Issuu on Google+

‫ن�صيف فلك‪ :‬هيمنة" الرواد" على الأو�ساط الأدبية دفعت ال�شباب‬ ‫نحو مواقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫ح��ذر القا�ص ن�صيف فلك م��ن هيمنة ال���رواد املحرتفني‬ ‫على ال�ساحة الثقافية والفنية كونها �ستعزل ال�شباب عن‬ ‫الأو�ساط الفنية والأدبية م�ستقب ًال ويدفعهم نحو منافذ‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وق��ال فلك لـ(الوكالة االخبارية لالنباء) ‪� :‬إن احرتاف‬ ‫ال���رواد للفنون الأدب��ي��ة جعلهم �أق��ل حركة وان��دف��اع من‬

‫‪Alnas Arabic Daily‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫ال�شباب الذين يتحركون ب�شكل دائم حماولني �أن ي�أخذوا‬ ‫مكانهم يف ظل �سيطرة الرواد على ال�ساحة‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف‪� :‬أن هيمنة �شيوخ ال��ف��ن وال��ث��ق��اف��ة على كافة‬ ‫الأو�ساط دفع ال�شباب نحو املواقع الإلكرتونية وخا�صة‬ ‫م��واق��ع ال��ت��وا���ص��ل االجتماعي(الفي�س ب���وك) ليعربوا‬ ‫وين�شروا �إبداعاتهم ون�شاطاتهم‪.‬‬

‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫العدد (‪ - )373‬الخميس ‪ 22‬تشرين الثاني ‪2012‬‬

‫‪No.(373) - Thursday 22 November , 2012‬‬ ‫ثقب الباب‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫رومل ومونتجمري‬

‫حكومة الأكرثية‬

‫رباح آل جعفر‬ ‫توقفت �ضاحك ًا و�أن��ا �أ�سمع خبري ًا يف احل��رب والإ�سرتاتيجية من ميكافيليّي (‬ ‫العراق اجلديد ) يقول بال �شفرة وال �إ�شارات ما معناه ‪ :‬لن يكون هناك ح ّل �سيا�سي‬ ‫بني بغداد و�أربيل فاحلرب �آتية ال ريب فيها ‪ ،‬و�أ�صبحت املعركة عند مفرتق طرق‬ ‫‪ ،‬وو�صلت الدبابات م�شارف طوز خورماتو على �أطراف كركوك ‪� :‬إما اال�ست�سالم‬ ‫و�إما القتال !‪.‬‬ ‫�إذن نحن �أمام معركة مقد�سة ‪� ،‬أو لعلها �أم املعارك املنتظرة ‪ .‬وهذا النابغة مل يبق‬ ‫لديه من �أ�سلوب التعبئة العامة غري �أن يخاطب اجلماهري بعبارة زعيم ال�صني‬ ‫ماوت�سي توجن ( احملوا ال�سالح ودافعوا عن حدودكم ) ‪ ،‬و�أن ي�صف املعركة‬ ‫القادمة مبوقعة العلمني التي خ�سر فيها القائد الأملاين رومل ( ثعلب ال�صحراء )‬ ‫�أمام مونتغمري قائد اجلي�ش الربيطاين ( فئران ال�صحراء ) !‪.‬‬ ‫ويف ( العلمني العراقية ) ال �أع��رف على وجه اليقني من �سيكون الفيلد مار�شال‬ ‫روم��ل �أو يكون الفيلد مار�شال مونتجمري ‪ .‬هل هو ن��وري املالكي �أم م�سعود‬ ‫البارزاين ؟!‪ .‬لكن ما �أعرفه �إن �أحدهم يتمنى لو ي�صبح مونتي فينت�صر على رومل‬ ‫يف موقعة العلمني ‪� ،‬أو طوز خورماتو ال�شهرية !‪.‬‬ ‫كان �أر�سطو طالي�س يقول ‪ ( :‬يجب قبل كل �شيء �أن نتكلم اليونانية ) ‪ .‬فكيف‬ ‫احل���ال �إذا ك��ان القاب�ضون على ال�سلطة يف بالدنا‬ ‫يتكلمون جميع لغات املخابرات يف العامل ‪ ،‬ويعزفون‬ ‫على �ألف قو�س يف ربابة ‪ ،‬ويغ ّنون املواويل والأزجال‬ ‫‪ ،‬ويلعبون كالبهلوانات على �أل��ف حبل ‪� .‬أو كما قال‬ ‫اجلواهري ‪:‬‬ ‫وكيف يُ�سمع �صوت احلق يف بلد‬ ‫لالفك والزور فيه � ُ‬ ‫ألف مزمار ِ ؟!‪.‬‬ ‫بع�ض ال��ن��ا���س يعي�شون م��ع الأ���س��ف �أ���س��رى خيال‬ ‫و�أوهام‬ ‫م��ن الغريب �أن ن�سمع ال��ي��وم م��ن ي��ن��ادي �أن �أوج��اع‬ ‫كركوك لي�س لها �إال طبيب �أمريكي ‪ .‬ين�سى املري�ض �أن هذا الطبيب هو امل�س�ؤول‬ ‫عن ا�ستفحال الورم اخلبيث يف اجل�سد العراقي مبا ال ت�شفع لعالجه جميع الأدوية‬ ‫منذ �أن زرع يف اخلارطة جراثيم �سمّاها يف الد�ستور باملناطق املتنازع عليها ‪ ،‬ومل‬ ‫ي�س�أل �أحد نف�سه من كتبة هذا الد�ستور ‪:‬‬ ‫�إىل متى تظل هذه املناطق نتنازع على ملكيتها ؟‪ .‬مل يدركوا حلظتها �أن اخلالف‬ ‫على بئر ماء يف �صحراء قد يقود �إىل نزاع م�س ّلح بني قبيلتني ‪ ،‬فكيف بخالف على‬ ‫بحور من نفط ودم وتيجان ؟!‪.‬‬ ‫يف كل الأحوال ‪ .‬ال يخاجلني �شك �إن ما جرى من �ألعاب يف ق�ضاء الطوز ينطوي‬ ‫يف جزئه الأكرب على معايري الفوز واخل�سارة وت�سجيل نقاط انتخابية ‪ .‬فعندما‬ ‫يقرتب موعد االنتخابات وال ي�ستطيع املتناف�سون للزعامة يف احلكومتني املركزية‬ ‫والإقليم �أن يقدموا رغيف خبز ملن يكاد يهلكه اجلوع ‪� ،‬أو يت�سللوا �إىل القلوب عن‬ ‫طريق اجليوب ف�إنهم يتوارون يف �آخر املطاف وراء ال�سالح ‪ ،‬م�ستثمرين املناخ‬ ‫العاطفي باالنتماء القومي متعللني �إنه من فوهة مدفع دبابة ‪ ،‬ومن م�أ�سورة بندقية‬ ‫ميكنهم جمع الأ�صوات !‪.‬‬ ‫من الآن حتى يحني موعد الت�صويت يف ال�صناديق �سن�شهد كل حني معارك بال قتال‬ ‫وال خا�سرين ‪ .‬با�ستثناء اخلا�سر الوحيد فيها هم العراقيون الذين ي�أكل لوردات‬ ‫ال�سيا�سة ومار�شاالتها من حلومهم !‪.‬‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫تلقت املغنية الأمريكية تايلور �سويفت جمموعة‬ ‫م��ن ال��ت��ه��دي��دات بالقتل ع�بر و���س��ائ��ل التوا�صل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬بعد انت�شار �إ�شاعات عن عالقة عاطفية‬ ‫تربطها باملغني يف فرقة "وان دايرك�شون" هاري‬ ‫�ستايلز‪ ،‬وكانت �سويفت (‪ 22‬عام ًا) قد �شوهدت‬

‫�أميتاب بات�شان و�شاروخان �ضيفا مهرجان مراك�ش‬

‫ت���ب���د�أ الأ����س���ب���وع امل��ق��ب��ل فعاليات‬ ‫مهرجان مراك�ش ال�سينمائي الدويل‬ ‫يف دورت����ه ال��ث��ان��ي��ة ع�����ش��ر‪ ،‬والتي‬ ‫مت��ت��د يف ال��ف�ترة م��ن ‪ 30‬ت�شرين‬ ‫ال��ث��اين وح��ت��ى ‪ 8‬ك��ان��ون الأول‪،‬‬ ‫وي���ك���رم امل��ه��رج��ان ‪� 4‬شخ�صيات‬ ‫�سينمائية مهمة �أول��ه��ا ك��رمي �أبو‬ ‫عبيد وهو واحد من �أهم املنتجني‬ ‫ال�سينمائيني امل��غ��ارب��ة واملخرج‬ ‫الأم��ري��ك��ي جوناثان دمي واملمثلة‬

‫الفرن�سية �إيزابيل هوبري واملخرج‬ ‫واملمثل زهانك ييمو‪ ،‬وت�ضم جلنة‬ ‫حت��ك��ي��م ال��ف��ي��ل��م ال��ط��وي��ل ك�ل�ا من‬ ‫املخرج وكاتب ال�سيناريو واملنتج‬ ‫جون بورمان ومعه ج��وزى كروز‬ ‫وه��ى ممثلة كندية �شهرية‪ ،‬جيما‬ ‫�أرتريتون ممثلة‪ ،‬بيري فرون�ش�سكو‬ ‫ف��اف��ي��ن��و مم��ث��ل �إي����ط����اىل‪ ،‬جيالىل‬ ‫ف��رح��ات��ى مم��ث��ل وخم����رج وكاتب‬ ‫�سيناريو مغربى‪ ،‬جيم�س كراى‬

‫خم���رج وك��ات��ب �سيناريو ومنتج‬ ‫�أم��ري��ك��ى‪� ،‬إي���ل ج��ي��ون �سو خمرج‬ ‫وكاتب �سيناريو ومنتج �أمريكي‬ ‫م��ن ك��وري��ا اجل��ن��وب��ي��ة‪� ،‬شارميال‬ ‫ط���اغ���ور مم��ث��ل��ة ه��ن��دي��ة‪ ،‬لومبري‬ ‫ويل�سون ممثل فرن�سى‪.‬‬ ‫�أم���ا جلنة حتكيم الفيلم الق�صري‬ ‫فري�أ�سها املخرج وكاتب الي�سيناريو‬ ‫ب��ون��وا ج��اك��و‪ ،‬واملمثلة الإيطالية‬ ‫كيارا كازيلى‪ ،‬والفنان الت�شكيلى‬ ‫���س��ع��د احل�������س���ان���ى م����ن امل���غ���رب‪،‬‬ ‫واملنتجة وكاتبة ال�سيناريو �سيلفى‬ ‫بياال من فرن�سا‪ ،‬وم��ن الأرجنتني‬ ‫املخرج وكاتب ال�سيناريو خوان‬ ‫�سوالنا�س‪.‬‬ ‫كما �ستقام على هام�ش املهرجان‬ ‫العديد من املحا�ضرات والندوات‬ ‫والأن�����ش��ط��ة ال��ف��ن��ي��ة‪ ،‬م��ع ع���دد من‬ ‫�أهم �صناع ال�سينما العاملية الذين‬ ‫ي�ست�ضيفهم مهرجان مراك�ش يف‬ ‫دورت���ه الثانية ع�شر‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫احتفاء املهرجان بال�سينما الهندية‬ ‫التي حتتفل مبئويتها بح�ضور وفد‬ ‫هندي كبري يتكون من ‪� 40‬شخ�صا‪،‬‬ ‫ومنهم النجم الهندي الكبري �أميتاب‬ ‫بات�شان والنجم الهندى �شاروخان‬ ‫وغريهما من النجوم‪.‬‬

‫حكاية الناس‬ ‫دخ���ل امل��ع�ترك ال�سيا�سي‬ ‫‪ ،‬ف��وج��د اجلميع يتحدث‬ ‫ع��ن الت�ضحيات اجل�سام‬ ‫ال��ت��ي قدمها ع�بر تاريخه‬ ‫ال��ن�����ض��ايل ‪ ،‬وك����ان عليه‬ ‫�أن ي���ج���اري ال���ق���وم فيما‬ ‫يتحدثون به ‪ ،‬فقام خطيب ًا‬ ‫‪ ،‬وراح ي�����س��ط��ر مالحمه‬ ‫البطولية ‪ ،‬وعندما و�صل‬ ‫�إىل ت�����ض��ح��ي��ات��ه ‪� ،‬صرخ‬ ‫ب��اك��ي��ا ‪ :‬ل��ق��د ق��دم��ت �أخ��ي‬ ‫قربان ًا على �صخرة احلرية‬ ‫ارتفع �صوتُ طغى على‬ ‫‪،‬‬ ‫َ‬ ‫���ص��وت��ه ق ً‬ ‫���ائ�ل�ا ‪ :‬ولكننا‬ ‫نعرف �أن��ك وحي ُد لأبيك ‪.‬‬ ‫رفع ر�أ�سه ومتتم ‪ :‬لقد كان‬ ‫�أخي بالر�ضاعة !!‪.‬‬

‫باحلكم وال يتنحي مثل بع�ض الر�ؤ�ساء‬ ‫العرب‪ ،‬ولكنه تنحي بعد ‪ 18‬يوما‪ ،‬كما‬ ‫كان ب�إمكانه الهرب خارج م�صر وتلقي‬ ‫دعوات من الزعماء والر�ؤ�ساء العرب‬

‫ب�إ�ست�ضافته وعائلته ‪ ،‬لكنه رف�ض‬ ‫حبا يف م�صر وخوفا علي ال�شعب من‬ ‫ال�ضياع ‪.‬‬ ‫وقالت �إلهام �شاهني‪ :‬كنت �أعتقد ان‬ ‫امل�شكلة يف الإخ��وان‪ ،‬ولكن اكت�شفت‬ ‫�أن امل�شكلة يف ال��ت��ي��ارات التي تقود‬ ‫م�صر �إيل ال���وراء وال حتقق مطالب‬ ‫الثورة ‪ ..‬فالتيارات احلالية ال ميكن‬ ‫ان تقود م�صر وال ت�سمح باحلرية‪.‬‬ ‫واو�ضحت‪ :‬هناك بع�ض ال�شخ�صيات‬ ‫الإخوانية والإ�سالمية اجليدة‪ ،‬لكن‬ ‫بع�ض ال�سلفيني غ�ير م�ؤمنني �أفكار‬ ‫الثورة‪ ،‬والغريب ان البع�ض يريد هدم‬ ‫الأهرامات وي�صفوا ح�ضارتها ب�أنها‬ ‫"عفنة" رغم �أننا نتباهي بح�ضارتنا‬ ‫الفرعونية امل�صرية و�سط العامل‪.‬‬ ‫وا�ضافت �إلهام �شاهني‪� :‬ألوم الرئي�س‬ ‫مر�سي �سماحه با�ستمرار بث القنوات‬ ‫الدينية التي تهاجم الفنانني واملفكرين‬ ‫والإعالمني‪ ،‬م�ؤكدة �أن الرئي�س مر�سي‬ ‫رجل طيب‪.‬‬

‫سهيل‪..‬‬

‫�شذى ح�سون تق�ضي �أوقاتها مع العائلة‬

‫�أخوه بالر�ضاعة !!‬

‫�إلهام �شاهني‪ :‬مبارك "م�ش حرامي" ‪..‬و مر�سي "طيب"‬ ‫قالت الفنانة الهام �شاهني ان الرئي�س‬ ‫ال�سابق حممد ح�سني مبارك‪" :‬م�ش‬ ‫حرامي" ‪ -‬ح�����س��ب ق��ول��ه��ا‪ -‬ولكنه‬ ‫�أخ��ط���أ يف ادارة ���ش���ؤون البالد خالل‬ ‫ال�سنوات االخ�يرة من حكمه ‪ ،‬وانه‬ ‫ك���ان ب��ي��ح��ب ال��ب��ل��د ‪ ،‬م����ؤك���دة ان من‬ ‫يتحدث عن ثرواته وانه ميتلك �أموال‬ ‫يف اخل��ارج يقدموا "�شو �إعالمي" ‪،‬‬ ‫فلم ي�ستطع �أحد �إثبات �إمتالكه �أموال‬ ‫خارج م�صر ‪.‬‬ ‫وا���ض��اف��ت �إل��ه��ام خ�ل�ال ح��واره��ا مع‬ ‫االع�ل�ام���ي خ���ال���د ����ص�ل�اح ع��ل��ي قناة‬ ‫"النهار"‪ :‬انها تعرف الرئي�س ال�سابق‬ ‫ح�����س��ن��ي م���ب���ارك م���ن ت���اري���خ���ه فهو‬ ‫قائد ال��ق��وات اجل��وي��ة ون��ائ��ب رئي�س‬ ‫اجل��م��ه��وري��ة ورئ��ي�����س��ا للجمهورية ‪،‬‬ ‫فتاريخه وا�ضح ‪ ،‬لكن يف �آخر �سنوات‬ ‫حكمه ف�شل بالفعل يف �إدارة �شئون‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫وا�شارت �إلهام �شاهني ايل ان الرئي�س‬ ‫م��ب��ارك ك���ان م��ن امل��م��ك��ن ان يتم�سك‬

‫وهي مت�سك بيد �ستايلز البالغ من العمر ‪ 18‬عام ًا‬ ‫خ�لال ت�صوير حلقة من برنامج (�أك�س فاكتور)‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬ما يبدو �أنه �أثار غ�ضب بع�ض‬ ‫املعجبني بالفرقة‪.‬‬ ‫وذك���رت و�سائل �إع�ل�ام بريطانية �أن م�ستخدم ًا‬

‫لـ"تويرت" ع��رف با�سم "باتريك بامتان" الذي‬ ‫يبدو �أنه ا�سم مزيّف ا�ستواحه من فيلم "امريكان‬ ‫�سايكو"‪ ،‬كتب على �صفحة تايلور �سويفت "�إنك‬ ‫حقرية ب�شعة �أري��د طعنك حتى امل��وت ثم اللعب‬ ‫بدمك"‪.‬‬

‫ثمة (ط�شار) كالمي عن م�شروع ت�شكيل حكومة �أكرثية ‪ ،‬مع تقييم‬ ‫�أن حكومة ال�شراكة الوطنية ‪ ،‬التي جت�سدت يف املحا�ص�صة ‪ ،‬ثبت‬ ‫ف�شلها‪ .‬املت�أمل لهذا التقييم يرى �أن��ه يحتكم اىل التجربة ‪ ،‬لكنه‬ ‫ين�سى �أنه ي�صف حكومة ال�سيد املالكي ‪.‬‬ ‫هناك م�سافة �شرب بني ما ن�سميه حكومة ال�شراكة وحكومة املالكي‬ ‫‪ ،‬على اولئك الذين ينتقدون حكومة ال�شراكة ‪ ،‬ويف�ضلون عليها‬ ‫حكومة االكرثية ‪ ،‬ان يتقدموا بالكثري من االو�صاف والتحليل ‪،‬‬ ‫حتى يقرروا ما املق�صود بـ(االكرثية) ‪ ،‬وما الذي جعل احلكومة‬ ‫احلالية فا�شلة ‪ :‬هل هي جتربة ال�شراكة ام الطريقة التي فهمت‬ ‫بها ال�شراكة وت�أ�س�ست عليها ؟ و�أي ال�شركاء هو الفا�شل ما دامت‬ ‫الكتل النيابية كلها تت�شكل من خمتلفني ‪ ،‬ومن تيارات ومرجعيات‬ ‫خمتلفة؟ وما موقع ال�سيد رئي�س الوزراء من هذا الف�شل؟‬ ‫ه��ن��اك او���ص��اف اخ���رى بحاجة اىل حت��دي��د ‪ ..‬التمثيل الطائفي‬ ‫والقومي ‪ ،‬وكيف ميكن جت�سريه بنظام اك�ثري؟ على ال�سادة �أن‬ ‫يجيبوا على هذه اال�سئلة بدال من �إحتافنا بتعابري �سيا�سية حملقة‬ ‫!‬ ‫�إن املرء قد ي�ستوعب تلك الدعوى على نحو �ضمني ‪ ،‬اي �أن يبقي‬ ‫التعابري املطروحة دون حتليل كاف ‪ ،‬ويعتقد �أنها من البديهيات ‪،‬‬ ‫و�أن اجلميع ي�ستوعبها ‪ ،‬فيتحدث عن االكرثية ‪ ،‬ليجد نف�سه يت�ساءل‬ ‫عن االقلية ‪ ،‬يف فرتة يبدو وا�ضحا فيها ان اجلميع على خالف‪.‬‬ ‫تغطي تلك االحاديث اجلدلية حقيقة �أن جميع القوى التي �شكلت‬ ‫ما ن�سميه حكومة ال�شراكة ‪ ،‬تذكرت كل �شيء ‪ ،‬اعني م�صاحلها ‪،‬‬ ‫والعابها ال�سيا�سية ‪ ،‬ا ّال م�صلحة الوطن يف بناء الدولة العراقية‬ ‫بنا ًء �سليم ًا وم�ستق ًال‪ .‬كل القوى ال�سيا�سية التي و�ضعت نف�سها‬ ‫يف كتل‪ ،‬مار�ست اعتدا ًء على الدولة ‪ ،‬وقدمت م�صاحلها تعبريا عن‬ ‫فهمها لل�شراكة‪� .‬إنهم يتحدثون عن �شراكة �سيا�سية ‪ ،‬وتقا�سم �سلطة‬ ‫‪ ،‬ال �شراكة يف الوطن واملواطنة‪ .‬من هنا هم مل يتفقوا على الطريقة‬ ‫ال�سليمة التي يجب ان تدار فيها الدولة احلديثة ‪ ،‬وهي اال�سا�س‬ ‫الذي مينح الكفاية للمواطنني ‪ ،‬ويقرر حريتها بعيدا عن االهداف‬ ‫ال�سيا�سية للكتل‪ .‬لقد �أ�س�سوا نخبا �سيا�سية حاكمة مترر م�صاحلها‬ ‫ال م�صالح دولة العراق ‪ ،‬وعلى ايديهم بات مبد�أ ال�شراكة الوطني‬ ‫يعرب عن م�صالح �سيا�سية – وتلك �شركة ولي�س نظاما �سيا�سيا‬ ‫يقود دولة دميقراطية ‪� ،‬شركة حمقونة برجال غري م�ؤهلني مهنيا‬ ‫و�سيا�سيا ‪ ،‬والكثري منهم فا�سد ‪ -‬رجال تر�ضى عنهم الكتل او هيئة‬ ‫اركان الطائفة او القومية وال عالقة لهم بعملية اعادة بناء الدولة‬ ‫احلديثة‪.‬‬ ‫لقد طرحنا من هنا اكرث من مرة �أن من ال�ضروري ا�صالح نقطة‬ ‫البدء ونقد التجربة ال�سيا�سية �ضمن هدف اعادة بناء الدولة على‬ ‫�أُ�س�س دميقراطية‪� :‬إقرتاح ما زال قائما!‬

‫�سافرت الفنانة‪� ،‬شذى ح�سون‪� ،‬إىل املغرب‬ ‫حيث ق�ضت ف�ترة من الوقت مع عائلتها‬ ‫وقامت ببع�ض املقابالت الإذاعية‪.‬‬ ‫بعد غياب عن �أر�ض املغرب عادت الفنانة‬ ‫�شذى ح�سون ب��زي��ارة فنية وعائلية له‪،‬‬ ‫وا���س��ت��غ��ل��ت ع���ودة وال��دي��ه��ا م��ن �أرا���ض��ي‬ ‫اململكة ال�سعودية بعد �أدائهم فري�ضة احلج‬ ‫لتلتقي بهم وتق�ضي وق ًتا جمي ًال معهم‪.‬‬ ‫وخالل تواجدها يف املغرب و بعد العديد‬ ‫م��ن الطلبات ال�ست�ضافتها يف الربامج‬ ‫االذاعية لبت احل�سون دعوة اثنني منهم‪،‬‬

‫عقار جتريبي لتح�سني الذاكرة‬ ‫جنح باحثون يف جامعة "جونز‬ ‫هوبكنز" ب��ال��والي��ات املتحدة‬ ‫يف ا�ستخدام �شكل م��ن �أ�شكال‬ ‫ال��رن�ين املغناطي�سي‪ ،‬للتعرف‬ ‫ع��ل��ى م���ا ي��و���ص��ف ب����أن���ه م�ؤ�شر‬ ‫ح��ي��وي‪ -‬كيميائي رئ��ي�����س على‬ ‫ال�ضعف الإدراكي لأدمغة املر�ضى‬ ‫امل���������ص����اب��ي�ن بت�صلب‬ ‫الأن�سجة الع�صبية‬ ‫املتعدد‪.‬‬ ‫ويف ال��ت��ج��ارب‬ ‫ال���ت���ي �أج���ري���ت‬ ‫ع�����ل�����ى ف�����ئ�����ران‬ ‫م�صابة بال�شكل‬ ‫ال����������ذي ي�����ص��ي��ب‬ ‫ال���ق���وار����ض م���ن هذا‬ ‫امل��ر���ض ال��ع�����ص��ب��ي‪ ،‬متكن‬ ‫الباحثون م��ن ا�ستخدام مركب‬ ‫كيميائي جتريبي يدعى "‪-2‬بي‬ ‫�إم بي ايه" ملعاجلة امل�ؤ�شر نف�سه‬

‫وحت�سني ال��ذاك��رة وال��ق��درة على‬ ‫التعلم ب�صورة كبرية‪.‬‬ ‫وي�أمل الباحثون يف بدء التجارب‬ ‫الإكلينيكية على الب�شر يف وقت‬ ‫ق���ري���ب‪ ،‬و�أن ت��ت��و���س��ع لت�شمل‬ ‫مر�ضى الزهامير �أي�ضا‪ .‬ويعتقد‬ ‫�أن ت�صلب الأن�سجة املتعدد ناجم‬ ‫ع����ن م���ه���اج���م���ة ج��ه��از‬ ‫امل���ن���اع���ة ب���روت�ي�ن‬ ‫امل��ي��ل�ين الدهني‬ ‫ال����ذي ي�ساعد‬ ‫اخل�����ل�����اي�����������ا‬ ‫ال���ع�������ص���ب���ي���ة‬ ‫ع���ل���ى �إر�����س����ال‬ ‫�إ�������ش������ارات������ه������ا‬ ‫ال��ك��ه��رب��ي��ة للتحكم‬ ‫ب����احل����رك����ة واحل����دي����ث‬ ‫وغريها من الوظائف الدماغية‪،‬‬ ‫مم����ا ي��������ؤدي �إىل ت��ع��ط��ل ه���ذه‬ ‫الوظائف ب�صورة تدريجية‪.‬‬

‫كما ا�ستمعت لعدد من اﻻع��م��ال املغربية‬ ‫الختيار اغنية ت�ضمها �إىل البومها القادم ‪.‬‬ ‫وتوجهت الفنانة ���ش��ذى ح�سون بعدها‬ ‫�إىل دبي لت�ستعد الجناز عدة اعمال فنية‬ ‫تتنوع ما بني احياء حفالت فنية و اطالق‬ ‫اعمال غنائية جديدة والتح�ضري لاللبوم‬ ‫املقبل ‪.‬‬ ‫و�أخريا قامت �شركة روتانا بعر�ض �أغنية‬ ‫( يا وف��اك ) من حفل ب�يروت ال��ذي احيته‬ ‫يف وقت �سابق ويعر�ض ب�شكل مكثف على‬ ‫جميع قنواتها‪.‬‬

‫�أكرث (‪ )10‬دول دموية‬ ‫عرب العامل‬

‫ن�����ش��ر ف��ي��دي��و ع��ل��ى موقع‬ ‫يوتيوب ي�صنف �أول (‪)10‬‬ ‫دول ح�سب ع��دد الوفيات‬ ‫ال�����س��ن��وي��ة ال���ن���اجت���ة عن‬ ‫�أعمال العنف‪.‬‬ ‫‪ -1‬الهند ‪� 42‬أل��ف و‪923‬‬ ‫قتيل �سنويا‬ ‫‪ -2‬ال��ب�رازي����ل ‪� 40‬أل���ف‬ ‫و‪ 974‬قتيل �سنوي ًا‬ ‫‪ -3‬املك�سيك ‪� 27‬ألف و‪199‬‬ ‫قتيل �سنوي ًا‬ ‫‪� -4‬إثيوبيا ‪� 20‬ألف و‪239‬‬ ‫قتيل �سنوي ًا‬

‫‪ -5‬اندوني�سيا ‪� 18‬ألف‬ ‫و‪ 963‬قتيل �سنوي ًا‬ ‫‪ -6‬ن��ي��ج�يري��ا ‪� 18‬أل����ف‬ ‫و‪ 422‬قتيل �سنوي ًا‬ ‫‪ -7‬جنوب �إفريقيا ‪� 15‬ألف‬ ‫و‪ 940‬قتيل �سنوي ًا‬ ‫‪ -8‬ال�����والي�����ات امل��ت��ح��دة‬ ‫الأمريكية ‪� 14‬ألف و‪748‬‬ ‫قتيل �سنوي ًا‬ ‫‪ -9‬ك��ول��وم��ب��ي��ا ‪� 14‬أل���ف‬ ‫و‪ 746‬قتيل �سنويا‬ ‫‪ -10‬رو����س���ي���ا ‪� 14‬أل����ف‬ ‫و‪ 574‬قتيال �سنوي ًا‬

‫عر�س �أ�سطوري ل�سعودي يف فيني�سيا على مذيعة الـ ‪MTV‬‬ ‫بكلفة ‪ 10‬ماليني دوالر‬ ‫تناقلت و�سائل الإع�لام �صور‬ ‫ح��ف��ل ال����زف����اف ال��ف��خ��م ال���ذي‬ ‫�أقامه رجل الأعمال ال�سعودي‬ ‫"وليد اجلفايل" على العار�ضة‬ ‫وامل��ذي��ع��ة ب��ق��ن��اة ال���ـ ‪MTV‬‬ ‫اللبنانية "جلني ع�ضا�ضة"‪.‬‬ ‫وج���رى االح��ت��ف��ال ب��ال��زف��اف ‪،‬‬ ‫ال��ذي ق��ال مطلعون �أن��ه تكلف‬ ‫‪ 10‬ماليني دوالر ‪ ،‬يف �إحدى‬ ‫ق���اع���ات ق�����ص��ر ق����دمي مبدينة‬ ‫فيني�سيا (البندقية) االيطالية‪.‬‬ ‫وح�ضر االح��ت��ف��ال ع��دد كبري‬ ‫م��ن ال�شخ�صيات وال��ذي��ن مت‬ ‫نقلهم على طائرتني خا�صتني‬ ‫من لبنان �إىل �إيطاليا للم�شاركة‬ ‫يف احلفل ال��ذي �أحياه النجم‬ ‫العاملي "ايكون"‪.‬‬

‫وارت�����دت ال��ع��رو���س ف�ستانا‬ ‫�أب��ي�����ض م��ن ت�صميم الغرفيلد‬ ‫�شانيل بلغت كلفته ‪� 300‬ألف‬

‫دوالر‪ ،‬كما تزينت بتاج وعقد‬ ‫وخامت من الأملا�س بلغت كلفتهم‬ ‫حوايل ‪ 5‬ماليني دوالر‪.‬‬


‫‪No.(373) - Thursday 22 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )373‬اخلمي�س ‪ 22‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫احلمل‬

‫‪� 21‬آذار ‪-‬‬ ‫‪ 20‬ني�سان‬

‫الثور‬

‫‪ 21‬ني�سان ‪-‬‬ ‫‪� 20‬أيار‬

‫اجلوزاء‬

‫‪� 21‬أيار ‪-‬‬ ‫‪ 20‬حزيران‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫من دون تعليق‬

‫حظــك اليـوم‬

‫‪15‬‬

‫واحة‬ ‫الكلمات الأفقية‬ ‫‪� -1‬إ�سم �أبو بكر ال�صديق‪ -‬ر�ضي الله‬ ‫عنه ‪ -‬يف اجلاهلية‬ ‫‪ -2‬حيوان �ضار مفرت�س ‪� -‬أحذية (م)‬ ‫‪ -3‬مت�شابهان ‪� -‬أذاع اخلرب ‪� -‬إعياء‬ ‫‪� -4‬إ�شرتى ‪ -‬امليل �إىل اللهو (ن)‬ ‫‪ -5‬يغادر املكان‬ ‫‪ -6‬م��ن ب�ح��ور ال�شعر ال�ع��رب��ي (ن)‬ ‫ �أح ��دى ال�ث�م��ار ال���ش�ه�يرة بقيمتها‬‫الغذائية العالية‬ ‫‪ -7‬جزء قليل من �شيء كثري ‪� -‬ضيق‬ ‫�شديد ‪ -‬عملة �آ�سيوية (م)‬ ‫‪� -8‬سفينة التنزه ‪ -‬قفز‬ ‫‪ -9‬ي�سهل و ينقاد ‪ -‬ظهرت‬ ‫‪� -10‬إن �� �ص��اف ‪ -‬م��ن �أ� �س �م��اء الله‬ ‫احل�سنى‬

‫�أنت مدعو اىل بذل جهود �إ�ضافية وم�ضاعفة‪ ،‬وتقدمي‬ ‫تنازالت والعودة عن قرارات �سابقة‪ ،‬لتفادي الأزمات‬ ‫وامل�شكالت تت�سع هوّة اخلالفات بني وبني ال�شريك‪ .‬يجب‬ ‫ال�سيطرة على انفعاالتك وابتعد عن لوم ال�شريك وانتقاده‬ ‫عند كل خط�أ ‪ :‬وزع �ساعات اليوم بني العمل وممار�سة �أي‬ ‫ن�شاط ي�ساعد على التخل�ص من الت�ش ّنجات‬ ‫بانتظارك الكثري من الفر�ص الذهبية اليوم لتقوم‬ ‫با�ستثمارات مالية ناجحة عليك �أن تفكر يف م�شاعر احلبيب‬ ‫�أكرث ويف ما يزعجه‪ .‬وقد جتد الأمان بالقرب من مواليد‬ ‫برجك خفف على نف�سك القيام ببع�ض الأعمال غري املجدية‪،‬‬ ‫والتي تنعك�س ً‬ ‫�سلبا على و�ضعك ال�صحي‬ ‫ال تن�سجم رغباتك مع ارادة بع�ض املقربني منك‪ .‬انتبه للمظاهر‬ ‫وحاول ان تن�سجم مع الظروف والتطورات ً‬ ‫جتنبا لبع�ض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫و�ضغطا‪ .‬قد ت�ضطر اىل‬ ‫ارتباكا‬ ‫عاطفيا‪ :‬تعي�ش‬ ‫�سوء التفاهم‬ ‫كبت بع�ض العواطف �أو اىل اخفاء بع�ض احلاجات لئال تولد‬ ‫البلبلة خفف من ال�صراخ واالنفعال يف وجه من تقابله‪ ،‬فقد‬ ‫يرفع هذا الأمر �ضغطك ويزيد من ع�صبيتك‬

‫الكلمات العمودية‬ ‫‪� -1‬إ�سم �سيف عمر بن اخلطاب ‪ -‬ر�ضي‬ ‫الله عنه ‪-‬‬ ‫‪ -2‬و�صمات ‪� -‬أر�شد‬ ‫‪ -3‬مت�شابهان ‪ -‬مر�ض معد ينتج من �أكل‬ ‫�أو �شرب املواد امللوثة‬ ‫‪� -4‬أح ��د رج ��ال ال�ط��اق��م ال�ب�ح��ري (م) ‪-‬‬ ‫عطب‬ ‫‪ -5‬من فنون الأدب ‪ -‬للن�صب‬ ‫‪ -6‬ول��د ال�ن�ع��ام (م) ‪� -‬ساخن ‪� -‬ضمري‬ ‫مت�صل‬ ‫‪ -7‬نُ‬ ‫جب و �ض ُعف ‪� -‬إبن (م)‬ ‫‪ -8‬بيتها م��ن �أه ��ون ال�ب�ي��وت ‪� -‬أول ما‬ ‫يخرج من ماء البئر عند حفرها (م)‬ ‫‪ -9‬لل�شرط ‪ -‬للجر ‪ -‬يف ال�سلم املو�سيقي‬ ‫‪ -10‬دائ� � ��رة م���ض�ي�ئ��ة ‪ -‬ع� ��امل زالزل‬ ‫وفيزيائي �أمريكي‬

‫ال�سرطان مهما حاولت االبتعاد عن املواجهات‪ ،‬ف�إنك لن تنجح‬ ‫‪ 21‬حزيران يف م�سعاك‪� ،‬إال انك �ستخرج منها منت�صر ًا حماولة‬ ‫ ‪ 20‬متوز ال�شريك لإر�ضائك تو ّرطه يف بع�ض امل�شكالت‪ّ ،‬‬‫لكن‬ ‫ذيولها لن ترتك �أثر ًا يذكر ال ترهق نظرك يف كرثة‬ ‫املطالعة‪ ،‬وخ�صو�ص ًا يف امل�ساء‪ .‬خذ ق�سط ًا من الراحة‬ ‫قد حتتاج �إىل ن�صيحة‪ ،‬وثمة من هو م�ستعد للم�ساعدة‪ .‬ال تعاند‬ ‫الأ�سد‬ ‫وا�صغ �إىل الآخرين‪ .‬حافظ على �أمنك و�سالمتك وال جتازف يف‬ ‫‪ 21‬متوز ‪� 20 -‬آب ِ‬ ‫�أي جمال ال ت�ستعجل � ً‬ ‫أمورا قد ترتد ً‬ ‫�سلبيا عليك‪ ،‬وهذا لن يكون‬ ‫يف م�صلحة العالقة مع ال�شريك ال مانع من احل�صول على درو�س‬ ‫يف الرق�ص مع �شريكك‪ ،‬لأنك �ست�شعر باملرح والتجديد‬ ‫العذراء‬ ‫‪� 21‬آب ‪-‬‬ ‫‪� 20‬أيلول‬

‫امليزان‬

‫‪� 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫ت�شرين ‪1‬لأول‬

‫العقرب‬

‫‪ 21‬ت�شرين‬ ‫الأول‪20 -‬‬ ‫ت�شرين الثاين‬

‫القو�س‬

‫‪ 21‬ت�شرين‬ ‫الثاين‪ 20 -‬كانون‬ ‫الأول‬

‫اجلدي‬

‫‪ 21‬كانون الأول‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون الثاين‬

‫الدلو‬

‫‪ 21‬كانون الثاين‪-‬‬ ‫‪� 20‬شباط‬

‫احلوت‬

‫‪� 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫�آذار‬

‫قد تتعر�ض لبع�ض االنتقاد‪ ،‬وهذا �سيكون ايجابي ًا‬ ‫مل�صلحتك يف وقت الحق عاطفي ًا‪ :‬ابتعادك املتكرر‬ ‫عن ال�شريك يثري ريبته‪ ،‬فتحاول ان تربر اال�سباب‬ ‫�صحيا‪ :‬النوم باكر ًا ي�ساعدك على الرتكيز اكرث‪،‬‬ ‫وهذا مهم للبقاء مبزاج اف�ضل‬

‫* اك���و ف��د ي���وم واح���د ن�����ص��اب م�سوي‬ ‫روح��ة اعمة حتة ينطوه فلو�س اجة‬ ‫عليه واحد غبي كالة �شلون ات�أكد انت‬ ‫اع��م��ة؟ك��ال��ة‪ :‬ت�شوف ه��ذاك الرجال‬ ‫اللي واكف اهناك كالة ‪:‬اي كالة‪ :‬اني ما‬ ‫ا�شوفة‬ ‫* وح���دة انخطفت ‪ ،،‬الخاطف كطع‬ ‫ا�صبعها ودزه لزوجها وطلب منه‬ ‫فدية‪.‬الزوج دزل��ه‪ ..‬العب غيرها‪...‬‬ ‫اريد دليل اكبر انها عندك‪،،‬‬

‫احللول الو�سطى هي دائم ًا الأف�ضل‪ ،‬وعليك �أن تبقى‬ ‫يف هذا الإطارلئال تدفع ثمن اندفاعك الحق ًا ت�صرفات‬ ‫ال�شريك الغريبة جتاوزت حدها‪ ،‬وهي قد تنعك�س‬ ‫�سلب ًا على العالقة بينكما‪ ،‬فكن م�ستعد ًا ملفاج�آت ال‬ ‫ت�ؤجل بداية اتباع حمية �صارمة �إىل الغد‪ ،‬فاملماطلة‬ ‫لي�ست يف م�صلحتك‬

‫امل�شكالت كثرية و�ضاغطة ومرهقة‪ ،‬لكن ال ترتك �أحد ًا‬ ‫يخدعك �أو يغ ّر بك فتت�صرف ب�سلبية ت�ؤذي م�صلحة‬ ‫ً‬ ‫و�ضغوطا واتهامات‪� .‬أبذل‬ ‫العالقة تقا�سي عالقة مت�أرجحة‬ ‫ما يف و�سعك للبقاء قرب احلبيب �أطول وقت ممكن حذار‬ ‫املتاعب ال�صحية واحر�ص على �سالمة املنزل والعائلة‬

‫الرجال هم �أكثر ميو ًال للخيانة من‬ ‫الن�ساء‪ .‬هذه النظرية باتت خط�أ‪،‬‬ ‫حيث �أظهرت الدرا�سات �أن ن�سبة‬ ‫الخيانة عند الن�ساء تقترب من‬ ‫الم�ؤ�شر ذاته لدى الرجال ‪.‬وفاج�أ‬ ‫ع��ال��م الأح �ي��اء الأم��ري�ك��ي �ألفريد‬ ‫كين�سي‪ ،‬المجتمع الأمريكي قبل‬ ‫‪ 60‬ع��ام� ًا‪ ،‬بمعطيات قدمها تفيد‬ ‫ب� ��أن ن�صف ع��دد ال��رج��ال ورب��ع‬ ‫عدد الن�ساء في البالد على عالقة‬ ‫خ ��ارج ن �ط��اق ال��زواج‪.‬و�أ� �ص �ب��ح‬ ‫ال�ب��اح�ث��ون ف��ي الآون� ��ة الأخيرة‬ ‫يميلون �إل ��ى فر�ضية �أن ن�سبة‬ ‫خيانة الن�ساء �صارت تقترب من‬ ‫ن�سبة الرجال‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ا�ستطالع اجتماعي في‬ ‫ه��ذا المجال‪� ،‬أج��رت��ه “م�ؤ�س�سة‬ ‫العلم الوطنية»”‪� ،‬إل��ى انخفا�ض‬ ‫ن�سبة الخيانة عند الرجال من ‪21‬‬ ‫في المئة في العام ‪� ،1991‬إلى ‪19‬‬

‫تتجاهل الن�ساء المخاطر ال�صحية التي ي�سبّبها الكعب العالي وحقيبة‬ ‫اليد الثقيلة على المدى البعيد‪.‬‬ ‫وي�ؤثر الكعب العالي في توازن الج�سد �أثناء الوقوف‪ ،‬ما يزيد من ال�ضغط‬ ‫على المفا�صل الذي يمكن �أن ي�ؤدي الى الإ�صابة بالتهابها وت�شوّ هات في‬ ‫�أ�صابع القدم‪ ،‬و�آالم في الظهر و�إ�صابات في الأوتار‪.‬‬ ‫وين�صح الأطباء للتقليل من هذة الحاالت بالح ّد من طول الكعب‪ ،‬بحيث‬ ‫ال يتجاوز �أرب��ع �سنتميترات‪ ،‬في حين �أن ارت��داء الكعب ب�شكل يومي‬ ‫ي�ستلزم اال�ستعانة بو�سادة داخل الحذاء لتخفيف ال�ضغط على مفا�صل‬ ‫القدمين‪.‬‬

‫احالمكم اعالمكم‬ ‫اتكيت اال�سئلة املحرجة‬

‫فاو�ض وناق�ش التفا�صيل متحلي ًا باجلر�أة وال�صرب‬ ‫وال�شجاعة‪ ،‬وحاول ت�سوية الأمور بليونة عاطفي ًا‪ :‬حاول‬ ‫�أن تكون �أكرث ً‬ ‫حتمال لل�شريك‪ ،‬وحتمّل جتاوزاته وخ�صو�ص ًا‬ ‫ً‬ ‫�إذا كانت غري متعمدة �صحيا‪ :‬ما كل ما يتمناه الإن�سان على‬ ‫ال�صعيد ال�صحي يتحقق بني ليلة و�ضحاها‪� .‬أ�صرب ت َر‬

‫في المئة في العام ‪ ،2010‬فيما‬ ‫ارتفعت ن�سبة الن�ساء اللواتي‬ ‫�أبلغن عن خو�ضهن عالقة خارج‬ ‫�إط ��ار ال ��زواج م��ن ‪ 11‬ف��ي المئة‬ ‫�إل� ��ى ‪ 14‬ف��ي ال �م �ئ��ة ف��ي الفترة‬ ‫نف�سها‪.‬ووفق ًا لدرا�سة قامت بها‬ ‫جامعة �إنديانا الأمريكية العام‬ ‫الما�ضي‪ ،‬ف�إن هذا الم�ؤ�شر ارتفع‬ ‫ليبلغ ‪ 23‬في المئة ل��دى الرجال‬ ‫و‪ 19‬في المئة لدى الن�ساء‪.‬ومن‬ ‫�أه��م الأ�سباب التي تدفع المر�أة‬ ‫�إل ��ى ال�خ�ي��ان��ة ه��ي‪ ،‬التحقق من‬ ‫جاذبيتها‪ ،‬والبحث عن العاطفة‬ ‫وال�ت�ق��دي��ر‪ ،‬وال��رغ�ب��ة ف��ي تجربة‬ ‫ج��دي��دة الم �ع��ة‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إل��ى‬ ‫دواف ��ع �أخ ��رى كال�سفر وال�سهر‬ ‫�إلى وقت مت�أخر في العمل ومزيد‬ ‫من التعامل مع الرجل‪ ،‬ما يعني‬ ‫المزيد من الفر�ص والإغ ��راءات‬ ‫لجيل جديد من الن�ساء العامالت‬

‫مخاطر الكعب العالي والحقيبة الثقيلة على المر�أة‬

‫االتكيت فن‪..‬ذوق ‪..‬لياقة‬

‫يحاول بع�ضهم �إنكار جهودك الكبرية يف العمل‪ ،‬ال ت�ست�سلم و�أكمل‬ ‫ما�شرعت به لأن النتيجة م�ضمونة مل�صلحتك الت�ساهل مع ال�شريك‬ ‫يف مو�ضوعات �أ�سا�سية‪ ،‬قد يرتك � ً‬ ‫آثارا جانبية‪ ،‬وهذا �سي�ؤ ّدي ً‬ ‫حتما‬ ‫�إىل مواجهة حا�سمة‪ ،‬فاحذر �إذا قمت ببع�ض املراجعات‪� ،‬ستجد حلوالً‬ ‫لبع�ض مل�شكالت ال�صحية‪ ،‬وجتاربك يف هذا املجال خري دليل على ذلك‬

‫الرجال والن�ساء مت�ساوون يف اخليانة‬

‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة‬ ‫ال�صغرية ‪ ,‬ثم �أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية‬ ‫والأفقية يف املربع الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫�صحتك بالدنيا‬

‫ا�ضحك مع النا�س‬

‫ينتقل كوكب \"فينو�س\" اىل برج العقرب فتتداخل ال�ش�ؤون‬ ‫املالية واملهنية‪ ،‬وقد يحول و�ضع ما دون مناق�شة هذا االمر مع‬ ‫بع�ض اجلهات‪ .‬قد حت�صل على م�ساعدة او تطلبها‪ّ ،‬‬ ‫لكن اجل ّو‬ ‫يبقى ايجابيًا ف�أنت تتم ّتع بقدرات معنوية هائلة و�شجاعة‬ ‫وحما�سة‪ ،‬ما يجعل كل امورك تتق ّدم بخطوات جبّارة مغامرة‬ ‫جديدة وحماوالت لتعزيز العالقة‪.‬‬ ‫ت�ؤدي دور ًا فاعل وبناء يف العمل‪ ،‬لكن ذلك لن يكون‬ ‫وليد م�صادفة‪ ،‬بل هو ثمرة جهد متوا�صل جتد ال�شريك‬ ‫قربك يف كل اخلطوات املقبلة‪ ،‬وهو قد يفاجئك بقدراته‬ ‫�صحي ًا‪ :‬من املفيد �أن تقرر ال�سفر والرتفيه عن نف�سك‪،‬‬ ‫ف�أنت بحاجة �إىل ذلك‬

‫درا�سات حديثة‬

‫���������س��������ودوك��������و‬

‫ج‪ -‬ذكر �سن كبير جد ًا مع ال�ضحك‬ ‫وال�سكوت‪.‬‬ ‫* ال�س�ؤال عن ثمن �شئ‪:‬‬ ‫ وتكون الإجابة هنا‪:‬‬‫�أ‪ -‬ال �أتذكر الثمن‪.‬‬ ‫�أو‬ ‫ب‪ -‬تظاهر ب ��أن��ك ت �ح��اول تذكر‬ ‫ثمنه لكنك ال ت�ستطيع‪.‬‬ ‫�أو‬ ‫�شئ غال الآن‬ ‫"كل‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�رد‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ج‪-‬‬ ‫ٍ‬ ‫و�أ��ص�ب�ح��ت المعي�شة مكلفة ‪..‬‬ ‫دعنا ال نتحدث في النقود حتى ال‬ ‫ن�صاب بالإحباط" ثم قم بتغيير‬ ‫المو�ضوع‪.‬‬ ‫ولن ي�س�ألك �أح��د �أن ي�س�ألك مرة‬ ‫�أخرى عن �سنك �أو �أي �شئ يتعلق‬ ‫بما تدفعه من نقود‪.‬‬

‫م��ن الأ��س�ئ�ل��ة ال�م�ح��رج��ة والتى‬ ‫ال يمكن لأح ��د �أن يجيبك عنها‬ ‫ب�صراحة ال�س�ؤال عن ال�سن �أو‬ ‫�س�ؤال يتعلق بالنقود‪.‬‬ ‫ال تحرج بعد الآن ف�أنت بو�سعك‬ ‫�أن ت�ح��رج بطريقة ت�أديبية من‬ ‫ي�س�ألك ع��ن ه��ذي��ن ال�شيئين �أو‬ ‫بمعني �آخر �أنه هروب بلباقة من‬ ‫�س�ؤال ال ترغب في الإجابة عليه‪.‬‬ ‫* ال�س�ؤال عن ال�سن‪:‬‬ ‫ الإجابة بالتالي‪:‬‬‫�أ‪ -‬كبير بما يكفي لكي احكم علي‬ ‫الأمور‪.‬‬ ‫�أو‬ ‫ب‪ -‬ف��وق ‪ 21‬ع��ام � ًا ع�ل��ى �سبيل‬ ‫المثال بدون تحديد‪.‬‬ ‫�أو‬

‫وزارة الكهرباء‬ ‫املديرية العامة النتاج الطاقة الكهربائية يف الب�صرة‬

‫‪ ‬الظلم‬ ‫يدل في المنام على تعجيل الدمار وتخريب الديار‪ .‬وربما دل الظلم على عفو‬ ‫الله تعالى‪ ،‬وقيل من ر�أى �أنه ظالم ف�إنه يفتقر‪.‬ومن ر�أى‪� :‬أن مظلومه يدعو‬ ‫عليه فليحذر عقوبة الله تعالى‪.‬ومن ر�أى‪� :‬أنه مظلوم ويدعو على ظالمه‪ ،‬ف�إن‬ ‫المظلوم يظفر بالظالم‪� .‬أنظر �أي�ض ًا الجور‪ ،‬وانظر الطغيان‪.‬‬ ‫‪ ‬الظهور‬ ‫من ظهر له في المنام ما كان عنه مكتوم ًا دل على الأن�س بعد الوح�شة‪� ،‬أو الولد‬ ‫بعد قطع الأمل‪ ،‬وكل �شيء من الم�آكل ونحوها له وقت مخ�صو�ص‪ ،‬فر�ؤيته في‬ ‫وقته دليل على �إنجاز الوعد وق�ضاء الحاجات و�سداد الدين وقدوم الغائب‬ ‫وخال�ص ال�سجين‪� ،‬أو الحامل‪ ،‬وظهور ال�شيء في غير �أوانه دليل على الدين‪.‬‬ ‫‪ ‬الظل‬ ‫هو في المنام في ال�صيف راحة وفائدة وجاه‪ ،‬وهو في ال�شتاء دال على الهم‬ ‫والنكد والبدعة‪ ،‬ويدل الظل على ال�سلطان لأنه ظل الله في الأر���ض‪ ،‬والظل‬ ‫هو العالم العابد الزاهد الحافظ‪.‬ومن ر�أى‪� :‬أنه �أوى �إلى ظل ي�ستريح فيه من‬ ‫الحر ف�إنه ينجو من الهم وينال رزق ًا‪ ،‬وظل المر�أة زوجها‪ ،‬والمر�أة الخالية من‬ ‫الزوج �إذا �أوت �إلى الظل فيتزوجها رجل ذو عز ومال‪ ،‬ف�إن كان في ظل ووجد‬ ‫البرد فقعد في ال�شم�س فيذهب فقره‪ ،‬لأن البرد فقر‪.‬‬

‫�إعــــالن‬

‫�إعــــالن‬

‫م‪ /‬اعالن مناق�صات‬ ‫تعلن املديرية العامة النتاج الطاقة الكهربائية يف الب�صرة احدى ت�شكيالت وزارة الكهرباء عن اعالن املناق�صة كما‬ ‫يف اجلدول ادناه وذلك ح�سب ال�شروط واملوا�صفات الفنية التي ميكن احل�صول من مقر املديرية العامة ‪ /‬ق�سم ال�ش�ؤون‬ ‫التجارية الكائن يف حمافظة الب�صرة ‪ /‬تقاطع الطوي�سة فعلى ا�صحاب ال�شركات واملكاتب االخت�صا�صية امل�سجلني‬ ‫ب�صورة ر�سمية والراغبني بامل�شاركة تقدمي عطائهم على ان يكون العطاء يف ظرفني منف�صلني خمتومني وم�ؤ�شر عليهما‬ ‫رقم املناق�صة وعنوانها وا�سم ال�شركة واملكتب والعنوان الكامل مع ذكر الربيد االلكرتوين على ان تكتب حمتويات كل‬ ‫عر�ض على االغلفة وكما يلي‪.‬‬ ‫الظرف االول‪ :‬يت�ضمن العر�ض الفني والذي يحتوي على املوا�صفات املبينة يف �شروط ووثائق املناق�صة م�ؤيدة بختم‬ ‫ال�شركة او املكتب مع م�ستم�سكات ال�شركة املذكورة يف وثائق املناق�صة‪.‬‬ ‫الظرف الثاين‪ :‬يت�ضمن العر�ض التجاري �شامال �سعر املواد مع الت�أمينات االولية على �شكل �صك م�صدق او خطاب �ضمان‬ ‫�صادر من م�صرف عراقي معتمد بن�سبة ‪ %1‬من قيمة العطاء املقدم على ان ت�ستكمل اىل ‪ %5‬عند االحالة وقبل توقيع‬ ‫العقد و�سوف يهمل العطاء غري امل�ستويف لل�شروط ولن يتم ا�ستالم اي عطاء بعد تاريخ غلق املناق�صة املثبت يف اجلدول‬ ‫ادناه ويتحمل من تر�سو عليه املناق�صة اجور ن�شر االعالن علما بان املديرية غري ملزمة بقبول اوط�أ العطاءات‪.‬‬ ‫وملعرفة التفا�صيل ميكنكم زيارة الوقع االلكرتوين لوزارة الكهرباء ‪ www.moelc.gov.iq‬ولالجابة على‬ ‫اال�ستف�سارات مرا�سلتنا على الربيد االلكرتوين @‪gdeep_comm_dept@yahoo.com - 12_commercial.dept.m‬‬ ‫‪moelc.gov.iq‬‬ ‫ح�سني حممد ح�سن‬ ‫املدير العام وكالة‬ ‫رقم املناق�صة‬

‫املواد‬

‫تاريخ الغلق‬

‫املالحظات‬

‫مبلغ التندر‬

‫‪ 1069/18/3/5‬ا�س‬

‫‪sensors & transmitter‬‬ ‫‪for al-kahlaa power‬‬ ‫‪station‬‬

‫‪2012/12/4‬‬

‫اعادة اعالن‬

‫‪ 200000‬الف‬ ‫دينار‬

‫وزارة الكهرباء ‪ /‬املديرية العامة النتاج الطاقة‬ ‫الكهربائية‪ /‬الفرات االو�سط‬ ‫اعالن مناق�صة للمرة الثالثة‬ ‫رقم املناق�صة ‪2012 - N - 11:‬‬ ‫عنوان املناق�صة ‪� :‬شراء طابوق ناري لغرف االحرتاق‬ ‫لوحدات ‪GT 13D‬‬ ‫التبويب‪10 - 6 - 10 :‬‬ ‫تعلن املديرية العامة النتاج الطاقة الكهربائية ‪ /‬الفرات االو�سط عن‬ ‫اجراء مناق�صة �شراء طابوق ناري لغرف االحرتاق لوحدات ‪GT 13D‬‬ ‫ملحطة كهرباء النجف الغازية‪.‬‬ ‫فعلى الراغبني من ال�شركات واملكاتب التخ�ص�صية امل�سجلة داخل‬ ‫العراق وخارجه مراجعة ق�سم ال�ش�ؤون التجارية يف مقر املديرية‬ ‫الكائن يف مدينة احللة ‪ /‬منطقة اجلمعية ‪ /‬خلف حمطة كهرباء‬ ‫احللة الغازية للح�صول على �شروط اال�شرتاك باملناق�صة واملوا�صفات‬ ‫والكميات لقاء مبلغ قدره (‪ )200000‬مائتان الف دينار الغريها غري‬ ‫قابلة للرد اال يف حالة الغاء املناق�صة من قبل املديرية حيث يعاد ثمن‬ ‫�شراء وثائق املناق�صة فقط دون تعوي�ض مقدمي العطاءات ويكون‬ ‫تقدمي العطاءات يف مقر املديرية واخر موعد ال�ستالم العطاءات هو‬ ‫ال�ساعة الثانية ع�شر ظهرا من يوم الغلق االربعاء ‪ 2012/12/12‬ويف‬ ‫حال كون موعد الغلق يف عطلة ر�سمية يكون الفتح يف يوم الدوام‬ ‫الذي يليه وان املديرية غري ملزمة بقول اوط�أ العطاءات ويتحمل من‬ ‫تر�سو عليه املناق�صة اجور الن�شر واالعالن‪.‬‬ ‫للمعلومات يتم ن�شر التفا�صيل اخلا�صة بالطلبات املعلنة ملديريتنا على‬ ‫العنوان التايل‪:‬‬ ‫املوقع االلكرتوين للوزارة‪WWW.moelc.gov.iq:‬‬ ‫جواد بدر كاطع‬ ‫املدير العام‬


‫‪14‬‬

‫ت���اري���خ‬

‫‪No.(373) - Thursday 22 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )373‬اخلمي�س ‪ 22‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫جمهورية رفحاء ‪ -‬حلقــة | ‪| 12‬‬

‫�أخبــــار الالجئيـن العراقيين فـي مخيـم رفحـاء‬ ‫بالمملكة العربية ال�سعودية‬ ‫ْ‬ ‫إنت�شرت بيننا �أمرا�ض الكلى والجلدية‪ ،‬وب�سبب الحزن و�إهمال‬ ‫‪ ‬ب�سبب الماء المالح �‬ ‫العالم لنا انت�شرت بيننا �أمرا�ض الك�آبة الحادة والإنفعالية وال�شيزوفرينيا‪.‬‬ ‫طارق حربي‬

‫الأو�ضاع النف�سية‪:‬‬ ‫تدهورت �أو��ض��اع الالجئين النف�سية وذلك‬ ‫لكثرة الوعود التي قدمت لهم ولم تنفذ‪ ،‬وعدم‬ ‫تطابق الحالة الحقيقية للمخيم مع مان�شر في‬ ‫و�سائل االعالم من �صحف ومجالت‪ ،‬مما �أدى‬ ‫�إلى حاالت �إحباط وخيبة �أمل �أ�صابت قطاع ًا‬ ‫وا��س�ع� ًا م��ن ال�لاج�ئ�ي��ن‪ ،‬وب� ��د�أت الأم��را���ض‬ ‫النف�سية تنت�شر ب�صورة غير اعتيادية بين‬ ‫ال�لاج�ئ�ي��ن‪ ،‬وب��ات ال�ت��وت��ر النف�سي وال�شد‬ ‫الع�صبي وال���ش�ع��ور بالم�صير المجهول‬ ‫والهلو�سة والقلق على م�صير الأهل والأقارب‬ ‫في العراق‪ ،‬ظواهر نف�سية يومية اعتيادية‬ ‫ف��ي المخيم‪ ،‬ونتيجة ل��ذل��ك ت��ول��دت حاالت‬ ‫مر�ضية كثيرة وخطيرة كانف�صام ال�شخ�صية‬ ‫المعروفة علميا بـ((ال�شيزوفرينيا)) والقهر‬ ‫النف�سي كالهي�ستيريا‪ ،‬وت��وت��ر الأع�صاب‬ ‫الناجم عن الإح�سا�س بالم�صير المجهول‬ ‫وق�سوة الطبيعة‪.‬‬ ‫وت�ستقبل ال �ع �ي��ادات ال�ط�ب�ي��ة ‪ 40‬مري�ضا‬ ‫يوميا م��ن ه��ذه الفئة‪ ،‬و�أن ال�ع�لاج الأمثل‬ ‫لهذه الحاالت هو تح�سين الظروف و�إزالة‬ ‫الم�سببات وه ��ي غ�ي��ر م�م�ك�ن��ة‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ًف ��ي ظ��ل الأو�� �ض ��اع ال��راه �ن��ة ف��ي المخيم‪،‬‬ ‫وم��اي�ل�ق��اه ال�لاج �ئ��ون م��ن ��ض�غ��وط نف�سية‬ ‫نتيجة الممار�سات الال�إن�سانية لل�سلطات‬ ‫ال�سعودية‪� ،‬إ�ضافة �إلى بقاء �صدام على ر�أ�س‬ ‫ال�سلطة في العراق‪.‬‬ ‫وعليه ف ��إن العدد في ت�صاعد م�ستمر نظرا‬ ‫ًلتراكم ال�ضغوط النف�سية وفقدان الالجئين‬ ‫القدرة على تحملها‪ ،‬وي�ؤدي ذلك �أحيانا �إلى‬ ‫وقوع م�شاجرات لأ�سباب تافهة للغاية‪ ،‬مما‬ ‫يعطي انطباعا خاطئا عن �سلوك وطبيعة‬ ‫الالجئين‪ ،‬في حين ان ال�سبب الرئي�س يكمن‬ ‫في الظروف القا�سية التي يعي�شونها في هذه‬ ‫المخيمات‪.‬‬ ‫الحالة الإجتماعية‪:‬‬ ‫ع��ان��ى ال�لاج�ئ��ون وم��اي��زال��ون م��ن �أمرا�ض‬ ‫اجتماعية قا�سية‪ ،‬فقد يجبر الفراغ القاتل‬ ‫�أحيان ًا عددا ًكبيرا ًمنهم على الت�صرف بطريقة‬ ‫غير اع�ت�ي��ادي��ة‪ ،‬نتيجة ل�ضغوط الم�شاكل‬ ‫وتراكماتها حيث ان �أبناءهم بدون تعليم �أو‬ ‫مدار�س تحت�ضنهم‪ ،‬الكبار منهم دون �أعمال‬ ‫يك�سبون منها‪ ،‬الأم��ر الذي �أدى الى تدهور‬ ‫قوتهم ال�شرائية‪ ،‬حيث ان بع�ضهم اليقوى‬ ‫على ��ش��راء علبة �سجائر او قطعة حلوى‬ ‫لأطفالهم على �سبيل المثال الالح�صر‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى يعاني الالجئون من الوحدة‬ ‫والإنقطاع عن العالم‪ ،‬حيث ان الإت�صاالت‬ ‫مقطوعة وو�سائل الإع�لام غير متوفرة مع‬ ‫فقدان و�سائل الترفيه‪ ،‬ممات�سبب في تدهور‬ ‫العالقات االجتماعية داخل المخيمات‪ ،‬وبد�أ‬ ‫ال�شك ي�ساور الجميع حول الم�صير المجهول‪،‬‬ ‫عالوة على كثرة حاالت ال�سرقة والتي تحدث‬ ‫يوميا نتيجة العوز‪ ،‬ناهيك عن الم�شاجرات‬ ‫اليومية بين �أف��راد العائلة ال��واح��دة‪ ،‬حيث‬ ‫ان ا�صواتهم و�صراخهم و��ص��راخ الأطفال‬ ‫ت�سمع ب�صورة وا�ضحة جدا‪ ،‬لأن الخيام غير‬ ‫مح�صنة و�ساترة للعورات والمح�صنات‪،‬‬ ‫مما ي�سهل �شيوع �أخبار العوائل و�أحاديثها‬ ‫وت�سربها �إل��ى ال �خ��ارج‪ ،‬وف��ي ه��ذا المجال‬ ‫�أي�ضا ظهرت بين الالجئين ظواهر اجتماعية‬ ‫غير م�ألوفة‪ ،‬وهي الفتنة والنفاق والتفرقة‬ ‫وال�شغب والتخريب غير ال�م�ب��رر‪ ،‬وكذلك‬ ‫الفو�ضى وعدم احترام الكبار وعدم تحمل‬ ‫ال�ك�ب��ار ل�م��ا يفعله ال���ص�غ��ار‪ ،‬وه��ي ظواهر‬ ‫م�ت��وق��ع ح��دوث �ه��ا ف��ي م�ث��ل ه ��ذه الأو���ض��اع‬ ‫الكارثية ال�ت��ي يعي�شها ال�لاج�ئ��ون ف��ي ظل‬ ‫دول��ة لم ترع حقوق ال�ضيافة والجيرة‪ ،‬بل‬ ‫�إن العراقيين الذين تنا�سوا قليال ما�صنعته‬ ‫الحكومة ال�سعودية بحقهم‪ ،‬من خالل تغذية‬ ‫ماكينة القهر ال�سيا�سي المتمثلة ب�صدام‬ ‫ح�سين منذ ع�ق��ود‪ ،‬معتقدين ب ��أن المملكة‬ ‫قد كفرت عن ذنبها‪ ،‬وانها بعد تلك ال�سنين‬ ‫م��ن ال�م��أ��س��اة �ستعيد النظر ف��ي ح�ساباتها‬ ‫الخاطئة‪ ،‬وماارتكبته بحق �شعبنا في العراق‬ ‫ا�صيبوا الآن ب�صدمات نف�سية قاتلة‪ ،‬بعد ان‬ ‫راح��ت ال�سعودية تحفر المحنة ببلدوزر‬ ‫ممار�ساتها الخاطئة‪ ،‬وتمنع العراقيين من‬ ‫تنا�سي دوره��ا المدمر في الق�ضية العراقية‬ ‫حتى هذه اللحظة‪.‬‬ ‫اغنية‬ ‫ثمة �أغنية عراقية فولكلورية تقول كلماتها‬ ‫[عيونك الحلوه ‪ -‬تجرح وت ��داوي!]‪ ،‬وهي‬ ‫�أغنية م��ن ط��راز تبرز ماللعيون م��ن �سحر‬ ‫وج �م��ال ح��د الإن� �ج ��راح‪ ،‬وم��ال�ل��رم��و���ش من‬ ‫�سرعة ال�سهام المري�شة!‬ ‫ع�ل��ى �أن الأم���ر يختلف بالن�سبة للع�سكر‬ ‫ال�سعوديين حرا�س مخيم رفحاء‪ ،‬حيث �أننا‬ ‫لم ن َر عين جندي �سعودي حلوة تعاطفتْ مع‬ ‫حالنا كب�شر‪ ،‬كانت هنالك على الدوام عيون‬ ‫غا�ضبة طاردة متعقبة‪ ،‬ونظرات بدوية �شزرة‬ ‫وال�إن�سانية‪ :‬نظرة الجالد �إلى ال�ضحية!‬

‫‪ ‬تحفزت غرائزنا َّ‬ ‫وفكرنا ك�أ�سالفنا ال�سومريين ب�صناعة اللبن‪،‬‬ ‫ف�شيدنا بيوتا و�أقمنا فيها بدال من الخيام‬ ‫وياما �أطلق �أولئك ‪�-‬أي الع�سكر ال�سعوديين‬ ‫وال�شرطة‪� -‬أو�صاف ًا مقذعة بحق الالجئين‪،‬‬ ‫ب�إخت�صار‪� :‬إن نظرة القائمين على �إدارة‬ ‫المخيم‪� ،‬إلى �أيّ واحد منا نحن الالجئين هي‬ ‫نظرة ظالمة‪ ،‬نظرة تقول‪� :‬إرجع �إلى بالدك‬ ‫قبل �أن �أذبحك!!‬ ‫و�إذا ذبح الجندي ال�سعودي الجئا عراقيا‪-‬‬ ‫وهو ماحدث بالفعل مرات عديدة‪ -‬فمن الذي‬ ‫يعاقبه؟!‬ ‫‪...‬وال � �ج � �ن� ��ود ال�����س��ع��ودي��ون ي �ج��رح��ون‬ ‫والي � ��داوون‪ ،‬ف�ه��ذه ه��ي ط��واب�ي��ر الالجئين‬ ‫المر�ضى تحت �شم�س ال�صحراء‪ ،‬الت�صل �إلى‬ ‫قر�ص ال��دواء‪ ،‬و�إذا حالفها الحظ وو�صلتْ‬ ‫ّ‬ ‫فب�شق الأنف�س!!‪ ،‬وذلك ل�شحة الأدوي��ة وقلة‬ ‫ع��دد الأط�ب��اء‪ ،‬وغالبا مايعود الالجىء �إلى‬ ‫خيمته العنا حظه ال�سيء‪ ،‬الذي �أودى به �إلى‬ ‫مكبِّ نفايات يدعى مخيم رفحاء!‬ ‫طوابير طويلة في الزمهرير �أو في لفح رياح‬ ‫ال�سموم‪ ،‬خ�لال الأ�شهر ح��زي��ران –تموز‪-‬‬ ‫�آب على وجه التحديد‪� ،‬سيطل �أحد الجنود‬ ‫الم�سلحين‪ ،‬كما لو �أن��ه في �أر���ض ح��رام مع‬ ‫ال�ع��راق�ي�ي��ن‪ ،‬لي�صرخ ف��ي وج��وه�ن��ا بلهجة‬ ‫ب��دوي��ة التخلو م��ن وق��اح��ة ‪ :‬ردوا لبالدكم‬ ‫�أح�سن!‪.‬‬

‫الماء واالو�ضاع‬ ‫ب�سبب الماء المالح (وهو بالمنا�سبة نف�س‬ ‫ال�م��اء ال��ذي نغت�سل منه ونطبخ �أحيانا)‪،‬‬ ‫�إنت�شرتْ بيننا �إ��ص��اب��ات ب��أم��را���ض الكلى‪،‬‬ ‫وكذلك الأم��را���ض الجلدية‪ ،‬وب�سبب الحزن‬ ‫ال�شديد على م��ا �أ� �ص��اب ب�لادن��ا م��ن الدمار‬ ‫من جهة‪ ،‬و�إهمال العالم لنا من جهة �أخ��ر (‬ ‫الأمم المتحدة‪�-‬صليب �أحمر ونحن ون�سميه‬ ‫ال�صليب الأغ� �ب ��ر!!)‪� ،‬إن�ت���ش��رت ب�ي��ن بيننا‬ ‫�أي�ضا �أم��را���ض الك�آبة ال�ح��ادة والإنفعالية‬ ‫وال�شيزوفرينيا‪.‬‬ ‫‪..‬وم��ر���ض الكلى وال�ك��آب��ة �أكثـر الأمرا�ض‬ ‫انت�شارا في المخيم‪ ،‬وظل ه��ذان المر�ضان‬ ‫بال دواء وب�لا رعاية �صحية‪ ،‬لأن العراقي‬ ‫ذبيح رفحاء‪ ،‬خ��ارج عن القانون بخروجه‬ ‫على تعاليم ��ص��دام‪ ،‬وه��ذا ما�أو�صله �إلينا‬ ‫(م�ضيفونا)‪ ،‬م��رة باللين وط���ور ًا بالقوة‬ ‫وتارة بالمزج بينهما!!‬ ‫اذا ا�ستطاع �أحد الالجئين الخروج من الباب‬ ‫الرئي�سي باتجاه (ك��رف��ان��ات) الم�ست�شفى‪،‬‬ ‫وف��از بحبة دواء من هناك‪ ،‬ف��أن ذلك اليقدر‬ ‫بثمن‪ ،‬هذا �إذا �أفلت من الجنود المت�أهبين‬ ‫ل�ل�إع �ت��داء وال���ض��رب �أو بر�شقة ر�صا�ص‪،‬‬ ‫وح�سب ر�أي الطب ال�سعودي ال��ذي يديره‬ ‫هنود وتايلنديون وم�صريون‪ ،‬ف ��إن لهذه‬ ‫الأق��را���ص و�صفة �سحرية يمكن �أن تفتك‬ ‫ب��الأم��را���ض كافة‪� :‬أم��را���ض البطن وال�صدر‬ ‫وال��ر�أ���س والمخيم وال�ضيم وال�شيخوخة‬ ‫والإ� �س �ه��ال وعنجهية ال���ض�ب��اط والجنود‬ ‫ال�سعوديين!‬ ‫ه��ذه الأق��را���ص ت��ذك��رن��ي ب��أق��را���ص مكتوب‬ ‫عليها من الجهتين‪ :‬عراق‪ ..‬مجانا!‬ ‫ح��دث�ن��ي �أح���د الأ� �ص��دق��اء وه ��و ط�ب�ي��ب من‬

‫مخيمنا عن زميله‪( ،‬طبيب تايلندي يدعى‬ ‫كا�سترو )‪ ،‬وك��ان ه��ذا يعمل ف��ي م�ست�شفى‬ ‫المخيم ويتعاطف مع الالجئين‪ ،‬قال كا�سترو‬ ‫ل�صديقي ب ��أن��ه ق��دم ت�ق��ري��را �إل ��ى ال�ضابط‬ ‫ال�سعودي الم�س�ؤول عن الم�ست�شفى‪ ،‬حول‬ ‫الحالة ال�صحية لحوالي ((‪ 100‬طفل خديج‪،‬‬ ‫�إذ تحتم يومذاك نقلهم فورا �إلى م�ست�شفيات‬ ‫حفر الباطن‪.‬‬ ‫لكن ال�ضابط ر َّد على الطبيب المذكور‪:‬‬ ‫ال�ش�أن لك بالعراقيين ودع هذا الأمر لي‪ ،‬ف�أنا‬ ‫الذي �أقرر ولي�س �أنت!!‬ ‫بعد �أيام قليلة بد�أت وفيات الأطفال الخدج!‬

‫الطرد‬ ‫نادرا ماتقوم عربات الإ�سعاف بنقل مري�ض‪،‬‬ ‫من خيمته �إل��ى الم�ست�شفى الميداني ( يقع‬ ‫خارج المخيم كما ذكرنا ويبعد حوالي ‪3‬كم)‪،‬‬ ‫وق��د ا��ض�ط��ررن��ا ب�سبب بعد الم�سافة بين‬ ‫الخيام والباب‪ ،‬وم�شقة حمل المري�ض‪� ،‬إلى‬ ‫دفع الر�شاوى (علب �سجائر �أو الرياالت)‪،‬‬ ‫ل�سائق �سيارة الإ�سعاف!‬ ‫بعد ح�صول المري�ض على قر�صين �أو ثالثة‬ ‫م��ن �أق��را���ص ع��راق مجانا‪ ،‬ي�ط��رده الجنود‬ ‫ال�سعوديين طردا‪ ،‬حيث يرف�ض �سائق عربة‬ ‫الإ�سعاف �إعادته �إلى خيمته‪ ،‬ماي�ضطرنا في‬ ‫هذه الحالة �إلى انتظاره قرب باب المخيم‪،‬‬ ‫لنقله على دراج��ة هوائية �إل��ى خيمته!‪[،‬قام‬ ‫ع ��دد م ��ن ال�لاج �ئ �ي��ن ب �ت �ح��وي��ر ال ��دراج ��ات‬ ‫ال�ه��وائ�ي��ة الخا�صة بنقل ال�م��ر��ض��ى‪ ،‬وذلك‬ ‫بتثبيت �صندوق خ�شبي امام مقاودها!]‬ ‫اما عيادة طب الأ�سنان فقد بقيتْ �شاغرة بال‬ ‫طبيب �شهورا طويلة‪ ،‬وتلك ق�صة م�ضحكة‬ ‫مبكية ح�ق��ا‪ ،‬وك ��ان م�ضمد ع��راق��ي الجىء‬ ‫تبرع بالقيام بمهمة طبيب الأ��س�ن��ان‪ ،‬ولم‬ ‫ي�ستطع هذا بطبيعة الحال‪ ،‬القيام بمهمات‬ ‫ت�ع�ت�ب��ر ��ص�ع�ب��ة‪ ،‬ف �ح��دث��ت �أخ� �ط ��اء اليمكن‬ ‫ال�سكوت عليها‪ ،‬وكثرت �شكاوى الالجئين‬ ‫واحتجاجاتهم �إلى موظفي ال�صليب الأحمر‪،‬‬ ‫قبل ان�شاء مكتب المفو�ضية‪ ،‬ولعل ذلك كان‬ ‫ال�سبب الأقوى‪ ،‬الذي ا�ضطر ال�سعوديين �إلى‬

‫م�ست�شفى المخيم‬ ‫كان بب�ساطة‬ ‫ثكنة ع�سكرية‪،‬‬ ‫�أو م�ست�شفى‬ ‫ميداني تابع‬ ‫لعمليات حربية!‬

‫ا�ستبدال الم�ضمد النحرير بطبيب �أ�سنان‬ ‫باك�ستاني!‍‍‍‬ ‫لم نلم�س مظاهر الم�ست�شفى الإن�سانية‪ :‬كان‬ ‫بب�ساطة ثكنة ع�سكرية‪� ،‬أو م�ست�شفى ميداني‬ ‫تابع لعمليات حربية!‪ ،‬فكما يحر�س الجنود‬ ‫الم�سلحون باب المخيم‪ ،‬يحر�س �آخرون باب‬ ‫الم�ست�شفى‪ ،‬يحيطون بطوابيرنا المنهكة‪،‬‬ ‫وع�صيهم ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة وك�ل�م��ات�ه��م جاهزة‬ ‫ل�ل�إن�ق���ض��ا���ض ع�ل��ى �أي الج� ��ىء‪ ،‬يحلو لهم‬ ‫�إهانته �أو �أذيته‪ ،‬و�إذا رغب �أحدهم تجهيز‬ ‫بندقيته‪� ،‬أو �إط�ل�اق الر�صا�ص ف��ي الهواء‬ ‫لإخ��اف��ة الالجئين �أو على �سبيل اللهو‪ ،‬فال‬ ‫�شيء يمنعه على الإطالق!!‬ ‫اذا �أ�صاب الحظ الجئا نظرا لخطورة حالته‬ ‫المر�ضية‪ ،‬وت�ع� ّذر معالجته ف��ي م�ست�شفى‬ ‫المخيم‪ ،‬ثم تقرر نقله �إلى �إحدى م�ست�شفيات‬ ‫الريا�ض �أو حفر الباطن (ن�سبة‪،)1-2000‬‬ ‫ف�إنه لن يلقى الرعاية ال�صحية الالزمة هناك‬ ‫لكونه عراقي ًا من مخيم رفحاء‪ ،‬وفي حاالت‬ ‫كثيرة تعين له مواعيد كاذبة (على الورق‬ ‫فقط) ويعاد ثانية �إلى المخيم‪.‬‬

‫حكاية مري�ض‬ ‫حدثني �أح��د الالجئين المر�ضى م��ن كبار‬ ‫ال�سن قائ ًال‪ :‬كنت �أعاني وم��ا�أزال من مر�ض‬ ‫ال�سكري اللعين‪ ،‬وبعد فحو�صات وت�أجيالت‬ ‫وكتابنا وكتابكم‪ ،‬قرر الأطباء في م�ست�شفى‬ ‫رف �ح��اء‪ ،‬ق�ب��ل ف �ت��رة ط��وي �ل��ة‪� ،‬إر� �س��ال��ي �إل��ى‬ ‫م�ست�شفى حديث بالريا�ض للعالج‪ ،‬و�شكرت‬ ‫ال�ل��ه �سبحانه ك�ث�ي��ر ًا ل��دخ��ول��ي الم�ست�شفى‬ ‫ال �م��ذك��ور‪ ،‬جنبا �إل ��ى ج�ن��ب م��ع مواطنين‬ ‫�سعوديين مر�ضى!‬ ‫لم تكد تم�ضي ب�ضعة �أيام على وجودي في‬ ‫الم�ست�شفى وتلقي العالج الالزم‪ ،‬حتى جاء‬ ‫الأم�ي��ر �سلمان بن عبد العزيز �أمير منطقة‬ ‫الريا�ض في زيارة روتينية للم�ست�شفى‪ ،‬وبد�أ‬ ‫الموما �إليه ي�س�أل المر�ضى واحدا واحدا عن‬ ‫�أحوالهم ال�صحية واحتياجاتهم‪ ،‬مايرغبون‬ ‫فيه ومايحتاجون من خدمات‪ ،‬وعندما حاذى‬ ‫الأم�ي��ر �سريري �س�ألني ع��ن ا�سمي ف�أجبته‬ ‫وتبين في الحال لهجتي العراقية‪ ،‬و�سرعان‬ ‫ماتغير وجه الأمير وراح يرمقني بنظرات‬ ‫غير ��س��ارة وغير مطمئنة‪ ،‬وامتنع ع��ن �أن‬ ‫يكلمني كما فعل مع المواطنين ال�سعوديين!‬ ‫�أ��س� ّر بعد ذل��ك بب�ضع كلمات ف��ي �أذن مدير‬ ‫الم�ست�شفى المرافق له �أثناء الزيارة‪.‬‬ ‫بعد ان�ت�ه��اء تلك ال��زي��ارة ب ��أق��ل م��ن �ساعة‪،‬‬ ‫�أُخ� ��رج� � ُ�ت م ��ن ال�م���س�ت���ش�ف��ى‪ ،‬ح �ي��ث كانت‬ ‫بانتظاري عند بابه عربة ع�سكرية نقلتني‬ ‫�إلى المخيم في الحال!‬ ‫ال�سوق في المخيم القديم‬ ‫لم ت�سمح ال�سلطات ال�سعودية في المخيم‪،‬‬ ‫خالل ال�ستة �أ�شهر الأولى‪ ،‬بذهاب الالجئين‬ ‫�إلى مدينة رفحاء‪ ،‬عدا وكالء اال�ستخبارات‬ ‫وال �م �خ �ب��ري��ن ال �� �ص �غ��ار وال �� �ش �ي��وخ وكبار‬ ‫ال �� �ض �ب��اط (ل��واء‪-‬ع �م �ي��د‪-‬ع �ق �ي��د)‪ ،‬وكذلك‬ ‫ح��االت قليلة ج��د ًا من المر�ضى‪ ،‬ممن يئ�س‬

‫الم�ست�شفى الميداني منهم‪ ،‬فقرر الأطباء‬ ‫�إر�سالهم �إلى م�ست�شفى مدينة رفحاء‪ ،‬وكل‬ ‫ه�ؤالء �آنفي الذكر في حقيقة الأمر‪ ،‬اليتعدى‬ ‫عددهم ب�ضعة ع�شرات من مجموع الالجئين‪،‬‬ ‫البالغ عددهم حوالي‪� 30‬ألفا كما �أ�سلفنا‪.‬‬ ‫لكن ال�سلطات ال�سعودية في المخيم قبلت‬ ‫�أخيرا‪ ،‬بعد حوالي �ستة �أ�شهر‪� ،‬أن تتعامل‬ ‫معنا بق�سوة �أق ��ل‪� ،‬أق ��ول بق�سوة �أق��ل لأن‬ ‫(بارومتر) الق�سوة كان ي�صعد وينزل ح�سب‬ ‫م��زاج تلك ال�سلطة‪� ،‬أو ب�سبب �ضغوطات‬ ‫المنظمات الإن�سانية‪� ،‬أو ن�شرات الأخبار‬ ‫التي تبثها �إذاعات محايدة‪.‬‬ ‫على �أية حال �سمحت ال�سلطات ال�سعودية في‬ ‫المخيم بعد ذلك االنفراج الجزئي‪ ،‬بدخول عدد‬ ‫محدود جد ًا من الالجئين �إلى مدينة رفحاء‪،‬‬ ‫ل�شراء بع�ض الم�ستلزمات ال�ضرورية‪ ،‬طبع ًا‬ ‫لم يذهب المخيم كله �إلى مدينة رفحاء!‪ ،‬لكن‬ ‫ب�ضعة ع�شرات في با�صات تقودها عربات‬ ‫جيب م�سلحة‪ ،‬وجنود م�سلحون لمنع كل من‬ ‫ت�سول له نف�سه المغامرة بالدخول �إلى المدن‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬عدا مدينة رفحاء!‬ ‫وكان عدد من الالجئين ا�ستغل فترة وجوده‬ ‫في تلك المدينة‪ ،‬بتجريب مواهبه في البيع‬ ‫وال�شراء‪ ،‬فابتاع من هناك ماكان يعتقد ب�أن‬ ‫المخيم بحاجة �إليه‪ ،‬مثال ‪ :‬المراوح‪�-‬أجهزة‬ ‫الراديو‪-‬البطاريات‪-‬ا لأحذية‪-‬المالب�س‪-‬‬ ‫اللوازم الن�سائية‪-‬الأفر�شة وغيرها‪.‬‬ ‫باع ه��ؤالء �صفقاتهم التجارية المتوا�ضعة‬ ‫ف��ي خيامهم‪ ،‬ث��م تطور ال�ح��ال بعد �أ�سابيع‬ ‫فتقدموا خ�ط��وة �إل��ى الأم� ��ام‪� ،‬إل��ى ماي�شبه‬ ‫ال���س��وق ال�صغير‪ ،‬وك ��ان ي�ت��أل��ف م��ن خيام‬ ‫�صغيرة �أ�صغر من خيامنا‪ ،‬متناثرة بطريقة‬ ‫ع�شوائية‪ ،‬في ف�سحة قريبة من الف�سحة التي‬ ‫كان عدد من الالجئين يزاولون فيها لعبة كرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ربما ي�س�أل القارى الكريم‪� :‬إذا كنتم معزولين‬ ‫في ال�صحراء �سنوات طويلة‪ ،‬فمن �أين لكم‬ ‫الأموال الالزمة للبيع وال�شراء!؟‬ ‫�أود اال�شارة هنا �إلى جملة نقاط‪:‬‬

‫الجئون لعبوا‬ ‫على عقول بع�ض‬ ‫الجنود وال�شرطة‬ ‫ال�سعوديين فباعوهم‬ ‫خرز المحبة وعودة‬ ‫الزوجة ال�ضالة‪،‬‬ ‫واجتذاب الولد‬ ‫الجميل‬

‫‪ -1‬و�صل الالجئون العراقيون �إل��ى مخيم‬ ‫َّ‬ ‫ماخف‬ ‫رفحاء‪ ،‬وف��ي ح��وزة الأغلبية منهم‪،‬‬ ‫حمله وغال ثمنه‪ ،‬من ذلك الم�صوغات الذهبية‬ ‫للن�ساء خا�صة‪ ،‬والدنانير العراقية ب�صنفيها‪:‬‬ ‫الأ�صلية والمطبوعة داخل العراق‪ ،‬وكانت‬ ‫العملة المتداولة ف��ي المخيم ه��ي الدينار‬ ‫ال �ع��راق��ي وال��ري �ـ��ال ال �� �س �ع��ودي وال� ��دوالر‬ ‫الأمريكي‪.‬‬ ‫‪ -2‬قامت ال�سلطات ال�سعودية في المخيم‪،‬‬ ‫بتوزيع رواتب لالجئين قدرها (‪ 300‬رياال‬ ‫لكل الج��ئ بالغ‪� ،‬أي مايعادل ‪ ))50‬دوالر ًا‬ ‫ع��دا الثياب والأح��ذي��ة‪ ،‬م��رة �أو مرتين كل‬ ‫عام‪ ،‬وحدث ذلك خم�س مرات خالل �سنوات‬ ‫�إقامتنا في المخيم‪.‬‬ ‫‪ -3‬ح�صل بع�ض الالجئين على تعوي�ضات‬ ‫عن ذويهم المقتولين‪ ،‬على �أي��دي ال�شرطة‬ ‫وال �ق��وات الم�سلحة ال�سعودية‪�� ،‬س��واء في‬ ‫مخيم ال�سلمان �أو في مخيم رفحاء �أو في‬ ‫مخيم الأرطاوية‪.‬‬ ‫‪ -4‬ك��ان ع��دد من الالجئين وه��م قلة �أي�ضا‪،‬‬ ‫يلعبون مع الع�سكر ال�سعودي لعبة الح�صى‬ ‫ال�م�ل��ون!‪ ،‬وتلك م��ن الق�ص�ص الطريفة في‬ ‫ال�م�خ�ي��م‪ ،‬ف�ق��د ك��ان��ت �أر����ض المخيم مليئة‬ ‫بالح�صى ال �م �ل��ون ذي الأ� �ش �ك��ال الغريبة‬ ‫والفنية‪ ،‬وتلقف عدد من الالجئين �أ�صحاب‬ ‫ال�م��واه��ب وال�خ�ي��ال ه��ذه المهنة‪ ،‬وغ��رروا‬ ‫بعدد من ال�سذج من ال�شرطة والجنود‪ ،‬كان‬ ‫ه�ؤالء ي�شتكون �إلى الالجئين في �أيام ال�سالم‬ ‫بيننا‪ ،‬من جفاء الحبيبات وغدر الن�سوان!!‪،‬‬ ‫�أو غيرها من الم�شاكل (اللواط) والمحاكم‬ ‫مثال‪ .‬ولقاء مبالغ الب�أ�س بها تتم ال�صفقة بين‬ ‫الالجىء وال�شرطي �أو الجندي ال�سعودي‪� ،‬إذ‬ ‫يقوم ال�شرطي �أو الجندي ب�إطالع الالجىء‬ ‫الذي يجيد اللعبة على نوع م�شكلته‪ ،‬ولغر�ض‬ ‫�إث�ب��ات فاعليتها ي��أخ��ذ ال�لاج��ىء الح�صوة‪،‬‬ ‫ويبيّتها لديه �سبعة �أيام بلياليها‪ ،‬ليقر�أ عليها‬ ‫الرقى والتعاويذ‪ ،‬ثم يلفها بطال�سم مكتوبة‬ ‫لت�صبح خرزة م�سحورة!‪ ،‬ويمنحها �أ�سماء‬ ‫‪ :‬فهذه ال�خ��رزة تفيد للمحبة‪ ،‬وتلك لعودة‬ ‫ال��زوج��ة ال�ضالة‪ ،‬والثالثة لإج�ت��ذاب الولد‬ ‫الجميل‪ ،‬والرابعة للخروج ب�سالم من تهمة‬ ‫لواط �إلى �آخره من الخزعبالت!‪.‬‬ ‫وللحق فقد ازده ��رت تلك التجارة طويال‪،‬‬ ‫ب�سبب وفرة الح�صى في ال�صحراء‪ ،‬وكثرة‬ ‫ال�شرطة والجنود ال�سعوديين‪ ،‬وفقر بع�ض‬ ‫الالجئين ال��ذي��ن وج ��دوا فيها �إ��ض��اف��ة �إلى‬ ‫ال �م��ردود ال �م��ادي ن��وع� ًا م��ن الت�سلية‪ ،‬يبعد‬ ‫الملل وين�سي الهموم!‬ ‫‪ -5‬ال �م �� �س��اع��دات ال �ت��ي ك��ان��ت ت���ص��ل �إل��ى‬ ‫الالجئين من جهات عديدة منها ‪ :‬م�ساعدات‬ ‫الأقرباء في منطقة الإح�ساء والقطيف‪� ،‬أو‬ ‫من بع�ض العراقيين المقيمين في المملكة‪،‬‬ ‫وثمة مكاف�آت �أح��زاب المعار�ضة (القديمة‬ ‫والجديدة)‪ ،‬وكانت هذه تبحث عن �أ�صوات‬ ‫للتر�شيح �إل��ى م�ؤتمرات المعار�ضة‪ ،‬فتبذل‬ ‫المال من �أج��ل ت�سجيل �أكبر عدد ممكن من‬ ‫�أ��س�م��اء الالجئين ف��ي ق��وائ��م‪ ،‬ل�ل��دخ��ول بها‬ ‫�إلى �ساحة �سباق �أحزاب المعار�ضة‪ ،‬وهناك‬ ‫�أي�ضا م�ساعدات من الوفود الإيرانية الزائرة‬ ‫وك�ب��ار رج��ال ال�شيعة العراقيين‪ ،‬و�أخيرا‬ ‫الم�ساعدات والمنح من مادية وعينية مقدمة‬ ‫من حكومة المملكة لل�شيوخ من الالجئين‪،‬‬ ‫وك��ان ع��دد م��ن ال�شيوخ ي�ق��وم��ون بدورهم‬ ‫بتوزيعها على �أبناء ع�شائرهم وغيرهم من‬ ‫الالجئين‪ ،‬على ر�أ���س ه ��ؤالء ال�شيخ كاظم‬ ‫الري�سان‪ ،‬وقد �شهدت على ذلك بنف�سي في‬ ‫م�ضيفه‪ ،‬وك��م ك��ان يبدو �سعيدا وه��و يقوم‬ ‫بتوزيع تلك المنح؟‬ ‫‪ -6‬قام عدد من الر�سامين بر�سم (بوريترات)‬ ‫ل �ل �م �ل��ك ف �ه��د وق� � ��واد ال �م �خ �ي��م و�ضباطهم‬ ‫وجنودهم‪ ،‬درت على الر�سامين �أرباحا‪.‬‬ ‫‪ -7‬رواتب المعلمين من التدري�س في مدر�سة‬ ‫المخيم‪.‬‬

‫ال�شتاء‬ ‫جعلتنا �أولى ق�شعريرات البرد في ال�صحراء‬ ‫نفكر ب�ضعفنا كب�شر‪ ،‬متروكين ومنزوعين‬ ‫الإرادة ك�ط�ي��ور م�خ�ل��وع��ة الأج �ن �ح��ة‪ ،‬كنا‬ ‫تائهين في ال�صحراء التلمنا غير الأ�سالك‬ ‫ال���ش��ائ�ك��ة‪ ،‬ح �ي��ارى ح�ي��ال ال�لام �ب��االة ال من‬ ‫الحكومة ال�سعودية ح�سب بل من العالم كله‪،‬‬ ‫بما فيه �أط��راف ق��وى المعار�ضة العراقية‪،‬‬ ‫فهاهي الف�صول تتوالى علينا‪� ،‬صيف يعقبه‬ ‫�شتاء‪ ،‬و�شعرنا ب�أننا نحتاج بحق �إلى نوع‬ ‫م��ن ال��رع��اي��ة والإه �ت �م��ام‪ ،‬ال�سيما م��ن لدن‬ ‫المنظمة الدولية‪� ،‬أو على الأق��ل من منظمة‬ ‫�إن�سانية محايدة‪ .‬وقد طال �أمد وجودنا في‬ ‫ال�صحراء‪ ،‬فقد تبددت كل الآم��ال في �إنهاء‬ ‫واق��ع المخيم الأل�ي��م‪ ،‬ومعها تبددت �آمالنا‬ ‫في الخال�ص من النظام الطاغي وعودتنا‬ ‫ال�سريعة �إل��ى ب�لادن��ا‪ ،‬ك��ان علينا �أن نطوي‬ ‫ف�صل ال�صيف ون�ستعد للقاء ف�صل ال�شتاء‪،‬‬ ‫ذاك الذي لم يع�شه الالجئون في ال�صحراء‬ ‫قبال‪� ،‬أن نفكر ونبتكر و�سائل لتدفئة �أج�سادنا‬

‫وخيامنا‪� ،‬أن ن�ستمر �ضد الجحود‪.‬‬ ‫ان���ش�غ��ل ال �ق��ائ �م��ون ع �ل��ى ال�م�خ�ي��م بتدمير‬ ‫نفو�سنا‪ ،‬وت�سليم العديد منا �إل��ى العراق‬ ‫ناهيك عن الإمعان في �إذالل�ن��ا‪�، -‬أكثر مما‬‫كانوا من�شغلين ب�إ�ضافة خيام جديدة‪ ،‬بدال‬ ‫من القديمة المهترئة‪� ،‬أو �إك�ساءنا مثال‪ ،‬لم‬ ‫يكن لديهم ب��رن��ام��ج �إداري وا� �ض��ح �أو هم‬ ‫تغا�ضوا ع��ن ذل��ك و�أه �م �ل��وه‪ ،‬وكلما حثهم‬ ‫الج ��ئ ع �ل��ى �� �ض ��رورة ت��وزي��ع ال �م��زي��د من‬ ‫البطانيات �أجابوه ب�أن‪ :‬الدنيه بعدهي حارة‬ ‫ياطويل العمر!!‬ ‫لكننا لم نتوقف عند ال �أباليتهم‪ ،‬فقد تحفزت‬ ‫غ��رائ��زن��ا وف � َّك��رن��ا ك��أ��س�لاف�ن��ا ال�سومريين‬ ‫ب�صناعة اللبن‪� ،‬شيدنا بيوتا ف��ي المخيم‬ ‫القديم‪ ،‬و�أقمنا فيها كما �سنالحظ في �سطور‬ ‫الحقة‪.‬‬ ‫لكن بقيت م�شكلة المالب�س ال�صيفية‪ :‬تلك‬ ‫التي جئنا بها من ال�ع��راق‪ ،‬فقد م��رت عليها‬ ‫�شهور ع��دي��دة‪ ،‬فتمزقت �أردان �ه��ا وتهر�أت‬ ‫حوافها‪ ،‬و�أبلت ال�صحراء �أحذيتنا كذلك‪.‬‬ ‫خ�ط�ن��ا م �ع��اط��ف ��ش�ت��ائ�ي��ة م ��ن البطانيات‬ ‫الع�سكرية!‬ ‫وتف َّننا في ف�صالها لي�س تحت �إر�شادات عدد‬ ‫م��ن الالجئين الخياطين ح�سب‪ ،‬ب��ل وعدد‬ ‫كبير م�م��ن ع��ا��ش��وا ظ ��روف ال�ف�ق��ر ف��ي بالد‬ ‫ال�خ�ي��رات ال��وف�ي��رة‪ ،‬وك��ان منظر المعاطف‬ ‫م�ؤ�سيا وقبيحا بالكاد �أن��زع��ه من ذاكرتي‪،‬‬ ‫�إن ��ه ي��ذك��ر ب��ال�ف�ق��ر وال� �ك ��وارث وال �ح��روب‪،‬‬ ‫ال�سيما تلك الم�شاهد التي نقلتها ال�سينما عن‬ ‫الحربين الكونيتين في �أوروبا!‬

‫كثرت المعاطف َّ‬ ‫وقل عدد‬ ‫البطانيات!!‬ ‫�سيتبادل المعطف والبطانية الوظيفة في‬ ‫البرد والزمهرير!‬ ‫ع�ن��دم��ا ده�م�ن��ا ال �ب��رد ف��ي �أول ��ش�ت��اء وهو‬ ‫نهاية العام (‪ ،)1991‬ا�ضطررنا �إل��ى النوم‬ ‫بمعاطفنا‪ ،‬ونظرا ل�سوء �إدارة المخيم وعدم‬ ‫اكتراثهم بحياتنا وال�أباليتهم‪ ،،‬فقد خلت‬ ‫�أ�سابيع من ف�صل ال�شتاء‪ ،‬قبل �أن يفكروا‬ ‫بتوزيع وجبة بطانيات ومالب�س داخلية‬ ‫و�أحذية‪ ،‬وعلى ذكر الأحذية التي تمزقت في‬ ‫ال�صحراء‪ ،‬فقد عاد الالجئون �إلى البطانيات‪/‬‬ ‫المعاطف مرة ثانية‪ ،‬وا�ستلوا منها خيوطا‬ ‫رتقوا بها الأحذية‪ ،‬وخاطوها على ماتبقى‬ ‫من النعال �أو الحذاء بت�صاميم جذابة ملونة‬ ‫تنا�سب ال�صحراء في ف�صل ال�شتاء خا�صة!‬ ‫ع�ن��دم��ا ا��ش�ت��د ب ��رد ال �� �ص �ح��راء ق � ّل��تْ حركة‬ ‫الالجئين خ�لال النهار‪� ،‬أ�صبحت �أق��ل منها‬ ‫خالل الليل‪ ،‬ور�أت ال�سلطات ال�سعودية في‬ ‫المخيم‪ ،‬بعد توزيع خيام �إ�ضافية ومالب�س‬ ‫و�أحذية‪ ،‬الإلتفات �إلى تدفئة الخيام نف�سها‪،‬‬ ‫طبعا لي�س ب�سبب فطنة ال�سلطات ال�سعودية‪،‬‬ ‫بل تحت �إلحاح الالجئين وكثرة �شكاواهم‪،‬‬ ‫وهنا زيد من كمية النفط الأبي�ض‪.‬‬ ‫لم تدخل مقطورة النفط ال �إلى المخيم القديم‬ ‫وال �إل��ى الجديد‪ ،‬ك��ان الالجئون ير�شحون‬ ‫ع��ددا منهم ع��ن ك��ل ق��اط��ع‪ ،‬م��رة واح ��دة في‬ ‫الإ�سبوع‪ ،‬يحمل ه ��ؤالء معهم (جليكانات)‬ ‫ف��ارغ��ة ي �ع��ودون بها م�م�ل��وءة‪ ،‬ث��م يقومون‬ ‫بتوزيعها على �أ�صحابها ح�سب الأ�سماء‬ ‫المثبتة على ظهور (الجليكانات)‪.‬‬ ‫اختفت ال��د��ش��ادي����ش البي�ضاء ف��ي المخيم‬ ‫القديم بعد حلول ف�صل ال�شتاء‪ ،‬وارت��دى‬ ‫الالجئون بدال منها ثيابا غامقة اللون‪ ،‬وبدال‬ ‫من التم�شي للت�سرية عن النف�س‪ ،‬في ال�شارع‬ ‫الرئي�س للمخيم القديم‪ ،‬خ�لال ليالي ف�صل‬ ‫ال�صيف‪ ،‬وهي عادة �أ�صبحت يومية‪ ،‬تغيرت‬ ‫ف��ي ف�صل ال�شتاء �إل��ى الت�سيارات الليلية‪،‬‬ ‫وانعقدت جل�سات �سمر بين الالجئين داخل‬ ‫الخيام‪ ،‬وتلك من ف�ضائل ف�صل ال�شتاء‪ ،‬حيث‬ ‫تنعقد الجل�سات الحلوة وت�ستمر حتى �ساعة‬ ‫مت�أخرة من الليل‪ ،‬بين فناجين القهوة المرة‬ ‫والدارميات والأ�شعار ال�شعبية‪ ،‬والأحاديث‬ ‫عن الوطن الجميل البعيد القريب‪ ،‬وربما‬ ‫انعقدت اتفاقات زيجات مع وال��د الفتاة �أو‬ ‫�شقيقها على هام�ش تلك الجل�سات!‬ ‫يتطرف برد ال�صحراء في ف�صل ال�شتاء حتى‬ ‫لتح�سب �أن الالجئين ي�ن��ام��ون ف��ي �سبات‬ ‫عميق‪ ،‬مخيم رفحاء في الليل ي�شبه مدينة‬ ‫مهجورة‪ ،‬انطلقت فيها �صافرات �إن��ذار قبل‬ ‫قليل‪ ،‬منذرة بهجوم لطيران معاد و�شيك!‬ ‫يلزم الجميع خيامهم‪ ،‬ك�أنهم نيام وهم لي�سوا‬ ‫كذلك‪ ،‬لكنك �إذا �أجلتَ النظر‪ ،‬ف�إنك لن تعدم‬ ‫ذبالة فانو�س تتراق�ص من فتحة باب خيمة‬ ‫هنا‪� ،‬أو لطخة �ضوء باهتة‪ ،‬في خيمة ن�صف‬ ‫م���ض��اءة ه �ن��اك‪ ،‬وت�ب�ق��ى ال�خ�ي��ام ه��ادئ��ة في‬ ‫حبالها‪ ،‬الن�أمة عدا دوريات ال�شرطة تجوب‬ ‫� �ش��وارع المخيم و�أزق �ت��ه ال�ضيقة‪� ،‬سكون‬ ‫يتممه ه��دوء �شامل‪ ،‬وخ�ي��ام يكتم قما�شها‬ ‫الع�سكري كالح اللون �أوجاع ب�شر‪ ،‬مازالوا‬ ‫يئنون تحت �سياط الفراق بال رحمة‪ ،‬فراق‬ ‫وطن ي�ضيع بيتا بيتا و�شارعا �شارعا ومدينة‬ ‫مدينة‪.‬‬


‫وزارة الكهرباء‪ :‬ا�صالح حموالت ورفع حاالت جتاوز يف توزيع كهرباء الر�صافة‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬ ‫نفذت املديرية العامة لتوزيع كهرباء‬ ‫الر�صافة �ضمن خطة امن بغداد ل�شهر‬ ‫ت�شري ��ن االول تبدي ��ل ‪ 39‬حمول ��ة‬ ‫معطوب ��ة يف ال�شبك ��ة الكهربائي ��ة‪،‬‬ ‫ون�ص ��ب ‪ 12‬حمول ��ة جدي ��دة حل ��ل‬ ‫االختناق ��ات‪ ،‬وا�ص�ل�اح ‪ 17‬حمط ��ة‬ ‫�صندوقية (كيو�سك)‪ ،‬وكذلك �إ�صالح‬ ‫‪ 64‬حمول ��ة يف ور� ��ش الت�صليح يف‬ ‫املديرية‪.‬وق ��ال املتح ��دث الر�سم ��ي‬

‫با�سم وزارة الكهرب ��اء ومدير مكتبها‬ ‫االعالم ��ي م�صع ��ب املدر� ��س يف بيان‬ ‫ل ��ه‪:‬ومت �سح ��ب ‪ 26002‬م�ت�ر ا�سالك‬ ‫�ضغط واطى و�ضغط عايل‪ ،‬وا�صالح‬ ‫مغذي ��ات �شبك ��ة هوائي ��ة ‪ 11‬ك‪.‬ف‪،‬‬ ‫بعدد ‪ 68‬مغ ��ذي‪ ،‬ومغذيات قابلوات(‬ ‫‪ 33‬ك‪.‬ف)‪ ،‬و(‪ 11‬ك‪.‬ف )بع ��دد ‪،33‬‬ ‫ف�ض�ل�ا ع ��ن ن�ص ��ب ‪ 550‬مقيا�س طور‬ ‫واحد و‪ 132‬مقيا�س ثالثي االطوار‪،‬‬ ‫وتبدي ��ل ‪ 1020‬مقيا� ��س عاط ��ل‪،‬‬ ‫واعم ��ال �صيان ��ة حمط ��ات توزي ��ع‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫وق �ع��ت وزارة ال �ك �ه��رب��اء يف ح �ك��وم��ة �إقليم‬ ‫كورد�ستان‪ ،‬عقد ًا مع �شركة �سويدية لن�صب عدد‬ ‫من الفيدرات يف حمافظتي �أربيل ودهوك‪.‬‬ ‫وذك��ر بيان ل�ل��وزارة‪� :‬إن قيمة العقد تبلغ �أكرث‬ ‫م��ن ‪ 10‬مليار دي�ن��ار‪ ،‬كما وي�شمل العقد عدد ًا‬ ‫من الفيدرات �سعة ‪ K.V 33‬و�شبكات حتت‬ ‫الأر�ض يف مدينتي �أربيل ودهوك‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪� :‬سيتم تنفيذ امل���ش��روع خ�لال فرتة‬ ‫‪ 365‬يوم‪ ،‬و�سيعمل على تخفيف ال�ضغط على‬ ‫ال�شبكات واملحوالت الكهربائية‪.‬‬

‫العلوم والتكنولوجيا تقرتح‬ ‫م�شروعا ً‬ ‫ً‬ ‫زراعيا‬ ‫تنفيذ (‪)27‬‬ ‫ً‬ ‫و�صناعيا يف وا�سط‬ ‫وا�سط ‪ -‬النا�س‬

‫ذكر ممثل وزارة العلوم والتكنولوجيا يف‬ ‫حمافظة وا�سط‪ ،‬جميل �أبو رغيف �إن الوزارة‬ ‫قدمت جمموعة من امل�شاريع املهمة لتنفيذها‬ ‫يف حمافظة وا�سط �ضمن القطاعني الزراعي‬ ‫وال�صناعي ‪.‬‬ ‫وق���ال �أب���و رغ �ي��ف‪� :‬إن م�ك�ت��ب املحافظات‬ ‫واالق��ال �ي��م يف ال � ��وزارة ق��دم ‪ 27‬م�شروع ًا‬ ‫ذات تقنيات عالية �ضمن القطاعني الزراعي‬ ‫وال���ص�ن��اع�ي��ة ب �ه��دف تنفيذها يف حمافظة‬ ‫وا�سط وذل��ك من خ�لال التن�سيق العايل ما‬ ‫بني احلكومة املحلية وال��وزارة التي �أبدت‬ ‫ا�ستعدادها لتقدمي كل خرباتها للحكومات‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن امل�شاريع املقرتحة كانت بواقع‬ ‫‪ 20‬م�شروع زراعي و�سبعة م�شاريع �صناعية‪،‬‬ ‫وت�شمل امل�شاريع الزراعية �إن�شاء معمل لتنقية‬ ‫البذور و�آخر لإنتاج �أعالف الدواجن ومفق�س‬ ‫للنوعيات النادرة من اال�سماك‪� ،‬إ�ضافة اىل‬ ‫م���ش��روع لرتبية االغ �ن��ام ال�ع��وا��س��ي و�آخ��ر‬ ‫لإنتاج تقاوى البطاطا بطريقة الف�سلجة مع‬ ‫م�شروعني �آخ��ري��ن للزراعة املائية وزراعة‬ ‫احلنطة يف االرا� �ض��ي امل��احل��ة وغ�يره��ا من‬ ‫امل�شاريع االخرى‪ .‬و�أ�شار اىل‪� :‬أن امل�شاريع‬ ‫ال�صناعية تتمثل ب��إن���ش��اء م�صنع لإنتاج‬ ‫املبيدات من امل��واد الع�ضوية و�آخ��ر لإنتاج‬ ‫زي��ت اخل��روع وم�شروع ل�صناعة االكيا�س‬ ‫البال�ستيكية ال�صديقة للبيئة و�آخ��ر لإنتاج‬ ‫خاليا الطاقة ال�شم�سية وغري ذلك من امل�شاريع‬ ‫التي �ستتبنى كوادر الوزارة اال�شراف عليها‬ ‫ميدانيا‪ .‬وكان وزير العلوم والتكنولوجيا‬ ‫عبد الكرمي علي يا�سني ال�سامرائي قد التقى‬ ‫يف منا�سبات �سابقة م�س�ؤولني وخمت�صني‬ ‫يف خمتلف امل �ج��االت ال�ف�ن�ي��ة يف حمافظة‬ ‫وا�سط و�أكد حينها ا�ستعداد الوزارة لتقدمي‬ ‫كامل الدعم للمحافظة ويف امل�ج��االت التي‬ ‫حتتاجها‪.‬‬

‫خبز‬

‫‪No.(373) - Thursday 22 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )373‬الخميس ‪ 22‬تشرين الثاني ‪2012‬‬

‫كهرباء كورد�ستان توقع ً‬ ‫عقدا مع �شركة‬ ‫�سويدية بقيمة (‪ )10‬مليار دينار‬

‫ثانوي ��ة ت�ضمنت (قواط ��ع‪ ،‬معدات‪،‬‬ ‫حم ��والت‪ ،‬املن ��اوالت لل�شاحن ��ات‬ ‫والبطاريات)‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح املدر�س‪:‬ان الف ��رق الفنية‬ ‫والهند�سي ��ة يف املديري ��ة املذكورة‬ ‫نفذت رف ��ع ‪ 1737‬حالة جتاوز على‬ ‫ال�شبكة‪ ،‬و�صادرت ‪ 3111‬مرت ًا‪ ،‬من‬ ‫ا�سالك خمتلفة االنواع‪ ،‬ا�ستخدمت‬ ‫يف التج ��اوز‪ ،‬وبلغت كمي ��ة الطاقة‬ ‫املتوفرة م ��ن تلك احلم�ل�ات ‪9450‬‬ ‫كيلوواط‪.‬‬

‫العراق ب�صدد ا�صدار قرار لت�سهيل جتارة الرتانزيت للمنتج الزراعي الأردين‬ ‫النا�س ‪ -‬ر�صد‬

‫ق ��ررت احلكوم ��ة تخفي� ��ض ر�س ��وم‬ ‫الت�أ�شرية على �سائقي الربادات االردنية‬ ‫الناقلة للمنت ��ج الزراعي االردين للعراق‬ ‫من ‪ 80‬دوالرا لكل �سفرة اىل ‪ 100‬دوالر‬ ‫لكل ثالث ��ة ا�شه ��ر بغ�ض النظ ��ر عن عدد‬ ‫ال�سفرات‪.‬‬ ‫وقالت �صحيف ��ة الد�ست ��ور االردنية‪ :‬ان‬ ‫ال�سف�ي�ر العراقي يف عم ��ان جواد هادي‬ ‫عبا�س ثم ��ن جهود املزارع�ي�ن االردنيني‬ ‫يف ت�أم�ي�ن منت ��ج زراع ��ي اردين ع ��ايل‬ ‫اجل ��ودة يحظ ��ى بطل ��ب متزاي ��د م ��ن‬ ‫امل�ستهلك العراقي‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خ�ل�ال زيارته ووزي ��ر الزراعة‬ ‫احم ��د �آل خط ��اب ملنطق ��ة وادي االردن‬ ‫ولقائ ��ه رئي�س احت ��اد مزارع ��ي الوادي‬ ‫واملزارعني والتجار وامل�صدرين‪.‬‬ ‫وقال ال�سفري العراقي ان رئي�س الوزراء‬ ‫العراق ��ي ن ��وري املالك ��ي ا�ستثن ��ى من ��ذ‬ ‫ني�س ��ان املا�ض ��ي حظ ��ر اال�ست�ي�راد ع ��ن‬ ‫املنت ��ج الزراعي االردين م ��ن بني الدول‬ ‫امل�ص ��درة للع ��راق وذل ��ك دعم ��ا للمزارع‬ ‫االردين وحتقيق ��ا لوح ��دة التكام ��ل‬ ‫االقت�ص ��ادي العرب ��ي م ��ع احلف ��اظ على‬ ‫حق امل ��زارع العراق ��ي وانتاج ��ه‪ ،‬معربا‬ ‫عن امله يف ان ي�صار اىل زيادة الكميات‬ ‫امل�ص ��درة للع ��راق وح�س ��ب احتياج ��ات‬

‫�سوقه اال�ستهالكية‪.‬‬ ‫وبني ان املزارع االردين ونتيجة ملا متر‬ ‫ب ��ه ال�شقيقة �سورية من اح ��داث م�ؤ�سفة‬ ‫حتمل الكثري من االعباء االقت�صادية بعد‬ ‫تع�ث�ر حرك ��ة الرتانزيت ع�ب�ر االرا�ضي‬ ‫ال�سورية اىل تركيا واوروبا وان العراق‬ ‫ب�صدد ا�صدار قرار �سريع لت�سهيل جتارة‬ ‫الرتانزيت للمنتج الزراعي االردين عرب‬ ‫ارا�ضي ��ه كم�ساهم ��ة يف انق ��اذ امل ��زارع‬ ‫االردين م ��ن اخل�سائ ��ر املادي ��ة ب�سب ��ب‬ ‫الظروف ال�سيا�سية ال�سائدة‪.‬‬ ‫وثم ��ن وزير الزراع ��ة املوق ��ف الر�سمي‬

‫العراقي جتاه ا�ست�ي�راد املنتج الزراعي‬ ‫االردين لأ�سواقه وال ��ذي يدل على عمق‬ ‫العالقات االخوية بني البلدين ال�شقيقني‬ ‫منذ امد طويل‪.‬‬ ‫وق ��ال انن ��ا كحكومة مطل ��وب منا تامني‬ ‫اال�س ��واق الالزم ��ة للمنت ��ج الزراع ��ي‬ ‫االردين حي ��ث يع ��اين امل ��زارع االردين‬ ‫حالي ��ا من تراجع حجم الت�صدير وغياب‬ ‫بع�ض اال�سواق الت�صديرية‪.‬‬ ‫وق ��ام ال�سف�ي�ر العراقي ووزي ��ر الزراعة‬ ‫بجولة تفقدي ��ة ل�سوق العار�ضة املركزي‬ ‫التقي ��ا خالله ��ا املزارع�ي�ن وا�ستم ��ع‬

‫حفر (‪ً )120‬‬ ‫بئرا ارتوازية ملعاجلة �شح املياه يف دياىل‬

‫ع�ضو اللجنة املالية‪ :‬موازنة عام‬ ‫‪ 2013‬لن تختلف عن �سابقتها‬

‫دياىل ‪-‬النا�س‬

‫�أعلن ��ت مديري ��ة امل ��وارد املائي ��ة يف‬ ‫دياىل‪ ،‬ع ��ن حفر ‪ 120‬بئ ��ر ًا ارتوازية‬ ‫يف مناطق متفرقة ملعاجلة �شح املياه‪،‬‬ ‫فيما �أكدت و�ضع خطة حلفر ‪ 120‬بئر ًا‬ ‫�أخرى خالل العام املقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر الدائرة با�س ��م الزبيدي ‪،‬‬ ‫�إن "الفرق الفني ��ة والهند�سية التابعة‬ ‫لدائ ��رة امل ��وارد املائي ��ة �أجن ��زت حفر‬ ‫‪ 120‬بئ ��ر ًا ارتوازي ��ة يف مناط ��ق‬ ‫متفرقة من املحافظة"‪ ،‬مبين ًا �أن "عمل‬ ‫ه ��ذه الآب ��ار يت ��م وف ��ق خط ��ة منظمة‬ ‫�أع ��دت م�سبق� � ًا‪ ،‬ب�آلي ��ات وطواقم فنية‬ ‫وهند�سية حكومية"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف الزبي ��دي �أن "ه ��ذه الآب ��ار‬ ‫�ستعال ��ج م�شكل ��ة �ش ��ح املي ��اه يف تلك‬ ‫املناط ��ق وخا�ص ��ة الق ��رى النائي ��ة‬ ‫البعي ��دة"‪ ،‬الفت� � ًا �إىل "و�ض ��ع خط ��ة‬ ‫منظم ��ة حلف ��ر ‪ 120‬بئ ��ر ًا ارتوازي ��ة‬ ‫�أخ ��رى خ�ل�ال الع ��ام املقب ��ل ‪2013‬‬ ‫م ��ن �أجل تغطي ��ة جمي ��ع املناطق دون‬ ‫ا�ستثناء‪ ،‬وفق حاجتها لذلك"‪.‬‬ ‫ومتكن ��ت دائ ��رة امل ��وارد املائية خالل‬ ‫الأعوام ال�سابقة من حفر مئات الآبار‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫االرتوازي ��ة يف عم ��وم مناطق دياىل‪،‬‬ ‫ملعاجل ��ة �شح املي ��اه واجلفاف وت�أمني‬ ‫احلد الأدنى من املياه‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن حمافظ ��ة دي ��اىل‪ ،‬ومركزه ��ا‬ ‫بعقوب ��ة نح ��و ‪ 55‬ك ��م �شم ��ال بغداد‪،‬‬ ‫�شهدت خالل العامني ‪ 2006‬و‪،2008‬‬

‫�أ�س ��و�أ موا�س ��م جف ��اف‪ ،‬ب�سب ��ب �ش ��ح‬ ‫م�ص ��ادر املياه الت ��ي ت�أت ��ي ‪ %80‬منها‬ ‫م ��ن �أنهر تنبع يف �إيران‪ ،‬مما �أدى �إىل‬ ‫تدمري م�ساحات زراعية كبرية وبروز‬ ‫خط ��ر هج ��رة �آالف الأ�سر م ��ن الريف‬ ‫�إىل املدينة‪.‬‬

‫املطلك و ال�سفري ال�سويدي يبحثان �إمكانية التعاون يف جماالت �صناعة‬ ‫ال�سيارات واملكننة الزراعية واالعمار واالت�صاالت‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫تباح ��ث نائ ��ب رئي�س ال ��وزراء �صالح‬ ‫املطل ��ك يف مكتب ��ه �صب ��اح ام� ��س‪،‬‬ ‫م ��ع �سف�ي�ر مملك ��ة ال�سوي ��د يورك ��ن‬ ‫لند�س�ت�روم والوف ��د املراف ��ق ل ��ه‪،‬يف‬ ‫جمم ��ل الق�ضاي ��ا الت ��ي تخ� ��ص بغداد‬ ‫و�ستوكه ��ومل وال�سب ��ل الكفيلة لتعزيز‬ ‫التعاون اخلدم ��ي والزراعي والعلمي‬

‫مل�شاكله ��م وهمومه ��م كم ��ا اطل ��ع عل ��ى‬ ‫ا�سالي ��ب الت�صدير وال�شحن لكافة انحاء‬ ‫الع ��امل كما ا�ستمع اىل �ش ��رح مف�صل عن‬ ‫خدم ��ات ال�سوق من رئي� ��س بلدية معدي‬ ‫عبد الرحمن الن�سور مالكة ال�سوق‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه �شك ��ر رئي�س احت ��اد مزارعي‬ ‫وادي االردن عدن ��ان اخل ��دام موق ��ف‬ ‫احلكوم ��ة العراقي ��ة ال�ستقباله ��ا للمنتج‬ ‫الزراع ��ي االردين كو�سيلة دعم للمزارع‬ ‫االردين الذي يع ��اين الكثري من امل�شاكل‬ ‫الت�سويقية‪.‬‬ ‫وحم ��ل اخلدام با�سم ��ه واع�ضاء جمل�س‬ ‫االدارة واملزارع ��ون ال�سف�ي�ر العراق ��ي‬ ‫نقل �شكره ��م وتقديرهم لرئي�س الوزراء‬ ‫العراق ��ي نور الدي ��ن املالك ��ي على دعمه‬ ‫للمزارع االردين‪.‬‬ ‫وقدم رئي�س جمعية االحتاد للمنتوجات‬ ‫الزراعي ��ة االردني ��ة �سليم ��ان احلي ��اري‬ ‫ال�شكر للحكومة العراقي ��ة على �سماحها‬ ‫بدخ ��ول املنت ��ج الزراع ��ي االردين اىل‬ ‫اال�س ��واق العراقي ��ة ما يحد م ��ن خ�سائر‬ ‫املزارعني املالية‪.‬‬ ‫و�سيق ��وم وف ��د برئا�س ��ة وزي ��ر الزراعة‬ ‫واحت ��اد املزارع�ي�ن بزي ��ارة اىل العراق‬ ‫ال�شقي ��ق ال�شه ��ر املقب ��ل يلتق ��ون خاللها‬ ‫امل�س�ؤول�ي�ن العراقيني للبح ��ث معهم يف‬ ‫امكاني ��ة ا�ستيعاب كمي ��ات انتاجية اكرب‬ ‫لدى ال�سوق العراقي من املنتج الزراعي‬ ‫االردين‪.‬‬

‫بينهما‪.‬وق ��ال بيان ملك ��ت نائب رئي�س‬ ‫ال ��وزراء ‪�،‬إن املطلك ا�ش ��ار اىل اهمية‬ ‫ان تو�س ��ع ال�ش ��ركات ال�سويدي ��ة‬ ‫العامل ��ة يف الع ��راق م ��ن ان�شطته ��ا‬ ‫لت�شمل خمتلف القطاعات االقت�صادية‬ ‫والتكنولوجية‪.‬و�أ�ض ��اف البي ��ان‪� :‬أن‬ ‫ال�سف�ي�ر ال�سوي ��دي ق ��دم �شرح ��ا ع ��ن‬ ‫اه ��م ال�ش ��ركات ال�سويدية يف جماالت‬ ‫�صناعة ال�سي ��ارات واملمكنة الزراعية‬

‫واالعم ��ار واالت�صاالت‪ ،‬م�ؤكدا حر�ص‬ ‫بالده لفت ��ح �آفاق جديدة م ��ن التعاون‬ ‫‪.‬كم ��ا تط ��رق املطلك ولند�س�ت�روم اىل‬ ‫ملف الالجئني العراقي�ي�ن يف ال�سويد‬ ‫و�ضرورة اال�ستفادة من وجودهم مبا‬ ‫يع ��زز العالق ��ات الطيبة ب�ي�ن ال�شعبني‬ ‫العراق ��ي وال�سوي ��دي وي�سه ��م يف‬ ‫توطيد العالق ��ات الثقافية واالن�سانية‬ ‫بينهما‪.‬‬

‫خبري‪ :‬يجب التعاقد مع �شركات عاملية ر�صينة لفح�ص الب�ضائع امل�ستوردة للبلد‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫دع ��ا اخلب�ي�ر االقت�ص ��ادي حام ��د‬ ‫املو�س ��وي‪ ،‬وزارة التخطي ��ط اىل‬ ‫�ض ��رورة التعاق ��د مع �ش ��ركات عاملية‬ ‫ر�صينة متخ�ص�ص ��ة لفح�ص الب�ضائع‬ ‫وال�سل ��ع عل ��ى املناف ��ذ احلدودية قبل‬ ‫دخولها اىل االرا�ضي العراقية‪.‬‬ ‫وقال املو�س ��وي لـ(الوكالة االخبارية‬ ‫لالنباء) ‪ :‬يجب على وزارة التخطيط‬ ‫ان تتعاقد مع �ش ��ركات عاملية معروفة‬ ‫ومتخ�ص�ص ��ة بفح� ��ص الب�ضائ ��ع‬ ‫وال�سل ��ع عل ��ى احل ��دود قب ��ل دخولها‬ ‫اىل االرا�ض ��ي العراقية وذلك ل�ضمان‬ ‫وم ��واد رديئ ��ة للبل ��د‪ ،‬فعل ��ى وزارة وال�سيط ��رة النوعي ��ة يج ��ب ان ت�أخذ‬ ‫ا�سترياد ب�ضائع جيدة للبلد‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار اىل‪ :‬ان ال ��وزارة �سب ��ق وان التخطي ��ط ان تاخ ��ذه بنظ ��ر االعتبار دورها ب�شكل كام ��ل يف عملية فح�ص‬ ‫م ��رت بتجرب ��ة ال�شرك ��ة ال�سوي�سرية لتتعاق ��د مع �ش ��ركات ذات �سمعة ولها الب�ضائ ��ع وال�سلع الرديئة التي تدخل‬ ‫للبل ��د‪ ،‬م�ش�ي�ر ًا اىل ان اغل ��ب امل ��واد‬ ‫الت ��ي اخل ��ت بالعق ��د امل�ب�رم معه ��ا باع طويل يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�ساهمت وب�ش ��كل كبري بادخال �سلع و�أ�ض ��اف‪� :‬أن دائ ��رة جه ��از التقيي�س امل�ستوردة غري مطابق ��ة للموا�صفات‬

‫العاملية وذات نوعية رديئة‪.‬‬ ‫وكان اجله ��از املرك ��زي للتقيي� ��س‬ ‫وال�سيط ��رة النوعي ��ة التاب ��ع لوزارة‬ ‫التخطيط قد �أبرم عقدا فنيا مع �شركة‬ ‫(‪ )T U V‬االملاني ��ة لفح� ��ص امل ��واد‬ ‫وال�سل ��ع الداخلة اىل الع ��راق يف بلد‬ ‫املن�ش�أ‪.‬‬ ‫ومن اجلديد بالذكر �أن اجلهاز املركزي‬ ‫للتقيي� ��س وال�سيطرة النوعية قد وقع‬ ‫عقدا مع اح ��دى ال�شركات الدمناركية‬ ‫وم ��ن امل�ؤم ��ل ان يت ��م التوقي ��ع م ��ع‬ ‫�شرك ��ة �سويدية خالل االي ��ام القريبة‬ ‫املقبل ��ة باال�ضاف ��ة اىل �شركة (‪)B V‬‬ ‫الفرن�سي ��ة الت ��ي �سب ��ق التعاق ��د معها‬ ‫مطل ��ع الع ��ام املا�ض ��ي لي�صب ��ح ع ��دد‬ ‫ال�ش ��ركات الفاح�ص ��ة ارب ��ع �ش ��ركات‬ ‫ويف ذات الوقت �شرع اجلهاز بت�شييد‬ ‫(‪ )6‬خمتربات كبرية وحديثة يف �ست‬ ‫حمافظ ��ات لديه ��ا مناف ��ذ حدودية مع‬ ‫دول اجلوار‪.‬‬

‫�أكد ع�ضو اللجنة املالية النائب عن التحالف‬ ‫الوطن ��ي عبداالم�ي�ر املياح ��ي‪ ،‬ان موازن ��ة‬ ‫ع ��ام (‪� )2013‬شبيهة ملوازن ��ة العام احلايل‬ ‫خللوها من امل�شاريع ال�سرتاتيجية‪ ،‬مرجح ًا‬ ‫اقراره ��ا يف �شهر اذار املقب ��ل ب�سبب وجود‬ ‫اعرتا�ض ��ات ومطالي ��ب م ��ن بع� ��ض الكت ��ل‬ ‫النيابية‪.‬‬ ‫وق ��ال املياح ��ي‪� :‬إن موازن ��ة ع ��ام (‪)2013‬‬ ‫لن تختل ��ف كثري ًا عن موازن ��ة عام (‪)2012‬‬ ‫اال م ��ن حيث الرق ��م حلجم امواله ��ا‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫اىل انها تخل ��و من امل�شاري ��ع ال�سرتاتيجية‬ ‫التي م ��ن �ش�أنها تنه� ��ض باالقت�صاد الوطني‬ ‫وتطوره‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪ :‬ال توج ��د ا�سرتاتيجي ��ة مالي ��ة‬ ‫واقت�صادي ��ة وا�ضحة للحكوم ��ة تخدم البلد‬ ‫من خالل املوازنة العامة‪ ،‬م�ؤكد ًا ان موازنة‬ ‫الع ��ام القادم حتت ��اج اىل املناق�ل�ات لبع�ض‬ ‫ابوابه ��ا وفقراتها من قبل اللجنة املالية مما‬ ‫�ست�أخذ وقت ًا طوي ًال القرارها‪.‬‬ ‫وتوق ��ع املياح ��ي اق ��رار موازن ��ة (‪)2013‬‬ ‫يف �شه ��ر اذار املقب ��ل نظ ��ر ًا لوج ��ود بع�ض‬ ‫االعرتا�ضات واملطالب ��ات بالن�سبة للتحالف‬ ‫الكورد�ستاين وائتالف العراقية‪ ،‬ما �سيجرب‬ ‫جمل� ��س الن ��واب لت�أجيل اق ��رار املوازنة يف‬ ‫موعدها املحدد‪.‬‬ ‫وق ��د اعلن ��ت وزارة املالي ��ة ع ��ن ان املوازنة‬ ‫املقرتحة لع ��ام (‪ )2013‬بلغت (‪ )113‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬وب�سع ��ر نف ��ط (‪ )90‬دوالر للربمي ��ل‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫وكان جمل� ��س ال ��وزراء ق ��د ار�س ��ل املوازنة‬ ‫العام اىل جمل�س الن ��واب لغر�ض مناق�شتها‬ ‫والت�صويت عليها‪.‬‬ ‫ويذكر ان جمل�س النواب العراقي قد �صوت‬ ‫عل ��ى املوازنة املالي ��ة العامة لع ��ام (‪)2012‬‬ ‫مببلغ قدره (‪)100‬مليار دوالر �أي ما يعادل‬ ‫بـ(‪)117‬ترليون دينار عراقي‪ ،‬وبعجز مايل‬ ‫يق ��در بـ(‪)14‬ترليون دين ��ار‪ ،‬مو�ضوعة على‬ ‫ا�سا�س �سعر برميل النفط بـ(‪)85‬دوالر‪.‬‬

‫ن�صب وت�شييد برجني دائميني‬ ‫على خط ا�سترياد الطاقة ال�ضغط‬ ‫الفائق (مري�ساد ـ دياىل)‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫متكن ��ت امل�ل�اكات الهند�سي ��ة والفني ��ة‬ ‫التابع ��ة للمديري ��ة العام ��ة لنق ��ل الطاقة‬ ‫الكهربائية‪/‬الف ��رات االعل ��ى يف وزارة‬ ‫الكهرب ��اء م ��ن تن�صي ��ب وت�شييد برجني‬ ‫دائمي�ي�ن على خ ��ط ا�ست�ي�راد الطاقة من‬ ‫ايران ال�ضغط الفائق (مري�ساد – حمطة‬ ‫دي ��اىل) ‪ 400‬كي يف‪.‬وق ��ال بيان لوزارة‬ ‫الكهرب ��اء‪:‬ان عم ��ل م�ل�اكات ال ��وزارة‬ ‫م�ستمر م ��ن اجل �ضم ��ان ان�سيابية عمل‬ ‫منظوم ��ة الطاق ��ة الكهربائي ��ة وتقلي ��ل‬ ‫�ساعات االنقطاعات‪ .‬و�أ�ضاف البيان‪ :‬ان‬ ‫مالكات املديرية املذك ��ورة متكنت اي�ضا‬ ‫من اعادت خ ��ط ال�ضغط الفائق (الت�أميم‬ ‫– �شرق بغداد) ‪ 400‬كي يف اىل العمل‬ ‫بعد تعر�ضه اىل عمل تخريبي‪.‬‬

‫حركة ال�سوق‬

‫‪13‬‬

‫اسعار العمالت مقابل الدينار العراقي‬ ‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫الدوالر‬

‫‪1221‬‬ ‫‪1280‬‬ ‫‪1.33‬‬ ‫‪15.138‬‬ ‫‪.17‬‬

‫الليرة البنانية‬

‫‪0.78‬‬ ‫‪4835‬‬ ‫‪1593‬‬ ‫‪311.87‬‬ ‫‪309‬‬

‫اليورو‬ ‫الجنيه اإلسترليني‬ ‫الين الياباني‬ ‫الليرة السورية‬

‫الدينار الكويتي‬ ‫دينار اردني‬

‫ريال سعودي‬ ‫درهم اماراتي‬

‫اسعار المعادن النفيسة مقابل الدينار العراقي‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫‪66933.81‬‬ ‫ذهب عيار ‪24‬‬ ‫ذهب عيار ‪22‬‬ ‫‪61355.99‬‬ ‫‪58567.08‬‬ ‫ذهب عيار ‪21‬‬ ‫اسعار أوقية الذهب‬ ‫‪2081874.15‬‬

‫المعدن‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫ذهب عيار ‪50200.36 18‬‬ ‫ذهب عيار ‪39044.72 14‬‬ ‫ذهب عيار ‪27889.09 10‬‬ ‫جرام الفضة عيار ‪999 99.9‬‬ ‫‪1750‬‬

‫اسعار المواد االنشائية‬ ‫الكمية‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‪3‬‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫القطعة الواحدة‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫دبل‬

‫نوع المادة‬ ‫السمنت العادي‬ ‫السمنت المقاوم‬ ‫الرمل‬ ‫الحصى‬ ‫شيش التسليح‬ ‫كاشي عراقي‬ ‫بورك اهلي‬ ‫الطابوق‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪240000‬‬ ‫‪250000‬‬ ‫‪750000‬‬ ‫‪350000‬‬ ‫‪950000‬‬ ‫‪800‬‬ ‫‪140000‬‬ ‫‪950000‬‬

‫اسعار الفواكه والخضراوات‬ ‫المادة‬ ‫البطاطا‬ ‫باذنجان‬ ‫تمر‬ ‫بامياء‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪750‬‬

‫‪750‬‬ ‫‪2000‬‬ ‫‪2500‬‬

‫المادة‬ ‫الطماطم‬ ‫البصل‬ ‫الموز‬ ‫خيار‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪750‬‬ ‫‪500‬‬ ‫‪1250‬‬ ‫‪750‬‬

‫اسعار المواد الغذائية‬ ‫المادة‬ ‫رز‬ ‫السكر‬ ‫طحين إماراتي‬ ‫العدس‬ ‫الحمص‬ ‫الفاصوليا‬ ‫لوبيا‬ ‫معجون الطماطم‬ ‫البيض‬ ‫الزيت‬

‫الكمية‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪1‬كغ‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪70150‬‬

‫‪52000‬‬ ‫‪1100‬‬ ‫‪63,030‬‬

‫‪65,700‬‬ ‫‪68,400‬‬ ‫‪34000‬‬ ‫‪23,100‬‬ ‫‪42,500‬‬ ‫‪38,500‬‬

‫جلنة االقت�صاد النيابية‪:‬ت�شريع قوانني مهمة‬ ‫تنه�ض بالقطاع االقت�صادي خالل املرحلة املقبلة‬ ‫النا��� ‪ -‬متابعة‬

‫�أعلن ��ت جلن ��ة االقت�ص ��اد واال�ستثم ��ار‬ ‫النيابي ��ة‪ ،‬ان املرحل ��ة املقبل ��ة �ست�شه ��د‬ ‫ت�شري ��ع قوانني مهم ��ة للنهو�ض بالقطاع‬ ‫ال�صناعي العام واخلا�ص يف العراق‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو اللجنة النائب عن ‪ /‬ائتالف‬ ‫دول ��ة القانون ‪/‬عب ��د العبا� ��س حمود ال‬ ‫�شي ��اع يف ت�صري ��ح لــ(الوكالة االخبارية‬ ‫لالنب ��اء)‪ :‬هنال ��ك قوان�ي�ن مهم ��ة �سيت ��م‬ ‫ت�شريعه ��ا للنهو� ��ض بالقط ��اع ال�صناعي‬ ‫الع ��ام واخلا�ص يف الدولة خالل املرحلة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ‪ :‬ان التح ��ول م ��ن القط ��اع‬ ‫الع ��ام اىل اخلا� ��ص يف البل ��د يج ��ب ان‬ ‫يك ��ون م�صحوب� � ًا بحزم ��ة م ��ن القوانني‬

‫والت�شريع ��ات الت ��ي تتالئ ��م م ��ع ه ��ذه‬ ‫احلال‪.‬‬ ‫و�أك ��د �شياع‪ :‬حاجة الع ��راق اىل قوانني‬ ‫خا�ص ��ة بال�ضم ��ان االجتماع ��ي وحماية‬ ‫املنتج املحلي وامل�ستهل ��ك وهذه جميعها‬ ‫موج ��ودة ولكنها غ�ي�ر مفعلة‪،‬م�ؤكد ًا اىل‬ ‫ان ه ��ذه القوان�ي�ن �سيت ��م تفعيله ��ا خالل‬ ‫املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار اىل ان اللجن ��ة تدع ��و دائم� � ًا اىل‬ ‫تفعي ��ل دور القط ��اع اخلا� ��ص يف البل ��د‬ ‫اال ان ��ه الميكن ان يفع ��ل اذا كانت معظم‬ ‫املعام ��ل مغلقة ا�ضاف ��ة اىل وجود بع�ض‬ ‫الآلي ��ات التي ميك ��ن ان ت�ض ��ر مب�صلحة‬ ‫املواطن ومنها التعرفة الكمركية التي مت‬ ‫تاجيل العمل بها‪ ،‬م�ؤكد ًا ان ال�سوق وبعد‬ ‫التوج ��ه اىل االقت�ص ��اد احل ��ر اذا مل تكن‬ ‫هنال ��ك تعرف ��ة كمركية الميك ��ن النهو�ض‬ ‫بالقطاع اخلا�ص‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫حياة‬

‫‪No.(373) - Thursday 22 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )373‬اخلمي�س ‪ 22‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫ظاهرة حتد من ن�سبة العنو�سة والطالق املبكر‬

‫ىّ‬ ‫ول زمن اخلاطبة يف العراق‪ ..‬ومكاتب الزواج �إىل انت�شار‬ ‫تعتمد غالبية الأ�سر العراقية على اخلاطبة لتزويج �أبنائها وبناتها‪ ،‬لأنها تعلم ما يف دواخل البيوت وموا�صفاتها‪� ،‬إال �أن دور‬ ‫اخلاطبة ذهب �إىل انح�سار ل�صالح مكاتب الزواج‪ ،‬التي تخدم طالبي وطالبات الزواج‪� ،‬إذ تتيح لهم لقاء ال�شريك الذي يتوافق‬ ‫مع املوا�صفات املطلوبة‪.‬‬ ‫و�سيم با�سم‬

‫يف وقت يعزف فيه الكثري من �شباب العراق على‬ ‫الزواج‪ ،‬وتزداد اعداد الفتيات غري املتزوجات‬ ‫رافعات ن�سبة العنو�سة يف املجتمع‪ ،‬ي�صبح‬ ‫ابتكار الو�سائل لت�شجيع ال�شباب ذكو ًرا وانا ًثا‬ ‫على الزواج �أم ًرا ال بد منه‪.‬‬ ‫�إح ��دى ه��ذه الو�سائل مكاتب ال���زواج‪ ،‬التي‬ ‫ا�صبحت تقليدًا يوميًا يف �إقليم كرد�ستان‬ ‫ب�شمال ال�ع��راق‪ ،‬ت�سري بخطوات خجولة يف‬ ‫مدن الو�سط واجلنوب العراقي‪.‬‬ ‫ولي�س مفاج ًئا �أن تكون غالبية املتقدمني لطلبات‬ ‫االقرتان من الن�ساء‪ .‬فالإناث ي�شكلن ‪ 60‬باملئة‬ ‫من �سكان العراق‪ ،‬فيما ت�شكل ن�سبة اللواتي مل‬ ‫يح�صلن على فر�صة للزواج‪ ،‬ويعرفهن املجتمع‬ ‫بالعوان�س‪ ،‬نحو ‪ 30‬باملئة‪.‬‬

‫ً‬ ‫عقدا يف ال�شهر‬ ‫�سبعون‬

‫من خاطبة �إىل مكتب زواج‬ ‫يف حم��اول��ة ج��ري�ئ��ة‪ ،‬افتتحت ري��ام البياتي‬ ‫ما ميكن ت�سميته مكتبًا لها يف بيتها مبدينة‬ ‫ال�ك��رادة يف ب�غ��داد‪ ،‬على �أم��ل �أن ت�ؤ�س�س يف‬ ‫امل�ستقبل ك �ي��ا ًن��ا م�ع�ل� ًن��ا‪ ،‬ب�ع��دم��ا ��ش��رع��ت يف‬ ‫اخلطوة االوىل‪ ،‬ت�أجري مكان لها هو منطلقها‪،‬‬ ‫ت�ستقبل فيه ع�شرات طلبات الزواج من الذكور‬ ‫والإناث‪ ،‬ما يدل على احلاجة الفعلية للمجتمع‬ ‫ملثل هذه الو�ساطات يف الزواج‪.‬‬ ‫لـ(البياتي) جتربة كبرية يف ه��ذا املجال من‬

‫عملها ال�سابق كخاطبة بني الأ�سر العراقية‪ .‬مقيمني هناك‪ ،‬وبني عراقيني وم�صريني‪.‬‬ ‫ل�ك�ن�ه��ا ام �� �ض��ت ع��ام�ي�ن يف م �� �ص��ر‪ ،‬الحظت وتتابع‪" :‬يف بيتي‪� ،‬أتلقى نحو ثالثني طلب‬ ‫خاللهما كرثة مكاتب ال��زواج هناك‪ ،‬ف�شجعها اقرتان يف ال�شهر‪ ،‬لكنني �أعتقد �أن هذا العدد‬ ‫ذل��ك على الت�أ�سي�س مل�شروعها‪ ،‬ال��ذي يعد يف �سيت�ضاعف حني �أفتتح املكتب ر�سميًا"‪.‬‬ ‫بع�ض جوانبه غريبًا يف جمتمع حتكمه القيم‬ ‫املحافظة‪.‬تقول‪" :‬عملت خاطبة‪ ،‬وتطوعت‬ ‫توفيق ر�أ�سني باحلالل‬ ‫يف اح��د مكاتب ال ��زواج يف ال�ق��اه��رة‪ ،‬ومتت‬ ‫على يدي زيجات كثرية ناجحة بني عراقيني ت �ق��ول ال �ك��ردي��ة �إمي� ��ان ق ��ادر م��ن ب �غ��داد �إنها‬

‫وزارة العدل‪ :‬تواجد االطفال ب�صحبة‬ ‫النزيالت مطلب يكفله القانون‬ ‫اكدت وزارة العدل‪ ،‬ان التقارير التي تناقلتها و�سائل االعالم ب�ش�أن انقاذ‬ ‫اطفال ال�سجينات من التواجد يف املعتقالت تنق�صها الدقة واملو�ضوعية‪،‬‬ ‫لأ�سباب تتعلق بطلب امهاتهم بالإبقاء عليهم ب�صحبتهن‪ ،‬وال توجد‬ ‫�صيغة اجبار يف هذا اجلانب‪.‬‬

‫ النا�س – متابعة‬

‫وق��ال املتحدث الر�سمي با�سم‬ ‫وزارة العدل حيدر ال�سعدي يف‬ ‫بيان تلقت (الوكالة االخبارية‬ ‫ل�ل�ان� �ب ��اء) ن �� �س �خ��ة م �ن��ه ال �ي��وم‬ ‫االرب� �ع ��اء‪� :‬إن اجل��ان��ب املهني‬ ‫ل�ت��داول املعلومات يف و�سائل‬ ‫االعالم يجب ان تعتمد املعلومات‬ ‫م��ن جميع اجل��وان��ب وتنتهي‬ ‫ب��اجل�ه��ات الر�سمية ال�ستبيان‬ ‫�صدقية هذه املعلومات‪� ،‬إال ان‬ ‫التقارير امل�ت��داول��ة يف و�سائل‬ ‫االع�لام نقلت عن جهة واحدة‪،‬‬ ‫االم� ��ر ال� ��ذي يتطلب م �ن��ا ال��رد‬ ‫على اي معلومة يتم تداولها يف‬ ‫ال�صحف او الف�ضائيات‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪� :‬إن اجل��ان��ب االول‬ ‫يف امل��و���ض��وع ق ��ان ��وين وه��و‬ ‫م�ط�ل��ب ان �� �س��اين ب ��إن �ق��اذ ابناء‬ ‫ال�سجينات من الزنازين‪ ،‬وهذا‬ ‫االم��ر ال يتعلق ب ��وزارة العدل‬ ‫او اي ��ة ج �ه��ة اخ� ��رى‪ ،‬العتبار‬ ‫ان بع�ض ال�سجينات يلدن يف‬ ‫ال�سجون ويقدمن طلبات لإدارة‬ ‫ال�سجن للإبقاء على ابناءهن‬ ‫وفقا للقانون ال��ذي يلزم ادارة‬ ‫ال�سجن بالإبقاء عليهم‪ ،‬اما يف‬ ‫ال�شق الثاين املتعلق بتعر�ض‬ ‫النزيالت للتعذيب واالغت�صاب‬ ‫للح�صول على االع�تراف��ات يف‬

‫(��س�م�ي��ة) ت �ق��ول ان �ه��ا مل تنجح يف االق�ت�ران‬ ‫ب��زوج �ه��ا �إال ب��ال�ل�ج��وء �إىل م�ك��ات��ب ال ��زواج‬ ‫ال���ش��رع��ي يف حم��اف�ظ��ة ك��رب�ل�اء‪ ،‬م���ؤك��دة �أن‬ ‫املتعلمني يبدون اكرث تفهمًا وتعاملاً مع مكاتب‬ ‫الزواج‪ .‬وبالرغم من �أنها حتمل �شهادة جامعية‪،‬‬ ‫لكن احدًا ي�ضاهيها يف امل�ستوى االكادميي مل‬ ‫يتقدم خلطبتها‪ ،‬فوجدت �ضالتها عرب املكتب‪.‬‬ ‫فت�ؤكد �أن و�ساطات الزواج ناجحة‪ ،‬مهما كان‬ ‫نوعها �أو ك��ان��ت ت�سميتها‪ ،‬لأن�ه��ا ت�ع��ادل بني‬ ‫املةا�صفات وتقرب ما كان بعيدًا‪" ،‬وهذا �أمر‬ ‫م�شروع"‪ ،‬كما تقول‪.‬‬ ‫(عادل من بغداد) اقرتن بفتاة كردية من اربيل‪،‬‬ ‫عن طريق مكتب زواج هناك‪ .‬ي�شري �إىل �أنه كان‬ ‫يبحث عن زوجة منا�سبة طيلة �سنني من دون‬ ‫جدوى‪ ،‬حتى كان له ما �أراد بعدما تقدم بطلب‬ ‫�إىل �أحد مكاتب الزواج‪.‬‬ ‫وبالرغم من �أن مكاتب ال��زواج يف كرد�ستان‬ ‫تعقد يف الغالب زيجات بني انا�س من القومية‬ ‫الكردية‪ ،‬اال �أن الظاهرة ب��د�أت تت�سع لت�شمل‬ ‫ال �ع��رب وال�ق��وم�ي��ات الأخ���رى �أي ��ً��ض��ا‪ .‬و�سعد‬ ‫حممد‪ ،‬املقيم يف ال��دامن��ارك‪ ،‬دليل �آخ��ر على‬ ‫جن��اح ه��ذه امل �ك��ات��ب‪�،‬إذ ا�ستطاع ع�بره��ا من‬ ‫االقرتان بفتاة من املو�صل‪.‬‬

‫م��راك��ز االع �ت �ق��ال امل���ؤق��ت‪ ،‬ف�أن‬ ‫وزارة ال��ع��دل غ�ي�ر م�س�ؤولة‬ ‫عن التحقيق باعتبارها تابعة‬ ‫لوزارتي الداخلية والدفاع‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪� :‬إن وزير العدل ح�سن‬ ‫ال�شمري‪ ،‬اجرى زيارة ميدانية‬ ‫ب�شكل مبا�شر وب�صحبة عدد من‬ ‫و��س��ائ��ل االع�ل�ام والف�ضائيات‬ ‫اىل � �س �ج��ن ال �ن �� �س��اء لل��إط�ل�اع‬ ‫ع �ل��ى او� �ض��اع �ه��ن والتوجيه‬ ‫ب�ت��وف�ير ج�م�ي��ع احتياجاتهن‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا اىل ان ��ه �أم� ��ر بتوفري ‬ ‫جميع امل�ستلزمات ال�لازم��ة يف‬ ‫ال���س�ج��ون اجل��دي��دة ال �ت��ي يتم‬ ‫ان�شاءها ومن بينها �سجن بابل‪،‬‬ ‫وت�ل�ايف ال�سلبيات املوجودة‬ ‫يف ال�ب�ن��اي��ات ال�ق��دمي��ة وبناها‬ ‫التحتية املتهالكة‪.‬‬ ‫و�أك��د‪� :‬إن االق�سام اال�صالحية‬ ‫يف دائ� ��رة اال� �ص�لاح العراقية‬ ‫ت�شكل جل��ان ع��اج�ل��ة يف حالة‬ ‫ا� �س �ت�لام �ه��ا ن� � ��زالء تعر�ضوا‬ ‫للتعذيب وتخ�ضعهم للفحو�صات‬ ‫الطبية وبعدها ترفع الق�ضية‬ ‫اىل اجل �ه��ات ال�ق���ض��ائ�ي��ة للبت‬ ‫فيها‪ ،‬مبينا ان دائ��رة اال�صالح‬ ‫العراقية تعمل على نظام العزل‬ ‫ب�ي�ن امل��وق��وف�ي�ن واملحكومني‬ ‫وح �� �س��ب ت��وج �ي �ه��ات ال��وزي��ر‪،‬‬ ‫وه� ��ذا ال�ت���ص�ن�ي��ف م �ع �م��ول به‬ ‫حاليا يف �سجن الن�ساء ا�ضافة‬ ‫اىل ت�صنيف املحكومات ح�سب‬

‫نوع اجلرمية املرتكبة‪.‬‬ ‫و�أ�شار‪ :‬اىل ان اطفال النزيالت‬ ‫يتم ابعادهم ع��ن االج ��واء غري ‬ ‫امل �ن��ا� �س �ب��ة داخ� ��ل ال �� �س �ج��ن من‬ ‫خالل رقابة الباحثات لهذا الأمر‬ ‫مبينا ان القانون ي�سمح بتواجد‬ ‫االط � �ف� ��ال ب �� �ص �ح �ب��ة امهاتهم‬ ‫ال�سجينات مل��دة ث�لاث �سنوات‬ ‫وبعدها يتم ت�سليمهم ام��ا اىل‬ ‫ذويهم او اىل دور الدولة‪ ،‬عمال ‬ ‫ان دخ��ول االط �ف��ال وخروجهم‬ ‫اىل ال�سجن يتم بقرار ق�ضائي‪.‬‬ ‫من جانبها اعلنت دائرة اال�صالح‬ ‫العراقية عن خلو �سجن الن�ساء‬ ‫من اي ا�صابة مبر�ض اجلرب‪،‬‬ ‫م�ؤكدة انها خالل الفرتة احلالية‬ ‫مل ت���س�ج��ل اي ح��ال��ة مر�ضية‬ ‫ك��ون ه��ذا املر�ض من االمرا�ض‬ ‫املعدية‪ ،‬كما ان ادارة ال�سجن‬ ‫تتخذ ب��ا��س�ت�م��رار �سل�سلة من‬ ‫االج ��راءات الوقائية للحيلولة‬ ‫دون حدوثه بتنظيف القاعات‬ ‫با�ستمرار و�إخ�ضاع النزيالت‬ ‫لنظام الت�شمي�س‪ ،‬وفيما يتعلق‬ ‫مبالب�س ال�ن��زي�لات ف��ان �سجن‬ ‫ال�ن���س��اء ف�ي��ه ور� �ش��ة للخياطة‬ ‫ي�ت��وىل اال� �ش��راف ع���ل��ى خياطة‬ ‫مالب�س ال�ن��زي�لات‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫وجود حمامات خا�صة للنزيالت‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل (ل��ون��دري) لغ�سل‬ ‫مالب�سهن ب��إ��ش��راف الباحثات‬ ‫االجتماعيات‪.‬‬

‫ت��زوج��ت منذ �سنة تقريبًا ع�بر مكتب زواج‬ ‫يف �أربيل ب�إقليم كرد�ستان‪ .‬فقد تعرفت على‬ ‫زوج�ه��ا خ�لال زي��ارة �سابقة �إىل �أرب �ي��ل‪ ،‬قبل‬ ‫ا�شهر‪ ،‬حيث التقته بعدما تطابقت موا�صفاتهما‬ ‫التي �أدرجاها يف طلبيهما‪ .‬ولي�س يف هذا ما‬ ‫يُخجل‪ ،‬كما تقول البياتي‪ ،‬فما تقوم به هذه‬ ‫املكاتب لي�س �سوى تطوير ملا كانت اخلاطبة‬ ‫تقوم به على نحو بدائي‪.‬‬

‫يك�شف مكتب بيمان للزواج �أن قوائمه تت�ضمن‬ ‫�أك�ثر من ‪ 950‬طلبًا للزواج‪ ،‬معظمها لفتيات‬ ‫ون���س��اء‪ .‬ويتوقع الباحث االجتماعي عادل‬ ‫الطائي �أن ي�شهد العراق انت�شا ًرا �أو�سع ملكاتب‬ ‫الزواج ب�سبب انت�شار العنو�سة وكرثة ال�شباب‬ ‫الراغبني يف الزواج‪.‬‬ ‫والدليل على ذل��ك انت�شار املكاتب ال�شرعية‬ ‫ل�ل��زواج يف بع�ض م��دن ال �ع��راق‪ ،‬ال �سيما يف‬ ‫املدن التي تعد مراك ًزا دينية‪.‬‬

‫ً‬ ‫و�سيطا‬ ‫يقول (علي اليا�سري)‪ ،‬ال��ذي يعمل‬ ‫يف �أح��د ه��ذا املكاتب‪� ،‬إن ه��ذه املكاتب ت�شهد‬ ‫اقبالاً كبريًا‪ ،‬لأنها تقوم باعمالها وفق اال�صول‬ ‫ال�شرعية‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬يبلغ معدل العقود التي تقوم بها‬ ‫هذه املكاتب بني خم�سني �إىل �سبعني عقدًا يف‬ ‫ال�شهر‪ ،‬و�أحيا ًنا يزيد العدد‪ ،‬كما حتظى هذه‬ ‫املكاتب بثقة اجلميع‪ ،‬وقد جنحت �إىل حد كبري ‬ ‫يف م�ساعدة كثريين على الزواج"‪.‬‬ ‫وينتقد (اليا�سري) ما يروج له البع�ض من �أن‬ ‫اهداف هذه املكاتب جتارية �أو لأغرا�ض املتعة‪،‬‬ ‫م��ؤك�دًا �أن املكاتب تقدم الن�صائح ل�ل��أزواج‪،‬‬ ‫وحتاول قدر االمكان احلد من ظاهرة الزواج‬ ‫من ال�صغريات والزواج املبكر‪.‬‬ ‫احلاكم ال�شرعي‬ ‫تلفت (م��ائ��دة عبا�س)‪ ،‬م�س�ؤولة جلنة املر�أة‬ ‫والطفل يف جمل�س كربالء‪� ،‬إىل �أن�شطة تقوم‬ ‫بها هذه املكاتب بعيدًا عن عني القانون‪ ،‬لأنها‬ ‫ت�ستبدله باحلاكم ال�شرعي الذي يُجري عقود‬ ‫الزواج يف املكاتب ال�شرعية‪.‬‬ ‫وي��رى ال�ب��اح��ث االجتماعي (يحيى علوان)‬ ‫�أن العراقيني م��ا زال��وا يتحفظون على �أداء‬ ‫هذه املكاتب‪ ،‬ويف�ضلون الطرق التقليدية يف‬ ‫ال�ت�ع��ارف وال� ��زواج‪ ،‬ع��ن ط��ري��ق اخلاطبة �أو‬ ‫الو�سطاء من االقارب واجلريان‪.‬‬ ‫�أما (ابت�سام كامل)‪ ،‬املحامية يف ق�ضايا االحوال‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬فتبتعد ع��ن ه��ذي��ن التحفظني‪،‬‬ ‫وتقول �إن مكاتب الزواج تعمل حتت القانون‬ ‫وت�ساهم فغليًا يف احل��د م��ن ظ��اه��رة الطالق‬ ‫املب ّكر‪ ،‬لأنها تقدم للطرفني فر�صة لقاء �شريك‬ ‫بح�سب امل��وا��ص�ف��ات امل�ط�ل��وب��ة‪ ،‬وه ��ذا يحفز‬ ‫املطلقات ب�صورة خا�صة على الت�سجيل يف‬ ‫املكاتب لغر�ض االقرتان بالرجل املنا�سب‪.‬‬

‫املواطن العراقي ُيعاين من عملته الوطنية املمزقة!!‬ ‫بها �أعادها يل وامتنع من التعامل مع تلك‬ ‫�أ�صبح من النادر واملتعذر �أن تدخل يف جيب املواطن عملة ورقية غري ممزقة �أو غري مل�صوقة �أو الأوراق القانونية والغريب �إن امل�صارف‬ ‫واحل�سابات يف ال��دوائ��ر ت�سلم املوظفني‬ ‫خا�ضعة لل�صق و�صارت تلك العمالت التي يتداولها املواطن العراقي م�صدر قلق لديه حيث اخذ الباعة وامل��واط �ن�ين تلك ال�ع�م�لات امل�م��زق��ة التي‬ ‫و�أ�صحاب املحال و�سواق ال�سيارات يرتددون يف ت�سلم النقود بعد �أن �صارت هذه العمالت الورقية قدمية �أ�صبحت عب�أ ثقي ًال على كل النا�س ‪.‬‬ ‫وذك��ر املوطن ه��ادي ثامر كرمي ( �صاحب‬ ‫جداً من دون حماولة لتجديدها‬ ‫حمل لبيع املالب�س ) ‪ :‬بان جميع م�صارف‬ ‫العامل لديها �شعب خا�صة تت�سلم فيها كل‬ ‫دريد ثامر‬ ‫الأوراق النقدية املمزقة وت�ق��وم ب�إعداد‬ ‫قوائم بها وتر�سلها �إىل امل�صرف املركزي‬ ‫لغر�ض �إتالفها وطبع بديل لها بعد اخذ‬ ‫واخ��ذت ت�سبب لهم معاناة كبرية ب�سبب‬ ‫�أرق ��ام� �ه ��ا ال �ق��دمي��ة وي� �ب ��دو �إن اجلهات‬ ‫مت��زق �أك�ث�ر العمالت نتيجة اال�ستعمال‬ ‫املخت�صة يف العراق مل يكرتثوا لهذا الأمر‬ ‫امل�ستمر وعدم عناية املواطن بها واملحافظة‬ ‫وال يريدون �أن يطبعوا طبعات جديدة ‪.‬‬ ‫عليها عندما يطويها مرات عديدة واخرون‬ ‫و�أكد غامن وائل حامد ( �سائق �أجرة ) على‬ ‫ي�سحبونها بقوة من رزم االوراق املالية‬ ‫�إن عمالتنا الوطنية م�صنوعة من ورق‬ ‫امل�ح��اط��ة ب��امل�ط��اط الأم���ر ال ��ذي يعر�ضها‬ ‫غري جيد وطبعتها غري جيدة �أي�ضا و�إال‬ ‫للقطع او التلف ما ي�سهم يف امتناع الباعة‬ ‫ملاذا تتعر�ض لكل هذا التلف ؟ حتى �أ�صبنا‬ ‫والآخ ��رون ع��ن ت�سلم تلك العمالت التي‬ ‫باحلرية وب��د�أن��ا كمتداولني لهذه العملة‬ ‫يحتار املواطنون يف كيفية الت�صرف معها‬ ‫وكيفية ترويجها بعد �أن �أخ��ذن��ا نحتفظ‬ ‫�أو التداول بها ‪.‬‬ ‫بالعمالت غري املمزقة داخ��ل منازلنا وال‬ ‫فهل �ستجد اجلهات املالية املخت�صة حلول‬ ‫ن�صرفها حت�سب ًا للم�ستقبل ‪.‬‬ ‫ل�ه��ذا ال�ظ��اه��رة ؟ ومل ��اذا ال ت�ق��وم ب�إ�صدار‬ ‫وبينت فائزة ح�سني جا�سم ( موظفة ) ‪:‬‬ ‫ع�م�لات ج��دي��دة تعوي�ضية ع��ن امل�م��زق��ة ؟‬ ‫ب��ان غالبية املوظفات وان��ا واح��دة منهن‬ ‫ومتى �سن�شهد عقوبات �صارمة على من ‬ ‫عندما ن�ستلم ال��روات��ب جند الكثري منها‬ ‫ميتنع من ت�سلم العمالت املمزقة ؟ ‪.‬‬ ‫يحوي على تلك العمالت ما حدا بنا بفرز‬ ‫وقال املواطن �أحمد علي جرب ( موظف )‬ ‫ال�صالح عن املمزق من اجل تداولها ع�سى‬ ‫لوكالة انباء بغداد الدولية ( واب ) ‪ :‬ان‬ ‫�أن ي��أخ��ذه��ا �أ��ص�ح��اب امل �ح��ال �أو �سواق‬ ‫هذه الظاهرة موجودة يف كل بلدان العامل‬ ‫الأج��رة ونحتفظ باجليد لن�ستعمله بعد‬ ‫ولكنها يف الدول االخرى تلقى رواج ًا على‬ ‫انق�ضاء املمزق منه ‪.‬‬ ‫عك�س ما يجري عندنا ومن املفرو�ض ان‬ ‫وت�أمل عبا�س را�سم ح�سن ( متقاعد ) على‬ ‫ت�ق��وم امل���ص��ارف ب�ع��زل االوراق النقدية‬ ‫ال��روات��ب ال�ت��ي ت�ستلم م��ن املنافذ لكرثة‬ ‫املت�ضررة وطبع بدائل جديدة لها حتى‬ ‫الأوراق املمزقة فيها عندما يقول ‪ :‬رواتبنا‬ ‫تظل ال�ع�م�لات حت��ت ال �ت��داول وب�صورة‬ ‫�ضئيلة ومتطلباتنا كثرية حتى ي�ضاف‬ ‫م�ستمرة وهذا ما مل يحدث حتى االن وال‬ ‫�إليها تلك الأوراق املمزقة التي ت�سهم يف‬ ‫اع ��رف م��ا ه��ي ا��س�ب��اب ع��دم ط�ب��ع اوراق‬ ‫�صعوبة �سداد ديوننا بها �أو �إىل �أ�صحاب‬ ‫نقدية ج��دي��دة تنقذ امل��واط�ن�ين م��ن هذه‬ ‫املولدات وبعد نقا�شات وعتابات طويلة‬ ‫املعاناة اليومية ‪.‬‬ ‫مع �صاحب منفذ ت�سليم ال��روات��ب تعطى‬ ‫�أم��ا ملياء عبا�س جا�سم ( طالبة جامعية )‬ ‫ل�ن��ا بع�ضها ون�ح�ت��ار بالق�سم الأخ���ر يف‬ ‫فقالت لـ (واب ) ‪ :‬لدي عمالت ورقية ممزقة‬ ‫كيفية الت�صرف بها ‪ ،‬لذلك البد من م�ساعدة‬ ‫من خمتلف الفئات وال يقبل �أحد حالي ًا من‬ ‫امل��واط��ن ال���ذي � �ص��ار ي �ع��اين م��ن عملته‬ ‫�أ�صحاب املحال التجارية او �سواق االجرة‬ ‫الوطنية املمزقة التي ال تروج ‪.‬‬ ‫التعامل بها او �صرفها و�أن��ا حمتارة يف‬ ‫من جانبه حذر ع�ضو اللجنة االقت�صادية‬ ‫كيفية التعامل بها علم ًا ان بع�ض امل�صارف‬ ‫ال تقبل ت�سلمها �أو �إبدالها عند مراجعتهم لنا و�إعطائنا عمالت �أخرى ‪� ،‬إنها ظاهرة ا�شرتيه بحجة �إن املبالغ ممزقة لأعود �إىل النيابية عزيز املياحي من ا�ستغالل بع�ض‬ ‫املنزل وقد ا�شرتيت القليل مما �أنا رغبت ال �ع �� �ص��اب��ات ب���ض��خ ع �م�لات م� ��زورة �إىل‬ ‫بحجة زخم العمل او ان اكرثية العمالت حمرية ال نعرف كيف نتخل�ص منها ؟ ‪.‬‬ ‫ال�سوق خالل عملية تبديل الفئات التالفة‬ ‫بهذه ال�صورة وال يوجد لدينا عمالت حتت و�أ�شار �سيف �صالح الالمي ( �سائق �أجرة ) ب�شرائه للبيت حتت هذه الأعذار‪.‬‬ ‫يف ت�صريح لـ ‪ /‬واب ‪� ، /‬إىل ان اعرتا�ضنا و�شدد حممد علي قا�سم ( �صاحب حمل لبيع بجديدة من العملة احلالية من قبل البنك‬ ‫يدنا يف الوقت احلا�ضر‪.‬‬ ‫يف حني قال حيدر ح�سون مطر ( معلم ) لـ لي�س على هذه العمالت التالفة فهي حتم ًا امل��واد الغذائية ) على �إن��ه من امل�ستحيل امل��رك��زي داع�ي� ًا �إىل اتخاذ خطوات مهمة‬ ‫( واب ) ‪ :‬ان عدم طبع عمالت جديدة خالل �ست�صرف ول��ن تبقى يف ال�ب�ي��وت ولكن �أن تدخل يف جيوبنا يومي ًا عملة ورقية لت�شديد الرقابة على عملية التغيري ملنع‬ ‫هذه ال�سنوات يعود اىل فكرة حتول هذه امل�شكلة يف ان التعامل بها �صعب وال يقبل غري ممزقة �أو غري مل�صوقة �أو خا�ضعة ح ��دوث ذل ��ك ‪ .‬وق ��ال امل �ي��اح��ي بت�صريح‬ ‫العمالت وتبديلها وح��ذف اال�صفار منها بها احد وهذه الظاهرة الت�شمل عمالت دون لل�صق حتى �صارت م�صدر قلق لنا ب�سبب �صحفي ‪ :‬بعد ع��دم التو�صل �إىل اتفاق‬ ‫حيث �ستكون هناك عمالت عراقية جديدة غريها فقد �أ�صاب ال�ضرر معظم االوراق رف�ضها ومعاتبة املتب�ضعني يف حالة عدم لتنفيذ م�شروع تغيري العملة احلالية عن‬ ‫ب��دون ا�صفار لت�سهيل عمليات التداول النقدية ب�سبب عدم التعامل معها ب�صورة ا�ستالمنا لها و�أخذنا بع�ض منها يف �أحيان طريق ح��ذف اال�صفار الثالث منها خالل‬ ‫وزي��ادة القوة ال�شرائية للعملة وقد كانت ح�ضارية وجيدة فهناك من يطويها مرات كثرية وحت��ت �ضغط العمل وتخوف من ال�ف�ترة احلالية ‪ ،‬فالتج�أ البنك املركزي‬ ‫هذه جمرد فكرة اال ان االمر يبدو جاد ًا يف ع��دة واخ��رون ي�سحبونها بقوة من رزم ع��دم تداولها عند �أخ��ذه��ا م��ن النا�س الن نحو تبديل العملة احلالية التالفة �إىل‬ ‫املدة االخرية من خالل ما نراه يف التلفاز االوراق املالية املحاط باملطاط االمر الذي غالبية باعة اخل�ضروات و�أ�صحاب املحل �أخرى جديدة من خالل التعاقد مع �شركة‬ ‫التجارية و�سواق ال�سيارات الآخرين ال �أجنبية لتنفيذ ذلك و�أ�ضاف ‪ :‬يجب �أن تنفذ‬ ‫يعر�ضها للقطع والتلــف ‪.‬‬ ‫�أو ما تطالعنا به ال�صحف ‪.‬‬ ‫العملية وف��ق �إج ��راءات قانونية م�شددة‬ ‫وذك��رت ر�شا فليح ح�سن ( موظفة ) يف وطالبت كرمية نا�صر حمادي ( ربة بيت ي�ستلمون النقود ‪.‬‬ ‫ت�صريح لـ ( واب ) ‪� ":‬إن غالبية امل�صارف ) �إيجاد حلول لهذه امل�شكلة عندما قالت ‪ :‬وت �ق��ف ن��ادي��ة � �س��امل ب��ري���س��م ( م�ع�ل�م��ة ) الن هناك ع�صابات �إج��رام�ي��ة اقت�صادية‬ ‫العراقية تقوم بفر�ض هذه العمالت على ان هذه الظاهرة اخ��ذت ت��زداد يف االونة حائرة ومرتددة يف كيفية التعامل مع تلك متخ�ص�صة لتزييف العمالت ت�ستغل هذه‬ ‫مدراء احل�سابات الذين ال يجدون �سبي ًال االخ�ي�رة بعد ان تعر�ضت اوراق نقدية الأوراق غري املقبولة من الآخرين بقولها الفر�صة لطرح فئات م��زورة �إىل ال�سوق‬ ‫اال �إع�ط��ائ�ه��ا �إىل امل��وظ�ف�ين م��ع رواتبهم كثرية اىل التمزق والتلف جراء ا�ستعمالها ‪ :‬عند ذهابي �إىل الأ�سواق من اجل �شراء امل�ح�ل��ي وب��ال �ت��ايل ��س�ت��ؤث��ر ع�ل��ى الو�ضع‬ ‫وان رف�ضوا ا�ستالم هذه العمالت فانهم كثري ًا والبد من ايجاد حلول لهذه امل�شكلة ما حتتاجه العائلة من م�أكل وملب�س �أقف امل��ايل واالق�ت���ص��ادي يف البلد وق��د �أعلن‬ ‫ينتظرون ط��اب��ور ًا رمب��ا ي�صل م��داه �إىل ‪ ،‬فال يعقل �أن اذهب �إىل ال�سوق ل�شراء ما حائرة �أمام تردد �صاحب املحل وهو يقلب البنك امل��رك��زي ال�ع��راق��ي ع��ن ت�ع��اق��ده مع‬ ‫�أي � ��ام ح �ت��ى ال ي �ك��رره��ا اح ��د م��ن م ��دراء احتاجه لأج��د الكثري من �أ�صحاب حمال املبالغ التي �أعطيها �إي��اه وه��و ينظر بها �شركة بريطانية ال�ستبدال العمالت التالفة‬ ‫احل�سابات بعد ذلك ‪ ،‬فمن �سيقوم بابدالها بيع اخل�ضراوات يرف�ضون ا�ستالم ثمن ما بتمعن و�إذا اقتنع بها �أخذها و�إذا مل يقتنع ب�أخرى جديدة ‪.‬‬


‫ر�أي‬

‫‪No.(373) - Thursday 22 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )373‬اخلمي�س ‪ 22‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫املقاالت التي تن�شر ال متثل ر�أي اجلريدة‪ .‬بل تعرب عن �آراء كتابها‬

‫‪11‬‬

‫غزة وعمود ال�سحاب!‬ ‫بدت عملية " عمود ال�سحاب" التي قرر رئي�س الوزراء " الإ�سرائيلي" بنيامني نتنياهو �شنها على غزة وك�أنها حرب جديدة‬ ‫بعد ح�صار �شامل �ضد القطاع منذ العام ‪ 2007‬وبعد حرب مفتوحة ا�ستمرت ‪ 22‬يوم ًا يف العام ‪ 2009-2008‬و�سميت بعملية "‬ ‫ّ‬ ‫ومتقطع ي�ستهدف البنية التحتية للمقاومة ومواقع ع�سكرية ونا�شطني و�أماكن جتمع‬ ‫الر�صا�ص املن�صهر" وق�صف م�ستمر‬ ‫بحجة مالحقة "الإرهابيني"‪.‬‬ ‫عبد احل�سني �شعبان‬ ‫ولكن �إىل �أي مدى ميكن لهذه احلرب �أن‬ ‫ت�ستمر؟ وهل �ست�ستكمل باجتياح بري �شامل‬ ‫�شبيه مبا ح�صل يف عملية الر�صا�ص املن�صهر؟‬ ‫و�إذا كان ثمة �أوجه تقارب بني احلربني فهناك‬ ‫اختالفات �أي�ض ًا‪ ،‬فالعدوان اجلديد ي�أتي يف‬ ‫ظرف خمتلف عربي ًا وفل�سطيني ًا‪ ،‬وخ�صو�ص ًا‬ ‫بعد موجة الربيع العربي واحل�ضور امل�صري‬ ‫الالفت‪ ،‬ناهيكم عن تقارب بني حركة حما�س‬ ‫وحركة فتح‪ ،‬وبني ال�سلطة يف رام الله‬ ‫وحكومة حما�س يف غزة‪ ،‬على الرغم من‬ ‫الت�صدع يف الوحدة الوطنية الفل�سطينية‬ ‫الذي ما يزال م�ستمر ًا‪.‬‬ ‫ولهذا ف�إن االحتالل "الإ�سرائيلي" ال ميكن‬ ‫�أن يهمل من ح�ساباته معادلة املتغيرّ ات‬ ‫العربية يف و�ضع غزة‪ ،‬ومن هنا فقد تكون‬ ‫عملية عمود ال�سحاب "جمرد" اختبار �أول‬ ‫لكنه مهم بعد الربيع العربي‪ ،‬ف�إ�سرائيل قد‬ ‫ال تف ّكر يف الوقت احلا�ضر يف تو�سيع �ساحة‬ ‫املواجهة ورقعة ال�صراع وكذلك يف �إطالة �أمد‬ ‫املجابهة الع�سكرية‪ ،‬لأن الأو�ضاع اجلديدة‬ ‫يف العامل العربي قد ال تكون ل�صاحلها‪ ،‬ولهذا‬ ‫فقد تكتفي بعمليات ع�سكرية جوية ال�ستعادة‬ ‫"قوة الردع" وملنع حركة حما�س من �إقامة‬ ‫قواعد جديدة يف جبهة املواجهة‪ .‬وح�سب‬ ‫وزير اخلارجية الإ�سرائيلي �أفيغدور ليربمان‬ ‫ف�إن " �أهداف عمليتنا هي تعزيز قدراتنا على‬ ‫الردع وتدمري القذائف‪ ،‬وحني تتحقق هذه‬ ‫احت�ضان ًا للفل�سطينني‪ ،‬خ�صو�ص ًا م�صر بعد‬ ‫الأهداف �ستنتهي العملية"‪.‬‬ ‫لعل توقيت عملية عمود ال�سحاب جاء خمتلف ًا الثورة‪ ،‬ناهيكم عن �صعود قيادات جديدة‬ ‫عن عملية الر�صا�ص املن�صهر‪ ،‬فالأخرية بعد الثورات العربية خمتلفة عن �سابقاتها‬ ‫جاءت يف ظل نكو�ص عربي عام و�صراع التقليدية‪.‬‬ ‫فل�سطيني – فل�سطيني حاد وهيمنة م�صرية من جهة �أخرى �أظهرت " عملية عمود‬ ‫"مباركية" على الو�ضع الفل�سطيني ممالئة ال�سحاب" والعدوان على غزة مفاج�آت‬ ‫لـ " �إ�سرائيل" وو�ضع اقليمي �أقل ما يقال فل�سطينية مل تكن باحل�سبان‪ ،‬وهكذا و�صلت‬ ‫عنه فيه الكثري من ال�سكوت على ارتكابات �صواريخ حما�س �إىل القد�س بعد �صواريخها‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬وو�ضع دويل وال�سيما من جانب و�صواريخ حركة اجلهاد �إىل تل �أبيب و�أطيح‬ ‫الواليات املتحدة م�ؤيد ل�سيا�سات " �إ�سرائيل" بطائرة " �إ�سرائيلية" ومت �أ�سر اثنني من‬ ‫ومزاعمها ب�ش�أن "�إرهابية" حركة حما�س طاقمها‪.‬‬ ‫واملقاومة ب�شك عام ‪ ،‬و�إن كانت " �إ�سرائيل" لعل من جملة �أهداف "�إ�سرائيل" من هذا‬ ‫ا�ستغلت يف العام ‪ 2009-2008‬وحاليا فرتة العدوان اختبار قدرات املقاومة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ما بعد انتخابات الرئا�سة الأمريكية‪ ،‬مثلما مثلما تريد اختبار رد فعل القيادة امل�صرية‬ ‫ا�ستغلت غياب �سوريا عن املواجهة وان�شغالها املنتخبة بعد الثورة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إمكانية‬ ‫بحرب داخلية‪ ،‬لكن الو�ضع العربي هو اليوم الدعم العربي‪ ،‬فقد بدت زيارة �أمري قطر‬ ‫�أكرث ح�سا�سية ورهافة من ال�سنوات ال�سابقة ال�شيخ حمد بن خليفة �آل ثاين �إىل غزة‬

‫خطوة ا�ستفزازية‪ ،‬حتى و�إن كانت يف �إطار‬ ‫امل�ساعدات الإن�سانية‪ ،‬فما بالك بعد العدوان‬ ‫�أن قام الرئي�س امل�صري حممد مر�سي بتكليف‬ ‫رئي�س الوزراء امل�صري ه�شام قنديل زيارة‬ ‫قطاع غزة بعد العدوان مبا�شرة‪ ،‬يف خطوة‬ ‫هي الأخرى غري م�سبوقة لإعالن الت�ضامن‬ ‫والدعم والتنديد بالعدوان الإ�سرائيلي‬ ‫ومطالبة الأمم املتحدة وجمل�س الأمن اتخاذ‬ ‫االجراءات الالزمة لوقفه و�إدانته‪.‬‬ ‫وحتى الآن ف�إن حما�س ا�ستطاعت ا�ستيعاب‬ ‫ال�ضربة الأوىل‪ ،‬ونقلت جزء من الرعب‬ ‫�إىل داخل "�إ�سرائيل"‪ ،‬ال�سيما با�ستخدام‬ ‫�صاروخي جديد‪ ،‬ولعلها هذه املرة الأوىل‬ ‫التي تفكر "�إ�سرائيل" جدي ًا بتحا�شي‬ ‫ال�صواريخ الفل�سطينية‪ ،‬وهو ما يذهب‬ ‫�إليه بع�ض املحللني الع�سكريني والباحثني‬ ‫ال�سرتاتيجيني من �أن هذا يعترب خطوة‬

‫جديدة يف �سرتاتيجية الطرفني‪ ،‬خ�صو�ص ًا‬ ‫و�أن نحو ثلثي �سكان �إ�سرائيل دخلوا املالجئ‬ ‫و�أن بع�ض املواقع الع�سكرية اعتربت حتت‬ ‫خط نريان املقاومة‪ ،‬وهو الأمر الذي دعا‬ ‫�إ�سرائيل �إىل االعالن عن بدء جتنيد ‪� 75‬ألف‬ ‫جندي‪.‬‬ ‫لقد ا�ستف ّزت عملية "عمود ال�سحاب" م�صر‬ ‫التي ا�ستدعت �سفريها من "�إ�سرائيل" ودعت‬ ‫اىل عقد جل�سة عاجلة ملجل�س الأمن‪ ،‬كما‬ ‫وفرت لها �سبل البحث عن دورها الإقليمي‬ ‫الغائب منذ اتفاقيات كامب ديفيد العام‬ ‫‪ ،1978‬ال�سيما يف �إطار القوى الإقليمية‬ ‫الكربى يف املنطقة وهي تركيا و�إيران �إ�ضافة‬ ‫اىل جمل�س التعاون اخلليجي وال�سيما‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬و�سعت ال�ست�ضافة‬ ‫قيادات املقاومة من حركة حما�س واجلهاد يف‬ ‫القاهرة‪.‬‬

‫�إن ق�صف تل �أبيب بثالث �صواريخ وكذلك‬ ‫�ضرب حميطها بع�شرات ال�صواريخ ومن‬ ‫ثم ق�صف القد�س �أدخل الردع "الإ�سرائيلي"‬ ‫يف م�أزق‪ ،‬وتخطى الأمر عملية اغتيال �أحمد‬ ‫اجلعربي ورد الفعل �إزاءها‪ ،‬وهو ما دفع‬ ‫"�إ�سرائيل" ل�شن عملية عمود ال�سحاب وتدمري‬ ‫مقر حكومة حما�س وت�سويته بالأر�ض‪،‬‬ ‫كما �أنها و�إن تتعمد �إظهار جربوتها وعنفها‬ ‫الالحمدود �إزاء �شعب �أعزل‪ ،‬لكنها بدت �أكرث‬ ‫حذر ًا من حربها املفتوحة يف عملية الر�صا�ص‬ ‫املن�صهر‪ ،‬خ�صو�ص ًا يف مو�ضوع ا�ستهداف‬ ‫املدنيني‪ ،‬وهنا ال بد من الإقرار بدور تقرير‬ ‫غولد�ستون ال�صادر يف ‪ 17‬ت�شرين الأول‬ ‫(اكتوبر) ‪ 2009‬واملجل�س الدويل حلقوق‬ ‫الإن�سان الذي �أدان املمار�سات "الإ�سرائيلية"‬ ‫واعتربها �أقرب �إىل "جرائم احلرب"‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي ي�ستوجب موا�صلة اجلهود التي‬ ‫بذلتها الكثري من منظمات حقوق الإن�سان‬ ‫الدولية‪ ،‬و�سعيها ملالحقة مرتكبي اجلرائم‬ ‫"اال�سرائيليني" بهدف تقدميهم للق�ضاء‬ ‫الدويل �أو للق�ضاء الوطني ذات الوالية‬ ‫الدولية‪ ،‬وهناك لوائح اتهام جاهزة لهذا‬ ‫الغر�ض وملفات تكاد تكون كاملة‪.‬‬ ‫�صحيح �أن " �إ�سرائيل" حتاول ا�ستعرا�ض‬ ‫ع�ضالتها‪ ،‬بل هناك من يدعو لإعادة احتالل‬ ‫غزة وحل�شد قواتها الع�سكرية بهدف �إظهار‬ ‫جاهزيتها ورفع معنويات اجلنود‪ ،‬وال‬ ‫�سيما قوات االحتياط‪ ،‬لكنها تت�صرف حتت‬ ‫هواج�س كثرية ومقلقة‪ ،‬منها التكاليف‬ ‫االقت�صادية الباهظة للحرب‪ ،‬وكذلك قرب‬ ‫االنتخابات "اال�سرائيلية" خالل ال�شهرين‬ ‫ون ّيف القادمني‪ ،‬وبا�ستح�ضار التاريخ ف�إن‬ ‫�صفارات االنذار املدوية يف تل �أبيب �أعادت‬ ‫�إىل الأذهان الذعر الذي ا�صاب �إ�سرائيل يف‬ ‫العام ‪.1991‬‬ ‫من ال�سذاجة مبكان اعتبار عملية عمود‬ ‫ال�سحاب رد فعل لإطالق �صواريخ من قطاع‬ ‫غزة على "�إ�سرائيل"‪ ،‬وال�سيما بعد اغتيال‬ ‫�أحمد اجلعربي‪ ،‬كما �أن ال�سعي للتوظيف‬ ‫االنتخابي هو غري كاف ل�شن حرب بحجم‬ ‫عملية عمود ال�سحاب‪ ،‬ولي�س هناك من‬ ‫مربرات كافية القول �أن هذه العملية‬ ‫الع�سكرية كانت رد فعل م�سبق �إزاء توجه‬ ‫حممود عبا�س رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫�إىل اجلمعية العامة للأمم املتحدة للح�صول‬ ‫على ع�ضوية دولة فل�سطني وفق ًا حلدود العام‬ ‫‪ 1967‬وما يرتبه ذلك من اعتبار الأرا�ضي‬

‫الغاء ‪ -‬احل�صة التموينية‪ -‬ورطة مل يح�سب ح�سابها !‬ ‫مل يبدو على ال�سيد نوري املالكي ‪ ،‬اثناء اللقاء ال�صحفي ب�أن بع�ض وزرائه قد ورطوه يف ا�ست�صدار قرار " الغاء احل�صة‬ ‫التموينية" و�أ�ستبدالها مببلغ مايل قدره ‪� 15‬ألف دينار عراقي ‪� ،‬أو ان هناك نية مبيتة لدى الكتل ال�سيا�سية املتناف�سة‬ ‫للأيقاع بـــه‪ ،‬بل ذهب بكل �شجاعة لي�شرح قناعاته بالقرار ‪ ،‬و�أف�ضلياته على املواطن ‪ ،‬البل ‪ ،‬انه املح اىل ان الراتب‬ ‫املمنوح هو اكرث من قيمة احل�صة و�أف�ضل له حيث �سيكون " حرا يف �شراء ما يريد!!" ‪.‬‬ ‫كمال يلدو‬ ‫هذا على الأقل هو الرد الأول على ال�سادة ممثلي دولة القانون‬ ‫يف الربملان ـ وعلى ر�أ�سهم ال�سيد حيدر العبادي ‪ ،‬الذي حاول‬ ‫تدارك الأمر من اجل امت�صا�ص حالة الغليان والرف�ض ال�شعبي‬ ‫للقرار املذكور يف اثناء امل�ؤمتر ال�صحفي عقب اعالن القرار‬ ‫ر�سميا ‪ .‬ويبدو ان ركوب موجة الرف�ض قد �شملت الكتل (دون‬ ‫وزرائها) من اجل حفظ ماء وجهها امام املواطن امل�سكني ‪ .‬لكن‬ ‫جمهرة كبرية من املثقفني ومن عامة النا�س ومن التيارات‬ ‫الوطنية والي�سارية العراقية قالت كلمتها بكل و�ضوح وبال‬ ‫مواربة ‪ ،‬من ان هذا القرار خاطئ ‪ ،‬وغري مدرو�س وبحاجة‬ ‫للنق�ض ‪ ،‬و�أن معاجلة م�شاكل احل�صة التموينية ال جتري بهذا‬ ‫ال�شكل ‪ ،‬بل بتفعيل الرقابة وحما�سبة املف�سدين وتقدميهم‬ ‫للعدل وعدم الت�سرت عليهم ‪ ،‬وقد ظهرت ع�شرات املقاالت يف‬ ‫ال�صحف وعلى �صفحات الأنرتنيت ‪ ،‬ويف الربامج الأذاعية‬ ‫والتلفزيونية التي رف�ضت هذا الأجراء ‪ ،‬فيما توعدت الكثري‬ ‫من الفعاليات ب�أنها �ستلج�أ اىل التظاهر ان مل تعدل احلكومة‬ ‫عن هذا الأجراء‪.‬‬ ‫فقد جاء امل�ؤمتر ال�صحفي لكتلة القانون ليطرح لنا ‪ ،‬وك�أن‬ ‫ال�سيد رئي�س الوزراء قد �أخذ على حني غـّرة من هذا القرار ‪،‬‬ ‫و�أنه ال يتحمل امل�س�ؤلية لوحدة ‪ ،‬بل ايده يف القرار كل الوزراء‬ ‫‪ ،‬وهذا يعني كل الكتل ال�سيا�سية ‪ ،‬لأنهم ممثلون يف الوزارة ‪،‬‬ ‫فـلماذا اذن ا�ستهداف رئي�س الوزراء منفردا؟‬ ‫نعم ‪ ،‬ان الكل م�شرتك مع رئي�س الوزراء ‪ ،‬لي�س اليوم ويف‬ ‫هذا القرار فقط ‪ ،‬بل منذ اتفاقية اربيل ‪ ،‬وبعدها يف ت�شكيل‬ ‫الوزارة ‪ ،‬والهيئة امل�شرفة على الأنتخابات ‪ ،‬ويف قانون‬ ‫انتخاب جمال�س املحافظات ‪ ،‬نعم الكل م�شرتك ‪ ،‬ولكن الفرق‬ ‫يبقى بني راكب العربة و�سائقها ! اي ان املالكي يتحمل‬ ‫امل�س�ؤلية م�ضاعفة قيا�سـا بوزرائه ‪ ،‬و�أال من حقي ان ا�س�أل عن‬ ‫ماهية دوره يف رئا�سة الوزراء ؟‬ ‫ومبا ان هذا احلديث ي�ستند على ال�شواهد ‪ ،‬ف�أين �س�أرجع‬ ‫اىل �شهادة الوزير ( ن�صار الربيعي – وزير العمل وال�ش�ؤون‬ ‫الأجتماعية ) عن التيار ال�صدري ‪ ،‬والذي انتقد نف�سه – ب�سبب‬ ‫موافقته ‪ -‬امام ال�شعب ‪ ،‬و�أمام رئي�سة ال�سيد مقتدى ال�صدر‬ ‫‪ ،‬وذكر بع�ض التفا�صيل عن توقيت هذا القرار والكيفية التي‬ ‫ا�شرف فيها رئي�س الوزراء عليه وطرحه للت�صويت قبيل نهاية‬

‫اجتماع الوزراء !‪ ،‬وثانيا ت�صريحات النائب امل�ستقل �صباح‬ ‫ال�ساعدي حول املو�ضوع يف غرفة الربملان الأخبارية ‪ ،‬وا�صفا‬ ‫ما جرى ب�أنه زوبعة يف فنجان لألهاء العراقيني عن الف�ساد يف‬ ‫�صفقة ال�سالح الرو�سي ‪ ،‬وللتمويه عن الأنتخابات املقبلة ‪ ،‬ثم‬ ‫الفـديو املرفق ‪ ،‬والذي يثبت بالدليل القاطع ‪ ،‬ان ال�سيد نوري‬ ‫املالكي ‪ ،‬رئي�س الوزراء للدورة ال�سابقة ‪ ،‬ورئي�س الوزراء‬ ‫لهذه الدورة ‪ ،‬كان قد اعد العدة لألغاء احل�صة التموينية ( او‬ ‫ابدالها) منذ ثالث �سنوات او اكرث ( الدقيقة ‪ 7:30‬من الفديو‬ ‫املرفق) ‪ ،‬و�أنه مل ي�ؤخذ على حني غ ـ ـ ّرة كما ادعى املدافعون‬ ‫عنه !‬ ‫ان قول امل�س�ؤل الكبري يف الدولة ب�أن هذا الأجراء �سيق�ضي‬ ‫على الف�ساد الأداري الذي رافق عملية احل�صة التموينية ‪،‬‬ ‫وتوزيع مفرداتها ‪ ،‬وكل ما يتعلق بها ل�سنني طويلة ‪ ،‬هو قول‬ ‫يفتقد للدقة واملهنية وملراعاة م�صلحة الطبقات الأكرث ت�ضررا‬ ‫يف املجتمع ‪ ،‬وهي الطبقات امل�سحوقة ‪ .‬وباحلقيقة ‪ ،‬ف�أن ما‬ ‫جرى يعد ف�شال ذريعا للحكومة العراقية ونكو�صا عن تعهداتها‬

‫للناخبني ولل�شعب العراقي بتوفري مواد احل�صة التموينية‬ ‫وب�أنتظامها ‪ ،‬البل بتح�سينها و�أ�ضافة مواد اخرى للقائمة ‪،‬‬ ‫فماذا كان البديل ‪ :‬الغائـها و ا�ستبدالها مببلغ من املال الآن ‪،‬‬ ‫ورمبا حتى هذا �سيلغى ان تراجعت ا�سعار النفط ‪ ،‬او مرت‬ ‫على البالد ازمة مالية ال �سامح الله !!‬ ‫ان الف�ساد الذي ينخر يف كل اركان احلكومة ‪ ،‬لن يرتك املبلغ‬ ‫املايل مير دون ا�ستقطاع ‪ ،‬بهذا ال�شكل او ذاك ‪ ،‬فماكنة الف�ساد‬ ‫بحاجة اىل وقود ‪ ،‬والتوعد ب�أمكانية احلكومة من ال�سيطرة‬ ‫على ا�سعار ال�سوق و�ضبطها هو ادعاء ال �صحة له باملرة ‪ .‬فلو‬ ‫كانت هذه احلكومة جادة ‪ ،‬لكانت قد �ضربت على ايادي ال�سراق‬ ‫واملف�سدين منذ زمن م�ضى ‪ ،‬لكن الأمور تبدو ب�أن هناك حلفا‬ ‫مقد�سا بني الف�ساد والدولة ‪ ،‬وتبادل ادوار من اجل الأدامة ‪.‬‬ ‫ان اخطر مف�صل يواجه العملية ال�سيا�سية ‪ ،‬والأحزاب التي‬ ‫تت�صدرها هي ‪ ،‬فقدان املواطن للثقة بهم وبكل عملية التغيري ‪.‬‬ ‫فهذا الأن�سان الذي كان يت�أمل حت�سن او�ضاعه قيا�سا مبا عا�شه‬ ‫يف ظل النظام البائد ‪� ،‬ساءت احواله وتدنت اىل م�ستويات‬

‫مريعة ‪ ،‬فيما ميزانيات العراق و�أنتاجه النفطي يف ت�صاعد‬ ‫خيايل ‪ .‬فماذا تعني ان تكون ميزانية الدولة بحدود ( ‪110‬‬ ‫– ‪ ) 120‬بليون دوالر ويعي�ش ثلث �سكانه حتت خط الفقر‬ ‫؟ ومعدل دخل الفرد ال�سنوي ال يتجاوز ‪ 4000‬دوالر ‪ ،‬و�أن‬ ‫البطالة منت�شرة والبنى التحتية مدمرة ‪ ،‬والأمية ت�ضرب‬ ‫اطنابها ناهيك عن ظواهر اجتماعية مريعة تهدد كيان هذا‬ ‫املجتمع ؟‬ ‫نعم ‪ ،‬ان ا�ستمرار هذا النهج ‪ ،‬وتف�شي الف�ساد اكرث �سيدفع‬ ‫املواطن يف النهاية اما اىل الي�أ�س والقنوط او اىل الثورة‬ ‫والتخريب ‪ ،‬وكالهما مدمر وخطر ‪ .‬و�أعتقد ان الأحزاب تفهم‬ ‫هذاه املعادلة بفطرتها ‪ ،‬لأنها يوما كانت �ضحية حكم فا�سد ‪،‬‬ ‫والآن يبدو انها تعيد امل�شهد لكن ب�أدوار و�أبطال جدد!‬ ‫كان على امل�س�ؤل الأول ان يواجه اجلمهور بكل �صدق و�أن‬ ‫يطرح عليهم ال�سبب الرئي�سي من هذا القرار ‪ ،‬وهو �ضغوط‬ ‫و�شروط البنك الدويل ‪ ،‬والتجارة العاملية من اجل �ضم‬ ‫العراق اليهما و�أخ�ضاعه اىل �شروطهم املجحفة ‪ ،‬لكن يبدو‬ ‫انه �آثر القائها على املف�سدين ( امل�ساكني) وحتميلهم وزر ف�شل‬ ‫احلكومة يف توفري مفردات احل�صة وحت�سينها! فيما مازال‬ ‫الغمو�ض والألتبا�س يلف الأ�سباب احلقيقية التي جتعل من‬ ‫دولة نفطية غنية كالعراق ‪ ،‬تلج�أ للقر�ض من البنك الدويل‬ ‫( القر�ض مل يتجاوز ‪ 5‬بليون دوالر) وتدخل العراق يف‬ ‫متاهات �شروط البنك الدويل املجحفة بحق الفقراء ‪ ،‬و�أوىل‬ ‫تلك ال�شروط هي ‪ ،‬قيام الدولة برفع دعمها و�ألغائه عن املواد‬ ‫املعي�شية الأ�سا�سية ( ويف مثال العراق) تكون مفردات احل�صة‬ ‫التموينية ‪ .‬فمن يتحمل امل�س�ؤلية ال�سيا�سية والأخالقية لهذا‬ ‫التنازل ‪ ،‬وهذه القيود التي �ستكبل العراق م�ستقبال؟‬ ‫وبالعودة للح�صة التموينية وبطاقاتها ‪ ،‬اذ يكمن اخللل الكبري‬ ‫يف �آلية ا�صدارها ‪ ،‬و�آلية متابعتها وجتديدها ‪ ،‬والتخل�ص من‬ ‫حملتها املتوفني او الذين غادروا البلد وهم مبئات الألوف‬ ‫منذ ‪ 2003‬وحلد اليوم ‪ ،‬وهذا يرتبط اي�ضا بعدم امتام (‬ ‫والت�سويف) يف اجناز الأح�صاء العام ‪ ،‬ملعرفة عدد ال�سكان‬ ‫و�أو�ضاعهم الأقت�صادية ‪ ،‬ومكننة دوائر الدولة و�أدخال كل‬ ‫املعلومات يف احلا�سبات الألكرتونية ‪ ،‬ا�ضافة اىل اجلهل‬ ‫احلقيقي مب�ستوى ال�سكان الأقت�صادي ( عموما) ملعرفة من‬ ‫يحتاجها حقا ومن ال يحتاجها ‪ ،‬وكما ذكرت الأخبار ومن باب‬ ‫التندر ‪ ،‬ب�أن هناك وزراء ونواب ‪ ،‬يتقا�ضون رواتب مبئات‬ ‫الألوف واملاليني ‪ ،‬ومازالوا يوا�ضبون على اقتناء مفردات‬

‫أرا�ض" حمتلة وفق ًا للقانون‬ ‫الفل�سطينية " � ٍ‬ ‫الدويل واتفاقيات جنيف لعام ‪1949‬‬ ‫وملحقيها لعام ‪ .1977‬ولكن كل ذلك ميكن �أن‬ ‫يدخل يف احل�ساب "الإ�سرائيلي" على خلفية‬ ‫تعزيز نظرية الرعب بتحطيم البنية التحتية‬ ‫للمقاومة الفل�سطينية واختبار ما بعد الربيع‬ ‫العربي من ردود فعل‪.‬‬ ‫ي�ضاف �إىل ذلك �أن عملية "عمود ال�سحاب" هي‬ ‫حماولة جديدة لتعزيز الثقة بني "�إ�سرائيل"‬ ‫و�أوباما الثاين بعد فوزه باالنتخابات‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا و�أن العالقة "اهت ّزت" بني الطرفني‬ ‫على خلفية الت�أييد "الإ�سرائيلي" �إىل ميت‬ ‫رومني الذي كان مناف�س ًا للرئي�س �أوباما‪،‬‬ ‫ومعلوم �أن خالفا ن�ش�أ بني "�إ�سرائيل" و�أمريكا‬ ‫على خلفية امللف النووي الإيراين‪ ،‬ففي حني‬ ‫تريد "�إ�سرائيل" تنفيذ عملية ع�سكرية �ضد‬ ‫املفاعالت النووية الإيرانية‪ ،‬تذهب وا�شنطن‬ ‫�إىل ت�أييد احللول الدبلوما�سية وممار�سة‬ ‫ال�ضغط ال�سيا�سي واالقت�صادي وال�سيما‬ ‫بفر�ض احل�صار على �إيران‪ ،‬بهدف �إحداث‬ ‫تغيري داخلي ي�ؤدي �إىل االقالع عن فكرة‬ ‫�صنع القنبلة النووية وينقل �إيران �إىل �ضفة‬ ‫�أخرى خارج اال�ستقطابات الراديكالية‪ ،‬ومن‬ ‫عدو لوا�شنطن �إىل حليف لها‪.‬‬ ‫وا�ستهدفت �إ�سرائيل من حربها على غزة دفع‬ ‫الواليات املتحدة للمزيد من التطابق معها‪،‬‬ ‫ال�سيما �إزاء املوقف من الفل�سطينيني ومن‬ ‫الدبلوما�سية الفل�سطينية يف الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا و�أن �شعار الدولتني الذي تب ّناه‬ ‫الرئي�س بيل كلينتون يف ال�سنتني الأخريتني‬ ‫من واليته‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت�أييد الرئي�س جورج‬ ‫دبليو بو�ش يف الأ�شهر الأخرية من واليته‬ ‫الثانية‪ ،‬والذي كان الرئي�س بارك �أوباما‬ ‫متح ّم�س ًا له منذ تول ّيه امل�س�ؤولية يف البيت‬ ‫الأبي�ض‪ ،‬لكن هذا ال�شعار تراجع يف الواقع‬ ‫العملي حتى �أن وا�شنطن ا�ستمرت يف‬ ‫�ضغطها على ال�سلطة الفل�سطينية لالمتناع‬ ‫من التقدم �إىل اجلمعية العامة للأمم املتحدة‬ ‫للح�صول على موافقتها لع�ضوية فل�سطني‪،‬‬ ‫ي�صوت لها نحو ‪150‬‬ ‫والتي من املقدر �أن‬ ‫ّ‬ ‫دولة من جمموع ‪ 193‬دولة ع�ضو يف الأمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫ولكن ماذا بعد عملية عمود ال�سحاب؟ هل‬ ‫�ستكون نتائجها مثل نتائج عملية الر�صا�ص‬ ‫املن�صهر‪ ،‬التي مل حتقق فيها " �إ�سرائيل"‬ ‫�أهدافها الأ�سا�سية؟ حتى و�إن د ّمرت البنى‬ ‫التحتية و�أحلقت خ�سائر ب�شرية مادية‬ ‫ومعنوية ب�سكان غزة؟‬ ‫وجم�س ًا جديد ًا‬ ‫كل ذلك �سيكون اختبار ًا‬ ‫ّ‬ ‫لدول الربيع العربي‪ ،‬وال�سيما يف مدى‬ ‫ا�ستعدادها لتحقيق �أهداف ثوراتها ال�شعبية‬ ‫التي انتف�ضت ب�سببها على الأنظمة ال�سابقة‪،‬‬ ‫وب�ضمنها املوقف من الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫وعدوان " �إ�سرائيل" املتكرر على الأمة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫باحث ومفكر عربي‬

‫احل�صة التموينية ‪ ،‬توا�ضعا منهم ‪ ،‬وم�شاركة لل�شعب العراقي‬ ‫يف احزانه وم�صائبه !؟‬ ‫امل�صيبة الأكرب يف م�شهد الغاء " احل�صة التموينية" او ابدالها‬ ‫يكمن يف م�صري الأنتخابات القادمة ( املحافظات او الربملان‬ ‫) ‪ ،‬فمع ان احلكومات املتعاقبة مل تنجز الأح�صاء ال�سكاين‬ ‫‪ ،‬فقد بقت هوية " احل�صة التموينية" هي الهوية الأ�سا�سية‬ ‫التي يحق حلاملها ( مع بلوغ �سن ال ‪ )18‬للت�صويت يف هذه‬ ‫الأنتخابات ‪ ،‬وبالتايل �ستكون هذه الهوية اما بال قيمة وي�سهل‬ ‫تزويرها ‪ ،‬او �أن يحرم جزء كبري من ال�شباب العراقي الذين‬ ‫�سيبلغون �سن ال (‪ )18‬من الت�صويت ‪ ،‬ب�سبب عدم امتالكهم‬ ‫لهوية نظامية ت�ساوي يف قوتها هوية احل�صة ‪.‬وينبغي ان‬ ‫ال تفوتنا املفارقة حينما رف�ضت اجلهات الر�سمية ‪ ،‬مقرتح‬ ‫وزارة التخطيط يف حتديد الن�سب ال�سكانية او امل�شاركة يف‬ ‫الأنتخابات وفق بياناتها ‪ ،‬والأعتماد على الأقل يف الوقت‬ ‫احلا�ضر على بطاقة احل�صة التموينية ‪ .‬ترى ‪ ،‬من �سيحل هذا‬ ‫اللغز ‪...‬ام ان يف الأمر عربة ال يفهما اال ال�ضالعون يف ت�أزمي‬ ‫الأو�ضاع ‪ ،‬او الذين يبيتون �شيئا �آخرا ل�صناديق الأقرتاع‬ ‫ال�شفافة ؟؟‬ ‫ومن باب الطرفة ‪ ،‬فقد اخذين خيايل بعيدا و�أنا ا�شاهد‬ ‫الفديو ( املرفق) ‪ ،‬اىل احلمالت الأعالمية للأنتخابات الأخرية‬ ‫‪ ،‬واخلطب النارية ‪ ،‬والبو�سرتات امل�ضحكة واملحزنة ‪،‬‬ ‫واللقاءات التلفزيونية ‪ ،‬وقلت يف نف�سي ‪ :‬يا ترى كم كانت‬ ‫�ستكون ا�صوات " دولة القانون" لو كانت قد فاحتت ال�شعب‬ ‫العراقي مب�شروعها ‪ ،‬والذي مي�س افرتا�ضا ( اكرث من ‪30‬‬ ‫مليون عراقي ) اي انه م�شروع جبار ومهم ‪ ،‬وقالت لهم حينها‬ ‫‪ ،‬ب�أن القائمة لو فازت بالأنتخابات ‪ ،‬وحالفها احلظ ب�أن تر�أ�س‬ ‫رئا�سة الوزراء ‪ ،‬وب�أنها بعد ذلك �ستقوم ب�أبدال مفردات‬ ‫احل�صة التموينية مببلغ ‪ 15‬الف دينار‪ ،‬من اجل راحة املواطن‬ ‫وملحاربة املف�سدين ‪..‬كم ياترى �سيبلغ عدد امل�صوتني للقائمة ‪،‬‬ ‫وكم مقعد برملاين �سيكون لها‪...‬جمرد خيال ؟؟؟‬ ‫لي�س معلوما للآن اىل اية كفة �سي�ستقر امل�شهد ‪ ،‬هل مع الغاء قرار‬ ‫احلكومة و�أبقاء احل�صة التموينية وبالتايل ‪ ،‬تربير ال�سرقات‬ ‫الكربى ‪ ،‬والت�سامح اكرث مع املف�سدين و�أ�صحاب العقود‬ ‫املزيفة ( بدعوى ‪ ،‬قلت لكم !) وبالتايل تعترب �ضربة للم�س�ؤل‬ ‫الأول ؟ ام �ستكون الغلبة لتمرير عملية الألغاء و�أ�ستبدالها‬ ‫باملبلغ املايل ‪ ،‬رغم ت�صريحات الكتل الأخرى و�أ�ستعرا�ضات‬ ‫اع�ضائها التلفزيونية املثرية ‪ .‬باحلقيقة ‪ ،‬ميزان القوى مازال‬ ‫هالميا ‪ ،‬ورمبا �ستك�شف الأيام ان كانت هناك اية �صفقات‬ ‫�ستجري على ا�سا�سها مترير هذا القرار املجحف والغري‬ ‫مدرو�س ‪ .‬وهنا ي�أتي موقف القوى الي�سارية والدميقراطية‬ ‫العراقية وكل املثقفني ومنظمات املجتمع املدين ‪ ،‬يف ف�ضح‬ ‫هذه ال�سيا�سة ونواياها املبيتة �ضد املحتاجني والفقراء ‪ ،‬هنا‬ ‫ت�أتي مهمة طرح البديل لهذه امل�ؤ�س�سات والعقليات الفا�سدة ‪،‬‬ ‫هناك ت�أتي مهمة ا�سماع ا�صوات الأحتجاجات عالية ‪ ،‬اذ يبدو‬ ‫ل�شركاء العملية ال�سيا�سية ان امللعب قد فـّرغ لهم ‪ ،‬وهم ب�أنتظار‬ ‫�صافرة احلكم ‪.‬‬ ‫فهل �ستكون لأ�ستمرار اللعب ‪....‬ام بنهاية اللعب؟‬


‫‪10‬‬

‫ثقـافـة‬

‫ن�صير �شمه‪ ..‬ال�سيا�سة‬ ‫والعزف عليها وعنها‬

‫العدد (‪ - )373‬اخلمي�س ‪ 22‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫العرب ال يقر�أون‪ ...‬فقر ًا �أم تهاون ًا وال مباالة‪..‬؟‬ ‫ي�ضع بع�ضهم اللوم كله على الفقر‪ .‬الأو�ضاع االقت�صادية التي يعي�شها املواطن يف خمتلف �أنحاء العامل‬ ‫العربي (هناك ا�ستثناءات قليلة ال ُيقا�س عليها) هي امل�س�ؤولة عن التدين امل�ستمر يف عدد قراء الكتب‪.‬‬ ‫الن�سبة املئوية (قيا�س ًا �إىل عدد ال�سكان) تكاد ال تذكر بل �أنها ت�ضع العرب يف نهاية قائمة الأمم التي تقر�أ‬ ‫(يقر�أ العربي �ستة دقائق يف ال�سنة)‪.‬‬

‫احمد الها�شم‬ ‫منذ اول معزوفة غادر فيها بلده‪ ،‬و�ض ��ع ن�صير �شمه المعزوفة‬ ‫ف ��ي خان ��ة ال�سيا�س ��ة "هيرو�ش ��يما" ف ��ي الياب ��ان‪ .‬م ��ن "ملج�أ‬ ‫العامري ��ة" وحت ��ى "بابا عم ��رو"‪ ،‬مرورا بمحم ��د الدرة وغزة‬ ‫وحت ��ى الزلزال ف ��ي احدى مدن المغرب وغيره ��ا ‪ ،‬فما مبتغى‬ ‫�شمه من هذه العناوين ال�سيا�سية في حين ان المو�سيقى اكثر‬ ‫الفنون تجريدي ًة‪ ،‬لي�س فيها احالة وا�ض ��حة الى �شيء ما‪ ،‬مثل‬ ‫الفنون الت�شكيلية مثال؟‬ ‫اظن ان االجابة تكمن في احد ت�صريحاته "ال يمكن للفنان �أن‬ ‫يبقى في مكان ق�ص ��ي عن م�آ�س ��ي النا�س"‪ .‬لكن هدف �شمه كما‬ ‫هو وا�ض ��ح هو ان ي�س ��حب الجمهور الى المو�سيقى‪" ،‬يخدم"‬ ‫االخيرة وهو "ي�س ��تخدم" ادوات من خارجه ��ا احيانا‪ .‬ينحو‬ ‫�ش ��مه عادة الى ان ي�س ��بق كل معزوفة بمقدمة كالمية يو�ض ��ح‬ ‫فيها منا�س ��بتها‪ ،‬وي�شفعها بتعليقات تجتذب لي�س اذن المتلقي‬ ‫وانم ��ا عين ��ه وعقل ��ه‪ ،‬وهو االم ��ر ربما ال ��ذي عد ا�ش ��كاليا في‬ ‫�شخ�ص ��ية ن�ص ��ير �ش ��مه‪ ،‬فهو وعلى عك�س مجايلي ��ه ونظرائه‬ ‫يق ��دم اراء �سيا�س ��ية ف ��ي ام�س ��ياته وه ��و االكثر ح�ض ��ورا في‬ ‫مناظرات تلفزيونية ولقاءات �صحفية‪.‬‬ ‫ا�س ��تمال منير ب�ش ��ير االذن الغربية الى الع ��ود العربي‪ ،‬وقرب‬ ‫عالم الغرب الى مو�س ��يقى ال�ش ��رق‪ ،‬في حين ا�س ��تمال ن�ص ��ير‬ ‫�ش ��مه االذن العربي ��ة ال ��ى المو�س ��يقى الرفيع ��ة‪ ،‬وجعله ��ا في‬ ‫متناول اال�س ��تذواق ال�ش ��عبي‪ ،‬يفكر �ش ��مه كثيرا في جمهوره‬ ‫وين�ص ��رف اليه كي ال ين�ص ��رف االخير عن المو�س ��يقى‪ .‬يعلم‬ ‫�شمه ان اال�س ��تعرا�ض جزء ا�سا�س من طريقة �سحب الجمهور‬ ‫ال ��ى �س ��احة الع ��زف الذي ال يقت ��رن بالغن ��اء‪ ،‬وهو ام ��ر لي�س‬ ‫بالمتي�س ��ر ف ��ي ثقاف ��ة ت�س ��يطر فيها الكلم ��ة (ال�ش ��عر) واللحن‬ ‫المراف ��ق ل ��ه (العناء)‪ ،‬ومن هن ��ا يدخل الى ال�سيا�س ��ة وتدخل‬ ‫االخيرة في مو�سيقاه‪.‬‬ ‫هو مغامر وقال في مهرجان جر�ش في عام ‪�"1988‬أنا بطبعي‬ ‫ج ��ريء فمك ��ن �أن �أغامر ب�أ�ش ��ياء ل ��م �أكن افعلها ف ��ي البروفات‬ ‫فتراني افعلها على الم�س ��رح و�أمام الجمهور‪ ,‬فجل�س ��ت وقلت‬ ‫لنف�س ��ي �س�أن�س ��ى كل �ش ��يء �س ��وا ًء �أعجبه ��م ام ل ��م يعجبهم ‪-‬‬ ‫�س ��اقدم الذي تعلمته والذي �أنا م�ؤمن به "‪ .‬بعد �سنوات طوال‬ ‫خاطب ال�شباب العازفين "لو عندك حلم دافع عنه‪ ،‬و�صر عليه‪،‬‬ ‫و�أ�سعى لتحقيقه"‪.‬‬ ‫عزف ن�صير في االم�س ��يات وامام الجمهور‪ ،‬عزفه امام عينيك‬ ‫واذني ��ك ق ��د يبدو ا�ش ��د اثرا من اال�س ��تماع اليه ف ��ي ظل غياب‬ ‫�ص ��ورته‪ ،‬اي عبر ال�سيدي او الكا�سيت �س ��ابقا‪ ،‬فهو وكما ذكر‬ ‫�س ��ابقا يرتجل ويغامر با�شياء"لم يفعلها في البروفات"‪ .‬وهو‬ ‫هنا انه ي�ش ��به الى حد ما ال�شاعر المنبري الم�ؤثر‪ ،‬الذي يخلب‬ ‫لب النا�س ب�ص ��وته وطريقة تماهيه مع متطلبات جمهوره‪ ،‬قد‬ ‫ي ��رى البع�ض ان المنبري ي�ض ��يف الى منجزه بطريقة تقديمه‬ ‫ل ��ه‪ .‬ولي� ��س ف ��ي ذلك مثلب ��ة م ��ادام يحق ��ق الغر� ��ض‪ :‬اجتذاب‬ ‫الجمهور الى �ساحة الفن الرفيع‪.‬‬ ‫اظ ��ن ان ذلك ما نجح فيه اكثر من غيره‪ ،‬فقد ظل اقرانه �ض ��من‬ ‫دائرة جمهور النخبة ال�ض ��يق‪ ،‬مثل المو�سيقارين خالد محمد‬ ‫علي و�س ��الم عبد الكريم‪ ،‬فيما ذهب مجايله �س ��امي ن�س ��يم الى‬ ‫ع ��زف الفرق ��ة ولي�س الع ��ازف المنفرد عبر فرقت ��ه (فرقة منير‬ ‫ب�ش ��ير)‪ ،‬لكن (�ش ��مه)‪ ،‬ا�ضافة الى رفعة مو�س ��يقاه‪ ،‬فانه جعلها‬ ‫متاحة لال�ستذواق الجماهيري بحكم نجوميته‪.‬‬ ‫ال يتردد �شمه في تلوين مائدته التي يقدمها لجمهوره‪ ،‬وعادة‬ ‫م ��ا تنطوي على جزء من االغان ��ي العربية المعروفة‪ ،‬وها هنا‬ ‫ه ��و يع ��ود الى الغناء الذي �س ��لف ان ذكرنا انه ي�ش ��كل اال�س ��م‬ ‫االخر للمو�سيقى في اذهان النا�س‪ ،‬لكنه هنا مترجم مو�سيقي‬ ‫بال �صوت‪.‬‬ ‫اظن ان �شمه يدرك ان االذن حا�سة تنتمي الى الما�ضي‪ .‬بمعنى‬ ‫انه لي�س من الي�س ��ير عليها تلقي �ش ��ي جديد كل الجدة‪ ،‬وعادة‬ ‫ما تت�آلف مع ما �س ��بق لها �س ��ماعه اكثر من تفاعلها مع �ش ��ي لم‬ ‫ت�س ��مع به قط‪ ،‬فيم ��ا تكون حا�س ��ة النظر اكثر تقب�ل�ا للجديد‪،‬‬ ‫وك�أنها بال تاريخ‪ .‬ال�س ��مع حا�سة قومية بكل معنى الكلمة على‬ ‫عك� ��س الحوا�س االخ ��رى القابلة للعولمة والم�س ��تعدة للتقبل‬ ‫المبا�ش ��ر لكل �ش ��ي جديد‪ .‬قد يتعذر على االن�س ��ان ا�س ��تذواق‬ ‫مو�س ��يقى افريقية وهو عربي مثال‪ ،‬وقد ال يجد في لغة اخرى‬ ‫(اللغ ��ة �ص ��لتها ب ��االذن) �س ��وى �ضو�ض ��اء ملفوظ ��ة‪ ،‬لكن ��ه قد‬ ‫ي�ستذوق اي وجبة �ص ��ينية (حا�سة الذوق) و ال ترف�ض العين‬ ‫(حا�س ��ة النظر) جمال اي انثى بغ� ��ض النظر عن لونها ولغتها‬ ‫وقوميته ��ا‪ .‬الحوا�س االخ ��رى معولمة �س ��لفا‪ ،‬لكن االذن تظل‬ ‫ح�صنا قوميا ي�صعب اختراقه‪.‬‬ ‫ادرك �ش ��مه ان التاري ��خ المو�س ��يقي ال ذاك ��رة ل ��ه ف ��ي االذن‬ ‫العربية الميالة ا�ص�ل�ا ال ��ى الغناء ولي�س المو�س ��يقى‪ ،‬بمعنى‬ ‫ان قوالب التاليف المو�س ��يقي الكال�سيكي ال�شرقي (ال�سماعي‬ ‫والب�ش ��رف واللون ��كا وغيره ��ا) لم تو ّل ��د لدى المتلق ��ي ذاكرة‬ ‫تاريخية لال�ستماع (االذن)‪ ،‬ولذا مال �شمه الى �شكل جديد هو‬ ‫المعزوفة او المقطوعة‪ ،‬م�ستلهما التراث العراقي الذي ا�س�س‬ ‫له ال�ش ��ريف محي الدين حيدر واالخوان جميل ب�ش ��ير ومنير‬ ‫ب�شير و�سلمان �شكر وغانم حداد وغيرهم‪ .‬اي �شكل المقطوعة‬ ‫والمعزوفة الذي يتي ��ح امكانية اكبر في ابراز الجانب التقني‬ ‫وعدم االلتزام بالقيود ال�ص ��ارمة للقوالب الكال�س ��يكية (ولكن‬ ‫لدي ��ه �س ��ماعيات خا�ص ��ة ال يحب ��ذ ع ��ادة عزفه ��ا لجمه ��ور غير‬ ‫متخ�ص ���ص)‪ ،‬ولكن ��ه جعله ��ا بعناوين �سيا�س ��ية كي ي�س ��تميل‬ ‫االذن‪.‬‬ ‫ال يعي�ش �ش ��مه و�س ��ط طريق مفرو�ش بالورود‪ ،‬فالحرب على‬ ‫المو�س ��يقى قائمة‪ .‬ففي الداخل اي ��ام الثمانينيات كان للظهور‬ ‫ثمن ��ه ال ��ذي ي�س ��تجر كلف ��ا باه�ض ��ة‪ ،‬اي علي ��ك ان تواج ��ه الة‬ ‫جهنمية‪ ،‬وتخلق م�صداتك التي ت�ستيدم عدم اندراجك وتحفظ‬ ‫ماء مو�سيقاك‪ ،‬واي�ضا تبقي �شعرة معاوية كي ال تنقطع رقبتك‬ ‫وينقطع وترك‪ .‬وفي الغربة ��ظل الفنان العراقي اي�ض ��ا غريبا‬ ‫بمعن ��ى ان ��ه في حالة ان ��ذار وكانه تحت االختب ��ار الدائم‪ ,‬انه‬ ‫مطال ��ب اكثر م ��ن ابن البل ��د بمبرر الح�ض ��ور ويحق الب�س ��ط‬ ‫ط ��ارئ على الفن او مدع ان يطالبه ب�ش ��هادة �س ��لوك‪ .‬فاذا كان‬ ‫الموهوب في بلده عر�ض ��ة لكل مغر�ض وفا�شل‪ ،‬فما بالك حين‬ ‫يكون اعزل من الوطن و�س ��ط عالم تكتنفه متناق�ضات تبد�أ من‬ ‫�ض ��روروة ت�سويغ ح�ضورك (او باال�صح مناف�ستك النظارك)‪،‬‬ ‫ف�ض�ل�ا ع ��ن ان مع ��اداة الغري ��ب ه ��ي المخ ��رج م ��ن ال�ش ��عور‬ ‫باالغتراب والف�شل البن البلد في موطنه‪.‬‬ ‫ال�سيا�سة هي كالم ن�صير غريبا ووتره وطنه المرتجى‪� .‬سيظل‬ ‫ن�ص ��ير ا�ش ��كاليا‪ ،‬عازف مبهر ك�أي �ش ��اعر منبري‪ ،‬مو�سيقي ال‬ ‫يحتاج �شيئا �س ��وى تقديم معزوفته‪ ،‬ولكنه يقدمها على مائدة‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬كي ي�ستجر جمهورا يرتجي ري�شته‪.‬‬ ‫يعزف ن�ص ��ير عل ��ى ال�سيا�س ��ة وال يعزف عنها‪ ..‬وك ��م ناله من‬ ‫الع ��زف عليه ��ا من تق ��والت وتاويالت‪ .‬فبع�ض ��هم يمتع�ض من‬ ‫ت�ص ��ريحات �ش ��مه‪ ،‬في حي ��ن ان للرج ��ل تاريخا في مناه�ض ��ة‬ ‫اال�س ��تبداد ومنا�صرة قيم العدالة والحرية‪ .‬وهو اوال واخيرا‬ ‫فنان قبل ان يكون �سيا�س ��يا‪ .‬فنان فذ و�ض ��ع ب�صمته بقوة على‬ ‫تاريخ المو�س ��يقى العربية‪ ،‬وحفر ا�س ��مه عميقا في �ص ��خرها‬ ‫ال�صلد بمجهود ومثابرة واجتهاد قل نظيره‪.‬‬

‫‪No.(373) - Thursday 22 , November , 2012‬‬

‫فاروق يو�سف‬

‫ول �ك��ن ه��ل ��ص�ح�ي��ح �أن الفقراء‬ ‫وحدهم ال يقر�أون؟ ماذا لو قلبنا‬ ‫ال�س�ؤال وقلنا‪ :‬هل يقر�أ الأثرياء‬ ‫م��ن ال �ع��رب؟ ف��ي �أب ��و ظ�ب��ي التي‬ ‫ت�شهد حركة ن�شر حديثة والتي‬ ‫ت �ك��رم ال �ك �ت��اب وال� �ك� � ّت ��اب‪ ،‬على‬ ‫��س�ب�ي��ل ال �م �ث��ل ال ي��وج��د مخزن‬ ‫تجاري لبيع الكتب يمكن اعتباره‬ ‫مكتبة حقيقية‪ ،‬تعين المرء على‬ ‫اقتناء الكتب الأدب �ي��ة والعلمية‬ ‫ال �ح��دي �ث��ة‪ .‬ه �ن��اك م��خ��ازن لبيع‬ ‫القرطا�سية زينت بع�ض رفوفها‬ ‫بكتب ال�سياحة والطبخ والحياكة‬ ‫وال �ع �ن��اي��ة ب��ال�ح��دي�ق��ة المنزلية‬ ‫ا�ضافة �إلى الكتب الدينية‪ ،‬مجلدة‬ ‫ومطبـــوعة بطريقة مترفة‪� .‬إن‬ ‫عثر المرء هناك على رواي��ات فال‬ ‫ب��د �أن ت�ك��ون مترجمة ومنتقاة‬ ‫من ذل��ك النوع الرائج من الكتب‬ ‫التي تزين �أغلفتها بجملة دعائية‬ ‫تقول «طبع من هذا الكتاب مليون‬ ‫ن�سخة»‪� .‬أثرياء العرب هم �أي�ض ًا ال‬ ‫يقر�أون‪ .‬هل هذا يعني �أننا عدنا‬ ‫�إلى ع�صور ما قبل التدوين‪ ،‬حيث‬ ‫الكالم ال�شفاهي هو م�صدر ثقافتنا‬ ‫الوحيد؟ التلفزيون وح��ده �صار‬ ‫يثقفنا‪� .‬صار التلفزيون يتحكم‬ ‫بمواقفنا‪.‬‬ ‫يمكنـــنا ال �ح��دي��ث ب�غ���ض��ب عن‬ ‫الأم �ي��ة‪ .‬ع��دد الأم�ي�ي��ن ف��ي العالم‬ ‫العربي في تزايد م�ستمر‪ .‬الأمية‬ ‫مثل البطالة هي في ازدياد م�ستمر‬ ‫وما من �شيء ي�شير �إل��ى �إمكانية‬

‫ن �ق �� �ص��ان �ه��ا‪ .‬ف ��ي ك ��ل ي� ��وم هناك‬ ‫تراجع في م�ستوى التعليم‪ .‬حتى‬ ‫ف��ي ال ��دول ال�ث��ري��ة ف� ��إن الأنظمة‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ق��د �أن �ف �ق��ت �أم � ��وا ًال‬ ‫ط��ائ�ل��ة م��ن �أج ��ل �إف �� �س��اد التعليم‬ ‫بحجة �إ�صالحه‪ .‬ال�ع��راق وليبيا‬ ‫ي�شكالن مثالين مهمين ف��ي هذا‬ ‫المجال‪ .‬فبعد �أن �أعلنت منظمة‬ ‫اليون�سكو ال �ع��راق ب �ل��د ًا نظيف ًا‬ ‫من الأمية عام ‪ 1974‬نراه اليوم‬ ‫ي�ت�ب��و�أ مكانة ب ��ارزة بين ال��دول‬ ‫التي تعاني الأمية‪� .‬أما ليبيا فهي‬ ‫الأخ� ��رى �أه� ��درت ن�ح��و �أربعين‬

‫�سنة من عمرها في تعليم «الكتاب‬ ‫الأخ�ضر»‪ ،‬الذي ال ينطوي �إال على‬ ‫رغبة �شريرة في �إ�شاعة الأمية بين‬ ‫النا�س‪� .‬سعت الأنظمة ال�سيا�سية‬ ‫(ال��وط �ن �ي��ة) ف��ي م��رح�ل��ة م��ا بعد‬ ‫اال�ستعمار �إل��ى تب�سيط المناهج‬ ‫الدرا�سية وتزييف مبد�أ الكفاءة‬ ‫العلمية من خالل �شهادات يح�صل‬ ‫عليها المرء من غير �أن يكون قد‬ ‫تعلم �شيئ ًا‪ .‬وه�ك��ذا نجحت تلك‬ ‫الأنظمة ف��ي �ضم المتعلمين من‬ ‫حملة ال�شهادات �إلى الئحة الأميين‬ ‫من جهة عزوفهم عن القراءة‪.‬‬

‫وي�ع��د تناق�ص ع��دد المواطنين‬ ‫ال �ع��رب ال��ذي��ن ي�ت�ق�ن��ون اللغات‬ ‫الأجنبية م�ؤ�شر ًا خطير ًا �إلى ذلك‬ ‫االنحطاط ال��ذي �أ��ص��اب التعليم‬ ‫بع�صفه ال�م��دم��ر‪ .‬فهل يعقـــل �أن‬ ‫ال يُجيد الطبيب ال�ق��راءة باللغة‬ ‫الإنكليزية؟ ه��ذا ما هو متعارف‬ ‫عليه في �سوريا‪ .‬فكرة خاطئة عن‬ ‫الهوية القومية و�ضعها النظام‬ ‫ال�سيا�سي مو�ضع التنفيذ الق�سري‬ ‫هي التي �أنتجت �أطباء مقطوعين‬ ‫عن م�صادر التطور العلمي‪ ،‬بل‬ ‫�إنهم ال يعرفون �شيئ ًا عن الأدوية‬

‫في كل يوم لنـا قيامة ‪...‬‬

‫قراءة في رواية "العودة الى البيت" للروائي العراقي‬ ‫وديع �شامخ‬ ‫نا�صر قوطي‬

‫يعود بنا ال�شاعر والروائي وديع �شامخ في‬ ‫روايته ال�صادرة عن دار �ضفاف المو�سومة‬ ‫“العودة الى البيت” ليذكرنا ان لكل منا قيامته‬ ‫التي اختارها بمح�ض ارادته وكذلك ا�سقاطاته‬ ‫وهفواته‪ ،‬بطوالته وختياراته وفي النتيجة‬ ‫يلملم التراكمات‪ ،‬وي�ؤر�شفها ليعود بنا الى‬ ‫ال��رح��م االول‪ ،‬مدينته االث�ي��رة – الب�صرة‪-‬‬ ‫لي�سترجع‪ ،‬عبر تحوالت مهمة وخطيرة في‬ ‫التاريخ‪ ،‬الكثير من اال�سماء والوجوه التي‬ ‫تجذرت والت�صقت بذاكرة المدينة �شنا�شيلها‪،‬‬ ‫وجاداتها المتربة‪ ،‬وانهارها‪.‬‬ ‫رواية �شامخ "العودة الى البيت" هي عودة‬ ‫ال ��ى ال��رح��م االول ع�ب��ر ا� �س �ت��رج��اع لذاكرة‬ ‫تحت�ضر‪ ،‬ل��دى ال�ك��ات��ب تلك ال�ت��راك�م��ات من‬ ‫التفا�صيل الدقيقة التي انطمرت في �شغاف‬ ‫ال��روح‪ ،‬فهو يبث في المدينة المو�شكة على‬ ‫الغرق روحها القديمة‪ ،‬ي�ضي�ؤها من خالل‬ ‫ا��س�ت�ب��اق م��وت�ه��ا‪ ،‬وه��ي ال��راب���ض��ة ه�ن��اك في‬ ‫روح��ه ومنفاه بكل م�ضانها‪ ،،‬رواي��ة �شامخ‬ ‫تر�صد التحوالت المخيفة والمختفية التي لم‬ ‫تقت�صر على البنى الطوبغرافية‪ ،‬بل عبرت كل‬ ‫الت�شوهات التي مرت على وجوه نا�سها‪ ،‬من‬ ‫الب�سطاء والمثقفين‪ ،‬والمنا�ضلين‪ ،‬وكل الذين‬ ‫يحلمون ب�صناعة وخلق م�شهد جديد لمدينة‬ ‫ت�غ��رق‪ ،‬وتنحدر ال��ى الح�ضي�ض‪ .‬ان ذاكرة‬ ‫الكاتب ف��ي ال��راوي��ة ‪-‬المونتير‪ -‬ت�سترجع‬ ‫من طواهم غبار الزمن والن�سيان‪ ،‬وت�سترجع‬ ‫في الوقت ذاته حيوات عدة من الذين تركوا‬ ‫ب�صمة ال تمحى على جدران بيوتات مدينته‬ ‫وط��رق��ات�ه��ا واال�� �س ��واق واالن� �ه ��ار‪ ،‬نهاراتها‬ ‫القائظة‪ ،‬وانا�سها بكل م�ستوياتهم المعرفية‬

‫وطموحاتهم المحبطة‪ ،‬التي اجه�ضتها �سطوة‬ ‫وع�سف الديكتاتوريات المتعاقبة‪.‬‬ ‫ا�ستخدم الكاتب تكنيك ًا اقرب الى الريبورتاج‬ ‫ال�� �ص �ح �ف��ي‪ ،‬وه� ��ذا ال�ت�ك�ن�ي��ك ق��د ا�ستخدمه‬ ‫العديد من الكتاب العرب واالج��ان��ب‪ ،‬وهي‬ ‫تذكرنا ب��رواي��ة "ق�سطنطين جورجيو" في‬ ‫روايته"ال�ساعة الخام�سة والع�شرون"‪،‬‬ ‫الكاتب ي�ؤر�شف لتاريخ من التحوالت بكل‬ ‫هولها وا��س�ق��اط��ات�ه��ا‪ .‬وت�ع��د وثيقة �صادقة‬ ‫بكل تفا�صيلها‪ ،‬لمدينة تنحدر و�شخو�ص‬ ‫عا�شوا على ار���ض ال��واق��ع‪ ،‬وه��ي تعد �سيرة‬ ‫ذات�ي��ة للكاتب‪� ،‬سيرة ت�ضمنت ا�سماء عدة‬ ‫من المنا�ضلين والمثقفين والفنانين الذين‬ ‫و��ض�ع��وا اللبنات االول ��ى م��ن اج��ل تر�سيخ‬ ‫المفاهيم االن�سانية الحقة‪ ،‬ف��ي جيله على‬ ‫االق��ل ‪،‬وف��ي ال�م��راح��ل التي م��ر بها الكاتب‪.‬‬ ‫الرواية ت�شتغل على الم�سكوت عنه‪ ،‬المقموع‬ ‫م ��ن اع �ت��ى االن �ظ �م��ة � �ش �م��ول �ي��ة‪ .‬وب �ع��د ذلك‬ ‫ما�آلت �إليه المدينة من خالل وعيه وقراءته‬ ‫الفاح�صة التي لم ي�ستطع االبتعاد عنها النها‬ ‫ت�سكن وجدانه‪ ..‬رواية ‪-‬العودة الى البيت‪-‬‬ ‫ت�ستقطب كل التحوالت التي مرت على مدينة‪،‬‬ ‫مدينة بقدر ما تنفتح على وطن تبقى ا�سيرة‬ ‫من تابوات واق�صاءات‪ ،‬قديمة وحديثة وهي‬ ‫ت�شير با�صابع مرتع�شة الى مواطن عدة من‬ ‫الخلل ال��ذي او�صل – لي�س مدينته فح�سب‬ ‫الى الخراب – بل الوطن با�سره هذا الم�سح‬ ‫ل�ل��ذوات ولل�شخو�ص التي غيبتها طوامير‬ ‫االنظمة التع�سفية‪ ،‬والتي تبد�أ من اال�ستاذ‪..‬‬ ‫ناظم" مدر�س مادة الكيمياء وهو ي�صف الحياة‬ ‫بانها كيمياء‪ ،‬كذلك مدر�س الفيزياء‪" ،‬زيا �إيليا"‬ ‫الم�شكك في المخل�ص او المنقد‪ ،‬وبين هذا‬

‫وذاك‪ ،‬كانت روح الروائي – الكاتب ال�سيري‬ ‫تت�أرجح بينهما‪ ،‬وتتوق �إلى ان يتعلم الم�سرح‬ ‫والتمثيل "كنت ارق�ص (الهيوه)‪ ،‬وكان حلمي‬ ‫ان اقف امام يو�سف العاني‪ ،‬وخليل �شوقي‬ ‫وزينب وناهدة الرماح‪ ،‬وزكية خليفة الزيدي‬ ‫و�سامي عبد الحميد في عمل م�سرحي كبير‪.‬‬ ‫(�ص‪ )8-7 /‬هذا الحلم كان يريد به ان يطرح‬ ‫�شخ�صية مهمة هي �شخ�صية (جوهر �سعيد)‬ ‫ال��ذي ولد عام ‪ 1875‬في محلة ج�سر العبيد‬ ‫في الب�صرة القديمة والذي توفي عام ‪،1924‬‬ ‫خيارات البطل تنتهي وهو يذرف دموعه مع‬ ‫اخيه لف�ساد حلميهما‪ ،‬النهما لم ينت�سبا الى‬ ‫�أرواحهما ولم يحققا ما كانا ي�صبوان �إليه‪،‬‬ ‫نتيجة لتع�سف ال�سلطة‪ .‬ثمة �شخو�ص حية‬ ‫ترتقي وت�صعد في المتن الروائي‪ ،‬وت�ؤر�شف‬ ‫لمرحلة م��ن اال� �س��ى وال �ح �ي��ف‪ ،‬وت �ع��ري في‬ ‫الوقت ذات��ه االق�صاءات‪ ،‬فما بين ال�سخرية‬ ‫والمرارة‪ ،‬تنبثق مواقف �شخو�ص الرواية‪،‬‬ ‫وتحديها للزيف‪ ،‬ومقاومتها للتعذيب‪ .‬توزع‬ ‫المتن الحكائي للرواية على عنوانات عدة‪،‬‬ ‫كل عنوان له بطل حقيقي على ار�ض الواقع‪،‬‬ ‫له لكنته الخا�صة‪ ،‬له مرارته و�سخريته‪ ،‬وهذا‬ ‫يح�سب للعمل الروائي‪ ،‬كما تتداخل احداث‬ ‫التاريخ الما�ضي مع اح��داث ال��واق��ع الآني‪،‬‬ ‫وي �ظ��ل ال�م��ون�ت�ي��ر –الراوي‪� � -‬ش��اه��د ًا على‬ ‫احداث اقل ما يقال عنها انها كارثية‪ ،‬نتيجة‬ ‫لم�صادرة ذات الفرد ‪ ،‬فهو ي�سخر مرة وهو‬ ‫ال�شاهد الوحيد على االحداث‪ -���ويرف�ض مرة‬ ‫بمرارة "دائم ًا تتفق العامة على القتل والنهب‬ ‫وال���س�ل��ب‪ ،‬ق��ال المونتير" (�� ��ص‪ )29/‬هذه‬ ‫الم�شاهدة او الم�شهد ال��ذي طالما تكرر في‬ ‫بلدان العالم الثالث‪ ،‬يطفح في متن الرواية‬ ‫وعار‪( ،‬قال المونتير �ضاحك ًا‪:‬‬ ‫ب�شكل �صارخ‬ ‫ٍ‬ ‫ك �ن��ا ف��ي ج�ي����ش م��ن ال �م �غ��ول م �ث��ل م��ا يقول‬ ‫ال�سائق حق ًا‪ ،‬ونحن نخرج من حلقة تبادل‬ ‫االقنعة في فلة الحبيبة ال�شامية الرائعة في‬ ‫اح��دى �ضواحي عمان الراقية!!‪.‬هل الحياة‬ ‫عالمة فارقة في الطريق الى الموت؟هل نحن‬ ‫مطرودون من الحياة هذان ال�س�ؤاالن وا�سئلة‬ ‫كثيرة اخرى في متن الرواية تطرح عالمات‬ ‫ا�ستفهام كثيرة ح��ول ماهية ال��وج��ود‪ ،‬حتى‬ ‫ان الراوي‪ ،‬يتعدى حدود عالم الفنطازيا‪ ،‬بل‬ ‫يتعدى ذلك‪ ،‬ويكاد يقترب الى ال معقولية ما‬ ‫يحدث بالرغم من �أن هذه االحداث وقعت حق ًا‬ ‫على ار�ض الواقع‪ ،‬الرواية باخت�صار �شديد‬ ‫ت�ؤر�شف –بلغة متهكمة –لتاريخ من ال�ضيم‬ ‫واال�سى وال�صراعات �صراع الفرد مع خياراته‪،‬‬ ‫و�صراعه مع المهيمنات االجتماعية واالنظمة‬ ‫القمعية‪ ،‬وهي تعد ‪-‬الرواية‪ -‬وثيقة �صادقة‬ ‫لواقع فا�سد يطم�س كل خيارات وطموحات‬ ‫النا�س الم�شروعة‪ ،‬وهي رواي��ة جديرة بان‬ ‫ت �ق��ر�أ ب��دق��ة‪ ،‬وب��ال��رغ��م م��ن اع�ت�م��اده��ا الواقع‬ ‫المح�ض غير �أن اللغة التي ا�ستخدمها الكاتب‬ ‫والتكنيك الم�ستخدم الذي اعتمد مرة الفال�ش‬ ‫ب��اك‪ ،‬وم��ن ثم العودة ال��ى المونتير ال�شاهد‬

‫التي تنتج في الغرب �إال من خالل‬ ‫الترجمة‪.‬‬ ‫�إذا ك��ان الطبيب ال ي �ق��ر�أ فكيف‬ ‫ن�ج��ر�ؤ على التفكير ف��ي ف�لاح �أو‬ ‫عامل يقر�أ؟‬ ‫انتهينا �إل��ى ه��ذا ال��واق��ع المرير‬ ‫ال � ��ذي ن�ع�ي���ش��ه الآن بقدراتنا‬ ‫الذاتية‪ .‬ما من �أح��د رف��ع الع�صا‬ ‫في وجه النظام ال�سوري وقال له‬ ‫«اجعل الأطباء �أميين» ما من قوة‬ ‫�أوحت لوزير التربية في العراق‬ ‫ب��ا� �س �ت�لام م ��دار� ��س م��ن �شركات‬ ‫البناء هي مجرد هياكل ال ت�صلح‬ ‫لال�ستعمال‪ ،‬الأم��ر الذي �أدى �إلى‬ ‫�أن ت�ت�ك��د���س ث �م��ان��ون ط��ال�ب��ة في‬ ‫غرفة درا�سية ال تحتوي �إال على‬ ‫ع�شرين كر�سي ًا‪.‬‬ ‫هذا ما فعله الأث��ري��اء من الحكام‬ ‫ال� �ع ��رب‪ ،‬ف �م��ا ال� ��ذي ف�ع�ل��ه حكام‬ ‫البلدان الفقيرة؟‬ ‫لذلك نحن �أمة ال تقر�أ‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ب� �ي ��روت (ال ت� ��زال برغم‬ ‫ظروفها ال�صعبة) مدينة للكتاب‪.‬‬ ‫لنكتف بالمقولة التقليدية �أن‬ ‫ب�ي��روت كانت تطبع (ه��ي لي�ست‬ ‫كذلك منذ �أن ُاخترعت تلك المقولة‪،‬‬ ‫فهي مدينة تكتب �أي�ض ًا و�إن كانت‬ ‫ال ت�ق��ر�أ ك�ث�ي��ر ًا‪ ،‬كما يقول بع�ض‬ ‫الأ��ص��دق��اء ه�ن��اك) ولكن م��ا الذي‬ ‫فعله ال�ع��رب م��ن �أج��ل �إث ��راء تلك‬ ‫المكانة؟ هذه مدينة تقدم الكتاب‬ ‫(ه��و كالخبز) �إل��ى �أم��ة انقطعت‬ ‫عن العالم �أكثر من خم�سمئة �سنة‪.‬‬

‫�إن�ه��ا تعيدنا �إل��ى �ضوء ال�شم�س‬ ‫التي �صارت ال تم�س �أج�سادنا �إال‬ ‫بلهبها‪.‬‬ ‫المقولة التقليدية ذاتها تن�ص على‬ ‫�أن بغداد هي التي تقر�أ ما تطبعه‬ ‫بيروت‪ .‬ف�إذا ما كانت بيروت في‬ ‫�أ�سو�أ �أحوالها قد �أ�صرت على �أن‬ ‫تطبع و�إن بعكــــازتين ف�إن بغدـــاد‬ ‫� �ص��ارت ال �ي��وم ت�ستعمل الكتاب‬ ‫حطب ًا للتدفئة‪.‬‬ ‫ك���ان ه �ن��ال��ك زي���ف ك �ب �ي��ر‪� ،‬صار‬ ‫يعبر عن نف�سه من خ�لال مواقع‬ ‫الإن�ت��رن�ي��ت‪ .‬م��ن يت�صفح مواقع‬ ‫الإنترنيت العربية يت�أكـــد من �أن‬ ‫ن�سبة ما يُقر�أ من خاللهـــــا يكاد ال‬ ‫يذكر قيا�س ًا لما يمكن �أن ال يُـــقر�أ‪.‬‬ ‫هناك علينا �أن نتعرف على اللغة‬ ‫ال�ت��ي ال ت�ق��ول �شيئ ًا م �ح��دد ًا‪ .‬ما‬ ‫من معلومات‪ .‬ح�شود من الب�شر‬ ‫�صار كالمها ي�شبه ثغاء الخراف‪.‬‬ ‫ال معنى‪�� .‬ص��ار ال�ع��رب��ي يطمئن‬ ‫على �أح��وال��ه خ��ارج المعنى‪ .‬في‬ ‫حقيقته ف ��إن العربي يقر�أ اليوم‬ ‫ما ي�صل �إليه من جمل هي جزء‬ ‫م��ن ع��ال��م اف �ت��را� �ض��ي‪� ،‬سيخفيه‬ ‫الهواء بعد ثانيتين‪ .‬هناك تمرين‬ ‫للك�سل الب�صري يمار�سه العربي‬ ‫ك��ل لحظة وه��و يت�صفح مواقع‬ ‫الإن �ت��رن �ي��ت‪ .‬م��ا م��ن � �ش��يء يمت‬ ‫ل�ل�ق��راءة ب�صلة‪ ،‬ذل��ك لأن��ه م��ا من‬ ‫�شيء هناك ليقر�أ‪.‬‬ ‫العربي ال يقر�أ اليوم بل يكتفي‬ ‫بفعل النظر‪.‬‬

‫جائزة كوتولي العالمية‬ ‫لل�شاعرة جمانة حداد‬

‫النا�س ‪ /‬متابعة‬ ‫حازت ال�شاعرة وال�صحافية اللبنانية (جمانة حداد)‬ ‫جائزة كوتويل العاملية لل�صحافة عن فئة ال�صحافة‬ ‫الأجنبية لدورة ‪ .2012‬تهدف اجلائزة العاملية‪ ،‬التي‬ ‫�أُ�س�ست عام ‪ ،2005‬اىل تكرمي ذكرى ال�صحافية الإيطالية‬ ‫يف جريدة «كوريريي ديلال �سريا» (وابنة �صقلية) ماريا‬ ‫غرات�سيا كوتويل التي قتلت يف انفجار يف �أفغان�ستان‬ ‫عام ‪ ،2001‬على الطريق بني كابول وجالل �آباد‪.‬‬ ‫مُتنح جائزة كوتويل العاملية لل�صحافة‪ ،‬التي �أدركت هذه‬ ‫ال�سنة دورتها الثامنة‪ ،‬عن ثالث فئات هي‪ :‬ال�صحافة‬ ‫الأجنبية‪ ،‬ال�صحافة االيطالية وجائزة ال�صحايف النا�شئ‬ ‫من �صقلية‪ .‬وهي تتمتع بدعم �صحيفة «كوريريي ديلال‬ ‫�سريا» وبرعاية رئي�س اجلمهورية االيطالية‪ ،‬الذي‬ ‫ك ّر�سها واحدة من �أهم ع�شر جوائز يف �إيطاليا‪ .‬وتقام‬ ‫حفلة توزيع اجلوائز يف ‪ 24‬اجلاري يف كاتانيا بح�ضور‬ ‫وزيرة الداخلية االيطالية و�شخ�صيات �أخرى‪.‬‬ ‫تعمل جمانة حداد م�س�ؤولة عن ال�صفحة الثقافية‬ ‫يف جريدة «النهار»‪ ،‬وتد ّر�س يف اجلامعة اللبنانية‪-‬‬ ‫الأمريكية‪� .‬أ�صدرت جمموعات �شعرية عدة اىل جانب باقة‬ ‫من االعمال النرثية والرتجمات‪ُ .‬نقِ ل كتابها «هكذا قتلتُ‬ ‫�شهرزاد» اىل ‪ 13‬لغة‪� ،‬أما عملها الأخري فهو «�سوبرمان‬ ‫العربي»‪ ،‬الذي �صدر �أخري ًا باالنكليزية عن من�شورات‬ ‫«و�ستبورن بري�س» يف لندن‪ ،‬وي�صدر بالفرن�سية (�آكت‬ ‫�سود) وااليطالية (موندادوري) يف مطلع ‪.2013‬‬


‫‪No.(373) - 22 , Thursday ,November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )373‬اخلمي�س ‪ 22‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫بر�شلونة يرت�شح من مو�سكو يف دوري ابطال اوربا ومي�سي يقرتب من رقم مولر‬

‫فالن�سيا وبايرن و�شاختار يحجزون مقعدا فـي الدور املقبل‬ ‫واليويف يقهر ت�شل�سي‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫ح�سمت فرق بر�شلونة وفالن�سيا الأ�سبانيني‬ ‫وبايرن ميونيخ الأملاين و�شاختار دونيت�سك‬ ‫الأوك��راين �أمر ت�أهلها للدور الثاين‪ ،‬وقطع‬ ‫ي��وف �ن �ت��و���س خ �ط��وة م �ه �م��ة ل �ل �ح��اق بركب‬ ‫املت�أهلني عندما �أنزل ب�ضيفه ت�شل�سي حامل‬ ‫اللقب خ�سارة كبرية بلغت ‪ 0-3‬وذل��ك يف‬ ‫اجلولة اخلام�سة من دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫ومل ي ��أب��ه ب��ر��ش�ل��ون��ة الأ� �س �ب��اين للحرارة‬ ‫اجل�ل�ي��دي��ة يف ال�ع��ا��ص�م��ة ال��رو� �س �ي��ة وع��اد‬ ‫ببطاقة الت�أهل �إىل الدور الثاين بعد نزهته‬ ‫ال�سهلة �أمام �سبارتاك مو�سكو ‪ 0-3‬الثالثاء‬ ‫من مباريات املجموعة ال�سابعة �ضمن الدور‬ ‫الأول‪ .‬ورفع بر�شلونة ر�صيده �إىل ‪ 12‬نقطة‬ ‫م��ن ‪ 5‬م �ب��اري��ات‪ ،‬وجت�م��د ر�صيد �سبارتاك‬ ‫عند ‪ 3‬نقاط وفقد �آم��ال��ه بالت�أهل‪ ،‬و�ضمن‬ ‫بر�شلونة �صدارة املجموعة بعد فوز بنفيكا‬ ‫الربتغايل على �سلتيك اال�سكتلندي ‪.1-2‬‬ ‫وت�ساوى بنفيكا م��ع �سلتيك ب�سبع نقاط‪.‬‬ ‫على ملعب لوجنيكي وبدرجة حرارة بلغت‬ ‫‪ 1‬فوق ال�صفر انهى بر�شلونة مباراة نادرة‬ ‫هذا املو�سم دون �أن تهتز فيها �شباكه‪ .‬و�أهدر‬ ‫ب��درو �أخ�ط��ر ف��ر���ص امل �ب��اراة عندما رو�ض‬ ‫الكرة على �صدره داخل املنطقة و�سدد كرة‬ ‫�صدها احل��ار���س االوك ��راين ان��دري ديكان‬ ‫ثم ابعدها الدفاع (‪ .)13‬لكن بعدها بقليل‪،‬‬ ‫مرر االرجنتيني ليونيل مي�سي كرة عر�ضية‬ ‫قطعها الدفاع فو�صلت �إىل الظهري الربازيلي‬ ‫داين الفي�ش الذي لعبها ن�صف طائرة �سكنت‬ ‫الزاوية اليمنى للمرمى الرو�سي (‪.)16‬‬ ‫وع��زز مي�سي النتيجة بقدمه اليمنى بعد‬ ‫ت �� �س��دي��دة م��ن �آن��دري ����س اي�ن�ي���س�ت��ا �صدها‬ ‫احل��ار���س‪ ،‬م�سجال هدفه ال��راب��ع يف خم�س‬ ‫م�ب��اري��ات ه��ذا املو�سم يف امل�سابقة (‪.)27‬‬ ‫وق�ضى مي�سي على �آمال امل�ضيف بعد تلقيه‬ ‫كرة بالعمق من بدرو‪ ،‬فراوغ احلار�س ديكان‬ ‫و� �س��دد يف امل��رم��ى اخل ��ايل (‪ ،)39‬م�سجال‬ ‫هدفه ال�ـ‪ 56‬يف دوري االبطال ومعادال رقم‬ ‫الهولندي رود فان ني�ستلروي لي�صبح ثانيا‬ ‫يف ترتيب ه��دايف امل�سابقة ال�ق��اري��ة وراء‬ ‫الأ��س�ب��اين را�ؤول جونزالي�س ال��ذي ميلك‬ ‫‪ 71‬هدفا‪ .‬وتخطى مي�سي رق��م الأ�سطورة‬ ‫الربتغالية اوزيبيو بت�سجيله ‪ 57‬هدفا يف‬ ‫جميع امل�سابقات الأوروب �ي��ة و�أ��ص�ب��ح يف‬ ‫املركز الثامن‪ .‬ورفع مي�سي ر�صيده �إىل ‪80‬‬ ‫هدفا هذه ال�سنة‪ ،‬لي�صبح على بعد ‪� 5‬أهداف‬ ‫م��ن م�ع��ادل��ة ال��رق��م القيا�سي ال ��ذي يحمله‬ ‫الأملاين جريد مولر منذ عام ‪.1972‬‬ ‫فعلى ملعب دا لوز يف ل�شبونة و�أمام ‪ 49‬الف‬ ‫متفرج‪ ،‬فاز بنفيكا على �سلتيك ‪ 1-2‬بهديف‬ ‫ال�ه��ول�ن��دي اوال ج��ون (‪ )7‬واالرجنتيني‬ ‫ايزيكييل جاراي (‪ ،)71‬مقابل هدف اليوناين‬ ‫جورجو�س �سامارا�س (‪ )32‬لت�شتعل املناف�سة‬ ‫بينهما على البطاقة الثانية‪.‬‬

‫حامل اللقب يرتاجع‬ ‫وتراجع ت�شل�سي االجنليزي حامل اللقب‪،‬‬ ‫ال��ذي مي��ر راه�ن��ا ب�ف�ترة �سيئة‪� ،‬إىل املركز‬ ‫الثالث يف املجموعة اخلام�سة بعد �سقوطه‬ ‫�أم��ام م�ضيفه يوفنتو�س االيطايل �صفر‪3-‬‬ ‫على ملعب يوفنتو�س �آري�ن��ا وباتت مهددا‬ ‫بان ي�صبح �أول حامل للقب يخرج من الدور‬ ‫الأول‪ .‬ورف ��ع ي��وف�ن�ت��و���س ر��ص�ي��ده �إىل ‪9‬‬ ‫نقاط من فوزين و‪ 3‬تعادالت وا�صبح ثانيا‬ ‫وراء �شاختار دونيت�سك االوك ��راين الذي‬ ‫ت�أهل �إىل ال��دور الثاين بفوزه على م�ضيفه‬ ‫نودر�شيالند الدمناركي ‪ ،2-5‬يف حني جتمد‬ ‫ر�صيد ت�شل�سي عند ‪ 7‬نقاط ومني بهزميته‬ ‫الثانية‪ .‬وك��ان ت�شل�سي متقدما ذهابا ‪1-2‬‬ ‫على ملعب �ستامفورد بريدج قبل ان ينزل‬ ‫فابيو ك��وال�ي��اري�لا وي�سجل ه��دف التعادل‬ ‫‪ .2-2‬وفاز ت�شل�سي مرة وحيدة يف ايطاليا‬ ‫يف دوري االب�ط��ال‪ ،‬وك��ان ذل��ك على ح�ساب‬ ‫الت�سيو ‪ ،0-4‬الذي حمل الوانه �سابقا مدرب‬ ‫الفريق احلايل روبرتو دي ماتيو‪.‬‬ ‫وجاء ال�شوط االول مثريا و�شهد عدة فر�ص‬ ‫من الطرفني خ�صو�صا ليوفنتو�س وحتت‬ ‫ان�ظ��ار جن��م يوفنتو�س ال�سابق الفرن�سي‬

‫نادال يعود للتدريب‬ ‫من �أجل اللحاق ببطولة‬ ‫ا�سرتاليا املفتوحة‬

‫زي��ن الدين زي��دان‪� ،‬صد ت�شيك ك��رة خطرية‬ ‫ل �ك�لاودي��و م��ارك �ي��زي��و (‪ .)16‬ل�ك��ن الفرج‬ ‫للم�ضيف ج��اء ب�ضربة حظ من كوالياريال‬ ‫بعد �أن ارتدت ت�سديدة �صانع الألعاب اندريا‬ ‫بريلو من خ��ارج املنطقة عن طريق اخلط�أ‬ ‫بقدمه وعانقت �شباك ت�شيك (‪.)38‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬ابقى ت�شيك ت�شل�سي‬ ‫�ضمن دائ ��رة املناف�سة‪ ،‬وح��رم كوالياريال‬ ‫فر�صة املعادلة بعد ا�ستغالله كرة مرتدة عن‬ ‫طريق اخلط�أ من الدفاع (‪ .)59‬لكن ال�ضربة‬ ‫القا�ضية جاءت من الت�شيلي �آرت��ورو فيدال‬ ‫ال��ذي ا�ستغل عر�ضية �آ�سامواه و�سدد كرة‬ ‫ار��ض�ي��ة ارت ��دت م��ن ال�برازي �ل��ي رامريي�ش‬ ‫وخدعت ت�شيك (‪ .)61‬ويف الوقت ال�ضائع‪،‬‬ ‫خ ��رج ت�شيك م��ن م��رم��اه‪ ،‬ف��و��ص�ل��ت الكرة‬ ‫اىل ال�ب��دي��ل �سيبا�ستيان جوفينكو الذي‬ ‫هز ال�شباك جم��ددا (‪ .)1+90‬ويف املباراة‬ ‫الثانية‪ ،‬قلب �شاختار دونيت�سك ت�أخره �أمام‬ ‫م�ضيفه نورد�شيالند ‪� 2-1‬إىل ف��وز ‪،2-5‬‬ ‫ليخالف التوقعات يف املجموعة ويت�أهل �إىل‬ ‫الدور الثاين‪ .‬و�سجل مورتن نورد�سرتاند‬ ‫(‪ )24‬وك��ا� �س�ب�ر ل ��ورن� �ت ��زن (‪ )29‬ه��ديف‬ ‫نورد�شيالند‪ ،‬والربازيليان لويز ادريانو‬

‫(‪ 26‬و‪ 53‬و‪ )81‬ويليان (‪ 43‬و‪ )49‬اهداف‬ ‫�شاختار‪ .‬ويف املجموعة ال�ساد�سة‪ ،‬ت�أهل‬ ‫فالن�سيا الأ�سباين وبايرن ميونيخ الأملاين‬ ‫ب�ع��د ت�ع��ادل�ه�م��ا ‪ 1-1‬ع�ل��ى ملعب مي�ستايا‬ ‫�أم��ام نحو ‪ 45‬الف متفرج‪ .‬ورف��ع الفريقان‬ ‫ر�صيدهما اىل ‪ 10‬نقاط مقابل ‪ 6‬نقاط لباتي‬ ‫بوري�سوف البيالور�سي‪.‬‬ ‫وافتتح اجلزائري �سفيان فغويل الت�سجيل‬ ‫لفالن�سيا على رغ��م اك�م��ال االخ�ير املباراة‬ ‫بع�شرة العبني لنحو �ساعة اثر طرد انطونيو‬ ‫ب��اراغ��ان خلط�أ على النم�سوي دافيد االبا‪.‬‬ ‫و�سجل فغويل هدفه يف الدقيقة ‪ 77‬بت�سديدة‬ ‫ارتدت من املدافع الربازيلي دانتي و�سكنت‬ ‫�شباك احلار�س مانويل نوير‪ .‬لكن الفريق‬ ‫ال �ب��اف��اري رد ب�سرعة م��ن عر�ضية للظهري‬ ‫الدويل فيليب الم تركها العائد ماريو غوميز‬ ‫اىل توما�س مولر ف�سددها االخري يف الزاوية‬ ‫الي�سرى ملرمى في�سنتي باناديرو (‪.)82‬‬ ‫وكان فالن�سيا �ضمن ت�أهله قبل انطالق مباراته‬ ‫مع بايرن عندما وجه ليل الفرن�سي �ضربة‬ ‫قا�سية لآمال باتي بوري�سوف البيالرو�سي‬ ‫لبلوغ ال��ددور الثاين بفوزه عليه يف عقر‬ ‫داره ‪�-2‬صفر على ملعب دينامو يف مين�سك‬

‫امام ‪ 17‬الف متفرج‪ .‬و�سجل جربيل �سيديبي‬ ‫(‪ )14‬والبلجيكي جاين برونو (‪ )31‬هديف‬ ‫الفائز‪ .‬واكمل ليل امل�ب��اراة بع�شرة العبني‬ ‫بعد طرد �سيديبي (‪ .)74‬وهذا الفوز االول‬ ‫لليل بعد ‪ 4‬خ�سارات متتالية وهو فقد �آماله‬ ‫باحتالل املركز الثالث امل�ؤهل �إىل م�سابقة‬ ‫ال��دوري الأوروب���ي‪ ،‬يف ح�ين جتمد ر�صيد‬ ‫بوري�سوف عند ‪ 6‬نقاط يف املركز الثالث بعد‬ ‫تلقيه خ�سارة ثالثة على التوايل‪.‬‬ ‫وب�ع��د �ضمانه � �ص��دارة املجموعة الثامنة‪،‬‬ ‫�سقط مان�ش�سرت يونايتد االجنليزي �أمام‬ ‫م�ضيفه غلطة �سراي الرتكي ‪ 1-0‬على ملعب‬ ‫"تورك تيليكوم" يف ا�سطنبول و�سجل‬ ‫ب��وراك يلماز ه��دف امل �ب��اراة الوحيد (‪)53‬‬ ‫لفريق املدرب فاحت تريمي‪.‬‬ ‫وخا�ض ال�سري اليك�س فريجو�سون مدرب‬ ‫يونايتد امل �ب��اراة بت�شكيلة مطعمة ببع�ض‬ ‫االحتياطيني‪ .‬ورفع غلطة �سراي ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 7‬نقاط بالت�ساوي مع كلوج الروماين الفائز‬ ‫على م�ضيفه �سبورتينج براجا الربتغايل‬ ‫‪ 1-3‬يف كلوج �أمام ‪ 13‬الف متفرج‪ .‬و�سجل‬ ‫الربتغايل روي بيدرو (‪ 7‬و‪ 15‬و‪� )32‬أهداف‬ ‫كلوج‪ ،‬والربازيلي �أالن (‪ )17‬هدف براجا‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫ريـا�ضـة‬ ‫�أخبار النجوم‬

‫هرني يف طريق العودة �إىل �آر�سنال ب�سبب �أمم‬ ‫�إفريقيا‬ ‫ق��ال ار� �س�ين فينغر م ��درب �آر�سنال‬ ‫الذي يناف�س يف الدوري الإجنليزي‬ ‫امل �م �ت��از ل �ك��رة ال� �ق ��دم �إن املهاجم‬ ‫الفرن�سي تيريي هرني قد يعود �إىل‬ ‫ال�ن��ادي اللندين لفرتة �أخ��رى على‬ ‫�سبيل الإعارة من نيويورك رد بولز‬ ‫الأمريكي يف كانون الثاين القادم‪.‬‬ ‫وقال الفرن�سي فينغر مبوقع �آر�سنال‬ ‫على االنرتنت الثالثاء "كان يتدرب‬ ‫معنا‪ ،‬هل �س�أتعاقد معه مرة �أخرى‬ ‫؟ ال �أعلم‪ ،‬ال �أ�ستبعد هذا‪� ،‬إنه بارع‪".‬‬ ‫وهرني (‪ 35‬عام ًا) هو هداف �آر�سنال عرب تاريخه بر�صيد ‪ 228‬هدف ًا‬ ‫وعاد �إىل النادي يف كانون الثاين املا�ضي ليهز �شباك ليدز يونايتد يف‬ ‫ك�أ�س االحتاد الإنكليزي ثم �أحرز هدف الفوز على �سندرالند يف الدوري‬ ‫املمتاز‪ .‬وقال فينغر الذي عانى فريقه من بداية مهتزة للمو�سم احلايل‬ ‫"فعلت هذا العام املا�ضي لأننا فقدنا جرفينيو‪ ،‬كان التعاون جيد ًا‪ ،‬هذه‬ ‫املرة �سنفقد جرفينيو مرة �أخرى لإقامة ك�أ�س الأمم الإفريقية عامني‬ ‫متتاليني‪ ".‬وقال فينغر‪" :‬يعلم املرء ما يقدمه هرني‪� ،‬إنه مينح الأمل‬ ‫وخا�صة عندما ينزل �أر���ض امللعب‪ ،‬ه��ذا ه��و الأم��ر الأك�ث�ر �أهمية‪".‬‬ ‫و�أ��ض��اف "�إنه يجيد التوا�صل ومنفتح وب��ارع للغاية‪ ،‬ميكنه تقدمي‬ ‫ن�صيحة جيدة لالعبني لأنه كان يف نف�س موقفهم عندما جاء �إىل هنا‪".‬‬ ‫ت�شايف يرف�ض �أموال رو�سيا وفاءاً للنادي الكاتالوين‬ ‫رف ����ض ال � ��دويل الإ�� �س� �ب ��اين ت�شايف‬ ‫هرينانديز جنم خط و�سط بر�شلونة‬ ‫ع��ر��ض� ًا م��ال�ي� ًا �ضخم ًا ل�لان�ت�ق��ال �إىل‬ ‫� �ص �ف��وف ن� ��ادي اجن���ي ماخا�شكاال‬ ‫الرو�سي بلغت قيمته ‪ 21‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة "املوندو ديبورتيفو"‬ ‫الإ�سبانية �أن العر�ض الرو�سي ال�سخي‬ ‫ملاي�سرتو فريق بر�شلونة وجد �أذان ًا‬ ‫م�سدودة من قبل ت�شايف الذي رف�ض‬ ‫م �غ��ادرة ال�ف��ري��ق ال ��ذي ت��رع��رع فيه‪.‬‬ ‫ويتبع ال�ن��ادي الرو�سي ال��ذي ميلكه‬ ‫امليلياردير �سليمان كرميوف �سيا�سة �شراء النجوم مببالغ طائلة من �أجل‬ ‫اقتحام القارة الأوروبية وتدوين ا�سم النادي بني كبار الفرق على غرار‬ ‫بر�شلونة وريال مدريد ومان�ش�سرت يونايتد وميالن وغريهم الكثري‪ .‬وتعد‬ ‫�صفقة �شراء املهاجم الكامريوين �صامويل ايتو الأبرز يف تاريخ اجني‬ ‫عندما ا�ستقدمه من انرت ميالن مقابل ‪ 27‬مليون يورو‪ .‬ويرتبط ت�شايف‬ ‫(‪ 32‬عام ًا) حالي ًا بعقد مع بر�شلونة ينتهي يف عام ‪ 2014‬مع خيار التمديد‬ ‫ملدة مو�سمني �إ�ضافيني‪ ،‬وي�سعى بر�شلونة لتفعيل خيار التمديد لعامني منذ‬ ‫الآن ل�ضمان تواجد مهند�س خط الو�سط يف الفريق حتى �سن ‪.36‬‬ ‫�أن�شيلوتي ينفي تفاو�ض باري�س مع بيكهام‬ ‫ادع ��ى امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ل�ب��اري����س �سان‬ ‫ج �ي�رم� ��ان "كارلو �أن�شيلوتي"‬ ‫ع��دم رغ�ب�ت��ه يف ال�ت�ع��اق��د م��ع النجم‬ ‫الإجن �ل �ي��زي "ديفيد بيكهام" الذي‬ ‫�أعلن عن ترك ناديه الأمريكي "لو�س‬ ‫�أجن �ل��و���س جاالك�سي" م�ط�ل��ع �شهر‬ ‫دي �� �س �م�بر امل �ق �ب��ل ب �ع��د م� �ب���اراة يف‬ ‫ك�أ�س ال��دوري الأم�يرك��ي للمحرتفني‬ ‫�أم��ام ن��ادي دينامو هيو�سنت‪.‬الدويل‬ ‫الإجنليزي ال�سابق ك�شف عن �سعيه‬ ‫للح�صول على جتربة جديدة خارج‬ ‫ال��والي��ات املتحدة الأمريكية بعد انتهاء م�سريته مع لو�س �أجنلو�س‬ ‫جاالك�سي ليعود ارتباطه باالنتقال لباري�س �سان جريمان الفرن�سي الذي‬ ‫طلب التوقيع معه يف يناير املا�ضي بعد تويل كارلو �أن�شيلوتي م�س�ؤولية‬ ‫تدريب الفريق‪ .‬وقال كارلو �أن�شيلوتي يف حديثه "جنن مل نقدم �أي �شيء‬ ‫لديفيد بيكهام ونتمنى له حظ ًا �سعيد ًا"‪.‬‬

‫هريناني�س واثق من التغلب على توتنهام والإنرت يريح جنومه مبواجهة روبني كازان‬ ‫�أكد �صانع �ألعاب فريق الت�سيو‬ ‫"الربازيلي" �أندريه هريناني�س‬ ‫�أن��ه واث��ق من ق��درة فريقه على‬ ‫ال�ت�غ�ل��ب ع �ل��ى ف��ري��ق توتنهام‬ ‫الإجن��ل��ي��زي ال��ي��وم اخلمي�س‬ ‫والت�أهل ملرحلة خروج املغلوب‬ ‫يف ال� ��دوري االورب� ��ي ‪.‬ورغ��م‬ ‫اع�تراف��ه ب ��أن فريق ال�سبري�س‬ ‫ي�شكل خ �ط � ًرا حقيق ًيا ولكنه‬ ‫ي ��أم��ل يف �أن ي�ستغل الت�سيو‬ ‫ع��ام��ل الأر��� ��ض واجل �م �ه��ور و‬ ‫يلحق الهزمية مبناف�سه‪.‬‬ ‫وق��ال الع��ب البيانكو�شيل�ستي‬ ‫ل ��رادي ��و � �س �ت��اي��ل‪ " :‬ك��ان��ت لنا‬ ‫نتائج جيدة يف الفرتة الأخرية‬ ‫ونحن على يقني م��ن تواجدنا‬ ‫على �أر�ض امللعب لت�أدية مباراة‬

‫مثالية‪� ،‬إذا فزنا ف�سوف نت�أهل‬ ‫ملرحلة خروج املغلوب لذلك ف�إن‬ ‫الرتكيز يجب �أن يبقى قو ًيا"‪.‬‬ ‫و�أكمل هريناني�س‪ " :‬توتنهام‬ ‫ميكنه �أن ي�ضعنا يف كثري من‬ ‫ال�صعوبات لأنه فريق قوي من‬ ‫الناحيتني الفنية والتكتيكية‪،‬‬ ‫ل�ك�ن�ن��ا �إذا ل�ع�ب�ن��ا ك �م��ا نعرف‬ ‫وبتمرير الكرة على لأر�ض ف�إننا‬ ‫لن نواجه �أي م�شاكل"‪.‬‬ ‫من جهة اخرى �أعلن الإنرت عرب‬ ‫موقعه الر�سمي اراح��ة العديد‬ ‫من جنومه اال�سا�سيني خلو�ض‬ ‫م � �ب� ��اراة � � �ص� ��دارة املجموعة‬ ‫الثامنة يف ال��دوري الأوروبي‬ ‫�ضد روب�ي�ن ك ��ازان يف رو�سيا‬ ‫ال��ي��وم اخل�م�ي����س يف ل �ق��اء لن‬

‫ي ��ؤث��ر ع�ل��ى ح �ظ��وظ الفريقني‬ ‫الذين �ضمنا الت�أهل لدور الـ ‪32‬‬ ‫الإق�صائي‪.‬‬ ‫وق� � � � ��د اخ � � � �ت� � � ��ار �أن� � � ��دري� � � ��ا‬ ‫�سرتامات�شوين مدرب الإنرت �أن‬ ‫يريح جنوم فريقه البارزين رغم‬ ‫كونها مباراة قد حت�سم �صدارة‬ ‫املجموعة‪ ،‬لي�ستبعد ك�ًل�اً من‪:‬‬ ‫�سمري هاندانوفيت�ش‪� ،‬أنتونيو‬ ‫كا�سانو‪ ،‬دييجو ميليتو‪ ،‬والرت‬ ‫َّ‬ ‫كامبيا�سو‪.‬‬ ‫�صامويل و�إ�ستيبان‬ ‫ُّ‬ ‫وتقام اليوم ‪ 24‬مباراة ابرزها‬ ‫�آجني مع �أودينيزي ونيفت�شي‬ ‫مع بارتيزان بلجراد وهانوفر‬ ‫‪96‬مع تفينتي �أن�شخيده وبازل‬ ‫مع �سبورتينج ل�شبونة و�سبارتا‬ ‫براغ مع ليون‬

‫موامبا وبالتر يبحثان �سبل مكافحة ال�سكتة القلبية‬ ‫عاد العب التن�س اال�سباين رفائيل نادال للتدريب وبد�أ يف ت�سديد‬ ‫�ضربات مرة �أخرى يوم الثالثاء للمرة الأوىل منذ تعر�ض ال�صابات‬ ‫�أجربته على االن�سحاب من بطوالت متتالية �آخرها بطولة �أمريكا‬ ‫املفتوحة يف نهاية اب املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أكمل نادال ‪ -‬احلا�صل على ‪ 11‬لقبا يف البطوالت االربع الكربى‬ ‫وال ��ذي مل ي���ش��ارك يف �أي م �ب��اراة م�ن��ذ ه��زمي�ت��ه �أم ��ام الت�شيكي‬ ‫لوكا�س رو�سول يف الدور الثاين ببطولة وميبلدون يف حزيران‬ ‫املا�ضي ح�صة تدريبية حتت �أنظار مدربه وعمه توين ن��ادال يف‬ ‫من�ش�أة تدريب مغلقة يف م�سقط ر�أ�سه مبدينة ماناكور يف جزيرة‬ ‫مايوركا‪.‬‬ ‫وي�أمل نادال البالغ من العمر ‪ 26‬عاما يف ا�ستعادة لياقته البدنية‬ ‫الكاملة من �أجل امل�شاركة يف بطولة ا�سرتاليا املفتوحة يف كانون‬ ‫الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وقال نادال لل�صحفيني "اعتقد انني ا�صبحت على ما يرام وتتح�سن‬ ‫حالة ركبتي بطريقة منا�سبة‪ .‬انا �سعيد بوجودي يف امللعب مرة‬ ‫ثانية عقب عدة ا�شهر من االبتعاد‪".‬‬ ‫وا�ضاف "انا م�ستمتع حقا ب�شعوري مع لعب التن�س ثانية و�ستكون‬ ‫هذه فرتة ثانية لتعايف‪".‬‬

‫ع �ق��د الع ��ب م�ن�ت�خ��ب جمهورية رئي�س االحتاد الدويل لكرة القدم ال�بروف�ي���س��ور ي�ي�ري ن��وف��اك يف م��ن ال�ع�م��ر ‪ 24‬ع��ام��ا‪ ،‬جوناثان وه��و ال �ن��ادي ال��ذي ك��ان موامبا‬ ‫الكوجنو الدميقراطية فابري�س ‪ FIFA‬جوزيف بالتر ورئي�س ‪ 20‬ت�شرين الثاين ‪ 2012‬يف مقر ت��وب�ين وف�ي��ل جارت�سايد طبيب يدافع عن �أل��وان��ه عندما تعر�ض‬ ‫م��وام �ب��ا اج �ت �م��اع��ا ر� �س �م �ي��ا مع ال �ل �ج �ن��ة ال �ط �ب �ي��ة يف ‪ .FIFA FIFA‬وراف��ق الالعب البالغ ورئ�ي����س ب��ول�ت��ون على التوايل ل�سكتة ق�ل�ب�ي��ة م�ف��اج�ئ��ة يف ‪17‬‬ ‫�آذار‪ .‬حت��دث موامبا والرئي�س‬ ‫بالتر والربوفي�سور دفوراك عن‬ ‫ه��ذه احل��ادث��ة وم��ا ميكن القيام‬ ‫ب��ه لتحا�شي ح ��االت مماثلة يف‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وق��ال بالتر معانقا موامبا لدى‬ ‫ا� �س �ت �ق �ب��ال��ه يف م��ق��ر ‪FIFA‬‬ ‫"فابري�س‪ ،‬انه ملن دواعي �سروري‬ ‫ر�ؤيتك هنا يف زيوريخ‪� .‬أنا �سعيد‬ ‫لر�ؤيتك بحالة ج�ي��دة‪ ،‬ومغتبط‬ ‫�أي�ضا لأننا ن�ستطيع التحدث �إليك‬ ‫وكيف ميكن ان ن�ستغل خربتك‬ ‫يف امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫وق � ��ام ال�ب�روف �ي �� �س��ور دف � ��وراك‬ ‫ب�إعطاء بع�ض املعلومات ملوامبا‬ ‫ع ��ن ن �� �ش��اط��ات ‪ FIFA‬يف ما‬ ‫يتعلق بال�سكتة القلبية املفاجئة‬ ‫�شارحا ب��ان "وفاة م��ارك فيفيان‬ ‫فويه بحالة مماثلة خ�لال ك�أ�س‬ ‫ال �ق��ارات ‪ FIFA‬يف ل�ي��ون عام‬ ‫‪ 2003‬ك ��ان ��ت � �ص��دم��ة ك �ب�يرة‪.‬‬

‫منذ تلك اللحظة‪ ،‬اتخذنا بع�ض‬ ‫التدابري حلماية الالعبني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "يف حالتك‪ ،‬كانت النهاية‬ ‫�سعيدة وبالتايل فهي ق�صة رائعة‬ ‫بالطبع‪ .‬لهذا ال�سبب قمنا بانتاج‬ ‫��ش��ري��ط ف�ي��دي��و وق�م�ن��ا بعر�ضه‬ ‫خالل كوجنر�س ‪ FIFA‬الأخري‪.‬‬ ‫ب �ع��د م �ب��ا� �ش��رة‪ ،‬اق�ت��رح رئي�س‬ ‫‪ FIFA‬ان نقوم مبنح كل احتاد‬ ‫منت�سب �إىل الإحتاد الدويل جهاز‬ ‫العالج الآيل ل�ضربات القلب غري‬ ‫املنتظمة‪ .‬هذه املبادرة التي وافق‬ ‫عليها ال�ك��وجن��ر���س دخ�ل��ت حيز‬ ‫التنفيذ حاليا‪.‬‬ ‫وق ��ال م��وام�ب��ا "لقد �أدرك���ت بعد‬ ‫تلك احلادثة بان كرة القدم لي�س‬ ‫ف�ق��ط لعبة مت��ار���س ع�ل��ى �أر� ��ض‬ ‫امللعب لكنه يف ارجائه �أي�ضا وان‬ ‫هناك �أنا�سا يقومون يعمل رائع‪.‬‬ ‫بالن�سبة �إىل حالتي‪ ،‬ك��ان الأمر‬ ‫يتعلق باجلهاز الطبي‪ ،‬و�أعتقد‬ ‫ب ��ان م��ا ح ��دث يل �أك���د م��ن دون‬ ‫�أدنى �شك انه يتعني على اجلميع‬ ‫التدرب على هذه الآلة"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫العدد (‪ - )373‬اخلمي�س ‪ 22‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫املو�سوي‪ :‬م�شاركة منتخباتنا يف دورة الت�ضامن‬ ‫اال�سالمي �ستكون الأهم لعام ‪2013‬‬

‫كوالي�س رحلة ليوث الرافدين اىل االمارات‬

‫ليايل الليوث املالح تزهو بتعطيل الكمبيوتر وترنح الكنغر ورد الدين‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫اع��ل��ن االم�ي�ن امل���ايل للجنة االوملبية‬ ‫الوطنية العراقية �سمري املو�سوي‬ ‫‪،‬ان امل�����ش��ارك��ة يف م��ن��اف�����س��ات دورة‬ ‫الت�ضامن اال�سالمي بن�سختها الثالثة‬ ‫التي من املقرر ان تقام يف اندوني�سيا‬ ‫�ستكون الآهم على م�ستوى الريا�ضة‬ ‫العراقية العام املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال املو�سوي (للوكالة االخبارية‬ ‫لالنباء)‪ :‬ان اع�لان امل�شاركة بثالث‬ ‫ع�����ش��رة فعالية يف دورة الت�ضامن‬ ‫اال�سالمي بن�سختها الثالثة التي من‬ ‫املقرر ان تقام يف اندوني�سيا خالل‬ ‫امل��دة من ال�ساد�س ولغاية ال�ساد�س‬ ‫ع�شر م��ن �شهر ح���زي���ران م��ن العام‬ ‫املقبل ما هو اال دليل على اننا جادون‬ ‫ب�أن تكون لنا �صوالت يف املناف�سات‬ ‫التي من امل�ؤكد انها �ست�شهد م�شاركة‬ ‫وا���س��ع��ة م���ن امل���ن���ت���خ���ب���ات‪.‬وزاد‪ :‬ان‬ ‫اللجان املكلفة ب��االع��داد والتح�ضري‬ ‫الن���ت���خ���اب���ات االحت��������ادات الفرعية‬ ‫وامل��رك��زي��ة ت��وا���ص��ل العمل بجد من‬ ‫اج��ل ال�����ش��روع بالعر�س االنتخابي‬

‫مبب���د�أ الرغب���ة اجلاحم���ة للف���وز فتحقق له‬ ‫م���ا اراده يف ال�شط���ر االول م���ن املهمة التي‬ ‫ج���اء من اجله���ا اىل االم���ارات ‪ ،‬وبالإ�ضافة‬ ‫اىل ما تق���دم ن�سف الرج���ل جميع االقاويل‬ ‫واالنتق���ادات التي طالت عمل���ه مع املنتخب‬ ‫ال�شباب���ي وو�صل���ت ح���د االنتقا����ص م���ن‬ ‫كفاءت���ه التدريبية ف���رد عل���ى منتقديه بقوة‬ ‫لذل���ك كان���ت بع����ض و�سائل االع�ل�ام حمقة‬ ‫عندم���ا طالبت الذين هاجم���وه خالل الفرتة‬ ‫املا�ضي���ة باالعت���ذار ل���ه والإق���رار بكفاءته‬ ‫‪ ،‬وبتقدي���ري ان �س���ر قوة لي���وث الرافدين‬ ‫وتفوقه���م يف امللتقى الكروي القاري يكمن‬ ‫يف ان �شاكر و�ضع ي���ده على مفتاح التفوق‬ ‫وذل���ك من خ�ل�ال حتليل مباري���ات خ�صومه‬ ‫بع���د م�شاهدتها على ا�شرط���ة الفيديو مرارا‬ ‫وتك���رارا ثم تثبي���ت نقاط الق���وة وال�ضعف‬ ‫و�شرحها لالعبيه وبالتايل جتهيزهم فكريا‬ ‫و خططيا خلطف نقاط الفوز ‪.‬‬

‫بغداد ‪� -‬صالح عبد املهدي‬ ‫موفد االحتاد العراقي لل�صحافة الريا�ضية‬ ‫الق�سم الثاين‬

‫ال��ذي نتمنى ان ي�سري بي�سر وان ال‬ ‫ي�شهد منغ�صات من ه��ذا الطرف او‬ ‫ذاك كون اجلميع يعمل من اجل خدمة‬ ‫الريا�ضة العراقية ال غري‪.‬‬ ‫يذكر ان الفعاليات الـ ‪ 13‬التي اعلنت‬ ‫اللجنة االوملبية امل�شاركة فيها بدورة‬ ‫الت�ضامن اال���س�لام��ي ه��ي ال�سباحة‬ ‫ورف���ع االث��ق��ال وال��وو���ش��و ك��ون��غ فو‬ ‫وال��رم��اي��ة وال��ع��اب ال��ق��وى والري�شة‬ ‫ال��ط��ائ��رة وك��رة ال��ق��دم واجلمنا�ستك‬ ‫والكاراتيه وكرة ال�سلة والتايكواندو‬ ‫‪ ،‬والتن�س االر�ضي‪ ،‬والكرة الطائرة‪،‬‬ ‫والكرة الطائرة ال�شاطئية ‪.‬‬

‫حمود ‪ :‬وفد خليجي ‪ 21‬ي�سلم العراق اليوم‬ ‫ر�سميا دعوة امل�شاركة بالبطولة‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أعلن رئي�س االحتاد العراقي لكرة‬ ‫القدم ناجح حمود‪ ،‬بان وفد من‬ ‫اللجنة املنظمة لبطولة "خليجي‬ ‫‪� "21‬سي�صل اليوم اخلمي�س اىل‬ ‫بغداد لتقدمي دعوة ر�سمية لالحتاد‬ ‫للم�شاركة يف البطولة املقررة يف‬ ‫يف العا�صمة البحرينية املنامة‬ ‫للمدة من ‪ 5‬ولغاية ‪ 18‬من �شهر‬ ‫كانون الثاين املقبل‪.‬وقال حمود‪،‬‬ ‫يف ح��دي��ث لـ"�شفق نيوز" ان‬ ‫"االحتاد �سيعقد م�ؤمترا �صحفيا‬ ‫م��ع ال��وف��د ال��زائ��ر م��ن البحرين‬ ‫ال���ي���وم يف م���ق���ره‪ ،‬ب��غ��ي��ة اط�ل�اع‬ ‫االع���ل��ام واجل���م���ه���ور ال��ع��راق��ي‬ ‫على تفا�صيل م��ا ���س��ي��دور خالل‬ ‫االجتماع الثنائي بني الطرفني"‪.‬‬ ‫يذكر ان اللجنة املنظمة للبطولة‬

‫‪No.(373) - Thursday 22 November , 2012‬‬

‫قررت تغيري موعد انطالق بطولة‬ ‫"خليجي ‪ "21‬املقررة يف البحرين‬ ‫من موعده ال�سابق للمدة من ‪12‬‬ ‫ولغاية ‪ 25‬من �شهر كانون الثاين‬ ‫املقبل‪ ،‬وتقدميه للموعد احلايل ‪5‬‬ ‫ولغاية ‪ 18‬من ال�شهر ذاته‪.‬‬

‫باالم����س ارت�أيت ان ابد�أ احلديث عن رحلة‬ ‫منتخبن���ا ال�شبابي اىل االم���ارات من حيث‬ ‫املب���اراة النهائية بكل م���ا حملته من احداث‬ ‫ومعطي���ات ام���ا الي���وم ف�س���وف �أ�ستعر�ض‬ ‫باخت�صار ابرز املحطات التي مرت بها كتيبة‬ ‫اللي���وث خ�ل�ال امل�شاركة القاري���ة الناجحة‬ ‫التي اف�ضت يف النهاية اىل احل�صول على‬ ‫بطاقة التاهل اىل موندي���ال تركيا ال�شبابي‬ ‫ليلتحق ب�شقيق���ه اال�صغر منتخب النا�شئني‬ ‫قب���ل ان يخ�س���ر نهائ���ي الكا����س اال�سيوية‬ ‫بن�سختها رقم ‪ 37‬حل�ساب املنتخب الكوري‬ ‫اجلنوبي بفارق ركالت احلظ الرتجيحية‪.‬‬ ‫ليلة تاريخية‬

‫عا����ش العراقي���ون يف احل���ادي ع�ش���ر م���ن‬ ‫ال�شه���ر احل���ايل واح���دة من اجم���ل لياليهم‬ ‫بع���د ان �سج���ل لي���وث الرافدي���ن اجن���ازا‬ ‫كب�ي�را ط���ال انتظ���اره يف اعق���اب التاه���ل‬ ‫اجلدي���ر وامل�ستحق اىل نهائي���ات مونديال‬ ‫تركي���ا الذي �سيقام يف ت�شري���ن االول من‬ ‫الع���ام املقب���ل ‪ ،‬واحلقيق���ة الت���ي فر�ض���ت‬ ‫نف�سه���ا تق���ول ب���ان االجن���از العراق���ي مل‬ ‫ي���ات اعتباط���ا او من قبي���ل ال�صدفة وامنا‬ ‫ج���اء نتيجة عم���ل م�ضني للم���درب حكيم‬ ‫�شاك���ر والالعبني واحتاد الك���رة واجلهات‬ ‫ال�سان���دة االخرى توا�ص���ل على قدم و�ساق‬ ‫منذ اجتياز حاج���ز الت�صفيات قب�� اكرث من‬ ‫ع���ام ‪ ،‬والالف���ت للنظ���ر يف االجن���از ال���ذي‬ ‫حققه لي���وث الرافدين انه جاء على ح�ساب‬ ‫منتخب���ات �ش���رق ا�سي���ا املعروف���ة بهيمنتها‬ ‫عل���ى معظم البطوالت التي ت�شهدها القارة‬ ‫ال�صف���راء على اخت�ل�اف عناوينه���ا لتدخل‬ ‫الفرح���ة قلوب العراقي�ي�ن واال�شقاء العرب‬ ‫الذي���ن وج���دوا عزاءهم يف �شب���اب العراق‬ ‫اثر خروج املنتخب���ات العربية االخرى من‬ ‫�ساحة ال�صراع القاري تباعا ‪.‬‬ ‫تعطيل الكمبيوتر‬

‫املب���اراة املف�صلي���ة الت���ي انتظره���ا كل بيت‬ ‫عراق���ي جرت يف الدور ربع النهائي امام‬ ‫املنتخ���ب الياباين الذي و�ضعت���ه التكهنات‬ ‫م���ن بني املنتخب���ات املر�شح���ة لالنتقال اىل‬

‫يد اجلي�ش وال�شرطة يف ابرز مواجهات اجلولة الرابعة‬ ‫من دوري النخبة‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫تنطل���ق الي���وم اخلمي����س اجلول���ة‬ ‫الرابع���ة م���ن دوري النخب���ة بك���رة‬ ‫الي���د للمو�س���م احل���ايل باقامة ثالث‬ ‫مباري���ات اذ يلتق���ي فريق���ا الك���رخ‬ ‫ونفط الو�سط يف الكوفة يف ال�ساعة‬ ‫الثانية والن�صف بعد الظهر‪ ،‬على ان‬ ‫يلع���ب يف ال�ساع���ة الثانية من اليوم‬ ‫ذات���ه فريق���ا ال�شامي���ة وال�سلم���ان‬ ‫يف ال�سم���اوة‪ ،‬بينم���ا يلتق���ي كربالء‬ ‫والكوفة يف كربالء"‪.‬‬ ‫وق���ال �أم�ي�ن �س���ر االحت���اد حمم���د‬ ‫الأعرج���ي "ان مباري���ات اجلول���ة‬ ‫الرابع���ة �ست�ستكمل يوم غد اجلمعة‬ ‫املقب���ل‪ ،‬حي���ث يلتق���ي فريق���ا نف���ط‬ ‫اجلن���وب والفت���وة املو�صل���ي يف‬ ‫املو�ص���ل يف ال�ساع���ة العا�ش���رة‬ ‫�صباح���ا‪ ،‬فيم���ا يلعب فريق���ا النجف‬ ‫ودي���اىل يف ملع���ب الأخ�ي�ر‪ ،‬بينم���ا وتاب���ع االعرج���ي �أن "لق���اء اجلي�ش‬ ‫يجم���ع اللقاء الآخ���ر فريقي اجلي�ش وال�شرط���ة �سيك���ون م�ؤث���را �إىل حد‬ ‫وال�شرط���ة وهو م���ن �أه���م مباريات كب�ي�ر يف حتدي���د مالم���ح الفري���ق‬ ‫ال���دور نظرا ملا ي�ضم���ه الفريقان من املت�ص���در و�سيق���ام اللق���اء يف قاع���ة‬ ‫عنا�صر مميزة ف�ض�ل�ا على املناف�سة نادي و�سام املجد يف ال�ساعة الثانية‬ ‫ال�شديدة بينهما"‪.‬‬ ‫بعد الظهر"‪.‬‬

‫موندي���ال ال�شباب بل والذهاب اىل ابعد من‬ ‫ذل���ك ب�إحراز اللقب اال�سي���وي ت�أ�سي�سا على‬ ‫معطي���ات كثرية �صب���ت مبجملها يف �صالح‬ ‫الك���رة اليابانية لكن لي���وث الرافدين كانوا‬ ‫اهال للمنازل���ة واثبتوا جدارتهم يف و�ضع‬ ‫احفاد ال�ساموراي خارج اخلدمة ب�إيقاعات‬ ‫لعب جميلة �صاغ مفرداته���ا املدرب املجتهد‬ ‫حكي���م �شاك���ر ونفذه���ا عل���ى ار����ض امليدان‬ ‫العب���وه املبدع���ون ف�سج���ل حمم���د �شوكان‬ ‫هدف ال�سب���ق يف احل�صة االوىل ومل يتاثر‬ ‫الفري���ق به���دف التع���ادل الذي ج���اء بوقت‬ ‫مبك���ر م���ن احل�ص���ة الثاني���ة اذ كان النج���م‬ ‫الواع���د عل���ي عدن���ان حا�ض���را عل���ى وج���ه‬ ‫ال�سرع���ة لتثبيت ف���وز لي���وث الرافدين يف‬ ‫املباراة التي انته���ت عراقية بهدفني مقابل‬ ‫هدف واحد وهو الف���وز الذي تعزز ببطاقة‬ ‫الت�أه���ل امل�ستح���ق اىل نهائي���ات موندي���ال‬ ‫تركيا ‪.‬‬ ‫حقائق ومعطيات‬

‫املباريات االربع الت���ي عبدت طريق �شباب‬ ‫الع���راق نح���و تركي���ا برهنت عل���ى انه كان‬ ‫الطرف االرج���ح واالكف�أ عل���ى ادمي ملعبي‬ ‫الفج�ي�رة ورا����س اخليمة وذل���ك يف �ضوء‬ ‫االداء املتميز للفريق وتنويع طرائق اللعب‬ ‫و تعدد خي���ارات التنفي���ذ اخلططي وكذلك‬ ‫وج���ود البديل اجليد ال���ذي اليقل �شانا عن‬

‫الالع���ب اال�سا�س���ي ف�ض�ل�ا عل���ى االن�ضباط‬ ‫التكتيك���ي الدقي���ق والت���وازن ب�ي�ن الدفاع‬ ‫والهج���وم ‪ ،‬واحلقيق���ة مل ن�ؤ�شر نق�صا على‬ ‫كتيب���ة الليوث �س���وى حالة اه���دار الفر�ص‬ ‫الكث�ي�رة للت�سجيل ورغم �سلبي���ة هذا االمر‬ ‫اال ان���ه م���ن جان���ب اخ���ر ي�ؤكد ب���ان الفريق‬ ‫كان م���ن اك�ث�ر الف���رق و�ص���وال اىل املرمى‬ ‫املناف����س ‪ ،‬ام���ا اجلان���ب االيجاب���ي االخ���ر‬ ‫يف اداء �شب���اب الع���راق فيتمث���ل بالتنظيم‬ ‫اجلي���د وان�سجام الالعبني وجتان�سهم على‬ ‫امل�ستطيل االخ�ضر ناهيك عن جناح املدرب‬ ‫حكيم �شاكر يف اعادة �صياغة ت�شكيلته كلما‬ ‫تطلب االمر ذلك واالف���ادة من ذهنية العبيه‬ ‫املتفتح���ة و �سرعة ا�ستجابته���م لتوجيهاته‬ ‫وتعليمات���ه وتفاعله���م معه���ا خ�ل�ال �س�ي�ر‬ ‫املب���اراة وت�أ�سي�سا على ذلك كان �شاكر يقدم‬ ‫يف كل مب���اراة وجه���ا جدي���دا وطريقة لعب‬ ‫تتما�شى مع مكنونات الطرف املقابل ‪.‬‬

‫اجلوية يع�سكر يف اربيل ملواجهة‬ ‫�شباب الظاهرية الفل�سطيني‬

‫العبوه باملهارة الفردية والقوة اجل�سمانية‬ ‫وي�ض���م يف �صفوف���ه واحدا م���ن املع جنوم‬ ‫البطول���ة ونعني به اله���داف املتميز كوري‬ ‫غوم�ي�رو وف���وق ه���ذا وذاك كان���ت املباراة‬ ‫متث���ل وجه���ا للث���ار الك���روي بع���د ان ازاح‬ ‫اال�سرتالي���ون عن طريقهم ث�ل�اث منتخبات‬ ‫عربي���ة وه���ي قط���ر وال�سعودي���ة يف الدور‬ ‫االول ث���م االردن يف ال���دور رب���ع النهائ���ي‬ ‫‪،‬ويف خ�ض���م ه���ذه املعطي���ات ابل���ى لي���وث‬ ‫الرافدين بالء ح�سنا يف تلك املوقعة املثرية‬ ‫التي انتهت عراقية بهديف مهند عبد الرحيم‬ ‫والبدي���ل الناجح جواد كاظ���م ‪ ،‬وبعد الفوز‬ ‫الب���د للمرء ان يفخر مبوقف اال�شقاء العرب‬ ‫م���ن االماراتيني والعاملني يف الدولة الذين‬ ‫�آزروا ليوث الرافدين طيلة وقت املباراة ثم‬ ‫ذرفوا دم���وع الفرح ابتهاج���ا بالفوز املثري‬ ‫وامل�ستحق ‪.‬‬ ‫افكار �شاكر‬

‫�سي�سج���ل التاريخ للم���درب حكيم �شاكر انه‬ ‫ع���رف كي���ف يتعامل مع خ�صوم���ه ويتفوق‬ ‫عليهم بجدارة م���ن خالل قراءته ال�صحيحة‬ ‫للمباريات وطريقة تعامله معها ‪ ،‬واحلقيقة‬ ‫مل يك���ن با�ستطاع���ة �أي م���درب ان يفع���ل‬ ‫اك�ث�ر مم���ا فعل���ه �شاك���ر يف ات���ون املناف�سة‬ ‫ال�شر�سة ال�سيما يف املواجهة امل�صريية مع‬ ‫املنتخ���ب الياباين والتعامل مع تلك املباراة‬

‫احتاد الكرة يهدد باالن�سحاب من غربي �آ�سيا يف حال عدم‬ ‫ح�صول الالعبني على ت�أ�شرية الدخول‬

‫يدخل فري���ق القوة اجلوية ي���وم ال�سبت املقب���ل مع�سكرا‬ ‫تدريبي���ا يف مدين���ة اربيل قبل مواجهة �شب���اب الظاهرية‬ ‫الفل�سطين���ي يوم الثالث���اء املقبل ال�ساب���ع والع�شرين من‬ ‫ال�شه���ر اجل���اري يف ذهاب الدور الثاين م���ن بطولة ك�أ�س‬ ‫االحتاد العربي لالندية‪ .‬الت���ي �سي�ضيفها ملعب فران�سوا‬ ‫حري���ري يف اربيل بقيادة طاقم حتكي���م لبناين يت�ألف من‬ ‫علي �صباغ وعلي عيد وح�سني عي�سى ور�ضوان غندور‪.‬‬ ‫و �أعل���ن امني �س���ر الهيئة االداري���ة لنادي الق���وة اجلوية‬ ‫الريا�ضي حمزة هادي ب����أن ادارته هي�أت مع�سكر تدريبي‬ ‫�أم���ده ثالثة ايام حت�ضري ًا للق���اء �شباب الظاهرية يت�ضمن‬ ‫تدريبات مكثفة وتركيز عال‬ ‫و�أف���اد‪ :‬ب����أن ادارته تقف بح���زم �أزاء �أي حالة م���ن �ش�أنها‬ ‫ان تعك���ر �صف���و الفري���ق الك���روي لذل���ك ق���ررت رف�ض���ت‬ ‫الأ�ستقال���ة الت���ي تقدم به���ا ع�ضو الهيئ���ة االدارية م�شرف‬ ‫الفري���ق الكروي ح�سن كرمي بعد حال���ة �أختالفات الر�ؤى‬ ‫بين���ه وبني مدرب الفريق اي���وب اودي�شو و�ستكون خالل‬ ‫اليومني املقبلني جل�سة �صلح بني كرمي واودي�شو‪.‬‬ ‫يذكر ان بعثة نادي �شباب الظاهرية �ست�صل ظهر اجلمعة‬ ‫اىل اربي���ل برئا�س���ة عل���ي البط���اط ونائب���ه حمم���د رف���اع‬ ‫ومدي���ر الفريق خالد جربي���ن ومدرب الفري���ق �سعيد ابو‬ ‫الطاه���ر وجهازه امل�ساعد وطبي���ب الفريق الدكتور ايهاب‬ ‫اجلبارين ف�ض ًال عن ‪ 23‬العب ًا ‪.‬‬

‫ه���دد احتاد الكرة العراقي ام�س الأربعاء‬ ‫بالإن�سحاب من بطولة غربي �آ�سيا املقرر‬ ‫�إقامته���ا يف الكويت خالل كان���ون الأول‬ ‫املقب���ل‪ ،‬يف حال ع���دم ح�ص���ول الالعبني‬ ‫على ت�أ�شرية الدخول نظرا حلرمان �أكرث‬ ‫من منتخب عراقي بامل�شاركات الر�سمية‬ ‫او الودي���ة يف البط���والت الت���ي تقام يف‬ ‫الكويت ب�سبب الت�أ�شرية‪.‬‬ ‫وق���ال ع�ض���و االحت���اد كام���ل زغ�ي�ر‬ ‫لـ"ال�سومري���ة ني���وز"‪� ،‬إن "االحت���اد‬ ‫العراق���ي �أر�س���ل قائم���ة ب�أ�سم���اء وف���د‬ ‫املنتخ���ب الوطن���ي ال���ذي �سي�ش���ارك يف‬ ‫مناف�س���ات بطول���ة غرب���ي �آ�سي���ا املق���رر‬ ‫�إقامتها يف الكويت يف العا�شر من كانون‬ ‫الأول املقبل"‪ ،‬مبين���ا �أن "االحتاد ينتظر‬ ‫ورود املوافقات واحل�صول على ت�أ�شرية‬ ‫الدخ���ول للأرا�ض���ي الكويتي���ة ليت�سن���ى‬ ‫الو�صول يف وق���ت منا�سب قبل ال�شروع‬ ‫مبناف�سات البطولة"‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف زغري �أن "احت���اد الكرة �سيعلن‬ ‫ان�سحاب���ه م���ن امل�شارك���ة يف البطول���ة‬ ‫يف ح���ال ع���دم ح�ص���ول الع���ب واحد من‬

‫املنتخب على ت�أ�شرية الدخول "‪.‬‬ ‫يذكر �أن منتخب ال�شباب حرم من خو�ض‬ ‫مبارات�ي�ن وديتني �أمام نظ�ي�ره الكويتي‬ ‫يف الكوي���ت يف الـ�سابع م���ن �آب املا�ضي‬ ‫ب�سب���ب ع���دم احل�ص���ول عل���ى ت�أ�ش�ي�رة‬ ‫الدخ���ول‪ ،‬فيما حرم امل���درب رحيم حميد‬ ‫للأ�سب���اب ذاته���ا م���ن امل�شارك���ة يف دورة‬ ‫دولي���ة للمحا�ضري���ن الدوليني �أقيمت يف‬ ‫الكويت‪.‬‬

‫كربالء ينفرد ب�صدارة النخبة م�ؤقتا بتعادله مع النجف يف عقر داره‬

‫اجلوية ي�سعى للتعوي�ض وال�شرطة العتالء القمة والزوراء يبحث عن االنت�صار االول‬ ‫انف���رد فريق كرب�ل�اء ب�ص���دارة دوري النخبة بكرة‬ ‫الق���دم م�ؤقتا بعد عودت���ه من النج���ف بنقطة ثمينة‬ ‫بتعادل���ه م���ع ا�صح���اب االر����ض واجلمه���ور بهدف‬ ‫واح���د لكل منهم���ا يف املباراة التي ج���رت ام�س يف‬ ‫افتتاح اجلولة اخلام�سة من املرحلة الثانية ‪.‬‬ ‫وانه���ى فري���ق كربالء ال�ش���وط االول به���دف وحيد‬ ‫اح���رزه الالعب حيدر جب���ار يف الدقيقة االوىل من‬ ‫الوق���ت بدل ال�ضائ���ع وعادل البدي���ل فار�س ح�سون‬ ‫الكف���ة يف ال�ش���وط باح���رازه ه���دف التع���ادل يف‬ ‫الدقيق���ة ‪. 63‬وبه���ذه النتيجة رفع كرب�ل�اء ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 11‬نقط���ة متقدما بفارق نقطة عن فريقي دهوك‬ ‫وال�شرط���ة يف حني رفع النجف ر�صيده اىل ‪ 5‬نقاط‬ ‫يف املرك���ز الثامن متخلفا بفارق االهداف عن النفط‬ ‫‪.‬وتتوا�ص���ل مناف�س���ات ال���دوري الي���وم اخلمي����س‬ ‫باقامة اربع مباريات اذ ي�سعى فريق القوة اجلوية‬ ‫�إىل تعوي����ض �سقوطه امل���دوي يف اجلولة املا�ضية‬ ‫ام���ام ال�شرط���ة ‪ 4-1‬ويطمح االخ�ي�ر لتجديد فوزه‬ ‫عندما يلتقيان امليناء وامل�صايف على التوايل اليوم‬ ‫اخلمي�س‪.‬و�سيج���د م���درب اجلوية �أي���وب اودي�شو‬ ‫نف�س���ه يف هذه املرحلة حتت �ضغ���ط ان�صار الفريق‬ ‫با�ستع���ادة الت���وازن وبتحقي���ق الفوز عل���ى ح�ساب‬ ‫�ضيف���ه امليناء من اجل طي �صفحة اخل�سارة املثرية‬ ‫وغ�ي�ر املتوقع���ة بثقله���ا م���ن ال�شرط���ة يف اجلول���ة‬

‫املا�ضية‪ .‬من جانبه‪ ،‬يدرك امليناء ال�ساد�س (‪ 6‬نقاط)‬ ‫�صعوب���ة رحلته ملعق���ل اجلوية (ال�صق���ور) املتحفز‬ ‫للتعوي�ض‪.‬ويدخل ال�شرط���ة ‪ 10‬نقاط هذه اجلولة‬ ‫مبعنويات عالية وه���و يواجه امل�صايف ‪ 6‬نقاط يف‬ ‫ملع���ب النفط يف لقاء متيل فيه كفة الفوز حل�سابه‪.‬‬ ‫وكان احت���اد الكرة قد اقامة مباريات نادي امل�صايف‬ ‫عل���ى ملعب ن���ادي النفط الريا�ض���ي ح�سب ت�صريح‬ ‫نائ���ب رئي�س االحت���اد عب���د اخلالق م�سع���ود الذي‬ ‫ب�ي�ن ان القرار جاء بع���د اعرتا�ض الف���رق امل�شاركة‬ ‫يف الدوري على ملعب امل�صايف"ب�سبب االجراءات‬ ‫االمني���ة املتبعة يف دخ���ول الف���رق وم�شجعيها اىل‬ ‫امللع���ب‪ ،‬الكائ���ن يف منطق���ة م�ص���ايف ال���دورة‪ ،‬مما‬ ‫ي�ؤدي ذلك اىل حرم���ان م�شجعي الفرق وخ�صو�صا‬ ‫اجلماهريي���ة من متابعة مباري���ات فرقها"‪.‬واو�ضح‬ ‫م�سع���ود ان "ادارة امل�ص���ايف ا�ستح�صل���ت موافق���ة‬ ‫ادارة ن���ادي النف���ط القام���ة مباري���ات امل�ص���ايف‬ ‫اخلا�صة بها يف الدوري على ملعبها‪ ،‬واعتماد جلنة‬ ‫امل�سابقات مللعب النفط كبديل مللعب امل�صايف"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان "جلن���ة امل�سابقات يف االحتاد قررت‬ ‫اج���راء مب���اراة ال�شرط���ة وامل�صايف املق���ررة اليوم‬ ‫اخلمي����س يف ال�ساعة الثاني���ة والن�صف على ملعب‬ ‫النف���ط ‪ ،‬بينم���ا مت نق���ل مب���اراة النف���ط والكهرب���اء‬ ‫املقررة يف نف�س اليوم اىل ملعب نادي ال�شرطة"‪.‬‬ ‫ويطم���ح الزوراء اىل حتقيق اول ف���وز هذا املو�سم‬ ‫وهو ينتقل اىل ملعب بغداد اخلمي�س اي�ضا ليواجه‬

‫م���ن الفريق يح���د من متي���ز النفط ال�سيم���ا بالعبي‬ ‫اخلربة"‪.‬وي�ست�ضيف ملع���ب فران�سوا حريري يف‬ ‫اربي���ل مباراة نف���ط اجلنوب وزاخو غ���دا من دون‬ ‫جمهور على خلفي���ة معاقبة احتاد كرة القدم الدارة‬ ‫االخ�ي�ر بتغرميها اربعة االف دوالر ونقل مباراتني‬ ‫لفريق كرة القدم خارج ار�ضه‪.‬‬ ‫الطلبة يف مواجهة �صعبة مع دهوك‬

‫�صاح���ب االر����ض ال���ذي يبحث ه���و الآخر ع���ن �أول‬ ‫ث�ل�اث نقاط بع���د �أن تعرث بخ�سارت�ي�ن وتعادلني يف‬ ‫مبارياته االربع املا�ضية‪.‬‬ ‫مدرب الكهرباء ي�ؤكد جاهزيته ملباراة النفط‬

‫ويح���اول الكهرباء والنفط ح�س���م مباراتهما عندما‬ ‫يلتقيان على ملع���ب ال�شرطة واالخري متحفز للفوز‬ ‫الثاين على التوايل بينم���ا يرغب مناف�سه تعوي�ض‬ ‫خ�سارته الأخرية من اربيل لكن مهمته تبدو �صعبة‬ ‫ام���ام �صاحب ال�ضيافة‪.‬واكد م���درب فريق الكهرباء‬

‫يف ا�ستطالع���ات �صحفية �ضمت الكثري من‬ ‫املعني�ي�ن وق���ع االختي���ار عل���ى العديد من‬ ‫العبي منتخبن���ا ال�شباب���ي للت�شكيلة االبرز‬ ‫يف البطول���ة وه���م حار�س املرم���ى وحامل‬ ‫�شارة قيادة الفري���ق حممد حميد الذي قدم‬ ‫اداء لف���ت ب���ه االنظار عندم���ا احبط الكثري‬ ‫م���ن الهجم���ات التي ه���ددت �شباك���ه بقدرة‬ ‫فائق���ة كما يح�س���ب له توجي���ه العبيه طيلة‬ ‫اوقات املباريات وحتفيزهم لالداء االف�ضل‬ ‫وكان مر�شح���ا للق���ب اف�ض���ل حار�س قبل ان‬ ‫يت���م حج���ب اجلائزة يف اللحظ���ة االخرية ‪،‬‬ ‫واىل جانب حميد هناك املدافع االي�سر علي‬ ‫عدن���ان الذي �سج���ل ه���دف التاهل مبرمى‬ ‫الياب���ان واحل���ق يق���ال كان ه���ذا الالع���ب‬ ‫م���ن اب���رز نقاط الق���وة يف توليف���ة الليوث‬ ‫مب�ست���واه الثاب���ت و�أداءه املتمي���ز ‪ ،‬ويف‬ ‫خ���ط الو�سط اختري الالع���ب الن�شيط همام‬ ‫ط���ارق الذي يجي���د اللعب باك�ث�ر من مركز‬ ‫وقد تقم�ص دور زميل���ه �سيف �سلمان الذي‬ ‫غاب ع���ن مب���اراة اليابان بداع���ي احلرمان‬ ‫فنج���ح يف مرك���زه اجلدي���د بدرج���ة امتياز‬ ‫‪،‬ام���ا يف الهجوم فاختري الالعب مهند عبد‬ ‫الرحيم الذي �سجل خم�سة اهداف وح�صل‬ ‫على لق���ب اف�ضل الع���ب يف البطولة ‪ ،‬وهذا‬ ‫االختيار اليغمط حق بقي���ة الالعبني الذين‬ ‫كان���وا جنوم���ا ت�ل��ألأت يف �سم���اء اما َرت���ي‬ ‫الفجرية ورا�س اخليمة ‪.‬‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫يذكر �أن فرق ال�شرطة ونفط اجلنوب‬ ‫ونف���ط الو�س���ط تت�ص���در مناف�س���ات‬ ‫ال���دوري بر�صي���د �س���ت نق���اط ل���كل‬ ‫فريق‪ ،‬بيد ان ف���ارق الأهداف و�ضع‬ ‫ال�شرط���ة �أوال وم���ن ث���م يلي���ه نف���ط‬ ‫اجلنوب فنفط الو�سط‪.‬‬

‫رد الدين‬

‫عندم���ا نق ّل���ب �صفحات امل�شارك���ة العراقية‬ ‫يف املع�ت�رك الكروي اال�سي���وي البد لنا ان‬ ‫نتوق���ف امام مب���اراة لي���وث الرافدين مع‬ ‫الكنغ���ر اال�سرتايل يف ال���دور ربع النهائي‬ ‫للبطول���ة فتل���ك املب���اراة كان���ت حتمل بني‬ ‫طياته���ا اهمي���ة خا�صة وحتد كب�ي�ر ال�سيما‬ ‫وان طرفها الثاين فريق قوي وعنيد يتمتع‬

‫م�شاريع جنوم‬

‫ح�سن احمد جاهزية الفريق ملباراته اليوم اخلمي�س‬ ‫�أمام النفط م�ش�ي�را اىل �أن و�ضع فريقه مطمئنا يف‬ ‫مناف�س���ات ال���دوري بع���د الأداء اجليد ال���ذي يقدمه‬ ‫و�أن الفري���ق يتمي���ز بال���روح القتالي���ة والت�شكيل���ة‬ ‫ال�شبابية‪.‬وق���ال احم���د لـ"ال�سومري���ة ني���وز" �أن‬ ‫"مب���اراة الفري���ق �ستكون �صعبة مل���ا ي�ضمه فريق‬ ‫النف���ط م���ن عنا�صر خ�ب�رة والعب���ي منتخب وطني‬ ‫ف�ضال عل���ى العبيه املحرتفني"‪ ،‬م�ست���دركا �أن "�أداء‬ ‫فريقن���ا امام النفط �سوف لن يك���ون تقليديا كما يف‬ ‫مباريات �أخرى حيث �سنعتمد الأ�سلوب الذي جعل‬

‫ويخو����ض الطلبة لق���اء ناريا ام���ام املت�صدر دهوك‬ ‫على ملعب االخري و�أم���ام ان�صاره ال�سبت ‪ .‬ويدرك‬ ‫الطلبة الثامن عل���ى الالئحة �صعوبة مواجهته �أمام‬ ‫مناف�س���ه الطام���ح ملوا�صل���ة ال�صدارة بف���وز منتظر‬ ‫يرغب به ال�ضي���وف يف الوقت ذاته‪ .‬و�ستكون هذه‬ ‫املب���اراة مواجه���ة مبا�شرة بني م���درب دهوك جمال‬ ‫علي وفريقه ال�سابق الطلبة‪.‬ويحاول كركوك ايقاف‬ ‫ه���در النقاط واخل���روج من مب���اراة ال�صناعة بفوز‬ ‫ثم�ي�ن يح���اول حتقيقه م�ستفيدا م���ن عاملي االر�ض‬ ‫واجلمه���ور م���ن اج���ل ا�ستع���ادة التوازن‪.‬وينتق���ل‬ ‫حام���ل اللقب اربي���ل �إىل ملع���ب ج���اره ال�سليمانية‬ ‫ال�سب���ت ملواجهة �أ�صح���اب االر�ض يف لق���اء يتوقع‬ ‫�أن يك���ون حم�سوما مل�صلح���ة ال�ضيوف نظرا لفارق‬ ‫امل�ستوى الفني ب�ي�ن الفريقني‪ .‬وميتلك اربيل ثالثة‬ ‫لق���اءات م�ؤجل���ة وي�سع���ى لف���وز ثان عل���ى التوايل‬ ‫بع���د تخطيه الكهرب���اء ‪ 1-2‬يف اجلولة املا�ضية من‬ ‫امل�سابقة‪.‬‬

‫م���ن جهة اخ���رى ق���ال زغ�ي�ر �أن املنتخب‬ ‫الوطن���ي �سيلتق���ي نظ�ي�ره التون�سي يف‬ ‫الـ‪ 27‬من ت�شرين الثاين احلايل وديا يف‬ ‫الإمارات �إىل ان �إقم���ة املباراة من عدمها‬ ‫مرهون مبوافقة املدرب زيكو‪.‬‬ ‫وق���ال �أن "املنتخ���ب التون�س���ي �سيدخ���ل‬ ‫مع�سكرا تدريبيا يف الإمارات ومن �ضمن‬ ‫برنامج اعداده خو�ض مباراة ودية �أمام‬ ‫املنتخب الوطني"‪.‬‬

‫النقل تنفي ب�شدة ادعاءات‬ ‫جتميد �إدارة نادي الزوراء‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫نف���ت وزارة النق���ل واملوا�صالت‪،‬ادع���اءات‬ ‫وجود ني���ة للوزارة بتجمي���د الهيئة الإدارية‬ ‫لن���ادي ال���زوراء الريا�ضي التاب���ع لها بداعي‬ ‫ورود �شكاوى من �أمل�شجعني‪.‬‬ ‫وق���ال املتح���دث الإعالم���ي لل���وزارة ك���رمي‬ ‫الن���وري �إن "الإنب���اء التي حتدثت عن وجود‬ ‫نية لوزارة النقل بتجميد عمل الهيئة الإدارية‬ ‫لنادي الزوراء الريا�ضي التابع لها عارية عن‬ ‫ال�صح���ة"‪ ،‬مفندا "الت�صريحات التي تناقاتها‬ ‫بع����ض املواقع ال�صحافية والت���ي ن�سبت �إليه‬ ‫ب�ش�أن الق�ضية"‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف الن���وري �أن "ال���وزارة مازال���ت‬ ‫الداعم���ة والراعي���ة للنادي ال���ذي يرتبط بها‬ ‫مالي���ا و�إداري���ا وال توجد �أي �ش���كاوى ب�شان‬ ‫النادي ويف ما يخ����ص ملعب النادي فهو من‬ ‫م�س�ؤولية وزارة ال�شباب والريا�ضة "‪ ،‬داعيا‬ ‫�إىل "ا�ستقاء املعلومات والأخبار من امل�صادر‬ ‫الرئي�سة واملعنية باملو�ضوع"‪.‬‬ ‫وكان���ت تقاري���ر �صحافي���ة �أ�ش���ارت �إىل ���أن‬ ‫الن���وري �ص���رح بوج���ود ني���ة ل���وزارة النقل‬ ‫بتجمي���د عم���ل ادارة ن���ادي ال���زوراء ب�سب���ب‬ ‫التقاع����س يف بن���اء امللع���ب الرئي����س للنادي‬ ‫ف�ض�ل�ا عل���ى وج���ود �ش���كاوى م���ن امل�شجعني‬ ‫وردت �إىل مكتب الوزير‪.‬‬


‫‪No.(373) - 22 , Thursday ,November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )373‬اخلمي�س ‪ 22‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫حت���ق���ي���ق���ات‬

‫‪7‬‬

‫�إحت�ضنت قرب احل�سني (ع) ف�صارت قبلة‬

‫كربالء املقد�سة‪� ،‬أهم املدن الإ�سالمية بعد مكة واملدينة املنورة‬ ‫يف اليوم الأول من كل �سنة‪ ،‬ت�ستبدل الراية احلمراء التي تعلو قبة الإمام احل�سني (ع) ب�أخرى �سوداء �إيذانا ببدء مو�سم احلزن‬ ‫وا�ستذكار واقعة ا�ست�شهاده ومعظم �أهل بيته و�أ�صحابه‪ ،‬وتكت�سي كربالء املقد�سة مبظاهر احلزن وتنت�شر �سرادق املواكب والتكيات‬ ‫وغريها من االجواء التي ت�ستح�ضر ملحمة الطف وت�ستعيد وقائعها‪ .‬برغم مرور مئات ال�سنني مازال امل�سلمون يف العراق والكثري من‬ ‫بقاع العامل الإ�سالمي يحيون ذكرى ا�ست�شهاد الإمام احل�سني (ع) ب�أنواع �شتى من التعبري عن احلزن‪ ،‬فلماذا ظلت ذكرى احل�سني (ع)‬ ‫حية �أمام تال�شي العديد من �صور ال�شهداء؟‬

‫اعداد‪� /‬أجماد �أجمد‬

‫(حرم اهلل) والأر�ض الرخوة التي عادت الى الحياة بموت الح�سين (ع)‬ ‫مقد�سة عند البابليين‬ ‫تقع مدينة ك��رب�لاء المقد�سة على بعد‬ ‫‪ 105‬ك ��م �إل� ��ى ال �ج �ن��وب ال �غ��رب��ي من‬ ‫العا�صمة بغداد‪ ،‬على حافة ال�صحراء‬ ‫في غربي الفرات وعلى الجهة الي�سرى‬ ‫ل �ج��دول ال�ح���س�ي�ن�ي��ة‪ .‬و ي �ع��ود تاريخ‬ ‫المدينة �إلى العهد البابلي وكانت هذه‬ ‫المنطقة مقبرة للن�صارى قبل الفتح‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬وي��رى بع�ض الباحثين �أن‬ ‫كلمة ك��رب�لاء يعني (ق��رب الإل ��ه) وهي‬ ‫كلمة �أ�صلها م��ن البابلية القديمة مما‬ ‫يدل على قد�سية المدينة لدى البابليين‪،‬‬ ‫ور�أى بع�ضهم �إن�ه��ا منحوتة م��ن كلمة‬ ‫(ك��ور ب��اب��ل) العربية بمعنى مجموعة‬ ‫قرى بابلية قديمة‪ ،‬منها نينوى القريبة‬ ‫م��ن ��س��دة الهندية‪ ،‬ومنها الغا�ضرية‪،‬‬ ‫وت�سمى اليوم (�أرا�ضي الح�سينية)‪ ،‬ثم‬ ‫كربالء �أو عقر بابل ثم النواوي�س‪ ،‬ثم‬ ‫الحير الذي يعرف اليوم بالحائر �إذ حار‬ ‫الماء حول مو�ضع قبر الإم��ام الح�سين‬ ‫(ع) عندما �أمر المتوكل العبا�سي بهدم‬ ‫و�سقي القبر ال�شريف‪ ،‬وي��رى �آخرون‬ ‫�أن تاريخ كربالء يعود �إلى تاريخ مدن‬ ‫ط�سوح النهرين الواقعة على �ضفاف‬ ‫نهر باالكوبا�س (الفرات القديم) وعلى‬ ‫�أر�ضها معبد قديم لل�صالة‪� .‬إن لفظ كربالء‬ ‫مركب من الكلمتين الآ�شوريتين (كرب)‬ ‫�أي حرم و(�أيل) �أي الله ومعناهما (حرم‬ ‫الله)‪ ،‬ومن �أ�سمائها (الطف) ويحتمل �أن‬ ‫كلمة كربالء م�شتقة من الكربة بمعنى‬

‫الرخاوة‪ ،‬فلما كانت ار�ض هذا المو�ضع‬ ‫رخوة �سميت كربال‪ .‬والكربل ا�سم نبات‬ ‫الحما�ض‪ ،‬فيجوز �أن يكون هذا ال�صنف‬ ‫من النبات يكثر وج��وده هناك ف�سميت‬ ‫به‪.‬‬ ‫مدينة من�سية‪� ،‬أح ّيتها واقعة‬ ‫الطف‬ ‫ف��ي ‪ 12‬م �ح��رم ع��ام ‪ 61‬ه �ـ ب��دا تاريخ‬ ‫عمران مدينة كربالء بعد واقعة الطف‬ ‫ب�ي��وم�ي��ن ح �ي��ث دف ��ن ب �ن��و �أ���س��د رف��ات‬ ‫الإمام الح�سين (ع) و�أخيه العبا�س (ع)‬ ‫و�أبناءه و�صحبه (ع)‪ .‬وفي �سنة ‪ 247‬هـ‬ ‫�أع��اد المنت�صر العبا�سي بناء الم�شاهد‬ ‫ف��ي ك��رب�لاء وب �ن��ى ال� ��دور ح��ول�ه��ا بعد‬ ‫قتل �أبيه المتوكل ال��ذي عبث بالمدينة‬ ‫وهدم ما فيها‪ ،‬ثم ا�ستوطنها �أول علوي‬ ‫مع ول��ده وهو ال�سيد �إبراهيم المجاب‬ ‫ال�ضرير الكوفي ب��ن محمد العابد بن‬ ‫الإم� ��ام مو�سى ال�ك��اظ��م (ع)‪ .‬ف��ي �سنة‬ ‫‪ 372‬ه �ـ �شيد �أول ��س��ور للحائر وقد‬ ‫ق��درت م�ساحته ‪ 2400‬متر م��رب��ع‪ .‬في‬ ‫�سنة ‪ 412‬هـ �أق��ام الوزير (الح�سن بن‬ ‫الف�ضل بن �سهالن الرامهرمزي) ال�سور‬ ‫ال�ث��ان��ي للمدينة‪ ،‬ون�صب ف��ي جوانبه‬ ‫�أربعة �أبواب من الحديد‪ .‬في �سنة ‪941‬‬ ‫هـ زار ال�شاه �إ�سماعيل ال�صفوي كربالء‬ ‫وحفر نهر ًا دار�س ًا وجدد وعمّر الم�شهد‬ ‫الح�سيني‪ .‬وف��ي �سنة ‪ 953‬ه�ـ �أ�صلح‬ ‫�سليمان القانوني ال�ضريحين ف�أحال‬

‫الحقول التي غطتها الرمال �إلى جنائن‪.‬‬ ‫وفي �أوائل القرن التا�سع ع�شر الميالدي‬ ‫زار احد ملوك الهند كربالء (بعد حادثة‬ ‫الوهابيين �سنة ‪ 1216‬ه�ـ) وبنى فيها‬ ‫�أ�سواقا جميلة وبيوتا‪ ،‬ا�سكنها بع�ض‬ ‫من نكبوا‪ ،‬وبنى �سورا منيعا للبلدة‪.‬‬ ‫وف ��ي ��س�ن��ة ‪ 1217‬ه �ـ ت �� �ص��دى ال�سيد‬ ‫علي الطباطبائي (�صاحب الريا�ض)‬ ‫لبناء �سور المدينة الثالث بعد غارة‬ ‫ال��وه��اب �ي �ي��ن وج �ع��ل ل ��ه ��س�ت��ة �أب� ��واب‬ ‫ع��رف كل ب��اب با�سم خا�ص‪ .‬وف��ي �سنة‬ ‫‪ 1860‬م تم �إي�صال خطوط التلغراف‬ ‫وات �� �ص��ال ك��رب�لاء ب��ال�ع��ال��م الخارجي‪.‬‬ ‫وفي �سنة ‪ 1285‬هـ ‪ 1868‬م وفي عهد‬ ‫الم�صلح (مدحت با�شا) بنيت الدوائر‬ ‫الحكومية‪ ،‬وتم تو�سيع و�إ�ضافة العديد‬ ‫من الأ�سواق والمباني‪ ،‬وهدم ق�سم من‬ ‫��س��ور ال�م��دي�ن��ة م��ن ج�ه��ة ب��اب النجف‪،‬‬ ‫و�أ�ضيف ط� ً‬ ‫�رف �آخ��ر �إل��ى البلدة �سميت‬ ‫بمحلة (العبا�سية)‪ .‬وفي �سنة ‪ 1914‬م‬ ‫وبعد الحرب العالمية الأول��ى �أن�شئت‬ ‫المباني الع�صرية وال�شوارع العري�ضة‬ ‫وجففت �أرا�ضيها وذل��ك ب�إن�شاء مبزل‬ ‫ل�سحب المياه المحيطة بها‪.‬‬ ‫وتق�سم المدينة من حيث العمران �إلى‬ ‫ق�سمين ي�سمى الأول (كربالء القديمة)‬ ‫وه��و ال��ذي �أق �ي��م على �أن�ق��ا���ض كربالء‬ ‫القديمة‪ ،‬ويدعى الق�سم الثاني (كربالء‬ ‫ال �ج��دي��دة) وال �ب �ل��دة ال �ج��دي��دة وا�سعة‬ ‫ال�ب�ن��اء ذات � �ش��وارع ف�سيحة و�شيدت‬

‫فيها الم�ؤ�س�سات والأ��س��واق والمباني‬ ‫العامرة والمدار�س الدينية والحكومية‬ ‫الكثيرة‪ .‬وم��ن �أ�شهر محالت المدينة‬ ‫ال�ق��دي�م��ة محلة ب��اب ال���س�لال�م��ة‪ ،‬محلة‬ ‫ب��اب ال �ط��اق‪ ،‬محلة ب��اب ب �غ��داد‪ ،‬محلة‬ ‫ب��اب ال�خ��ان‪ ،‬محلة المخيم‪ ،‬محلة باب‬ ‫ال �ن �ج��ف‪ ،‬م�ح�ل��ة ال�ع�ب��ا��س�ي��ة ال�شرقية‬ ‫والغربية‪ .‬وف��ي ج��وار م��رق��دي الإم��ام‬ ‫الح�سين والعبا�س (ع) يوجد العديد من‬ ‫المراقد والقبور منها‪( :‬مرقد علي الأكبر‬ ‫(ع) ومرقد ال�سيد �إبراهيم المجاب (ع)‪،‬‬ ‫مرقد حبيب بن مظاهر اال�سدي‪� ،‬ضريح‬ ‫ال���ش�ه��داء م��ن �أ��ص�ح��اب الح�سين (ع)‪،‬‬ ‫والقا�سم بن الح�سن (ع)‪ .‬ومن المقامات‬ ‫واالماكن التي يتبرك بها ال��زوار �أي�ضا‬ ‫م �ق��ام ال �ح��ر ب��ن ي��زي��د ال��ري��اح��ي (ع)‪،‬‬ ‫المخيم الح�سيني‪ ،‬مقام علي االكبر (ع)‪،‬‬ ‫مقام ر�أ�س الح�سين (ع)‪.‬‬ ‫�سيد ال�شهداء وعنوان مدينة‬ ‫كربالء‬ ‫ارت �ب��ط ت��اري��خ ك��رب�لاء بالح�سين (ع)‬ ‫ف�صار عنوانها و� �ص��ارت باحت�ضانها‬ ‫ل �ق �ب��ره م ��ن �أ� �ش �ه��ر ال� �م ��دن ف ��ي العالم‬ ‫الإ��س�لام��ي حيث ي�ؤمها ال ��زوار م��ن كل‬ ‫بقاع العالم الإ�سالمي لزيارة قبر الإمام‬ ‫الح�سين (ع) و�آل بيته من الذين رافقوه‬ ‫في م�سيرة ال�شهادة‪.‬‬ ‫ولد الح�سين بن علي بن �أبي طالب (ع)‬ ‫في الثالث من �شعبان في ال�سنة الرابعة‬

‫للهجرة في المدينة المنورة‪ .‬وروي �أن‬ ‫الح�سين عندما ولد �سر به جده الر�سول‬ ‫��س��رور ًا عظيم ًا وذه��ب �إل��ى بيت فاطمة‬ ‫وحمل الطفل ثم قال‪ :‬ماذا �سميتم ابني؟‬ ‫قالوا ‪ :‬حرب ًا ف�سماه الر�سول ح�سين ًا‪،‬‬ ‫وعمل عنه عقيقة بكب�ش و�أم��ر فاطمة‬ ‫ب�أن تحلق ر�أ�سه وتت�صدق بوزن �شعره‬ ‫ف�ضة كما فعلت ب�أخيه الح�سن‪ .‬وورد‬ ‫في بع�ض الم�صادر �أن علي ًا قال‪ :‬لم �أكن‬ ‫لأ��س�ب��ق ر� �س��ول الإ� �س�لام ف��ي ت�سميته‪،‬‬ ‫�إال �أن الثابت �أن النبي ه��و م��ن �سماه‬ ‫و�سمى �أخ��اه الح�سن‪� .‬أدرك الح�سين‬ ‫�ست �سنوات و�سبعة �أ�شهر و�سبعة �أيام‬ ‫من ع�صر النبوة حيث كان فيها مو�ضع‬ ‫الحب والحنان م��ن ج��ده النبي‪ ،‬فكان‬ ‫كثير ًا ما يداعبه وي�ضمه ويقبله‪.‬‬ ‫وعن �أب��ي �سعيد قال قال النبي محمد‪:‬‬ ‫"الح�سن والح�سين �سيدا �شباب �أهل‬ ‫الجنة" وق� ��ال �أي�����ض�� ًا‪�" :‬إن الح�سن‬ ‫والح�سين هما ريحانتاي من الدنيا"‬ ‫اخرجه البخاري‪ ،‬وق��ال‪" :‬ح�سين مني‬ ‫و�أن��ا منه �أح��ب الله م��ن �أح��ب ح�سين ًا‪،‬‬ ‫الح�سن و الح�سين من الأ�سباط"‪.‬‬ ‫عندما ب��وي��ع عثمان ب��ن ع�ف��ان (ر���ض)‬ ‫بالخالفة بعد وفاة الر�سول محمد (�ص)‬ ‫ك��ان الح�سين قد تجاوز الع�شرين من‬ ‫عمره‪ .‬و قد ك��ان ع��اب��د ًا‪ ,‬زاه��د ًا‪ ,‬عالم ًا‪,‬‬ ‫��ش�ج��اع� ًا و حكيم ًا و�سخيا ح�ي� ً�ث كان‬ ‫الإمام الح�سين في طليعة الجي�ش الذي‬ ‫�سار لفتح طبر�ستان بقيادة �سعد بن‬ ‫�أب��ي وق��ا���ص وق��ات��ل ف��ي موقعة الجمل‬ ‫كما ق��ات��ل معاوية وجي�شه ف��ي موقعة‬ ‫�صفين ‪ ،‬و ق��ات��ل ال �خ��وارج وتنقل مع‬ ‫جيو�ش الم�سلمين لفتح �أفريقيا وغزو‬ ‫جرجان وق�سطنطينية‪ .‬و ي�ؤكد بع�ض‬ ‫الم�ؤرخين �أن الإمام الح�سين زار م�صر‬ ‫في عهد عمر بن الخطاب مع جي�ش الفتح‬ ‫الإ�سالمي‪.‬‬ ‫رف�ض الظلم ف�أختار ال�شهادة‬ ‫ف��اج ��أ م �ع��اوي��ة ب��ن �أب ��ي ��س�ف�ي��ان الأم ��ة‬ ‫الإ�سالمية بتر�شيح ابنه يزيد للخالفة‬ ‫من بعده في وجود عدد من �أبناء كبار‬ ‫ال�صحابة‪ ،‬وب��د�أ في �أخ��ذ البيعة له في‬ ‫حياته‪ ،‬ف��ي �سائر الأق �ط��ار الإ�سالمية‪،‬‬ ‫بالترغيب تارة وبالترهيب تارة �أخرى‪،‬‬ ‫ول ��م ي �ع��ار� �ض��ه � �س��وى �أه� ��ل الحجاز‪،‬‬ ‫وت��رك��زت المعار�ضة ف��ي الح�سين بن‬ ‫علي (ع)‪ ،‬وعبد الله بن عمر وعبد الله‬ ‫بن الزبير‪ .‬توفي معاوية بن �أبي �سفيان‬ ‫�سنة ‪ 60‬ه �ـ‪ ،‬وخلفه ابنه ي��زي��د؛ فبعث‬ ‫يزيد �إلى واليه بالمدينة لأخذ البيعة من‬ ‫الح�سين ال��ذي رف�ض �أن يبايع "يزيد"‬ ‫كما رف�ض‪ -‬من قبل‪ -‬تعيينه وليا للعهد‬ ‫ف��ي خ�لاف��ة �أب �ي��ه م �ع����اوي��ة‪ ،‬وغ� ��ادر من‬ ‫المدينة �إلى مكة لحج بيت الله الحرام‪،‬‬ ‫ف�أر�سل �إل�ي��ه يزيد ب��أ ّن��ه �سيقتله �إن لم‬ ‫يبايع حتى ول��و ك��ان متع ّلقا ب�أ�ستار‬ ‫حجته‬ ‫الكعبة‪ .‬فا�ضطر الح�سين قطع ّ‬ ‫وتحويلها �إلى عمرة فقط وخرج ومعه‬ ‫�أهل بيته و�أكثر �إخوته و�أطفاله من مكة‬ ‫قا�صدا الكوفة بعدما �أر��س��ل له الآالف‬ ‫من �أهلها الر�سائل ب�أن (�أق��دم فلي�س لنا‬ ‫والعادل و�إنا بحاجة �إلى �إمام ن�أتم به)‪.‬‬ ‫و�صلت �أن�ب��اء رف�ض الح�سين مبايعة‬

‫يزيد واعت�صامه ف��ي مكة �إل��ى الكوفة‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت �أح��د معاقل ال �ق��وة ل�شيعة‬ ‫علي بن �أبي طالب (ع) ‪ .‬وح�سب بع�ض‬ ‫الم�صادر ف�إن ‪� 18,000‬شخ�ص بايعوا‬ ‫الح�سين ليكون الخليفة قبل قدومه الى‬ ‫الكوفة مما حدا بر�سوله م�سلم بن عقيل‬ ‫ب�إر�سال ر�سالة �إلى الح�سين يعجل فيها‬ ‫قدومه‪ ،‬فن�صحه بع�ض �أهله و�أ�صحابه‬ ‫بالعدول عن الذهاب الى الكوفة بالقول‬ ‫"فان ابيت �إال �أن تخرج ف�سر �إلى اليمن‬ ‫ف ��إن بها ح�صونا و�شعابا ولأب �ي��ك بها‬ ‫�أن�صارا"‪ .‬لكنه �أبى �إال �أن ي�سير لمواجهة‬ ‫�إ�ستبداد يزيد وظلمه‪ .‬لما و�صلت هذه‬ ‫الأخبار يزيد قام على الفور بعزل والي‬ ‫الكوفة النعمان بن ب�شير بتهمة ت�ساهله‬ ‫م��ع اال� �ض �ط��راب��ات ال �ت��ي ت �ه��دد الدولة‬ ‫الأموية وتن�صيب والي �آخر كان �أكثر‬ ‫حزما ا�سمه عبيد الله بن زي��اد والذي‬ ‫ق��ام بتهديد ر�ؤ��س��اء الع�شائر والقبائل‬ ‫في منطقة الكوفة ب�إعطائهم خيارين �إما‬ ‫ب�سحب دعمهم للح�سين �أو انتظار قدوم‬ ‫جي�ش الدولة الأموية ليبيدهم على بكرة‬ ‫�أبيهم‪ .‬فتفرق منا�صروه عنه وقتل م�سلم‬ ‫بن عقيل ول��م يعلم الإم��ام بذلك �إال في‬ ‫طريقه الى العراق حيث فوجئ بتراجع‬ ‫�أن�صاره وبقاءه وحيدا‪� .‬إثناء م�سيره‬ ‫اعتر�ضهم الجي�ش الأم��وي في �صحراء‬ ‫كانت ت�سمى الطف واتجه نحو الح�سين‬ ‫جي�ش قوامه ‪ 30000‬مقاتل يقوده عمر‬ ‫بن �سعد وو�صل ه��ذا الجي�ش الأموي‬ ‫بالقرب من خيام الح�سين و�أتباعه في‬ ‫يوم الخمي�س التا�سع من �شهر محرم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��وات الح�سين تت�ألف م��ن ‪32‬‬ ‫فار�سا و ‪ 40‬راجال و�أعطى رايته �أخاه‬ ‫العبا�س بن علي وقبل �أن تبد�أ المعركة‬ ‫لج�أ جي�ش ابن زي��اد �إل��ى منع الماء عن‬ ‫الح�سين و�صحبه‪ ،‬فلبثوا �أيام ًا يعانون‬ ‫العط�ش‪.‬بعد �أن ر�أى الح�سين تخاذل‬ ‫�أه��ل الكوفة وتخليهم عنه كما تخلوا‬ ‫من قبل عن منا�صرة م�سلم‪ ،‬و�إنكارهم‬ ‫لما بعثوه اليه من كتب عر�ض على عمر‬ ‫بن �سعد ثالثة حلول‪� :‬إما �أن يرجع �إلى‬ ‫المكان ال��ذي �أقبل منه‪ ،‬و�إم��ا �أن يذهب‬ ‫�إلى ثغر من ثغور الإ�سالم للجهاد فيه‪،‬‬ ‫و�إما �أن ي�أتي يزيد بن معاوية في دم�شق‬ ‫فيطلب منه الحلين الأولين‪ ،‬فبعث عمر‬ ‫بن �سعد الب��ن زي��اد خطاب ًا بهذا �إال �أن‬ ‫�شمر بن ذي الجو�شن رف�ض و�أ�صر على‬ ‫ب��ن زي��اد �أن يح�ضروه �إل��ى الكوفة �أو‬ ‫يقتلوه‪ .‬ومع رف�ض الح�سين للت�سليم‪،‬‬ ‫ب ��د�أ رم ��اة ال�ج�ي����ش الأم� ��وي يمطرون‬ ‫الح�سين و�أ�صحابه بوابل من ال�سهام‬ ‫و�أ�صيب الكثير من �أ�صحابه و�أهل بيته‬ ‫ولم ت�ستمر المعركة �سوى �ساعة واحدة‬

‫حيث انتهت با�ست�شهاد �أخيه العبا�س بن‬ ‫علي بن �أب��ي طالب (ع) حامل اللواء‪،‬‬ ‫فبقي الح�سين (ع) وحيدا في الميدان‬ ‫ليقتل على يد �شمر بن ذي جو�شن الذي‬ ‫قام بف�صل ر�أ�س الح�سين ‪ ،‬وكان ذلك في‬ ‫يوم الجمعة من عا�شوراء في المحرم‬ ‫�سنة �إحدى و�ستين من الهجرة وله من‬ ‫العمر ‪� 56‬سنة‪ .‬ول��م ينج من القتل �إال‬ ‫علي بن الح�سين‪ ،‬فحفظ ن�سل �أبيه من‬ ‫بعده‪.‬‬ ‫وكانت نتيجة المعركة ومقتل الح�سين‬ ‫على ه��ذا النحو م��أ��س��اة م��روع��ة �أدمت‬ ‫قلوب الم�سلمين وه��زت م�شاعرهم في‬ ‫ك��ل م�ك��ان‪ ،‬وح��رك��ت عواطفهم نحو �آل‬ ‫البيت‪ ،‬وك��ان��ت �سببا ف��ي قيام ثورات‬ ‫ع��دي��دة �ضد الأم��وي �ي��ن‪ .‬وب�سبب هذه‬ ‫الم�أ�ساة اختلفت الروايات حول مو�ضع‬ ‫ر�أ�س الح�سين (ع) حيث قيل �إنه ظل في‬ ‫دم�شق بينما تذكر بع�ض الم�صادر �أنه‬ ‫دف��ن ف��ي م�صر‪ ،‬وت��ذك��ر �أخ��رى �إن��ه عاد‬ ‫الى العراق مع �أهله في �أربعينية الإمام‬ ‫ليدفن مع الج�سد ال�شريف‪.‬‬ ‫رك�ضة طويريج‬ ‫ط��وي��ري��ج ه��و اح ��د الأق �� �ض �ي��ه التابعه‬ ‫لمحافظة ك��رب�لاء‪ ،‬ويبعد ع��ن كربالء‬ ‫‪ 22‬كيلو م�ت��ر ًا ‪ .‬ول�ك��ون الرك�ضه تبد�أ‬ ‫من قنطرة ال�سالم التي تقع على طريق‬ ‫ط��وي��ري��ج ف�سميت الممار�سة برك�ضة‬ ‫طويريج‪ .‬والقنطره تبعد حوالي خم�سة‬ ‫كيلومترات عن مركز المحافظه ‪ ،‬وتبد�أ‬ ‫بعد �أذان الظهر بال�ضبط وه��و الوقت‬ ‫ال��ذي ي�سقط فيه الأم ��ام �صريع ًا على‬ ‫رم�ضاء ك��رب�لاء ‪ .‬وك���أن ه��ذه الح�شود‬ ‫ج ��اءت لن�صرة الح�سين (ع) ولكنها‬ ‫و�صلت مت�أخرة ولم ت�ستطع الو�صول‬ ‫قبل م�صرع الإمام‪ ،‬فيدخلون الى ال�ضريح‬ ‫ال���ش��ري��ف م��ن ب��اب القبلة ويخرجون‬ ‫باتجاه �ضريح اب��ي الف�ضل العبا�س ‪،‬‬ ‫وعند خروجهم من ال�ضريح تكون قد‬ ‫انتهت ه��ذه الممار�سة الح�سينية‪� .‬إن‬ ‫منظر هذا الجموع الب�شرية وهي تزحف‬ ‫نحو ال�ضريح ال�شريف و�صوتها الهادر‬ ‫بالنداء (ياح�سين ياح�سين) وهو ي�شق‬ ‫عنان ال�سماء ويظهر المحبة والوجد‬ ‫لآل البيت يعيد الى الأذهان واقعة الطف‬ ‫وك�أنها حدثت للتو لت�سجل �أروع �صور‬ ‫البطولة وال���ش�ه��ادة والإن �ت �� �ص��ار على‬ ‫الظالمين الذين ظنوا �أنه ب�إبادة الح�سين‬ ‫واهله �إنما ي�ضع نهاية المواجهة‪ ،‬لكن ما‬ ‫حدث �أن ذكرى الح�سين ظلت حية الى‬ ‫الأبد ‪ ،‬و�أنها لن تندثر طالما ظل ال�شعور‬ ‫بالظلم يدفع المظلومين الى البحث عن‬ ‫منارة يهتدون بها �إلى طريق الحق‪.‬‬

‫ال���������غ���������ي���������ب���������ة‪ ...‬واح�����������������ة امل�������ع�������ج�������زات‬ ‫احللة ‪ /‬حترير ال�سارير‬ ‫ي�ع��د م�ق��ام االم���ام ال�ح�ج��ة (ع�ج��ل الله‬ ‫فرجه) من المزارات التي ت�شهد توافد‬ ‫الكثير من اهالي بابل ‪ ،‬خا�صة الن�ساء‬ ‫ف��ي ال�ح�ل��ة‪ ،‬وه��و م��ن ال��م��زارات التي‬ ‫يتبرك بها عامة النا�س وتنذر لها النذور‬ ‫وت �ه��دى ف��ي ح�ضرتها ال���ص�ل��وات من‬ ‫مختلف االعمار ‪ .‬ي�ؤكد ال�شاب (محمد‬ ‫ح�سين) على "مواظبته زي ��ارة مقام‬ ‫االم��ام الحجة منذ دخوله كلية الطب‬ ‫وع��دم تخلفه م��ن المجيء مهما كانت‬ ‫الظروف المحيطة به"‪ .‬وا�شارت (ام‬ ‫اية) على "ان �أول ايام رم�ضان تبداها‬ ‫بزيارة مقام االم��ام الحجة (عجل الله‬ ‫فرجه) او مايطلق عليها عامة النا�س‬ ‫بالغيبة ‪ ،‬وهو تقليد ورثته من والدتها‬ ‫التي كانت تاخذها واخواتها الخم�سة‬ ‫ل��زي��ارة المقام ف��ي االول م��ن رم�ضان‬ ‫للتبرك" ‪.‬‬ ‫وي�ق��ول �سدنة الغيبة ال��واق�ع��ة و�سط‬ ‫مركز مدينة الحلة والذين ا�شرفوا على‬ ‫ترميمها وخدمة الزائرين �إن "عمارة‬

‫مقام االمام بد�أت عام ‪636‬هـ كما ذكر في‬ ‫مخطوطة ال�شيخ ابن هيكل الحلي‪ ،‬فقد‬ ‫ذكر وجود المقام وعمارته والمدر�سة‬ ‫الدينية ال�م�ج��اورة للمقام عندما كان‬ ‫ي��ؤم�ه��ا طلبة ال�ع�ل��وم ال��دي�ن�ي��ة م��ن كل‬ ‫م�ك��ان ‪ .‬وم�م��ا ذك��ر ف��ي ترجمة ال�شيخ‬ ‫النعماني ان��ه م��ن ر�أى ال�ق��ائ��م (عجل‬ ‫ال�ل��ه ف��رج��ه ) ف��ي زم��ن الغيبة الكبرى‬ ‫فقال له" ياموالي لك مقام بالنعمانية‬ ‫ومقام بالحلة فاين تكون فيهما ؟ فقال‬ ‫(عج) اكون في النعمانية كل ليلة ويوم‬ ‫ثالثاء وفي الحلة ليلة ويوم الجمعة"‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ 2001‬تم تجديد عمارة المقام‬ ‫ب�سعي من المرجع الديني ال�سيد علي‬ ‫ال�سي�ستاني وبجهود بع�ض الم�ؤمنين‬ ‫وب�سعي من �سدنة المقام الذين توارثوا‬ ‫على خدمته منذ اكثر من مائة عام ‪ ،‬وهم‬ ‫اوالد المرحوم ال�ح��اج حميد الظاهر‬ ‫ال���ص�ف��ار ع�ب��د ال �ل��ه وع �ب��د ع�ل��ي الذين‬ ‫الزال��وا يهتون ب�ش�ؤون عمارة المقام‬ ‫واال�شراف على خدمة الزائرين بتوفير‬ ‫الم�ستلزمات الالزمة ورواية الكرامات‬ ‫التي �شهدها هذا المقام ال�شريف‪.‬‬ ‫وق��د زار المقام وتبرك به الكثير من‬

‫ال �ع �ل �م��اء وال �م ��ؤرخ �ي��ن م�ن�ه��م ال�سيد‬ ‫ن �ج��م ال��دي��ن ال �ط �ب��ري ع ��ام ‪1256‬ه � �ـ‬ ‫وابن بطوطة في رحلته ال�شهيرة عام‬ ‫‪1304‬هـ ‪.‬‬ ‫وعن كرامات ومعجزات االمام الحجة‬ ‫(عليه ال���س�لام) ف��ي ه��ذا المقام يقول‬ ‫ال��م���ؤرخ (ع �ب��د ال��رح�م��ن ب��ن ابراهيم‬ ‫ال�ق�ب��ائ�ق��ي)‪" ،‬كنت ا��س�م��ع ف��ي الحلة‬ ‫ال�سيفية ان ال�شيخ القاريء نجم الدين‬ ‫ال��زه��دري ك��ان به فالج فعالجته جدته‬ ‫فلم يبر�أ واخذته الى بغداد وكذلك لم‬ ‫ي �ب��ر�أ ف��ا��ش��ار اليها بع�ض ال�ن��ا���س الى‬ ‫�أن يبيت ليلته تحت قبه مقام االمام‬ ‫الحجة ف��ي الحلة ففعل ذل��ك وب��را من‬ ‫مر�ضه"‪ .‬وذكر ق�صته لل�شيخ القبائقي‬ ‫قائال ‪:‬عندما كنت نائما جاءني المولى‬ ‫�صاحب الزمان وقال لي" قم‪ ،‬فقلت له‪:‬‬ ‫ياموالي ال اقدر على القيام منذ �سنة‪،‬‬ ‫ف�ق��ال ل��ي‪ :‬ق��ل ب ��اذن ال�ل��ه ت�ع��ال��ى وقم‪،‬‬ ‫واعانني على القيام فقمت وزال عني‬ ‫الفالج ‪ .‬وتاريخ نقل هذه الرواية يعود‬ ‫للعام ‪ 1338‬م ‪.‬‬ ‫ومن الكرامات االخ��رى ق�صة ال�سيدة‬ ‫(ام عثمان) ال�ت��ي زارت م�ق��ام االم��ام‬

‫الحجة في الحلة عام ‪ 1333‬هـ وكانت‬ ‫عمياء فاب�صرت ف�أ�صبحت مع ولدها من‬ ‫الم�ؤمنين ببركة �صاحب الزمان عجل‬ ‫الله فرجه ‪ .‬وهناك اي�ضا ق�صة مرجان‬ ‫ال�صغير الحاكم الظالم مع ال�شيخ ابي‬ ‫راج��ح الحمامي ال��ذي اح�ضره وامر‬ ‫ب�ضربه بتهمة �سب ال�صحابه وقام‬ ‫ب�ضربه على وجهه حتى �سقطت ثناياه‬ ‫واخرج ل�سانه وجعل فيه وخرق انفه‬ ‫و�شد في را�سه حبال و�سلمه الى جماعه‬ ‫من ا�صحابه وام��ر ان ي��دوروا به في‬ ‫�أزقه الحلة مع ال�ضرب حتى �سقط على‬ ‫االر�ض ‪ ،‬وتو�سلوا بالحاكم لتركه النه‬ ‫ميت المحاله‪ .‬وفي اليوم التالي رىه‬ ‫ال�ن��ا���س وه��و ق��ائ��م ي�صلي وع�ل��ى اتم‬ ‫حالة بعد ان اندملت جروحه وعندها‬ ‫�س�ألوه عن ام��ره فقال ‪:‬ان��ي ا�ستعنت‬ ‫بموالي �صاحب الزمان فما جن الليل‬ ‫حتى امتلأا البيت ن��ورا واذا بموالي‬ ‫يمد ي��ده ال�شريفة على وج�ه��ي وقال‬ ‫(اخرج وكد على عيالك فقد عافاك الله‬ ‫تعالى ) فا�صبحت كما ت��رون ‪.‬وهذه‬ ‫الرواية حدثت اي�ضا في القرن الثامن‬ ‫الهجري‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫ملفــات اجلريـمــة‬

‫‪No.(373) - Thursday 22 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )373‬اخلمي�س ‪ 22‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫�إ�شراف‪ :‬د‪ .‬معتز حميي عبد احلميد‬

‫املتعة مع روايات القتل وال�سرقة و�أباطرة اجلرمية‬

‫�ضوء‬

‫�سقط االب ً‬ ‫مغ�شيا عليه يف مركز ال�شرطة!‬

‫د‪ .‬معتز حمي عبد احلميد‬ ‫موبايل االب يرن ‪ ،‬انه هاتف ي�شاهد رقمه الول مرة ‪ ،‬ت�ساءل يف‬ ‫نف�سه من هذا املت�صل ؟ تردد يف االجابة والرد ‪ ،‬لكنه قرر ان يجيب‬ ‫‪ ،‬بعد تبادل ال�سالم طلب منه �ضرورة مراجعة احد مراكز ال�شرطة‬ ‫‪ ،‬ت�ساءل عن ال�سبب ‪ ،‬فقال له �ستعرفه عند ح�ضورك عندنا ‪ .‬توجه‬ ‫الرجل م�سرعا مت�سائال ماذا وراء هذا الهاتف يا ترى ؟ دخل املركز‬ ‫و�س�أل عمن ات�صل به وابلغه با�سمه ‪ ،‬مت تو�صيله اىل املعني ‪ ،‬ف�س�أله‬ ‫– بعد ان هي�أ له اجلو لتلقي ال�صدمة – عن اوالده كم عددهم ؟‬ ‫وماذا يعرف عنهم ؟ وكيف هي احوالهم؟ وما طبيعة العالقة بينه‬ ‫وبينهم ؟ ده�ش الوالد من هذه اال�سئلة ‪ ،‬وقال ‪ :‬ماذا تق�صد بكل‬ ‫تلك اال�سئلة؟ وما �سبب ا�ستدعائي ؟ فقال ال�ضابط ‪ :‬انتظر قليال‬ ‫‪ ،‬واذا بباب الغرفة يفتح ويدخله من مل يخطر بباله ‪ ،‬انها ابنته‬ ‫وفلذة كبده ‪ ،‬والغالية على قلبه ومبالب�س املدر�سة ! �س�أل الوالد‬ ‫ب�صوت عال وده�شة ‪ :‬م��اذا تفعل ابنتي لديكم ؟ ومل��اذا هي هنا؟‬ ‫احلرية متلئ حمياه ‪ ،‬حاول امل�س�ؤول تهدئته لكنه مل يتمكن واخذ‬ ‫يزجمر ب�صوته ‪ ،‬فقال له ال�ضباط ال ميكن التفاهم معك وانت على‬ ‫هذه احلال ‪ ،‬عليك ان تهد�أ لنتمكن من اخبارك ونتعاون معك حلل‬ ‫هذه امل�شكلة ‪ ،‬ف�سكت الوالد على م�ض�ض ثم‬ ‫اخربه ال�ضابط ان ابنته مت القب�ض عليها‬ ‫يف حالة خملة مع �شاب ‪ ،‬مل ي�صدق الوالد‬ ‫ونه�ض نحو ابنته ‪ ،‬اال انه مل يخط ب�ضع‬ ‫خطوات حتى �سقط على االر�ض اثر نوبة‬ ‫قلبية املت به ‪ ،‬النه مل يتحمل ما �سمعه عن‬ ‫ابنته التي وفر لها كل �سبل الراحة ‪.‬‬ ‫ال��ف��ت��اة وغ�يره��ا م��ن الفتيات ه��ي �ضحية‬ ‫لعدة عوامل ا�سرية واجتماعية واعالمية‬ ‫‪� ...‬ضحية الوالدين اللذين ال يعرفان عن‬ ‫اوالدهما اال القليل ‪ ،‬همهما الوحيد جمع‬ ‫املال وتوفري كافة م�ستلزمات العي�ش الرغيد‬ ‫‪ ،‬وع��دم رد �أي طلب الوالده��م��ا ‪ ،‬متغافلني عن اجلانب املعنوي‬ ‫وا�شعار االوالد بوجودهما وتر�سيخ ا�س�س ال��ق��دوة ال�صاحلة‬ ‫والتوجيه امل�ستمر باحلكمة واملوعظة ‪ ،‬ومتابعتهما وال�س�ؤال‬ ‫عنهما وال�سيما يف هذا الوقت الذي ا�صبح االبناء فرائ�س لتيارات‬ ‫االنحراف واالجرام ‪ .‬هناك من ي�صبح �ضحية لبيئة املدر�سة التي‬ ‫ت�ضم فئات وا�صنافا من الب�شر جا�ؤوا من بيئات ا�سرية واخالقيات‬ ‫و�سلوكيات خمتلفة‪ ،‬واالحتكاك بهم له �آثاره ال�سلبية وااليجابية‬ ‫معا ‪ ،‬ويعظم اخلطر اذا ان�ساق االوالد مع من �ضل الطريق وانحرف‬ ‫ال�سباب عديدة ‪.‬‬ ‫وتعد بيئة املدر�سة خطرة ت�ستلزم احل��زم واملتابعة امل�ستمرة‬ ‫وتوا�صال دائما مع امل�شرفني الرتبويني للوقوف على اخالقيات‬ ‫اوالدنا و�سلوكهم اليومي وما هي مالحظات ادارة مدر�ستهم عليهم‬ ‫‪ ،‬ليتم تدارك االمر وعالجه قبل ا�ستفحاله‪ .‬هناك من ي�صبح �ضحية‬ ‫التو�سع االعالمي ال��ذي ب��د�أ بالتلفاز ومن ثم االنرتنت والهاتف‬ ‫املحمول على اختالف ا�صنافه وتعدد خدماته التي اوقعت الكثري‬ ‫م��ن االب��ن��اء ذك���ورا وان��اث��ا يف �شباك خطرية وم�صائد م�سمومة‬ ‫وجعلتهم مدمنني لبع�ض املواقع اخلبيثة املحركة للغرائز واملهيجة‬ ‫لل�شهوات‪ .‬هذا االنفتاح اوقع الكثري من امل�أ�سي يف �أ�سر عديدة‪.‬‬ ‫يف اخلتام نقول ان ه��ذه ال�ضحية وغريها هي �ضحية اال�سرة‬ ‫وان�شغالها عن بع�ضها ‪ ،‬يعي�ش فيها الفرد مبعزل عن الآخر ال يحاول‬ ‫التقرب او التعرف اىل ما ي�شغل فكره او يعكر عليه خ�صو�صياته ‪.‬‬ ‫هذه نتيجة ال تدعو للتعجب اذا اهملت اال�سرة اهم ا�س�س وركائز‬ ‫الرتبية ال�سلمية الوالدها ‪.‬‬

‫‪mrkazamin@yahoo.com‬‬

‫من النادر جداً �أن جتد �إنكليزي ًا مل ي�سمع ب�أجيال �سابقة مرت على هذه املدينة وتركت ب�صمتها يف‬ ‫عامل اجلرمية ‪ ،‬لأن ما يرتكبه منفذوها من �أعمال تكون ذات �أثر كبري على حياة النا�س‪ .‬بالرغم من‬ ‫ً‬ ‫عميقا ‪ ،‬وال يعرف عن‬ ‫ذلك ف�إن معرفة الرجل الإنكليزي العادي ب�ش�أن العامل ال�سفلي يف لندن ال متتد‬ ‫دهاليزها �شيئا بل تقف معرفته تقريبا عند بع�ض ال�شخ�صيات مثل "كري تونز" (التو�أم الإجرامي‬ ‫الذي ا�شتهر يف الطرف ال�شرقي من لندن وت�سيدا عامل اجلرمية املنظمة ‪ ،‬وكذلك ع�صابات املخدرات‬ ‫احلديثة‪(.‬‬

‫الق�سم االول‬

‫وما قبل ذلك فلي�س هناك �سوى حكايات غام�ضة‬ ‫فقط ح��ول ج��اك ال�سفاح وه��و ا�سم �أط�ل��ق على‬ ‫قاتل ظهر يف لندن يف عام‪ ،1888‬وقتل عددا من‬ ‫املوم�سات وقطع �أج ��زا ًء من �أج�سادهن‪ .‬ورغم‬ ‫وج��ود ال�ع��دي��د م��ن ال�ن�ظ��ري��ات ب���ش��أن �شخ�صية‬ ‫جاك ال�سفاح �إال �أن احلقيقة مل تعرف بعد حتى‬ ‫وقتنا ه��ذا‪� .‬أم��ا بالن�سبة لل�شخ�صيات الأخرى‬ ‫فقد مت التعرف عليها م��ن خ�لال �أع�م��ال روائية‬ ‫لأ��س�م��اء م�ع��روف��ة يف ت��اري��خ الأدب الإنكليزي‬ ‫ا�ستندت �إىل �شخ�صيات حقيقية كانت موجودة‬ ‫وتعمل وتنفذ جرائمها يف املجتمع الإنكليزي‪..‬‬ ‫على �سبيل املثال نعرف عن الل�صو�ص الأطفال‬ ‫الفيكتوريني ‪،‬وك��ذل��ك الب�ضائع امل�سروقة التي‬ ‫كانت ت�صل �إىل "فاجن" رئي�س الع�صابة الذي‬ ‫كان ي�ستغل الأطفال يف الن�شل يف رواية "�أوليفر‬ ‫توي�ست" مل�ؤلفها ال�شهري ت�شارلز ديكنز ‪ .‬نحن‬ ‫ن��درك ق�سوة الع�صابات يف القرن التا�سع ع�شر‬ ‫بف�ضل بروفي�سور جيم�س موريارتي هو عدو‬ ‫املحقق �شرلوك هوملز الرئي�سي يف املغامرات‬ ‫التي كتبها �سري �آرث��ر كونان دوي��ل موريارتي‪،‬‬ ‫ونعلم ده��اء و�شهامة الل�صو�ص ب�سبب رافلز‬ ‫تلك ال�شخ�صية التي قدمها الكاتب الربيطاين ئي‬ ‫دبليو هورنوجن �صاحب �سل�سلة الروايات التي‬

‫�سميت با�سمه (رافلز) ‪.‬‬ ‫وهناك احلياة احلقيقية لبع�ض الأوغ ��اد كانت‬ ‫معروفة جدا ‪ ،‬مثل املخنث "�ألي�سرت كرويل" الذي‬ ‫ك��ان يتعاطى امل �خ��درات وال��ذي �أ�س�س جمتمعا‬ ‫غام�ضا ‪ ،‬وو�صف يف الع�شرينيات ب�أنه الرجل‬ ‫الأخبث يف العامل"‪ .‬وكان م�صدر �إلهام ملجموعة‬ ‫عبدة ال�شيطان ‪ .‬و�إ�ضافة �إىل ه ��ؤالء يقف ل�ص‬ ‫�أدنربه ديكون برودي ‪ ،‬الذي يو�صف ب�أنه رجل‬ ‫حم�ترم يف النهار وجم��رم ق��ذر يف الليل ‪ ،‬وهو‬ ‫الرجل ال��ذي ا�ستند على ق�صته روب��رت لوي�س‬ ‫�ستيفن�سون يف دكتور جيكل وال�سيد هايد‪ .‬وهنا‬ ‫نقدم بع�ض الرجال ممن هم �أقل �شهرة ويقفون‬ ‫وراء �أ�سماء روائية م�ألوفة ‪.‬‬ ‫امري اال�سوار‬ ‫كان "�أيكي �سولومون" ال يزال حيًا عندما كتب‬ ‫ت�شارلز ديكنز (�أوليفر توي�ست ) يف عام ‪.1837‬‬ ‫كان "�سولومون" ل�صا حمن ًكا يعرف با�سم "�أمري‬ ‫الأ�سوار"‪ .‬وك��ان يتعاطى بكل املهن فهو قواد‪،‬‬ ‫ومراب ‪،‬وحمتال ‪ ،‬ول�ص ‪ ،‬وكان من الأثرياء جدا‬ ‫ٍ‬ ‫الذين ميار�سون �شراء الب�ضائع امل�سروقة‪ .‬وكانت‬ ‫زوج�ت��ه و�أط�ف��ال��ه ج��زءا م��ن منظمته الإجرامية‬ ‫‪ ،‬وكان عمله يتمحور يف "�إي�ست �إند" يف لندن‬

‫�شرلوك هوملز وموريارتي‬ ‫هناك العديد من دائرة �أ�صدقاء ال�سري �آرثر كونان‬ ‫دويل الوا�سعة ميكن �أن يدعوا �أنهم م�صدر �إلهام‬ ‫لربوفي�سور جيم�س موريارتي الذي هو العدو‬ ‫ال�ل��دود للمحقق �شرلوك هوملز ‪ ،‬والقلب املظلم‬ ‫للجرمية يف لندن ‪.‬و يعترب النقاد موريارتي‬ ‫من��وذا مبكرا لل�شرير اخل��ارق ال�ق��ادر على فعل‬ ‫�أ��ش�ي��اء ال ميكن ت�صورها‪� .‬إن م��وري��ارت��ي عق ٌل‬ ‫�إج��رام��ي خ��ارق ي�صفه ه��ومل��ز ب ��أن��ه‪" :‬نابليون‬ ‫اجلرمية" وهو تعبري �سي�ستعريه ال�شاعر الأديب‬ ‫الأمريكي املعروف ت‪� .‬س‪� .‬إليوت فيما بعد لي�صف‬ ‫به مكفيتي القط اخلارق يف كتابه‪ :‬كتاب اجلرذ‬ ‫العجوز عن القطط العملية‪ .‬ويُعتقد �أن كونان‬ ‫دوي��ل نف�سه ا�ستعار التعبري م��ن �أح��د حمققي‬ ‫�سكوتالنديارد يف و�صف املجرم �آدم وورث الذي‬ ‫كان النموذج الأ�سا�سي ملوريارتي‪.‬‬ ‫ظهور لربوفي�سور موريارتي نهايته‬ ‫لقد �شهد �أول‬ ‫ٍ‬ ‫كذلك‪ ،‬وكان ذلك يف ق�صة "امل�شكلة الأخرية" التي‬ ‫يهرب فيها هوملز منه �إىل �أوروب ��ا بعد �أن كان‬ ‫على و�شك اكت�شاف حلقته الإجرامية‪ .‬ويتبعه‬ ‫موريارتي‪ ،‬وي�سقط االثنان يف �شالالت ريخنباخ‬ ‫بعد مواجهة نهائية خطرية‪ ،‬يظهر فيها �أنهما‬ ‫ماتا‪.‬‬ ‫ويظهر موريارتي على �أنه عراب مافيا يحرتمه‬ ‫ك��ل جم��رم��ي �إن�ك�ل�ترا‪،‬وي�ح�م�ي�ه��م جميعا مقابل‬ ‫وح�ص�ص من �أرباحهم‪ .‬ويقول هوملز‬ ‫طاعتهم‬ ‫ٍ‬ ‫�إن �أول م��ا ق��اده �إىل اكت�شاف م��وري��ارت��ي كان‬ ‫�إدراكه حلقيقة �أن كثريا من املجرمني ال يرتكبون‬ ‫جرائمهم ب�شكلٍ غري خمطط له‪ ،‬بل كجزء من حلقة‬ ‫�إج��رام�ي��ة م�ستمرة وم�ستقرة ترتكب جرائمها‬ ‫بطريقة منظمة‪.‬‬ ‫ويلعب موريارتي دورا مبا�شرا يف ق�صة �أخرى‬ ‫م��ن ق�ص�ص ه��ومل��ز ال �ت��ي كتبها ك��ون��ان دوي��ل‪:‬‬ ‫"وادي اخلوف" التي جتري �أحداثها قبل �أحداث‬ ‫"امل�شكلة الأخرية" لكنها ُن�شرت بعدها‪ .‬يحاول‬ ‫هوملز يف "وادي اخلوف" منع عمالء موريارتي‬ ‫من ارتكاب جرمية‪ .‬ال يُقابل موريارتي هوملز يف‬ ‫الق�صة بل ير�سل �إليه مالحظة يف النهاية‪ .‬وحني‬ ‫يقابل رجل �شرطة موريارتي‪ ،‬يو�صف املكان ب�أنه‬ ‫يحتوي على لوحة ا�سمها "ال�صغري وحمله"‪،‬‬ ‫ويعتقد البع�ض �أنها تنويع ذكي على لوحة �شهرية‬ ‫�سرقها �آدم وورث‪ ،‬لكن هذا االعتقاد مل يثبت‪.‬‬ ‫وي �ت��ذك��ر ه��ومل��زم��وري��ارت��ي يف خ�م����س ق�ص�ص‬ ‫�أخ� ��رى‪" :‬املنزل الفارغ" ‪" ،‬باين نوروود"‪،‬‬ ‫"الأرباع الثالثة املفقودة"‪" ،‬العميل املو�ضح"‪،‬‬ ‫و"انحناءته الأخرية"‪ .‬ب�شكل �أقل و�ضوحا‪ ،‬كتب‬ ‫ك��ون��ان دوي��ل لغزا يف ‪ 1908‬بعنوان "املفقود‬ ‫اخلا�ص" ي�ظ�ه��ر ف�ي��ه جم ��رم ع�ب�ق��ري ق��د يكون‬ ‫موريارتي (وحمقق قد يكون هوملز) برغم �أن‬ ‫�أيًا منهما ال يُذكر باال�سم‪ .‬يلعب موريارتي كذلك‬ ‫دورا يف "ع�صبة الر�ؤو�س احلمراء" رغم �أننا ال‬ ‫نعرف ذلك حتى يخرب موريارتي هوملز بنف�سه‬ ‫عن تورطه يف الق�ضية‪.‬‬ ‫وبالرغم من �أن موريارتي يظهر يف اثنتني فقط‬ ‫من ق�ص�ص هوملز ال�ستني التي كتبها كونان دويل‪،‬‬ ‫فقد ح�صد موقف هوملز منه يف هاتني الق�صتني‬ ‫�شعبية هائلة له وجعل اعتقادا ي�سود ب�أنه العدو‬ ‫وق�ص�ص‬ ‫اللدود له‪ ،‬كما �أنه ا�س ُتخدم يف معار�ضات‬ ‫ٍ‬ ‫�أخرى بوا�سطة م�ؤلفني �آخرين عن طريق و�سائط‬ ‫خمتلفة ‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫من �أروقة املحاكم‬

‫مت�أخر جدا‪ ..‬وا�سرتدت كرامتها ‪ ..‬بالطالق!‬ ‫ا�سرعت بالدخول اىل غرفة القا�ضي‬ ‫وب ��د�أت تتحدث ب�صوت مرتفع ‪:‬‬ ‫�ساحتدث يا �سيدي ب�صدق و�أمانة‬ ‫ع �م��ا ح���ص��ل يل م��ع ه ��ذا احلقري‬ ‫التافه‪ .‬عمري االن �سبعة وثالثون‬ ‫عاما ‪ ،‬ويف �سن مراهقتي االوىل‬ ‫تعرفت عليه هو ال��ذي ال ميلك �أي‬ ‫ذرة من اخالق الب�شر امل�سلمني وال‬ ‫من غريهم ‪ .‬ك��ان حينها يالحقني‬ ‫وي�ضرب يل املواعيد حتى التقي‬ ‫ب��ه يف م�ك��ان �آم��ن بعيد ع��ن اعني‬ ‫النا�س ليبوح يل بحبه وهيامه ‪،‬‬ ‫و�أن��ه يحلم بال�ساعة التي يراين‬ ‫فيها زوجة له ‪ .‬ويف اثناء اخللوة‬ ‫ي �ب��ادل �ن��ي ال �ق �ب�لات وي�ك���ش��ف عن‬ ‫مفاتن ج�سمي احل�سا�سة واقبل‬

‫وخ��ا��ص��ة بيتكوت ل�ين‪ .‬ويف ع��ام ‪� 1825‬ألقي‬ ‫القب�ض عليه ل��دوره يف عملية �سطو على ‪200‬‬ ‫مليون جنيه �إ�سرتليني من م�ستودع يف مدينة‬ ‫لندن ‪ .‬وقد هرب من ال�سجن من خالل القفز من‬ ‫العربة التي كانت تقله �إىل �سجن نوغت يف حني‬ ‫�أن عائلته كانت حتاول االنتقال �إىل �أ�سرتاليا ‪.‬‬ ‫وظل "�سولومون" هاربا ‪ ،‬وزوجته و�أطفاله يف‬ ‫ع��داد املفقودين بالن�سبة �إليه ‪ ،‬وق��رر �أن ين�ضم‬ ‫�إليهم يف اخل ��ارج‪ .‬و�أ�صبح �شخ�صية مرموقة‬ ‫يف امل�ستعمرة ول�ك��ن يف النهاية قب�ضت عليه‬ ‫ال�سلطات و�أعادته �إىل �إنكلرتا للمحاكمة بتهمة‬ ‫تلقي ب�ضائع م�سروقة‪ .‬وق��د وج��د مذنبا وحكم‬ ‫عليه يف عام ‪ .1831‬ومن املفارقات �أنه �أبعد ملدة‬ ‫‪ 14‬ع ًاا‪ ،‬وعندما عاد �إىل �أ�سرتاليا وجد �أن زوجته‬ ‫قد هربت مع رجل �آخر‪ .‬ومل يعد �إىل �إنكلرتا �أبدا‪.‬‬ ‫وعندما تويف وجد يف جيبه ‪ 70‬جنيها �إ�سرتلينيا‬ ‫فقط ‪،‬وهو جزء من ثروته ال�سابقة‪.‬‬ ‫�إن �شرير ديكنز املدعو"فاجن" ي�شرتك عر ًقا مع‬ ‫�سولومون ‪ ،‬وكالهما ك��ان يتقبل التعاطي مع‬ ‫الب�ضائع امل�سروقة‪ .‬و كان مكانهم املف�ضل واحدا‬ ‫بالن�سبة �إليهما‪ ،‬و�إن ك��ان باختالفات ب�سيطة ‪،‬‬ ‫وكالهما قد انغلقا على نوغت وحاولوا يف �أولد‬ ‫بيلي‪ .‬لذلك كانوا على حد �سواء مرتبطني حتى‬

‫يومنا هذا ب�شخ�صية ديكنز‪.‬‬

‫لأنه وعدين بالزواج بي ‪ .‬وللحق‬ ‫اقول ان اكرث من �صديقة ن�صحتني‬ ‫ب��االب�ت�ع��اد عنه مب��ا فيهن زوجته‬ ‫االوىل ال�ت��ي ك��ان��ت �صديقة يل ‪،‬‬ ‫وم��ا كنت ا� �ص��دق‪ ،‬الن�ن��ي احببته‬ ‫بكل ما يف قلبي من حب‪ .‬وفوجئت‬ ‫بطلبه يد �صديقتي لت�صبح زوجته‬ ‫ويرتكني‪ .‬كتمت جراحات قلبي‪،‬‬ ‫واخ�ف�ي��ت دم��وع��ي ف�م��ا م��ن فائدة‬ ‫ترجى بعد ‪ ،‬وقد تزوج ‪ .‬لكن اخبار‬ ‫ح�ب��ه يل ول�ق��ائ��ي ب��ه � �س��را ا�صبح‬ ‫ع�ل��ى ك��ل ل���س��ان يف املنطقة ‪ ،‬فما‬ ‫من خاطب تقدم يل بعدها ‪ .‬اخذت‬ ‫اعمل ليل ون�ه��ار مبهنة اخلياطة‬ ‫لعلي ان�سى ما ح�صل يل وات�سلى‬ ‫عن الهموم ‪.‬‬

‫وم ��رت ��س�ن��وات وان ��ا ال اراه وال‬ ‫يراين ‪ ،‬وقد انتقل مع زوجته اىل‬ ‫مكان عمله ‪ ،‬وما كان ي��زور احلي‬ ‫الذي ن�سكنه اال نادرا لزيارة اهله‬ ‫‪ .‬ويف اح��د االي��ام ذهبت لل�سوق‬ ‫فوجدت نف�سي امامه وجها لوجه‬ ‫‪ ،‬فلم امتالك اع�صابي وقتها فقلت‬ ‫له بع�صبية ‪� :‬أهذا انت ايها التافه‬ ‫احل � �ق �ي�ر! ب �� �ص �ق��ت يف وج� �ه ��ه ‪،‬‬ ‫وم�ضيت ال الوي على �شي ‪.‬‬ ‫ومرت ايام اخرى ‪ ،‬ووجدته امامي‬ ‫‪ ،‬وك�أنه كان يتعمد هذا ‪� ،‬إذ �ضحك‬ ‫�ضحكة ماكرة ‪ ،‬وقال ي�سخر مني ‪:‬‬ ‫ان��ا ال ا�صدق كالمك ‪ ،‬ان��ت ال زلت‬ ‫حتبينني‪ ..‬وم��ن �سلمت ج�سدها‬ ‫يل ووهبتني اعز ما متلك ال تن�سى‬

‫لذتي واذا مل اتزوجها فقد تقع يف‬ ‫غرام غريي ‪.‬‬ ‫م�ضيت يف طريقي افكر بكلماته ‪.‬‬ ‫لقد حتطم املي يف الزواج من �أي‬ ‫احد ‪ ،‬النني �سلمته نف�سي وج�سدي‬ ‫‪ .‬وبعد فرتة ا�ست�أجرت حمال يف‬ ‫ال�سوق العمل فيه خياطة للمالب�س‬ ‫الن�سائية‪ .‬ويف اح��دى االما�سي‬ ‫وقف امامي داخل املحل و�سلم علي‬ ‫�سالما اع��اد اىل خميلتي ذكرياتي‬ ‫معه ‪ ،‬بل اعاد �شريط م�أ�ساتي كله ‪.‬‬ ‫هز يدي وقال ‪ :‬ما ر�أيك �أن اعوّ �ضك‬ ‫عما م�ضى؟ هل تقبلني بي زوجا؟‬ ‫ف�ك��ري‪ ..‬و��س��وف ات�صل ب��ك لآخذ‬ ‫موافقتك!‬ ‫ف��احت��ت اه��ل��ي ب��ذل��ك ‪ .‬رف�ضوا‬ ‫وح� � ��ذروين م �ن��ه وذك� � ��روين مبا‬ ‫ح�صل يل ب�سببه ‪ .‬هذه املرة اي�ضا‬ ‫مل التفت لن�صيحة احد بل اتفقت‬ ‫معه على ال ��زواج وان ادف��ع املهر‬ ‫م��ن ج�ي�ب��ي ‪ .‬وق ��ف ك��ل اه �ل��ي يف‬ ‫وجهي ‪ .‬وقالوا ‪ :‬انه خبيث وماكر‬ ‫ال ت�ن�خ��دع��ي ب�ك�لام��ه املع�سول‪..‬‬ ‫ال ي��ري��دك ب��ل يريد الفلو�س التي‬ ‫ادخرتها ط��وال ال�سنني املا�ضية ‪.‬‬ ‫مل �أ�صغ الحد ‪ .‬قلت لهم ب�صراحة‬ ‫‪ :‬ماذا تنتظرون مني ان افعل وقد‬ ‫فاتني قطار الزواج ؟‬ ‫واف� ��ق اه �ل��ي ومت زواج � ��ي ب ��ه ‪،‬‬ ‫واخذ ي�سلبني بحيلة تتلوها حيلة‬ ‫م��ا اك�ن��ت ادخ ��ر ‪ ،‬وم��ن امل�صادفة‬ ‫ال�ع�ج�ي�ب��ة ان �ن��ي مل اح �م��ل م �ن��ه ‪،‬‬ ‫فقد تبني بعد الفحو�صات انني‬ ‫ل��ن اجن��ب واين م�صابة بالعقم ‪.‬‬ ‫وقلت اخ��دم وارب��ي ابناء زوجي‬ ‫ويل اج��ر يف ذل��ك عند رب��ي ‪ ،‬لكن‬ ‫معاملته يل ب�ع��د ان اب �ت��ز ك��ل ما‬ ‫ادخ��ر اخ��ذت تتغري‪ ..‬باتت �شتما‬ ‫واه��ان��ات و�ضربا و�شكا ‪ ،‬وحني‬ ‫ي��أت��ي اىل فرا�شي ال ي�ق�ترب مني‬

‫ابدا ‪ ،‬وحني اطلب منه ان ي�أتيني‬ ‫كما ي��أت��ي ال��رج��ل زوج�ت��ه ‪ ،‬يطلب‬ ‫مني ان ي�أتيني من اخللف ! �أهذا‬ ‫ان�سان يا �سيدي القا�ضي؟ �أفيه ذرة‬ ‫من االميان؟ �أيحق لكم ان تعتربوه‬ ‫م�سلما وي�ق��ا��ض�ي�ن��ي يف حمكمة‬ ‫�شرعية؟ �شكواي اىل الله ال��ذي ال‬ ‫يغفل عنه وال عن امثاله ‪ ،‬ممن ال‬ ‫يتورعون عن هتك االعرا�ض وفعل‬ ‫املحرمات وف�ضح بنات النا�س !‬ ‫يف هذه االثناء كان الزوج �صامتا‬ ‫يعد ح�ب��ات �سبحته وم��ع كلماتها‬ ‫االخرية قال ‪ :‬اتقي الله ‪ ..‬ا�ستغفر‬ ‫الله مما تقولني ‪ .‬ونظر اىل القا�ضي‬ ‫وقال �سيدي انها كاذبة فال ت�صدقها‬ ‫‪ ،‬لكنها ام� ��ر�أة ت �ع��ودت اخلطيئة‬ ‫من �صغرها ‪ .‬انني ما كنت انوي‬ ‫العودة اليها وقد تزوجت بغريها‬ ‫ويل اوالد كبار وهم يف �سن الزواج‬ ‫‪ ،‬لكنها هي التي رجعت وتو�سلت‬ ‫ان اتزوجها لفرتة من الزمن ‪ ،‬وكما‬ ‫اعرتفت هي امامك �سيدي هي التي‬ ‫دفعت املهر و�شراء اجلهاز وت�أثيث‬ ‫الغرفة‪ ..‬انها امر�أة �سيئة ال�سلوك‬ ‫وت�صادق من ت�شاء وتخرج بدون‬ ‫علمي ‪ .‬هل هذه الزوجة �شريفة يا‬ ‫�سيدي ‪ ...‬انها تخرج بدون علمي‬ ‫وت�صادق الغرباء يف حملها وقد‬ ‫ي�سر الطلب لها والمثالها امر عدم‬ ‫االجناب مع وجود حبوب املنع ‪.‬‬ ‫ن�ظ��ر ال�ق��ا��ض��ي اىل ال� ��زوج نظرة‬ ‫احتقار وقال له ‪ :‬ملاذا ام�ضيت هذا‬ ‫العمر وهي مل تتزوج اال منك ؟ لكن‬ ‫ه��ان��ت عليك ك��رام�ت��ك ف�م��ا وجدت‬ ‫مربرا مقنعا لتخل�صك منها فادعيت‬ ‫هذا ‪ .‬لقد فقدت ال�شرف والكرامة ‪.‬‬ ‫قررت التفريق فيما بينكما ‪.‬‬ ‫اك �ت �ف��ى ال� ��زوج ب �ه��ز ر�أ�� �س ��ه وهو‬ ‫ي�ستمع ‪ .‬ثم قال للقا�ضي ‪ :‬انا اريد‬ ‫التفريق وم�صمم على الطالق !‬

‫�أطفال انكليز‪ ..‬بدون جن�سية!‬

‫يبدو �أن املئات من الأطفال الذين ال يحملون جن�سية‬ ‫يعي�شون يف العا�صمة لندن وم��دن بريطانية �أخرى‪.‬‬ ‫وقد ك�شفت هيئة الإذاع��ة الربيطانية (بي بي �سي) �أن‬ ‫الكثري من ه�ؤالء الأطفال ال وجود لهم وفق ال�سجالت‬ ‫الر�سمية‪ ،‬و�أُجرب بع�ضهم على العمل يف جتارة اجلن�س‬ ‫لت�أمني قوتهم‪ .‬وق��ال��ت �إن الكثري م��ن ال�شبان عدميي‬ ‫اجلن�سية ج��ا�ؤوا �إىل اململكة املتحدة بطريقة قانونية‬ ‫ولكن مل يتم ت�سجيلهم ر�سمي ًا‪ ،‬ما جعلهم غري قادرين‬ ‫على الو�صول �إىل التعليم والتقدّم بطلب للح�صول على‬ ‫�سكن اجتماعي‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن بع�ض الأطفال عدميو اجلن�سية ال تتجاوز‬ ‫�أعمارهم ‪ 14‬عام ًا ويفتقدون �إىل املعيل والدعم والرعاية‬ ‫ويلج�أون ب�شكل متزايد للجرمية من �أج��ل البقاء‪ ،‬يف‬ ‫حني ح ّذرت جمعيات خريية من �أن املئات منهم يعي�شون‬ ‫يف لندن ومدن بريمنغهام وليدز وكوفنرتي ونيوكا�سل‬ ‫وليفربول و�أوك�سفورد وكارديف‪.‬‬ ‫ون�سبت (بي بي �سي) �إىل كري�س نا�ش من جمعية �إغاثة‬ ‫الالجئني قوله �إن "امل�شاكل الناجمة عن انعدام اجلن�سية‬ ‫لي�ست مقت�صرة على لندن‪ ،‬لكنها الأكرث حدة باملقارنة مع‬ ‫املدن الأخرى"‪.‬‬

‫وقالت �إن فتاة عمرها ‪ 17‬عام ًا مت تهريبها من ليبيا عام‬ ‫‪ 2009‬جراء قلق والدتها من العنف الع�سكري يف البالد‪،‬‬ ‫وتعي�ش يف بريطانيا الآن من دون جن�سية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت (بي بي �سي) �أن والدة لفتاة ليبية‪ ،‬مل تك�شف‬ ‫عن هويتها‪ ،‬دفعت م��ا ًال �إىل �صديق لرعاية ابنتها يف‬ ‫اململكة املتحدة‪ ،‬غري �أنه تخلى عنها بعد �أ�شهر‪.‬‬ ‫ونقلت عن الفتاة الليبية �أنها "تعي�ش يف ال�شوارع الآن‬ ‫وينتابها �أحيان ًا �شعور االنتحار‪ ،‬و�أُج�برت على فعل‬ ‫�أ�شياء تثري ا�شمئزازها وجتعلها ت�شعر باخلجل مقابل‬ ‫ب�ضعة جنيهات‪ ،‬و�أحيان ًا بن�سات فقط لكي تتمكن من‬ ‫تناول الطعام �أو �إيجاد م�أوى ليلة واحدة"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت (ب��ي ب��ي �سي) �إن العا�صمة الربيطانية لندن‬ ‫ومدينة بريمنغهام هما ���أكرب منطقتني لتجمع الأطفال‬ ‫عدميي اجلن�سية‪ ،‬وفق ًا ملركز جامعة �أوك�سفورد ل�سيا�سة‬ ‫الهجرة واملجتمع‪.‬و�أ�ضافت �أن املركز قدّر �أن هناك ‪53‬‬ ‫من الأطفال املهاجرين ب�صورة غري قانونية يعي�شون‬ ‫م��ع �آب��ائ�ه��م و�أم�ه��ات�ه��م يف ل�ن��دن وبريمنغهام‪ ،‬ج��ا�ؤوا‬ ‫�إىل بريطانيا من دول من بينها �أفغان�ستان والربازيل‬ ‫وال�صني وجامايكا ونيجرييا و�إيران والعراق واملنطقة‬ ‫الكردية يف تركيا ‪.‬‬


‫‪No.(373) - Thursday 22 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )373‬اخلمي�س ‪ 22‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫وزير الأمن ال�سابق بن �إليعيزر‪ :‬رابني و�شارون‬ ‫كانا "قتلة" مثل اجلعربي‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫فاج�أ وزير الأم��ن الإ�سرائيلي ال�سابق‪ ،‬ف��ؤاد بنيامني بن‬ ‫العيزر‪� ،‬أم�س يف لقاء تلفزيوين مع ال�صحايف �أمنون‬ ‫ليفي‪ ،‬عندما قال �إن رئي�سي احلكومة ال�سابقني‪ ،‬رابني‬ ‫و� �ش��ارون كانا قاتلني متاما مثل قائد كتائب ع��ز الدين‬ ‫الق�سام �أحمد اجلعربي الذي اغتالته �إ�سرائيل الأربعاء‬ ‫املا�ضي يف �إطالق عدوانها "عامود ال�سحاب"‪.‬‬ ‫وق��ال بن اليعيزر يف الربنامج التلفزيوين ال��ذي �سيبث‬ ‫م�ساء اليوم االربعاء‪ ،‬يف القناة العا�شرة ‪ ،‬ردا على �س�ؤال‬ ‫حول ر�أيه يف �شخ�صية قائد الق�سام‪� ،‬أحمد اجلعربي �إن‬ ‫ت�صفية �أحمد اجلعربي كانت خط�أ لأن��ه فقط مع "قتلة"‬ ‫من هذا النوع‪ ،‬على حد قوله ميكن التو�صل �إىل تفاهمات‬ ‫واتفاقيات يتم احرتامها وااللتزام بها‪.‬‬

‫وق���ال ب��ن ال �ي �ع �ي��زر‪ ،‬ال���ذي ��ش�غ��ل من�صب وزي���ر الأم ��ن‬ ‫الإ�سرائيلي بني عامي ‪� " : 2002-2001‬أعرفه جيدا‪� ،‬إنه‬ ‫رجل ‪� ،‬إنه رجل" وردا على �س�ؤال �أنه كان هناك ادعاء ب�أنه‬ ‫من املعتدلني‪ ،‬كما ذكر ذلك �ألوف بن يف �صحيفة "ه�آرت�س"‪،‬‬ ‫قال بن العيزر‪� ،‬إذا كنت تريد ر�أيي لقد كانت كلمته كلمة‪،‬‬ ‫عندما يقول لك �س�أعطيك �شيئا ف�إنه ينفذ‪ ،‬لقد �سبق و�أن‬ ‫�سمعتني �أك�ثر من م��رة مطالبا ب��الإف��راج عن الربغوثي‬ ‫�أتعرف ملاذا؟ليفي ‪ :‬لأنه ميكن �إجناز ال�صفقات معه؟"‬ ‫بن اليعيزر‪ :‬لأن ال�صفقات تربم فقط مع القتلة ‪ ،‬تعلم ذلك‬ ‫‪ ،‬قال بن اليعيزر ‪ ،‬فقط مع القتلة‪ ،‬حافظ الأ�سد كان قاتال‪،‬‬ ‫ال�سادات كان قاتال‪ ،‬راب�ين كان قاتال‪� ،‬أري��ك �شارون كان‬ ‫قاتال‪� .‬ألي�س كذلك!وذكرت �صحيفة يديعوت �أحرونوت‪،‬‬ ‫�أن بن اليعيزر‪� ،‬أو�ضح يف وقت الحق يف حديث معها �أنه‬ ‫ق�صد القول �إن رابني و�شارون كانا رجال �أقوياء‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫�شددت وزيرة اخلارجية االمريكية هيالري كلينتون قبيل‬ ‫اجتماعها يف القد�س برئي�س الوزراء اال�سرائيلي بنيامني‬ ‫نتانياهو �أم�س‪ ،‬على ان "التزام الواليات املتحدة ب�أمن‬ ‫ا�سرائيل "�صلب كال�صخر""‪.‬‬ ‫وو�صلت كلينتون م�ساء �أم����س اىل ت��ل ابيب �آت�ي��ة من‬ ‫كمبوديا‪ ،‬وقالت يف م�ؤمتر �صحايف م�شرتك مع نتانياهو‬ ‫تاله اجتماع مغلق بينهما‪ :‬ان "االلتزام االمريكي ب�أمن‬ ‫ا�سرائيل �صلب كال�صخر وال يتزحزح‪ .‬لهذا ال�سبب اعتقد‬ ‫انه لأمر ا�سا�سي (التو�صل) اىل وقف ت�صعيد الو�ضع يف‬ ‫غزة"‪.‬‬ ‫وا�ضافت‪" :‬يف الأي��ام املقبلة �ستعمل الواليات املتحدة‬ ‫مع �شركائها هنا يف ا�سرائيل ويف بقية املنطقة من اجل‬ ‫�ضمان �أمن ا�سرائيل وحت�سني ظروف عي�ش ال�سكان يف‬ ‫غزة‪ ،‬وامل�ضي قدما نحو �سالم �شامل لكل �شعوب املنطقة"‪.‬‬ ‫وتابعت‪ :‬ان "ال�صواريخ التي تطلقها منظمات ارهابية‬ ‫من غ��زة على امل��دن يجب ان تتوقف‪ ،‬ويجب ان ي�سود‬

‫‪5‬‬

‫مبادرة خليجية لوقف زحف االخوان امل�سلمني يف االردن‬ ‫ذكرت وكالة الأنباء "رويرتز" �أن دول اخلليج العربي تدر�س �سبل م�ساعدة‬ ‫االقت�صاد الأردين املتعرث بعدما قررت احلكومة الأردنية رفع الدعم عن‬ ‫الوقود مما دفع �أ�سعار الطاقة لالرتفاع ب�شكل كبري و�أدى �إىل احتجاجات يف‬ ‫ال�شوارع‪.‬‬

‫كلينتون‪ :‬التزام الواليات املتحدة ب�أمن‬ ‫ا�سرائيل "�صلب كال�صخر"‬

‫الهدوء جمددا"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال��وزي��رة االم�يرك �ي��ة ان "الهدف ي�ج��ب ان‬ ‫ي �ك��ون حتقيق اال� �س �ت �ق��رار يف امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬وك��ذل��ك اي�ضا‬ ‫توفري االمن وحتقيق التطلعات امل�شروعة للإ�سرائيليني‬ ‫والفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال نتانياهو امام ال�صحافيني خماطبا الوزيرة‬ ‫االم�يرك �ي��ة‪" :‬اذا ام�ك��ن التو�صل اىل ح��ل ط��وي��ل االمد‬ ‫بالو�سائل الدبلوما�سية ف��أن��ا اف�ضل ذل��ك‪ .‬ولكن اذا مل‬ ‫يح�صل ذلك ف�أنا على ثقة ب�أنكم �ستتفهمون ان ا�سرائيل‬ ‫�ستتخذ كل االجراءات الالزمة للدفاع عن �شعبها"‪.‬‬ ‫وبعد ذلك‪ ،‬بحثت كلينتون ونتانياهو لأكرث من �ساعتني‬ ‫الو�سائل الكفيلة بالتو�صل اىل "تخفيف توتر" العنف‬ ‫يف غ��زة‪ ،‬ح�سب بيان للمتحدثة با�سم وزارة اخلارجية‬ ‫االمريكية فيكتوريا نوالند‪.‬‬ ‫وا�ضافت نوالند‪" :‬ان كلينتون ونتانياهو الذي ا�صطحب‬ ‫معه اىل االجتماع وزي��ري اخلارجية والدفاع افيغدور‬ ‫ليربمان وايهود ب��اراك‪ ،‬بحثوا اي�ضا الو�سائل الكفيلة‬ ‫بـ"التو�صل اىل نتيجة دائمة حتمي امن ا�سرائيل وحت�سن‬ ‫حياة املدنيني يف غزة‬

‫والعامل‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫خمرج خليجي؟‬

‫قال وزير خارجية الإمارات ال�شيخ عبد‬ ‫الله بن زايد �آل نهيان �إن الأردن يواجه‬ ‫عجزا اقت�صاديا ب�سبب اعتماده على‬ ‫ا�سترياد الوقود الثقيل‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة �أنباء الإم��ارات الر�سمية‬ ‫ع��ن ال�شيخ عبد ال�ل��ه ق��ول��ه يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف يف �أبوظبي مع نظريه الأردين‬ ‫نا�صر جودة "نبحث يف الإمارات ويف‬ ‫دول جمل�س التعاون حول كيفية �إغالق‬

‫�أو حتجيم هذا العجز وهذا يحتاج �إىل‬ ‫نقا�ش م��ع �إخ��وان�ن��ا يف الأردن ودول‬ ‫جمل�س التعاون على امل�ستوى الفني‬ ‫لبحث كيفية التعامل مع ه��ذا الو�ضع‬ ‫وقد ي�ستغرق الأمر بع�ض الوقت‪".‬‬ ‫وي�أتي احلديث عن املبادرة اخلليجية‬ ‫للدعم بعد �أن ك�شفت خطوات العاهل‬ ‫الأردين امللك عبد الله الثاين عن عجز‬ ‫وا�ضح يف جتاوز احتجاجات ال�شارع‬ ‫التي ت�سارعت وتريتها وانفتحت على‬ ‫�شعارات كربى لها عالقة بطبيعة النظام‬ ‫ومكانة امللك‪.‬‬ ‫وقد �شهدت �شوارع عمان خالل الأيام‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة م �ظ��اه��رات ح��ا� �ش��دة‪ ،‬رددت‬ ‫خاللها �شعارات االحتجاج على غالء‬

‫الأ�سعار ورفعت فيها �شعارات �أخرى‬ ‫مطالبة بتغيري النظام ال�سيا�سي من‬ ‫قبيل "حرية م��ن الله غ�صبا عنك عبد‬ ‫الله"‪.‬‬ ‫ومل يفلح �إعالن احلكومة الأردنية ب�أنها‬ ‫�ستعو�ض الأ�سر التي ال يتجاوز دخلها‬ ‫ال�سنوي ع�شرة �آالف دينار (حوايل ‪14‬‬ ‫�ألف دوالر) مببلغ ‪ 420‬دينارا على مدار‬ ‫ال�سنة ح ��وايل ‪ 592‬دوالرا يف وقف‬ ‫زحف االحتجاجات وات�ساعها‪.‬‬ ‫و�أدت �أعمال �شغب رافقت االحتجاجات‬ ‫ع�ل��ى م��دى الأي� ��ام امل��ا��ض�ي��ة �إىل مقتل‬ ‫�شخ�ص و�إ� �ص��اب��ة ‪� 71‬آخ��ري��ن بينهم‬ ‫رجال �أمن‪ ،‬فيما مت اعتقال ‪� 158‬شخ�صا‬ ‫وت�سجيل ‪ 100‬ح��ادث �شغب و�سرقة‬

‫وتخريب ملمتلكات عامة وخا�صة‪.‬‬ ‫ا�ستباق زحف الإخوان؟‬

‫لقد ا�ستطاع الأردن حتى الآن تفادي‬ ‫احتجاجات كتلك التي �أطاحت ب�أربعة‬ ‫حكام عرب على مدى العامني املا�ضيني‬ ‫لكن ق��رار رف��ع ال��دع��م ع��ن ال��وق��ود �أثار‬ ‫اح� �ت� �ج ��اج ��ات م �ت �ف��رق��ة حت ��ول ��ت �إىل‬ ‫مواجهات عنيفة يف �أنحاء عديدة‪.‬‬ ‫و� �س �ب��ق ل�ل�م�ل��ك ع �ب��د ال �ل��ه ال��ث��اين �أن‬ ‫�أعلن يف وق��ت �سابق‪ ،‬ومنذ البدايات‬ ‫الأوىل الحتجاجات الأردن عن عدد من‬ ‫الإج ��راءات �أهمها حل جمل�س النواب‬ ‫والإع� � ��داد لإج� ��راء ان �ت �خ��اب��ات نيابية‬ ‫ت�شرف عليها حكومة جديدة‪.‬‬ ‫كما �أعلنت �سلطات عمان‪ ،‬ويف خ�ضم‬ ‫االحتجاجات التي تعرفها ال�ب�لاد‪ ،‬عن‬ ‫تفكيك �شبكة �إرهابية كربى كانت تخطط‬ ‫ل���ض��رب �أه� ��داف اق�ت���ص��ادي��ة وجتارية‬ ‫و�سيا�سية يف اململكة‪.‬‬ ‫بيد �أن حراك ال�شارع الأردين و�إن �أعلن‬ ‫عن نف�سه يف مفردات اجتماعية‪ ،‬فقد ظل‬ ‫حمكوما بتوتر العالقة بني امللك وتيار‬ ‫"الإخوان امل�سلمون" ال��ذي��ن تتهمهم‬ ‫ال�سلطة با�ستغالل تذمر ال�شارع الأردين‬ ‫وتوجيهه وفق �أجندة �سيا�سية لها عالقة‬ ‫بال�صراع على احلكم‪.‬‬ ‫ولعل �سلطات عمان ت��ردد يف ذل��ك ما‬ ‫تعلنه عوا�صم �أخرى يف اخلليج العربي‬ ‫وع�ل��ى ر�أ� �س �ه��ا �أب��وظ �ب��ي م��ن تهديدات‬ ‫يحملها الإخ ��وان امل�سلمون على �أمن‬ ‫اخلليج وا�ستقرار �أنظمته‪.‬‬ ‫يف ه��ذا ال���س�ي��اق ي�ك��ون ال��دع��م املايل‬ ‫لعمان جت�سيدا عمليا لدعمها ال�سيا�سي‬ ‫يف مواجهة الإ�سالميني‪ ،‬حتى ال ت�شب‬ ‫ن��ار الإخ� ��وان ال�ت��ي ان��دل�ع��ت يف م�صر‬ ‫وتون�س وتو�شك �أن ت�شتعل يف الكويت‪.‬‬ ‫ولعل �أح�سن من يعرب عن هذه الر�ؤية‬ ‫اال�ستباقية يف الت�صدي ل�ل�إخ��وان هو‬ ‫ق��ائ��د �شرطة �أب��وظ�ب��ي �ضاحي خلفان‬ ‫الذي حذر اخلليج قبل �أ�شهر خلت من �أن‬ ‫الإخوان �سيبد�ؤون زحفهم على اخلليج‬ ‫من الكويت‪.‬‬

‫ا�سرائيل ت�ستقبل وزراء اخلارجية العرب بغارة اوقعت ع�شرة �شهداء‪�..‬أوغلو وزوجته‬ ‫يبكيان ال�شهيدة الطفلة ي�سرا ال�شوا يف م�ست�شفى ال�شفاء‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫�أج���ه�������ش وزي�����ر اخل��ارج��ي��ة‬ ‫الرتكي "�أحمد داود �أوغلو"‬ ‫يف البكاء‪ ،‬من ه��ول املنظر‪،‬‬ ‫ال��ذي ���ش��اه��ده‪ ،‬م�ساء �أم�س‪،‬‬ ‫يف م�ست�شفى ال�شفاء‪ ،‬بغزة‪،‬‬ ‫التي تعج ب�أ�شالء وجثامني‬ ‫ال�شهداء‪ ،‬وامل�صابني‪ ،‬نتيجة‬ ‫الق�صف الإ�سرائيلي امل�ستمر‬ ‫على املدينة لليوم ال�سابع‪.‬‬ ‫وزار "داود �أوغلو"‬ ‫م�����س��ت�����ش��ف��ى ال�����ش��ف��اء برفقة‬ ‫الأمني العام للجامعة العربية‬ ‫"نبيل العربي"‪ ،‬ووزراء‬ ‫اخلارجية ال��ع��رب‪� ،‬إ�ضافة لـ‬

‫"بالل �أردوغان" جنل رئي�س‬ ‫الوزراء الرتكي‪.‬‬ ‫وت��دف��ق��ت ج��ث��ام�ين ال�شهداء‪،‬‬ ‫واجل���رح���ى الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫نتيجة الق�صف الإ�سرائيلي‬ ‫على م��دن ق��ط����ع غ���زة‪� ،‬أثناء‬ ‫قيام "داود �أوغلو" والهيئة‬ ‫امل���راف���ق���ة‪ ،‬ب��ع��م��ل ج���ول���ة يف‬ ‫امل�ست�شفى‪ ،‬ومل يتمالك الوزير‬ ‫ال�ترك��ي نف�سه‪ ،‬و�أج��ه�����ش يف‬ ‫البكاء‪� ،‬أم���ام امل�شاهد امل�ؤملة‬ ‫التى ر�آها‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن وزي����ر اخلارجية‬ ‫ال��ت��رك�����ي‪ ،‬والأم����ي����ن ال���ع���ام‬ ‫ل��ل��ج��ام��ع��ة ال��ع��رب��ي��ة "نبيل‬ ‫العربي"‪ ،‬ووزراء اخلارجية‬ ‫العرب‪ ،‬زاروا قطاع غزة‪ ،‬الذي‬

‫يتعر�ض لق�صف �إ�سرائيلي منذ‬ ‫(‪� )7‬أيام‪ ،‬للوقوف �إىل جانب‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬يف وقت‬ ‫توا�صل فيه تركيا اجلهود‪ ،‬من‬ ‫�أجل ت�أمني الو�صول �إىل وقف‬ ‫�إط��ل�اق ال��ن��ار ب�ين �إ�سرائيل‬ ‫والف�صائل الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وق���ال الأم��ي�ن ال��ع��ام جلامعة‬ ‫ال����دول ال��ع��رب��ي��ة ان ال��زي��ارة‬ ‫تهدف اىل الت�ضامن مع ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف غزة‪.‬و�صرح‬ ‫وزي���ر اخل��ارج��ي��ة ال�سوداين‬ ‫ان هذه الزيارة ت�أييدا للقرار‬ ‫ال�سيا�سا الذي اتخذته جامعة‬ ‫ال��دول العربية ا�ضافة للبعد‬ ‫االن�����س��اين‪.‬و�أ���ض��اف‪" :‬نحن‬ ‫ال نبايل بهذا الق�صف‪ ،‬جئنا‬

‫للت�ضامن مع �شعبنا يف غزة‪،‬‬ ‫وانعقاد قمة عربية �سيكون‬ ‫ع��ل��ي��ه��ا ت��ق��دمي دع���م �سيا�سي‬ ‫واقت�صادي مهم"‪.‬‬ ‫من جهته �أ�شار وزير اخلارجية‬ ‫القطري اىل انه "اقل ما ميكن‬ ‫تقدميه ان نزورهم ونقدم لهم‬ ‫الدعم"‪.‬‬ ‫وقدم الوزير القطري العزاء‬ ‫لأه��ايل ال�شهداء‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫انه ال يكفي الوقوف بجانبهم‬ ‫من خالل الزيارة فقط‪ ،‬وامنا‬ ‫على كافة امل�ستويات‪.‬‬ ‫وقد ا�ستقبلت ا�سرائيل الوفد‬ ‫ال������وزاري ال��ع��رب��ي ب��غ��ارات‬ ‫جوية ا�سفرت عن ا�ست�شهاد‬ ‫ع�����ش��رة م���واط���ن�ي�ن و�صلوا‬

‫ا����ش�ل�اء اىل جم��م��ع ال�شفاء‬ ‫الطبي بينهم طفالن‪.‬‬ ‫وا�صطحب رئي�س الوزراء يف‬ ‫حكومة غ��زة ا�سماعيل هنية‬ ‫الوفد الوزاري �إىل م�ست�شفى‬ ‫ال�����ش��ف��اء ‪ ،‬وت��ف��ق��دوا جرحى‬ ‫ال����ع����دوان وخ��ا���ص��ة ال���غ���ارة‬ ‫االخ�يرة التي �شنتها طائرات‬ ‫االحتالل بينما كانوا يعقدون‬ ‫م�ؤمترهم ال�صحفي‪.‬‬ ‫و�أظ��ه��رت ال�����ص��ور املن�شورة‬ ‫ل���زي���ارة ال���وف���د ب��ك��اء وت ��أث��ر‬ ‫رئ���ي�������س ال����������وزراء ال�ت�رك���ي‬ ‫وع��ق��ي��ل��ت��ه مب���ا ����ش���اه���داه يف‬ ‫م�ست�شفى ال�شفاء ‪ ،‬وخا�صة‬ ‫عند م�شاهدة ال�شهيدة الطفلة‬ ‫(ي�سرا ال�شوا)‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫يوميات‬

‫العدد (‪ - )373‬اخلمي�س ‪ 22‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫الآلو�سي يقاطع االنتخابات‬ ‫ويعلن رف�ض "عراق املالكي"‬ ‫الناس – متابعة‬

‫ق� ��ال رئ �ي ����س ح� ��زب الأم� � ��ة مثال‬ ‫الآل ��و�� �س ��ي‪ ،‬ام ����س الأرب � �ع� ��اء‪� ،‬إن‬ ‫حزبه ل��ن ي�شارك يف االنتخابات‬ ‫يف ظل بقاء رئي�س الوزراء نوري‬ ‫املالكي يف ال�سلطة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫انتخابات املحافظات �ستتعر�ض‬ ‫ل �ل �ت��زوي��ر لـ"عدم" ا�ستقاللية‬ ‫مفو�ضية االنتخابات‪.‬‬ ‫وحدد العراق الع�شرين من ني�سان‬ ‫املقبل موعدا النتخابات حمافظاته‬ ‫ع ��دا �إق �ل �ي��م ك��ورد� �س �ت��ان‪ .‬وقالت‬ ‫املفو�ضية �إنها م�ستعدة لالقرتاع‬ ‫يف موعده‪.‬‬ ‫وقال الآلو�سي يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫ع� �ق ��ده يف ارب � �ي� ��ل‪ -‬ح �ي��ث يقيم‬ ‫ب�شكل دائمي فيها‪ -‬قررنا مقاطعة‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات جم��ال ����س املحافظات‬ ‫جلملة �أ�سباب ولعل �أهمها الف�ساد‬ ‫االنتخابي وكذلك ع��دم ا�ستقاللية‬ ‫املفو�ضية اخلا�صة باالنتخابات"‪.‬‬ ‫وكان الآلو�سي وهو علماين ينحدر‬ ‫م��ن حمافظة االن �ب��ار يتحدث �إىل‬ ‫ج��ان��ب ع��دد م��ن �أع���ض��اء وقياديي‬ ‫حزبه يف فندق راق و�سط اربيل‪.‬‬ ‫وت��اب��ع متطرقا لأ�سباب مقاطعته‬ ‫الن�ت�خ��اب��ات امل�ح��اف�ظ��ات ‪":‬رئي�س‬ ‫الوزراء احلايل (نوري املالكي) ال‬ ‫ي�ؤمن بالدميقراطية ويقوم باتهام‬

‫�أبدى رئي�س كتلة التحالف الوطني‬ ‫�إب��راه��ي��م اجل �ع �ف��ري‪ ،‬ق �ل��ق �إي� ��ران‬ ‫وال � �ع� ��راق م ��ن � �س �ي �ط��رة "اخلاليا‬ ‫االرهابية" و"الطائفية" على‬ ‫االو�ضاع يف �سوريا‪ ،‬عاد ًا هذا القلق‬ ‫بـ"امل�شروع"‪ .‬وق��ال اجلعفري يف‬ ‫بيان له بعد لقائه وزي��ر اخلارجية‬ ‫الإيرانية علي �أكرب �صاحلي‪ ،‬الأمني‬ ‫القومي الإيرا ّ‬ ‫ين‬ ‫العام ملجل�س الأمن‬ ‫ّ‬ ‫و�سعيد جليلي �إن ��ه "جرى تقييم‬ ‫احلالة العراقية‪ ،‬وما يحيط العراق‪،‬‬ ‫واجلمهورية الإ�سالمية‪ ،‬وال�شرق‬ ‫الأو�سط عموم ًا"‪.‬و�أ�ضاف اجلعفري‬ ‫�أننا "اتفقنا على �ضرورة �أن ي�أخذ ك ّل‬ ‫إيجابي والب ّناء بتهدئة‬ ‫منا دوره ال‬ ‫ّ‬ ‫الأو�ضاع احلالية‪ ،‬والتوتـُّر املوجود‬ ‫ب�ي�ن الأط� � ��راف ك��اف��ة ���س��واء كانت‬ ‫الأط ��راف العراقية‪� ،‬أم بني العراق‬ ‫وبني اجلوار كافة"‪.‬‬ ‫ول �ف��ت اجل �ع �ف��ري اىل ان "امللف‬ ‫ال �� �س��وريّ �أخ ��ذ وق �ت � ًا م��ن احل ��وار‪،‬‬ ‫ووجدتُ خالل لقائي �صاحلي جليلي‬ ‫تفاهم ًا جيد ًا لفهم الر�ؤية العراقية‬

‫العراقية تبدي ا�ستعدادها للتو�سط بني حكومتي بغداد والإقليم‬

‫النجيفي يطلق مبادرة لتقريب وجهات النظر و"جتنيب البالد احلرب االهلية"‬ ‫الناس – متابعة‬

‫وزرائه بالإرهاب"‪.‬‬ ‫وق � ��ال ‪":‬هناك ف �� �س��اد ك �ب�ير يف‬ ‫م���ؤ���س�����س��ات ال� ��دول� ��ة وت �ك �ت�لات‬ ‫ع�سكرية"‪ ،‬يف �إ� �ش��ارة �إىل ن�شر‬ ‫مقاتلي ق��وات دجلة يف الأرا�ضي‬ ‫املتنازع عليها‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن حزبه يريد "يكون‬ ‫ال �ع��راق ع��راق��ا جلميع العراقيني‬ ‫ولي�س عراق املالكي‪.‬‬ ‫وح��ث الآل��و��س��ي‪ -‬ال��ذي مل يتمكن‬ ‫من الفوز يف االنتخابات ال�سابقة‪-‬‬ ‫ال �ع��راق �ي�ين جميعا ع�ل��ى مقاطعة‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬ق��ائ�لا �إن "املالكي‬ ‫يعمل على االنفراد باحلكم‪ ...‬ولهذا‬ ‫يجب مقاطعة االنتخابات اىل حني‬ ‫ي�صبح العراق عراقا للجميع ولي�س‬ ‫ل�شخ�ص واحد"‪.‬‬

‫اجلعفري‪ :‬ايران والعراق قلقان من‬ ‫االرهاب والطائفية يف امللف ال�سوري‬ ‫الناس – متابعة‬

‫‪No.(373) - Thursday 22 November , 2012‬‬

‫للملف ال�سوريّ ب�أننا مع ال�شعوب‪،‬‬ ‫ول��دي �ن��ا ق�ل��ق م �� �ش��روع م��ن احتمال‬ ‫اخرتاق بع�ض اخلاليا الإرهابية �أو‬ ‫الثقافة الطائفية‪ ،‬وا�صف ًا هذا القلق‬ ‫�أن���ه "م�شروع"‪.‬وي�شارك رئي�س‬ ‫التحالف الوطني ابراهيم اجلعفري‬ ‫يف م�ؤمتر احلوار‬ ‫الوطني ال�سوريّ‬ ‫ّ‬ ‫املنعقد يف ايران‪.‬‬ ‫وت���ش�ه��د � �س��وري��ا م�ن��ذ م�ط�ل��ع العام‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬انتفا�ضة �شعبية تطالب‬ ‫ب ��إن �ه��اء ح�ك��م ن�ظ��ام ال��رئ�ي����س ب�شار‬ ‫الأ���س��د‪ ،‬وحت��ول��ت االن�ت�ف��ا��ض��ة اىل‬ ‫�صراع م�سلح مع القوات احلكومية‬ ‫�أودى ب �ح �ي��اة الآالف‪ ،‬بح�سب‬ ‫منظمات حقوقية وان�سانية‪.‬‬ ‫وي�شرتك العراق مع �سوريا بحدود‬ ‫متتد لنحو ‪ 600‬كلم‪ ،‬وه��ي حتاذي‬ ‫حم��اف �ظ �ت��ي الأن� �ب���ار ون �ي �ن��وى من‬ ‫اجلانب العراقي‪.‬‬ ‫وي�ح��ذر مراقبون لأو��ض��اع املنطقة‬ ‫من �أن االزمة ال�سورية بد�أت تتطور‬ ‫منحى طائفي ًا ومذهبي ًا قد‬ ‫وت��أخ��ذ‬ ‫ً‬ ‫ت�شمل املنطقة ب�شكل ع��ام وال��دول‬ ‫املجاورة ل�سوريا ب�شكل خا�ص‪ ،‬ومن‬ ‫تلك الدول العراق الذي ي�شهد تعددية‬ ‫دينية وطائفية وقومية‪.‬‬

‫�أعلن رئي�س الربملان العراقي �أ�سامة‬ ‫النجيفي‪،‬ام�س االرب�ع��اء‪ ،‬عن �إطالقه‬ ‫م��ب��ادرة ت �ه��دف اىل ت�ق��ري��ب وجهات‬ ‫النظر بني احلكومة املركزية و�إقليم‬ ‫كرد�ستان ونزع فتيل االزمة وجتنيب‬ ‫ال� �ب�ل�اد "ويالت احل� ��رب االهلية"‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا �أن��ه �سيبد�أ اعتبارا من اليوم‬ ‫عقده لقاءات مع القيادات ال�سيا�سية‬ ‫يف بغداد واربيل للتو�صل اىل حلول‬ ‫جذرية‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ي��ان � �ص��در‪ ،‬ام����س ع��ن مكتب‬ ‫النجيفي‪ :‬يف ظل ازدي��اد حدة التوتر �سل�سلة لقاءات مع القيادات ال�سيا�سية ت�ف��وي���ض��ا ل�ل�ق�ي��ام ب�سل�سلة زي���ارات‬ ‫بني حكومتي بغداد واقليم كرد�ستان يف بغداد واربيل للتو�صل اىل حلول م��ن اج ��ل ت �ه��دئ��ة االو�� �ض ��اع وان �ه��اء‬ ‫اطلق رئي�س جمل�س ال�ن��واب ا�سامة جذرية النهاء االزمة وانقاذ البالد من اخلالف"‪.‬‬ ‫النجيفي م �ب��ادرة ت�ه��دف اىل تقريب ��ص��راع داخ�ل��ي ق��د ي���ؤدي اىل عواقب م��ن جهتها �أب� ��دت ال�ق��ائ�م��ة العراقية‬ ‫وجهات النظر بني الطرفني من �أجل وخيمة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "هذه املبادرة بزعامة �إي��اد ع�لاوي‪ ،‬ام�س الأربعاء‪،‬‬ ‫ن ��زع ف�ت�ي��ل االزم� ��ة وجت �ن �ي��ب البالد ت�أتي على �ضوء اجتماع �ضم ر�ؤ�ساء ا��س�ت�ع��داده��ا للتو�سط ب�ين حكومتي‬ ‫الكتل ال�سيا�سية ‪،‬ام����س يف جمل�س امل��رك��ز والإق��ل��ي��م لإن� �ه ��اء الت�صعيد‬ ‫ويالت احلرب االهلية"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ال�ب�ي��ان �أن "النجيفي بد�أ النواب حيث منحت مبوجبه النجيفي احل��ا� �ص��ل ح� ��ول امل �ن��اط��ق امل �ت �ن��ازع‬

‫عليها‪ ،‬فيما اعتربت �أن ت�شكيل قيادات‬ ‫العمليات خمالف للد�ستور وت�سبب‬ ‫�أزمات حقيقية للمواطنني‪ ،‬ودعت �إىل‬ ‫مناق�شة ت�شكيل ه��ذه ال�ق�ي��ادات وفقا‬ ‫للد�ستور‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ت�ح��دث با�سم القائمة حيدر‬ ‫املال يف م�ؤمتر �صحايف عقده مببنى‬ ‫الربملان ‪� ،‬إن "ت�شكيل قيادات العمليات‬

‫ه��و خ ��ارج �إط���ار ال��د��س�ت��ور وي�سبب‬ ‫�أزمات حقيقية للمواطن"‪ ،‬م�ضيف ًا �أنه‬ ‫"مل يكن هناك التفات من قبل بع�ض‬ ‫القيادات ال�سيا�سية حول خطورتها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املال �أن "هذه امل�س�ألة ال تقت�صر‬ ‫بقيادة عمليات دجلة فقط"‪ ،‬داعيا �إىل‬ ‫"و�ضع جميع قيادات العمليات على‬ ‫الطاولة ليتم مناق�شة د�ستوريتها من‬ ‫عدمها"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د امل�ل�ا �أن "القائمة العراقية‬ ‫�أب� ��دت م��وق�ف�ه��ا ال��وا� �ض��ح ب� ��أن تلعب‬ ‫دور الو�سيط بني احلكومة املركزية‬ ‫والأقليم من �أجل �إنهاء هذه الأزمة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار املتحدث با�سم القائمة العراقية‪،‬‬ ‫�إىل �أنه "من غري املمكن �إي�صال ر�سالة‪،‬‬ ‫ب�أنه يف ظل وجود القوات الأمريكية‬ ‫متت املحافظة على الأمن يف املناطق‬ ‫املتنازع عليها‪ ،‬وبعد ان�سحابها ت�صبح‬ ‫هذه املناطق و�سكانها عر�ضه لعمليات‬ ‫ع�سكرية من قبل هذا الطرف �أو ذاك"‪،‬‬ ‫داع��ي��ا اجل �م �ي��ع �إىل "عدم ع�سكرة‬ ‫امل�شاكل ال�سيا�سية"‪.‬‬

‫م�ست�شار املالكي "عامراخلزاعي" يقول ‪ :‬عزت الدوري مومياء �سيا�سية‬ ‫ورف�ضنا احلوار مع امل�س�ؤول البعثي يون�س الأحمد‬ ‫�أعلن م�ست�شار رئي�س الوزراء ل�ش�ؤون امل�صاحلة الوطنية عامر اخلزاعي �أن ع�ضو القيادة القطرية‬ ‫حلزب البعث العراقي حممد يون�س الأحمد طلب احلوار مع احلكومة يف بداية الأزمة ال�سورية‪،‬‬ ‫ورف�ض طلبه‪.‬‬ ‫الناس – متابعة‬

‫وق ��ال اخل��زاع��ي وه��و ق �ي��ادي يف ح��زب «الدعوة‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة» يف ت �� �ص��ري �ح��ات �إىل «احل� �ي ��اة» �إن‬ ‫«احل �ك��وم��ة مل ت�ع�ق��د �أي ح���وار م��ع ح ��زب البعث‬ ‫املحظور بو�صفه كيان ًا �سيا�سي ًا وه��و �أم��ر متنعه‬ ‫املادة ال�سابعة من الد�ستور‪� ،‬أما �إن ي�أتي البعثيون‬ ‫ك�أفراد ولي�سوا ك�أع�ضاء يف حزب فنتحاور معهم من‬ ‫دون حتفظات»‪.‬‬ ‫و�أكد �أن «ع�ضو القيادة القطرية حلزب البعث حممد‬ ‫يون�س الأحمد املوجود يف �سورية ات�صل بنا مع‬ ‫بداية الأزمة هناك لإجراء حوار ولكننا رف�ضنا طلبه‬ ‫لتم�سكه بعنوان حزب البعث»‪.‬‬ ‫وع��ن حت��رك��ات نائب رئي�س جمل�س ق�ي��ادة الثورة‬ ‫ال�سابق ع��زت ال ��دوري ق��ال �إن «ال� ��دوري مومياء‬ ‫�سيا�سية حمنطة و�شبح‪ ،‬و�سواء كان داخل العراق‬ ‫�أو خارجه لي�س له ت�أثري حقيقي يف الو�ضع‪ ،‬ولكن‬ ‫يتم ا�ستخدامه من البع�ض لل�ضغط على احلكومة»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن «ال�ث�ق��ل الأك�ب�ر م��ن الف�صائل امل�سلحة‬ ‫اجل�ه��ادي��ة ال�ت��ي ك��ان��ت عاملة يف ال �ع��راق منذ عام‬ ‫‪ 2003‬وحتى خ��روج القوات الأمريكية نهاية عام‬ ‫‪� 2011‬أعلنت ترك ال�سالح واالن�ضمام �إىل م�شروع‬ ‫امل�صاحلة الوطنية»‪.‬‬ ‫وزاد‪� :‬أن «�أبرز هذه الف�صائل هي اجلي�ش الإ�سالمي‬ ‫و�أن�صار الإ�سالم وكتائب ثورة الع�شرين وف�صائل‬ ‫التخويل واجلبهة العراقية للمقاومة الإ�سالمية‬

‫وج�ي����ش امل��دي�ن��ة امل �ن��ورة وك�ت��ائ�ب�ه��ا جي�ش حممد‬ ‫وجي�ش الرا�شدين وجي�ش املجاهدين وحركة براءة‬ ‫وع�صائب �أهل احلق))‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن «امل �� �ص��احل��ة م�ع�ه��م مت��ت مبوجب‬ ‫تعهد احلكومة ب�إ�سقاط احل��ق ال�ع��ام عنهم ولكن‬ ‫�سيخ�ضعون للحق اخلا�ص يف املحاكم العادية‪ ،‬يف‬ ‫املقابل تعهدوا بدعم العملية ال�سيا�سية وحماربة‬ ‫الإرهاب والقوات الأمنية‪ .‬وهناك ف�صائل �سيا�سية‬ ‫معار�ضة �أي�ض ًا موجودة يف دول اجلوار‪ ،‬يف لبنان‬ ‫و�سورية والأردن‪ ،‬جابهت قوات االحتالل الأمريكي‬ ‫�سيا�سي ًا‪ ،‬ان�ضمت �أخ�ي�ر ًا �إىل م�شروع امل�صاحلة‬

‫و�أب ��دت الرغبة بامل�شاركة يف العملية ال�سيا�سية‬ ‫واالنتخابات»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن «العديد من هذه الف�صائل امل�سلحة‬ ‫وال�سيا�سية �شكلت كيانات و�سجلت نف�سها للم�شاركة‬ ‫يف انتخابات جمال�س املحافظات املقبلة كل ح�سب‬ ‫حم��اف�ظ�ت��ه ومنطقته و�أب ��رزه ��ا يف � �ص�لاح الدين‬ ‫والأنبار واملو�صل ودياىل وكركوك»‪.‬‬ ‫وع��ن الأن�ب��اء التي حتدثت عن حتالف ه��ذه القوى‬ ‫مع «ائتالف دولة القانون»‪ ،‬بزعامة رئي�س الوزراء‬ ‫نوري املالكي‪ ،‬قال اخلزاعي �إن «هذه الف�صائل �أبدت‬ ‫رغبتها بالفعل يف التحالف مع ائتالف دولة القانون‬

‫وه��ي ت�شرتك بالثوابت معها‪ ،‬ولي�س لدينا فيتو‬ ‫على �أي كيان وم�ستعدون للتحالف معها يف بع�ض‬ ‫املحافظات»‪.‬‬ ‫وعن االتهامات التي ت�سوقها بع�ض الكتل ال�سيا�سية‬ ‫�إىل احلكومة مبنح �ضباط كبار يف اجلي�ش ال�سابق‬ ‫منا�صب �أمنية قال �إن «االعتبار ال��ذي ن�ستند �إليه‬ ‫ال�ي��وم ه��و احل��ق يف ع��ودة جميع �ضباط اجلي�ش‬ ‫ال�سابق من رتبة م�لازم �إىل رتبة فريق �إن كانوا‬ ‫يرغبون بالعودة ومينحون امتيازات �أقرانهم يف‬ ‫اجلي�ش من دون متييز ب�شرط ع��دم وج��ود ق�ضايا‬ ‫جنائية بحقهم»‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أ�شار م�ست�شار امل�صاحلة �إىل �أن «احلكومة‬ ‫مل جتر �أي ات�صال حتى الآن مع رئي�س هيئة علماء‬ ‫امل�سلمني حارث ال�ضاري وهو مل يت�صل بنا»‪ ،‬ولفت‬ ‫�إىل �أن ال�ضاري «يعاين عزلة بعد تخلي الكثري من‬ ‫�أع�ضاء الهيئة عنه»‪.‬‬ ‫وزاد �أن «م�شكلة ال�ضاري هي ت�صديه للعراقيني‬ ‫يف حني �أن العديد من الف�صائل امل�سلحة كان هدفها‬ ‫مواجهة القوات الأمريكية ونحن تفهمنا ذلك ومت‬ ‫الت�صالح معها �إال �أن ال�ضاري ت�صدى يف بع�ض‬ ‫الأوقات للجي�ش وال�شرطة»‪.‬‬ ‫وع ��ن ت�شكل «اجل �ي ����ش ال �ع��راق��ي احل ��ر» �أ� �س��وة بـ‬ ‫«اجلي�ش ال�سوري احل��ر» ق��ال‪« :‬ال وج��ود ملثل هذا‬ ‫اجلي�ش يف العراق وهو تقليد ت�سعى بقايا تنظيم‬ ‫القاعدة ال�ستن�ساخ التجربة ال�سورية لكنها حماولة‬ ‫فا�شلة لأن انت�شار القوات الأمنية الآن يف �أنحاء‬ ‫البالد يحول دون والدة ف�صيل م�سلح»‪.‬‬ ‫وع ��ن �إط�ل��اق احل �ك��وم��ة ال �ق �ي��ادي يف ح ��زب الله‬ ‫اللبناين علي مو�سى دقدوق اكد �أن «هيئة امل�صاحلة‬ ‫ت�صاحلت م��ع ال�ق��وى امل�سلحة التي كانت حتارب‬ ‫ال �ق��وات الأم�يرك �ي��ة املحتلة‪ ،‬ودق���دوق متهم بقتل‬ ‫جنود �أمريكيني ومع هذا فان �إطالقه مل يتم ب�صفقة‬ ‫�سيا�سية بل مبوجب حماكمة‪.‬‬

‫"تفويلة بنزين" ا�ستخباراتية تت�سبب بقرع طبول احلرب بني بغداد واربيل‬ ‫يوقف �ضابط امن عراقي �سيارته على قارعة الطريق يف بلدة طوزخرماتو ويطلب من بائع الوقود �شريزاد �أن‬ ‫يفرغ "جليكان بنزين" يف �سيارته‪ ،‬ويهم ال�ضابط باملغادرة لكن "من دون دفع ثمن الوقود"‪.‬‬ ‫الناس ‪ -‬متابعة‬ ‫� �ش�يرزاد ي �ن��ادي وال ��ده وع���دد ًا م��ن اقربائه‬ ‫مل�ط��ال�ب��ة ال���ض��اب��ط ب��ال�ث�م��ن‪ ،‬اال ان ��ه يرف�ض‬ ‫وي�غ��ادر امل�ك��ان وث��م يعود بعد ف�ترة ق�صرية‬ ‫برفقة ق��وات من ال�شرطة االحت��ادي��ة للقب�ض‬ ‫على والد البائع واال�شخا�ص الذين تدخلوا‪،‬‬ ‫ويحدث ا�شتباك بني اال�شخا�ص وال�شرطة‬ ‫ادى �إىل تدخل عنا�صر نقطة تفتي�ش تابعة‬ ‫للبي�شمركة وتتطور االحداث لتت�سبب مبقتل‬ ‫مدين وا�صابة ع�شرة من عنا�صر ال�شرطة‪.‬‬ ‫ه��ذه هي بداية ��ش��رارة االزم��ة التي اندلعت‬ ‫بني اجلي�ش العراقي والبي�شمركة يف ق�ضاء‬ ‫الطوز‪.‬‬ ‫"�شفق نيوز" متكنت من الو�صول �إىل البائع‬ ‫�شريزاد موفق هو �شاب يبلغ من العمر ‪21‬‬ ‫ع��ام � َا ميتهن ب�ي��ع امل���ش�ت�ق��ات النفطية على‬ ‫الطريق الرئي�س و�سط ق�ضاء الطوز ليوفر‬ ‫دخ�ل ًا له وعائلته لينفق مما تدر عليه مهنته‬ ‫التي مل يكن يعي بانها �ستكون �سبب ًا يف �أزمة‬ ‫بني بغداد واربيل‪.‬‬ ‫"�شفق نيوز"‪� ،‬أرت ��أت الوقوف على حقيقة‬ ‫ما حدث يف ق�ضية ا�صبحت ال�شغل ال�شاغل‬ ‫لل�سيا�سيني واحل�ك��وم��ة العراقية وحكومة‬ ‫اقليم كورد�ستان‪.‬‬ ‫وتبد�أ ق�صة ق�ضاء الطوز بتفا�صيلها عندما جاء‬ ‫�ضابط ب�سيارته وطلب من احد باعة البنزين‬ ‫بتفريغ "جليكان بنزين" يف ال�سيارة وفع ًال‬ ‫جرى ما طلبه و"هو �ضابط يف ا�ستخبارات‬ ‫ال�شرطة االحت��ادي��ة التي ج��اءت اىل املنقطة‬ ‫قبل نحو �ستة �أ�شهر بامر من الوكيل االقدم‬ ‫يف وزارة الداخلية عدنان اال�سدي بعد حادثة‬

‫مقتل نحو خم�سة �أ�شخا�ص بنريان جمهولني‬ ‫يف ناحية �سليمان بيك" ح�سب ادعاء موفق‪.‬‬ ‫وبح�سب موفق الذي �سرد لنا احلادثة‪ ،‬ف�أنه‬ ‫عندما طالب بثمن البنزين‪ ،‬رف�ض ال�ضابط‬ ‫منحه النقود‪ ،‬عندها دع��ا (� �ش�يرزاد) والده‬ ‫التدخل وبدوره توجه برفقة ثالثة من اقربائه‬ ‫وطالبوا ال�ضابط باعطاء قيمة البنزين‪� ،‬إلإ‬ ‫�أنه رف�ض وركب ال�سيارة وذهب بعد حدوث‬ ‫م���ش��ادات ك�لام�ي��ة‪ ،‬وم��ا ه��ي اال دق��ائ��ق حتى‬ ‫ع��اد مع ق��وة من ال�شرطة االحت��ادي��ة للقب�ض‬ ‫على والد البائع واال�شخا�ص الذين تدخلوا‬ ‫ملطالبته بدفع قيمة البنزين‪ ،‬وعندها حدث‬

‫ا�شتباك بني اال�شخا�ص وال�شرطة وت�سبب‬ ‫عنه مقتل مدين �صاحب جرار كان يف طريقه‬ ‫اىل مزرعته‪.‬‬ ‫وي�ؤكد موفق �أن ما روج له البع�ض على ان‬ ‫م�س�ؤوال كرديا مل يتوقف عند نقطة تفتي�ش‬ ‫تابعة لعمليات دجلة وت�سبب عنها مواجهة‬ ‫ب�ين اف� ��راد احل �م��اي��ة ون�ق�ط��ة التفتي�ش غري‬ ‫�صحيح‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د اي�ض ًا �أن��ه املدعو غ��وران جوهر كما‬ ‫ا�شيع ا�سمه مل يكن له �أي ربط باملو�ضوع‪.‬‬ ‫وي���ش�ير م��وف��ق �إىل ان امل��واج �ه��ة ج��رت يف‬ ‫الطريق العام يف اجلهة التي يقع فيها مقر‬

‫حلزب االحتاد الوطني الكورد�ستاين‪.‬‬ ‫من جهته يلفت �آم��ر اللواء البي�شمركة التي‬ ‫تنت�شر يف اط���راف ق���ض��اء ط��وز خورماتو‬ ‫�شريكو ف��احت يف ت�صريح لـ"�شفق نيوز"‪،‬‬ ‫�إىل �أن "قواتنا حني قدمت اىل ق�ضاء طوز‬ ‫خورماتو �أمن��ا ج��اءت للدفاع عن امن اهايل‬ ‫الق�ضاء ولي�س كما ت��روج اط��راف �سيا�سية‬ ‫وحكومية يف بغداد ان قواتنا ت�سعى ملواجهة‬ ‫عمليات دجلة الالقانونية وغري الد�ستورية"‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن "الكورد لي�سوا مع �أية جمابهة‬ ‫ع�سكرية‪ ،‬ول��ن ي�صدر منا ه��ذا االم��ر اال اذا‬ ‫ا��ض�ط��ررن��ا له"‪ ،‬مو�ضحا ان "ما ح��دث يف‬

‫ق�ضاء ط��وز خورماتو لي�س للبي�شمركة �أي‬ ‫يد فيه كونه حدثا بني مدنيني وعنا�صر من‬ ‫قوات ال�شرطة ولكن الأحداث تتطلب ان نكون‬ ‫حا�ضرين لتوفري االمن يف الق�ضاء"‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د �أن "عمليات دج �ل��ة ال �ت��ي فر�ضتها‬ ‫احلكومة االحتادية على املناطق امل�ستقطعة‬ ‫من االقليم غري د�ستورية ونحن ال�سامح الله‬ ‫ال نريد ان ندخل يف مواجهات ع�سكرية مع‬ ‫�أي قوات عراقية‪ ،‬بل ن�ستغرب الت�صعيد يف‬ ‫هذا الوق��‪� ،‬إذ �أن قوات البي�شمركة يف كركوك‬ ‫تعمل مع الفرقة ‪ 12‬من اجلي�ش العراقي منذ‬ ‫�سنوات ومل ت�سجل �أي م�شكالت"‪.‬‬ ‫من جهته يقول الكاتب والنا�شط امل��دين يف‬ ‫ق���ض��اء ط��وز خ��ورم��ات��و ك� ��اروان حبيب يف‬ ‫حديث له‪� ،‬أن "ما اثري حول مو�ضوع ق�ضاء‬ ‫ط��وز خ��ورم��ات��و اخ��ذ اب �ع��اد َا ك�ب�يرة واعطي‬ ‫حجما اكرب وخا�صة من خالل ت�صعيد و�سائل‬ ‫االعالم"‪ ،‬م� ��ؤك ��دا ان "�سبب امل���ش�ك�ل��ة يف‬ ‫حقيقتها ان �ضابط َا يف ا�ستخبارات ال�شرطة‬ ‫االحتادية ا�شرتى البنزين من بائع يقع �أمام‬ ‫مقر االحتاد الوطني الكورد�ستاين ومل يعط‬ ‫حق البائع وعندها تدخل يف املو�ضوع والده‬ ‫واقاربه ويقع قرب منزل ال�شخ�ص الذي قيل‬ ‫انه ال�سبب وراء احلادثة وهو غوران جوهر‬ ‫ومل يكن يف اال��ص��ل م��وج��ودا �ساعة وقوع‬ ‫احلادث"‪.‬وي�شري حبيب اىل �أن "�أزمة ق�ضاء‬ ‫ال�ط��وز ب��د�أت تقريب َا منذ ارب�ع��ة اىل خم�سة‬ ‫ا�شهر عندما ق��ام م�سلحون جمهولون بقتل‬ ‫جمموعة م��ن ال�شباب ق��رب ناحية �سليمان‬ ‫بيك وحينها ار�سلت وزارة الداخلية قوة من‬ ‫ال�شرطة االحتادية وفوج مغاوير وا�ستقرت‬ ‫ق��رب الق�ضاء وه��ي حت��اول دائ�م��ا ا�ستفزاز‬ ‫املدنيني من الكورد"‪.‬‬ ‫ويتابع �أن "هذه هي احلقيقة ونحن ن�ستغرب‬ ‫من موقف عمليات دجلة التي حاولت ت�أجيج‬ ‫االو�ضاع يف حماولة ال�ضفاء �صبغة �سيا�سية‬ ‫ع�ل��ى م��و��ض��وع ح��دث ب�ين ��ض��اب��ط ومدنيني‬ ‫ولي�س للبي�شمركة عالقة به"‪.‬‬

‫وي�ضيف ان "ن�شر قوات من البي�شمركة جاء‬ ‫م��ع االن�ت���ش��ار الع�سكري غ�ير امل���س�ب��وق يف‬ ‫اط��راف الق�ضاء وكانها ت�ستعد للحرب وهذا‬ ‫االم��ر دليل على ان هذه القوات لديها نوايا‬ ‫دفينة �ضد اه��ايل الق�ضاء وخا�صة الكورد‬ ‫منهم"‪.‬وي�ستطرد حبيب �أن "القوة التي‬ ‫جاءت للقب�ض على اال�شخا�ص الذين ا�شتبكوا‬ ‫بااليادي مع اقارب البائع التي بادرت باطالق‬ ‫النار ورد املدنيون عليها وت�سبب عنها مقتل‬ ‫مدين وا�صابة ع�شرة اخرين"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ي �ق��ول اح ��د اه� ��ايل ق �� �ض��اء طوز‬ ‫خورماتو ويدعى �سامل �أحمد يف حديث له �أن‬ ‫"الذي يالحظ ق�ضاء طوز خورماتو واطرافها‬ ‫يخيل اليه ان حرب َا �ستندلع يف اقرب وقت"‪.‬‬ ‫ويو�ضح ان "قوات اجلي�ش ومدرعات وقوات‬ ‫البي�شمركة منت�شرة ع�ل��ى االط� ��راف وهذا‬ ‫يجعلنا نتخوف بان طبول احلرب تقرع بني‬ ‫ال �ق��وات االحت��ادي��ة وح��ر���س االق�ل�ي��م ونحن‬ ‫نتخوف من هذا وعلى اجلميع تغليب احلوار‬ ‫وال�سالم وال�ع��راق لي�س بحاجة اىل حروب‬ ‫ج��دي��دة ونتمنى م��ن ال�ل��ه ت�ع��اىل ب��اال يحدث‬ ‫�شيء"‪.‬وينظر الكورد بريبة �إىل قيادة عمليات‬ ‫دجلة واعترب الكثري من القادة �أن ت�شكيلها‬ ‫ي�ستهدف �إقليم كورد�ستان وال�سيطرة على‬ ‫املناطق املتنازع عليها‪ ،‬لكن املالكي نفى ذلك‬ ‫م��رار ًا وداف��ع عن حقه يف ت�شكيل ون�شر �أي‬ ‫قوة ب�صفته قائدا عاما للقوات امل�سلحة‪.‬‬ ‫وحذر رئي�س العراق جالل طالباين ورئي�س‬ ‫�إق�ل�ي��م ك��ورد��س�ت��ان م�سعود ب� ��ارزاين‪ ،‬ام�س‬ ‫الثالثاء‪ ،‬من �أن العالقات مع ال�شيعة يف خطر‬ ‫ب�سبب حتريك رئي�س ال��وزراء نوري املالكي‬ ‫قوات دجلة نحو املناطق املتنازع عليها بني‬ ‫اربيل وبغداد والتي مل يبت يف �أمرها بعد‪.‬‬ ‫ويف �آخ��ر ال�ت�ط��ورات ‪-‬ح�ت��ى اللحظة‪ -‬ف�أن‬ ‫رئي�س احلكومة نوري املالكي ار�سل مقرتحا‬ ‫ام�س الثالثاء �إىل اقليم كورد�ستان بتقا�سم‬ ‫ادراة امللف االمني يف املناطق املتنازع عليها‪،‬‬ ‫�إال �أن كورد�ستان ‪-‬مل ترد عليه �إىل االن‪.-‬‬


‫العدد (‪ - )373‬اخلمي�س ‪ 22‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫الكهرباء تعزو التجهيز ال�سلبي للطاقة خالل اليومني املا�ضيني اىل هطول الأمطار‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ع ��زت وزارة الكهرباء‪ ،‬التجهيز ال�س ��لبي‬ ‫للطاق ��ة الكهربائي ��ة خ�ل�ال اليومي�ي�ن‬ ‫املا�ض ��يني اىل هط ��ول الأمطار‪ ،‬م�ش�ي�رة‬ ‫�إىل �أنها ت�س ��ببت بـعطب و�إتالف عدد من‬ ‫املح ��والت الكهربائية وخ ��روج مغذيات‬ ‫رئي�سة يف عموم �أنحاء العراق‪.‬‬ ‫وق ��ال املتحدث الر�س ��مي با�س ��م الوزارة‬ ‫م�ص ��عب املدر�س‪ ،‬يف بيان �ص ��در له ‪� ،‬إن‬ ‫"هطول الأمطار خالل اليومني املا�ضيني‬ ‫ت�سبب بعطب ‪ 385‬حمول قدرة كهربائية‬ ‫وخ ��روج ‪ 325‬مغذي ًا ن ��وع ‪11‬ك‪.‬ف و‪45‬‬ ‫ن ��وع ‪ 33‬ك‪.‬ف عن اخلدمة م ��ن املغذيات‬ ‫الرئي�س ��ة الت ��ي تغ ��ذي مناط ��ق بغ ��داد‬ ‫واملحافظات"‪ ،‬مبين ًا �أن "التلف احلا�صل‬

‫�أدى اىل انعكا� ��س واقع جتهيز املواطنني‬ ‫بالطاق ��ة الكهربائية �س ��لب ًا خالل اليومني‬ ‫املا�ضيني"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف املدر� ��س �أن "الفرق الهند�س ��ية‬ ‫والفني ��ة يف ال ��وزارة با�ش ��رت ب�أعم ��ال‬ ‫ال�ص ��يانة من ��ذ ال�س ��اعة الأوىل لن ��زول‬ ‫الأمط ��ار"‪ ،‬م�ؤك ��د ًا عل ��ى "قي ��ام الف ��رق‬ ‫با�س ��تبدال املح ��والت املعطوب ��ة وتغذية‬ ‫املناطق ال�سكنية بالطاقة الكهربائية‪".‬‬ ‫و�ش ��هدت معظ ��م �أنح ��اء الب�ل�اد خ�ل�ال‬ ‫اليوم�ي�ن املا�ض ��يني هط ��ول الأمط ��ار‬ ‫وبغ ��زارة مم ��ا �أدى �إىل غ ��رق ال�ش ��وارع‬ ‫الرئي�سة والفرعية للمدن والقرى‪.‬‬ ‫وكان ��ت وزارة الكهرب ��اء �أعلن ��ت‪ ،‬يف (‪3‬‬ ‫ت�ش ��رين الث ��اين ‪� ،)2012‬أنه ��ا �س ��جلت‬ ‫�أعلى م�ستوى جتهيز بالطاقة الكهربائية‬

‫وزارة الهجرة تعلن عن عودة (‪ )42‬عائلة‬ ‫اىل مناطق �سكناهم خالل ا�سبوعني يف مي�سان‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أعلنت وزارة الهجرة واملهجرين‬ ‫عن عودة (‪ )42‬عائلة اىل مناطق‬ ‫�سكناها يف حم��اف�ظ��ة مي�سان‪،‬‬ ‫ف���ض�لا ع��ن اغ�ل�اق م�ل��ف (‪)246‬‬ ‫عائلة يف نف�س املحافظة ‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �� �س ��ؤول ف ��رع ال � ��وزارة‬ ‫يف م�ي���س��ان ج �ب��ار ع�ل�ي��وي يف‪:‬‬ ‫ان ال �ف��رع ا�ستقبل يف الن�صف‬ ‫االخ�ير من ال�شهر املا�ضي (‪)42‬‬ ‫عائلة عائدة اىل مناطق �سكناها‬ ‫اال�صلية ‪ ,‬باال�ضافة اىل توزيع‬ ‫م �ن��ح م��ال �ي��ة ب�ي�ن (‪ )45‬عائلة‬ ‫متواجدة يف املحافظة ‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف‪� :‬إن ك� � ��وادر ال �ف��رع‬ ‫ا�� �ص ��درت اك�ث�ر م��ن م��ائ��ة كتاب‬

‫ت�أييد لفئات عناية الوزارة خالل‬ ‫ال�شهر املا�ضي منها ت�سعة ع�شر‬ ‫لغر�ض اجلن�سية وثالثة للبطاقة‬ ‫التموينية وت�سعة ع�شر تخ�ص‬ ‫قطع االرا� �ض��ي وارب�ع��ة لغر�ض‬ ‫العودة للوظيفة واثنني وع�شرون‬ ‫غلق امللف و(‪ )483‬للمنح املالية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل (‪ )27‬لدوائر الدولة ‪.‬‬ ‫وبني ‪� :‬إن العدد الكلي للم�سجلني‬ ‫من العائدين يف قاعدة البيانات‬ ‫ف��رع ال ��وزارة يف مي�سان ت�شري‬ ‫اىل ع���ودة (‪ )5413‬مهاجرين‬ ‫و(‪ )79‬ن� ��زوح خ ��ارج ��ي و(‪)4‬‬ ‫ن��زوح داخلي و(‪ )542‬م�سفرين‬ ‫و (‪ )21‬كفاءات‪.‬‬

‫الأنواء اجلوية ت�سجل ارتفاع ًا يف درجات‬ ‫احلرارة يف عموم املناطق‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫��س�ج�ل��ت ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة ل�لان��واء‬ ‫اجلوية والر�صد ال��زل��زايل احدى‬ ‫ت�شكيالت وزارة النقل‪ ،‬ارتفاع ًا يف‬ ‫درجات احلرارة يف كافة املناطق‪.‬‬ ‫وذكر بيان للهيئة‪ :‬انه ي�ستمر ت�أثري‬ ‫املرتفع اجل��وي م��ن تركيا ليكون‬ ‫الطق�س �صحو ًا م��ع ظهور بع�ض‬ ‫يف املناطق كافة وال يختلف عن‬ ‫اليوم ال�سابق‪.‬‬ ‫وت���اب���ع‪� :‬أم� ��ا درج � ��ات احل� ��رارة‬ ‫ال �ع �ظ �م��ي وال� ��� �ص� �غ ��رى لبع�ض‬ ‫حم��اف �ظ��ات ال� �ع ��راق ع �ل��ى النحو‬ ‫ال�ت��ايل ‪ :‬ففي ب�غ��داد ت�صل درجة‬ ‫احل���رارة العظمى اىل ‪ 19‬درجة‬ ‫م�ئ��وي��ة ع�ل��ى ان ت �ك��ون ال�صغرى‬ ‫‪ 12‬درجة مئوية ‪ ،‬اما يف حمافظة‬

‫املو�صل �شمايل ال�ع��راق �ستكون‬ ‫درجة احل��رارة العظمى ‪ 19‬درجة‬ ‫مئوية وال�صغرى ‪10‬درج��ة ويف‬ ‫حمافظة ال�سليمانية �ست�صل درجة‬ ‫احل���رارة العظمى اىل ‪ 16‬درجة‬ ‫وال�صغرى ‪10‬درجة ‪.‬‬ ‫ام��ا يف النجف اال�شرف ف�ستكون‬ ‫درج� � ��ة احل� � � ��رارة ال �ع �ظ �م��ى ‪22‬‬ ‫وال �� �ص �غ��رى ‪13‬درج � ��ة م �ئ��وي��ة و‬ ‫الرطبة غربي العراق فمن املتوقع‬ ‫ان ت�صل درج��ة احل��رارة العظمى‬ ‫اىل‪ 18‬درجة مئوية وال�صغرى اىل‬ ‫‪ 8‬درج��ة‪ ، .‬واخ�يرا ويف حمافظة‬ ‫الب�صرة جنوبي ال�ع��راق توقعت‬ ‫الهيئة ان ت�صل درج ��ة احل ��رارة‬ ‫ال�ع�ظ�م��ى اىل ‪ 24‬درج���ة مئوية‬ ‫وال�صغرى ‪ 15‬درجة مئوية‪.‬‬

‫ت��ر�أ���س وزي ��ر االع �م��ار واال�سكان‬ ‫حممد الدراجي‪ ،‬االجتماع الدوري‬ ‫للمجل�س الوطني لال�سكان والذي‬ ‫ي�ضم يف ع�ضويته االم�ي�ن العام‬ ‫لالمانة العامة ملجل�س الوزراء علي‬ ‫ال�ع�لاق ورئي�س هيئة اال�ستثمار‬ ‫�سامي االع��رج��ي وحم��اف��ظ بغداد‬ ‫��ص�لاح عبد ال� ��رزاق‪� ،‬أ��ض��اف��ة اىل‬ ‫وزارة البلديات واال�شغال العامة‬ ‫ووزارة ال �ت �خ �ط �ي��ط وال �ت �ع��اون‬ ‫االمن��ائ��ي ووزارة املالية وامانة‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫وذكر بيان للوزارة‪� :‬إن الأجتماع‬ ‫ناق�ش عدد ًا من املوا�ضيع املدرجة‬ ‫��ض�م��ن ج� ��دول االع� �م ��ال وخا�صة‬ ‫مو�ضوع توزيع ال�شقق ال�سكنية‬

‫حيث مت اخلروج بتو�صية خا�صة‬ ‫بتوزيع ال��وح��دات ال�سكنية على‬ ‫الفئات امل�شمولة بعملية التوزيع‬ ‫وب��ال �ت��زام��ن م��ع اف �ت �ت��اح املجمع‬ ‫ال�سكني و�سيتم تعميم ذل��ك على‬ ‫ج �م �ي��ع امل �� �ش��اري��ع ال���س�ك�ن�ي��ة يف‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪� :‬إن املجل�س ق��رر توزيع‬ ‫ال ��وح ��دات ال�سكنية املخ�ص�صة‬ ‫ل�ل�ج�ه��ات ال �ت��ي مل ت��ر��س��ل ا�سماء‬

‫خ�ل�ال ال� �ـ‪� 24‬س ��اعة املا�ض ��ية من ��ذ ع ��ام‬ ‫‪ 2003‬بعم ��وم حمافظ ��ات العراق‪ ،‬مبينة‬ ‫�أن �س ��اعات التجهي ��ز خ�ل�ال ه ��ذه الفرتة‬ ‫تراوحت بني ‪� 24 -20‬ساعة‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن العراق يعاين نق�ص� � ًا يف الطاقة‬ ‫الكهربائي ��ة من ��ذ بداي ��ة �س ��نة ‪،1990‬‬ ‫وازدادت �ساعات تقنني التيار الك��ربائي‬ ‫بع ��د ‪ 2003‬يف بغ ��داد واملحافظ ��ات‪،‬‬ ‫ب�سبب قدم الكثري من املحطات بالإ�ضافة‬ ‫�إىل عملي ��ات التخري ��ب الت ��ي تعر�ض ��ت‬ ‫له ��ا املن�ش� ��آت خ�ل�ال ال�س ��نوات اخلم� ��س‬ ‫املا�ض ��ية‪ ،‬حي ��ث ازدادت �س ��اعات انقطاع‬ ‫الكهرباء عن املواطنني �إىل نحو ع�ش ��رين‬ ‫�ساعة يف اليوم الواحد‪ ،‬ما زاد من اعتماد‬ ‫الأهايل على مولدات الطاقة ال�صغرية‪.‬‬

‫وزير التجارة خالل اجتماعه بعدد من نواب كتلة الأحرار ي�ؤكد �سعي وزارته‬ ‫يف حت�سني مفردات البطاقة التموينية‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ب �ح��ث وزي� ��ر ال �ت �ج��ارة خ�ي�ر الله‬ ‫بابكر م��ع النائب بهاء الأعرجي‬ ‫وع��دد م��ن �أع���ض��اء كتلة الأح ��رار‪،‬‬ ‫مو�ضوع البطاقة التموينية يف‬ ‫� �ض��وء ال��ق��رار احل �ك��وم��ي الأخ�ي�ر‬ ‫والإج � ��راءات والآل �ي��ات اجلديدة‬ ‫املقرتحة التي �ست�ساهم يف تطوير‬ ‫عمل ملف البطاقة التموينية ودعم‬ ‫الكتلة للوزرة يف تذليل املعوقات‬

‫وال�صعوبات ال��ذي راف�ق��ت امللف‬ ‫طيلة ال �ف�ترة املا�ضية وبح�ضور‬ ‫قيادات الوزارة ‪.‬‬ ‫وذك ��ر ب�ي��ان ل� �ل ��وزارة‪ :‬اك��د بابكر‬ ‫خ�لال اللقاء حر�ص وزارت ��ه على‬ ‫توفري مفردات البطاقة التموينية‬ ‫م ��ن خ �ل�ال امل� ��� �ش ��روع احلكومي‬ ‫ل�ت�ط��وي��ره��ا وحت���س�ي�ن�ه��ا وتذليل‬ ‫املعوقات التي كانت ت�صاحب عمل‬ ‫البطاقة يف املرحلة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وع�ب�ر ع��ن �أم �ل��ه �أن ي �ك��ون الدعم‬

‫ال �ب�رمل� ��اين ل� � �ل � ��وزارة م� ��ن خ�ل�ال‬ ‫�إق� � � ��رار امل� �ب ��ال ��غ الإ�� �ض ��اف� �ي ��ة يف‬ ‫امل��وازن��ة وتنظيم امل��دف��وع��ات من‬ ‫اج��ل حت�سينها وال���س�ي�ط��رة على‬ ‫ان�سيابتها للمواطن وان الوزارة‬ ‫يف ط��ري �ق �ه��ا لإج � � ��راء ا�ستبيان‬ ‫ل�ل�م��واط�ن�ين ال��راغ �ب�ين للح�صول‬ ‫عليها والآخ ��ري ��ن ال �غ�ير راغبني‬ ‫‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل �سعي ال���وزارة �إىل‬ ‫ت�أمني الأمن الغذائي التي يحتاجها‬ ‫ال�ع��راق ملواجهة الأزم ��ات يف ظل‬

‫ال �ظ��روف ال��راه�ن��ة ال�ت��ي ت�شهدها‬ ‫املنطقة ‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه �أك� ��د الأع� ��رج� ��ي دع��م‬ ‫وم �� �س��ان��دة ال� � ��وزارة يف تطوير‬ ‫م� ��� �ش ��روع ال �ب �ط��اق��ة التموينية‬ ‫وتخ�صي�ص املبالغ �ضمن املوازنة‬ ‫ال� �ع ��ام ��ة ل� ��زي� ��ادة ال� �ك ��م وال� �ن ��وع‬ ‫وت��وف�ير اخل��زي��ن الأ�سترتاتيجي‬ ‫الذي طرحته ال��وزارة خالل اللقاء‬ ‫ملواجهة الأزمات ‪.‬‬

‫توقف �ضخ النفط من حقول كركوك اىل ميناء جيهان الرتكي ب�سبب خلل فني‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫�أفاد م�صدر يف �شركة نفط ال�شمال‪،‬‬ ‫ب ��أن ��ص��ادرات النفط العراقي من‬ ‫ح�ق��ول ك��رك��وك �إىل ميناء جيهان‬ ‫ال �ت�رك� ��ي ق� ��د ت��وق��ف��ت �إث� � ��ر خلل‬ ‫بالأنبوب الناقل‪ ،‬مرجحا �إمكانية‬ ‫ا�ستئناف الت�صدير خالل ال�ساعات‬ ‫املقبلة‪ ،‬فيما �أ��ش��ار �إىل ع��دم ت�أثر‬ ‫عملية ال�ت���ص��دي��ر وال�ت�ح�م�ي��ل من‬ ‫ميناء جيهان لوجود كميات كبرية‬ ‫من املخزون‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر لـ"ال�سومرية نيوز"‪،‬‬ ‫�إن "عملية �ضخ النفط من حقول‬ ‫كركوك �إىل ميناء جيهان الرتكي‬ ‫ت��وق �ف��ت‪ ،‬ع �� �ص��ر ال� �ي ��وم‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ح� ��دوث ن �� �ض��وح وت �ك �� �س��رات يف‬ ‫اخلط الرئي�س الناقل �ضمن م�سار‬ ‫‪ IT1‬من عني زالة يف منطقة عني‬ ‫اجلح�ش �ضمن احل��دود الإداري ��ة‬ ‫ملحافظة ن�ي�ن��وى‪ ،‬مم��ا �أ��س�ف��ر عن‬ ‫توقف تام للت�صدير عربه"‪ ،‬مبين ًا‬ ‫�أن "معدالت الت�صدير كانت خالل‬ ‫��س��اع��ة ال�ت��وق��ف م��ا ب�ين ‪ 350‬اىل‬

‫وزير الأعمار‪ :‬موعد توزيع الوحدات ال�سكنية للم�ستحقني‬ ‫�سيكون بالتزامن مع افتتاح امل�شاريع املنجزة‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫امل�ستحقني خ�ل�ال امل ��دة الزمنية‬ ‫املقررة لأر�سال اال�سماء على باقي‬ ‫الفئات وبنف�س الن�سب‪ ،‬كما قرر‬ ‫املجل�س زي��ادة الوحدات ال�سكنية‬ ‫املخ�ص�صة لالرامل وااليتام �ضمن‬ ‫املجمعات ال�سكنية التي تنجزها‬ ‫الوزارة من ‪ %5‬اىل ‪.%10‬‬ ‫و�أكد ‪ :‬ان املجل�س ناق�ش مو�ضوع‬ ‫عملية ادارة املجمعات ال�سكنية من‬ ‫حيث النظافة وال�صيانة واخلدمات‬ ‫االخ � � ��رى ومت ع ��ر� ��ض ع � ��دد من‬ ‫املقرتحات بهذا اخل�صو�ص‪ ،‬مبين ًا‬ ‫بانه �سيلتقي باجلهات املخت�صة يف‬ ‫االحتاد العام للتعاونيات من اجل‬ ‫الو�صول اىل �صيغة قرار وعر�ضه‬ ‫يف االجتماع املقبل‪.‬‬

‫‪� 400‬أل� ��ف ب��رم �ي��ل ي��وم �ي � ًا وهي‬ ‫الأف�ضل خالل ال�شهر احلايل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل�صدر ال��ذي طلب عدم‬ ‫الك�شف ع��ن ا�سمه‪� ،‬أن "املالكات‬ ‫الفنية والهند�سية با�شرت ب�إ�صالح‬ ‫ال�ضرر‪ ،‬ملعاودة ا�ستئناف الت�صدير‬ ‫خ�ل�ال ال �� �س��اع��ات املقبلة"‪ ،‬الفت ًا‬ ‫�إىل �أن "ال�شركة تعمل حالي ًا على‬ ‫تخزين النفط يف حمطات ال�ضخ‬ ‫متهيد ًا ال�ستئناف الت�صدير ثانية‬ ‫مبجرد �إ�صالح اخلط"‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار امل���ص��در �إىل �أن "عملية‬ ‫الت�صدير لن تت�أثر ب�سبب وجود‬ ‫كميات كبرية من املخزون النفطي‬ ‫يف م �� �س �ت��ودع��ات م �ي �ن��اء جيهان‬ ‫الرتكي"‪ ،‬م� ��ؤك ��د ًا �أن "عمليات‬ ‫حت �م �ي��ل ال �� �س �ف��ن ال �ن��اق �ل��ة للنفط‬ ‫م�ستمرة ول��ن تت�أثر ه��ي الأخ��رى‬ ‫ب �ه��ذا ال �ت��وق��ف ال� ��ذي ي �ح��دث بني‬ ‫احلني والآخر لأ�سباب فنية"‪.‬‬ ‫ويتعر�ض الأنبوب الرئي�س الناقل‬ ‫للنفط م��ن احل�ق��ول ال�شمالية �إىل‬ ‫تركيا‪ ،‬لعمليات تفجري وتخريب‬ ‫كان �آخرها‪ ،‬يف ‪ 12‬كانون الثاين‬

‫‪ ،2012‬حيث مت تفجريه يف منطقة‬ ‫الكيلو ‪ 219‬ق��رب (ت�ل��ول البعاج)‬ ‫� �ض �م��ن ق �� �ض��اء احل �� �ض��ر جنوب‬ ‫املو�صل‪ ،‬مما �أدى �إىل توقف عملية‬ ‫الت�صدير ب�شكل م�ؤقت‪.‬‬ ‫ويعترب الأنبوب العراقي الرتكي‬ ‫الناقل للنفط‪ ،‬الذي يبد�أ من مدينة‬ ‫كركوك العراقية‪ 250 ،‬كم �شمال‬ ‫العا�صمة بغداد‪ ،‬مرور ًا بالأرا�ضي‬ ‫الرتكية و�صو ًال �إىل ميناء جيهان‬ ‫الرتكي‪ ،‬من �أهم اخلطوط الناقلة‬ ‫ل�ل�ن�ف��ط اخل � ��ام‪ ،‬وق���د ب� ��د�أ العمل‬

‫وزارة الأعمار ت�شارف على اجناز �إن�شاء‬ ‫مبنى مقر ت�شكيالت الوزارة يف املثنى‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�شارفت وزارة االعمار واال�سكان‬ ‫من خ�لال الهيئة العامة للمباين‬ ‫اح ��دى ت�شكيالت ال� ��وزارة على‬ ‫اجن ��از م �� �ش��روع م�ق��ر ت�شكيالت‬ ‫ال ��وزارة حيث و�صل العمل فيه‬ ‫اىل م��راح��ل متقدمة م��ن االجناز‬ ‫وينفذ ه��ذا امل�شروع على ار�ض‬ ‫م�ساحتها (‪ )2500‬م‪ ،2‬وا�ضيف‬ ‫ال �ي �ه��ا (‪ )2000‬م‪ 2‬لت�ستغل‬ ‫كمواقف لل�سيارات وحدائق‪.‬‬ ‫وذك��ر بيان ل�ل��وزارة‪� :‬إن م�ساحة‬ ‫البناء الفعلية تقدر بـ ‪3825‬م‪2‬‬ ‫وبكلفة بـلغت‪3,262,000,000‬‬ ‫دينار عراقي حيث يت�ألف املبنى‬ ‫م� ��ن ث �ل��اث ط� ��واب� ��ق خ�ص�صت‬

‫حققت امانة بغداد ن�س ��ب اجناز متقدمة‬ ‫يف تنفيذه ��ا �أعم ��ال م�ش ��روع تطوي ��ر‬ ‫قن ��اة اجلي�ش يف جانب الر�ص ��افة بكلفة‬ ‫(‪ )164‬مليون دوالر ‪.‬‬ ‫وذك ��رت مديري ��ة العالق ��ات واالع�ل�ام‬ ‫يف �أمان ��ة بغ ��داد ‪ ،‬ان امل�ش ��روع يعد من‬ ‫امل�ش ��اريع الك�ب�رى الت ��ي �أحالته ��ا امانة‬ ‫بغ ��داد عل ��ى �ش ��ركة (املقاول ��ون العرب‬ ‫امل�ص ��رية) لتطوي ��ر القناة بط ��ول (‪)23‬‬ ‫كم للمنطقة املمتدة من �صدر القناة قرب‬ ‫منطقة �آفاق عربية اىل منطقة الر�ستمية‬ ‫‪.‬‬ ‫وا�ش ��ارت‪ :‬اىل ان امل�ش ��روع يت�ض ��من‬ ‫(‪ )64‬فعالية ترفيهية و�سياحية وثقافية‬

‫خلدم ��ة اكرث م ��ن (‪ )4‬ماليني ن�س ��مة من‬ ‫اه ��ايل مدين ��ة بغ ��داد اىل جان ��ب توفري‬ ‫ع�ش ��رات الفر�ص اال�ستثمارية لل�شركات‬ ‫املتخ�ص�ص ��ة املحلية والعاملية يف اجزاء‬ ‫من هذا امل�ش ��روع ال ��ذي تبلغ م�س ��احته‬ ‫(‪ )900‬دومن ويع ��ادل ثالث ��ة ا�ض ��عاف‬ ‫م�ساحة متنزه الزوراء ‪.‬‬ ‫وا�ض ��افت‪ :‬ان امل�ش ��روع يت�ض ��من اقامة‬ ‫ب ��اركات لل�س ��يارات وج�س ��ور وانف ��اق‬ ‫ون�ص ��ب ومتاثي ��ل ومعار�ض وم�س ��ارح‬ ‫وم�س ��ابح ومرا� ��س لل ��زوارق ومطاع ��م‬ ‫وحدائ ��ق وناف ��ورات م ��ع اعم ��ال ك ��ري‬ ‫وتبط�ي�ن القن ��اة بالكونكري ��ت امل�س ��لح‬ ‫والر�ص ��ف باحلج ��ر الطبيع ��ي وعم ��ل‬ ‫ممرات ومما� ��ش وزراعة اكرث من (‪)17‬‬ ‫الف �ش ��جرة كبرية م�ستوردة و(‪)3500‬‬

‫‪3‬‬

‫ر�صد‬ ‫عمار طعمة‬ ‫ان��ه م��ن �ضمن االق�تراح��ات هو‬ ‫احت�ساب التخ�صي�صات الالزمة‬ ‫لتغطية الزيادة يف تعديل قانون‬ ‫التقاعد �ضمن امل��وازن��ة العامة‬ ‫‪ ،‬وت�خ���ص�ي����ص م�ن�ح��ة �شهرية‬ ‫مل��ر��ض��ى ال �� �س��رط��ان وف �ق��ر ال��دم‬ ‫مببلغ ال يقل عن ‪ 300‬الف دينار‬ ‫‪.‬و يجب تثبيت موظفي العقود‬ ‫ال���س��اب�ق��ة واع�ط��ائ�ه��م االول��وي��ة‬ ‫يف مالكات ال ��وزارات الدائمية‬ ‫امل�ستحدثة لهذا العام ‪ ،‬والزام‬ ‫وزارة التخطيط ب�سقف زمني ال‬ ‫يتجاوز ال�شهر االول من ال�سنة‬ ‫امل��ال �ي��ة‪.‬وم �ن��ح امل�ح��اف�ظ��ات حق‬ ‫و�صالحية الت�صرف بن�سبة ال‬ ‫تزيد عن ‪ %60‬من تخ�صي�صات‬

‫ال�ب�ترودوالر الغرا�ض ت�شغيلية‬ ‫‪� ،‬إ�ضافة اىل �إلغاء الفوائد املالية‬ ‫املرتتبة على القرو�ض املمنوحة‬ ‫م� ��ن امل� ��� �ص ��رف ال � ��زراع � ��ي او‬ ‫ال�صناعي او �صندوق اال�سكان‬ ‫وتثبيت خم�ص�صات منحة الطلبة‬ ‫�ضمن موازنة عام ‪.2013‬‬

‫روز مهدي‬

‫مع قرب �إجراء انتخابات جمال�س‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ات واق� �ح ��ام اجلي�ش‬ ‫يف ق���ض��اي��ا ��س�ي��ا��س�ي��ة و�إداري � ��ة‬ ‫بني احلكومة االحت��ادي��ة و�إقليم‬ ‫كورد�ستان‪ ،‬تدل على انها حماولة‬ ‫يراد منها لإغرا�ض �سيا�سية ‪.‬و �أن‬ ‫حل م�شاكل املناطق املتنازع عليها‬ ‫وادرات� �ه ��ا ذك��ره��ا ال��د��س�ت��ور يف‬ ‫امل��ادة "‪ "140‬وان تطبيق املادة‬ ‫هو احلل الوطني لهذه امل�شاكل‪ .‬زال نافذ‪ ،‬وال يوجد بدائل غريها‬ ‫و �أن املادة "‪ "140‬ما تزال فعالة حل��ل امل�شاكل امل�ن��اط��ق املتنازع‬ ‫ونافذة الن الد�ستور العراقي ما عليها‪.‬‬

‫لقاء مهدي الوردي‬ ‫�إن حلول امل�شاكل ال�سيا�سية‬ ‫ب �ي��د ائ� �ت�ل�اف دول� ��ة القانون‬ ‫وامل��ال �ك��ي‪ ،‬لأن �ه��م امل�سيطرون‬ ‫على احلكومة ويدير الوزارات‬ ‫املهمة بالدولة ومنها الأمنية‪،‬‬ ‫و�أن امللفات اخلالفية املثارة‬ ‫بني الكتل ال�سيا�سية �ستدخل‬ ‫�ضمن ال��دع��اي��ات االنتخابية‬ ‫ك��ال �غ��اء ال �ب �ط��اق��ة التموينية ا�ستجابة م��ن احل�ك��وم��ة حلل‬ ‫وال�صفقة اال�سلحة الرو�سية‪.‬‬ ‫اخلالفات بني الكتل لأجل عدم‬ ‫و كان يفرت�ض ان تكون هناك ا�ستغاللها باالنتخابات‪.‬‬

‫عبد الرحمن العا�صي‬

‫مل ��دي ��ري ��ات (امل� �ب ��اين‪,‬وم ��دي ��ري ��ة‬ ‫اال� �س �ك��ان وال��ط��رق واجل�سور)‬ ‫فيما ي�ضم ك��ل ط��اب��ق على غرف‬ ‫ل �ل �م��وظ �ف�ين وق ��اع ��ة اجتماعات‬ ‫وم ��راف ��ق � �ص �ح �ي��ة‪ ،‬ا� �ض��اف��ة اىل‬ ‫احتواء املبنى على نظام مراقبة‬ ‫فديوية (‪ )cctv‬ونظام حماية من‬ ‫احلريق وم��ول��دة كهربائية �سعة‬ ‫(‪ k.v )1000‬وغرف ا�ستعالمات‬ ‫‪.‬‬ ‫واو�ضح ‪ :‬ان واجهة املبنى �سوف‬ ‫تغلف مب��ادة احل�ج��ر واالكوبند‬ ‫اما بالن�سبة لالنهاءات الداخلية‬ ‫ف���س��وف ي�ت��م تغليف االر�ضيات‬ ‫ب ��امل ��رم ��ر وت��غ��ل��ي��ف اجل � � ��دران‬ ‫باخل�شب و�سيتم عمل ديكورات‬ ‫عليها ‪.‬‬

‫ب�ه��ذا اخل��ط ال��ذي يبلغ ق�ط��ره ‪40‬‬ ‫ع �ق��دة‪،‬ع��ام ‪ ،1973‬ومت تو�سيع‬ ‫املنظومة م��رت�ين يف ع��ام ‪،1983‬‬ ‫ويف ع��ام ‪ 1987‬اك�ت�م�ل��ت طاقته‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ة ال�ب��ال�غ��ة ‪ 1.75‬مليون‬ ‫برميل يومي ًا‪.‬‬ ‫وي �ب �ل��غ ط� ��ول اخل� ��ط ‪ 1048‬كم‬ ‫لنقل نفط خام حقول كركوك عرب‬ ‫الأرا�ضي العراقية والرتكية بدء ًا‬ ‫م��ن حم �ط��ة ال �� �ض��خ الأُوىل غرب‬ ‫كركوك حتى ميناء جيهان الرتكي‬ ‫على البحر املتو�سط‪.‬‬

‫م��ن امل��ؤ��س��ف ان ت�صل االمور‬ ‫ل�ه��ذا احل��ال والإن� ��ذار بالقتال‬ ‫يلوح بالأفق بني الطرفيني بدال‬ ‫من االجتاه حلل االزمة وتوفري‬ ‫اخل � ��دم � ��ات وف� ��ر�� ��ص العمل‬ ‫والنهو�ض ب��ال��واق��ع الزراعي‬ ‫وال�صناعي للمحافظة ‪.‬‬ ‫وان ال��و���ض��ع ح��ال �ي��ا حتت‬ ‫ال�سيطرة واجلهود ت�سري نحو‬ ‫احلل ويبقى ال�س�ؤال هل تكرر و االك � ��راد ي �ح��اول��ون ب�شتى‬ ‫مثل هكذا خالفات وا�شتباكات ال ��و�� �س ��ائ ��ل ال �� �س �ي �ط��رة على‬ ‫التي ال نخفي انها �سقطت دماء كركوك وقوات اال�ساي�ش تنفذ‬ ‫و�ضحايا وول��دت حالة ارتباك اعتقاالت ع�شوائية ‪،‬ومعظمها‬ ‫ال�سباب جمهولة ‪.‬‬ ‫باملنطقة ‪.‬‬

‫الرتبية تقرر ال�سماح للطلبة العائدين من �سوريا بااللتحاق‬ ‫بالدوام للعام الدرا�سي احلايل‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ق ��ررت وزارة ال�ترب�ي��ة املديرية‬ ‫ال �ع��ام��ة للتعليم ال �ع��ام ال�سماح‬ ‫ل�ل�ط�ل�ب��ة ال �ع��ائ��دي��ن م ��ن �سوريا‬ ‫بااللتحاق بالدوام للعام الدرا�سي‬

‫(‪ )2013-2012‬يف موعد �أق�صاه‬ ‫(‪.)2012/11/30‬وق� � � � � ��ال مدير‬ ‫الإع �ل��ام ال�ت�رب ��وي يف ال� ��وزارة‬ ‫(ف��را���س حم�م��د ح���س��ن) يف بيان‬ ‫ل� �ل ��وزارة‪� :‬أن ه��ذا ال �ق��رار ي�أتي‬ ‫ان�سجام ًا م��ع توجيهات رئا�سة‬

‫الوزراء للحفاظ على عدم ت�سربهم‬ ‫م��ن ال � ��دوام ‪ ،‬و�أ�� �ض ��اف ان ��ه يتم‬ ‫مطالبتهم بالوثائق الأ�صولية وفق ًا‬ ‫لتعليمات املديرية العامة للتقومي‬ ‫واالمتحانات‪.‬‬

‫العلوم والتكنولوجيا ت�شارك يف امل�ؤمتر الدويل للأمن واالنت�شار‬ ‫النووي يف االردن‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�شاركت هيئة الرقابة الوطنية يف‬ ‫وزارة العلوم والتكنولوجيا يف‬ ‫امل�ؤمتر ال��دويل للأمن واالنت�شار‬ ‫ال � �ن� ��ووي � �ض �م��ن اط � ��ار (ب � ��ادرة‬ ‫ال�����ش��راك��ة م ��ن اج� ��ل الأم� � ��ن يف‬

‫امانة بغداد حتقق ِن�سب اجناز متقدمة يف تنفيذها اعمال م�شروع تطوير قناة اجلي�ش بكلفة (‪ )164‬مليون دوالر‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫يوميات‬

‫‪No.(373) - Thuresday 22 ,October , 2012‬‬

‫نخل ��ة عراقية و مليون وخم�س ��مائة مرت‬ ‫مرب ��ع م ��ن رايزوم ��ات الثيل م ��ع تنفيذ‬ ‫حمطة كبرية لتحلية املياه ‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��حت‪� :‬أن فعاليات اخرى �س ��تقام‬ ‫يف امل�ش ��روع ب�ض ��منها (‪ )12‬موقف� � ًا‬ ‫لل�س ��يارات و(‪ )12‬نفق� � ًا و(‪ )16‬ملعب� � ًا‬ ‫للأطف ��ال ومالعب �أخ ��رى للياقة البدنية‬ ‫و(‪ )4‬م�س ��ابح مع ملحقاته ��ا كافة و (‪)4‬‬ ‫م�س ��ارح �ص ��يفية كل م�س ��رح مب�س ��احة‬ ‫(‪ )100‬م‪ 2‬م ��ع �إن�ش ��اء (‪ )11‬مطعم� � ًا‬ ‫�صغري ًا و(‪ )40‬ك�شك ًا ‪.‬‬ ‫وبينت‪� :‬أن االعمال االخرى ت�شمل �إن�شاء‬ ‫(‪ )8‬مرا� ��س لل ��زوارق ون�ص ��ب (‪)4700‬‬ ‫م�ص ��طبة للجلو�س و(‪ )40‬مكان ًا م�س ��قف ًا‬ ‫مب�س ��احة (‪ )30‬م ‪ 2‬وفعالي ��ات ترفيهية‬ ‫وخدمية اخرى‪.‬‬

‫وا�شنطن)‪.‬وذكر بيان للوزارة‪:‬‬ ‫مت ع� �ق ��د امل� � ��ؤمت � ��ر يف االردن‬ ‫وبتظيم املعهد العربي لدرا�سات‬ ‫االم��ن وبالتعاون مع احلكومتني‬ ‫ال�نروي�ج�ي��ة وال�ه��ول�ن��دي��ة‪ ،‬مبين ًا‬ ‫مت خ�ل�ال امل���ؤمت��ر م�ن��اق���ش��ة عدة‬ ‫حماور تناولت االبعاد ال�سيا�سية‬

‫والقانونية والفنية الخالء منطقة‬ ‫ال�شرق االو�سط من ا�سلحة الدمار‬ ‫ال�شامل‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬ح�ضر امل�ؤمتر االمني العام‬ ‫ال�سابق للجامعة العربية عمرو‬ ‫مو�سى ورئي�س جلنة االمنوفيك‬ ‫هان�س ليك�س ‪.‬‬

‫التعليم العايل ت�ستثني التدري�سيني من‬ ‫نظام الب�صمة االلكرتونية‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ا�� �ص ��درت وزارة ال�ت�ع�ل�ي��م العايل‬ ‫والبحث العلمي‪ ،‬تعليمات جديدة‬ ‫با�ستثناء التدري�سيني م��ن نظام‬ ‫الب�صمة االلكرتونية اليومي‪.‬‬ ‫وق� � ��ال رئ �ي ����س ج� �ه ��از اال�� �ش���راف‬ ‫وال�ت�ق��ومي العلمي ال��دك�ت��ور �ستار‬ ‫جبار غامن‪� ،‬إن وزير التعليم العايل‬ ‫والبحث العلمي علي الأديب‪ ،‬ن�سب‬ ‫يف تعميم ل�ل�ج��ام�ع��ات والهيئات‬ ‫واجل��ام �ع��ات االه �ل �ي��ة‪ ،‬والكليات‬ ‫االه �ل �ي��ة غ�ي�ر امل��رت �ب �ط��ة بجامعة‪،‬‬ ‫ب�إ�ستثناء التدري�سيني م��ن نظام‬ ‫ال�ب���ص�م��ة االل �ك�ترون �ي��ة‪.‬و�أ� �ض��اف‬ ‫ان ال �ه��دف م��ن ه��ذا االج���راء ي�أتي‬ ‫بهدف تذليل العقبات التي تعرت�ض‬

‫اجلهود التي يبذلها التدري�سيني يف‬ ‫البحث العلمي والتدري�س‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن متابعة واجباتهم التدري�سية‬ ‫وال �ب �ح �ث �ي��ة واالداري � � ��ة ودوام��ه��م‬ ‫ال�ي��وم��ي م��ن قبل ع �م��داء ور�ؤ�ساء‬ ‫بال�شكل الذي يليق مبكانتهم العلمية‬ ‫ووفق ال�سياقات االدارية املعتمدة‪.‬‬

‫جريدة يومية �سيا�سية عامة م�ستقلة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة النا�س لل�صحافة والطباعة والن�شر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة يف نقابة ال�صحفيني بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )373‬الخميس ‪ 22‬تشرين الثاني ‪2012‬‬

‫يوميات‬

‫�أمانة جمل�س الوزراء تعلن الـ ‪ 10‬من‬ ‫حمرم عطلة ر�سمية يف عموم العراق‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أع �ل �ن��ت الأم ��ان ��ة ال �ع��ام��ة ملجل�س‬ ‫رئا�سة الوزراء‪ ،‬عن تعطيل الدوام‬ ‫الر�سمي بالدوائر احلكومية يف‬ ‫ب �غ��داد وامل �ح��اف �ظ��ات ي ��وم الأح ��د‬ ‫امل�ق�ب��ل امل �� �ص��ادف ‪ 25‬م��ن ال�شهر‬ ‫احل��ايل ملنا�سبة ا�ست�شهاد الإمام‬ ‫احل�سني‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ك �ت��ب الإع�ل�ام ��ي ملجل�س‬ ‫رئ��ا� �س��ة ال� � ��وزراء يف ب �ي��ان ‪� ،‬إن‬ ‫"املجل�س ق ��رر ت�ع�ط�ي��ل ال� ��دوام‬ ‫الر�سمي ل�ل��دوائ��ر احلكومية يف‬ ‫ب�غ��داد وامل�ح��اف�ظ��ات‪ ،‬ل�ي��وم الأحد‬

‫املقبل‪ ،‬امل�صادف ‪ 25‬م��ن ت�شرين‬ ‫ال �ث��اين احل ��ايل‪ ،‬مبنا�سبة �إحياء‬ ‫ذكرى ا�ست�شهاد الإمام احل�سني بن‬ ‫علي"‪.‬‬ ‫ويكت�سب �شهر حم��رم ال��ذي ميثل‬ ‫�أوىل �أ�شهر ال�سنة الهجرية �أهمية‬ ‫ب��ال�غ��ة يف ق �ل��وب امل�سلمني نظرا‬ ‫لغزارة الأحداث الهامة يف التاريخ‬ ‫الإ��س�لام��ي التي ج��رت فيه‪ ،‬ولعل‬ ‫يف مقدمتها ه�ج��رة النبي حممد‬ ‫من مكة �إىل املدينة‪ ،‬وواقعة الطف‬ ‫يف ك��رب�لاء التي ُقتل فيها الإم��ام‬ ‫احل�سني بن علي بن �أبي طالب‪.‬‬

‫عمر اجلبوري‪ :‬املادة "‪ "140‬مل تعد �صاحلة‬ ‫حلل الق�ضايا يف املناطق املتنازع عليها‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫� � �ش� ��دد ال� �ن���ائ���ب ع���ن‪/‬ائ� �ت�ل�اف‬ ‫العراقية‪ /‬عمر اجلبوري‪ ،‬على �أن‬ ‫املادة "‪ "140‬مل تعد �صاحلة حلل‬ ‫الق�ضايا ال�ت��ي ك��ان يفرت�ض ان‬ ‫تعاجلها "املناطق املتنازع عليها"‬ ‫لفقدانها مهلتها الد�ستورية‪.‬‬ ‫وق� ��ال اجل� �ب ��وري يف ت�صريح‬ ‫(للوكالة االخبارية لالنباء)‪� :‬إن‬ ‫الد�ستور العراقي �صريح حول‬ ‫م ��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��امل �ل��ف االم� �ن ��ي من‬ ‫ذكره تخت�ص ح�صري ًا ال�سلطات‬ ‫االحتادية بو�ضع �سيا�سة االمن‬ ‫الوطني للبالد مب��ا فيها ان�شاء‬ ‫القوات امل�سلحة وادارتها‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د ‪ :‬ع � ��دم وج� � ��ود �أح �ق �ي��ة‬ ‫للمحافظات او االقليم االعرتا�ض‬ ‫على اي اج��راء يتعلق بت�شكيل‬ ‫ال �ق��وات وادارت �ه��ا املق�صود بها‬ ‫الت�سليح واالنت�شار وممار�سة‬ ‫�صالحياتها‪.‬‬

‫البياتي لـ(‬

‫�أك ��د م���ص��در ب��رمل��اين‪� ،‬أن جمل�س‬ ‫النواب قرر ت�أجيل جل�سته الـ‪34‬‬ ‫من الف�صل الت�شريعي الأول لل�سنة‬ ‫الت�شريعية الثالثة �إىل الأربعاء‬ ‫املقبل‪ ،‬عازيا �سبب ذل��ك �إىل عدم‬ ‫اكتمال الن�صاب القانوين‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ‪� ،‬إن "جمل�س النواب‬ ‫العراقي قرر ت�أجيل جل�سته الـ‪34‬‬ ‫من الف�صل الت�شريعي الأول لل�سنة‬ ‫الت�شريعية الثالثة �إىل الأربعاء‬

‫املقبل امل�صادف ال�ـ‪ 28‬من ت�شرين‬ ‫الثاين احلايل" ‪.‬‬ ‫وع� ��زا امل �� �ص��در ال��� ��ذي ط �ل��ب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه �سبب ت�أجيل هذه‬ ‫اجلل�سة �إىل "عدم اكتمال الن�صاب‬ ‫القانوين"‪.‬‬ ‫وكان من املقرر �أن ت�شهد اجلل�سة‪،‬‬ ‫‪ ،‬ال� �ـ‪ 34‬الت�صويت على م�شروع‬ ‫قانون االت�صاالت واملعلوماتية‪،‬‬ ‫وال �ق��راءة الأوىل والثانية ل�ستة‬ ‫ق��وان�ين‪ ،‬ف�ضال ع��ن ب �ي��ان �أعمال‬ ‫جل�ن��ة ال �ن��زاه��ة وم �ع��وق��ات ح�سم‬

‫اخلزاعي‪ :‬عتاة االرهاب مي�سكون‬ ‫بزمام املعار�ضة ال�سورية‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫اع �ت�بر ن��ائ��ب رئ �ي ����س اجلمهورية‬ ‫خ �� �ض�ي�ر اخل � ��زاع � ��ي‪� ،‬أن "عتاة‬ ‫الإرهابيني" يتواجدون يف �صفوف‬ ‫املعار�ضة ال�سورية ومي�سكون بزمام‬ ‫الأم� ��ور‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن و�صولهم‬ ‫�إىل احلكم ب�سوريا يعني تن�صيب‬ ‫ح��رك��ة ط�ل�ب��ان ج��دي��دة يف املنطقة‪،‬‬ ‫فيما نفى م��ا ن�سب ل��ه ع��ن التحذير‬ ‫من و�صول املعار�ضة ال�سورية �إىل‬ ‫احلكم‪.‬وقال اخلزاعي يف بيان ‪� ،‬إن‬ ‫"هناك عتاة الإرهابيني يف �صفوف‬ ‫املعار�ضة ال�سورية وه��م مي�سكون‬

‫زمام الأمور"‪ ،‬حمذرا من "و�صولهم‬ ‫ل�سدة احل�ك��م يف ��س��وري��ا ك��ون ذلك‬ ‫ي�ع�ن��ي ت�ن���ص�ي��ب ط �ل �ب��ان ج��دي��د يف‬ ‫املنطقة"‪.‬ونفى اخلزاعي ما تناقلته‬ ‫بع�ض املواقع الإعالمية بـ"خ�صو�ص‬ ‫ت�صريح من�سوب له مفاده التحذير‬ ‫من و�صول املعار�ضة ال�سورية �إىل‬ ‫احلكم" م�ؤكدا انه "حذر من و�صول‬ ‫تنظيم ال �ق��اع��دة ل���س��دة احل �ك��م يف‬ ‫�سوريا"‪.‬ون�سبت و� �س��ائ��ل �إع�ل�ام‬ ‫حملية ل�ن��ائ��ب رئ�ي����س اجلمهورية‬ ‫خ �� �ض�ير اخل� ��زاع� ��ي‪ ،‬حت ��ذي ��ره من‬ ‫و� �ص��ول امل �ع��ار� �ض��ة ال �� �س��وري��ة �إىل‬ ‫�سدة احلكم يف �سوريا‪.‬‬

‫االرهابي ��ة يف بع� ��ض مناط ��ق‬ ‫واملرتبطة مبثلث دياىل ‪ ،‬وكركوك‬ ‫‪ ،‬و�صالح الدين من اجل متابعة هذا‬ ‫املثل ��ث ومتابعة ولي�س له باي ملف‬ ‫�سيا�س ��ي واملناطق املتنازع عليها ‪،‬‬ ‫م�س ��تغربا من املبالغات والت�ضخيم‬ ‫االعالمي "‬ ‫م�ؤك ��دا ان " البع� ��ض اراد توظيف‬ ‫عملي ��ات دجل ��ة ملمار�س ��ة بع� ��ض‬ ‫ال�ض ��غوطات ال�سيا�س ��ية ملحاول ��ة‬ ‫مترير بع�ض االجندات "‬ ‫وا�ش ��ار ع�ض ��و جلنة االمن والدفاع‬ ‫" ان هناك دول اقليمية وخارجية‬ ‫حتاول منذ م ��دة يف نفخ نار الفتنة‬ ‫الداخلي ��ة خا�ص ��تة بع ��د خ ��روج‬ ‫القوات االمريكية م ��ن اجل زعزعة‬ ‫اال�س ��تقرار االمني وال�سيا�س ��ي يف‬ ‫العراق " داعيا على جميع االطراف‬

‫اك ��د ع�ض ��و جلن ��ة االم ��ن والدف ��اع‬ ‫والنائب عن ائت�ل�اف دولة القانون‬ ‫عبا� ��س البيات ��ي " ان هن ��اك جهات‬ ‫اقليمي ��ة مل ي�س ��مها تري ��د زعزع ��ة‬ ‫االو�ض ��اع يف العراق وخ�صو�ص ��ا‬ ‫بني بغداد واربيل "‬ ‫وقال البياتي يف ت�ص ��ريح خ�ص به‬ ‫(النا� ��س ) ‪:‬يف مايتعل ��ق بعملي ��ات‬ ‫دجلة مت املبالغة فيها واملطالبة بحل‬ ‫قي ��ادة عمليات دجلة الجت ��دي نفعا‬ ‫والبد من وجود حلول منا�سبة "‬ ‫مبينا ان " ت�ش ��كيل عمليات دجلة مل‬ ‫ي�س ��تهدف اي مكون ودولة القانون‬ ‫مع احلوار"‬ ‫م�ضيفا ان " ت�ش ��كيل قيادة عمليات‬ ‫دجل ��ة الحت�ض ��ان اجلماع ��ات‬

‫جمل�س ع�شائري يف الب�صرة يعلن قرب ت�شكيل جلنة �شعبية‬ ‫�ضد الف�ساد ويدعو لإقالة املحافظ‬ ‫البصرة ‪ -‬الناس‬

‫ولفت النائب عن العراقية‪ ،‬اىل‬ ‫�أن امل��ادة "‪ "140‬مل تعد �صاحلة‬ ‫حل ��ل ال �ق �� �ض��اي��ا ال��ت��ي ك� ��ان من‬ ‫املفرو�ض ان تعاجلها لفقدانها‬ ‫امل�ه�ل��ة ال��د��س�ت��وري��ة املن�صو�ص‬ ‫عليها ب��ال��د��س�ت��ور‪ ،‬م�ضيف ًا‪ :‬ان‬ ‫هذه املادة ا�صبحت ال تفيد احلكم‬ ‫ب�شي وال يجوز االعتماد عليها‬ ‫بحل اال�شكاالت‪ ،‬وهناك ن�صو�ص‬ ‫اخ � ��رى ب��ال��د� �س �ت��ور ب��االم �ك��ان‬ ‫االع�ت�م��اد عليها تلك ال�ت��ي ت�ؤكد‬ ‫على وحدة البالد‪.‬‬

‫)‪ :‬دولة اقليمية حتاول منذ مدة نفخ نار الفتنة‬

‫الناس‪ -‬حسن الحاج‬

‫�أعلن جمل�س ع�شائري يف حمافظة‬ ‫الب�صرة‪ ،‬ع��ن ق��رب ت�شكيل �أول‬ ‫جلنة �شعبية رقابية ت�ساهم يف‬ ‫مكافحة الف�ساد الإداري‪ ،‬فيما‬ ‫دعا �إىل �إقالة املحافظ على خلفية‬ ‫�إتهامه بالتق�صري يف ت�أدية مهامه‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫وق��ال �أم�ي�ن ع��ام جمل�س ع�شائر‬ ‫ال �ت �ح��رر وال �ب �ن��اء يف اجلنوب‬ ‫ال�شيخ حممد البهاديل يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف‪� ، ،‬إن "املجل�س �سيعلن‬ ‫قريب ًا ع��ن ت�شكيل جلنة �شعبية‬ ‫رقابية من �أجل احلد من الف�ساد‬ ‫الإداري يف املحافظة"‪ ،‬مبين ًا‬ ‫�أن "اللجنة ل��ن ت�ك��ون مرتبطة‬ ‫ب���أي ح��زب �أو ح��رك��ة �سيا�سية‪،‬‬ ‫و�ست�ضم �شخ�صيات ع�شائرية‬

‫الربملان ي�ؤجل جل�سته الـ‪� 34‬إىل الأربعاء املقبل‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫‪No.(373) - Thuresday 22 ,October , 2012‬‬

‫الدعاوي اخلا�صة بهيئة النزاهة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن رئ��ا��س��ة جمل�س النواب‬ ‫رفعت‪ ، ،‬جل�سة املجل�س ال�ـ‪ 33‬من‬ ‫الف�صل الت�شريعي الأول لل�سنة‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة ال �ث��ال �ث��ة �إىل ام�س‬ ‫الأربعاء‪ ،‬فيما �أكد م�صدر برملاين‬ ‫�أن اجلل�سة �شهدت تخ�صي�ص مبلغ‬ ‫ملياري دينار لدعم غزة‪ ،‬وت�شكيل‬ ‫جلنة من ‪ 30‬نائب ًا لزيارة القطاع‪،‬‬ ‫ف� ً‬ ‫ضال ع��ن �إن �ه��اء ال �ق��راءة الثانية‬ ‫مل�شروع قانون املوازنة االحتادية‬ ‫للعام املقبل‪.‬‬

‫ودينية وقانونية"‪.‬‬ ‫ودعا البهاديل اىل "�إقالة حمافظ‬ ‫الب�صرة خلف عبد ال�صمد لعدم‬ ‫مت �ك �ن��ه م ��ن حت �� �س�ين اخل��دم��ات‬ ‫والنهو�ض بالو�ضع الإقت�صادي‬ ‫والق�ضاء على الف�ساد الإداري"‪،‬‬ ‫معترب ًا �أن "الكثري من امل�شاريع‬ ‫�أح��ال�ت�ه��ا احل�ك��وم��ة املحلية اىل‬ ‫�شركات فا�شلة"‪.‬‬ ‫و�أك���د ال �ب �ه��اديل �أن ��ه "بحوزتنا‬ ‫وث��ائ��ق ت�ف�ي��د ب�ح���ص��ول �إح ��دى‬ ‫ال �� �ش��رك��ات امل�ح�ل�ي��ة ع �ل��ى عقود‬ ‫لتنفيذ ‪ 18‬م �� �ش��روع � ًا‪� ،‬إال �أنها‬ ‫عاجزة عن تنفيذ م�شروع واحد‬ ‫م�ن�ه��ا‪ ،‬ك�م��ا ل��دي�ن��ا م�ع�ل��وم��ات عن‬ ‫تعر�ض �شركات اىل الإبتزاز من‬ ‫قبل م�س�ؤولني"‪ ،‬م�شددا على �أن‬ ‫"الع�شائر مل يعد ب�إمكانها التزام‬ ‫ال �� �ص �م��ت ح �ي��ال م ��ا ي �ج��ري من‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫بحث وكيل ال ��وزارة لبيد عباوي‬ ‫مع نائب وزير ال�ش�ؤون اخلارجية‬ ‫الياباين ك��اواي خالل زيارته اىل‬ ‫اليابان تبادل وجهات النظر حول‬ ‫ال �ع�لاق��ات ال�ث�ن��ائ�ي��ة ب�ين البلدين‬

‫عدنان اال�سدي يبحث مع ال�سفري الفرن�سي امكانية التعاون‬ ‫بني وزارة الداخلية العراقية والفرن�سية‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ب �ح��ث ال��وك �ي��ل الأق� � ��دم ل � ��وزارة‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة ع��دن��ان الأ�� �س���دي‪ ،‬مع‬ ‫ال �� �س �ف�ير ال �ف��رن �� �س��ي يف ال �ع��راق‬ ‫دين�سكوبر والوفد املرافق له‪ ،‬عددا‬ ‫من املوا�ضيع الأمنية ذات االهتمام‬ ‫امل�شرتك‪ ،‬وبحث �سبل تفعيلها ملا‬ ‫فيه م�صلحة ال�شعبني ال�صديقني‪.‬‬ ‫وذك��ر بيان ل��وزارة الداخلية‪ :‬مت‬ ‫ال�ت�ب��اح��ث يف م��و��ض��وع التعاون‬ ‫امل �� �ش�ترك ب�ي�ن وزارة الداخلية‬ ‫العراقية ونظريتها الفرن�سية‪.‬‬ ‫من جانبه ابدى ال�سفري الفرن�سي‬ ‫ا�ستعداد ب�لاده التام للتعاون مع تطورا ملحوظا‪ ،‬و�أن تقليل حجم‬ ‫ال�ع��راق يف حماربة �آف��ة الإره��اب اخل �� �س��ائ��ر م ��ن ج� ��راء العمليات‬ ‫ال �ت��ي ي �ه��دد خ �ط��ره��ا ج�م�ي��ع دول الإرهابية والقيام ب�أعمال �أمنية‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫ا�ستباقية ل�ضرب �أوك��ار الإرهاب‬ ‫واكد الأ�سدي‪� :‬أن عملية الت�صدي كلها �أدل��ة ت�ؤكد على تطور العمل‬ ‫ل�ل ��إره� ��اب ت �ت �ط��ور يف ال� �ع ��راق اال�ستخباري يف العراق‪.‬‬

‫اردوغان يتهم حكومة املالكي بال�سعي اىل �إثارة حرب �أهلية يف العراق‬ ‫الناس‪-‬رصد‬ ‫اتهم رئي�س الوزراء الرتكي رجب‬ ‫طيب اردوغ� ��ان ‪ ،‬حكومة رئي�س‬ ‫الوزراء نوري املالكي بال�سعي اىل‬ ‫اثارة حرب اهلية يف العراق عقب‬ ‫ا�شتداد التوتر بني بغداد وحكومة‬ ‫اقليم كرد�ستان‪ ،‬كما اعرب عن قلقه ال�ع��راق��ي ي��ري��د االجت ��اه بالو�ضع‬ ‫حيال ن�شوب نزاع على النفط يف نحو حرب اهلية"‪ ،‬م�ضيفا "لقد كنا‬ ‫نتخوف على الدوام من احتمال ان‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫وق��ال اردوغ� ��ان لل�صحافيني قبل يت�سبب بحرب طائفية‪ ،‬وخماوفنا‬ ‫مغادرته اىل باك�ستان‪ ،‬ان "النظام بد�أت يف هذا الوقت تتحقق �شيئا‬

‫ف�شيئا"‪.‬‬ ‫�ّب� اردوغ � ��ان اي���ض��ا ع��ن قلقه‬ ‫وع� رّ‬ ‫حيال "نزاع حمتمل على النفط يف‬ ‫العراق"‪.‬‬ ‫وتاتي هذه الت�صريحات على اثر‬ ‫تفاقم اخل�لاف بني بغداد واربيل‬ ‫ب�سبب ع��دد م��ن امللفات م��ن بينها‬ ‫ا�ستغالل ال�ث�روة النفطية‪ ،‬حيث‬ ‫ت��اخ��ذ احل �ك��وم��ة ال �ع��راق �ي��ة على‬ ‫اقليم كرد�ستان توقيعه عقودا مع‬ ‫�شركات نفطية اجنبية من دون اخذ‬ ‫موافقتها‪.‬‬

‫النزاهة الربملانية تخاطب املالكي لتو�ضيح ف�ساد ال�صفقة الرو�سية‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫ك�شفت جلنة النزاهة الربملانية عن‬ ‫توجيه ك�ت��اب �إىل رئي�س جمل�س‬ ‫ال ��وزراء ن��وري املالكي لتو�ضيح‬ ‫م�س�ألة الف�ساد التي ك�شف عنها يف‬ ‫�صفقة الأ�سلحة الرو�سية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اللجنة بهاء الأعرجي‬ ‫لـوكالة (دنانري)‪� :‬إن " جلنة النزاهة‬ ‫وجهت كتاب �إىل " نوري املالكي "‬ ‫رئي�س جمل�س الوزراء على خلفية‬ ‫الف�ساد ال��ذي ك�شف عنه ب�صفقة اجلانب الرو�سي لإمتام ال�صفقة ‪،‬‬ ‫الأ�سلحة الرو�سية وتو�ضيحها"‪ .‬بالإ�ضافة �إىل تو�ضيح العقد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الأعرجي ‪ ،‬ت�ضمن الكتاب وك��ان ال�برمل��ان العراقي ‪� ،‬أك��د يف‬ ‫طلب تو�ضيح ما �أثري من ف�ساد عن وق��ت �سابق ت�سلمه �أك�ث�ر م��ن ‪25‬‬ ‫ال��وف��د ال ��ذي ذه��ب للتفاو�ض مع � �ص��وت لأ�ست�ضافة ال�ق��ائ��د العام‬

‫عباوي يبحث مع نائب وزير ال�ش�ؤون اخلارجية الياباين �سبل تطوير العالقات بني البلدين‬ ‫و�سبل تطويرها ‪.‬وذكر ب��ان لوزارة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة‪� :‬إن ك ��اواي اك��د خالل‬ ‫اللقاء رغبة حكومته بزيادة حجم‬ ‫اال�ستثمارات اليابانية يف العراق‬ ‫ال�سيما النفطية ‪ ،‬وعرب عن �سعادته‬ ‫با�ستعادة العراق ل��دوره الريادي‬ ‫يف ال���س��اح��ة ال�ع��رب�ي��ة والدولية‬

‫تق�صري وهدر للمال العام"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البهاديل �أن "املواطنني‬ ‫ي�����ض��غ��ط��ون ع �ل �ي �ن��ا ك�شيوخ‬ ‫ع�شائر لنلعب دور ًا يف و�ضع‬ ‫ح ��د ل �ل �م �� �س ��ؤول�ين املق�صرين‬ ‫واملتطاولني على املال العام"‪.‬‬ ‫ب � � ��دوره‪ ،‬ق� ��ال ع �� �ض��و املجل�س‬ ‫ال �� �ش �ي��خ ع �ت �ب��ة احل � �م� ��داين يف‬ ‫حديث لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن‬ ‫"اللجنة الرقابية ال�شعبية �ستقلل‬ ‫بعد ت�شكيلها م��ن حجم الف�ساد‬ ‫الإداري"‪ ،‬مو�ضح ًا �أن "اللجنة‬ ‫�ستكون مبثابة جهة �شعبية داعمة‬ ‫للم�ؤ�س�سات الرقابية احلكومية‪،‬‬ ‫وقد ن�ضطر اىل تنظيم تظاهرات‬ ‫واعت�صامات �ضد امل�ؤ�س�سات التي‬ ‫ال تتحلى بال�شفافية والنزاهة"‪.‬‬

‫م��ن خ�لال ا�ست�ضافته للعديد من‬ ‫امل�ؤمترات الدولية كالقمة العربية‬ ‫وجمموعة ‪ 3+3‬ا�ضافة اىل الدعم‬ ‫ال ��ذي ي�ق��دم��ه ال �ع��راق ل�ل�ي��اب��ان يف‬ ‫املحافل الدولية ‪.‬‬ ‫من جانبه اك��د عباوي اك��د ال�سيد‬ ‫الوكيل حاجة العراق لال�ستثمارات‬

‫اليابانية والقرو�ض املي�سرة التي‬ ‫ت�ساهم يف اع ��ادة االع �م��ار وبناء‬ ‫البنى التحتية‪ ،‬معرب ًا ع��ن رغبة‬ ‫ال� �ع ��راق يف ا� �س �ت �� �ض��اف��ة م�ؤمتر‬ ‫ال�سجناء الفل�سطينني وموجه ًا‬ ‫ال ��دع ��وة ل�ل�ن��ا��ش�ط�ين اليابانيني‬ ‫للم�شاركة يف هذا امل�ؤمتر‪.‬‬

‫ل�ل�ق��وات امل�سلحة ن ��وري املالكي‬ ‫ق��ري �ب � ًا ب �� �ش ��أن ��ص�ف�ق��ة الأ�سلحة‬ ‫الرو�سية وما �شابها من ف�ساد‪.‬‬ ‫وقالت مقرر الربملان با�سمة بطر�س‬ ‫لـ‪/‬دنانري‪�:/‬إن"رئا�سة اجمل�س‬ ‫النواب ت�سلمت تواقيع من النواب‬ ‫جت � ��اوزت ال� � �ـ‪ ، 25‬وف ��ق النظام‬ ‫ال��داخ �ل��ي ل �ل�برمل��ان ‪ ،‬لأ�ست�ضافة‬ ‫"املالكي" ب�ش�أن �صفقة الأ�سلحة‬ ‫مع رو�سيا"‪.‬و�أكدت بطر�س ‪� ،‬إن‬ ‫ا�ست�ضافة املالكي �ستكون قريبة‬ ‫ج��د ًا ‪ ،‬ن�ظ��ر ًا لكون ملف الأ�سلحة‬ ‫مهم جد ًا ملا �أثري عنه من ف�ساد مايل‪.‬‬ ‫وكان الناطق با�سم احلكومة علي‬ ‫الدباغ‪�،‬أعلن يوم‪،‬ام�س‪�،‬أن جمل�س‬ ‫الأمن الوطني قرر �إعادة التفاو�ض‬ ‫مع رو�سيا ب�ش�أن �صفقة ال�سالح‪.‬‬ ‫وقال الدباغ يف بيان‪� :،‬إن جمل�س‬ ‫الأم��ن الوطني ق��رر يف �إجتماعه‬ ‫اع��ادة التفاو�ض وب�شكل كامل مع‬ ‫جمهورية رو�سيا الإحتادية ب�ش�أن‬ ‫�شراء ال�سالح منها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال��دب��اغ �إن��ه ‪ :‬مت تكليف‬ ‫جلنة جديدة �شكلت لهذا الغر�ض‬ ‫للقيام بعملية �إع��ادة التفاو�ض مع‬ ‫اجل��ان��ب الرو�سي ل��درء ال�شبهات‬

‫عن �صفقات الأ�سلحة التي �سوف‬ ‫ت�برم‪.‬ول�ف��ت �إىل �أن القائد العام‬ ‫ل�ل�ق��وات امل�سلحة ن ��وري املالكي‬ ‫ح��ري����ص ع�ل��ى ��س�لام��ة امل�ؤ�س�سة‬ ‫الع�سكرية و�سالمة العقود فيها‪.‬‬ ‫وبني الدباغ �أن احلكومة العراقية‬ ‫مل توقع �أية �صفقة ل�شراء ال�سالح‬ ‫من رو�سيا حلد الآن ولكنها ما�ضية‬ ‫بعملية �شراء ال�سالح من رو�سيا‬ ‫وذلك حلاجة العراق لهذا النوع من‬ ‫الأ�سلحة الدفاعية حلماية �سيادة‬ ‫العراق و�أمنه‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��اط��ق ال��ر� �س �م��ي ب�إ�سم‬ ‫احل�ك��وم��ة ال�ع��راق�ي��ة ‪:‬مت ت�سريب‬ ‫�أ� �س �م��اء ل�شخ�صيات ع�بر ف�ضاء‬ ‫الإنرتنت لي�س لها عالقة باملو�ضوع‬ ‫ب���ش�ك� ٍ�ل و�أ� �س �ل��وب ي�خ�ل��و م��ن �أي‬ ‫وازع ديني �أو �أخالقي الهدف منه‬ ‫عملية ت�سقيط �سيا�سي ‪ ،‬وقد متت‬ ‫املطالبة ب�إجراء حتقيق �شامل عن‬ ‫هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫وكان رئي�س الوزراء نوري املالكي‬ ‫�أب ��رم �صفقة‪،‬ال�شهر امل��ا��ض��ي‪ ،‬مع‬ ‫حكومة رو�سيا االحت��ادي��ة ل�شراء‬ ‫منظومة دف��اع ج��وي��ة بقيمة ‪4,2‬‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬

‫مفو�ضية االنتخابات تقرر زيادة رواتب موظفي مراكز الت�سجيل بن�سبة ‪%50‬‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أعلن ��ت املفو�ض ��ية العلي ��ا امل�س ��تقلة‬ ‫لالنتخاب ��ات‪� ،‬أنه ��ا ق ��ررت زي ��ادة رواتب‬ ‫املوظف�ي�ن يف مراك ��ز الت�س ��جيل بن�س ��بة‬ ‫‪ ،%50‬فيم ��ا �أك ��دت �أن املراكز �س ��تفتح يف‬ ‫التا�سع من ال�شهر املقبل متهيدا النتخابات‬ ‫جمال� ��س املحافظات يف ني�س ��ان من العام‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س الدائ ��رة االنتخابي ��ة يف‬ ‫املفو�ض ��ية مق ��داد ال�ش ��ريفي يف حدي ��ث‬ ‫لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "املفو�ضية العليا‬ ‫امل�ستقلة لالنتخابات قررت‪ ،‬زيادة رواتب‬ ‫املوظف�ي�ن يف مراك ��ز الت�س ��جيل بن�س ��بة‬ ‫‪ ،"%50‬م�ؤك ��دا �أن "ه ��ذه الزي ��ادة ت�ش ��مل‬ ‫مدراء مراكز الت�سجيل ومعاونيهم وبقية‬ ‫املوظفني"‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار ال�ش ��ريفي �إىل �أن "ه ��ذه اخلطوة‬

‫ته ��دف لدع ��م ه ��ذه ال�ش ��ريحة بالتزام ��ن‬ ‫م ��ع ق ��رب �إج ��راء انتخاب ��ات جمال� ��س‬ ‫املحافظ ��ات"‪ ،‬مبينا �أن "مراكز الت�س ��جيل‬ ‫�ستفتح �أبوابها يف التا�سع من ال�شهر املقبل‬ ‫متهيدا النتخابات جمال�س املحافظات يف‬ ‫ني�سان من العام املقبل"‪.‬‬ ‫وكان ��ت املفو�ض ��ية العلي ��ا امل�س ��تقلة‬ ‫لالنتخاب ��ات �أعلنت‪ ، ،‬عن م�ص ��ادقتها على‬ ‫‪ 75‬كيان ًا �سيا�سي ًا للم�شاركة يف انتخابات‬ ‫جمال� ��س املحافظات املزم ��ع �إجرا�ؤها يف‬ ‫ني�س ��ان املقبل‪ ،‬مبينة �أن �آخر موعد لت�سلم‬ ‫طلب ��ات التمثي ��ل لباقي الكيانات �س ��يكون‬ ‫يف الـ‪ 25‬من ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫كما �أعلنت املفو�ضية‪ ،‬عن فتح باب ت�سجيل‬ ‫الكيان ��ات ال�سيا�س ��ية الراغبة بامل�ش ��اركة‬ ‫بانتخاب ��ات جمال� ��س املحافظ ��ات‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫�أكدت �أن تلك الكيانات ب�إمكانها احل�ص ��ول‬ ‫على اال�ستمارات اخلا�صة بذلك من املكتب‬

‫ال�سيا�س ��ية االنتب ��اه له ��ذا التوج ��ه‬ ‫االقليمي "‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه ق ��ال النائ ��ب ع ��ن كتلة‬ ‫املواط ��ن علي �ش�ب�ر " ان هناك دوال‬ ‫اقليمي ��ة التريد اال�س ��تقرار االمني‬ ‫يف الع ��راق وتقوي ��ة املنظوم ��ة‬ ‫االمنية وخ�صو�صا ت�شكيل عمليات‬ ‫دجلة "‬ ‫وق ��ال �ش�ب�ر يف ت�ص ��ريح خ� ��ص به‬ ‫(النا� ��س ) ان هن ��اك دول اقليمي ��ة‬ ‫مازال ��ت ت�ص ��نع الف�ت�ن وامل�ش ��اكل‬ ‫والتريد ا�س ��تقرار العراق واالكراد‬ ‫جزء من العراق مايح�ص ��ل االن من‬ ‫خالفات عل ��ى قيادة عملي ��ات دجلة‬ ‫تقف وراه نوايا خارجية "‬

‫الوطن ��ي يف بغ ��داد واملحافظ ��ات �أو م ��ن‬ ‫خالل املوقع الإلكرتوين التابع لها‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن املفو�ض ��ية العلي ��ا امل�س ��تقلة‬ ‫لالنتخاب ��ات يف العراق ت�ش ��كلت ب�أمر من‬ ‫�س ��لطة االئتالف امل�ؤقتة يف ‪ 2004‬لتكون‬ ‫ح�ص ��ر ًا ال�س ��لطة االنتخابية الوحيدة يف‬ ‫العراق‪ ،‬واملفو�ض ��ية هيئة مهنية م�س ��تقلة‬ ‫غ�ي�ر حزبي ��ة ت ��دار ذاتي� � ًا وتابع ��ة للدولة‬ ‫ولكنها م�س ��تقلة ع ��ن ال�س ��لطات التنفيذية‬ ‫والت�ش ��ريعية والق�ض ��ائية‪ ،‬ومتلك بالقوة‬ ‫املطلق ��ة للقانون‪� ،‬س ��لطة �إع�ل�ان وتطبيق‬ ‫وتنفي ��ذ الأنظم ��ة والقواع ��د والإجراءات‬ ‫املتعلق ��ة باالنتخاب ��ات خ�ل�ال املرحل ��ة‬ ‫االنتقالي ��ة‪ ،‬ومل تك ��ن للق ��وى ال�سيا�س ��ية‬ ‫العراقي ��ة ي ��د يف اختي ��ار �أع�ض ��اء جمل�س‬ ‫املفو�ض ��ية يف املرحلة االنتقالية‪ ،‬بخالف‬ ‫�أع�ض ��اء املفو�ض ��ية احلالي�ي�ن الذي ��ن مت‬ ‫اختيارهم من قبل جمل�س النواب‪.‬‬

‫وا�� �س� �ت ��درك ‪� :‬إن� �ن ��ا ب �ح��اج��ة �إىل‬ ‫خ�ب�رات ا�ستخبارية يف اجلانب‬ ‫التقني لتطوير قابليات ومهارات‬ ‫منت�سبينا العاملني يف جمال العمل‬ ‫اال�ستخباري‪.‬‬

‫�أمن‬ ‫تفجري عبوة نا�سفة م�سيطر عليها‬ ‫جنوب بغداد‬ ‫�أف��اد م�صدر يف ال�شرطة ‪ ،‬ب�أنه‬ ‫مت تفجري ع�ب��وة نا�سفة حتت‬ ‫ال�سيطرة جنوب بغداد‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �� �ص��در ‪� ،‬إن "قوة من‬ ‫وح � ��دة م �ك��اف �ح��ة امل �ت �ف �ج��رات‬ ‫مت �ك �ن��ت‪ ، ،‬م ��ن ت �ف �ج�ير عبوة‬ ‫نا�سفة كانت مزروعة على جانب‬ ‫اخلط ال�سريع يف منطقة الدورة‬

‫جنوب بغداد‪ ،‬من دون وقوع �أي‬ ‫خ�سائر ب�شرية �أو مادية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر الذي طلب عدم‬ ‫الك�شف ع��ن ا�سمه‪� ،‬أن "القوة‬ ‫ط��وق��ت م�ك��ان احل ��ادث ومنعت‬ ‫من االق�ت�راب منه‪ ،‬فيما فتحت‬ ‫حتقيق ًا ملعرفة مالب�ساته واجلهة‬ ‫التي تقف وراءه"‪.‬‬

‫�إ�صابة موظف حكومي وزوجته بتفجري‬ ‫جنوب غرب كركوك‬ ‫�أفاد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫ك��رك��وك‪ ،‬ب ��أن موظف َا حكومي َا‬ ‫وزوجته �أ�صيبا بانفجار عبوة‬ ‫ال�صقة جنوب غرب كركوك‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ‪�،‬إن "عبوة ال�صقة‬ ‫مثبتة ب�سيارة موظف حكومي‬ ‫ان �ف �ج��رت‪ ،‬ظ�ه��ر ال��ي��وم‪ ،‬لدى‬ ‫م��روه و�سط ناحية الريا�ض‪،‬‬ ‫مما �أ�سفر عن �إ�صابته وزوجته‬ ‫ال �ت��ي ك��ان��ت ب��رف�ق�ت��ه بجروح‬

‫خطرية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل���ص��در ال ��ذي طلب‬ ‫عدم الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة‬ ‫امنية فر�ضت طوقا على منطقة‬ ‫احل��ادث‪ ،‬ونقلت امل�صابني �إىل‬ ‫م�ست�شفى قريب لتلقي العالج‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ف�ت�ح��ت حت�ق�ي�ق��ا ملعرفة‬ ‫مالب�سات احلادث واجلهة التي‬ ‫تقف وراءه"‪.‬‬

‫اعتقال ت�سعة مطلوبني بتهمة "الإرهاب"‬ ‫يف بابل‬ ‫�أفاد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫بابل‪ ،‬ب��ان ق��وة �أمنية اعتقلت‬ ‫ت�����س��ع��ة م� �ط� �ل ��وب�ي�ن بتهمة‬ ‫"الإرهاب" بعمليات �أمنية‬ ‫نفذت يف مناطق متفرقة من‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �ص��در ‪� ،‬إن "قوات‬ ‫م�شرتكة من اجلي�ش وال�شرطة‬ ‫نفذت‪ ،‬عمليات ده��م وتفتي�ش‬ ‫يف مناطق متفرقة من �شمال‬

‫وجنوب حمافظة بابل‪ ،‬ا�سفرت‬ ‫ع��ن اع�ت�ق��ال ت�سعة مطلوبني‬ ‫بتهمة الإرهاب"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل���ص��در ال ��ذي طلب‬ ‫ع ��دم ال�ك���ش��ف ع��ن ا� �س �م��ه‪� ،‬أن‬ ‫"العمليات نفذت وفق ًا ملعلومات‬ ‫ا�ستخبارية دقيقة"‪ ،‬م�شري ًا �إىل‬ ‫�أن "القوة اقتادت املعتقلني �إىل‬ ‫مراكز �أمنية للتحقيق معهم"‪.‬‬

‫م�سلحون يختطفون منت�سب ًا يف الداخلية‬ ‫و�سط املو�صل‬ ‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫ن� �ي� �ن ��وى‪ ،‬ب � � ��أن م �ن �ت �� �س �ب � ًا يف‬ ‫وزارة الداخلية اختطف على‬ ‫ي ��د جم �م��وع��ة م���س�ل�ح��ة و�سط‬ ‫املو�صل‪.‬‬ ‫وق ��ال امل���ص��در ‪� ،‬إن "م�سلحني‬ ‫جم �ه��ول�ين ي���س�ت�ق�ل��ون �سيارة‬ ‫حديثة اختطفوا‪� ،‬صباح اليوم‪،‬‬ ‫�أح��د منت�سبي وزارة الداخلية‬ ‫ع �ن��دم��ا ك ��ان يف �إج ��ازت ��ه قرب‬ ‫منزله و�سط املو�صل‪ ،‬واقتادوه‬

‫�إىل جهة جمهولة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در ال� ��ذي طلب‬ ‫عدم الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة‬ ‫�أمنية ح�ضرت �إىل املكان ونفذت‬ ‫عملية ده��م وتفتي�ش بحثا عن‬ ‫اخلاطفني"‪.‬‬ ‫و�شهدت حمافظة نينوى‪ ،‬انهيار‬ ‫منزل قيد الإن�شاء يعود لعن�صر‬ ‫يف اجلي�ش �إث��ر تفجريه بعبوة‬ ‫نا�سفة جنوب املو�صل‪.‬‬


‫�صدام يروي ق�صة ا�ستيالئه على ال�سلطة‬

‫النا�س‪ /‬خا�ص‬

‫روى �صدام ح�سني ق�صة تنحي الرئي�س احمد‬ ‫ح�سن البكر وا�ستيالئه على ال�سلطةوقال �صدام‬ ‫خالل اجابته على ا�س ��ئلة املحقق االمريكي يف‬ ‫الزنزان ��ة‪ :‬ما حدث �أن الرئي� ��س البكر طلبني‬ ‫يف مكتبه وقال يل‪� :‬إنه مل يعد يريد �أن ي�ستمر‬ ‫يف من�ص ��به‪ ..‬وه ��ذا كالم اعتدته من ��ه‪� ،‬إال �أنه‬ ‫ه ��ذه امل ��رة نظ ��ر �إ َّ‬ ‫يل وق ��ال بلهج ��ة ج ��ادة‪ :‬مل‬ ‫�أع ��د قادر ًا عل ��ى القيام بواجباتي الرئا�س ��ية‪..‬‬ ‫و�س� ��أعهد لك بهذه املهمة‪ ،‬فنظرت �إليه‪� ..‬أبحث‬ ‫عن �ش ��يء �أقوله للخال�ص م ��ن املوقف‪ ..‬وقبل‬

‫�إغالق موقع الناطق با�سم احلكومة علي الدباغ‬

‫توجه ناحية املكتب وقال‪� :‬صدام‪..‬‬ ‫�أن �أجيب‪َّ ..‬‬ ‫�ِّيا الأم ��ور ب�ش ��كلها الطبيعي �أو �أن‬ ‫�إما �أن ن�س ِ رّ‬ ‫�أطلب من الإذاعة �إعالن �أنك �أ�ص ��بحت الرئي�س‬ ‫و�أنت تعلم ما يعنيه هذا الأمر‪ ..‬الذي لن يكون‬ ‫يف م�ص ��لحة الب�ل�اد �أو ال�ش ��عب �أو احل ��زب‪..‬‬ ‫حيث �س ��يظن اجلميع يف الداخل واخلارج �أن‬ ‫هناك كارث ��ة جديده حتدث يف العراق‪ ،‬قلت له‬ ‫ي ��ا �س ��يدي‪ ...‬ولكنه ا�س ��تمر يف ال ��كالم قائ ًال‪:‬‬ ‫الآن ط ��ارق عزي ��ز يعد كلمة ب�ش� ��أن التغيريات‬ ‫يف القي ��ادة‪ ..‬وطلبت االجتماع مبجل�س قيادة‬ ‫الث ��ورة كان هذا يف يولي ��و ‪1979‬وخالل ذلك‬ ‫االجتماع مت نقل ال�سلطة د�ستوريا‬

‫النا�س‪ -‬ر�صد‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫اخلمي�س ‪ 22‬ت�شرين الثاين ‪ - 2012‬ال�سنة الثانية ‪ -‬العدد (‪) 373‬‬

‫‪5‬‬

‫ا�سرائيل ت�ستقبل وزراء‬ ‫اخلارجية العرب بغارة‬ ‫اوقعت ع�شرة �شهداء‬

‫‪16‬‬

‫‪11‬‬

‫�صفحة ‪ 250‬دينار‬

‫‪12‬‬

‫الغاء احل�صة التموينية‬ ‫ورطة مل يح�سب‬ ‫ح�سابها!‬

‫قال ��ت م�ص ��ادر اعالمي ��ة ان ال�ش ��ركة العاملي ��ة امل�ست�ض ��يفة لالنرتنت‬ ‫قررت اغ�ل�اق موقع الناطق بل�س ��ان احلكومة العراقي ��ة علي الدباغ‪.‬‬ ‫واظهرت ال�ش ��ركة مالحظة على ال�صفحة تقول فيها باللغة االنكليزية‬ ‫ان ��ه مت تعلي ��ق ه ��ذا املوق ��ع‪� .‬إذا كن ��ت �ص ��احب ه ��ذا املوق ��ع‪ ،‬يرجى‬ ‫االت�ص ��ال بدعم العمالء‪.‬وياتي اغالق املوقع يف نف�س اليوم الذي مت‬ ‫فيه ا�س ��تدعاء الدباغ اىل جلنة النزاه ��ة النيابية للتحقيق معه حول‬ ‫دوره يف �صفقة اال�سلحة الرو�سية‪ .‬وكان علي الدباغ قد نفى الأنباء‬ ‫التي حتدثت عن نية رئي�س الوزراء نوري املالكي �إقالته من من�ص ��به‬ ‫ب�س ��بب تورطه املزعوم يف �ص ��فقة ال�سالح الرو�س ��ي املربمة م�ؤخرا‬ ‫والتي �شابتها عمليات ف�ساد كبرية كما �أ�شيع‬

‫‪No.(373) Thuresday 22 , November, 2012‬‬

‫‪14‬‬

‫مكاتب الزواج ظاهرة‬ ‫حتدّ من العنو�سة‬ ‫والطالق املبكر‬

‫جمهورية رفحاء‪:‬‬ ‫ب�سبب املاء املالح انت�شرت‬ ‫بيننا امرا�ض الكلى واجللدية‬

‫�إ�صطفاف كردي يف مواجهة املركز والبي�شمركة يف �أعلى درجات الت�أهّ ب‬

‫ك��ل��ام‬

‫املالكي اىل حكومة �أغلبية وال�شراكة �إىل غري رجعة‬ ‫والإنتخابات الرئا�سية هي احلل!‬ ‫القي ��ادي يف التحال ��ف الوطن ��ي متيقنا ان ح�صوله على والية ثالثة وحت ّف ��ظ دول االقلي ��م الفاعلة ويف مفاج�آت كث�ي�رة وقد تكون متزامنة �س ��وريا وانعكا�س ��اتها عل ��ى واق ��ع‬ ‫م ��ع التط ��وّ رات الدراماتيكي ��ة االقلي ��م عموما وعلى العراق بوجه‬ ‫�أ�ش ��ار�إىل �أنّ االنتخابات الرئا�س ��ية �أ�صبح �أقرب اىل امل�ستحيل ب�سبب مقدمتها ايران وتركيا‬ ‫ّ‬ ‫�س ��ته ّم�ش الربمل ��ان العراق ��ي كجهة رف� ��ض الق ��وى ال�سيا�س ��ية لذل ��ك الأ�سابيع القادمة رمبا تتمخ�ض عن واملفاجئ ��ة �أي�ض ��ا الت ��ي ت�ش ��هدها �أخ�ص‪.‬‬ ‫رقابي ��ة وت�ش ��ريعية وتف ّع ��ل الدور‬ ‫ال ��ذي تلعب ��ه جبه ٌة وطنية وا�س ��عة‬ ‫تقوده ��ا دولة القانون تكون مبثابة‬ ‫الهيئ ��ة ال�سيا�س ��ية العلي ��ا الت ��ي‬ ‫ت�ش ��رف على �إدارة الدولة غري �أنها‬ ‫�س ��تمار�س دور املتابع ��ة م ��ن خلف‬ ‫العنوان احلكومي وتفوّ �ض رئي�س‬ ‫الدولة ال�صالحيات الوا�سعة‪.‬‬ ‫ي�أت ��ي ذلك م ّت�س ��قا مع ت�ص ��عيدٍ غري‬ ‫نتج عنه‬ ‫م�سبوق بني بغداد و�أربيل َ‬ ‫�إع ��ادة التالحم الكردي با�ص ��طفاف‬ ‫رئي�س اجلمهورية جالل الطالباين‬ ‫م ��ع ( حليف ��ه الل ��دود ) م�س ��عود‬ ‫البارزاين ‪.‬امل�صادر �أفادت ان املالكي‬ ‫ح ّمل رئي�س كتلة التحالف الوطني‬ ‫ر�سالة اىل ال�سا�س ��ة االكراد مفادها‬ ‫‪�:‬أم ��ا �أن يع ��ودوا اىل مظلة العملية‬ ‫ال�سيا�س ��ية بكافة ا�شرتاطاتها ومن‬ ‫ب�ي�ن تل ��ك اال�ش�ت�راطات ان يك ��ون‬ ‫االقلي ��م الك ��ردي جزءا م ��ن العراق‬ ‫�أو �أن يعلنوا ان�سالخهم عن اجل�سد‬ ‫العراقي يف دولة م�ستقلة‬ ‫ويف حال الذهاب باجتاه انتخابات‬ ‫رئا�س ��ية فمعن ��ى ذل ��ك ان املالك ��ي‬ ‫�س ��يقود انقالب ��ا �ض ��د العملي ��ة‬ ‫�صور مل�ؤمتر العامل اال�سالمي لن�صرة غزة يف جدة‬ ‫ال�سيا�سية بر ّمتها خا�صة انه ا�صبح‬

‫النا�س‪-‬خا�ص‬

‫بات بحك ��م اليق�ي�ن �أن يتج َه رئي�س‬ ‫ال ��وزراء ن ��وري املالك ��ي اىل خيار‬ ‫حكوم ��ة الأغلبي ��ة ال�سيا�س ��ية‬ ‫�إطف ��ا ًء للم�ش ��كالت الكب�ي�رة الت ��ي‬ ‫يواجهه ��ا م ��ن قب ��ل �ش ��ركائه يف‬ ‫الكتل ال�سيا�س ��ية خ�صو�صا احلزب‬ ‫الدميوقراطي الكرد�ستاين و�أجزاء‬ ‫من العراقية!‪.‬‬ ‫و�أك ��د قيادي يف التحال ��ف الوطني‬ ‫ان املالك ��ي الي ��رى اال حكوم ��ة‬ ‫الأغلبي ��ة خي ��ارا نهائي ��ا للف ��كاك‬ ‫م ��ن عن ��ق احل ��رج واالنتق ��ادات‬ ‫والتلك�ؤ الذي يواجهه من �ش ��ركائه‬ ‫املوجودي ��ن يف احلكوم ��ة احلالية‬ ‫ورمب ��ا يفعله ��ا ويذه ��ب اىل خي ��ار‬ ‫االنتخاب ��ات الرئا�س ��ية كم ��ا يجري‬ ‫حالي ��ا يف تركيا عرب جه ��ود يبذلها‬ ‫حزب العدالة والتنمية وقد يتعاون‬ ‫م ��ع كت ��ل يف التحال ��ف الوطن ��ي‬ ‫وبع� ��ض �أج ��زاء م ��ن العراقية على‬ ‫�إجراء د�س ��توري ي�سمح له الرت�شح‬ ‫يف انتخاب ��ات رئا�س ��ية يعقبها قيام‬ ‫جبهة وطنية ت�ض ��بط ايقاع العملية‬ ‫وتوجه َبو�صلة الربملان‬ ‫ال�سيا�س ��ية‬ ‫ّ‬ ‫التي يعتقد املالكي انها الت�سري وفق‬ ‫م�ش ��يئة االن�س ��جام م ��ع احلكومات‬ ‫التي �ش ّكلها!‪.‬‬

‫البي�شمركة متنع اجلي�ش العراقي من دخول �سنجار‬ ‫النا�س‪-‬ر�صد‬

‫�أعل ��ن م�ص ��در كردي م�س� ��ؤول ان‬ ‫وحدة من قوات اجلي�ش العراقي‬ ‫املتواج ��دة يف منطق ��ة تلعف ��ر‪،‬‬ ‫حاول ��ت ي ��وم �أم� ��س التوغ ��ل اىل‬ ‫ق ��رى تابع ��ة لناحي ��ة �س ��نون يف‬

‫ق�ض ��اء �شنكال(�س ��نجار)‪ ،‬وق ��د‬ ‫ت�ص ��دت لهم ق ��وة من البي�ش ��مركة‬ ‫ومن القوات الأمني ��ة ومت ايقاف‬ ‫الق ��وة لأنه ��ا جاءت دون تن�س ��يق‬ ‫م�سبق‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير ناحية �س ��نون‪ ،‬نايف‬ ‫�س ��يدوانه‪ ،‬لراديو ووكال ��ة �أنباء‬

‫بيامن�ي�ر ‪ :‬قام ��ت قوة م ��ن الأمن‬ ‫الوطني التابع لنوري املالكي من‬ ‫ق�ض ��اء تلعفر دون اي تن�سيق مع‬ ‫البي�ش ��مركة واال�س ��اي�ش او �إدارة‬ ‫الق�ض ��اء وكان معه ��م جمموع ��ة‬ ‫�أ�س ��ماء مطلوبني بح�س ��ب كالمه‪،‬‬ ‫ولك ��ن ق ��وات البي�ش ��مركة قام ��ت‬

‫مبنعه ��م م ��ن دخ ��ول املنطقة دون‬ ‫التن�سيق بينهم"‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف ‪":‬وق ��د �أبلغ ��وا من قبل‬ ‫ق ��وات البي�ش ��مركة والق ��وات‬ ‫الأمنية يف �ش ��نكال‪ ،‬اذا كان هناك‬ ‫�أ�ش ��خا�ص متهم ��ون او مطلوبون‬ ‫نحن م ��ن نقب�ض عليه ��م ونقدمهم‬

‫خطة ايرانية عراقية لتهريب الأ�سد قبل وقوعه �أ�سريا بيد املعار�ضة‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫ك�ش ��ف نائ ��ب مق ��رب م ��ن رئي� ��س‬ ‫ال ��وزراء نوري املالك ��ي ان بغداد تلقت‬ ‫ت�س ��ريبات �ش ��به م�ؤكدة ب�أن �س ��يناريو‬ ‫القذايف �س ��يطبق بحق اال�س ��د وان هذا‬ ‫ال�س ��يناريو �أ�صبح جاهزا الآن �أكرث من‬ ‫�أي وقت م�ضى‪.‬‬ ‫وق ��ال ع ��زة ال�ش ��اهبندر ال ��ذي التق ��ى‬ ‫اال�س ��د مرتني خالل االزم ��ة يف حديث‬ ‫جلريدة ال�سيا�سة الكويتية ان الرئي�س‬ ‫ال�س ��وري �ش ��خ�ص �أناين و�سيوا�ص ��ل‬ ‫القتال حت ��ى النهاية ولذلك توجد ثالثة‬ ‫خيارات وجميعها �ست�ؤدي اىل رحيله ‪.‬‬ ‫وبني �أن "اخلي ��ار الأول يتمثل باندالع‬ ‫حرب اهلية او�س ��ع من احل ��رب القائمة‬ ‫حالي� � ًا تت�س ��بب يف تق�س ��يم �س ��ورية‬ ‫وبالتايل �س ��يكون اال�س ��د جمرد رئي�س‬ ‫عل ��ى منطق ��ة جبلي ��ة يف �س ��ورية ‪ ,‬يف‬

‫ا�شارة �ضمنية اىل جبال مدينة الالذقية‬ ‫التي تتواجد فيها غالبية علوية‪.‬‬ ‫�أم ��ا اخلي ��ار الث ��اين في�ش ��مل وق ��وع‬ ‫�ضربات جوية من حلف "الناتو" ت�ؤدي‬ ‫اىل تدم�ي�ر قوات ��ه الع�س ��كرية بالكامل‬ ‫وح�سم املعركة ل�صالح املعار�ضة"‪ ,‬فيما‬ ‫يرتب ��ط اخليار الثالث "بنجاح املجتمع‬ ‫ال ��دويل يف تنظي ��م انتخاب ��ات نزيه ��ة‬ ‫ب�إ�ش ��راف عربي ودويل‪ ,‬بعد التو�ص ��ل‬ ‫�إىل ت�س ��وية‪ ,‬و�س ��ت�ؤكد نتائجه ��ا ان‬ ‫الغالبية ال�س ��احقة من ال�س ��وريني ت�ؤيد‬ ‫رحيل الأ�سد"‪.‬‬ ‫ووفق� � ًا له ��ذا التط ��ور‪ ,‬ب ��د�أت بغ ��داد‬ ‫وطه ��ران للم ��رة االوىل يف بح ��ث‬ ‫ال�س ��يناريوهات املحتملة لرحيل اال�سد‬ ‫وان وف ��د ًا �سيا�س ��ي ًا مقرب� � ًا م ��ن املالكي‬ ‫ناق� ��ش هذا امللف م ��ع �أعلى م�س ��تويات‬ ‫القيادة يف ايران‪ ،‬يف ا�شارة اىل زيارة‬ ‫رئي� ��س "التحال ��ف الوطن ��ي" ابراهيم‬

‫اجلعف ��ري اىل طه ��ران وامل�ش ��اركة يف‬ ‫اعمال م�ؤمتر املعار�ض ��ة ال�سورية الذي‬ ‫رعت ��ه اي ��ران‪ ،‬واللق ��اء بقادة كب ��ار من‬ ‫نظام طهران‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ص ��در ان القيادت�ي�ن العراقي ��ة‬ ‫وااليراني ��ة اتفقت ��ا على تهريب اال�س ��د‬ ‫اىل طه ��ران ع�ب�ر االج ��واء العراقي ��ة‬ ‫متهي ��دا الختي ��ار منفى دائم له م�ش ��ددا‬ ‫على ان الفرتة املقبلة �س ��تكون ع�صيبة‬ ‫على اال�سد وان امامه خياران‪� :‬إما ان‬ ‫"يبقى يف ق�ص ��ره الرئا�سي يف دم�شق‬ ‫ويقات ��ل حت ��ى الرمق االخري م ��ع الفني‬ ‫او ثالثة �آالف م ��ن احلر�س اجلمهوري‬ ‫املوثوق�ي�ن وم ��ن ث ��م يقت ��ل او ي�ؤ�س ��ر‪,‬‬ ‫و�إم ��ا �أن يغادر �س ��ورية اىل ايران عرب‬ ‫االج ��واء العراقي ��ة يف املرحل ��ة االوىل‬ ‫عل ��ى ان يخت ��ار الحق ًا منف ��اه الدائم يف‬ ‫رو�سيا �أو اي بلد �آخر ‪.‬‬

‫للقان ��ون والق�ض ��اء وبخالف ذلك‬ ‫ومبعلومات كاذبة ي�أتون اىل هنا‬ ‫وي�سببون امل�شاكل واال�ستفزازات‬ ‫نح ��ن ال نقبل ه ��ذا ب�أي �ش ��كل من‬ ‫الأ�ش ��كال وال نقب ��ل �أن يدخل �أحد‬ ‫منطقتنا دون تن�سيق معنا‪.‬‬

‫م�شادة كالمية تودي بحياة‬ ‫مدير مدر�سة يف احللة‬ ‫النا�س‪ -‬ر�صد‬

‫ق ��ال نقي ��ب املعلم�ي�ن يف احللة عايد الع ��وادي " بان النقابة‬ ‫نظم ��ت اعت�ص ��اما نتيج ��ة املمار�س ��ات غري الالئقة ملنت�س ��بي‬ ‫مكتب حقوق االن�س ��ان يف احللة واالعت ��داءات املتكررة التي‬ ‫طالت عددا من مدار�س احللة م�ؤخرا "‪ ,‬م�ش�ي�را ح�س ��ب وكالة‬ ‫اور اىل ان " ه ��ذه االنتفا�ض ��ة جاءت على خلفي ��ة وفاة مدير‬ ‫مدر�س ��ة مك ��ة يف �ش ��مال بابل اثر تعر�ض ��ه لنوب ��ة قلبية بعد‬ ‫حدوث م�ش ��ادة كالمية مع اع�ض ��اء من مكتب حقوق االن�س ��ان‬ ‫يف باب ��ل وال ��ذي دخل املدر�س ��ة لغر� ��ض التحقيق م ��ع احدى‬ ‫املدر�س ��ات التي قامت ب�ض ��رب �أح ��د التالميذ وا�ش ��تكت عائلة‬ ‫االخري يف املكتب املذكور"‪.‬‬ ‫وا�ضاف العوادي ‪ ":‬نحن نرف�ض ب�شدة هذه املمار�سات وكان‬ ‫لزاما على مكتب حقوق االن�س ��ان يف بابل ان يقوم با�ستدعاء‬ ‫مندوب او ممثل عن الرتبية او النقابة لغر�ض دخول املدر�سة‬ ‫"‪ ,‬م�ؤكدا على ان "هذا الت�صرف جاء بعد جملة من االعتداءات‬ ‫التي يتعر�ض لها منت�سبو وزارة الرتبية يف احللة‪.‬‬

‫ِقف هذه �سنجار!‬ ‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫�ص � َ‬ ‫�رخ كاكه َحمه بوجه عريف عبد احل�سني ‪:‬قف‬ ‫هذه �سنجار !‬ ‫خرج ��ت كلمات ��ه مزيج ��ا من لغ� � ٍة كردية �ص ��افية‬ ‫(مك�سرة)!‬ ‫ملكون ٍة بعربية ّ‬ ‫�إرت ّد العريف ونظر اىل �آمره با�ستغراب ونظراته‬ ‫حمي ‪ :‬هل نح ��ن يف العراق �أم يف‬ ‫ت�ش ��ي ب�س� �� ٍؤال رّ‬ ‫تركيا؟‬ ‫هوّ ن الآمر ماحدث و�أو�ض � َ�ح ملعيّته ان (اال�ش� � ّقاء)‬ ‫الك ��رد منفعلون ومنزعجون م ��ن احلكومة لكنهم‬ ‫بالنتيج ��ة اخوتن ��ا يف الدي ��ن والوط ��ن وال ��دم‬ ‫و�إن اختلف ��ت ال�س�ل�االت واجلين ��ات والأه ��واء‬ ‫والوالءات!‬ ‫فال�س ��رية‬ ‫جلنوده‬ ‫احمد‬ ‫النقيب‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ترب‬ ‫مل ينف ��ع‬ ‫َ‬ ‫تراجعت �أمام قوة البي�ش ��مركة و�إ�صرار رجاالتها‬ ‫)واملدجج�ي�ن بالربانو والر�شا�ش ��ات‬ ‫�رولني‬ ‫(املُ�ش � َ‬ ‫ّ‬ ‫والبي كي !‬ ‫هذه حدود الكرد فال تقربوها!‬ ‫م ��اذا يق ��ول القائ ��د العام للق ��وات امل�س ��لحة ؟ هل‬ ‫يحمِ ��ل حلفائه ال�س ��ابقني ‪ 70‬حممال ح�س ��نا تيمّنا‬ ‫بقول ر�س ��ولهم الأعظم ور�س ��ولنا �أم �س ��ينظر �إىل‬ ‫الق�ض ��ية عل ��ى �أنه ��ا يَ ُّ‬ ‫ل ل ��ذراع احلكوم ��ة وحت ��دٍ‬ ‫�صريح لإرادتها؟‬ ‫مهما كان فهمُه فالنتيجة واحدة وهي ان ال�سيا�سات‬ ‫َ‬ ‫مواقف مت�ش ��نج ٍة والأخري ُة‬ ‫املت�ش� � ّنجة تق ��ود اىل‬ ‫تق ��ود اىل تخندق ��ات وتلك قد تنته ��ي مبواجهات‪،‬‬ ‫وداف ��ع الفاتورة ه ��و عريف عبد احل�س�ي�ن ونقيب‬ ‫�أحمد وكاكه َحمه �أي�ضا‬ ‫ال�سالم عليكم‬ ‫‪Hameedabedalla@yahoo.com‬‬

‫�إعتقال جمموعة ت�شرتي ال�سالح من الديوانية وته ّربها �إىل �سوريا‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫ك�شف م�ص ��در �أمني م�س� ��ؤول‪ ، ،‬عن‬ ‫اعتقال ‪� 12‬شخ�صا ي�شرتون ال�سالح‬ ‫من الديوانية ويهربونه عرب االنبار‬ ‫اىل �سوريا‪ .‬وقال امل�صدر الذي طلب‬ ‫عدم اال�ش ��ارة اىل ا�س ��مه‪ ،‬ان "قوة‬

‫من ال�ش ��رطة االحتادية يف حمافظة‬ ‫الديوانية‪ ،‬القت القب�ض خالل عملية‬ ‫خا�ص ��ة على ‪� 12‬شخ�ص ��ا م ��ن الذين‬ ‫يقوم ��ون بعملي ��ات �ش ��راء ال�س�ل�اح‬ ‫وتهريب ��ه ع�ب�ر حمافظ ��ة االنب ��ار‬ ‫واي�ص ��اله اىل �س ��وريا"‪ ،‬مبين ��ا ان‬ ‫"عمليات �ش ��راء ال�سالح جتري من‬

‫الع�شائر يف الديوانية"‪.‬‬ ‫وكان ��ت تقارير �ص ��حفية قد حتدثت‬ ‫يف �أوقات �سابقة‪ ،‬عن وجود عمليات‬ ‫تهريب و�ش ��راء وا�س ��عة لل�سالح من‬ ‫مناطق الو�سط واجلنوب يف البالد‪،‬‬ ‫الأمر الذي �ض ��اعف �أ�سعاره بح�سب‬ ‫بع�ض امل�صادر‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء ‪ :‬الدباغ مل يخربين بوجود �شبهات ف�ساد يف‬ ‫�صفقة ال�سالح الرو�سي‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫نفى رئي�س الوزراء ن ��وري املالكي‪،‬‬ ‫الأربع ��اء‪� ،‬أن يكون املتحدث با�س ��م‬ ‫احلكوم ��ة عل ��ي الدب ��اغ ق ��د اخ�ب�ره‬ ‫بوج ��ود �ش ��بهات ف�س ��اد يف �ص ��فقة‬

‫ال�س�ل�اح مع اجلانب الرو�س ��ي‪ ،‬فيما‬ ‫�أكد �أن ��ه مل يكلف الدب ��اغ باية مهمة‬ ‫ح ��ول هذا االمر‪.‬وجاء يف تو�ض ��يح‬ ‫ن�ش ��ر عل ��ى موق ��ع رئا�س ��ة ال ��وزراء‬ ‫اطلع ��ت "ال�س ��ومرية ني ��وز"‪ ،‬عليه‪،‬‬ ‫"نفى رئي�س الوزراء نوري املالكي‬

‫�أن يك ��ون عل ��ي الدب ��اغ ق ��د اخ�ب�ره‬ ‫بوجود ما و�صفه ب�شبهات ف�ساد يف‬ ‫�صفقة ال�سالح مع اجلانب الرو�سي"‪،‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �أن "رئي�س ال ��وزراء ينفي‬ ‫�أي�ض ��ا �أن يكون قد كل ��ف الدباغ باية‬ ‫مهمة حول هذا االمر"‪.‬‬

‫العراق دعا اىل اجتماع لقادة اجليو�ش العربية منذ ‪ 10‬ايام و‬ ‫ينتظر الرد‬ ‫النا�س‪-‬متابعة‬

‫ق ��ال الأمني الع ��ام جلامع ��ة الدول‬ ‫العربي ��ة نبيل العربي ‪ ،‬ان العراق‬ ‫طل ��ب عقد اجتماع طارئ لر�ؤ�س ��اء‬ ‫�أركان اجليو� ��ش العربي ��ة منذ ‪10‬‬ ‫�أيام وما زال يف انتظار الرد‪.‬‬

‫و�س� �يُعد ه ��ذا االجتم ��اع يف ح ��ال‬ ‫عق ��ده ه ��و الأول م ��ن نوع ��ه يف‬ ‫تاريخ اجلامعة العربية‪.‬‬ ‫وذكر مندوب العراق‪ ،‬يف ت�صريح‬ ‫�ص ��حفي يف وق ��ت �س ��ابق‪� ،‬أن‬ ‫الغر�ض م ��ن الدعوة العراقية لعقد‬ ‫مث ��ل ه ��ذا االجتم ��اع هو "�ش ��عور‬

‫العراق مبا يهدد دو ًال عربية كثرية‬ ‫م ��ن خماط ��ر كب�ي�رة واحتم ��االت‬ ‫َتف ��كك وانف�ص ��ال لأج ��زاء من هذه‬ ‫ال ��دول عقب الثورات التي اندلعت‬ ‫يف بع� ��ض �أجزاء الوط ��ن العربي‬ ‫وعُرف ��ت �إعالم ًّي ��ا با�س ��م الربي ��ع‬ ‫العربي"‪.‬‬

‫ن�صف مليار دوالر من موازنة ‪ 2013‬تعوي�ضات للخطوط‬ ‫اجلوية الكويتية‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫قال ع�ض ��و اللجنة املالي ��ة الربملانية هيثم‬ ‫اجلبوري ان العراق خ�ص�ص مبلغ (‪)500‬‬ ‫ملي ��ون دوالر يف موازنت ��ه للع ��ام ‪2013‬‬ ‫تدف ��ع للجانب الكويتي لت�س ��وية ق�ض ��ية‬ ‫اخلط ��وط اجلوية العراقي ��ة ‪ -‬الكويتية‪.‬‬ ‫وقال اجلبوري ان جمل�س النواب �أو�صى‬ ‫بتخ�ص ��ي�ص مبلغ مق ��داره (‪ )500‬مليون‬ ‫دوالر �ض ��من املوازن ��ة العام ��ة الإحتادية‬ ‫لل�س ��نة املالي ��ة‪ 2013 /‬لت�س ��وية ق�ض ��ية‬ ‫�ش ��ركة اخلطوط اجلوية العراقية ‪ ،‬حيث‬ ‫وافقت احلكومة بتخ�صي�ص املبلغ �ضمن‬ ‫موازنة العام املقبل لت�س ��وية الق�ضية مع‬ ‫م ��ع الكوي ��ت‪ ،‬بعد االتف ��اق على ت�س ��وية والتعقي ��دات على �إعادة بن ��اء "اخلطوط‬ ‫اجلانب الكويتي ‪.‬‬ ‫و�أعلن ��ت وزارة اخلارجي ��ة العراقية عن نهائي ��ة لق�ض ��ية "اخلط ��وط الكويتي ��ة"‪ ،‬العراقي ��ة" وحريته ��ا يف �ش ��راء طائرات‬ ‫انتهاء م�شكلة اخلطوط اجلوية العراقية الأمر الذي �سي�ؤدي �إىل رفع جميع القيود جديدة و�إن�شاء �أ�سطولها اجلوي‪.‬‬


alnaspaper no.373