Issuu on Google+

‫قا�ص‪� :‬أدب ال�سجون يرتاجع �إمام تخبطات احلياة العامة‬ ‫لفت القا�ص كاظم ح�سوين �إىل تراجع �أدب ال�سجون‬ ‫يف الآونة الأخرية بالرغم من وجود املعتقالت‪.‬‬ ‫وق��ال ح�سوين‪� :‬إن �أدب ال�سجون بطبيعته قليل يف‬ ‫ال�ساحة الأدب �ي��ة ب�سبب منع اجل�ه��ات الر�سمية من‬ ‫ظهور وانت�شاره على ال�سطح كونه يهدد ويك�شف‬ ‫النظم ال�سيا�سية احل��اك�م��ة‪.‬و�أ��ض��اف‪� :‬أن االنفتاح‬ ‫واحلرية املتوفرة غريت اجتاهات الكتابة لدى معظم‬ ‫الأدب ��اء وجعلتهم من�شغلني بالتخبطات والظروف‬

‫احلالية �أك�ثر من �إي �شيء �أخ��ر‪ .‬وي�ستعد ح�سوين‬ ‫لطرح جمموعته الق�ص�صية الرابعة والتي تتحدث‬ ‫يف معظمها عن الفرتة ال�سابقة‪ ،‬كما يعكف على كتابة‬ ‫م�ؤلفني نقديني عن ال�ش�أن الثقايف املحلي بطريقة‬ ‫حتليلية‪ .‬وكاظم ح�سوين قا�ص و�صحفي له مقاالت‬ ‫يف النقد االدب��ي والق�ضايا الثقافية مواليد بغداد‬ ‫‪ 1958‬م��ن م�ؤلفاته (ظ�م��أ ق��دمي) و(رق�صتها مطر)‬ ‫و(جنون املطر)‪/ .‬‬

‫‪Alnas Arabic Daily‬‬ ‫‪Newspaper‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫العدد (‪ - )396‬االحد ‪ 30‬كانون االول ‪2012‬‬

‫‪No.(396) - Sunday 30 December , 2012‬‬

‫الزواج َّ‬ ‫بني َّ‬ ‫والتدين و�سوء الأعمال الفنيَّة‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫حنان الرتك و�آثار احلكيم وف�ضل �شاكر وب�سمة بو�سيلهم �أبرز املعتزلني يف ‪2012‬‬

‫�إننا نغرق‬ ‫رباح آل جعفر‬

‫ما خوف الغريق من البلل ؟‪ .‬ما نفع ّ‬ ‫الق�شة التي ال تنجيك من الغرق دون �أن‬ ‫ميدّوا لك حب ًال يو�صل بك �إىل املرافئ وال�ضفاف ؟‪ .‬ال يُ�سئل الغريق ملاذا �أنت‬ ‫مبت ّل باملاء ؟‪ .‬ال يُ�س�أل املغدور يف ذروة الفجيعة ملاذا �شرايّينك تنزف ؟!‪.‬‬ ‫ال جدوى �أن تت�أفف ‪ .‬ال ب ّد من ابتكار �سفينة نوح �أخرى للنجاة ‪ .‬ال ب ّد من منقذ يف‬ ‫اللحظة الأخرية قبل الهالك ‪� .‬أ�سمع من خلف النافذة هدير املوج يتمدّد ب�ساقيه‬ ‫يف ال�شارع يكاد يجرفنا جرف ًا جماع ّي ًا ‪ .‬متزقت يف الريح الأ�شرعة املرقعة امللتفة‬ ‫حول ال�صواري لدولة فيها �أكرث من �سارية وراية ‪ .‬الطوفان العراقي �أطاح كل‬ ‫�شيء ‪ .‬يفوق قدرة املخيّالت على التخيّل ‪.‬‬ ‫غرقت املراكب والقوارب وال�صيّادون ‪ .‬بلغ ال�سيل الزبى ‪ .‬ك�شف �أ�ضخم عملية‬ ‫نهب حكتها لنا كتب التاريخ ‪ .‬اقتلع البيوت والنوافذ وبوابات املدن و�أ�سوارها‬ ‫وا�ستوى على �أر�ض بوار ‪ .‬ت�س ّرب املاء حتت الأغطية ‪ ،‬ت�س ّلل �إىل غرف النوم‬ ‫‪ .‬ت�س ّلق اجل��دران ‪ .‬جال على كل �شيء ‪� .‬أغ��رق التوافقات ‪ ،‬وابتلع املوازنات‬ ‫مبليارات ال��دوالرات ‪ّ .‬‬ ‫انق�ض على امل�ؤ�س�سات ‪ ،‬وا�ستباح املح ّرمات ‪ ،‬و�أتلف‬ ‫اخلطابات والبيانات والالفتات ذات ال�شعارات الدجّ الة ‪ .‬اخت�صر الأل��ف ليلة‬ ‫وليلة يف ليلة ‪ .‬ف�ضح ع��ورات ّ‬ ‫الن�شالني وملفاتهم ‪ ..‬ك�شفت ال�ساعات الثماين‬ ‫من املطر جميع العاهات للدولة املري�ضة حني تتز ّلج‬ ‫على امل��اء ‪ .‬قطع اجل�سور للعبور ‪ .‬ج��رف الأوزان‬ ‫والتوازنات واملعادالت ‪ .‬م ّزق مالب�س التمثيل وغ�سل‬ ‫طالء الأ�صباغ وامل�ساحيق وم�ستح�ضرات التجميل‬ ‫عن وجوه املدعني �إنهم �أ�صحاب القيادة التاريخية‬ ‫‪� .‬أغرق �أل�سنتهم الطويلة يف الطني ‪ .‬فتح ثغور ًا يف‬ ‫اجلدران الوطني ‪ ،‬ه�ضم الفا�سدون �شعب ًا ب�أكمله يف‬ ‫بطونهم ‪.‬‬ ‫كم خمجل �أن تكون بغداد و�أخواتها بال مظلة وال‬ ‫معطف وال ت�ع��رف ك�ي��ف ت��داف��ع ع��ن نف�سها ؟!‪ .‬كم‬ ‫حمرج حني تتع ّرى املدن �أمام العامل ويغمرها املاء فتتناثر �إىل �أرخبيل من جزر‬ ‫وم�ستنقعات ت�ؤرجحها الريح الهوجاء فرتق�ص على �أطراف �أ�صابعها كراق�صات‬ ‫التانغو والباليه ‪ ..‬ربّ كما خلقتني ؟!‪.‬‬ ‫من الظريف �أن تنقلب �أوجاع الطوفان وك�آباته �إىل فكاهات ودعابات ‪� .‬أن تذهب‬ ‫ق�ص�ص ًا للإمتاع وامل�ؤان�سة يت�س ّلى بها املفجعون مبنازلهم ‪ ،‬مي�ضون يف �سردها‬ ‫�ساعات من الإن�س واحلبور حول املواقد يف ليايل ال�شتاء الباردة الطويلة ‪.‬‬ ‫كانت ال�شا�شات تبث للعامل �صور الف�ضيحة من امل�شهد العاري لت�ؤكد بال�صورة‬ ‫التقارير التي حتدثت عن �أ�سو�أ مدينة يف العامل ‪� .‬أ�صبحنا م�سرح ًا للفرجة ‪ ،‬ال‬ ‫داعي للتكذيب ‪ .‬ال�صورة ال ترحم ‪.‬‬ ‫كم م�ؤمل �أن يكون املطر م�صدر ًا للخوف يجتاح النا�س ال يق ّل رعب ًا عن الأحزمة‬ ‫النا�سفة و�أ�صابع الديناميت ‪ .‬مع ذلك مل ي�ستطع هذا الإع�صار املجنون ت�صريف‬ ‫االحتقان بني ال�شركاء املح�شورين كر�صا�صة يف بندقية املذهبية والطائفية ‪ ،‬وال‬ ‫�أن يفتح طرق ًا �سالكة بينهم ‪ .‬اكت�شفنا �أن مدننا لي�ست �سوى �صناديق خ�شبية‬ ‫نخرها ال�سو�س ما تلبث �أن تطفو فوق املاء ‪.‬‬ ‫لن ي�سكت الغيث يف املرة القادمة ‪ .‬لن يكون م�أمون العواقب ‪ ،‬لأننا �آنئذ �سنهبط‬ ‫من ال�سفينة ‪� .‬سنغرق جميع ًا �إذا مل ي�ستقرئ الرا�صدون من ال�سا�سة خريطة‬ ‫الطق�س ‪� .‬إذا مل يتنبّهوا للغرق فيحزموا الأمتعة قبل الطوفان العظيم !‪.‬‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫�شهد ع��ام ‪ 2012‬اع �ت��زال �أربعة‬ ‫فنانني مكتفني مب��ا ق��دم��وه خالل‬ ‫م���س�يرت�ه��م ال�ف�ن�ي��ة‪ ،‬و�إن تباينت‬ ‫الأ� �س �ب��اب ال �ت��ي دف �ع��ت ك��ل واح��د‬ ‫لإتخاذ هذا القرار‪.‬‬ ‫بداية �أعلن الفنان اللبناين ف�ضل‬ ‫�شاكر اعتزاله الغناء‪ ،‬وهي الفكرة‬ ‫التي �أعلن عنها �أك�ثر من م��رة يف‬ ‫ت�صريحات ل��ه‪ ،‬ولكنه ك��ان ينتظر‬ ‫انتهاء عقده مع �شركة روتانا ليرتك‬ ‫خلفه عددًا من الأغاين املميزة التي‬ ‫قدمها يف م�سريته الغنائية ويختفي‬

‫وتابع‪� :‬أن ارتفاع التكلفة‬ ‫الإن � �ت� ��اج � �ي� ��ة ل�ل��أع� �م���ال‬ ‫احل�سينية وراء ع��زوف‬ ‫اجل �ه��ات الإن �ت��اج �ي��ة عنها‬ ‫ب��ال �ت��ايل ب �ق �ي��ت الأع� �م ��ال‬ ‫احل �� �س �ي �ن �ي��ة ب��ع��ي��دة عن‬ ‫الف�ضائيات و قائمة بجهود‬ ‫�شعبية ب�سيطة‪.‬‬ ‫وي ��ذك ��ر �أن ع �ب��د ال�ستار‬ ‫ال �ب �� �ص��ري در�� ��س امل�سرح‬ ‫يف � �س �ب �ع �ي �ن �ي��ات ال� �ق ��رن‬ ‫ال �ع �� �ش��ري��ن يف �أك��ادمي �ي��ة‬ ‫ال�ف�ن��ون اجلميلة ببغداد‪،‬‬

‫عن ال�ساحة �شكل كامل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ف�ضل يف �آخ��ر ت�صريحاته‬ ‫النارية �إىل �أن الفن ح��رام‪ ،‬و�أنه‬ ‫ن� ��ادم ع �ل��ى خ��و� �ض��ه ه ��ذا امل �ج��ال‪،‬‬ ‫ف��أط�ل��ق حليته و�أع �ل��ن ت��د ُّي�ن��ه ومل‬ ‫ي�ظ�ه��ر �إع�ل�ام�� ًي��ا ب �ع��د ات��خ��اذ ذلك‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫وقبل �أن تبد�أ م�سريتها الغنائية يف‬ ‫�سوق الكا�سيت من خالل �أول �ألبوم‬ ‫غنائي لها‪ ،‬ق��ررت الفنانة املغربية‬ ‫ال�شابة ب�سمة بو�سيل الإعتزال‬ ‫ا��س�ت�ج��اب��ة ل��رغ�ب��ة زوج �ه��ا الفنان‬

‫رف����ض ق��ا���ض يف والي ��ة كاليفورنيا‪،‬‬ ‫دعوى ق�ضائية بتهمة الإبتزاز‪ ،‬رفعتها‬ ‫املغنية جنيفر ل��وب�ي��ز‪�� ،‬ض��د �سائقها‬ ‫ال�سابق على خلفية دعوى �أخرى كان‬ ‫ق��د رفعها �ضدها ‪ ،‬وذك��ر موقع (�إي)‬ ‫�أم����س ‪� ،‬أن القا�ضي ج��وزي��ف كالني‪،‬‬ ‫رف�ض دعوى الإبتزاز بقيمة ‪ 20‬مليون‬ ‫دوالر التي رفعتها املغنية �ضد �سائقها‬

‫وت� �خ ��رج م �ن �ه��ا فتنوعت‬ ‫الأدوار ال �ت��ي ل�ع�ب�ه��ا من‬ ‫الكوميدية وال�شعبية �إىل‬ ‫ال�تراج �ي��دي��ة‪ ،‬ح�صل على‬ ‫ث �ل�اث ج ��وائ ��ز دول� �ي ��ه يف‬ ‫ث�لاث �أع��وام متتالية منها‬ ‫لقب �أف�ضل ممثل مهرجان‬ ‫ال � �ق� ��اه� ��رة ال� � � ��دويل ع ��ام‬ ‫‪2008‬مع لقب �أف�ضل ممثل‬ ‫مهرجان قرطاج الدويل عام‬ ‫‪2009‬ول �ق��ب �أف�ضل ممثل‬ ‫م �ه��رج��ان ارف � ��ود ال ��دويل‬ ‫الثالث ‪/ .2010‬‬

‫ال�سابق‪ ،‬هاغوب مانوكيان‪ ،‬يف جل�سة‬ ‫عقدت يف ‪ 21‬دي�سمرب ‪.‬‬ ‫وكانت لوبيز رفعت دعوى ق�ضائية �ضد‬ ‫�سائقها ال�سابق تطالبه فيها بتعوي�ض‬ ‫بقيمة ‪ 20‬مليون دوالر بعد �أن اتهمته‬ ‫ب��اب�ت��زازه��ا م��ال�ي� ًا مقابل ع��دم �إف�شاء‬ ‫�أ� �س��رار عنها ‪ ،‬وق��ال��ت �إن��ه طلب ‪2.8‬‬ ‫مليون دوالر مقابل عدم �إبالغ و�سائل‬

‫حكاية الناس‬

‫اليوم امل�ؤجل !!‬

‫اجتمعوا فيما بينهم ‪،‬‬ ‫واختتموا االجتماع‬ ‫بخطاب �سيا�سي ينذر‬ ‫بنهاية الدنيا ‪ ،‬وي�أمر‬ ‫النا�س بتقدمي كل ما لديهم‬ ‫تقرب ًا �إىل فاطر ال�سموات‬ ‫والأر�ض ‪.‬‬ ‫وهب النا�س ّ‬ ‫كل ما لديهم‬ ‫تقرب ًا لهذا اليوم العظيم ‪،‬‬ ‫وبعد االنتهاء من ح�صاد‬ ‫الأموال ‪ ،‬اجتمعوا ثانية ‪،‬‬ ‫واختتموا اجتماعهم ببيان‬ ‫يعلن عن ت�أجيل هذا اليوم‬ ‫املوعود ‪ ،‬ب�سبب و�ساو�س‬ ‫ال�شيطان يف بع�ض‬ ‫النفو�س التي مل تدفع كل‬ ‫ما لديها تيمنا بيوم النهاية‬ ‫العظيم !!‬

‫اخلادمة الأثيوبية قاتلة كفيلها بال�سعودية ‪ :‬قراءة القر�آن‬ ‫�أثارت �ضجري وجعلتني �أقتل!‬ ‫يف زي��ارة وفد ن�سائي من "هيئة‬ ‫ح �ق��وق الإن�سان" مبنطقة مكة‬ ‫املكرمة للإثيوبية قاتلة كفيلها‬ ‫ال �� �س �ع��ودي يف ��س�ج��ن برميان‬ ‫بجدة‪ ،‬ذك��رت اخل��ادم��ة �أن تكون‬ ‫ت �ل��اوة ال � �ق� ��ر�آن ال� �ك ��رمي داف��ع�� ًا‬ ‫الرتكابها جرميتها‪ ،‬وحماولة قتل‬ ‫طفلني جنيا بفرارهما منها‪.‬‬ ‫وقالت اخلادمة وتدعى (�سعادة) ‪:‬‬ ‫" �إن �أفراد الأ�سرة "كانوا يقر�أون‬ ‫ال �ق��ر�آن ك �ث�ير ًا‪ ،‬وك�ن��ت �أت�ضايق‬ ‫ب�شدة"‪.‬‬ ‫وروت "�سعادة" �أن "الرجل كان‬ ‫نائما ودخلت عليه و�ضربت ر�أ�سه‬ ‫بكر�سي‪ ،‬ث��م انهلت عليه مرات‬ ‫ع��دة مب�ي��زان قيا�س ال��وزن حتى‬ ‫ته�شم ف ��أخ��ذت م�ك��واة و�ضربته‬ ‫مبقدمتها‪ ،‬ث��م �أح���ض��رت �سكين ًا‬

‫وطعنته ‪ 20‬مرة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪" :‬عندما خ��رج��ت من‬ ‫غ��رف�ت��ه رح ��ت �أك �� �س��ر حمتويات‬ ‫امل� �ن���زل‪ ،‬ف �ف��وج �ئ��ت بالطفلني‪،‬‬ ‫ف ��أخ��ذت امل �ك��واة جم��دد ًا وهممت‬ ‫ب �� �ض��رب �ه �م��ا ف��اح �ت �م��ى �أح��ده �م��ا‬ ‫بغرفته و�أغلق الباب‪ ،‬فيما متكنت‬ ‫من �ضرب الآخر الذي راح ي�صرخ‬ ‫(جمنونة)‪ ،‬ثم �أفلت وه��رب �إىل‬ ‫بيت عمه املجاور"‪.‬‬ ‫وروت العاملة املنزلية الإثيوبية‬ ‫"�سعادة" ق��ات�ل��ة كف��لها لوفد‬ ‫ن�سائي من هيئة حقوق الإن�سان‬ ‫مبنطقة م�ك��ة امل �ك��رم��ة تفا�صيل‬ ‫م �ث�يرة ع��ن ح�ي��ات�ه��ا ال�شخ�صية‬ ‫و�أ� �س �ب��اب ارت �ك��اب �ه��ا جرميتها‪،‬‬ ‫م� ��ؤك ��دة �أن ك�ث�رة ت �ل�اوة �أف� ��راد‬ ‫الأ� �س��رة للقر�آن يف امل�ن��زل كانت‬

‫ال�شاب تامر ح�سني‪ ،‬الذي طلب من‬ ‫املنتج حم�سن جابر �إلغاء �ألبومها‬ ‫ال��ذي �سجلته بالفعل وع��دم طرحه‬ ‫يف الأ�سواق‪ ،‬وهو ما ا�ستجاب له‬ ‫ن�ظ� ًرا للعالقة الطيبة التي جتمع‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫ومل ت �ظ �ه��ر ب���س�م��ة ب��و� �س �ي��ل بعد‬ ‫زواج �ه��ا ��س��وى برفقة زوج�ه��ا يف‬ ‫ث�ل�اث��ة م �ن��ا� �س �ب��ات خ��ا� �ص��ة فقط‪،‬‬ ‫وي�ت��ردد �أن �ه��ا ح��ام��ل يف �شهرها‬ ‫الرابع بانتظار مولودها الأول‪.‬‬ ‫واملفاجاة كانت يف اعتزال الفنانة‬

‫ال�شابة ح�ن��ان ت��رك بعد ارتدائها‬ ‫احلجاب منذ �أربع �سنوات‪ ،‬و�أعلنت‬ ‫اخل�ب�ر خ�ل�ال م��داخ�ل��ة هاتفية مع‬ ‫برنامج "�أنا والع�سل" ال��ذي قدمه‬ ‫الإع�لام��ي ني�شان خ�لال رم�ضان‪،‬‬ ‫لتطلق مفاجاة م��ن العيار الثقيل‬ ‫جلمهورها بالتزامن مع عر�ض �آخر‬ ‫�أعمالها "الأخت تريزا"‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت ح �ن��ان ت�ف��رغ�ه��ا لأ�سرتها‬ ‫ووال��دت�ه��ا وامل�شاركة يف الأعمال‬ ‫اخل�يري��ة ن �ظ � ًرا لرغبتها يف عدم‬ ‫ال�شعور بالذنب والإلتزام باملفهوم‬ ‫ال�صحيح للحجاب ال��ذي ارتدته‬ ‫برغبتها ق�ب��ل ‪� � 4‬س �ن��وات‪ ،‬تاركة‬ ‫مكانتها كنجمة �سينمائية �أوىل‬ ‫ب�ين ب�ن��ات جيلها وم��رك��زة عملها‬ ‫على التليفزيون ب�شكل كبري‪ ،‬حيث‬ ‫حر�صت على تقدمي م�سل�سل درامي‬ ‫كل عام‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال�ف�ن��ان��ة اث ��ار احل�ك�ي��م‪ ،‬وعلى‬ ‫ال��رغ��م م��ن غ�ي��اب�ه��ا خ�ل�ال الفرتة‬ ‫الأخ�ي�رة وع��دم ت�ق��دمي �أي �أعمال‬ ‫فنية �إال �أنها �أعلنت اتخاذها قرار‬ ‫االع� �ت ��زال ب�سبب � �س��وء الأع �م��ال‬ ‫الفنية ال�ت��ي تعر�ض عليها وعدم‬ ‫وج��ود �أع �م��ال ذات م�ضمون جيد‬ ‫مي�ك��ن �أن ت�ق��دم�ه��ا‪ ،‬بينما �أعلنت‬ ‫ان�شغالها بال�ش�أن ال�ع��ام والعمل‬ ‫االجتماعي وكانت �أح��د الداعمني‬ ‫للدكتور عبد املنعم �أبو الفتوح يف‬ ‫االنتخابات الرئا�سية و�شاركت يف‬ ‫العديد من التظاهرات‪.‬‬

‫حمكمة ترف�ض دعوى جنيفر لوبيز �ضد �سائقها‬

‫عبد ال�ستار الب�صري‪ :‬ارتفاع التكلفة الإنتاجية‬ ‫للأعمال احل�سينية وراء عزوف اجلهات الإنتاجية عنها‬

‫ن ��وه ال �ف �ن��ان ع�ب��د ال�ستار‬ ‫ال� �ب� ��� �ص ��ري �إىل اع �ت �م��اد‬ ‫الأع�م��ال الفنية احل�سينية‬ ‫على جهود فردية بعيدا عن‬ ‫الإنتاج الفني حلد الآن‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ال � �ب � �� � �ص� ��ري‪� :‬إن‬ ‫الكثري من ال��دول العربية‬ ‫والإ� �س�لام �ي��ة م �ث��ل اي ��ران‬ ‫و�سوريا وغريهم تفوق يف‬ ‫�إن�ت��اج الإع�م��ال احل�سينية‬ ‫م��ن خ�لال دع��م احلكومات‬ ‫لإن� � �ت � ��اج ت� �ل ��ك الإع�� �م� ��ال‬ ‫و��ص��اروا ميلكون الريادة‬ ‫يف ذل��ك من خ�لال �إنتاجها‬ ‫وت�سويقها للدول العربية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪ :‬بينما تن�شغل‬ ‫ال��دول��ة ب ��إجن��اح م�شروع‬ ‫ب� �غ ��داد ع��ا� �ص �م��ة الثقافة‬ ‫ال� �ع ��رب� �ي ��ة ل � �ع� ��ام ‪2013‬‬ ‫وتخ�ص�ص م �ل �ي��ارات من‬ ‫�أج��ل تنفيذ املهرجان على‬ ‫�أك �م��ل وج‪ ،‬ت�ن��ا��س��ت كلي ًا‬ ‫تخ�صي�ص ولو جزء ب�سيط‬ ‫م ��ن ت �ل��ك امل� � ��وارد لإن �ت��اج‬ ‫�أع� �م ��ال ح���س�ي�ن�ي��ة دينية‬ ‫تثقيفية‪.‬‬

‫ثقب الباب‬

‫تثري �ضجرها وهي �أح��د �أ�سباب‬ ‫ارتكابها للجرمية‪.‬‬ ‫وقالت "�سعادة" للوفد يف �سجن‬ ‫"برميان" بجدة �إن�ه��م‪" :‬كانوا‬

‫الإعالم عن �أ�سرار �سمعها خالل عمله‪.‬‬ ‫وك��ان مانوكيان قا�ضى لوبيز بتهمة‬ ‫�إجباره على الإ�ستقالة بعد خالف بينه‬ ‫وبني مدير �أعمالها‪ ،‬بيني ميدينا‪.‬‬ ‫وتقول لوبيز بالدعوى �إن مانوكيان‬ ‫ه���دد �أن� ��ه يف ح���ال مل ي�ح���ص��ل على‬ ‫املال‪ ،‬ف�إنه �سيبلغ ال�سلطات مبا يعرفه‬ ‫ملالحقتها ق�ضائي ًا‪.‬‬

‫كلهم �سواء!‬ ‫قبل �أن تثار ق�ضية الها�شمي بو�ضوح كتبت عن نظام احلرا�سات الذي‬ ‫بات ي�ستنزف الدولة ويثري خماوف �سيا�سية و�أمنية ‪ ،‬ويعزز �شكوك‬ ‫املتناف�سني‪� .‬إنه نظام عجيب ال �ش�أن لدولة حديثة به ‪ ،‬يرعاه الوزراء‬ ‫وال�ن��واب وامل���س��ؤول��ون الكبار يف ال�سلطة ‪� ،‬أم��ا �أف ��راده املدججون‬ ‫بال�سالح فباتوا جزءا من اللعبة ال�سيا�سية العامة وعبئا عليها‪ .‬وها‬ ‫�أن ح��ادث اعتقال اف��راد م��ن حرا�سات العي�ساوي يعيدنا جم��ددا اىل‬ ‫نف�س الق�ضية ‪ ،‬فقد ع ّد هذا اعتدا ًء على العي�ساوي �شخ�صيا ‪ ،‬ثم مدّت‬ ‫ال�سيا�سات االبتزازية هذا االعتداء او االجراء اىل طائفة كاملة ‪ ،‬وباتت‬ ‫حرا�سة وزير املالية ق�ضية طائفية ‪.‬‬ ‫واحل��ال �أن من �ش�أن النظام ال�سيا�سي احل��ايل حتويل ح��ادث عار�ض‬ ‫اىل حادث متعمد ‪ ،‬وت�صريح تافه اىل نداء عاجل ‪ ،‬وحماقة اىل حكمة ‪.‬‬ ‫ومثلما كان اجراء اعتقال حرا�س العي�ساوي غام�ضا ‪ ،‬والغمو�ض جزء‬ ‫من اللعبة االمنية احلالية ‪ ،‬ومن مفاج�آت ال�سلطة وتظاهرها بالقوة‬ ‫‪� ،‬أتت ردود افعال العي�ساوي متطابقة مع الفعل ‪ ،‬وتعيد انتاجه يف‬ ‫املطبخ العراقي ذي الطبخات املحرتقة ‪ .‬فبدال من �أن ي�سارع العي�ساوي‬ ‫الطبيب اىل تو�ضيح االم��ر‪ ،‬ويعزل نف�سه عن ال�ش�أن الطائفي ‪ ،‬غطى‬ ‫العي�ساوي ال�سيا�سي نف�سه بحماية �أكرب بكثري من حماية وزير‪ ،‬هي‬ ‫حماية الع�شائر‪ ،‬وعربها الطائفة كلها‪ .‬وكالعادة جرى �إ�سقاط الطائفية‬ ‫على اخل�صوم وحدهم �أما الوزير فقد بات بطال عروبيا!‬ ‫ما يحدث هو اكرب عر�ض من عرو�ض نظامنا ال�سيا�سي وحماقاته ‪،‬‬ ‫ويبدو �أن يدا اجنبية ت�شارك فيه وتغذيه باحلطب ‪� .‬إن حدثا يوميا ‪،‬‬ ‫يعك�س طبيعة ادارة ال�سلطات االمنية وغياب وعيها ال�سيا�سي ‪ ،‬جرى‬ ‫حتويله اىل معركة ‪ .‬وب�لا ح��ذر ‪ ،‬وب�لا توجيه عاقل ‪ ،‬رحنا ن�شاهد‬ ‫عرو�ضا خطابية‪ ،‬وتعليقات تخرج من طائفيني حتى العظم ارتدوا رداء‬ ‫وطنيا‪.‬‬ ‫�أ�صف هنا ما جرى لي�س اال‪ ..‬ومن امل�ضحك ان يتورط ك ّتاب يف معركة‬ ‫يديرها موتورون‪ .‬العي�ساوي �ش�أنه �ش�أن اي وزير جزء من �صورة عامة‬ ‫يظهر فيها املالكي يتو�سط جمل�سا يجل�س على ي�ساره وميينه جميع‬ ‫الوزراء عربا وكردا ‪� ،‬شيعة و�سنة ‪ ،‬املت�آلفون واملت�ضايقون ‪ ،‬وه�ؤالء‬ ‫جميعا �أقرب للمقاولني منهم اىل �سا�سة دولة‪.‬‬ ‫ال يوجد يف �سا�ستنا ابطال بل مبتزون ‪ .‬ال يوجد �سيا�سيون بل ممثلو‬ ‫طوائف وع�شائر و�أفخاذ وباعة خردة‪ .‬ال توجد دولة بل �سلطة ينخر‬ ‫بها الف�ساد ‪ ،‬و�سلطاتها االمنية ت�صدّق الو�شايات الكاذبة واملعلومات‬ ‫اخلرقاء ‪ ،‬تاركة االرهابيني والل�صو�ص احرارا ‪ .‬هذا هو فريق ‪2003‬‬ ‫بالتمام ‪� ،‬شيعة و�سنة وكردا ‪ .‬هم من �سرق الدولة وراح ي�شتكى من‬ ‫الل�صو�ص‪ .‬ه��م املتحا�ص�صون ال��ذي��ن ا�شتكوا م��ن املحا�ص�صة‪ .‬هم‬ ‫غدارون ‪� ،‬سواء ا�صطفوا مع املالكي �أو �ضده!‬ ‫�أح� ّذر زمالئي الكتاب من اولئك الذين يريدون ا�ستخدامهم حطبا يف‬ ‫هذه املعركة!‬

‫سهيل‬

‫اوروبيون و�أثرياء عرب ي�ستغلون مغربيات عذراوات‬ ‫وي�صورون معهن �أفالما خليعة‬

‫ك�شفت م�صادر �إعالمية عن معطيات‬ ‫خ�ط�يرة تفيد ب ��أن امل�غ��رب ��ص��ار يف‬ ‫م�ق��دم��ة ال �ب �ل��دان ال �ت��ي ت�ت�ط��ور فيها‬ ‫ال�سياحة اجلن�سية �سرطانيا وتتواىل‬ ‫فيها ف�ضائح الف�ساد الأخ�لاق��ي على‬ ‫ي��د ��س�ي��اح و��ش�خ���ص�ي��ات �أوروب��ي��ة‬ ‫وخليجية‪.‬‬ ‫�أوردت �صحيفة "امل�ساء" املغربية‬ ‫وا�سعة االنت�شار ملفا خا�صا‪ ،‬نهاية‬ ‫الأ� �س �ب��وع امل�ن���ص��رم‪ ،‬ع��ن ال�سياحة‬ ‫اجل�ن���س�ي��ة يف امل �غ��رب ح �ي��ث تفيد‬ ‫ال �ت �ق��دي��رات ب� ��أن امل �غ��رب الأق�صى‬ ‫�أ�صبح يف قمة هرم الف�ساد الأخالقي‬ ‫ال� ��ذي ب�ن�ت��ه ال���س�ي��ا��س��ة ال�سياحية‬ ‫يف ال �ب�لاد وال �ت��ي �سمحت بتطور‬

‫ي�ق��ر�أون ال�ق��ر�آن كث ً‬ ‫ريا خ�صو�صا‬ ‫��س��ور ت �ب��ارك وال�ك�ه��ف والبقرة‪،‬‬ ‫وكنت �أت�ضايق ب�شدة من �سماع‬ ‫���ص��وت ه� ��ذا ال � �ق� ��ر�آن ي �ت �ل��ى يف‬ ‫املنزل"‪.‬‬ ‫ورف�ضت الإجابة عن �س�ؤال وفد‬ ‫الهيئة �إن كانت م�سلمة كما هو‬ ‫م�سجل يف جواز �سفرها والتزمت‬ ‫ال�صمت‪.‬‬ ‫وم��ن ناحية �أخ���رى‪ ،‬غادر�أم�س‬ ‫الطفل "عبدالهادي" امل�ست�شفى‬ ‫اخل��ا���ص ال���ذي ك ��ان ي�ت�ل�ق��ى فيه‬ ‫ال �ع�لاج ج ��راء الإ� �ص��اب��ات التي‬ ‫حل�ق�ت��ه نتيجة اع��ت��داء العاملة‬ ‫الإثيوبية عليه بعد حت�سن حالته‪،‬‬ ‫ل�ي�ك�م��ل ع�لاج��ه حت ��ت املالحظة‬ ‫امل�ن��زل�ي��ة والأدوي� � ��ة امل �ن��وم��ة يف‬ ‫منزل عمه‪.‬‬

‫�سرطاين ل�سياحة الف�ساد واجلن�س‬ ‫تنذر بعواقب وخيمة على البنيات‬ ‫االجتماعية والثقافية واالقت�صادية‬ ‫للبالد‪.‬‬ ‫وك�شفت "امل�ساء" عن تورط وزراء‬ ‫�أجانب واثرياء خليجيني يف �شبكات‬ ‫وم�شاريع ف�ساد �أخالقي على درجة‬ ‫من اخلطورة حيث ينظمون لقاءات‬ ‫ول �ي��ايل جن�سية و ُي���ش� ّغ�ل��ون معهم‬ ‫م�س�ؤولني وع�شرات م��ن الو�سطاء‬ ‫و الو�سيطات يف املغرب كله‪ ،‬بينما‬ ‫يتمركز ن�صف ال�سياح الالهثني وراء‬ ‫اجلن�س يف جنوب البالد مبدينتي‬ ‫�أك���ادي���ر ال �� �س��اح �ل �ي��ة ع �ل��ى املحيط‬ ‫الأطل�سي ومراك�ش التاريخية يف‬

‫�سفح جبل الأطل�س الكبري‪.‬‬ ‫وكانت تقارير �صحافية �سابقة ك�شفت‬ ‫ع��ن م�ع�ط�ي��ات � �ص��ادم��ة بخ�صو�ص‬ ‫ال�سياحة اجلن�سية يف املغرب وعن‬ ‫ت��واف��د ال���س�ي��اح امل�ن�ح��رف�ين ومنهم‬ ‫��ش��واذ م��ن ب�ل��دان �أوروب �ي��ة كفرن�سا‬ ‫و�أملانيا وبلجيكا وبلدان �إ�سنكدنافيا‬ ‫لت�أ�سي�س م�شاريع لالجتار يف �أج�ساد‬ ‫الأطفال املغربيني وفتح �أندية لل�شواذ‬ ‫ال �ع��رب يف �أورب� ��ا ي َ‬ ‫ُ�ستقطب �إل��ها‬ ‫م�غ��رب�ي��ون‪ ،‬وع��ن �صفقات االجت��ار‬ ‫يف �أج �� �س��اد الأط �ف��ال وال��ع��ذراوات‬ ‫وال�سحاقيات واملتحولني جن�سيا يف‬ ‫املغرب‪.‬‬ ‫وت �ف �ج��رت ال �� �ش��رارة الأوىل لتلك‬ ‫الف�ضائح اجلن�سية يف امل�غ��رب مع‬ ‫ق�ضية ال�صحايف البلجيكي فيليب‬ ‫��س��رف��ات��ي ��س�ن��ة ‪ ،2004‬ح�ي��ث كان‬ ‫� �س��رف��ات��ي ي�ق�ي��م يف �أك ��ادي ��ر‪ ،‬وظل‬ ‫ي�ستغل مغربيات جن�سيا وي�صور‬ ‫معهن �أف�لام��ا خليعة‪ ،‬ب�ه��ا م�شاهد‬ ‫جن�س و�سحاق واغت�صاب من ِقبَل‬ ‫ك�ل�اب‪� ،‬إىل �أن مت اك�ت���ش��اف �أم ��ره‬ ‫وتوقيف �أك�ثر من ‪ 82‬عاملة جن�س‬ ‫وقوادين وغريهم‪.‬‬

‫داعية �سعودي يحلل "اجلن�س اجلهادي" يف �سورية‬ ‫كذب الداعية ال�سعودي‬ ‫حممد العريفي اجلمعة‬ ‫‪،٢٠١٢ /١٢ /٢٨‬‬ ‫تغريدات من�سوبة �إليه‬ ‫ت�ب�ي��ح زواج املناكحة‬ ‫للمقاتلني ف��ى �سورية‬ ‫من �سوريات‪ ،‬وما تردد‬ ‫ع��ن ر�ؤي�ت��ه مالئكة على‬ ‫ق�صر امللك و�أن الأنثى‬ ‫�إن دمعت عينها ب�سبب‬ ‫رجل عُذب‪.‬‬ ‫ويف ت � �غ� ��ري� ��دات عرب‬ ‫ح �� �س��اب��ه ع �ل��ى ت��وي�تر‪،‬‬ ‫قال العريفي وفقا ملوقع‬ ‫ت�ل �ف��زي��ون “اجلديد”‪:‬‬ ‫“�صفحات م� �ف�ت�راة‬ ‫ب ��ا�� �س� �م ��ي و�� �ص ��ورت ��ي‬ ‫تكذب! كتغريدة ر�ؤيتي‬ ‫م�لائ�ك��ة ع ق�صر امللك!‬ ‫و�أخرى زواج املناكحة!‬ ‫و�أن الأن �ث��ى �إن دمعت‬

‫جوجل حتذف �أكرث من ملياري‬ ‫م�شاهدة وهمية على يوتيوب‬ ‫�أ� �ش��ارت تقارير �إىل �أن‬ ‫� �ش��رك��ة ج��وج��ل ب� ��د�أت‬ ‫بحملة تنظيف وا�سعة‬ ‫داخ���ل م��وق��ع يوتيوب‬ ‫لإزال� � � � ��ة امل�ل��اي�ي��ن من‬ ‫امل �� �ش��اه��دات الوهمية‬ ‫ل�ب�ع����ض الفيديوهات‬ ‫امل � � � ��وج � � � ��ودة ���ض��م��ن‬ ‫اخلدمة‪.‬‬ ‫وح���س��ب موقع‬ ‫‪Daily‬‬ ‫‪ Dot‬ف�إن‬ ‫ج� ��وج� ��ل‬ ‫ق� � ��ام� � ��ت‬ ‫ب� � ��إزال � ��ة‬ ‫ح� � � � ��وايل‬ ‫‪ 2‬م� �ل� �ي ��ار‬ ‫م � � �� � � �ش� � ��اه� � ��دة‬ ‫وه� �م� �ي ��ة م� ��ن ق� �ن ��وات‬ ‫ك �ب�يرة ت��اب �ع��ة ل �ك��لٍ من‬ ‫‪Sony‬‬ ‫‪BMG،‬‬ ‫‪Universal‬‬ ‫‪،Music Group‬‬ ‫و ‪،RCA Records‬‬ ‫ب� �ع ��د ت �ل �ق �ي �ه��ا ت �ق��اري��ر‬ ‫ت�ف�ي��د ب��ا� �س �ت �خ��دام هذه‬

‫القنوات لتقنيات تعمل‬ ‫ع �ل��ى ج �ل��ب م�شاهدات‬ ‫وه �م �ي��ة ب ��أ� �س �ل��وب غري‬ ‫�أخ��ل ��اق� � ��ي وي� �خ ��ال ��ف‬ ‫�سيا�سة جوجل امل ّتبعة‬ ‫داخ� ��ل امل��وق��ع‪.‬وك��ان��ت‬ ‫“جمموعة يونيفري�سال‬ ‫املو�سيقية” ه��ي �أكرب‬ ‫اخلا�سرين‪ ،‬حيث فقدت‬ ‫م� ��ا ي� ��زي� ��د عن‬ ‫(‪ )1‬مليار‬ ‫م�شا هد ة‬ ‫�� �ض� �م���ن‬ ‫قنا تها ‪.‬‬ ‫ب� �ي� �ن� �م ��ا‬ ‫ج�� � ��اء يف‬ ‫امل�� ��رت� � �ب�� ��ة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة قناة‬ ‫‪Sony/‬‬ ‫‪BMG‬‬ ‫ب�خ���س��ارة م��ا ي��زي��د عن‬ ‫‪ 850‬مليون م�شاهدة يف‬ ‫يوم واحد‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وباملرتبة الثالثة قناة‬ ‫‪RCA Records‬‬ ‫ال �ت��ي خ �� �س��رت ح ��وايل‬ ‫‪ 159‬مليون م�شاهدة‪.‬‬

‫ال�سرطان يطفئ عني طفل عراقي‬ ‫وال من مغيث!‬ ‫الناس ‪ /‬خاص‬

‫ع �ي �ن �ه��ا ب �� �س �ب��ب رج ��ل‬ ‫عُذب!”‪ .‬وك� ��ان موقع‬ ‫“اجلديد” اللبناين‬ ‫ذك��ر يف وق��ت �سابق ان‬ ‫العريفي ا� �ص��در فتوى‬ ‫خا�صة “حتل امل�شكالت‬ ‫اجلن�سية للمجاهدين”‬ ‫بعد اعرابه عن انزعاجه‬

‫م��ن ح��رم��ان “حماربي‬ ‫الإ�سالم” الذين يقاتلون‬ ‫يف ��س��وري��ة �إىل جانب‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة امل�سلحة‪،‬‬ ‫من امل�ل��ذات الدنيونية‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن اجلهاديني‬ ‫منذ عامني مل يجتمعوا‬ ‫مع الن�ساء‪.‬‬

‫اطفا مر�ض ال�سرطان‬ ‫ع�ين ط�ف��ل ع��راق��ي من‬ ‫اهايل مدينة اخل�ضر ‪.‬‬ ‫ع��ائ �ل��ة ال �ط �ف��ل( فهد‬ ‫حاكم مو�سى) مل جتد‬ ‫م��امي�ك�ن�ه��ا م��ن توفري‬ ‫ال � �ع �ل�اج او اج � ��راء‬ ‫ال �ع �م �ل �ي��ة اجل��راح �ي��ة‬ ‫ال�ت��ي ق��د تعيد للطفل‬ ‫امل�ف�ج��وع عينيه ‪ ،‬او‬ ‫تبقيه على قيد احلياة‬ ‫ع �ل��ى االق��ل‪.‬ال��ط��ف��ل(‬ ‫ف�ه��د ح��اك��م م��و� �س��ى )‬ ‫اب� ��ن ال �ت �� �س��ع �سنني‬ ‫ينا�شد رئي�س الوزراء‬ ‫العراقي واملي�سورين‬

‫م� � ��ن حم � �ب� ��ي اخل �ي�ر‬ ‫وم �ن �ظ �م��ات املجتمع‬ ‫امل� ��دين واجلمعيات‬ ‫اخلريية ملد يد العون‬ ‫ل ��ه ع �� �س��ى ان يكتب‬

‫الله له ال�شفاء على يد‬ ‫حم�سن غيور‪.‬‬ ‫ه ��ات ��ف وال � ��د الطفل‬ ‫‪07807554310‬‬


‫‪No.(396) - Sunday 30 , December ,2012‬‬

‫العدد (‪ - )396‬الأحد ‪ 30‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫حظــــك اليــــوم‬ ‫احلمل‪:‬‬

‫‪� 21‬آذار ‪ 20 -‬ني�سان‬

‫يوم يخ�ص�صه لك الفلك �إما للإ�ستمتاع مبباهج احلياة‪ ،‬و�إما لإجناح كل ما‬ ‫قد تقومني به من �أعمال وذلك بح�سب رغبتك �أو حاجتك لتم�ضيته‪ .‬اال�ستفادة‬ ‫من هذه الأجواء الإيجابية تعود عليك بالثقة والتفا�ؤل خا�صة يف هذه‬ ‫الفرتة املتق ّلبة من م�سرية حياتك‪ ،‬فال تفوتي الفر�صة!‬

‫بدون تعليق‪..‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫(�سباق الزوارق يف �شوارع بغداد)‬

‫الكلمات الأفقية‬

‫الثور ‪ 21 :‬ني�سان ‪� 20 -‬أيار‬

‫اجلوزاء‪� 21 :‬أيار ‪ 20 -‬حزيران‬

‫احلظ �إىل جانبك لت�سريع خطواتك العملية ب�إجتاه تكثيف الإت�صاالت‬ ‫الناجحة‪ ،‬وعقد اللقاءات املهنية وحتى العاطفية‪ .‬لأن موهبتك يف التوا�صل‬ ‫مع الآخرين تت�ضاعف اليوم لتخدم متطلباتك ورغباتك املتنوعة‪� ،‬شرط �أن‬ ‫تبذيل جهدك يف مراعاة الآخر �أثناء تعاملك‪.‬‬

‫ال�سرطان‪ 21 :‬حزيران ‪ 20 -‬متوز‬

‫‪ 1‬‬

‫‪ ‬‬

‫املثابرة هي الكلمة التي حتتاجني اليوم �إىل �سماعها وتردادها‪ .‬فكل الأعمال‬ ‫حتتاج �إىل الوقت الكايف لإجرائها �أو �إجنازها‪ ،‬وال ميكنك احل�صول على‬ ‫النتائج اجليدة �أو الإيجابية يف حال كنت جلوجة �أو اعتربت �أن "�شطارتك"‬ ‫ت�سمح لك بالإ�سراع يف الو�صول �إىل هدفك‪.‬‬ ‫‪ 21‬متوز ‪� 20 -‬آب‬

‫ت�ستمعني �إىل �آراء الآخرين‪ ،‬وتطلبني ن�صيحتهم ووجهة نظرهم يف م�سائلك‬ ‫العالقة‪ ،‬لكنك يف النهاية ال تت�صرفني �إال بح�سب ما ميليه عليك قلبك من‬ ‫م�شاعر �إن تعلق الأمر بامل�شاكل العاطفية‪ ،‬وبح�سب ما ي�ستنبط عقلك من‬ ‫�أفكار �إن كانت الأمور مالية �أو مهنية‪.‬‬ ‫العذراء‪� 21 :‬آب ‪� 20 -‬أيلول‬

‫امل�شاريع التي تعملني على حت�ضريها �أو �إجنازها لها كل احلظ يف النجاح‪.‬‬ ‫تقدمي � ًإذا دون التخوّف من بع�ض املحطات العملية التي �ستواجهك‪ ،‬وال‬ ‫ّ‬ ‫تعظمي من حجم املهمات التي �ستقومني بها‪ .‬فاملخاوف التي تعرتيك ال �سبب‬ ‫لها �إال �إ�صرارك على �إعطاء الأف�ضل!‬

‫امليزان‪:‬‬

‫الكلمات العمودية‬

‫‪-1‬م���ن ال���دول الآ���س��ي��وي��ة امل�صنعة ـ‬ ‫مغارة‪.‬‬ ‫‪�-2‬أل�سنة النريان ـ ذكرى �أليمة (م) ـ‬ ‫�إناء"مبعرثة"‪.‬‬ ‫‪-3‬ح��رف مكرر ـ مت�شابهان ـ مدينة‬ ‫�أ�سرتالية‪ -4 /.‬انه�ض (م) ـ مدينة‬ ‫ايطالية (م) ـ من الطيور ‪.‬‬ ‫‪���-5‬ض��روري للحياة ـ طبل ـ م�ضخة‬ ‫الهواء يف اجل�سم‪.‬‬ ‫‪ -6‬يغوي (م) ـ للتمني ـ مت�شابهان‪.‬‬ ‫‪-7‬ط��ل��ي��ق (م) ـ خم��ل��وق��ات نورانية‬ ‫(م)‪-8 /.‬جنمة �سينمائية عربية ـ من‬ ‫ا�صابع اليد (م)‪.‬‬ ‫‪-9‬ذكر الدجاج ـ عني يف اجلنة (م) ـ‬ ‫للن�صب (م)‪.‬‬

‫ال ميكنك الإ�ستمرار يف الت�صرف بعفوية‪ ،‬والرد ب�سلبية و� ً‬ ‫أحيانا بعدائية‬ ‫على الت�صرفات التي ال تثري �إعجابك من قبل املحيطني بك‪ .‬ف�إعتماد �سيا�سة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتعقيدا‪ .‬ال تت�سرع يف �إتخاذ‬ ‫انحدارا‬ ‫ردود الفعل الإندفاعية تزيد الأمور‬ ‫قراراتك‪ ،‬وفكري قبل الفعل‪ ،‬ال بعده!‬

‫الأ�سد‪:‬‬

‫‪15‬‬

‫واحة‬

‫‪3   2‬‬

‫‪4 ‬‬

‫‪5 ‬‬

‫‪-1‬من الإنبياء (عليهم ال�سالم) ـ ب�سط‬ ‫يده‪� -2 /..‬صوت احلمار ـ متهل‪.‬‬ ‫‪�-3‬أبله ـ فاه (م) ـ �آخر العالج (م)‪.‬‬ ‫‪�-4‬أ�شهر مو�سيقيي الأندل�س (م)‪.‬‬ ‫‪-5‬مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫ـ مواعظ‪.‬‬ ‫‪-6‬تهديد بالعقاب ـ مت�شابهان‪.‬‬ ‫‪-7‬دق ـ �أ�سوة‪.‬‬ ‫‪���-8‬س�لاح ق��دمي ـ يعي�ش يف البحر‬ ‫(م)‪-9 /..‬ت�����س��ب��ق ال��ع��م��ل ـ ماركة‬ ‫���س��ي��ارات ‪� -10 /..‬أو���ش��ك ـ عظام‬ ‫امل���ي���ت ال���ب���ال���ي���ة‪-11 / ..‬ع��ا���ص��م��ة‬ ‫�آ�سيوية ـ من م�شتقات احلليب ‪.‬‬ ‫‪-12‬ممثلة عربية اعتزلت التمثيل ‪.‬‬ ‫‪6 ‬‬

‫‪7 ‬‬

‫‪8 ‬‬

‫‪ 12 11  10  9 ‬‬

‫‪   1‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪2 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪3 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪4 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪5 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪   6‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪7 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪8 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪9 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫�صحتك بالدنيا‬

‫‪� 21‬أيلول ‪ 20 -‬ت�شرين ‪1‬لأول‬

‫يعزز الفلك ب�شكل خا�ص تقدم �أعمالك وجناح �صفقاتك املالية‪ ،‬ويفتح لك‬ ‫الأبواب على م�صراعيها ومي ّهد الطريق �أمام خطواتك الوا�سعة التي يتوقع‬ ‫منك �إتخاذها دون تردد �أو وجل‪ .‬تزداد �إمكانية جناحك يف حال ارتبط عملك‬ ‫بعالقات �إجتماعية �أو بالزبائن‪.‬‬

‫العقرب‪:‬‬

‫‪ 21‬ت�شرين الأول‪ 20 -‬ت�شرين الثاين‬

‫حتتاجني �إىل اخلروج ً‬ ‫قليال من قيود الأو�ضاع العامة والعملية‪ ،‬للإهتمام‬ ���بتغذية روحك وتعبئة طاقاتك الذهنية من خالل النهل من الثقافة الفنية‬ ‫والأدبية ومتابعتها كح�ضور املعار�ض على �أنواعها‪� ،‬أو الإنكباب على درا�سات‬ ‫فكرية فل�سفية �أو متعلقة بالروحانيات‪.‬‬

‫القو�س‪:‬‬

‫‪ 21‬ت�شرين الثاين‪ 20 -‬كانون الأول‬

‫اجلدي‪:‬‬

‫‪ 21‬كانون الأول‪ 20 -‬كانون الثاين‬

‫ً‬ ‫�صباحا بع�ض املعاك�سات الفلكية الطفيفة‪ ،‬لكن �سرعان ما‬ ‫قد تواجهني‬ ‫ينقلب الو�ضع ل�صاحلك فتختفي ال�سحب من �سمائك لينق�شع اجلو وي�صفو‬ ‫لك ولرغباتك‪ .‬يقف احلظ يف �صفك ليتابع م�سريتك يف هذا اليوم احلافل‬ ‫باحلركة والن�شاط‪ .‬ثابري بالإجتاه الذي حددته لعملك‪.‬‬

‫احلب لك باملر�صاد! فمهما كانت نوعية �إن�شغاالتك �أو همومك و�أ�شغالك‪،‬‬ ‫يختارك الفلك اليوم لي�ساهم يف �إنعا�ش وتطوير �أجوائك العاطفية مع ال�شريك‬ ‫يف حال وجوده‪ ،‬كما �أنه يبعث لك بال�شخ�ص القادر على حتريك م�شاعرك يف‬ ‫حال كنت خالية الف�ؤاد‪ ،‬فال تفوتي الفر�صة!‬

‫الدلو‪:‬‬

‫‪ 21‬كانون الثاين‪� 20 -‬شباط‬

‫ا�ستثمري يف احلا�ضر وامل�ستقبل‪ ،‬ت�شجعي و�إقدمي على تنفيذ م�شاريعك‬ ‫املهنية �أو �إجراء �صفقاتك املالية‪ ،‬فالفلك ي�ضع جنمة م�ضيئة فوق ر�أ�سك‪ ،‬ت�ضيء‬ ‫لك الطريق وحتمي تنقالتك وحتركاتك‪ ،‬كما تربز قدراتك على التعامل اجلاد‪،‬‬ ‫وتربهن عن مقدار قيمتك الفعلية‪.‬‬

‫احلوت‪:‬‬

‫‪� 21‬شباط‪� 20 -‬آذار‬

‫احلب ي�ضيء �سماء حياتك ويبعث ب�أ�شعته الدافئة واحلنونة لتحت�ضن‬ ‫�شفافيتك وح�سك املرهف‪� .‬أبرزي جانبك املالئكي يف هذا اليوم املفعم بحرارة‬ ‫العاطفة وب�إهتمام ال�شريك الذي يقدر قيمتك حق قدرها‪ ،‬والذي يعرب لك عن‬ ‫تعلقه بك‪ .‬تنال العازية � ً‬ ‫أي�ضا ن�صيبها من الفر�ص‬

‫توافق االبراج الختيار�شريك العمر‬ ‫‪ ‬اال�سد ‪8/20 - 7/21‬‬ ‫‪ ‬احلمل ‪4/20 - 3/21‬‬ ‫يبحثان ع��ن �آف���اق ج��دي��دة‪ ،‬وطباعهما‬ ‫اجتماعية ولهما عدد كبري من امل�صالح‬ ‫امل�شرتكة‪ ،‬وهذه العالقة مثالية؛ فمولود‬ ‫الأ���س��د ينبهر ب��اجل��اذب��ي��ة ال��ت��ي يتمتع‬ ‫بهااحلمل‪� ،‬إنهما مثاليان لبع�ضهما البع�ض‬

‫*غبي فتح باب ال�سياره يريد ينزل �شاف المطر قوي‪..‬‬ ‫�سدهه ونزل من الباب الثانية هههههههه‬ ‫*واحد ي�شتغل بـ(تنقيب الآثار)‪ ...‬ديحفر طلعتله طابوكه‬ ‫جمهوري‪ ...‬رك�ض للمدير ي�صيح‪� :‬إ�ستاد‪ ..‬لكيت الدو�شي�ش‬ ‫مال حمورابي‬ ‫*واح��د دخل اول ليله على مرته‪� ..‬إ�ستحت‪ ..‬كال‪ :‬لي�ش‬ ‫الأخت �أول مره معر�سه؟‬ ‫*بخيل حط فلو�س بالبنك‪ ..‬يوميه يمر ويدك عالتنكه‬ ‫يخاف لينام الحار�س‬

‫حقيبة يد‪..‬‬ ‫ ت���أك��د م��ن وج���ود ا�سمك وعنوانك‬‫مل�صق ًا على‬ ‫احلقائب‪..‬‬ ‫ احر�ص على �إم�ساك تذكرتك يف يدك‬‫لتكون‬ ‫جاهزة عند الطلب‪..‬‬ ‫ انتبه �إىل �أن املعادن حتدث �صوت ًا‬‫�أثناء املرور‬ ‫بجهاز التفتي�ش ‪ ,‬فيجب �أن تعرف‬ ‫مكانها داخل‬ ‫احلقائب للو�صول �إليها �سريع ًا عند‬ ‫طلبها‪..‬‬ ‫و من ال�سلوكيات داخل الطائرة‪:‬‬

‫وتعترب الفاكهة ال�شتوية م��ن �أهم‬ ‫امل�������ص���ادر ال��غ��ن��ي��ة ب��ف��ي��ت��ام�ين �سي‬ ‫وغ�يره��ا م��ن امل��ق��وي��ات ال��ت��ى حتمي‬ ‫جميع �أف���راد الأ���س��رة م��ن الإ�صابة‬ ‫بال�سعال وت�ساعد يف التخفيف من‬ ‫اع��را���ض ن��زالت ال�برد‪،‬وف��ى الوقت‬ ‫نف�سه حتقق فواكه ال�شتاء الر�شاقة‬ ‫ملتبعي الرجيم ومنها‪:‬‬ ‫املوز‬ ‫يفيد امل��وز يف ع�لاج حرقة ال�صدر‪،‬‬ ‫ال��رئ��ة‪ ،‬ال�����س��ع��ال‪،‬ك��م��ا ي��ح��ت��وي على‬ ‫ع��دة فيتامينات منها‪ :‬فيتامني ب‬ ‫الذي يقوي الأع�صاب وي�ساعد على‬ ‫جت��ن��ب ف��ق��ر ال����دم واط��ل�اق الطاقة‬ ‫من العنا�صر الغذائية ‪،‬فيتامني ج‬ ‫الذي يقي من �أمرا�ض الربد ويقوي‬ ‫الع�ضالت ‪ ،‬فيتامني ا ال��ذي يحمي‬ ‫م��ن �أم���را����ض اجل��ل��د ومي��ث��ل وقاية‬

‫لأم��را���ض العني بالإ�ضافة �إىل �أنه‬ ‫مهم للنمو ووظائف اجل�سم ‪،‬وم�ضاد‬

‫ال ت�ضع ب���أذن��ك ك���امت ال�����ص��وت وال‬‫ت�ضع على‬ ‫عينيك ال��ق��ط��ع��ة املخ�ص�صة حلجب‬ ‫الر�ؤية قبل �أن‬ ‫ت�ستمع لإر�شادات الطريان‪..‬‬ ‫ �إذا كنت ط��وي��ل القامة ف�لا يف�ضل‬‫�أن جت��ل�����س��ب��امل��ق��ع��د امل���ج���اور للممر‬ ‫بالطائرة‪..‬‬ ‫ جهز معك بع�ض ال��ن��ق��ود �إذا كنت‬‫تنوي �شراء �أي �شئ �أثناء الطريان‪..‬‬ ‫ ال ت�ستدعي امل�ضيف �أو امل�ضيفة �إال‬‫يف حاالت ال�ضرورة مثل حاجتك �إىل‬ ‫دواء �أو ماء‪..‬‬ ‫‪ -‬قبل �أن متيل مبقعدك للوراء يجب‬

‫*�إن للقلب منطقا ال يعرفه‬ ‫علم املنطق ‪.‬‬ ‫ال تقل �أحبها لكذا ‪..‬ولكن قل‬ ‫‪� :‬أحبها رغم كذا وكذا وكذا ‪.‬‬ ‫باحلب ال نعقل وبالعقل ال‬ ‫نحب‪.‬‬ ‫*حبيبي‬ ‫ال�شوق �إليك يقتلني‬ ‫دائم ًا �أنت يف �أفكاري‬

‫للحمو�ضة الحتواء ثماره على ن�سبة‬ ‫عالية من الأمالح القلوية التي تعادل‬

‫لهم‪...‬‬

‫�أن تنظر وراءك حتى ال ت�ضايق من‬ ‫خلفك‪..‬‬ ‫ ات���������رك احل�����م�����ام ن���ظ���ي���ف��� ًا بعد‬‫ا�ستخدامه‪..‬‬ ‫ ���ض��ع ك��ت��ب��ك و�أوراق������ك ال��ت��ي تريد‬‫قراءتها �أم��ام��ك يف املكان املخ�ص�ص‬ ‫لذلك حتى ال ت�ضطر للبحث يف حقيبتك‬ ‫مما يزعج من يجل�س بجانبك‪..‬‬ ‫ �إذا كنت ت��ري��د التحدث م��ع جارك‬‫وال تعرف هل لديه ا�ستعداد لذلك �أم‬ ‫ال فعليك �أن تبد�أ ب�س�ؤاله "هل هذه‬ ‫رح��ل��ة عمل �أم رح��ل��ة �سياحة" ومن‬ ‫طريقة �إجابته �ستعرف م��دى رغبته‬ ‫يف ا�ستكمال احلديث‪.‬‬

‫من القلب اىل القلب‬ ‫*ذهبـت الغيــــــرة من‬ ‫الرجـــــــــال فانتحر‬ ‫احليــــــــــاء عند الــــــــن�ساء‬ ‫لو �أدركتم كم تهوى املــر�أة‬ ‫الغــرية عند الرجل‬ ‫‪...‬‬ ‫وكم يع�شق الرجل‬ ‫احليـــــــــــــاء عند املر�أة ملا‬ ‫تركتموهما‬

‫الن�صيحة التا�سعة ع�شرة‬

‫كان الر�سول �صلى الله عليه و�سلم �أفهم النا�س لنف�سية زوجاته‪ ،‬فكان يقول‬ ‫لعائ�شة‪� :‬إني لأعلم �إذا كنت عني را�ضية و�إذا كنت علي غ�ضبى‪ ،‬قالت‪ :‬وبم‬ ‫تعلم يا ر�سول الله؟ ‪ ،‬قال‪� :‬أما �إذا كنت علي غ�ضبى فحلفت قلت‪ :‬كال ورب‬ ‫�إبراهيم‪ ،‬و�إذا كنت عني را�ضية قلت‪ :‬كال ورب محمد‪ ،‬قالت‪� :‬صدقت يا‬ ‫ر�سول الله ما �أهجر �إال ا�سمك‪.‬‬

‫وجد �أن هناك عالقة بني الناحية الغذائيه و�ضعف القدرة على الإجناب فيجب‬ ‫ب�صفة عامة الإقالل من تناول امل�أكوالت التالية‪:‬‬ ‫~ الدهون وامل�أكوالت الد�سمة ‪ ،‬امل�أكوالت احلريفة ‪ ،‬امل�أكوالت املحمرة يف‬ ‫الزيت �أو ال�سمن ‪ ،‬امل�شروبات املحتوية على الكافيني ‪� ،‬أي القهوة وال�شاي‬ ‫والكوال ‪ ،‬املخبوزات من الدقيق الأبي�ض ‪ ،‬ال�سكر الأبي�ض واحللويات ‪.‬‬ ‫~ �إن تناول املر�أة يومي ًا لفنجان واحد من القهوة املركز يقلل من فر�صتها‬ ‫يف احلمل بن�سبة قد ت�صل �إىل الن�صف بالن�سبة لغريها ممن ال يعتدن على‬ ‫تناول القهوة ‪.‬‬ ‫~ ول��ذل��ك ف���إن��ه يجب الإم��ت��ن��اع �أو الإق�ل�ال م��ن ت��ن��اول القهوة يف حالة‬ ‫اال�ستعداد للحمل (كالعرو�س يف �شهر الع�سل) �أو يف حالة وجود �صعوبة‬ ‫يف احلمل ‪.‬‬

‫طبيبك يف البيت‬

‫اتكيت ال�سفر بالطائرة‬

‫االتكيت فن ‪ ..‬ذوق ‪ ..‬لياقة‬ ‫ ج���ه���ز �أم���ت���ع���ت���ك ب��ن��ف�����س��ك �أو يف‬‫ح�ضورك‪..‬‬ ‫ قم بتفتي�ش كافة العلب و�أي �شئ‬‫مغلف ت�ضعه‬ ‫يف حقيبتك‪..‬‬ ‫ قم بالرد على �أي �أ�سئلة توجه �إليك‬‫يف املطار‪,‬‬ ‫ف��ف��ي �إج��اب��ت��ك ال�����س�لام��ة ل���ك ولكافة‬ ‫امل�سافرين‪..‬‬ ‫و من ال�سلوكيات الواجب �إتباعها يف‬ ‫املطار‪:‬‬ ‫ �ضع جميع احتياجاتك مثل اجلرائد‪,‬‬‫النقود يف‬

‫ا�ضحك مع النا�س‬

‫زوجتك ت�ستاهل منك اكرث ( ‪ 49‬ن�صيحة لتفوز بقلبها)‬

‫ويف ليلي ونهاري‬ ‫�صورتك‬ ‫حمفورة بني جفوين‬ ‫وهي نور عيوين‬ ‫عيناك ‪ .....‬تنادي لعيناي‬ ‫يداك ‪ .....‬حتت�ضن يداي‬ ‫هم�ساتك ‪ ..‬تطرب �أُذناي‬ ‫*****‬

‫مل يبقى ���س��وى �أي���ام م��ع��دودة و ن���ودع ع��ام و‬ ‫ن�ستقبل عام جديد و مع قرب قدوم عام ‪2013‬‬ ‫و دخ��ول��ن��ا ل��ع��ام ج��دي��د ن�ستقبله ب��ال��ع��دي��د من‬ ‫التطلعات و اخلطط و لكن كيف تخطط لأهدافك‬ ‫لعام ‪ 2013‬و تلتزم بها ؟‬ ‫�أوال ‪ :‬قيم ‪2012‬‬ ‫حققت يف ال��ع��ام املا�ضي ق��ارن قائمة �أهدافك‬ ‫ل��ع��ام ‪ 2012‬و راج��ع��ه��ا و �أ���ش��ر على االه���داف‬ ‫التي حققتها و �أع��د النظر يف التي مل حتققها‬ ‫اما ت�ضيفها لقائمة العام اجلديد �أو تعيد تقيم‬ ‫�أهدافك‪.‬‬ ‫ثانيا ‪� :‬إ�س�أل نف�سك ماذا �أريد؟‬ ‫ابحث عميقا داخلك و�إ�س�أل نف�سك ماذا تريد يف‬ ‫العام اجلديد ما هي نقاط القوة التي حتتاج‬ ‫لتعزيزها و نقاط �ضعفك التي تريد �سدها وقلبها‬ ‫لقوة ت�ضاف لر�صيدك ماهي تطلعاتك و �أمالك‬ ‫و �أحالمك ما هي �إحتياجاتك و �إلتزاماتك عليك‬ ‫�س�ؤال نف�سك و �إعداد الئحة بكل هذه الفئات ‪.‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬وازن بني �إلتزماتك و �أهدافك‬ ‫هل عليك دي��ون و �أق�ساط و تريد ال��ذه��اب يف‬ ‫�سفرة اىل تركيا �إذا عليك �أي��ج��اد ال��ت��وازن و‬ ‫التخطيط ال�سليم ل�سد ديونك و الإدخ��ار لهذه‬ ‫ال�سفرة فعلى تطلعاتك لعام ‪� 2013‬أن تكون‬ ‫واقعية فتجد طريقة لتحقيقها مبا يتنا�سب مع‬ ‫قدراتك و ظروفك و مهاراتك ‪.‬‬ ‫رابعا ‪ :‬فالتكن �أهدافك تنموية‬ ‫ال �أدعو هنا لتح�ضري خطة تنمية خم�سية بل لأن‬ ‫تكون �أهدافك تنموية فتطور من ذاتك و مهاراتك‬ ‫و تكت�سب معارف و خربات جديدة يف احلياة‬ ‫ف�إن كنت �ضعيف باللغة االنكليزية فاليكن هدفك‬

‫حمو�ضة املعدة‪.‬‬ ‫وتعد ثمار امل��وز النا�ضجة م�صدر ًا‬ ‫غني ًا باملغذيات وال�سكريات ال�سهلة‬ ‫االم��ت�����ص��ا���ص‪ ،‬وه���ذه ال��ث��م��ار تولد‬ ‫الطاقة وتبعث على احليوية وميكن‬ ‫االع��ت��م��اد عليها يف ب��ع�����ض النظم‬ ‫الغذائية الهادفة للحيوية والر�شاقة‪،‬‬ ‫لكن ال ين�صح با�ستخدام رجيم املوز‬ ‫الذي يقت�صر على �آكل املوز فقط �إال‬ ‫لفرتة حم���دودة م��ن ال��وق��ت ال تزيد‬ ‫ع��ن �أ���س��ب��وع ح��ت��ى ال يفقد اجل�سم‬ ‫العنا�صر الأ�سا�سية له‪ ،‬مع احلر�ص‬ ‫ع��ل��ى ت���ن���اول ف��ي��ت��ام��ي��ن��ات وم��ع��ادن‬ ‫ع��ل��ى هيئة �أق���را����ص‪ ،‬ب��ع��ده��ا يعود‬ ‫ال�شخ�ص لنظام الآك��ل الطبيعي مع‬ ‫عدم الإفراط يف الطعام والزيادة يف‬ ‫احل��رك��ة مبمار�سة الريا�ضة حلرق‬ ‫ال�سعرات احلرارية‪.‬‬

‫احالمكم اعالمكم‬ ‫الحديد‬ ‫هو في المنام مال وقوة لمن ر�آه في يده‪ ،‬وعز من بعد �ضعف‬ ‫�إذا �أخذه‪ ،‬فمن ر�أى �أنه ي�أكل الحديد ف�إنه يظفر حيثما يكون‪،‬‬ ‫ف�إن �أكله مع الخبز ف�إنه يداري ويحتمل ب�سبب معي�شته في‬ ‫�صعوبة‪ ،‬ف�إن م�ضغه ب�أ�سنانه ف�إنها غيبة و�ضرر‪.‬‬ ‫حديقة البيت‬ ‫هي في المنام دالة على �صون الن�ساء‪ ،‬وعفة الرجال‪ ،‬ونفي‬ ‫ال�شبهة عن المال والولد‪ .‬وربما دل ذلك على ال�شح‪ ،‬ومنع‬ ‫الطالب لما يحتاج �إليه من علم‪.‬‬ ‫وربما دل ذلك على �أعمال ال�سر التي ال يطلع عليها كل �إن�سان‬ ‫كال�صوم وقيام الليل‪.‬‬ ‫ورب��م��ا دل على ال��زه��د وال���ورع والت�سبيح وتقدي�س الله‬ ‫تعالى‪ .‬وربما دل على زواج الأقارب دون الأجانب‪.‬‬ ‫وربما دلت الجنينة في الدار على جنون من في الدار‪� ،‬أو‬ ‫على غرامة وكلفة‪.‬‬

‫كيف تخطط لأهداف عام ‪2013‬؟‬

‫�أن تتحدث و تكتب و تقر�أ االنكليزية بطالقة‬ ‫�أخر عام ‪ 2013‬و �إن �أردت التغلب على م�شاكل‬ ‫الثقة بالنف�س ف�أمامك عام كامل لتح�ضر دورات‬ ‫وور�ش عمل تنمي مهاراتك و ثقتك بنف�سك‪.‬‬ ‫خام�سا ‪ :‬متنى اخلري لنف�سك‬ ‫�أريد �سيارة جديدة ‪� ..‬أريد زيادة يف الراتب ‪..‬‬ ‫�أريد �سفرة للخارج العديد منا ي�ضع �أهداف مادية‬ ‫لعام ‪ 2013‬و لكن ماذا تركنا لأرواحنا فلماذا ال‬ ‫نركز على �إثراء ذواتنا و �شخ�صياتنا من خالل‬ ‫التعلم امل�ستمر فيمكن لدورة يف جمال الطبخ �أن‬ ‫تنمي مهاراتك و تزاول �شغفك �أو لور�شة عمل‬ ‫يف جمال الغرافيك ديزاين �أن تخرج الطاقات‬ ‫االبداعية لديك فالنف�سك عليك حق حاول تنميتها‬

‫و �إثرائها مبا يفيدك على املدى الطويل‬ ‫�ساد�سا ‪� :‬إبد�أ التطبيق الأن‬ ‫لتلتزم بهذه الأهداف �إبد�أ تطبيقها من الأن لرتى‬ ‫مدى فعاليتها و لكي تعجل يف الرب فلو �أردت‬ ‫التخفيف م��ن وزن��ك ف���إب��د�أ الأن بنظام غذائي‬ ‫�صحي و لو �أردت الأنتهاء من �أعمالك املرتاكمو‬ ‫ف�إبد�أ من الأن ترتيبها و �إجنازها و �إن �أردت‬ ‫تلك ال�سيارة اجلديدة ف�إبد�أ من الأن الأدخار لها‬ ‫فخري الرب عاجله‬ ‫و�أخريا �إكتب قائمة �أهدافك لعام ‪ 2013‬و �إحتفظ‬ ‫بن�سخة و ع�شية ‪� 2014‬أخرجها و حتقق منها‬ ‫فلكي تخطط لعام جديد عليك تقييم ما �أجنزت‬ ‫يف العام احلايل‬


‫‪14‬‬

‫ت���اري���خ‬

‫‪No.(396) - Sunday 30 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )396‬الأحد ‪ 30‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫نوري ال�سعيد رجل المهمات البريطانية الكبرى ـ ‪ - 1937‬حلقــة | ‪| 15‬‬

‫نـوري ال�سعيـد يتحـول الـى ثعلـب ويت�صــل بالقــوى ال�سيـا�سيــة‬ ‫الوطنية وبعدها نظم انتخابات مزورة‬ ‫ونتيجة لتطورات الأو�ضاع وخطورتها‪ ،‬وال�ضغوط التي تعر�ضت لها حكومة‬ ‫العمري‪،‬ا�ضطرت الوزارة الى تقديم ا�ستقالتها في ‪ 16‬ت�شرين الأول ‪ ،1946‬وتم‬ ‫قبول الإ�ستقالة في نف�س اليوم‪ ،‬ودون � ْأن ت�ستطيع �إجراء االنتخابات العامة‪.‬‬ ‫ونتيجة لتدهور الأو�ضاع ال�سيا�سية في البالد‪ ،‬وخطورة الموقف �سارع وزير‬ ‫الخارجية البريطانية الم�ستر [ بيفن ] الى �إر�سال برقية الى الو�صي عبد الإله‬ ‫ت�سلمها بعد منت�صف الليل يطلب فيها بتكليف نوري ال�سعيد بت�أليف الوزارة‬ ‫لمعالجة الأو�ضاع الخطيرة التي �سببتها �سيا�سة حكومة �أر�شد العمري‪ ،‬والتي‬

‫ات�سمت بالرعونة واال�ستهانة بال�شعب‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬نوري ال�سعيد ي�ؤلف وزارته التا�سعة‪:‬‬ ‫وهكذا تم ما �أراده [ بيفن ]‪،‬و�صدرت الإرادة الملكية بتكليف نوري ال�سعيد‬ ‫بت�أليف وزارته التا�سعة في ‪ 21‬ت�شرين الثاني ‪ ،1946‬فقد �أراد الإنكليز � ْأن يم ّهد‬ ‫نوري ال�سعيد الأج��واء لتنفيذ المهمة الخطيرة والمت�ضمنة تهيئة الأجواء‬ ‫لتجديد المعاهدة العراقية البريطانية التي كانت معاهدة عام ‪ 1930‬التي وقعها‬ ‫نوري ال�سعيد �آنذاك قد �أو�شكت على نهايتها‪.‬‬

‫حامد احلمداين‬ ‫�أراد نوري ال�سعيد تهدئة الأو�ضاع‬ ‫ال �م �ت ��أزم��ة ال �ت��ي �سببتها ال� ��وزارة‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة ف� ��أج���رى ات� ��� �ص ��االت مع‬ ‫الحزب الوطني الديمقراطي‪ ،‬وحزب‬ ‫الأح� ��رار‪ ،‬داع �ي � ًا �إي��اه�م��ا لال�شتراك‬ ‫في الحكومة‪ ،‬م�ح��او ًال خلق �شعبية‬ ‫ل��وزارت��ه وبالفعل تمكن م��ن �إقناع‬ ‫ال�ح��زب�ي��ن ب�م���ش��ارك��ة ع�ضو ع��ن كل‬ ‫منهما ف��ي ال� ��وزارة‪ ،‬وف��ق ال�شروط‬ ‫التي حدداها بكون الوزارة انتقالية‬ ‫ت�ه��دف �إل ��ى �إج� ��راء ان�ت�خ��اب��ات حرة‬ ‫لمجل�س ال�ن��واب‪ ،‬مع �ضمان �إطالق‬ ‫حرية الأح��زاب وال�صحافة و�ضمان‬ ‫حق المواطنين في انتخاب العنا�صر‬ ‫التي يثقون فيها دون تدخل الإدارات‬ ‫ال �م �ح �ل �ي��ة ف ��ي ع �م �ل �ي��ة االن��ت��خ��اب‪،‬‬ ‫وال �� �س �م��اح ب �ف �ت��ح ف � ��روع ل �ه �م��ا في‬ ‫الألوية‪ ،‬وممار�سة حقهما في الدعاية‬ ‫االنتخابية بكل حرية‪ ،‬وقد رد نوري‬ ‫ال�سعيد على الحزبين بالإيجاب‪،‬‬ ‫وت��م ت�شكيل ال� ��وزارة‪ ،‬ودخ�ل�ه��ا عن‬ ‫الحزب الوطني الديمقراطي ال�سيد‬ ‫[ محمد حديد] وع��ن ح��زب الأح��رار‬ ‫ال�سيد[علي ممتاز الدفتري] وجاءت‬ ‫الوزارة على ال�شكل التالي ‪:‬‬ ‫‪1‬ـ ن��وري ال�سعيد ـ رئي�س ًا للوزراء‬ ‫ووزير ًا للداخلية‬ ‫‪2‬ـ عمر نظمي ـ وزير ًا للعدلية ‪.‬‬ ‫‪3‬ـ �صالح جبر ـ وزير ًا للمالية ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ �صادق الب�صام ـ وزير ًا للمعارف ‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ ع �ل��ي م �م �ت��از ال��دف �ت��ري ـ وزي���ر ًا‬ ‫للأ�شغال والموا�صالت ‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ ف ��ا�� �ض ��ل ال� �ج� �م ��ال ��ي ـ وزي � � ��ر ًا‬ ‫للخارجية‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ بابا علي ال�شيخ محمود ـ وزير ًا‬ ‫لالقت�صاد ‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ جميل عبد الوهاب ـ وزير ًا لل�ش�ؤون‬ ‫االجتماعية ‪.‬‬ ‫‪ 9‬ـ محمد حديد ـ وزير ًا للتموين ‪.‬‬ ‫‪ 10‬ـ �شاكر الوادي ـ وزير ًا للدفاع‬ ‫ثالث ًا‪ :‬ال�سعيد يمهد الأجواء‬ ‫ل���م���ع���اه���دة ج�����دي�����دة م��ع‬ ‫بريطانيا‪:‬‬

‫ح ��ل ال �م �ج �ل ����س ال �ن �ي��اب��ي و�إج�� ��راء‬ ‫انتخابات مزيفة جديدة ‪:‬‬ ‫ك ��ان ��ت ب� ��اك� ��ورة �أع � �م� ��ال ال� � ��وزارة‬ ‫ال�سعيدية �إقدامها على حل مجل�س‬ ‫ال �ن��واب تمهيد ًا لإج���راء انتخابات‬ ‫ج� ��دي� ��دة‪ ،‬ح �ي��ث �� �ص ��درت الإرادة‬ ‫الملكية بحله في ‪ 21‬ت�شرين الثاني‬ ‫‪ ،1946‬وبو�شر بالإجراءات الالزمة‬ ‫النتخاب المجل�س الجديد قبل �أن يتم‬ ‫فتح ف��روع ل�ل�أح��زاب ال�سيا�سية في‬ ‫الألوية‪ ،‬والتي تعتبر مهمة جد ًا لهما‬ ‫للقيام بالدعاية االنتخابية‪.‬‬ ‫ول� ��دى ال��ب��دء ف��ي �إج�� ��راء انتخاب‬ ‫المنتخبين الثانويين‪ ،‬ورغ��م تعهد‬ ‫ن��وري ال�سعيد ب��أن تكون انتخابات‬ ‫حرة ونزيهة‪ ،‬فقد قام تكتل في الوزارة‬ ‫ي�ق��وده [�صالح ج�ب��ر] وزي��ر المالية‬ ‫بتدخل �سافر في تلك االنتخابات‪ ،‬مما‬ ‫دفع الحزبين الم�شاركين في الوزارة‬ ‫باالحتجاج لدى رئي�س الوزراء الذي‬ ‫ح���اول ط�م��أن�ت�ه�م��ا‪ .‬ل�ك��ن التدخالت‬ ‫ا�ستمرت وت�صاعدت‪ ،‬فلم ي َر الحزبان‬ ‫المذكوران ب��د ًا من �سحب ممثليهما‬ ‫م��ن ال���وزارة‪ ،‬وت�ق��دم [محمد حديد]‬ ‫ممثل الحزب الوطني الديمقراطي‬ ‫و[م �م �ت��از ال��دف �ت��ري ] م�م�ث��ل حزب‬ ‫الأح ��رار با�ستقالتهما من ال��وزارة‪،‬‬ ‫و�صدر الإرادة الملكية بقبولهما في‬ ‫‪ 31‬كانون الأول ‪.1946‬‬ ‫ا�ستمرت الحكومة بخططها لإكمال‬ ‫االنتخابات وفق مقا�سها هادفة �إلى‬ ‫�إنجاح مر�شحيها‪ ،‬وكانت التدخالت‬ ‫تجري ب�شكل �سافر مما �أجبر بع�ض‬ ‫الأح � � ��زاب ال��وط �ن �ي��ة �إل� ��ى مقاطعة‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات‪ .‬ول �م��ا وج��د الو�صي‬ ‫عبد الإل ��ه �أن تلك ال�ت��دخ�لات بلغت‬ ‫حد ًا ال يمكن ال�سكوت عنه‪ ،‬ا�ستدعى‬ ‫مت�صرفي الأل��وي��ة [ المحافظين]‪،‬‬ ‫م �ت �ج��اوز ًا ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬وط�ل��ب �إليهم‬ ‫�إن�ج��اح المر�شحين الذين يختارهم‬ ‫البالط الملكي‪ ،‬وهكذا دخل الو�صي‬ ‫على الخط ليكون له الن�صيب الأوفر‬ ‫ف ��ي ن �ت��ائ��ج االن �ت �خ��اب��ات متجاهال‬ ‫�إرادة ال�شعب وحقوقه التي �ضمنها‬ ‫الد�ستور‪.‬‬ ‫ورغم �أن الحزب الوطني الديمقراطي‬ ‫لم يقاطع االنتخابات‪ ،‬وا�ستمر فيها‬ ‫�إلى النهاية‪ ،‬وفاز بخم�سة مقاعد‪� ،‬إال‬ ‫�أنه قرر بعد االنتخابات �سحب نوابه‬

‫الخم�سة من المجل�س احتجاج ًا على‬ ‫التدخالت ال�سافرة من قبل الحكومة‬ ‫والو�صي عبد الإله‪.‬‬ ‫وقد �أكد الحزب في بيانه الذي �أعلن‬ ‫ب�م��وج�ب��ه ��س�ح��ب ال��ن��واب ان ��ه �إنما‬ ‫ا�ستمر في خو�ض االنتخابات لكي‬ ‫يكون قريب ًا منها‪ ،‬وليف�ضح التدخالت‬ ‫التي مار�ستها الحكومة و�أجهزتها‬ ‫الإداري��ة‪ ،‬والتي كان من نتائجها �أن‬ ‫النواب جرى تعينهم �سلف ًا‪ ،‬وان تلك‬ ‫العملية االنتخابية ل��م تكن �إال لذر‬ ‫الرماد في العيون‪ ،‬ومحاولة خداع‬ ‫ال�شعب وق��واه ال�سيا�سية الوطنية‪،‬‬ ‫ودع��ا بيان الحزب في النهاية �أبناء‬ ‫ال�شعب �إلى موا�صلة الكفاح من �أجل‬ ‫حقوقهم الد�ستورية‪.‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬الأح��زاب ت�صدر بيان ًا‬ ‫ي��ن��دد بالحكومة‪ ،‬وبعملية‬ ‫االنتخاب‪:‬‬

‫لم تلبث الأحزاب ال�سيا�سية الخم�سة‬ ‫�أن دع��ت بعد االن�ت�خ��اب��ات �إل��ى لقاء‬ ‫لممثليها في ‪�24‬آذار ‪ 1947‬للتداول‬ ‫في الأو�ضاع ال�سيا�سية للبالد‪ ،‬وما‬ ‫�آل��ت �إليه االنتخابات المزعومة من‬ ‫نتائج‪.‬‬ ‫وق��د ت��م ف��ي ذل��ك اللقاء تقييم دقيق‬ ‫ل �ل �م��وق��ف‪ ،‬و�أ�� � �ص � ��درت ف ��ي نهاية‬ ‫االجتماع بيان ًا �شديد اللهجة اتهم‬ ‫الحكومة بتزييف �إرادة ال�شعب‪،‬‬ ‫و�سلبه حقوقه وحرياته‪ ،‬والإتيان‬ ‫بمجل�س ال يمثله على الإط�ل�اق‪ ،‬بل‬ ‫جرى تعينه �سلف ًا و�أعلن البيان عدم‬ ���اعترافه ب�شرعية نتائج االنتخاب‪،‬‬ ‫ودع��ت �إل��ى حل المجل�س‪ ،‬وت�شكيل‬ ‫حكومة م�ح��اي��دة ت�ج��ري انتخابات‬ ‫ح ��رة ون��زي �ه��ة و��ش��ري�ف��ة ي �ق��ول فيه‬ ‫ال�شعب ال�ع��راق��ي كلمته بكل حرية‬ ‫في من يمثله �صدق ًا وحق ًا‪ ،‬ومحذرة‬ ‫من �أن ا�ستمرار الأو�ضاع على ما هي‬ ‫عليه ينذر بعواقب وخيمة‪.‬‬ ‫خام�س ًا‪ :‬ا�ستقالة حكومة نوري‬ ‫ال�سعيد‪،‬وتكليف �صالح جبر‪:‬‬

‫بعد �أن �أكمل ن��وري ال�سعيد المهمة‬ ‫التي جاء من �أجلها‪ ،‬وهي�أ الأجواء‬ ‫ل�صعود �صالح جبر الى قمة مجل�س‬ ‫ال ��وزراء ‪،‬بناء على رغبة الإنكليز‪،‬‬ ‫وتو�صية المخابرات البريطانية‪.‬‬ ‫ق��دم ا�ستقالة حكومته �إل��ى الو�صي‬ ‫عبد الإل ��ه ف��ي ‪�11‬آذار ‪ ،1947‬وتم‬ ‫قبول اال�ستقالة بعد ‪ 16‬يوم ًا‪ ،‬لغر�ض‬ ‫الفراغ من ت�أليف ال��وزارة الجديدة‪.‬‬ ‫وتم الإع�لان عن قبول الإ�ستقالة في‬

‫‪ 29‬منه‪ ،‬وعهد الو�صي �إلى [ �صالح‬ ‫جبر] بت�أليف الوزارة الجديدة التي‬ ‫احتفظ فيها جبر ب��وزارة الداخلية‬ ‫و�أ� �س �ن��د وزارة ال�خ��ارج�ي��ة لل�سيد[‬ ‫ف��ا��ض��ل ال �ج �م��ال��ي] ووزارة الدفاع‬ ‫لل�سيد [�شاكر ال ��وادي ] وق��د جاءت‬ ‫هذه ال��وزارة ب�أمر من الإنكليز‪ ،‬وتم‬ ‫و�ضع منهاجه ًا باال�شتراك مع �أقطاب‬ ‫ال���س�ف��ارة البريطانية وب��وح��ي من‬ ‫وزارة الخارجية البريطانية‪.‬‬ ‫وك ��ان ف��ي م�ق��دم��ة �أه� ��داف ال� ��وزارة‬ ‫تحقيق ما ي�أتي ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ ت �ج��دي��د ال��م��ع��اه��دة العراقية‬ ‫البريطانية [ معاهدة ‪.]1930‬‬ ‫‪ 2‬ـ مكافحة ال�شيوعية‪� ،‬أو ما �سمته‬ ‫الحكومة [المبادئ الهدامة]‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ ت�ن�ف�ي��ذ ال�م�خ�ط��ط ال �ب��ري �ط��ان��ي ـ‬ ‫الأمريكي حول الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ تقوية وتو�سيع ج�ه��ازي الأم��ن‬ ‫وال�شرطة وتدريب منت�سبيهما‪.‬‬ ‫وق��د غلفت ال�ح�ك��وم��ة منهجها هذا‬ ‫بجملة م�شاريع وهمية ال تعدو عن‬ ‫كونها و�سيلة لتغطية المخطط الذي‬ ‫جاءت لتنفيذه‪ ،‬والذي قال عنه ال�سيد‬ ‫توفيق ال���س��وي��دي ‪� {:‬أن المنهاج‬ ‫�أحتوى على �آمال وخياالت ال يت�سنى‬ ‫ل�ل�ب�ل��د ت�ح�ق�ي�ق�ه��ا �إال ب�ن���ص��ف ق��رن‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف انه لو ت�سنى تحقيق ع ُُ�شر‬ ‫ما جاء به منهاج هذه الوزارة لتحول‬ ‫العراق الى جنة عدن‪ ،‬لكن المنهاج لم‬ ‫يكن �سوى حبر ًا على ورق}‪.‬‬ ‫�ساد�سا‪ :‬محاولة فر�ض معاهدة‬ ‫بورت�سموث‪،‬ودور ال�سعيد‪:‬‬

‫على الرغم من �أن ن��وري ال�سعيد لم‬ ‫ي�شترك في وزارة [�صالح جبر] حيث‬ ‫�صدرت �إرادة ملكية بتعيينه رئي�س ًا‬ ‫لمجل�س الأعيان بعد �إ�ستقالة وزارته‪،‬‬ ‫�إال �أنه كان قد تولى �أمر المفاو�ضات‬ ‫مع البريطانيين في واقع الأمر‪ ،‬فقد‬ ‫عبر الو�صي عبد الإله عندما كان في‬ ‫لندن لرئي�س ال��وزراء [�صالح جبر]‬ ‫عن رغبته في �أن ي�صطحب معه كل‬

‫م��ن [ ن ��وري ا ل�سعيد ] و[ توفيق‬ ‫ال�سويدي ] وقد تقبل ال�سيد �صالح‬ ‫جبر الأمر بكل �سرور‪.‬‬ ‫ك��ان ن ��وري ال�سعيد �آن� ��ذاك يراقب‬ ‫الو�ضع ال�سيا�سي الم�ضطرب‪ ،‬والذي‬ ‫ك��ان ي�ن��ذر ب ��أح��داث ج�سيمة ب�سبب‬ ‫الو�ضع المعي�شي ال�صعب الذي كان‬ ‫ي�م��ر ب��ه ال���ش�ع��ب ال �ع��راق��ي والغالء‬ ‫الفاح�ش الذي �سبب ارتفاع الأ�سعار‬ ‫ب �� �ش �ك��ل ره� �ي ��ب ج � ��اوز الخم�سين‬ ‫�ضعف ًا للعديد م��ن ال�سلع‪،‬وافتقدت‬ ‫الأ�سواق الكثير منها وبلغ الت�ضخم‬ ‫درج��ات عالية ج��د ًا مما عمق الأزمة‬ ‫االقت�صادية الخانقة وق��د ا�شتهرت‬ ‫تلك الفترة الع�صيبة في حياة ال�شعب‬ ‫العراقي بفترة[الخبز الأ�سود] لكثرة‬ ‫ال�شوائب فيه‪ ،‬ون��درت��ه‪ ،‬و�صعوبة‬ ‫ال�ح���ص��ول عليه ح�ي��ث ك��ان يتجمع‬ ‫الأل� ��وف م��ن ال�ن��ا���س �أم���ام المخابز‬ ‫ل�ساعات طوال للح�صول على ب�ضعة‬ ‫�أرغفة من ذلك الخبز الأ�سود ‪.‬‬ ‫وج � ��اءت ق���ض�ي��ة �إغ �ت �� �ص��اب معظم‬ ‫�أج��زاء فل�سطين من قبل ال�صهيونية‬ ‫العالمية نتيجة الم�ؤامرة البريطانية‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وخيانة الحكام العرب‬ ‫الم�شتركين في تلك الم�ؤامرة‪ ،‬ومهزلة‬ ‫ما �سمي بالحرب العربية الإ�سرائيلية‬ ‫التي ل��م تكن ف��ي واق��ع الأم��ر �سوى‬ ‫تمثيلية مفتعلة �أراد الحكام العرب‬ ‫منها تبرئة ذمتهم من تلك الجريمة‬ ‫التي ال زال العالم العربي بوجه عام‬ ‫وال�شعب الفل�سطيني بوجه خا�ص‬ ‫ي�ع��ان��ي م��ن �آث��اره��ا ال�خ�ط�ي��رة حتى‬ ‫يومنا هذا على �أيدي حكام �إ�سرائيل‬ ‫وحماتهم الأمريكان والبريطانيين‪.‬‬ ‫ولقد �أدرك ن��وري ال�سعيد خطورة‬ ‫الأو��ض��اع‪ ،‬وما يمكن �أن ت ��ؤدي �إليه‬ ‫فاقترح على الو�صي عبد الإله ت�أجيل‬ ‫تعديل المعاهدة في ذلك الوقت لعدم‬ ‫مالئمة الأو�ضاع الداخلية والعربية‪.‬‬ ‫�إال �أن ال��و� �ص��ي �أ���ص�� َّر ع�ل��ى ر�أي���ه‪،‬‬ ‫وق��د اق �ت��رح ال�سعيد عليه ا�ستقالة‬ ‫الوزارة وت�أليف وزارة جديدة ت�ضم‬ ‫الأط���راف الأخ ��رى م��ن المعار�ضين‬

‫لحكومة �صالح جبر‪ ،‬لكن الو�صي‬ ‫رف�ض االقتراح‪ ،‬و�أ�ص َّر على م�شاركة‬ ‫ال�سعيد في المفاو�ضات الجارية في‬ ‫بريطانيا‪.‬‬ ‫فقد ذكر توفيق ال�سويدي في مذكراته‬ ‫�أن حكومة �صالح جبر حكومة �ضعيفة‬ ‫ال ت �ق��وى ع�ل��ى اح �ت �م��ال م�س�ؤولية‬ ‫المفاو�ضات ال�ت��ي ت�ستلزم جهود ًا‬ ‫وا�ستعدادات وا�سعة فيجب �أن تكون‬ ‫لدينا حكومة مفاو�ضات ق��ادرة على‬ ‫�إنجاز هذه المهمة الخطيرة‪ ،‬وي�ضيف‬ ‫ألح عليه �أن‬ ‫ال�سويدي �أن الو�صي قد � َّ‬ ‫يرافق �صالح جبر ونوري ال�سعيد الى‬ ‫لندن ليكون مراقب ًا ل�سير المفاو�ضات‬ ‫نيابة عنه‪ .‬وعليه فقد امتثل لرغبة‬ ‫الو�صي وا�شترك مع نوري ال�سعيد‬ ‫و�صالح جبر في المفاو�ضات‪.‬‬ ‫وعلى �أثر ت�سرب الأخبار عن اجتماع‬ ‫ق���ص��ر ال ��رح ��اب وم �ع��رف��ة الأح� ��زاب‬ ‫ال�سيا�سية ب��الأم��ر ق��ررت االحتجاج‬ ‫على ذلك‪ ،‬و�أ�صدرت البيانات المنددة‬ ‫بالمعاهدة والقائمين بها‪ ،‬فقد �أ�صدر‬ ‫ُك� � ٌّ�ل م��ن ح ��زب اال� �س �ت �ق�لال‪،‬وح��زب‬ ‫الأح � � � � � ��رار‪ ،‬وال� � �ح � ��زب ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫الديمقراطي بيانات �شديدة اللهجة‬ ‫منددة بالحكومة ووفدها المفاو�ض‪،‬‬ ‫وم �ح��ذرة �إي��اه��م م��ن مغبة الإق���دام‬ ‫على توقيع ال�م�ع��اه��دة ال�ت��ي دعيت‬ ‫بـ[ معاهدة بورت�سموث] ن�سب ًة الى‬ ‫المدينة التي جرت المفاو�ضات فيها‪.‬‬ ‫وكانت قد ت�سربت �أنباء عن و�صول‬ ‫وفد بريطاني ب�صورة �سرية لإجراء‬ ‫مفاو�ضات م��ع حكومة �صالح جبر‬ ‫لو�ضع ُم َ�سودة معاهدة جديدة تحل‬ ‫محل معاهدة ‪ ،1930‬و��ض��م الوفد‬ ‫البريطاني نائب مار�شال الجو ال�سير‬ ‫[ بريان بيكر ] والبريكادير[كيرت�س]‬ ‫ون��ائ��ب م��ار� �ش��ال ال �ج��و [ ك���راي ]‪،‬‬ ‫والم�ستر [ب�سك ]‪،‬والميجر [رنتن ]‪،‬‬ ‫والميجر [برتواك ] فيما كان الوفد‬ ‫العراقي قد ت�ألف من [�صالح جبر ]‬ ‫و [�شاكر الوادي ] و [ �صالح �صائب‬ ‫الجبوري ] رئي�س �أركان الجي�ش‪ ،‬وقد‬ ‫تبين �أن المفاو�ضات بين الطرفين‬

‫‪ ‬ال�سفارة البريطانية هي من و�ضعت منهاج وزارة �صالح جبر الجديدة‬ ‫وبوحي من وزارة الخارجية البريطانية‬ ‫‪ ‬الهدف الجديد لحكومة �صالح جبر ‪ :‬مكافحة ال�شيوعية وتجديد‬ ‫المعاهدة البريطانية العراقية !‬

‫ك��ان��ت ق��د ب ��د�أت ف��ي ‪ 8‬ماي�س‪1947‬‬ ‫وا��س�ت�م��رت ح�ت��ى ‪ 17‬م�ن��ه ب�صورة‬ ‫�سرية ‪،‬وت��م �إج��راء المفاو�ضات في‬ ‫ق�صر الرحاب‪،‬تحت �إ�شراف الو�صي‬ ‫عبد الإله ال�شخ�صي ‪.‬‬ ‫كما �سافر عبد الإله �إلى لندن في ‪15‬‬ ‫تموز‪ ،‬و�أجرى مباحثات مع الم�ستر‬ ‫[بيفن ] ا�ستكما ًال للمحادثات التي‬ ‫بد�أت في بغداد‪ ،‬وبعد عودة الو�صي‬ ‫ال��ى ال �ع��راق ا�ست�أنفت المباحثات‬ ‫بين الطرفين في ‪ 22‬ت�شرين الثاني‬ ‫‪،‬وا��س�ت�م��رت حتى ‪ 4‬ك��ان��ون الأول‪،‬‬ ‫وك���ان ال �ج��ان��ب ال�ب��ري�ط��ان��ي يتقدم‬ ‫ب ُم َ�سودات متعددة للمعاهدة الجديدة‪،‬‬ ‫و�سافر[ ن��وري ال�سعيد ] و[ فا�ضل‬ ‫الجمالي ] وزير الخارجية �إلى لندن‪،‬‬ ‫و�أج��ري��ا ل�ق��اءات متعددة ف��ي وزارة‬ ‫ال�خ��ارج�ي��ة البريطانية‪ ،‬حيث قدم‬ ‫لهما م�ساعد وزير الخارجية ُم َ�سودة‬ ‫جديدة للمعاهدة‪ ،‬وقد ات�صل نوري‬ ‫ال�سعيد برئي�س الوزراء [�صالح جبر]‬ ‫داع�ي� ًا �إي��اه ال��ى الح�ضور ال��ى لندن‬ ‫ال�ستكمال المباحثات حول ُم َ�سودة‬ ‫ال �م �ع��اه��دة‪ ،‬وق ��د ل �ب��ى � �ص��ال��ح جبر‬ ‫الدعوة‪ ،‬وغادر الى لندن وب�صحبته‬ ‫وزي ��ر ال��دف��اع [ �شاكر ال���وادي ] و[‬ ‫توفيق ال�سويدي] بعد االجتماعين‬ ‫الذين تمم عقدهما في ق�صر الرحاب‬ ‫برئا�سة عبد الإل��ه‪ ،‬وك��ان االجتماع‬ ‫الأول قد عقد في ق�صر الرحاب في ‪28‬‬ ‫كانون الأول‪ ،‬و�ضم ذلك االجتماع ‪7‬‬ ‫ر�ؤ�ساء وزارات �سابقين و‪ 12‬وزير ًا‬ ‫بالإ�ضافة �إلى رئي�س الديوان الملكي‬ ‫ال�سيد [�أحمد مختار بابان ]‪.‬‬ ‫ث ��م ت�ل�اه االج��ت��م��اع ال �ث��ان��ي ف ��ي ‪3‬‬ ‫ك��ان��ون ال �ث��ان��ي ‪ ،1948‬و� �ض��م كل‬ ‫م��ن [ال��و��ص��ي عبد الإل���ه] و[ �صالح‬ ‫جبر] و[ ن��وري ال�سعيد ] و[ توفيق‬ ‫ال�سويدي ] و[ �أحمد مختار بابان ]‬ ‫رئي�س الديوان الملكي‪ ،‬وقد تحدث‬ ‫الو�صي ال��ى الحا�ضرين ونوق�شت‬ ‫فيه ال�ن�ق��اط الأ�سا�سية ال�ت��ي �سيتم‬ ‫التفاو�ض ب�ش�أنها‪ ،‬والأ��س����س التي‬ ‫ينبغي �أن ت�ؤخذ في نظر االعتبار في‬ ‫المفاو�ضات‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ال���س�ي��د ت��وف�ي��ق ال�سويدي‬ ‫ف��ي م��ذك��رات��ه �أن � �ص��ال��ح ج �ب��ر كان‬ ‫ق��د وزع ع�ل��ى ال�ح��ا��ض��ري��ن ُم َ�سودة‬ ‫المعاهدة باللغة الإنكليزية‪ ،‬وعندما‬ ‫طالبته بن�سخة عربية �أجابني �أنه‬ ‫لم يت�سنَ لنا ترجمتها �إل��ى العربية‪،‬‬ ‫وي�ضيف ال���س��وي��دي ق��ائ� ً‬ ‫لا ب ��أن��ه لم‬ ‫ي�ج��د م��ا ي�ستوجب االع �ت��را���ض من‬ ‫ال�ج��ان��ب ال�سيا�سي‪ ،‬ول �ك��ن وجدت‬ ‫الجانب الع�سكري عليه الكثير من‬ ‫االع�ت��را��ض��ات‪ ،‬وق��د رد عليه �صالح‬ ‫جبر ب�أن هذا الأمر مدرو�س من َق ْ‬ ‫بل‬ ‫ومتفق عليه بهذا ال�شكل‪ ،‬ولي�س فيه‬ ‫ما ي�ستوجب االعترا�ض‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫دل ب��و��ض��وح على �أن ال�م�ع��اه��دة قد‬ ‫و�ضعت وا ُت�ف��ق على م��واده��ا �سلف ًا‪،‬‬ ‫و�إن الو�صي �أراد �إ�ضفاء ال�شرعية‬ ‫عليها‪ ،‬وفي نهاية االجتماع تم تخويل‬ ‫الوفد برئا�سة[ �صالح جبر] �صالحية‬ ‫التوقيع على المعاهدة‪.‬‬ ‫وع �ن��دم��ا � �س��رت �أن� �ب ��اء اجتماعات‬ ‫ق���ص��ر ال ��رح ��اب � �س��ارع��ت الأح� ��زاب‬ ‫الوطنية �إلى االحتجاج عليها ب�سبب‬ ‫ا�ستبعاد ال�شخ�صيات الوطنية منها‪،‬‬ ‫و�أ� �ص��درت بيانات تندد بالحكومة‪،‬‬ ‫وت���س�ت�ن�ك��ر ��س�ع�ي�ه��ا ل��رب��ط ال �ع��راق‬ ‫بمعاهدة جديدة ا�شد وط�أة‪ ،‬وتمتهن‬ ‫�سيادة وا�ستقالل ال�ب�لاد‪ ،‬م�ستهترة‬ ‫ب��إرادة ال�شعب وحقوقه الم�شروعة‪،‬‬ ‫وظهرت تلك البيانات في ال�صحف في‬ ‫اليوم التالي‪ .‬لكن الحكومة م�ضت في‬ ‫خططها لإتمام ال�صفقة مع المحتلين‬ ‫البريطانيين متحدية �إرادة ال�شعب‪،‬‬ ‫حيث �أعلن عن �سفر الوفد العراقي‬ ‫�إلى لندن في ‪ 5‬كانون الثاني ‪.1948‬‬ ‫وجاءت ت�صريحات وزير الخارجية‬ ‫فا�ضل الجمالي وال �ت��ي �أ� �ش��اد فيها‬ ‫ب��ال�م�ع��اه��دة ال �ع��راق �ي��ة البريطانية‬ ‫ال��م��وق��ع��ة ف� ��ي ح� ��زي� ��ران ‪،1930‬‬ ‫وبجهود الحكومة لعقدها مع الحليفة‬ ‫بريطانيا‪ ،‬و�أهمية و�ضرورة عقدها‪،‬‬ ‫لت�شعل �أول � �ش��رارات وث�ب��ة كانون‬ ‫الثاني ‪ ،1948‬فقد كانت ت�صريحات‬ ‫الجمالي ا��س�ت�ف��زازي��ة وق�ح��ة دفعت‬ ‫ط�ل�اب ال �ك �ل �ي��ات ال���ى ال� �خ ��روج في‬ ‫م�ظ��اه��رات �صاخبة ت�ستنكر �سعي‬ ‫الحكومة لعقد المعاهدة الجديدة‪،‬‬ ‫وقام طالب كلية الحقوق بدور بارز‬

‫في تلك المظاهرات‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال �ح �ك��وم��ة � �س��ارع��ت ال���ى دفع‬ ‫قوات ال�شرطة للت�صدي للمظاهرات‬ ‫م�ستخدمة �أ�ساليبها القمعية المعروفة‬ ‫لتفريقها‪ ،‬وقد �أ�صيب عدد من الطالب‬ ‫في ال�صدام‪ ،‬واعتقل البع�ض الأخر‪،‬‬ ‫و�أق� ��دم� ��ت ال �ح �ك��وم��ة ع �ل��ى تعطيل‬ ‫الدرا�سة في كلية الحقوق في ‪ 5‬كانون‬ ‫الثاني‪ ،‬وقد احتج �أ�ساتذة الكلية على‬ ‫�إجراءات الحكومة و�أ�ساليبها القمعية‬ ‫في تعاملها مع الطالب المتظاهرين‪،‬‬ ‫لكن الحكومة ردت باعتقال عدد من‬ ‫�أ�ساتذة الكليات والطالب واتهمتهم‬ ‫بحمل المبادئ الهدامة‪.‬‬ ‫ونتيجة ل�سلوك الحكومة ه��ذا �إزاء‬ ‫الطالب و�أ�ساتذة الكليات �أعلن طالب‬ ‫الكليات والمعاهد العالية �إ�ضرابهم‬ ‫عن الدرا�سة‪ ،‬وخرجوا في مظاهرات‬ ‫�صاخبة ��س��ارت حتى بناية مجل�س‬ ‫ال �ن��واب لالحتجاج على الحكومة‪.‬‬ ‫وب�سبب ت�سارع الأحداث وتطورها‪،‬‬ ‫حاول وكيل رئي�س ال��وزراء [ جمال‬ ‫بابان ] تهدئة الأو�ضاع ف�أمر ب�إعادة‬ ‫فتح كلية الحقوق‪ ،‬و�إط�ل�اق �سراح‬ ‫الطالب‪ ،‬و�أ�ساتذتهم المعتقلين‪.‬‬ ‫وجاءت �أزمة الحبوب وفقدان رغيف‬ ‫الخبز في مطلع عام ‪ 1947‬لت�صاعد من‬ ‫حدة التناق�ض بين ال�شعب وحاكميه‪،‬‬ ‫ولترفع من حرارة الغليان ال�شعبي‪.‬‬ ‫فب�سبب �سيا�سة الحكومة االقت�صادية‬ ‫الرعناء التي �سمحت بت�صدير كميات‬ ‫ك�ب�ي��رة م��ن ال�ح�ب��وب �إر�� �ض ��ا ًء لكبار‬ ‫الإقطاعيين والمالكين الزراعيين‪،‬‬ ‫على الرغم من �سوء المو�سم الزراعي‬ ‫ذلك العام ب�سبب �شحة الأمطار‪ ،‬ورغم‬ ‫كل التحذيرات التي ُو ِجهت للحكومة‬ ‫من خطورة الو�ضع و��ض��رورة منع‬ ‫الت�صدير ذلك العام ‪�،‬إال �أن الحكومة‬ ‫�أغم�ضت عيونها عن تلك التحذيرات‬ ‫وا�ستمرت في �سيا�ستها المتعار�ضة‪،‬‬ ‫وم�صالح ال�شعب وحياته المعي�شية‬ ‫م��م��ا � �س �ب��ب ف� �ق���دان ال� �ح� �ب ��وب في‬ ‫الأ� �س��واق‪ ،‬وارت�ف��اع �أ�سعارها‪ ،‬وقد‬ ‫الق��ى ال�شعب ��ص�ع��وب��ات ب��ال�غ��ة في‬ ‫الح�صول على رغيف الخبز‪ ،‬وكانت‬ ‫�صفوف المنتظرين �أم ��ام المخابز‬ ‫ُتثير الأ�سى والحزن على ما يالقيه‬ ‫النا�س للح�صول عليه‪.‬‬ ‫لقد كانت �أزم��ة الخبز �أح��د الأ�سباب‬ ‫الرئي�سية لقيام وثبة كانون الثاني‬ ‫المجيدة في مطلع عام ‪ ،1948‬وكانت‬ ‫الأو�ضاع تنتظر من ي�شعل ال�شرارة‬ ‫لتنفجر ثورة عارمة �ضد نظام الحكم‬ ‫القائم‪.‬‬ ‫توقيع معاهدة بورت�سموث‬ ‫بالأحرف الأولى‪:‬‬

‫و�صل الوفد العراقي المفاو�ض الى‬ ‫لندن في ‪ 6‬كانون الثاني ‪ ،1948‬حيث‬ ‫عقد الوفدان العراقي والبريطاني في‬ ‫مقر وزارة الخارجية اجتماعاتهما‬ ‫ح��ول ال�م�ع��اه��دة المقترحة‪ ،‬والتي‬ ‫ك��ان��ت ق��د �أع ��دت �سلف ًا‪ ،‬وا�ستغرقت‬ ‫االجتماعات �أربعة �أيام‪ ،‬وانتهت في‬ ‫‪ 10‬كانون الثاني بعد �أن جرى االتفاق‬ ‫على بنودها‪ ،‬وتقرر التوقيع عليها في‬ ‫‪ 15‬منه في ميناء [بورت�سموث ]‪.‬‬ ‫وب ��ادر رئي�س ال���وزراء �صالح جبر‬ ‫ب�إر�سال ن�سخة من ُم َ�سودة المعاهدة‬ ‫المتفق عليها باللغة الإنكليزية‪،‬‬ ‫طالب ًا عدم ن�شرها لحين ترجمتها �إلى‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وق��د تم بالفعل ترجمتها‪ ،‬و�إذاعتها‬ ‫من دار الإذاعة في ‪ 16‬منه‪ ،‬وتناقلت‬ ‫ال�صحف ن�شر ن�صو�ص المعاهدة‬ ‫في اليوم التالي‪ ،‬وقد �أحدث ن�شرها‬ ‫غ �ل �ي��ان � ًا ��ش�ع�ب�ي� ًا � �ش��دي��د ًا ك ��ان ينذر‬ ‫باالنفجار في �أية لحظة‪.‬‬ ‫وعلى �أثر �إعالن ن�ص المعاهدة التي‬ ‫وقعها [�صالح جبر] والوفد المرافق‬ ‫له مع[ارن�ست بيفن] وزير الخارجية‬ ‫ال �ب��ري �ط��ان��ي وال ��وف ��د ال �م��راف��ق له‪،‬‬ ‫اج �ت��اح��ت ال �ب�لاد م��وج��ة ع��ارم��ة من‬ ‫الغ�ضب ال�شعبي ال�ع��ارم‪ ،‬واندلعت‬ ‫ال �م �ظ��اه��رات ال���ص��اخ�ب��ة والمنددة‬ ‫بالحكومة وب��ال�م�ع��اه��دة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫بعد �أن ن�شرت الأحزاب الوطنية في‬ ‫‪ 18‬كانون الثاني البيانات المنددة‬ ‫بالحكومة والمعاهدة‪ ،‬والتي طالبت‬ ‫البيانات با�ستقالة حكومة �صالح‬ ‫جبر‪ ،‬ورف�ض المعاهدة التي جاءت‬ ‫�أق �� �س��ى م��ن م �ع��اه��دة ‪ 1930‬و�أ�شد‬ ‫وط�أة‪.‬‬


‫رئي�س هيئة اال�ستثمار‪ :‬م�شروع "ب�سماية" ي�سري وفق املخطط املر�سوم ومت‬ ‫تخفي�ض الق�سط الأول لوحداته ال�سكنية اىل ‪%10‬‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬ ‫�أف ��اد رئي�س الهيئ ��ة الوطني ��ة لال�ستثمار‬ ‫�سام ��ي ر�ؤوف االعرجي ب�س�ي�ر م�شروع‬ ‫مدينة "ب�سماية" بال�شكل ال�صحيح ووفق‬ ‫ماه ��و مر�سوم له‪ ،‬م�ؤك ��د ًة انه �سيت�ضمن‬ ‫بناء م�شروع ا�سكاين متكامل‪.‬‬ ‫وق ��ال االعرج ��ي‪� :‬إن الهيئ ��ة �ستت�سل ��م‬ ‫طلب ��ات املواطن�ي�ن ال ��ذي يرغب ��ون‬

‫بتخفي�ض الق�سط االول اىل ‪ %10‬بدال من‬ ‫‪ % 25‬اال�سب ��وع املقب ��ل‪ ،‬مو�ضح� � ًا �أن هذا‬ ‫التخفي�ض ج ��اء بناء ًا على طلب الكثريين‬ ‫م ��ن املوظف�ي�ن واملتقاعدي ��ن وحم ��دودي‬ ‫الدخل‪.‬‬ ‫وتع ��د مدين ��ة ب�سماي ��ة �أول م�ش ��روع‬ ‫ا�ستثم ��اري �سكني من نوع ��ه يف العراق‪،‬‬ ‫توف ��ر ال�سكن م ��ع كل املراف ��ق واخلدمات‬ ‫الت ��ي يحتاجه ��ا املواطن‪ ،‬وتبع ��د حوايل‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أعل ��ن الوكي ��ل االق ��دم ل ��وزارة االعم ��ار‬ ‫ا�ستربق ابراهي ��م ال�شوك عن تخ�صي�ص‬ ‫ملي ��اري دوالر مل�ش ��روع ال�سك ��ن‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال�ش ��وك‪� :‬إن هذا امل�ش ��روع الكبري‬ ‫ال ��ذي تبنت ��ه الدول ��ة م ��ن خ�ل�ال ر�صدها‬ ‫ل ��ه ملي ��اري دوالر‪ ،‬مت تثبيت ��ه يف خط ��ة‬ ‫ال ��وزارة لع ��ام ‪ 2012‬وميت ��د الرب ��ع‬ ‫�سن ��وات‪ ،‬م�ش�ي�ر ًا اىل �أن ال ��وزارة قامت‬ ‫بو�ض ��ع ت�صاميم هذا امل�ش ��روع وحتديد‬ ‫التقني ��ات احلديث ��ة التي �ستنف ��ذ بها تلك‬ ‫املجمعات ال�سكنية وب�شكل �سريع و�سليم‬ ‫من الناحية البيئية‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح‪� :‬أن تلك الوحدات لي�س لها عدد‬ ‫معني و�سيتم بنائها يف جميع املحافظات‪،‬‬ ‫م�شري ًا اىل وجود م�شكلة واحدة تعرت�ض‬ ‫هذا امل�ش ��روع وهي عدم توفري االرا�ضي‬ ‫من قب ��ل امان ��ة بغ ��داد ووزارة البلديات‬ ‫واال�شغال العامة‪.‬‬ ‫وتتفاوت التقديرات حيال حاجة العراق‬ ‫م ��ن الوحدات ال�سكني ��ة‪� ،‬إذ ت�شري تقارير‬ ‫�سابق ��ة �إىل �أن الب�ل�اد حتت ��اج نحو ثالثة‬ ‫ماليني وحدة �سكنية‪ ،‬بينما ذكرت وزارة‬ ‫التخطي ��ط �أن الع ��راق ال يحت ��اج �س ��وى‬ ‫�أك�ث�ر من مليوين وح ��دة �سكنية‪ ،‬وبينت‬ ‫�أنه ��ا عازم ��ة عل ��ى مواجهة �أزم ��ة ال�سكن‬ ‫بالتع ��اون مع �صندوق النق ��د الدويل من‬ ‫خالل تخ�صي�ص مبل ��غ مليار دوالر لبناء‬ ‫م�ساكن واطئة الكلفة‪.‬‬

‫�شركة م�صايف اجلنوب‪ :‬قرب اجناز‬ ‫وحدة التكرير الثالثة بطاقة (‪)7‬‬ ‫الآف برميل يف م�صفى الب�صرة‬ ‫الب�صرة‪ -‬النا�س‬

‫اعلن ��ت �شرك ��ة م�ص ��ايف اجلن ��وب احدى‬ ‫�ش ��ركات وزارة النف ��ط ع ��ن ق ��رب اجناز‬ ‫وحدة التكري ��ر الثالثة بطاق ��ة انتاج (‪)7‬‬ ‫االف برميل يومي ًا يف م�صفى الب�صرة‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير اعالم ال�شرك ��ة حبيب ال�سامر‬ ‫‪�:‬إن وح ��دة التكري ��ر الثالث ��ة اخلا�ص ��ة‬ ‫مب�صف ��ى الب�صرة �ستدخل حيز العمل يف‬ ‫مطلع عام (‪ )2013‬بطاقة انتاج (‪)7000‬‬ ‫�سبع ��ة االف برميل يومي� � ًا‪ ،‬لتعزيز طاقة‬ ‫امل�صف ��ى لي�ص ��ل اىل (‪ )210‬ال ��ف برميل‬ ‫يومي ًا‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪ :‬م ��ن امل�ؤم ��ل ان يت ��م ادخ ��ال‬ ‫وحدتني مهمتني مل�صفى الب�صرة اىل حيز‬ ‫العمل خ�ل�ال �شهر كانون الث ��اين القادم‪،‬‬ ‫منها وح ��دة حت�سني البنزين الثالثة التي‬ ‫تعم ��ل بطاق ��ة (‪ )6‬االف برمي ��ل يومي� � ًا‪،‬‬ ‫ووحدة هدرجة النفثا والتي تعمل بطاقة‬ ‫(‪ )6‬االف برمي ��ل يومي� � ًا‪ ،‬لتعزي ��ز القدرة‬ ‫االنتاجية للم�صفى‪.‬‬ ‫وت�أ�س�س ��ت �شرك ��ة م�ص ��ايف اجلن ��وب‬ ‫�سن ��ة ‪ 1969‬م ��ن خ�ل�ال �إن�ش ��اء م�صف ��ى‬ ‫الب�ص ��رة وبدا الإنتاج فيه ��ا فعلي ًا بتاريخ‬ ‫‪ 1974‬ب� �ـ( وحده التكري ��ر الأوىل ) وهي‬ ‫�إح ��دى الوح ��دات التحويلي ��ة الك�ب�رى‬ ‫يف القط ��ر حيث تق ��وم ب�إنت ��اج امل�شتقات‬ ‫النفطي ��ة با�ستخ ��دام اح ��دث الأ�سالي ��ب‬ ‫العلمي ��ة والتكنولوجي ��ة املتط ��ورة‬ ‫يف الإنت ��اج والت ��ي ت�ضاه ��ي بجودته ��ا‬ ‫املنتجات الأجنبي ��ة ومبا ي�ؤمن متطلبات‬ ‫امل�ستهلكني‪.‬‬

‫خبز‬

‫‪No.(396) - Sunday 30 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )396‬االحد ‪ 30‬كانون االول ‪2012‬‬

‫ال�شوك‪ :‬وزارة االعمار خ�ص�صت ملياري‬ ‫دوالر مل�شروع ال�سكن االقت�صادي‬

‫(‪ )10‬ك ��م من ح ��دود مدينة بغ ��داد على‬ ‫الطري ��ق الراب ��ط ب�ي�ن بغ ��داد‪ -‬ك ��وت‪،‬‬ ‫علم� � ًا ان ��ه �سيت ��م ان�ش ��اء طري ��ق �سريع‬ ‫ث ��اين يرب ��ط املدين ��ة اجلدي ��دة مبرك ��ز‬ ‫مدينة بغ ��داد و�ست�ؤم ��ن للمدينة جميع‬ ‫اخلدمات مثل التعليم ( مدار�س‪ -‬ريا�ض‬ ‫اطفال) ومراكز جتارية ومراكز �صحية‬ ‫ومراك ��ز ترفيهي ��ة ( مالع ��ب ريا�ضي ��ة‪-‬‬ ‫�ساحات‪ -‬حدائق) دور عبادة‪.‬‬

‫التميمي يحمل حكومة الب�صرة واملحافظة م�س�ؤولية تدين‬ ‫الواقع الزراعي فيها‬

‫حركة ال�سوق‬

‫‪13‬‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫حمل نائب عن حمافظة الب�صرة‪ ،‬حكومتها‬ ‫املحلي ��ة م�س�ؤولي ��ة تدين الواق ��ع الزراعي‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬متهم ��ة م�س� ��ؤويل املحافظ ��ة بع ��دم‬ ‫اجلدي ��ة يف معاجل ��ة و�إحي ��اء الأرا�ض ��ي‬ ‫الزراعي ��ة‪ .‬وق ��ال من�ص ��ور التميم ��ي يف‬ ‫بي ��ان ‪� ،‬إن "حمافظة الب�صرة ت�شهد تدن يف‬ ‫الواقع الزراعي املتمث ��ل بانح�سار املناطق‬ ‫الزراعي ��ة وتل ��ف الكث�ي�ر م ��ن املزروعات‪،‬‬ ‫بالرغ ��م من تخ�صي� ��ص حكومتها ‪ 30‬مليار‬ ‫دينار مل�شاريع الزراعية يف املحافظة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار التميمي �إىل �أن "الب�صرة تعترب من‬ ‫�أهم املحافظات الزراعية التي كانت ت�صدر‬ ‫حما�صيله ��ا �إىل املحافظ ��ات الأخ ��رى"‪،‬‬ ‫معتربا اعتمادها عل ��ى ا�سترياد املحا�صيل‬ ‫الزراعي ��ة م ��ن دول اجل ��وار "�سيا�سة غري‬ ‫موفق ��ة يف ح ��ل امل�ش ��كالت الت ��ي تعرت�ض‬ ‫الواقع الزراعي"‪.‬‬ ‫واتهم التميم ��ي م�س�ؤويل املحافظة بـ"عدم‬ ‫اجلدي ��ة يف معاجل ��ة و�إحي ��اء الأرا�ض ��ي‬ ‫الزراعي ��ة الذي ق�ضى الل�س ��ان امللحي على‬ ‫م�ساح ��ات كب�ي�رة منه ��ا"‪ ،‬داعي ��ا �إىل "عدم‬ ‫تعليق ه ��ذه الأخطاء على �شماعة احلكومة‬ ‫املركزية‪ ،‬ما دامت هناك تخ�صي�صات مالية‬ ‫كب�ي�رة ميك ��ن �أن ت�سه ��م بانتعا� ��ش الواقع‬ ‫الزراعي املهمل"‪.‬‬

‫اسعار العمالت مقابل الدينار العراقي‬

‫�أعلن ��ت مديري ��ة ال�شه ��داء يف‬ ‫حمافظة وا�سط ع ��ن تقدمي منح‬ ‫مالي ��ة لذوي ال�شهداء بلغت �أكرث‬ ‫من ثالثة ملي ��ارات دينار �إ�ضافة‬ ‫اىل القي ��ام ب� �ـ ‪ 1230‬زي ��ارة اىل‬ ‫عائ�ل�ات ال�شه ��داء وتعيني ‪157‬‬ ‫من ابنائهم مبختلف الوظائف‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر دائ ��رة ال�شهداء يف‬ ‫وا�س ��ط ن�صري علي ح�س�ي�ن‪� :‬إن‬ ‫املديري ��ة منح ��ت مبال ��غ مالي ��ة‬ ‫لعائ�ل�ات ال�شه ��داء بلغ ��ت ثالثة‬ ‫مليارات و‪ 459‬مليون دينار عن‬ ‫بدل الوحدات ال�سكنية من خالل‬ ‫�إجناز ‪ 128‬معاملة لل�شهيد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬مت �إجن ��از ‪ 28‬معاملة‬ ‫للعائلة التي قدمت �أكرث من �شهيد‬ ‫ومنحه ��ا حقوقه ��ا املن�صو�ص ��ة‬ ‫مبوجب قان ��ون امل�ؤ�س�سة ف�ضال‬ ‫ع ��ن منح ��ة ‪ 30‬ملي ��ون دين ��ار‬ ‫منح ��ة عقاري ��ة وقطع ��ة ار� ��ض‬ ‫�سكنية وراتب تقاع ��دي مقداره‬ ‫‪ 600‬ال ��ف دين ��ار ي�سل ��م ل ��ذوي‬ ‫ال�شهي ��د كم ��ا هن ��اك امتي ��ازات‬ ‫اخرى ال ح�صر لها تتعلق بزواج‬ ‫بني ��ه واخوته وب ��دالت االيجار‬ ‫ومنح ��ة الطلب ��ة وب ��دل الك�سوة‬ ‫ال�صيفية وال�شتوي ��ة واالعانات‬ ‫والعالجي ��ة‬ ‫االجتماعي ��ة‬ ‫واالمرا�ض املزمنة وامل�ستع�صية‬ ‫لذوي ��ه حي ��ث �ساهم ��ت املديرية‬ ‫م�ساهمة فعال ��ة يف ت�أمني جميع‬ ‫تلك املتطلبات ‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح مدير دائ ��رة ال�شهداء‪:‬‬

‫�شياع‪ :‬جمل�س النواب �سي�شرع قانون ت�أ�سي�س جمل�س‬ ‫الأ�صالح االقت�صادي بعد �إقرار املوازنة العامة‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬ ‫�إقرار املوازنة االحتادية هو قانون‬ ‫الإ�صالح االقت�صادي الذي يت�ضمن‬ ‫اعل ��ن ع�ض ��و جلن ��ة االقت�ص ��اد ت�أ�سي� ��س جمل�س يعن ��ى بالقطاعات‬ ‫واال�ستثم ��ار النائ ��ب ع ��ن التحالف االقت�صادية وفق خطوات مدرو�سة‬ ‫الوطن ��ي عب ��د العبا� ��س �شي ��اع‪ ،‬وثابتة ولي�ست ع�شوائية‪.‬‬ ‫ع ��ن �إنه ��اء مناق�ش ��ة م�ش ��روع واك ��د‪� :‬أن متري ��ر ه ��ذا القان ��ون‬ ‫قان ��ون ت�أ�سي� ��س جمل� ��س اال�صالح �سيعط ��ي دفع ��ة كب�ي�رة لالقت�ص ��اد‬ ‫االقت�صادي من قبل جمل�س �شورى الوطن ��ي لتحويل ��ه م ��ن املرك ��زي‬ ‫الدولة‪ ،‬مرجح ًا �إر�ساله اىل جمل�س ال�شم ��ويل اىل االقت�ص ��اد ال�س ��وق‬ ‫احل ��ر وفق معايري عاملية وخطوات‬ ‫النواب خالل االيام القادمة‪.‬‬ ‫وقال �شياع ‪�:‬إن جمل�س النواب الآن �سليمة‪.‬‬ ‫م�شغ ��ول مبناق�شة و�إق ��رار م�شروع وا�ش ��ار اىل‪ :‬ان جمل� ��س �ش ��ورى‬ ‫قانون املوازنة العامة كونه يعد من الدولة �أنهت مناق�شة قانون ت�أ�سي�س‬ ‫القوانني املهمة للبلد‪ ،‬م�شري ًا اىل ان جمل� ��س الإ�ص�ل�اح االقت�ص ��ادي‬ ‫بقي ��ة القوانني الأخ ��رى مت ت�أجيلها و�سيت ��م �إر�ساله اىل جمل�س النواب‬ ‫خالل الأيام القليلة القادمة‪ ،‬و�سيتم‬ ‫حلني �إقرار املوازنة العامة‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪ :‬ان اح ��د القوان�ي�ن الذي مناق�شت ��ه والت�صوي ��ت علي ��ه بع ��د‬ ‫�سيتم طرحه اىل جمل�س النواب بعد �إقرار املوازنة االحتادية‪.‬‬

‫الدوالر‬

‫‪1221‬‬ ‫‪1280‬‬ ‫‪1.33‬‬ ‫‪15.138‬‬ ‫‪.17‬‬

‫الليرة البنانية‬

‫‪0.78‬‬ ‫‪4835‬‬ ‫‪1593‬‬ ‫‪311.87‬‬ ‫‪309‬‬

‫اليورو‬ ‫الجنيه اإلسترليني‬ ‫الين الياباني‬ ‫الليرة السورية‬ ‫وت�ؤك ��د اخلط ��ة الت ��ي �ساهم ��ت ب�إعداده ��ا‬ ‫منظم ��ة الأمم املتحدة والوكالة الربيطانية‬ ‫للتنمي ��ة الدولي ��ة �أن م ��ن �أب ��رز التهديدات‬ ‫الت ��ي يواجهه ��ا الواق ��ع الزراع ��ي "زي ��ادة‬ ‫ملوح ��ة مي ��اه �ش ��ط الع ��رب‪ ،‬ومناف�س ��ة‬ ‫املنتج ��ات الزراعي ��ة امل�ست ��وردة م ��ن دول‬ ‫اجلوار‪ ،‬والت�صحر وزحف الكثبان الرملية‬ ‫على الأرا�ضي الزراعي ��ة‪ ،‬و�شمولية قانون‬ ‫احلف ��اظ عل ��ى ال�ث�روة الهيدروكاربوني ��ة‬ ‫يف ظل ك�ث�رة املكام ��ن النفطية مم ��ا يحرم‬

‫مديرية �شهداء وا�سط متنح �أكرث من‬ ‫ثالثة مليارات دينار تعوي�ضات لل�شهداء‬ ‫وا�سط‪ -‬النا�س‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫�أن املديري ��ة تق ��وم مب�ساع ��دة‬ ‫ذوي ال�شهي ��د م ��ن خ�ل�ال تقدمي‬ ‫الدع ��م له ��م لإج ��راء العملي ��ات‬ ‫اجلراحي ��ة للمر�ض ��ى داخ ��ل‬ ‫وخ ��ارج العراق بع ��د ان حت�صل‬ ‫عل ��ى اعت ��ذار ال ��وزارة املعني ��ة‬ ‫والعمل على قبول ذوي ال�شهداء‬ ‫يف اجلامع ��ات واملعاهد ب�صرف‬ ‫النظر عن املعدل والعمر‪.‬‬ ‫و�أك ��د‪� :‬أن املديري ��ة ا�ستطاع ��ت‬ ‫م ��ن ادخ ��ال الع�شرات م ��ن ذوي‬ ‫ال�شه ��داء اىل املناف ��ذ العلمي ��ة‬ ‫املذك ��ورة وار�س ��ال اع ��داد‬ ‫اخ ��رى اىل خارج الب�ل�اد لإكمال‬ ‫الدرا�س ��ات العلي ��ا هن ��اك وعلى‬ ‫نفق ��ة امل�ؤ�س�س ��ة‪ ،‬كم ��ا تنه� ��ض‬ ‫املديري ��ة برعاي ��ة ذوي ال�شهداء‬ ‫الراغب�ي�ن باحل ��ج اىل بي ��ت الله‬ ‫احل ��رام وت�سهي ��ل ذل ��ك و�صرف‬ ‫املبال ��غ املطلوب ��ة من ب ��دء حملة‬ ‫احلج والعمرة وكاف ��ة امللحقات‬ ‫بال�ش�أن امل ��ايل ‪.‬وك�شف ح�سني‪:‬‬ ‫ع ��ن قي ��ام املديري ��ة بزي ��ارات‬ ‫لعوائ ��ل ال�شه ��داء والوق ��وف‬ ‫عل ��ى احتياجاته ��م حي ��ث مت يف‬ ‫ه ��ذا ال�ش�أن تنفي ��ذ ‪ 1230‬زيارة‬ ‫خالل الع ��ام احل ��ايل مت خاللها‬ ‫ح ��ل الكثري م ��ن املعوق ��ات التي‬ ‫تواج ��ه عائل ��ة ال�شهي ��د‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل ذل ��ك كله فقد عمل ��ت مديرية‬ ‫�شه ��داء وا�س ��ط حتقي ��ق عم ��ل‬ ‫فن ��ي يع ��د االول م ��ن نوع ��ه يف‬ ‫البلد وهو الو�صول اىل الب�صمة‬ ‫الوراثي ��ة ملعرفة اجلث ��ة العائدة‬ ‫لل�شهي ��د ال�سيم ��ا �شه ��داء املقابر‬ ‫اجلماعية‪.‬‬

‫الب�ص ��رة م ��ن ا�ستغ�ل�ال م�ساح ��ات زراعية‬ ‫�شا�سعة"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن حمافظ ��ة الب�صرة‪ ،‬نحو ‪590‬‬ ‫ك ��م جنوب بغ ��داد‪ ،‬توجد فيه ��ا �أربعة �آالف‬ ‫مزرع ��ة للطماط ��م معظمه ��ا تق ��ع يف ق�ضاء‬ ‫الزب�ي�ر‪ ،‬وتع ��د نواحي �صف ��وان و�أم ق�صر‬ ‫وخ ��ور الزب�ي�ر م ��ن �أ�شه ��ر مناط ��ق زراعة‬ ‫الطماطم يف العراق‪ ،‬ويعمل يف تلك املزارع‬ ‫ما ال يقل عن �سبعة �آالف مواطن‪ ،‬ويرتاوح‬ ‫�إنتاجها املو�سمي الإجمايل مابني ‪� 350‬إىل‬

‫‪� 500‬ألف طن‪.‬‬ ‫كم ��ا توج ��د يف املناط ��ق ال�شمالي ��ة م ��ن‬ ‫املحافظ ��ة املئ ��ات م ��ن م ��زارع القمح‪ ،‬ويف‬ ‫املناطق اجلنوبية وال�شرقية تكرث ب�ساتني‬ ‫النخي ��ل الت ��ي يرتك ��ز وجوده ��ا بكثاف ��ة‬ ‫قرب �ضفت ��ي �شط العرب و�ضف ��اف الأنهار‬ ‫املتفرعة منه‪ ،‬حيث توجد يف الب�صرة نحو‬ ‫ثالثة مالي�ي�ن نخلة تنتمي �إىل ‪� 140‬صنف ًا‪،‬‬ ‫بعد �أن كان عددها �أكرث من ‪ 30‬مليون نخلة‬ ‫خالل �سبعينيات القرن املا�ضي‪.‬‬

‫تخفي�ض ال�ضرائب على الفنادق وال�شركات‬ ‫ال�سياحية فـي �إقليم كورد�ستان‬ ‫�أربيل ‪ -‬النا�س‬

‫�أعل ��ن املتح ��دث الر�سم ��ي با�س ��م‬ ‫الهيئ ��ة العامة لل�سياح ��ة يف اقليم‬ ‫كورد�ست ��ان �أن ��ه ق ��د تق ��رر يف‬ ‫�أجتماع م�شرتك بني الهيئة العامة‬ ‫لل�سياحة واملدي ��ر العام لل�ضرائب‬ ‫تخفي� ��ض ال�ضرائب عل ��ى الفنادق‬ ‫وال�شركات ال�سياحية يف االقليم‪.‬‬ ‫وذك ��ر بي ��ان للهيئ ��ة‪ :‬مت تخفي�ض‬ ‫ال�ضرائب على الفنادق وال�شركات‬ ‫ال�سياحي ��ة وتق ��دمي الدع ��م الالزم‬

‫له ��ا عل ��ى طري ��ق ت�ش��ي ��ع القطاع‬ ‫ال�سياح ��ي يف اقلي ��م كورد�ست ��ان‪،‬‬ ‫وو�ض ��ع نظ ��ام جدي ��د لتحدي ��د‬ ‫ال�ضرائ ��ب ال�سنوي ��ة للفن ��ادق‬ ‫وتخفي ��ف تل ��ك ال�ضرائ ��ب ب�ش ��كل‬ ‫منا�سب ال�سيما تلك الواقعة خارج‬ ‫املدن الرئي�سة يف االقليم‪.‬‬ ‫وتاب ��ع‪� :‬ستخف� ��ض ال�ضرائ ��ب‬ ‫بن�سب ��ة جي ��دة ومنا�سب ��ة عل ��ى‬ ‫ال�ش ��ركات ال�سياحي ��ة وبالأخ� ��ص‬ ‫تل ��ك الت ��ي ت ��ورد �أع ��داد ًا جي ��دة‬ ‫م ��ن ال�سي ��اح‪ ،‬ا�ضاف ��ة اىل تق ��دمي‬ ‫ت�سهي�ل�ات �أ�سا�سي ��ة لل�ش ��ركات‬

‫ال�سياحي ��ة امل�شمول ��ة بدع ��م‬ ‫وم�ساندة الهيئ ��ة العامة لل�سياحة‬ ‫يف اقليم كورد�ستان‪.‬‬ ‫واكد‪ :‬ان الهيئة قررت عدم جتديد‬ ‫�أجازات العمل ال�سياحي لل�شركات‬ ‫ال�سياحية والفنادق دون ت�أييد من‬ ‫املديرية العامة لل�ضرائب‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان ��ه �سيت ��م بل ��ورة م�ش ��روع‬ ‫لتخفي ��ف ال�ضرائ ��ب �أو الأعف ��اء‬ ‫منها بالن�سبة للم�شاريع ال�سياحية‬ ‫مث ��ل (م ��دن االلع ��اب واملطاع ��م‬ ‫النموذجي ��ة‪ ..‬ال ��خ) يف �أق�ضي ��ة‬ ‫ونواحي االقليم‪.‬‬

‫خبري اقت�صادي‪� :‬ضرورة ت�شجيع ال�شركات العاملية لفتح‬ ‫معامل �صناعية لها يف العراق‬

‫دينار اردني‬

‫ريال سعودي‬ ‫درهم اماراتي‬

‫اسعار المعادن النفيسة مقابل الدينار العراقي‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫‪66933.81‬‬ ‫ذهب عيار ‪24‬‬ ‫ذهب عيار ‪22‬‬ ‫‪61355.99‬‬ ‫‪58567.08‬‬ ‫ذهب عيار ‪21‬‬ ‫اسعار أوقية الذهب‬ ‫‪2081874.15‬‬

‫المعدن‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫ذهب عيار ‪50200.36 18‬‬ ‫ذهب عيار ‪39044.72 14‬‬ ‫ذهب عيار ‪27889.09 10‬‬ ‫جرام الفضة عيار ‪999 99.9‬‬ ‫‪1750‬‬

‫اسعار المواد االنشائية‬ ‫الكمية‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‪3‬‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫القطعة الواحدة‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫دبل‬

‫نوع المادة‬ ‫السمنت العادي‬ ‫السمنت المقاوم‬ ‫الرمل‬ ‫الحصى‬ ‫شيش التسليح‬ ‫كاشي عراقي‬ ‫بورك اهلي‬ ‫الطابوق‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪240000‬‬ ‫‪250000‬‬ ‫‪750000‬‬ ‫‪350000‬‬ ‫‪950000‬‬ ‫‪800‬‬ ‫‪140000‬‬ ‫‪950000‬‬

‫اسعار الفواكه والخضراوات‬ ‫المادة‬ ‫البطاطا‬ ‫باذنجان‬ ‫تمر‬ ‫بامياء‬

‫السعر بالدينار‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫دع ��ا اخلب�ي�ر االقت�ص ��ادي �س ��امل‬ ‫الداين ��ي‪ ،‬اىل �ض ��رورة ت�شجي ��ع‬ ‫ال�ش ��ركات العاملي ��ة لفت ��ح معام ��ل‬ ‫�صناعية له ��ا يف العراق من خالل‬ ‫ت�سهي ��ل من ��ح االج ��ازات وازال ��ة‬ ‫املعوق ��ات‪ ،‬النه ��ا �ستع ��زز ن�ش ��اط‬ ‫االقت�ص ��اد الوطن ��ي و�ستمت� ��ص‬ ‫البطالة امل�ست�شرية يف البلد‪.‬‬ ‫وقال الدايني لــ(الوكالة االخبارية‬ ‫لالنب ��اء) ‪� :‬إن افتت ��اح معام ��ل‬ ‫�صناعي ��ة يف بغ ��داد واملحافظ ��ات‬ ‫متخ�ص�صة ملواد و�سلع ا�ستهالكية‬ ‫يحتاجه ��ا البل ��د من قب ��ل �شركات‬ ‫عاملي ��ة‪� ،‬سيك ��ون لها فائ ��دة كبرية‬ ‫للبل ��د م ��ن خ�ل�ال امت�صا� ��ص‬ ‫البطال ��ة ورفع امل�ست ��وى املعا�شي‬

‫الدينار الكويتي‬

‫‪750‬‬

‫‪1000‬‬ ‫‪2500‬‬ ‫‪2500‬‬

‫المادة‬ ‫الطماطم‬ ‫البصل‬ ‫الموز‬ ‫خيار‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪750‬‬ ‫‪750‬‬ ‫‪1500‬‬ ‫‪1500‬‬

‫اسعار المواد الغذائية‬

‫للمواطنني ‪.‬‬ ‫وذك ��ر‪ :‬ان ا�سع ��ار منتجاته ��ا‬ ‫اق ��ل بكث�ي�ر ع ��ن ال�سل ��ع وامل ��واد‬ ‫امل�ست ��وردة‪ ،‬و�ستتخط ��ى اج ��ور‬ ‫النق ��ل والت�أم�ي�ن املفرو�ض ��ة عل ��ى‬ ‫الب�ضائع امل�ستوردة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬يج ��ب على احلكومة ان‬

‫ت�شج ��ع ال�شركات العاملي ��ة الن�شاء‬ ‫معام ��ل �صناعي ��ة له ��ا يف الع ��راق‬ ‫�ش ��رط ان تك ��ون ر�صين ��ة‪ ،‬لتعزيز‬ ‫االقت�ص ��اد الوطن ��ي وتطوي ��ره‪،‬‬ ‫ف�ض�ل ً�ا عن انه ��ا �ستدع ��م ال�صناعة‬ ‫املحلي ��ة من ناحية تبادل اخلربات‬ ‫يف املجاالت الفنية والتكنلوجية‪.‬‬

‫المادة‬ ‫رز‬ ‫السكر‬ ‫طحين إماراتي‬ ‫العدس‬ ‫الحمص‬ ‫الفاصوليا‬ ‫لوبيا‬ ‫معجون الطماطم‬ ‫البيض‬ ‫الزيت‬

‫الكمية‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪1‬كغ‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪70150‬‬

‫‪52000‬‬ ‫‪1100‬‬ ‫‪63,030‬‬

‫‪65,700‬‬ ‫‪68,400‬‬ ‫‪34000‬‬ ‫‪23,100‬‬ ‫‪42,500‬‬ ‫‪38,500‬‬

‫العراق يوقع عقدا مع �شركة فرن�سية لإن�شاء (‪ )20‬حمطة بكلفة (‪ )74‬مليون دوالر‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أعلن ��ت وزارة الكهرب ��اء ‪ ،‬عل ��ى‬ ‫توقيعه ��ا عقدا مع �شرك ��ة فرن�سية‬ ‫لإن�ش ��اء ‪ 20‬حمطة ثانوي ��ة بكلفة‬ ‫تبل ��غ ‪ 74‬ملي ��ون دوالر‪ ،‬م�ؤكد �أن‬ ‫املحط ��ات �ست�سه ��م يف ا�ستق ��رار‬ ‫الفولتي ��ة وتخفي ��ف الأحم ��ال‬ ‫احلا�صلة يف املناطق اجلنوبية‪.‬‬ ‫وق ��ال املتح ��دث با�س ��م ال ��وزارة‬ ‫م�صع ��ب املدر�س يف بي ��ان له‪� ،‬إن‬ ‫"الوزارة وقعت‪ ،‬اليوم‪ ،‬عقدا مع‬ ‫�شرك ��ة �شنايدر الفرن�سي ��ة لإن�شاء‬ ‫‪ 20‬حمط ��ة ثانوية �سع ��ة ‪11/33‬‬ ‫ك ��ي يف "‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �أن "م ��دة‬ ‫تنفيذ العقد تبلغ ‪� 18‬شهرا وبكلفة‬ ‫�إجمالية تبلغ ‪ 74‬مليون دوالر"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف املدر� ��س �أن "املحط ��ات‬ ‫�ستتوزع بواقع �سبع يف حمافظة‬ ‫الب�ص ��رة‪ ،‬و�س ��ت يف حمافظة ذي‬

‫قار‪ ,‬و�أرب ��ع يف حمافظة مي�سان‪،‬‬ ‫وث�ل�اث يف حمافظ ��ة املثن ��ى"‪،‬‬ ‫مبينا �أن "ه ��ذه املحطات �ست�سهم‬ ‫يف ا�ستق ��رار الفولتي ��ة وتخفيف‬ ‫الأحمال احلا�صل ��ة يف العديد من‬ ‫املناطق اجلنوبي ��ة خ�صو�صا يف‬ ‫مو�سم ال�صيف"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح املدر� ��س �أن "العق ��د‬ ‫�سي�شم ��ل ت�صميم الأعمال بالكامل‬ ‫(م ��دين‪ ،‬وميكاني ��ك‪ ،‬وكهرب ��اء‪،‬‬ ‫وات�ص ��االت‪ ،‬وانظمة �سكادا)‪ ،‬مع‬ ‫جتهيز املعدات وتن�صيبها وتوفري‬ ‫املواد االحتياطية لهذه املحطات‪،‬‬ ‫ف�ض�ل�ا ع ��ن تدري ��ب امل�ل�اكات‬ ‫الهند�سي ��ة والفني ��ة للعامل�ي�ن يف‬ ‫مديري ��ة توزيع كهرب ��اء اجلنوب‬ ‫على املحطات املذكورة"‪.‬‬ ‫وكان ��ت وزارة الكهرب ��اء �أعلن ��ت‬ ‫يف ( ‪ 16‬كان ��ون الأول ‪،)2012‬‬ ‫ع ��ن توقي ��ع عق ��دا م ��ع �شرك ��ة‬

‫مت�سيوبي�ش ��ي الياباني ��ة لتوري ��د ‪ 250‬مي ��كا واط ملديري ��ات نق ��ل‬ ‫حم ��والت جهد ‪ 400‬ك ��ي يف �سعة الطاق ��ة الكهربائي ��ة يف املنطق ��ة‬

‫و�أك ��دت وزارة الكهرب ��اء يف (‪13‬‬ ‫كان ��ون االول ‪� ،)2012‬أنها فقدت‬ ‫طاق ��ة مقداره ��ا ‪ 1600‬ميغ ��اواط‬ ‫جراء عمليات ال�صيانة والت�أهيل‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ‪ 750‬ميغا واط ب�سبب‬ ‫�شحة الوقود‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن الع ��راق يع ��اين نق�ص� � ًا‬ ‫يف الطاق ��ة الكهربائي ��ة منذ بداية‬ ‫�سن ��ة ‪ ،1990‬وازدادت �ساع ��ات‬ ‫تقن�ي�ن التي ��ار الكهربائ ��ي بع ��د‬ ‫‪ 2003‬يف بغ ��داد واملحافظ ��ات‪،‬‬ ‫ب�سب ��ب ق ��دم الكثري م ��ن املحطات‬ ‫بالإ�ضاف ��ة �إىل عملي ��ات التخريب‬ ‫الت ��ي تعر�ضت له ��ا املن�ش�آت خالل‬ ‫ال�سنوات اخلم�س املا�ضية‪ ،‬حيث‬ ‫ازدادت �ساع ��ات انقطاع الكهرباء‬ ‫عن املواطن�ي�ن �إىل نح ��و ع�شرين‬ ‫�ساع ��ة يف الي ��وم الواح ��د‪ ،‬ما زاد‬ ‫الو�سط ��ى والف ��رات الأو�س ��ط م ��ن اعتماد الأه ��ايل على مولدات‬ ‫الطاقة ال�صغرية‪.‬‬ ‫والأعلى واملنطقة ال�شمايل‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫حياة‬

‫‪No.(396) - Sunday 30 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )396‬االحد ‪ 30‬كانون االول ‪2012‬‬

‫فتيات ذهنب �ضحية اجلهل وال�شك‬

‫ليلة الدخلة يف العراق‪ ...‬ق�سوة رجل وتقاليد جمتمع �أقوى من احلب‬ ‫لليلة الدخلة متعتها اخلا�صة‪ ،‬املحفوفة باخلوف من اجلانبني‪ ،‬لكن يف العراق‪ ،‬يتجاوز الأمر �إىل هلع الفتاة من ق�سوة‬ ‫ّ‬ ‫لف�ض بكارتها واخلروج �إىل املحت�شدين خارج الغرفة للت�أكد من عذرية العرو�س‪ ،‬جديا ًعلى التقاليد‬ ‫عري�سها امل�ستعجل‬ ‫ال�سائدة‪.‬‬ ‫ و�سيم با�سم‬

‫وال مت��ت ليلة الدخلة ل��دى البع�ض يف العراق‬ ‫كبقية املجتمعات العربية اىل مفاهيم احلب‬ ‫والزواج القائم على التفاهم والنظرة املثالية ب�أية‬ ‫�صلة‪ ،‬والأغ��رب يف ذل��ك حني ت�ستطيع العادات‬ ‫والتقاليد البالية ال�صمود يف ع�صر املعلوماتية‬ ‫وانفتاح املجتمعات وحقوق االن�سان‪.‬‬ ‫�إفراط الرجل‬ ‫تربط النا�شطة الن�سوية �أ�سماء العبيدي بني‬ ‫ظاهرة ا�ستخدام القوة يف ليلة الدخلة وتقدمي‬ ‫امل � ��ر�أة ب��راه�ي�ن ال �ع �ف��ة وال �� �ش��رف وب�ي�ن القيم‬ ‫االجتماعية ال�سائدة وم�ستوى التعليم والوعي‬ ‫املجتمعي‪.‬تقول‪" :‬مل ي�ستطع كثريون االرتقاء‬ ‫بثقافاتهم اىل م�ستوى حتدي التقاليد البالية‪،‬‬ ‫على الرغم من �أنهم متخرجو جامعات ومعاهد‪،‬‬ ‫ف�ق��د �آث� ��روا االن��دم��اج يف التقاليد الع�شائرية‬ ‫واالجتماعية البالية‪ ،‬لأنها �أقوى من حتدّيهم"‪.‬‬ ‫ت�صف العبيدي ليلة الدخلة يف العراق ب�أنها "ليلة‬ ‫تفتقر اىل احل��ب ل��دى الكثريين‪ ،‬ب��ل تخلو من‬ ‫الن�شوة اجلن�سية و�أ�سلوب التعامل احل�ضاري‪،‬‬ ‫مع �إفراط بع�ض الرجال يف �إ�ستخدام القوة ّ‬ ‫لف�ض اجلن�سية"‪.‬‬ ‫بكارة الزوجة"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تطلق‬ ‫عراقية‬ ‫فتاة‬ ‫عن‬ ‫ال‬ ‫مثا‬ ‫العبيدي‬ ‫وت�ضرب‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫لغز ف ِفراق‬ ‫عليها ت�سمية هيفاء‪ ،‬وهو لي�س ا�سمها احلقيقي‪،‬‬ ‫�أ�صيبت ب�صدمة نف�سية ج��راء الرهبة واخلوف حالة �أخ��رى تتحدث عنها العبيدي‪ ،‬هي حكاية‬ ‫من ليلة الدخلة‪ ،‬ال �سيما و�أن زوجها ا�ستخدم فتاة طلبت من زوجها عدم حدوث اجلماع الكامل‬ ‫ال�ق��وة معها بغية �إث�ب��ات رجولته �أم��ام النا�س‪ .‬يف ليلة الدخلة وت�أجيل �إجراء العملية اجلن�سية‬ ‫تتابع‪" :‬تع ّر�ضت هيفاء لأ�ضرار ج�سدية‪ ،‬كما د ّلت ب�سبب معاناتها من �إجهاد و�ضغوط نف�سية‪ .‬لكن‬ ‫الآث��ار على ج�سمها‪ ،‬ونقلت اىل امل�ست�شفى بعد ذلك �أدى �إىل انفراط عقد التفاهم بينهما‪ ،‬واعتقد‬ ‫ح�صول ت�ش ُّنج يف املهبل احلق ال�ضرر بوظيفته �أهل العري�س �أنَّ وراء هذا الطلب لُغ ًزا‪ ،‬ما دفعهم‬

‫اىل ال�شك يف ع��ذري��ة ال�ف�ت��اة‪ .‬وك��ان����ت النتيجة يحر�صن على م�ساعدة الرجل على برهان فحولته‬ ‫�أم��ام ع�شريته ومعارفه واملجتمع ال��ذي يعي�ش ‬ ‫االفرتاق الكامل‪.‬‬ ‫ترى الباحثة االجتماعية رحيمة ح�سن �أنَّ ليلة فيه‪.‬‬ ‫الدخلة لدى البع�ض يف العراق مرتبطة ب�شرف‬ ‫العائلة‪ ،‬ال �سيما يف املناطق التي يقوى فيها‬ ‫مل ت�سعفها التقارير الطبية‬ ‫النفوذ الع�شائري‪ ،‬و ُت�سيرّ ها القيم والعادات‬ ‫االجتماعية‪.‬وبح�سب ا�ستطالع حم��دود �أجرته ت��رى رحيمة �أن ال��وع��ي االج�ت�م��اع��ي والرتبية‬ ‫رحيمة على مدى �سنتني‪ ،‬تبني �أن ت�سعني يف املئة الأ�سرية واملدر�سية يف ما يتعلق باجلن�س ي�ساهم‬ ‫من فتيات العراق تتملكهن �أفكار خميفة ومرتبكة ب�شكل كبري يف تبديد اخل��وف من ليلة الدخلة‪،‬‬ ‫ع��ن ليلة ال��دخ�ل��ة‪ .‬كما تبني �أن معظم الفتيات وجعل الرجل �أكرث تفهم ًا للمخاوف التي تبديها‬

‫الزوجة يف تلك اللحظات‪.‬‬ ‫ت�ضيف‪" :‬التثقيف اجليد مبعاين العفة وال�شرف‪،‬‬ ‫خ���ص��و��ص� ًا يف امل�ن��اط��ق ال��ري�ف�ي��ة واملجتمعات‬ ‫املحافظة‪ ،‬ي�ساهم اىل ح ٍد كبري يف بلورة مفهوم‬ ‫جمعي جديد ومتجدد ملعاين الليلة الأوىل من‬ ‫الزواج"‪ .‬وتروي رحيمة جانب ًا �آخر من م�شكلة‬ ‫ليلة ال��دخ�ل��ة يف ال �ع��راق‪ ،‬واملتمثلة يف �إمت��ام‬ ‫العملية اجلن�سية لليلة الدخلة من دون خروج‬ ‫الدم‪ ،‬ما يجعل الزوج و�آخرين يظنون �أن املر�أة‬ ‫قد ُف َّ‬ ‫�ض غ�شاء بكارتها من َقبل‪.‬‬ ‫�أحد الأمثلة على ذلك‪ ،‬فتاة ع�شرينية من مدينة‬ ‫املحمودية وقعت �ضحية ال�شك والطعن بال�شرف‪،‬‬ ‫كغريها الكثريات‪ .‬تقول رحيمة‪�" :‬أ�صيبت هذه‬ ‫ال�ف�ت��اة‪ ،‬وا�سمها ك��وث��ر‪ ،‬ب�صدمة نف�سية كبرية‬ ‫بعدما ف�شلت يف �إق�ن��اع زوجها �أنها مل متار�س ‬ ‫اجلن�س من قبل‪ ،‬و�أنها بريئة مما يُن�سب اليها‪.‬‬ ‫وحني مل تنجح يف �إقناع زوجها‪ ،‬ا�ضطرت اىل‬ ‫�إج ��راء فحو�صات طبية‪ ،‬ليتبني يف م��ا بعد �أن‬ ‫غ�شاء بكارتها تمَ َّزق بفعل حادثة َتعر�ضت لها يف‬ ‫ال�ص َغر‪ .‬وعلى الرغم من التقارير الطبية التي‬ ‫ِ‬ ‫ت�ؤيد ذلك‪� ،‬إال �أنَّ �أهل زوجها مل يقتنعوا‪ ،‬ليح�صل‬ ‫الطالق بعد فرتة ق�صرية"‪.‬‬ ‫احلالة الأخرى التي عاي�شتها رحيمة �أثناء عملها‬ ‫كنا�شطة ن�سوية ومدافعة عن حقوق امل��ر�أة هي‬ ‫ح��ال��ة ف�ت��اة يف �سن ال�ساد�سة ع�شرة‪� ،‬أُ�صيبت‬ ‫بنزف حاد يف ليلة الدخلة‪ ،‬بعدما تزوجت رج ًال‬ ‫يف اخلم�سني من عمره‪� ،‬إذ �أدت العملية اجلن�سية‬ ‫�إىل مت ُّزق كامل �أع�ضائها التنا�سلية‪.‬‬ ‫حتى الرجال‬ ‫مع �إنَّ قانون الأحوال ال�شخ�صية يف العراق رقم‬ ‫‪ 188‬ل�سنة ‪ 1959‬يدعو اىل �أن يكون احلد الأدنى‬ ‫للزواج عند �إكمال الفتاة ‪ 18‬عام ًا‪� ،‬إال �أنَّ ذلك ال‬ ‫يحول دون زواج ال�صغريات غري املتكافئ‪.‬‬ ‫اجلدير ذكره هنا �أن معظم العر�سان يتفقون على‬ ‫�أنَّ الأعرا�س يف العراق والبلدان العربية ت�سبب‬ ‫الإره���اق والتعب والقلق النف�سي واجل�سدي‬ ‫ب�سبب التكاليف ال�ك�ب�يرة للتجهيزات‪ ،‬وغالء‬ ‫املهور‪ ،‬ومتطلبات التح�ضري للحفالت وامل�آدب‪.‬‬

‫ ‬

‫عدوية الهاليل‬

‫(يف انتظار القدا�س)‬

‫قررت �أربيل عا�صمة اقليم‬ ‫كورد�ستان �أن تودع عام ‪2012‬‬ ‫وت�ستقبل ال�سنة اجلديدة‬ ‫‪ 2013‬بطريقة مميزة منها‬ ‫�إنت�شار �أ�ضوية ُملونة داخل‬ ‫املدينة و�إنت�شار الفتات‬ ‫ترحيبية‪ ،‬وخ�ص�صت لذلك‬ ‫مبلغ ‪ 120‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ويقول املعنيون يف املحافظة �أنهم زينوا مدينة‬ ‫�أربيل وبالأخ�ص املتنزهات القريبة من القلعة‬ ‫االثرية ب�أنواع خمتلفة من اال�ضوية والزينة‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا االط ��ار ُزي �ن��ت واج �ه��ات قلعة �أربيل‬ ‫االثرية با�ضوية ملونة مع الفتات ترحيب بالعام‬ ‫امل �ي�لادي اجل��دي��د‪ ،‬وم��ن امل �ق��رر �إق��ام��ة �إحتفال‬ ‫جماهريي يف ال �ه��واء الطلق لإ�ستقبال العام‬ ‫اجلديد و�إط�لاق العاب نارية كما هو متبع يف‬ ‫ال�سنوات املن�صرمة �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ن��ائ��ب حم��اف��ظ �أرب �ي��ل ورئ�ي����س اللجنة‬ ‫ال�ت�ح���ض�يري��ة ل�ت��زي��ن امل��دي �ن��ة ط��اه��ر عبدالله‪،‬‬ ‫لوكالة "�شفق نيوز"‪" ،‬مثلما هو متبع يف جميع‬ ‫املنا�سبات وباالخ�ص �إ�ستقبال العام امليالدي‬ ‫اجلديد نقوم بتزيني االماكن العامة يف املدينة‬ ‫وقرب القلعة لكي يحتفل املواطنون يف االقليم‬ ‫مثل باقي دول العامل يف ا�ستقبال العام امليالدي‬ ‫اجلديد و�سط احتفاالت جماهريية وا�سعة ولكي‬ ‫ال يحرم �شعبنا من حلظات انتهاء عام وا�ستقبال‬ ‫عام جديد"‪ .‬وي�شري عبد الله اىل �أنَّ "املحافظة‬

‫يعرتف ال�شاب �أمني حامت ب�أنه جل�أ �إىل العقاقري‬ ‫اجلن�سية املن�شطة وحبوب اال�سرتخاء يف الوقت‬ ‫نف�سه بغية ّ‬ ‫ف�ض غ�شاء بكارة زوجته يف الدقائق‬ ‫الأوىل من ليلة الدخلة‪ ،‬و�سط هرج ومرج جمهور‬ ‫ينتظر خ��روج��ه م��ن ح�ج��رة ال��دخ�ل��ة ب��أ��س��رع ما‬ ‫ميكن‪.‬ينتقد رجل الدين ن�صيف اليا�سري تقاليد‬ ‫ليلة الدخلة يف العراق وبع�ض البلدان الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ويرى �أنها لي�ست من الإ�سالم ب�شيء‪ ،‬لأنها ُّ‬ ‫حتط‬ ‫من قدر املر�أة‪ ،‬وترى فيها �سلعة فح�سب‪ .‬ويدعو‬ ‫اىل �أن تكون العالقة بني الرجل وزوجته قائمة‬ ‫على االح�ترام املتبادل‪ ،‬و�أن يحر�صا على ليلة‬ ‫دخلة هادئة ومفيدة لأغرا�ض الزواج الناجح‪.‬‬ ‫ويهاجم اليا�سري ظاهرة ال��زواج املبكر وغري‬ ‫املتكافئ‪ ،‬ال��ذي غالب ًا ما يكون زواج � ًا �إجباري ًا‪،‬‬ ‫ي� ��ؤدي بطبيعة احل��ال اىل ليلة دخ�ل��ة ق�سرية‪،‬‬ ‫�ضحيتها ال�صبايا ال�صغريات يف الغالب‪.‬‬ ‫عن ايالف‬

‫�أعياد امليالد يف العراق ‪ ..‬دعوة للحب واحت�ضان العامل‬

‫قبل اع��وام ‪ ،‬افتقد العراقيون ال�سالم والأمان‬ ‫‪ ،‬وبينما ك��ان العامل كله مي��رح ‪ ،‬كنا نعي�ش يف‬ ‫عامل الفزع واخلوف وكانت اجرا�س ر�أ�س ال�سنة‬ ‫التي تقرع هي رنني دقات املوت‪ .‬لذا مرت اعياد‬ ‫امليالد علينا وعلى امل�سيحيني خ�صو�ص ًا حمملة‬ ‫باخلوف والدموع وال�صالة‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�ع��ام ‪ ،‬وم��ع ع��ودة الأم ��ان ‪ ،‬ن�سبي ًا ‪،‬‬ ‫اىل ال���ش��ارع ال�ع��راق��ي ‪ ،‬يتطلع العراقيون اىل‬ ‫الأح �ت �ف��ال ب��الأع �ي��اد وي�سعى امل�سيحيون اىل‬ ‫ممار�سة طقو�سهم الدينية والأجتماعية الأثرية‬ ‫رغ��م ان االح �ت �ف��االت �ستكون يف امل �ن��ازل على‬ ‫االغ�ل��ب لتزامن اع�ي��اد ر�أ���س ال�سنة م��ع طقو�س ‬ ‫�شهر عا�شوراء واح�ترام العديد من امل�سيحيني‬ ‫وامل�سلمني لهذه الطقو�س‪.‬‬

‫النا�س – متابعة‬

‫حبوب اال�سرتخاء‬

‫بينما العامل كله ميرح‬

‫�أربيل ت�ستقبل العام اجلديد بـ‪ 120‬مليون دينار‬ ‫وال�سياح يتحدون الربد لتوديع ‪� 2012‬أمام القلعة‬

‫خ�ص�صت مبلغا قدره ‪ 120‬مليون دينار عراقي‬ ‫لتزيني املدينة مع تخ�صي�ص مبالغ اخرى من قبل‬ ‫�شركات القطاع اخلا�ص‪ ،‬ناهيك عن اال�ستفادة‬ ‫م��ن اال� �ض��وي��ة وال��زي �ن��ة ل�ل�اع ��وام املن�صرمة‬ ‫وا�ستخدامها مرة اخرى"‪.‬‬ ‫ويق�صد العديد من املواطنني يف جميع املناطق‬ ‫العراقية االخرى �أربيل لتم�ضية �آخر �أيام ال�سنة‬ ‫وا�ستقبال العام امليالدي اجلديد‪.‬‬ ‫ويقول املواطن حممد انور �شاب الذي قدم من‬ ‫مدينة بغداد‪ ،‬لـ"�شفق نيوز"‪" ،‬و�صلنا مبكر ًا اىل‬ ‫�أرب�ي��ل الننا علمنا من زم�لاء و�أ��ص��دق��اء لنا يف‬ ‫�صعوبة احل�صول على مكان اقامة بالفنادق كون‬ ‫اغلب حجوزتها اكملت"‪ ،‬مبينا "جئنا لتم�ضية‬ ‫�أيام را�س ال�سنة مبدينة �أربيل"‪.‬‬ ‫فيما ي�ؤكد املواطن احمد ج�سام انه "يف العام‬ ‫امل��ا��ض��ي ج�ئ��ت م��ع اال� �ص��دق��اء وع�ن��دم��ا رجعت‬ ‫حت��دث��ت ل�ل�ع��ائ�ل��ة ع��ن االوق � ��ات اجل�م�ي�ل��ة التي‬ ‫ق�ضيناها ليلة ر�أ�س ال�سنة املا�ضية يف االحتفال‬ ‫اجلماهريي ال��ذي اقيم بالقرب من قلعة �أربيل‬ ‫ولهذا ارت�أيت �أن �آتي بعائلتي كاملة هذا العام‬ ‫اىل �أربيل"‪.‬‬ ‫ويف متنزه �شار الواقع امام قعلة اربيل االثرية‬ ‫وو�سط االجواء ال�شتوية الباردة يف اربيل كان‬ ‫اب��و حممد منهمكا بالتقاط ال�صور التذكارية‬ ‫لعائلته مع اال�ضوية والزينة والعربة ال�ضوئية‬ ‫التي جترها اخليول‪ ،‬و�س�ألناه عن ا�ستعدادتهم‬ ‫ال�ستقبال العام اجلديد‪ ،‬فيجيب بالقول "ق�صدنا‬ ‫هذا العام مدينة �أربيل لق�ضاء عطلة نهاية العام‬ ‫وتفاج�أنا بهذه االج ��واء اجلميلة رغ��م برودة‬ ‫اجلو يف امل�ساء"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �إنَّ "هذا لن مينعنا من ق�ضاء �أوقات‬ ‫ج�م�ي�ل��ة الن اجل �م �ي��ع ه �ن��ا ف��رح��ون وي��اخ��ذون‬ ‫اال� �س �ت �ع��دادات الح �ت �ف��االت ل�ي�ل��ة را����س ال�سنة‬ ‫اجلديدة"‪.‬‬

‫ت�ضاف اىل ذلك تدخالت الأهل من اجلانبني‪ ،‬التي‬ ‫ً‬ ‫�شروطا و�ضغوطات وواجبات يتوجب‬ ‫تفر�ض‬ ‫توفريها لإمتام عملية زواج ناجح‪.‬‬ ‫لي�ست امل� ��ر�أة وح��ده��ا �ضحية ه��ذه اللحظات‬ ‫الرهيبة‪ ،‬كما ي�صفها البع�ض‪ ،‬بل الرجل �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫فبح�سب الطبيب ك��رمي مرت�ضى‪ ،‬هناك الكثري‬ ‫من احل��االت التي عاي�شها‪� ،‬ضحاياها رج��ال مل‬ ‫يتمكنوا م��ن �أداء الوظيفة اجلن�سية على ما‬ ‫يرام‪ ،‬ب�سبب ال�ضغوط النف�سية واجل�سدية التي‬ ‫يتع ّر�ضون لها يف ليلة الدخلة‪.‬‬ ‫�إح � ��دى ه ��ذه امل �� �ش��اك��ل ب�ح���س��ب م��رت���ض��ى عدم‬ ‫االنت�صاب ب�سبب الإرهاق النف�سي‪ ،‬واخلوف من‬ ‫امتحان ينتظر النا�س نتيجته على وجه ال�سرعة‪.‬‬ ‫ي�شري اىل �أنَّ التف�سري العلمي لذلك ه��و ال�شد‬ ‫الع�صبي الذي مينع الوظيفة االعتيادية للأع�ضاء‬ ‫التنا�سلية‪� ،‬إ�ضافة �إىل اخلوف من الف�شل الذي‬ ‫ينتاب كثريين‪.‬‬ ‫ين�صح مرت�ضى جتنب ممار�سة جن�سية ق�سرية‬ ‫و�سريعة �أو حتت �ضغوط نف�سية‪ ،‬حتى ال ي�ؤدي‬ ‫ذلك �إىل الف�شل يف ليلة الزفاف‪.‬‬

‫يف مدخل وباحة كني�سة م��ار بهنام يف زيونة‬ ‫جتمع عدد كبري من منتظري قدا�س يوم الأحد‪.‬‬ ‫اح�سان �سيامندو ‪ 30/‬ع��ام� ًا‪ /‬ي�ؤكد � َّإن قدا�س ‬ ‫الأحتفال باعياد امليالد يختلف عن قدا�س يوم‬ ‫الأح��د ‪ ،‬ففي قدا�س يوم امليالد ‪ ،‬توجد املزامري‬ ‫والأنا�شي�� وخ�صو�ص ًا انا�شيد امليالد اجلميلة‬ ‫التي ين�شدها امل�سيحيون باللغة ال�سريانية‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان هناك اختالفا اي�ض ًا يف االحتفاالت‬ ‫العراقية ‪ ،‬ففي اخلام�س والع�شرين م��ن �شهر‬ ‫ك��ان��ون االول م��ن ك��ل ع��ام يحتفل امل�سيحيون‬ ‫الكاثوليك والربوت�ستانت يف الغرب ب�صورة‬ ‫ع��ام��ة ‪ ،‬ويحتفل ال�ع��امل كله ب ��الأول م��ن كانون‬ ‫الثاين باعتباره يوم ر�أ�س ال�سنة امليالدية‪.‬‬ ‫اما بالن�سبة للم�سيحيني فيحتفلون يف هذا اليوم‬ ‫بختان ال�سيد امل�سيح اي بعد �سبعة �أي ��ام من‬ ‫والدت��ه ‪ ..‬كما حتتفل اوروب��ا ال�شرقية وبع�ض‬ ‫الأرثوذوك�س يف ال�ساد�س من �شهر كانون الثاين‬ ‫بعيد م�ي�لاد ال�سيد امل�سيح ‪ ،‬ورغ��م الأختالف‬ ‫الزمني لكن الأحتفال واحد دون �شك‬ ‫يعقوب يو�سف ‪� 55/‬سنة‪ /‬ا�ستذكر طفولته اذ كان‬ ‫يحتفل مع اهله ورفاقه بتهيئة املالب�س اجلديدة‬ ‫وتزيني املنازل والكنائ�س ‪ ،‬بينما تهيء االمهات‬ ‫احللوى و(الكليجة )‪.‬‬ ‫ويقول " كنا ن�شعر بالفرح وبطعم العيد وكنا‬ ‫نذهب اىل الكني�سة لي ًال لل�صالة ث��م نعود اىل‬ ‫امل�ن��ازل لأق��ام��ة والئ��م كبرية ‪ ،‬ام��ا الآن فاحلزن‬ ‫ي�سكن النفو�س و�صار امل�سيحيون يبكون يف‬ ‫الكني�سة وي �ك�ثرون م��ن ال�صالة لن�شر ال�سالم‬ ‫يف رب ��وع ال �ع��راق "‪.‬وت�شري ��ش�م��وين بول�ص ‬ ‫‪��32/‬س�ن��ة‪ /‬انها واهلها يف عيد ر�أ���س ال�سنة ‪،‬‬ ‫ي�شعلون �شموع ًا يف ال�ساعة احل��ادي��ة ع�شرة‬ ‫والن�صف لأحبائهم واقاربهم ومن ذوبان ال�شمعة‬ ‫ميكنهم تقدير ال�سنوات التي �سيعي�شها الأن�سان‪.‬‬ ‫وت�ستدرك قائلة ‪ :‬انه طق�س لي�س اال ‪ ،‬فال يعرف‬ ‫الأعمار اال الله ! ‪ ..‬ثم تكمل ‪ :‬ن�سجل �أ�سماءنا‬ ‫على ال�صليب و ُنطفيء الأ�ضوية بانتظار حلول‬ ‫ال�ساعة الثانية ع�شرة وما ان تدق ال�ساعة حتى‬ ‫ن�شعل الأ�ضوية على اعتبار ذهاب الظالم وجميء‬ ‫نور جديد ليملأ حياتنا ثم نتبادل التهاين "‪.‬‬

‫(خليك يف البيت)‬ ‫الق�س يو�سف ججو ي�ت��أمل م��ن �صعوبة اقامة‬ ‫الأح �ت �ف��االت بالعيد يف ال �ع��راق يف ال�سنوات‬ ‫االخرية ‪ ،‬اذ بات يلفها اخلوف والقلق و�صارت‬ ‫الأج��راءات الأمنية باعث ًا �أكرب للخوف �أكرث من‬ ‫كونها م�صدر �آمن‪.‬‬ ‫فقد احيطت الكنائ�س بكتل الأ�سمنت واال�سالك‬ ‫ال�شائكة بعد التفجريات التي تعر�ضت لها العديد‬ ‫من الكنائ�س ‪ ،‬ل��ذا ي�ضطر�أغلب امل�سيحيني اىل‬ ‫�إحياء الأحتفاالت يف بيوتهم بعد �شراء �أ�شجار‬ ‫امليالد والأجتماع ب�أقاربهم و�أ�صدقائهم‪.‬‬ ‫اما حني ي�أتي النا�س اىل الكني�سة قبل حلول العام‬ ‫اجلديد بلحظات ‪ ،‬في�شعلون ال�شموع داللة على‬ ‫جميء والدة ال�سيد امل�سيح من اجلبل اىل املغارة‬ ‫ثم والدته ‪ .‬والنار هي داللة على املحبة فقد ا�شعلها‬ ‫رعاة الغنم الذين �شهدوا الوالدة ليب�شروا النا�س ‬ ‫بظهور مالك يحمل املحبة وال�سالم للنا�س‪.‬وعن‬ ‫عبارات التهنئة التي يتبادلها امل�سيحيون بالعيد‬ ‫‪ ،‬يقول ججو ‪ :‬يقول الفرد " ولد امل�سيح " فريد‬ ‫عليه الآخر " علينه وعليكم بالرحمة وال�سالم "‬ ‫‪ ..‬كما وج��دت عبارات اخ��رى طريقها الينا مثل‬ ‫" عيدكم مبارك " و" ايامكم �سعيدة " و " كل‬ ‫ع��ام وان�ت��م بخري " تيمنا مب��ا يقوله امل�سلمون‬ ‫يف اع�ي��اده��م‪.‬ال�ي����س ��س��ام��ي ‪30/‬ع ��ام ��ا‪ /‬نذرت‬ ‫نف�سها كراهبة للعبادة والعمل يف الكني�سة وهي‬ ‫تت�أمل مل�شاهدتها امل�سيحيني يعانون من �صعوبة‬ ‫الأحتفال بالعيد ‪ ،‬اذ كانت ت�شاهد امل�صلني يبكون‬ ‫خالل القدا�س يف نهار العيد ‪ ،‬حتى � َّإن الأطفال‬ ‫مل ي�شعروا بحالوة العيد من �شدة خوفهم من‬ ‫الظروف الأمنية ‪ ،‬وهي ت�أمل ان يزول اخلوف‬ ‫يف هذا العام ويحتفل اجلميع بالعيد‪.‬‬ ‫وتقول �سامي � َّإن امل�سيحي الفقري يحتفل باميانه‬ ‫فيذهب اىل الكني�سة ويُ�صلي وي�ح��اول �شراء‬

‫مالب�س لأط�ف��ال� ِه حتى ل��و ك��ان��ت رخي�صة ‪ ،‬اما‬ ‫�أطفال امل�سيحيني الفقراء فال ينتظرون زيارة‬ ‫العجوز امل��رح بابا نويل �أو (�سانتا كلوز) كما‬ ‫ي�سميه الغرب داللة على ان امل�سيح زار كل بيت‬ ‫ليمنحه الفرح وليهدي الأطفال هدايا ترمز اىل‬ ‫املحبة‪.‬وقد ج��رت العادة �أن ي�ضع الأه��ل هدايا‬ ‫قرب �أ�سرة �أوالدهم ويقولون لهم �صباح ًا �إن بابا‬ ‫نويل زارهم وتركها لهم‪.‬وخالل الأعوام املا�ضية‬ ‫ك ��ان �أح ��د الأ� �ش �خ��ا���ص يف ك��ل كني�سة يرتدي‬ ‫مالب�س بابا نويل ليوزع الهدايا على الأطفال‬ ‫‪ ،‬وخ�صو�ص ًا �أوالد املحتاجني والفقراء‪.‬وعن‬ ‫�سر ارتدائه املالب�س احلمراء والبي�ضاء ‪ ،‬قالت‬ ‫�سامي � َّإن الأبي�ض داللة على الثلج والأحمر هو‬ ‫دم امل�سيح الذي اهرق لينري الدرب للب�شرية‪.‬‬ ‫(�أ�صل �شجرة امليالد)‬ ‫يف �أحد ا�سواق الكرادة ‪ ،‬كان فتى �صغري يحمل‬ ‫رب من حجم ِه ‪ ،‬قال عنها ليث �سعيد‬ ‫�شجرة ميالد �أك ُ‬ ‫‪/‬بائع هدايا و�أ�شجار زينة‪ : /‬قبل حلول �أعياد‬ ‫امليالد ور�أ���س ال�سنة امليالدية بع�شرين يوم ًا ‪،‬‬ ‫يبتاع امل�سيحيون ال�شجرة ‪ ،‬ويف الآونة الأخرية‬ ‫‪� ،‬صرنا نبيع معها ادوات الزينة التي يزينونها‬ ‫ب�ه��ا ك��الأ� �ض��وي��ة وال� � ُك ��رات امل�ل��ون��ة والأ�شرطة‬ ‫والقطن الذي يدل على الثلج والأجرا�س �إ�ضاف ًة‬ ‫اىل الهدايا ال�صغرية‪.‬‬ ‫اما �أ�سعار الأ�شجار ال�صغرية والكبرية ‪ ،‬في�شري‬ ‫�سعيد اىل �أنها ترتاوح �أ�سعارها بني ‪ 25-5‬الف‬ ‫دي �ن��ار ح�سب حجمها ‪ ،‬وتهمل بعد ع�شرة �أو‬ ‫ع�شرين يوم ًا من ا�ستخدامها‪.‬‬ ‫تقول كتب التاريخ � َّأن تقليد �شجرة امل�ي�لاد ال‬ ‫ي��رت�ب��ط بن�ص م��ن ال�ع�ه��د اجل��دي��د ب��ل بالأعياد‬ ‫ال��روم��ان �ي��ة وت�ق��ال�ي��ده��ا ال �ت��ي ق��ام��ت امل�سيحية‬ ‫باعطائها معاين جديدة‪.‬فقد �إ�ستخدم الرومان‬ ‫�شجرة �شرابة الراعي كجزء من زينة عيد ميالد‬

‫ال�شم�س التي ال تقهر ‪ ،‬ومع حتديد ميالد ال�سيد‬ ‫امل�سيح يف يوم ‪ 25‬كانون الأول �أ�صبحت جزء ًا‬ ‫من زينة امليالد ومت �إعتبار �أوراقها ذات ال�شوك‬ ‫رمز ًا لأكليل ال�سيد امل�سيح وثمرها الأحمر رمز ًا‬ ‫لدمه الطاهر‪.‬حتى � َّإن تقليد ًا تطور ح��ول هذه‬ ‫ال�شجرة انطالق ًا من حدث هروب العائلة املقد�سة‬ ‫اىل م�صر ‪ ،‬فقد مت تناقل رواية مفادها � َّأن جنود‬ ‫هريودو�س كادوا �أن يق�ضوا على العائلة املقد�سة‬ ‫غري �أن احدى �شجرات الراعي مددت اغ�صانها‬ ‫و�أخ �ف��ت ال�ع��ائ�ل��ة ف�ك��اف��أه��ا ال �ل��ه بجعلها دائمة‬ ‫اخل�ضرة وبالتايل رمز ًا للخلود‪.‬الق�س روفائيل‬ ‫جميل ‪ ،‬املهتم بدرا�سة التاريخ امل�سيحي ‪ ،‬قال‬ ‫عن ه��ذه الق�صة انها لي�ست حقيقية وامن��ا اتت‬ ‫ك�ج��زء م��ن حم ��اوالت �إ��ض�ف��اء الطابع امل�سيحي‬ ‫على عيد ك��ان بالأ�سا�س وثني ًا ‪ ،‬ام��ا �إ�ستخدام‬ ‫ال�شجرة فيعود ح�سب بع�ض املراجع اىل القرن‬ ‫العا�شر يف ان�ك�ل�ترا ‪ ،‬وه��ي مرتبطة بطقو�س ‬ ‫خا�صة باخل�صوبة ‪ ،‬ح�سبما و�صفها احد الرحالة‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫وه��ذا ما ح��دا بال�سلطات الكن�سية ‪ ،‬وال�ك�لام ال‬ ‫يزال جلميل ‪ ،‬اىل عدم ت�شجيع ا�ستخدامها ولكن‬ ‫ه��ذا التقليد ما لبث �إن انت�شر ب�أ�شكال خمتلفة‬ ‫يف اوروب��ا خا�ص ًة يف القرن اخلام�س ع�شر يف‬ ‫منطقة الألزا�س يف فرن�سا ‪ ،‬حني اعتربت ال�شجرة‬ ‫تذكريا بـ " �شجرة احلياة " الوارد ذكرها يف �سفر‬ ‫التكوين ‪ ،‬ورمز ًا للحياة والنور‪.‬ومن هنا جاءت‬ ‫ع��ادة و�ضع الأن ��ارة عليها ‪ ،‬وق��د مت تزيني اول‬ ‫الأ�شجار بالتفاح الأحمر وال��ورود وا�شرطة من‬ ‫القما�ش ‪ ،‬و�أول �شجرة ذكرت يف وثيقة حمفوظة‬ ‫اىل اليوم كانت يف �سرتا�سبورغ �سنة ‪1605‬ب‪.‬م‬ ‫لكن اول �شجرة �ضخمة كانت تلك التي اقيمت يف‬ ‫الق�صر امللكي يف انكلرتا �سنة ‪ 1840‬ب‪.‬م على عهد‬ ‫امللكة فكتوريا ‪ ،‬ومن بعدها انت�شر ب�شكل �سريع‬ ‫ا�ستخدام ال�شجرة كجزء �أ�سا�س من زينة امليالد‪.‬‬ ‫ن��ورا توما التي ت�سكن يف اح��د بيوت منطقة‬ ‫البتاويني ال�صغرية تعجز عن �شراء �شجرة عيد‬ ‫امليالد �أو �شراء مالب�س جديدة الوالدها‪.‬فزوجها‬ ‫عاطل عن العمل وت�سكن مع اهله ويبيع زوجها‬ ‫ال�سكائر احيان ًا فال تكفي ل�سد معي�شتهم‪.‬وتتذكر‬ ‫ن��ورا ب ��أمل كيف كانت حتتفل يف �شمال العراق‬ ‫مع �أهلها لكنها تعجز حتى عن زيارتهم يف مثل‬ ‫هذه الظروف‪ .‬وتتزامن احتفاالت هذا العام مع‬ ‫قرار الكاردينال عمانوئيل الثالث ديل بطريرك‬ ‫الكني�سة الكلدانية يف بغداد اال�ستقالة من من�صبه‬ ‫لبلوغه ال�سن القانونية‪.‬‬ ‫وكان ديل قد بقي مع امل�سيحيني يف العراق رغم‬ ‫كل االخطار التي احاقت بهم ‪ ،‬وكان �أول م�سيحي‬ ‫عراقي ي�سميه الفاتيكان كادريناال لغر�ض حتقيق‬ ‫امل�صاحلة الوطنية بني امل�سلمني وامل�سيحيني بكل‬ ‫طوائفهم‪.‬ويطمح ديل اىل عراق مزدهر خال من‬ ‫التمييز بني الطوائف واالعراق ‪ ،‬م�ؤكد ًا � َّإن الدين‬ ‫امل�سيحي يدعو اىل احل��ب وال�سالم والت�سامح‬ ‫والغفران ونبذ احلقد وعمل اخلري وال�صالح‪.‬‬ ‫لذا فهو يدعو اجلميع اىل �أن يكونوا يد ًا واحدة‬ ‫وق�ل�ب� ًا واح� ��د ًا م��ن �أج ��ل اع�ل�اء � �ش ��أن " عائلتنا‬ ‫العراقية الواحدة " بني االمم كي ي�سري الآخرون‬ ‫على خطاها وان ي�ستقبلوا العام اجلديد ب�أذرع‬ ‫مفتوحة وقلوب عامرة باحلب " لأنه طريقنا اىل‬ ‫النجاة "‪.‬‬


‫‪No.(396) - Sunday 30 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )396‬االحد ‪ 30‬كانون االول ‪2012‬‬

‫املقاالت التي تن�شر ال متثل ر�أي اجلريدة‪ .‬بل تعرب عن �آراء كتابها‬

‫ر�أي‬

‫‪11‬‬

‫امل�شهد ال�سيا�سي‪ :‬قراءة للواقع وا�ست�شراف للم�ستقبل‬ ‫عندما نريد �أن نتناول امل�شهد ال�سيا�سي يف العراق‪� ،‬سواء حا�ضر هذا امل�شهد‪� ،‬أو‬ ‫توقعاتنا حول متغرياته امل�ستقبلية‪ ،‬ال بد �أوال �أن نتناول اخلارطة ال�سيا�سية لعراق‬ ‫ما بعد ‪ .2003‬هنا جند �أمامنا من حيث الفكر ال�سيا�سي ثالث اجتاهات رئي�سة‪ ،‬هي‪:‬‬ ‫‪ .1‬االجتاه الإ�سالمي ب�شقيه (ال�شيعي‪ ،‬وال�سني)‪.‬‬ ‫‪ .2‬االجتاه القومي ب�شقيه الرئي�سني (العربي‪ ،‬والكردي)‪.‬‬ ‫‪ .3‬االجتاه الوطني الدميقراطي العلماين باجتاهاته التف�صيلية (الي�سارية‪،‬‬ ‫والليربالية‪ ،‬واملحافظة)‪.‬‬

‫لكن واقع امل�شهد ال�سيا�سي وتق�سيماته‪ ،‬كما هو معلوم‪ ،‬مل ي�ؤ�س�س على �أ�سا�س الفكر‬ ‫ال�سيا�سي‪� ،‬أو الرنامج ال�سيا�سي‪ ،‬بل جند �أمامنا‪ ،‬ثالث كتل �سيا�سية‪ ،‬مق�سمة على‬ ‫�أ�سا�س ما �سمي باملكونات‪.‬‬ ‫فمالمح امل�شهد ال�سيا�سي‪ ،‬فيما هو الواقع‪ ،‬فتنق�سم �إذن �إىل تلك املالمح الالمتغرية‪،‬‬ ‫منذ ت�شكلها بعد ‪ .2003‬ولعل هناك مالمح م�ستجدة فاقمت من �سلبيات امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي‪ .‬ولكن ب�شكل عام ميكن القول �إن �أهم هذه املالمح للم�شهد ال�سيا�سي‬ ‫العراقي‪ ،‬هي الآتية‪:‬‬

‫الو�سائل امل�شروعة وغري امل�شروعة‪ ،‬من �أجل �أن‬ ‫يجدد لوالية ثالثة‪� .‬إ�ضافة �إىل ثابت ث��ان‪ ،‬وهو‬ ‫التحول �إىل حكومة الأغلبية هذه املرة‪ .‬لكن هذه‬ ‫الأغلبية ل��ن تكون �أغلبية �سيا�سية‪ ،‬ب��ل �أغلبية‬ ‫مكوناتية مطعمة تطعيما ع�ل��ى ن�ح��و الديكور‬ ‫وال�شراء مبكونات مغايرة‪ .‬يف كل الأح ��وال لن‬ ‫ي�ستطيع املالكي �إال �أن يكون �شيعيا‪ ،‬ولن ي�ستطيع‬ ‫�إال �أن يكون �إ�سالميا‪ ،‬ولن ي�ستطيع �إال �أن يكون‬ ‫د ْع �و َِو ّي��ا‪ ،‬ولن ي�ستطيع �إال �أن يكون متطلعا �إىل‬ ‫�إدامة موقعه يف ر�أ�س هرم ال�سلطة‪.‬‬ ‫وم��ن �أج��ل حتقيق املالكي طموحه يف التجديد‪،‬‬ ‫�أمامه خياران‪� ،‬سيح�سب ح�ساباته �أيهما �أنفع له‪.‬‬ ‫اخليار الأول‪� :‬أن يلعب دور القائد ال�شيعي‪ ،‬وهنا‬ ‫�سيختلق حدثا‪� ،‬أو ي�ستثمر حدثا ما يخدمه‪ ،‬ليثري‬ ‫الأحا�سي�س الطائفية وال�ع��واط��ف املذهبية عند‬ ‫ال�شيعة‪ ،‬لينتخبوه جمددا‪ ،‬مع التن�سيق مع �أطراف‬ ‫من التحالف الوطني‪� ،‬أو االئتالف الوطني‪ .‬وهناك‬ ‫م�ؤ�شرات ت�ؤكد هذا املنحى‪� ،‬أو تقويه ك�أحد �أهم‬ ‫خيارين للمالكي‪� ،‬أو لل�شيع�سالموية ال�سيا�سية‪.‬‬

‫�ضياء ال�شكرجي‬ ‫‪ .1‬ق ��وى ��س�ي��ا��س�ي��ة م�ت�ن�ف��ذة‪ ،‬ت�ت�ق��ا��س��م ال�سلطة‬ ‫وامتيازاتها‪ ،‬على �أ�سا�س من املحا�ص�صة؛ هذه‬ ‫املحا�ص�صة التي جت��ري ب�شكل �أ�سا�سي على ما‬ ‫�أ�سموه باملكونات‪ ،‬ولي�س على �أ�سا�س التعددية‬ ‫ال�سيا�سية؛ هذا املبد�أ الذي �أ�س�س لدولة الطوائف‬ ‫والأثنيات‪ ،‬بدال من دولة املواطنة‪.‬‬ ‫‪ .2‬خطر �صراع �أهلي‪ .‬ف�إننا �إذا كنا قد ع�شنا يف‬ ‫�سنوات �سابقة‪ ،‬كانت ذروتها ‪� 2006‬شبح خطر‬ ‫احل��رب الأه�ل�ي��ة الطائفية ب�ين ال�شيعة وال�سنة‪،‬‬ ‫يلوح �سيا�سيوا املركز والإقليم اليوم ب�شبح خطر‬ ‫احلرب الأثنية بني العرب والكرد‪ .‬ثم جند جتديدا‬ ‫لإثارة النعرة الطائفية ال�شيعية‪ ،‬والنعرة الطائفية‬ ‫ال�سنية‪ ،‬و�أبطالهما دولة القانون والعراقية‪.‬‬ ‫‪ .3‬ف�ساد م��ايل م�ست�شر يف ك��ل ��ش��راي�ين الدولة‬ ‫ومفا�صلها‪ ،‬و�سرقة �أو ‪ -‬ال �أقل ‪ -‬هدر للمال العام‪.‬‬ ‫‪ .4‬ت�سرت متبادل على �صعيدي الف�ساد‪ ،‬واجلرمية‪.‬‬ ‫‪ .5‬خلق لأزمات �سيا�سية‪ ،‬و�إدامتها‪ ،‬وت�صعيدها‪،‬‬ ‫وحتول من �أزمة �إىل �أخرى‪.‬‬ ‫ولن�س�أل �أنف�سنا‪ ،‬هل ميثل هذا امل�شهد يا ترى قدر‬ ‫العراق الذي ي�ستحيل تغيريه‪� ،‬أم ميكن حدوث �أو‬ ‫�إح��داث تغيري عليه‪ ،‬و�إ��ص�لاح فيه‪ ،‬يف امل�ستقبل‬ ‫ال �ق��ري��ب‪ .‬وم��ن �أج ��ل حم��اول��ة الإج��اب��ة ع�ل��ى هذا‬ ‫ال�س�ؤال‪ ،‬علينا �أن نحدد �أدوات التغيري واملوثرات‬ ‫التي ت�ؤثر فيه‪.‬‬ ‫‪ .1‬ا�ستثمار فر�صة االنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫‪ .2‬تو�سيع وتقوية التيار الدميقراطي‪.‬‬ ‫‪ .3‬جت��ذي��ر وت��و� �س �ي��ع ال �ث �ق��اف��ة الدميقراطية‬ ‫اجلماهريية‪.‬‬ ‫‪ .4‬العمل على ت�شريع القوانني ال�ضرورية لإحداث‬ ‫التغيري‪.‬‬ ‫‪ .5‬م���دى جن���اح �أو �إخ� �ف ��اق ع �م �ل �ي��ات التحول‬ ‫الدميقراطي يف املنطقة‪.‬‬ ‫والآن م��ع ال �ن �ق��اط اخل�م���س��ة ب �� �ش��يء ق�ل�ي��ل من‬ ‫التف�صيل‪:‬‬ ‫‪ .1‬االنتخابات القادمة‪ :‬من �أج��ل ا�ست�شراف ما‬ ‫��س�ت��ؤول �إل�ي��ه االنتخابات النيابية العامة �سنة‬ ‫‪ ،2014‬ال ب��د م��ن ط ��رح جم �م��وع��ة �أ� �س �ئ �ل��ة‪� ،‬إذا‬ ‫ا�ستطعنا الإجابة عليها‪ ،‬كنا �أقدر على ا�ست�شراف‬ ‫م�آل االنتخابات القادمة‪� .‬س�أترك الأ�سئلة مفتوحة‪،‬‬ ‫دون �إعطاء جواب حا�سم عليها‪� ،‬أو رمبا �أجيب على‬ ‫بع�ضها جوابا �إجماليا موجزا‪.‬‬ ‫�أ‌‪ -‬ه� � ��ل �� �س� �ي� �ب� �ق ��ى ال � �ت � �ح� ��ال� ��ف ال� ��وط � �ن� ��ي‬ ‫(ال�شيع�سالموي)؟‪:‬‬ ‫من املحتمل �أن يح�صل ثمة تغري‪ ،‬رمبا بانق�سام‬ ‫التحالف (ال�شيع�سالموي)‪ ،‬االئ�ت�لاف العراقي‬ ‫املوحد �سابقا‪ ،‬والتحالف الوطني حاليا‪ ،‬والذي‬ ‫ت�شكل م��ن ائ�ت�لاف�ين هما ائ �ت�لاف دول ��ة القانون‬ ‫واالئ �ت�لاف ال��وط�ن��ي‪ ،‬ذل��ك بانق�سامه جم��ددا �إىل‬

‫ائتالفني‪ ،‬ولكن على نحو خمتلف‪ .‬وال �أري��د �أن‬ ‫�أف�صل يف االحتماالت وال�سيناريوهات العديدة‬ ‫لذلك‪ .‬فلكل احتمال ما يرجحه‪ ،‬و�أمام كل منها ثمة‬ ‫عقبات‪ .‬ومن ال�سيناريوهات نزول املالكي بدعوته‬ ‫ودولتقانونه ل��وح��ده‪� ،‬أو التن�سيق م��ع املجل�س‬ ‫وتيار الإ�صالح الوطني‪ ،‬ومنها نزول ال�صدريني‬ ‫هذه املرة ب�شكل م�ستقل‪ .‬ومنها حتالف ال�صدريني‬ ‫واجلعفري‪ .‬لكل منها ما يرجحه‪ ،‬وما يعيقه‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬هل �سيعمل املالكي على ت�شكيل ائتالف جديد‬ ‫مع بع�ض �أطراف االئتالف الوطني وبع�ض الذين‬ ‫تركوا العراقية �إما من موقع القناعة التي ا�ستجدت‬ ‫عندهم‪ ،‬و�إما لإنهم جرى �شراءهم �أو رمبا ال�ضغط‬ ‫عليهم؟‬ ‫ت�ضمنت بع�ض الإجابات يف (�أ)‪.‬‬ ‫ت‌‪ -‬هل �سيتخلى التحالف الكرد�ستاين هذه املرة‬ ‫عن دعم املالكي يف ت�شكيل حكومة؟‬ ‫هو الراجح‪ ،‬ما مل حت�صل متغريات غري متوقعة‬ ‫حاليا‪ ،‬ال�سيما و�إن العملية ال�سيا�سية العراقية‬ ‫دائما حبلى باملفاجئ والالمتوقع‪.‬‬ ‫ث‌‪ -‬هل �سيعمل املالكي على حتقيق �أكرثية برملانية‬ ‫من كتل �أخرى؟‬ ‫بكل ت�أكيد �سي�سعى ب�أق�صى ما ي�ستطيع‪ ،‬ولكنه غري‬

‫خ‌‪� -‬أين �سيكون موقع التيار الدميقراطي من �إعادة‬ ‫م�ؤكد �أن ينجح يف ذلك هذه املرة‪.‬‬ ‫ج‌‪ -‬هل �ستدخل معه �أطراف من العرب ال�سنة (من ت�شكيل امل�شهد ال�سيا�سي‪� ،‬أو ب��ال��ذات من عملية‬ ‫العراقية‪ :‬النجيفي‪ ،‬املطلگ‪ ،‬العي�ساوي) بعد �أن االنتخابات ونتائجها؟‬ ‫د‌‪ -‬هل �ستدخل ق��وى و�شخ�صيات التيار كقائمة‬ ‫يح�سموا تخليهم كليا عن عالوي؟‬ ‫هذا ال�س�ؤال �أو االحتمال كان قد طرح قبل �أزمة موحدة با�سم التيار؟‬ ‫(راف��ع العي�ساوي)‪� ،‬أما بعد هذه الأزم��ة‪ ،‬ف�إن هذا ذ‌‪ -‬هل �سيح�صل التيار على ب�ضعة مقاعد برملانية؟‬ ‫االحتمال يكاد يكون م�ستحيال‪ .‬لكن هذا ال يعني الذي ن�أمله �أن يفلح التيار الدميقراطي يف ح�سن‬ ‫�أن امل��ال�ك��ي ل��ن ي�سعى ل���ش��راء رم��وز �سنية‪ ،‬لكن اختياره االنتخابي‪ ،‬فال يرتكب من الأخ�ط��اء‪ ،‬ما‬ ‫ي�ستبعد �أن تكون ذات ت�أثري وامتداد جماهرييني يخيب �أمل جماهريه به‪ .‬وهذا ال يكون �إال من خالل‬ ‫يعتد بهمت يف �أو�ساط ال�سنة العرب‪ .‬خا�صة و�إن �أن التيار ال ي�ضع حتقيق النجاح يف االنتخابات‬ ‫تظاهرات الأنبار واجهت الأزمة بالت�صعيد املقابل‪ ،‬ك�أولوية تتقدم على ثوابته‪ ،‬فيتحالف مع بع�ض‬ ‫من خالل اخلطاب الطائفي‪ ،‬وظاهرة رفع �أعالم القوى امل�شاركة يف م�س�ؤولية ما �آل �إليه الو�ضع‬ ‫ال�سيا�سي الكارثي‪� ،‬أو مع قوى تتقاطع فكريا مع‬ ‫العهد ال�صدامي ب�شكل الفت‪.‬‬ ‫ح‌‪ -‬هل �سيعمل املالكي عندها على تطعيم حكومته اخلط العام للتيار‪ ،‬فخري للتيار �أن يبقى عند ح�سن‬ ‫ظن جماهريه‪ ،‬من �أن يفوز بب�ضعة مقاعد برملانية‬ ‫بوزراء م�ستقلني من الكرد؟‬ ‫�أ� �ص �ب��ح ه���ذا م ��ن ال �� �ص �ع��وب��ة مب� �ك ��ان‪ ،‬مم ��ا يعد ولكن بتخييب ظن جماهريه به‪ .‬كما ن�أمل �أال يدخل‬ ‫م�ستحيال‪� ،‬أو يكاد‪� ،‬إذ ال �أحد من الكرد م�ستعد �أن التيار الدميقراطي م�شتتا �ضعيفا‪.‬‬ ‫يخالف الإجماع الكردي؟ ثم �أزمة املالكي‪/‬الربزاين ر‌‪ -‬كم �ست�ؤثر نتائج انتخابات جمال�س املحافظات‬ ‫جعلت ال�صف الكردي يتوحد يف مواجهة اخلطر يف ني�سان ‪ 2013‬على االنتخابات النيابية يف �آخر‬ ‫من بغداد‪ ،‬مبا يف ذلك الأطراف الكردية املعار�ضة ني�سان �أو �أول �أيار ‪( 2014‬املفرو�ض ‪)4/30‬؟‬ ‫ل �ل�برزاين‪ ،‬لأن�ه��ا حت��ول��ت �إىل �أزم ��ة ب�ين ال�ع��رب‪ -‬ه�ن��اك ث��اب��ت بتقديري واح��د ال �شك ف�ي��ه‪ ،‬ه��و �إن‬ ‫امل��ال�ك��ي �سيبذل �أق���ص��ى امل�م�ك��ن‪ ،‬وي�ستخدم كل‬ ‫ال�شيعة هذه املرة والكرد‪.‬‬

‫اخل �ي��ار ال �ث��اين‪� :‬أن ي�ل�ع��ب امل��ال �ك��ي دور القائد‬ ‫العراقي‪ ،‬لكن العربي هذه امل��رة‪ ،‬والعابر حلدود‬ ‫الطائفة‪ .‬ه��ذا يحتاج �إىل ك�سب �أط ��راف عربية‬ ‫�سنية‪ ،‬ع�لاوة على ال�ط��رف ال�ترك�م��اين‪ ،‬ملواجهة‬ ‫اخل���ص��م امل���ش�ترك املتمثل ب��ال�ك��رد‪ ،‬وق��د ب ��د�أ من‬ ‫الآن الإيحاء بذلك‪ ،‬وتهيئة الأر�ضية له‪ ،‬بت�أجيج‬ ‫احل�س القومي العربي‪ ،‬والرتكماين‪ ،‬املتح�س�س‬ ‫– �أو هل �أقول املتعن�صر – �ضد الكرد‪ .‬لكن هذا‬ ‫اخليار يواجه عقبات جدية‪ ،‬و�أهمها جتدد النزعة‬ ‫ال�شيع�سالموي‪،‬‬ ‫الطائفية‪ ،‬لدى الطرفني‪ ،‬الطرف‬ ‫ِ‬ ‫ال�سنعُروبوي‪.‬‬ ‫والطرف ُّ‬ ‫‪ .2‬تو�سيع وتقوية التيار‪ ،‬وتو�سيع جماهريه‪:‬‬ ‫هذه واحدة من �أهم �أدوات التغيري‪ ،‬وحتتاج �إىل‬ ‫�إمي��ان عميق بامل�شروع‪ ،‬و َن َف�س طويل‪ ،‬و�إ�صرار‬ ‫على موا�صلة الن�ضال‪ ،‬مع الثبات على الثوابت‪.‬‬ ‫‪ .3‬جت��ذي��ر وت��و� �س �ي��ع ال �ث �ق��اف��ة الدميقراطية‬ ‫اجلماهريية‪:‬‬ ‫وه��ذه الأداة التغيريية ه��ي الأه��م م��ن �سابقتها‪،‬‬ ‫لأنها �شرط حتققها‪ ،‬الذي بدونه ال تكون‪ .‬فالثقافة‬ ‫اجلماهريية الوا�سعة وامل �ت �ج��ذرة‪ ،‬ال�ت��ي تتبنى‬ ‫مبادئ �أ�سا�سية‪ ،‬ت�ستوعبها‪ ،‬وت�ؤمن بها‪ ،‬وتتفاعل‬ ‫م �ع �ه��ا‪ ،‬و�أه� ��م ه ��ذه امل� �ب ��ادئ ه��ي ال��ميقراطية‪،‬‬ ‫امل��واط �ن��ة‪ ،‬ح �ق��وق الإن �� �س��ان‪ ،‬ك��رام��ة الإن�سان‪،‬‬ ‫امل�ساواة وع��دم التمييز ب�سبب اجلن�س والدين‬ ‫واملذهب والقومية واللون والطبقة والع�شرية‪،‬‬ ‫الالعنف‪ ،‬احلريات‪ ،‬رف�ض الطائفية‪ ،‬ثقافة الفعل‬ ‫اجلماهريي ال�ضاغط‪� ،‬إرادة الت�صحيح‪ .‬لكن من‬ ‫�أجل �أن نكون واقعيني‪ ،‬لنطرح على �أنف�سنا �س�ؤاال‬ ‫مهما‪� ،‬أال هو هل لدينا يا ترى �أمل يعتد به لإحداث‬ ‫تغيري يف وعي وثقافة اجلماهري؟ هناك ثمة �أمل‬ ‫بكل ت��أك�ي��د‪ ،‬لكني �شخ�صيا ل�ست متفائال كثريا‬

‫يف �إح��داث تغيري م�ؤثر يف وق��ت قريب‪ ،‬بل على‬ ‫امل��دى الأب�ع��د‪ ،‬ب�شرط �أال نتوقف عن ب��ذل �أق�صى‬ ‫املمكن لتحقيق ذل��ك‪ .‬فمن �أج��ل حتقق احلا�ضنة‬ ‫االجتماعية‪ ،‬والبيئة االجتماعية‪ ،‬للدميقراطية‬ ‫واحل��داث��ة‪ ،‬قد نحتاج �إىل عدة عقود‪ ،‬وه��ذا لي�س‬ ‫يف العراق فح�سب‪ ،‬بل يف عموم املنطقة‪ .‬مع هذا‬ ‫نوا�صل بعزم و�إرادة و�إ�صرار‪ ،‬ذلك ب�أق�صى اجلهد‪،‬‬ ‫وعلى جميع الأ�صعدة‪ ،‬م�ستح�ضرين الفرق بني‬ ‫�س�ؤال "هل نريد؟"‪ ،‬و�س�ؤال "هل نقدر؟"‪ ،‬ف�إذا كان‬ ‫اجلواب على الثاين خمتلفا عليه بح�سب التقديرات‬ ‫واحل�سابات‪ ،‬ال يجوز لنا ب�أي حال �أن نختلف يف‬ ‫اجلواب على الأول‪� ،‬أال هو �إننا نريد‪ ،‬وب�إ�صرار‪.‬‬ ‫‪ .4‬القوانني ال�ضرورية لإحداث التغيري‪:‬‬ ‫ف��ه��ذه م ��ن �أه � ��م �أدوات ال �ت �غ �ي�ير والإ� � �ص �ل�اح‪،‬‬ ‫فالدميقراطية ال تبنى على التمنيات‪ ،‬ب��ل ال بد‬ ‫من توفري الأر�ضية القانونية لتحقيقها‪ ،‬عالوة‬ ‫على ال���ش��روط �آن�ف��ة ال��ذك��ر‪ .‬و�أه��م ه��ذه القوانني‬ ‫التي حتتاجها عملية التحول الدميقراطي‪ ،‬هما‬ ‫قانونا االنتخابات والأح��زاب‪ .‬فبالن�سبة لقانون‬ ‫االنتخابات‪ ،‬هناك ثمة �أمل ب�إ�صالحه ولو ن�سبيا‪،‬‬ ‫خا�صة و�إنه يبدو قد �أُ ِخذ بقرار املحكمة االحتادية‪،‬‬ ‫فيما يتعلق بقانون انتخابات جمال�س املحافظات‪،‬‬ ‫مما يعني �أنه �سي�ؤخذ به‪ ،‬ومن قبيل الأوىل‪ ،‬يف‬ ‫قانون االنتخابات النيابية االحت��ادي��ة‪ .‬فباعتماد‬ ‫الباقي الأق ��وى ب��دال م��ن الفائز الأق ��وى �ستكون‬ ‫هناك بال �شك فر�ص �أكرب للقوى الدميقراطية‪ ،‬و�إن‬ ‫كان القانون يحتاج �إىل الكثري من الإ�صالحات‪.‬‬ ‫و�شخ�صيا طرحت ت�صورا عن قانون االنتخابات‪،‬‬ ‫ما زلت مقتنعا ب�أهمية الكثري من النقاط التي وردت‬ ‫فيه‪ ،‬واملن�شور على موقعي ال�شخ�صي (ن�سماء)‬ ‫‪ .http://www.nasmaa.org‬ونف�س‬ ‫ال�شيء يقال عن �أهمية قانون الأح ��زاب‪ .‬ودون‬ ‫اخلو�ض يف التفا�صيل �أق��ول كطموح للم�ستقبل‪،‬‬ ‫ولو امل�ستقبل الأبعد‪ ،‬يجب علينا الن�ضال من �أجل‬ ‫ت�شريع ق��ان��ون �أح ��زاب يحظر قيام �أح ��زاب على‬ ‫�أ�سا�س ديني �أو مذهبي �أو قومي‪ ،‬وقانون انتخابا‬ ‫يحظر ت�شكيل ائتالف انتخابي على �أ�سا�س ديني‬ ‫�أو مذهبي �أو قومي‪ .‬وحتى يحني الوقت املنا�سب‬ ‫ل��ذل��ك‪ ،‬علينا م��ن الآن تكثيف التثقيف على ذلك‬ ‫والرتويج له‪.‬‬ ‫‪ .5‬م���دى جن���اح �أو �إخ� �ف ��اق ع �م �ل �ي��ات التحول‬ ‫الدميقراطي يف املنطقة‪:‬‬ ‫يف ت�صوري �إن التطورات يف املنطقة �ستكون لها‬ ‫انعكا�ساتها على العراق‪� ،‬إيجابيا �أو �سلبيا‪ ،‬فما‬ ‫يح�صل يف م�صر‪ ،‬تون�س‪ ،‬ليبيا‪ ،‬اليمن‪� ،‬سوريا‪،‬‬ ‫ال��س�ي�م��ا يف ح ��ال جم ��يء �إ� �س�لام �ي�ين متطرفني‬ ‫طائفيني‪ ،‬البحرين‪ ،‬ال�سيما يف حال جتدد انبعاث‬ ‫النعرة الطائفية‪� ،‬إي� ��ران‪ ،‬وت ��أث�ير التغيري فيها‬ ‫جوهري على املنطقة‪ ،‬وال�سيما على العراق‪.‬‬ ‫�أخ �ي��را �أق � ��ول يف ت �� �ص��وري ع�ل�ي�ن��ا يف التيار‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي‪ ،‬باملعنى الأع ��م للتيار‪ ،‬ال مبعناه‬ ‫ك�إطار تنظيمي جبهوي‪� ،‬أن ن�ضع املالمح اخلا�صة‬ ‫ال�ث��اب�ت��ة لهويتنا ال�سيا�سية‪� .‬أه �م �ه��ا‪ :‬علمانية‬ ‫التوجه‪ ،‬حتديد االجتاهات الأ�سا�سية يف التيار‪:‬‬ ‫‪ )1‬االجتاه الليربايل احلداثوي‪ )2 ،‬اجتاه الي�سار‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي‪ )3 ،‬اجت ��اه ال��وط�ن��ي الدميقراطي‬ ‫التقدمي التقليدي‪ )4 ،‬االجتاه الوطني املحافظ‪)5 ،‬‬ ‫االجتاه القومي الالعن�صري‪ ،‬يف حال ال�ضرورة‪،‬‬ ‫و�إال فالنزعة القومية والع�شائرية‪ ،‬هما الأخريان‬ ‫غري متوائمتني متام املواءمة مع مفاهيم احلداثة‪،‬‬ ‫والدميقراطية‪ ،‬ودولة املواطنة‪� ،‬إال مع االعتدال‪.‬‬

‫من امل�ستفيد من �إف�شال العملية ال�سيا�سية يف العراق؟‬ ‫منذ اليوم الأول من �إ�سقاط حكم البعث الفا�شي‪ ،‬هب �أيتام البعث وحلفا�ؤهم من �أتباع القاعدة الوهابيني‬ ‫الوافدين من ال�سعودية وغريها‪ ،‬ملحاربة العراق اجلديد بحجة حترير العراق من املحتل الأمريكي الكافر‬ ‫وعمالء �أمريكا!‪ .‬ولكن مع �سقوط هذه احلجة بان�سحاب القوات الأمريكية نهاية عام ‪ ،2011‬ا�ستمرت العمليات‬ ‫الإرهابية‪ ،‬ويف هذه املرة بحجة حماربة عمالء �إيران ال�صفويني!! واملق�صود بهذا ال�شعار الطائفي هو حماربة‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫جليا م�ؤخراً يف‬ ‫وتو�ضح ذلك‬ ‫�آخر �شيعي عراقي يخرج على امل�ألوف العثماين ف�أ�شرتك يف حكم وطنه العراق‪.‬‬ ‫خطابات النائب من كتلة العراقية‪� ،‬أحمد العلواين‪ ،‬الذي قاد مظاهرات �صاخبة يف الفلوجة‪ ،‬وب�شعارات طائفية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫و�صوال �إىل طهران!!‬ ‫�شرقا ل�سحق عمالء �إيران‬ ‫�صريحة‪ ،‬حيث دعى اجلماهري للزحف‬

‫عبداخلالق ح�سني‬ ‫على �إن حماربة العراق اجلديد مل تقت�صر على‬ ‫�أيتام البعث و�أتباع القاعدة الوهابيني‪ ،‬بل جنح‬ ‫�أعداء العراق بتجنيد خمتلف اجلهات ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫م�ستغلني تعقيدات الو�ضع وال���ص��راع��ات بني‬ ‫خمتلف م�ك��ون��ات ال�شعب الدينية والقومية‪،‬‬ ‫والكيانات ال�سيا�سية‪ ،‬فهناك كثريون يف�ضلون‬ ‫م�صاحلهم ال�شخ�صية والفئوية على امل�صلحة‬ ‫الوطنية‪ .‬لذلك لي�س �صعب ًا على ال�سعودية وقطر‬ ‫وال�سلطان العثماين �أردوغ��ان‪� ،‬شراء الذمم من‬ ‫�سيا�سي العراق لتدمري وطنهم وحتت واجهات‬ ‫حق مثل حماربة الطائفية والف�ساد‪ ،‬ولكن يراد‬ ‫بها العك�س‪.‬‬ ‫والأكرث غرابة �أن نرى �شخ�صيات �سيا�سية‪ ،‬رغم‬ ‫�أنها �ساهمت يف معار�ضة حكم البعث اجلائر‪،‬‬ ‫ولكنها ر�ضيت اليوم �أن ت�ساهم مع �أيتام البعث‬ ‫يف �إف�شال العملية ال�سيا�سية وو�أد الدميقراطية‬ ‫الوليدة وحتت خمتلف الذرائع‪ ،‬تارة بحجة �أنهم‬

‫�ضد املحا�ص�صة الطائفية والعن�صرية‪ ،‬و�أخرى‬ ‫بحجة تف�شي الف�ساد!!‪ .‬فمنذ �أكرث من عام‪ ،‬جند‬ ‫فخري ك��رمي ك ّتابه يف �صحيفته (امل��دى) ل�شن‬ ‫حملة �ضارية �ضد رئي�س ال��وزراء ال�سيد نوري‬ ‫املالكي‪ ،‬م��ردد ًا اتهامات رئي�س �إقليم كرد�ستان‬ ‫ال�سيد م�سعود ال�ب�رزاين له بالدكتاتورية‪� .‬إذ‬ ‫ال يخلو عدد من ال�صحيفة املذكورة من مقاالت‬ ‫نارية �ضد املالكي‪ .‬والكل يعرف �أن �إل�صاق تهمة‬ ‫الدكتاتورية باطلة‪ ،‬لأن ال ي�ستطيع �أي كان رئي�س ًا‬ ‫للوزراء يف الظروف الراهنة �أن يكون دكتاتور ًا‬ ‫وذل��ك لأن عدد ن��واب املعار�ضة يفوق امل�ؤيدين‬ ‫له‪ ،‬وب�إمكانهم �إ�سقاطه يف �أي وقت لو �أرادوا‪،‬‬

‫و�إمنا �سبب عدم �إ�سقاطه هو �أن العداء امل�ستفحل‬ ‫فيما بني الكتل املعار�ضة �أ�شد من عدائهم �ضد‬ ‫خ�صمهم املالكي‪ ،‬ولي�س ب�إمكانهم تر�شيح البديل‬ ‫الذي ير�ضيهم جميع ًا �أو ير�ضي حتى الأكرثية‬ ‫الربملانية الب�سيطة‪.‬‬ ‫وعلى �سبيل املثال ال احل�صر‪ ،‬طلع علينا مرة‬ ‫ال�سيد ع��دن��ان ح�سني (�أح��د كتاب امل��دى) وهو‬ ‫يحر�ض �صراحة على �إف�شال العملية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر �أن عدنان ح�سني هذا يكتب دائم ًا‬ ‫مب��ا ير�ضي �أول �ي��اء النعمة‪ .‬فعندما ك��ان يعمل‬ ‫يف �صحيفة (ال�شرق الأو�سط) ال�سعودية‪ ،‬كتب‬ ‫مقالني طالب فيهما ال�سعودية والكويت وجميع‬

‫ال ��دول ال��دائ�ن��ة ب�ع��دم التخلي ع��ن ديونها على ع�ل��ى ح�صتها يف ال�سلطة وح���س��ب م��ا تفرزه‬ ‫العراق ليكون در�س ًا لل�شعب العراقي بعدم �إنتاج �صناديق االق�ت�راع حتى ول��و �أطلقوا على هذه‬ ‫��ص��دام �آخ��ر يف امل�ستقبل (ك ��ذا)‪ ،‬وك���أن �صدام العملية ا�سم ًا ت�سقيطي ًا مثل املحا�ص�صة‪ .‬فهذا‬ ‫ح�سني ا�ستلم ال�سلطة عن طريق انتخابات حرة الو�ضع هو نتاج التاريخ واجلغرافية ولي�س‬ ‫ونزيهة‪ ،‬و�شن حروبه العبثية مبوافقة ال�شعب‪ ،‬من نتاج املالكي �أو من �سبقه يف رئا�سة احلكومة‬ ‫لذلك طالب عدنان ح�سني مبعاقبة ه��ذا ال�شعب مثل �إبراهيم اجلعفري و�أياد عالوي‪ .‬و�أحتدى‬ ‫�أية جهة ت�ستطيع تغيري هذه الرتكيبة يف حكم‬ ‫وحتى الأجيال القادمة على جرائم �صدام‪.‬‬ ‫واليوم طلع علينا �سيا�سي خم�ضرم �آخر مبقال العراق يف الوقت احلا�ضر �أو امل�ستقبل املنظور‪.‬‬ ‫طالب فيه مبقاطعة االنتخابات القادمة‪ ،‬بذريعة �أما الذين يطالبون بحكومة دميقراطية �شبيهة‬ ‫ال��دف��اع ع��ن ال��دمي�ق��راط�ي��ة ب�ع�ن��وان‪( :‬م��ن �أجل بحكومة ال�سويد فعليهم حتويل ال�شعب العراقي‬ ‫الدميقراطية يف ال �ع��راق قاطعوا االنتخابات �إىل ما ي�شبه ال�شعب ال�سويدي‪ ،‬ويتخل�صوا من‬ ‫ه��ذه االنق�سامات الطائفية والقومية بع�صى‬ ‫القادمة)‪.‬‬ ‫وال �� �س ��ؤال ال��ذي ن��ود ط��رح��ه ه��و‪ :‬مل�صلحة من �سحرية كن فيكون!‪.‬‬ ‫يريد ه�ؤالء �إف�شال العملية ال�سيا�سية‪ ،‬ومقاطعة يف احلقيقة �إن غر�ض الذين يدعون �إىل مقاطعة‬ ‫االنتخابات وتخريب العملية ال�سيا�سية هو لإنقاذ‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وو�أد الدميقراطية الوليدة؟‬ ‫قلنا مرار ًا �أننا ال ندعي �أن الدميقراطية يف العراق م��اء وجوههم‪ ،‬فهم يعرفون م�سبق ًا �أن دورهم‬ ‫نا�ضجة تناف�س الدميقراطيات الغربية‪ ،‬فبعد ال�سيا�سي قد انتهى‪ ،‬وتاريخهم حافل بالهدم‪،‬‬ ‫ع�شرات ال�سنني من اخل��راب امل��ادي والب�شري‪ ،‬وهم يتحملون ح�صة الأ�سد فيما حل بالعراق من‬ ‫والتجهيل املتعمد‪ ،‬وال��ردة احل�ضارية‪ ،‬وتكالب خراب ودمار‪� ،‬سواء كانوا من الي�سار ال�شيوعي‬ ‫دول اجل ��وار على ال �ع��راق‪ ،‬ال ميكن �أن يكون �أو ال �ي �م�ين ال �ب �ع �ث��ي‪ .‬ول��ذل��ك ي ��ري ��دون تربير‬ ‫الو�ضع مثالي ًا‪ ...‬ولكن هناك بع�ض احلقائق ال هزميتهم يف االنتخابات القادمة‪ ،‬كما انهزموا‬ ‫يف االنتخابات ال�سابقة‪ ،‬ليقولوا �أنهم هم الذين‬ ‫بد من ذكرها‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ ،‬نعرف من تاريخ الدول التي �سبقتنا يف هذا رف�ضوا امل�شاركة يف االنتخابات‪ ،‬وه��م الذين‬ ‫امل�ضمار �أن والدة الدميقراطية يف �أي بلد لي�ست طالبوا باملقاطعة‪ ،‬بحجة �أن العملية ال�سيا�سية‬ ‫عملية �سهلة‪ ،‬بل غالب ًا ما تتم بعملية جراحية هي حما�ص�صة وفا�سدة لن يرت�ضوها‪.‬‬ ‫حكاية تزييف االنتخابات‪:‬‬ ‫قي�صرية م�صحوبة ب�آالم ودماء‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ ،‬مل ميار�س ال�شعب العراقي الدميقراطية يدعي ه�ؤالء �أن االنتخابات مت تزييفها ب�شهادة‬ ‫طوال تاريخه قبل ‪ ،2003‬وحتى يف العهد امللكي زعيمي �أكرب الكتلتني‪ ،‬املالكي وعالوي‪!!!.‬‬ ‫الذي يحلو للبع�ض و�صفه بالعهد الدميقراطي نقول له�ؤالء‪� ،‬إذا كان هناك تزييف فالتزييف مت‬ ‫الليربايل‪ ،‬و�أن��ه ك��ان العهد الذهبي يف تاريخ بدهاء وذك��اء وعلى ح�ساب كتلة دول��ة القانون‬ ‫العراق‪� ،‬إذ يف معظم الأحيان كان رئي�س الوزراء فقط خللق م�شكلة‪ .‬وعلى �سبيل املثال‪ ،‬يعرف‬ ‫اجلديد يحل الربملان ويعني معظم النواب بعملية اجلميع �أن يف نظام (التمثيل الن�سبي) تكون‬ ‫انتخابية �صورية مزيفة‪ .‬وهذا ما �شهد به معظم ح�صة ك��ل كيان �سيا�سي م��ن املقاعد الربملانية‬ ‫رجال العهد امللكي الذين ن�شروا مذكراتهم مثل ح�سب ن�سبة الأ�صوات االنتخابية‪ .‬فمث ًال ح�صل‬ ‫التيار ال�صدري يف االنتخابات الأخ�ي�رة على‬ ‫الراحل عبدالكرمي الأزري وغريه‪.‬‬ ‫احلقيقة الثالثة‪ ،‬ال تولد الدميقراطية متكاملة ‪ %6‬من الأ�صوات االنتخابية‪ ،‬بينما ح�صل على‬ ‫ونا�ضجة‪ ،‬ول��ن تكتمل �أب ��د ًا‪ ،‬ويحتاج ال�شعب ‪ %12‬م��ن امل�ق��اع��د ال�برمل��ان�ي��ة‪..‬ك�ي��ف؟ علمه عند‬ ‫�إىل �سنوات طويلة يف املمار�سة املتعرثة �إىل �أن املفو�ضية االنتخابية! �أما الكيانات التي ف�شلت‬ ‫يتعود عليها ويقبل بنتائجها وت�صبح جز ًء من يف احل�صول على القا�سم االنتخابي‪ ،‬فلم يتم‬ ‫�إجحافهم كما يدعون‪ .‬وهذه القاعدة متبعة يف‬ ‫ثقافته االجتماعية‪.‬‬ ‫احلقيقة الرابعة‪� ،‬أن �شعب ًا منق�سم ًا على نف�سه جميع ال ��دول ال��دمي�ق��راط�ي��ة ال�ت��ي تطبق نظام‬ ‫ومتخا�صم ًا فيما بني مكوناته‪ ،‬و�أزمة الثقة بني التمثيل الن�سبي‪ .‬لذلك فالذين يدعون مبقاطعة‬ ‫قادته ال�سيا�سيني‪ ،‬ال بد و�أن حت�صل كل مكونة االنتخابات بحجة التزوير �أو �سرقة �أ�صواتهم‪،‬‬

‫هم ال يخدعون �إال �أنف�سهم‪ ،‬وغر�ضهم �إيجاد مربر‬ ‫لهزميتهم املتوقعة‪ ،‬فاحلقيقة النا�صعة ت�ؤكد املثل‬ ‫العراقي‪" :‬املاينو�ش العنب يقول حام�ض"‪.‬‬ ‫در�س من م�صر يف املقاطعة‬ ‫ل��و ك��ان دع ��اة مقاطعة االن�ت�خ��اب��ات ع�ل��ى حق‪،‬‬ ‫وي�ع��رف��ون �أن�ه��م يتمتعون ب�شعبية وا�سعة ملا‬ ‫رفعوا �شعارات تخريبية مثل الدعوة ملقاطعة‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات‪ .‬ف��امل�ق��اط�ع��ة ال ي�ستفيد م�ن�ه��ا �إال‬ ‫�أع��داء الدميقراطية‪ .‬وما ح�صل يف م�صر خالل‬ ‫االنتخابات الرئا�سية واال�ستفتاء ال�شعبي على‬ ‫الد�ستور خري دليل على ما نقول‪ .‬لقد فاز الدكتور‬ ‫حممد مر�سي برئا�سة اجلمهورية بن�سبة ‪%26‬‬ ‫فقط من الذين يحق لهم الت�صويت‪ ،‬لأن نحو‬ ‫‪ %50‬منهم قاطعوا االنتخابات‪� ،‬أم��ا اال�ستفتاء‬ ‫على الد�ستور فقد �شارك فيه ‪ %33‬فقط من الذين‬ ‫يحق لهم الت�صويت‪ ،‬و��ص��وت ل�صالح د�ستور‬ ‫الرئي�س مر�سي ثلثا الثلث (‪� )%66‬أي ما يعادل‬ ‫‪ %22‬فقط من الذين يحق لهم الت�صويت‪ .‬ومعظم‬ ‫الذين ي�ؤمنون بالدميقراطية يعرفون �أن �سبب‬ ‫فوز الرئي�س امل�صري ود�ستوره هو املقاطعة من‬ ‫قبل خ�صومه‪.‬‬ ‫وه��ذا در���س لدعاة املقاطعة يف العراق‪ .‬فالذين‬ ‫رفعوا �شعار‪( :‬من �أجل الدميقراطية يف العراق‬ ‫قاطعوا االنتخابات ال�ق��ادم��ة) غر�ضهم �إف�شال‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬والعملية ال�سيا�سية بحجة دعم‬ ‫الدميقراطية‪� .‬إن تاريخ ه ��ؤالء ال يب�شر بخري‪،‬‬ ‫فطوال تاريخهم‪ ،‬منذ العهد امللكي و�إىل هذه‬ ‫اللحظة ك��ان عملهم هو الهدم والتخريب‪ ،‬ومل‬ ‫ي�ج�ي��دوا ع�م� ً‬ ‫لا غ�ي�ره يف ال�ن���ش��اط ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫ميار�سونه با�سم الوطنية والدميقراطية ومن‬ ‫�أجل الب�ؤ�ساء وامل�ساكني من �أبناء �شعبنا‪ ،‬بينما‬ ‫ق�صدهم عك�س �شعاراتهم متام ًا‪� ،‬إذ يعرفون جيد ًا‬ ‫�أن الدميقراطية لي�ست يف �صاحلهم‪ ،‬ولذلك فهم‬ ‫يحاربونها‪.‬‬ ‫فامل�ستفيد م��ن �إف���ش��ال العملية ال�سيا�سية هم‬ ‫�أعداء العراق يف اخلارج مثل ال�سعودية وقطر‬ ‫و�أردوغ� ��ان‪ ،‬و�أع ��داء الدميقراطية املت�ضررين‬ ‫ب�ه��ا يف ال��داخ��ل‪� .‬أم ��ا ال��ذي��ن ي��دع��ون حر�صهم‬ ‫على الدميقراطية فعليهم �أن ال يقعوا يف الفخ‬ ‫ل�ل�م��رة ال �ع��ا� �ش��رة‪ ،‬ف�ح��رك��ة ال �ت��اري��خ يف �صالح‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬والذين يحاولون حماربتها وحتت‬ ‫خمتلف الذرائع الواهية فال يخدعون �إال �أنف�سهم‬ ‫وم�صريهم يف حفرة املقبور �صدام ح�سني‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫‪No.(396) - Sunday 30 , December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )396‬الأحد ‪ 30‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫ثقـافـة‬

‫�شراء ذمم ولي�ست هدايا !!!‬

‫عا�صمة عرب ّية بـ"الألكوبند"‬ ‫دالل حممود‬

‫�صفاء خلف‬ ‫تمل ��ك بغداد �أكب ��ر (‪ )Down town‬ف ��ي ال�شرق الأو�س ��ط‪ ،‬لم يتم‬ ‫ا�ستحداثه بخريطة ع�صرية كمدن الرمل التي تحولت الى مدن زجاج‬ ‫عل ��ى �شواط ��يء الخليج‪ ،‬ب ��ل ُت�شكل على مه � ٍ�ل وق�سوة �أي�ض� � ًا‪ ،‬فحين‬ ‫تك�ش ��ف ع ��ن الأمكنة القديمة ف ��ي بغداد‪ ،‬تجد �إ َّنك �أم ��ام مدن تائهة في‬ ‫التاري ��خ‪� ،‬أو �أنه ��ا انتزعت ق�سر ًا من كتب رحال ��ة‪ ،‬تنتمي الى لحظتها‬ ‫التاريخي ��ة فقط‪ ،‬ال يمك ��ن �أن تكون ن�سخة «م ��زوّ رة» عن مدن �أخرى‪،‬‬ ‫لكنها �أي�ض ًا مكانات �سريعة االنزواء‪ ،‬خجولة‪ ،‬ال تقوى على المعاول‪،‬‬ ‫واالغت�صاب ��ات الوح�شية بتحويلها الى «مخ ��ازن» و «دكاكين» وحتى‬ ‫"مبوالت"‪.‬‬ ‫المركز الح�ضاري – التاريخي‪� ،‬أو ما يعرف على وفق م�سميات المدن‬ ‫الحديثة‪ ،‬بـ"و�سط البلد"‪ ،‬يت�سع على رقعة كبيرة من مركز بغداد‪ ،‬من‬ ‫باب المعظم حتى الميدان‪ ،‬ف�شارع الر�شيد‪ ،‬والمدر�سة الم�ستن�صرية‪،‬‬ ‫وال�شورجة‪ ،‬و�صو ًال الى حاف ��ظ القا�ضي‪ ،‬حتى الباب ال�شرقي‪ ،‬حيث‬ ‫�ساحة الطيران‪ ،‬و�ساحة الأمـة‪ ،‬ون�صب الحرية‪.‬‬ ‫تل ��ك الأزقة‪ ،‬والح ��واري‪ ،‬وال�ساح ��ات‪ ،‬وال�ش ��وارع‪ ،‬بم�سمياتها التي‬ ‫تداع ��ب مخيل ��ة م ��ن زاروا بغ ��داد قب ��ل الخ ��راب‪ ،‬وتداع ��ب غريزتنا‬ ‫المديني ��ة �أي�ض� � ًا‪ ،‬ت�ضم مكان ��ات‪ ،‬ومقامات‪ ،‬و�أبني ��ة‪ ،‬وتحف ًا معمارية‬ ‫فردية‪ ،‬ومتعددة‪ ،‬طرز بناء متقدمة في ع�صرها‪ ،‬وتتفوق جمالي ًا على‬ ‫ُني ببغداد‪ ،‬منذ منت�صف القرن الما�ضي‪.‬‬ ‫كل ما ب َّ‬ ‫الم ��ار ب�ش ��ارع الر�شيد‪ ،‬يجد ط ��رز بناء‪ ،‬مختلفة‪ ،‬بيوت ��ات تطل علينا‬ ‫بـ"بالكون ��ات"‪ ،‬نف�سي ��ة الت�شكي ��ل‪ ،‬انجليزي ��ة وايطالي ��ة و�أوروبية‪،‬‬ ‫ُد�ش َّن يوم االفتتاح‪،‬‬ ‫قوطية وباروكي ��ة‪� ،‬أتخيل تلك الجميالت و ُه ��ن ي ِ‬ ‫الآن و ُه ��ن عل ��ى خرابهن‪ ،‬يَب َه � َ‬ ‫الخرب‪،‬‬ ‫�ارع‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫ال�‬ ‫�رن من يت�سكعون في‬ ‫ِ‬ ‫ك�شهود عيان على اغت�صاب الب�شاعة للجمال‪.‬‬ ‫‪ Down town‬بغ ��داد‪ ،‬لم يُ�ستغل عمراني ًا وح�ضاري ًا و�سياحي ًا‪،‬‬ ‫برغ ��م ان الموق ��ع الكبي ��ر‪ ،‬يتي ��ح ا�ستثم ��اره ب�ش ��كل‪ ،‬يجع ��ل م ��ن‬ ‫العا�صم ��ة‪ ،‬تحف ��ة فني ��ة باهرة‪ ،‬ف ��ي الأقل مركزه ��ا ه ��ذا‪ ،‬فالمليارات‬ ‫التي �صرفت منذ اكت�شاف النفط حتى اللحظة‪ ،‬ربما تعادل ما �صرفته‬ ‫بريطانيا بكامل تاريخه ��ا على اعادة �إعمار عا�صمتها بكل �ضواحيها‪،‬‬ ‫ومقاطعاته ��ا‪� ،‬أهملت ��ه الأنظم ��ة ال�سابقة‪ ،‬والنظام الجدي ��د لم يكترث‬ ‫حتى لوجوده‪.‬‬ ‫ودلي ��ل عدم االكتراث‪ ،‬فك ��ر ال�سا�سة «الهمج»‪ ،‬في اع ��ادة احياء �شارع‬ ‫الر�شي ��د‪ ،‬وفق ًا لطرز بنائه ال�سابقة‪ ،‬اع ��ادة ت�أهيل وترميم‪ ،‬بما يجعله‬ ‫تحفة فنية فريدة‪ ،‬احتفاء ببغداد عا�صمة للثقافة العربية ‪ ،2013‬ولأن‬ ‫وزارة الثقاف ��ة التدخ ��ر جهد ًا ف ��ي تخريب واف�س ��اد �أي م�شروع ت�ضع‬ ‫يده ��ا عليه كال�سم‪ ،‬بالتعاون مع دائرة ت�شبهها‪ ،‬هي �أمانة بغداد‪ ،‬تقرر‬ ‫�أن ين ��اط الأم ��ر بهما‪ ،‬ف�صار االتفاق على التعاق ��د مع �شركة بريطانية‬ ‫الع ��ادة ت�أهيل ال�ش ��ارع‪ ،‬وبدوره ��ا ال�شركة‪� ،‬أعدت مخطط ��ات مذهلة‬ ‫ل ��ه‪ ،‬جعلته يبدو ك�شارع من القرن الثامن ع�ش ��ر‪ ،‬بتلك الأبهة الملكية‪،‬‬ ‫بلم�سات حداثية رائعة‪.‬‬ ‫وما ح�ص ��ل �أرويه نق ًال عن وزير الثقافة �سع ��دون الدليمي‪ ،‬في حوار‬ ‫�أج ��ري معه قبل �أ�شهر من قب ��ل زمالء �صحافيين ولم ين�شر‪ ،‬والدليمي‬ ‫ن�ص� � ُه «هناك ميزاني ��ة مخ�ص�صة العادة ت�أهيل �ش ��ارع الر�شيد‬ ‫ق ��ال ما َّ‬ ‫تبل ��غ ‪ 120‬مليار دينار‪ ،‬وتم التعاق ��د مع �شركة هند�سية من قبل �أمانة‬ ‫بغداد‪ ،‬وهي �شركة انجليزية ممتازة‪ ،‬قبل نحو عامين‪ ،‬وحقيقة ذهلت‬ ‫حين ر�أي ��ت المخطط الذي تعتزم ال�شركة القي ��ام به‪ ،‬لكني تمنيت �أن‬ ‫ينفذ من قبل جامعة بغداد‪ ،‬لكن لكل جانب وجهة نظر في المو�ضوع‪،‬‬ ‫وتبي ��ن ان الم�شروع فيه نواق�ص حينها‪ ،‬وبر�أي ��ي ان م�شروع ت�أهيل‬ ‫�ش ��ارع الر�شي ��د يحتاج ال ��ى مليار ون�ص ��ف المليار دين ��ار فقط‪ ،‬نحن‬ ‫نريد ا�صالح المجاري وتبليط ال�شوارع‪ ،‬وهذا الأمر خدمي‪ ،‬كوزارة‬ ‫ثقافة تخ�ص�صنا اعادة ت�أهيل البيوت التراثية والأماكن الأثرية‪ ،‬مث ًال‬ ‫�ش ��ارع النه ��ر‪ ،‬ومبل ��غ ‪ 120‬مليار دين ��ار ن�ستطيع �أن نحق ��ق به �شيئ ًا‬ ‫ممتاز ًا‪ ،‬لي�س فقط �أعم ��ال ترميم وطالء‪ ،‬لذا لدينا وجهة نظر ولأمانة‬ ‫بغداد وجهة نظر �أخرى"‪.‬‬ ‫الوزي ��ر الدليم ��ي يعت ��رف‪ ،‬انه يريد فق ��ط ا�صالح المج ��اري وتبليط‬ ‫ال�ش ��وارع‪ ،‬و�أمان ��ة بغ ��داد تري ��د �أن تق ��وم بط�ل�اء المبان ��ي‪� ،‬أو ازالة‬ ‫معالمها‪ ،‬بـ»الألكوبند» الب�شع‪ ،‬كالعادة‪ ،‬وبالتالي يقولون ا ّنهم حققوا‬ ‫�إنجاز ًا عراقي ًا فريد ًا‪ ،‬في ت�شويه بغداد بكل «�أمانة» و «تخ�ص�ص»‪ ،‬لذا‬ ‫�أقترح �أن ُت�سمى بغداد بعا�صمة الخراب العربية ‪.2013‬‬ ‫ربم ��ا ه ��ذا المقال‪ ،‬ال ي�س ��ع لكل الحديث ع ��ن الكارثة الت ��ي حلت على‬ ‫بغ ��داد و�أهله ��ا‪ ،‬ب�سبب هذا الزحف البربري م ��ن �سا�سة وقطعان‪ ،‬وال‬ ‫يت�س ��ع لو�ص ��ف م�أ�ساة عا�صم ��ة الثقافة العربي ��ة ‪ ،2013‬وهي تنتهب‬ ‫علن ًا‪ ،‬من قبل م�ؤ�س�سات فا�سدة‪ ،‬لذا من المخزي جد ًا �أن ن�ستقبل وفد ًا‬ ‫عربي ًا واحد ًا‪� ،‬أو نقيم حف ًال �أو فعالية‪ ،‬ونحن نعرف جيد ًا‪ ،‬ان الخراب‬ ‫و�صل حتى الكلمة التي نقولها امتداح ًا لبغداد‪.‬‬ ‫تو�صية‪:‬‬ ‫ال ب ��د من ازالة تمثال عبد الكريم قا�سم من �شارع الر�شيد‪ ،‬حفاظ ًا على‬ ‫جمالية ال�شارع ونظافته‪.‬‬

‫ت�خ�ت�ل��ف وت �ت �ن��وع ال �ه��داي��ا التي‬ ‫ي �ت �ب��ادل �ه��ا ال��ن��ا���س ف �ي �م��ا بينهم‬ ‫ف��ي ال�م�ن��ا��س�ب��ات ال �م �ف��رح��ة منها‬ ‫والمحزنة‪.‬‬ ‫وغالب ًا ماتترك الهدية نكهة خا�صة‬ ‫وع��ذب��ة ف��ي ن�ف����س م��ن يتقبلها ‪,‬‬ ‫فر�سولنا الأعظم محمد �صلى الله‬ ‫عليه و�سلم تق َّبل الهدية ‪,‬خا�صة‬ ‫حينما الت�شترط ب�أغراء �أو ر�شوة‬ ‫لأم� ��ر م��ا ‪ ,‬ف�ح�ي��ن ت �ك��ون الهدية‬ ‫م�شروطة بتنفيذ ام��ر معين من‬

‫م�ستلمها ف�أنها �ستعتبر ر�شوة وفي‬ ‫ه��ذا ال���ص��دد ي��وج��د ح��دي��ث نبوي‬ ‫�شريف ي�ق��ول(ل�ع��ن ال�ل��ه الرا�شي‬ ‫وال �م��رت �� �ش��ي) ل �ك �ن��ه ف ��ي عراقنا‬ ‫الجديد نجد ان بع�ض االح��زاب‬ ‫والكتل العراقية مع اقتراب عملية‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ب ��د�أت بعملية جمع‬ ‫اال� �ص��وات بطريقة باتت وك�أنها‬ ‫ع��رف وتقليد خبره النا�س وهي‬ ‫تقديم ال�ع��ون والم�ساعدة ومنح‬ ‫ال�ه��داي��ا وال�ه�ب��ات للمعوزين من‬ ‫ابناء العراق‪ ,‬تلك المنح والهدايا‬ ‫الينطبق عليها القول التالي(الهدية‬ ‫التهدى والت�ب��اع) بل ي�شترط من‬

‫يتقبلها �أن يق�سم باليمين الغليظ‬ ‫ب�أنه �سينتخب الحزب الفالني او‬ ‫الكتلة الفالنية‪.‬‬ ‫في الدول المتقدمة نرى المر�شحين‬ ‫ي �ق��دم��ون ب��رن��ام�ج�ه��م المت�ضمن‬ ‫ل�ل ��أه� ��داف ال� �ت ��ي �سيحققونها‬ ‫للجماهير وم��ن خ�لال برامجهم‬ ‫يكون التر�شيح واالختيار‪.‬‬ ‫وال���ش�خ����ص ال ��ذي ��س�ب��ق ل��ه وان‬ ‫خا�ض عملية االنتخابات ثم يقدم‬ ‫عليها مرة اخرى فهو ملزم بتقديم‬ ‫ك��ل ال �خ��دم��ات ال �ت��ي ق��دم�ه��ا اب��ان‬ ‫والي �ت��ه االول� ��ى وح �ي��ن ي �ك��ون قد‬ ‫تقدم خطوات في تحقيق االهداف‬

‫ربما �سيعاودون انتخابه‬ ‫في عراقنا لال�سف ال�شديد فب�سبب‬ ‫ب�ؤ�س حال �شعبنا تراهم يقنعون‬ ‫ب�سلع هي اقل من متوا�ضعة فمثال‬ ‫يقتنع الفقير ببطانية عالمة(ام‬ ‫النمر) او مدف�أة نفطية تكون كفيلة‬ ‫وك��اف �ي��ة ك��ي ينتخب ال�ق��ائ�م��ة او‬ ‫الحزب او الكتلة الفالنية‬ ‫ولكن‪....‬للأ�سف ف ��أن البطانيات‬ ‫ا�ضحت غارقة بمياه االمطار تلك‬ ‫االمطار التي لم ي�سلم منها الغطاء‬ ‫والمدف�أة‬ ‫لقد تنا�سى ه� ��ؤالء واجبهم امام‬ ‫من انتخبوهم �سابق ًا ول��م ي�ؤدوا‬

‫الثقافة الجديدة ‪ :‬هل �س ُتحيي العظام وهي رميم؟‬ ‫عبد الكريم كاظم‬ ‫�أف���ض��ل و�سيلة للبر ب��ال��وع��د �أن ال‬ ‫تعِّد‪/‬نابليون‬ ‫‪1‬‬ ‫�إذا كان نقد الممار�سات الخطابية‬ ‫ال��ث��ق��اف��ي��ة وم ��دل ��والت� �ه ��ا يحمل‬ ‫ع �ل��ى ت� �ج ��اوز ال �م �ق��والت الرنانة‬ ‫واال�ستعرا�ضات ال�شكلية لاللتفات‬ ‫على بنية التفكير المعرفي ونمط‬ ‫العالقة القائمة �أو طريقة التعامل‬ ‫معها وكيفية الأداء‪ ،‬ف��إن��ه ينبغي‬ ‫�أي �� �ض � ًا ت �ج��اوز ال �م �ف��ا� �ض�لات بين‬ ‫الأ�سلوب والفكرة‪ ،‬من هذه الثنائية‬ ‫نبد�أ مقالنا‪.‬‬ ‫لن ن�ضيف جديد ًا �إذ قلنا �إن الثقافة‬ ‫العراقية بكل توجهاتها وم�ساراتها‬ ‫الما�ضية �أو الراهنة لن ولم تتقدم‬ ‫بثبات نحو م�ستقبل ثقافي �أف�ضل‬ ‫م ��ا ل ��م ت�� ِ�ع ال ��واق ��ع ال� ��ذي تتحرك‬ ‫فيه بطريقة تختلف ع��ن الطريقة‬ ‫ال �� �س��ائ��دة الآن‪ ،‬ف��ال�ف�ه��م المعرفي‬ ‫ل��ل��واق��ع ه ��و ال��خ��ط��وة اال� �س��ا���س‬ ‫ل �ت �ح��ررن��ا م ��ن ال���س�ل�ف�ي��ة الفكرية‬ ‫المتجددة و�سنفارق الحقيقة �إذ قلنا‬ ‫�إن العمل في ه��ذه الخطوة بخير‪،‬‬ ‫على الأق��ل في هذه المرحلة ولكن‪،‬‬ ‫ماذا عن المرحلة القادمة؟ هذا �س�ؤال‬ ‫تقليدي لكنه يحمل �إجابات �شتى‪� ،‬إذ‬ ‫ال يخلو الأم��ر م��ن �صعوبات جمة‬ ‫لي�س �أكثرها وط�أة الح�س العقائدي‬ ‫والمذهبي ‪ .‬ثمة �أ�شياء �أخرى طالما‬ ‫ظلت مهملة من�سية ب�صورة متعمدة‬ ‫بعد �أن �أغرقها الثقافي في طمانينة‬ ‫ذاتية مفرطة وع�صية على الحل وال‬ ‫يه ُّزها �إال الحوار الذي يبدو �أ�شبه‬ ‫ب��إك��ذوب��ة كبيرة ومثلما ت��م ت�أبين‬ ‫الثقافة ت��م �إج�ه��ا���ض ك��ل �شكل من‬ ‫�أ�شكال الحوارات المعرفية المجردة‬ ‫ال �ت��ي �أرادت �إح��ي��اء ب�ل�ادة الفكر‬ ‫المت�أتي من ح��دود الوعي القا�صر‬ ‫في مواجهة ظاهرة الفو�ضى الفكرية‬ ‫التي تحتاج الى جهد حقيقي متكامل‬ ‫لفهمها ومن ثم البحث عن ا�سلوبية‬ ‫منا�سبة لمعالجتها‪.‬‬ ‫من الأهمية بمكان في هذا المجال‬ ‫�أن ن�ن��وه بالموقف ال�سلبي الذي‬ ‫�أت �خ��ذت��ه ال�م��ؤ��س���س��ة ال�ث�ق��اف�ي��ة من‬ ‫م�س�ألة الحرية التي ج��اءت بمثابة‬

‫�صدى مبهم لما �آلت اليه هذه الحرية‬ ‫خالل الفترة الراهنة‪ ،‬فقد تجاهلت‬ ‫( الثقافة ال�ج��دي��دة) ه��ذه الم�س�ألة‬ ‫على وج��ه الخ�صو�ص‪ ،‬وتعاملت‬ ‫معها وك�أنها م�س�ألة ثانوية ق��د تم‬ ‫ت �ج��اوزه��ا و�أق�ت���ص��ر ت�ن��اول�ه��ا على‬ ‫ترتق‬ ‫بع�ض المهرجانات التي ل��م ِ‬ ‫الى م�ستوى التح�ضر‪ ،‬الأمر نف�سه‬ ‫يتكرر على �أ�صعدة �أخرى لم يُنظر‬ ‫�إليها على �أنها تمثل ت��راث الحرية‬ ‫ال � �م� ��وروث م �ن��ذ �آالف ال�سنين‪،‬‬ ‫وبالرغم من تبدّل معالم الحياة في‬ ‫حالتنا العراقية في وقتها الراهن‪،‬‬ ‫ف� � �� َّإن الأم� � ��ور ل ��م ت �� �ص��ل ب �ع��د ال��ى‬ ‫الم�ستوى المن�شود الذي ال ب َّد منه‬ ‫من �أجل تحقيق التوا�صل بين �سائر‬ ‫الثقافات التي تعمل من �أجل �إر�ساء‬ ‫م�ستقبل �أف�ضل‪ ،‬وفي هذا ال�سياق‬ ‫ت �ب��رز �أه �م �ي��ة ال �ح��ري��ة و� �ض��رورة‬ ‫ممار�ستها‪.‬‬ ‫من الم�ستحيل تحديد �صيغة معينة‬ ‫للثقافة ف��ي المرحلة المقبلة‪ ،‬كما‬ ‫يزعم البع�ض‪ ،‬بغية فر�ضها ب�صورة‬ ‫ديمقراطية لأن الم�ؤ�س�سة الر�سمية‬ ‫ال �ت��ي �شكلها ه ��ذا ال��دل �ي��ل �أو ذاك‬

‫المتعاون عليها �أن تمر بعدد ال ح�صر‬ ‫ل��ه م��ن ح�ق��ول الأل �غ��ام وذل ��ك بفعل‬ ‫الإختالفات المعلنة وغير المعلنة‬ ‫على وج��ه ال�ع�م��وم ويمكن تلم�س‬ ‫هذه االختالفات ب�شكل وا�ضح من‬ ‫خالل ما يدور في الثقافة العراقية‬ ‫فمن الوا�ضح ان التعامل المعمول‬ ‫ب��ه الآن بين مختلف الم�ؤ�س�سات‬ ‫الثقافية ال يمثل ال�ضمانة الأكثر‬ ‫ف��اع�ل�ي��ة ف��ي ا� �س �ت �م��راري��ة المناخ‬ ‫الثقافي الإيجابي وتوفير فر�صة‬ ‫الإرت �ق��اء نحو م�ستويات معرفية‬ ‫�أك �ث��ر ن�ج��اع��ة ف��ي ح�ي��ن �أن النزعة‬ ‫العقائدية المذهبية ال زال��ت قائمة‬ ‫وت�شكل في ذات الوقت خطر ًا كبير ًا‬ ‫يهدد دوم ًا تبديد كل ما يمكن �أن يتم‬ ‫�إنجازه‪ ،‬ثقافي ًا‪ ،‬بين لحظة و�أخرى‬ ‫ح �ت��ى وان ك ��ان ق �ل �ي� ً‬ ‫لا ن��اه �ي��ك عن‬ ‫عملية اللجم المنظمة التي يمار�سها‬ ‫العراب فخري كريم �أو �سعد البزاز‬ ‫ومن يدور في حلقته وبهذا �ستظل‬ ‫ال�ط�م��وح��ات م�ج��رد ط�م��وح��ات غير‬ ‫محتملة التحقق على الأرج��ح كما‬ ‫ان هذه الطموحات تحتاج �إلى قدرة‬ ‫ك�ب�ي��رة خ��ارق��ة لتلبية م�ستلزمات‬

‫م��رح �ل��ة ال �ت �غ �ي��ر و�إع � � ��ادة البناء‬ ‫وهنا �أي�ض ًا ال ب َّد من الإلحاح على‬ ‫�ضرورة اال�ستعداد لتقبل ال�سير في‬ ‫حقول الألغام من اجل ترجمة هذا‬ ‫اال�ستعداد على ال�صعيد الواقعي‪.‬‬ ‫‪2‬‬ ‫ي �ع��ان��ي ال� �ع ��راق� �ي ��ون ف ��ي ال��وق��ت‬ ‫ال �ح��ا� �ض��ر م ��ن � �ص �ع��وب��ات جدية‬ ‫وعميقة على كافة الأ��ص�ع��دة فثمة‬ ‫الكثير من العراقيين يفقدون الثقة‬ ‫في �إمكانية بلوغهم الحياة الكريمة‬ ‫التي يتمنونها في �أي من الحكومات‬ ‫وم��ا ن��راه ون�سمعه ال يُخفى على‬ ‫�أح ��د‪ ،‬كما �أن بع�ض الت�صريحات‬ ‫ال�سيا�سية �أو الآراء الثقافية التي‬ ‫ت�صدر عن ه��ذا الم�س�ؤول �أو ذاك‪،‬‬ ‫ت�ؤكد �أن الو�ضع الحالي ما زال مُربك ًا‬ ‫وع�صي ًا على الحل والفهم ومهما‬ ‫قيل في ذلك ومهما كانت التبريرات‬ ‫ف �� َّإن �ضياع الهدف الحقيقي يعني‬ ‫�ضياع الفر�صة الأخيرة‪ ،‬هذا �إذا كان‬ ‫هناك ثمة فر�صة م�ؤاتية‪� ،‬أنا ل�ست‬ ‫م��ن �أن���ص��ار ال�ت�ف��ا�ؤل م��ع م��ا يجري‬ ‫االن تطبيقه وممار�سته على �أر�ض‬

‫بغداد يف ال�سرد العراقي ‪ ...‬وعالية طالب‬ ‫ح�سان ر�شوان‬

‫‪1‬‬ ‫يف البد�أ البد من اال�شارة اىل نقطة اوىل‪،‬‬ ‫حني مت اقرتاح الفعاليات الثالث اخلا�صة‬ ‫ببغداد عا�صمة الثقافة العربية م��ن قبل‬ ‫مكتب امل�ست�شار الثقايف ل��وزارة الثقافة‪،‬‬ ‫على احتاد االدباء وال ُك ّتاب يف العراق‪ ،‬عن‬ ‫طريق ال�شاعر واالعالمي �صباح حم�سن‪،‬‬ ‫الذي فاحت الناطق االعالمي الحتاد االدباء‬ ‫ال�شاعر ابراهيم اخل�ي��اط‪ ،‬ب��االم��ر‪ ،‬اال ان‬ ‫اخلياط تعذر عن ذلك‪ ،‬ال�سباب خا�صة‪ ،‬منها‬ ‫ان ال��وزارة غري ملتزمة مع احتاد االدباء‬ ‫بالعمل والتعاون البناء‪ .‬وبعد �إن عر�ض‬ ‫االمر على املكتب التنفيذي‪ ،‬و حديث هنا‬ ‫وهناك‪ ،‬تقرر ت�شكيل ثالث جلان للفعاليات‬ ‫الثالثة بال�شعر وال�سرد والنقد‪ .‬وقبل هذا‬ ‫ك��ان رئي�س االحت��اد العام الحت��اد االدباء‬ ‫ق��د طلب و�ضع درا� �س��ة �شاملة ع��ن بع�ض‬ ‫الفعاليات الثقافية اخلا�صة ببغداد عا�صمة‬

‫دوره��م المنوط بهم ولم يجهدوا‬ ‫انف�سهم بتقديم اب�سط الخدمات‬ ‫من مجاري ومياه �صرف �صحية‬ ‫او تبليط �شارع ترابي‪.‬‬ ‫ب�سبب ت�ل��ك االم �ط��ار وما�سببته‬ ‫م ��ن غ���رق وف �ي �� �ض��ان��ات ف ��ي مدن‬ ‫بغداد ف��أن الخ�سائر كانت فادحة‬ ‫حيث ُق ِّد َرتْ ب(ملياري دينار ) لو‬ ‫ك��ان الم�س�ؤ�ؤل يعمل بما يُر�ضي‬ ‫ال�ل��ه ووف��ق ال�شريعة اال�سالمية‬ ‫والأن�سانية‪,‬فكم كان ي�ستطيع ان‬ ‫يبني ويعمر وي�ؤ�س�س من مجاري‬ ‫ت�صريف وم �ي��اه �صحية ونقية‪,‬‬ ‫الى جانب بناء الج�سور وتبليط‬

‫ال �� �ش��وارع وغ �ي��ره��ا م��ن و�سائل‬ ‫االعمار والبناء؟‬ ‫لكن النف�س الأمارة بال�سوء التقدم‬ ‫الفعل ال�صالح للآخرين‪,‬وال ُتر�ضي‬ ‫الله لهذا ذهبت تلك االموال الهائلة‬ ‫هدر ًا وبال اية منفعة ُتذكر‪.‬‬ ‫ي���ات���رى ه���ل � �س �ي �ن �� �س��ى احبتنا‬ ‫العراقيين ب�سبب طيبة قلوبهم‬ ‫م� ��اج� ��رى ل��ه��م االن م� ��ن خ� ��راب‬ ‫وفي�ضانات نتيجة ل��زخ��ات مطر‬ ‫�سخية؟‬ ‫�أم �أن الم�صائب والمحن �ستقوي‬ ‫ذاك��رت�ه��م و �إرادت �ه��م ويح�سنون‬ ‫االختيار؟‬

‫�أح��د بالقيادة‪ .‬واذ م��ا مت تعيني �أح��د من‬ ‫ِق َبل املكتب التنفيذي فال مناع لدي‪ ،‬والكل‬ ‫يعرف جهاد جميد والحاجة ان ابني من �أنا‬ ‫وما هو موقفي من املر�أة‪ .‬كما بني جميد �أنه‬ ‫القا�صة �سافرة جميل‬ ‫�أ�ص َّر على م�شاركة‬ ‫َّ‬ ‫حافظ يف امللتقى‪ ،‬كونها ابنت بغداد حيث‬ ‫ولدت وترعرعت يف عائلة بغدادية �أ�صيلة‬ ‫ومُنا�ضلة‪ ،‬الأمر الذي ُق ِب َل بالرف�ض من ِق َبل‬ ‫عالية طالب!؟‪ .‬وهناك كالم �آخر �أ�شا َر اليه‬ ‫اال�ستاذ جهاد جميد نرتكه يف وق��ت �آخر‬ ‫ومنا�سبة اخرى‪.‬‬

‫الثقافة العربية ع��ام‪ ،2013‬ح�سبما طلب‬ ‫منه امل�ست�شار الثقايف يف الوزارة والوكيل‬ ‫ف��وزي االت��رو� �ش��ي‪ ،‬وح�سبما اع�ل��م انيط‬ ‫االم��ر بال�سادة جهاد جميد وعلي الفواز‬ ‫وابراهيم اخلياط‪ ،‬ومت ار�سال املقرتحات‬ ‫واملحاور اخلا�صة بكل فعالية اىل الوزارة‪،‬‬ ‫ومت اقرار االمر‪.‬‬ ‫مت ت�شكيل اللجنة اخل��ا��ص��ة بال�سرد من‬ ‫ا�سماء حمرتمة ومعتربة لها ب��اع طويل‬ ‫واب � ��داع م���ش�ه��ود يف امل��ج��ال ال�سردي‪،‬‬ ‫الناقد يا�سني الن�صري‪ ،‬القا�ص والروائي‬ ‫حنون جميد‪ ،‬وال�ق��ا���ص وال��روائ��ي جهاد‬ ‫جميد‪ ،‬الذي خربته عليما بالعمل االداري‬ ‫والتنظيمي الثقايف‪ ،‬وح�سب علمي ‪� ،‬إنَّ‬ ‫جهاد جميد هو من و�ضع املحاور النقدية‬ ‫اخل��ا��ص��ة بحلقة ال �� �س��رد‪ ،‬وه��و م��ن كلف‬

‫الباحثني والنقاد بالكتابة‪ ،‬وهو من ات�صل‬ ‫بهم وابلغهم هاتفي ًا او الكرتوني ًا‪ .‬وحني‬ ‫ا�ستف�سرتُ من ُه عن بع�ض ما جاء يف املقال‬ ‫املن�شور يف موقع كتابات بتاريخ ‪-12-21‬‬ ‫‪ 2012‬وحت��ت ع�ن��وان "بغداد يف ال�سرد‬ ‫العراقي ‪ ..‬وج�ه��اد جميد‪ .‬لعالية طالب‪.‬‬ ‫عن وجود �أ�سماء ال دخل بال�سرد‪ ،‬رد‪ ،‬عليك‬ ‫مبوقع �إحتاد االدباء وال ُك ّتاب يف العراق‪،‬‬ ‫حيث جتد �أ�سماء املدعوين موجودة‪ ،‬مع‬ ‫التخ�ص�ص �أم��ام ك��ل ا��س��م‪ ،‬وع��ن ان�شغال‬ ‫البع�ض منهم مبو�ضوع البطاقة الذكية‪،‬‬ ‫قال‪ ،‬هي منورة يائ�سة‪ ،‬فمو�ضوع البطاقة‬ ‫فعل يف اليوم اخلتامي وبعد الظهر‪ ،‬وهي‬ ‫م�صادفة ال �أكرث‪ .‬كما �أ�شار جميد اىل اجلهد‬ ‫اجلماعي ال��ذي ب��ذل يف امللتقى‪ ،‬ومل تكن‬ ‫ه�ن��اك ق�ي��ادة م��ن اح��د للجنة‪ ،‬اذ مل يكلف‬

‫‪2‬‬ ‫ومن عودة اىل التخويل املناط وح�سب ما‬ ‫ذكر يف املقال‪ ،‬وبعد اال�ستف�سار عن االمر‬ ‫تبني �إنَّ الكتاب يخولها ا�ستالم املبلغ فقط‪،‬‬ ‫وهو االمر الذي رف�ضه من معها يف اللجنة‬ ‫لأ�سباب واع�ت�برات خا�صة بهم‪ .‬ولنعود‬ ‫اىل املبلغ املر�صود للفعالية‪ ،‬والبالغ ‪100‬‬ ‫مليون دينار عراقي‪ ،‬هو رقم كبري جد ًا اذ‬ ‫ما قورن مبا ر�صد وير�صد لفعالية اخرى‪،‬‬ ‫اذ ميكن �أن ُتقام بهكذا مبلغ عدة فعاليات ال‬ ‫فعالية واح��دة تقام ملدة يومني ال يتجاوز‬ ‫ع��دد امل��دع��وي��ن فيها ‪ 80‬ب�ين قا�ص وناقد‬ ‫وباحث‪ ،‬من حمافظات العراق املختلفة‪ ،‬مع‬ ‫غياب �شبه تام لأدب��اء وق�ص�صا�صي ونقاد‬ ‫ب�غ��داد‪ ،‬خ�صو�ص ًا من كتب عن بغداد يف‬ ‫اعماله ال�سردية‪ .‬فاملبلغ املخ�ص�ص للفعالية‬ ‫يفوق ميزاينة مهرجان املربد ال�شعري‪،‬‬ ‫الذي ي�شارك فيه قرابة ‪� 300‬أدي��ب‪ ،‬وملدة‬ ‫ثالثة �أيام‪ ،‬يتحمل فيها �أُدب��اء الب�صرة من‬ ‫التعب واجلهد الكثري الكثري‪ ،‬لكن ال �أحد‬ ‫منهم ي� َّدع��ي البطولة �أو ال�ق�ي��ادة �أو �إنه‬

‫�صاحب الف�ضل االك�بر‪ .‬والأم��ر حم�سوب‬ ‫على باقي املهرجانات وامللتقيات التي ُتقام‬ ‫يف �أن �ح��اء ال �ع��راق‪ .‬ال مثلما ا�ستعر�ضت‬ ‫عالية طالب ع�ضالتها يف ملتقى بغداد يف‬ ‫ال�سرد العراقي‪ ،‬ولأ�سباب وغايات �سنعود‬ ‫مقال مُقبل‪.‬‬ ‫لها يف ٍ‬ ‫املهم ال تخلو اي فعالية من ن�سبة جناح‪،‬‬ ‫وم�ث�ل�م��ا ق ��ال ال�ب�ع����ض م��ن اال� �ص��دق��اء �إنَّ‬ ‫الفعالية ناجحة اىل حدٍ ما من خالل تظافر‬ ‫ج�ه��ود اجل�م�ي��ع‪ ،‬ل�ك��ن ك��ان م��ن املمكن �أن‬ ‫يكون النجاح �أك�بر‪ ،‬ويتحول من ملتقى‬ ‫مقت�صر على عد ٍد من االدب��اء‪ ،‬اىل تظاهرة‬ ‫ثقافية كبرية‪ .‬يكون لها �ش�أن �أكرب ومدى‬ ‫�أو�سع‪ .‬وفق املبلغ املذكور كان باالمكان‬ ‫دع��وة ‪ 200‬ق��ا���ص ون��اق��د وب��اح��ث و�أك�ثر‬ ‫من املحافظات‪ ،‬مع دع��وة مفتوحة لأُدباء‬ ‫ب�غ��داد‪ ،‬كما ك��ان م��ن املمكن اختيار فندق‬ ‫�آخ��ر‪ ،‬تكون �أُج��رة الليلة الواحدة فيه �أقل‬ ‫من �أُج��رة الليلة ال��واح��دة يف ال�شرياتون‬ ‫وح�سب علمي �إنَّ الليلة الواحدة ت�صل اىل‬ ‫‪ 250‬دوالر‪ ،‬بالإ�ضافة اىل �إيجار القاعة‬ ‫التي �أُقيمت عليها الفعاليات املرتفعة جد ًا‪،‬‬ ‫اذ ك��ان من املمكن حجز فندق �أو �أك�ثر ال‬ ‫تتجاوز �أُجرة الليلة الواحدة فيه ‪ 100‬الف‬ ‫دينار لغرفة ب�سريرين‪ .‬لكن الذي يبدو ان‬ ‫عدوى �صفقات الف�ساد والكومن�شن و�صلت‬ ‫اىل الثقافة‪ .‬اما فيما يخ�ص البو�سرتات‬ ‫وغريها فلم �أُ�شاهد �أي بو�سرت يف بغداد‬ ‫با�ستثناء ما ُع ِّل َق يف مدخل الفندق‪ .‬وهنا‬ ‫ت�ساءل على من مت توزيع ‪ 500‬دعوة‪ ،‬ومن‬ ‫قام بتوزيعها‪ .‬وفق ما ذكرته مُدعية رئا�سة‬ ‫اللجنة‪ .‬واىل مقال �آخر وحديث �آخر �أكرث‬ ‫�صراحة‪.‬‬

‫ال��واق��ع‪ ،‬فحين ي�سعى ال �م��رء �إلى‬ ‫التفا�ؤل عليه او ًال �إحياء متطلبات‬ ‫هذه العملية التفا�ؤلية التي ي�شعر‬ ‫من �أن هناك ثمة من يقوم مخل�ص ًا‬ ‫خال�ص ًا لدفع البالد باتجاه العملية‬ ‫ال�سيا�سية �أو الثقافة كفكرة مقبولة‬ ‫ولي�س م�ستهجنة‪،‬خ�صو�ص ًا‪ ،‬في ظل‬ ‫عمليتي التف�سير والتنظير فالإرتكاز‬ ‫على مو�ضوعة التفا�ؤل وتماثالته‬ ‫ي�ج��ب �أن ُي �ط��رح بمثابة ممار�سة‬ ‫عملية ف�ع��ال��ة خ��ا��ض�ع��ة للقراءات‬ ‫الدقيقة ولكن الم�س�ألة ال تقت�صر على‬ ‫هذا الأمر �إذا ما ت�أملنا الواقع الحالي‬ ‫بعين فاح�صة متفح�صة ف�إن جوهر‬ ‫الم�شكلة ينطوي على �أختالفات‬ ‫وتعار�ض �أو تناق�ض جانبي يُربك‬ ‫العملية ال�سيا�سية الثقافية برمتها‬ ‫وي� ��ودي ب�ه��ا �إل ��ى ال �ف �ن��اء ح�ت��ى لو‬ ‫�أفتر�ضنا �إمكانية المهادنة بين هذا‬ ‫الجانب �أو ذاك‪ ،‬بين هذا الحزب �أو‬ ‫ذاك والتو�صل �إل��ى �إح�لال التفاهم‬ ‫بينهما م�ح��ل الخالف‪/‬ال�صراع‪،‬‬ ‫ف�إال َم �سيف�ضى ذلك الخالف؟ �إنه بال‬ ‫�شك �سيف�ضي �إل��ى الهالك وبهذا ال‬ ‫ينجو �أي طرف من الفناء والجهل‬ ‫والب�ؤ�س الثقافي‪.‬‬ ‫‪3‬‬ ‫�إن قراءة م�سار الثقافة �أو ال�سيا�سة‬ ‫العراقية الراهنة تتيح لنا الك�شف‬ ‫ع��ن ح �ج��م الأخ� �ط ��اء ال �ت��ي تكفلت‬ ‫ب ��إرت �ك��اب �ه��ا‪ ،‬ال �ث �ق��اف��ة العقائدية‬ ‫و�سيا�سة المحا�ص�صات‪ ،‬نموذجان‪،‬‬ ‫لقد تال�شت الطموحات الم�ستقبلية‬ ‫ال �ت��ي �أع �ل �ن��ت ع�ن�ه��ا ه ��ذه الثقافة‬ ‫وال �ت��ي �سلكت‪ ،‬ف��ي نف�س الوقت‪،‬‬ ‫طريق الأخطاء المكررة والتجارب‬ ‫الفا�شلة‪� ،‬أي �أن�ه��ا‪�/‬أن�ه��م يخبطون‬ ‫خ�ب��ط ع���ش��واء وح �ت��ى ل��و و�ضعت‬ ‫(الثقافة ال�ج��دي��دة) ن�صب �أعينها‬ ‫�أخ �ط��اء ال�م��ا��ض��ي ال�ق��ري��ب فلربما‬ ‫�ست�سير �سير ًا متعرج ًا وتنحرف‬ ‫عن الطريق ال بل قد تعود القهقرى‬ ‫دون �أن ت��دري �أنها تفعل ذل��ك‪ ،‬فهل‬ ‫��س�ت�ت��م ع�م�ل�ي��ة �إ��س�ت�ي�ع��اب تجارب‬ ‫ال�م��ا��ض��ي ال �ق��ري��ب؟ �إذ ح�صل هذا‬ ‫الأمر ف�إن مقاربة الحا�ضر الواعية‪،‬‬ ‫كفكرة‪ ،‬تخلق �إمكانية الإرها�ص‬ ‫بالم�ستقبل‪ ،‬ك�أ�سلوب‪ ،‬ويمكن لنا‬ ‫�إيراد الكثير من الأمثلة التي كانت‬ ‫قائمة في الما�ضي ت�شهد على �إدراك‬

‫مثل ه�ك��ذا ت �ج��ارب‪ ،‬ت�ك��ون بمثابة‬ ‫العبر‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ف��ي ظ��ل ال��وه��م ال �ث �ق��اف��ي الجديد‬ ‫المتزايد بتحويل العراق �إلى واحة‬ ‫للثقافة �أو للديمقراطية بد�أت تظهر‬ ‫ف��ي ال�ج�ه��ة ال�م�ق��اب�ل��ة ح��اج��ة ُت��درك‬ ‫�إدراك�� � ًا ك��اف�ي� ًا م��ن ع��دم تحقق هذا‬ ‫الأمر‪ ،‬حتى و�إن كان وهم ًا‪ ،‬فعملية‬ ‫�إخ�� ��راج ال��ب�ل�اد م��ن ه ��ذا ال �خ��راب‬ ‫ال �ث �ق��اف��ي ال���س�ي��ا��س��ي ت �ح �ت��اج �إل��ى‬ ‫معجزة تف ُد �إلينا من حيث ال ندري‪،‬‬ ‫و�أرجو �أن ال يت�صور القارئ الكريم‬ ‫�أو يتبادر الى ذهنه �أنني �أ�صبو �إلى‬ ‫رمي االحاجي فالر�ؤو�س المتعفنة‬ ‫والعقائدية كثيرة جد ًا وقد ال تزول‬ ‫ب�سهولة مثلها مثل تلك الوجوه‬ ‫التي نقر�أ في مالمحها الداكنة عالئم‬ ‫الدمار الآتي‪ ،‬فالحقيقة ال يمكنها �إال‬ ‫�أن تكون الحقيقة‪.‬‬ ‫المثقف العقائدي يقول دائم ًا‪ ( :‬في‬ ‫ذمتي للعراقيين وع��ود والتزامات‬ ‫الب��د �أن �أف�� ّ�ي ب�ه��ا) وه�ن��ا �أق���ول له‬ ‫و�أذك� � ��ره ب �ع �ب��ارة ق��ال �ه��ا ذات يوم‬ ‫الفرن�سي نابليون‪�( :‬أف�ضل و�سيلة‬ ‫ل�ل�ب��ر ب��ال��وع��د ان ال ت � ّع��د) وهكذا‬ ‫�سيكون للوعد �أ�صوله التي يكتمل‬ ‫بها لمن ي�سبق ال��وع��د �أو ًال ك��ي ال‬ ‫يخر �صريع ًا م��ن بع�ض التزاماته‬ ‫و�إذ كنا مق�صرين في معرفة الواقع‬ ‫�أو قراءته �سنف�شل حتم ًا في �إيجاد‬ ‫ال �ع�لاج ال �ن��اج��ع ل��ه ح�ت��ى يتعافى‬ ‫ال ��ورم ال�ث�ق��اف��ي الكبير ال ��ذي ميز‬ ‫م�سيرة الثقافة‪ ،‬ال�سابقة والالحقة‪،‬‬ ‫التي جعلتنا ندفع الثمن باهظ ًا‪ ،‬من‬ ‫يب�صر حالنا في عراق اليوم يدرك‬ ‫دون تعب ما ينتظرنا في قادم الأيام‬ ‫فقد ب��ات من ال�سهل على المرء �أن‬ ‫يميز بين الأ�سود والأبي�ض وحتى‬ ‫ال ن�ضطر الى النظر من حولنا مرة‬ ‫�أخ��رى فنرى �أك��ذوب��ة الديمقراطية‬ ‫والتعددية والثقافة الجديدة التي‬ ‫تغنوا بها ردح ًا وخلعوا عليها القاب ًا‬ ‫غريبة غير م�ألوفة ولكي ال تغدو‬ ‫الديمقراطية الجديدة مر�آة الواقع‬ ‫الرديء الذي نعي�شه اليوم وبع�ض ًا‬ ‫من الثمار المُـ ّرة لم�سار طويل �أعطينا‬ ‫ف�ي��ه الكثير م��ن االنتظاروالموت‬ ‫والنفي ولكي ال يتماهى الثقافي مع‬ ‫ال�سيا�سي مرة ثانية‪ ،‬كما ح�صل في‬ ‫ال�سابق‪ ،‬لي�سوغ له منطقه و�أفكاره‬ ‫و�شعاراته و�سلوكياته‪.‬‬

‫و َْج ُه ناظم كزار‬ ‫ابراهيم البهرزي‬ ‫َو ْج ُه ناظم كزار‬ ‫وداوين‬ ‫بنظارتني َ�س‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫و�شارب ٍ ُم�ش ّذ ٍب كحا ّفة ِ‬ ‫البلطة ِ‪..‬‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫مر‬ ‫�أرا ُه من‬ ‫�صغري ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫هو ُّ‬ ‫كوتي على العراق‬ ‫كل ّ‬ ‫ِ‪,‬‬ ‫حتت اعالم ٍ �ساكنةٍ‬ ‫ُمرفرف ًا َ‬ ‫طريق الرمادي‬ ‫من‬ ‫ِ‬ ‫ال�سريع‬ ‫طريق كربالء_‬ ‫حتى‬ ‫ِ‬ ‫طويريج‬ ‫امل�ساكني‬ ‫حيث رك�ضة‬ ‫ِ‬ ‫الالهثة �أبد ًا‬ ‫يف وهادِ االحالم ‪...‬‬ ‫يبت�سم ُ‬ ‫حتت َعقال ٍ ارقط‬ ‫او عمامةٍ ُمعتمة ٍ ‪,‬‬ ‫اجلالدين‬ ‫وهو َديدنُ‬ ‫َ‬ ‫حيث ينبغي التن ّك َر‬ ‫ملقت�ضيات ِ املهنةِ ‪...‬‬ ‫يبت�سم ُ‬ ‫النّ املقهى البغدادي‬ ‫ي�ستطيع �أكمالَ َ�سهرته ِ‬ ‫ال‬ ‫ُ‬ ‫بغري ُ‬ ‫ال�شقاةِ ا ُ‬ ‫حلماة ‪...‬‬ ‫ِ‬ ‫ياقاتل َ البلطةِ املقتولِ‬ ‫ببلطةِ قاتلٍ �آخر َ‬ ‫َ‬ ‫نديفا‬ ‫العراق‬ ‫َك� يّأن ارى‬ ‫ً‬

‫من الغيم ِ‬ ‫ُّ‬ ‫تطل عليهِ‬ ‫كقو�س َقزح ٍ‬ ‫ِ‬ ‫بذنائب َ�سبع ٍ‬ ‫َ‬ ‫بال�س ِ ّم‬ ‫ُمغ ّم�سةٍ ُ‬ ‫الرايات �شتّى‬ ‫تلونُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ونفاق‬ ‫�شقاق ًا‬ ‫ٍ‬ ‫جتل�س يف احلارثية‬ ‫وانت‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ق�صر النهايةِ الذي مل‬ ‫يف ِ‬ ‫ينتهي‬ ‫ني عن ح�شود‬ ‫تت�ص ّيد ُ الآبق َ‬ ‫ِ الرايات ِ‬ ‫ري عقا ًال �أرقطَ‬ ‫ت�ست�ش ُ‬ ‫وعمامة ً معتم ًة‬ ‫ُ‬ ‫وت�ضحك �س ّرا ً‬ ‫لدولةِ الزمان ‪...‬‬


‫‪No.(396) - 30 , Sunday ,December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )396‬االحد ‪ 30‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫مورينيو يف م�ؤمتر االحرتاف الدويل ‪ :‬مارادونا هو كرة القدم وكل منا كارثة مع الإعالم‬

‫رو�سيل ي�شيد باحرتافية العبي بر�شلونة وا�ستثمار �أموالهم يف �أعمال اخلري‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫ك�شف الربتغايل جوزيه مورينيو مدرب‬ ‫ري��ال م��دري��د الإ��س�ب��اين لكرة ال�ق��دم‪� ،‬أنَّ‬ ‫مواجهة فريقه م��ع مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫الإن �ك �ل �ي��زي يف دوري �أب �ط��ال �أوروب� ��ا‬ ‫�ستكون "فريدة وا�ستثنائية"‪.‬‬ ‫وق ��ال مورينيو يف ن ��دوة م�شرتكة مع‬ ‫الأ�سطورة الأرجنتينية دييغو مارادونا‬ ‫يف م�ؤمتر دبي الريا�ضي الدويل ال�سابع‬ ‫حت��ت �شعار "قيم االح�ت�راف ب�ين الفكر‬ ‫والتطبيق" اجلمعة‪�" :‬إنّ مواجهة الريال‬ ‫ويونايتد دوري �أبطال �أوروب��ا �ستكون‬ ‫احلدث"‪.‬اذ �سيلتقيان ذه��اب� ًا يف مدريد‬ ‫يف ‪� 13‬شباط‪ ،‬ويف مان�ش�سرت �إياب ًا يف‬ ‫‪� 5‬آذار من عام ‪.2013‬‬ ‫وتابع مورينيو‪ُّ �" :‬‬ ‫أكن اح�ترام� ًا كبري ًا‬ ‫مل ��درب مان�ش�سرت �أل�ي�ك����س فريغ�سون‪،‬‬ ‫�ستكون امل��واج�ه��ة ف��ري��دة وا�ستثنائية‬ ‫لأنني �س�أقابله جم �دّد ًا‪ ،‬العبو ريال و�أنا‬ ‫�أي�ض ًا ج��اه��زون للمواجهة‪ ،‬و� ُّأي العب‬ ‫�أو م��درب يتطلع لأن يكون موجود ًا يف‬ ‫مباريات كهذه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "ثقافة الفريقني خمتلفة‪ ،‬ولكننا‬ ‫نفكر بالفوز والت�أهل لأنّ ذلك �سيعطينا‬ ‫دفعة كبرية للمباريات املقبلة"‪.‬‬ ‫وامتدح مورينيو الأ�سطورة مارادونا‬ ‫ق� ��ائ �ل� ًا‪" :‬ال مي �ك��ن م��ق��ارن��ة م�سريتي‬ ‫مب�سريته‪� ،‬إ ّنها كرة القدم"‪ ،‬فيما حتدث‬ ‫ع��ن ال�ع��دي��د م��ن امل�سائل ال�ت��ي واجهته‬ ‫مدرب ًا‪ ،‬مبين ًا �أنّ املدرب‪" :‬هو من ي�صنع‬ ‫الفريق‪ ،‬و�أنّ كل فريق بحاجة �إىل قائد‬

‫حقيقي"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "كرة ال �ق��دم ت �غ�يرت ك �ث�ير ًا يف‬ ‫ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬وباتت ال�صعوبة �أكرب‬ ‫مع وجود ‪ 25‬العب ًا من خمتلف اجلن�سيات‬ ‫واخللفيات يف غرفة املالب�س"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار مورينيو اىل �أنَّ ال�ت��دري��ب يف‬ ‫نوع خا�ص‬ ‫�إيطاليا كان لديه حتدي ًا من ٍ‬ ‫لأ ّنه معجب ب�أ�سلوب لعب كرة القدم يف‬ ‫تلك البالد‪ ،‬وب ��أنَّ املدربني الإيطاليني ال‬ ‫يعتمدون على الدفاع فقط بل على تكتيك‬ ‫بح�سب الفريق الذي يالقونه‪.‬‬ ‫م��ارادون��ا‪ :‬مورينيو يعلم كيف يتفهم‬ ‫ويدعم‬ ‫وحت� � �دَّث م� ��ارادون� ��ا ال���س�ف�ير ال�شريف‬ ‫ل �ل��ري��ا� �ض��ة يف دب� ��ي وم�� ��درب الو�صل‬ ‫الإماراتي يف املو�سم املا�ضي "عن �أهمية‬ ‫تدريب قطاع النا�شئني والعمل على ن�شر‬ ‫لعبة ك��رة ال �ق��دم يف امل��دار���س لالرتقاء‬ ‫مب�ستويات اللعبة على م�ستوى دبي‬ ‫ودولة الإمارات العربية املتحدة"‪.‬‬ ‫وامتدح دييجو �أرماندو مارادونا قدرات‬ ‫املدير الفني للريال مورينيو الذي يعاين‬ ‫يف ال��وق��ت احل� ��ايل م��ن ان��ت��ق��ادات من‬ ‫الإع�لام واجلماهري على حدٍ �سواء بعد‬ ‫خ�سارته عملي ًا لفر�صة املناف�سة على لقب‬ ‫الليجا الت�ساع الفارق بينه وبني املت�صدر‬ ‫بر�شلونة �إىل ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫وق��ال م��ارادون��ا خ�لال امللتقى الكروي‬ ‫العاملي املقام يف مدينة دبي الإماراتية‬ ‫"البد و�أن ي�شعر الالعبون �أن املدرب‬ ‫يفهمهم‪ .‬كالعب �سابق وك �م��درب حايل‬ ‫�أرى �أن قدرات مورينيو الفنية والنف�سية‬

‫نادال يوا�صل م�سل�سل‬ ‫االعتذارات ويغيب عن بطولة‬ ‫�أ�سرتاليا‬

‫قال الإ�سباين رفائيل نادال امل�صنف الرابع عاملي ًا �إنه ا�ضطر للإن�سحاب‬ ‫من بطولة ا�سرتاليا املفتوحة للتن�س �أوىل بطوالت التن�س الأربع‬ ‫الكربى والتي تقام ال�شهر املقبل ب�سبب �إ�صابته بفريو�س يف املعدة‬ ‫وبالتايل توقفت عملية التعايف من �إ�صابة يف الركبة‪.‬‬ ‫وق��ال ن��ادال يف بيان‪" :‬ركبتي يف حالة �أف�ضل بكثري وت�سري عملية‬ ‫التعايف ب�شكل جيد مثلما يتكهن الأطباء لكن الفريو�س مل ي�سمح يل‬ ‫بالتدريب طوال الأ�سبوع املا�ضي‪".‬‬ ‫و�أ��ض��اف بطل فرن�سا املفتوحة‪" :‬وبالتايل ي�ؤ�سفني ان �أعلن عدم‬ ‫قدرتي على خو�ض بطولتي قطر املفتوحة وا�سرتاليا املفتوحة مثلما‬ ‫كان مقررا‪".‬‬ ‫وكان من املقرر ان يعود نادال اىل املناف�سات بعد غياب ملدة �ستة �أ�شهر‬ ‫يف بطولة ا�ستعرا�ضية يف ابوظبي يف وقت �سابق هذا اال�سبوع لكنه‬ ‫مل يتمكن من امل�شاركة فيها‪.‬‬ ‫ومل يخ�ض نادال بطوالت منذ �شهر حزيران املا�ضي عندما مني بهزمية‬ ‫مفاج�إة يف ال��دور الثاين لبطولة وميبلدون ام��ام الت�شيكي لوكا�س‬ ‫رو�سول‪ ،‬و�سبق لنادال الفوز بالبطولة اال�ستعرا�ضية يف الإمارات‬ ‫عامي ‪ 2010‬و‪.2011‬‬ ‫وقال نادال �إن الأطباء ن�صحوه ان يح�صل على راحة بعيد ًا عن الريا�ضة‬ ‫ملدة �سبعة �أيام تبد�أ من اجلمعة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ن��ادال "ن�صحني االطباء‪ ،‬باحلذر ت�سبب هذا الفريو�س يف‬ ‫ت�أخري خطط اللعب‪".‬‬ ‫وتابع قائال‪�" :‬سوف يتعني علي االنتظار حتى نهاية �شهر �شباط للعودة‬ ‫اىل البطوالت مرة اخرى لكني قد �أفكر يف امل�شاركة يف بطوالت قبل‬ ‫ذلك املوعد‪� ،‬سوف �أعود اىل البطوالت عندما �أكون يف �أف�ضل حال‪".‬‬

‫يف القمة"‪ .‬وا�ضاف "بالن�سبة لالعبني‪،‬‬ ‫�شيء مهم ج��د ًا �أن يفهمهم امل��درب و�أن‬ ‫يدعم �أحالمهم االح�تراف�ي��ة‪ ،‬ومورينيو‬ ‫يعرف متام ًا كيف يفعل ذلك"‪.‬‬ ‫وح��ول و�سائل الإع�لام �أجمع مورينيو‬ ‫وم ��ارادون ��ا ب�أنهما ك��ارث��ة فيما يخ�ص‬ ‫ال�ت�ع��ام��ل م��ع و��س��ائ��ل الإع �ل��ام‪ ،‬و�أ�شار‬ ‫م ��ارادون ��ا �إىل �أن ال�صحفيني �أحيانا‬ ‫ي�ح��اول��ون ا�ستدراجه لقول �أو فعل ما‬ ‫ي��ري��دون��ه لكنه يفعل العك�س لأن هذه‬ ‫طبيعته ولن تتغري‪.‬‬ ‫رو�سيل ي�شيد باحرتافية العبيه‬ ‫ق��ال رئي�س ن ��ادي بر�شلونة الإ�سباين‬ ‫�� �س ��ان ��درو رو� �س �ي��ل �إن الع��ب��ي فريقه‬ ‫حم�ترم��ون وي� ��ؤدون ر�سالتهم الكروية‬ ‫ب��اح�تراف �ي��ة ع��ال �ي��ة ب �ع �ي��د ًا ع��ن افتعال‬ ‫امل�شكالت يف امللعب وخارجه‪ ،‬وو�صفهم‬ ‫بـ"النموذج لبقية الأندية يف العامل"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف خ�ل�ال م���ؤمت��ر دب ��ي ال ��دويل‬ ‫لالحرتاف‪ ":‬العبو البار�شا من�ضبطون‬ ‫ومن ال يعجب النادي ويرتكب املخالفات‬ ‫نطرده من النادي دون تردد لكي نحافظ‬ ‫على ال�سلوك والنهج ال�سائد داخل النادي‬ ‫على الالعبني ال�صغار والكبار"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح يف اجلل�سة الثانية للم�ؤمتر �أن‬ ‫"مي�سي على �سبيل املثال يقوم ب�أعمال‬ ‫خ�يري��ة ك�ث�يرة يف الأرج �ن �ت�ين وي�ساعد‬ ‫الأطفال املر�ضى ويوفر لهم العالج‪ ،‬وهذا‬ ‫بالت�أكيد ي�ف��رح ال �ن��ادي ب��وج��ود العبني‬ ‫ينفقون �أم��وال�ه��م التي يتقا�ضونها يف‬ ‫م�شاريع خريية"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع رو� �س �ي��ل م�ت�ح��دث� ًا ع��ن "الالعب‬

‫امل �ح�ترف وم��واث �ي��ق ال�سلوك" عنوان‬ ‫اجلل�سة �أن "بر�شلونة ال يريد �أن يربح‬ ‫يف كرة القدم بعيد ًا عن الأخالق و�أعمال‬ ‫اخلري لذلك �سنقوم يف النادي من العبني‬ ‫ومدربني و�إداري�ين بزيارة م�ست�شفيات‬ ‫بر�شلونة يف ال��راب��ع م��ن ال�شهر املقبل‬ ‫ل�ت��وزي��ع ال�ه��داي��ا على امل��ر��ض��ى الأطفال‬ ‫والتقاط ال�صور معهم لدورنا املهم يف‬ ‫املجتمع"‪.‬‬ ‫وع��ن ال�سيا�سة وخ�لاف��ات بر�شلونة مع‬ ‫احلكومة الإ���سبانية قال رو�سيل‪�" :‬إدارة‬ ‫ال �ن��ادي ال ت�ت��دخ��ل وال تقحم الالعبني‬ ‫بال�سيا�سة وال ع�لاق��ة لنا مب��ا ي��دور يف‬ ‫�إقليم كاتالونيا"‪.‬‬ ‫بالتيني يجدد دعوته ال قامة‬ ‫مونديال ‪ 2022‬يف ال�شتاء‬ ‫ج��دد الفرن�سي مي�شال بالتيني رئي�س‬ ‫االحت ��اد الأوروب� ��ي ل�ك��رة ال �ق��دم دعوته‬ ‫لإق��ام��ة ك��أ���س ال�ع��امل ‪ 2022‬يف قطر يف‬ ‫ف�صل ال�شتاء وذلك يف كلمة القاها خالل‬ ‫جل�سة �إفتتاح م�ؤمتر دبي الريا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال بالتيني‪�":‬أنا كنت وم��ا زل��ت من‬ ‫�أك�بر الداعمني لإق��ام��ة مونديال ‪2022‬‬ ‫يف ال �� �ش �ت��اء ول �ي ����س يف ال �� �ص �ي��ف كما‬ ‫ج��رت ال �ع��ادة‪ ،‬لأن�ن��ا يجب �أن ننظر �إىل‬ ‫�أن �إ�ست�ضافة قطر للحدث تختلف عن‬ ‫�إ�ست�ضافة فرن�سا مث ًال من ناحية الطق�س‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك يجب �أن نبحث ع��ن �أف�ضل ف�صل‬ ‫م�لائ��م للجمهور وال�لاع �ب�ين واملدربني‬ ‫وال�صحفيني‪ ،‬لأن من �ش�أن ذلك �أن يعود‬ ‫بالنفع على اجلميع"‪.‬‬

‫و�شدد بالتيني خالل كلمته على "القيم‬ ‫وم�ستقبل كرة القدم" بقوله‪�" :‬أدعو دائم ًا‬ ‫�إىل ت�ساوي الفر�ص يف اللعبة ب�إدخال‬ ‫ال���روح ال��ري��ا��ض�ي��ة امل��ال �ي��ة‪ ،‬و�أن تكون‬ ‫احلوكمة �أ�سا�س عمل �إدارات الأندية‪،‬‬ ‫وه��ذا مفهوم عملي و��ض��روري من �أجل‬ ‫كرة قدم �أف�ضل"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬امل�شكلة �أن بع�ض الأندية لديها‬ ‫ر�ؤ� �س��اء �أغنياء ويخلقون ن�سبة عالية‬ ‫من الت�ضخم يف �سوق انتقاالت الالعبني‬ ‫حيث يقدمون عرو�ض ًا غري قابلة للتناف�س‬ ‫م��ع الآخ ��ري ��ن م��ن الأن ��دي ��ة ال �ت��ي متلك‬ ‫�إمكانيات �أق��ل‪ ،‬مما يدعوها للجوء �إىل‬ ‫االقرتا�ض من البنوك رغبة يف املناف�سة‬ ‫فتقع يف ديون وم�شكالت"‪.‬‬ ‫و�أك ��د يف ه��ذا ال���ص��دد‪�" :‬أنا ل�ست �ضد‬ ‫مالك الأندية الأغنياء بل �ضد امل�ستثمر‬ ‫ال��ذي ي�ستغل ك��رة ال�ق��دم م��ن �أج��ل جمع‬ ‫الرثوة فقط"‪ .‬وك�شف بالتيني �أنه يطمح‬ ‫دائم ًا �إىل ك��رة ق��دم خالية من ال�شوائب‬ ‫مبحاربة املن�شطات والعن�صرية وغريها‬ ‫من الآفات ‪ .‬وجدد �أي�ض ًا ت�أكيده �أنه �ضد‬ ‫تكنولوجيا خ��ط امل��رم��ى التي اعتمدها‬ ‫الفيفا و�أج��رى عليها جت��ارب يف بطولة‬ ‫ك�أ�س العامل للأندية التي اختتمت م�ؤخر ًا‬ ‫يف اليابان‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬ا�ستخدام التكنولوجيا لي�س‬ ‫�أم��ر ًا جيد ًا‪ ،‬فهذا الأم��ر يك ّلف قرابة ‪50‬‬ ‫مليون ي��ورو على مدى خم�س �سنوات‪،‬‬ ‫فلو دفعنا هذا املال ال�ضخم للأطفال يف‬ ‫العامل من �أجل تطوير م�ستواهم �سيكون‬ ‫ذلك �أف�ضل"‪.‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫‪9‬‬

‫�أخبار النجوم‬ ‫فالكاو لن يرتك �أتلتيكو مدريد‬ ‫�أك��د ال�ه��داف الكولومبي راداميل‬ ‫فالكاو �أنه �سينهي املو�سم احلايل‬ ‫يف ���ص��ف��وف �أت �ل �ت �ي �ك��و م��دري��د‬ ‫الأ�سباين ولن يرتك الأخري خالل‬ ‫ف�ترة الإنتقاالت ال�شتوية ال�شهر‬ ‫املقبل لأن��ه يريد �أن ي��رد اجلميل‬ ‫لرئي�س ن ��ادي العا�صمة �إنريكه‬ ‫�سريي�سو‪.‬‬ ‫وحت��دث فالكاو ع��ن ه��ذه امل�س�ألة‬ ‫ق��ائ�ل ًا ام���ام و� �س��ائ��ل الأع �ل��ام يف‬ ‫العا�صمة الكولومبية بوجوتا‬ ‫حيث مي�ضي عطلة الأعياد‪�" :‬أدرك‬ ‫املجهود الكبري ال��ذي قام به �إنريكه �سريي�سو من �أج��ل بقائي يف‬ ‫النادي‪ .‬و�أ�شكر الله لأن نتائجنا الريا�ضية كانت �إيجابية جد ًا‪.‬‬ ‫نتوقع �أن يبقى الأمر على حاله حتى نهاية املو�سم‪".‬ويعترب فالكاو‬ ‫(‪� 26‬سنة) م��ن �أك�ثر الالعبني املطلوبني حالي ًا م��ن قبل الأندية‬ ‫الأوروبية الكربى ب�سبب الأداء الرائع الذي يقدمه مع �أتلتيكو‪ ،‬اذ‬ ‫�سجل ‪ 20‬هدف ًا يف ‪ 17‬مباراة‪ .‬ويت�صدر مان�ش�سرت �سيتي وت�شيل�سي‬ ‫الإجنليزيان الئحة الأندية ال�ساعية للح�صول على خدمات العب‬ ‫بورتو الربتغايل �سابق ًا‪.‬‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي يدخل بقوة للتعاقد مع فيا‬ ‫يبدو �أن الإيطايل روبرتو مان�شيني‬ ‫امل ��دي ��ر ال �ف �ن��ي مل��ان �� �ش �� �س�تر �سيتي‬ ‫الإن�ك�ل�ي��زي ال ير�ضي غ ��روره كتيبة‬ ‫املهاجمني يف الفريق‪ ،‬بعدما �أ�شارت‬ ‫تقارير �صحفية �إىل �أن الفريق �سيدخل‬ ‫�سباق �ضد الهداف التاريخي للمنتخب‬ ‫الإ�سباين ديفيد فيا‪ ،‬الذي ال يجد مكانا‬ ‫ثابتا له يف �صفوف بر�شلونة‪ ،‬وعدم‬ ‫�إع�ت�م��اد امل��دي��ر الفني تيتو فيالنوفا‬ ‫عليه يف وج��ود الت�شيلي اليك�سي�س‬ ‫�سان�شيز‪ .‬و�أ� �ش��ارت �صحيفة "دايلي‬ ‫را�ض عن‬ ‫�ستار" �إىل �أن مان�شيني غ ُ‬ ‫ري ٍ‬ ‫ً‬ ‫خا�صة خالل مباراة الفريق الأخرية �أمام �سندرالند‬ ‫�أداء الفريق الهجومي‪،‬‬ ‫والتي انتهت بهزمية مان �سيتي بهدف نظيف‪ ،‬وقال وقتها ‪" :‬علينا تغيري‬ ‫الكثري من الأ�شياء‪ ،‬علينا فعل �شيء" وهو ما ف�سرته و�سائل الإعالم �أنه‬ ‫�سيتعاقد م��ع مهاجم ج��دي��د‪ .‬وبالرغم م��ن ت��واج��د الأرجنتينني �سرخيو‬ ‫�أغويرو وكارلو�س تيفيز واللإيطايل ماريو بالوتيلي والبو�سني �إدين‬ ‫دزيكو‪� ،‬إال �أن ال�سيتي قد ي�ستقبل واف��د ًا جديد ًا يف اخلطوط الأمامية‪،‬‬ ‫وهو ما �سيدفعه للدخول يف �سباق احل�صول على خدمات فيا مع �أر�سنال‬ ‫وليفربول وت�شيل�سي وتوتنهام‪.‬‬ ‫�شجرة تقتل دروبني مدافع �أ�ستون فيال!‬ ‫لقي املدافع الت�شيكي فا�سالف دروبني‬ ‫ال��ذي لعب �سابق ًا م��ع �سرتا�سبورغ‬ ‫الفرن�سي وا�ستون فيال الإنكليزي‪،‬‬ ‫م �� �ص��رع��ه اجل �م �ع��ة ب �ع��د ا�صطدامه‬ ‫ب�شجرة خالل ممار�سته ريا�ضة التزلج‬ ‫على الزحافة الثلجية‪ ،‬وذل��ك بح�سب‬ ‫م��ا ذك ��رت و��س��ائ��ل الإع�ل��ام املحلية‪.‬‬ ‫وا��ص�ط��دم دروب�ن��ي البالغ م��ن العمر‬ ‫‪ 32‬ع��ام��ا بال�شجرة ب�ع��د ان خرجت‬ ‫زحافته الثلجية عن امل�سار يف منتجع‬ ‫الريا�ضات ال�شتوية "�سبيندلريوف‬ ‫ملني" ال��ذي يقع على بعد ‪ 140‬كلم‬ ‫�شمال‪�-‬شرق العا�صمة براغ‪ .‬وبد�أ دروبني الذي كان قائد املنتخب الت�شيكي‬ ‫لدون ‪ 21‬عاما عندما توج االخري بلقب بطل اوروبا عام ‪ ،2002‬م�شواره‬ ‫االح�ترايف عام ‪ 1998‬مع �شميل بل�ساين قبل االنتقال اىل �سرتا�سبورغ‬ ‫من ‪ 2002‬حتى ‪ 2005‬ثم لعب مو�سم ‪ 2005-2004‬مع ا�ستون فيال على‬ ‫�سبيل الإع��ارة من الفريق الفرن�سي ال��ذي تخلى عنه يف ‪ 2005‬ل�سبارتا‬ ‫ب��راغ‪ .‬ولعب دروب�ن��ي ال��ذي ا�ستدعي اىل املنتخب الت�شيكي الأول يف‬ ‫منا�سبتني فقط‪ ،‬مع اوغ�سبورغ االملاين مو�سم ‪ 2008-2007‬و�سبارتاك‬ ‫ترنافا ال�سلوفاكي (‪ )2009-2008‬وبوهيميانز براغا (‪)2011-2010‬‬ ‫قبل ان يرتك اللعب لكي يعمل كمحلل الحدى املحطات الريا�ضية املحلية‬ ‫وكمدرب لفريق تريبورادي�سي الذي يلعب يف الدرجة اخلام�سة‪.‬‬

‫�شغب جماهري اليويف كلف ناديها ن�صف مليو ًنا‬ ‫يف تقرير خا�ص قدمته �صحيفة‬ ‫ال� �ت ��وت ��و �� �س� �ب ��ورت ع� ��ن �شغب‬ ‫اجلماهري و�سلوكها والعقوبات‬ ‫الأ� �ض �خ��م ال �ت��ي ن��ال�ت�ه��ا الأن��دي��ة‬ ‫ب �� �س �ب �ب �ه��ا ج � ��اء ال �ي��وف �ن �ت��و���س‬ ‫وج �م��اه�يره يف ال�����ص��دارة منذ‬ ‫ب��داي��ة املو�سم وحتى الآن حيث‬ ‫مت تغرميه ما جمموعه ‪� 442‬ألف‬ ‫و‪ 500‬يورو‪� ،‬أي ما يعادل تقريب ًا‬

‫ن�صف مليون وذلك جراء الالفتات‬ ‫والهتافات العن�صرية والألعاب‬ ‫النارية‪ ،‬وكذلك املعارك وال�سلوك‬ ‫العنيف‪.‬‬ ‫م��ن �أب ��رز ه��ذه احل ��وادث حتطيم‬ ‫ب��ار فرانكي يف فلورن�سا ما قبل‬ ‫مباراة فيورنتينا‪ ،‬وكذلك �سلوك‬ ‫ج �م��اه�يره ال�ع�ن�ي��ف يف م �ب��اراة‬ ‫ديربي تورينو‪.‬‬

‫ع �ل��ى وج���ه ال�ن�ق�ي����ض ف� � ��إنَّ �أق ��ل‬ ‫اجلماهري تعر�ض ًا للعقوبات �أو ما‬ ‫ميكن ت�سميته بال�سلوك الريا�ضي‬ ‫ال �ن �ظ �ي��ف ه ��ي ج �م��اه�ير �أن ��دي ��ة‪،‬‬ ‫كالياري‪،‬كييفو‪،‬بالريمو‪ ،‬بارما‬ ‫و�سامبدوريا‪.‬‬ ‫وم� ��ن �أب � � ��رز الإ�� � �ش�� ��ارات ح��ول‬ ‫ال ُفو�ضى التي ما زال��ت موجودة‬ ‫يف امل�لاع��ب الإيطالية ه��ي �أزمة‬

‫جمهور كالياري الذي مت حرمان ُه‬ ‫م��ن م �� �ش��اه��دة م� �ب ��اراة روم� ��ا يف‬ ‫� �س��اردي �ن �ي��ا ل �ع��دم ت��وف��ر �شروط‬ ‫الأمان‪ ،‬مما دفع مالك نادي كالياري‬ ‫ما�سيمو ت�شيلينو للإ�صرار على‬ ‫لعب املباراة بوجود جماهري ومن‬ ‫ث��م مت ال �غ��اء امل��واج �ه��ة واعتبار‬ ‫روم��ا منت�صر ًا بنتيجة ‪ 0-3‬كما‬ ‫ن�ص القانون‪.‬‬

‫ت�شيل�سي يف رحلة �صعبة امام ايفرتون وريدناب ي�ستنجد‬ ‫بنيل�سن ملواجهة ليفربول‬ ‫ي� ��زور ت�شيل�سي ال �ث��ال��ث ال��ذي‬ ‫خرج من املناف�سة الأوروبية هذا‬ ‫امل��و� �س��م‪� ،‬إي �ف��رت��ون اخل��ام����س يف‬ ‫م�ب��اراة قوية ال�ي��وم الأح��د �ضمن‬ ‫امل��رح �ل��ة ال�ع���ش��ري��ن م��ن ال���دوري‬ ‫الإجن �ل �ي��زي‪ .‬وي�ح�ت��ل ت�شيل�سي‬

‫امل��رك��ز ال�ث��ال��ث بر�صيد ‪ 35‬نقطة مهاجمه ل��وي����س � �س��واري��ز جاهز‬ ‫متقدم ًا بفارق نقطتني عن مناف�سه للقاء اليوم بعد ان تعر�ض لإ�صابة‬ ‫ب�سيطة خ�لال م�ب��اراة فريقه �أمام‬ ‫ايفرتون ‪.‬‬ ‫ويلعب اليوم كوينز بارك رينجرز �ستوك �سيتي الأربعاء‪.‬‬ ‫م ��ع ل �ي �ف��رب��ول‪ .‬وق � ��ال ب��ري �ن��دان وقال رودغ��رز يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫رودغ��رز م��درب ن��ادي ليفربول �أن "لوي�س �سيكون على ما يرام‪� ،‬إنه‬

‫العب قوي ون��ادر ًا ما يدخل غرفة‬ ‫العالج‪ ".‬ويحتل ليفربول املركز‬ ‫العا�شر بني فرق الدوري الع�شرين‬ ‫بر�صيد ‪ 25‬نقطة‪ .‬من جهته ي�أمل‬ ‫هاري ريدناب مدرب كوينز بارك‬ ‫رينجرز �أن يكون امل��داف��ع رايان‬ ‫نيل�سن الئق ًا قبل مباراة ليفربول‬ ‫اليوم بعد غيابه عن اللقاء الذي‬ ‫ان �ت �ه��ى ب��اخل �� �س��ارة �أم � ��ام و�ست‬ ‫بروميت�ش ال�ب�ي��ون يف منت�صف‬ ‫اال�سبوع لإ�صابته بفريو�س‪.‬‬ ‫وح�م��ل م��داف��ع ن�ي��وزي�ل�ن��دا �شارة‬ ‫القيادة يف غياب الكوري اجلنوبي‬ ‫بارك جي �سوجن الذي خ�ضع اىل‬ ‫عملية جراحية يف الركبة‪.‬‬ ‫وق��ال ري��دن��اب ملوقع كوينز بارك‬ ‫ع�ل��ى االن�ت�رن��ت‪" :‬ال زل �ن��ا ننتظر‬ ‫معرفة حالة راي��ان لكننا نتحلى‬ ‫بالأمل‪ ".‬و�أ��ض��اف‪�" :‬س�أعرف من‬ ‫الطبيب حالته لكن �إذا ك��ان هناك‬ ‫العب مري�ض �أو م�صاب وي�ستطيع‬ ‫اللعب فهو رايان‪ .‬انه من الالعبني‬ ‫الذين يبذلون كل �شيء‪".‬ويحتل‬ ‫كوينز بارك رينجرز املركز االخري‬ ‫يف الدوري بر�صيد ‪ 10‬نقاط‪.‬‬

‫م�صر تفوز على قطر بثنائية‬ ‫ودي ًا‬

‫تغلب املنتخب امل�صري لكرة القدم على م�ضيفه القطري بهدفني نظيفني يف‬ ‫املباراة الودية التي �أُقيمت بينهما اجلمعة بالعا�صمة القطرية الدوحة يف‬ ‫�إطار ا�ستعدادات الفريقني الرتباطاتهما املقبلة‪.‬‬ ‫و�سجل ال�سيد حمدي وحممد ناجي (ج��دو) العبا الأه�ل��ي امل�صري هديف‬ ‫املباراة يف الدقيقتني ‪ 28‬و‪ 56‬ليرتجم املنتخب امل�صري �سيطرته �شبه التامة‬ ‫على جمريات اللعب اىل هذا الفوز الثمني‪.‬‬ ‫وث�أر �أحفاد الفراعنة بهذا الفوز لهزميته ‪ 2-1‬ودي ًا �أمام املنتخب القطري قبل‬ ‫عامني‪.‬‬ ‫وفر�ض الفريق امل�صري �سيطرته على جمريات اللعب منذ بداية املباراة‬ ‫و�أهدر العبوه العديد من الفر�ص الثمينة كما ت�ألق الدفاع واحلار�س القطري‬ ‫يف الت�صدي للعديد من الفر�ص التي كانت كفيلة مب�ضاعفة النتيجة‪.‬‬ ‫بينما وقف حار�س املرمى امل�صري ع�صام احل�ضري َ�سد ًا منيع ًا يف مواجهة‬ ‫الفر�ص القطرية التي �شكلت بع�ض اخلطورة على فرتات متقطعة على مدار‬ ‫ال�شوطني‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫العدد (‪ - )396‬االحد ‪ 30‬كانون االول ‪2012‬‬

‫�سلمان يعد جتربته مع كركوك مغامرة‬ ‫ب�سمعته التدريبية‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫و�صف مدرب فريق كركوك امل�ستقيل‬ ‫ح�م�ي��د ��س�ل�م��ان جت��رب�ت��ه يف تدريب‬ ‫فريق كركوك الكروي بـ"القا�سية"‪،‬‬ ‫م�ع�ت�برا �أن ق�ب��ول��ه للمهمة مغامرة‬ ‫ب�سمعته التدريبية‪.‬‬ ‫وقال �سلمان لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن‬ ‫"جتربتي مع نادي كركوك يف دوري‬ ‫النخبة ك��ان��ت قا�سية ول��ن �أكررها‬ ‫يف امل�ستقبل"‪ ،‬ع��زي��ا ذل ��ك �إىل �أن‬ ‫"�إدارة النادي مل تفي بوعودها التي‬ ‫قطعتها قبل انطالق ال��دوري والتي‬ ‫ابرزها توفري العبني حمرتفني وعلى‬ ‫م�ستوى جيد لغر�ض تقدمي م�ستوى‬ ‫فني عايل يف الدوري"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �سلمان �أن "احل�سابات التي‬ ‫و�ضعتها قبل توقيع عقدي مع الفريق‬ ‫ك��ان��ت يف غ�ير حم�ل�ه��ا وق ��د غامرت‬ ‫ب���س�م�ع�ت��ي ال �ت��دري �ب �ي��ة ع�ب�ر قبويل‬ ‫املهمة"‪ ،‬م�شري ًا �إىل � َّأن "الفريق مير‬ ‫يف ظ� ��روف ��ص�ع�ب��ة ق��د ي�ن�ت��ج عنها‬ ‫الهبوط للدرجة امل�م�ت��ازة ومغادرة‬ ‫النخبة فيما لو ف�شلت الإدارة مبعاجلة‬ ‫امل�شاكل املالية"‪.‬‬ ‫وك�شف �سلمان � َّأن"رئي�س النادي‬ ‫كرمي حمزة �أبلغه ب� َّأن �إدارة النادي ال‬ ‫متتلك املبلغ املتبقي من عقده ورواتبه‬ ‫التي يجب �أن تدفع له مع ف�سخ العقد‬ ‫والبالغة ثالثة ماليني ن�صف"‪ ،‬الفت ًا‬

‫اىل � َّأن "�إدارة ال �ن��ادي يف طريقها‬ ‫للتخلي عن عدد من الالعبني ب�سبب‬ ‫ال�ضائقة املالية التي حتول دون دفع‬ ‫م�ستحقات وعقود الالعبني"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �إدارة ن��ادي كركوك �أعلنت‬ ‫اجلمعةعن ف�سخ عقد م��درب النادي‬ ‫حميد �سلمان بالرتا�ضي‪ ،‬عازية ذلك‬ ‫�إىل تراجع نتائج الفريق يف دوري‬ ‫النخبة‪.‬‬ ‫يذكر ان فريق كركوك يحتل الرتتيب‬ ‫الـ‪ 14‬يف دوري النخبة بر�صيد ثماين‬ ‫نقاط حيث فاز يف مباراتني وتعادل‬ ‫مبثلهما فيما خ�سر خم�س مباريات‪.‬‬

‫كرمي‪ :‬كرة ال�شرطة لن تر�ضى بغري لقب النخبة‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أف��اد العب فريق ال�شرطة لكرة القدم‬ ‫�شريكو كرمي ‪ ،‬ب�أن القيثارة اخل�ضراء‬ ‫عازم على الظفر بلقب النخبة بعدما‬ ‫وا��ص��ل وج ��وده يف م��رك��ز الو�صافة‬ ‫و�سعيه لل�صدارة ب�شكل جدي‪.‬‬ ‫وقال �شريكو كرمي (للوكالة االخبارية‬ ‫لالنباء)‪َّ � :‬إن الفريق االخ�ضر ي�سري‬ ‫بثقة نحو ال�صدارة بعد التعادل مع‬ ‫ال�سليمانية يف ملعبه وبني جماهريه‬ ‫وهدفنا عقب ع��ودة املناف�سة التفكري‬ ‫جدي ًا بعدم التفريط ب��أي نقطة كون‬ ‫توليفة الفريق لهذا املو�سم تختلف‬ ‫عن �سابقاتها كونها عامرة باملواهب‬ ‫والالعبني املحرتفني لتحقيق اللقب‬ ‫وال �شيء �سواه‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪� :‬أن م�ن�ت�خ��ب النا�شئني‬ ‫الكروي الذي �أمثله يوا�صل تدريباته‬ ‫ب��واق��ع وح ��دة ت��دري�ب�ي�ب��ة ا�سبوعي ًا‬ ‫ق�ب�ي��ل ال ��دخ ��ول يف م��رح �ل��ة االع� ��داد‬ ‫الفعلية التي تنطلق مطلع العام املقبل‬ ‫حت�ضري ًا ملونديال االم ��ارات و�أملنا‬ ‫كبري بتحقيق ما ن�صبو اليه‪.‬‬ ‫يذكر ان منتخب النا�شئني الكروي‬

‫‪No.(396) - Sunday 30 December , 2012‬‬

‫ت�أهل اىل نهائيات كا�س العامل املقبلة‬ ‫التي ت�ضيفها االم ��ارات العام املقبل‬ ‫بعد اج�ت�ي��ازه للحاجز الكويتي يف‬ ‫ال� ��دور رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي للبطولة لكنه‬ ‫ف�شل يف التاهل اىل نهائي امل�سابقة‬ ‫بعد خ�سارة كبرية �أمام اليابان بهدف‬ ‫خلم�سة‪.‬‬

‫حممود ويا�سني يكمالن �صفوف الوطني والت�أ�شرية تغيب العبان عن مباراة تون�س اليوم‬

‫ً‬ ‫حت�ضريا خلليجي ‪21‬‬ ‫�أ�سود الرافدين مبواجهة ن�سور قرطاج الغائب ابرز العبيها ود ًيا‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫يخو� ��ض منتخبن ��ا الوطني بك ��رة القدم يف‬ ‫ال�ساع ��ة ال�ساد�س ��ة م ��ن ع�صر الي ��وم االحد‬ ‫مواجهت ��ه املرتقب ��ة �أم ��ام نظ�ي�ره التون�سي‬ ‫والت ��ي ي�ست�ضيفه ��ا ملع ��ب ن ��ادي ال�شارق ��ة‬ ‫االماراتي حت�ضري ًا مل�شاركة ا�سود الرافدين‬ ‫يف مناف�س ��ات دورة ك�أ� ��س اخللي ��ج احلادية‬ ‫والع�شري ��ن الت ��ي �ستقام عل ��ى �أر�ض مملكة‬ ‫البحري ��ن للمدة م ��ن اخلام�س حت ��ى الثامن‬ ‫ع�شر من �شهر كانون الثاين من العام املقبل‪.‬‬ ‫و�ستك ��ون مواجه ��ة الي ��وم فر�ص ��ة مثالي ��ة‬ ‫�أمام امل ��درب حكيم �شاكر الختي ��ار التوليفة‬ ‫النهائية قبي ��ل الدخول يف ج ��و املناف�سات‪،‬‬ ‫�سيم ��ا و�أن ��ه ا�ستدع ��ى ع ��دد ًا م ��ن الالعب�ي�ن‬ ‫اجلدد ل�صفوف الفريق وغالبيتهم من العبي‬ ‫منتخب ال�شب ��اب الذي ي�ش ��رف على تدريبه‬ ‫اىل جانب مهمته احلالية مع الوطني‪.‬‬ ‫و�ستكون النتيجة التي �ست�أول اليها مباراة‬ ‫الي ��وم مهم ��ة للمنتخ ��ب الوطن ��ي معنوي� � ًا‬ ‫قبي ��ل ال�ش ��روع مبهمته ��م اخلليجي ��ة الت ��ي‬ ‫يعدها احتاد الكرة فر�ص ��ة ذهبية للح�صول‬ ‫عل ��ى لقبها بعدما خرج م ��ن الدورات االربع‬ ‫االخ�ي�رة الدوحة ‪ 2005‬و�أب ��و ظبي ‪2007‬‬ ‫وم�سق ��ط ‪ 2009‬وع ��دن ‪ 2010‬خ ��ايل‬ ‫الوفا�ض‪.‬يذك ��ر �أن بعث ��ة املنتخ ��ب الوطني‬ ‫و�صل ��ت اجلمع ��ة ملدين ��ة دب ��ي االماراتي ��ة‬ ‫للدخ ��ول يف مع�سكر تدريب ��ي قبيل الدخول‬ ‫يف مناف�س ��ات دورة ك�أ�س اخلليج‪ ،‬وي�ستهل‬ ‫�أ�س ��ود الرافدي ��ن م�شاركته ��م يف مناف�س ��ات‬ ‫دورة خليج ��ي‪ 21‬مبالق ��اة املنتخ ��ب‬ ‫ال�سع ��ودي يوم ‪ 6‬من ال�شهر ذاته على ملعب‬ ‫مدينة خليف ��ة الريا�ضية ويلتقي يوم ‪ 9‬على‬ ‫امللعب ذات ��ه مع املنتخب الكويت ��ي‪ ،‬على �أن‬ ‫يختت ��م مبارياته مبواجه ��ة املنتخب اليمني‬ ‫ي ��وم ‪ 12‬عل ��ى امللع ��ب نف�سه �ضم ��ن اختتام‬ ‫مناف�س ��ات ال ��دور االول للمجموع ��ة الثانية‬

‫من البطولة‪.‬و�أكد املنتخب الوطني ام�س �أنَّ‬ ‫�صفوفه اكتمل ��ت بالتح ��اق الالعبني يون�س‬ ‫حمم ��ود واحم ��د يا�س�ي�ن واحم ��د ابراهي ��م‬ ‫بوف ��د املنتخ ��ب يف الإمارات‪.‬وق ��ال ع�ض ��و‬ ‫االحت ��اد وع�ضو وفد املنتخ ��ب قادر �شمخي‬ ‫لـ"ال�سومرية ني ��وز"‪� ،‬إن "�صفوف املنتخب‬ ‫اكتمل ��ت بالتح ��اق املح�ت�رف يف ال ��دوري‬ ‫القط ��ري يون� ��س حمم ��ود واملح�ت�رف يف‬ ‫ال�سويد احم ��د يا�سني ومداف ��ع اربيل احمد‬ ‫ابراهي ��م"‪ ،‬م�ؤك ��د ًا �أنَّ "الالعب�ي�ن الثالث ��ة‬ ‫با�ش ��روا بتدريباتهم مع الفريق حال بعد �أن‬ ‫تزام ��ن و�صولهم للإم ��ارات مع موعد و�صل‬ ‫املنتخب الوطني"‪ .‬و�أ�ضاف �شمخي �أنه من‬ ‫امل�ؤمل ان يكون العب القوة اجلوية حمادي‬ ‫احمد ق ��د التحق ام�س بوفد املنتخب بعد �إن‬ ‫تع ��ذر التحاقه مع الوف ��د لإن�شغاله مبنا�سبة‬ ‫عائلي ��ة"‪ ،‬م�ش�ي�ر ًا اىل �أنَّ "الالعب�ي�ن حمم ��د‬ ‫جبار رباط و�ضرغام ا�سماعيل �سيغيبان عن‬ ‫مباراة املنتخب �أمام تون�س لعدم ح�صولهما‬ ‫على ت�أ�شرية الدخول للإمارات"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح �شمخ ��ي �أنَّ "الالعب�ي�ن مت �إ�ضافة‬ ‫�إ�سميهم ��ا اىل الوفد يوم قب ��ل مغادرة الوفد‬ ‫بيوم واحد وبالتايل تعذر �إكمال ت�أ�شريتهما‬ ‫و�سيك ��ون التحاقهم ��ا الي ��وم الأح ��د بع ��د‬ ‫مب ��اراة املنتخ ��ب �أم ��ام تون�س"‪.‬منتخبن ��ا‬ ‫يجري وحدة تدريبية م�سائيةوذكر �شمخي‬ ‫�أن "املنتخ ��ب �أجرى �أول وح ��دة تدريبية له‬ ‫م�س ��اء اجلمعة‪ ،‬عل ��ى ملع ��ب الأكادميية يف‬ ‫مدين ��ة دب ��ي‪ ،‬و�أج ��رى ام� ��س تدريباته على‬ ‫ملع ��ب ال�شارق ��ة ال ��ذي �سيحت�ض ��ن مباراته‬ ‫�أم ��ام تون�س"‪.‬و�أ�ضاف �شمخ ��ي �أن "رئي�س‬ ‫الوفد عبد اخلال ��ق م�سعود عقد اجتماع ًا مع‬ ‫العبي املنتخب الوطن ��ي وحثهم على عك�س‬ ‫ال�ص ��ورة احلقيقية للكرة العراقية والتحلي‬ ‫باالن�ضب ��اط وتقدمي العط ��اء الذي يثمر عن‬ ‫حتقيق نتائ ��ج �إيجابي ��ة يف بطولة خليجي‬ ‫‪ ،"21‬م�ش�ي�ر ًا اىل �أنَّ "العبي املنتخب كانوا‬ ‫على ق ��در كبري م ��ن التفا�ؤل يف ظ ��ل �إرتفاع‬

‫معنوياتهم قبل مباراة تون�س"‪.‬‬ ‫يذكر �أنَّ مدرب املنتخب الوطني حكيم �شاكر‬ ‫كان ق ��د دع ��ا ‪ ٢٣‬العب� � ًا لتمثي ��ل الع ��راق يف‬ ‫البطولة اخلليجية وهم نور �صربي وجالل‬ ‫ح�س ��ن وحممد حميد وعلي عدنان و�ضرغام‬ ‫ا�سماعي ��ل واحم ��د ابراهي ��م وعل ��ي بهج ��ت‬ ‫و�س�ل�ام �شاكر وم�صطفى ناظ ��م ووليد �سامل‬ ‫وحمم ��د جبار وعلي ح�س�ي�ن رحيمه واحمد‬ ‫عبا� ��س وخل ��دون ابراهي ��م و�سي ��ف �سلمان‬ ‫وهمام ط ��ارق ونبيل �صب ��اح واحمد يا�سني‬ ‫وعم ��ار عب ��د احل�س�ي�ن وع�ل�اء عب ��د الزهرة‬ ‫وحم ��ادي احم ��د ويون�س حمم ��ود وح�سام‬ ‫ابراهيم ومهند عبد الرحيم‪.‬‬ ‫تون�س تلعب غياب �أبرز العبيها املحرتفني‬ ‫لن يكون بو�سع منتخ ��ب تون�س لكرة القدم‬ ‫االعتماد على جهود �أب ��رز العبيه املحرتفني‬ ‫يف الأندي ��ة الأوروبية عندما يواجه العراق‬ ‫الي ��وم الأح ��د يف �أوىل مباريات ��ه الودي ��ة‬ ‫ا�ستعداد ًا خلو نهائيات ك�أ�س �أمم �أفريقيا‪.‬‬

‫ح�سن ي�صف احراز مبارزينا لبطولة غرب �أ�سيا مبفخرة الحتاد اللعبة‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أك ��د �أمني �سر االحت ��اد العراقي املركزي‬ ‫للمب ��ارزة زياد ح�س ��ن‪َّ � ،‬إن �إحراز العراق‬ ‫لق ��ب بطولة غ ��رب �آ�سيا للفتي ��ان ب�سبعة‬ ‫او�سم ��ة ذهبي ��ة‪ ،‬ه ��و مفخ ��رة للريا�ضة‬ ‫العراقي ��ة وتوا�ص ��ل للنجاح ��ات الت ��ي‬ ‫حتققها اللعبة على ال�صعد كافة‪.‬‬ ‫وق ��ال ح�س ��ن ‪َّ � :‬إن االجناز ال ��ذي حتقق‬ ‫هو مدع ��اة للفخر والت�شري ��ف للمبارزة‬ ‫العراقي ��ة‪ ،‬ك ��ون البطولة الت ��ي اختتمت‬ ‫يف العا�صم ��ة اللبناني ��ة ب�ي�روت �شهدت‬ ‫م�شاركة ‪ 10‬منتخب ��ات واحرزنا خاللها البطولة يجعلن ��ا �سعداء ب� َّأن قادم اللعبة للفئ ��ات العمري ��ة التي �سرتتق ��ي بواقع‬ ‫‪ 7‬ذهبيات ولبنان ثاني ًا بـ‪ 5‬ذهبيات وهو يب�شر بخري وقاعدتها كفيلة ب�أن تتوا�صل املب ��ارزة و�ص ��و ًال مل ��ا نتمناه‪.‬يذك ��ر � َّأن‬ ‫م ��ا منحنا االف�ضلية على املنتخبات التي االنت�ص ��ارات يف ال�سنوات القادمة كون وفدن ��ا كان برئا�س ��ة رحيم حل ��و وي�ضم‬ ‫واجهناها بق ��وة ومتيز‪.‬وذك ��ر‪َّ � :‬أن لقب احت ��اده ي ��ويل اهتمام ًا منقط ��ع النظري يف ع�ضويت ��ه ك ًال من االداري�ي�ن عبدالله‬

‫ك ��رمي و�سع ��د بي ��ان ورع ��د قا�س ��م حكما‬ ‫واملدرب�ي�ن احم ��د كاظ ��م و�ص�ل�اح ها�شم‬ ‫لفئة اال�شبال ولفئة الرباعم حيدر حممد‬ ‫وعل ��ي حمم ��د واحم ��د ها�شم‪.‬ومثل فئة‬ ‫الرباع ��م الالعب ��ون حممد قا�س ��م وعلي‬ ‫حبيب واحمد طالب ح�سن واحمد قا�سم‬ ‫وغيث احم ��د وحيدر ح�س ��ن وم�صطفى‬ ‫نعي ��م وح�س�ي�ن �سع ��د وح�س�ي�ن حي ��در‬ ‫ومرت�ض ��ى با�س ��م وزي ��د خل ��ف وحممد‬ ‫فاخ ��ر‪ ،‬فيم ��ا مث ��ل فئ ��ة اال�شب ��ال كل من‬ ‫�أم�ي�ر عب ��د الواح ��د وحممد عل ��ي رحيم‬ ‫وم�صطف ��ى ب�ش�ي�ر وك ��رار حي ��در حممد‬ ‫وكرار حيدر نا�صر وح�سني قا�سم وعلي‬ ‫ح�س ��ن ويو�سف خما� ��س وحممد ريا�ض‬ ‫وامي ��ن حامد وعلي حام ��د ونذير ب�شري‬ ‫واحلر علي كاظم‪.‬‬

‫و�ساف ��ر منتخ ��ب تون� ��س اخلمي� ��س اىل‬ ‫الإم ��ارات لي�سته ��ل املرحل ��ة الأخ�ي�رة م ��ن‬ ‫ا�ستعدادات ��ه الت ��ي ت�شمل �إقام ��ة مع�سك َرين‬ ‫يف الإمارات وقطر قبل بطولة �أفريقيا التي‬ ‫�ستقام يف جنوب �أفريقيا ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫و�ستلع ��ب تون� ��س �أرب ��ع مباري ��ات ودية �إذ‬ ‫�ستواج ��ه الع ��راق الأح ��د قب ��ل �أن تلتقي مع‬ ‫�أثيوبي ��ا يف ال�ساب ��ع م ��ن كان ��ون الث ��اين‬ ‫والغابون بعد ذلك بثالثة �أيام وغانا يف ‪13‬‬ ‫يناير‪.‬وق ��ال االحت ��اد التون�سي لك ��رة القدم‬ ‫مبوقعه على الإنرتن ��ت �أنه ينتظر �أن ين�ضم‬ ‫�أمي ��ن عب ��د الن ��ور الع ��ب تول ��وز الفرن�سي‬ ‫وزهري الذوادي و�صابر خليفة العبا ايفيان‬ ‫الفرن�سي وحمدي احلرباوي العب لوكرين‬ ‫البلجيك ��ي ووهب ��ي اخلزري الع ��ب با�ستيا‬ ‫الفرن�س ��ي اىل �صف ��وف املنتخ ��ب يف الرابع‬ ‫واخلام�س من كانون الث ��اين وهو ما يعني‬ ‫غيابه ��م ع ��ن لق ��اء الع ��راق ال ��ذي �سيقام يف‬ ‫الإمارات‪.‬‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ك�ش ��ف حمم ��د خلي ��ل ع�ض ��و‬ ‫االحتاد العراق ��ي لكرة القدم‬ ‫ع ��ن �أ�سم ��اء اب ��رز املر�شحني‬ ‫لقي ��ادة منتخ ��ب الع ��راق بعد‬ ‫بطول ��ة خليج ��ي ‪ 21‬خلف ��ا‬ ‫للمدرب الربازيلي زيكو‪.‬‬ ‫وق ��ال خليل لـ"�شف ��ق نيوز"‪،‬‬ ‫ان "االحت ��اد ح ��دد �أب ��رز‬ ‫املدرب�ي�ن املر�شح�ي�ن الناط ��ة‬ ‫احده ��م ملهمة قي ��ادة منتخب‬ ‫الع ��راق للمرحل ��ة املقبل ��ة‪،‬‬ ‫بع ��د ان در�س ��ت ب�شكل مكثف‬ ‫�سريهم الذاتية عن كثب"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ان "املدرب�ي�ن‬

‫مان ��و منيزي� ��س والهولن ��دي‬ ‫لي ��و بينهاك ��ر وال�سلوف ��اين‬ ‫�سريجيو كانايل"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح خلي ��ل ان "االحتاد‬ ‫�سيناق� ��ش �س�ي�ر ًا اخ ��رى‬ ‫ل�ضمها �ضم ��ن قائمة املدربني‬ ‫املر�شح�ي�ن حالي ��ا‪ ،‬ال�سيم ��ا‬ ‫تل ��ك التي اب ��دت ا�ستعداداها‬ ‫�شخ�صيا لتدريب املنتخب"‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار اىل ان "م ��ن �أه ��م‬ ‫�ش ��روط االحت ��اد العراق ��ي‬ ‫للعبة على املدرب اجلديد هو‬ ‫تدريب املنتخب يف بغداد �أو‬ ‫االق ��رب لتدري ��ب املنتخ ��ب واالمل ��اين لوث ��ر ماثيو� ��س �أي مكان �آخ ��ر يجده االحتاد‬ ‫ه ��م االنكلي ��زي كيف ��ن كيغ ��ن وال�سوي ��دي �سف�ي�ن غ ��وران يخ ��دم م�ش ��وار املنتخ ��ب‬ ‫ومواطنه �ستي ��ف ماكمامنان اريك�س ��ون والربازيل ��ي الوطني"‪.‬‬

‫تاهل ‪ً 11‬‬ ‫العبا من منتخبنا بالكيك بوك�سينك من �أ�صل ‪ 16‬اىل الدور النهائي لبطولة �آ�سيا‬ ‫كونت ��اك ول ��وزن ‪ 71‬كغم بينم ��ا و�صل العبنا‬ ‫�ص�ل�اح ذبيح اىل املباراة �شبه النهائية بتغلبه‬ ‫عل ��ى العب م ��ن اوزبك�ست ��ان يف فعالي ��ة الفل‬ ‫كونت ��اك لوزن ‪ 63‬كغم بينم ��ا ودع العبنا عبد‬ ‫ال ��رزاق �شيخو مناف�س ��ات البطولة بخ�سارته‬ ‫ام ��ام العب من جمهورية ايران اال�سالمية يف‬ ‫فعالية الفل كونتاك لوزن ‪ 91‬كغم‪.‬‬ ‫يذك ��ر ان بعث ��ة املنتخ ��ب العراق ��ي للكي ��ك‬ ‫بوك�سين ��ك كان ��ت ق ��د و�صل ��ت اىل الهن ��د بعد‬ ‫رحل ��ة �شاق ��ة دامت لي ��وم كامل م ��ن العا�صمة‬ ‫بغ ��داد اىل العا�صم ��ة البحريني ��ة املنامة ومن‬ ‫ثم اىل العا�صمة الهندي ��ة نيودلهي ومنها اىل‬ ‫مقاطعة بومباي م�ست�ضيفة البطولة‪.‬‬

‫الهند ‪ -‬مومباي ‪� /‬سامي‬ ‫موفد االحتاد العراقي لل�صحافة الريا�ضية‬

‫ال�شمالية يف فعالي ��ة ال�سيمي كونتاك ولوزن‬ ‫‪ 63‬كغم بينما فاز العبنا نور الدين ح�سني يف‬ ‫فعالي ��ة ال�سيمي كونتاك ول ��وزن ‪ 63‬كغم �أمام‬ ‫العب من كوريا ال�شمالية‪.‬‬ ‫�أف�ضل النتائج‬

‫و�شهد الي ��وم الثاين ت�سجي ��ل العبينا الف�ضل‬ ‫نتائجه ��م عندم ��ا متك ��ن ع�ش ��رة العب�ي�ن م ��ن‬ ‫التاه ��ل اىل املباراة النهائي ��ة ولفعاليات الفل‬ ‫كونت ��اك وال�سيم ��ي كونتاك والل ��و كيك بينما‬ ‫و�صل ثالث ��ة �آخرين اىل الدور ن�صف النهائي‬

‫عل ��ى �أم ��ل ان يكونوا قد و�صل ��وا اىل املباراة‬ ‫النهائية �ضمن فعاليات اليوم الثالث واالخري‬ ‫للبطولة والذي جرى يوم ام�س ال�سبت ‪ ,‬ففي‬ ‫وزن ‪ 51‬كغ ��م تاهل العبنا عبد اخلالق �صبيح‬ ‫اىل املب ��اراة النهائي ��ة بع ��د اجتي ��ازه حلاجز‬ ‫الع ��ب من كوريا ال�شمالية يف فعالية اللو كيك‬ ‫‪ ,‬يف ح�ي�ن حجز العبن ��ا مرت�ضى حبيب مكانه‬ ‫يف النهائي على ح�ساب العب من فيتنام لوزن‬ ‫‪ 60‬كغم ولفعالي ��ة اللو كيك ‪ ,‬اما العبنا حممد‬ ‫جا�سم فق ��د حجز هو االخر موقع ��ه للمناف�سة‬ ‫على الذه ��ب اال�سيوي بعد تفوق ��ه على العب‬ ‫م ��ن بنغالدي�ش ولوزن ‪ 51‬كغ ��م �ضمن فعالية‬

‫وي�سع ��ى امل ��درب �سام ��ي الطرابل�س ��ي يف‬ ‫ا�ستغ�ل�ال املع�سكرين لإع ��داد الفريق ب�شكل‬ ‫جيد ورف ��ع جاهزيته على �أمل بلوغ الأدوار‬ ‫النهائية للبطول ��ة القارية‪.‬وقال الطرابل�سي‬ ‫لل�صحفيني "�سن�سعى يف املرحلة الأوىل من‬ ‫اال�ستع ��دادات للرتكيز على رف ��ع اجلاهزية‬ ‫البدني ��ة والتكتيكية فيم ��ا �سن�ستغل املرحلة‬ ‫الثاني ��ة لو�ض ��ع اللم�س ��ات الأخ�ي�رة قب ��ل‬ ‫انطالق املناف�سات‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف "�سنعمل على القيام بالتح�ضريات‬ ‫الالزم ��ة ون�أمل �أن نك ��ون يف قمة اجلاهزية‬ ‫قبل خو�ض �أول مباراة يف النهائيات املقررة‬ ‫يف جن ��وب �أفريقي ��ا ب�ي�ن ‪ 19‬كان ��ون الثاين‬ ‫و‪� 10‬شب ��اط �ستلعب تون� ��س التي متلك لقب ًا‬ ‫وحي ��د ًا يف البطولة �أحرزته على �أر�ضها يف‬ ‫‪� 2004‬ضم ��ن املجموع ��ة الرابعة التي ت�ضم‬ ‫�أي�ضا �ساحل العاج وتوغو واجلزائر‪.‬‬

‫�سبعة مر�شحني لتدريب املنتخب خلفا لزيكو‬

‫الوا�سطي يفوز مبن�صب ع�ضو املكتب التنفيذي لالحتاد اال�سيوي ورئا�سة اللجنة الفنية‬

‫بختام الي ��وم الثاين من بطول ��ة �آ�سيا بالكيك‬ ‫بوك�سين ��ك اجلاري ��ة احداثه ��ا يف مقاطع ��ة‬ ‫بومب ��اي الهندي ��ة متكن ‪ 11‬العبا ًم ��ن �أع�ضاء‬ ‫منتخبن ��ا الوطني م ��ن الو�ص ��ول اىل املباراة‬ ‫النهائي ��ة ولفعالي ��ات الفل كونت ��اك وال�سيمي‬ ‫كونت ��اك والل ��و كيك اىل جان ��ب و�صول ثالثة‬ ‫العب�ي�ن اخري ��ن اىل ال ��دور قب ��ل النهائي من‬ ‫�أ�صل ‪ 16‬العب ًا ميثلون منتخبنا الوطني وهو‬ ‫�إجناز يحدث للمرة االوىل بتاريخ امل�شاركات‬ ‫العراقية اال�سيوية او العربية االمر الذي كان‬ ‫مث ��ار تقدير القائمني عل ��ى البطولة مثلما كان‬ ‫عام ��ل ح�س ��د من جهة ال ��دول امل�شارك ��ة فيها ‪,‬‬ ‫فف ��ي فعاليات اليوم االول م ��ن البطولة متكن‬ ‫العبنا ف� ��ؤاد حممد م ��ن الفوز عل ��ى العب من‬ ‫الهند يف وزن ‪ 54‬كغم يف فعالية الفل كونتاك‬ ‫وبال�ضرب ��ة القا�ضي ��ة تبعه ف ��وز العبنا حممد‬ ‫مط ��ر اي�ض ��ا بال�ضرب ��ة القا�ضي ��ة عل ��ى العب‬ ‫م ��ن الهند يف فعالي ��ة الفل كونت ��اك ‪ ,‬يف حني‬ ‫خ�س ��ر العبنا ف�ؤاد �س ��امل �أمام الع ��ب منتخب‬ ‫اوزباك�ست ��ان يف وزن ‪ 75‬كغ ��م يف فعالي ��ة‬ ‫الل ��و كي ��ك وحقق العبن ��ا عبد اخلال ��ق �صبيح‬ ‫يف وزن ‪ 51‬كغ ��م يف فعالي ��ة الل ��و كي ��ك فوز ًا‬ ‫م�ستحق� � ًا على الع ��ب من منتخ ��ب قريغ�ستان‬ ‫يف حني فاز حيدر حممد على العب من كوريا‬

‫ا�ستغالل املع�سكرين‬

‫الف ��ل كونت ��اك وبال�ضرب ��ة الفني ��ة القا�ضية ‪,‬‬ ‫بينم ��ا �سيناف�س العبنا حممد مطر على املركز‬ ‫االول لفعالي ��ة الف ��ل كونت ��اك اث ��ر تغلبه على‬ ‫الع ��ب م ��ن قريغ�ستان ول ��وزن ‪ 57‬كغ ��م ‪ ,‬اما‬ ‫العبن ��ا م�صط��ى حمم ��د فقد حجز ه ��و االخر‬ ‫مكان ��ه يف املب ��اراة النهائي ��ة عل ��ى الع ��ب من‬ ‫كازخ�ست ��ان ‪ ,‬ام ��ا يف فعالي ��ة الل ��و كيك متكن‬ ‫العبن ��ا احمد ح�سن م ��ن الو�صول اىل املباراة‬ ‫�شب ��ه النهائي ��ة بع ��د انت�صاره عل ��ى العب من‬ ‫تركمان�ست ��ان يف وزن ‪ 67‬كغم يف حني و�صل‬ ‫العبنا ح�سني ك ��رمي اىل ذات الدور بعد فوزه‬ ‫على الع ��ب تركمان�ستان اي�ضا يف فعالية الفل‬

‫فوز عراقي �إداري‬

‫وعل ��ى هام�ش بطول ��ة �آ�سيا للكي ��ك بوك�سينك‬ ‫ج ��رت انتخاب ��ات االحت ��اد اال�سي ��وي للكي ��ك‬ ‫بوك�سين ��ك حيث فاز رئي�س االحت ��اد العراقي‬ ‫للكي ��ك بوك�سين ��ك قا�س ��م الوا�سط ��ي مبن�صب‬ ‫ع�ض ��و املكت ��ب التنفي ��ذي لالحت ��اد اال�سيوي‬ ‫للكي ��ك بوك�سين ��ك اىل جان ��ب ف ��وزه برئا�سة‬ ‫اللجن ��ة الفني ��ة لالحت ��اد ف�ض ًال ع ��ن تر�شيحه‬ ‫من قبل اجلمعية العمومية لالحتاد اال�سيوي‬ ‫للرت�شي ��ح مبن�صب ع�ضوي ��ة املكتب التنفيذي‬ ‫لالحت ��اد الدويل للكي ��ك بوك�سينك ( ‪)wako‬‬ ‫ممثال عن قارة �آ�سيا‪.‬‬

‫م�سعود‪ :‬الكرواتي رادان �سيقود اربيل ملوا�صلة‬ ‫ً‬ ‫نخبويا‬ ‫االنت�صارات ولن نت�أثر باخل�سارتني‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أعل ��ن نائب رئي� ��س الهيئة الإدارية‬ ‫لنادي اربي ��ل الريا�ضي‪� ،‬أنَّ ت�سمية‬ ‫م ��درب فريق ��ه الك ��روي اجلدي ��د‬ ‫الكروات ��ي رادان ‪ ،‬ج ��اء م ��ن �أج ��ل‬ ‫توا�صل �سل�سلة االنت�صارات للكرة‬ ‫االربيلي ��ة التي بد�أته ��ا باحل�صول‬ ‫على اللق ��ب النخب ��وي اربع مرات‬ ‫وو�صافة البطول ��ة الأ�سيوية التي‬ ‫ن�أمل �أن نح�صل على لقبها‪.‬‬ ‫وق ��ال م�سعود ‪�:‬إن الكرواتي رادان‬ ‫ميل ��ك الق ��درة لتحقي ��ق املزي ��د من‬ ‫الإجن ��ازات الت ��ي �سب ��ق ل ��ه و�أن‬ ‫حققها م ��ع الأندي ��ة ال�سابق ��ة التي‬ ‫�سب ��ق �أن �أ�شرف عل ��ى قيادتها‪ ،‬قبل‬ ‫جميئ ��ه اىل اربي ��ل ف�سجل ��ه الرائع‬ ‫ي�ؤك ��د لن ��ا ذلك وه ��و ما ميكن ��ه �أن‬

‫يحقق النجاح ��ات والإجنازات مع‬ ‫الفري ��ق الهول�ي�ري الذي ل ��ن يت�أثر‬ ‫بخ�سارتيه نخبوي ًا‪.‬‬ ‫وب�ي�ن‪� :‬إنَّ جميئ ��ه اىل هول�ي�ر من‬ ‫�أجل ان يوا�ص ��ل م�سريته الظافرة‬ ‫املحمل ��ة بالألق ��اب بع ��د �أن بن ��ى له‬ ‫مق ��درة ومكان ��ة تدريبي ��ة خ�ل�ال‬ ‫ال�سن ��وات الأخ�ي�رة يف املالع ��ب‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫ورادان غا�سان�ي�ن م ��درب كرواتي‪،‬‬ ‫درب ن ��ادي الرف ��اع البحرين ��ي‬ ‫ونادي احتاد كلباء الإماراتي وقاد‬ ‫ن ��ادي الكوي ��ت الكويت ��ي و�أ�ستل ��م‬ ‫مهم ��ة تدري ��ب منتخ ��ب الكوي ��ت‬ ‫لك ��رة القدم ودرب فيم ��ا بعد لنادي‬ ‫الن�ص ��ر ال�سع ��ودي وم ��ن بعده ��ا‬ ‫املريخ ال�سوداين ف�ض ًال عن املحرق‬ ‫البحريني والقاد�سية ال�سعودي‪.‬‬


‫‪No.(396) - 30 , Sunday ,December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )396‬الأحد ‪ 30‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫حت���ق���ي���ق���ات‬

‫‪7‬‬

‫مدينة املواكب ا�سم �أطلقه بع�ض الزائرين لكربالء على مدينة احللة ‪ ،‬هذه املدينة التي حتت�ضن �أكرب عدد من املواكب احل�سينية اخلا�صة‬ ‫با�ستقبال الزائرين م�شي ًا على االقدام بعد مدينة كربالء التي ت�ضم يف �أر�ضها قربي �سيدي �شباب �أهل اجلنة االمامني (احل�سني والعبا�س)‬ ‫حيث اعتاد احلليون على ا�ستنفار طاقاتهم وامكانياتهم الب�شرية واملادية ال�ستقبال الزائرين وتوفري اخلدمات الالزمة لهم منذ عقود‬ ‫عدة قدموا خاللها الكثري من الت�ضحيات الجل �إدامة �شعائر كربالء وما حتملة من �إرث ديني وتاريخي ‪..‬‬ ‫حتقيق –حترير ال�ساير‬

‫الحلة خيمة الزائرين الكبيرة ‪ ..‬مع (‪� )6‬آالف موكب ح�سيني‬

‫هيئات لتنظيم المواكب‬ ‫وب�إنت�شار المواكب الح�سينية بعد �سقوط‬ ‫النظام ال�سابق ظهرت معها هيئات خا�صة تقع‬ ‫على عاتقها م�س�ؤولية ت�سجيلها وتنظيم عمل‬ ‫ه��ذه المواكب وتوفير احتياجاتها من حيث‬ ‫ال�خ��دم��ات وغ�ي��ره��ا م��ن االم ��ور ال�ت��ي تتطلب‬ ‫مخاطبات ر�سمية‪ .‬وتختلف الإح�صائيات‬ ‫الخا�صة بعدد المواكب الح�سينية في المدينة‬ ‫باختالف الجهات الم�س�ؤولة عنها‪ .‬وفيما ي�شير‬ ‫نائب رئي�س هيئة المواكب الح�سينية ال�شيخ‬ ‫رزاق ك�شي�ش الى وجود ‪ 2500‬موكب تنت�شر‬ ‫في مركز واق�ضية ونواحي المحافظة كانت قد‬ ‫�سجلت لديهم وفق ا�ستمارات ح�صة الطاقة ‪،‬‬ ‫ت�ؤكد ممثلية ق�سم ال�شعائر الح�سينية المرتبطة‬ ‫بق�سم ال�شعائر الح�سينية في الرو�ضة العبا�سية‬ ‫الم�س�ؤولة عن كافة المواكب الح�سينية في‬ ‫العراق والعالم اال�سالمي بان عدد المواكب‬ ‫الح�سينية ف��ي المحافظة يبلغ نحو ‪6000‬‬ ‫موكب ‪ ،‬منها مواكب تعود لمحافظات �أخرى‬ ‫وت�ق��دم خدماتها للزائرين ف��ي بابل والبالغ‬ ‫عددها ‪ 400‬موكب تقريبا‪ .‬وقال االمين العام‬ ‫للممثلية ال�سيد محمود �شاكر �سلمان لغرابي‬ ‫"�إن ت�سجيل المواكب في الممثلية يتم عن‬ ‫ط��ري��ق جلب م�ستم�سكات م���س��ؤول او كفيل‬ ‫الموكب واثنين من م�ساعديه مع تزكية من‬ ‫قبل المختار ورج��ل دين المنطقة والمجل�س‬

‫البلدي والمحلي ويتم و�ضعها في ملفين يذهب‬ ‫الأول الى ق�سم ال�شعائر في الرو�ضة العبا�سية‬ ‫والآخ��ر يبقى معنا‪ .‬ويمنح الموكب هويتين‬ ‫واحدة من كربالء ت�ؤمن دخوله في ايام العزاء‬ ‫والت�شابيه ‪ ،‬وتمنح الأخ��رى من قبلنا لت�أمين‬ ‫وجوده القانوني في المحافظة‪.‬‬ ‫موكب محلة الأكراد احد �أقدم‬ ‫المواكب الح�سينية في الحلة‬ ‫بالرغم من وجود �ستة �آالف موكب في محافظة‬ ‫بابل اال ان موكب محلة الأكراد يعد �أحد اقدم‬ ‫المواكب الح�سينية التي �أُن�شئت في المحافظة‬ ‫مثل موكب محلة الجامعين وموكب التعي�س‬ ‫وموكب ال�شبيبة وموكب محلة الطاق والتي‬ ‫ت�أ�س�ست على ي��د وج �ه��اء المدينة وكبارها‬ ‫‪.‬وت�أ�س�س موكب محلة الكراد في عام ‪1918‬م‬ ‫وكان من بين م�ؤ�س�سيه ال�سيد مهدي ال�شاله‬ ‫وال�سيد ح�سين ال�سيد ذه��ب وه ��ادي زيدان‬ ‫وح�سن م�صطفى وهاتف ال�سلمان وغيرهم‬ ‫من ال�شخ�صيات المعروفة �آن��ذاك ‪ ،‬وكان لكل‬ ‫واح��د منهم دور في ادارة الموكب وتنظيمه‬ ‫حيث يجتمع الجميع مع حلول �شهر عا�شوراء‬ ‫لتتم مناق�شة �آل�ي��ة عمل الموكب الح�سيني‬ ‫والفعاليات التي �سيت�ضمنها ال�شهر الف�ضيل‬ ‫من القاء الخطب و�إقامة ت�شابيه تج�سد واقعة‬ ‫الطف ‪.‬‬

‫وت�أثر �أداء ه��ذا الموكب بالو�ضع ال�سيا�سي‬ ‫على مدى ال�سنوات التي �أعقبت ت�أ�سي�سه وكان‬ ‫�أدا�ؤه وفعالياته محددة بتوجهات الحكومة �أو‬ ‫النظام ال�سيا�سي ال�سائد‪ .‬وبرغم من ح�صول‬ ‫الموكب على م�ساحة من الحرية الداء ال�شعائر‬ ‫الح�سينية خالل فترة الثمانينات اال ان النظام‬ ‫ال�سابق اب��ان الت�سعينات ق��د �ضيق الخناق‬ ‫ب�شكل كبير على اداء ال�شعائر الح�سينية ‪،‬‬ ‫ومنع المواكب انذاك من اداء مرا�سيم الزيارة‬ ‫ب�شكل جمعي او اداء الت�شابيه االم��ر الذي‬ ‫دعا الم�س�ؤولين على المواكب الح�سينية اداء‬ ‫�شعائرهم بالخفية حفاظا على ارواح الزائرين‬ ‫من محبي �آل البيت‪.‬‬ ‫حرب النظام ال�سابق �ضد المواكب‬ ‫و� �ش �ه��د م��وك��ب م�ح�ل��ة االك� � ��راد خ�ل�ال فترة‬ ‫الت�سعينات مداهمات رج��ال االم��ن وال�شرطة‬ ‫وكان من اكثر الممار�سات التي تعر�ض لها هذا‬ ‫الموكب ما تحدث عنها معاون كفيل الموكب‬ ‫ال�سيد مكي ح�سين علي الذهب قائال "تعر�ض‬ ‫الموكب في زم��ن النظام ال�سابق للكثير من‬ ‫االع� �ت ��داءات و�أب � ��ان ف �ت��رة الت�سعينيات تم‬ ‫م�صادرة جميع الم�ستلزمات الخا�صة بالموكب‬ ‫ح�ي��ث � �ص��ودرت ال�خ�ي��م وال ��راي ��ات ومالب�س‬ ‫الممثلين في الت�شابيه والكتب والقدور وغيرها‬ ‫من الأمور التي كانت تدخل في �إدارة المواكب‬

‫حيث جمع رج��ال الأم��ن في مداهمة مفاجئة‬ ‫هذه الأ�شياء وقاموا بحرقها ب�شكل علني قرب‬ ‫مقام االمام الخ�ضر عليه ال�سالم الموجود في‬ ‫محلة الأكراد ما �أثار رعب االطفال‪ ،‬اال انه زاد‬ ‫من �أ�صرار القائمين على الموكب من متابعة‬ ‫ال�شعائر الح�سينية لكن ب�شكل محدود وتوقفت‬ ‫كافة الفعاليات التي كانت تقام من ت�شابيه‬ ‫وغيرها خا�صة بعد اعتقال كفيل الموكب �آنذاك‬ ‫ال�سيد هاتف ال�سلمان والذي لم نعرف م�صيره‬ ‫حتى االن ‪ ،‬ويعد احد الت�ضحيات التي قدمها‬ ‫موكب االكراد خالل م�سيرته الح�سينية "‪.‬‬ ‫بعد �سقوط النظام مبا�شرة اجتمع القائمون‬ ‫على موكب محلة االكراد وقرروا اعادة العمل‬ ‫بالموكب والت�شابيه ب�شكل علني بعد �شعورهم‬ ‫بالحرية الكاملة ‪ ،‬وتم جمع المال الالزم ل�شراء‬ ‫المالب�س الخا�صة بالت�شابيه وادوات الطبخ‬ ‫وال�م�ف��رو��ش��ات والأغ �ط �ي��ة وق��ام��وا بت�شكيل‬ ‫لجان وهيئات لتق�سيم الم�س�ؤولية كتنظيم‬ ‫الدارة ال�م��وك��ب‪ .‬وي �ق��ول ال�سيد مكي ‪ :‬منذ‬ ‫�سقوط النظام عام ‪ 2003‬تم تنظيم الموكب‬ ‫بهيئات ولجان كل لجنة م�س�ؤولة عن جانب‬ ‫معين ‪ ،‬فمثال ه�ن��اك لجنة خا�صة ال�ستقبال‬ ‫الزائرين وار�شادهم للطريق ‪ ،‬و�إذا مااحتاج‬ ‫احدهم الي م�ساعدة طبية او ات�صال فان هذه‬ ‫اللجنة م�س�ؤولة عن تقديم هذه الم�ساعدة ‪ ،‬ثم‬ ‫تاتي لجنة الطبخ الم�س�ؤولة عن توفير ثالث‬

‫وجبات يوميا ‪ .‬وهناك م�س�ؤولون عن المنام‬ ‫وتوفير كافة االمور من اغطية وافر�شة خا�صة‬ ‫ال�ستيعاب الزائرين الذين ي�صل عددهم في‬ ‫بع�ض االي ��ام ال��ى ‪ 750‬زائ��ر ي�ت��واف��دون الى‬ ‫الموكب ب�شكل متتابع "‪.‬‬ ‫الت�شابيه اي�ض ًا حا�ضرة‬ ‫ال�ت���ش��اب�ي��ه �أح� ��دى �أك �ث��ر ال �ظ��واه��ر �أهمية‬ ‫وان �ت �� �ش��ارا ف��ي �شهر ع��ا� �ش��وراء‪� ،‬إذ ت�شهد‬ ‫� �ش��وارع المدينة و�ساحاتها العامة �إقامة‬ ‫م�شاهد تمثيلية لواقعة الطف التي حدثت في‬ ‫كربالء ح�سب الكتب التاريخية التي دونت‬ ‫تلك الواقعة وت�سمى العرو�ض التمثيلية‬ ‫بالت�شابيه النها تمثل ��ص��ورا �شبيهة بتلك‬ ‫التي وقعت في ار���ض الطفوف ‪ .‬ولموكب‬ ‫محلة الكراد باع طويل في �إقامة الت�شابيه‬ ‫ب �ع��د �أن ي �ت��م تح�ضير االدوار ق �ب��ل �شهر‬ ‫ع��ا��ش��وراء وي �ت��درب جميع الم�شتركين في‬ ‫التمثيل الداء الواقعة ب�شكلها التاريخي وعن‬ ‫ذلك يقول ال�سيد مكي " بالن�سبة للتح�ضير‬ ‫لم�س�ألة الت�شابيه فقد تم اختيار ال�شخ�صيات‬ ‫كل ح�سب عمره و�شكله وو�ضعه االجتماعي‬ ‫وم��دى م�لاءم��ة ال��دور ل��ه ‪ ،‬حيث ت��م اختيار‬ ‫ال�سيد احمد �شنان لت�أدية دور الح�سين عليه‬ ‫ال�سالم ‪ ،‬وحمزة اال�سود لت�أدية دور ال�شمر‬ ‫‪ ،‬ومحمد �سالم لدور عمر بن �سعد‪ ,‬وكل فرد‬

‫يحمل م�ؤهالت ت�أدية ال��دور الذي اختير له‬ ‫من حيث ال�شكل والعمر وااللقاء "‪.‬‬ ‫�صندوق التبرعات‬ ‫وم��ن المظاهر االخ��رى التي انت�شرت بعد‬ ‫عام ‪ 2003‬وارتبطت الى حد ما بالمواكب‬ ‫الح�سينية �صندوق ال�ت�ب��رع��ات‪ .‬فقد د�أبت‬ ‫الجوامع والح�سينيات وال�م��واك��ب وربما‬ ‫حتى المنازل على و�ضع �صندوق التبرعات‬ ‫الح�سينية ليتبرع بع�ض االفراد بما تجود به‬ ‫اياديهم للم�شاركة في خدمة زائري كربالء ‪.‬‬ ‫وي�ؤكد كفيل الموكب ال�سيد جواد طالب على‬ ‫وج��ود ه��ذا ال�صندوق لفترة قبل ال�سقوط‬ ‫اال ان رج��ال االم��ن منعوا مثل ه��ذه االمور‬ ‫وم��ن ثم ع��ادت بعد �سقوط النظام‪ ,‬ولدينا‬ ‫�صندوق تبرعات يفتح في �شهر عا�شوراء‬ ‫من كل ع��ام و�سنويا نجد فيه ما ال يقل عن‬ ‫‪ 600‬ال��ف دي �ن��ار ع��راق��ي ي�ت��م ان�ف��اق�ه��ا على‬ ‫احتياجات الموكب‪ ،‬باال�ضافة الى تبرعات‬ ‫اهالي المنطقة والعاملين في الموكب ف�ضال‬ ‫عن تبرعات بع�ض اغنياء المدينة بالمال او‬ ‫المواد العينية‪ .‬وبالت�أكيد كل ه��ذه االمور‬ ‫يتم انفاقها بعد اخذها من جهات موثوقة‬ ‫على الموكب علما ان الموكب ينفق يوميا‬ ‫ما يقارب ‪ 5‬ماليين دينار عراقي ل�شراء �أمور‬ ‫الطعام من م�أكل وم�شرب‬

‫لن نحتاج الى مفو�ضية النزاهة‬

‫"مطرة واحدة" ك�شفت عيوب من يدير مدننا بال�سختات وامل�شاريع الوهمية وعدم التن�سيق!‬ ‫وفاء �أحمد‬

‫ا�ستب�شر العراقيون ب�شتاء‬ ‫هذا العام لكونه بد�أ بهطول‬ ‫امطار غزيرة الكرث من مرة‪،‬‬ ‫لكن ماحدث نهار الثالثاء‬ ‫كان اكرث من املعتاد او املتوقع‪،‬‬ ‫فقد هطلت االمطار ب�صورة‬ ‫متوا�صلة طيلة النهار ومل‬ ‫تتوقف حتى اثناء الليل‬ ‫برغم انها ا�صبحت اخف‬ ‫نوعا ما‪ .‬ومن املتوقع ان يبعث‬ ‫�سقوط املطر على فرح النا�س‬ ‫كونه ا�شارة للخري ا�ضافة‬ ‫اىل انه ينع�ش الزراعة‬ ‫ويروي عط�ش دجلة والفرات‬ ‫لكن ا�صبح �سقوط الأمطار‬ ‫بالن�سبة للعراقيني مع�ضلة‬ ‫وكارثة طبيعية ت�شكل عبئا‬ ‫على اكتافهم التي الحتتاج‬ ‫اىل اعباء ا�ضافية‪ .‬جريدة‬ ‫(النا�س) كانت حا�ضرة‬ ‫لت�شارك النا�س معاناتهم‬ ‫و�آرائهم يف يوم الثالثاء‬ ‫املمطر الذي �أثار العديد من‬ ‫الت�سا�ؤالت لديهم ‪.‬‬

‫لم غرقت بغداد؟‬ ‫َ‬ ‫ي�شعر العديد من المواطنين بالأ�سى لما �آل اليه حال‬ ‫عا�صمتهم‪ .‬التقينا ال�سيدة (نهلة عمر)‪/‬موظفة وهي‬ ‫تعبر �شارع عمر بن عبد العزيز وو�صلت المياه الى‬ ‫ركبتيها فقالت "ما يحدث امر غير معقول‪ ،‬فاينما‬ ‫ذهبت ت�شاهد �آليات الإعمار‪ ،‬وال يوجد طريق في‬ ‫بغداد لم يتم حفر ار�صفته وجوانبه وكلما �س�ألنا‬ ‫عن ذل��ك قالوا لعمل المجاري‪ ،‬لكن ما ن��راه الآن‬ ‫اثبت ان��ه ال توجد اي �شبكة مجاري وربما انهم‬ ‫دمروا حتى ال�شبكات القديمة‪ ،‬فال اظن ان المطر‬ ‫ال��ذي ت�ساقط على ب�غ��داد اك�ث��ر م��ن المطر الذي‬ ‫يت�ساقط في لندن او حتى بلدان جنوب افريقيا‬ ‫وامريكا الجنوبية والمناطق اال�ستوائية والهند‪.‬‬ ‫ففي كل بلدان العالم وبع�ضها يطلق عليها بلدان‬ ‫العالم الثالث او النامية ي�ستمر �سقوط المطر لأيام‬ ‫او �أ�شهر ‪ ،‬ومع ذلك لم ن�سمع بدولة غرقت اال نادرا‪،‬‬ ‫فكيف تغرق عا�صمتنا لمثل ه��ذا المطر‪ . ،‬فماذا‬ ‫�سيكون و�ضعنا لو ان المطر ا�ستمر غزيرا ليومين‬ ‫او ثالثة‪ ،‬هل �ستتوقف الحياة في العا�صمة‪ ،‬ام‬ ‫�ستنهار الدور على ر�ؤو�سنا وتتقطع بنا ال�سبل؟"‪.‬‬

‫ت�سا�ؤل ال�سيدة نهلة الذي حمل نبرة االلم والي�أ�س‬ ‫ال يختلف عن غيرها‪ ،‬فال�سيد (ابو محمد)‪� /‬صاحب‬ ‫محل اثاث في االعظمية قال وهو ي�شير الى االثاث‬ ‫على الر�صيف "هل يعقل ان اغلف االثاث بالنايلون‬ ‫الن مياه االمطار �صعدت فوق الر�صيف رغم ان‬ ‫الم�سافة اكثر من ‪� 30‬سم؟" وا�ضاف الى ت�سا�ؤله‬ ‫منزعجا "نحن نحمل هم االمطار كل عام رغم اننا‬ ‫بلد �شحيح االمطار‪ ،‬لكننا واجهنا مثل هذه الم�شكلة‬ ‫في العام الما�ضي والذي قبله لمرة او مرتين‪ .‬اما‬ ‫هذا العام فقد ك�شف عجز الدولة تماما‪ ،‬فنحن بلد‬ ‫نفطي وميزانية �أمانة العا�صمة كما ن�سمع اكبر من‬ ‫ميزانية اية وزارة ا�ضافة الى ان منت�سبيها عددهم‬ ‫يفوق المئات او االالف‪ ،‬ومع ذلك تغرق بغداد في‬ ‫كل مرة يتجاوز هطول المطر فيها �ساعتين"‪.‬‬ ‫م�شاكل مرورية‪ ..‬وقلق الأهالي‬ ‫ادى هطول االمطار وغ��رق ال�شوارع الى حدوث‬ ‫اختناقات م��روري��ة في معظم ��ش��وارع و�ساحات‬ ‫ب�غ��داد‪ ،‬فقد توقف ال�سير لعدة �ساعات وك��ان ان‬ ‫و�صل بع�ض الطلبة والموظفين ال��ى دوره��م في‬

‫اوق��ات مت�أخرة بينما دب القلق في قلوب بع�ض‬ ‫االهالي‪.‬‬ ‫طالبات مجمع باب المعظم في جامعة بغداد عانين‬ ‫الكثير في الو�صول الى دورهن وخ�صو�صا وجبة‬ ‫ال��دوام الم�سائي‪ ،‬وقد بكت اح��دى الفتيات وهي‬ ‫ت�ضطر الجتياز ال�شارع وقد خا�ضت في المياه حتى‬ ‫الركبة ‪ ،‬وكانت ترتجف‪ ،‬ولم توافق على الحديث‬ ‫معنا لكن زميلة لها قالت "ات�صل ال�سائق اي الخط‬ ‫الأهلي الذي يقلنا واعتذر لكونه الي�ستطيع مغادرة‬ ‫منطقة البياع التي يقول انها غرقت وقد الي�ستطيع‬ ‫العودة اليها اذا غادرها‪ .‬نحن في حيرة من امرنا‬ ‫ف��ان��ا اخ ��اف ا�ستئجار ��س�ي��ارة تاك�سي لوحدي‬ ‫والتوجد زميلة ترافقني وبيتي في ال�سيدية فكيف‬ ‫�س�أ�صل ال��ى بيتي وال�ساعة الآن الرابعة م�سا ًء‬ ‫والجو �شبه مظلم"‪ .‬وقالت لمي�س ب�أنها ات�صلت‬ ‫ب�أهلها لكن الم�شكلة ان�ه��م يحتاجون ال��ى وقت‬ ‫للو�صول اليها مما يعني انها �ستظل في ال�شارع‬ ‫تحت المطر لفترة طويلة‪.‬‬ ‫تركنا لمي�س وتوجهنا الى �شرطي المرور (كمال‬ ‫زع�لان) ال��ذي ك��ان يرتدي معطفا مطريا ويتنقل‬

‫ب�صعوبة في تقاطع الوزيرية فقال "ال فائدة من‬ ‫وجودي هنا‪ ،‬فبع�ض �سواق المركبات ال يلتزم في‬ ‫مثل هذه الظروف ‪ ،‬بل �إنني اخ�شى ان بع�ضهم ال‬ ‫يراني لكثرة ما يتجمع من �ضباب ومطر على زجاج‬ ‫ال�سيارة"‪ .‬وبين كمال "�أن اال��ش��ارات المرورية‬ ‫توقفت ب�سبب عطل التيار الكهربائي او توقفه‬ ‫ما زاد العبء على كاهل �شرطي المرور‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫الى كثرة االعطال التي ا�صابت بع�ض ال�سيارات‬ ‫فقد توقفت محركات بع�ض ال�سيارات ون�ضطر‬ ‫لم�ساعدة �سائقها على �سحبها او االت�صال بكرين"‪.‬‬ ‫وي�ضيف كمال "ان منظر ال�سائق وهو يقف تحت‬ ‫ال�م�ط��ر وي��رف��ع غ �ط��اء ال�م�ح��رك وال ي �ع��رف كيف‬ ‫يت�صرف م�ؤلم حقا‪ .‬الن اكثر محالت الم�صلحين‬ ‫مغلقة‪ ،‬واع�ت�ق��د ان البع�ض �سي�ضطر ال��ى ترك‬ ‫�سيارته في ال�شارع"‪ .‬واكد كمال "ال توجد لدينا‬ ‫خططا بديلة للكوارث الطبيعية فيما يخ�ص حركة‬ ‫المرور بل ان ما يحدث هو قمة الفو�ضى واالرتباك‬ ‫ما يزيد الطين بلة‪ ،‬وفي بع�ض بلدان العالم توجد‬ ‫ط��رق بديلة او ان �ف��اق‪ ،‬حتى ان ��س�ي��ارات امانة‬ ‫العا�صمة التي كانت تح�ضر ل�شفط المياه لم ت�أت‬

‫هذا اليوم حتى الآن"‪.‬‬ ‫العمل مازال م�ستمراً‬ ‫ان الحل الوحيد الذي تقوم به امانة العا�صمة في‬ ‫مثل هذه الظروف هو انت�شار �آلياتها من ال�سيارات‬ ‫التي تقوم ب�شفط المياه‪ ،‬اما فيما يخ�ص م�شاريع‬ ‫المجاري فقد رف�ض بع�ض الم�س�ؤولين ممن اجري‬ ‫االت�صال معهم االجابة على اال�سئلة‪ ،‬بينما �صرح‬ ‫المهند�س (م‪.‬علي) قائال "ان اعمال ت�صليح �شبكة‬ ‫المجاري ون�صب �شبكات ج��دي��دة م�ستمرة منذ‬ ‫العام ‪ 2004‬كما هو مفتر�ض ولكن هذه االعمال‬ ‫غير منظمة وغ�ي��ر ج��دي��ة‪ ،‬فقد ا��س��اء الغ�ش الى‬ ‫بع�ضها وط��ال الف�ساد بع�ضها الآخ ��ر‪ ،‬كما غاب‬ ‫التن�سيق عن اغلب الم�شارع ف�صارت مجرد هدر‬ ‫في االموال"‪ .‬ويو�ضح علي قائال "ان ما ح�صل‬ ‫هو ان م�شاريع االعمار الي بد�أت منذ العام ‪2003‬‬ ‫كانت ع�شوائية وهدفها جمالي دعائي ما جعل هذه‬ ‫الم�شاريع تدور حول التبليط وتجميل ال�شوارع‬ ‫واالر�صفة‪ ،‬ثم ادرك��ت الجهات الم�س�ؤولة الخلل‬ ‫في نظام المجاري الذي يعود ان�شا�ؤه الى �ستينات‬ ‫القرن الما�ضي وال��ذي هو ا�صال منهار تماما منذ‬ ‫عهد النظام ال�سابق فقامت هذه الجهات بتحويل‬ ‫الم�شاريع ال��ى حفر ه��ذه ال�شوارع والعمل على‬ ‫ت�صليح المجاري‪ ،‬لكن انظمة الت�صريف التي تم‬ ‫ان�شا�ؤها متخلفة وغير متنا�سقة في عملها مما‬ ‫�سبب في عطلها ا�ضافة الى قيام م�شاريع اخرى‬ ‫بالتعدي على م�شاريع المجاري ‪ ،‬ما ادى الى تلف‬ ‫بع�ضها وان�سداد البع�ض الآخ��ر‪ .‬هناك م�شاريع‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء (ال ��دف ��ن) وه �ن��اك م���ش��اري��ع الهواتف‬ ‫وغيرها مما خلق حالة ارباك ا�ضافة الى ان المواد‬ ‫الم�ستعملة وطرق الحفر وال�صب وغيرها كلها غير‬ ‫دقيقة مما ادى الى انهيار ال�صب داخليا وت�صدعات‬ ‫في االنابيب الداخلية"‪ .‬وا�شار علي "الى ان الحل‬ ‫ه��و ف��ي ن�صب �شبكة م�ج��اري ج��دي��دة يتم تكليف‬ ‫�شركة عالمية متخ�ص�صة بها لكي يتم التن�سيق في‬ ‫كل مناطق بغداد مما يخلق نظام مجاري متكامل‬ ‫يمكن ان ي�ستوعب مياه االمطار التي قد تتجمع‬ ‫في اي �شارع في ايام ممطرة كالتي ح�صل في يوم‬ ‫الثالثاء"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫والعامل‬

‫‪No.(396) - Sunday 30 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )396‬االحد ‪ 30‬كانون االول ‪2012‬‬

‫ايران على ر�أ�س اعداء ال�سامية‬

‫�صحيفة بريطانية‪ :‬امل�سلحون ال�سوريون َيغرقون يف ال�صراع على" الغنائم"‬ ‫وبوادر ل�صراع فيما بينهم!‬ ‫كثرية كانت التقارير التي تناولت االنق�سامات احلادة التي ّ‬ ‫متزق �صفوف املعار�ضة‬ ‫امل�س ّلحة‪ ،‬بعد �أن باءت اجلهود الغربية والعربية لتوحيدها بالف�شل‪ .‬وكلما كانت‬ ‫حدة ال�صراع تزداد �شرا�سة‪ ،‬كلما كانت هذه االنق�سامات تكرب وتتخذ منحى �أكرث‬ ‫خطورة مع متدّ د املتطرفني يف امل�شهد الع�سكري‪ ،‬بالطول والعر�ض‪.‬‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫ن�شرت منظمة "�سيمون وي�سنتال"‬ ‫‪،‬وم �ق��ره��ا ل��و���س اجن �ل��و���س‪ ،‬قائمتها‬ ‫ال�سوداء ��لن ت�سميهم �أع��داء �إ�سرائيل‬ ‫و ال���س��ام�ي��ة ل�ل�ع��ام ‪ . 2012‬واعتلى‬ ‫�سلم القائمة جماعة الأخوان امل�سلمني‬ ‫امل�صرية‪.‬‬ ‫وتعترب منظمة "�سيمون و�سنتال"‬ ‫نف�سها م�ؤ�س�سة تعنى ب�ش�ؤون اليهود‬ ‫وتدافع عن حقوقهم حول العامل‪.‬‬ ‫وجت��در الإ��ش��ارة اىل �أن القائمة التي‬ ‫ت�سميها املنظمة بـ "ال�سوداء" تت�ضمن‬ ‫�أ�سماء المعة و �شخ�صيات عاملية من كل‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫ومن الالفت للنظر �أن ر�سام كاريكاتريي‬ ‫من الربازيل قد احتل املركز الثالث على‬ ‫قائمتهم ال�سوداء‪ ،‬فيما ي�شري اىل �أن‬ ‫االمتعاظ من الر�سم الكاريكاتوري لي�س‬ ‫حكر ًا على العرب وامل�سلمني فح�سب‬ ‫كما ادعت بع�ض املظمات ال�صهيونية‬ ‫حينما ن�شرت �صحف اوروبية ر�سوم ًا‬ ‫م�سيئة للر�سول الكرمي(�ص) وادعت‬ ‫وق �ت �ه��ا ان ال� �ع ��رب وامل �� �س �ل �م�ين غري‬ ‫نا�ضجيني بعد لتقبل حرية التعبري‪.‬‬ ‫وه��اه��ي امل�ظ�م��ات ال�صهيونية اليوم‬ ‫تثبت �أنهم هم من ي�ستحق هذا اللقب‬ ‫وبامتياز‪ ،‬خا�صة وان القائمة تت�ضمن‬ ‫امل�سلم الرنويجي تروند علي لين�ستاد‬ ‫�أنه منا�صر "للإرهاب" وب�سبب مقاالته‬ ‫ال�لاذع��ة �ضد االح �ت�لال الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫خا�صة مقالته الأخرية حني ذكر �أن كل‬ ‫مر�شح للرئا�سة الأمريكية و�أي رئي�س‬ ‫امريكي عليه احل�صول على مباركة‬ ‫ال �ل��وب��ي ال �� �ص �ه �ي��وين يف ال ��والي ��ات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان��ت تلك القائمة � �س��وداء فهي‬ ‫� �س��وداء عليهم‪ ،‬لأن �ه��ا بب�ساطة داللة‬ ‫وا�ضحة ودل�ي��ل عملي على عن�صرية‬

‫تلك املنظمات التي ت�سمي نف�سها راعية‬ ‫حلقوق اليهود يف العامل‪ ،‬ووجود ثلة‬ ‫م��ن املثقفني العامليني على قوائمهم‬ ‫ال�سنوية ي��ؤك��د العزلة التي يعي�شها‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫وال �ي �ك��م الأ� �س �م��اء ال�ع���ش��رة ع�ل��ى تلك‬ ‫القائمة‪:‬‬ ‫‪/ 1‬ج �م��اع��ة الأخ � ��وان امل���س�ل�م�ين يف‬ ‫م�صر‬ ‫وخ�صت بالذكر حممد ب��دي��ع وفتوح‬ ‫عبد النبي من�صور مقتب�سة ت�صريحات‬ ‫�سابقة لهما‪.‬‬ ‫‪ 2/‬النظام الإيراين‬ ‫وخ�صت بالذكر الرئي�س احمدي جناد‬ ‫و وامليجر ج�نرال ح�سن فريوزابادي‬ ‫وحممد رحيمي‬ ‫‪ 3/‬ر� �س��ام ال �ك��اري �ك��ات��ور الربازيلي‬ ‫كارلو�س التوف‬ ‫وذلك عن كاريكاتري كان قد ر�سمه �أثناء‬ ‫ح��رب الأي��ام الثمانية على قطاع غزة‬ ‫وو�صفه رئي�س ال��وزراء اال�سرائيلي‬ ‫ب �ن �ي��ام�ين ن�ت�ن�ي��اه��و ب �ق��ات��ل الأط� �ف ��ال‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫‪/ 4‬رابطة م�شجعي كرة القدم ال�شرق‬ ‫اوروبي‪.‬‬ ‫وخ�صت بالذكر اق ��وال مثل ‪" :‬هتلر‬ ‫� �س �ي �ع��ود ل �ك��م و ي �غ �م��رك ب��ال �غ��از يف‬ ‫ال�صباح"‪.‬‬ ‫‪/ 5‬حزب احلرية االوكراين "املعادي‬ ‫لل�سامية"‪.‬‬ ‫‪/ 6‬حزب غولدن داون اليوناين‪.‬‬ ‫‪ 7/‬حزب "فار رايت" الهنغاري‪.‬‬ ‫‪/ 8‬الأدي ��ب الرنويجي "تروند علي‬ ‫لين�ستاد"‪.‬‬ ‫للأ�سباب �سالفة الذكر‬ ‫‪ 9/‬امل �ح��رر يف جم �ل��ة "دير فريتاج‬ ‫ويكلي" ياكوب اوغو�ستاين‪.‬‬ ‫‪ 10/‬لوي�س فاراخان‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫لكن هناك ظ��اه��رة ج��دي��دة‪� ،‬أو �أق�ل��ه م�ستفحلة‪،‬‬ ‫تهدّد ح�سب املراقبني بج ّر ال�صراع �إىل منحى‬ ‫خمتلف وبتدمري ال��وح��دة بني ق��وات املعار�ضة‬ ‫تدمريا نهائيا‪� :‬أع�م��ال نهب و�سلب و�صراعات‬ ‫على الغنائم و�شراء والءات‪ ،‬مظاهر تطغى على‬ ‫عمليات امل�سلحني الذين يُفرت�ض �أنهم يحملون‬ ‫راية «�إ�سقاط النظام»‪.‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬وفق ًا لتقرير مطوّ ل ن�شرته «الغارديان»‬ ‫الربيطانية‪ ،‬يغرق امل�سلحون اليوم يف تقا�سم‬

‫الغنائم وال�صراع على املكا�سب املادية‪ ،‬يف وقت‬ ‫ت�شتعل ال�ضغائن يف ما بينهم‪� ..‬أما متاجر حلب‬ ‫وخمازنها فـ«مل يبق واحد منها �إال و ّ‬ ‫مت نهبه»‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬نقلت ال�صحيفة ع��ن �أح��د قادة‬ ‫جمل�س حلب الع�سكري العقيد ح�سام �أحمد قوله‬ ‫�إن «العديد من م�سلحي املعار�ضة ُقتلوا �أثناء‬ ‫ال�صراع على تق�سيم الغنائم»‪ ،‬م�ضيف ًا «لو ُقتل‬ ‫ه ��ؤالء �أثناء املعركة لكان الأم��ر ع��ادي� ًا‪ ،‬لكن �أن‬ ‫يُقتلوا ل�سبب مماثل‪� ..‬إنها كارثة على الثورة»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت ال�صحيفة �إىل �أن��ه على الرغم من �أن‬ ‫اال�ستيالء على املركبات احلكومية والأ�سلحة‬ ‫كان مبثابة عامل حا�سم بالن�سبة للمعار�ضة منذ‬

‫ب��داي��ة ال�صراع ال���س��وري‪� ،‬إال �أن��ه وفقا حل�سام‬ ‫وق ��ادة �آخ��ري��ن‪ ،‬ف���إن احل��رب ال�سورية اتخذت‬ ‫منحى جديدا يتمثل يف «حت��ول �أع�م��ال ال�سلب‬ ‫والنهب �إىل �أ�سلوب حياة»‪ .‬مع العلم �أن تق�سيم‬ ‫«غنائم احلرب» �أ�صبح مبثابة املحرك الرئي�سي‬ ‫بالن�سبة للعديد من ق��ادة الكتائب التي ت�سعى‬ ‫لتعزيز نفوذها‪.‬‬ ‫ون�سبت ال�صحيفة �إىل قائد �آخ��ر يف املعار�ضة‪،‬‬ ‫يُدعى «�أب��و �إ�سماعيل»‪ ،‬قوله «يف بداية احلراك‬ ‫ال�سوري كانت قوات املعار�ضة امل�سلحة متحدة‪،‬‬ ‫�أم��ا الآن فقد انق�سمت بني تلك التي حت��ارب يف‬ ‫�سبيل الثورة و�أخرى تقاتل بع�ضها البع�ض من‬

‫�أجل تق�سيم غنائم احلرب»‪ ،‬مو�ضحا �أن عدد ًا من‬ ‫قوات املعار�ضة امل�سلحة ت�ستخدم عمليات ال�سلب‬ ‫لالنتقام من �أه��ايل حلب‪ ،‬الذين يعمل معظمهم‬ ‫يف التجارة‪ ،‬ومل يدعموا املعار�ضة منذ بداية‬ ‫الأزمة‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة ع��ن «�أب ��و �إ��س�م��اع�ي��ل» قوله‬ ‫�إن العديد من الكتائب املقاتلة التي دخلت �إىل‬ ‫حلب �صيف هذا العام «جاءت من الريف ومعظم‬ ‫�أف ��راده ��ا ف�لاح��ون ف �ق��راء ح�م�ل��وا معهم قرون ًا‬ ‫من الأح�ق��اد جت��اه �أث��ري��اء املدينة»‪ ،‬مو�ضح ًا �أن‬ ‫املعار�ضني يريدون االنتقام من �شعب حلب لأنهم‬ ‫�شعروا �أنه خانهم ‪.‬‬ ‫وفيما �أكد �أن «املعار�ضني كانوا جمموعة ثورية‬ ‫�وح��دة‪ ..‬لكنهم خمتلفون الآن وه �ن��اك فئات‬ ‫م� ّ‬ ‫م��وج��ودة يف ح�ل��ب للنهب وك���س��ب امل ��ال فقط‪،‬‬ ‫وجماعات �أخرى للقتال»‪ ،‬اعرتف «�أبو �إ�سماعيل»‬ ‫ب� ��أن ال��وح��دة ال �ت��ي ي �ق��وده��ا «م��ار� �س��ت النهب‬ ‫لإط�ع��ام مقاتليها‪ ،‬وح�صلت على وق��ود الديزل‬ ‫خم�ص�صات مدر�سة‪ ،‬وقاي�ضت �صفائح املاء‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫باخلبز»‪.‬‬ ‫و�أ�شارت «الغارديان» �إىل �أن الكتيبة التي يقودها‬ ‫«�أب��و �إ�سماعيل» مرغوب فيها �أك�ثر من الكتائب‬ ‫امل�سلحة الأخرى ب�سبب امتالكها �إمدادات الغذاء‬ ‫والوقود‪ ،‬يف حني يفقد غريه من القادة امليدانيني‬ ‫مقاتليهم لعدم قدرتهم على �إطعامهم وي�ضطر‬ ‫ه�ؤالء لرتكهم واالن�ضمام �إىل جمموعات �أخرى‪،‬‬ ‫ال �سيما �إذا فقدت كتيبة ما مموّ لها‪.‬‬ ‫وت���ش�ير ال�صحيفة �إىل م��ا ق��ال��ه �أح���د القادة‬ ‫امليدانيني عن هجوم �شنته �إح��دى الكتائب على‬ ‫حي الأ�شرفية الكردي يف حلب‪ ،‬لكنه �سرعان ما‬ ‫ف�شل بعد �أن جنح هجوم م�ضاد من النظام‪ ،‬لأن‬ ‫املقاتلني ان�شغلوا بجمع الغنائم بدل الرتكيز على‬ ‫القتال‪.‬‬ ‫وت�ل�ف��ت ال�صحيفة �إىل �أن ه �ن��اك ال �ع��دي��د من‬ ‫الروايات‪ ،‬عن �صراع املكا�سب‪ ،‬قادمة من حلب‪.‬‬ ‫وعلى �سبيل املثال ما يحكيه �أحد ال�صيادلة عن‬ ‫ان�ضمامه �إىل �أحد م�ست�شفيات املعار�ضة ثم طرده‬ ‫منها‪� .‬أم��ا ال�سبب ف�يروي��ه ق��ائ�ل ًا «عندما �سيطر‬ ‫املعار�ضون على خم��زن ل�ل��دواء باعوه ب�أكمله‪،‬‬ ‫وعندما ذهبت �إليهم لأقول �إن لي�س من حقهم بيع‬ ‫الدواء فيما هناك من يحتاجون �إليه‪ ،‬اعتقلوين‬ ‫قدمي �إن عدت ثانية‪.‬‬ ‫وهددوين بك�سر ّ‬

‫انفالت امني وع�صابات للخطف والقتل يف الكويت‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫ال ت�تردد �أو� �س��اط �سيا�سية وكويتية يف و�صف م��ا يحدث منذ‬ ‫�أ�سابيع يف الداخل الكويتي من م�ؤ�شرات متزايدة نحو �إنفالت‬ ‫�أمني‪،‬ب�أنه مقدمة لفو�ضى �شاملة‪ ،‬يف ظل �إحتقان �سيا�سي بالغ‬ ‫ت�شهده الكويت منذ عدة �سنوات‪ ،‬على خلفية �أزمات �سيا�سية حادة‬ ‫جد ًا‪ ،‬لكن الأو�ساط الكويتية تنظر اىل جرائم القتل‪،‬وحماوالت‬ ‫ال�شروع بها يف الداخل الكويتي منذ �أ�سابيع‪،‬هي جرائم بال �أي‬ ‫خلفيات �سيا�سية‪ ،‬لكنهم ال ينكرون �صراحة �أن مظاهر الإ�ستقواء‬

‫بال�شارع‪ ،‬وال��دول��ة م ��ؤخ��ر ًا‪ ،‬ق��ادت اىل �شيوع �أع ��راف وتقاليد‬ ‫جديدة تتمثل يف عدم الإك�تراث للدولة و�سيادة القانون‪� ،‬إذ �أن‬ ‫ب�ضعة �شباب قد انطلقوا قبل �أيام يف �إثر �شاب لبناين يعمل طبيب ًا‬ ‫للأ�سنان‪ ،‬وحلقوا به اىل جممع جتاري �ضخم‪ ،‬ويف �أحد ممرات‬ ‫املول ال�شهري قاموا بقتله طعن ًا بال�سكني‪ ،‬والذوا بالفرار‪� ،‬أمام‬ ‫�صدمة و�إندها�ش �آالف من رواد املجمع‪� ،‬إذ نقل الطبيب اللبناين‬ ‫قتي ًال اىل �أحد امل�شايف لكن ال�سلطات الأمنية اعتقلت القاتل يف‬ ‫وقت قيا�سي يف اليوم التايل للحادث‪.‬‬ ‫وبح�سب الأو��س��اط الكويتية ف ��إنَّ ال�شارع الكويتي يعي�ش من‬

‫تخوفات من �أن تتفاقم مثل هذه احلوادث يف الفرتة املقبلة‪ ،‬ال�سيما‬ ‫و�أن ال�صحف الكويتية تتناقل يوميا �أنباء ومعلومات حوادث‬ ‫دامية‪ ،‬يرتكبها �أ�صحاب �سوابق‪ ،‬وب�ضعة وافدين �شكلوا ع�صابات‬ ‫منظمة للقتل واخلطف والإغت�صاب‪� ،‬إذ تقول الأو�ساط الكويتية‬ ‫�أنَّ مئات الآالف من العمالة ال�سائبة تعي�ش بني الكويتيني‪ ،‬و�أنَّ‬ ‫هذه العمالة �إ�ستخرج لها كويتيني ت�أ�شريات عمل لوظائف وهمية‬ ‫مقابل املال‪� ،‬إذ ال جتد هذه العمالة ما تقتات به‪ ،‬لذلك ف�إنها �سرعان‬ ‫ما تن�ضم اىل ع�صابات القتل وال�سرقة والإغت�صاب‪ ،‬وهي �سل�سلة‬ ‫حوادث دامية تكاثرت يف ال�سنوات الأخرية‪.‬‬

‫�أزمة املالية وانق�سام الكوجنر�س‪� ..‬أخطر حتديات �أوباما يف واليته الثانية‬ ‫عاد الرئي�س باراك �أوباما �إىل البيت الأبي�ض واعدا �شعبه ب�أن الأف�ضل قادم وم�ؤكدا �أن ال�سنوات الأربع لواليته اجلديدة‬ ‫�ست�شهد ت�صميما �أكرب على الت�صدي للتحديات التي تواجه �أمريكا ومطالبا احلزب اجلمهوري بالتعاون معه ملواجهة �شبح‬ ‫كارثة اقت�صادية قادمة ال حمالة �إذا مل يتم التوافق بني احلزبني لإيجاد خمرج من امل�أزق الذي يطلق عليه اخلرباء «املنحدر‬ ‫املايل»‪.‬‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫ملفات �ساخنة وحتديات كبرية على مكتب‬ ‫الرئي�س �أوباما بعد الفوز التاريخي ولكي‬ ‫ي�ب�ق��ى امل �ل��ف االق �ت �� �ص��ادي الأك�ث��ر خطورة‬ ‫و�إحلاحا لذا كان حترك �أوباما �سريعا‪ ،‬فبعد‬ ‫�ساعات من �إع�لان النتيجة بد�أ �أوباما مهمة‬ ‫�صعبة لإنهاء االنق�صام احلزبي داخل جمل�سي‬ ‫ال�شيوخ والنواب و�أجرى ات�صاالت مع القادة‬ ‫اجلمهوريني يف الكوجنر�س لإيجاد خمرج‬ ‫والعبور بالواليات املتحدة من م�أزق املنحدر‬ ‫املايل الذي قد يغرق االقت�صاد الأمريكي اله�ش‬ ‫جمددا يف دائرة االنكما�ش‪ ،‬ووفقا ملا �أعلن ف�إن‬ ‫الواليات املتحدة تواجه خطر املنحدر املايل‬ ‫�إذا مل يتو�صل الدميقراطيون واجلمهوريون‬ ‫يف ال �ك��وجن��ر���س �إىل ات� �ف ��اق ب �ح �ل��ول ‪31‬‬ ‫دي�سمرب ال�ق��ادم وه��و املوعد ال��ذي �سينتهي‬ ‫فيه العمل بقانون خف�ض ال�ضرائب الذي‬ ‫يعود لعهد الرئي�س ال�سابق ج��ورج بو�ش‪،‬‬ ‫ويف هذا التاريخ �سي�ؤدي عدم االتفاق على‬ ‫خطة جديدة اىل البدء بتطبيق خطة تلقائية‬ ‫تق�ضي بخف�ض الإنفاق وزيادة ال�ضرائب على‬ ‫ال�شعب الأمريكي وهذا �سي�ؤدي بالتايل اىل‬ ‫خف�ض الناجت القومي بن�سبة لن تقل عن ‪5‬‬ ‫‪ %‬وهي كارثة اقت�صادية يف دولة ينمو فيها‬ ‫االقت�صاد بالكاد بن�سبة ‪.%2‬‬ ‫وي�أمل �أوباما �أن يتم اخلروج من هذه الأزمة‬ ‫عن طريق زيادة ال�ضرائب على الأغنياء الذين‬ ‫يزيد دخلهم ال�سنوي على ‪� 250‬أل��ف دوالر‬ ‫وهو ما يرف�ضه اجلمهوريون الذين يطالبون‬ ‫بالبديل وه��و تخفي�ض الإن�ف��اق احلكومي‪،‬‬ ‫وي�شري اخلرباء اىل �أن �أوباما يف حال عدم‬ ‫االتفاق �سيكون مطالبا ب�إجراء خف�ض �سنوي‬ ‫يف املوازنة قدره تريليون دوالر وكبح جماح‬ ‫الدين العام الذي بلغ ‪ 16‬تريليون دوالر‪.‬‬ ‫وبعيدا ع��ن االقت�صاد �سيكون مطلوبا من‬ ‫الرئي�س �أوباما وبعد تن�صيبه ر�سميا يف ‪20‬‬

‫يناير القادم مهمة �صعبة �أخرى وهي �إعادة‬ ‫ت�شكيل فريقه الإداري‪ ،‬فقد �أعلنت هيالري‬ ‫كلينتون وزي��رة اخلارجية ع��ن رغبتها يف‬ ‫اخل��روج م��ن من�صبها‪ ،‬وم��ن املنتظر �أي�ضا‬ ‫خ ��روج وزي ��ر ال��دف��اع ل�ي��ون بانيتا ووزي��ر‬ ‫اخلزانة تيموثي جيثرن و�إن كان من املتوقع‬ ‫�أال يخرجا يف بداية ال��والي��ة الثانية للدور‬ ‫الذي �سيلعبان يف تنفيذ خطة �أوباما للخروج‬ ‫من املنحدر املايل وبخالف ه�ؤالء فمن املنتظر‬ ‫خ��روج وزي��ر العدل وع��دد كبري من �شاغلي‬ ‫الوظائف الثانوية يف البيت الأبي�ض‪.‬‬ ‫وق��د ي��رى البع�ض �أن من الطبيعي �أن يغري‬

‫الرئي�س الأمريكي فريقه يف ف�ترة رئا�سته‬ ‫الثانية‪ ،‬ولكن بالن�سبة �إىل �أوباما ف��إن هذا‬ ‫التحرك قد يكون ح�سا�سا وم�ؤثرا على �أدائه‬ ‫بعد فرتة طويلة من اال�ستقرار والتناغم بني‬ ‫فريقه الرئا�سي خ�لال ف�ترة واليته الأوىل‪،‬‬ ‫فثالثة ع�شر من بني خم�سة ع�شر وزيرا ق�ضوا‬ ‫ال�سنوات الأربع كاملة يف العمل مع �أوباما‪،‬‬ ‫وهي ن�سبة كبرية باملقارنة بر�ؤ�ساء �سابقني‪،‬‬ ‫ويخ�شى اخل �ب�راء دخ ��ول وج ��وه جديدة‪،‬‬ ‫فقد ي���ؤدي �إىل ف�ترة م��ن اال��ض�ط��راب وعدم‬ ‫االن�سجام يف الإدارة الأمريكية‪.‬‬ ‫وبالن�سبة �إىل هيالري كلينتون فقد �أعلنت �أنها‬

‫�ستن�سحب من احلياة ال�سيا�سية العامة وهذا‬ ‫النوع من الت�صريحات معتاد من ال�سا�سة‬ ‫ال��ذي��ن يظهرون عك�س م��ا ي�ن��وون يف �أغلب‬ ‫الأحيان‪ ،‬حيث ال يعتقد �أحد �أنها وزوجها بيل‬ ‫كلينتون �سيغيبان عن ال�ساحة‪ ،‬فهي ال تزال‬ ‫واحدة من �أبرز ال�شخ�صيات التي تلقى قبوال‬ ‫من الإدارة الأمريكية وه��ي «الدبلوما�سية‬ ‫النجمة» على حد و�صف �صحيفة النيويورك‬ ‫تاميز‪ ،‬ولهذا فالتكهنات القوية ت�شري اىل �أن‬ ‫خطوة اال�ستقالة من وزارة اخلارجية هي‬ ‫خطوة تكتيكية للإعداد لرت�شيح نف�سها يف‬ ‫انتخابات الرئا�سة ع��ام ‪ 2016‬وت�ؤكد هذه‬

‫التكهنات حتركات زوجها الرئي�س الأ�سبق‬ ‫ب�ي��ل كلينتون ل��دع��م �أوب ��ام ��ا خ�ل�ال حملته‬ ‫االنتخابية حتى يظل دوما حتت الأ�ضواء‪،‬‬ ‫يف حني غابت هيالري نف�سها عن الأ�ضواء‬ ‫يف الأيام الأخرية حلملة �أوباما‪ ،‬وف�سر ذلك‬ ‫ب�أنها تن�أى بنف�سها عنه يف حال خ�سارته ويف‬ ‫ح��ال تر�شح هيالري ف�إنها �ستكون الفر�س‬ ‫الرابح للحزب الوطني الدميقراطي رغم �أنها‬ ‫�ست�صبح يف التا�سعة وال�ستني حينذاك‪.‬‬ ‫�أما املر�شحون خلالفة هيالري يف اخلارجية‬ ‫كان �أبرزهم �سوزان راي�س �سفرية الواليات‬ ‫املتحدة يف الأمم املتحدة وه��ي ال�شخ�صية‬ ‫املقربة م��ن �أوب��ام��ا منذ �سنوات وت�شاركه‬ ‫الكثري م��ن �آرائ ��ه يف ال�سيا�سة اخلارجية‪،‬‬ ‫ولو كان مت اختيارها لهذا املن�صب �ستكون‬ ‫ثاين امر�أة من �أ�صل �أفريقي تتوىل املن�صب‬ ‫بعد كونداليزا راي�س التي ال متت لها ب�أي‬ ‫�صلة قرابة‪ ،‬وتتميز �سوزان راي�س بنرباتها‬ ‫احلادة وبعدم تردده من الإ�صرار على املوقف‬ ‫الأمريكي وهي من �أ�شد املدافعني عن �سيا�سة‬ ‫�أوباما اخلارجية يف جمل�س الأم��ن ويعتقد‬ ‫املحللون �أن راي�س كانت اخليار املف�ضل لدى‬ ‫�أوب��ام��ا باملقارنة مبر�شحني �آخرين طرحت‬ ‫�أ�سما�ؤهما وهما ج��ون ك�يري رئي�س جلنة‬ ‫ال �ع�لاق��ات اخل��ارج �ي��ة يف جمل�س ال�شيوخ‬ ‫الذي توىل املن�صب بالفعل وم�ست�شار الأمن‬ ‫القومي توم دنيلون‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد ال�سيا�سة اخلارجية ب�أن امللف‬ ‫ال��ن��ووي الإي�� ��راين ��س�ي�ك��ون امل �ل��ف الأك�ث�ر‬ ‫�سخونة امل �ط��روح على �أوب��ام��ا وال ين�سى‬ ‫الرئي�س الأمريكي ب�أنه قطع وع��دا �صريحا‬ ‫با�سم الواليات املتحدة الأمريكية �أمام رئي�س‬ ‫ال��وزراء الإ�سرائيلي ب��أن �إي��ران لن حت�صل‬ ‫ع�ل��ى قنبلة ن��ووي��ة وي���ش�ير م��ارت��ن �إنديك‬ ‫ال�سفري الأمريكي ال�سابق يف �إ�سرائيل اىل‬ ‫�أن �إي ��ران �ستكون حت��دي ع��ام ‪ 2013‬و�أن‬ ‫العام القادم �سيكون ع��ام ال�ش�أن الإي��راين‪،‬‬ ‫والتوقعات ت�شري �إىل �أن �أوباما �سيمار�س‬ ‫املزيد من ال�ضغوط على �إي��ران حتى تتخلى‬ ‫عن برناجمها النووي و�سيرتك باب احلوار‬ ‫مفتوحا مع طهران و�سيقي احلل الع�سكري‬ ‫هو �أبعد و�آخر اخليارات �أمام �إدارة �أوباما‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة �إىل � �س��وري��ا ي �ت��وق��ع �أن جترب‬ ‫الأحداث املت�صاعدة هناك الرئي�س الأمريكي‬ ‫على التدخل ب�شكل م��ا يف ��س��وري��ا‪ ،‬ورمبا‬

‫تقدمي ال�سالح للمعار�ضة ال�سورية‪ ،‬ولكن‬ ‫التدخل الع�سكري املبا�شر قد يكون م�ستبعدا‬ ‫خ�شية تورط اجلي�ش الأمريكي يف م�ستنقع‬ ‫ج��دي��د يف ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط ب �ع��د ال �ع��راق‬ ‫و�أفغان�ستان‪.‬‬ ‫تبقى الق�ضية الفل�سطينية ه��ي الأب ��رز يف‬ ‫ملفات ال�سيا�سة اخلارجية ب�إ�سرائيل‪ ،‬رغم‬ ‫ال�ع�لاق��ات امل�ت��وت��رة ب�ين �أوب��ام��ا ونتنياهو‬ ‫ال ��ذي ��س��ان��د � �ص��راح��ة خ�صمه اجلمهوري‬ ‫ميت روم �ن��ي‪ ،‬لكن ق��د ت�شهد والي��ة �أوباما‬ ‫الثانية املزيد من ال�ضغوط على احلكومة‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ال� �س �ت �ئ �ن��اف امل��ح��ادث��ات مع‬ ‫الفل�سطينيني وتن�شيط عملية ال�سالم ووقف‬ ‫عمليات التو�سع اال�ستيطاين اليهودي يف‬ ‫الأرا�ضي العربية‪.‬‬ ‫و�إن ك��ان املحللون يحذرون العامل العربي‬ ‫من توقع الكثري من �أوباما لأنه �سيظل مكبال‬ ‫بقيود اللوبي اليهودي يف الداخل و�أ�صوات‬ ‫اجلمهوريني يف الكوجنر�س الذين ميتلكون‬ ‫الأغلبية يف جمل�س النواب‪.‬‬ ‫على �صعيد �آخر بد�أ احلزب اجلمهوري �إعادة‬ ‫ت��رت�ي��ب �أوراق� ��ه ب�ع��د ال�ه��زمي��ة ال�ت��ي ك�شفت‬ ‫الكثري م��ن ع ��ورات احل ��زب وم�شكالته يف‬ ‫ال�سنوات الأخ�يرة‪ ،‬فالأرقام التي ظهرت مع‬ ‫نتائج االنتخابات ت�ؤكد ت�آكل �شعبية احلزب‬ ‫اجلمهوري بني الكثري من طوائف ال�شعب‬ ‫الأمريكي واقت�صار �شعبيته على فئة الرجال‬ ‫من البي�ض والأثرياء وكبار ال�سن‪.‬‬ ‫ف��ق��د ���ص��وت��ت الأق� �ل� �ي���ات ك �ل �ه��ا لأوب� ��ام� ��ا‪،‬‬ ‫ال�ع��رب وال�ي�ه��ود وذوو الأ� �ص��ول الأفريقية‬ ‫والالتينية‪ ،‬وب�أغلبية كبرية كذلك �صوتت‬ ‫الن�ساء وال�شباب لأوباما‪ ،‬لقد �أ�صبح احلزب‬ ‫اجلمهوري يف ال�سنوات الأخ�يرة �أكرث ميال‬ ‫لليمني وج�سد ميت رومني هذا الفكر‪ ،‬فهو‬ ‫يعار�ض تخفيف قوانني الهجرة وحق املر�أة‬ ‫يف الإجها�ض واحل�صول على �أج��ر مت�ساو‬ ‫وزواج مثليي اجلن�س وهي كلها ق�ضايا ملحة‬ ‫ت�أتي على ر�أ�س �أولوية الناخب الأمريكي بعد‬ ‫�أن تغريت اخلريطة الدميغرافية للواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬و�أ�صبحت الأقليات والن�ساء متثل‬ ‫الن�سبة الكربى من الناخبني الأمريكيني‪ ،‬على‬ ‫احلزب اجلمهوري �إذن مراجعة �سيا�ساته و�إال‬ ‫فر�صه �ستت�ضاءل يف عام ‪ 2016‬خ�صو�صا‬ ‫�إذا كانت هيالري كلينتون هي مر�شح احلزب‬ ‫الدميقراطي‪.‬‬


‫‪No.(396) - Sunday 30 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )396‬االحد ‪ 30‬كانون االول ‪2012‬‬

‫والعامل‬

‫‪5‬‬

‫يف حال �سقوط الأ�سد‪ ..‬كيف �ستحفظ رو�سيا ماء وجهها؟‬ ‫مع �أن الدبلوما�سيني الأمريكيني والرو�س تبادلوا كلمات جارحة عالنية يف الأمم املتحدة للدفاع عن �آرائهم ب�ش�أن ال�صراع امل�ستمر يف �سوريا‪ ،‬بذلت وا�شنطن يف‬ ‫ال�سر ق�صارى جهدها لتتو�صل �إىل قوا�سم م�شرتكة مع رو�سيا ب�ش�أن الأزمة ال�سورية‪ ،‬ولرمبا ف�سرت مو�سكو هذه اال�سرتاتيجية املزدوجة على �أنها دليل �ضعف لدى‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬لكن ال �شك ان رو�سيا ت�سعى للخروج من امل�أزق ب�أقل اخل�سائر املمكنة يف حال �سقوط نظام الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫طريقهم نحو الن�صر‪.‬‬ ‫ال �شك �أن هذا الن�صر �سي�شكل كارثة لرو�سيا‬ ‫على �أك�ثر من م�ستوى‪ ،‬ففي �سوريا نحو‬ ‫‪� 30‬أل��ف مواطن رو��س��ي‪ ،‬بينهم ع��دد غري‬ ‫حمدد من امل�ست�شارين الع�سكريني الذين‬ ‫�ست�صبح حياتهم مهددة‪ .‬كذلك ي�شعر بوتني‬ ‫وم�ست�شاروه بالقلق حيال الروابط التي‬ ‫جتمع بني املجموعات الإ�سالمية يف �سوريا‬ ‫ومنطقة القوقاز الرو�سية‪ ،‬ف�ضال عن ذلك‪،‬‬ ‫�سيقو�ض الإخفاق يف حماية الرئي�س ب�شار‬ ‫الأ�سد ما تبقى لرو�سيا من ت�أثري يف القوى‬ ‫الأخ��رى يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وخ�صو�ص ًا‬ ‫�إيران‪ ،‬كذلك لن تكون ال�صني‪ ،‬التي دعمت‬ ‫رو�سيا يف الأمم املتحدة‪ ،‬را�ضية‪.‬‬ ‫ال ي�شكل هذا ال�سقوط املحتمل م�صدر قلق‬ ‫ل�صناع ال�سيا�سات الرو�س فح�سب‪ ،‬فمنذ‬ ‫بداية الأزم��ة ال�سورية‪� ،‬أم��ل امل�س�ؤولون‬ ‫الأمريكيون �إيجاد حل ير�ضي مو�سكو‪ ،‬فهم‬ ‫ي�شاطرون رو�سيا خماوفها من الف�صائل‬ ‫الإ�سالمية الفاعلة يف �سوريا‪ ،‬وال يرغبون‬ ‫يف تعقيد التعاون الدبلوما�سي ال�صعب‬ ‫�أ�سا�س ًا مع �إي��ران‪ .‬ومع �أن الدبلوما�سيني‬ ‫الأمريكيني وال��رو���س تبادلوا الكثري من‬ ‫الكلمات اجلارحة عالنية يف الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫بذلت الواليات املتحدة يف ال�سر ق�صارى‬ ‫ج�ه��ده��ا لتتو�صل �إىل ق��وا� �س��م م�شرتكة‬ ‫مع رو�سيا‪ .‬ولرمبا ف�سرت مو�سكو هذه‬ ‫اال�سرتاتيجية امل��زدوج��ة على �أن�ه��ا دليل‬ ‫�ضعف الواليات املتحدة‪.‬‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ال �� �س ��ؤال ه��و ك�ي��ف �ستتمكن رو��س�ي��ا من‬ ‫حماية م�صاحلها ومياه وجهها بعد انتهاء‬ ‫االزمة ال�سورية و�سقوط حليفها؟!‬ ‫«اورينت بر�س» �أعدت التقرير التايل‪:‬‬ ‫ع� ��ادة م ��ا ي�ع�ت�بر ال �ت �ع��اط��ي م ��ع الهزمية‬ ‫ب�أ�سلوب ناجح م��ن امل �ه��ارات املهمة التي‬ ‫يتحلى بها الدبلوما�سي ال�لام��ع‪ ،‬ويكن‬ ‫امل ��ؤرخ��ون �إعجابا خا�صا ل��رج��ال الدولة‬ ‫الذين �أخرجوا بلدانهم من حروب خا�سرة‬ ‫مبواقف م�شرفة و�شجاعة و�ضعت م�صالح‬ ‫بالدهم قبل �أي اعتبار‪ .‬من ه�ؤالء الأبطال‬ ‫التاريخيني ت��ال�يران‪ ،‬ال ��ذي داف ��ع بذكاء‬ ‫عن م�صالح فرن�سا عقب �سقوط نابليون‬ ‫ب��ون��اب��رت‪ ،‬وه�نري كي�سنجر ال��ذي �صاغ‬ ‫خمرج ًا للواليات املتحدة من حرب فيتنام‬ ‫رغم انه جاء مت�أخرا‪ ،‬لكن �أن ت�أتي مت�أخرا‬ ‫خري من �أال ت�أتي �أب��د ًا‪ .‬وبينما يفكر وزير‬ ‫اخلارجية الرو�سي �سريغي الف��روف يف‬ ‫ال�ت�ح��دي��ات ال �ق��ادم��ة يف ع��ام ‪ ،2013‬فقد‬ ‫يت�ساءل عما �إذا كان �سينجح يف التعاطي‬ ‫م��ع ع��واق��ب ح��رب خ��ا��س��رة‪ ،‬وال �سيما يف‬ ‫ظ��ل رئ�ي����س ح��اك��م وه��و يف ال��وق��ت ذاته‬ ‫دبلوما�سي و�سيا�سي ماكر مثل الرئي�س‬ ‫ال��رو��س��ي احل ��ايل ف�لادمي�ير ب��وت�ين الذي‬ ‫ال ي���زال متم�سكا ب��ر�أي��ه يف ال��دف��اع عن‬ ‫النظام ال�سوري ايا تكن العواقب‪ ،‬ورغم‬ ‫كل اجلهود التي تبذلها ال��دول االوروبية‬ ‫والغربية وتركيا لإقناعه يف العدول عن‬ ‫موقفه‪.‬‬

‫�أجندة �ضد الغرب‬ ‫ال���ص��راع ال���س��وري ه��و احل��رب اخلا�سرة‬ ‫التي �سوف يواجهها الفروف‪� ،‬صحيح �أن‬ ‫ه��ذا ال���ص��راع ح�صد �أرواح �أك�ثر م��ن ‪40‬‬ ‫�ألف �شخ�ص حتى الآن‪� ،‬إال �أنه ال ي�ضاهي‬ ‫بحجمه و�أه�م�ي�ت��ه احل���روب ال�ت��ي �أ�سهم‬ ‫تالريان وكي�سنجر يف �إنهائها‪ ،‬لكنه حتول‬ ‫خ�ل�ال ال�سنة امل��ا��ض�ي��ة �إىل اخ�ت�ب��ار بالغ‬ ‫الأهمية الدعاءات رو�سيا ب�أنها قوة عظمى‪،‬‬ ‫فقد دافع الفروف وامل�س�ؤولون الرو�س يف‬ ‫الأمم املتحدة بعناد عن النظام ال�سوري‪،‬‬ ‫مت�صدين لل�ضغوط الغربية وم�ستخدمني‬ ‫ا�سرتاتيجيات دبلوما�سية ماهرة لت�أخري‬ ‫�أو ع��رق�ل��ة �أو وق ��ف اجل �ه��ود الأمريكية‬ ‫والأوروبية املتكررة حلل هذه الأزمة‪.‬‬ ‫يعتقد الدبلوما�سيون الغربيون �أن الفروف‬

‫يتبع حرفي ًا �أجندة مناه�ضة للغرب ر�سمها‬ ‫الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني‪ ،‬الذي‬ ‫كان يحدد‪ ،‬على ما يبدو‪ ،‬م�سار ال�سيا�سة‬ ‫الرو�سية يف ال�ش�أن ال�سوري حتى قبل �أن‬ ‫يعود �إىل �سدة رئا�سة اجلمهورية ال�صيف‬ ‫املا�ضي �أي خ�لال حكم الرئي�س ال�سابق‬ ‫دمي�تري ميدفيديف‪ .‬ولكن رغم مناورات‬ ‫الفروف املاهرة‪ ،‬يواجه هو وبوتني اليوم‬ ‫احتمال اال�صطدام بخ�سارة دبلوما�سية‬ ‫حا�سمة‪ .‬فقد حتدثت تقارير عن �أن �أحد‬ ‫كبار امل�س�ؤولني ال��رو���س ح��ذر �أخ�ي�ر ًا من‬ ‫�أن احل�ك��وم��ة ال���س��وري��ة «ت�ف�ق��د تدريجي ًا‬ ‫ال �� �س �ي �ط��رة» ع �ل��ى ال �ب �ل��د‪ .‬ويف خ���ض��م ما‬ ‫يجري على الأر���ض‪ ،‬يبقى ال�س�ؤال الأهم‬ ‫اليوم‪ :‬هل تلي �سقوط نظام الرئي�س ب�شار‬ ‫الأ�سد املحتم ت�سوية �سيا�سية �أم حالة من‬ ‫الفو�ضى؟‬

‫تبديل امل�سار‬

‫حل وحيد‬ ‫ت�صر مو�سكو على �أن احلل الوحيد لهذا‬ ‫ال�صراع يقوم على �إجراء حمادثات ت�شمل‬ ‫حكومة الرئي�س ب�شار اال� �س��د املنهارة‪.‬‬

‫�صحيح �أن الف���روف م��اه��ر ك�ف��اي��ة ليعيد‬ ‫�صياغة ه��ذا االل �ت��زام �أو يتخلى عنه مع‬

‫اق�تراب النهاية‪ ،‬ولكن ثمة احتمال كبري‬ ‫�أن ت�صبح رو�سيا مهم�شة فيما ي�شق الثوار‬

‫ي�صعب على الرو�س اليوم تبديل م�سارهم‬ ‫وتبني مقاربة جديدة �إىل ال�ش�أن ال�سوري‬ ‫قبل �سقوط نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪،‬‬ ‫ف�ضال ع��ن �أن التخلي ع��ن �صديق مقرب‬ ‫��س�ي�ل�ح��ق ال�����ض��رر مب �� �ص��داق �ي��ة رو�سيا‬ ‫الدبلوما�سية‪ .‬وم��ع �أن ق ��ادة املعار�ضة‬ ‫ال�سورية زاروا رو�سيا‪ ،‬ف�إنه ما من مر�شح‬ ‫وا� �ض��ح لي�ضطلع ب ��دور «رج ��ل مو�سكو»‬ ‫يف �سوريا ما بعد الأ��س��د‪ ،‬ف ��أي �شخ�صية‬ ‫�سيا�سية يرتبط ا�سمها برو�سيا قد ال ت�صمد‬ ‫طويال يف دم�شق‪.‬‬ ‫رغم ذلك‪ ،‬حتتاج رو�سيا �إىل ا�سرتاتيجية‬ ‫ف��اع�ل��ة لتحد م��ن ال���ض��رر ال ��ذي ق��د يلحق‬ ‫مب�صاحلها عقب �سقوط الرئي�س ب�شار‬ ‫الأ�� �س ��د‪ ،‬فكما ذك ��رت � �س��اب �ق � ًا‪ ،‬ق��د حت��اول‬ ‫مو�سكو االحتفاظ بوجود لها يف �سوريا‬ ‫مب�شاركتها يف ق��وات حفظ �سالم دولية‪،‬‬ ‫لكن هذه القوات قد ت�صبح بدورها هدف ًا‪.‬‬

‫لذلك تقت�ضي الو�سيلة الف�ضلى ل�ضمان �أمن‬ ‫املواطنني الرو�س يف �سوريا طلب العون‬ ‫من بع�ض داعمي املعار�ضة الدوليني‪� ،‬أمثال‬ ‫فرن�سا واململكة املتحدة وتركيا‪ ،‬حل�ض‬ ‫الثوار على عدم تنفيذ هجمات ت�ستهدف‬ ‫مواطنيها‪� .‬أما �إذا كان هم الكرملني الأول‬ ‫�ضمان عدم م�ساعدة الإ�سالميني ال�سوريني‬ ‫حلفائهم يف رو�سيا بحد ذاتها‪ ،‬فقد يكون‬ ‫من املمكن عقد اتفاقات �سرية مع الواليات‬ ‫املتحدة وغريها من القوى املعنية لتفادي‬ ‫هذا اخلطر‪.‬‬ ‫ف�ضال ع��ن حم ��اوالت احل��د م��ن الأ�ضرار‪،‬‬ ‫يحتاج الفروف وبوتني �إىل التفكري ب�شكل‬ ‫�أ�شمل يف ط��رق دف��اع رو�سيا عن ادعائها‬ ‫ال��واه��ي ب ��أن �ه��ا ق ��وة ع�ظ�م��ى ب�ع��د هزمية‬ ‫ع�م�لائ�ه��ا ال �� �س��وري�ين‪ .‬ف�ق��د ي �ع��زو بوتني‬ ‫�سقوط الأ��س��د �إىل م��ؤام��رة غربية هدفها‬ ‫�إ� �ض �ع��اف رو� �س �ي��ا‪ .‬وه ��ذا خ�ط��ر بالت�أكيد‬ ‫لأن��ه �سيجعل بوتني �أك�ثر عدائية‪ .‬و�أمام‬ ‫الرئي�س الرو�سي ط��رق ع��دة للتعبري عن‬ ‫ا�ستيائه‪ ،‬بدء ًا من خف�ض التعاون مع حلف‬ ‫�شمال الأطل�سي يف �أفغان�ستان و�صو ًال �إىل‬ ‫ا�ستخدام رئا�سة رو�سيا ملجموعة الع�شرين‬ ‫لتوجيه االنتقادات �إىل نظرائها الأوروبيني‬ ‫عالنية‪.‬‬

‫وط�أة الهزمية‬ ‫ول�ك��ن يتوافر �أم ��ام رو�سيا ال�ي��وم م�سار‬ ‫�أحداث قد يكون �أف�ضل‪ ،‬نظري ًا على الأقل‪،‬‬ ‫فبعد مراهنة رو�سيا على نتيجة ال�صراع‬ ‫ال�سوري وخ�سارتها‪ ،‬ت�ستطيع �أن تثبت‬ ‫دوره���ا ك�لاع��ب دب�ل��وم��ا��س��ي ل��ه ثقله على‬ ‫جبهات عدة‪ .‬ت�شمل هذه الأخرية التخطيط‬ ‫ل�ن���ش��ر اال� �س �ت �ق��رار يف �أف �غ��ان �� �س �ت��ان بعد‬ ‫ان�سحاب حلف �شمال الأطل�سي عام ‪،2014‬‬ ‫والتفاو�ض مع �إدارة �أوب��ام��ا على �صفقة‬ ‫ثانية خلف�ض الأ�سلحة النووية ملوا�صلة‬ ‫العمل مبعاهدة �ستارت اجلديدة (‪،)2010‬‬ ‫وحم��اول��ة �إب �ق��اء الدبلوما�سية النووية‬ ‫املتعددة الأطراف مع �إيران حية‪.‬‬ ‫ال � �ش��ك �أن دب �ل��وم��ا� �س �ي � ًا خم �� �ض��رم � ًا مثل‬ ‫الفروف �سريى �أن هذه املبادرات مع ًا تربز‬ ‫�أهمية رو�سيا وا�ستمرارها كدولة عظمى‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك‪� ،‬أولت �إدارة �أوباما اهتمام ًا‬ ‫كبري ًا «لإعادة �ضبط العالقات» مع رو�سيا‬ ‫قبل ال�ع��ام املن�صرم‪ ،‬وق��د ت��واف��ق الإدارة‬ ‫على �إع��داد رزم��ة من الأف�ك��ار للتعاون مع‬ ‫مو�سكو بهدف التخفيف من وط�أة هزميتها‬ ‫يف ��س��وري��ا‪ ،‬ول�ك��ن مل يت�ضح بعد م��ا �إذا‬ ‫كان بوتني �سيقبل بهذه اللعبة‪ .‬فقد يكون‬ ‫املوقف املناه�ض للغرب �أ�سهل يف نظره‪،‬‬ ‫و�إذا �صح ذلك‪ ،‬فقد ينتهي املطاف برو�سيا‬ ‫�إىل معاجلة هزميتها الو�شيكة يف �سوريا‬ ‫بال�سوء عينه ال��ذي تعاطت به مع احلرب‬ ‫بحد ذاتها‪.‬‬

‫تخوف �إ�سرائيلي من ح�صول حزب اهلل الرئي�س ال�سوري يتجاهل الرد على ر�سائل ناعمة و�صلته من االردن !‬

‫على �أ�سلحة من دم�شق تك�سر التوازن‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫�أ���ش��ار امل�ح�ل��ل ال�ع���س�ك��ري لـ"يديعوت‬ ‫�أحرونوت" الإ�سرائيلية رون بن ي�شاي‪،‬‬ ‫�إىل �أن عنا�صر "حزب الله" يحاولون‬ ‫امتالك منظومات �أ�سلحة �سوريا و�صفها‬ ‫ب�أنها "كا�سرة للتوازن"‪ .‬ا�ضاف �إن "ما‬ ‫حدثت م�ؤخر ًا حتول و�صفه باملقلق يف‬ ‫�أعقاب التقارير التي �صدرت عن ا�ستخدام‬ ‫اجلي�ش ال���س��وري لأ�سلحة كيماوية"‪،‬‬ ‫م�شري ًا �إىل �أن "ما يقلق املجتمع الدويل‬ ‫و�إ�سرائيل هو م�صري الأ�سلحة الكيماوية‬ ‫التي تقدر بـ‪ 1000‬طن"‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ي�شاي يف مقال ل��ه ن�شر على‬ ‫"يديعوت"‪� ،‬إن "اجلي�ش احلر‪ ،‬حتدث‬ ‫يف ال�شهور الأخرية عن ا�ستخدام �أ�سلحة‬ ‫كيماوية‪� ،‬إال �أن الغرب اعتقد �أن ذلك من‬ ‫قبيل املبالغة بهدف جر الغرب �إىل عملية‬ ‫ع�سكرية يف �سوريا‪ .‬مو�ضح ًا �أن��ه قبل‬ ‫�أ�سابيع تبني للغرب �أنهم �أخط�أوا"‪.‬‬ ‫وتابع نق ًال عن م�صادر غربية و�صفها‬ ‫باملهنية قولها‪� ،‬إن "اجلي�ش ال�سوري‬ ‫ي�ستخدم م ��واد ك�ي�م��اوي��ة م�ن��ذ �شهور‪،‬‬ ‫وهي لي�ست غاز اخلردل وغاز الأع�صاب‬ ‫ال���س��اري��ن �أو "يف �إك���س" ال�ت��ي تعرف‬

‫ر�سميا على �أنها م��واد قتالية كيماوية‬ ‫ب�ح���س��ب امل��وا���ص��ف��ات‪� ،‬إال �أن� ��ه ميكن‬ ‫اعتبارها على �أنها م��واد �سامة وت�شكل‬ ‫خطرا على الإن�سان"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬احلديث عن حاالت معدودة‪،‬‬ ‫�أق��ل م��ن ع�شرين‪ ،‬و�أن��ه م��ن امل��رج��ح �أنه‬ ‫مت ر�شها ب�شكل ي��دوي‪ ،‬و�أنها قد تكون‬ ‫غازا �أو �سائال متطايرا‪ .‬و�أ�ضاف �أن هذه‬ ‫الغازات الكيماوية ال ت��ؤدي �إىل الوفاة‬ ‫بال�ضرورة‪ ،‬ولي�ست فتاكة مثل الأ�سلحة‬ ‫الكيماوية التقنية‪ .‬وهي تتطاير ب�سرعة‪،‬‬ ‫وال تبقي‪ ،‬على ما يبدو‪� ،‬أية تر�سبات �أو‬ ‫روائح تتيح الك�شف عنها"‪.‬‬ ‫ويتابع‪�" :‬أن هذه الغازات ت�سبب ال�شعور‬ ‫ب��االخ�ت�ن��اق‪ ،‬وت�صيب ج�ه��از التنف�س‪،‬‬ ‫وت�سبب حروقا م�ؤملة للجلد‪ ،‬وقد ت�سبب‬ ‫الوفاة للمر�ضى‪.‬‬ ‫وي�شري الكاتب �إىل املخاوف الإ�سرائيلية‬ ‫م ��ن م �� �ص�ير ال�تر� �س��ان��ة ال �� �ض �خ �م��ة من‬ ‫الأ�سلحة غري التقليدية من كافة الأنواع‪،‬‬ ‫ون�ح��و �أل��ف ط��ن م��ن امل ��واد الكيماوية‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن ��ه ي�سود ج�ه��ات مهنية يف‬ ‫الغرب و�إ�سرائيل اعتقاد ب ��أن الرئي�س‬ ‫ال���س��وري ب�شار الأ� �س��د فقد يف الواقع‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬و�أن��ه يحاول ك�سب املزيد من‬ ‫الوقت يف حربه للبقاء ‪.‬‬

‫�إمتناع الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد عن �إ�ستقبال عدة ر�سائل ناعمة و�صلته عرب‬ ‫الأبواب اخللفية من قبل عمان ي�ؤ�شر بو�ضوح على مالمح الأزمة ال�ساكنة بني اجلانبني‬ ‫بعدما �أ�صبحت العالقة الر�سمية بني عمان ودم�شق معقدة للغاية ومفتوحة على كل‬ ‫الإحتماالت‪.‬‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ه��دف ال��ر��س��ائ��ل يف ال �ق��راءة الأردن �ي��ة ك��ان من‬ ‫البداية �إبالغ الأ�سد ب�أن عمان حتى وهي ت�ستقبل‬ ‫ال�لاج�ئ�ين وامل�ع��ار��ض�ين واملن�شقني لي�ست يف‬ ‫اخلندق املعادي لنظامه وال تنوي الإنخراط يف‬ ‫�أي جمهود عملياتي يرفع �شعار �إ�سقاط النظام‬ ‫يف دولة �سورية املجاورة‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك �إج �ت �ه��دت ع�م��ان وع ��دة م ��رات بالتحر�ش‬ ‫�إت�صاليا بالق�صر اجلمهوري ال�سوري وتوجيه‬ ‫ر� �س��ائ��ل ت�ت��راوح م��ا ب�ي�ن 'ال�ن���ص�ي�ح�ة' �أحيانا‬ ‫والإ� �ص��رارع �ل��ى ت�ق��دمي ��ش��روح��ات وتف�صيالت‬ ‫احيانا اخرى‪.‬‬ ‫لكن ما يفاجىء م�ستويات القرار الأردنية عدم‬ ‫�صدور �أي رد فعل على الر�سائل التي و�صلت‬ ‫لطاقم الرئي�س ب�شار‪.‬‬ ‫اجل��ان��ب امل��ر��س��ل ل��ه مل يعلق ومل يتفاعل ومل‬ ‫يتجاوب ال �سلبا وال �إيجابيا و�إمتنع بو�ضوح‬ ‫عن التعليق حمتفظا بتلك امل�ساحة الغام�ضة يف‬ ‫العالقة مع جاره الأردين على �أمل دعم عمان حتى‬

‫تبقى يف �أ�سو�أ الأحوال يف موقفها احلايل‪.‬‬ ‫م�س�ؤول �أردين رفيع امل�ستوى ك�شف النقاب عن‬ ‫نوعني من الر�سائل �أو�صلتهما عمان للرئي�س‬ ‫ب�شار الأ�سد الأول من وراء الكوالي�س ومل يحقق‬ ‫نتائجه امل��رج��وة حيث مل يعلق ال�ط��رف الأخر‬ ‫�إطالقا‪.‬‬ ‫وال�ث��اين ع�ب��ارة ع��ن ر�سائل علنية يف ال�ساحة‬ ‫الأردنية حت��اول لفت نظر دم�شق �إىل �سيا�سات‬ ‫متوازنة قدر الإمكان تتخذها عمان فامل�سريات‬ ‫التي تهتف ب�إ�سقاط ب�شار الأ�سد يف قلب العا�صمة‬ ‫عمان كل يوم جمعة يف �ضاحية عبدون مقابل‬ ‫مقر �سفارة دم�شق يقابلها 'حماية �أمنية' مكثفة‬ ‫ملقر ال�سفارة وال�سماح لأن�صار ب�شار بالتجمع‬ ‫والهتاف‪.‬‬ ‫قبل يومني فقط تدخلت ق��وات ال��درك الأردنية‬ ‫بالقوة ملنع متظاهرين يقودهم رئي�س جمل�س‬ ‫� �ش��ورى جبهة ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي ال�شيخ على‬ ‫�أب��و ال�سكر من التقدم نحو ال�سفارة ال�سورية‬ ‫ومنذ �أ�شهر و�أ�سابيع ت�سمح ال�سلطات الأردنية‬ ‫بت�شكيل جلان تنا�صر الثورة ال�سورية و�أخرى‬ ‫تنا�صر النظام ال�سوري‪.‬‬

‫حتى ال�سفري ال�سوري يف عمان اجلرنال بهجت‬ ‫�سليمان يبلغ عا�صمته ب�أن حركته حرة متاما يف‬ ‫ال�ساحة الأردنية و�أنه ال يتعر�ض مل�ضايقات يف‬ ‫الوقت ال��ذي خفت فيه ح��دة �إ�ستقبال الالجئني‬ ‫وت��وا��ص�ل��ت ف�ي��ه ع�م�ل�ي��ات �إ��س�ت�ق�ب��ال الب�ضاعة‬ ‫ال�سورية وحركة النقل احلدودية كما ي�ؤكد ع�ضو‬ ‫ال�برمل��ان الأردين الأ�سبق �صالح الزعبي الذي‬ ‫يعترب من �أن�شط ال�شخ�صيات �شمايل الأردن يف‬ ‫التعاطي مع منتجات الأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫ال �ل��وب��ي امل �ن��اه ����ض لأي ت��دخ��ل ع �� �س �ك��ري �أو‬ ‫�إ�ستخباري �أردين يف امل�ي��دان ال�سوري ال زال‬ ‫قويا يف م�ؤ�س�سة احلكم الأردن �ي��ة وال�سيا�سة‬ ‫املعتمدة وفقا لوزير الإت�صال �سميح املعايطة‬

‫وبعده رئي�س الوزراء عبد الله الن�سور ال زالت‬ ‫عدم التدخل يف �ش�ؤون �سورية الداخلية‪.‬‬ ‫وم��ا ير�شح بو�ضوح ع��ن امل�ستوى الع�سكري‬ ‫الأردين ي�شري �إىل �أن احل��ال��ة ال��وح�ي��دة التي‬ ‫�سيتدخل فيها الأردن ع�سكريا �ستكون حماية‬ ‫احل���دود الأردن� �ي ��ة �إذا م��ا ق��رر ال��رئ�ي����س ب�شار‬ ‫امل �ج��ازف��ة ب�تران���س�ف�ير ج�م��اع��ي للفل�سطينيني‬ ‫وطردهم عرب الأردن‪.‬‬ ‫الأه��م �أن احد ال�ضمانات الباطنية التي تقدمها‬ ‫امل�ؤ�س�سة الأردنية للرئي�س ال�سوري حتى تقنعه‬ ‫ب�أنها لي�ست ب�صدد امل�شاركة يف �سيناريوهات‬ ‫�إ�سقاط الأ��س��د و�أن�ه��ا ال زال��ت تقاوم ت�صورات‬ ‫عربية وحتديدا �سعودية وقطرية بال�سياق تتمثل‬ ‫يف البقاء ق��در الإم �ك��ان على �إت���ص��ال باحلليف‬ ‫الأق� ��وى ل�ن�ظ��ام ب���ش��ار وه��و رو��س�ي��ا وحتديدا‬ ‫رئي�سها بوتني ال��ذي زارعمان وتربطه �صداقة‬ ‫ذات مالمح �شخ�صية بامللك عبد الله الثاين‪.‬‬ ‫عرب بوتني والحقا عرب زي��ارة وزي��ر خارجيته‬ ‫الف��روف لعمان مت �إي�صال ع��دة ر�سائل للأ�سد‬ ‫تفيد ب ��أن عمان حت��اول 'حماية م�صاحلها' فقط‬ ‫والتعاطي مع ال�ضغوط العنيفة عليها من جانب‬ ‫بع�ض الدول العربية والواليات املتحدة وحتى‬ ‫�إ�سرائيل‪.‬‬ ‫القناة الرو�سية مهمة جدا يف هذا ال�سياق بر�أي‬ ‫املحلل الإ�سرتاتيجي عامر ال�سبايله وعربها ثمة‬ ‫ما يفيد ب��أن الأردن يحاول لفت النظر �إىل �أنه‬ ‫لي�س مغلقا على الإنفتاح مع النظام ال�سوري‬ ‫ويرغب يف البقاء على �إت�صال ومل يجل�س بعد‬ ‫ـ رغ��م الظرف الإقت�صادي املعقد ‪ -‬يف �أح�ضان‬ ‫�سيناريو �إ�سقاط ب�شار خالفا الن عمان تقول‬ ‫يوميا وبكل اللغات بان النظام ال�سوري ال زال‬ ‫قويا و�صلبا ول��ن ي�سقط بب�ساطة وب�أنها �ضد‬ ‫احلرب على نظام دم�شق‪.‬‬ ‫وعلى نحو �أو �آخ��ر ت�سعى امل�ؤ�س�سة الأردنية‬ ‫لتجنب ت�ط��اي��ر ال���ش��رر ال �� �س��وري ع�ل��ى الثوب‬ ‫الأردين‪ ..‬ذلك ميكن تلم�سه من �إرتفاع خماوف‬ ‫ال���س�ل�ط��ات ج� ��راء ت �ن��ام��ي ظ��اه��رة اجلهاديني‬ ‫الأردن�ي�ين الذين يعربون �أو يحاولون العبور‬ ‫ل�سورية ملواجهة نظام الطاغية على حد تعبري‬ ‫الن�صري القوي للجهاد يف �سورية ال�شيخ �أبو‬ ‫حممد الطحاوي‪ .‬هنا ح�صريا �ضيقت امل�ؤ�س�سة‬ ‫الأم �ن �ي��ة الأردن� �ي ��ة ع�ل��ى اجل �ه��ادي�ين ال�سلفيني‬ ‫و�إعتقلت وتعتقل الع�شرات منهم وراقبتهم بكثافة‬ ‫على احلدود و�إ�شتبك معهم اجلي�ش الأردين ثالث‬ ‫مرات على الأقل يف �سلوك يقول �ضمنيا للرئي�س‬ ‫ب�شار ب�أن عمان لي�ست م�س�ؤولة عن تراكم عدد‬ ‫اجلهاديني يف بالده وال تقدم لهم خالفا للإعتقاد‬ ‫ال�سائد �أي من �أ�صناف الدعم اللوج�ستي‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(396) - Sunday 30 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )396‬االحد ‪ 30‬كانون االول ‪2012‬‬

‫تر�شيح بديل عنه جزء من عدم الوفاء له‬

‫كلمة طيبة‬

‫نواب‪� :‬إمكانية حل جزء كبري من الأزمات بعد عودة الرئي�س طالباين‬

‫عنقود العنب‬ ‫منذر آل جعفر‬ ‫عام جديد ‪ ..‬ونحن ن�ؤمن باملحبة وال�سالم ‪.‬‬ ‫كم زائر �سالم ا�ستقبلنا ‪ ..‬وكم جنمة �صباح انتظرنا !‪.‬‬ ‫وكم حبيبا خب�أناه يف عيوننا ‪ ..‬و�أنزلناه يف قلوبنا !‪.‬‬ ‫فارقنا �أعزاء على �أنف�سنا ‪ ،‬و�ش ّيعنا كرماء عظماء ‪ ،‬ونحن‬ ‫ن�ؤمن باملحبة وال�سالم ‪.‬‬ ‫طرزنا �شهداءنا على �شجر القلوب ‪ ،‬وودعنا �أحباب ًا ‪،‬‬ ‫لكننا ما ن�سيناهم ‪ ،‬وبقينا متم�سكني باملحبة وال�سالم‬ ‫ح�ت��ى م��ع ال��ذي��ن م���ش��وا يف ج �ن��ازات �أح�ب��اب�ن��ا ‪ ،‬وهم‬ ‫الواقفون على التل ‪.‬‬ ‫من �أجل �أن ن�ستحق القدا�سة ‪ ،‬وجن�سد الكلمة ‪ ،‬وندخل‬ ‫ملكوت الله ‪.‬‬ ‫ن�ؤمن بخ�صوبة الكلمة ‪ ،‬مثلما ن�ؤمن بالر�صا�صة ‪..‬‬ ‫فت�سرتيح حمامات ال�سالم على �أكفنا ‪ ..‬لأننا ن�ؤمن ‪.‬‬ ‫وال نفقد الرجاء لأننا نقرن �إمياننا مبوا�ساة احلزانى‬ ‫‪ ،‬و�شفاء املر�ضى ‪ ،‬و�إطعام اجلياع ‪ ،‬وك�سوة العراة ‪،‬‬ ‫والدعاء للأنقياء الأتقياء واخلطاة املذنبني ‪ ،‬وعودة‬ ‫الرجاء ملن فقد الأمل ‪.‬‬ ‫ن�صلي لأج��ل �أن يهتدي �أعدا�ؤنا‬ ‫‪ ،‬ون �ب��ارك ون�ع�ف��و ع��ن امل�سرفني‬ ‫والأ�شرار ‪ ،‬لكنهم �أوالد الأفاعي ‪.‬‬ ‫ن�ؤمن باملحبة وال�سالم يف قلوبنا‬ ‫‪ ،‬وقدراتنا ‪ ،‬و�أذهاننا ‪.‬‬ ‫ون� �خ ��رج م ��ن �أج� ��� �س ��ادن ��ا لطلب‬ ‫ال�شهادة حتى نربح �أنف�سنا ‪( ..‬‬ ‫فال قيمة للإن�سان �إذا ربح العامل‬ ‫كله وخ�سر نف�سه ) ‪ .‬نتجاوز عن‬ ‫امل�سيء �سبعني مرة ‪ ..‬ونعفوا عن املذنب �سعني ذنبا ‪..‬‬ ‫ون�صفح عن املخطئ �سبعني خطيئة ‪ ..‬فلي�س �صعبا على‬ ‫املرء �أن يبغ�ض عدوه ‪ ،‬و�أن ي�شمت مببغ�ضيه ‪ ،‬وان يكره‬ ‫كارهيه ‪ ،‬ولكن البطولة كلها وال�شجاعة كلها �أن يحبهم‬ ‫ويتجاوز عنهم ‪ ،‬وي�صلي من �أجل هداهم لينت�صر �أي‬ ‫انت�صار ‪.‬‬ ‫ن ��ؤم��ن بال�صالة ال�ت��ي ت�صدر ع��ن ال�ق�ل��وب الآم �ن��ة ‪ ،‬ال‬ ‫بال�صالة التي ت�صدر من ال�شفاه ك�أنها مترين ريا�ضي ‪.‬‬ ‫عام جديد ونحن من�ضي يف طريق احلق ‪ ،‬نثور على‬ ‫جت��ار احل ��روب ‪ ،‬نقاتل ال��ذي��ن ابتغوا الفتنة وال�شر‬ ‫ال �ع��دوان ‪ ،‬ون�ح��ذر م��ن ال��ذي��ن ف�ق��دوا القلوب الآم �ن��ة ‪،‬‬ ‫و�أرخ�صوا ال�ضمائر ‪.‬‬ ‫ن�ؤمن بالله واحد ‪ ..‬وهدفنا واحد ‪ ..‬و�أر�ضنا واحدة ‪.‬‬ ‫وب�ين وامل�سيحية والإ��س�لام اق��رب ما يكون من لقاء ‪.‬‬ ‫( ولتجدنّ �أقربهم م��ودة للذين امنوا الذين قالوا �إنا‬ ‫ن���ص��ارى ذل��ك ب���أن منهم ق�سي�سني وره �ب��ان � ًا و�أن �ه��م ال‬ ‫ي�ستكربون ) ‪.‬‬ ‫لقد �صار عنقود العنب الذي قدمته يدا ع ّدا�س الن�صراين‬ ‫يف الطائف للنبي حممد �صلى الله عليه و�سلم �أمة ‪ ،‬وال‬ ‫يزال مذاقه عذبا وذكراه يف قلوبنا ‪.‬‬ ‫وه���ذا ال �ل �ق��اء ك ��ان �أول ل �ق��اء ح�م�ي��م ب�ين ال�شريعتني‬ ‫ال�سماويتني‪ .‬فما �أعظم عنقود عنب �صار رمزا لل�سالم‬ ‫!‪.‬‬ ‫وما �أ�صفى حباته ‪ ..‬وما � ّ‬ ‫أجل يد ًا قدمته رمزا للمحبة !‪.‬‬ ‫وما �أطهر �شفتان ذاقتاه وحملتا من طعمه مذاقا �شهدا‬ ‫�سائغا ‪ ،‬وحقنت به الدماء !‪.‬‬ ‫انه العنقود الذي �صار �أمة واحدة ‪.‬‬ ‫مت�سك بح ّبات هذا العنقود ‪ ..‬وت ّب ًا لأوالد‬ ‫فطوبى ملن ّ‬ ‫الأفاعي ‪� ،‬أعداء الإ�سالم ‪.‬‬

‫�أجمع �أغلب اع�ضاء جمل�س النواب‪ ،‬امكانية حل جزء كبري من الأزمات التي تع�صف بالبالد ‪ ،‬بعد عودة رئي�س اجلمهورية جالل طالباين‬ ‫من رحلة العالج ‪.‬‬ ‫و�أكدوا يف الوقت نف�سه يف احاديث(للوكالة االخبارية لالنباء) ‪ :‬عدم �أمكانية تر�شيح بديل عن الرئي�س طالباين ‪ ،‬معتربين تر�شيح اي‬ ‫�شخ�صية بدل عنه عدم وفاء للرئي�س‪.‬‬

‫زينب صنكور‬ ‫و�أث� ��ارت اخ �ب��ار ال��وع�ك��ة ال�صحية‬ ‫املفاجئة ال�ت��ي تعر�ض لها رئي�س‬ ‫اجل �م �ه��وري��ة ج�ل�ال ط��ال �ب��اين قلق‬ ‫ال�شارع العراقي الذي �أبدى خ�شيته‬ ‫من ان غياب الرئي�س طالباين لأي‬ ‫�سبب ك��ان �سيرتك ف��راغ��ا �سيا�سيا‬ ‫كبري ًا باعتباره �صمام �أمان العملية‬ ‫ال�سيا�سية وحامي الد�ستور‪.‬‬ ‫ورج ��ح اع �� �ض��اء جم�ل����س ال �ن��واب‪:‬‬ ‫ا� �س �ت �م��رار اخل�ل�اف ��ات ال�سيا�سية‬ ‫اىل ح�ين ع��ودة الرئي�س طالباين‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دي��ن ع ��دم ت��ر��ش�ي��ح �شخ�صية‬ ‫ب��دل عنه ل�ت��ويل من�صبه الن��ه يعد‬

‫�صمام االم ��ان للعملية ال�سيا�سية‬ ‫وال�شخ�ص الوحيد الذي يقف على‬ ‫م���س��اف��ة واح� ��دة م��ن ج�م�ي��ع الكتل‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ال� �ن���ائ���ب ع� ��ن ‪/‬ائ� � �ت �ل��اف ال �ك �ت��ل‬ ‫الكورد�ستانية‪ /‬برهان حممد فرج‪،‬‬ ‫رجح ا�ستمرار اخلالفات ال�سيا�سية‬ ‫حلني عودة رئي�س اجلمهورية جالل‬ ‫ط��ال�ب��اين‪ ،‬م���ش�ير ًا اىل ع��دم وجود‬ ‫�شخ�صية ت�شابه �شخ�صية الطالباين‬ ‫يف العراق‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ف� � � ��رج‪ :‬ال ت� ��وج� ��د ه��ن��اك‬ ‫�شخ�صية يف ال �ع��راق ك�شخ�صية‬ ‫رئي�س اجلمهورية جالل طالباين‪،‬‬ ‫متمني ًا له ال�شفاء العاجل والعودة‬

‫التي على �أ�سا�سها �شكلت احلكومة ‪.‬‬ ‫وا�شار النائب‪ :‬ان البلد ال ميكن ان‬ ‫ي��دار بعقلية �شخ�ص واح��د و�إمنا‬ ‫يجب ان يكون هناك ت�شاور وحوار‬ ‫يف القرارات ال�سيا�سية ‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذل��ك �أف��ادت النائب عن‬ ‫‪/‬ائ �ت�لاف ال�ع��راق�ي��ة‪ /‬ن ��ورة �سامل‪،‬‬ ‫ب�أن التفكري برت�شيح �شخ�صية بدل‬ ‫ال��رئ�ي����س ط��ال�ب��اين ل�ت��ويل من�صبه‬ ‫يعترب عدم الوفاء مب�سريته الوطني‪،‬‬ ‫م���س�ت�ب�ع��د ًة �أن ي�خ�ط��ي التحالف‬ ‫الكورد�ستاين هذه اخلطوة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ��س��امل‪� :‬إن البلد مي��ر ب�أزمة‬ ‫اىل �أر� ��ض ال��وط��ن ‪.‬و�أ�� �ض ��اف‪� :‬أن اجلمهورية وعلى القادة ال�سيا�سيني ومر�ض رئي�س اجلمهورية �شدد تلك‬ ‫العملية ال�سيا�سية حتتاج لرئي�س احرتام الد�ستور واالتفاقات املربمة الأزم��ة لأنه كان لديه مبادرة تهدف‬

‫الها�شمي يدعو دول اخلليج وتركيا لدعم‬ ‫"االنتفا�ضة العراقية" ّ‬ ‫ويعد ‪ 2013‬نهاية املالكي‬ ‫الناس – متابعة‬ ‫دع ��ا ن��ائ��ب رئ �ي ����س اجل �م �ه��وري��ة العراقي‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��االع��دام ط ��ارق الها�شمي‪،‬ام�س‬ ‫ال�سبت‪ ،‬ال��دول العربية وتركيا �إىل دعم ما‬ ‫ا�سماه بـ"االنتفا�ضة العراقية"‪ ،‬فيما ر�أى‬ ‫�أن العام املقبل �سيكون نهاية حلكم رئي�س‬ ‫الوزراء نوري املالكي‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت م��دن ع��راق�ي��ة م��ن بينها الرمادي‬ ‫والفلوجة تظاهرات �ضد اعتقال حماية وزير‬ ‫املالية العراقي رافع العي�ساوي‪ ،‬وجرى قطع‬ ‫الطريق ال�سريع الرابط بني العراق واحلدود‬ ‫االردنية‪.‬‬ ‫وق��ال الها�شمي يف مقابلة ن�شرها موقعه‬ ‫الر�سمي وتلقت "�شفق نيوز" ن�سخة منه ان‬ ‫"االحتجاجات التي ن�شهدها حاليا هي بداية‬ ‫انتفا�ضة �شعبية وربيع عراقي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الها�شمي �أن "الهبة ال�شعبية �ضد‬ ‫املالكي التي �سبق و�أن توقعت قيامها بد�أت‬ ‫بالأنبار و�سامراء ونينوى‪ ،‬و�سوف جترى‬ ‫م �ظ��اه��رات وا� �س �ع��ة ال �ن �ط��اق يف خمتلف‬ ‫املحافظات‪ ،‬و�سيكون ع��ام ‪ 2013‬ه��و عام‬ ‫التغيري يف العراق"‪.‬‬ ‫وراى الها�شمي �إن "العراق الآن على مفرتق‬ ‫طرق حقيقي وبالتايل ال بد من ح�سم االجتاه‬ ‫الذي �سوف ي�ؤول �إليه �أمر العراق م�ستقبال"‪،‬‬ ‫مبينا‪� ،‬أن "رئي�س ال ��وزراء ن��وري املالكي‬ ‫بظلمه وف�ساده و�سوء �إدارة حكومته‪� ،‬صنع‬ ‫ظرفا منا�سبا للتغيري"‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫وطالب الها�شمي "العراقيني ب�صرف النظر‬ ‫ع��ن ان �ت �م��اءات �ه��م وج ��ذوره ��م وتوجهاتهم‬ ‫ب��ال�ع�م��ل ج��اه��دي��ن ع�ل��ى حتقيق االنت�صار‬ ‫لهذه االنتفا�ضات املباركة التي انطلقت يف‬ ‫الفلوجة والرمادي و�سامراء و�أن ينت�صروا‬

‫لها و�أن يقولوا للظامل كفى"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع الها�شمي "لدينا ال�ي��وم م�لاي�ين من‬ ‫املحبطني واملظلومني والعاطلني عن العمل‬ ‫ومن امل�شردين واليتامى والأرامل نتاج ظلم‬ ‫وف�ساد و�سوء �إدارة حكومة نوري املالكي"‪.‬‬ ‫وتوقع نائب رئي�س اجلمهورية �أن "يت�سع‬ ‫نطاق االنتفا�ضة العراقية لت�شمل املحافظات‬ ‫اجلنوبية �أي�ضا ‪ ،‬كونها تعي�ش نفي احلالة‬ ‫من الب�ؤ�س والفقر ونق�ص اخلدمات و�ضياع‬ ‫الأم� ��ن ال �ت��ي تعي�شها حم��اف �ظ��ات الو�سط‬ ‫وال�شمال"‪.‬‬ ‫وعد الها�شمي "الفر�صة �ضاعت على املالكي‬ ‫و�أن ال�شعب هو ال��ذي �سوف يحكم م�سرية‬ ‫ع��راق امل�ستقبل "‪ ،‬داعيا‪" ،‬الدول العربية‪،‬‬ ‫وع�ل��ى وج��ه اخل�صو�ص ال ��دول اخلليجية‬ ‫وتركيا‪� ،‬إىل وقفة م�س�ؤولة مع االنتفا�ضة‬ ‫العراقية‪ ،‬لأن تلك الوقفة مهمة للغاية من‬ ‫�أجل انت�صار ال�شعب العراقي املظلوم"‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان الق�ضاء العراقي ا�صدر عدة‬ ‫�أحكام باالعدام �ضد طارق الها�شمي وكذلك‬ ‫اف� ��راد م��ن ح�م��اي�ت��ه وامل �ق��رب�ين ال �ي��ه بتهم‬ ‫االرهاب‪ ،‬يف حني ظل املذكور يتنقل بني عدة‬ ‫دول �آخرها قطر التي انتقل اليها من تركيا‪.‬‬

‫اىل ح��ل اخل�لاف��ات متبناة م��ن قبل‬ ‫طالباين‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪� :‬أن العملية ال�سيا�سية يف‬ ‫م�أزق كبري وحتتاج اىل التهدئة من‬ ‫جميع الأط� ��راف وان ي�ك��ون هناك‬ ‫�سيا�سيون ح�ك�م��اء ي �ح��اول��ون ان‬ ‫يف�ضوا النزاعات ليخرجوا البلد من‬ ‫هذه الأزمات‪.‬‬ ‫وا��� �ش� ��ارت ال� �ن ��ائ ��ب ع���ن ائ �ت�ل�اف‬ ‫العراقية اىل‪ :‬ان تر�شيح �شخ�صية‬ ‫ب��د ًال ع��ن الرئي�س ط��ال�ب��اين لتويل‬ ‫من�صبه يعترب عدم الوفاء مل�سريته‬ ‫ال�سيا�سية الطويلة التي بذلها يف‬ ‫الفرتة الأخرية‪ ،‬م�ستبعد ًا �أن يخطي‬ ‫التحالف الكورد�ستاين �أن يخطي‬ ‫هذه اخلطوة‪.‬‬ ‫من جانبه �أك��د ع�ضو ائتالف دولة‬ ‫ال �ق��ان��ون اب��راه �ي��م ال��رك��اب��ي‪ ،‬ب ��أن‬ ‫الكتل ال�سيا�سية تنتظر عودة رئي�س‬ ‫اجلمهورية لإكمال مبادرته‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫اىل �أن الرئي�س طالباين يت�صرف‬ ‫مبنطق العقل واحلكمة‪.‬‬

‫نتائج التحقيق بحرب العراق قد تت�أجل‬ ‫الناس – متابعة‬ ‫ك�شفت �صحيفة ذي تاميز �أن النتائج التي‬ ‫خرجت بها جلنة �شيلكوت للتحقيق يف‬ ‫حرب العراق رمبا ال جتد طريقها للن�شر‬ ‫حتى �أواخر العام القادم ب�سبب التلك�ؤ‬ ‫فيما ينبغي ن�شره من مواد �سرية‪.‬‬ ‫وقد ت�أخر ن�شر تقرير �سري جون �شيلكوت‬ ‫عدة مرات كان �آخرها ما يتعلق منها برفع‬ ‫طابع ال�سرية ع��ن الوثائق احلكومية‬ ‫مثل ت�سجيالت امل�ح��ادث��ات التي دارت‬ ‫بني رئي�س ال��وزراء الربيطاين الأ�سبق‬ ‫توين بلري والرئي�س الأمريكي ال�سابق‬ ‫ج��ورج دبليو بو�ش منذ م��ا قبل حرب‬

‫العراق‪.‬‬ ‫وذك ��رت ال�صحيفة �أن جلنة التحقيق‬ ‫اطلعت على تلك الوثائق‪ ،‬لكنها ترغب‬ ‫يف احل�صول على الإذن بن�شر مقتطفات‬ ‫منها ت�سند ما تو�صلت �إليه من نتائج‪.‬‬ ‫و� �ص��رح م���ص��در ‪-‬مل حت��دد ال�صحيفة‬ ‫هويته‪� -‬أن �سري جون �شيلكوت ومكتب‬ ‫رئا�سة الوزراء مل يتو�صال حتى الآن �إىل‬ ‫اتفاق ب�ش�أن ما يجب ن�شره من مواد‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر "الق�ضية الكربى ال تزال‬ ‫تكمن يف اعتقاد جلنة التحقيق ب�أنها‬ ‫يجب �أن تكون ق��ادرة على ن�شر وثائق‬ ‫ما برح مكتب رئا�سة الوزراء ميتنع عن‬ ‫منح الإذن بن�شرها‪.‬ويف يوليو‪/‬متوز‬

‫�أو��ض��ح فريق جلنة التحقيق �أن��ه رغم‬ ‫م��ا ظ��ل ي�ح��رزه م��ن تقدم يف عمله ف�إنه‬ ‫لن يت�سنى له ال�شروع يف كتابة ر�سائل‬ ‫�إىل كل من تعر�ض للنقد يف التقرير قبل‬ ‫منت�صف العام ‪.2013‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت ذي ت��امي��ز �إىل �أن الأف� ��راد‬ ‫الذين طالتهم �سهام النقد يف التقرير‬ ‫�سيمنحون الوقت الكايف للرد على تلك‬ ‫االنتقادات قبل ن�شر التقرير النهائي‪،‬‬ ‫وه��و م��ا ق��د ي� ��ؤدي �إىل ت ��أخ�ير �صدور‬ ‫التقرير حتى �أواخ ��ر ال�ع��ام ال �ق��ادم‪� ،‬إذ‬ ‫�ست�ستغرق الردود "�أ�سابيع �أو �شهورا"‬ ‫لكي ت�صل �إىل اللجنة‪.‬‬ ‫امل�صدر‪:‬تاميز‬

‫االردن متنع "�صدام ح�سني" من امل�شاركة بانتخاباتها و"املحي�سن"‬ ‫ي�ؤيد حت�سبا للعراق والكويت‬ ‫الناس – متابعة‬ ‫ق ��ررت ال�ه�ي�ئ��ة امل�ستقلة ل�لان�ت�خ��اب��ات يف‬ ‫االردن‪ ،‬ال�سبت‪ ،‬الغاء قائمة "�صدام ح�سني"‬ ‫م��ن ال �ق��وائ��م امل �� �ش��ارك��ة يف االنتخابات‬ ‫الربملانية املقرر اجرا�ؤها يف �شهر كانون‬ ‫ال�ث��اين م��ن ال�ع��ام املقبل‪ ،‬وفيما اك��دت ان‬ ‫امل �ن��ع ج ��اء ب���س�ب��ب وج� ��ود ا� �س��م �شخ�ص‬ ‫اعتباري ه��و "�صدام ح�سني"‪ ،‬اي��د حملل‬ ‫�سيا�سي هذه اخلطوة ملنعها توتر العالقة‬ ‫مع كل من العراق والكويت‪.‬وقال الهيئة يف‬ ‫ت�صريحات �صحفية وردت لـ"�شفق نيوز"‪،‬‬ ‫انها "قررت �إلغاء قائمة كانت قد حملت ا�سم‬ ‫الرئي�س العراقي ��ص��دام ح�سني"‪ ،‬مربرة‬

‫موقفها بـ"عدم ج��واز حمل القائمة ا�سم‬ ‫�شخ�ص اعتباري‪ ،‬وال�شخ�ص االعتباري‬ ‫وفقا للهيئة‪ -‬لي�س الرئي�س العراقي و�إمنا‬‫ا��س��م �أح��د املر�شحني على ال�ق��ائ�م��ة‪ ،‬الذي‬ ‫يحمل ا�سم (�صدام ح�سني)"‪.‬‬ ‫اال ان م�صادر �سيا�سية اكدت على �إن "الرد‬ ‫القانوين للهيئة ال يلغي �أ�سبابا �سيا�سية‬ ‫لتح�س�س الأردن الر�سمي من تر�شح قائمة‬ ‫با�سم الرئي�س العراقي"‪ ،‬يف ا��ش��ارة اىل‬ ‫ا�ستقبال عمان قبل �أي��ام رئي�س احلكومة‬ ‫العراقية نوري املالكي‪.‬‬ ‫وا�ضافت تلك امل�صادر ان "االردن ح�صلت‬ ‫ع�ل��ى دع��م م��ن ال�ك��وي��ت الق�ت���ص��اده��ا الذي‬ ‫يعاين من �أزم��ة �أدت لتوترات يف ال�شارع‬ ‫�ضد النظام امللكي ال�شهر املا�ضي"‪.‬‬

‫م��ن جهته‪ ،‬ع��د املحلل ال�سيا�سي ورئي�س‬ ‫م��رك��ز امل �� �ش��رق اجل��دي��د ل �ل��درا� �س��ات جهاد‬ ‫املحي�سن �أن "قرار الهيئة امل�ستقلة ب�إلغاء‬ ‫قائمة با�سم الرئي�س الراحل �صدام ح�سني‬ ‫�صائب"‪ ،‬على رغم من الإق��رار بـ"االحرتام‬ ‫الكبري ال��ذي يحظى ب��ه ��ص��دام ح�سني يف‬ ‫ال�شارع الأردين"‪.‬‬ ‫ولفت املحي�سن اىل ان��ه "حتى لو مل يكن‬ ‫هناك موانع قانونية ف�إن اعتماد قائمة با�سم‬ ‫�صدام ح�سني �سيوتر العالقات مع العراق‬ ‫الذي يتطلع الأردن لبناء عالقات اقت�صادية‬ ‫�سرتاتيجية معه بعد زي��ارة ن��وري املالكي‬ ‫قبل �أي��ام‪ ،‬ويف ظل قيام الكويت بتحويل‬ ‫وديعة للبنك املركزي الأردين لدعم ا�ستقرار‬ ‫الدينار يف ظل و�ضع اقت�صادي م�أزوم"‪.‬‬

‫الباحث عبد احل�سني �شعبان‪ :‬لإيران وتركيا م�شروع يف العراق‪ ..‬ولهذا ال�سبب ال ميكن اجتياح اربيل‬ ‫�أالكادميي والكاتب العراقي عبداحل�سني �شعبان من اجليل الثاين للمجددين العراقيني‪ ،‬ومنذ الثمانينيات كانت له‬ ‫م�ساهمات متميزة يف اطار التجديد والتغيري والنقد للتيار اال�شرتاكي والي�ساري‪ ،‬وتعك�س م�ؤلفاته وكتبه وم�ساهماته‬ ‫املتنوعة �إن�شغاالت خا�صة بق�ضايا احلداثة والدميقراطية واال�صالح واملجتمع املدين‪ ،‬واهتمامات فكرية لتطوير الفهم‬ ‫املتجدد لق�ضايا حقوق االن�سان ون�شر ثقافته وخ�صو�ص ًا من خالل و�سائل االعالم‪.‬‬ ‫الناس – متابعة‬ ‫وه��و ب��اح��ث يف الق�ضايا ال�سرتاتيجية العربية‬ ‫وال��دول �ي��ة وخمت�ص يف ال�ق��ان��ون ال ��دويل وخبري‬ ‫يف ميدان حقوق االن�سان وا�ست�شاري يف عدد من‬ ‫املنظمات والدوريات الثقافية والإعالمية‪ ،‬وع�ضو‬ ‫يف ع��دد م��ن املنظمات العربية وال��دول �ي��ة و�صدر‬ ‫للباحث جمموعة م�ؤلفات يف القانون و ال�سيا�سة‬ ‫الدولية وال�صراع العربي – اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫خ�لال زيارته االخ�يرة اىل مدينة اربيل‪ ،‬التقت به‬ ‫"�شفق نيوز" و�س�ألته عن بع�ض الق�ضايا ال�سيا�سية‬ ‫احلالية على ال�صعيد العراقي واملنطقة‪ ،‬فكان هذا‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫* اوال قراءتكم للو�ضع ال�سيا�سي احلايل يف العراق‬ ‫وكيف تنظرون اىل االزم��ة احلالية التي مت��ر بها‬ ‫البالد؟‬ ‫ـ هناك �شكل من ا�شكال التخبط وع��دم اال�ستقرار‬ ‫وع��دم الرغبة يف التو�صل اىل حلول توافقية ازاء‬ ‫امل�شكالت القائمة وازاء التحديات ال�ت��ي تواجه‬ ‫العملية ال�سيا�سية برمتها‪ ،‬لال�سف ال�شديد دعني‬ ‫اق��ول ق�صر النظر والت�سرع وردود االفعال وعدم‬ ‫وجود او توفر احلكمة الكافية لدى الفرقاء ال�سيما‬ ‫ل�ل�ط��رف اال� �س��ا���س احل��اك��م دف �ع��ت االم� ��ور باجتاه‬ ‫الطريق امل�سدود‪ ،‬رمب��ا قد تكون تداعيته خطرية‬ ‫لي�س على �صعيد او�ضاع احلا�ضر وامنا على �صعيد‬ ‫او�ضاع امل�ستقبل اي�ضا‪.‬‬ ‫* مر�ض الرئي�س العراقي جالل طالباين و�سط هذه‬ ‫االزمة‪ ،‬كيف �سي�ؤثر يف اعتقادكم؟‬ ‫ـ ال�شك ان الرئي�س طالباين كان �شخ�صية كاريزمية‬ ‫بغ�ض النظر عن االت�ف��اق او االخ�ت�لاف معه ولكنه‬ ‫بحكم خربته ال�سيا�سية ونفوذه ال�شخ�صي ا�ستطاع‬ ‫ان ي ��ؤدي دور املوفق و�ساهم م�ساهمة كبرية يف‬ ‫التخفيف م��ن ح��دة امل���ش��اك��ل او ت ��أخ�ير اندالعها‬ ‫على اقل تقدير وغيابه يف هذه االو�ضاع احلرجة‬ ‫وال�صعبة ب��ال��ذات ق��د ي ��ؤدي اىل امل��زي��د م��ن ت�صدع‬

‫العلمية ال�سيا�سية وت�صدع كتل واط��راف �سيا�سية‬ ‫مبافيها الكتلة التي ميثلها هو بالذات‪.‬‬ ‫* االزم ��ة احل��ال�ي��ة م��ع وزي ��ر امل��ال�ي��ة ال �ع��راق��ي‪ ،‬يف‬ ‫اعتقادكم هل هي امتداد ملا تعر�ض له نائب الرئي�س‬ ‫العراقي طارق الها�شمي؟‬ ‫ـ اعتقد ان هناك رغبات بد�أت تربز على ال�سطح باجتاه‬ ‫الهيمنة وامالء االرادة وفر�ض النفوذ حتى ان كانت‬ ‫هناك م�شكالت اوانتهاكات اوخروقات ملا قيل وملا‬ ‫يقال ولكن طريقة اخراجها وتويل ال�سلطة التنفيذية‬ ‫الدور يف االعالن عنها‪ ،‬قبل الق�ضاء احيانا و�صولها‬ ‫اىل االع�لام قبل ان تبحث يف املحاكم ويف هيئات‬ ‫التحقيق عقد من امل�شكلة واظن ان هناك �شعور ًا عام ًا‬ ‫با�ستهداف فئة معينة متثلها هذه القوائم واق�صد بها‬ ‫فئة ال�سنة ومثل ه��ذا االعتقاد ي�سود ل��دى او�ساط‬ ‫وا�سعة رمبا مبا فيها من بع�ض ال�شيعة او من القوى‬ ‫ال�سيا�سية الدينية وه�ن��اك �شعور ت��وف��ر ان دولة‬ ‫القانون وقيادة رئي�س ال��وزراء املالكي يريدان ان‬ ‫يب�سطا جناحيهما على كل العلمية ال�سيا�سية او على‬ ‫كامل القرارات ال�سيا�سية االمر الذي احدث نوعا من‬ ‫االحتكاك بد�أ يت�سع ويكرب مع وجود م�شكالت قدمية‬

‫مزمنة مرتاكمة مرتاكبة وهذا اي�ضا ولد انطباع ًا اخر‬ ‫ان هذه النخبوية ال�شيعية يف حزب الدعوة تريد ان‬ ‫يكون بيدها القدر املعلى حتى مع االطراف احلليفة‬ ‫معها االمر الذي عقد االمر اكرث فاكرث خ�صو�صا ان‬ ‫هناك م�شكلة ما بني دول��ة القانون ال�سيما حكومة‬ ‫ال�سيد املالكي وبني اقليم كورد�ستان ممثلة يف قيادة‬ ‫رئي�س االقليم ال�سيد م�سعود بارزاين‪.‬‬ ‫* هناك دعوات من قبل املالكي بالتوجه نحو ت�شكيل‬ ‫حكومة اغلبية‪ ،‬انتم كيف تنظرون اىل م�سالة ت�شكيل‬ ‫حكومة ذات اغلبية؟‬ ‫ـ ه��ذا ام��ر طبيعي يف العملية ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬لو‬ ‫افرت�ضنا وجودها يف العراق‪ ،‬هي ماتزال جنينية‬ ‫التوجد جتارب كافية التوجد هناك تراكمات‪ ،‬هناك‬ ‫ذاتية وانانية مفرطة احيانا تربز هنا وهناك لدى‬ ‫ال�ف��رق��اء االم��ر ال��ذي الي�شجع يف ال��وق��ت احلا�ضر‬ ‫ولي�س من ال�سهل مبكان احتاذ قرار من هذا النوع‬ ‫رمبا ي��ؤدي اىل انفراط العملية ال�سيا�سية برمتها‬ ‫التي قامت على ا�سا�س توافقي وقامت على ا�سا�س‬ ‫تقا�سم مذهبي اثني طائفي منذ عهد ب��ول برمير‬ ‫وحتى الوقت احلا�ضر واالنتقال من طور اىل اخر‬

‫يحتاج اىل ا�ستعداد نف�سي وب��ث االفكار اخلا�صة‬ ‫بعملية الرتاكم والتطور بحيث ميكن قبول فكرة‬ ‫ح�ك��وم��ة اغلبية وب��امل�ق��اب��ل ان االق�ل�ي��ة ت��ذه��ب اىل‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬ل�لا��س��ف ال���ش��دي��د ه�ن��اك ي�سيل اللعاب‬ ‫على املواقع احلكومية واملنا�صب ال��وزاري��ة وغري‬ ‫ال��وزاري��ة ولذلك املعار�ضة قبل احلكومة تتناف�س‬ ‫اح �ي��ان��ا ل�ل�ح���ص��ول ع�ل��ى ه ��ذه امل ��واق ��ع وت��ري��د ان‬ ‫تبقى معار�ضة وه��ذا ام��ر غ�ير مقبول يف العلمية‬ ‫الدميقراطية ولذلك اظن االمور �ستبقى تراوح كما‬ ‫هي ‪ ،‬وهي بالون وج�س نب�ض وحماولة ال�ستدراج‬ ‫االخرين والتلويح بان هناك خيارات اخرى مثلما‬ ‫يحاول االخ��رون ج�س النب�ض عرب خيارات �سحب‬ ‫الثقة وغري ذلك‪ ،‬ولكن كل هذه غري ممكنة يف الوقت‬ ‫احلا�ضر‪ ،‬الن املالكي ميثل نقطة ا�ستقطاب بالوقت‬ ‫احلا�ضر مابني الواليات املتحدة وايران‪ ،‬هو مدعوم‬ ‫من واليات املتحدة االمريكية مبوجب اتفاقية االطار‬ ‫اال�سرتاتيجي ومدعوم من اي��ران الن��ه ميثل نقطة‬ ‫ت��وازن يف م�صاحلها بالعراق‪ ،‬االم��ر ال��ذي دفعني‬ ‫الكرث من مرة ان اقول ان املالكي ن�صفه لوا�شنطن‬ ‫ون�صفه االخر لطهران‪.‬‬ ‫* هناك من يقول ان ايران تلعب هذه اللعبة ليكون‬ ‫العراق بديال عن �سوريا يف امل�ستقبل بعد �سقوط‬ ‫نظام ب�شار اال�سد؟‬ ‫ـ ومل���اذا ي�ك��ون ال �ع��راق ب��دي�لا ع��ن � �س��وري��ا؟ اي��ران‬ ‫ت��ري��د ال �ع��راق وت��ري��د �سوريا وت��ري��د لبنان وتريد‬ ‫فل�سطني وت��ري��د املنطقة باجمعها وت��ري��د اخلليج‬ ‫كله‪ ،‬اي��ران لديها م�شروع وا�ضح املعامل‪ ،‬م�شروع‬ ‫ايديولوجي وقمي فار�سي ايراين ومذهبي ومغلف‬ ‫ب�غ�لاف مذهبي �شيعي وبالطبع ه��ي ت�ع��رف كيف‬ ‫تعرب عن م�صاحلها‪ ،‬ملثما لرتكيا م�شروع عثماين‬ ‫امرباطوري مغلف بعلمانية دينية او دينية علمانية‬ ‫جديدة‪ ،‬تريد ان متتد للمنطقة العربية لتقدم نف�سها‬ ‫باعتبارها م�شروع ًا حداثي ًا لال�سالم‪ ،‬وتقيم ج�سر ًا‬ ‫مابني اورب��ا واال�سالم من جهة ولكن بال ادنى �شك‬ ‫لرتكيا م�صاحلها احليوية الكربى يف املنطقة ولديها‬

‫م���ش��روع وا� �ض��ح امل �ع��امل وا� �ض��ح االه���داف وا�ضح‬ ‫ال�برام��ج واخلطط التكتيكية وبعيدة امل��دى ولكن‬ ‫امل�شكلة انه الوجود مل�شروع عربي او عراقي موحود‬ ‫ازاء امل�شروعني الكبريين والوج��ود مل�شروع عربي‬ ‫خ��ارج نطاق ال�ع��راق على اق��ل تقدير يحمل مالمح‬ ‫تن�سيقية للم�صالح العربية مثلما ال وجود مل�شروع‬ ‫ك ��وردي م��وح��د ل�ع�م��وم منطقة ك��ورد� �س �ت��ان‪ ،‬رمبا‬ ‫هناك م�صالح كوردية لالقليم جم�سدة يف �سيا�سات‬ ‫االقليم‪ ،‬هناك م�صالح كوردية بد�أت تت�ضح معاملها‬ ‫احيانا تختلف واحيانا تتفق مع م�صلحة االقليم‪،‬‬ ‫مثل م��ا ه��ي م�صلحة البككي (‪ )PKK‬يف تركيا‬ ‫وك��ورد �سوريا ورمب��ا ك��ورد اي��ران وه��ذه �ست�شكل‬ ‫قنابل غري موقوتة لي�س على �صعيد او�ضاع احلا�صر‬ ‫وامنا على �صعيد او�ضاع امل�ستقبل‪ ،‬كورد �سوريا لن‬ ‫يقبلوا مباقبلوا به بني قوي�سات رغم انهم مل يقبلوا‬ ‫اق��ول مل يقبلوا مب��ا فر���ض عليهم طيلة ال�سنوات‬ ‫املا�ضية �سيطالبون بحقوقهم ال�سيا�سية والقانونية‬ ‫واالدارية والثقافية ملنطقة كورد�ستان �سوريا التي‬ ‫ف��ر���ض عليها ح��زام ع��رب��ي منذ ال�ع��ام ‪ 1974‬وهو‬ ‫املعروف بحزام اجلرنال حممد طولبة هالل‪� ،‬سمي‬ ‫باحلزام العربي زورا وبهاتا ولكنه حزام �شوفيني‬ ‫بال ادنى �شك‪ ،‬كان هناك اكرث من ‪ 300‬الف كوردي‬ ‫بالجن�سية‪ ،‬الآن ا�صبح هناك و�ضع جديد وهناك‬ ‫مطالبات بحكم ذاتي‪ ،‬ورمبا اكرث من احلكم الذاتي‪،‬‬ ‫هناك رغبة يف قيام فدرالية او ا�شكل من ا�شكال‬ ‫االحتاد ما بني كورد �سوريا وما بني عربها ان�سجاما‬ ‫وت�ساوقا رمب��ا م��ع اقليم كورد�ستان ال�ع��راق ومع‬ ‫التجربة العراقية التي خطت خطوات مهمة على هذا‬ ‫ال�صعيد‪ ،‬الق�ضية الكوردية يف العراق هي االكرث‬ ‫تطورا لعموم دول املنطقة ال�سباب عديدة جزء من‬ ‫هذه اال�سباب ان قوة احلركة القومية الكوردية كانت‬ ‫م�ؤثرة وكانت لها زعامات تاريخية مثل مال م�صطفى‬ ‫ب��ارزاين ومن تبعه على هذا الطريق وهناك الدور‬ ‫الكبري للحركة الوطنية العراقية التي كانت منا�صرة‬ ‫للق�ضية الكوردية ال�سيما من الي�سار العراقي واق�صد‬ ‫بالتحديد احل ��زب ال�شيوعي ال �ع��راق��ي واحلركة‬ ‫ال�شيوعية ب�شكل ع��ام التي ات�خ��ذت م��ن م�ب��د�أ حق‬ ‫تقرير امل�صري ك�شعار ا�سا�س منذ عام ‪ 1935‬وتبنى‬ ‫الكونفران�س الثاين للحزب ال�شيوعي ‪� 1956‬شعار‬ ‫اال�ستقالل الذاتي للكورد وهو امر متطور وهو ما‬ ‫دفع احلكومات املتعاقبة لالقرار بحقوق الكورد رغم‬ ‫انهم يتنكرون لها من الناحية العملية لكن على اقل‬

‫عبد احل�سني �شعبان‬

‫تقدير كانت هناك حمطة مهمة ا�سمها ‪ 11‬اذار عام‬ ‫‪ 1970‬وهي نقطة حتول قانونية د�ستورية يف حل‬ ‫الق�ضية الكوردية تلك التي جت�سدت الحقا ب�صياغات‬ ‫اكرث تطورا ايام املعار�ضة وفيما بعد خالل مابعد‬ ‫االحتالل عام ‪ 2003‬وهذا االمر البد من اخذه بنظر‬ ‫االعتبار وهو يختلف عن تطور الق�ضية الكوردية‬ ‫�سواء يف تركيا ام ايران ام �سوريا‪.‬‬ ‫* ك�ي��ف تنظر اىل ال �ت �ق��ارب ال �ك��وردي يف االط��ار‬ ‫العراقي مع تركيا؟‬ ‫ـ اظ��ن ان هناك ت��وازن��ا للم�صالح‪ ،‬وت�ب��اد ًال للمنافع‬ ‫على ه��ذا ال�صعيد‪ ،‬تركيا تريد ان متد نفوذها يف‬ ‫العراق وتريد حماية الرتكمان من جهة ثانية وتريد‬ ‫تروي�ض بني قوي�سات ال�ك��ورد لكي ال يتمددوا او‬ ‫لكي ال يفكروا بعيدا باجتاه دولة او �شيء من هذا‬ ‫القبيل والكورد من م�صلحتهم ان يعربوا بطريقة‬ ‫متمدنة ع�بر امل�صالح االقت�صادية ع�بر ال�شركات‬ ‫وعرب اال�ستثمار بجلب ر�ؤ���س ام��وال تركية لتكبري‬ ‫مدينة مثل ارب�ي��ل‪ ،‬الميكن الح��د الآن ان يفكر يف‬ ‫اجتياح اربيل وهي مدينة مرتامية االط��راف فيها‬ ‫ح�ضارة فيها م�ؤ�س�سات وابنية و�شوارع ومتنزهات‬ ‫وفيها كل ما هو موجود يف مدينة متطورة الميكن‬ ‫ان يفكر يف اجتياحها مثلما كانت تفكر احلكومات‬ ‫ال�سابقة على ا�سا�س امل �ث��ال‪ ،‬ه��ذا ذك��اء اعتقد من‬ ‫احلركة الكوردية وم��ن جهة ثانية تذكري مب�صالح‬ ‫حيوية اقت�صادية بالتعاون ال�ك��وردي الرتكي يف‬ ‫اطار يفكر فيه الكورد تروي�ض بني قوي�سات مقابل‬ ‫لرتكيا لتقبل بحقوق الكورد �سواء كورد العراق‪ ،‬ام‬ ‫الحقا رمبا كورد تركيا‪.‬‬


‫العدد (‪ - )396‬االحد ‪ 30‬كانون االول ‪2012‬‬

‫الق�ضاء الأعلى واالحتاد الأوربي يعدون مدربني يف التعاون الدويل اجلنائي‬ ‫بغداد‪-‬النا�س‬

‫�أحت�ضن معهد التطوير الق�ضائي التابع‬ ‫ملجل�س ال�ق���ض��اء االع �ل��ى دورة تدريبية‬ ‫ل�ل�ت�ع��اون ال�ق���ض��ائ��ي ال� ��دويل يف امل�سائل‬ ‫اجلنائية اقامها بالتعاون مع بعثة االحتاد‬ ‫االورب��ي لدعم �سيادة القانون يف العراق‬ ‫�ضمت ‪ 25‬م���ش��ارك� ًا م��ن خمتلف املناطق‬ ‫قا�ض‬ ‫اال�ستئنافية تنوع امل�شاركون ب�ين ٍ‬ ‫ونائب ًا مدعي ًا وحمقق ًا ق�ضائي ًا ‪.‬‬ ‫وق��ال القا�ضي ان�ت��ون كرييكنوف رئي�س‬ ‫الفريق الق�ضائي يف البعثة ملرا�سل املركز‬ ‫االعالمي لل�سلطة الق�ضائية‪ :‬ان مو�ضوع‬ ‫ال��دورة مهم لكل دول العامل ولي�س العراق‬ ‫فقط النه يدخل يف العمل اليومي لكل قا�ض‬ ‫ومدع عام "‪ .‬ويرى انه من غري املمكن "يف‬ ‫وقتنا احل��ايل مكافحة اجلرمية ما مل تكن‬ ‫هناك �آل�ي��ة للتعاون الق�ضائي ب�ين الدول‬ ‫تقتفي اثر املجرمني وامل�سروقات بني دول‬ ‫ال �ع��امل‪ .‬و�أع� ��رب كرييكنوف ع��ن �سعادته‬ ‫بـ"اتفاقية التعاون وان يت�شارك فيها زمال�ؤه‬

‫يف العراق املعلومات وتبادلها"‪ ،‬م�ضيف ًا ان‬ ‫"حمور الدورة لي�س هو اال�سا�س او املحدد‬ ‫للتعاون اجلنائي امنا احد حماوره وامل�سالة‬ ‫الثانية التي احب ان اركز عليها هو حتديث‬ ‫القانون ما يعني حتديث القانون العراقي‬ ‫وتفعيل الهيئات املخت�صة بهذا العمل ح�سب‬ ‫املتطلبات‪.‬وم�ضى بالقول اىل بغ�ض النظر‬ ‫عن امل�سائل يف تدريب املدربني من الق�ضاة‬ ‫وامن��ا للمتدربني العراقيني حيث �سيقوم‬ ‫اجلانب العراقي بالتدريب م�ستقب ًال لي�أخذ‬ ‫على عاتقه ت��دري��ب العراقيني للموا�ضيع‬ ‫امل �ه �م��ة واح� ��د االم �ث �ل��ة ع �ل��ى ذل ��ك �أ� �ص��دار‬ ‫ا��س�ترداد املطلوبني والتعاون الق�ضائي ‪،‬‬ ‫اما فيما يخ�ص امل�شاركني من خالل اال�سئلة‬ ‫املطروحة واملوجهة لهم ان لديهم خلفية‬ ‫و�ضليعيني يف امل�سائل القانونية من خالل‬ ‫ال�ط��روح��ات لكن بالت�أكيد يحتاجون اىل‬ ‫معلومات اك�ثر ح��ول ا� �س�ترداد املطلوبني‬ ‫والتعاون الدويل‪.‬‬ ‫فتحي اجلواري رئي�س اخلرباء القانونيني‬ ‫يف ديوان رئا�سة اجلمهورية وحما�ضر يف‬

‫الأنواء اجلوية‪ :‬الطق�س �صحو مع ارتفاع‬ ‫قليل يف درجات احلرارة‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�سجلت الهيئة العامة لالنواء اجلوية‬ ‫والر�صد الزلزايل اح��دى ت�شكيالت‬ ‫وزارة ال �ن �ق��ل‪� ،‬إرت �ف��اع � ًا ق�ل�ي� ًلا يف‬ ‫درجات احلرارة ‪.‬‬ ‫وذك��ر بيان للهيئة‪� :‬إن البالد تت�أثر‬ ‫ب ��أم �ت��داد منخف�ض ج ��وي �ضعيف‬ ‫م� ��ن اجل� ��زي� ��رة ال� �ع ��رب� �ي ��ة ليكون‬ ‫الطق�س �صحو ًا اىل غائم جزئي يف‬ ‫املناطق ك��اف��ة‪.‬وت��اب��ع‪� :‬أم��ا درجات‬ ‫احلرارة العظمي وال�صغرى لبع�ض‬ ‫حمافظات العراق على النحو التايل‪:‬‬ ‫ف�ف��ي ب �غ��داد ت���ص��ل درج ��ة احل ��رارة‬ ‫العظمى اىل ‪ 18‬درج��ة مئوية على‬ ‫ان تكون ال�صغرى ‪ 7‬درج��ة مئوية‬

‫‪ ،‬ام��ا يف حمافظة امل��و��ص��ل �شمايل‬ ‫ال� �ع ��راق ��س�ت�ك��ون درج���ة احل���رارة‬ ‫العظمى ‪ 16‬درجة مئوية وال�صغرى‬ ‫‪ 1‬درج��ة ويف حمافظة ال�سليمانية‬ ‫�ست�صل درجة احلرارة العظمى اىل‬ ‫‪ 15‬درج��ة وال�صغرى ‪ 2‬درج��ة ‪.‬اما‬ ‫يف النجف اال�شرف ف�ستكون درجة‬ ‫احل��رارة العظمى‪ 18‬وال�صغرى ‪7‬‬ ‫درجة مئوية و الرطبة غربي العراق‬ ‫فمن املتوقع ان ت�صل درجة احلرارة‬ ‫ال �ع �ظ �م��ى اىل ‪ 16‬درج � ��ة مئوية‬ ‫وال�صغرى اىل ‪ 2‬درج��ة ‪ ،‬واخ�يرا‬ ‫ويف حم��اف �ظ��ة ال �ب �� �ص��رة جنوبي‬ ‫العراق توقعت الهيئة ان ت�صل درجة‬ ‫احل� ��رارة ال�ع�ظ�م��ى اىل ‪ 18‬درج��ة‬ ‫مئوية وال�صغرى ‪ 9‬درجة مئوية‪.‬‬

‫ت�سجيل (‪ )7‬حاالت ت�سمم ب�سبب تناول �أغذية‬ ‫فا�سدة غرب بغداد‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أف ��اد م�صدر طبي يف ب �غ��داد‪ ،‬ب�أن‬ ‫�سبعة �أ�شخا�ص نقلوا �إىل م�ست�شفى‬ ‫�أب� ��و غ��ري��ب غ���رب ب� �غ ��داد ب�سبب‬ ‫�إ�صابتهم بت�سمم ج ��راء تناولهم‬ ‫�أغذية فا�سدة‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر ‪� ،‬إن "م�ست�شفى �أبو‬ ‫غريب العام و�سط الق�ضاء ‪ ،‬تلقى‬ ‫(‪� )7‬أ�شخا�ص �أربعة منهم من �أ�سرة‬ ‫واح� ��دة �أ� �ص �ي �ب��وا ب �ح��االت ت�سمم‬ ‫ج���راء ت�ن��اول�ه��م �أغ��ذي��ة فا�سدة"‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف امل�صدر ال��ذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه‪ ،‬ان "املت�سممني‬ ‫نقلوا �إىل امل�ست�شفى و�أخ�ضعوا‬ ‫للعالج"‪.‬يذكر �أن الأ�سواق العراقية‬ ‫دخ�ل�ت�ه��ا ك�م�ي��ات ك �ب�يرة م��ن امل ��واد‬ ‫ال �غ��ذائ �ي��ة امل �ع �ل �ب��ة وامل �� �ش��روب��ات‬ ‫الغازية واللحوم والزيوت النباتية‬ ‫والأجبان‪� ،‬إ�ضافة �إىل املواد املنزلية‬ ‫والأج� �ه ��زة ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة‪ ،‬م��ن دول‬ ‫عربية و�أجنبية ك�سوريا وم�صر‬ ‫و�إيران وال�صني‪ ،‬عرب منافذ العراق‬ ‫احلدودية‪.‬‬

‫ال ��دورة او��ض��ح انها ال ��دورة الثانية التي‬ ‫يقيمها معهد التطوير الق�ضائي و�ستلحقها‬ ‫اخ��رى مطلع العام املقبل حيث حا�ضر يف‬ ‫االوىل مدربني من بعثة االحت��اد االوربي‬ ‫فقط ام��ا الور�شة الثانية فكانت م�شرتكة‬ ‫بني ق�ضاة البعثة وق�ضاة عراقيني و�ستكون‬

‫الأخرية مبحا�ضرين عراقيني فقط ‪.‬‬ ‫معرجا على ان ال��دورة تت�ضمن معلومات‬ ‫للق�ضاة واملحققني عن اجراءات تبادل طلب‬ ‫ا�سرتداد املتهمني او املحكومني بني الدول‬ ‫" فيما عزا اجلواري االتفاقيات التي تن�ضم‬ ‫بني الدول تتدخل بها عوامل عديدة كعالقات‬

‫ح�سن اجلوار واملعاملة باملثل واالتفاقيات‬ ‫ال��دول �ي��ة واذا مل ت��وج��د ات�ف��اق�ي��ة تت�ضمن‬ ‫ال�ق��ان��ون ال ��دويل او االمم املتحدة فهناك‬ ‫ن�صو�ص يف ق��ان��ون املحاكمات اجلزائية‬ ‫ت�ن�ظ��م ه ��ذه االج� � ��راءات ك��ذل��ك � �ش��دد على‬ ‫ان ال��دورة تت�ضمن معلومات عن الإنابة‬ ‫الق�ضائية ال�ت��ي يق�صد بها ت��دوي��ن اقوال‬ ‫�شاهد او اجراء ك�شف او �ضبط اموال يف‬ ‫دولة اخرى وقد ركز ال�سيد فتحي اجلواري‬ ‫يف تدريباته على اجلانب العملي ‪.‬‬ ‫م��ن جهتها ع�ب�رت �صبيحة خ�ضري نائب‬ ‫امل��دع��ي ال �ع��ام يف رئ��ا� �س��ة االدع � ��اء العام‬ ‫واح��دى امل�شاركات يف ال��دورة عن اهمية‬ ‫الور�شة بقولها ان موا�ضيع الدورة لي�ست‬ ‫باجلديدة ولكن تطرق لها ب�شكل تف�صيلي‬ ‫ودق �ي��ق وه ��ذا �ساعد ك�ث�يرا يف �أ�ستيعاب‬ ‫واحتواء املنهج لتحقيق الهدف واعتربها‬ ‫مفيدة ومهمة جد ًا لذا يتوجب ان يخ�ص�ص‬ ‫املتدربني او امل�ستفيدين من ه��ذه الدورة‬ ‫مثل قا�ضي حتقيق خمت�ص كدعاوى مديرية‬ ‫ال�شرطة الدولية‪.‬‬

‫ال�صحة تبحث اخلطة الإ�سرتاتيجية للإرتقاء مب�ستوى اخلدمات ال�صحية‬ ‫والطبية املقدمة للمواطنني��� ‫النا�س‪ -‬احمد الدراجي‬

‫عقدت وزارة ال�صحة اجتماع ًا مو�سع ًا‬ ‫ملدراء �شعب القوى العاملة يف دوائر‬ ‫ال�صحة يف بغداد واملحافظات لبحث‬ ‫االرتقاء مب�ستوى اخلدمات ال�صحية‬ ‫والطبية املقدمة للمواطنني ‪.‬‬ ‫امل�ت�ح��دث الر�سمي ب��أ��س��م ال ��وزارة‬ ‫الدكتور زياد طارق او�ضح يف بيان‬

‫�صحفي تلقت (ال �ن��ا���س) ان دائ��رة‬ ‫التخطيط وتنمية املوارد يف وزارة‬ ‫ال���ص�ح��ة ع �ق��دت االج �ت �م��اع لبحث‬ ‫اخل �ط��ة اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ة لالق�سام‬ ‫وكيفية اعدادها و�ضرورة التعاون‬ ‫ب�ي�ن ��ش�ع��ب اق �� �س��ام ال�ت�خ�ط�ي��ط يف‬ ‫الدوائر كافة ‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ا� �ش��ار م��دي��ر ع��ام دائ��رة‬ ‫التخطيط وتنمية املوارد يف الوزارة‬

‫ال��دك�ت��ور جا�سب لطيف احلجامي‬ ‫اىل ان االج �ت �م��اع ت �ن��اول تو�ضيح‬ ‫ال�ي��ة ال� ��وزارة يف ت��وزي��ع املالكات‬ ‫امل�ت�خ���ص���ص��ة وك �ي �ف �ي��ة توزيعهم‬ ‫والتن�سيق بني دوائر ال�صحة حول‬ ‫االحتياج ال�شديد ‪ ,‬ف�ضال عن �شرح‬ ‫ال �ي��ة اح �ت �� �س��اب االح �ت �ي��اج لفروع‬ ‫االقامة القدمى وذلك باالعتماد على‬ ‫ن�سبة الكثافة ال�سكانية لكل دائرة مع‬

‫االخذ بنظر االعتبار املوجود الفعلي‬ ‫لكل من االخت�صا�ص واملقيم االقدم‬ ‫وي �ت��م ال �ت��وزي��ع ع�ل��ى � �ض��وء طبيب‬ ‫اخت�صا�ص لكل مقيم اقدم ‪.‬‬ ‫وبني احلجامي اي�ضا ب�أنه مت مناق�شة‬ ‫�آل�ي��ة ت��وزي��ع االط�ب��اء ال��دوري�ين اىل‬ ‫مناطق الت�أمني ال�صحي والتقدمي‬ ‫ل�ل��درا��س��ات االول �ي��ة والعليا داخل‬ ‫وخارج العراق ‪.‬‬

‫وزارة الكهرباء‪ :‬توا�صل العمل يف ان�شاء حمطتي (تل عوينات و�سنجار )‬ ‫التحويليتني يف نينوى‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫قالت وزارة الكهرباء ‪� ،‬إن املالكات‬ ‫الهند�سية والفنية التابعة للمديرية‬ ‫العامة مل�شاريع نقل الطاقة ‪ ،‬توا�صل‬ ‫اال�� �ش���راف ع �ل��ى ت�ن�ف�ي��ذ م�شروعي‬ ‫حمطتي حتويل كهرباء تل عوينات‬ ‫(‪ 132‬ك��ي يف)‪ ،‬ع �ل��ى ار�� ��ض تقدر‬ ‫م�ساحتها ب�ـ (‪ )20‬دومن� � ًا‪ ،‬وحمطة‬ ‫حت��وي��ل ك�ه��رب��اء �سنجار (‪ 132‬كي‬ ‫يف)‪ ،‬امل�شيدة على ار�ض زراعية تقدر يف ب �ي��ان ل�ه��ا ‪� :‬إن م �� �ش��روع حمطة ب �ل �غ��ت ن���س�ب��ة االجن � ��از ف �ي��ه ‪.%10‬‬ ‫م�ساحتها بـ (‪ )7‬دوامن‪ ،‬والتي يتم‬ ‫تنفيذها من قبل �شركة �سيمن�س التي حتويل كهرباء �سنجار (‪ 33/132‬وذك��ر ال�ب�ي��ان‪ :‬ان االع �م��ال املدنية‪،‬‬ ‫ح�صلت على تنفيذ العمل با�سلوب ك��ي يف ) مت ب��دء العمل فيه بتاريخ واملت�ضمنة التعلية الرتابية واعمال‬ ‫امل �ف �ت��اح اجل��اه��ز‪.‬وا���ش��ار ال� ��وزراة ‪ 20‬م��ن �شهر ح��زي��ران ‪ ،2012‬وقد ق�شط االر� ��ض وال���س�ي��اج اخلارجي‬

‫هادي العامري ي�ؤكد �ضرورة اجناح مرا�سيم الزيارة االربعينية‬ ‫وتامني حياة املاليني من زائري االمام احل�سني ( ع)‬ ‫بغداد‪-‬النا�س‬

‫عقد وزي��ر النقل ه��ادي العامري‬ ‫اجتماعا مو�سعا يف مقر حمافظة‬ ‫كربالء املقد�سة بح�ضور حمافظ‬ ‫ك��رب�لاء �آم���ال ال��دي��ن ال �ه��ر وقائد‬ ‫عمليات الفرات الأو��س��ط الفريق‬ ‫ع�ث�م��ان ال �غ��امن��ي ورئ �ي ����س غرفة‬ ‫عمليات وزارة النقل ح�سن ثويني‬ ‫ووكيل وزارة التجارة وليد احللو‬ ‫وم���س��ؤويل ت�شكيالت ال ��وزارات‬ ‫اخلدمية واالمنية املعنية بذلك‪.‬‬ ‫وذكر بيان‪� :‬إن العامري اكد على املاليني من زائري االمام احل�سني �� �ض ��رورة ان ي �ت��م ن�ق�ل�ه��م بدفعة‬ ‫�ضرورة اجن��اح مرا�سيم الزيارة ( ع) واعتماد اخلطة التي و�ضعت واح� ��دة ب ��دل دف�ع�ت�ين مل��ا ي�سببه‬ ‫االربعينية م��ن خ�لال خلق جهد م�سبقا للخروج بنتائج مر�ضية ذلك من اره��اق لهم بعد امل�سافات‬ ‫الطويلة التي قطعوها �سريا على‬ ‫عمل م�شرتك م��ا ب�ين امل�ؤ�س�سات تعك�س مدى بهذه الزيارة‪.‬‬ ‫املعنية بنقل االهتمام وتامني حياة و�أ��� �ض� ��اف‪ :‬وج� ��ه ال���وزي���ر على االقدام‪.‬‬

‫مهدي العالق‪ :‬املبا�شرة ببناء‬ ‫املدار�س الطينية التي هدمت‬ ‫خالل هذا العام‬

‫بغداد ‪-‬النا�س‬

‫�أعلن وكيل وزارة التخطيط مهدي‬ ‫حم�سن العالق عن املبا�شرة ببناء‬ ‫املدار�س الطينية �ضمن م�شروع‬ ‫�سرتاتيجية التخفيف من الفقر‪.‬‬ ‫وقال العالق‪ :‬مت هدم ‪ 500‬مدر�سة‬ ‫طينية خالل هذا العام‪ ،‬واملبا�شرة‬ ‫باعادة بنائها‪ ،‬مرجح ًا عدم بقاء‬ ‫�أي مدر�سة طينية يف العراق عام‬ ‫‪� 2013‬إذا �سارت االمور وفق ما‬ ‫لت�صحيح االخ �ت�لاالت احلا�صلة‬ ‫خمطط ومر�سوم لها‪.‬‬ ‫ومل ي���ص��ل ال�ت�م��وي��ل احلكومي ل�سد العجز يف االبنية املدر�سية‬ ‫وامل� ��� �س� �ت���وى ال� �ت� �ن� �ف� �ي ��ذي اىل او امل���س�ت�ل��زم��ات ال�ترب��وي��ة مما‬ ‫احل�� ��د ال � �ل ��ازم م� ��ن ال� �ن ��واح ��ي جن��م ع�ن��ه ازدي� ��اد ع�ج��ز االبنية‬ ‫املالية والتنفيذية وامل�ؤ�س�سية املدر�سية‪.‬‬

‫بلغت ن�سبة اجن��ازه��ا ‪ . %70‬وقد‬ ‫ب��ا��ش��رت �شركة ال�ستوم الفرن�سية‬ ‫عملها با�سلوب املفتاح اجل��اه��ز يف‬ ‫‪� 11‬آي ��ار ‪ ،2012‬وق��د بلغت ن�سبة‬ ‫االجناز الكلي للم�شروع ‪ . %8‬وبني‬ ‫ال�ب�ي��ان‪:‬ان االع�م��ال املدنية مل�شروع‬ ‫حمطة حت��وي��ل غ��رب امل��و��ص��ل ‪132‬‬ ‫كي يف‪ /‬التي نفذتها �شركة �سيمن�س‬ ‫بلغت ن�سبة اجن��ازه��ا ‪ %10‬ف�ضال‬ ‫ع��ن جتهيزها امل �ع��دات الكهربائية‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل �ستقوم املالكات‬ ‫الهند�سية والفنية للمديرية العامة‬ ‫املذكورة بتنفيذ االعمال الكهربائية‬ ‫احل��ا� �ص �ل��ة حل ��ل االخ �ت �ن��اق��ات على‬ ‫ال�شبكة الوطنية يف حمافظة نينوى‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(396) - Sunday 30 December , 2012‬‬

‫ر�صد‬ ‫عبد املهدي اخلفاجي‬ ‫م��ن امل�لاح��ظ ان معظم الكتل‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال �ت��ي � �ش��ارك��ة يف‬ ‫احل �ك��وم��ة وع��ل��ى م� ��دى نحو‬ ‫ث�ل�اث ��س�ن��وات م��ن ت�شكيلها ‪،‬‬ ‫تعمل على عرقلة عمل احلكومة‬ ‫واظهاراها بال�ضعيفة من خالل‬ ‫ع��رق �ل��ة ال �ك �ث�ير م��ن امل�شاريع‬ ‫التي تقدمها وخا�صة امل�شاريع‬ ‫التنموية ” ‪.‬و وفق هذا املعيار‬ ‫‪ ،‬ان امل�شاكل التي حتل حاليا‬ ‫ه��ي ترقيعية حل�ين الو�صول حكومة االغلبية ‪ ،‬ب�سبب وجود‬ ‫اىل االنتخابات النيابية ‪ ،‬الن كتل ال ت�ؤمن بالعملية ال�سيا�سية‬ ‫الوقت احلايل ال ي�سمح بت�شكيل وال بحكومة ال�شراكة ” ‪.‬‬

‫زياد الذرب‬ ‫�إننا يف وقت �سابق اكدنا على‬ ‫وج��ود ظلم البناء املناطق يف‬ ‫اط� ��راف ب �غ��داد واملحافظات‬ ‫االخ � � ��رى ال� �ت ��ي ت �� �ش �ه��د االن‬ ‫تظاهرات فيها‪.‬‬ ‫و ان ع���دم ت�ل�ب�ي��ة احلكومة‬ ‫ملطالب التي اكدنا عليها‪ ،‬جعل‬ ‫املواطنني يف حمافظات االنبار‬

‫و�صالح الدين وغريها تخرج‬ ‫لل�شارع للمطالبة بحقوقهم‪.‬‬ ‫و ان ال �ت �ظ��اه��رات �ستزداد‬ ‫و��س�ت�ت�ف��اق��م ازم ��ة ج��دي��دة يف‬ ‫حال عدم قيام احلكومة بتلبية‬ ‫مطالب املتظاهرين وتنفيذها‪،‬‬ ‫واننا نن�صح احلكومة بتلبية‬ ‫املطالب‪ ،‬ملنع هذا املو�ضوع‪.‬‬

‫جمعة املتيوتي‬ ‫�إن جل �ن��ة االم� ��ن وال� ��دف� ��اع يف‬ ‫جمل�س ال�ن��واب عقدت اجتماع ًا‬ ‫��س��اب�ق� ًا م��ع مكتب ال�ق��ائ��د العام‬ ‫للقوات امل�سلحة وكان لديها رغبة‬ ‫بزيارة القيادات الع�سكرية يف‬ ‫�إقليم كورد�ستان لتذليل العقبات‬ ‫ب�ش�أن حلول �أزم��ة �إدارة امللف‬ ‫االمني للمناطق املتنازع عليها‪،‬‬ ‫و �أن زي��ارة اللجنة اىل االقليم‬ ‫مل تتحقق ملجيء وفد من االقليم‬ ‫اىل ب�غ��داد ومل يح�صل لقاء مع‬

‫الوفد ب�سبب العطلة الت�شريعية‬ ‫ملجل�س النواب‪.‬‬ ‫و �أن االجتماع بني امل�س�ؤولني‬ ‫يف وزارة ال ��دف ��اع للحكومة‬ ‫االحتادية ووزارة "البي�شمركه"‬ ‫لإقليم كورد�ستان كان ايجابي‪،‬‬ ‫وط��رح��ت ف�ي��ه م �ق�ترح��ات حول‬ ‫ت�شكيل نقاط م�شرتكة يف املناطق‬ ‫املتنازع عليها‪ ،‬م�ضيف ًا �أن نتائج‬ ‫االجتماع ع��ن خطة ادارة ن�شر‬ ‫القوات يف النقاط امل�شرتكة‪.‬‬

‫بريزاد �شعبان‬ ‫�أن احلكومة االحتادية جل�أت‬ ‫اىل ت�ه��د�أت االزم��ة بينها وبني‬ ‫�إقليم كورد�ستان‪ ،‬لوجود �أزمات‬ ‫�أخ��رى لديها كالتي حت�صل يف‬ ‫حم��اف�ظ��ة االن �ب��ار وغ�يره��ا من‬ ‫املحافظات‪.‬و ح�سب االجتماع‬ ‫االخري بني وفدي وزارة الدفاع‬ ‫االحتادية و"البي�شمركه" الذي‬ ‫ح�صل يف بغداد‪� ،‬سيكون هناك‬ ‫اجتماع �آخ��ر يف اربيل باقليم‬ ‫كورد�ستان‪ ،‬واعتقد �سيح�صل‬ ‫بعد عطلة ر�أ�س ال�سنة اجلديدة‪،‬‬ ‫و �أن االجتماعات ت�أتي لأجل‬ ‫التو�صل اىل اتفاق نهائي ب�شان‬ ‫ادارة امل�ل��ف االم �ن��ي للمناطق‬ ‫املتنازع عليها‪.‬‬ ‫و ان ح�سب وجهة نظري فان‬

‫احل �ك��وم��ة جل ��ات اىل ت �ه��د�أت‬ ‫ازم��ات �ه��ا م��ع االق �ل �ي��م‪ ،‬لوجود‬ ‫لديها ازم��ات اخ��رى ومنها ما‬ ‫يح�صل يف حم��اف�ظ��ة االنبار‬ ‫واملناطق الأخ��رى‪ ،‬و�أنها لي�س‬ ‫لديها ثقة باحلكومة االحتادية‬ ‫ب �ت �ط �ب �ي��ق احل� �ل ��ول اجل ��ذري ��ة‬ ‫لالزمة‪.‬‬

‫�سمرية املو�سوي‪� :‬ضرورة �إجراء تعديل على املادة (‪)140‬‬ ‫ل�صعوبة تنفيذها على ار�ض الواقع‬ ‫النا�س‪-‬متابعة‬

‫دعت ع�ضو ائتالف دولة القانون‬ ‫ال �ن��ائ��ب ع��ن ال�ت�ح��ال��ف الوطني‬ ‫(�سمرية املو�سوي)‪ ،‬اىل �ضرورة‬ ‫�إج��راء تعديل على امل��ادة (‪)140‬‬ ‫ل�صعوبة تنفيذها ع�ل��ى ار���ض‬ ‫الواقع‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل��و� �س��وي يف ت�صريح‬ ‫ل�ـ(ال��وك��ال��ة االخ�ب��اري��ة لالنباء)‪:‬‬ ‫�إن امل � � ��ادة (‪� )140‬أ�صبحت‬ ‫م�سالة قانونية ووطنية ومهنية‬ ‫وم�س�ؤولية جميع الأط��راف مبا‬ ‫فيهم احلكومة والربملان‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬هناك جلنة م�شكلة منذ‬ ‫ثمانية �سنوات لتطبيق هذه املادة‬ ‫ور�صدت لها موازنة كبرية ومت‬ ‫اال�ستعانة بفنني وخ�براء لكنهم‬

‫مل يتو�صلوا اىل حل لتطبيق تلك‬ ‫امل��ادة الن تلك املناطق متداخلة‬ ‫وفيها ك��ل القوميات واالدي ��ان‪،���‬ ‫وا��ص�ف� ًة تلك املناطق "بالعراق‬ ‫امل�صغر"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ارت ال�ن��ائ��ب ع��ن التحالف‬ ‫ال��وط �ن��ي اىل‪ ،‬وج� ��ود �صعوبة‬

‫بتطبيق ه��ذه امل ��ادة على ار�ض‬ ‫الواقع لذلك البد من اللجوء اىل‬ ‫تعديلها حل�سم اخلالفات يف تلك‬ ‫املناطق‪.‬‬ ‫وك��ان النائب ع��ن ائ�ت�لاف الكتل‬ ‫الكورد�ستانية (فرهاد ر�سول)‪،‬‬ ‫ط ��ال ��ب احل� �ك ��وم ��ة االحت� ��ادي� ��ة‬ ‫بتطبيق امل ��ادة (‪ ،)140‬م�شري ًا‬ ‫اىل‪ ،‬ان تطبيقها ميثل الطريق‬ ‫للم�صاحلة الوطنية‪.‬‬ ‫وق��ال ر�سول يف ت�صريح �سابق‬ ‫لـ(االخبارية)‪� :‬إن امل��ادة (‪)140‬‬ ‫م� � ��ادة د�� �س� �ت ��وري ��ة وتطبيقها‬ ‫مي��ر ب �ث�لاث م��راح��ل (التطبيع‪،‬‬ ‫االح� ��� �ص ��اء‪ ،‬اال���س��ت��ف��ت��اء) لكن‬ ‫احلكومة االحت��ادي��ة مل تنفذ �أي‬ ‫من هذه املراحل‪.‬‬

‫�أمانة بغداد م�ستمرة يف بذل جهودها الكبرية واال�ستثنائية لل�سيطرة على مياه الأمطار‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫اعت�ب�ر نائ ��ب رئي� ��س ال ��وزراء‬ ‫ح�س�ي�ن ال�شهر�ست ��اين‪� ،‬أن كمي ��ة‬ ‫الأمط ��ار "غ�ي�ر املتوقع ��ة" الت ��ي‬ ‫هطلت على بغداد تعادل �أ�ضعاف‬ ‫طاقة �شبك ��ة ت�صري ��ف املجاري‪،‬‬ ‫الفت ��ا �إىل �أن �سحبه ��ا وت�صريفها‬ ‫م ��ن ال�ش ��وارع يتطل ��ب "وقت ��ا‬ ‫كافي ��ا"‪ ،‬فيم ��ا �أك ��د �أم�ي�ن بغ ��داد‬ ‫ا�ستم ��رار جهود الأمان ��ة لإمتام‬ ‫عملية �سحب طفح املياه‪.‬‬ ‫وقال ��ت الأمان ��ة يف بي ��ان �صدر‪،‬‬ ‫وتلقت "النا�س"‪ ،‬ن�سخة منه‪� ،‬إن‬ ‫"نائ ��ب رئي�س ال ��وزراء ل�ش�ؤون‬ ‫الطاق ��ة ح�س�ي�ن ال�شهر�ست ��اين‬ ‫اطل ��ع برفق ��ة �أم�ي�ن بغ ��داد عب ��د‬

‫احل�س�ي�ن املر�ش ��دي ميداني ًا على‬ ‫جه ��ود ت�صري ��ف مي ��اه الأمط ��ار‬ ‫يف املناط ��ق التي تع ��اين الطفح‬ ‫يف جانبي الك ��رخ والر�صافة من‬ ‫العا�صمة بغداد"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح نائب رئي� ��س الوزراء‪،‬‬ ‫وفق ��ا للبي ��ان‪� ،‬أن "�أمان ��ة بغ ��داد‬ ‫م�ستم ��رة يف ب ��ذل جهوده ��ا‬ ‫الكب�ي�رة واال�ستثنائية لل�سيطرة‬ ‫عل ��ى مي ��اه الأمطار الت ��ي هطلت‬ ‫عل ��ى مدين ��ة بغداد ي ��وم الثالثاء‬ ‫املا�ض ��ي والت ��ي تع ��ادل �أ�ضعاف‬ ‫الطاق ��ة الت�صميمي ��ة خلط ��وط‬ ‫و�شبكات ت�صريف مياه املجاري‬ ‫والأمطار"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�شهر�ستاين �أن "الطاقة‬ ‫الت�صميمي ��ة ل�شب ��كات املج ��اري‬

‫واخلط ��وط الناقل ��ة ت�ستوع ��ب‬ ‫�ست ��ة مالي�ي�ن م�ت�ر مكع ��ب يف‬ ‫الي ��وم‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �أن "الأمطار‬ ‫الت ��ي هطل ��ت كانت كب�ي�رة وغري‬ ‫متوقع ��ة وقدرت ب�ست ��ة وثالثني‬ ‫ملي ��ون م�ت�ر مكع ��ب و مل ت�شه ��د‬ ‫بغ ��داد مثيل لها من ��ذ نحو ثالثني‬ ‫عام ��ا مم ��ا يتطل ��ب وقت ��ا كافي ��ا‬ ‫ل�سحبها وت�صريفها"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح ال�شهر�ستاين �أن "جهد‬ ‫�أمان ��ة بغ ��داد بكاف ��ة مالكاته ��ا‬ ‫املتقدم ��ة والعامل�ي�ن يف الدوائر‬ ‫البلدي ��ة يف حال ��ة ا�ستنف ��ار‬ ‫ق�ص ��وى من ��ذ ع ��دة �أي ��ام ل�سحب‬ ‫مي ��اه الأمطار �إ�ضاف ��ة �إىل اجلهد‬ ‫ال�سان ��د لع ��دد م ��ن ال ��وزارات‬ ‫كالكهرب ��اء والدف ��اع وامل ��وارد‬

‫املائي ��ة والإ�س ��كان والإعم ��ار‬ ‫ومديرية الدفاع املدين"‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اد ال�شهر�ست ��اين باحلر�ص‬ ‫الكب�ي�ر وال�شع ��ور بامل�س�ؤولي ��ة‬ ‫المني بغ ��داد والعامل�ي�ن مبعيته‬ ‫م ��ن امل�س�ؤولني والك ��وادر الفنية‬ ‫واخلدمي ��ة وتواجده ��م امليداين‬ ‫امل�ستمر على م ��دار ال�ساعة طيلة‬ ‫ه ��ذه الأي ��ام يف كاف ��ة مناط ��ق‬ ‫و�إحياء العا�صمة بغداد ومتابعة‬ ‫خط ��ة �سح ��ب مي ��اه الإمط ��ار‬ ‫ومراقبة عمل حمطات الت�صريف‬ ‫واملن ��اورة بالآليات بني القواطع‬ ‫البلدية" ‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه ق ��ال �أم�ي�ن بغ ��داد �أن‬ ‫"الأمان ��ة م�ستم ��رة بجهوده ��ا‬ ‫اال�ستثنائي ��ة وت�سخ�ي�ر كاف ��ة‬

‫�إمكاناته ��ا وطاقاته ��ا وا�ستمرار‬ ‫ا�ستنف ��ار م�س�ؤوليه ��ا ومواردها‬ ‫والياته ��ا حل�ي�ن �إمت ��ام عملي ��ة‬ ‫�سحب �آخر طفح ملياه الأمطار من‬ ‫�شوارع وحمالت مدينة بغداد" ‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف املر�ش ��دي �أن "�أمان ��ة‬ ‫بغداد ت ��درك معاناة �أهايل مدينة‬ ‫بغداد وان جهدها من�صب ب�شكل‬ ‫م�ضاعف ملعاجل ��ة مياه الأمطار"‬ ‫‪ ,‬داعيا املواطن�ي�ن �إىل "التعاون‬ ‫مع م�ل�اكات �أمانة بغداد اخلدمية‬ ‫وف�س ��ح املج ��ال �أمامه ��ا لتنفي ��ذ‬ ‫الواجب ��ات املناط ��ة به ��ا ل�سح ��ب‬ ‫مي ��اه الأمط ��ار و�إنه ��اء معاناتهم‬ ‫ب�أقرب وقت ممكن"‪.‬‬

‫جريدة يومية �سيا�سية عامة م�ستقلة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة النا�س لل�صحافة والطباعة والن�شر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة يف نقابة ال�صحفيني بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )396‬االحد ‪ 30‬كانون االول ‪2012‬‬

‫يوميات‬

‫احلكيم‪ :‬ر�سالة االمام احل�سني (ع) هي ر�سالة‬ ‫التحمل واالحتواء والقبول بالآخر‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أك ��د رئ�ي����س املجل�س االع �ل��ى عمار‬ ‫احلكيم‪ ،‬ب�� َّأن ر�سالة الإم��ام احل�سني‬ ‫(ع) هي ر�سالة التحمل واالحتواء‬ ‫وال�ق�ب��ول ب��الآخ��ر م��ن �أج��ل تر�سيخ‬ ‫مبادئ الف�ضيلة واخلري‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ�ل�ال م���ش��ارك�ت��ه رئي�س‬ ‫حل���ش��ود ال��زائ��ري��ن امل�ت��وج�ه�ين من‬ ‫حم��اف �ظ��ة ال �ن �ج��ف اال�� �ش ��رف نحو‬ ‫ك ��رب�ل�اء امل �ق��د� �س��ة لإح� �ي���اء ذك ��رى‬ ‫�أربعينية الإمام احل�سني (ع)‪ :‬و�أ�شار‬ ‫اىل الأه� ��داف النبيلة والوا�ضحة‬

‫ل�ث��ورة االم��ام احل�سني (ع) ‪ ،‬مبين ًا‬ ‫� َّأن ر�سالة احل�شود املليونية نحو‬ ‫قبلة الت�ضحية والعطاء يف كربالء‬ ‫املقد�سة ب��د�أت باالت�ساع لت�صل اىل‬ ‫ال ��دول العربية والإ��س�لام�ي��ة واىل‬ ‫املجتمع الدويل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬إن م�شاركة كافة مكونات‬ ‫و�أطياف ال�شعب العراقي يعرب عن‬ ‫حالة الألفة واملحبة بني العراقيني ‪،‬‬ ‫م�شيد ًا باجلهود التي يقدمها ع�شرات‬ ‫الآالف من املواكب احل�سينية التي‬ ‫تقدم اخلدمة ل��زوار الإم��ام احل�سني‬ ‫لي ًال ونهارا‪.‬‬

‫النجيفي‪ :‬ال�شعب فقد الثقة بقدرة احلكومة على احتواء تطلعاته وندعوه ملمار�سة حريته دون تخندق‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ذكر رئي�س جمل�س النواب �أ�سامة النجيفي‬ ‫�أن اللج ��وء اىل التظاه ��ر ي�ؤك ��د �أن ال�شعب‬ ‫فق ��د ثقته يف ق ��درة احلكومة عل ��ى احتواء‬ ‫تطلعات ��ه‪ ،‬ما ادى اىل بروز ازمة ثقة كبرية‬ ‫بينها وبني ال�شعب ب�سبب الوعود املتكررة‬ ‫التي اطلقت للنا�س منذ فرتة ومل يجدوا لها‬ ‫اثرا على ار�ض الواقع‪.‬‬ ‫وق ��ال النجيفي يف بيان‪ :‬علين ��ا �أن نحرتم‬ ‫مطالي ��ب املتظاهري ��ن وان نبلغه ��ا مرادها‬ ‫ب ��روح جماعية بعيد ًا ع ��ن مكاييل الطائفية‬ ‫والع ��رق واحل ��زب والفئ ��ة‪ ،‬لأن ه ��ذه‬ ‫التظاه ��رات مع�ي�ن عل ��ى ت ��دارك االخط ��اء‬

‫ابو ري�شه‪� :‬سعدون الدليمي ت�سلم مطالب املتظاهرين‬ ‫اخلم�سة و�سينقلها للمالكي‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫ت�سلم وزي��ر ال��دف��اع وك��ال��ة ممثل‬ ‫احل �ك��وم��ة االحت� ��ادي� ��ة �سعدون‬ ‫ال��دل �ي �م��ي‪ ،‬م �ط��ال��ب املتظاهرين‬ ‫واملتمثلة بخم�سة مطالب‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س �صحوة م�ؤمتر �أهل‬ ‫ال�ع��راق ال�شيخ احمد اب��و ري�شه‬ ‫(للوكالة االخبارية لالنباء) ‪� :‬إنَّ‬ ‫ال��وزي��ر ال��دل�ي�م��ي ت�سلم مطالب‬ ‫امل �ت �ظ��اه��ري��ن م ��ن ق �ب��ل �شيوخ‬ ‫ال �ع �� �ش��ائ��ر ومم �ث �ل�ين ع ��ن �أغ �ل��ب‬

‫املحافظات ‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف اب��و ري�شه ‪�:‬إنَّ خم�سة‬ ‫مطالب �أ�سا�سية ‪�ُ ،‬سلمت ملمثل‬ ‫احلكومة االحت��ادي��ة‪ ،‬ال��ذي وعد‬ ‫ان��ه �سي�سلمها لرئي�س ال ��وزراء‬ ‫نوري املالكي والرد عليها ب�أ�سرع‬ ‫وقت‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار اىل ان امل�ط��ال��ب �شملت‬ ‫(اط�لاق �سراح املعتقلني االبرياء‬ ‫واملعتقالت وحما�سبة م��ن ا�ساء‬ ‫لهن ب�أي �شكل من اال�شكال ‪ ،‬اعادة‬ ‫التوازن يف امل�ؤ�س�سات احلكومية‪،‬‬

‫من خالل التالعب بالو�صوالت‬

‫موظفة يف وزارة التجارة تختل�س �أكرث من ‪ 8‬مليارات دينار‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫ك �� �ش��ف امل �ف �ت ����ش ال� �ع ��ام يف وزارة‬ ‫ال �ت �ج��ارة حم�م��د ال� ��وزان ع��ن القاء‬ ‫ال�ق�ب����ض ع�ل��ى م��وظ�ف��ة اختل�ست ‪8‬‬ ‫م �ل �ي��ارات و‪ 700‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار من‬ ‫�أم��وال دائ��رة ت�سجيل ال�شركات يف‬ ‫ال��وزارة‪.‬وق��ال ال��وزان ان املوظفة‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون م ��ع ��ش�خ���ص�ين �آخ��ري��ن‬ ‫ا�ستحوذوا على ‪ 8‬مليارات و‪700‬‬ ‫مليون دينار و� َّإن عملية االختال�س‬ ‫مت��ت م��ن خ�ل�ال ا��س�ت�غ�لال املوظفة‬ ‫مل�ن���ص�ب�ه��ا يف ال� � ��وزارة اذ كانت‬ ‫ت�سجل ‪ 10‬باملائة فقط م��ن املبالغ‬ ‫التي ت�ستلمها وعلى �سبيل املثال‬ ‫� َّأن ال�شخ�ص ال��ذي ي�سلم مبلغ ‪100‬‬ ‫دينار للدائرة تقوم ب��ادخ��ال و�صل‬

‫�آخر مببلغ ‪ 10‬دنانري اىل ح�سابات‬ ‫الدائرة علم ًا � َّأن هذه املبالغ هي مبالغ‬ ‫جباية ل �ل��وزارة‪ ،‬و�أك ��د ال ��وزان � َّإن‬ ‫اكت�شاف هذه العملية مل يكن بال�شيء‬ ‫ال�سهل اذ ا�ضطررنا الر�سال اكرث من‬ ‫ف��ري��ق والك �ث�ر م��ن م ��رة الكت�شاف‬ ‫االختال�س‪ ،‬م�ضيف ًا � َّأن املكتب متكن‬ ‫م��ن القب�ض ع�ل��ى �أح ��د اال�شخا�ص‬ ‫املتورطني يف العملية ويعمل يف‬ ‫امللحقية التجارية يف بكني حيث مت‬ ‫ا�ستدراجه بالتعاون مع جهات اخرى‬ ‫والقب�ض عليه‪ .‬وب�ين � َّأن املوظفة‬ ‫عندما علمت باقرتاب الك�شف عنها‬ ‫انقطعت عن الوظيفة لكن من خالل‬ ‫املعلومات املتوفرة مت القاء القب�ض‬ ‫عليها وه��ي االن بقب�ضة العدالة‬ ‫ويجري التحقيق معها‪.‬‬

‫الكتلة البي�ضاء تطالب بك�شف امللفات‬ ‫ال�سوداء لكبار املجرمني‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫طالب االم�ين العام للكتلة الوطنية‬ ‫ال�ب�ي�������اء ج �م��ال ال�ب�ط�ي��خ اجلهات‬ ‫املخت�صة بك�شف امللفات ال�سوداء‬ ‫ل �ك �ب��ار امل �ج��رم�ي�ن � �ض �م��ن منطقي‬ ‫العدالة والقانون‪.‬وقال البطيخ يف‬ ‫بيان‪ :‬انه من ال�ضروري ك�شف جميع‬

‫‪No.(396) - Sunday 30 December , 2012‬‬

‫امللفات ال�سوداء لكبار املجرمني ملا‬ ‫له من �أهمية ق�صوى على ا�ستقرار‬ ‫البلد‪ ،‬واحلد من خماطر ه�ؤالء على‬ ‫العراق وعلى م�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار‪ :‬اىل ��ض��رورة ع��دم الت�سرت‬ ‫على �أي جمرم يثبت تورطه بدماء‬ ‫ال�ع��راق�ي�ين او ال�ت�لاع��ب بحرياتهم‬ ‫وامنهم‪.‬‬

‫ان�ه��اء حالة االق�صاء والتهمي�ش‬ ‫ال �ت��ي ت�ع��ر���ض ل�ه��ا اه ��ل ال���س�ن��ة ‪،‬‬ ‫اح�ترام عقيدة ال�سنة والكف عن‬ ‫ا�ستفزازهم‪ ،‬اغالق ملف ا�ستهداف‬ ‫رموز ال�سنة وممثليهم املنتخبني‬ ‫د�ستوريا)‪.‬‬ ‫هذا وقد و�صل اىل االنبار وزير‬ ‫ال ��دف ��اع وك��ال��ة مم �ث��ل احلكومة‬ ‫االحت ��ادي ��ة � �س �ع��دون ال��دل �ي �م��ي ‪،‬‬ ‫ل�لا��س�ت�م��اع مل�ط��ال��ب املتظاهرين‬ ‫الذين يوا�صلون اعت�صامهم لليوم‬ ‫الثامن على التوايل ‪.‬‬

‫حر يعي�ش على ار�ضه وينتمي اليها‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح‪ :‬ندعو ابن ��اء �شعبن ��ا جميعا اىل‬ ‫ممار�سة حرياتهم التي كفلها الد�ستور دومنا‬ ‫ت�ضاد �أو تخن ��دق‪ ،‬و�أن يبعدوا �أنف�سهم عن‬ ‫�صراعات قد ت�ؤدي بالعملية ال�سيا�سية اىل‬ ‫�او غري حمم ��ودة العواق ��ب‪ ،‬ففي وحدة‬ ‫مه � ٍ‬ ‫ال�شعب وقوته ورقي ��ه يف ممار�سة حرياته‬ ‫�ضمانة التجرب ��ة الدميقراطية وجوهرها‪،‬‬ ‫ويف الوق ��ت ال ��ذي نطال ��ب ق ��وات اجلي�ش‬ ‫وال�شرط ��ة �أن تظهر اك�ب�ر قدر من االحرتام‬ ‫للحري ��ات ال�شخ�صي ��ة والعام ��ة‪ ،‬ندعوه ��م‬ ‫بالتعام ��ل املهني والوطن ��ي العاليني وعدم‬ ‫االجنرار وراء املقا�صد ال�سيا�سية‪.‬‬

‫والزل ��ل‪ ،‬وه ��ي بو�صل ��ة لل�ص ��واب وبقع ��ة‬ ‫خ�صبة لنمو الدميقراطية‪.‬‬ ‫وتاب ��ع‪ :‬يجب الت�ضامن مع املتظاهرين يف‬ ‫مطالبهم على �أن تكون م�شفوعة مبعاجلات‬ ‫�صائب ��ة و�سريع ��ة وحقيقي ��ة ال �سيم ��ا يف‬ ‫املوا�ضي ��ع ذات ال�صل ��ة باط�ل�اق �س ��راح‬ ‫املعتقالت م ��ن الن�ساء واج ��راء التحقيقات‬ ‫ال�شفافة والنزيهة للمعتقلني وتكري�س دولة‬ ‫م�ؤ�س�سات ال�شعب ت�ستند على قاعدة العدل‬ ‫وامل�س ��اواة وال�شراك ��ة احلقيقية يف القرار‬ ‫والواجب ��ات واحلق ��وق وحتقي ��ق التوازن‬ ‫املكونات ��ي املق�ص ��ود يف جمي ��ع م�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة وخا�صة الع�سكرية واالمنية واعادة‬ ‫حقوق املواطنني وحف ��ظ كرامتهم كان�سان‬

‫عبد ال�سالم املالكي يحذر من دخول جماعات من اجلي�ش احلر‬ ‫والقاعدة مبظاهرات االنبار الفراغها من حمتواها ال�شعبي‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫ح���ذر ال �ن��ائ��ب ع ��ن ائ� �ت�ل�اف دول ��ة‬ ‫القانون عبد ال�سالم املالكي ع�شائر‬ ‫االنبار من خمطط خارجي يت�ضمن‬ ‫دخ��ول جماعات من اجلي�ش احلر‬ ‫وال �ق��اع��دة يف م �ظ��اه��رات االنبار‬ ‫الف��راغ �ه��ا م��ن حم �ت��واه��ا ال�شعبي‬ ‫ونقلها للمظهر الطائفي ‪.‬‬ ‫وقال املالكي يف ت�صريح �صحفي‬ ‫ل��ه �إنَّ ‪”:‬التظاهر ال�سلمي حق‬ ‫م�شروع كفله الد�ستور لكل ابناء‬ ‫ال�شعب العراقي ونحن ل�سنا �ضد‬ ‫التظاهر واملطالبة بحقوق املواطن‬

‫بل ن�شعر بالتعاطف والت�ضامن مع‬ ‫حقوق ال�شعب ون�سعى جاهدين‬ ‫لرفع احليف الذي �أ�صابه من نق�ص‬ ‫للخدمات “‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان ‪”:‬تظاهر ع�شائر االنبار‬ ‫هو �أم��ر ال نرف�ضه الننا ن�شعر �إنَّ‬ ‫�أهل االنبار هم اهلنا وهمهم همنا‬ ‫ولكننا نخ�شى من ا�ستغالل بع�ض‬ ‫اجلهات التي ال تريد اخلري للعراق‬ ‫من خ�لال متريرهم لأج�ن��دات دول‬ ‫م �ع��روف��ة مب��وق�ف�ه��ا ال���س�ل�ب��ي من‬ ‫ال �ع��راق ‪ ,‬فهناك ا� �ش��ارات لوجود‬ ‫خمطط من ما ي�سمى اجلي�ش احلر‬ ‫وال�ق��اع��دة لإظ�ه��ار تلك املظاهرات‬

‫مبظهر طائفي خللق اجواء تنا�سب‬ ‫عودة البلد اىل االقتتال الطائفي“‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د امل��ال �ك��ي ‪”:‬مظهر بع�ض‬ ‫ال� ��وزراء وال�سيا�سيني ال��ذي��ن من‬ ‫امل �ف��رو���ض ان ي �ك��ون��وا ج ��زء من‬ ‫احل �ك��وم��ة ول�ك�ن�ه��م ل�ب���س��وا ثوب‬ ‫املعار�ضة وهم يف احلكومة وبد�ؤا‬ ‫بتحري�ض ال���ش��ارع االن �ب��اري من‬ ‫خالل اخلطابات الطائفية وت�أجيج‬ ‫النف�س العن�صري و�إدخال جماعات‬ ‫مت�شددة يف و�سط تلك املظاهرات‬ ‫ل��رف��ع ال���ص��ور وال �� �ش �ع��ارات التي‬ ‫تدعو الراقة دم العراقي الخيه “‪.‬‬

‫البحرين تدعو رعاياها يف العراق اىل احلذر وعدم التجمع قرب املراقد الدينية‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫دع� ��ت ال �� �س �ف��ارة ال �ب �ح��ري �ن �ي��ة يف‬ ‫ال �ع��راق رع��اي��اه��ا امل�ت��واج��دي��ن يف‬ ‫ال �ع��راق واملتوجهني �إل�ي��ه لزيارة‬ ‫امل��راق��د الدينية احليطة واحل��ذر‬ ‫وعدم التجمع قرب املراقد الدينية‬ ‫يف حمافظتي ال�ن�ج��ف وكربالء‪،‬‬ ‫فيما حثتهم على االت�صال بال�سفارة‬

‫البحرينية يف بغداد �أو القن�صل‬ ‫ال��ع��ام يف ال �ن �ج��ف ع �ن��د احلاجة‬ ‫للم�ساعدة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال���س�ف��ارة البحرينية يف‬ ‫ب �ي��ان‪� :‬إن ال �� �س �ف��ارة البحرينية‬ ‫تدعو رعاياها املتوجهني للعراق‬ ‫وامل ��وج ��ودي ��ن �أ�� �ص�ل� ًا يف البلد‬ ‫ال��ذي��ن ي�ق��وم��ون ب��زي��ارة العتبات‬ ‫املقد�سة اىل االب�ت�ع��اد ع��ن مناطق‬

‫املكتظة ح��ول الأ�ضرحة ال�شريفة‬ ‫يف النجف وكربالء و�أن يتجنبوا‬ ‫ال�سري يف جوانب الطريق الوا�صل‬ ‫بني املدينتني‪.‬‬ ‫وحثت‪:‬ال�سفارةالرعاياالبحرينيني‬ ‫على التعاون مع ال�سلطات العراقية‬ ‫وان يلتزموا بالإر�شادات الأمنية‬ ‫ل �� �ض �م��ان � �س�لام �ت �ه��م ال�شخ�صية‬ ‫والبقاء على ات�صال مع املعتمدين‬

‫املرافقني لهم اوالإت�صال بال�سفارة‬ ‫البحرينية يف بغداد او القن�صل‬ ‫العام يف النجف عند االحتياج اىل‬ ‫�أي م�ساعدة يف �أي وقت‪.‬‬ ‫وطالبت‪ :‬البحرينيني بالبقاء يف‬ ‫النجف او ك��رب�لاء حت��ت احلماية‬ ‫االم�ن�ي��ة �أو م��راف�ق��ة رج ��ال االمن‬ ‫ال�ع��راق�ي�ين يف ح��ال ت��وج�ه��وا اىل‬ ‫مطار بغداد الدويل‪.‬‬

‫حركة الوفاق يف كركوك حُتذر من حماوالت �إ�ضفاء "�صبغة طائفية" على‬ ‫تظاهرات الأنبار واملو�صل‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫اعلنت ح��رك��ة ال��وف��اق ال��وط�ن��ي يف‬ ‫كركوك ‪ ،‬عن ت�ضامنها مع التظاهرات‬ ‫ال �ت��ي ��ش�ه��دت�ه��ا حم��اف�ظ�ت��ي الأن �ب��ار‬ ‫ونينوى‪ ،‬وفيما حذرت من حماوالت‬ ‫�إ��ض�ف��اء "�صبغة طائفية" عليهما‪،‬‬ ‫اع�ت�برت احل��دي��ث ع��ن ذل��ك "جتاوز‬ ‫غري مقبول" على تاريخ �أبناء هاتني‬ ‫املحافظتني‪.‬‬ ‫وق ��ال م���س��ؤول مكتب ال���ش�م��ال يف‬ ‫ح��رك��ة ال��وف��اق م���ازن ع�ب��د اجلبار‬ ‫اب��و كلل لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن‬ ‫"احلركة تعلن ت�ضامنها و وقوفها‬ ‫اىل جانب ابناء �شعبنا يف االنبار‬

‫و نينوى و �سائر حمافظاتنا يف‬ ‫وقفتهم الوطنية امل�شرفة"‪ ،‬مو�ضح ًا‬ ‫� َّأن "التظاهرات واالعت�صامات التي‬ ‫ت�ق��ام يف ه��ذه امل�ح��اف�ظ��ات ه��و حق‬ ‫مكفول د�ستوريا"‪.‬و�أ�ضاف ابو كلل‬ ‫�أن تلك التظاهرات "متثل ظاهرة‬ ‫ح���ض��اري��ة دمي�ق��راط�ي��ة ت ��ؤك��د �أن ال‬ ‫�صوت يعلو على �صوت ال�شعوب اذا‬ ‫قررت الدفاع عن حقوقها و م�ستقبلها‬ ‫و م�صريها"‪ ،‬مبينا �أن "وقفة ابناء‬ ‫االن�ب��ار و نينوى هي وقفة وطنية‬ ‫ال مي �ك��ن ب � ��أي ح���ال م ��ن االح� ��وال‬ ‫اختزالها ب�صورة جمتزئة و كانها‬ ‫متثل مطالب مكون معني او طائفة‬ ‫معينة بل هي مطالب كل العراقيني‬

‫يف الو�سط واجلنوب و ال�شمال يف‬ ‫رف�ض التفرد و الظلم و التجاوزات"‪.‬‬ ‫وحذر �أبو كلل "من حماوالت بع�ض‬ ‫االط� ��راف ب��إ��ض�ف��اء �صبغة طائفية‬ ‫ل �ل��وق �ف��ة امل �� �ش��رف��ة لأب� �ن ��اء االن �ب��ار‬ ‫ونينوى"‪ ،‬م�ع�ت�برا ذل ��ك "جتاوز‬ ‫غ�ير مقبول على ال�ت��اري��خ الوطني‬ ‫امل�شرف البناء االن�ب��ار و نينوى"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح م�س�ؤول مكتب ال�شمال يف‬ ‫حركة الوفاق �أن "هاتني املحافظتني‬ ‫هما تاج الوطنية واملدافع االول عن‬ ‫وح��دة و �سيادة ال �ع��راق ورف�ضوا‬ ‫املخططات الطائفية املقيتة"‪ ،‬م�شدد ًا‬ ‫القول "�سيحا�سب من يتجنى على‬ ‫تاريخهم امل�شرف"‪.‬‬

‫ولفت ابو كلل اىل � َّأن "التاريخ قال‬ ‫كلمته ع�ن��دم��ا ت��وح��دت ال�ف�ل��وج��ة و‬ ‫النجف و�أجربت املحتل على الركوع‬ ‫و ال �ه��زمي��ة م��ن العراق"‪ ،‬مطالب ًا‬ ‫ال�شعب ال�ع��راق��ي "بالتوحد لنعيد‬ ‫االم��ور اىل ن�صابها ونحافظ على‬ ‫وحدة بلدنا و�سيادته ورف�ض الظلم‬ ‫و�إط�لاق �سراح املعتقلني االبرياء"‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو كلل �أن "احلركة مع �سيادة‬ ‫ال�ق��ان��ون وحتقيق ال���ش��راك��ة ومنع‬ ‫ال �ت �ف��رد وف��ر���ض االرادات وجعل‬ ‫املواطنة �أ�سا�س يف تعامل احلكومة‬ ‫م��ع اب �ن��اء �شعبنا و رف����ض تق�سيم‬ ‫اب��ن��اءه اىل درج� ��ات ع�ل��ى �أ�سا�س‬ ‫طائفي او عرقي"‪.‬‬

‫نقابة ال�صحافيني‪ :‬مقتل خم�سة �صحافيني عراقيني خالل عام ‪ 2012‬جواد البزوين‪ :‬اطراف �سيا�سية بد�أت تتدخل حل�سم‬ ‫يكن اال امتدادا لالعوام التي �سبقته باملخاطر"‪ ،‬الفتة اىل ان "عدم و�صول‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫مطالب املتظاهرين‬ ‫يف جم ��ال ا� �س �ت �ه��داف ال�صحافيني االجهزة االمنية للجناة احلقيقيني‬

‫اح�صت نقابة ال�صحافيني العراقيني‬ ‫م�ق�ت��ل خم�سة �صحافيني عراقيني‬ ‫خالل العام ‪ 2012‬الذي يو�شك على‬ ‫االنتهاء مما يرفع ع��دد ال�صحافيني‬ ‫ال�ع��راق�ي�ين ال��ذي��ن ق�ت�ل��وا م�ن��ذ غزو‬ ‫العراق من قبل الواليات املتحدة عام‬ ‫‪ 2003‬اىل ‪� 373‬صحافيا‪ ،‬فيما لفتت‬ ‫اىل ان عدم و�صول االجهزة االمنية‬ ‫للجناة احلقيقيني الذين يقفون وراء‬ ‫جرائم ا�ستهداف ال�صحافيني ما زال‬ ‫ي�شكل حالة من القلق النف�سي لدى‬ ‫ال�صحافيني‪.‬‬ ‫وقالت نقابة ال�صحافيني العراقيني‬ ‫يف تقرير ن�شرته ‪ ،‬ان "عام ‪ 2012‬مل‬

‫بالقتل واالعتداء واملنع من مزاولة‬ ‫املهنة"‪.‬ور�أت ال �ن �ق��اب��ة ان "هذه‬ ‫االع�م��ال ارتكبت بحق ال�صحافيني‬ ‫العراقيني رغ��م ما يحظى به العمل‬ ‫ال�صحايف يف العراق من اهتمامات‬ ‫ع �ل��ى خم �ت �ل��ف ال �� �ص �ع��د الر�سمية‬ ‫واملجتمعية وال�شعبية ورغم املكانة‬ ‫املتميزة التي بات ال�صحايف يحتلها‬ ‫يف �صدارة املجتمع باعتباره االكرث‬ ‫وعيا وادراك ��ا ملهمة ق�ي��ادة املجتمع‬ ‫وتر�سيخ مفاهيم الدميقراطية"‪.‬‬ ‫و��ش��ددت النقابة يف بيانها على ان‬ ‫"ال�صحايف يف العراق ما زال مهددا‬ ‫وم�ي��دان ال�صحافة م��ا زال حمفوفا‬

‫الذين يقفون وراء جرائم ا�ستهداف‬ ‫ال�صحافيني ما زال ي�شكل حالة من‬ ‫القلق النف�سي لدى ال�صحافيني"‪.‬‬ ‫يذكر ان العراق يعد واحد ًا من �أخطر‬ ‫البلدان يف ممار�سة العمل ال�صحايف‬ ‫ع �ل��ى م���س�ت��وى ال� �ع ��امل‪ ،‬اىل جانب‬ ‫� �س��وري��ا وال �� �ص��وم��ال وباك�ستان‪،‬‬ ‫واح �� �ص��ت جمعية "مرا�سلون بال‬ ‫حدود" مقتل ‪� 88‬صحافيا يف العامل‬ ‫خ�لال قيامهم بعملهم ال�ع��ام ‪2012‬‬ ‫وه��و اعلى رق��م تقدمه ه��ذه املنظمة‬ ‫منذ ب��دء عملها ع��ام ‪ 1992‬معتربة‬ ‫ان ال� �ـ ‪ 2012‬ك ��ان االك �ث�ر دموية‬ ‫لل�صحافيني يف العامل‪.‬‬

‫الناس‪ -‬متابعة‬

‫�أعلن النائب عن التحالف الوطني ج��واد البزوين‪،‬‬ ‫عن تدخل اطراف من الكتل ال�سيا�سية حل�سم مطالب‬ ‫املتظاهرين يف املحافظات الغربية‪ ،‬الذين يطالبون‬ ‫احل �ك��وم��ة ب �ت �ن �ف �ي��ذه��ا‪.‬وق��ال ال� �ب ��زوين يف ت�صريح‬ ‫(للوكالة االخبارية لالنباء)‪� :‬إن التحالف الوطني مع‬ ‫التظاهرات التي تطالب باخلدمات ورف��ع امل�ستوى‬ ‫املعي�شي ملواطنني‪ ،‬اما املطالب التي تت�ضمن اطالق‬ ‫�سراح االرهابيني فهذه ال ميكن القبول بها‪ ،‬م�ؤكد ًا احلكومة �ستحول اىل اليها‪ ،‬والتي �ضمن اخت�صا�ص‬ ‫وج��ود �أط���راف �سيا�سية ب ��د�أت تتدخل الج��ل ح�سم جمل�س الق�ضاء �ستتحول اىل الق�ضاء‪ ،‬وهكذا احلال‬ ‫مطالب املتظاهرين يف االنبار وغريها التي يطالبون لبقية املطالب‪ ،‬م�شدد ًا على �أن املطالب باطالق �سراح‬ ‫احلكومة بتنفيذها‪.‬و�أو�ضح النائب عن الوطني‪� :‬إن االره��اب�ين وال �ت��ي غ�يره��ا املخالفة للقانون الميكن‬ ‫جميع مطالب املتظاهرين �ستفرز‪ ،‬التي تتعلق بعمل تنفيذها والقبول بها‪.‬‬

‫الكربويل ‪�:‬إقرار قانون العفو و�إ�صالح �إجراءات الق�ضاء ال�سبيل الوحيد لف�ض احتقان ال�شارع‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫اعت�ب�ر زعي ��م حرك ��ة احل ��ل جمال‬ ‫الكرب ��ويل‪� ،‬إق ��رار قان ��ون العف ��و‬ ‫العام و�إ�صالح �إج ��راءات ال�سلطة‬ ‫الق�ضائي ��ة ال�سبي ��ل الوحيد لف�ض‬ ‫�إحتقان ال�ش ��ارع‪ ،‬مطالب ًا احلكومة‬ ‫بالب ��دء يف �إج ��راء �إ�صالح ��ات‬ ‫�سيا�سي ��ة واقعي ��ة بعي ��د ًا ع ��ن‬ ‫املزاي ��دات والدعايات االنتخابية‪،‬‬ ‫فيما دعا جميع الأطراف ال�سيا�سية‬ ‫اىل احلوار‪.‬‬ ‫وق ��ال الكرب ��ويل يف بي ��ان ‪� ،‬إنَّ‬ ‫"�إقرار قانون العفو العـام و�إ�صالح‬ ‫�إج ��راءات ال�سلط ��ة الق�ضائي ��ة‬ ‫و�إطالق �س ��راح املعتقلني و�صيانة‬ ‫كرام ��ة املعتقالت �أ�صب ��ح �ضرورة‬ ‫ملح ��ة لتج ��اوز الأزم ��ة ال�سيا�سية‬ ‫الراهن ��ة وال�سبي ��ل الوحي ��د لف�ض‬ ‫الحتقان ال�شارع العراقي"‪ ،‬مطالبا‬

‫"احلكوم ��ة العراقي ��ة بالب ��دء يف‬ ‫�إج ��راء �إ�صالح ��ات �سيا�سية فعلية‬ ‫وواقعي ��ة ملمو�س ��ة عل ��ى الأر�ض‬ ‫ي�ست�شعر بها املواطن العراقي"‪.‬‬ ‫و�أك ��د الكرب ��ويل عل ��ى �ض ��رورة‬ ‫�أن جت ��ري ه ��ذه اال�صالح ��ات‬ ‫"بعي ��د ًا عن املزاي ��دات ال�سيا�سية‬ ‫والدعاي ��ات االنتخابية واملكا�سب‬ ‫احلزبي ��ة الت ��ي مل تق ��دم للمواطن‬ ‫�أي خدم ��ة ملمو�س ��ة ب ��ل زادت يف‬ ‫تعطي ��ل حيات ��ه اليومي ��ة و�أث ��رت‬ ‫ب�شكل �سلب ��ي وكبري على م�ستواه‬ ‫املعي�شي"‪.‬‬ ‫ودع ��ا رئي� ��س املكت ��ب ال�سيا�س ��ي‬ ‫للحركة "جميع الأطراف ال�سيا�سية �أو ف�س ��ح املج ��ال �أم ��ام التدخ�ل�ات‬ ‫امل�شارك ��ة يف احلكوم ��ة العراقي ��ة اخلارجية"‪.‬‬ ‫والعملي ��ة ال�سيا�سي ��ة اللجوء اىل و�ش ��دد الكرب ��ويل عل ��ى �ض ��رورة‬ ‫احل ��وار و�إع ��ادة جت�س�ي�ر روابط "اال�ستف ��ادة م ��ن الدع ��وات‬ ‫الثق ��ة وع ��دم اللج ��وء للخط ��اب واملب ��ادرات الوطني ��ة ال�سيا�سي ��ة‬ ‫املت�شن ��ج �أو التعن ��ت ال�سيا�س ��ي والديني ��ة للخ ��روج م ��ن عن ��ق‬

‫الزجاج ��ة واحلف ��اظ عل ��ى وح ��دة‬ ‫الع ��راق �أر�ض� � ًا و�شعب� � ًا بعيد ًا عن‬ ‫املكا�س ��ب ال�سيا�سي ��ة واحلزبي ��ة‬ ‫واالنتخابية ال�ضيقة"‪.‬‬ ‫وطالب الكربويل "جميع ال�شركاء‬ ‫ال�سيا�سي�ي�ن ب� ��إدراك حقيق ��ة �أن‬

‫الع ��راق يعي�ش يف حمي ��ط ملتهب‬ ‫وعلى رجال الدولة التفكري بحكمة‬ ‫لت�سوي ��ة اخلالف ��ات ال�سيا�سي ��ة‬ ‫يف �إط ��ار ح ��وار وطن ��ي عراق ��ي‬ ‫خال�ص"‪.‬‬ ‫وتظاه ��ر �آالف املواطن�ي�ن‪ ، ،‬قرب‬ ‫مدينة الفلوج ��ة مبحافظة االنبار‪،‬‬ ‫للمطالبة ب�إطالق �س ��راح املعتقلني‬ ‫الأبرياء ومقا�ضاة منتهكي �أعرا�ض‬ ‫ال�سجين ��ات‪ ،‬وحم ��ل املتظاه ��رون‬ ‫�شعارات تن ��دد بالطائفي ��ة وتدعو‬ ‫للوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫فيما خرج االلآف م ��ن �أبناء مدينة‬ ‫املو�ص ��ل بتظاه ��رة �ش ��ارك فيه ��ا‬ ‫حماف ��ظ نين ��وى �أثي ��ل النجيف ��ي‬ ‫وعدد من �أع�ضاء جمل�س املحافظة‬ ‫ت�ضامن� � ًا م ��ع تظاه ��رة الأنب ��ار‬ ‫للمطالبة ب�إطالق �سراح ال�سجينات‬ ‫واملعتقل�ي�ن الأبرياء وتغيري م�سار‬ ‫احلكومة‪.‬‬

‫كما �شهد ق�ضاء �سامراء مبحافظة‬ ‫�ص�ل�اح الدي ��ن‪� ،‬أي�ض� � ًا‪ ،‬تظاهرات‬ ‫مماثل ��ة للمطالب ��ة ب�إط�ل�اق �سراح‬ ‫املعتق�ل�ات و�إق ��رار قان ��ون العف ��و‬ ‫الع ��ام و�إلغ ��اء قان ��ون امل�سائل ��ة‬ ‫والعدال ��ة وتطبيق مب ��د�أ التوازن‪،‬‬ ‫مهددي ��ن ب�إعالن الع�صي ��ان املدين‬ ‫يف حالة �أهملت احلكومة ذلك‪.‬‬ ‫فيم ��ا دع ��ا رئي� ��س ال ��وزراء نوري‬ ‫املالك ��ي يف كلمة القاه ��ا مبهرجان‬ ‫ال�سي ��ادة وامل�صاحل ��ة الوطني ��ة‬ ‫عق ��د ببغ ��داد‪� ،‬ساع ��ة خ ��روج تلك‬ ‫التظاه ��رات‪ ،‬اىل اعتم ��اد ال�صي ��غ‬ ‫احل�ضاري ��ة يف التعب�ي�ر ع ��ن‬ ‫املطال ��ب‪ ،‬م�ؤك ��دا �أنَّ احلكوم ��ة ال‬ ‫ت�سك ��ت ع ��ن جم ��رم ينته ��ك عر�ض‬ ‫�أو يعر� ��ض �سجين ��ا للتعذيب بغية‬ ‫انت ��زاع االعرتاف ��ات‪ ،‬معت�ب�ر ًا‬ ‫"الت�ضخي ��م" للق�ضاي ��ا والتهويل‬ ‫ي�ضر باحلكومة‪.‬‬

‫�أمن‬ ‫اعتقال ‪� 11‬شخ�ص ًا ي�شتبه بتنفيذهم‬ ‫عمليات م�سلحة غرب بغداد‬ ‫�أف��اد م�صدر يف ال�شرطة ‪ ،‬ب�أنَّ‬ ‫قوة �أمنية اعتقلت ‪� 11‬شخ�ص ًا‬ ‫ي �� �ش �ت �ب��ه ب �ت �ن �ف �ي��ذه��م عمليات‬ ‫م���س�ل�ح��ة خ�ل�ال ع�م�ل�ي��ة �أمنية‬ ‫نفذتها غرب بغداد‪.‬‬ ‫وق ��ال امل���ص��در ‪� ،‬إنَّ "قوة من‬ ‫اجل �ي ����ش ن� �ف ��ذت ع �م �ل �ي��ة ده��م‬ ‫وتفتي�ش يف منطقتي البيطرة‬ ‫و‪ 30‬مت��وز � �ش��رق ق���ض��اء �أب��و‬ ‫غريب ‪� ،‬أ�سفرت عن اعتقال‪11‬‬

‫� �ش �خ �� �ص � ًا ُي �� �ش �ت �ب��ه بتنفيذهم‬ ‫عمليات م�سلحة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در ال ��ذي طلب‬ ‫ع ��دم ال�ك���ش��ف ع��ن ا� �س �م��ه‪� ،‬أنَّ‬ ‫"العملية ا�ستندت اىل معلومات‬ ‫�إ�ستخبارية دقيقة"‪ ،‬م�شري ًا اىل‬ ‫�أنَّ "القوة اقتادت املعتقلني اىل‬ ‫�أح��د امل��راك��ز الأمنية للتحقيق‬ ‫معهم"‪.‬‬

‫ً‬ ‫م�سلحا بينهم‬ ‫�شرطة دياىل‪ :‬مقتل و�إ�صابة ‪14‬‬ ‫قيادات بارزة يف القاعدة خالل العام احلايل‬ ‫�أع�ل�ن��ت ق �ي��ادة ��ش��رط��ة حمافظة‬ ‫دياىل‪ ،‬عن مقتل و�إ�صابة ‪ 14‬من‬ ‫عنا�صر اجلماعات امل�سلحة يف‬ ‫عمليات ا�ستباقية ج��رت خالل‬ ‫العام احلايل ‪ ،2012‬م�شرية اىل‬ ‫ان من بني القتلى قيادات بارزة‬ ‫يف تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث االع�لام��ي با�سم‬ ‫�شرطة دياىل املقدم غالب عطيه‪،‬‬ ‫‪� ،‬إنَّ "قوات ال�شرطة جنحت‪،‬‬ ‫خ �ل�ال ال� �ع ��ام احل� ��ايل ‪،2012‬‬ ‫يف توجيه �ضربات ا�ستباقية‬ ‫للجماعات امل�سلحة ومتكنت من‬ ‫قتل ‪ 12‬م�سلح ًا و�إ�صابة اثنني‬ ‫مت اعتقالهما فيما بعد"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ع�ط�ي��ه �إنَّ "من بني‬ ‫قتلى امل�سلحني ق �ي��ادات بارزة‬ ‫يف تنظيم القاعدة كانت متثل‬ ‫حم� ��ور ال �� �ش��ر واخل� �ط���ر على‬ ‫الأم��ن واال�ستقرار الداخلي يف‬ ‫املحافظة"‪ ،‬مبين ًا �أنَّ "تزايد‬

‫معدالت اخل�سائر الب�شرية يف‬ ‫� �ص �ف��وف اجل �م��اع��ات امل�سلحة‬ ‫�أتت من تنامي ق��درات الأجهزة‬ ‫الأم� �ن� �ي ��ة ال� �ع ��راق� �ي ��ة وت��ط��ور‬ ‫�أ�ساليبها يف �آليات التعامل مع‬ ‫تلك اجلماعات"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الأج� �ه ��زة الأم �ن �ي��ة يف‬ ‫دي��اىل‪ ،‬ومركزها بعقوبة نحو‬ ‫‪ 55‬ك ��م � �ش �م��ال ���ش��رق ب��غ��داد‪،‬‬ ‫�أعلنت العام املا�ضي ‪ 2011‬عن‬ ‫مقتل و�إ�صابة �أك�ثر من ‪ 20‬من‬ ‫امل�سلحني ال��ذي��ن ينتمون �إىل‬ ‫تنظيمات ع��دة بينها القاعدة‬ ‫وذل���ك يف م��واج �ه��ات مبا�شرة‬ ‫ج � ��رت مب��ن��اط��ق م �ت �ف��رق��ة من‬ ‫املحافظة‪.‬‬

‫تفكيك �شبكة �إرهابية كانت تروم‬ ‫ا�ستهداف الزائرين �شمايل كربالء‬ ‫اعلنت قيادة عمليات الفرات‬ ‫االو�� �س ��ط ع ��ن ت�ف�ك�ي��ك �شبكة‬ ‫ارهابية كانت تروم ا�ستهداف‬ ‫ال ��زائ ��ري ��ن � �ش �م��ايل حمافظة‬ ‫كربالء‪.‬‬ ‫وق� ��ال ق��ائ��د ع�م�ل�ي��ات الفرات‬ ‫االو�سط الفريق الركن عثمان‬ ‫ال�غ��امن��ي‪� :‬إنَّ اخل�ط��ة االمنية‬ ‫ت���س�ير ب�ح���س��ب م��اخ �ط��ط لها‬ ‫ومل يحدث �أي خرق �أمني يف‬ ‫ك��رب�لاء‪ ،‬م���ش�ير ًا اىل اعتقال‬

‫�إره��اب �ي�ين اث�ن�ين يف حمافظة‬ ‫الديوانية كانا يرومان تفجري‬ ‫الزائرين على طريق كربالء‪.‬‬ ‫وت���اب���ع‪ :‬ب �ع����د ال �ت �ح �ق �ي��ق مع‬ ‫الإره��اب �ي�ين ا�ستطعنا تفكيك‬ ‫� �ش �ب �ك��ة ك��ام��ل��ة ك ��ان ��ت ت���روم‬ ‫ا���س��ت��ه��داف ال ��زائ ��ري ��ن على‬ ‫ط��ول م�سرح عمليات الفرات‬ ‫االو� �س��ط‪ ،‬ومت ال �ق��اء القب�ض‬ ‫عليهم واع�ت�رف��وا بانتمائهم‬ ‫لتنظيم القاعدة االرهابي‪.‬‬

‫�إ�ستهداف منزل م�س�ؤول حملي بقنبلة‬ ‫�صوتية و�سط الب�صرة‬ ‫�أف��اد م�صدر �أمني يف الب�صرة‪،‬‬ ‫ب ��أن منزل م�س�ؤول حملي يقع‬ ‫ق��رب مقر قيادة ق��وات ال�شرطة‬ ‫و�سط املدينة‪ ،‬ا�ستهدف بتفجري‬ ‫ع��ب��وة � �ص��وت �ي��ة‪ ،‬دون وق ��وع‬ ‫�إ� �ص��اب��ات ب���ش��ري��ة �أو �أ� �ض��رار‬ ‫مادية‪.‬‬ ‫إنَّ‬ ‫وقال امل�صدر ‪" � ،‬قنبلة �صوتية‬ ‫�إنفجرت ‪ ،‬على منزل م�س�ؤول يف‬ ‫جلنة رفع التجاوزات ومتابعة‬ ‫اخلدمات مكي جا�سم التميمي"‪،‬‬ ‫م �ب �ي �ن � ًا �أن "القنبلة و�ضعها‬ ‫جم�ه��ول��ون ق��رب ��س�ي��اج املنزل‬

‫ال��واق��ع ق��رب مقر ق �ي��ادة قوات‬ ‫ال�شرطة يف منطقة احلكيمية‪،‬‬ ‫ومل ي�سفر الإنفجار عن �إ�صابات‬ ‫�أو �أ�ضرار"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت امل�صدر ال��ذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه اال �أن "قوات‬ ‫من اجلي�ش وال�شرطة �سارعت‬ ‫لتطويق حمل احل��ادث ومنعت‬ ‫امل��دن �ي�ين م��ن الإق��ت��راب منه"‪،‬‬ ‫م�ضيف ًا �أنَّ "حتقيق ًا فتح للك�شف‬ ‫ع��ن دواف ��ع الإع �ت��داء والتعرف‬ ‫على هوية منفذيه"‪.‬‬

‫مقتل و�إ�صابة ثالثة من زوار الأربعينية‬ ‫بانفجار عبوة �شمال بابل‬ ‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫بابل‪ ،‬ب�أن �شخ�صا قتل و�أ�صيب‬ ‫اثنان �آخ��ران جميعهم من زوار‬ ‫الأربعينية بانفجار عبوة نا�سفة‬ ‫�شمال املدينة‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ‪� ،‬إن "عبوة نا�سفة‬ ‫ان�ف�ج��رت‪ ،‬يف ط��ري��ق ي��ا ح�سني‬ ‫ال�ت��اب��ع لق�ضاء امل�سيب �شمال‬ ‫بابل‪ ،‬مما �أ�سفر عن مقتل �شخ�ص‬ ‫وجرح اثنان �آخران جميعهم من‬

‫زوار �أربعينية الإمام احل�سني"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف امل �� �ص��در‪ ،‬ال ��ذي طلب‬ ‫عدم الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أنَّ "قوة‬ ‫�أم �ن �ي��ة ط��وق��ت م �ك��ان احل ��ادث‪،‬‬ ‫ونقلت جثة القتيل اىل دائرة‬ ‫ال�ط��ب ال �ع��ديل وامل���ص��اب�ين اىل‬ ‫امل�ست�شفى لتلقي ال�ع�لاج‪ ،‬فيما‬ ‫فتحت حتقيق ًا ملعرفة مالب�ساته‬ ‫واجلهة التي تقف وراءه"‪.‬‬


‫�سيجار طارق عزيز ت�س ّبب ب�أزمة يف لندن‬

‫وكالة مهر االيرانية‪ :‬الفتنة بني ال�سنة وال�شيعة‬ ‫بد�أت ُتد�شن ف�صولها يف العراق‬

‫ومل يخ ��ف االم ��ر وقتئ ��ذ وروى تفا�صيل‬ ‫م ��ا ح ��دث يف �أحد مقاالت ��ه لفخ ��ره بهذه‬ ‫الغنيم ��ة‪.‬ورد ًا للتهم ��ة عنه �أك ��د بوري�س‬ ‫جون�سون تلقيه ر�سالة من حمامي طارق‬ ‫عزي ��ز ي�ؤك ��دون فيه ��ا �إنَّ موكله ��م يتمنى‬ ‫علي ��ه اعتبار العلب ��ة هدية‪ .‬لكن ��ه �أكد انه‬ ‫�سيح�ت�رم القان ��ون وي�سل ��م العلب ��ة اىل‬ ‫ال�شرط ��ة‪ .‬وختم رئي�س بلدية لندن‪ :‬اعيد‬ ‫علبة ال�سيجار ب�ل�ا �أي م�شكلة بالرغم من‬ ‫علي االقرار ب�أنن ��ي �أُ ِّ‬ ‫ف�ضل �أن يوقفوا‬ ‫انه ّ‬ ‫بلري واملذنبني احلقيقيني‪.‬‬

‫النا�س‪ -‬خا�ص‬

‫وجهت ال�سلطات الربيطانية تهمة جرمية‬ ‫ح ��رب اىل رئي�س بلدية لن ��دن بوري�س‬ ‫جون�سون ب�سب ��ب امتالكه علبة لل�سيجار‬ ‫كان ��ت تع ��ود اىل نائ ��ب رئي�س ال ��وزراء‬ ‫العراقي ال�سابق طارق عزيز‪.‬‬ ‫و�أق� � ّر جون�س ��ون وه ��و �صحفي �سابق‬ ‫�أن ��ه وجد ه ��ذه العلبة اجللدي ��ة احلمراء‬ ‫يف بقاي ��ا منزل طارق عزي ��ز املدمر �أثناء‬ ‫اجرائه حتقيق� � ًا يف العراق ع ��ام ‪.2003‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫االحد ‪ 30‬كانون االول ‪ - 2012‬ال�سنة الثانية ‪ -‬العدد (‪) 396‬‬

‫‪6‬‬

‫‪16‬‬

‫‪10‬‬

‫امل�سلحون ال�سوريون‬ ‫يغرقون يف ال�صراع‬ ‫على "الغنائم"!‬

‫�شراء ذمم ولي�ست‬ ‫هدايا!‬

‫؟‬

‫�صفحة ‪ 250‬دينار‬

‫‪11‬‬

‫النا�س‪ -‬متابعة‬ ‫َّ‬ ‫و�صف ��ت اي ��ران �أهايل املحافظ ��ات ال�سنية يف العراق ب� ��أن " اغلبهم يحملون‬ ‫توجه ��ات بعثية ومعادي ��ة لل�شيعة وميهدون النقالب ع�سك ��ري �ضد احلكومة‬ ‫العراقية الوطنية"‪.‬م�ؤكدة � َّإن الفتنة بني ال�شيعة وال�سنة بد�أت تد�شن ف�صولها‬ ‫القامت ��ة يف العراق"‪.‬وي�ضي ��ف التقري ��ر ال ��ذي ن�شرت ��ه وكالة مه ��ر الر�سمية‬ ‫وكتب ��ه ح�س ��ن هاين زادة اخلب�ي�ر يف ال�ش�ؤون الدولي ��ة ‪" :‬ي�سعى �أهايل هذه‬ ‫املحافظ ��ات ال�سنية الذين يحمل �أغلبهم توجهات بعثية ومعادية لل�شيعة‪ ،‬اىل‬ ‫التمهيد النقالب ع�سكري �ضد احلكومة العراقية الوطنية املنتخبة عرب التمرد‬ ‫واالعت�صامات"‪ ،‬م�ؤكد ًا ‪":‬بد�أت التظاهرات يف ال�شوارع على خلفية اكت�شاف‬ ‫االجه ��زة االمنية العراقية من ��ذ فرتة ال�صلة بني عدد م ��ن حرا�س وزير املالية‬ ‫العراقي‪ ،‬رافع العي�ساوي‪ ،‬مع اجلماعات االرهابية"‪.‬‬

‫‪No.(396) - Sunday 30 ,December , 2012‬‬

‫من امل�ستفيد من‬ ‫اف�شال العملية‬ ‫ال�سيا�سية يف العراق؟‬

‫‪14‬‬

‫ال�سفارة الربيطانية هي‬ ‫من و�ضعت منهاج وزارة‬ ‫�صالح جرب اجلديدة‬

‫ك��ل��ام‬

‫خط �ساخن بني الها�شمي وقادة (االنتفا�ضة االنبارية)‬

‫االقليم ال�سني قادم‪..‬و�صولة جديدة على االبواب‪..‬‬ ‫وال�شيعة لن مينحوا املالكي والية ثالثة!‬ ‫النا�س‪-‬خا�ص‬

‫�أك ��د م�ص ��در يف القائم ��ة العراقية‬ ‫ان مطال ��ب املتظاهري ��ن الت ��ي‬ ‫توزعت على االنبار و�صالح الدين‬ ‫و�سام ��راء ل ��ن تتوقف عن ��د حدود‬ ‫اط�ل�اق �سراح حماي ��ة وزير املالية‬ ‫راف ��ع العي�س ��اوي ب ��ل �سرت�س ��و‬ ‫عند مرف� ��أ اقامة االقلي ��م (ال�سني)‬ ‫املدع ��وم من قب ��ل كتائ ��ب الن�صرة‬ ‫والتوحيد االردنية!‪.‬‬ ‫وا�ضاف امل�صدر ان نائب الرئي�س‬ ‫امل ��دان ط ��ارق الها�شم ��ي فتح خطا‬ ‫هاتفي ��ا مبا�ش ��را م ��ع كب ��ار علم ��اء‬ ‫االنب ��ار وال�شخ�صي ��ات ال�سيا�سية‬ ‫والربملانية املوجودة يف املحافظة‬ ‫ابلغهم فيها دعم ��ه الكامل مل�شروع‬ ‫(االنتفا�ض ��ة االنباري ��ة) الت ��ي‬ ‫انطلق ��ت يف املحافظة واالهم دعم‬ ‫تركي ��ا وقطر جله ��ود اقامة االقليم‬ ‫ال�سن ��ي للخ ��روج م ��ن (الهيمن ��ة‬ ‫ال�شيعية) ح�سب و�صف امل�صادر‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اخ ��رى اك ��د قي ��ادي يف‬ ‫التحال ��ف الوطن ��ي ان اجتماع ��ا‬

‫خا�صا �ض ��م املالكي وجمموعة من‬ ‫قيادات ح ��زب الدع ��وة اال�سالمية‬ ‫حيث �أ�سر املالك ��ي جال�سه بالقول‬ ‫عل ��ى هام� ��ش اال�ستع ��داد للعب ��ور‬ ‫اىل الوالي ��ة الثالث ��ة ان ال�ساح ��ة‬ ‫ال�شيعية غ�ي�ر متحم�سة الن �أتوىل‬ ‫رئا�س ��ة ال ��وزراء للم ��رة الثالث ��ة‬ ‫يق ��ف عل ��ى ر�أ� ��س غ�ي�ر الراغب�ي�ن‬ ‫ال�صدري ��ون واملجل� ��س الأعل ��ى‬ ‫واجلعف ��ري ولي�س هنال ��ك طريق‬ ‫�آخر �إال جتريب امل�س�ألة االنتخابية‬ ‫عرب ت�سوي ��ق الأوراق ذات الطابع‬ ‫القومي والوطني !‪.‬‬ ‫املعلومات الواردة ت�ؤكد ان �صولةً‬ ‫م ��ا تل ��وح يف الأف ��ق وق ��د تك ��ون‬ ‫م ��ع ال�صدري�ي�ن الذي ��ن يتحركون‬ ‫يف جمل� ��س الن ��واب ويف ال�شارع‬ ‫م ��ن �أج ��ل الت�ضيي ��ق عل ��ى املالكي‬ ‫فيم ��ا يتعلق بخيارات ��ه االنتخابية‬ ‫وق ��د ي�صولون عليه ق ��ي �صناديق‬ ‫االقرتاع ويف اللجان الربملانية!‪.‬‬

‫تتمنى نومهم مبكان �آمن‬

‫ملاذا رف�ض النائب ح�سني اال�سدي تفتي�ش حقيبته الدبلوما�سية يف املطار؟‬ ‫النا�س‪ -‬خا�ص‬

‫ ‬ ‫قال ��ت م�ص ��ادر يف مطار بغ ��داد �أنَّ النائب‬ ‫ح�س�ي�ن اال�سدي واثن ��اء مغادرته اىل لندن‬ ‫كان يحمل معه حقيبة دبلوما�سية وقد منع‬ ‫جهاز التفتي�ش من فتحها!‬ ‫امل�صدر او�ضح انَّ احلقيبة رمبا يكون فيها‬ ‫مبلغ كبري من املال و�إنَّ مدير مكتب اال�سدي‬ ‫ا�ستب ��ق (عم ��ه) قب ��ل ب�ضعة �أي ��ام لريتب له‬

‫حجز التذكرة وا�ست�صدار الفيزا ‪.‬‬ ‫ورج ��ح امل�ص ��در �أن يك ��ون املبل ��غ الذي يف‬ ‫حقيب ��ة اال�س ��دي ه ��و ح�صت ��ه م ��ن �صفق ��ة‬ ‫قب�ضه ��ا من مق ��اول اب ��رم عقد ًا م ��ع وزارة‬ ‫ال�شباب لبناء ملعب كبري و�إنَّ اال�سدي دخل‬ ‫عل ��ى اخلط فابت ��ز املقاول مببل ��غ تفاوتت‬ ‫التقديرات ب�ش�أنه لكن ��ه اليقل عن ‪ 3‬ماليني‬ ‫دوالر‪.‬وكان ائت�ل�اف دول ��ة القان ��ون الذي‬ ‫يتزعمه رئي�س الوزراء نوري املالكي‪ ، ،‬قد‬

‫قرر جتميد ع�ضوية النائب ح�سني الأ�سدي‬ ‫ب�سب ��ب ا�ساءت ��ه للمرجعي ��ة ال ��ذي نف ��اه‬ ‫اال�س ��دي لك ��ن ا�ساءت ��ه كانت له ��ا تداعيات‬ ‫كثرية يف االو�ساط ال�شعبية‬ ‫وكان ��ت و�سائل �إعالم نقل ��ت �أنَّ النائب عن‬ ‫ائت�ل�اف دول ��ة القان ��ون و�ص ��ف املرجعي ��ة‬ ‫بـ"منظم ��ة جمتم ��ع م ��دين" يف رد عل ��ى‬ ‫ر�أي املالك ��ي بانتق ��ادات املرجعي ��ة لإدارته‬ ‫احلكومة و ال�صراع مع �شركائه "‪.‬‬

‫�ستة وزراء يديرون وزاراتهم من بيوتهم!‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫ك�شف م�ص ��در مقرب م ��ن احلكومة‪ ، ،‬عن‬ ‫�إدارة �ست ��ة وزراء يف احلكومة وزاراتهم‬ ‫م ��ن منازله ��م‪ ،‬مبين� � ًا �أن رئي� ��س الوزراء‬ ‫�أوع ��ز بتواجد جميع ال ��وزراء يف مباين‬ ‫الوزارات التي ي�شغلونها‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ص ��در الذي طلب ع ��دم اال�شارة‬ ‫اىل ا�سم ��ه " �إنَّ "املالك ��ي �أوع ��ز �أم� ��س‬

‫من دفاترهم القدمية‬

‫مطر‬ ‫�شاهد مياه االمطار وقد اجتاحت املنازل‬ ‫و�أغرقت �أحياء باكملها يف بغداد!‬ ‫تذ ّكر كي ��ف كان هو وا�شق ��ا�ؤه ينزحون‬ ‫مي ��اه املطر م ��ن بيته ��م الكائ ��ن يف حي‬ ‫�شعبي!‬ ‫ح ّرك ��ه عقل ��ه الباط ��ن فات�ص ��ل بزوجته‬ ‫ي�س�ألها‪ :‬هل دخل املاء اىل البيت؟!‬ ‫ده�ش ��ت الزوجة من �س� ��ؤال زوجها ومل‬ ‫تعرف ماذا يق�صد ب�س�ؤاله!‬ ‫�أغل ��ق الهات ��ف وتذ ّك ��ر ان بيت ��ه يرتف ��ع‬ ‫ثالثة �أمت ��ار عن ال�شارع يف �أرقى احياء‬ ‫بغداد‬ ‫�سبحان منزل املطر رّ‬ ‫ومغي الب�شر!‬

‫جلمي ��ع ال ��وزراء ب ��ادارة وزاراته ��م ع ��ن‬ ‫طريق احل�ضور �إىل مبانيها"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أنَّ "هذا االيعاز جاء على‬ ‫خلفية ورود تقارير ومعلومات ت�شري اىل‬ ‫�أنَّ �أكرث من �ستة وزراء يديرون وزاراتهم‬ ‫من منازلهم"‪.‬‬ ‫وتزاي ��دت االنتق ��ادات لأداء احلكوم ��ة‬ ‫احل ��ايل م ��ن قب ��ل مراقب�ي�ن وخمت�ص�ي�ن‬ ‫نتيج ��ة ارتف ��اع مع ��دالت الفق ��ر والبطالة‬

‫و�س ��وء اخلدمات‪ ،‬وق ��د �أ�ش ��رت التقارير‬ ‫الدولي ��ة اىل ت�ص� �دُّر العراق �ضم ��ن �أ�سو�أ‬ ‫البلدان يف العي�ش‪.‬‬ ‫يذك ��ر ان العا�صم ��ة بغ ��داد وباق ��ي م ��دن‬ ‫حمافظات الب�ل�اد تعاين من تردي الواقع‬ ‫اخلدم ��ي واملعي�ش ��ي حي ��ث ت�شه ��د دوائر‬ ‫الدول ��ة وم�ؤ�س�ساتها تف�شي الف�ساد املايل‬ ‫واالداري يف جمي ��ع مفا�صله ��ا‪ ،‬ح�س ��ب‬ ‫مراقبني‪.‬‬

‫�صحيفة مقربة من �آل �صباح‪ :‬امللك غازي �سكري وخمبول‬ ‫وروح �صدام انتقلت اىل امل�س�ؤولني اجلدد يف العراق‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫قال ��ت �صحيف ��ة كويتية ان ��ه ات�ضح للكوي ��ت وللعامل‬ ‫�أن �ص ��دام و�إن ووري ج�س � ً�دا �إال �أن روح ��ه انتقل ��ت‬ ‫اىل �أج�س ��اد امل�س�ؤولني احلالي�ي�ن وا�ضافت �صحيفة‬ ‫الوط ��ن الكويتي ��ة الت ��ي ميلكها �أح ��د اف ��راد اال�سرة‬ ‫احلاكمة ‪�:‬إننا على يقني انه كان ميكن للعراق �شطب‬ ‫كل الق�ضاي ��ا العالق ��ة م ��ع الكوي ��ت يف ب�ضع ��ة �أ�شهر‬ ‫ل ��و �أراد ‪ ،‬ولكن لال�س ��ف ات�ضح للكوي ��ت وللعامل ان‬ ‫�صدام ح�سني مل ميت‪ ،‬و�إن ووري ً‬ ‫ج�سدا لكن انتقلت‬ ‫روح ��ه اىل اج�س ��اد امل�س�ؤول�ي�ن احلالي�ي�ن‪ ،‬فالنظام‬ ‫املقب ��ور �سقط وقد م�ضى عق ��د على �سقوطه‪ .‬وقالت‪:‬‬ ‫يف خ�ل�ال ه ��ذه ال�سن ��وات الع�ش ��ر ظ ��ل امل�س�ؤولون‬ ‫العراقي ��ون يتبادل ��ون الزي ��ارات والقب�ل�ات م ��ع‬ ‫الكويتي�ي�ن ويتحدثون عن الثق ��ة واجلرية ون�سيان‬ ‫املا�ض ��ي‪ ،‬لك ��ن على ار� ��ض الواق ��ع ال �ش ��يء حتقق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫هاج�سا‬ ‫فال زال ��ت �أهم الق�ضاي ��ا العالقة التي ت�ش ��كل‬

‫للكوي ��ت غ�ي�ر حملول ��ة وه ��ي �صيان ��ة العالم ��ات‬ ‫احلدودي ��ة وازال ��ة امل ��زارع العراقي ��ة الداخل ��ة يف‬ ‫االرا�ض ��ي الكويتية وتر�سيم احل ��دود البحرية‪ ،‬لكن‬ ‫رغم وعودهم املتك ��ررة للكويت ولالمني العام لالمم‬ ‫املتحدة وملجل�س االمن ظلت ً‬ ‫وعودا يف الهواء‪ ،‬واما‬ ‫على االر�ض فال جدي ��د فمازالت العالمات احلدودية‬ ‫معطل ��ة حيث يراوغ العراقيون عن تنفيذ التزاماتهم‬ ‫الدولية‪!!..‬وت�ساءلت‪� :‬ألي�ست ق�ضية احلدود العالقة‬ ‫ه ��ي املحك الأهم الثب ��ات نوايا الع ��راق ال�صادقة مع‬ ‫الكوي ��ت وال�صادقة م ��ع العامل‪..‬؟!!ان ��ا ال ارى ً‬ ‫�شيئا‬ ‫يف الع ��راق ق ��د تغري‪ ،‬تغي�ي�ر يف اال�شخا� ��ص لكن ال‬ ‫تغي�ي�ر يف العقلي ��ة احلاكمة‪ ،‬فبالله عليك ��م ما الفرق‬ ‫بني نوري املالكي و�صدام ح�سني وعبدالكرمي قا�سم‬ ‫ون ��وري ال�سعي ��د ور�شي ��د ع ��ايل الكي�ل�اين ويا�سني‬ ‫الها�شم ��ي واملخب ��ول ال�سك�ي�ر غ ��ازي‪� ،‬سل�سل ��ة م ��ن‬ ‫اال�شخا� ��ص تعاقب ��وا عل ��ى حك ��م العراق لك ��ن بقيت‬ ‫العقلية احلاكمة ثابتة مل متت‪.‬‬

‫عتب من حتت املاء!‬ ‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫بينم ��ا بغ ��داد تغ ��رق‪ ،‬وبي ��وت اهليه ��ا تتح ��ول اىل‬ ‫م�ستنقع ��ات للمياه الق ��ذرة راح ال�سيا�سي ��ون يلعنون‬ ‫الظالم الذي هو من �صناعتهم جميعا!‬ ‫مل نر اح ��د ًا ي�شعل �شمعة ‪،‬بل مل نكحل عيوننا مبنظر‬ ‫�شمعة تبدد الظالم حتى ولو يف زاوية �صغرية!‬ ‫خ�ص ��وم املالكي �صبّوا ج ��ام غ�ضبهم عليه يف حماولة‬ ‫لإل�صاق نكبة الطوفان باحلكومة ‪،‬اما احلكومة نف�سها‬ ‫فل ��م جتد ماتقوله �س ��وى ان ال�سماء غ ��درت بها كما (‬ ‫يغدر الغ ��ادرون ) يف كل مرة فراح �أطرافها ي�شتمون‬ ‫بع�ض ًا من غري �أن ن�سمع �إقرار ًا �إنَّ اال�ستجابة للطوارئ‬ ‫معدومة او غائبة !‬ ‫رمب ��ا تك ��ون هن ��اك امكاني ��ات تقني ��ة يف االجه ��زة‬ ‫اخلدمي ��ة لك ��ن غي ��اب االدارة الناجح ��ة الت ��ي تث ��ور‬ ‫النا� ��س‪ ،‬وتعبئه ��م لتجعل منهم بوا�س ��ل يف مواجهة‬ ‫امللمات هو ال�سبب احيانا يف حالة الرتهل والتكا�سل‬ ‫والتباط�ؤ و�صو ًال اىل االنهيار!‬ ‫جب رئي�س الوزراء الغيبة عن نف�سه حني ظهر واقفاً‬ ‫ّ‬ ‫يف �ش ��وارع غارق ��ة يف حماول ��ة لي�س ��ت موفقة كثري ًا‬ ‫لإثبات ان احلكومة موجودة!‬ ‫نع ��م احلكوم ��ة موج ��ودة ولكنها غ�ي�ر ق ��ادرة على �أن‬ ‫تت�صدى للملمات وتعالج االزمات!‬ ‫احلكوم ��ة م�شغول ��ة ب�أزماته ��ا وال�شعب يعت ��ب عليها‬ ‫ولكن من حتت املاء‬ ‫ال�سالم عليكم‬ ‫‪Hameedabedalla@yahoo.com‬‬


alnaspaper no.396