Issuu on Google+

‫نقيب الفنانني يعرت�ض على فتح الباب لكل من" هب ودب" لدخول جمال الإخراج الفني‬ ‫نبه نقيب الفنانني �صباح املندالويل من فتح الأبواب �أمام‬ ‫كل من "هب ودب" لدخول جمال الإخ��راج الفني نتيجة‬ ‫وجود بع�ض الهوات يف الو�سط الفني‪.‬‬ ‫وف�ضل املندالويل يف حديثه‪� :‬أن يتملك �أغلب املخرجني‬ ‫حت�صيل �أكادميي‪ ،‬لكن هذا ال يعني " غنب حق الهوات"‬

‫‪Alnas Arabic Daily‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫وفتح الباب على م�صراعيها للجميع‪.‬و�أ�ضاف‪ :‬للنهو�ض‬ ‫باحلركة الفنية يجب �أن ي�سعى كل خمرج �إىل تقدمي �أعمال‬ ‫ر�صينة حتمل مفاهيم جمالية قريبة من عامة النا�س وتعرب‬ ‫عن همومهم‪.‬هذا وي�شكو الو�سط الفني ‪ ،‬من كرثة الطارئني‬ ‫عليه‪ ،‬مما خلق م�شكالت بني الهوات واالكادمييني ‪.‬‬

‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫العدد (‪ - )388‬االثنين ‪ 17‬كانون االول ‪2012‬‬

‫‪No.(388) - Monday 17 December , 2012‬‬

‫ليلى علوي حتكي تفا�صيل االعتداء عليها يف ميدان التحرير‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫كما لو �أنهم يف خمفر‬ ‫رباح آل جعفر‬

‫ً‬ ‫نادرا ما ت�ستمع �إىل ن�شرة �أخبار من دون اال�ستهالل بخرب يتعلق ب�شكوى هذا النائب على زميله‬ ‫الآخر ‪ ،‬وهذا الوزير على هذه ال�صحيفة ‪ ،‬فال ت�ستطيع �أن تخفي ابت�سامتك الهازئة ‪ .‬الر�ؤ�ساء‬ ‫والوزراء والنواب وامل�ست�شارون كلهم متهمون و�أبرياء يف وقت واحد ‪ ،‬يتدافعون للمثول �أمام‬ ‫القا�ضي ‪ .‬ال �أحد منهم يك ّل من ال�شكوى ‪ ،‬وال يتعب من الئحة االتهام ‪.‬‬ ‫ال تكفيهم حمكمة واحدة خا�صة بهم ‪ ،‬فهم يحتاجون �إىل جمموعة حماكم تبقى يف حال ا�ستنفار‬ ‫وتناوب ال�ستيعاب هذه الألوف امل�ؤلفة من دعاويهم ‪ ،‬كما حمكمة الإعالم والن�شر التي ال �أرى لها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جمرما ‪.‬‬ ‫�شبيها يف دميقراطيات العامل ود�ساتريه ‪ .‬الر�أي ال يُحاكم و�صاحب الر�أي لي�س‬ ‫�إنهم يحتاجون �إىل �ألف �صندوق لل�شكوى و�صندوق ‪ ،‬وطابور من ك ّتاب العرائ�ض اخلافرين ‪،‬‬ ‫يحرّرون �شكاويهم يف �أبواب املنطقة اخل�ضراء ‪� .‬إنهم م�صابون بولع ال�شكوى والأختام وخمافر‬ ‫ال�شرطة ومذكرات القب�ض والدفاع واملرافعات ‪ .‬ي�ستهويهم توكيل املحامني وتطربهم الإقامة يف‬ ‫املحاكم ‪ .‬فال م�صاحلة وال م�ساحمة ‪ ،‬وال ج�سور بني ال�ضفتني ‪،‬‬ ‫وال و ّد قدمي ‪ ،‬وال الإيثار بغنيمة ال�سالمة ‪.‬‬ ‫والعراق هو �سيد الأرقام القيا�سية يف عدد ال�شكاوى ومذكرات‬ ‫القب�ض بني طبقته ال�سيا�سية ‪ ،‬بال مناف�س ي�ستطيع �أن ينازعه على‬ ‫حتطيم هذه الأرقام ‪.‬‬ ‫هذا ت�ستدعيه املحكمة لل�شهادة ‪ ،‬وهذا مطلوب لالعتذار ‪ ،‬وهذا‬ ‫مطلوب لتدوين الإفادة وا�ستكمال التحقيق ‪ ،‬وهذا متهم ب�سوابق‬ ‫�إرهاب وتزوير‪ ،‬وهذه الدعوى م�ؤجلة �إىل زمن قادم ‪.‬‬ ‫وكما لو �أنهم مقيمون يف خمفر �شرطة ‪ .‬فهذا النائب ي�شتكي‬ ‫رئي�س ال��وزراء ‪ ،‬ورئي�س الربملان يقيم دع��وى �ضد نائب �آخر‬ ‫ً‬ ‫�صحفيا ً‬ ‫ً‬ ‫جائعا ال‬ ‫ا�ستنادا �إىل فلتة ل�سان ‪ ،‬وهذا الرئي�س ينتهك الد�ستور ‪ ،‬وهذا الوزير يطالب‬ ‫ميلك ع�شاء ليلة بتعوي�ضه ع�شرة مليارات دينار بتهمة الإ�ساءة �إىل مقامه الرفيع يف عنوان مقال ‪،‬‬ ‫�أو جملة اعرتا�ضية ‪� ،‬أو ر�سم من الكاريكاتري ‪ ..‬وال تنتهي احلكاية !‪.‬‬ ‫بع�ض هذه الدعاوى ت�أتي بق�صد التمويه والت�ضليل ‪ ،‬بنوع من الثياب التنكريّة ‪ .‬بع�ضها للتغطية‬ ‫على ف�ضائح ف�ساد ‪ .‬بع�ضها حماولة ت�سويق انتخابية ومادة �إعالنية ‪� .‬أخرى فر�صة للث�أر وت�صفية‬ ‫ح�سابات ‪.‬‬ ‫الغريب �إن املبالغ التي يطالبون تعوي�ضهم بها �أرقام فلكية ال تخطر يف خيال احلاملني ‪ ،‬لو �أننا‬ ‫جمعناها لتك ّفلت وحدها �أن ت�سعد فقراء العراق وجياعه ‪.‬‬ ‫مثريا ً‬ ‫ً‬ ‫م�سل�سال ً‬ ‫حافال بثالثني‬ ‫وميكن لأيّ كاتب �سيناريو �أن يجمع هذه ال�شكاوى وي�صنع منها‬ ‫حلقة ي�صلح للعر�ض يف دورة براجمية م�شوّقة ‪ ،‬بكل ما فيه من املتعة والت�سلية ‪ ،‬وامل�ؤامرة‬ ‫واخليانة ‪ ،‬والد�سائ�س واجلرمية ‪ ،‬واحلقيقة واخليال ‪ ،‬والي�أ�س والأمل ‪� .‬سريى يف هذه الق�ص�ص‬ ‫واحلكايات والأدب الروائي ال�سيا�سي جميع العنا�صر والأجواء امل�ؤثرة يف �صناعة الدراما بال‬ ‫مبالغات �أو تهويل ‪ ،‬ل�شخ�صيات نادرة التكرار يف تاريخ امل�سرح والتلفزيون وال�سينما ‪.‬‬ ‫وتبقى الطاحونة تدور ‪ .‬لكن الالفت للنظر �أن بع�ض هذه اخلالفات تبد�أ بكلمة ‪ ،‬لكنها تنتهي‬ ‫بجرمية !‪.‬‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫عزيز خيون‪� :‬أن�شطة امل�سرح ترتاجع وامل�سرح الوطني ال ينا�سب كل العرو�ض‬ ‫ي���س�ت�م��ر ال �ف �ن��ان ع��زي��ز خيون‪،‬‬ ‫بالتدرب على م�سرحية منودراما‬ ‫ب �ع �ن��وان (م� ��ن ه �ن��ا م ��ن ه �ن��اك)‬ ‫وامل� ��أخ ��وذة م��ن ك�ت��اب��ات امل�ؤلف‬ ‫�صباح عطوان مع الفنان فار�س‬ ‫دانيال‪.‬‬ ‫وقال خيون ام�س الأحد‪� :‬إنه قدم‬ ‫اي�ض ًا م�شروع ًا م�سرحي ًا جديد ًا‬

‫م�ن��ذ �سبعة �أ��ش�ه��ر ك��ان بعنوان‬ ‫(�أن � ��ا ع ��راق ��ي) ل �ب �غ��داد عا�صمة‬ ‫الثقافة العربية لعام ‪ ،2013‬لكن‬ ‫مل يح�صل على �أي رد حل��د لآن‬ ‫ويجهل هذا ال�صمت الطويل من‬ ‫قبل امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪� :‬أن ال�ت�ح��والت الكبري‬ ‫ال��ت��ي م ��ر ب �ه��ا امل �ج �ت �م��ع جعلت‬

‫�إلي�سا تعر�ض كليبها اجلديد‬ ‫ليلة ر�أ�س ال�سنة‬

‫فتاة �أ�سرتالية تدفع ل�شاب ميني‬ ‫ً‬ ‫مهرا ومقدم �صداق‬

‫ت�ستعد العا�صمة اليمنية �صنعاء‬ ‫نهاية ال�شهر اجل ��اري ملرا�سيم‬ ‫زواج ه��ي الأوىل م��ن نوعها‪،‬‬ ‫لأن امل � ��ر�أة ف�ي�ه��ا ه��ي م��ن تقوم‬ ‫بخطبة �شريك حياتها والرجل‬ ‫ه ��و م ��ن ي���س�ت�ل��م م� �ه ��ر ًا وم �ق��دم‬ ‫�صداق‪.‬وعلمت "العربية‪.‬نت"‬ ‫م��ن م �� �ص��ادر ق��ري �ب��ة م��ن عائلة‬ ‫عري�س ميني منتظر‪� ،‬أن منطقة‬ ‫ح���دة ال �ت��ي ت �ع��د �أرق � ��ى �أح �ي��اء‬ ‫العا�صمة �صنعاء و�أغلب �سكانها‬ ‫من الطبقة الرثية وامل�س�ؤولني‪،‬‬ ‫�ست�شهد نهاية دي�سمرب‪/‬كانون‬ ‫�أول اجلاري زواج فتاة ا�سرتالية‬ ‫ب�شاب ميني ف��از بقلبها وح�صل‬ ‫منها على ��س�ي��ارة ف��اخ��رة و‪5‬‬ ‫ماليني ري��ال ميني‬ ‫(‪� 25‬أل��ف دوالر‬ ‫�أمريكي) كمهر‬

‫فنانة م�صرية �صاحبة ت��اري��خ فني طويل‬ ‫بد�أته منذ ال�صغر‪� ،‬شكلت �أعمالها عالمات يف‬ ‫م�سرية ال�سينما امل�صرية فقد �شاركت كبار‬ ‫النجوم بطولة �أعمالهم فا�ستطاعت بذلك �أن‬ ‫حتفر مكانا كبريا لها يف قلوب املاليني من‬ ‫ع�شاقها‪.‬‬ ‫ليلى علوي التي �شاركت يف �إحدى مليونيات‬

‫التحرير الراف�ضة للإعالن الد�ستوري تدافع‬ ‫عليها املتواجدين‪ ،‬وح��اول بع�ضهم �سرقة‬ ‫حقيبتها‪ ،‬ومتزيق مالب�سها‪� ،‬إال �أن من كانوا‬ ‫ب�صحبتها م��ن ال�ف�ن��ان�ين ح��اول��وا حمايتها‬ ‫لتخرج �ساملة بعد جتربة مريرة �إال �أنها حاولت‬ ‫تخطى احلاجز النف�سي الأليم و�شاركت يف‬ ‫فعاليات مهرجان القاهرة ال�سينمائي الدويل‪،‬‬

‫َ‬ ‫يت�سن‬ ‫وم�ق��دم �صداق‪.‬وفيما مل‬ ‫احل �� �ص��ول ع�ل��ى � �ص��ورة للفتاة‬ ‫�أو ال�شاب نظرا لطبيعة الثقافة‬ ‫التقليدية التي ترف�ض الن�شر‪،‬‬ ‫خ�صو�صا بالن�سبة للن�ساء هنا‪،‬‬ ‫�أ� �ش��ارت امل�صادر �إىل �أن��ه بعد‬ ‫�أن ق��ام��ت ال�ف�ت��اة اال�سرتالية‬ ‫التي تدعى "ايزابيال" بزيارة‬ ‫�إىل اليمن لأول مرة مع عائلتها‬ ‫ل �غ��ر���ض اال� �س �ت �ث �م��ار‪� ،‬أعجبت‬ ‫ب�شاب ميني كان يعمل ب�ستانيا‬ ‫يف امل��ن��زل ال� ��ذي ي�ق�ي�م��ون به‪،‬‬ ‫وعر�ضت عليه ال��زواج‪ ،‬فما كان‬ ‫من الب�ستاين �إال �أن قبل بالعر�ض‬ ‫لتقوم الفتاه بعر�ض الأم��ر على‬ ‫والديها لينفذا لها رغبتها‪ ،‬وقامت‬ ‫ب��دف��ع امل �ه��ر ل ��ه وه� ��و خم�سة‬ ‫ماليني ريال ميني بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �سيارة فاخرة‪.‬‬

‫�أنهت الفنانة �إلي�سا منذ �أ�سبوعني تقريبا‬ ‫ت�صوير كليبها اجلديد لأغنية "�أ�سعد‬ ‫واحدة" وه��ي االغ�ن�ي��ة ال �ت��ي كانت‬ ‫عنوان �ألبومها الأخري‪.‬‬ ‫الت�صوير ا�ستغرق ي��وم�ين فقط‬ ‫ومت يف لبنان حتت �إدارة املخرج‬ ‫�سليم ال �ت�رك‪ ،‬ول �ك��ن ي �ب��دو �أن‬ ‫الي�سا خططت لت�صوير الكليب‬ ‫واالنتهاء منه ب�أ�سرع وقت متهيدا‬ ‫لعر�ضه م��ع ر�أ���س ال�سنة لتكون‬ ‫ه��دي�ت�ه��ا اىل حمبيها م��ع بداية‬ ‫ال�سنة اجلديدة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت معلومات �صحافية اىل‬ ‫�أن الكليب قد يبد�أ عر�ضه ليلة‬ ‫ر�أ�س ال�سنة حتديدا ليتزامن‬ ‫م���ع االح� �ت� �ف���االت التي‬ ‫��س�ت�ع��م ال �ع��امل ل ��وداع‬ ‫‪ 2012‬وا� �س �ت �ق �ب��ال‬ ‫العام ‪.2013‬‬

‫هل جينيفر �أني�ستون حامل �أم جمرد �إ�شاعة؟!!‬ ‫ان �ت �� �ش��ر يف‬ ‫الآون� � � � � � � � ��ة‬ ‫االخ�� � �ي � � ��رة‬ ‫خ � �ب� ��ر ح� �م ��ل‬ ‫امل�م� ّث�ل��ة جينيفر‬ ‫�أن�ي���س�ت��ون بطفلها‬ ‫الأوّ ل م��ن خطيبها‬ ‫ال�سيناري�ست جا�ستني‬ ‫ث �ي�رو‪ ،‬ل �ك��ن املتحدّث‬

‫حكاية الناس‬

‫الفخ الكا�شف !!‬

‫ك��ان مهيب ًا يف طلعته ‪ ،‬ب�ه� ّي� ًا يف‬ ‫مت�شح ًا بالوقار ومتلب�س ًا‬ ‫ملب�سه ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بال�صمت ‪ ،‬وك��ان �سخ ّي ًا يف منح‬ ‫بركاته ممزوجة ب�إبت�سامة عذبة‬ ‫ت�سيل من بني �شفتيه ‪.‬‬ ‫�ساعة حلول الكارثة بقومه ‪ ،‬هرعوا‬ ‫�إل �ي��ه لطلب ال�ن�ج��دة ‪ ،‬واج�ب�روه‬ ‫ع �ل��ى ال� �ك�ل�ام ‪ ،‬وع �ن��دم��ا ا�ضط ّر‬ ‫على احل��دي��ث ‪ ،‬تبني للجميع انه‬ ‫بغل �أنيق ورقيق ‪ ،‬ويحمل ر�أ�سا‬ ‫حم�شو ًا بالق�ش !!‪.‬‬

‫لتثبت للجميع �أنها �أقوى من �أي حوادث‪.‬‬ ‫“ليلى” حكت لـ‪ Gololy‬تفا�صيل ما حدث‪،‬‬ ‫وكذلك ال�شائعات التي حت��اول النيل منها‪،‬‬ ‫وم���ش��اك��ل الإع�ل��ان ال��د� �س �ت��وري يف ح��وار‬ ‫�صريح‪�:‬أول حماور احلديث مع الفنانة ليلى‬ ‫علوي كانت عما حدث معها يف التحرير �أثناء‬ ‫م�شاركتها يف املليونية الراف�ضة للإعالن‬ ‫الد�ستوري‪ ،‬حيث حكت تفا�صيلها لـ‪Gololy‬‬ ‫بقولها‪“ :‬ما حدث هو �أنني ذهبت مع زمالئي‬ ‫الفنانني للم�شاركة مبيدان التحرير لرف�ض‬ ‫الإع �ل�ان ال��د� �س �ت��وري‪ ،‬وت��وج�ه�ن��ا بامل�سرية‬ ‫وعند دخولنا التحرير كنت ب�صحبة الفنانة‬ ‫ي�سرا وحممد العدل وعدد كبري من الفنانني‪،‬‬ ‫فوجدنا التدافع حولنا من كل مكان‪ ،‬وكان‬ ‫معظم املتدافعني من ال�صبية وال�شباب �صغري‬ ‫ال���س��ن‪� ،‬أع�ت�ق��د �أن بع�ضهم �أت ��ى مل�ضايقتنا‬ ‫و�آخ� ��رون مل�صافحتنا‪ ،‬ول�ك��ن تكاثر حولنا‬ ‫املتدافعون من الباعة اجلائلني الذين احتلوا‬ ‫امليدان و�شوهوا �صورة الثوار املوجودين‬ ‫بامليدان‪ ،‬وح��اول �أحدهم �سرقة �شنطة اليد‬ ‫اخلا�صة بي وكان معي ابني خالد الذي �أنقذه‬ ‫�سائقي اخلا�ص‪ ،‬حيث عاد به للمنزل”‪.‬‬ ‫الفنانة �أ�ضافت‪�“ :‬أما �أنا فقد حاول زمالئي‬ ‫الفنانني الدفاع عني وعن املتواجدين �ضد �أي‬ ‫اعتداء‪ ،‬وهو ما �أ�سفر عن بع�ض الإ�صابات‬ ‫اخلفيفة حتى خرجنا �ساملني”‪.‬‬

‫با�سمها �سارع �إىل �إنكار املو�ضوع‬ ‫م� ��ؤ ّك ��د ًا �أ ّن��ه��ا جم ��رد ��س�خ��اف��ات‪.‬‬ ‫غ�ير � ّأن � �ص��ور ًا ج��دي��دة التقطت‬ ‫لل ّنجمة على طريقة الباباراتزي‬ ‫تظهر العك�س‪ ،‬بحيث �شوهدت‬ ‫�أني�ستون تت�سوّ ق برفقة ثريو يف‬ ‫لو�س �أجنلو�س وارت��دت �سرتة‬ ‫�ضخمة وبدت ممتلئة �أكرث من �أي‬ ‫وقت م�ضى‪ ،‬ما ع ّزز الأقاويل عن‬

‫�أنها حامل‪.‬‬ ‫وبد�أ خرب حمل املم ّثلة باالنت�شار‬ ‫بعد � ّأن تراجعت عن امل�شاركة‬ ‫يف ‪� 3‬أفالم دفعة واحدة‪ ،‬واحد‬ ‫كان عليها البدء بت�صويره بعد‬ ‫الأع �ي��اد يف ل�ن��دن‪ ،‬وه��ذا الأمر‬ ‫ع � ّزز االع�ت�ق��اد ب� �� ّأن احل�م��ل هو‬ ‫ال�سبب وراء �إلغائها ن�شاطاتها‬ ‫ّ‬ ‫املهنيّة‪.‬‬

‫الوليد بن طالل ي�شرتي طائرة بنحو ملياري ريال‬ ‫�سعودي حتتوي على قاعة احتفاالت و(‪� )5‬أجنحة ملكية‬

‫م��ن املنتظر �أن يت�سلم الأم�ي�ر الوليد‬ ‫ب��ن ط�لال �أول و�أك�ب�ر ط��ائ��رة "�سوبر‬ ‫جامبو" من طراز ‪ A380‬بداية العام‬ ‫املقبل‪ ،‬والتي تبلغ قيمتها ‪ 485‬مليون‬ ‫دوالر‪� ،‬أي م��ا ي �ق��ارب م�ل�ي��اري ريال‬ ‫�سعودي‪.‬‬ ‫وك�شف رئي�س �شركة �آيربا�ص ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬حبيب فقيه‪ ،‬وفق ًا ل�صحيفة "‬ ‫�أرابيان بيزن�س" �أن الطائرة املعروفة‬ ‫با�سم "الق�صر الطائر" حتتوي على‬ ‫غرفة اجتماعات‪ ،‬وقاعة احتفاالت‪،‬‬

‫وخم�سة �أجنحة ملكية‪ ،‬وغرفة �صالة‬ ‫م��زودة بح�صائر �صالة �إلكرتونية‬ ‫تتجه تلقائيا نحو القبلة‪ .‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل م�صعد ي�صل بني طوابق الطائرة‬ ‫ال�ث�لاث��ة وم���س��اح��ة لتحميل �سيارة‬ ‫فارهة من طراز "رولز روي�س"‪.‬‬ ‫وتعترب الطائرة �أول ن�سخة خا�صة‬ ‫مباعة من ه��ذا ال�ط��راز‪ ،‬غري �أن��ه من‬ ‫املتوقع �أن تتزايد طلبات ال�شراء على‬ ‫ال�شركة الفرن�سية يف املرحلة املقبلة‪،‬‬ ‫بعد �أن يت�سلم الأمري الوليد ن�سخته‪.‬‬

‫اجلمهور ال يفكر بامل�سرح كون‬ ‫املتلقي من�شغل بتغطية متطلباته‬ ‫اليومية‪ ،‬لذا من النادر �أن ينتبه‬ ‫للم�سرح وما يح�صل فيه‪ .‬وتابع‪:‬‬ ‫�أن امل�سرح مير برتاجع كبري كونه‬ ‫�صار مو�سمي‪ ،‬وامل�سرح الوطني‬ ‫مل يعد ينا�سب كل العرو�ض يف‬ ‫حني ال يوجد بديل له‪.‬‬

‫ثقب الباب‬

‫اعرتاف �أزاء عدم اعرتاف‬ ‫تزداد عزلة النظام ال�سوري دوليا بعد اعرتاف االحتاد االوروبي باالئتالف ال�سوري‬ ‫املعار�ض "'ممثال �شرعيا لتطلعات ال�شعب ال�سوري"' ثم اعرتاف االدارة االمريكية ‪.‬‬ ‫البيان الذي تبناه وزراء اخلارجية االوروبيون جاء فيه �أن االوروبيني ي�أملون يف‬ ‫ان يوا�صل االئتالف "العمل من دون قيود عرب االل�ت��زام مببادىء حقوق االن�سان‬ ‫والدميوقراطية‪ ،‬مب�شاركة كل جمموعات املعار�ضة وك��ل قطاعات املجتمع املدين‬ ‫ال�سوري"‪.‬‬ ‫�أزاء ه��ذا رف�ضت جمموعة كتائب وال��وي��ة ا�سالمية يف حلب االع�ت�راف باالئتالف‬ ‫ال�سوري املعار�ض ‪ .‬بيانها قال ‪" :‬نعلن نحن الت�شكيالت املقاتلة على ار�ض حلب وريفها‬ ‫(‪ )...‬رف�ضنا امل�شروع الت�آمري ملا �سمي االئتالف الوطني‪ ،‬ومت االجماع والتوافق على‬ ‫ت�أ�سي�س دولة ا�سالمية عادلة "‪ .‬عدد الت�شكيالت التي وافقت على البيان ي�شري ا�صال اىل‬ ‫حالة من الت�شرذم واالنق�سام ومراجع متويل ‪ :‬الن�صرة والتوحيد‪ ،‬كتائب احرار ال�شام‪،‬‬ ‫احرار �سورية‪ ،‬لواء حلب ال�شهباء اال�سالمي‪ ،‬حركة الفجر اال�سالمية‪ ،‬درع االمة‪ ،‬لواء‬ ‫عدنان‪ ،‬كتائب اال�سالم‪ ،‬لواء جي�ش حممد‪ ،‬لواء الن�صر‪ ،‬كتيبة الباز‪ ،‬كتيبة ال�سلطان‬ ‫حممد‪ ،‬لواء درع اال�سالم‪.‬‬ ‫هناك نكهة افغانية يف كل هذه املنظمات ‪ .‬وف�صيل الن�صرة الذي و�ضعته امريكا على‬ ‫قائمة املنظمات االرهابية م�ؤخرا لديه نفوذ ع�سكري يف �سوريا ومقاتلوه ال ينفذون‬ ‫هجماتهم على ال�ق��وات احلكومية فقط ‪ ،‬ب��ل ومي��ار��س��ون التهديد واع�م��ال اخلطف‬ ‫والتهجري لدوافع طائفية ودينية �ضد ال�سكان ‪� .‬إن جميع ال�سفاالت التي حدثت بالعراق‬ ‫على يد الإرهابيني حتدث الآن يف �سورية ‪ .‬ولنا ان نتوقع من اولئك الذين يرف�ضون‬ ‫االعرتاف باالئتالف ال�سوري ‪ ،‬ويرف�ضون اعرتاف العامل به ‪ ،‬االنتقام الذي يعدونه‬ ‫لل�سوريني الذين يخالفونهم ال��ر�أي ‪ .‬الروح االفغانية تعني موا�صلة احلرب �ضد اي‬ ‫�شيء تعده هذه اجلماعة كافرا ‪ :‬ا�شخا�ص ‪ ،‬طوائف ‪� ،‬آث��ار ‪ ،‬قباب ‪ ،‬قبور ‪ ،‬وكل ما‬ ‫يتعلق باالن�شاطة احل�ضارية والثقافية ‪ .‬ويتوقع بع�ض املحللني ح�صول جمازر عند‬ ‫اي اختالل يف ميزان القوى ‪.‬‬ ‫من ال�صعب االن التفريق بني هذه التنظيمات و"اجلي�ش ال�سوري احلر" و"�شبيحة‬ ‫النظام" ‪ ،‬فاجلميع ال يهتم حلياة املدنيني ‪� ،‬أما القوى ال�سلفية فهي ال تعرتف ب�أي جماعة‬ ‫لي�ست مثلها‪ .‬لي�س املهم البيانات بل احلقائق على االر�ض ‪ ،‬وكلها ت�شري اىل وجود اياد‬ ‫اجنبية تدعم ال�سلفيني والقاعدة ‪ ،‬وه�ؤالء بالتعاون مع افراد من اجلي�ش ال�سوري احلر‬ ‫قاموا باالعتداء على املواطنني االكراد وامل�سيحيني وباقي ال�سكان املروعني من االقتتال‬ ‫‪ ،‬وال�سيما يف بع�ض احياء حلب التي حررت نف�سها من قب�ضة النظام وامل�سلحني يف �آن‬ ‫عن طريق العمل اجلماهريي و�شكلت جلانا �شعبية منتخبة ‪.‬‬ ‫�صحيفة الكارديان الربيطانية ا�شارت يف حتليل لها �أن��ه "�أ�صبح من الوا�ضح‪ ،‬مع‬ ‫ا�ستمرار احل��رب الأهلية الطاحنة يف �سورية‪� ،‬أن املواجهة ا�صبحت �صدام ًا بني‬ ‫الأيديولوجيات‪.!"..‬‬

‫سهيل ‪..‬‬


‫‪No.(388) - Monday 17 , December ,2012‬‬

‫العدد (‪ - )388‬االثنني ‪ 17‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫بدون تعليق‪..‬‬

‫حظــك اليـوم‬

‫الكلمات الأفقية‬

‫احلمل‪:‬‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪:‬التزم بتنفيذ املهام التى تكلف بها اليوم و ال تلقي‬ ‫ً‬ ‫احلمل على االخرين عاطفيا‪:‬اعطي من حتب املزيد من‬ ‫االهتمام و �شاركه احالمه‪.‬‬ ‫الثور ‪ 21 :‬ني�سان ‪� 20 -‬أيار‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪:‬حاول درا�سة امل�شاريع املالية التى تعر�ض عليك قبل‬ ‫ً‬ ‫ان تتخذ اي قرار ب�ش�أنها عاطفيا‪:‬عليك ان حترتم خ�صو�صية‬ ‫احلبيب و ال تتدخل يف �ش�ؤونه‪.‬‬ ‫اجلوزاء‪� 21 :‬أيار ‪ 20 -‬حزيران‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪:‬حاول ان ت�ستفيد من توفري اموالك و ان ت�ستثمرها يف‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪:‬حاول ان ت�ؤمن جو هادئ مع احلبيب و‬ ‫م�شاريع مفيدة‬ ‫ان تق�ضي معه املزيد من االجواء الرومان�سية‪.‬‬

‫‪ ‬‬

‫ال�سرطان‪ 21 :‬حزيران ‪ 20 -‬متوز‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪:‬ال تكن مت�سرعا يف ترك عملك فقد جتد امل جديد و فر�صة‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪:‬ال جتعل اي طرف اخر يتدخل بينك و‬ ‫جديدة يف عملك‬ ‫بني م�شاكلك مع من حتب‪.‬‬ ‫الأ�سد‪ 21 :‬متوز ‪� 20 -‬آب‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪:‬اعمل ما عليك و ال تهتم لكالم االخرين او تعطي اذنك‬ ‫ً‬ ‫لل�شائعات عاطفيا‪:‬قد تن�ش�أ عالقة عاطفية نتيجة �صدفة جتمعك‬ ‫من �شخ�ص ‪.‬‬

‫�أقلب ال�صورة و�سرتى!‬

‫العذراء‪� 21 :‬آب ‪� 20 -‬أيلول‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪:‬الفرتة القادمة �ستكون مليئة بال�ضغوطات مما ي�سبب لك‬ ‫ً‬ ‫االرتباك عاطفيا‪:‬تعي�ش ق�صة حب من طرف واحد ‪.‬‬

‫امليزان‪:‬‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪:‬ال تي�أ�س من ف�شل اول حماولة باقناع الر�ؤ�ساء بخطط‬ ‫ً‬ ‫عملك عاطفيا‪:‬لال�سف ال يوجد اي تقدم حاليا يف حياتك‬ ‫العاطفية‪.‬‬ ‫العقرب‪ 21 :‬ت�شرين الأول‪ 20 -‬ت�شرين الثاين‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪:‬عليك ان تكون اكرث مرونة و ان تتقبل ن�صائح و انتقادات‬ ‫ً‬ ‫ر�ؤ�سائك يف العمل عاطفيا‪:‬ال تنهي كل �شئ امنح من حتب فر�صة‬ ‫ثانية‬ ‫القو�س‪ 21 :‬ت�شرين الثاين‪ 20 -‬كانون الأول‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪:‬حاول ان حتافظ على عالقاتك يف جمال العمل مما‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪:‬تواجه �ضغوطا من‬ ‫ي�ساعدك و يدعمك يف امل�ستقبل‬ ‫العائلة متنعك من االرتباط مبن حتب‬ ‫اجلدي‪ 21 :‬كانون الأول‪ 20 -‬كانون الثاين‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪:‬ر�ؤ�ساءك يف العمل يدعموك و يدعموا افكارك‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪:‬حياتك العاطفية م�ضطربة هذه االيام حاول ان جتد‬ ‫احللول املنا�سبة‬ ‫الدلو‪ 21 :‬كانون الثاين‪� 20 -‬شباط‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪:‬ال تدع اخطاء ب�سيطة ت�ؤثر على ثقتك بنف�سك يجب ان‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪:‬احلبيب ي�شعر بعدم االمان بطبيعة‬ ‫تكون اقوى من ذلك‬ ‫عالقتك به‪.‬‬ ‫احلوت‪� 21 :‬شباط‪� 20 -‬آذار‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪:‬ال تدخل م�شاكلك ال�شخ�صية يف العمل ركز فقط على‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪:‬حاول ا�ضفاء اجواء جديدة على عالقتك‬ ‫جمال عملك‬ ‫مع من حتب‬

‫ا�ضحك مع النا�س‬

‫توافق االبراج الختيار�شريك العمر‬

‫‪ ‬ال�سرطان ‪7/20 - 6/21‬‬ ‫‪ ‬العذراء ‪9/20 -8/21‬‬

‫يتميز مولود العذراء بالذكاء والعاطفية وال�سعى‬ ‫للكمال يف جميع �أعماله‪ ،‬قلي ً‬ ‫ال ما يقع يف اخلط�أ جتاه‬ ‫ال َآخ��ري��ن وبخا�صة جت��اه ال�سرطان ال��ذى غالبا ما‬ ‫يُخطئ ‪ .‬ويف نف�س الوقت يعتقد ال�سرطان �أن العذراء‬ ‫�ضعيف ال ي�ستطيع �أن يفهمه‪ ،‬مما يجعل عالقتهما‬ ‫غري متكافئة‬

‫الربتقال‬ ‫ين�صح الأطباء بتناول الربتقال فى حالة التعر�ض‬ ‫لأمرا�ض اجلهاز التنف�سى ‪ ،‬لأنها من احلم�ضيات‬ ‫التي تعمل على زيادة مقاومة اجل�سم للأمرا�ض‬ ‫ورف ��ع م���س�ت��واه ال���ص�ح��ي ول ��ه ف��وائ��د من�شطة‬ ‫للدورة الدموية‪ ،‬ويقوي الكبد ويعمل على زيادة‬ ‫امت�صا�ص احلديد فريفع معدل م�ستوى احلديد‬ ‫يف الدم وي�ساعد على الن�شاط واحليوية‪.‬‬

‫‪ 10  9   8   7   6   5   4   3   2   1 ‬‬

‫‪1 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪��‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪2 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪3 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪4 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪5 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪6 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪7 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪8 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪9 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪10 ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫���������س��������ودوك��������و‬

‫الن�صيحة الثانية ع�شر‬ ‫تعود �أن تر�سم لزوجتك �صورة للزوج المثالي الحكيم ح�سن الت�صرف‬ ‫‪ ،‬فال تقف �أمام تعطل الم�صباح ك�أن هناك م�شكلة عظيمة‪ ،‬وحاول �أن‬ ‫ت�صلح ما يمكن �إ�صالحه بنف�سك �أو اال�ستعانة بمخت�ص ‪ ،‬و�أنت حينها‬ ‫تكون متملكا" لنف�سك ومتحكما" بغ�ضبك‪.‬‬

‫احالمكم اعالمكم‬ ‫وي� ��ؤك ��د الأط � �ب� ��اء �أن ال�ب�رت��ق��ال م �ف �ي��د �أي�ض ًا‬ ‫لل�صدرولعالج ال�سعال وحمفز لل�شهية وي�ضيف‬ ‫�أن لع�صري ال�برت �ق��ال ف��ائ��دة يف عملية تقوية‬ ‫�أداء اجل� �ه ��از ال �ه �� �ض �م��ي‪ ،‬ح �ي��ث ي �ع��ال��ج �سوء‬ ‫اله�ضم‪ ،‬وي�ساعد يف رفع م�ستوى تدفق وزيادة‬ ‫الع�صارات اله�ضمية وه��و يقوي العظام حيث‬ ‫ي�ساعد ف��ى بنائها‪ ،‬الحتوائه على ن�سبة جيدة‬ ‫من الكال�سيوم‪� ،‬إ�ضافة اىل الألياف التي تعوق‬ ‫من الإ�صابة بالإم�ساك‪ .‬وع��ن �أهميته للر�شاقة‬ ‫فع�صري ال�برت�ق��ال مفيد بعد �أداء التمارين �أو‬ ‫الن�شاط احلركي‪ ،‬الحتوائه على ن�سبة جيدة من‬ ‫املعادن واملواد الن�شوية والفيتامينات وهو مانع‬ ‫للأك�سدة بف�ضل مادة البيوفالفونيد‪ ،‬التي تطهر‬ ‫اجل�سم من ال�شوارد احلرة اخلطرة‪ ،‬كما يحتوي‬ ‫على مواد قلوية تنفع يف حاالت الإ�صابة بتقرح‬ ‫املعدة‪ ،‬حيث يتحول حام�ضها �إىل �سكر قلوي عند‬ ‫اله�ضم‪.‬‬ ‫ويوجد يف الربتقال �أمالح معدنية‪ ،‬مثل الكربيت‬

‫ر�����س����ال����ة ح��ب‬

‫وبعدها نتعلم الدرو�س‪.‬‬ ‫تعلمت �أنه ال يهم �أين �أنا االن‪ ،‬ولكن‬ ‫االهم �إلى �أين اتجه‪.‬‬ ‫تعلمت �أن��ه خ�سارة معركة واح��دة‬ ‫ق��د تدفع ب��ك ال��ى رب��ح الكثير من‬ ‫المعارك‪..‬‬ ‫تعلمت �أنه يوجد كثير من المتعلمين‪،‬‬ ‫ولكن قلة منهم من هم مثقفون وعلى‬ ‫درجة من الوعي‪..‬‬ ‫تعلمت �أنه ال يجب �أن تقي�س نف�سك‬ ‫بما �أن��ج��زت حتى الآن‪ ،‬ولكن بما‬ ‫يجب �أن تحقق مقارنة بقدراتك‬

‫‪ -1‬م��ن اخل���ض��راوات التي ترمز‬ ‫�إىل اخل�صوبة (م) ‪ -‬تفرزه الغدد‬ ‫‪� -2‬أ�صلح البناء ‪ -‬جعله الله �سباتا‬ ‫و �سكنا (ن) ‪ -‬عاهل‬ ‫‪ -3‬وجهات نظر ‪ -‬من فقد �سمعه‬ ‫‪ -4‬ال��ذري��ة (م) ‪� -‬صب امل��اء �صبا‬ ‫متتابعا‪ -5 / .‬من �أع�ضاء اجلهاز‬ ‫اله�ضمي (م) ‪ -‬عدم الإجناب (ن)‬ ‫‪ -6‬مت�شابهان ‪ -‬هداية و ا�ستقامة‬ ‫ عبيد‪ -7 / .‬من الفواكه ‪� -‬صداق‬‫امل � ��ر�أة (م)‪ -8 /.‬ق��ط ‪� -‬أعطى‬ ‫ ح��رف مكرر‪ -9 /.‬خفايا (م) ‪-‬‬‫يعرف (م)‪ -10 /.‬الفتي من الإبل‬ ‫(ن) ‪ -‬الولد ما دام يف الرحم‬

‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة‬ ‫ال�صغرية ‪ ,‬ثم �أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية‬ ‫والأفقية يف املربع الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫طبيبك يف بيتك‬

‫اق���������وال ح��ك��ي��م��ة‪:‬‬ ‫هكذاعلمتني الحياة‪:‬‬ ‫تعلمت �أن��ه خير للإن�سان ان يكون‬ ‫كال�سلحفاة في الطريق ال�صحيح على‬ ‫ً‬ ‫غزاال في الطريق الخط�أ ‪.‬‬ ‫ان يكون‬ ‫"تعلمت �أن العقل كالحقل‪ ،‬وكل‬ ‫فكرة نفكر فيها لفترة طويلة هي‬ ‫بمثابة عملية ري‪ ،‬ول���ن نح�صد‬ ‫�سوى ما ن��زرع من �أف��ك��ار‪� ،‬سلبية �أو‬ ‫ايجابية‪.‬‬ ‫تعلمت �أن���ه ف��ي ال��م��در���س��ة نتعلم‬ ‫الدرو�س ثم نواجه االمتحانات‪� ،‬أما‬ ‫في الحياة ف�إننا نواجه االمتحانات‬

‫زوجتك ت�ستاهل منك اكرث ( ‪ 49‬ن�صيحة لتفوز بقلبها)‬

‫‪ ‬بخيل ديبني بيت فجاب للعمال علج‬ ‫وكاللهم من تكملون العلج كولولي حتى‬ ‫اجيبلكم االكل‬ ‫‪ ‬انام على �صدرك تطردني‪ ,‬الم�س خدك‬ ‫ت�ضربني‪ ,‬ادري بيك متحبني‪ ,‬المر�سل‪:‬‬ ‫ذبانة‬ ‫‪ ‬بخيل كلوله اتبرع لبناء �سياج للمقبرة‬ ‫كال لي�ش م�سمعنة فد يوم ميت انهزم‬ ‫‪ ‬غبي خابر على �صاحبتة جان يطلع ابوها‬ ‫كال الووو الغبي كال طوط طوط طوط‬

‫مع انت�شار نوبات الربد فى ف�صل ال�شتاء على ربة‬ ‫املنزل �أن حتطاط عن طريق �إيجاد بدائل غذائية‬ ‫غنية بالفيتامينات تكافح الأنفلونزا‪ ،‬وتعترب‬ ‫الفاكهة ال�شتوية من �أهم امل�صادر الغنية بفيتامني‬ ‫�سي وغريها من املقويات التى حتمي جميع �أفراد‬ ‫الأ�سرة من الإ�صابة بال�سعال ‪،‬وفى الوقت نف�سه‬ ‫حتقق ف��واك��ه ال�شتاء الر�شاقة ملتبعي الرجيم‬ ‫‪،‬و�سن�ستعر�ض ال �ي��وم �أه ��م ال�ف��واك��ه ال�شتوية‬ ‫وفوائدها‪.‬‬

‫الكلمات العمودية‬

‫‪-1‬قطع من اجلي�ش ما بني خم�س‬ ‫�أنف�س �إىل ثالثمئة ‪� -‬أدام النظر‬ ‫�إليه يف �سكون (م)‬ ‫‪ -2‬مدام ‪ -‬خيوط النعل‬ ‫‪ -3‬الراية ‪ -‬مت�شابهان‬ ‫‪ -4‬جن��ده يف ك��ل �شيء ‪� -‬أقرب‬ ‫النجوم �إىل الأر�ض‬ ‫‪� -5‬ساعورة ‪ -‬بعُد‬ ‫‪ -6‬من مراحل القمر ‪ -‬تف�سري‬ ‫‪ -7‬مرتقية ‪ -‬رمى املاء من فمه‬ ‫‪ -8‬حرف مكرر ‪ -‬نعاتب (م)‬ ‫‪ -9‬للتمني (م) ‪� -‬سهر ‪� -‬إدراك‬ ‫‪ -10‬زواج ‪ -‬من البحار املغلقة‬

‫‪� 21‬آذار ‪ 20 -‬ني�سان‬

‫‪� 21‬أيلول ‪ 20 -‬ت�شرين ‪1‬لأول‬

‫‪15‬‬

‫واحة‬

‫والفو�سفور والكال�سيوم والنحا�س‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل فيتامني «�سي» و«ب��ي» و«ب��ي‪ ،»2‬ولهذا‪ ،‬فهو‬ ‫ي�ساعد على تثبيت الكال�سيوم يف العظام ولكن‬ ‫مينع الربتقال فقط‪ ،‬للمر�ضى امل�صابني بقرحة‬ ‫املعدة والإثني ع�شر‪.‬‬

‫���ص��ح��ت��ك ب��ال��دن��ي��ا‬ ‫• ال�سلق ‪ :‬وهي الطريقة الأ�سهل‬ ‫واملعتاده والتي تبعدنا عن خطر‬ ‫الدهون ‪� ,‬إال انها ُتفقد امل�أكوالت‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن م�ك��وّ ن��ات�ه��ا الغذائية‪,‬‬ ‫خ��ا� �ص��ة اذا مل ي �ت��م ا�ستعمال‬ ‫م��اء ال�سلق ‪ ,‬كما تعطي للخ�ضر‬

‫له‪....‬‬ ‫�أول �شخ�ص بالدنيا ي�ستاهل كلمة ‪..‬‬ ‫كل عام و�أنت ب‪ 1000‬خير ‪ ..‬يا �أحلى‬ ‫قلب بالدنيا‬

‫فقدان هوية‬

‫فقدان هوية‬

‫فقدت مني هوية نقابة االطباء‬ ‫با�سم (جنوى عبد الهادي حممود)‬ ‫رقم الت�سجيل (‪.)11915‬‬ ‫على من يعثـر عليها ت�سليمها‬ ‫اىل جهة اال�صدار‪..‬‬ ‫مع فائق ال�شكر والتقدير‪.‬‬

‫فقدت مني هوية نقابة االطباء‬ ‫با�سم (جا�سم حممد كرمي)‬ ‫رقم الت�سجيل (‪.)7767‬‬ ‫على من يعثـر عليها ت�سليمها‬ ‫اىل جهة اال�صدار‪..‬‬ ‫مع فائق ال�شكر والتقدير‪.‬‬

‫الحانة‬ ‫تدل في المنام على الن�شاط‪ ،‬وت�صريف الهموم‪ .‬وربما دلت على‬ ‫المر�أة الزانية‪� ،‬أو الأمة المبذولة‪ ،‬وتدل على الهموم والأنكاد لما‬ ‫يوجب الحد‪ ،‬فمن ك��ان م��وع��ود ًا ح��ان �إن�ج��از وع��ده �أو خامر على‬ ‫�سلطانه لأنها خمارة‪ ،‬و�إن كان مري�ض ًا حان حينه‪ ،‬و�إن كان ورع ًا‬ ‫خ�شي عليه من الفتنة‪ ،‬و�إن كان مهتدي ًا ارتد‪.‬‬ ‫الحائط‬ ‫من ر�أى في المنام �أنه قائم على حائط �أو كان راكب ًا �إِياه فالحائط‬ ‫رج��ل منيع �صاحب دي��ن‪ ،‬وم��ال وق��در على م�ق��دار عر�ض الحائط‬ ‫و�إحكامه ورفعته‪.‬‬ ‫و�إن ر�أى امر�ؤ �أن حائطه �سقط ف�إنه ي�صير �إلى كنز‪.‬‬ ‫وم��ن ر�أى‪� :‬أن حائط ًا �سقط عليه فقد �أذن��ب ذنوب ًا كثيرة وتعجل‬ ‫عقوبته‪.‬‬ ‫ومن ر�أى‪ :‬حيطان ًا مندر�سة فهو رجل �إمام عالم كبير‪ ،‬ف�إن جددها‪،‬‬ ‫ف�إن �أ�صحابه وجنوده يتجددون وتعود حالهم الأولى في الدولة‪.‬‬

‫ل�صحة اف�ضل اتبعوا طرق الطهي ال�صحي‪:‬‬ ‫واللحوم مذاق ًا ه�ش ًا‬ ‫• الطهي على ال�ب�خ��ار ‪� :‬سريع‬ ‫و�صحي يالئم ال�سيدة العاملة ‪,‬‬ ‫و ي�ح��اف��ظ ع�ل��ى ن�سبة ع��ال�ي��ة من‬ ‫امل �غ��ذي��ات وال �ق �ي��م ال �غ��ذائ �ي��ه يف‬ ‫االطعمة مقارنة بال�سلق ‪ ,‬ويبقي‬

‫م� ��ذاق الأط� �ب ��اق ��ش�ه�ي� ًا و�صحيه‬ ‫اكرت‪.‬‬ ‫• ال�شوي‪ :‬ان�سب الطرق لالبتعاد‬ ‫ع ��ن امل� �ق ��ايل ف �ه��و ال ي �ح �ت��اج اال‬ ‫�أن ن�ضيف قلي ًال م��ن ال��زي��ت اىل‬ ‫اللحوم ‪ ,‬اواملعجنات اواخل�ضر‬

‫وندخلها الفرن ‪,‬وللح�صول على‬ ‫�أف �� �ض��ل ال�ن�ت��ائ��ج ن�غ�ل��ف �صواين‬ ‫الفرن ب��ورق �أملنيوم �أو ن�ستعمل‬ ‫الأكيا�س اخلا�صة بالفرن فتحفظ‬ ‫لنا نكهة ال�ل�ح��وم وال��دج��اج دون‬ ‫�آ�ضافة الدهون‬

‫كيف يعلم الزوج ب�أن امر�أته م�ستعدة ملمار�سة العالقة احلميمة؟‬

‫معظم الن�ساء يعتربن مغلقات على �أنف�سهن عندما‬ ‫يتعلق الأمر باملعا�شرة احلميمة‪ .‬وكل رجل يجب‬ ‫�أن يعلم الطريقة �أو الت�صرفات �أو الأ�سلوب‪،‬‬ ‫ال��ذي يجعل زوج�ت��ه م�ستعدة ملمار�سة العالقة‬ ‫احلميمة‪ ،‬لكن الأم��ر ي�صبح �صعب ًا عندما تتبنى‬ ‫املر�أة موقف ًا �سلبي ًا‪ .‬ولهذا كيف يعلم الزوج ب�أن‬ ‫امر�أته م�ستعدة �أو ال ملمار�سة العالقة احلميمة؟‬ ‫بالطبع ل��ن ي�ك��ون ب��إم�ك��ان ال��رج��ل �إث���ارة رغبة‬ ‫زوجته‪� ،‬إذا مل تكن متفتحة ذهني ًا لهذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫فما هي �أف�ضل الطرق لإثارة الزوجة واحل�صول‬ ‫ع�ل��ى ن�ت��ائ��ج �إي�ج��اب�ي��ة فيما يتعلق باملعا�شرة‬ ‫احلميمة‪ .‬قالت درا�سة مقت�ضبة ملعهد‪� ،‬سيازا‪،‬‬ ‫الربازيلي للدرا�سات االجتماعية طاملا �أن املر�أة‬ ‫عاطفية ف�إنها حتتاج �إىل وقت �أطول لبناء الرغبة‬ ‫يف املعا�شرة احلميمة‪ .‬بينما ال��رج��ل يجب �أن‬ ‫ينتظر الوقت املنا�سب ليعلم فيما �إذا كانت امر���ته‬ ‫قد �أ�صبحت م�ستعدة للممار�سة احلميمة‪.‬‬ ‫ويجب �أن يتذكر كل رجل ب�أنه من �شبه امل�ستحيل‬ ‫�إث���ارة رغ�ب��ة امل���ر�أة اجلن�سية م��ا مل يكن هناك‬ ‫انخراط عاطفي‪ .‬و�أو�ضحت الدرا�سة ب��أن على‬ ‫ال��رج��ل �أن يتحدث م��ع زوج �ت��ه بلغة عاطفية‪،‬‬

‫وي�س�ألها فيما �إذا كانت م�ستعدة نف�سي ًا وعاطفي ًا‬ ‫للذهاب �إىل ال�سرير خلو�ض بع�ض الأحاديث‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ال��درا��س��ة ب ��أن ط��رح ه��ذا ال���س��ؤال يثري‬

‫املر�أة‪� ،‬أي �أن على الرجل �أن يتفادى طلب اجلن�س‬ ‫ب�شكل مبا�شر‪ ،‬لأنها حتب الأحاديث العاطفية قبل‬ ‫املعا�شرة‪ ،‬وت��ود �أن ال يبا�شر ال��زوج على الفور‬ ‫�إج��راءات املعا�شرة‪.‬اجعلها تفكرقالت الدرا�سة‬ ‫�أن من �أف�ضل الطرق لإثارة املر�أة هو جعلها تفكر‬ ‫يف اجلن�س بقدر امل�ستطاع‪ ،‬ولكن بطريقة غري‬ ‫مبا�شرة‪.‬‬ ‫فالرجل الذكي هو الذي يجعل زوجته تخو�ض‬ ‫يف عامل من اخليال العاطفي‪ ،‬وي�صبح اجلن�س‬ ‫طاغي ًا على تفكريها‪.‬ار�سم خياالتها�أكدت الدرا�سة‬ ‫ب�أن املر�أة تثار عندما تطغى على تفكريها خياالت‬ ‫جن�سية ير�سمها الزوج يف عقلها‪ .‬وعندما ي�شعر‬ ‫ال���زوج ب� ��أن زوج �ت��ه ب���د�أت ت�ت�ح��دث �أي �� �ض � ًا عن‬ ‫مو�ضوع اجلن�س بعقلية متفتحة‪ ،‬فهذا يعني‬ ‫ب�أنها �أ�صبحت على ا�ستعداد للمعا�شرة احلميمة‪.‬‬ ‫املقدماتعلى ال��رج��ل �أن يعلم ب���أن امل ��ر�أة حتب‬ ‫م�ق��دم��ات لتكون م�ستعدة للمعا�شرة احلميمة‬ ‫واعتماد ًا على فاعلية هذه املقدمات �ستظهر املر�أة‬ ‫ا�ستعدادها عن طريق التجاوب مع هذه املقدمات‬ ‫العاطفية واجل�سدية‪ .‬وم��ن �أه��م العالمات هو‬ ‫�ضحكها كثري ًا‪ ،‬ومل�سها ل�شعرها ب�شكل م�ستمر‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ت���اري���خ‬

‫‪No.(388) - Monday 17 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )388‬االثنني ‪ 17‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫نوري ال�سعيد رجل المهمات البريطانية الكبرى ـ ‪ - 1973‬حلقــة | ‪| 7‬‬

‫ال�صـــراع يحتــدم‪ ..‬ويمتـد الـــى الع�شــائــر‬

‫موقف نوري ال�سعيد من تمردات الع�شائر غام�ض وحكومة الها�شمي هي التي ق�ضت‬ ‫على التمرد واعلنت االحكام العرفية!‬ ‫يقول اللورد بيرد وود‪:‬‬ ‫(�إن نوري ال�سعيد و�إن كان وزيراً للخارجية �إال �أنه ال ي�ستبعد ت�أييده لتلك الحركات بدليل عدم موافقته‬ ‫على ا�ستخدام القوة لقمعها‪ ،‬وهو و�إن كان قد ا�شترك في الوزارتين �إال �أنه كان من �أ�شد المعار�ضين لها‪� ،‬إذ‬ ‫�أنه كان ي�شعر �أنه �أحق من[جميل المدفعي] و[علي جودت الأيوبي] برئا�سة الوزارة‪ ،‬وكان ي�أمل في‬ ‫تطور الأحداث الجارية لكي تلج�أ �إليه ال�سفارة البريطانية‪ ،‬والطلب من الملك غازي لتكليفه بت�أليف‬ ‫(الوزارة)‪.‬‬ ‫وعندما ا�ستقالت حكومة المدفعي نتيجة للخالفات داخل مجل�س الوزراء كلف الملك غازي رئي�س‬ ‫الديوان الملكي ال�سيد[علي ج��ودت الأي��وب��ي] بت�أليف ال��وزارة التي دخلها ن��وري ال�سعيد كوزير‬ ‫للخارجية‪ .‬ولما �شغر من�صب رئا�سة الديوان الملكي حاول ال�سعيد تر�شيح �صهره [جعفر الع�سكري]‬

‫ا�شتدت المعار�ضة �ضد الحكومة من قبل‬ ‫عدد من ال�شخ�صيات ال�سيا�سية وبع�ض‬ ‫ر�ؤ�� �س ��اء ال�ع���ش��ائ��ر ال��ذي��ن ا�ستبعدتهم‬ ‫الحكومة من مجل�س ال�ن��واب وتداعوا‬ ‫�إل��ى عقد اجتماع ل�ق��ادة المعار�ضة في‬ ‫دار ال�سيد حكمت �سليمان‪ ،‬وق��د ح�ضر‬ ‫االجتماع كل من [ر�شيد عالي الكيالني ]‬ ‫و[يا�سين الها�شمي ] والعديد من ر�ؤ�ساء‬ ‫الع�شائر‪،‬الذين ك��ون��وا حلف ًا معار�ض ًا‬ ‫للحكومة‪ ،‬وق��د ج��رى ان�ت�خ��اب يا�سين‬ ‫الها�شمي زعيم ًا لهم‪ ،‬وو�ضعوا لهم ميثاق ًا‬ ‫ت�ضمن الإخال�ص للملك‪ ،‬والمحافظة على‬ ‫الد�ستور‪ ،‬وحل المنازعات بين الع�شائر‬ ‫دون الرجوع �إلى الحكومة‪ ،‬وعدم جواز‬ ‫اال�شتراك في الحكم دون موافقة القائمين‬ ‫بهذا الحلف‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬م�ؤتمر للمعار�ضة‬ ‫في النجف‪:‬‬ ‫�أرادت المعار�ضة التي �شكلت لها حلف ًا‬ ‫ف��ي اج�ت�م��اع ال�صليخ‪ ،‬ال�ح���ص��ول على‬ ‫دعم رجال الدين‪ ،‬فدعت �إلى عقد م�ؤتمر‬ ‫ل �ه��ا ف ��ي ال �ن �ج��ف ف ��ي ‪� 22‬آذار ‪1935‬‬ ‫ب��دار ال�شيخ [محمد ح�سين �آل كا�شف‬ ‫الغطاء ]‪،‬وق��د ح�ضر الم�ؤتمر عدد كبير‬ ‫م��ن ال�شخ�صيات ال�سيا�سية الوطنية‪،‬‬ ‫ور�ؤ� �س��اء الع�شائر وال�ع��دي��د م��ن رجال‬ ‫الدين كان �أبرزهم بالإ�ضافة �إلى ال�سيد‬ ‫كا�شف الغطاء كل من [عبد الواحد �سكر‬ ‫] و[ج�ع�ف��ر �أب��و التمن ] و[مح�سن �أبو‬ ‫طبيخ ] وكل من المحامين [ محمد �أمين‬ ‫الجرجفجي ] و[ذيبان الغبان ] و[محمد‬ ‫عبد الح�سين ] وع�شرات غيرهم‪ ،‬وقد بلغ‬ ‫عدد الحا�ضرين �أكثر من ‪� 200‬شخ�صية‬ ‫�سيا�سية ودينية‪ ،‬ورئي�س ع�شيرة‪.‬‬ ‫جرى في الم�ؤتمر بحث ال�سبل الممكنة‬ ‫لإج��راء الإ�صالحات في البالد و�صيانة‬ ‫الد�ستور من تالعب الوزارات المتعاقبة‬ ‫على �سدة الحكم ومعالجة م�شاكل ال�شعب‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬و ُك�ل��ف المحامون [�أمين‬ ‫الجرجفجي] و[م�ح�م��د عبد الح�سين]‬ ‫و[ذي�ب��ان الغبان] بو�ضع ميثاق لتجمع‬ ‫ق��وى ال�م�ع��ار��ض��ة المجتمعين ف��ي هذا‬ ‫ال �م ��ؤت �م��ر‪ .‬ك �م��ا ت��م االت� �ف ��اق ع �ل��ى رفع‬ ‫مذكرة �إلى الملك غازي تت�ضمن مطالب‬ ‫المعار�ضة‪ ،‬وال�ت��ي ورد فيها المطالب‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫‪1‬ـ �إلغاء التمييز الطائفي‪ ،‬وتمثيل جميع‬ ‫الطوائف في الإدارة والبرلمان‪.‬‬ ‫‪2‬ـ ت�ع��دي��ل ق��ان��ون االن �ت �خ��اب المعمول‬ ‫ب��ه ع�ل��ى درج �ت �ي��ن‪ ،‬وج�ع�ل��ه ع�ل��ى درج��ة‬ ‫واح � ��دة م �ن �ع � ًا ل �ل �ت ��أث �ي��رات الحكومية‬ ‫على المنتخبين الثانويين‪ ،‬و�ضمان ًا‬ ‫لم�صداقية االنتخابات ومنع التالعب‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ �إدخ ��ال ع�ضو م��ن الطائفة ال�شيعية‬ ‫في محكمة تمييز ال�ع��راق �أ��س��وة ببقية‬ ‫الطوائف الأخرى‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ �إط�لاق حرية ال�صحافة‪ ،‬ورف��ع كافة‬ ‫ال �ق �ي��ود ال �م �ف��رو� �ض��ة ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬وح�صر‬ ‫الأ�شراف عليها بالق�ضاء‪.‬‬ ‫‪5‬ـ تطهير ج �ه��از ال��دول��ة م��ن العنا�صر‬ ‫الفا�سدة والمرت�شية‪ ،‬والمعروفة ب�سوء‬ ‫ال�سلوك وال�سمعة‪.‬‬ ‫‪6‬ـ م��راع��اة ال �ت��وزي��ع ال �ع��ادل للخدمات‬ ‫ال�صحية‪ ،‬والثقافية وغيرها‪،‬على كافة‬ ‫مناطق العراق‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ عدم التعر�ض لمن ا�شترك في الحركات‬ ‫الوطنية ال�ح��ا��ض��رة م��ن �أب �ن��اء ال�شعب‬ ‫والموظفين و�أفراد الجي�ش وال�شرطة‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ �إ�صالح نظام �إدارة الأوقاف‪.‬‬ ‫‪9‬ـ تعديل وتعميم لجان ت�سوية حقوق‬ ‫الأرا� �ض��ي‪ ،‬والإ� �س��راع في تنفيذ قانون‬ ‫البنك الزراعي وال�صناعي‪.‬‬ ‫‪10‬ـ �إل� �غ ��اء ��ض��ري�ب��ة الأر� � ��ض وال �م��اء‪،‬‬ ‫وا� �س �ت �ب��دال � �ض��ري �ب��ة [ال� �ك���ودة ] على‬ ‫الموا�شي ب�ضريبة ا�ستهالك‪.‬‬ ‫‪ 11‬ـ �إلغاء القوانين التي تتعار�ض مع‬ ‫هذه المطالب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لكن عدد ًا من ر�ؤ�ساء الع�شائر ان�شق عن‬ ‫�إج �م��اع الم�ؤتمرين ورف���ض��وا التوقيع‬ ‫على المذكرة بدعوى �أن المذكرة �شديدة‬ ‫اللهجة وتت�ضمن مطالب تعجيزية من‬ ‫الحكومة‪ ،‬وغ��ادروا االجتماع‪ ،‬وبعثوا‬ ‫بمذكرة �إلى الملك والى الوزارة �أعربوا‬ ‫فيها عن ت�أييدهم لل�سلطة‪.‬‬ ‫�أدى ذل��ك الم�ؤتمر والمذكرة المرفوعة‬ ‫للملك‪� ،‬إلى ت�صاعد ال�صراع بين الحكومة‬ ‫والمعار�ضة‪ ،‬وحاولت الحكومة توجيه‬ ‫�ضربة للمعار�ضة‪ ،‬لكنها خافت من تمرد‬ ‫الع�شائر‪ ،‬فقد ك��ادت الأم���ور تفلت من‬ ‫يد الحكومة‪ ،‬وتقع ح��رب بين الع�شائر‬ ‫والحكومة‪ ،‬وف��ي نهاية المطاف قدمت‬

‫الحكومة الأيوبية ا�ستقالتها �إلى الملك‬ ‫ف��ي ‪� 23‬شباط ‪ ،1935‬وق��د قبل الملك‬ ‫اال�ستقالة بعد يومين‪ ،‬وكلف الملك غازي‬ ‫ال�سيد [ي�سين الها�شمي] بت�أليف الوزارة‬ ‫الجديدة‪.‬‬ ‫�إال �أن ال �ه��ا� �ش �م��ي اع� �ت ��ذر ع ��ن قبول‬ ‫التكليف بعد �أن ف��ر���ض الملك �إ�شراك‬ ‫جميل المدفعي وعلي ج��ودت الأيوبي‬ ‫ف��ي ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬وا�ستبعاد ر�شيد عالي‬ ‫الكيالني الذي اتهم ب�إ�سقاط وزارتيهما‬ ‫عن طريق ات�صاالته بالع�شائر‪ ،‬ورف�ض‬ ‫الها�شمي �شروط الملك‪ ،‬والتي هي من‬ ‫�شروط ال�سفير البريطاني حيث �أ�شار‬ ‫ال�سفير البريطاني على الملك تكليف‬ ‫ال�سيد[ جميل المدفعي ] بت�شكيل الوزارة‬ ‫الجديدة‪ ،‬وا�شترك ال�سعيد في الوزارة‬ ‫كوزير للخارجية �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫�ساد�س ًا‪ :‬ثورة الع�شائر‬ ‫في الفرات الأو�سط‪:‬‬ ‫ج ��اءت وزارة ال�م��دف�ع��ي‪ ،‬وف��ي جوهر‬ ‫منهاجها اتخاذ الإجراءات لقمع المعار�ضة‬ ‫ال�شعبية والحزبية والع�شائرية‪ ،‬وعلى‬ ‫�ضوء ذلك قررت الحكومة تجريد حملة‬ ‫�ضد الع�شائر التي وقفت �ضد الحكومة‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬ون�سقت جهودها مع المعار�ضة‬ ‫ال�سيا�سية‪ .‬ك��ان��ت ال �ب�لاد ف��ي ح��ال��ة من‬ ‫الفو�ضى‪ ،‬فقد هاجت القبائل وت�سلحت‬ ‫وا��س�ت�ع��دت لمجابهة حملة الحكومة‪،‬‬ ‫وقد تعطلت الزراعة‪ ،‬وتوقفت التجارة‬ ‫وانت�شرت روح التمرد ل��دى الع�شائر‪،‬‬ ‫ح�ي��ث و� �ص��ل الأم� ��ر ب�ه��م �إل ��ى المطالبة‬ ‫ب�سقوط الوزارة الجديدة‪ ،‬وقامت قبائل‬ ‫[الأكرع ] باحتالل قلعة [الدغارة] الواقعة‬ ‫جنوب الحلة‪،‬على بعد ‪ 60‬كم‪.‬‬ ‫كما قامت مجموعات من قبائل[ الفتلة‬ ‫] ب��زع��ام��ة ع�ب��د ال��واح��د �سكر بتخريب‬ ‫القناطر والج�سور المقامة على الأنهر‬ ‫الف�صلية و�أب��و �صخير وال�شامية بغية‬ ‫قطع الطريق على قوات الحكومة‪.‬‬ ‫وف��ي ل��واء ديالى قامت قبائل [ العزة ]‬ ‫التي ير�أ�سها ال�شيخ حبيب الخيزران‬ ‫باحتالل [ من�صورية الجبل ] في نف�س‬ ‫اليوم‪ ،‬وبذلك ا�شتعلت ثورة الع�شائر في‬ ‫الديوانية وديالى‪.‬‬ ‫وبالنظر لتطور الأو��ض��اع بهذا ال�شكل‬ ‫الخطير دع��ا رئ�ي����س ال� ��وزراء �أع�ضاء‬ ‫ح�ك��وم�ت��ه �إل ��ى اج �ت �م��اع ع��اج��ل ح�ضره‬ ‫م���س�ت���ش��ار وزارة ال��داخ �ل �ي��ة الم�ستر‬ ‫[ك��رون��وال �ي ����س ]‪ ،‬ورئ �ي ����س ال ��دي ��وان‬ ‫الملكي‪ ،‬حيث بحثوا التطورات الحا�صلة‬ ‫واتخذوا ق��رار ًا بتجريد حملة ع�سكرية‬ ‫كبيرة لقمع ت�م��رد الع�شائر‪ ،‬و�صدرت‬ ‫الأوامر لقوات الجي�ش في ‪� 13‬آذار ‪1935‬‬ ‫بالتحرك فور ًا‪ ،‬كما طلب رئي�س الوزراء‬ ‫من ال�سفير البريطاني دعم قوات الجي�ش‬ ‫بالطائرات الحربية البريطانية‪.‬‬ ‫ل��م تك ْد تتحرك ق��وات الجي�ش‪ ،‬وتظهر‬ ‫الطائرات البريطانية في �سماء المنطقة‬ ‫حتى هبت قبائل الم�شخاب وال�شامية‬ ‫وال��رم�ي�ث��ة وع�ف��ك والفتلة وغ�ي��ره��ا من‬ ‫الع�شائر لدعم القبائل الثائرة مما �أربك‬ ‫الحكومة و�أقلقها كثير ًا ب�سبب خطورة‬ ‫الموقف واحتمال تطوره‪.‬‬ ‫لم يكن الجي�ش العراقي ذل��ك اليوم من‬ ‫القوة والت�سلح لكي يتمكن من �أداء المهام‬ ‫المناطة به‪ ،‬فقد كان يت�ألف من ‪ 15‬فوج ًا‪،‬‬ ‫ولم يكن يملك �سوى �أ�سلحة ب�سيطة غير‬ ‫متطورة‪ ،‬ولم يكن بم�ستطاع القوة التي‬ ‫دفعت بها الحكومة لقمع ثورة الع�شائر‪،‬‬ ‫ول��ذل��ك ا�ضطرت �إل��ى �سحب العديد من‬ ‫الأف� ��واج م��ن الأل��وي��ة الأخ ��رى وزجتها‬ ‫ف��ي المعركة‪ .‬كانت الحكومة متخوفة‬ ‫ج��د ًا من ث��ورة الع�شائر ه��ذه‪ ،‬فقد كانت‬ ‫تختلف كل االختالف عن �سابقاتها من‬

‫‪ ‬المعار�ضة‬ ‫تجتمع في النجف‬ ‫وترفع مطالبها‬ ‫الديمقراطية الى‬ ‫الملك غازي‬

‫ً‬ ‫رئي�سا للديوان‪.‬‬ ‫لتولي المن�صب‪� ،‬إال �أن الملك غازي رف�ض التر�شيح وع ّين [ر�ستم حيدر]‬ ‫�أعتبر ال�شعب العراقي هذه الوزارة امتداداً للوزارة ال�سابقة‪ ،‬وهاجمتها المعار�ضة ب�شدة‪ ،‬وقد وزعت في‬ ‫ذكرى تتويج الملك غازي‪ ،‬في ‪� 8‬أيلول ‪ 1934‬من�شورات تندد بالحكومة وبالملك الذي حملته م�س�ؤولية‬ ‫�سوء الأو�ضاع االقت�صادية‪ ،‬ما �أثار جزع الحكومة‪ ،‬التي حاولت من دون جدوى معرفة م�صدر تلك‬ ‫المن�شورات‪ ،‬وقد لج�أت �إلى �إغالق �صحيفة الأهالي لمدة �سنة‪ ،‬والمعتقد �أن الحزب ال�شيوعي‪ ،‬الذي كان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وا�سعا لل�شيوعيين‬ ‫ن�شاطا‬ ‫قد جرى ت�أ�سي�سه في ذلك العام كان وراء تلك المن�شورات‪ ،‬فقد �شهدت البالد‬ ‫في تلك الأيام‪ ،‬مما جعل الحكومة ت�شن حملة �شعواء �ضد العنا�صر الم�شتبه بهم‪ ،‬و�إحالتهم �إلى المحاكم‬ ‫بتهمة االنتماء لحزب غير مجاز‪.‬‬

‫يا�سني الها�شمي‬

‫حامد احلمداين‬

‫امللك غازي‬

‫نوري ال�سعيد‬

‫‪ ‬المعار�ضة تطالب ب�إلغاء التمييز الطائفي‪ ،‬وتمثيل جميع‬ ‫الطوائف في الإدارة والبرلمان واطالق حرية ال�صحافة‬ ‫الثورات‪ ،‬كثورة ال�شيخ محمود الحفيد‬ ‫في ال�سليمانية‪ ،‬وثورة الآ�شوريين‪ ،‬ذلك‬ ‫لأن معظم جنود الجي�ش هم من الع�شائر‪،‬‬ ‫وك��ان خ��وف الحكومة من ح��دوث تمرد‬ ‫في �صفوف الجي�ش وان�ضمام المتمردون‬ ‫�إلى ثورة الع�شائر‪.‬‬ ‫ل��ج���أت ال �ح �ك��وم��ة ب �ن��اء ع �ل��ى ن�صيحة‬ ‫ال�سفارة البريطانية �إلى ا�ستمالة عدد من‬ ‫ر�ؤ�ساء الع�شائر من غير المن�ضمين �إلى‬ ‫الثورة‪ ،‬ودفعهم للوقوف �ضد الع�شائر‬ ‫الثائرة لكي تجعل الحكومة تلك الثورة‬ ‫وك�أنها حرب �أهلية بين الع�شائر‪ ،‬لكنهم‬ ‫ف���ش�ل��وا ف��ي ال ��وق ��وف ب��وج��ه ال��ث��ورة‪،‬‬ ‫وا�ضطرت الحكومة �إلى تعطيل مجل�س‬ ‫النواب في ‪� 12‬آذار‪ ،‬وذلك بغية منعه من‬ ‫مناق�شة الأو�ضاع‪ ،‬هذا وقد وقف مجل�س‬ ‫الأع �ي��ان �ضد �إج� ��راءات الحكومة التي‬ ‫و�صفها بالتهور‪ ،‬وعدم الحكمة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�سيد [جعفر �أب��و التمن ] فقد كتب‬ ‫مقالة في �صحيفة [المبد�أ] حلل فيه تطور‬ ‫الأح� ��داث‪ ،‬ودع ��ا الحكومة �إل ��ى التزام‬ ‫ج��ان��ب الحكمة‪ ،‬وع ��دم ال�ت�ه��ور و�إنقاذ‬ ‫البالد من المخاطر الج�سيمة التي يمكن‬ ‫�أن تتعر�ض لها �إذا ما ا�ستمرت المجابهة‪.‬‬ ‫كما دعا �إلى �إجراء �إ�صالحات جذرية في‬ ‫البالد ومعالجة الأو� �ض��اع االقت�صادية‬ ‫وال�سيا�سية المتردية‪.‬‬ ‫كما ا�ستنكر المحامون لجوء الحكومة‬ ‫�إلى القوة‪ ،‬ودعوا �إلى حقن الدماء وحل‬ ‫الم�شكلة بالطرق ال�سلمية‪ ،‬ودع��وا �إلى‬ ‫ت�أليف حكومة وحدة وطنية‪.‬‬ ‫كما دعا ال�شيخ كا�شف الغطاء �إلى توقف‬ ‫ح��رك��ات الجي�ش‪ ،‬و�إج� ��راء �إ�صالحات‬ ‫ف��ي ال�ب�لاد‪ ،‬فيما دع��ا عبد ال��واح��د �سكر‬ ‫�إل��ى ا�ستقالة الحكومة وت�أليف حكومة‬ ‫جديدة ت�أخذ على عاتقها تهدئة الأو�ضاع‪،‬‬ ‫وت�ج��ري الإ��ص�لاح��ات ال�لازم��ة لمعالجة‬ ‫م�شاكل ال�شعب‪.‬‬ ‫انهالت البرقيات على الملك غازي ت�ستنكر‬ ‫لجوء الحكومة �إل��ى القوة وتطلب من‬ ‫الملك �إق��ال��ة ال ��وزارة‪ ،‬ومعالجة الأمور‬ ‫بحكمة وتروي‪ ،‬ووجد الملك �أن �سيا�سة‬ ‫الحكومة يمكن �أن ت� ��ؤدي �إل��ى كارثة‪،‬‬ ‫ول��ذل��ك ف�ق��د ط�ل��ب م��ن رئ�ي����س ال��دي��وان‬ ‫الملكي �أن يبلغ رئي�س ال ��وزراء رغبته‬ ‫في �أن تقوم الحكومة ب�إعادة النظر في‬ ‫�سيا�ستها نحو الع�شائر الثائرة‪ ،‬والعمل‬ ‫على معالجة الأمر بحكمة وتروي‪ ،‬فلما‬ ‫بُلغ الأم��ر �إل��ى رئي�س ال��وزراء �أدرك انه‬

‫ال يمكنه اال�ستمرار ف��ي الحكم ف�سارع‬ ‫�إلى تقديم ا�ستقالة حكومته في ‪� 15‬آذار‬ ‫‪ ،1935‬وتم قبول اال�ستقالة بعد يومين‬ ‫من تقديمها‪.‬‬ ‫�سابعا‪ :‬ت�صاعد الثورة‬ ‫وتكليف يا�سين الها�شمي‬ ‫بت�أليف الوزارة‬ ‫كلف الملك غازي ال�سيد[ ي�سين الها�شمي]‬ ‫بت�أليف الوزارة الجديدة لكي ت�أخذ على‬ ‫عاتقها تهدئة الأو�ضاع ب�صورة �سلمية‪،‬‬ ‫وبد�أ الها�شمي م�شاوراته لت�أليف الوزارة‬ ‫الجديدة‪.‬‬ ‫ح��اول الها�شمي �إدخ��ال حكمت �سليمان‬ ‫ف��ي ال� ��وزارة‪� ،‬إال �أن حكمت �أع �ت��ذر عن‬ ‫قبول المن�صب ا�ستناد ًا لمقررات[م�ؤتمر‬ ‫ال�صليخ] م�شترط ًا موافقة رفاقه جعفر‬ ‫�أب���و ال�ت�م��ن وك��ام��ل ال �ج��ادرج��ي وعبد‬ ‫القادر �إ�سماعيل‪ ،‬وبالفعل جرى االت�صال‬ ‫بهم‪ ،‬وتم االتفاق على دخوله الوزارة‪،‬‬ ‫ل�ك�ن��ه ا� �ش �ت��رط ع �ل��ى ال�ه��ا��ش�م��ي �إ�سناد‬ ‫وزارة الداخلية �إليه مما �سبب �إحراج ًا‬ ‫للها�شمي‪.‬‬ ‫وح ��اول الها�شمي �إدخ���ال ر�شيد عالي‬ ‫الكيالني في الحكومة‪� ،‬إال �أن الكيالني‬ ‫ا��ش�ت��رط �إ� �س �ن��اد وزارة ال��داخ�ل�ي��ة �إليه‬ ‫�أي �� �ض � ًا‪ ،‬مما دف��ع ال�سيد الها�شمي �إلى‬ ‫االعتذار عن ت�شكيل الوزارة‪ .‬ولما كانت‬ ‫الأو�ضاع خطيرة ج��د ًا‪ ،‬وتتطلب �سرعة‬ ‫ت�شكيل الوزارة‪ ،‬ا�ضطر الملك غازي �إلى‬ ‫الطلب من الها�شمي �أن ي�شكل الوزارة‬ ‫ك�م��ا ي��رت�ئ��ي‪ ،‬وه �ك��ذا ت�شكلت ال� ��وزارة‬ ‫التي دخلها ر�شيد عالي الكيالني وزير ًا‬ ‫للداخلية‪ ،‬في حين عين ن��وري ال�سعيد‬ ‫وزي� ��ر ًا للخارجية‪ ،‬وجعفر الع�سكري‬ ‫وزير ًا للدفاع‪.‬‬ ‫ل��م تكن ال���س�ف��ارة البريطانية مرتاحة‬ ‫ل�م�ج��يء وزارة ي�سين ال�ه��ا��ش�م��ي �إل��ى‬ ‫ال�ح�ك��م ب��ال�ن�ظ��ر ل�م��واق�ف��ه ال���س��اب�ق��ة من‬ ‫معاهدة ‪ 1930‬العراقية البريطانية‪ ،‬لكن‬ ‫الها�شمي طم�أن ال�سفير البريطاني قائ ًال‬ ‫ل��ه‪�( :‬إن لدينا الآن �صديق ًا ج��دي��د ًا كان‬ ‫عدو ًا لنا من قبل‪!).‬‬ ‫كان من �أول��ى المهام الملقاة على عاتق‬ ‫الحكومة معالجة م�س�ألة ثورة الع�شائر‪،‬‬ ‫ول��ذل��ك فقد �أ� �ص��درت ب�لاغ� ًا وزع�ت��ه على‬ ‫الع�شائر ال�ث��ائ��رة بوا�سطة الطائرات‬ ‫تدعوها �إلى الهدوء وال�سكينة‪ ،‬والعودة‬ ‫�إلى مزاولة �أعمالها واعدة �إياها ب�إجراء‬

‫الإ�صالحات‪ ،‬و�سحب القوات الع�سكرية‬ ‫�إل��ى ثكناتها كما �أر�سلت الحكومة وفد ًا‬ ‫�إل��ى ر�ؤ� �س��اء الع�شائر �ضم ر�شيد عالي‬ ‫الكيالني وزير الداخلية ونوري ال�سعيد‬ ‫وزي��ر الخارجية بغية �إقناعهم ب�إلقاء‬ ‫ال�سالح‪.‬‬ ‫لكن الع�شائر لم تقتنع بوعود الحكومة‪،‬‬ ‫وطالبوا با�ستقالة ال ��وزارة‪ ،‬ع��اد الوفد‬ ‫الوزاري �إلى بغداد دون �أن يحقق �شيئ ًا‪.‬‬ ‫��س��ارع��ت ال�ح�ك��وم��ة �إل ��ى ت��وج�ي��ه �إن ��ذار‬ ‫للع�شائر ال�ث��ائ��رة ب��إل�ق��اء ال�سالح خالل‬ ‫‪� 3‬أي��ام و�إال لج�أت �إل��ى ا�ستخدام القوة‬ ‫الع�سكرية �ضدهم‪.‬وهكذا تراجع ر�ؤ�ساء‬ ‫ال�ع���ش��ائ��ر ع��ن م��واق �ف �ه��م‪ ،‬وط �ل �ب��وا �إل��ى‬ ‫الع�شائر الثائرة �إلقاء ال�سالح‪ ،‬لكن ذلك‬ ‫الحال لم ي�ستمر طوي ًال بل �إلى حين‪ ،‬فقد‬ ‫كانت عوامل الثورة تفعل فعلها وكانت‬ ‫�أب�سط �أزم��ة يمكن �أن ت�شعل نار الثورة‬ ‫من جديد‪.‬‬ ‫الجي�ش يقمع ثورة الع�شائر في الرميثة‪:‬‬ ‫ب�سبب تلك�ؤ الحكومة في تنفيذ وعودها‪،‬‬ ‫ومماطالتها في �إجراء الإ�صالحات التي‬ ‫التزمت بها‪،‬عاد التوتر يخيم من جديد‬ ‫على �أجواء الو�ضع ال�سيا�سي في البالد‪،‬‬ ‫وج��اء �إق ��دام الحكومة على ح��ل حزبها‬ ‫تمهيد ًا لإنهاء الحياة الحزبية في البالد‬ ‫لي�صاعد م��ن ح��دة الأزم� ��ة‪ ،‬وت�صاعدت‬ ‫ال��دع��وات بين �صفوف الع�شائر للثورة‬ ‫على الحكومة و�إ�سقاطها‪.‬‬ ‫فلما �شعرت الحكومة بهذه التحركات‬ ‫لج�أت �إلى اعتقال �أحد رموز المعار�ضة‬ ‫الدينية في النجف ال�شيخ [�أحمد �أ�سد‬ ‫الله] و�أ�صدرت قرار ًا ب�إ�سقاط الجن�سية‬ ‫العراقية عنه‪ ،‬ونفيه خارج العراق‪.‬‬ ‫�شاع خبر اعتقال ال�شيخ احمد و�إ�سقاط‬ ‫الجن�سية عنه و�إبعاده عن البالد و�أدى‬ ‫ذل��ك �إل��ى حالة من الهيجان في �صفوف‬ ‫ال�ع���ش��ائ��ر ف��ي ن��اح�ي��ة ال��رم�ي�ث��ة وتجمع‬ ‫الم�سلحون من �أفرادها وهاجموا محطة‬ ‫ال �ق �ط��ار‪ ،‬وح��ا� �ص��روا � �س��راي الحكومة‬ ‫و�سيطروا على الناحية‪.‬‬ ‫� �س��ارع��ت ال�ح�ك��وم��ة �إل ��ى تجهيز حملة‬ ‫ع�سكرية للق�ضاء على ال �ث��ورة بقيادة‬ ‫اللواء [بكر �صدقي ] المعروف بق�سوته‪،‬‬ ‫وت �ق��دم��ت ق��وات��ه ع�ل��ى جبهتين ووج��ه‬ ‫بكر �صدقي �إن � ��ذار ًا ل�ل�ث��وار ع��ن طريق‬ ‫من�شورات �ألقتها الطائرات على المنطقة‬ ‫ب��إل�ق��اء ال���س�لاح خ�لال ‪�� 24‬س��اع��ة‪ ،‬ولما‬ ‫انتهت مهلة الإن��ذار بد�أ الق�صف الجوي‬

‫العنيف على المنطقة‪ ،‬و�أعلنت الحكومة‬ ‫الأحكام العرفية في المنطقة في ‪� 11‬أيار‬ ‫‪ ،1935‬و�أعلنت منطقة الرميثة منطقة‬ ‫حرب‪ ،‬ت�سري عليها القوانين الع�سكرية‪.‬‬ ‫وتقدمت قوات بكر �صدقي نحو الرميثة‬ ‫ب�ع��د �أن م �ه��دت لتقدمها بق�صف جوي‬ ‫وم��دف�ع��ي‪ ،‬وا�ستخدمت الحكومة عدد‬ ‫من الع�شائر الموالية لها في حربها �ضد‬ ‫الثوار‪ ،‬وتم للجي�ش احتالل الرميثة في‬ ‫‪� 17‬أي� ��ار‪ ،1935‬بعد �أن تكبد الطرفان‬ ‫خ�سائر كبيرة وا�ستطاع الثوار �إ�سقاط‬ ‫طائرة عراقية وقتل قائدها‪ ،‬كما ا�سقط‬ ‫الثوار طائرة ع�سكرية بريطانية �أخرى‬ ‫و ُقتل من فيها‪.‬‬ ‫ثامنا ‪ :‬حكومة الها�شمي‬ ‫ت�صدر مر�سوم الأحكام‬ ‫العرفية‪:‬‬ ‫بعد �أن ت�سنى لحكومة[ يا�سين الها�شمي]‬ ‫�إخ �م��اد ث��ورة ع�شائر الرميثة �سارعت‬ ‫�إل��ى �إ� �ص��دار مر�سوم الإدارة العرفية‪،‬‬ ‫وطبقت �أح�ك��ام��ه على ال�ث��ائ��ري��ن‪ ،‬وكان‬ ‫ذل��ك ال�م��ر��س��وم �أ���س��و�أ �إج� ��راء اتخذته‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬واع � ُت �ب��ر و� �ص �م��ة ع���ار في‬ ‫جبينها‪ ،‬بالنظر �إلى كونه قد انتهك جميع‬ ‫الحقوق وال�ح��ري��ات العامة ال�ت��ي ن�ص‬ ‫عليها الد�ستور وجعلها حبر ًا على ورق‪،‬‬ ‫وا�ستخدمته الحكومات المتعاقبة على‬ ‫�سدة الحكم من ُذ ذلك التاريخ ول�سنوات‬ ‫طويلة‪ ،‬لتنكل بخ�صومها والمعار�ضين‬ ‫ل�ه��ا‪ ،‬وبالنظر ل�خ�ط��ورة ذل��ك المر�سوم‬ ‫فقد وج��دت �ضرورة �إط�لاع القراء على‬ ‫ن�صه‪ ،‬ليقفوا على مدى انتهاكه للد�ستور‬ ‫وحقوق المواطنين‪.‬‬ ‫ن�ص مر�سوم الإدارة العرفية ‪:‬‬ ‫الف�صل الأول‬ ‫‪ ‬المادة الأولى‪ :‬يت�ألف المجل�س العرفي‬ ‫الع�سكري م��ن رئي�س و�أرب�ع��ة �أع�ضاء‪،‬‬ ‫على �أن يكون الرئي�س وع�ضوان منهم‬ ‫من ال�ضباط الع�سكريين يعينون ب�إرادة‬ ‫ملكية بناء على اق�ت��راح وزي��ر الدفاع‪،‬‬ ‫والع�ضوان الآخران من الحكام العدليين‬ ‫يعينان ب���إرادة ملكية بناء على اقتراح‬ ‫وزير العدل‪.‬‬ ‫‪ ‬المادة الثانية‪ :‬يقوم بوظيفة الإدعاء‬ ‫العام في المجل�س المذكور نائب الأحكام‬ ‫الع�سكرية‪� ،‬أو �أي �شخ�ص �آخ��ر يعينه‬ ‫وزير الدفاع‪.‬‬ ‫‪ ‬المادة الثالثة‪ :‬على المجل�س العرفي‬ ‫الع�سكري محاكمة الأ��ش�خ��ا���ص الذين‬ ‫يحالون �إليه لأجل المحاكمة من قبل قائد‬ ‫القوات الع�سكرية‪� ،‬أو المدعي العام‪.‬‬ ‫‪ ‬ال �م��ادة ال��راب�ع��ة ‪ :‬يبا�شر المجل�س‬ ‫المحاكمة با�ستماع بيان المدعي العام‬ ‫الذي يت�ضمن خال�صة الجريمة الم�سندة‪،‬‬ ‫ث��م ي � ّم �ك��ن ال�م�ت�ه��م م��ن �إف ��ادت ��ه الأول� ��ى‬ ‫وي�ستمع �شهود الإثبات‪ ،‬ويمّكن المتهم‬ ‫م��ن مناق�شتهم‪ ،‬وي�ستمع �إل ��ى �شهود‬ ‫الدفاع �إن وجدوا‪ ،‬وما لم يرى المجل�س‬ ‫�أن الغر�ض من طلب �سماعهم هو لغر�ض‬ ‫المماطلة‪ ،‬وي�سمع دفاع المتهم ثم ي�صدر‬ ‫قراره‪.‬‬ ‫‪ ‬ال�م��ادة الخام�سة‪ :‬تجري المرافعة‬ ‫ب�صورة علنية‪� ،‬إال �إذا ر�أى المجل�س‬ ‫�ضرورة ر�ؤيتها ب�صورة �سرية‪.‬‬ ‫‪ ‬ال�م��ادة ال�ساد�سة‪ :‬ت�صدر القرارات‬ ‫باتفاق الآراء‪� ،‬أو بالأكثرية المطلقة‪.‬‬ ‫‪ ‬ال �م��ادة ال�سابعة‪ :‬يجب �أن ي�ستند‬ ‫القرار �إل��ى م��ادة قانونية‪ ،‬و�أن يحتوي‬ ‫على الأ�سباب المدللة‪.‬‬ ‫‪ ‬المادة الثامنة‪ :‬تنفذ �أحكام المجل�س‬ ‫على الفور‪� ،‬إال ما ك��ان مت�ضمن ًا الحكم‬ ‫بالإعدام‪.‬‬ ‫‪ ‬المادة التا�سعة‪ :‬ال ينفذ حكم الإعدام‬ ‫�إال بعد ت�صديق قائد القوات الع�سكرية‪.‬‬ ‫الف�صل الثاني‬ ‫‪ ‬المادة العا�شرة‪ :‬المحاكمة عن جميع‬ ‫الأفعال داخل منطقة الإدارة العرفية �أو‬ ‫خارجها عندما تكون ذات م�سا�س �أو‬ ‫ارتباط بالأفعال الجرمية الحادثة �ضمن‬ ‫تلك المنطقة م��ن اخت�صا�ص المجل�س‬ ‫العرفي الع�سكري عدا الأفعال الجرمية‬ ‫ال �ت��ي ي ��أم��ر ق��ائ��د ال� �ق ��وات الع�سكرية‬ ‫بر�ؤيتها م��ن قبل المحاكم العدلية �أو‬ ‫لإدارية‪ ،‬كل ح�سب اخت�صا�صه‪.‬‬ ‫‪ ‬ال� �م ��ادة ال� �ح ��ادي ع �� �ش��رة‪ :‬يعاقب‬ ‫بالإعدام‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ كل من حمل ال�سالح‪� ،‬أو �أي �آلة جارحة‬ ‫�ضد الحكومة‪� ،‬أو قواتها الع�سكرية على‬ ‫اختالف �أنواعها‪� ،‬أو قوات ال�شرطة‪� ،‬أو‬ ‫�أ�ستعمل ال�سالح �ضد �أي م��ن موظفي‬ ‫الدولة‪� ،‬أو م�ستخدميها‪.‬‬

‫‪ 2‬ـ كل من ا�شترك في ع�صيان م�سلح �ضد‬ ‫الحكومة‪� ،‬أو قواتها الع�سكرية الم�سلحة‪،‬‬ ‫ويق�صد بالع�صيان الم�سلح وجود �أكثر‬ ‫من �شخ�ص واحد يحمل �سالح ًا ناري ًا‪� ،‬أو‬ ‫�أية �آلة جارحة‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ ك��ل م��ن ا� �ش �ت��رك ف��ي �أي ع �م��ل من‬ ‫� �ش ��أن��ه ت�خ��ري��ب خ �ط��وط الموا�صالت‪،‬‬ ‫�أو المخابرات للقوات الع�سكرية‪�،‬أو‬ ‫تعطيلها‪� ،‬أو ت�خ��ري��ب و��س��ائ��ط النقل‬ ‫للقوات المذكورة‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ كل من ا�شترك في م�ساعدة الع�صاة‬ ‫بتقديم �أ�سلحة �أو ذخيرة �أو عتاد لهم‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ كل من يبث الدعاية بين �أفراد القوات‬ ‫الع�سكرية‪� ،‬أو ال�شرطة‪ ،‬لغر�ض �إ�ضعاف‬ ‫قواهم المعنوية‪� ،‬أو لحملهم على عدم‬ ‫القيام بالواجب‪.‬‬ ‫‪6‬ـ ك��ل م��ن ح � ّر�� َ�ض ب� ��أي � �ص��ورة كانت‬ ‫�شخ�ص ًا على ارت�ك��اب الأف�ع��ال ال�سابقة‬ ‫� �س��واء ك��ان ال�م�ح� ّر�� ْ�ض داخ ��ل المنطقة‬ ‫العرفية‪� ،‬أو خارجها‪.‬‬ ‫‪7‬ـ كل من تج�س�س لم�صلحة الع�صاة �ضد‬ ‫الحكومة داخ��ل المنطقة المعلنة فيها‬ ‫الأحكام العرفية‪.‬‬ ‫‪ ‬المادة الثانية ع�شرة ‪:‬‬ ‫يعاقب بالأ�شغال ال�شاقة ال�م��ؤب��دة �أو‬ ‫الم�ؤقتة �أو بالحب�س مدة ال تزيد عن ‪15‬‬ ‫عام ًا كل من‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ �أع �ط��ى �أخ� �ب ��ار ًا‪� ،‬أو معلومات �إلى‬ ‫الع�صاة‪،‬عن ال�ح��رك��ات الع�سكرية‪� ،‬أو‬ ‫�أعمال الحكومة المتعلقة بالحركات في‬ ‫المنطقة المعلنة فيها الأحكام العرفية‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ �شجع الع�صاة على اال�ستمرار في‬ ‫الحركات الع�صيانية‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ ن�شر الأخبار المختلقة‪� ،‬إذا �أدت هذه‬ ‫الأخ �ب��ار‪� ،‬أو ك��ان م��ن �ش�أنها �أن ت�ؤدي‬ ‫�إلى �إ�ضعاف القوة المعنوية بين �أفراد‬ ‫القوات الع�سكرية للحكومة‪.‬‬ ‫‪ ‬ال� �م ��ادة ال �ث��ال �ث��ة ع �� �ش��رة ‪ :‬الأف��ع��ال‬ ‫الجرمية غير المن�صو�ص عليها في هذا‬ ‫المر�سوم يعاقب مرتكبوها وفق ًا لأحكام‬ ‫قانون العقوبات البغدادي‪� ،‬أو القوانين‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫‪ ‬المادة الرابعة ع�شرة ‪ :‬يجوز لقائد‬ ‫القوات الم�سلحة �أن يتخذ ب��إع�لان‪� ،‬أو‬ ‫ب�أوامر كتابية �أو �شفوية التدابير الآتي‬ ‫بيانها ‪:‬‬ ‫‪1‬ـ �سحب الرخ�ص بحيازة ال�سالح �أو‬ ‫حمله‪ ،‬والأم ��ر بت�سليم الأ��س�ل�ح��ة على‬ ‫اختالف �أنواعها‪ ،‬والذخائر‪ ،‬والمواد‬ ‫القابلة لالنفجار‪ ،‬والمفرقعات و�ضبطها‬ ‫�أينما وجدت‪ ،‬و�إغالق مخازن الأ�سلحة‪.‬‬ ‫‪2‬ـ ال �ت��رخ �ي ����ص ب �ت �ف �ت �ي ����ش ال��م��ن��ازل‬ ‫والأ�شخا�ص في �أي �ساعة من �ساعات‬ ‫الليل �أو النهار‪.‬‬ ‫‪3‬ـ الأم��ر بمراقبة ال�صحف والن�شرات‬ ‫ال��دوري��ة قبل ن�شرها م��ن غير �إخطار‬ ‫� �س��اب��ق‪ ،‬والأم � ��ر ب���إغ�ل�اق �أي مطبعة‪،‬‬ ‫و���ض��ب��ط ال��م��ط��ب��وع��ات وال��ن�����ش��رات‬ ‫وال��ر� �س��وم��ات ال �ت��ي م��ن ��ش��أن�ه��ا تهييج‬ ‫الخواطر‪ ،‬و�إثارة الفتنة �أو مما قد ي�ؤدي‬ ‫�إلى الإخالل بالأمن والنظام العام �سواء‬ ‫كانت معدة للن�شر والتوزيع �أو للعر�ض‬ ‫�أو للبيع‪�،‬أو لم تكن معدة لغر�ض من هذه‬ ‫الأغرا�ض‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ الأم��ر بمراقبة الر�سائل البريدية‪،‬‬ ‫والتلغرافية‪ ،‬والتلفونية‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ تحديد مواعيد فتح المحال العمومية‬ ‫و�إغ�لاق�ه��ا ك� ً‬ ‫لا �أو بع�ض ًا‪�� ،‬س��واء ف��ي كل‬ ‫الجهة التي �أُعلنت فيها الأحكام العرفية‬ ‫�أو ف��ي بع�ض ال�ن��واح��ي والأح �ي��اء‪� ،‬أو‬ ‫تبديل تلك المواعيد‪ ،‬و�إغ�ل�اق المحال‬ ‫العمومية المذكورة كلها �أو بع�ضها‪.‬‬ ‫‪6‬ـ الأم� � ��ر ب � ��إع� ��ادة ال� �م ��ول ��ودي ��ن‪� ،‬أو‬ ‫المتوطنين في غير الجهة التي يقيمون‬ ‫فيها �إلى مقر والدتهم‪� ،‬أو توطينهم‪� ،‬إذا‬ ‫لم يوجد ما يبرر مقامهم في تلك الجهة‪،‬‬ ‫�أو �أمر في �أن تكون بيدهم تذاكر لإثبات‬ ‫ال�شخ�صية‪� ،‬أو الأذن بالإقامة‪.‬‬ ‫‪7‬ـ الأم � ��ر ب��ال�ق�ب����ض ع �ل��ى الم�شردين‬ ‫والم�شتبه فيهم وح �ج��زه��م ف��ي مكان‬ ‫�أمين‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ منع �أي اجتماع ع��ام وحله بالقوة‪،‬‬ ‫وكذلك منع �أي نا ٍد �أو جمعية‪� ،‬أو اجتماع‬ ‫وحله بالقوة‪.‬‬ ‫‪ 9‬ـ منع ال�م��رور ف��ي �ساعات معينة من‬ ‫الليل �أو النهار في كل الجهة التي �أعلنت‬ ‫فيها الأح�ك��ام العرفية‪� ،‬أو في بع�ضها‪،‬‬ ‫ومنع ذلك اال�ستعمال عند االقت�ضاء‪.‬‬ ‫‪10‬ـ تنظيم ا��س�ت�ع�م��ال و� �س��ائ��ط النقل‬ ‫ع�ل��ى اخ �ت�لاف �أن��واع �ه��ا ف��ي ك��ل الجهة‬ ‫التي �أعلنت فيها الأح �ك��ام العرفية �أو‬ ‫في بع�ضها‪ ،‬ومنع ذل��ك اال�ستعمال عند‬ ‫االقت�ضاء‪.‬‬


‫�شركة لوك �أويل توقع اتفاقيات تعاون‬ ‫مع عدد من �أق�ضية ونواحي حمافظة الب�صرة‬ ‫و�أو�ض ��ح بي ��ان لل�شرك ��ة‪ :‬تت�ضم ��ن‬ ‫االتفاقي ��ات املذك ��ورة تعزي ��ز العالقات‬ ‫االقت�صادي ��ة ب�ي�ن الق�ضائ�ي�ن والناحية‬ ‫م ��ن جه ��ة وال�شرك ��ة م ��ن جه ��ة �أخرى‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل التعاون يف جمال تر�شيد‬ ‫ا�ستخ ��دام امل ��وارد الطبيعي ��ة وحماية‬ ‫البيئ ��ة ورفع م�ستوى معي�ش ��ة ال�سكان‬ ‫عرب خلق فر�ص عم ��ل لل�سكان املحليني‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬ ‫�أبرمت �شركة (ل ��وك �أويل ميد �إي�ست)‬ ‫عدة اتفاقيات تعاون مع كل من ق�ضائي‬ ‫املدينة والقرنة وناحية عز الدين �سليم‬ ‫الواقع ��ة يف حمافظ ��ة الب�ص ��رة‪ ،‬حيث‬ ‫ميتد حقل غرب القرنة ‪ 2‬النفطي‪.‬‬

‫يف �ش ��ركات املقاول ��ة العامل ��ة يف‬ ‫م�شروع غرب القرنة ‪.2‬‬ ‫وذك ��ر‪� :‬إن ال�شرك ��ة �ستم ��ول عمليات‬ ‫�إن�ش ��اء و�صيان ��ة وحتدي ��ث من�ش� ��آت‬ ‫الرعاي ��ة ال�صحي ��ة وامل�ؤ�س�س ��ات‬ ‫الريا�ضي ��ة والتعليمي ��ة ع ��ام ‪،2013‬‬ ‫ف�ض�ل ً�ا ع ��ن دع ��م قط ��اع امل�شاري ��ع‬ ‫ال�صغرية‪.‬‬

‫خبز‬

‫‪No.(388) - Monday 17 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )388‬االثنين ‪ 17‬كانون االول ‪2012‬‬

‫النزاهة الربملانية ‪ :‬و�ضع العراق يف اقت�صاديون‪ :‬الفو�سفات والكربيت والغاز ‪ ..‬كنوز حبي�سة يجب ا�ستغاللها لإثراء املوازنة االحتادية‬

‫ذيل تقرير منظمة ال�شفافية الدولية‬ ‫غري منطقي وال ي�ستند للواقع‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫انتق ��دت ع�ض ��و جلن ��ة النزاه ��ة النائب عن‬ ‫القائمة العراقي ��ة احلرة عالية ن�صيف تقرير‬ ‫منظم ��ة ال�شفافي ��ة الدولي ��ة‪ ،‬وو�صفت ��ه ب�أنه‬ ‫غ�ي�ر منطقي لأنه ��ا و�ضعت الع ��راق يف ذيل‬ ‫التقرير‪.‬‬ ‫وذكرت ن�صيف‪� :‬أن منظمة ال�شفافية الدولية‬ ‫اعتم ��دت عل ��ى (‪ )4‬معاي�ي�ر من �أ�ص ��ل (‪)13‬‬ ‫واعتم ��دت عل ��ى امل�ص ��ادر اخلارجي ��ة دون‬ ‫الأخ ��ذ باال�ستبيان ��ات وامل�ص ��ادر الداخلي ��ة‪،‬‬ ‫م�ؤك ��دة �أن املنظم ��ة مل تق ��ف عل ��ى الواق ��ع‬ ‫احلقيقي للعراق‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت اىل‪� ،‬أن العراق �ش ��ارك يف اتفاقية‬ ‫مكافح ��ة الف�س ��اد و�أن�ش� ��أ �أكادميي ��ة لتخريج‬ ‫الذين يعملون على مكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫و�أ�ستمرت النائب عن احلرة باحلديث‪ :‬نحن‬ ‫الننك ��ر وجود حاالت ف�ساد داخل البالد‪ ،‬لكن‬ ‫م ��ن غري املعقول ملنظمة ال�شفافية الدولية �أن‬ ‫ت�صن ��ف دول ��ة قط ��ر يف الت�سل�س ��ل (‪ )28‬يف‬ ‫ح�ي�ن كان ت�سل�س ��ل بريطاني ��ا و�أملاني ��ا (‪)17‬‬ ‫قائلة‪ :‬من غري املعقول �أن تكون �شفافية قطر‬ ‫بقدر �شفافية �أملانيا وبريطانيا‪.‬‬ ‫وكانت منظم ��ة ال�شفافية العاملي ��ة قد ك�شفت‬ ‫يف تقرير لها عن م�ؤ�ش ��ر الف�ساد لعام ‪2012‬‬ ‫ل� �ـ ‪ 176‬دول ��ة عرب العامل‪ ،‬م ��ن بينها ‪ 10‬دول‬ ‫عربي ��ة احتل ��ت مراك ��ز متقدم ��ة ب�ي�ن الدول‬ ‫الأك�ث�ر ف�س ��اد ًا‪ ،‬حي ��ث �أحتل الع ��راق املرتبة‬ ‫الرابعة عربي ًا‪� ،‬أي املرتبة ‪ 170‬عاملي ًا‪.‬‬

‫ن�سبة النمو (‪ )%10‬بني موازنتي‬ ‫العام املقبل واحلايل‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ك�شف ��ت اللجن ��ة االقت�صادي ��ة الربملاني ��ة‬ ‫�أن ن�سب ��ة النمو بني موازن ��ة العام املقبل‬ ‫واحلايل تقدر بحدود ‪. %10‬‬ ‫وق ��ال ع�ضو اللجن ��ة النائب ع ��ن القائمة‬ ‫العراقية ق�ص ��ي العبادي لـ(وكالة دنانري)‬ ‫‪� :‬إن ن�سب ��ة النم ��و املقدرة ب�ي�ن موازنتي‬ ‫عام ‪ ، 2012‬و‪ 2013‬تقدر بـ(‪.)%10‬‬ ‫يذكر �أن جمل�س ال ��وزراء قرر يف جل�سته‬ ‫ال�ساد�سة والأربعون االعتيادية واملنعقدة‬ ‫يف ‪ 23‬ت�شرين الأول ‪ ،2012‬املوافقة على‬ ‫م�شروع قانون املوازنة العامة االحتادية‬ ‫لع ��ام ‪ 2013‬مببل ��غ (‪ )138‬ترليون دينار‬ ‫�أي بزيادة قدرها ‪ %18‬عن العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح بي ��ان ملجل� ��س ال ��وزراء تلقت‪/‬‬ ‫دنان�ي�ر‪ /‬ن�سخ ��ة من ��ه ‪� :‬أن �إجم ��ايل‬ ‫الإي ��رادات االحتادي ��ة بل ��غ (‪)119.3‬‬ ‫ترلي ��ون دين ��ار ج ��اءت نتيج ��ة �إحت�ساب‬ ‫الإي ��رادات الناجم ��ة ع ��ن ت�صدي ��ر النفط‬ ‫اخل ��ام مبعدل �سع ��ر (‪ )90‬دوالر للربميل‬ ‫الواح ��د وبق ��دره ت�صديري ��ة ت�ص ��ل اىل‬ ‫(‪ )2.9‬ملي ��ون برمي ��ل يومي ًا م ��ن �ضمنها‬ ‫الكمي ��ة املنتج ��ة وامل�ص ��درة م ��ن �إقلي ��م‬ ‫كرد�ست ��ان والبالغ ��ة (‪� )250‬أل ��ف برميل‬ ‫يومي� � ًا حي ��ث �ستدخ ��ل اي ��رادات النف ��ط‬ ‫ه ��ذه �صن ��دوق تنمية الع ��راق بعد خ�صم‬ ‫(‪ %)5‬ع ��ن تعوي�ضات ح ��رب الكويت وقد‬ ‫بلغت املوازنة اال�ستثمارية (‪ )55‬ترليون‬ ‫دينار واملوازنة الت�شغيلية (‪ )83‬ترليون‬ ‫دين ��ار توزعت عل ��ى م�ؤ�س�سات ووزارات‬ ‫وهيئ ��ات الدولة كافة حي ��ث �سيتم توزيع‬ ‫النفق ��ات العامة وف ��ق الن�س ��ب ال�سكانية‬ ‫بعد ا�ستبع ��اد تخ�صي�صات مركز الوزارة‬ ‫الإحتادية والنفقات ال�سيادية‪.‬‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫اعتم ��اد املوازن ��ات ال�سنوي ��ة للع ��راق‬ ‫عل ��ى واردات النف ��ط فقط‪ ،‬ع ��رف اعتاد‬ ‫علي ��ه البلد منذ �سن ��وات طويلة‪ ،‬رغم ما‬ ‫ميتلكه من ثروات طبيعية كبرية كامنة‬ ‫حتت باطن االر�ض وقطاعات اقت�صادية‬ ‫حيوية‪.‬‬ ‫ج ��دد ع ��دد م ��ن الن ��واب واخل�ب�راء‬ ‫االقت�صادي�ي�ن دع ��وات تنوي ��ع �إيرادات‬ ‫الدول ��ة املالية من خالل ا�ستثمار معادن‬ ‫الفو�سف ��ات والكربي ��ت‪ ،‬ف�ض�ل� ًا ع ��ن‬ ‫ا�ستثم ��ار الغاز الطبيع ��ي‪ ،‬حمذرين يف‬ ‫حديثه ��م لـ(الوكالة االخباري ��ة لالنباء)‬ ‫م ��ن بق ��اء االعتم ��اد عل ��ى الإي ��رادات‬ ‫النفطي ��ة يف بن ��اء املوازن ��ة العام ��ة‪،‬‬ ‫لتجن ��ب وق ��وع م�ش ��اكل حمتمل ��ة عل ��ى‬ ‫االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫ع�ض ��و جلن ��ة االقت�ص ��اد واال�ستثم ��ار‬ ‫النائ ��ب عن ‪/‬ائت�ل�اف العراقي ��ة‪ /‬نورة‬ ‫البج ��اري‪� ،‬شددت على �ض ��رورة تنويع‬ ‫اي ��رادات الدولة املالية وع ��دم االعتماد‬ ‫على النف ��ط من خالل ا�ستثم ��ار ثروات‬ ‫الكربي ��ت والفو�سف ��ات لتجن ��ب حدوث‬ ‫م�شاكل اقت�صادية حمتملة‪.‬‬ ‫وقال ��ت البج ��اري‪� :‬إن الع ��راق يتمت ��ع‬ ‫ب�ث�روات طبيعية كبرية غ�ي�ر م�ستثمرة‬ ‫كالكربي ��ت والفو�سف ��ات‪ ،‬وميك ��ن‬ ‫ا�ستغالله ��ا لتجن ��ب �أزم ��ات اقت�صادي ��ة‬ ‫حمتمل ��ة‪ ،‬كانخفا� ��ض �أ�سع ��ار النف ��ط‬ ‫العاملي ��ة �أو منع ت�صدي ��ر النفط يف حال‬ ‫�إغالق م�ضيق هرمز‪.‬‬

‫�شركة وا�سط لل�صناعات‬ ‫الن�سيجية تعتزم ت�أهيل‬ ‫معاملها الإنتاجية‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫‪.‬تعت ��زم �شرك ��ة وا�س ��ط لل�صناع ��ات‬ ‫الن�سيجي ��ة التابعة ل ��وزارة ال�صناعة‬ ‫واملع ��ادن ت�أهي ��ل معامله ��ا �ضم ��ن‬ ‫اخلارطة االدارية والفنية والهند�سية‪.‬‬ ‫وذكر بيان للوزارة‪� :‬أن ال�شركة قامت‬ ‫باجراء عدة مناق�صات لغر�ض جتهيز‬ ‫معامل ال�شركة مما حتتاجه من تاهيل‬ ‫لتبق ��ى املناف� ��س الأك�ب�ر يف اال�سواق‬ ‫املحلية ‪.‬و�أ�ض ��اف‪� :‬إن ال�شركة عزمت‬ ‫تاهيل خطوطه ��ا االنتاجية من خالل‬ ‫املناق�ص ��ات‪ ،‬حي ��ث مت طل ��ب جتهي ��ز‬ ‫�ألي ��اف �صناعية ف�سكور مل�صنع الغزل‬ ‫والن�سي ��ج كمي ��ة ( ‪ )50‬ط ��ن وجتهيز‬ ‫مكائ ��ن خياط ��ة‪ ،‬و�آخ ��ر في ��ه جتهي ��ز‬ ‫مواد احتياطية ميكانيكية وكهربائية‬ ‫ملكائن الن�سيج ومنها مكائن التن�شية‪،‬‬ ‫متام�ل�ا ما يتبع ذل ��ك التاهيل ح�صول‬ ‫ال�شركة على �شهادة االيزو‪.‬‬

‫و�أ�ضافت‪ :‬على احلكومة ان تفكر بكيفية‬ ‫اخلروج من االي ��رادات املالية االحادية‬ ‫الريعي ��ة املعتم ��دة على مبيع ��ات النفط‬ ‫لتنويع موارد الدخل القومي للبلد‪ ،‬وال‬ ‫ميكن �أن يبقى االقت�صاد الوطني مت�أثر ًا‬ ‫بتقلبات �أ�سعار النفط العاملية‪.‬‬ ‫وذكرت‪ :‬يج ��ب و�ضع خط ��ة اقت�صادية‬ ‫�شامل ��ة ووا�ضح ��ة تت�ضم ��ن كيفي ��ة‬ ‫ا�ستثم ��ار امل ��وارد الطبيعي ��ة وتفعي ��ل‬ ‫القطاع�ي�ن الزراعي وال�صناعي وتوفري‬ ‫كل احتياجاته ��م وتطبي ��ق التعريف ��ة‬ ‫اجلمركي ��ة وفر� ��ض ال�ضرائ ��ب‪ ،‬فه ��ذه‬ ‫كله ��ا �ستوفر مبال ��غ �إ�ضافية اىل خزينة‬ ‫الدولة وجتع ��ل االقت�صاد الوطني متني‬ ‫وال يت�أثر بكل الأزمات ‪.‬‬ ‫وعل ��ى الرغ ��م م ��ن اكت�ش ��اف الكربي ��ت‬

‫يف الع ��راق من ��ذ خم�سيني ��ات الق ��رن‬ ‫املا�ض ��ي‪� ،‬إال �أن العم ��ل عل ��ى ا�ستثم ��ار‬ ‫مكامن ��ه الكبرية قد ت�أخ ��ر كثري ًا فقد ظل‬ ‫ا�ستثم ��اره مقت�صر ًا عل ��ى عزل الكربيت‬ ‫امل�صاحب للنف ��ط يف معمل ا�ستخال�ص‬ ‫الكربي ��ت يف كرك ��وك وبطاق ��ة (‪)150‬‬ ‫�ألف طن �سنوي ًا‪� ،‬أما احتياطاته الكبرية‬ ‫يف امل�ش ��راق جنوب ��ي املو�ص ��ل‪ ،‬بينم ��ا‬ ‫الفو�سف ��ات يع ��د م ��ن املع ��ادن الت ��ي لها‬ ‫اهمي ��ة بالغ ��ة يف �صناع ��ات اال�سم ��دة‬ ‫املركب ��ة الثنائي ��ة والثالثي ��ة‪ ،‬و بعد �أن‬ ‫تب�ي�ن وج ��ود احتياط ��ات �ضخم ��ة م ��ن‬ ‫ال�صخ ��ور احلاوية عل ��ى الفو�سفات يف‬ ‫منطقة عكا�ش ��ات يف ال�صحراء الغربية‬ ‫يف حمافظة الأنبار‪ ،‬بد�أ العمل منت�صف‬ ‫ال�سبعينات على ا�ستثمارها‪ ،‬ف�أن�شئ يف‬

‫املياحي‪ :‬الهيئة الوطنية لال�ستثمار خاملة‬ ‫وتتحمل م�س�ؤولية تراجع اال�ستثمار يف البلد‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫�أملح تقرير املوازن ��ة االحتادية العامة‬ ‫�إىل �أن الدرج ��ات الوظيفي ��ة املدرج ��ة‬ ‫�ضمنه ��ا ل ��وزارة املالي ��ة بلغ ��ت (‪)59‬‬ ‫درج ��ة وظيفية‪.‬وح�سب املوازنة التي‬ ‫يت ��م مناق�شته ��ا حاليا والت ��ي ح�صلت‬ ‫(وكال ��ة دنان�ي�ر) عل ��ى تفا�صيله ��ا‪� :‬إن‬ ‫الدرجات الوظيفية امل�ستحدثة لوزارة‬

‫حم ��ل ع�ض ��و جلن ��ة االقت�ص ��اد‬ ‫واال�ستثم ��ار النائ ��ب ع ��ن ‪/‬كتل ��ة‬ ‫العراقي ��ة البي�ض ��اء‪ /‬عزي ��ز �شري ��ف‬ ‫املياح ��ي‪ ،‬هيئ ��ة اال�ستثم ��ار الوطنية‬ ‫م�س�ؤولي ��ة تراج ��ع اال�ستثم ��ار يف‬ ‫البل ��د لع ��دم �سيطرتها عل ��ى الهيئات‬ ‫اال�ستثماري ��ة يف املحافظ ��ات‪ ،‬م�ؤكد ًا‬ ‫ع ��دم وج ��ود دور فعلي له ��ا للنهو�ض‬ ‫بالعملية اال�ستثمارية‪.‬‬ ‫وق ��ال املياح ��ي لـ(الوكال ��ة االخبارية م�ش�ي�ر ًا اىل �أن "املجامل ��ة" �سائ ��دة‬ ‫لالنب ��اء)‪ :‬ال يوجد تن�سي ��ق وتعاون يف عم ��ل الهيئ ��ات م ��ن قب ��ل بع� ��ض‬ ‫ب�ي�ن الهيئ ��ة الوطني ��ة والهيئ ��ات امل�س�ؤول�ي�ن احلكومي�ي�ن واع�ض ��اء‬ ‫اال�ستثماري ��ة يف املحافظ ��ات‪ ،‬ف�ض ًال جمل�س النواب‪ ،‬لل�سكوت على التلك�ؤ‬ ‫ع ��ن ع ��دم وج ��ود جدي ��ة لتج ��اوز احلا�ص ��ل يف عم ��ل الهيئ ��ة الوطني ��ة‬ ‫املعوقات �أمام امل�ستثمرين‪ ،‬ما جعلت لال�ستثمار ولهيئات املحافظات‪.‬‬ ‫اال�ستثمار يرتاجع يف عموم البالد‪ .‬و�أك ��د‪ :‬ع ��دم وج ��ود م�شاري ��ع‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬أن االموا�� التي تخ�ص�ص ا�ستثمارية كب�ي�رة على ار�ض الواقع‬ ‫لهيئات اال�ستثمار ت�ص ��رف لإيفادات يف املحافظ ��ات �إال القلي ��ل‪ ،‬مت�سائ�ل ً�ا‬ ‫موظفيه ��ا دون وجود فائ ��دة حقيقية ع ��ن دور الهيئة الوطني ��ة لال�ستثمار‬ ‫للبل ��د‪ ،‬وهذا يع ��د هدر ًا للم ��ال العام‪ ،‬ملراقبة ومتابعة عمل الهيئات‪.‬‬

‫املالية االحتادية �ضمن املوازنة العام‬ ‫املقبل بلغت (‪ )59‬درجة ‪ )29( ،‬درجة‬ ‫منه ��ا للمرك ��ز امل ��ايل ‪ ،‬و(‪ )30‬درج ��ة‬ ‫للخزائن يف املحافظات‪.‬وكانت اللجنة‬ ‫االقت�صادي ��ة الربملانية ق ��د ك�شفت عن‬ ‫ا�ستح ��داث �أكرث م ��ن (‪� )65‬ألف درجة‬ ‫وظيفي ��ة �ضم ��ن موزانة الع ��ام املقبل‬ ‫التي مل تق ��ر ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الدرجات‬ ‫الوظيفي ��ة ال�شاغ ��رة �أو التي �ست�شغل‬ ‫لغر� ��ض تعيني اخلريج�ي�ن اجلدد يف‬

‫عدة اخت�صا�صات‪.‬‬ ‫وان املوازن ��ة العام ��ة ل�سن ��ة ‪2013 /‬‬ ‫ت�ضمن ��ت ا�ستح ��داث (‪)65286‬‬ ‫درجة وظيفي ��ة �إ�ضاف ��ة �إىل الدرجات‬ ‫الوظيفي ��ة ال�شاغ ��رة �أو التي �ست�شغر‬ ‫لغر�ض تعيني اخلريجني اجلدد‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت موازن ��ة الع ��ام املقب ��ل �إىل‬ ‫�أن التعيين ��ات ت�شم ��ل االخت�صا�صات‬ ‫الطبي ��ة وال�صحي ��ة والتعليمي ��ة‬ ‫والتدري�سية وال�شرطة والع�سكرية‪.‬‬

‫حمما خليل يحذر ‪ :‬تباط�ؤ منو االقت�صاد العاملي �سي�ؤثر على انخفا�ض‬ ‫�أ�سعار النفط وعلى االقت�صاد الوطني‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫ح ��ذر مق ��رر جلن ��ة االقت�ص ��اد‬ ‫واال�ستثم ��ار النائب عن ائتالف‬ ‫الكت ��ل الكورد�ستاني ��ة حمم ��ا‬ ‫خلي ��ل‪ ،‬م ��ن ت�أث�ي�ر التباط� ��ؤ‬ ‫احلا�ص ��ل يف من ��و االقت�ص ��اد‬ ‫العامل ��ي الن ��ه �سي�ؤث ��ر عل ��ى‬ ‫االقت�ص ��اد الوطن ��ي م ��ن ناحية‬ ‫انخفا� ��ض ا�سع ��ار النف ��ط يف‬ ‫اال�سواق العاملية‪.‬‬ ‫وقال خليل لـ(الوكالة االخبارية‬ ‫لالنب ��اء)‪� :‬إن التوقعات العاملية‬ ‫لتباط� ��ؤ منو االقت�ص ��اد العاملي‬ ‫خ�ل�ال ع ��ام (‪ )2013‬و�سي�ؤث ��ر‬ ‫وب�ش ��كل مبا�شر عل ��ى االقت�صاد‬ ‫الوطن ��ي الن ��ه �سي� ��ؤدي اىل قلة‬ ‫الطل ��ب عل ��ى �ش ��راء النف ��ط يف‬

‫نف ��ط يومي� � ًا‪ ،‬وب�سع ��ر (‪)90‬‬ ‫اال�سواق النفطية العاملية‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬أن املوازن ��ة العام ��ة دوالر‪ ،‬فعن ��د انخفا� ��ض ا�سعار‬ ‫بني ��ت عل ��ى ا�سا� ��س ت�صدي ��ر النف ��ط يف اال�س ��واق العاملي ��ة‬ ‫النف ��ط ب� �ـ(‪ )2,9‬ملي ��ون برميل �سيك ��ون ل ��ه تاث�ي�ر �سلب ��ي على‬

‫مزارع يكت�شف بئرا‬ ‫غازية غرب الرمادي‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫(‪ )59‬درجة وظيفية خ�ص�صت لوزارة املالية‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫منطقة عكا�شات معمل ال�ستثمار (‪) 3 ,5‬‬ ‫ملي ��ون طن من ال�صخ ��ور احلاوية على‬ ‫الفو�سف ��ات لإنت ��اج (‪ )1‬ملي ��ون طن من‬ ‫الفو�سفات النقية‪.‬‬ ‫�أم ��ا مقرر جلن ��ة االقت�ص ��اد واال�ستثمار‬ ‫حمم ��ا خلي ��ل‪ ،‬ف�أك ��د‪ :‬اهمي ��ة تعزي ��ز‬ ‫موارد الدخ ��ل القومي يف بناء املوازنة‬ ‫االحتادية من خ�ل�ال ا�ستثمار الرثوات‬ ‫الطبيعية وتفعي ��ل القطاعات االنتاجية‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫وقال خليل‪� :‬إن العراق ميتلك امكانيات‬ ‫ومقوم ��ات اقت�صادي ��ة كب�ي�رة وطاقات‬ ‫كامن ��ة موجودة حت ��ت باط ��ن االر�ض‪،‬‬ ‫مازال ��ت غ�ي�ر م�ستثم ��رة كالكربي ��ت‬ ‫والفو�سفات وغريها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن تفعيل القطاعني ال�صناعي‬ ‫والزراع ��ي مهم لتعزيز ن�شاط االقت�صاد‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬و�س ��د احلاج ��ة املحلي ��ة م ��ن‬ ‫املنتجات الزراعي ��ة وال�صناعية‪ ،‬ف�ض ًال‬ ‫ع ��ن تعزيز دور اال�ستثم ��ار الذي مازال‬ ‫منوه بطيء يف البلد‪.‬‬ ‫بينم ��ا حذر اخلب�ي�ر االقت�ص ��ادي جليل‬ ‫الربيع ��ي‪ ،‬م ��ن ا�ستمرار االعتم ��اد على‬ ‫االيراد النفطي يف بناء املوازنة العامة‬ ‫واالقت�صاد الوطني‪ ،‬داعي ًا اىل �ضرورة‬ ‫تنوي ��ع م�ص ��ادر االي ��رادات ع ��ن طريق‬ ‫تفعيل القطاعات االقت�صادية احليوية‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح الربيع ��ي‪ :‬يف ح ��ال بق ��اء‬ ‫االقت�ص ��اد الوطن ��ي واملوازن ��ة العام ��ة‬ ‫معتم ��دان عل ��ى االي ��رادات املتحققة من‬ ‫النفط �سي�شكل خطورة كبرية يف البلد‪،‬‬ ‫لأن ��ه �سي� ��ؤدي اىل الركود وب ��طء لنمو‬ ‫االقت�صاد‪.‬‬

‫االقت�ص ��اد الوطن ��ي م ��ن ناحية‬ ‫زي ��ادة ن�سب ��ة العج ��ز املايل يف‬ ‫موازن ��ة ع ��ام (‪.)2013‬و�أك ��د‪:‬‬ ‫اهمية تنوي ��ع ايرادات املوازنة‬ ‫االحتادية يف ال�سنوات القادمة‬ ‫وع ��دم االعتم ��اد على اي ��رادات‬ ‫النف ��ط فق ��ط لتجن ��ب ح ��دوث‬ ‫ا�ضرار حمتملة عل ��ى االقت�صاد‬ ‫الوطني‪.‬وق ��د توقع ��ت وكال ��ة‬ ‫الطاق ��ة الدولي ��ة يف تقريره ��ا‬ ‫ال�شه ��ري بتباط�ؤ منو االقت�صاد‬ ‫العاملي يف عام ‪ 2013‬ما �سيقلل‬ ‫م ��ن الطل ��ب عل ��ى �ش ��راء النفط‬ ‫يف اال�س ��واق العاملي ��ة‪ ،‬االم ��ر‬ ‫الذي جعل بع� ��ض االقت�صاديني‬ ‫يخ�ش ��ون م ��ن ت�أث�ي�ره عل ��ى‬ ‫االقت�ص ��اد الوطني كونه معتمد‬ ‫كلي ًا على االيرادات النفطية‪.‬‬

‫�أعلن جمل�س حمافظة االنبار‪ ،‬عن العثور على‬ ‫بئ ��را غازية غ ��رب مدين ��ة الرم ��ادي‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫�شركة نفط ال�شمال قامت ب�إغالق لأنه لي�س من‬ ‫خطتها اال�ستثمارية وال توجد �إمكانية لذلك‪.‬‬ ‫وق ��ال نائ ��ب رئي� ��س املجل� ��س �سع ��دون عبي ��د‬ ‫ال�شع�ل�ان لـ"ال�سومري ��ة ني ��وز"‪� ،‬إن "اح ��د‬ ‫الفالح�ي�ن ع�ث�ر عل ��ى بئ ��ر غازي ��ة يف �أر�ض ��ه‬ ‫الزراعية مبدين ��ة راوة (‪ 220‬غرب الرمادي)‪،‬‬ ‫عندم ��ا كان يقوم ب�إن�شاء بئر له ل�سقي �أر�ضه"‪،‬‬ ‫مبين ��ا �أن "املجل� ��س قام على الف ��ور مبخاطبة‬ ‫�شركة نفط ال�شمال لغر�ض امل�ساعدة"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ال�شع�ل�ان �أن "ال�شرك ��ة ح�ضرت �إىل‬ ‫مكان البئر وقامت ب�إغالقه على الفور"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل "�أنه ��ا �أك ��دت �أن ا�ستثمار ه ��ذا البئر لي�س‬ ‫من �ضم ��ن خطتها‪ ،‬كما انه ال توج ��د الإمكانية‬ ‫الكافية لذلك"‪.‬‬ ‫ومتتلك �شركة نف ��ط ال�شمال ‪ 996‬بئر ًا نفطية‪،‬‬ ‫�أم ��ا الغازي ��ة منه ��ا فيبل ��غ عدده ��ا ‪ 18‬موزع ��ة‬ ‫بواق ��ع ثماين بحق ��ل عجيل‪ 120 ،‬ك ��م جنوب‬ ‫غ ��رب كركوك‪ ،‬و�ستة �ضمن حقول جمبور‪30 ،‬‬ ‫كم جن ��وب كركوك‪ ،‬و�أربع �ضم ��ن حقل عكا�ش‬ ‫يف حمافظة االنبار‪.‬‬ ‫و�شرك ��ة نف ��ط ال�شم ��ال ه ��ي �إح ��دى ت�شكيالت‬ ‫وزارة النف ��ط العراقي ��ة ويق ��ع مقره ��ا يف‬ ‫كرك ��وك‪ ،‬ومتتد رقع ��ة ن�شاطاتها م ��ن احلدود‬ ‫الرتكي ��ة �شم ��ا ًال وحت ��ى و�س ��ط الع ��راق‪ ،‬ومن‬ ‫احلدود الإيراني ��ة �شرق ًا �إىل احلدود ال�سورية‬ ‫والأُردنية غرب ًا‪.‬‬ ‫يذكر �أن العراق انتهج خالل ال�سنوات الأخرية‬ ‫�سيا�س ��ة االنفتاح االقت�ص ��ادي‪ ،‬مف�سح ًا املجال‬ ‫�أم ��ام ال�شركات الأجنبي ��ة والعاملية لال�ستثمار‬ ‫يف الع ��راق يف معظ ��م القطاع ��ات التي حتتاج‬ ‫�إىل �إع ��ادة ت�أهي ��ل و�إىل التحدي ��ث ال�سيما يف‬ ‫جمال الأعمار والنفط والبنى التحتية‪.‬‬

‫حركة ال�سوق‬

‫‪13‬‬

‫اسعار العمالت مقابل الدينار العراقي‬ ‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫الدوالر‬

‫‪1221‬‬ ‫‪1280‬‬ ‫‪1.33‬‬ ‫‪15.138‬‬ ‫‪.17‬‬

‫الليرة البنانية‬

‫‪0.78‬‬ ‫‪4835‬‬ ‫‪1593‬‬ ‫‪311.87‬‬ ‫‪309‬‬

‫اليورو‬ ‫الجنيه اإلسترليني‬ ‫الين الياباني‬ ‫الليرة السورية‬

‫الدينار الكويتي‬ ‫دينار اردني‬

‫ريال سعودي‬ ‫درهم اماراتي‬

‫اسعار المعادن النفيسة مقابل الدينار العراقي‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫‪66933.81‬‬ ‫ذهب عيار ‪24‬‬ ‫ذهب عيار ‪22‬‬ ‫‪61355.99‬‬ ‫‪58567.08‬‬ ‫ذهب عيار ‪21‬‬ ‫اسعار أوقية الذهب‬ ‫‪2081874.15‬‬

‫المعدن‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫ذهب عيار ‪50200.36 18‬‬ ‫ذهب عيار ‪39044.72 14‬‬ ‫ذهب عيار ‪27889.09 10‬‬ ‫جرام الفضة عيار ‪999 99.9‬‬ ‫‪1750‬‬

‫اسعار المواد االنشائية‬ ‫الكمية‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‪3‬‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫القطعة الواحدة‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫دبل‬

‫نوع المادة‬ ‫السمنت العادي‬ ‫السمنت المقاوم‬ ‫الرمل‬ ‫الحصى‬ ‫شيش التسليح‬ ‫كاشي عراقي‬ ‫بورك اهلي‬ ‫الطابوق‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪240000‬‬ ‫‪250000‬‬ ‫‪750000‬‬ ‫‪350000‬‬ ‫‪950000‬‬ ‫‪800‬‬ ‫‪140000‬‬ ‫‪950000‬‬

‫اسعار الفواكه والخضراوات‬ ‫المادة‬ ‫البطاطا‬ ‫باذنجان‬ ‫تمر‬ ‫بامياء‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪750‬‬

‫‪1000‬‬ ‫‪2500‬‬ ‫‪2500‬‬

‫المادة‬ ‫الطماطم‬ ‫البصل‬ ‫الموز‬ ‫خيار‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪500‬‬ ‫‪750‬‬ ‫‪1500‬‬ ‫‪1000‬‬

‫اسعار المواد الغذائية‬ ‫المادة‬ ‫رز‬ ‫السكر‬ ‫طحين إماراتي‬ ‫العدس‬ ‫الحمص‬ ‫الفاصوليا‬ ‫لوبيا‬ ‫معجون الطماطم‬ ‫البيض‬ ‫الزيت‬

‫الكمية‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪1‬كغ‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪70150‬‬

‫‪52000‬‬ ‫‪1100‬‬ ‫‪63,030‬‬

‫‪65,700‬‬ ‫‪68,400‬‬ ‫‪34000‬‬ ‫‪23,100‬‬ ‫‪42,500‬‬ ‫‪38,500‬‬

‫الكهرباء توقع ً‬ ‫عقدا مع مت�سيوبي�شي اليابانية لتجهيزها حموالت‬ ‫قدرة بكلفة (‪ )38‬مليون دوالر‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أعلنت وزارة الكهرباء ‪ ،‬عن توقيعها‬ ‫عقدا مع اح ��دى ال�ش ��ركات اليابانية‬ ‫لتجهيزه ��ا مبحوالت ق ��درة خلطوط‬ ‫نق ��ل الطاقة بكلف ��ة ‪ 38‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أن هذه املحوالت �ست�سهم يف‬ ‫نقل الطاقات التوليدية اجلديدة‪.‬‬ ‫وق ��ال املتح ��دث الر�سم ��ي با�س ��م‬ ‫ال ��وزارة م�صع ��ب املدر� ��س يف بيان‬ ‫�إن "وزارة الكهرب ��اء وقعت عقدا مع‬ ‫�شركة مت�سيوبي�شي اليابانية لتوريد‬ ‫حم ��والت جه ��د ‪ 400‬ك ��ي يف �سع ��ة‬ ‫‪ 250‬مي ��كا واط ملديريات نقل الطاقة‬ ‫الكهربائي ��ة يف املنطق ��ة الو�سط ��ى ‪ 38‬مليون دوالر ومبدة جتهيز قدرها التوليدي ��ة اجلدي ��دة الت ��ي �ستدخ ��ل‬ ‫والف ��رات الأو�سط والأعل�� واملنطقة ‪� 18‬شهرا من تاري ��خ فتح االعتماد"‪ ،‬اخلدمة قريبا اىل �شبكات التوزيع"‪.‬‬ ‫م�ش�ي�را اىل ان "ه ��ذه املح ��والت و�أك ��دت وزارة الكهرب ��اء‪ ،‬يف (‪13‬‬ ‫ال�شمالية"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف املدر�س ان "مبلغ العقد بلغ �ست�سهم يف ا�ستيعاب ونقل الطاقات كان ��ون الأول احل ��ايل)‪ ،‬ان الأي ��ام‬

‫احلالية لي�ست قيا�س ًا لقدرة منظومة‬ ‫الكهرب ��اء يف البالد‪ ،‬مبين ًا �أنها فقدت‬ ‫طاق ��ة مقداره ��ا ‪ 1600‬ميغ ��اواط‬ ‫ج ��راء عملي ��ات ال�صيان ��ة والت�أهيل‪،‬‬ ‫ا�ضاف ��ة اىل ‪ 750‬ميغ ��ا واط ب�سب ��ب‬ ‫�شحة الوقود‪.‬يذكر �أن العراق يعاين‬ ‫نق�ص� � ًا يف الطاق ��ة الكهربائي ��ة من ��ذ‬ ‫بداي ��ة �سنة ‪ ،1990‬وازدادت �ساعات‬ ‫تقنني التي ��ار الكهربائ ��ي بعد ‪2003‬‬ ‫يف بغ ��داد واملحافظ ��ات‪ ،‬ب�سبب قدم‬ ‫الكث�ي�ر م ��ن املحط ��ات بالإ�ضافة �إىل‬ ‫عمليات التخريب الت ��ي تعر�ضت لها‬ ‫املن�ش� ��آت خ�ل�ال ال�سن ��وات اخلم� ��س‬ ‫املا�ضي ��ة‪ ،‬حي ��ث ازدادت �ساع ��ات‬ ‫انقط ��اع الكهرب ��اء ع ��ن املواطن�ي�ن‬ ‫�إىل نح ��و ع�شري ��ن �ساع ��ة يف اليوم‬ ‫الواح ��د‪ ،‬م ��ا زاد من اعتم ��اد الأهايل‬ ‫على مولدات الطاقة ال�صغرية‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫حياة‬

‫‪No.(388) - Monday 17 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )388‬االثنني ‪ 17‬كانون االول ‪2012‬‬

‫من ب�سطات ب�سيطة �إىل اال�سترياد والت�صدير‬

‫الداللة العراقية‪ :‬تاجرة تك�سر احتكار الرجل للأعمال‬ ‫�أثبتت الداللة العراقية جدارتها يف �سوق التجارة التي بقيت‬ ‫طويلاً‬ ‫حكرا على الرجال‪ ،‬فنجحت و�صارت �سيدة �أعمال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كما جل�أ �إليها الرجال لتدير جتارتهم وحتقق لهم الكثري من‬ ‫الأرباح بخربتها‪.‬‬ ‫الداللة �إىل تاجرة مهمة يف ال�سوق ي�ؤ�شر على‬ ‫و�سيم با�سم‬ ‫الدور املتنامي للمر�أة العراقية يف قطاع‪ ،‬كان وما‬ ‫زال حك ًرا على الرجال‪ ،‬لي�س يف العراق فح�سب‬ ‫ويرتبط ا�سم املر�أة اّ‬ ‫الدللة يف العراق بالتجارة بل يف غالبية الدول العربية‪.‬‬ ‫وامل� ��ال‪ ،‬مهما ك��ان حجم العمل ال ��ذي متار�سه‬ ‫التاجرة �صغريًا‪ ،‬لي�صبح �إحدى الظواهر املثرية‬ ‫من داللة �إىل �سيدة اعمال‬ ‫لالنتباه بعد العام ‪ ،2003‬بالنظر للزيادة الهائلة‬ ‫يف �أعداد الن�ساء العراقيات املمار�سات للأعمال‪ .‬حتولت (�أم �سمري) (‪� 50‬سنة) من داللة ب�سيطة‬ ‫مل ي�ع��د ب��الإم �ك��ان ح���ص��ر ال�ن���س��اء العراقيات �إىل �سيدة اع�م��ال‪ ،‬ت�ستورد ال�سلع م��ن ال�صني‬ ‫امل �م��ار� �س��ات ل�ل�ت�ج��ارة ك�م��ا يف ال �� �س��اب��ق‪ ،‬فعدا واالردن‪ ،‬بعدما جنحت يف جتارتها التي وطدتها‬ ‫التاجرات الكبريات و�سيدات االعمال اللواتي عرب عالقات ثقة‪� ،‬سواء يف منا�شيء ال�سلع �أو مع‬ ‫بلغن الآالف‪ ،‬ميثل منظر التاجرات ال�صغريات‪ ،‬الزبائن واملخازن التجارية املنت�شرة يف بغداد‬ ‫�أو الدالالت‪� ،‬أحد مظاهر ال�سوق العراقية‪ ،‬حيث واملحافظات حيث ت�صرف �سلعها‪.‬‬ ‫ال يخلو املركز التجاري لأي مدينة من ع�شرات تروي (�أم �سمري) ق�صة جناحها‪" :‬من داللة تبيع‬ ‫الن�ساء اللواتي يعر�ضن �أنواعً ا من ال�سلع على ال�سلع يف احلي عن طريق التجول‪� ،‬إىل تاجرة‬ ‫الب�سطات‪� ،‬أو يف املخازن والدكاكني ال�صغرية‪ .‬كبرية عرب احلدود‪ ،‬باملعاناة والتعب واجلدية‪...‬‬ ‫وبالرغم م��ن �أن مهنة ال��دالل��ة قدمية ج �دًا‪ِ ،‬قدَم �أتذكر ب�ضائعي ال�سابقة مثل الأدوية والأع�شاب‬ ‫املتاجرة بال�سلع والب�ضائع‪� ،‬إال �أن حتول املراة والباذجنان املجفف وبذور الر�شاد واحللبة‪ ،‬وال‬

‫�أن�ساها‪ ،‬لأنها هي التي �أو�صلتني �إىل جتارتي‬ ‫احلالية باالجهزة الكهربائية والأن�سجة والعدد‬ ‫ال�ي��دوي��ة‪ ،‬وال�ت��ي يبلغ ثمنها م�ئ��ات الآالف من‬ ‫الدوالرات"‪.‬‬ ‫وترى (�أم �سمري) �أن دخول املر�أة العراقية جمال‬ ‫وخ�صو�صا التجارة‪ ،‬دليل على دورها‬ ‫االعمال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفاعل وقدرتها على مناف�سة الرجل ومواكبة‬

‫التغريات االجتماعية واالقت�صادية‪ ،‬الناجمة عن‬ ‫االنفتاح االعالمي واالقت�صادي الكبري للعراق‬ ‫على دول العامل‪.‬‬ ‫وكما تقول (�أم �سمري)‪ ،‬و�صل ر�أ��س�م��ال �إقبال‬ ‫التميمي �إىل نحو ‪ 200‬مليون دينار عراقي (نحو‬ ‫‪� 200‬ألف دوالر) يف تعامالتها التجارية‪ ،‬وهي‬ ‫التي ب��د�أت عملها يف م�شروع �صغري‪ .‬وطدت‬

‫التميمي عالقاتها م��ع كبار التجار والزبائن‪ ،‬املجتمع لهذا الدور‪.‬‬ ‫فمكنها ذل��ك من حتقيق �أعلى االرب��اح‪ .‬وب�سبب‬ ‫ان�شغاالتها يف جمال االعمال‪ ،‬رف�ضت الكثري من‬ ‫التاجرة اخلاطبة‬ ‫عرو�ض ال��زواج‪ ،‬بالرغم من تقدمها يف العمر‪،‬‬ ‫ب�سبب م�شاريعها التجارية املتعددة‪ ،‬وحتلم يف ال يقت�صر دور الداللة �أم ع�صام على التجارة بل‬ ‫اجن��اح م�شاريعها التجارية اك�ثر م��ن م�شروع يتعداه �إىل وظائف اجتماعية �أخرى‪ ،‬كالتعارف‬ ‫بني العوائل‪ ،‬ولعب دور اخلاطبة‪ .‬فقد حتول‬ ‫اال�ستقرار العائلي‪.‬‬ ‫دكانها ال�صغري‪ ،‬ال��ذي يزخر ب ��أن��واع االقم�شة‬ ‫واحل �ن��اء وال���ص�بر وك�ح��ل ال��زي�ن��ة‪� ،‬إىل ملتقى‬ ‫طاقات كامنة‬ ‫اجتماعي لإمتام التفاهمات حول م�شاريع زواج‪.‬‬ ‫ت��رى الباحثة االجتماعية والنا�شطة الن�سوية ويف �شهر واح��د‪ ،‬اكملت �أم ع�صام نحو خم�س‬ ‫�أ� �س �م��اء القي�سي �أن ل �ه��ذه ال �ظ��اه��رة �أ�سبابها زيجات تكللت بالنجاح‪.‬‬ ‫املتج�سدة يف ام �ت�لاك امل���ر�أة ال�ع��راق�ي��ة طاقات وتعتقد �أم ع�صام �أن �إدارة امل ��ر�أة للم�شروع‬ ‫كامنة يف القدرة على القيادة واملبادرة الفردية‪ ،‬التجاري مينحها فر�صة جناح �أكرب‪ ،‬نظ ًرا لطبيعة‬ ‫واقت�سام امل�س�ؤولية مع الرجل‪ ،‬اذا ما توافرت امل��ر�أة يف التعامل الهادئ وقدرتها على ال�صرب‬ ‫لها الفر�صة‪ ،‬و�ساعدتها ال�ظ��روف االجتماعية على مطالب الن�ساء‪ ،‬التي تتطلب يف الغالب وق ًتا‬ ‫طويلاً ملناق�شة مو�ضوع معني‪.‬‬ ‫واالقت�صادية على حتقيق ما ت�سعى اليه‪.‬‬ ‫غري �أن الداللة ام حميد‪ ،‬التي تعر�ض ب�ضاعتها �إىل اما االقت�صادي �سعيد ال�شكرجي فريى �أن بع�ض‬ ‫جانب نحو ثالثني داللة اخرى يف مدينة احللة الرجال يلج�ؤون �إىل املر�أة لتدير �أعمالهم‪ ،‬نظ ًرا‬ ‫مبحافظة بابل‪ ،‬تقول �إن دور املر�أة التاجرة يف لقدرتها على جذب الزبائن‪ ،‬والتعامل ب�شفافية‬ ‫العراق يفوق دور الرجل يف الكثري من احلاالت‪ ،‬مع م�شاكل العمل‪� ،‬إ�ضافة �إىل حر�صها ودقتها‪ ،‬ما‬ ‫�إذ ب�إمكانها الآن �أن توفر الكثري من ال�سلع التي ال �أتاح فر�صة النجاح الكبري للم�شاريع التي تديرها‬ ‫الن�ساء‪.‬يف مدينة الديوانية‪ ،‬حتتل نحو ‪ 40‬داللة‬ ‫تتوفر لدى الرجل التاجر‪ ،‬مثل ديرم لل�شفاه‪.‬‬ ‫وت�ؤكد تاجرات بابل م�ساعدة الرجال وت�شجيعهم �سوق املدينة‪ ،‬حيث تباع لعـب االطفال و�أدوات‬ ‫لهن‪ ،‬يف ظل تنامي احلاجة �إىل دور املر�أة وتفهم الزينة واملالب�س والأحذية وامل�صوغات‪.‬‬

‫مركز املعلومة للبحث والتطوير‪ )%87( :‬من ال�شباب حمبطون من الواقع احلايل‬ ‫النا�س – متابعة‬

‫ع��ر���ض م��رك��ز امل��ع��ل��وم��ة‬ ‫للبحث والتطوير‪ ،‬نتائج‬ ‫ا����س���ت���ط�ل�اع "م�شاركة‬ ‫ال�شباب ال�سيا�سية"‪ ،‬الذي‬ ‫ن��ف��ذه امل��رك��ز ب��ال��ت��ع��اون‬ ‫م��ع م�ؤ�س�سة فريدري�ش‬ ‫اي�برت االمل��ان��ي��ة‪ ،‬و�شمل‬ ‫‪ 2148‬طالب ًا جامعي ًا من كال‬ ‫اجل��ن�����س�ين يف حم��اف��ظ��ات‬ ‫(ب���غ���داد‪ ،‬ارب��ي��ل‪� ،‬صالح‬ ‫الدين‪ ،‬االن��ب��ار‪ ،‬النجف‪،‬‬ ‫ذي قار‪ ،‬الب�صرة)‪..‬‬

‫وكانت ابرز النتائج التي ت�سلمت (الوكالة‬ ‫االخبارية لالنباء) ن�سخة منها االح��د‪� :‬إن‬ ‫‪ %62.6‬من العينة ترى م�شاركة ال�شباب يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات التعليمية كبرية‪ ،‬يف وقت يرى‬ ‫‪ %35.8‬من العينة ان م�شاركة ال�شباب قليلة‬ ‫او غري موجودة‪ ،‬يف حني هناك ‪%46.9‬‬ ‫من الطلبة من يرى ان م�شاركة ال�شباب يف‬ ‫منظمات املجتمع املدين ون�شاطاتها قليلة‬ ‫او انهم ال ي�شاركون على االط�لاق‪ ،‬فيما‬ ‫ي��رى ‪ %45.5‬ي��رون ان م�شاركة ال�شباب‬ ‫كانت بدرجة كبرية او متو�سطة يف تلك‬ ‫املنظمات‪ .‬ويبدو ان تدين ن�سبة م�شاركة‬ ‫ال�شباب يف تلك املنظمات ون�شاطاتها نابع‬ ‫من حداثة هذه التجربة من جهة‪ ،‬وفقدان‬ ‫الثقة ببع�ض تلك املنظمات على اعتبار انها‬ ‫تابعة جلهات �سيا�سية او انها وهمية من‬ ‫جهة اخرى‪ ،‬كما ان لعدم انفكاك املجتمع‬ ‫ال�سيا�سي ع��ن املجتمع امل��دين اث��ره يف‬ ‫نفو�س ال�شباب‪.‬‬ ‫ك �م��ا اظ� �ه ��رت ال �ن �ت��ائ��ج �أن ‪ %50.6‬من‬ ‫ال�شباب ال ي�شاركون او ي�شاركون بدرجة‬ ‫قليلة يف االح ��زاب ال�سيا�سية‪ ،‬يف حني‬ ‫ي ��رى ‪ %38.4‬م��ن ال�ع�ي�ن��ة ان ال�شباب‬

‫ي���ش��ارك��ون ب��درج��ة ك �ب�يرة او متو�سطة‪،‬‬ ‫وت�شري املعطيات اي�ضا اىل ان ‪ %60.4‬من‬ ‫امل�ستجيبني ي��رون ان ال�شباب ي�شاركون‬ ‫وب��درج��ة ك�ب�يرة او متو�سطة يف و�سائل‬ ‫االعالم املتنوعة‪ ،‬يف حني كان هناك ‪%8.1‬‬ ‫ممن ال يعتقدون انه توجد م�شاركة لل�شباب‬ ‫يف تلك امل��ؤ��س���س��ات‪ .‬ف�ضال ع��ن ان هناك‬ ‫‪ %48.7‬م��ن الطلبة يتوقعون ان ال�شباب‬

‫ال ي�شاركون او بدرجة قليلة يف الن�شاط‬ ‫امل��دين والتطوعي‪ ،‬يف حني ي��رى ‪%39.6‬‬ ‫منهم ان ال�شباب ي�شاركون بدرجة كبرية او‬ ‫متو�سطة يف تلك الن�شاطات‪ ،‬وهذا نابع من‬ ‫حداثة هذه التجربة على املجتمع العراقي‪،‬‬ ‫كما يرى ‪ %44.5‬من امل�شاركني ان ال�شباب‬ ‫ال ي�شاركون او ي�شاركون بدرجة قليلة يف‬ ‫متابعة القوانني‪ ،‬يف حني يرى ‪ %33.0‬انهم‬

‫منهم ان ال�شباب ال ي�شاركون يف االحداث‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬ان طبيعة النظام ال�سيا�سي‬ ‫ال �ق��ائ��م ع �ل��ى امل�ح��ا��ص���ص��ة واالج� � ��راءات‬ ‫التي يتخذها ه��ذا النظام‪ ،‬بالإ�ضافة اىل‬ ‫انت�شار الف�ساد واملح�سوبية‪ ،‬لالبتعاد عن‬ ‫التفاعل مع ال�سيا�سة واحداثها وتفاعالتها‬ ‫وانعكا�ساتها‪.‬ومن �أهم النتائج التي تو�صل‬ ‫لها اال�ستطالع ان ‪ %87.0‬من العينة ترى‬ ‫ان ال�شباب العراقي ي�شعرون بالإحباط من‬ ‫الواقع احلايل وبدرجة كبرية‪ ،‬وهذا ناجت‬ ‫من توايل االزمات ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية والثقافية‪ ،‬ويرى ‪ %61.4‬من‬ ‫العينة ان ال�شباب يرغب وب��درج��ة كبرية‬ ‫امل�شاركة يف العمل ال�سيا�سي‪ ،‬يف وقت‬ ‫يغيب العن�صر ال�شاب ع��ن اغ�ل��ب قيادات‬ ‫االح � ��زاب ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وت �ع �م��ل اجلهات‬ ‫املا�سكة بال�سلطة على ع��دم ف�سح املجال‬ ‫ل�ل��و��ص��ول اىل امل�ج��ال����س الت�شريعية يف‬ ‫املحافظات وال�برمل��ان‪ ،‬وي��رى ‪ %84.2‬من‬ ‫العينة ان ال�شباب بحاجة‪ ،‬وبدرجة كبرية‬ ‫او متو�سطة‪ ،‬مل�ؤ�س�سات فاعلة ت�ستثمر‬ ‫طاقاتهم‪.‬و�أظهرت نتائج اال�ستطالع �أي�ض ًا‬ ‫�أن ‪ %65.5‬ي ��رون �أن االح� ��زاب الدينية‬

‫ي�شاركون وبدرجة كبرية او متو�سطة‪.‬‬ ‫وظ��ه��ر �أن ‪ %50.3‬م ��ن امل �� �ش��ارك�ي�ن يف‬ ‫اال�ستطالع يرون ان ال�شباب ال ي�شاركون‬ ‫يف التجمعات الطائفية وامل���س�ل�ح��ة‪ ،‬يف‬ ‫ح�ي�ن ي� ��رى ‪ %30.1‬ي �� �ش��ارك��ون ب��درج��ة‬ ‫ك�ب�يرة‪ .‬يف ح�ين ي��رى ‪ %49.0‬م��ن العينة‬ ‫ان ال���ش�ب��اب ي���ش��ارك وب��درج��ة ك �ب�يرة يف‬ ‫االح���داث ال�سيا�سية‪ ،‬فيما ي��رى ‪%41.6‬‬

‫حت�ضى ب�ت��أي�ي��د وق �ب��ول ال���ش�ب��اب بدرجة‬ ‫متو�سطة �أو قليلة‪ ،‬يف حني ان ‪ %14.6‬من‬ ‫العينة يرون انها حتظى بت�أييد اىل درجة‬ ‫كبرية‪ ،‬ويعزون ا�سباب ذلك اىل عدم قدرتها‬ ‫توفري اخلدمات وتنفيذ براجمها االنتخابية‬ ‫مم��ا دف��ع ال�شباب اىل �ضعف الثقة بتلك‬ ‫االح��زاب‪ ،‬كما يرى ‪ %49.2‬من العينة ان‬ ‫االح��زاب العلمانية حتظى بت�أييد ال�شباب‬ ‫وب��درج��ة ك�ب�يرة او متو�سطة‪ ،‬فيما يرى‬ ‫‪ %42.5‬ان�ه��ا ال حتظى او حتظى بدرجة‬ ‫قليلة بت�أييد ال�شباب‪.‬‬ ‫ويرى ‪ %33.2‬من العينة �أن الهوية الطائفية‬ ‫بالن�سبة لها يف املقام اخلام�س‪ ،‬يف حني‬ ‫يرى ‪ %8.2‬من العينة ان الطائفية هويته‬ ‫االوىل‪ ،‬ان هذه الن�سب تدلل على انح�سار‬ ‫الن�سبي للطائفية‪ ،‬ب�سبب ما عاناه العراقيني‬ ‫من عنف وقتل ب�سببها‪ %39.7 ،‬من العينة‬ ‫تعترب ان الهوية الوطنية هي باملقام االول‪،‬‬ ‫يف حني ‪ %3.0‬فقط كانت الهوية الوطنية‬ ‫بالن�سبة لهم باملقام اخلام�س‪ %39.3 ،‬من‬ ‫الطلبة يرون ان الهوية الدينية هي باملقام‬ ‫االول بالن�سبة ل�ه��ا‪ ،‬يف ح�ين ‪ %1.8‬فقط‬ ‫كانوا يرونها باملقام اخلام�س‪.‬‬

‫ت�سنيم حمودي ت�شكو �أو�ضاع الالجئني ال�سوريني امل�أ�ساوية‬

‫ً‬ ‫ح�سابا ال يُحمد عقباه‬ ‫جتاوزها يعني‬

‫رئي�س منظمة حرائر �سوريا ‪:‬ال ت�ستغلوا بناتنا يف ظل هذه الظروف‬ ‫فزواج الالجئات غري املتكافئ ال �إح�سان فيه‬

‫الت�سبب بحادث �سري �أف�ضل لل�سائقني من‬ ‫جتاوز �إ�شارة �شرطية مرور يف ال�سليمانية‬

‫ملهم احلم�صي‬

‫ت�صف رئي�س منظمة حرائر �سوريا‬ ‫�أو�ضاع الجئي الداخل باملرتدية‬ ‫على �أبواب ال�شتاء القا�سي‪ ،‬ويف ظل‬ ‫تراجع م�ستوى الإغاثة‪ .‬وتلفت �إىل‬ ‫�أن ال�سوريات �شاركن يف هذه الثورة‬ ‫بفاعلية‪ّ ،‬‬ ‫وهن جاهزات للعمل ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫يف مقابلة خا�صة مبوقع "�إيالف"‪ ،‬ت�ؤكد ت�سنيم‬ ‫حمودي‪ ،‬رئي�س منظمة حرائر �سوريا �أن الو�ضع‬ ‫يف خم�ي�م��ات ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين يف الداخل‬ ‫ال�سوري مرتدٍّ‪� ،‬إذ يعي�ش الالجئون ظرو ًفا قاهرة‪،‬‬ ‫حيث ال كهرباء وال تدفئة وال وق��ود للطبخ وال‬ ‫�صرف �صحي وال مياه �شفة �إال يف ما ندر‪.‬‬ ‫وت�شكو م��ن ت��دين م�ستوى عمليات الإغ��اث��ة يف‬ ‫خ�صو�صا �أن ال�شتاء القار�س قد‬ ‫خميمات الداخل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خ�صو�صا‬ ‫بد�أ‪ ،‬و�أن الأمرا�ض �سارية يف املخيم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اجل��رب والتهاب الق�صبات الهوائية واال�سهال‬ ‫والتهاب الأمعاء‪.‬وتلفت حمودي �إىل �أن املر�أة‬ ‫ال�سورية �شاركت يف �صناعة ه��ذه الثورة "بكل‬ ‫ما متلك‪ ،‬فكانت املعتقلة وال�شهيدة والإعالمية‬ ‫واجلريحة والطبيبة‪ ،‬وكانت �أم ًا و�أخت ًا وزوجة‬ ‫�شهيد‪ ،‬وكانت ما مل ي�ستطع الرجل �أن يكون فكانت‬ ‫املغت�صبة"‪.‬‬ ‫وهنا ن�ص احلوار‪:‬‬ ‫* كيف ت�صفني الأو��ض��اع يف خميمات الالجئني‬ ‫ال�سوريني؟‬ ‫�سوف �أتكلم عن املخيمات املوجودة يف الداخل‬ ‫ال�سوري‪ ،‬وخا�صة خميم �أطمة‪ ،‬الذي ي�ضم نحو‬ ‫‪� 13‬أل��ف الج��ئ حب�سهم اجل��وع وال�ب�رد‪ .‬الو�ضع‬ ‫املعي�شي وال�صحي هناك مرتدٍّ‪ .‬الالجئون يعي�شون‬ ‫ظرو ًفا قاهرة بكل ما للكلمة من معنى‪ ،‬ي�سكنون‬ ‫خ�ي��ام� ًا ال تقيهم ح��ر ال�صيف وال ب��رد ال�شتاء‪،‬‬ ‫وتقتلعها ال��ري��ح متى غ�ضبت‪ .‬مقومات احلياة‬ ‫الأ�سا�سية غري متوافرة‪ .‬ال كهرباء وال تدفئة وال‬ ‫وقود للطبخ وال �صرف �صحي‪ ،‬وهذا خطر جدًا‪.‬‬ ‫ويعانون من �شح املياه التي ال تتوافر �إال من خالل‬ ‫ال�صهاريج وبكميات قليلة‪ .‬ويتقا�سم �أكرث من ‪300‬‬ ‫�شخ�ص حمّامًا واحدًا‪.‬‬ ‫الطرق غري معبدة‪ ،‬ملأها املطر بالطمي والطني‪.‬‬ ‫ال �ق �م��ام��ة م�ن�ت���ش��رة‪ ،‬وم �ع �ه��ا ب�ع����ض الأم ��را� ��ض‪،‬‬

‫خ�صو�صا ال�ت��ي تنت�شر يف الأم��اك��ن املزدحمة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كالقمل واجل ��رب وال�ت�ه��اب الق�صبات الهوائية‬ ‫والإ�سهال والتهاب الأمعاء‪ ،‬وال يتوافر لها عالج‬ ‫منا�سب‪.‬‬ ‫امل��در��س��ة يف امل�خ�ي��م خيمة واح� ��دة‪ ،‬ت�ضم ‪150‬‬ ‫طالبًا‪ ،‬وهي عبارة عن �صف جتميعي وغري جمهز‬ ‫للتدري�س‪ .‬ويبقى نحو �ألفي طفل بال تعليم‪.‬‬ ‫* ما تقييمك حلجم امل�ساعدات الإن�سانية والإغاثية‬ ‫املقدمّة حتى الآن؟‬ ‫ال �أري ��د �أن �أحت ��دث ع��ن جهة �إغ��اث��ة معينة‪ ،‬لكن‬ ‫كاف‪ .‬هناك‬ ‫م�ستوى الإغاثة �أقل من الو�سط وغري ٍ‬ ‫بع�ض اجلهات الداعمة‪ ،‬لكن هذا ال يتنا�سب مع‬ ‫خ�صو�صا �أنهم بحاجة �إىل‬ ‫متطلبات الالجئني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م�صدر للتدفئة‪ ،‬و�إىل بطانيات وك�ساء يف هذا‬ ‫الربد القار�س‪ ،‬ويحتاجون �أحذية‪ ،‬فبع�ض الأطفال‬ ‫مي�شون يف العراء حفاة القدمني‪ ،‬هم بحاجة ما�سة‬ ‫�إىل الرعاية الطبية والأدوية‪ .‬ب�صراحة‪ ،‬الالجئون‬ ‫يحتاجون �أب�سط مقومات احلياة‪.‬‬ ‫* ما هي �أهداف منظمة حرائر �سوريا؟‬ ‫منظمة ح��رائ��ر �سوريا منظمة ن�سائية �سورية‬ ‫م�ستقلة ت�أ�س�ست يف الثاين من �آب (�أغ�سط�س)‬ ‫‪ ،2012‬وتت�ألف من ‪ 250‬ع�ضوً ا‪ ،‬بينهم ‪ 35‬ع�ضوً ا‬ ‫يف تركيا‪ .‬تنا�ضل منظمة حرائر �سوريا من �أجل‬ ‫التحرر ال��دمي�ق��راط��ي‪ ،‬و�إق��ام��ة نظام د�ستوري‪،‬‬ ‫ت���س��ود ف�ي��ه ال �ع��دال��ة وامل� ��� �س ��اواة‪ ،‬وب �ن��اء دول��ة‬ ‫امل�ؤ�س�سات واملجتمع امل��دين وحقوق الإن�سان‪.‬‬

‫ودورة عن ال�صحة النوعية والأمرا�ض ال�سارية‬ ‫ودورة لغة انكليزية‪ ،‬و�أع��دت تقارير عن الو�ضع‬ ‫ال�صحي واملعي�شي يف �سوريا‪.‬‬ ‫نطاقان وثالثة و�أكرث‬ ‫* ماذا عن دور املر�أة وحجم م�شاركتها يف احلراك‬ ‫الثوري يف �سوريا؟‬ ‫تخو�ض الن�ساء يف �سوريا معركة العزة والإباء‪،‬‬ ‫فت�سجن وتعذب وت�ضرب يف الله‪ ،‬وتهان وميزق‬ ‫حجابها وتنتهك حريتها وكرامتها‪ ،‬فما يزيدها‬ ‫ذلك �إال �إميا ًنا وجهادًا‪ ،‬فهي حفيدة �أ�سماء ووريثة‬ ‫خولة واخلن�ساء‪ .‬امل ��ر�أة ال�سورية �شاركت يف‬ ‫�صناعة هذا احلدث بكل ما متلك‪ ،‬فكانت املعتقلة‬ ‫وال�شهيدة والإع�لام �ي��ة واجل��ري�ح��ة والطبيبة‪،‬‬ ‫وكانت �أم � ًا و�أخ�ت� ًا وزوج��ة �شهيد‪ ،‬وكانت ما مل‬ ‫ي�ستطع الرجل �أن يكون فكانت املغت�صبة‪ ،‬وكانت‬ ‫ذات النطاقني والثالثة والأرب�ع��ة نطاقات‪ ،‬النها‬ ‫حملت الزاد لكتيبة فلم يكفها النطاقان‪ ،‬فكل الوالء‬ ‫والإجالل ملنا�ضالت �سوريا‪.‬‬ ‫وتعمل على دعم املر�أة ملزاولة دورها يف الن�شاط * ت��ردد يف الآون��ة الأخ�ي�رة احلديث عن م�شكلة‬ ‫ال�سيا�سي وتوعيتها لت�صبح عن�صرًا �إيجابيًا زواج ال �ق��ا� �ص��رات ال �� �س��وري��ات ب�سبب الأزم���ة‬ ‫ومبادرًا يف احلياة ال�سيا�سية‪ ،‬بعد دعم حقوقها ال�سورية‪ ،‬ما ر�أيك يف حقيقة هذه الظاهرة‪ ،‬وكيف‬ ‫يف العلم والعمل وامل�ساواة من �أجل خلق جمتمع ميكن مواجهتها؟‬ ‫متوازن ومتطور‪.‬كما نعمل على م�ساعدة املر�أة القا�صر هو كل �شخ�ص دون �سن ‪ ،18‬والزواج‬ ‫للو�صول �إىل �أرقى معايري املواطنة الكاملة �ضمن �س ّنة م ��ؤك��دة‪ ،‬ح� ّ�ث عليها ال �ق��ر�آن وال�سنة‪ ،‬ومل‬ ‫�أ�س�س العدالة االجتماعية وامل�ساواة‪ ،‬والعمل على ي�شرتط �س ًنا ل�ل��زواج‪ ،‬ولكن ح� ّ�ث على �أن يكون‬ ‫االرتقاء بها لتحقيق �أهدافها ولال�ستفادة من كامل ال��زوج��ان متكافئني‪ .‬وه��ذا ما مل يح�صل يف ظل‬ ‫طاقاتها وقدراتها عن طريق �إن�شاء مراكز وبرامج هذه الظروف‪ .‬وللأ�سف قد تكون ظروف املعي�شة‬ ‫ال�سيئة هي التي دفعت ببع�ض �ضعاف النفو�س‬ ‫لتطوير املر�أة �سيا�سيًا واجتماعيًا‪. ،‬‬ ‫�إىل مثل ه��ذا ال� ��زواج‪ .‬للح ّد م��ن ه��ذه الظاهرة‬ ‫* وما �أهم ن�شاطاتها؟‬ ‫�أه��م ن�شاطات منظمة حرائر �سوريا هي القيام ن��وجّ ��ه ن ��دا ًء �إن�سانيًا �إىل �أه��ل ال�ث�راء الوا�سع‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا اجلرحى يف بااللتفات �إىل �إخوانهم الفقراء املعدمني للحيلولة‬ ‫ب�أعمال الإغاثة الإن�سانية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م�شفى �أنطاكيا احلكومي‪ ،‬والالجئني يف الداخل‪ ،‬دون وقوعهم يف براثني الفاقة والت�شرد‪ .‬نوجّ ه‬ ‫وعقد لقاءات ثقافية‪ ،‬حيث مت تنفيذ لقاء ثقايف مع ن��دا ًء �إىل �أهل القلوب الرحيمة من جميع طبقات‬ ‫�أطياف متنوعة من ال�شعب ال�سوري‪ ،‬والت�أكيد املجتمع لرف�ض ه��ذه الظاهرة وال��وق��وف ب�شدة‬ ‫على �أهمية ال��وح��دة الوطنية‪ ،‬و�إق��ام��ة ور�شات وبكل الو�سائل العقلية والقانونية ملنع حدوثها‪،‬‬ ‫عمل‪� ،‬إذ �سيتم تنفيذ ور�شتي عمل بالتعاون مع وم��واج �ه��ة ال��وح��و���ش ال�ب���ش��ري��ة ال �ت��ي ت�ستغل‬ ‫منظمة �إيكان يف الن�صف الثاين من كانون الأول الظروف‪ .‬فرف ًقا بهن‪ ،‬وال ت�ستغلوا بناتنا يف ظل‬ ‫ه��ذه ال�ظ��روف‪ .‬ينبغي التوعية ب��الآث��ار ال�سلبية‬ ‫(دي�سمرب) احلايل‪.‬‬ ‫كما مت ال�ق�ي��ام بن�شاطات ترفيهية م��ع الأطفال للزواج غري املتكافئ وزواج القا�صرات من كبار‬ ‫الالجئني‪ ،‬وتقدمي ن��دوات عن ال�صحة الإجنابية ال�سن‪ ،‬يجب �أن يتوالها رجال الدين والأطباء‪ .‬كما‬ ‫وندوات عن حقوق املر�أة‪ ،‬و�إلقاء حما�ضرات عن �أوجّ ه ندا ًء �إىل الأهايل للحفاظ على بناتهم‪ ،‬بعيدًا‬ ‫الدولة املدنية‪ ،‬وت�أهيل امل��ر�أة �سيا�سيًا‪ ،‬وت�أهيل عن ال�ق��رارات االرجتالية حتت �ضغط الظروف‪.‬‬ ‫املجتمع لتقبل املر�أة يف العمل ال�سيا�سي‪� .‬إىل ذلك‪ ،‬فالبع�ض ّ‬ ‫يظن �أنه يُح�سن لبناته‪ ،‬لكنه زواج غري‬ ‫قامت املنظمة بتنفيذ دورة عن الإ�سعافات الأولية متكافئ بعيد كل البعد عن الإح�سان‪.‬‬

‫النا�س – متابعة‬

‫ال�ت���س�ب��ب ب��ا� �ص �ط��دام � �س �ي��ارة ب���أخ��رى بالن�سبة‬ ‫لل�سائقني يف ال�سليمانية‪ ،‬هو �أف�ضل من جتاوز‬ ‫�إ�شارة �شرطية املرور‪ ..‬فتجاوزها يعني ح�ساب ًا ال‬ ‫يحمد عقباه‪ ،‬ال�سيما و�أن ن�ساء املرور يف املدينة‬ ‫مل يفر�ضن وجودهن �إال من خالل التزامهن بتطبيق‬ ‫تعليمات ال�سري والآمان ب�صرامة‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من وجود نحو (‪� )135‬شرطية مرور‬ ‫يف مدينة ال�سليمانية‪� ،‬إال �أن طموحات مديرية‬ ‫املرور يف املدينة تبدو �أكرب بكثري‪� ،‬إذ �أنها ترغب يف‬ ‫ا�ستقطاب املزيد من الن�ساء‪ ،‬لكن قلة التخ�صي�صات‬ ‫حتول دون ذلك‪.‬‬ ‫ويقول مدير مرور ال�سليمانية العميد حممد طاهر‬ ‫يف ح��دي��ث ل �ـ "ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "املديرية‬ ‫تعامل الن�ساء والرجال من منت�سبيها �سوا�سية"‪،‬‬ ‫م��ؤك��د ًا �أن "الدليل على ه��ذه امل�ساواة هو وجود‬ ‫�شرطيات املرور يف ال�شوارع حتى خالل املنا�سبات‬ ‫والأعياد"‪.‬‬ ‫وبينما جتد بع�ض الن�ساء يف هذه املهنة م�صدر ًا‬ ‫للعي�ش فح�سب‪ ،‬ترى �أخريات �أنها فر�صة لإثبات‬ ‫الوجود‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬تقول �شرطية امل��رور مهاباد �إن "هذه‬ ‫املهنة ت�شعرين بالر�ضا عن ذات��ي وهي عامل مهم‬ ‫ال�ستكمال �شخ�صيتي كامر�أة"‪.‬‬

‫ويتحدث بع�ض ال�سائقني عن جتربتهم مع �شرطيات‬ ‫امل��رور‪ ،‬وي��ؤك��د بع�ضهم �أنها "�أكرث ان�ضباط ًا من‬ ‫الرجل"‪.‬‬ ‫�إذ يقول �أحد ال�سائقني �إن "�شرطية املرور لها دور‬ ‫جيد يف تنظيم ال�سري‪ ،‬وهي من�ضبطة ب�شكل جيد‬ ‫�أكرث من الرجل"‪.‬‬ ‫وعمل الن�ساء يف �شرطة املرور بال�سليمانية ال يقل‬ ‫�صعوبة عن �أقرانها من الرجال‪ ،‬ال�سيما و�أن �شروط‬ ‫العمل تنطبق على اجلن�سني دون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫وتقول مقدم امل��رور �شهالء حممود لـ"ال�سومرية‬ ‫نيوز"‪� ،‬إن "كل من ينت�سب �إىل مديرية ال�شرطة‪،‬‬ ‫ذكر كان �أم �أنثى‪ ،‬ير�سل خارج املديرية للعمل مدة‬ ‫ترتاوح بني عام كامل و�ستة ا�شهر"‪.‬‬ ‫فيما ت��رى م�لازم امل��رور بيمان عبد اللطيف �أنها‬ ‫اعتادت على التنقالت الوظيفية"‪ ،‬م�ضيفة بالقول‬ ‫"من الطبيعي �أن �أع�م��ل ال�ي��وم خلف مكتب يف‬ ‫دائرة ال�ش�ؤون الإدارية‪ ،‬ثم �أنقل غد ًا �إىل العمل يف‬ ‫ال�شارع"‪.‬‬ ‫ولعل تفهم �أهايل ال�سليمانية رغم تقاليدهم املحافظة‬ ‫لعمل �شرطية املرور جعل من هذه املهنة حمط رغبة‬ ‫لكثري من الن�ساء‪.‬‬ ‫وت �ق��ول �شرطية ت ��ازان �سرجل ‪� ،‬إن �ه��ا مل تواجه‬ ‫"م�صاعب اجتماعية عندما قررت �أن تختار هذه‬ ‫املهنة"‪ ،‬م�ؤكدة �أن "نظرة املجتمع تغريت‪� ،‬إذ �أ�صبح‬ ‫�أكرث وعي ًا"‪.‬ولدى �س�ؤالها عن م�شاعرها �إزاء عملها‪،‬‬ ‫قالت �سرجل "طبعا �أحب عملي واجده ممتع ًا"‪.‬‬


‫ر�أي‬

‫‪No.(388) - Monday 17 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )388‬االثنني ‪ 17‬كانون االول ‪2012‬‬

‫املقاالت التي تن�شر ال متثل ر�أي اجلريدة‪ .‬بل تعرب عن �آراء كتابها‬

‫‪11‬‬

‫حلف ُ‬ ‫الف�ضول!‬ ‫يحتفل العامل �أجمع يف ‪ 10‬كانون الأول (دي�سمرب) ومنذ العام ‪ 1948‬ويف كل عام بذكرى �صدور االعالن العاملي حلقوق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬وبهذه املنا�سبة ت�ستعيد ال�شعوب والأمم واقع ح�ضاراتها وثقافاتها وما له عالقة مب�ساهماتها يف رفد الفكرة‬ ‫الدولية اخلا�صة بحقوق الإن�سان‪ ،‬ال �س ّيما و�أنها جميع ًا تدرك �أهمية هذا التطور الذي ح�صل على امل�ستوى العاملي‪ ،‬بل‬ ‫وتت�سابق لت�أكيد دور قناتها الثقافية يف مدّ فكرة حقوق الإن�سان الكونية‪ ،‬فل�سفي ًا وديني ًا وح�ضاري ًا و�إن�ساني ًا‪.‬‬ ‫عبد احل�سني �شعبان‬ ‫ه�ك��ذا تفعل فرن�سا معت ّزة ب��ال�ث��ورة الفرن�سية‬ ‫العام ‪ 1789‬التي جاءت ب�إعالن حقوق الإن�سان‬ ‫وامل��واط��ن‪ ،‬وه��و من االع�لان��ات املعا�صرة التي‬ ‫�أ ّث��رت يف الفقه الد�ستوري العاملي ويف الثقافة‬ ‫القانونية ب�شكل ع��ام‪ ،‬خ�صو�ص ًا وق��د ج��اء هذا‬ ‫االعالن تتويج ًا لأفكار الثورة ومبادئها الأ�سا�سية‬ ‫يف احلرية والإخ��اء وامل�ساواة‪ ،‬وا�ستناد ًا �إىل‬ ‫جت�سد يف �أفكار‬ ‫ر�صيد فل�سفي وحقوقي �ضخم ّ‬ ‫فولتري وال �سيما ح��ول الت�سامح‪ ،‬ويف نظرية‬ ‫جان جاك رو�سو حول العقد االجتماعي‪ ،‬وكذلك‬ ‫يف فل�سفة مونت�سكيو احلقوقية‪ ،‬التي ت�أثر بها‬ ‫مفكرون وفال�سفة كبار‪ ،‬وال�سيما كتاب " روح‬ ‫ال�شرائع"‪.‬‬ ‫ويحتفل الأم��ري �ك��ان ب��راف��ده��م الثقايف حلقوق‬ ‫جت�سد يف د�ستورهم‬ ‫الإن���س��ان‪ ،‬وخ�صو�ص ًا ما ّ‬ ‫الذي �صدر يف العام ‪ 1776‬وا�ستغرقت �صياغته‬ ‫نحو ‪ 12‬ع��ام � ًا‪ ،‬وه��و م��ن ال��د��س��ات�ير الع�صرية‬ ‫املتطوّ رة‪ ،‬ويعترب مرجعية لد�ساتري كثرية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت دول��ة ليتوانيا ال�ت��ي ت�ضم بيالرو�سيا‬ ‫و�أوكرانيا وجزء كبري من �أرا�ضي بولونيا ومن‬ ‫دول بحر البلطيق قد �أ�صدرت د�ستور ًا ع�صري ًا‬ ‫متطور ًا قبيل �صدور الد�ستور الفرن�سي بب�ضعة‬ ‫�أ�شهر العام ‪ ،1791‬وقد عك�س هذا الد�ستور يف‬ ‫حينه بع�ض القواعد احلقوقية التي �أخذ يتعارف‬ ‫عليها با�سم حقوق االن�سان‪ ،‬ال�سيما يف جوانبها‬ ‫ال�سيا�سية واملدنية‪.‬‬ ‫و�سبقت ذلك بريطانيا التي حتتفل هي الأخرى‬ ‫ب��رف��ده��ا ف �ك��رة ح �ق��وق الإن �� �س��ان ال �ع��امل �ي��ة عرب بروتوغورا�س " الإن�سان مقيا�س كل �شيء"‪�� ،‬ش��ري�ع��ة ح �م��وراب��ي اكت�سبت ��ش�ه��رة ع��امل�ي��ة ال‬ ‫م�ساهماتها يف ن�شر �أفكار العهد العظيم "املاغنا ولكن م�ساهمة احل�ضارتني ال�صينية والهندية ت�ضاهيها �أي ��ة م�ن�ظ��وم��ة ق��ان��ون�ي��ة وحقوقية‪.‬‬ ‫كارتا" ال �ع��ام ‪ ،1215‬وفيما بعد ع�بر احلركة كان كبري ًا‪ ،‬خ�صو�ص ًا عن �أفكار التاو والفيل�سوف وحتى قبل اال�سالم فقد كان هناك حلف الف�ضول‬ ‫الوت�سه وبعده الفيل�سوف كونفو�شيو�س‪ ،‬كما "اجلاهلي" وهو الذي ميكن اعتباره �أول جمعية‬ ‫اجلارتية ‪.‬‬ ‫و�إذا ع��دن��ا �إىل ب �ط��ون ال �ت��اري��خ � �س�نرى كيف لعبت الديانة البوذية دور ًا كبري ًا يف ن�شر قيم حلقوق الإن�سان‪ ،‬وهو ما تب ّناه املفكر ال�سوري‬ ‫ال��دك�ت��ور ج��ورج ج�ب��ور وم�ع��ه ك��ات��ب ال�سطور‪،‬‬ ‫�ساهمت احل���ض��ارت�ين ال�ي��ون��ان�ي��ة والرومانية ال�سالم والت�سامح‪.‬‬ ‫يف رف��د الفكرة القانونية واحلقوقية اخلا�صة �أما احل�ضارة العربية – الإ�سالمية فلها رافدها وقادا حملة على امل�ستوى العاملي‪ ،‬ومعهما نخبة‬ ‫بحماية حقوق الإن���س��ان‪ ،‬حتى و�إن اقت�صرت ال��ذي ال ب ّد من االعتزاز به يف امل�ساهمة ب�أفكار م��ن امل�ف�ك��ري��ن واحل�ق��وق�ي�ين وم�ن�ظ�م��ات عربية‬ ‫على فئة حمددة‪" ،‬طبقة النبالء" �أو "الأحرار"‪ ،‬ح�ق��وق الإن���س��ان الكونية‪ ،‬تلك ال�ت��ي ه��ي نتاج و�إقليمية ملخاطبة الأمم املتحدة‪ ،‬لالعرتاف بذلك‪،‬‬ ‫لكنها كانت تت�ضمن بع�ض �أ�س�س �إيجابية حلماية توا�صل احل�ضارات القدمية التي عا�شت على وه��و ما ح�صل بالفعل العام ‪ 2007‬حني �صدر‬ ‫الإن�سان وحقوقه‪ ،‬وح�سب الفيل�سوف الإغريقي �أر���ض الرافدين و�أر���ض النيل‪ ،‬خ�صو�ص ًا و�أن بيان من مفو�ضية حقوق الإن�سان الدولية وفيه‬

‫معركة املركز والإقليم‬ ‫احلرب تبد�أ يف الر�أ�س‬ ‫م�ؤيد عبد ال�ستار‬ ‫تدق طبول احلرب بقوة بني املركز واالقليم ‪ ،‬ويبدو ان زمام االمر‬ ‫مل يعد يف يد املفاو�ض ال�سيا�سي وامنا ا�ستحوذت عقلية احلرب‬ ‫وال�صراع على لباب الطرفني ‪ ،‬لذلك يجب بذل اجلهود اال�ستثنائية من‬ ‫قبل القوى واملنظمات املحبة لل�سالم من �أجل تفادي الكارثة املحدقة‬ ‫ب�شعبنا ‪ ،‬والتي ان مل ت�ستطع االطراف امل�س�ؤولة يف كال اجلانبني‬ ‫كبح جماح رغباتها يف التو�صل اىل اهدافها عن طريق العنف ‪،‬‬ ‫�سوف ت�ضع خامتة بائ�سة ملبد�أ التعاي�ش بني املواطنني العراقيني‬ ‫اللذين ينتمون ملختلف اال�صول واالعراق و�شكلوا �شعبا متميزا يف‬ ‫بالد الرافدين ‪ ،‬ا�ستطاعوا على مر القرون جتاوز حمنة ال�صراع‬ ‫الدامي الذي يفر�ضه احلكام من �أجل حتقيق اهدافهم وطموحاتهم‬ ‫يف حكم او�سع رقعة جغرافية واكرب جمموعه ب�شرية ‪.‬‬ ‫قبل احلديث عن ا�سباب ال�صراع بني املركز واالقليم يجب احلديث‬ ‫ع��ن م�صالح ال�شعبني ال�ع��راق�ي�ين ال�ع��رب��ي وال��ك��وردي وم�صالح‬ ‫ال�شعوب االخرى املتعاي�شة يف العراق ‪ ،‬وان ن�س�أل انف�سنا �س�ؤاال‬ ‫ب�سيطا ‪ :‬هل هناك فائدة يف و�صول اخلالف وت�صعيده اىل حالة‬ ‫ال�شجار وال�صراع واحلرب ؟ ام من االف�ضل البحث عن �سبل للحوار‬ ‫والتفاو�ض وح��ل اال�شكاالت بو�سائل �سلمية وان كانت ترافقها‬ ‫بع�ض اخل�سائر هنا وهناك ؟‬ ‫ان خ�سائر احل��رب ال تعد وال حت�صى ‪ ،‬وق��د ج��رب ال�ع��راق نتائج‬ ‫ح��روب الدكتاتورية اكرث من مرة ‪ ،‬الكربى يف حربه مع اجلارة‬ ‫الكبرية اي��ران ‪ ،‬والثانية االك�بر يف حربه مع اجل��ارة ال�صغرية‬ ‫الكويت !‬ ‫وان كان يف هذا داللة ‪ ،‬فان احلكمة البينة يف ذلك ان حربك مهما‬ ‫كانت �صغرية وت�صورك ان عدوك �صغري او جار �ضعيف او �شعب‬ ‫�صغري ‪ ،‬فان حربك قد تكون اكرب مما تت�صور ‪ ،‬وهو ما حدث مع‬ ‫الكويت ال�صغرية ‪ ،‬والتي دفع النظام ثمنا باهظا لها ‪ ،‬اغرق العراق‬ ‫حكومة و�شعبا‪ ،‬ار�ضا و�سماء بظالم ما زالت اثاره ماثلة حتى اليوم‬ ‫امامنا ‪ ،‬وما زال ال�شعب العراقي يدفع �ضريبة تلك الغزوة املرة التي‬ ‫حاول الدكتاتور االحمق احل�صول على مكا�سب من ا�شعال فتيلها ‪.‬‬ ‫ان احلرب تبد�أ اوال يف الر�أ�س حيث يخطط االن�سان املجرم للبدء‬ ‫بها ‪ ،‬وهو ما قاد هتلر اىل الهجوم على جريانه اوال ‪ ،‬فكان ل�� الن�صر‬ ‫ال�ساحق ال��ذي حلم به وخطط له طويال واع��د العدة له ‪ ،‬لكنه يف‬ ‫النهاية دف��ع ثمن تلك االف�ك��ار النازية التي ع�شع�شت يف دماغه ‪،‬‬ ‫ف�أودى ب�شعبه وبالده اىل قاع التعا�سة واخل�سران ‪ ،‬ولكي ال تتكرر‬ ‫م�أ�ساة م�شابهة اخرى ملا قام به الدكتاتور �صدام ومثاله هتلر ‪ ،‬فان‬ ‫جميع القوى العراقية املحبة لل�سالم عليها فر�ض �شروطها على‬ ‫�سيا�سة دق طبول احل��رب واذك��اء ن�يران ال�صراع والو�صول بها‬ ‫اىل النقطة احلرجة التي تفر�ض �شروط ا�شعال �شرارة احلرب بني‬ ‫املركز واالقليم ‪.‬‬ ‫ن��داء ال�سالم يجب ان ينطلق من املواطنني بال�ضبط مثلما حدث‬ ‫اوائل ال�ستينات حني نظمت اجلماهري العراقية حملة كبرية حتت‬ ‫�شعار ال�سلم يف كورد�ستان ‪ ،‬اليوم يجب قيام حملة وطنية �شعارها‬ ‫ال�سلم يف العراق ‪ ،‬ال�سلم بني املركز واالقليم ‪.‬‬ ‫اىل هذا ال�شعار يجب ان ينه�ض العرب والكورد والرتكمان من �أجل‬ ‫فر�ض ال�سالم ولكي اليذهب �أحد من ابنائنا �ضحية حلروب ومعارك‬ ‫عبثية اخرى ‪ ،‬و ال يلف ال�سواد ن�ساء العراق �سواء يف املركز او يف‬ ‫االقليم ‪ ،‬ولكي يتفرغ ابناء �شعبنا للبناء بدال من الدمار واخلراب‬ ‫واحلروب‪.‬‬ ‫ال�سلم يف العراق ‪ ،‬ال�سلم بني املركز واالقليم ‪.‬‬

‫�إ�شارة متوا�ضعة �إىل حلف الف�ضول‪.‬‬ ‫و�إذا كان علينا �أن نعتز برافدنا الثقايف الغني‬ ‫لفكرة حقوق الإن�سان‪ ،‬فهناك من يقلل من �ش�أنه‪،‬‬ ‫وذلك حني يعترب الفكرة جمرد بدعة دخلت علينا‪،‬‬ ‫وهي غريبة عن ثقافتنا‪ ،‬بل �إنها فكرة م�شبوهة‬ ‫واخرتاع غربي‪ ،‬ويف �أح�سن الأحوال �إننا ل�سنا‬ ‫بحاجة �إليها‪ ،‬لأن لدينا ما هو �أف�ضل منها‪ ،‬وعلى‬ ‫�أق��ل تقدير ف��إن ب�ضاعتنا ردّت �إلينا‪ .‬و�إذا كانت‬ ‫الفكرة قد ت�أثرت باحل�ضارة الغربية امل�سيحية‪،‬‬ ‫ا ّال �أن�ه��ا يف ال��وق��ت نف�سه ك��ان��ت نتاج ًا لتفاعل‬ ‫احل�ضارات وتوا�صل الثقافات‪ ،‬وكان دور الفقيه‬

‫اللبناين �شارل مالك كبري ًا يف �صياغتها‪.‬‬ ‫ج�سد الفكرة‬ ‫وبالعودة �إىل حلف الف�ضول فقد ّ‬ ‫الإن�سانية يف ظرفها التاريخي وقد ورد لدى ابن‬ ‫االثري‪� …" :‬إن قبائل من قري�ش تداعت �إىل هذا‬ ‫احللف‪ ،‬يف دار عبدالله بن جدعان‪ ،‬ل�شرفه و�س ّنه‪،‬‬ ‫وكانوا بني ها�شم وبني عبد املطلب وبني �أ�سد‬ ‫بن عبد العزي‪ ،‬وزهرة بن ك ّالب ومتيم بن م ّره‪،‬‬ ‫قد حتالفوا وتعاهدوا ا ّال يجدوا مبكة مظلوم ًا‬ ‫م��ن �أه�ل�ه��ا �أو م��ن غ�يره��م م��ن �سائر ال�ن��ا���س ا ّال‬ ‫قاموا معه‪ ،‬وكانوا على ظامله‪ ،‬حتى تر ّد مظلمته‪.‬‬ ‫ف�سمّيت قري�ش ذلك احللف‪ :‬حلف الف�ضول…"‬ ‫ويعود �سبب ت�أ�سي�س حلف الف�ضول ‪595-590‬‬ ‫ميالدية �إىل حادثتني لهما دالالت�ه�م��ا‪ ،‬احلادثة‬ ‫الأوىل م�ضمونها يتعلق بامتناع العا�صي بن‬ ‫وائ��ل م��ن دف��ع ثمن ب�ضاعة ا��ش�تراه��ا م��ن رجل‬ ‫زبيدي‪ ،‬فتنادى الزبري بن عبد املطلب وثلة من‬ ‫�أ�صحابه واجتمعوا يف دار عبدالله بن جدعان‪،‬‬ ‫وحتالفوا يف ذي القعدة يف �شهر احلرام‪ ،‬قيام ًا‬ ‫ليكونوا يد ًا واحدة مع املظلوم على الظامل حتى‬ ‫ي ��ؤدي �إليه حقه‪ ،‬و�سميت قري�ش ذل��ك " بحلف‬ ‫الف�ضول" و�ساروا �إىل العا�صي بن وائل وهو ذا‬ ‫قدر و�شرف مبكة‪ ،‬فانتزعوا منه ب�ضاعة الزبيدي‪،‬‬ ‫و�أعادوها �إليه وقال الزبري بن عبد املطلب‪:‬‬ ‫�إن الف�ضول حتالفوا وتعاقدوا ‪� //‬أن ال يقيم‬ ‫ببطن مكة ظامل‬ ‫�أم� ٌر عليه تعاقدوا وتواثقوا ‪ //‬فاجلار واملعرت‬ ‫فيهم �سامل‬ ‫وكان ر�سول الله قد �ألغى جميع �أحالف اجلاهلية‬ ‫و�أبقى على حلف الف�ضول‪ ،‬وقد جاء يف حديث‬ ‫له‪ " :‬لقد �شهدت يف دار عبدالله بن جدعان حلف ًا‬ ‫ما �أح��ب يل به حمر النعم‪ ،‬ول��و دعيت �إليه يف‬ ‫الإ�سالم لأجبت"‬ ‫واحل��ادث��ة الثانية ه��ي �أن ختعم ج��اء �إىل مكة‬ ‫معتمر ًا ومعه �إبنته التي ق��ام نبيه بن احلجاج‬ ‫باختطافها‪ ،‬فانت�صر له �أ�صحاب حلف الف�ضول‬ ‫و�أعادوها �إىل والدها‪.‬‬ ‫ويف مقاربة �أخرى تقول الرواية �أن الف�ضل بن‬ ‫ف�ضاله والف�ضل بن وداعه والف�ضيل بن احلارث‬ ‫اجتمعوا يف دار عبدالله بن جدعان و�أ�س�سوا‬ ‫احللف‪ ،‬ويُذكر �أن جدعان كان من ال�صعاليك �أو‬ ‫الفتوة ال�شريفة كما ي�سميها �أحمد �أمني يف كتابه‬ ‫" ال�صعلكة والفتوة يف الإ�سالم"‪ ،‬وكان معروف ًا‬ ‫بتوزيع الطعام على النا�س‪.‬‬ ‫ويذهب �أحمد �أمني �إىل �أن حلف الف�ضول ما كان‬ ‫ليقوم لوال نظام الفتوة ونظام ال�صعاليك‪ ،‬وهو‬ ‫�أقرب �إىل دعوة مثالية لتحقيق العدالة وامل�ساواة‬ ‫ون�صرة املظلوم‪ .‬وعندما تطورت الدولة العربية‬

‫وك�ثرت دواوي�ن�ه��ا �أن���ش��أت دي��وان امل�ظ��امل الذي‬ ‫�أ�صبح اخلليفة رئي�س ًا له (يف العهد العبا�سي)‬ ‫خ�صو�ص ًا ب�إدراك �أن الق�ضاة لي�س ب�إمكانهم �أخذ‬ ‫احلق من الظامل �إذا كان قريب ًا من ال�سلطة �أو ذا‬ ‫ج��اه‪ .‬وق��د ا�ستخدمت احلركة ال�صوفية‪ ،‬فكرة‬ ‫الفتوة للتدليل على م�ع��اين النبل وال�سماحة‬ ‫باعتبارها من الف�ضائل م�ستندة �إىل �أن النبي‬ ‫�إبراهيم �سمّي بالفتى‪ ،‬لأن��ه ك�سر ال�صنم‪ ،‬ولعل‬ ‫�صنم كل �إن�سان نف�سه‪� ،‬أي كلما كان الإن�سان قادر ًا‬ ‫على خمالفة الهوى‪ ،‬ف�إنه ميكن �أن ينت�صر لنف�سه‬ ‫على نف�سه‪.‬‬ ‫وكان حمي الدين بن عربي قد تع ّر�ض يف كتابه‬ ‫" الفتوحات املكية" �إىل الفتوة �أو ال�صعلكة‬ ‫باعتبارهم‪ :‬ال�شبان الأ� �ش �دّاء ال��ذي��ن ميتازون‬ ‫بالكرم والفرو�سية واملروءة وم�ساعدة الفقراء‪،‬‬ ‫بل والتخفيف من �آالم الفقر‪.‬‬ ‫وال �ي��وم وح�ي��ث يحتفل ال �ع��امل ب��ذك��رى �صدور‬ ‫االعالن العاملي حلقوق االن�سان �ألي�س حري ًا �أن‬ ‫ينظر العرب وامل�سلمون �إىل واقعهم م�ستفيدين‬ ‫من تراثهم الثقايف‪ ،‬لأنهم مثل غريهم معنيون‬ ‫بالفكرة الكونية وم�آلها املعا�صر‪ ،‬بل هم الأكرث‬ ‫حاجة �إىل تخ�صيب ثقافتهم وتراثهم باملنجز‬ ‫الإن�ساين من خالل االنفتاح والتعاون والتفاعل‬ ‫مع احل�ضارات والثقافات املختلفة عرب م�شرتكات‬ ‫تخ�ص الب�شر بغ�ض النظر عن‬ ‫وقوا�سم �إن�سانية ّ‬ ‫عرقهم �أو دينهم �أو جن�سهم �أو لونهم �أو �أ�صلهم‬ ‫االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬وه��ذا ال يعني ف�ق��دان هويتهم �أو‬ ‫خ�صو�صيتهم �أو مت��اي��زه��م ال��دي�ن��ي والقومي‬ ‫وال �ث �ق��ايف‪ ،‬ول �ك��ن يعني ال�ت�ف��اع��ل م��ع املجتمع‬ ‫الدويل يف امل�شرتك االن�ساين‪.‬‬ ‫ولهذه الأ�سباب ف�إن ربط حلف الف�ضول باالعالن‬ ‫العاملي حلقوق الإن���س��ان يعني ‪ :‬رف�ض الظلم‬ ‫والعمل على �إلغائه ون�صرة املظلوم واحرتام‬ ‫الآخر بغ�ض النظر عن دينه �أو �أ�صله �أو اجتاهه‬ ‫الفكري وال�سيا�سي و�إح �ق��اق احل��ق وردّه �إىل‬ ‫�أ�صحابه واحلفاظ على حياة النا�س ووحرياتهم‬ ‫على �أ�سا�س امل�ساواة وعدم التمييز‪.‬‬ ‫ولأن ال�ن��ا���س ي��ول��دون �أح � ��رار ًا مت�ساوين يف‬ ‫الكرامة واحلقوق‪ ،‬وقد وهبوا عق ًال و�ضمري ًا‪،‬‬ ‫وعليهم �أن يعالج بع�ضهم بع�ض ًا ب��روح الإخاء‪،‬‬ ‫كما ورد يف االع�ل�ان العاملي حلقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫وقبله بنحو ‪ 1400‬ق��ول ال�ف��اروق عمر(ر�ض)‪:‬‬ ‫متى ا�ستعبدمت ال�ن��ا���س وق��د ول��دت�ه��م �أمهاتهم‬ ‫�أحرار ًا‪ ،‬فال ب ّد من البحث عن امل�شرتك الإن�ساين‬ ‫وعن اجلوامع التي تق ّرب الب�شر على نحو يعزز‬ ‫الروابط الإن�سانية يف �إطار من احلرية وامل�ساواة‬ ‫والعدالة وال�سالم‪.‬‬

‫احلالل املبغو�ض‪« ..‬دولة �شمال العراق» و«دولة جنوب لبنان»‬ ‫ف�ؤاد مطر‬

‫مع بداية العد العك�سي‬ ‫النق�ضاء املحنة ال�سورية‬ ‫وانتقال �سوريا من دولة‬ ‫ال�شخ�ص الواحد واحلزب‬ ‫الواحد �إىل دولة ت�شاركية‪،‬‬ ‫وعودة امل�ؤ�س�سة الع�سكرية‬ ‫�إىل ما من الطبيعي والواجب‬ ‫الوطني �أن يكون اال�سم‬ ‫«حماة الديار» على امل�سمى‬ ‫بدل هذه اجلحافل من‬ ‫«اجليو�ش احلرة»‪ ،‬تلوح يف‬ ‫�أفق امل�شهد العربي احتماالت‬ ‫االنتقال اجلدي يف احلديث‬ ‫حول «الدولتني امل�س َتحبتني‬ ‫املبغو�ضتني» من التنظري �إىل‬ ‫يف تقرير م�صريه‪ِ ،‬ع ْلما ب�أن ذلك ينطبق يف �أن ال�ن��زع��ة اال��س�ت�ق�لال�ي��ة الع�سكرية تنمو ال�سودان» يف ال�صفحة الأوىل من «�أجندة‬ ‫التطبيق املتدرج‪.‬‬

‫حال كان ال�شمال يحتل اجلنوب لكنه مل يكن‬ ‫«الدولتان» هما «دولة جنوب لبنان» يف �ضوء كذلك و�إن ك��ان يقاتل التمرد يف اجلنوب‪.‬‬ ‫ما �سمعناه من زعامة �شيعية كبرية ال�ش�أن وخال�صة القول‪� :‬إن ِفعْل الف�صل الطوعي هذا‬ ‫قال‪� :‬إنه للمرة الأوىل منذ ن�صف قرن ي�شعر يفتقر �إىل االقتناع به‪ ،‬وحتى �إذا كان حُ كم‬ ‫بخطر داهم يهدد الكيان اللبناين وي�شطره‪« .‬الإنقاذ» يعترب جنوبه امل�سيحي ‪ -‬الوثني يف‬ ‫�أم��ا الأخ ��رى ف��إن�ه��ا «دول ��ة �شمال العراق»‪� .‬أكرثيته ال�سكانية عقبة �أمام حتقيق برناجمه‬ ‫وا� �س �ت �ن��ادا �إىل واق ��ع احل ��ال ف� ��إن الدوافع يف قيام دولة �إ�سالمية يقود «�أمري امل�ؤمنني»‬ ‫واملقومات متوافرة‪ .‬كما �أن �سابقة احلدوث فيها «�أم��ة الإ��س�لام الأفريقي»‪ .‬وه��ذه بع�ض‬ ‫متت ومن دون �أي مقومات �أو �شعور بالإثم �أحالم اليقظة «الإنقاذية»‪.‬‬ ‫الوطني ونعني بذلك ان�شطار ال�سودان اثنني الآن ويف اكتمال �إمكانية ال�سابقة التي هي‬ ‫ْ‬ ‫وو�ضع هذا البلد الأ�شبه بالقارة على قائمة «دولة جنوب ال�سودان» تتزايد احتماالت �أن‬ ‫احتمال حدوث املزيد من حاالت االن�شطار‪ .‬ن�سمع فج�أة عن خطوات جدية لتحوُّل الإقليم‬ ‫فالأمر ال�صعب هو االن�شطار الأول‪� ،‬أما بعد الكردي يف العراق �إىل «دولة �شمال العراق»‬ ‫ذل��ك في�صبح الأم��ر م��ن البديهيات‪ .‬والأم��ر ويقوى هذا االحتمال عند الت�أمل يف طبيعة‬ ‫الأ�صعب هو �أن يعترب �أولو الأمر �أو احلكم ال�شراكة بني �أهل احلكم يف العراق ورموز‬ ‫�أو احل��زب �أن �إث��م التفريط ه��و ح��ل وطني ��ص��ان�ع��ي ال �ق��رار يف الإق �ل �ي��م ال ��ذي يتطور‬ ‫ولي�س ان�شطارا للكيان اثنني‪ ،‬مع مالحظة ب�سرعة وينمو على �أ��س����س واق�ع�ي��ة وبات‬ ‫�أن هذا الفعل املبغو�ض مت من دون حدوث مالذا لل�سيا�سيني العراقيني امل�ضطهدين �أو‬ ‫ظروف كتلك التي ح��ثت يف الزمن املا�ضي املبغو�ضني ورمب��ا الحقا حلكام من�صرفني‬ ‫و�أدت �إىل �أن ت�ك��ون �أمل��ان�ي��ا اثنتني غربية خلعا يف بع�ض دول العامل الثالث‪ ،‬كما �أنه‬ ‫و�شرقية وكوريا �شمالية وجنوبية وفيتنام م�ل�اذ للعراقيني ال�ب��اح�ث�ين ع��ن حل�ظ��ات من‬ ‫مثلهما‪ .‬ويف �ضوء ما جرى الحقا ف��إن ِفعْل الهدوء والطم�أنينة على �أ�س�س واقعية كونه‬ ‫الأم ��ر ال��واق��ع ج��رى ت�صحيحه ب� ��أن �سقط يعي�ش ح��ال��ة ا��س�ت�ق��رار ت�شبه يف طبيعتها‬ ‫اجل��دار الفا�صل بني الأملانيتينْ وع��اد البلد تلك احل��ال��ة ال�ت��ي ك��ان��ت ��س��ائ��دة يف العراق‬ ‫موحدا و�أن ت�أثريات الن�ضال والت�ضحيات ال�صدَّامي وال يحدث يف ال�ع��راق ال�شمايل‬ ‫�أوجبت ا�ستعادة فيتنام دولة واح��دة‪ .‬و�أما الربزاين وبالذات يف �أربيل وال�سليمانية ما‬ ‫يحدث يوميا يف بغداد ومعظم املدن والبلدات‬ ‫كوريا فهذه م�س�ألة فيها نظر �إىل حني‪.‬‬ ‫ما فعله �أهل احلكم ال�سوداين املكنى «الإنقاذ» الرئي�سية يف العراق املالكي من تفجريات‪.‬‬ ‫�أنهم تخلوا عن جنوبهم مك ِّللني ِفعْلهم هذا و�إىل ذلك ف�إن ال�شعور باال�ستقاللية الكاملة‬ ‫بتنظريات تتمحور حول احرتام حق ال�شعب ي �ت��زاي��د يف امل�ج�ت�م��ع ال �ك��ردي و�إىل درج��ة‬

‫ب�سرعة وال يتجاوب «زعيم ال�شمال» م�سعود‬ ‫ب��رزاين مع �إ�صرار الزعامة املالكية على �أن‬ ‫يكون ع�سكريو ال�شمال ج��زءا من امل�ؤ�س�سة‬ ‫الع�سكرية املركزية‪ .‬كما �أن مرحلة االعتزاز‬ ‫ب� ��أن رئ��ا��س��ة دول ��ة ك��ل ال �ع��راق ه��ي للأكراد‬ ‫ورئا�سة الدبلوما�سية لهم �أي�ضا وع�شرات‬ ‫املنا�صب املتقدمة يف الدولة هي الأخرى لهم‪،‬‬ ‫مل تعد ال�سبب الذي يحول دون اجلنوح نحو‬ ‫اال�ستقاللية‪ ،‬وذلك ل�شعورهم غري املعلن ب�أن‬ ‫تلك ال�صيغة ج��اءت �ضمن �سيناريو برمير‬ ‫ولي�ست عن توافق وطني و�أن «امللك احلقيقي»‬ ‫يف العراق هو رئي�س الوزراء ولي�س الرئي�س‬ ‫ج�ل�ال ط��ال �ب��اين‪ ،‬ك�م��ا �أن ��ص��ان��ع ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية هم «املالكيون» يف الوزارة ولي�س‬ ‫ال��وزي��ر هو�شيار زي �ب��اري م��ع مالحظة �أنه‬ ‫مار�س الواجب بكل اللياقة والتفهم وعدم‬ ‫�إح� ��راج امل��وق��ف ال �ع��ام ل �ل��دول��ة‪ .‬ه � ��ؤالء يف‬ ‫�شعورهم ه��ذا ي��رون �أن �صيغة احل�ك��م يف‬ ‫ال�سودان ما قبل االن�شطار مل تقنع اجلنوبيني‬ ‫ب�أن نائب الرئي�س كان �سلفا كري و�أن رئا�سة‬ ‫الدبلوما�سية ومنا�صب �أخرى متقدمة كانت‬ ‫يف عهدة جنوبيني‪ .‬فال�شعور باخل�صو�صية‬ ‫�أمر ال تفك �ألغازه منا�صب عابرة ومن �أجل‬ ‫ذل��ك ك��ان ال�سعي ال ��د�ؤوب لالنف�صال وقيام‬ ‫«دول��ة جنوب ال�سودان» التي‪ ،‬كما املحتمل‬ ‫ح��دوث��ه يف ال �ع��راق با�ستحداث �أو ب�إنتاج‬ ‫دولة م�ستقلة فيه هي «دولة �شمال العراق»‪،‬‬ ‫ما كانت لتتم لوال الرعاية الدولية لها و�إىل‬ ‫درجة �أن دبلوما�سية دولة كربى مثل �أمريكا‬ ‫وبريطانيا وفرن�سا �أدرج ��ت «دول��ة جنوب‬

‫االهتمامات» ويجوز االفرتا�ض ب�أنها �ستفعل‬ ‫ال�شيء نف�سه يف حال انتقال احلديث حول‬ ‫ا�ستقالل الإقليم يف العراق من جمرد بع�ض‬ ‫التحديات ذات الطابع املحرج لأه��ل احلكم‬ ‫يف بغداد �إىل ات�صاالت ت�ؤدي �إىل خطوات‪.‬‬ ‫وعندما يقول م�سعود ب��رزاين يف ت�صريح‬ ‫له �إن جي�شه امل�سمى «البي�شمركة» م�ستعد‬ ‫للرد «على �أي اع�ت��داءات من جانب اجلي�ش‬ ‫العراقي» ف�إننا ن�ستح�ضر ما كان يقوله �سلفا‬ ‫كري �أو جرناالت جي�شه يوم كان ما زال نائبا‬ ‫�أول للرئي�س عمر الب�شري‪ .‬كذلك عندما يقول‬ ‫ع�ضو الربملان العراقي عزة ال�شابندر املنتمي‬ ‫�إىل «ائتالف دولة القانون» بزعامة الرئي�س‬ ‫ن� ��وري امل��ال �ك��ي يف �أح� ��د ت���ص��ري�ح��ات��ه «�إن‬ ‫ممار�سة �أك��راد العراق حق تقرير م�صريهم‬ ‫م���ش��روع ج��دا و�أع �ت �ق��د �أن ك��ل ال�سيا�سيني‬ ‫العراقيني �أو غالبيتهم ي�ؤمنون بذلك مبن‬ ‫فيهم رئي�س الوزراء‪ ،‬و�إن من حقهم امل�شروع‬ ‫�إعالن دولتهم الكردية‪ ،»...‬ثم ي�ستدرك «لكن‬ ‫ال�ظ��روف �أو ال�شروط الوطنية والإقليمية‬ ‫وال��دول�ي��ة غ�ير منا�سبة لذلك ح��ال�ي��ا»‪� ...‬إنه‬ ‫عندما يقول هذا الربملاين ما قاله ومن دون‬ ‫�أن ينربي مالكي ما �إىل نفيه �أو حتى تلطيف‬ ‫مفرداته فهذا يعني �أن اجلمع العراقي عربا‬ ‫وك ��ردا يف ان�ت�ظ��ار «ال �ظ��روف �أو ال�شروط‬ ‫الوطنية والإقليمية والدولية» كما �أن الكالم‬ ‫ال�شابندري وبتلك النربة يجعلنا ن�ستح�ضر‬ ‫ما كنا �سمعناه على مدى �سنتني �سبقتا قيام‬ ‫«دول��ة جنوب ال�سودان» بالرتا�ضي من �أن‬ ‫للجنوبيني احل��ق يف �أن ينف�صلوا‪ .‬هكذا‬

‫وك�أمنا الكيان قالب حلوى يلتف حوله حملة‬ ‫ال�سكاكني لتقطيعه يف احتفالية وعلى �أنغام‬ ‫املو�سيقى وبحيث يتذوق �أو يلتهم كل حامل‬ ‫�سكني القطعة التي تلبي �شهيته وتن�سجم مع‬ ‫مقومات بقائه يف �سدة احلكم‪.‬‬ ‫م��ا ن �ق��ول��ه ب��ال�ن���س�ب��ة �إىل �أك� � ��راد ال �ع��راق‬ ‫واحتمال �أن تنتهي ال�سجاالت والتحديات‬ ‫�إىل امل�ستحَ ب م��ن زع��ام��ات يف اجلانبني‬ ‫املبغو�ضني م��ن النا�س‪ ،‬كما ال�ط�لاق الذي‬ ‫ه��و �أبغ�ض احل�ل�ال‪ ،‬رمب��ا �سنجده يتبلور‬ ‫يف امل�شهد اجلغرايف وال�سيا�سي للمنطقة‬ ‫يف لبنان بعد �أن يتوارى النظام َّ‬ ‫الب�شاري‬ ‫وتقوم دول��ة ال�سوريني وف��ق ر�ؤى جديدة‬ ‫تقوم على الت�شاركية‪ .‬وهذه الدولة �ستف�صل‬ ‫� �س��وري��ا ع��ن �إي� ��ران الأم� ��ر ال ��ذي �سيجعل‬ ‫هذه الأخ�يرة �أم��ام احتمال ن�شوء ال�شوكة‬ ‫الكردية يف اخلا�صرة ال�شمالية «عراقها»‪..‬‬ ‫ال�ع��راق الإي ��راين ال��والء وال�ه��وى وفقدان‬ ‫�أهم حمطة «ترانزيت» �سيا�سية وع�سكرية‬ ‫يف ت��اري��خ املحطات ونعني ب��ذل��ك �سوريا‬ ‫تلعب الورقة الأخ�يرة وهي اال�ستئثار مبا‬ ‫ميكن ت�سميتها «دولة جنوب لبنان» يتوىل‬ ‫�أمرها «حزب الله» باالختيار و«حركة �أمل»‬ ‫ب��اال��ض�ط��رار‪ .‬و ُت�ب�رم ه��ذه ال��دول��ة معاهدة‬ ‫م��ع �إي���ران ورو��س�ي��ا وت �ك��ون م�ل�اذا للحكم‬ ‫َّ‬ ‫الب�شاري املن�صرف‪ .‬ول��دى ه��ذه الدولة من‬ ‫القوة الع�سكرية ما يجعلها �أقوى من الدولة‬ ‫امل��رك��ز‪ .‬وح��ول م�س�ألة الت�سليم بقانونيتها‬ ‫و�شرعيتها ف ��إن ذل��ك �سيكون �ضمن �صفقة‬ ‫دولية بني الكبار‪ .‬و�أما �أن ال مطار لها وال مرف�أ‬ ‫فهذا �أمر يتم �إيجاد احلل له على قاعدة تبادُل‬ ‫الأرا�ضي‪� .‬أما م�س�ألة �أن النا�س يرت�ضون ذلك‬ ‫�أو ال يرت�ضون فهذا غري وارد لأن ما ميكن �أن‬ ‫يحدث هو �أن الكلمة الأعلى هي لويل الأمر‬ ‫و�أن الرعية مقدَّر لها �أو مكتوب ‪ -‬مفرو�ض‬ ‫عليها �أن تطيع‪.‬‬ ‫احل��ال�ت��ان جم��رد احتمالني ترت�سم يف �أفق‬ ‫امل�شهد ال�سيا�سي مالمح حدوثهما‪ .‬والذي‬ ‫ي��دف��ع يف اجت ��اه احل� ��دوث �أن ح��ال��ة �أك ��راد‬ ‫ال�ع��راق وح��ال��ة «ح��زب ال�ل��ه» يف لبنان ومن‬ ‫قبل ذلك جنوبيو ال�سودان و�صلت �إىل حد‬ ‫�أن الثالث عبارة عن �أن كال منها «دولة �ضمن‬ ‫الدولة» مع فوارق يف ال�ش�أن والأهمية والقوة‬ ‫واالرتباطات الدولية والعوامل املذهبية‪.‬‬ ‫وحيث �إن زع��ام��ات ه��ذه احل��االت ت��رى �أنها‬ ‫يجب �أال تكتفي بالبقاء �شبه دول��ة ر�سميا‬ ‫�أو ك�م��ا �آل ��ت �إل �ي��ه احل��ال��ة الفل�سطينية يف‬ ‫الأمم املتحدة «دول��ة م��راق��ب»‪ ،‬ف ��إن الطريق‬ ‫�سالك على ما هو حا�صل �أم��ام ركوب موجة‬ ‫الفعل امل�ستحَ ب‪ ...‬املبغو�ض وهو االن�شطار‬ ‫وحتت ت�سمية «اال�ستقالل»‪ .‬وما دام جنوبيو‬ ‫ال �� �س��ودان غ��ام��روا معتمدين يف ذل��ك على‬ ‫«فتوى �إنقاذية» حتلل ما هو حم َّرم وتكتفي‬ ‫باعتباره مبغو�ضا فلماذا ال يحذو املغامرون‬ ‫الآخ� ��رون ح��ذوه��م؟! ي��ا ل�سوء ح��ظ الوطن‬ ‫العربي الأكرب‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫‪No.(388) - Monday 17 , December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )388‬االثنني ‪ 17‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫ثقـافـة‬

‫امر�أة فل�سطينية الأ�صل عراقية المولد �أردنية الجن�سية تكتب عن "كتاب المكاريد"‬ ‫قدم الكاتب وال�صحايف حممد غازي االخر�س لر�سالة و�صلته عن كتابه ال�صادر حديثا "كتاب املكاريد" فقال "هذه �أعظم ر�سالة ت�صلني من‬ ‫قارئ ‪ :‬امر�أة فل�سطينية الأ�صل عراقية املولد �أردنية اجلن�سية تقر�أ (كتاب املكاريد) يف ليلة واحدة بعد �أن �أو�صله لها �صديقي علي ال�ساعدي‬ ‫‪ .‬وها هي الآن متدّ يل خيطا من املحبة الإن�سانية عرب هذه الر�سالة العظيمة رمبا حتطم بع�ض �سجوننا (الطائفية) و(الهوياتية) وحتى‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫�صدقوا �أو ال ت�صدقوا ؛ لقد بكيت و�أنا �أقر�أ الر�سالة ثم هم�ست لنف�سي ـ لقد و�صلت �إذن‪ ،‬املكرودية‪ ،‬ذات �أفق �إن�ساين وها هي ت�صل �إىل ميناء‬ ‫العقبة ‪ ،‬ولعلها �ستعرب يف يوم ما‪.‬‬ ‫بغداد – النا�س‬ ‫الر�سالة‬ ‫اال� �س �ت��اذ ال �ف��ا� �ض��ل م�ح�م��د غ��ازي‬ ‫االخر�س‬ ‫�أكتب �إليك �أولى كلماتي من امراة‬ ‫لم تعرفها من قبل لكن لقاءنا الأول‬ ‫كان عبر كتاب المكاريد اذ �أر�سل لي‬ ‫االخ الأ�ستاذ علي ال�ساعدي ن�سخته‬ ‫من بغداد ال�شمّاء بعد �أن طلبتها‬ ‫منه �شاكرة �صنيعه‬ ‫�سيدي الفا�ضل‬ ‫ق ��ر�أت ث�لاث ارب ��اع الكتاب وك ّلي‬ ‫� �ش��وق ل�ل�م��زي��د ‪� ،‬أع�ج�ب�ن��ي كثيرا‬ ‫الطرح ‪� ،‬سال�سة الأ�سلوب‪.‬الواقعية‬ ‫التي ع�شناها في بغداد والتي �أكاد‬ ‫�ألم�سها ب�شفافية الكلمات‪.‬‬ ‫دعني �سيدي �أحدثك عن نف�سي �أوال‬ ‫لأو��ص��ل ل��ك بع�ض م��ن معلوماتي‬ ‫الخا�صة‬ ‫�أنا امراة فل�سطينية الأ�صل �أردنية‬ ‫الجن�سية عراقية المولد والمن�ش�أ!‬ ‫الت�ستغرب ‪ ،‬فهذا هو حالنا ‪ ،‬نحن‬ ‫من �سكنة الأعظمية ولكن قبل �أن‬ ‫�أ�سكن الأعظمية ‪ ،‬كنا ن�سكن بحي‬ ‫هادئ جميل لطالما حملني ال�شوق‬ ‫�أليه فانحدرت دمعاتي عليه ‪� ،‬أال‬ ‫وه��و الطوبجي ‪..‬وم ��ا �أدراك ما‬ ‫الطوبجي ؛ موظفين ب�سطاء الى‬ ‫جانب عمال فل�سطينين وعراقيين‬ ‫‪�. ،‬شيعة و�سنة ‪.‬وعلى جانب �سكة‬ ‫الحديد ‪ ،‬ك��ان هناك �شروكية من‬ ‫عائلة البي�ضان والبهادل‪.‬‬ ‫ال ادري يا�سيدي لم كان الله ير�سل‬ ‫لي من عنده �صديقات �شروكيات‬ ‫ل�ت�ك��ون ��ص��داق�ت��ي ب�ه��ن م��ن �أجمل‬ ‫م��ا ي�ك��ون ‪ .‬ل��م نتحدث ب�ي��وم �أنت‬ ‫�شروكيه و�أن��ت فل�سطينية ‪� ،‬أنتي‬ ‫�سنية و�أن ��ا �شيعية ‪ ،‬ك� ّن��ا نترفع‬ ‫كثيرا ع��ن ه��ذه الأم ��ور ‪..‬ل�ك��ن هل‬ ‫كن مع جميع الطالبات مثلما كن‬

‫معي ؟؟‬ ‫بالتاكيد ال ‪ ،‬ك��ن ف��ي ح��ال��ه ت�أهب‬ ‫م�ستمر لالقتتال دف��اع��ا ع��ن ‪ ،‬عن‬ ‫م� ��اذا ‪ ،‬ال �أدري ‪ .‬ه � ّ�ن ك � ّ�ن فعال‬ ‫ي �� �ش �ع��رن ب��ال �ن �ظ��رة ال��دون �ي��ة من‬ ‫المجتمع لهن ‪.‬وعذرا للفظ ‪ .‬حتى‬ ‫�أن��ه ف��ي كثير م��ن االح�ي��ان ‪ ،‬كانت‬ ‫بنات الطبقة الراقية من الحي في‬ ‫�صفي ي�ستوقفنني فيقلن بازدراء‬ ‫ـ �أن��ت �إب�ن��ة رج��ل م�ع��روف وتاجر‬ ‫كبير فلماذا تتحدثين م��ع ه�ؤالء‬ ‫ال�شراكوة ؟‬ ‫�أبت�سم بكل ه��دوء ف��أق��ول ّ‬ ‫لهن �إن‬ ‫�شريك �أب��ي بتجارته �شروكي ابن‬ ‫�شروكي‪ .‬ال�س�ؤال الذي كان يطرح‬ ‫نف�سه بنف�سه ل�م��اذا ه��ذه النظرة‬ ‫الفوقية لهذه الفئة من النا�س مع‬ ‫�إنهم خ��رج منهم ال�شاعر والفنان‬ ‫وال��ري��ا� �ض��ي ال�ل�ام ��ع بالإ�ضافه‬ ‫للمهند�س والطبيب والخ‪.‬‬ ‫االن ب�ع��د �أن ت�غ� ّرب��ت ع��ن وطني‬ ‫بغداد ربما عرفت ال�سبب رغم �إن‬ ‫المجتمع الفل�سطيني ف��ي بغداد‬ ‫�أقل عددا و�أ�صغر بكثير من �أعداد‬ ‫المجتمع الفل�سطيني في الأردن‬ ‫‪.‬يعني ربما يكون لي �أقرباء �أكثر‬ ‫هنا‪.‬ولكنني �شعرت بالغربة اكثر‬ ‫بكثير من هناك (بغداد) ‪ .‬في بغداد‬ ‫كنت �إذا �س�ألني فل�سطيني بنت من‬ ‫�أن ��ت ؟ م�ج��رد �أن �أق ��ول ا��س��م ابي‬ ‫والعائلة فقط بنت فتحي الأ�سعد‬ ‫حتى يعرفني الجميع‪.‬‬ ‫هنا ‪ ،‬اذن لو �أقمت ال�صالة با�سم‬ ‫اب��ي ال ي�ع��رف��ه �أح ��د ‪ .‬ل�ق��د �شعرت‬ ‫ب�م��ا ك� ّ�ن ي�شعرن ب��ه ‪� ،‬صديقاتي‬ ‫ال���ش��روك�ي��ات ‪ ،‬ب�ن�ظ��رة المجتمع‬ ‫الفوقية ل��ي ل�م��اذا ؟ الن المجتمع‬ ‫ي�ستهجن كل غريب ويعتبره غريبا‬ ‫حتى ولو اقام مائة عام و�سط ذلك‬

‫المجتمع ‪ .‬نقطه �أخرى مهمة ؛ ان‬ ‫ال�شروكية ‪ ،‬ال�سواد الأعظم منهم‬

‫ع �م��ل �أع� �م ��اال ب�سيطة ف��ي و�سط‬ ‫ويحب‬ ‫مجتمع يع�شق الفخفخة‬ ‫ّ‬

‫الروائي والقا�ص العراقي املقيم‬ ‫عبد ال�ستار نا�صر ‪� ....‬إىل امل�ست�شفى‬ ‫واملجالت العراقية والعربية‪.‬‬ ‫النا�س – متابعة‬ ‫ترجمت �أعمال نا�صر �إىل لغات عديدة‪ ،‬وكان قد خرج‬ ‫من ال�ع��راق �أواخ��ر ت�سعينيات القرن املا�ضي‪ ،‬حيث‬ ‫نقل القا�ص والروائي العراقي عبد ال�ستار نا�صر �إىل ا�ستقر ل�سنوات يف العا�صمة الأردنية عمان‪ ،‬قبل �أن‬ ‫امل�ست�شفى بعد �سقوطه يف منزله مبنفاه الكندي الذي يهاجر �إىل كندا يف العام ‪.2010‬‬ ‫و�صل �إليه قبل ح��وايل عامني‪ .‬وقالت زوج��ة نا�صر‪،‬‬ ‫القا�صة والروائية العراقية هدية ح�سني‪� ،‬أن زوجها‬ ‫تعر�ض لل�سقوط قبل يومني يف منزلهما ما ا�ضطرها‬ ‫لطلب �سيارة اال�سعاف لنقله على وجه ال�سرعة �إىل‬ ‫�أقرب م�ست�شفى‪ .‬وت�ضيف ح�سني ب�أن زوجها يعاين من‬ ‫ال�سكري‪ ،‬كما �أنه �أجرى عملية جراحية قبل �سنوات‬ ‫يف العا�صمة الأردنية عمان‪ .‬وعبد ال�ستار نا�صر يعد‬ ‫واح��د ًا من �أب��رز ق�صا�صي وروائيي جيل ال�ستينيات‬ ‫العراقي والعربي‪ ،‬ول��ه ع�شرات الإ� �ص��دارات‪ ،‬حيث‬ ‫ع��رف ب �غ��زارة نتاجه ب��الإ��ض��اف��ة �إىل كتابته للمقالة‬ ‫الأدبية على مدى �أربعة عقود يف العديد من ال�صحف‬

‫كثيرا التعالي والق�سم برا�س بابا‬ ‫الحجي الي ما ينحلف برا�سه كذب‬

‫‪ .‬كيف لتلك النف�سيات ان تعلو‬ ‫وترتقي اذا لم تد�س على ر�ؤو�س‬ ‫الم�ساكين ممن يعملون ببيوتهم‬ ‫ك �خ��دم وه���ذا م��ا ك�ن��ت �أراه مليا‬ ‫ف��ي بيوتات االعظمية ون�سائهن‬ ‫المتعاليات الالتي ربما اليمتلكن‬ ‫غ�ي��ر ق��وت�ه��ن ال �ي��وم��ي ول�ك�ن�ه� ّ�ن ال‬ ‫يتوقفن عن القول ـ احنه من ك ّنا‬ ‫ن�سافر ل�ب�ي��روت وباري�س‪...‬الى‬ ‫اخره من حديث لطالما ا�ستهواني‬ ‫ال�سماع له من �أف��واه ج��ارات �أمي‬ ‫ال�ل��وت��ي ت�ستمع ال�ي�ه��ن مبت�سمة‬ ‫ال�ستجوبها اذا ما خرجن ـ ‪.‬ماما‬ ‫� �ش��و راي� ��ك ب��ال��ي ح�ك�ت��و جارتنا‬ ‫‪...‬فت�ضحك م�ل�أ وجهها ال�صبوح‬ ‫وغمازتان ي��زدان به خديها قائلة ـ‬ ‫يا ماما هو الكذب عليه جمرك؟‬ ‫�سيدي الفا�ضل‬ ‫رب��م��ا الي��ع��ي �أح ��ده ��م معاناتي‬ ‫كفل�سطينية بمجتمع يعتبر الأقلية‬ ‫��ض�ع�ف��اء ‪� ،‬إال م��ن ك ��ان ل��ه نف�س‬ ‫م�ع��ان��ات�ن��ا ‪.‬ف�ن�ح��ن ��س�ي��دي نعي�ش‬ ‫ح�سب �شريعة الغاب‪.‬‬ ‫لي�س بالمجتمع ال�ع��راق��ي ح�سب‬ ‫ب��ل ف��ي ك��ل ال �ع��ال��م ‪ ،‬ت�شعر ب ��أي‬ ‫دوله عربيه �أخرى �أو اوربية انك‬ ‫الم�ست�ضعف لأنك الأقل عددا ‪ .‬هذا‬ ‫ال يعني انني �أنكر ف�ضل العراق‬ ‫علي كان�سان فالعراق وطني وان‬ ‫ل��م اك��ن ع��راق �ي��ة‪ .‬ن��ات��ي االن لنقد‬ ‫ال �ك �ت��اب ك �م��اده �أدب��ي��ة اال�سلوب‬ ‫� �س �ل ����س ال� ��ى درج � ��ة ان ال� �ق ��ارئ‬ ‫ي�شعر ك�أنه هو ال��ذي كتب كلمات‬ ‫الكتاب ‪ ،‬النها تالم�س �شغاف قلبه‬ ‫‪.‬المفردات ب�سيطة وب�سيطة جدا‬ ‫حتى انها تحتوي على الكثير من‬ ‫المفردات العامية ال��دارج��ة ‪ ،‬وال‬ ‫�أخفيك �سرا انني عانيت الكثير مع‬ ‫بع�ضها خا�صه لهجة اهل الهور اذ‬

‫اني لم اعي�ش في ذاك المكان ابدا ‪.‬‬ ‫اال انني لم ا�ستطيع �أن ا�سمي هذا‬ ‫الكتاب بت�سميته التي ي�ستحق‪.‬‬ ‫هل هو ق�صه ؟ بل مجموعة ق�ص�ص‬ ‫متداخله مع بع�ضها‬ ‫هل هو �شعر؟‬ ‫بل �أكثر من لون �أدب��ي تداخل مع‬ ‫بع�ضه بع�ضا‬ ‫هل هو م��ادة تاريخية عن تاريخ‬ ‫ال�شراكوه ؟‬ ‫لكنه ال يخلو من لمحات اجتماعية‬ ‫تظهر حياتهم في قاع مجتمع ربما‬ ‫ا�سند رجليه بهذه القاع العريق‪.‬‬ ‫�أتدري ما �أ�سميته �أنا ؟‬ ‫مجموعه ان�ف�ع��االت وارها�صات‬ ‫اخرجها الكاتب على �شكل ف�ضف�ضة‬ ‫‪ .‬هذه الف�ضف�ضه كان كمن ي�ستخرج‬ ‫مكنوناته لطبيب يطلب منه العون‬ ‫للتخل�ص م��ن � �س��واد ل � ّ�ف حياته‬ ‫ف� ��راح ي�ب�ح��ث ع��ن ورق� ��ه بي�ضاء‬ ‫بين �أوراق ��ه لكنه للأ�سف لم يجد‬ ‫‪...‬فكانت كلماته مبعثرة وافكاره‬ ‫فو�ضى يح�سبها ال �ق��ارئ للوهلة‬ ‫االول ��ى فو�ضى فكرية او هذيان‬ ‫محموم ‪.‬ولكن الحقيقه والحقيقه‬ ‫�أق ��ول ر�أي�ت�ه��ا ك�ل�م��ات م�ح�ت��رف له‬ ‫ق �ل��م م �ب��دع او ��س�ي�ن�م��ائ��ي يعرف‬ ‫كيف ي�ستخدم كاميرته عند اللزوم‬ ‫والقارئ الناجح هو الذي ي�ستطيع‬ ‫ان يجمع خيوط مجموع الق�ص�ص‬ ‫ليخرج بحبكتها‪� .‬أن��ا ولله الحمد‬ ‫ا�ستطعت ان اجمع الكثير الكثير‬ ‫م��ن خيوطك واك��ون فكره جميلة‬ ‫عنكم ككاتب وا�ستطعت انت بكل‬ ‫جدارة ان تنقلني بل تحملني حمال‬ ‫الى بغداد التي اع�شق فاعي�ش تاره‬ ‫بالطوبجي م�سقط ر�أ�سي وملعب‬ ‫��ص�ب��اي وت ��ارة ب��الأع�ظ�م�ي��ة مرتع‬ ‫�شبابي ‪ ،‬ت ��اره بجميله ومدينه‬

‫ال� �ث ��وره ال �ت��ي ك �ن��ت ا� �س �م��ع عنها‬ ‫�سماعا لكنك ا�ستطعت ان تجعلني‬ ‫ا�شعر كانني ع�شت بها حقبه من‬ ‫ال��زم��ن وجعلتني اتمنى العوده‬ ‫لبغداد المر بها ولك وعد مني ان‬ ‫اح�ي��ان��ي رب��ي وك �ت��ب ل��ي العوده‬ ‫ل�ب�غ��داد � �س��ازور جميله والثوره‬ ‫واقف عن �ساحه خم�سه و خم�سين‬ ‫واق � ��را ال �ف��ات �ح��ه ع �ل��ى روح ذاك‬ ‫الرجل الذي علقت جثته ثالث ايام‬ ‫فيها اتدري لما ؟‬ ‫الن هذا الرجل لي�س االوحد فاني‬ ‫الذك��ر بطفولتي في اوائ��ل الحرب‬ ‫العراقيه االيرانيه كانت ثمة جثه‬ ‫علقت في و�سط الطوبجي لنف�س‬ ‫ال�سبب ‪..‬ف�صرنا نجتر ذكرياتنا‬ ‫حتى من مواقف محزنه المهم ان‬ ‫ن�صل باالخر لبغداد‬ ‫�سيدي الفا�ضل‬ ‫انفعاالتك وحزنك ال�شديد ابكاك‬ ‫وابكانا ‪ ،‬ال زالت عيني تدمع كلما‬ ‫تذكرت حديثك عن ابن عمك اليتيم‬ ‫علي ‪..‬ع�ل�اوي ال��ذي فقد بالحرب‬ ‫‪..‬ت��رى كم ع�لاوي ابتلعته الحرب‬ ‫؟ وك ��م ي�ت�ي�م��ا �سحقته ب�ساطيل‬ ‫الق�سوة ؟‬ ‫كنت قد ذكرت لك في البداية انني‬ ‫ق ��رات ث�لاث��ة ارب� ��اع ال �ك �ت��اب ليلة‬ ‫و��ص��ول��ه حتى مطلع الفجر ‪ ،‬اال‬ ‫انني اع��دك ان ال اق��را ما تبقى اال‬ ‫رويدا رويدا لكي اح�صل على �أكبر‬ ‫كمية ممكنه من المتعه في قراءة‬ ‫هذا الكتاب‪.‬‬ ‫اع�ت��ذر ع��ن االط��ال��ه لكن ع��ذري ان‬ ‫كتابك �شدني‬ ‫�سيدي الفا�ضل‬ ‫ويبقى للحديث معك بقيه‬ ‫�سالفه فتحي اال�سعد‬ ‫االردن‪ -‬العقبة‬

‫العراقي‬ ‫انتخاب هيئة �إدارية جديدة لبيت ال�شعر‬ ‫ّ‬ ‫وال�شاعر ح�سام ال�سراي يح�صد �أعلى الأ�صوات‬ ‫بغداد النا�س‬ ‫ّ‬ ‫العراقي ‪ ،‬م�ؤمتره االنتخابي‬ ‫نظم بيت ال�شعر‬ ‫ّ‬ ‫ال�ث��اين‪ ،‬بح�ضور نخبة من �شعراء العراق‬ ‫ون � ّق��اده‪ ،‬وذل��ك على ق��اع��ة م���دارات ببغداد‬ ‫جوار �أكادميية الفنون اجلميلة‪� ،‬إذ انطلقت‬ ‫�أع �م��ال امل ��ؤمت��ر ب �ق��راءة ال�ت�ق��اري��ر الثقافيّة‬ ‫والإداريّة واملاليّة للهيئة الإدارية يف دورتها‬ ‫الأوىل ‪ ،2012-2009‬من قبل ال�شاعرين‬ ‫�سهيل جنم وح�سام ال�سراي‪ ،‬حيث جرى فيها‬ ‫احلديث عن جممل ن�شاطات البيت و�سيا�سته‬ ‫الثقافيّة ومو�ضوعات تتع ّلق بعمله الإداري‬ ‫ومقره ببغداد‪� ،‬إ�ضافة �إىل تقدمي ملخ�ص عن‬ ‫�إيرادات البيت وم�صروفاته وت�سويقه ملجلته‬ ‫«بيت» يف �ش ّتى حمافظات العراق‪.‬‬

‫وبعد �إع�لان ال�شاعر �سهيل جنم ّ‬ ‫حل الهيئة‬ ‫الإداري ��ة ودع��وت��ه �إىل اللجنة التح�ضرييّة‬ ‫لإدارة امل ��ؤمت��ر االن�ت�خ��اب��ي‪ ،‬وال �ت��ي ت�ألفت‬ ‫م��ن الأ� �س��ات��ذة‪:‬د‪� �.‬ص��ادق رح �م��ة‪ ،‬د‪�.‬صالح‬ ‫زامل‪� ،‬صادق نا�صر ال�صكر‪ ،‬د‪.‬جا�سم حممد‬ ‫ج�سام‪ ،‬وب�إ�شراف من املحامي علي �سلمان‬ ‫البي�ضاين‪ ،‬حيث �أو��ض�ح��ت ب��دوره��ا كيف‬ ‫�أع �ل��ن ال�ب�ي��ت‪ ،‬الأ� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي‪ ،‬ع��ن فتح‬ ‫ب��اب الرت�شيح �إىل ع�ضوية هيئته االدارية‬ ‫اجل��دي��دة ع�بر ن�شر ب�ي��ان �صحا ّ‬ ‫يف يف (‪)8‬‬ ‫االجتماعي‪،‬‬ ‫�صحف حمليّة ومواقع التوا�صل‬ ‫ّ‬ ‫ومن ث ّم دعت اللجنة املر�شحني الع�شرة �إىل‬ ‫تقدمي �أنف�سهم �إىل �أع�ضاء الهيئة العامة‪،‬‬ ‫وهم ّ‬ ‫كل من‪ :‬عمر اجل ّفال‪� ،‬صالح ال�سيالوي‪،‬‬ ‫ح�سام ال�سراي‪ ،‬ميثم احلربي‪ ،‬زاهر مو�سى‪،‬‬

‫�أحمد ع ّزاوي‪ ،‬هنادي جليل‪ ،‬م�ؤيد اخلفاجي‪،‬‬ ‫جمال كرمي‪ ،‬زعيم الن�صار‪.‬‬ ‫لي�صوّ ت احل�ضور من �أع�ضاء الهيئة العامة‬ ‫على انتخاب �سبعة �أ�سماء لع�ضوية الهيئة‬ ‫الإدار ّي � ��ة اجل��دي��دة‪ ،‬فكانت النتيجة‪ ،‬فوز‬ ‫ّ‬ ‫كل من‪ :‬ح�سام ال�سراي (‪� 41‬صوت ًا)‪ /‬ميثم‬ ‫احل��رب��ي (‪� � 32‬ص��وت � ًا)‪ /‬ع�م��ر اجل �ف��ال (‪29‬‬ ‫��ص��وت� ًا)‪� /‬صالح ال�سيالوي (‪� 29‬صوت ًا)‪/‬‬ ‫زاهر مو�سى (‪� 26‬صوت ًا)‪ /‬هنادي جليل (‪25‬‬ ‫�صوت ًا)‪ /‬م�ؤيد اخلفاجي (‪� 23‬صوت ًا)‪.‬‬ ‫وف ��ور �إع�ل�ان ف��وز ه��ذه الأ� �س �م��اء اجتمعت‬ ‫بو�صفها الهيئة الإدار ّي��ة اجلديدة‪ ،‬لتنتخب‬ ‫ح�سام ال�سراي رئي�س ًا‪ ،‬وزاهر مو�سى نائب ًا‬ ‫له‪ ،‬وميثم احلربي �أمين ًا عام ًا لبيت ال�شعر‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫ّ‬

‫احل�������������������������������������دوة واجل�������������������������������دار‬ ‫طامي هراطة عبا�س‬ ‫ق �ب��ل ال �ف �ج��ر ك �ن��ا خ�ل�ف��ه ب�ب���ض��ع خ �ط��وات ‪،‬‬ ‫منحنني على الأر���ض نتفح�صها ‪ ،‬نالم�سها‬ ‫على مهل ‪ ،‬نفت�ش عن ( حدوة القدر الذهبية )‬ ‫التي رماها زعيمنا عند الغروب ‪ ،‬كنا متلهفني‬ ‫متاما ملعرفة اجلهة اجلديدة التي ت�شري �إليها‬ ‫تلك الفتحة املت�شكلة من طرفيها املقو�سني‬ ‫والتي �ستحدد م�سار رحلتنا القادمة حيث‬ ‫نوا�صل م�سريتنا جميعا �شبانا و�شيوخا‬ ‫عجائز وفتيات �صغريات راجلني �أو راكبني‬ ‫دوابنا ال�شائخة واملتهالكة متربكني بالغبار‬ ‫الذي تثريه عربات وخيول املوكب املميزة‬ ‫قاطعني الوديان وال�سهول مت�شوقني ملعرفة‬ ‫م�صرينا املنقو�ش على حائط اخلليقة ذلك‬ ‫امل�صري ال��ذي �صورته لنا احل�ك��اي��ات التي‬ ‫حفظناها ‪ :‬فردو�س ًا �أزلي َا من �سعادة و�سكينة‬ ‫ال تن�ضب ‪ ،‬فالت�صقت بذاكرتنا �أخيلة ن�ساء‬ ‫الفردو�س الباهرات والغابات والب�ساتني‬ ‫املثمرة ‪ ،‬ثم متددت وتو�سعت ‪ ،‬حتى �صارت‬ ‫كل الأم��اين والأح�لام ال�صغرية يف حياتنا‬ ‫معلقة بالو�صول �إىل هناك ومرتبطة بتلك‬ ‫ال��رم��وز والإ� �ش��ارات امل�سطرة على اجلدار‬ ‫والتي لن يفك رموزها غري زعيمنا وذريته‬ ‫الذين يتوارثون حفظ معانيها و�إ�شاراتها‬ ‫املقد�سة‪.‬‬ ‫ت�ل�ق��ى ( احل� ��دوة ال��ذه�ب�ي��ة ) ع�ن��د الغروب‬ ‫يف �أول ال�شهر ثم ن�سري راجلني �إىل حيث‬ ‫اجتهت فتحتها ملدة �شهر كامل ‪ ،‬وحني ينتهي‬ ‫ال�شهر ودون �أن يظهر �أي جزء من اجلدار‬ ‫‪ ،‬يتهاوى حلمنا ‪ ،‬فنتوقف عن امل�سري ب�أمر‬

‫منه ‪� ،‬ساعتها تكون اخليبة واحلزن قد هدتنا‬ ‫متاما فننخرط ببكاء وكرب �شديد حيث تبد�أ‬ ‫�أي��ام امل��وا��س��اة الع�شرة ‪ ،‬فنن�شغل ب�سماع‬ ‫ق�صائد و�أنا�شيد املوا�سني ون��داوي �أقدامنا‬ ‫امل �ت��ورم��ة ال �ت��ي م��زق�ت�ه��ا ح �ج��ارة الطريق‬ ‫و�أ�شواكه ‪ ،‬نتفقد مر�ضانا ون�ستجمع قوانا‬ ‫ن�ط��وف يف ال �ق��رى وامل ��دن ال�ق��ري�ب��ة نتلقى‬ ‫الهبات ون�شرتى املئونة للرحلة القادمة‪..‬‬ ‫قال �أحدهم دون حما�س " ها هي ‪ " !! ..‬ثم‬ ‫اجتهنا �صوبه ‪ ،‬ك��ان ج��زء م��ن احل ��دوة قد‬ ‫�أنغرز يف الرتاب ومع ذلك فقد كانت فتحتها‬ ‫ت�شري بو�ضوح نحو مطلع ال�شم�س ‪ ،‬ثبتنا‬ ‫�سهم الإ�شارة على الأر�ض ثم �سارعنا لدعوة‬ ‫ال�شيوخ لتثبيت الوجهة القادمة ‪� ،‬أم��ا هو‬ ‫فقد ظل مبكانه متيب�س ًا �شاحب الوجه ‪ ،‬كان‬ ‫ذلك اال�ضطراب جديدا على املراقب اجلوال‬ ‫مل يكن كذلك يف ال�سنوات التي عرفته فيها‬ ‫لكنه ك��ان يتغري ب�شكل بطيء حني �صارت‬ ‫جوالته يف البلدات وامل��دن ال�صغرية ت�أخذ‬ ‫وقتا �أكرث من املعتاد ‪ ،‬وم�ضى مييل لالنزواء‬ ‫يف الأماكن البعيدة عنا‪..‬‬ ‫ح�ين اق�ترب�ن��ا م��ن خيامنا املتهرئة دهمتنا‬ ‫�صرخة ح ��ادة ‪ ،‬ك��ان وج��ع امل�خ��ا���ض ميزق‬ ‫�إحداهن ‪ُ ،‬‬ ‫فكرت ‪� :‬ستلد كائنا �آخر ‪ ،‬و�سوف‬ ‫يعطى ا�سم ًا يثبته كتبة الزعيم ‪ ،‬هو �سيكون‬ ‫م�ث�ل��ي وم�ث�ل�ه��م ‪� ،‬أب� �ن ��اء امل �� �س�يرة وارث� ��وا‬ ‫التجوال الأزيل يف ار�ض الله رواد البحث‬ ‫امل�ضني عن جدار اخلليقة ولدنا يف الطرقات‬ ‫والنيا�سم ال�ضيقة ودفنا مواتنا يف البوادي‬ ‫والأحرا�ش ‪ ،‬ال �أحد فينا يذكر ب�أي �أر�ض ولد‬ ‫وال �أحد يذكر من �أي مكان جاء كان املا�ضي‬

‫واحلا�ضر وامل�ستقبل خمبئا يف �أفخم عربات‬ ‫املوكب ‪ ،‬لدى الزعيم املبجل‪..‬‬ ‫*******‬ ‫�أط�ف��أن��ا ن��ار امل��واق��د عند الفجر ‪ ،‬وحتركت‬ ‫قافلتنا بتثاقل نحو ال�شرق ‪ ،‬كنا ن�سري دون‬ ‫حما�س على �أر�ض ح�صباء متتد حتى نهاية‬ ‫الأف��ق ‪ ،‬وك��ان �صوت " املوا�سي " احلزين‬ ‫الأت� ��ي م��ن �أول ال�ق��اف�ل��ة ي�ع�ب��ث بعواطفنا‬ ‫وي�ؤججها ح�ين يتح�سر على م��ن فقدناهم‬ ‫يف م�سريتنا الطويلة ‪ ،‬وعلقوا يف متاهات‬ ‫اجلحيم ‪� ،‬أول �ئ��ك ال��ذي��ن ل��ن يفرحوا مثلنا‬ ‫ب��ر�ؤي��ة م�صرينا امل��دون على اجل��دار ‪ ،‬ولن‬ ‫يح�ضوا بتلك الفرحة الطاغية التي يثريها‬ ‫التربك بحجارته املقد�سة ولن ينعموا ب�سالم‬

‫ال �ف��ردو���س الأب� ��دي ‪ ،‬وك��ان��ت ن�ب�رة احلزن‬ ‫العميقة يف �صوت " املوا�سي " توقظ وجع‬ ‫اخليبات املتكررة ‪ ،‬و�سفرنا الطويل املداف‬ ‫ب��اجل��زع وال��ري�ب��ة والأ��س�ئ�ل��ة ال�سرية التي‬ ‫تثار عند املواقد املنعزلة يف �أما�سي ال�شتاء‬ ‫الطويلة حني نكت�شف �أن الأفق مفتوح على‬ ‫�أق�صاه ولي�س ثمة جدار يلوح فيه و�أن يقيننا‬ ‫يت�أرجح ويهزل عند امل�ساء ثم ي�ستوي حني‬ ‫تغذيه �أحالم اليقظة يف النهار‪..‬‬ ‫هم�ست جدتي ‪ " :‬رمبا �سلكنا هذا الدرب من‬ ‫قبل ‪ ،‬كنت �صبية �صغرية ‪ ،‬وكانت ذاكرتي‬ ‫منفتحة على هذا الوجود ‪� ،‬أذكر �إن عجالت‬ ‫عرباتنا ت�ضررت بقوة و�أ�ستغرق �إ�صالحها‬ ‫وقتا طويال ‪� ...‬أجل هذا هو دربنا القدمي‪!!..‬‬

‫"‬ ‫كان الطريق الوعر قد ترك ب�صمة م�ؤملة يف‬ ‫ذاك��رة الكبار ‪ ،‬عندها �سرت �إ��ش��اع��ة قوية‬ ‫ب�أننا ندور يف حلقة مفرغة ‪ ،‬ف�صارت عربات‬ ‫املقدمة بطيئة وم�ت�رددة ‪� ،‬سقطت م�سامري‬ ‫حدوات اخليول والبغال ‪ ،‬ثم تلتها احلدوات‬ ‫نف�سها ‪ ،‬ك ��ان ال�ب�ي�ط��ار ع��اج��زا ع��ن تلبية‬ ‫الطلبات ‪ ،‬ف�صدرت الأوامر بالتوقف ‪ ،‬خيمنا‬ ‫مب�ك��ان قفر ‪ ،‬ك��ان ال��زع�ي��م بحاجة لرتتيب‬ ‫الأم ��ور ‪ ،‬وك��ان��ت ه�ن��اك اجتماعات طويلة‬ ‫مع ال�شيوخ وكبار ال�سن يخرجون بعدها‬ ‫مكفهري الوجوه �صامتني ‪ ،‬فيما كنا نن�شغل‬ ‫ليال بتكرار احلكايات القدمية وكان املراقب‬ ‫اجل ��وال ي�ب��دو يل متخما بالق�ص�ص التي‬ ‫�سمعها من املدن التي جال فيها ‪ ،‬وعلى نحو‬ ‫مفاجئ قال ‪ " :‬لدي �سر �صغري !! " توقفنا‬ ‫عن الكالم ‪ ،‬كنا جماعة ب�سيطة مك�شوفني‬ ‫لبع�ضنا مل يكن ثمة �أ�سرار ميكن �إخفاءها ‪ ،‬مل‬ ‫تكن لدينا جدران تخفي الأ�صوات وال �أبواب‬ ‫حم�صنة ‪ ،‬كنا ن�سكن خيم ًا مهلهلة ‪ ،‬لذا فقد‬ ‫كانت قلوبنا تخفق ب�شدة متلهفة ل�سماع ال�سر‬ ‫‪ ،‬مل يتحدث �أول الأمر �أخرج �شيئا من منديله‬ ‫وو�ضعه على الأر� ��ض ‪ ،‬كانت �آل��ة �صغرية‬ ‫من املعدن والزجاج يرتع�ش بباطنها عقرب‬ ‫متوازن على حمور يف منت�صفها وكانت من‬ ‫الدقة بحيث بدت لنا مثل �أعجوبة �صغرية‬ ‫وو�سط انبهارنا قال ‪� " :‬إنها البو�صلة ‪ ،‬هي‬ ‫التي حتدد االجتاه ولي�ست حدوة الزعيم ‪،‬‬ ‫م�ستقبلنا هنا حتت هذه الزجاجة ‪ " ...‬ثم‬ ‫حدقنا ببالهة بعقربها املرجتف‪..‬‬ ‫ك��ان حديثه ال�ت��ايل خميفا لكنه ك��ان ق��ادرا‬

‫على �أن يفتح يف �أفق �أحالمنا املتيب�س على‬ ‫حجر اجل��دار املوعود �شكال �أخ��ر من �أحالم‬ ‫�أر�ضية خ�ضراء ‪� ،‬أطبقت عيوننا وقلوبنا‬ ‫يف ذلك امل�ساء على حلم جديد �صمننا على‬ ‫حتقيقه ‪ ،‬كنا نحلم مبراعي وبحريات و�أنهار‬ ‫�صافية ونظيفة ‪ ،‬ثابتة موجودة على الأر�ض‬ ‫ولي�ست يف خميلتنا �أو يف �أم��اك��ن �أخرى‬ ‫‪ ،‬مننا ف�أطبقت عيوننا على ��ض��وء جنوم‬ ‫متوثبة راب�ضة يف �سماء جديدة‪..‬‬ ‫********‬ ‫تراجعت خيوط النور �سريع ًا حتت �ضغط‬ ‫غيوم �سوداء منخف�ضة ‪ ،‬فحل امل�ساء باكر ًا‬ ‫‪ ،‬لكنه ب��دا كثيف ًا م �ن��ذر َا ول��زج � ًا ح�ين �شمر‬ ‫الزعيم عن �ساعديه ورمى احلدوة الذهبية‬ ‫لأبعد م�سافة ممكنة ‪ ،‬التقطت �آذاننا �صوت‬ ‫ارتطامها ب��الأر���ض ‪ ،‬ك��ان قريبا ومل ينجح‬ ‫برميها �إىل م�سافة ابعد ‪ ،‬كانت قواه ت�ضعف‬ ‫كلما تقدم يف ال�سن ‪ ،‬لكن نفوذه مل ي�ضعف‬ ‫بعد ‪ ،‬كانت حا�شيته متما�سكة وحرا�سه ما‬ ‫زالوا يقظني ‪ ...‬يلملم امل�ساء �شتاتنا فنجتمع‬ ‫عند ن��ار موقد بعيد ‪ ،‬ك��ان امل��راق��ب اجلوال‬ ‫ي�شرح خطته هم�س ًا " �س�أ�سرت�شد بالو�صلة‬ ‫و�أغري اجتاه احلدوة نحو ال�شمال ولن ي�شك‬ ‫�أح��د بذلك ‪� ،‬سنفعل ذل��ك ب�شكل دوري ‪ ،‬لن‬ ‫�أبقيها عندي ‪� ،‬ستتنقل بيننا ب�شكل �سري ‪،‬‬ ‫رمبا لن يتاح يل ا�ستخدامها مرة �أخرى كما‬ ‫�إن مهمتنا لن ينجزها رجل واحد"‪.‬‬ ‫جنحت خطة املراقب ‪ ،‬وحتركنا عند الفجر‬ ‫‪ ،‬كنا م�ترع�ين ب��أم��ل ج��دي��د وك��ان��ت الليايل‬ ‫تنق�ضي بطيئة وثقيلة كنا ن�ستعجل الرحيل‬ ‫ب��اجت��اه ال���ش�م��ال ه ��دف رح�ل�ت�ن��ا اجل��دي��د ‪،‬‬

‫وراح��ت طبيعة الأر���ض تتغري بعد �شهرين‬ ‫من امل�سري ‪ ،‬و�صار بو�سع دوابنا �أن ترعى‬ ‫�أع�شابا ياب�سة وخ�ضراء يف �أحيان �أخرى‬ ‫‪� ،‬أكلنا ث�م��ار ًا برية وعرثنا على عيون ماء‬ ‫�صافية ‪ ،‬ق��ل اعتمادنا على امل ��ؤن اجل��اف��ة ‪،‬‬ ‫و�صار بو�سعنا �أن نقرتب من املدن ون�ستمتع‬ ‫مبو�سيقى و�أغاين الأعرا�س ‪ ،‬كنا ن�ست�شعر‬ ‫تغريا طفيف ًا يف حياتنا وح�ضور طاغ لأحالم‬ ‫جديدة ‪ ،‬ورغبة ملحة باالنف�صال عن عوامل‬ ‫احلزن والبكاء ‪ ،‬كان ثمة فرح طارد للأ�سى‬ ‫ينمو يف دواخلنا ورغبة غام�ضة للتحرر من‬ ‫�أ�سر م��ا‪ ..‬كنا ن�ستعد للرحيل متلهفني مرة‬ ‫�أخرى ‪ ،‬افتقدنا املراقب اجلوال ‪ ،‬كانت خيمته‬ ‫ال�صغرية ما تزال من�صوبة على غري العادة ‪،‬‬ ‫وجدناه بداخلها مطعونا غارق ًا بدمه وظل‬ ‫ابت�سامة غريبة يطبع وجهه ‪� ،‬أذكر انه �أم�سك‬ ‫بيدي بقوة وقال مبا ي�شبه الهم�س " ما زلنا‬ ‫على �أطراف ال�شمال ‪ ،‬مل ن�صل بعد‪ "...‬دفناه‬ ‫يف ار���ض كثيفة الع�شب ‪� ،‬أدرك �ن��ا املخاطر‬ ‫الداخلية امل�ترت�ب��ة على توجهنا اجل��دي��د ‪،‬‬ ‫وتلك الك�آبة التي �أغرقت الأتباع واحلرا�س‬ ‫كلما وا�صلنا االندفاع نحو ال�شمال ‪ ،‬حتركنا‬ ‫مثقلني ب�أحزان فقده ‪ ،‬كنا ن�سري يف جمموعة‬ ‫كبرية قريبني من بع�ضنا وكان ذلك يبدو مثل‬ ‫عر�ض لقوة جديدة نامية ومتوعدة ‪ ،‬فيما‬ ‫ك��ان موكبه يتقدمنا وينف�صل عنا �أحيانا ‪،‬‬ ‫فت�ضعف �أ�صوات املوا�سني و ال نكاد ن�سمعها‬ ‫‪� ،‬صرنا ن��ؤل��ف �أنا�شيدنا اخلا�صة ‪ ،‬كانت‬ ‫ت�ت�ح��دث ع��ن امل��دي�ن��ة ال�ت��ي �سن�شيدها عند‬ ‫�ضفاف النهر الكبري وعن بيوت ت�صمد بوجه‬ ‫الريح و�سقوف حتفظنا من هطول املطر‪.‬‬


‫‪No.(388) - 17 , Monday ,December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )388‬االثنني ‪ 17‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫القلق ُي�سيطر على فينجر قبل لقاء ريدينج ومغربي يقود رينجرز لأول فوز يف الدوري‬

‫يونايتد و�سيتي يبقيان على الفارق بينهما و�آ�ستون فيال‬ ‫يذل ليفربول فـي عقر داره‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫فاز مان�ش�سرت يونايتد املت�صدر وو�صيف‬ ‫ال �ب �ط��ل ع �ل��ى � �ض �ي �ف��ه � �س �ن��درالن��د ‪،1-3‬‬ ‫ومان�ش�سرت �سيتي الثاين وحامل اللقب‬ ‫على م�ضيفه نيوكا�سل بالنتيجة ذاتها‬ ‫ال�سبت يف افتتاح املرحلة ال�سابعة ع�شرة‬ ‫من ال��دوري الإجنليزي فبقي الفارق بني‬ ‫القطبني ‪ 6‬نقاط (‪ 42‬مقابل ‪. ) 36‬‬ ‫فعلى ملعب اول��دت��راف��ورد افتتح يونايتد‬ ‫الهدف �أالول بعد �أن مرر الهولندي روبن‬ ‫فان بري�سي كرة �إىل �آ�شلي يوجن يف اجلهة‬ ‫الي�سرى ال��ذي دخل املنطقة وتخل�ص من‬ ‫مدافعني واعادها باجتاه الهولندي ليتدخل‬ ‫جريج جاردنر وقدمها بنف�سه هدية لالخري‬ ‫الذي �أودعها ال�شباك (‪ )16‬رافعا ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 12‬ه��دف��ا وب ��ات �شريكا يف �صدارة‬ ‫ترتيب ال�ه��داف�ين‪.‬وا��ض��اف ت��وم كليفريل‬ ‫الهدف الثاين بت�سديدة من اجلهة الي�سرى‬ ‫اثر متريرة من مايكل كاريك (‪.)19‬‬ ‫ويف بداية ال�شوط الثاين‪ ،‬وقفت العار�ضة‬ ‫يف وجه كرة روين فعادت اىل يوجن تابعها‬ ‫فوق اخل�شبات (‪،)47‬‬

‫وت��ب��ادل ي��وجن��وف��ان ب�ير��س��ي ال �ك��رة يف‬ ‫اجلهة الي�سرى وم��رره��ا الأخ�ير عر�ضية‬ ‫ار� �ض �ي��ة ع�ن��د ب ��اب امل��رم��ى �أك�م�ل�ه��ا روين‬ ‫ب�سهولة رغم وج��ود مدافعني �أمامه هدفا‬ ‫ثالثا (‪ .)59‬و�سدد �سي�سينيون كرة قوية‬ ‫وم��رك��زة ه��ي الأوىل ل�ساندرالند �سيطر‬ ‫ع �ل��ي دي خ �ي��ا (‪ ،)71‬ث��م رف ��ع البنيني‬ ‫ك��رة م��ن اجلهة الي�سرى اىل ب��اب املرمى‬ ‫ط��ار لها البديل فراتيزر كامبل واودعها‬ ‫بر�أ�سه ال�شباك مقل�صا الفارق يف الدقيقة‬ ‫(‪ (.72‬وعلى ملعب �سانت جيم�س بارك‬ ‫جتاوز مان�ش�سرت �سيتي كبوة الدربي مع‬ ‫يونايتد يف املرحلة ال�سابقة ح�ين �سقط‬ ‫يف الوقت بدل ال�ضائع ‪ .3-2‬وبكر �سيتي‬ ‫يف الت�سجيل رغ��م �أرجحية كفة �أ�صحاب‬ ‫الأر� � ��ض ب�ع��د مت��ري��رة رائ �ع��ة م��ن قائده‬ ‫الإيفواري يايا توريه �إىل الفرن�سي �سمري‬ ‫ن�صري ومنه اىل االرجنتيني �سريخيو‬ ‫�أجويرو الذي انك�شف املرمى امامه واودع‬ ‫الكرة يف ال�شباك دون تلك�ؤ (‪ .)10‬وترجم‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي �سيطرته امليدانية الن�سبية‬ ‫�إىل هدف ثان بعد ان تفوق الأ�سباين خايف‬ ‫جار�سيا على االي�ط��ايل داف�ي��دي �سانتون‬

‫بالتر‪ :‬العن�صرية م�شكلة‬ ‫جمتمعية لي�س لها عالقة‬ ‫بكرة القدم‬

‫يعتقد ال�سوي�سري �سيب بالتر رئي�س االحت��اد ال��دويل لكرة القدم‬ ‫(الفيفا) ان التخل�ص ب�شكل نهائي من العن�صرية يف كرة القدم يعد �أمرا‬ ‫م�ستحيال الن امل�شكلة جمتمعية يف اال�سا�س‪ .‬وقال بالتر ال�سبت انه‬ ‫�سيتحدث مع الفرن�سي مي�شيل بالتيني رئي�س االحتاد االوروبي للعبة‬ ‫ب�ش�أن م�ستوى غرامة مالية وقعت على �صربيا ب�سبب احداث �شهدتها‬ ‫مباراة �أمام اجنلرتا يف بطولة اوروبا حتت ‪ 21‬عاما يف ت�شرين االول‬ ‫املا�ضي‪ .‬وابلغ بالتر ال�صحفيني بعد اجتماع للجنة التنفيذية للفيفا‬ ‫عقد يف طوكيو على هام�ش ك�أ�س العامل لالندية "�سوف �أناق�ش هذا‬ ‫االمر مع رئي�س االحتاد االوروبي‪ ".‬وقال م�صدر قريب من بالتيني‬ ‫يوم اجلمعة ان االحت��اد االوروب��ي رمبا يتقدم با�ستئناف �ضد قرار‬ ‫جلنته الت�أديبية القا�ضي بتغرمي �صربيا ‪ 80‬الف ي��ورو (‪105000‬‬ ‫دوالر(‪ .‬ويحق لالحتاد االوروبي لكرة القدم الطعن على قرارت جلنته‬ ‫الت�أديبية واملطالبة بت�شديد العقوبات اذا اعتربها خمففة اكرث من‬ ‫الالزم‪.‬وبالتني موجود اي�ضا يف اليابان حل�ضور كا�س العامل لالندية‪.‬‬ ‫وا�ضاف بالتر "ال ادري �إن كان ميلك ت�أثريا على جلنته الت�أديبية"‬ ‫وتابع "بالقطع ال يت�سامح الفيفا مطلقا مع التمييز والعن�صرية‪".‬‬ ‫وال��زم��ت اللجنة الت�أديبية لالحتاد االوروب ��ي �صربيا اي�ضا باقامة‬ ‫مباراتها املقبلة املقررة على ار�ضها يف البطولة خلف ابواب مغلقة بعد‬ ‫ادانه العبيها وجماهريها ب�سوء الت�صرف‪.‬‬ ‫وانتقد االحتاد االجنليزي للعبة االحتاد االوروبي لعدم ار�ساله ا�شارة‬ ‫حتذير قوية لل�ضرب بيد من حديد على العن�صرية يف كرة القدم من‬ ‫خالل حجم الغرامة خا�صة بعد امل�شاهد ال�سيئة التي �شهدتها مباراة‬ ‫�صربيا واجنلرتا‪ .‬وقال بالتر "العن�صرية والتمييز موجودان يف كرة‬ ‫القدم‪ .‬لكنهما ال ينبعان من كرة القدم‪ .‬انهما نتاج جمتمعنا‪ .‬امل�س�ألة‬ ‫تتعلق مب�ستوى التعليم والت�آخي بني الب�شر‪".‬‬

‫وت �ط��اول ل �ك��رة ب��ر�أ� �س��ه واودع��ه��ا �شباك‬ ‫الهولندي تيم كرول ‪ .39‬ونزل نيوكا�سل‬ ‫يف ال�شوط الثاين بكل ثقله كما يف بداية‬ ‫الأول‪ ،‬وا�ضاع ال�سنغايل دميبا با فر�صتني‬ ‫متتالني قبل ان ينجح يف الثالثة بتقلي�ص‬ ‫الفارق بعدما اعاد االرجنتيني فابري�سيو‬ ‫كولوت�شيني بطريقة خلفية ك��رة مرتدة‬ ‫من دف��اع �سيتي فك�سر ال�سنغايل م�صيدة‬ ‫الت�سلل م�ستفيدا من خط�أ دفاعي وا�ضح‬ ‫واودعها بر�أ�سه يف ال�شباك (‪ .)51‬وتالعب‬ ‫الأ�سباين دافيد �سيلفا وتيفيز بالدفاع ومرر‬ ‫الأول الكرة اىل زاباليتا ال��ذي اق�ترب من‬ ‫املرمى ورده��ا �إىل اخللف كان يايا توريه‬ ‫بانتظارها فدفعها بقوة يف ال�شبكة (‪.)78‬‬ ‫ليفربول ي�سقط يف ملعبه‬ ‫وعلى ملعبه انفيلد رود �سقط ليفربول‬ ‫�سقوطا مذال �أمام �ضيفه �آ�ستون فيال ‪3-1‬‬ ‫فوقف ر�صيده عند ‪ 22‬نقطة وتراجع �إىل‬ ‫املركز الثاين ع�شر‪ .‬واهتزت �شباك �صاحب‬ ‫الأر���ض بعد م�ضي نحو ن�صف �ساعة من‬ ‫زمن ال�شوط االول من قبل �ضيفه �آ�ستون‬ ‫فيال وبت�سديدة من خ��ارج املنطقة اطلقها‬

‫البلجيكي كري�ستيان بينيتيك (‪ .)29‬وعزز‬ ‫النم�سوي اندريا�س فاميان تقدم ال�ضيوف‬ ‫بالهدف الثاين م�ستفيدا من متريرة بينيتيك‬ ‫(‪. ) 40‬ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬ق�ضى بينتيك‬ ‫على �أي امل للفريق املحلي بالتعديل من‬ ‫خ�لال ت�سجيل ال�ه��دف ال�ث��اين ال�شخ�صي‬ ‫والثالث لفريقه بت�سديدة من داخل املنطقة‬ ‫(‪ .)51‬وقل�ص �ستيفان جريارد الفارق من‬ ‫�ضربة ر�أ�س بعد متريرة من غلني جون�سون‬ ‫(‪ (.87‬وف��از نوريت�ش �سيتي على �ضيفه‬ ‫ويغان اثلتيك بهدفني النطوين بيكينجتون‬ ‫(‪ )15‬وااليرلندي وي�سلي هوالهان (‪64‬‬ ‫من �ضربة ر�أ���س) مقابل هدف لال�ستلندي‬ ‫�شون مالوين (‪ .)51‬وق��اد املغربي عادل‬ ‫تاعرابت فريقه كوينز ب��ارك رينجرز اىل‬ ‫ف��وز اول يف ال��دوري على ح�ساب �ضيفه‬ ‫فولهام ‪ .1-2‬و�سجل تاعرابت هدفيه (‪52‬‬ ‫و‪ )68‬بت�سديدتني من خارج املنطقة مقابل‬ ‫ه��دف للبديل الكرواتي بت�سديدة مماثلة‬ ‫(‪. ) 88‬وتعادل �ستوك �سيتي مع ايفرتون‬ ‫‪� .1-1‬سجل ل�ل�أول راي��ن �شوكرو�س (‪36‬‬ ‫خط�أ يف مرمى فريقه) مقابل الرتينيدادي‬ ‫كينوين جونز (‪.)52‬‬

‫املعركة ال�شر�سة‬ ‫حذر مدرب �آر�سنال �آر�سن فينجر العبيه‬ ‫م��ن ال�تراخ��ي يف خ �ت��ام امل��رح�ل��ة اليوم‬ ‫االثنني بلقاء ريدينج على ملعبه وو�سط‬ ‫جماهريه ‪ ،‬مُ�شدد ًا على �ضرورة اخلروج‬ ‫بالثالث نقاط للخروج من �أزمة اخل�سارة‬ ‫�أم ��ام ب��رادف��ورد �سيتي يف م �ب��اراة ربع‬ ‫نهائي ك�أ�س رابطة الإجنليزية املحرتفة‪.‬‬ ‫ورغم تراجع ريدينج يف جدول الرتتيب‬ ‫العام باحتالله املركز قبل الأخري‪� ،‬إال �أن‬ ‫املدرب الفرن�سي �صمم على �أن املباراة لن‬ ‫تكون �سهلة وو�صفها باملعركة ال�شر�سة‪،‬‬ ‫ب�سبب ذك��رى مباراتهما الأخ�ي�رة التي‬ ‫انتهت بنتيجة ‪ 5-7‬يف ك��أ���س الرابطة‬ ‫الإجنليزي املحرتفة‪.‬‬ ‫وقبل امل�ب��اراة ق��ال فينجر ملوقع النادي‬ ‫ال��ر� �س �م��ي "ريدينج" �إن� ��ه ف��ري��ق قوي‬ ‫وي���س�ت�ح��ق االح� �ت��رام‪ ،‬و�أن� ��ا �شخ�صي ًا‬ ‫توقعت عودته للدوري املمتاز لأنني كنت‬ ‫دائ�م� ًا �أت��اب��ع مبارياته يف دوري الق�سم‬ ‫الأول‪ ،‬ونحن نتوقعها معركة �شر�سة لأن‬ ‫ريدينج م��ن ال�ف��رق التي تلعب ك��رة قدم‬ ‫هجومية"‪.‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫‪9‬‬

‫�أخبار النجوم‬ ‫مورينيو يتهم مي�سي باخلداع والت�ضليل‬ ‫ات�ه��م ال�برت�غ��ايل ج��وزي��ه مورينيو‬ ‫م���درب ري���ال م��دري��د جن��م الفريق‬ ‫ال �غ��رمي بر�شلونة ليونيل مي�سي‬ ‫�ضمنيا باخلداع والت�ضليل بعد �أن‬ ‫ادع��ى تعر�ضه لإ��ص��اب��ة خ�ط�يرة ثم‬ ‫عاد ليلعب �أ�سا�سيا بعدها ب�ساعات‪.‬‬ ‫وا�شار مورينيو يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫‪ :‬يوجد العبني يغادرون امللعب على‬ ‫�سرير متنقل‪ ،‬ثم يعودون بعد يومني‬ ‫للعب والظهور يف قمة م�ستواهم"‪،‬‬ ‫يف �إ� �ش��ارة وا��ض�ح��ة ملي�سي‪ .‬وكان‬ ‫مي�سي قد تعر�ض لإ�صابة بالركبة �أرعبت حمبيه حول العامل بعد دقائق‬ ‫من نزوله بديال يف مباراة بنفيكا الربتغايل ب��دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫يوم اخلام�س من ال�شهر اجلاري بعد احتكاك بحار�س املرمى‪ .���و�صرح‬ ‫مي�سي بعد املباراة ب�أنه اعتقد �أن هذه الت�سديدة على مرمى بنفيكا‬ ‫�ستكون "االخرية يف م�شواره الكروي" بعد �أن ا�ست�شعر قوة الإ�صابة‪،‬‬ ‫كما خرجت تقارير طبية �أول�ي��ة ت�شري اىل �أن قائد منتخب التانغو‬ ‫�سيغيب عن املالعب لفرتة ت�تراوح بني �أ�سبوع وثالثة �أ�سابيع‪ .‬لكن‬ ‫مي�سي فاج�أ اجلميع مب�شاركته بعدها بثالثة ايام يف مباراة ليفانتي‬ ‫بالليغا �أ�سا�سيا‪ ،‬بل وجنح يف ت�سجيل هدفني واالحتفال بتحطيم رقم‬ ‫مولر‪ ،‬وهو ما �أغ�ضب مورينيو الذي مل يرى �ضرورة لهذه امل�سرحية‪.‬‬ ‫متعب يفكر يف الرحيل عن الأهلي بعد املونديال‬ ‫� �ص��رح ع �م��اد متعب م�ه��اج��م النادي‬ ‫الأه �ل��ي ب ��أن��ه ح��زي��ن للغاية نتيجة‬ ‫ع��دم م�شاركته ب�شكل �أ��س��ا��س��ي يف‬ ‫م�ب��اري��ات الأه �ل��ي الأخ �ي�رة‪ ،‬م�شريًا‬ ‫اىل �أن ح��زن��ه ��ش��ىء طبيعي للغاية‬ ‫خا�صة �أن �أي مهاجم يرغب دائما يف‬ ‫امل�شاركة باملباريات‪ .‬و �أكد متعب �أنه‬ ‫تلقى بع�ض عرو�ض الإحرتاف خالل‬ ‫الفرتة الأخ�يرة وه��و يدر�سها حاليا‬ ‫لإخ�ت�ي��ار الأن���س��ب منها خا�صة و�أن‬ ‫الن�شاط الريا�ضي يف م�صر متوقف‬ ‫حاليا‪ .‬وحت��دث مهاجم الأهلي خالل م�ؤمتر �صحفي عقد باليابان قبل‬ ‫مباراة فريقه ام�س ام��ام مونتريي املك�سيكي يف لقاء حتديد املركزين‬ ‫الثالث والرابع‪ .‬ويف �سياق مت�صل �أخرب مهاجم الأهلي ال��دويل ك�شف‬ ‫نادر �شوقي وكيل �أعماله عن تلقيه لعرو�ض احرتاف ملتعب من عدة �أندية‬ ‫خليجية و�أي�ضا من �أندية يف �أوروبا منها �أندية من تركيا و�أندية درجة‬ ‫ثانية يف �أملانيا‪ .‬م�شريًا �إىل �أن الالعب لديه عر�ض من لري�س البلجيكي‬ ‫الذي يدربه هاين رمزي الذي ي�سعى لإعادة تدعيم الفريق بالعبني مميزين‬ ‫خالل فرتة االنتقاالت ال�شتوية‪ ،‬و�أن متعب لديه الرغبة يف الرحيل لأي‬ ‫نادي جاد يف �ضمه يف ظل توقف الدوري و�أو�ضح نادر خالل ت�صريحات‬ ‫تلفزيونية �أنه حري�ص على االت�صال مبتعب يوميا لالطمئنان عليه‪ ،‬و�أن‬ ‫الالعب حزين جللو�سه على دكة البدالء‪ ،‬ولكنه �سعيد ب�إجنازات فريقه‪.‬‬ ‫الودروب ين�صح بيل برف�ض الريال والرب�سا‬ ‫ح��ذر امل��دي��ر الفني لفريق �سوان�سي‬ ‫�سيتي "مايكل الودروب"‪ ،‬جناح‬ ‫توتنهام "جاريث بيل" م��ن عواقب‬ ‫االن�ضمام لريال مدريد �أو بر�شلونة‪،‬‬ ‫و�صمم على �أن ان�ضمامه لأي منهما‬ ‫لن يكون يف م�صلحته‪ ،‬وذلك لإختالف‬ ‫طريقة لعبه التي تعتمد على الرك�ض‬ ‫يف امل�ساحات الوا�سعة ع��ن طريقة‬ ‫لعب الريال والرب�سا‪ .‬وقال الودروب‬ ‫يف م�ؤمتر �صحفي "على بيل �أن يُفكر‬ ‫جيد ًا قبل اتخاذ خطوة االنتقال لأحد‬ ‫عمالقة الليجا‪� ،‬إنه العب كبري وعلى الأرجح �سيغادر توتنهام لالنتقال‬ ‫لنا ٍد كبري‪ ،‬لذا عليه �أن يختار املكان الذي �سي�ساعده على النمو"‪ .‬و�أ�شار‬ ‫"عليه �أن يُدرك جيد ًا ب�أن اللعب للريال والرب�سا �سيكون خمتلف ًا متام ًا‬ ‫عن الدوري الإجنليزي املمتاز‪ ،‬فكرة القدم يف �إ�سبانيا خمتلفة متام ًا عن‬ ‫�إجنلرتا‪ ،‬ولو ذهب للريال �أو الرب�سا لن يجد امل�ساحات و�سينده�ش من‬ ‫الطرق الدفاعية التي يلج�أ �إليها املناف�سني‪ ،‬ومعروف �أن الفرق تدافع‬ ‫بع�شرة العبني �أمام الريال والرب�سا‪ ،‬وهذا الأمر �سيحرمه من امل�ساحات‬ ‫التي تعترب نقطة قوته"‪.‬‬

‫بلباو يعمق جراح مايوركا وخيتافـي ينتزع نقطة من او�سا�سونا‬ ‫دييغو كا�سرتو بنجاح مدركا التعادل يف‬ ‫الدقيقة الثانية من الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وع��زز خيتايف موقعه يف املركز ال�سابع‬ ‫ب��ر� �ص �ي��د ‪ 24‬ن �ق �ط��ة م �ق��اب��ل ‪ 14‬نقطة‬ ‫الو��س��ا��س��ون��ا ال���س��اد���س ع���ش��ر‪ .‬ووا�صل‬ ‫اتلتيك بلباو �صحوته وعمق جراح م�ضيفه‬ ‫ري��ال م��اي��ورك��ا عندما تغلب عليه بهدف‬ ‫وحيد �سجله اريتث ادوري��ث يف الدقيقة‬ ‫(‪.)11‬وتعادل غرناطة مع ريال �سو�سييداد‬ ‫‪.0-0‬‬ ‫متكن فريق ملقة م��ن ال�ف��وز على ح�ساب‬ ‫فريق �إ�شبيلية بهدفني مقابل ال�شيء على‬

‫�أبقى خيتايف على نقطة واح��دة بعد �أن‬ ‫انتزعها ب�صعوبة �أمام �ضيفه او�سا�سونا‬ ‫‪ 1-1‬ال�سبت يف افتتاح املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة من الدوري الأ�سباين‪.‬‬ ‫وكان او�سا�سونا يف طريقه �إىل خطف فوز‬ ‫ثمني من خيتايف عندما تقدم عليه بهدف‬ ‫اي��ون اي�شايدي �سوال يف الدقيقة (‪،)85‬‬ ‫علما ب��أن��ه �أك�م��ل امل �ب��اراة بع�شرة العبني‬ ‫منذ الدقيقة (‪� )78‬إث��ر ط��رد الع��ب و�سطه‬ ‫الأرجنتيني اميليانو ارمنتريو�س‪ ،‬بيد �أن‬ ‫خيتايف ح�صل على ركلة جزاء عندما مل�ست‬ ‫ال�ك��رة ي��د اوي��ر داخ��ل املنطقة ان�برى لها‬

‫ليفركوزن يهزم هامبورج ويقل�ص الفارق مع املت�صدر‬ ‫قل�ص باير ليفركوزن الفارق �إىل‬ ‫‪ 9‬نقاط بينه وبني بايرن ميونيخ‬ ‫املت�صدر بفوزه الكبري على �ضيفه‬ ‫ه��ام �ب��ورج ‪ 0-3‬ال�سبت يف قمة‬ ‫املرحلة ال�سابعة ع�شرة االخرية‬ ‫م��ن ذه��اب ال ��دوري الأمل ��اين الذي‬ ‫�سيتوقف حتى ‪ 18‬كانون الثاين‪.‬‬ ‫وا��س�ت�غ��ل ب��اي��ر ل�ي�ف��رك��وزن جيدا‬ ‫تعرث بايرن ميونيخ �أم��ام �ضيفه‬ ‫بورو�سيا مون�شنجالدباخ ‪1-1‬‬ ‫اجل�م�ع��ة‪ ،‬ف��رف��ع ر��ص�ي��ده �إىل ‪33‬‬

‫ن�ق�ط��ة م �ق��اب��ل ‪ 42‬ن�ق�ط��ة للفريق‬ ‫البافاري‪ .‬وح�سم باير ليفركوزن‬ ‫نتيجة امل�ب��اراة يف �شوطها االول‬ ‫ح�ي��ث اف�ت�ت��ح �ستيفان كي�سلينج‬ ‫ال �ت �� �س �ج �ي��ل يف ال��دق��ي��ق��ة ‪، 27‬‬ ‫و�أ�ضاف اندريه �شورله الثاين يف‬ ‫الدقيقة ‪.36‬‬ ‫وف��ر���ض كي�سلينج ن�ف���س��ه جنما‬ ‫للمباراة بت�سجيله هدفه ال�شخ�صي‬ ‫الثاين والثالث لفريقه ‪ 66‬رافعا‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 12‬هدفا يف الدوري‬

‫منفردا ب�صدارة الئحة الهدافني‪.‬‬ ‫وف��از اينرتاخت فرانكفورت على‬ ‫م�ضيفه فولف�سبورج ‪ .0-2‬وبكر‬ ‫اينرتاخت فرانكفورت بالت�سجيل‬ ‫وحت ��دي ��دا يف ال��دق �ي �ق��ة ‪ 12‬عرب‬ ‫ه��داف��ه وال ��دوري الك�سندر ماير‪.‬‬ ‫وع ��زز ال�ي��اب��اين تاكا�شي اينوي‬ ‫تقدم ال�ضيوف بهدف ث��ان بعد ‪6‬‬ ‫دقائق‪.‬‬ ‫وت �غ �ل��ب م��اي �ن �ت ����س ع �ل��ى �ضيفه‬ ‫� � �ش � �ت� ��وجت� ��ارت ‪ .1-2‬وك�� ��ان‬

‫�شتوجتارت ال�ب��ادىء بالت�سجيل‬ ‫بوا�سطة النم�ساوي مارتن هارنيك‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ ، 48‬ورد �أ�صحاب‬ ‫االر�� ��ض ب�ع��د ‪ 7‬دق��ائ��ق بوا�سطة‬ ‫ن�ي�ك��والي م��ول��ر ‪ ،‬قبل �أن ي�سجل‬ ‫مولر الهدف الثاين (‪ ،)71‬وختم‬ ‫الكولومبي الكني �سوتو املهرجان‬ ‫بهدف ثالث يف الدقيقة الثانية من‬ ‫الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وان �ع ����ش ف��ورت��ون��ا دو�سلدورف‬ ‫ال�صاعد حديثا اىل دوري اال�ضواء‬ ‫اماله بفوزه ال�صعب على �ضيفه‬ ‫هانوفر ‪ .1-2‬و�سجل داين �شاهني‬ ‫(‪ )39‬وال��دمن��ارك��ي ك�ين ايل�سو‬ ‫(‪ )83‬هديف فورتونا دو�سلدروف‪،‬‬ ‫وال�سنغايل مامي ب�يرام �ضيوف‬ ‫(‪ )69‬هدف هانوفر‪.‬‬ ‫وت�� �ع� ��ادل ج� ��روي �ث�ر ف� � ��ورث مع‬ ‫اوج�سبورج ‪ .1-1‬و�سجل ال�س‬ ‫�سوبييت�ش (‪ )69‬ه��دف غرويرث‬ ‫فورث‪ ،‬و�سا�شا مولدرز (‪ )10‬هدف‬ ‫اوج�سبورج‪ .‬وبقي الفريقان يف‬ ‫املركز الأخري بر�صيد ‪ 9‬نقاط لكل‬ ‫منهما مع اف�ضلية ف��ارق االهداف‬ ‫الوج�سبورج‪.‬‬

‫ملعب �سان�شيز بيثخوان‪.‬‬ ‫احرزهما مدافعه م��ارت��ن دمييكيل�س يف‬ ‫الدقيقة ‪ .49‬و �إي�سكو يف الدقيقة ‪ 70‬من‬ ‫�ضربة جزاء حني انفرد خواكني باملرمى‪،‬‬ ‫ول�ك��ن م��داف��ع �إ�شبيلية ف��ازي��و ج��ذب��ه من‬ ‫ق�م�ي���ص��ه مم��ا �أدى حل �� �ص��ول م�ل�ق��ة على‬ ‫ركلة ج��زاء وح�صول فازيو على البطاقة‬ ‫احلمراء وانربى اي�سكو و�س�سد بي�سراه‬ ‫على ميني حار�س �إ�شبيلية دييجو لوبيز‪.‬‬ ‫وتختتم امل��رح�ل��ة ال �ي��وم االث �ن�ين بلقاءي‬ ‫ديبورتيفو الك��ورون �ي��ا م��ع بلد الوليد‪،‬‬ ‫و�سلتا فيغو مع ريال بيتي�س‬

‫كلوزه يقود الت�سيو حل�سم القمة‬ ‫مع �إالنرت بوقت مت�أخر‬

‫ح�سم الت�سيو قمة املرحلة ال�سابعة ع�شرة من الدوري الإيطايل مع �ضيفه انرت‬ ‫ميالن بفوز مت�أخر ‪ 0-1‬ال�سبت على امللعب االوملبي يف العا�صمة روما‪ .‬و مل‬ ‫يك�سر �أي من الفريقني التعادل ال�سلبي الذي ا�ستمر حتى الدقيقة ‪ 82‬حيث‬ ‫متكن الأملاين مريو�سالف كلوزه من ت�سجيل الهدف الوحيد بعدما تلقى كرة‬ ‫بينية داخل املنطقة من املخ�ضرم �ستيفانو م��اوري تابعها بيمناه يف �شباك‬ ‫احلار�س ال�سلوفيني �سمري هاندانوفيت�ش‪ .‬ورفع الت�سيو ر�صيده �إىل ‪ 33‬نقطة‬ ‫فيما وقف ر�صيد �إنرت ميالن عند ‪ 34‬نقطة‪ .‬وانقذ املهاجم الدويل انطونيو دي‬ ‫ناتايل فريقه اودينيزي من اخل�سارة �أمام �ضيفه بالريمو عندما ادرك التعادل‬ ‫‪ 1-1‬على ملعب فريويل يف اوديني‪ .‬وبكر بالريمو بالت�سجيل منذ الدقيقة (‪33‬‬ ‫)عرب ال�سلوفيني جوزيب ايليت�ش بت�سديدة قوية بي�سراه من خارج املنطقة‬ ‫اثر تلقيه كرة من فابريت�سيو ميكويل‪ ،‬وانتظر اودينيزي الدقيقة (‪ )89‬الدراك‬ ‫التعادل عرب دي ناتايل بت�سديدة من داخل املنطقة‪ .‬ورفع اودينيزي ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 23‬نقطة يف املركز الثامن مقابل ‪ 15‬نقطة لبالريمو ال�سابع ع�شر‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫العدد (‪ - )388‬االثنني ‪ 17‬كانون االول ‪2012‬‬

‫اليوم �آخر موعد حل�ضور زيكو‬ ‫والبديل �سويدي‬

‫�إلغاء البطاقات امللونة يف الدور املقبل لبطولة غرب �آ�سيا‬

‫منتخبنا ي�ستعد ملباراة الدور ن�صف النهائي واالحتاد يكرم الوطني‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ك�شف م�صدر يف االحت��اد العراقي‬ ‫لكرة القدم ان اليوم االثنني �سيكون‬ ‫�آخر موعد حل�ضور مدرب املنتخب‬ ‫العراقي زيكو اىل العراق‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �ص��در‪ ،‬ال� ��ذي ط �ل��ب عدم‬ ‫اال�� �ش ��ارة اىل ا��س�م��ه ان "االحتاد‬ ‫العراقي للعبة ح��دد اليوم االثنني‬ ‫�آخر موعد حل�ضور مدرب املنتخب‬ ‫زي�ك��و اىل ال �ع��راق ل�ل�ت��داول ب�ش�أن‬ ‫م �� �س ��أل��ة ب �ق��ائ��ه يف امل �ن �ت �خ��ب من‬ ‫عدمه"‪.‬و�أ�ضاف ان "االحتاد �سيلج�أ‬ ‫للق�ضاء يف حال عدم ح�ضور زيكو اىل ان "احتاد ال� �ك ��رة �سيقوم‬ ‫اىل البالد ‪ ،‬و�سيطالبه بامل�ستحقات باختيار امل ����درب ال�سويدي �سفني‬ ‫امل��ال �ي��ة امل�ترت �ب��ة ع��ن ت��رك��ه مهمة غ��وران �أريك�سون خلفا لزيكو يف‬ ‫ت��دري��ب املنتخب"‪.‬وا�شار امل�صدر حال عدم ح�ضور االخري "‪.‬‬

‫قوي�ض ‪ :‬زاخو كان االقرب للنقاط الثالث من دهوك‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ذكر م��درب فريق زاخ��و بكرة القدم‬ ‫ال�سوري حممد قوي�ض‪� ،‬أن فريقه‬ ‫ك��ان الأق���رب للح�صول على نقاط‬ ‫مباراته �أم��ام ده��وك بعدما �أحرجه‬ ‫طوال الدقائق الت�سعني يف املباراة‬ ‫التي �ضيفها املناف�س مبلعبه وبني‬ ‫جماهريه‪.‬‬ ‫وق��ال قوي�ض (للوكالة االخبارية‬ ‫ل�لان�ب��اء)‪� :‬إن النقاط ال�ث�لاث كانت‬ ‫ه���دف ف��ري �ق��ه �أم � ��ام ده� ��وك وك ��ان‬ ‫الأق��رب لها ل��وال �سوء الطالع الذي‬ ‫رافق العبيه الذين �أ�ضاعوا العديد‬ ‫من الفر�ص ال�سانحة للت�سجيل التي‬ ‫لو �سجل ن�صفها لكان زاخو قد خرج‬ ‫بعدد كبري من االه��داف وبالأخ�ص‬ ‫يف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫وزاد‪� :‬أن التعادل مع دهوك �سيكون‬ ‫دافع ًا ملعاودة الو�ضع الطبيعي الذي‬

‫‪No.(388) - Monday 17 December , 2012‬‬

‫عرف عنه‪ ،‬وهو ما يدعونا مل�ضاعفة‬ ‫اجلهود للتواجد يف املراكز االربعة‬ ‫االوىل على الرتتيب النخبوي‪.‬‬ ‫ومت���س��ك ف��ري��ق ده ��وك بال�صدارة‬ ‫النخبوية ب��ال��رغ��م م��ن ت�ع��ادل��ه يف‬ ‫ملعبه وب�ين جماهريه �أم��ام زاخو‬ ‫بهدفني لكل منهما‪ ،‬يف املباراة التي‬ ‫اقيمت على ملعب ده��وك حل�ساب‬ ‫اجل ��ول ��ة ال �ث��ام �ن��ة م ��ن مناف�سات‬ ‫املرحلة االوىل من بطولة الدوري‬ ‫النخبة الكروي‪.‬‬

‫الكويت ‪ -‬منذر العذاري‬ ‫موفد االحتاد العراقي لل�صحافة الريا�ضية‬

‫وا�صل منتخبن ��ا الوطني ا�ستعداداته للدور‬ ‫ن�ص ��ف النهائ ��ي لبطول ��ة غ ��رب �آ�سي ��ا بكرة‬ ‫القدم التي تتوا�ص ��ل مبارياتها على مالعب‬ ‫الكوي ��ت منذ يوم ‪ 8‬كان ��ون الأول اجلاري ‪,‬‬ ‫و�أج ��رى منتخبن ��ا بقيادة طاقم ��ه التدريبي‬ ‫املكون م ��ن حكي ��م �شاكر وبا�س ��ل كوركي�س‬ ‫وعبد الك ��رمي ناعم وح ��دة تدريبي ��ة �صباح‬ ‫الأح ��د على ملعب اجلهراء توا�صلت حوايل‬ ‫�ساعت�ي�ن كاملتني كان الرتكي ��ز فيها وا�ضحا‬ ‫على الناحي ��ة التكتيكية م ��ع اللياقة البدنية‬ ‫وكذلك التدريب على تنفيذ ركالت اجلزاء ‪.‬‬ ‫احتاد الكرة يكرم املنتخب‬

‫ق ��رر االحت ��اد العراق ��ي لك ��رة الق ��دم تكرمي‬ ‫املنتخ ��ب الوطن ��ي لت�أهله �إىل ال ��دور ن�صف‬ ‫النهائ ��ي لبطولة غرب �آ�سيا ‪� ,‬أعلن ذلك علي‬ ‫جب ��ار رئي� ��س الوف ��د العراقي امل�ش ��ارك يف‬ ‫البطولة وع�ضو االحتاد العراقي لكرة القدم‬ ‫‪ ,‬و�أ�ض ��اف جبار ب� ��أن هن ��اك تكرميا خا�صا‬ ‫للمنتخب يف ح ��ال ت�أهله للمب ��اراة النهائية‬ ‫وح�صول ��ه عل ��ى ك�أ� ��س البطولة الت ��ي �سبق‬ ‫ملنتخبن ��ا الوطني احل�صول عل ��ى لقبها مرة‬ ‫واحدة يف الن�سخة الثانية عام ‪. 2002‬‬ ‫وع ��ن توقعات ��ه للمب ��اراة املقبل ��ة ق ��ال ب�أنه‬ ‫متفائ ��ل بتحقي ��ق نتيج ��ة �إيجابي ��ة ت�ؤه ��ل‬ ‫الفري ��ق �إىل املب ��اراة النهائي ��ة خا�ص ��ة و�إن‬ ‫الفري ��ق يعي� ��ش بو�ضع نف�س ��ي وبدين جيد‬ ‫وهن ��اك اندفاع كب�ي�ر من الالعب�ي�ن يف �أداء‬ ‫الوحدات التدريبية ‪ ,‬واجلميع يعمل كخلية‬ ‫نحل من �أجل ك�سب لقب البطولة ‪.‬‬ ‫يا�سني ‪ :‬مل �أكن را�ضيا عن م�ستواي‬

‫الالع ��ب احم ��د يا�س�ي�ن ال ��ذي كان جنما يف‬ ‫مباراة الفري ��ق الأوىل �أم ��ام الأردن لكنه مل‬

‫يظه ��ر مب�ستواه املتميز يف املب ��اراة الثانية‬ ‫ق ��ال ب�أن ��ه غري را� ��ض ع ��ن نف�سه وم ��ا قدمه‬ ‫يف املب ��اراة �أم ��ام �سوري ��ا ولذل ��ك فقد كثف‬ ‫من تدريبات ��ه و�أوىل جان ��ب اللياقة البدنية‬ ‫اهتمام ��ا خا�صا للع ��ودة مل�ست ��واه الطبيعي‬ ‫وي ��رى ب�أن لياقت ��ه الآن �أف�ضل بكثري وعاهد‬ ‫اجلماه�ي�ر الريا�ضية على تق ��دمي امل�ستوى‬ ‫املع ��روف عن ��ه يف مب ��اراة ال ��دور ن�ص ��ف‬ ‫النهائ ��ي موعدا �إياهم بت�سجي ��ل هدف ب�إذن‬ ‫الله ‪.‬‬ ‫ح�سن ‪:‬معنويات الالعبني عالية‬

‫احلار� ��س ال�ش ��اب ج�ل�ال ح�سن ال ��ذي �أثبت‬ ‫جدارت ��ه يف مباري ��ات ه ��ذه البطول ��ة ونال‬

‫اجلوية يف رحلة �صعبة اىل كركوك وال�صناعة يحقق الفوز االول يف النخبة‬

‫ال�شرطة وكربالء يبقيان يف �شراكة الو�صافة والطلبة ير�سب بامتحان ال�سليمانية‬

‫�إبراهيم ‪� :‬سنتجاوز �أخطاء �سوريا‬

‫الالع ��ب احم ��د �إبراهي ��م مداف ��ع املنتخ ��ب‬ ‫العراق ��ي ق ��ال ‪ :‬كم ��ا يع ��رف اجلمي ��ع ب� ��أن‬ ‫الفريق العراقي ق ��د متكن من اجتياز حاجز‬

‫فريق ال�صناعة‬

‫ال�ساد�سة وال�ستني‪.‬‬ ‫اجلوية يواجه كركوك‬ ‫وتختت ��م الي ��وم مناف�س ��ات ال ��دور الثامن‬ ‫باقام ��ة مب ��اراة الق ��وة اجلوي ��ة م ��ع‬ ‫فري ��ق كرك ��وك يف ملع ��ب االخ�ي�ر الت ��ي‬ ‫يب ��دو التوق ��ع فيه ��ا �صعب ��ا خ�صو�صا ان‬ ‫فري ��ق كركوك ي�سع ��ى اىل مع ��اودة نغمة‬ ‫االنت�ص ��ارات الت ��ي غابت عن ��ه يف الدور‬ ‫ال�سابق بخ�سارته امام زاخو برباعية كما‬ ‫ان ��ه يراهن على ار�ض ��ه التي تقف معه يف‬ ‫اغل ��ب االحي ��ان اذ جمع ‪ 7‬نق ��اط من اربع‬ ‫مباريات‬ ‫و�أكد الع ��ب كركوك كرار ط ��ارق �إن الأمل‬ ‫يح ��دو فريق ��ه للظف ��ر بالنق ��اط الث�ل�اث‬ ‫ملغادرة جو االنتكا�سة االخرية �أمام زاخو‬ ‫بالرغ ��م م ��ن �صعوب ��ة الدقائ ��ق الت�سع�ي�ن‬

‫الت ��ي تنتظرنا امام اجلوي ��ة‪ ،‬اال ان �أدائنا‬ ‫يختلف يف ملعب ومن املمكن ان نحقق ما‬ ‫ن�صبو اليه اال وهو الفوز‪.‬‬ ‫وذك ��ر‪�:‬أن الفري ��ق املناف�س يلع ��ب بتكتيك‬ ‫ع ��ال ويجي ��د اغ�ل�اق املناط ��ق اخللفي ��ة‬ ‫وميتلك العبني مميزي ��ن‪ ،‬اال ان هذا الأمر‬ ‫ل ��ن مينعن ��ا م ��ن فرملت ��ه بع ��د �أنت�صاراته‬ ‫الث�ل�اث االخ�ي�رة الت ��ي حققه ��ا اجلوي ��ة‬ ‫عربي ًا وحملي ًا وهذا �سيكون قمة طموحنا‬ ‫ملغادرة املوقع الذي نتواجد فيه نخبوي ًا‪.‬‬ ‫ويامل اجلوية العودة اىل العا�صمة بغداد‬ ‫مكلال بالنق ��اط الثالث بالرغم من �صعوبة‬ ‫املهم ��ة من اجل التقدم عل ��ى مناف�سه اذ ان‬ ‫الفارق بينهما نقطة واحدة اذ يبلغ ر�صيد‬ ‫كركوك ‪ 8‬نقاط من ‪ 7‬مباريات وللجوية ‪7‬‬ ‫نقاط من ‪ 5‬مباريات ‪.‬‬

‫املرحل ��ة الأوىل بنجاح رغم قوة الفرق التي‬ ‫لعبت يف جمموعتنا ‪ ,‬والفريق العراقي االن‬ ‫م�ستع ��د ب�ش ��كل كامل ملب ��اراة ال ��دور ن�صف‬ ‫النهائ ��ي وه ��و مكتمل ال�صف ��وف وال يعاين‬ ‫من �أي ��ة �إ�صابات بف�ضل جهود الكادر الطبي‬ ‫املراف ��ق ‪ ,‬وم ��ا نرج ��وه �أن يظه ��ر منتخبن ��ا‬ ‫يف �أف�ض ��ل حاالت ��ه يف مباراة ال ��دور ن�صف‬ ‫النهائ ��ي لنت�أهل ملباراة اخلت ��ام واحل�صول‬ ‫على ك�أ� ��س البطولة الذي غ ��اب عن خزائننا‬ ‫منذ �أكرث من ع�شرة �أعوام ‪.‬‬ ‫وعما حدث يف املباراة املا�ضية �أمام منتخب‬ ‫�سوري ��ا ق ��ال ب� ��أن هن ��اك بع� ��ض الأخط ��اء‬ ‫الت ��ي حدثت خالل تل ��ك املباراة لك ��ن الكادر‬ ‫التدريب ��ي متكن من ت�شخي�صه ��ا وو�ضع لها‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫و�أ�ض ��اف احم ��د �أن "فريقنا مل يكن �سيئا ب ��ل كان �أدا�ؤه‬ ‫جي ��دا وكانت النتيجة ت�ش�ي�ر �إىل التعادل بهدف لكل من‬ ‫الفريق�ي�ن �إال �أن نف ��ط اجلن ��وب �سج ��ل هدف ��ا يف الوقت‬ ‫الإ�ض ��ايف لل�ش ��وط الأول مم ��ا �أعط ��اه زخم ��ا معنوي ��ا‬ ‫ونف�سيا"‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �أن "ال�شوط الثاين �شهد ت�سجيل‬ ‫هدف �آخر من ركلة ركنية كان له الأثر الكبري يف احباط‬ ‫معنويات العبينا والت�أثري على عطاءهم داخل امللعب"‪.‬‬ ‫وتابع احمد "حذرت الالعب�ي�ن قبل املباراة من الركالت‬ ‫الثابت ��ة الت ��ي يعتم ��د عليها الفري ��ق اخل�ص ��م من خالل‬ ‫متابعت ��ي ملباريات ��ه �إال �أن الالعب�ي�ن ف�شل ��وا يف التعامل‬ ‫معها ونتج عنها ت�سجيل ثالثة �أهداف ال�سيما و�أن العبي‬ ‫نفط اجلنوب يتمتعون باملهارة يف الكرات الر�أ�سية"‪.‬‬ ‫ويف اجله ��ة املقابلة ذكر مدرب فريق نفط اجلنوب بكرة‬ ‫القدم عادل نا�صر‪� ،‬أن فريقه ابلغ خ�صومه ر�سالة �شديدة‬

‫موفد االحتاد العراقي لل�صحافة الريا�ضية‬

‫احت�ضن ��ت حمافظ ��ة النج ��ف اال�ش ��رف‬ ‫بطول ��ة الع ��راق املدر�سي ��ة بك ��رة ال�سلة‬ ‫للمرحل ��ة املتو�سط ��ة بن�ي�ن مب�شارك ��ة‬ ‫‪20‬منتخبا لرتبيات املحافظات عدا اقليم‬ ‫كرد�ستان والتي نظمتها املديرية العامة‬ ‫للرتبي ��ة الريا�ضية والن�ش ��اط املدر�سي‬ ‫بالتع ��اون مع ق�س ��م الن�ش ��اط الريا�ضي‬ ‫يف تربي ��ة النج ��ف اال�شرف حت ��ت ا�سم‬ ‫(بطول ��ة املرح ��وم الدكتورعب ��د ال�سالم‬ ‫حمم ��د ح�سني للم ��دة من التا�س ��ع لغاية‬ ‫اخلام�س ع�شر من ال�شهر اجلاري )‪.‬‬ ‫و ق ��ال �سم�ي�ر خلي ��ل املن�س ��ق االعالمي‬ ‫للريا�ض ��ة املدر�سي ��ة ان منتخ ��ب تربي ��ة‬ ‫النجف اال�شرف متكن م ��ن احراز ك�أ�س‬ ‫البطول ��ة بتغلبه يف النهائي على نظريه‬ ‫منتخ ��ب تربي ��ة احلل ��ة ‪ ،49 -51‬جاءت‬

‫ارب ��اع املب ��اراة ل�صال ��ح فري ��ق النج ��ف ونظ ��را للحما� ��س الكب�ي�ر ل ��دى العب ��ي‬ ‫كالت ��ايل ‪ -12،5 -24،6 -8،16 -24:‬الفريقني والرغبة بتحقيق الفوز حدثت‬ ‫‪.5‬‬ ‫بع� ��ض االلع ��اب اخل�شن ��ة الت ��ي �شهدت‬ ‫املباراة حملت يف دقائقها اثارة وا�ضحة احت ��كاكات ب�ي�ن الالعب�ي�ن اال ان طاق ��م‬

‫التوا�صل بني الالعب واملدرب ويتم التجمع قبل‬ ‫البطولة بايام قليلة‪.‬‬ ‫�آراء الالعبني‬

‫�أب ��دى العب منتخبنا دنه جمال �سعادته بتحقيق‬ ‫الف ��وز االول يف مناف�س ��ات البطول ��ة العربي ��ة‬ ‫بال�شطرجن مبينا ان الالع ��ب ال�سوداين كان ندا‬ ‫�صعبا وجتاوزه يف بداية امل�شوار ي�سهل مهمتي‬ ‫يف املباريات املقبلة وهذا الفوز يعزز قدرتي يف‬ ‫عدم التخوف من املواجهات املقبلة‪.‬‬ ‫اما الالعبة فني عبد القادر التي ظهرت مب�ستوى‬ ‫متمي ��ز فاجئ ��ت ب ��ه املناف�س ��ات فق ��د اثن ��ت على‬ ‫مرافق ��ة والدتها لها اىل اليمن مما اعطاها حافزا‬ ‫يف حتقي ��ق الف ��وز وتتمن ��ى موا�صل ��ة النتائ ��ج‬ ‫االيجابية يف املراحل املقبلة‪.‬‬ ‫تطور اللعبة‬ ‫ّ‬

‫احت ��اد نا يعد من االحت ��ادات الفعالة يف االحتاد‬ ‫العربي ويلعب دورا فنيا واداريا‪.‬‬ ‫نتائج اجلولة االوىل م�شجعة‬

‫اللهج ��ة ب�أنه لن يقهر �أو يكون رقم ًا �سه ًال يف نخبة القدم‬ ‫بعدما دك مرمى الكهرباء برباعية‪.‬‬ ‫وق ��ال نا�صر (للوكال ��ة االخباري ��ة لالنب ��اء)‪� :‬إن النقاط‬ ‫الث�ل�اث الت ��ي ح�صل عليه ��ا فريقه من مناف�س ��ه الكهرباء‬ ‫ع ��ززت مكانت ��ه برتتيب ال ��دوري النخب ��وي‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن‬ ‫كونها ر�سالة �شديدة اللهج ��ة للفرق التي تقابلنا ب�أننا ال‬ ‫نقهر و�ستك ��ون موقعة الكهرباء نقط ��ة ال�شروع للعودة‬ ‫جلو االنت�صارات من جديد‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪� :‬أن فريقه لن يكون لقمة �سائغة �أمام الفرق التي‬ ‫يالقيه ��ا وبالأخ�ص املباريات التي تقام يف ملعبه والتي‬ ‫�سيعمل على ح�ص ��د نقاطها بالكامل و�أن نتيجة ايجابية‬ ‫خارج ملعب ��ه تعد اجناز وهذه ه ��ي �إ�سرتاتيجيتنا لهذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬

‫النجف ‪ -‬النا�س‬

‫فيم ��ا متكنت ا�صغ ��ر مناف�س ��ة يف البطولة العبة‬ ‫منتخبن ��ا يارا عبد القادر من الفوز على امل�صرية‬ ‫جمانه حممد يف فئة (‪� )8‬سنوات والتي ح�صلت‬ ‫عل ��ى اعج ��اب امل�شرف�ي�ن ويتوقع منه ��ا املناف�سة‬ ‫عل ��ى لقب بطول ��ة هذه البطول ��ة‪ ،‬ويف فئة (‪)12‬‬ ‫�سنة فازت العبة منتخبنا فني كمال على زميلتها‬ ‫�س ��ايل عبا� ��س‪ ،‬ويف فئ ��ة (‪� )16‬سنة ف ��از عائ�شة‬ ‫عل ��ي عل ��ى نظريته ��ا التون�سي ��ة غالي ��ة ال ��دايل‪،‬‬ ‫وتعادل ��ت العبتن ��ا كارين من نظريته ��ا امل�صرية‬ ‫رزان ال�شعيب ��ي يف فئة (‪� )20‬سنة‪ ،‬فيما خ�سرت‬ ‫العبتن ��ا نب�أ �سامي من ال�سوري ��ة فاطمة الزهراء‬ ‫يف فئ ��ة (‪� )10‬سن ��وات‪ ،‬ام ��ا فئ ��ة (‪� )18‬سنة فقد‬ ‫خ�س ��رت العبتنا دل�ي�ن كمال م ��ن امل�صرية �سهيلة‬ ‫عبد املنعم‪.‬‬

‫تتوا�ص ��ل مناف�سات البطولة العربية بال�شطرجن‬ ‫للفئ ��ات العمرية والت ��ي حتت�ضنه ��ا اليمن لغاية‬ ‫الثاين والع�شرين من ال�شهري اجلاري مب�شاركة‬ ‫‪ 11‬دولة ‪.‬‬ ‫و�شهدت مناف�سات اجلولة االوىل نتائج ايجابية‬ ‫لرجالن ��ا رغم �صعوبة املواجه ��ات التي اوقعتهم‬ ‫اىل جان ��ب ابط ��ال الع ��رب يف لعب ��ة ال�شط ��رجن‬ ‫اذ حق ��ق العب منتخبن ��ا معزز ظاهر ف ��وزا مهما‬ ‫عل ��ى مناف�سه �ضياء وفا من م�ص ��ر يف مناف�سات‬ ‫فئ ��ة (‪� )10‬سنة ه ��ذا الفوز منحه الثق ��ة الكبرية‬ ‫يف موا�صل ��ة جناحات ��ه يف اجل ��والت املقبل ��ة‬ ‫الن املناف�س�ي�ن املق ��رر مواجهت ��م اق ��ل م�ست ��وى‬ ‫حكم حيادي‬ ‫م ��ن امل�ص ��ري‪ ،‬ويف فئ ��ة (‪� )18‬سن ��ة حقق العب‬ ‫منتخبن ��ا عل ��ي حمم ��د العي�س ��اوي ف ��وزه االول م ��ن جانب ��ه ق ��ال عب ��د اله ��ادي مفتول ام�ي�ن �سر‬ ‫على ال�سوداين كمال الدين حممد الذي يعد احد االحت ��اد املرك ��زي لل�شط ��رجن ورئي� ��س الوف ��د‬ ‫ابط ��ال العرب يف البطول ��ة ال�سابقة‪ ،‬وتوا�صلت العراقي‪ :‬ان تواجد احلكم العام االماراتي مهدي‬ ‫انت�ص ��ارات رجالن ��ا يف البطول ��ة العربية حيث عبد الرحيم يف البطولة قد حقق مك�سب ايجابي‬ ‫ف ��از العبن ��ا دنه جم ��ال عل ��ى نظ�ي�ره ال�سوداين الن ��ه يعد من اف�ضل احل ��كام العرب واال�سيويني‬ ‫حامد حمم ��د‪ ،‬ومل يتوف ��ق العبنا ن ��وري �صباح وانه ��ا فر�ص ��ة لالعبين ��ا لال�ستفادة م ��ن خرباته‬ ‫اذ اخط�أ يف احدى النق�ل�ات لقطع ال�شطرجن يف واي�ض ��ا متي ��ز باحليادي ��ة يف عمل ��ه اذ اجلول ��ة‬ ‫مبارات ��ه االول ليخ�س ��ر ام ��ام مناف�س ��ه ال�سوري االوىل م ��ن املناف�س ��ات مل ت�شه ��د اي ��ة �شكوى او‬ ‫اعرتا� ��ض من قبل الوف ��ود امل�شاركة مبينا انه مت‬ ‫مالك قونيه‪.‬‬ ‫ويف مناف�سات االن ��اث مل تتوفق بع�ض العباتنا التن�سيق مع احلكم العام من اجل رفع تو�صيات‬ ‫يف اجل ��والت االوىل رغم توق ��ع املدرب ورئي�س لالحت ��اد العربي لتقدمي الدعم املعنوي للعبة يف‬ ‫الوفد بتحقيق نتيج ��ة ايجابية ل�سهولة جماميع العراق من خالل اقامة احدى البطوالت العربية‬ ‫قرع ��ة البطول ��ة ولك ��ن مل ي�ستغل ��ن ه ��ذا االم ��ر‪ ،‬يف العراق خالل العام املقبل ‪ 2013‬وال�سيما ان‬

‫ح�س ��ب تعليم ��ات البطول ��ة ف� ��إن البطاق ��ات‬ ‫ال�صف ��راء التي ح�ص ��ل عليه ��ا الالعبون يف‬ ‫مباريات اجلولة الأوىل �سيتم �إلغائها خالل‬ ‫مباري ��ات ال ��دور ن�صف النهائ ��ي وبذلك ف�إن‬ ‫البطاق ��ات التي ح�ص ��ل عليه ��ا العبونا علي‬ ‫بهجت واحم ��د يا�سني وعم ��ار عبد احل�سني‬ ‫وعل ��ي عدن ��ان يف املبارات�ي�ن �أم ��ام الأردن‬ ‫و�سوري ��ا ق ��د �ألغي ��ت ‪ ,‬و�سيلع ��ب الفري ��ق‬ ‫العراقي ب�صفوف مكتملة ‪.‬‬

‫�سلة تربية النجف اال�شرف حترز ك�أ�س العراق املدر�سية للمرحلة املتو�سطة‬

‫ٌ�شطرجنيّونا يقلبون التوقعات ويتخطون م�صر وال�سودان وتعثـر العباتنا يف البطولة العربية‬ ‫�صنعاء ‪ -‬نبيل الزبيدي‬

‫�إلغاء البطاقات امللونة‬

‫احمد يعزو خ�سارة الكهرباء لأر�ضية امللعب ونا�صر ي�ؤكد ان نفط اجلنوب لن يكون رقما �سهال‬ ‫عزا مدرب فريق الكهرباء الك ��روي ح�سن احمد‪ ،‬الأحد‪،‬‬ ‫خ�س ��ارة فريق ��ه �أمام نفط اجلن ��وب يف مناف�سات دوري‬ ‫النخب ��ة الكروي ال�سبت لعدم الت�أقلم على �أر�ضية امللعب‬ ‫ال�صناعي ��ة‪ ،‬مبين ��ا �أن الأه ��داف الأربع ��ة لفري ��ق نف ��ط‬ ‫اجلن ��وب جاءت من حاالت ثابت ��ة اخفق مدافعو الفريق‬ ‫بالتعامل معها‪.‬‬ ‫وق ��ال احم ��د لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "م ��ن �أبرز ا�سباب‬ ‫خ�سارتن ��ا الكب�ي�رة �أمام نف ��ط اجلنوب ب�أربع ��ة �أهداف‬ ‫له ��دف واح ��د يف مناف�س ��ات اجلولة الثامن ��ة من دوري‬ ‫النخبة ه ��و عدم ت�أقلم العبي الفريق على �أر�ضية امللعب‬ ‫املغطاة بالثيل ال�صناعي"‪.‬‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫اهدرفري ��ق ال�شرط ��ة نقطت�ي�ن مهمت�ي�ن‬ ‫بتعادله م ��ع النفط بهدفني ل ��كل منهما يف‬ ‫املب ��اراة الت ��ي اقيم ��ت ام� ��س عل ��ى ملعب‬ ‫ال�شع ��ب ال ��دويل �ضم ��ن اجلول ��ة الثامنة‬ ‫م ��ن مناف�س ��ات املرحل ��ة االوىل من دوري‬ ‫النخبة بكرة القدم‪.‬‬ ‫افتت ��ح ال�شرط ��ة الت�سجي ��ل يف الدقيق ��ة‬ ‫احلادي ��ة ع�ش ��رة م ��ن املب ��اراة ع ��ن طريق‬ ‫حمرتفه الكامريوين نلند‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين عادل النفط الكفة عن‬ ‫طري ��ق حممد �سع ��د يف الدقيق ��ة ال�سابعة‬ ‫واالربع�ي�ن ليع ��ود حممد �سع ��د من جديد‬ ‫وي�سج ��ل ث ��اين االه ��داف يف الدقيق ��ة‬ ‫ال�سابع ��ة وال�ست�ي�ن اال ان فرحت ��ه الت ��ي‬ ‫ح�ص ��ل فيها عل ��ى بطاق ��ة �صف ��راء مل تدم‬ ‫�س ��وى ع�شر دقائق حتى اع ��اد ح�سني عبد‬ ‫الواحد التوازن بت�سجيل ��ه هدف التعادل‬ ‫‪ .‬ل�صبح ر�صي ��د ال�شرطة ‪ 15‬نقطة متقدما‬ ‫بف ��ارق االهداف ع ��ن فريق كرب�ل�اء الذي‬ ‫هو االخ ��ر �سقط ام�س عل ��ى ار�ضه وامام‬ ‫جمه ��وره يف ف ��خ التع ��ادل ال�سلب ��ي امام‬ ‫امل�صايف ‪.‬‬ ‫ووا�ص ��ل فري ��ق الطلب ��ة �سل�سل ��ة نتائجه‬ ‫ال�سلبية بخ�سارته مع ال�سليمانية بهدفني‬ ‫له ��دف يف املب ��اراة الت ��ي اقيم ��ت مبلع ��ب‬ ‫الثاين ليرتاجع اىل املركز االخري ‪.‬‬ ‫وخ�سر ال ��زوراء بهدف وحي ��د من متذيل‬ ‫الرتتيب فري ��ق ال�صناعة يف املباراة التي‬ ‫اقيم ��ت على ملع ��ب الث ��اين و�سجل هدف‬ ‫الف ��وز الثم�ي�ن فار� ��س ح�س ��ن يف الدقيقة‬

‫ا�ستح�س ��ان املتابع�ي�ن ملبارياته ��ا ق ��ال ب� ��أن‬ ‫الفريق العراق ��ي م�ستعد ب�شكل كامل ملباراة‬ ‫الدور ن�ص ��ف النهائي ومعنوي ��ات الالعبني‬ ‫عالي ��ة و�إن الفريق العراقي �سيدخل املباراة‬ ‫من �أج ��ل الف ��وز والت�أهل للمب ��اراة النهائية‬ ‫لإدخ ��ال الفرحة يف قل ��وب العراقيني الذين‬ ‫ينتظرون ذلك بفارغ ال�صرب ‪ ,‬ورغم �صعوبة‬ ‫املب ��اراة �إال �إننا عازمون على ح�سم نتيجتها‬ ‫ب�إذن الله ودعاء اجلماهري الريا�ضية ‪.‬‬

‫احلل ��ول الناجع ��ة وبالت ��ايل ف�إنن ��ا �سندخل‬ ‫املب ��اراة بت�شكيلة متكاملة وب ��روح معنوية‬ ‫عالية من �أجل الت�أهل للنهائي ‪.‬‬

‫وق ��ال �صالح نوري مدرب املنتخب الوطني ‪ :‬ان‬ ‫نتائج العبينا يف اجلول ��ة االوىل كانت م�شجعة‬ ‫قيا�سا اىل امل�شاركات الدولية ال�سابقة على الرغم‬ ‫من قوة املناف�سة مب�شاركة العبني م�صنفني دوليا‬

‫ميثلون م�صر و�سوريا مما ي�ؤكد تقدم اللعبة‪.‬‬ ‫وعن ا�سباب خ�سارة بع�ض العباتنا يف مناف�سات‬ ‫اجلول ��ة االوىل‪ :‬ان اهم االم ��ور التي ت�ؤثر على‬ ‫اج ��واء املباري ��ات قلة الرتكيز لبع� ��ض الالعبات‬ ‫ادى اىل فق ��دان الفوز ولق ��د مت حتليل املباريات‬ ‫وت�شخي� ��ص االخط ��اء ومت معاجلته ��ا وع ��دم‬ ‫تكراره ��ا يف اجلوالت املقبل ��ة والعامل املهم هو‬ ‫قل ��ة فرتة االعداد وكذلك كرثة االنقطاعات وعدم‬

‫و�أثن ��ت الوف ��ود امل�شارك ��ة على امل�ست ��وى الفني‬ ‫اجلي ��د للبطولة من خالل املناف�سة القوية والتي‬ ‫اظهرت الفارق الب�سيط بني الفرق التي تواجدت‬ ‫وقال رئي�س الوفد الليبي خالد حممد التعمي‪ :‬ان‬ ‫البطولة �شهدت مناف�سة حادة بني العراق وم�صر‬ ‫و�سوريا ومل نتوقع امل�ستوى اجليد الذي قدم من‬ ‫قبل العب ��ي منتخبات فل�سطني واالردن وال�سيما‬ ‫بع ��د خ�سارة بع� ��ض العبين ��ا يف اجلولة االوىل‬ ‫وهذا دليل تطور اللعبة يف جميع الدول العربية‬ ‫وعدم اقت�صارها على منتخبات معينة اذ كان يف‬ ‫البط ��والت املا�ضية تكون النتائج حم�صورة بني‬ ‫ثالث او اربع منتخبات ‪.‬‬

‫التحكيم الدويل امل�ؤلف من جمال ح�سن‬ ‫و�سعد �شالل وحممد عبد الرحمن (وهم‬ ‫م ��ن ك ��وادر الرتبي ��ة ) متك ��ن م ��ن قيادة‬ ‫املباراة اىل بر االمان ‪.‬‬ ‫وعل ��ى م ��دى اي ��ام البطول ��ة ك�شف ��ت‬ ‫مبارياته ��ا ع ��ن امكان ��ات واع ��دة ميكن‬ ‫ان جت ��د مكان ��ا يف منتخباتن ��ا الوطنية‬ ‫م�ستقب�ل�ا لو وج ��دت الرعاية واالهتمام‬ ‫م ��ن قب ��ل م�ؤ�س�ساتن ��ا الريا�ضي ��ة‬ ‫واحتاداتن ��ا الريا�ضي ��ة الت ��ي توا�ص ��ل‬ ‫غيابها عن متابعة البطوالت املدر�سية‪.‬‬ ‫واح ��رز منتخ ��ب تربي ��ة املثن ��ى املرك ��ز‬ ‫الثال ��ث بف ��وزه عل ��ى نظريه م ��ن دياىل‬ ‫‪،44 -59‬وج ��اءت ارباع املباراة ل�صالح‬ ‫املثن ��ى وكالت ��ايل ‪11 -13 :‬و‪10-10‬‬ ‫و‪ 16-20‬و‪.7 -16‬‬

‫ت�شكيل منتخب عراقي‬ ‫من رواد الكرة‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫اعلن ��ت رابط ��ة العبي رواد كرة الق ��دم عن ت�شكيل‬ ‫منتخ ��ب عراق ��ي لالعب�ي�ن الدولي�ي�ن م ��ن عق ��دي‬ ‫الثمانينيات والت�سعينيات‪.‬‬ ‫وق ��ال �أمني �س ��ر الرابط ��ة ها�شم عب ��د اللطيف انه‬ ‫"مت ت�شكيل منتخب من الالعبني الرواد من عقدي‬ ‫الثمانيني ��ات والت�سعيني ��ات ممن مثل ��وا املنتخب‬ ‫العراقي االول"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ان "املنتخ ��ب ح�ص ��ل عل ��ى امل�شروعي ��ة‬ ‫الر�سمية م ��ن اللجن ��ة االوملبية العراقي ��ة واحتاد‬ ‫الك ��رة العراق ��ي‪ ،‬و�سيمث ��ل رواد اللعب ��ة يف‬ ‫اال�ستحقاقات الدولية املقبلة"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن عب ��د اللطي ��ف ان "الرابط ��ة فاحتت جنوم‬ ‫الك ��رة العراقية ه ��ادي احمد وع�ل�اء احمد وناظم‬ ‫�شاك ��ر وجم ��ال علي وكرمي ع�ل�اوي وعبا�س عبيد‬ ‫ويون� ��س عبد عل ��ي وواث ��ق ا�سود ون ��زار ا�شرف‬ ‫وحبي ��ب جعف ��ر و�سع ��د عب ��د احلمي ��د ورا�ض ��ي‬ ‫�شني�ش ��ل وبا�سل كوركي�س وجلي ��ل زيدان و�شاكر‬ ‫حمم ��ود وبا�س ��م قا�س ��م وها�ش ��م خمي� ��س ونعي ��م‬ ‫�ص ��دام وابراهي ��م �س ��امل واخري ��ن لالن�ضمام اىل‬ ‫املنتخب"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح ان الرابط ��ة �سمت ��ه م�شرف ��ا عام ��ا عل ��ى‬ ‫منتخب الرواد الذي �سيمثل العراق يف م�شاركات‬ ‫خارجي ��ة تق ��ام على ال�ساح ��ات املك�شوف ��ة‪ ،‬اقربها‬ ‫بطولة االم ��ارات الدولية واملق ��ررة اقامتها خالل‬ ‫�شهر �شباط املقبل‪.‬‬


‫‪No.(388) - 17 , Monday ,December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )388‬االثنني ‪ 17‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫حت���ق���ي���ق���ات‬

‫‪7‬‬

‫ال يخفى حجم االزمات التي ع�صفت وتع�صف بالبلد خالل ال�سنوات االخرية‪ .‬هذه االزمات تتحول اىل ازمات نف�سية حادة يعاين منها املواطن‬ ‫العراقي‪ .‬ما بني اعمال عنف والقتل ب�أجهزة كامت ال�صوت واعتقاالت وبطالة وفقر اىل قلة االح�سا�س باالمان‪ ،‬كل ذلك ي�ؤثر �سلبا على الو�ضع‬ ‫النف�سي للمواطن‪ .‬نتيجة لذلك اجته الكثري من ال�شباب اىل �إالدوية املهدئة للأع�صاب‪ ،‬وعلى نطاق وا�سع خارج امل�ؤ�س�سات ال�صحية يف الوقت الذي‬ ‫متنع كثري من الدول املتقدمة بيع مثل هذه االدوية‪ .‬وللتعرف �إىل هذه الظاهرة عن قرب التقينا الدكتور عبد اخلالق عبد الباقي‪ /‬اخت�صا�ص‬ ‫باطنية وقلبية يف م�ست�شفى النعمان ليجيبنا على ا�سئلتنا عن �سبب انت�شار هذه االدوية و�سلبياتها على �صحة االن�سان‪.‬‬

‫مديحة البياتي‬

‫ت�ســــرب احلـبـــوب الـــى ال�شــــارع‬

‫امل�شاكل تتكاثر‪ ..‬واحلبوب املهدئة ت�ضيف اليها واحدة جديدة ‪ :‬االدمان!‬

‫ـ الدواء مركب كيمياوي يتناوله االن�سان‬ ‫للق�ضاء على اعرا�ض مر�ض ما‪ .‬االدوية‬ ‫المهدئة وادوي��ة عالج ال�صحة النف�سية‬ ‫ال ي�صفها الطبيب اال في حاالت مر�ضية‬ ‫معينة وخطيرة في اغلب االحيان لفترة‬ ‫محددة ‪ ،‬الن تكرار تناول المهدئات قد‬ ‫ي�ؤدي �إلى ا�ضطرابات في الدماغ وخا�صة‬ ‫م��ع تقدم العمر وع��دم التركيز و�سوء‬ ‫الخزن‪� .‬إ�ضافة �إلى الت�أثير ال�سلبي على‬ ‫الوظائف العليا االدراكية وعلى �سرعة‬ ‫البديهية الحركية‪ .‬كما ي�ساهم الدواء‬ ‫في ظهور االمرا�ض ال�صدرية والرئوية‪،‬‬ ‫وقد ي�ؤدي تناولها ب�شكل ع�شوائي �إلى‬ ‫ال��وف��اة‪ .‬الم�ؤ�سف ف��ي االم��ر ان�ن��ا نجد‬ ‫م�ث��ل ه��ذه االدوي� ��ة ت�ب��اع ف��ي المناطق‬ ‫ال�شعبية وعلى ار�صفة ال�شوارع �إ�ضافة‬ ‫�إل��ى ادوي��ة مركباتها الكيمياوية فتاكة‬ ‫ويتناولها ال�شباب ال�سليم لأغرا�ض غير‬ ‫�صحية و�صحيحة‪.‬‬ ‫الي�صرف دون و�صفة‬ ‫وب�ع��ده��ا توجهنا الح��دى ال�صيدليات‬ ‫والتقينا �صاحب �صيدلية ال�شفاء محمد‬

‫ان�س و�س�ألناه عن كيفية ت�سرب مثل هذه‬ ‫االدوية‪..‬؟‬ ‫ـ ن�ح��ن ح��ري���ص��ون ع�ل��ى � �ص��رف جميع‬ ‫االدوية بموجب و�صفة طبية ا�صولية‪،‬‬ ‫وندرك جيدا خطر ت�سرب هذه االدوية‬ ‫على واقع المجتمع ب�شكل عام‪ .‬ويرجع‬ ‫�سبب ت�سرب ه��ذه االدوي ��ة �إل��ى بع�ض‬ ‫�ضعاف النفو�س ال��ذي��ن يلهثون وراء‬ ‫ال��رب��ح ال �م��ادي وي �م��ررون االدوي ��ة من‬ ‫الم�ؤ�س�سات الحكومية وال�صيدليات‬ ‫�إل��ى ال�شارع لغر�ض زرع ب��ذور انحالل‬ ‫المجتمع‪ .‬فحين يتناول ال�شباب مثل‬ ‫هذه ال�سموم لأغرا�ض غير �صحية يعني‬ ‫ان هنالك خلال ف��ي البنية المجتمعية‬ ‫والنف�سية‪ .‬لذلك يجب ان يكون لوزارة‬ ‫ال�صحة دور فعال ومبا�شر على عملية‬ ‫�صرف وتوزيع هذه االدوية وو�ضع �آلية‬ ‫ممكن من خاللها متابعة كميات االدوية‬ ‫التي ت�صرف �إلى المواطنين �أو تحجيم‬ ‫�صرف االدوية في اماكن محدودة‪.‬‬ ‫وا�ضاف اي�ضا‪ :‬هناك درا��س��ات علمية‬ ‫ح��دي �ث��ة ف ��ي اوروب� � ��ا ح� ��ول ال �ت �ن��اول‬ ‫ال�ع���ش��وائ��ي ل�ل��أدوي ��ة ال�م�ه��دئ��ة كونها‬

‫ظاهرة �شائعة في الوطن العربي الن‬ ‫اك�ث��ر ال�صيدليات غير ملزمة بقانون‬ ‫بيع االدوي��ة‪ .‬وا�شار �إلى ان �ضغوطات‬ ‫الحياة اليومية والم�شاكل ال�سيا�سية‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية تدفع بالكثير‬ ‫من ال�شباب �إل��ى تناول ه��ذه المهدئات‬ ‫عند ظهور ادن��ى عقبة في الحياة غير‬ ‫مدركين مخاطر االدمان عليها‪.‬‬ ‫الأدوية المنومة هي البداية‬ ‫*المواطن احمد عبد الله يعمل مر�شد‬ ‫تربوي في احد مدار�س البنين يقول‪:‬‬ ‫الأدوية المهدئة يجب �أن تعطى عن طريق‬ ‫طبيب متخ�ص�ص ولوقت محدد وبجرعة‬ ‫ال يزيد منها ال�شخ�ص ال��ذي يتناولها‬ ‫‪� ،‬أم��ا �إذا ت��رك ال�شخ�ص نف�سه لت�أثير‬ ‫االدوية المهدئة فانه قد يرفع الجرعات‪.‬‬ ‫وحتى في حالة حاجة ال�شخ�ص للدواء‬ ‫المهدئ او المنوم فيجب ان يكون تحت‬ ‫ت�أثير ع��وام��ل معينة وب ��أ� �ش��راف طبي‬ ‫�إل��ى حد ع��ال ‪ ،‬الن��ه قد يهدد ه��ذا �صحة‬ ‫ال�شخ�ص ويجعله مت�أثر ًا بمفعول هذا‬ ‫ال��دواء المهدئ خ�صو�صا وان منا�شئ‬

‫االدوي��ة الآن �أ�صبحت كثيرة ومتنوعة‬ ‫‪ ،‬ا�ضافة ال��ى ام��اك��ن بيعها وتوزيعها‬ ‫مما يمكن ال�شخ�ص الح�صول عليها من‬ ‫طرق غير �شرعية ‪ ،‬مثل ال�سوق ال�سوداء‬ ‫والتي تبيع هذه الأدوية ب�أ�سعار خيالية‬ ‫‪ ،‬خ�صو�صا وان من يتناول هذه الأدوية‬ ‫ي �ك��ون م���س�ت�ع��دا ل��دف��ع �أي م�ب�ل��غ لقاء‬ ‫الح�صول عليها وال ي�ستطيع االنفكاك‬ ‫من تناولها‪.‬‬ ‫*ال ��دك� �ت ��ور ال�����ش��اب (م �ه �ن��د ع��م��ار)‪/‬‬ ‫اخت�صا�ص ط��ب ع��ام ق��ال‪ :‬ه�ن��اك كثير‬ ‫من اال�شخا�ص ال يفرقون بين االدوية‬ ‫المنومة واالدوي��ة المهدئة ‪ ..‬فالأدوية‬ ‫المهدئة‪ ،‬يمكن تناولها في ال�صباح مث ًال‪،‬‬ ‫بع�ضها قد ي�ساعد على النوم وي�أخذها‬ ‫ال���ش�خ����ص ف��ي ال �م �� �س��اء ل �ك��ن االدوي� ��ة‬ ‫المنومة ه��ي ادوي ��ة ت��ؤخ��ذ عند النوم‬ ‫وت�صرف لل�شخ�ص الذي يعاني من االرق‬ ‫لت�ساعده على النوم عندما اليكون لديه‬ ‫ا�سباب نف�سية �أو ع�ضوية تجعله يعاني‬ ‫من الأرق‪ .‬هذه االدوي��ة �أي�ضا يجب �أن‬ ‫ت��ؤخ��ذ تحت رع��اي��ة طبية ‪ ،‬وي�ج��ب �أال‬ ‫يكون هناك خلط بين االدوي��ة المنومة‬

‫والمهدئة‪ ،‬وكثير من اال�شخا�ص للأ�سف‬ ‫ال�شديد يتناولون االدوي��ة المنومة مع‬ ‫االدوي��ة المهدئة وهنا تكمن الخطورة‬ ‫‪ ،‬والن الكثير ال يعرف خطورة تناول‬ ‫هذه االدوية مع ًا ‪ ،‬فقد ت�سبب لهم الوفاة‬ ‫ال �سامح الله‬ ‫من �أدوية الى و�سائل �إدمان‬ ‫ال�صيدالنية تغريد محمد تحدثت عن‬ ‫هذا المو�ضوع بالقول‪ :‬الم�شكلة التي‬ ‫الحظتها في ال�سنوات الأخيرة هي كثرة‬ ‫الأ�شخا�ص الذين يتعاطون ويتناولون‬ ‫الأدوي ��ة المهدئة ‪ ،‬ب�سبب ا�ضطرابات‬ ‫نف�سية و� �س��وء االح� ��وال االجتماعية‬ ‫واالق�ت���ص��ادي��ة وال�ب�ط��ال��ة‪ ،‬ويتناولون‬ ‫هذه الأدوية المهدئة بنا ًء على ن�صيحة‬ ‫�أ�صدقاء �أو �أ�شخا�ص يعرفونهم ب�صورةٍ‬ ‫�سطحية ‪ ،‬مُتنا�سين �أن هذه الأدوية هي‬ ‫�أن ��واع م��ن الأدوي� ��ة الممنوعة قانون ًا‬ ‫ويُج ّرم ا�ستعمالها النظام الطبي‪ .‬ولكن‬ ‫�أدوية مهدئة كثيرة �أ�صبحت متداولة بين‬ ‫كثير من الأ�شخا�ص الذين يتعاطون هذه‬ ‫الأدوي��ة دون �إ�شراف طبي ‪ ،‬وهذا خط�أ‬

‫كبير‪ .‬والم�شكلة الأخرى �أن هذه الأدوية‬ ‫النف�سية المهدئة �صارت ُتباع في ال�سوق‬ ‫ال�سوداء ب�أ�سعار خيالية‪ ،‬وهذا ما جعل‬ ‫الكثير من الأ�شخا�ص يقومون بتهريبها‬ ‫م��ن دول ع��رب�ي��ة ق��ري�ب��ة ب�شكل مُتكرر‬ ‫ويُتاجرون بها ويروجونها في ال�سوق‬ ‫ال �� �س��وداء وي�ح���ص�ل��ون ع �ل��ى مكا�سب‬ ‫كبيرة من جراء بيعها‪ .‬وللأ�سف بع�ض‬ ‫المواطنين ‪ ،‬يقوم ب�شراء هذه الأدوية‬ ‫م��ن ال �� �س��وق ال �� �س��وداء م��ن �أ�شخا�ص‬ ‫يقومون بجلب هذه الأدوي��ة من بلدان‬ ‫عربية قريبة‪.‬‬ ‫ظروف قا�سية‬ ‫ل �ق��ا�ؤن��ا االخ��ي��ر ك ��ان م��ع ب��اح �ث��ة علم‬ ‫النف�س واالجتماع (نادية عبد الجليل)‬ ‫واجابتنا حول هذه الظاهرة بالقول‪:‬‬ ‫ه� �ن ��اك ظ� � ��روف ق��ا� �س �ي��ة اق �ت �� �ص��ادي��ة‬ ‫واجتماعية و�سيا�سية ت�ضافرت في‬ ‫وقت واحد لتقف عائق ًا ي�صعب تجاوزه‬ ‫امام ال�شباب العراقي ولفترات طويلة‬ ‫م��ن ال��زم��ن‪ .‬وم��ع زي ��ادة اع�ب��اء الحياة‬ ‫لج�أ بع�ض ال�شباب �إلى تناول الحبوب‬

‫المهدئة �أو ال�ت��ي ي�ستخدمها مر�ضى‬ ‫ال�ج�ه��از الع�صبي ليبتعدوا قلي ًال عن‬ ‫واق��ع الحياة ال�م��ؤل��م‪ ،‬م�شيرة �إل��ى �أن‬ ‫هذه الظاهرة تنت�شر بكثرة بين ال�شباب‬ ‫العاطل عن العمل وقليلي االيمان كون‬ ‫عاطفتهم تغلب على تفكيرهم ال�سليم‬ ‫ال ��ذي ابتعد عنه الكثير م��ن ال�شباب‬ ‫ب�سبب للمجتمع‪.‬‬ ‫واخ �ي��را ن �����ول‪ ..‬ي�ج��ب �أن ننظر �إلى‬ ‫ه ��ذه ال�م���ش�ك�ل��ة وال ُن �ق �ل��ل م��ن �أهمية‬ ‫ع�ل�اج الأ� �ش �خ��ا���ص ال��ذي��ن وق �ع��وا في‬ ‫م�شكلة الإدم ��ان على الأدوي ��ة المهدئة‬ ‫‪ ،‬لأن �أك�ث��ر م��ن يدمنون على الأدوي ��ة‬ ‫المهدئة ال يعرفون ب�أنهم ف��ي م�شكلةٍ‬ ‫حقيقية م��ع الإدم� ��ان لأن �ه��م يعتقدون‬ ‫ب�أن ا�ستخدام هذه الأدوية �أمر طبيعي‬ ‫لأنهم يتناولونها وي�صرفونها من قِبل‬ ‫�أطباء ‪ ،‬ولكن هذا ال يجعلهم في م�أمن‬ ‫من الإدمان ‪ ،‬ويجب على الأطباء الذين‬ ‫يتعاملون م��ع مثل ه ��ؤالء الأ�شخا�ص‬ ‫ن�صحهم بطلب العالج ‪ ،‬قبل �أن ي�ستفحل‬ ‫الأمر وي�صبح من ال�صعب الخروج من‬ ‫دوامة هذه الم�شكلة الخطيرة‪.‬‬

‫لحم الحمير في اال�سواق �إ�شاعة �أم حقيقة؟‬

‫يف عام واحد بلغت االماكن التي تذبح ب�شكل ع�شوائي وغري جمازة (‪ )4‬الآف و(‪)714‬‬ ‫وفاء �أحمد‬ ‫انت�شر الكالم ب�ش�أن ا�ستعمال‬ ‫حلوم احلمري يف املنتجات‬ ‫الغذائية واملطاعم يف الآونة‬ ‫الأخرية ‪ ،‬حتى �صار يقلق‬ ‫املواطن ويجعله يفكر ويت�ساءل‬ ‫اكرث من مرة قبل ان ي�شرتي‬ ‫مادة غذائية او يتناول طعاما يف‬ ‫مكان عام‪ .‬فهل هو قلق م�شروع ؟‬ ‫ام ان االمر ال يعدو ا�شاعة لرفع‬ ‫ا�سعار اللحوم البي�ضاء كالدجاج‬ ‫وال�سمك التي انت�صرت على‬ ‫اللحوم احلمراء وازداد االقبال‬ ‫عليها؟‬

‫مزاد للحمير‬ ‫عندما �سمعت الخبر ظننت انه مزحة‪ ،‬لكن احد‬ ‫الزمالء تحدث عن ن�شوء م��زاد او (وكفة) لبيع‬ ‫الحمير في اماكن كثيرة على ح��دود ب�غ��داد‪ ،‬ما‬ ‫دفعني للتوجه الى احد اال�شخا�ص الذي يتاجر‬ ‫ببيعها في موقف عربات تجرها الخيول والحمير‬ ‫التي يبيع ا�صحابها النفط والغاز‪ .‬التقيت بـ(ابو‬ ‫غازي) الذي قال "ما �سمعته �صحيح‪ ،‬فقد ارتفعت‬ ‫ا�سعار الحمير ف��ي الآون ��ة الأخ �ي��رة و��ص��ار لها‬ ‫مزاد خا�ص خلف ال�سدة وفي منطقة الرحمانية‬ ‫واط��راف الزعفرانية‪ ،‬و�صار بيعها لي�س لكونها‬ ‫ح �ي��وان��ات ت �ج��ر ال �ع��رب��ات ب��ل ا� �ص �ب��ح اهتمام‬ ‫(الم�شترية) بنظافة الحمار و�صحته وعمره‪.‬‬ ‫الحمار ال�صغير في ال�سن يكون لحمه اكثر طراوة‬

‫مما يجعل �سعره اعلى"‪ .‬وي�ضيف ابو غازي "انا‬ ‫لم �أكن اعلم با�ستخدام الحمير في اللحوم المجمدة‬ ‫والمطاعم‪ ،‬ولكني عند تكرار ذهابي الى (الوكفة)‬ ‫لبيع الحمير فوجئت بالحديث عن هذا المو�ضوع‬ ‫بين ا�شخا�ص ح�ضروا ل�شراء اك�ث��ر م��ن حمار‬ ‫لذبححها في مكان قريب‪ ،‬ثم �شهدت ذلك لأت�أكد ‪.‬‬ ‫�إذ يجري تنظيفها من قبل ا�شخا�ص مخت�صين ثم‬ ‫يتم �شحنها في اكيا�س ليجري تقطيعها او فرمها‬ ‫ف��ي معامل اهلية‪ .‬العاملون ف��ي ه��ذه المعامل‬ ‫اليعلمون ب�أن هذه لحوم حمير بل انهم يقومون‬ ‫بفرمها ولفها باكيا�س وو�ضع عالمات عليها‪ ،‬من‬ ‫دون معرفة غير انها لحوم ‪ ،‬والنا�س ت�شتريها‬ ‫كونها لحوم اجنبية او م�ستوردة"‪.‬‬ ‫فوبيا المطاعم‬ ‫بع�ض المواطنين � �ص��اروا يقلقون م��ن ارتياد‬ ‫المطاعم‪( ،‬ام �سما) تقول "لم اك��ن افكر عندما‬ ‫ارتاد اي مطعم بنوع اللحم‪ ،‬فما يهمني ان يكو ن‬ ‫االكل طيبا ونظيفا‪ ،‬ولكن منذ بد�أ تداول الحديث‬

‫عن ا�ستعمال لحوم الحمير في المطاعم �صرت‬ ‫اخاف وا�س�أل‪ ،‬حتى اني ب��د�أت ادقق في اختيار‬ ‫المطعم وال ارتاد اال المطاعم المعروفة ب�سمعتها‬ ‫العريقة"‪.‬اما (ايمن عبد ال�صمد)‪ /‬مدر�س يقول‬ ‫"انا ال �أظن ان هنالك �صاحب مطعم قد يخاطر‬ ‫ب�سمعته با�ستعمال لحوم الحمير داخل المدينة‪،‬‬ ‫لكني �سمعت ان ه��ذا يحدث في المطاعم خارج‬ ‫العا�صمة او على الطريق الخارجي‪ ،‬وقد يكون‬ ‫هذا معقوال النها خارج حدود الرقابة اوال‪ ،‬وثانيا‬ ‫لأن الم�سافرين عندما يتوقفون لتناول الطعام‬ ‫فاغلبهم اليفكر بنوع اللحم واكثر هذه المطاعم‬ ‫ال تهتم بنظافتها"‪ .‬وي�ضيف ايمن "كما ارجح ان‬ ‫يكون ا�ستعمال هذه اللحوم في المواد الغذائية‬ ‫اي ما يتم بيعه من اطعمة جاهزة مثل الهمبركر‬ ‫والبورك والكبة بانواعها‪ ،‬لذا منعت زوجتي من‬ ‫�شرائها او ادخالها الى البيت ‪ ،‬و�صرنا ن�شتري‬ ‫اللحم من الق�صاب ونفرمه في البيت وتقوم بعمل‬ ‫هذه االكالت في البيت وبذلك ا�ستطعت التخل�ص‬ ‫من القلق"‪.‬‬

‫ا�شاعات ل�ضرب المنتجات‬ ‫ت�ضايق بع�ض ا�صحاب اال�سواق من االحاديث‬ ‫ح��ول لحوم الحمير وتداولها في ال�سوق‪ .‬قال‬ ‫الحاج (طالب ح�سين)‪� /‬صاحب �سوبر ماركت‬ ‫"هذه حرب بين �شركات انتاج االغذية‪ ،‬وهي‬ ‫بد�أت لال�ساءة لبع�ض هذه ال�شركات ‪ ،‬ونحن في‬ ‫العراق تنت�شر لدينا اال�شاعة ب�سرعة‪ ،‬فنحن عندما‬ ‫ن�شتري اي مادة غذائية يجب ان نعرف ال�شركة‬ ‫المنتجة ويكون لدينا تعامال معها‪ ،‬وبع�ض هذه‬ ‫المنتجات ن�ستخدمها في بيوتنا‪ ،‬فكيف ن�شتريها‬ ‫ونبيعها للمواطنين ف��ي ا��س��واق�ن��ا؟ ال اظ��ن انه‬ ‫يمكن تداولها في المحالت واال�سواق المعروفة‪.‬‬ ‫المواطن العراقي ي�ستطيع تمييز طعم اللحم‬ ‫وهو يرف�ض اللحوم الهندية‪ ،‬فقليل منهم يتناولها‬ ‫رغم انها لحوم متداولة عالميا وجيدة‪ ،‬فكيف ال‬ ‫ي�ستطيع تمييز طعم اللحم‪ ،‬هذه مافيات لال�شاعة‬ ‫و�ضرب ال�سوق العراقية"‪ .‬من ناحية اخرى ي�ؤكد‬ ‫الحاج طالب ارتفاع ا�سعار اللحوم البي�ضاء في‬ ‫محالتهم مثل الدجاج واال�سماك‪.‬‬

‫الجزر الع�شوائي‬ ‫تعزو ال�شركة العامة للبيطرة عزوف المواطنين‬ ‫ع��ن ال �ل �ح��وم ال �ح �م��راء ال ��ى ان �ت �� �ش��ار الجزر‬ ‫الع�شوائي وال�م�ج��ازر غير المرخ�صة وعدم‬ ‫معرفة نوع اللحوم المعرو�ضة‪ .‬واك��د العديد‬ ‫من االهالي انهم باتوا يف�ضلون �شراء لحوم‬ ‫الدجاج المذبوح والحي واال�سماك‪ ،‬تخوفا من‬ ‫م�صدر اللحوم المعرو�ضة فيما ي�ؤكد اخرون‬ ‫ان�ه��م ال ي�شترون ال�ل�ح��وم م��ا ل��م ي��روا الجزر‬ ‫ب�أعينهم‪ .‬اما ا�صحاب محالت الق�صابة ف�صار‬ ‫عليهم �أن يثبتوا م�صادر لحومهم‪( .‬ابو و�سام)‬ ‫�صاحب محل ق�صابة يقول "انه يتعمد ابقاء بقع‬ ‫الدماء امام محله بعد الجزر في االيام االخيرة‬ ‫لي�ؤكد للنا�س ان المجزور اغنام ال حمير‪ ،‬رغم‬ ‫ان �شكل لحم الغنم ولونه يختلف تماما حتى‬ ‫الحجم لكن المواطن �صار يت�ساءل خ�صو�صا‬ ‫فيما يخ�ص لحم العجل النه اكبر حجما"‪.‬‬ ‫من جانبه ع��زا مدير ال�شركة العامة للبيطرة‬ ‫�صالح فا�ضل ع��زوف المواطنين عن اللحوم‬ ‫الحمراء الى ت�سرب لحوم الحمير الى اال�سواق‬ ‫وغياب الرقابة عن المجازر ومحال الق�صابة‬ ‫وانت�شار الذبح الع�شوائي‪ .‬وق��ال فا�ضل " ان‬ ‫ال�شركة �سجلت فقط في �شهر ايلول اكثر من‬ ‫‪ 400‬مجزرة غير مجازة وع�شوائية لم يعرف‬ ‫م�صدر ال�ل�ح��وم ال �م��وج��ودة ف��ي م�ج��ازره��ا "‪.‬‬ ‫وا�شار الى " ان هذه المجازر ت�سهل ممار�سة‬ ‫عملية ذبح الحمير وانت�شار لحوم غير معروفة‬ ‫الم�صدر في اال�سواق العراقية"‪ .‬واو�ضح مدير‬ ‫�شركة البيطرة ان معدل المجازر التي ر�صدتها‬ ‫فرق البيطرة في عموم العراق منذ مطلع ‪2012‬‬ ‫ول�غ��اي��ة االول م��ن ال�شهر ال �ج��اري بلغت "‪4‬‬ ‫االف و‪ 714‬مجزرة غير مجازة وتذبح ب�شكل‬ ‫ع�شوائي‪.‬‬ ‫عقوبات قانونية‬ ‫وي�شير المخت�صين بالقانون الى ان بيع لحوم‬ ‫الحمير واالت�ج��ار بها يعتبر مخالفة قانونية‬ ‫يحا�سب عليها القانون‪ ،‬وي�شير المحامي (علي‬ ‫�شاكر) الى "ان عقوبة من يبيع لحوم الكالب‬ ‫والحمير‪ ،‬وغيرها من اللحوم غير ال�صالحة‬

‫لال�ستهالك الب�شري‪ ،‬على انها لحوم خراف‬ ‫او ابقار‪ ،‬تكون بال�سجن مدة ال تقل عن �سبع‬ ‫�سنوات‪ ،‬وال تزيد على ع�شر �سنوات بموجب‬ ‫القرار [القانون] رق��م ‪ 146‬في ‪1998/8/30‬‬ ‫والذي مازال نافذا"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "هذا القرار �صدر في تلك ال�سنة بعد‬ ‫القب�ض على �شخ�ص يتولى ذبح الحمير واعداد‬ ‫االطعمة منها بعد ا�ضافة المطيبات وتوزيعها‬ ‫على بع�ض مطاعم ب�غ��داد وم��ن ه��ذه المطاعم‬ ‫المطعم الم�شهور ان��ذاك مطعم البحر االبي�ض‬ ‫المتو�سط وان تاجر اللحوم ذاك قد حكم عليه‬ ‫بال�سجن ع�شر �سنوات في ذلك الوقت"‪.‬‬ ‫مطاعم كثيرة ورقابة قليلة‬ ‫يوعز (كاظم عبد المح�سن)‪ /‬م�شرف في الرقابة‬ ‫ال�صحية في وزارة ال�صحة مثل هذه المخالفات‬ ‫ال ��ى ك �ث��رة اف �ت �ت��اح ال�م�ط��اع��م ومعظمها دون‬ ‫ترخي�ص مو�ضحا "قبل ‪ 2003‬كان فتح مطعم‬ ‫يحتاج الى فترة يتم خاللها تقديم طلبا ليجري‬ ‫ف�ح����ص وا�� �ش ��راف ل�ج�ن��ة ت��ذه��ب ال ��ى المطعم‬ ‫الجراء اختبارات وفحو�ص للتاكد من النظافة‬ ‫وال�شروط ال�صحية والمواد الم�ستعملة وكانت‬ ‫للجان اي�ضا في حالة زيارة دائمة للمطاعم‪ ،‬لكن‬ ‫هذه االج��راءات تغيرت في ال�سنوات االخيرة‬ ‫ف�صار هنالك اه �م��ال م��ن ال�ج�ه��ات المعنية"‪.‬‬ ‫وي�شير ال��ى ان هنالك توجيهات م��ن وزارة‬ ‫ال�صحة م�ؤخرا باعادة االهتمام باجراء زيارات‬ ‫دوري ��ة للمطاعم وال �ت ��أك��د م��ن حملها الج��ازة‬ ‫�صحية"‪ .‬بينما ا�شار (�سمير مزعل)‪ /‬نا�شط في‬ ‫حقوق االن�سان الى "ان مثل هذه الممار�سات‬ ‫يقف خلفها م�س�ؤولين وجهات ت�سعى لال�ساءة‬ ‫ل�ل�م��واط��ن العراقي"‪ ،‬م ��ؤك��دا ‪:‬ت���ورط بع�ض‬ ‫ال�شخ�صيات ف��ي ه��ذا االم��ر ك��ون التجارة في‬ ‫ال�ع��راق في ال�سنوات االخ�ي��رة �صارت بعيدة‬ ‫ع��ن ال�ضمير والمقايي�س االخ�لاق �ي��ة و�صار‬ ‫ك�سب المال هو الأهم وهذا كله ب�سبب اهتمام‬ ‫ال�سيا�سيين ب�ش�ؤونهم الخا�صة وخالفاتهم‬ ‫وع��دم اهتمامهم ب�ه��ذه ال�ظ��واه��ر‪ ،‬حتى �صار‬ ‫البلد عر�ضة لكل انواع المخالفات والإ�ساءات‬ ‫للمواطن العراقي"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫ملفــات اجلريـمــة‬

‫‪No.(388) - Monday 17 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )388‬االثنني ‪ 17‬كانون االول ‪2012‬‬

‫�إ�شراف‪ :‬د‪ .‬معتز حميي عبد احلميد‬

‫حقيقة ق�ص�ص م�صا�صي الدماء‬

‫ق�ضايا جنائية‬

‫الدراكوال‪� ..‬أ�سطورة الدماء !‬

‫يف القرن الع�شرين ت�أثر القتلة باحلكايات والق�ص�ص املرعبة مل�صا�صي الدماء والتي تناولتها الأفالم اخليالية واملطبوعات‬ ‫املختلفة‪ ،‬منها كتاب عن الدراكوال الذي ن�شر يف �إنكلرتا يف عام ‪1897‬م ومل تعد طباعته بعد ذلك‪ ،‬وح�سبما قاله املخت�ص‬ ‫يف ق�ص�ص م�صا�صي الدماء (مارتن ريكاردو)‪ ،‬هناك �أكرث من ‪ 300‬فيلم مل�صا�صي الدماء مت �إنتاجها منذ عام ‪1931‬م‪.‬��� ‫الق�سم االخري‬

‫وج��اء يف �إح��دى الروايات �أن الدراكوال‬ ‫جاء �إىل �إجنلرتا من (تران�سيلفانيا) يف‬ ‫عام ‪1893‬م الحتاللها بوا�سطة جي�ش من‬ ‫م�صا�صي الدماء‪ ،‬وكانت بدايته مع امر�أة‬ ‫�شابة ا�سمها (لو�سي) وعندما علم الطبيب‬ ‫�أمرها بعد اكت�شافه لع�ض يف رقبتها‪ ،‬قام‬ ‫ب�إتالف اجلثة بعد وفاتها بطقو�س معينة‪.‬‬ ‫ثم كانت �ضحيته الثانية (مينا هاركر)‬ ‫والتي �أجربها على �شرب دمائه يف الوقت‬ ‫نف�سه الذي كان ي�شرب فيه دماءها‪ ،‬وكانت‬ ‫هذه احلادثة هي بداية �سقوطه‪.‬‬ ‫ظهر ال��دراك��وال يف �أول فيلم �سينمائي‬ ‫م�صور ع��ام ‪1931‬م مقتب�س من رواية‪،‬‬ ‫كرجل �أنيق املظهر ي�أ�سر قلوب الن�ساء‪،‬‬ ‫ثم ي�ست�أذنهن للدخول �إىل غرف نومهن‬ ‫ليال ليمت�ص الدماء من �أعناقهن‪ ،‬وقتلهن‬ ‫بعد ذل��ك‪ ،‬و�أ�شيع ب�أنه ميلك ق��وة مكونة‬ ‫من ‪ 20‬رج�لا مت تدريبهم تدريبا خا�صا‬ ‫وبطريقة غام�ضة‪ ،‬وميكنه تغيري �شكله‬ ‫كيفما �شاء حتى يتمكن من الهروب‪ ،‬كما‬ ‫ميكنه م��ن ال��ر�ؤي��ة يف ال��ظ�لام‪ .‬وي�شتهر‬ ‫ال��دراك��وال با�ستثارته اجلن�سية العنيفة‬ ‫ب�شرب الدم‪ .‬وواقعيا‪ ،‬هناك �أكرث من قاتل‬ ‫ملقب بالدراكوال‪.‬‬

‫(ري��ت�����ش��ارد ت��ري��ن��ت��ون ج��ي�����س) ه��و مثال‬ ‫على ذلك فقد كان ي�شرب دم الب�شر‪ ،‬حتى‬ ‫ال يتفكك‪ ،‬ومتت درا�سة حالته لأك�ثر من‬ ‫م��رة‪� ،‬أبرزها احلالة التوثيقية التي قام‬ ‫بها عميل مكتب التحقيقات الفيدرايل‬ ‫ال�سابق (روبرت كيل ري�سلر) والذي قام‬ ‫ب�إجراء مقابلة مع القاتل‪ ،‬وبدا وا�ضحا‬ ‫تعامله الغريب مع الأ�شياء‪ ،‬فعندما دخل‬ ‫غرفة الطوارئ بامل�ست�شفى ذات مرة‪ ،‬كان‬ ‫يبحث عن ال�شخ�ص ال��ذي �سرق �شريانه‬ ‫الرئوي‪ ،‬كما ا�شتكى من �أن عظامه تخرج‬ ‫من خالل اجلزء اخللفي لر�أ�سه و�أن قلبه‬ ‫يتوقف دائما عن ال�ضرب‪ .‬مت ت�شخي�صه‬ ‫ب�أنه يعاين من ف�صام وبع�ض الأوه��ام‪،‬‬ ‫و�أط���ل���ق ع��ل��ي��ه ل��ق��ب (دراك��������وال) عندما‬ ‫اكت�شفت امل��م��ر���ض��ات وج���ود دم���اء حول‬ ‫فمه‪ ،‬وعثورهن على طائرين ميتني وقد‬ ‫ك�سرت رقابهم خ��ارج نافذته‪ .‬مت �إطالق‬ ‫�سراحه بعد �أن اعتقدت ال�شرطة �أن��ه ال‬ ‫ميثل خطورة للآخرين‪ ،‬انتقل �إىل �شقة‬ ‫�أخرى وبد�أ يف ممار�سة طقو�سه الغريبة‪،‬‬ ‫بتعذيب القطط والكالب والأرانب وقتلها‬ ‫و�شرب دمائها‪.‬‬ ‫يف وقت مبكر من عام ‪1978‬م �أطلق النار‬ ‫على رجل ملجرد جتربة الأمر‪ ،‬بعدها دخل‬

‫�إىل م��ن��زل (ت�يري��زا وال�ي�ن) ‪ 22‬ع��ام��ا �أم‬ ‫حامل يف �شهرها الثالث و�أطلق النار عليها‬ ‫مرتني حتى �سقطت‪ ،‬ثم �سحب ج�سدها‬ ‫لغرفة النوم وهناك قام بقطع حلمة ثديها‬ ‫الأي�سر بوا�سطة �سكني‪ ،‬ث��م قطع وفتح‬ ‫حو�ضها‪ ،‬وطعنها يف �أماكن خمتلفة لعدة‬ ‫مرات‪ ،‬ثم قطع الكليتني و�شق البنكريا�س‬ ‫�إىل ن�صفني‪� .‬أع��اد الكلى مرة �أخرها �إىل‬ ‫مكانها‪ ،‬ثم تناول ك�أ�س زب��ادي من �سلة‬ ‫القمامة و�شرب بوا�سطته دماءها‪.‬‬ ‫يف ‪ 27‬كانون الثاين دخل (جي�س) منزال‬ ‫�آخر وقتل (�إيفلني مريوث) ‪ 38‬عاما‪ ،‬كما‬ ‫قتل �صديقا لها كان يف زي��ارة لها‪ ،‬وقتل‬ ‫ابنها (ج��ا���س��ون) ال���ذي يبلغ م��ن العمر‬ ‫�ست �سنوات‪ ،‬كما قام بته�شيم ر�أ�س ابنها‬ ‫الر�ضيع و�أخ��ذ اجلثة معه‪ ،‬لكن ال�شرطة‬ ‫�ألقت القب�ض عليه يف �أثناء مغادرته �شقته‪.‬‬ ‫يف ال�سجن اعرتف ل�سجني �آخر ب�أنه كان‬ ‫يف حاجة لدماء �ضحاياه لت�سممها بعد‬ ‫م��وت��ه��م‪ ،‬وت��رب��ى على �صيد احليوانات‬ ‫لأج��ل دمائها‪ .‬متت �إدانته بارتكاب �ست‬ ‫جرائم قتل من الدرجة الأوىل وحكم عليه‬ ‫بالإعدام‪ ،‬لكنه تويف بعد �سنوات قليلة يف‬ ‫زنزانته جراء جرعة زائدة من املخدرات‪.‬‬ ‫وادع��ى (جيم�س ريفا) �أن��ه �سمع �صوت‬

‫م�صا�ص دم��اء يف �أبريل ‪1980‬م‪ ،‬وقبل‬ ‫ذل��ك �أط��ل��ق ال��ن��ار على جدته �أرب���ع مرات‬ ‫وطال الر�صا�ص بالذهب‪ ،‬ثم حاول �شرب‬ ‫دمها من جروحها للح�صول على احلياة‬ ‫الأبدية‪ .‬يف النهاية قام ب�إ�ضرام النار يف‬ ‫جثتها‪ .‬الكاتبة (كارل بيج) قامت بتوثيق‬ ‫هذه احلالة يف �إحدى كتبها‪ ،‬كما تطرقت‬ ‫للمقابلة التي �أجرتها معه حيث اعرتف‬ ‫ب�أنه قام بجرميته دفاعا عن النف�س‪ ،‬فقد‬ ‫ظن �أن جدته قد �شربت من دمائه يف �أثناء‬ ‫نومه‪ ،‬وكان يعتقد ب�أن كل الب�شر م�صا�صي‬ ‫دماء ويريد �أن ي�صبح مثلهم‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف يف اع�ت�راف���ه ب ��أن��ه اف��ت�تن منذ‬ ‫ك��ان عمره ‪� 13‬سنة مبنظر ال��دم��اء‪ ،‬كان‬ ‫ير�سم الأع��م��ال العنيفة وي��ب��د�أ يف �أكل‬ ‫�أ���ش��ي��اء بدمائها‪ ،‬قتل احل��ي��وان��ات‪ ،‬ومن‬ ‫بينها ح�صان و�شرب دمائها‪ .‬وق��ام بلكم‬ ‫�صديقا له يف �أنفه وهاجم �آخر للح�صول‬ ‫على دمائهما و�شربها‪ ،‬م�ضيفا ب�أنه هاجم‬ ‫�أ�شخا�ص غرباء‪ ،‬لكنه مل يتمكن من قتلهم‪،‬‬ ‫كان يحتفظ بف�أ�س بالقرب من باب غرفة‬ ‫نومه‪ ،‬وقال للطبيب النف�سي ب�أنه يرغب‬ ‫يف قتل والده‪.‬‬ ‫وقال للأطباء ب�أنه ي�سمع �أ�صوات حتذره‬ ‫من م�صا�صي ال��دم��اء وحتثه على �شرب‬

‫من اغرب الق�ضايا‬

‫جرمية اال�سبوع‬

‫خرجت ومل تعد‪� .‬أين هي؟ زوجها ما زال يبحث!‬ ‫حتولت (زوجة) اىل لغز كبري وعالمة ا�ستفهام متزق ا�سرة ب�أكملها ‪.‬‬ ‫اختفت فج�أة تاركة اطفالها االربعة الذين مل يتعودوا على غيابها ومل‬ ‫تت�صور هي – اي�ضا – غيابها عنهم ‪ .‬الزوج امل�سكني متزق قلبه بعدما‬ ‫�شطرته تلك االزمة اىل �شطرين او اىل قلبني ‪ :‬قلب الزوج املحب لزوجته‬ ‫وقلب االب احلنون الذي ينفطر قلبه وينك�سر كلما �س�أله ابنا�ؤه االربعة‬ ‫عن امهم اين ذهبت ؟ وملاذا اختفت ؟‬

‫االجابة على هذه اال�سئلة هي ق�صة‬ ‫تلك امل�أ�ساة كما عا�شها الزوج (ج)‬ ‫ايل حتدث الينا قائال ‪:‬‬ ‫ ك��ان��ت زوج �ت��ي ت��ري��د ان تبتعد‬‫قليال ل�تري��ح اع�صابها ‪ ،‬وك��ل ما‬ ‫طلبته ي��وم��ان فقط ل��زي��ارة اهلها‬ ‫ويف اليوم الثالث تعود اىل البيت‬ ‫‪ .‬وبالفعل جهزت الزوجة حقيبة‬ ‫يدها ال�صغرية ومل ت�ضع فيها �سوى‬ ‫حاجات �صغرية ‪ .‬خرجت واغلقت‬ ‫ال �ب��اب خلفها ل�ك��ن ب�ع��د ان قبلت‬ ‫اطفالها ووعدتهم اال تت�أخر ‪ ،‬كذلك‬ ‫فعلت مع زوجها مم�سكة بيده وهي‬ ‫تنظر يف عينيه وتو�صيه بان يهتم‬ ‫باالطفال ثم ان�صرفت ‪ .‬لقد كانت‬ ‫الزوجة ت�سكن مع زوجها يف منزل‬ ‫كبري ي�ضم العائلة كلها ‪ .‬كل ي�سكن‬ ‫مع عائلته يف غرفة باملنزل وكانت‬ ‫(ي) تعي�ش هكذا دون اختالط مع‬ ‫عائلة ا�شقاء زوجها اال يف حدود‬ ‫اللياقة ‪ .‬لقد حذرها زوجها بعدم‬ ‫االخ��ت�ل�اط م��ع زوج� ��ات ا�شقا�ؤه‬

‫دماء الآخرين‪ ،‬وقال‪� :‬إن جدته حاولت يف‬ ‫�أثناء الليل احل�صول على دمائه رغم �أنها‬ ‫معاقة ومت�شي على كر�سي متحرك‪ ،‬وكان‬ ‫يعتقد ب�أنها ت�ضع ال�سم يف طعامه‪ ،‬ويف‬ ‫ال��ي��وم ال��ذي قتلها اعتقد ب��أن��ه �سيموت‪.‬‬ ‫وح��ك��م عليه بال�سجن م��دى احل��ي��اة‪ ،‬يف‬

‫ال�سجن ت��وق��ف ع��ن ���ش��رب ال��دم��اء لعدم‬ ‫ح�صوله عليها‪ .‬يف ‪ 4‬اب ‪2009‬م ويف‬ ‫جل�سة ا�ستماع الإف����راج امل�����ش��روط‪ ،‬قال‬ ‫ب�أنه يتناول ال��دواء ويتعالج من مر�ضه‬ ‫وب��أن��ه مل يعد ي�ؤمن مب�صا�صي الدماء‪،‬‬ ‫وطقو�سهم‪ ،‬حتى �أنه اعتنق الإ�سالم ‪.‬‬

‫وا� �س �ت �م �ع��ت ال ��زوج ��ة لن�صيحة‬ ‫وحت��ذي��ره و� �س��ارت عليها طوال‬ ‫اقامتها باملنزل ‪ .‬لكن م��ع وجود‬ ‫االطفال بد�أت امل�شاكل تتفاقم بينها‬ ‫وبني زوجة �شقيق زوجها الكبري ‪.‬‬ ‫يف يوم من االيام ت�شاجر اطفالها‬ ‫م��ع اط �ف��ال �شقيقه وت��دخ�ل��ت (ي)‬ ‫للدفاع عن اطفالها لكنها فوجئت‬ ‫بزوجة �شقيق زوجها تقوم ب�سبها‬ ‫هي وابنائها‪ ،‬وملا حاولت الدفاع‬ ‫ع��ن ن�ف���س�ه��ا ت��ط��ورت امل�شاجرة‬ ‫ب�ي�ن�ه�م��ا اىل ا� �ش �ت �ب��اك ب��االي��دي‬ ‫وتعر�ضت (ي) لل�ضرب على ايدي‬ ‫�شقيق زوجها وزوجته ‪ .‬عندما عاد‬ ‫زوجها من عمله وجدها جتل�س يف‬ ‫و�سط الغرفة وهي تبكي والدماء‬ ‫ت�سيل من وجهها ‪ ،‬مل يتمالك الزوج‬ ‫نف�سه وهو يرى زوجته على هذه‬ ‫احلالة ‪ .‬حاول معرفة ال�سبب ‪ ،‬اال‬ ‫ان��ه فوجئ ب�شقيقه يتطاول عليه‬ ‫وك���أن��ه ه��و امل�ج�ن��ى ع�ل�ي��ه ولي�س‬ ‫اجل���اين ‪ .‬ت��دخ�ل��ت االم يف ف�ض‬

‫ال�شجار العنيف بني االخوة فنالها‬ ‫هي االخ��رى كلمات نابية و�ضرب‬ ‫م ��ن اب �ن �ه��ا االك �ب�ر ‪ .‬ب �ع��ده��ا اتى‬ ‫ال��زوج اىل مركز ال�شرطة و�سجل‬ ‫دع��وى �ضد اخيه وزوج�ت��ه ع�سى‬ ‫ان ترجع ال�شرطة كرامة زوجته ‪،‬‬ ‫كذلك قامت االم بت�سجيل �شكوى‬ ‫مماثلة �ضد ابنها وزوجته‪ ،‬وعندما‬ ‫علم ال�شقيق االكرب بتلك ال�شكاوى‬ ‫ه��رب م�ؤقتا ع��ن �أن�ظ��ار ال�شرطة‪،‬‬ ‫ب �ع��ده��ا ظ �ه��ر واخ� ��ذ ي�ف�ت��ح ن�ي�ران‬ ‫االن �ت �ق��ام � �ض��د ��ش�ق�ي�ق��ه وزوج �ت��ه‬ ‫واالعتداء امل�ستمر عليهما‪ .‬واخريا‬ ‫اتفق مع مفو�ض يف املركز القريب‬ ‫على توقيف زوجة اخيه يف بالغ‬ ‫كاذب ال �صحة له ‪ .‬انها املرة االوىل‬ ‫يف حياتها تدخل (ي) التوقيف يف‬ ‫�سجن الن�ساء ‪ ،‬ويف ال�صباح افرج‬ ‫عنها القا�ضي بكفالة ‪ ...‬لكنهها مل‬ ‫تن�س ه��ذه الليلة ال���س��وداء التي‬ ‫تركت يف نف�سيتها جرحا غائرا مل‬ ‫يندمل !‬

‫م��ن��ذ ت��ل��ك ال �ل �ي �ل��ة وح� ��ال� ��ة (ي)‬ ‫النف�سية ت ��زداد ��س��وءا ي��وم��ا بعد‬ ‫يوم فقد �شعرت بانها حتولت اىل‬ ‫جم��رم��ة م��رت��ادة ال���س�ج��ون ف�ضال‬ ‫عن احل�صار النف�سي التي كانت‬ ‫حتا�صرها به زوجه �شقيق زوجها‪.‬‬ ‫انعك�ست احلالة النف�سية للزوجة‬ ‫على حالة البيت كله ‪ .‬ا�صبحت (ي)‬ ‫�شاردة طوال اليوم تفكر دائما يف‬ ‫املجهول ‪ .‬كانت تنتابها حالة فزع‬ ‫ت�شعر ان باب غرفتها ينفتح فج�أة‬ ‫وت��دخ��ل عليها ال�شرطة لت�أخذها‬ ‫اىل التوقيف مرة اخرى !‬ ‫وج��اء اليوم التي ق��ررت فيه (ي)‬ ‫االختفاء عن حياة العائلة جميعا‬ ‫‪ .‬ق� ��ررت ان ت�ه�ج��ر ه ��ذه احلياة‬ ‫التي ا�صبحت م�ؤملة بالن�سبة لها‬ ‫‪ ،‬فاخرتعت ق�صة الذهاب ��زيارة‬ ‫اه�ل�ه��ا يف م��دي�ن��ة احل��ري��ة وتبقى‬ ‫عندهم يومني لعلها تريح اع�صابها‬ ‫وت� �ه ��د�أ ق�ل�ي�لا م��ن ن�ف���س�ه��ا ‪ .‬لكن‬ ‫اليومني �صارا �شهرين ‪ ،‬والزوج‬ ‫يبحث عنها يف ك��ل م�ك��ان ‪ .‬ذهب‬ ‫اوال اىل ا�سرة زوجته ي�ستعلم عن‬ ‫غيابها لكنه فوجئ باهلها يخربونه‬ ‫بانها مل ت�أت ا�صال لزيارتهم ‪ .‬وجن‬ ‫جنون الزوج وبد�أت رحلة العذاب‬ ‫يف البحث ع��ن ال��زوج��ة املختفية‬ ‫يف ك��ل م �ك��ان ي �ت��وق��ع ال� ��زوج ان‬ ‫يجد زوج�ت��ه فيه عند اق��ارب�ه��ا او‬ ‫ا�صدقائهما‪ ،‬ثم وا�صل البحث يف‬ ‫مراكز ال�شرطة وامل�ست�شفيات ويف‬ ‫ك��ل مكان ‪ .‬كانت م�ساعي الزوج‬ ‫الذي يبد�أ رحلة البحث يف ال�صباح‬ ‫وال يعود اال يف جنح الظالم م�ساء‬ ‫تخيب يف كل مرة ‪ ،‬ويعود بخفي‬ ‫حنني جامعا اب�ن��اءه االرب�ع��ة بني‬ ‫اح�ضانه يحاول طم�أنتهم بعوده‬ ‫امهم اليهم ‪ ..‬لكن ا�سئلة االطفال‬ ‫ال تنتهي ‪ :‬اي��ن ذه��ب ماما ؟ ملاذا‬ ‫ت ��أخ��رت ؟ ه��ل �ستعود ؟ ال ميلك‬ ‫االب يل اجابة على ه��ذه اال�سئلة‬ ‫فيحت�ضن اطفاله وت�سيل الدموع‬ ‫من عينيه رغما عنه وال ميلك ان‬ ‫يخفيها عن ابنائه!‬ ‫�شهران والزوج الويف يبحث عن‬ ‫زوج �ت��ه يف ك��ل م�ك��ان ‪ .‬ذه��ب اىل‬ ‫م��رك��ز ال��راف��دي��ن يف املدينة وقام‬ ‫بتقدمي �شكوى بفقدانها‪ .‬مل تهتم‬ ‫ال �� �ش��رط��ة ب��ذل��ك واع �ت�برت��ه حالة‬ ‫عادية ‪ .‬الكثري من الن�ساء يخرجن‬ ‫م��ن ب�ي��وت�ه��ن ومل ي �ع��دن يف هذه‬ ‫االيام ‪.‬‬ ‫ح�ت��ى االن ال ي ��زال ال� ��زوج يلهث‬ ‫يف ال���ش��وارع ليبحث ع��ن زوجته‬ ‫يف كل مكان ‪ .‬جملة واحدة ترتدد‬ ‫على ل�سانه ا�شبه بر�سالة يبعث بها‬ ‫اىل زوجته ‪ :‬ع��ودي ‪ ..‬ارجعي يا‬ ‫زوجتي احلبيبة ‪ ...‬حياتي مل يعد‬ ‫لها معنى بدونك!‬

‫الق�سوة ت�ؤدي ً‬ ‫احيانا اىل القتل !‬

‫ال�ساد�سة �صباحا نه�ضت االم‬ ‫الريفية من فرا�شها وفركت‬ ‫عينيها‪ .‬كان هدوء تام‬ ‫ي�سكن اركان البيت الريفي‬ ‫الب�سيط ‪ ،‬بناتها الثالثة‬ ‫وابنها (ب) يغطون يف نوم‬ ‫عميق ‪ .‬بد�أت توقظهم‬ ‫ليبد�أوا يومهم املعتاد ‪ ،‬ثم‬ ‫�صعدت اىل غرفة ابنها‬ ‫الكبري حيث ينام هناك‬ ‫وهو رب اال�سرة ‪ .‬نادت عليه‬ ‫وهي ت�صعد درجات ال�سلم‬ ‫القدمي ‪ ،‬لكنه مل يجبها ‪.‬‬ ‫فتحت باب الغرفة فوجدت‬ ‫نف�سها امام م�شهد غريب‬ ‫مل تتوقعه ابدا ‪ .‬ت�سمرت‬ ‫قدماها يف االر�ض ‪ .‬بحثت‬ ‫عن �صوتها فلم جتده ‪ .‬تلون‬ ‫وجهها بالوان الهلع ‪ ،‬ثم‬ ‫�صرخت بعدها من اعماقها‪:‬‬ ‫ابني ‪ ..‬ابني‪ ..‬اقرتبت‬ ‫من ابنها الذي كان يرقد‬ ‫فوق �سريره جثة هامدة‬ ‫بال حراك و�سط بركة من‬ ‫الدماء !‬ ‫ا�ستيقظ ا�شقا�ؤه ال�صغار على �صوت‬ ‫ا�ستغاثة ام�ه��م ‪� ،‬صدمهم امل�شهد ‪.‬‬ ‫جتمع اجل�يران داخ��ل البيت ‪ .‬الكل‬ ‫امام جرمية قتل ا�صابتهم بذهول ‪.‬‬ ‫فمن الذي قتل (ح) ؟ وملاذا قتل داخل‬ ‫فرا�شه بغرفته وه��و نائم ؟ وكيف‬

‫ت�سلل القاتل اىل داخ��ل امل�ن��زل يف‬ ‫وجود االم واخوته واخواته ؟‬ ‫�أ�سئلة عديدة فر�ضت نف�سها على كل‬ ‫احلا�ضرين ‪ ،‬لكن ال احد ميلك االجابة‬ ‫عليها وازاحة الغمو�ض الذي اكتنف‬ ‫احلادث �سوى رجال ال�شرطة !‬ ‫ع �ل��ى ال��ف��ور اب �ل��غ خم �ف��ر ال�شرطة‬ ‫امل� ��وج� ��ود يف ن��اح��ي��ة ال���دب���وين‪،‬‬ ‫وح �� �ض��رت ال �� �ش��رط��ة ب �ع��د �ساعات‬ ‫وك �� �ش �ف��ت ع �ل��ى اجل� �ث ��ة فوجدتها‬ ‫م�صابة بته�شم يف ال��ر�أ���س وتهتك‬ ‫ب ��االذن الي�سرى وج ��روح مقطعية‬ ‫متفرقة ‪ .‬تو�ضح من خ�لال الك�شف‬ ‫وم ��ن �آث� ��ار ال �� �ض��رب��ات ان �ه��ا بدافع‬ ‫االنتقام ال�شخ�صي من املجنى عليه‬ ‫‪ ،‬كما تبني من الك�شف على الغرف‬ ‫امل�ج��اورة ا�ستبعاد �شبهة ان تكون‬ ‫ال�سرقة كانت دافعا للجرمية ‪� ،‬إذ ثبت‬ ‫ان حمتويات الغرفة والبيت كما هي‬ ‫‪ ،‬وكانت ال�شبابيك والنوافذ امل�ؤدية‬ ‫لدخول الغرفة �سليمة ‪.‬‬ ‫بدت اجلرمية مغلقة املعامل ‪ ،‬يكتنفها‬ ‫الغمو�ض ‪ ،‬خا�صة بعد ان ا�ستجوب‬ ‫��ض��اب��ط التحقيق ام امل�ج�ن��ى عليه‬ ‫وا�شقائه اخلم�سة بنف�سه �سائال اياهم‬ ‫�إن كانوا ي�شكون ب�أحد ‪ ،‬او يعرفون‬ ‫�أي معلومة تك�شف ع��ن وج��ود �أي‬ ‫م�شكلة بني املجنى عليه و�آخرين يف‬ ‫القرية ‪ .‬لكن ا�سرة (ح) ا�ستبعدت هذا‬ ‫االحتمال ‪ ،‬كذلك عالقة اال�سرة بباقي‬ ‫العوائل ‪ .‬مل تك�شف ال�شرطة �أي خيط‬ ‫يفيد يف وجود ثار او م�شاكل عائلية‬ ‫مع �أي ا�سرة اخرى ‪ .‬وو�سط جهود‬ ‫�ضابط التحقيق يف ك�شف ا�سرار‬ ‫اجلرمية ‪ ،‬ارتاب املقدم ب�أحد ا�شقاء‬ ‫املجنى عليه اال��ص�غ��ر وي��دع��ى (م)‬ ‫وكان عمره ‪� 15‬سنة ‪ ،‬برغم انه كان‬ ‫يتظاهر باحلزن ال�شديد على �شقيقه‬ ‫‪ .‬ك��ان مبعث ه��ذه ال��ري�ب��ة معلومة‬ ‫تلقاها املقدم تفيد بان املجنى عليه‬

‫كان يعامل اخوته بق�سوة �شديدة ‪،‬‬ ‫فقد اعتاد االع�ت��داء عليهم بال�ضرب‬ ‫امل �ب�رح ‪ ،‬وي �ت �ح��دث م�ع�ه��م بق�سوة‬ ‫بكلمات نابية ‪ ،‬وك��ان اخرها عندما‬ ‫اع�ت��دى بال�ضرب امل�برح قبل مقتله‬ ‫بثالثة ايام على �شقيقيه ال�صغريين‬ ‫وامرهما بالنهو�ض مبكرا كل �صباح‬ ‫والتوجه قبله اىل الب�ستان حلرث‬ ‫االر�ض و�سقي املزروعات مبا ي�ؤدي‬ ‫اىل غيابهما عن املدر�سة ‪ ،‬بينما هو‬ ‫ينام وي�ستيقظ على راحته‪.‬‬ ‫ال �ق��ي ال�ق�ب����ض ع �ل��ى االخ ال�صغري‬ ‫(م)‪ .‬ومبحا�صرته باملعلومات التي‬ ‫توفرت �ضدة وت�ضييق اخلناق عليه‬ ‫بكى ام ��ام املحقق واع�ت�رف امامه‬ ‫قائال ‪ :‬لقد تعبت من تعذيبه يل ‪..‬‬ ‫املفرو�ض ان يكون اخي مبثابة ابي‬ ‫الذي تويف منذ فرتة ‪ .‬كنت اريد ان‬ ‫التم�س منه العطف واملعاملة الطيبة‬ ‫والرعاية االبوية خا�صة بعد وفاة‬ ‫ابي ‪ ،‬لكن اخي الكبري مل ي��راع ذلك‬ ‫ومل يهتم بنا كوننا اخوانه ‪ ،‬فدائما‬ ‫ي�ضربنا وي�شتمنا وي���ص��در الينا‬ ‫االوامر لنعمل يف الب�ستان واملزرعة‬ ‫ال �ت��ي ورث �ن��اه��ا ع��ن وال� ��دي وي�أكل‬ ‫ه��و وي �ن��ام ط� ��وال ال �ن �ه��ار وي�سهر‬ ‫يف املقهى م��ع ا�صدقائه ‪ .‬لقد عفنا‬ ‫الدرا�سة واملدر�سة من اجله بعد ان‬ ‫ف�صلنا ب�سبب الغياب وعدم الدوام‪.‬‬ ‫وقبل احل��ادث بثالثة اي��ام �ضربني‬ ‫انا واخي (ب) �ضربا مربحا وعنيفا‬ ‫ب��دون �سبب خا�صة ‪ ،‬لقد ام��رين �أن‬ ‫ا�صحو مبكرا كل �صباح واذهب اىل‬ ‫املزرعة ومل يراع �أي حقوق اخوية‬ ‫بيننا ‪.‬‬ ‫واردف قائال ‪ :‬جل�ست مبكرا تنفيذا‬ ‫الوامره الظاملة بالتوجه اىل املزرعة‬ ‫بدال من ان اتوجه اىل املدر�سة مثل‬ ‫كل ا�صدقائي ‪ .‬كنت اراهم كل �صباح‬ ‫واب��ك��ي ع �ل��ى وال � ��دي ال� ��ذي تركنا‬ ‫ورحل بيد هذا االخ الظامل ‪� .‬شعرت‬ ‫ان احلياة ا�صبحت نقطة �سوداء يف‬ ‫عيني وحان وقت اخلال�ص من هذا‬ ‫اجلالد الظامل ‪ .‬ام�سكت بقطعة حديد‬ ‫و�صعدت اىل غرفته ‪ .‬ت�أملته وهو‬ ‫غ��ارق يف ال�ن��وم ‪ .‬ر�أي ��ت ال�شيطان‬ ‫مر�سوما ف��وق م�لاحم��ة يبحث عن‬ ‫�ضحية ج��دي��دة ‪ .‬غ�ل��ت ال��دم��اء يف‬ ‫ع��روق��ي ‪ .‬رفعت القطعة احلديدية‬ ‫وه��وي��ت ب�ه��ا ع�ل��ى ر�أ���س��ه اك�ث�ر من‬ ‫مرة بكل قوة حتى ت�أكدت من موته‬ ‫‪ ،‬ث��م ت��وج�ه��ت اىل امل��زرع��ة ل�سقي‬ ‫امل��زروع��ات والعناية باالبقار وانا‬ ‫انتظر بفارغ ال�صرب توابع اكت�شاف‬ ‫اجلرمية ‪ .‬تظاهرت ب�أنني ال اعرف‬ ‫�شيئا حتى اعرتفت امامكم ! بعدها‬ ‫ار�شد (م) املحقق على قطعة احلديد‬ ‫التي ا�ستخدمها يف قتل �شقيقة االكرب‬ ‫وبعدها مت ت�صديق اقوال املتهم امام‬ ‫قا�ضي التحقيق الذي احال الق�ضية‬ ‫اىل حم�ك�م��ة االح � ��داث ل�صغر �سن‬ ‫اجلاين وعدم بلوغه �سن الر�شد مع‬ ‫توقيفه يف م��وق��ف االح ��داث وعلى‬ ‫ذمة التحقيق‪. .‬‬


‫‪No.(388) - Monday 17 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )388‬االثنني ‪ 17‬كانون االول ‪2012‬‬

‫قطب من عائلة ال�صباح الكويتية ‪� :‬شيوخ‬ ‫جُ ّ‬ ‫وتار يت�آمرون على الأمري لإ�ضعافه‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ق��ال �أح��د ال�شيوخ الأق�ط��اب يف عائلة ال�صباح التي حتكم الكويت‪،‬‬ ‫واملبتعد طوعا عن الأ�ضواء �إن �أمري دولة الكويت ال�شيخ �صباح‬ ‫الأحمد ال�صباح يتعر�ض من �أقرب املقربني �إليه يف العائلة احلاكمة‪،‬‬ ‫ومن طبقة التجار املقربة من ال�سلطة اىل م�ؤامرة ممنهجة‪ ،‬ت�ستهدف‬ ‫�إ�ضعافه‪ ،‬وخلق حاجز يبعده �سيا�سيا و�إن�سانيا عن ال�شعب الكويتي‪،‬‬ ‫و�أن الأمري يدرك بع�ض جوانب هذه امل�ؤامرة‪ ،‬لكن نف�س الأمري يعترب‬ ‫طويل يف ال�سيا�سة‪ ،‬وهو �شخ�صية متتاز بالبطيء والرتوي يف عملية‬ ‫�إتخاذ القرار‪ ،‬و�أن هذا البطئ يطول �أك�ثر‪� ،‬إذا كان القرار من طراز‬ ‫القرارات ال�صعبة‪� ،‬إذ يبدو الأمري يف الفرتة املقبلة – والكالم للقطب‬ ‫يف العائلة احلاكمة الكويتية‪ -‬ع��ازم على �إت�خ��اذ ق��رارات م�صريية‬ ‫ك�برى‪ ،‬بعد �أن ورط��ه مقربون يف ملف العبث بقانون الإنتخاب‪،‬‬ ‫و�إقحام الق�ضاء يف قرارات �سيا�سية‪.‬‬ ‫وبح�سب معلومات خا�صة ميتكلها القطب ال�شيخ يف العائلة احلاكمة‬ ‫الكويتية‪ ،‬ف�إن رئي�س برملان �سابق هو الذي يقود م�شروع الت�آمر على‬ ‫الأمري‪ ،‬م�ستفيدا من قرب عائلته الرثية تقليديا من العائلة احلاكمة‪،‬‬ ‫لكنه – �أي رئي�س برملان �سابق‪ -‬يقوم بعقد حتالفات من �شيوخ كبار‬ ‫من العائلة احلاكمة‪ ،‬ل�ضمان الإتفاق على ت�سوية �سيا�سية للمنا�صب‬ ‫الكربى يف الكويت بعد وفاة الأمري احلايل‪ ،‬و�إنتقال من�صب الإمارة‬ ‫اىل ويل العهد ال�شيخ نواف الأحمد ال�صباح‪� ،‬إذ ي�ؤكد القطب الكويتي‬ ‫ال�شيخ �أن ويل العهد احلايل نف�سه يبدو م�ستهدفا ب�شكل �صامت‪ ،‬لقطع‬ ‫الطريق �أم��ام و�صوله م�ستقبال اىل من�صب الإم��ارة‪ ،‬ل�صالح �أقطاب‬ ‫�أخرى يف العائلة احلاكمة ترى يف نف�سها �أحقية الو�صول اىل احلكم‬

‫الربادعي‪ :‬امل�صريون متخلفون عقليا‬ ‫والنخبة �شوية حمري‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫�سرب ن�شطاء على �شبكة االن�ترن��ت فيديو بالغ اخل�ط��ورة لعدد من‬ ‫الت�صريحات اخلا�صة للدكتور حممد الربادعي رئي�س حزب الد�ستور‬ ‫من الوا�ضح �أنه �أف�ضى بها يف جل�سات خا�صة جدا وكان على �سجيته‬ ‫‪ ،‬وجه فيها ال�شتائم املحقرة لل�شعب امل�صري ‪ ،‬قائال �أن م�صر بها (‪)85‬‬ ‫مليون مري�ض عقلي ‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل جموع ال�شعب امل�صري ‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫‪:‬م�صر بلد ملوثة عقليا وبيئيا‪.‬وبح�سب "امل�صريون" هاجم الإ�سالميني‬ ‫بق�سوة �شديدة قائال ‪ :‬الإ�سالميني انتهازيني والد كلب طبعا ‪ ،‬وا�ضح يل‬ ‫�أن النا�س دي عندها ا�سالم انتهازي ‪ ،‬كما �سخر يف الت�سجيل ال�صوتي‬ ‫من �شعائر الإ�سالم وخا�صة �صالة الرتاويح وقال ‪ :‬بيقولويل (متان‬ ‫رك�ع��ات) ‪ ،‬طيب مي�شونا ال�سنة بحالها ‪ ،‬كما هاجم ب�شدة النخبة‬ ‫امل�صرية و�أنكر على من قال �أن هناك ع�شرين رمزا �سيا�سيا فيها وقال ‪:‬‬ ‫م�صر ما فيها�ش رموز دول ع�شرين حمار‪.‬كما وجه الربادعي جمموعة‬ ‫من الأو�صاف واالتهامات وال�شتائم لعدد من الإعالميني وال�سيا�سيني‬ ‫والقانونيني مثل ‪ :‬ج��ورج ا�سحاق ـ منى ال�شاذيل ـ منى ذو الفقار ـ‬ ‫تهاين اجلبايل "التي خ�صها بقوله ‪ :‬و�شها عف�ش قوي ‪ ،‬ونهى الزيني‬ ‫واللواء �شاهني ـ والدكتور يحيى اجلمل ـ والدكتور حممد �سليم العوا‬ ‫وامل�ست�شار طارق الب�شري واملهند�س ممدوح حمزة ‪.‬‬

‫والعامل‬

‫‪5‬‬

‫الإحتاد الأوروبي يعاقب �إيران بحظر ف�ضائياتها‬

‫�أ�صيبت �آلة الدعاية الإيرانية بنك�سة �إثر قرار االحتاد الأوروبي ت�شديد العقوبات �ضد طهران‪ ،‬حيث �أوقف العربية واجلزيرة من الت�شوي�ش االيراين عليها‪.‬‬ ‫م�شغل القمر ال�صناعي الأوروبي «يوتل�سات» و�شركة االت�صاالت الربيطانية «اركيفا» بث القنوات التلفزيونية ويف خطوة �أخ�ي�رة‪ ،‬وت�أكيدا ملا ذكرته هيئة �ش�ؤون‬ ‫الإعالم يف مملكة البحرين ب�ش�أن تعر�ض باقتها الإذاعية‬ ‫الإيرانية الر�سمية عرب الأقمار ال�صناعية‪.‬‬ ‫والتلفزيونية لت�شوي�ش متعمد م��ن جهة مل ت�سمها‪،‬‬ ‫اتهمت الهيئة احلكومية للبث الإذاع��ي يف الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة ط �ه��ران مب �ح��اول��ة ال�ت���ش��وي����ش ع�ل��ى برامج‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫تلفزيونية و�إذاعية تبث لي�س يف �إي��ران فح�سب بل يف‬ ‫دول اخلليج و�سائر منطقة ال�شرق الأو�سط‪ .‬وا�ستنكرت‬ ‫الهيئة احلكومية الأمريكية ب�شدة هذه اخلطوة الإيرانية‬ ‫وت�ب��ث ط �ه��ران ع ��ددا م��ن ال�ق�ن��وات الف�ضائية باللغات‬ ‫بو�صفها «انتهاكا �صارخا لأحكام القانون املعمول به يف‬ ‫االجنليزية والعربية والفار�سية والأوردي���ة وبع�ض‬ ‫جمال الإذاعة العاملية»‪.‬‬ ‫ال�ل�غ��ات املحلية الآ��س�ي��وي��ة‪ ،‬لنقل خطابها ال�سيا�سي‬ ‫وبح�سب البيان ال�صادر عن الهيئة ف�إن الت�شوي�ش طال‬ ‫والديني ل�شعوب املنطقة‪ .‬وتخ�ص�ص طهران ‪ 200‬مليون‬ ‫رادي ��و «� �ص��وت �أم��ري �ك��ا» و«احل��ري��ة‪� /‬أوروب� ��ا احل��رة»‬ ‫دوالر لدعم هذه القنوات عرب �صندوق ي�سمى «�صندوق‬ ‫و«راديو فردا» الناطق باللغة الفار�سية وحمطات �أخرى‬ ‫الإعالم الإ�سالمي» مرتبط مبا�شرة باملرجع الأعلى علي‬ ‫تبث يف �إيران ودول اخلليج وال�شرق الأو�سط حتى دول‬ ‫خامنئي‪ .‬لكن هذه اخلطوة ال تعد جمحفة بالنظر اىل‬ ‫�شرق �أوروبا بينها هيئة الإذاعة الربيطانية « بي‪ .‬بي‪.‬‬ ‫تقنيات الت�شوي�ش ووقف البث التي تعتمدها ايران �ضد‬ ‫�سي»‪.‬‬ ‫عدد من القنوات والأقمار ال�صناعية‪.‬‬ ‫وكان ال�شيخ فواز بن حممد �آل خليفة وزير االت�صاالت‬ ‫«اورينت بر�س» �أعدت التقرير التايل‪:‬‬ ‫مبملكة البحرين‪ ،‬قد �أكد يف بيان له يف ‪ 20‬ايلول‪�/‬سبتمرب‬ ‫ق��ررت �شركتا اركيفا ويوتل�سات معا و��ض��ع ح��د لبث‬ ‫املا�ضي تعر�ض الهيئة للت�شوي�ش املتعمد واملنتظم على‬ ‫قنوات التلفزيون التي متلكها �شركة البث التلفزيوين‬ ‫قنواتها وب��راجم�ه��ا الإذاع �ي��ة والتلفزيونية لأك�ثر من‬ ‫يف اجلمهورية اال�سالمية يف �إيران عرب القمر ال�صناعي‬ ‫ع�شرة �أي��ام جت��اوزت بعدها ‪ 67‬حالة ت�شوي�ش جنحت‬ ‫هوت بريد الذي تعود ملكيته �إىل يوتل �سات‪.‬‬ ‫الكوادر الفنية والتقنية الوطنية بالهيئة يف مواجهتها‬ ‫واعترب القيمون على ال�شركة ان «ه��ذا القرار ي�أتي يف يك�شف حمفوظ عالقته �أو عالقة اجلمهورية اللبنانية‬ ‫عرب بدائل فنية وتقنية حديثة ومتطورة‪ ،‬وانتظم البث‬ ‫�أعقاب ت�شديد عقوبات االحتاد الأوروبي وت�أكيد املجل�س بالأمر خ�صو�صا ان القرار يتعلق باملحطات الف�ضائية‬ ‫الإعالمي املرئي وامل�سموع من دون انقطاع‪.‬‬ ‫الأع�ل��ى الفرن�سي ل�ل�إع�لام امل��رئ��ي وامل�سموع حظر بث الإيرانية وه��و املواطن واملوظف اللبناين بالرد على‬ ‫و�أ�شار �إىل قيام الفريق القانوين املخت�ص بهيئة �ش�ؤون‬ ‫قناة �سحر ‪ 1‬التي ت�شكل ج��زءا من جمموعة ال�شبكات قرار غربي حول طهران ال عالقة للبنان به من قريب �أو‬ ‫الإعالم مبخاطبة ال�شركة املزودة خلدمة البث للإفادة عن‬ ‫التلفزيونية والإذاعية العائدة ل�شركة البث التلفزيوين بعيد‪.‬‬ ‫�أ�سباب الت�شوي�ش وم�صدره باعتباره خمالفا لالتفاقيات‬ ‫علما ان وثيقة الإع�ل�ام العربي التي ��ص��درت يف عام‬ ‫يف اجلمهورية الإ�سالمية يف �إيران»‪.‬‬ ‫وامل��واث �ي��ق ال��دول �ي��ة وم�ت��اب�ع��ة الإج�� ��راءات القانونية‬ ‫ووفقا ليوتل �سات‪ ،‬ف�إن ا�سم عزت الله زرقاين الذي يدير ‪ 2008‬عن االجتماع الوزاري العربي‪� ،‬أعطت احلق يف‬ ‫والإداري � ��ة للحفاظ ع�ل��ى احل �ق��وق ال�ت�ج��اري��ة واملالية‬ ‫�شركة البث التلفزيوين يف اي��ران موجود على الئحة وق��ف بث �أي م�ؤ�س�سة �إعالمية ال تلتقي التوجه العام‬ ‫والفنية للهيئة‪.‬‬ ‫االحتاد الأوروبي للأ�شخا�ص الإيرانيني الذين تطولهم للنظام العربي‪.‬‬ ‫العقوبات‪ .‬و�أكد املجل�س الأعلى الفرن�سي للإعالم املرئي‬ ‫وامل�سموع ق��راره ال��ذي يعود لعام ‪ 2005‬وم�ف��اده �أنه‬ ‫خلفية الت�شوي�ش‬ ‫بر�س تي يف‬ ‫يتعني وقف بث قناة «�سحر ‪ »1‬الإيرانية ب�شكل دائم على‬ ‫�أقمار هوت بريد ‪ ،‬يوتل �سات‪ .‬وب�صفتها �شركة فرن�سية و�سبق �أن �ألغت هيئة «�أوفكوم» امل�ستقلة املعنية ب�صحة العربية»‪ .‬وي�ؤكد ه ��ؤالء املراقبون �أن و�سائل الإعالم ويعتقد خرباء غربيون ان ال�سلطات الإيرانية �أقدمت على‬ ‫ح��ر��ص��ت ي��وت��ل ��س��ات ع�ل��ى االم �ت �ث��ال للتعليمات التي و�صالحية الرخ�ص الإع�لام�ي��ة يف بريطانيا الإج��ازة يف دول اخلليج ا�سهمت يف عملية الإ��ص�لاح والتطور تلك اخلطوة على خلفية االحتجاجات واال�ضطرابات‬ ‫�أ�صدرها املجل�س الأعلى للإعالم املرئي وامل�سموع‪ ،‬كما املمنوحة للتلفزيون االي ��راين «ب��ر���س ت��ي يف» ب�سبب والنه�ضة‪ ،‬بينما على اجلانب الآخ��ر‪ ،‬ويف �إ�شارة �إىل داخل البالد التي ت�سبب فيها انهيار العملة الإيرانية يف‬ ‫�أو�ضح جمل�س ادارتها‪.‬‬ ‫انتهاكه للقيم الإعالمية وع��دم التزامه بقيم االخبار‪� .‬إي ��ران‪ ،‬ي�ستغل مفهوم حرية الإع�ل�ام للتحري�ض على ظل ت�شديد العقوبات الدولية املفرو�ضة على القطاعات‬ ‫و�أك� ��دت «�أوف� �ك ��وم» ان�ه��ا ق ��ررت �أن تنفذ ق ��رار الإلغاء الفتنة الطائفية و�ضرب الوحدة الوطنية يف �أك�ثر من املايل والنفطي والتجاري الإيرانية‪.‬‬ ‫ب�صورة عاجلة وان تغرم القناة الإيرانية مائة �ألف جنيه دولة خليجية‪ .‬وتوجه منظمات عربية وخليجية مهتمة وكانت ايران قد �أدرجت عددا من هيئات الإذاعة الأجنبية‬ ‫حرية التعبري‬ ‫بقطاع الإع�ل�ام ات�ه��ام��ات لقنوات «ال �ع��امل» و«الكوثر» بينها «�صوت �أمريكا» و«بي بي �سي» على القائمة ال�سوداء‬ ‫ا�سرتليني‪.‬‬ ‫واملثري يف تداعيات اخلرب �أن الرد على القرار الأوروبي و�أ�شار جمل�س «�أوفكوم» �إىل �أن «بر�س تي يف» تخطت و«بر�س تي يف» وقنوات �أخرى موجهة خلدمة الأجندة لـ«املنظمات املعادية» يف عام ‪� ،2010‬إذ اتهمت ال�سلطات‬ ‫جاء من املجل�س الوطني للإعالم يف لبنان منتقدا خطوة احلدود املتعارف عليها يف البث التلفزيوين حول ق�ضية ال�سيا�سية والدينية الإيرانية‪ ،‬ب�أنها تتجاهل ما يحدث هذه الهيئات بدعم املعار�ضة الإيرانية والعمل على �إثارة‬ ‫التوتر يف البالد والتحري�ض على ا�ضطرابات‪.‬‬ ‫م�شغل القمر ال�صناعي الأوروبي «يوتل �سات» حتى من ال�صحفي االيراين مظهر بهاري حني �أجرت مقابلة معه يف بلدها وت�سعى اىل الإ�ضرار ب�أمن اخلليج العربي‪.‬‬ ‫حتت الإك��راه يف ال�سجن الإي��راين‪ .‬مع اال�شارة اىل ان ويقول مراقبون �إن اي��ران التي ال متلك قمرا �صناعيا كما ت�أتي هذه التطورات بعد وقوع هجمات �إلكرتونية‬ ‫قبل �أن تعلق ال�سلطات الإيرانية على القرار‪.‬‬ ‫وق��ال �إن وقف بث القنوات الف�ضائية الإيرانية يعترب «بر�س تي يف» برخ�صتها الربيطانية هي حتت �سيطرة يغطي املنطقة العربية وج��زءا م��ن ال�ق��ارة الأوروبية ا��س�ت�ه��دف��ت � �ش��رك��ات االت �� �ص��االت الإي��ران��ي��ة وعطلت‬ ‫خمالفا مل�ب��د�أ حرية التعبري وح�ق��وق الإن���س��ان‪ .‬واتهم �سلطة خارجية يف طهران وه��ذا يتعار�ض مع �شروط �ستجد نف�سها م�ضطرة اىل اال�ستعانة ب�أقمار �صناعية الإنرتنت يف البالد يف الآون��ة االخ�يرة بح�سب مزاعم‬ ‫ايرانية‪ .‬ويف ه��ذا الإط��ار‪� ،‬أك��د مهدي اخ��وان بهابادي‬ ‫املجل�س النظام الر�سمي العربي بالوقوف وراء هذا الرخ�صة التي تن�ص على �أن تكون ل�صاحب الرخ�صة ف�ضائية من رو�سيا �أو ال�صني �أو اندوني�سيا‪.‬‬ ‫امني املجل�س الأعلى للف�ضاء الإلكرتوين لوكالة العمال‬ ‫القرار الأوروبي‪ ،‬داعيا قناة «العامل» اىل التقدم ب�شكوى ال�سيطرة الكاملة وانطالقا من الأر�ض الربيطانية‪.‬‬ ‫الإيرانية‪ ،‬ان البالد تعر�ضت «لهجوم مكثف على البنية‬ ‫وتتهم جهات ر�سمية و�شعبية عربية قنوات �إيرانية �أو‬ ‫�إىل املحاكم الدولية �ضد هذا االنتهاك‪.‬‬ ‫ت�شوي�ش ايراين‬ ‫التحتية و�شركات االت�صاالت‪ ،‬مما �أجربنا على احلد من‬ ‫واعترب رئي�س املجل�س عبد ال�ه��ادي حمفوظ واملقرب مقربة من طهران بت�أجيج الطائفية يف املنطقة العربية‬ ‫من النظام احلاكم يف �سوريا �أن هناك تدخال من جانب ويف دول اخلليج ب�صفة خا�صة‪ .‬ويقول مراقبون �إن هذه من جهتها‪ ،‬د�أب��ت �إي��ران على الت�شوي�ش على حمطات الإنرتنت»‪.‬‬ ‫الأنظمة العربية يف الت�أثري يف ال�ق��رارات الغربية يف القنوات «تتبنى �أفكارا حتر�ض على الكراهية والعنف‪ ،‬ف�ضائ��ة عربية تعترب انها تتعار�ض مع خطها ال�سيا�سي و�أ�ضاف امل�س�ؤول �أن ايران تتعر�ض ملثل هذه الهجمات‬ ‫املجال االعالمي خا�صة حيال الأق�م��ار ال�صناعية‪ .‬ومل وتدعو جهارا �إىل قلب نظم احلكم يف عدد من البلدان وال��دي�ن��ي وق��د �سبق ان ا�شتكت حم�ط��ات ك�ث�يرة منها باطراد‪.‬‬

‫خريطة توزيع الأثرياء يف العامل‬ ‫يتوقع مراقبون تغريات غري م�سبوقة �ستحدث على خريطة توزيع الأثرياء يف العامل خالل الأعوام املقبلة‬ ‫يف ظل م�ؤ�شرات جديدة ت�شري �إىل تفوق ثروات الأ�سيويني على نظرائهم الغربيني لأول مرة منذ �سنوات‪.‬‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫وقالت م�ؤ�س�سة «كابجيميني» للخدمات املالية‬ ‫وم�ؤ�س�سة «�آر بي �سي» لإدارة ال�ث�روات �إن‬ ‫ع��دد �أث��ري��اء �آ�سيا جت��اوز ع��دد �أث��ري��اء �أمريكا‬ ‫ال�شمالية للمرة الأوىل خالل العام املا�ضي‪،‬‬ ‫رغ��م �أن �إج �م��ايل ث��روات �ه��م ال ي ��زال �أق ��ل من‬ ‫�إجمايل الرثوة على اجلانب الآخر‪.‬‬ ‫وقالت امل�ؤ�س�ستان يف تقرير لهما م�ؤخرا‪� ،‬إن‬ ‫منطقة �آ�سيا واملحيط الهادئ هي الآن موطن‬ ‫لنحو ‪ 3,37‬ماليني من �أ�صحاب الرثوات وهم‬ ‫الأ�شخا�ص الذين تبلغ ثروتهم مليون دوالر‬ ‫�أو �أكرث مقارنة بنحو ‪ 3,35‬ماليني يف �أمريكا‬ ‫ال�شمالية و‪ 3,17‬ماليني يف �أوروبا‪.‬‬ ‫وتراجعت ثروة �أثرياء �آ�سيا الإجمالية لت�صل‬ ‫�إىل ع�شرة تريليونات و�سبعمائة مليار دوالر‬ ‫خالل العام املا�ضي مقارنة بع�شرة تريليونات‬ ‫وثمامنائة مليار دوالر يف عام ‪ ،2010‬لت�أتي‬ ‫بعد �أمريكا ال�شمالية التي �سجلت �أحد ع�شر‬ ‫تريليونا و�أربعمائة مليار دوالر خالل العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أثرياء اليابان ي�ستحوذون على‬ ‫‪ %54‬م��ن �إج �م��ايل الأث��ري��اء يف �آ��س�ي��ا بينما‬ ‫ت�ستحوذ ال�صني على ‪ %17‬تليها ا�سرتاليا‬ ‫بنحو ‪ %5‬وفقا ملا جاء يف التقرير‪.‬‬ ‫و�أرجع التقرير �أ�سباب تفوق الآ�سيويني على‬ ‫نظرائهم الغربيني �إىل زيادة �أرباح الآ�سيويني‬ ‫من خالل ال�شركات العائلية والعقارات‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ال���ض�ع��ف يف �أوروب � ��ا واالجت��اه��ات‬ ‫العاملية الأخ ��رى ق��د لعبت دورا يف حدوث‬ ‫انخفا�ض طفيف يف �إجمايل الرثوة يف �آ�سيا‬ ‫لكنه ال ي��زال م��ن املتوقع �أن ت�ستمر منطقة‬ ‫�آ�سيا واملحيط الهادئ يف �إظهار منو �أقوى من‬ ‫مناطق �أخرى يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وتراجعت ال�ثروة ب�شكل كبري العام املا�ضي‬ ‫يف هوجن كوجن ‪ %20,1‬ويف الهند ‪ %18‬بينما‬ ‫زادت بقوة يف تايالند ‪ %9,3‬و�إندوني�سيا‬ ‫‪ %5,3‬وكانت الزيادة �أكرث اعتداال يف اليابان‬ ‫‪ %2,3‬ويف ال�صني ‪.%1,8‬‬ ‫ويبدو �أن �أث��ري��اء ال��والي��ات املتحدة مازالوا‬ ‫الأق� � ��وى م ��ن ح �ي��ث ح �ج��م ال �ث��روة مقارنة‬ ‫بنظرائهم يف العامل‪ ،‬وقالت جملة فورب�س‪� :‬إن‬ ‫القيمة ال�صافية لرثوات �أغنى �أغنياء �أمريكا‬ ‫زادت بن�سبة ‪ %13‬يف العام املا�ضي �إىل ‪1,7‬‬ ‫تريليون دوالر وت�صدرت القائمة ال�شخ�صيات‬

‫املعروفة املعتادة من �صفوة �أغنياء الواليات‬ ‫املتحدة مثل بيل جيت�س ووارن بافت والري‬ ‫الي�سون‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ج�ل��ة يف ت�ق��ري��ر ل�ه��ا ن�شر ملخ�صه‬ ‫م�ؤخرا �إن متو�سط القيمة ال�صافية لرثوات‬ ‫�أغنى ‪� 400‬أمريكي ارتفع �إىل م�ستوى قيا�سي‬ ‫بلغ ‪ 4,2‬مليارات دوالر لكل ثري وتعادل ثروة‬ ‫هذه املجموعة من الأغنياء ح��وايل ‪ %12‬من‬ ‫حجم االقت�صاد الأمريكي برمته وال��ذي بلغ‬ ‫‪ 13,56‬تريليون دوالر‪ ،‬وفقا لأح��دث بيانات‬ ‫حكومية‪ ،‬لكن منو ال�ثروات بن�سبة ‪� %13‬أي‬ ‫مبعدل �أ�سرع بكثري من معدل منو االقت�صاد‬ ‫ككل �ساعد يف ات�ساع الفجوة بني الأغنياء‬ ‫والفقراء‪.‬‬ ‫وت� ��� �ص ��در ال��ق��ائ��م��ة ب��ي��ل ج �ي �ت ����س رئي�س‬ ‫مايكرو�سوفت لل�سنة التا�سعة ع�شرة على‬ ‫التوايل برثوة قدرها ‪ 66‬مليار دوالر بزيادة‬ ‫�سبعة مليارات دوالر عن العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وج��اء وارن بافت رئي�س �شركة بريك�شاير‬

‫هاثاوي يف املرتبة الثانية برثوة قدرها ‪46‬‬ ‫مليار دوالر تاله الري الي�سون رئي�س �أوراكل‬ ‫برثوة قدرها ‪ 41‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وع��ن بقية �أغنياء العامل �أظهر تقرير �أعدته‬ ‫�شركة �أبحاث الرثوات «ويلث �إك�س» �أن �أثرياء‬ ‫ال�ع��امل ب��ات��وا �أك�ثر ث��راء حيث من��ت ثرواتهم‬ ‫بن�سبة ‪� %14‬إىل ‪ 62‬تريليون دوالر‪ ،‬كما زاد‬ ‫عدد املليارديرات على م�ستوى العامل بن�سبة‬ ‫‪� %9,4‬إىل ‪� 2160‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وذكر التقرير �أن العديد من املليونريات فقدوا‬ ‫بع�ضا من ثرواتهم العام املا�ضي‪ ،‬فقد كانت‬ ‫الفئة التي ت�تراوح ثرواتها بني ‪ 200‬و‪499‬‬ ‫مليون دوالر �أكرث ت�ضررا‪ ،‬حيث تراجع عددهم‬ ‫بن�سبة ‪ %9,9‬وانخف�ض �إج �م��ايل ثرواتهم‬ ‫بن�سبة ‪ %11,4‬لكن املليارديرات كانوا �أف�ضل‬ ‫ح��اال‪ ،‬حيث ا�ستخدموا ف��رق �إدارة الأم��وال‬ ‫القوية للخروج ب�سالم من ا�ضطرابات ال�سوق‬ ‫واال� �ض �ط��راب��ات االق�ت���ص��ادي��ة ال�ت��ي �أ�صابت‬ ‫الفئات الأقل ثراء‪.‬‬ ‫وقال التقرير �إن عدد الأ�شخا�ص الذين ميلكون‬ ‫‪ 30‬مليون دوالر على الأقل حول العامل ارتفع‬ ‫�إىل ‪ ،187380‬ل �ك��ن ث��روات �ه��م الإجمالية‬ ‫انخف�ضت ‪� %1,8‬إىل ‪ 25,8‬تريليون دوالر‪،‬‬ ‫وه��و مبلغ ال ي��زال �أك�بر من حجم اقت�صادي‬ ‫الواليات املتحدة وال�صني معا‪.‬‬ ‫كما �أ�شار التقرير �إىل �أن �آ�سيا عانت �أ�سو�أ‬ ‫خ�سارة للرثوة التي انخف�ضت بن�سبة ‪� %6,8‬إىل‬ ‫‪ 6,25‬تريليونات دوالر ب�سبب �ضعف �أ�سواق‬ ‫الأ��س�ه��م وانخفا�ض الطلب على ال�صادرات‬ ‫من ال�غ��رب‪ ،‬بينما تقل�صت ال�ثروة �أي�ضا يف‬ ‫�أوروبا و�أمريكا الالتينية وال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫لكن الأغنياء �شهدوا زي��ادة يف ثرواتهم يف‬ ‫�أم��ري�ك��ا ال�شمالية ب��زي��ادة ‪ %2,8‬لت�صل �إىل‬ ‫‪ 8,88‬تريليون دوالر‪ ،‬و�أوقيانو�سيا بزيادة‬ ‫‪ %4,4‬بينما تراجعت بن�سبة ‪� %1,40‬إىل ‪710‬‬ ‫مليارات دوالر يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬

‫ثالث خليجيات‬

‫وعلى ال�صعيد العربي فهناك ثالث خليجيات‬ ‫يف قائمة �أق ��وى ن�ساء ال�ع��امل ه��ن الكويتية‬ ‫�شيخة البحر‪ ..‬الإم��ارات�ي��ة لبنى القا�سمي‪..‬‬ ‫القطرية مي�ساء �آل ثاين ثالث وجوه ن�سائية‬ ‫خليجية ان�ضمت �إىل �أح ��دث قائمة لأق��وى‬ ‫م��ائ��ة ام���ر�أة ن �ف��وذا يف ال �ع��امل وال �ت��ي تعدها‬ ‫جملة فورب�س وت�صدرها �سنويا بينما غابت‬ ‫امل��ر�أة امل�صرية متاما كما هي العادة من هذه‬ ‫القائمة‪.‬‬ ‫وت �ع �ت �م��د ف��ورب ����س يف اخ �ت �ب��اره��ا لأ�سماء‬ ‫ال�سيدات الأق��وى يف العامل على عدة معايري‬ ‫منها نفوذهن يف �صناعة ال�ق��رار وت�أثريهن‬ ‫على ما ي��دور يف بالدهن والعامل ومقدار ما‬ ‫حتققن من �أرباح مالية ومدى اهتمام و�سائل‬ ‫الإعالم بهن‪.‬‬ ‫وت�ضيف مويرا فورب�س رئي�س ونا�شرة جملة‬ ‫«ف��ورب����س ووم ��ان» �إىل ذل��ك قائلة �إن ه�ؤالء‬ ‫الن�ساء القويات ميار�سن النفوذ وب�أ�شكال‬ ‫خمتلفة جدا ولأهداف خمتلفة للغاية كلهن لهن‬ ‫ت�أثريات خمتلفة جدا على املجتمع العاملي‪.‬‬ ‫وقد �ضمت فاحتة هذا العام جمموعة كبرية‬ ‫م��ن ال �� �س �ي��دات مي�ث�ل��ن ‪ 28‬دول� ��ة يف العامل‬ ‫ويعملن يف جماالت خمتلفة بداية من �صناعة‬ ‫ال �ق��رار ال�سيا�سي واالق �ت �� �ص��ادي �إىل الفن‬ ‫والإع�ل��ام والتكنولوجيا وال�ع�م��ل اخلريي‬ ‫ويبلغ متو�سط �أعمارهن ‪55‬عام ًا‪.‬وقد ت�صدرت‬ ‫امل�ست�شارة الأملانية مريكل للعام الثاين على‬ ‫التوايل القائمة باعتبار امل��ر�أة الأك�ثر نفوذا‬ ‫يف العامل �أو كما ت�صفها فورب�س ب�أنها «املر�أة‬ ‫احلديدية»‪.‬وللعام الثاين على التوايل �أي�ضا‬ ‫احتفظت وزيرة اخلارجية الأمريكية هيالري‬ ‫كلينتون باملركز الثاين يف القائمة وذلك كما‬ ‫تقول املجلة اللتزامها بعملها وجهودها الفائقة‬ ‫يف �أداء دورها ال�سيا�سي فقد قامت حتى الآن‬ ‫ومنذ توليه من�صبها بزيارة ر�سمية لـ ‪ 42‬دولة‬

‫يف العامل‪.‬‬ ‫ويف امل��رك��ز ال �ث��ال��ث ج ��اءت ويلمارو�سيف‬ ‫رئي�سة الربازيل التي اختريت نظرا خلططها‬ ‫ال�ط�م��وح��ة ال �ت��ي ت�ضمنت حت�سني �أو�ضاع‬ ‫بالدها من خ�لال الق�ضاء على الفقر و�إتاحة‬ ‫�أك�بر ع��دد ممكن م��ن فر�ص التعليم وتوفري‬ ‫اخلدمة ال�صحية للمواطنني‪.‬‬ ‫�أم��ا الن�ساء اخلليجيات يف قائمة فورب�س‬ ‫فقد ت�صدرتهن الكويتية �شيخة خالد البحر‬ ‫يف املركز ‪ 85‬وه��ي الرئي�س التنفيذي لبنك‬ ‫الكويت الوطني وقد مت اختيارها لأنها متكنت‬ ‫منذ ا�ستالمها من�صبها يف البنك من حتقيق‬ ‫�أرباح و�صلت �إىل ما يفوق املليار دوالر حققت‬ ‫�إيرادات بلغت ‪ 2,3‬مليار دوالر وقيمة �سوقية‬ ‫بلغت ‪ 16‬مليار دوالر و�ضعت البنك يف املرتبة‬ ‫ال�سابعة �ضمن قائمة فورب�س ال�شرق الأو�سط‬ ‫لأقوى ‪� 200‬شركة خليجية‪ .‬ح�صلت البحر على‬ ‫�شهادة البكالوريو�س يف الت�سويق الدويل من‬ ‫جامعة الكويت وتدرجت يف �سلم التوظيف‬ ‫بالبنك ابتداء من موظفة حتت التدريب �إىل‬ ‫رئي�سة ق�سم وهي الآن على ر�أ�س هرم الإدارة‬ ‫التنفيذية‪ ،‬كما ت�شغل �أي�ضا من�صب الرئي�س‬ ‫التنفيذي مل�ؤ�س�سة الوطني كابيتال وع�ضو‬ ‫جمل�س �إدارة منتدبة يف بنك قطر الدويل‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال�ع��رب�ي��ة ال�ث��ان�ي��ة ال�ت��ي �ضمتها القائمة‬ ‫ال�شيخة لبنى القا�سمي وج ��اءت يف املركز‬ ‫‪ 92‬وه��ي بهذا تراجعت عن املركز ‪ 70‬الذي‬ ‫احتلته يف قائمة عام ‪ 2010‬وت�شغل القا�سمي‬ ‫حاليا من�صب وزي��ر التجارة اخلارجية يف‬ ‫الإمارات وهي ابنة العائلة احلاكمة يف �إمارة‬ ‫ال�شارقة وقد �شغلت عام ‪ 2004‬من�صب وزير‬ ‫االقت�صاد والتخطيط يف ب�لاده��ا‪ ،‬ويف عام‬ ‫‪� 2008‬أ�صبحت وزي��رة للتجارة اخلارجية‬ ‫وقد اختارتها فورب�س انطالقا من ح�ضورها‬ ‫الإق �ل �ي �م��ي وع �م �ل �ه��ا امل �� �س �ت �م��ر ع �ل��ى تعزيز‬ ‫مكانة دول��ة الإم ��ارات على امل�ستوى العاملي‬ ‫وم�ساهمتها يف تطوير جهود حكومة الإمارات‬ ‫يف التنويع االقت�صادي من خالل �سعيها لتنمية‬ ‫التجارة اخلارجية عرب تبني �سيا�سة جتارية‬ ‫تعتمد على االنفتاح والت��اف�سية وهي عنا�صر‬ ‫�ساعدت على و�ضع دولة الإمارات على طريق‬ ‫التطوير واالنتعا�ش االقت�صادي‪.‬‬ ‫وح�صلت لبنى ال�ق��ا��س�م��ي ع�ل��ى ال�ع��دي��د من‬ ‫��ش�ه��ادات التقدير على ال�صعيد ال�شخ�صي‬ ‫واملهني وجائزة الأداء املتميز م��دى احلياة‬ ‫وع�ضوية جمل�س القيادات الن�سائية للأعمال‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شيخة مي�ساء بنت حمد �آل ث��اين فقد‬ ‫ج��اءت يف املركز املائة وه��ي ابنة �أم�ير قطر‬ ‫ال�شيخ حمد بن خليفة‪ ،‬ون�شاط مي�ساء ي�أتي‬ ‫يف امل�ج��ال ال�ث�ق��ايف يف ب�لاده��ا حيث تتوىل‬ ‫من�صب رئي�س �أمناء هيئة املتاحف القطرية‪،‬‬

‫وقد در�ست مي�ساء يف جامعة كوملبيا الأمريكية‬ ‫وع��ادت �إىل بالدها منذ عامني بعد �أن �أمتت‬ ‫درا�ستها العليا وج��اء عملها كرئي�سة لهيئة‬ ‫املتاحف القطرية كنقطة حتول للبالد باجتاه‬ ‫القوة الثقافية ور�سالة مي�ساء هي �إن الفن‬ ‫ميكن �أن يفتح قنوات االت�صال بني خمتلف‬ ‫الأمم وال�شعوب والتاريخ‪.‬‬ ‫وتعد مي�ساء �آل ث��اين �أ�صغر ام ��ر�أة ت�ضمها‬ ‫القائمة حيث تبلغ م��ن العمر ‪ 29‬عاما فقط‬ ‫وت�سبقها فقط املغنية امل�ث�يرة للجدل ليدي‬ ‫جاجا التي تبلغ من العمر ‪ 26‬عاما فقط‪.‬‬ ‫وكانت قائمة فورب�س للعام املا�ضي قد خلت‬ ‫من الن�ساء العربيات با�ستثناء امللكة رانيا‬ ‫ملكة الأردن التي ج��اءت يف امل��رك��ز ‪ 53‬هذا‬ ‫على الرغم من �أن قائمة عام ‪� 2010‬ضمت �أربع‬ ‫ن�ساء عربيات‪.‬‬ ‫�أ�شهر ن�ساء العامل‬

‫وعلى �صعيد ذي �صلة عن �أ�شهر ن�ساء العامل‬ ‫ال�لات��ي �شغلن م��واق��ع يف ق��ائ�م��ة ه��ذا العام‬ ‫امللكة �إليزابيث ملكة بريطانيا‪ ،‬و�أي�ضا هناك‬ ‫ميلنيدا بيل جيت�س ال�ت��ي ج��اءت يف املركز‬ ‫الرابع و�سونيا غاندي رئي�س حزب امل�ؤمتر‬ ‫ال �ه �ن��دي يف امل��رك��ز ال �� �س��اد���س‪� ،‬أم ��ا مي�شيل‬ ‫�أوباما �سيدة �أمريكا الأوىل فقد احتلت هذا‬ ‫العام املركز ال�سابع مرتاجعة كثريا عن عر�ش‬ ‫ال���ص��دارة ال��ذي تربعت عليه يف قائمة عام‬ ‫‪ ،2010‬وت��أت��ي يف املركز الثامن كري�ستينا‬ ‫الجارد رئي�س ال�صندوق الدويل التي مل يغب‬ ‫ا�سمها ع��ن القائمة منذ �أول ��ص��دور لها يف‬ ‫عام ‪ 2004‬كونها كانت ت�شغل من�صب وزيرة‬ ‫مالية فرن�سا‪.‬ومن امل�شاهري �أي�ضا النجمة‬ ‫الإعالمية �أوب��را وينفري يف املركز احلادي‬ ‫ع�شر والنجمة الكولومبية اللبنانية الأ�صل‬ ‫�شاكريا يف املرتبة ال �ـ‪ 40‬واملمثلة الأمريكية‬ ‫ال�شهرية �إجنلينا جويل يف املركز ‪ 66‬واملغنية‬ ‫الأمريكية ‪ -‬بون�سيه يف املركز ال�ـ ‪ 32‬حيث‬ ‫تقدر ثروتها بـ ‪ 40‬مليون دوالر‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(388) - Monday 17 December , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )388‬االثنني ‪ 17‬كانون االول ‪2012‬‬

‫كاري‪ ..‬كالم‬

‫الداخلية‪ :‬احلديث عن تعذيب ال�سجينات افرتاء وا�ستهداف �سيا�سي للملف الأمني‬

‫عبا�س فا�ضل ‪..‬‬ ‫خضير الحميري‬

‫الناس – متابعة‬

‫‪ ..‬عبا�س فا�ضل ملن ال يعرفه من اجليل اجلديد ‪ ،‬ر�سام كاريكاتري عراقي كان‬ ‫له ح�ضوره الفاعل يف ال�صحافة العراقية طوال الثمانينيات والت�سعينيات‬ ‫وحتى وفاته يف ‪8‬متوز ‪� ، 1996‬إ�شتهر بزاويته الكاريكاتريية ( دالالت )‬ ‫التي واظب على ن�شرها على �صفحات جملة الف باء ل�سنوات طويلة ‪ .‬بعد‬ ‫وفاته طلبت من زمالئي الر�سامني م�ؤيد نعمة وعبد الرحيم يا�سر وعبد‬ ‫الكرمي �سعدون و�شهاب احلمريي �أن ن�ؤبن الفنان الراحل يف ال�صفحة التي‬ ‫كنت ار�سمها يف جملة الف باء ‪،‬بطريقه تليق مبوروثه الكاريكاتريي فر�سم‬ ‫كل منهم بورتريت كاريكاتريي للفنان عبا�س فا�ضل ‪ ،‬وجاءت امل�شاركات‬ ‫معربة للغاية ن�شرتها مع خمتارات من ر�سومه و�صوره ‪ ،‬كما كتبت مقالة‬ ‫باملنا�سبة حتت عنوان ( يف غفلة من ال�ضحكة ‪ ..‬بكينا ) ‪ ..‬ذكرت يف بع�ض‬ ‫�سطورها ‪ :‬باخلرب ال�صغري الذي ن�شرته جريدة اجلمهورية عرفنا مثلما‬ ‫عرف النا�س ان فنان الكاريكاتري عبا�س فا�ضل ‪ ..‬قد مات ‪ ،‬وان الر�سام‬ ‫الذي ملأ بقهقهاته هذه ال�صفحات طوال ت�سع �سنني قرر �أن يبكينا ملرة‬ ‫واحدة على الأقل ‪،‬بعد �أن �أ�ضحكنا ع�شرات بل مئات و�آالف املرات ‪.‬‬ ‫ففي ع��ام ‪ 1983‬قدمته (ال��ف ب��اء ) ر�ساما جديدا معتدا بنف�سه منذ‬ ‫اخلطوة االوىل ‪ ،‬ليح�صد خالل �سنوات قليلة �شهرة وا�سعة بف�ضل االفكار‬ ‫والتعليقات ال�شعبية امل�ؤثرة التي كان ير�سمها‪ ،‬والتي �سرعان ما كانت‬ ‫تنت�شر بني النا�س فت�ؤجج لديه �شعورا بال�شهرة والن�شوة ‪ ،‬وهكذا عرف‬ ‫النا�س الفنان عبا�س وتعرفوا على �صورته التي طاملا ر�سمها باالنف‬ ‫الدقيق املائل اىل اخلارج قليال عند نهايته ‪ ،‬والرقبة املو�شومة بتفاحة �آدم‬ ‫‪،‬وال�شعر الف�ضي الكثيف واحلقيبة ال�شخ�صية التي مل تفارقه يوما حتى‬ ‫�ساعة وفاته ‪ ،‬والتي مل تكن حتتوي يف الغالب �سوى علبة �سكائر ‪..‬‬ ‫واذا اردت �أن �أقلب �صورة عبا�س فا�ضل يف ذاكرتي ف�أن �أول مزاياها التي‬ ‫�ستقفز امامي تتمثل باحليوية واالناقة ‪ ،‬فرغم ظروفه املادية التي مل متر‬ ‫يوما بحالة انتعا�ش او ن�صف انتعا�ش ‪ ،‬اال انه مل يتخل عن اناقته ال�شبابية‬ ‫املحببة ‪ ،‬القمي�ص امل��ودرن ‪ ،‬واالل��وان املبهجة ‪ ،‬واحل��ذاء امللمع دائما ‪،‬‬ ‫واللحية احلليقة ‪� 24‬ساعة ‪� ،‬أناقة من دون افراط ‪،‬ومظهر متنا�سق ي�شي‬ ‫برثاء مزيف ‪ ،‬يخفي بني طياته جيوبا خاوية على مدار ال�شهر ‪،‬وكثريا‬ ‫م��ا ك��ان ي�ضطره ه��ذا اخل ��واء اجليبي‬ ‫امل���س�ت��دمي اىل ط ��رق ب ��اب احل�سابات‬ ‫لت�سلم ال��رات��ب قبل �أوان��ه ‪،‬وعلى �شكل‬ ‫جرعات ‪ ،‬ولذلك مل يكن متحم�سا مثلنا‬ ‫مل�صطلح ( ر�أ�س ال�شهر )‪ ..‬فال�شهر لدى‬ ‫عبا�س فا�ضل كان مقطوع الر�أ�س !!‬ ‫�أناقته وحيويته كانتا تعطيانه من العمر‬ ‫�أقل من عمره احلقيقي ‪ ،‬وكان يعجبه ان‬ ‫ي�ستثمر هذا الفارق التخميني ل�صاحله‪،‬‬ ‫فحني نلح عليه بال�س�ؤال كان يقول لوال‬ ‫هذا الذي يف�ضحني ـ م�شريا اىل �شعره االبي�ض ـ لقلت لكم ان عمري ‪25‬‬ ‫�سنه ‪ ،‬لكنه يف احلقيقة ‪ ، 26‬وينفجر �ضاحكا ‪ ،‬ومرة حني كنت �أرتب لدليل‬ ‫معر�ض املجلة طلبت منه �أن يدون بع�ض املعلومات عن نف�سه ال�ضمنها يف‬ ‫الدليل ‪ ،‬فكتبها يل ‪ ،‬ولكنها �ضاعت مني ‪ ،‬فا�ست�أذنته �أن يكتبها ثانية ‪ ،‬ففعل‬ ‫ولكني يف �أثناء ترتيب �أوراق الدليل عرثت على االوىل ‪ ،‬فوجدت انه كتب‬ ‫يف االوىل انه من مواليد ‪ 1948‬فيما كتب يف الثانية انه من مواليد ‪1947‬‬ ‫‪ ،‬فقلت له مداعبا ‪� :‬إذبحها على قبلة ياعبا�س ‪ ،‬فال ميكن �أن تكون قد ولدت‬ ‫بالتق�سيط ‪ ،‬فقال �ضاحكا ‪ :‬هاي خلاطرك �سويهه ‪.. 1946‬‬ ‫رحم الله فناننا االنيق عبا�س فا�ضل ‪ ..‬ورحم الله داللته الب�سيطة بربحها‬ ‫ال�شحيح ‪ ،‬التي �إختفت من ال�شوارع واالر�صفة‪..‬‬ ‫لينط يف حياتنا بدال عنها ( دالالت وداللني ) لن يتوانوا عن بيعنا ( �شلع )‬ ‫‪ ..‬كعمولة يف �صفقة رابحة !!‬ ‫‪K_himyare@yahoo.com‬‬

‫اع �ت�برت وزارة ال��داخ�ل�ي��ة العراقية‪،‬‬ ‫الأح��د‪ ،‬احلديث عن تعذيب ال�سجينات‬ ‫داخ� ��ل ال �� �س �ج��ون "حم�ض افرتاء"‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرة �إىل �أن ال��ه��دف م��ن ذل ��ك هو‬ ‫"ا�ستهداف �سيا�سي للملف الأمني"‪،‬‬ ‫فيما �أكدت �أن امل�ؤ�شرات التي تعتمدها‬ ‫تثبت تقدم �سلوك منت�سبيها‪.‬‬ ‫وقال مفت�ش عام الوزارة عقيل الطريحي‬ ‫يف ح��دي��ث لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن‬ ‫"احلديث عن تعذيب ال�سجينات داخل‬ ‫ال�سجون حم�ض افرتاء"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن "الهدف من وراء هذا الت�صعيد هو‬ ‫ا�ستهداف �سيا�سي للملف الأمني"‪.‬‬

‫و�أو�ضح الطريحي �أن "مفت�شية وزارة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة ه��ي امل���س��ؤول��ة ع��ن حت�سني‬ ‫� �س �ل��وك منت�سبي الوزارة"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن "وجود خ���روق �سلوكية لبع�ض‬ ‫امل�ن�ت���س�ب�ين ال ي�ع�ن��ي ال���س�م��ة الغالبة‬ ‫للجميع"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار مفت�ش وزارة ال��داخ �ل �ي��ة �أن‬ ‫"امل�ؤ�شرات التي تعتمدها دائرة املفت�شية‬ ‫تثبت تقدم م�ستمر ل�سلوك املنت�سبني‬ ‫م �ق��ارن��ة يف ال �� �س �ن��وات املن�صرمة"‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن "العمل يف ال��وزارة يتجه‬ ‫نحو امل�سار ال�صحيح"‪.‬‬ ‫وتابع �أن دائرته "تطمح �إىل مزيد من‬ ‫ال�ت�ق��دم يف جم��ال ت��وع�ي��ة رج��ل الأم��ن‬ ‫للحفاظ على حريات وحقوق املواطنني‬

‫وزي��ر العدل ح�سن ال�شمري ومديري‬ ‫دائ� � ��رة الإ� � �ص�ل��اح و� �س �ج��ن الن�ساء‬ ‫لـ"منعهما" من التحقق من ق�ضية تعر�ض‬ ‫املعتقالت لعمليات تعذيب واغت�صاب‪.‬‬ ‫فيما اعتربت كتلة الف�ضيلة الربملانية‪،‬‬ ‫�أن دوافع �سيا�سية و�شخ�صية تقف وراء‬ ‫التهجم على ال�شمري من قبل النائبني‪،‬‬ ‫فيما �أ�شارت �إىل �أن ال�شكاوى �صدرت من‬ ‫ن�ساء حمتجزات يف �سجون "الوزارات‬ ‫االمنية" ولي�س وزارة العدل‪.‬‬ ‫وات �ه �م��ت ال �ع��راق �ي��ة يف (‪ 29‬ت�شرين‬ ‫الثاين ‪ ،)2012‬ائتالف دول��ة القانون‬ ‫ب�صورة عامة"‪.‬‬ ‫وك��ان النائبان جعفر املو�سوي ومها بالدفاع ع��ن منتهكي �أع��را���ض الن�ساء‬ ‫ال ��دوري طالبا‪ ،‬يف (‪ 12‬كانون الأول امل�ع�ت�ق�لات يف ال �� �س �ج��ون‪ ،‬ك�م��ا �أك ��دت‬ ‫‪ ،)2012‬ب�إ�صدار مذكرة اعتقال بحق وج� ��ود � �س �ج��ون غ�ي�ر ر��س�م�ي��ة يجري‬

‫املتظاهرون املتقاعدون يف مي�سان يعت�صمون لليوم‬ ‫الثاين ويطالبون بالقانون اجلديد و‪ 500‬الف دينار‬

‫الناس – متابعة‬ ‫اعت�صم املتظاهرون املتقاعدون يف‬ ‫حمافظة مي�سان لليوم الثاين على‬ ‫ال �ت��وايل مطالبني جمال�س النواب‬ ‫بت�شريع ق��ان��ون ال�ت�ق��اع��د اجلديد‪،‬‬ ‫وت�ضمني موازنة العام املقبل مبلغ‬ ‫‪ 500‬ال��ف دي�ن��ار ع��راق��ي رات��ب لكل‬ ‫متقاعد‪.‬‬ ‫وق���ال م��را� �س��ل "�شفق نيوز" يف‬ ‫مي�سان �إن "الع�شرات من املتقاعدين‬ ‫ا�ستمروا ولليوم الثاين على التوايل‬ ‫بالتظاهر مطالبني احلكومة املحلية‬ ‫برفع مطالبهم �إىل جمل�س النواب‬ ‫العراقي"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل��را� �س��ل �أن "املطالب‬ ‫تت�ضمن تعديل الراتب التقاعدي يف‬ ‫قانون التقاعد اجلديد ال��ذي يروم‬ ‫جمل�س النواب بت�شريعه‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫راتبهم ‪ 500‬ال��ف دينار كحد ادنى‬ ‫�ضمن موازنة ‪."2013‬‬ ‫وتابع املرا�سل �أن "املتقاعدين كانوا‬ ‫يحملون الف�ت��ات كتب عليها (كفى‬ ‫ظلم ًا للمتقاعدين)‪ ،‬و (ال تظلموا‬

‫املتقاعدين)‪ ،‬و(امل�ت�ق��اع��دون افنوا‬ ‫حياتهم يف خدمة املجتمع"‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح امل ��را�� �س ��ل �أن "بع�ض‬ ‫املتقاعدين ك��ان��وا يحملون الفتات‬ ‫اح� �ت���وت م� �ق ��ارن ��ة ب�ي�ن روات��ب��ه��م‬ ‫املتدنية وروات� ��ب اع���ض��اء جمل�س‬ ‫ال�ن��واب وامل�س�ؤولني يف احلكومة‬ ‫العراقية"‪.‬‬ ‫من جهته قال رئي�س جمل�س حمافظة‬ ‫مي�سان عبد احل�سني عبد الر�ضا يف‬ ‫حديث لـ"�شفق نيوز" �إن "املجل�س‬ ‫يت�ضامن مع مطالب املتظاهرين من‬ ‫املتقاعدين"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف عبد الر�ضا �أن "املجل�س‬ ‫�سيكلف اع �� �ض��اءه بالتن�سيق مع‬ ‫اع �� �ض��اء جم�ل����س ال� �ن ��واب لغر�ض‬ ‫اي � �� � �ص� ��ال امل � �ط� ��ال� ��ب امل� ��� �ش ��روع ��ة‬ ‫للمتقاعدين وادراج ق��ان��ون ملزم‬ ‫�ضمن موازنة ‪ 2013‬قبل اقراره يف‬ ‫جمل�س النواب العراقي"‪.‬‬ ‫ون� ��زل ال �ع �� �ش��رات م��ن املتقاعدين‬ ‫ال �ع��راق �ي�ين �إىل � �س��اح��ة التحرير‬ ‫و�سط بغداد‪� ،‬أول �أم�س اجلمعة‪ ،‬يف‬ ‫احتجاج طالبوا خالل ب�إقرار قانون‬

‫ين�صفهم‪ ،‬مهددين باعت�صام مفتوح‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب امل� �ت� �ظ ��اه ��رون احلكومة‬ ‫العراقية ب�إلغاء الروتني الإداري يف‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة‪ .‬وهدد املتظاهرون‬ ‫باعت�صام مفتوح مامل تلب مطالبهم‪.‬‬ ‫و�شهدت كربالء احتجاجا مماثال‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى ن ��واب لت�ضمني مرتبات‬ ‫للمتقاعدين ال ت�ق��ل ع��ن ‪ 400‬الف‬ ‫دينار (ما يعادل ‪ 300‬دوالر) �شهريا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت كتلة الأح� ��رار يف الربملان‬ ‫ال�ع��راق��ي ق��ال م ��ؤخ��را �إن القانون‬ ‫اجلديد‪ -‬الذي مل يقر‪ -‬يت�ضمن زيادة‬ ‫نحو ‪ %20‬على الراتب الأ�صلي‪.‬‬ ‫وواف ��ق جمل�س ال� ��وزراء العراقي‬ ‫على م�شروع قانون التعديل الثاين‬ ‫ل �ق��ان��ون ال�ت�ق��اع��د امل��وح��د رق ��م ‪27‬‬ ‫ل�سنة ‪� ،2006‬أال انه يتطلب موافقة‬ ‫الربملان‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ال�ل�ج�ن��ة امل��ال �ي��ة يف جمل�س‬ ‫النواب ك�شفت م�ؤخرا عن توجيهها‬ ‫ر�سالة "�شديدة اللهجة" �إىل هيئة‬ ‫التقاعد الوطنية لت�أخرها يف ار�سال‬ ‫م�شروع قانون الت�أمني االجتماعي‪.‬‬ ‫وغ�يرت احلكومة العراقية �أخريا‪،‬‬ ‫ا�سم قانون التقاعد املزمع اقراره يف‬ ‫جمل�س ال�ن��واب اىل قانون الت�أمني‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان هيئة التقاعد الوطنية‬ ‫�أعلنت نهاية العام املا�ضي ‪ ،2011‬عن‬ ‫ت�شكيل جلنة ل�صياغة قانون جديد‬ ‫م��وح��د ل�ل��روات��ب التقاعدية ي�شمل‬ ‫ال�ق�ط��اع�ين ال �ع��ام واخل��ا���ص‪ ،‬لكنها‬ ‫�أكدت �أن احلد الأدنى من الرواتب ال‬ ‫يلبي املتطلبات املعي�شية‪.‬‬

‫التحقيق فيها بطرق غري م�شروعة‪ ،‬فيما‬ ‫نفت وزارة الداخلية العراقية‪ ،‬يف (‪28‬‬ ‫ت�شرين الثاين ‪ ،)2012‬اتهامها باعتقال‬ ‫الن�ساء دون �أوام��ر ق�ضائية واالعتداء‬ ‫عليهن يف �أمكان التوقيف التابعة لها‪،‬‬ ‫داع �ي��ة ال�ل�ج��ان املحلية وال��دول �ي��ة �إىل‬ ‫التحقق من االدعاءات املتعلقة ب�أو�ضاع‬ ‫املوقوفات‪.‬وقر�أ الربملان يف (‪ 28‬ت�شرين‬ ‫الثاين ‪ ،)2012‬تقرير ًا عن املعتقالت يف‬ ‫ال�سجون العراقية‪ ،‬فيما اتهم القيادي‬ ‫يف القائمة العراقية حامد املطلك‪ ،‬يف‬ ‫(‪ 26‬ت�شرين الثاين ‪ ،)2012‬الأجهزة‬ ‫الأمنية باغت�صاب وتعذيب �سجينات‬ ‫عراقيات‪ ،‬واعترب الأم��ر "�أخزى" من‬ ‫�أفعال الأمريكيني يف �سجن �أبو غريب‪.‬‬

‫م�صدر‪ :‬العراق يتفق مع �إيران لتبادل املعلومات‬ ‫اال�ستخباراتية والتكنولوجيا الع�سكرية‬

‫الناس – متابعة‬ ‫ك�شف م�صدر مطلع‪ ،‬الأحد‪ ،‬عن اتفاق بني العراق وايران‬ ‫على التعاون يف املجال الع�سكري والذي ي�شمل تبادل‬ ‫املعلومات والتكنولوجيا الع�سكرية والتدريب وغريها‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر ال��ذي طلب عدم اال�شارة ال�سمه لـ"�شفق‬ ‫نيوز" ان "العراق اتفق مع ايران على تعاون ع�سكري‬ ‫� �ش��ام��ل يت�ضمن ت �ب��ادل امل �ع �ل��وم��ات اال�ستخباراتية‬ ‫والتكنولوجيا الع�سكرية والتدريب والتاهيل وغريها"‪.‬‬ ‫وا�ضاف امل�صدر ان "العراق مييل للتعاون مع ايران يف‬ ‫املجال الع�سكري اك�ثر من ميله للتعاون مع الواليات‬ ‫املتحدة االمريكية"‪,‬‬ ‫وا�شار امل�صدر اىل ان "العراق مل يتقدم اىل الآن يف‬ ‫تنفيذ االتفاقية االطارية مع الواليات املتحدة االمريكية‬ ‫لكنه باملقابل يو�سع تعاونه مع ايران من خالل االتفاقيات‬ ‫التي يوقعها معها بني فرتة واخرى"‪.‬‬ ‫وتابع امل�صدر ان "العراق وع��د اي��ران بامل�ساعدة يف‬ ‫ق�ضية العقوبات الدولية املفرو�ضة عليها بكل الطرق‬ ‫املتاحة"‪.‬وكان قائد احلر�س الثوري الإي��راين قد دعا‪،‬‬ ‫يف ‪ 15‬ت�شرين الثاين ‪ ،2011‬العراق �إىل تعزيز التعاون‬ ‫يف جمال ال�سالح بفعل طول احل��دود التي تف�صل بني‬

‫البلدين‪ ،‬م�شدد ًا على ��ض��رورة ال��وق��وف �ضد الأع��داء‬ ‫امل�شرتكني يف املنطقة وخارجها‪ ،‬فيما رح��ب اجلي�ش‬ ‫العراقي بالدعوة‪ ،‬معترب ًا �أن العراق ميكن �أن ي�ستفيد‬ ‫من اخلربات الإيرانية يف هذا املجال‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان العراق قد وقع اتفاقية االطر ال�سرتاتيجية‬ ‫مع والواليات املتحدة االمريكية يف عام ‪ ،2008‬والتي‬ ‫تن�ص على دعم الوزارات‪ ،‬وم�ؤ�س�سات ودوائر الدولة يف‬ ‫جمهورية العراق‪ ،‬لتعزيز العالقات يف جميع املجاالت‬ ‫الثقافية واالقت�صادية والدبلوما�سية واالمنية‪.‬‬ ‫وي�ن����ص الق�سم ال�ث��ال��ث م��ن االت�ف��اق�ي��ة ال�سرتاتيجية‬ ‫بني ال�ع��راق وامريكا ‪ :‬تعزيز ًا للأمن واال�ستقرار يف‬ ‫العراق‪ ،‬وبذلك امل�ساهمة يف حفظ ال�سلم واال�ستقرار‬ ‫الدوليني‪ ،‬وتعزيز ًا لقدرة جمهورية العراق على ردع‬ ‫كافة التهديدات املوجهة �ضد �سيادتها و�أمنها و�سالمة‬ ‫�أرا�ضيها‪ ،‬يوا�صل الطرفان العمل على تنمية عالقات‬ ‫التعاون الوثيق بينهما فيما يتعلق بالرتتيبات الدفاعية‬ ‫والأمنية دون الإجحاف ب�سيادة العراق على �أرا�ضيه‬ ‫ومياهه و�أجوائه‪.‬‬ ‫ويتم هذا التعاون يف جمايل الأمن والدفاع وفق ًا لالتفاق‬ ‫بني الواليات املتحدة الأمريكية وجمهورية العراق ب�ش�أن‬ ‫ان�سحاب ق��وات الواليات املتحدة من العراق وتنظيم‬ ‫�أن�شطتها خالل وجودها امل�ؤقت فيه‬

‫كرد�ستان تطمئن عرب االقليم و�شكوك بنجاح خطة التهدئة‬

‫املالكي وبارزاين ي�ستعديان القوى ال�سيا�سية على الآخر والثاين يوقف احلملة الأعالمية‬ ‫عراقية وهي الد�ستور وخمالفة لأب�سط مبادئه‪.‬‬ ‫و�أننا على يقني �أن‏هذه التجاوزات ما كانت لتحدث‬ ‫لو حتركت ال�سلطات املعنية والقوى ال�سيا�سية‬ ‫ل�شجب االنتهاكات‏الأخرى التي ارتكبت من �إدارة‬ ‫الإقليم طيلة ال�سنوات املا�ضية يف وقتها‪.‬‏‬ ‫ودع��ا "جميع ال�سلطات اىل �إدان��ة ه��ذا الت�صرف‬ ‫خ���ص��و��ص� ًا اجل �ه��ات امل�ع�ن�ي��ة م�ب��ا��ش��رة بحماية‬ ‫الد�ستور ‏واملحافظة عليه مثل رئا�سة اجلمهورية‬ ‫و جمل�س ال �ن��واب وج�م�ي��ع اجل �ه��ات التنفيذية‬ ‫والرقابية كي ن�ضع ‏حدًا لهذا امل�سل�سل اخلطري"‪.‬‬ ‫‏وحذر قائ ًال "لقد قامت احلكومة بواجبها و�أبلغت‬ ‫اجلهات املعنية ب�ضرورة االلتزام التام ب�أحكام‬ ‫‏خ�صو�صا يف تبعية ه ��ذه املناطق‬ ‫ال��د� �س �ت��ور‬ ‫ً‬ ‫للحكومة االحتادية‪ .‬و�أن �أي ت�صرف خارج هذا‬ ‫الإط��ار �سيعر�ضها اىل ‏ا�شد امل�ساءالت القانونية‬ ‫التي تقت�ضيها املخالفات الد�ستورية"‪.‬‏‬

‫أسامة مهدي‬ ‫على الرغم من تعليمات �أ�صدرها‬ ‫بارزاين بااللتزام بخطة الرئي�س‬ ‫العراقي جالل طالباين لنزع‬ ‫فتيل الأزمة والتهدئة بني‬ ‫بغداد و�أربيل ووقف احلمالت‬ ‫االعالمية املتبادلة مع احلكومة‬ ‫بدءا من يوم الأحد �إال‬ ‫املركزية ً‬ ‫ً‬ ‫�شكوكا كبرية ظهرت يف �إمكان‬ ‫�أن‬ ‫جناحها بعد الت�صعيد املت�سارع‬ ‫وغري امل�سبوق يف تبادل االتهامات‬ ‫خالل ال�ساعات االخرية بني‬ ‫املالكي وبارزاين‪ ،‬وحيث ا�ستعدى‬ ‫كل منهما القوى ال�سيا�سية على‬ ‫الآخر‪ ،‬بينما دخل الرتكمان‬ ‫على اخلط بت�أكيدهم �أن املناطق‬ ‫املختلف عليها تركمانية تاريخياً‬ ‫وثقافيًا‪.‬‬ ‫وبعد �ساعات من رف�ض رئي�س ال��وزراء العراقي‬ ‫امل��ال�ك��ي ق��رار م�سعود ب ��ارزاين ب��اط�لاق ت�سمية‬ ‫"املناطق الكرد�ستانية خارج االقليم" على املناطق‬ ‫املتنازع عليها‪ ،‬ردت رئا�سة اقليم كرد�ستان قائلة‬ ‫يف بيان �صحايف الليلة املا�ضية �إن "رئي�س جمل�س‬ ‫ال��وزراء االحتادي (نوري املالكي) حاول كعادته‬ ‫منذ توليه ال�سلطة ت�شويه احلقائق والعمل بكل‬ ‫الو�سائل الفتعال االزم��ات بهدف ت�صدير ازماته‬ ‫اخلانقة واملتعلقة كلها بالتجاوز على الد�ستور‬ ‫وخرقه‪ ،‬وعرقلة �أي م�سعى ال�ستكمال بناء الدولة‬ ‫وم�ؤ�س�ساتها‪ ،‬وو��ض��ع ح � ٍد ل�لان�ف��راد واالق�صاء‬ ‫والت�سلط"‪.‬‬ ‫و�أ�شار املتحدث الر�سمي ب�إ�سم رئا�سة االقليم �أوميد‬ ‫�صباح اىل �أن الرئا�سة ا�صدرت ام�س قرارًا يق�ضي‬ ‫برف�ض الت�سمية املبتدعة التي اطلقها املالكي على‬ ‫"املناطق املتنازع عليها"‪ ،‬وت�سميتها بعنوانها‬ ‫احلقيقي بكونها مناطق كرد�ستانية خارج االقليم‪،‬‬ ‫ا��س�ت�ن��ادًا اىل هويتها ال�ت��أري�خ�ي��ة واجلغرافية‬ ‫واحلقائق التي افرزتها نتائج انتخابات عامي‬ ‫‪ 2005‬و ‪ ،2010‬فال نزاع على الهوية الكرد�ستانية‬

‫لتلك املناطق بل �أن النزاع على ادارتها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أ ّن ��ه ت��وج��د يف االق�ل�ي��م منذ �سقوط‬ ‫النظام ال�سابق عام ‪ 2003‬ادارة �سميت بـ"ادارة‬ ‫املناطق خ��ارج االقليم" وع�بر �سنوات ك��ان على‬ ‫ر�أ���س هذه االدارة وزير معتمد يف بغداد �إىل � ّأن‬ ‫�ألغاه مكتب املالكي يف خطوة ت�صعيدية يف االونة‬ ‫االخرية‪ ..‬لكن "رئي�س جمل�س الوزراء االحتادي‬ ‫ال��ذي ا�ست�ساغ دائ �م � ًا ولغياب م��ن ي��ردع��ه خرق‬ ‫الد�ستور‪ ،‬ه��و م��ن �سمح لنف�سه يف ت�صريحاته‬ ‫املخلة لل�صحافة الكويتية ويف م�ؤمتره ال�صحايف‬ ‫االخ�ير التن�صل من مبادئ الد�ستور حني �سمى‬ ‫املناطق امل��ذك��ورة بـ"املختلطة" ب��دي� ًلا ع����ن ن�ص‬ ‫الد�ستور‪ ،‬ووا�صل ت�شويه احلقائق الد�ستورية‬ ‫والتاريخية بنكران وجود كرد يف كركوك‪ ،‬وهذا‬ ‫اىل جانب كل خروقاته التي ت�ستحق املحا�سبة‬ ‫الربملانية والرئا�سية"‪.‬‬ ‫وق��ال "�إننا نذكر العراقيني‪� ،‬أن املالكي هو اول‬ ‫رئي�س جمل�س وزراء عراقي احتادي يب�شر ويهدد‬ ‫بحرب "عربية كردية" وهو من خالف الد�ستور‬ ‫وا�ستحدث "قوات دجلة" بعيدًا عن انظار الربملان‬ ‫وح�شدها على حدود اقليم كرد�ستان‪ ،‬وزجّ ها يف‬ ‫ب�شكل‬ ‫اخلالف ال�سيا�سي الذي يحرمه الد�ستور‬ ‫ٍ‬ ‫مطلق"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن��ه "باالمكان اي��راد ع�شرات املخالفات‬ ‫ّ‬ ‫والف�ضة التي ق��ام ويقوم بها املالكي‬ ‫ال�صريحة‬ ‫للد�ستور‪ ،‬وتن�صله من االتفاقيات والعهود التي‬ ‫ج��اءت ب��ه اىل والي �ت��ه الثانية فقد ع��رق��ل طوال‬

‫�سنواته ال�ست تنفيذ املادة "‪ ،"140‬ولعلم املالكي‬ ‫اننا منذ البداية مل ندخل يف نقا�ش مع �أي حاكم‬ ‫ح��ول ه��وي��ة امل�ن��اط��ق الكرد�ستانية ال�ت��ي �سبق‬ ‫للمالكي و�شركائه �أن اق��روا بها وواف �ق��وا على‬ ‫تثبيتها يف الد�ستور‪ ،‬بل نحن نناق�ش باال�ستناد‬ ‫اىل الد�ستور نف�سه يف املادة "‪ "140‬وعرب احلوار‬ ‫كيفية وتوقيت ادارة هذه املناطق وحل اخلالف‬ ‫حولها نهائيًا بالو�سائل الد�ستورية املعتمدة"‪.‬‬ ‫و�أك��د بالقول "لقد �ساهمنا بفعالية وم�س�ؤولية‬ ‫عالية يف �صياغة الد�ستور ويف الت�صويت عليه‬ ‫وحمايته‪ ،‬ودع��ون��ا ط��وال �سنوات حكم املالكي‬ ‫االلتزام به‪ ،‬لكنه ظل م�صر ًا على ق�ضم م�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة وت�شويهها والتجاوز على الد�ستور‪ ،‬حتى‬ ‫بلغ به االمر حد تغيري عنوانه الوظيفي املن�صو�ص‬ ‫عليه يف الد�ستور ب�صفته "رئي�س جمل�س الوزراء‬ ‫االحتادي" اىل رئي�س وزراء العراق"‪ .‬و�شدد على‬ ‫"�أن النهج املنفرد املغامر والطامح للمالكي هو‬ ‫الذي ي�شكل اكرب خطر على العراق‪ ،‬ويهدد العملية‬ ‫ال�سيا�سية الدميقراطية وينذر بعواقب وخيمة‬ ‫على اجلميع‪ ،‬مما ي�ستدعي تدخل اجلميع ويف‬ ‫املقدمة ال�برمل��ان االحت��ادي ورئا�سة اجلمهورية‬ ‫واالط� ��راف ال�سيا�سية كلها ل��ردع��ه وو� �ض��ع ح ٍد‬ ‫لتجاوزاته وت�صرفه‪ ،‬بغطر�سة مع م�صائر العراق‬ ‫و�شعبه ال�صابر"‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ن��اط��ق ب��إ��س��م رئ��ا��س��ة االق�ل�ي��م يف اخلتام‬ ‫مت�سك االقليم "بالد�ستور ن�ص ًا وروح ًا"‪ ..‬ودعا‬ ‫"اجلميع للتم�سك به‪ ،‬كما نلتزم باعتماد احلوار‬

‫البناء حلل كل ما يعرت�ض طريق البالد‪ ،‬ونعلن‬ ‫رف�ضنا ومقاومتنا لكل ما ميت باالمالءات املخلة‪،‬‬ ‫واال�ساليب املتهورة التي توا�صل اثارة االزمات‬ ‫وال�سعي حلرف االنظار عن �أزمة احلكم امل�ستفحلة‬ ‫التي يت�سبب بها �سلوك ونهج املالكي‪ ،‬وندعو كل‬ ‫االط��راف مواجهة التحديات التي تنذر بعواقب‬ ‫وخيمة"‪.‬‬ ‫املالكي‪ :‬املختلطة تابعة للحكومة‬ ‫االحتادية ولي�س لإقليم كرد�ستان‬ ‫وك��ان املالكي �أك��د قبيل ذلك ب�ساعات �أن املناطق‬ ‫املختلطة تابعة للحكومة االحتادية يف بغداد ولي�س‬ ‫كما يريدها ب��ارزاين ال��ذي اعتربها كرد�ستانية‬ ‫خارج �سيطرة االقليم‪ .‬وقال املالكي يف بيان ردًا‬ ‫على قرار بارزاين ت�سمية املناطق املتنازع عليها‬ ‫ب�أنها "املناطق الكرد�ستانية خارج االقليم"‪ ..‬قال‬ ‫�إنه �ضمن م�سل�سل املخالفات التي ترتكبها �إدارة‬ ‫الإقليم للد�ستور الذي �صوت عليه ال�شعب العراقي‬ ‫و�أق�سمت ‏جميع القوى وال�سلطات العراقية على‬ ‫املحافظة عليه وحمايته‪ ،‬ا�صدر رئي�س بارزاين‬ ‫‏قرارًا اعترب مبوجبه �أن جميع املناطق املختلطة‪،‬‬ ‫التي ي�سميها الد�ستور املناطق املتنازع عليها‪،‬‬ ‫تابعة لإقليم‏كرد�ستان‪.‬‬ ‫وا�ضاف �أن هذا القرار رغم �أنه يفتقد اىل �أية قيمة‬ ‫قانونية وال ميكن �أن يرتتب عليه �أي اث��ر‪ ،‬ف�إنه‬ ‫ي�شري اىل ‏جر�أة كبرية وجت��اوز على ارفع وثيقة‬

‫اجلبهة الرتكمانية‪ :‬املتنازع عليها‬ ‫تركمانية تاريخيًا وثقافيًا‬ ‫وب�ين موقفي املالكي وب� ��ارزاين‪� ،‬أك��دت اجلبهة‬ ‫الرتكمانية ال�ع��راق�ي��ة �أن امل�ن��اط��ق ال�ت��ي �سميت‬ ‫باملتنازع عليها هي مناطق تركمانية تاريخيًا‪،‬‬ ‫وث�ق��اف� ًي��ا م���ش��ددة على �أن و�صفها �أو ت�سميتها‬ ‫"باملناطق الكرد�ستانية خ��ارج االقليم" خمالفة‬ ‫�صريحة للد�ستور العراقي‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت اجل�ب�ه��ة يف ب �ي��ان ��ص�ح��ايف ت�سلمته‬ ‫"�إيالف" �أن "هوية بع�ض املناطق يف العراق‬ ‫م�س�ألة خمتلف عليها‪ ،‬ويعتقد الرتكمان �أن الكثري‬ ‫من املناطق التي �سميت باملناطق املتنازع عليها هي‬ ‫مناطق تركمانية بهويتيها التاريخية والثقافية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن �ه��ا "اعرت�ضت ع�ل��ى اط�ل�اق ت�سمية‬ ‫املناطق املتنازع عليها‪ ،‬وه��ي "مناطق خمتلطة‬ ‫عرقيًا وخمتلفة �سيا�سيًا و ُمغيرّ َة دميوغرافيًا"‪..‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن "من يعرت�ض على ه��ذه الت�سمية‬ ‫اليوم(املتنازع عليها) كان قد �أيّدها عندما كتب‬ ‫الد�ستور وت��واف��ق مع �آخ��ري��ن على ا�ضافتها يف‬ ‫الد�ستور العراقي"‪.‬‬ ‫وو�صفت اجلبهة ت�سمية رئا�سة اقليم كرد�ستان‬ ‫ال �ع��راق لتلك امل�ن��اط��ق "باملناطق الكرد�ستانية‬ ‫خارج الإقليم" ب�أنها "خمالفة وا�ضحة و�صريحة‬ ‫للد�ستور"‪ ،‬جمددًا ر�أي اجلبهة ب�أن "م�صري هذه‬ ‫املناطق ل��ن ُي�ق��رر �إال ب� ��إرادة اهلها ع�بر احلوار‬ ‫والتوافق ال�سيا�سي"‪ .‬ودعت اجلبهة الطرفني‪� ،‬أي‬ ‫بغداد و�أربيل‪ ،‬اىل "االلتزام بالهدوء وعدم ت�صعيد‬

‫االو� �ض��اع يف ه��ذه امل�ن��اط��ق ام�ن� ًي��ا و�سيا�سيًا"‪،‬‬ ‫واقرتحت "�أن ي�صار اىل تعديل الد�ستور لإيجاد‬ ‫م�صطلح يتم التوافق عليه ويتنا�سب مع واقع هذه‬ ‫املناطق"‪.‬‬ ‫بارزاين يوقف احلملة االعالمية‬ ‫ويطمئن عرب االقليم‬ ‫وقد وجه بارزاين الليلة املا�ضية بااللتزام بايقاف‬ ‫احلمالت االعالمية اعتبارًا من يوم االحد‪ ،‬وقال‬ ‫املتحدث الر�سمي با�سم رئا�سة اقليم كرد�ستان‬ ‫اوم�ي��د �صباح �إن ه��ذا االج ��راء ي��أت��ي على �ضوء‬ ‫مبادرة رئا�سة اجلمهورية‪ .‬وكانت الرئا�سة قالت‬ ‫اجلمعة �إن تنفيذ خطة ال�سالم التي اعلنها طالباين‬ ‫حلل الأزمة بني بغداد و�أربيل �سيبد�أ االحد‪.‬‬ ‫وبالرتافق مع ذلك طم�أنت رئا�سة �إقليم كرد�ستان‬ ‫ال �ع��رب ال�ع��راق�ي�ين املقيمني يف الإق�ل�ي��م م��ن �أية‬ ‫انعكا�سات �سلبية عليهم اث��ر الأزم ��ة ال�سيا�سية‬ ‫والع�سكرية مع بغداد معتربة �أن ه��ذه هي املرة‬ ‫الأوىل التي تطرح فيها م�س�ألة القومية يف التاريخ‬ ‫ال�سيا�سي العراقي بهذا ال�شكل‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س دي��وان رئا�سة الإقليم ف ��ؤاد ح�سني‬ ‫يف كلمة على هام�ش جتمع �شارك فيه املئات من‬ ‫العرب العراقيني املقيمني يف �أربيل �إن "رئي�س‬ ‫الإقليم م�سعود ب��ارزاين ودي��وان رئا�سة الإقليم‬ ‫وجميع الكرد�ستانيني يرحبون بكم يف �أربيل التي‬ ‫تعد العا�صمة الثانية يف العراق"‪ .‬و�أ��ض��اف �أن‬ ‫"بارزاين يطمئنكم من �أية انعكا�سات �سلبية ت�ؤثر‬ ‫عليكم على خلفية الأزم��ة ال�سيا�سية والع�سكرية‬ ‫بني بغداد و�أربيل" معربًا عن �أ�سفه "عمّا �شهدته‬ ‫هذه الأزمة والتداعيات التي نتجت عنها"‪.‬‬ ‫و�أك��د ح�سني �أن "هناك م��ن يقول �إن القتال �إذا‬ ‫وق��ع ��س��وف ت�ك��ون ل��ه �أب �ع��اد قومية" الف � ًت��ا �إىل‬ ‫�أن "هذه الت�صريحات خاطئة‪ ،‬وه��ذه هي املرة‬ ‫الأوىل التي تطرح فيها هذه امل�س�ألة يف التاريخ‬ ‫ال�سيا�سي العراقي بهذا ال�شكل"‪.‬وت�شهد العالقة‬ ‫بني احلكومة املركزية يف بغداد وحكومة اقليم‬ ‫كرد�ستان يف �أربيل �أزمة حادة ب�سبب خالفات عدة‬ ‫�آخرها ت�شكيل بغداد "قيادة عمليات دجلة" يف‬ ‫متوز (يوليو) املا�ضي لتتوىل م�س�ؤوليات �أمنية‬ ‫يف مناطق متنازع عليها‪ .‬وق��د انعك�س اخلالف‬ ‫ت��وت �رًا على االر� ��ض حيث ق��ام ك��ل م��ن الطرفني‬ ‫خ�صو�صا يف‬ ‫بح�شد ق ��وات ق��رب ت�ل��ك امل�ن��اط��ق‬ ‫ً‬ ‫حمافظة كركوك (‪ 255‬كم �شمال �شرق بغداد)‪.‬‬ ‫عن ايالف‬


‫العدد (‪ - )388‬االثنني ‪ 17‬كانون االول ‪2012‬‬

‫ال�شركة العامة للحبوب تقرر ت�شديد العقوبات بحق املطاحن املخالفة لبنود‬ ‫عقد �إنتاج الطحني‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ق��ررت ال�شركة العامة لت�صنيع احلبوب‬ ‫ت�شديد الإج��راءات الرادعة بحق املطاحن‬ ‫املخالفة لبنود عقد �إنتاج الطحني بحجب‬ ‫ن�سبة م��ن احل�ب��وب املخ�ص�صة للمطحنة‬ ‫ويتم ف�سخ العقد يف حال تكرار املخالفة‪.‬‬ ‫وذكر مدير عام ال�شركة ريا�ض الها�شمي‬ ‫بعد تر�ؤ�سه اجتماع ًا ملجل�س ادارة ال�شركة‬ ‫لتقييم فقرات م�شروع العقد اجلديد الذي‬ ‫ي�ن�ظ��م ال �ع�لاق��ة ب�ين ال���ش��رك��ة وا�صحاب‬ ‫امل�ط��اح��ن ومناق�شة االج� ��راءات الرادعة‬ ‫التي تتخذها ال�شركة للحفاظ على م�ستوى‬ ‫االن� �ت ��اج امل�ت�م�ي��ز مل� ��ادة ال �ط �ح�ين املجهز‬

‫الالزمة للإنتاج وان�سيابية جتهيزها من‬ ‫قبل ال�سايلوات ‪.‬‬ ‫وب�ين‪ :‬مت متابعة وتقييم العمل الرقابي‬ ‫والآل �ي��ات التي ميكن م��ن خاللها جتاوز‬ ‫احلاالت ال�سلبية التي تعيق عملية �إنتاج‬ ‫الطحني وحت�سني نوعيته و�إي�صاله اىل‬ ‫الوكالء يف مواعيده املحددة خا�ص ًة بعد‬ ‫اعتماد عدة �إجراءات منها ت�شكيل اللجان‬ ‫ال��رق��اب�ي��ة امل���ش�ترك��ة وت�ن�ف�ي��ذه��ا جل��والت‬ ‫تفتي�شية مفاجئة �شملت معظم املطاحن‬ ‫يف بغداد واملحافظات والنتائج املتحققة‬ ‫حيث مت �إي�ق��اف ع��دد من املطاحن ب�سبب‬ ‫خمالفاتها �أو عدم التزامها بال�ضوابط فيما‬ ‫وجهت كتب �شكر ملطاحن اخرى لتميزها‪.‬‬

‫للمواطنني خالل العام احلايل واحليلولة‬ ‫دون حدوث حاالت تالعب من قبل بع�ض‬ ‫املطاحن ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬حيث جرى يف االجتماع مناق�شة‬ ‫واقرار الآليات الرادعة التي تق�ضي بحجب‬ ‫ن�سبة م��ن احل�ب��وب املخ�ص�صة للمطحنة‬ ‫وايقافها لدورة انتاجية ويتم ف�سخ العقد‬ ‫يف ح��ال ت�ك��رار املخالفات ال�ت��ي اوجبت‬ ‫ايقاف املطحنة خالل فرتة حمددة‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬كما مت ا�ستعرا�ض ملوقف االنتاج‬ ‫والتجهيز ومتابعة �سبل تطبيق خطة‬ ‫ال� ��وزارة بالتجهيز ل�ل�ف�ترة املتبقية من‬ ‫العام احلايل بالتن�سيق مع ال�شركة العامة‬ ‫لتجارة احل�ب��وب لغر�ض تامني احلبوب‬

‫الأنواء اجلوية‪ :‬الطق�س غائم جزئي مع جلنة االقت�صاد النيابية �ست�ست�ضيف وزراء (التجارة وال�صناعة والتخطيط)‬ ‫فر�صة لت�ساقط زخات مطر يف املناطق‬ ‫ملناق�شة تخ�صي�صات موازنة ‪2013‬‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫��س�ج�ل��ت ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة ل�لان��واء‬ ‫اجلوية والر�صد ال��زل��زايل احدى‬ ‫ت�شكيالت وزارة النقل‪� ،‬إنخفا�ض ًا‬ ‫يف درج � ��ات احل�� ��رارة يف عموم‬ ‫ال�ب�لاد م��ع فر�صة لت�ساقط �أمطار‬ ‫خفيفة‪.‬‬ ‫وذك��ر بيان للهيئة‪ :‬ي�ضعف ت�أثري‬ ‫املرتفع اجل��وي ال �ق��ادم م��ن �شمال‬ ‫تركيا ليكون الطق�س يف املنطقة‬ ‫ال�شمالية غائم ًا م�صحوب ًا بت�ساقط‬ ‫زخ��ات مطر تكون رع��دي��ة �أحيان ًا‬ ‫م��ع �ضباب خفيف‪� ،‬أم��ا املنطقتني‬ ‫الو�سطى واجلنوبية فيكون غائم ًا‬ ‫جزئي ًا واحيان ًا غائم ًا مع ت�ساقط‬ ‫زخات مطر خفيفة متفرقة ‪.‬‬ ‫وتابع‪� :‬أما درجات احلرارة العظمي‬ ‫وال �� �ص �غ��رى ل �ب �ع ����ض حمافظات‬ ‫ال �ع��راق على النحو ال�ت��ايل‪ :‬ففي‬

‫بغداد ت�صل درجة احلرارة العظمى‬ ‫اىل ‪ 16‬درجة مئوية على ان تكون‬ ‫ال�صغرى ‪ 4‬درج��ة مئوية ‪ ،‬اما يف‬ ‫حمافظة املو�صل �شمايل العراق‬ ‫�ستكون درجة احلرارة العظمى ‪12‬‬ ‫درج��ة مئوية وال�صغرى ‪ 2‬درجة‬ ‫ويف حمافظة ال�سليمانية �ست�صل‬ ‫درج ��ة احل� ��رارة العظمى اىل ‪11‬‬ ‫درجة وال�صغرى ‪ 1‬درجة ‪.‬‬ ‫ام��ا يف النجف اال��ش��رف ف�ستكون‬ ‫درج� � ��ة احل� � � ��رارة ال �ع �ظ �م��ى ‪17‬‬ ‫وال �� �ص �غ��رى ‪ 5‬درج � ��ة م �ئ��وي��ة و‬ ‫الرطبة غربي العراق فمن املتوقع‬ ‫ان ت�صل درج��ة احل��رارة العظمى‬ ‫اىل ‪ 12‬درج��ة مئوية وال�صغرى‬ ‫اىل ‪ 2‬درجة ‪ ،‬واخريا ويف حمافظة‬ ‫الب�صرة جنوبي ال �ع��راق توقعت‬ ‫الهيئة ان ت�صل درج ��ة احل ��رارة‬ ‫ال �ع �ظ �م��ى اىل‪ 17‬درج � ��ة مئوية‬ ‫وال�صغرى ‪ 7‬درجة مئوية‪.‬‬

‫حمافظة بغداد ت�شدد على �ضرورة الإ�سراع يف‬ ‫تفعيل القوانني التي ت�ضمن حقوق املر�أة‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�شدد النائب االول ملحافظ بغداد‬ ‫حم �م��د ال �� �ش �م��ري ع �ل��ى � �ض��رورة‬ ‫الإ� �س��راع يف تفعيل الت�شريعات‬ ‫وال �ق��وان�ين ال �ت��ي ت�ضمن حقوق‬ ‫امل � ��ر�أة ومت �ن��ع ع�ن�ه��ا ك��ل مظاهر‬ ‫التهمي�ش والتميز‪.‬‬ ‫ونقل بيان للمحافظة عن ال�شمري‬ ‫خ�لال امل�ؤمتر الت�شريعي ملجل�س‬ ‫حمافظة بغداد يف مكافحة التميز‬ ‫�ضد امل��ر�أة بالتعاون مع منظمات‬ ‫امل �ج �ت �م��ع امل � ��دين ان الأ���س��ا���س‬ ‫يف حت�ق�ي��ق ال �ع��دال��ة وامل �� �س��اواة‬

‫ب�ين اف ��راد ال�شعب ال�ع��راق��ي بكل‬ ‫م�سمياته وا�شكاله وخا�صة التمايز‬ ‫بني الرجل و امل��ر�أة هو يف تفعيل‬ ‫الت�شريعات القوانني و تعديلها مبا‬ ‫ي�ضمن حق امل��ر�أة يف امل�ساواة و‬ ‫العدالة االجتماعية و اخذ دورها‬ ‫كامال‪.‬‬ ‫و�أك��د‪ :‬اننا بحاجة اىل جهد كبري‬ ‫يف �إ�شاعة مفاهيم ال�سالم والأمن‬ ‫ونبذ التمايز الطبقي وعدم ال�سماح‬ ‫يف ا�ستخدام العنف �ضد املر�أة بكل‬ ‫ا�شكاله الن ذل��ك يعد الأ�سا�س يف‬ ‫عملية العطاء واالب��داع الإن�ساين‬ ‫للمر�أة و الرجل على حد �سواء‪.‬‬

‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫�أك � ��د ع �� �ض��و جل �ن��ة االق �ت �� �ص��اد‬ ‫واال�ستثمار النائب عن التحالف‬ ‫ال��وط �ن��ي ع�ب��د ال�ع�ب��ا���س �شياع‪،‬‬ ‫�أن جل �ن �ت��ه ��س�ت���س�ت���ض�ي��ف ك�ل ًا‬ ‫م��ن وزي ��ر ال �ت �ج��ارة وال�صناعة‬

‫وزارة البيئة‪ :‬يجب �إن�شاء جمازر حلوم حديثة للحفاظ على ال�صحة والبيئة‬

‫احلم ��راء احلديث ��ة ليت ��م غل ��ق‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬ ‫املج ��ازر املخالفة ووق ��ف ظاهرة‬ ‫دع ��ت وزارة البيئ ��ة وزارة اجلزر الع�شوائي داخل املدن‪.‬‬ ‫البلديات و�أمانة بغداد بالإ�س ��راع وقال بيان للوزارة‪� :‬س ��يتم اتخاذ‬ ‫اىل �إن�ش ��اء جم ��ازر اللح ��وم الإج ��راءات القانوني ��ة بح ��ق‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ب ��د�أت االج�ت�م��اع��ات التح�ضرية‬ ‫مل�ؤمتر وزراء اال�سكان والتعمري‬ ‫ال� �ع ��رب ال� ��ذي ��س�ي�ع�ق��د غ���دا يف‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫وق��ال بيان للوزارة‪� :‬إن اجتماع‬ ‫وزراء اال�سكان العرب �سي�سبقه‬ ‫اجتماع اللجان الفنية العلمية‬ ‫اال�ست�شارية ل�ل��وف��ود امل�شاركة‬ ‫ومن ثم اجتماع املكتب التنفيذي‬ ‫للمجل�س للتهيئة لتحديد جدول‬ ‫االع�� �م� ��ال وامل ��وا�� �ض� �ي ��ع ال �ت��ي‬ ‫�سيناق�شها الوزراء يف امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫ون�ق��ل البيان ع��ن ال��وزي��ر حممد‬

‫حملة ملكافحة نواقل الأمرا�ض يف‬ ‫خميم الالجئني ال�سوريني يف القائم‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫قامت دائرة �صحة االنبار بحمالت‬ ‫ر���ش وت�ضبيب وا��س�ع��ة للق�ضاء‬ ‫على ن��واق��ل االم��را���ض يف خميم‬ ‫ال�لاج�ي�ئ��ن ال���س��وري�ين يف ق�ضاء‬ ‫القائم و�شملت احلملة ر�ش اخليم‬ ‫وامل�ستنقعات وام��اك��ن النفايات‬ ‫ومكافحة القوار�ض باال�ضافة اىل‬ ‫الت�ضبيب امل�سائي ال��ذي يق�ضي‬ ‫على احل�شرات الطائرة والبعو�ض‬ ‫ف�ضال ع��ن اق��ام��ة ن ��دوة للتوعية‬ ‫ال�صحية ‪.‬‬ ‫وذك ��ر امل �ت �ح��دث ال��ر��س�م��ي ب�أ�سم‬ ‫وزارة ال�صحة (زي��اد ط��ارق) يف‬ ‫ب�ي��ان‪ :‬ان احلملة ت�ضمنت اي�ضا‬ ‫ت��وزي��ع ال �ب��و� �س�ترات التوعوية‬

‫على اف��راد املخيم واالط�ل�اع على‬ ‫احتياجاتهم الطبية ‪.‬‬ ‫م� ��ن ج��ان��ب��ه ق � ��ال م ��دي ��ر �شعبة‬ ‫االمرا�ض االنتقالية حميد غافل ‪:‬‬ ‫ان مكافحة احل�شرات تتم مبراحل‬ ‫متعددة هي مكافحة الذباب املنزيل‬ ‫ومكافحة البعو�ض والت�ضبيب‬ ‫امل�سائي ور�ش امل�سطحات املائية‬ ‫وم�ك��اف�ح��ة ال �ق��وار���ض ومكافحة‬ ‫الل�شمانيات وال �ت �ح��ري اذا كان‬ ‫ه�ن��اك وج��ود ن��واق��ل امل�لاري��ا ‪ ،‬اذ‬ ‫يتم ر�ش املناطق وخا�صة تلك التي‬ ‫تنت�شر احل���ش��رات فيها بكثافات‬ ‫عالية للق�ضاء على نواقل االمرا�ض‬ ‫واحلد من انت�شارها‪.‬‬

‫املج ��ازر املخالف ��ة واملت�أخ ��رة عن‬ ‫تنفي ��ذ املتطلب ��ات البيئي ��ة الت ��ي‬ ‫و�ض ��عتها ال ��وزارة للحف ��اظ على‬ ‫ال�صحة العامة والبيئة‪.‬‬ ‫وتابع‪� :‬أن هذا الإجراء جاء نتيجة‬

‫انت�ش ��ار ظاهرة اجلزر الع�شوائي‬ ‫داخل الأحياء واملناطق ال�س ��كنية‬ ‫وانته ��اء امل ��دة املمنوح ��ة من قبل‬ ‫وزارة البيئ ��ة لتطبي ��ق املتطلبات‬ ‫البيئية‪.‬‬

‫وزارة الكهرباء‪ :‬اجناز ن�سبة متقدمة يف م�شروع حمطة الزبيدية احلرارية‬ ‫يف حمافظة وا�سط‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫اب ��دى وزير الكهرب ��اء املهند�س كرمي‬ ‫عفتان اجلميل ��ي‪ ،‬ارتياحه للعمل يف‬ ‫م�ش ��روع حمطة الزبيدي ��ة احلرارية‬ ‫يف حمافظ ��ة وا�س ��ط‪ ،‬ال ��ذي تنف ��ذه‬ ‫�شركة �شنكهاي ال�صينية‪ ،‬بعد االطالع‬ ‫عل ��ى ن�س ��بة االجن ��از املتحقق ��ة على‬ ‫االر�ض‪ ،‬حاث ًا العاملني يف امل�ش ��روع‬ ‫من مالكات وزارة الكهرباء الهند�سية‬ ‫والفني ��ة للإف ��ادة من مف ��ردات العمل‬ ‫املنفذ من قبل ال�شركة املذكورة‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ص ��عب املدر� ��س املتح ��دث‬ ‫الر�سمي با�سم وزارة الكهرباء ومدير‬ ‫مكتبها االعالمي يف بيان‪� :‬إن الوزير‬ ‫اجلميل ��ي و خالل زي ��ارة املوقع حث‬

‫وزارة االعمار‪ :‬بدء االجتماعات التح�ضريية مل�ؤمتر وزراء‬ ‫اال�سكان والتعمري العرب يف بغداد‬ ‫�صاحب الدراجي قوله‪� :‬إن جدول‬ ‫االعمال �سيت�ضمن االط�لاع على‬ ‫�سري اعمال جلنة الكودات العربية‬ ‫امل��وح��دة ل�ل�ب�ن��اء وال �ف �ج��وة بني‬ ‫االحتياجات اال�سكانية والعر�ض‬ ‫املتاح يف الوطن العربي وحتديد‬ ‫جائزة املجل�س للت�صميم املعماري‬ ‫ال�سكني وال�ت�ع��اون م��ع برنامج‬ ‫االمم امل �ت �ح��دة للم�ستوطنات‬ ‫الب�شرية ومقررات جلنة ت�صنيف‬ ‫ال�شركات العامة للمقاوالت للعمل‬ ‫عرب القطري والتعاون العربي مع‬ ‫التجمعات االقليمية وال��دول يف‬ ‫جمال اال�سكان وم�شاريع ال�سكن‬ ‫منخف�ض التكاليف وامل�ستجدات‬

‫وال �ت �خ �ط �ي��ط‪ ،‬ورئ� �ي� �� ��س هيئة‬ ‫اال�ستثمار الوطنية‪ ،‬ملناق�شتهم‬ ‫حول تخ�صي�صاتهم املالية �ضمن‬ ‫موازنة عام (‪.)2013‬‬ ‫وقال �شياع لـ(الوكالة االخبارية‬ ‫ل�ل�ان �ب��اء)‪� :‬إن جل �ن��ة االقت�صاد‬ ‫واال�ستثمار لديها عمل م�شرتك‬

‫مع اللجنة املالية لدرا�سة املوازنة‬ ‫ال�ع��ام��ة وت�سلم ط�ل�ب��ات النواب‬ ‫ومالحظاتهم حولها‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن‬ ‫اع ��داد تقرير نهائي بخ�صو�ص‬ ‫م �� �ش��روع ق��ان��ون امل ��وازن ��ة ليتم‬ ‫رفعه اىل رئا�سة جمل�س النواب‬ ‫للت�صويت عليه‪.‬وقد اعلنت وزارة‬

‫املالية عن �أن امل��وازن��ة املقرتحة‬ ‫لعام (‪ )2013‬بلغت (‪ )113‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬وب�سعر نفط (‪ )90‬دوالر‬ ‫للربميل الواحد‪ ،‬يف حني �أر�سل‬ ‫جم�ل����س ال�� ��وزراء امل ��وازن ��ة اىل‬ ‫جمل�س النواب لغر�ض مناق�شتها‬ ‫والت�صويت عليها‪.‬‬

‫ب �� �ش ��أن امل��رك��ز ال �ع��رب��ي للوقاية‬ ‫م��ن اخ �ط��ار ال� ��زالزل وال �ك��وارث‬ ‫الطبيعية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪� :‬أن االجتماع �سيتخلله‬ ‫ت� �ق ��دمي ع ��ر� ��ض ت �ق��دم��ه وزارة‬ ‫االع �م��ار واال� �س �ك��ان ع��ن ال�سكن‬ ‫االقت�صادي وجتربة العراق يف‬ ‫ه��ذا املجال‪ ،‬فيما �سيقام م�ؤمتر‬ ‫اال� �س �ك��ان ال��ث��اين مل ��دة يومني(‬ ‫‪ )2012/12/20_19‬حتت‬ ‫�شعار (�سيا�سات و�أ�سرتاتيجيات‬ ‫توفري ال�سكن الالئق يف الدول‬ ‫العربية) �سيعر�ض فيه �أك�ثر من‬ ‫‪ 20‬ب�ح��ث ودرا� �س��ة م��ن خمتلف‬ ‫الدول العربية‪.‬‬

‫واملحطة قب ��ل موعد اجن ��از الوحدة‬ ‫االوىل الت ��ي من املومل ان تدخل اىل‬ ‫اخلدمة يف ‪ 25‬كانون االول اجلاري‬ ‫بطاقة ‪ 330‬ميكاواط‪.‬‬ ‫يذك ��ر ان م�ش ��روع حمط ��ة الزبيدي ��ة‬ ‫احلراري ��ة‪ ،‬تنف ��ذه �ش ��ركة �ش ��نكهاي‬ ‫ال�ص ��ينية عل ��ى مرحلت�ي�ن وبطاق ��ة‬ ‫اجمالي ��ة قدره ��ا ‪ 2540‬مي ��كاواط‪،‬‬ ‫وتتك ��ون املرحل ��ة االوىل م ��ن ارب ��ع‬ ‫وحدات توليدية‪ ،‬تبلغ طاقة كل وحدة‬ ‫‪ 330‬مي ��كاواط‪ ،‬و�س ��تبد�أ الوح ��دات‬ ‫التوليدية له ��ذه املرحلة بالدخول كل‬ ‫اربع ��ة ا�ش ��هر تباع ًا ابت ��داء من نهاية‬ ‫م�س� ��ؤويل دوائ ��ر نق ��ل الطاق ��ة يف وو�ض ��عها يف نظر االعتب ��ار من اجل ه ��ذا ال�ش ��هر‪ ،‬واملرحل ��ة الثاني ��ة م ��ن‬ ‫املنطق ��ة الو�س ��طى عل ��ى مواكب ��ة اجناز مد خ ��ط نقل الطاقة الوا�ص ��ل وحدت�ي�ن توليديت�ي�ن تبل ��غ طاقة كل‬ ‫ن�س ��ب االجناز املتحققة يف امل�شروع ب�ي�ن منظوم ��ة الكهرب ��اء الوطني ��ة وحدة ‪ 610‬ميكاواط‪.‬‬

‫تظاهرة �سلمية �أمام مكتب جمل�س النواب يف‬ ‫ال�سليمانية لرف�ض النزاع الطائفي واملطالبة‬ ‫بااللتزام بالد�ستور‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫تظاهر ع��دد م��ن ن�شطاء وممثلي‬ ‫م �ن �ظ �م��ات امل �ج �ت �م��ع امل� � ��دين يف‬ ‫حمافظة ال�سليمانية‪ ،‬للتعبري عن‬ ‫رف�ضهم للنزاع الطائفي واملطالبة‬ ‫بااللتزام بالد�ستور‪.‬‬ ‫وق��ال مرا�سل (الوكالة االخبارية‬ ‫لالنباء) احلا�ضر يف املظاهرة‪� :‬إن‬ ‫عدد ًا من ن�شطاء وممثلي منظمات‬ ‫امل �ج �ت �م��ع امل� � ��دين يف حمافظة‬ ‫ال�سليمانية‪ ،‬نظموا م�سرية �سلمية‬ ‫�أم��ام مبنى مكتب جمل�س النواب‬ ‫يف ال�سليمانية بح�ضور اع�ضاء‬ ‫��س��اب�ق�ين يف اجل�م�ع�ي��ة الوطنية‬

‫العراقية وجمل�س النواب العراقي‪،‬‬ ‫وقدموا اىل جمل�س النواب �ستة‬ ‫مطالب ب�ش�أن االو�ضاع ال�سيا�سية‬ ‫العراقية احل��ال�ي��ة‪ ،‬راف�ضني فيها‬ ‫النزاع الطائفي ومطالبني االلتزام‬ ‫بالد�ستور‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪� :‬ضمن املقرتحات تنفيذ‬ ‫م�ضمون امل ��ادة (‪ ،)140‬و�سحب‬ ‫م ��ا ي���س�م��ى ب �ع �م �ل �ي��ات دج��ل��ة من‬ ‫املناطق املتنازع عليها‪ ،‬كما عرب‬ ‫املتظاهرون عن �شكرهم للمرجعية‬ ‫الدينية لت�أكيدها على الأخ��وة بني‬ ‫مكونات البالد‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(388) - Monday 17 ,December , 2012‬‬

‫ر�صد‬ ‫عزيز العكيلي‬ ‫�إن بع�ض جمال�س املحافظات‬ ‫ع �ن��دم��ا ت�ع�ط��ى ل �ه��م امل ��وازن ��ة ال‬ ‫ي �ت �ع��اق��دون وال ي�ع�ت�م��دون على‬ ‫ال �� �ش��رك��ات ال��ر��ص�ي�ن��ة املعروفة‬ ‫الجن��از امل�شاريع‪ ،‬و �أن البع�ض‬ ‫م�ن�ه��م مل ي �� �ص��رف م ��ن م��وازن��ة‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة ح�ت��ى ‪ %50‬وبالتايل‬ ‫ي�ق��وم��ون ب��إرج��اع�ه��ا اىل املالية‬ ‫امل��رك��زي��ة وذل���ك ب���س�ب��ب �ضعف‬ ‫ع��دم متابعة ال�سلطة التنفيذية‬ ‫الإدارة املحلية للمحافظة‪.‬‬ ‫و �أن اخللل الكبري املوجود يف املتمثلة باحلكومة املركزية �صرف‬ ‫عمل احلكومات املحلية ناجم عن املوازنة واجناز امل�شاريع‪.‬‬

‫�أحمد اجلبوري‬ ‫ن� ��ائ� ��ب ع� ��ن امل���و�� �ص���ل ي��دع��و‬ ‫ال�ط��ال�ب��اين لإع �ل�ان م��وق�ف��ه من‬ ‫"حترك البارزاين لال�ستحواذ‬ ‫ع�ل��ى امل �ت �ن��ازع عليها" النائب‬ ‫اح �م��د اجل� �ب ��وري‪�:‬إن الرئي�س‬ ‫حام للد�ستور‪،‬‬ ‫الطالباين‪ ،‬وهو ٍ‬ ‫م�ط��ال��ب ب�ت��و��ض�ي��ح م��وق�ف��ه من‬ ‫ت�صريحات وحتركات البارزاين‬ ‫لال�ستحواذ على املناطق املتنازع‬ ‫عليها"‪ ،‬و�أن "احلكومة املركزية‬ ‫ه��ي امل�س�ؤولة ع��ن حماية هذه‬ ‫املناطق يف مواجهة �أي حماولة‬

‫لال�ستحواذ عليها"‪.‬و �أن "�سكان‬ ‫املناطق املتنازع عليها �سيلج�أون‬ ‫�إىل كل اخليارات‪� ،‬إذا ما �أحلقت‬ ‫مناطقهم ق�سرا بالإقليم"‪ ،‬و�أن‬ ‫"من بني هذه اخليارات التظاهر‬ ‫ال�سلمي وال�ضغط على ممثلينا‬ ‫يف املجال�س املحلية والربملان‬ ‫واحلكومة لتعليق ع�ضويتهم"‪.‬‬ ‫و�إن "هذا ال �ك�لام ق��د ال ميثل‬ ‫املالكي والطالباين بال�ضرورة"‪،‬‬ ‫داعيا اياهما �إىل "اعالن موقفهما‬ ‫ال�صريح منه"‪.‬‬

‫�سامان فوزي‬ ‫خ�ل�ال االي� ��ام القليلة املقبلة‪،‬‬ ‫�� �س� �ي� �ك ��ون ه � �ن� ��اك اج� �ت� �م ��اع‬ ‫يف ب � �غ� ��داد ل� ��وف� ��دي وزارة‬ ‫ال ��دف ��اع االحت� ��ادي� ��ة ووزارة‬ ‫"البي�شمركه" ‪ ،‬و ان االجتماع‬ ‫�سيبحث تفا�صيل وجزئيات‬ ‫ح ��ل ازم� ��ة امل �ن��اط��ق املتنازع‬ ‫عليها‪ ،‬وكيفية ان�سحاب القوات‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة و"البي�شمركه"‬ ‫ب�شكل تدريجي‪.‬و �أن اجتماع‬ ‫واح � ��د غ�ي�ر ك� ��ايف حل ��ل ه��ذه‬ ‫الأزم� ��ة‪ ،‬وحلها ي �ب��د�أ ب�إرجاع‬ ‫القوات الع�سكرية اىل اماكنهم‬

‫ال�سابقة‪ ،‬و�إج ��راء احل��وارات‬ ‫املبا�شرة‪ ،‬و �أن حل الأزمة ب�شكل‬ ‫نهائي يحتاج اىل قرار �سيا�سي‬ ‫وتطبيق (‪ )140‬الد�ستورية‪.‬‬

‫با�سمة يو�سف بطر�س‬ ‫�إن الأزم � � ��ة ب�ي�ن احلكومة‬ ‫والإقليم مل ت�صل ل�صراع كبري‬ ‫�أو االقتتال بني الطرفني‪ ،‬و‬ ‫�أن الأزم��ة متجهة نحو احلل‬ ‫والتهدئة من خ�لال امل�ساعي‬ ‫التي يبذلها رئي�س اجلمهورية‬ ‫وكذلك رئي�س جمل�س النواب‬ ‫ا�سامة النجيفي وغ�يره من‬ ‫االو�ساط ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و ان مبادرة رئي�س اجلمهورية االحتادية والإقليم على ذلك‪،‬‬ ‫�ستعمل على تهدئة الأو�ضاع م�ضيفة ‪ :‬ان ه ��ذه امل �ب��ادرة‬ ‫من خالل ايقاف الت�صريحات �ست�ضع �أر�ضية منا�سبة حللول‬ ‫االعالمية‪ ،‬وموافقة احلكومة اخلالفات بني الطرفني‪.‬‬

‫ال�صحة ‪ ..‬اغالق عيادات طبية ومذاخر و�صيدليات وخمتربات‬ ‫ملخالفتها ال�ضوابط الوزارية‬ ‫النا�س‪ -‬احمد الدراجي‬

‫اغ �ل �ق��ت وزارة ال���ص�ح��ة ع� ��ددا من‬ ‫ال��ع��ي��ادات ال�ط�ب�ي��ة وال�صيدليات‬ ‫وم� ��ذاخ� ��ر االدوي� � � ��ة وامل� �خ� �ت�ب�رات‬ ‫يف حم��اف�ظ�ت��ي م�ي���س��ان والب�صرة‬ ‫ملخالفتها ال�ضوابط ال��وزاري��ة هذا‬ ‫ما اف��اد به املتحدث الر�سمي ب�أ�سم‬ ‫ال��وزارة الدكتور (زي��اد ط��ارق) ‪.‬يف‬ ‫بيان �صحفي تلقت (النا�س ن�سخة‬ ‫منه)وقال معاون مدير ق�سم التفتي�ش‬ ‫يف دائ��رة �صحة مي�سان ال�صيدالين‬ ‫(حيدر عبد احل�سني )ان الق�سم اغلق‬ ‫عددا من العيادات الطبية واملذاخر‬ ‫واملختربات وال�صيدليات ملخالفتها‬ ‫ال�ضوابط الوزارية لفرتات حمدودة‬

‫وبع�ضها اغلقت نهائيا ‪ .‬واو�ضح عبد‬ ‫احل�سني انه ح�سب توجيهات الوزارة‬ ‫مت غلق اربع عيادات طبية غلقا نهائيا‬ ‫‪ ،‬وخم�س �صيدليات �أهلية واربعة‬ ‫م��ذاخ��ر وخم�ت�بري��ن وارب �ع��ة حمال‬ ‫لبيع امل�ستلزمات الطبية لفرتات‬ ‫حم��دودة ‪ .‬وا�ضاف ان عملية الغلق‬ ‫جرت بعد انت�شار عدد من العيادات‬ ‫وال�صيدليات واملذاخر واملختربات‬ ‫املخالفة لل�شروط وال�ضوابط التي‬ ‫اعلنتها وزارة ال�صحة ‪ ،‬الفتا اىل ان‬ ‫الهدف من االغالق هو املحافظة على‬ ‫�صحة املواطنني ‪.‬‬ ‫ع� �ل ��ى � �ص �ع �ي��د م �ت �� �ص��ل ن� �ف ��ذ ق�سم‬ ‫ال�ت�ف�ت�ي����ش وال �� �ش �ك��اوى يف دائ ��رة‬ ‫��ص�ح��ة ال�ب���ص��رة ح �م�لات تفتي�شية‬

‫للم�ؤ�س�سات ال�صحية غري احلكومية‬ ‫يف اق �� �ض �ي��ة ون���واح���ي املحافظة‬ ‫و�شملت احلمالت التفتي�شية عيادات‬ ‫االط�ب��اء وال�صيدليات واملختربات‬ ‫االه �ل �ي��ة وحم� ��ال م��زاول��ة ال�ضماد‬ ‫وبلغت عيادات االطباء التي فت�شتها‬ ‫م�لاك��ات الق�سم ( ‪ ) 33‬ع�ي��ادة طبية‬ ‫و( ‪� ) 27‬صيدلية و( ‪ ) 10‬خمتربات‬ ‫و( ‪ ) 5‬حم��ال لل�ضماد ‪.‬وق��د اغلقت‬ ‫الفرق التي نفذت حمالت التفتي�ش‬ ‫عيادة طبيب واحدة وان��ذرت ع�شرة‬ ‫ع� �ي ��ادات اخ� ��رى ووج �ه��ت عيادات‬ ‫اخ ��رى و�صيدلية واح ��دة وان ��ذرت‬ ‫ثمانية اخرى وقامت بتوجيه ثالث‬ ‫�صيدليات وانذرت خمتربين واغلقت‬ ‫حمل واحد لل�ضماد ‪.‬‬

‫�أمانة بغداد توا�صل تنفيذ اعمال تو�سيع م�شروع ماء الر�شيد بكلفة (‪ )68‬مليار دينار‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫حققت امانة بغداد ن�س ��ب اجن ��از متقدمة‬ ‫يف تنفي ��ذ اعم ��ال تو�س ��يع م�ش ��روع م ��اء‬ ‫الر�ش ��يد بكلف ��ة (‪ )68‬مليار دين ��ار لزيادة‬ ‫طاقته االنتاجية اىل (‪ )90‬الف مرت مكعب‬ ‫يف اليوم ‪.‬‬ ‫وذكر بيان لال مانة تلقت (النا�س) ن�س ��خة‬ ‫منه‪� :‬إن العمل يف امل�ش ��روع ت�ضمن �إلغاء‬ ‫حمط ��ة ال�س ��حب م ��ن النـــه ��ر ( احلالي ��ة )‬ ‫و�إن�ش ��اء حمطة خ ��ام �أبي ن�ؤا�س ب�س ��بب‬ ‫ك ��درة مي ��اه نه ��ر دجل ��ة �أم ��ام امل�أخ ��ذ يف‬ ‫موق ��ع امل�ش ��روع احل ��ايل لوج ��ود حمطة‬ ‫كهرب ��اء وم�ص ��انع ق ��رب امل�ش ��روع مع مد‬ ‫�أنابي ��ب ناقلة للم ��اء اخلام ( قط ��ر ‪) 900‬‬ ‫ملم من حمطة خ ��ام �أبي ن�ؤا�س اىل موقع‬ ‫امل�شروع‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪� :‬إن تو�سيع م�شروع ماء الر�شيد‬ ‫يرم ��ي اىل زي ��ادة طاق ��ة امل�ش ��روع القدمي‬

‫مــ ��ن ( ‪� ) 68‬أل ��ف م�ت�ر مكع ��ب يف الي ��وم‬ ‫الـــ ��ى ( ‪ ) 90‬ال ��ف متــ ��ر مكع ��ب يف اليوم‬ ‫م ��ن خ�ل�ال ا�ض ��افة خ ��ط انتاج ��ي جدي ��د‬ ‫بطاقة ‪ 22‬الف مرت مكعب يف اليوم ل�س ��د‬ ‫�إحتياج ��ات منطق ��ة الزعفراني ��ة وبع� ��ض‬ ‫املناط ��ق املج ��اورة م ��ن امل ��اء ال�ص ��ايف‬ ‫وحت�سني نوعيته مبا يتالءم مع املحددات‬ ‫املو�ض� �ـــــوعة م ��ن قب ��ل منظم ��ة ال�ص ��حة‬ ‫العاملية ‪.‬‬ ‫وا�ش ��ارت‪ :‬اىل ان االعمال االخرى �شملت‬ ‫�إلغاء اخلزان القدمي و�إن�شاء خزان جديد‬ ‫وتطوير �أحوا�ض الرت�سيب واملر�شحــات‬ ‫القدمي ��ة و�إن�ش ��اء �أحـوا� ��ض تر�س� �يــب‬ ‫ومر�ش� �حـات جديــدة للتو�س ��يع و ان�ش ��اء‬ ‫حمط ��ة كيميائي ��ة جديدة للكلور وال�ش ��ب‬ ‫اىل جانب حمطة توليد الكهرباء وت�شييد‬ ‫�أبني ��ة ادارة جديدة وخمترب لفحو�ص ��ات‬ ‫امل ��اء و�إب ��دال الأجه ��زة الكهربائي ��ة‬ ‫وامليكانيكية واملعدات للخط القدمي‪.‬‬

‫جريدة يومية �سيا�سية عامة م�ستقلة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة النا�س لل�صحافة والطباعة والن�شر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة يف نقابة ال�صحفيني بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )388‬االثنين ‪ 17‬كانون االول ‪2012‬‬

‫يوميات‬

‫املالكي‪ :‬بناء جي�ش جديد �أف�ضل‬ ‫من ترميم جي�ش �سابق‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫اع �ت�بر رئ �ي ����س احل �ك��وم��ة ن ��و��ي‬ ‫املالكي‪� ،‬أن بناء جي�ش جديد �أف�ضل‬ ‫من ترميم جي�ش �سابق بنى على‬ ‫�أ��س��ا���س خ �ط ��أ‪ ،‬داع �ي � ًا �إىل انفتاح‬ ‫اجلي�ش على بع�ضه‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل��ال��ك��ي خ �ل�ال ح�ضوره‬ ‫امل ��ؤمت��ر ال�سنوي لرئا�سة �أرك��ان‬ ‫اجل�ي����ش ال ��ذي �أق �ي��م‪ ،‬يف ب �غ��داد ‪،‬‬ ‫�إن "بناء جي�ش جديد �أف�ضل من‬ ‫عملية ترميم جي�ش �سابق مبني‬ ‫ع�ل��ى �أ� �س��ا���س خط�أ"‪ ،‬م�ع�ت�بر ًا �أن‬ ‫"هذه العملية حتتاج �إىل متابعة‬ ‫وموا�صلة"‪.‬‬ ‫و��ش��دد املالكي على "�ضرورة �أن‬ ‫ي �ك��ون ع�ن��دن��ا اجل�ي����ش املتما�سك‬ ‫واملنفتح على بع�ضه واملتعاون‬ ‫يف اجناز املهام التي تنتظر منه"‪،‬‬ ‫م �� �ش�ير ًا �إىل �أن "امل�ؤمتر املقبل‬ ‫نتمنى �أن يكون وقف حما�سبة"‪.‬‬ ‫و�أك��د املالكي �أن "�أي عمل مدين‬

‫‪No.(388) - Monday 17 ,December , 2012‬‬

‫�أو ع���س�ك��ري امل� ��ؤث ��ر يف جناحه‬ ‫الإدارة ولي�ست القوة الع�سكرية‬ ‫�أو الأ�سلحة"‪ ،‬م�ضيف ًا �أن "اجلي�ش‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ي�ت��وق��ف جن��اح�ه��ا على‬ ‫الإدارة"‪ .‬وك��ان رئي�س احلكومة‬ ‫نوري املالكي �أكد‪ ،‬يف (‪ 8‬حزيران‬ ‫‪� ،)2012‬أن �ضباط اجلي�ش ال�سابق‬ ‫حتملوا امل�س�ؤولية وخدموا البالد‪،‬‬ ‫وف�ي�م��ا ب نّ‬ ‫�ّي� ان ��ه مت تبليغ جميع‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ات ب� �ع ��ودة ه� � ��ؤالء �إىل‬ ‫اخلدمة �أو �إحالتهم �إىل التقاعد‪،‬‬ ‫�أ�شار �إىل �أن من يعود �إىل اخلدمة‬ ‫هم �أ�صحاب الرتب الدنيا‪.‬‬ ‫يذكر �أن احلاكم الأم�يرك��ي املدين‬ ‫للعراق بول برمير‪� ،‬أ�صدر يف �أيار‬ ‫عام ‪� ،2003‬أي بعد نحو �شهرين‬ ‫على دخول قوات بالده �إىل العراق‬ ‫ق ��رار ًا بحل اجلي�ش ال�ع��راق��ي مع‬ ‫جميع امل�ؤ�س�سات التابعة له و�أعيد‬ ‫الحق ًا �إعادة بناء اجلي�ش العراقي‬ ‫وا�ستبعاد ال�ضباط ال�سابقني ممن‬ ‫خدموا فيه قبل ‪.2003‬‬

‫قريبا يف بغداد وفد من املعار�ضة ال�سورية‬

‫نواب لـ (‬ ‫الناس‪ -‬حسن الحاج‬ ‫اعل ��ن م�ست�ش ��ار رئي� ��س ال ��وزراء ن ��وري‬ ‫املالك ��ي عل ��ي املو�س ��وي ‪ ،‬ان وف ��دا م ��ن‬ ‫املعار�ض ��ة ال�س ��ورية �س ��يزور الع ��راق‬ ‫اال�س ��بوع املقبل ‪ ،‬وقال املو�س ��وي ان هذا‬ ‫لي�س الوفد االول من املعار�ض ��ة ال�س ��ورية‬ ‫الذي ي ��زور العراق ‪ ،‬بل كانت هناك بع�ض‬ ‫الزيارات ال�س ��ابقة ‪،‬و�أ�ضاف ان املعار�ضة‬ ‫ال�س ��ورية ابدت اكرث من م ��رة نيتها زيارة‬ ‫العا�ص ��مة بغ ��داد ‪ ،‬مبديا ترحي ��ب العراق‬ ‫له ��ذه الزي ��ارات ‪ ،‬وا�ش ��ار اىل ان زي ��ارة‬ ‫املعار�ض ��ة ال�س ��ورية اىل بغداد �س ��تتم يف‬ ‫الوقت املنا�سب‬ ‫اذ ق ��ال رئي� ��س جلن ��ة الهج ��رة واملهجرين‬ ‫النائب ��ة لق ��اء وردي ان زي ��ارة الوف ��د‬ ‫املعار�ض ال�س ��وري تاتي �ض ��من ال�ص ��عيد‬ ‫احلكوم ��ي ولي�س على ال�ص ��عيد الربملاين‬ ‫و�س ��يكون متثي ��ل رئا�س ��ة الربمل ��ان فيه ��ا‬ ‫ولي�س اللجان " وقالت وردي يف ت�صريح‬ ‫خ�ص ��ت به (النا�س) ان احلكومة العراقية‬

‫) ‪:‬العراق العب م�ؤثر يف الق�ضية ال�سورية‬

‫ترح ��ب بزي ��ارة املعار�ض ��ة ال�س ��ورية‬ ‫اىل بغ ��داد التقري ��ب وجه ��ات النظ ��ر بني‬ ‫احلكوم ��ة ال�س ��ورية واملعر�ض ��ة �ض ��من‬ ‫فت ��ح االبواب امام اجلميع " م�ش ��ددة على‬ ‫�ض ��رورة ان يك ��ون الع ��راق عل ��ى م�س ��افة‬ ‫واح ��دة ب�ي�ن جمي ��ع الق ��وى ال�سيا�س ��ية‬ ‫ال�س ��ورية احلكومية واملعر�ضة والتف�ضل‬ ‫جهة ع ��ن االخرى " م�ؤكدة ان زيارة الوفد‬ ‫املعار� ��ض اىل بغداد لبحث �س ��بل اخلالف‬ ‫بني املعار�ض ��ة واحلكومة وليك ��ن العراق‬ ‫جه ��ة حمايدة ولي� ��س معار�ض ��ة وان تقف‬ ‫احلكوم ��ة العراقي ��ة م ��ع ال�ش ��عوب ال م ��ع‬ ‫احلكومات "‬ ‫من جانبه قال ع�ض ��و جلنة حقوق االن�سان‬ ‫علي �شاكر �شرب " ان زيارة الوفد املعار�ض‬ ‫ال�س ��وري اىل بغ ��داد ‪ ،‬ك ��ون العراق ميثل على اعتبار ان العراق ميثل رئي�س اجلامعة االتهام ��ات غري �ص ��حيحة ويفرت�ض هناك‬ ‫حالة الو�س ��يط واليحاول التدخل بال�شان العربي ��ة ‪ ،‬مبينا ان الع ��راق اليرد التدخل جوم ��ن التفاهم بني املعار�ض ��ة ال�س ��ورية‬ ‫ال�س ��وري �س ��واء املعار�ض ��ة او احلكوم ��ة بال�ش ��ان ال�س ��وري وان كانت هناك بع�ض ‪ ،‬احلكومة ال�س ��ورية " م�ض ��يفا ان العراق‬ ‫ال�س ��ورية ‪ ،‬وقال �ش�ب�ر يف ت�ص ��ريح خ�ص التدخالت والعراق اليوم يريد عدم اثارة يرحب مئ ��ة باملئة بهذه الزيارة و�س ��يكون‬ ‫به (النا� ��س) ان احلكوم ��ة العراقية راعية الفتنة يف �س ��ورية كما تري ��د بع�ض الدول العب ��ا م�ؤثرا يف ح ��ل او التو�ص ��ل التفاق‬ ‫جلميع م�ؤمترات وحوارات الدول العربية االخرى‪ ،‬م�ؤك ��دا ان هن ��اك اتهامات وهذه مابني احلكومة ال�سورية واملعار�ضة "‬

‫العدل تعلن اطالق �سراح ‪ 622‬نزي ًال منتهية احكامهم ال�شهر املا�ضي‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أعلنت وزارة العدل العراقية‪ ،‬االحد‪،‬‬ ‫عن اطالق �سراح ‪ 622‬نزي ًال منتهية‬ ‫احكامهم من �سجون الوزارة �ضمن‬ ‫موقف دائرة اال�صالح ل�شهر ت�شرين‬ ‫الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ت �ح��دث ال��ر� �س �م��ي با�سم‬ ‫ال� � � ��وزارة ح��ي��در ال �� �س �ع��دي ‪� ،‬إن‬ ‫"دائرة اال��ص�لاح با�شرت بتنفيذ‬ ‫بتوجيه وزير العدل ح�سن ال�شمري‬ ‫يف تنفيذ ب��رن��ام��ج اط�ل�اق �سراح‬ ‫امل��وق��وف�ين املنتهية احكامهم حال‬ ‫انتهاء حمكومياتهم للحيلولة دون يف بغداد واملحافظات خ�لال �شهر‬ ‫ت�أخري عملية االفراج عنهم"‪.‬‬ ‫ت�شرين ال�ث��اين امل��ا��ض��ي بلغ ‪622‬‬ ‫النزالء‬ ‫و�أو�ضح ال�سعدي �أن "عدد‬ ‫ن��زي�لا‪ ،‬فيما ب�ل��غ امل��ر��س�ل�ين وع��دد‬ ‫�وزارة‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫امل�ف��رج عنهم م��ن �سجون ا‬ ‫ح��رك��ات نقل وت�سفري ال �ن��زالء اىل‬

‫ع�م��وم �سجون ال���وزارة يف بغداد‬ ‫واملحافظات"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "عدد‬ ‫املوقوفني الكبار بلغ ‪ 10270‬نزيال‬ ‫واملحكومني الكبار ‪ 19246‬نزيال‪،‬‬ ‫كما بلغ عدد املوقوفات الن�ساء ‪400‬‬ ‫نزيلة"‪.‬ولفت ال�سعدي �أن "عدد‬ ‫املحكومات الن�ساء بلغ ‪ 576‬نزيلة‪،‬‬ ‫وبلغ عدد املوقوفات االحداث االناث‬ ‫��س��ت ن��زي�ل�ات‪ ،‬وع ��دد املحكومات‬ ‫االناث ثمان‪ ،‬كما بلغ عدد املوقوفني‬ ‫االح��داث الذكور ‪ ،51‬فيما بلغ عدد‬ ‫املحكومني االحداث الذكور ‪."315‬‬ ‫و�أع �ل��ن جمل�س ال�ق���ض��اء الأع �ل��ى‪،‬‬ ‫يف (‪ 11‬كانون االول احل��ايل) عن‬ ‫املحاكم ‪ 1769‬حركة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�سعدي �أن "اح�صائية �إط�لاق �سراح ‪ 3452‬موقوف ًا خالل‬ ‫امل ��وق ��وف�ي�ن يف ج �م �ي��ع االق �� �س��ام ت���ش��ري��ن ال �ث��اين امل��ا� �ض��ي بق�ضايا‬ ‫اال�صالحية بلغ ‪ 30872‬نزي ًال يف خمتلفة يف ب �غ��داد‪.‬وك��ان جمل�س‬

‫رئا�سة اجلمهورية ت�صادق على �أحكام ب�إعدام ‪ 28‬مدانا‬ ‫بـ"الإرهاب"‬ ‫وال��دف��اع ال�ن��ائ��ب ع��دن��ان املياحي‬ ‫اتهم فيه دي��وان الرئا�سة بتعطيل‬ ‫تنفيذ �إحكام الإعدام التي ت�صدرها‬ ‫املحاكم العراقية‪.‬‬ ‫ورد ديوان رئا�سة اجلمهورية يف‬ ‫ذات ال�ي��وم‪ ،‬داع�ي��ا ن��واب الربملان‬ ‫وامل�س�ؤولني ال�سيا�سيني �إىل حتري‬ ‫الدقة واملو�ضوعية �أثناء الت�صريح‬ ‫لو�سائل الإع �ل�ام‪ ،‬نافي ًا اتهامات‬ ‫من اح��د ال�ن��واب ل��دي��وان الرئا�سة‬ ‫بتعطيل تنفيذ �أحكام الإعدام التي‬ ‫ت�صدرها املحاكم العراقية‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫ك� ��� �ش ��ف م � �� � �ص� ��در يف رئ ��ا�� �س ��ة‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬ب�أن الرئا�سة �صادقت‬ ‫على �أحكام بالإعدام بحق ‪ 28‬مدانا‬ ‫بـ"الإرهاب"‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �� �ص��در "‪� ،‬إن "رئا�سة‬ ‫اجلمهورية �صادقت‪ ،‬على �أحكام‬ ‫ب� ��الإع� ��دام �� �ص ��ادرة ع ��ن الق�ضاء‬ ‫العراقي بحق ‪ 28‬م��دان��ا بق�ضايا‬ ‫�إرهابية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل�صدر ال��ذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه �أن "املدانني ثبت‬ ‫تورطهم ب�أعمال عنف ا�ستهدفت كما نفى نائب رئي�س اجلمهورية‬ ‫خ�ضري اخلزاعي ‪ ،‬يف الرابع من‬ ‫املدنيني والقوات الأمنية"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت و��س��ائ��ل �إع�ل�ام حملية قد كانون الأول احلايل‪ ،‬تلك الأنباء‪،‬‬ ‫نقلت يف (‪ 2‬ت�شرين الأول ‪ ،)2012‬م�ؤكدا �أن��ه ينتظر دي��وان الرئا�سة‬ ‫ت �� �ص��ري �ح � ًا ل�ع���ض��و جل �ن��ة الأم� ��ن لتقدمي ملفات املدانني بـ"الإرهاب"‬

‫للم�صادقة عليها‪.‬‬ ‫وتثري م�س�ألة امل�صادقة على �أحكام‬ ‫الإع� � ��دام وت �ن �ف �ي��ذه��ا يف ال �ع��راق‬ ‫�سجا ًال على ال�صعيد ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ميتنع رئ�ي����س اجلمهورية‬ ‫ع��ن امل�صادقة على تلك الأحكام‪،‬‬ ‫ويحيلها �إىل نائبه خ�ضري اخلزاعي‬ ‫للم�صادقة عليها‪ ،‬وقد �أعلن خالل‬ ‫ال �ع��ام احل��ايل ع��ن امل���ص��ادق��ة على‬ ‫العديد م��ن تلك الأح �ك��ام‪ ،‬وتولت‬ ‫احلكومة تنفيذها بحق املحكومني‬ ‫ال�صادرة بحقهم تلك الأحكام‪.‬‬ ‫و�أث� ��ار تنفيذ �أح �ك��ام الإع� ��دام يف‬ ‫العراق ردود فعل منتقدة من قبل‬ ‫منظمات حقوق الإن�سان‪ ،‬و�أولت‬ ‫منظمة "هيومن رايت�س ووت�ش"‬ ‫املو�ضوع االهتمام يف تقاريرها‬ ‫الدورية‪.‬‬

‫ال �ق �� �ض��اء الأع� �ل ��ى �أع� �ل ��ن‪ ،‬يف (‪18‬‬ ‫ت�شرين الأول ‪ ،)2012‬عن �إطالق‬ ‫� �س��راح �أك�ث�ر م��ن ‪ 9000‬موقوف‬ ‫بق�ضايا خمتلفة خالل ت�شرين الأول‬ ‫املن�صرم يف بغداد واملحافظات‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن منظمة ال�ع�ف��و الدولية‬ ‫ك�شفت يف تقرير � �ص��در‪ ،‬يف (‪12‬‬ ‫�أيلول ‪ ،)2011‬عن وجود ما ال يقل‬ ‫ع��ن ‪� 30‬أل��ف معتقل يف ال�سجون‬ ‫العراقية مل ت�صدر بحقهم �أحكاما‬ ‫ق�ضائية‪ ،‬متوقعة تعر�ضهم للتعذيب‬ ‫و��س��وء املعاملة‪� ،‬إ�ضافة �إىل وفاة‬ ‫عدد منهم �أثناء احتجازهم نتيجة‬ ‫التعذيب �أو املعاملة ال�سيئة من‬ ‫قبل املحققني �أو حرا�س ال�سجون‬ ‫الذين يرف�ضون الك�شف عن �أ�سماء‬ ‫املعتقلني لديهم‪.‬‬

‫عبد ال�سالم املالكي‪ :‬زمن االنقالبات الع�سكرية ىّ‬ ‫ول‬ ‫واحلديث عنها جمرد "بالونات �إعالمية"‬ ‫الناس‪ -‬متابعة‬ ‫ا�ستبعد ع�ضو التحالف الوطني‬ ‫عبد ال�سالم املالكي وج��ود قادة‬ ‫ع�سكريني ي �ح��اول��ون الت�صادم‬ ‫ب � �ق� ��وات ال��ب��ي�����ش��م��رك��ة خللق‬ ‫ف� ��راغ ام �ن��ي و �إح � ��داث انقالب‬ ‫ع�سكري‪ ،‬وا�صف ًا حديث التحالف‬ ‫الكورد�ستاين بهذا اخل�صو�ص‬ ‫ب�أنه "بالونات اعالمية"‪.‬‬ ‫وقال املالكي يف ت�صريح (للوكالة‬ ‫االخبارية لالنباء)‪� :‬إن التحالف وال�برمل��ان الي�سمح ب��ذل��ك‪ ،‬الفت ًا‬ ‫الكورد�ستاين يدرك جيد ًا �أن زمن اىل �أن جميع القادة الع�سكريني‬ ‫االن�ق�لاب��ات الع�سكرية والتمرد املوجودين حالي ًا اثبتوا وجودهم‬ ‫على احلكومة وىل لأن الد�ستور على ال�ساحة من خالل حماربتهم‬

‫املتظاهرون املتقاعدون يف مي�سان يعت�صمون لليوم الثاين ويطالبون‬ ‫بالقانون اجلديد و‪ 500‬الف دينار‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫خ��رج املتظاهرون املتقاعدون يف‬ ‫حمافظة مي�سان لليوم الثاين على‬ ‫ال�ت��وايل مطالبني جمل�س النواب‬ ‫بت�شريع ق��ان��ون التقاعد اجلديد‪،‬‬ ‫وت�ضمني موازنة العام املقبل مبلغ‬ ‫‪ 500‬الف دينار عراقي رات��ب لكل‬ ‫متقاعد‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م ��را�� �س ��ل "�شفق نيوز"‬ ‫يف م�ي���س��ان �إن "الع�شرات من‬ ‫املتقاعدين ا�ستمروا ولليوم الثاين‬ ‫على ال �ت��وايل بالتظاهر مطالبني‬ ‫احلكومة املحلية برفع مطالبهم �إىل‬ ‫جمل�س النواب العراقي"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن "املطالب تت�ضمن‬ ‫تعديل الراتب التقاعدي يف قانون‬ ‫التقاعد اجلديد الذي يروم جمل�س‬ ‫ال� �ن ��واب ب�ت���ش��ري�ع��ه‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫راتبهم ‪ 500‬الف دينار كحد ادنى‬

‫�ضمن موازنة ‪."2013‬‬ ‫وت ��اب ��ع �أن "املتقاعدين كانوا‬ ‫يحملون الفتات كتب عليها (كفى‬ ‫ظلم ًا للمتقاعدين)‪ ،‬و (ال تظلموا‬ ‫املتقاعدين)‪ ،‬و(املتقاعدون افنوا‬ ‫حياتهم يف خدمة املجتمع"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن "بع�ض املتقاعدين‬ ‫ك��ان��وا ي�ح�م�ل��ون الف �ت��ات احتوت‬ ‫م �ق��ارن��ة ب�ي�ن روات��ب��ه��م املتدنية‬ ‫وروات ��ب اع�ضاء جمل�س النواب‬ ‫وامل�� ���� �س�� ��ؤول�ي��ن يف احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫العراقية"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ق� ��ال رئ �ي ����س جمل�س‬ ‫حمافظة مي�سان عبد احل�سني عبد‬ ‫الر�ضا يف حديث لـ"�شفق نيوز"‬ ‫�إن "املجل�س يت�ضامن مع مطالب‬ ‫املتظاهرين من املتقاعدين"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبد الر�ضا �أن "املجل�س‬ ‫�سيكلف اع���ض��اءه بالتن�سيق مع‬ ‫اع �� �ض��اء جمل�س ال �ن��واب لغر�ض‬

‫اي� ��� �ص ��ال امل� �ط ��ال ��ب امل�����ش��روع��ة‬ ‫للمتقاعدين وادراج ق��ان��ون ملزم‬ ‫�ضمن م��وازن��ة ‪ 2013‬قبل اقراره‬ ‫يف جمل�س النواب العراقي"‪.‬‬ ‫ون ��زل ال�ع���ش��رات م��ن املتقاعدين‬ ‫ال �ع��راق �ي�ين �إىل ��س��اح��ة التحرير‬ ‫و�سط بغداد‪� ،‬أول �أم�س اجلمعة‪،‬‬ ‫يف احتجاج طالبوا خ�لال ب�إقرار‬ ‫قانون ين�صفهم‪ ،‬مهددين باعت�صام‬ ‫مفتوح‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل �ت �ظ��اه��رون احلكومة‬ ‫العراقية ب�إلغاء الروتني الإداري‬ ‫يف م ��ؤ� �س �� �س��ات ال� ��دول� ��ة‪ .‬وه ��دد‬ ‫املتظاهرون باعت�صام مفتوح مامل‬ ‫تلب مطالبهم‪.‬‬ ‫و�شهدت كربالء احتجاجا مماثال‪.‬‬ ‫وي�سعى ن��واب لت�ضمني مرتبات‬ ‫للمتقاعدين ال تقل ع��ن ‪ 400‬الف‬ ‫دي��ن��ار (م ��ا ي��ع��ادل ‪ 300‬دوالر)‬ ‫�شهريا‪.‬‬

‫هيثم اجلبوري يك�شف عن جمع ‪ 122‬توقيعا طارق حرب‪ :‬م�صطلح (املناطق الكورد�ستانية خارج االقليم) ي�صادر احلق‬ ‫لتقليل موازنة �إقليم كرد�ستان‬ ‫الدميقراطي لتلك املناطق يف الت�صويت على عائديتها‬ ‫ل�سنة ‪ 2013‬من ‪� %17‬إىل ‪،"%13‬‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬

‫ك�شف ال �ن��ائ��ب ع��ن ائ �ت�لاف دول��ة‬ ‫القانون هيثم اجلبوري‪ ،‬عن جمع‬ ‫‪ 122‬توقيع ًا لتقليل ن�سبة �إقليم‬ ‫كرد�ستان يف امل��وازن��ة االحتادية‬ ‫ل�سنة ‪.2013‬‬ ‫وق� ��ال اجل� �ب ��وري لـ"ال�سومرية‬ ‫نيوز"‪� ،‬إن "‪ 122‬ن��ائ �ب � ًا وقعوا‬ ‫ع��ل��ى م� �ق�ت�رح م� �ق ��دم م� ��ن ن� ��واب‬ ‫دول��ة القانون بتقليل ن�سبة �إقليم‬ ‫ك��رد� �س �ت��ان يف امل ��وازن ��ة العامة‬

‫م�ؤكد ًا �أن "الن�سبة املقرتحة جاءت‬ ‫ا�ستناد ًا �إىل الإح�صائيات املقدمة‬ ‫من وزارتي التخطيط والتجارة"‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر اجل� �ب ��وري �أن "ح�صة‬ ‫الإق �ل �ي��م حت��دد ب��ات�ف��اق ب�ين الكتل‬ ‫ال�سيا�سية ولي�س باال�ستناد �إىل‬ ‫الإح�صائيات"‪ ،‬م���ش�ير ًا �إىل �أن‬ ‫"الإقليم ي�أخذ من ح�صة املحافظات‬ ‫الأخرى وهذا الأمر فيه ظلم لبقية‬ ‫املحافظات"‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ذكر اخلبري القانوين طارق حرب‪،‬‬ ‫�أن ا��س�ت�خ��دام م�صطلح (املناطق‬ ‫ال �ك��ورد� �س �ت��ان �ي��ة خ� ��ارج االقليم)‬ ‫يحمل دالالت �سيا�سية د�ستورية‬ ‫حيث انه يتجاوز م�صطلح املناطق‬ ‫املتنازع عليها ال ��واردة يف املادة‬ ‫‪ 140‬من الد�ستور‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح يف ب��ي��ان‪� :‬أن� ��ه يبتعد‬ ‫ع��ن احل�ك��م ال��دمي�ق��راط��ي اخلا�ص‬

‫ب�صناديق االق�ت�راع واال�ستفتاء‬ ‫و�إرادة �أه ��ايل تلك امل�ن��اط��ق‪ ،‬لأن‬ ‫الد�ستور ا�شرتط اج��راء ا�ستفتاء‬ ‫لبيان ر�أي اه��ايل تلك املناطق يف‬ ‫االن�ضمام اىل كرد�ستان من عدمه‪.‬‬ ‫وذكر‪� :‬أن امل�صطلح اجلديد ي�صادر‬ ‫احل��ق الدميقراطي يف الت�صويت‬ ‫واال� �س �ت �ف �ت��اء ط��امل��ا ان ��ه ق ��رر انها‬ ‫م �ن��اط��ق ك��ورد� �س �ت��ان �ي��ة‪ ،‬وح�سم‬ ‫م��و���ض��وع ال� �ت� �ن ��ازع ب �ج �ع��ل تلك‬ ‫املناطق كورد�ستانية‪.‬‬

‫وب��ي��ن‪� :‬أم�� ��ا م �� �ص �ط �ل��ح امل �ن��اط��ق‬ ‫املختلطة �أو املتنوعة �أو امل�شرتكة‬ ‫فيعني وج��ود مكونات كثرية يف‬ ‫تلك امل�ن��اط��ق كالرتكمان والعرب‬ ‫وامل�سيحيني واالزي��دي�ي�ن ولي�س‬ ‫ال � �ك� ��ورد ف��ق��ط ف ��االخ� �ت�ل�اط بني‬ ‫ه ��ذه امل �ك��ون��ات ت �ن��وع اجتماعي‬ ‫ودميوغرايف وهذا امل�صطلح بعيد‬ ‫عن الوجه الد�ستوري والقانوين‬ ‫وال�سيا�سي خالف ًا للوجه االول‪.‬‬

‫علي ال�شاله‪ :‬الت�صويت على قانون جمل�س الق�ضاء و�صمة عار �سرنده عرب املحكمة االحتادية‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫اعت�ب�ر ائت�ل�اف دول ��ة القان ��ون‪،‬‬ ‫ت�ص ��ويت جمل� ��س الن ��واب ام� ��س‬ ‫عل ��ى قانون جمل�س الق�ض ��اء االعلى‬ ‫"و�ص ��مة عار يف جب�ي�ن الربملان"‪،‬‬ ‫م�ؤك ��د �أن ��ه �سيم�ض ��ي اىل املحكم ��ة‬ ‫االحتادي ��ة "ل ��رد ه ��ذا الع ��ار" ع ��ن‬ ‫ج�سد الق�ضاء العراقي‪.‬‬ ‫وق ��ال النائ ��ب ع ��ن االئت�ل�اف عل ��ي‬ ‫ال�ش�ل�اه يف م�ؤمت ��ر �ص ��حايف‬ ‫عق ��ده‪ ،‬مببن ��ى الربملان وح�ض ��رته‬ ‫"ال�س ��ومرية ني ��وز" �إن "ت�ش ��ريع‬ ‫قانون جمل�س الق�ضاء االعلى ‪ ،‬يوم‬ ‫�أم�س‪ ،‬و�ص ��مة عار يف جبني جمل�س‬ ‫النواب"‪ ،‬معتربا �أنه "�أ�سوء قانون‬ ‫�شرع يف الدورة احلالية"‪.‬‬ ‫االعلى من �سلطة ق�ضائية اىل �سلطة وتابع ال�شاله "�أنهم يريدون تر�شيح‬ ‫حول‬ ‫"الربملان‬ ‫و�أ�ضاف ال�ش�ل�اه �أن‬ ‫اداري ��ة بن� ��ص لت�ص ��ويت الذي جاء الق�ض ��اة �سيا�س ��يا م ��ن االح ��زاب‬ ‫املحا�ص�ص ��ة الطائفي ��ة اىل دائ ��رة‬ ‫الق�ض ��اء وه ��ذه ب ��ادرة خط�ي�رة"‪ ،‬بعب ��ارة جمل�س الق�ض ��اء االعلى هو والكتل ال�سيا�سية"‪ ،‬حممال "كل من‬ ‫واف ��ق يوم ام� ��س على املحا�ص�ص ��ة‬ ‫مو�ض ��حا �أنه "حول جمل�س الق�ضاء الهيئة االدارية العليا"‪.‬‬

‫االحتادي ��ة لرد هذا العار عن ج�س ��د‬ ‫الق�ض ��اء العراق ��ي"‪ ،‬مبين ��ا �أنه "من‬ ‫املفرت� ��ض �أن ي�أت ��ي املر�ش ��حني م ��ن‬ ‫الدائرة الق�ض ��ائية نف�سها ولي�س من‬ ‫احزاب �سيا�س ��ية تريد الهيمنة على‬ ‫الق�ضاء ون�صف اع�ضاءها مطلوبني‬ ‫للق�ضاء"‪.‬‬ ‫واعترب ال�شاله "كالم النائب �سلمان‬ ‫اجلميلي عار ال�صحة"‪ ،‬م�ؤكدا "عدم‬ ‫وجود ن�ص ��اب حتى يعط ��ل ائتالف‬ ‫دولة القانون الت�صويت على قانون‬ ‫املحكمة االحتادية"‪.‬‬ ‫و�ص ��وت جمل�س الن ��واب العراقي‪،‬‬ ‫(‪ 15‬كانون االول ‪ ،)2012‬بجل�سته‬ ‫ال� �ـ‪ 41‬على قان ��ون جمل�س الق�ض ��اء‬ ‫الأعل ��ى بعد ان�س ��حاب ن ��واب دولة‬ ‫اجلديدة يف الق�ض ��اء م�س� ��ؤولية ما القانون من اجلل�سة‪.‬‬ ‫و�أب ��دى رئي� ��س القائم ��ة العراقي ��ة‬ ‫ح�صل"‪.‬‬ ‫�سلمان اجلميلي يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫و�أك ��د ال�ش�ل�اه "نح ��ن يف ائت�ل�اف عق ��د يف مبن ��ى الربمل ��ان‪ ،‬عق ��ب‬ ‫دولة القانون �سنم�ضي اىل املحكمة الت�ص ��ويت‪ ،‬ا�ستغرابه من اعرتا�ض‬

‫م ��ن جهت ��ه اك ��د النائب ع ��ن ائت�ل�اف دولة‬ ‫القان ��ون حمم ��د ال�ص ��يهود " ان الع ��راق‬ ‫يرح ��ب به ��ذه الزيارة ونح ��ن دعونا الكرث‬ ‫من مرة املعار�ض ��ة ال�س ��ورية ‪ ،‬واحلكومة‬ ‫ال�س ��ورية اجللو� ��س عل ��ى طاول ��ة احلوار‬ ‫والع ��راق �ص ��احب مق�ت�رح ولدي ��ه مبادرة‬ ‫بهذا االجتاه ‪ ،‬وقال ال�صيهود يف ت�صريح‬ ‫خ�ص ب ��ه (النا�س) ان الق�ض ��ية ال�س ��ورية‬ ‫وا�ض ��حة والع ��راق م ��ع ارادة ال�ش ��عب‬ ‫ال�س ��وري وما يقرره ول�س ��نا مع احلكومة‬ ‫ول�سنا مع املعار�ض ��ة ‪ ،‬م�ؤكدا ان احلكومة‬ ‫العراقي ��ة دعت وتدعوا اجلانبني اىل حل‬ ‫اخلالفاته ��م وع ��دم تدخ ��ل الدول بال�ش ��ان‬ ‫الداخل ��ي ال�س ��وري ‪ ،‬مبين ��ا ان التدخ ��ل‬ ‫اخلارج ��ي ادى اىل ت�س ��ليح املعار�ض ��ة‬ ‫ال�س ��ورية ‪ ،‬وا�ش ��ار ال�ص ��يهود اىل ان‬ ‫احلكوم ��ة العراقي ��ة م ��ع جمي ��ع احلل ��ول‬ ‫وخا�صة �صناديق االقرتاع‪.‬‬

‫دولة القان ��ون على �إق ��رار القانون‪،‬‬ ‫م�ش�ي�را �إىل �أن جمي ��ع مكون ��ات‬ ‫الكت ��ل النيابي ��ة ور�ؤ�س ��ائها اتفقت‬ ‫يوم اخلمي� ��س املا�ض ��ي يف جمل�س‬ ‫النواب على معظم النقاط اخلالفية‬ ‫ال�سائدة حول القانونني‪.‬‬ ‫كما اعترب النائب ع ��ن كتلة الأحرار‬ ‫النيابي ��ة ج ��واد ال�ش ��هي��ي‪� ،‬إق ��رار‬ ‫القانون �سيولد فر�صة حقيقية لكبح‬ ‫جماع ال�س ��لطة التنفيذية‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫�إقراره �س ��يعطي �أي�ضا حافزا للكتل‬ ‫ال�سيا�س ��ية لإق ��رار قان ��ون املحكمة‬ ‫االحتادية يف الأيام القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫وه ��دد ائت�ل�اف دول ��ة القان ��ون‪، ،‬‬ ‫بالطع ��ن بق ��رار الت�ص ��ويت عل ��ى‬ ‫قان ��ون جمل� ��س الق�ض ��اء الأعل ��ى‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أن الت�ص ��ويت جرى دون �أن‬ ‫يكتمل الن�صاب‪.‬‬

‫ل�لاره��اب وتعر�ضهم للخطر من‬ ‫�أجل العراق‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار النائب اىل‪� :‬أن الكورد‬ ‫متمثلني بامل�ؤ�س�سة الع�سكرية‬ ‫مبنا�صب مهمة وك �ب�يرة‪ ،‬لأنهم‬ ‫جزء مهم من العملية ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫مطالب ًا التحالف الكورد�ستاين‬ ‫بتبليغ احلكومة االحت��ادي��ة عن‬ ‫�أي �ضابط م�شكوك فيه ب�أنه يريد‬ ‫�أو ي�سعى لعملية انقالب التخاذ‬ ‫ال��ت��داب�ي�ر ال �� �س��ري �ع��ة وملعاجلة‬ ‫املوقف‪ ،‬على اعتبار انهم جزء من‬ ‫العملية الع�سكرية‪.‬‬

‫�أمن‬ ‫جمهولون يختطفون معلمني اثنني من‬ ‫القومية الرتكمانية جنوب غرب كركوك‬ ‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫ك��رك��وك‪ ،‬ب ��أن جمموعة م�سلحة‬ ‫اخ �ت �ط �ف��ت م�ع�ل�م�ين اث��ن�ي�ن من‬ ‫ال� �ق ��وم� �ي ��ة ال�ت�رك� �م ��ان� �ي ��ة ل ��دى‬ ‫خروجهما من مدر�ستهما جنوب‬ ‫غرب كركوك‪.‬‬ ‫وق ��ال امل���ص��در ‪� ،‬إن "جمموعة‬ ‫م�سلحة ت�ستقل �سيارة حديثة‬ ‫�أوقفت‪� ،‬سيارة نوع كيا ي�ستقلها‬ ‫جم �م��وع��ة م��ن امل�ع�ل�م�ين �أث �ن��اء‬ ‫خروجهم م��ن �إح��دى املدار�س‪،‬‬ ‫ق��رب ق��ري��ة ال��رف�ع�ي��ات التابعة‬

‫لناحية الر�شاد ‪ ،‬واقتادوا اثنني‬ ‫منهم وه�م��ا م��ن �أب �ن��اء القومية‬ ‫ال�ترك �م��ان �ي��ة اح��ده��م��ا يدعى‬ ‫ع�ب��د احل���س�ين حم �م��ود والأخ ��ر‬ ‫قا�سم نا�صح �شكور‪� ،‬إىل جهة‬ ‫جمهولة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در ال� ��ذي طلب‬ ‫عدم الك�شف عن ا�سمه �أن "قوة‬ ‫من ال�شرطة فر�ضت طوقا امنيا‬ ‫ح ��ول م �ك��ان احل � ��ادث‪ ،‬ونفذت‬ ‫عملية ده��م وتفتي�ش بحثا عن‬ ‫اخلاطفني"‪.‬‬

‫�إحباط حماولة الغتيال �ضابط يف �شرطة‬ ‫�شمال تكريت‬

‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫��ص�لاح ال��دي��ن‪ ،‬ب��ان ق��وة �أمنية‬ ‫�أب �ط �ل��ت م�ف�ع��ول ع �ب��وة ال�صقة‬ ‫و� �ض �ع��ت ب �� �س �ي��ارة � �ض��اب��ط يف‬ ‫ال�شرطة �شمال تكريت‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر ‪� ،‬إن "وحدة من‬ ‫م�ك��اف�ح��ة امل �ت �ف �ج��رات ابطلت‪،‬‬ ‫م �ف �ع��ول ع��ب��وة ال� �ص �ق��ة كانت‬ ‫م��و��ض��وع��ة يف ��س�ي��ارة النقيب‬ ‫منري الرومي بينما كانت متوقفة‬ ‫يف منزله و�سط ق�ضاء ال�شرقاط‪،‬‬ ‫‪ ،‬دون حدوث خ�سائر ب�شرية �أو‬ ‫�أ�ضرار مادية"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در ال� ��ذي طلب‬ ‫عدم الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة‬ ‫امنية فر�ضت طوقا على منطقة‬ ‫احل��ادث وفتحت حتقيق ًا ملعرفة‬ ‫مالب�ساته واجل �ه��ة ال �ت��ي تقف‬ ‫وراءه"و�شهدت حمافظة �صالح‬ ‫الدين ‪ ،‬اعتقال ثالثة مطلوبني‬ ‫بتهمة االرهاب خالل عملية دهم‬ ‫وتفتي�ش يف ناحية يرثب جنوب‬ ‫تكريت‪.‬‬ ‫مقتل و�إ�صابة ‪� 11‬شخ�صا على‬

‫الأق��ل بتفجري ق��رب مقر حلزب‬ ‫الطالباين يف جلوالء‬ ‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫دي� ��اىل‪ ،‬ب� ��أن ‪� 11‬شخ�صا على‬ ‫الأقل �سقطوا بني قتيل وجريح‬ ‫بانفجار �سيارة مفخخة قرب مقر‬ ‫حلزب الطالباين �شمال دياىل‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �ص��در ‪� ،‬إن "�سيارة‬ ‫م�ف�خ�خ��ة ك��ان��ت م��رك��ون��ة قرب‬ ‫م �ق��ر حل ��زب االحت � ��اد الوطني‬ ‫ال��ك��رد���س��ت��اين و�� �س ��ط ناحية‬ ‫ج �ل��والء ان �ف �ج��رت‪ ،‬مم��ا �أ�سفر‬ ‫ع��ن مقتل م ��دين‪ ،‬و�إ� �ص��اب��ة ‪11‬‬ ‫�آخرين"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر‪ ،‬الذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "�سيارات‬ ‫الإ�سعاف هرعت ملوقع االنفجار‬ ‫ل�ن�ق��ل ال���ض�ح��اي��ا‪ ،‬ف�ي�م��ا طوقت‬ ‫ق ��وات �أم �ن �ي��ة امل�ن�ط�ق��ة ومنعت‬ ‫االقرتاب منها"‪.‬‬ ‫وت �ع �ت�بر ن��اح �ي��ة ج� �ل ��والء من‬ ‫املناطق املختلف عليها والتي‬ ‫ي �� �س �ك �ن �ه��ا خ �ل �ي��ط م���ن ال��ع��رب‬ ‫والكرد‪.‬‬

‫اعتقال مطلوبني اثنني بتهمة "االرهاب"‬ ‫�شمال بابل‬ ‫اف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫ب��اب��ل‪ ،‬ب��ان ق��وة �أم�ن�ي��ة اعتقلت‬ ‫مطلوبني اثنني بتهمة "االرهاب"‬ ‫�شمال بابل‪.‬‬ ‫وق���ال امل �� �ص��در ‪� ،‬إن "قوة من‬ ‫ال �� �ش��رط��ة ن� �ف ��ذت‪ ،‬ع�م�ل�ي��ة دهم‬ ‫وت �ف �ت �ي ����ش يف م �ن �ط �ق��ة ج��رف‬ ‫ال�صخر ��ش�م��ال ب��اب��ل‪ ،‬ا�سفرت‬ ‫ع ��ن اع �ت �ق��ال م �ط �ل��وب�ين اثنني‬ ‫وفق ًا للمادة الرابعة من قانون‬ ‫مكافحة االرهاب‪".‬‬

‫و�أ���ض��اف امل �� �ص��در‪ ،‬ال ��ذي طلب‬ ‫ع� ��دم ال �ك �� �ش��ف ع ��ن ا� �س �م��ه‪ ،‬ان‬ ‫"العملية ا�ستندت �إىل معلومات‬ ‫ا�ستخبارية دقيقة"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫ريا �إىل‬ ‫�أن " القوة اقتادت املعتقلني اىل‬ ‫مركز امني للتحقيق معهم"‪.‬‬ ‫و�شهدت بابل‪� ، ،‬إحباط حماولة‬ ‫لتفجري ب��رج لالت�صاالت تابع‬ ‫ل�شركة �آ�سيا �سيل مبواد �شديدة‬ ‫االنفجار‪ ،‬يف ق�ضاء املحاويل‪،‬‬ ‫�شمال بابل‪.‬‬


‫�صدام بكى يف ال�سجن عندما ذكر ا�سم‬ ‫غامن عبد اجلليل‬ ‫النا�س‪ -‬خا�ص‬

‫لأول مرة يقر �ص ��دام ح�سني ب�أن ماعرف‬ ‫مب�ؤام ��رة ‪ 1979‬مل تك ��ن م�ؤام ��رة �ض ��د‬ ‫ح ��زب البع ��ث بل �ض ��ده �شخ�ص ��يا بهدف‬ ‫منع ��ه من الو�ص ��ول اىل املوقع االول يف‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وقال �ص ��دام خ�ل�ال �إجاباته على �أ�س ��ئلة‬

‫ميونخ تندد بقوات دجلة‬ ‫النا�س‪-‬ر�صد‬

‫املحق ��ق االمريك ��ي ج ��ورج ب�ي�رو �أن‬ ‫امل�ؤام ��رة كان ��ت �ض ��دي �شخ�ص ��يا ولي�س‬ ‫�ض ��د ح ��زب البعث‪�..‬ض ��د ت�س� � ّنمي ملوقع‬ ‫الرئي� ��س بدال م ��ن البكر وحني ذكر ا�س ��م‬ ‫غامن عبد اجلليل بكى �صدام ثم علق قائال‬ ‫‪� :‬أنا ان�س ��ان لديّ م�شاعر مثل بقية الب�شر‬ ‫وغامن �صديقي ويل معه ذكريات!‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫االثنني ‪ 17‬كانون االول ‪ - 2012‬ال�سنة الثانية ‪ -‬العدد (‪) 388‬‬

‫‪7‬‬

‫‪16‬‬

‫‪11‬‬

‫حبوب الهلو�سة‬ ‫تتكاثر‪ ..‬ما احلل؟!‬

‫�صفحة ‪ 250‬دينار‬

‫‪12‬‬

‫ابغ�ض احلالل ‪..‬دولة‬ ‫�شمال العراق ودولة‬ ‫جنوب لبنان‬

‫روجت وكاالت انب ��اء موالية لرئي�س اقليم كرد�س ��تان لتظاهرة نظمها‬ ‫ع�ش ��رات العراقيني يف ميونخ االملانية مبنى القن�ص ��لية االمريكية‬ ‫على خلفية ت�شكيل قوات عمليات دجلة يف املناطق املتنازع عليها‪.‬‬ ‫وق ��ام املحتج ��ون يف التجم ��ع ال ��ذي اج ��ري ام ��ام مبن ��ى القن�ص ��لية‬ ‫االمريكية بتطبيع الأو�ض ��اع وعودة املناطق الكوردية امل�ستقطعة اىل‬ ‫االقليم وتطبيق املادة ‪ 140‬من الد�س ��تور‪.‬ورفع املتظاهرون �ش ��عارات‬ ‫تندد بت�ش ��كيل تلك القوات وانت�ش ��ارها يف املنطقة‪ ،‬معربين يف الوقت‬ ‫نف�س ��ه عن ا�س ��تيائهم وقلقهم‪ ،‬مطالبني بان�س ��حاب قوات دجلة يف تلك‬ ‫املناطق‪.‬و�س ��لم املتظاه ��رون وثيق ��ة ر�س ��مية تع�ب�ر ع ��ن مطالبهم اىل‬ ‫القن�صل االمريكي يف ميونخ‪.‬‬

‫‪No.(388) Monday 17 , December, 2012‬‬

‫‪14‬‬

‫الداللة العراقية‬ ‫ت�صدر وت�ستورد!‬

‫متردات الع�شائر بني‬ ‫نوري ال�سعيد ويا�سني‬ ‫الها�شمي!‬

‫ر�سالة ايرانية �شديدة اللهجة اىل البارزاين‬

‫ك��ل��ام‬

‫اذا مل ت�سكت ننب�ش ما�ضيكم مع ا�سرائيل‪..‬وخارطتكم‬ ‫من حمرين اىل دياىل لن تتحقق!‬ ‫وا�شار امل�صدر ان امل�س�ؤول االيراين‬ ‫ه ��دد بك�ش ��ف تاري ��خ العالق ��ات‬ ‫ال�سيا�س ��ية والتع ��اون االمن ��ي‬ ‫ب�ي�ن الدميوقراط ��ي الكرد�س ��تاين‬ ‫وا�س ��رائيل ماين�س ��ف وج ��ود‬ ‫الب ��ارزاين يف العملي ��ة ال�سيا�س ��ية‬ ‫ومكانت ��ه يف الدولة العراقية ورمبا‬ ‫حت ��ى ح ��دود اخلريط ��ة الكردي ��ة‬ ‫مايعيد االو�ض ��اع اىل �سابق عهدها‬ ‫وق ��د يعي ��د االك ��راد اىل اجلبل مرة‬ ‫اخرى!‪.‬االيراني ��ون كم ��ا يق ��ول‬ ‫امل�ص ��در قلقون من تنامي العالقات‬ ‫الرتكي ��ة الكردي ��ة وال ��دور االمن ��ي‬ ‫الكبري الذي تلعبه املخابرات الرتكية‬ ‫يف �ش ��مال العراق وهو ماي�ؤثر على‬ ‫ايران التي يهمها ا�س ��تقرار العملية‬ ‫ال�سيا�س ��ية وبقاء املالكي يف احلكم‬ ‫عك� ��س اله ��دف الرتكي ال ��ذي يقوم‬ ‫عل ��ى تعزي ��ز العالقة م ��ع البارزاين‬ ‫ل�ص ��الح تو�سيع الفجوة بني االخري‬ ‫واملالكي‪.‬‬ ‫يخت ��م امل�ص ��در الك ��ردي قائ�ل�ا‬ ‫‪..‬االنزع ��اج الك ��ردي م ��ن املوق ��ف‬ ‫االي ��راين تبل ��ور على �ش ��كل تغيري‬ ‫ت�س ��مية املناطق املتن ��ازع عليها اىل‬ ‫املناطق الكرد�س ��تانية خارج االقليم‬ ‫وهو رد �س ��يكون له عواقب وخيمة‬ ‫على امل�س ��توى االي ��راين يف القادم‬ ‫من االيام اك�ث�ر من املوقف العراقي‬ ‫يف بغداد!‪.‬‬

‫النا�س‪-‬خا�ص‬

‫�أكد م�ص ��در �سيا�س ��ي يف املعار�ض ��ة‬ ‫الكردية من ال�سليمانية للنا�س ان‬ ‫م�س� ��ؤوال ايراني ��ا �أمني ��ا كبريا زار‬ ‫اربي ��ل خ�ل�ال احت ��دام املواجه ��ات‬ ‫االعالمي ��ة وال�سيا�س ��ية و�ش ��به‬ ‫الع�س ��كرية بني احلكومة االحتادية‬ ‫واالقليم واجتمع بالبارزاين ودعاه‬ ‫اىل التهدئ ��ة ب�س ��بب التط ��ورات‬ ‫الدراماتيكية التي ت�ش ��هدها املنطقة‬ ‫لك ��ن الب ��ارزاين كان ي�ص ��ر عل ��ى‬ ‫الت�أجي ��ج مادعا امل�س� ��ؤول االيراين‬ ‫اىل تهدي ��د الب ��ارزاين باخلي ��ارات‬ ‫االيرانية!‪.‬‬ ‫امل�صدر الكردي �أ�ضاف ان امل�س�ؤول‬ ‫االي ��راين ذ ّك ��ر الب ��ارزاين باحلل ��م‬ ‫اال�س ��رائيلي (ح ��دودك ياا�س ��رائيل‬ ‫م ��ن الف ��رات اىل الني ��ل) وان ��ه‬ ‫االن يعم ��ل م ��ن �أج ��ل ذات احلل ��م‬ ‫اال�س ��رائيلي بالتاكيد عل ��ى خريطة‬ ‫يدّعي الب ��ارزاين انها حدود الدولة‬ ‫الكردي ��ة (ح ��دودك ياكرد�س ��تان من‬ ‫حمري ��ن اىل دي ��اىل) وه ��دد ان هذا‬ ‫احللم �س ��تواجهه اي ��ران كما تواجه‬ ‫منذ �سقوط ال�ش ��اه احللم التو�سعي‬ ‫اال�س ��رائيلي بزي ��ادة الق ��درات‬ ‫النووية وبقرار احالة امل�ستوطنات‬ ‫يف ال�ض ��فة الغربي ��ة اىل رماد خالل‬ ‫دقائق‪.‬‬

‫النا�س ‪ -‬ر�صد‬

‫ك�ش ��ف م�ص ��در برمل ��اين �أن ثالث ��ة‬ ‫ر�ؤو� ��س متنف ��ذة مق ّربة م ��ن دائرة‬ ‫العق ��ود ال�س�ت�راتيجية ه ��م الذين‬ ‫يح ��ق لهم ر�ؤية العقود الع�س ��كرية‬ ‫الت ��ي �أبرمه ��ا الع ��راق م ��ع دول‬

‫(ع‪.‬ب)‪.‬وت�س ��اءل امل�ص ��در ‪ ،‬كي ��ف‬ ‫ميكن لثالثة عنا�ص ��ر ر�ؤية العقود‬ ‫اخلا�ص ��ة بوزارة الدفاع‪ ،‬وال يحق‬ ‫لأعلى جه ��ة ت�ش ��ريعية االطالع �أو‬ ‫ر�ؤية العق ��ود‪ ،‬والأنكى من ذلك �أن‬ ‫ه ��ذه اجله ��ة الرقابية حني �س� ��ألت‬ ‫�شخ�ص ��ية ع�س ��كرية ع ��ن العق ��د‬

‫زعيم ع�شرية �شمر ‪ :‬قوات البي�شمركة تخنقنا‬ ‫النا�س‪-‬ر�صد‬

‫اعترب �أحد �ش ��يوخ ع�شائر حمافظة‬ ‫نين ��وى‪�،‬أن ال ��كالم ال ��ذي ن�س ��ب‬ ‫لرئي�س ال ��وزراء نوري املالكي عن‬ ‫املو�ص ��ل �إذا م ��ا �ص � ّ�ح فه ��و خطر‪،‬‬ ‫م�ؤك ��دا �أن �س ��كان املناطق املختلف‬ ‫عليها "لي�س ��وا معنيني" بذلك بقدر‬ ‫اهتمامه ��م بب�س ��ط نف ��وذ احلكومة‬ ‫املركزية على مناطقهم و"التخل�ص‬ ‫احتالل الكرد"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ش ��يخ رحي ��م ال�ش ��مري‪،‬‬ ‫ع�ض ��و جمل� ��س حمافظ ��ة نينوى‪،‬‬ ‫" �إن "احلدي ��ث ال ��ذي ن�س ��ب �إىل‬ ‫املالك ��ي ب�ش� ��أن موافقت ��ه على منح‬ ‫الكرد جميع املناطق املتنازع عليها‬ ‫مقابل احل�ص ��ول على دعمهم لنيله‬ ‫والية ثانية‪� ،‬إذا ما �صح‪ ،‬فهو خطر‬

‫من دفاترهم القدمية‬

‫َمقهى‬

‫ويع ��د خمالفة وا�ض ��حة"‪ ،‬م�ش�ي�را‬ ‫�إىل �أن "العراقيني هم �سوا�سية"‪.‬‬ ‫و�أكد ال�شمري‪� ،‬أننا "معنيون �أكرث‬ ‫مب�ساعي الدولة لب�سط نفوذها يف‬ ‫املناطق املتن ��ازع عليها التي ذاقت‬ ‫الأم ّري ��ن م ��ن االحت�ل�ال الكردي"‪،‬‬ ‫مبينا �أن "قوات البي�ش ��مركة تن�شر‬ ‫لوائ�ي�ن يف ه ��ذه املناط ��ق ف�ض�ل�ا‬ ‫عن قوات الأ�س ��اي�ش التي تنت�ش ��ر‬ ‫بكرثة"‪.‬‬ ‫وتابع ال�ش ��مري ‪�:‬أن "هذه القوات‬ ‫تخنقنا‪ ،‬ومل نعد ن�س ��تطيع �أن نكلم‬ ‫بع�ضنا"‪ ،‬داعيا "احلكومة املركزية‬ ‫�إىل ب�س ��ط نفوذه ��ا يف مناطقن ��ا‬ ‫وتخلي�ص ��نا م ��ن ظل ��م الك ��رد"‪،‬‬ ‫بح�سب تعبريه‪.‬‬

‫م ّر من �أمام مقهى كان يق�ضي فيها �ساعات‬ ‫طوال وهو يلعب الدومينو والطاويل مع‬ ‫�أ�صدقائه!‬ ‫�س�أل عن بع�ض �أ�صحابه‬ ‫�س ��مع ان بع�ض ��هم تو ّف ��اه الله وبع�ض ��هم‬ ‫م ��ازال حيا لكنه ��م جميعا يف حال �س ��يئة‬ ‫ب�سبب الفقر والبطالة!!‬ ‫ق ��ال وهو ينظ ��ر اىل عمارة �أكم ��ل بناءها‬ ‫للتو‪ :‬كان الله يف عونهم!!‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫تقليم وتقرمي!‬

‫ثالثة من املب�شرين باجلنة ّ‬ ‫يحق لهم االطالع على عقود ال�سالح!‬ ‫وم�ص ��انع الت�س ��ليح‪ ،‬وانه ال يحق‬ ‫لغريه ��م �أن ّ‬ ‫يطلع ��وا عليه ��ا‪ ،‬وه ��م‬ ‫الذين يفاو�ضون‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صدر ح�سب موقع قراءات‪،‬‬ ‫على �أن ه�ؤالء الأ�ش ��خا�ص هم (م‪.‬‬ ‫ق) و(ع‪ .‬د) و�ش ��اب كان يعم ��ل يف‬ ‫مرا�س ��م رئا�س ��ة اجلمهوري ��ة ه ��و‬

‫القوميون‪..‬وانفراط امل�سبحة!‬

‫الرو�س ��ي قال‪� ،‬أن رئا�س ��ة الوزراء‬ ‫�أخذت قرارا بع ��دم اطالع �أية جهة‬ ‫على تفا�صيل العقد!‪.‬‬ ‫وداف ��ع رئي�س جلنة الأمن والدفاع‬ ‫الربملاني ��ة ح�س ��ن ال�س ��نيد‪ ،‬يف‬ ‫(‪ 13‬ت�ش ��رين االول ‪ ،)2012‬ع ��ن‬ ‫عقود الت�س ��ليح التي و ّقعها رئي�س‬

‫احلكومة نوري املالكي مع رو�سيا‬ ‫وت�شيكيا‪ ،‬م�ؤكدا �أن الأ�سلحة التي‬ ‫�س ��يتم ا�س ��تريادها دفاعية ولي�ست‬ ‫هجومية‪ ،‬كما ا�ش ��ار حينها �إىل �أن‬ ‫وف ��دا عراقيا �س ��يزور البلدين بعد‬ ‫�أ�س ��بوعني للتوقي ��ع عل ��ى ال�ص ��يغ‬ ‫النهائية لتلك العقود‪.‬‬

‫من نبوخذ ن�صر اىل برلني‬

‫مزججات‬ ‫العراق يطالب املانيا ب�إعادة ّ‬ ‫بوابة ع�شتار‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫بحث ��ت وزارة ال�س ��ياحة والآث ��ار ‪ ،‬م ��ع القائ ��م‬ ‫بالأعم ��ال الأمل ��اين يف الع ��راق �آلي ��ات �إع ��ادة‬ ‫"مزجج ��ات" بوابة ع�ش ��تار التاريخية‪ ،‬معتربة‬ ‫�إياه ��ا ج ��زء ًا م ��ن الإرث احل�ض ��اري والتاريخي‬ ‫لوادي الرافدين‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر املكت ��ب الإعالم ��ي لوزير ال�س ��ياحة‬ ‫والآث ��ار حاك ��م ال�ش ��مري ‪� ،‬إن "وزي ��ر ال�س ��ياحة‬ ‫لواء �سمي�س ��م بحث‪ ،‬مع القائم بالأعمال الأملاين‬ ‫الك�س ��ندر �ش ��ونفلدر �آلي ��ات �إع ��ادة مزجج ��ات‬ ‫بواب ��ة ع�ش ��تار التاريخي ��ة املوج ��ودة يف املانيا‬ ‫�إىل الع ��راق"‪ ،‬معت�ب�ر ًا �أن "ه ��ذه املزججات تعد‬

‫جزء ًا م ��ن الإرث احل�ض ��اري والتاريخي لوادي‬ ‫الرافدين"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال القائم بالأعمال الأملاين �إن "املانيا‬ ‫ترغب مب�ش ��اركة الع ��راق يف معر� ��ض �أور الذي‬ ‫يقام يف الربع الأول من العام املقبل يف �أملانيا"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن بوابة ع�شتار التاريخية هي البوابة‬ ‫الثامنة ملدينة بابل الداخلية‪ ،‬بناها نبوخذ ن�صر‬ ‫عام ‪ 575‬ق‪.‬م‪ ،‬يف �شمايل املدينة �أهداها لع�شتار‬ ‫�آله ��ة البابليني‪ ،‬وك�ش ��ف املنق ��ب الأملاين روبرت‬ ‫كول ��دواي يف ع ��ام ‪ 1899‬ع ��ن �أول مع ��امل ه ��ذه‬ ‫املدينة‪.‬‬

‫القومي ��ون الذي ��ن طالهم جور النظام ال�س ��ابق‬ ‫كان ��وا ينظرون بعني يقظة وقلقة ملا كان يدبّر‬ ‫للعراق!‬ ‫�أم ��ا نحن املراقب ��ون ملا يج ��ري ف� َأخ َذن ��ا الظن‬ ‫�ر�ص �صفوفها يف‬ ‫ب�أن الف�ص ��ائل القومية �س�ت ّ‬ ‫مواجهة العا�ص ��فة ‪� ،‬أو على الأقل �س ��تكون لها‬ ‫كلمة و�سط ال�ضجيج!‬ ‫حدث ال ��ذي ح ��دث و�إذا بتلك الف�ص ��ائل ‪،‬على‬ ‫تدرجية الوانها ‪،‬قد ت�شظت اىل �أحزاب �صغرية‬ ‫لي�س لها �أثر وال ت�أثري يف ميدان املناف�سة!‬ ‫نع ��م م ��ن ح ��ق القومي�ي�ن �أن ي�ش ��ككوا بنزاهة‬ ‫املناف�س ��ة لك ��ن لي� ��س من حقه ��م �أن يك ��ون ذلك‬ ‫يف�س ��رون به ��ا‬ ‫الت�ش ��كيك ذريع ��ة ي�ب�ررون �أو ّ‬ ‫�ضعف ح�ضورهم وغياب ت�أثريهم ‪.‬‬ ‫�أتذ ّك ��ر ان الدكت ��ور ومي�ض نظم ��ي ّ‬ ‫ظل يحاول‬ ‫ل�س ��نني طوال احل�ص ��ول عل ��ى امتي ��از جريدة‬ ‫خا�ص ��ة يتوىل �إدارتها لي�س ��تقطب م ��ن خاللها‬ ‫الأقالم احلرة املتنوّ رة لكنه �أخفق يف م�س ��عاه‬ ‫�أم ��ام ال�ص ��خرة ال�ص ��لبة لعنجهي ��ة النظ ��ام‬ ‫ال�سابق وعناده الأعمى !‬ ‫بعد �أن �أ�صبح حتى احللوانيني �أ�صاحب امتياز‬ ‫ور�ؤ�ساء حترير اختفى املت�صدّون احلقيقيون‬ ‫ل�ص ��ناعة ال ��ر�أي العام ‪ ،‬وبتنا ن�س ��مع ب�أحزاب‬ ‫قومية لو ر ّتبنا �أ�س ��ماءها و�ش ��عاراتها ودققنا‬ ‫فيه ��ا بتم ّع ��ن لوجدناه ��ا قد ت�ش ��كلت من طينة‬ ‫واح ��دة ‪� ،‬أو ك�أنه ��ا ح ّب ��اتٌ مل�س ��بحة انف ��رط‬ ‫عقدها !‬ ‫�أيه ��ا القومي ��ون القط ��ار مل يفتكم بع ��د ‪ ،‬فثمّة‬ ‫حمطات كثرية على الطريق‪ ،‬وثمة الكثري مما‬ ‫ي�ستحق �أن يقال ويفعل!‬ ‫ال�سالم عليكم‬ ‫‪Hameedabedalla@yahoo.com‬‬

‫�سمعناه كثريا‪ ..‬هل ن�سيتموه؟!‬

‫املالكي يرفع �شعار ‪:‬عرق التدريب يقلل‬ ‫من دماء املعركة"‬ ‫النا�س ‪-‬ر�صد‬

‫ب ��دا الفتا ا�س ��تخدام رئي� ��س الوزراء ن ��وري املالكي‬ ‫اليوم ل�شعارات �ص ��دام الع�سكرية يف خطابه لقادة‬ ‫اجلي� ��ش ح�ي�ن ق ��ال‪" :‬ع ��رق التدريب يقلل م ��ن دماء‬ ‫املعركة"‪ ،‬وهو �ش ��عار يعرفه ماليني العراقيني الذين‬ ‫خربوا حروب �صدام ومع�سكرات جي�شه‪.‬‬ ‫املالك ��ي دعا اجلي�ش �إىل "تنفي ��ذ الأوامر دون النظر‬ ‫�إىل خلفياتها ال�سيا�س ��ية والطائفية"‪ ،‬فيما �شدد على واعت�ب�ر املالكي ل ��دى خطاب ��ه يف اجتم ��اع لقيادات‬ ‫ال�ض ��بط والتدريب‪ ،‬م�ؤكدا �أن "ع ��رق التدريب يقلل اجلي� ��ش �أن "بن ��اء جي� ��ش جديد �أف�ض ��ل م ��ن ترميم‬ ‫جي�ش �سابق بني بطريقة خاطئة‪.‬‬ ‫من دماء املعركة"‪.‬‬

‫طنني الذباب يزعج ال�صدر‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫و�صف مدير املكتب اخلا�ص لزعيم‬ ‫التيار ال�صدري مقتدى ال�صدر امام‬ ‫تظاه ��رة التب ��اع التي ��ار ال�ص ��دري‬ ‫"ت�ص ��ريحات بع�ض ال�سيا�س ��يني"‬ ‫بخ�ص ��و�ص زعيم التيار ال�ص ��دري‬ ‫واملرجعي ��ة الديني ��ة ب� �ـ" طن�ي�ن‬ ‫الذباب"‪ .‬وقال مدير املكتب اخلا�ص‬

‫لزعي ��م التي ��ار ال�ص ��دري حمم ��ود‬ ‫اجليا�ش ��ي ام ��ام تظاه ��رة التب ��اع‬ ‫التيار ال�ص ��دري ح�ض ��رتها النا�س‬ ‫‪ :‬ان "م ��ن يتج ��اوز ويتط ��اول على‬ ‫مقتدى ال�ص ��در واملرجعية الدينية‬ ‫اليع ��دو ان يك ��ون كالم ��ه اال طنني‬ ‫الذباب"‪.‬و�أ�ض ��اف اجليا�ش ��ي ان‬ ‫"هذه التظاهرات التي خرجت هذا‬ ‫اال�س ��بوع يف عم ��وم الع ��راق كانت‬

‫تطال ��ب بع ��دم امل�س ��ا�س باملرجعية‬ ‫الدينية"‪.‬واو�ض ��ح اجليا�ش ��ي ان‬ ‫"ال�سيا�س ��يني ل ��وال املرجعي ��ة مل‬ ‫ي�ص ��لوا اىل مواق ��ع ال�س ��لطة التي‬ ‫يرتبعون على كرا�سيها الآن"‪.‬‬ ‫ونق ��ل اجليا�ش ��ي "حتيات و�ش ��كر‬ ‫زعيم التيار ال�صدري للمتظاهرين"‬ ‫وا�ص ��ف ًا �إياه ��م بـ"�أبن ��اء املرجعية‬ ‫الربرة واملدافعني عنها"‪.‬‬

‫القب�ض على مقاول �سرق (‪)800‬‬ ‫مليون دينار‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫قب�ض ��ت ال�س ��لطات املخت�صة على‬ ‫مقاول �أكت�ش ��ف مكت ��ب حتقيقات‬ ‫هيئة النزاه ��ة يف حمافظة دياىل‬ ‫�أنه �سرق (‪ )800‬مليون دينار من‬ ‫خزينة الدولة‪.‬‬ ‫وذكر بيان للهيئة‪ :‬ان املتهم ا�ستلم‬ ‫م ��ن ديوان املحافظة �ص ��ك ًا مببلغ‬ ‫(‪ )194‬مليون دينار كدفعة لتنفيذ ف ��رع الهيئة باملحافظة ثم التحرك‬ ‫�إن�شاءات يف مدينة بعقوبة وقام جلمع املعلومات و�إبالغ القا�ضي‬ ‫بتحري ��ف الرق ��م لي�ص ��بح (‪ )994‬املخت�ص بحيثيات الق�ض ��ية ف�أمر‬ ‫ملي ��ون دين ��ار �أ��� ��تلمها م ��ن �أحد بالقب� ��ض عل ��ى املته ��م وحج ��ز‬ ‫ر�ص ��يده يف امل�ص ��رف ومنعه من‬ ‫امل�صارف هناك‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬إن �أحد امل�صارف ابلغ ال�سفر‪.‬‬


alnaspaper no.388