ��دد‬ ‫قوميات ��ه واديانه ومذاهب ��ه ‪ ،‬وهو ما الحظناه‬ ‫م ��ن مفاو�ضات ب�ي�ن فـيتـن ��ام وامري ��كا �سابقا ‪،‬‬ ‫وب�ي�ن اي ��ران وامري ��كا حالي ��ا ح ��ول امل�شروع‬ ‫النووي االيراين ‪.‬‬ ‫�إن التفاو� ��ض وال�ص ��راع ال�سيا�س ��ي واحللول‬ ‫الدبلوما�سية وغريها م ��ن حمادثات ونقا�شات‬ ‫مهم ��ا طال ��ت وا�ستمرت يج ��ب �أن ال تف�ضي اىل‬ ‫الي�أ�س والقن ��وط ‪ ،‬النها مهما طالت و ا�ستمرت‬ ‫ل�سن ��وات تبق ��ى اف�ض ��ل من ي ��وم ح ��رب واحد‬ ‫‪ ،‬فاحل ��روب ه ��ي الت ��ي تات ��ي باخل ��راب ال ��ذي‬ ‫ي�صع ��ب عالج ��ه ‪ ،‬بينما احلل ��ول ال�سيا�سية ان‬ ‫مت التو�ص ��ل اليه ��ا وان ت�أخرت تك ��ون نتائجها‬ ‫اف�ضل بكثري من احلروب ‪.‬‬ ‫املالحظ ان حكومة ال�سيد املالكي حتاول �ضبط‬ ‫اع�صابها وجلم �أي خط�أ قد يحدث يف اطالق �أيـة‬ ‫ر�صا�صة باجت ��اه املتظاهرين ‪ ،‬وهو امر حتمد‬ ‫عليه ‪ ،‬لكن ذلك لن يبقى حتت �سيطرة احلكومة‬ ‫طوي�ل�ا ‪ ،‬ف ��ان بع� ��ض الق ��وى املعادي ��ة للعملية‬ ‫ال�سيا�سية يف الع ��راق �ستحاول جاهدة اطالق‬ ‫النار عل ��ى الطرفني – احلكوم ��ة واملتظاهرين‬ ‫املعار�ضني – كي ت�سري االح ��داث نحو اال�سو�أ‬ ‫‪ ،‬لذلك تربز احلاج ��ة اىل تدخل جهات لها نفوذ‬ ‫بني املتظاهرين كي تـفـك اال�شتباك با�سرع وقت‬ ‫دون حدوث تطورات قد تكون مفاجئة للجميع‬ ‫‪.‬‬ ‫ارى دع ��وة االردن للم�ساهم ��ة بالو�ساط ��ة‬ ‫وامل�ساع ��دة يف التو�ص ��ل اىل اتف ��اق �صلح بني‬ ‫الطرف�ي�ن م ��ا دام ��ت االردن �ستك ��ون املت�ض ��رر‬ ‫االول ج ��راء قطع الطريق ال ��دويل وغلق منـفـذ‬ ‫طريبيل احل ��دودي ‪ ،‬وال ب�أ�س من ا�شراك االمم‬ ‫املتحدة �أوالواليات املتحدة االمريكية باعتبار‬ ‫ان له ��ا م�صلح ��ة مبا�ش ��رة يف �ضم ��ان م�صال ��ح‬ ‫�شركاته ��ا النفطي ��ة وكونه ��ا م�س�ؤولة من خالل‬ ‫االتفاقية اال�سرتاتيجية بني الطرفني ‪.‬‬ ‫لي� ��س عيبا اللج ��وء اىل جميع احلل ��ول املمكنة‬ ‫م ��ن �أج ��ل اطفاء ن�ي�ران ال�ص ��راع املت�أججة يف‬ ‫البلد ‪ ،‬ولكن العي ��ب يف التخلي عن البحث عن‬ ‫حلول عملية للخالفات ‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫‪No.(403) - Monday 14 , January , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )403‬االثنني ‪ 14‬كانون الثاين ‪2013‬‬

‫ثقـافـة‬

‫فهد اال�سدي ‪..‬‬ ‫دائم ًا في الذاكرة‬

‫في وفاة القا�ص (فهد اال�سدي)‪..‬‬

‫فن ال�سرد الواقعي ون�صاعة الموقف الإن�ساني‬

‫*ودود حميد‪ /‬قا�ص‬

‫ً‬ ‫نهائيا‪،‬‬ ‫كنت قد �أعددت هذا الملف‪ ،‬بعد �أن علمت بالو�ضع ال�صحي الحرج للقا�ص والروائي فهد اال�سدي‪ ،‬ولم �أكن حينها قد ت�شرفت‬ ‫بمعرفة القا�ص فهد اال�سدي‪،‬وقد تعرفت عليه يوم تم تكريم �أ�ستاذنا الراحل " محمود عبد الوهاب"‪ ،‬من قبل " الحزب ال�شيوعي العراقي"‬ ‫الق�ص العراقي" وح�ضر االحتفاء‬ ‫في احتفاء مهيب على قاعة " عتبة بن غزوان" في الب�صرة وتحت عنوان "محمود عبد الوهاب‪ ..‬ثريا‬ ‫ّ‬ ‫عدد من قادة الحزب ال�شيوعي العراقي ومعهم عدد كبير من الأدباء العراقيين بينهم فهد اال�سدي الذي لم ي�ستطع �إكمال كلمته على‬ ‫المن�صة ب�سبب تردي و�ضعه ال�صحي والناقد فا�ضل ثامر والناقد يا�سين الن�صير والقا�ص محمد خ�ضير و القا�ص والروائي احمد خلف‬ ‫الذي �أدار جل�سة االحتفاء والقا�صة العراقية �سافرة جميل حافظ وال�شاعرة والروائية ن�ضال القا�ضي وعدد من �أدباء الب�صرة وبغداد‬ ‫ً‬ ‫وقوفا‪.‬‬ ‫وباقي المحافظات العراقية وجمهور كبير غ�صت به القاعة‬ ‫ملف �أعده وقدم له‪ /‬جا�سم العايف‬ ‫وق��د اعتبرت ‪،‬حينها ‪� ،‬أن ه��ذا الملف‬ ‫بمثابة ر�سالة علنية من �أدباء ( الب�صرة)‬ ‫ل�ك��ل ال�م���س��ؤول�ي��ن م�م��ن يعنيهم الأم��ر‬ ‫الثقافي ‪ -‬الأدب��ي ‪ ،‬لتجاهلهم الو�ضع‬ ‫ال�صحي ال��ذي عليه " فهد اال�سدي"‪.‬‬ ‫والملف �أي�ض ًا �شهادة اعتزاز وفخر من‬ ‫بع�ض �أدب��اء وكتاب(الب�صرة) بالعطاء‬ ‫الق�ص�صي والروائي الفني و والموقف‬ ‫الوطني لـ(فهد اال�سدي) المبدع العراقي‬ ‫ال�ه��وي��ة واالن �ت �م��اء‪ ،‬وال ��ذي ل��م يتلوث‬ ‫ب �م ��آدب وم�غ��ان��م ال�ن�ظ��ام الدكتاتوري‬ ‫المنهار‪� ،‬أو �أي نظام تعاقب على حكم‬ ‫العراق‪ .‬كما لم ت�شغله بعد �سقوط النظام‬ ‫‪ ،‬م�ح��اول��ة ال�ب�ح��ث ع��ن ه��وي��ات فرعية‬ ‫ملفقة ‪،‬و متنكرة بهذا ال�شكل �أو ذاك‬ ‫للهوية الوطنية العراقية الديمقراطية‬ ‫والتي و�ضعها (اال�سدي) في كل نتاجاته‬ ‫الفنية‪ ،‬ومواقفه الحياتية الوطنية‪-‬‬ ‫التقدمية مو�ضع االحترام والتقدير ‪،‬مع‬ ‫تبيانه بفكر نير وفن متجدد خ�صو�صية‬ ‫بع�ضها ‪ ،‬و التي ال تتعار�ض مع العراق‬

‫وطن ًا جامع ًا و�شعب ًا واح��د ًا‪� .‬أن�شر هذا‬ ‫الملف ب�ح��زن ع��راق��ي �أ�صيل ف��ي وفاة‬ ‫فهد اال� �س��دي ‪،‬م ��ؤخ��ر ًا ‪،‬ال ��ذي تجاهله‬ ‫تمام ًا نظام المحا�ص�صة ال�سائد والذي‬ ‫تمتع عبره ��س��راق ال�م��ال ال�ع��راق��ي من‬ ‫ك��ل ال�ج�ه��ات والأل� ��وان و ال��ذي��ن ال حد‬ ‫ل�شراهتهم ف��ي التحكم والل�صو�صية‬ ‫ال ��وا�� �ض� �ح ��ة وال � �ت� ��ي ل �� �س��ت بحاجة‬ ‫للحديث عنها وع��ن جرائمها المخزية‬ ‫والمتوا�صلة حتى اللحظة‪ ،‬بغ�ض النظر‬ ‫عن انتماءاتها لأي ط��رف ك��ان‪ ..‬فكلهم‬ ‫قتلوا و يقتلون و�سيقتلون ‪ ،‬وغدروا‬ ‫و�سيغدرون و�سرقوا و�سي�سرقون‪ ،‬في‬ ‫دولة الالقانون والالعدالة ‪ ،‬دولة �سقط‬ ‫المتاع‪ ،‬م��ن الفئة ال�سيا�سية الراهنة‬ ‫ومن جميع الجهات ودون ا�ستثناء ما‪،‬‬ ‫و الذين يحاولن تمزيق العراق وطن ًا‬ ‫و�شعب ًا بطرائق عدة ومبتكرة وغريبة‬ ‫ع��ن ال�ن���س�ي��ج االج �ت �م��اع��ي المختلف‬ ‫والم�ؤتلف الذي تميز به ال�شعب العراقي‬ ‫عبر تاريخه‪.‬‬

‫تتداعى الكلمات وتنح�سر العبارات عندما‬ ‫تكون الكتابة عن �صديق‪� ،‬أبعدته ظروفه‬ ‫ال�صحية عن ح�ضوره ال�شخ�صي‪ ..‬القلب‬ ‫هذا الجهاز المنب�ض للحياة‪ ،‬عندما يحرن‬ ‫ممتنع ًا عن الإيفاء الكافي لمعطيات الن�شاط‬ ‫اليومي‪ -‬تب ًا لهذا القلب ال��ذي �أنهكه حب‬ ‫النا�س‪ ،‬فل�شدة ما انب�سط وانقب�ض مانح ًا‬ ‫المحرومين والم�سحوقين والراحلين‬ ‫�شهداء وم�سجونين‪ ،‬عط�شى وجائعين‬ ‫‪� ..‬إروا ًء من نبعه‪� ،‬أتلفت �شرايينه ف�أقعد‬ ‫�صاحبه و�أبعده عن �أ�صدقائه و�أحبابه‪ ،‬وكما‬ ‫قال في مجموعته ‪-‬عدن م�ضاع‪�( -‬أحببت‬ ‫�شعبي‪ ،‬لذا لم �أجد ا�صدق من �أن اكتب عن‬ ‫تجاربي معه)‪ .‬عرفت (فهد اال��س��دي) عن‬ ‫طريق �أخيه الأكبر (�أني�س) زميل درا�ستي‬ ‫و�صديق �شبابي وتعانقت وتوثقت العالقة‬ ‫ونحن نرت�شف الكتابة بل�سم ًا للتعبير عن‬ ‫ر�ؤانا للواقع بكل خ�ضمه المفجع‪ ،‬من اجل‬ ‫تحقيق ما نروم �إليه من تغيير نحو حياة‬ ‫�أف�ضل‪ ،‬وفي �أواخر ال�ستينات وح�صر ًا في‬ ‫ت�شرين الأول ‪ 1969‬و�سط الهبة ال�ستينية‬ ‫الهادفة �إل��ى التجريب الالهث في الق�صة‬ ‫وال�شعر‪ ،‬ج��اءت ال�م��ول��ودة الأول ��ى لفهد‬ ‫(ع��دن م�ضاع) التي �أك��دت للواقعية نهج ًا‬ ‫جريئ ًا في الواقعية الجديدة‪ ..‬وكما يقول‬ ‫الناقد فا�ضل ثامر في كتاب (ق�ص�ص عراقية‬ ‫معا�صرة)‪� ":‬إن فهد ينطلق في �أقا�صي�صه من‬ ‫ر�ؤيا وا�ضحة ومن منطلقات فكرية وفنية‬ ‫�سليمة وبفهم ذك��ي للواقعية الجديدة"‪.‬‬ ‫وكانت لمعاناة هذا المبدع في ن�ش�أته وهو‬ ‫الم�ست�ضعف بين الماليين من �أمثاله‪� ،‬أثر‬ ‫بالغ في ان�شداده �إلى بيئته ومجتمعه وكما‬ ‫يذكر‪:-‬ع�صرتني في �شبيبتي التناق�ضات‬ ‫الحادة التي عا�شها مجتمعي فكانت قدر ًا‬

‫م�سلط ًا ل��وّ ن �أيامي بالمرارة‪ .‬وف��ي مكان‬ ‫�أخ ��ر ي �ق��ول‪� :-‬أم ����س م��ر ب� ّ�ي ال�ضالعون‬ ‫ف�سخروا م��ن �إن�ساني ال�م��دم��ر‪ ،‬ول�ك��ن لم‬ ‫تثرني �سخريتهم بمقدار ما ا�سائني جهلهم‬ ‫كوني ل�ست بالمهزوم‪ .‬وهكذا كانت بداياته‬ ‫قد خلق لديه م�شاعر التحدي و المثابرة من‬ ‫اجل ان يكون غير ما يتمنون ‪ .‬واذكر في‬ ‫ذلك عندما حاول المرتزق ال�شاعر (‪) ....‬‬ ‫في احد اللقاءات ا�ستفزاز (فهد)‪ ،‬فرد عليه‬ ‫بكل جر�أه و�شجاعة ‪ ":‬ال تتجاوز يا (‪)....‬‬ ‫فنحن �أهل الدار وار�ض العراق �أر�ضنا"‪.‬‬ ‫في عام ‪� 1967‬صافحت النور مجموعته‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة (ط �ي��ور ال���س�م��اء) ال�ت��ي م��ا فتئت‬ ‫نكهتها بروائعها الع�شر‪ ،‬طرية في الذاكرة‬ ‫حيث �إن كثير ًا من النتاجات تمر علينا دون‬ ‫اكتراث و�سرعان ما يطويها الن�سيان على‬ ‫عك�س (طيور ال�سماء) التي ما زال القارئ‬ ‫يتمتع ب�أحداث ق�ص�صها حتى الآن‪ ،‬فمث ًال‬ ‫ق�صة ‪ -‬ط�ي��ور ال�سماء‪ -‬وبطلها (حلب)‬ ‫تتفاعل وج��دان �ي � ًا و�إن���س��ان�ي� ًا كلما مرت‬ ‫الأع� ��وام‪ ،‬وب�ه��ذه المنا�سبة فهذه الق�صة‬ ‫تحولت �إلى م�شروع �سينمائي با�سم (حلب‬ ‫بن غريبه) وك��ان من المقرر �أن ي�ضطلع‬ ‫ب�إخراجه د‪( .‬عبا�س ال�شاله) ولكن الظروف‬ ‫جعلت الريح تجري في غير م�سارها فت�أجل‬ ‫الم�شروع كما �إن ق�صة (المعجزة) التي‬ ‫تتحدث عن �أ�سطورة (احفيظ) ذلك الم�شعل‬ ‫الم�ضيء لي ًال في �أبعاد الهور وما يكتنفه‬ ‫من �أ��س��رار عجيبة‪ ،‬ربما �أراد القا�ص في‬ ‫موح لأجل‬ ‫هذه الخرافة �أن يوظفها كرمز ٍ‬ ‫الو�صول �إلى غاية معينة‪.‬وهكذا كان وما‬ ‫يزال �أدب (فهد اال�سدي) الق�ص�صي رائد ًا‬ ‫مت�ألق ًا على م��ر ال��زم��ن‪ ..‬و�أخ �ي��ر ًا �أتمنى‬ ‫ل�صديقي الحبيب فهد �أن ينه�ض معافى‬ ‫��س�ل�ي�م� ًا ع��ال��ي �أل �ه �م��ه ي �� �ض��ي ُء ف��ي ذراع ��ه‬ ‫الم�شعل الذي �آلينا �أن ال ينطفئ على طول‬ ‫م�سار حا�ضرنا الإبداعي‪.‬‬

‫فهد اال�سدي ‪ :‬عدن م�ضاع ‪ ..‬عدن م�ستعاد‬ ‫*محمد �سهيل احمد‪ /‬قا�ص ومترجم‬

‫تزامن اجنذابي الأول لفهد اال�سدي كاتبا مبدعا‬ ‫مع انبهاري مبجلة ( الكلمة ) �أواخر ال�ستينات‬ ‫حني قر�أت له على �صفحاتها ن�صا من ن�صو�صه‬ ‫ال �ت��ي اع �ت �م��دت ال�ل�ه�ج��ة ال �ه��ادئ��ة يف التناول‬ ‫وااللت�صاق باملكان و �إبراز مالحمه دون �إهمال‬ ‫ال�شخو�ص وال احلركة الديناميكية لكل ثيمة من‬ ‫ثيمات ق�ص�صه ‪ .‬واعرتف عن �صدق �أنني قر�أت‬ ‫ق�ص�ص فهد متفرقة هنا وهناك دون االلتفات اىل‬ ‫جمموعته املبكرة ( عدن م�ضاع ) ( ‪ ) 1‬مكتفيا‬ ‫بكاريزما ثريا الن�ص ال�صاعقة ‪ ،‬ال عن ق�صد‬ ‫�إمن��ا كتح�صيل حا�صل ‪ .‬ما اذك��ره �أي�ضا لقا ًء‬ ‫عابرا جمعني بفهد �أب��ان مهرجان املربد‪،‬زمن‬ ‫النظام ال�سابق‪� ،‬أدرك��ت من خالله �أنني �أمام‬ ‫كاتب جنوبي مكتنز الذاكرة بامل�شاهد وال�صور‬ ‫واللوحات ال�شعبية ؛ وكائن �شديد التوا�ضع‬ ‫ذي عمق م�تر �أري كمياه ال�ه��ور ‪�� ،‬ص��ادق مع‬ ‫نف�سه ومع الو�سط الذي �شكل ذائقته الإبداعية‬ ‫‪ .‬ولقد فوجئت يف عام ‪ 1974‬بقراءة نقدية له‬ ‫لق�صتي ( ال �أح��د) التي ن�شرتها على �صفحات‬ ‫�إح��دى اجلرائد البغدادية ‪ ،‬وهي الق�صة التي‬ ‫ت�صدرت جمموعتي الق�ص�صية الأوىل ( العني‬ ‫وال�شباك ) فيما بعد فعرفت فيه كاتبا متابعا‬ ‫ي�ؤمن ب�أن الأولوية للن�ص �أو ًال ومن بعده ت�أتي‬ ‫العالقات �أو ال ت�أتي ‪ .‬كان يف قراءته تلك قدر‬ ‫كبري م��ن املنهجية وامل �ق��درة على التوغل يف‬ ‫ثنايا الن�ص بعد تفكيكه على نحو مقتدر يعك�س‬

‫* جا�سم العايف‪/‬كاتب‬

‫بالت�أكيد وعيا متقدما لكاتب انبثق م��ن طني‬ ‫الوالدة الأوىل ‪ .‬يقال �إن كتابات فهد ت�ضعه يف‬ ‫خانة كتاب اخلم�سينات ‪ .‬ولكنني �شخ�صيا �ضد‬ ‫مفهوم الأجيال الوهمي ‪ ،‬بداهة ‪ .‬ن�صو�ص فهد‬ ‫تخرتق مفهوم املجايلة يف الوقت الذي حتمل‬ ‫راية احلداثة ‪ ،‬فلقد ا�ستمتعت قبيل �أيام بقراءة‬ ‫متجددة لق�ص�ص (عدن م�ضاع ) هي املتعة نف�سها‬ ‫التي رافقتني يف حلظة القراءة الأوىل �أواخر‬ ‫ال�ستينات ‪ ،‬ب�سبب مقدرة الكاتب على الو�صول‬ ‫�إىل قارئه عرب ال�صدق والب�ساطة والعمق يف‬ ‫�آن معا ‪ ،‬وث��ان�ي��ا لأن��ه مل يتنكر ل�ل�ع��وامل التي‬ ‫كتب عنها ‪ :‬ع��امل االه��وار وال�سدود و الفتوق‬ ‫و �أع�شاب الربدي ‪� ،‬أ�شجار النبق وما كان يدور‬ ‫حولها من خ��راف��ات ‪ .‬لن�أخذ على �سبيل املثال‬ ‫جتربته البكر مع من ميلك ومن ال ميلك يف ن�ص‬ ‫( �أ�سعد طفل ) وهو ن�ص فائق تناول مب�شهديه‬ ‫بليغة التفاوت الطبقي يف �أدق جم�ساته فل�سفي ًا‬ ‫و��س��و��س�ي��ول��وج�ي� ًا‪ ،‬ع�بر م�تن ق�ص�صي �شديد‬ ‫الب�ساطة ‪� .‬أما ق�صة( ثقب ال�سرطان ) فهي من‬ ‫الن�صو�ص التي مل ت�أخذ حقها من االهتمام ‪،‬‬ ‫رمبا ‪ .‬ي�سدد فهد زوم عد�سته على ال�سيد حمدي‬ ‫الفي�صلي ( وري��ث ث��روة الأ� �س�لاف ) على حد‬ ‫قوله ‪ .‬والفي�صلي منوذج لل�شخ�صية الطفيلية‬ ‫الإقطاعية ‪ ،‬يف الأغ�ل��ب ‪ ..‬حتيى حياة النوم‬ ‫وال�سهر و الإق�ب��ال املنقطع النظري على لذائذ‬ ‫احل�ي��اة وعلى نحو متبلد ي�ق��وده �إىل ال�سمنة‬ ‫املفرطة‪ .‬ع��امل الفي�صلي املتمثل بغرفته التي‬ ‫ي�سكن ‪ ،‬يبتلى بجحافل من النمل ‪ ،‬في�شري عليه‬

‫احد رج��ال حا�شيته بالق�ضاء عليها باملاء تارة‬ ‫وبالنار تارة �أخ��رى ‪.‬واملفارقة ال�ساخرة التي‬ ‫ي�ؤ�س�سها الن�ص تكمن يف البالغة اال�ستعارية‬ ‫ال ��ذي يظهرها اخل �ط��اب ال���س��ردي للن�ص بني‬ ‫خملوق بليد ي�ستمتع بالتندر على الآخرين‬ ‫وب�ين امل�خ�ل��وق ال� ��دءوب( النمل ) ال��ذي ميثل‬ ‫ال�شرائح الب�شرية االجتماعية التي تكافح من‬ ‫اجل واقع معا�ش �أخف وط�أة وال جتد ب�أ�سا يف‬ ‫اقتحام عامل ذلك الكائن البطني ‪ .‬هذه املفارقة‬ ‫ال�ساخرة‪ Irony‬مررها الكاتب ال من خالل‬ ‫التقرير بل من خالل خلطة متقنة املقادير لكل ما‬ ‫هو م�شهدي ‪ ،‬فل�سفي ‪ ،‬بالغي وتقريري يومئ‬ ‫و ال يف�سر ‪،‬وي�ت�ف��ادى فخاخ الإط �ن��اب و�ألغام‬ ‫التربير‪.‬ولهذا ال ن�ستغرب حني يفتتح اال�سدي‬ ‫املقدمة البليغة ملجموعته قائال ‪�" :‬أحببت �شعبي‬ ‫‪ ،‬لذا مل �أجد ا�صدق من �أن اكتب جتاربي معه ‪..‬‬ ‫" وقال يف ا�ستفتاء جملة الأقالم‪ " :‬لقد نف�ضت‬ ‫الق�صة املعا�صرة – �أ�سلوبي ًا‪ -‬عنها �أردية التقرير‬ ‫وال�سردية املبا�شرة واحلكائية‪ ،‬وحت��ررت من‬ ‫قيود ا�ستن�ساخ الواقع ومن الواقعية الطبيعية‬ ‫"(‪.) 2‬‬ ‫�إن �أ�سلوب اال�سدي يعك�س وحدة ر�ؤيا القا�ص‬ ‫ووعيه التحليلي املنفتح على البيئة التي عا�شها‬ ‫‪ .‬فعوامله التي ر�صدها يف كتاباته املبكرة ال‬ ‫تبتعد �إال ب�أمتار عن تلك التي ر�سمها يف واحدة‬ ‫من اح��دث �أعماله �إال وهو رواي��ة (ال�صليب –‬ ‫حلب بن غريبة ) ‪ .‬و�أنا �أتلقى �أخباره ال�صحية‬ ‫املقلقة وتهمي�شه على يد امل�ؤ�س�سات الثقافية ‪،‬‬

‫�أمتنى لل�صديق احلبيب فهد اال��س��دي ال�شفاء‬ ‫العاجل والعطاء ال��دائ��م ‪.‬ه��ا �أن��ا �أرد التحية ‪،‬‬ ‫و�إن مت�أخرة مل�ؤلف (عدن م�ضاع ) (‪ .)3‬و حتية‬ ‫�أخرى ملعلم ا�ستحق الت�سمية مرتني !‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫( ‪ ) 1‬ع ��دن م���ض��اع ‪ ،‬ف�ه��د اال� �س��دي ‪ ،‬ق�ص�ص‬

‫‪،‬من�شورات دار الكلمة ‪ ، ،‬مطبعة الغري احلديثة‬ ‫‪ ،‬ت�شرين �أول ‪. 1969‬‬ ‫(‪ )2‬جملة الأقالم ‪،‬دار ال�ش�ؤون الثقافية العامة‬ ‫‪ ،‬بغداد ‪ ،‬ع ‪ 2-1‬كانون الثاين – �شباط ‪1993‬‬ ‫�ص ‪36‬‬ ‫(‪ )3‬يذكرنا العنوان بق�صيدة ال�شاعر االنكليزي‬

‫الب�صري ج��ون م�ل�ت��وون ( ال �ف��ردو���س املفقود‬ ‫‪ ) Paradise Lost‬ذي اجلاذبية ‪ ،‬غري �إين‬ ‫اعتقد �أن (عدن م�ضاع ) �أكرث جاذبية منه ‪ ،‬وهو‬ ‫بي لأن اختاره عنوانا ملقالة‬ ‫العامل الذي حدا َّ‬ ‫عن الب�صرة وردت يف ملف مكر�س عنها يف احد‬ ‫مالحق جريدة املنارة ‪.‬‬

‫ك���ي���ف وم����ت����ى ق��������ر�أت ‪ ..:‬ف���ه���د اال�������س������دي‪!..‬؟‬

‫بعد احتجاز دام �أكرث من �سنتني يف �سجن (القلعة‬ ‫احلجرية) مبع�سكر ال�سليمانية الع�سكري دون‬ ‫حم��اك�م��ة �أو ت��وج�ي��ه تهمة م��ا‪ ،‬وخ�ل�ال حماكمة‬ ‫�صورية مل تدم دقائق عدة حُ ملت خاللها خم�س‬ ‫�سنوات �سجن مع الأ�شغال ال�شاقة‪ ،‬وكان حينها‬ ‫عمري ال يتجوز الع�شرين ع��ام� ًا‪ .‬نقلت بعد ذلك‬ ‫اىل �سجن احللة املركزي �أوا�سط �شهر ني�سان عام‬ ‫‪ ،1964‬و مل �أجد مكانا ّ‬ ‫يل فيه ‪� ،‬إال بعد �أن تكرم‬ ‫اح��د امل�سجونني و�آواين يف القاوو�ش امل�س�ؤل‬ ‫علي‪ -‬بدماثة وحياء‪ -‬ب ��أن مكاين‬ ‫عنه م�شرتطا ّ‬ ‫�سيكون قرب الباب‪ ،‬وهذا يعني �أن كل من يدخل‬ ‫�إىل القاوو�ش �سينزع خفه قرب ر�أ�سي‪ ،‬و�سيتقاطر‬ ‫علي‪،‬‬ ‫م��ا علق ب��اخل��ف‪ ،‬م��ن مياه �أو �أ��ش�ي��اء �أخ��ر ّ‬ ‫ويط�أ فرا�شي‪ ،‬و يعربين‪� ،‬أك��ان ذاهب ًا �أم عائدا‪.‬‬ ‫�إزاء التعب والإن �ه��اك ال��ذي كنت عليهما وافقت‬ ‫على هذا العر�ض (ال�سخي) �سريع ًا‪ .‬لأين �أدركت‬ ‫�أن عدم موفقتي �ستجعلني نزيل �ساحة ال�سجن‬ ‫‪،‬غ�ير املغطاة واملك�شوفة لل�شم�س ن�ه��ار ًا وللربد‬

‫لي ًال ‪ .‬ما �أن �أزحت �أخفاف �أكرث من (‪ )95‬نزي ًال ‪،‬‬ ‫يف القاوو�ش رقم(‪) 13‬والذي قدرته اال�ستيعابية‬ ‫املقررة ر�سمي ًا ال تتجاوز الـ(‪ ) 55‬نزي ًال يف �أق�صى‬ ‫احل��االت‪،‬ب�ع�ي��د ًا لأف��ر���ش بطانيتي ‪ ،‬والرت��اح من‬ ‫�سفر دام ثالثة �أي��ام‪ ،‬يف قطارات الدرجة الثالثة‬ ‫و �سيارات االن�ضباط الع�سكري ‪ ،‬ال��ذي ال يرحم‬ ‫‪ ،‬حتى ا�ستغرقت يف نوم عميق‪ ،‬مل �أ�صحُ منه �إال‬ ‫ع�صر ًا‪ ،‬مهدم اجل�سم يع�صرين اجلوع‪ ،‬وحتيطني‬ ‫(اخلفاف)من �شتى الأنواع و الألوان‪ ،‬والتي ال عد‬ ‫�أو ح�صر لها‪ .‬بقيت على هذه احلالة ‪ ،‬م�ستوح�ش ًا‪،‬‬ ‫ين وغ��ري�ب� ًا ف�لا م�ع��ارف ً‬ ‫ومم ��د ًا يف م�ك��ا ّ‬ ‫يل يف‬ ‫ال�ق��اوو���ش حينها‪ .‬ملحت بالقرب مني جملة بال‬ ‫غالف وال عنوان ولكني تيقنت متام ًا �أنها جملة‬ ‫الآداب البريوتية!؟‪ .‬خمنت ذلك من حجمها ولون‬ ‫ورقها ‪ ،‬واعتيادي عليها وعاملها‪ .‬تناولتها وبد�أت‬ ‫بت�صفحها‪ ،‬فوجدت فيها بع�ض الدرا�سات لأ�سماء‬ ‫كنت اق ��ر�أ لهم فيها‪ ،‬منهم ج�برا �إب��راه�ي��م جربا‬ ‫ومطاع �صفدي ود‪ .‬لوي�س عو�ض وجنيب املانع‬ ‫ومعني توفيق ب�سي�سو‪،‬وكمال عيد و خالد �أبو‬ ‫خالد وف��واز عيد و العراقي هادي العلوي يكتب‬ ‫عن " الرتاث الإ�سالمي" وال�شاعرة وفاء وجدي‬ ‫وغ��ال��ب هل�سا و� �ص�لاح عي�سى و� �ص�بري حافظ‬ ‫ومم��دوح ع��دوان وفائز خ�ضور وعلي اجلندي ‪،‬‬ ‫وال�شاعرة �آمال الزهاوي وجيلي عبد الرحمن‪..‬‬ ‫و�آخ ��رون غابوا عن الكتابة واحل�ي��اة‪ُ .‬ت��رى َمنْ‬ ‫يعرف بع�ضهم الآن ويتذكرهم �أو ق��ر�أ لهم �شيئا‬ ‫ما!؟‪ .‬وجدت �أي�ض ًا فيها م�سرحية ‪ ،‬بعنوان "بائع‬ ‫الدب�س الفقري"‪ ،‬لكاتب م�سرحي ‪،‬ين�شر لأول مرة‬ ‫يف املجلة ‪ ،‬ا�سمه �سعد الله ونو�س‪ .‬وثمة ق�ص�ص‬ ‫ق�صرية ‪ ،‬منها ق�صة لكاتب مل اقر�أ له �سابقا‪ .‬كانت‬ ‫بي احد‬ ‫الق�صة بعنوان"الطفل وال�شاحنة" ‪ .‬مر ّ‬ ‫ال�سجناء وبعد �أن وطئ فرا�شي بخفه وتقاطر ماء‬

‫علي وعلى املجلة‪ ،‬فر�أى املجلة بيدي وحدق‬ ‫خفه ّ‬ ‫يف ا�سم كاتب الق�صة‪ ،‬ق��ال يل بزهو وفخر‪ :‬انه‬ ‫اب��ن عمي وه��و من ه��ور احلمار ‪ ،‬ويعمل معلم ًا‬ ‫هناك‪ .‬ر�أي��ت اال�سم فكان"فهد اال�سدي" و�أ�سفل‬ ‫الق�صة العبارة التالية" النا�صرية‪ -‬هور احلمار"‪.‬‬ ‫وكان الن�شر يف جملة (الآداب) اللبنانية ل�صاحبها‬ ‫وم�ؤ�س�سها د‪� .‬سهيل �إدري ����س‪ ،‬ه��و حلم الكتاب‬ ‫الع�صي على التحقق يف ذل��ك الزمن‪ ،‬لر�صانتها‬

‫وم�ستواها الثقايف والأدب��ي وانت�شارها يف كل‬ ‫العامل العربي �شرق ًا وغرب ًا ‪� .‬أول ما �شدين لتلك‬ ‫الق�صة الق�صرية التي رمبا هي �أول ق�صة ق�صرية‬ ‫ين�شرها (ف �ه��د) يف جم�ل��ة (الآداب )‪ .‬ه��و تلك‬ ‫الواقعية التي ت�ؤكد وتك�شف‪� ،‬أن ثمة من يتناول‬ ‫الواقع دون �إ�سفاف وا�ستنكاف و�إمنا يخ�ضع ما‬ ‫يتناوله من الواقع لل�شروط الفنية ومقت�ضيات‬ ‫الفن و فظاءاته املتحررة ‪ ،‬يف زمن كانت الكتابة‬

‫عن الواقع تو�صم بـ(العار الأدبي)‪ .‬وبقي اال�سدي‬ ‫متم�سك ًا مب�شروعه يف الكتابة الواقعية‪ -‬الفنية‬ ‫ب��إ��ص��رار وجت��دي��د فني متوا�صل‪ ،‬دون �أن يعب�أ‬ ‫ب�صخب ال�ستينيات وبع�ض نزعاتها ال�شكلية �أو‬ ‫ال�سقوط يف هاوية العبثية والالمعقولية‪ ،‬خا�صة‬ ‫خالل املرحلة ال�ستينية‪ ،‬مثبت ًا عن طريق �إبداعه‬ ‫الق�ص�صي‪ -‬الفني �إم�ك��ان�ي��ة ال��واق�ع�ي��ة الفنية‪-‬‬ ‫احلديثة على التعبري عن تطلعات وم�شاكل وهموم‬ ‫ومعاناة وم�صائر الإن�سان وفجائعه وبطوالته‬ ‫ال�ع��ام��ة واخل��ا��ص��ة ‪ .‬تقدمت الأي���ام وال�سنوات‬ ‫ومل يرتاجع فهد عن م�شروعه ور�ؤاه الواقعية‬ ‫املتجددة وبات (اال�سدي) قا�ص ًا معروف ًا ‪ .‬وثمة له‬ ‫(عدن م�ضاع وطيور ال�سماء ومعمرة علي وحلب‬ ‫بن غريبية ‪..‬ال��خ) وبقي (فهد اال�سدي)‪ ،‬رغم كل‬ ‫التغريات االجتماعية ال�صاخبة املريرة القا�سية‬ ‫التي �أ�صابت املجتمع العراقي يف ال�صميم‪ ،‬ابن ًا‬ ‫وفي ًا لذلك العامل الواقعي املتخم بالعذاب والقهر‪،‬‬ ‫عامل (الهور) الوا�سع الف�سيح وال��ذي اندثر يف‬ ‫زمن ما وثمة حم��اوالت ‪ ،‬خجولة وغري منا�سبة‬ ‫لبعثه م��ن ج��دي��د‪.‬ت�ت�م�ي��ز ن�ت��اج��ات ف�ه��د اال�سدي‬ ‫بنمط م��ن الق�ص ينحى فيه للربط ب�ين ت�شابك‬ ‫ال��داخ��ل‪/‬اخل��ارج ‪،‬ال��زم��ان ‪ /‬املكان‪،‬الإن�سان‪/‬‬ ‫الطبيعة‪،‬البطولة‪ /‬االنك�سار‪،‬االنهيار‪ /‬ال�صمود‪.‬‬ ‫وتتجذر ر�ؤيته الفنية وب�ؤرتها الداللية عرب معرفة‬ ‫وخربة يف وظائف وطرائق ال�سرد الذي ي�ستعني‬ ‫بالذاكرة الفردية‪-‬اجلمعية ‪ ،‬دون جاهزية احلكاية‬ ‫�أو متو�ضعها يف منطقة تقع خارج بنية امل�سرود‬ ‫وف�ضاءاته الداللية والفنية ‪ ،‬وثمة ت�شابك مع‬ ‫الواقع وجدله ‪ ،‬وعبارته ال�سردية تتميز بالكثافة‬ ‫والرتكيز وت�سهم بتقدمي بانوراما عراقية �شديدة‬ ‫اخل�صو�صية ‪ ،‬وللمحلية اجلنوبية بالذات ‪،‬التي‬ ‫تتزاحم فيها �صباحات ونهارات االهوار املكفهرة‬

‫‪،‬وغابات الق�صب والربدي ‪،‬وهي حتجب الر�ؤية‬ ‫بكثافاتها‪ ،‬وامل �ج��ادي��ف وال�ك��وف�ي��ات و(العقل)‬ ‫ود��ش��ادي����ش (اخل�ي����ش) اخل�شن وب �ن��ادق لل�صيد‬ ‫وخراطي�شها و�أخرى للث�أر �أو لالنتقام‪ ،‬واخلناجر‬ ‫املربوطة عند منطقة البطن دائما بحزام جلدي �أو‬ ‫حبل مربوم ‪ ،‬والفاالت ‪ ،‬واجلوامي�س واخلنازير‬ ‫والأب � �ق� ��ار وال �ف��وان �ي ����س وال ��رن�ي�ن املتوا�صل‬ ‫لـ(هاونات) دالل القهوة ع�صر ًا‪ ،‬معلن ًة ترحيبها‬ ‫املتوا�صل ‪ ،‬م��ذك��ر ًة بال�ضيف ال��ذي قد حل هنا ‪،‬‬ ‫ول�سعات "احلر م�س" والربغوث‪� ،‬سيد ليل نا�س‬ ‫الأهوار ‪ ،‬والطني واحلجر وزجمرة الرياح التي‬ ‫ال ترحم ‪ ،‬وامل�شاحيف والـ(طراريد) املطلية بقار‬ ‫الأ�سالف ال�سومريني‪ .‬وظل ( اال�سدي) يوا�صل‬ ‫ب ��د�أب وي�ن�ق��ب‪ ،‬دون ك�ل��ل‪ ،‬يف ال �ع��ذاب العراقي‬ ‫امل �ت��وا� �ص��ل ب�ق���س��وة ووح �� �ش �ي��ة‪ ،‬وه ��و يحاول‬ ‫النهو�ض من رماد �أزمنة القمع والدماء واحلرمان‬ ‫والأمرا�ض الفتاكة واحل��روب ‪ ،‬وات�ضح ذلك يف‬ ‫ق�ص�صه التي تنبع �أحداثها من احلياة اليومية‬ ‫للهم العراقي‪ ،‬واجلنوبي بالذات‪ .‬القا�ص الراحل‬ ‫(فهد اال�سدي) ‪ ،‬مثل م�شروع ًا كبري ًا ‪ ،‬وتاريخيا‬ ‫مهما يف م�سار الق�صة ال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬ول��ه ب�صمات‬ ‫وا�ضحة عليها‪ ،‬وهو احد كتاب الواقعية العراقية‬ ‫الفنية الذين مت�سكوا ‪ ،‬خالل �إبداعاته ‪ ،‬بروحها‬ ‫و�أ�صالتها ‪ ،‬بو�صفه �سليل الكتاب العامليني‪� ،‬أمثال‬ ‫‪،‬موب�سان ‪ ،‬ت�شيكوف‪ ،‬غ��ورك��ي‪� ،‬شولوخوف‪،‬‬ ‫اندريه مارلو‪ ،‬جون �شتنابيك‪ ،‬همنغواي وار�سكني‬ ‫كالدويل وحتى جنكيز امتاتوف‪ ..‬وغريهم‪�.‬إ�ضافة‬ ‫للق�صا�صني العراقيني والعرب‪ .‬ظل القا�ص " فهد‬ ‫كلل �أو‬ ‫اال�سدي" يكافح ويتخندق ب�إ�صرار ‪ ،‬دون ٍ‬ ‫�اون �أو من ٍة‪ ،‬عند منهجه ال�سردي الواقعي‪-‬‬ ‫ت�ه� ٍ‬ ‫الفني طيلة ن�صف قرن ويزيد‪ ،‬لرت�سيخه مبالمح‬ ‫فنية عراقية ‪ -‬جنوبية بالذات ‪.‬‬


‫‪No.(403) - 14 , Monday ,January , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )403‬االثنني ‪ 14‬كانون الثاين ‪2013‬‬

‫ليون ينتزع الفوز من تروا وال�صدارة من �سان جرمان‬

‫والرتز يقود ت�شيل�سي الكت�ساح فريقه �ستوك �سيتي وا�ستعادة املركز‬ ‫الثالث من توتنهام‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ا�ستعاد ت�شل�سي املركز الثالث على الئحة‬ ‫الرتتيب بعد ف��وزه على م�ضيفه �ستوك‬ ‫�سيتي ‪ ،0-4‬وتعادل توتنهام مع م�ضيفه‬ ‫كوينز ب��ارك رينجرز ‪ 0-0‬ال�سبت يف‬ ‫افتتاح املرحلة الثانية والع�شرين من‬ ‫الدوري الإجنليزي‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪� ،‬شهد ملعب "بريتانيا‬ ‫�ستاديوم"‪ ،‬ق�صة قد ال تتكرر اال نادرا‬ ‫بطلها االيرلندي جوناثان والرتز الذي‬ ‫�سجل هدفني خط�أ يف مرمى فريقه من‬ ‫�ضربتي ر�أ�س و�أه��در ركلة جزاء ح�صل‬ ‫عليها بنف�سه‪.‬‬ ‫وتفوق �ستوك �سيتي ميدانيا يف ن�صف‬ ‫ال�ساعة الأول و�سنحت له فر�صتان ابطل‬ ‫مفعولهما احلار�س الت�شيكي بيرت ت�شيك‪،‬‬ ‫قبل �أن متيل الكفة مل�صلحة ت�شل�سي‬ ‫ال��ذي غ��اب عنه الع��ب و�سطه ومهاجمه‬ ‫النيجرييان جون اوبي ميكل وفيكتور‬ ‫موزي�س اللتحاقهما مبنتخب بالدهما‬ ‫امل�شارك يف نهائيات امم افريقيا‪ ،‬فيما‬ ‫�شارك معه املهاجم ال�سنغايل دميبا با‬ ‫املنتقل من نيوكا�سل‪.‬‬ ‫و�سنحت لت�شل�سي يف ربع ال�ساعة الأخري‬ ‫من ال�شوط الأول فر�صتان اي�ضا كان لهما‬ ‫احلار�س البو�سني ا�سمري بيجوفيت�ش‬ ‫ب��امل��ر��ص��اد قبل ان يرتبك دف ��اع �ستوك‬ ‫�سيتي يف الوقت بدل ال�ضائع وي�سجل‬ ‫والرتز بر�أ�سه اول اهداف املباراة خط�أ‬ ‫يف مرمى فريقه عندما حاول ابعاد كرة‬ ‫عر�ضية من ام��ام اال�سباين خ��وان موتا‬ ‫(‪.)2+45‬‬ ‫وال�شوط الثاين �أه��دى وال�ترز ت�شل�سي‬ ‫هدفا ثانيا عندما حاول جمددا ابعاد كرة‬ ‫من ركلة ركنية بر�أ�سه فتحولت �إىل داخل‬ ‫�شباك فريقه (‪.)62‬‬ ‫وح�صل ماتا على ركلة جزاء بعد ا�سقاطه‬ ‫داخ��ل املنطقة م��ن قبل االمل��اين روبرت‬ ‫هوث ان�برى لها فرانك المبارد م�سجال‬ ‫الهدف الثالث لل�ضيوف (‪ )65‬وال�سابع‬ ‫له يف البطولة‪ .‬وا�ضاف البلجيكي ايدين‬ ‫هازار الهدف الرابع بت�سديدة من خارج‬ ‫املنطقة (‪ .)73‬ومن �سوء طالع والرتز‬ ‫�أنه ح�صل على ركلة جزاء بعد خما�شنة‬ ‫من البديل جون تريي فاحب التخفيف‬ ‫ع��ن نف�سه وح ��اول تنفيذها لكنه �أكمل‬ ‫اخفاقاته واطاح بالكرة يف املدرجات‪.‬‬ ‫ورفع ت�شل�سي الذي ميلك مباراة م�ؤجلة‬ ‫مع �ساوثمبتون‪ ،‬ر�صيده �إىل ‪ 41‬نقطة‬ ‫مقابل ‪ 40‬لتوتنهام الذي اكتفى بتعادل‬ ‫�سلبي م��ع ك��وي�ن��ز ب ��ارك ري�ن�ج��رز على‬ ‫ملعب لوفتو�س رود‪ .‬وف��وت جريماين‬ ‫ديفو والتوجويل اميانويل اديبايور يف‬ ‫ظهوره االخ�ير مع فريقه قبل االلتحاق‬

‫ريـا�ضـة‬

‫‪9‬‬

‫�أخبار النجوم‬ ‫�إبرا ينتقد رونالدو وي�سخر من مي�سي‬

‫وج�� ��ه الع�� ��ب ب���اري� �����س � �س��ان‬ ‫ج�ي�رم ��ان‪ ،‬ال �� �س��وي��دي زالت���ان‬ ‫�إبراهيموفيت�ش‪ ،‬انتقادات الذعة‬ ‫لنجم ري��ال مدريد كري�ستيانو‬ ‫رونالدو فيما �سخر من فوز جنم‬ ‫بر�شلونة ليونيل مي�سي بالكرة‬ ‫الذهبية لأربع مرات متتالية‪.‬‬ ‫ففي ح��دي��ث ل�صحيفة "�أويل"‬ ‫الأرج �ن �ت �ي �ن �ي��ة‪ ،‬ق ��ال زالت � ��ان "‬ ‫كري�ستيانو ال ي�ستحق التواجد‬ ‫ب�ي�ن �أف �� �ض��ل ث�لاث��ة الع �ب�ين يف‬ ‫ال�ع��امل‪ ،‬يوجد على الأق��ل ع�شر‬ ‫العبني �أف�ضل منه"‬ ‫و�أ��ض��اف يف نف�س ال�سياق " �إننى �أرى رون��ال��دو حمظوظ ًا‬ ‫لأنه يتواجد دائم ًا يف ال�صفوف الأوىل خالل حفالت تتويج‬ ‫مي�سي"‬ ‫قبل �أن ي�سخر من ليونيل مي�سي قائ ًال " مي�سي ف��از بالكرة‬ ‫الذهبية لأربع مرات؟ �أنا ب�إمكاين �شراء قطع �شوكالتة من �آلة‬ ‫دون احلاجة ل�شراء علبة من الأ�سفل"‬

‫رودي لن يذهب لبايرن ميونخ‬

‫مبنتخب بالده امل�شارك يف امم افريقيا‪،‬‬ ‫فر�صة خطف النقاط الثالث يف الدقيقة‬ ‫اخلام�سة يف او�ضح فر�صة خالل اللقاء‬ ‫ع�ن��دم��ا � �س��دد الأول ك ��رة م��ن ‪ 20‬مرتا‬ ‫ارتدت من القائم �إىل الثاين الذي تابعها‬ ‫بقوة بيد �أن احلار�س الدويل الربازيلي‬ ‫ال�سابق جوليو �سيزار ت�ألق يف ابعاد‬ ‫خطرها‪.‬‬ ‫وارتفع ر�صيد كوينز بارك رينجرز �إىل‬ ‫‪ 14‬نقطة وبقي يف امل��رك��ز االخ�ير بعد‬ ‫�أن قلب ريدينج تخلفه �أمام �ضيفه و�ست‬ ‫بروميت�ش البيون ‪ 2-0‬اىل فوز ‪ 2-3‬يف‬ ‫الدقائق الثماين االخرية من زمن املباراة‪.‬‬ ‫واف �ت �ت��ح ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي روم �ي �ل��و لوكاكو‬ ‫الت�سجيل لو�ست بروميت�ش البيون اثر‬ ‫مت��ري��رة م��ن جيم�س م��وري���س��ون (‪)19‬‬ ‫ال��ذي ا�ضاف الهدف الثاين يف ال�شوط‬ ‫الثاين (‪ .)69‬و�شهدت الدقائق الثماين‬ ‫الأخ�ي��رة حت ��وال ج��ذري��ا فقل�ص امل��ايل‬ ‫جيمي كيبي الفارق من متابعة ر�أ�سية‬ ‫لعر�ضية جاريث ماكلريي (‪ ،)82‬وادرك‬ ‫�آدم ل��وف��ون��در ال�ت�ع��ادل م��ن رك�ل��ة جزاء‬

‫ريال مدريد يتعرث جمددا �أمام‬ ‫متذيل الرتتيب‬

‫تعرث ريال مدريد حامل اللقب مرة جديدة حني �سقط يف فخ التعادل‬ ‫ال�سلبي مع م�ضيفه او�سا�سونا �صاحب املركز االخري ال�سبت يف‬ ‫املرحلة التا�سعة ع�شرة من الدوري الأ�سباين على ملعب ال�سادار‬ ‫و�أمام ‪ 17‬الف متفرج‪.‬‬ ‫وعجز ري��ال م��دري��د �صاحب امل��رك��ز الثالث بت�شكيلة ب��دت غري‬ ‫متجان�سة ع��ن الو�صول �إىل مرمى م�ضيفه ف�صار ر�صيده ‪37‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وخلت ت�شكيلة امل��درب الربتغايل جوزيه مورينيو من مواطنه‬ ‫كري�ستيانو رونالدو لاليقاف‪ ،‬فيما نزل يف ال�شوط الثاين الفرن�سي‬ ‫كرمي بنزمية واالملاين م�سعود اوزيل ومل تتبدل النتيجة‪.‬‬ ‫وزاد الطني بلة �أن ال�برازي�ل��ي ري �ك��اردو كاكا ال��ذي ن��زل بدوره‬ ‫احتياطيا‪ ،‬تلقى البطاقة ال�صفراء الثانية وطرد فاكمل فريقه ربع‬ ‫ال�ساعة الأخري بع�شرة افراد‪.‬‬ ‫وعلى ملعب م�ستايا تفوق فالن�سيا على �ضيفه �إ�شبيلية ‪ 0-2‬لي�صعد‬ ‫زم�لاء ع��ادل رام��ي �إىل املركز ال�ساد�س م�ؤقت ًا فيما جتمد ر�صيد‬ ‫الفريق الأندل�سي عند النقطة ‪ 19‬يف املركز الرابع ع�شر‪.‬‬ ‫ويدين فالن�سيا بفوزه �إىل العبه املت�ألق روبريتو �سولدادو الذي‬ ‫�سجل ثنائية يف الدقيقتني ‪ 50‬و‪ 89‬لريفع ر�صيده من الأهداف �إىل‬ ‫‪ 11‬هدف ًا يف املركز الرابع يف ترتيب هدايف الدوري الإ�سباين‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب خو�سيه زوري ��ا ف��از بلد ال��ول�ي��د على �ضيفه ريال‬ ‫مايوركا ‪ .1-3‬وافتتح بلد الوليد الت�سجيل يف الدقيقة ‪ 21‬عرب‬ ‫االملاين باتريك ايربت‪ ،‬ورد مايورك بالتعادل عن طريق فيكتور‬ ‫كا�سادي�سيو�س (‪ .)38‬ويف الدقائق االخرية‪ ،‬ح�سم �صاحب االر�ض‬ ‫النتيجة بت�سجيله هدفني حمال توقيع او�سكار جونزاليز (‪)88‬‬ ‫وايربت (‪ .)3+90‬وارتقى بلد الوليد اىل املركز العا�شر بر�صيد ‪25‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وبقي مايوركا يف املركز ال�سابع ع�شر وله ‪ 17‬نقطة‪.‬‬ ‫وفاز ا�سبانيول على �ضيفه �سلتا فيغو بهدف وحيد �سجله �سريخيو‬ ‫غار�سيا (‪ )23‬فهرب من منطقة اخلطر موقتا اىل املركز ال�ساد�س‬ ‫بر�صيد ‪ 18‬نقطة بفارق االهداف خلف اخلا�سر‪.‬‬

‫ت�سبب بها ال�سويدي يونا�ش اول�سون‬ ‫(‪ ،)88‬و�سجل الرو�سي بافل بوغربنياك‬ ‫ه��دف الفوز للفريق املحلي من متابعة‬ ‫لتمريرة اليك�س بري�س الر�أ�سية (‪.)90‬‬ ‫واكتفى ايفرتون اخلام�س بنقطة واحدة‬ ‫م��ن تعادله �سلبا م��ع �سوان�سي �سيتي‪،‬‬ ‫وانتهت مباراة نوريت�ش �سيتي مع �ضيفه‬ ‫نيوكا�سل يونايتد بالنتيجة ذاتها‪.‬‬ ‫و�سقط �آ�ستون فيال جم��ددا على ار�ضه‬ ‫�أمام �ساوثمبتون بهدف وحيد من ركلة‬ ‫جزاء ت�سبب بها االيرلندي ايندا �ستيفنز‬ ‫بعرقلته جاي رودريجيز ونفذها ريكي‬ ‫المربت بنجاح (‪.)34‬‬ ‫وه� ��زم � �س �ن��درالن��د ��ض�ي�ف��ه و� �س��ت هام‬ ‫يونايتد بثالثية نظيفة افتتحها ال�سويدي‬ ‫�سيبا�ستيان الر�سون بقذيفة من خارج‬ ‫املنطقة (‪ .)12‬ويف ال���ش��وط الثاين‪،‬‬ ‫ا�ضاف �سندرالند هدفا �سريعا �سجله �آدم‬ ‫جون�سون من داخل املنطقة (‪ ،)47‬وختم‬ ‫االيرلندي جيم�س ماكلني بالهدف الثالث‬ ‫(‪ .)74‬وتعادل فولهام مع �ضيفه ويجان‬ ‫اثلتيك ‪ .1-1‬وو�ضع اليوناين يورغو�س‬

‫كاراغوني�س ا�صحاب االر�ض يف املقدمة‬ ‫بعدما تلقى كرة داخل املنطقة من االملاين‬ ‫�سا�شا ري�ثر تابعها بيمناه يف �شباك‬ ‫احلار�س العماين علي احلب�سي (‪.)22‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬اع��اد االرجنتيني‬ ‫ف��ران�ك��و دي �سانتو االم���ور اىل نقطة‬ ‫ال�صفر ب��ادراك��ه التعادل بقذيفة بعيدة‬ ‫املدى (‪.)71‬‬ ‫فوز ثمني لليون‬ ‫خطف ليون �صدارة الرتتيب بعد فوزه‬ ‫على م�ضيفه تروا ‪ 1-2‬ال�سبت يف املرحلة‬ ‫الع�شرين من الدوري الفرن�سي‪.‬‬ ‫وح� ��اول ل �ي��ون اال� �س �ت �ف��ادة م��ن �سقوط‬ ‫باري�س �سان جرمان املت�صدر ال�سابق‬ ‫بفارق الأه��داف عنه وعن مر�سيليا‪ ،‬يف‬ ‫فخ التعادل ال�سلبي مع �ضيفه اجاك�سيو‬ ‫اجل �م �ع��ة يف اف �ت �ت��اح امل��رح �ل��ة‪ ،‬وجنح‬ ‫م��درب��ه رمي��ي ج ��ارد يف توجيه رجاله‬ ‫باجتاه الفوز‪ .‬وافتتح مك�سيم جونالون‬ ‫الت�سجيل يف وقت مبكر بعد �أن نفذ �ستيد‬ ‫مالربانك ركلة ركنية تابعها الأول بر�أ�سه‬

‫يف ال���ش�ب��اك (‪ ،)11‬وادرك بنجامان‬ ‫نيفيه التعادل بعد عر�ضية من جوليان‬ ‫فو�سورييه (‪.)38‬وم�ن��ح املدافع ال�شاب‬ ‫�صامويل اومتيتي (‪ 19‬ع��ام��ا) النقاط‬ ‫الثالث للفريق الزائر بت�سجيله الهدف‬ ‫الثاين بعد ركلة ركنية اي�ضا (‪.)75‬‬ ‫ورفع ليون ر�صيده اىل ‪ 41‬نقطة مقابل‬ ‫‪ 39‬لباري�س �سان جرمان و‪ 38‬ملر�سيليا‬ ‫ال��ذي يحل �ضيفا على �سو�شو يف ختام‬ ‫املرحلة‪ .‬و�سقط رين �أم��ام ب��وردو ‪2-0‬‬ ‫�سجلهما يوان جوفران (‪ ، )57‬وهرني‬ ‫�سيفيه (‪.)66‬وت �غ �ل��ب مونبلييه حامل‬ ‫اللقب على لوريان ‪� 0-2‬سجلهما جاينت‬ ‫�شاربونييه (‪ 79‬و‪ )90‬فيما �سقط ايفيان‬ ‫امام �ضيفه بري�ست ‪� 2-0‬سجلهما ايدن‬ ‫بن ب�ساط (‪ )15‬من ركلة جزاء ت�سبب بها‬ ‫احلار�س برتران الكيه وط��رد‪ ،‬وبرونو‬ ‫جروجي (‪.)2+90‬‬ ‫وتعادل نان�سي مع ليل بهدفني لرومان‬ ‫ج ��راجن (‪ )21‬وت��وم��ا���س اي��ا���س (‪)82‬‬ ‫مقابل ن��والن رو (‪ )1‬ودمي�ي�تري باييه‬ ‫(‪.)31‬‬

‫�أب � � � ��دى ن�� � ��ادي �آي � �ن �ت�راخ� ��ت‬ ‫فرانكفورت مت�سك ًا �شديد ًا بنجم‬ ‫و�سطه �سيبا�ستيان رودي وذلك‬ ‫م��ن خ�ل�ال ت���ص��ري�ح��ات برونو‬ ‫هوبرن املدير الريا�ضي للفريق‬ ‫ال ��ذي �أك ��د �أن الإدارة ال ُتعري‬ ‫اهتمام ًا لبايرن ميونخ ورغبته‬ ‫يف التعاقد مع الالعب‪.‬‬ ‫ه��وب�نر ق ��ال ل�صحيفة البيلد‬ ‫الأملانية‪ ":‬ال �شيء جديد ‪ ..‬مل‬ ‫ُن�ع��ر اهتمام ًا ل�ل�أن��دي��ة الكربى‬ ‫التي طلبت التعاقد مع رودي‪،‬‬ ‫الالعب مازال مي�ضي مو�سمه الأول بعد العودة للبوند �سليجا‬ ‫والعرو�ض التي انهالت علينا �أم��ر ًا طبيعي ًا بعد الآداء اجليد‬ ‫الذي قدمه‪ ،‬ب�شكل عام فنحن اتخذنا قرار ًا بعدم بيع رودي ب�أي‬ ‫�سعر يف التوقيت احلايل والإبقاء عليه حتى نهاية عقده"‪.‬‬ ‫ُيذكر �أن رودي �صاحب اجلن�سية الأملانية والـ‪ 22‬عام ًا ميتلك‬ ‫عقد ًا ُيبقيه يف ملعب الكومرزبانك �آرينا حتى يونيو ‪2014‬‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫نيمار يحلم باللعب حتت �إ�شراف‬ ‫غوارديوال‬

‫�أع��رب املهاجم الربازيلي نيمار‬ ‫دا �سيلفا عن حلمه باللعب حتت‬ ‫�إ�شراف امل��د ّرب ال�سابق لفريق‬ ‫بر�شلونة الإ��س�ب��اين جو�سيب‬ ‫غ��واردي��وال‪ ،‬وذل��ك يف ت�صريح‬ ‫ل�صحيفة �أف�سيون الأورغوانية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحت � � ��دث ن� �ي� �م���ار(‪ 20‬ع ��ام� � ًا)‬ ‫ب�إعجاب عن غ��واردي��وال قائ ًال‪:‬‬ ‫"غوارديوال مد ّرب كبري‪� ،‬أحلم‬ ‫ب�أن �أعمل يوم ًا ما معه لأ ّنه ق ّدم‬ ‫الكثري لرب�شلونة"‪.‬‬ ‫ُي��ذك��ر �أن غ ��واردي ��وال مطلوب‬ ‫ب�ش ّدة يف ت�شل�سي الإنكليزي بعد �أن عر�ض عليه مبلغ ‪65‬‬ ‫مليون يورو لتدريب الفريق وكان املهاجم الربازيلي قد �أعلن‬ ‫يف وقت �سابق �أ ّنه لن يغادر بالد ال�سامبا �إال بعد ك�أ�س العامل‬ ‫‪ ،2014‬التي �س ُتقام يف بلده‪.‬‬

‫بداية �سيئة ملمثلي يد العرب يف بطولة العامل وتون�س تخ�سر ب�شرف‬ ‫تلقى املنتخب التون�سي خ�سارة‬ ‫ُ�شرفة �أمام فرن�سا بطلة العامل يف‬ ‫م ِّ‬ ‫الن�سختني الأخ�يرت�ين (‪)27-30‬‬ ‫بعد �أن كانت قاب قو�سني �أو �أدنى‬ ‫من حتقيق �أك�بر مفاج�آت البطولة‬ ‫ل��وال الت�سرع واالن���ش�غ��ال ببع�ض‬ ‫ق��رارات احلكام املثرية للجدل‪ ،‬يف‬ ‫بطولة ال�ع��امل الثالثة والع�شرين‬ ‫التي ت�ست�ضيفها �إ�سبانيا م��ن ‪11‬‬ ‫حتى ‪ 27‬كانون الثاين احلايل‪.‬‬ ‫وق � �دّم امل�ن�ت�خ��ب ال�ت��ون���س��ي �أداءًا‬ ‫مرتفع ًا و�أح��رج املنتخب الفرن�سي‬ ‫�أك�ثر من م� ّرة عندما ت�سيّد املباراة‬ ‫يف ال���ش��وط الأول مل�صلحته ‪-14‬‬ ‫‪ .13‬وكانت �أملانيا افتتحت مباريات‬ ‫بفوز مريح على املنتخب‬ ‫املجموعة ٍ‬ ‫الربازيلي بلغ ع�شرة �أه��داف ‪-33‬‬ ‫‪ .23‬وف��اج��أ املنتخب الأرجنتيني‬ ‫نظريه املونتينيغري بالفوز عليه‬ ‫بفارق هدفني ‪ 26-28‬ليح ّقق الأول‬ ‫االنت�صار الوحيد ملنتخبات �أمريكا‬ ‫اجلنوبية حتى الآن يف البطولة‪.‬‬ ‫وق� ّدم��ت قطر بداية (مقبولة) على‬

‫الرغم من خ�سارتها ‪� 27-41‬أمام ختام مباريات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫ال��دمن��ارك و�صيف بطل ال�ع��امل يف وح ّققت مقدونيا ف��وز ًا �صعب ًا على‬

‫ت�شيلي ‪ 28-30‬يف مباراة �شهدت‬ ‫ت �ن��اف �� �س � ًا ك� �ب�ي�ر ًا ح �ت��ى اللحظات‬

‫االحتاد ال�سعودي يعيد العبيه بر ًا من البحرين‬ ‫ات��خ��ذت ال�ب�ع�ث��ة ال�سعودية‪،‬‬ ‫امل���ش��ارك��ة يف خليجي ‪ 21‬يف‬ ‫البحرين‪ ،‬ق ��رار ًا مفاجئا غادر‬ ‫على �إث��ره العبو املنتخب عرب‬ ‫ج�سر امل �ل��ك ف�ه��د ال ��ذي يف�صل‬ ‫البحرين عن املنطقة ال�شرقية‬ ‫يف ال� ��� �س� �ع ��ودي ��ة كـ"�إجراء‬ ‫ت�أديبي"‪ .‬وج ��اء ال �ق��رار بعد‬ ‫خ�سارة املنتخب للمرة الثانية‬ ‫على ي��د ال�ك��وي��ت ب�ه��دف وحيد‬ ‫ام�س االول ال�سبت وخروجه من‬ ‫بطولة ك�أ�س اخلليج من الدور‬ ‫الأول‪ ،‬وه��و م��ا �أث� ��ار حفيظة‬ ‫اجلماهري �ضد املنتخب واملدير‬ ‫الفني للأخ�ضر الهولندي فرانك‬ ‫ريكارد‪ .‬كما �أكد رئي�س االحتاد‬ ‫ال�سعودي لكرة القدم �أحمد عيد‬ ‫بعد اجتماع ط��ارئ م��ع مدرب‬ ‫املنتخب‪ ،‬ال�سبت يف املنامة �أن‬ ‫الأخري باق يف من�صبه‪.‬‬

‫وترددت �أنباء عن احتمال اتخاذ‬ ‫قرار ب�إقالة ريكارد لكن عيد �أكد‬

‫ب�ع��د االج �ت �م��اع "رايكارد باق ب�إقالته"‪.‬‬ ‫يف من�صبه ولي�س هناك قرار ويواجه ريكارد انتقادات حادة‬ ‫م��ن الإع� �ل��ام ال �� �س �ع��ودي‪ ،‬وال‬ ‫يلقى �أ� �ص��داء �إي�ج��اب�ي��ة �أي�ضا‬ ‫م ��ن اجل��م��ه��ور‪ ،‬ل �ك��ن االحت� ��اد‬ ‫ال �� �س �ع��ودي �أك� ��د ع�ب�ر رئي�سه‬ ‫اجل��دي��د ق�ب��ل امل��ب��اراة �أن عقد‬ ‫امل� � ��درب ك �ب�ير و�أن� � ��ه ب� ��اق يف‬ ‫من�صبه مهما تكن النتائج يف‬ ‫البطولة اخلليجية‪.‬‬ ‫وكان االحت��اد ال�سعودي تعاقد‬ ‫مع ريكارد مطلع متوز‪/‬يوليو‬ ‫‪ 2011‬يف ع� �ق ��د مل � ��دة ث�ل�اث‬ ‫�سنوات مل يك�شف عن م�ضمونه‪،‬‬ ‫لكن �إعالميني �سعوديني ك�شفوا‬ ‫يف "خليجي ‪� "21‬أن قيمة العقد‬ ‫مرتفعة وت�صل �إىل ‪ 9‬ماليني‬ ‫دوالر‪ ،‬م��ع ب�ن��د ج��زائ��ي يقدر‬ ‫بنحو ‪ 4‬ماليني دوالر يف حال‬ ‫�إقالته‪.‬‬

‫�أهداف ‪25-30‬‬ ‫وافتتحت كوريا اجلنوبية باكورة‬ ‫ل � �ق� ��اءات امل �ن �ت �خ �ب��ات الآ� �س �ي��وي��ة‬ ‫بخ�سارة كبرية �أم��ام �صربيا ‪-31‬‬ ‫‪.22‬‬ ‫وتل ّقى املنتخب ال�سعودي اخل�سارة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ل�ل�م�ن�ت�خ�ب��ات الآ�سيوية‬ ‫وال� �ع ��رب� �ي ��ة يف ال��ب��ط��ول��ة �أم � ��ام‬ ‫�سلوفينيا بفارق ع�شرة �أهداف ‪-32‬‬ ‫‪.22‬وح ّققت بولندا فوز ًا �صعب ًا على‬ ‫بيالرو�سيا ‪. 22-24‬‬ ‫وتغ ّلبت ك��روات�ي��ا (ال�ع��ري�ق��ة) على‬ ‫املنتخب الأ�سرتايل بنتيجة كا�سحة‬ ‫‪ 13-36‬يف مباراة من طرف واحد‪.‬‬ ‫وتلقى املنتخب امل�صري خ�سارة‬ ‫قا�سية �أمام املجر ‪.23-32‬وتغلبت‬ ‫�إ� �س �ب��ان �ي��ا ع �ل��ى اجل ��زائ ��ر ‪14-27‬‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫يذكر � ّأن �أ�صحاب امل��راك��ز الأربعة‬ ‫الأوىل يف املجموعات يت�أهلون �إىل‬ ‫دور ال �ـ‪ 16‬من البطولة التي كانت‬ ‫الأخ�ي�رة‪ .‬واقتن�صت رو�سيا فوز ًا فرن�سا بطلة ن�سختها ال�سابقة �أمام‬ ‫م�ه� ّم� ًا م��ن �إي�سلندا ب �ف��ارق خم�سة الدمنارك الثانية و�إ�سبانيا الثالثة‪.‬‬

‫االنرت يتخطي بي�سكارا ورباعية لبولونيا‬

‫ا��س�ت�ع��اد �إن�ت�ر م �ي�لان امل��رك��ز ال �ث��ال��ث موقتا‬ ‫ب �ف��وزه على بي�سكارا ال��واف��د اجل��دي��د ‪،0-2‬‬ ‫وحقق بولونيا فوزا كبريا على �ضيفه كييفو‬ ‫‪ 0-4‬ال�سبت يف افتتاح املرحلة الع�شرين من‬ ‫الدوري الإيطايل‪ .‬وجدد �إنرت ميالن فوزه على‬ ‫بي�سكارا (هزمه ذهابا ‪ )0-3‬بهدفني نظيفني‬ ‫�سجل �أولهما االرجنتيني رودريجو باال�سيو‬ ‫بت�سديدة من خارج املنطقة (‪.)30‬ويف ال�شوط‬ ‫ال�ث��اين‪� ،‬أ��ض��اف الكولومبي فريدي جوارين‬ ‫الثاين (‪ .)54‬ورفع انرت ميالن ر�صيده اىل ‪38‬‬

‫نقط وتقدم بفارق نقطة واح��دة على نابويل‬ ‫الذي ي�ست�ضيف بالريمو‪ .‬وعلى ملعب ريناتو‬ ‫دي�ل�ا �آرا‪ ،‬اكت�سح ب��ول��ون�ي��ا �ضيفه برباعية‬ ‫نظيفة افتتحها ال��دويل اليوناين بانايوتي�س‬ ‫ك ��وين (‪ ،)13‬وا� �ض��اف ال�برت��و جيالردينو‬ ‫الثاين والثالث (‪ 44‬و‪ .)59‬واختتم مانولو‬ ‫جابياديني املهرجان قبل دقيقتني من نهاية‬ ‫املباراة فارتفع ر�صيد بولونيا �إىل ‪ 21‬نقطة يف‬ ‫املركز الثالث ع�شر مقابل ‪ 24‬للخا�سر �صاحب‬ ‫املركز احلادي ع�شر‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫العدد (‪ - )403‬االثنني ‪ 14‬كانون الثاين ‪2013‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫الفهد‪ :‬املنتخب العراقي ‪ ..‬اف�ضل روح‬ ‫ع�بر ال�شيخ �أح �م��د ال�ف�ه��د رئي�س‬ ‫املجل�س الأومل �ب��ي الأ� �س �ي��وي يف‬ ‫ت�صريحات �صحفية عن �سعاتدته‬ ‫ب �ت ��أه��ل ال �ك��وي��ت �إىل ال� ��دور قبل‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي ل�ب�ط��ول��ة ك ��أ���س اخلليج‬ ‫احل��ادي��ة والع�شرين ل�ك��رة القدم‬ ‫خ�ل�ي�ج��ي ‪ 21‬امل �ق��ام��ة ح��ال �ي��ا يف‬ ‫البحرين معتربا ان الفريق العراقي‬ ‫هو �صاحب اف�ضل روح يف البطولة‬ ‫حتى االن وان املنتخب االماراتي‬ ‫هو اف�ضل فريق يف البطولة‪.‬‬

‫�شاكر ‪ :‬الرتكيز �سيكون على االعداد للقاء البحرين‬

‫ا�سود الرافدين يكثفون ا�ستعدادتهم ملواجهة ا�صحاب االر�ض يف ن�صف نهائي خليجي ‪21‬‬ ‫املنامة ‪ -‬البعثة االعالمية‬ ‫للأحتاد العراقي لل�صحافة الريا�ضية‬

‫بابا‪ :‬العراقي االف�ضل‬ ‫ق��ال الع��ب منتخب البحرين ح�سني‬ ‫ب��اب��ا ب� ��أن املنتخب ال�ع��راق��ي يعترب‬ ‫�أق � ��وى م�ن�ت�خ��ب يف ب �ط��ول��ة ك�أ�س‬ ‫اخلليج العربي احلادية والع�شرين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بابا يف ت�صريحات ل�صحف‬ ‫ب�ل�اده ‪ :‬امل�ن�ت�خ��ب ال ��ذي ي �ف��وز على‬ ‫املنتخب ال�سعودي ومنتخب الكويت‬ ‫حامل لقب الن�سخة الأخ�ي�رة ال �شك‬ ‫ب�أنه فريق قوي يجب �أن نح�سب له‬ ‫�ألف ح�ساب ‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح بابا �أن��ه م��ن خ�لال تكاتف‬

‫الالعبني ووقفة اجلماهري �سيكون‬ ‫ب�إمكان الأحمر التغلب على نظريه‬ ‫ال �ع��راق��ي وال �� �ص �ع��ود �إىل امل �ب��اراة‬ ‫النهائية‪ ،‬م�ضي ًفا نحن نتفوّ ق على‬ ‫ال �ع��راق ل�ك��ون�ن��ا �أ� �ص �ح��اب الأر� ��ض‬ ‫واجلمهور‪ ،‬ويجب �أن ن�ستغل هذا‬ ‫العامل ل�صاحلنا و�أن ندخل املواجهة‬ ‫بقوة والت�سلح بالإ�صرار والعزمية‬ ‫وال� ��روح القتالية م��ن �أج ��ل انتزاع‬ ‫الفوز ‪.‬‬

‫�إ�صابة حمادي احمد بال�ضلع االمين‬ ‫او�ضح طبيب منتخبنا الكرة القدم احمد تعر�ض اىل ا�صابة يف ال�ضلع‬ ‫يف خليجي ‪ 21‬قا�سم حممد للبعثة االمي ��ن م��ن خ�ل�ال ال�ف�ح����ص االويل‬ ‫االعالمية ‪ :‬ان مهاجم الفريق حمادي ال � ��ذي اج��ري �ت��ه ع �ل��ى ال�ل�اع ��ب بعد‬ ‫خ��روج��ه م�صابا يف م�ب��اراة العراق‬ ‫واليمن يف اجلولة الثالثة من املرحلة‬ ‫االوىل للبطولة اخلليجية ‪.‬‬ ‫وا�ضاف حممد ان اال�صابة م�ؤملة غري‬ ‫ان ع��دم ح��دوث ورم ‪ ،‬قد يعجل يف‬ ‫عملية ا�ست�شفاء الالعب وعودته اىل‬ ‫املالعب باقرب فر�صة ممكنة ‪ ،‬فيما‬ ‫ا�شار اىل ان بقية الالعبني اليعانون‬ ‫من ا�صابات ت�ؤثر على عملية ا�شراكهم‬ ‫يف مباراة الدور ن�صف النهائي امام‬ ‫البحرين ‪.‬‬ ‫وي��واج��ه ال�ع��راق نظريه البحريني‬ ‫يف املباراة الثانية يف ال��دور ن�صف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي وال� �ت ��ي ت��ق��ام يف ملعب‬ ‫البحرين الوطني يف ال�ساعة ال�سابعة‬ ‫و‪ 45‬دقيقة من م�ساء يوم غد الثالثاء‬ ‫يف توقيت بغداد ‪.‬‬

‫كثف منتخبنا الوطني لكرة القدم‬ ‫حت�ضريات ��ه للمواجه ��ة املرتقب ��ة‬ ‫الت ��ي �ستجمع ��ه م ��ع املنتخ ��ب‬ ‫البحرين ��ي يوم غ ��د الثالثاء ‪ ،‬من‬ ‫خالل اج ��راء وحدتني تدريبيتني‬ ‫ام� ��س ‪� ،‬صباحية يف فندق كراون‬ ‫بالزا يف املنامة من اجل ا�ستعادة‬ ‫مرون ��ة الع�ض�ل�ات وتنميته ��ا ‪،‬‬ ‫وم�سائي ��ة تركزت عل ��ى تدريبات‬ ‫خفيف ��ة لالعب�ي�ن الذي ��ن ا�شرتكوا‬ ‫يف مب ��اراة اليمن ‪ ،‬فيما مت اعطاء‬ ‫العنا�ص ��ر اال�سا�سي ��ة جرع ��ات‬ ‫تدريبي ��ة اك�ث�ر ف�ضال عل ��ى كيفية‬ ‫التعام ��ل م ��ع الك ��رات وتطبي ��ق‬ ‫بع�ض اجلمل التكتيكية ‪.‬‬ ‫وا�ستف ��اد م ��درب اللياق ��ة البدنية‬ ‫�س ��ردار حمم ��د من عملي ��ة ايقاف‬ ‫كاب�ت�ن فريقن ��ا يون� ��س حمم ��ود‬ ‫ملب ��اراة اليم ��ن ‪ ،‬ليعط ��ي ال�سفاح‬ ‫متاري ��ن تدريبي ��ة ا�ضافي ��ة بغية‬ ‫احلف ��اظ عل ��ى املخ ��زون الب ��دين‬ ‫وجتهي ��زه ملوقع ��ة البحرين التي‬ ‫تع ��د بواب ��ة العب ��ور اىل نهائ ��ي‬ ‫البطولة ‪.‬‬ ‫�شاكر ‪ :‬هناك ا�صرار وحتدي‬ ‫يف نفو�سنا جميعا‬

‫وق ��ال حكي ��م �شاك ��ر بع ��د انته ��اء‬ ‫مب ��اراة فريقنا الثالث ��ة مع اليمن‪:‬‬ ‫كان ا�صرارن ��ا وا�ضحا على الفوز‬ ‫لك�سب العالمة الكاملة من النقاط‬ ‫وجتهيز بقي ��ة الالعب�ي�ن ال�شباب‬ ‫جلولتي احل�س ��م كما ا�ستفدنا يف‬ ‫اراحة العنا�صر اال�سا�سية بعد ان‬ ‫دفعن ��ا بخم�سة العب�ي�ن �شباب يف‬ ‫الت�شكيل اال�سا�سي ملباراة اليمن‪،‬‬ ‫فريقن ��ا لع ��ب با�سل ��وب ونظ ��ام‬ ‫جي ��د كان ��ت ال�سي ��ادة وال�سيطرة‬ ‫في ��ه لفريقنا ط ��وال الوقت وكان‬ ‫ميك ��ن ان نخ ��رج بف ��وز عري� ��ض‬ ‫لكنن ��ي اع�ت�رف انن ��ي طلب ��ت من‬ ‫الالعبني يف الدقيقة ‪ 55‬االكتفاء‬ ‫بتهدئة اللعب وع ��دم املغامرة يف‬ ‫االلتحام ��ات للحف ��اظ عليه ��م من‬ ‫اال�صاب ��ات ‪ ،‬غايتن ��ا اال�سا�سي ��ة‬

‫جماهرينا الريا�ضية تنا�شد املالكي والنواب بار�سال‬ ‫امل�شجعني اىل املنامة ل�شد �أزر منتخبنا‬ ‫النجف‪ -‬كرمي قحطان‬

‫نا�ش ��دت اجلماه�ي�ر الريا�ضي ��ة‬ ‫النجفي ��ة الت ��ي تابع ��ت مباري ��ات‬ ‫منتخبن ��ا الوطن ��ي يف خليج ��ي‬ ‫‪ 21‬املقام ��ة حالي ��ا يف البحري ��ن‬ ‫دول ��ة رئي� ��س ال ��وزراء ن ��وري‬ ‫املالك ��ي وجمل�س الن ��واب بار�سال‬ ‫امل�شجع�ي�ن العراقي�ي�ن وم ��ن كاف ��ة‬ ‫املحافظ ��ات اىل البحري ��ن يف حالة‬ ‫تاهل املنتخب العراقي اىل املباراة‬ ‫النهائي ��ة للبطول ��ة وق ��ال ع ��دد من‬ ‫اجلمه ��ور ال ��ذي احت�ش ��د مل�شاهدة‬ ‫مباري ��ات املنتخب ام ��ام ال�سعودية‬ ‫والكويت واليمن من خالل ال�شا�شة‬ ‫العمالقة التي مت ن�صبها فوق بناية‬ ‫غرفة جت ��ارة النج ��ف ان احل�ضور‬ ‫اجلماه�ي�ري اىل ملع ��ب املب ��اراة‬ ‫�سيعط ��ى دافع ��ا وحاف ��زا معنوي ��ا‬ ‫كب�ي�را ال�س ��ود الرافدي ��ن مل�ضاعفة‬ ‫جهودهم يف امللعب وحتقيق الفوز‬ ‫الذي �سيكون احد العوامل الرئي�سة‬ ‫يف تاكيد حلمة العراقيني وا�ضاف‬ ‫امل�شجع ��ون �سي ��ف ك ��رمي وو�س ��ام‬ ‫اي ��اد وكرار ك ��رمي وح�س ��ن نعمان‬

‫‪No.(403) - Monday 14 January , 2013‬‬

‫واحم ��د خلف الرماحي و�ضياء عبد‬ ‫ال�صاح ��ب وغريهم ب ��ان املنا كبري‬ ‫بدولة رئي�س الوزراء نوري املالكي‬ ‫لتوجي ��ه وزارتي اخلارجية والنقل‬ ‫لغر� ��ض احل�ص ��ول عل ��ى تا�شريات‬ ‫الدخ ��ول اىل البحري ��ن والت ��ي‬ ‫تربطن ��ا بها عالق ��ات اخوية حميمة‬ ‫ول ��و ليوم واحد وهو ي ��وم املباراة‬ ‫يف حالة �صعود املنتخب اىل نهائي‬ ‫البطول ��ة خا�ص ��ة وان العراق ميلك‬ ‫بع ��د ان غي ��ب املر�ض ق�س ��ر ًا م�شجع‬ ‫الكرة العراقية املعروف قدوري عن‬ ‫مرافق ��ة وفد منتخبن ��ا الوطني لكرة‬ ‫الق ��دم يف اال�ستحقاق ��ات الدولي ��ة‬ ‫االخرية ومنها بطولة خليجي ‪، 21‬‬ ‫يطل علينا ثنائي الت�شجيع العراقي‬ ‫زميله مهدي الكرخي وامل�شجع احمد‬ ‫احللي ‪ ،‬وقد اعتليا مدرجات مالعب‬ ‫البحري ��ن ال �ستنها� ��ض و�شحذ همم‬ ‫ابن ��اء اجلالي ��ة العراقي ��ة املتواجدة‬ ‫يف البلد امل�ضيف لل�شد من ازر ا�سود‬ ‫الرافدي ��ن يف ا�ستحق ��اق خليج ��ي‬

‫ا�سط ��وال جوي ��ا متمث�ل�ا باخلطوط‬ ‫اجلوي ��ة العراقي ��ة لنق ��ل امل�شجعني‬ ‫وعل ��ى ح�س ��اب الدول ��ة العراقي ��ة‬ ‫وم ��ن مط ��ارات بغ ��داد والنج ��ف‬ ‫والب�ص ��رة وال�سليماني ��ة واربي ��ل‬ ‫كما فعلت الدول اخلليجية االخرى‬ ‫كال�سعودية والكوي ��ت عندما قامت‬ ‫بار�س ��ال م�شجعيه ��ا اىل البحري ��ن‬ ‫مل� ��ؤازرة فرقه ��ا وعلى ح�س ��اب تلك‬ ‫احلكومات‪.‬‬

‫كان ��ت يف اال�ستم ��رار يف حتقيق‬ ‫الف ��وز باق ��ل اخل�سائ ��ر دون‬ ‫ا�صابات او بطاقات ملونة‪.‬‬ ‫وعن مباراة البحرين املقبلة ا�شار‬ ‫م ��درب منتخبن ��ا الوطن ��ي‪ :‬علينا‬ ‫ان جنه ��ز فريقنا لتق ��دمي ا�سلوب‬ ‫اف�ض ��ل‪ ،‬هن ��اك ا�ص ��رار وحت ��دي‬ ‫يف نفو�سن ��ا جميع ��ا عل ��ى تقدمي‬ ‫�ش ��يء كب�ي�ر لوطنن ��ا وحتقي ��ق‬ ‫نتائج ايجابي ��ة‪ ،‬لن اعد اجلمهور‬ ‫واملعني�ي�ن ب�ش ��يء لكننا نعمل من‬ ‫اج ��ل االف�ض ��ل لكرتن ��ا وفريقن ��ا‪،‬‬ ‫املنا ان نكون احد طريف املباراة‬ ‫النهائي ��ة برغ ��م ق ��وة الفري ��ق‬ ‫البحرين ��ي املت�سل ��ح بح�ش ��ود‬ ‫جماهريية هائلة‪ ،‬الفريق املتمكن‬ ‫ه ��و من ي�ستطيع جتري ��د مناف�سه‬ ‫م ��ن عامل ��ي االر� ��ض واجلمه ��ور‬ ‫يهمن ��ا ان نظه ��ر مب�ست ��وى مميز‬ ‫يف مب ��اراة �صعب ��ة للغاي ��ة‪،‬‬ ‫العبون ��ا ال�شب ��اب مل يعت ��ادوا‬ ‫ال�ضغوط ��ات الكب�ي�رة لكننا منلك‬ ‫ثقة كبرية يف قدرتهم على اجتياز‬

‫ال�صع ��اب وتق ��دمي عر� ��ض يلي ��ق‬ ‫بالك ��رة العراقية واح�ل�ام �شعبنا‬ ‫وجمهورنا الريا�ضي‪.‬‬ ‫رئي�س واع�ضاء االحتاد‬ ‫يجتمعون بالالعبني‬

‫وفور انته ��اء مباراة اليمن �سارع‬ ‫رئي�س احتاد الك ��رة ناجح حمود‬ ‫وبقية اع�ض ��اء االحتاد لالجتماع‬ ‫م ��ع امل�ل�اك التدريب ��ي والالعبني‬ ‫والبق ��اء معه ��م لتن ��اول وجب ��ة‬ ‫الع�ش ��اء وحت ��ى موع ��د نومه ��م‬ ‫وال�شد م ��ن �أزره ��م واال�شادة مبا‬ ‫قدم ��وه ام ��ام اليم ��ن ويف عم ��وم‬ ‫مباري ��ات اجل ��والت االوىل م ��ن‬ ‫البطوالت داعني اياهم اىل املزيد‬ ‫م ��ن اجله ��د والعط ��اء يف �سبي ��ل‬ ‫ا�سع ��اد �شعبنا الغ ��ايل ورفع �ش�أن‬ ‫بلدن ��ا يف البطول ��ة اخلليجي ��ة‬ ‫مطالب�ي�ن اياه ��م ب ��ان يكون ��وا‬ ‫عن ��د م�ست ��وى امل�س�ؤولي ��ة ويف‬ ‫قمة العط ��اء واملعنوي ��ات العالية‬ ‫واجلهد الرائع‪.‬‬ ‫وق ��ال حم ��ود انن ��ا عل ��ى ثق ��ة من‬

‫الب�صرة ت�ست�ضيف خليجي ‪ 22‬عام ‪2015‬‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫اعتم ��د اجتماع ر�ؤ�س ��اء االحتادات‬ ‫اخلليجية لك ��رة القدم ال ��ذي انعقد‬ ‫يف البحري ��ن ام� ��س الأح ��د �إقام ��ة‬ ‫بطول ��ة خليج ��ي ‪ 22‬يف مدين ��ة‬ ‫الب�صرة العراقية عام ‪. 2015‬‬ ‫وق ��د �أو�صى االجتم ��اع الذي انعقد‬ ‫عل ��ى هام� ��ش بطول ��ة خليج ��ي ‪21‬‬ ‫الت ��ي و�صل ��ت �إىل دوره ��ا ن�ص ��ف‬ ‫النهائ ��ي بت�شكي ��ل جلن ��ة تفتي� ��ش‬ ‫�ستتوجه �إىل الع ��راق يف �شهر ايار‬ ‫املقب ��ل للت�أك ��د م ��ن جاهزي ��ة مدينة‬

‫وجهان لعملة واحدة‬

‫مدرب اليمن ي�شيد ب�شبابية‬ ‫�أ�سود الرافدين‬

‫الب�ص ��رة للح ��دث اخلليج ��ي ‪ ،‬و�إذا‬ ‫�وف باملتطلب ��ات ف� ��إن البطولة‬ ‫مل تـ ُ� ِ‬ ‫�س ُتنقل �إىل ال�سعودية ‪.‬‬ ‫و�سوف يتم االطالع على تقرير عام‬ ‫ع ��ن البطولة يقدم ��ه �أمناء ال�سر يف‬ ‫دول جمل�س التعاون اخلليجي ‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن بطولة خليج ��ي ‪ ، 21‬كان‬ ‫م ��ن املق ��رر �إقامته ��ا يف الب�ص ��رة ‪،‬‬ ‫ولكن مت تغي�ي�ر املوقف يف ت�شرين‬ ‫الث ��اين ع ��ام ‪ ، 2011‬و ُمن ��ح �شرف‬ ‫التنظيم للبحري ��ن ب�سبب الظروف‬ ‫الأمني ��ة يف العراق وع ��دم جاهزية‬ ‫املالعب ‪.‬‬ ‫‪ ، 21‬ليكون ��وا رقم� � ًا ممي ��ز ًا يف‬ ‫جمي ��ع مواجهات منتخبن ��ا الوطني‬ ‫مبناف�سات البطولة ويرتكوا ب�صمة‬ ‫وا�ضح ��ة ‪ ،‬يجمعهم ��ا ح ��ب الع ��راق‬ ‫الكب�ي�ر واالن�صه ��ار يف بودقت ��ه‪،‬‬ ‫م ��ا ن�أمل ��ه م ��ن الكرخ ��ي واحللي ان‬ ‫يعو�ض ��ا غي ��اب ق ��دوري ويكون ��ا‬ ‫بح ��ق وجه ��ان لعمل ��ة واح ��دة م ��ن‬ ‫اجل اي�ص ��ال منتخبن ��ا الوطني اىل‬ ‫النهائ ��ي اخلليج ��ي واملناف�س ��ة على‬ ‫انتزاع لقب البطولة والعودة بك�أ�سه‬ ‫اىل العا�صمة احلبيبة بغداد‪.‬‬

‫قدرات العبين ��ا وجهود مدربيهم‬ ‫داعي ��ا اياه ��م اىل الرتكي ��ز عل ��ى‬ ‫مب ��اراة البحري ��ن وب ��ذل اق�ص ��ى‬ ‫اجله ��ود فيه ��ا م�ؤك ��دا ان االحتاد‬ ‫ل ��ن يدخر جه ��دا الج ��ل تلبي ��ة ما‬ ‫يحتاجه الالعبون ويحفزهم على‬ ‫موا�صلة االنت�صارات‪.‬‬

‫العبونا متفائلون بتخطي احلاجز البحريني‬ ‫اعرب العب منتخبنا الوطني خلدون‬ ‫ابراهيم عن تفا�ؤل ��ه باملواجهة التي‬ ‫�ستجمع ا�س ��ود الرافدين مع االحمر‬ ‫البحرين ��ي التي �ستق ��ام بينهما يوم‬ ‫غ ��د الثالث ��اء عل ��ى ملع ��ب البحرين‬ ‫الوطن ��ي يف اط ��ار ن�ص ��ف نهائ ��ي‬ ‫بطولة خليجي ‪ ، 21‬يف الوقت الذي‬ ‫ا�ش ��ار في ��ه اىل �صعوبة املهم ��ة امام‬ ‫�صاحب ال�ضياف ��ة واجلمهور ‪.‬وقال‬ ‫ابراهيم يف ت�صريح للبعثة االعالمية‬ ‫العراقي ��ة ان ثقتن ��ا كب�ي�رة باجلهاز‬ ‫الفن ��ي والعبين ��ا يف حتقي ��ق نتيجة‬ ‫ايجابي ��ة ميكن م ��ن خالله ��ا تخطي‬ ‫االم ��ارات والكوي ��ت ‪ ،‬وبالتايل رفع‬ ‫احلاجز البحرين ��ي �صاحب االر�ض‬ ‫واجلمهور بالرغم من �صعوبة املهمة ا�س ��م وعلم الع ��راق عالي ��ا يف �سماء‬ ‫‪ ،‬اال انه ��ا لن تكون م�ستحيلة بعد ان املنامة واف ��راح جماهرينا العري�ضة‬ ‫ا�ستطاع منتخبنا الوطني من اعتالء يف كل م ��كان م ��ن املعمورة‪.‬واك ��د‬ ‫�صدارة ترتيب املجموعة الثانية عن زميله الع ��ب الوطني �سي ��ف �سلمان‬ ‫جدارة وا�ستحقاق كبريين بتحقيق على ق ��درة منتخبن ��ا الوطني يف ان‬ ‫العالمات الكاملة ازاء ت�سجيل الفوز يك ��ون ن ��د ًا لنظ�ي�ره البحرين ��ي يف‬ ‫مواجهة الغد التي �ستجمعهما وجه ًا‬ ‫يف جميع املباريات التي خا�ضها‪.‬‬ ‫وا�ضاف ابراهيم اننا نقر ب�صعوبة لوجه‪.‬وق ��ال �سلمان انه با�ستطاعتنا‬ ‫مهمتن ��ا يف مواجه ��ة الغ ��د ‪ ،‬اال ان جتاوز املمنتخب البحريني امل�ضيف‬ ‫احلاف ��ز املعن ��وي واجلماه�ي�ري يف ه ��ذه املب ��اراة برغ ��م �صعوبتها ‪،‬‬ ‫يدفعن ��ا لتقدمي االف�ض ��ل ال �سيما يف اذ �ستك ��ون جماهرين ��ا الكروية على‬ ‫هذه املباراة التي �ستنقلنا اىل نهائي موع ��د لتحقي ��ق النج ��اح وامكاني ��ة‬ ‫البطولة ومواجهة الفائز من منتخبي اكم ��ال امل�ش ��وار ال ��ذي بد�أن ��اه م ��ن‬

‫حمود ‪ :‬بطولة اخلليج �أبرز عوامل اعداد وحت�ضري املنتخب لال�ستحقاقات املقبلة‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫قال رئي�س االحتاد العراقي لكرة القدم‬ ‫ناجح حم ��ود اننا نحر� ��ص ان تكون‬ ‫م�شاركتن ��ا فاعلة ومتميزة يف بطولة‬ ‫خليج ��ي ‪ 21‬املقام ��ة يف البحري ��ن‬ ‫‪ ،‬ونطم ��ح اىل حتقي ��ق نتائ ��ج طيب ��ة‬ ‫و�ص ��وال اىل مركز جي ��د يف البطولة‬ ‫‪.‬وا�ض ��اف ان الهدف االخر مل�شاركتنا‬ ‫يف خليج ��ي املنامة ه ��و الرتكيز على‬ ‫بن ��اء منتخب متجدد وزي ��ادة خربته‬ ‫وان�سجام ��ه م ��ن خالل ه ��ذه البطولة‬ ‫النه لدينا ا�ستحقاقات كبرية جدا يف‬ ‫امل�ستقب ��ل القري ��ب ‪ ،‬ابرزها ت�صفيات‬ ‫كا� ��س ا�سيا ثم ت�صفي ��ات كا�س العامل‬ ‫واملنتخ ��ب �صاحب ��ه عملي ��ة جتدي ��د‬ ‫وحتديث كبرية وهذه احلالة حتتاج‬ ‫اىل الكث�ي�ر م ��ن املباري ��ات ‪.‬واو�ضح‬ ‫ان خليج ��ي ‪ 21‬ل ��ه مزاي ��ا عدي ��دة‬ ‫على املنتخ ��ب العراقي الن ��ه منتخب‬ ‫�سيخ ��رج من رحم ه ��ذه البطولة وان‬ ‫امل�شارك ��ة �ستك ��ون اح ��د اال�سب ��اب‬ ‫الرئي�سي ��ة يف حتقي ��ق تل ��ك النتائ ��ج‬ ‫م�ستقب�ل�ا ‪.‬ج ��اء ذل ��ك خ�ل�ال حديث ��ه‬ ‫ملجموعة م ��ن املرا�سلني وال�صحفيني‬ ‫امل�شارك�ي�ن يف تغطية بطولة خليجي‬ ‫‪ 21‬املتوا�صل ��ة يف البحري ��ن لغاي ��ة‬ ‫الثامن ع�شر من ال�شهر اجلاري ‪.‬‬ ‫وتابع حمود ان بطولة اخلليج تتميز‬ ‫ب�شي واحد هو ان املنتخبات امل�شاركة‬

‫فيها كلها تتح ��دث عن اللقب ورغبتها‬ ‫يف احل�ص ��ول عل ��ى الكا� ��س عك� ��س‬ ‫البط ��والت االخرى التي يتحدث فيها‬ ‫منتخب ع ��ن رغبته بتق ��دمي م�ستوى‬ ‫طيب واالخ ��ر يتحدث ع ��ن الو�صول‬ ‫اىل ال ��دور الالح ��ق واالخ ��رون‬ ‫يتكلم ��ون عن اللقب او هك ��ذا‪ ،‬وهذه‬ ‫البطول ��ة اجلميع يبحث عن االم�ساك‬ ‫باللقب ‪ ،‬والاخف ��ي كنا ن�سعى ب�سبب‬ ‫اجلهد املبذول والعطاء للمنتخب اىل‬ ‫لقبها لكن عدم الو�صول اىل من�صات‬ ‫التتويج اليعني نهاية املطاف ‪ ،‬ال�شئ‬ ‫املهم ان ن�ستثمر عامل الوقت يف بناء‬ ‫املنتخ ��ب وهذا ه ��و الهدف االكرب يف‬ ‫اع ��داد وحت�ض�ي�ر املنتخ ��ب بطريق ��ة‬ ‫مثالية وحيوية ‪.‬‬ ‫تفادي �صاحب االر�ض‬

‫وحول املباراة املنتظرة امام البحرين‬ ‫غدا الثالثاء ذكر رئي�س االحتاد ناجح‬ ‫حمود ان لهذه املباراة وخ�صو�صيتها‬ ‫‪ ،‬الن ��ه يف ن�ص ��ف النهائ ��ي الب ��د ان‬ ‫نقاب ��ل اي فري ��ق �إن كان البحرين او‬ ‫االم ��ارات او اي فري ��ق اخ ��ر لكن من‬ ‫ب ��اب املنطق نتجنب مالق ��اة املنتخب‬ ‫الذي ميتلك عاملي االر�ض واجلمهور‬ ‫نعتق ��د ان املنتخ ��ب العراق ��ي يحظى‬ ‫هنا يف البحري ��ن مب�ساندة واحرتام‬ ‫اجلمهور البحريني واحرتام اجلميع‬ ‫وانا ل�س ��ت متخوفا من ه ��ذه املباراة‬ ‫املرتقب ��ة و�سن�ش�ت�رك م ��ع املنتخ ��ب‬

‫البحريني بتقدمي مباراة طيبة وهذا تن�سج ��م مع اجلمه ��ور الكب�ي�ر الذي‬ ‫هو الهدف اال�سا�سي ‪.‬وامتنى بعد ان �سيح�ضر اىل امللعب ‪.‬‬ ‫غياب زيكو‬ ‫انهين ��ا مباري ��ات االدوار التمهيدي ��ة‬ ‫‪ ،‬ان تك ��ون مباري ��ات ن�ص ��ف النهائي وفيم ��ا يتعل ��ق مبهم ��ة امل ��درب حكيم‬ ‫على م�ست ��وى عال النه حل ��د اللحظة �شاكر وبقائه يف من�صبه مع املنتخب‬ ‫مل حت ��ظ بع�ض املباري ��ات يف بطولة ق ��ال حم ��ود ان حكي ��م �شاك ��ر مدرب ��ا‬ ‫اخللي ��ج بامل�ست ��وى املطل ��وب ‪ ،‬لذلك وطني ��ا ومثل هذا امل ��درب يكون رهن‬ ‫�أم ��ل ان تكون مب ��اراة ن�صف النهائي ا�شارة االحت ��اد العراقي لكرة القدم ‪،‬‬ ‫بني الع ��راق والبحري ��ن تتنا�سب مع هكذا نعم ��ل يف العراق احت ��اد الكرة‬ ‫امكانياتهما ويكونا يف اعلى درجات ‪ ،‬وق ��د واجهت ��ه الكث�ي�ر م ��ن امل�شاكل‬ ‫اجلاهزي ��ة ‪ ،‬وتق ��دمي مب ��اراة كب�ي�رة وامل�صاع ��ب وا�ستطعن ��ا ان نت�صرف‬

‫معه ��ا ب ��كل �شجاع ��ة وحنك ��ة وب ��كل‬ ‫حرفن ��ة ‪،‬لدين ��ا الكثري م ��ن اخليارات‬ ‫واحلل ��ول واعتق ��د ان غي ��اب زيك ��و‬ ‫امل ��درب ال�ساب ��ق ع ��ن املنتخ ��ب ‪ ،‬كاد‬ ‫ان ي�سب ��ب لن ��ا م�شكل ��ة لك ��ن ق ��درة‬ ‫احت ��اد الك ��رة عل ��ى التفاع ��ل وايجاد‬ ‫احللول متكنا من تاليف هذه الق�ضية‬ ‫وتخطي مالب�سات ابتعاد زيكو ‪ ،‬وان‬ ‫املنتخب اخ ��ذ ي�سري باالجتاه ال�سليم‬ ‫وبخط ��وات معقول ��ة ومنطقي ��ة‪ ،‬اما‬ ‫ملاذا مت اختيار حكي ��م �شاكر بالتاكيد‬

‫ذك ��ر م ��درب منتخب اليم ��ن لكرة‬ ‫الق ��دم ت ��وم �سينتفي ��ت البلجيكي‬ ‫اجلن�سي ��ة ان التغي�ي�ر الكب�ي�ر‬ ‫ال ��ذي اج ��راه املنتخ ��ب العراق ��ي‬ ‫يف ت�شكيلت ��ه يف بطول ��ة كا� ��س‬ ‫اخلليج العربي الـ‪ 21‬ي�ؤتي نتائج‬ ‫ملمو�سة على ار�ض الواقع ‪.‬‬ ‫وقال �سينتفي ��ت للبعثة االعالمية‬ ‫العراقي ��ة ان منتخ ��ب ا�س ��ود‬ ‫اال�سود جن ��ح يف تقدمي مباريات‬ ‫على درجة عالي ��ة يف خليجي ‪21‬‬ ‫حي ��ث كان ��ت التوليف ��ة ال�شبابية‬ ‫اح ��د ا�سباب النج ��اح الذي حتقق‬ ‫‪ ،‬ومع ��ه ك�سب املنتخ ��ب العراقية‬ ‫عالم ��ة كامل ��ة م ��ن النق ��اط يف‬ ‫االدوار التمهيدي ��ة للبطولة حيث‬ ‫ميتلك الالعبون ذكاء كبري مقارنة‬ ‫بعقوله ��م واعماره ��م و�سيك ��ون‬ ‫لهم م�ستقبل واع ��د يف البطوالت‬ ‫املقبلة ‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف امل ��درب البلجيك ��ي ان‬

‫تركي ��ز املنتخب العراقي يجب ان‬ ‫يكون على ت�صفي ��ات كا�س العامل‬ ‫‪ 2014‬يف الربازي ��ل ولي� ��س على‬ ‫لق ��ب خليجي ‪ ، 21‬ولك ��ن االمور‬ ‫ت�س�ي�ر باجت ��اه �سلي ��م م ��ن خالل‬ ‫حتقيق ثالث ��ة انت�صارات متتالية‬ ‫و�ضع ��ت الع ��راق يف �ص ��دارة‬ ‫املجموعة الثانية ‪.‬‬ ‫وجنح العراق يف جمع ت�سع نقاط‬ ‫يف املرحل ��ة االوىل خلليج ��ي ‪21‬‬ ‫بعد ان احلق اخل�سارة يف مباراته‬ ‫االوىل بال�سعودي ��ة بنتيجة ‪0-2‬‬ ‫�أحرزهم ��ا �س�ل�ام �شاك ��ر واملدافع‬ ‫ال�سع ��ودي ا�سام ��ة هو�س ��اوي‬ ‫خط� ��أ يف مرم ��اه ‪ ،‬و�سجل يون�س‬ ‫حمم ��ود هدف ف ��وز الع ��راق على‬ ‫الكويت يف املب ��اراة الثانية‪ ،‬فيما‬ ‫متكن �ضرغام ا�سماعيل وحمادي‬ ‫احمد من ت�سجيل هديف الفوز يف‬ ‫مرمى اليمن ‪.‬‬ ‫وتابع م ��درب منتخب اليمن لكرة‬ ‫الق ��دم ان القرع ��ة اوقع ��ت فريقه‬ ‫يف جمموع ��ة �صعب ��ة ف�ض�ل�ا على‬ ‫ان عام ��ل احل ��ظ ادار وجه ��ه يف‬ ‫املواجه ��ات التي خا�ضه ��ا الفريق‬ ‫والت ��ي كانت ميك ��ن ان تغيري من‬ ‫النتائج ‪ ،‬وانني مقتنع مبا ظهرنا‬ ‫به يف اللق ��اءات ام ��ام ال�سعودية‬ ‫والكوي ��ت والع ��راق ‪ ،‬ومل نك ��ن‬ ‫حمظوظ�ي�ن و�أهدرن ��ا بع� ��ض‬ ‫الفر� ��ص ول ��و �سجلناه ��ا الختلف‬ ‫الو�ضع‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح انن ��ي فخور مب ��ا قدمه‬ ‫الالعب ��ون‪ ،‬لق ��د بذل ��وا كل ما يف‬ ‫و�سعهم ‪ ،‬و�أن م�س� ��ؤويل االحتاد‬ ‫اليمن ��ي را�ض ��ون ع ��ن �أدائ ��ه مع‬ ‫الفريق‪ ،‬و�أن ��ه �سيبقى حتى نهاية‬ ‫عقده يف ت�شرين االول ‪. 2013‬‬

‫هن ��اك ا�سب ��اب الختي ��اره بن ��اء عل ��ى‬ ‫معطي ��ات وم�ؤ�ش ��رات ‪ ،‬واالحت ��اد‬ ‫العراق ��ي متاكد م ��ن ان يك ��ون حكيم‬ ‫�شاكر هو رجل املرحلة ‪.‬‬ ‫واك ��د ان لدين ��ا االن م�شاركة ملنتخب‬ ‫ال�شباب يف بطولة العامل والنريد ان‬ ‫نبن ��ي فريقا و نهدم فريقا ‪ ،‬ويف �شهر‬ ‫حزي ��ران �سيك ��ون هن ��اك ا�ستحق ��اق‬ ‫ملنتخ ��ب حت ��ت ‪� 23‬سن ��ة يف نهائيات‬ ‫ا�سيا وهن ��اك ا�ستحقاق يف مونديال‬ ‫ال�شب ��اب برتكيا وخو� ��ض مناف�سات‬ ‫ت�صفي ��ات نهائيات كا� ��س العامل هذه‬ ‫املنتخبات كلها تنتظرها ا�ستحقاقات‬ ‫مهم ��ة ‪،‬لذل ��ك يج ��ب الف ��رز م ��ن االن‪،‬‬ ‫احتاد كرة القدم بع ��د بطولة اخلليج‬ ‫�سبناق� ��ش مو�ض ��وع م ��درب املنتخب‬ ‫الوطن ��ي بت ��ان وم ��ن دون ردة فعل ‪،‬‬ ‫واذا م ��ا وجدن ��ا ان حكي ��م �شاكر هو‬ ‫االج ��دى واالنفع للمنتخ ��ب العراقي‬ ‫�سنقنع ��ه يف قي ��ادة املنتخ ��ب واذا‬ ‫راين ��ا ان حكي ��م مع منتخ ��ب ال�شباب‬ ‫�سيك ��ون مع ال�شباب هكذا نتعامل يف‬ ‫احتاد الكرة ‪.‬واعرب رئي�س االحتاد‬ ‫العراق ��ي لك ��رة الق ��دم ان يوا�ص ��ل‬ ‫منتخبن ��ا الوطن ��ي نتائج ��ه اجلي ��دة‬ ‫وعرو�ضه الطيبة والو�صول اىل ابعد‬ ‫ما ميك ��ن ان ي�ص ��ل الي ��ه يف خليجي‬ ‫‪ 21‬الت ��ي ن ��ال فيه ��ا ا�س ��ود الرافدين‬ ‫كل االح�ت�رام والتقدي ��ر والثن ��اء من‬ ‫متابعي البطولة واو�ساطها‪.‬‬

‫خطوة الفوز على ال�سعودية وتبعتها‬ ‫الكوي ��ت واخ�ي�ر ًا اليم ��ن لنح�ص ��د‬ ‫النقاط الكاملة التي و�ضعتنا يف قمة‬ ‫ترتي ��ب املجموعة‪.‬وا�ض ��اف �سلمان‬ ‫اننا نعول كث�ي�ر ًا على امكانياتنا يف‬ ‫اجتياز عقبة البحرين بالقراءة التي‬ ‫�سي�ضعه ��ا املدرب حكي ��م �شاكر الذي‬ ‫اثبت علو كعب ��ه وقدرته على امل�ضي‬ ‫قدم ًا ب�سفينة الفري ��ق اىل �شواطيء‬ ‫ن�ص ��ف النهائ ��ي وبالت ��ايل ال�سع ��ي‬ ‫لبل ��وغ الكرنف ��ال اخلتامي خلليجي‬ ‫‪ 21‬والذي ال يليق اال بتواجد ا�سود‬ ‫الرافدين واحراز اللقب ‪.‬‬

‫ويل يتوج�س من التحكيم‬ ‫�أب ��دى رئي� ��س الهيئ ��ة االداري ��ة‬ ‫لن ��ادي نفط اجلن ��وب الريا�ضي‬ ‫حمم ��د ويل خ�شيته م ��ن احلكام‬ ‫يف تقوي� ��ض فر�ص ��ة العراق يف‬ ‫الو�ص ��ول اىل خت ��ام العر� ��س‬ ‫اخلليج ��ي وق ��ال �أن ت�أري ��خ‬ ‫املواجه ��ات العراقية البحرينية‬ ‫وت�أري ��خ الكرة بني البلدين نرى‬ ‫ان تفوق ��ا وا�ضح ��ا للعراقي�ي�ن‬ ‫م ��ع الت�أكي ��د عل ��ى ان منتخباتنا‬ ‫ب ��كل فئاته ��ا تخط ��ت البحري ��ن‬ ‫م ��رات ع ��دة وه ��و م ��ا �سيدفعنا‬

‫لتجاوزه ��م يف مب ��اراة الثالثاء‬ ‫اال اين �أخ�ش ��ى م ��ن التحكي ��م‬ ‫ال ��ذي م ��ن املمك ��ن ان يق ��ف م ��ع‬ ‫�صاح ��ب ال�ضياف ��ة واجلمه ��ور‬ ‫وهو م ��ا تعودنا علي ��ه يف �أغلب‬ ‫البط ��والت اخلليجي ��ة املا�ضي ��ة‬ ‫اال ان العبين ��ا عازمون ان تكون‬ ‫لهم �صوالت وجوالت يف امللعب‬ ‫الوطني بالعا�صمة املنامة لت�أكيد‬ ‫الأنت�صار و�ص ��و ًال اىل النهائي‬ ‫ومنه اىل من�صات التتويج ‪.‬‬

‫ال�صحف البحرينية تعلن احلرب على العبينا‬ ‫ب ��دات ال�صح ��ف البحرينية حربا‬ ‫اعالمي ��ة �شع ��واء �ض ��د العب ��ي‬ ‫منتخبن ��ا الوطن ��ي للت�أث�ي�ر عل ��ى‬ ‫معنوياته ��م وحماول ��ة اخراجهم‬ ‫عن الفاعلي ��ة واالج ��ادة قبل لقاء‬ ‫فريقه ��ا مع منتخبنا غ ��دا الثالثاء‬ ‫فق ��د خرج ��ت �صحيف ��ة االي ��ام‬ ‫بعن ��وان يف �صفحته ��ا احلادي ��ة‬ ‫ع�شرة �ضد مهاجمنا القدير يون�س‬ ‫حممود قائلة فيه‪ :‬اعتزل يايون�س‬ ‫‪ ..‬ما راح ت�شيل الك�أ�س !‪..‬املهاجم‬ ‫العراق ��ي مل يع ��د ق ��ادرا عل ��ى‬ ‫جماراة �شباب ا�سود الرافدين مع‬ ‫ر�س ��م كاريكتريي �ض ��ده يف حني‬ ‫وجه ��ت ال�صحيف ��ة ذاته ��ا انتقادا‬ ‫مبطن ��ا للم ��درب حكي ��م �شاكر يف‬

‫ال�صفح ��ة اخلام�سة لع ��دم دعوته‬ ‫الالع ��ب عم ��ار عب ��د احل�سني اىل‬ ‫الت�شكيل ��ة النهائية‪.‬ام ��ا ال�صفحة‬ ‫ال�سابع ��ة فحمل ��ت عنوان ��ا يقول‬ ‫ب ��ان ال�سما�س ��رة يالحقون العبي‬ ‫العراق يف حماولة مف�ضوحة من‬ ‫ال�صحيفة لت�شتي ��ت افكار العبينا‬ ‫والتقلي ��ل م ��ن تركيزه ��م نح ��و‬ ‫البطولة ومناف�ساتها‪.‬‬


‫‪No.(403) - 14 , Monday ,January , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )403‬االثنني ‪ 14‬كانون الثاين ‪2013‬‬

‫حت���ق���ي���ق���ات‬

‫‪7‬‬

‫ا�شرتيت علبة (ن�ستلة) من �أحد اال�سواق (‪ )Super market‬املعروفة‪ ،‬وهي لي�ست املرة االوىل التي ا�شرتي منه ‪ ،‬لكنها املرة‬ ‫االوىل التي وجدت فيها ان �أ�صابع الن�ستلة يف العلبة تالفة ‪ .‬عدت اىل �صاحب اال�سواق الخربه ظنا مني انه وقع �ضحية خداع‬ ‫التاجر املجهز‪ ،‬فاجابني مبت�سما وبربود‪ :‬لعلك ا�شرتيت العلبة املعرو�ضة يف هذه الرفوف‪ ،‬انها تباع با�سعار رخي�صة وخمف�ضة‬ ‫النها اك�سباير وللم�شرتي حرية �شراءها او تركها‪ .‬طلبت منه اعادتها الن ثقتي به كانت اكرب فلم اكن اظن انه قد يقبل بيع‬ ‫مواد تالفة يف متجرة‪.‬‬ ‫�أجماد �أجمد‬

‫ف ّتح عينك قبل �أن ت�شتري‬

‫الآن ف��ي الأ�����س����واق‪ ..‬م����واد (اك�����س��ب��اي��ر) ب ��أ���س��ع��ار رخي�صة!‬ ‫لي�س �شرطا ان تكون تالفة‬ ‫�صاحب ال�سوبر م��ارك��ت (ا‪.‬ب) ف��ي الكرادة‬ ‫�أو��ض��ح اقتناءه للمواد المنتهية ال�صالحية‬ ‫في متجره بالقول "هذه المواد لي�ست منتهية‬ ‫ال�صالحية جميعها‪ ،‬بل ان دور اوربا وبع�ض‬ ‫دول العالم تتبع ا�سلوبا هو ت�صريف المواد‬ ‫قبل ان تنتهي �صالحيتها ب�شهر او اكثر لكون‬ ‫ال�شركة تنتج غيرها با�ستمرار ويف�ضل تحويل‬ ‫المواد الى اموال عو�ضا عن ركنها في المخازن‬ ‫با�سعار غالية حتى تنتهي �صالحيتها‪ ،‬ويقوم‬ ‫التاجر العراقي با�ستيرادها با�سعار ارخ�ص من‬ ‫اال�سعار التي كانت تعر�ض بها �سابقا‪ ،‬ونحن‬ ‫بدورنا نعر�ضها في رفوف خا�صة ون�شير الى‬ ‫انها تباع با�سعار العر�ض‪ ،‬والمواطن الذي‬ ‫تعود اقتناء هذه المواد يدرك �أنها على و�شك‬ ‫انتهاء �صالحيتها لذا يمكنه �شرا�ؤها او تركها‪،‬‬ ‫لكني اجد عليها اقبال �شديد من المواطنين‪،‬‬ ‫فبع�ض العوائل الكبيرة ت�ستهلك الب�ضاعة خالل‬ ‫يوم واحد اويومين اي قبل ان تفقد �صالحيتها‪،‬‬ ‫ونحن النخدع اح��دا او نجبره على �شرائها‪،‬‬ ‫فهذا اال��س�ل��وب ف��ي ال�ت�ج��ارة متبع ف��ي معظم‬ ‫دول العالم الغربي والعربي‪ ،‬وهو متبع لي�س‬ ‫فقط في المواد الغذائية بل اي�ضا في المالب�س‬ ‫واالث��اث والمواد الكهربائية وااللكترونية‪..‬‬ ‫وهذه نتيجة ال�سباق التناف�سي في ال�صناعة‬ ‫والتجارة بين ال�شركات العالمية"‪.‬‬ ‫ا�ستبدال العالمة‪ ..‬وطرق اخرى‬ ‫احد المواطنين (ابو رافد)‪ /‬مدر�س‪ ،‬ا�شار الى‬ ‫انه ا�شترى معلبات البزاليا التي اعتاد �شرا�ؤها‬ ‫من نف�س المتجر وقر�أ تاريخ ال�صالحية الذي‬ ‫لم يكن منتهيا ولكن عند فتح العلبة في البيت‬ ‫وج ��دت زوج �ت��ه �أن العلبة ت��ال�ف��ة‪ .‬وي�ضيف‬ ‫المواطن "عندما عدت الى �صاحب اال�سواق‬ ‫الخبره بذلك انكر تماما معرفته باالمر وقال‬ ‫�إنه ي�شتري من جهة موثوقة ‪ ،‬و�إنه يقر�أ تاريخ‬ ‫ال�صالحية ‪ ،‬وهو يخاف على �سمعة محله ولن‬ ‫يجازف بخداع المواطنين"‪.‬‬ ‫بينما �أك���دت ال�م��واط�ن��ة (رج���اء العبيدي)‪/‬‬ ‫من اهالي منطقة ال�ك��رادة �أنها ا�شترت علبة‬ ‫�شامبو من احد اال�سواق لتكت�شف �أنها منتهية‬ ‫ال�صالحية برغم ان التاريخ الذي على العلبة‬ ‫ي�شير ال��ى غير ذل��ك‪ .‬تقول رج��اء "لم اعرف‬ ‫ان ال�شامبو تلف حتى ا�ستعملته ففاحت منه‬ ‫رائ�ح��ة كريهة م��ا ي��دل على ان��ه تالف ا�ضافة‬ ‫الى تغير لونه‪ .‬عندما قر�أت تاريخ ال�صالحية‬ ‫وجدت انه لم يم�ض فلماذا هو تالف"‪ .‬وت�ضيف‬ ‫رجاء "عندما اخبرت �صاحب اال�سواق ابدى‬

‫ده�شته بدوره وطلب مني اح�ضاره كي ي�أخذه‬ ‫الى التاجر المجهز م�ؤكدا على انه �سي�سترجع‬ ‫ام��وال��ه ف��ي ح��ال ك��ان��ت الب�ضاعة فا�سدة الن‬ ‫التاجر هو الم�س�ؤول عن ا�ستيرادها"‪.‬‬ ‫وع ��ن ه ��ذه ال�م�لاب���س��ات ي �ق��ول ال �ت��اج��ر (عبد‬ ‫المجيد فا�ضل)‪ /‬من ا��س��واق جميلة "بع�ض‬ ‫التجار ي�سلكون �سبيل الغ�ش للح�صول على‬ ‫ارباح اكبر‪ ،‬والطريقة هي ا�ستيراد مواد تالفة‬ ‫او منتهية ال�صالحية وتغيير الماركة من خالل‬ ‫معامل اهلية اعدوها لذلك او تغيير العلبة بما‬ ‫يقلل كلفة الب�ضاعة اذ انهم ي�شترونها بثمن‬ ‫ال �ت��راب ليبيعونها ل�لا� �س��واق والمواطنين‬ ‫با�سعار مواد �صالحة لال�ستهالك"‪ .‬وي�ؤكد عبد‬ ‫المجيد "ان بع�ض ا�صحاب اال�سواق ال يعلمون‬ ‫بذلك فعال النهم ي�شترون الب�ضاعة من ا�سواق‬ ‫الجملة ومن تجار مختلفين‪ ,‬لكن هنالك بع�ض‬ ‫ا�صحاب اال�سواق ي�صرون على �شراء الب�ضائع‬ ‫من تاجر معين معروف ب�سمعته او ان يكون‬ ‫�سبق لهم التعامل معه وب��ذل��ك ي�ضمنون ان‬ ‫تكون الب�ضاعة جيدة"‪.‬‬ ‫وي�ستنكر عبد المجيد هذا ال�سلوك من التجار‬ ‫مو�ضحا "انه �سلوك م�شين يتبعه �ضعاف‬

‫النفو�س من التجار‪ ،‬فالتاجر يمكنه الح�صول‬ ‫على رب��ح كبير با�ستيراد الب�ضائع المنتهية‬ ‫ال�صالحية وبيعها م��ع اخ �ب��ار المواطنين‪.‬‬ ‫فالبع�ض ي�شتريها ل�ك��ون اغ�ل��ب الب�ضائع ال‬ ‫تنتهي �صالحيتها بنف�س ال�ت��اري��خ المذكور‬ ‫عليها وانما قد تكون �صالحة لال�ستهالك بعد‬ ‫ذل��ك ب�شهر او �شهرين‪ ،‬وه��ذا اج ��راء وقائي‬ ‫تتخذه بع�ض ال�شركات لتالفي جهل المواطن‬ ‫او الت�أخير في ال�شحن"‪.‬‬ ‫التوعية �ضرورية‬ ‫ا�شار الدكتور (مح�سن �سعدون)‪� /‬شعبة االغذية‬ ‫في الرقابة ال�صحية الى ان الم�شكلة الحقيقية‬ ‫هي في قلة وعي بع�ض المواطنين‪ ،‬وا�ضاف‬ ‫"في معظم بلدان العالم المتح�ضر تجد ان‬ ‫المواطن ي�سارع الى قراءة (الليبل) او العالمة‬ ‫التجارية وتاريخ انتهاء ال�صالحية وتاريخ‬ ‫االنتاج قبل �شراء الب�ضاعة‪ ،‬ولكني ال ارى هذه‬ ‫الثقافة منت�شرة لدينا اال بين القلة الواعية من‬ ‫النا�س"‪ .‬وفيما يخ�ص بيع الب�ضاعة القريبة من‬ ‫انتهاء ال�صالحية كا�سلوب جديد في اال�سواق‬ ‫ق��ال الدكتور �سعدون "لي�س بال�ضرورة ان‬

‫ت �ك��ون ه��ذه ال �م��واد منتهية ا��ص�لاح�ي��ة واذا‬ ‫ا��ش�ت��راه��ا ال �م��واط��ن لي�ستهلكها ف ��ورا لي�س‬ ‫هنالك م�شكلة‪ ،‬لكن لو ح��اول خزنها فانها قد‬ ‫ت�صل الى تاريخ انتهاء �صالحيتها وت�سبب له‬ ‫االذى‪ ،‬كما ان على �صاحب اال�سواق رفعها فور‬ ‫انتهاء �صالحيتها واتالفها"‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص الغ�ش في تاريخ ال�صالحية اجاب‬ ‫"هذا امر لي�س بالي�سير معرفته اال في حالة‬ ‫التبليغ عنه‪ ،‬لأن هذه الب�ضائع يتم ا�ستيرادها‬ ‫احيانا بعد تغيير ت��اري��خ �صالحيتها خارج‬ ‫البلد اي قبل دخولها البلد‪ ،‬بينما يتم ا�ستيرا‬ ‫دالبع�ض الآخ��ر القريب من انتهاء ال�صالحية‬ ‫ويجوز دخوله لكن يتالعب فيه التاجر داخل‬ ‫البلد من خالل معامل اهلية او �سرية بعيدة عن‬ ‫اعين المراقبة‪ .‬وما يثير ا�ستغرابي هو كيفية‬ ‫ال�سماح لهذه المواد بدخول ال�ح��ددود ا�صال‬ ‫حتى ل��و كانت قريبة م��ن انتهاء ال�صالحية‪.‬‬ ‫فمع مراعاة فترة ال�شحن والخزن قد تنتهي‬ ‫�صالحيتها وي�ستخدمها التاجر ال��ذي اليفكر‬ ‫�سوى بالربح"‪.‬‬ ‫وعن االجراءات التي تتخذها اللجنة الرقابية‬ ‫ق��ال "نحن نقوم بدرا�سة ان��وع االغذية التي‬

‫يتم التبليغ عنها وكتابة تقارير الى الجهات‬ ‫المعنية ومنها وزارة ال�صحة‪ .‬و�سبق ان قدمنا‬ ‫تو�صية بعدم ال�سماح لدخول اي مواد قريبة‬ ‫م��ن ان�ت�ه��اء ال�صالحية وو� �ض��ع �سقف زمني‬ ‫ك��أن يكون ثالث ا�شهر او �شهرين قبل انتهاء‬ ‫ال�صالحية‪ ،‬لكن االج ��راءات بطيئة والف�ساد‬ ‫على الحدود على ما �أظن هو ال�سبب ا�ضافة‬ ‫ال��ى التلك�ؤ في عمل ال�سيرة النوعية ولجان‬ ‫الرقابة ال�صحية الم�س�ؤولة عن فح�ص المواد‬ ‫الغذائية ف��ي م��وان��ئ ال�شحن‪ .‬فهناك بع�ض‬ ‫التجار معروفين لدى لجان التفتي�ش وقد يتم‬ ‫الت�ساهل معهم"‪.‬‬ ‫ال توجد رقابة فعلية‬ ‫ويقترح ال��دك�ت��ور �سعدون "ن�شر التوعية‬ ‫بين المواطنين من خالل القنوات الف�ضائية‬ ‫واالذاعة‪ ،‬ون�شر اعالنات في ال�شوارع لتالفي‬ ‫هذه الظاهرة التي بد�أ تنت�شر في اال�سواق‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة دون رق��اب��ة وال �ت��ي تعتبر نوعا‬ ‫من الخداع (الم�شروع!) بالن�سبة ل�صاحب‬ ‫اال�سواق"‪.‬‬ ‫وي�شير الى ان على المواطن ان يت�ساءل في‬

‫حالة وج��د ان �سعر المنتج ارخ����ص بكثير‬ ‫من �سعره الذي اعتاد �شرا�ؤه فيها‪ ،‬فمن غير‬ ‫المعقول ان يقل ال�سعر بين يوم وليلة اال اذا‬ ‫كان الهدف هو البيع ب�سرعة وبكميات كبيرة‬ ‫للتخل�ص من المادة قبل نفاد �صالحيتها"‪.‬‬ ‫وي� ��ؤك ��د � �س �ع��دون ع �ل��ى "�ضرورة تفعيل‬ ‫�شرطة االره��اب الغذائي الذي �سمعنا ب�أنها‬ ‫ج��اري العمل بت�أ�سي�سها لمراقبة اال�سواق‬ ‫وال�ب���س�ط�ي��ات ب��ل وح �ت��ى م �خ��ازن التجار‬ ‫ف��ي ال���ش��ورج��ة وع �ل�اوي جميلة وغيرها‪،‬‬ ‫ف�سابقا ك��ان يتم اج��راء مباغتات للمخازن‬ ‫واال�سواق من قبل لجان �صحية ويتم ت�شغيل‬ ‫مخبرين لغر�ض االيقاع بالمف�سدين‪ .‬لكن في‬ ‫ال�سنوات االخيرة تال�شى االهتمام ب�صحة‬ ‫المواطن وغ��ذاءه وك�أنه �أم��ر ثانوي ‪ ،‬وكل‬ ‫ذل��ك ب��دع��وى ظ��روف البلد االم�ن�ي��ة‪ ،‬وارى‬ ‫ان االه �م��ال والتقاع�س ع��ن اداء الواجب‬ ‫هو �سبب ا�سا�سي لذلك‪ ،‬ا�ضافة ال��ى دخول‬ ‫عنا�صر ف��ي ال �ت �ج��ارة ه��م م��ن �ضمن اف��راد‬ ‫الحكومة ما يعني ان ك�شف الف�ساد قد يعد‬ ‫امرا فيه بع�ض الخطورة ‪ ،‬ويدفع الكثيرين‬ ‫الى ال�سكوت عنه"‪.‬‬

‫(ع���ت���ي���ك ل���ل���ب���ي���ع)‪ ..‬ل����م ي���ع���د ي���م���ر اال ن������ادرا‬

‫االث��اث الق��دمي م�ش��كلة‪ :‬تبيع��ه ب�س��عر امل��اء‪ ..‬وال جت��د مكان��ا لرمي��ه!‬ ‫�أجماد �أجمد‬

‫منذ فرتة وجارتنا حتاول‬ ‫بيع بع�ض االثاث القدمي‪،‬‬ ‫وتنتظر ان مير بائع‬ ‫اخلردة او ما يطلق عليه‬ ‫(ابو العتيك)‪ ،‬لكن مروره‬ ‫ا�صبح نادرا ‪ ،‬و�إن جاء‬ ‫فله طلباته اخلا�صة‪ .‬لقد‬ ‫ا�صبح االثاث عبئا ثقيال‬ ‫ملن ال ميلك مكانا ا�ضافيا‬ ‫خلزنه‪..‬‬

‫لماذا فقد القديم قيمته؟‬ ‫ف��ي ت�سعينات ال �ق��رن ال�م��ا��ض��ي‪ ،‬كانت‬ ‫ق �ط �ع��ة االث� � ��اث ت �م �ث��ل اه �م �ي��ة كبيرة‬ ‫ل�صاحبها ولمن ي�شتريها من باعة االثاث‬ ‫الم�ستعمل‪ ،‬اما الآن فقد �أ�صبح االثاث‬ ‫القديم عبئا ثقيال على ك��اه��ل �صاحبه‬ ‫ويزهد فيه باعة (العتيك)‪ ،‬حتى �صار‬ ‫يرمى على االر�صفة وفي بع�ض االزقة‬ ‫لي�شكل م�شكلة للمارة وا�صحاب المنطقة‬ ‫بينما ترف�ض �سيارات البلدية حمله او‬ ‫نقله النه لي�س من اخت�صا�صها‪.‬‬ ‫ال�سيدة (ام ح�سين)‪ /‬رب��ة بيت عبرت‬ ‫عن ر�أيها بالقول "�سابقا كان التنوع في‬ ‫االث��اث م�ح��دودا‪ ،‬وكانت بيوت النا�س‬ ‫ب�سيطة وال يوجد فيها كثير من االثاث‪،‬‬ ‫فتجد في كل بيت تلفزيون واح��د مثال‬ ‫وث�لاج��ة واح ��دة وط�ق��م جلو�س اال في‬ ‫ب�ي��وت االث��ري��اء‪ .‬وزاد االم ��ر �صعوبة‬ ‫في فترة الح�صار‪ ،‬فقد عد امتالك جهاز‬ ‫كهربائي في بع�ض البيوت ترفا‪ ،‬ومعظم‬ ‫ال �ب �ي��وت ت�م�ت�ل��ك م��ب��ردة واح � ��دة واذا‬

‫ا�صيب جهازها بعطل فان العائلة تعاني‬ ‫ال�صالحه وتخ�سر الكثير وال تفرط في‬ ‫الجهاز حتى لو ا�ضطرت الى ت�صليحه‬ ‫ع�شرات المرات‪ .‬لكن بعد ‪ 2003‬انت�شر‬ ‫االثاث بكثرة في البلد وانت�شرت انواع‬ ‫ال �م��ودي�لات وارت �ف �ع��ت ال��روات��ب حتى‬ ‫� �ص��ار ب��ام �ك��ان م�ع�ظ��م ال �ع��وائ��ل �شراء‬ ‫ان���واع االج �ه��زة ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة واالث ��اث‬ ‫واالخ�شاب فامتلأت البيوت باالثاث‪،‬‬ ‫ولم يعد النا�س يفكرون بت�صليح القديم‬ ‫بل ببيعه و�شراء بديال عنه‪ ،‬الن ا�سعار‬ ‫االث���اث واالج �ه��زة الكهربائية لي�ست‬ ‫مرتفعة‪ ،‬كما ان االجهزة الحديثة مريحة‬ ‫وت�شعرنا بالترف فمعظمها اوتوماتيك‪،‬‬ ‫بينما ا�ستعمال القديم مزعج"‪.‬‬ ‫وت�ؤكد (مائدة علي)‪ /‬موظفة هذا الكالم‬ ‫‪ ،‬م�ضيفة "بالطبع ان توفر انواع االثاث‬ ‫وان�ت���ش��ار ال �ح��دي��ث م�ن��ه وب �ك��ل ان��واع‬ ‫الموديالت يعد �شيئا مفرحا ملأ معظم‬ ‫ال��دور العراقية بكل ماهو جديد و�سد‬ ‫احتياجاتها‪ ،‬لكني منذ �شهر ا�شتريت‬

‫ط�ب��اخ��ا‪, ،‬اح ��اول بيع ال�ط�ب��اخ القديم‪،‬‬ ‫منتظرة م��رور بائع الخردة‪ .‬عندما مر‬ ‫عر�ض علي مبلغ ‪ 5000‬دينار فقط ثمنا‬ ‫للطباخ ف�صدمت ‪� .‬صحيح ان الطباخ‬ ‫قديم لكن لي�س الى هذه الدرجة؟ وماذا‬ ‫افعل بخم�سة االف دينار التي ال تكفي‬ ‫اج ��رة ال �� �س �ي��ارة ال �ت��ي ح�م�ل��ت الطباخ‬ ‫الجديد‪ ،‬لذا فان معظم العوائل �صارت‬ ‫تعطي اثاثها القديم او ترميه في ال�شارع‬ ‫الن بيعه غير مجد"‪.‬‬ ‫ال ت�صليح وال بيع‬ ‫بع�ض النا�س يعتز بالجهاز القديم وال‬ ‫يف�ضل بيعه ب��ل ي�سعى ال��ى ت�صليحه‬ ‫ومنهم الحاج (ها�شم الفتلي)‪ /‬م�صلح‬ ‫ك �ه��رب��ائ �ي��ات‪ ،‬وال � ��ذي ي��رف ����ض اقتناء‬ ‫االج � �ه� ��زة ال �ح��دي �ث��ة ق ��ائ�ل�ا "اوالدي‬ ‫ي�شترون اجهزة حديثة ومل�ؤوا بيوتهم‬ ‫ب�ه��ا ‪ ،‬ب��ال��رغ��م م��ن �أن ه��ذه االج �ه��زة ال‬ ‫ت�ستمر اكثر من �سنة او �سنتين النها كلها‬ ‫�صينية ال�صنع ومقلدة‪ ،‬وه��ي ح�سبما‬ ‫اعلم ت�صنع ال�ستعمال م�ؤقت و�سريع‬ ‫لذا تكون ا�سعارها واطئة بينما االجهزة‬ ‫ف��ي ال �� �س��اب��ق ك��ان��ت ك�ل�ه��ا م��ن منا�شئ‬ ‫ا�صيلة ‪ ،‬ولم تكن الحكومة ت�ستورد اال‬ ‫من اليابان والمانيا وانكلترا لذا ترى‬ ‫معظم البيوت العراقية والمحالت كانت‬ ‫تحوي اجهزة من ماركات عالمية‪ ،‬ولذا‬ ‫اي�ضا كانت ا�سعارها غالية وي�صعب‬ ‫على الجميع اقتناءها‪ .‬لكن فتح الطريق‬ ‫االن ال�ستيراد �أجهزة رخي�صة انما تتمتع‬ ‫ببع�ض الجمالية وتبدو مترفة ‪ ،‬لكنها‬ ‫غير عملية ‪ ،‬فهي �سرعان ما تعطل"‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف ال �ح��اج ه��ا� �ش��م "انا مازلت‬ ‫احتفظ ب�م��دف��أة نفطية عمرها خم�سة‬ ‫وثالثين عاما وهي جيدة ال�صنع وتعمل‬ ‫حتى الآن بينما ا��ش�ت��رى اب�ن��ي مدف�أة‬ ‫في ال�سنة الما�ضية من محالت الكرادة‬ ‫التي تبيع كل ماهو راق وغ��ال ح�سبما‬ ‫يقولون لكنها تعطلت الآن‪ ،‬والم�شكلة‬ ‫التي تواجه النا�س وتجعلهم يتخل�صون‬ ‫من االجهزة هو �سوء الت�صليح و�سوء‬

‫المواد االحتياطية المتوفرة‪ .‬فلم يعد‬ ‫هنالك م�صلحون حرفيون مثلما كان‬ ‫الحال عليه بالأم�س‪ ،‬كما ان المواد التي‬ ‫ي�شتريها الم�صلح تكون �سيئة ال�صنع‬ ‫ومقلدة و�سريعة الك�سر ما يجعل عملية‬ ‫الت�صليح غير مفيدة ‪ ،‬و�سرعان مايتعطل‬ ‫الجهاز ثانية‪ ،‬وهذا الن الم�صلح اذا اراد‬ ‫ا�ستخدام م��واد احتياطية جيدة فانه‬ ‫�سينفق الكثير و�سيطلب اج��را يوازي‬ ‫اج��ر الجهاز ‪ ،‬وه��و مرفو�ض بالن�سبة‬ ‫للمواطن الذي يعتقد ان عمل الت�صليح‬ ‫يجب ان اليكلفه اال القليل‪ ،‬ل��ذا يرمي‬ ‫ال�ن��ا���س االج �ه��زة ع�ن��دم��ا الي �ج��دون من‬ ‫ي�صلحها او ي�شتريها"‪.‬‬ ‫ظاهرة مزعجة وعوائق‬ ‫ي�شكو �سكنة اح��د االزق���ة ف��ي منطقة‬ ‫ال�شعب م��ن ان ال��ر��ص�ي��ف ف��ي زقاقهم‬ ‫�صار ا�شبه بمحل �سكراب‪ ،‬فكل من لديه‬ ‫جهاز قديم او اثاث يرميه على الر�صيف‬ ‫وان �سيارة البلدية عندما تمر التنقله‬ ‫بل يظل مكانه م�سكنا للقطط والكالب‬ ‫والقاذورات ويعيق الحركة‪.‬‬ ‫يت�ساءل (اب��و �أح�م��د) عن �سبب رف�ض‬ ‫�سيارات امانة بغداد وبلدياتها نقل هذا‬ ‫ال�سكراب مو�ضحا "في كل بلدان العالم‬ ‫ه�ن��ال��ك � �س �ي��ارات متخ�ص�صة توفرها‬ ‫ال��دول��ة لنقل االث��اث القديم واالجهزة‬ ‫الثقيلة التالفها في مناطق ال�سكراب او‬ ‫تحويلها الى �شركات متخ�ص�صة‪ ،‬فلماذا‬ ‫ترف�ض �سيارات امانة بغداد ومنت�سبيها‬ ‫القيام بهذت االمر؟ واين يلقي المواطن‬ ‫ه��ذه االج�ه��زة او االث��اث ف��ي ح��ال اراد‬ ‫ا�ستبدالها او التخل�ص منها؟"‪.‬‬ ‫وت�شكو (ام �سيف) من ان انت�شار هذه‬ ‫االجهزة القديمة واالث��اث في الطرقات‬ ‫ي�سبب االذى لالطفال ال��ذي��ن يلعبون‬ ‫بها ا�ضافة الى انها ت�صد�أ وتترك روائح‬ ‫كريهة وتتجمع في داخلها الحيوانات‬ ‫ت ��ارك ��ة م �خ �ل �ف��ات �ه��ا‪ ،‬وادع � ��و الجهات‬ ‫الم�س�ؤولة ف��ي وزارة البيئة وامانة‬ ‫العا�صمة ان تتحمل م�س�ؤولياتها لرفع‬

‫هذه االنقا�ض واال فان المناطق ال�سكنية‬ ‫�ستتحول الى محالت �سكراب"‪.‬‬ ‫ابو العتيك‪ :‬لم تعد مجدية‬ ‫بائع (العتيك) الذي يدور بعربته التي‬ ‫يجرها ح�صان او ح�م��ار ��ص��ار يتنقل‬ ‫في بع�ض االحيان ب�سيارة تبحث عن‬ ‫المفيد فقط‪ .‬اح��د ه���ؤالء الباعة (ابو‬ ‫ن��ور) يقول "قبل �سنة او �سنتين من‬ ‫االن ك�ن��ت اب �ح��ث ع��ن �أي ��ش��ي تبيعه‬ ‫العائلة مثل م��اط��ورات ال �م �ب��ردات او‬ ‫الثالجات‪ ،‬مولدات قديمة‪ ،‬اثاث قديم‪،‬‬ ‫كنت ابيعه ال�صحاب ال�سكراب الذين‬ ‫ي�ق��وم��ون ب��دوره��م بتف�صيخه وبيعه‬ ‫ال��ى الم�صلحين او ا�صحاب المعامل‬ ‫التي ت�صنع االدوات المعادة‪ .‬لكن منذ‬ ‫�سنة او �سنتين تقريبا ام�ت�ل�أ ال�سوق‬ ‫بالمواد االحتياطية ولم يعد الم�ستهلك‬ ‫يرغب ب�شراء ادوات احتياطية او مواد‬ ‫م�ستعملة اال فيما ن��در‪ ،‬لذا ال ا�ستطيع‬ ‫�شراء �أي �شيء بل فقط اذا كان الجهاز‬ ‫الكهربائي او قطعة االثاث نظيفة لبيعها‬ ‫لبع�ض العوائل الفقيرة التي ال تمتلك‬ ‫ق��درة �شرائية عالية تمكنها من �شراء‬ ‫االج�ه��زة ال�ج��دي��دة ف��ي ال���س��وق‪ ،‬وهذه‬ ‫الفئة من المواطنين ال ت�شتري با�سعار‬ ‫غالية يعني ال تدفع كثر ممن ‪ 25‬الف او‬ ‫‪ 50‬الف في االجهزة النظيفة الم�ستعملة‬ ‫مثل الثالجات والتلفزيونات واجهزة‬ ‫التكييف‪ .‬قبل ايام ا�شتريت غرفة نوم‬ ‫نظيفة من �شخ�ص اراد التخل�ص منها ب‬ ‫‪ 125‬الف دينار فقط وهي تقدر بمليون‬ ‫او اك�ث��ر ف��ي ال�سوق ل��و اراد �شراءها‬ ‫من محل اث��اث‪ ،‬وبعتها ل�شخ�ص بمبلغ‬ ‫‪ 250‬ال��ف يعني ا�ستطعت رب��ح �ضعف‬ ‫ال�سعر‪ ،‬لذا فان عملنا ا�صبح يعتمد على‬ ‫فر�ص مثل ه��ذه‪ .‬بع�ض العوائل تريد‬ ‫منا رف��ع االث ��اث ال�ق��دي��م فقط حتى لو‬ ‫بدون ثمن او بثمن بخ�س لذا ندفع اي‬ ‫�سعر‪ .‬واحيانا نجد ان بع�ض االثاث او‬ ‫االجهزة تكون جيدة فنقوم بت�صليحها‬ ‫او �صبغها لبيعها كجديدة"‪ .‬ويبين‬

‫ابو نور ان عمل بيع االثاث الم�ستعمل‬ ‫و�شرا�ؤه لم بعد مجديا في هذه الظروف‬ ‫ب�سبب انت�شار االثاث الحديث با�سعاره‬ ‫المنا�سبة وارت �ف��اع ال �ق��درة ال�شرائية‬ ‫للنا�س‪.‬‬ ‫دعوة لجمعه للفقراء‬ ‫ت�ح��دث��ت م �� �س ��ؤول��ة م �� �ش��روع االرام���ل‬ ‫واالي� �ت ��ام ف��ي م�ن�ظ�م��ة (دع� ��م االرام� ��ل‬ ‫واالي �ت��ام) ع��ن ��ض��رورة اال�ستفادة من‬ ‫هذه الظاهرة كما هو الحال في بلدان‬ ‫العالم المتح�ضر والمتقدم مبينة "يجب‬ ‫ان�شاء جمعية او مجمع لجمع االثاث‬ ‫القديم واالج�ه��زة الم�ستعملة تتبناها‬ ‫جهة حكومية او غير حكومية لتوزيعها‬ ‫على العوائل الفقيرة او بيعها با�سعار‬ ‫رمزية‪ .‬هناك عوائل تعي�ش حاالت فقر‬ ‫�شديدة ي�صعب عليها �شراء اجهزة حتى‬ ‫ل��و م�ستعملة بينما ي�ت��م رم��ي اجهزة‬ ‫واث���اث ف��ي ال �ط��رق��ات م��ن ق�ب��ل عوائل‬ ‫اخرى"‪ .‬وت�ضيف "في معظم بلدان‬ ‫العالم هناك �شركات متخ�ص�صة لرفع‬ ‫االثاث الم�ستعمل او االنقا�ض تت�صل بها‬ ‫اال�سرة وتدفع لها لرفع هذه القطع من‬ ‫االثاث او االنقا�ض وهي بدورها تقوم‬ ‫بت�صنيفه او بيعه او التبرع به للكنائ�س‬ ‫والجوامع‪ .‬فلم ال تفكر الدولة بم�ساعدة‬ ‫الفقراء بطريقة �سهلة وغير مكلفة‪ ،‬الن‬ ‫الجمعيات والمنظمات ال تمتلك امكانية‬ ‫مثل المخازن و�سيارات النقل؟"‪ .‬بينما‬ ‫ذك ��ر (را���ض��ي ح���س�ي��ن)‪ /‬م�ه�ن��د���س في‬ ‫بلدية االعظمية "ان �سيارات البلدية‬ ‫مخ�ص�صة لرفع النفايات فقط وهي غير‬ ‫كافية لرفع االثاث او االجهزة الكهربائية‬ ‫او ال �� �س �ك��راب ‪ ،‬ف�ت�ل��ك م��ن م�س�ؤولية‬ ‫المواطن"‪ ،‬داعيا االمانة ووزارة البيئة‬ ‫ال ��ى "تفعيل ق��وان �ي��ن ال �ع �ق��وب��ات في‬ ‫المناطق ال�سكنية والتجارية لكل من‬ ‫يرمي انقا�ض او اثاث قديم النه ي�سيئ‬ ‫ال��ى البيئة والنظافة وال��ذوق العام‪..‬‬ ‫وه��ذا القانون ك��ان مفعال �سابقا وهو‬ ‫اجراء متبع في كل بلدان العالم"‬


‫‪6‬‬

‫ملفــات اجلريـمــة‬

‫‪No.(403) - Monday 14 January , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )403‬االثنني ‪ 14‬كانون الثاين ‪2013‬‬

‫�إ�شراف‪ :‬د‪ .‬معتز حميي عبد احلميد‬

‫ق�ضايا هروب الفتيات‬

‫هربت من عري�سها املُ�سن لتقع ب�أيدي �سم�سارة !‬

‫غلطة الفتاة (�س) الوحيدة انها هربت من بيت ا�سرتها قبل ايام من موعد الزفاف ‪ ،‬لكن بدال من ان تعود نادمة �سقطت يف الوحل وابتلعها �شارع‬ ‫النخا�سة بق�سوته‪ .‬كان البد من �أن تدفع الثمن غاليا يف النهاية ‪ ،‬وهو براءتها كفتاة‪ .‬و�إذ مل يعد يبقى لها �شيء بعد ان خ�سرت نف�سها و�سمعتها �صارت‬ ‫لقمة �سائغة ملن يدفع اكرث‪ .‬والنهاية واحدة دائما‪� :‬سقوط الفتاة اجلميلة ‪ ،‬التلميذة يف مرحلة الثانوية يف قب�ضة �شرطة اجلعيفر ‪.‬‬ ‫بكت ك�أنها مل تبك من قبل ‪ .‬تذكرت يف هذه‬ ‫اللحظة ثمن الغلطة التي ارتكبتها يف حق‬ ‫نف�سها قبل ا�سرتها التي رف�ضت ان تزورها يف‬ ‫�سجنها او حتى ت�س�أل عنها‪ .‬اخربها والدها‬ ‫انها ماتت ليلة هروبها من البيت ‪ .‬ق�صة (�س)‬ ‫هي در���س لكل فتاة تفكر ان تهرب من بيت‬ ‫اهلها وتت�صور ان ال�شارع وال�شهرة �آمن عليها‬ ‫من اح�ضان والديها!‬ ‫جل�ست (�س) على الكر�سي امام غرفة �ضابط‬ ‫حتقيق �شرطة اجلعيفر يف انتظار دورها يف‬ ‫الدخول ل�س�ؤالها يف االتهامات املوجهة اليها‬ ‫مبمار�سة ال��دع��ارة وبيع ج�سدها يف حملة‬ ‫الذهب بعد ان �ضبطتها املفرزة متلب�سة يف‬ ‫اح�ضان �شاب تبيع له ج�سدها مقابل حفنة‬ ‫دنانري تتقا�سمها مع قوادتها(ح) ‪ .‬ظلت تتلفت‬ ‫حولها وهي تت�أمل وجوه ال�شرطة واملراجعني‬ ‫حم��دق�ين فيها داخ ��ل امل �م��ر ال�ضيق امل� ��ؤدي‬ ‫لغرفة �ضابط التحقيق ‪ .‬ع�شرات اال�شخا�ص‬ ‫ي�ت�ح��رك��ون ه�ن��ا وه �ن��اك وه ��م ي �ح��دق��ون يف‬ ‫اوراق وملفات ق�ضاياهم بني ايدي املفو�ضني‬ ‫ومراتب ال�شرطة ويحملون اي�ضا همومهم‬ ‫ومعاناتهم فوق اكتافهم !‬ ‫القت نظرة حزينة على االغالل احلديدية التي‬ ‫تقيد ايدي �شاب مر امامها مع ال�شرطي الذي‬ ‫ي�سحبه بعنف جتاه املوقف‪ ،‬وانتقلت بعينيها‬ ‫اىل باب غرفة �ضابط التحقيق املغلق و�شردت‬ ‫بب�صرها بعيدا وهي ت�ستعيد الظروف التي‬ ‫قادتها اىل هذا امل�صري و�أتى بها اىل هذا املكان‬ ‫متهمة بجرمية ممار�سة الدعارة !‬ ‫وجه ح�سن و�أنوثة طاغية‬ ‫ما ان بلغت (�س) اخلام�سة ع�شرة من عمرها‬ ‫حتى ب��د�أت ع�لام��ات االن��وث��ة املبكرة تزحف‬ ‫اليها وت�ث�ير االن�ت�ب��اه ‪ ،‬و�أ��ص�ب�ح��ت العيون‬ ‫تراقبها اثناء ذهابها وعودتها من املدر�سة ‪.‬‬ ‫بد�أت عبارات الغزل والهيام تطاردها يف كل‬ ‫حتركاتها ‪ ،‬وكلما �شكت اىل والدتها امل�ضايقات‬ ‫التي تتعر�ض لها تفاج�أت برد فعل غريب جدا‬ ‫من جانبها ‪� ،‬إذ �أكدت لها انها كلما زادت كلمات‬

‫جرمية اال�سبوع‬

‫الغزل التي تتعر�ض لها من ال�شبان ا�صبح هذا‬ ‫دليال على جمالها وانوثتها وانها ا�صبحت فتاة‬ ‫مرغوبة ‪� .‬شعرت بال�صدمة من كلمات امها يف‬ ‫البداية ولكنها عادت مرة اخرى لرتاجع نف�سها‬ ‫قائلة ‪ " :‬امي امر�أة جمربة واكرث خربة مني‬ ‫‪ ،‬وطاملا قالت هذا فهي االدرى ‪ ،‬وهي بالت�أكيد‬ ‫على حق " ‪.‬‬ ‫ب� ��د�أت مت ��رح وت���ض�ح��ك كلما ا�ستمعت اىل‬ ‫ع �ب��ارات ال �غ��زل واالع� �ج ��اب! وت�ط��ال��ب امها‬ ‫ب���ش��راء م�لاب����س ج��دي��دة ع�ل��ى امل� ��ودة لتربز‬ ‫مفاتن ج�سدها ‪ .‬وكثريا ما كانت امها ت�ضغط‬ ‫على وال��ده��ا من اج��ل �شراء مالب�س لها‪ ،‬اال‬ ‫ان امكانيات الرجل املتوا�ضعه حيث يعمل‬

‫موظفا ب�سيطا يف اح��دى دوائ��ر احللة كانت‬ ‫جتعله عاجزا عن تلبية مطالبها ‪ ،‬وكان دائما‬ ‫يردد ان الطعام الذي حتتاجه هي واخواتها‬ ‫اه��م م��ن امل�لاب����س ال�ت��ي ك��ان ي��راه��ا كماليات‬ ‫وبذخ ال ي�سمح بها راتبه املتوا�ضع !‬ ‫ك�ث�يرا م��ا ك��ان��ت (���س) ت�سمع وال��دت�ه��ا وهي‬ ‫حت��دث والدها قائلة ‪ :‬ا�سمع زي��ن ‪ ...‬البنت‬ ‫كربت وهي كنز لنا بلكي يعجب بها رجل ثري‬ ‫ويتزوجها وينت�شلنا من الفقر والقحط الذي‬ ‫نحن فيه!‬ ‫�شعرت (�س) باملهانة ‪ ،‬فهي بالن�سبة ال�سرتها‬ ‫جم���رد ��س�ل�ع��ة ت �ب��اع وت �� �ش�ت�رى‪ .‬وزاد هذا‬ ‫االح�سا�س عندما تقدم خلطبتها رج��ل ثري‬

‫يف االرب �ع�ين م��ن ع�م��ره ميتلك ع��دة حمالت‬ ‫لبيع املالب�س اجلاهزة واالقم�شة ومتزوج من‬ ‫امر�أة اخرى واجنب منها اربعة ابناء اكربهم‬ ‫�سنا اكرب من (�س) التي مل تتجاوز ال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة من عمرها بعد ‪ .‬بطبيعة احلال رف�ضت‬ ‫(�س) امتام الزواج ورف�ضت ان تدفن �شبابها‬ ‫مع رجل يكربها بـ ‪� 24‬سنة ‪ .‬وقابلت ا�سرتها‬ ‫رف�ضها هذا بكثري من الده�شة ‪ ،‬وبد�أت والدتها‬ ‫جتل�س معها جل�سات غ�سل دم��اغ وحتاول‬ ‫اقناعها بانها م��ع ه��ذا ال��رج��ل الغني �سرتى‬ ‫ال�سعادة والنجاح و�ستعو�ض كل ما حرمتها‬ ‫منه االيام و�ست�ستطيع ان حتقق كل احالمها‬ ‫التي عجز والدها املوظف الب�سيط عن حتقيق‬

‫حر�شة �شاب طائ�ش تنتهي بقتل زوج حمب‪!..‬‬

‫وقف ال�شاب ي�شرب ا�ستكان ال�شاي وهو يفكر فيما حدث من ايام بينه وبني بع�ض اال�شقيائية ال�ساكنني يف‬ ‫منطقة الف�ضل الذين قاموا مبعاك�سة زوجته وكيف قام مبعاتبتهم وحتول العتاب اىل �شجار بينه وبينهم‬ ‫ومتا�سك بااليدي وانتهى بتدخل االهايل ووعد من �شباب الزقاق بعدم التعر�ض للزوجة مرة اخرى‪ .‬اثناء‬ ‫ا�ستغراقه يف التفكري فوجئ ب�أحدهم يقف �أمامه يف باب الدار وهو يهذي بكلمات غري مفهومة ‪ ،‬ثم قام ال�شاب‬ ‫ب�سب الزوج‪ .‬ومل يتمالك االخري نف�سه ورد االهانة عن نف�سه ‪ ،‬وحتول املو�ضوع اىل م�شادة كالمية وكلمات‬ ‫بذيئة ‪ ،‬وهم الزوج ت�أديب ال�شاب �سليط الل�سان‪.‬‬

‫كانت وال��دت��ه م�شغولة واخ��وه نائم ‪،‬‬ ‫وفوجئ (م ) بال�شاب ي�ستدعي زمالئه‬ ‫واخ��وت��ه وحت��ول االم��ر اىل م�شاجرة‬ ‫عنيفة ‪ .‬مل ي �ع��رف ال� ��زوج ان ه���ؤالء‬ ‫ال���ش�ب��اب الطائ�شني يحملون قامات‬ ‫و�سكاكني من خمتلف االنواع يف طيات‬ ‫مالب�سهم‪ .‬اخرج احدهم �سكينا وطعن‬ ‫بها الزوج و�سط ذهول اجلميع ‪ .‬عندها‬ ‫الذ االخ ��رون ب��ال�ف��رار ‪ .‬ح��اول الزوج‬ ‫اللحاق بهم برغم ان الدماء ت�سيل من‬ ‫��ص��دره‪ .‬اث�ن��اء ذل��ك علم �شقيقه باالمر‬ ‫وجرى اىل نهاية الزقاق النقاذ �شقيقه‬ ‫امل�صاب ‪ ،‬وما هي اال حلظات اال و�سقط‬ ‫�شقيقه جثة هامدة ‪ ،‬فحمله �شقيقه الذي‬ ‫مل ي�ستطع اللحاق باجلناة وتوجه به‬

‫اىل م�ست�شفى مدينة ال �ط��ب‪ .‬وهناك‬ ‫اكد الطبيب انه تويف مت�أثرا با�صابته‪.‬‬ ‫هكذا بب�ساطة قتل ال�شباب الطائ�شني‬ ‫احالم ا�سرة ‪ .‬فر�ضوا على طفل مل يولد‬ ‫بعد ان ي�أتي اىل الدنيا يتيما ‪ ،‬وفر�ضوا‬ ‫على الزوجة ان تتجرع م��رارة الي�أ�س‬ ‫وعلى ا��س��رة (م) ان مت��وت يف اليوم‬ ‫ع�شرات املرات !‬ ‫ت�ل��ك ك��ان��ت ال�ن�ه��اي��ة ‪ ...‬ف�ك�ي��ف كانت‬ ‫البداية ؟!‬ ‫ك� ��ان (م) وه� ��و م �� �ص��ارع يف اح ��دى‬ ‫االن��دي��ة البغدادية �شاب ب�سيط يحبه‬ ‫كل من تعامل معه نظرا الخالقه الطيبة‬ ‫و�سلوكه ال �ه��ادئ‪ .‬ت ��زوج منذ �شهور‬ ‫قليلة و�سط فرحة اجلميع وعلى انغام‬

‫املو�سيقى ال�شعبية بد�أ حياته الزوجية‬ ‫مع الفتاة التي احبها قلبه مكمال ن�صف‬ ‫دي�ن��ه معها‪ .‬وع��ا���ش اجلميع م��ع اهله‬ ‫يف م�سكن وال� ��ده يف ج��و م��ن احلب‬ ‫وال�سعادة‪ .‬كان م�صارعا جيدا يف ناديه‬ ‫يح�صل على البطوالت املحلية بنجاح‬ ‫وتفوق وك��ان يطمح ان ميثل العراق‬ ‫دول�ي��ا ‪ ،‬لكن يبدو ان ال �ظ��روف كانت‬ ‫تخب�أ له �شيئا �آخر ‪.‬‬ ‫ب��د�أت امل�شاكل عندما فوجئ بزوجته‬ ‫ت�شكو من بع�ض ال�شباب الذين تعر�ضوا‬ ‫لها يف ال�شارع اك�ثر م��ن م��رة وقاموا‬ ‫بالتحر�ش بها‪ .‬مل ت�ش�أ ان تزعج زوجها‬ ‫بهذه اال�شياء وق��ررت ان تكتم هذا يف‬ ‫�صدرها‪ ،‬لكنها مل حتتمل م�ضايقتهم‬

‫امل�ستمرة لها وق��ررت ان ت�ضع نهاية‬ ‫لهذه املهزلة ‪ .‬جن جنون الزوج امل�سامل‬ ‫وت��وج��ه اىل امل �ك��ان ال ��ذي ي�ق��ف عنده‬ ‫ال�شباب مقابل مطعم عنجر ومعاك�سة‬ ‫فتيات املنطقة‪ .‬واجههم مبا فعلوه‪..‬‬ ‫وج��ده��م ��ش�ب��اب طائ�شني ومكب�سلني‬ ‫وت�ط��اول��وا ب��ال�ك�لام عليه ‪ .‬مل يحتمل‬ ‫(م) ما حدث وحتول االمر اىل م�شادة‬ ‫كالمية وكلمات بذيئة‪ .‬حاول اال�صدقاء‬ ‫واملارين واجلال�سني يف املقهى املجاور‬ ‫ال�ت��دخ��ل وف����ض امل���ش��اج��رة‪ ،‬وبالفعل‬ ‫جن�ح��وا يف تهدئه اجلميع ‪ ..‬ورجع‬ ‫اىل بيته ‪ .‬م��ر احل ��ادث ب�سالم ولكن‬ ‫ال �� �ش �ب��اب ال �ط��ائ ����ش مل ي �ت��وق �ف��وا عن‬ ‫املعاك�سة والتحر�ش بالرايحة واجلاية‬ ‫من البنات بل قاموا مبعاك�سة الزوجة‬ ‫مرة ثانية عندما كانت راجعة من زيارة‬ ‫الهلها ! اخ�ب�رت ال��زوج��ة زوج�ه��ا مبا‬ ‫ح��دث معها‪ .‬ه��ذه امل��رة ق��رر اال ي�سكت‬ ‫– ذهب اليهم يتحدث اليهم ‪ ،‬ولكنه مل‬ ‫يجدهم يف املكان الذي يقفون فيه دوما‬ ‫‪ .‬بعد ايام ‪ ،‬وعندما كان واقفا يف باب‬ ‫بيته ي�شرب ال�شاي �شاهد واحدا منهم‬ ‫‪ .‬يف هذه اللحظة كان كل �شيء مرتب‬ ‫ب�إحكام ‪ .‬فقد انتهت حياة امل�صارع امام‬ ‫اع�ين زوجته وام��ه امل�سكينة اللتني ال‬ ‫يحتمالن ما حدث و�سقطتا على االر�ض‬ ‫وع�ين (م) ال ت��زال تتعلق بهما ! ك�أنه‬ ‫ي�سمع �صوتهما وي��راه�م��ا الخ��ر مرة‬ ‫‪ .‬لقى م�صرعه يف الطريق العام ومل‬ ‫يكتفي القتلة مب��ا ف�ع�لاه ب��ل توجهوا‬ ‫اىل مركز باب املعظم و�سجلوا �شكوى‬ ‫�ضده وق��ال��وا يف ال�شكوى ان��ه تعدى‬ ‫بال�ضرب عليهم ‪ .‬مل يعلموا ان (م) قد‬ ‫ف��ارق احلياة وانهم قاموا بقتله امام‬ ‫اعني اجلميع !‬ ‫عندما و�صلت �شرطة النجدة اىل حمل‬ ‫احلادث علمت بان اجلناة فروا وجا�ؤوا‬ ‫اىل املركز حتى يفلتوا من العقاب الذي‬ ‫ينتظرهم ! اه�ت�م��ت ال���ش��رط��ة مبقتل‬ ‫(م) ال�شاب ال��ذي ذه��ب �ضحية ارباب‬ ‫ال�سوابق ومتعاطي الكب�سلة‪ .‬بعد ايام‬ ‫القت القب�ض عليهم ‪ ،‬واث�ن��اء افادتهم‬ ‫ذكر احدهم يف افادته انه مل يفكر يف‬ ‫قتله ‪ ،‬وامن��ا ك��ان ك��ل همه ه��و تطليق‬ ‫الزوجة من زوجها حتى يتزوجها النه‬ ‫يحبها منذ ف�ترة طويلة ‪ .‬لكن (م) قد‬ ‫فاز بها وتزوجها قبله ‪ ،‬وذكر انه فكر‬ ‫طويال مع ا�صدقائه كيف ينتقم من (م)‬ ‫حتى يطلق زوجته ولكن يف النهاية‬ ‫كل اخلطط ف�شلت‪ .‬قال اخريا ‪ ...‬نعم‬ ‫اخط�أت يف التفكري ولكن احلب اعمى‬ ‫ال يعرف التدبري!‬

‫حلم واح��د منها ‪ .‬لكنها ظلت على رف�ضها ما‬ ‫ا�ضطر وال��دت�ه��ا اىل تغيري ا�سرتاتيجيتها‬ ‫معها وانتقلت ال�سلوب اخر ‪� ،‬إذ اكدت لها ان‬ ‫ه��ذا ال ��زواج �سينت�شل اال��س��رة م��ن م�ستنقع‬ ‫الفقر الذي يغو�صون فيه حتى اعناقهم وان‬ ‫ح�ي��اة اخ��وت�ه��ا �ستتغري مت��ام��ا ‪ .‬ب ��د�أت هذه‬ ‫اال�سرتاتيجية اجلديدة ت�ؤتي ثمارها وبد�أ‬ ‫موقف (�س) يلني وابدت موافقة مبدئية على‬ ‫ال��زواج واخلطبة وبالفعل اتفق والدها على‬ ‫كل اجراءات الزواج وعقد القران ومت حتديد‬ ‫كل �شيء بح�ضورها ‪.‬‬ ‫كلما اقرتب املوعد الكمال عقد القران �شعرت‬ ‫(�س) ب�أنها �شاة ت�ساق اىل امل�سلخ ‪ .‬كانت جتد‬ ‫يف داخلها رف�ضا كبريا لهذا ال��زواج اىل ان‬ ‫اتخذت يف النهاية ق��رارا نهائيا ال رجعة فيه‬ ‫بالهروب من املنزل والفرار من هذا الزواج!‬ ‫ا�ستغلت خ�ل��ود جميع اف ��راد ا�سرتها لنوم‬ ‫ال��ظ��ه�ي�رة وج �م �ع��ت م�لاب �� �س �ه��ا يف حقيبة‬ ‫وغ ��ادرت امل�ن��زل متجهة اىل ك��راج �سيارات‬ ‫ب�غ��داد ‪ ،‬فا�ستقلت �سيارة كيا او�صلتها اىل‬ ‫ك��راج ال �ع�لاوي بعد �ساعتني م��ن مغادرتها‬ ‫احللة‪ .‬خرجت من ال�ك��راج وظلت ت�سري يف‬ ‫ال �� �ش��وارع ب�لا ه��دف اىل ان اع�ي��اه��ا التعب‬ ‫واالره ��اق فجل�ست يف حديقة عامة تلتقط‬ ‫انف�ساها وجذب منظرها �شابان ي�سريان يف‬ ‫الطريق فحاوال االقرتاب منها وعر�ضها عليها‬ ‫ا�صطحابها اىل �شقة احدهما وب��دون اجور‬ ‫‪� .‬شعرت بالفزع وخا�صة انها مل تواجه هذا‬ ‫املوقف من قبل ومل ينقذها �سوى توقف �سيدة‬ ‫جميلة وانيقة امامها و�س�ألتها عن �سر جلو�سها‬ ‫يف احل��دي�ق��ة يف ه��ذا ال��وق��ت غ�ير املنا�سب‬ ‫وعر�ضت عليها تو�صيلها اىل �أي مكان تريده‬ ‫‪ .‬لكن (���س) مل جتد مكانا تتجه اليه واكدت‬ ‫لل�سيدة التي قدمت لها نف�سها با�سم (ح) انها ال‬ ‫تعرف مكانا تبيت فيه وروت لها ق�صة هروبها‬ ‫من منزل اهلها ب�سبب ارغامها على الزواج من‬ ‫رجل ال حتبه وال تعرفه !‬ ‫عر�ضت (ح) عليها ا�ست�ضافتها يف منزلها‬ ‫حلني تدبري مكان ل�سكنها‪ ،‬ورحبت (�س) بهذا‬

‫العر�ض الذي جاء مبثابة طوق جناة بالن�سبة‬ ‫لها ‪ ،‬وا�ستقلت معها �سيارة اجتهت بها اىل‬ ‫حملة الذهب يف الكرخ !‬ ‫وكر الدعارة والبغاء‬ ‫ام� �ت ��دت اق ��ام ��ة (�� ��س) يف م �ن��زل (ح) لعدة‬ ‫ا�سابيع انفقت عليها ال�ق��وادة خاللها مبالغ‬ ‫كبرية وا�شرتت لها مالب�س حديثة وادخلتها‬ ‫�صالونات حالقة وعر�ضتها يف �سوق البغاء‬ ‫ال�سري من اجل ا�سرتداد املبالغ التي انفقتها‬ ‫عليها ويف نهاية اال�سبوع اخلام�س طالبتها‬ ‫بدفع الثمن وكان الثمن هو ج�سدها ! رف�ضت‬ ‫(�س) با�صرار وخا�صة ان �سبب هروبها من‬ ‫بيت ا�سرتها ك��ان ب�سبب رف�ضها ان تتحول‬ ‫اىل �سلعة يف امل��زاد ‪ .‬ولكن القوادة مل ترتك‬ ‫لها جم��اال للرف�ض او االع�ترا���ض وهددتها‬ ‫باخبار ال�شرطة عن هروبها و�سوف تقول‬ ‫لهم انها ارتكبت جرمية قتل عندما هربت‬ ‫من اهلها وج��اءت اىل بغداد ‪ .‬مل جتد امامها‬ ‫��س��وى امل��واف�ق��ة‪ ،‬وحت��ول��ت اىل �سلعة جيدة‬ ‫يف حملة الذهب الذي تديره اكرب قوادة فيه‬ ‫وتدعى (ح) التي ظهرت على حقيقتها كزعيمة‬ ‫وقوادة م�شهورة وتدير اربعة بيوت للدعارة‬ ‫ولعب القمار وال�سم�سرة وتعاطي املخدرات‬ ‫وتهريب الفتيات اىل اخلارج ‪ .‬وكان زبائنها‬ ‫م��ن الطبقة امل�ت�ن�ف��ذة يف املجتمع والدولة‬ ‫ومن ذلك احلني ا�صبحت (�س) زبونة دائمة‬ ‫على الفنادق واملطاعم واملالهي تلبي طلبات‬ ‫الزبائن ‪ ،‬ومل تعلم ان �شرطة اجلعيفر كانت‬ ‫تراقب حتركاتها وحتركات القوادة (ح) اىل‬ ‫ان متكنوا من القب�ض عليها متلب�سة مبمار�سة‬ ‫البغاء وال�سم�سمرة يف داره ��ا ومعها عدة‬ ‫فتيات و�شبان‪ .‬وكان هذا هو نهاية املطاف ‪...‬‬ ‫افاقت (�س) من �شرودها على �صوت ال�شرطي‬ ‫يطلب منها ان تدخل اىل املحقق الذي وجه لها‬ ‫تهمة ممار�سة الدعارة مع الرجال وب�أجور ‪.‬‬ ‫اعرتفت بالفعل ‪ ،‬ومل يكن امامها جمال لالنكار‬ ‫‪ ،‬بعد ان اعرتف عليها ال�شاب الذي كان معها‬ ‫بالغرفة وهم عراة فوق ال�سرير !‬ ‫ام��ر القا�ضي حب�س (���س) م��ع بقية الفتيات‬ ‫على ذم��ة التحقيق واخ�ب��ار ال�شرطة باكمال‬ ‫التحقيق يف هذه الق�ضية ‪ .‬الغريب يف هذه‬ ‫الق�ضية ان وال��دت�ه��ا وابيها رف�ضا زيارتها‬ ‫يف املوقف عندما جاءهما تلفون من بغداد‬ ‫واخ�بره �م��ا �أن ابنتهما م��وق��وف��ة يف �سجن‬ ‫الن�ساء ‪ .‬اخربت املت�صل �أن ابنتها ماتت يف‬ ‫اللحظة التي هربت فيه من املنزل وفرطت يف‬ ‫�شرفها و�شرف عائلتها!‬

‫ق�ص�ص اخرى عن م�صا�صي الدماء‬ ‫الق�سم االخري‬

‫) راي�س �آالن منزي�س)‬ ‫‪ 22‬عاما‪� ،‬شاهد فيلم‬ ‫مل�صا�صي الدماء‬ ‫ا�سمه امللكة امللعونة‪،‬‬ ‫واعرتف مب�شاهدته‬ ‫امللكة (�آكا�شا) لأكرث‬ ‫من ‪ 100‬مرة وت�أثر‬ ‫بها حتى تخطت كل‬ ‫احلواجز لتدخل �إىل‬ ‫روحه وحياته حتى‬ ‫املوت‪ .‬ق�صة (منزي�س)‬ ‫وحماكمته متت‬ ‫تغطيتها على نطاق‬ ‫وا�سع يف ا�سكتلندا من‬ ‫خالل ال�صحف يف‬ ‫جميع �أنحاء بريطانيا‬ ‫العظمى‪ .‬فيلم (�آكا�شا)‬ ‫بطولة املمثلة الراحلة‬ ‫(�آاليا) اقتب�س من‬ ‫رواية حتمل نف�س‬ ‫اال�سم‪.‬‬

‫ذات ي��وم ق��ام (�آالن) ال�صديق‬ ‫احلميم لـ (مينزي�س) مب�شاهدة‬ ‫ه� ��ذا ال �ف �ي �ل��م‪ ،‬ث ��م �أخ� � ��ذه منه‬ ‫(مينزي�س) الذي كان ي�سكن يف‬ ‫ذل��ك الوقت يف (فولد هاو�س)‬ ‫غ��رب (ل��وث �ي��ان – ا�سكتلندا)‬ ‫و� �ش��اه��ده و�أدم� � ��ن امل�شاهدة‬ ‫لدرجة �إع��ادة م�شاهدته لثالث‬ ‫م ��رات يف ال �ي��وم‪ ،‬ويف خياله‬ ‫امل ��ري� �� ��ض �أ� �ص �ب �ح��ت الق�صة‬ ‫املحكية حقيقة وواقعا‪.‬‬ ‫ب���د�أ يعتقد ب� ��أن ب�ط�ل��ة الفيلم‬ ‫(�آكا�شا) تزوره بانتظام وعقدت‬ ‫معه �صفقة لتقدمي �أرواح النا�س‬ ‫مقابل بقائه خالدا يف احلياة ال‬ ‫ميوت‪ .‬مي�ضي ال�ساعات الطوال‬ ‫وحيدا يف غرفته‪ ،‬ي�سمعه والده‬ ‫يتحدث �إىل نف�سه وي�صرخ يف‬ ‫ال �شيء يف بع�ض الأحيان‪.‬‬

‫ذات ي� ��وم اخ �ت �ف��ى (ت��وم��ا���س‬ ‫م� ��اك � �ن� ��دري� ��ك) ب� �ع ��د زي� ��ارت� ��ه‬ ‫ملينزي�س يف منزلهم يف يوم‬ ‫‪ 11‬كانون االول ‪2002‬م‪ ،‬يف‬ ‫ذلك اليوم عاد والد (مينزي�س)‬ ‫من اخلارج والحظ وجود بقع‬ ‫دماء يف �أماكن خمتلفة بجميع‬ ‫�أنحاء املنزل‪ ،‬لكن (مينزي�س)‬ ‫طم�أن وال��ده �أن ال��دم��اء �سالت‬ ‫نتيجة جل��رح ي��ده عندما �أراد‬ ‫فتح علبة‪ .‬و�أكد والده لل�شرطة‬ ‫�أن��ه �شاهد ال�شاب املختفي يف‬ ‫ذلك اليوم وكانت �آخر مرة يراه‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫بعدها بعدة �أيام قابل (مينز�س)‬ ‫والده املتغيب يف �سوبر ماركت‬ ‫و���س���أل��ه ع ��ن م �ع��رف �ت��ه لإزال� ��ة‬ ‫بقع ال��دم��اء‪ ،‬و�ضعته ال�شرطة‬ ‫كم�شتبه ب��ه لكنها مل تتح�صل‬ ‫ع �ل��ى �أي� ��ة �أدل� ��ة ت�ت�ه�م��ه ب�شكل‬ ‫ر�سمي يف اختفاء ال�شاب‪.‬‬ ‫يف يوم ‪ 4‬كانون الثاين عرثت‬ ‫ال �� �ش��رط��ة ع �ل��ى ك�ي����س بداخله‬ ‫مالب�س ال�شاب املتغيب‪ ،‬وقامت‬ ‫بتفتي�ش منزله بعد يومني من‬ ‫هذا االكت�شاف‪ ،‬وبعد احلديث‬ ‫�إليه‪ ،‬تعاطى (مينزي�س) جرعة‬ ‫زائ� ��دة م��ن امل� �خ ��درات‪� ،‬أدخ ��ل‬ ‫على �أثرها امل�ست�شفى ورقد بها‬ ‫ليومني‪ .‬ويف ي��وم ‪ 18‬كانون‬ ‫الثاين ‪2003‬م مت العثور على‬ ‫جثة (ماكندريك) مدفونة يف قرب‬ ‫بطريقة غري منتظمة وبت�شريح‬ ‫اجل �ث��ة ات���ض��ح �أن اجل ��اين قد‬ ‫طعنه ب��وا��س�ط��ة �سكني كبرية‬ ‫�أك �ث�ر م��ن ‪ 42‬م ��رة يف وجهه‬ ‫ور�أ� � �س� ��ه وج �� �س �م��ه‪ .‬و�ضربه‬ ‫على ر�أ�سه ب��أداة ت�شبه املطرقة‬ ‫لأكرث من ع�شر مرات‪ .‬بتكثيف‬ ‫التحقيق مع (مينزي�س) اعرتف‬ ‫ب�أنه �أكل جزءا من ر�أ�س �صديقه‬ ‫و�شرب من دمه‪ ،‬وقرر �أن يبيع‬ ‫روحه ليولد من جديد‪.‬‬ ‫ب�ع��د ت�ق��دمي��ه للمحاكمة وبعد‬ ‫مداوالت وجل�سات كثرية حكم‬ ‫عليه بال�سجن ملدة ‪18‬عاما‪ .‬ويف‬ ‫‪ 15‬ت�شرين الثاين ‪2004‬م مت‬ ‫العثور عليه ميتا يف زنزانته‪.‬‬ ‫م�صا�صو الدماء ك�ضحايا‬ ‫ك�سب م�صا�صو الدماء �شعبية‬ ‫كبرية‪ ،‬فظهروا يف �شخ�صيات‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة ك �� �ص �ي��ادي��ن للب�شر‪،‬‬ ‫يتحينون الفر�ص مل�ص دمائهم‬

‫وارت�شافها‪ .‬لكن هذه املعتقدات‬ ‫قد حتولت �إىل ثقافة‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫امل�سل�سل التلفزيوين ال�شهري‬ ‫(ب� � ��ايف) وه� ��و جم �م��وع��ة من‬ ‫ال�شباب املراهقني من م�صا�صي‬ ‫الدماء يف كاليفورنيا‪ .‬لكن ظل‬ ‫م����ص ال��دم��اء للكثريين جمرد‬ ‫لعبة قاتلة‪.‬‬ ‫يف ‪ 12‬اذار ‪2004‬م مت �إلقاء‬ ‫القب�ض على (تيموثي وايت)‬ ‫خ� ��ارج �إح � ��دى ال �ك �ن��ائ ����س يف‬ ‫(جاك�سونفيل‪ -‬فلوريدا) بعد‬ ‫�إط�لاق��ه النار على زميل له يف‬ ‫العمل يف �أثناء توقفه يف حمل‬ ‫(بيتزا)‪ .‬ا�شتهر بقراءته للكتاب‬ ‫امل �ق��د���س وب �ه��و� �س��ه بق�ص�ص‬ ‫م���ص��ا��ص��ي ال ��دم ��اء و�أ� �ش �ب��اح‬ ‫املوتى‪ .‬وكان يظن �أن ال�ضحية‬ ‫(دي �ف �ي��د) م���ص��ا���ص دم���اء و�أن‬ ‫عليه قتله‪ ،‬وبعد �إط�ل�اق النار‬ ‫عليه و�أثناء مغادرته‪� ،‬شاهده‬ ‫�أح��د الأ�شخا�ص وعندما �س�أله‬ ‫ع ��ن � �س �ب��ب وج � � ��وده‪� ،‬أخ �ب�ره‬ ‫ب��أن��ه �صياد م�صا�صي الدماء‪.‬‬ ‫يف احل �ب ����س مت ال �ع �ث��ور معه‬ ‫ع�ل��ى ��س�ك�ين وب�ن��دق�ي��ة وثالثة‬ ‫م�سد�سات‪ ،‬مل تكن له �أ�سبقيات‬ ‫جرمية‪.‬‬ ‫يف والية (كولورادو) قام (كريك‬ ‫باملر) ‪ 28‬عاما بقتل (�أنتوين‬ ‫فرييرا) معتقدا �أن الأخري حول‬ ‫�صديقته �إىل م�صا�صة دم��اء‪،‬‬ ‫ووجهت �إليه تهمة القتل‪ ،‬لكن‬ ‫يف حماكمته‪� ،‬أثبتت التقارير‬ ‫�إ� �ص��اب �ت��ه ب��ان�ف���ص��ام وبجنون‬ ‫ال� �ع� �ظ� �م ��ة‪ ..‬وق� � ��ال ل�ل��أط� �ب ��اء‬ ‫النف�سانيني �إن ��ه وق�ب��ل �أربعة‬ ‫�أي� � ��ام م ��ن �إط �ل�اق� ��ه ال� �ن ��ار يف‬ ‫مت��وز‪2001‬م قام ب�إزالة �شظية‬ ‫من �أ�صبع �صديقته‪ ،‬و�أثناء ذلك‬ ‫�شاهد ال�ضحية (فرييرا) يخرج‬ ‫م��ن ج���س��م ��ص��دي�ق�ت��ه ويخربه‬ ‫ب�أنه ع�ضها و�أ�صبحت ع�ضوا‬ ‫يف ع���ص��اب�ت��ه ال �ت��ي يتزعمها‬ ‫واخلا�صة مب�صا�صي الدماء‪،‬‬ ‫والطريقة ال��وح�ي��دة ملنعه من‬ ‫ال�ق�ي��ام ب��ذل��ك ه��ي ق�ت�ل��ه‪ .‬وبعد‬ ‫ع�م�ل�ي��ة ال �ق �ت��ل م �ب��ا� �ش��رة ذهب‬ ‫�إىل كندا لتطهري روح��ه‪ .‬ويف‬ ‫حم��اك �م �ت��ه ب �ت��اري��خ ‪ 10‬اذار‬ ‫‪2004‬م مل تثبت �إدانته ب�سبب‬ ‫اجلنون ومت حتويله مل�ست�شفى‬ ‫الأمرا�ض العقلية يف (بويبلو)‬


‫والعامل‬

‫‪No.(403) - Monday 14 January , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )403‬االثنني ‪ 14‬كانون الثاين ‪2013‬‬

‫‪5‬‬

‫ماهر الأ�سد يرزق مبولود تفا�صيل م�سربة من رام اهلل‪ :‬كونفدرالية بني الأردن وفل�سطني على غرار �إيطاليا‬ ‫حمزة عليان‬

‫وي�سميه على �أ�سم �شقيقه‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ق��ال موقع "ال�شارع ال�سوري" �أن العميد ماهر الأ��س��د �شقيق‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد رزق بطفله الثالث من زوجته‬ ‫ال�سيدة منال ‪،‬و�أ�سماه على ا�سم �شقيقه الأكرب "با�سل " الذي لقي‬ ‫حتفه يف حادث �سريعام ‪ 1994‬اتهم بتدبريه عمه "رفعت الأ�سد"‬ ‫�آنذاك‪.‬‬ ‫وبهذا يكون املولود اجلديد " با�سل" النجل الذكر الأول للعميد‬ ‫ماهر بعد ابنتيه "�شام – ب�شرى"‪.‬‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫�أك� � ��دت درا� � �س� ��ة م �ف �� �ص �ل��ة ع ��ن م �� �ش��روع‬ ‫ال �ك��ون �ف��درال �ي��ة ب�ي�ن الأردن وفل�سطني‬ ‫املعلومات ح�صول نقا�شات يف رام �ألله‬ ‫حول هذا امل�شروع بعد الزيارة التي قام‬ ‫بها امللك عبدالله الثاين م�ؤخرا ‪.‬‬ ‫وتبنت ال��درا��س��ة التي ح�صلت "القد�س‬ ‫العربي" عليها م��ا و��ص�ف�ت��ه مبعلومات‬ ‫ت�سربت من دائ��رة حممود عبا�س املغلقــة‬ ‫ال �ت��ي ط��رح امل��و� �ض��وع ع�ل��ى ط��اول�ت�ه��ا يف‬ ‫�ساعة مت�أخرة من ليلة الثاين من كانون‬ ‫اول املا�ضي وت��أك��دت �صحتها من م�صدر‬ ‫�آخ ��ر م��ن ذات ال��دائ��رة تفــيد مبناق�شات‬ ‫ت�ضمنها مقرتح من �أح��د احل�ضور ي�ؤثــر‬ ‫فيه الفيدرالية ب��دال من الكونفدرالية �أو‬ ‫التدرج يف اتفاقات ا�سرتاتيجية متعاقبة‬ ‫يف �شتى احلقول ت�ـ��ؤول يف النهاية �إىل‬ ‫الفيدرالية مرورا بالكونفدرالية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال��درا��س��ة ال�ت��ي �أع��ده��ا ال�سفري‬ ‫الفل�سطيني الأ��س�ب��ق يف تركيا وامل���ؤرخ‬ ‫امل �ع��روف ال��دك�ت��ور ربحي حلوم �إىل �أن��ه‬ ‫مت يف نهاية املطاف الأخذ باجلزء الأخري‬ ‫من املقرتح والإب�ق��اء مرحليا على �صيغة‬ ‫الكونفدرالية‪.‬وطلب عبا�س من حميطيه‬ ‫�إع�� ��داد ��ص�ي�غ��ة ح ��ول م��اه �ي��ة االت �ف��اق��ات‬ ‫الأ���س��ا���س��ي��ة ال� �ت ��ي ت �� �ش �ك��ل مب�ج�م��وع�ه��ا‬ ‫امل�ك��ون الرئي�سي لالتفاق ال��ذي ي�ؤ�س�س‬ ‫للهدف املن�شود و� �ص��وال �إىل دجم�ه��ا يف‬ ‫�صيغة االت �ف��اق ال���ش��ام��ل ال ��ذي تت�أ�س�س‬ ‫الكونفدرالية على قاعدته بحيث ينجز ذلك‬

‫يف غ�ضون �ستني يوم ًا على الأكرث‪ ،‬واعد ًا‬ ‫بطرح ال�شــ�أن على اجلانب الأردين ملعرفة‬ ‫ال�صيغة الأمثل لديه يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر �أردنية رفيعة امل�ستوى قد‬ ‫�أبلغت ال�صحيفة ب�أن اجلانب الأردين غري‬ ‫مهتم كثريا ببحث م�شاريع الكونفدرالية‬ ‫و�أن امل�س�ألة ق��د تكون يف �صلب �إهتمام‬ ‫الفريق الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا ل��درا��س��ة ال��دك�ت��ور ح�ل��وم فقد عهد‬ ‫ال��رئ�ي����س ع�ب��ا���س �إىل اث �ن�ين م��ن دائ��رت��ه‬ ‫امل �غ �ل �ق��ة ب��و� �ض��ع ت �� �ص��ور خ �ط��ي م��وج��ز‬ ‫لل�صيغة املطلوبة مع اال�ستعانة باثنني من‬

‫القانونيني املقيمني يف الأردن ‪،‬وموافاته‬ ‫بهذا الت�صور يف غ�ضون �أ�سبوعني بحيث‬ ‫ي�شكل ذلك قاعدة لل�صيغة التف�صيلية التي‬ ‫حدد احلادي والع�شرين من �شباط القادم‬ ‫كموعد �أق�صى لإقرارها من قبل احل�ضور‪.‬‬ ‫ومل ي �� �ص��در ن �ف��ي ر� �س �م��ي م��ن احل�ك��وم��ة‬ ‫الأردنية حول نقا�شات جتري يف كوالي�س‬ ‫العالقة م��ع الإ�سرائيليني والفل�سطينني‬ ‫حول هذا امللف‪.‬‬ ‫وح � ��ذرت درا�� �س ��ة ال��دك��ت��ور ح �ل��وم بعد‬ ‫�إ� �س �ت �ع��را���ض تف�صيلي ل���س�يرة م���ش��روع‬ ‫الكونفدرالية من كل الأطراف من ت�أثريات‬

‫امل�شروع املقرتح و�أبرزها �إ�ستكمال دائرة‬ ‫التهويد وامل�سا�س بحق العودة وتو�سيع‬ ‫الإ�ستيطان وطي �صفحة الالجئني‪�.‬إ�ضافة‬ ‫لفر�ض �أمر واقع يف القد�س و�إقامة دويلة‬ ‫فل�سطينية على ج��زء من ال�ضفة الغربية‬ ‫م�ق�ط�ع��ة الأو� � �ص� ��ال وم��ن��زوع��ة ال �� �س�لاح‬ ‫ومعزولة بامل�ستوطنات والطرق الإلتفافية‬ ‫موا�صفاتها ت�شبه الفاتيكان وتندمج يف‬ ‫�إحتاد كونفدرايل مع الأردن الذي �سيناط‬ ‫ب��ه ال��دور الوظائفي يف ال�ش�أنني الأمني‬ ‫احل��دودي والإقت�صادي على ذات الن�سق‬ ‫بني �إيطاليا والفاتيكان‪.‬‬

‫وح � ��ذرت ال��درا���س��ة م��ن ط ��رح يف امل��دى‬ ‫املنظور ي�شمل تبادلية دميغرافية على‬ ‫م��ك��وين ال �ك��ون �ف��درال �ي��ة ي �ت��م مب��وج�ب�ه��ا‬ ‫ترحيل تباديل بني �أه��ايل اجلليل ببع�ض‬ ‫امل�ستوطنات ذات غري الكثافة ال�سكانية‬ ‫املقامة يف ح��دود ال�شق الفل�سطيني من‬ ‫الكونفدرالية‪.‬‬ ‫كما �ستطرح تبادلية التنازل الإ�سرائيلي‬ ‫عن التعوي�ضات امل�ستحقة لليهود(!) عن‬ ‫ا�ستعمال الفل�سطينيني لأم�لاك �إ�سرائيل‬ ‫الواقعة خ��ارج ح��دود ع��ام ‪1967‬م طيلة‬ ‫مئات ال�سنني ال�سابقة التي متلكها العرب‬ ‫خاللها طاملا �أقروا هم ب�أنف�سهم �أنها تابعة‬ ‫(لإ�سرائيل) يف قرار الأمم املتحدة الأخري‪،‬‬ ‫مقابل التنازل القطعي عن حقوق الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني يف ال �ع��ودة والتعوي�ض‪,‬‬ ‫و�ستبقى اح�ت�م��ال�ي��ة ان���ض�م��ام ا�سرائيل‬ ‫للكونفدرالية االقت�صادية الثالثية قائمة‬ ‫وفق طرح بريي‪.‬‬ ‫و�إعتربت درا�سة حلوم �أن الكونفدرالية‬ ‫ب�شطريها وطنا بديال ي�ت��وزع الالجئون‬ ‫يف �شطريه وي�ح�م�ل��ون جن�سيتيه اللهم‬ ‫�إال �إذا و� �ض��ع ن ����ص د� �س �ت��وري ل��ه ق��وة‬ ‫القانون يلزم باجلمع بني اجلن�سية وحق‬ ‫العودة ‪ ,‬ووفق مقوماتها احلالية ت�صبح‬ ‫الكونفدرالية حاجزا �أمنيا بني(�إ�سرائيل)‬ ‫وب�ين حميطها العربي �أو ج�سر ًا لتو�سع‬ ‫امل�صالح الإ�سرائيلية يف العامل العربي‪.‬‬ ‫يتم مبوجبه وقف كل �أ�شكال العمل املقاوم‬ ‫امل�سلحة من حدود الكونفدرالية �أ�سوة مبا‬ ‫هو قائم الآن يف الأردن وال�ضفة‪.‬‬

‫االردن ‪� :‬إ�ستهالك (‪ )138‬مليون رغيف ومليون ا�سطوانة غاز باملنخف�ض‬ ‫كثيفا للثلوج‪ ،‬حيث زاد انتاج املخابز �إىل ‪ 4‬ا�ضعاف‪.‬‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫وب�ين ان من��ط امل��واط�ن�ين ب���ش��راء اخل�ب��ز اختلف خالل‬ ‫ا�ستهلك االردن �ي��ون خ�لال الت�سعة اي��ام املا�ضية التي اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي‪ ،‬حيث لوحظ ان امل��واط��ن ال��ذي كان‬ ‫تعر�ضت اململكة خاللها �إىل اقوى منخف�ض قطبي منذ ‪ 25‬ي�شرتي خبزا بدينار او بن�صف دينار ا�صبح ي�شرتي بـ‬ ‫‪ 5‬دنانري‪ ،‬وتكررت زيارته للمخبز مع انح�سار املنخف�ض‬ ‫�سنة‪ ،‬ما حجمه ‪ 138.2‬مليون رغيف خبز تقريبا‪.‬‬ ‫نقيب ا�صحاب املخابز عبد االله احلموي و�صف االقبال‬ ‫على اخلبز خالل الت�سعة ايام املا�ضية وخا�صة خالل فرتة‬ ‫ت�ساقط الثلوج "باملرعب" حيث مل تواجه املخابز مثل‬ ‫هذه الزيادة يف تاريخها‪.‬‬ ‫وا��ض��اف يف ت�صريح ل�صحيفة ال�ع��رب ال�ي��وم ان معدل‬ ‫ا�ستهالك املخابز للطحني املدعوم املخ�ص�ص لإنتاج اخلبز‬ ‫الكبري املباع ب�سعر ‪ 16‬قر�شا للكيلو ارتفع �إىل ‪ 3‬االف طن‬ ‫يوميا تقريبا منذ يوم اخلمي�س ما قبل املا�ضي‪.‬يف حني ان‬ ‫املعدل الطبيعي كان ي�سجل ‪ 1700‬طن يوميا‪.‬‬ ‫وح�سب البيانات‪ ،‬بلغ حجم ا�ستهالك املخابز‪ ،‬على مدى‬ ‫‪ 9‬ايام املا�ضية‪ 27 ،‬الف طن طحني مدعوم تقريبا‪ ،‬ومت‬ ‫انتاج ‪ 34.56‬مليون كيلو خبز(كل طن طحني ينتج ‪1280‬‬ ‫كيلو) ومب��ا ي�ساوي ‪ 138.24‬مليون رغ�ي��ف ( الكيلو‬ ‫الواحد ي�ساوي ‪ 4‬ارغفة‪(.‬وا�شار احلموي �إىل ارتفاع‬ ‫حجم الطلب على اخلبز من قبل املواطنني بدا منذ يوم‬ ‫اخلمي�س ‪ 3‬ت�شرين االول ا�ستعدادا للمنخف�ض القطبي‬ ‫وزادت وتريته خالل االربعة ايام التي �شهدت ت�ساقـطا‬

‫ب�شراء كميات كبرية اي�ضا‪ ،‬ما ادى �إىل ح��دوث تزاحم‬ ‫املواطنني على املخابز لفرتة طويلة الن تامني اخلبز‬ ‫مثل ه��ذه الكميات ال�ك�ب�يرة مل��واط��ن واح��د يحتاج �إىل‬ ‫وقت كبري‪.‬و او�ضح ان االقبال كان �شراء اخلبز الكبري‬ ‫(‪ 4‬ارغ�ف��ة‪ /‬الكيلو) وال��ذي ال ي�ستغرق وقتا لإنتاجه‪،‬‬

‫مقارنة م��ع اخلبز ال�صغري (‪ 12‬رغ�ي��ف‪ /‬الكيلو) ال��ذي‬ ‫يحتاج �إىل �ساعة ون�صف زيادة عن الوقت الذي يحتاجه‬ ‫"الكبري"‪.‬وقال احلموي ان املخابز مل تواجه �أي نق�ص‬ ‫يف م�ستلزمات ان�ت��اج اخلبز خ�لال املنخف�ض القطبي‪،‬‬ ‫حيث قامت وزارة ال�صناعة والتجارة بت�أمني احتياجات‬ ‫املخابز م��ن الطحني امل��دع��وم لفرتة ‪ 7 – 3‬اي��ام ح�سب‬ ‫املنطقة اجلغرافية للمخبز وق��رب��ه م��ن املطحنة‪ ،‬حيث‬ ‫مت توزيع ما يقارب من ‪ 10 – 8‬االف ط��ن‪ ،‬ا�ضافة �إىل‬ ‫ان امل�خ��اب��ز ام�ن��ت احتياجاتها م�سبقا م��ن امل�ح��روق��ات‬ ‫واخلمرية‪ ،‬بالتن�سيق مع النقابة ل�ضمان ا�ستمرار عمل‬ ‫املخابزمن دون انقطاع‪.‬واكد ان املخابز والبالغ عددها‬ ‫الفي خمبز تقريبا املنت�شرة باململكة‪ ،‬وا�صلت عملها على‬ ‫مدار ال�ساعة لتامني احتياجات املواطنني من اخلبز‪ ،‬رغم‬ ‫بع�ض ال�صعوبات التي واجهتها مثل �صعوبة نقل الطحني‬ ‫من بع�ض مواقع املطاحن نتيجة تراكم الثلوج‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫�إىل انقطاع الكهرباء عن بع�ض مناطق بالكرك ومنطقة‬ ‫�صبيحي بال�سلط‪.‬وتبيع وزارة ال�صناعة وال�ت�ج��ارة‬ ‫الطحني املدعوم للمخابز ب�سعر ‪ 38.190‬دينار للطن وفق‬ ‫ا�سعار �شهر كانون الثاين احلايل‪ ،‬حيث يتم دفع فرق دعم‬ ‫عن كل طن طحني موحد يتم ت�سليمه للمخابز بـ ‪284.252‬‬ ‫دينار للطن الواحد‪.‬ويبلغ �سعر ي�سع كيلو اخلبز ال�صغري‬ ‫املح�سن ‪ 240‬فل�سا‪ ،‬حيث ي�سمح ب�إنتاجه من الطحني‬

‫امل��دع��وم ب��دال من الطحني ال��زي��رو‪� ،‬شريطة توفر اخلبز‬ ‫العربي الكبري (الكماج) بـ�سعر ‪ 160‬فل�سا ‪/‬كغم من دون‬ ‫تغليف‪ ،‬اخلرب املنقو�ش والطابون وامل�شروح ب�سعر ‪18‬‬ ‫فل�سا‪/‬كغم من دون تغليف‪ ،‬من ال�ساعة ال�ساد�سة �صباحا‬ ‫وح�ت��ى الثامنة ليال ي��وم�ي��ا‪ ،‬وان ت�ك��ون عمليات البيع‬ ‫بالوزن‪.‬واظهرت بيانات وزارة ال�صناعة والتجارة ان‬ ‫قيمة الدعم احلكومي للمواد التموينية والعلفية (القمح‪،‬‬ ‫ال�شعري‪ ،‬النخالة) خ�لال ع��ام ‪ 2012‬بلغت ‪ 217‬مليون‬ ‫دينار منها ‪ 162‬مليون دينار مل��ادة القمح‪�.‬إىل ذل��ك بلغ‬ ‫ع��دد ا�سطوانات الغاز التي ا�ستهلكها املواطنون خالل‬ ‫اال�سبوع املا�ضي نحو ‪ 1.2‬مليون ا�سطوانة‪ ،‬يف حني بلغ‬ ‫حجم كميات املحروقات التي ا�ستهلكت نحو ‪ 50‬الف طن‬ ‫من كافة الأ�صناف‪ ،‬وذلك بح�سب نقيب ا�صحاب حمطات‬ ‫املحروقات ومراكز توزيع الغاز فهد الفايز‪.‬وقال الفايز‬ ‫يف ت�صريح لـ�صحيفة "الد�ستور" ان احلالة اجلوية التي‬ ‫�شهدتها اململكة �ساهمت بزيادة الطلب على كافة ا�صناف‬ ‫املحروقات‪،‬م�شريا اىل ان معدل الطلب اليومي على الغاز‬ ‫بلغ نحو ‪ 170‬الف ا�سطوانة‪،‬يف حني بلغ معدل الطلب‬ ‫اليومي على باقي امل�شتقات نحو ‪� 7‬آالف ط��ن يوميا‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان عملية التزويد من م�صفاة البرتول بقيت وما‬ ‫زالت م�ستمرة لتلبية طلبات املحطات ومراكز توزيع الغاز‬ ‫للحفاظ على دميومة اي�صال املحروقات للمواطنني ‪.‬‬

‫النجوم اليهود على �أر�ض م�صر‪:‬‬

‫ليلى مراد وعمر ال�شريف �أعلنو �إ�سالمهم وراقية �إبراهيم جت�س�ست على م�صر فعينتها �إ�سرائيل �سفرية‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ً‬ ‫تقريبا قدم لنا املخرج‬ ‫قبل نحو خم�س �سنوات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فيلما وثائقيا بعنوان‬ ‫الفل�سطيني �سعود مهنا‬ ‫'ه��م يف ال��ذاك��رة'‪ ،‬تناول اجلرمية التي ارتكبها‬ ‫ال��ع��دو ال�صهيوين يف ح��ق الأ����س���رى امل�صريني‬ ‫ع���ام ‪ ،48‬ح��ي��ث ال��ت��ق��ى امل��خ��رج مبجموعة من‬ ‫�شهود العيان ال��ذي��ن �شاهدوا ب�أعينهم اجلنود‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي�ين وه��م يطلقون ال��ر���ص��ا���ص على‬

‫وق��د ب ��د�أ ن ��زوح ال�ي�ه��ود م��ع ت�ق��دم ال�ق��وات‬ ‫الأملانية يف ال�صحراء الغربية �إبان احلرب‬ ‫العاملية الثانية‪ ،‬وعليه خ�شيت اجلاليات‬ ‫اليهودية يف م�صر من انت�صار الأملان وتكرار‬ ‫املذابح النازية فقرر بع�ضهم الرحيل وهذا‬ ‫وارد بالتف�صيل يف كتابات د‪ ،‬يونان لبيب‬ ‫رزق ود‪ ،‬رفعت ال�سعيد وخالد حميي الدين‬ ‫حول هذه الق�ضية‪ ،‬وللت�أكيد جتدر الإ�شارة‬ ‫�إىل ما ذكره ال�سعيد عن �أن ثورة يوليو كانت‬ ‫حري�صة على ع��دم ال�صدام باليهود �إىل �أن‬ ‫حدث العدوان على قطاع غزة عام ‪ 55‬فجرت‬ ‫ب�ع��ده��ا عمليات ال�ه�ج��رة اجل�م��اع�ي��ة ب�شكل‬ ‫فعلي‪ ،‬بعد ال �ع��دوان ال�ث�لاث��ي ع��ام ‪،1956‬‬ ‫ويف الإط ��ار نف�سه ينفي د‪ ،‬رع��ت ال�سعيد‬ ‫رئ�ي����س ح ��زب ال�ت�ج�م��ع وامل �ف �ك��ر ال�ي���س��اري‬ ‫البارز ان يكون اليهود قد ط��ردوا من م�صر‬ ‫�أو ا�ضطهدوا ب�سبب دياناتهم مو�ضح ًا �أن‬ ‫املخاوف ب ��أن يتحولوا �إىل طابور خام�س‬ ‫لإ�سرائيل هي ما �أثارت ال�شكوك حولهم‪.‬‬ ‫القراءة ذاتها اتفق معها د‪ ،‬يونان لييب رزق‬ ‫ب�شكل ما‪ ،‬حيث �أكد يف ر�أي موثق �صعوبة‬ ‫احلكم على جمال عبدالنا�صر ب�أنه اتخذ قرار‬ ‫ط��رد اليهود من البالد ملفت ًا النظر �إىل �أن‬ ‫الهجرة اجلماعية جاءت يف �سياق �سيا�سي‬ ‫ينا�سب �سياق املرحلة‪ ،‬وهو ما اي��ده اي�ض ًا‬ ‫خالد حميي الدين الرئي�س ال�سابق حلزب‬ ‫التجمع وال�سيا�سي املعروف وع�ضو تنظيم‬ ‫ال�ضباط الأحرار يف كتابات موازية‪.‬‬ ‫ن�أتي �إىل ح��دث ه��ام ورئي�سي ك��ان له اثره‬

‫البالغ فيما يخ�ص موقف ال�سلطات امل�صرية‬ ‫يف فرتة اخلم�سينيات من اليهود‪� ،‬أال وهو‬ ‫احل��ادث اجللل الذي عرف بف�ضيحة 'الفون'‬ ‫ن�سبة �إىل وزير الدفاع الإ�سرائيلي 'بنحا�س‬ ‫الف��ون' ففي ع��ام ‪� 1954‬ضبطت املخابرات‬ ‫امل�صرية تنظيم ًا تخريبي ًا �صهيوني ًا عمل على‬ ‫تنفيذ عمليات اغتيال وتفجري وي�ستهدف‬ ‫�شخ�صيات ومن�ش�آت �أمريكية وبريطانية يف‬ ‫م�صر لإثارة الذعر والبلبلة و�إف�ساد عالقات‬ ‫نظام يوليو الثوري مع �أمريكا وبريطانيا‬ ‫لتعطيل ات �ف��اق الت�سليح الأم��ري �ك��ي مل�صر‬ ‫و�إظهار نظام عبدالنا�صر باملظهر ال�ضعيف‬ ‫غري امل�ستقر‪.‬‬ ‫وعلى �ضوء هذه اخلطة التي ا�شرف عليها‬ ‫بنحا�س الفون بنف�سه بد�أ التخطيط لعمليات‬ ‫التخريب والتفجري وا�ستهدفت امل�ؤ�س�سات‬ ‫واملن�ش�آت العامة ودور العر�ض ال�سينمائية‪،‬‬ ‫وب�ع��د حت��ري��ات دق�ي�ق��ة و��س��ري�ع��ة م��ن جهاز‬ ‫املخابرات امل�صرية مت القب�ض على اجلناة‬ ‫و�أح �ي �ل��وا �إىل امل�ح�ك�م��ة و���ص��درت �ضدهم‬ ‫�أحكام م�شددة ومت الإعالن ر�سمي ًا عن عملية‬ ‫'�سوزانا' ومرتكبيها يف دي�سمرب ‪ 1954‬وهم‬ ‫مو�سى ليتو م��رزوق و�صمويل بخور عزار‬ ‫والإثنان حكم عليهما بالإعدام‪ ،‬فيما جاءت‬ ‫الأح�ك��ام الأخ��رى على املتورطني كالتايل‪:‬‬ ‫الأ�شغال ال�شاقة امل�ؤبدة لكل من فيكتور ليفي‬ ‫وفيليب هرمان ناتا�سون والأ�شغال ال�شاقة‬ ‫ملدة ‪� 15‬سنة لفيكتوريني تيتو وروبري ن�سيم‬ ‫دا�سا‪ ،‬وكذلك الأ�شغال ال�شاقة ‪� 7‬سنوات ملائري‬

‫الأ����س���رى امل�����ص��ري�ين وي�سكبون ال��ب��ن��زي��ن على‬ ‫اجل��ث��ث وي�شعلون ال��ن��ار فيها ب��ف��ن��اء مدر�سة‬ ‫'ال��وك��ال��ة' ب��إح��دى القرى الفل�سطينية‪ ،‬حتدث‬ ‫ال�شهود الذين ترتاوح �أعمارهم ما بني ال�سبعني‬ ‫ً‬ ‫عاما مبرارة �شديدة عن اليوم امل�أ�ساوي‬ ‫والثمانني‬ ‫واحلزين يف تاريخ الأمة العربية‪�.‬أما عن الذين‬ ‫يبدون تعاطفا مع اليهود ويزعمون �أن الرئي�س‬

‫يو�سف زعفران وماير �صمويل ميوحا�س‪.‬‬ ‫وقد �أثبتت التحقيقات تورط �شيمون برييز‬ ‫وبن جوريون يف ف�ضيحة الفون �أو عملية‬ ‫� �س��وزان��ا‪ ،‬ول�ك��ن ظلت الإدان� ��ة فيما يتعلق‬ ‫بهذين ال�شخ�صني �إدانة �سيا�سية‪.‬‬ ‫ه ��ذه ه��ي ت�ف��ا��ص�ي��ل ق�ضية ه �ج��رة ال�ي�ه��ود‬ ‫م � ��ن م� ��� �ص ��ر ب � �ح� ��ذاف �ي�ره� ��ا ك� �م���ا وردت‬ ‫يف الوثائق وامل�ستندات‪ ،‬ونحن �إذ ن�ضيف‬ ‫�إل �ي �ه��ا م��ن ج��ان �ب �ن��ا ال �ب �ع��د الآخ � ��ر املتعلق‬ ‫باحرتام ثورة يوليو لكافة الأعالم والرموز‬ ‫اليهودية من جن��وم وفنانني عا�شوا حياة‬ ‫�آمنة على �أر�ض م�صر وكونوا قاعدة �شعبية‬ ‫ع��ري���ض��ة م�ث��ل ع�م��ر ال���ش��ري��ف ال ��ذي �أع�ل��ن‬ ‫�إ��س�لام��ه وت ��زوج م��ن الفنانة ف��ات��ن حمامة‬ ‫فعمر ال�شريف ه��و نف�سه مي�شيل �شلهوب‬ ‫ولد يف ‪ 10‬ابريل ‪ 1932‬مبدينة الإ�سكندرية‬ ‫وقدم �أول �أعماله فيلم �صراع يف الوادي مع‬ ‫املخرج يو�سف �شاهني ال��ذي ي�تردد �أن��ه من‬ ‫�أ�صل يهودي اي�ضا‪ ،‬ولكنها م�س�ألة غري ثابتة‪.‬‬ ‫و�صل ال�شريف اىل العاملية عن طريق املخرج‬ ‫دافيد لني و�أخذ فر�صته كاملة و�أ�صبح ذائع‬ ‫ال�صيت‪.‬‬ ‫وعلى ر�أ�س املطربات امل�صريات اليهوديات‬ ‫ال�شهريات الفنانة ليلى مراد‪ ،‬من مواليد حي‬ ‫العبا�سية بالقاهرة‪ ،‬ول��دت يف ‪ 17‬فرباير‬ ‫‪ 1916‬وه��ي لأب يهودي هو �إب��راه��ام زكي‬ ‫موردخاي و�أم يهودية م�صرية تدعى تويفا‬ ‫��س�م�ح��ون‪ ،‬تعلمت ال�غ�ن��اء ع�ل��ى ي��د وال��ده��ا‬ ‫وامللحن الكبري داود ح�سني‪ ،‬والأخري منحدر‬

‫جمال عبدالنا�صر طردهم من م�صر دون ذنب‬ ‫�أو جريرة ويعلنون على امللأ ا�ستعدادهم لقبول‬ ‫عودة القتلة واملجرمني و�صرف التعوي�ضات التي‬ ‫ت�ساوي ما فعله بهم عبدالنا�صر فنقول ان هذه‬ ‫الدعوة التي �أطلقها الدكتور ع�صام العريان نائب‬ ‫رئي�س حزب احلرية والعدالة فما يجهله �أن هجرة‬ ‫اليهود من م�صر كانت لها �أ�سبابها املو�ضوعية‪.‬‬

‫اي�ضا من �أ�صول يهودية وله باع طويل يف‬ ‫املو�سيقى العربية ويعد من �أعالمها املهمني‪،‬‬ ‫ب�ع��د ب�ل��وغ�ه��ا ذروة ال �ن �ج��اح �أع �ل �ن��ت ليلى‬ ‫�إ�سالمها وت��زوج��ت م��ن وجيه �أب��اظ��ة ال��ذي‬ ‫ع�ين حمافظ ًا للبحرية ث��م القاهرة و�أ�س�س‬ ‫دار الأوب���را وال�ف��رق��ة ال�شعبية بالبحرية‪،‬‬ ‫م��ن ب�ي�ن ال���ش�خ���ص�ي��ات ال �ت��ي اث� ��ارت ج��دال‬ ‫وا�سعا الفنانة راقية �إبراهيم بطلة ال�سينما‬ ‫امل���ص��ري��ة ال��روم��ان���س�ي��ة يف زم ��ن االبي�ض‬ ‫والأ�سود يهودية‪ ،‬ولدت عام ‪ 1919‬وا�سمها‬ ‫احلقيقي را�شيل ليفي‪ ،‬ا�شرتكت ح�سبما ذكر‬ ‫يف قتل عاملة الذرة امل�صرية �سمرية مو�سى‬ ‫وكاف�أتها �إ�سرائيل بتعيينها �سفرية ب�إحدى‬ ‫العوا�صم الأوروبية املهمة فقد قامت بالعديد‬ ‫من اخلدمات املهمة للكيان ال�صهيوين قبل‬ ‫�أن ت�ت�رك م���ص��ر وت �ق��اط��ع �شقيقتها جنمة‬ ‫�إب��راه �ي��م لرف�ضها ال�سفر‪ ،‬جت��در الإ� �ش��ارة‬ ‫ه�ن��ا �إىل �أن جن�م��ة ه��ي ال �ت��ي ق��ام��ت ب��دور‬ ‫يف فيلم ريا و�سكينة‪.‬‬ ‫وال ميكن �أن يتم �إدراج الأ�سماء اليهودية‬ ‫ال�ف�ن�ي��ة ب�غ�ير ذك ��ر ل�ي�ل�ي��ان ف�ي�ك�ت��ور كوهني‬ ‫ال�شهرية ب'كاميليا' وه��ي الفنانة املولودة‬ ‫بالإ�سكندرية يف ‪ 13‬دي�سمرب ‪.1929‬‬ ‫واملنتمية لأ��س��رة ف�ق�يرة‪ ،‬اكت�شفها املخرج‬ ‫�أحمد �سامل وقدمها لل�سينما ل�شدة جاذبيتها‬ ‫وافتتانه بها‪ ،‬جنحت الفتاة اجلميلة كممثلة‬ ‫حتى �أن نب�أ �سحرها و�صل اىل الق�صر امللكي‬ ‫فدخلته م��ن الأب ��واب ال�سرية كمحظية من‬ ‫حمظيات امل�ل��ك ف ��اروق وت ��ردد ان ذل��ك كان‬

‫�سببا يف وفاتها الغام�ضة يف حادث طائرة‬ ‫بعد �أن �أحاطت بها ال�شائعات وقيل �أنها كانت‬ ‫تتج�س�س على امللك وتنقل �أ�سراره‪.‬‬ ‫ك�ي�ت��ي ل��وت��راك��ي ال���ش�ه�يرة بكيتي واح ��دة‬ ‫م��ن ال��راق���ص��ات ال�لائ��ي ع��رف��ن طريقهن اىل‬ ‫ال�سينما وعملن مع الفنان �إ�سماعيل ي�سن‪،‬‬ ‫مل ت�سلم م��ن �شائعة التج�س�س وحم��اوالت‬ ‫التجنيد‪ ،‬لكنها مل ُتقتل لكونها تنبهت وهربت‬ ‫م �ب �ك��را ق �ب��ل ث �ب��وت ال�ت�ه�م��ة ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ه��رب��ت‬ ‫كيتي وتركت حياتها لغزا‪.‬‬ ‫هل كانت بالفعل جا�سو�سة؟ �أم �أنها �ضحية‬ ‫�شائعة ا�ستهدفت ا�سمها و�شهرتها و�أراد‬ ‫مطلقوها ان ترحل لتف�سح لهم ال�ساحة؟!‬ ‫ال���ش�خ���ص�ي��ات وال �� �ش �ب �ه��ات وال �ت �� �س��ا�ؤالت‬ ‫�أح ��اط ��ت ب��ال �ك �ث�يري��ن م ��ن ال��و� �س��ط ال�ف�ن��ي‬ ‫وبقي الثابت �أن اليهود عا�شوا على �أر�ض‬ ‫املحرو�سة بكامل حريتهم يف الأربعينيات‬ ‫واخلم�سينيات وال�ستينيات ومل يحرم �أي‬ ‫منهم حقه يف الإبداع وال�شهرة والتميز وما‬ ‫ذكرناه من النجوم كان جمرد مناذج لنخبة‬ ‫كرمتها ث��ورة يوليو ومنحها الزعيم جمال‬ ‫عبدالنا�صر �أو��س�م��ة اال�ستحقاق و�أن ��واط‬ ‫التفوق يف معظم املنا�سبات الوطنية‪ ،‬و�إىل‬ ‫الآن ال ي ��زال م��ا كر�سته ال �ث��ورة قائما فال‬ ‫�أح��د يختلف على توجو م��زراح��ي رائ��د فن‬ ‫'اخليالة‪ ،‬واخليالة هو اال�سم الذي كان يطلق‬ ‫على ال�سينما يف بداية دخولها اىل م�صر‪،‬‬ ‫وقد عنيت الدرا�سات ال�سينمائية والثقافية‬ ‫ب� ��دور م ��زراح ��ي امل �ه��م يف �إث � ��راء احل��رك��ة‬

‫الفنية ومل يوجد من جتاهله ط��وال تاريخ‬ ‫ال�سينما امل�صرية‪ ،‬بل دائم ًا ما ي�أتي ذكره يف‬ ‫ال�صدارة ومتت الإ�شارة اليه يف العديد من‬ ‫املهرجانات املحلية والدولية وهو يهودي �أب ًا‬ ‫عن جد‪.‬‬ ‫ال�ف�ن��ان��ة ال�ك��وم�ي��دي��ة جن��وى � �س��امل واح��دة‬ ‫م ��ن ال �ف �ن��ان��ات خ �ف �ي �ف��ات ال��ظ��ل ا��ش�ت�ه��رت‬ ‫ب ��أدوار ال�سيدة الناعمة وكان لها �إ�سهامات‬ ‫م�سرحية و�سينمائية مهمة‪ ،‬ه��ذه النجوى‬ ‫ي� �ه ��ودي ��ة الأ�� � �ص � ��ل‪ ،‬ع ��ا�� �ش ��ت يف م���ص��ر‬ ‫وكونت دويتو ناجح مع الفنان الكوميدي‬ ‫امل�سرحي عادل خريي وربطتها عالقة زمالة‬ ‫و�صداقة قوية بالفنان عبدالفتاح الق�صري‪،‬‬ ‫حتى �أنها �أنفقت عليه بعد مر�ضه و�إفال�سه‬ ‫وعاجلته على ح�سابها ال�شخ�صي‪ ،‬فلم يكن‬ ‫لديها �إح�سا�س بالغربة �أو التمييز العن�صري‬ ‫على �أ�سا�س الديانة �أو اجلن�سية‪.‬‬ ‫ك ��ل ه� ��ذه ال ��دالئ ��ل وال �� �ش��واه��د ت� ��ؤك ��د �أن‬ ‫عبدالنا�صر ون�ظ��ام��ه مل ي�ك��ون��ا ي��وم��ا �ضد‬ ‫الطائفة اليهودية ومل ي�ج�بروا �أح ��دا على‬ ‫الرحيل لأ�سباب دينية �أو عرقية‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫تنتفي عنهما تهمة القمع والتكدير والرتحيل‬ ‫التي يحاول ع�صام العريان القيادي بجماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني و�صمهما بها واتخاذها‬ ‫ذري�ع��ة للمزايدة ال�سيا�سية لك�سب الر�ضا‬ ‫الأمريكي وتقدمي نف�سه بو�صفه حمامة �سالم‬


‫‪4‬‬

‫‪No.(403) - Monday 14 January , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )403‬االثنني ‪ 14‬كانون الثاين ‪2013‬‬

‫يوميات‬

‫كاري ‪ ..‬كالم‬

‫عتب‪ ..‬على (عتبة اخلري) !!‬ ‫خضير الحميري‬ ‫�أفهم �أن ُتقدٍ م بع�ض الف�ضائيات على �إقامة م�سابقات وت�صفيات‬ ‫تناف�سية على �شاكلة برنامج �ستار �أكادميي لتطوير و�صقل بع�ض‬ ‫املواهب الغنائية ‪،‬وعر�ض فعاليات و�أ�سرارامل�شاركني يف مواعيد‬ ‫حمددة �أو مفتوحة على امل�شاهدين لي�شاركوا يف النهاية من خالل‬ ‫االت���ص��ال الهاتفي يف حتديد ال�شخ�ص �أو اال�شخا�ص الفائزين‬ ‫بحث‬ ‫‪ ،‬فللجمهور ذائ�ق��ة وللموهبة مريدين ‪ ،‬وهنا تقوم القناة َ‬ ‫متوا�صل للم�شاهدين كيما يت�صلوا ويقرروا ال�شخ�ص الذي يرغبون‬ ‫يف تتويجه لي�س حبا بر�أي اجلمهور طبعا ‪ ،‬ولكن حبا بالدوالرات‬ ‫التي ترتتب على �إت�صاالتهم‪.‬‬ ‫كما �أفهم و�أتفهم �إقتبا�س بع�ض القنوات‬ ‫ن�سخا م��ن ال�ب�رام��ج ال�ع��امل�ي��ة لعر�ض‬ ‫وغ��رب �ل��ة وت �ط��وي��ر امل��واه��ب الغنائية‬ ‫والفنية ‪ ،‬وت�صفيتها با�سلوب معني‬ ‫تعر�ض يف نهاية كل حلقة من حلقاته‬ ‫�أرقام املوبايالت وح�سب البلدان ليتاح‬ ‫فيها للم�شاهد �أن يتع�صب ويتحزب البن‬ ‫بلده وي�صوت له يف حما�سة تت�صاعد (‬ ‫�إيراداتها ) مع توايل احللقات و�إ�شتداد‬ ‫املناف�سة ‪..‬‬ ‫و�أفهم �أن تقام يف بع�ض البلدان م�سابقات ـ مل ولن ت�صل الينا ‪ ..‬النها‬ ‫تخالف تقاليدنا العريقة ـ الختيار �أف�ضل االخرتاعات من قبل االفراد‬ ‫واجلماعات التي ميكن �أن تخدم املجتمع لتح�صل على الدعم املايل‬ ‫املنا�سب من قبل الربنامج من �أج��ل ت�صنيعها وتطويرها ‪ ،‬ويتاح‬ ‫للجمهور عرب ات�صاالت تلفونية االدالء بر�أيه يف االخرتاع االف�ضل‬ ‫من وجهة نظره ‪ ..‬فيدفع للقناة عرب ات�صاالته من دون �أن يدري �أكرث‬ ‫من مبلغ الدعم �أو اجلائزة ‪..‬‬ ‫و�أفهم �أي�ضا �أن تكر�س �إحدى القنوات العربية برناجما ال�ستحالب‬ ‫تع�صب املعجبني واملعجبات بنجوم الغناء العربي لتزج بهم يف‬ ‫برنامج الختيار �أف�ضل اال�صوات يف جماميع خمتلفة ومن بلدان‬ ‫خمتلفة ‪ ،‬فيت�صل املعجبون واملعجبات للت�صويت بغ�ض النظرعن‬ ‫جمال ال�صوت كما يتداعى اجلمهور من وطن �أو ع�شرية املر�شح‬ ‫للجائزة لن�صرة ابنهم �ضد من يناف�سه ‪ ..‬واحل�صيلة برنامج ممتع‬ ‫‪ ..‬وايرادات بالهبل !!‬ ‫لكني مل �أفهم الطريقة التي �إتبعتها �إحدى قنواتنا يف عر�ض برنامج‬ ‫تلفزيوين بعنوان ( عتبة اخلري) ‪ ..‬ي�صور جمموعة من العوائل‬ ‫العراقية الفقرية املحرومة من ال�سكن ‪ ،‬والتي تعاين ظروفا قاهرة‬ ‫من البطالة واملر�ض و�شحة الدخل ‪،‬وت�صويرها يف حلقات منف�صلة‬ ‫ومتتالية وهي تعر�ض ب�ؤ�سها وحاجتها وقلة حيلتها يف مواجهة‬ ‫متطلبات احلياة‪،‬وعر�ض �صور حية من يوميات العوائل وعدد‬ ‫�أفرادها ونوعية طعامها وملب�سها ومناطق �سكناها‪ ،‬يف لقطات �أقرب‬ ‫اىل الت�شهري منها لن�صرة الفقري !!‬ ‫معاناة وب�ؤ�س و�أ�سرار وعري العوائل اخلم�س معرو�ضة للفرجة‬ ‫‪ ،‬وعلى طريقة برنامج ع��رب �آي��دول وبرنامج ذي فوي�س و�ستار‬ ‫�أكادميي يرتك االختيار من بينها على ( �شفقة) امل�شاهدين ‪ ،‬ليختاروا‬ ‫العائلة التي ت�ستحق �أن ( ُ‬ ‫متن) عليها القناة ب�سكن !!‬ ‫مل �أ�ستوعب ر�سالة الربنامج ‪،‬وعجزت عن تربير اال�سلوب املُعلن‬ ‫والفج ال��ذي اتبعته القناة لتقدمي العون وامل�ساعدة ملن ي�ستحقها‬ ‫‪،‬وهم كرث يف عراق اليوم ‪،‬مل �أ�ستوعب االمر من الناحية االن�سانية‬ ‫واملنطقية ‪،‬ومل �أ�ستوعبه �أي�ضا من الناحية الدعائية ‪ ،‬فللدعاية‬ ‫�أ�ساليبها الراقية ‪ ،‬التي التخد�ش كرامة �أحد ‪..‬‬ ‫ثم ‪ ..‬ماملق�صود هنا من �إت�صال اجلمهور ‪..‬ومن �سيت�صل ‪ ،‬وماذا على‬ ‫املر�شح ملنة ال�سكن �أن يقدم من ب�ؤ�س ليك�سب �أ�صوات اجلمهور ‪ ،‬هل‬ ‫عليه �أن يبكي ويظهر عجزه وفقره مرارا �أمام الكامريا‪،‬هل عليه �أن‬ ‫يقول �صوتوا يل كي �أخل�ص من الفقر والعذاب‪ ،‬ولتذهب العوائل‬ ‫االربع االخرى اىل اجلحيم ‪!! ..‬‬ ‫وهل �ستقول القناة ملن مل يحالفه احلظ ويربح ال�سكن هذه املرة ‪..‬‬ ‫طوروا ب�ؤ�سكم ‪..‬علكم تربحون يف املرة القادمة !!‬ ‫‪K_himyare@yahoo.com‬‬

‫املالكي ي�شكر املتظاهرين امل�ؤيدين له وي�صفهم بالراف�ضني "للطائفية واالرهاب والتق�سيم"‬ ‫الناس ‪ -‬متابعة‬

‫اع ��رب رئ�ي����س ال � ��وزراء ن ��وري املالكي‪،‬‬ ‫ع��ن �شكره للمتظاهرين ال��ذي��ن و�صفهم‬ ‫ب��ال��راف�����ض�ي�ن "لالرهاب وال �ط��ائ �ف �ي��ة‬ ‫والتق�سيم" يف البالد‪.‬‬ ‫وذك��ر بيان ��ص��ادر ع��ن مكتب املالكي �أن‬ ‫"دولة رئي�س الوزراء يود �أن يعرب عن‬ ‫�شكره وتقديره لكل املتظاهرين العراقيني‬ ‫يف بغداد و جميع املحافظات دون ا�ستثناء‬ ‫ال��ذي��ن �أك� ��دوا مت�سكهم ب��وح��دة بالدهم‬ ‫ورف�ضهم للعنف والإره� ��اب والطائفية‬ ‫والتق�سيم‪ ،‬واك ��دوا تكاتفهم ً ومت�سكهم‬ ‫بالوحدة الوطنية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان ان املالكي "ي�ؤكد �أن وحدة‬ ‫العراق و�أمنه وا�ستقراره �ستبقى رهنا‬ ‫بهذه الروح الوطنية التي تخفق بها قلوب‬

‫وانطلقت امل�ظ��اه��رات م��ن �ساحة امليدان‬ ‫و�سط املحافظة وانتهت عند �ساحة ثورة‬ ‫الع�شرين يف النجف ومت �إح ��راق العلم‬ ‫الإ�سرائيلي والقطري والرتكي و�صورة‬ ‫نائب رئي�س اجلمهورية املحكوم باالعدام‬ ‫ط ��ارق ال�ه��ا��ش�م��ي وال �ن��ائ��ب ع��ن القائمة‬ ‫العراقية اح�م��د ال�ع�ل��واين ورئي�س قطر‬ ‫وتركيا‪.‬وا�ستنكر زعيم التيار ال�صدري‬ ‫م �ق �ت��دى ال� ��� �ص ��در‪ ،‬ال �� �س �ب��ت‪ ،‬ت�سيي�س‬ ‫امل �ظ��اه��رات ال �ت��ي خ��رج��ت يف حمافظة‬ ‫النجف من قبل ان�صار رئي�س احلكومة‬ ‫نوري املالكي‪ ،‬داعي ًا اىل تظاهرات حتت‬ ‫�شعار "يوم املظلوم" يف ‪ 17‬من ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬وي�شهد العراق يف ه��ذه االثناء‬ ‫تظاهرات م�ؤيدة للمالكي واخرى مناوئة‬ ‫له تطالب بالغاء قانوين امل�ساءلة والعدالة‬ ‫ومكافحة االرهاب‪.‬‬

‫العراقيني جميعا وت�صدح بها حناجرهم‬ ‫يف كل مكان"‪.‬‬ ‫وتظاهرت املئات ظهر ال�سبت يف �ساحة‬ ‫التحرير و��س��ط ب �غ��داد‪ ،‬ت ��أي �ي��د ًا لرئي�س‬ ‫احل��ك��وم��ة ال��ع��راق��ي��ة ن � ��وري امل��ال �ك��ي‪،‬‬ ‫راف�ضة الغاء قانوين امل�ساءلة والعدالة‬ ‫ومكافحة االره��اب‪.‬وع��دت كتلة االحرار‬ ‫ال�ت��ي متثل ال�ت�ي��ار ال���ص��دري يف جمل�س‬ ‫النواب‪ ،‬ال�سبت‪ ،‬املظاهرات التي خرجت‬ ‫ال�سبت يف العا�صمة بغداد "غري عفوية‬ ‫" و"مدفوعة الثمن‪ ،‬فيما دعت اىل تفعيل‬ ‫ميثاق ال�شرف الوطني‪.‬‬ ‫و�شهدت النجف‪ ،‬اجلمعة املا�ضية ‪ ،‬مظاهرة‬ ‫�شارك فيها �أن�صار رئي�س احلكومة نوري‬ ‫امل��ال�ك��ي راف �ع�ين ��ص��ور االخ�ي�ر واملرجع‬ ‫الديني علي ال�سي�ستاين والعلم البحريني‬ ‫والفتات تندد بالبعث‪.‬‬

‫بارزاين يقدم "�أف�ضل" عالج حلل جميع امل�شكالت‬ ‫الناس – متابعة‬

‫�أكد رئي�س اقليم كورد�ستان م�سعود‬ ‫ب�� ��ارزاين‪ ،‬ان وج���ود املمثليات‬ ‫الأجنبية "مبعث �أمل وطم�أنينة"‬ ‫ل�شعب كورد�ستان‪ ،‬وفيما ا�شار‬ ‫اىل ان احل�ك��م يف ال �ع��راق يجب‬ ‫ان يكون بال�شراكة‪� ،‬شدد على �أن‬ ‫الإلتزام بالد�ستور هو �أف�ضل عالج‬ ‫حلل جميع امل�شكالت‪.‬‬ ‫وج��اء يف ب�ي��ان لرئا�سة االقليم‪،‬‬ ‫ام�س االحد‪ ،‬ورد لـ"�شفق نيوز"‪،‬‬ ‫ان "بارزاين‪ ،‬ع �ق��د ي ��وم �أم�س‬ ‫ال�سبت‪ ،‬يف ارب�ي��ل‪� ،‬إجتماعا مع‬ ‫ممثلي الدول العربية والإ�سالمية‬ ‫والأج� �ن� �ب� �ي ��ة امل��ع��ت��م��دي��ن ل ��دى‬ ‫الإقليم"‪.‬‬ ‫وقال البيان ان "بارزاين اعلن �أن‬ ‫وجود املمثليات الأجنبية مبعث‬ ‫�أمل وطم�أنينة ل�شعب كورد�ستان"‪،‬‬ ‫معرب ًا عن "تقديره ملمثلي الدول‬ ‫الأجنبية املعتمدين لدى الإقليم‪،‬‬ ‫ومثمن ًا جهودهم ودوره��م الفعال‬ ‫خ�ل�ال ال� �ع ��ام امل��ا� �ض��ي يف تقدم‬

‫ال �ع�لاق��ات ب�ي�ن ب �ل��دان �ه��م و�إقليم‬ ‫كورد�ستان"‪.‬‬ ‫وب �� �ش ��أن الأو�� �ض ��اع ال��راه �ن��ة يف‬ ‫�إقليم كورد�ستان والعراق‪� ،‬أو�ضح‬ ‫ب � ��ارزاين �أن� ��ه "بحكم التجربة‬ ‫ينبغي ي�ك��ون احل�ك��م يف العراق‬ ‫بال�شراكة و�أن ي�ح��دد الد�ستور‬ ‫املهام واحلقوق جلميع الأطراف"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن "الإلتزام بهذا الد�ستور‬ ‫�أف�ضل عالج حلل جميع امل�شاكل‪،‬‬ ‫وخ��ا��ص��ة امل ��ادة (‪ )140‬اخلا�صة‬ ‫بق�ضية امل�ن��اط��ق الكورد�ستانية‬ ‫خ��ارج الإقليم"‪ ،‬ح�سبما ورد يف‬ ‫البيان‬ ‫و�أك� ��د ب� ��ارزاين �أن ��ه "�سيوا�صل‬ ‫ج� �ه���وده م���ع ج �م �ي��ع الأط � � ��راف‬

‫ال�سيا�سية للخروج من الأزمة بني‬ ‫�أربيل وبغداد‪ ،‬باال�ضافة �إىل حل‬ ‫�أزم��ة احلكم والتي �شملت جميع‬ ‫�أنحاء العراق" طبقا للبيان نف�سه‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �خ ����ص الأو� � �ض� ��اع على‬ ‫ال�ساحة ال�سورية وموقف �إقليم‬ ‫كورد�ستان منها‪� ،‬شدد ب��ارزاين‬ ‫ع�ل��ى �أن "�إقليم ك��ورد� �س �ت��ان لن‬ ‫يتدخل ب�أي �شكل من الأ�شكال يف‬ ‫ال�ش�ؤون الداخلية للدول"‪ ،‬منوها‬ ‫اىل انه "يحرتم �أي قرار يتو�صل‬ ‫�إل �ي��ه ال���ش�ع��ب ال�سوري" ح�سب‬ ‫البيان ذاته‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص �أو� �ض��اع الالجئني‬ ‫ال�سوريني داخل �إقليم كورد�ستان‬ ‫�أ�شار ب��ارزاين اىل �أنه "حلد الآن‬ ‫�إ�ستقبل الإقليم ما يقارب ‪� 60‬ألف‬ ‫الجيء �سوري"‪ ،‬ذاكرا ان "الإقليم‬ ‫قام بتقدمي امل�ساعدات �إىل حد كبري‬ ‫ولكن ه��ؤالء الالجئني يحتاجون‬ ‫�إىل م�ساعدات دولية"‪.‬‬ ‫يذكر ان ‪ 26‬دول��ة اجنبية لديها‬ ‫ممثليات يف اربيل عا�صمة �إقليم‬ ‫كورد�ستان‪.‬‬

‫�إيران تبد�أ بتنفيذ قانون تبادل ال�سجناء مع‬ ‫العراق وتعلن االفراج عن معتقلني لها‬ ‫الناس – متابعة‬

‫اعلنت احلكومة االيرانية‪ ،‬ام�س‬ ‫االح��د‪ ،‬ان قانون تبادل ال�سجناء‬ ‫بينها وب�ي�ن ال �ع��راق‪ ،‬و��ض��ع قيد‬ ‫التنفيذ بعد اعمامه من قبل رئا�سة‬ ‫اجلمهورية االيرانية‪ ،‬م�ؤكدة على‬ ‫االف � ��راج ع��ن ع ��دد م��ن ال�سجناء‬ ‫االيرانيني يف العراق اثناء زيارة‬ ‫وزير العدل االي��راين اىل العراق‬ ‫قبل مدة‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر العدل االي��راين �سيد‬ ‫مرت�ضى بختياري‪ ،‬يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية ان "قانون تبادل ال�سجناء‬ ‫ب�ين اي� ��ران وال��ع��راق و� �ض��ع قيد‬ ‫التنفيذ ح��ال�ي��ا ب�ع��د اع �م��ام��ه من‬ ‫قبل رئي�س اجلمهورية"‪ ،‬مبينا‪،‬‬ ‫ان "جمل�س ال���ش��ورى اال�سالمي‬ ‫��ص��ادق يف ‪ 9‬اي��ار ال�ع��ام املا�ضي‬ ‫ع�ل��ى م��ذك��رة ال�ت�ف��اه��م ب�ين اي��ران‬ ‫والعراق حول تبادل ال�سجناء"‪.‬‬

‫وا� �ض��اف ب�خ�ت�ي��اري ان "رئي�س‬ ‫جمل�س ال�شورى اال�سالمي ار�سل‬ ‫ه��ذا القانون املكون من ‪ 20‬مادة‬ ‫يف ‪ 26‬كانون االول املا�ضي اىل‬ ‫رئ�ي����س اجل�م�ه��وري��ة ح�ي��ث جرى‬ ‫اب�لاغ��ه اىل وزارة ال �ع��دل يف ‪7‬‬ ‫كانون الثاين اجلاري"‪ ،‬معربا عن‬ ‫امله يف ان "ي�ؤدي تنفيذ مذكرة‬ ‫التفاهم هذه اىل ان يق�ضي �سجناء‬ ‫البلدين م��دة حمكوميتهم كل يف‬

‫بلده"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بال�سجناء االيرانيني‬ ‫يف ال� �ع ��راق‪ ،‬او� �ض��ح بختياري‬ ‫"مل يعلن حلد الآن عدد ال�سجناء‬ ‫االي��ران �ي�ين يف ال��ع��راق ‪ ,‬ولكن‬ ‫معظمهم �سجنوا ب�سبب الدخول‬ ‫غري القانوين اىل العراق"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫على انه "جرى االفراج عن عدد من‬ ‫ال�سجناء االيرانيني اثناء زيارته‬ ‫قبل عدة ا�شهر اىل العراق"‪.‬‬

‫تقرير بريطاين‪ :‬امريكا جعلت من العراق دولة �شيعية واحلرب عليهم �ضارية‬ ‫الناس – متابعة‬

‫ر�أى تقرير بريطاين‪ ،‬ام�س االحد‪،‬‬ ‫�أن "االحتكاكات" ب�ي�ن ال�سنة‬ ‫وال���ش�ي�ع��ة ق��دمي��ة ق ��دم العالقات‬ ‫التاريخية بينهما‪ ،‬فيما ارجع ذلك‬ ‫�إىل قيام الثورة يف اي��ران بقيادة‬ ‫اخل�م�ي�ن��ي‪ ،‬اك ��د �أن احل ��رب ال��ذي‬ ‫ق��ادت��ه وا� �ش �ن �ط��ن لإ� �س �ق��اط نظام‬ ‫�صدام ح�سني يف ‪� 2003‬أدى �إىل‬ ‫جعل العراق "دولة �شيعية"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �صحيفة "الإندبندنت"‬ ‫الربيطانية يف تقرير لها‪ ،‬اطلعت‬ ‫عليه "�شفق نيوز"‪� ،‬إن "االحتكاكات‬

‫ب�ين ال�س ّنة وال�شيعة ق��دمي��ة قدم‬ ‫العالقات التاريخية بينهما‪ ،‬لكن‬ ‫متكن �آية الله اخلميني من �إزاحة‬ ‫نظام ال�شاه يف �إيران العام ‪1979‬‬ ‫و�إق��ام��ة دول��ة �شيعية ثورية حمله‬ ‫وتر العالقات بني اجلانبني"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ارت ال�صحيفة اىل ان "غري‬ ‫امل�سلمني وال�ك�ث�ير م��ن امل�سلمني‬ ‫ن ��ادر ًا م��ا يلقون ب��اال �إىل ت�صاعد‬ ‫النزاع الذي جعل الأقلية ال�شيعية‬ ‫يف العامل الإ�سالمي تواجه الأغلبية‬ ‫ال�سنية"‪.‬‬ ‫واو�ضحت ال�صحيفة‪ ،‬ان "احلرب‬ ‫على ال�شيعة ح��رب �ضارية ت�أخذ‬

‫�أ�� �ش� �ك ��ال االغ� �ت� �ي ��االت وامل� �ج ��ازر‬ ‫واالع� �ت� �ق ��االت واال� �ض �ط �ه��اد وقد‬ ‫خلفت ع�شرات الآالف من القتلى‬ ‫حتى الآن"‪ ،‬منوهة على �أن "معظم‬ ‫�ضحايا هذه احلرب خالل ال�سنوات‬ ‫الأخ�يرة هم من ال�شيعة يف غالب‬ ‫الأحيان"‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ارت ال���ص�ح�ي�ف��ة اىل عالقة‬ ‫احل � ��روب ب�ط�ب�ي�ع��ة ن �ظ��ام احلكم‬ ‫يف ال �ع��راق‪ ،‬مبينة‪ ،‬ان "احلرب‬ ‫العراقية الإيرانية التي دام��ت ما‬ ‫ب�ين ‪ 1980‬و‪� 1988‬أن �ه��ت �آم ��ال‬ ‫�إيران يف ت�صدير الثورة �إىل دول‬ ‫اجل ��وار‪� ،‬إال �أن ال�غ��زو الأمريكي‬

‫ل �ل �ع��راق ال��ع��ام ‪ 2003‬ج �ع��ل من‬ ‫العراق دولة �شيعية"‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان كثريا من االحتجاجات‬ ‫التي انبثقت يف الآونة االخرية �ضد‬ ‫انظمة احلكم القائمة يف املنطقة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة؛ اخ� ��ذت ت �ن �ح��و منحى‬ ‫طائفيا‪ ،‬ال�سيما االح��داث املتعلقة‬ ‫ب �� �س��وري��ا وم ��ا ي���ص�ف��ه املراقبون‬ ‫مب� �ح ��ور اي � � ��ران �� �س ��وري ��ا ح��زب‬ ‫ال�ل��ه؛ وي�صنف بع�ضهم احلكومة‬ ‫العراقية �ضمن هذا املحور‪ ،‬ويعرب‬ ‫كثريون عن تخوفهم من مرحلة ما‬ ‫بعد �سقوط ب�شار اال�سد على طبيعة‬ ‫العالقة بني ال�سنة وال�شيعة‪.‬‬

‫احلكيم يحذر من فتنة طائفية حترق الأخ�ضر والياب�س‬

‫أسامة مهدي‬

‫رئي�س الوزراء يتجه خلو�ض معركة د�ستورية حلل الربملان العراقي‬

‫ك�شف م�صدر عراقي‬ ‫�أنّ رئي�س الوزراء نوري‬ ‫املالكي يدر�س قانونية‬ ‫حل جمل�س النواب و�إجراء‬ ‫ً‬ ‫م�ستفيدا‬ ‫انتخابات مبكرة‬ ‫من غياب الرئي�س جالل‬ ‫طالباين و�صالحيات‬ ‫نائبه خ�ضري اخلزاعي‬ ‫وقال �إن هذا الأمر �سيقود‬ ‫ملعركة د�ستورية يختلف‬ ‫الفرقاء ال�سيا�سيني على‬ ‫تف�سرياتها‪ ...‬فيما حذر‬ ‫رئي�س املجل�س اال�سالمي‬ ‫العراقي عمار احلكيم من‬ ‫وقوع البالد بفتنة طائفية‬ ‫حترق االخ�ضر والياب�س‬ ‫و�أكد ان العراقيني وطنيون‬ ‫وهم لي�سوا طائفيني ويجب‬ ‫اال�ستماع ملطاليبهم‪.‬‬ ‫�أبلغ م�صدر عراقي مطلع على جمريات‬ ‫الأزم��ة ال�سيا�سية احلالية "�إيالف" �أن‬ ‫رئي�س ال��وزراء ن��وري املالكي قد �أبلغ‬ ‫نائبه خ�ضري اخل��زاع��ي طلبًا بامكانية‬ ‫مبادرته حلل الربملان م�ستفيدًا من مادة‬ ‫يف ال��د��س�ت��ور تتيح للخزاعي التمتع‬ ‫ب�صالحيات طالباين الغائب حاليًا عن‬ ‫البالد حيث يعالج يف املانيا من جلطة‬ ‫دماغية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل � ّأن املالكي ي�ستهدف من هذا‬ ‫االج��راء اال�ستفادة من وج��وده رئي�سً ا‬ ‫للحكومة وقائدًا عاما للقوات امل�سلحة‬ ‫ووزي � ًرا للداخلية يف ممار�سة �ضغوط‬ ‫وك�سب مزيد من امل�ؤيدين ل�صالح فوز‬ ‫ائتالفه دول��ة القانون يف االنتخابات‬

‫وت �� �ش �ك �ي��ل ح �ك��وم��ة اغ �ل �ب �ي��ة تتناغم‬ ‫وتوجهاته احل��ال�ي��ة وت�شكيل حكومة‬ ‫اغ�ل�ب�ي��ة ب��دي �ل��ة ع��ن ح �ك��وم��ة ال�شراكة‬ ‫الوطنية احلالية التي اثبتت ف�شلها‪.‬‬ ‫وقد بحث النجيفي واخلزاعي امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي العراقي وت��داع�ي��ات الأزم��ة‬ ‫احلالية و�سبل تطويقها وايجاد حلول‬ ‫��س��ري�ع��ة وم�ن��ا��س�ب��ة للحد م��ن تفاقمها‬ ‫"م�ستندين بذلك على الثوابت الوطنية‬ ‫ومرتكزات العملية ال�سيا�سية" كما قال‬ ‫بيان ر�سمي ملكتب اع�لام الربملان عقب‬ ‫االجتماع ت�سلمته "�إيالف"‪.‬‬ ‫وقال البيان �إنه "يف ظل احلراك ال�شعبي‬ ‫ال��ذي ي�شهده ال�شارع العراقي والذي‬ ‫ي�سجل اع�ترا��ض��ا �صريحا على النهج‬ ‫ال�سيا�سي واحلكومي املتبع يف ادارة‬ ‫البالد وما �صاحبه من تراكمات �سلبية‬ ‫ك �ب�يرة ظ�ل��ت دون ت�صحيح ويف ظل‬ ‫حالة من الي�أ�س لدى املواطن يف بناء‬ ‫دول��ة مدنية ع�صرية تن�شد اال�ستقرار‬ ‫واالزده� ��ار فقد �أك��د النجيفي و�ضمن‬ ‫م�س�ؤولياته الد�ستورية ان حق التظاهر‬ ‫مكفول د�ستوريا م��ا دام ي�سري �ضمن‬ ‫االط� ��ار ال�سلمي والقانوين"‪ .‬وحث‬ ‫اجلميع على اال�ستماع ل�صوت ال�شعب‬ ‫من املو�صل �إىل الب�صرة وتبني مطالبه‬ ‫وان تاخذ احلكومة دوره��ا يف مناق�شة‬ ‫هذه املطالب وايجاد احللول املنا�سبة‬ ‫لها وفق اال�س�س املنطقية ومبا يتنا�سب‬ ‫مع جوهر الد�ستور‪.‬‬ ‫ودع��ا االجهزة الأمنية �إىل التعامل مع‬ ‫املتظاهرين يف كل العراق مبهنية عالية‬ ‫ومبكيال واح��د ومبا تقت�ضيه م�صلحة‬ ‫ال �ب �ل��د وي �ح��اف��ظ ع �ل��ى ه�ي�ب��ة ال�شرطة‬ ‫واالج��ه��زة الأم �ن �ي��ة‪ .‬و� �ش��دد النجيفي‬ ‫ع�ل��ى ال�ت�ع��اط��ي االي �ج��اب��ي م��ع مطالب‬ ‫املتظاهرين واي�ج��اد اج ��راءات �سريعة‬ ‫الح � ��داث ا� �س �ت �ق��رار وح� �ل ��ول الزم��ات��ه‬ ‫امل�ستدامة يف جو دميقراطي وتوافقي‬ ‫�ضمن حم��ددات د�ستورية وا�ضحة من‬ ‫دون انتقائية لن�صو�صه م�شريًا �إىل � ّأن‬

‫جمل�س ال �ن��واب ي �ق �دّر وي �ح�ترم ارادة‬ ‫ال�شعب ومطالبه امل�شروعة و�سيقوم مبا‬ ‫يلزم من �سن قوانني وت�شريعات يف هذا‬ ‫اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وقد وافق الربملان العراقي يف التا�سع‬ ‫من ال�شهر احلايل على طلب ال�ستجواب‬ ‫املالكي تقدم به خم�سون نائبا فيما اعلن‬ ‫مكتب رئي�س جمل�س النواب �أن الطلب‬ ‫قد ا�ستوفى �شروطه القانونية‪.‬‬ ‫معركة د�ستورية �صعبة‬ ‫و�أ�شار امل�صدر �إىل � ّأن طلب املالكي حلل‬ ‫الربملان �سيواجه اعرتا�ضات قانونية‬ ‫ود�ستورية من قبل خ�صومه وخا�صة‬ ‫النجيفي ال��ذي يخو�ض حاليا معركة‬ ‫��ص�لاح�ي��ات وجت��اذب��ات ب�ين احلكومة‬ ‫والربملان‪ .‬وعن موقف الد�ستور من حل‬ ‫الربملان ف�أن املادة ‪ 64‬منه تن�ص على‪:‬‬ ‫او ًال‪ :‬يُحل جمل�س ال�ن��واب‪ ،‬باالغلبية‬ ‫طلب من‬ ‫املطلقة لعدد اع�ضائه‪ ،‬بنا ًء على ٍ‬ ‫طلب من رئي�س جمل�س‬ ‫ثلث اع�ضائه‪ ،‬او ٍ‬ ‫ال��وزراء ومبوافقة رئي�س اجلمهورية‪،‬‬ ‫وال ي�ج��وز ح��ل املجل�س يف اث�ن��اء مدة‬ ‫ا�ستجواب رئي�س جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬يدعو رئي�س اجلمهورية‪ ،‬عند حل‬ ‫تخابات عامة يف‬ ‫جمل�س النواب‪� ،‬إىل ا ّن‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫البالد خالل مدةٍ اق�صاها �ستون يوما من‬ ‫تاريخ احلل‪ ،‬ويعد جمل�س ال��وزراء يف‬ ‫هذه احلالة مُ�ستقي ًال‪ ،‬ويوا�صل ت�صريف‬ ‫االمور اليومية‪.‬‬ ‫كما ي�شري الد�ستور يف مادته ‪� 75‬إىل‬ ‫�صالحيات نائب الرئي�س يف حال غياب‬ ‫الرئي�س حيث ن�ص على‪:‬‬ ‫او ًال‪ :‬لرئي�س اجلمهورية تقدمي ا�ستقالته‬ ‫حت��ري��ري� ًا �إىل رئي�س جمل�س النواب‪،‬‬ ‫و ُتعد نافذ ًة بعد م�ضي �سبعة اي��ام من‬ ‫تاريخ ايداعها لدى جمل�س النواب‪.‬‬ ‫ث��ان�ي� ًا‪ :‬يحل ن��ائ��ب رئي�س اجلمهورية‬ ‫حمل الرئي�س عند غيابه‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬يحل نائب رئي�س اجلمهورية حمل‬ ‫رئي�س اجلمهورية عند خلو من�صبه الي‬ ‫�سبب كان‪ ،‬وعلى جمل�س النواب انتخاب‬ ‫ٍ‬

‫رئ�ي����س ج��دي��د‪ ،‬خ�ل�ال م ��دةٍ ال تتجاوز‬ ‫ثالثني يوم ًا من ت�أريخ اخللو‪.‬‬ ‫راب �ع � ًا‪ :‬يف ح��ال��ة خلو من�صب رئي�س‬ ‫اجل� �م� �ه ��وري ��ة‪َ ،‬ي� �ح ��ل رئ �ي ����س جمل�س‬ ‫ال �ن��واب‪ ،‬حم��ل رئي�س اجلمهورية يف‬ ‫نائب له‪ ،‬على ان يتم‬ ‫حالة عدم وج��ود ٍ‬ ‫ان �ت �خ��اب رئ �ي ��� ٍ�س ج��دي��د خ�ل�ال م���دةٍ ال‬ ‫تتجاوز ثالثني يوم ًا من تاريخ اخللو‪،‬‬ ‫وفق ًا الحكام هذا الد�ستور‪.‬‬ ‫لكن امل�صدر يقول ان تف�سري املادة ‪ 75‬من‬ ‫الد�ستور �ستواجه خالفات يف تف�سريها‬ ‫حول ما اذا كان ميكن للخزاعي ممار�سة‬ ‫�صالحيات طالباين الذي خال من�صبه منذ‬ ‫حوايل خم�سة ا�سابيع با�صابته بجلطة‬ ‫دماغية وترحيله �إىل املانيا للعالج حيث‬ ‫ان خمتلف القوى ال�سيا�سية تعار�ض‬ ‫حاليا اي حديث عن خليفة للرئي�س وهو‬ ‫م��ازال على قيد احلياة‪ .‬و�ستغ�ضب اي‬ ‫خطوة للمالكي يف هذا االجتاه خ�صومه‬ ‫ال�سيا�سيني وخا�صة االكراد حيث ي�ؤكد‬ ‫رئي�س اقليم كرد�ستان م�سعود بارزاين‬ ‫ان البحث عن خليفة لطالباين حاليا امر‬ ‫غري اخالي ومرفو�ض‪.‬‬ ‫ويو�ضح امل�صدر ان املالكي ق��د يتجه‬ ‫�إىل املحكمة االحت��ادي��ة لال�سف�سار عن‬ ‫امكانية ممار�سة اخلزاعي ل�صالحيات‬

‫ط��ال�ب��اين ال�غ��ائ��ب ع��ن ال �ب�لاد والتقدم‬ ‫حل��ل ال�ب�رمل��ان وي �ق��ول ان امل�ح�ك�م��ة قد‬ ‫ت��ؤي��د اجت��اه املالكي ومتنح اخلزاعي‬ ‫ه��ذا احل��ق خا�صة وان رئي�س جمل�س‬ ‫الق�ضاء االع�ل��ى م��دح��ت املحمود عادة‬ ‫م��ا يجيب على اال�ستف�سارات املقدمة‬ ‫للمحكمة بال�شكل ال��ذي ير�ضي املالكي‬ ‫وتوجهاته‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا االط ��ار ف�ق��د رف����ض ب ��ارزاين‬ ‫ام�س اج��راء انتخابات مبكرة مامل يتم‬ ‫اج��راء �إح���ص��اء جديد ودق�ي��ق لل�سكان‬ ‫وتغيري ق��ان��ون االن�ت�خ��اب��ات ب�إ�شراف‬ ‫االمم امل �ت �ح��دة‪ .‬وب �ح��ث ب � ��ارزاين مع‬ ‫امل �م �ث��ل اخل��ا���ص ل�ل��أم�ي�ن ال��ع��ام لالمم‬ ‫املتحدة يف العراق مارتن كوبلر الو�ضع‬ ‫العراقي والعملية ال�سيا�سية القائمة‬ ‫وت��االح��داث والتطورات التي ت�شهدها‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة وحم� ��اوالت ال��دف��ع بامل�شاكل‬ ‫يف العراق نحو احل��ل‪ .‬و�أك��د ان جميع‬ ‫م�شاكل ال �ع��راق مي�ك��ن حلها باحلوار‬ ‫وباحلل ال�سلمي والد�ستور‪.‬‬ ‫ومن جانبه اعرب كوبلر عن قلق الأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة �أزاء ال�ت�ط��ورات الأخ�ي�رة يف‬ ‫العراق و�أكد انها تراقب عن قرب الو�ضع‬ ‫العراقي وتدعم عرب دور متنامي واكرث‬ ‫فعالية االط ��راف ال�سيا�سية العراقية‬

‫م��ن اج ��ل ال��و� �ص��ول �إىل ح��ل حقيقي‬ ‫وجذري"‪ .‬و�أ��ش��ار �إىل �أ ّن��ه ت�شاور مع‬ ‫ب��ارزاين واطلع على �آرائ��ه ب�ش�أن �أزمة‬ ‫احلكم يف العراق و�سبل اخل��روج منها‬ ‫"لأن ق��راءات��ه ال�سابقة ب�ش�أن الو�ضع‬ ‫حتققت ونراها ماثلة اليوم" كما قال‪.‬‬ ‫احلكيم يحذر من فتنة طائفية‬ ‫وم� ��ن ج �ه �ت��ه ح� ��ذر رئ��ي�����س املجل�س‬ ‫اال��س�لام��ي ال�ع��راق��ي ع�م��ار احلكيم من‬ ‫وق��وع ال�ع��راق يف فتنة طائفية حترق‬ ‫االخ�ضر والياب�س و�أك��د ان العراقيني‬ ‫وطنيون يف كل مواقعهم وه��م لي�سوا‬ ‫ط��ائ�ف�ي�ين ل ��ذا علينا �أن جن�ل����س معهم‬ ‫ون�سمع �إليهم ون�ت��داول معهم ونخرج‬ ‫بنتائج وحلول حقيقية وعملية‪.‬‬ ‫ودعا احلكيم جميع االطراف �إىل التحلي‬ ‫بال�شجاعة واالعرتاف بوجود االخطاء‬ ‫وق� ��ال يف م �ه��رج��ان ك�ت�ل��ة االنتفا�ضة‬ ‫ال�شعبانية املن�ضوية يف قائمة املواطن‬ ‫للمجل�س االع �ل��ى يف ب �غ��داد �إن على‬ ‫جميع االطراف عليها اللجوء �إىل حكمة‬ ‫املرجعية الدينية يف النظر �إىل االمور‬ ‫النها املقيم االمثل للأزمة والتي �أكدت‬ ‫يف وقت �سابق على ان الأزمة ال�سيا�سية‬ ‫يف البالد عميقة وبحاجة �إىل معاجلة‬ ‫جذرية بعيدا عن التدخالت اخلارجية‬ ‫والعمل على حتقيق املطالب الوطنية"‪.‬‬ ‫و�شدد احلكيم على �ضرورة "عدم حتويل‬ ‫اخلالفات الراهنة �إىل فرقة بني االطراف‬ ‫وجتنب الوقوع يف فتنة طائفية وايقاظ‬ ‫ال �ف�تن ال�ط��ائ�ف�ي��ة ال �ت��ي ��س�ت�ح��رق حال‬ ‫ح�صولها االخ�ضر والياب�س ولن ي�سلم‬ ‫منها اي ط��رف من االطراف"‪ .‬و�أ�شار‬ ‫�إىل � ّأن "واجب جميع االطراف التحلي‬ ‫بال�شجاعة الكافية واالع�تراف بوجود‬ ‫اخ�ط��اء وم�ظ��امل الب��د ان تتم درا�ستها‬ ‫با�ستفا�ضة م��ن اج ��ل اي �ج��اد احللول‬ ‫الناجعة لها بعيدا ع��ن التجاهل الذي‬ ‫�سي�ؤدي �إىل تعميقها"‪.‬‬ ‫و�شدد احلكيم يف عليق له على �صفحته‬ ‫ل�ل�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي "الفي�سبوك"‬

‫بالقول ان"�أبناء �شعبنا وطنيون يف كل‬ ‫مواقعهم وهم لي�سوا طائفيني ‪ ،‬لذا علينا‬ ‫�أن جنل�س معهم ون�سمع �إليهم ونتداول‬ ‫معهم ونخرج بنتائج وحلول حقيقية‬ ‫وعملية"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف "يعي�ش ال � �ع� ��راق جتربة‬ ‫دميقراطية تقدمت على دول املنطقة‬ ‫بع�شر �سنوات مم��ا يجعله ق ��ادر ًا على‬ ‫حتقيق املطالب امل�شروعة لأبناء �شعبنا‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ان"النظر بجدية للم�شاكل‬ ‫القائمة وال�سعي لتذليلها وتفكيكها‬ ‫هو املدخل ال�صحيح ملعاجلة الأو�ضاع‬ ‫العامة يف البالد"‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ال�صعيد ذات� ��ه‪ ،‬ت�ظ��اه��ر ع�شرات‬ ‫يحملون اعالما عراقية والفتات و�سط‬ ‫مدينة الب�صرة (‪ 450‬كلم جنوب) لرف�ض‬ ‫اط�لاق �سراح املعتقلني والغاء امل��ادة ‪4‬‬ ‫م��ن ق��ان��ون مكافحة االره ��اب‪ .‬و�شارك‬ ‫االف اجلمعة يف ت�ظ��اه��رة مماثلة يف‬ ‫مدينة النجف جنوب بغداد لدعم املالكي‬ ‫ورف�ض اطالق �سراح املعتقلني‪.‬‬ ‫م��ن جهة اخ��رى‪ ،‬طالبت تظاهرات يف‬ ‫مدينة ال��رم��ادي غ��رب بغداد و�سامراء‬ ‫يف حم��اف �ظ��ة ���ص�ل�اح ال ��دي ��ن �شمال‪،‬‬ ‫برحيل امل��ال�ك��ي‪ .‬ففي مدينة الرمادي‬ ‫(‪ 100‬كلم غرب) حيث يعت�صم االف منذ‬ ‫ثالثة ا�سابيع طالب املتظاهرون خالل‬ ‫ا�ستقبالهم وفدا من "االئتالف الوطني‬ ‫لع�شائر العراق" م�ساء اجلمعة‪ ،‬برحيل‬ ‫املالكي‪.‬‬ ‫و�أكد ال�شيخ علي حامت احد زعماء ع�شائر‬ ‫الدليم للوفد ان "مطلب املعت�صمني االن‬ ‫ا�صبح اقالة املالكي النه اه��ان كرامتنا‬ ‫ارب ��ع مرات" يف �إ� �ش��ارة لت�صريحات‬ ‫للمالكي بينها تلقي املعت�صمني دوالرات‬ ‫ل�ل�ت�ظ��اه��ر‪� .‬إىل ذل���ك‪ ،‬ي��وا� �ص��ل االالف‬ ‫االعت�صام يف مناطق متفرقة يف حمافظة‬ ‫�صالح الدين‪� ،‬شمال بغداد‪ ،‬بينها تكريت‬ ‫و�سامراء وبيجي والدور‪.‬‬


‫العدد (‪ - )403‬االثنني ‪ 14‬كانون الثاين ‪2013‬‬

‫جلنة الطاقة يف جمل�س دياىل تتهم "قيادات حملية" بالتورط بالف�ساد يف ملف‬ ‫املولدات الأهلية‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫اتهمت جلنة الطاقة يف جمل�س‬ ‫حمافظة دياىل‪" ،‬قيادات حملية"‬ ‫مل ت�سميها بالتورط يف ا�ست�شراء‬ ‫ال�ف���س��اد امل ��ايل والإداري مبلف‬ ‫م���ول���دات ال �ط��اق��ة الكهربائية‬ ‫الأه� �ل� �ي ��ة‪ ،‬م �� �ش�يرة �إىل اع� ��داد‬ ‫خ�ط��ة ع�م��ل تقطع ال�ط��ري��ق امام‬ ‫املف�سدين‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رئ �ي ����س ال�ل�ج�ن��ة �سهاد‬ ‫احليايل لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن‬ ‫"العديد من القيادات املحلية يف‬ ‫دي��اىل تعمد اىل تزوير مقايي�س‬ ‫انتاج الطاقة ملولداتهم اخلا�صة‬

‫م��ن اج ��ل ت��ام�ين احل �� �ص��ول على‬ ‫كميات ا�ضافية من الوقود وبيع‬ ‫ال �ف��ائ ����ض م �ن �ه��ا يف اال�� �س ��واق‬ ‫ال�سوداء"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت احليايل �أن "ما تقوم به‬ ‫بع�ض القيادات املحلية يقع �ضمن‬ ‫طائلة الف�ساد امل��ايل والإداري‬ ‫ي�ع��اق��ب ع�ل�ي��ه القانون"‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن "عملية ال�ت�لاع��ب مبقايي�س‬ ‫امل� � ��ول� � ��دات مل ت �ق �ت �� �ص��ر على‬ ‫امل�س�ؤولني بل �شملت جزءا كبريا‬ ‫م��ن ا��ص�ح��اب امل��ول��دات االهلية‬ ‫على نحو بات ملف الف�ساد املايل‬ ‫واالداري ا�شمل"‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت احل�ي��ايل �أن جلنتها‬

‫الأنواء اجلوية‪ :‬الطق�س مُ�شم�س �شديد الربودة‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ت��وق��ع خ �ب��راء االن� � ��واء اجل��وي��ة‬ ‫ا� �س �ت �م��رار ت���أث��ر ال��ب�ل�اد بامتداد‬ ‫املرتفع اجل��وي ال �ق��ادم م��ن تركيا‬ ‫ليكون الطق�س يف املناطق كافة‬ ‫�صحو ًا وبارد ًا كما يت�شكل ال�ضباب‬ ‫يف ال �� �ص �ب��اح ال� �ب ��اك ��ريف بع�ض‬ ‫الأماكن من البالد يزول تدريجي ًا‬ ‫م��ع ف��ر��ص��ة ل�ت���س��اق��ط ال �ث �ل��وج يف‬ ‫املنطقة ال�شمالية‪.‬‬ ‫ودرج��ات احل��رارة تنخف�ض ب�ضع‬ ‫درج���ات لت�صل اىل دون ال�صفر‬

‫امل� �ئ ��وي يف �أم ��اك ��ن م �ت �ع��ددة من‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫�أما الرياح �ستكون �شمالية غربية‬ ‫خفيفة اىل معتدلة ال�سرعة (‪-10‬‬ ‫‪ )20‬كم‪�/‬س وتن�شط خالل النهار‬ ‫اىل (‪ )40-30‬ك��م‪���/‬س م�سببة‬ ‫ت �� �ص��اع��د ال��غ��ب��ار يف املنطقتني‬ ‫الو�سطى واجلنوبية‪.‬‬ ‫ودرج��ة احل ��رارة ال�صغرى (‪)1-‬‬ ‫والعظمى (‪ ،)12‬و�سيكون موعد‬ ‫غ��روب ال�شم�س لهذا اليوم ‪5:13‬‬ ‫باذن الله‪.‬‬

‫بابل‪� :‬أكمال خطة التنمية امل�ستقبلية‬ ‫للعام احلايل ‪2013‬‬ ‫بابل ‪-‬النا�س‬

‫�أك��د نائب حمافظ بابل علي عبد‬ ‫�سهيل ‪� ،‬أن احلكومة املحلية يف‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة �أك �م �ل��ت خ�ط��ة التنمية‬ ‫امل�ستقبلية للمحافظة ال �ت��ي من‬ ‫املقرر تنفيذها خالل العام احلايل‬ ‫‪. 2013‬‬ ‫وقال عبد �سهيل ‪� :‬إن اخلطة تت�ضمن‬ ‫ارب �ع��ة حم ��اور اذ يتمثل املحور‬ ‫االول بتنفيذ الع�شرات من امل�شاريع‬ ‫اخلا�صة باالعمار والبنى التحتية‬ ‫يف جميع امل �ج��االت فيما يتمثل‬ ‫امل�ح��ور ال�ث��اين تن�شيط ال�سياحة‬ ‫لوجود م��دن اثرية معروفة عامليا‬ ‫باال�ضافة اىل النهو�ض بالواقعني‬ ‫ال��زراع��ي وال�صناعي ام��ا املحور‬ ‫الثالث فيتمثل بتوفري اخلدمات‬

‫"و�ضعت خطة عمل لقطع الطريق‬ ‫امام املف�سدين تت�ضمن اعادة جرد‬ ‫املولدات االهلية واخلا�صة مرة‬ ‫اخ��رى وتدقيق مقايي�س انتاج‬ ‫الطاقة لكل منها من اجل حتقيق‬ ‫العدالة يف ت��وزي��ع ال��وق��ود على‬ ‫اجلميع دون ا�ستثناء ومواجهة‬ ‫ما ا�سمتها ال�سوق ال�سوداء"‪.‬‬ ‫يذكر ان دائرة املنتجات النفطية‬ ‫يف دي � ��اىل ت �ت �ب��ع ن��ظ��ام خا�ص‬ ‫لتامني الوقود للمولدات االهلية‬ ‫واخلا�صة عرب تخ�صي�ص كمية‬ ‫من الوقود لكل كي يف من انتاجية‬ ‫املولد من الطاقة الكهربائية‪.‬‬

‫اخلطوط اجلوية العراقية تدرب طياريها على قيادة الإيربا�ص احلديثة يف م�صر ولندن‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫تعاقدت �شركة اخل�ط��وط اجلوية‬ ‫العراقية �إح��دى ت�شكيالت وزارة‬ ‫النقل مع �شركة م�صر للطريان على‬ ‫تدريب طيارين عراقيني على قيادة‬

‫ال�سليمانية‪ -‬علي االن�صاري‬

‫تنديدا بعملية القتل التي تعر�ض‬ ‫ل�ه��ا ث�ل�اث ن��ا��ش�ط��ات ك��ردي��ات من‬ ‫كرد�ستان تركيا ق�ضني يف اطالق‬ ‫ر� �ص��ا� �ص��ات ع �ل��ى ر�ؤو� �س �ه��ن يف‬ ‫فرن�سا او�ساط اعالمية ومنظمات‬ ‫جم�ت�م��ع م ��دين وم �ن �ظ �م��ات تعنى‬ ‫ب��امل��ر�أة كمنظمة ا��س��ودة وال��وادي‬

‫كربالء ‪-‬النا�س‬

‫ق�ضت حمكمة جنايات الر�صافة‬ ‫بال�سجن خم�سة ع�شر ع��ام� ًا على‬ ‫م��دان بجرمية �سرقة ح�صلت يف‬ ‫منت�صف ال�ل�ي��ل ب��اح��دى نواحي‬ ‫العا�صمة بغداد‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر ق�ضائي يف (املركز‬ ‫االعالمي لل�سلطة الق�ضائية) ‪�:‬إن‬ ‫املتهم (ا‪.‬م‪.‬خ) قام باال�شرتاك مع‬

‫اخر هارب ب�سرقة مبلغ قدرة خم�سة‬ ‫ماليني دينار يف منطقة احل�سينية‬ ‫ببغداد ع��ام ‪ ،"2011‬مو�ضحا ان‬ ‫"اجلرمية وقعت لي ًال"‪.‬‬ ‫وتابع امل�صدر انه مع �ضبط املبلغ‬ ‫يف ح ��وزة املتهم اع�ت�رف بعملية‬ ‫ال�سرقة بعد دخوله دار امل�شتكي‬ ‫ل�ي� ً‬ ‫لا م��ن خ�لال ال�سطح"‪ ،‬م�شددا‬ ‫ع�ل��ى ان "املحكمة وج ��دت االدل��ة‬ ‫ك��اف �ي��ة ل �ت �ج��رمي امل �ت �ه��م وحتديد‬

‫�أع �ل��ن م�ست�شار حم��اف��ظ كربالء‬ ‫ل �� �ش ��ؤون امل�� ��وارد امل��ائ �ي��ة ح�سن‬ ‫ال���ش��ري�ف��ي ق �ي��ام م��دي��ري��ة امل ��وارد‬ ‫املائية بحملة ك�برى لتنظيف نهر‬ ‫احل�سينية من النفايات املتجمعة‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�شريفي‪� :‬إن املديرية‬ ‫قامت وبعد انتهاء مرا�سيم الزيارة‬ ‫االرب �ع �ي �ن �ي��ة ب�ت �ن�ظ �ي��ف املنطقة‬ ‫املح�صورة بني منطقة البوبيات‬

‫ع�ق��وب�ت��ه ا� �س �ت �ن��اد ًا الح �ك��ام امل ��ادة‬ ‫‪ 1 /132‬من قانون العقوبات النه‬ ‫�شاب يف مقتبل العمر ولي�ست لديه‬ ‫�سوابق وق�ضت عليه بال�سجن ملدة‬ ‫‪ 15‬عام ًا"‪.‬‬ ‫وم�ضى بحديثه ان ال �ق��رار اتخذ‬ ‫ح�ضوريا وقاب ًال للتمييز والتمييز‬ ‫التلقائي ا�ستنادا اىل احكام املادة‬ ‫‪� /182‬أ اال�صولية‪.‬‬

‫جلنة التعليم النيابية تناق�ش م�شكلة عدم االعرتاف بال�شهادات‬ ‫العليا للطلبة الوافدين‬

‫الطبية �أي��اد البري ومدير البعثات‬ ‫بغداد ‪-‬النا�س‬ ‫يف وزارة التعليم بهاء ابراهيم‬ ‫ن��اق �� �ش��ت جل �ن��ة ال�ت�ع�ل�ي��م العايل م�شكلة الطلبة القادمني من اخلارج‪.‬‬ ‫والبحث العلمي مع كل من رئي�س وق��ال ب�ي��ان للجنة‪ :‬مت��ت مناق�شة‬ ‫املجل�س العراقي لالخت�صا�صات م�شكلة الطلبة القادمني (الوافدين)‬

‫جمل�س حمافظة نينوى يدعو ذوي املعتقلني يف‬ ‫بغداد اىل ت�سجيل �أ�سماء املعتقلني يف قائممقامية‬ ‫ق�ضاء املو�صل لتقدميها اىل جمل�س الوزراء‬ ‫املو�صل‪ -‬النا�س‬

‫دع � ��ت رئ� �ي� �� ��س جل� �ن ��ة ح �ق��وق‬ ‫االن �� �س��ان يف جمل�س حمافظة‬ ‫ن�ي�ن��وى ل�ي�ل��ى ال��ري �ك��اين ذوي‬ ‫املعتقلني يف �سجون ومعتقالت‬ ‫ب� �غ���داد اىل م ��راج� �ع ��ة مبنى‬ ‫قائممقامية ق�ضاء املو�صل خالل‬ ‫االيام الثالثة القادمة‪ ،‬لت�سجيل‬ ‫ا��س�م��اء اب�ن��ائ�ه��م املعتقلني من‬ ‫اجل تقدميها اىل جلنة جمل�س‬ ‫الوزراء امل�شكلة ملتابعة مطالب‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت ال ��ري� �ك ��اين‪� :‬إن‬ ‫املعتقلني ل��دى مديرية �شرطة‬ ‫نينوى �سيتم ح�صر ا�سمائهم‬

‫وامل�ع�ل��وم��ات اخلا�صة بهم من‬ ‫قبل قيادة ال�شرطة لتقدميها اىل‬ ‫جلنة جمل�س ال��وزراء اخلا�صة‬ ‫مبطالب املتظاهرين‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت ال��ري �ك��اين ‪� :‬أن مدة‬ ‫الت�سجيل �ستكون اعتبارا من‬ ‫اليوم االحد ولغاية م�ساء يوم‬ ‫ال �ث�لاث��اء ال �ق��ادم مطالبة ذوي‬ ‫املعتقلني واملعتقالت يف �سجون‬ ‫ب �غ��داد اال�� �س ��راع يف ت�سجيل‬ ‫ا��س�م��اء اب�ن��ائ�ه��م املعتقلني من‬ ‫اجل تقدميها اىل جلنة جمل�س‬ ‫الوزراء امل�شكلة ملتابعة مطالب‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬

‫على قيادة هذه الطائرات‪.‬‬ ‫واك��د ‪ :‬ان لدى ال�شركة �إح�صائية‬ ‫تظهر احتياجها لأك�ث�ر م��ن ‪370‬‬ ‫ط �ي��ار ل �ق �ي��ادة �أ� �س �ط��ول ال�شركة‬ ‫اجلديد �إب �ت��داء ًا من العام احلايل‬ ‫يتم تدريب ق�سم منهم يف �إنكلرتا ‪.‬‬

‫فيما �أك��دت ال�شركة امل�صرية ب�أن‬ ‫تدريبها لطواقم الطيارين العراقيني‬ ‫�سيتم على �أح��دث مناهج التدريب‬ ‫ل�ل��و��ص��ول �إىل امل �ع��اي�ير الدولية‬ ‫يف قيادة مثل هذه الطائرات ذات‬ ‫التقنية العالية ‪.‬‬

‫ردود �أفعال غا�ضبة جتتاح ال�شارع الكردي نتيجة اغتيال (‪ )3‬نا�شطات كرديات يف فرن�سا‬

‫ال�سجن (‪ )15‬عام ًا ل�شاب �سرق (‪ )5‬ماليني دينار لي ًال‬ ‫بغداد ‪-‬النا�س‬

‫طائرات الإيربا�ص احلديثة التي‬ ‫�ضمتها �إىل �أ�سطولها م�ؤخر ًا ‪.‬‬ ‫و�أك� ��د م��دي��ر ع ��ام ال �� �ش��رك��ة �سعد‬ ‫اخلفاجي يف بيان للوزارة ‪ :‬ب�أن‬ ‫اختيار �شركة م�صر للطريان نابع‬ ‫من �سمعتها اجليدة وكفائة طياريها‬

‫االمل ��اين يف حمافظة ال�سليمانية‬ ‫ومنظمات حقوق االن�سان نددوا‬ ‫بالعملية التي و�صفت بالبولي�سية‬ ‫التي اق��دم عليها ( امليت الرتكي )‬ ‫يف العا�صمة الفرن�سية باري�س‬ ‫املحتجون طالبوا باال�سراع بفتح‬ ‫حت�ق�ي��ق ب��احل��ادث ل�ل��و��ص��ول اىل‬ ‫اجلناة بغية تقدميهم اىل العدالة‬ ‫اىل ذلك اكد املتحدث الر�سمي با�سم‬

‫حملة لتنظيف نهر احل�سينية من النفايات‬ ‫يف كربالء‬ ‫ل �ل �م��واط �ن�ين م ��ن ك��ه��رب��اء وم ��اء‬ ‫وجماري ومدار�س وم�ست�شفيات ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �سهيل ‪� :‬أن املحور الرابع‬ ‫يف اخلطة يتمثل بتفعيل اجراءات‬ ‫ا��س�ت�م�لاك ال �ع �ق��ارات يف االحياء‬ ‫ال �ق��دمي��ة م��ن م��رك��ز م��دي�ن��ة احللة‬ ‫متهيدا الن�شاء مدينة حديثة ف�ضال‬ ‫عن تطوير �ضفاف �شط احللة‪.‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(403) - Monday 14 January , 2013‬‬

‫من اخلارج والذين يحملون �شهادة‬ ‫عليا وعدم اعرتاف وزارة التعليم‬ ‫العايل والبحث العلمي بها �إال بعد‬ ‫معادلتها وحم��اول��ة ايجاد ال�سبل‬ ‫الكفيلة حلل هذه امل�شاكل‪.‬‬

‫وتقاطع كربالء‪-‬بغداد من االو�ساخ‬ ‫والنفايات املنت�شرة فيه ‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار اىل ان ال �ق �ي��ام بحملة‬ ‫لتنظيف نهر الهندية الذي جتمعت‬ ‫النفايات على امل�شبك اخلارجي‬ ‫الذي �صمم حلماية النهر واحلفاظ‬ ‫عليه ‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ‪� :‬أن ا�سباب جتمع هذه‬ ‫النفايات هو نتيجة لقيام الزائرين‬ ‫برمي خملفات الطعام وقناين املاء‬ ‫الفارغة يف النهر بدال من رميها يف‬ ‫االماكن املخ�ص�صة لذلك ‪.‬‬

‫حزب العمال الكرد�ستاين املعروف‬ ‫(بدياري ) عرب ات�صال هاتفي مع‬ ‫ال�ن��ا���س م��ن ق�م��م ج�ب��ال ق�ن��دي��ل �أن‬ ‫النا�شطات القتيالت كن ينتمني اىل‬ ‫خلية اخلارج وهن من اع�ضاء حزب‬ ‫العمال الكرد�ستاين يزاولن عملهن‬ ‫يف مكتب املعلومات التابع للحزب‬ ‫يف باري�س ح�ين مت��ت مداهمتهن‬ ‫من قبل العمالء ال�سريني االتراك‬

‫وهو وبح�سب ( دي��اري ) �سي�شكل‬ ‫عقبة ك�أداء بوجه احلوار مع انقرة‬ ‫متهيدا اللقاء ال�سالح ويبدو ح�سب‬ ‫املتحدث با�سم حزب ‪ bkk‬ان هناك‬ ‫داخل امل�ؤ�س�سة الع�سكرية واالمنية‬ ‫يف ت��رك�ي��ا م��ن الي��ري��د ح��ل ق�ضية‬ ‫ال�ع�م��ال ال�ك��رد��س�ت��اين م��ع الدولة‬ ‫الرتكية بو�ضع العراقيل واملكابح‬ ‫امام تقدم احلوار معنا ؛‬

‫حكومة �إقليم كرد�ستان تتعهد بتعوي�ض‬ ‫مُت�ضرري الفي�ضانات وال�سيول‬ ‫اربيل ‪-‬النا�س‬

‫تعهدت حكومة �إق�ل�ي��م كرد�ستان‪،‬‬ ‫بتعوي�ض كافة مت�ضرري احلوادث‬ ‫وال �ك��وارث الطبيعية م��ن ال�سيول‬ ‫والفي�ضانات ال�ت��ي راف �ق��ت موجة‬ ‫االم� �ط ��ار وال��ث��ل��وج ال��ت��ي تغطي‬ ‫الإقليم‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ت �ح��دث ال��ر� �س �م��ي با�سم‬ ‫حكومة �إقليم كرد�ستان �سفني دزيي‬ ‫‪� ،‬إن "حكومة الإقليم دائم ًا تعو�ض‬ ‫م �ت �� �ض��رري ال� �ك ��وارث واحل� ��وادث‬

‫الطبيعية من احلرائق والفي�ضانات‬ ‫وال�سيول �سواء ب�شكل فوري عقب‬ ‫الكارثة �أو بعد فرتة من وقوعها"‪،‬‬ ‫متعهدا بتقدمي التعوي�ضات "عرب‬ ‫املحافظة �أو الأق�ضية"‪.‬‬ ‫وي���ش�ه��د �إق�ل�ي��م ك��رد��س�ت��ان العراق‬ ‫عا�صفة ثلجية و�أمطار كثيفة قطعت‬ ‫عددا من الطرق ‪ ،‬فيما دخلت �سيول‬ ‫االمطار اىل عدة منازل يف حمافظتي‬ ‫دهوك واربيل وق�ضاء كالر ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ر�صد‬ ‫من�صور التميمي‬ ‫�إن ائتالف دولة القانون لي�س‬ ‫�ضد قانون العفو العام‪ ،‬وامنا‬ ‫مع ت�شذيب هذا القانون وجعله‬ ‫ال ي�سمح للإرهابيني والقتلة‬ ‫ب��اخل��روج م��ن ال���س�ج��ون اىل‬ ‫ال�شارع العراقي‪ ،‬وكذلك �سراق‬ ‫امل��ال ال�ع��ام‪ ،‬و�أن يف ح��ال كان‬ ‫ه���ذا ال��ق��ان��ون ي�ت���ض�م��ن هذه‬ ‫املطالب فان االئتالف �سي�صوت‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫الفقرات واطالق �سراح الكثري‬ ‫على‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ب‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫و �أن‬ ‫م ��ن ال �ق �ت �ل��ة‪ ،‬وادع � ��و اللجنة‬ ‫احلالية‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫غ‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�ون‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ال��ق��ا‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة اىل م�ع��اجل��ة هذه‬ ‫بامكان‬ ‫فيه‬ ‫كثرية‬ ‫فقرات‬ ‫توجد‬ ‫الفقرات قبل طرحه للت�صويت‬ ‫ان حمامي جيد ان ي�شتغل هذه عليه مبجل�س النواب‪.‬‬

‫عدنان املياحي‬ ‫�إن رئي�س جمل�س النواب ا�سامة‬ ‫النجيفي ال ��ذي ي�ت�ر�أ���س اعلى‬ ‫�سلطة ت�شريعية فقد حياديته‬ ‫عندما قام مب�ساندة وزير املالية‬ ‫راف��ع العي�ساوي ووق��ف خلفه‪،‬‬ ‫ومل ي��دن بع�ض ال �ن��واب الذين‬ ‫تطاولوا على مكون من مكونات‬ ‫ال���ش�ع��ب‪.‬و ه�ن��اك تكتم م��ن قبل‬ ‫رئي�س جمل�س النواب على (‪)17‬‬ ‫نائب ًا متهمني يف ق�ضايا ارهاب‬ ‫واالكرث منهم متورطني يف ق�ضايا‬

‫قتل وتهجري م��واط�ن�ين و�سفك‬ ‫دم��اء وق�سم منهم عليه اكرث من‬ ‫مذكرة اعتقال‪.‬و طالبنا النجيفي‬ ‫ب� �ط ��رح ا� �س �م��ائ �ه��م داخ � ��ل قبة‬ ‫الربملان ومل يفعل ذلك‪ ،‬وبعد رفع‬ ‫الدعاوى �ضدهم اج��اب الق�ضاء‬ ‫االع� �ل ��ى وامل �ح �ك �م��ة االحت ��ادي ��ة‬ ‫ب�ع��دم امكانية ا�ستجوابهم �إال‬ ‫بعد رفع احل�صانة عنهم ومن ثم‬ ‫يتم عر�ضهم على الق�ضاء لينالوا‬ ‫فر�صة الدفاع عن انف�سهم‪.‬‬

‫عمر اجلبوري‬ ‫�إن اللجنة الربملانية املتكونة‬ ‫من ممثلي عن مكونات حمافظة‬ ‫كركوك واملكلفة ب��اع��داد مقرتح‬ ‫قانون انتخابات جمل�س املحافظة‬ ‫مل تنهي اعمالها لغاية االن‪ ،‬و�أن‬ ‫ت��داع �ي��ات االزم � ��ة ال�سيا�سية‬ ‫احلالية �آخر من عقد اجتماعات‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ل �ل �ت��و� �ص��ل اىل اع� ��داد‬ ‫ال �ق��ان��ون‪ ،‬الن اجل �ه��ود من�صبة م��ن ادخ� ��ال ان �ت �خ��اب��ات جمل�س‬ ‫على معاجلة ه��ذه االزم ��ة‪.‬و �أن املحافظة �ضمن الأزمة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫خ�لال اجلل�سات املقبلة للجنة خا�صة بعد ت�شكيل قيادة عمليات‬ ‫ال�برمل��ان �ي��ة �ستح�سم الفقرات دجلة التي اعرت�ض عليه املكون‬ ‫املتعلقة بقانون انتخابات جمل�س الكردي‪ ،‬وعدوها خرق ًا للد�ستور‬ ‫حمافظة كركوك‪ ،‬ومنها ما يتعلق يف ظل وج��ود اختالفات كبرية‬ ‫ب�سجل الناخبني‪.‬وهناك خماوف بني احلكومة االحتادية و�إقليم‬ ‫ل ��دى ب�ع����ض ال�ك�ت��ل ال�سيا�سية كرد�ستان على ق�ضايا عالقة منذ‬ ‫املمثلة ملكونات حمافظة كركوك‪ ،‬ت�شكيل احلكومة ولغاية الآن‪.‬‬

‫قا�سم حممد‬ ‫�إن ت�شكيل قيادات عمليات دجلة‬ ‫التفاف على وزارة ال��دف��اع‪ ،‬و�أن‬ ‫تعيني قادة الفرق يجب �أن يكون‬ ‫مبوافقة جمل�س النواب عن طريق‬ ‫الت�صويت‪ .‬و �أن جميع الت�شكيالت‬ ‫وق� �ي ��ادات ال�ع�م�ل�ي��ات امل��وج��ودة‬ ‫حالي ًا تابعة ملكتب القائد العام‬

‫للقوات امل�سلحة وال ت�أخذ الأوامر‬ ‫�إال منه‪ ،‬و �أن عمليات دجلة م�شكلة‬ ‫من مكون واحد وذلك خالف املادة‬ ‫"‪ "9‬من الد�ستور تن�ص على �أن‬ ‫ت�شكيل القوات امل�سلحة العراقية‬ ‫يجب ان تكون من جميع مكونات‬ ‫ال�شعب‪.‬‬

‫م�صرفيون عرب‪ :‬يجب تعديل القوانني امل�صرفية وادخال التكنلوجيا احلديثة لدعم القطاع امل�صريف العراقي‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫�أك� ��د ع ��دد م��ن امل�خ�ت���ص�ين العرب‬ ‫يف ال�ش�أن امل�صريف ‪� ،‬أن القطاع‬ ‫امل�����ص��ريف ال� �ع ��راق ��ي ي �ف �ت �ق��ر اىل‬ ‫التكنلوجية امل���ص��رف�ي��ة العاملية‬ ‫وكيفية ا�ستخدام التقنيات احلديثة‬ ‫يف العمل البنك‪.‬‬ ‫داع�ي�ن خ�ل�ال حديثهم لـ(الوكالة‬ ‫االخبارية لالنباء) اىل اهمية تعديل‬ ‫الت�شريعات القانونية اخلا�صة‬ ‫بالقطاع امل�صريف وتدريب الكوادر‬ ‫العراقية يف اخلارج‪.‬‬ ‫ه ��ذا واح�ت���ض�ن��ت ب �غ��داد امللتقى‬ ‫االق�ت���ص��ادي وامل �� �ص��ريف برعاية‬ ‫احت��اد امل���ص��ارف العربية والبنك‬ ‫املركزي العراقي وبح�ضور ممثلني‬ ‫عن امل�صارف العربية‪ ،‬حيث تطرقوا‬ ‫للموا�ضيع ال �ت��ي ت�ه��م االقت�صاد‬

‫العراقي ال�سيما القطاع امل�صريف‪.‬‬ ‫وق � ��ال رئ �ي ����س احت � ��اد امل �� �ص��ارف‬ ‫العربية االردين اجلن�سية و�سام‬ ‫فتوح‪� :‬إن الت�شريعات القانونية‬ ‫تعد اب��رز التحديات التي تواجه‬ ‫القطاع امل�صريف العراقي وجعلته‬ ‫حم��دود ًا يف عمله وغ�ير متطور ًا‪،‬‬ ‫ب��ال��رغ��م م��ن ان ال �ق �ط��اع اخلا�ص‬ ‫العراقي ميتلك خ�برات كبرية يف‬ ‫املجال امل�صريف‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ف��ت��وح‪ :‬ه �ن��اك اهتمام‬ ‫وا��س��ع وك�ب�ير م��ن قبل القطاعات‬ ‫امل�صرفية العربية لدعم العراق‪،‬‬ ‫م �� �ش�ير ًا اىل ان احت ��اد امل�صارف‬ ‫العربية م�ستعد ًا لتقدمي امل�ساعدة‬ ‫والدعم لتطوير القطاع امل�صريف‬ ‫ال �ع��راق��ي‪.‬وا� �ش��ار اىل‪ :‬ان البنك‬ ‫املركزي العراقي لديه ر�ؤية جيدة‬ ‫وخ�ط��ط �سرتاتيجية يف طريقها‬

‫ن�ح��و ا� �ص�لاح امل���ص��ارف بفرعيها‬ ‫احل�ك��وم��ي واخل��ا���ص‪ ،‬ول�ك��ن هذا‬ ‫العمل يجب ان يتخلله تعديالت يف‬ ‫قانون امل�صارف العراقي لغر�ض‬ ‫دعم القطاع وتطويره‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع �ل��ى‪� �� :‬ض ��رورة م�شاركة‬ ‫ال �ق �ط��اع امل �� �ص��ريف اخل ��ا� ��ص مع‬ ‫العام يف التمويل للم�شاريع البنى‬ ‫التحتية او غ�ير ذل��ك الع�ط��اء دور‬ ‫ف��اع��ل ورئ�ي���س��ي للقطاع اخلا�ص‬ ‫يف حتقيق التنمية االقت�صادية يف‬ ‫ال�ع��راق‪.‬م��ن جهته �أو��ض��ح اخلبري‬ ‫امل�صريف اللبناين علي زبيب‪� :‬أن‬ ‫القطاع امل�صريف ال�ع��راق��ي يفتقر‬ ‫للتكنلوجيا امل���ص��رف�ي��ة العاملية‬ ‫ولديه م�شكلة كبرية يف ا�ستخدام‬ ‫اخل ��دم ��ات ال�ب�ن�ك�ي��ة االلكرتونية‬ ‫ال�سيما يف �ضمان الت�شفري النها‬ ‫تعترب خدمة جديدة دخلت للعراق‪.‬‬

‫وق ��ال زب �ي��ب‪� :‬إن ال �ع��راق يحتاج‬ ‫اىل تطوير ك��وادره الب�شرية وفق‬ ‫التكنلوجيا احلديثة وكذلك توعية‬ ‫املواطن على كيفية ا�ستخدام هذه‬ ‫التقنيات‪.‬‬ ‫واق�ترح‪ :‬و�ضع خطة �سرتاتيجية‬ ‫م��ن قبل البنك امل��رك��زي العراقي‬ ‫ل �ت �ط��وي��ر ق �ط��اع��ه امل�����ص��ريف من‬ ‫خالل تدريب الكوادر الب�شرية يف‬ ‫اخلارج وتعزيز التعامل والتعاون‬ ‫م��ع ال�ب�ن��وك ال�ع��رب�ي��ة واالقليمية‬ ‫للنهو�ض بالقطاع امل�صريف‪.‬‬ ‫اما ع�ضو جمل�س ادارة بنك التنمية‬ ‫ال �ت �ع��اوين اال� �س�لام��ي ال�سوداين‬ ‫عبداملنعم الطيب‪ ،‬اكد‪ :‬ان القطاع‬ ‫امل �� �ص��ريف ال��ع��راق��ي ق� � ��ادر ًا على‬ ‫ال�ن�ه��و���ض بنف�سه مل��ا ميتلكه من‬ ‫امكانيات وط��اق��ات ب�شرية جيدة‬ ‫ولكن يحتاج اىل بع�ض اال�صالحات‬

‫يف الت�شريعات القانونية واعطاء‬ ‫دور للقطاع اخل��ا���ص يف التنمية‬ ‫االقت�صادية للبلد‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ط�ي��ب‪� :‬إن اال�ستثمار يف‬ ‫ال�ق�ط��اع امل���ص��ريف ال�ع��راق��ي لي�س‬ ‫كبري ًا ب�سبب عدم وجود ا�ستقرار‬ ‫امني و�سيا�سي كامل يف البلد‪.‬‬ ‫وذكر‪ :‬ان القطاع امل�صريف له دور‬ ‫ك�ب�ير وب���ارز يف حتقيق التنمية‬ ‫االقت�صادية يف كل الدول العاملية‪،‬‬ ‫فعلى العراق ان ي�ستغل االمكانيات‬ ‫واخل � �ب ��رات ال� �ت ��ي مي �ت �ل �ك �ه��ا يف‬ ‫املجال امل�صريف لتعزيز وتطوير‬ ‫اقت�صاده‪.‬‬ ‫وت �� �س �ت �� �ض �ي��ف ب � �غ� ��داد امللتقى‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي امل���ص��ريف مب�شاركة‬ ‫ممثلني ع��ن امل�صارف العراقية و‬ ‫االج�ن�ب�ي��ة لبحث �سبل النهو�ض‬ ‫بالواقع االقت�صادي للعراق‪.‬‬

‫�أمانة بغداد تنفذ حملة جديدة لإزالة التجاوزات احلا�صلة على ال�شوارع وال�ساحات العامة والأر�صفة يف العا�صمة‬ ‫بغداد ‪-‬النا�س‬

‫نفذت �أمانة بغ ��داد حملة جديدة‬ ‫لإزالة التجاوزات احلا�صلة على‬ ‫ال�ش ��وارع وال�ساح ��ات العام ��ة‬ ‫والأر�صف ��ة يف العا�صم ��ة بغداد‬ ‫بالتن�سي ��ق م ��ع قي ��ادة عملي ��ات‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫وذك ��رت مديري ��ة العالق ��ات‬ ‫والإع�ل�ام ان" م�ل�اكات دائ ��رة‬ ‫بلدي ��ة الك ��رادة بالتع ��اون م ��ع‬ ‫دائ ��رة احلرا�س ��ات واالم ��ن‬ ‫يف امان ��ة بغ ��داد نف ��ذت حمل ��ة‬ ‫�أزال ��ت م ��ن خالله ��ا ع ��دد ًا م ��ن‬ ‫التج ��اوزات املتمثل ��ة مب�سقفات‬ ‫املح ��ال التجاري ��ة واللوح ��ات‬ ‫االعالني ��ة ومواق ��ع غ�س ��ل‬ ‫ال�سيارات املتجاوزة على �شبكة‬

‫امل ��اء ال�ص ��ايف وغل ��ق بع� ��ض‬ ‫�ساح ��ات وق ��وف ال�سيارات غري‬ ‫الر�سمي ��ة يف منطقت ��ي الك ��رادة‬ ‫والزعفرانية " ‪.‬‬ ‫وا�ضاف ��ت ان" دائ ��رة بلدي ��ة‬ ‫ال�شعل ��ة نف ��ذت حمل ��ة يف �شارع‬ ‫(‪� )54‬ضمن حملة (‪� )462‬شملت‬ ‫رفع جت ��اوزات ا�صحاب املجازر‬ ‫غ�ي�ر ال�صحي ��ة وباع ��ة االغن ��ام‬ ‫واملوا�ش ��ي وازال ��ة (‪ )25‬ك�ش ��ك ًا‬ ‫متجاوز ًا على ال�شارع العام اىل‬ ‫جانب رف ��ع اللوح ��ات االعالنية‬ ‫م ��ن ال�ش ��وارع التجاري ��ة الت ��ي‬ ‫ن�صبت ب�شكل ع�شوائي وت�سببت‬ ‫بت�شوي ��ه منظ ��ر العا�صمة بغداد‬ ‫"‪.‬‬ ‫وا�ش ��ارت اىل ان" دائ ��رة بلدية‬ ‫بغ ��داد اجلدي ��دة قام ��ت برف ��ع‬

‫التج ��اوزات �ضم ��ن حم�ل�ات‬ ‫(‪� )703-733-729‬شملت باعة‬ ‫االغن ��ام وازال ��ة (‪ )20‬م�سقف� � ًا‬ ‫ملح ��ال جتاري ��ة و(‪ )40‬لوح ��ة‬ ‫اعالنية ن�صبت ب�شكل ع�شوائي‬ ‫يف بع�ض ال�شوارع الرئي�سة"‪.‬‬ ‫وبين ��ت ان" ان بلدي ��ة ال�ص ��در‬ ‫االوىل اغلقت خالل حملة نفذتها‬ ‫يف حملة (‪ )559‬عددا من املحال‬ ‫التجاري ��ة املخالف ��ة ل�ضواب ��ط‬ ‫وتعليم ��ات امانة بغ ��داد وازالة‬ ‫ع ��دد م ��ن االك�ش ��اك واللوحات‬ ‫االعالني ��ة ورفع مواق ��ع لغ�سل‬ ‫ال�سي ��ارات املتج ��اوزة عل ��ى‬ ‫�شبكة امل ��اء ال�صايف يف مناطق‬ ‫البلدي ��ات واحلبيبي ��ة وق ��رب‬ ‫�ساحة وهران "‪.‬‬

‫جريدة يومية �سيا�سية عامة م�ستقلة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة النا�س لل�صحافة والطباعة والن�شر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة يف نقابة ال�صحفيني بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )403‬االثنني ‪ 14‬كانون الثاين ‪2013‬‬

‫يوميات‬

‫عبد احل�سني عبطان‪ :‬اجلميع متفقون للت�صويت‬ ‫على قانون التقاعد حال و�صوله للربملان‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫دع��ا ع�ضو امل��واط��ن ال�ن��ائ��ب عبد‬ ‫احل�سني ع�ب�ط��ان‪ ،‬االم��ان��ة العامة‬ ‫ملجل�س الوزراء اىل ار�سال قانون‬ ‫التقاعد ملجل�س النواب للت�صويت‬ ‫ع� �ل� �ي ��ه‪ ،‬م� � ��ؤك � ��د ًا وج� � ��ود ات� �ف ��اق‬ ‫للت�صويت عليه يف حال و�صوله‪.‬‬ ‫وق��ال عبطان يف م�ؤمتر �صحايف‬ ‫م�شرتك عقد يف مبنى الربملان �إن‬ ‫ق��ان��ون ال�ت�ق��اع��د م��وج��ود م�ن��ذ ‪45‬‬

‫ي��وم � ًا يف االم��ان��ة ال�ع��ام��ة ملجل�س‬ ‫ال � ��وزراء‪ ،‬ومل ي�ت��م ار� �س��ال��ه حتى‬ ‫االن اىل جمل�س النواب‪ ،‬لذلك من‬ ‫ال �� �ض��روري ار� �س��ال��ه اىل جمل�س‬ ‫النواب لغر�ض الت�صويت عليه‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬هناك اتفاق واجتماع من‬ ‫قبل الكتل ال�سيا�سية للت�صويت‬ ‫ع�ل��ى ال �ق��ان��ون ح��ال و��ص��ول��ه اىل‬ ‫الربملان‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن زي��ادة رواتب‬ ‫امل �ت �ق��اع��دي��ن ��س�ت�خ���ص����ص �ضمن‬ ‫موازنة العام احلايل‪.‬‬

‫اجلعفري واملطلك ي�ؤكدان على �ضرورة بذل اجلهود‬ ‫املُخ ِل�صة لتلبية مطالب املتظاهرين امل�شروعة‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫الوطني‬ ‫ب�ح��ث رئ�ي����س ال�ت�ح��ال��ف‬ ‫ِّ‬ ‫ال�ع��راق� ِّ�ي �إب��راه�ي��م اجل�ع�ف��ريّ ‪ ،‬مع‬ ‫نائب رئي�س الوزراء �صالح املطلك‪،‬‬ ‫ووف ��د اجل�ب�ه��ة ال�ع��راق�ي��ة للحوار‬ ‫الوطني يف مكتبه ببغداد ام�س‬ ‫االح ��د‪� ،‬أب ��رز الق�ضايا املطروحة‬ ‫ع�ل��ى ال���س��اح��ة ال�سيا�سية‪ ،‬وبذل‬ ‫اجل�ه��ود املُخلِ�صة لتلبية مطالب‬ ‫املتظاهرين امل�شروعة‪.‬‬ ‫وذك��ر ب�ي��ان ملكتب اجل�ع�ف��ري‪ :‬ان‬ ‫ُّ‬ ‫التدخل‬ ‫اجلانبني �أك ��دا على منع‬ ‫اخل��ارج� ِّ�ي دول �ي � ًا ك��ان �أم �إقليمي ًا‬ ‫يف ال �� �ش ��أن ال �ع��راق� ِّ�ي‪ ،‬واالبتعاد‬ ‫عن ال�شعارات الطائفية واملُف ِّرقة‬ ‫ِّ‬ ‫الوطني‪ ،‬والدعوة العاجلة‬ ‫لل�صف‬ ‫ِّ‬ ‫مللتقى وط �ن� ٍّ�ي م��ن ��ش��أن��ه تكثيف‬ ‫احل� � ��وارات ب�ي�ن ال��ق��وى والكتل‬ ‫وال��رم��وز الوطنية ك��اف��ة‪ ،‬وجعل‬ ‫الهموم الوطنية حتت ُّل ال�صدارة‪،‬‬

‫رحبت القائمة العراقية ‪ ،‬والتحالف‬ ‫ال�ك��رد��س�ت��اين ‪ ،‬ب��دع��وة التحالف‬ ‫ال��وط �ن��ي ب�ك��ل م�ك��ون��ات��ه اىل فتح‬ ‫ب ��اب احل� ��وار ام���ام ج�م�ي��ع الكتل‬ ‫ال�سيا�سية وعلماء الدين و�شيوخ‬ ‫ع�شائر ال�ستماع اىل جميع مطالب‬ ‫املتظاهرين ‪ ،‬فيما دع��ا التحالف‬ ‫الوطني جميع القوى ال�سيا�سية‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ت �ب �ن��ى ال� �ت� �ظ ��اه ��رات ان‬ ‫التخرج عن نطاقها ال�سلمي ‪ ،‬وان‬ ‫التظاهرات حق كفله الد�ستور "‪.‬‬

‫الربملان ي�ستجوب اليوم وزير ال�شباب وي�صوت على قانوين املحكمة االحتادية والعفو العام‬ ‫الناس‪ -‬متابعة‬ ‫�أك ��د م�ص ��در برمل ��اين‪� ،‬أن جمل� ��س‬ ‫الن ��واب �سي�ستجوب خالل جل�سته‬ ‫ال�ساد�س ��ة الت ��ي �ستعق ��د الي ��وم‬ ‫االثنني‪ ،‬وزي ��ر ال�شباب والريا�ضة‬ ‫وي�ص ��وت على م�شروع ��ي قانوين‬ ‫املحكمة االحتادي ��ة والعفو العام‪،‬‬ ‫ف�ض ًال ع ��ن الق ��راءة الثانية ملقرتح‬ ‫قان ��ون حتدي ��د والي ��ة الرئا�س ��ات‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر لـ"ال�سومرية نيوز"‪،‬‬ ‫�إن "ج ��دول �أعم ��ال جل�سة جمل�س‬ ‫الن ��واب ال�ساد�س ��ة م ��ن الف�ص ��ل‬ ‫الت�شريعي الثاين لل�سنة الت�شريعية‬ ‫الثالث ��ة الت ��ي �ستعق ��د ي ��وم غ ��د‬ ‫االثن�ي�ن‪ ،‬يت�ضمن ا�ستجواب وزير‬ ‫ال�شب ��اب والريا�ض ��ة والت�صوي ��ت‬ ‫عل ��ى م�شروع ��ي قان ��وين املحكمة‬

‫اربيل ‪ -‬الناس‬

‫وتب ّني الأولويات يف الأهداف التي‬ ‫تتجه اليوم نحو التنمية‪ ،‬والبناء‪،‬‬ ‫و�إر�� �س���اء الأم � ��ن‪ ،‬واال� �س �ت �ق��رار‪،‬‬ ‫ورفع م�ستوى اخلدمات‪ ،‬وحتديد‬ ‫الآليات املنا�سبة للمتابعة‪.‬وا�ضاف‬ ‫البيان‪ :‬انه َّ‬ ‫مت الت�أكيد على �ضرورة‬ ‫االبتعاد عن ك� ِّ�ل ما من �ش�أنه ُّ‬ ‫�شق‬ ‫ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫ال�شك‪،‬‬ ‫الوطني‪ ،‬و�إ�شاعة‬ ‫ال�صف‬ ‫ِّ‬ ‫و�ضعف الثقة ب�ين املت�صدِّين يف‬ ‫�أجهزة الدولة‪.‬‬

‫اذ قال رئي�س ائتالف دولة القانون‬ ‫بح�ضور جميع مكونات التحالف‬ ‫الوطني يف م�ؤمتر �صحفي ح�ضره‬ ‫م��را� �س��ل (ال �ن��ا���س ) ان �ط�لاق��ا من‬ ‫حتمل امل�س�ؤولية الوطنية ادركنا‬ ‫خل �ط��ورة االو�� �ض ��اع وال�ضروف‬ ‫التي مير بها البلد‪.‬‬ ‫م�ؤكدا ان " التحالف الوطني يعلن‬ ‫ع��ن م�ساعيه اجل ��ادة يف معاجلة‬ ‫ج� ��ذور االزم� ��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة التي‬ ‫مي��ر ب �ه��ا ال �ب �ل��د م��ن خ�ل�ال القوى‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬م�ضيفا ان " التحالف‬ ‫الوطني يدعوا جميع الكتل والقوى‬

‫دعا رئي�س �إقليم كرد�ستان م�سعود‬ ‫البارزاين‪� ،‬إىل االلتزام بالد�ستور‬ ‫وامل��ادة ‪ 140‬منه "ك�أف�ضل عالج"‬ ‫للم�شاكل ال�سيا�سية يف البالد‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا �أن��ه �سيتوا�صل م��ع جميع‬ ‫االط��راف للخروج من الأزم��ة‪ ،‬يف‬ ‫حني طالب املجتمع الدويل بتقدمي‬ ‫م�ساعدات لـ‪ 60‬الف الجئ �سوري‬ ‫يقيمون يف الإقليم‪.‬‬ ‫وق ��ال ال� �ب ��ارزاين يف ب �ي��ان �صدر‬ ‫عقب ا�ستقباله ممثلي دول عربية‬ ‫و�إ� �س�لام �ي��ة و�أج �ن �ب �ي��ة يف �إقليم‬

‫ح��ذرت اللجان ال�شعبية املنظمة‬ ‫ل��ت��ظ��اه��رات ك� ��رك� ��وك‪ ،‬الأح � ��د‪،‬‬ ‫ق��ائ��د ال�ف��رق��ة ‪ 12‬امل�ت�م��رك��زة يف‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة م��ن م�ن��ع املتظاهرين‬ ‫م��ن �أداء ��ص�لاة م��وح��دة تعقبها‬ ‫تظاهرة اجلمعة املقبلة‪ ،‬حمملة‬ ‫�إياه م�س�ؤولية �أي ت�صادم يحدث‬ ‫مع املتظاهرين‪ ،‬فيما ا�ستنكرت‬ ‫م��وق��ف ن ��واب ع��رب ك��رك��وك من‬ ‫التظاهر يف املحافظة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ل �ج��ان ال���ش�ع�ب�ي��ة يف‬ ‫كركوك يف بيان �صدر له‪ ،‬وتلقت‬ ‫"ال�سومرية نيوز"‪ ،‬ن�سخة منه‪،‬‬ ‫�إنها "�ستقدم طلبا ر�سميا للجهات‬ ‫املخت�صة يف ك��رك��وك للتظاهر‬

‫ي��وم اجل�م�ع��ة امل�ق�ب��ل‪ ،‬امل�صادف‬ ‫‪ 18‬كانون الثاين احلايل‪ ،‬كجزء‬ ‫م��ن ت �ظ��اه��رات ب�ق�ي��ة حمافظات‬ ‫العراق"‪ ،‬حم ��ذرة ق��ائ��د الفرقة‬ ‫‪ 12‬من"م�س�ؤولية �أي ت�صادم‬ ‫يحدث ب�ين املتظاهرين وقوات‬ ‫الأمن يف حالة رف�ضه �إجراء هذه‬ ‫التظاهرة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت اللجان �أن "اجلماهري‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة يف ك ��رك ��وك خرجت‬ ‫اجلمعة املا�ضية ب��الآالف رف�ضا‬ ‫ل�ل�ظ�ل��م‪ ،‬ول�ك�ن�ه��ا ف��وج�ئ��ت بقيام‬ ‫الفرقة ‪ 12‬التابعة للجي�ش عراقي‬ ‫واملتمركزة يف املحافظة بقطع‬ ‫ك��ل ال �ط��رق امل� ��ؤدي ��ة �إىل ملعب‬ ‫ن� ��ادي احل��وي �ج��ة‪ ،‬وه ��و املكان‬ ‫امل �خ �� �ص ����ص ل �ل �� �ص�لاة امل��وح��دة‬

‫ال�سيا�سية م��ن علماء دي��ن ويوخ‬ ‫ع�شائر اىل ال �ت �ح��اور والت�شاور‬ ‫وحث االخرين اىل التهدئة "‪.‬‬ ‫من جانبه قال النائب عن القائمة‬ ‫العراقية ��س��امل ديل " ان القائمة‬ ‫العراقية ترحب بدعوة التحالف‬ ‫ال��وط �ن��ي يف ف �ت��ح ب� ��اب احل� ��وار‬ ‫ام ��ام اجل�م�ي��ع " ‪ .‬وق ��ال ديل يف‬ ‫ت���ص��ري��ح خ ����ص ب��ه (ال �ن��ا���س) ان‬ ‫القائمة ال�ع��راق�ي��ة ت��رح��ب بدعوة‬ ‫ال�ت�ح��ال��ف ال��وط �ن��ي يف ف�ت��ح باب‬ ‫احل��وار واال�ستجابة اىل مطالب‬ ‫امل�ت�ظ��اه��ري��ن وع ��دم التن�صل عن‬

‫والتظاهرة"‪ ،‬م�ستنكرة "موقف‬ ‫نواب عرب كركوك الذين وقفوا‬ ‫�ضد التظاهر وعملوا بكل جهدهم‬ ‫ملنع التظاهرة‪ ،‬وك�أنهم يعار�ضون‬ ‫دعوات الإ�صالح التي ينادي بها‬ ‫املتظاهرون"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��ي��ادة ع�م�ل�ي��ات دجلة‪،‬‬ ‫منعت اجلمعة (‪ 11‬كانون الثاين‬ ‫‪ ،)2013‬ال�سيارات من الدخول‬ ‫�إىل ق�ضاء احلويجة مبحافظة‬ ‫كركوك‪ ،‬حت�سب ًا خلروج تظاهرات‬ ‫��ش�ع�ب�ي��ة ت �ط��ال��ب بالإ�صالحات‬ ‫ال�سيا�سية وت ��ؤي��د التظاهرات‬ ‫ال�ت��ي ت�شهدها امل ��دن العراقية‪،‬‬ ‫فيما �أك��دت اللجان ال�شعبية �أنها‬ ‫�ستوجه التظاهرات �ضد عمليات‬ ‫دجلة لطردها من كركوك‪.‬‬

‫�شعالن الكرمي‪ :‬فكرة حكومة االغلبية جمرد ورقة �ضغط‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫قال النائب عن ائتالف العراقية �شعالن الكرمي ‪� ،‬إن‬ ‫فكرة ت�شكيل حكومة اغلبية �سيا�سية ‪� ،‬أ�صبحت من‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الكرمي‪� :‬أن حكومة االغلبية جمرد ورقة �ضغط‬ ‫من قبل ائتالف دولة القانون باجتاه بقية الكتل‪ ،‬وقد‬

‫ك��رد� �س �ت��ان‪� ، ،‬إن ��ه "مت ب�ح��ث اخر‬ ‫امل�ستجدات والأو�ضاع ال�سيا�سية‬ ‫يف ال �ع��راق واملنطقة"‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أنه "وفقا لتجارب احلكم ينبغي �أن‬ ‫يكون احلكم يف العراق بال�شراكة‬ ‫ووفقا للد�ستور"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�ب��ارزاين �أن "الد�ستور‬ ‫ح� ��دد امل� �ه ��ام واحل � �ق� ��وق جلميع‬ ‫الأطراف"‪ ،‬داع �ي��ا �إىل "االلتزام‬ ‫بهذا الد�ستور ك�أف�ضل عالج جلميع‬ ‫امل�شاكل‪ ،‬وخا�صة املادة ‪ 140‬التي‬ ‫تخ�ص املناطق الكرد�ستانية خارج‬ ‫�إقليم كرد�ستان"‪.‬و�أكد رئي�س �إقليم‬ ‫ك��رد� �س �ت��ان �أن���ه "�سيتوا�صل مع‬

‫جميع االطراف ال�سيا�سية للخروج‬ ‫م��ن الأزم� ��ة ب�ين اق�ل�ي��م كرد�ستان‬ ‫واحلكومة الإحتادية"‪.‬‬ ‫ويف ال� ��� �ش� ��أن ال� ��� �س ��وري اعترب‬ ‫ال � �ب� ��ارزاين �أن "موقف االقليم‬ ‫ه ��وع ��دم ال �ت��دخ��ل يف ال �� �ش ��ؤون‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة لأي ب�ل��د كان"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫وق��وف��ه "مع ك��ل م��ا يتخذ ال�شعب‬ ‫ال�سوري من قرار"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال� �ب ��ارزاين �أن "هناك‬ ‫االن يف االق �ل �ي��م ‪ 60‬ال ��ف الجئ‬ ‫�سوري يتلقون امل�ساعدات ولكنهم‬ ‫يحتاجون اىل م�ساعدات اكرث من‬ ‫ب�ل��دان اخرى"‪ ،‬مطالبا "املجتمع‬

‫الدويل بتقدمي م�ساعدات لالجئني‬ ‫ال �� �س��وري��ن ال��ذي��ن ي�ع�ي���ش��ون يف‬ ‫االقليم"‪.‬‬ ‫وك� � ��ان احل� ��زب� ��ان ال��دمي��ق��راط��ي‬ ‫ال �ك��رد� �س �ت��اين ب��زع��ام��ة م�سعود‬ ‫ال�� �ب� ��ارزاين واالحت � � ��اد الوطني‬ ‫ال� �ك ��رد�� �س� �ت ��اين ب ��زع ��ام ��ة ج�ل�ال‬ ‫الطالباين اعتربا‪ ،‬يف (‪ 11‬كانون‬ ‫ال� �ث ��اين احل� � ��ايل)‪ ،‬ان ا�ستمرار‬ ‫احلكم يف العراق بهذا احل��ال �أمر‬ ‫غري مقبول‪ ،‬و�أك��دا اتفاقهما على‬ ‫تعديل طريقته‪ ،‬فيما ابديا دعمهما‬ ‫ملطالب املتظاهرين الد�ستورية‪.‬‬

‫) نرحب بدعوة التحالف الوطني ل�سماع م�شاكل املتظاهرين‬

‫جلان تظاهرات كركوك حتذر من �صدام مع اجلي�ش �إذا‬ ‫ُمنعت التظاهر اجلمعة املقبلة‬ ‫كركوك ‪ -‬الناس‬

‫االحتادية والعفو العام"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف امل�صدر ال ��ذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه �أن "جدول �أعمال‬ ‫اجلل�س ��ة يت�ضم ��ن �أي�ض� � ًا الق ��راءة‬ ‫الثانية ملقرتح قانون حتديد والية‬ ‫رئي�س اجلمهورية ورئي�س جمل�س‬ ‫النواب ورئي�س جمل�س الوزراء"‪.‬‬ ‫وكان جمل�س النواب اجل‪ ،‬يف(‪12‬‬ ‫كان ��ون الث ��اين ‪ ،)2013‬اجلل�س ��ة‬ ‫ال�ساد�س ��ة الت ��ي كان م ��ن املق ��رر‬ ‫عقده ��ا �إىل الي ��وم االثن�ي�ن‪ ،‬عازي ًا‬ ‫ال�سبب لإعط ��اء املجال �أمام اجلان‬ ‫الربملانية لتق ��دمي القوانني املهي�أة‬ ‫للت�صويت‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار �إىل �أن الربمل ��ان اج ��ل‬ ‫الت�صوي ��ت عل ��ى قان ��وين العف ��و‬ ‫الع ��ام واملحكم ��ة االحتادي ��ة يف‬ ‫�أكرث من جل�س ��ة‪ ،‬ب�سبب اخلالفات‬ ‫ال�سيا�سية عليهما‪.‬‬

‫البارزاين يدعو �إىل االلتزام بالد�ستور واملادة ‪" 140‬ك�أف�ضل عالج" مل�شاكل البالد‬

‫العراقية والكرد�ستاين لـ(‬ ‫الناس‪ -‬حسن الحاج‬

‫‪No.(403) - Monday 14 January , 2013‬‬

‫" ف�شلت الفكرة "‪ ،‬م�شري ًا اىل‪ :‬ان الو�ضع ال�سيا�سي‬ ‫للبالد الي�سمح يف الوقت احلا�ضر لت�شكيل حكومة‬ ‫اغلبية باال�ضافة اىل ان حكومة االغلبية مل حت�صل اىل‬ ‫اال�صوات الربملانية الكافية لكرثة معار�ضيها ‪.‬‬ ‫ه��ذا وي��دع��و التحالف الوطني اىل ت�شكيل حكومة‬ ‫اغلبية �سيا�سية‪ ،‬فيما تعار�ض بقية الكتل الفكرة‪.‬‬

‫اتفاقية اربيل وفتح باب الثقة بني‬ ‫مكونات ال�شعب العراقي " ‪.‬‬ ‫م�ؤكدا ان " ان احل��وار اف�ضل حل‬ ‫ل�ت�ج��اوز االزم� ��ات لكن مالحظات‬ ‫العراقية من خالل متابعتها للم�شهد‬ ‫ال�سيا�سي ان ائتالف دولة القانون‬ ‫لن تلتزم باتفاقية اربيل ونحن اول‬ ‫املرحبني ملبادرة التحالف الوطني‬ ‫و�سنتفاعل معها "‪.‬‬ ‫م�� ��ن ج� �ه� �ت ��ه رح � � ��ب ال� �ت� �ح ��ال ��ف‬ ‫ال �ك��رد� �س �ت��اين ب ��دع ��وة التحالف‬ ‫الوطني ال�سماع ملطالب املتظاهرين‬ ‫والكتل ال�سيا�سية " ‪ ،‬وقال النائب‬

‫ع��ن التحالف الكرد�ستاين حمما‬ ‫خليل يف ت�صريح خ�ص به (النا�س)‬ ‫ان التحالف ال�ك��رد��س�ت��اين م��ع ي‬ ‫دع ��وة وط�ن�ي��ة تطبق ع�ل��ى ار���ض‬ ‫الواقع المن خالل و�سائل االعالم‬ ‫" ‪ ،‬م�شريا اىل ان " اغلب الدعوات‬ ‫ال �ت��ي اط �ل �ق��ت مل ت�ط�ب��ق بال�شكل‬ ‫ال�صحيح على ار�ض الواقع وتكون‬ ‫تطبيق حقيقية ولي�س ترقيعية " ‪،‬‬ ‫م�ضيفا ان " التحالف الكرد�ستاين‬ ‫مع اي دع��وة والتكون ك�سابقاتها‬ ‫من الدعوات "‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال�صعيد ذات ��ه اك��د النائب‬

‫عن ائتالف دول��ة القانون حممود‬ ‫احل �� �س��ن " ان دع � ��وة التحالف‬ ‫الوطني مبثابة ر�سالة اىل جميع‬ ‫الكتل ال�سيا�سية " ‪،‬‬ ‫وقال احل�سن يف ت�صريح خ�ص به‬ ‫(النا�س) ان دعوة التحالف مبثابة‬ ‫ر��س��ال��ة جلميع ال�ك�ت��ل ال�سيا�سية‬ ‫ل���ض��رورة التهدئة وال�ن�ظ��ر بكافة‬ ‫مطالب املتظاهرين "‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان " ان دعوة التحالف‬ ‫الوطني �شريطة ان الت�ك��ون على‬ ‫ح�ساب الد�ستور العراقي وحقوق‬ ‫ال�ضحاية "‪.‬‬

‫وطنيون‪ :‬حوارات بني الكتل ال�سيا�سية لإيجاد حلول ملطالب املتظاهرين‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫ك�شف ال�ن��ائ��ب عن‪/‬كتلة وطنيون‪/‬‬ ‫ج �م �ع��ة امل� �ت� �ي ��وت ��ي‪ ،‬ع���ن ح� � ��وارات‬ ‫ولقاءات جتري بني الكتل ال�سيا�سية‬ ‫اليجاد حلول ملطالب املتظاهرين التي‬ ‫ت�شهدها ع��دد م��ن حمافظات البالد‪.‬‬ ‫وق��ال املتيوتي يف ت�صريح (للوكالة‬ ‫االخبارية لالنباء)‪� :‬إن جمل�س النواب‬ ‫ورئ��ا��س�ت��ه لي�ست ق ��ادرة على ادارة‬ ‫جل�سة واحدة ب�سبب وجود امل�شادات‬ ‫الكالمية بني اع�ضا�ؤها التي ح�صلت‬ ‫اكرث من مرة‪ ،‬مبين ًا‪� :‬أن الو�ضع احلال‬ ‫ي�شهد الكثري من ال�ضبابية بالتو�صل‬ ‫اىل ت�ه��دئ��ة ال��و��ض��ع احل ��ايل وهناك‬ ‫الكثري م��ن احل�ل��ول لكنها مت�ضاربة‬ ‫فيما بينها‪ ،‬كحل احلكومة او جمل�س‬

‫النواب‪.‬ولفت النائب عن وطنيون‪،‬‬ ‫اىل ان ال �ك �ت��ل ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة تكثف‬ ‫م��ن اج�ت�م��اع��ات�ه��ا وح��وارات �ه��ا الجل‬ ‫التو�صل اىل حل لالزمة التظاهرات‬ ‫التي ب��د�أت تتفاقم‪.‬وببني �أن مطالب‬ ‫امل�ت�ظ��اه��ري��ن يف ب��داي��ة التظاهرات‬ ‫كانت ال تتجاوز اربعة مطالب وهي‬ ‫تطبيق امل�ساءلة وال�ع��دال��ة ب�صورة‬ ‫� �ص �ح �ي �ح��ة واق� � � ��رار ال �ع �ف��و ال �ع��ام‬ ‫ومطلبني اخ��ري��ن‪.‬وت��اب��ع‪ :‬ام��ا االن‬ ‫ا�صبحت املطالب كثرية وحتتاج اىل‬ ‫وقت لتطبيقها‪ ،‬وان عدم تطبيقها او‬ ‫�سماعها م��ن قبل اجل�ه��ات امل�س�ؤولة‬ ‫املعنية بتنفيذها‪ ،‬فيعني ذهاب البالد‬ ‫اىل الهاوية‪.‬وكان رئي�س ‪/‬التحالف‬ ‫الوطني‪� /‬إبراهيم اجلعفري‪ ،‬قد بحث‬ ‫مع رئي�س الكتلة الربملانية الئتالف‬

‫العراقية �سلمان اجلميلي الو�ضع‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬والتظاهرات التي ت�شهدها‬ ‫بع�ض املحافظات‪.‬وقال بيان ملكتب‬ ‫اجلعفري‪ :‬مت الت�أكيد على �ضرورة‬ ‫ال �� �ش��روع يف م �ب��ادرة وط�ن�ي��ة تقوم‬ ‫بها القوى والكتل ال�سيا�سية لغر�ض‬ ‫الت�صدي لتحقيق لقاء مو�سع للتداول‬ ‫مبا يح ّقق احلفاظ على وحدة ال�صف‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪� :‬أن الطرفني �أكدا �أهمية العمل‬ ‫مب�ب��د�أ امل�شرتكات الوطنية‪ ،‬وتلبية‬ ‫امل �ط��ال��ب امل �� �ش��روع��ة للمتظاهرين‪،‬‬ ‫وتفعيل دور جمل�س ال�ن��واب‪ ،‬وعدم‬ ‫التقاطع بني الكتل ال�سيا�سية لت�شريع‬ ‫�أك�ب�ر ع��دد م��ن ال�ق��وان�ين ال�ت��ي تخدم‬ ‫املواطن‪ ،‬واالبتعاد عن كل ما من �ش�أنه‬ ‫ت� ��أزمي ال�ع�لاق��ة ب�ين جمل�س النواب‬ ‫واحلكومة‪.‬‬

‫الكربويل‪ :‬االنبار مل تت�سلم ملفات "ال�سجينات" و"حماية العي�ساوي"‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫نفى النائب عن ‪/‬ائتالف العراقية‪/‬‬ ‫حم �م��د ن��ا� �ص��ر ال� �ك ��رب ��ويل‪ ،‬نقل‬ ‫ق�ضية معتقلي حماية وزير املالية‬ ‫راف��ع العي�ساوي اىل امل�ؤ�س�سات‬ ‫الق�ضائية يف حم��اف�ظ��ة االن �ب��ار‪،‬‬ ‫م�ؤكد ًا �أن زيارتهم ممنوعة‪ ،‬كما �أن‬ ‫بغداد مل ت�سلم �أي معتقلة او متهمة‬ ‫بتهمة جنائية اىل حمافظة االنبار‪.‬‬

‫وق��ال ال�ك��رب��ويل‪� :‬إن ملف حماية‬ ‫وزير املالية مل يتحرك‪ ،‬و�أن قائمته‬ ‫طالبت بنقل هذا امللف اىل حمافظة‬ ‫االنبار‪ ،‬لكن جمل�س الق�ضاء االعلى‬ ‫حلد االن مل يوافق على ذلك‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪� :‬أن �أح��د مطالب القائمة‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة ه��ي ن�ق��ل املعتقلني من‬ ‫ح �م��اي��ة ال �ع �ي �� �س��اوي اىل وزارة‬ ‫ال��دف��اع ب ��د ًال م��ن ال��داخ�ل�ي��ة لأنهم‬ ‫��ض�ب��اط وج �ن��ود ت��اب�ع�ين ل���وزارة‬

‫ال ��دف ��اع وح �� �س��ب ال �ق��ان��ون يجب‬ ‫�أن يحتجزوا يف ال��دف��اع ولي�س‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫ودع��ا النائب عن العراقية‪ :‬القائد‬ ‫العام للقوات امل�سلحة اىل التدخل‬ ‫ونقل املحتجزين اىل وزارة الدفاع‬ ‫وال���س�م��اح مب�شاهدتهم وت�شكيل‬ ‫جل�ن��ة ل��زي��ارت �ه��م‪ ،‬واالب �ت �ع��اد عن‬ ‫التعتيم االعالمي الذي الي�ؤدي اىل‬ ‫حل االزمة‪.‬‬

‫املجل�س الكردي ال�سوري يدعو بغداد لفتح املعابر احلدودية وتقدمي امل�ساعدات لل�سوريني‬ ‫الناس‪ -‬متابعة‬ ‫دع ��ا املجل� ��س الوطني الك ��ردي ال�سوري‪،‬‬ ‫احلكوم ��ة العراقي ��ة �إىل فت ��ح املعاب ��ر مع‬ ‫�سوري ��ا وتق ��دمي امل�ساع ��دات لل�سوري�ي�ن‪،‬‬ ‫فيم ��ا �أك ��د �أن �إقلي ��م كرد�ستان ق ��رر �إر�سال‬ ‫م�ساع ��دات �إغاثي ��ة �إىل املناط ��ق الكردي ��ة‬ ‫ال�سورية خالل الأيام املقبلة لتخفيف حدة‬ ‫الهجرة �إىل الإقليم‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ض ��و املجل� ��س �ش�ل�ال ك ��دو‪،‬‬ ‫لـ"ال�سومري ��ة ني ��وز"‪� ،‬إن "املواطن�ي�ن‬ ‫ال�سوريني يعي�شون يف ظل ظروف �صعبة‬ ‫وبحاج ��ة �إىل الإغاث ��ة"‪ ،‬داعي ��ا احلكوم ��ة‬ ‫العراقي ��ة �إىل "فت ��ح احل ��دود م ��ع �سوريا‬ ‫مل�ساعدة ال�شعب ال�سوري"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح ك ��دو �أن "حكوم ��ة �إقلي ��م‬ ‫كرد�ستان قررت �إر�س ��ال م�ساعدات �إغاثية‬ ‫للمناط ��ق الكردية يف �سوري ��ا‪ "،‬م�ؤكد ًا �أن‬ ‫"امل�ساعدات تت�ضمن �إر�سال مليون لرت من‬ ‫النف ��ط الأبي�ض و نحو �ألف ط ��ن من مادة‬

‫الطحني"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ك ��دو �أن "�إر�س ��ال امل ��واد �إىل‬ ‫�سوريا �سيتم خالل الأيام املقبلة عرب منفذ‬ ‫بي�شخاب ��ور احلدودي"‪ ،‬متوقع� � ًا �أن "تتم‬ ‫تدف ��ق املواد الإغاثية خ�ل�ال الفرتة املقبلة‬ ‫م ��ن الإقلي ��م �إىل �سوري ��ا ب�ش ��كل م�ستم ��ر‬ ‫م ��ن قب ��ل اجله ��ات احلكومي ��ة والأهلي ��ة‬ ‫واملنظمات اخلريية"‪.‬‬ ‫واعت�ب�ر ع�ض ��و املجل�س الوطن ��ي الكردي‬ ‫ان "م ��ن �ش�أن �إي�ص ��ال امل�ساعدات الإغاثية‬ ‫�أن تخف ��ف وت�ي�رة الهج ��رة م ��ن املناط ��ق‬ ‫الكردي ��ة ال�سوري ��ة �إىل �إقلي ��م كرد�ستان"‪،‬‬ ‫الفت� � ًا �إىل �أن "املناط ��ق الكردي ��ة تع ��اين‬ ‫�أو�ضاع� � ًا �إن�ساني ��ة �سيئ ��ة ب�سبب احل�صار‬ ‫املفرو� ��ض عليها"‪.‬وبا�شرت وزارة الدفاع‬ ‫العراقي ��ة‪ ،‬يف(‪ 13‬كانون الثاين احلايل)‪،‬‬ ‫�إغالق معربي ربيعة والوليد على احلدود امل ��واد الغذائي ��ة واملحروقات ويت ��م نقلها‬ ‫العراقية ال�سورية‪.‬وت�شهد منطقتي �شلكي حمال عل ��ى الأكت ��اف �إىل داخ ��ل الأرا�ضي‬ ‫و�سحي�ل�ا احلدودية غ ��رب حمافظة دهوك ال�سورية‪ ،‬م�ؤكدين �أن الأو�ضاع الإن�سانية‬ ‫يومي ��ا تدف ��ق املئ ��ات ال�سوري�ي�ن لتب�ض ��ع ال�صعبة و�شحة اخلدمات تدفعهم لإجتياز‬

‫�إىل منطق ��ة زم ��ار ‪ 9‬كان ��ون الثاين ‪2013‬‬ ‫�أن ق ��وات البي�شمرك ��ة الت ��ي ت�سيط ��ر على‬ ‫املنطق ��ة مل تغلق احل ��دود بوجه النازحني‬ ‫ال�سوريني وامل�ساع ��دات للمناطق الكردية‬ ‫ال�سورية لدوافع �إن�سانية‪.‬‬ ‫ويق ��ع مع�ب�ر بي�شخاب ��ور على نه ��ر دجلة‬ ‫نح ��و ‪50‬ك ��م غ ��رب مدين ��ة ده ��وك‪� ،‬ضمن‬ ‫حدود �إقلي ��م كرد�ستان‪ ،‬و�أن�ش� ��أ املعرب يف‬ ‫الع ��ام ‪ 1991‬وكان يرب ��ط ط ��ريف احلدود‬ ‫العراقي ��ة ال�سوري ��ة بوا�سط ��ة ال ��زوارق‪،‬‬ ‫وه ��و املنف ��ذ الوحي ��د ال ��ذي يرب ��ط �إقليم‬ ‫كرد�ست ��ان ب�سوري ��ا وبع ��د الع ��ام ‪2003‬‬ ‫تراج ��ع العم ��ل يف نقطة بي�شاب ��ور ب�سبب‬ ‫تن�شيط معرب ربيعة‪.‬‬ ‫وكان �إقليم كرد�ستان �أعلن‪ ،‬يف (‪ 18‬كانون‬ ‫الأول ‪� ،)2012‬أن عدد الالجئني ال�سوريني‬ ‫احل ��دود العراقي ��ة لتوف�ي�ر �إحتياجاته ��م الذي ��ن قدموا للإقليم بل ��غ م�ؤخر ًا ‪� 75‬ألف‬ ‫ال�ضرورية‪.‬‬ ‫�شخ�ص‪ ،‬فيم ��ا �أكد وجود خل ��ل بالتن�سيق‬ ‫إقليم‬ ‫�‬ ‫حكومة‬ ‫يف‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫البي�شمر‬ ‫�ر‬ ‫وكان وزي �‬ ‫ب�ي�ن الإقليم واجله ��ات املانح ��ة يف �إيداع‬ ‫كرد�ست ��ان �شيخ جعف ��ر �أكد خ�ل�ال زيارته الأموال اخلا�صة بالعراق‪.‬‬

‫�أمن‬ ‫اعتقال �ستة مطلوبني بتهمة "الإرهاب"‬ ‫�شمال بابل‬ ‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫بابل‪ ،‬ب ��أن ق��وة �أمنية م�شرتكة‬ ‫اعتقلت �ستة مطلوبني بتهمة‬ ‫"الإرهاب" خ�لال عملية دهم‬ ‫نفذتها �شمال بابل‪.‬‬ ‫وق� � ��ال امل� ��� �ص ��در ‪� ،‬إن "قوة‬ ‫م�شرتكة من اجلي�ش وال�شرطة‬ ‫ن��ف��ذت‪ ،‬ع�م�ل�ي��ة ده ��م وتفتي�ش‬ ‫يف ق�ضاء اال�سكندرية‪� ،‬شمال‬ ‫بابل‪ ،‬واعتقلت �ستة �أ�شخا�ص‬

‫مطلوبني للق�ضاء وفقا للمادة‬ ‫ال��راب �ع��ة م ��ن ق ��ان ��ون مكافحة‬ ‫االرهاب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر الذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه �أن "العملية‬ ‫نفذت وفقا ملعلومات ا�ستخبارية‬ ‫دقيقة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "القوة‬ ‫اق� �ت���ادت امل �ع �ت �ق �ل�ين �إىل �أح ��د‬ ‫مراكز االحتجاز الأمني الجراء‬ ‫التحقيقات الالزمة"‪.‬‬

‫العثور على ‪� 15‬صاروخ كاتيو�شا �شمال‬ ‫تكريت‬ ‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫��ص�لاح ال��دي��ن‪ ،‬ب���أن ق��وة �أمنية‬ ‫ع��ث ��رت ع� �ل���ى ‪� � � 15‬ص� ��اروخ‬ ‫كاتيو�شا �شمال تكريت‪� ،‬أحدها‬ ‫معد للإطالق نحو مركز املدينة‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ‪� ،‬إن "قوة من �شرطة‬ ‫نفذت‪ ،‬عملية دهم وتفتي�ش يف‬ ‫ق�ضاء ال�شرقاط‪� ،‬شمال تكريت‪،‬‬ ‫وع�ثرت على �صاروخ كاتيو�شا‬ ‫معد للإطالق نحو مركز املدينة‪،‬‬ ‫كما متكنت من العثور على ‪14‬‬ ‫���ص��اروخ��ا �آخ� ��ر خم �ب �ئ��ة حتت‬ ‫الأر�ض يف ق�ضاء بيجي‪� ،‬شمال‬ ‫تكريت"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف امل�صدر‪ ،‬الذي طلب عدم‬ ‫الك�شف ع��ن ا�سمه‪� ،‬أن "القوة‬ ‫ن�ق�ل��ت ال �� �ص��اروخ وحمتويات‬ ‫امل�خ�ب��أ �إىل م �ك��ان �آم ��ن متهيدا‬ ‫لإبطالها"‪.‬‬ ‫و�شهدت �صالح ال��دي��ن‪� ،‬سقوط‬ ‫ث�ل�اث ق ��ذائ ��ف ه� ��اون مبناطق‬ ‫خمتلفة من تكريت‪ ،‬اثنني منها‬ ‫��س�ق�ط�ت��ا ق ��رب م��رك��ز اعت�صام‬ ‫املتظاهرين واملواقع الرئا�سية‬ ‫دون ح ��دوث خ�سائر ب�شرية‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا اع �ت �ق �ل��ت ق� � ��وات �أم �ن �ي��ة‬ ‫ع�شرة مطلوبني بتهم جنائية‬ ‫و"�إرهابية" �شرق تكريت‪.‬‬

‫اعتقال �ستة عنا�صر ي�شكلون خلية للقاعدة‬ ‫خططت لـ"غزوة" يف و�سط وجنوب العراق‬ ‫�أع�ل��ن حم��اف��ظ ال��دي��وان�ي��ة �سامل‬ ‫علوان‪ ،‬عن اعتقال �ستة عنا�صر‬ ‫ي�شكلون خلية تابعة للقاعدة‬ ‫جنوب بغداد‪ ،‬مبينا �أن اخللية‬ ‫خ �ط �ط��ت ل�ت�ن�ف�ي��ذ "غزوة" يف‬ ‫و�سط وجنوب العراق‪.‬‬ ‫وقال علوان ‪� ،‬إن "قوات خا�صة‬ ‫((‪ swat‬بالتعاون من ال�شرطة‬ ‫واال�ستخبارات االحتادية نفذت‪،‬‬ ‫عملية ده��م وتفتي�ش يف ناحية‬ ‫اللطيفية جنوب بغداد‪� ،‬أ�سفرت‬ ‫عن اعتقال �ستة عنا�صر ي�شكلون‬ ‫خلية تابعة لتنظيم القاعدة"‪.‬‬

‫و�أ���ض��اف ع �ل��وان �أن "عنا�صر‬ ‫اخل��ل��ي��ة خ��ط��ط��وا مل���ا ي�سمى‬ ‫ب ��ال� �غ ��زوة م ��ن خ �ل�ال �إر�� �س ��ال‬ ‫�سيارات مفخخة �إىل حمافظات‬ ‫و�سط وجنوب العراق ب�ضمنها‬ ‫حمافظة الديوانية‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع ع � �ل� ��وان �أن "عملية‬ ‫االعتقال ا�ستندت �إىل معلومات‬ ‫ا�ستخباراتية دقيقة"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن "القوات نقلت املعتقلني‬ ‫�إىل مركز امني للتحقيق معهم"‪.‬‬

‫مقتل طفل و�إ�صابة �شرطيني بتفجري و�سط‬ ‫الفلوجة‬ ‫�أفاد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫الأن� �ب ��ار‪ ،‬ب� ��أن ط�ف�لا ق�ت��ل فيما‬ ‫�أ�صيب �شرطيني اثنني تفجري‬ ‫عبوة نا�سفة و�سط الفلوجة‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �ص��در ‪� ،‬إن "عبوة‬ ‫نا�سفة مو�ضوعة على جانب‬ ‫طريق مبنطقة �شارع اربعني‪،‬‬ ‫و� �س��ط ال �ف �ل��وج��ة‪ ،‬انفجرت‪،‬‬ ‫ظهر ال�ي��وم‪ ،‬م�ستهدفة دورية‬ ‫لل�شرطة‪ ،‬مما �أ�سفر عن مقتل‬ ‫تلميذ يف املرحلة االبتدائية‬ ‫�صادف مروره حلظة االنفجار‪،‬‬

‫و�إ�� �ص ��اب ��ة اث��ن�ي�ن م ��ن �أف � ��راد‬ ‫الدورية"‪.‬و�أ�ضاف امل�صدر‬ ‫ال ��ذي ط�ل��ب ع��دم الك�شف عن‬ ‫�أ�سمه �أن "قوة امنية فر�ضت‬ ‫ط��وق��ا ع�ل��ى منطقة احل���ادث‪،‬‬ ‫ونقلت جثة الطفل �إىل دائرة‬ ‫الطب العديل‪ ،‬وامل�صابني �إىل‬ ‫م�ست�شفى قريب لتلقي العالج‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ف�ت�ح��ت حت�ق�ي�ق��ا ملعرفة‬ ‫مالب�سات احلادث واجلهة التي‬ ‫تقف ورا�ؤه"‪.‬‬

‫�ضبط �سبعة �صهاريج وقود معدة للتهريب‬ ‫واعتقال �سائقيها �شرق بعقوبة‬ ‫�أعلنت جلنة الطاقة يف جمل�س‬ ‫حم��اف �ظ��ة دي � ��اىل‪ ،‬ع ��ن �ضبط‬ ‫�سبعة �صهاريج وق ��ود معدة‬ ‫للتهريب �شرق بعقوبة‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫�أن عملية التهريب نفذتها مافيا‬ ‫خ �ط�يرة مت �ت��د خ �ي��وط �ه��ا �إىل‬ ‫حمافظات �أخرى‪.‬‬ ‫وقالت رئي�س جلنة الطاقة يف‬ ‫جمل�س دي��اىل �سهاد احليايل‬ ‫‪�،‬إن "قوات م��ن ج�ه��از الأم��ن‬ ‫ال��وط �ن��ي وال �� �ش��رط��ة املحلية‬ ‫�ضبطت‪� ،‬سبعة �صهاريج وقود‬ ‫معدة للتهريب �شرق بعقوبة‬ ‫واعتقلت �سائقيها"‪ ،‬م�ؤكدة‬

‫�أن "مافيا حم �ل �ي��ة خطرية‬ ‫ك��ان��ت ت �ق��ود عملية التهريب‬ ‫متتد خيوطها �إىل حمافظات‬ ‫�أخرى"‪ .‬و�أ� �ض��اف��ت احليايل‬ ‫�أن "عملية �ضبط ال�صهاريج‬ ‫مت ��ت ب� �ن ��اءا ع �ل��ى معلومات‬ ‫ا��س�ت�خ�ب��اري��ة دق�ي�ق��ة وتعاون‬ ‫الأهايل"‪ ،‬متوقعة �أن "تكون‬ ‫للمافيا �صالت بجهات حكومية‬ ‫تعمل على ت�سهيل مهمة تهريب‬ ‫امل�شتقات النفطية خارج البالد‬ ‫مقابل عموالت مالية"‪.‬‬


‫قال الراوي‬ ‫املخابرات العراقية كانت حتتجز طيارا ايرانيا يف الكاظمية‬ ‫حتى �سقوط النظام‬ ‫النا�س‪ -‬خا�ص‬

‫ك�شف �ضابط يف جهاز املخابرات ال�سابق‬ ‫ان طي ��ارا ايراني ��ا ا�سقط ��ت طائرت ��ه يف‬ ‫االيام االوىل للح ��رب العراقية االيرانية‬ ‫ظ ��ل حمتج ��زا يف اح ��د بي ��وت الكاظمية‬ ‫التابع للمخابرات مع مواطن عراقي كان‬ ‫متهم ��ا بتفج�ي�ر اه ��داف داخ ��ل الواليات‬

‫خباثة‬

‫املتحدة ‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ص ��در ان الطي ��ار االي ��راين‬ ‫اختف ��ى بعد �سقوط النظ ��ام وتفكك جهاز‬ ‫املخاب ��رات ويرجح ان يك ��ون قد عاد اىل‬ ‫ايران‪.‬‬ ‫وبني امل�ص ��در ان بع�ض ال�سجناء املهمني‬ ‫نقل ��وا اىل اماك ��ن �آم ��ن لكنه ��م ف ��روا مع‬ ‫�سقوط النظام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫االثنني ‪ 14‬كانون الثاين ‪ - 2013‬ال�سنة الثانية ‪ -‬العدد (‪) 403‬‬

‫‪5‬‬

‫‪16‬‬

‫‪7‬‬

‫ماهر اال�سد يرزق‬ ‫مبولود وي�سميه‬ ‫على ا�سم �شقيقه‬

‫نائ ��ب �صوت ��ه ع ��ال يف احلديث ع ��ن النزاه ��ة والوطنية‬ ‫ات�صل مب�س� ��ؤول حكومي طالبا منه دعما ل�صحيفة تنطق‬ ‫با�سم التيار ال�سيا�سي لذلك النائب ‪.‬‬ ‫امل�س� ��ؤول احلكومي ار�س ��ل ( املق�سوم ) لذلك النائب لكنه‬ ‫بدال من ان ي�شكر امل�س�ؤول بعث له بر�سالة �شتم وتهديد !‬ ‫والل ��ه العظي ��م ه ��ذه الق�ص ��ة حقيقي ��ة واالثن ��ان حي ��ان‬ ‫يرزقان‪.‬‬

‫�صفحة ‪ 250‬دينار‬

‫‪11‬‬

‫مواد"االك�سباير"‬ ‫تنت�شر يف اال�سواق‬ ‫وبا�سعار رخي�صة‬

‫‪No.(403) - Monday 14 ,January , 2013‬‬

‫‪14‬‬

‫احلكومة واملعار�ضة‬ ‫يف ال�شارع بدال من‬ ‫الربملان‬

‫ك��ل��ام‬

‫البارزاين يحمل مدحت املحمود م�س�ؤولية ما�سيجري‬

‫ال�شهر�ستاين والعطية يحمالن ر�سالة املرجعية اىل املالكي‬ ‫الحل للربملان وقد و�صل ال�سيل الزبى!‬ ‫النا�س‪-‬خا�ص‬

‫تابع ��ت النا� ��س خ�ل�ال ال‪� 24‬ساع ��ة املا�ضي ��ة‬ ‫حرك ��ة �سيا�سي ��ة حممومة ب ��دات بتوجه نائب‬ ‫رئي�س جمل� ��س الوزراء ل�ش�ؤون الطاقة ح�سني‬ ‫ال�شهر�ستاين ورئي�س كتلة دولة القانون خالد‬ ‫العطي ��ة اىل النجف لال�ستم ��اع للتوجيهات او‬ ‫(�شيفرة الر�سالة) التي ارادت املرجعية الدينية‬ ‫اي�صالها لرئي�س احلكومة نوري املالكي!‪.‬‬ ‫املعلوم ��ات الت ��ي ح�صل ��ت عليه ��ا " النا� ��س"‬ ‫اك ��دت ان املرجعي ��ة الديني ��ة ابلغ ��ت العطي ��ة‬ ‫وال�شهر�ست ��اين قراره ��ا القا�ض ��ي ب�ض ��رورة‬ ‫التهدئ ��ة والتوا�ص ��ل م ��ع التظاه ��رات الت ��ي‬ ‫تع ��م املناط ��ق الغربي ��ة واال�ستجاب ��ة للمطالب‬ ‫امل�شروع ��ة الن التظاهر حق مكف ��ول د�ستوريا‬ ‫وع ��دم ا�ستخ ��دام العن ��ف �ض ��د م ��ن يتظاه ��ر‬ ‫والعم ��ل لال�س ��راع باخل ��روج من نف ��ق االزمة‬ ‫اخلانق ��ة الت ��ي متر به ��ا البالد حالي ��ا واال فان‬ ‫االم ��ور �ستتجه اىل ماي�شب ��ه التظاهرات التي‬ ‫عمت املنطقة العربية يف االونة االخرية!‪.‬‬ ‫وم ��ن ب�ي�ن ماقلت ��ه املرجعي ��ة للعطي ��ة‬ ‫وال�شهر�ست ��اين ان الربملان ه ��و بيت ال�شعب‬ ‫العراقي وهو خط احمر الميكن جتاوزه وهو‬ ‫قادر عل ��ى حل االزمات وامل�ش ��كالت ال�سيا�سية‬ ‫واملطلبي ��ة الت ��ي تعم البل ��د وب ��دل العمل على‬ ‫حل ��ه يج ��ب تقويت ��ه وتفعي ��ل دوره الرقاب ��ي‬ ‫والت�شريعي‪..‬كم ��ا ابلغ ��ا ان املرجعية الدينية‬ ‫م�ست ��اءة م ��ن االدارة ال�سيئة لالم ��ور يف البلد‬

‫ب ��كل مكوناته احلزبي ��ة وال�سيا�سي ��ة يف بيت‬ ‫وقد بلغ ال�سيل الزبى!‪.‬‬ ‫اىل ذل ��ك وقف ��ت" النا� ��س " خ�ل�ال تط ��ورات الدكت ��ور احم ��د اجللبي رئي�س ح ��زب امل�ؤمتر‬ ‫الليل ��ة قب ��ل البارح ��ة عل ��ى تط ��ور اخ ��ر ‪..‬فقد الوطن ��ي واكدوا خالل االجتم ��اع رف�ضهم حل‬ ‫اوفد الرئي�س م�سعود الب ��ارزاين نائب رئي�س الربملان والوق ��وف �ضد ال�سيا�سات التهمي�شية‬ ‫ال ��وزراء لل�ش� ��ؤون االقت�صادي ��ة روز ن ��وري‬ ‫�شاوي� ��س لرئي� ��س جمل� ��س الق�ض ��اء العراق ��ي‬ ‫الدكت ��ور مدح ��ت املحم ��ود واك ��د ل ��ه �ضرورة‬ ‫العمل على ايق ��اف كل اجلهود وامل�ساعي التي‬ ‫ت�شتغ ��ل على حل الربمل ��ان العراقي واذا حدث‬ ‫مثل ه ��ذا االمر فان م�س�ؤولي ��ة تفاقم االو�ضاع‬ ‫ال�سيا�سية وماينتج عنها من تطورات ميدانية‬ ‫يتحمله ��ا الق�ض ��اء العراق ��ي النه ه ��و الفي�صل‬ ‫اال�سا� ��س ومرجعي ��ة للح ��ل ومن هن ��ا البد من‬ ‫حماي ��ة الربملان او ان (االكراد) �سيكونون يف‬ ‫حل من العملية ال�سيا�سية اجلارية و�سيذهبون‬ ‫اىل خياراتهم القومية(االنف�صال)‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اخرى اك ��د مواطن ��ون عراقيون من‬ ‫دي ��اىل انهم التق ��وا نا�شطني يف حمل ��ة رئي�س‬ ‫ال ��وزراء اول م ��ن ام� ��س اخلا�ص ��ة بت�سي�ي�ر‬ ‫تظاهرات �شعبية م�ؤيدة له يف �ساحة التحرير‬ ‫وقال ��وا ان الن�شط ��اء ه�ؤالء يعط ��ون مبلغ ‪25‬‬ ‫ال ��ف دين ��ار ل ��كل مواط ��ن ي�ستق ��ل احلاف�ل�ات‬ ‫املتوجه ��ة ل�ساح ��ة التحري ��ر به ��دف امل�شارك ��ة‬ ‫وح�ي�ن فاو�ضه ��م مواطن ��ون اخ ��رون ح ��ول‬ ‫زي ��ادة املبلغ اىل ‪ 50‬الف دين ��ار رد عليهم احد‬ ‫النا�شطني‪..‬مع ال‪ 25‬الف اكو ع�شه!‪.‬‬ ‫اول م ��ن ام� ��س ويف املواق ��ف ال�سيا�سي ��ة‬ ‫اي�ض ��ا فق ��د اجتم ��ع االئت�ل�اف الوطن ��ي ممثال‬

‫واالق�صائي ��ة الت ��ي يتبعها رئي� ��س الوزراء يف‬ ‫مواجهة التحدي الراه ��ن الذي تعي�شه احلياة‬ ‫العراقية و�ضرورة متكني التظاهرات التي تعم‬ ‫البل ��د خ�صو�صا يف املناط ��ق الغربية من اجل‬

‫حتقيق مطاليبه ��ا الد�ستورية تهدئة لالو�ضاع‬ ‫وتفويتا لفر�صة (االقليمي) اال�ستفراد باالزمة‬ ‫العراقية وا�سق ��اط العملية ال�سيا�سية واندالع‬ ‫احلروب القومية والطائفية يف البلد‪.‬‬

‫النا�س‪ -‬ر�صد‬

‫ذك ��رت �صحيف ��ة " كوي ��ت تاميز"‬ ‫الناطق ��ة باللغ ��ة االنكليزي ��ة ان ��ه‬ ‫وعلى الرغم من �أن جلنة ال�ش�ؤون‬ ‫اخلارجي ��ة يف الربمل ��ان الكويتي‬ ‫متي ��ل لرف� ��ض مر�س ��وم ط ��ارئ‬ ‫يواف ��ق عل ��ى اتفاقي ��ة الت�سوي ��ة‬

‫بني اخلط ��وط اجلوي ��ة الكويتية‬ ‫ونظريتها العراقية فقد �أدىل مقرر‬ ‫اللجنة وع�ضو الربمل ��ان الكويتي‬ ‫طاهر الفيلكاوي ببيان ي�ؤكد هذه‬ ‫الإمكاني ��ة بالق ��ول " �أن املو�ضوع‬ ‫يتطل ��ب املزي ��د م ��ن الدرا�سة" يف‬ ‫الوقت الذي و�ض ��ع فيه املو�ضوع‬ ‫عل ��ى قائم ��ة املوا�ضي ��ع الت ��ي‬

‫بارزاين ي�ستعجل البحث عن بديل للطالباين وهريو ترد بقوة‬ ‫النا�س‪ -‬علي االن�صاري‬

‫اك ��د م�صدر مطلع كردي مطلع مل ي�ش�أ‬ ‫ذكر ا�سمه ان اع�ضاء املكتب ال�سيا�سي‬ ‫لالحت ��اد الوطن ��ي الكرد�ستاين انهم‬ ‫واجه ��وا رئي� ��س اقلي ��م كرد�ست ��ان‬ ‫م�سع ��ود البارزاين بقوة حينما طرح‬ ‫فكرة بدي ��ل الطالب ��اين والتي بررها‬ ‫ب ��ان الرئي�س لن يتمكن ‪،‬ان ينجىى‬ ‫من هذه االزمة ال�صحية وممار�سة‬ ‫مهام ��ه ب�سهول ��ة‪ ،‬وعل ��ى املكت ��ب‬ ‫ال�سيا�س ��ي ان يت�ش ��او م ��ع قي ��ادة‬ ‫احل ��زب الدميقراط ��ي الكرد�ست ��اين‬ ‫كحلي ��ف ا�سرتاتيج ��ي ل ��ه الختي ��ار‬ ‫بدي ��ل للطالب ��اين وان�سجام ��ا م ��ع‬ ‫االتفاق ��ات بني احلزب�ي�ن التي جاءت‬ ‫عل ��ى خلفي ��ة اقتت ��ال ن�ش ��ب بينهم ��ا‬

‫احباط خمطط ال�ستخدام الغازات‬ ‫ال�سامة يف طوزخرماتو وتكريت‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫ع ��ام ‪ 1994‬واملت�ضمن ��ة عل ��ى ان‬ ‫يت ��م كل �شيء فيما يتعل ��ق باملنا�صب‬ ‫ال�سيا�سي ��ة بالت�ش ��اور داخ ��ل االقليم‬ ‫وخارجه دون االنفراد بالقرار ‪.‬‬ ‫ورج ��ح امل�صدر ان م ��ن �ألب املوقف‬ ‫على البارزاين داخل االحتاد الوطني‬ ‫الكرد�ست ��اين هي زوج ��ة الطالباين‬

‫من دفاترهم القدمية‬

‫والد النائب‬

‫نحر ‪ 30‬خروفا حني غادر امل�ست�شفى!‬ ‫اه ��ل احل ��ي ذهلوا مل ��ا �شاهدوه م ��ن بذخ‬ ‫وتذك ��رو كيف مات والد النائب ومل يجد‬ ‫اهله مبلغا يكفي لتغطية تكاليف الدفن!‬ ‫اكلوا اب�سالمة‪!!!......‬‬

‫فرتة الغزو العراق ��ي للكويت هو‬ ‫مبلغ قلي ��ل جدا وال يق ��ارن بقيمة‬ ‫اخل�سارة الت ��ي تكبدتها اخلطوط‬ ‫اجلوي ��ة الكويتي ��ة نتيج ��ة لدمار‬ ‫�أ�سطولها اجلوي‪.‬‬ ‫وكان االتف ��اق ق ��د دع ��ا اخلطوط‬ ‫اجلوي ��ة العراقي ��ة �إىل دف ��ع مبلغ‬ ‫‪ 300‬مليون دوالر نق ��دا للت�سوية‬

‫ه�ي�رو ابراهيم احم ��د معتربة طرحه‬ ‫له ��ذه الق�ضي ��ة �ساب ��ق الوان ��ه وانها‬ ‫تام ��ل بع ��ودة الرئي� ��س اىل مه ��ام‬ ‫عمل ��ه يف الدول ��ة داعي ��ة الب ��ارزاين‬ ‫لالن�ص ��راف اىل مه ��ام االقلي ��م وان‬ ‫بديل الطالباين �ش� ��أن يقرره االحتاد‬ ‫الوطني الكرد�ستاين ؟‬

‫ك�ش ��ف م�ص ��در �أمن ��ي بق�ض ��اء‬ ‫طوزخورمات ��و التاب ��ع ملحافظ ��ة‬ ‫�ص�ل�اح الدين ع ��ن تفكي ��ك خلية‬ ‫م�سلح ��ة م�ؤلف ��ة م ��ن ‪ 14‬م�سلح َا‬ ‫تابع�ي�ن لتنظي ��م القاع ��دة‪ ،‬كانت‬ ‫تخط ��ط لإ�سته ��داف املحافظ ��ة‬ ‫بغازات �سامة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ص ��در �إن "ق ��وة م ��ن‬ ‫ال�شرط ��ة واجلي� ��ش العراق ��ي‬ ‫متكنت م ��ن اعتقال خلية مكونة‬ ‫من ‪ 14‬عن�صر ًا يف تنظيم القاعدة‬ ‫و�س ��ط ق�ض ��اء ط ��وز خورمات ��و‬

‫(‪85‬كلم �شمال تكريت)"‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف ان "املجموع ��ة كان ��ت‬ ‫ت�ستع ��د لتنفيذ هجمات ب�سيارات‬ ‫مفخخة يف حمافظة �صالح الدين‬ ‫وق�ضاء طوز خورماتو بالغازات‬ ‫ال�سام ��ة وم ��ادة ‪� c4‬شدي ��دة‬ ‫االنفج ��ار"‪ ،‬وا�صف ��ا العملي ��ة‬ ‫"بالنوعي ��ة واال�ستباقية ل�ضرب‬ ‫اوكار اجلماعات امل�سلحة"‪.‬‬ ‫وطوزخورمات ��و م ��ن املناط ��ق‬ ‫املتن ��ازع عليها بني حكومة بغداد‬ ‫واربي ��ل ويعي� ��ش فيه ��ا خلي ��ط‬ ‫�س ��كاين م ��ن الك ��ورد والرتكمان‬ ‫ال�شيعة وال�سنة والعرب‪.‬‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫ينف� ��ش احلاك ��م ري�ش ��ة ‪،‬ويغ ��دو طاوو�س ��ا‬ ‫متغطر�س ��ا وه ��و ي�سم ��ع هدير احلناج ��ر يردد‬ ‫‪...‬بالروح بالدم نفديك ‪...‬يا�سلطان‪!!....‬‬ ‫ام ��ا حا�شيته وحواريه في�صورون له اجلمهور‬ ‫وك�أن ��ه بركان ثائر يجرف م ��ن يقف امامه حبا‬ ‫بويل االمر ‪ ،‬وهياما به ‪،‬واميانا مبنهجه !‬ ‫رب ��ات البيوت ين ��ذرن النذور لك ��ي يحفظ الله‬ ‫االب الغي ��ور ‪ ،‬وتنح ��ر الذبائ ��ح اينم ��ا ح ��ل (‬ ‫كل�شي اي ��دك لزمته ‪..‬اعيون �أهلن ��ه با�سته ‪....‬‬ ‫والله يومن جيتنه ياري�سنه البيتنه)!‬ ‫الهتاف يتكرر يف كل عهد وان اختلفت ق�سمات‬ ‫( الزعي ��م) وتوجهات ��ه ومعتق ��ده وانح ��داره‬ ‫و�ساللته احلزبية وال�سيا�سية !‬ ‫البون �شا�سع بني زعيم يقف ب�شجاعة وب�سالة‬ ‫وايث ��ار ويق ��ول ه ��ا انا ادي ��ت االمان ��ة وقد �آن‬ ‫االوان ان ارح ��ل ‪..‬ا�ستودعك ��م الله ‪..‬والتم�س‬ ‫منكم الع ��ذر واملغفرة عن كل خط ��ا او خطيئة‪،‬‬ ‫وبني �آخ ��ر يرى النار ت ��اكل االخ�ضر والياب�س‬ ‫وهو يتدف�أ عليها!‬ ‫يف احلالتني تدوي الهتافات بالروح بالدم لكن‬ ‫الف ��ارق ان االرواح تت�ساب ��ق لتفتدي من يزهد‬ ‫بال�سلطة ويركلها بقدمه ‪ ،‬اما من يع�ض عليها‬ ‫بالنواجذ فاننا نهتف له اما خوفا من بط�شه او‬ ‫طمعا مباله!‬ ‫بال ��روح بال ��دم نفدي ��ك يام ��ن بع ��ت ال�سلط ��ة‬ ‫وا�شرتي ��ت ح ��ب النا�س‪..‬يام ��ن قل ��ت لها غري‬ ‫غ�ي�ري وع ��دت اىل �صف ��وف ال�شع ��ب مرفوع‬ ‫الرا�س حمبوبا نظي ��ف اليدين طاهر االثواب(‬ ‫مامن رو�ضة غداة ثوى اال ا�شتهت انها قرب)!‬ ‫ال�سالم عليكم‬ ‫‪Hameedabedalla@yahoo.com‬‬

‫املالكي للخزاعي‪ :‬حل الربملان‬ ‫اخلزاعي للمالكي‪ :‬تريث قليال!‬

‫برملانيون كويتيون‪ :‬ن�صف مليار يدفعها العراق التكفي لتعوي�ض اخلطوط اجلوية‬ ‫الكويتية عن ا�ضرارها‬ ‫�ستناق�ش يف الربملان الكويتي ‪.‬‬ ‫وق ��ال عامل ��ون يف الربمل ��ان "‬ ‫�أن معظ ��م �أع�ض ��اء كتل ��ة الربمل ��ان‬ ‫يعتق ��دون �أن مبل ��غ ‪ 500‬ملي ��ون‬ ‫دوالر ت�سوي ��ة الت ��ي وافقت عليها‬ ‫اخلط ��وط اجلوي ��ة الكويتي ��ة‬ ‫لإ�سق ��اط الدع ��اوى �ض ��د �شرك ��ة‬ ‫اخلط ��وط اجلوي ��ة العراقية �إبان‬

‫بالروح نفديه‪.....‬مرغمني!‬

‫يدها ال تعرف الكلل وامللل‬

‫بينم ��ا �سيك ��ون املبل ��غ املتبق ��ي‬ ‫والبالغ ‪ 200‬ملي ��ون دوالر �سيتم‬ ‫ا�ستثماره ��ا يف م�شاريع م�شرتكة‬ ‫بني البلدين ‪.‬‬ ‫لك ��ن االتفاق يحت ��اج لتمريره من‬ ‫قب ��ل الربمل ��ان الكويت ��ي قب ��ل �أن‬ ‫ي�صبح نافذا‪.‬‬

‫�صدام ملبارك‪ :‬لن‬ ‫ا�ستخدم القوة قبل‬ ‫ا�ستنفاذ جميع‬ ‫االمكانيات‬

‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫ق ��ال م�ص ��در يف التحال ��ف الوطن ��ي‬ ‫"ان اجتماعا �ساخنا للتحالف عقد‬ ‫م�ؤخ ��را و �شه ��د تباين ��ا وا�سع ��ا يف‬ ‫مواق ��ف مكونات ��ه حني طل ��ب رئي�س‬ ‫ال ��وزراء ن ��وري املالك ��ي م ��ن نائ ��ب‬ ‫رئي�س اجلمهورية خ�ضري اخلزاعي‬ ‫بو�صف ��ه خم ��وال �صالحي ��ات رئي�س‬ ‫اجلمهوري ��ة ‪ ،‬ا�ص ��دار ام ��ر بح ��ل‬ ‫الربمل ��ان‪ .‬م ��ن جهته طل ��ب اخلزاعي‬ ‫م ��ن املالكي الرتي ��ث ك ��ون الد�ستور‬

‫ال مين ��ح نائ ��ب رئي� ��س اجلمهوري ��ة‬ ‫�صالحية حل الربملان‪.‬اىل ذلك رف�ض‬ ‫املجل� ��س االعل ��ى اال�سالم ��ي خ�ل�ال‬ ‫االجتم ��اع التوجه اىل ح ��ل الربملان‬ ‫واك ��د عل ��ى اهمي ��ة ا�ستم ��رار عمل ��ه‬ ‫كم�ؤ�س�س ��ة رقابي ��ة وت�شريعية‪ ،‬فيما‬ ‫قاط ��ع ال�صدريون وع ��دد من قيادات‬ ‫"التحالف الوطني" االجتماع‪.‬‬ ‫الحق ��ا اوف ��د املالك ��ي ‪ ،‬اخلزاعي اىل‬ ‫رئي� ��س الربمل ��ان ا�سام ��ة النجيف ��ي‬ ‫وط ��رح علي ��ه �صفق ��ة تق ��ول "وق ��ف‬ ‫اج ��راءات ح ��ل الربمل ��ان مقاب ��ل‬

‫وق ��ف اج ��راءات ا�ستج ��واب رئي�س‬ ‫ال ��وزراء"‪ ،‬رف�ضها النجيف ��ي م�ؤكدا‬ ‫د�ستوري ��ة اج ��راءات ا�ستج ��واب‬ ‫املالكي‪.‬‬ ‫و�ضم ��ن ال�سي ��اق ذاته اوف ��د املالكي‬ ‫اثن�ي�ن م ��ن قي ��ادات ائتالف ��ه اىل‬ ‫املرجعية الدينية العليا وهما ح�سني‬ ‫ال�شهر�ستاين وعبد احلليم الزهريي‬ ‫ملعرف ��ة ر�أيه ��ا بح ��ل الربمل ��ان‪ ،‬حيث‬ ‫ابلغتهم ��ا املرجعي ��ة الديني ��ة رف�ضها‬ ‫ح ��ل الربملان واي اج ��راء ي�ؤدي اىل‬ ‫ت�صعيد االزمة ويهدد وحدة العراق‪.‬‬

‫كوبلر طاف ب�ضريح االمام علي وذهب م�شي ًا اىل ال�سي�ستاين‬ ‫النا�س‪ -‬ر�صد‬

‫ك�شف م�صدر مطلع‪ ،‬عن ان ممثل االمني العام لالمم‬ ‫املتح ��دة يف الع ��راق ق ��د زار مرقد االم ��ام علي قبيل‬ ‫�أن يتوج ��ه م�شي ��ا على االقدام لالجتم ��اع مع املرجع‬ ‫عل ��ي ال�سي�ستاين‪ ،‬فيما اكد �أن الزيارة خا�صة ومتت‬ ‫بالتن�سيق املبا�شر مع مكتب املرجع‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ص ��در �إن كوبلر ا�ستهل زيارته �إىل النجف‬ ‫بالتوج ��ه �إىل مرق ��د االمام علي‪ ،‬ومن ث ��م توجه �إىل‬ ‫منزل املرجع علي ال�سي�ستاين م�شيا على االقدام‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �أن "كوبل ��ر قد ا�صر عل ��ى التوجه من دون م ��ع مكت ��ب ال�سي�ست ��اين ب�ش ��كل مبا�ش ��ر‪ ،‬و�إن اغلب‬ ‫عجالته اخلا�صة وق�صد منزل ال�سي�ستاين م�شي ًا"‪ .‬امل�س�ؤولني املحليني يف املحافظة مل يكونوا على علم‬ ‫و�أك ��د امل�ص ��در �أن "زي ��ارة كوبل ��ر مت ��ت بالتن�سي ��ق بالزيارة‪.‬‬

‫االنكليز ي�ضعون الئحة �ضوابط‬ ‫�سلوكية للنواب العراقيني‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ا�ستقب ��ل رئي�س جمل�س النواب‬ ‫العراقي ا�سامة النجيفي ممثلو‬ ‫ال�شركاء الدوليني الربيطانيني‬ ‫لإر�ساء مدون ��ة قواعد ال�سلوك‬ ‫النيابي بع ��د ان ازدادت حاالت‬ ‫اال�شتب ��اك باالي ��دي واالل�س ��ن‬ ‫ب�ي�ن الن ��واب العراقي�ي�ن �سواء‬ ‫داخ ��ل قبة الربمل ��ان مما ي�ضطر‬ ‫النجيف ��ي اىل رف ��ع اجلل�س ��ات‬ ‫وتعطي ��ل امل�صادق ��ة عل ��ى‬ ‫القوان�ي�ن �أو يف الكافرتيه ��ات‬ ‫اخلا�صة بالربملان‪.‬‬ ‫وق ��د ع�ب�ر الرئي� ��س النجيف ��ي‬

‫عن �شك ��ره مل ��ا يبدي ��ه ال�شركاء‬ ‫الدولي ��ون الربيطاني ��ون م ��ن‬ ‫اهتم ��ام بعم ��ل الربمل ��ان‪ ،‬والبد‬ ‫ان ي�ستع�ي�ن املجل� ��س به ��م يف‬ ‫القوان�ي�ن اال�سا�سي ��ة الت ��ي‬ ‫�سي�شرعها الحقا‪.‬‬ ‫وبحث اجلانبان امكانية العمل‬ ‫امل�ش�ت�رك لتطوير عم ��ل اللجان‬ ‫الربملانية مع �ضمان ا�ستقاللية‬ ‫عمل الربملان‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار الوف ��د االنكلي ��زي اىل‬ ‫�ألي ��ة عمله ��م الت ��ي �ستن�ص ��ب‬ ‫عل ��ى التقيي ��م وو�ض ��ع معايري‬ ‫ومقايي� ��س لعم ��ل اللج ��ان‬ ‫مبختلف تخ�ص�صاتها‪.‬‬

alnaspaper no.403  

alnaspaper no.403

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you