Issuu on Google+

‫و�سام يو�سف‪ :‬التخ�ص�صات الفنية مهمة لأنها ت�صب‬ ‫يف م�صلحة االغنية واملطرب‬ ‫ق��رر الفنان و���س��ام يو�سف ت�أجيل ثالث‬ ‫�أغ��اين كان من املقرر �أن تطرح ك�أوديوا‬ ‫(ت�سجيل ���ص��وت��ي) مطلع ال��ع��ام املقبل‪،‬‬ ‫ممتنعا ع��ن �أع���ط���اء تفا�صيل �أك��ث�ر عن‬ ‫االعمال اجلديدة‪.‬‬ ‫ويف �سياق منف�صل قال يو�سف‪ :‬يف الغالب‬ ‫ال �أتدخل يف بناء الق�صيدة الغنائية �إال يف‬

‫‪Alnas Arabic Daily‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫حاالت نادرة وهذه تكون يف حال وجدت‬ ‫بع�ض الكلمات غري الالئقة بعد االتفاق مع‬ ‫ال�شاعر وامللحن على التغيري‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪� :‬أن��ه ي�ؤمن مببد�أ التخ�ص�صات‬ ‫الفنية التي ي�ضع لها �أهمية خالل عمله‪،‬‬ ‫لأنها ت�صب يف م�صلحة العمل الغنائي‬ ‫واملطرب يف �آن واحد‪.‬‬

‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫العدد (‪ - )389‬الثالثاء ‪ 18‬كانون االول ‪2012‬‬

‫‪No.(389) - Tuesday 18 December , 2012‬‬

‫�أبرز َّ‬ ‫ال�شائعات يف الو�سط ِّ‬ ‫الفني امل�صري للعام ‪2012‬‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫وفاة عادل �إمام وطالق منى زكي وزواج �سم َّية َّ‬ ‫اخل�شاب‬

‫مو�سم انتخابي‬ ‫رباح آل جعفر‬ ‫ال يطاوعهم ن��دم يف ال�ضمري ‪ .‬ال ترتع�ش يف عيونهم دمعة ‪ .‬ال �آذان��ه��م ت�سمع‬ ‫�صرخات اجلوعى ‪ ،‬وال قلوبهم ّ‬ ‫ترق لأنني املر�ضى وا�ستغاثاتهم ‪.‬‬ ‫بد�أ مو�سم االنتخابات وبد�أ معه مو�سم �إطالق ال�شعارات بالعناوين العري�ضة‬ ‫والتحالفات من �أق�صى اليمني �إىل �أق�صى الي�سار ‪� .‬سيطلع علينا كل واحد منهم‬ ‫بوجهه ال�صبوح ‪ ،‬ويمُ �سك طب ًال يقرعه بعنف يف بازار من الدجل والأكاذيب ‪،‬‬ ‫ويتلو علينا بيان ًا من املُثل العليا م�شفوع ًا بجميع ق�صائد الفخر واحلما�سة‬ ‫واملديح من ال�شنفرى �إىل النابغة الذبياين ‪.‬‬ ‫�أعرف مر�شحني يغيرّ ون والءاتهم االنتخابية واحلزبية كما لو كانوا يغيرّ ون‬ ‫�أحذيتهم ومالب�سهم الداخلية ‪ ،‬و�أع��رف نوّ اب ًا و�أع�ضاء يف جمال�س املحافظات‬ ‫ك��ان��وا ن�سي ًا من�سي ًا ج��يء بهم ال�ستكمال نق�ص يف قائمة ان�سحب منها �أحد‬ ‫املر�شحني ‪ ،‬ف�إذا بهم ينقلبون على �أعقابهم ‪.‬‬ ‫لن تختلف ال�شعارات هذه املرة يف �شيء عن املرات ال�سابقة ‪ .‬لن ن�سمع �شعارات‬ ‫جديدة فقد ا�ستهلكوا جميع ما تب ّقى يف حوزتهم من �شعارات ‪.‬‬ ‫�سيخرج لنا دجالون بثياب قدي�سني و�أنبياء ‪ ،‬وخطباء نرباتهم جريحة بالأ�سى‬ ‫ال�شجن ‪ ،‬وعيونهم تفي�ض بالدموع ‪ .‬يبيعون كالم ًا ملن ي�شرتي ‪ ،‬وحيث القلوب‬ ‫تنطوي على ما لي�س تنطق به الأل�سن ‪.‬‬ ‫�سيبنون لنا ق�صور ًا من �أجنحة الأح�لام ويح ّلقون‬ ‫بالآمال الطائرة بني ال�سماء والأر�ض ‪ ،‬ويبنون لنا من‬ ‫ناعم الكالم وحلوه جامعات ومدار�س وم�ست�شفيات‬ ‫وحمطات توليد للكهرباء ‪ ،‬وي�ش ّقون الرتع والأنهار‬ ‫‪ ،‬ويفتحون ال�شوارع ‪ ،‬ويعمرون القرى والأرياف‬ ‫وامل���دن ‪ .‬ويخطبون بنا م��ن دم��ه��م وم��ن �أع�صابهم‬ ‫ع��ن الفقر وع��ن الب�ؤ�س وع��ن احل��رم��ان ‪ ،‬ويعربون‬ ‫عن الأ�سف وامل��رارة من ذ ّي��اك الزمن الفائت والعمر‬ ‫ال�ضائع ‪ ،‬ويتحولون �إىل �شموع حترتق حتى ت�ضيء‬ ‫لنا الطريق !‪.‬‬ ‫له�ؤالء جميع ًا �أختار اليوم هذه الأبيات من ق�صيدة لل�شيخ حممد علي اليعقوبي‬ ‫من �شعراء النجف ‪ ،‬قالها يف مو�ضوع االنتخابات �أيام العهد امللكي ‪ ،‬والق�صيدة‬ ‫عنوانها ( انتخاباتنا ) ‪:‬‬ ‫( لالنتخابات قامت ‪..‬‬ ‫معارك ومطامع ‪/‬‬ ‫لك ّل حزب هتاف ‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫ت�ستك منه امل�سامع ‪/‬‬ ‫�سوق ال�ضمائر فيها ‪..‬‬ ‫ما بني �شار وبائع ‪/‬‬ ‫ما كنت من قبل �أدري ‪..‬‬ ‫�أن العقول ب�ضائع ‪/‬‬ ‫ذرائع القوم �ش ّتى ‪..‬‬ ‫واملال بع�ض الذرائع ) ‪.‬‬ ‫�أيها العراقيون ‪� .‬أرجوكم ال ت�صدقوا منهم �أحد ًا حتى لو وقف يف بيت الله املقد�س‬ ‫و�أق�سم بجميع �أ�سماء الله احل�سنى �أنه �صادق يف وعده ‪ ،‬وجاءكم يحمل الكعبة‬ ‫فوق ر�أ�سه !‪.‬‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫ع��ل��ى ال��رغ��م م��ن ���س��خ��ون��ة الأج����واء‬ ‫يف م�����ص��ر وال���وط���ن ال��ع��رب��ي على‬ ‫ال�صعيد ال�سيا�سي‪� ،‬إال �أن مروجي‬ ‫ال�شائعات مت�سكوا بهواياتهم فى‬ ‫�إط�لاق ال�شائعات التي رمب��ا حتدث‬ ‫خ�صو�صا �أنها‬ ‫�ضجة وتثري الإهتمام‬ ‫ً‬ ‫تطال النجوم ال��ذي��ن تن�صب عليهم‬ ‫الأ�ضواء‪.‬‬ ‫وم���ن �أب����رز ال�����ش��ائ��ع��ات ال��ت��ي طالت‬ ‫النجوم عام ‪ 2012‬تلك التي حتدثت‬ ‫ع��ن زواج ال��ف��ن��ان��ة ح��ن��ان ت���رك من‬ ‫جنل رجل الأعمال الإخ��واين ح�سن‬ ‫مالك‪ ،‬وذلك بعد �إعالنها خرب �إعتزال‬ ‫الفن ب�شكل نهائي يف �شهر رم�ضان‬ ‫امل��ا���ض��ي لرغبتها يف �إت��ق��ان �إرت���داء‬ ‫احلجاب بعد �أن �شعرت �أن التمثيل‬ ‫يعيق ذلك‪.‬‬ ‫����ش���ائ���ع���ة زواج ح���ن���ان �إرت���ب���ط���ت‬ ‫ب�إعتزالها التمثيل‪ ،‬و�أك��د مروجوها‬ ‫�أن ح�سن مالك بنف�سه م��ن �إ�شرتط‬ ‫عليها ترك الفن مقابل �إمتام زواجها‬ ‫بنجله‪ ،‬وخرجت حنان بعد �إنت�شار‬ ‫ال�شائعة وتزايدها ونفت اخلرب جملة‬ ‫وتف�صي ًال وذل��ك بعد �أن ب��ادر طليقها‬ ‫و�أبو �أوالدها �إىل نفي اخلرب � ً‬ ‫أي�ضا‪.‬‬ ‫�أما �أخبار الوفاة فكانت هي الأكرث‬ ‫رواجً �������ا م��ث��ل ك���ل ع�����ام‪ ،‬وم����ن بني‬ ‫الأ���س��م��اء ال��ت��ي ح��ج��زت موقعها يف‬ ‫هذه اخلانة‪ ،‬الفنان عادل �إمام الذي‬ ‫�أعرب عن غ�ضبة ال�شديد من مروجي‬ ‫ه��ذه ال�شائعة ق��ائ�ل ًا‪" :‬مل �أع��د �أحزن‬ ‫على نف�سي ولكن �أنده�ش من تفاهة‬

‫م���روج���ي ه����ذه ال�����ش��ائ��ع��ة ال���ذي���ن ال‬ ‫ي�شغلهم ما مير به البلد بل يهتمون‬ ‫برتويج ال�شائعات"‪.‬‬ ‫ومن بني الأخبار امللفقة وفاة النجم‬ ‫حممود عبد العزيز نتيجة �إ�صابتة‬ ‫بجلطة مفاجئة‪ ،‬ول��ك��ن جنله كرمي‬ ‫حم��م��ود خ��رج ون��ف��ى اخل�بر حم��ذرًا‬ ‫من يتناول هذه ال�شائعات باملقا�ضاة‬ ‫وامل�ساءلة القانونية‪.‬‬ ‫م��ن ب�ين االخ��ب��ار الكاذبة �أي�ض ًا كان‬ ‫خ�بر وف���اة الفنانه رج���اء اجل���داوي‬ ‫نتيجة �أزمة قلبية الأمر الذي �أزعجها‬ ‫كثريًا وخرجت لتنفيه على الفور‪.‬‬ ‫ومن الأ�سماء اجلديدة التي تداولتها‬ ‫هذه النوعية من ال�شائعات الفنانة‬ ‫ال�����ش��اب��ة م��ن��ه �شلبي ال��ت��ي �إنت�شرت‬ ‫�شائعة وفاتها يف حادث �سري‪ ،‬ما �أثار‬ ‫الرعب يف قلب والدتها الفنانه زيزي‬

‫ن��ي�روي»‪ .‬وك���ان �أح���د قاطني‬ ‫ن��اح��ي��ة دي����رل����وك يف ق�ضاء‬ ‫ال��ع��م��ادي��ة مب��ح��اف��ظ��ة ده���وك‬ ‫ق��ال ي��وم اجلمعة‪� :‬إن املغنية‬ ‫ال��ك��ردي��ة ن���ازك �سليم نريوي‬

‫�أكمل الفنان قا�سم ال�سيد ت�صوير‬ ‫امل�سل�سل االجتماعي (بايلوت) لقناة‬ ‫العراقية‪ ،‬م�شري ًا �إىل وج��ود عدة‬ ‫اتفاقات لأعمال م�سرحية �سي�شرع‬ ‫بتنفيذها ق��ري��ب�� ًا‪.‬ويف �سياق �أخر‬ ‫يرى ال�سيد يف حديثه ام�س االثنني‪:‬‬ ‫�إن زي����ادة امل�����ش��اه��د اخل��ارج��ي��ة يف‬ ‫الأعمال الدرامية �ضرورية‪ ،‬كونها‬

‫�ستنعك�س ع��ل��ى ج���ودة ال�صورة‪،‬‬ ‫وبالتايل �سينجذب امل�شاهد ملتابعة‬ ‫العمل الفني ب�شكل م�ستمر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أنه مر بتلك التجربة يف‬ ‫م�سل�سل (حب يف الهند) حيث القى‬ ‫اجل���زء الأول م��ن��ه جن��اح�� ًا كبري ًا‪،‬‬ ‫نتيجة طغيان امل�شاهد اخلارجية‬ ‫ع���ل���ى ال���داخ���ل���ي���ة لأن الت�صوير‬

‫انتحرت غرق ًا يف �أحد الأنهر‬ ‫�شمال املحافظة‪ ،‬لكنه مل يتم‬ ‫ال��ع��ث��ور ع��ل��ى ج��ث��ة الغريقة‪،‬‬ ‫مبين ًا �أن «نريوي �أبلغت عدد ًا‬ ‫من �صديقاتها ومعارفها عرب‬

‫ر���س��ال��ة توديعية م��ن هاتفها‬ ‫النقال ب�أنها �ستنتحر يف نهر‬ ‫زي‪ ،‬الذي مير من خالل ناحية‬ ‫ديرلوك»‪.‬‬ ‫يذكر �أن املغنية الكردية نازك‬ ‫���س��ل��ي��م ن��ي��روي م���ن مواليد‬ ‫‪ ،1987‬وت�سكن ناحية ديرلوك‬ ‫الواقعة على بعد ‪ 20‬كم �شرق‬ ‫ق�ضاء العمادية �شمال حمافظة‬ ‫ده�����وك‪ ،‬وب������د�أت م�شوارها‬ ‫ال��غ��ن��ائ��ي م��ن��ذ �أك�ث�ر م��ن �ستة‬ ‫�أع������وام‪ .‬و���س��ج��ل��ت حمافظة‬ ‫دهوك‪ 460 ،‬كم �شمال بغداد‪،‬‬ ‫خالل العام احل��ايل‪ ،‬ع��دد ًا من‬ ‫ح��وادث االنتحار بني الن�ساء‬ ‫وال�شباب‪ ،‬وي��ع��زو مراقبون‬ ‫ت��ل��ك احل������االت �إىل م�شاكل‬ ‫اجتماعية‪.‬‬

‫طفل يف الثالثة حامل ب�أخيه الأ�صغر‬ ‫حالة طبية غريبة اكت�شفها الأطباء يف‬ ‫ب�يرو ع��ن وج���ود "تو�أم طفيلي" يف‬ ‫بطن طفل يبلغ من العمر ثالثة �أعوام‪،‬‬ ‫حيث انتقل م��ن رح��م الأم �إىل بطن‬ ‫جنني �آخر‪� ،‬إال �أن فريقا من الأطباء قام‬ ‫بنجاح ومهارة فائقة ب�إزالة اجلنني من‬

‫م�صطفى‪.‬‬ ‫وال نن�سى �إ���ش��اع��ة �إ���ص��اب��ة الفنانة‬ ‫ي�سرا بنوع خطري من ال�سرطان ما‬ ‫قد مينعها من العودة للعمل يف جمال‬ ‫الفن وم��ا �إ�ستدعى نقلها للعالج يف‬ ‫اخلارج وبح�سب الإ�شاعة �صاحبتها‬ ‫خ�ل�ال ه���ذه ال��رح��ل��ة ال��ف��ن��ان��ة �إلهام‬ ‫�شاهني‪ ،‬ولكن �سرعان ما نفت ي�سرا‬ ‫اخل�بر و�أك���دت �أنها تعاين من �أزمة‬ ‫�صحية ولكنها لي�ست م�صابة مبر�ض‬ ‫ال�سرطان‪.‬‬ ‫م��ن ب�ين ال�شائعات التي ا�صبح من‬ ‫ال�شائع �سماعها كل عام طالق النجمة‬ ‫منى زك��ي م��ن زوج��ه��ا الفنان �أحمد‬ ‫حلمي‪ ،‬وعلى ال��رغ��م م��ن ق��رار زكي‬ ‫بتجاهل هذه ال�شائعة �إال �أن �صداها‬ ‫خ�صو�صا �أن‬ ‫ك��ان ك��ب�يرًا ه��ذه امل��رة‬ ‫ً‬ ‫مروِّ جها �إ�ستند على ترك الفنان �أحمد‬

‫معدة الطفل ‪.‬‬ ‫ح��ي��ث ن���وه الطبيب اجل����راح �إىل �أن‬ ‫ت�شكيل اجل��ن�ين ك���ان ج��زئ��ي��ا‪ ،‬وي��زن‬ ‫�أكرث من كيلو جرام‪ ،‬ويبلغ طوله ‪25‬‬ ‫�سنتيمرتا‪ ،‬م�ضيفا �أن هناك حاالت مثل‬ ‫هذه حت�صل مرة يف حوايل ‪� 500‬ألف‬

‫والدة‪.‬‬ ‫ووف���ق الطبيب ف����إن اجل��ن�ين متطور‬ ‫جزئيا‪� ،‬إذ مل يتطور امل��خ والرئتان‬ ‫��الأمعاء بعدما دخل وهو يف رحم �أمه‬ ‫داخل جنني �آخر‪ ،‬لكنه ات�ضح �أن لديه‬ ‫�شعرا وعينني وبع�ض العظام‬

‫حكاية الناس‬

‫والدة ّ‬ ‫موفقة !!‬

‫اجلياع �أنهكها االنتظار‬ ‫‪ ،‬وب�شائر والدة جديدة‬ ‫تنقلها �أل�����س��ن��ة الوعاظ‬ ‫و�ضاربات الودع ‪ ،‬وكلما‬ ‫يبتلع امل��وت �أف��واج�� ًا من‬ ‫امل����ح����روم��ي�ن ‪ ،‬تتعاىل‬ ‫�أ�������ص������وات ال���واع���ظ�ي�ن‬ ‫ب��اق�تراب م��وع��د ال���والدة‬ ‫‪ ،‬وان���ب���ث���اق ف��ج��ر جديد‬ ‫يكت�سح ّ‬ ‫كل �أل��وان الفاقة‬ ‫وال������ذل واحل����رم����ان من‬ ‫حياة النا�س ‪.‬‬ ‫عند حلول حلظة الوالدة‬ ‫و�سط طوفان من الدعاء‬ ‫والزغاريد ‪ ،‬خرج املولود‬ ‫ج���ي�������ش��� ًا م�����ن ال�����دي�����دان‬ ‫وال�صرا�صري !! ‪.‬‬

‫جنال ب�شرى اال�سد يرق�صان يف احد النوادي الليلة يف دبي وانباء عن زواجها من خلفان‬ ‫تداول ن�شطاء على ال�شبكة العنكبوتية‬ ‫يف الأي������ام امل��ا���ض��ي��ة‪���� ،‬ص���ورة يظهر‬ ‫فيها �شاب وفتاة‪ ،‬يرق�صان يف �إحدى‬ ‫امل�لاه��ي الليلية ب����إم���ارة دب���ي‪ ،‬حيث‬ ‫زع���م م�����س��ت��خ��دم��و م���واق���ع التوا�صل‬ ‫االجتماعي �أن ال�شاب والفتاة هم جنال‬ ‫ب�شرى الأ�سد �شقيقة الرئي�س ال�سوري‬ ‫ب�شار اال�سد‪.‬وبالتزامن مع ذلك‪ ،‬تناقلت‬ ‫م��واق��ع �إخ��ب��اري��ة ت��اب��ع��ة للمعار�ضة‬ ‫ال�سورية‪� ،‬أنباء عن زواج قائد �شرطة‬ ‫دبي‪� ،‬ضاحي خلفان‪ ،‬من ب�شرى اال�سد‬ ‫التي ه��اج��رت م��ن �سوريا بعد ا�شهر‬ ‫من ان��دالع الثورة �ضد �شقيقها ب�شار‬ ‫اال���س��د‪ ،‬وا�ستقرت يف دبي‪.‬وب�شرى‬ ‫الأ�سد هي �أرملة اللواء �آ�صف �شوكت‬ ‫ن��ائ��ب وزي����ر ال���دف���اع ال�����س��وري ال��ذي‬ ‫ق��ت��ل يف ‪ 18‬مت���وز امل��ا���ض��ي م��ع ثالثة‬ ‫اخرين من كبار امل�س�ؤولني االمنيني‬ ‫يف دم�شق‪.‬و�أفادت �أنباء من دبي ب�أن‬ ‫افراد من عائلة ابن خالة الرئي�س رامي‬

‫حلمى املنزل و�سفره‪ ،‬وظهور منى‬ ‫منفردة يف �أك�ثر من منا�سبة‪ ،‬ولكن‬ ‫والدة الفنانة بادرت بنفي ال�شائعة‪،‬‬ ‫وبعدها ظهرت منى م��ع زوج��ه��ا يف‬ ‫م��ي��دان التحرير فكان �أب��ل��غ رد على‬ ‫ال�شائعات‪.‬‬ ‫زواج الفنانة الإ�ستعرا�ضية �سما‬ ‫امل�����ص��رى م��ن ال��ن��ائ��ب ال�سابق �أن��ور‬ ‫البلكيمي ال�شهري بنائب التجميل‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا ك��ان �شائعة‪ ،‬وعلى الرغم من‬ ‫رف�ض �سما نفيها لفرتة طويلة �إال �أنها‬ ‫عادت و�أكدت �أنها جمرد �شائعة‪.‬‬ ‫وف��ى نف�س ال�سياق‪ ،‬رف�ضت الفنانة‬ ‫�سمية اخل�شاب ما تردد من �شائعات‬ ‫عن زواجها من ال�سلفي ع�ضو حزب‬ ‫النور نادر بكار‪ ،‬كما نفت ما تردد عن‬ ‫نيتها الرت�شح للإنتخابات الرئا�سية‬ ‫يف نف�س الوقت‪.‬‬

‫قا�سم ال�سيد‪ :‬اكملت م�سل�سل (بايلوت)‪ ..‬وامل�شاهد اخلارجية باتت �ضرورية لنجاح االعمال الفنية‬

‫انتحار املغنية العراقية نازك نريوي ً‬ ‫غرقا‬ ‫عرثت فرق الإنقاذ النهرية يف‬ ‫ناحية ديرلوك بق�ضاء العمادية‬ ‫يف حمافظة ده��وك العراقية‬ ‫على جثة املغنية الكردية نازك‬ ‫�سليم ن�يروي‪ ،‬التي انتحرت‬ ‫يوم اجلمعة‪ ،‬يف �أحد الأنهار‬ ‫���ش��رق ال��ق�����ض��اء‪ .‬وذك����ر �أح���د‬ ‫الذين �شهدوا انت�شال اجلثة‪،‬‬ ‫�أن «فرق الإنقاذ النهرية عرثت‬ ‫على جثة املغنية ن��ازك �سليم‬ ‫نريوي التي انتحرت غرق ًا يف‬ ‫نهر زي بناحية ديرلوك �شمال‬ ‫املحافظة»‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف �أن����ه «مت���ت �إح��ال��ة‬ ‫اجلثة �إىل دائرة الطب العديل‬ ‫يف م��رك��ز ق�ضاء العمادية»‪،‬‬ ‫م�شري ًا �إىل �أنه «مل تعرف حتى‬ ‫الآن �أ�سباب انتحار الفنانة‬

‫ثقب الباب‬

‫خملوف وكذلك افراد من عائلة �شالي�ش‬ ‫و�صلوا م�ؤخر ًا �إىل دبي‪.‬و�أكد النا�شط‬ ‫غ�سان �إبراهيم خرب و�صول افراد عائلة‬ ‫خملوف و�شالي�ش �إىل دبي عرب ح�سابه‬ ‫يف موقع تويرت‪.‬وكانت الإم���ارات قد‬ ‫ط��ردت م�سبقا متظاهرين مناه�ضني‬ ‫ل��ن��ظ��ام الأ����س���د م���ن �أرا����ض���ي���ه���ا وهو‬ ‫الأم���ر ال��ذي ا�ستنكره ال�شيخ يو�سف‬

‫القر�ضاوي مما �أدى �إىل �شن �ضاحي‬ ‫خلفان قائد �شرطة دب��ي هجوما عليه‬ ‫مطالبا مبحاكمته‪.‬‬ ‫وتخ�شى الإم�����ارات م��ن �أن ي�ستويل‬ ‫االخ�����وان امل�����س��ل��م��ون ع��ل��ى احل��ك��م يف‬ ‫���س��وري��ا ك��م��ا ه���و احل�����ال يف م�����ص��ر‪.‬‬ ‫وا�ستقبلت الإم����ارات ع���ددا م��ن فلول‬ ‫نظام مبارك مثل �أحمد �شفيق الذي يقال‬

‫انه عني م�ست�شارا لرئي�س الإمارات‬ ‫واتهمت الإم���ارات بتمويل املعار�ضة‬ ‫امل�صرية واث��ارة القالقل يف م�صر من‬ ‫قبل قيادات الإخوان‪.‬ويبدو وا�ضحا ان‬ ‫الإمارات تخ�شى من الإ�سالم ال�سيا�سي‬ ‫املتمثل بالإخوان امل�سلمني وكانت قد‬ ‫قامت بحملة اعتقاالت طالت نحو ‪66‬‬ ‫مواطنا �إماراتيا يتبنون فكر الإخوان‬ ‫وهو الأمر الذي �أثار غ�ضب املنظمات‬ ‫احلقوقية وال�برمل��ان الأوروب���ي الذي‬ ‫طالب بفر�ض عقوبات على الإمارات‪.‬‬

‫اخلارجي بلغ (�سبعني باملئة)‪.‬‬ ‫وت���اب���ع‪ :‬ع��ل��ى ال��ع��ك�����س م���ن اجل���زء‬ ‫الثاين ال��ذي مل ي�لاق ذات ال�صدى‬ ‫نتيجة االهتمام بامل�شاهد الداخلية‬ ‫على ح�ساب اخل��ارج��ي��ة‪ ،‬مو�ضح ًا‬ ‫�أهمية دور الطبيعة اخلارجية يف‬ ‫جن��اح االعمال وقلتها رمب��ا ت�سبب‬ ‫ف�شل بع�ضها �أحيان ًا‪.‬‬

‫جامع ال�شيوعيني‬ ‫يف االنتخابات االمريكية االخ�يرة ك��ان �صوت اليمني االم�يرك��ي الديني‬ ‫حمتقنا ‪ ،‬الن النا�س مل تعد ت�ستمع اليه ‪ .‬كانت حظوظ اوباما باهرة ‪ ،‬وفوزه‬ ‫بدا قريبا ملعقوالت الطبقة الو�سطى التي ت�ضررت من االزمة االقت�صادية‪،‬‬ ‫وهي ‪ :‬االزدهار االجتماعي االقت�صادي مبعدالت اف�ضل ‪ ،‬ومنو اقت�صادي‬ ‫حثيث للخروج من االزمة ‪ ،‬واملزيد من العقالنية يف ال�سيا�سة اخلارجية ‪.‬‬ ‫عند اي ازم��ة داخلية حتا�صرهم مييل اليمينيون املتدينون اىل تطيري‬ ‫ا�شنع او�صافهم ‪ ،‬ف���إذا كان اجلمهوريون العاديون وال�شر�سون ي�صفون‬ ‫الدميقراطيني بالي�ساريني ‪� ،‬أو املتخاذلني وات��ب��اع �سيا�سة االنكفاء اىل‬ ‫الداخل ‪ ،‬ف�إن الأول�ين يتقدمون خطوات ابعد يف الت�شنيع ‪� :‬شيوعي ‪� ،‬أو‬ ‫معادي المريكا!‬ ‫حتى وال�شيوعية خرجت من ميدان ال�سيا�سة العاملية الفعلي (ما عدا ال�صني‬ ‫املرت�سملة وكوريا ال�شمالية التي ت�صنع القنابل الذرية و�شعبها جائع وكوبا‬ ‫ال�صامتة) ‪ ،‬ما زال اليمني الديني ي�ؤمن بوجود م�ؤامرة �شيوعبة ‪ .‬االمريكي‬ ‫بالن�سبة لهم هو االبي�ض ‪ ،‬الباقي يجب ان يكون مبنزلة اخلدم ‪ ،‬و�إذا ما‬ ‫ت�ساوى مع باقي االمريكيني البي�ض فتلك لعنة ‪.‬‬ ‫يف واحدة من ن�شاطاتهم ترددت هذه اجلملة الغريبة " الرئي�س وحلفا�ؤه‬ ‫الي�ساريون يف الكونغر�س يبحثون عن كل فر�صة لتدمري الد�ستور قبل‬ ‫�أن تكون لنا الفر�صة النقاذه"‪�" .‬إذا مل تتخذ خطوات �سريعة‪ ..‬فمن �ش�أن‬ ‫االمريكيني ان ين�ضجوا حتى املوت يف وعاء دولة اخلادمات‪ .‬النا�س الذين‬ ‫ال ميكنهم �أن يتهجوا كلمة (الت�صويت) او ان يقولوها باالجنليزية‪ :‬اختاروا‬ ‫ا�شرتاكيا ايديولوجيا متزمتا يف البيت االبي�ض"‪.‬‬ ‫مل يعد اوباما غري ممثل للخادمات اال�سيويات وامريكا الالتينية ‪ ،‬وا�شرتاكي‬ ‫متزمت!‬ ‫لكن هذا �ش�أن اليمني الرجعي كله يف العامل ‪ .‬يف العراق كانت كل مطالبة‬ ‫باحلرية تتهم بال�شيوعية ‪ ،‬والنتيجة ان ال�شيوعية تقوّت ‪ .‬حدثني ي�ساري‬ ‫م�صري �أن ال�شيوعيني والي�ساريني كانوا دائما �ضيوفا يف الزنزانات‬ ‫مع االخ��وان امل�سلمني يف جميع العهود ‪ ،‬لكن االخريين مل يتنازلوا يوما‬ ‫خلو�ض معركة واحدة ل�صالح حت�سني احلياة يف ال�سجن مع الي�ساريني ‪..‬‬ ‫حتى اجلامع يف ال�سجن بناه الي�ساريون وحدهم و�سماه االخوان ‪ :‬جامع‬ ‫ال�شيوعيني!‬ ‫االخوان يتحكمون مب�صر هذه االيام ‪� ..‬إن اوباما امل�صري �سيكون �شيوعيا‬ ‫قحا حتى لو بنى جامعا‪ .‬بل �إن ال�شيوعيني غري منظورين يف ال�شارع‬ ‫ل�ضعفهم ‪ ،‬لكن اال�سالميني هم من يقلب عليهم دفاتره القدمية ‪ .‬عندما ي�شتم‬ ‫املناف�سون لهم يذكر ا�سم ال�شيوعيني والعلمانيني يف املقدمة بو�صفهم نظراء‬ ‫لكفار قري�ش ‪.‬‬ ‫اليمني االمريكي يكره ال�سود وال�شيوعيني والي�سار وافكار التجديد ‪،‬‬ ‫ويتحدث كما لو انه ت�سلم ر�سالة بذلك من الرب ‪ ،‬وما ا�شبههم باملت�أ�سلمني‬ ‫عندنا الذين يكرهون النقابيني واملمثلني والي�ساريني واملغنني وال�شيوعيني‬ ‫واملبدعني واحلداثة والعلمانية ‪ ،‬ويرون ان موقفهم جزءا من ر�سالة دينية!‬

‫سهيل ‪..‬‬

‫دجلة يف الف�ضاء نهاية العام ‪2013‬‬ ‫يعتزم العراق اط�لاق اول قمر �صناعي‬ ‫نهاية ال��ع��ام املقبل �سيُطلق عليه ا�سم‬ ‫"دجلة" بالتعاون مع جهات ايطالية‪،‬‬ ‫وفق ًا ملا ذكرته م�صادر عراقية مُطلعة يف‬ ‫وزارة العلوم والتكنولوجيا العراقية‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �أن م�شروع اطالق القمر‬ ‫"دجلة" ب��د�أ يف متوز‪/‬يوليو املا�ضي‬ ‫بالتعاون مع جهات ايطالية‬ ‫ممثلة يف ج��ام��ع��ة "ال‬ ‫�سفانزا" ال���ت���ي‬ ‫ع���ر����ض���ت تقدمي‬ ‫منح ماج�ستري‬ ‫درا����س���ي���ة على‬ ‫م�����ق�����اع�����ده�����ا‬ ‫للخم�سة ع�شر‬ ‫مهند�س عراقي‬ ‫امل�����س���ؤول�ين عن‬ ‫امل�شروع‪.‬‬ ‫و�أ��������������ض�������������اف �أن‬ ‫"املهند�سني امل�شمولون‬ ‫بالبعثة �سيتلقون على م��دى ‪14‬‬ ‫�شهر ًا درو���س�� ًا نظرية عن تقنية الأقمار‬ ‫ال�صناعية و�سيتم يف اجل��ان��ب العملي‬ ‫من الدرا�سة ت�صميم وت�صنيع �أول قمر‬ ‫�صناعي عراقي جتريبي واطالقه‪.‬‬ ‫وتعهد اجلانب الإيطايل بتقدمي الدعم‬ ‫املايل واخلربات الفنية والعلمية الالزمة‬

‫لإجناز امل�شروع و�إطالق القمر يف املدار‬ ‫الف�ضائي قبل نهاية العام املقبل‪.‬‬ ‫تعترب وزارة التكنولوجيا العراقية‬ ‫�إط�ل�اق القمر "دجلة" مبثابة اخلطوة‬ ‫ال��ع��راق��ي��ة الأوىل ل��ب��ن��اء ق��م��ر �صناعي‬ ‫متكامل وعملي يف امل�ستقبل مبوا�صفات‬ ‫وتطبيقات �أك�ثر تقدما وبجهود وطنية‬ ‫بحتة‪.‬‬ ‫و���س��ي��ك��ون ال��ق��م��ر �ضمن‬ ‫م��دار ف�ضائي منخف�ض‬ ‫ي����ت���راوح ارت���ف���اع���ه‬ ‫ع��ن ���س��ط��ح الأر�����ض‬ ‫ب��ي�ن ‪800 -600‬‬ ‫ك����ي����ل����وم��ت�ر ًا‪� ،‬أم����ا‬ ‫العمر االفرتا�ضي‬ ‫ل������ه ف���ي�������ص���ل �إىل‬ ‫حوايل ال�سنتني‪.‬‬ ‫و���س��ي�����س��ت��خ��دم القمر‬ ‫"دجلة" ل�ل��أغ���را����ض‬ ‫التعليمية والبحثية التجريبية‬ ‫يف ميدان تكنولوجيا الف�ضاء‪ ،‬و �سيتم‬ ‫اال�ستفادة منه يف بناء طاقات ب�شرية‬ ‫خمت�صة بهذا النوع من التقنيات وزيادة‬ ‫خرباتها الفنية‪ .‬وي��ح��اول ال��ع��راق منذ‬ ‫نظام الرئي�س ال�سابق‪� ،‬صدام ح�سني‪،‬‬ ‫اط�ل�اق ق��م��را �صناعي لكن �أي��� ًا م��ن تلك‬ ‫املحاوالت مل ير النور‬

‫فوك�س‪ّ :‬‬ ‫جتنب منتجات الألبان‬ ‫خفف وزين‬

‫ك�شفت املمثلة الأمريكية ميجان فوك�س عن �أن‬ ‫عدم تناول منتجات الألبان �ساعدها يف فقدان‬ ‫وزنها الزائد‪ ،‬بعدما �أجنبت طفلها الأول �سبتمرب‬ ‫املا�ضي‪ .‬وذكرت تقارير �إعالمية �أم�س �أن ميجان‬ ‫قالت �إنها مل متار�س التمارين الريا�ضية منذ‬ ‫والدة طفلها الأول "نواه"‪ ،‬ولكنها متكنت من‬ ‫العودة لر�شاقتها‪ .‬وقالت ميجان �إنها فوجئت‬ ‫ب�أنها متكنت من ال��ع��ودة لوزنها قبل ال��والدة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "‪ :‬مل �أمار�س التمارين الريا�ضية بعد‬ ‫الوالدة لأنه �أمر �صعب بوجود طفل و�أنا ال �أن�صح‬ ‫به"‪ .‬وقالت " �أنا ال �أتناول منتجات الألبان فهذا‬ ‫�سر خ�سارتي لوزين الزائد‬

‫البحث عن ممثل �إيرانى لتج�سيد �شخ�صية �سيدنا مو�سى عليه ال�سالم‬

‫يح�ضر املخرج الإيرانى فرج‬ ‫�سلح�شور مل�سل�سل تلفزيونى‬ ‫جديد يتوقع �أن يثري جدال‬ ‫فى البالد العربية الإ�سالمية‬ ‫خ�صو�صا م�صر‪ ،‬لأنه ي�صور‬ ‫ق�صة ح��ي��اة �سيدنا مو�سى‬ ‫عليه ال�سالم‪ ،‬و�سوف يج�سد‬ ‫�شخ�صية النبى �أحد املمثلني‬ ‫الإيرانيني مل يتم اال�ستقرار‬ ‫على ا�سمه حتى الآن‪.‬‬ ‫و�سيبد�أ ت�صوير امل�سل�سل‬ ‫ف��ى منت�صف ال��ع��ام املقبل‪،‬‬ ‫وذل���ك م��ع وج���ود حم���اوالت‬ ‫م��ن ج��ه��ة الإن���ت���اج لت�صوير‬ ‫العمل فى م�صر لكن مل تتم‬ ‫�أى خماطبات ر�سمية حتى‬ ‫الآن‪ ،‬ح��ي��ث ي��ف��ك��ر املخرج‬ ‫ف��ى ت�صوير بع�ض م�شاهد‬ ‫امل�����س��ل�����س��ل مب�������ص���ر طبقا‬ ‫ملتطلبات درامية‪.‬‬

‫وي�أتى اجلدل لإ�صرار الأزهر‬ ‫ال�شريف وت�أكيده على فتواه‬ ‫التى �أ�صدرها من قبل برف�ض‬ ‫جت�سيد الأنبياء وال�صحابة‬ ‫والع�شرة املب�شرين باجلنة‬ ‫فى عمل فنى �سواء بال�سينما‬

‫�أو التليفزيونى �أو �أيا كانت‬ ‫الو�سيلة‪ ،‬ليعيد امل�سل�سل �إىل‬ ‫الأذه����ان ح��ال��ة اجل���دل التى‬ ‫ك��ان �أث��اره��ا عر�ض م�سل�سل‬ ‫“�سيدنا يو�سف” لنف�س‬ ‫املخرج ال��ذى �سبق له �أي�ضا‬

‫�أن �أخ����رج فيلما ع��ن حياة‬ ‫�سيدنا مو�سى ومت دبلجته‬ ‫�إىل اللغة العربية‪.‬‬ ‫ك���م���ا ي�����أت����ى ال���ت���خ���وف من‬ ‫اح���ت���م���ال ب���وج���ود �أخ���ط���اء‬ ‫تاريخية فى العمل رغم ت�أكيد‬ ‫���ش��رك��ة الإن���ت���اج وم�ؤ�س�سة‬ ‫ال���ت���ل���ي���ف���زي���ون الإي�����ران�����ى‪،‬‬ ‫على �أن��ه ي�شرف على كتابة‬ ‫ال�سيناريو ‪ 22‬عامل ًا و�أ�ستاذا‬ ‫وم����ؤرخ��� ًا‪ ،‬وه��ن��اك مراجعة‬ ‫دقيقة لأحداث امل�سل�سل التى‬ ‫تبد�أ بعد وفاة النبى يو�سف‬ ‫عليه ال�سالم وما توقعه بنى‬ ‫�إ�سرائيل‪ ،‬وت�ستمر الأحداث‬ ‫م����ع م���ول���د ال���ن���ب���ى مو�سى‬ ‫وهروبه من م�صر‪ ،‬وق�صته‬ ‫م���ع ق��وم��ه ب��ن��ى �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫وامل��ع��ان��اة التى واجهته فى‬ ‫دعوتهم �إىل الإميان بالله‪.‬‬


‫‪No.(389) - Tuesday 18 , December ,2012‬‬

‫العدد (‪ - )389‬الثالثاء ‪ 18‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫توقعات االبراج لعام ‪2013‬‬ ‫ ال�سنة املقبلة �صعبة…تذكرنا ب�أحداث ‪� 11‬أيلول مليئة بالثورات واالنقالبات‬‫و�شهر �آب هو الأ�سوء وتع�صب ديني يف العامل‬ ‫ما من �أحد حم�صن حتى امللوك…املخططات تبد�أ باطالق ال�شائعات‬ ‫هذه ال�سنة ت�شهد والدة دويالت…ويف م�صر ثورة على الثورة وقد تتق�سم‬ ‫م�صر اىل دويالت‬ ‫ بني �شباط و�آذار‪:‬حروب وفيا�ضانات‪.‬يف حزيران حماكمات عامة والأحداث‬‫الكبرية والأزمات االقت�صادية بني متوز و�آب و�سن�سمع بانهيار البور�صة‬ ‫ً‬ ‫حظا‪ :‬ال�سرطان…اجلوزاء…امليزان يف‬ ‫توقعات الأبراج لعام ‪ - 2013‬‏الأكرث‬ ‫الن�صف الأول…واجلدي واحلمل‬ ‫ من يعاين من ال�ضغوطات‪ :‬الدلو الثور الأ�سد والعقرب! وخا�صة مواليد‬‫الدائرة الأوىل!‬

‫احلمل‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫بدون تعليق‪( ..‬هل ترى وجه اجلنني ؟!)‬

‫الكلمات الأفقية‬

‫انتهت املعانات…مفاج�آت على ال�صعيد ال�شخ�صي اما لف�سخ عقد �أو‬ ‫انهاء زواج �أو هجرة…تتح�سن املعنويات وتبد�أ �صفحة جديدة…‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا احلمل تبد�أ مرحلة �أكرث �صفاء‬ ‫قم مب�شاريعك �أول ‪� 6‬أ�شهر‪.‬‬ ‫وانت على موعد مع احلب �أكرث من مرة هذه ال�سنة‬

‫‪ ‬‬

‫الثور ‪ 21 :‬ني�سان ‪� 20 -‬أيار‬

‫�سنة الفر�ص والأرباح…وف�سخ �أو عقد �شراكة وحتديات خا�صة �أول‬ ‫‪� 6‬أ�شهر…يف الن�صف الثاين ازدهار…وربح مل ي�سع له…خطر‬ ‫ال�صرف والتبذير…يلتقط الفر�ص ويقوم بعمل رائع‪ .‬عليه االنتباه‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا يحمل اجلديد للثور و�ساتورن‬ ‫من املحتالني واملخادعني …‬ ‫يعر�ضه للطي�ش…�سنة ممتازة وقد يختار التنوع يف العالقات…‬ ‫وق�صة حب يف �آخر ‪� 4‬أ�شهر خالل ال�سفر‬

‫اجلوزاء‪� 21 :‬أيار ‪ 20 -‬حزيران‬

‫تغيري كبري ومن املحظوظني ال�سنة ي�ستعد للجديد وقد يح�صل على ترقية‬ ‫ويحالفه احلظ ب�ألعاب الينا�صيب…بع�ض امل�شاكل القانونية وخ�صومات‬ ‫غري متوقعة وطالق �أو مواجهة عنيفة‪ .‬على ال�صعيد العاطفي‪� :‬أكرث ً‬ ‫ن�ضجا‬ ‫يف الأمور ال�شخ�صية…لديه فرتات عاطفية جيدة‬

‫ال�سرطان‪ 21 :‬حزيران ‪ 20 -‬متوز‬

‫الأ�سد‪:‬‬

‫‪ 21‬متوز ‪� 20 -‬آب‬

‫�سنة التحديات والتغيريات اجلذرية…�سنة �صعبة ويجب ان يتجنب‬ ‫اال�ستثمارات اخلا�سرة وامل�شبوهة‪ .‬يجب �أن ينتبه من العرو�ض الوهمية‬ ‫واملخادعني…الن�صف الثاين من ال�سنة ينذر بتغيري بيت وتغيري اداري…‬ ‫عالقة وطيدة بني العمل والعائلة‪ .‬على ال�صعيد ال�شخ�صي يكت�شف ذاته…‬ ‫ان عرف الرومن�سية يفرح…تبدل يف الأجواء العاطفية‪.‬‬ ‫العذراء‪� 21 :‬آب ‪� 20 -‬أيلول‬

‫�سنة جيدة وتتح�سن بال�صيف ازدهار مهني وو�ضع مادي جيد انتهى‬ ‫من املحن و�سنته جيدة باالجمال يلتقط الفر�ص…قادر على التحكم‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا ينهي ق�صة ما عادت تنا�سبه…‬ ‫مب�صريه…يحقق النجاح الكبري‪..‬‬ ‫حمل �أو والدة للعذراء ويلتقي باحلب يف �أماكن الثقافة‬

‫امليزان‪:‬‬

‫‪� 21‬أيلول ‪ 20 -‬ت�شرين ‪1‬لأول‬

‫انتهت املرحلة ال�صعبة…�أرباح حمتملة عمل جديد وجمازفة‪..‬ينت�صر على‬ ‫املعوقات �سنة جيدة فيها الكثري من اجلديد وخا�صة يف �أول ‪� 6‬أ�شهر…‬ ‫عليه االنتباه من عمليات احتيال…فر�ص يف ف�صلي ال�صيف واخلريف…‬ ‫الظروف تعمل مل�صلحته‪.‬‬

‫العقرب‪:‬‬

‫‪ 21‬ت�شرين الأول‪ 20 -‬ت�شرين الثاين‬

‫�سنة مف�صلية نحو �سنة جديدة‪� .‬سنة حا�سمة وتغيري…عدم اال�ستهتار‬ ‫بال�صحة وال�سالمة جناح مايل باهر…و�أ�سفار وعالقات �شخ�صية وخمنية‬ ‫متغايرة الن�صف الثاين من ال�سنة �أف�ضل من الن�صف الأول‪.‬‬

‫القو�س‪:‬‬

‫‪ 21‬ت�شرين الثاين‪ 20 -‬كانون الأول‬

‫اجلدي‪:‬‬

‫‪ 21‬كانون الأول‪ 20 -‬كانون الثاين‬

‫وقائع جديدة وهو يقرر ان تكون �سنته جيدة…ينتبه من الق�ضايا العالقة…‬ ‫تت�أرجح ً‬ ‫ماديا بني ال�صعود والهبوط يتح�سن و�ضعه من متوز مفرتق طريق‬ ‫يف حياته…يتحم�س لبع�ض العالقات تخف احلما�سة يف الن�صف الثاين من‬ ‫ال�سنة…�سنة مميزة وبداية جديدة‪.‬‬

‫التغيريات اجلذرية انتهيت من مرحلة قا�سية…‪�.‬سنة جيدة تكون �سيد‬ ‫قدرك…تطل على جناح واجنازات كثرية…جمازفات فيها الكثري من‬ ‫الأرباح ينجح يف مهن عدة عقارات فنادق مطاعم‪ .‬على ال�صعيد العاطفي �سنة‬ ‫أثرا ً‬ ‫مميزة ومليئة باملفاج�آت وترتك � ً‬ ‫هائال عليه‪.‬‬

‫الدلو‪:‬‬

‫‪ 21‬كانون الثاين‪� 20 -‬شباط‬

‫�سنة معاك�سة انتقال اىل مكان جديد انف�صال ارباكات…�سنة غريبة للدلو يرى‬ ‫فيها كل �شيء…‪.‬يفرح بتغيري يف من�صب �أو مركز…ممكن �أن يعي�ش حالة‬ ‫حداد �أو �ضجر �أو مواكبة حلالة عائلية…‪.‬ترقية وخو�ض جتارب جديدة‪.‬‬ ‫تت�سلط عليه الأ�ضواء وقد يلتقي ن�صفه الآخر اذا كان ً‬ ‫عازبا ووالدة اذا كان‬ ‫ً‬ ‫متزوجا…‪.‬الأولية لالمور العاطفية هذه ال�سنة‪.‬‬

‫احلوت‪:‬‬

‫‪� 21‬شباط‪� 20 -‬آذار‬

‫�سنة االرتقاء والنجاح واالبداع تتح�سن كلما اقرتبنا من ال�صيف يخو�ض‬ ‫بع�ض فرتات التوتر انك تخرج اىل النور تفرح بوالدة بالعيلة بف�صلي ال�صيف‬ ‫واخلريف …انتبه من عمليات احتيال وخداع وقد تطرق باب ال�سيا�سة‪..‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تفرح بحب وقد يعود بع�ض مواليد احلوت اىل حب قدمي‪ .‬قلة من‬ ‫مواليد احلوت يتزوجون ال�سنة‬

‫ا�ضحك مع النا�س‬

‫اق���������وال ح��ك��ي��م��ة‪:‬‬

‫فنا‬

‫من القلب اىل القلب‬ ‫احلب يا حبيبتي‬ ‫ق�صيدة جميلة مكتوبة على القمر‬ ‫احلب مر�سوم على جميع �أوراق ال�شجر‬ ‫‪ . .‬احلب منقو�ش على‬ ‫ري�ش الع�صافري ‪ ،‬وحبات املطر‬ ‫لكن �أي امر�أة يف بلدي‬ ‫�إذا �أحبت رجال‬ ‫ترمى بخم�سني حجر‬

‫ر�����س����ال����ة ح��ب‬

‫ذات العينني ال�سوداوين‬ ‫ذات العينني ال�صاحيتني املمطرتني‬ ‫ال �أطلب �أبدا من ربي‬ ‫�إال �شيئني‬ ‫�أن يحفظ هاتني العينني‬ ‫ويزيد ب�أيامي يومني‬ ‫كي �أكتب �شعرا‬ ‫يف هاتني ال�ؤل�ؤتني‬

‫م ‪� /‬إعـــــــــــالن‬

‫قدم املواطن (فالح قا�سم حممد) دعوته الق�ضائية لتبديل (لقبه) وجعله‬ ‫(الغزي) بدال من (ال�سعدي)‪.‬‬ ‫فمن لديه اعرتا�ض مراجعة هذه املديرية خالل ع�شرة �أيام من تاريخ الن�شر‬ ‫وبعك�سه �سوف تنظر هذه املديرية بطلبه ا�ستناداً اىل احكام املادة (‪ )21‬من‬ ‫قانون االحوال املدنية رقم (‪ )65‬ل�سنة ‪ 1972‬املعدل على ان يكون الن�شر با�سم‬ ‫مدير عام اجلن�سية املحرتم‪ ..‬مع التقدير‪.‬‬

‫اللواء حت�سني عبد الرزاق فليح‬ ‫مدير اجلن�سية العام ‪ /‬وكالة‬

‫‪2 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪3 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪4 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪5 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪6 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪7 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪8 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪9 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪10 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫���������س��������ودوك��������و‬

‫احالمكم اعالمكم‬ ‫الحب‬

‫هو في المنام هموم و�أنكاد وعمى و�صمم‪ ،‬والع�شق ابتالء في اليقظة‪ ،‬و�شهرة توجب‬ ‫عطف النا�س عليه‪ ،‬ويدل على الفقر والموت للمري�ض‪ .‬وربما دل الموت في المنام على‬ ‫الع�شق والبعد عن المحبوب‪ ،‬والحياة بعد الموت موا�صلة للعا�شق بالمع�شوق‪ ،‬والكي‬ ‫والحريق في المنام ع�شق‪ ،‬ودخول الجنة في المنام �صلة بالمحبوب‪ ،‬وموا�صلة للعا�شق‬ ‫بالمع�شوق‪ ،‬كما �أن دخول النار في المنام فرقة‪ ،‬وال�شغف والحب في المنام غفلة ونق�ص‬ ‫في الدين‬

‫�صديق‬

‫*�إن بع�ض القول فن ‪ ..‬فاجعل الإ�صغاء‬

‫‪1 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫الن�صيحة الثالثة ع�شر‬ ‫ابتعد قدر الإمكان من مو�ضوع ال�سمنة �إذا كانت زوجتك تعاني منه ‪،‬‬‫حاول �أن تلمح لها باال�شتراك في نادي ريا�ضي متخ�ص ‪� ،‬أو ب�إح�ضار‬ ‫كتب متخ�ص�صة في الرجيم‪� ،‬أو اال�ستعانة بالمواد التي تحتوي على‬ ‫�سعرات حرارية قليلة ‪� ،‬أما طرح المو�ضوع ب�شكل محرج للزوجة قد‬ ‫ي�سبب م�شاكل وانطواء من قبل الزوجة‬

‫كل دقيقة من الغ�ضب‬ ‫ً‬ ‫�صديقا ‪ ,‬وال تطمع �أن يكون لك‬ ‫*ك��ن‬

‫التفتي�ش عن �أخطاء العظماء‬

‫‪ 10  9   8   7   6   5   4   3   2   1 ‬‬

‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة‬ ‫ال�صغرية ‪ ,‬ثم �أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية‬ ‫والأفقية يف املربع الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫* اللذة في التفتي�ش عن �أخطاء العظماء‬ ‫ً‬ ‫يوما مقابل‬ ‫* �إنك تخطو نحو ال�شيخوخة‬

‫*ذوو النفو�س الدنيئة ‪ ,‬يجدون اللذة في‬

‫‪-1‬من �أ�سماء �سورة الفاحتة‬ ‫‪-2‬ا�شتدت خ�صومته ‪ -‬للنداء ‪ -‬من�صف‬ ‫(م)‪-3 /.‬ال �ع��ذراء ال�ت��ي انقطعت عن‬ ‫الزواج �إىل الله (م)‬ ‫‪-4‬للتف�سري (م) ‪�� -‬ص��اح التي�س عند‬ ‫الهياج ‪ -‬بحر (م)‬ ‫‪-5‬من الأنبياء عليهم ال�سالم‬ ‫‪-6‬الإ� �س��م ال�سابق ل�سرييالنكا ‪ -‬كره‬ ‫ال�شيء و مل ير�ض به‬ ‫‪-7‬القط ‪ -‬وليمة‬ ‫‪-8‬ل�ل�ج��ر ‪� -‬إم�ب�راط��ور روم� ��اين‪ ,‬كان‬ ‫يحرتف الغناء و التمثيل‬ ‫‪ -9‬نهر العوا�صم ‪� -‬ضمري منف�صل (م)‬ ‫‪ -10‬الطارد من الرحمة (ن) ‪ -‬مدينة‬ ‫�إيطالية (م)‬

‫‪ ‬‬

‫زوجتك ت�ستاهل منك اكرث ( ‪ 49‬ن�صيحة لتفوز بقلبها)‬

‫•فيترچي كاتب قطعه (تف�صيخ �سيارات)‪ ،‬بالليل‬ ‫�إج��ه واح��د خبيث �شال ال�صاد وح��ط خ��اء مكانها‬ ‫وانهزم…‪.‬‬ ‫•مرة زوجة قالت لزوجها دلعني حياتي قالها انت‬ ‫قمر‪..‬قالتله انت �شم�س‪..‬‬ ‫قالها انت ل�ؤل�ؤ‪ ..‬قالتله انت ما�س ‪..‬قالها انت قطة‪..‬‬ ‫قالتله انت كلب قالها انت طااااااالق‬ ‫• �أحول �س�ألوه �شنوا �أمنيتك بالحياة قال‪� :‬أ�شوف‬ ‫واحد يم�شي لوحده‬ ‫•�صر�صور يرك�ض ورى �سيارة مجاري �سالوه لي�ش‬ ‫قال �شفط االهل وراح‬ ‫• غبي دخل �سينما لقى مكتوب ممنوع الدخول‬ ‫لأقل من ‪ 18‬راح جاب ‪ 17‬واحد‬

‫الكلمات العمودية‬

‫‪�-1‬أول من خاط الثياب و لب�سها‬ ‫ �إنحنى‬‫‪� -2‬ضجر ‪� -‬سورة قر�آنية (م)‬ ‫‪-3‬كلمة عذاب ويُدعى بها ملن وقع‬ ‫يف هلكة ي�ستحقها ‪ -‬اترك‬ ‫‪ -4‬مدينة فرن�سية ‪ -‬دولة عربية‬ ‫‪-5‬كاتب جزائري‬ ‫َ‬ ‫‪�-6‬ضعْف ‪� -‬ضوء (م)‬ ‫‪-7‬م ��ن م�شتقات احل�ل�ي��ب ‪ -‬من‬ ‫الأ�سماء اخلم�سة (م)‬ ‫‪� -8‬شرع ‪� -‬أول النوم (م)‬ ‫‪� -9‬إح�سان ‪ -‬مت�شابهان‬ ‫‪ -10‬الإ�سم الأول ل�شاعر عراقي‪،‬‬ ‫من �أعماله "القر�صان " ‪ -‬ي�شارك‬

‫‪� 21‬آذار ‪ 20 -‬ني�سان‬

‫�سنة م�شجعة ً‬ ‫جدا…انتهى من اخليبات يعرف عملية عقارية ناجحة‬ ‫يحقق اجناز كبري…يجب �أن ينظم م�شاريعه ولديه فر�ص رائعة املهم‬ ‫ال�صرب �أول ‪� 6‬أ�شهر ‪ .‬يجب �أن يتكتم على �أ�سراره وتنتهي �أكرث غنى وثراء!‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا يتخلى عن الذكريات امل�ؤملة‬

‫‪15‬‬

‫واحة‬

‫الحب�س‬ ‫�أوعدك ما�أتخلى عنك ابد‪,‬‬ ‫وقلبي عمره ماي�سكنه احد‪,‬‬ ‫انت ع�شقي وحياتي وابقى الك للأبد‪.‬‬ ‫و�إن مر يوم وما�س�ألت التقول خاني وخان‬ ‫العهد‬ ‫قول مات ولحين ماحبني بكثره احد‬

‫هو في المنام ذل وهم‪ ،‬فمن ر�أى والي ًا حجر عليه �أو حب�س �أ�صابه هم �شديد‪ ،‬والحب�س‬ ‫بمنزلة الأ�سر في الت�أويل‪.‬‬ ‫ومن ر�أى‪� :‬أنه حب�س في �سجن ف�إنه ي�صير �إلى ملك كبير‪ ،‬ويح�سن دينه‪ ،‬ف�إن يو�سف‬ ‫عليه ال�سالم كان �صاحب ال�سجن‪.‬‬ ‫ومن ر�أى‪� :‬أنه حب�س في بيت مج�ص�ص منفرد عن البيوت مجهول فهو موته‪ ،‬وذلك‬ ‫البيت قبره‪ ،‬وقالوا‪ :‬الحب�س ذل‪ ،‬ف�إن ر�أت المر�أة �أن �سلطان ًا حب�سها ف�إنها تتزوج رج ًال‬ ‫كبير ًا‪.‬‬

‫اعالن مزايدة‬

‫( ورق كرافت �صناعي تالف للبيع )‬ ‫تعلن �شركة موندي – كا�سو العراق لالكيا�س ال�صناعية املحدودة عن‬ ‫مزايدة علنية لبيع ورق كرافت �صناعي تالف ذات موا�صفات عالية‬ ‫وبكمية (‪ )40‬طن �شهريا مطروحة يف م�صانع ال�شركة الكائنة يف‬ ‫حمافظة ال�سليمانية – ناحية بازيان – منطقة تكية‪ .‬فعلى الراغبني‬ ‫بال�شراء تقدمي عرو�ضهم اىل مقر ال�شركة مبا�شرة �أو عرب الربيد‬ ‫االلكرتوين‪ .)nabaz.ali@mondigroup.com( :‬وبامكان من تر�سو‬ ‫عليه املزايدة التعاقد ل�شراء الكميات املعرو�ضة ملدة �سنة كاملة قابلة‬ ‫للتجديد‪.‬‬ ‫وملزيد من املعلومات االت�صال هاتفيا مبدير امل�شرتيات واملخازن موبايل‬ ‫رقم (‪.)07702484563‬‬

‫مــع حتـيـات‬ ‫�شركة موندي – كا�سو العراق‬


‫‪14‬‬

‫ت���اري���خ‬

‫‪No.(389) - Tuesday 18 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )389‬الثالثاء ‪ 18‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫نوري ال�سعيد رجل المهمات البريطانية الكبرى ـ ‪ - 1973‬حلقــة | ‪| 8‬‬

‫بعد ان �صادرت حكومة الها�شمي الحريات‬

‫بكر �صدقي يطيح بالوزارة بانقالب ع�سكري ويبلغ الها�شمي �أن الملك يعلم باالنقالب!‬ ‫من مواد اعالن االحكام العرفية‬ ‫‪11‬ـ �إخالء بع�ض الجهات �أو عزلها‪ ،‬وعلى العموم ح�صر وتحديد الموا�صالت بين الجهات المختلفة التي‬ ‫�أعلنت فيها الأحكام العرفية وتنظيم تلك الموا�صالت‪.‬‬ ‫‪12‬ـ اال�ستيالء على �أية وا�سطة من و�سائط النقل‪�،‬أو �أي م�صلحة عامة �أو خا�صة‪� ،‬أو �أي معمل �أو م�صنع �أو‬ ‫محل �صنائعي‪� ،‬أو �أي عقار‪�،‬أو �أي منقول‪� ،‬أو �أي �شيء من المواد الغذائية‪ ،‬وكذلك تكليف �أي فرد بت�أدية‬ ‫�أي عمل من الأعمال‪ ،‬ويجوز لمجل�س الوزراء �أن ي�ضيف دائرة الحقوق المتقدمة المخولة لقائد القوات‬ ‫الع�سكرية‪� ،‬أو �أن يرخ�ص له �أي تدبير �آخر مما يقت�ضيه �صون الأمن والنظام العام في كل الجهة التي‬ ‫�أعلنت فيها الأحكام العرفية‪�،‬أو في بع�ضها‪.‬‬ ‫المادة الخام�سة ع�شرة ‪ :‬يعاقب من خالف الإعالنات والأوام��ر ال�صادرة من قائد القوات الع�سكرية‬

‫بالعقوبات المن�صو�ص عليها في تلك الإعالنات وال يجوز �أن تزيد هذه العقوبة عن الحب�س لمدة ‪3‬‬ ‫�سنوات‪ ،‬وال على الغرامة بمبلغ ‪ 150‬دينار‪.‬‬ ‫على �أن ذلك ال يمنع من توقيع عقوبة �أ�شد‪ ،‬حيث يق�ضي بها قانون العقوبات والقوانين الأخرى‪ ،‬ويجوز‬ ‫ً‬ ‫دائما �إلقاء القب�ض على المخالفين في الحال ‪.‬‬ ‫المادة ال�ساد�سة ع�شرة‪ :‬ينفذ هذا المر�سوم من تاريخ ن�شره في الجريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫المادة ال�سابعة ع�شرة ‪ :‬على وزراء الداخلية والعدلية والدفاع تنفيذ هذا المر�سوم الذي يجب عر�ضه‬ ‫على مجل�س الأمة في اجتماعه القادم ‪.‬‬ ‫كتب ببغداد في اليوم الحادي ع�شر من �صفر �سنة ‪ 1354‬هجرية الم�صادف لليوم الرابع ع�شر من �أيار ‪1935‬‬ ‫ميالدية‪.‬‬

‫حامد احلمداين‬ ‫يا�سين الها�شمي ‪ -‬الملك‬ ‫غازي الأول‬ ‫نظرة في المر�سوم‪:‬‬ ‫بقراءة مت�أنية لهذا المر�سوم يتبين لنا‬ ‫�أن الحكومة ق��د ��ص��ادرت ب�شكل فعلي‬ ‫كل الحقوق والحريات التي ن�ص عليها‬ ‫ال��د� �س �ت��ور وج�ع�ل�ه��ا ح �ب��ر ًا ع�ل��ى ورق‪،‬‬ ‫و�أ��ص�ب��ح ه��ذا المر�سوم �سيف ًا م�سلط ًا‬ ‫على رقاب ال�شعب العراقي ا�ستخدمته‬ ‫الحكومات المتوالية على �سدة الحكم‬ ‫كلما �شعرت بتحرك ال�شعب م��ن �أجل‬ ‫تكتف‬ ‫�إع ��ادة حقوقه المغت�صبة‪ .‬ول��م‬ ‫ِ‬ ‫ال�سلطة الحاكمة ب�إ�صدار هذا المر�سوم‬ ‫ب��ل �أت�ب�ع�ت��ه بمجموعة م��ن المرا�سيم‬ ‫المكملة ل��ه ل�ك��ي تحكم قب�ضتها على‬ ‫ال�شعب‪ ،‬وكان من بين تلك المرا�سيم ‪:‬‬ ‫‪1‬ـ مر�سوم منع الدعايات الم�ضرة رقم‬ ‫‪ 44‬ل�سنة ‪،1937‬على عهد حكومة جميل‬ ‫المدفعي ‪.‬‬ ‫‪2‬ـ مر�سوم منع الدعايات الم�ضرة رقم‬ ‫‪ 20‬ل�سنة ‪،1938‬على عهد حكومة جميل‬ ‫المدفعي ‪.‬‬ ‫‪3‬ـ م��ر� �س��وم ال� �ط ��وارئ رق ��م ‪ 57‬ل�سنة‬ ‫‪،1938‬على عهد حكومة نوري ال�سعيد‪.‬‬ ‫‪4‬ـ ق���ان���ون ذي � ��ل ق���ان���ون ال �ع �ق��وب��ات‬ ‫ال�ب�غ��دادي[ال�م�ع��روف بقانون مكافحة‬ ‫الآراء الهدامة] رق��م ‪ 51‬ل�سنة ‪،1938‬‬ ‫على عهد حكومة جميل المدفعي‪.‬‬ ‫‪5‬ـ مر�سوم ان�ضباط موظفي الدولة رقم‬ ‫‪ 7‬ل�سنة ‪ 1939‬على عهد حكومة نوري‬ ‫ال�سعيد ‪ .‬وا�ستمرت الحكومات المتعاقبة‬ ‫على �سدة الحكم على عهد الو�صي عبد‬ ‫الإل��ه‪ ،‬بعد مقتل الملك غ��ازي‪ ،‬ب�إ�صدار‬ ‫المرا�سيم المنافية للد�ستور‪ ،‬و�إفراغه‬ ‫من كل الحقوق والحريات التي ن�ص‬ ‫عليها مما �شكل عام ًال حا�سم ًا في قيام‬ ‫ثورة ‪ 14‬تموز ‪.1958‬‬ ‫�أو ً‬ ‫ال‪ :‬ان��ق�لاب بكر �صدقي‬ ‫والأحداث التي رافقته‪:‬‬ ‫نبذة عن حياة بكر �صدقي‪:‬‬ ‫ولد بكر �صدقي عام ‪ ،1866‬ودر�س في‬ ‫الإ�ستانة في المدر�سة الحربية وتخرج‬ ‫منها �ضابطا ف��ي الجي�ش العثماني‪،‬‬ ‫ان�ضم �إلى الجي�ش العراقي الذي �أ�س�سه‬ ‫المحتلون في ‪ 6‬كانون الثاني ‪1921‬‬ ‫برتبة مالزم �أول‪.‬‬ ‫رغم كون بكر �صدقي من �أبوين كرديين‬ ‫فقد كانت له ميول قومية عربية‪ ،‬ولذلك‬ ‫ف�ق��د تلقفه �أن �� �ص��ار ال�ق��وم�ي��ة العربية‬ ‫من الطبقة العراقية الحاكمة‪ ،‬وتدرج‬ ‫ف��ي رتبته الع�سكرية حتى و�صل �إلى‬ ‫رتبة فريق رك��ن في عهد الملك غازي‪،‬‬ ‫وا�شتهر بالق�سوة والعنف عندما قاد‬ ‫الجي�ش العراقي �ضد ثورة الآ�شوريين‬ ‫عام ‪،1933‬على عهد وزارة ر�شيد عالي‬ ‫الكيالني‪ ،‬ثم �ضد الحركة البارزانية‪،‬‬ ‫و�ضد ثورة الع�شائر في منطقة الفرات‬ ‫الأو�سط عام ‪ ،1935‬وتوطدت العالقة‬ ‫بينه وبين وزير الداخلية �آنذاك ال�سيد‬ ‫حكمت �سليمان الذي �أحبه كثير ًا‪.‬‬ ‫ا��ش�ت��د ال �� �ص��راع ب�ي��ن وزارة [يا�سين‬ ‫الها�شمي] الثانية وال�م�ع��ار��ض��ة التي‬ ‫عملت ج��اه��دة لإ��س�ق��اط ال� ��وزارة التي‬ ‫�سعت للتم�سك بالحكم بكل الو�سائل‬ ‫وال�سبل‪ ،‬وفي تلك الأيام كان بكر �صدقي‬ ‫الذي �شغل من�صب قائد الفرقة الع�سكرية‬ ‫الثانية يتردد با�ستمرار على دار قطب‬ ‫المعار�ضة المعروف [حكمت �سليمان‬ ‫]‪ ،‬وك��ان الحديث ي��دور ح��ول ا�ستئثار‬ ‫وزارة الها�شمي بالحكم رغم افتقادها‬ ‫للت�أييد ال�شعبي‪ ،‬واختمرت ل��دى بكر‬ ‫�صدقي فكرة �إ�سقاط وزارة الها�شمي‬ ‫بالقوة عن طريق القيام بانقالب ع�سكري‬ ‫بالتعاون مع الفريق [عبد اللطيف نوري‬ ‫] قائد الفرقة الأول��ى الذي كانت تربطه‬ ‫معه عالقات وثيقة‪.‬‬ ‫وا�ستطاع االثنان �أن ي�ضما �إلى �صفهما‬ ‫قائد القوة الجوية العقيد [محمد على‬ ‫ج��واد]‪ ،‬و��س��ارت الأم��ور بتكتم �شديد‪،‬‬ ‫مما تعذر على اال�ستخبارات الع�سكرية‬ ‫ك�شف ال�ح��رك��ة قبل وق��وع�ه��ا‪ ،‬وعندما‬ ‫ج��اء موعد م�ن��اورات الخريف للجي�ش‬ ‫ع��ام ‪ 1936‬وج��د ب�ك��ر ��ص��دق��ي �ضالته‬ ‫المن�شودة بهذه الفر�صة‪ ،‬فقد كانت خطة‬ ‫المناورات تقت�ضي �إجراءها فوق [جبال‬ ‫ح �م��ري��ن]‪ ،‬ف��ي المنطقة ال��واق �ع��ة بين‬ ‫خانقين وب�غ��داد‪ ،‬وك��ان المفرو�ض �أن‬ ‫تكون الفرقة الأولى بقيادة الفريق عبد‬ ‫اللطيف ن��وري ف��ي مو�ضع ال��دف��اع عن‬ ‫بغداد‪ ،‬فيما تكون الفرقة الثانية بقيادة‬

‫بكر �صدقي في موقع الهجوم ‪.‬‬ ‫وفي ‪ 29‬تموز ‪� 1936‬سافر رئي�س �أركان‬ ‫الجي�ش الفريق [يا�سين الها�شمي] �شقيق‬ ‫رئي�س ال� ��وزراء‪ ،‬ف��ي مهمة �إل��ى خارج‬ ‫العراق‪ ،‬و�أناب عنه الفريق عبد اللطيف‬ ‫نوري‪ ،‬مما �سهل على االنقالبيين الأمر‬ ‫كثير ًا‪.‬‬ ‫ك ��ان م��وع��د ال �م �ن��اورات ق��د حُ ���دد يوم‬ ‫‪ 3‬ت���ش��ري��ن الأول ‪ 1936‬ول �غ��اي��ة ‪10‬‬ ‫منه‪ ،‬ولذلك فقد قرر بكر �صدقي تنفيذ‬ ‫االنقالب خالل هذه المناورات‪.‬‬ ‫وفي يوم الثالثاء الم�صادف ‪ 27‬ت�شرين‬ ‫الأول جرى لقاء قبل التحرك بين بكر‬ ‫�صدقي وعبد اللطيف نوري‪ ،‬واتفقا على‬ ‫موعد تنفيذ االنقالب وتفا�صيل الخطة‪،‬‬ ‫وج��رى االتفاق على ت�سمية حركتهم [‬ ‫القوة الوطنية الإ�صالحية]‪،‬وطلبا من‬ ‫ال�سيد [كامل الجادرجي ] �إعداد مذكرة‬ ‫�إل ��ى ال�م�ل��ك غ ��ازي يطلبان فيها �إقالة‬ ‫ح�ك��وم��ة [ي��ا��س�ي��ن ال�ه��ا��ش�م��ي] وتكليف‬ ‫ال�سيد [حكمت �سليمان] بت�أليف الوزارة‪.‬‬ ‫كما ت��م �إع���داد ب�ي��ان االن �ق�لاب‪ ،‬وجرى‬ ‫�إع��داد عدد من الطائرات بقيادة العقيد‬ ‫[ محمد علي جواد ]‪ ،‬وبذلك �أ�صبح كل‬ ‫�شيء جاهز ًا لتنفيذ االنقالب‪.‬‬ ‫ففي ليلة الخمي�س الم�صادف ‪ 27‬ت�شرين‬ ‫الأول ‪ 1936‬زح �ف��ت ق���وات الجي�ش‬ ‫�إل ��ى ب�ع�ق��وب��ة‪ ،‬ح�ي��ث و�صلتها �صباح‬ ‫ال�ي��وم ال�ت��ال��ي ‪ ،‬وق��ام��ت بقطع خطوط‬ ‫االت�صال ببغداد‪ ،‬وا�ستولت على دوائر‬ ‫البريد وال�ت�ل�ف��ون‪ ،‬وع��دد م��ن المواقع‬ ‫الإ�ستراتيجية في المدينة‪ ،‬ثم وا�صلت‬ ‫القوات زحفها نحو بغداد في ال�ساعة‬ ‫ال�سابعة والن�صف �صباح ًا بقيادة بكر‬ ‫�صدقي‪.‬‬ ‫وف ��ي ال���س��اع��ة ال�ث��ام�ن��ة وال�ن���ص��ف من‬ ‫�صباح ذلك اليوم‪ ،‬ظهرت في �سماء بغداد‬ ‫‪ 3‬طائرات حربية‪ ،‬وكان يقودها العقيد‬ ‫محمد ع�ل��ي ج ��واد واث �ن �ي��ن م��ن رفاقه‬ ‫ال�ضباط‪ ،‬و�ألقت �ألوف المن�شورات التي‬ ‫اح�ت��وت على ال�ب�ي��ان الأول لالنقالب‪،‬‬ ‫وال� ��ذي دع ��ا ال �م �ل��ك غ� ��ازي �إل� ��ى �إق��ال��ة‬ ‫حكومة [ يا�سين الها�شمي] وتكليف‬ ‫ال�سيد [حكمت �سليمان] بت�شكيل وزارة‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي كانت الطائرات تلقي‬ ‫ب�ي��ان االن �ق�لاب‪ ،‬ا�ستقل ال�سيد حكمت‬ ‫�سليمان ��س�ي��ارت��ه �إل ��ى ق�صر الزهور‬ ‫ح��ام� ً‬ ‫لا �إل��ى الملك غ��ازي المذكرة التي‬ ‫وق �ع �ه��ا ال �ف��ري �ق��ان ب �ك��ر � �ص��دق��ي وعبد‬ ‫اللطيف ن��وري‪ ،‬والتي ح��ددا فيها مهلة‬ ‫�أم��ده��ا ‪�� 3‬س��اع��ات للملك لإق��ال��ة وزارة‬ ‫يا�سين الها�شمي حيث �سلمها �إلى رئي�س‬ ‫الديوان الملكي ال�سيد[ ر�ستم حيدر]‪.‬‬ ‫وما �أن بلغ نب�أ االنقالب[ يا�سين الها�شمي]‬ ‫حتى ب��ادر �إل��ى االت���ص��ال ببكر �صدقي‬ ‫الذي �أبلغه خالل محادثته بالتلفون �أن‬ ‫الملك غازي على علم باالنقالب‪ ،‬ولم يكد‬ ‫ي�سين الها�شمي ينهي المكالمة التلفونية‬ ‫مع بكر �صدقي حتى �سارع للتوجه �إلى‬ ‫ق�صر الزهور لمقابلة الملك‪ ،‬وتدار�س‬ ‫الأمر معه‪.‬‬ ‫�سلم [ ر�ستم حيدر] المذكرة �إلى الملك‬ ‫غ��ازي‪ ،‬وك��ان يبدو على وجهه الذهول‬ ‫واال�ضطراب‪ ،‬وعلى الفور طلب الملك‬ ‫ا��س�ت��دع��اء ك��ل م��ن [ي��ا��س�ي��ن الها�شمي]‬ ‫و[ج �ع �ف��ر ال �ع �� �س �ك��ري] وزي� ��ر ال��دف��اع‪،‬‬ ‫و[ن� ��وري ال�سعيد] وزي ��ر الخارجية‪،‬‬ ‫وال�سفير البريطاني لتدار�س الو�ضع‪.‬‬ ‫وت�ح��دث ال�سفير البريطاني مخاطب ًا‬ ‫الملك غ��ازي‪ ،‬و�س�أله �إن ك��ان على علم‬ ‫م�سبق باالنقالب‪ ،‬لكن الملك نفى ذلك‪.‬‬ ‫وت� �ح ��دث ي �� �س �ي��ن ال �ه��ا� �ش �م��ي موجه ًا‬ ‫� �س ��ؤال��ه للملك ف�ي�م��ا �إذا ك ��ان ال ي��زال‬ ‫يثق ب��ال��وزارة‪ ،‬ف ��إن ال ��وزارة م�ستعدة‬

‫‪ ‬العريف عبد‬ ‫اهلل التلعفري‬ ‫اغتال بكر �صدقي‬ ‫والعقيد محمد علي‬ ‫جواد ‪ ..‬والتحقيق‬ ‫لم يتو�صل الى‬ ‫الحقيقة‬

‫يا�سني الها�شمي‬

‫بكر �صدقي‬

‫جعفر الع�سكري‬

‫‪ ‬بكر �صدقي ي�ستخدم اال�صالحيين من اجل التفرد بالحكم ‪..‬‬ ‫واال�صالحيون ي�ستقيلون من الوزارة‬ ‫لمجابهة االنقالبيين‪ ،‬و�إال ف�أنه �سيقدم‬ ‫ا�ستقالة حكومته‪.‬‬ ‫�أم ��ا ن ��وري ال�سعيد ف�ق��د دع ��ا ال�سفير‬ ‫البريطاني �إل��ى التدخل العاجل لقمع‬ ‫االنقالب‪ ،‬لكن ال�سفير البريطاني �أبلغه‬ ‫�أن بريطانيا ال تود التدخل في الأمور‬ ‫الداخلية‪ ،‬وفي حقيقة الأمر �أن بريطانيا‬ ‫كانت تريد التخل�ص من وزارة الها�شمي‬ ‫من جهة‪ ،‬وخوفها من حدوث ماال يحمد‬ ‫عقباه �إذا ما حدث التدخل وف�شل في قمع‬ ‫االنقالب‪.‬‬ ‫م�ضت ال���س��اع��ات ال �ث�لاث ال�ت��ي حددها‬ ‫االن�ق�لاب�ي��ون مهلة ال�ستقالة ال ��وزارة‬ ‫وت�شكيل وزارة جديدة برئا�سة حكمت‬ ‫�سليمان‪ ،‬ولما لم يتم ذلك بادرت الطائرات‬ ‫في ال�ساعة الحادية ع�شرة والن�صف من‬ ‫�صباح ذل��ك ال�ي��وم ب�إلقاء القنابل على‬ ‫مقر مجل�س الوزراء‪ ،‬ووزارة الداخلية‪،‬‬ ‫ودائرة البريد القريبة من م�سكن ي�سين‬ ‫الها�شمي‪ ،‬ودار البرلمان وا�ضطرت‬ ‫الحكومة �إل��ى تقديم ا�ستقالتها للملك‬ ‫ف ��ي ‪ 29‬ت �� �ش��ري��ن الأول ‪،1936‬وت� � ��م‬ ‫قبول اال�ستقالة‪ ،‬و��س��ارع الملك غازي‬ ‫�إل��ى الطلب من ال�سيد حكمت �سليمان‬ ‫بت�أليف الوزارة الجديدة بناء على طلب‬ ‫االنقالبيين‪ ،‬لكن حكمت �سليمان طلب‬ ‫من الملك �أن يوجه �إليه تكليف ًا خطي ًا لكي‬ ‫ي�شكل الوزارة‪.‬‬ ‫وف ��ي ال��وق��ت ال� ��ذي ق��دم��ت الحكومة‬ ‫ا�ستقالتها �إل��ى الملك ف�إنها عملت على‬ ‫�إف �� �ش��ال االن� �ق�ل�اب‪ .‬ف �ق��د ب �ع��ث [جعفر‬ ‫الع�سكري] �إل��ى ع��دد م��ن ق��ادة الجي�ش‬ ‫داعي ًا �إياهم للتحرك لحماية بغداد �إال �أن‬ ‫تلك الر�سائل لم ت�ستطيع �أن تفعل �شيئا‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬مقتل جعفر الع�سكري‪،‬‬ ‫وهروب نوري ال�سعيد‪:‬‬ ‫حاول جعفر الع�سكري وقف زحف قوات‬ ‫االنقالبيين نحو ب�غ��داد‪ ،‬فات�صل ببكر‬ ‫�صدقي‪ ،‬و�أبلغه �أنه � ٍآت لمقابلته‪ ،‬و�أنه‬ ‫يحمل ر�سالة م��ن الملك‪ .‬كانت فر�صة‬ ‫بكر �صدقي قد حلت للتخل�ص من جعفر‬ ‫الع�سكري‪� ،‬صهر نوري ال�سعيد‪ ،‬والرجل‬ ‫القوي في الوزارة‪ ،‬فرتب الأمر مع عدد‬ ‫من �ضباطه لقتله‪ .‬ولما و�صل خبر مقتله‬ ‫�إل��ى ن��وري ال�سعيد �سارع �إل��ى اللجوء‬ ‫لل�سفارةالبريطانية ال�ت��ي ا�ستطاعت‬ ‫تهريبه �إلى خارج العراق‪.‬‬ ‫ا�ستمرت ق��وات االنقالبيين بالزحف‬

‫نحو ب�غ��داد‪ ،‬حيث و�صلت �أبوابها في‬ ‫ال�ساعة ال��راب�ع��ة بعد الظهر فلم يجد‬ ‫الملك بُد ًا من توجيه خطاب التكليف �إلى‬ ‫ال�سيد[ حكمت �سليمان ] في ‪ 29‬ت�شرين‬ ‫الأول‪ .‬وعند ال�ساعة الخام�سة والن�صف‬ ‫كانت القوات قد دخلت �شوارع بغداد‪،‬‬ ‫دون �أن تلقى �أي مقاومة‪ ،‬وكان [حكمت‬ ‫�سليمان] قد عقد قبل يومين اجتماعا‬ ‫في دار ال�سيد[ كامل الجادرجي ] �ضم‬ ‫ال���س��ادة [جعفر �أب��و ال�ت�م��ن] و[ محمد‬ ‫حديد ] لو�ضع قائمة ب�أ�سماء �أع�ضاء‬ ‫ال��وزارة في حالة نجاح االنقالب‪ ،‬وقد‬ ‫طرح في االجتماع اقتراح حول اختيار‬ ‫[ن ��وري ال�سعيد ] ف��ي من�صب وزاري‬ ‫لتطمين الإنكليز‪ ،‬لكن االقتراح لم َ‬ ‫يلق‬ ‫القبول‪ ،‬فقد عار�ضه ال�سيدان جعفر �أبو‬ ‫التمن‪ ،‬وكامل الجادرجي‪ ،‬واقترح بدال‬ ‫منه ال�سيد [�صالح جبر] ‪.‬‬ ‫�أت���م االن �ق�لاب �ي��ون ت�شكيل وزارت��ه��م‪،‬‬ ‫و�صدرت الإرادة الملكية بت�شكيلها في‬ ‫ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساءا ً‪ ،‬وج��اءت على‬ ‫الوجه التالي ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ حكمت �سليمان ـ رئي�س ًا للوزراء‪،‬‬ ‫ووزير ًا للداخلية‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ جعفر �أبو التمن ـ وزير ًا للمالية ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ �صالح جبر ـ وزير ًا للعدلية ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ ناجي الأ�صيل ـ وزير ًا للخارجية ‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ كامل الجادرجي ـ وزي��ر ًا لالقت�صاد‬ ‫والموا�صالت ‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ يو�سف �إبراهيم ـ وزير ًا للمعارف ‪.‬‬ ‫�أما بكر �صدقي فقد تولى من�صب رئي�س‬ ‫�أرك ��ان الجي�ش ب��د ًال م��ن ط��ه الها�شمي‬ ‫الذي �أحيل على التقاعد‪.‬‬ ‫�أم ��ا ي�سين ال�ه��ا��ش�م��ي‪ ،‬ور� �ش �ي��د عالي‬ ‫الكيالني‪ ،‬ون��وري ال�سعيد فقد غادروا‬ ‫العراق على الفور‪ ،‬وبم�ساعدة ال�سفارة‬ ‫ال �ب��ري �ط��ان �ي��ة‪ ،‬خ ��وف� � ًا م ��ن ب�ط����ش بكر‬ ‫�صدقي‪.‬‬ ‫�أ�سرع ال�سفير البريطاني �إلى لقاء[ الملك‬ ‫غازي] و[حكمت �سليمان] ليقف على ما‬ ‫تنوي الوزارة عمله‪ ،‬وقد طم�أنه حكمت‬ ‫�سليمان ب ��أن ال ��وزارة تحترم تعهدات‬ ‫العراق‪ ،‬وت�سعى للنهو�ض بالبالد‪ ،‬في‬ ‫كافة المجاالت‪ ،‬كما لقي ال�سفير من الملك‬ ‫كل ما يطمئن الحكومة البريطانية‪.‬‬ ‫�أراد بكر �صدقي �أن ير�سل م��ن يقوم‬ ‫بت�صفية[ يا�سين الها�شمي] و[ن��وري‬ ‫ال�سعيد] و[ر�شيد عالي الكيالني]‪�،‬إال �أن‬ ‫حكمت �سليمان رف�ض الفكرة‪.‬‬

‫كان من �أول��ى المهام بالن�سبة للوزارة‬ ‫الجديدة تثبيت �سلطتها‪ ،‬حيث لج�أت‬ ‫�إل��ى �إج��راء تغيرات وا�سعة في �أجهزة‬ ‫ال���س�ل�ط��ة الإداري � � ��ة‪ ،‬والدبلوما�سية‪،‬‬ ‫و�إبعاد كافة العنا�صر الم�ؤيدة للوزارة‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫وف ��ي ال��وق��ت نف�سه ن�ظ�م��ت العنا�صر‬ ‫الوطنية المظاهرات الم�ؤيدة للحكومة‪،‬‬ ‫وتقدمت المظاهرات بمطالب للحكومة‬ ‫تدعو فيها �إل��ى �إ�صدار العفو العام عن‬ ‫الم�سجونين ال�سيا�سيين‪ ،‬و�إطالق حرية‬ ‫ال�صحافة‪ ،‬وح��ري��ة التنظيم الحزبي‬ ‫والنقابي‪ ،‬و�إزالة �آثار الما�ضي‪ ،‬والعمل‬ ‫ع�ل��ى رف ��ع م���س�ت��وى معي�شة ال�شعب‪،‬‬ ‫و� �ض �م��ان ح�ق��وق��ه وح��ري��ات��ه‪ ،‬وتقوية‬ ‫الجي�ش ليكون حار�س ًا �أمين ًا ال�ستقالل‬ ‫ال �ب�لاد‪ .‬ول��م تقت�صر ال�م�ظ��اه��رات على‬ ‫بغداد فقط بل امتدت �إل��ى �سائر المدن‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫و ب�ع��د �أن ث�ب�ت��ت ال�ح�ك��وم��ة �أقدامها‪،‬‬ ‫وب���س�ط��ت �سلطتها ع�ل��ى ك��اف��ة �أنحاء‬ ‫البالد �أقدمت على حل المجل�س النيابي‬ ‫الذي جرى انتخابه على عهد الحكومة‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬وا�ست�صدرت الإرادة الملكية‬ ‫بحله في ‪ 31‬ت�شرين الأول ‪ 1936‬تمهيد ًا‬ ‫لإجراء انتخابات جديدة‪.‬‬ ‫وف��ي ال��وق��ت نف�سه ت�ق��دم��ت الحكومة‬ ‫بمنهاجها الوزاري الذي �أكد على تعزيز‬ ‫العالقات بين ال�ع��راق وج�ي��ران��ه‪ ،‬ومع‬ ‫بريطانيا‪ ،‬لما فيه م�صلحة الأط ��راف‬ ‫ج �م �ي �ع � ًا‪ ،‬وت�ط�ه�ي��ر ج �ه��از ال ��دول ��ة من‬ ‫العنا�صر الفا�سدة والمرت�شية‪ ،‬وتح�سين‬ ‫�أدائه‪ ،‬والعمل على رفع م�ستوى معي�شة‬ ‫ال�شعب‪ ،‬وتح�سين �أح��وال��ه ال�صحية‬ ‫والثقافية‪ ،‬وتو�سيع الخدمات العامة‪،‬‬ ‫وتنظيم ال�سجون‪ ،‬وجعلها �أداة �إ�صالح‬ ‫للم�سجونين‪ ،‬وال�ع�م��ل ع�ل��ى تح�سين‬ ‫�أو� �ض��اع ال �ب�لاد االق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬وتالفي‬ ‫العجز في الميزانية‪ ،‬وتطوير الزراعة‬ ‫وال�صناعة في البالد‪ ،‬و�إ�صالح الجهاز‬ ‫الق�ضائي‪ ،‬و�إع��ادة النظر في القوانين‬ ‫والمرا�سيم التي �أ�صدرتها ال��وزارات‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫كما �أك��د المنهاج على تقوية الجي�ش‪،‬‬ ‫وت��دري �ب��ه وت�سليحه‪ ،‬ل�ي�ك��ون �سياج ًا‬ ‫حقيقي ًا للوطن‪ ،‬و�إ�صالح جهاز التعليم‪،‬‬ ‫وتو�سيع معاهد المعلمين‪ ،‬وفتح المزيد‬ ‫من ال�م��دار���س‪ ،‬و�إل�غ��اء �أج��ور الدرا�سة‬ ‫المتو�سطة والثانوية وجعلها مجانية‪،‬‬

‫وبناء المزيد من المدار�س‪.‬‬ ‫وف ��ي واق���ع الأم� ��ر ك ��ان ل ��دى ال� ��وزارة‬ ‫ال�ج��دي��دة خطط ًا طموحة لتغير وجه‬ ‫العراق‪ ،‬فقد �أطلقت �سراح الم�سجونين‬ ‫ال��ذي��ن �أدان �ت �ه��م ال�م�ج��ال����س العرفية‪،‬‬ ‫و�أع��ادت كافة الأم��وال الم�صادرة منهم‪،‬‬ ‫كما �أع��ادت كافة ال�صحف التي �أغلقتها‬ ‫ال ��وزارات ال�سابقة‪ ،‬و�سمحت بدخول‬ ‫الكثير من الكتب التقدمية التي كانت‬ ‫ممنوعة في العهود ال�سابقة‪ ،‬و�إع��ادة‬ ‫الموظفين المف�صولين لأ�سباب �سيا�سية‬ ‫�إلى وظائفهم‪ ،‬و�أ�صدرت الحكومة قانون‬ ‫العفو العام ‪.‬‬ ‫لكن بكر �صدقي بعد �أن �أحكم �سيطرته‬ ‫على م �ق��درات ال �ب�لاد ا�ستهوته �شهوة‬ ‫الحكم‪ ،‬و�أراد �أن يحكم من وراء ال�ستار‪،‬‬ ‫متجاوز ًا حلفائه الإ�صالحيين [حزب‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح ال���ش�ع�ب��ي ] ال��ذي��ن يمثلون‬ ‫الأغ�ل�ب�ي��ة ف��ي ال� ��وزارة‪ ،‬وك ��ان باكورة‬ ‫خ �ط��وات��ه ال �ط��ري �ق��ة ال �ت��ي ج ��رى فيها‬ ‫انتخاب مجل�س النواب‪.‬‬ ‫فقد عقد بكر �صدقي مع فريق ًا من �ضباطه‪،‬‬ ‫وع��دد من القوميين اجتماع ًا في داره‬ ‫لو�ضع الترتيبات لالنتخابات‪ ،‬و�إعداد‬ ‫ق��وائ��م ال�م��ر��ش�ح�ي��ن‪ ،‬م�ستبعد ًا رفاقه‬ ‫الإ�صالحيين‪ ،‬وجاءت قوائم المر�شحين‬ ‫في معظمها من الم�ؤيدين لبكر �صدقي‬ ‫�شخ�صي ًا‪ ،‬فيما كانت ح�صة الإ�صالحيين‬ ‫�أق��ل بكثير‪ ،‬وق��د ج��رت االنتخابات في‬ ‫‪� 20‬شباط ‪ ،1937‬وجاءت النتيجة كما‬ ‫خطط لها بكر �صدقي �سلف ًا‪.‬‬ ‫كان منهاج حزب الإ�صالح ال�شعبي يرمي‬ ‫�إل ��ى �إج���راء ت�غ�ي��رات �شاملة ف��ي حياة‬ ‫ال�شعب العراقي م�ستهدف ًا �إجراء �إ�صالح‬ ‫حقيقي �سيا�سي واجتماعي‪ ،‬واقت�صادي‬ ‫�شامل في البالد‪ ،‬و�إعادة توزيع الثروة‬ ‫ب�صورة عادلة‪.‬‬ ‫وتفتيت الملكيات ال��زراع�ي��ة الكبيرة‪،‬‬ ‫وت ��وزي ��ع الأرا� � �ض� ��ي ع �ل��ى الفالحين‬ ‫المعدمين‪ ،‬التقليل من الفروق الطبقية‬ ‫بين �أبناء ال�شعب‪ ،‬و�إطالق كافة الحريات‬ ‫الديمقراطية‪ ،‬كحرية التنظيم الحزبي‬ ‫والنقابي‪ ،‬وح��ري��ة ال�صحافة و�ضمان‬ ‫حقوق ال�شعب‪ ،‬وحرياته العامة‪.‬‬ ‫وقد لقي منهاج الحزب هذا دعما كبير ًا‬ ‫من الحزب ال�شيوعي‪ ،‬ومن عدد كبير من‬ ‫�صغار ال�ضباط‪ ،‬ولعب الحزب ال�شيوعي‬ ‫دور ًا ب�� ��ارز ًا ف��ي ت �ح��ري��ك الجماهير‬ ‫للمطالبة بحقوقهم وحرياتهم العامة‪.‬‬ ‫لكن بكر �صدقي �أراد �أن يجعل من نف�سه‬ ‫[ �أتاتورك العراق ]‪ ،‬ويحكم البالد على‬ ‫هواه‪ ،‬وقد ظهر فيما بعد �أن تقرب بكر‬ ‫�صدقي من الإ�صالحيين و�ضمهم �إلى‬ ‫الوزارة كان يهدف من ورائه ا�ستخدامهم‬ ‫و�سيلة للوثوب �إل��ى ال�سلطة المطلقة‪،‬‬ ‫فلما �أدرك اال�صالحيون �أن الحكومة‬ ‫ال تحكم‪ ،‬و�أن الحاكم الحقيقي هو بكر‬ ‫�صدقي‪ ،‬فلم يكن �أمامهم �سوى تقديم‬ ‫ا�ستقالتهم م��ن ال� ��وزارة‪ ،‬وخ�صو�ص ًا‬ ‫بعد �أن �أقدم بكر �صدقي على ا�ستخدام‬ ‫القوة الع�سكرية �ضد انتفا�ضة الع�شائر‬ ‫ف��ي ال�سماوة ف��ي ‪ 13‬ح��زي��ران ‪،1937‬‬ ‫ووقوع عدد كبير من القتلى والجرحى‪،‬‬ ‫حيث ق�ضت تلك الأحداث على �آخر �أمل‬ ‫ل�ل�إ��ص�لاح�ي�ي��ن م��ن ال�ب�ق��اء ف��ي الحكم‪،‬‬ ‫ف�أقدم ال�سادة [جعفر �أبو التمن] و[كامل‬ ‫الجادرجي] و[يو�سف عز الدين] على‬ ‫اال�ستقالة م��ن الحكومة‪ ،‬وق��د ت�ضامن‬ ‫معهم [�صالح جبر] وق��دم ا�ستقالته من‬ ‫الحكومة �أي�ض ًا‪ ،‬فلم َ‬ ‫يبق في ال��وزارة‬ ‫�سوى وزيرين فقط هما [عبد اللطيف‬ ‫نوري ] و[ ناجي الأ�صيل ]‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي ا�ستقال اال�صالحيون‬ ‫م ��ن ال� � � ��وزارة‪� ،‬أخ � ��ذ اال�ستقالليون‬ ‫[ال �ق��وم �ي��ون] يت�صلون ببكر �صدقي‪،‬‬ ‫ويحر�ضونه على العنا�صر المارك�سية‬ ‫والي�سارية التي �أخذت �شوكتها ت�شتد‪،‬‬ ‫�أعربوا له عن ا�ستعدادهم الكامل لدعمه‬ ‫�إذا م��ا وق��ف �ضد ه��ذا ال�ت�ي��ار الجديد‪،‬‬ ‫وال �ع �م��ل ع�ل��ى ح��ل ال �ب��رل �م��ان و�إج� ��راء‬ ‫انتخابات جديدة‪ ،‬و�إبعاد تلك العنا�صر‬ ‫من البرلمان الجديد‪.‬‬ ‫وق��د وعدهم بكر �صدقي بتحقيق ذلك‪،‬‬ ‫وتم ترقيع الوزارة بتاريخ ‪ 24‬حزيران‬ ‫‪ ،1937‬حيث دخل الوزارة كل من محمد‬ ‫ع�ل��ي م�ح�م��ود‪ ،‬وع�ب��ا���س م �ه��دي‪ ،‬وعلي‬ ‫محمود ال�شيخ علي‪ ،‬وجعفر حمندي‬ ‫وم�صطفى العمري‪.‬‬ ‫ث��ال��ث�� ًا‪ :‬مقتل ب��ك��ر �صدقي‬ ‫و�إ���س��ق��اط ح��ك��وم��ة حكمت‬ ‫�سليمان‬ ‫�أ��ص�ي��ب ال�شعب ال�ع��راق��ي بخيبة �أمل‬

‫كبيرة‪ ،‬بعد �أن تبين له �أن كل ما يهم‬ ‫ب�ك��ر ��ص��دق��ي ه��و ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬متنا�سي ًا‬ ‫م��ا وع��د ب��ه ال�شعب‪ .‬وج��اءت ا�ستقالة‬ ‫ال � ��وزراء الإ��ص�لاح�ي�ي��ن م��ن ال� ��وزارة‬ ‫لتزيد من انعزال حكومة بكر �صدقي‬ ‫عن ال�شعب‪ ،‬و�سحب الثقة بها‪ ،‬وبذلك‬ ‫فقد بكر �صدقي وحكومته �أه��م عامل‬ ‫دعم و�إ�سناد وهو ال�شعب‪.‬‬ ‫ك��ان الإنكليز ورجاالتهم من ال�سا�سة‬ ‫العراقيين يراقبون الأم ��ور ع��ن كثب‬ ‫ويتحينون الفر�صة لالنق�ضا�ض على‬ ‫االن�ق�لاب�ي�ي��ن‪ ،‬ف�ق��د ك��ان ق�ل��ق الإنكليز‬ ‫ي���زداد ي��وم � ًا ب�ع��د ي��وم ‪،‬م��ن توجهات‬ ‫بكر �صدقي‪ ،‬وج��اء زواج بكر �صدقي‬ ‫من �إح��دى الغانيات الألمانيات ليزيد‬ ‫من قلق الإنكليز‪ ،‬خوف ًا من تقربه من‬ ‫�ألمانيا‪ ،‬و�أخير ًا �أخذت الأخبار تتوارد‬ ‫�إل��ى ال�سفارة البريطانية عن عزم بكر‬ ‫�صدقي اح�ت�لال ال�ك��وي��ت‪ ،‬مما زاد في‬ ‫قلق الحكومة البريطانية‪ ،‬ودفعها �إلى‬ ‫التعجيل ف��ي تحركها للخال�ص منه‬ ‫ب�أ�سرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫وجاءت الفر�صة المنا�سبة عند ما قرر‬ ‫بكر �صدقي ال�سفر �إلى تركي�� لح�ضور‬ ‫المناورات الع�سكرية التركية المقرر‬ ‫القيام بها ف��ي ‪� 18‬آب ‪ ،1937‬واتخذ‬ ‫الإنكليز ق��راره��م بت�صفيته‪ ،‬وه��و في‬ ‫طريقه �إلى تركيا‪.‬‬ ‫غ� ��ادر ب �ك��ر � �ص��دق��ي ب��غ��داد ف��ي ‪� 9‬آب‬ ‫بالطائرة �إل��ى المو�صل‪ ،‬وك��ان برفقته‬ ‫العقيد [محمد علي ج��واد] قائد القوة‬ ‫ال�ج��وي��ة‪ ،‬وك��ان م��ن المقرر �أن يغادر‬ ‫بالقطار‪ ،‬لكنه �أح�س بوجود م�ؤامرة‬ ‫�ضده وقرر ال�سفر بالطائرة‪.‬‬ ‫و�صل بكر �صدقي �إلى المو�صل‪ ،‬ونزل‬ ‫في دار ال�ضيافة‪ ،‬وب�صحبته محمد علي‬ ‫ج��واد‪ ،‬وقد وجد المت�آمرون فر�صتهم‬ ‫في الإجهاز عليه في المو�صل‪ ،‬حينما‬ ‫انتقل بكر �صدقي �إل��ى حديقة مطعم‬ ‫المطار البعيد والمنعزل‪ ،‬وبينما كان‬ ‫بكر �صدقي جال�س ًا ف��ي الحديقة مع‬ ‫قائد القوة الجوية محمد علي جواد‪،‬‬ ‫وال�م�ق��دم ال�ط�ي��ار[ مو�سى علي ] �آمر‬ ‫القاعدة الجوية بالمو�صل يتجاذبون‬ ‫�أط��راف الحديث‪ ،‬تقدم نائب العريف [‬ ‫عبد الله التلعفري ] نحوهم‪ ،‬ليقدم لهم‬ ‫المرطبات‪ ،‬وكان يخبئ م�سد�س ًا تحت‬ ‫مالب�سه‪ ،‬ولما و�صل قرب بكر �صدقي‪،‬‬ ‫اخرج م�سد�سه و�صوبه نحو جمجمته‪،‬‬ ‫و�أطلق النار عليه فقتل في الحال‪ ،‬ثم‬ ‫�أق ��دم العريف على �إط�ل�اق ال�ن��ار على‬ ‫العقيد محمد علي جواد وقتله �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫وتم �إلقاء القب�ض على القاتل‪ ،‬و�أو�سع‬ ‫�ضرب ًا‪ ،‬وق��د �أعترف ب��أن ال��ذي ج��اء به‬ ‫لينفذ الجريمة هو ال�ضابط [ محمود‬ ‫ه�ن��دي ] ال ��ذي اختفى بعد مقتل بكر‬ ‫��ص��دق��ي‪ ،‬ورف�ي�ق��ه محمد ع�ل��ي ج��واد‪،‬‬ ‫وتبين فيما بعد �أن المت�آمرين قد هيئوا‬ ‫ع ��دة م �ج �م��وع��ات ل�ق�ت��ل ب �ك��ر �صدقي‪،‬‬ ‫ووزع ��وه ��ا ع �ل��ى[ك��رك��وك] و[ال��ت��ون‬ ‫كوبري] و [�أربيل ] و[المو�صل ]‪ ،‬على‬ ‫احتمال �أن بكر �صدقي �سوف يمر من‬ ‫�إحدى هذه الطرق في طريقه �إلى تركيا‪،‬‬ ‫وق�ي��ل �أن العقيد [ فهمي �سعيد] كان‬ ‫لولب الحركة‪ ،‬و�أن ال�ضابط [محمود‬ ‫خور�شيد] ه��و ال��دم��اغ المفكر لعملية‬ ‫تنفيذ االغتيال‪ ،‬و�سرت �شائعة تقول‬ ‫�أن �ضابط اال�ستخبارات البريطاني في‬ ‫المو�صل‪ ،‬هو الذي دبر عملية االغتيال‪،‬‬ ‫وكان المقدم الطيار[ مو�سى علي] �آمر‬ ‫القاعدة الجوية بالمو�صل قد تحدث‬ ‫�إل��ى ال�سيد عبد ال��رزاق الح�سني ب�أن‬ ‫المقدم محمد علي ج��واد ق��ائ��د القوة‬ ‫الجوية وال�ساعد الأيمن ل�صدقي كان‬ ‫قد �أبلغه ب�أن الإنكليز يرمون قتل بكر‬ ‫�صدقي‪.‬‬ ‫حاولت الحكومة �إجراء تحقيق وا�سع‬ ‫ل �م �ع��رف��ة ال ��ذي ��ن ك ��ان ��وا وراء عملية‬ ‫االغتيال‪ ،‬وق��د �أر�سلت لجنة تحقيقية‬ ‫�إل��ى المو�صل برئا�سة ن��ائ��ب المدعي‬ ‫العام [ �أنطوان لوقا ] حيث با�شر في‬ ‫�إج��راء التحقيقات التي �أخذت تتو�سع‬ ‫�شيئ ًا ف�شيئ ًا‪ ،‬مما �أث ��ار خ��وف وقلق‬ ‫ال�ضباط الم�شاركين في الم�ؤامرة من‬ ‫�أن ت�صل التحقيقات �إليهم‪ ،‬ف�أعلن �آمر‬ ‫حامية المو�صل اللواء [�أمين العمري]‬ ‫الع�صيان على ب�غ��داد‪ ،‬واعتقال نائب‬ ‫المدعي ال�ع��ام‪ ،‬وج��رى تمزيق �أوراق‬ ‫التحقيق‪.‬‬ ‫ك �م��ا ج� ��رى ت �� �س��ري��ح ك��اف��ة ال�ضباط‬ ‫الموالين لبكر �صدقي وللحكومة في‬ ‫بغداد‪ ،‬و�أ�صدر بيان ًا يعلن فيه انف�صاله‬ ‫عن حكومة بغداد‪.‬‬


‫توقعات بتوقيع اتفاقية اقت�صادية بني العراق والربازيل‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬ ‫بح ��ث الع ��راق م ��ع جمهوري ��ة‬ ‫الربازي ��ل االحتادي ��ة حتدي ��د �أط ��ر‬ ‫التع ��اون امل�ش�ت�رك الت ��ي ت�شم ��ل‬ ‫اتفاقي ��ة التع ��اون االقت�ص ��ادي‬

‫والتجاري التي من املتوقع �إبرامها‬ ‫بني البلدين ‪.‬‬ ‫وذكر بيان لوزارة التجارة‪ :‬انه من‬ ‫املتوق ��ع ان تنته ��ي املباحثات اليوم‬ ‫بتوقي ��ع اتفاقية جدي ��دة يف املجال‬ ‫االقت�صادي بني البلدين‪.‬‬

‫‪No.(389) - Tuesday 18 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )389‬الثالثاء ‪ 18‬كانون االول ‪2012‬‬

‫عبطان‪ :‬دخول الزوار للنجف‬ ‫له مردود �إيجابي ويجب ت�سهيله‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫دعا النائب عن التحالف الوطني عبد احل�سني‬ ‫عبط ��ان وزارت ��ي الداخلي ��ة واخلارجية اىل‬ ‫ت�سهي ��ل �إ�ص ��دار ت�أ�ش�ي�رات الدخ ��ول للزوار‬ ‫الوافدين �إىل املحافظة‪.‬‬ ‫وق ��ال عبط ��ان يف م�ؤمت ��ر �صح ��ايف عقد يف‬ ‫مبن ��ى جمل� ��س الن ��واب‪� :‬إن دخ ��ول ال ��زوار‬ ‫�إىل حمافظة النجف له م ��ردود �إيجابي على‬ ‫املحافظ ��ة‪ ،‬وهناك مناف ��ع اقت�صادية و�أمنية‬ ‫�سيح�صل عليها العراق جراء ت�سهيل �إ�صدار‬ ‫ت�أ�شريات الدخول‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف النائب ع ��ن حمافظة النجف‪ :‬يجب‬ ‫ت�سهي ��ل �إ�صدار الفيزا لل ��زوار الوافدين اىل‬ ‫املحافظ ��ة‪ ،‬مو�ضح� � ًا �أن الع ��راق بحاجة اىل‬ ‫التوا�صل مع العامل وهذا لن يتم دون ت�سهيل‬ ‫مهمة دخولهم للعراق وبطرق قانونية‪.‬‬

‫ا�ستثمار الديوانية‪ :‬منح اجازة‬ ‫ا�ستثمارية لإن�شاء معمل طابوق‬ ‫بكلفة جتاوزت (‪ )21‬مليون دوالر‬ ‫الديوانية‪ -‬النا�س‬

‫منح ��ت هيئ ��ة ا�ستثم ��ار الديواني ��ة اج ��ازة‬ ‫ا�ستثماري ��ة مل�ستثم ��ر حمل ��ي الن�ش ��اء معمل‬ ‫طاب ��وق فن ��ي حدي ��ث بكلفة جت ��اوزت (‪)21‬‬ ‫مليون دوالر يف الديوانية‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر اعالم الهيئ ��ة ماج ��د املحنة‪� :‬إن‬ ‫هيئته منحت االجازة اال�ستثمارية رقم (‪)20‬‬ ‫مل�ستثم ��ر حمل ��ي يدعى "�ست ��ار جابر هادي"‬ ‫الن�ش ��اء معمل فن ��ي حديث النت ��اج الطابوق‬ ‫وبكلف ��ة (‪ )21,107,000‬واح ��د وع�ش ��رون‬ ‫مليون ومائة و�سبعة الف دوالر امريكي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�:‬أن الهيئة منحت جمموعة اجازات‬ ‫ا�ستثماري ��ة خالل عام (‪ )2012‬منها االجازة‬ ‫رقم (‪ )21‬ملجموعة �شركات الطاهر العمانية‬ ‫الن�شاء مدينة ترفيهية متخ�ص�صة (لالعرا�س‬ ‫واالحتف ��االت) بكلف ��ة (‪ )22‬ملي ��ون دوالر‪،‬‬ ‫به ��دف النهو�ض بواق ��ع املحافظ ��ة اخلدمي‬ ‫واال�ستثماري‪.‬‬

‫�إجناز �أول م�شروعني للماء يف‬ ‫قريتني غرب الديوانية بكلفة‬ ‫مليار و‪ 300‬مليون دينار‬ ‫�أعلن ��ت حمافظ ��ة الديواني ��ة‪ ،‬ع ��ن �إجن ��از �أول‬ ‫م�شروعني للمي ��اه يف قريتني غرب املدينة‪ ،‬بكلفة‬ ‫جتاوزت املليار و‪ 300‬مليون دينار عراقي ‪.‬‬ ‫وق ��ال مع ��اون حماف ��ظ الديوانية ح�س�ي�ن كاطع ‪،‬‬ ‫�إن "�ش ��ركات حملية �أجن ��زت م�شروعني جديدين‬ ‫لتوفري املياه ال�صاحل ��ة لل�شرب لقريتي العفاجلة‬ ‫والنجارية"‪ 5 ،‬كم غرب الديوانية‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف كاطع �أن "كلف ��ة امل�شروعني بلغت مليار‬ ‫و ‪ 335‬ملي ��ون دينار عراقي ونف ��ذت �ضمن خطة‬ ‫امل�شاري ��ع التكميلي ��ة للع ��ام ‪ ،"2011‬م�ؤك ��د ًا �أن‬ ‫"هذي ��ن امل�شروع�ي�ن ينف ��ذان للم ��رة الأوىل يف‬ ‫القريتني"‪.‬وتعت�ب�ر الديواني ��ة‪ 180 ،‬ك ��م جنوب‬ ‫بغ ��داد‪ ،‬ثاين �أفق ��ر املحافظ ��ات العراقي ��ة �إذ تبلغ‬ ‫ن�سبة الفقر فيها ‪ %35‬ح�س ��ب �إح�صائيات ر�سمية‬ ‫م ��ن جمم ��وع �سكانها البال ��غ نحو ملي ��ون و‪200‬‬ ‫�أل ��ف ن�سم ��ة‪ ،‬فيما ت�ض ��م ‪ 943‬قرية تفتق ��ر اغلبها‬ ‫للخدم ��ات الأ�سا�سي ��ة مما ت�سبب بهج ��رة وا�سعة‬ ‫من الريف باجتاه املدن‪.‬‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ك�شفت جلنة الطاقة يف جمل�س حمافظة‬ ‫دي ��اىل‪ ،‬ع ��ن وج ��ود مافيا حملي ��ة تدير‬ ‫ال�س ��وق ال�س ��وداء مل�شتق ��ات الوق ��ود‪،‬‬ ‫م�ش ��ددة عل ��ى �ض ��رورة ت�ضاف ��ر جه ��ود‬ ‫اجلمي ��ع للق�ض ��اء عليها وقط ��ع الإمداد‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫وقال ��ت رئي�س جلن ��ة الطاقة يف جمل�س‬ ‫دي ��اىل �سه ��اد احلي ��ايل لـ"ال�سومري ��ة‬ ‫نيوز"‪� ،‬إن "اللجنة لديها دالئل ت�ؤكد مبا‬ ‫ال يقبل ال�شك وج ��ود مافيا حملية قوية‬ ‫تدير مل ��ف ال�س ��وق ال�س ��وداء مل�شتقات‬ ‫الوق ��ود يف املحافظ ��ة"‪ ،‬م�ؤك ��دة �أن‬ ‫"املافيا تتلقى الدعم من بع�ض �أ�صحاب‬ ‫حمط ��ات الوق ��ود وامل�س�ؤولني املحليني‬ ‫جمعتهم امل�صال ��ح امل�شرتكة يف حتقيق‬

‫يلح ��ق باملواطنني"‪ ،‬داعية اىل "ت�ضافر‬ ‫جه ��ود اجلمي ��ع من اج ��ل الق�ض ��اء على‬ ‫مافيا الوق ��ود بكافة �أنواعه وقطع طرق‬ ‫الإمداد والتمويل عنها"‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن قي ��ادات حملي ��ة يف حمافظ ��ة‬ ‫دي ��اىل‪ ،‬مركزه ��ا بعقوب ��ة نح ��و‪ 55‬ك ��م‬ ‫�شمال �ش ��رق بغداد‪ ،‬ت�ؤكد �أن هناك خلال‬ ‫وا�ضحا يف �إج ��راءات متابعة �أداء عمل‬ ‫حمطات الوق ��ود الأهلي ��ة واحلكومية‪،‬‬ ‫م ��ا �أدى �إىل ت�س ��رب كمي ��ات كب�ي�رة من‬ ‫الوق ��ود �إىل الأ�س ��واق ال�س ��وداء‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫ت�ؤك ��د قيادات �أخرى وجود مافيا كبرية‬ ‫تتحك ��م بطرق توزي ��ع الوق ��ود وتعمل‬ ‫عل ��ى تهري ��ب ق�س ��م من ��ه �إىل الأ�س ��واق‬ ‫ال�س ��وداء‪ ،‬بالإ�ضاف ��ة �إىل عمليات ف�ساد‬ ‫مكا�سب على ح�ساب �أبناء املحافظة"‪ .‬منظم ��ة ته ��دف اىل ت�سوي ��ق خزي ��ن �إداري ��ة تتمث ��ل باختف ��اء كمي ��ات كبرية‬ ‫واعت�ب�رت احليايل �أن "�أزم ��ات الوقود ال�س ��وق ال�سوداء وبيعه ب�أ�سعار باهظة م ��ن املنتج ��ات النفطي ��ة خ�ل�ال الأ�شهر‬ ‫املتالحق ��ة يف املحافظ ��ة ه ��ي عملي ��ة دون االك�ت�راث بال�ض ��رر البال ��غ ال ��ذي املا�ضية‪.‬‬

‫بايزيد ح�سن‪ :‬يجب �إجراء التعداد ال�سكاين لتوزيع‬ ‫عائدات النفط بالت�ساوي على ال�شعب ومنع الف�ساد‬

‫ال�شركة العامة لل�سيارات تتفق مع وزارة ال�صناعة‬ ‫على تنظيم عملية الت�سويق‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أبرم ��ت ال�شرك ��ة العام ��ة لتج ��ارة‬ ‫ال�سي ��ارات اتفاق� � ًا م ��ع ال�شرك ��ة العامة‬ ‫ل�صناع ��ة ال�سي ��ارات التابع ��ة ل ��وزارة‬ ‫ال�صناعة يف اال�سكندرية لتنظيم عملية‬ ‫ت�سويق ال�سيارات واملكائن‪.‬‬ ‫وذكر بي ��ان لوزارة التج ��ارة‪� :‬إن مدير‬ ‫عام ال�شركة العامة لتج ��ارة ال�سيارات‬ ‫واملكائن بوزارة التجارة عدنان جا�سم‬ ‫ال�شريف ��ي بحث مع مدير ع ��ام ال�شركة‬ ‫العام ��ة ل�صناع ��ة ال�سي ��ارات عدن ��ان‬ ‫���حم ��د رزي ��ن �سب ��ل التع ��اون امل�شرتك‬ ‫ب�ي�ن ال�شركت�ي�ن يف جم ��ال ت�سوي ��ق‬ ‫ال�سيارات‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف البي ��ان‪� :‬أن ذلك يات ��ي �ضمن‬ ‫خطوات م�ستقبلية لقيام ال�شركة العامة‬ ‫ل�صناع ��ة ال�سيارات بعملية االنتاج كما‬

‫تقوم ال�شركة العامة لتجارة ال�سيارات‬ ‫بعملية الت�سوي ��ق و�ضمن ن�سب ارباح‬ ‫مالية حمدودة ل�صالح الطرفني‪.‬‬ ‫و�أك ��د‪ :‬احلر�ص عل ��ى تطبيق توجهات‬ ‫البلد االقت�صادي ��ة اجلديدة يف انعا�ش‬ ‫الو�ض ��ع االقت�ص ��ادي وتن�شيط القطاع‬ ‫اخلا� ��ص وممار�س ��ة دوره يف تق ��دمي‬ ‫اف�ض ��ل اخلدم ��ات واالعتماد عل ��ى اياد‬ ‫عراقية م�ؤ�س�ساتية حري�صة‪.‬‬ ‫كم ��ا نوق�شت ع ��دة م�شاري ��ع وخيارات‬ ‫يف �سبي ��ل النهو�ض بالعملية التجارية‬ ‫واالقت�صادي ��ة يف م�ؤ�س�س ��ات الدول ��ة‬ ‫ور�س ��م طبيع ��ة ا�ست�ي�راد وانت ��اج‬ ‫وت�سويق ال�سيارات واملكائن واملعدات‬ ‫واالدوات االحتياطي ��ة ف�ض�ل�ا ع ��ن‬ ‫خم ��ازن و مرائ ��ب خ ��زن ال�سي ��ارات‬ ‫واملكائن وور� ��ش الت�صليح املمتدة يف‬ ‫جميع انحاء البلد‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫دع ��ا النائ ��ب ع ��ن كتل ��ة التغي�ي�ر بايزيد‬ ‫ح�س ��ن‪ ،‬جمل� ��س ال ��وزراء اىل �ص ��رف‬ ‫تخ�صي�ص ��ات مالي ��ة الالزم ��ة لإج ��راء‬ ‫التعداد ال�سكاين للعام املقبل‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن التعداد �سي�سهم بتوزيع عائدات النفط‬ ‫عل ��ى ال�شعب‪.‬وق ��ال ح�س ��ن يف م�ؤمت ��ر‬ ‫�صح ��ايف عق ��ده مببنى جمل� ��س النواب‪:‬‬ ‫يعتم ��د �إج ��راء الإح�ص ��اء ال�س ��كاين على لإجراء الإح�صاء ال�سكاين‪ ،‬مو�ضح ًا‪� ،‬أن‬ ‫الوفرة املالية التي �ستحقق عن �صادرات البن ��د او ًال م ��ن املادة ‪ 112‬م ��ن الد�ستور‬ ‫النفط اخلام‪ ،‬وه ��ذا معناه �إذا مل تتحقق ي�ؤكد على �أن عائدات النفط توزع ب�شكل‬ ‫الزي ��ادة يف عائ ��دات النف ��ط ل ��ن يج ��رى من�صف يتنا�س ��ب مع التوزي ��ع ال�سكاين‬ ‫التع ��داد ال�سكاين يف �سن ��ة ‪ ،2013‬داعي ًا يف جمي ��ع �أنح ��اء العراق‪.‬و�أو�ض ��ح‪� :‬أن‬ ‫جمل� ��س ال ��وزراء العراق ��ي �إىل �ص ��رف معرفة عدد ال�سكان ب�صورة دقيقة ت�ساعد‬ ‫تخ�صي�ص ��ات مالي ��ة لإج ��راء التع ��داد‪ .‬على توزي ��ع وتخ�صي�ص املبالغ املطلوبة‬ ‫وتاب ��ع‪� :‬أن الفق ��رة ح من البن ��د ثاني ًا من جلمي ��ع قطاعات الدول ��ة وب�صورة دقيقة‬ ‫املادة ‪ 16‬من قانون املوازنة ل�سنة ‪ 2013‬وعادل ��ة‪ ،‬وكذل ��ك تع ��زز ال�شفافية ومتنع‬ ‫ن�صت عل ��ى تخ�صي�ص املبالغ ال�ضرورية الف�ساد‪.‬‬

‫ع�ضو جلنة النفط‪ :‬وجود مباحثات بني العراق واجلانبني ال�سعودي والأردين‬ ‫ملد �أنابيب نفطية عرب ارا�ضيهما‬ ‫ك�شف ��ت ع�ضو جلنة النف ��ط والطاقة‬ ‫النائب عن التحال ��ف الوطني فاطمة‬ ‫الزركاين‪ ،‬عن وجود مباحثات ما بني‬ ‫احلكومة العراقية وحكومتي االردن‬ ‫وال�سعودي ��ة مل ��د انابي ��ب نفطية عرب‬ ‫ارا�ضيهم ��ا بهدف تعزي ��ز ال�صادرات‬ ‫النفطي ��ة‪ ،‬وجتن ��ب احتمالي ��ة وقوع‬ ‫ازمات �سيا�سية يف املنطقة‪.‬‬ ‫وقال ��ت ال ��زركاين لـ(الوكال ��ة‬ ‫االخباري ��ة لالنب ��اء)‪ :‬ان وزارة‬ ‫النف ��ط و�ضع ��ت خط ��ة �سرتاتيجي ��ة‬ ‫اليج ��اد منافذ ت�صديري ��ة متعددة مع‬ ‫الدول املج ��اورة‪ ،‬ال�ستيع ��اب كميات‬

‫�سب ��ل وبدائ ��ل ملنفذ اخللي ��ج العربي‬ ‫ال ��ذي مير ع�ب�ره ثالث ارب ��اع جممل‬ ‫�ص ��ادرات النف ��ط العراقي ��ة‪ ،‬لتجنب‬ ‫ازمات �سيا�سي ��ة واقت�صادية حمتمل‬ ‫وقوعه ��ا يف املنطقة كاغ�ل�اق م�ضيق‬ ‫هرمز من قبل ايران‪.‬‬ ‫وا�ضاف ��ت‪ :‬ان احلكوم ��ة العراقي ��ة‬ ‫واملتمثل ��ة ب ��وزارة النف ��ط ب ��د�أت‬ ‫مبباحث ��ات م ��ع اململكت�ي�ن االردني ��ة‬ ‫والعربي ��ة ال�سعودي ��ة مل ��د انابي ��ب‬ ‫نفطية جديدة واعادة ت�أهيل االنبوب‬ ‫العراق ��ي املمت ��د ع�ب�ر االرا�ض ��ي‬ ‫ال�سعودي ��ة ال ��ذي اهم ��ل من ��ذ ح ��رب‬ ‫النف ��ط امل�ص ��درة الن الع ��راق مقب�ل� ًا ال�سن ��وات القادمة‪.‬وتابع ��ت‪ :‬ا�ضافة (‪ )1991‬من قب ��ل اجلانب ال�سعودي‬ ‫على زي ��ادة �صادرات ��ه النفطية خالل اىل ان ال ��وزارة ته ��دف اىل ايج ��اد الغرا�ض �سيا�سية‪.‬‬

‫عبد احل�سني ري�سان‪ :‬احلكومة تعمدت زيادة حجم العجز املايل من �أجل عدم الت�صرف باملوازنة التكميلية‬ ‫وق ��ال ري�س ��ان يف بي ��ان �صح ��ايف ل ��ه‪� :‬إن احلكوم ��ة‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬ ‫ا�شرتط ��ت �س ��د العجز م ��ن فائ� ��ض ا�سع ��ار النفط وهو‬ ‫�أتهم ع�ضو جلنة االقت�صاد واال�ستثمار الربملانية النائب عج ��ز مايل تخطيطي‪،‬م�شري ًا اىل وج ��ود انحراف كبري‬ ‫ع ��ن التحالف الوطني عب ��د احل�سني ري�سان ‪،‬احلكومة بني املخط ��ط وامل�صروف الفعلي م ��ن خالل تدين ن�سب‬ ‫بالتعمد زيادة حجم العجز املايل من اجل قطع الطريق ال�ص ��رف يف املوازن ��ة اال�ستثمارية‪،‬يف ح�ي�ن يتم تبذير‬ ‫املوازنة الت�شغيلية بالكامل‪.‬‬ ‫امام الت�صرف باملوازنة التكميلية‪.‬‬

‫وكان ��ت اللجن ��ة املالي ��ة الربملاني ��ة ق ��د �أك ��دت يف ايلول‬ ‫�سلمها م�شروع املوازن ��ة التكميلية املعدلة من احلكومة‬ ‫بقيمة ت�صل اىل ‪ 13‬ترليون دينار‪.‬‬ ‫وذكر‪� :‬أن تف�سريا قانونيا قاد اىل االتفاق على ا�ستمرار‬ ‫مناق�شة امل�شروع وعر�ضه للت�صويت يف جمل�س النواب‬ ‫بدال من ت�أجيله اىل الدورة املقبلة‪.‬‬

‫حركة ال�سوق‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫الدوالر‬

‫‪1221‬‬ ‫‪1280‬‬ ‫‪1.33‬‬ ‫‪15.138‬‬ ‫‪.17‬‬

‫الليرة البنانية‬

‫‪0.78‬‬ ‫‪4835‬‬ ‫‪1593‬‬ ‫‪311.87‬‬ ‫‪309‬‬

‫اليورو‬ ‫الجنيه اإلسترليني‬ ‫الين الياباني‬ ‫الليرة السورية‬

‫البنوك وتعمل عل ��ى ا�صدار تقارير‬ ‫�شهرية تقيم من خالله اداء عمل كل‬ ‫م�صرف‪ ،‬ملعرفة امل�ص ��ارف امللتزمة‬ ‫لل�ضواب ��ط وامل�ص ��ارف االخ ��رى‬ ‫املخالفة لذلك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪� :‬أن الهيئة يجب ان تتكون‬ ‫م ��ن خ�ب�راء مالي�ي�ن واقت�صادي�ي�ن‬ ‫ومهني�ي�ن ولديه ��م ب ��اع طوي ��ل يف‬ ‫عم ��ل امل�صارف ك ��ي يت ��م ال�سيطرة‬

‫الدينار الكويتي‬ ‫دينار اردني‬

‫ريال سعودي‬ ‫درهم اماراتي‬

‫اسعار المعادن النفيسة مقابل الدينار العراقي‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫‪66933.81‬‬ ‫ذهب عيار ‪24‬‬ ‫ذهب عيار ‪22‬‬ ‫‪61355.99‬‬ ‫‪58567.08‬‬ ‫ذهب عيار ‪21‬‬ ‫اسعار أوقية الذهب‬ ‫‪2081874.15‬‬

‫المعدن‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫ذهب عيار ‪50200.36 18‬‬ ‫ذهب عيار ‪39044.72 14‬‬ ‫ذهب عيار ‪27889.09 10‬‬ ‫جرام الفضة عيار ‪999 99.9‬‬ ‫‪1750‬‬

‫اسعار المواد االنشائية‬ ‫الكمية‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‪3‬‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫القطعة الواحدة‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫دبل‬

‫نوع المادة‬ ‫السمنت العادي‬ ‫السمنت المقاوم‬ ‫الرمل‬ ‫الحصى‬ ‫شيش التسليح‬ ‫كاشي عراقي‬ ‫بورك اهلي‬ ‫الطابوق‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪240000‬‬ ‫‪250000‬‬ ‫‪750000‬‬ ‫‪350000‬‬ ‫‪950000‬‬ ‫‪800‬‬ ‫‪140000‬‬ ‫‪950000‬‬

‫اسعار الفواكه والخضراوات‬ ‫المادة‬ ‫البطاطا‬ ‫باذنجان‬ ‫تمر‬ ‫بامياء‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪1000‬‬

‫‪1000‬‬ ‫‪2500‬‬ ‫‪2500‬‬

‫المادة‬ ‫الطماطم‬ ‫البصل‬ ‫الموز‬ ‫خيار‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪1000‬‬ ‫‪750‬‬ ‫‪1500‬‬ ‫‪1000‬‬

‫اسعار المواد الغذائية‬ ‫المادة‬ ‫رز‬ ‫السكر‬ ‫طحين إماراتي‬ ‫العدس‬ ‫الحمص‬ ‫الفاصوليا‬ ‫لوبيا‬ ‫معجون الطماطم‬ ‫البيض‬ ‫الزيت‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫عل ��ى عم ��ل البن ��وك بفرعيه ��ا العام‬ ‫واخلا� ��ص‪ .‬ويذك ��ر ان النظ ��ام‬ ‫امل�ص ��ريف يف الع ��راق يتك ��ون م ��ن‬ ‫ثالث ��ة و�أربع�ي�ن م�صرف ��ا ف�ضال عن‬ ‫البن ��ك املرك ��زي وتت ��وزع ح�س ��ب‬ ‫امللكية ب�ي�ن (‪ )7‬م�ص ��ارف حكومية‬ ‫و(‪ )30‬م�ص ��رف �أهلي ب�ضمنها (‪)7‬‬ ‫م�ص ��ارف ا�سالمية ا�ضاف ��ة اىل (‪)6‬‬ ‫م�صارف �أجنبية‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫اسعار العمالت مقابل الدينار العراقي‬

‫الكمية‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪1‬كغ‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬

‫خبري نفطي‪ :‬ال يحق ل�شركة اك�سون موبيل‬ ‫بيع ح�صتها يف غرب القرنة دون موافقة وزارة النفط‬

‫النائب اوزمن يدعو لت�شكيل هيئة عليا ملراقبة اداء عمل امل�صارف‬ ‫اقرتح ع�ضو اللجن ��ة املالية النائب‬ ‫عن ائتالف العراقي ��ة ح�سن اوزمن‬ ‫البيات ��ي‪ ،‬ت�أ�سي� ��س هيئ ��ة م�ستقل ��ة‬ ‫عليا تعن ��ى بامل�صارف وتراقب اداء‬ ‫عملها‪ ،‬م�شري ًا اىل ان البنك املركزي‬ ‫اثب ��ت ع ��دم قدرت ��ه عل ��ى متابع ��ة‬ ‫وتوجيه امل�صارف يف البلد‪.‬‬ ‫وق ��ال البيات ��ي‪ :‬ال توج ��د رقاب ��ة‬ ‫حقيقي ��ة ملا تق ��وم به امل�ص ��ارف من‬ ‫اعم ��ال م�صرفي ��ة م ��ن قب ��ل البن ��ك‬ ‫املركزي‪ ،‬ما جع ��ل البنوك اخلا�صة‬ ‫تعمل مبا يحلو لها من دون �ضوابط‬ ‫وقوانني تلزمها‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬أن البنك املرك ��زي اثبت‬ ‫ع ��دم قدرت ��ه يف ال�سيطرة على عمل‬ ‫امل�ص ��ارف احلكومي ��ة واخلا�ص ��ة‪،‬‬ ‫لذا يجب ت�شكيل هيئة عليا م�ستقلة‬ ‫متخ�ص�ص ��ة ملراقب ��ة اداء عم ��ل‬

‫خبز‬

‫طاقة دياىل‪ :‬مافيا حملية تدير ال�سوق ال�سوداء مل�شتقات الوقود‬

‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫الديوانية ‪ -‬النا�س‬

‫و�أ�ض ��اف‪� :‬إن الع ��راق والربازيل‬ ‫ي�سعيان اىل �إبرام اتفاقية جديدة‬ ‫تت�ضم ��ن التع ��اون االقت�ص ��ادي‬ ‫والفني والعلمي والثقايف �ستكون‬ ‫بديل ��ة ع ��ن االتفاقي ��ة املوقعة بني‬ ‫البلدين عام ‪.1977‬‬

‫�أك ��د اخلبري النفطي حم ��زة اجلواهري‪ ،‬ان‬ ‫القان ��ون ال ي�سم ��ح ل�شرك ��ة اك�س ��ون موبيل‬ ‫االمريكي ��ة بي ��ع ح�صته ��ا يف حق ��ل غ ��رب‬ ‫القرن ��ة‪ 1/‬النفط ��ي دون ا�ستح�صال موافقة‬ ‫وزارة النفط‪.‬‬ ‫وق ��ال اجلواه ��ري لـ(الوكال ��ة االخباري ��ة‬ ‫لالنب ��اء)‪� :‬إن اج ��راء �شركة اك�س ��ون موبيل‬ ‫بعر� ��ض ح�صته ��ا من حق ��ل غ ��رب القرنة‪1/‬‬ ‫للبيع م ��ن دون موافق ��ة احلكومة االحتادية ع ��ن عقودها املربم ��ة يف اقلي ��م كورد�ستان‪ ،‬ر�ؤية وا�ضحة للحقل النفطي ورغبة �شديدة‬ ‫واملتمثل ��ة ب ��وزارة النف ��ط يع ��د خمالف ��ة م�شري ًا اىل ان اك�سون ف�ضلت العمل باالقليم لزيادة ح�صتها باحلقل‪.‬‬ ‫قانوني ��ة النها اخل ��ت ب�ش ��روط العقد املربم دون املركز‪.‬ورج ��ح اخلب�ي�ر النفطي‪� ،‬شراء ويذك ��ر ان م�ص ��ادر دبلوما�سي ��ة اعلنت‪ ،‬يف‬ ‫�شركة ل ��وك اوي ��ل الرو�سية ح�ص ��ة اك�سون ‪ 18‬م ��ن ت�شري ��ن الأول املا�ض ��ي‪� ،‬إن �شرك ��ة‬ ‫مع الوزارة‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬أن احلكومة العراقي ��ة طلبت من موبيل يف حقل غ ��رب القرنة‪ 1/‬الن ال�شركة "اك�س ��ون موبي ��ل" تري ��د االن�سح ��اب م ��ن‬ ‫ال�شركة االمريكية احد اخليارين اما التخلي الرو�سي ��ة تعمل يف اجل ��زء االخر من احلقل عقدها لتطوير حقل غرب القرنة‪ 1-‬العمالق‬ ‫عن ح�صتها يف حقل غرب القرنة او التخلي وال ��ذي ي�سمى حقل غرب القرن ��ة‪ ،2/‬فلديها يف جن ��وب الع ��راق ب�سبب خم ��اوف تتعلق‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪70150‬‬

‫‪52000‬‬ ‫‪1100‬‬ ‫‪63,030‬‬

‫‪65,700‬‬ ‫‪68,400‬‬ ‫‪34000‬‬ ‫‪23,100‬‬ ‫‪42,500‬‬ ‫‪38,500‬‬

‫بربحي ��ة امل�ش ��روع‪ ،‬م�ؤك ��دة ‪ :‬انه ��ا �ستبي ��ع‬ ‫ح�صته ��ا ل�شركة لوكا وي ��ل الرو�سية العاملة‬ ‫يف حقل غرب القرنة ‪.2‬‬ ‫وتع ��د �شرك ��ة ل ��وك �أوي ��ل ثاين اك�ب�ر �شركة‬ ‫نفطي ��ة رو�سي ��ة وت�سع ��ى �إىل تعوي� ��ض‬ ‫الرتاج ��ع يف �إنتاج حقولها يف رو�سيا حيث‬ ‫تواج ��ه مناف�س ��ة م ��ن �ش ��ركات مدعومة من‬ ‫الدول ��ة م ��ن خ�ل�ال اال�ستحواذ عل ��ى �أ�صول‬ ‫�أجنبية للتنقيب والإنتاج‪.‬‬ ‫وتدي ��ر "لوك اويل" م�شروع غرب القرنة‪2-‬‬ ‫املتاخ ��م لغرب القرن ��ة‪ ،1-‬وت�سيطر على ‪75‬‬ ‫باملئ ��ة من ��ه‪ ،‬بعدما ا�ش�ت�رت ح�ص ��ة �شريكها‬ ‫الأ�صغر “�شتات اويل” يف حزيران‪.‬‬ ‫ويع ��د حقل غ ��رب القرنة واح ��د من احلقول‬ ‫النفطي ��ة الكب�ي�رة يف الع ��راق‪ ،‬وج ��رى‬ ‫ا�ستخ ��راج النفط منه �أول م ��رة خالل العام‬ ‫‪ ،1973‬وتفيد تقديرات خرباء ب�أنه يحتوي‬ ‫على خزين نفطي يبلغ ‪ 24‬مليار برميل‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫حياة‬

‫‪No.(389) - Tuesday 18 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )389‬الثالثاء ‪ 18‬كانون االول ‪2012‬‬

‫متعمد‬ ‫ثمة من يظن �أن يف الأمر جتهيل‬ ‫ّ‬

‫مدار�س العراق تخ ّرج طال ًبا ال يتقنون القراءة وال الكتابة‬ ‫الو�ضع االمني‪ ،‬يف هجرة العقول العلمية والرتبوية‪،‬‬ ‫ليحل حملها كوادر حتمل �شهادات مزورة‪.‬‬ ‫وكان تقرير �صدر �أخريًا عن االمم املتحدة بينّ �أن الدول‬ ‫العربية احتلت امل��رات��ب الأخ�ي�رة يف �س ّلم التح�صيل‬ ‫العلمي للطالب على امل�ستوى الدويل‪ ،‬يف حني ت�صدرت‬ ‫دول �آ��س�ي��ا الغنية ن�سبيًا‪ ،‬وم�ن�ه��ا ك��وري��ا اجلنوبية‬ ‫و�سنغافورة وهوجن كوجن‪ ،‬الرتتيب‪.‬‬

‫يّ‬ ‫كتدن م�ستوى‬ ‫تراجع م�ستوى العملية التعليمية يف العراق لأ�سباب كثرية‪،‬‬ ‫املعلمني واكتظاظ الف�صول بخم�سني طالب و�أكرث‪ .‬لكن ثمة من يرى �أن يف‬ ‫الأمر جتهيل متعمد للجيل اجلديد من ال�شباب العراقي‪.‬‬ ‫و�سيم با�سم‬

‫ويتفق التلميذ والأ�سرة واملعلم و�إدارة املدر�سة على‬ ‫�أن العملية التعليمية يف العراق مل تثمر م�ستوى جيدًا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ا�شواطا كثرية‬ ‫ويتج�سد ذلك وا�ضحً ا بني طالب قطعوا‬ ‫يف الدرا�سة لكنهم يف ّكون احلرف ب�صعوبة‪ ،‬ويعانون‬ ‫�ضع ًفا يف قدراتهم على اال�ستيعاب‪ ،‬حتى �أن كثريًا منهم‬ ‫يعجز عن عبور خندق اجلهل ب�أقدام را�سخة‪.‬‬ ‫وقد ا�شارت اح�صائية منظمة يون�سيف يف العام ‪2011‬‬ ‫�إىل �أن نحو ‪� 750‬أل��ف طفل ع��راق��ي غ�ير م�سجل يف‬ ‫املدار�س‪.‬‬ ‫دون وجه حق‬ ‫�إذا كان كثريون ي�ستغربون امل�ستوى التعليمي املتدين‬ ‫يف العراق‪ ،‬ف��إن املعلم ط��ارق ح�سن‪ ،‬ال��ذي ق�ضى نحو‬ ‫‪� 25‬سنة يف التعليم‪ ،‬ال يفاجئه االمر‪ ،‬النه يراقب تدهور‬ ‫امل�ستوى العلمي للطالب منذ فرتة طويلة‪ ،‬وبالتايل ف�إنه‬

‫عاي�ش تالميذ تخرجوا من املدار�س االبتدائية وهم ال‬ ‫يتقنون القراءة والكتابة على النحو املطلوب‪" ،‬بل �أن‬ ‫بع�ضهم يكاد ال ي�ستطيع الكتابة ب�سبب الف�ساد والر�شوة‬ ‫واملجامالت بني �أ�سرة التلميذ والكادر التدري�سي‪ ،‬التي‬ ‫ينتج منها ترفيع التالميذ من دون �أي وجه حق"‪.‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل ه��ذه اال��س�ب��اب‪ ،‬يعجز املعلم ع��ن �إي�صال‬ ‫املعلومات للطالب ب�سبب وجود عد كبري من الطالب يف‬ ‫كل ف�صل درا�سي‪ .‬ويقول املعلم قا�سم ال�سلطاين يف بابل‬ ‫�إن كل ف�صل درا�سي يف املدر�سة التي يد ّر�س فيها ي�ضم‬ ‫نحو خم�سني طالبًا‪.‬‬ ‫يتابع‪ " :‬ت�تراج��ع ق��درة الطالب على تلقي املعلومة‬ ‫وا�ستيعابها يف ظل هذا الزحام‪ ،‬وال تكون قدرة املعلم‬ ‫على �إي�صال املعلومة بامل�ستوى الذي يطمح اليه"‪.‬‬ ‫�أما ع�صام عليوي‪ ،‬مدير مدر�سة‪ ،‬فيلفت �إىل �أن اعتماد‬ ‫الدوام املزدوج‪ ،‬الذي يتيح للطالب التواجد يف املدر�سة‬ ‫ملدة �ساعتني فقط‪ ،‬ي�سيء للعملية التعليمية‪ ،‬لأن �ساعتني‬ ‫وقت ال يكفي حل�ص�ص تعليمية ت�ؤدي الغر�ض املطلوب‪.‬‬ ‫ي �ق��ول‪" :‬ت�ضيع ك �ف��اءة امل��در���س يف خ�ضم الظروف‬ ‫ال�سيئة للعملية التدري�سية‪ ،‬ما يعرقل �أداءه ب�شكل جيد‬

‫جتهيل متعمد‬

‫ويحوّ له من قيادي للعملية التعليمية �إىل تابع تتحكم به‬ ‫الظروف"‪.‬‬ ‫عالقات وتهديدات‬ ‫ب�سبب اال��س�ب��اب امل��ذك��ورة �آن � ًف��ا‪ ،‬ي�صري دور املدر�س‬ ‫هام�شيًا‪ ،‬فهو ال ي�ستطيع ت�أنيب التلميذ ب�سبب عالقات‬ ‫�صداقة جتمعه باهله‪� ،‬أو ب�سب تهديدات تعر�ض لها من‬

‫جانبهم‪ ،‬بح�سب الرتبوية كوثر ح�سن التي ت��رى �أن‬ ‫الو�سائل الرتبوية املتاحة اليوم ال متكن من تهيئة تلميذ‬ ‫يحمل �سمات طالب العلم الناجح‪.‬‬ ‫لكن املعلم املتقاعد ع�ل��وان كامل ي��ؤك��د �أن الكثري من‬ ‫املعلمني اجلدد ال ميتلكون موا�صفات الرتبوي الناجح‪،‬‬ ‫وتنق�صهم اخل�برة التعليمية لإدارة �صفهم‪ .‬و�ساهم‬ ‫�ضعف البنية التحتية للم�ؤ�س�سات التعليمية يف العراق‪،‬‬ ‫والظروف اال�ستثنائية التي مرت بها البالد‪ ،‬وتدهور‬

‫امل�سل�سالت الرتكية تخرتق �أ�سوار العائلة العراقية‬ ‫وفتيات َ‬ ‫يقعن فري�سة الوهم واخليال‬ ‫ما كاد امل�شاهد العراقي والعربي ان ين�سى امل�سل�سالت املك�سيكية املدبلجة للعربية التي غزت �شا�شات‬ ‫التلفزة العربية يف ت�سعينيات القرن املا�ضي ‪،‬حتى ظهرت امل�سل�سالت الرتكية املدبلجة لتد�س ال�سم يف‬ ‫الع�سل‪ ،‬وتناق�ش ق�ضايا احلب وقيم الأ�سرة واملجتمع وم�شكالت البطالة والفقر والطمع كما يف الكثري من‬ ‫امل�سل�سالت فقد انت�شرت يف الآونة الأخرية بع�ض امل�سل�سالت املدبلجة وبالذات امل�سمى (نور) الذي �سلب‬ ‫عقول الكثري من ال�شباب‪ ،‬وي�أتي هذا امل�سل�سل لينهي ما تبقى من الأخالق والقيم الإ�سالمية!!‬ ‫حيدر الزكم‬

‫ق��د ال يعجب امل ��رء ع�ن��دم��ا ي��رى م�سل�سال �أو‬ ‫فيلما �أجنبيا يبث قيم الف�ساد واالنحالل لعلم‬ ‫امل�شاهد و�إدراك��ه �أن ذلك ميثل قيما غريبة عن‬ ‫جمتمعاتنا‪� ،‬أم��ا �أن ن��رى القنوات الف�ضائية‬ ‫تت�سابق للظفر بامل�سل�سالت امل��دب�ل�ج��ة �إىل‬ ‫العربية لبثها بعد �أن �أ�صبحت ت�ستقطب عددا‬ ‫كبريا من امل�شاهدين‪ ،‬فهذا �أمر خمتلف وي�شكل‬ ‫م�ؤ�شرا خطريا على توجهات املجتمع العراقي‬ ‫باخل�صو�ص واملجتمعات العربية والإ�سالمية‬ ‫وجناح ر�سالة تلك الأف�لام يف الت�سلل �إىل كل‬ ‫بيت من بيوتنا‪.‬‬ ‫وما ميتلك املجتمع العراقي ح�ضارة عريقة ما‬ ‫ت�ؤهله ان يكون قدوة لباقي ال�شعوب واالمم‬ ‫ب��ال�ع��امل ف�ضال عما ميتلكه م��ن ع ��ادات وقيم‬ ‫وتقاليد واع��راف واخ�لاق فهو جمتمع ي�ؤثر‬ ‫واليت�أثر ولكن بعد �سقوط ال�صنم والتطور‬ ‫احلا�صل يف التكنلوجيا يف العراقي من دخول‬ ‫ال�ستاليت واملوابايل قد ا�سهم ب�شكل فاعل يف‬ ‫تغري ت�صرفات البع�ض ‪ ،‬وبعد ما كان املواطن‬ ‫العراقي حمروم من هذه التكنلوجيا وبعد ما‬ ‫كان املواطن ملزما مب�شاهدة قناة واحدة ا�صبح‬ ‫اليوم ي�شاهد كل القنوات بف�ضل دخول ال�ستاليت‬ ‫ك��ل ال �ق �ن��وات م��ن االق�ت���ص��ادي��ة والتكنلوجيا‬ ‫واالفالم وامل�سل�سالت املدبلجة واىل اخره من‬ ‫القنوات التي التعد وال حت�صى واخذت االفالم‬ ‫وامل�سل�سالت التلفزيونية املدبلجة يف كل منزل‬ ‫ي�شاهدها الكبري وال�صغري واملر�أة والفتاة حتى‬ ‫ان البع�ض منهم و�صفها باحلمى التي التفارق‬ ‫نظره وبدءت بعك�س م�شاهدها على الفرد ‪.‬‬ ‫"وكالة االنباء العراقية امل�ستقلة " �سلطت‬ ‫ال���ض��وء ع �ل��ى ه��ذه ال �ظ��اه��رة اخل �ط�يرة التي‬ ‫باتت تهدد املجتمع اخالقا و�سلوكا ‪.‬‬ ‫وحمطتنا االوىل كانت مع املواطن ‪..‬‬ ‫جنم عبود اكادميي يف كلية الفنوان اجلميلة‬ ‫يقول يدور احلديث االن يف املجتمع العراقي‬ ‫حول امل�سل�سالت الرتكية املدبلجة التي هزت‬ ‫ال��درام��ا العربية بعد �أن �أن�ش�أت �شركة �إنتاج‬ ‫للرتجمة والدبلجة هذه امل�سل�سالت و�أحدثت‬ ‫�صراع ًا كبري ًا على ال�صعيد الإعالمي بني م�ؤيد‬ ‫ومعار�ض‪ ،‬بعد �أن عَر�ضت ال�شا�شات "العربية"‬ ‫هذه امل�سل�سالت‪.‬‬ ‫مث ًال م�سل�سل( ن��ور) �أح��رز اهتمام ًا كبري ًا من‬ ‫قبل املجتمع ال�ع��رب��ي وب���ص��ورة خا�صة عند‬ ‫(الن�ساء) و(الفتيات) اللواتي �آث��ار �إعجابهن‬ ‫املمثل (ال�ترك��ي) امللقب (مهند) و�أ�صبحت كل‬ ‫واح��دة منهن تتمنى لو �أن زوجها �أو خطيبها‬ ‫�أو‪......‬م� �ث� �ل ��ه وك �م��ا ��ش��اه��دت��ه يف امل�سل�سل‪.‬‬ ‫و�أي�ض ًا م�سل�سل (�سنوات ال�ضياع)الذي �أثار‬ ‫جد ًال بني �أفراد املجتمع من خالل امل�شاهد التي‬ ‫عر�ضت وخد�شت احلياء العام‪ ،‬وغري املربرة‬ ‫حتى فني ًا‪ ،‬م�شهد ال ��والدة م�ث� ً‬ ‫لا‪ .‬وبالطبع لن‬ ‫نن�سى م�سل�سل ( ومت�ضي الأي� ��ام) ال��ذي هز‬ ‫عقول (الأط�ف��ال) و�شتت تفكريهم‪ ،‬ف�أ�صبحوا‬ ‫ي �ق �ل��دون امل�م�ث��ل ال�ب�ط��ل (�أ� �س �م��ر) ويحفظون‬ ‫حركاته �أك�ثر مما يحفظون درو�سهم ووادي‬ ‫الئاب هذه امل�سل�سالت املدبلجة تركت اثر على‬ ‫ت�صرفات ال�شباب واالطفال يف تقليد حركاتهم‬ ‫ومل يقت�صر فقط حول طريقت لب�سهم بل اي�ضا‬ ‫بدء يكتبون قطعا على حمالتهم (حمل ميماتي‬

‫با�ش) و�صالون حالقة )(مراد علم دار )‪.‬‬ ‫امل��واط��ن اب��و ح �ي��در ‪ 40‬ع��ام��ا ي �ق��ول �إن هذه‬ ‫امل�سل�سالت املدبلجة ه��زت تقاليدنا العربية‬ ‫وب��ات��ت الأ� �س��رة العربية تنتظر بلهفة قوية‬ ‫حللقاتها القادمة من هذه امل�سل�سالت التي ت�صل‬ ‫حلقاتها اكرث من ‪ 100‬حلقة ‪.‬‬ ‫وهناك قنوات تعر�ض ‪ 3‬م�سل�سالت فى اليوم‬ ‫الواحد وكلها وراء بع�ضها وعدد من القنوات‬ ‫اللبنانية وقناتي ابوظبى ودبى وبد�أت القنوات‬ ‫العربية تت�صارع فى عر�ض هذه امل�سل�سالت التى‬ ‫باتت تهدم عددا كبريا من البيوت العربية وتبث‬ ‫عددا من الأ�شياء فى الأ�سرة العربية والعديد‬ ‫منها لي�س له عالقة بالدين وال الإ�سالم ‪.‬‬ ‫كما �أك��دت �شبكة تلفزيون ال�شرق الأو�سط «�إم‬ ‫بي �سي» �أن امل�سل�سالت الرتكية املدبلجة �إىل‬ ‫العربية التي عر�ضتها خالل ال�سنتني املا�ضيتني‬ ‫حققت ن�سب م�شاهدة قيا�سية غ�ير م�سبوقة‬ ‫و�أن امل�لاي�ين ��ش��اه��دوه��ا بح�سب الدرا�سات‬ ‫الإح�صائية‪.‬‬ ‫ويقول مـازن حـايك (مدير الت�سويق والعالقات‬ ‫العامة يف امل�ؤ�س�سة) �إن عدد م�شاهدي م�سل�سل‬ ‫(ن� ��ور) ب �ل��غ ‪ 85‬م �ل �ي��ون م���ش��اه��د ع��رب��ي ممن‬ ‫جت ��اوزت �أع�م��اره��م ‪ 15‬ع��ام� ًا بينهم نحو ‪50‬‬

‫مليون ًا من الإناث �أي ما يعادل �أكرث من ن�صف‬ ‫ع��دد الن�ساء العربيات البالغات حمقق ًا ن�سبة‬ ‫م�شاهدة ت�ف��وق �أي عمل درام ��ي ع��ر���ض على‬ ‫�شا�شات التلفزيون يف ال�ع��امل العربي خالل‬ ‫ال�سنوات املا�ضية‪ .‬وفيما يتعلق بن�سب م�شاهدة‬ ‫م�سل�سل (�سنوات ال�ضياع) فبلغت ما جمموعه‬ ‫‪ 67‬مليون م�شاهد منهم نحو ‪ 39‬مليون ًا من‬ ‫الإن��اث وبذلك ينال امل�سل�سل ثاين �أعلى ن�سبة‬ ‫م�شاهدة بعد (نور)‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف حايك �إن الدرا�سة الإح�صائية التي‬ ‫ي�ستند �إليها �أجرتها �شركة (�أي بي �إ�س �أو �إ�س)‬ ‫العاملية للأبحاث الت�سويقية املتخ�ص�صة م�ؤخر ًا‬ ‫وركزت على عينة ذات �صفة متثيلية �إح�صائية‬ ‫بحجم ‪ 2850‬ف ��رد ًا يف ت�سع �أ� �س��واق عربية‬ ‫رئي�سة يف ب �ل��دان اخلليج وامل���ش��رق العربي‬ ‫و�شمال �إفريقية �أ�ضيفت �إليها تقديرات �إح�صائية‬ ‫موازية يف عدد �آخر من الدول العربية‪.‬‬ ‫الزميل ادهم ال�سعدي حتدث لنا ان هذا الغزو‬ ‫الثقايف والفكري الذي �أ�صبح يع�ش�ش يف �أذهان‬ ‫�شبابنا وهم يت�شربون قيم املجتمعات الغربية‬ ‫دومن��ا رق�ي��ب �أو ح�سيب ب��ل �أح�ي��ان��ا مبباركة‬ ‫�أولياء �أمورهم وذويهم‪.‬‬ ‫و�إننا ال نخ�شى من علماين �أو ملحد ي�أتي لين�شر‬ ‫فكره مبا�شرة لأنه �سي�سقط وينف�ضح �أمره من‬ ‫�أول مواجهة �أم��ا تلك الأف �ك��ار التي تغلف يف‬ ‫قالب الدراما والت�شويق والإثارة ف�إنها مبثابة‬ ‫ال�سم يف الع�سل‪ ،‬وهي الأخطر لأن فيها برجمة‬ ‫ع�صبية لتلك الأفكار الدخيلة التي بد�أت تت�سلل‬ ‫�إىل جمتمعاتنا تدريجيا وت ��أخ��ذ مكانها يف‬ ‫قلوب ال�شباب‪.‬وكان لنا وقفة مع ال�شيخ امري‬ ‫الفريجي وحت ��دث لنا ب�شكل مف�صل ان تلك‬ ‫امل�سل�سالت تلهي ال�شباب وتخدّر طاقتهم التي‬ ‫ت�ستطيع بالإميان �أن تخدم ق�ضيّتها وتعلي �ش�أن‬ ‫�أمتها وهذه امل�سل�سالت تف�سد الرجولة وتك ّر�س‬ ‫يف عقولهم التفاهة حتى ال ينا�صروا ق�ضيّة وال‬ ‫يطلبوا ح ّقا وال يحفظوا �شرفا‪.‬هذه امل�سل�سالت‬ ‫جتعل من جنومها املعرو�ضني ق��دوات تت�أ ّثر‬ ‫بها اطفالنا فهل جنوميتهم �أنهم ح ّرروا بلدا �أم‬ ‫اكت�شفوا دواء �أو اخرتعوا عِ لما جديدا �أم لهم‬ ‫ميزة بالعلم والدعوة‪.‬‬ ‫و�أي ��ض��رر عظيم ل�ه��ذه امل�سل�سالت املدبلجة‬

‫عندما ت�شاهدها الفتاة امل�سلمة وهي ت�ستهزئ‬ ‫بحجابها وت�سهل توا�صلها م��ع ال�شباب و�أن‬ ‫ح�ي��اءه��ا ال ��ذي ي�ع� ّزه��ا �إمن ��ا ه��و ع�ق��دة نف�سية‬ ‫وتخ ّفف من رهبة ذلك املنكر يف نف�سها لتتخذ من‬ ‫ر�سائل اجلوال و�أحاديث الإنرتنت متن ّف�سا لها‬ ‫يف مثل هذه املحرمات وبع�ض الآب��اء الغافلني‬ ‫واملغفلني الهون عن بناتهم بعد �أن و ّف��روا لهم‬ ‫�أجهزة يف غرفهم ‪،‬وه��ذه امل�سل�سالت اجرامية‬ ‫وخبيثة وانحاللية لالخالق و�ضالة ومف�سدة‬ ‫والي�ج��وز النظر اليها وم�شاهدتها ففيها من‬ ‫ال�شر والبالء وهدم االخالق ‪.‬‬ ‫من جانب اخرحتدث الينا الباحث االجتماعي‬ ‫�� �ص���ادق حم� �م ��د ال�� �ش ��ك ان االث�� ��ر النف�سي‬ ‫واالجتماعي الذي ترتكه مو�ضة الدراما الرتكية‬ ‫امل�ست�شرية يف واقعنا اليوم وا�ضح وذات دالالت‬ ‫ق�صدية ب�أعتبار �أن م�سالة توظيف االث��ارات‬ ‫اجل�سدية واحل�سية م��ن ال��دواف��ع واملحفزات‬ ‫التي جتتذب النا�س اىل امل�شاهدة واحلر�ص‬ ‫على متابعة امل�سل�سل بكل حلقاته العاطفية‬ ‫ال��درام�ي��ة وامل��راب�ط��ة ام��ام ال�شا�شة ال�صغرية‬ ‫ملتابعة اح��داث امل�سل�سل ف�ض ًال ع��ن الو�سيلة‬ ‫االعالمية حينما يكون امل�ضمون هو حماكاة‬ ‫اخليال والوهم وحماولة اقتالع االن�سان من‬ ‫واقعه وم�شاكله وعاداته‪ ،‬ال�سيما ان االجماع‬ ‫االعالمي حول عر�ض تلك التفاهات يعك�س لنا‬ ‫عجز بع�ض و�سائل االت�صال اجلماهريي عن‬ ‫تقدمي املفيدة للمجتمعات ناهيك عن ف�شل هذه‬ ‫الو�سائل يف اي�صال �صورة ان�سانية هادفة فهي‬ ‫المتلك غري ا�سلوب االثارة الرخي�صة ومناغمة‬ ‫ال�غ��رائ��ز املكبوتة وع�ل��ى ه��ذا اال��س��ا���س عندما‬ ‫ن�لاح��ظ ب���ص��ورة دقيقة م��ات��دع��ي تلك الدراما‬ ‫معاجلته على �شاكلة مادة فنية من على ال�شا�شة‬ ‫الرتكية املعروفة ب�إباحيتها وحماولة الو�صول‬ ‫اىل تقدمي �صورة م�ستن�سخة عن �صورة احلياة‬ ‫يف اجل��ان��ب الآخ���ر االورب� ��ي امل�غ��اي��ر لعادات‬ ‫جمتمعاتنا ال�شرقية اذ انها مل تقدم مادة ناجعة‬ ‫�سوى اهدار الوقت والتالعب النف�سي باع�صاب‬ ‫امل�شاهدين وعواطفهم و�سلبهم من واقعهم‬ ‫وجعلهم يغطون يف غيبوبة التخلف والتم�سك‬ ‫بق�شور احل�ضارة ب��دال م��ن االنتفاع م��ن جبل‬ ‫تنوعها الرث‪.‬‬ ‫من جانب اخر حتدث الينا املخرج التلفزيوين‬ ‫ف ��ؤاد معروف قائال ‪..‬ان اللجوء اىل ت�سويق‬ ‫و� �ش��راء امل�سل�سالت ال�ترك �ي��ة امل��دب�ل�ج��ة ذات‬ ‫ال�ن�ف����س ال�ع��اط�ف��ي ال��رخ�ي����ص تعتمد جانبيا‬ ‫االول ه��و رخ�ص ا�سعار تلك امل�سل�سالت او‬ ‫�سهولة احل�صول عليها من خ�لال الف�ضائيات‬ ‫العربية االخ��رى واجلانب الثاين هو اجلانب‬ ‫التجاري البحت الذي تعتمده تلك القناة التي‬ ‫تبث ه��ذا امل�سل�سل حيث ت�شهاد ع��ددا كبريا‬ ‫م��ن القطع االع�ل�اين يف ك��ل حلقة م��ن حلقات‬ ‫تلك امل�سل�سالت الرتكية م�ستغلني بذلك كثافة‬ ‫امل�شاهد لهذه امل�سل�سالت حيث قراءة يف احدى‬ ‫املجالت العربية وم��ا تناقلته وك��االت االنباء‬ ‫العاملية والعربية ان م�سل�سل (مهند)قد بلغ‬ ‫ع��دد م�شاهديه اك�ثر م��ن ‪ 100‬مليون م�شاهد‬ ‫على ام�ت��داد الرقعة اجلغرافية للبث العربي‬ ‫واال�سالمي هذا يعطينا م�ؤ�شرا وا�ضحا و�سيئا‬ ‫لال�سف ال�شديد ان الدرامى العراقية خ�صو�صا‬ ‫والعربية عموما تخ�شى حالتني االوىل هي‬ ‫الرقيب وال�ث��اين هو ال�ع��ادات والتقاليد التي‬ ‫حتكم املجتماعات العربية واال�سالمية حيث‬ ‫لي�س من املنطق ان ن�سلم مب�س�ألة غري اخالقية‬ ‫ونطرحها من خالل م�سل�سالتنا وهو ان يتزوج‬ ‫بطل امل�سل�سل ع�شيقته بعد مرور ‪� 4‬سنوات من‬ ‫الع�شق وال�ع�لاق��ات اجلن�سية الرخي�صة لذلك‬ ‫جتد ان امل�سل�سل العربي الي�ستطيع ان يطرح‬ ‫مثل هذه ال�صور الدرامية النها ت�سيئ اىل البناء‬ ‫االجتماعي واالخالقي للمجتمع وبالتايل لعائلة‬ ‫العراقية اذا م��ا ا�سالمنا ان الف�ضائيات وان‬ ‫تعددت وق��د ت�صل اىل ‪ 1000‬هي يف متناول‬ ‫اليد العراقية من خالل "الرميونت"‪.‬‬

‫ح�سني ع �ل��ي‪ ،‬م��دي��ر م��در��س��ة ال��زه��راء االب �ت��دائ �ي��ة يف‬ ‫كربالء‪ ،‬ي�ؤكد �أن الأ�سباب الكثرية التي ذكرت تت�سبب‬ ‫ب�إ�سقاطات نف�سية على التلميذ‪ ،‬في�ستع�صي عليه الفهم‬ ‫واال�ستيعاب‪.‬‬ ‫يعتقد الطالب �أمني عا�صم �أن هناك عملية جتهيل متعمدة‬ ‫للطالب‪" ،‬ب�سبب ع��دم ال �ق��درة على ت��وف�ير ال�شروط‬ ‫الدرا�سية الناجحة‪ ،‬ما يخلق ال�شعور لدى الطالب بعدم‬ ‫الثقة بنف�سه‪ ،‬فين�شر الفو�ضى ويرف�ض التعاون مع‬ ‫املعلم"‪.‬‬ ‫�أحد �أ�ساليب التجهيل االخ��رى‪ ،‬من وجهة نظر عا�صم‪،‬‬ ‫اف �ت �ق��ار امل��دار���س �إىل االع� ��داد ال�ك��اف�ي��ة م��ن الف�صول‬ ‫الدرا�سية‪ ،‬ونق�ص اخلدمات‪ ،‬وغياب الكوادر التدري�سية‬ ‫امل�ؤهلة‪.‬ويت�ساءل الطالب احمد راغب عن كيفية حتقيق‬ ‫م�ستويات جيدة من الدرا�سة بينما يجل�س زمال�ؤه يف‬ ‫املدر�سة بال طاوالت‪ ،‬ويدر�سون بال خمتربات علمية‪.‬‬

‫ب�صريون ميتع�ضون من جلوء الأطباء‬ ‫"للداللني" وجمل�س املحافظة ي�سعى‬ ‫للق�ضاء على الظاهرة‬

‫النا�س – متابعة‬

‫�أبدى مواطنون يف الب�صرة‬ ‫�إمتعا�ضهم من تفاقم‬ ‫ظاهرة جلوء �أطباء‬ ‫اىل الإ�ستعانة بو�سطاء‬ ‫يتولون ت�شجيع املر�ضى‬ ‫على مراجعة عياداتهم‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬فيما �أكد جمل�س‬ ‫املحافظة عن �سعيه‬ ‫لتطبيق قرار يهدف اىل‬ ‫الق�ضاء على هذه الظاهرة‬ ‫من دون �أن يحمل الأطباء‬ ‫امل�س�ؤولية عنها‪.‬‬ ‫وقال املواطن ح�سن عبد الأمري يف حديث‬ ‫لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "ظاهرة تعامل‬ ‫�أط��ب��اء م��ع دالل�ي�ن ت�ف��اق�م��ت خ�ل�ال العام‬ ‫احلايل"‪ ،‬م�ضيفا "عندما تكون يف اجلانب‬ ‫اجلنوبي من �سوق الع�شار يالحقك الكثري‬ ‫من الأ�شخا�ص لل�س�ؤال عن طبيعة مر�ضك‬ ‫بهدف توجيهك اىل عيادات معينة مقابل‬ ‫ح�صولهم على مبالغ م��ن �أ� �ص �ح��اب تلك‬ ‫العيادات"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح عبد الأم�ي�ر �أن "الأطباء الذين‬ ‫ي�ت�ب�ع��ون ه ��ذا اال� �س �ل��وب يف ا�ستقطاب‬ ‫امل��ر��ض��ى اىل ع�ي��ادات�ه��م اخل��ا��ص��ة تنق�ص‬ ‫م �ع �ظ �م �ه��م اخل �ب��رة ول �ي �� �س��وا م ��ن ذوي‬ ‫الإخت�صا�ص"‪.‬بينما اعترب املواطن عبد‬ ‫الكرمي را�ضي �أن "هذه الظاهرة تت�سبب‬ ‫بانزعاج امل��ارة يف اجلانب اجلنوبي من‬ ‫�سوق الع�شار"‪ ،‬م�شددا على �ضرورة ً �أن‬ ‫"تعمل اجلهات املخت�صة على تخلي�ص‬ ‫املواطنني منها"‪.‬‬ ‫و�أكد را�ضي �أن "الأطباء الذين يحر�صون‬ ‫ع�ل��ى �سمعتهم امل�ه�ن�ي��ة ال ي�ت�ع��ام�ل��ون مع‬ ‫داللني"‪.‬وبح�سب مدير دائرة ال�صحة يف‬

‫الب�صرة الدكتور ريا�ض عبد الأم�ير ف�إن‬ ‫"هذه الظاهرة ال�سلبية �أدت اىل ت�شويه‬ ‫مهنة ال�ط��ب يف املحافظة"‪ ،‬م�ضيف ًا يف‬ ‫حديث لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬أن "الأطباء‬ ‫ي�ع��ان��ون م�ن�ه��ا‪ ،‬وال�ق���ض��اء عليها يتطلب‬ ‫تدخل احلكومة املحلية"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال نائب رئي�س جلنة ال�صحة‬ ‫يف جمل�س املحافظة الدكتور ح�سن خالطي‬ ‫يف حديث لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "جمل�س‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة � �ص��وت‪� ،‬شهر ت�شرين الثاين‬ ‫املا�ضي‪ ،‬على ق��رار يق�ضي مبنع ممار�سة‬ ‫مهنة ال��دالل��ة ب�ين امل��ر� �ض��ى والأطباء"‪،‬‬ ‫معترب ًا �أن "هذه الطريقة تعد ن��وع� ًا من‬ ‫االبتزاز يتعر�ض له الأطباء واملر�ضى على‬ ‫حد �سواء"‪.‬‬ ‫و�أك��د خالطي �أن "هذه الظاهرة قللت من‬ ‫هيبة الطبيب يف املجتمع‪ ،‬وبالتايل فان‬ ‫قرارنا يهدف اىل الدفاع عن �سمعة الطبيب‬ ‫وحفظ كرامة املري�ض يف �آن واحد"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق� ��ال ن��ائ��ب رئ �ي ����س جمل�س‬ ‫املحافظة ال�شيخ �أحمد ال�سليطي يف حديث‬ ‫لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "املجل�س عندما‬ ‫�إتخذ القرار مل يحمل الأطباء �أو الداللني‬ ‫م�س�ؤولية ن�شوء وتفاقم الظاهرة‪ ،‬وامنا‬ ‫�أراد الق�ضاء عليها فح�سب"‪ ،‬مبين ًا �أن‬ ‫"املجل�س طلب من ديوان املحافظة تنفيذ‬ ‫القرار بعد و�ضع �آليات منا�سبة بالتن�سيق‬ ‫مع نقابة الأطباء ودائرة ال�صحة والقوات‬ ‫الأمنية"‪.‬يذكر �أن اجل��زء اجل�ن��وب��ي من‬ ‫�سوق الع�شار ي�ضم املئات من العيادات‬ ‫واملختربات وال�صيدليات الأهلية‪ ،‬ومعظم‬ ‫الأطباء الذين لديهم عيادات خا�صة يف تلك‬ ‫املنطقة يعملون �أي�ض ًا يف م�ست�شفيات عامة‬ ‫وخا�صة‪ ،‬وفيما يحظى بع�ضهم ب�إقبال كبري‬ ‫نتيجة خربتهم الوا�سعة و�سمعتهم املهنية‬ ‫اجليدة‪ ،‬يعاين بع�ضهم الآخ��ر من �ضعف‬ ‫�إق �ب��ال امل��ر��ض��ى على م��راج�ع��ة عياداتهم‪،‬‬ ‫وه��و م��ا دف��ع ب�ع��دد منهم اىل الإ�ستعانة‬ ‫ب�أ�شخا�ص يقومون بت�شجيع املر�ضى على‬ ‫�إرتياد عياداتهم من خالل �أ�ساليب ت�شمل‬ ‫املبالغة يف و�صف مهاراتهم وخرباتهم‪،‬‬ ‫وذل��ك مقابل ح�صول ه� ��ؤالء الأ�شخا�ص‬ ‫على مبالغ م��ن الأط �ب��اء ال��ذي��ن يتعاملون‬ ‫معهم‪ ،‬ويف ظل �ضعف الرقابة تفاقمت هذه‬ ‫الظاهرة‪.‬‬


‫العدد (‪ - )389‬الثالثاء ‪ 18‬كانون االول ‪2012‬‬

‫‪No.(389) - Tuesday 18 December , 2012‬‬

‫املقاالت التي تن�شر ال متثل ر�أي اجلريدة‪ .‬بل تعرب عن �آراء كتابها‬

‫ر�أي‬

‫‪11‬‬

‫الهوية العراقية وال�سيا�سة و َمن �أُ ِحب‬

‫هنالك �أ�شياء ما ترهبنا يف وطن تعر�ض للحروب واخلراب واحل�صار ل�سنوات مريرة‪ ,‬و�أجد من هذه الأ�شياء املخيفة هو �صوت املفخخات والقنابل ‪ ,‬يق�شعر الرائعة ذات الوجه الطفويل الليلي ‪ ,‬يعجبني‬ ‫و� �ض��وح �ه��ا وب��راءت��ه��ا وت��وه �ج �ه��ا يف العتمة‬ ‫بدين وتت�سارع دقات قلبي ‪� ,‬أخاف منها على نف�سي و�أحبتي ‪ ,‬فهو رمز انتظار املوت امل�ؤجل والإعدام امل�ؤقت ‪� ,‬أ�صبحت �أكره هويتي ‪ ,‬قد تكون اللعنة و�ضحكتها وا�ست�سالمها و�شهوتها ونزوتها ‪ ,‬فهي‬ ‫ؤلب على مفرطة يف التزيني والعطر ‪ ,‬ال ترتدي امل�ساحيق‬ ‫التي �أ�صابت بالد الرافدين ‪ ,‬فهي لعنة قاتلة ومميتة ‪� ,‬أ�صبحت الهوية العراقية هي الطائفة املقيتة واالنتماءات العمياء للمذهب ‪ ,‬فهي ت� ّ‬ ‫جلمالها ‪ ,‬وال ت�ضع �شعر ًا م�ستعار ًا ‪,‬تلك هي فرح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫قتل الإن�سان لأخيه الإن�سان كي يلغى وجوده لأنه من غري دينه �أو طائفته‪ ,‬متى ميتلك العراقي قلبا فارغا جمردا من خيبات الأمل والندم والغ�ضب ا�سم على م�سمى ‪ ,‬امر�أة من الدرجة الأوىل ‪,‬فهي‬ ‫واخلوف واحلقد واحلزن وال�شك بالآخرين ‪.‬‬ ‫يف الليل ت�صبح امر�أة عا�شقة �شبقة ‪ ,‬وت�صري �أكرث‬ ‫�صدق ًا و�شفافية واقرتاب ًا من جوهرها ومعناها ‪.‬‬ ‫حبها يل دفعني ا�ستيعابها وا�ستك�شافها والكتابة‬ ‫عنها ‪ ,‬لكن لعل �أكرث ما �أقلقني هو ال�س�ؤال كيف‬ ‫بطيئ ًا ‪ ,‬فهو م�ستنقع وحل تتقاذف ُه م�شاعر انعدام‬ ‫نبيل عبد الأمري الربيعي‬ ‫�أك�ت��ب ع��ن ام ��ر�أة �سالتحق بها وه��ي ت�شبه تلك‬ ‫الثقة وجروح نتنة دفعناها من �أعمارنا و�أحالمنا‬ ‫الن�ساء التي �أولدتها ق�ص�ص �ألف ليلة وليلة‪ ,‬لكنها‬ ‫‪ ,‬لذلك �أ�صبحت ال �أ�شعر بانتمائي لهويتي ‪ ,‬لكن‬ ‫امر�أة ع�صرية مثالية قوية ‪.‬‬ ‫متى نعود لطفولتنا الربيئة لن�ستعيد احلنني �إىل �أرغب و�أع�شق مدينة طفولتي ( الديوانية ) ‪.‬‬ ‫لذلك علينا �أن نتوجه حلبيبتنا ونتخل�ص من‬ ‫الأماكن التي ع�شنا فيها ‪ ,‬مل يكن البغ�ض الطائفي احل��رب الطائفية ذات الوجه القبيح وال�شرير‬ ‫الفو�ضى و�أهل ال�سيا�سة وخ�صامهم على ال�سلطة‬ ‫�إال حرب مدمرة وفخ لقتل كل جميل يف احلياة القا�سي ‪ ,‬م��ن م��وت وخ ��وف وق�ل��ق ‪� ,‬أ�صبحت‬ ‫‪ُ ,‬‬ ‫وال�سلطات على كافة �أنواعها وخمتلف م�ساربها ‪,‬‬ ‫نحن الناجني من احل��روب واحل�صار والقتل بيوتنا مالجئ نرك�ض �إليها عند وقوع القتل ‪ ,‬مع‬ ‫هذه ال�سلطات ال زالت الآمرة الناهية يف �ش�ؤون‬ ‫على الهوية ‪ ,‬حماربني قدماء �أقوياء ‪ ,‬و�شهيتنا هذا فمدننا التي جتمعنا وحتمينا ‪ ,‬جنتمع مع‬ ‫النا�س ‪ ,‬ك��ي �أ�ضمن حياتي م��ع ام ��ر�أة خمتلفة‬ ‫مفتوحة للحياة واحل��ب والع�شق واالجن��ازات من نحب ون�صادق عرب و�سائل االت�صال احلديثة‬ ‫ونا�ضجة ‪ ,‬لأتخل�ص من واقعي املرير و�أبتعد‬ ‫وال�سعادة وامل�ع��رف��ة ‪�,‬إذا كانت احل ��روب �ش�أن ‪ ,‬ال�شراكة واحلب هي هويتنا الآن ‪ ,‬لكن هويتي‬ ‫عن هويتي اللعينة ‪ ,‬ال ميكن �أن �أ�سمح لنف�سي‬ ‫الرجال لذلك قد يكون فقدان الأحبة �ش�أن الن�ساء �أ�شعر ب�برودة االنتماء �إليها و�أمتنى االنف�صال‬ ‫بانتقاد العامل العربي من دون �أن انتقد ب�أ�شد‬ ‫‪ ,‬املر�أة العراقية متثل ال�سالم والت�صالح والوئام ع�ن�ه��ا‪ ,‬ف�ق��د ك��ان��ت ��س�ب��ب ن�ق���ص��ان يف �أحالمي‬ ‫ق�ساوة هويتي و�إلقاء اللوم على احلرب الطائفية‬ ‫مع ذاتها ‪ ,‬كم من الن�ساء فقدنَ احلبيب والأخ وح�ي��ات��ي‪ ,‬لكن �أر� �ض��ي احلقيقية ك��ان��ت �أماكن‬ ‫وال��و��ض��ع ال�سيا�سي ومالمتهم وم�س�ؤوليتهم‬ ‫ع�شقها ‪ ,‬و�أجد فيها نف�سي ‪ ,‬لكن انتمائي احلقيقي‬ ‫والأب واالبن ‪.‬‬ ‫لواقع البالد التع�س‪.‬‬ ‫كل �أملي �أن �أهدئ من روعي ‪ ,‬كلما وقعت عيناي مل��ن �أح ��ب و�أع���ش��ق ‪ ,‬ه��ذا ت���ص��وري ال�شخ�صي‬ ‫يحدثني البع�ض عن االنتماء للهوية ؟ جوابي‬ ‫على م�شاهد املفخخات العنيفة �أو االغتياالت وانتمائي ‪.‬‬ ‫‪:‬ال �أنا ال �أو ّد االنتماء �إىل هذا البلد الذي يكرهني‬ ‫املروّ عة ‪ ,‬متى �أتخل�ص من �سماع �سمفونية القتال يف مدن �أ�صبحت فيها ن�سائنا �ضائعة الهوية ‪,‬‬ ‫ويرف�ضني ‪� ,‬أي من البالد رف�ضت �أبنائها مثل‬ ‫الكريهة ‪ ,‬كم اعتدنا اخلوف واملوت الذي رافقنا م�سجونة يف دوامة عمليات االلتحاف بال�سواد‬ ‫العراق؟ لذلك �أ�سعى كي ال �أقطن فيه بقية عمري‬ ‫�أكرث من ثالثة عقود ‪ ,‬فقد ا�ستنزفت احلرب �أجمل حتى ال��وج��ه ال �أرى �إال ثقوب ًا يف عمود ‪ ,‬متى‬ ‫ّ‬ ‫‪ ,‬يجب �أن �أكون قا�سي ًا مع �أمري كي �أغدو طيب ًا‬ ‫جمالهن و�ألقهن‬ ‫�سنوات ال�شباب واملراهقة ‪ ,‬دمرت بيوت ًا و�أ�سر ًا حتاول ن�سائنا ا�سرتداد بع�ض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وانوثتهن‪� ,‬أما نب�ضات القلب يف بالد �أ�شعر بعاطفة لها ‪ ,‬لكن لقلبي ن��وع من العطف اجلنون ‪� ,‬أ�صبحت منقذي من وح�شتي و�ضياعي ‪ ,‬ال �أعرف قد يكون حُ لم من �أحالمي ‪ ,‬متى يتحقق لكل من حويل ‪,‬كل ذلك جُ ب َل فينا �إرادة ميكن �أن‬ ‫وفتنتهن‬ ‫كاملة ‪ ,‬حيث �أ�صبحت م�صنع ًا لإن�ت��اج الأرام��ل‬ ‫والثكاىل واليتامى ‪ ,‬فكان وق��ت احل��رب ثقي ًال النهرين �أ�صبحت زائ�ف��ة وك��اذب��ة ‪ ,‬و الهوية ال والع�شق لإح��دى ن�ساء مدينتي ‪� ,‬أع�شقها حتى ‪ ,‬كانت �سبب ل�سعادتي و�أملي يف حياتي القادمة ال �أدري ‪� ,‬أ�شعر بعاطفة قوية اجت��اه تلك املر�أة حترك جبا ًال‪.‬‬

‫غفلة الغرب عن خماطر الإ�سالم ال�سيا�سي‬ ‫ال�ت��ي �أدت �إىل ت�صاعد ال �ع��داء �ضد اليهود انتهت‬ ‫تو�ضيح ال ّ‬ ‫بد منه‬ ‫بالهولوك�ست‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ألقيت هذه املداخلة يف م�ؤمتر روما "لإ�صالح الإ�سالم" الذي نظمه موقع "امل�صلح" الربيطاين برئا�سة امل�ست�شرق والباحث يف الدرا�سات الإ�سالمية‪ ،‬الدكتور �ستيفن �ألف‪،‬‬ ‫�‬ ‫�أما قيام املتطرفني الإ�سالميني بعمليات �إرهابية مثل‬ ‫�أح��داث ‪� 11‬سبتمرب ‪ 2001‬يف �أمريكا‪ ،‬وتفجريات‬ ‫والذي انعقد يف جامعة الفاتيكان ما بني ‪ 8 -7‬دي�سمرب ‪ ،2012‬ودعي �إليه عدد من املفكرين العرب والغربيني لو�ضع �إ�سرتاتيجية من �أجل م�صاحلة الإ�سالم مع احلرية‬ ‫قطارات الأنفاق يف لندن‪ ،‬وقطار يف مدريد‪ ،‬وذبح‬ ‫وبناء على طلب من منظم ورئي�س امل�ؤمتر‪ ،‬مل �أتطرق �إىل الإ�صالح‪ ،‬لأننا كنا نعرف م�سبق ًا‪� ،‬أن معظم‬ ‫والعلمانية والدميقراطية واملر�أة واحلداثة‪ .‬و يف مداخلتي هذه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫املخرج الهولندي ثيو فان جوخ يف هولندا‪ ،‬وغريها‬ ‫مداخالت الزمالء الآخرين �ست�صب يف هذا املجال‪ ،‬لذا طلب مني تخ�صي�ص مداخلتي يف تكتيكات الإ�سالميني وغفلة الغربيني من خماطر الإ�سالم ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫من الأعمال الإرهابية‪� ،‬أدت �إىل ردود �أفعال عنيفة لدى‬ ‫مواطني هذه البلدان‪ ،‬كان من نتائجها ت�صاعد �شعبية‬ ‫الأحزاب اليمينية العن�صرية املتطرفة �ضد املهاجرين‬ ‫يف �إيران بعد �إ�سقاط حكم ال�شاه‪� ،‬أجاب �أنه �سيقيم وبالأخ�ص �ضد امل�سلمني مبن فيهم الليرباليون‪ ،‬فمن‬ ‫عبداخلالق ح�سني‬ ‫نظام ًا دميقراطي ًا مت��ام� ًا مثل النظام امل��وج��ود يف مالمح الوجه واال�سم يكفي لتعري�ض امل�سلمني جميع ًا‬ ‫فرن�سا‪ .‬وكلنا نعرف ما ح�صل فيما بعد من ديكتاتورية �إىل خطر اليمني املتطرف‪.‬‬ ‫ثيوقرا��ية‪ .‬كذلك �سمعنا وقر�أنا ت�صريحات ال�شيخ‬ ‫مقدمة‬ ‫التون�سية‬ ‫النه�ضة‬ ‫حركة‬ ‫رئي�س‬ ‫الغنو�شي‪،‬‬ ‫را�شد‬ ‫ال�سيا�سي‬ ‫إ�سالم‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫خطر‬ ‫اليوم‬ ‫املتح�ضر‬ ‫العامل‬ ‫يواجه‬ ‫ما العمل لدرء خطر الإ�سالميني على الغرب؟‬ ‫عندما ك��ان مقيم ًا يف ل�ن��دن‪ ،‬ون�ع��رف م��ا ح�صل يف‬ ‫امل�ت�ط��رف و"املعتدل"‪ .‬ولتحقيق �أغ��را��ض�ه��م �سلك‬ ‫تون�س من م�ضايقات على الن�ساء وطالبات املدار�س �أو ًال‪ ،‬ال�ع�م��ل ع�ل��ى حتقيق ب��رن��ام��ج (امل���ص�ل��ح) يف‬ ‫الإ�سالميون عدة و�سائل‪ ،‬وتظاهروا بعدة �أ�شكال‪،‬‬ ‫واجل��ام �ع��ات‪ ،‬وحم ��اوالت ف��ر���ض احل�ج��اب والعزل الإ�صالح الديني‪ ،‬والذي قدمه عدد من الإ�صالحيني‬ ‫م�ن�ه��ا ع��ن ط��ري��ق الإره � ��اب (ال �ق��اع��دة وفروعها)‪،‬‬ ‫بني الطالب والطالبات‪...‬اخلفالإ�سالم ال�سيا�سي امل�سلمني الليرباليني ومب�ساعدة زمالئهم املثقفني‬ ‫ومنها بالو�سائل ال�سلمية ب��إدع��اء االع�ت��دال (حزب‬ ‫ال ي��ؤم��ن بالدميقراطية‪ ،‬ويعتربها ك�ف��ر ًا و�إحل ��اد ًا الغربيني يف م��ؤمت��ر روم��ا ‪ 9-8‬دي�سمرب ‪،2012‬‬ ‫الأخ��وان امل�سلمني وتفرعاته حتت خمتلف الأ�سماء‬ ‫ح�سب ت�صريحات الكثري من قادتهم و�شيوخهم‪ ،‬فهم وتو�صياته‪.‬‬ ‫والواجهات)‪ ،‬بتوظيف ما وفرته لهم الدول الغربية‬ ‫يتظاهرون بقبول الدميقراطية وحقوق الإن�سان ث��ان�ي� ًا‪ ،‬يجب علينا‪ ،‬كمثقفني علمانيني م�سلمني‪،‬‬ ‫من دميقراطية وحقوق الإن�سان‪...‬الخ‪ ،‬ولكن الغاية‬ ‫وامل�ساواة يف احلقوق بني الرجل وامل��ر�أة وغريها م��د اجل���س��ور م��ع زم�لائ�ن��ا ال�غ��رب�ي�ين ال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫النهائية واح��دة‪ ،‬وه��ي �أ�سلمة العامل وفر�ض حكم‬ ‫من قيم احل�ضارة الغربية كتكتيك مرحلي حينما امل�ؤ�س�سات الإعالمية والثقافية‪ ،‬ل�شن حملة �إعالمية‬ ‫ال�شريعة‪ ،‬وبالأخ�ص على الغرب‪.‬‬ ‫يكونون يف املعار�ضة ويف حالة ال�ضعف‪ ،‬ولكنهم ما وتثقيفية لإيقاظ ال�شعوب الغربيىة وحكوماتها من‬ ‫يف البدء‪� ،‬أود الت�أكيد على �أن م�شكلتنا هي لي�ست‬ ‫�أن ي�ستلموا ال�سلطة حتى ويتنكرون جلميع وعودهم غفلتهم‪ ،‬وتنبيههم مبا يحيق بهم من خماطر الأ�سلمة‪.‬‬ ‫مع الإ�سالم كدين‪ ،‬و�إمنا مع الإ�سالم ال�سيا�سي فقط‪.‬‬ ‫وعهودهم ال�سابقة‪ .‬فالإ�سالميون‪� ،‬سنة و�شيعة‪ ،‬فالإ�سالم ال�سيا�سي هو ن�سخة متطرفة من الفا�شية‬ ‫فنحن‪ ،‬كعلمانيني ول�ي�برال�ي�ين‪ ،‬م��ع ح��ري��ة الأدي ��ان‬ ‫يعتربون ال�شعب جاه ًال‪ ،‬يعاملونهم ك�أطفال قا�صرين والنازية‪ ،‬بل هو �أ�سو�أ و�أخطر منهما‪ ،‬لأن اجلهاديني‬ ‫والعبادة‪ ،‬ن�سعى لإنقاذ الإ�سالم الديني واحل�ضارة‬ ‫ال يعرفون ما يفيدهم وما ي�ضرهم‪ ،‬و�أنهم غري م�ؤهلني يطمحون يف ثواب الآخ��رة �أي املكافئة بجنة اخللد‬ ‫الب�شرية م��ن الإ� �س�ل�ام ال�سيا�سي‪ .‬فالإ�سالميون‬ ‫ل�سن القوانني‪ ،‬و�أن الله وحده امل�شرع‪ ،‬والقر�آن هو وحور العني‪.‬‬ ‫ي�ستغلون الدين لأغرا�ضهم ال�سيا�سية‪ ،‬وم�صاحلهم‬ ‫كالم الله وهو الد�ستور‪ .‬فالإ�سالم ال�سيا�سي ال�شيعي ثالث ًا‪ ،‬يجب وقف �إنتاج التطرف يف بلد املنبع‪� ،‬إذ ال‬ ‫ال�شخ�صية ل�ف��ر���ض �سلطتهم اال� �س �ت �ب��دادي��ة على‬ ‫ي�ؤمن مبا ي�سمى بـ(حكم والية الفقيه) الذي اعتربه يكفي مواجهة التطرف الإ�سالمي يف الغرب فقط‪،‬‬ ‫ال�شعوب با�سم الله والدين‪ .‬لذا‪ ،‬فغايتنا حترير الدين‬ ‫الإ�سالمية‪� ،‬أو ما ي�سمى بحكم ال�شريعة‪ .‬ت�ساعدهم الغربيني ه��و االزدواج �ي��ة وق��درت�ه��م على التحدث وبالتايل تكبيلهم مادي ًا حتى ال يجر�ؤون مرة �أخرى اخلميني �أهم ركن من �أركان الإ�سالم‪ ،‬والذي ي�شبه بينما ت�أتي موجات جديدة من املهاجرين يحملون‬ ‫من ال�سيا�سة‪ ،‬وحترير ال�سيا�سة من الدين‪.‬‬ ‫ولتحقيق �أغ��را��ض�ه��م‪ ،‬ا�ستغل الإ��س�لام�ي��ون جميع يف ذل ��ك جم�م��وع��ة م��ن ال �ع��وام��ل‪ ،‬وال �ت��ي ه��ي �ضد بل�سانني‪ ،‬فقد تعمقوا يف فهم الذهنية الغربية‪ ،‬على نقد الإ� �س�لام‪ .‬ولدينا �أمثلة كثرية على ذلك‪ .‬مبد�أ (احلاكمية لله) عند الإ�سالم ال�سيا�سي ال�سني‪ ،‬معهم التطرف من بلدانهم الإ�سالمية‪ ،‬وهذا يتطلب‬ ‫م�ساعدة التيارات الدميقراطية العلمانية الليربالية‬ ‫ال��و��س��ائ��ل امل�ت��اح��ة ل�ه��م يف ال �غ��رب مبنتهى الذكاء املجتمعات ال�غ��رب�ي��ة‪ :‬ف�م��ن ج�ه��ة‪ ،‬ك�سبت اجلهات وكيفية خماطبة الغربيني مب��ا ي�سرهم ويك�سبوا (راجع مقالة امل�ست�شرقة الإيطالية الأ�ستاذة فاالنتينا �أي الأخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫‪ -8‬مم��ار� �س��ة ال� �ع ��دوان لتحقيق الأغ� ��را�� ��ض‪� ،‬أي يف العاملني العربي والإ�سالمي على ن�شر �أفكارهم يف‬ ‫الإ�سالمية خربة فائقة يف توظيف ما يف الغرب من ر�ضاهم لتحقيق �أغ��را��ض�ه��م‪ .‬فتمكن الإ�سالميون كولومبو) (‪)1‬‬ ‫والدهاء‪ ،‬ولتو�ضيح ذلك ن�شري �إىل النقاط التالية‪:‬‬ ‫تلك البلدان‪ ،‬ومطالبة احلكومات الغربية‪ ،‬وخا�صة‬ ‫قيم احل�ضارة احلديثة مثل‪ ،‬الدميقراطية‪ ،‬وحرية من �إي�صال �شخ�صيات �أكادميية �إ�سالمية �إىل �أعرق ‪ -6‬ال �ن �ظ��رة ال�ت�ح�ق�يري��ة ل�ل�ث�ق��اف��ة ال�غ��رب�ي��ة ولغري املاكيافيللية (الغاية تربر الو�سيلة)‪:‬‬ ‫‪� -1‬صراع الثقافات‪ ...‬وملاذا نحن هنا؟‬ ‫منذ م��ا ي�سمى بالربيع العربي وال��ذي حت��ول �إىل �أمريكا ودول الوحدة الأورب�ي��ة‪ ،‬بربط امل�ساعدات‬ ‫�إن ال�سبب الرئي�سي لهجرة معظم العرب وامل�سلمني التعبري‪ ،‬وحقوق الإن�سان‪ ،‬وحرية العبادة‪ ،‬وتغيري اجلامعات الغربية �إىل من�صب الأ�ستاذية يف جامعة امل�سلمني‬ ‫�إىل ال�غ��رب ه��و ظلم احل�ك��ام يف بلدانهم الأ�صلية‪ ،‬ال��دي��ن وامل�ع�ت�ق��د‪ ،‬واالع �ت��راف ب�ت�ع��ددي��ة الثقافات �أك�سفورد الإنكليزية العريقة‪ .‬وه��ؤالء ي�ستطيعون ينظر الإ� �س�لام ال�سيا�سي لغري امل�سلمني‪ ،‬وحتى (ال��رب �ي��ع الإ� �س�لام��ي) ح�ي��ث اخ�ت�ط��ف الإ�سالميون االقت�صادية لهذه احلكومات باحرتام الدميقراطية‬ ‫وب�ؤ�س �أو�ضاعهم االقت�صادية واالجتماعية‪ .‬وهذا ‪ multi-culturalism‬وغريها من الت�سهيالت‪ ،‬التحدث مع الغربيني بلغة تر�ضيهم مثل �إدعائهم امل�سلمني الذين ال ي�سريون على نهجهم‪ ،‬وبالأخ�ص الثورة‪ ،‬وف��ازوا يف االنتخابات يف م�صر وتون�س‪ ،‬وحقوق الإن�سان وحرية التعبري والتفكري‪ ،‬وعدم‬ ‫الظلم والب�ؤ�س مل ي�أتيا من فراغ‪ ،‬بل نتاج ثقافاتهم يقابل ذل��ك‪ ،‬ح�سن ن��واي��ا الغربيني‪ ،‬وبريوقراطية �أنهم مع الدميقراطية‪ ،‬وحقوق الإن�سان‪ ،‬وامل�ساواة الليرباليني منهم‪ ،‬نظرة عدائية �إىل حد �إباحة قتلهم‪ ،‬لأن �ه��م ك��ان �أح���س��ن تنظيم ًا وتن�سيق ًا وخ�ب�رة من ترك القوى الإ�سالمية ت�صول وجتول كما تريد يف‬ ‫االجتماعية امل��وروث��ة (‪ ،)culture‬وال��ذي ي�شمل �إج��راءات �ه��م الإداري � ��ة وال�ق���ض��ائ�ي��ة‪ ،‬وغفلتهم عن بني املر�أة والرجل يف احلقوق والواجبات وتكاف�ؤ ما مل يعلنوا �إ�سالمهم الذي يقره اجلهاديون‪ ،‬كذلك مناف�سيهم العلمانيني الدميقراطيني‪ ،‬الحظنا ت�صاعد ا�ضطهاد ال�ق��وى العلمانية‪ ،‬ون�شر ثقافة التطرف‬ ‫نظرتهم التحقريية للثقافة ال�غ��رب�ي��ة‪ .‬ففي كتابه وترية االعتداء على الن�ساء ال�سافرات مبا فيها جرائم والتع�صب والكراهية �ضد الآخ��ر‪ ،‬والتجاوز على‬ ‫الدين واملذهب �أي�ض ًا‪ .‬فهناك حديث من�سوب للنبي خم��اط��ر م��ا يبيته لهم الإ��س�لام�ي��ون م��ن خمططات الفر�ص‪...‬الخ‬ ‫حممد‪" :‬ا�سمع و�أطع للأمري و�إن �ضرب ظهرك و�أخذ على املدى املتو�سط والبعيد‪ .‬فالغربيون ي�سريون ك�م��ا والح �ظ� ُ�ت يف بع�ض ال��ن��دوات ال �ت��ي تنظمها املو�سوم‪( :‬جاهلية القرن الع�شرين) لل�شيخ حممد التحر�ش اجلن�سي يف هذين البلدين‪ .‬والغر�ض من حقوق الإن�سان وبالأخ�ص حقوق املر�أة يف البلدان‬ ‫مالك"‪ .‬على الأغلب هذا احلديث ملفق متت فربكته نحو الهاوية مع�صوبي الأعني ‪ sleepwalking‬م��ؤ��س���س��ات يف ال �غ��رب‪ ،‬وال �ت��ي ت�صلنا ع��ن طريق قطب (�شقيق �سيد قطب‪ ،‬و�أ�ستاذ بن الدن)‪ ،‬يعترب هذه التجاوزات هو �إرغام ال�سافرات على احلجاب الإ�سالمية‪.‬‬ ‫راب� �ع� � ًا‪ ،‬ه �ن��اك درا�� �س ��ات‪ ،‬و�أدل � ��ة ك �ث�يرة ت ��ؤك��د �أن‬ ‫من قبل وعاظ ال�سالطني خلدمة �أولياء نعمتهم من ‪ ،into abyss‬وكما قيل‪" :‬الطريق �إىل جهنم معبد اليوتيوب‪� ،‬أنهم يجلبون فتيات م�سلمات �سافرات كل ما �أنتجه الغرب من معارف وثقافات وفل�سفات والزي الإ�سالمي‪.‬‬ ‫للمملكة العربية ال�سعودية ال��دور الأك�بر يف ن�شر‬ ‫احلكام الطغاة‪ ،‬ولكن‪� ،‬شئنا �أم �أبينا‪� ،‬صار جز ًء من بالنوايا احل�سنة‪� ".‬إ�ضافة �إىل قدرة الإ�سالميني على (مودرن)‪ ،‬ي�شاركن يف مناظرات تلفزيونية‪ ،‬يدافعن وعلوم وتكنولوجيا وح�ضارة وحداثة‪...‬الخ‪ ،‬منذ ما‬ ‫الثقافة العربية‪ -‬الإ�سالمية التي تطالب املواطنني خماطبة الغربيني باللغة التي يفهمونها وت�سرهم‪ .‬عن الإ�سالم ال�سيا�سي ب�شكل غري مبا�شر‪ ،‬يدعني �أن قبل �سقراط و�إىل الآن‪ ،‬هو جهل يف جهل‪ ،‬و�أن الثقافة خماطر غفلة الغرب عن الإ�سالم ال�سيا�سي التطرف الديني والإ�سالم ال�سيا�سي يف العامل‪ .‬ففي‬ ‫درا��س��ة لل�سفري الأمريكي ال�سابق يف كو�ستاريكا‬ ‫القيم الغربية هي �إ�سالمية‪ .‬واملق�صود هنا جتميل احلقيقية هي الإمي��ان بالقر�آن وال�سنة فقط‪ .‬ووفق‬ ‫"الرعايا" بالطاعة العمياء للحاكم ومهما كان جائر ًا‪ ،‬و�س�أو�ضح ذلك الحق ًا‪.‬‬ ‫�أي �أن ه��ذه الثقافة هي �سبب هجرتنا‪ .‬وباملقابل‪ ،‬هناك �أمثلة كثرية ت��ؤك��د على بريوقراطية وغفلة وجه الإ�سالم ال�سيا�سي طبع ًا‪ .‬ولكن حينما يتحدثون نظرتهم ه��ذه‪ ،‬ف ��إن غري امل�سلمني‪ ،‬وحتى امل�سلمني م�شكلة ال���ش�ع��وب ال�غ��رب�ي��ة وح�ك��وم��ات�ه��ا �أن �ه��م ال (‪� ،).Curtin Winsor, Jr‬أ�شار �إىل (�شهادة‬ ‫فالقوة التي جذبتنا �إىل ال��دول الغربية هي الثقافة الغربيني مبا يحيق بهم من خماطر الإ�سالميني‪ ،‬فقد مع �شعوبهم الإ�سالمية يف بلدانهم الأ�صلية‪ ،‬عندئذ ال�شيعة‪ ،‬يجب �إنذارهم‪ ،‬ومنحهم مهلة ثالثة �أيام ب�أن يدركون حيل و�أحابيل الإ�سالميني‪ .‬فكما ُ‬ ‫ذكرت �آنف ًا‪� ،‬أحد اخلرباء �أثناء جل�سة اال�ستماع �أمام جلنة العدل‬ ‫الغربية وقيمها احل�ضارية الإن�سانية النبيلة التي منحوا اللجوء �إىل قادة الإ�سالم ال�سيا�سي‪ ،‬وبع�ضهم تتغري اللغة واللهجة‪ ،‬فيك�شفون عن حقيقتهم‪ ،‬وعلى يتحولوا �إىل م�سلمني �سنة‪ ،‬و�إال يجب قتلهم‪ ،‬و�سبي الإ�سالميون ي�ستغلون جميع الو�سائل والقوانني‪ ،‬التابعة ملجل�س ال�شيوخ يف ‪ 26‬يونيو ‪ 2003‬م ب�أن‬ ‫ت�شمل‪ :‬الدميقراطية‪ ،‬واحل��ري��ة‪ ،‬وال�ت�ق��دم‪ ،‬وحكم �إرهابيون‪ ،‬بغ�ض النظر عن خماطرهم على الغرب �سبيل املثال‪� :‬صرح مرة ال�شيخ مهدي عاكف‪ ،‬مر�شد ن�ساءهم و�أطفالهم وبيعهم يف �أ�سواق النخا�سة متام ًا وال�ق�ي��م احل���ض��اري��ة الغربية و�أن�ظ�م�ت�ه��ا‪ ،‬مب��ا فيها "ال�سعودية �أنفقت ‪ 87‬بليون دوالر خالل العقدين‬ ‫القانون‪... ،‬ال��خ‪ ،‬والتي وفرت لنا احلرية والعي�ش وعلى بلدانهم الأ�صلية ودورهم يف الإرهاب‪ .‬وعلى حزب الأخوان امل�سلمني ال�سابق يف م�صر‪� ،‬أنه يف�ضل كما كانوا يعملون قبل ‪ 14‬قرن ًا من الزمان‪ .‬هذا ما الدميقراطية‪ ،‬وجمعيات حقوق الإن�سان‪ ،‬وحرية املا�ضيني لن�شر الوهابية يف العامل"‪ ،‬و�أنه يعتقد �أن‬ ‫�سبيل امل�ث��ال ال احل�صر‪� ،‬أب��و حمزة امل�صري الذي رجل ماليزي م�سلم �أن يكون رئي�س ًا مل�صر على القبطي �صرح به �إمام مكة يف مقابلة له مع تلفزيون بي بي التعبري والن�شر‪...‬الخ‪ ،‬يوظفونها مل�صاحلهم يف رفد م�ستوى التمويل قد ارتفع يف العامني املا�ضيني نظرا‬ ‫بكرامة‪.‬‬ ‫الرتفاع �أ�سعار النفط)‪ .‬ويقارن الباحث ذلك مبا �أنفقه‬ ‫ولكن امل�شكلة �أنه ما �أن ي�ستقر املقام ببع�ض امل�سلمني منح اللجوء يف لندن‪ ،‬وكانت هناك �أدلة كثرية تثبت امل�سيحي امل�صري‪ .‬كذلك قيام الرئي�س امل�صري‪ ،‬حممد �سي العربية قبل �أ�شهر‪ .‬ه��ذه الدعوة وف��ق معايري منظماتهم‪ ،‬ون�شر التطرف الإ�سالمي‪.‬‬ ‫امل�ه��اج��ري��ن يف ال �غ��رب‪ ،‬حتى وي �ب��د�ؤون مبحاربة عالقته بتنظيم القاعدة‪ ،‬ودوره يف تفجري البارجة مر�سي‪ ،‬م�ؤخر ًا برتكيز ال�سلطات الد�ستورية يف يده اليوم تعترب فا�شية تهدد احل�ضارة الب�شرية‪� .‬س ِئ َل ‪ -‬كذلك قام الإ�سالميون بفر�ض حكم ال�شريعة على االحت��اد ال�سوفيتي والبالغ �سبعة مليار دوالر على‬ ‫�أبو حمزة امل�صري �إذا كان يكره ويحتقر الغرب �إىل بع�ض املناطق يف لندن كتب عليها (�شريعة زون)‪ ،‬ن�شر الأيديولوجيا ال�شيوعية خالل ‪� 70‬سنة‪)2( .‬‬ ‫الثقافة الغربية وق��وان�ي�ن�ه��ا‪ ،‬وال�ع�م��ل على فر�ض احلربية الأمريكية (كول) يف ميناء عدن‪� ،‬إ�ضافة �إىل متجاوز ًا حتى ال�سلطة الق�ضائية‪.‬‬ ‫لذلك �أك��اد �أج��زم �أن��ه ل��وال الدعم ال�سعودي لأحزاب‬ ‫ثقافتهم عليها‪ ،‬الثقافة التي كانت ال�سبب الرئي�سي م�ساهماته ب�أعمال �إرهابية �أخرى‪ ،‬وكان مطلوب ًا من ‪ -4‬ق �ب��ول اجل��ام �ع��ات ال �غ��رب �ي��ة ت�ب�رع��ات مباليني هذا احلد‪ ،‬فلماذا هو مقيم يف بريطانيا؟ ف�أجاب �أن وال�سلطات �ساكتة عن هذه الت�صرفات‪.‬‬ ‫لفرارهم من بلدانهم‪� ،‬أي �أنهم يعملون على �أ�سلمة قبل ال�سلطات الأمريكية‪ .‬هذه الق�ضية كلفت احلكومة الدوالرات من قبل الدول اخلليجية النفطية لإن�شاء وج��وده يف الغرب م�ؤقت و بريطانيا بالن�سبة له ‪ -‬قبل �سنوات قامت احلكومة الربيطانية بتعيني عدد الإ�سالم ال�سيا�سي ون�شر التطرف الديني الوهابي‪،‬‬ ‫الربيطانية ماليني الدوالرات‪ ،‬وا�ستغرقت نحو ثمان م��راك��ز بها لدرا�سة الإ� �س�لام‪ .‬ه��ذه التربعات حلت عبارة عن مرحا�ض لق�ضاء احلاجة!!‪ .‬هذا هو رده من رجال دين م�سلمني برواتب �سخية من �أجل �إ�صالح ملا كان العامل يواجه اليوم هذا اخلطر الداهم‪ .‬وعليه‬ ‫�أوربا وفر�ض حكم ال�شريعة عليها‪.‬‬ ‫وت�أهيل ال�سجناء اجلنائيني امل�سلمني يف ال�سجون‪ ،‬يجب مطالبة احلكومات الغربية بفر�ض ال�ضغوط‬ ‫وهنا �أرى من املفيد التذكري مبا قالته رئي�سة وزراء �سنوات من امل��داوالت واملحاكمات �إىل �أن �أ�صدرت م�شاكل مالية عديدة للجامعات‪ ،‬ف��ردت اجلامعات على اجلميل الربيطاين!‬ ‫�أ��س�ترال�ي��ا (جوليا غ �ي�لارد) للإ�سالميني املطالبني املحكمة ق� ��رار ًا نهائي ًا قبل �شهرين برتحيله �إىل اجلميل ب�أن جعلت نقد الإ�سالم يف احلرم اجلامعي كما وي ��رددون ق��و ًال الب��ن تيمية‪�":‬إذا اقمت يف دار و�أغلبهم م��ن ال�شباب‪ .‬ف�ق��ام ع��دد م��ن رج��ال الدين على ال�سعودية لوقف الدعم املايل يف ن�شر التطرف‬ ‫بفر�ض ال�شريعة هناك‪� ،‬أنهم مل ي�أتوا �إىل �أ�سرتاليا وا�شنطن‪ .‬مثال �آخر‪� ،‬أبو قتادة الأردين‪ ،‬وهو متهم نوع ًا من التابو قد ي�ؤدي �إىل فقد الوظيفة‪ .‬ومقابل الكفر للتعلم �أو التطبب �أو التجارة‪ ،‬ف�أقم بينهم و�أنت امل�سلمني بن�شر ثقافة التطرف بني ه�ؤالء ال�سجناء‪ ،‬الديني والإ�سالم ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫بدعوة من �أح��د‪ ،‬و�إمن��ا ج��ا�ؤوا برغبتهم‪ ،‬ل��ذا يجب بالإرهاب‪ ،‬وهارب من وجه العدالة يف بالده الأردن‪ ،‬ه��ذا ال��دع��م امل ��ايل‪ ،‬غ�ضت اجل��ام �ع��ات ال �ط��رف عن ت�ضمر العداوة لهم"‪ .‬باملنا�سبة‪ ،‬هذا القول يد ِّر�سون وجنحوا يف حتويل عدد منهم �إىل �إرهابيني‪.‬‬ ‫ ك��ذل��ك يطالب بع�ض الإ��س�لام�ي�ين ب�ع��دم الرتويج اخلامتة‬‫عليهم �أن ي �ح�ترم��وا ث �ق��اف��ات وق��وان�ي�ن و�أع� ��راف وك��ان وم ��ازال مقيم ًا م��ع عائلته يف ل�ن��دن‪ .‬ترف�ض ن�شاطات الطالب الإ�سالميني يف احل��رم اجلامعي به �أطفال املدار�س يف ال�سعودية‪.‬‬ ‫البلد ال��ذي �آواه��م‪ ،‬ال �أن يحاولوا فر�ض قوانينهم ال�سلطات الق�ضائية الربيطانية ترحيله �إىل الأردن وا�ستعمال العنف اللفظي‪ ،‬وحتى البدين لرتهيب ‪ -7‬ال �ع��داء ل�ل��دمي�ق��راط�ي��ة‪ :‬الإ� �س�ل�ام ال�سيا�سي ال الح�ت�ف��االت كر�سم�س لأن ه��ذه االح �ت �ف��االت ت ��ؤذي �إذا ت��رك الو�ضع على ه��ذه احلالة ومل نتخذ‪ ،‬نحن‬ ‫من خلفيات �إ�سالمية‪� ،‬إجراءات لوقف هذا اجلنون‪،‬‬ ‫ودياناتهم على �شعبنا‪ .‬وكل من يريد حكم ال�شريعة خوف ًا عليه من تعري�ضه �إىل التعذيب هناك‪ .‬واجلدير وتهمي�ش �أية معار�ضة لهم‪� .‬أح�سن دليل على ذلك هو يعرتف بالدميقراطية‪ ،‬و�إذا ما �أعلن قادتهم تبنيهم م�شاعر امل�سلمني!! ح�سب ر�أيهم‪.‬‬ ‫بالذكر �أن عائلته تقيم يف �سكن فخم يبلغ �سعره اعرتافات طالب �إ�سالميني �سابقني كانوا ينتمون �إىل للدميقراطية وحقوق الإن�سان‪ ،‬فهذا تكتيك مرحلي ‪ -‬وهناك من طالب بت�أ�سي�س مدار�س خا�صة ب�أطفال ف�صرب الغرب حم��دود‪ ،‬ورمبا �سي�ؤدي يف امل�ستقبل‬ ‫عليه �أن يرحل �إىل البلد الذي يقبل بهذا احلكم‪.‬‬ ‫يف حدود مليون جنيه ا�سرتليني‪� ،‬أي نحو(مليون حزب التحرير يف بريطانيا‪ ،‬مث ًال ‪ Ed Hussein‬لك�سب الغرب‪ ،‬ولكن ما ان ي�ستلموا ال�سلطة حتى امل�سلمني متولها الدولة‪ .‬ال �شك �أن فتح هكذا مدار�س �إىل انفجار الو�ضع‪ ،‬وظهور �أح��زاب نازية وفا�شية‬ ‫‪ -2‬حماوالت �أ�سلمة �أوربا‬ ‫ي��ؤدي �إىل عزل الأطفال امل�سلمني عن بقية مكونات ت�ستلم ال�سلطة مثلما ح�صل يف الن�صف الأول من‬ ‫ويتنكرون جلميع وعودهم‪.‬‬ ‫يف كتابه املو�سوم ‪The Islamist‬‬ ‫ه �ن��اك حم � ��اوالت م�ن�ظ�م��ة وم�ن���س�ق��ة م��ن الإ���س�ل�ام ون�صف املليون دوالر)‪.‬‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وحت��دي��د ًا (ح��زب الأخ� ��وان امل�سلمني) ‪ - 3‬قدرة الإ�سالميني على التحدث بل�سانني‪ ،‬وحتى ‪ -5‬تخويف الليرباليني من نقد الإ�سالم عن طريق فال�سيد روح الله اخلميني‪ ،‬زعيم الثورة الإ�سالمية املجتمعات الغربية وع��دم اندماجهم ب�ه��ا‪ ،‬ون�شر ال �ق��رن الع�شرين‪ ،‬ويح�صل لنا مت��ام � ًا كما ح�صل‬ ‫مكاتب حم��ام�ين ورف��ع ال��دع��اوى الق�ضائية عليهم يف �إيران‪ ،‬عندما كان الجئ ًا يف باري�س‪� ،‬س�أله �صحفي ثقافة الكراهية‪ ،‬وبالتايل عزلهم يف غيتوات �شبيهة لليهود‪ ،‬يكون العرب وامل�سلمون املقيمون يف الغرب‬ ‫وامل�ن�ظ�م��ات امل�ت�ف��رع��ة م�ن��ه حت��ت خمتلف الأ�سماء الكذب‬ ‫والواجهات‪ ،‬لتغيري الثقافة الغربية وفر�ض الثقافة ع��ام��ل �آخ��ر ي�ساعد الإ� �س�لام ال�سيا�سي على خدع وجعلهم يتحملون م�صروفات ال��دف��اع عن �أنف�سهم فرن�سي يف مقابلة معه عن النظام الذي يريد �إقامته بغيتوات اليهود يف �أوربا يف املا�ضي‪ ،‬تلك ال�سيا�سة هم حطب ًا ملحارق الهولوكو�ست القادمة‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫‪No.(389) - Tuesday 18 , December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )389‬الثالثاء ‪ 18‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫ثقـافـة‬

‫م�ستودع الع�شق ‪ -‬نظرية القطب ال�شعري ‪)1( -‬‬ ‫حتت جدارية فائق ح�سن‬ ‫قبل ان يعدم ح�سن حني�ص بثالثة ع�شر عاما �سلمني كتيب �صغري يحمل عنوان ( حتت جدارية فائق ح�سن ) ‪ .‬حتت العنوان �أ�سم جديد مل �أ�سمع به‬ ‫قبل ‪ .‬كانت عقيدتي ال�شعرية تت�ألف من قطبني هما ‪ :‬مظفر النواب و حممود دروي�ش ‪ .,‬كانت هذه العقيدة �صارمة جدا وال تقبل امل�ساومة و تفر�ض‬ ‫علي ح�صارا حمكما ‪ .‬ولتخفيف �أعباءها اقرتح علي ح�سن ان �أ�ضيف مكانا �أحتياطا ‪ .‬مكانا للحاالت الطارئة ‪ .‬لل�شعراء الذين يحلون علينا �ضيوفا لفرتة‬ ‫ق�صرية ثم يغادروا او بالتعبري البايولوجي يحلوا يف الذاكرة الق�صرية الأمد ‪ ,‬هذا املكان ي�ستوعب �شعراء متغريين ‪ .‬ال�ضرورة هي التي دعت اىل ذلك‬ ‫‪� .‬أذ كان ي�أتينا بني احلني والآخر ن�ص ل�شاعر من خارج هذين القطبني ليقيم يف �ضيافتنا لفرتة معينة ثم ال يجد له مكانا يف الذاكرة الطويلة االمد ‪.‬‬ ‫وقبل �أن �أبد�أ بقراءة اجلدارية و�ضعت يف بايل ان �شاعرها �سوف يح�ضى ب�ضيافة من ب�ضعة �أيام كغريه من املارين وبعدها يغادر‪.‬‬ ‫غري ان �سعدي يو�سف اربكنا ‪� .‬أ�شكل علينا فلم ن�سمح له باملغادرة ‪� .‬أبقيناه اىل جوارنا حتى نتبني �أمره ‪ .‬حني �أنتهت الأيام الثالثة ‪ ,‬طلبنا منه �أن‬ ‫يتمهل قليال‪ .‬مل ن�س�أله عن حاجته كما تقت�ضي العادة ‪ .‬قلنا له �سوف نعيد قر�أءة الديوان من جديد و�سوف مند ال�ضيافة‪.‬‬ ‫حم�سن �شوكت‬ ‫(‪� .‬أنتظر يا �سعدي حتى نبت‬ ‫ب�أمرك‪).‬‬ ‫ت��رك�ن��ا ��س�ع��دي ي��و��س��ف ف��ي الأنتظار‪.‬‬ ‫ورت �ب �ن��ا ج�ل���س��ة خ��ا� �ص��ة �أن� ��ا وح�سن‬ ‫و�شخ�ص ثالث ا�سمه �سعدون عبا�س‬ ‫الحري�شاوي‪(:‬طالب في ال�صف المنتهي‬ ‫للكلية الطبية في الب�صرة ‪� ,‬شيوعي ‪,‬‬ ‫�أعتقل عام ‪ 1978‬وتوفي على �أثر حقنة‬ ‫ثاليوم �سقيت له في قدح ع�صير برتقال‬ ‫ف��ي �أم��ن ال�ب���ص��رة)‪ .‬جل�سنا ف��ي دارن��ا‬ ‫المرقمة ‪ 20/18/21‬في حي الثورة‬ ‫في بغداد ‪ ,‬وتحديدا في الغرفة التي‬ ‫�أطلق عليها �سعدون �أ�سم (المنقطعة)‬ ‫وارج ��و هنا لفظها كما خ��رج��ت م��ن فم‬ ‫�سعدون (المنكطعة)‪ .‬و�سميت كذلك‬ ‫لكونها بعيدة ن�سبيا ع��ن غرفة الأهل‬ ‫وت�سمح بالكثير م��ن العبث والعزلة‪.‬‬ ‫كان عرق الزحالوي المحلي ي�سكن معنا‬ ‫في هذه الغرفة وب�سببه كان الدخول الى‬ ‫الغرفة �شبه محرم على بقية العائلة‪.‬‬ ‫وفي تلك الليلة �أ�ضيفت زجاجات بيرة‬ ‫عراقية ماركة فريدة‪ ..‬قدموا لي زجاجة‬ ‫بيرة‪ .‬ترددت في البداية ان ا�شرب امام‬ ‫�أخ��ي الأك�ب��ر ‪ ,‬لكن �سعدون �أو��ض��ح لي‬ ‫�أنني عاجال ام �آجال �سوف �أ�شرب معهم‬ ‫ف�ع�لام ه��ذا ال �ت ��أخ �ي��ر‪ .‬ك��ان ال �ه��دف من‬ ‫الجل�سة هو لتقرير م�صير ه��ذا القادم‬ ‫الجديد من اق�صى جنوب العراق الذي‬ ‫دخ��ل عالمنا و�أح�ت��ل حديثنا‪ .‬و�ضعنا‬ ‫الكتيب �أمامنا وم�ل�أ ح�سن قدحين من‬ ‫العرق وفتح لي �سعدون زجاجة بيرة‪.‬‬ ‫بعد الك�أ�س الثالث رفع ح�سن الكتيب‪.‬‬ ‫واندفع ب�صوته الجهوري (يح�سن هنا‬ ‫�أن �أ�شير �ألى ان ح�سن كان قد بد�أ اولى‬ ‫�سنوات درا�سته للم�سرح في �أكاديمية‬ ‫الفنون الجميلة‪ .‬وكانت درو�س وطريقة‬ ‫�سامي عبدالحميد في الألقاء قد تغلغلت‬ ‫ف��ي �أع�م��اق��ه وال �ق��ت بظاللها حتى على‬ ‫طريقته في الكالم‪ .‬ولكي تقتربوا منه‬ ‫وهو يلقي ن�ص �سعدي في تلك اللحظة‬ ‫ينبغي ان ت�ستعيدوا في مخيلتكم دور‬ ‫من �أدوار �سامي عبد الحميد‪ .‬وقف ح�سن‬ ‫متكئا على جدار الغرفة رفع الكتيب بيد‬ ‫وراح يلقي علينا �أول زهيري في ال�شعر‬ ‫الحديث‬ ‫كل الأغاني �أنتهت اال �أغاني النا�س‬

‫وال�صوت لو ي�شترى ما ت�شتريه النا�س‬ ‫عمدا ن�سيت الذي بيني وبين النا�س‬ ‫فيهم �أنا منهم وال�صوت فيهم عاد‬ ‫�أكمل الدكتور �سعدون الكوبليه الثاني‬ ‫بطور المحمداوي م�ح��اوال اق�صى ما‬ ‫عنده ان يقترب من �أداء المطرب �سيد‬ ‫محمد النوري ‪ ,‬كان العرق و الحما�س‬ ‫الهائل ال��ذي �سيطر عليه قد غطى على‬ ‫الكثير من ال�صعوبات التقنية في �أداء‬ ‫هذا الطور‪:‬‬ ‫يوم �أنتهينا الى ال�سجن الذي ما انتهى‬ ‫و�صيت نف�سي وقلت المنتهى ما �أنتهى‬ ‫يا وا�صل الأهل خبرهم وقل ما �أنتهى‬ ‫فيهم �أنا منهم وال�صوت منهم عاد‬ ‫في لحظة ال تغيب عن بالي ابدا ‪ ,‬لحظة‬ ‫ن��ادرة ال��وق��وع وه��و يت�صاعد ال��ى قمة‬ ‫التجلي �صاح �سعدون �صيحة لم تكن‬ ‫م��وج��ودة ف��ي الق�صيدة‪ .‬ن��واح��ا يقطع‬ ‫نياط القلب و واو ممتدة حلزونية‬ ‫ت�ح�ف��ر ف��ي ع�م��ق ارواح� �ن ��ا المتعط�شة‬ ‫للنزف‪:‬‬ ‫ل� ��و م � � � � ��ووووووت ل�� � ��و يرحن‬ ‫عيوني‪.‬‬ ‫ر�أي ��ت ال��دم��وع تختلط ب��ال�ع��رق وهي‬

‫تتالقى ف��ي ف��م ��س�ع��دون‪ .‬ال زل��ت اتذكر‬ ‫ح�ت��ى الآن ��س�م��رت��ه ال �خ�لاب��ة و عينيه‬ ‫الجمريتين الملتهبين ثورة وعنفوان‪.‬‬ ‫لم يكن را�ضيا عن الجبهة التي �أقامها‬ ‫عامر عبدالله مع البعثيين‪ .‬راح يبكي‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ��س��اع��ات ال �ع��رق وجل�ساتنا هي‬ ‫منا�سبات للنزف (خ�صو�صا حين ت�صعد‬ ‫الخمرة الى ر�أ�سه)‪ .‬يتحول �صوته الى‬ ‫�سياط يلقيها على اولئك الذين و�ضعوا‬ ‫قواعد الحزب لقمة �سائغة �سهلة امام‬ ‫فم الذئب الجائع‪ .‬كان ا�صبعه الغا�ضب‬ ‫وزب��د �شفتيه ت�شير ال��ى �أ��س�م��اء‪ :‬عزيز‬ ‫محمد ‪ ,‬عبد ال��رزاق ال�صافي وعامر‬ ‫عبدالله ومكرم الطالباني‪.‬‬ ‫تركناه يفرغ ما عنده من �شائم وغيظ‪.‬‬ ‫حاول ح�سن ان يعيد الجل�سة الى �سابق‬ ‫ع �ه��ده��ا‪�� .‬ص��ب ل���س�ع��دون ق��دح��ا جديدا‬ ‫و� �س ��أل��ه ع��ن ر�أي� ��ه ب���س�ع��دي يو�سف‪.‬‬ ‫ع��اد اال��ش��راق فج�أة ال��ى عيني �سعدون‬ ‫وا�ستعاد حيويته بعد فورة الغ�ضب تلك‪.‬‬ ‫عب القدح في جوفه مرة واحدة‪ .‬وو�ضع‬ ‫قدح العرق جانبا‪ .‬وتوجه الي قائال‪:‬‬ ‫ لو كنت مكانك ل�شطبت الأثنين الذين‬‫تعبدهم وو�ضعت �سعدي مكانهما‪.‬‬

‫ك� ��ان � �س �ع��دون ع �ب��ا���س ث��وري��ا على‬ ‫الدوام‪.‬‬ ‫(�أنهجم بيته)‬ ‫اما ح�سن فكان يلج�أ الى العامية العراقية‬ ‫في المواقف المفاجئة وحين ت�ستع�صي‬ ‫اللغة الر�سمية ‪ ,‬و تكف الف�صحى عن‬ ‫اي�صال م��ا ف��ي جعبته م��ن ت ��أث��ر‪ .‬حين‬ ‫�س�ألته عن ر�أي��ه ب�سعدي يو�سف‪� .‬أجاب‬ ‫على الفور‬ ‫ �أنهجم بيته‬‫ه��ذه ال�ع�ب��ارة العراقية القحة (�أنهجم‬ ‫بيته) التي يمكن ان تعني‪ :‬تداعى بيته‬ ‫�أو �أنهار في �صيغة تمني او ابتهال‪ .‬ال‬ ‫�أعرف من �أي جانب من بغداد خرجت‪:‬‬ ‫من الكرخ ام الر�صافة ؟‪� .‬أحيانا �أ�شعر‬ ‫ان ح�سن نف�سه هو الذي �أبتكرها اذ لم‬ ‫�أ�سمعها من غيره‪ .‬ي�صعب ترجمتها الى‬ ‫اية لغة �أخ��رى ‪� ,‬أذ ع�لاوة على االرباك‬ ‫ال� ��ذي ت �ح��دث��ه ف�� ��أن ت��رج�م�ت�ه��ا توحي‬ ‫بالدعوة الى التخريب‪ .‬يدخرها ح�سن‬ ‫حني�ص ل��و��ص��ف اق���ص��ى م��ا ع �ن��ده من‬ ‫اعجاب ل�شخ�ص ما‪.‬‬ ‫(�أنهجم بيته)‪ :‬عبارة ي�صف بها عادة‬

‫الغائب‪ .‬وهي عزيزة عليه وال يبثها اال‬ ‫في وقتها‪ .‬ولكي يفهمها غير العراقيين‪,‬‬ ‫فقد بحثت عن ما يقترب منها فوجدت �أن‬ ‫الم�صريين حين يمرون بو�ضع مماثل‬ ‫يقولون‬ ‫(ده واد ابن كلب)‬ ‫لقد �سمعت ذل��ك م��ن ف��م ال�شاعر احمد‬ ‫ف��ؤاد نجم وهو ي�صف المخرج يو�سف‬ ‫�شاهين‬ ‫(ده واد اب� ��ن ك��ل��ب‪ ,.‬م �خ��و كلو‬ ‫�سيما)‬ ‫�أطلق ح�سن (�أنهجم بيته) في عدد من‬ ‫المنا�سبات اذكر منها‪:‬‬ ‫ ظهور (خريف البطرييرك) لغابرييل‬‫غار�سيا ماركيز‬ ‫ حين �سمع لأول مرة م�سعود العمارتلي‬‫وهو يغني (خويه محمد يمحمد)‬ ‫ حين �سمع لأول مرة محمد عبد الوهاب‬‫ف��ي م ��وال (ال �ن �ب��ي حبيبك متحرم�ش‬ ‫الف�ؤاد منك)‪.‬‬ ‫ ي��و��س��ف ��ش��اه�ي��ن ف��ي (ع� ��ودة الأب ��ن‬‫ال �� �ض��ال) ‪� -‬سينما ب��اب��ل ف��ي �شارع‬ ‫ال�سعدون‬

‫ال�سرد املفتوح على الذاكرة يف كتاب متر ولنب‬ ‫ابراهيم �سبتي‬ ‫خيال ال�سرد يتحول اىل‬ ‫ذاكرة مكتنزة يف كتاب الذات‬ ‫اجلمهورية او متر ولنب كما ا�سماه‬ ‫م�ؤلفه خ�ضري فليح الزيدي ‪.‬‬ ‫الذات التي مرت بكل �شيء ولكنها‬ ‫ن�سيت كل �شيء او تنا�ست ‪ ..‬يف‬ ‫�أي �سرد ثمة منقوالت واقعية‬ ‫وو�صف تخيلي تربطهما حبكة‬ ‫متقنة ت�ؤدي غر�ض الكتابة يف‬ ‫اطاريها الزماين واملكاين فيحيلنا‬ ‫اىل وقائع حدثت وحفرت لها‬ ‫مكانا يف تفا�صيلنا اليومية مذ ان‬ ‫عرفتنا ن�شرات االخبار طيلة‬ ‫عقود من اال�ستماع با�ضطراب‬ ‫وقلق ‪ ،‬اىل بيانات االنقالبات‬ ‫والثورات التي مل نعرف عنها‬ ‫�سوى ما يقله املذيع املتجهم‬ ‫بنربة قوية وحما�س يخد�ش‬ ‫الآذان وهي ت�سمع ما يحدث او ما‬ ‫يراد لها ان ت�سمع حتديدا‪..‬‬

‫ي���ش�ت�غ��ل مت ��ر ول �ب�ن ع �ل��ى امل �ف��ارق��ة‬ ‫الوا�ضحة يف ا�ساليب الذات العراقية‬ ‫يف زمنني ‪ ،‬امللكية وما بعدها الزمن‬ ‫اجل �م �ه��وري وه ��و م���س��اح��ة البحث‬ ‫وال �ت �ق �� �ص��ي ل �ل �ك �ت��اب يف هوام�شه‬ ‫وتفا�صيله ‪ ..‬م��ن خ�لال حت��ر دقيق‬ ‫وب��ذاك��رة را��ص��دة عن امل��زاج املتغري‬ ‫ل �ل��ذات يف واق ��ع م�ت�ح��رك ‪ ..‬فكانت‬ ‫م�ساحة ال�سرد املنثال تغطي جزئيات‬ ‫وتفا�صيل امل�شهد التاريخي ب�أ�سلوب‬ ‫كتابة الن�ص الأدبي املقرتن بعنا�صره‬ ‫الثابتة ‪ .‬فهو ي�ط��رح بنية املجتمع‬ ‫العراقي بانحياز اىل الن�ص مبتعدا‬ ‫عن البحث املجرد القريب من املف�صل‬

‫التاريخي والعلمي لعلم االجتماع ‪..‬‬ ‫ان��ه ابتعاد مدرو�س اتك�أ على ثقافة‬ ‫امل ��ؤل��ف ال��روائ�ي��ة وال���س��ردي��ة ‪ ..‬يف‬ ‫الكتاب ثمة ا�ستك�شافات مرئية يف‬ ‫البنية واالجت� ��اه والأ� �س �ل��وب وهو‬ ‫ما كان حفرا يف مقاطع ظلت بعيدة‬ ‫عن التناول ومن�سية طويال يف ظل‬ ‫تزاحم االح��داث وان�شغال التدوين‬ ‫عنها ب�سبب تراكم احلقب وان�شغال‬ ‫ال ��ذاك ��رة ب��ال�ت�خ��زي��ن امل�ت���س��ارع مما‬ ‫مل ي�سمح ب��إي��راده��ا �ضمن مدونات‬ ‫ال�سردية العراقية وان دون��ت فهي‬ ‫م �ق��اط��ع م��ن ق���ص��ة او رواي � ��ة ‪ .‬ان‬ ‫ان�شغال ال��ذاك��رة ع��ن تذكر الأ�شياء‬

‫والأ�سماء والأزياء و�سواها ‪ ،‬اوردها‬ ‫ال �ك��ات��ب خ���ض�ير ف�ل�ي��ح ال ��زي ��دي يف‬ ‫كتابه متر ول�بن مدركا بانها ت�صلح‬ ‫ان ت �ك��ون ح �ف��را يف � �س��رد مي�ك��ن ان‬ ‫ي�ؤ�س�س جلن�س مغاير عن ال�سردية‬ ‫املعروفة يف الق�صة والرواية او هو‬ ‫نتاج معريف منهما وخا�صة ان ايراد‬ ‫تفا�صيل اال�شياء جاء بلغة مل تبتعد‬ ‫كثريا عن مهارة فعل احلكي عند كاتب‬ ‫الق�صة او الرواية ‪ .‬يكتب امل�ؤلف يف‬ ‫مقدمة كتابه " حتيلنا هذه الفو�ضى‬ ‫اىل تفكر �سري مب�آالت ذواتنا القلقة‬ ‫‪ ..‬ت��رى اىل اي��ن تذهب تلك الذوات‬ ‫بعد دوامة ما قبل وما بعد ؟ "‬

‫ان درا�سة بنية �أي جمتمع حتيلنا اىل‬ ‫الإي �غ��ال يف تفا�صيل �سايكولوجية‬ ‫ال��ذات ‪ ..‬وعندما نتحدث عن الذات‬ ‫نف�سها ومبفهومها العري�ض ‪ ،‬تتحدد‬ ‫امامنا عدة و�صفات اهمها ما تقرره‬ ‫تلك ال��ذات وه��ي تعي�ش �ضمن اطر‬ ‫مفرو�ضة عليها او كما يقول ليفي‬ ‫�شرتاو�س " ب��ان ال�ف��رد حم��دد ب�آلية‬ ‫مقيّدة " وهو ما ن�شره امل�ؤلف على‬ ‫جغرافية مكانية ام �ت��دت لأك�ث�ر من‬ ‫خم�سة عقود منذ اول عهد جمهوري‬ ‫يف ال�ع��راق��ي وه��و م��ا �شكل �سردية‬ ‫كربى للذات ح�سب امل�ؤلف ‪ .‬يخو�ض‬ ‫ال�ك�ت��اب ع�بر ث�لاث��ة ف�صول يف �آلية‬ ‫ن��زوع ال��ذات العراقية نحو التغيري‬ ‫او ال�ت���ش�ي��ث ب �ك��ل ج��دي��د ول ��و كان‬ ‫مغايرا لواقعها ‪ .‬يف الف�صل االول‬ ‫ال ��ذي ح�����ل ع �ن��وان ‪ :‬ع��راق �ي��ون يف‬ ‫الزي ‪ ،‬يتناول ت�أثريات ثقافة الر�صد‬ ‫النقدي على تعاطي الزي يف ال�شارع‬ ‫ال �ع��راق��ي " ان حت���والت املنظومة‬ ‫اللونية احل�سية اىل دالئل و�إ�شارات‬ ‫يدركها اجلمهور تتنمط يف الوعيه‬ ‫وذاكرته يف عهود �سيا�سية مف�صلية‬ ‫يف حياة ال��ذوات ‪ ..‬ال��وان امللوكية‬ ‫ل�ه��ا م��ن اخل���ص��و��ص�ي��ة ت�خ�ت�ل��ف عن‬ ‫الوان الثورات ‪ /‬االنقالبات يف زمن‬ ‫اجلمهورية " �ص‪.45‬‬ ‫يف الف�صل ال �ث��اين ‪ :‬ع��راق �ي��ون يف‬ ‫البيت وهو ا�ستدراج لف�ضاء �أرحب‬ ‫حني تكون الذات اجلمهورية بحاجة‬ ‫اىل م�ك��ان لل�سكنى لت�ضم القطبني‬ ‫الأ�سا�سيني بني جنباته وهما امل�أكل‬ ‫وامل �ل �ب ����س ‪ ..‬ه��و ا���س �ت��دراج م��ادي‬ ‫ملعطى انطباعي حول اكت�شاف منط‬ ‫الذات يف هند�سة البيوت وقد اطلق‬ ‫عليه الكاتب عرين ال��ذات ومالذها‬ ‫وخيمتها املحدثة ‪ ..‬مكعب مغلق ال‬ ‫يف�ضح �أ� �س��راره يف النظر �إل�ي��ه من‬ ‫اخل��ارج ال��ذي ال ميت ب�صلة �إليه من‬ ‫الداخل ‪ ..‬هو بذخ يف تفا�صيل ال�سرد‬ ‫وفق انطباع �سو�سيولوجي عراقي‬

‫متغري م��ن زم��ن اىل �آخ ��ر ‪ ..‬يقول‬ ‫اوكتوفيو باث "‬ ‫املجتمعات تتغري با�ستمرار ويكون‬ ‫التغيري �أحيانا عنيفا ‪ .‬ولكن كل تغري‬ ‫هو تقدم ومل يعد الزمن البدائي هو‬ ‫امل��ا� �ض��ي ال�ع���ص��ر ال��ذه �ب��ي اخليايل‬ ‫والوهمي ‪ ،‬والزمن ال��ذي هو خارج‬ ‫الزمن فكرة انزاحت امام فكرة التقدم‬ ‫‪ " .‬وال يكتفي الباحث ال���س��ارد يف‬ ‫و�صفية الهند�سة املعمارية للبيت‬ ‫العراقي ‪ ،‬امنا تعداها اىل تنظريات‬ ‫يف م��دى تقبل ال ��ذات لتلك البيوت‬ ‫واهواءها وقناعتها وح�سب املدخول‬ ‫املعا�شي لها‪.‬‬ ‫يف ال�ف���ص��ل ال �ث��ال��ث ‪:‬ع��راق �ي��ون يف‬ ‫املطبخ ‪ ..‬تنازع النف�س الب�شرية على‬ ‫اال�شتهاء يف غرفة املعي�شة " املطبخ‬ ‫" وف�ق��ا الل�ي��ة االن�ت�ق��ال م��ن امللكية‬ ‫اىل اجل�م�ه��وري��ة ‪ ..‬ن��وع�ي��ة الطعام‬ ‫وت�صاميم املطبخ العراقي ‪ ..‬هناك‬ ‫اك�ثر م��ن ثنائية متالزمة تظهر يف‬ ‫امل�أكل العراقي مثل متر ولنب وخبز‬ ‫و�شاي وقيمر وع�سل وب�صل وخبز‬ ‫الخ ‪..‬‬ ‫ينحى ال���س��رد يف مت��ر ول�بن منحى‬ ‫خمتلفا م��ن ال���س��رد امل �ع��روف ‪ ،‬حني‬ ‫ي�شتغل يف منطقة مل ي�صلها ال�سارد‬ ‫ال� �ع ��راق ��ي ب �ع��د ‪ ..‬م���ع ان بع�ض‬ ‫حم��اوالت من زم�لاء �آخ��ري��ن اجتهت‬ ‫نحو �إيجاد منطقة وقوف فيها لكنها‬ ‫حت �ت��اج ل�ك�ث�ير م��ن ال�ت�ن��وي��ر ‪� .‬إنها‬ ‫منطقة بوح جلزيئيات مرت بنا لكننا‬ ‫مل نعد نتذكرها او مل تعد موجودة‬ ‫يف قوامي�س اهتماماتنا ل��ذا تطلب‬ ‫ح�ضورها ايقاظا ملعارف ركنت يف‬ ‫�سبات طويل وك��أن معوال ا�ستخدمه‬ ‫الزيدي يف اح�ضارها لنا او كما يقول‬ ‫هو ب�أنها جمموعة افرتا�ضات بروح‬ ‫تنظريية يف �سو�سيولوجيا عراقية‬ ‫حم�ضة‪.‬‬ ‫متر ولنب كتاب " الذات اجلمهورية "‬ ‫�صدر يف دم�شق �سنة ‪.2011‬‬

‫ حين �سجل هادي �أحمد (العب الميناء‬‫الب�صري والمنتخب) هدفه في مرمى‬ ‫الكويت في بغداد ‪.1979‬‬ ‫ �صالح ال�سعدني في دور ابو المكارم‬‫(م���س�ل���س��ل ال �� �س��اق �ي��ة – اخ � ��راج نور‬ ‫الدمردا�ش‪).‬‬ ‫ اما اقوى (هجمان بيوت) فقد اطلقها‬‫حين مرت �سامية بنت �سرحان الم�شعل‬ ‫االق�ط��اع��ي ال�سابق وال��وري��ث لن�صف‬ ‫�أرا� �ض��ي الثعالبة‪� .‬أطلقها ال ب�صيغة‬ ‫ال �م��ذك��ر ال �غ��ائ��ب ب��ل ��ص�ي�غ��ة الم�ؤنث‬ ‫ال �م �خ��اط��ب ال�م�ت�ع��ال��ي ال�ب�ع�ي��د المنال‬ ‫ال�م�م�ن��وع ال �ت �ق��رب م�ن��ه وال �ل �ح��اق به‪.‬‬ ‫خرجت منه بطريقة مرة يائ�سة للغاية‪.‬‬ ‫كنت الى جانبه‪ .‬ر�أيته يفتح عينيه على‬ ‫م�صراعيها وفمه المرتاب يندلق دون‬ ‫�أذن منه‪ .‬ك��ان ط��ول �سامية وا�ستقامة‬ ‫قامتها وم�شيتها ال�ط��اوو��س�ي��ة كفيل‬ ‫با�شعال ح��رب �أهلية‪ .‬كانت كل خطوة‬ ‫منها هي ا�ستعرا�ض لموكب ملكي‬ ‫ �أنهجم بيتچ وبيت ابوچ‪.‬‬‫ك��ان��ت دع��وت��ه ��ص��ادق��ة ت�م��ام��ا‪ .‬ال �أدري‬ ‫في وقتها لماذا لم ينهار بيت �سرحان‬ ‫الم�شعل ؟‪ .‬وب��دل ذلك �أنهار قلب �أخي‬ ‫ح�سن‪ ...‬ولكنها ق�صة �أخرى‪.‬‬ ‫قطب قطبان ام ثالثة اقطاب ؟‬ ‫لم يكن ح�سن موافقا على �أقتراح �سعدون‬ ‫ف ��ي ��ش�ط��ب م�ظ�ف��ر ال� �ن ��واب ومحمود‬ ‫دروي����ش وك��ان ي��رى فيه غلو وثورية‬ ‫في غير محلها‪ .‬ولكي يقنعه بفداحة ما‬ ‫يقول طلب ح�سن مني قراءة (زرازير‬ ‫البراري) لمظفر النواب‪ .‬حين �سمعها‬ ‫�سعدون تراجع ثالثة �آالف خطوة الى‬ ‫الوراء قائال‪:‬‬ ‫ يبدو انني �سكرت‬‫اق��ت��رح ع�ل�ي�ن��ا ح���س��ن ب ��دل ال�شطب‬ ‫الأ�ضافة ‪� ,‬أ�ضافة قطب جديد لي�صبح‬ ‫ال �ع��دد ث�ل�اث��ة‪� .‬أع �ت��ر���ض � �س �ع��دون من‬ ‫جديد قائال ال يوجد في الطبيعة ثالثة‬ ‫اق �ط��اب ه�ن��اك ق�ط�ب��ان او قطب واحد‬ ‫‪ ,‬وراح ي���ش��رح ل�ن��ا ال�ت��رك�ي��ب ال ��ذري‬ ‫والأي ��ون‪ .‬ك��ان �سعدون ينظر للم�س�ألة‬ ‫من زاوي��ة فيزيائية‪�.‬أجابه ح�سن‪� :‬أن‬ ‫الطبيعة �أ�ضيق من ال�شعر ‪ ,‬في ال�شعر‬ ‫ال حدود لعدد االقطاب‪ .‬وا�صل �سعدون‬ ‫اعترا�ضاته قائال ان زيادة العدد ت�ضعف‬ ‫م��ن الفكرة وت�ضيف اع �ب��اءا ج��دي��دة و‬

‫اقترح �شطب محمود دروي�ش ‪ ,‬معلال‬ ‫ذل��ك ب ��أن دروي ����ش �شاعر م�ح��دود الهم‬ ‫‪ ,‬وه��و �سجين لق�ضية واح� ��دة هي‬ ‫فل�سطين‪ .‬رد ح�سن عليه ب��أن فل�سطين‬ ‫هي م�أ�ساة كونية‪ .‬ولكي يدعم موقفه‬ ‫طلب مني ان اقر�أ �شيئا لدروي�ش‪:‬‬ ‫�أب��ي م��ن ا��س��رة ال�م�ح��راث ال م��ن �سادة‬ ‫نجب‬ ‫وجدي كان فالحا بال ح�سب‪ ..‬وال ن�سب‬ ‫�أنا ا�سم بال لقب‬ ‫�صبور في بالد كل مافيها يعي�ش بفورة‬ ‫الغ�ضب‬ ‫ج��ذوري قبل ميالد الزمان ر�ست وقبل‬ ‫تفتح الحقب‬ ‫انا ال �أكره النا�س وال �أ�سطو على �أحد‬ ‫ول� �ك� �ن ��ي‪�...‬أذا م��ا ج� �ع ��ت‪� ...‬آك� ��ل لحم‬ ‫مغت�صبي‬ ‫هد�أ �سعدون تمام�أ‪� .‬أ�صبح عدد الأقطاب‬ ‫ثالثة مع االحتفاظ بالكر�سي االحتياط‪.‬‬ ‫وكان اقتراح ابقاء كر�سي �شاغر هو اقتراح‬ ‫في محله‪ .‬فقد وجدنا في ا�ستحداث هذا‬ ‫المكان الم�ؤقت في الذاكرة حال ممتازا‬ ‫لكثير من المع�ضالت‪� .‬أذ كان من ال�صعب‬ ‫تجاهل (المعيبر عبد) لعريان ال�سيد خلف‬ ‫‪ ,‬او(بلدي وحبيبتي) الحمد ف�ؤاد نجم ‪,‬‬ ‫او ق�صيدة(ابو تمام) لنزار قباني‪ .‬وفي‬ ‫مرحلة ال حقة بعد رحيل ح�سن و�سعدون‬ ‫�سوف يكون م��ن ال�صعب العبور دون‬ ‫ال �م��رور ب (�أح� ��زان ال�سنة العراقية)‬ ‫لخزعل الماجدي ‪ ,‬و(�شاحنة البطيخ)‬ ‫‪( ,‬وارا��ض��ي دان�ي��ال) لزاهر الجيزاني‪.‬‬ ‫بقينا حتى الفجر‪ .‬نعيد تالوة كل �سطر‬ ‫في جدارية �سعدي‪ .‬وحين هدنا التعب‬ ‫نمنا بطريقة ع�شوائية‪ .‬في ال�صباح لم‬ ‫يعد هناك �ضرورة لفتح الكتيب فقد دخل‬ ‫بكامله في ذاك��رت��ي‪.‬ان��ه الدليل على ان‬ ‫�سعدي يو�سف هو القطب الثالث‪.‬‬ ‫وج���دت ان ��ي اح�ت�ف��ظ ب��ذاك��رت��ي ب�شكل‬ ‫تلقائي ودونما اي عناء بكل الذين هجم‬ ‫ح�سن حني�ص بيوتهم‪ .‬وقد ات�ضح ذلك‬ ‫فيما بعد‪ .‬ال اعرف متى وكيف وجدتني‬ ‫احفظ عن ظهر قلب كل ق�صائد جدارية‬ ‫� �س �ع��دي ي��و� �س��ف وق �ب��ل ذل ��ك وبنف�س‬ ‫الآلية الغام�ضة ودون اي ق�صد وجدت‬ ‫ر�أ�سي ممثال بديوان(للريل وحمد) من‬ ‫اول �سطر ال��ى �آخ��ر �سطر (ان��ا م�ستعد‬ ‫الالختبار)‪.‬‬

‫ج�����داري�����ة ال��ن��ه��ري��ن‬ ‫كاظم احلجاج‬

‫� ُ‬ ‫أر�ض ال�سواد‪:‬‬ ‫أمهاتُ‬ ‫ال�سواتر‪ ،‬ينتظرن �إجاز َة الأبناء‪،‬‬ ‫على‬ ‫ال‬ ‫ِ‬ ‫َمنْ ي�أتي‪ ،‬و َمنْ (ي�ؤتى به!)‬ ‫� ُ‬ ‫أر�ض ال�سواد‪.‬‬ ‫يف احلرب‪ :‬اجلن ُ‬ ‫ني تك ّي ُف ُه الأ ّم خوف ًا عليهِ ‪،‬‬ ‫ليخرج �أنثى!‬ ‫َ‬ ‫� ُ‬ ‫أر�ض ال�سواد‪:‬‬ ‫هاتُ‬ ‫القناطر‪ ،‬ينتظرنَ املدّ‪،‬‬ ‫على‬ ‫الأ ّم‬ ‫ِ‬ ‫ي�أتي بالغريق!‪.‬‬ ‫ال تفتحي ال�شب َ‬ ‫ّاك‬ ‫�إنيّ ال �أجي ُد ر�ؤي َة الطيور ال تطري‪.‬‬ ‫�أو ال �أريد ر�ؤية البلبل ممنوع ًا عن الغناء!‬ ‫ال تذكري الأطفا َل‪،‬‬ ‫أ�سنان احلليب!‬ ‫ماتوا قب َل � ِ‬ ‫***‬ ‫� ُ‬ ‫أر�ض ال�سوادِ‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫مرياث اجلدود‪-‬‬ ‫الرم ُل –‬ ‫ما زال يعمي �أع َ‬ ‫أفق جديد‪.‬‬ ‫ني الأحفا ِد عن � ٍ‬ ‫� ُ‬ ‫ال�سوادِ‪ :‬امليتُ َ‬ ‫فوق الأر�ض‬ ‫أر�ض ّ‬ ‫واحلي حتتَ ال ْ‬ ‫أر�ض‬ ‫ُّ‬ ‫كالهما فري�س ٌة للدود!‬ ‫� ُ‬ ‫أر�ض ال�سواد‪ :‬الغيم ُة ُ‬ ‫حزن ال ّرب‬ ‫قتل الأطفا ْل‪.‬‬ ‫والأمطا ُر دموعُ اللهِ على ِ‬ ‫القتل‬ ‫�أيها القادرونَ على ِ‬ ‫متى تتعبون من قتلنا؟!‬ ‫ال�سكاك ُ‬ ‫املطابخ‬ ‫ني طيّب ٌة يف‬ ‫ِ‬ ‫م�شبوه ٌة يف اجليوب!‬ ‫رغ َم �أنف ال�سواد‪:‬‬ ‫تغ�س ُل الفاتناتُ اخلدو ْد‬ ‫ِ‬ ‫ري ال�صباحُ نظيف ًا‪..‬‬ ‫كي ي�ص َ‬ ‫ري‪..‬‬ ‫والعم ُر ق�ص ٌ‬ ‫لكنْ حمد ًا للهِ ‪..‬اللي ُل طوي ْل!‬ ‫يف احلروب ب�أر�ض ال�سواد‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫تدفن الأمهاتُ بنيهنّ‬ ‫واجل ُّد يرثي احلفيد‪.‬‬ ‫احلروب‪ :‬كيف ال يخج ُل املوتُ من نف�سه؟!‬ ‫يف‬ ‫ْ‬

‫ُ‬ ‫اجلدران حكوماتٌ ‪ ،‬والأبواب �شعوب‪.‬‬ ‫وال�شبّاك ال�صوتُ اخلارجُ‬ ‫وال�ضو ُء الداخ ْل‪.‬‬ ‫�أيها ال�سومريُّ الأخري‪:‬‬ ‫حتى يف الغربةِ‬ ‫ُ‬ ‫نبحث عمّن نعر ُف ُه‬ ‫ال‬ ‫بل عمّن يعر ُفنا!‬ ‫�أيها اخلليف ُة‪� ،‬أيها اخلليف ُة‬ ‫اخ ْ‬ ‫رت‪� :‬إمّا (بيتَ الله)‬ ‫�أو (بيتَ املال)!‬ ‫�أيها اخلليف ُة‪ُ ،‬‬ ‫نحن طيو ُر النهرين‬ ‫ال نق ُع على �أ�شكالنا‬ ‫الطيو ُر ال تق ُع يا موالنا‬ ‫الطيو ُر ُّ‬ ‫حتط!‬ ‫ا�ش �إ ّال يف الظالم‬ ‫ال جمد للخ ّف ِ‬ ‫والنوار�س تخ�س ُر �ألوانها‬ ‫ُ‬ ‫�إذ حتوّ م حو َل ال�شراع‬ ‫لهذا بباب اخلليفةِ‬ ‫تفق ُد �ألوا َنها ُ‬ ‫ال�شعراء‪.‬‬ ‫�أيها ال�سومريّ الأخري‬ ‫مُنذ �سبعني قرنا‪ ،‬وها �أنتَ وحد ََك‪:‬‬ ‫فمن قبل �أن تظه َر ال ُ‬ ‫أر�ض كان الفرات‬ ‫ومن قبل �آد َم كان الأدمي‬ ‫ومن قبل حوّ ا َء كانت (�سدوري)‬ ‫نحن �أبناء � ُ‬ ‫ُ‬ ‫أر�ض ال�سواد‬ ‫ُ‬ ‫نتكئ بعدُ‪..‬هل تتكي نخل ٌة؟‬ ‫نحن مل ْ‬ ‫ُ‬ ‫نحن مل ن�شتكِ الرب َد واحل ّرا‬ ‫نحن مل ُ‬ ‫ُ‬ ‫احلرب بع ُد‬ ‫ندخل‬ ‫َ‬ ‫ول�سنا الذينَ هُ ِزمنا‪..‬اخلليف ُة ف ّرا !‬ ‫ا�صرخْ معي‪:‬‬ ‫َ‬ ‫والدين‬ ‫رق‬ ‫ني‬ ‫ب‬ ‫املق�سوم‬ ‫للوطن‬ ‫العِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�أبكي على عُمري‬ ‫�أرثي ل�س ّتيني‪.‬‬ ‫ال متاثي َل للغرباءِ هُ نا‬ ‫ُ‬ ‫يرف�ضها الطنيُ‪..‬يا �سومريّ‬ ‫فاملالمحُ‬ ‫ري ‪:‬‬ ‫�أيها ال�سومريُّ الأخ ْ‬ ‫با�سم العراق‪،‬‬ ‫َمنْ ي�ش�أ �أن يت�ش ّرف ِ‬ ‫فليغ�سل �أعي َنه مبياهِ النهرينْ‬ ‫ِ‬ ‫ول َيقطع ُ�س َّرت ُه الأخرى!‬ ‫هذا وطنٌ ال يحتم ُل (احلوالنْ )‬ ‫�أ�صحاب الوطنينيْ!‪.‬‬


‫‪No.(389) - 18 , Tuesday ,December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )389‬الثالثاء ‪ 18‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫ا�سبانيول ي�صفع ريال مدريد يف عقر داره‬

‫البار�سا ي�ستعر�ض ويكرم اتلتيكو برباعية‪..‬‬ ‫وح�صة مي�سي الثنائية‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫�أحلق فريق بر�شلونة فوز ًا �ساحق ًا ب�ضيفه‬ ‫اتلتيكو مدريد ب�أربعة �أهداف مقابل هدف‬ ‫واح��د يف اول ام����س الأح ��د على ملعب‬ ‫"كامب نو"‪ ،‬يف قمة مباريات الأ�سبوع‬ ‫ال�ساد�س ع�شر للدوري الإ�سباين لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫جاء ال�شوط الأول قوي ًا ومثري ًا من قبل‬ ‫الطرفني‪ ،‬مع �أف�ضلية للفريق الكاتالوين‬ ‫الذي فر�ض �إيقاعة من خالل الإ�ستحواذ‬ ‫على ال�ك��رة ل�ف�ترات طويلة‪ ،‬وحما�صرة‬ ‫اخل �� �ص��م يف م�ن�ط�ق�ت��ه‪ .‬ول �ك��ن هجمات‬ ‫اتلتيكو ك��ان��ت الأخ��ط��ر‪ ،‬ف�ق��د تعاطفت‬ ‫العار�ضة مع الرب�سا يف منا�سبة بعد كرة‬ ‫ر�أ�سية للنجم الكولومبي راداميل فالكاو‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أه���در ال�ك��ول��وم�ب��ي ف��ر��ص��ة خطرية‬ ‫�أخرى‪ .‬ولكن فالكو مل يهدر الثالثة‪ ،‬عندما‬ ‫تلقى كرة من منت�صف امللعب يف الدقيقة‬ ‫ال�ـ ‪ 31‬وانطلق بها كال�صاروخ وتوغل‬ ‫اىل داخ��ل منطقة اجل ��زاء الكاتالونية‬ ‫قبل �أن ير�سلها مبهارة عالية و�أناقة من‬ ‫فوق ر�أ�س فيكتور فالديز حار�س الرب�سا‪،‬‬

‫اىل داخ��ل ال�شباك يف ال��زاوي��ة القريبة‬ ‫الي�سرى‪� .‬إال �أن فرحة ال�ضيوف مل تدم‬ ‫طوي ًال بالهدف الرائع الذي �أحرزه النمر‬ ‫الكولومبي‪ .‬فقد �أدرك الربازيلي �أدريانو‬ ‫كوريا هدف التعادل للفريق الكاتالوين‬ ‫يف الدقيقة الـ ‪ 36‬بعد جمهود فردي مميز‪،‬‬ ‫فقد ت�لاع��ب مب��داف�ع�ين اث�ن�ين يف اجلهة‬ ‫اليمنى وانطلق نحو الو�سط متخل�ص ًا‬ ‫من الرقابة قبل �أن يطلق �صاروخية ال‬ ‫ت�صد وال ت��رد م��ن على م�شارف منطقة‬ ‫اجل� ��زاء يف �أق �� �ص��ى ال ��زاوي ��ة الي�سرى‬ ‫ب�ع�ي��دة ع��ن م�ت�ن��اول البلجيكي تيبوت‬ ‫ك��ورت��وا ح��ار���س ال��روخ��ي بالنكو�س‪،‬‬ ‫حم��رز ًا هدف ًا وال �أروع‪ .‬وم��ن ثم و�ضع‬ ‫�سريخيو بو�سكيت�س ال�ب�ل��وغ��ران��ا يف‬ ‫املقدمة بهدف �سجله يف الدقيقة الأخرية‬ ‫م��ن زم��ن ال�شوط الأول‪ ،‬بت�صويبة من‬ ‫م�سافة ق�صرية يف الزاوية الي�سرى من‬ ‫احلار�س م�ستفيد ًا من دربكة دفاعية بعد‬ ‫�ضربة ركنية من اجلهة الي�سرى‪ .‬و�أحكم‬ ‫الرب�سا �سيطرته يف ال�شوط الثاين على‬ ‫امللعب بطوله وعر�ضه وحا�صر اخل�صم‬ ‫يف منطقته‪ ،‬وترجم ال�ساحر الأرجنتيني‬

‫موراي‪" :‬مل �أم�ش مرفوع الر�أ�س"‬ ‫�إال بعد التت ّويج يف الأوملبياد‬ ‫�أك��د الع��ب ك��رة امل�ضرب الربيطاين �آن��دي م��وراي امل�ص ّنف ثالث ًا يف‬ ‫العامل‪� ،‬أنه "مل مي�ش مرفوع الر�أ�س" �إالّ بعد �أن فاز بلقب الفردي يف‬ ‫�أوملبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫و�ص ّرح موراي لل�صحف الربيطانية‪" :‬منذ الألعاب الأوملبية‪� ،‬أ�شعر‬ ‫بثقة بالنف�س وبات �سه ًال بالن�سبة �إيل �أن �أم�شي مرفوع الر�أ�س‪ ،‬فيما يف‬ ‫ال�سابق كان ر�أ�سي دائم ًا منخف�ض ًا كي ال �أرى �أحد ًا وال �أقول �شيئ ًا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف موراي الفائز ببطولة الواليات امل ّتحدة على مالعب فال�شينغ‬ ‫ميدوز‪� ،‬آخر البطوالت الأربع الكربى‪" :‬كنت �أعتقد ربمّ ا لأين خ�سرت‬ ‫بع�ض نهائيات البطوالت ال�ك�برى‪ ،‬ب ��أين خيبت الآم ��ال وال �أعرف‬ ‫�آمال من‪ .‬كانوا يذ ّكرونني كل يوم ومنذ ‪� 6‬سنوات � ّأن �أي العب من‬ ‫بلدي مل يحرز �أي لقب كبري منذ زمن طويل‪ ،‬لذلك كنت �أ�شعر ببع�ض‬ ‫امل�س�ؤولية"‪.‬‬ ‫و�أك��د الربيطاين �أي�ض ًا �أن��ه ق��ام بعمل م�ضن خ�لال ع �دّة �سنوات مع‬ ‫مدربه احلايل والنجم ال�سابق الأمريكي من �أ�صل ت�شيكي �إيفان ليندل‪،‬‬ ‫م�ضيف ًا "عالقتنا جيّدة و�صادقة ومفتوحة لذلك �سارت الأمور ب�شكل‬ ‫جيد ونحن ننوي البقاء كذلك لفرتة طويلة"‪.‬‬

‫توتنهام يزيح �إيفرتون‬ ‫عن املركز الرابع‬

‫ا�ستفاد توتنهام من تعرث ايفرتون‬ ‫�أمام �ستوك �سيتي (‪ )1-1‬ال�سبت‬ ‫ليزيحه ع��ن امل��رك��ز ال��راب��ع بعد‬ ‫ان تغلب الأح��د وب�صعوبة على‬ ‫�ضيفه �سوان�سي �سيتي ‪�-1‬صفر‬ ‫يف املرحلة ال�سابعة ع�شرة من‬ ‫الدوري االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويدين فريق امل��درب الربتغايل‬ ‫اندريه فيا�ش‪-‬بوا�ش بتعوي�ض‬ ‫��س�ق��وط��ه يف امل��رح �ل��ة ال�سابقة‬ ‫ام ��ام اي �ف��رت��ون ب��ال��ذات (‪)2-1‬‬ ‫اىل امل� ��داف� ��ع ال �ب �ل �ج �ي �ك��ي ي��ان‬ ‫ف�يرت��ون �غ��ن ال� ��ذي ��س�ج��ل هدف‬ ‫املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪75‬‬ ‫وذلك عندما و�صلته الكرة داخل‬ ‫املنطقة اثر ركلة حرة نفذها كايل‬ ‫ووك��ر فو�صلت اىل امل��داف��ع بن‬

‫ديفي�س ال��ذي ح��اول اعرتا�ضها‬ ‫لكنه ح�ضرها اىل العب اياك�س‬ ‫ام �� �س�تردام ال�ه��ول�ن��دي ال�سابق‬ ‫ف�����س��دده��ا االخ� �ي��ر يف �شباك‬ ‫احل� ��ار�� ��س االمل � � ��اين غ�ي�ره ��ارد‬ ‫ترمييل‪.‬‬ ‫ورف��ع توتنهام ر�صيده اىل ‪29‬‬ ‫نقطة و�صعد اىل املركز الرابع‬ ‫ب� �ف ��ارق االه� � ��داف خ �ل��ف ج ��اره‬ ‫ت�شل�سي الثالث ال��ذي يغيب عن‬ ‫ه ��ذه امل��رح �ل��ة ب�سبب ان�شغاله‬ ‫بك�أ�س العامل لالندية والتي خ�سر‬ ‫مباراتها النهائية امام كورينثيانز‬ ‫الربازيلي (�صفر‪ ،)1-‬فيما جتمد‬ ‫ر�صيد �سوان�سي عند ‪ 23‬نقطة‬ ‫بعد ان مني بهزميته الثانية على‬ ‫التوايل وال�ساد�سة هذا املو�سم‪.‬‬

‫ليونيل مي�سي الهجوم ال�ضاغط اىل هدف‬ ‫ثالث لفريقه �أح��رزه يف الدقيقة ال�ـ ‪57‬‬ ‫عندما تلقى كرة من على م�شارف منطقة‬ ‫اجلزاء وراوغ مبهارة فردية خارقة عدة‬ ‫مدافعني قبل �أن ي�سدد الكرة من حدود‬ ‫املنطقة زاح�ف��ة اىل ال��زاوي��ة الي�سرى‪.‬‬ ‫وم��ن ث��م �سجل ال�برغ��وث الأرجنتيني‬ ‫ال �ه��دف ال�شخ�صي ال �ث��اين ل��ه والرابع‬ ‫لفريقه يف الدقيقة الـ ‪ 88‬من عمر املباراة‪.‬‬ ‫ورفع مي�سي ر�صيده اىل ‪ 90‬هدف ًا يف عام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وح�ق��ق ف��ري��ق بر�شلونة ف ��وزه التا�سع‬ ‫على التوايل واخلام�س ع�شر يف الليغا‬ ‫مقابل تعادل واحد كان �أمام ريال مدريد‪،‬‬ ‫ورفع الفريق الكاتالوين ر�صيده اىل ‪46‬‬ ‫نفطة‪ ،‬ليغرد يف ال�صدارة بعيد ًا عن �أقرب‬ ‫مطارديه‪ ،‬حيث و�سع الفارق اىل ‪ 9‬نقاط‬ ‫كاملة بينه وبني مطارده املبا�شر �أتلتيكو‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫كما حقق بر�شلونة انت�صاره الـ ‪ 66‬على‬ ‫�أتليتكو مدريد يف الدوري منها ‪ 46‬على‬ ‫ملعب "كامب نو" والبقية على ملعب‬ ‫"ب�سينتي كالديرون"‪ ،‬مقابل ‪ 50‬فوز ًا‬

‫لأتليتكو منها ‪ 13‬فوز ًا فقط على ملعب‬ ‫الكامب نو‪ .‬بينما تعادل الفريقان ‪ 35‬مرة‬ ‫فقط منها ‪ 17‬مرة على ملعب الكامب نو‪.‬‬ ‫�سقوط امللكي بالفخ‬ ‫�أه��در ريال مدريد فوزا كان يف متناوله‬ ‫و�سقط يف ف��خ التعادل ‪ 2-2‬م��ع �ضيفه‬ ‫ا�سبانيول الأح��د يف املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫ع�شر من ال��دوري الإ�سباين لكرة القدم‬ ‫ليهدر ال�ن��ادي امللكي نقطتني جديدتني‬ ‫ويتلقى �صدمة جديدة يف رحلة الدفاع‬ ‫عن لقب امل�سابقة‪.‬‬ ‫على ا��س�ت��اد "�سانتياغو برنابيو" يف‬ ‫العا�صمة م��دري��د‪ ،‬ك��ان ا��س�ب��ان�ي��ول هو‬ ‫ال �ب��ادئ بالت�سجيل ع��ن ط��ري��ق الالعب‬ ‫�سريخيو غار�سيا يف الدقيقة ‪ 31‬ولكن‬ ‫ال�برت�غ��ايل كري�ستيانو رون��ال��دو �أع��اد‬ ‫الفريق بقوة �إىل اللقاء وجدد �آماله يف‬ ‫وقت قاتل عندما �سجل هدف التعادل يف‬ ‫الدقيقة الأوىل من الوقت ب��دل ال�ضائع‬ ‫لريفع ر�صيده �إىل ‪ 14‬هدفا يف املركز‬ ‫ال �ث��ال��ث ب�ق��ائ�م��ة ه���دايف امل���س��اب�ق��ة هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬

‫ويف ال�شوط الثاين‪� ،‬صنع رونالدو هدفا‬ ‫رائعا لزميله ومواطنه فابيو كوينرتاو‬ ‫يف الدقيقة ‪ 48‬ليقود فريقه �إىل التقدم‬ ‫‪ 1-2‬ول��ك��ن ال �ب��دي��ل الأوروغ� ��وي� ��اين‬ ‫خ��وان �آنخل �ألبني �سجل ه��دف التعادل‬ ‫ال�سبانيول يف الدقيقة ‪.88‬‬ ‫و�أجاد الفريق ال�ضيف كثريا يف النواحي‬ ‫ال��دف��اع �ي��ة ب��ال �� �ش��وط الأول وا�ستغل‬ ‫الهجمات املرتدة ال�سريعة يف هز �شباك‬ ‫�إيكر كا�سيا�س بهدف وت�شكيل خطورة‬ ‫فائقة على فرتات متقطعة من املباراة‪.‬‬ ‫وعزز الريال موقعه يف املركز الثالث يف‬ ‫جدول امل�سابقة بر�صيد ‪ 33‬نقطة بفارق‬ ‫ع���ش��ر ن �ق��اط خ�ل��ف ب��ر��ش�ل��ون��ة املت�صدر‬ ‫و�أرب ��ع نقاط خلف �أتلتيكو م��دري��د قبل‬ ‫مباراة بر�شلونة و�أتلتيكو‪.‬‬ ‫وف �� �ش��ل ا� �س �ب��ان �ي��ول يف حت�ق�ي��ق الفوز‬ ‫للمباراة ال�ساد�سة على التوايل وحقق‬ ‫التعادل الثالث على ال�ت��وايل بعد ثالث‬ ‫هزائم متتالية يف امل�سابقة لريفع ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 12‬نقطة يف املركز التا�سع ع�شر قبل‬ ‫الأخ�ي�ر ب�ف��ارق نقطة واح ��دة فقط �أمام‬ ‫ديبورتيفو الكورونا‪.‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫‪9‬‬

‫�أخبار النجوم‬ ‫بينيتز‪ :‬احلظ حرمنا من ك�أ�س العامل للأندية‬ ‫�أع���رب م ��درب ت�شيل�سي "رافا‬ ‫بينيتز" عن خيبة �أمله بعد خ�سارة‬ ‫فريقه �أمام كورينثيانز الربازيلي‬ ‫بهدف نظيف يف م�ب��اراة نهائي‬ ‫ك�أ�س العامل للأندية‪ ،‬م�شري ًا �إىل‬ ‫�أن نتيجة امل�ب��اراة لي�ست عادلة‬ ‫لأن احلظ عاند البلوز وحرمه من‬ ‫ت�سجيل �أكرث من هدف‪..‬‬ ‫وع�ق��ب نهاية امل �ب��اراة ق��ال رافا‬ ‫مل �ح �ط��ة اجل� ��زي� ��رة الريا�ضية‬ ‫"خاب �أملنا لأنها كانت مباراة‬ ‫�صعبة كما ��ش��اه��دمت‪ ،‬وال�شيء‬ ‫املُحزن �أننا خلقنا عديد من الفر�ص امل�ؤكدة‪ ،‬لكن ا��لظ تخلى‬ ‫عنا بغرابة‪ ،‬لعبنا بطريقة جيدة ولن ُنق�صر يف �أي �شيء على‬ ‫مدار الـ‪ 90‬دقيقة‪ ،‬ول�سوء احلظ مل ن�ستغل الفر�صة ومل يُحالفنا‬ ‫احلظ"‪.‬‬ ‫وبذلك �أ�صبحت ك�أ�س العامل للأندية التي تقام على الأرا�ضي‬ ‫اليابانية مبثابة العقدة للمدرب رافا بينتيز‪ ،‬حيث خ�سره من‬ ‫قبل مع ليفربول عام ‪ 2005‬وكرر نف�س ال�سيناريو مع ت�شيل�سي‪،‬‬ ‫�إال �أنه خطف اللقب مع الإنرت يف بطولة ‪ 2010‬التي �أقيمت يف‬ ‫الإمارات‪.‬‬ ‫بالديني‪ :‬زميان لن يتحدث لتجنب اجلدل‬ ‫�أكد فرانكو بالديني املدير العام‬ ‫ل�ن��ادي روم��ا �أن زيدنيك زميان‬ ‫ف �� �ض��ل ع� ��دم ال��ت��ح��دث ل�ل��إع�ل�ام‬ ‫وال �� �ص �ح��اف��ة ب �ع��د ل �ق��اء كييفو‬ ‫فريونا الذي انتهى بفوز �أ�صحاب‬ ‫الأر�ض بهدف يف نهاية املباراة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اعرتا�ضا منه على التحكيم‬ ‫وك ��ان اجل�ي��ال��ورو��س��ي ق��د حقق‬ ‫‪ 5‬انت�صارا �سابقة يف بطولتي‬ ‫الدوري والك�أ�س ولكنهم �سقطوا‬ ‫يف ملعب البينتيجودي املليء‬ ‫بال�ضباب ب�ع��د ه��دف �سريجيو‬ ‫بيلي�سييه امل�شكوك يف �صحته‪.‬‬ ‫قال بالديني بعد املباراة‪ " :‬لقد اختار زميان عدم الإتيان للم�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي‪ ،‬قال ب�أنه �سيكون �أكرث �سعادة لو مل يتحدث‪ ،‬هو ال يريد‬ ‫�إثارة اجلدل‪ ،‬خا�صة �أن هدف الت�سلل لي�س احلالة الوحيدة التي‬ ‫�أثارته"‪.‬‬ ‫وع��ن امل�ب��ارا علق فرانكو‪ " :‬لقد ح��اول روم��ا �أن ي��أخ��ذ بزمام‬ ‫املبادرة و رمبا كانت النتيجة العادلة هى التعادل‪ ،‬مل نتمكن من‬ ‫�أداء لعبنا املعتاد ولكننا ما زلنا على يقني بقدرتنا على مناف�سة‬ ‫الأندية الكربى"‪.‬‬ ‫�أليجري‪ :‬روبينيو يُريد الرحيل‬ ‫ك�شف ما�سيميليانو �أليجري املدير‬ ‫الفني للميالن عن رغبة مهاجم‬ ‫الفريق "روبينيو" بالعودة �إىل‬ ‫موطنه الربازيل وحتديدًا نادي‬ ‫�سانتو�س والذي اعرتف رئي�سه‬ ‫قبل �أيام ب�أنه قدم ً‬ ‫عر�ضا ر�سميًا‬ ‫لإدارة الرو�سونريي لكن التقارير‬ ‫ال�صحفية فيما بعد �أكدت رف�ضه‬ ‫من جانب امليالن لتوا�ضع قيمته‬ ‫املالية والتي قدرتها ال�صحف بـ‪6‬‬ ‫مليون يورو‪.‬‬ ‫نائب الرئي�س "�أدريانو جالياين"‬ ‫قال قبل مواجهة بي�سكارا �أن روبينيو مُ�صر على الرحيل لكنه‬ ‫ُي�ح��اول �إقناعه‪ ،‬وق��د �أك��د �أليجري ذل��ك عقب امل�ب��اراة حني قال‬ ‫"روبينيو طلب منا العودة لوطنه الربازيل‪ .‬بالت�أكيد �سنكون‬ ‫غي ر�أيه‪ ،‬ولكن يف حال �أراد‬ ‫�سعداء جدًا باحلفاظ عليه يف حال رّ‬ ‫الرحيل فذلك حقه"‪.‬‬ ‫املدرب ُ�سئل عن طلباته يف مريكاتو يناير‪ ،‬ف�أجاب "النادي يُدرك‬ ‫متامًا �أي العبني �أري��د وم��ن يمُ كنهم تعوي�ض الثنائي زالتان‬ ‫�إبراهيموفيت�ش وتياجو �سيلفا"‪.‬‬

‫كورينثيانز يقهر ت�شل�سي ويت ّوج بط ًال للعامل للم ّرة الثانية‬ ‫فا�سكو دا غاما بركالت الرتجيح‬ ‫‪ 3-4‬ب �ع��د �أن ان �ت �ه��ت املواجهة‬ ‫بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫ا��س�ت�ح��ق ال��ب�ي�رويف غ�يري��رو �أن‬ ‫ي�ل�ق��ب ب��ا��س��م "الرجل احلا�سم"‬ ‫بعد �أن متكن م��ن ت�سجيل هدف‬ ‫افتتاح النتيجة للفريق الربازيلي‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 69‬ب�ع��د ل��وح��ة فنية‬ ‫برازيلية خال�صة �أتقنها العبوا‬ ‫�شواطئ "الكوبا كابانا" لت�صل‬ ‫الكرة �أم��ام غ�يري��رو‪ ،‬ال��ذي �سجل‬ ‫ه��دف��ه ال�ث��اين يف البطولة عندما‬

‫توّ ج كورينثيانز الربازيلي بلقب‬ ‫ك�أ�س العامل للأندية للم ّرة الثانية‬ ‫يف تاريخه بعد �سنة ‪ 2000‬عقب‬ ‫ف ��وزه يف النهائي على ت�شل�سي‬ ‫الإنكليزي بهدف دون رد على ملعب‬ ‫يوكوهاما الدويل يف اليابان‪.‬‬ ‫و�سجل الهدف الوحيد البريويف‬ ‫ب��اول��و غ�يري��رو يف ال��دق�ي�ق��ة ‪69‬‬ ‫ليعادل رقم بر�شلونة الإ�سباين يف‬ ‫عدد التتويجات وكان قد رفع لقبه‬ ‫الأوّ ل �سنة ‪ 2000‬بالربازيل بعد‬ ‫�أن ف��از يف النهائي على مواطنه‬

‫يوفنتو�س يبتعد بزعامة الكال�شيو وميالن يوا�صل �صحوته‬ ‫ّ‬ ‫ا�ستغل يوفنتو�س حامل اللقب‬ ‫ال�ه��د ّي��ة ال�ت��ي ق� ّدم�ه��ا ل��ه الت�سيو‬ ‫ب�ف��وزه على �إن�تر ميالن (‪)0-1‬‬ ‫ال�سبت ‪ ،‬وابتعد يف ال�صّ دارة‬ ‫بعد �أن تغ ّلب ب��دوره على �ضيفه‬ ‫�أتاالنتا بثالثية نظيفة اول ام�س‬ ‫الأحد يف املرحلة ال�سابعة ع�شرة‬ ‫من الدوري الإيطايل لكرة القدم‬ ‫ورف��ع يوفنتو�س بفوزه الثالث‬ ‫على ال ّتوايل والثالث ع�شر هذا‬ ‫املو�سم ر�صيده �إىل ‪ 41‬نقطة‪،‬‬ ‫فو�سّ ع ال�ف��ارق ال��ذي يف�صله عن‬ ‫مالحقه �إنرت ميالن �إىل ‪ 7‬نقاط ‪.‬‬ ‫وا���س��ت��ه� ّ�ل الـ"بيانكونريي"‬ ‫اللقاء على نحو مثايل �إذ افتتح‬ ‫الت�سجيل ب�ع��د م���رور �أق� � ّ�ل من‬ ‫دق�ي�ق�ت�ين ع�ل��ى � �ص��اف��رة البداية‬ ‫م��ن خ�لال املونتينيغري مريكو‬ ‫فو�سينيت�ش الذي و�صلته الكرة‬ ‫داخ ��ل املنطقة ب�ت�م��ري��رة بينيّة‬ ‫م���ن � �س �ي �ب��ا� �س �ت �ي��ان جوفينكو‬ ‫ف�أودعها �شباك احلار�س �أندريا‬ ‫كون�سيغلي‪.‬‬ ‫ومل ينتظر �صاحب الأر�ض كثري ًا‬ ‫ليُ�ضيف الهدف الثاين من ركلة‬

‫ح��رة رائعة ن ّفذها �أن��دري��ا بريلو‬ ‫م��ن ق��راب��ة ‪ 25‬م�تر ًا يف الزاوية‬ ‫اليُمنى العليا مل��رم��ى ال�ضيوف‬ ‫(‪.)14‬‬ ‫ووا� � �ص� ��ل ي��وف �ن �ت��و���س تقدّمه‬ ‫و�أ� �ض��اف ه��دف� ًا ثالث ًا قبل مرور‬ ‫ن�صف �ساعة على البداية وهذه‬ ‫امل��رة من العب الو�سط كالوديو‬ ‫م��ارك��ي��زي��و ال � ��ذي �أط� �ل ��ق ك��رة‬ ‫� �ص��اروخ �ي��ة م��ن خ ��ارج املنطقة‬

‫حتوّ لت من �أحد املدافعني و�سكنت‬ ‫الزاوية الي�سرى الأر�ضية ملرمى‬ ‫�أتاالنتا (‪.)27‬‬ ‫وع �ل��ى م �ل �ع��ب "�سان �سريو"‪،‬‬ ‫وا��ص��ل م�ي�لان �صحوته وتغ ّلب‬ ‫ع�ل��ى �ضيفه اجل��ري��ح بي�سكارا‬ ‫(‪ .)1-4‬و� �ض��رب م �ي�لان باكر ًا‬ ‫حيث افتتح الت�سجيل بعد مرور‬ ‫‪ 32‬ثانية فقط على البداية عندما‬ ‫م� ّرر املت�ألق �ستيفان ال�شعراوي‬

‫ك��رة عر�ضية م��ن اجلهة اليمنى‬ ‫و�صلت �إىل �أنطونيو نوت�شريينو‬ ‫ف�سدّدها الأخري مبا�شرة يف �شباك‬ ‫ماتيا بريين (‪.)1‬‬ ‫ورغ � ��م ال� �ه ��دف امل��ب�� ّك��ر انتظر‬ ‫ميالن حتى الدقيقة ‪ 51‬ليُ�ضيف‬ ‫ه��دف � ًا ث��ان�ي� ًا ب�ه��د ّي��ة م��ن �ألفي�س‬ ‫�أبرو�سكاتو الذي حوّ ل الكرة �إىل‬ ‫�شباك فريقه ع��ن طريق اخلط�أ‪،‬‬ ‫لكن بي�سكارا مت ّكن من تقلي�ص‬ ‫الفارق بعد ‪ 5‬دقائق بكرة ر�أ�سية‬ ‫من كري�ستيان تريليتزي �إثر ركلة‬ ‫ح��رة ن ّفذها الربازيلي رومولو‬ ‫تونيي (‪.)56‬‬ ‫ومن ث ّم نال الفريق اللومباردي‬ ‫�سجل‬ ‫هديّة �أخرى من �ضيفه حني ّ‬ ‫الربازيلي كري�ستيان جوناثا�س‬ ‫هدف ًا عن طريق اخلط�أ يف مرمى‬ ‫ّ‬ ‫ال�ضيوف (‪ ،)79‬قبل �أن يختتم‬ ‫ال �� �ش �ع��راوي م�سل�سل الأه���داف‬ ‫بعد متريرة جامباولو بات�سيني‬ ‫(‪ ،)81‬م �ع � ّزز ًا �صدارته لرتتيب‬ ‫الهدّافني بر�صيد ‪ 14‬هدف ًا‪.‬‬ ‫وبهذا الفوز يرفع ميالن ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 27‬نقطة يف املركز ال�سابع‪.‬‬

‫و�ضع الكرة بر�أ�سه يف ال�شباك رغم‬ ‫وج��ود ثالثة العبني م��ن ت�شل�سي‬ ‫على خط املرمى‪.‬‬ ‫و�ستحظى الأن��دي��ة امل�شاركة يف‬ ‫ك ��أ���س ال �ع��امل ل�ل�أن��دي��ة بجملة من‬ ‫اجلوائز‪� ،‬إذ �سيح�صل كورينثيانز‬ ‫ال�ب�رازي �ل��ي ع �ل��ى خ�م���س��ة ماليني‬ ‫دوالر �أم�ي�رك ��ي وت���ش�ل���س��ي على‬ ‫�أرب� �ع ��ة م�ل�اي�ي�ن ف �ي �م��ا �سيح�صل‬ ‫م��ون �ت�يري امل�ك���س�ي�ك��ي ع �ل��ى ‪2.5‬‬ ‫مليون والأه �ل��ي امل�صري على ‪2‬‬ ‫مليون‪.‬‬

‫باري�س �سان جريمان يطلقها‪:‬‬ ‫نعم نريد مورينيو ورونالدو‬

‫ك�شف �أحد م�س�ؤويل نادي باري�س �سان جريمان الفرن�سي عن رغبة النادي‬ ‫بالتعاقد مع املدرب الربتغايل جوزيه مورنيو والهداف كري�ستيانو رونالدو‬ ‫من ريال مدريد الإ�سباين‪ .‬وقال ال�شيخ �سعود بن عبدالرحمن �آل ثاين‪ ،‬الذراع‬ ‫الأمي��ن لرئي�س النادي نا�صر اخلليفي يف مقابلة تلفزيونية‪" :‬بالطبع نريد‬ ‫رونالدو ومورينيو‪ ..‬يف كرة القدم يجب �أن تكون طموح ًا وت�سعى للبحث عن‬ ‫�أف�ضل الالعبني واملدربني واال�ستثمار فيهم يف الوقت املنا�سب"‪.‬‬ ‫لكن ال�شيخ �سعود مل يو�ضح متى هو الوقت "املنا�سب" بالن�سبة للنادي للتحرك‬ ‫من �أجل التعاقد مع الثنائي‪ ،‬يف الوقت الذي كان فيه رئي�س النادي قال من قبل‬ ‫�إن ناديه �إذا قرر التعاقد معهما �سيبدا التفاو�ض مع ريال مدريد مبا�شرة"‪.‬‬ ‫وكان النادي الباري�سي قد �شهد طفرة كبرية يف التعاقدات مع الالعبني‪ ،‬منذ‬ ‫متلك القطريني للنادي‪ ،‬وتعاقد مع عدد كبري من �أب��رز الالعبني كان �آخرهم‬ ‫ال�سويدي زالتان براهيموفيت�ش والربازيلي تياغو �سيلفا اللذين انتقال من‬ ‫ميالن الإيطايل يف بداية املو�سم اجلاري‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫العدد (‪ - )389‬الثالثاء ‪ 18‬كانون االول ‪2012‬‬

‫�صالح الدين ي�سمي احمد دحام مدربا‬ ‫لفريقه الكروي خلفا لربازيلي‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أع�ل��ن ن��ادي �صالح ال��دي��ن الكروي‬ ‫عن ت�سمية املدرب احمد دحام مدربا‬ ‫ل�ل�ف��ري��ق خ�ل�ف��ا ل �ل �م��درب امل�ستقيل‬ ‫عبا�س برازيلي لقيادة الفريق يف‬ ‫مناف�سات ال��دوري الكروي املمتاز‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن �إدارة النادي ا�إفقت ب�شكل‬ ‫ر�سمي مع دحام الذي �سيبد�أ مهمته‬ ‫خالل الأ�سبوع احلايل‪ ،‬فيما �أ�شارت‬ ‫�إىل �أن ا�ستقالة امل���درب ال�سابق‬

‫يف ن�صف نهائي غرب �آ�سيا بكرة القدم �أ�سود الرافدين مبواجهة الأحمر العماين‬

‫عبا�س برازيلي ج��اءت بطلب منه‬ ‫لأ�سباب مل يك�شف عنها‪.‬‬ ‫وقال مدير الفريق با�سم كجوان "‪،‬‬ ‫�إن "�إدارة نادي �صالح الدين تعاقدت‬ ‫مع املدرب احمد دحام لقيادة الفريق‬ ‫يف م�ن��اف���س��ات ال�� ��دوري ال �ك��روي‬ ‫املمتاز بعد ا�ستقالة املدرب ال�سابق‬ ‫عبا�س برازيلي"‪ ،‬م�ؤكدا �أن "دحام‬ ‫�سيقود الفريق يف اجلولة املقبلة‬ ‫من مناف�سات الدوري املمتاز"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف كجوان �أن"ت�سمية دحام‬ ‫جاءت بعد �أن تقدم املدرب ال�سابق‬ ‫ع�ب��ا���س ب��رازي�ل��ي با�ستقالته عقب‬ ‫خ�سارة الفريق يف مباراته الأوىل‬ ‫يف ال� � ��دوري �أم � ��ام غ� ��از ال�شمال‬ ‫ولأ�سباب مل يك�شف عنها"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن "الإدارة اختارت دحام لكونه‬ ‫م��ن امل��درب�ي�ن ال���ش�ب��اب الواعدين‬ ‫و��س�ب��ق ل��ه ق �ي��ادة ف��رق ح�ق��ق معها‬ ‫نتائج جيدة"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن امل ��درب ع�ب��ا���س برازيلي‬ ‫ت�سلم مهمة ت��دري��ب ف��ري��ق �صالح‬ ‫ال��دي��ن خ�لال �شهر �أي�ل��ول املا�ضي‪،‬‬ ‫وق��اده يف مباريات ال��دوري املمتاز‬ ‫حيث خ�سر م�ب��ارات��ه الأوىل امام‬ ‫غاز ال�شمال ليقدم ا�ستقالته ومن ثم‬ ‫تناط املهمة باملدرب امل�ؤقت �سامان‬ ‫�صالح الدين الذي حقق الفوز على‬ ‫الثورة الكركوكلي بثالثية نظيفة‬

‫املالكمة العراقية ت�شارك‬ ‫يف بطولتني دوليتني يف هنغاريا وبلغاريا‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أع�ل��ن االحت ��اد ال�ع��راق��ي للمالكمة‪،‬‬ ‫االث� �ن�ي�ن‪ ،‬ع��ن م��واف �ق �ت��ه الر�سمية‬ ‫للم�شاركة يف بطولتني دوليتني‬ ‫تقامان يف هنغاريا وبلغاريا‪.‬‬ ‫وق��ال االم�ين امل��ايل الحت��اد املالكمة‬ ‫العراقي (علي تكليف)‪ ،‬ان احتاده‬ ‫ت��ل��ق��ى دع� ��وت �ي�ن ر� �س �م �ي �ت�ي�ن من‬ ‫االحت��ادي��ن ال�ه�ن�غ��اري والبلغاري‬ ‫للم�شاركة يف بطولتني دوليتني‬ ‫لفئة املتقدمني ه�ن��اك‪.‬و�أ��ض��اف ان‬ ‫"البطولتني �ستقامان خ�لال �شهر‬ ‫�شباط املقبل مب�شاركة منتخبات‬ ‫دول متطورة باللعبة"‪ ،‬مبينا ان‬

‫"املنتخب العراقي �سي�شارك بداية‬ ‫�شهر �شباط يف بطولة هنغاريا‪،‬‬ ‫على ان يتوجه بعدها للم�شاركة يف‬ ‫بطولة بلغاريا خالل ال�شهر ذاته"‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح تكليف "ان البطولتني‬ ‫�ستحت�ضنان خ�يرة اب �ط��ال العامل‬ ‫باللعبة و�ستكون ال�ف��ائ��دة كبرية‬ ‫ملالكمي العراق‪ ،‬ال�سيما ان املنتخب‬ ‫العراقي ي�ضم العبني �شبابا جددا‬ ‫�ستكون البطولتان فر�صة لهم لك�سب‬ ‫اخلربة وتطوير م�ستوياتهم"‪ .‬يذكر‬ ‫ان م��دي�ن��ة �أرب �ي��ل حتت�ضن حاليا‬ ‫بطولة ال �ع��راق للمتقدمني ودورة‬ ‫تدريبية دول �ي��ة ت�ق��ام على هام�ش‬ ‫البطولة‪.‬‬

‫اجلماهري تتطلع اىل فوز عراقي واالنتقال اىل نهائي البطولة‬ ‫�أه ��داف ‪ ,‬ثم رزاق فرحان الذي �سجل ‪� 4‬أهداف‬ ‫‪ ,‬ثم الالعبان فالح ح�سن ورحيم حميد ويون�س‬ ‫حمم ��ود و�سجل كل منه ��م ‪� 4‬أه ��داف ‪ ,‬و�سجل‬ ‫هدف ��ان الالعب ��ون عل ��ي كاظم وعدن ��ان درجال‬ ‫و�إ�سماعي ��ل حممد واحمد را�ضي وعلي ح�سني‬ ‫�شه ��اب وح�س ��ام ف ��وزي ون�ش� ��أت �أك ��رم ‪ ,‬فيما‬ ‫�سج ��ل هدفا واحدا كل من عادل خ�ضري وح�سن‬ ‫فرح ��ان وناطق ها�شم وحار� ��س حممد وكرمي‬ ‫حممد عالوي وقحطان جثري ها�شم ر�ضا وليث‬ ‫ح�س�ي�ن وعل ��ي ح�س�ي�ن �أرحيمة ومه ��دي كرمي‬ ‫وعم ��اد حممد و�سام ��ال �سعيد واحم ��د مناجد‬ ‫واملدافع العماين خط�أ يف مرمى فريقه ‪.‬‬

‫الكويت ‪ -‬منذر العذاري‬ ‫موفد االحتاد العراقي لل�صحافة الريا�ضية‬

‫�أ�صب ��ح منتخبنا الوطني عل ��ى مرمى حجر من‬ ‫الت�أه ��ل للمب ��اراة النهائي ��ة لبطولة غ ��رب �آ�سيا‬ ‫بن�سخته ��ا التا�سعة بعد ت�أهل ��ه ك�أف�ضل و�صيف‬ ‫يف املجموع ��ات الثالثة اث ��ر الفوز غري املتوقع‬ ‫للمنتخ ��ب ال�سوري عل ��ى الأردن بهدفني مقابل‬ ‫ه ��دف واح ��د يف املباراة الت ��ي �أقيم ��ت بينهما‬ ‫عل ��ى ملع ��ب ال�صداق ��ة وال�س�ل�ام يف ن ��ادي‬ ‫كاظم ��ة م�ساء الأح ��د املا�ضي مما من ��ح الفريق‬ ‫ال�س ��وري فر�ص ��ة �ص ��دارة املجموع ��ة الثالث ��ة‬ ‫بف ��ارق الأه ��داف وبالت ��ايل مالق ��اة منتخ ��ب‬ ‫البحري ��ن بط ��ل املجموعة الثاني ��ة ‪ ,‬فيما حتتم‬ ‫على منتخبنا الوطني مالقاة املنتخب العماين‬ ‫بطل املجموع ��ة الأوىل على ملعب علي �صباح‬ ‫ال�س ��امل يف نادي الن�ص ��ر يف ال�ساعة اخلام�سة‬ ‫والن�صف من م�ساء الثالثاء بتوقيت الكويت ‪.‬‬ ‫مب ��اراة منتخبن ��ا الوطني �أم ��ام منتخب عمان‬ ‫حتتل �أهمية كبرية لكونها �ستكون بوابة الت�أهل‬ ‫للمب ��اراة النهائي ��ة وحتقي ��ق �آم ��ال اجلماه�ي�ر‬ ‫العراقي ��ة بالع ��ودة �إىل بغداد بك�أ� ��س البطولة‬ ‫ال ��ذي �سيك ��ون اجن ��ازا كب�ي�را للم ��درب حكيم‬ ‫�شاك ��ر واملجموع ��ة ال�شابة التي مثل ��ت العراق‬ ‫يف مناف�س ��ات ه ��ذه البطولة ‪ ,‬وم ��ن امل�ؤكد ب�أن‬ ‫الكابنت حكي ��م وتالمذته يدركون هذه احلقيقة‬ ‫ويعلمون جيدا ماذا تعني عودة الفريق بك�أ�س‬ ‫البطول ��ة من معاين وماذا حتمله من مردودات‬ ‫نف�سية قبل دخول املنتخب يف مناف�سات بطولة‬ ‫اخللي ��ج يف مطل ��ع ال�شه ��ر املقبل ‪ ,‬لك ��ن عليهم‬ ‫�أي�ضا �أن يعلموا ب� ��أن طريق االنت�صارات لي�س‬ ‫بالتمني ��ات ب ��ل يحت ��اج �إىل الكثري م ��ن اجلهد‬ ‫والت�ضحي ��ة ونك ��ران ال ��ذات ‪ ,‬ولذل ��ك ف� ��إن م ��ا‬ ‫نتمناه م ��ن العبينا ن�سيان ما حدث يف ال�شوط‬ ‫الث ��اين م ��ن مباراتهم �أم ��ام املنتخ ��ب ال�سوري‬ ‫ال ��ذي ظهر فيها فريقنا مب�ست ��وى ال ي�سر عدوا‬ ‫وال �صديق ��ا وكاد �أن يقدم نقاط املباراة للفريق‬ ‫ال�س ��وري على طبق من ذهب بعد �أن �ضاع خط‬ ‫الو�سط و�سلم منطقة العمليات بالكامل ملناف�سه‬ ‫وكرثت الأخطاء الدفاعية والكرات الع�شوائية‬ ‫والتمريرات اخلاطئة حتى بدا العبونا وك�أنهم‬ ‫يلعبون �سوية لأول مرة ‪.‬‬ ‫وعل ��ى امل�ستوى الفردي ظه ��ر بع�ض الالعبني‬ ‫مب�ست ��وى هزيل وكانوا كالأ�شب ��اح بعد �أن كنا‬ ‫نق ��ر�أ يف عيونهم م�ستقبل الك ��رة العراقية ‪ .‬ما‬ ‫يحتاجه الفريق العراق ��ي يف مباراة اليوم هو‬ ‫اللع ��ب ال�ضاغ ��ط عل ��ى الفريق العم ��اين الذي‬ ‫يفتق ��د العبوه للخربة واالن�سج ��ام لأن الفريق‬ ‫مت �إعداده قبل مناف�سات البطولة ب�أيام قليلة ‪.‬‬ ‫وهذه الطريق ��ة �ستجعل العمانيني يرتاجعون‬ ‫�إىل ن�صف ملعبهم للدفاع عن مرماهم وبالتايل‬ ‫تكون فر�صة للو�صول �إىل مرمى احلار�س فايز‬ ‫الر�شي ��دي الذي �سيكون حتت ال�ضغط ‪ ,‬وكذلك‬ ‫تكثيف الهجم ��ات من جانب ��ي امللعب من خالل‬ ‫حتركات احمد يا�سني وحمادي احمدي خا�صة‬ ‫الأول ال ��ذي ب�إمكان ��ه فت ��ح جبه ��ة يف دفاع ��ات‬ ‫الأحم ��ر العماين ل ��و لعب مب�ست ��واه املعروف‬ ‫ومب ��زاج من�ش ��رح ب�سرعة انطالقات ��ه ومهارته‬

‫�أحداث و�أرقام من مناف�سات‬ ‫الدور الأول‬

‫وذكائ ��ه امليداين ‪ ,‬مع تكلي ��ف خلدون �إبراهيم‬ ‫و�سي ��ف �سلم ��ان و�أ�سام ��ة ر�شي ��د باملزي ��د م ��ن‬ ‫الواجبات الهجومية وتوجيههم بعدم الرتاجع‬ ‫غري املربر �إىل املنطقة اخللفية ‪.‬‬ ‫فيم ��ا �سيكون على �أجمد را�ضي دورا كبريا يف‬ ‫�إرب ��اك الدفاع ��ات العماني ��ة من خ�ل�ال تواجده‬ ‫يف املناط ��ق القريب ��ة �أم ��ام املرم ��ى لك ��ن علي ��ه‬ ‫�أن يتح ��رك �إىل اجلانب�ي�ن ل�سح ��ب املدافع�ي�ن‬ ‫وال�سماح لزمالئه با�ستغالل امل�ساحات الفارغة‬ ‫والو�صول �إىل املرمى العماين �أو الت�سديد من‬ ‫خ ��ارج منطقة اجلزاء ‪ ,‬و�سيكون الالعب �أجمد‬ ‫كلف خيارا جيدا للكابنت حكيم �شاكر بعد الأداء‬ ‫اجلي ��د الذي قدمه يف املباراة ال�سابقة ب�سرعته‬ ‫ومهارت ��ه ‪�.‬أما خط الدفاع الذي نتوقع �أن ي�ضم‬ ‫�سام ��ال �سعي ��د واحم ��د �إبراهيم وعل ��ي بهجت‬ ‫وعل ��ي عدن ��ان فعليه ��م تق ��ع م�س�ؤولي ��ة كبرية‬ ‫بالت�ص ��دي للهجم ��ات العمانية وع ��دم ال�سماح‬ ‫للعمانيني بالو�صول �إىل مرمى احلار�س ال�شاب‬ ‫جالل ح�سن ‪ .‬فالفريق العماين ميتاز بال�سرعة‬ ‫ويعتم ��د املن ��اوالت الق�صرية يف عم ��ق الدفاع‬ ‫وبالت ��ايل يج ��ب غل ��ق منطق ��ة العم ��ق وتقليل‬ ‫امل�ساح ��ات �أمام الالعب�ي�ن العمانيني ‪ ,‬وت�شديد‬ ‫الرقاب ��ة عل ��ى الالع ��ب قا�س ��م �سعي ��د ح ��ردان‬ ‫�صاح ��ب الرقم ‪ 7‬الذي يت�ص ��در الئحة الهدافني‬ ‫بع ��د �أن �سجل ثالثة من �أه ��داف فريقه الأربعة‬ ‫يف البطول ��ة ولذلك على مدافعينا و�ضعه حتت‬ ‫ال�ضغ ��ط واللعب قريب ��ا منه وع ��دم ال�سماح له‬ ‫بالتحرك بحرية خا�صة يف املناطق القريبة من‬ ‫مرمانا ‪ ,‬وه ��ذا الالعب �سبق له متثيل املنتخب‬ ‫الأوملب ��ي العم ��اين منذ ع ��ام ‪ 2008‬وكذلك كان‬ ‫�ضم ��ن الفري ��ق الذي مث ��ل عم ��ان يف ت�صفيات‬ ‫اوملبياد لندن ومثل املنتخب الوطني الأول يف‬ ‫عدة مباري ��ات و�أخرها يف ت�صفي ��ات مونديال‬ ‫الربازي ��ل ‪ ,‬ونال لقب �أف�ض ��ل العب ي الدوري‬

‫امل�صارعة العراقية تدعو نظريتها اليمنية لإقامة مع�سكر تدريبي يف بغداد‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫وجه االحتاد العراقي للم�صارعة‪،‬‬ ‫االثن�ي�ن‪ ،‬دع ��وة لنظ�ي�ره اليمني‬ ‫لإقام ��ة لق ��اءات ودي ��ة ومع�سك ��ر‬ ‫تدريبي ا�ستع ��دادا ال�ستحقاقات‬ ‫الطرف�ي�ن املقبل ��ة‪ ،‬مبين ��ا �أن‬ ‫املع�سكر من املقرر �أن يبدا خالل‬ ‫�شهر كان ��ون الأول احلايل‪ ،‬فيما‬ ‫�أ�ش ��ار اجلان ��ب اليمن ��ي �إىل �أن‬ ‫الدعوة ماتزال قي ��د الدرا�سة من‬ ‫قبل اللجنة الفنية‪.‬‬ ‫وق ��ال امل ��درب العراق ��ي ثاب ��ت‬ ‫نعمان الذي ي�ش ��رف على تدريب‬ ‫منتخ ��ب اليم ��ن ن�سخ ��ة منه ��ا �إن‬ ‫"االحت ��اد العراق ��ي للم�صارع ��ة‬ ‫وج ��ه دع ��وة لالحت ��اد اليمن ��ي‬

‫‪No.(389) - Tuesday 18 December , 2012‬‬

‫تت�ضم ��ن �إقامة مع�سك ��ر تدريبي‬ ‫للمنتخ ��ب اليمن ��ي ولق ��اءات‬ ‫ودية ب�ي�ن الطرف�ي�ن"‪ ،‬مبين ��ا �أن‬ ‫" املع�سك ��ر ال ��ذي م ��ن املقرر �أن‬ ‫يب ��د�أ يف الـ‪ 20‬من كان ��ون الأول‬

‫احل ��ايل‪ ،‬وي�ستمرع�ش ��رة �أي ��ام‬ ‫ي�أت ��ي حت�ض�ي�را لال�ستحقاق ��ات‬ ‫العربي ��ة املقبل ��ة ومناف�س ��ات‬ ‫بطول ��ة غربي �آ�سيا الت ��ي �ستقام‬ ‫مطلع العام املقبل"‪.‬‬

‫وا�ض ��اف نعم ��ان �أن "اللجن ��ة‬ ‫الفني ��ة يف االحت ��اد تدر� ��س‬ ‫ه ��ذه الدعوة م ��ن �أج ��ل خماطبة‬ ‫اجلانب العراقي و�إر�سال �أ�سماء‬ ‫الوف ��د م ��ن الإداري�ي�ن والالعبني‬ ‫وحت�ض�ي�ر ت�أ�ش�ي�رات ال�سف ��ر"‪،‬‬ ‫م�ش�ي�را �إىل �أن "االحت ��اد اليمني‬ ‫خ�ص�ص مع�سك ��را داخليا للفريق‬ ‫يف املرك ��ز الوطن ��ي للم�صارع ��ة‬ ‫وي�ض ��م ‪ 15‬العب ��ا �سيت ��م اختيار‬ ‫اف�ض ��ل ع�ش ��رة م�صارع�ي�ن منهم‬ ‫اذ يج ��ري الالعب ��ون متاري ��ن‬ ‫مكثف ��ة به ��دف رف ��ع امل�ست ��وى‬ ‫البدين والفني لالعبني و�إي�صال‬ ‫جاهزيته ��م اىل م�ست ��وى ق ��وي‬ ‫ميكنهم م ��ن مناف�س ��ة امل�صارعني‬ ‫العراقيني"‪.‬‬

‫العماين يف مو�سم ‪. 2010-2009‬‬ ‫املنتخ ��ب العم ��اين ح�س ��ب م�شاهداتن ��ا يلع ��ب‬ ‫ب�ش ��كل �أف�ضل يف �ش ��وط املب ��اراة الثاين وهو‬ ‫فريق ي�ضم جمموعة من الالعبني ال�شباب الذين‬ ‫يفتقدون للخربة ويعوزهم االن�سجام مع غياب‬ ‫التفاهم بني خطوطه رغم �إنهم �أحرجوا الأزرق‬ ‫امل�ضيف و�أخرجوه من البطولة ‪ ,‬و�سيغيب عن‬ ‫الفري ��ق يف مباراة اليوم مدربه فيليب بيوريل‬ ‫بق ��رار من جلنة االن�ضب ��اط يف البطولة ل�سوء‬ ‫�سلوك ��ه يف مباراة فريقه �أمام منتخب فل�سطني‬ ‫يف ال ��دور الأول ‪ .‬ويف �أخ ��ر وح ��دة تدريبي ��ة‬ ‫للفري ��ق العماين التي �أقيم ��ت ع�صر �أم�س على‬ ‫ملعب ن ��ادي القاد�سية وا�ستم ��رت �ساعة كاملة‬ ‫رك ��ز امل ��درب فيلي ��ب بي ��وريل عل ��ى الأخط ��اء‬ ‫الت ��ي حدثت يف مب ��اراة الفريق الأخ�ي�رة �أمام‬ ‫فل�سط�ي�ن ومنه ��ا الأخط ��اء الدفاعي ��ة والفر�ص‬ ‫الكث�ي�رة التي �أ�ضاعها الفري ��ق يف تلك املباراة‬ ‫مع الت�أكيد على اجلوانب التكتيكية ‪ .‬الت�شكيلة‬ ‫املتوقع ��ة للمنتخ ��ب العم ��اين تت�ألف م ��ن فايز‬ ‫الر�شي ��دي حلرا�س ��ة املرمى وجاب ��ر العوي�سي‬ ‫وح�سني البو�سعيدي و�أحم ��د القريني وبا�سم‬ ‫الرجيب ��ي للدف ��اع‪ ،‬وعل ��ي اجلاب ��ري وحمم ��د‬ ‫املع�ش ��ري وحممد ال�سياب ��ي وعبد الله نوح يف‬ ‫الو�سط ‪ ,‬و وليد ال�سعدي وقا�سم �سعيد حردان‬ ‫يف الهجوم ‪.‬‬ ‫�أم ��ا منتخبنا الوطني فقد �أجرى �صباح االثنني‬ ‫�أخر وح ��دة تدريبية له قب ��ل مباراته احلا�سمة‬ ‫�أم ��ام منتخ ��ب عم ��ان بقي ��ادة كادره التدريب ��ي‬ ‫امل�ؤل ��ف م ��ن الكاب�ت�ن حكي ��م �شاك ��ر وم�ساعده‬ ‫با�س ��ل كوركي� ��س والكاب�ت�ن عبد الك ��رمي ناعم‬ ‫مدرب حرا�س املرمى ‪.‬‬ ‫االجتماع الفني‬

‫عق ��دت اللجنة الفنية االثن�ي�ن اجتماعها الثاين‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫خ�س ��ر فري ��ق ال�شرط ��ة نقطت�ي�ن مهمت�ي�ن‬ ‫وتع ��ادل ام ��ام النف ��ط بهدف�ي�ن ل ��كل منهما‬ ‫يف املب ��اراة الت ��ي اقيم ��ت عل ��ى ملع ��ب‬ ‫ال�شع ��ب الدويل حل�س ��اب اجلول ��ة الثامنة‬ ‫م ��ن مناف�س ��ات املرحل ��ة االوىل م ��ن بطولة‬ ‫ال ��دوري النخب ��ة الك ��روي لريف ��ع ر�صيده‬ ‫اىل النقط ��ة اخلام�س ��ة ع�ش ��رة يف و�صاف ��ة‬ ‫ترتي ��ب ال ��دوري فيما �أرتف ��ع ر�صيد النفط‬ ‫اىل النقطة التا�سعة‪.‬‬ ‫اعترب م ��درب فري ��ق النفط الك ��روي �شاكر‬ ‫حمم ��ود‪� ،‬أم� ��س االثن�ي�ن‪ ،‬تعادله م ��ع فريق‬ ‫ال�شرط ��ة يف اجلول ��ة الثامن ��ة م ��ن دوري‬ ‫النخبة الكروي ف ��وزا ملا يتمتع به ال�شرطة‬ ‫من �سمعة كبرية‪ ،‬مبينا �أنه طلب من العبيه‬ ‫تق ��دمي متعة كروية و�أ�سن ��د �إليهم واجبات‬ ‫ب�سيطة‪ ،‬فيما �أكد �أن الفريق بحاجة لتدعيم‬ ‫بع�ض مراكزه بالالعبني‪.‬‬ ‫وق ��ال �شاكر حمم ��ود �إن "تع ��ادل فريقه مع‬ ‫فري ��ق ال�شرط ��ة يف اجلول ��ة الثامن ��ة م ��ن‬ ‫مناف�س ��ات دوري النخبة الك ��روي هو فوز‬ ‫نظرا ملا يتمتع به ال�شرطة من �سمعة كبرية‬ ‫وي�ض ��م عنا�صر ممي ��زة"‪ ،‬مبين ��ا �أنه "تابع‬ ‫مباريات ال�شرطة يف دوري الكرة وبالتايل‬

‫املواجهات ال�سابقة بني‬ ‫العراق وعمان‬

‫لوعدن ��ا �إىل تاري ��خ املواجه ��ات ال�سابق ��ة ب�ي�ن‬ ‫منتخبن ��ا الوطني واملنتخب العم ��اين لوجدنا‬ ‫�إن الفريق�ي�ن ق ��د لعب ��ا ‪ 24‬مب ��اراة خ�ل�ال ‪34‬‬ ‫عاما انتهت ‪ 14‬منه ��ا ل�صالح املنتخب العراقي‬ ‫وتع ��ادل الفريق ��ان يف ‪ 5‬مباري ��ات فيما انتهت‬ ‫‪ 5‬مباري ��ات ل�صالح املنتخب العماين ‪ ..‬وخالل‬ ‫هذه املباريات �سجل منتخبنا الوطني ‪ 48‬هدفا‬ ‫يف املرمى العماين ‪ ,‬فيما �سجل العمانيون ‪20‬‬ ‫هدفا يف املرمى العراق ��ي ‪� *.‬أول هدف للفريق‬ ‫العراق ��ي �سجله الالع ��ب الكبري فالح ح�سن يف‬ ‫الدقيق ��ة ‪ 33‬من مب ��اراة الفريقني الت ��ي �أقيمت‬ ‫يوم ‪� 18‬آذار ‪� 1976‬ضمن بطولة ك�أ�س اخلليج‬ ‫العربي الرابعة وانتهت ل�صالح العراق ب�أربعة‬ ‫�أه ��داف مقاب ��ل ال�ش ��يء ‪ ..‬و�أخر ه ��دف �سجله‬ ‫الالع ��ب يون� ��س حمم ��ود م ��ن ركل ��ة ج ��زاء يف‬ ‫مباراة الفريقني �ضمن ذهاب ت�صفيات مونديال‬ ‫الربازيل التي �أقيمت على ملعب النادي العربي‬ ‫يف الدوحة يوم ‪12‬حزيران ‪. 2012‬‬ ‫* �سج ��ل �أه ��داف الفري ��ق العراق ��ي ‪ 26‬العب ��ا‬ ‫يتقدمه ��م الكاب�ت�ن ح�سني �سعيد ال ��ذي �سجل ‪7‬‬

‫العراق يحرز (‪ً )22‬‬ ‫و�ساما ببطولة �آ�سيا لل�شباب بالقوة البدنية يف الهند‬ ‫�أن ��ه "يف وزن ‪� 93‬شباب ح�ص ��ل الالعب احمد �شهاب‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬ ‫ح�سني عل ��ى ميدالي ��ة ذهبية يف رفع ��ة الدبني‪ ،‬ويف‬ ‫�أعل ��ن االحت ��اد املرك ��زي العراق ��ي للق ��وة البدني ��ة‪،‬‬ ‫وزن ‪� 105‬شباب �أحرز املركز الأول الالعب مرت�ضى‬ ‫االثنني‪� ،‬أن املنتخب العراقي �أحرز ‪ 22‬و�سام ًا ذهبي ًا‬ ‫ريا�ض حم�سن وح�صل على �أربع ميداليات ذهبية"‪.‬‬ ‫وف�ضي� � ًا وبرونزي� � ًا يف بطولة �آ�سي ��ا لل�شباب بالقوة‬ ‫ولف ��ت القري�ش ��ي �إىل �أن ��ه "يف بطول ��ة النا�شئ�ي�ن‬ ‫البدني ��ة املقام ��ة حالي� � ًا يف دولة الهن ��د مب�شاركة ‪12‬‬ ‫�أح ��رز العبين ��ا يف وزن ‪ 74‬املرك ��ز الأول م ��ن قب ��ل‬ ‫دولة‪.‬وقال املتحدث الإعالمي لالحتاد علي القري�شي‬ ‫الالع ��ب حممد فت ��اح �إبراهي ��م وح�صوله عل ��ى �أربع‬ ‫�إن "املنتخ ��ب العراقي للق ��وة البدنية �أح ��رز املراكز‬ ‫ميدالي ��ات ذهبي ��ة‪ ،‬ويف وزن ‪� 83‬أح ��رز املركز الأول‬ ‫املتقدم ��ة يف بطول ��ة �آ�سي ��ا لل�شب ��اب بالق ��وة البدنية‬ ‫الالعب م�صطفى حنت ��او م�صاول وح�صل على ثالثة‬ ‫املقامة يف دولة الهن ��د مب�شاركة ‪ 12‬دولة"‪ ،‬مبين ًا �أن‬ ‫ميداليات ذهبية وواحدة ف�ضية‪ ،‬فيما ح�صل الالعب‬ ‫"املنتخب �أح ��رز ‪ 16‬و�سام ًا ذهبي ًا وخم�سة �أو�سمة‬ ‫فائق جا�س ��م على ميدالية ف�ضية يف رفعة الدبني يف‬ ‫ف�ضية وو�سام برونزي"‪.‬‬ ‫وزن ‪."93‬‬ ‫و�أ�ض ��اف القري�ش ��ي �أن "املنتخ ��ب يف فئ ��ة ال�شب ��اب‬ ‫ذك ��ر �أن الفرق العراقية تعد من الف ��رق املتميزة على‬ ‫متك ��ن يف وزن ‪ 53‬م ��ن �إحراز املرك ��ز الأول من قبل‬ ‫امل�ستويني العربي والأ�سيوي يف هذه اللعبة و�سبق‬ ‫الالع ��ب عل ��ي حم�س ��ن دروي� ��ش والذي ح�ص ��ل على الث ��اين الالع ��ب جاالك ح�س�ي�ن عل ��ي وح�صوله على و�أن حققت نتائ ��ج �إيجابية خ�ل�ال العامني املا�ضيني‬ ‫�أرب ��ع ميداليات ذهبي ��ة‪ ،‬ويف وزن ‪� 83‬أح ��رز املركز ثالثة �أو�سم ��ة ف�ضية وواحدة برونزية"‪ ،‬م�شري ًا �إىل على ال�صعيدين العربي والآ�سيوي‪.‬‬

‫�شاكر حممود يعترب تعادله مع ال�شرطة فوزا‬ ‫وم�ساعد مدرب فريق ال�شرطة يرمي تعادله مع النفط على �شماعة التحكيم‬ ‫تتوفر لديه معلومات عن طريقة �أداءه فيما‬ ‫مل يتابع مباري ��ات فريقه النفط قبل ت�سلمه‬ ‫مهمة الإ�شراف عليه"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف حممود �أن "العب ��ي الفريق كانوا‬ ‫حتت وط�أة العامل النف�سي جراء اخل�سارة‬ ‫�أم ��ام ال�سليمانية يف اجلول ��ة ال�سابقة مما‬ ‫حت ��م علين ��ا العم ��ل عل ��ى �إزال ��ة ال�ضغوط‬ ‫النف�سية عن الالعبني خالل املدة التديربية‬ ‫الت ��ي ت�سلمت بها الفري ��ق"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫"امل ��دة ق�ص�ي�رة وال تكف ��ي للوق ��وف على‬ ‫ال�ص ��ورة النهائي ��ة للفري ��ق ل ��ذا طلبت من‬ ‫الالعب�ي�ن اللعب �أم ��ام ال�شرط ��ة بواجبات‬ ‫ب�سيط ��ة ومل �أطالبه ��م بالف ��وز �أو التع ��ادل‬ ‫بق ��در ما طالبتهم بتقدمي املتعة الكروية يف‬ ‫الأداء"‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف �شاك ��ر �أن "الفريق رغ ��م انه ي�ضم‬ ‫�أ�سم ��اء كبرية ومميزة لكنه بحاجة لتدعيم‬ ‫بع� ��ض املراك ��ز بالالعب�ي�ن اجل ��دد وهو ما‬ ‫�سنعم ��ل علي ��ه خالل امل ��دة املقبل ��ة"‪ ،‬داعيا‬ ‫"�إدارة الن ��ادي والقائم�ي�ن عل ��ى الفري ��ق‬ ‫لل�ص�ب�ر علي ��ه ليت�سن ��ى ل ��ه تق ��دمي الأف�ضل‬ ‫واخلروج من الدوري بنتيجة طيبة"‪.‬‬ ‫وكان فريق النفط تع ��ادل �أمام ال�شرطة يف‬ ‫مباراتهما التي جرت �أم�س الأحد‪ 16( ،‬من‬ ‫كان ��ون الأول احلايل)‪ ،‬عل ��ى ملعب ال�شعب‬

‫مت خالل ��ه حتدي ��د اجلوان ��ب الفني ��ة النط�ل�اق‬ ‫مباري ��ات ال ��دور ن�ص ��ف النهائ ��ي ومالع ��ب‬ ‫املنتخب ��ات واجلوان ��ب الفني ��ة الأخ ��رى ‪,‬‬ ‫وتقرر خ�ل�ال االجتماع �إقامة مب ��اراة منتخبنا‬ ‫الوطن ��ي ومنتخب عم ��ان يف ال�ساعة اخلام�سة‬ ‫والن�ص ��ف من م�س ��اء الثالثاء عل ��ى ملعب علي‬ ‫�صب ��اح ال�س ��امل يف ن ��ادي الن�ص ��ر فيم ��ا تق ��ام‬ ‫مباراة منتخب ��ي البحرين و�سوريا يف ال�ساعة‬ ‫ال�سابع ��ة والن�صف م�ساء عل ��ى ملعب ال�صداقة‬ ‫وال�سالم يف نادي كاظمة ‪.‬‬

‫* �سج ��ل حل ��د الآن ‪ 25‬هدفا كان ��ت ثالثة ع�شر‬ ‫منه ��ا يف املجموع ��ة الأوىل و�ست ��ة �أهداف يف‬ ‫املجموعة الثاني ��ة ومثلها يف املجموعة الثالثة‬ ‫‪..‬‬ ‫* �أك�ث�ر املنتخبات ت�سجي�ل�ا للأهداف منتخبي‬ ‫عمان والكويت و�سجل كل منهما �أربعة �أهداف‬ ‫‪ ..‬و�أقله ��ا �أهداف ��ا منتخب ��ي الأردن واليم ��ن‬ ‫و�سجل كل منهما هدفا واحدا ‪.‬‬ ‫* �أقل الفرق �أهدافا يف مرماه منتخب البحرين‬ ‫ال ��ذي مل تدخله �أية كرة حلد الآن ‪ ..‬فيما دخلت‬ ‫�أرب ��ع ك ��رات يف مرم ��ى منتخب ��ات الكوي ��ت‬ ‫وفل�سطني واليمن ‪.‬‬ ‫* �أ�س ��رع ه ��دف �سجل ��ه العب الكوي ��ت يو�سف‬ ‫نا�ص ��ر يف مرم ��ى فل�سطني يف الدقيق ��ة الثانية‬ ‫من املب ��اراة التي �أقيمت ي ��وم ال�سبت ‪ 8‬كانون‬ ‫الأول اجلاري على ملعب كاظمة ‪.‬‬ ‫* �أول هدف �سجله العب الكويت يو�سف نا�صر‬ ‫يف مرم ��ى فل�سط�ي�ن يف الدقيق ��ة الثاني ��ة م ��ن‬ ‫املباراة التي �أقيمت يوم ال�سبت ‪ 8‬كانون الأول‬ ‫اجل ��اري عل ��ى ملع ��ب كاظم ��ة ‪ ..‬و�أخ ��ر هدف‬ ‫�سجل ��ه الع ��ب منتخ ��ب �سوري ��ا احم ��د الدوين‬ ‫يف مرم ��ى منتخ ��ب الأردن يف الدقيق ��ة ‪ 75‬من‬ ‫مب ��اراة الفريقني التي �أقيمت على ملعب كاظمة‬ ‫يوم الأحد ‪ 16‬كانون الأول اجلاري ‪.‬‬ ‫* �أول ركلة جزاء �أحت�سبها احلكم العراقي علي‬ ‫�صباح ملنتخب الكويت يف الدقيقة ال�ساد�سة من‬ ‫مباراته �أمام منتخب فل�سطني و�سجل منها بدر‬ ‫املطوع ه ��دف فريقه الثاين ‪..‬و�أخر ركلة جزاء‬ ‫احت�سبها نف�س احلكم ل�صالح منتخب لبنان يف‬ ‫الدقيق ��ة ‪ 61‬من مباراته �أم ��ام منتخب الكويت‬ ‫و�سج ��ل منه ��ا عبا� ��س عط ��وي ه ��دف التع ��ادل‬ ‫لفريقه ‪.‬‬ ‫* �أول بطاق ��ة �صفراء �أ�شهره ��ا احلكم العراقي‬ ‫علي �صباح بوجه الع ��ب منتخب فل�سطني عمر‬ ‫ج ��ارون يف مباراة فريقه �أمام منتخب الكويت‬ ‫يف الي ��وم الأول للبطول ��ة الت ��ي �أقيم ��ت عل ��ى‬ ‫ملع ��ب كاظمة ‪..‬و�أخ ��ر بطاقة �صف ��راء �أ�شهرها‬ ‫احلك ��م الك ��وري كو يون ��غ جن بوج ��ه حار�س‬ ‫مرم ��ى �سوري ��ا م�صع ��ب بلحو� ��س يف الدقيقة‬ ‫الرابعة م ��ن الوقت بدل ال�ضائ ��ع ملباراة فريقه‬ ‫�أمام الأردن ‪.‬‬

‫ال ��دويل بهدف�ي�ن ل ��كل منهم ��ا يف مناف�سات‬ ‫اجلولة الثامنة من دوري النخبة الكروي‪.‬‬ ‫يذكر �أن املباراة ه ��ي الأوىل للمدرب �شاكر‬ ‫حمم ��ود الذي ت�سل ��م مهمة تدري ��ب الفريق‬ ‫بع ��د �إقال ��ة امل ��درب ال�ساب ��ق ناظ ��م �شاك ��ر‬ ‫ل�سوء النتائج‪.‬رم ��ى املدرب امل�ساعد لفريق‬ ‫ال�شرطة لكرة القدم االردين هيثم ال�شبول‪،‬‬ ‫بالل ��وم عل ��ى الأداء التحكيم ��ي يف تع ��ادل‬ ‫فريقه ام ��ام النفط يف �أطار اجلولة الثامنة‬ ‫من املرحلة االوىل لدوري نخبة الكرة‪.‬‬ ‫وق ��ال هيثم ال�شبول �إن حك ��م مباراة فريقه‬ ‫ام ��ام النف ��ط مل يك ��ن موفق� � ًا بامل ��رة بعدما‬ ‫تغا�ض ��ى ع ��ن ركلت ��ي ج ��زاء كانت ��ا �ستغري‬ ‫نتيج ��ة اللق ��اء باملقاب ��ل من ��ح �ضرب ��ة حرة‬ ‫مبا�ش ��رة غ�ي�ر مبا�ش ��رة ج ��اء منه ��ا الهدف‬ ‫الث ��اين للفري ��ق املناف� ��س وه ��و م ��ا يعن ��ي‬ ‫م�ساهمت ��ه مبعادل ��ة كف ��ة املب ��اراة ل�صال ��ح‬ ‫الفري ��ق اخل�ص ��م وان م ��ا ح�ص ��ل الميك ��ن‬ ‫ال�سكوت عليه‪.‬‬ ‫وذك ��ر‪� :‬أن العبي فريق ��ه مل يحققوا ما كان‬ ‫منتظ ��ر ًا منه ��م وت�سارع ��وا عل ��ى �ضي ��اع‬ ‫الفر� ��ص الواحدة تلو الأخرى وهو ما �أدى‬ ‫اىل �ضي ��اع تقلي� ��ص الف ��ارق م ��ع املت�صدر‬ ‫دهوك اىل نقطة واحدة و�سنحاول �أن نعيد‬ ‫و�ضع الفريق الطبيعي يف اجلولة املقبلة‪.‬‬

‫�أحتاد الكرة‪ :‬مل نفاحت علوان و�شحاتة لقيادة الوطني‬ ‫وننتظر زيكو وفق املهلة التي حددت‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫نف ��ى احت ��اد الك ��رة‪� ، ،‬إدع ��اءات‬ ‫ت�سمي ��ة امل ��درب يحي ��ى عل ��وان‬ ‫مدرب ��ا للمنتخب الوطني بدال من‬ ‫امل ��درب زيك ��و‪ ،‬م�ؤك ��دا �أن ق�ضية‬ ‫زيك ��و مل حت�سم بعد حيث �سيقرر‬ ‫االحتاد يف غ�ض ��ون الأيام املقبلة‬ ‫املوقف النهائي ب�ش�أنها‪ ،‬فيما دعا‬ ‫ال�ستق ��اء الأخب ��ار م ��ن م�صادرها‬ ‫الرئي�س ��ة وع ��دم التعام ��ل م ��ع ما‬

‫ين�شر هنا وهناك‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو االحتاد كامل زغري �إن‬ ‫"الأنباء التي حتدثت عن �إدعاءات‬ ‫ت�صريح ن�سب يل بت�سمية املدرب‬ ‫حيى علوان واملدرب رحيم حميد‬ ‫م�ساعدا له بدال م ��ن املدرب زيكو‬ ‫عاري ��ة ع ��ن ال�صحة"‪ ،‬م�ؤك ��دا �أن‬ ‫"االحت ��اد مل يتو�ص ��ل بعد لقرار‬ ‫نهائ ��ي ب�ش� ��أن ق�ضي ��ة زيكو حيث‬ ‫م ��ن امل�ؤمل اتخاذ املوقف النهائي‬ ‫يف غ�ض ��ون الأي ��ام املقبل ��ة يف‬

‫�ض ��وء اجتماع ��ات االحت ��اد التي‬ ‫�ستتوا�ص ��ل حتى ي ��وم اخلمي�س‬ ‫املقبل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف زغري �أن "االحتاد ب�صدد‬ ‫مناق�ش ��ة ق�ضي ��ة زيكو وم ��ا يبنى‬ ‫يف �ض ��وء م ��ا ت�سفر عن ��ه ومن ثم‬ ‫يتخ ��ذ املوق ��ف النهائ ��ي باتف ��اق‬ ‫�آراء االع�ضاء"‪ ،‬داعي ��ا "ال�ستقاء‬ ‫الأخبار م ��ن م�صادره ��ا الرئي�سة‬ ‫وع ��دم التعام ��ل م ��ع ين�ش ��ر يف‬ ‫مواق ��ع التوا�صل االجتماعي وما‬ ‫يتم تداوله هنا وهناك"‪.‬‬ ‫اىل ذل ��ك �أف ��اد ع�ض ��و االحت ��اد‬ ‫العراق ��ي املرك ��زي لك ��رة الق ��دم‬ ‫املتح ��دث الر�سم ��ي ب�أ�سم ��ه نعيم‬ ‫�ص ��دام‪� ،‬أن �أحت ��اده مل يف ��احت‬ ‫امل ��درب امل�ص ��ري ح�س ��ن �شحاتة‬ ‫بعده ��ا رب ��ط الكثريي ��ن �أ�سم ��ه‬ ‫بالك ��رة العراقي ��ة ب ��ل �أن �أحت ��اد‬ ‫الك ��رة يدر� ��س العديد م ��ن ال�سري‬ ‫الذاتي ��ة ملدرب�ي�ن كب ��ار لأختي ��ار‬ ‫�أحده ��م يف حال �أذا م ��ا �أ�ستجاب‬ ‫امل ��درب الربازيل ��ي زيك ��و ال ��ذي‬ ‫منحن ��اه مهل ��ة ليوم غ ��د وخالف‬ ‫ذلك �سن�ضطر لف�س ��خ التعاقد معه‬ ‫و�شكوته للفيفا‪.‬‬


‫‪No.(389) - 18 , Tuesday ,December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )389‬الثالثاء ‪ 18‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫حت���ق���ي���ق���ات‬

‫‪7‬‬

‫قبل ايام واثناء خروجي من املنزل ا�ستوقفني منظر مثري للده�شة‪ ،‬فقد ر�أيت �سيارة حديثة ت�سري من امامي مبفردها‪ ،‬مل‬ ‫ا�صدق مايجري فكيف يحدث هذا ؟ توقفت ع�سى ان تعود ‪ ,‬فعادت فعال لكنها لتخطف امامي ب�سرعة اكرب‪ ،‬معقولة ماذا ارى ؟‬ ‫طفل ال يتجاوز العا�شرة من عمره‪ ،‬بالكاد ميكن ر�ؤية را�سه من ال�سيارة يقوم بجولته ال�صباحية مبوافقة ومباركة والده الذي‬ ‫كان ينتظره مبت�سما عند باب املنزل !‪.‬‬ ‫حتقيق ‪ /‬فاطمة املو�سوي‬

‫القانون يردع ‪ ..‬لكن من يطبقه هذه االيام؟‬

‫�صبيان حديثو النعمة يقدمون عر�ضا يف اال�ستهتار ب�سيارات �آبائهم‬ ‫هل هو دالل بع�ض الآباء الوالدهم ب�أن‬ ‫ي�ستهتروا بارواحهم وارواح االخرين ؟‬ ‫ومن الم�ؤ�سف ان ظاهرة قيادة االحداث‬ ‫لل�سيارات انت�شرت ب�شكل مخيف هذه‬ ‫االي��ام‪� ,‬إذ نالحظ قيام بع�ض االهالي‬ ‫ب�شراء �سيارات باهظة الثمن الوالدهم‬ ‫ف��ي ��س��ن ال �م��راه �ق��ة‪ ،‬وه��م بالتاكيد ال‬ ‫ي�ع��رف��ون ��س��وى ال���ش��يء الب�سيط عن‬ ‫قيادة المركبات متنا�سين �أن القيادة‬ ‫هي فن وذوق واخالق‪ .‬ما يحدث اليوم‬ ‫�أن قيادة المركبات فقدت هذه الركائز‬ ‫الثالث بل �أ�صبحت �سرعة وتهور وعدم‬ ‫ال�شعور بالم�سو�ؤلية وال�ت��ي �أفجعت‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ال��ع��وائ��ل ال �ت��ي تعر�ض‬ ‫اب �ن��اءه��ا ال ��ى ح� ��وادث م ��ؤل �م��ة ب�سبب‬ ‫تهورالمراهق في قيادة ال�سيارات ‪( .‬‬ ‫النا�س) التقت رجال القانون والمرور‬ ‫ليو�ضحوا لنا ر�أي قانون المرور بهذا‬ ‫المو�ضوع ولنرى ردة فعل المواطنين‬ ‫ازاء ما تعر�ضوا له من حوادث ب�سبب‬ ‫�سياقة االطفال المتهورة ‪.‬‬ ‫حوادث غيرت مجرى‬ ‫حياتهم ؟‬ ‫يقول اي��اد العاني – �سائق – تعر�ض‬ ‫ابني لحادث ده�س داخ��ل منطقتنا من‬ ‫قبل ابن الجيران البالغ من العمر (‪16‬‬ ‫�سنة ) وك ��ان ي�ق��ود ال���س�ي��ارة ب�سرعة‬ ‫وتهور ادت الى ده�س ابني ال�شاب وهو‬ ‫متوجه الى الكلية و�أ�صيب بك�سور في‬ ‫رجله‪ .‬وعلى اثر هذ االحادث رقد ابني‬ ‫�شهرا في الم�ست�شفى‪ ،‬وبعد عمليتين‬ ‫جراحيتين �شفيت جراحه لكن احدى‬ ‫�ساقيه بان عليها ق�صر وا�ضح ادى الى‬ ‫عرجه اثناء الم�شي‪ .‬وي�ضيف العاني‬ ‫"دمرت ح�ي��اة اب�ن��ي ال���ش��اب وا�صبح‬ ‫معاقا ب�سبب قيادة �شاب متهور‪ ،‬وبعد‬ ‫كل هذا ا�ضطررت للتنازل عن الق�ضية‬ ‫حفاظا على م�ستقبله بعد تو�سط العديد‬ ‫من الجيران !"‬ ‫فيما يقول محمد �سكر حمود – موظف‬ ‫–عندما يزداد المال تزداد معه االخطاء‬ ‫واالخ �ط��ار فالمبالغة ف��ي دالل بع�ض‬ ‫العوائل الوالدهم جعلهم يقعون فري�سة‬ ‫اخ �ط��اء ك �ب �ي��رة وم ��ن اخ �ط��ره��ا قيادة‬ ‫المركبات باعمار الطفولة والمراهقة‬ ‫‪ ,‬فقبل ايام حدثت في منطقتنا ال�شيخ‬ ‫عمر حادث �سببها طفل ال يتجاوز عمره‬

‫البالغ من العمر ‪� 15‬سنة‪ ،‬تقول "قتل‬ ‫وال ��ده منذ ‪�� 3‬س�ن��وات وت��رك �سيارته‬ ‫‪ ,‬وم��ن ب��اب المحبة واالع �ت��زاز تركت‬ ‫ال�سيارة كذكرى لحيدر من والده ‪ ,‬لكنها‬ ‫ا�صبحت نقمة الن��ه ا��ص�ب��ح يطالبني‬ ‫بقيادة ال�سيارة م��ع رف�ضي القاطع ‪,‬‬ ‫لكنه بين فترة و�أخرى يغافلني ويخرج‬ ‫بال�سيارة داخل الحي‪ ،‬وهذا االمر يثير‬ ‫خوفي وقلقي النه م��ازال �صغيرا ومن‬ ‫ال�صعب عليه ال�سيطرة على القيادة‪.‬‬ ‫هذا االمر دمر لي اع�صابي وبد�أت ا�شعر‬ ‫اني فقدت ال�سيطرة عليه "‪.‬‬

‫‪� 14‬سنة‪ ،‬يقود �سيارة �صينية �صغيرة‬ ‫ذات اربع عجالت كبيرة وهي ال ت�صلح‬ ‫للل�سير في فروعنا ال�ضيقة‪ ،‬وكان معه‬ ‫في ال�سيارة �ستة من ا�صدقائه‪ ،‬ول�شدة‬ ‫��س��رع�ت�ه��ا ط� ��ارت ال �� �س �ي��ارة وانقلبت‬ ‫والنتيجة ان�ه��م االن ي��رق��دون جميعا‬ ‫بالم�ست�شفى ال�صابة بع�ضهم بك�سور‬ ‫وا� �ص��اب��ات بليغة‪ ،‬وب�ع��د ال �ح��ادث قام‬ ‫االب بتك�سير ال�سيارة ب�ف��أ���س‪ ..‬لكن‬ ‫بعد فوات االوان ‪ .‬وي�شير عماد جميل‬ ‫ابراهيم – فني كهرباء – ال��ى ظاهرة‬ ‫غريبة في ال�شارع هذه االي��ام اال وهي‬ ‫�سياقة الكيات من قبل اح��داث في عمر‬ ‫‪ 15‬و‪� 16‬سنة واحيانا كو�ستر‪ ،‬وهذه‬ ‫كارثة ح�سب قوله وت�ساءل اين رجال‬ ‫المرور واي��ن القانون ؟ وكيف يخرج‬ ‫مراهق لل�شارع ويتحمل م�س�ؤولية ‪12‬‬ ‫راكبا ؟ ال�سياقة تتطلب تركيز وانتباه‪،‬‬ ‫وال �م��راه��ق غالبا اليح�سب ح�سابات‬ ‫الخلل المفاجئ الذي قد يتعر�ض له مما‬ ‫يعر�ض حياته وحياة من معه للخطر ‪.‬‬

‫تباهي و معاك�سة الفتيات‬ ‫على ابواب المدار�س‬ ‫الحدث علي �سامي ‪� 14-‬سنة – يقود‬ ‫� �س �ي��ارة وال ��دت ��ه ال �ح��دي �ث��ة ب �ك��ل ثقة‬ ‫وب�م��واف�ق�ت�ه��ا وه��و �سعيد ج��دا واالم‬ ‫تتباهى ب�سياقته‪ .‬وحين �س�ألته‪ :‬هل‬ ‫يعلم اهلك ياعلي؟ فكانت االجابة "نعم‬ ‫ويتركوني اتجول بها داخل الحي وفي‬ ‫حالة عدم موافقتهما اقوم احيانا ب���خذ‬ ‫مفاتيح ال�سيارة دون علمهما واخرج‬ ‫واع���ود !"‪ .‬وي�ضيف "�أكت�شفت ذلك‬ ‫ف��ي اح ��دى ال �م��رات ح�ي��ن ع��دت للبيت‬ ‫وال�سيارة م�ضروبة �أثر حادث ب�سيط"‪.‬‬ ‫وت�ضيف الطالبة �آي��ة محمد – معهد‬ ‫الفنون الجميلة – المن�صور "تزداد‬ ‫معاناتنا مع بدء المو�سم الدرا�سي �إذ‬ ‫نرى المراهقين وال�شباب ب�سياراتهم‬ ‫الحديثة يتجولون قرب المعهد للتحر�ش‬ ‫بالطالبات دون اي رادع اخ�لاق��ي او‬ ‫ق��ان��ون��ي‪ .‬اعتقد ان االه��ل ه��م ال�سبب‬

‫النهم يجب ان يكونوا رقباء البنائهم‬ ‫‪ ,‬وان ي�ك��ون دالل�ه��م الوالده ��م بحدود‬ ‫بحيث ال ي�ؤذي االخرين بقيادة متهورة‬ ‫وت�صرفات �صبيانية طائ�شة ‪.‬‬ ‫الدعوة الى عقوبات �صارمة‬ ‫ويذكر لنا المهند�س عمر عبد – ق�صة‬ ‫جارهم ال�صبي ذو (‪� 15‬سنة )‪ ،‬والده‬ ‫يعمل بوظيفة كبيرة وك��ذل��ك والدته‪.‬‬ ‫وه � ��ذا ال �� �ص �ب��ي –كما ي� �ق ��ول عمر‪-‬‬ ‫"م�ستهتر البعد الحدود ‪ ،‬فخالل هذه‬ ‫ال�سنة ق��ام ب��ات�لاف ��س�ي��ارت�ي��ن‪ ،‬وقبل‬ ‫فترة دخل ال�شارع ب�سرعته المعروفة‬ ‫و�صدم اح��د االك�شاك‪ ،‬ول��وال �ستر الله‬ ‫لقتل �صاحب الك�شك الم�سكين‪ ،‬فقام‬ ‫ابناء الحي بت�أديبه و�ضربه مما ت�سبب‬ ‫هذا االمر بم�شكلة عانى منها الجميع‪,‬‬ ‫فقد ك��ان وال ��ده ي��داف��ع عنه وك ��أن��ه قام‬ ‫بعمل بطولي"‪ .‬وطالب المهند�س عمر‬ ‫الحكومة ب�سن قوانين تحا�سب ا�ستهتار‬ ‫االهل قبل االبناء ‪.‬‬

‫و��ش��دد م�صطفى �شاكر – ط��ال��ب كلية‬ ‫"على �ضرورة ايجاد قوانين �صارمة‬ ‫ل �ل �ح��د م ��ن ظ ��اه ��رة ق� �ي ��ادة االح � ��داث‬ ‫واالطفال لل�سيارات وخ�صو�صا ا�صحاب‬ ‫ال���س�ي��ارات ال�صفر ال�ت��ي � �ص��ارت تملأ‬ ‫�شوارع بغداد‪ ،‬ونرى بع�ض المراهقين‬ ‫يقومون بقيادتها في االزدحامات وعلى‬ ‫الطرق الخارجية وب�سرعة تربك �سائقي‬ ‫المركبات االخرى"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ذو الفقار بهاء – طالب معهد‬ ‫"قيادة االطفال والمراهقين للمركبات‬ ‫لي�س ا�ستهتارا وان�م��ا اع�ظ��م‪ ،‬ب��ل كفر‬ ‫بحق المجتمع ال��ذي عانى من الكثير‬ ‫لت�ضاف اليه هذه الم�شكلة ب�سبب الدالل‬ ‫وكثرة المال ال��ذي جعل عيون بع�ض‬ ‫االهل تعمى عن حقيقة ان ال�شارع لي�س‬ ‫ملكهم وحدهم وانما هو ملك الجميع‬ ‫‪ ،‬وان ارواح وممتلكات النا�س غالية‬ ‫مثل غ�لاوة اوالدهم"‪ .‬فيما تذكر لي‬ ‫ام حيدر – رب��ة بيت‪ -‬وه��ي منزعجة‬ ‫وم �ت��ذم��رة م��ن ول��ده��ا ال��وح �ي��د حيدر‬

‫تهاون رجال المرور‬ ‫وا� �ض��اف ال�م�ح��ام��ي محمد المحنة ‪/‬‬ ‫الم�ست�شار القانوني في جمعية االمل‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة "ال ي �ج��وز وف �ق��ا للقانون‬ ‫العراقي قيادة االحدات للمركبات‪ ،‬حيث‬ ‫ان الحدث ال يمكن ب�أي حال من االحوال‬ ‫ان يح�صل على اجازة �سوق نافذة حتى‬ ‫يبلغ �سن الر�شد‪ .‬القانون العراقي ال‬ ‫يبيح اط�لاق��ا ق�ي��ادة المركبات م��ن قبل‬ ‫االح��داث‪ .‬جاء في قانون المرورالنافذ‬ ‫ف��ي ال�م��ادة ‪ 21‬منه فقرة اوال (يعاقب‬ ‫بالحب�س مدة ال تقل عن �شهروال تزيد‬ ‫عن �سته ا�شهر كل من قاد مركبة بدون‬ ‫اج ��ازة ��س��وق او اج ��ازة م�سحوبة او‬ ‫ملغاة)‪ .‬لم يكتف القانون بذلك بل ذهب‬ ‫اكثر من ذلك عندما حا�سب ولي االمر‬ ‫او مالك ال�سيارة او حائزها من الذي‬ ‫�سمح لحدث اولأي �شخ�ص غير مجاز‬ ‫بقيادة المركبات‪ .‬ه��ذا ما ن�صت عليه‬ ‫المادة ‪ 21‬من قانون المرورفي الفقرة‬ ‫الثانية ‪( :‬يعاقب بالحب�س مدة ال تقل‬ ‫على �شهر وال تزيد على �ستة ا�شهر او‬ ‫بغرامة او بكلتا العقوبتين وا�ضع اليد‬ ‫على المركبة (مالكا ام حائزا)اذا �سمح‬ ‫ل�شخ�ص غير مجاز بال�سوق بقيادة تلك‬ ‫المركبات"‪.‬‬ ‫وي�ضيف المحنة "وهنا ال بد من اال�شارة‬ ‫اال ان هذا القانون ال يزال نافذا و�ساري‬ ‫المفعول‪ .‬واذا ما القي القب�ض على احد‬ ‫االحداث وهو يقود مركبة بدون رخ�صة‬ ‫ف��ان��ه ي�ع��ر���ض ع�ل��ى ال�ق���ض��اء ويعاقب‬ ‫بالعقوبة المقررة وفق المادة اع�لاه ‪.‬‬ ‫لكن هناك تهاونا في هذه االمور من قبل‬ ‫دوريات ال�شرطة ورجال المرور ب�سبب‬ ‫ع��دم اكتمال �صرف اج��ازات �سوق في‬

‫الوقت الراهن من قبل مديريات المرور‬ ‫في كل انحاء ال�ع��راق‪ .‬وحتى يتم ذلك‬ ‫�سيطبق القانون ب�صورة فعلية "‪.‬‬ ‫احالة اال�شخا�ص غير‬ ‫المرخ�صين بقيادة‬ ‫المركبات الى الق�ضاء‬ ‫وت�ك��رم م�شكورا عميد ال �م��رور �أحمد‬ ‫جمال – امر قاطع اليرموك – باالجابة‬ ‫على ا�سئلتنا‪ ,‬وكان اولها‪ :‬ما االجراءات‬ ‫المتبعة من قبل المديرية العامة للمرور‬ ‫ت �ج��اه م��ن ه��م دون ال���س��ن القانوني‬ ‫ويقومون بقيادة المركبات دون اجازة‬ ‫�سوق ؟‬ ‫ قانون مديرية المرور العامة الرقم‬‫‪ 86‬ل�سنة ‪ 2004‬ح��دد الفئة العمرية‬ ‫ال��ت��ي ت �م �ن��ح ع �ل��ى � �ض��وئ �ه��ا اج � ��ازات‬ ‫ال�سوق و�ضمن �شروط معينة والتي‬ ‫ت�ؤهل طالب الرخ�صة لقيادة ال�سيارة‬ ‫وبعدها يخ�ضع المتقدم المتحان نظري‬ ‫وعملي يرخ�ص بعدها من قبل اللجنة‬ ‫المخت�صة‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص نوع العقوبة اجاب‪:‬‬ ‫ ام��ا عقوبة م��دي��ري��ة ال �م��رور العامة‬‫لل�شخ�ص ال��ذي ي�ق��ود ال�سيارة بدون‬ ‫ترخي�ص فيحال ال��ى محكمة المرور‬ ‫التي تقوم بحجز ال�سيارة ويحال مالك‬ ‫ال�سيارة ال��ذي اع�ط��اه��ا ل�شخ�ص غير‬ ‫مرخ�ص ال��ى المحاكم المخت�صة‪ ،‬وقد‬ ‫ت��م اح��ال��ة الكثير م��ن اال�شخا�ص غير‬ ‫المرخ�صين الذين يقودون �سياراتهم‬ ‫الى المحاكم المخت�صة‪ .‬ولكن مع اال�سف‬ ‫اغ�ل��ب ه��ذه الق�ضايا تحل بالترا�ضي‬ ‫حفاظا على م�ستقبل الحدث او الطفل‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ال �ب �ع ����ض االخ� ��ر ي�ت�م���س��ك بحقه‬ ‫القانوني ‪ .‬ومن خاللكم ادعوا االعالم‬ ‫ال��ى االهتمام بثقافة القانون وثقافة‬ ‫حقوق االن�سان والتركيز على ظواهر‬ ‫مثل ظ��اه��رة ق�ي��ادة االط �ف��ال للمركبات‬ ‫التي بد�أت ت�ستفحل في ال�شارع بر�ضا‬ ‫االه ��ل او بعيدا ع��ن رق��اب�ت�ه��م‪ ،‬فاالمر‬ ‫لي�س مخالفا للقانون فقط لكنه ا�ستهتار‬ ‫وجريمة بحق المجتمع‪ .‬ومن ناحيتنا‬ ‫ن�ت�خ��ذ اق���س��ى االج� � ��راءات ب�ح��ق مالك‬ ‫المركبة المخالف حفاظا على ارواح‬ ‫المواطنين ال��ذي��ن نعمل ليل نهار من‬ ‫اجل راحتهم ‪.‬‬

‫ُن���ق���ل���د ‪ ..‬ل���ك���ن ف����ي �أ������س�����و�أ ال�������ش���روط‬

‫حقن البوتك�س تنت�شر‪ ..‬من عيادات االطباء اىل �صالونات التجميل‪ ..‬واملتخ�ص�صون يحذرون!‬ ‫�أجماد �أجمد‬ ‫غزت حقن البوتك�س عيادات‬ ‫االطباء و�صالونات احلالقة‬ ‫يف العا�صمة ب�شكل تدريجي‪.‬‬ ‫قبل ب�ضع �سنوات مل يكن يتم‬ ‫ا�ستخدامها اال يف عيادة او‬ ‫اثنتني وبا�سعار عالية‪ ،‬اما يف‬ ‫االونة الأخرية فقد خرجت من‬ ‫العيادات لتنت�شر يف ال�صالونات‪.‬‬ ‫ويحذر بع�ض االطباء من‬ ‫انت�شارها يف �صالونات احلالقة‬ ‫كون ا�صحاب ال�صالونات غري‬ ‫مدربني او م�ؤهلني ال�ستعمال‬ ‫حقن طبية فيها بع�ض اخلطورة‬ ‫على ال�شخ�ص يف حال ا�ستعملت‬ ‫ب�صورة غري �صحيحة‪.‬‬

‫من هم الزبائن؟‬ ‫ال تتوقعوا �أن زبائن حقن البوتك�س هن ممثالت او‬ ‫مطربات ‪ ،‬لكنهن ن�ساء عاديات يجرين خلف الجمال‪،‬‬ ‫اما �سبب ذلك كما تقول (عال ح�سن)‪ /‬موظفة‪:‬‬ ‫ ف��ي ال�ب��داي��ة كنا نخ�شى خ��و���ض ه�ك��ذا تجربة ‪،‬‬‫ونخاف ت�أثيراتها كونها حديثة العهد في بلدنا‪ ،‬لكن‬ ‫بعد ان الحظنا ان الكثير من الن�ساء قمن بتجربة‬ ‫هذه اال�شياء وتغير مظهرهن نحو االف�ضل اتجهنا‬ ‫الى اتباع احدث اال�ساليب في التجميل‪ ،‬واال�سعار‬ ‫متقاربة تقريبا بين العيادات وال�صالونات مع فرق‬ ‫ان العيادة ت�ضطرنا لدفع اجرة الك�شف واالنتظار‬ ‫لفترة طويلة بينما يتم اجراء التجميل في ال�صالون‬ ‫في نف�س اليوم ويتم الح�صول على نف�س النتائج‪.‬‬

‫رزق جديد الطباء الجلدية‬ ‫بما ان كل ما يخ�ص الب�شرة هو من �ضمن اخت�صا�ص‬ ‫اطباء الجلدية‪ ،‬لذا وبعد انت�شار ظاهرة التجميل‬ ‫وال�ع�ن��اي��ة بالب�شرة ب��وا��س�ط��ة ال�ل�ي��زر وغ �ي��ره من‬ ‫الو�سائل‪ ،‬توجه الكثير من اطباء الجلدية الى �شراء‬ ‫هذه االجهزة والتتدرب عليها لزيادة دخلهم‪.‬‬ ‫ف��ي ع�ي��ادة الطبيب (ح��ارث ال��زي��دي)‪ /‬اخت�صا�ص‬ ‫امرا�ض جلدية توجد غرفة خا�صة لعمليات التجميل‬ ‫والعناية بالب�شرة تهتم بالزبائن فيها ممر�ضتان‬ ‫وي�شرف عليها الطبيب بنف�سه عندما تح�ضر زبونة‪.‬‬ ‫كانت ال�سيدة (�سو�سن) ترقد على �سرير الفح�ص وقد‬ ‫د�أبت فتاة على تح�ضيرها بربط �شعرها وتح�ضير‬ ‫قلم ا�سود‪ .‬بعد ذلك دخل الطبيب الذي �سلط ال�ضوء‬ ‫على وجه ال�سيدة واخذ يحدد نقاطا وخطوطا اعلى‬ ‫الحاجب والعين ومناطق معينة في الجبين‪� .‬س�ألت‬ ‫الدكتور عن طبيعة العملية فاجاب وهو ي�شير الى‬ ‫جبينها ‪:‬‬ ‫ نقوم برفع الخطوط الظاهرة على الجبين وتحت‬‫العينين ليبدو مظهرهما اكثر �شبابا وذلك عن طريق‬

‫حقنها بالبوتوك�س‪.‬‬ ‫الممر�ضة (انعام كامل) اك��دت تزايد اع��داد الن�ساء‬ ‫اللواتي اللواتي يقبلن على حقن البوتوك�س يوما‬ ‫بعد ي��وم خ�صو�صا عندما تكون النتائج مر�ضية‪.‬‬ ‫وبينت "هنالك اكثر من نوع من الجل�سات‪ ،‬فهنالك‬ ‫حقنة لمرة واح��دة ك��ل ارب��ع او��س��ت ا�شهر ح�سب‬ ‫طبيعة الب�شرة وال�سن‪ ،‬وهذه عندما تاخذها الزبونة‬ ‫فانها �ست�ضطر ل�لادم��ان عليها الن النتائج تكون‬ ‫مغرية ‪� ،‬إذ تختفي التجاعيد بعد حقنها باربعة‬ ‫ايام او ا�سبوع‪ ،‬وهنالك حقن بوتوك�س عن طريق‬ ‫جل�سات تزيل التجاعيد ل�سنتين تقريبا‪ ،‬وهذه تتم‬ ‫على ثالث جل�سات ونتائجها م�ضمونة كذلك‪.‬‬ ‫اما عن اال�سعار فقد ذكرت الممر�ضة احالم‪:‬‬ ‫ ي �ت��راوح �سعر جل�سة البوتوك�س ل�م��رة واح��دة‬‫مابين ‪ 200-160‬دوالر‪ .‬اما العالج الذي ي�ضم اكثر‬ ‫من جل�سة فيكون ح�سب ع��دد الجل�سات فقد تكون‬ ‫الجل�سة الواحدة ب ‪ 50‬دوالرا او ‪ 80‬ح�سب حاجة‬ ‫الزبونة وطبيعة ب�شرتها‪.‬‬ ‫وعن العمليات االخرى التي يجريها طبيب الجلدية‬

‫قالت انعام‪:‬‬ ‫ ف��ي عيادتنا يقوم الدكتور بالكثير م��ن عمليات‬‫التجميل الب�سيطة ولي�ست الجراحية مثل �سنفرة‬ ‫الوجه من خالل ازالة الكلف وا��بقع وازالة الحبوب‬ ‫و�شد الوجه وال�صدر والج�سم وحقن البوتوك�س‬ ‫ا�ضافة الى عالج االمرا�ض الجلدية المعتادة‪.‬‬ ‫واكدت انعام ان هذه العمليات جديدة بالن�سبة لعيادة‬ ‫الطبيب الذي تعمل لديه منذ ‪� 12‬سنة‪ ،‬مبينة‪:‬‬ ‫ مراجعة طبيب االم��را���ض الجلدية تقت�صر على‬‫المعالجة مما له عالقة بامرا�ض الجلد‪ ،‬لكن هذه‬ ‫التقليعات في التجميل والرغبة في ال�شباب الذي‬ ‫��ص��ار يثير اه�ت�م��ام ن���س��ا�ؤن��ا ف�ت��ح ل�ن��ا ب��اب��ا للرزق‬ ‫فت�ضاعفت االرباح ‪.‬‬ ‫ماهو البوتوك�س‬ ‫انهى الدكتور حارث عمله بادخال الحقنة في اكثر‬ ‫من مكان في وجه المري�ضة التي لم يبدو عليها‬ ‫االلم برغم طول الحقنة ودخولها في اماكن رقيقة‬ ‫كالحاجب وحافة العين وزاوية الفم‪ ،‬اال ان الحقنة‬

‫ح�سبما ك�شف لنا الدكتور رقيقة جدا بحيث ال ت�ؤلم‬ ‫وانما ت�سبب وخ��زة خفيفة‪ ،‬بعد ذل��ك طلبنا اليه‬ ‫ان يحدثنا عن البوتك�س كمادة طبية وتاثيراتها‬ ‫فاجاب‪:‬‬ ‫ البوتك�س او ‪ Potox‬ه��و اال��س��م التجاري لـ‬‫‪ Botulinum Toxin‬المكوّ ن ب�شكل طبيعي‬ ‫من اف��رازات هذه البكتيريا‪ .‬وفي اال�صل لم يكن‬ ‫البوتوك�س ي�ستخدم الزالة التجاعيد‪ ،‬لكنه يثبّط‬ ‫تحريك الأع���ص��اب للع�ضالت حيث تتكون مادة‬ ‫البوتوك�س من منتجات م�ستخل�صة من بكتيريا‬ ‫معينة ت�سمى البوتولينيم‪ .‬ونحن نقوم با�ستخدامه‬ ‫الآن من خالل حقنه في �أماكن محددة داخل ع�ضالت‬ ‫ال��وج��ه ال�م���س��ؤول��ة ع��ن �إح� ��داث ح��رك��ة خطوط‬ ‫التجاعيد‪ ،‬وعند دخول هذه المادة للع�ضلة‪ ،‬تتوجه‬ ‫�إلى نهايات المراكز الع�صبية بالع�ضلة فتمنع �إفراز‬ ‫مادة (‪ )acetylcholine‬الم�س�ؤولة عن تحريك‬ ‫الع�ضلـة‪ ،‬مما يمنع حركتها وتتمدد الع�ضلة تلقائيا‬ ‫وتعود للجلد نعومته وتختفى التجاعيد‪ .‬وعادة‬ ‫يبد�أ ت�أثير البوتوك�س بعد حوالـي ‪� 4 – 3‬أيام‪،‬‬

‫لكن التح�سن الوا�ضح يكون بعد ‪� 10-5‬أيام‪ ،‬ومدة‬ ‫ت�أثير هذه المادة تختلف من �شخ�ص لآخر‪ ،‬وغالب ًا‬ ‫تدوم لمدة �أربعة �إلى ثمانية �أ�شهر‪ ،‬وبعدها يحتاج‬ ‫المري�ض �إل��ى حقن �إ�ضافية ‪ .‬فمادة البوتوك�س‬ ‫تقوم بوقف م�ؤقت فقط لحركة الع�ضالت ما ي�ؤدى‬ ‫ال��ى زوال التجاعيد‪ ،‬ولكن بعد ع��دة ا�شهر يبد�أ‬ ‫مفعول البوتك�س في الزوال وتبد�أ الع�ضلة تلقائيا‬ ‫في الحركة من جديد مما ي�سبب ظهور التجاعيد‬ ‫مرة �أخرى‪.‬‬ ‫هل هنالك مخاطر؟‬ ‫يجيب الدكتور حارث‪:‬‬ ‫ يعتبر ال�ع�لاج بحقن البوتوك�س �آم�ن��ا ب�شكل‬‫ع��ام‪ ،‬ولكن قد تظهر بع�ض الآث��ار الجانبية وهي‬ ‫م�ؤقتة مثل الكدمات‪ -‬الإ�صابـة بال�صـداع‪ -‬عدم‬ ‫تنا�سق فـي �شكل الوجـه ‪ -‬انتفاخ الع�ضـالت –‬ ‫التنميل‪ -‬ا�سترخاء الجفن العلوي �أو الحاجب‬ ‫ ازدواج الر�ؤية‪ ،‬ويجب تعقيم المكان قبل حقنه‬‫كما يجب اال�ستلقاء وع��دم االن�ح�ن��اء ال��ى ا�سفل‬ ‫الربعة وع�شرين �ساعة تقريبا ثم يعود االن�سان‬ ‫بعد ذلك الى و�ضعه الطبيعي‪ .‬ويمكن ا�ستخدام‬ ‫البوتك�س ف��ي التجاعيد التي تظهر ف��ي الجبين‬ ‫وح��ول العينين والعنق والي�ج��وز ذل��ك في الفم‪،‬‬ ‫كما ال يجوز ا�ستخدامه مع الحوامل والمر�ضعات‬ ‫ومر�ضى الجهاز الع�صبي‪.‬‬ ‫ويحذر الدكتور حارث من ا�ستخدام البوتك�س من‬ ‫قبل ا�شخا�ص غير مخت�صين او لم يتدربوا على‬ ‫الحقن ب�شكل �صحيح‪ ،‬النه قد ي�سبب م�شاكل في‬ ‫النظر او خلل في ع�ضلة معينة في حال اي خط�أ‬ ‫في الحقنة‪ ..‬مبينا‪:‬‬ ‫ ان اخ��ذ حقن البوتك�س في �صالونات الحالقة‬‫والتجميل غير م�ضمون تماما ‪ ،‬فالعاملون هناك‬ ‫ال يمتلكون خبرات طبية وانما تعلموا المهنة ‪ ،‬ما‬ ‫يعني انهم غير مدركين لخطورة االمر او عالجه‬ ‫ف��ي ح��ال ح��دوث اي خ�ط��أ‪ .‬حتى اط�ب��اء الجلدية‬ ‫يحتاجون الى التدريب عليه النه اخت�صا�ص جديد‬ ‫بالن�سبة لنا‪ .‬انا ذهبت الى عمان في دورة تدريبية‬ ‫خا�صة قبل ان اب��د�أ با�ستخدامه في عيادتي‪ .‬كما‬ ‫يجب الت�أكد من �صالحية الحقن ومن�ش�أها وهذا ما‬ ‫يجعل عيادة الطبيب اكثر �ضمانا‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫طرة‬

‫كتبة‬

‫العدد (‪ - )389‬الثالثاء ‪ 18‬كانون االول ‪2012‬‬

‫اال�ستاذ حممد اخلالدي ب�صفته مقررا ملجل�س النواب ‪ ،‬طالب‬ ‫احلكومة بار�سال قانون التقاعد العام اىل املجل�س للت�صويت‬ ‫علي ��ه قبل نهاي ��ة ال�سنة احلالي ��ة ‪ ،‬وقال ‪ :‬ان جمل� ��س النواب‬ ‫ال يتحم ��ل التاخ�ي�ر يف اقرار قانون التقاع ��د الن احلكومة مل‬ ‫تق ��م باي�صاله اىل الربملان حت ��ى اللحظة ‪ ،‬واننا عازمون على‬ ‫اقراره يف اقرب وقت ممكن يف حال و�صوله اىل قبة الربملان‬ ‫‪.‬‬ ‫الله ��م احف ��ظ قب ��ة الربملان وم ��ن يجل� ��س حتت قب ��ة الربملان‬ ‫واجعلها عامرة باهلها ‪ ،‬امني يا رب العاملني ‪ ،‬واود ان اخربك‬ ‫يا �سيدي وموالي بانن ��ي كمتقاعد ا�شكرك على حر�صك علينا‬ ‫نح ��ن املتقاع ��دون ووجدنا اخريا م ��ن يهتم بن ��ا وي�سهر على‬ ‫م�صلحتن ��ا ‪ ،‬اال انن ��ي اعتب علي ��ك عتابا �شدي ��دا ولوال علمي‬ ‫بانك �ست�سمع �صوتي وت�صغي اىل كالمي كما يفعل امل�س�ؤول‬ ‫مل ��ا عتب ��ت ‪ ،‬وعتابي لك هو ‪ :‬انك تل ��وم احلكومة املوقرة على‬ ‫ع ��دم اي�صاله ��ا القانون للقب ��ة ‪ ،‬متنا�سيا امل�ساف ��ة الكبرية بني‬ ‫احلكوم ��ة والقب ��ة ‪ ،‬والو�صول اىل القبة لي� ��س باالمر الهني ‪،‬‬ ‫والتو�صيل نف�سه لي�س باالمر ال�سهل ‪ ،‬وانا اعجب كيف غابت‬ ‫ع ��ن بالك هذه اال�شياء وانت �سيد العارفني ؟ اما بالن�سبة لنا ‪،‬‬ ‫كمتقاعدين ورغ ��م علمنا بقلبك املحروك‬ ‫علين ��ا والذي ت�شكر عليه ‪ ،‬نقول لك ‪ :‬وال‬ ‫يهم ��ك يا اخي نحن غري م�ستعجلني ابدا‬ ‫‪ ،‬متى ما ي�صل لي�صل ‪ ،‬واحلكومة اي�ضا‬ ‫حري�ص ��ة علين ��ا ولي�س هي اق ��ل حر�صا‬ ‫منك ‪ ،‬لك ��ن م�شاغلها كث�ي�رة ومهمة جدا‬ ‫بحيث انها م�ضط ��رة لتاجيل التو�صيل‬ ‫" التو�صي ��ل للقب ��ة " النه غري مهم ‪ ،‬ثم‬ ‫م ��ا ه ��ي الو�سيل ��ة امل�ستعمل ��ة الي�صال ��ه‬ ‫؟ م ��ا نوعه ��ا ؟ م ��ا موديله ��ا ؟ ك ��م قوته ��ا‬ ‫احل�صاني ��ة ؟ ومن اي الب�ل�اد �ست�ستورد‬ ‫؟ ال �ش ��ك انها مهمة �صعب ��ة وعوي�صة ثم‬ ‫ا�شغ ��ال احلكوم ��ة بامور تافه ��ة ال قيمة لها اك�ب�ر �ضرر‪ ،‬لكن ‪،‬‬ ‫ورغ ��م كل ذل ��ك فان احلكومة املوقرة " كم ��ا �سمعت " ب�صدد‬ ‫تاليف جلنة ا�سمها ( جلنة اي�صال قانون املتقاعدين للقبة )‬ ‫حت ��ى انني �سمعت بان امل�شاورات بد�أت بني الكيانات والكتل‬ ‫ح ��ول متثيلها يف هذه اللجنة ‪ ،‬ومن الطبيعي ان يكون هناك‬ ‫ج ��دال واخذ ورد ‪ ،‬وحتى عراك اي�ضا وهذا من �صلب العملية‬ ‫الدميقراطي ��ة التي نعي�ش حتت ظلها ال ��وارف ‪ ،‬وكما �سمعت‬ ‫اي�ض ��ا " احلم ��د لله هذه االي ��ام �سمعي ه ��واي متح�سن " بان‬ ‫مام جالل �سيتدخل ‪ ،‬و�سيدعو الكتل اىل ال�سليمانية او اربيل‬ ‫حلفلة ع�شاء للتداول يف هذا االمر ‪ ،‬لكنهم ح�سموا امر بع�ض‬ ‫اللج ��ان الفرعي ��ة ‪ ،‬فتالفت مثال اللجن ��ة االدارية ‪ ،‬وهي جلنة‬ ‫م�شه ��ود له ��ا باملهني ��ة واحلر�ص فاغل ��ب اع�ضائها م ��ن اخوة‬ ‫وابن ��اء واقارب امل�س�ؤولني ‪ ،‬وكذل ��ك اللجنة الفرعية االخرى‬ ‫والتي اطلق عليها ا�سم " جلنة راحة اع�ضاء اللجنة الرئي�سية‬ ‫" ومهمته ��ا توفري و�سائ ��ل الراحة الع�ضاء اللجنة من ماكل‬ ‫وم�ش ��رب ومنام ولوازم اخرى ‪ ،‬و�س ��وف ت�سافر هذه اللجنة‬ ‫الفرعي ��ة اىل اخلارج لتهيئ ��ة اجواء الراح ��ة الع�ضاء اللجنة‬ ‫الرئي�سي ��ة ‪ ،‬كاحلجز يف الفنادق مثال ‪ ،‬اما اللجنة الفنية فهي‬ ‫عل ��ى و�شك التاليف الن اال�سم ��اء ال اعرتا�ض عليها ‪ ،‬ومهمتها‬ ‫درا�س ��ة الو�سيل ��ة الناجح ��ة وال�سريعة الي�ص ��ال القانون اىل‬ ‫جمل�س النواب ‪ ،‬ومن اي البالد يتم ا�ستريادها ‪ ،‬وكيف �ستعقد‬ ‫ال�صفقة مع الدولة �صاحبة الو�سيلة ‪ ،‬واىل جانب هذه اللجنة‬ ‫الفرعي ��ة تالفت ‪ ،‬جلنة فرعية اخ ��رى ا�سمها اللجنة القانونية‬ ‫‪ ،‬لتق ��دمي امل�ش ��ورة " كم�ست�شاري ��ن " اىل اللجن ��ة الرئي�سية ‪،‬‬ ‫وهذه اللجنة مهمتها ت�شبه ما كان ي�ؤديه اال�ستاذ الطيب الذكر‬ ‫علي الدباغ واال�ستاذ ع ��زة ال�شابندر اعزه الله ‪ ،‬الذين قدموا‬ ‫امل�شورة بقولهم ان �صفقة ال�سالح الرو�سي غري �سليمة وت�شم‬ ‫منه ��ا رائحة الف�س ��اد ‪ ،‬وهذه اللجنة متتل ��ك رائحة �شم رهيبة‬ ‫مث ��ل ال ��كالب البولي�سية ‪ ،‬فتعرف الف�ساد ع ��ن بعد وت�شمه !!!‬ ‫امل اقل نحن مطمئنون الن ق�ضيتنا ب�أيدٍ امينة ‪.‬‬

‫او‬ ‫كيف ت�صبح " لوكيا " يف �سبعة ايام وبدون معلم‬ ‫كان لل�شعر قدميًا دور كبري يف حياة‬ ‫احلكام واملحكومني‪ ،‬وكان ي�شبه �إىل ٍ ّ‬ ‫حد‬ ‫ً‬ ‫حديثا‪ ،‬حيث كان‬ ‫كبري دو َر ال�صحافة‬ ‫ٍ‬ ‫الآلة الإعالمية �سريعة االنت�شار �سابقاً‬ ‫قبل ظهور ال�صحافة والإعالم احلديث‪،‬‬ ‫وقد حر�ص احلكام على تقريب‬ ‫ال�شعراء منهم و�إمدادهم بالعطايا‬ ‫اجلزيلة مقابل مدحهم وتثبيت دعائم‬ ‫�سلطانهم‪ ،‬حتى و�إن كان املدح كذبًا‪،‬‬ ‫يهم‪ ،‬املهم هو ر�سم �صورة مثالية‬ ‫فال ُّ‬ ‫للحاكم‪ ،‬حتى ي�ضمن ا�ستقراره على‬ ‫َّ‬ ‫�سدة احلكم‪ ،‬وكم رفع اللوكي من قدر‬ ‫(الأمري �أو احلاكم) وو�صفه بالكرم وهو‬ ‫البخيل‪ ،‬وو�صفه بالعدل وهو الظامل‪،‬‬ ‫وو�صفه باملروءة وهو النذل‪ ،‬وو�صفه‬ ‫بال�شجاعة وهو اجلبان‪ ،‬وهكذا كثريً ا‬ ‫ما لعب ال�شاعر دور البوق الدعائي‬ ‫لل�سلطة‬ ‫وم��ن ذل��ك ق��ول النابغة ال��ذب�ي��اين للنعمان بن‬ ‫املنذر‪:‬‬ ‫ك��أن��ك �شم�س وامل�ل��وك ك��واك��ب �إذا طلعت مل يبد‬ ‫منهن كوكب‬ ‫ويلعب ال�شعراء � ً‬ ‫أي�ضا دو ًرا كبريًا يف رفع درجة‬ ‫التقدي�س �إىل الت�أليه‪ ،‬فال يجد ابن هانئ الأندل�سي‬ ‫حرج يف �أن يقول للخليفة العبا�سي‬ ‫بعد ذلك �أي ٍ‬ ‫الفاطمي املعز لدين الله‪:‬‬ ‫م��ا �شئت ال م��ا ��ش��اءت الأق ��دار ** فاحكم ف�أنت‬ ‫الواحد القهار‬ ‫وك��أمن��ا �أن��ت النبي حممد ** وك��أمن��ا �أن�صارك‬ ‫الأن�صار!‬ ‫واللوكي يعلم يف قرارة نف�سه �أنه كذاب‪ ،‬واحلاكم‬ ‫يعلم � ً‬ ‫أي�ضا �أن اللوكي يكذب‪ ،‬ولكن كل ذلك من‬ ‫�أجل القرب من احلاكم واحل�صول على الأموال‬ ‫الط��ئلة‪ ،‬فيبيع ال�شاعر دينه و�شرفه و�صدقه‬ ‫مقابل احل�صول على الدنيا‪،‬‬ ‫نحب �أن ننوه �أن��ه كان يوجد على مر الع�صور‬ ‫بع�ض ال���ش�ع��راء ال���ص��ادق�ين ال��ذي��ن مل يجاروا‬ ‫احلكام بل وقفوا لظلمهم وك�شفوا ف�ساد حكمهم‪،‬‬ ‫وبع�ضهم تع َّر�ض لل�سجن �أو النفي �أو القتل لثباته‬ ‫على املبد�أ‪،‬‬ ‫• روي ان اخلليفة املعت�صم ركب اىل " خاقان "‬ ‫وهو اب االديب وال�شاعر الفتح بن خاقان ‪ ،‬وكان اكرث مما بررتني ‪ ،‬قال ‪ :‬مباذا ؟ قال ‪ :‬بخ�شونة‬ ‫الفتح �صبيا ‪ ،‬فقال له املعت�صم ‪ :‬اميا اح�سن ‪ ،‬دار �شاربك ‪ ،‬فقال ال�شاعر ‪ :‬ان �شوك القنفذ ال ي�ضر‬ ‫امري امل�ؤمنني ام دار ابيك ؟ فقال الفتح ‪ :‬اذا كان براثن اال�سد ‪.‬‬ ‫ام�ير امل�ؤمنني يف دار اب��ي ‪ ،‬ف��دار اب��ي اح�سن ‪ • ،‬وقف احد ال�شعراء ميدح ام�يرا ‪ ،‬ف�ضرط‬ ‫ف��اراه ف�ص ًا يف يده وقال ‪ :‬هل رايت اح�سن من ‪ ،‬ف�ق��ال االم�ي�ر ‪ :‬اال ت�ستحي ؟ ق��ال ‪ :‬وال�ل��ه انه‬ ‫لينطق ك��ل ع�ضو مني مب��دح االم�ير ‪ ،‬فمدحتك‬ ‫هذا ؟ قال ‪ :‬نعم ‪ ،‬اليد التي هو فيها اح�سن ‪.‬‬ ‫• وللفتح هذا مواقف كثرية منها ‪ ،‬عندما كان من اعلى ومن ا�سفل ‪.‬‬ ‫وزيرا للمتوكل راى �شيئا يف حلية املتوكل ‪ ،‬فلم • كان م�صعب بن الزبري جال�سا يوما بفناء داره‬ ‫ميد يده ليه ‪ ،‬وال قال �شيئا ‪ ،‬بل قال ‪ :‬يا غالم ‪ ،‬بالب�صرة ‪ ،‬فمرت به امراة ‪ ،‬فوقفت تنظر اليه ‪،‬‬ ‫عات مراة امري امل�ؤمنني ‪ ،‬فجيء بها ‪ ،‬ونظر فيها فقال لها ‪ :‬ما وقوفك رحمك الله ؟ قالت ‪ :‬طفيء‬ ‫م�صباحنا فجئنا نقتب�س من وجهك م�صباحا ‪،‬‬ ‫‪ ،‬واخذ ذلك ال�شيء بيده ‪.‬‬ ‫• دخل احد ال�شعراء على احد االم��راء ‪ ،‬فمد ف�سر لكالمها ‪ ،‬وامر لها ب�صلة ‪.‬‬ ‫االم�ير له يده ‪ ،‬فقبلها ‪ ،‬فقال له ‪ :‬لقد عققتني ‪ • ،‬قال املامون لل�سيد بن ان�س ‪� :‬أ�أنت ال�سيد ؟‬

‫امتك ��ن ‪ ،‬ف� �ـ " باي�س ��كل " وان مل امتك ��ن‬ ‫‪ ،‬فيطبن ��ي طوب ‪ ,‬ومل ا�سع ��د بطلتكن البهية‬ ‫وا�شارتكن املحببة‪.‬‬ ‫‪.‬‬

‫الى ‪ /‬أزمة‬

‫مل تعودي مثل ال�سابق ‪ ،‬ب�سطوتك وهيلمانك‬ ‫!!! عرفن ��اك و ( كرطنة ملحت ��ك ) مل نعد نهتم‬ ‫ب ��ك و " ان�شد را� ��س " وي�ستبد بن ��ا االحباط‬ ‫واليا� ��س من اننا �سنقع ا�س ��رى �سطوتك ‪ ،‬مل‬ ‫يخيفنا تهديدك ووعيدك لنا بالويل والثبور‬ ‫‪ ،‬ان ��ت االن منر م ��ن ورق ‪ ،‬خيال ماتة ‪ ،‬خيال‬ ‫خ�ضرة ‪ ،‬جعجعة بال طحن ‪ ،‬لقد عرفنا ان كل‬ ‫م ��ا تثريينه جمرد بالونات وفقاقيع ‪� ،‬سرعان‬ ‫م ��ا تنفج ��ر وتنتهي ويع ��ود االمر كم ��ا كان ‪،‬‬ ‫لتعاودي مرة اخرى نفخ بالون اخر وينفجر‬ ‫ث ��م بالون ‪ ،‬وينفجر ‪ ،‬ي ��ا لتعا�ستك ولهوانك ‪،‬‬ ‫لو اتطمني روحج اح�سن ‪ ...‬مو ؟ ‪.‬‬

‫الى ‪ /‬شرطيات و ضابطات المرور‬

‫غوغول‬

‫لــواكــة‬

‫لــجـان ما انزل اهلل بها من �سلطان‬

‫نزولك ��ن اىل ال�ش ��ارع وم�شاركتكن اخوتكن‬ ‫الرج ��ال يف �ضب ��ط ال�س�ي�ر يجعلن ��ا ن�شع ��ر‬ ‫بالزه ��و والفرح معا ‪ ،‬ونطمئن اىل ان بالدنا‬ ‫رغ ��م كل العقبات وال�سلبي ��ات والقهر ‪ ،‬ت�سري‬ ‫باالجت ��اه ال�صحي ��ح وان كان ال�س�ي�ر وئي ��دا‬ ‫وبطيئ ��ا " �سويحل ��ي يا بو عل ��ي " ‪ .‬فالعراق‬

‫سأضحك ضحكتي ّ‬ ‫المــرة‬

‫يحررها �سلمان عبد‬

‫كالم كاريكاتيري‬

‫‪salmanabed@yahoo.com‬‬

‫‪No.(389) - Tuesday 18 December , 2012‬‬

‫كان الرائ ��د يف تب ��وء املراة ارف ��ع املنا�صب ‪،‬‬ ‫فهو اول من ا�ستوزر " نزيهة الدليمي " �سنة‬ ‫‪1958‬قب ��ل اية دولة عربية اخرى ‪ ،‬وها نحن‬ ‫نوا�صل بكن امل�سرية نحو امل�ساواة املرجوة‬ ‫و�ضم ��ان حقوق امل ��راة ‪ ،‬وعه ��دا مني �سوف‬ ‫ا�ش�ت�ري �سي ��ارة ‪ ،‬وان مل امتك ��ن ف�ستوت ��ة ‪،‬‬ ‫وان مل امتك ��ن ‪ ،‬فدراج ��ة " ماط ��ور " وان مل‬

‫الى ‪ /‬فايل‬ ‫مل يخط ��ر يف بالن ��ا انن ��ا يف يوم م ��ن االيام‬ ‫�سن�شه ��دك وق ��د حتول ��ت اىل �س�ل�اح مدم ��ر‬ ‫او قنين ��ة تي ��زاب يلقي بك احده ��م اىل وجه‬ ‫االخر ‪ ،‬ث ��م هذا االخر يع ��اود بالقائك وبقوة‬ ‫بوج ��ه احده ��م ‪ ،‬وهك ��ذا ‪ ،‬يتداول ��ون ب ��ك ‪،‬‬ ‫لت�ش ��وه الوج ��وه ‪ ،‬ال ب ��ل ا�صبح ��ت �سالح ��ا‬ ‫خط ��را وترق ��ى اىل ا�سلحة الدم ��ار ال�شامل ‪،‬‬ ‫ال ��كل ي�سعى القتنائ ��ك ‪ ،‬ب�صفق ��ات مريبة او‬ ‫با�سالي ��ب عجيبة ‪ ،‬وم ��ن يح�صل عليك يكون‬ ‫وكان ��ه من ال ��دول التي متتلك �سالح ��ا ذريا ‪،‬‬ ‫لكن ��ك يف احلقيق ��ة ‪ ،‬ورغ ��م كل قوتك املدمرة‬ ‫فلدي ��ك كع ��ب اخي ��ل ‪ ،‬من ��ه ينت ��زع " فتيلك "‬ ‫وت�صب ��ح " خلـ ّ ��ب " ال تقت ��ل ذباب ��ة ‪ ،‬اعرتف‬ ‫ل ��ك وبكامل قواي العقلي ��ة بانك " اتدوخ " و‬ ‫" ت�سط ��ر " لكن مفعولك ينتهي عندما يرفع‬ ‫امامك فايل اخر وبنف�س قوتك‪.‬‬ ‫وهن ��ا فق ��ط تبت ��ديء عملي ��ة ن ��زع فتيلكم ��ا‬ ‫او بالعرب ��ي الف�صي ��ح يج ��رون لك ��م عملي ��ة‬ ‫" اخ�ص ��اء " وتلق ��ون يف متاهــــ ��ة وين�سى‬ ‫امركــــــم ‪.‬‬

‫مل�صعب بن الزبري ) ‪ :‬ان��ا اط��ول ام ان��ت ؟ ق��ال ‪:‬‬ ‫االمري اطول ‪ ،‬وانا اب�سط قامة ‪ ،‬اراد بها الطول‬ ‫‪ .‬فلم ي�ش�أ ان يقول انه االطول ‪.‬‬ ‫• واخريا ‪ ،‬هذه ق�صيدة ير�شد ال�شاعر بها اهل‬ ‫اللواكة الطرق التي ت�ستخدم يف اللواكة ‪ ،‬على‬ ‫طريقة كيف تتعلم اللواكة يف �سبعة ايام بدون‬ ‫معلم ‪:‬‬ ‫ان ت�صحب ال�سلطان كن حمرت�سا‬ ‫متقن �آداب ال�صباح وامل�سا‬ ‫وكن ملا ي�ؤثره مقتب�سا‬ ‫واخ�ضع اذا الن ولن اذا ق�سا‬ ‫وال تكن طلقا اذا ما عب�سا‬ ‫وال تكن م�ستوح�شا اذا ال�سا‬ ‫وال تزر ح�ضرته خمتل�سا‬ ‫وال ت�شمته اذا ما عط�سا‬ ‫او�ضح له االمر اذا ما التب�سا‬ ‫من غريجعل رايه منعك�سا‬ ‫وال ت�شع �سرا له حمتب�سا‬ ‫وال تبت يف عي�شه منغم�سا‬ ‫ق��ال ‪ :‬يا ام�ير امل�ؤمنني ‪ ،‬ال�سيد ان��ت ‪ ،‬وان��ا ابن وال ت�شاركه باحوال الن�سا‬ ‫�أن�س ‪.‬‬ ‫مل تدر ما يف نف�سه قد هج�سا‬ ‫• ق��ال احل�ج��اج للمهلب ( ه��و املهلب ب��ن ابي فانه كالليث يخفي ال�شر�سا‬ ‫��ص�ف��رة ‪ ،‬ام�ي�ر ب�ط��ا���ش ‪ ،‬ويل ام� ��ارة الب�صرة حتى اذا ريع حماه افرت�سا‬


‫‪No.(389) - Tuesday 18 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )389‬الثالثاء ‪ 18‬كانون االول ‪2012‬‬

‫ق�سي�س يزعم قيام "العذراء" ب�إجراء‬ ‫عملية جراحية بامل�ست�شفى القبطى‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫وجه ن�شطاء على مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعى‬ ‫“في�س بوك” و”تويرت”‬ ‫نقدا �شديدا وهجوما‬ ‫�ساخرا من فيديو لراهب‬ ‫قبطى‪ ،‬يزعم فيه �أن‬ ‫ال�سيدة مرمي العذراء‬ ‫ح�ضرت �إىل امل�ست�شفى‬ ‫القبطى وقامت ب�إجراء‬ ‫عملية جراحية لراهبة‬ ‫كانت تعانى من مر�ض‪،‬‬ ‫وادعى �أن العذراء قامت‬ ‫با�ستئ�صال اجلزء الذى‬ ‫ي�سبب الأمل للراهبة حتى‬ ‫ُت�شفى‪.‬‬

‫وق ��ال ال��راه��ب بالفيديو‪“ :‬راهبة‬ ‫على قيد احلياة وربنا يديها العمر‪..‬‬ ‫وي���س�تر عليا وعليها و�أن���ا بحبها‬ ‫م���وت‪ ..‬م��وج��ودة ب��دي��ر م��ن �أدي ��رة‬ ‫م���ص��ر ال �ق��دمي��ة‪ ،‬ف��ى ي ��وم �شعرت‬ ‫ب � ��أمل م ��ن م�غ����ص ب�ب�ط�ن�ه��ا‪ ،‬راح ��ت‬ ‫ع�ل��ى امل�ست�شفى ال�ق�ب�ط��ى‪ ،‬ك�شفوا‬ ‫عليها وقالوا لها الزم يا �أمنا عملية‬ ‫جراحية‪� ،‬ضربت على �صدرها وقالت‬ ‫لهم عملية؟! وتك�شفوا ج�سمى و�أنتم‬ ‫رجالة و�أن��ا راهبة‪ ..‬ال الكالم ده ما‬ ‫ينفع�ش‪ ،‬ادونى �أى عالج”‪.‬‬ ‫وتابع‪“ :‬قالوا لها يا �أمنا الزم عملية‪،‬‬ ‫واتعمل “كون�سولتو” وتقرر الزم‬ ‫ي�ت�ع�م��ل ع �م �ل �ي��ة‪ ،‬وف ��ى امل�ست�شفى‬ ‫القبطى جهزوا لها العملية‪ ،‬وبالليل‬ ‫دخل مدير امل�ست�شفى قالها اب�سطى يا‬ ‫�أمنا جه دكتور خبري جراح من بره‬ ‫�أمريكانى �ضيف عندنا بكره وهو‬ ‫اللى هيعملك العملية بنف�سه‪ ..‬قالت‪:‬‬ ‫دك�ت��ور م��ن ب��ره دك �ت��ور م��ن ج��وه‪..‬‬ ‫�أنا راهبة املفرو�ض حمد�ش ي�شوف‬

‫‪5‬‬

‫قلق �إ�سرائيلي من تعيني كريي وزيرا للخارجية الأمريكية‬ ‫�أفادت "يديعوت �أحرونوت" يف موقعها على ال�شبكة‪ ،‬ام�س االثنني‪� ،‬أن �إ�سرائيل قلقة من الأنباء التي‬ ‫حتدثت عن ان الإدارة الأمريكية تنوي الأ�سبوع القادم تعيني جون كريي وزيرا للخارجية‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن كريي الذي ي�شغل من�صب رئي�س جلنة اخلارجية يف جمل�س ال�شيوخ �سبق و�أن زار �إ�سرائيل عدة‬ ‫مرات‪ ،‬والتقى قادتها ال�سيا�سيني والأمنيني‪ ،‬و�أن مواقفه متناق�ضة بالن�سبة لل�سيا�سة الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫وخا�صة �سيا�سة بنيامني نتانياهو‪.‬‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ج�سمى خال�ص‪ ..‬وليلة العملية �أمنا‬ ‫الغالية دى دموعها بد�أت تنزل وفيه‬ ‫�صورة فى كل �أو�ضة فى امل�ست�شفى‬ ‫القبطى لل�سيدة العذراء‪ ..‬فهى ب�صت‬ ‫كدة لل�صورة وقالت لها ير�ضيكى يا‬ ‫ع��ذراء‪ ..‬زعالنا منك يا عدرا اعملى‬ ‫حاجة اعمليلى �أن��ت العملية �إحنا‬ ‫�ستات زى بع�ض‪ ..‬لكن ي��ا ع��دراء‬ ‫يجى دكتور يعرينى‪ ،‬وبعدين بكرة‬ ‫ي�شوف اجلرح وبعد بكرة يغري عليه‬ ‫و�شغالنة‪� ،‬أم��ال �أن��ا اترهبنت ليه‪..‬‬ ‫زع�لان��ة منك ي��ا ع ��دراء وراح ��ت فى‬ ‫العياط‪ ..‬وهى بتعيط لقت ال�صورة‬ ‫ع�م��ال��ة ت�ك�بر ت�ك�بر ت �ك�بر‪ ..‬حل��د ما‬ ‫وق �ف��ت ج�ن�ب�ي�ه��ا‪ ..‬وراح� ��ت العدرا‬ ‫قالتلها زعالنة ليه ياحبيبتى وراحت‬ ‫وطت العدرا وبا�ستها وقالت لها وال‬ ‫تزعلى �أنا جبتلك العدة حتت باطى‬ ‫وج��اي��ة �أع�م�ل��ك العملية‪ ..‬وراح��ت‬ ‫ال �ع��درا ط ًلعت م��ن حت��ت باطها لفة‬ ‫�صغرية فيها مق�ص وبل�سرت و�شريط‬ ‫ومكركروم و�شابكة فى طرحتها‪..‬‬ ‫ال م� ��ؤاخ ��ذة‪ ..‬ت�ل�ات �أو �أرب� ��ع �إب��ر‬ ‫ك��دة وك��ل �إب��ره فيها فتلة‪ ..‬وقالت‬ ‫لها يال يا حبيبتى اعملك العملية‪..‬‬ ‫وك�شفتها وطلعت املق�ص وب ��د�أت‬ ‫وقالت لها ح�سيتى بحاجة‪ ..‬قالت‬ ‫ل �ه��ا‪ :‬ال‪ ،‬وراح � ��ت ال� �ع ��درا مطلعة‬ ‫حاجة من بطنها كدة فى حتة قطنة‬ ‫وحطيتهالها ع�ل��ى “الكمودينو”‬ ‫وق��ال��ت ل�ه��ا �آدى ال���ش��ئ ال �ل��ى كان‬ ‫تاعبك‪ ..‬وربنا الأم دى عاي�شة وربنا‬ ‫يديها ال��مر وطلعت فتلة وخيطت‬ ‫اجلرح”‪.‬‬ ‫وحتدى ن�شطاء �إ�سالميون الإعالمى‬ ‫با�سم يو�سف‪� ،‬أن يقوم بالتهكم على‬ ‫الفيديو‪ ،‬ال��ذى ُ�سجل للق�س‪ ،‬مثلما‬ ‫يتهكم على ال�شيوخ ف��ى برناجمه‬ ‫“الربنامج”‪.‬‬ ‫يذكر �أن با�سم يو�سف �شن هجوما‬ ‫�ساخرا على بع�ض امل�شايخ فى حلقته‬ ‫الأخ�ي�رة‪ ،‬من برنامج “الربنامج”‬ ‫مما �أدى �إىل غ�ضب الإ�سالميني‪.‬‬

‫والعامل‬

‫وكتبت ال�صحيفة �أنه بالرغم من �أن كريي يعترب‬ ‫�صديقا لإ��س��رائ�ي��ل‪� ،‬إال �أن��ه يعترب �أي�ضا �أحد‬ ‫املنتقدين البارزين ل�سيا�سة اال�ستيطان‪ .‬ولفتت‬ ‫�إىل �أنه خالل زيارة لبنيامني نتانياهو يف العام‬ ‫‪� 2009‬إىل وا�شنطن‪ ،‬تعر�ض للإحراج ال�شديد‬ ‫م��ن ق�ب��ل ك�ي�ري‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د �أن ه��اج��م الأخ�ي�ر‬ ‫ب�شدة وب�شكل غري متوقع البناء اال�ستيطاين‬ ‫يف ال�ضفة الغربية‪ .‬ويف حينه نظرت �إ�سرائيل‬ ‫�إىل ما ح�صل على �أن��ه "م�صيدة وكمني" كان‬ ‫يهدف لإحراج نتانياهو يف زيارته الأوىل �إىل‬ ‫وا�شنطن بعد االنتخابات‪.‬‬ ‫وكتبت ال�صحيفة �أي�ضا �أن ك�يري عمل على‬ ‫تعزيز عالقات وا�شنطن مع الرئي�س ال�سوري‬ ‫ب�شار الأ�سد‪ ،‬كما اتهم يف املا�ضي ب�أنه "حتدث"‬ ‫مع حركة حما�س‪.‬‬ ‫ونقلت "يديعوت �أحرونوت" ع��ن م�س�ؤولني‬ ‫�إ�سرائيليني مطلعني على العالقات مع الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة ق��ول �ه��م �إن "كريي ي �ع �ت�بر �صديقا‬ ‫لإ� �س��رائ �ي��ل‪ ،‬ول�ك�ن��ه ال يعترب ك�م��ن يحمل علم‬

‫الت�ضامن م��ع �إ�سرائيل يف جمل�س ال�شيوخ‪،‬‬ ‫وهناك �أع�ضاء �آخ��رون ب��ارزون �أك�ثر يف هذا‬ ‫ال�ش�أن‪ ..‬مواقفه بخ�صو�ص الق�ضية الفل�سطينية‬

‫وا�ضحة مبا فيه الكفاية‪ ،‬وانتقاداته لال�ستيطان‬ ‫حادة جدا"‪.‬‬ ‫وتابعت ال�صحيفة ‪�:‬أن��ه م��ع ذل��ك يعترب كريي‬

‫�سها عرفات" تك�شف حقائق لأول مرة‬ ‫حول الرئي�س "�أبو عمار"‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ك�شفت �سها عرفات �أرملة الرئي�س‬ ‫ال ��راح ��ل ي��ا� �س��ر ع��رف��ات حقائق‬ ‫جديدة لأول مرة مع املذيعة زينة‬ ‫يازجي يف برنامج على قناة دبي‬ ‫الف�ضائية مت ب�ث��ه م���س��اء الأح��د‬ ‫وفيما يلي �أهم ما ك�شفته ‪.‬‬ ‫ ال �ل��واء عمر �سليمان تفاو�ض‬‫مع الإ�سرائيليني للح�صول على‬ ‫م�ضاد ال�سم الذي اعطوه للرئي�س‬ ‫يا�سر عرفات لكنهم رف�ضوا ونفوا‬ ‫�أنهم قاموا بت�سميمه ‪.‬‬ ‫ املخابرات امل�صرية كانت على‬‫ات���ص��ال مبا�شر لتعرف الو�ضع‬ ‫ال�صحي للرئي�س يا�سر عرفات‬ ‫ طلبوا الأط �ب��اء يف فرن�سا �أي‬‫� �ش��يء يغ�ضبه �أو ي�ف��رح��ه حتى‬ ‫يعمل له ت�شك ويفيق من غيبوبته‬ ‫فقامت بت�شغيل ال�ق��ر�آن ب�صوت‬ ‫عبد البا�سط عبد ال�صمد يف غرفة‬ ‫االنعا�ش ملدة ‪� 10‬أيام ‪.‬‬ ‫ عرفات رف�ض االحتماء بزوجته‬‫وابنته يف املقاطعة لذلك ابعدهم‬ ‫ع��ن املقاطعة ك��ي ال يقولوا عنه‬ ‫جبان ‪.‬‬ ‫ مل يتكلم �أحد من الر�ؤ�ساء العرب‬‫مع الرئي�س الراحل يا�سر عرفات‬

‫�أثناء ح�صاره يف املقاطعة‪.‬‬ ‫ ا�سر عرفات ترك لوحدة يواجه‬‫املوت ومل ي�أت له �أي من الر�ؤ�ساء‬ ‫العرب ‪ ..‬لكنهم ج��ا�ؤوا يهرولون‬ ‫�إىل غزة بعد احلرب ‪.‬‬ ‫ ال �أت�ه��م �أي �شخ�ص بت�سميمه‬‫ممكن اي��اد فل�سطينية �أو زوار‬ ‫�أج ��ان ��ب وع �ل��ى الأغ� �ل ��ب �أن� ��ه مت‬ ‫ت�سميمه يف الطعام �أو الأدوية‪.‬‬ ‫ عرفات كان يقول لزوجته "�سها‬‫‪� ":‬شو جرى يل "‬ ‫ امل�ست�شفى الع�سكري الفرن�سي‬‫الذي �أنكر وجود عينات للرئي�س‬ ‫الراحل تبني فيما بعد انه يحتفظ‬ ‫ب �ـ ‪ 100‬عينة ب�ع��د �أن اقتحمت‬ ‫ال�شرطة امل�ست�شفى ‪.‬‬

‫ ت��رك��ت حقيبة ع��رف��ات مغلفة‬‫بتغلفة امل�ست�شفى لأن �ه��ا �شيء‬ ‫م �ق��د���س ومل �أف��ك��ر ح�ي�ن�ه��ا �أنها‬ ‫�ستكون دليل لأي جهة على وفاته‬ ‫‪ -.‬احرتم ر�أي نا�صر القدوة بعدم‬ ‫نب�ش الرئي�س يا�سر عرفات ‪.‬‬ ‫ ال�سلطة هي التي تقرر الذهاب‬‫ملحكمة اجلنيات الدولية �إذا بينت‬ ‫التحقيقات ت��ورط �إ�سرائيل يف‬ ‫جرمية اغتيال عرفات ‪.‬‬ ‫ ال ي��وج��د يل �أي ع�ل�اق��ات مع‬‫الإ�سرائيليني ومل �أطبع معهم ‪..‬‬ ‫وانا ال �أقبل تعزيتهم لأنهم �سبب‬ ‫يف اغتيال عرفات �سواء مبا�شر‬ ‫�أو غ�ير مبا�شر لأن �ه��م حا�صروا‬ ‫عرفات يف املقاطعة ‪.‬‬

‫"مت�ساحما مع املوقف الإ�سرائيلي �أك�ثر من‬ ‫مر�شحة �أخرى للمن�صب‪ ،‬وهي مندوبة الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة يف الأمم امل �ت �ح��دة � �س��وزان راي�س‪،‬‬ ‫التي �سحبت تر�شيحها للمن�صب‪ ،‬وذلك ب�سبب‬ ‫االن�ت�ق��ادات التي وجهت لها ب�سبب رده��ا على‬ ‫الهجوم على القن�صلية الأمريكية يف بنغازي‬ ‫يف ليبيا"‪.‬‬ ‫ولفتت "يديعوت �أحرونوت" يف هذا ال�سياق‬ ‫�إىل �أن راي�س ا�ضطرت يف ال�سنوات الأخرية‬ ‫�إىل مواجهة انتقادات كثرية يف الأمم املتحدة‬ ‫ب�سبب �إجراءات �إ�سرائيلية‪ .‬ونقل عن دبلوما�سي‬ ‫�إ�سرائيلي قوله �إن راي�س حتملت الكثري من �أجل‬ ‫�إ�سرائيل يف الأمم املتحدة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن كريي‬ ‫لي�س مثلها‪.‬‬ ‫وبح�سب امل�صدر الإ�سرائيلي نف�سه ف�إنه من‬ ‫ال�ن��اح�ي��ة ال�ت��اري�خ�ي��ة ف� ��إن وزارة اخلارجية‬ ‫الأمريكية هي �أقل دعما لإ�سرائيل‪ ،‬ويجب النظر‬ ‫�إىل ت�أثري الوزارة على كريي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت ال�صحيفة �إىل �أن �إ�سرائيل تت�ساءل‬ ‫حول ما �إذا كان كريي ينوي �أن يقفز مبا�شرة‬ ‫�إىل الق�ضية الفل�سطينية‪ .‬ونقلت عن م�س�ؤولني‬ ‫�إ�سرائيليني قولهم �إنه �إذا كان ينوي �أن يرتك‬ ‫ب�صماته يف اخلارجية الأمريكية ف�سوف ي�سعى‬ ‫�إىل الت�أثري على ما ي�سمى بـ"العملية ال�سيا�سية"‪،‬‬ ‫ومن املتوقع �أن ميار�س �ضغوطا على �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن الدبلوما�سي الإ�سرائيلي‬ ‫قوله �إن "مكانته ت�سمح له العمل بحرية‪ :‬فهو‬ ‫بالغ مب��ا يف الكفاية‪ ،‬وغني مب��ا فيه الكفاية‪،‬‬ ‫وله مكانة حمرتمة يف جمل�س ال�شيوخ‪ .‬وتبقى‬ ‫م�س�ألة تاريخه"‪.‬‬

‫ه�آرت�س‪ :‬نقل عتاد ع�سكري �أمريكي �إىل الأردن‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ن�ق�ل��ت �صحيفة "ه�آرت�س" ع �ل��ى ل�سان‬ ‫مرا�سلها على احلدود بني الأردن و�سورية‪،‬‬ ‫االثنني‪،‬ت�أكيده بان طائرات �شحن �أمريكية‬ ‫حتمل ع�ت��ادا ع�سكريا هبطت يف االردن‬ ‫م�ؤخر ًا‪.‬‬ ‫وا�شارت ال�صحيفة �إىل �أنه يوجد منذ وقت‬ ‫طويل ق��وات تابعة للجي�ش الأمريكي يف‬ ‫الأردن تعمل ب�شكل ر�سمي على تدريب‬ ‫اجلي�ش الأردين وق ��وات الأم ��ن التابعة‬ ‫لل�سلطة الفل�سطينية (كتائب دايتون)‪.‬‬ ‫و�أكدت تعزيز هذه القوات مل�ساعدة الأردن‬ ‫يف اال��س�ت�ع��داد لإمكانية �سقوط �أ�سلحة‬ ‫كيماوية يف الأردن‪.‬‬ ‫وقالت "ه�آرت�س" �أنه مع ت�صاعد املخاوف‬ ‫م��ن ا��س�ت�خ��دام �أ�سلحة كيماوية م��ن قبل‬ ‫النظام ال�سوري‪ ،‬ف�إن هناك عالمات كثرية‬ ‫ت�شري �إىل ا��س�ت�ع��داد اجل�ي����ش الأمريكي‬ ‫للتدخل ال�سريع يف �سورية‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أ���ش��ارت ال�صحيفة �إىل �أن الإدارة‬ ‫الأمريكية �أكدت على �أن ا�ستخدام ال�سالح‬ ‫الكيماوي يف �سورية يلزم بتدخل ع�سكري‬ ‫خارجي‪ ،‬و�أنه يف هذه احلالة من املتوقع‬ ‫�أن ت �ك��ون الأردن ق��اع��دة ل �ق��وات خا�صة‬ ‫تت�سلل �إىل �سورية لل�سيطرة على خمازن‬ ‫الأ�سلحة الكيماوية‪.‬‬ ‫وقالت �أن تدفق الالجئني ال�سوريني �إىل‬ ‫االردن يت�صاعد يف الأيام الأخرية خ�شية‬ ‫من قيام النظام ال�سوري بتوجيه ما �أ�سمته‬

‫"�ضربة �أخرية" من املمكن �أن ت�ستخدم‬ ‫فيها �أ�سلحة كيماوية‪ ،‬م�شرية �إىل �أن قوات‬ ‫�أمريكية ت�ستعد لتدخل حمتمل يف �سورية‬ ‫يف حال مت ا�ستخدام �أ�سلحة دمار �شامل‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن تقارير الأمم املتحدة ت�شري‬ ‫�إىل �أن نحو ن�صف مليون �سوري حتولوا‬ ‫�إىل الج �ئ�ين يف دول ال���ش��رق الأو� �س��ط‪،‬‬ ‫وخا�صة يف الأردن وتركيا ولبنان‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��ارت �إىل خميم "الزعرتي" الذي‬ ‫�أقيم على احل��دود بني �سورية والأردن‪،‬‬ ‫والذي يعي�ش فيه اليوم نحو ‪� 45‬ألفا من‬ ‫الالجئني ال�سوريني‪ .‬وبد�أ يوم �أم�س �إقامة‬ ‫املئات من اخليام ال�ستيعاب موجة جلوء‬ ‫جديدة‪.‬‬

‫القر�ضاوي‪ :‬الت�صويت بـ(ال) ُيفقد م�صر ‪ 20‬مليار دوالر من قطر‬ ‫دعا رئي�س االحتاد العاملي لعلماء امل�سلمني يو�سف القر�ضاوي‬ ‫امل�صريني �إىل الت�صويت بنعم على م�شروع الد�ستور اجلديد‪،‬‬ ‫معتربا ان رف�ضه ي�ض ّيع على م�صر ‪ 20‬مليار دوالر من قطر‪.‬‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫وق���ال ال �ق��ر� �ض��اوي ان "رف�ض الد�ستور‬ ‫�سي� ّؤخر بناء م�صر‪ ،‬ويزيد البطالة ويعوق‬ ‫جذب ا�ستثمارات مل�صر‪ ،‬من بينها ‪ 20‬مليارا‬ ‫من قطر"‪ ،‬مت�سائال "ملاذا �أ�ؤيد 'نعم'؟ لأن 'ال'‬ ‫فيها خ�سارة كبرية‪ ،‬م�صر تخ�سر كل يوم‪،‬‬ ‫كل ي��وم تت�أخر‪ ،‬كل ي��وم تتدهور‪ ،‬كل يوم‬ ‫تنزل العملة"‪.‬‬ ‫ويف ر�سالة للمعار�ضة التي ترف�ض بع�ض‬ ‫مواد الد�ستور‪ ،‬قال القر�ضاوي "الد�ستور‬ ‫يف جمموعه د��س�ت��ور ه��ائ��ل ورائ���ع‪ ،‬مل تر‬ ‫م�صر مثله �أبد ًا‪� ،‬أنا عندي بع�ض مالحظات‬ ‫عليه‪ ،‬ولكن ممكن بعد النتيجة ننظر يف‬ ‫هذه املالحظات"‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د ال�ق��ر��ض��اوي العنف ال ��ذي �شهدته‬ ‫املظاهرات يف م�صر خالل الفرتة االخرية‪،‬‬ ‫كما انتقد الهجوم الذ يتعر�ض له االخوان‬ ‫امل �� �س �ل �م��ون‪ ،‬م �ع �ت�برا �أن� �ه ��م "مظلومون‬ ‫وي��ري��دون دول��ة مدنية تطبيق ��ش��رع الله‬ ‫ولي�س دولة دينية كما يدعي البع�ض"‪.‬‬ ‫وتوا�صلت ردود الفعل امل�صرية والعربية‬ ‫الراف�ضة وامل�ستهجنة لت�صريحات رجل‬ ‫الدين امل�صري الذي يحمل اجلن�سية القطرية‬ ‫والتي �أدىل بها خالل خطبة اجلمعة يف �أحد‬ ‫م�ساجد العا�صمة القطرية الدوحة‪.‬‬ ‫و�صب معلقون جام غ�ضبهم على القر�ضاوي‬

‫يف تعليقات على مواقع الكرتونية و�صفته‬ ‫بانه "�شيخ امل�ساومة" و�أن "يعيد الكذب‬ ‫بطعم الر�شوة"‪.‬‬ ‫وق��ال اح��د املعلقني على م��وق��ع م�صراوي‬ ‫"هو م�ش حرام يا �شيخ امل�ساومة وا�ستغالل‬ ‫حاجة وفقر م�صر‪ ،‬واللي �أنت بتقوله حاجة‬ ‫والدين اللي �أنت م�ؤمن به وبتو�صله لل��ا�س‬ ‫حاجة تانية‪� ..‬إحرتم �سنك ومكانتك وابتعد‬ ‫عن ال�سيا�سة"‪.‬‬ ‫وح��ول ك�ثرة ال��وع��ود ال�ك��اذب��ة ‪ ،‬ق��ال معلق‬ ‫�آخر "�أيام االنتخابات وعدونا بـ ‪ 200‬مليار‬ ‫جنيه واالن بقوا ‪20‬مليار‪ ..‬ربنا يحرقكم‬ ‫انتم وفلو�سكم"‪.‬‬ ‫وع � ّل��ق �آخ ��ر يف نف�س ال���س�ي��اق "يا �سيد‬ ‫يو�سف‪� ،‬إن��ت قلت لو مر�سي جنح هييجي‬ ‫مل�صر ‪ 20‬مليار وطلع ك��ذب‪ ..‬والآن تعيد‬ ‫الكذبة بطعم ال��ر��ش��وة‪ ..‬عيب عليك وعلى‬ ‫بلدك قطر"‪.‬‬ ‫وقال القر�ضاوي يف خطبته "�أدعو قومي‬ ‫و�إخ���واين و�أب�ن��ائ��ي يف م�صر ويف خارج‬ ‫م�صر �أن يدلوا ب�أ�صواتهم‪ ،‬ال يجوز لأحد �أن‬ ‫يبخل ب�صوته‪� ،‬سواء كان بنعم �أو ال"‪.‬‬ ‫ويف مقال ن�شرته �صحيفة الفجر اجلزائرية‬ ‫يزود"‬ ‫االحد بعنوان "د�ستور للبيع‪ ..‬مني ّ‬ ‫قالت الكاتبة ح��دة ح��زام "مل يخجل '�شيخ‬ ‫الإ�سالم' الذي قيل لنا �إن حلمه م�سموم‪ ،‬ومل‬ ‫ي�ستح وهو يوجه نداء من منرب اجلمعة �أول‬ ‫�أم�س‪ ،‬من قطر ل�شراء الذمم يف م�صر‪ ،‬من‬

‫�أجل الت�صويت بنعم لد�ستور مر�سي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت "�ألي�س من العار �أن ي�ضحك �أمري‬ ‫قطر ومفتيه على م�صائب ال�شعب امل�صري‬ ‫وف�ق��ره��م‪ ،‬وي�سمح لنف�سه بتخيريهم بني‬ ‫د� �س �ت��ور م��ر� �س��ي وامل � ��ال ال��ق��ط��ري‪ ،‬وبني‬ ‫خ� �ي ��ار ال �ت �� �ص��وي��ت ب�ل�ا واحل � ��رم � ��ان من‬ ‫اال�ستثمارات"؟‬ ‫ويف �صحيفة امل�صري ال�ي��وم‪ ،‬رف�ض قراء‬ ‫ب�شدة ك�لام القر�ضاوي معتربين ان��ه ينفذ‬ ‫االج� �ن ��دة ال �ق �ط��ري��ة يف � �س��رق��ة ال� �ث ��ورات‬

‫واالنتفا�ضات العربية وجتيريها ل�صالح‬ ‫اال�سالميني‪.‬‬ ‫وق ��ال معلق م���ص��ري ‪":‬قطر م��ال�ه��ا وم��ال‬ ‫د�ستورنا وليه تدينا فلو�س ع�شان نقول‬ ‫ن�ع��م؟ احل ��دق يفهم ب�ق��ى‪ .‬ث��م ان��ت ي��ا �شيخ‬ ‫اخواين‪ ،‬واملواد اللي �سيادتك بتقول تتعدل‬ ‫بعد اال�ستفتاء اي��ه ال�ضمان انهم يعدلوها‬ ‫الرئي�س نف�سه مقال�ش كلمة و�صدق فيها‪.‬‬ ‫هو بعد العيد بيتعمل كعك وال ده ا�ستخفاف‬ ‫بعقول النا�س"‪.‬و�أيده �آخ ��ر ق��ائ�لا "الآن‬

‫�إت���ض�ح��ت ال ��ر�ؤي ��ة‪ ،‬ق�ط��ر ت��ري��د � �ش��راء ذمم‬ ‫امل�صريني بع�شرين مليار دوالر‪ .‬لقد ف�ضحكم‬ ‫الله علي ل�سان من اعتلى منرب ر�سول الله‬ ‫�صلى الله عليه و�آل��ه و�أ�صحابه و�س ّلم‪ ،‬يف‬ ‫غفلة من الزمن‪� .‬شاهت الوجوه"‪.‬‬ ‫ويقول مراقبون ان قطر‪ ،‬التي تدعم و�صول‬ ‫اال�سالميني اىل احلكم يف ال��دول العربية‬ ‫التي ت�شهد انتفا�ضات‪" ،‬ت�ستخدم القر�ضاوي‬ ‫باعتباره �شخ�صية دينية معروفة للرتويج‬ ‫لأجندتها التي حتمل عنوانا �إ�سالميا لكنها‬

‫حتمل خمططات �أخرى وحماوالت لت�ضخيم‬ ‫دور تريد ان تلعبه ه��ذه الدولة اخلليجية‬ ‫ال���ص�غ�يرة ال �ت��ي لي�س ل��دي�ه��ا اال اجلزيرة‬ ‫والغاز‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(389) - Tuesday 18 ,December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )389‬الثالثاء ‪ 18‬كانون االول ‪2012‬‬

‫�سقف امل�صاحلة مفتوح جلميع العراقيني‬

‫اخلزاعي يك�شف عن مباحثات مع هيئة علماء امل�سلمني وكتائب ثورة الع�شرين‬ ‫الن�ضمامهما مل�شروع امل�صاحلة الوطنية‬ ‫الناس – متابعة‬

‫ك�شف م�ست�شار رئي�س ال� ��وزراء ل�ش�ؤون‬ ‫امل �� �ص��احل��ة ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬ام ����س االث� �ن�ي�ن‪ ،‬عن‬ ‫مباحثات �أجراها مع هيئة علماء امل�سلمني‬ ‫وك�ت��ائ��ب ث��ورة الع�شرين الن�ضمامهم �إىل‬ ‫م�شروع امل�صاحلة الوطنية‪ ،‬م ��ؤك��دا �أنهم‬ ‫�سيعلنون قريبا انتمائهم للم�شروع وعودتهم‬ ‫للعراق‪.‬‬ ‫وق��ال اخلزاعي يف حديث لعدد من و�سائل‬ ‫الإع �ل��ام ب�ي�ن�ه��ا "ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن��ه‬ ‫"مت اليوم اللقاء مع م�ست�شار هيئة علماء‬ ‫امل�سلمني وكتائب ث��ورة الع�شرين لغر�ض‬ ‫االن���ض�م��ام مل���ش��روع امل�صاحلة الوطنية"‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن "الكثري ممن يرغبون بامل�صاحلة‬ ‫ه��م وط�ن�ي��ون ق��اوم��وا املحتل والآن وبعد‬ ‫االحداث يف �سوريا ذهبوا �إىل لبنان وتركيا‬ ‫وعمان ويريدون العودة للعراق"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اخلزاعي �أنه "لي�س هناك مقاومة‬

‫االن وال م�شروعية لها‪ ،‬ورجالها ال�سابقني‬ ‫ج��اءوا اليوم لين�ضموا مل�شروع امل�صاحلة‬ ‫الوطنية"‪ ،‬م� ��ؤك ��دا �أن "ه�ؤالء ال��رج��ال‬ ‫�سي�أتون‪ ،‬خالل ا�سبوعني �أو �أكرث‪ ،‬لي�صرحوا‬ ‫يف ال�صحافة والإعالم عن انتمائهم مل�شروع‬ ‫امل�صاحلة ورجوعهم اىل العراق"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اخلزاعي �أن "االحاديث معهم تكاد‬ ‫ت�ك��ون االن كوالي�سية وه��ي ب ��وادر معينة‬ ‫رمب��ا يرف�ضها البع�ض م��ن تلك اجلماعات‬ ‫والأحزاب"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "االيام القادمة‬ ‫�ستبني عملية التحام اجلميع يف امل�صاحلة‬ ‫الوطنية"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اخلزاعي �إىل �أن "ف�صائل وكتائب‬ ‫و�سرايا م�سلحة �سلمت ال�سالح وتن�ضم بني‬ ‫الفرتة والأخ��رى مل�شروع امل�صاحلة"‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن "البيانات ال�صحفية ال�ت��ي ت�صدر‬ ‫وتكذب هذه اللقاءات هي انفعاالت ت�صدر عن‬ ‫نا�س غري حقيقيني و�صورة غري �سليمة"‪.‬‬ ‫وتابع اخلزاعي �أن "�سقف امل�صاحلة مفتوح‬

‫وزير اخلارجية الكويتي‪ :‬نتعامل مبرونة‬ ‫مل�ساعدة العراق على اخلروج من الف�صل ال�سابع‬ ‫الناس – متابعة‬ ‫اكد نائب رئي�س جمل�س الوزراء ووزير‬ ‫اخلارجية �صباح اخلالد ال�صباح‪ ،‬على‬ ‫تعامل الكويت امل��رن مل�ساعدة العراق‬ ‫يف اخل� � ��روج م ��ن ال �ف �� �ص��ل ال�سابع‬ ‫وا� �س �ت �ع��داده��ا ل �ت �ق��دمي اي م�ساعدة‬ ‫للجانب ال�ع��راق��ي الجن��از مو�ضوعي‬ ‫رف��ات اال�سرى الكويتيني واملمتلكات‬ ‫الكويتية للتعجيل باغالق هذا امللف‪.‬‬ ‫وق��ال اخلالد يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫ان "مرونة الكويت الخ��راج العراق‬ ‫من الف�صل ال�سابع متثلت يف الطلب‬ ‫من االمم املتحدة بتو�سيع مهام بعثتها‬ ‫مل�ساعدة ال �ع��راق (ي��ون��ام��ي) لت�شمل‬ ‫البحث عن املمتلكات الكويتية ورفات‬ ‫اال��س��رى االم��ر ال��ذي اك��ده ال�سكرتري‬ ‫العام ل�لامم املتحدة ب��ان كي م��ون يف‬ ‫اكرث من منا�سبة"‪.‬‬ ‫واو�ضح اخلالد ان "العراق ا�ستوفى‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن ال �ت��زام��ات��ه ال��دول �ي��ة ومل‬ ‫يبق منها اال القليل جمددا ت�أكيده ان‬ ‫الكويت على امت اال��س�ت�ع��داد لتقدمي‬ ‫�أي م �� �س��اع��دة ل �ل �ع��راق يف مو�ضوع‬ ‫رفات الكويتيني وغريهم او ما يتعلق‬ ‫ب��االر� �ش �ي��ف وامل �م �ت �ل �ك��ات الكويتية‬ ‫وتقدمي اي��ة معلومات ل�سرعة اجناز‬ ‫هذا امللف"‪.‬‬ ‫وب���ش��أن م��وع��د زي ��ارة رئي�س جمل�س‬ ‫ال� � ��وزراء ال �ك��وي �ت��ي ج��اب��ر ال�صباح‬ ‫اىل ال�ع��راق ق��ال اخل��ال��د ان "الكويت‬

‫وال�ع��راق ي�سعيان اىل حت�ضري ع�شر‬ ‫اتفاقيات بني البلدين يف �شتى امليادين‬ ‫واملجاالت"‪.‬‬ ‫وا�ضاف اخلالد انه "متى ما ا�صبحت‬ ‫هذه االتفاقيات جاهزة ف�سيقوم �سمو‬ ‫رئي�س جمل�س ال ��وزراء ب��رد الزيارة‬ ‫التي قام بها رئي�س ال��وزراء العراقي‬ ‫ن��وري املالكي اىل الكويت يف مار�س‬ ‫املا�ضي"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اخل��ال��د اىل "اجتماع اللجنة‬ ‫امل�شرتكة بني البلدين واملقرر يف الربع‬ ‫االول من العام املقبل وما يجري من‬ ‫حت�ضريات متعلقة مبا مت االتفاق عليه‬ ‫يف االجتماع االول للجنة يف ابريل‬ ‫املا�ضي"‪.‬‬ ‫وفر�ضت الأمم املتحدة القرار رقم ‪661‬‬ ‫الذي يت�ضمن عقوبات على العراق بعد‬ ‫غ��زوه الكويت يف �آب ‪ ،1990‬ورفع‬ ‫العديد منها بعد العام ‪.2003‬‬

‫جلميع العراقيني"‪ ،‬م ��ؤك��دا "عدم وجود‬ ‫�سجني �سيا�سي �أو �سجينة �سيا�سية يف‬ ‫العراق"‪.‬‬ ‫و�سبق للخزاعي �أن �أع �ل��ن‪ ،‬يف (‪ 5‬كانون‬ ‫االول احلايل)‪ ،‬عن ان�ضمام �سبع جمموعات‬ ‫م�سلحة‪ ،‬تعمل حتت قيادة "�سرايا التحرير"‪،‬‬

‫�إىل م�شروع امل�صاحلة الوطنية‪ ،‬و�أ�شار �إىل‬ ‫�أن "كتائب ث��ورة الع�شرين" م��ن ب�ين هذه‬ ‫املجموعات‪� ،‬إال �أن بيانات �صحافية �صدرت‬ ‫عن تلك اجلماعات ن�شرتها م�ؤ�س�سات �إعالمية‬ ‫تكذب تلك الت�صريحات‪.‬‬ ‫و�أكد اخلزاعي‪ ،‬يف (‪ 25‬ايلول ‪� ،)2012‬أن‬ ‫م�شروع امل�صاحلة الوطنية ال ي�شمل الأمني‬ ‫العام لهيئة علماء امل�سلمني حارث ال�ضاري‪.،‬‬ ‫كما �أك��د اخل��زاع��ي‪ ،‬يف (‪ 29‬ك��ان��ون الأول‬ ‫‪� ،)2011‬أن امل�صاحلة الوطنية ت�ستثني‬ ‫القاعدة وحزب البعث الذين تلطخت �أيديهم‬ ‫ب��دم��اء ال�شعب ال�ع��راق��ي‪ ،‬مبينا �أن الكثري‬ ‫م��ن الف�صائل امل�سلحة �أدرك ��ت �أن العملية‬ ‫ال�سيا�سية ما�ضية ب�شكل طبيعي‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر ال�شخ�صيات ال �ت��ي ت��ر�أ���س هيئة‬ ‫علماء امل�سلمني من املطلوبني لدى احلكومة‬ ‫العراقية‪� ،‬إذ �أ��ص��درت وزارة الداخلية يف‬ ‫ت���ش��ري��ن ال �ث��اين م��ن ال �ع��ام ‪ 2006‬مذكرة‬ ‫اعتقال حمراء عرب الإن�ترب��ول بحق الأمني‬

‫العام لهيئة علماء امل�سلمني يف العراق حارث‬ ‫ال�ضاري ب�سبب "حتري�ضه على الإره��اب‬ ‫والعنف"‪ ،‬كما تعر�ض منزله لدهم من قبل‬ ‫قوات م�شرتكة �أمريكية وعراقية مرات عدة‬ ‫و�صودرت بع�ض مقتنياته‪.‬‬ ‫ويتوىل حارث ال�ضاري‪ ،‬الذي جل�أ �إىل الأردن‬

‫عم ‪ ،2007‬من�صب املتحدث الإعالمي با�سم‬ ‫اللجنة املوحدة لف�صائل التخويل واجلهاد‬ ‫التي ت�ضم ‪ 13‬ف�صي ًال م�سلح ًا اندجمت مع‬ ‫بع�ضها خ�لال العام ‪ ،2009‬وين�سب �إليها‬ ‫العديد من العمليات امل�سلحة التي ت�شهدها‬ ‫ال�ب�لاد‪ ،‬و�أك��د ع��ام ‪� 2009‬أن االت���ص��االت مل‬ ‫تنقطع مع ممثلني عن رئي�س احلكومة نوري‬ ‫املالكي‪.‬‬ ‫وت�أ�س�ست هيئة علماء امل�سلمني يف ‪ 14‬ني�سان‬ ‫�أب��ري��ل ‪ ،2003‬ور�أت الهيئة �أن ت�أ�سي�سها‬ ‫ج��اء ل�سد ف��راغ غياب ال�سلطان ال�شرعي‪،‬‬ ‫باعتبار ان��ه "�إذا �شغر ال��زم��ان وخ�ل��ى عن‬ ‫�سلطان ذي جندة وا�ستقالل وكفاية ودراية‪،‬‬ ‫فالأمور موكولة �إىل العلماء"‪ ،‬كما ورد يف‬ ‫البيان الت�أ�سي�سي للهيئة وه��و م��ا اعتربه‬ ‫بع�ض املراقبني �أم��را ال ي�شكل حمط �إقرار‪،‬‬ ‫فال�سلطان ال�شرعي (�أي النظام ال�سابق) مل��� ‫يكن يحظ بال�شرعية بحكم معار�ضة �أبناء‬ ‫كرد�ستان واجلنوب للنظام‪.‬‬

‫حمكمة بريطانية تدين طبيبا ت�سبب يف وفاة عراقي يف الب�صرة‬ ‫الناس – متابعة‬ ‫اعلنت حمكمة بريطانية‪ ،‬االثنني‪،‬‬ ‫ان طبيبا يف اجلي�ش الربيطاين‬ ‫ك��ان يعلم بحالة املحتجز العراقي‬ ‫لدى القوات الربيطانية يف الب�صرة‬ ‫بهاء مو�سى مما ت�سبب يف وفاته‪،‬‬ ‫م� ��ؤك ��دة ان ال �ط �ب �ي��ب ك ��ان يعرف‬ ‫باجلروح التي تكبدها مو�سى لكنه‬ ‫مل يعلن عنها‪ ،‬كما مل يقم بفح�ص‬ ‫بقية املحتجزين‪.‬‬ ‫وكان مو�سى وهو اب لطفلني ويعمل‬ ‫ب�أحد الفنادق‪ ،‬قد تويف عام ‪2003‬‬ ‫وهو يف قب�ضة اجلي�ش الربيطاين‬ ‫يف الب�صرة‪ ،‬مت�أثرا بجروح قالت‬ ‫املحكمة �إنها بلغت ‪ 93‬جرحا‪.‬‬ ‫ال�ب���ص��رة ع��ام ‪ ، 2003‬ق��د مار�س‬ ‫وق� ��ال ت �ق��ري��ر "حمكمة االطباء"‪،‬‬ ‫ال��ذي اطلعت عليه "�شفق نيوز"‪ ،‬الت�ضليل بخ�صو�ص وفاة املحتجز‬ ‫ان "الطبيب دريك كيلوه الذي كان العراقي بهاء مو�سى"‪ ،‬م�ضيفا‪ ،‬انه‬ ‫�ضابطا يف اجلي�ش الربيطاين يف " �أخفق يف تقومي الأحوال ال�صحية‬

‫وا��ش��ارت املحكمة اىل ان "اجلي�ش‬ ‫الربيطاين قد و�ضع غطاء على ر�أ�س‬ ‫املحتجز العراقي وربطه بكي�س رمل‬ ‫مل��دة �أرب ��ع وع�شرين �ساعة تقريبا‬ ‫ليتكبد ‪ 93‬جرحا مبا يف ذلك ك�سور‬ ‫يف �ضلوعه و�أن�ف��ه خ�لال ال�ساعات‬ ‫الثالث وال�ستني الأخرية من حياته‬ ‫يف قب�ضة اجلي�ش الربيطاين"‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت امل�ح�ك�م��ة‪� ،‬إن "الدكتور‬ ‫ك �ي �ل��وه ك���ان م �ن �خ��رط��ا يف �سلوك‬ ‫ت�ضليلي وخم��ادع‪ ،‬يف �أثناء مثوله‬ ‫�أم� ��ام امل�ح�ك�م��ة ال�ع���س�ك��ري��ة و�أم���ام‬ ‫حتقيق مهني ر�سمي عندما �أ�صر‬ ‫على �أن��ه مل ي َر �أي ج��روح يف ج�سم‬ ‫بهاء مو�سى"‪ ،‬م�ؤكدة انه "�ستنظر‬ ‫للمحتجزين الآخ��ري��ن �أو حمايتهم يف �أم��ر �سلوك كيلوه و�إن كان يعد‬ ‫من املزيد من �إ�ساءة املعاملة وعدم �سلوكا غري مهني‪ ،‬ف ��إن ات�ضح �أنه‬ ‫كذلك‪ ،‬ف�إنها �ستقرر حجم العقوبة‬ ‫�إخطار كبار ال�ضباط مبا كان يح�صل التي �ستنزلها به"‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ارت امل�ح�ك�م��ة‪ ،‬اىل �أن���ه "يف‬ ‫لهم"‪.‬‬

‫ال��وق��ت ال ��ذي ك��ان��ت اجل ��روح التي‬ ‫تكبدها بهاء مو�سى واملحتجزون‬ ‫الآخ� � ��رون ت �ق��ع ��ض�م��ن م�س�ؤولية‬ ‫اجل �ي ����ش ال�ب�ري� �ط ��اين‪ ،‬ف � ��إن هناك‬ ‫�إخفاقات وا�ضحة ارتكبها �آخرون‬ ‫مم��ن كانت تقع عليهم م�س�ؤوليات‬ ‫جت��اه املحتجزين واملحافظة على‬ ‫حياتهم و�صحتهم"‪ ،‬مبينة‪ ،‬انها‬ ‫"متتلك حق تعليق ع�ضوية الأطباء‬ ‫�أو �إلغائها كليا‪ ،‬و منعهم من العمل‪،‬‬ ‫�إن وج��دت�ه��م م��ذن�ب�ين �أو ك��ان��وا قد‬ ‫ارتكبوا �سلوكا غري مهني"‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل طلب املجل�س‬ ‫الطبي الربيطاين العام "املزيد" من‬ ‫الوقت كي يتدار�س املعلومات التي‬ ‫توفرت للمحكمة و�أن��ه �سوف يعقد‬ ‫جل�سة �أخ��رى االثنني‪ ،‬يف حني قال‬ ‫حمامو كيلوه �إنه لن يعلق ب�شيء‪.‬‬

‫ع�شائر اجلنوب يطلقون مبادرة من اربيل ويطمئنون بعدم اال�شرتاك يف �أي نزاع قومي‬ ‫الناس – متابعة‬ ‫اع �ل��ن جم�ل����س ي �ح��وي ع �� �ش��ائ��ر يف‬ ‫ج�ن��وب ال �ع��راق ع��ن اط�ل�اق مبادرة‬ ‫لت�سوية اخلالفات بني اربيل وبغداد‪،‬‬ ‫وال�ت��وج��ه �إىل ك��ورد��س�ت��ان لطم�أنة‬ ‫امل�س�ؤولني ال�ك��ورد بعدم اال�شرتاك‬ ‫يف اي نزاع قومي حال وقوعه‪.‬‬

‫وق��ال االم�ين ال�ع��ام لع�شائر جمل�س‬ ‫ال� �ت� �ح ��ري ��ر يف اجل� � �ن � ��وب حممد‬ ‫البهاديل لـ"�شفق نيوز"‪"،‬توجهنا‬ ‫ال�ي��وم برفقة وف��د رف�ي��ع م��ن �شيوخ‬ ‫ع�شائر وم�س�ؤولني واكادمييني اىل‬ ‫كورد�ستان للقاء رئي�سها وامل�س�ؤولني‬ ‫ال �ك��ورد لإط �ل�اق م �ب��ادرة م��ن هناك‬ ‫ت �ه��دف �إىل ت���س��وي��ة اخل�ل�اف��ات بني‬

‫اربيل وبغداد"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف �أن "امل�س�ؤولني الكورد‬ ‫اب��دوا تفاعال مع امل�ب��ادرة و�سنقوم‬ ‫بعيد امت��ام ال��زي��ارة بتعميمها على‬ ‫بغداد"‪.‬‬ ‫واك��د ال�ب�ه��اديل ان "الوفد �سي�ؤكد‬ ‫للم�س�ؤولني ال �ك��ورد ع��دم ا�شرتاك‬ ‫ع�شائر اجلنوب يف اي ن��زاع قومي‬

‫ح��ال وق��وع��ه‪ ،‬ب��ل نرف�ض اي توجه‬ ‫بهذا ال�صدد"‪.‬‬ ‫وا�شتدت االزم��ة بني اربيل وبغداد‬ ‫يف االونة االخرية عقب قيام رئي�س‬ ‫احل �ك��وم��ة وال �ق��ائ��د ال �ع��ام للقوات‬ ‫امل�سلحة نوري املالكي بت�شكيل قيادة‬ ‫عمليات دج�ل��ة ل�لا��ش��راف على كافة‬ ‫القوى االمنية من جي�ش و�شرطة يف‬

‫حمافظات ك��رك��وك ودي��اىل و�صالح‬ ‫الدين ورف�ضت القيادات الكوردية‬ ‫يف اق �ل �ي��م ك ��ورد�� �س� �ت ��ان وجمل�س‬ ‫حمافظة كركوك هذه اخلطوة‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن التح�شدات الع�سكرية على خطي‬ ‫التما�س يف املناطق املتنازع عليها‬ ‫بني اجلانبني‪.‬‬

‫حرب الت�سميات بني بغداد و�أربيل‪� ..‬أطراف متوثبة للرد وم�شهد بال نهاية‬ ‫الناس – متابعة‬ ‫تخو�ض بغداد و�أربيل‪،‬‬ ‫منذ نحو �أ�سبوع‪ ،‬حربا‬ ‫جديدة من نوعها‪،‬‬ ‫فبعد التلويح من‬ ‫قبلهما ب�أدوات احلرب‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬وا�ستعار‬ ‫حرب الت�صريحات‬ ‫الإعالمية بينهما‪ ،‬ها‬ ‫هما يد�شنان "حرب‬ ‫الت�سميات"‪ ،‬يف �سل�سلة‬ ‫احلروب التي يبدو‬ ‫�أنها �ست�ستمر بني‬ ‫اجلانبني‪.‬‬ ‫فقبل �أي� ��ام‪ ،‬ا��س�ت�خ��دم رئي�س‬ ‫احلكومة نوري املالكي م�صطلح‬ ‫"املناطق املختلطة" خالل‬ ‫م�ؤمتر �صحفي عقده ببغداد‪،‬‬ ‫للداللة على املناطق املختلف‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا ب�ي�ن ال� �ع���رب وال� �ك ��رد‬ ‫وال�ترك�م��ان‪ ،‬وه��و �أم��ر مل يرق‬ ‫كثريا لرئي�س �إقليم كرد�ستان‪،‬‬ ‫الذي �أ�صدر قرارا بت�سمية هذه‬ ‫املناطق بـ "املناطق الكرد�ستانية‬ ‫خارج الإقليم"‪.‬‬ ‫وامل�ن��اط��ق امل�ت�ن��ازع عليها‪ ،‬هو‬ ‫م�صطلح يطلق على جمموعة‬ ‫من الأق�ضية والنواحي املحددة‬ ‫�ضمن املادة ‪ 140‬من الد�ستور‬ ‫ال�ع��راق��ي‪ .‬وت�ق��ع ه��ذه املناطق‬ ‫مب �ح��اذاة اجل��زء ال��واق��ع حتت‬ ‫�سيطرة حكومة �إقليم كرد�ستان‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫ويلخ�ص ال�سيا�سي الكردي‪،‬‬

‫حم�م��ود ع�ث�م��ان‪ ،‬ر�ؤي �ت��ه للأمر‬ ‫ب�أن "قرار البارزاين با�صطالح‬ ‫ا�سم املناطق الكرد�ستانية خارج‬ ‫الإق �ل �ي��م‪ ،‬رد فعل غ�ير طبيعي‬ ‫لت�سمية ه��ذا املناطق م��ن قبل‬ ‫اجلانب احلكومي باملختلطة‪،‬‬ ‫وهو خمالف للد�ستور"‪.‬‬ ‫ع� �ث� �م ��ان ق� � ��ال يف ح� ��دي� ��ث لـ‬ ‫"ال�سومرية نيوز" �إن "هذه‬ ‫ال� �ق ��رارات �ست�سبب �أ� �ض��رارا‬ ‫ل �ل �ع�لاق��ة ب�ي�ن ال��ع��رب وال �ك��رد‬ ‫والرتكمان يف العراق"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أنها "�ستزيد التوتر بني بغداد‬ ‫و�أربيل"‪.‬‬ ‫ورمبا ال يعك�س موقف املالكي‪،‬‬ ‫ومن بعده قرار البارزاين‪ ،‬غري‬ ‫املواقف احلقيقية ل�سكان هذه‬ ‫املناطق وممثليهم ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ال �ق �ي��ادي يف االحت ��اد‬ ‫الوطني الكرد�ستاين ورئي�س‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة الأم��ن��ي��ة يف جمل�س‬ ‫حم� ��اف � �ظ� ��ة ك�� ��رك�� ��وك �أح � �م� ��د‬ ‫الع�سكري‪� ،‬إن "ت�سمية (املناطق‬ ‫الواقعة خارج االقليم) من قبل‬ ‫رئي�س �إقليم كرد�ستان باملناطق‬

‫الكرد�ستانية‪ ،‬تعك�س حقيقة‬ ‫تاريخية وجغرافية"‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫"الكرد ي�ستغربون احلديث عن‬ ‫حقيقة �أخ��رى يف هذه املناطق‬ ‫ال�ت��ي ا�ستقطعتها احلكومات‬ ‫ال��ع��راق��ي��ة ال �� �س��اب �ق��ة لتغيري‬ ‫دمي��وغ��راف�ي��ة ك��رك��وك والطوز‬ ‫و�أجزا ًء من دياىل واملو�صل"‪.‬‬ ‫وي�ضيف الع�سكري �أن "كركوك‬ ‫وب���اق���ي امل� �ن ��اط ��ق امل�شمولة‬ ‫باملادة ‪ 140‬هي جزء من اقليم‬ ‫كرد�ستان"‪ ،‬ل �ك �ن��ه ا�ستدرك‬ ‫بالقول �إن "هذه ال تعني �إلغاء‬ ‫حقوق القوميات التي تعي�ش‬ ‫يف هذه املناطق"‪.‬‬ ‫وي �ت �ح��دث امل �� �س ��ؤول الكردي‬ ‫ال� � ��ذي مي��ث��ل ح � ��زب االحت � ��اد‬ ‫الوطني الكرد�ستاين بزعامة‬ ‫جالل الطالباين‪ ،‬عن "�ضرورة‬ ‫ت�صحيح الأخطاء التي ارتكبها‬ ‫النظام ال�سابق من خالل �إعادة‬ ‫احلقوق املغت�صبة �إىل �أهلها"‪،‬‬ ‫معتربا �أن ه��ذا "الأمر يعني‬ ‫�إع��ادة تر�سيم احل��دود و�إعادة‬ ‫ت �ل��ك امل �ن��اط��ق �إىل حمافظتها‬

‫يغي طبيعتها النظام‬ ‫قبل �أن رّ‬ ‫البعثي"‪.‬‬ ‫وتتطابق ر�ؤي��ة الع�سكري مع‬ ‫ر�ؤي ��ة كثريين م��ن �سكان هذه‬ ‫امل �ن��اط��ق ال��ذي��ن ي�ن�ت�م��ون �إىل‬ ‫القومية الكردية‪.‬‬ ‫ويقول �أحد �سكان كركوك‪ ،‬وهو‬ ‫�سردار �شواين‪� ،‬إن "البارزاين‬ ‫ع �ن��دم��ا ق���رر �أن ي���س�م��ي هذه‬ ‫املناطق بالكرد�ستانية‪ ،‬فقد عرب‬ ‫عن �شعور و�ضمري كل مواطن‬ ‫كردي يعي�ش يف هذه املناطق"‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن "هذه املناطق �ستعود‬ ‫�إىل اقليم كرد�ستان يف النهاية‪،‬‬ ‫ولن نقبل باي حديث خارج هذا‬ ‫الإطار"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن "الكرد ع��ان��وا ما‬ ‫ع��ان��وه م��ن ظ �ل��م احلكومات‪،‬‬ ‫وج ��اء ال �ي��وم ال ��ذي ت �ع��ود فيه‬ ‫احلقوق �إىل �أهلها"‪.‬‬

‫وع �ل��ى ال��ط��رف ال� �ث ��اين‪ ،‬يقف‬ ‫ع��رب ه��ذه املناطق‪ ،‬متوثبني‪،‬‬ ‫للرد على ك��ل م��ا يقوله الكرد‪،‬‬ ‫يف م�شهد يبدو كما لو كان بال‬ ‫نهاية‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ال �ق �ي��ادي ال �ع��رب��ي يف‬ ‫املجل�س ال�سيا�سي ح�سني علي‬ ‫� �ص��ال��ح اجل� �ب ��وري يف حديث‬ ‫لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "�إطالق‬ ‫ه��ذه الت�سمية م��ن قبل رئي�س‬ ‫الإقليم م�سعود البارزاين يفتقد‬ ‫ال�شرعية القانونية"‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن "الد�ستور العراقي مل يخوله‬ ‫هذا الأمر"‪.‬‬ ‫وي �ت �� �س��اءل اجل� �ب ��وري "كيف‬ ‫يقول البارزاين ان هذه املناطق‬ ‫كرد�ستانية‪ ،‬يف حني �أن هويتها‬ ‫عراقية‪ ،‬وعن �أي تغيري تاريخي‬ ‫وجغرايف يتحدث"‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫"رئي�س االقليم واهم يف هذا‬

‫الأمر"‪.‬‬ ‫ويقول اجلبوري �أن "كركوك‬ ‫تعر�ضت للتكريد بعد ‪2003‬‬ ‫بجلب م �ئ��ات �آالف ال �ك��رد من‬ ‫خ��ارج �ه��ا وا��س�ك�ن��وه��م فيها"‪��‬‬ ‫مو�ضحا "�أننا ل�سنا �ضد الكرد‬ ‫رحلوا‬ ‫من �أهايل كركوك الذين ّ‬

‫ع�ن�ه��ا‪ ،‬ب��ل ن�ح��ن ��ض��د �سيا�سة‬ ‫ال� �ت� �ك ��ري ��د ال� �ت ��ي ات� �ب� �ع ��ت يف‬ ‫كركوك"‪.‬‬ ‫ويرى �أن "�أف�ضل ت�سمية لهذه‬ ‫املناطق هي (املناطق العراقية‬ ‫ال�شمالية)"‪ ،‬م�����ش��ددا على‬ ‫"رف�ض �أي ت�سمية كانت لها مع‬ ‫ج��ل اح�ترام�ن��ا لباقي مكونات‬ ‫كركوك"‪.‬‬ ‫ودع � � ��ا اجل� � �ب � ��وري "رئي�س‬ ‫�إق�ل�ي��م ك��رد��س�ت��ان �إىل الك�شف‬ ‫ع��ن احلقائق التاريخية التي‬ ‫يتحدث م��ن خاللها ع��ن هوية‬ ‫هذه املناطق العراقية قبل �أي‬ ‫�شيء"‪.‬‬ ‫وع �ل��ى امل� �ن ��وال ذات � ��ه‪ ،‬ين�سج‬ ‫املواطن العربي عبد الله حممد‪،‬‬ ‫ال��ذي ي�سكن ك��رك��وك‪� ،‬إذ يقول‬ ‫�إن "�أف�ضل حل مل�شكلة كركوك‬ ‫وامل �ن��اط��ق امل �ت �ن��ازع عليها هو‬ ‫ربطها ببغداد على �أن تدار من‬ ‫قبل حكومة حملية متثل جميع‬ ‫مكوناتها"‪.‬‬ ‫من جهته يقول رئي�س اجلبهة‬ ‫الرتكمانية العراقية والنائب يف‬ ‫القائمة العراقية �أر�شد ال�صاحلي‬

‫يف حديث لـ"ال�سومرية نيوز"‪،‬‬ ‫�إن "الرتكمان ي�ع�ت�ق��دون �أن‬ ‫الكثري من املناطق التي �سميت‬ ‫(م �ت �ن��ازع ع�ل�ي�ه��ا) ه��ي مناطق‬ ‫تركمانية بهويتها التاريخية‬ ‫والثقافية"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض�� ��اف ال� ��� �ص ��احل ��ي‪� ،‬أن‬ ‫"ت�سمية رئا�سة الإقليم لتلك‬ ‫املناطق باملناطق الكرد�ستانية‬ ‫خارج الإقليم خمالفة وا�ضحة‬ ‫و�صريحة للد�ستور"‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن‬ ‫"م�صري هذه املناطق لن يقرر‬ ‫�إال ب� ��إرادة �أهلها ع�بر احلوار‬ ‫والتوافق ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�صاحلي �أن "اجلبهة‬ ‫الرتكمانية العراقية تعرت�ض‬ ‫ع�ل��ى �إط �ل�اق ت�سمية املناطق‬ ‫امل �ت �ن��ازع عليها وه��ي مناطق‬ ‫خمتلطة عرقي ًا وخمتلف عليها‬ ‫�سيا�سي ًا ومغرية دميوغرافيا"‪،‬‬ ‫م���ش�ير ًا �إىل �أن "من يعرت�ض‬ ‫على ه��ذه الت�سمية ال�ي��وم كان‬ ‫قد �أيدها عندما كتب الد�ستور‬ ‫وتوافق مع �آخرين على �إ�ضافتها‬ ‫يف الد�ستور العراقي"‪.‬‬ ‫وي � ��رى امل���واط���ن ال�ترك �م��اين‬ ‫ج�ن�ك�ي��ز ال �ب �ي��ات��ي �أن "اف�ضل‬ ‫ت �� �س �م �ي��ة ل� �ه ��ذه امل� �ن ��اط ��ق هي‬ ‫املناطق ال�شمالية"‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫"كركوك مدينة عراقية بهوية‬ ‫ت��رك �م��ان �ي��ة م ��ع وج � ��ود باقي‬ ‫القوميات وه��ذا الأم ��ر يعرفه‬ ‫جميع �أهايل كركوك"‪.‬‬


‫‪No.(389) - Tuesday 18 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )389‬الثالثاء ‪ 18‬كانون االول ‪2012‬‬

‫حمافظ كركوك‪ :‬الإرهاب لن يوقف عجلة االعمار يف املحافظة وال ينتمي لأي دين‬ ‫كركوك‪ -‬النا�س‬

‫�أ�ش ��اد وزي ��ر ال�ش ��رق يف دول ��ة‬ ‫الفاتي ��كان لوين ��اردو �ساندري مبا‬ ‫ت�شه ��ده كرك ��وك من طف ��رة نوعية‪،‬‬ ‫اثن ��اء لقائ ��ه مبحاف ��ظ كركوك جنم‬ ‫الدي ��ن كرمي ال ��ذي قال ب ��دوره‪� ،‬إن‬ ‫االره ��اب الي�ستطي ��ع ايق ��اف عجلة‬ ‫االعمار يف املحافظة‪ ،‬فهو الينتمي‬ ‫الي دي ��ن‪ ،‬بل هو ي�ستهدف اال�سالم‬ ‫وامل�سلمني‪.‬‬

‫وق ��ال بي ��ان ملحافظ ��ة كرك ��وك �إن‬ ‫الوف ��د الزائر حتيات بابا الفاتيكان‬ ‫بندكك� ��س ال�ساد�س ع�شر اىل �أهايل‬ ‫كرك ��وك‪ ،‬م�ستنكري ��ن يف الوق ��ت‬ ‫نف�س ��ه التفج�ي�رات االخ�ي�رة الت ��ي‬ ‫طال ��ت مدين ��ة كرك ��وك ليل ��ة ام� ��س‬ ‫والتي راح �ضحيته ��ا الع�شرات من‬ ‫اهايل كركوك بني �شهيد وجريح‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �سان ��دري‪� :‬أن كرك ��وك ت�شهد‬ ‫طف ��رة نوعية م ��ن ناحي ��ة امل�شاريع‬ ‫وتقدمي اخلدم ��ات وان الذي يدخل‬

‫ال�سهيل‪ :‬احلملة الوطنية لبناء املدار�س‬ ‫م�شروع ا�سرتاتيجي �سي�ستفيد منه املجتمع‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫بح ��ث النائ ��ب االول رئي� ��س‬ ‫جمل�س النواب ق�ص ��ي ال�سهيل‬ ‫م ��ع جلن ��ة الرتبي ��ة الربملاني ��ة‬ ‫بن ��اء املدار�س يف ظ ��ل االعداد‬ ‫املتنامي ��ة للطلب ��ة وع ��دم قدرة‬ ‫املدار� ��س املوج ��ودة عل ��ى‬ ‫ا�ستيعابهم‪.‬وق ��ال بي ��ان ملكتب‬ ‫ال�سهي ��ل‪� :‬إن ال�سهيل �أكد �أهمية‬ ‫ح ��ل جمي ��ع الإ�ش ��كاالت يف‬

‫عملي ��ة بناء املدار� ��س للطلبة �إذ‬ ‫�أن توف�ي�ر املدار� ��س يوفر بيئة‬ ‫تعليمية �صحيحة للطالب‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬أن احلمل ��ة الوطنية‬ ‫لبن ��اء املدار� ��س الت ��ي �ستطلق‬ ‫بحاج ��ة اىل التن�سي ��ق م ��ع‬ ‫ال ��وزارات واجله ��ات ذات‬ ‫العالق ��ة من �أج ��ل ال�س�ي�ر قدم ًا‬ ‫به ��ذا امل�ش ��روع اال�سرتاتيج ��ي‬ ‫للبل ��د وال ��ذي �سي�ستفي ��د من ��ه‬ ‫املجتمع‪.‬‬

‫اىل كرك ��وك يالح ��ظ جلي ��ا ه ��ذا‬ ‫ال�ش ��ئ‪ ،‬م�ؤك ��د ًا �ض ��رورة موا�صل ��ة‬ ‫ه ��ذا النجاح وتق ��دمي املزيد الهايل‬ ‫كركوك‪.‬‬ ‫وت�أل ��ف الوف ��د الزائ ��ر م ��ن رئي� ��س‬ ‫جمم ��ع الكنائ� ��س ال�شرقي ��ة ووزير‬ ‫ال�ش ��رق يف دولة الفاتي ��كان يرافقه‬ ‫جورجي ��و لونكو �سف�ي�ر الفاتيكان‬ ‫يف الع ��راق واالردن واملط ��ران‬ ‫لوي�س �ساكو رئي�س ا�ساقفة الكلدان‬ ‫يف كركوك وال�سليمانية‪.‬‬

‫الدايني تطالب بح�سم ق�ضية اجلي�ش ال�سابق عام ‪ 2013‬املبا�شرة برفع عدد من التجاوزات يف مركز مدينة احللة‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫دع ��ت القائم ��ة العراقي ��ة �إىل‬ ‫�إنه ��اء مل ��ف �ضب ��اط اجلي�ش‬ ‫ال�ساب ��ق ع ��ام ‪ ،2013‬الفت ��ة‬ ‫�إىل رئي� ��س احلكوم ��ة ق ��رر‬ ‫�إعادته ��م �إىل اخلدم ��ة من ��ذ‬ ‫العام ‪.2010‬‬ ‫وقال ��ت النائ ��ب ع ��ن القائم ��ة‬ ‫ناهدة الدايني خ�ل�ال م�ؤمتر‬ ‫�صح ��ايف عقدت ��ه يف مبن ��ى‬ ‫الربمل ��ان‪ :‬يجب ح�س ��م ق�ضية‬ ‫عنا�ص ��ر و�ضب ��اط اجلي� ��ش‬

‫ال�ساب ��ق والأجه ��زة الأمني ��ة‬ ‫املنحل ��ة �إم ��ا ب�إعادته ��م �إىل‬ ‫اخلدم ��ة وهم برت ��ب خمتلفة‬ ‫�أو ح�س ��م ملفاته ��م م ��ن خالل‬ ‫�إحالتهم على التقاعد‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪ :‬ان هن ��اك �أكرث من‬ ‫‪� 20‬ألف كيان منحل منذ العام‬ ‫‪� ،2003‬س ��واء كان ��وا �أمن �أو‬ ‫خماب ��رات �أو ا�ستخب ��ارات‪،‬‬ ‫مل يت ��م ح�س ��م �أمره ��م بع ��د‪،‬‬ ‫مطالبة هيئة التقاعد بت�سهيل‬ ‫الإج ��راءات املنا�سب ��ة حل�سم‬ ‫مو�ضوعهم‪.‬‬

‫بابل‪ -‬النا�س‬

‫با�ش ��رت قائمقامية ق�ض ��اء احللة برفع‬ ‫عدد من التجاوزات يف مناطق متفرقة‬ ‫من مركز املدينة‪.‬‬ ‫وقال قائمقام احلل ��ة �صباح الفتالوي‪:‬‬ ‫ان التج ��اوزات الت ��ي قام ��ت جلنة رفع‬ ‫التج ��اوزات يف القائممقامي ��ة برفعها‬ ‫متثل ��ت بازال ��ة عدد م ��ن حم ��ال تبديل‬ ‫زي ��وت ال�سي ��ارات وبي ��ع قط ��ع الغيار‬ ‫املتج ��اوزة عل ��ى االر�صف ��ة‪ ،‬ف�ض�ل�ا‬ ‫ع ��ن ه ��دم ثالث ��ة هي ��اكل غ�ي�ر م�سقف ��ة‬

‫وا�سا�س�ي�ن ملنازل متجاوزة على اخلط‬ ‫الناق ��ل للمنتجات النفطي ��ة يف منطقة‬ ‫البكريل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬إن التجاوزات املزالة �شملت‬ ‫اي�ض ��ا ازال ��ة بع�ض ك ��ور الطابوق يف‬ ‫منطق ��ة الب ��و ر�شيد ورف ��ع التجاوزات‬ ‫احلا�صلة على ار�ض البلدية يف منطقة‬ ‫اب ��و خ�ستاوي‪ ،‬ف�ض�ل�ا ع ��ن ازالة احد‬ ‫املولدات االهلية املتجاوزة على ار�ض‬ ‫خم�ص�ص ��ة لبناء مق ��ر ملديري ��ة �ش�ؤون‬ ‫الع�شائر يف منطقة االكرمني و�سلمتها‬ ‫اىل ال�شركة املنفذة للم�شروع‪.‬‬

‫رئي�س اجلمهورية ي�صادق على قانون التوقيع االلكرتوين واملعامالت االلكرتونية‬ ‫خام�س ًا‪ :‬الكتابة االلكرتونية‪ -‬كل حرف �أو رقم‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬ ‫�أو رمز �أو �أية عالمة �أخرى تثبت على و�سيلة‬ ‫الكرتونية �أو رقمية �أو �ضوئية �أو �أية و�سيلة‬ ‫� �ص��ادق رئ�ي����س اجل�م�ه��وري��ة ج�ل�ال طالباين �أخ��رى م�شابهة وتعطي دالل��ة قابلة لل��إدراك‬ ‫على قانون التوقيع االل�ك�تروين واملعامالت والفهم‪.‬‬ ‫��س��اد��س� ًا‪:‬امل�ع��ام�لات االل �ك�ترون �ي��ة‪ -‬الطلبات‬ ‫االلكرتونية رقم ‪ 78‬ل�سنة ‪.2012‬‬ ‫وقال بيان لرئا�سة اجلمهورية‪� :‬إنه بنا ًء على وامل�ستندات وامل�ع��ام�لات ال�ت��ي تتم بو�سائل‬ ‫ما اقره جمل�س النواب طبق ًا لأحكام البنــد �أو ًال الكرتونية‪.‬‬ ‫من امل��ادة (‪ )61‬والبند ثالث ًا من امل��ادة (‪�� )73‬س��اب�ع� ًا‪:‬ال��و��س��ائ��ل االل �ك�ترون �ي��ة‪� -‬أج �ه��زة �أو‬ ‫من الد�ستور ق��رر رئي�س اجلمهورية �إ�صدار معدات �أو �أدوات كهربائية �أو مغناطي�سية‬ ‫القانــون رق��م ( ‪ )78‬ل�سنة ‪ 2012‬يت�ضمن �أو �ضوئية �أو كهرومغناطي�سية �أو �أية و�سائل‬ ‫التوقيع االلكرتوين واملعامالت االلكرتونية‪� .‬أخرى م�شابهة ت�ستخدم يف �إن�شاء املعلومات‬ ‫و�أ� �ض��اف البيان ان ال�ق��ان��ون ت�ضمن ‪ :‬املادة ومعاجلتها وتبادلها وتخزينها‪.‬‬ ‫‪ -1‬يق�صد بامل�صطلحات الآتية لأغرا�ض هذا ثامن ًا‪:‬الو�سيط االلكرتوين‪ -‬برنامج �أو نظام‬‫الكرتوين حلا�سوب �أو �أية و�سيلة الكرتونية‬ ‫القانون املعاين املبينة ازا�ؤها ‪:‬‬ ‫�أخ ��رى ت�ستخدم م��ن اج��ل تنفيذ �إج� ��راء �أو‬ ‫�أو ًال‪ :‬الوزير‪ -‬وزير االت�صاالت‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬ال�شركة‪ -‬ال�شركة العامة خلدمات ال�شبكة اال�ستجابة لإجراء بق�صد �إن�شاء �أو �إر�سال �أو‬ ‫ا�ستالم ر�سالة معلومات‪.‬‬ ‫الدولية للمعلومات يف وزارة االت�صاالت‪.‬‬ ‫ث��ال �ث � ًا‪:‬امل �ع �ل��وم��ات‪ -‬ال �ب �ي��ان��ات والن�صو�ص تا�سع ًا‪ :‬امل�ستندات االلكرتونية‪ -‬املحررات‬ ‫وال�صور والأ�شكال والأ�صوات والرموز وما والوثائق التي تن�ش�أ �أو تدمج �أو تخزن �أو‬ ‫�شابه ذل��ك التي تن�ش�أ �أو تدمج �أو تخزن �أو تر�سل �أو ت�ستقبل كلي ًا �أو جزئي ًا بو�سائل‬ ‫تعالج �أو تر�سل �أو ت�ستلم بو�سائل الكرتونية‪ .‬الكرتونية مبا يف ذلك تبادل البيانات الكرتوني ًا‬ ‫رابع ًا‪ :‬التوقيع االلكرتوين‪ -‬عالمة �شخ�صية �أو الربيد االلكرتوين �أو الربق �أو التلك�س �أو‬ ‫تتخذ �شكل ح ��روف �أو �أرق� ��ام �أو رم ��وز �أو الن�سخ الربقي ويحمل توقيع ًا الكرتوني ًا‪.‬‬ ‫���إ�شارات �أو �أ�صوات �أو غريها وله طابع متفرد عا�شر ًا‪ :‬العقد االلكرتوين‪ -‬ارتباط الإيجاب‬ ‫يدل على ن�سبته �إىل املوقع ويكون معتمد ًا من ال�صادر من احد املتعاقدين بقبول الأخر على‬ ‫وجه يثبت �أث��ره يف املعقود عليه وال��ذي يتم‬ ‫جهة الت�صديق ‪.‬‬

‫بو�سيلة الكرتونية‪.‬‬ ‫ح ��ادي ع�شر‪�� :‬ش�ه��ادة الت�صديق‪ -‬الوثيقة‬ ‫التي ت�صدرها جهة الت�صديق وفق �أحكام هذا‬ ‫القانون والتي ت�ستخدم لإثبات ن�سبة التوقيع‬ ‫االلكرتوين �إىل املوقع‪.‬‬ ‫ث��اين ع���ش��ر‪ :‬رم��ز ال�ت�ع��ري��ف‪ -‬ال��رم�ـ�ـ��ز الذي‬ ‫تخ�ص�صه جهة الت�صديق للموقع ال�ستخدامه‬ ‫يف التعامالت االلكرتونية‪.‬‬ ‫ثالث ع�شر‪ :‬نظام معاجلة املعلومات‪ -‬النظام‬ ‫االلكرتوين �أو برامج احلا�سوب امل�ستخدمة‬ ‫لإن�شاء املعلومات �أو �إر�سالها �أو ت�سلمها �أو‬ ‫معاجلتها �أو تخزينها الكرتوني ًا‪.‬‬ ‫رابع ع�شر‪:‬جهة الت�صديق‪ -‬ال�شخ�ص املعنوي‬ ‫املرخ�ص له �إ�صدار �شهادات ت�صديق التوقيع‬ ‫االلكرتوين وفق �أحكام هذا القانون‪.‬‬

‫ال�صحة ‪� :‬شراء و�صيانة (‪ )45‬جهاز مفرا�س ورنني مغناطي�سي‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫اع� �ل� �ن ��ت وزارة ال �� �ص �ح��ة عن‬ ‫�شراء و�صيانة (‪ )45‬جهاز رنني‬ ‫وم �ف��را���س خ�ل�ال ال �ع��ام احلايل‬ ‫من خالل ثالثة عقود ابرمتها مع‬ ‫�شركات يابانية و هولندية املن�ش�أ‬ ‫لعموم م�ست�شفيات العراق ‪.‬‬ ‫وقالت مدير ال�شعبة الطبية يف‬ ‫ق�سم اال��س�ت�يراد ال�شركة العامة‬ ‫ال�سترياد االدوي ��ة وامل�ستلزمات‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة (ك�ي�م��ادي��ا ) ق �ت��ال مهدي‬ ‫حبيب ‪ ،‬يف بيان اليوم االثنني‪:‬‬ ‫�إن وزارة ال�صحة اب��رم��ت ثالثة‬ ‫ع �ق��ود ل �� �ش��راء و��ص�ي��ان��ة اجهزة‬ ‫املفرا�س والرنني وهناك عقد رابع‬ ‫قيد التوقيع‬ ‫وا��ش��ارت اىل ان��ه مت توقيع عقد‬

‫مع ال�شركة اليابانية املن�ش�أ ل�شراء‬ ‫(‪ )6‬اج �ه��زة رن�ي�ن مغناطي�سي‬ ‫مل�ست�شفيات ال�صدر العام والعلوم‬ ‫الع�صبية واجلملة الع�صبية يف‬ ‫دائرة �صحة الر�صافة وم�ست�شفى‬ ‫بغداد التعليمي يف مدينة الطب‬ ‫وم�ست�شفى الطب النووي‬ ‫وبينت مهدي ‪� :‬أن العقد ت�ضمن‬ ‫�صيانة (‪ )4‬اج�ه��زة م�ف��را���س يف‬ ‫م�ست�شفيات بغداد التعليمي يف‬ ‫مدينة الطب وال�سماوة العام يف‬ ‫امل�ث�ن��ى وم�ست�شفى ج �ل��والء يف‬ ‫دائرة �صحة دياىل‪.‬‬ ‫واو�ضحت مدير ال�شعبة الطبية‬ ‫‪�:‬أن الوزارة ابرمت عقدا اخر مع‬ ‫ال�شركة الهولندية املن�ش�أ ل�شراء‬ ‫(‪ )8‬اج �ه��زة رن�ي�ن مل�ست�شفيات‬ ‫ال�يرم��وك وال�ك��اظ�م�ي��ة يف دائ��رة‬ ‫� �ص �ح��ة ال� � �ك � ��رخ واجل � ��راح � ��ات‬

‫التخ�ص�صية يف م��دي�ن��ة الطب‬ ‫واجلملة الع�صبية يف الر�صافة‬ ‫وم�ست�شفي ال�صدر التعليمي يف‬ ‫الب�صرة وال���ص��در التعليمي يف‬ ‫ال�ن�ج��ف وم�ست�شفى تكريت يف‬ ‫�صالح الدين‪.‬‬ ‫وت�ضمن العقد �صيانة (‪ )13‬جهاز‬ ‫رن�ي�ن وم �ف��را���س امل ��وج ��ودة يف‬ ‫م�ست�شفيات ال�سالم واجلمهوري‬ ‫وابن �سينا يف نينوى واحللة يف‬ ‫بابل وم�ست�شفى اربيل وم�ست�شفى‬ ‫ازادي يف ده��وك والفلوجة يف‬ ‫االنبار و والنا�صرية يف ذي قار ‪.‬‬ ‫واف ��ادت ‪ :‬ب ��أن العقد ال�ث��ال��ث مع‬ ‫ال�شركة ذاتها ل�شراء (‪ )14‬جهاز‬ ‫مفرا�س �ستوزع على االق�ضية يف‬ ‫املحافظات ليتم تخفيف الزخم‬ ‫على مواعيد املفرا�س والرنني من‬ ‫قبل املراجعني من املواطنني‪.‬‬

‫خ��ام����س ع ���ش��ر‪:‬امل��و ّق��ع‪ -‬ال�شخ�ص الطبيعي‬ ‫�أو امل �ع �ن��وي احل��ائ��ز ع �ل��ى ب �ي��ان��ات �إن�شاء‬ ‫التوقيع االلكرتوين الذي يوقع على امل�ستند‬ ‫االلكرتوين ويوقع عن نف�سه �أو عمن ينيبه �أو‬ ‫ميثله قانونا‪.‬‬ ‫�ساد�س ع�شر‪:‬املر�سل �إل�ي��ه‪ -‬ال�شخ�ص الذي‬ ‫ي��ر� �س��ل ل ��ه امل���س�ت�ن��د االل � �ك �ت�روين بو�سيلة‬ ‫الكرتونية‬ ‫�سابع ع�شر‪ :‬الأداة االلكرتونية‪ -‬و�سيلة من‬ ‫و�سائل �أو �أنظمة �إن�شاء التوقيع االلكرتوين‪.‬‬ ‫ثامن ع�شر‪ :‬امل�ؤ�س�سة املالية‪ -‬امل�صرف املرخ�ص‬ ‫�أو �أية م�ؤ�س�سات خمولة بالتعامل بالتحويالت‬ ‫املالية وفق �أحكام القانون‬ ‫ت��ا��س��ع ع���ش��ر‪ :‬ال�ق�ي��د غ�ير امل �� �ش��روع‪� -‬أي قيد‬ ‫مايل �أ�ضيف �إىل ح�ساب الزبون دون علمه �أو‬ ‫موافقته �أو تفوي�ض منه‬ ‫وتابع‪ :‬اما الف�صل الثاين فيت�ضمن‪� :‬أهداف‬ ‫القانون و�سريانه‬ ‫واملادة‪ -2-‬يهدف هذا القانون �إىل ما ي�أتي ‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ت��وف�ير الإط � ��ار ال �ق��ان��وين ال�ستعمال‬ ‫الو�سائل االل�ك�ترون�ي��ة يف �إج ��راء املعامالت‬ ‫االلكرتونية‬ ‫ث��ان�ي� ًا‪ :‬منح احلجية القانونية للمعامالت‬ ‫االلكرتونية والتوقيع االل �ك�تروين وتنظيم‬ ‫�أحكامها‬ ‫ث��ال�ث� ًا‪ :‬تعزيز الثقة يف �صحة املعامالت‬ ‫االلكرتونية و�سالمته‬

‫املادة‪�-3-‬أو ًال‪ :‬ت�سري �أحكام هذا القانون على‬ ‫�أـ املعامالت االلكرتونية التي ينفذها الأ�شخا�ص‬ ‫الطبيعيون �أو املعنويون‪.‬‬ ‫ب ـ املعامالت التي يتفق �أطرافها على تنفيذها‬ ‫بو�سائل الكرتونية‬ ‫جـ ـ الأوراق املالية والتجارية االلكرتونية‬ ‫ثاني ًا‪ :‬ال ت�سري �أحكام هذا القانون على ما‬ ‫ي�أتي‪:‬‬ ‫�أـ امل �ع��ام�لات امل�ت�ع�ل�ق��ة مب���س��ائ��ل الأح� ��وال‬ ‫ال�شخ�صية واملواد ال�شخ�صي‬ ‫ب ـ �إن�شاء الو�صية والوقف وتعديل �أحكامهما‬ ‫ج�ـ ـ امل�ع��ام�لات املتعلقة بالت�صرف بالأموال‬ ‫غ�ير املنقولة مب��ا يف ذل��ك ال��وك��االت املتعلقة‬ ‫بها و�سندات ملكيتها و�إن�شاء احلقوق العينية‬ ‫عليها با�ستثناء عقود الإيجار اخلا�صة بهذه‬ ‫الأموال‬ ‫د ـ املعامالت التي ر�سم لها القانون �شكلية‬ ‫معينة‬ ‫ه ‪� .‬إج ��راءات املحاكم والإع�لان��ات الق�ضائية‬ ‫والإع�لان��ات باحل�ضور و �أوام��ر التفتي�ش و‬ ‫�أوامر القب�ض والأحكام الق�ضائية ‪.‬‬ ‫و ‪� .‬أي م�ستند يتطلب القانون توثيقه بو�ساطة‬ ‫الكاتب العدل ‪.‬‬

‫دعت �أمانة بغ ��داد‪ ،‬رئي�س بلدية‬ ‫غزة �إىل زيارة العا�صمة العراقية‬ ‫للإط�ل�اع عل ��ى "م�شاري ��ع �إعادة‬ ‫الإعم ��ار"‪ ،‬ولتعزيز التعاون بني‬ ‫املدينتني‪.‬‬ ‫وقال ��ت دائ ��رة الإع�ل�ام يف‬ ‫الأمان ��ة‪ ،‬يف بي ��ان �صدر‪ ،‬وتلقت‬ ‫"النا� ��س" ن�سخة منه‪� ،‬إن "�أمني‬ ‫بغ ��داد عب ��د احل�س�ي�ن املر�ش ��دي‬ ‫وج ��ه دع ��وة لرئي� ��س بلدية غزة‬ ‫لزي ��ارة العا�صم ��ة بغ ��داد بهدف‬ ‫تعزيز �أوا�ص ��ر التعاون الثنائي‬ ‫واالطالع املي ��داين املبا�شر على‬ ‫م�شاري ��ع �إعادة الإعم ��ار والبناء‬ ‫واال�ستثمار اجلارية يف بغداد"‪،‬‬ ‫الفت� � ًة يف الوق ��ت نف�س ��ه �إىل �أن‬

‫"املر�ش ��دي التق ��ى عل ��ى هام�ش‬ ‫فعالي ��ات قم ��ة الب�سف ��ور الثالثة‬ ‫للتع ��اون الإقليم ��ي رئي�س بلدية‬ ‫غزة املهند�س رفيق مكي وناق�شا‬ ‫�آف ��اق التع ��اون يف ع ��دد م ��ن‬

‫املجاالت اخلدمية والعمرانية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ��ت الدائ ��رة يف بيانه ��ا‬ ‫�أن "الدع ��وة ته ��دف‪� ،‬أي�ض ًا‪� ،‬إىل‬ ‫"�إطالع رئي� ��س بلدية غزة على‬ ‫م�شاري ��ع البن ��ى التحتي ��ة كاملاء‬

‫ر�صد‬ ‫حمما خليل‪:‬‬ ‫ال يجوز لبلد مثل العراق ميتلك‬ ‫ثروة نفطية هائلة ومن الدول‬ ‫املتقدمة يف الإنتاج واالحتياط‬ ‫النفطي والذي ي�شكل ‪ %90‬من‬ ‫م��وازن��ة ال�ب�لاد �أن يكون دون‬ ‫قانون للنفط والغاز ‪.‬‬ ‫واطالب رئا�سة جمل�س النواب‬ ‫ب��الإ���س��راع يف �إق � ��رار قانون‬ ‫ال �ن �ف��ط وال� �غ���از وف� ��ق امل� ��ادة ��س��اخ�ن��ة م�ت��وا��ص�ل��ة للمطالبة‬ ‫‪ 112‬ال�ت��ي ت��ؤك��د ت�شريع هذا ب ��إق��رار ق��ان��ون النفط والغاز‪،‬‬ ‫ال�ق��ان��ون‪ ،‬م ��ؤك��د ًا �أن التحالف مبين ًا �أن ه��ذا ال�ق��ان��ون �شامل‬ ‫الكورد�ستاين لي�س ل��دي��ه �أي وكامل لت�أهيل الرثوة النفطية‬ ‫اعرتا�ض لإق��رار قانون النفط ال �ع��راق �ي��ة وب �ن��اء ال�صناعات‬ ‫التحويلية ويجعل ال�ب�لاد يف‬ ‫والغاز‪.‬‬ ‫�إن حت��ال �ف��ه ل ��دي ��ه ح � ��وارات املراتب املتقدمة عاملي ًا‪.‬‬

‫كاظم ال�شمري‪:‬‬ ‫�إن القوات الع�سكرية لكال‬ ‫الطرفني بد�أت باالن�سحاب‪،‬‬ ‫ووج��ود ح�سن نية من قبل‬ ‫الطرفني لتغليب لغة احلوار‬ ‫على لغة ال�سالح حلل الأزمة‬ ‫�سلمي ًا‪.‬‬ ‫و �أن امل�شكلة الأ�سا�سية بني‬ ‫ب �غ��داد و�أرب��ي��ل ه��ي امل��ادة‬

‫‪ ،140‬لأن ب��غ��داد تطالب‬ ‫ب�إلغاء هذه امل��ادة والأكراد‬ ‫يطالبون بتفعيلها‪ ،‬داعي ًا‬ ‫ال� �ط ��رف�ي�ن اىل االح��ت��ك��ام‬ ‫ل �ل��د� �س �ت��ور واىل املحكمة‬ ‫االحت ��ادي ��ة ح�ين ت�شكيلها‬ ‫لتف�سري هذه املادة املختلف‬ ‫عليها‪.‬‬

‫مفيد البلداوي‪:‬‬ ‫�إن االزم��ة ال�سيا�سية احلالية‬ ‫ه ��ي م�ف�ت�ع�ل��ة م ��ن ق �ب��ل �إقليم‬ ‫ك��ورد� �س �ت��ان وخ���ص��و��ص� ًا من‬ ‫رئي�س الإقليم م�سعود بارزاين‪،‬‬ ‫وان البارزاين يحاول �إ�ضعاف‬ ‫املركز وتقوية االقليم‪.‬‬ ‫و ان اجتماع للكتل ال�سيا�سية‬ ‫�سيعقد ق��ري�ب� ًا‪ ،‬وق��د يكون يف‬ ‫اال��س�ب��وع املقبل‪ ،‬حل��ل الأزم��ة القائمة العراقية اي��اد عالوي‬ ‫احلالية بني احلكومة واالقليم‪� ،‬أ� �ص �ب��ح خ� ��ارج ن �ط��اق العمل‬ ‫وان رئي�س الإقليم لن يح�ضر ال�سيا�سي‪ ،‬وال نراه اطالق ًا اال‬ ‫ل�ه��ذا االج �ت �م��اع‪ ،‬و �أن رئي�س بالأزمات‪.‬‬

‫رحاب العبودي‪:‬‬ ‫ال ت����وج����د ق���ط���ي���ع���ة بني‬ ‫رئي�س اجلمهورية جالل‬ ‫طالباين ورئي�س الوزراء‬ ‫ن����وري امل��ال��ك��ي‪ ،‬وانهما‬ ‫على توا�صل عرب الهاتف‪،‬‬ ‫و �أن ع��ق��د ال���ل���ق���اءات او‬ ‫االجتماعات لي�س املهم‪،‬‬ ‫ب��ل املهم م��ا يتمخ�ض من‬ ‫هذه اللقاءات‪.‬‬ ‫و �أن املبادرات املطروحة‬ ‫هي "مبادرات خجولة "‬ ‫وال ترتقي مل�ستوى االزمة‬ ‫ب�ي�ن احل��ك��وم��ة واالقليم‬ ‫التي تتفاقم يومي ًا‪ ،‬م�ضيفة‬

‫و ان مبادرات التي طرحت‬ ‫م�� قبل رئي�س اجلمهورية‬ ‫ورئي�س جمل�س النواب‬ ‫ا���س��ام��ة النجيفي وزعيم‬ ‫ال��ت��ي��ار ال�����ص��دري ال�سيد‬ ‫م���ق���ت���دى ال���������ص����در‪ ،‬هي‬ ‫مبادرات اعالمية فقط‪.‬‬ ‫و كلما تطرح مبادرة يقوم‬ ‫رئ��ي�����س اق��ل��ي��م كرد�ستان‬ ‫م�سعود ب��ارزاين بت�أجيج‬ ‫االزم�������ة‪ ،‬وم��ن��ه��ا ذه��اب��ه‬ ‫اىل حم���اف���ظ���ة ك���رك���وك‬ ‫وا�ستعرا�ضه مع اجلي�ش‬ ‫الكورد�ستاين‪.‬‬

‫وزير العمل يطالب بزيادة التخ�صي�صات بعد تقليل موازنة الوزارة الت�شغيلية‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ك�شفت جلنة حقوق الإن�سان الربملانية �أن وزير‬ ‫العمل وال���ش��ؤون االجتماعية طالب بزيادة‬ ‫تخ�صي�صات الوزارة ‪ ،‬كما طالب بتعديل قانون‬ ‫‪ 2001‬املعدل ‪ ،‬وذلك لل�سماح لليتمية البقاء يف‬ ‫الدار بعد جتاوزها الـ(‪ )18‬عام ًا‪.‬‬ ‫وقالت ع�ضو اللجنة النائبة عن القائمة العراقية‬ ‫و�صال �سليم لـ(وكالة دنانري)‪� :‬إن " املباحثات‬ ‫الأخ�ي�رة ال�ت��ي ج��رت م��ع وزي��ر العمل ن�صار‬ ‫الربيعي ‪ ،‬ق��ال فيها �أن تخ�صي�صات وزارته‬ ‫لهذا العام غري كافية لدوائر الوزارة يف بغداد‬ ‫واملحافظات خا�صة بعد تقليل موازنة الوزارة‬ ‫الت�شغيلية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ��س�ل�ي��م ‪� ،‬أن ال�ل�ج�ن��ة ن��اق���ش��ت مع‬ ‫ال��وزي��ر واق��ع دور الأي�ت��ام والعجزة ورعاية‬

‫الأحداث ‪ ،‬واتخ�صي�صات اخلا�صة بهذه الدور‬ ‫ومتطلباتها‪.‬‬ ‫ولفتت النائبة �إىل �أن الوزير طالب بتعديل‬ ‫ق��ان��ون ‪ 2001‬امل �ع��دل ال��ذي ال يحق لليتيمة‬ ‫البقاء يف دار الأيتام بعد بلوغها �سن الـ(‪)18‬‬ ‫عام ًا ‪ ،‬وبني الوزير �أن اليتيمة �أين تذهب و�أين‬ ‫ت�سكن لو خرجت من الدار بهذا العمر ‪ ،‬م�شدد ًا‬ ‫على تعديل هذا القانون حلماية هذه الفئة من‬

‫امانة بغداد تدعو رئي�س بلدية غزة لزيارة العا�صمة والإطالع على م�شاريع �إعادة اعمارها‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬

‫ال�ص ��ايف وال�ص ��رف ال�صح ��ي‬ ‫والبيئة و�إن�ش ��اء �شبكات الطرق‬ ‫وبن ��اء املج�س ��رات والأنف ��اق‬ ‫و�إقام ��ة احلدائ ��ق واملتنزه ��ات‬ ‫والفعاليات الرتفيهية والأ�سواق‬ ‫التجاري ��ة متع ��ددة الطواب ��ق‬ ‫و�أعم ��ال االهتم ��ام بالن�ص ��ب‬ ‫والتماثيل واملناط ��ق التاريخية‬ ‫والرتاثية"‪.‬‬ ‫و�أك ��د املر�ش ��دي عل ��ى "تط ��ور‬ ‫العالقة ب�ي�ن البلدين يف خمتلف‬ ‫املج ��االت"‪ ،‬م�ش�ي�ر ًا �إىل "�سع ��ي‬ ‫الع ��راق امل�ستم ��ر اىل زي ��ادة‬ ‫التع ��اون االقت�صادي والتجاري‬ ‫واال�ستثم ��اري من خ�ل�ال �إعداد‬ ‫�آلي ��ات عملي ��ة وفعال ��ة لتعزي ��ز‬ ‫التكامل االقت�صادي بني البلدين‬ ‫تلب ��ي احتياج ��ات ال�شعب�ي�ن‬

‫ال�شقيقني"‪.‬‬ ‫وتع ��د زي ��ارة رئي� ��س بلدية غزة‬ ‫لبغ ��داد‪ ،‬يف ح ��ال مت ��ت الأوىل‬ ‫م ��ن نوعه ��ا يف تاري ��خ العالقات‬ ‫بني البلدين‪ ،‬وت�أتي بعد �أيام من‬ ‫ت�ضييف العراق للم�ؤمتر الدويل‬ ‫للأ�سر واملعتقل�ي�ن الفل�سطينيني‬ ‫والعرب‪.‬‬ ‫وي�ؤك ��د مراقب ��ون �أن العالق ��ات‬ ‫العراقي ��ة الفل�سطيني ��ة تط ��ور ًا‬ ‫ملحوظ ًا‪ ،‬وق ��د افتتحت فل�سطني‬ ‫عدد ًا م ��ن البعثات الدبلوما�سية‪،‬‬ ‫خا�صة يف �أربي ��ل‪ ،‬وكان العراق‬ ‫من الداعمني لقرار جمل�س الأمن‬ ‫ال ��دويل بجعل فل�سط�ي�ن ع�ضو ًا‬ ‫مراقب ًا فيها‪.‬‬

‫الت�شرد وعواقب املجتمع‪.‬‬ ‫وتابعت �سليم ‪ ،‬وناق�شنا مع الوزير حتويل‬ ‫ارتباط دائرة املر�أة من �أمانة جمل�س الوزراء‬ ‫�إىل وزارة العمل وال�ش�ؤون االجتماعية‪.‬‬ ‫يذكر �أن رئي�س جلنة حقوق االن�سان �سليم‬ ‫اجلبوري التقى ‪ ،‬يف مقر اللجنة وزير العمل‬ ‫وال�ش�ؤون الأجتماعية ن�صار الربيعي‪ .‬وجرى‬ ‫خ�لال اللقاء مناق�شة ملف الأي �ت��ام واملعاقني‬ ‫وذوي الأحتياجات اخلا�صة وملف الأرام��ل‬ ‫والن�ساء امل�شردات والرعاية الأجتماعية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار النائب �سليم اجل�ب��وري ‪ ،‬يف بيان ‪،‬‬ ‫�صادر عن ال��دائ��رة الإعالمية ملجل�س النواب‬ ‫‪� ، ،‬إىل �ضرورة دعم ملف الأيتام وامل�شردين‬ ‫وامل��ع��اق�ي�ن وذوي الأح��ت��ي��اج��ات اخلا�صة‬ ‫وامل���س�ن�ين والأح� � ��داث والأ�� �س ��راع بت�شريع‬ ‫القوانني اخلا�صة بالرعاية الأجتماعية ومن‬ ‫جانب �أخ��ر �أك��د رئي�س جلنة حقوق الأن�سان‬

‫ع�ل��ى ���ض��رورة ال �ت��وا� �ص��ل امل�ب��ا��ش��ر وب�شكل‬ ‫ر�سمي بني اللجنة وال ��وزارة وذل��ك من اجل‬ ‫حتقيق التعاون امل�شرتك يف دعم ملفات حقوق‬ ‫الأن�سان والقيام بزيارات ميدانية اىل الوزارة‬ ‫للأطالع على تقاريرها والوقوف على تقييم‬ ‫ح��االت امللفات التي تتطلب �أج��راء معاجلات‬ ‫من الناحية الت�شريعات والتنفيذية وتن�سيق‬ ‫العمل امل�شرتك من خ�لال اللقاءات امل�ستمرة‬ ‫مع م��دراء الهيئات التابعة اىل وزارة العمل‪.‬‬ ‫و�أكد الربيعي على �ضرورة �أجراء التعديالت‬ ‫اخلا�صة ببع�ض القوانني ومنها قانون املعاقني‬ ‫وذوي الأح �ت �ي��اج��ات اخل��ا� �ص��ة والأ�� �س ��راع‬ ‫بت�شريع القانون اخلا�ص بالرعاية الأجتماعية‬ ‫مطالب ًا بت�أ�سي�س هيئة م�ستقلة خمت�صة ب�ش�ؤون‬ ‫املعاقني وذوي الأحتياجات اخلا�صة وتكون‬ ‫قراراتها ملزمة بتنفيذ القانون وبعيدة عن‬ ‫الأرتباط بجهة �أخرى‪.‬‬

‫املعهد الق�ضائي يناق�ش م�شروع تطبيق معايري‬ ‫حقوق الإن�سان يف املحاكم العربية‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�شارك وف��د من املعهد الق�ضائي برئا�سة مدير‬ ‫عام املعهد قي�صر يحيى ‪ ،‬يف امل�ؤمتر االقليمي‬ ‫اخلا�ص (املعايري الق�ضائية والتعاون الق�ضائي)‬ ‫ال��ذي اقيم يف عمان من ‪،2012/11/22-21‬‬ ‫وال���ذي نظمه معهد را�ؤول حل��ق��وق االن�سان‬ ‫واملعهد الق�ضائي االردين‪.‬‬ ‫وذكر بيان ملجل�س الق�ضاء‪� :‬إن امل�ؤمتر ت�ضمن‬ ‫مناق�شة امل�شروع ال��ذي مت اع���داده م��ن الفرق‬ ‫امل�شاركة وهي (املعاهد الق�ضائية العربية يف‬ ‫من دول تون�س وفل�سطني وال��ع��راق واملغرب‬ ‫واجل���زائ���ر ول��ب��ن��ان)‪ ،‬وامل��ت��ع��ل��ق بـ(االجتهاد‬ ‫الق�ضائي يف تطبيق معايري حقوق االن�سان يف‬ ‫املحاكم العربية)‪ ،‬ومدى امكانية اال�ستفادة منها‬ ‫يف مناهج حقوق االن�سان‪ ،‬م�ضيفا ان امل�ؤمتر‬

‫ت�ضمن مناق�شة مناهج تعليم حقوق االن�سان يف‬ ‫املحاكمة العادلة ومقارنتها بالنماذج الدولية‪.‬‬ ‫وا�شار‪ :‬اىل ان حماور امل�ؤمتر ت�ضمنت جتديد‬ ‫توقيع مذكرة التفاهم اخلا�صة بحقوق االن�سان‬ ‫بني معهد را�ؤول حلقوق االن�سان يف ال�سويد‬ ‫وكل من املعهد الق�ضائي االردين والفل�سطيني‬ ‫واجل��زائ��ري وال��ع��راق��ي‪ ،‬و�ستقوم معاهد كل‬ ‫من تون�س ولبنان واملغرب بالتوقيع على هذه‬ ‫املذكرة اي�ضا بعد ا�ستكمال االج���راءات لديها‬ ‫الحقا‪.‬‬ ‫وب�ين‪ :‬ان��ه مت اق�تراح اقامة ن��دوة تثقيفية يف‬ ‫ال��ع��راق على ال�صعيد املحلي بح�ضور ممثل‬ ‫ع��ن م��ع��ه��د را�ؤول ودع����وة ب��ع�����ض الأ�ساتذة‬ ‫االكادمييني والق�ضاة املهتمني بحقوق االن�سان‬ ‫ملناق�شة جميع املوا�ضيع ذات ال�صلة مبناهج‬ ‫حقوق االن�سان ولبيان مدى ا�ستفادة وتطوير‬ ‫املعهد الق�ضائي‪.‬‬

‫جريدة يومية �سيا�سية عامة م�ستقلة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة النا�س لل�صحافة والطباعة والن�شر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة يف نقابة ال�صحفيني بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )389‬الثالثاء ‪ 18‬كانون االول ‪2012‬‬

‫يوميات‬

‫عنف االعالم و حتييد ال�سالح‬ ‫حسين شلوشي‬

‫ال�سفري البابوي يف ال�شرق الأو�سط‪ :‬ال وجود للعراق التاريخي من دون امل�سيحيني‬ ‫الناس‪ -‬متابعة‬

‫كان و ما زال التفوق الع�سكري و �سباق الت�سلح عن�صرا‬ ‫ا�سا�سيا يف �سرتاتيجيات الدول العظمى والكربى و الطاحمة‬ ‫اىل اال�ستقالل ‪،‬ومع التطور التكنلوجي الكبري و ثورة‬ ‫املعلومات التي اخت�صرت العامل يف نهاية القرن الع�شرين‬ ‫و قل�صت امل�سافات ‪،‬بل الغت حدود التوا�صل و االت�صال‬ ‫املجتمعي و تدخلت يف الرتكيبات االجتماعية ك�أنعكا�س ملجمل‬ ‫التغريات ال�صناعية (تكنلوجيا ) و االقت�صادية و ال�سيا�سية‬ ‫‪،‬و يبدو ان هذه املتغريات ار�ست قواعد جديدة م�ضافة‬ ‫اىل عنا�صر اال�شتباك الدويل ‪ ،‬فبعد ان كان �سباق الت�سلح‬ ‫ميثل اولوية مطلقة يف ح�سابات الدول دخلت عليه اولوية‬ ‫اخرى تناف�سه يف موقع اال�سبقيات ك�أفراز او نتيجة من و‬ ‫اقع عامل االت�صال الكثيف‬ ‫ليحل االقناع (االعالم )بديال‬ ‫مناف�سا و موازي ًا ال�سبقية‬ ‫ال�سالح ‪.‬‬ ‫و يبد�أ �سباق اخر غري الذي‬ ‫اعتدات عليه قارات العامل‬ ‫و الدول املتحكمة او الدول‬ ‫املت�أثرة من التحكم الدويل‬ ‫‪،‬و الثابت يف االمر ان‬ ‫معظم الدول التي وقع عليها‬ ‫ت�أثري الهيمنة الع�سكرية و‬ ‫ال�سالح اجلديد (دائم ًا جديد‬ ‫يف ع�صره )يقع عليها االثر‬ ‫لتكون يف احد موقفني ‪،‬اما الدفاع (الرف�ض )او اال�ستجابة‬ ‫(اال�ست�سالم )و هي ذات النتيجة التي ت�أتي من الرتويع و‬ ‫القتل بال�سالح ‪.‬‬ ‫و بقدر تقارب التناف�س الدويل يف ا�سلحة الردع اال�سرتاتيجي‬ ‫و رمبا ي�صل اىل التكاف�ؤ يف جانب التدمري و احلاق ال�ضرر‬ ‫على اقل تقدير فان ال�سباق اجلديد (االعالم )ي�سري بذات‬ ‫الوترية و بن�سق �شبيه اىل حد كبري االنت�شار الع�سكري الذي‬ ‫تنفذه هيئات االركان يف اجليو�ش العاملية و بكلفة مادية‬ ‫اقل بكثري من االوىل لتحقق ذات االهداف عرب فن االقناع و‬ ‫اعتباره بديال عن اجلهد الق�سري (امل�سلح )‪.‬‬ ‫لذلك تنت�شر اليوم ا�ساطيل القنوات الف�ضائية ال�ضخمة بديال‬ ‫عن اال�ساطيل و القواعد الع�سكرية الكبرية ‪،‬مع مرونة اكرب‬ ‫ال�ساطيل القنوات الف�ضائية يف احلركة و الو�صول اىل‬ ‫االهداف ال�صغرية و الكبرية و القريبة و البعيدة يف ان واحد‬ ‫‪،‬فهي تعرب املحيطات و تدخل الزواريب و تفت�ش البيوت و‬ ‫حتقق االهداف لهذه الدول بت�سويق مقبوليتها لدى ال�شعوب‬ ‫امل�ستهدفة و من وراءها ت�ضخيم اقت�صاديات هذه الدول‬ ‫بال�صادرات و اال�ستثمارات ‪.‬‬ ‫ان االرقام املتوقعة للقنوات الف�ضائية االجنبية الناطقة‬ ‫باللغة العربية لوحدها و القادمة من الدول العظمى و اوروبا‬ ‫لوحدها ي�صل يف عام ‪ 2015‬اىل اكرث من خم�سمائة قناة‬ ‫ف�ضائية ‪،‬وبنتاج ابداعي حريف و تقني ال ي�شبه بع�ضه بل‬ ‫يناف�سه يف مفردات االداء و العر�ض و املهنية ‪،‬و تلغي قوالب‬ ‫و ا�شكال عر�ض الر�سائل االقناعية يف املجتمعات امل�ستهدفة‪.‬‬

‫�أكد �س ��فري الفاتيكان يف ال�ش ��رق الأو�سط‬ ‫�أنه ال وجود للعراق "التاريخي" من دون‬ ‫امل�س ��يحيني‪ ،‬حمذر ًا يف الوقت نف�س ��ه من‬ ‫تنامي الهجرة امل�سيحية من البالد‪.‬‬ ‫وقال ال�س ��فري ومبعوث الباب ��ا بندكتو�س‬ ‫ال�س ��اد�س ع�ش ��ر �إىل كرك ��وك ليون ��اردو‬ ‫�س ��اندري ل� �ـ" ال�س ��ومرية ني ��وز"‪� ،‬إن ��ه‬ ‫"ال وج ��ود للع ��راق التاريخ ��ي م ��ن دون‬ ‫امل�س ��حيني كونهم جزء ًا مهم ًا من ح�ض ��ارة‬ ‫وتاريخ العراق مع باقي مكوناته"‪ ،‬م�ؤكد ًا‬ ‫�أن "العي�ش امل�ش�ت�رك ب�ي�ن اجلميع وتقبل‬ ‫الآخر �س ��يولد احلب والطم�أنينة وال�سالم‬ ‫التي ين�شدها اجلميع يف هذا البلد"‪.‬‬ ‫و�ش ��دد �س ��اندري على �أنه "يحمل ر�س ��الة‬ ‫حب و�سالم ودعاء بابا الفاتيكان بان يعم‬ ‫الأمن وال�س�ل�ام يف العراق و�إىل مكونات‬ ‫كركوك للعي�ش ب�سالم وحمبة بني اجلميع‬ ‫وتقب ��ل الآخري ��ن واجللو� ��س اىل طاول ��ة‬ ‫احلوار ونبذ العنف"‪.‬‬

‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫�أف��اد ال��وزي��ر ال�سابق القا�ضي وائل‬ ‫ع�ب��د ال�ل�ط�ي��ف‪ ،‬ب� ��أن االي� ��ام القادمة‬ ‫�ست�شهد الك�شف ع��ن ملفات الف�ساد‬ ‫م��ن �أج ��ل "الت�سقيط ال�سيا�سي"‪،‬‬ ‫م�شري ًا اىل �أن القاعدة القائم عليها‬ ‫نظام احلكم ت�ستهدف الت�صفيات بني و�أ�ضاف‪� :‬أن القوى ال�سيا�سية تت�سلح‬ ‫القوى ال�سيا�سية‪.‬وقال عبد اللطيف‪ :‬بجملة من اال�سلحة �أحدها "ت�سقيط‬ ‫منذ عام ‪ 2005‬وحلد االن ال�سيا�سيني املقابل" ب�أي �شكل من اال�شكال خا�صة‬ ‫ي �ق��وم��ون ب�ت�غ�ط�ي��ة ال �ف �� �س��اد وع ��دم بك�شف ملفات ال�ف���س��اد‪ ،‬وت��اب��ع‪ :‬ان‬ ‫حما�سبة املف�سدين لذلك ب��د�أ الف�ساد امل�س�ؤلني ف�شلوا باجناز مهامهم لذلك‬ ‫ي�ست�شري‪ ،‬وهذا �سيبقي العراق من املرحلة املقبلة �ست�شهد الكثري من هذه‬ ‫�ضمن الـ (‪ )10‬بلدان االك�ثر ف�ساد ًا‪ .‬امللفات من �أجل الت�سقيط ال�سيا�سي‪.‬‬

‫ال�سهيل‪ :‬الع�شائر مهي�أة بان تلعب دور الرقيب يف‬ ‫متابعة بناء م�ؤ�س�سات الدولة‬ ‫�أك��د النائب االول لرئي�س جمل�س‬ ‫النواب ق�صي ال�سهيل اهمية الدور‬ ‫الذي ت�ضطلع به الع�شائر العراقية‬ ‫يف املجتمع العراقي‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ال���س�ه�ي��ل يف ك�ل�م�ت��ه التي‬ ‫القاها يف امل�ؤمتر الع�شائري الذي‬ ‫عقد يف مبنى جمل�س النواب‪ :‬ان‬ ‫هيئة رئا�سة جمل�س النواب تدعم‬ ‫مثل هكذا ن�شاطات ملا للع�شائر من‬ ‫دور ريادي خالل املرحلة االنتقالية‬

‫ال�سابقة يف احلفاظ على الوحدة‬ ‫الوطنية باعتبارها متثل الن�سيج‬ ‫االجتماعي للمجتمع العراقي‪.‬‬ ‫وا�شار‪ :‬اىل ان ما يح�سب للع�شائر‬ ‫عدم ت�أثرها باالو�ضاع ال�سيا�سية‬ ‫وع��دم وج��ود ع�ق��دة او ح�سا�سية‬ ‫ب�ي�ن�ه��ا ب���س�ب��ب ه ��ذه اال� �ش �ك��االت‪،‬‬ ‫مبينا ان الع�شائر مهيئة الن تلعب‬ ‫دورا رقابيا و�شعبيا خارج االطر‬ ‫التلقيدية ال�سابقة يف متابعة بناء‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬

‫وح ��ذر �س ��اندري م ��ن "تنام ��ي خط ��ورة‬ ‫هجرة امل�س ��يحيني من الع ��راق اىل الدول‬ ‫الأوروبي ��ة الذين هم ركن �أ�سا�س ��ي ومهم‬ ‫مع باقي مكوناته"‪ ،‬داعي ًا �إياهم اىل البقاء‬ ‫يف العراق"‪.‬من جهته‪ ،‬ذكر رئي�س �أ�ساقفة‬ ‫كرك ��وك وال�س ��ليمانية لوي� ��س �س ��اكو يف‬ ‫حدي ��ث لـ" ال�س ��ومرية نيوز"‪� ،‬أن "�س ��فري‬ ‫ال�ش ��رق الأو�س ��ط ليون ��اردو �س ��اندري‬ ‫و�ص ��ل اىل كرك ��وك وزار جام ��ع كرك ��وك‬ ‫والتق ��ى رج ��ال دي ��ن م ��ن جمي ��ع مكونات‬ ‫كرك ��وك"‪ ،‬مبين ًا �أن "الزي ��ارة حتمل طابع‬ ‫ال�سالم واملحبة ور�سالة من البابا للحوار‬ ‫وال�س�ل�ام وتقبل االخر والعي�ش امل�ش�ت�رك‬ ‫بني اجلميع"‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪� ،‬أك ��د �إم ��ام جام ��ع كرك ��وك حممد‬ ‫�أمني ‪�" ،‬أهمية الزيارة التي حتمل ر�س ��الة‬ ‫حمبة و�سالم وتدعو للحوار وتقبل الأخر‬ ‫والعي�ش امل�شرتك بني جميع العراقيني"‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار �إىل �أن امل�س ��يحيني يف الع ��راق‬ ‫يتعر�ض ��ون من ��ذ الع ��ام ‪� 2003‬إىل �أعمال‬ ‫عن ��ف ا�س ��تهداف يف العا�ص ��مة ويف عدد‬

‫م ��ن املحافظ ��ات العراقي ��ة مث ��ل املو�ص ��ل‬ ‫وكرك ��وك والب�ص ��رة‪ ،‬كان �أعنفه ��ا ح�ي�ن‬ ‫اقتحم م�س ��لحون كني�س ��ة �س ��يدة النجاة‪،‬‬ ‫يف ‪ 31‬ت�ش ��رين الأول ‪ ،2010‬واحتجزوا‬ ‫ع�ش ��رات الرهائن من امل�صلني الذين كانوا‬ ‫يقيمون قدا�س الأحد‪ ،‬و�أ�سفر االعتداء عن‬ ‫مقتل و�إ�صابة ما ال يقل عن ‪� 125‬شخ� ًصا‪،‬‬

‫ظافر العاين‪ :‬كوبلر دخل على خط ال�صراع ال�سيا�سي‬ ‫وفقد دوره املحايد‬ ‫بتغيريه جتد نف�سها بعد ت�صريحات‬ ‫كوبلر املتحيزة الأخرية �أكرث مت�سك ًا‬ ‫بهذا املطلب‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أب��دى القيادي يف ائتالف العراقية‬ ‫ظ��اف��ر ال �ع��اين‪ ،‬رف���ض��ه لت�صريحات‬ ‫مم�ث��ل �أم�ي�ن ع��ام االمم امل�ت�ح��دة يف‬ ‫العراق مارتن كوبلر التي قال فيها‬ ‫�أن اع�لان��ات احل�ك��وم��ة تتطابق مع‬ ‫املعايري الدولية حلقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫وو�صفها ب�أنها "مثرية لال�شمئزاز‬ ‫ومنحازة"‪.‬وقال ال�ع��اين يف بيان‪:‬‬ ‫�إن م��ا قاله كوبلر يك�شف ب�لا �أدنى‬ ‫� �ش��ك حت �ي��زه غ�ي�ر امل �ق �ب��ول ل�صالح‬ ‫اطراف �سيا�سية على ح�ساب حقوق‬ ‫وح��ري��ات ال�ع��راق�ي�ين‪ ،‬وه��و حتايل‬ ‫على الكلمات وفيه جم��اف��اة للواقع‬ ‫�إذ ه��و ب��ذل��ك يتنكر ل�ل��واق��ع امل��زري‬ ‫ال ��ذي يعانيه ال�ع��راق�ي��ون وال�سيما‬ ‫فيما يتعلق باالعتقاالت التع�سفية‬ ‫واع� �م ��ال ال �ت �ع��ذي��ب ال �ت��ي يتعر�ض‬ ‫ل �ه��ا امل�ع�ت�ق�ل��ون وال �� �س �ج �ن��اء وع��دم‬ ‫توفري ال�ي��ات التقا�ضي للموقوفني‬ ‫وتقييد احلريات ال�صحفية وغياب‬

‫وائل عبد اللطيف‪ :‬االيام القادمة �ست�شهد الك�شف عن‬ ‫ملفات الف�ساد من �أجل "الت�سقيط ال�سيا�سي"‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫‪No.(389) - Tuesday 18 ,December , 2012‬‬

‫وا�� �ش ��ار ال ��وزي ��ر ال���س��اب��ق اىل‪� :‬أن‬ ‫القاعدة التي قائم عليها نظام احلكم‬ ‫ت�ستهدف املرحلة املقبلة ت�صفيات‬ ‫بني القوة من �أج��ل ت�سقيط بع�ضهم‬ ‫البع�ض‪.‬وكثري ًا ما تثار ق�ضايا ف�ساد‬ ‫ب�ي�ن اخل �� �ص��وم ال���س�ي��ا��س�ي�ين‪ ،‬ويف‬ ‫�أحيان �أخرى يلوحون بوجه بع�ضهم‬ ‫ب��وج��ود ملفات ف�ساد تدينهم‪ ،‬وهو‬ ‫م�شهد اعتاد عليه ال�شارع العراقي‪،‬‬ ‫وفق مبد�أ "احذر فل�ست الوحيد من‬ ‫ميتلك ملف ًا �ضدي"‪ ،‬الأم��ر الذي �أدى‬ ‫بح�سب مراقبني اىل متييع ملفات‬ ‫ف�ساد كبرية ون�سيان املتورطني فيها‪.‬‬

‫وتبن ��ى تنظيم م ��ا يعرف بـ"دول ��ة العراق‬ ‫الإ�س�ل�امية" التاب ��ع لتنظي ��م القاع ��دة‪،‬‬ ‫الهجوم يف وقت الحق‪ ،‬مهدد ًا با�ستهداف‬ ‫امل�س ��يحيني يف الع ��راق م�ؤ�س�س ��ات‬ ‫و�أفراد ًا‪.‬‬ ‫ويف �آذار ع ��ام ‪ ،2008‬خط ��ف املط ��ران‬ ‫الكل ��داين الكاثوليك ��ي بول� ��ص فرج رحو‬

‫ت�أجيل جل�سة جمل�س النواب حتى الأحد املقبل‬ ‫وقال امل�صدر ‪� ،‬إن "نائب رئي�س‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫جمل�س ال �ن��واب ق�صي ال�سهيل‬ ‫�أج� ��ل جم�ل����س ال� �ن ��واب‪ ،‬انعقاد قرر ‪ ،‬ت�أجيل جل�سة املجل�س الـ‪42‬‬ ‫جل�سته االع�ت�ي��ادي��ة حتى الأحد م��ن ال�ف���ص��ل ال�ت���ش��ري�ع��ي الأول‬ ‫لل�سنة الت�شريعية الثالثة حتى‬ ‫املقبل لعدم اكتمال الن�صاب‪.‬‬

‫عثمان يتهم دولة القانون بعرقلة قانون‬ ‫املحكمة االحتادية للإبقاء على املحكمة احلالية‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫التكاف�ؤ �أمام العراقيني‪.‬و�أ�ضاف‪� :‬أن‬ ‫ت�صريحات م��ارت��ن كوبلر الأخ�ي�رة‬ ‫هي لي�ست الأوىل من نوعها يف هذا‬ ‫املجال‪ ،‬فهو دخل على خط ال�صراع‬ ‫ال�سيا�سي وفقد بذلك دوره املحايد‬ ‫املنوط به‪.‬وتابع‪� :‬أن جتاوزاته مل تعد‬ ‫قا�صرة على بع�ض الكتل ال�سيا�سية‬ ‫ويف مقدمتها العراقية وح�سب و�إمنا‬ ‫امتدت جتاوزاته لت�شمل العراقيني‬ ‫جميع ًا‪ ،‬وان القائمة العراقية التي‬ ‫طالبت �سابق ًا �أمني عام االمم املتحدة‬

‫اتهم القيادي يف التحالف الكرد�ستاين‬ ‫حممود عثمان ‪ ،‬ائتالف دولة القانون‬ ‫بزعامة رئي�س احلكومة نوري املالكي‬ ‫بال�سعي �إىل ع��رق�ل��ة ت�شريع قانون‬ ‫املحكمة االحتادية‪ ،‬بهدف الإبقاء على‬ ‫ت�شكيلة املحكمة احلالية‪.‬‬ ‫وقال عثمان لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن‬ ‫"الربملان �أخفق ‪ ،‬يف ت�شريع قانون‬ ‫املحكمة االحتادية لعدم اكتمال الن�صاب‬ ‫للت�صويت عليه ب�سبب ان�سحاب كتلة‬ ‫دولة القانون من اجلل�سة"‪ ،‬معترب ًا �أن‬

‫"هذا يدل على �أن الكتلة تريد الإبقاء‬ ‫على املحكمة االحتادية احلالية وعدم‬ ‫تغيري رئي�سها مدحت حممود"‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح ع�ث�م��ان �أن "هذا القانون‬ ‫عر�ض على الربملان �أكرث من مرة خالل‬ ‫ال �ف�ترة ال�سابقة ومل ي���ش� ّرع ب�سبب‬ ‫حاجته �إىل لأ� �ص��وات ثلثي �أ�صوات‬ ‫�أع�ضاء الربملان لإقراره"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن عملية الت�صويت على‬ ‫قانون املحكمة االحتادية �أجلت عدة‬ ‫م ��رات ب�سبب ع ��دم ت��و��ص��ل الفرقاء‬ ‫ال�سيا�سيني �إىل اتفاق بعر�ض القانون‬ ‫على الربملان‪.‬‬

‫حمافظ دياىل يتهم "�أعداء الدميقراطية" بالوقوف وراء‬ ‫الهجمات التي ا�ستهدفت املحافظة‬ ‫ديالى ‪ -‬الناس‬ ‫اتهم حمافظ دياىل عمر احلمريي‪،‬‬ ‫ما �سماهم "�أعداء الدميقراطية"‬ ‫بالوقوف وراء �سل�سلة الهجمات‬ ‫ال�ت��ي ا�ستهدفت امل�ح��اف�ظ��ة داعي ًا‬ ‫الأجهزة الأمنية �إىل اتخاذ املزيد‬ ‫من الإجراءات الوقائية‪.‬‬ ‫وقال احلمريي ‪� ،‬إن "مناطق عدة من‬ ‫دياىل �شهدت منذ �ساعات ال�صباح‬ ‫الأوىل‪� ،‬أع �م��ال ع�ن��ف ا�ستهدفت‬ ‫يف اغ�ل�ب�ه��ا م�ن��اط��ق ��س�ك�ن�ي��ة‪ ،‬مما‬ ‫�أدى �إىل مقتل و�إ�صابة العديد من‬ ‫الأ�شخا�ص و�إحل��اق �أ�ضرار مادية‬

‫باملنازل وامل�ؤ�س�سات احلكومية"‪،‬‬ ‫م �ت �ه �م � ًا "�أعداء ال��دمي �ق��راط �ي��ة‬ ‫بالوقوف وراء هذه الأعمال"‪.‬‬ ‫ودع��ا احل�م�يري الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫�إىل "اتخاذ �إج � � ��راءات وقائية‬ ‫متنع �سفك دم��اء الأب��ري��اء وحتبط‬ ‫حماوالت الأعداء يف زعزعة الأمن‬ ‫واال�ستقرار الداخلي"‪.‬‬ ‫يذكر �أن حمافظة دي��اىل ومركزها‬ ‫مدينة بعقوبة‪� ، ،‬شهدت �إ�صابة‬ ‫م��دين بانفجار عبوة ال�صقة قرب‬ ‫ن��اح�ي��ة ال�ع�ظ�ي��م‪�� ،‬ش�م��ال بعقوبة‪،‬‬ ‫كما قتلت ام��ر�أة و�أ�صيب جنديان‬ ‫بحادثني منف�صلني �شرق وجنوب‬

‫ب �ع �ق��وب��ة‪ ،‬و�أ�� �ص� �ي ��ب �شخ�صان‬ ‫بتفجري عبوة نا�سفة �شمال �شرق‬ ‫بعقوبة‪ ،‬كما قتل م��دين و�أ�صيب‬ ‫�آخر بانفجار عبوة نا�سفة يف قرية‬ ‫�أب��و خنازير �شمال �شرق بعقوبة‪،‬‬ ‫و�أ�صيب �أربعة �أ�شخا�ص بتفجري‬ ‫� �س �ي��ارة مفخخة ق ��رب م�ست�شفى‬ ‫حكومي �شمال �شرق بعقوبة‪ ،‬كما‬ ‫�أ�صيب �شخ�ص يف تفجري �سيارة‬ ‫مفخخة مركونة بالقرب من منزل‬ ‫قيد الإن�شاء جنوب غرب بعقوبة‪،‬‬ ‫فيما �أ�صيب م��دين بتفجري عبوة‬ ‫ال�صقة غرب بعقوبة‪.‬‬

‫نواب تركمان يطالبون احلكومة بت�شكيل قوات تركمانية حلماية مناطقهم‬ ‫الناس‪ -‬متابعة‬ ‫طالب �أع�ضاء يف جمل�س النواب‬ ‫عن القومية الرتكمانية‪ ،‬احلكومة‬ ‫بت�شكيل قوة ع�سكرية من الرتكمان‬ ‫حل �م��اي��ة م �ن��اط �ق �ه��م يف ك��رك��وك‬ ‫وامل�ن��اط��ق الأخ� ��رى‪ ،‬معتربين �أن‬ ‫اال�ستهداف املتكرر لهم ي�ؤكد وجود‬ ‫�سيا�سة ممنهجة لـ"ال�ستيالء" على‬ ‫�أرا�ضيهم‪.‬‬ ‫وقال النائب عبا�س البياتي خالل‬ ‫م���ؤمت��ر � �ص �ح��ايف ع �ق��ده يف مقر‬ ‫ال�برمل��ان ‪� ،‬إن "ا�ستمرار النزيف‬

‫ال�ترك �م��اين ي�ت�ط�ل��ب وق �ف��ة ج��ادة‬ ‫م��ن احل�ك��وم��ة وال�برمل��ان ورئا�سة‬ ‫اجلمهورية"‪ ،‬مطالب ًا بـ"الك�شف عن‬ ‫اجلناة الذين تورطوا يف دماء هذه‬ ‫ال�شريحة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البياتي ‪":‬نطالب احلكومة‬ ‫ب��ات �خ��اذ ت��داب�ي�ر ع��اج �ل��ة حلماية‬ ‫الرتكمان من خالل جتنيد ابنائهم‬ ‫وت�شكيل قوات خا�صة منهم حلماية‬ ‫مناطقهم"‪ ،‬داعيا �إىل "عقد م�ؤمتر‬ ‫�أمني حول املناطق الرتكمانية يف‬ ‫كركوك وبقية املناطق"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال ال �ن��ائ��ب �أر� �ش��د‬

‫ال�����ص��احل��ي خ �ل��ال امل � ��ؤمت� ��ر �إن‬ ‫"�سل�سلة عمليات اخلطف املمنهجة‬ ‫ل�ل�م��واط�ن�ين ال�ترك �م��ان م�ستمرة‬ ‫و�آخرها خطف اثنني من الرتبويني‬ ‫يف جنوب مدينة كركوك والعثور‬ ‫على جثثهما حمروقة"‪ ،‬مو�ضحا �أن‬ ‫"املنطقة التي �شهدت هذه اجلرمية‬ ‫تقع �ضمن قاطع قيادة الفرقة ‪12‬‬ ‫يف اجلي�ش"‪.‬‬ ‫وت�ساءل ال�صاحلي "ماذا �سيقدم‬ ‫ل �ن��ا امل �ح��اف��ظ م ��ن ت �ف �� �س�ير‪ ،‬وهل‬ ‫�سيتذرع ب ��أن ق��دوم عمليات دجلة‬ ‫ه ��و ال �� �س �ب��ب‪ ،‬وم� ��ن �أي � ��ن تطلق‬

‫�صواريخ الكاتيو�شا على ناحية‬ ‫تازه الرتكمانية؟"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�صاحلي �أن "عدد الدور‬ ‫التي هدمت خ�لال الأ�شهر الثالثة‬ ‫االخ�ي�رة بلغ ‪ 150‬دارا"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن "هذه االفعال جتعلنا ن�شك ب�أن‬ ‫هناك �سيا�سة منهجية لال�ستيالء‬ ‫ع�ل��ى ه ��ذه االرا�� �ض ��ي ال �ت��ي تعود‬ ‫للرتكمان"‪.‬‬ ‫وطالب النائب الرتكماين "جمل�س‬ ‫النواب ب�إعادة التوازن �إىل الأجهزة‬ ‫الأمنية و�إعادة النظر يف م�س�ؤولية‬ ‫ق��ائ��د ال���ش��رط��ة وق��ائ��د اجلي�ش"‪،‬‬

‫كتل خمتلفة‪� :‬ضرورة حل الأزمة بني بغداد واربيل على ار�ض الواقع ولي�س فقط يف الإعالم‬ ‫نواب من ٍ‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫ن�ش ��بت يف الآون ��ة الأخ�ي�رة ازم ��ة‬ ‫ب�ي�ن احلكوم ��ة االحتادي ��ة وحكومة‬ ‫اقليم كور�س ��تان على خلفية ت�شكيل‬ ‫قي ��ادة عملي ��ات دجل ��ة ون�ش ��رها يف‬ ‫املناط ��ق املتنازع عليه ��ا‪ ،‬يف املقابل‬ ‫�أب ��دت حكومة الإقليم ا�س ��تياءها من‬ ‫ه ��ذا االج ��راء وقام ��ت بن�ش ��ر قوات‬ ‫البي�شمركة يف تلك املناطق‪.‬‬ ‫وطالب اع�ض ��اء جمل� ��س النواب يف‬ ‫احاديث (للوكالة االخبارية لالنباء)‬ ‫القادة ال�سيا�سيني ب�ضرورة التهدئة‬ ‫وح ��ل تل ��ك اخلالف ��ات عل ��ى ار� ��ض‬ ‫الواقع ولي�س فقط يف الإعالم‪.‬‬ ‫ع�ض ��و كتل ��ة املواط ��ن النائ ��ب عن ‪/‬‬ ‫التحال ��ف الوطني‪ /‬علي �ش�ب�ر‪� ،‬أفاد‬ ‫ب�ض ��رورة التهدئة االعالمية ومن ثم‬ ‫جلو�س الق ��ادة على طاول ��ة احلوار‬ ‫حلل اخل�ل�اف ب�ي�ن املرك ��ز والإقليم‬ ‫الن ��ه التهدئة الإعالمي ��ة مبفردها لن‬

‫حتل اخلالفات‪.‬‬ ‫وق ��ال �ش�ب�ر يف ت�ص ��ريح‪ :‬م ��ن‬ ‫ال�ضرورة ان تكون التهدئة االعالمية‬ ‫واجللو� ��س عل ��ى طاول ��ة احل ��وار‬ ‫حالت�ي�ن مرتافقت�ي�ن الن التهدئ ��ة‬ ‫الإعالمية مبفردها ال حتل اخلالفات‬ ‫وت�ؤدي اىل �إرباك الو�ضع‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬على القادة ال�سيا�سيني يف‬ ‫مقدمتهم (رئي� ��س اجلمهورية جالل‬ ‫طالب ��اين‪ ،‬ورئي� ��س ال ��وزراء نوري‬ ‫املالك ��ي‪ ،‬ورئي� ��س جمل� ��س الن ��واب‬ ‫ا�س ��امة النجيف ��ي) اجللو� ��س عل ��ى‬ ‫طاولة احلوار وح ��ل اخلالفات على‬ ‫ار�ض الواقع‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار النائ ��ب ع ��ن كتل ��ة املواط ��ن‬ ‫اىل‪� :‬أن الو�ض ��ع الآن ي�س ��مح بح ��ل‬ ‫اخلالف ��ات خا�ص ��ة م ��ع ب ��دء الع ��د‬ ‫التن ��ازيل لالنتخاب ��ات والكت ��ل‬ ‫ال�سيا�س ��ية حتت ��اج اىل ك�س ��ب‬ ‫اجلمه ��ور بالتهدئ ��ة وامل�ص ��احلة‬ ‫فيم ��ا بينها‪ ،‬مبين� � ًا ان احلل الوحيد‬

‫للخ ��روج املرك ��ز والإقلي ��م م ��ن تلك‬ ‫امل�شاكل هو احلوار‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه �أكد النائ ��ب عن ‪/‬ائتالف‬ ‫العراقي ��ة‪ /‬وليد عبود‪ ،‬ب� ��أن الدعوة‬ ‫اىل التهدئ ��ة يف االع�ل�ام حتتاج اىل‬ ‫خطوات عملية من الطرفني‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫اىل �أن الأزم ��ة ب�ي�ن املرك ��ز واالقليم‬ ‫بد�أت تتحلحل ببدء �س ��حب عمليات‬ ‫دجلة وقوات البي�شمركة من املناطق‬ ‫املتنازع عليها‪.‬‬ ‫وق ��ال عب ��ود يف ت�ص ��ريح (للوكال ��ة‬ ‫االخباري ��ة لالنب ��اء)‪ :‬الب ��د م ��ن‬ ‫خطوات عملية للتهدئة بني احلكومة‬

‫االحتادي ��ة وحكومة االقلي ��م ولي�س‬ ‫الدعوة اىل التهدئة يف االعالم‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪ :‬عل ��ى احلكوم ��ة واالقليم‬ ‫اتخ ��اذ خطوات جدية حلل امل�ش ��اكل‬ ‫العالق ��ة فيم ��ا بينه ��م ولي� ��س اتخاذ‬ ‫القرارات يف الإع�ل�ام وتطبيقه على‬ ‫ار�ض الواقع يكون بفعل �آخر‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار النائب عن ائتالف العراقية‬ ‫اىل‪ :‬وج ��ود خط ��وات ايجابية بحل‬ ‫تل ��ك اخلالف ��ات بع ��د البد�أ ب�س ��حب‬ ‫عملي ��ات دجلة وق ��وات البي�ش ��مركة‬ ‫من املناطق املتنازع عليها واالكتفاء‬ ‫بالفرقة (‪ )12‬كما كانت تدار �سابق ًا‪.‬‬

‫اىل ذل ��ك �أك ��د النائ ��ب ع ��ن ‪/‬ائتالف‬ ‫الكتل الكورد�س ��تانية‪ /‬قا�س ��م حممد‬ ‫�ش ��مختي‪ ،‬ب� ��أن وف ��د فن ��ي و�آخ ��ر‬ ‫ع�س ��كري �س ��يتوجهان خ�ل�ال االيام‬ ‫املقبلة اىل بغداد حللحلة اخلالفات‪،‬‬ ‫م�ش�ي�ر ًا اىل �أن الأج ��واء ايجابي ��ة‬ ‫جللو� ��س ال�سيا�س ��يني عل ��ى طاول ��ة‬ ‫احلوار‪.‬وقال �شمختي يف ت�صريح‪:‬‬ ‫�إن الأزم ��ة االخ�ي�رة ب�ي�ن احلكوم ��ة‬ ‫االحتادي ��ة وحكوم ��ة االقلي ��م تع ��د‬ ‫�أخط ��ر �أزم ��ة �ش ��هدتها العملي ��ة‬ ‫ال�سيا�س ��ية لذلك ال�سيا�سيني �أدركوا‬ ‫خط ��ورة الأزم ��ة ب ��د�أوا يتحرك ��ون‬

‫وع�ث�ر علي ��ه مقت ��و ًال يف وقت الح ��ق‪ ،‬كما‬ ‫فج ��رت جماعات م�س ��لحة بيوت مواطنني‬ ‫م�سيحيني يف ‪ 30‬كانون الأول ‪.2010‬‬ ‫يذكر �أن امل�س ��يحيني كانوا ي�شكلون ن�سبة‬ ‫‪ 3.1‬باملائ ��ة م ��ن ال�س ��كان يف العراق وفق‬ ‫�إح�ص ��اء �أجري ع ��ام ‪ ،1947‬وبلغ عددهم‬ ‫يف الثمانيني ��ات ب�ي�ن ملي ��ون وملي ��وين‬ ‫ن�س ��مة‪ ،‬وانخف�ض ��ت هذه الن�س ��بة ب�سبب‬ ‫الهج ��رة خ�ل�ال ف�ت�رة الت�س ��عينيات وم ��ا‬ ‫�أعقبه ��ا م ��ن حروب و�أو�ض ��اع اقت�ص ��ادية‬ ‫و�سيا�س ��ية مرتدي ��ة‪ ،‬كم ��ا هاج ��رت �أعداد‬ ‫كبرية من امل�سيحيني �إىل اخلارج بعد عام‬ ‫‪.2003‬‬ ‫وي�ض ��م الع ��راق �أرب ��ع طوائف م�س ��يحية‬ ‫رئي�س ��ية ه ��ي الكل ��دان �أتب ��اع كني�س ��ة‬ ‫امل�شرق املتحولني �إىل الكثلكة‪ ،‬وال�سريان‬ ‫الأرثوذك� ��س‪ ،‬وال�س ��ريان الكاثولي ��ك‪،‬‬ ‫وطائف ��ة الالتني الكاثوليك‪ ،‬والآ�ش ��وريني‬ ‫�أتباع الكني�سة ال�شرقية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أعداد‬ ‫قليلة م ��ن �أتباع كنائ� ��س الأرمن والأقباط‬ ‫والربوت�ستانت‪.‬‬

‫حللها‪.‬و�أ�ض ��اف‪ :‬ان العملي ��ة‬ ‫ال�سيا�س ��ية ت�ش ��هد ن ��وع م ��ن الهدوء‬ ‫بع ��د الدع ��وة اىل وق ��ف احلم�ل�ات‬ ‫الإعالمي ��ة لذل ��ك الي ��وم الأج ��واء‬ ‫منا�س ��بة جللو�س القادة ال�سيا�سيني‬ ‫على طاولة املفاو�ضات واال�ستجابة‬ ‫ملب ��ادرة رئي� ��س اجلمهوري ��ة ج�ل�ال‬ ‫طالباين لعقد االجتماع الوطني‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار النائ ��ب ع ��ن ائت�ل�اف الكتل‬ ‫الكورد�س ��تانية اىل‪ :‬وج ��ود وفدين‬ ‫كورديني فني وع�س ��كري �سي�صلون‬ ‫اىل بغ ��داد خ�ل�ال الأي ��ام املقبل ��ة‬ ‫لبحث الق�ض ��ايا اخلالفية بني املركز‬ ‫واالقليم حللحتها‪ ،‬مبين ًا �أن الأطراف‬ ‫ال�سيا�سية �ست�س ��تمر باحلوار حلني‬ ‫التو�صل اىل حلول م�شرتكة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �ش ��مختي‪� :‬أن ح ��ل امل�ش ��اكل‬ ‫ب�ي�ن احلكوم ��ة االحتادي ��ة وحكومة‬ ‫االقلي ��م �س ��يفتح الباب �أم ��ام الفرقاء‬ ‫ال�سيا�س ��يني حل ��ل جمي ��ع الق�ض ��ايا‬ ‫اخلالفية‪.‬‬

‫يوم الأح��د املقبل"‪.‬وكان م�صدر‬ ‫برملاين �أفاد‪ ،‬يف وقت �سابق ‪� ،‬أن‬ ‫جمل�س النواب �أجل عقد جل�سته‬ ‫ال �ـ‪ 42‬ن�صف �ساعة لعدم اكتمال‬ ‫الن�صاب القانوين‪.‬‬

‫�أمن‬ ‫انفجار عبوة نا�سفة يف �ساحة عقبة بن‬ ‫نافع و�سط بغداد‬ ‫�أف��اد م�صد�� يف ال�شرطة ‪ ،‬ب�أن‬ ‫ان �ف �ج��ار ًا ب �ع �ب��وة ن��ا��س�ف��ة وقع‬ ‫يف �ساحة عقبة بن نافع و�سط‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ‪� ،‬إن "عبوة نا�سفة‬ ‫ان �ف �ج��رت‪ ،‬يف ��س��اح��ة عقبة بن‬

‫نافع و�سط بغداد"‪ ،‬من دون ذكر‬ ‫املزيد من التفا�صيل‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت ب �غ��داد‪ ،‬مقتل جندي‬ ‫و�إ� �ص��اب��ة �آخ ��ر ب�ه�ج��وم م�سلح‬ ‫على نقطة تفتي�ش تابعة للجي�ش‬ ‫غرب بغداد‪.‬‬

‫�إ�صابة �أربعة �أ�شخا�ص بانفجار �سيارة‬ ‫مفخخة قرب نقطة تفتي�ش جنوب تكريت‬ ‫�أفاد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫���ص�ل�اح ال ��دي ��ن‪ ،‬ب� � ��أن �أرب��ع��ة‬ ‫�أ��ش�خ��ا���ص �أ��ص�ي�ب��وا بانفجار‬ ‫� �س �ي��ارة م�ف�خ�خ��ة ق ��رب نقطة‬ ‫تفتي�ش جنوب تكريت‪.‬‬ ‫وق��ال امل���ص��در‪� ، ،‬إن "�سيارة‬ ‫مفخخة ك��ان��ت م��رك��ون��ة قرب‬ ‫ن �ق �ط��ة ل �ل �ت �ف �ت �ي ����ش لل�شرطة‬ ‫االحت� ��ادي� ��ة يف ت �ق��اط��ع حي‬ ‫اجل� �ب�ي�ري ��ة �� �ش ��رق ���س��ام��راء‬ ‫(ج �ن��وب ت �ك��ري��ت)‪ ،‬انفجرت‬ ‫مم��ا �أ�سفر ع��ن �إ��ص��اب��ة �أربعة‬ ‫مدنيني"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل�صدر‪ ،‬ال��ذي طلب‬ ‫عدم الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة‬ ‫�أمنية طوقت منطقة احلادث‬ ‫ونقلت امل�صابني �إىل م�ست�شفى‬ ‫قريب لتلقي العالج"‪.‬‬ ‫و�� �ش� �ه ��دت حم ��اف� �ظ ��ة � �ص�لاح‬

‫الدين ‪ ،‬مقتل و�إ�صابة خم�سة‬ ‫�أ�شخا�ص على الأق��ل بانفجار‬ ‫� �س �ي��ارة م�ف�خ�خ��ة ا�ستهدفت‬ ‫دوري ��ة للجي�ش ج�ن��وب �شرق‬ ‫تكريت‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن �سقوط عدد‬ ‫من القتلى واجلرحى بانفجار‬ ‫� �س �ي��ارة م�ف�خ�خ��ة ا�ستهدفت‬ ‫م��وك��ب م �ع��اون م��دي��ر �شرطة‬ ‫��ص�لاح ال��دي��ن �شمال تكريت‪،‬‬ ‫كما �أ�صيب خم�سة عنا�صر �أمن‬ ‫على الأق��ل بخم�سة تفجريات‬ ‫ا��س�ت�ه��دف��ت الأج��ه��زة الأمنية‬ ‫ج� �ن ��وب ت� �ك ��ري ��ت‪ ،‬ك� �م ��ا قتل‬ ‫و�أ�صيب ‪� 31‬شخ�صا غالبيتهم‬ ‫زوار �إي� ��ران � �ي� ��ون بتفجري‬ ‫ا�ستهدف حافلة تقلهم جنوب‬ ‫تكريت‪.‬‬

‫اعتقال ‪ 18‬مطلوب ًا بتهمة "الإرهاب"‬ ‫غرب املو�صل‬ ‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫نينوى‪ ،‬االثنني‪ ،‬ب�أن ‪ 18‬مطلوب ًا‬ ‫بتهمة "الإرهاب" اعتقلوا فيما‬ ‫عرث على خمب�أ للعتاد والأ�سلحة‬ ‫اخلفيفة غرب املو�صل‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ‪� ،‬إن "قوة من الفرقة‬ ‫الثالثة يف ال�شرطة االحتادية‬ ‫نفذت عملية دهم وتفتي�ش‬ ‫يف م �ن �ط �ق��ة م� ��� �ش�ي�رف ��ة غ ��رب‬ ‫امل��و� �ص��ل‪� ،‬أ� �س �ف��رت ع��ن اعتقال‬ ‫‪ 18‬مطلوب ًا وفق ًا للمادة الرابعة‬ ‫م��ن ق��ان��ون مكافحة الإرهاب"‪،‬‬ ‫م�ضيف ًا �أن "القوة عرثت خالل‬ ‫العملية على خمب�أ ي�ضم عتاد ًا‬ ‫و�أ�سلحة خفيفة متنوعة"‪.‬‬

‫وذك��ر امل���ص��در ال��ذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه �أن "العملية‬ ‫ا�� �س� �ت� �ن ��دت �إىل م� �ع� �ل ��وم ��ات‬ ‫ا��س�ت�خ�ب��اري��ة دقيقة"‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫�إىل �أن "القوة نقلت املعتقلني‬ ‫�إىل مركز امني للتحقيق معهم‪،‬‬ ‫وحمتويات املخب�أ �إىل مكان امن‬ ‫متهيدا لإبطالها"‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت ن�ي�ن��وى‪ ،‬مقتل �سبعة‬ ‫�أ�شخا�ص و�إ�صابة ‪� 15‬آخرين‬ ‫بتفجريين متزامنني يف قريتني‬ ‫تابعتني لل�شبك �شرق املو�صل‪،‬‬ ‫كما قتل �شرطي بنريان م�سلحني‬ ‫اقتحموا منزله جنوب املو�صل‪.‬‬

‫�إ�صابة جندي بانفجار عبوة نا�سفة‬ ‫جنوب كركوك‬ ‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫ك ��رك ��وك‪ ،‬ب � ��أن ج �ن��دي � ًا �أ�صيب‬ ‫بانفجار عبوة نا�سفة ا�ستهدفت‬ ‫ن�ق�ط��ة تفتي�ش ت��اب�ع��ة للجي�ش‬ ‫جنوب غرب املدينة‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ‪� ،‬إن "عبوة نا�سفة‬ ‫ك��ان��ت م��و� �ض��وع��ة ع �ل��ى جانب‬ ‫الطريق ق��رب جممع النهروان‬ ‫و�سط ناحية الريا�ض‪ ،‬انفجرت‪،‬‬ ‫م �� �س �ت �ه��دف��ة دوري � � ��ة للجي�ش‬ ‫العراقي ما �أ�سفر عن �إ�صابة �أحد‬ ‫عنا�صرها"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در ال� ��ذي طلب‬

‫عدم الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة‬ ‫�أمنية فر�ضت طوقا على منطقة‬ ‫احل� ��ادث‪ ،‬ون�ق�ل��ت امل���ص��اب �إىل‬ ‫م�ست�شفى قريب لتلقي العالج‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ف �ت �ح��ت حت �ق �ي �ق��ا ملعرفة‬ ‫مالب�سات احلادث واجلهة التي‬ ‫تقف وراءه"‪.‬‬ ‫و�شهدت كركوك‪� ،‬إ�صابة مدين‬ ‫بهجوم م�سلح نفذه جمهولون‬ ‫على نقطة تفتي�ش تابعة للجي�ش‬ ‫يف ناحية الزاب‪ 55 ،‬كم جنوب‬ ‫غرب كركوك‪.‬‬


‫(القجق) يقتل ع�شرة عراقيني يوميا)‬

‫ذبابة تعطل تعيني عبد الرزاق عبد الواحد‬ ‫النا�س‪ /‬خا�ص‬

‫روى ال�ش ��اعر العراق ��ي عب ��د ال ��رزاق عب ��د‬ ‫الواح ��د �أن مدير الأمن العام يف العهد امللكي‬ ‫بهج ��ت العطي ��ة كان ق ��د اتخ ��ذ ق ��رارا بع ��دم‬ ‫تعيين ��ه وع ��دد م ��ن خريج ��ي دار املعلم�ي�ن‬ ‫العالية كونهم �شيوعيني‬ ‫وبينّ عبد الواحد يف حديث ل( النا�س) قائال‬ ‫‪ :‬ذات ي ��وم راجع ��ت مديري ��ة الأم ��ن العامة‬ ‫وكن ��ت لوح ��دي وطرق ��ت الباب عل ��ى بهجت‬ ‫العطي ��ة فا�س ��تغربت عندم ��ا ق ��ال يل تف�ض ��ل‬

‫ا�سرتيح‪ ،‬وبعد حديث ق�صري جلب �إ�ضبارتي‬ ‫وا�س ��ت ّل منها ورقة و�س� ��ألني‪� :‬أمل تكتب هذه‬ ‫الق�ص ��يدة عن احلزب ال�شيوعي ؟ فنفيت ذلك‬ ‫ب�شدة‬ ‫فقال يل العطية حمتدا‪� :‬أنت بنف�سك �أ�سميتها‬ ‫ق�صيدة احلزب‬ ‫ث ��م تب�ي�ن ان ق�ص ��يدة احل ��رب الت ��ي �ألقاه ��ا‬ ‫ال�ش ��اعر يف �أحد املهرجان ��ات قد حفظت يف‬ ‫�إ�ض ��بارته وان ذبابة قد �ألقت بف�ضالتها على‬ ‫حرف الراء ف�أ�صبح زايا و�أ�صبحت الق�صيدة‬ ‫ق�صيدة احلزب بدال من ق�صيدة احلرب‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫الثالثاء ‪ 18‬كانون االول ‪ - 2012‬ال�سنة الثانية ‪ -‬العدد (‪) 389‬‬

‫‪5‬‬

‫‪16‬‬

‫‪6‬‬

‫هل �صحيح ان مرمي‬ ‫العذراء اجرت عملية‬ ‫جراحية؟!‬

‫كيف ت�صبح (لوكيا)‬ ‫يف �سبعة ايام وبدون‬ ‫معلم؟!‬

‫�صفحة ‪ 250‬دينار‬

‫‪7‬‬

‫حقن البوتك�س‬ ‫تنت�شر!‬

‫يفجر الـ" تي �أن تي "‬ ‫�صاعق �سيا�سي ّ‬

‫مفخخات طوزخورماتو انطلقت من تكريت لإحداث �شرخ بني‬ ‫ال�شيعة والأكراد‬

‫النا�س‪-‬خا�ص‬

‫�أكد م�ص ��در برملاين ان التفجريات‬ ‫االخ�ي�رة التي طال ��ت كركوك و‪60‬‬ ‫بيتا من ال�ش ��يعة يف طوزخورماتو‬ ‫االخوة ال�شيعية الكردية‬ ‫ا�ستهدفت‬ ‫ّ‬ ‫�أوال والوق ��وف �ض ��د �أي ��ة �إمكاني ��ة‬ ‫لإيج ��اد ح � ّ�ل م ��ا يف �إطار امل�ش ��كلة‬ ‫املعق ��دة ب�ي�ن احلكوم ��ة االحتادية‬ ‫وحكومة اقليم كرد�ستان‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف امل�ص ��در‪ :‬ان ال�س ��يارات‬ ‫املفخخة الت ��ي انفجرت يف كركوك‬ ‫مل ت ��ات م ��ن املناط ��ق املختلط ��ة �أو‬ ‫(املتن ��ازع عليها) بح�س ��ب م�ص ��ادر‬ ‫�أمني ��ة م�ش�ت�ركة كردي ��ة واحتادية‬ ‫وت�أكي ��دات ن ��واب م ��ن التحال ��ف‬ ‫الكرد�س ��تاين و�إمنا �أتت من مدينة‬ ‫�ص�ل�اح الدين حي ��ث تتواجد �أقوى‬ ‫�ش ��بكات تنظيم القاع ��دة االرهابي‬ ‫وهدفه ��ا �إيج ��اد �ش ��رخ كب�ي�ر ب�ي�ن‬ ‫املكون ��ات وع ��دم ال�س ��ماح لأي ��ة‬ ‫ّ‬ ‫�إمكاني ��ة للتهدئ ��ة ال�سيا�س ��ية �أو‬ ‫الإعالمي ��ة التي بد�أت ت�أخذ طريقها‬ ‫اىل التنفي ��ذ يف �إط ��ار جهود يبذلها‬ ‫الرئي� ��س الطالب ��اين ب�ي�ن املالك ��ي‬

‫والب ��ارزاين وم ��ا ّ‬ ‫مت االتف ��اق عليه‬ ‫�أول م ��ن �أم�س ع�ب�ر وقف احلمالت‬ ‫الإعالمية بني الطرفني‪.‬‬ ‫امل�صدر الربملاين �أ�ضاف‪� :‬إن قاعدة‬ ‫مدين ��ة �ص�ل�اح الدي ��ن تعم ��ل من ��ذ‬ ‫احت ��دام ال�ص ��راع ب�ي�ن الإحتادي ��ة‬ ‫واالقلي ��م عل ��ى تعمي ��ق الفتنة بني‬ ‫روجت يف‬ ‫الأك ��راد والع ��رب وق ��د ّ‬ ‫الف�ت�رة املا�ض ��ية اىل تلفي ��ق �أخبار‬ ‫الهوة‬ ‫كاذب ��ة هدفه ��ا تر�س ��يخ تل ��ك ّ‬ ‫وتو�سيعها من قبيل قيام الأ�ساي�ش‬ ‫بتهجري �آالف العوائل العراقية من‬ ‫مدينتي اربيل وال�سليمانية!‪.‬‬ ‫م�ص ��ادر برملاني ��ة �أك ��دت �إن �أح ��د‬ ‫�أقط ��اب القائمة العراقي ��ة �أكد على‬ ‫هام�ش تل ��ك التداعيات ان العراقية‬ ‫�إذا مل ت�س ��تطع �س ��حب الثق ��ة ع ��ن‬ ‫ن ��وري املالك ��ي ف�إنه ��ا عل ��ى الأق ��ل‬ ‫جنح ��ت يف �إيج ��اد �ش ��رخ حقيق ��ي‬ ‫بني التحال ��ف الوطن ��ي والتحالف‬ ‫الكردي!‪.‬‬

‫ماذا تت�أمل ؟!‬

‫ف�ضيحة جملجلة‬

‫كلفة تدريب الطيار العراقي ‪ 198‬مليون دوالر!‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫اعل ��ن النائب عن ائتالف "العراقية" حيدر‬ ‫امل�ل�ا عن وجود �ش ��بهات ف�س ��اد يف �ص ��فقة‬ ‫الطائرات االمريكية ‪.‬‬ ‫وق ��ال املال يف م�ؤمتر �ص ��حايف ح�ض ��رته‬ ‫النا� ��س ان "الع ��راق تعاق ��د يف مت ��وز من‬ ‫الع ��ام ‪ 2008‬م ��ع �ش ��ركة لوكهي ��د مارت ��ن‬ ‫االمريكية على �شراء �ستة طائرات من نوع‬ ‫�س ��ي ‪ 130‬جي مببلغ مليار ون�ص ��ف دوالر‬ ‫اي الطائرة مع تدريب الكادر "‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف انه "بعد متابعتنا لل�صفقة ملعرفة‬

‫�أ�س ��باب ع ��دم تقدميه ��ا لنا �أو ن�ش ��رها على‬ ‫املوق ��ع االلكرتوين لل�ش ��ركة وخا�ص ��ة بعد‬ ‫عق ��د اتف ��اق قب ��ل اربعة اي ��ام على ت�س ��ليم‬ ‫ال�شركة ثالث طائرات للعراق مقابل تقدمي‬ ‫العراق مبل ��غ ‪ 700‬مليون دوالر وجدنا ان‬ ‫هن ��اك اختالفا خطريا يف عقد ال�ص ��فقة مع‬ ‫عقود م�شابهة لها يف دول �أخرى منها قطر‬ ‫واالمارات "‪ .‬و�أ�ض ��اف ان "العقد القطري‬ ‫ومع نف�س ال�ش ��ركة ولنف�س نوع الطائرات‬ ‫وبنف�س التاريخ يف عام ‪ 2008‬كان �ش ��راء‬ ‫�أربع طائرات مببلغ ‪ 393‬مليون دوالر �أي‬ ‫ب�سعر �شراء للطائرة الواحدة مع التدريب‬

‫لل ��كادر ‪ 152‬ملي ��ون دوالر وهن ��ا الف ��رق‬ ‫الكب�ي�ر ال ��ذي وجدناه بني �س ��عر ال�ش ��راء‬ ‫للعراق وقطر حيث نرى هناك فرق ال�سعر‬ ‫ه ��و ‪ 98‬ملي ��ون دوالر ل ��كل طائ ��رة وحني‬ ‫اال�ستف�س ��ار من ال�ش ��ركة عن ال�س ��بب لهذا‬ ‫الفرق �أجابنا بيرت �سيمو�س وهو املتحدث‬ ‫الر�س ��مي با�سم ال��� ��ركة بان حجم وكثافة‬ ‫التدريب هي اال�سباب وراء الفرق "‪.‬‬ ‫وتابع ‪":‬اننا ال نعرف ما هو التدريب الذي‬ ‫تك ��ون تكلفت ��ه لكل طائ ��رة ه ��و ‪ 98‬مليون‬ ‫دوالر وه ��ذا االم ��ر هو لي�س ف�س ��اد بل هو‬ ‫�سرقة وحتطيم القت�صاد العراق‪.‬‬

‫بارزاين‪� :‬أفدي علم كرد�ستان بروحي !‬ ‫النا�س‪ -‬ر�صد‬

‫�أك ��د رئي� ��س اقلي ��م كورد�س ��تان م�س ��عود‬ ‫ب ��ارزاين‪ ، ،‬ان علم كورد�س ��تان هو "امانة"‬ ‫القا�ض ��ي حمم ��د مل�ص ��طفى ب ��ارزاين و"رمز‬ ‫مقد�س لالمة"‪ ،‬وفيما ا�شار اىل انه ولد حتت‬ ‫ذل ��ك العلم‪ ،‬و�س ��يكون "پي�ش ��مركة" حلمايته‬

‫وم�س ��تعد لـ"يفدي ��ه بروحه"‪ ،‬طال ��ب الكورد‬ ‫االحتف ��اء مبنا�س ��بة يوم ��ه‪ .‬وكت ��ب بارزاين‬ ‫على �صفحته يف موقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫(الفي� ��س ب ��وك) "‪� ،‬إن "الي ��وم هو ي ��وم علم‬ ‫كورد�س ��تان‪ ،‬ال ��ذي مت رفع ��ه يف جمهوري ��ة‬ ‫كورد�س ��تان يف مدين ��ة مهاب ��اد احلبيب ��ة‪،‬‬ ‫�إندلع ��ت كافة الث ��ورات الكوردي ��ة حتت هذا‬

‫العل ��م يف �س ��بيل �أن يرفرف بحرية‪ ،‬و�سُ ��فك‬ ‫بح ��ر م ��ن الدم ��اء م ��ن �أج ��ل ذلك"‪.‬و�أ�ض ��اف‬ ‫بارزاين ‪":‬نحن نتذكر دائما كيف مت ت�س ��ليم‬ ‫العل ��م ك�أمان ��ة م ��ن القائ ��د قا�ض ��ي حممد اىل‬ ‫الب ��ارزاين"‪ ،‬م�ش�ي�را اىل �أن ��ه ‪":‬ولدت حتت‬ ‫ذلك العلم و�س� ��أكون دوما پي�شمركة حلمايته‬ ‫وم�ستعد �أن �أفدي روحي من اجله"‪.‬‬

‫طلبة احلوزة يطالبون مبادة د�ستورية حتفظ مقام املرجعية‬ ‫من دفاترهم القدمية‬

‫�صو َرتان‬ ‫ت�أ ّم َل هندامَه يف املر�آة‬ ‫بدل� � ٌة فرن�س ��ية وحذا ٌء �إيطالي ��ة وربط ُة‬ ‫عنق انكليزية!‬ ‫�ورة ل ��ه عندما كان‬ ‫وقع ��ت عينه على �ص � ٍ‬ ‫موظفا �صغريا‬ ‫َ‬ ‫�ضحك به�سترييا‬ ‫َهرعت زوجته لت�ستطلع الأمر‬ ‫قال لها‪ :‬قارين بني ن�سختني يل‪ ..‬ن�سخة‬ ‫الأم�س ون�سخة اليوم!‬ ‫�ض ��حكت هي الأخ ��رى لكن عل ��ى دورة‬ ‫الزمان‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫تظاه ��ر الع�ش ��رات م ��ن �أ�س ��اتذة وطلب ��ة‬ ‫وف�ض�ل�اء احل ��وزة العلمي ��ة يف النج ��ف‬ ‫الأ�ش ��رف ا�س ��تنكار ًا للإ�س ��اءة مبق ��ام‬ ‫املرجعي ��ة‪ ،‬مطالب�ي�ن جمل� ��س الن ��واب‬ ‫واجله ��ات ذات العالق ��ة بـ"ت�ش ��ريع فق ��رة‬ ‫د�س ��تورية حتفظ مقام املرجعية والرموز‬ ‫الدينية من الإ�ساءة والتطاول"‪.‬‬ ‫وق ��ال بي ��ان لأ�س ��اتذة وطلب ��ة احل ��وزة‬ ‫العلمية يف النجف الأ�ش ��رف تلقت النا�س‬ ‫ن�سخة منه ‪":‬اننا ندين الإ�ساءة والتطاول‬ ‫على مقام املرجعية الدينية من قبل بع�ض‬ ‫اجله ��ات ال�سيا�س ��ية يف الع ��راق وندي ��ن‬ ‫الت�ص ��ريحات الالم�س� ��ؤولة التي �صدرت‬

‫بهذا ال�ش�أن والتي و�صفت املرجعية ب�أنها‬ ‫�أحدى منظمات املجتمع املدين"‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف ‪":‬كم ��ا ن�س ��تنكر وندي ��ن‬ ‫الت�ص ��ريحات الت ��ي ت�س ��يء �إىل رموزن ��ا‬ ‫الديني ��ة‪ ,‬ونذ ّك ��ر �إن م ��ا ي�س ��مى بالعملية‬ ‫ال�سيا�س ��ية �إمن ��ا ه ��و نتيج ��ة لتدخ ��ل‬ ‫املرجعي ��ة الدينية ووجودها املبارك الذي‬ ‫ميثل حج ��ر الزاوي ��ة والرك ��ن الأمني يف‬ ‫ا�س ��تقرار البلد وال�س�ي�ر به نح ��و الأمام ‪,‬‬ ‫ولوال وج ��ود املرجعية الدينية ال�ش ��ريفة‬ ‫ورموزن ��ا الديني ��ة الت ��ي وقف ��ت �ض ��د‬ ‫االحتالل البغي�ض وم�ش ��اريعه امل�شبوهة‬ ‫مل ��ا وجدت العملية ال�سيا�س ��ية وال و�ص ��ل‬ ‫ه� ��ؤالء املتطاول ��ون على مقامه ��ا �إىل هذه‬ ‫املنا�صب التي يتمتعون بها الآن"‪.‬‬

‫النا�س‪ -‬ر�صد‬ ‫ك�ش ��ف م�ص ��در دبلوما�س ��ي ّ‬ ‫مطلع‪ ، ،‬عن م�صرع �سبعة اىل ع�ش ��رة �أ�شخا�ص‬ ‫يومي ًا بعمليات الهجرة غري ال�شرعية ( القجق) من العراق‪.‬‬ ‫امل�صدر قال ‪� ،" :‬إن "احلكومة العراقية لديها معلومات ت�ؤكد م�صرع ما بني‬ ‫‪ 7‬اىل ‪ 10‬عراقي�ي�ن يومي ��ا بعمليات الهجرة غري ال�ش ��رعية اىل اوربا‪ ،‬لكنها‬ ‫الحترك �ساكنا لإنهاء هذه العمليات التي تو�صف باالنتحارية"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ‪:‬ان "�س ��بب م�ص ��رع ه�ؤالء يتمثل ب�س ��فرهم عرب البح ��ر من تركيا‬ ‫مبراكب غري جمهزة للنقل عرب البحار وتكون غالبا �صغرية"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع ‪:‬ان "عملي ��ة الهج ��رة غري ال�ش ��رعية تتم م ��ن العراق بقي ��ام عدد من‬ ‫املتعهدين بقب�ض مبلغ يقارب الع�ش ��رة �آالف دوالر من املهاجر غري ال�شرعي‬ ‫لإي�صاله اىل اليونان"‪.‬و�أو�ضح ‪:‬ان "املتعهدين اليقومون ب�إخبار املهاجرين‬ ‫غري ال�ش ��رعيني ب�أنه �سيتم قذفهم لي�سبحوا يف البحر ما يقارب كيلومرت اىل‬ ‫اليونان‪ ،‬فالعديد من املهاجرين يلقون حتفهم خالل ال�سباحة"‪.‬‬

‫‪No.(389) - Tuesday 18 ,December , 2012‬‬

‫‪14‬‬

‫عريف اغتال الفريق‬ ‫بكر �صدقي!!‬

‫ك��ل��ام‬

‫فرقة �أم علي!‬ ‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬ ‫�أثار الزميل خ�ض�ي�ر احلمريي يف مقاله عن عبا�س فا�ض ��ل‬ ‫مواجع ��ي وح ّف ��ز ذاكرتي لتعود ربع ق ��رن اىل الوراء ‪،‬‬ ‫وتلتقط �شذرات من ( زمن عبا�س فا�ضل)!‬ ‫الداع ��ي ملزي ��د م ��ن التعري ��ف بعبا� ��س فاحلم�ي�ري ك ّفى‬ ‫ج�سد فيه عبا�س‬ ‫و�أوفى لكني �أو ّد �أن �أ�شري هنا اىل موقف ّ‬ ‫كوميدي ��ا العراقي�ي�ن وحزنه ��م العميق مع ��ا ‪ ،‬كعادته حني‬ ‫كان ي�ضحكنا بكاء ‪ ،‬ويبكينا ب�سخرية!!‬ ‫بينم ��ا كان عبا� ��س قادم ��ا اىل عمل ��ه يف جمل ��ة ال ��ف ب ��اء‬ ‫ا�س ��توق َفته مف ��رز ٌة م ��ن مف ��ارز اجلي� ��ش ال�ش ��عبي به ��دف‬ ‫ا�ص ��طياده وزجّ ��ه يف �أح ��د القواطع املتجه ��ة اىل جبهات‬ ‫القتال‪.‬‬ ‫بع ��د �س� ��ؤال وجواب ق ��ال لهم �س� ��ألتحق مع قاط ��ع الفرقة‬ ‫احلزبية يف منطقة �سكناي!‬ ‫�س�ألوه ‪� :‬ضمن �أية فرقة �أنت؟!‬ ‫مل يتمالك عبا�س نف�س ��ه فق ��ال لهم مته ّكما‪� :‬أن ��ا يف فرقة �أم‬ ‫علي!!‬ ‫وفرق ��ة �أم عل ��ي هي فرقة من ّ‬ ‫اخل�ش ��ابة الب�ص ��رية تقودها‬ ‫ام ��ر�أة �س ��مراء ا�س ��مها �أم عل ��ي وكانت ذائعة ال�ص ��يت يف‬ ‫العراق!!‬ ‫جت�سد داللة ا�سمها �أم �ستوري تعبري ًا‬ ‫كانت ري�ش ��ة عبا�س ّ‬ ‫عما ي ُقمن به الدالالت م ��ن التواء والتفاف على مايُباع يف‬ ‫الأ�س ��واق املركزية من �س ��لع لِيبع َنه يف ال�س ��وق ال�س ��وداء‬ ‫ب�سعر م�ضاعف !‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ال�شك �إنه �سيموت من ال�ضحك‬ ‫ماذا لو بُعث عبا�س اليوم ؟‬ ‫على ته ّكمه على �أم �س� � ّتوري لأنه �سيكت�ش ��ف ّ‬ ‫ان �أهل احلكم‬ ‫يف عراقنا يف معظمهم من عائلة �آل �س ّتوري!!‬ ‫ال�سالم عليكم‬

‫‪Hameedabedalla@yahoo.com‬‬


alnaspaper no.389