Page 1

‫نحات‪ :‬رواد الفنون ُي�شجعون على تزوير وتقليد الأعمال الفنية‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن الو�سط الفني حتول �إىل التبعية الفنية‬ ‫وب��ات لكل فنان اتباع يقلدوه‪ ،‬وه��ذا �أدى �إىل ظهور‬ ‫ال�شبيه على ال�سطح واختفاء الأ�صيل من الأعمال‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫وب�ين‪� :‬أن بع�ض ال��ذي��ن ه�ج��روا ال�ب�لاد م��ن الفنانني‬ ‫�سرقوا بع�ض الأعمال الفنية املهمة وما �أعيد منها هي‬ ‫الأعمال الأقل �أهمية‪ ،‬بينما القطع املهمة مازالت جتارة‬ ‫رائجة يف اخلارج‪.‬‬

‫�أتهم النحات �أنور �صباح‪ ،‬بع�ض الفنانني الرواد بت�أييد‬ ‫انت�شار عمليات التزوير من خالل ت�شجيعهم لعدد من‬ ‫طالبهم على ذلك‪.‬‬ ‫وقال �صباح (للوكالة االخبارية لالنباء)‪ :‬كان الرواد‬ ‫ي�شجعون طالبهم على العمل وف��ق �أ�سلوبهم الذي‬ ‫يتبعونه وهذا �صار مبثابة �إعالن و�إ�شهار يدعو الطلبة‬ ‫لتبني نف�س الطريقة والعمل عليها ف�صارت �أعمال‬ ‫الطالب ن�سخة �أخرى لعمل الرواد الذين در�سوهم‪.‬‬

‫‪Alnas Arabic Daily‬‬ ‫‪Newspaper‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫العدد (‪ - )371‬الثالثاء ‪ 20‬تشرين الثاني ‪2012‬‬

‫‪No.(371) - Tuesday 20 November , 2012‬‬ ‫ثقب الباب‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫مل تنتحر لكنهم قتلوها‬

‫دعوة لتحطيم الأهرامات‬

‫رباح آل جعفر‬ ‫م ّر يوم بغداد كئيب ًا رتيب ًا حزين ًا ك�أنه قطرة ندى على جناح طائر ‪..‬‬ ‫يف عينها دموع ويف قلبها دموع ‪ ..‬خ�صام وال �سالم ‪� .‬شقاق وال وفاق ‪ .‬خالف‬ ‫وال ائتالف ‪� .‬ألقاب ملن يبحث عن غرور الألقاب ‪ .‬حظوظ ومغريات لأ�شخا�ص من‬ ‫الأ�صفياء متتلئ �أيديهم باخلري ‪ .‬اغتنوا بعد فقر ‪ ،‬و�أثروا بعد عوز ‪ .‬بينما ت�صفر‬ ‫�أيدي ال�شعب وجيوبه من ك ّل �شيء !‪.‬‬ ‫ظ� ّ�ن العراقي �إن حكامه ج��اءوا ليخدموه ف ��إذا بهم يه�ضموه ‪ ..‬كلما ع�صرتهم‬ ‫الأزمات ع�صروا هذا ال�شعب ‪ ..‬عقوق وجحود وامتهان ‪� ..‬سا�سة �أغنياء و�شعب‬ ‫فقري !‪.‬‬ ‫نحن �شعب من قفا نبك ‪ .‬نحن وطن اخليبات والك�آبات ‪� .‬ألف خيبة وخيبة ‪� .‬ألف‬ ‫دجال ودجال ‪� .‬ألف �سيّاف و�سيّاف ‪� .‬ألف متثال ومتثال ‪ .‬من ف�ضيحة �إىل ف�ضيحة‬ ‫‪ ،‬من فجيعة �إىل فجيعة ‪ ..‬والبث مبا�شر مبكبرّ ات ال�صوت على جميع القنوات‬ ‫والإذاعات يف ن�شرة الأخبار ‪.‬‬ ‫بغداد لي�ست عرائ�س الأحالم بعد �أن كانت تعانق خ�صر الكرة الأر�ضية ب�أحالمها‬ ‫‪.‬‬ ‫�أهذه بغداد جمدبة مقفرة مفل�سة مظلمة ت�ضيق بها �سبل احلياة ‪ ،‬و�أهلها معوزون‬ ‫معدمون يتج ّرعون م��ا ال ي�ست�سيغون ‪ ،‬يع�صرهم‬ ‫اجلوع ويلفحهم الظم�أ ‪ ،‬وبع�ضهم ال يجدون ما ي�أكلون‬ ‫وال يجدون من امل��ال ما ي�ست�شفون به من املر�ض ‪،‬‬ ‫ولديهم م��ن اخل�ي�رات وال�ث�روات �أك��دا���س مكدّ�سة ‪،‬‬ ‫ونهران يغرقان العراق م��ا ًء ونفط ًا وذهب ًا وخزائن‬ ‫الدولة بقرة حلوب مي�سك ب�ضروعها الل�صو�ص !‪.‬‬ ‫بغداد مظلومة ‪ .‬ظلمها حكامها جميع ًا بال ا�ستثناء ‪.‬‬ ‫وال�صرب يف الدنيا ك��ل �صرب ل��ه نهاية وح � ّد و�صرب‬ ‫العراقيني لي�س له نهاية وال ح ّد ‪ .‬لكنهم ال يعرفون‬ ‫الي�أ�س واجلزع ‪ ،‬فمهما ا�شتدت الأيام ال�سود ال ب ّد من‬ ‫مطلع الفجر يفتح �أبواب الرجاء ‪.‬‬ ‫بغداد �صفقة جتارية ا�ستوىل على �أق��داره��ا وممتلكاتها جمموعة ي�ست�أثرون‬ ‫باحلكم واملنا�صب واملكا�سب وي�ؤلفون �شركة �سيا�سية طائفية م�ساهمة ‪ ،‬يجمعهم‬ ‫ال�شره للت�سلط وال�سيطرة على كل �شيء حتى ن�سمة الهواء ‪.‬‬ ‫�أهذا وطن �أم �سفينة يخطفها قر�صان ؟ وطن �أم وليمة ؟ وطن �أم زنزانة ؟ �سا�سة‬ ‫�أم فوج جائع من ذئاب ؟!‪.‬‬ ‫بغداد ثكنة ع�سكرية ‪ ،‬وقد ثقلت عليها الأغ�لال والقيود واحلواجز واجلدران‬ ‫ونقاط التفتي�ش حتى ما ي�ستطيع �أبنا�ؤها �أن يخرجوا يف نزهة بحريّة ‪.‬‬ ‫بغداد جميلة وقا�سية ‪ .‬م�ستقبل معقود بخيط �أوهن من خيط العنكبوت ‪ .‬توا�صل‬ ‫العذاب اليومي لكنها متار�س الأم��ل ‪ .‬ت�صحو مبكر ًا وتنام مبكر ًا ‪ .‬عاجزة عن‬ ‫الفرح ‪ .‬قادر على البكاء ‪.‬‬ ‫كان الع�صر العبا�سي يلهب اخليال وكان ال�شرق ير�سم بغداد يف خياله ‪� .‬أين بغداد‬ ‫يف الرواق العبا�سي التي تتوه يف اخليالء يقطعها ومينعها حتى ي�ستبد بالدنيا‬ ‫ال�شوق وتذوق يف بغداد حالوته ‪ ..‬و�أين امللك ال�سعيد ذو العقل الر�شيد الذي ير ّد‬ ‫لها النور بعد الظلمة ‪ ،‬والعلم بعد اجلهل ‪ ،‬والغنى بعد الفقر ‪ ،‬والأمل بعد الي�أ�س‬ ‫‪ ،‬والطم�أنينة بعد اخلوف ؟!‪.‬‬ ‫بغداد مل تنتحر لكنهم قتلوها !‪.‬‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫حكاية الناس‬

‫خلف �ضيدان‪ :‬خرباء الدراما‬ ‫يتال�شون‪ ..‬وم�ستواها ينحدر‬ ‫�أك��د الفنان خلف �ضيدان‬ ‫ت�ن��اق����ص خ �ب�راء ال��درام��ا‬ ‫ب �� �ش �ك��ل ك �ب�ي�ر يف ال �ب�ل�اد‬ ‫ب�����ش��ك��ل ان� �ع� �ك� �� ��س على‬ ‫م�ستوى الدراما احلايل‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ض�ي��دان لـ(الوكالة‬ ‫الإخ�ب��اري��ة للأنباء) �أم�س‬ ‫االثنني‪� :‬إن خرباء الدراما‬ ‫ب �ع �� �ض �ه��م واف � �ت� ��ه املنية‬ ‫والبع�ض الآخ��ر اعتكفوا‬ ‫يف امل� � �ن � ��ازل م� ��ع غ �ي��اب‬ ‫امل�ؤ�س�سات التي تعمل على‬ ‫�صناعة دراما على م�ستوى‬ ‫عال‪ ،‬و�صار التجار هم من‬ ‫يتحكمون مب�صري الدراما‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪� :‬أن �شرف املهنة‬ ‫ق ��د ف �ق��د و� �ص��رن��ا نعي�ش‬ ‫على وم�ضات درامية غري‬ ‫فاعلة‪ ،‬كما ان اغلب الأعمال‬

‫الر�أ�س املطلوب !!‬

‫الدرامية ركيكة ومهم�شة‬ ‫وت�ف�ق��د م �ق��وم��ات النجاح‬ ‫عك�س الدراما العربية التي‬ ‫تتمتع مبهنية عالية‪.‬‬

‫رجاء اجلداوي‪ :‬ملاذا‬ ‫اال�ستعجال بوفاتي ؟‬

‫نفت الفنانة رج��اء اجل ��داوي م��ا �أ��ش�ي��ع على مواقع‬ ‫ال �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي ف�ي����س ب ��وك وت��وي�تر ب�ش�أن‬ ‫وفاتها‪ ،‬م�شرية �إىل �أن ظهور �أحد الوجوه البارزة يف‬ ‫التلفزيون امل�صري وقيامه بتنعيتي على الهواء �ساعد‬ ‫يف ن�شر تلك ال�شائعة‪.‬و�أ�ضافت رجاء يف مداخلة هاتفية‬ ‫مع الإعالمية روال خر�سا يف برنامج "البلد اليوم" على‬ ‫قناة "�صدى البلد" �أنها اتخذت تلك ال�شائعة كفر�صة‬ ‫لكي تتذكر ربها وتتقرب �إليه �أكرث مما هي عليه الآن‪،‬‬ ‫وت�ساءلت ‪ :‬مل��اذا اال�ستعجال يف وف��ات��ي‪ ،‬هناك من‬ ‫ينظر �إىل رزق��ي وعملي ولكن ه��ذا م��ن عند الله وال‬ ‫يحق لأحد �أن ينظر �إىل رزق الآخر"‪.‬و�أ�شارت رجاء‬ ‫�إىل �أن هذه ال�شائعة كانت مبثابة ا�ستفتاء على قدر حب‬ ‫النا�س لها‪ ،‬والذي اكت�شفت �أنه كبري للغاية‪ ،‬ومتنت يف‬ ‫نهاية حديثها �أن ينزع الله احلقد من قلوب النا�س‬

‫�أعلن املوقع الر�سمى للنجمة العاملية باري�س هيلتون‬ ‫�أنها افتتحت م��ؤخ��ر ًا "حم ًال " كبري ًا با�سمها لبيع‬ ‫الإك�س�سوارات واحلقائب الن�سائية مبول مكة يف‬ ‫اململكة العربية ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬ومب �ج��رد �أن ُن�شرت‬ ‫ال�صورة الأوىل للمحل على موقعها لقيت عددا كبريا‬

‫جل�س �أم��ام ال��وزارة منتظرا قدوم‬ ‫معايل الوزير ‪ ,‬تذكر تلك الأيام التي‬ ‫ق�ضاها معه يف مقهى الطرف وهما‬ ‫يلعبان " الدومينو" و�صل الوزير‬ ‫فمنعه �أف ��راد احلماية م��ن التقرب‬ ‫�إليه ‪ ,‬وبعد مقابلة احد م�ست�شاريه‬ ‫اخ�ب�ره ب��ان ال�سيد ال��وزي��ر خارج‬ ‫العراق و�سوف يعود بعد �أ�سبوع ‪.‬‬ ‫م� ��زق ال���ورق���ة ال��ت��ي ب�ي�ن ي��دي��ه ‪,‬‬ ‫و�أ��س��رع �إىل مقهى الطرف ليلعب‬ ‫"الدومينو" ‪ ,‬وكله �أم��ل يف قتل‬ ‫الدو�شي�ش !!‬

‫من التعليقات من قبل حمبي ومعجبي هيلتون‪ ،‬الذين‬ ‫يتمنون لها احل��ظ الوفري والنجاح فى م�شروعها‬ ‫اجلديد‪ ،‬بينما ت�ساءل البع�ض عن قبول ال�سعودية �أن‬ ‫تفتح باري�س متجرها هناك‪.‬من ناحية �أخرى‪ ،‬ن�شرت‬ ‫عدد من املواقع الإلكرتونية �شائعة طاردت باري�س‪،‬‬

‫جيم�س بوند يف �أفغان�ستان‬

‫قام النجم الربيطاين دانيال كريغ بزيارة‬ ‫م�ف��اج�ئ��ة �إىل اجل �ن��ود ال�بري�ط��ان�ي�ين يف‬ ‫�أفغان�ستان حيث �شاركهم عر�ض اجلزء‬ ‫اجلديد من �سل�سلة �أفالم "جيم�س بوند"‪.‬‬ ‫و�أف� ��ادت و��س��ائ��ل �إع�ل�ام بريطانية ام�س‬ ‫االث�ن�ين ان ك��ري��غ ت��وج��ه �إىل �أفغان�ستان‬ ‫حيث التقى (‪ )800‬جندي بريطاين تابعوا‬ ‫عر�ض فيلم جيم�س بوند اجلديد "ال�سوط‬ ‫من ال�سماء" الذي يلعب فبه دور البطولة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل ان املمثل البالغ من العمر‬ ‫(‪� )44‬سنة ق��ام بجولة "رفع معنويات"‬

‫وه��ى ق�صة احل��ب ال�ت��ى جتمعها ب��ال�لاع��ب الرتكي‬ ‫وجنم فريق �أتليتكو مدريد الأ�سبانى �أرادا توران‪،‬‬ ‫وجاءت هذه ال�شائعات بعد زيارة هيلتون للعا�صمة‬ ‫الرتكية �إ�سطنبول لأهداف ت�سويقية و�إعالنية‪ ،‬حيث‬ ‫�ست�ستمر زيارتها من ثالثة �إىل �أربعة �أيام‪.‬‬

‫عزيز خيون‪ :‬الدراما املحلية بحاجة حلكايات‬ ‫ر�صينة وخمرج مبدع لإقناع امل�شاهد مبا تقدمه‬

‫ي��رى الفنان عزيز خيون �أن الدراما‬ ‫املحلية ب�ح��اج��ة �إىل ح�ك��اي��ات مقنعة‬ ‫وجهات انتاج متخ�ص�صة وخمرجني‬ ‫متمكنني‪ ،‬القناع امل�شاهد العربي مبا‬ ‫تقدمه‪.‬‬ ‫وق���ال خ �ي��ون ل �ـ(ال��وك��ال��ة الإخ �ب��اري��ة‬ ‫لل��أن �ب��اء)‪ :‬ه �ن��اك ع�ن��ا��ص��ر م�ه�م��ة لأي‬ ‫م �ن �ج��ز ف �ن��ي ي �ط �م��ح ل�ل�ت�م�ي��ز متمثلة‬ ‫باحلكاية املقنعة واملتجان�سة مع البيئة‬ ‫املطروحة وتوفري �سقف �إنتاجي جيد‪،‬‬ ‫وك��ل ه��ذه العنا�صر تو�ضع حت��ت يد‬ ‫خمرج �صاحب ر�ؤى خا�صة ليتمكن من‬ ‫اقناع امل�شاهد مبا يقدمه‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪� :‬أن ال ��درام ��ا ب �ح��اج��ة �إىل‬ ‫خريطة تعمل وفق التخ�ص�صات املهنية‬ ‫من �أجل ح�صد التميز من خالل متابعة‬ ‫ال�صغرية والكبرية يف كل عمل الفني‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ع��زي��ز خ�ي��ون ف�ن��ان وخمرج‬ ‫و�أكادميي وباحث عراقي عمل يف فرقة‬ ‫امل�سرح الفني احلديث و فرقة امل�سرح‬

‫يف مع�سكر اجل�ن��ود الربيطانيني ور�أى‬ ‫بع�ضهم يتمرن قبل �أن يتم ن�شرهم يف‬ ‫قواعد �أمنية‪.‬‬ ‫وزار كريغ املر�ضى والطاقم الطبي يف‬ ‫م�ست�شفى باملع�سكر‪ ،‬كما ذه��ب يف جولة‬ ‫على منت �آلية ع�سكرية م�صفحة جديدة‪.‬‬ ‫و�أخري ًا مت تعليم كريغ تقنيات ت�ستخدمها‬ ‫وح ��دة تفكيك ال �ع �ب��وات النا�سفة وفرق‬ ‫البحث التي تفت�ش عن الألغام‪.‬‬ ‫ورحب اجلنود بزيارة كريغ وقال �أحدهم‬ ‫ان "وجود بوند معنا �أمر مميز"‪.‬‬

‫هناك اجزاء من الربنامج ال�سلفي تبقى حتت الظل اىل ان يقي�ض لها‬ ‫�شجاعا يلقى ال�ضوء عليها ‪ ،‬لي�س بهدف الف�ضح ‪ ،‬بل ب�سبب التبجح‬ ‫‪ ،‬وموا�صلة املعركة عن طريق حرق املراحل واملجاهرة‪.‬‬ ‫واحل ��ال لي�س ه�ن��اك م��ا يختفي يف ه��ذا ال�برن��ام��ج ‪ ،‬ب��ل ه�ن��اك ما‬ ‫نن�ساه من حوادث تبدو غري مرتابطة او نتاج م�صادفة او ال يوجد‬ ‫تواتر يجعلها حا�ضرة‪ .‬عندما نتذكر االن تفجري متثال (بوذا) يف‬ ‫افغان�ستان ‪ ،‬وحتطيم (قباب القبور) لل�صاحلني واملت�صوفة ونب�ش‬ ‫قبورهم ‪ ،‬التي �شملت جميع ال��دول التي ن�شط فيها ال�سلفيون ‪،‬‬ ‫ك�شمال افريقيا وم�صر والعراق ‪ ،‬ف�ضال عن حرق املكتبات وتفجري‬ ‫اجلوامع واحل�سينيات ‪ ،‬لوجدنا ان الفتوى التي ا�صدرها داعية غري‬ ‫معروف من �شيوخ ال�سلفية بهدم االهرام وتفجري الآثار امل�صرية ‪،‬‬ ‫تكمل تلك االعمال املزرية ‪ ،‬وهي جزء من �أُفق الدعوة ال�سلفية ‪.‬‬ ‫ا�سم الداعية ال�شيخ (مرجان اجلوهري) ‪ ،‬وقد قدم نف�سه يف برنامج‬ ‫ال�صحفي املعروف وائل االبرا�شي كقيادي يف ال�سلفية اجلهادية ‪،‬‬ ‫واع�ترف بفمه ‪ ،‬وب�صيغة اجلمع بـ " �إننا هدمنا متاثيل بوذا يف‬ ‫�أفغان�ستان‪ ،‬و�سنهدم �أي�ض ًا االهرامات و�أبو الهول"‪� .‬أ�ضاف مرجان‬ ‫م�ؤكدا ‪� " :‬أن هذه الآثاراملعدودة من عجائب الدنيا جمرد �أ�صنام‪،‬‬ ‫�أوثان "‪ .‬مرجان و�صف العاملني يف قطاع ال�سياحة ويقدر عددهم‬ ‫باملاليني ب�أنهم "يحر�ضون على الف�سق والدعارة!" ‪.‬‬ ‫لنت�صور لو ان هذا الربنامج �شق طريقه على يدي ادعياء اال�سالم‬ ‫ه��ؤالء ‪ ،‬ونفذوا فقراته ‪ ،‬خل�سرت م�صر كل تاريخها ومتاحفها ‪،‬‬ ‫ولأقفلت مطارات م�صر عن ا�ستقبال ماليني ال�سواح ‪ ،‬وملات ماليني‬ ‫النا�س من اجلوع‪.‬‬ ‫ت�صدى لل�شيخ مرجان خبري �سياحي ا�ست�ضافه الربنامج ‪ ،‬فدعاه‬ ‫اىل �أن يتحدث عن مكارم االخ�لاق ب��دال من ان يتحدث عن هدم‬ ‫االهرامات وابو الهول ‪ ،‬و�س�أله ‪" :‬من �أعطاك من علماء الأزهر لقب‬ ‫�شيخ حتى تقول هذا الكالم الذي �أثر على �سوق ال�سياحة و�سمعة‬ ‫م�صر حمليا وعامليا الن اال�سالم انت�شر بالكلمة احل�سنة واملوعظة‬ ‫الطيبة‪..‬؟"‪ .‬اخلبري انطلق من نية طيبة ‪ ،‬ومن منطق احرتام م�صر‬ ‫‪ ،‬ك�أنه ال يعلم ان ال�سلفية ال تعرتف باالزهر نف�سه ‪ .‬كان رد ال�شيخ‬ ‫ب�سيطا ال ي�ضمر �شيئا ‪" :‬نحن ندعو اىل تطبيق ال�شريعة اال�سالمية‬ ‫كاملة "‪.‬‬ ‫ما �أن ي�صطدم قادة ال�سلفية بوقائع ثابتة حتى يدّعون ‪ ،‬كما لو ان‬ ‫البداهة ت�شاركهم املوقف ‪� ،‬أنهم �إمنا يريدون تطبيق ال�شريعة كاملة‬ ‫‪� .‬إن ال تاريخية هذه الدعوى متاثل ما بني حتطيم ا�صنام قري�ش‬ ‫‪ ،‬وحتطيم كل متثال ومتزيق كل ت�صوير ‪ ،‬مع علم الدعاة �أن هذه‬ ‫التماثيل ال ُتعبد وال يُ�سجد لها ‪ ،‬ووظيفتها التاريخية واجلمالية‬ ‫معروفة ‪ ،‬وهي رب��اط ي�شد الب�شر يف كل مكان بتاريخية الوعي‬ ‫والثقافة‪.‬‬

‫ال�شعبي وفرقة م�سرح الر�سالة وفرقة‬ ‫امل�سرح الوطني و فرقة م�سرح دبي‪-‬‬ ‫الفجرية يف الأمارات العربية‪ ،‬و�شارك‬ ‫يف ع�شرات الأعمال امل�سرحية العراقية‬ ‫ون��ال العديد م��ن اجل��وائ��ز الفنية عن‬ ‫�أعماله والتي بلغت (‪ )60‬عم ًال م�سرحي ًا‬ ‫و (‪ )26‬عم ًال مبهرجانات عاملية ويف‬ ‫التلفزيون (‪ (17‬عم ًال وغريها الكثري‬ ‫من النتاجات الفنية‪.‬‬

‫سهيل ‪..‬‬

‫منع هيفاء وهبي و�إلهام �شاهني من الظهور يف التلفزيون امل�صري‬ ‫�أ�ص ��در وزي ��ر الإع�ل�ام امل�صري‬ ‫�صالح عب ��د املق�صود ويف �سرية‬ ‫تام ��ة ق ��رار ًا �شفوي� � ًا �إىل ر�ؤ�ساء‬ ‫القطاع ��ات باحت ��اد الإذاع ��ة‬ ‫والتلفزي ��ون مبن ��ع عر� ��ض �أو‬ ‫�إذاع ��ة �أي �أعم ��ال درامي ��ة �أو‬ ‫�سينمائية للفنان ��ة �إلهام �شاهني‪،‬‬ ‫وذلك ب�شكل نهائي من على جميع‬ ‫�شا�شات و�إذاعات ما�سبريو‪.‬‬ ‫وقال م�صدر لـ «الراي»‪� ،‬إن القرار‬ ‫ج ��اء دون �أي �أ�سب ��اب واث ��ار‬ ‫ا�ستغ ��راب ر�ؤ�س ��اء القطاع ��ات‬ ‫ب�ش ��دة‪ ،‬و�أك ��دوا �أن التف�س�ي�ر‬ ‫الوحي ��د ه ��و خالف ��ات �إله ��ام‬ ‫�شاهني مع اجلماعات الإ�سالمية‬ ‫والق�ضاي ��ا املتبادل ��ة م ��ع ال�شيخ‬ ‫عبدالله بدر‪.‬‬ ‫الغري ��ب �أن ه ��ذه التعليم ��ات‬ ‫ذاته ��ا مت توجيهه ��ا بخ�صو� ��ص‬ ‫�أعم ��ال املطربة اللبناني ��ة هيفاء‬ ‫وهبي‪ ،‬التي مت طالقها الأ�سبوع‬

‫املا�ض ��ي م ��ن رج ��ل الأعم ��ال‬ ‫امل�ص ��ري �أبوه�شيم ��ة يف ظ ��ل‬ ‫وج ��ود �أقاويل �أن ه ��ذا بتوجيه‬

‫م ��ن اجلماع ��ات الإ�سالمية التي‬ ‫تربطه ��م الكث�ي�ر م ��ن عالق ��ات‬ ‫العمل مع �أبوه�شيمة‪.‬‬

‫برنامج "فايرب" املجاين يتج�س�س على م�شرتكيه‬ ‫و�صل ع��دد م�ستخدمي برنامج‬ ‫"فايرب" ال��ذي يوفر االت�صال‬ ‫والتوا�صل مع الآخرين جمان ًا‬ ‫عرب املكاملات الهاتفية والفيديو‬ ‫والر�سائل الن�صية حتى الآن‬ ‫�إىل �أك��ث��ر م���ن ‪ 100‬مليون‬ ‫م�ستخدم حول العامل‪ ،‬وح�سب‬ ‫وي�ك�ي�ب�ي��دي��ا‪ ،‬م ��ؤ� �س ����س ومالك‬ ‫�شركة فايرب ميديا ه��و تاملون‬ ‫ماركو‪ ،‬وهو �إ�سرائيلي‪�-‬أمريكي‬ ‫خدم ‪� 4‬سنوات يف قوى الدفاع‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬و�شغل من�صب‬ ‫امل��دي��ر التنفيذي امل���س��ؤول عن‬ ‫املعلومات يف القيادة املركزية‪،‬‬ ‫وهو حا�صل على درجة امتياز‬ ‫من جامعة تل �أبيب مع �شهادة‬ ‫يف علوم و�إدارة احلا�سب‪ ،‬ومقر‬ ‫�شركة "فايرب" يف قرب�ص‪.‬‬ ‫واحتل فايرب يف نتائج البحث‬ ‫ع �ل��ى ج��وج��ل ت��ري �ن��دز (خدمة‬ ‫م��ن ج��وج��ل ت �خ�برك ب�شعبية‬ ‫ال��ع��ن��اوي��ن والأ�� �ش� �ي���اء ح��ول‬ ‫العامل) �أول ‪ 10‬نتائج للبلدان‬ ‫التي ينت�شر فيها الربنامج‪7 ،‬‬ ‫منها هي بلدان �إ�سالمية �أو فيها‬

‫�أغلبية م�سلمة‪ ،‬وجميعها يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وتعترب فايرب �شركة غري ربحية‪،‬‬ ‫فهي تقدم خدمة جمانية ‪%100‬‬ ‫خالية من الإعالنات‪ ،‬وال�س�ؤال‬ ‫املطروح هو ما الهدف من كونها‬ ‫جمانية لـ ‪ 100‬مليون م�ستخدم‬ ‫حول العامل؟‪.‬‬ ‫وب ��ال� �ب� �ح ��ث ع � ��ن امل� ��� �ش ��اري ��ع‬ ‫ال�سابقة مل�ؤ�س�س �شركة فايرب‬

‫وج���د �أن ل��ه ب��رام��ج مل�شاركة‬ ‫امل �ل �ف��ات ع�ل��ى الإن�ت�رن ��ت تقوم‬ ‫بتنزيل برامج خبيثة و�أدوات‬ ‫جت� ��� �س� �� ��س واخ � � �ت � ��راق ع �ل��ى‬ ‫�أجهزة امل�ستخدمني‪ ،‬منها على‬ ‫� �س �ب �ي��ل امل� �ث ��ال "– ‪iMesh‬‬ ‫‪."Bandoo‬‬ ‫وال���ش��رك��ة ال ت��وف��ر �أي و�سيلة‬ ‫لالت�صال بها (ع �ن��وان �أو رقم‬ ‫هاتف) عدا �صندوق بريد‪ ،‬وال‬

‫توجد �أي��ة معلومات عن ماهية‬ ‫ال�شركة �أو هوية موظفيها على‬ ‫املوقع اخلا�ص بها‪.‬‬ ‫ول� � ��دى ب ��رن ��ام ��ج ف ��اي�ب�ر على‬ ‫الأندرويد والآيفون ال�صالحية‬ ‫لقراءة جميع �أ�سمائك ور�سائلك‬ ‫و���س��ج��ل ه ��ات� �ف ��ك‪ ،‬ح��ت��ى تلك‬ ‫ال�ت��ي لي�ست �ضمن الربنامج‪،‬‬ ‫ول� ��دي� ��ه ال�����ص�ل�اح��ي��ة ملعرفة‬ ‫موقعك اجلغرايف‪ ،‬وح�ساباتك‬ ‫ال�شخ�صية وت�سجيل ال�صوت‬ ‫وال��ت��ق��اط ال �� �ص��ور وت�سجيل‬ ‫الفيديو‪ .‬كما ميكنه الو�صول‬ ‫�إىل جميع امللفات على هاتفك‬ ‫وقراءة �إعداداتك وحتى الربامج‬ ‫التي ت�ستخدمها‪.‬‬ ‫ووفق "البوابة العربية لأخبار‬ ‫التقنية" ف�إن فايرب هو برنامج‬ ‫جت�س�س �إ�سرائيلي يجمع كافة‬ ‫ال �ب �ي��ان��ات ع ��ن امل�����ش�ت�رك‪ ،‬لذا‬ ‫تطالب البوابة جميع امل�شرتكني‬ ‫بحذف ا�شرتاكهم من التطبيق‪،‬‬ ‫ثم حموه من اجلهاز وا�ستخدام‬ ‫ال�ب��دائ��ل الأخ ��رى مثل �سكايب‬ ‫وجوجل توك وغريها‪.‬‬


‫‪No.(371) - Tuesday 20 , November ,2012‬‬

‫العدد (‪ - )371‬الثالثاء ‪ 20‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫حظــك اليـوم‬ ‫احلمل‬

‫‪� 21‬آذار ‪-‬‬ ‫‪ 20‬ني�سان‬

‫الثور‬

‫‪ 21‬ني�سان ‪-‬‬ ‫‪� 20‬أيار‬

‫اجلوزاء‬

‫‪� 21‬أيار ‪-‬‬ ‫‪ 20‬حزيران‬

‫من دون تعليق‬

‫�أ�صحاب برج احلمل مهنيا‪:‬مفاج�أة مادية �سارة‬ ‫ت�صادفك اليوم وترفع من معنوياتك عاطفيا‪:‬ال‬ ‫تهرب من م�شاكلك مع احلبيب وجد لها احلل‬ ‫املنا�سب‬

‫واحة‬

‫جمهورية العراق‬ ‫وزارة االعمار واال�سكان‬ ‫�شركة ا�شور العامة للمقاوالت االن�شائية‬ ‫‪Ashour general constructive contract co.‬‬

‫�أ�صحاب برج الثور مهنيا‪:‬ال تقم اليوم ب�أية‬ ‫جمازفات ل�ست مت�أكد من نتائجها عليك �أن‬ ‫تكون �أكرث حذرا عاطفيا‪:‬عليك �أن تكون على‬ ‫قدر من امل�س�ؤولية جتاه العقود التى قطعتها‬ ‫للحبيب‬ ‫�أ�صحاب برج اجلوزاء مهنيا‪:‬الكثري من‬ ‫الإنفراجات التى حتدث اليوم وحتل الكثري من‬ ‫الأمور التى كانت عالقة عاطفيا‪�:‬إن كنت ترى‬ ‫الوقت منا�سب فال ترتدد يف �أن ترتبط مبن‬ ‫حتب‬

‫ال�سرطان �أ�صحاب برج ال�سرطان مهنيا‪:‬تتحمل اليوم‬ ‫‪ 21‬حزيران م�س�ؤوليات عمل جديدة عليك �أن تكون كفئ لها‬ ‫ ‪ 20‬متوز عاطفيا‪:‬ال تت�صرف بعدوانية جتاه احلبيب و كن‬‫�أكرث هدوءا‬ ‫�أ�صحاب برج الأ�سد مهنيا‪:‬تبدو اليوم فرحا و‬ ‫الأ�سد‬ ‫‪ 21‬متوز ‪� 20 -‬آبمبتهجا يف العمل ب�سبب النتائج الرائعة التى‬ ‫حققتها عاطفيا‪:‬حتاول �أن جتهز مفاج�أة �سارة‬ ‫للحبيب‬ ‫العذراء �أ�صحاب برج العذراء مهنيا‪:‬تنتظرك فرتة واعدة‬ ‫‪� 21‬آب ‪-‬‬ ‫مهنيا حتقق من خاللها الكثري من النجاح الذى‬ ‫‪� 20‬أيلول‬ ‫كنت حتلم به عاطفيا‪:‬عليك �أن جتد طريقة �أف�ضل‬ ‫تتفاهم و تتوا�صل بها مع احلبيب‬ ‫امليزان‬

‫‪� 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫ت�شرين ‪1‬لأول‬

‫العقرب‬

‫‪ 21‬ت�شرين‬ ‫الأول‪20 -‬‬ ‫ت�شرين الثاين‬

‫القو�س‬

‫‪ 21‬ت�شرين‬ ‫الثاين‪ 20 -‬كانون‬ ‫الأول‬

‫اجلدي‬

‫‪ 21‬كانون الأول‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون الثاين‬

‫الدلو‬

‫‪ 21‬كانون الثاين‪-‬‬ ‫‪� 20‬شباط‬

‫احلوت‬

‫‪� 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫�آذار‬

‫�أ�صحاب برج امليزان مهنيا‪:‬ينتابك الف�ضول‬ ‫اليوم لت�ستك�شف العديد من الأمور الغام�ضة‬ ‫التى ت�شعر �أنك جتهلها عاطفيا‪:‬عليك �أن حتل‬ ‫خالفك مع من حتب قبل �أن يزيد‬ ‫�أ�صحاب برج العقرب مهنيا‪:‬الكثري من الأمور‬ ‫التى تتطور يف جمال عملك اليوم نحو الأف�ضل‬ ‫عاطفيا‪:‬ال تتجاهل �آراء و�إقرتاحات احلبيب‬ ‫وا�ستمع اىل وجهة نظره‬ ‫�أ�صحاب برج القو�س مهنيا‪:‬من الأف�ضل �أن ال‬ ‫تعقد الأمور �أكرث يف العمل و عليك �أن ت�ساير‬ ‫الو�ضع هذه الفرتة عاطفيا‪:‬متر بفرتة مزدهرة‬ ‫من الناحية العاطفية فاحلبيب ال يرف�ض لك‬ ‫طلب‬ ‫�أ�صحاب برج اجلدي مهنيا‪:‬طموحك �أكرب مما‬ ‫تقوم به حاليا فلم ال تبحث عن فر�صة �أف�ضل‬ ‫عاطفيا‪:‬احلياة العاطفية ال تخلو من امل�شاكل‬ ‫ولكن عليك �أن تتعلم كيف تتعامل معها‬ ‫�أ�صحاب برج الدلو مهنيا‪:‬ب�إرادتك ت�ستطيع‬ ‫�أن حتقق النجاح الذى حتلم به و لكن عليك �أن‬ ‫تتحلى بال�صرب عاطفيا‪:‬احلبيب ال يطيق فراقك‬ ‫فال تبعده عنك بت�صرفاتك‬ ‫�أ�صحاب برج احلوت مهنيا‪:‬تعمل على م�شروع هام‬ ‫هذه الفرتة قد جتني من ورائه الكثري من الأرباح‬ ‫عاطفيا‪:‬تقابل اليوم �شخ�ص ت�شعر بالإجنذاب‬ ‫جتاهه من اللحظة الأوىل‬

‫توافق االبراج الختيار�شريك العمر‬ ‫‪ ‬اجلوزاء ‪6/20 - 5/21‬‬ ‫‪ ‬اال�سد ‪8/20 - 7/21‬‬ ‫العالقة بني اجلوزاء والأ�سد �ضعيفة منذ بدايتها‪،‬‬ ‫ومن املمكن التفاهم بينهما ولكن ب�شروط‪ ،‬فاجلوزاء‬ ‫ُ�شعل غريته‪،‬‬ ‫با�ستطاعته �أن‬ ‫يحرك قلب الأ�سد وي ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يف�ضل عمل ما يحلو له �سعي ًا وراء مغامراته‪،‬‬ ‫ولكنه‬ ‫وهما بارعان يف احلياة االجتماعية‬

‫ا�ضحك مع النا�س‬ ‫‪ ‬حم�ش���ش راح يخطب لب�س‬ ‫بجام��ه وراح �س�أل��وه لي���ش‬ ‫الب���س بجام��ه كال ‪ :‬اخ��اف‬ ‫ات�صري ق�سمه ابات ميكم‬ ‫‪ ‬دكت��ور يك��ول لواح��د‬ ‫حم�ش���ش‪ :‬تخفي��ف ال��وزن‬ ‫يحت��اج عزمي��ة ‪ .‬املح�ش���ش‪:‬‬ ‫�ص��ار تتدل��ل دكت��ور باچ��ر‬ ‫ع�شاك عندي‬ ‫‪ ‬اك��و �شاي��ب عم��ره ‪� 90‬سنه‬ ‫راح ملكت��ب للتامين��ات حت��ه‬ ‫يام��ن عل��ه حيات��ه املوظ��ف‬ ‫كله حجي انت جبري منكدر‬ ‫انام��ن حيات��ك كل��ه ال�شايب‬ ‫لي���ش البارح��ه ابوي��ه ام��ن‬ ‫حيات��ه املوظ��ف كل��ه تع��ال‬ ‫باج��ر وبلك��ي ن�شوفل��ك حل‬ ‫كل��ه ال�شاي��ب واهلل باج��ر‬ ‫مااكدر جدي ديعر�س والزم‬ ‫اح�ض��ر العر���س �ض��ل �صافن‬ ‫املوظ��ف كل��ه لي���ش ج��دك‬ ‫عاي�ش وممتزوج كله ال�شايب‬ ‫اي واهلل هو مرييد زواج ب�س‬ ‫امه وابوه حلو عليه‬

‫احالمكم اعالمكم‬ ‫‪ ‬البثر‬ ‫من ر�أى في منامه �أنه قد خرجت‬ ‫له بثرة ثم ان�شقت و�سال منها‬ ‫�صديد �أو قيح كان ذلك ظفرا له‪.‬‬ ‫و�إن ر�أى على ج�سده ب�ث��ر ًا �أو‬ ‫ق��روح � ًا ف��إن��ه ي�صيب م��ا ًال بقدر‬ ‫قوتها في المدة وكثرتها‪ ،‬وكل‬ ‫زي ��ادة ف��ي الج�سم �إذا ل��م ت�ضر‬ ‫�صاحبها فهي زي��ادة في النعمة‬ ‫والخير‬ ‫‪ ‬البحر‬ ‫ي��دل البحر في المنام على ملك‬ ‫قوي هائل مهاب‪ ،‬ع��ادل �شفيق‪،‬‬ ‫ي�ح�ت��اج �إل �ي��ه ال �ن��ا���س‪ ،‬والبحر‬ ‫للتاجر متاعه وللأجير �أ�ستاذه‪.‬‬ ‫وم��ن ر�أى‪ :‬البحر �أ�صاب �شيئ ًا‬ ‫كان يرجوه‪.‬‬ ‫ومن ر�أى‪� :‬أنه خا�ضه ف�إنه يدخل‬ ‫على الملك‪.‬‬ ‫وم��ن ر�أى‪� :‬أن��ه قاعد على متن‬ ‫البحر �أو م�ضطجع ف�إنه يدخل‬ ‫في عمل الملك‪ ،‬ويكون منه على‬ ‫حذر‬

‫فقدان هوية‬

‫فقدان هوية‬

‫فقدت مني هوية نقابة‬ ‫االطباء با�سم‬

‫فقدت مني هوية نقابة‬ ‫االطباء با�سم‬

‫رقم الت�سجيل(‪)18005‬‬

‫رقم الت�سجيل (‪)40452‬‬

‫(ثامر حم�سن عبا�س)‬

‫على من يعثـر عليها‬ ‫ت�سليمها اىل جهة‬ ‫اال�صدار‪..‬‬ ‫مع فائق ال�شكر والتقدير‪.‬‬

‫(حممد فرحان عبد)‬

‫على من يعثـر عليها‬ ‫ت�سليمها اىل جهة‬ ‫اال�صدار‪..‬‬ ‫مع فائق ال�شكر والتقدير‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫�إعـــالن للمــرة الثانيـــة‬ ‫وزارة ال�صحة ‪ /‬ال�شركة العامة لت�سويق الأدوية وامل�ستلزمات الطبية‬


‫‪14‬‬

‫ت���اري���خ‬

‫‪No.(371) - Tuesday 20 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )371‬الثالثاء ‪ 20‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫جمهورية رفحاء ‪ -‬حلقــة | ‪| 10‬‬

‫�أخبــــار الالجئيـن العراقيين فـي مخيـم رفحـاء‬ ‫بالمملكة العربية ال�سعودية‬ ‫‪� ‬ساعات ال�صيف �أ�سو�أ الأوقات ‪� :‬شم�س تذيب الحديد ودبابات تطوق‬ ‫المخيم‪ ،‬وثمة الع�شرات من الجنود العدوانيين!‬ ‫طارق حربي‬

‫وجاءت �ساعة ال�صفر‪ ،‬بعد منت�صف ليلة من‬ ‫ليالي ال�شهر الرابع على وجودنا في المخيم‬ ‫القديم‪ ،‬اذ �سمعنا �صياحا وعياطا و�ضربا‬ ‫م�ؤلما ورج�لا يبكي وي�ستجير‪ ،‬وتبين �أن‬ ‫المذكور ك��ان ه��دف اللجنة في تلك الليلة‪،‬‬ ‫فقد اقتحم خيمته خم�سة الجئين من �أع�ضاء‬ ‫اللجنة‪ ،‬وان��ه��ال��وا عليه بال�ضرب المبرح‬ ‫م�ستخدمين القب�ضات والع�صي‪.‬‬ ‫ط���ب���ب���ه ال�������س���ع���ودي���ون و�أع�����������اده مكتب‬ ‫اال�ستخبارات �إلى المخيم بعد �ساعات‪ ،‬وكان‬ ‫وجهه مملوءا بالكدمات وج�سمه بالر�ضو�ض‬ ‫ويده اليمنى ملفوفة بالجب�س‪.‬‬ ‫���س��ب��ق��ت ه���ذه ال��ح��ادث��ة ح�����وادث �أق����ل حدة‬ ‫و�ضررا‪ ،‬وقعت بين خيام �أهالي النا�صرية‬ ‫خا�صة‪ ،‬لكن الحادثة الأخيرة ختمت فعاليات‬ ‫اللجنة �إلى الأبد‪ ،‬لأ�سباب منها �أن اع�ضاءها‬ ‫تعر�ضوا للنقد ال�شديد م��ن قبل الالجئين‬ ‫�أنف�سهم وبُغ�ضوا‪.‬‬ ‫تلقف مكتب اال���س��ت��خ��ب��ارات ت��ل��ك الحادثة‬ ‫ووظفها ل�صالح خدمة المذهب الوهابي‪،‬‬ ‫ال���ذي وج��د ل��ه م��وط��ىء ق��دم ول��و �صغيرا‪،‬‬ ‫�ضد ال�شيعة و�ضد ال�صفة ال�شيعية الالزمة‬ ‫للمخيم‪.‬‬ ‫وقام مكتب الإ�ستخبارات بت�صوير المعتدى‬ ‫عليه (ب��ك��ام��ي��را ف��ي��دي��و) ل�ضم الفيلم �إلى‬ ‫(�أر���ش��ي��ف) المخيم (ت��م ع��ر���ض ه��ذا الفيلم‬ ‫وغيره على موظفي لجنة ال�صليب الأحمر‬ ‫والأم���م المتحدة وال��وف��ود ال��زائ��رة لغر�ض‬ ‫ال��ن��ي��ل م��ن ال�لاج��ئ��ي��ن)‪ ،‬ث��م ُرف���ع���تْ دع��وى‬ ‫ق�ضائية �ضد المتهمين الذين تفرقوا بين‬ ‫خ��ي��ام ب��ع��ي��دة لب�ضعة اي����ام‪ ،‬ح��ت��ى ن�ساهم‬ ‫مكتب اال�ستخبارات‪ ،‬ولم نن�سهم نحن لأنهم‬ ‫كانوا يعي�شون بيننا‪ ،‬وقاطعناهم ونقدناهم‬ ‫وك��ان��وا ي��ب��ررون اف��ع��ال��ه��م ال��م��ن��ك��رة ب�أنهم‬ ‫م�سلمون‪ ،‬والإ�سالم كما يدعون ي�أمرهم بذلك‬ ‫وهم غير نادمين!!‬

‫حلقات ال�سحر وال�شعوذة‬ ‫ادى ال���ف���راغ وال��ك�����س��ل ف���ي ال��م��خ��ي��م �إل���ى‬ ‫ب��روز ظواهر �سيئة‪ ،‬بينها ظاهرة ال�سحر‬ ‫وال�شعوذة وكتابة الطال�سم‪ ،‬لكنها انت�شرت‬ ‫على نطاق محدود جدا ال�سيما بين �أو�ساط‬ ‫ال��ب�����س��ط��اء م��ن ال�لاج��ئ��ي��ن‪ ،‬وك��ان��ت �أدوات‬ ‫الحلقات الح�صى الملون وفناجين القهوة‬ ‫وتعازيم وتمائم ملفوفة بقطع قما�شية غامقة‬ ‫اللون‪� ،‬أما قراءة الفنجان وورق الحظ فقد‬ ‫لقيت رواجا ل�سهولتها‪ ،‬حيث يمكن �أن يقوم‬ ‫بها الجئون �أقل مهارة‪ ،‬والتحتاج �إلى الجو‬ ‫الهادىء وظالم الليل‪ ،‬كما يحتاج الو�سيط‬ ‫الروحي في عملية تح�ضير الأرواح الوهمية‬ ‫وقراءة الطالع!‬ ‫يجل�س ال��و���س��ي��ط ال��روح��ي ق��ب��ال��ة المغرر‬ ‫ب��ه‪ ،‬فيما يتجمع حولهما ع��دد من الب�سطاء‬ ‫لغر�ض ال�ضحك والت�سلية‪ ،‬ال�سيما عند بروز‬ ‫االنفعاالت على وجه المغرر به‪ ،‬وهكذا كان‬ ‫يم�ضي الليل في بع�ض الخيام!‬ ‫فال�سفة المخيم‬ ‫�أقل مايمكن �أن �أ�صف به حالي خالل الأ�شهر‬ ‫الأولى في المخيم‪ ،‬هو �أنني كنت مذهوال من‬ ‫هول ال�صدمة!‪� ،‬صدمة ف�شل االنتفا�ضة بعد‬ ‫ب�ضعة �أ�سابيع من اندالعها‪ ،‬وما تبع ذلك من‬ ‫انعدام �أية فر�صة للتغيير ال�سيا�سي‪ ،‬فقد بقي‬ ‫الطاغية جال�س ًا على كر�سيه‪ ،‬محرو�س ًا من‬ ‫نف�س القوى التي �أوهمت العراقيين والعالم‬ ‫ب�أنها م ّلتْ منه‪ ،‬وجاءت لتطيح به وتخل�ص‬ ‫العالم من �شروره!‬ ‫�صحيح �أن ال�صدمة تخففتْ بعد فترة طويلة‬ ‫�إل��ى حالة من الي�أ�س‪ ،‬و َته ّذبَ الي�أ�س نف�سه‬ ‫ف�أ�صبح �سخرية ُم ّرة على حد تعبير محمود‬ ‫دروي�ش‪ ،‬لكن الأ�سئلة المغلفة بالجروح التي‬ ‫حملتها معي من العراق ظلت محبو�سة في‬ ‫�صدري‪.‬‬ ‫�أ�سئلة وال من مجيب!‬ ‫كنت �أ�شعر ب�أن الأ�سالك ال�شائكة تنطبق على‬ ‫ج�سدي فتنقب�ض نف�سي‪ ،‬و�أه��جّ من خيمتي‬ ‫���ض��ارب�� ًا ف��ي ال��رم��ال على غير ه��دى‪ ،‬حائر ًا‬ ‫متمه ًال في �أرجاء المخيم‪� ،‬أنظر �إلى وجوه‬ ‫الالجئين باحث ًا عمن يعيد الثقة �إلى نف�سي‪،‬‬ ‫متطلع ًا �إل���ى يقين وت��ب��ري��رات‪ ،‬كنت �أري��د‬ ‫�أيامذاك التعرف �إلى من يفل�سف لي الف�شل‬ ‫ولو من جهة �أننا جربنا وف�شلنا!‪ ،‬وفي نهاية‬ ‫الأمر (ولماذا لي�س في بدايته؟! ) قررت قوى‬ ‫دول��ي��ة �أك��ب��ر م��ن ط��اق��ة تفكيرنا على القول‬ ‫والفعل‪ ،‬فح�سمت النزاع ل�صالحها و�صالح‬ ‫الطاغية‪ ،‬فكان �أن طم�أنت تلك القوى الدو َل‬ ‫االقليمي َة وباعتها ال��م��زي��د م��ن الأ�سلحة‪،‬‬ ‫وبنت قواعد ع�سكرية على �أرا�ضيها‪ ،‬وعدّلت‬ ‫القوى ميزانيتها‪ ،‬وطم�أنت �شركاتها وعززت‬ ‫موقعها ال��دول��ي باعتبارها راع��ي��ة الحرية‬ ‫والديمقراطية وحقوق االن�سان!‬ ‫بعدما تتال�شى عوا�صف الرمال قبل حلول‬ ‫الم�ساء �أيمم وجهي �شطر العراق الذي �أ�صبح‬

‫الع�صا الكهربائية!‬

‫فان�س دير �شتويل يزور المخيم مع ابنه ‪ ..‬اخبرت االخير عما يجري‬ ‫في المخيم من اعتداءات‬ ‫ي�شبه ث��ور حراثة مك�سور الظهر‪ ،‬متروك ًا‬ ‫و���س��ط ال��ح��ق��ل يلعق ج��روح��ه بينما يثقل‬ ‫النير رقبته‪ ،‬خالل تلك اللحظات ت�ضطرم في‬ ‫�صدري الأ�سئلة من جديد زاه��دة بالأجوبة‬ ‫ال�سيا�سية �صاعدة �إلى ال�سماء‪ ،‬كنت �أت�ساءل‬ ‫عن معنى وجود خالق في ال�سماء يرى �إلى‬ ‫عباده المظلومين واليفعل �شيئا!؟‬ ‫كان لدى �أحمد را�ضي (خريج فل�سفة جامعة‬ ‫بغداد ‪ )1987‬من التبريرات �أكثر مما تتوفر‬ ‫عليه ح�سا�سيتي ال�شعرية‪ ،‬ل��دى الفل�سفة‬ ‫والعقلنة والمنطق بينما يمتاز ال�شعر بالألم‬ ‫والكثير من الكلمات‪ ،‬ك��ان (�أح��م��د) متوقد ًا‬ ‫حما�س ًا للعراق وهذا �أهم �شئ بالن�سبة لي‪،‬‬ ‫ومحب ًا من طراز نادر للفل�سفة‪ ،‬وهذا جانب‬ ‫نظري داع��م‪ ،‬ال�سيما في حالتنا الم�أ�ساوية‬ ‫في ال�صحراء‪ ،‬وق��د �شارك �أحمد مع �أبناء‬ ‫مدينته (�سوق ال�شيوخ) خ�لال االنتفا�ضة‬ ‫م�شاركة فاعلة‪ ،‬ولما احتاجت البلدة �إلى‬ ‫تنظيم الخدمات والحياة اليومية فيها ريثما‬ ‫ينجلي ال��م��وق��ف‪� ،‬أي حتى م��وع��د �سقوط‬ ‫الطاغية في بغداد ومجىء البديل‪ ،‬كان �أحمد‬ ‫طارح �أفكار ميدانية ممتازة ‪.‬‬ ‫م��ع��ه ف���ي ال��م��خ��ي��م ���ش��ع��رت ب�����ص��داق��ة حقة‬ ‫عو�ضتني كثيرا وخففت الأل���م ال���ذي �أخذ‬ ‫ب��خ��ن��اق��ي‪� ،‬أدرك�����ت م��ن خ�ل�ال �أط���ي���اف تلك‬ ‫ال�صداقة الحقة �أن الألم يذوب الب�شر ويوحد‬ ‫�أحالمهم‪� ،‬أي�� ًا كان نوع الأل��م‪ ،‬على اختالف‬ ‫درجات حدته‪ ،‬على الخ�صو�ص الألم الناتج‬ ‫عن ال�سيا�سي الذي هو اختزال لألوان عديدة‬ ‫م��ن الظلم و�سلب ح��ق��وق ال��ن��ا���س والعبث‬ ‫بالطبيعة‪ ،‬كان تالقح الأفكار بيننا �ضروري ًا‬ ‫لديمومة هكذا ن��وع من ال�صداقة‪ ،‬حتى لو‬ ‫كانت في ال�صحراء وبين الأ�سالك ال�شائكة‪.‬‬ ‫كان يفل�سف لي الف�شل من وجهة نظر غير‬ ‫�ضيقة �أ�ستطيع �أن �أف��رح بها و�أحملها على‬ ‫عدة محامل‪ ،‬لي�س للحياة وجه واح��د على‬ ‫�أي��ة حال لنكتئب هكذا‪ ،‬بطريقة الي�ستطيع‬ ‫المرء معها االلتفات �إلى الخلف ليرى حرائق‬ ‫بالده‪ ،‬وبينها حرائقه ال�شخ�صية التي �أتت‬ ‫على الأخ�ضر والياب�س‪.‬‬ ‫و�إذا كان (�أحمد) ي�سهر في خيمتي حتى �ساعة‬ ‫مت�أخرة من الليل ف�إني �أبا�شره في اليوم‬ ‫التالي في خيمته‪� ،‬سواء في ال�صحو �أم تحت‬ ‫هيجان عوا�صف ال��رم��ال‪ ،‬كنت �أ�شعر معه‬ ‫بطم�أنينة من يميل �إلى ال�صمت في ح�ضرة‬ ‫عقل عراقي متفتح باحث عن الحقيقة‪ ،‬ابتداء‬ ‫محا�ضرات ال�شهيد المطهري التي كان يدمن‬ ‫�سماعها من �إذاعة طهران يوميا‪ ،‬حتى كتاب‬ ‫حفريات المعرفة لفيكو‪ ،‬وهو الكتاب الذي‬ ‫ر�أيته بين يديه يطالعه عندما تعرفت �إليه‬ ‫�أول مرة فرحا‪.‬‬ ‫لكن تبقى نغمة ال��ع��راق هي النغمة الأ�شد‬ ‫علو ًا في �ضميره ووجدانه‪ ،‬رغم �أنها نغمة‬ ‫م�صروعة‪ ،‬دا�ست عليها �سرف الدبابات في‬ ‫الحروب‪ ،‬وجاعتْ وت�شردتْ خالل عقد ربما‬ ‫ي�صبح عقدين �أو ثالثة من يدري؟‍‬ ‫من بين فال�سفة مخيم رفحاء الذين �أحبهم‬ ‫ك��ث��ي��را‪ :‬مظفر جميل ف��ه��د (خ��ري��ج فل�سفة‬ ‫جامعة بغداد قبل دورة �أحمد)‪ ،‬يجمع مظفر‬

‫�إلى طهرانية العراقي نفحة زهدية تقترب من‬ ‫مثالية ال�سف�سطائيين الأغريق‪ ،‬وهو م�شغول‬ ‫دائما ب�إلقاء المحا�ضرات والنقا�شات‪ ،‬يدافع‬ ‫ع��ن ال��ع��راق وح��ق��وق ال�����ش��ع��وب المقهورة‬ ‫في فل�سطين وك��ل مكان‪ ،‬يفل�سف ويتفكر‪،‬‬ ‫يركب دراجته الهوائية وينطلق في �أرجاء‬ ‫المخيم‪ ،‬باحثا عن �أ�صدقاء و�أحاديث حلوة‪،‬‬ ‫ك��ان �شخ�صية م�ضحية ومحبوبة يو�سع‬ ‫له الالجئون مجال�سهم لحل م�شاكلهم‪� ،‬إذا‬ ‫حدثت‪ ،‬وكبار ال�سن يحدثونه ك�أنه واحد‬ ‫منهم‪ ،‬وت���زود مظفر م��ن الفل�سفة ماجعلت‬ ‫منه يبدو �أكبر من عمره هو ابن الخام�سة‬ ‫والع�شرين!‬ ‫ث��م��ة ف�لا���س��ف��ة �إ���س�لام��ي��ون �إن ف��ي الثقافة‬ ‫باعتبارها �سلوكا‪� ،‬أو بترفعهم وزهدهم عن‬ ‫الأ�شياء ال�صغيرة في الحياة‪ ،‬وع��دد منهم‬ ‫كان يمزج بين منهج الت�صوف االجتماعي‬ ‫وال��زه��د وعلى ر�أ�سهم ع��دي الأع�سم الذي‬ ‫ذبحته المخابرات العراقية في �شمال العراق‬ ‫بعد تنقل بين �إيران و�سوريا و�شمال الوطن‪،‬‬ ‫وثمة ع��دد م��ن فال�سفة المخيم ومنظريهم‬ ‫�أقاموا �أحزابا ف�صار لهم �أتباع ومريدون‪،‬‬ ‫وغير ذلك كثير‪.‬‬

‫ال�صيف‬ ‫يفتر�ض الخيال العربي �أن ال �صحراء بدون‬ ‫�شم�س ال�صيف‪،‬كما اليمكن تخيلها بدون‬ ‫�سفينتها‪ :‬الجمل!‪ ،‬و�إذا �شئنا الإ�ستمرار‬ ‫�إلى نهاية ال�سل�سلة‪ ،‬فالبد من �إدخال مفردات‬ ‫مكملة على ال�صحراء ال تقل �أهمية عن الجمل‬ ‫‪ :‬الخيمة والبدوي والموقد �إلى �آخره‪.‬‬ ‫لعل ال��ذي ركز هذا المفهوم في بنية العقل‬ ‫ال��ع��رب��ي ه��ي ال�شفاهيات‪ ،‬ناهيك ب�شعرنا‬ ‫العربي القديم‪ ،‬ثم ج��اء فن الر�سم لي�صور‬ ‫لنا ال�صحراء و�شم�سها المحرقة‪ ،‬ومفردات‬ ‫ال��ح��ي��اة ع��ل��ى الأر�������ض‪ْ � ،‬إن ف��ي ر�سومات‬ ‫الم�ست�شرقين �أو ف��ي ر���س��وم��ات الفنانين‬ ‫العرب في الع�صر الحديث‪.‬‬ ‫من جهة ثانية يجد الخيال العربي ع�سر ًا‬ ‫في تخيل البدو وخيامهم وحيواناتهم في‬ ‫ف�صل ال�شتاء‪ ،‬ويمكن القول‪ :‬الوجود البتة‬

‫الالجئون ي�ؤدبون‬ ‫احد اع�ضاء لجنة‬ ‫"االمر بالمعروف‬ ‫والنهي عن‬ ‫المنكر"‪ ..‬وظهور‬ ‫حلقات ال�سحر‬ ‫وال�شعوذة‬

‫ل�صور كهذه‪ ،‬ولعلها ت�صبح مدعاة لل�ضحك‬ ‫وال�����س��خ��ري��ة �إذا �أب��ع��دن��ا الإط����ار ال�صحيح‬ ‫للحياة البدوية‪ ،‬فمن منا مث ًال يتخيل بدوي ًا‬ ‫راكب ًا على ظهر جمل رج�لاه منغرزتان في‬ ‫ال��ث��ل��وج �إل���ى الركبتين �أو خيمته تعلوها‬ ‫الثلوج!‪.‬‬ ‫لدينا في رفحاء ال�صحراء والخيام والقهوة‬ ‫وتنق�صنا الجمال!!‬ ‫لكن تمر �أحيان ًا قافلة من البدو الرحل‪ ،‬نرى‬ ‫الجمال ونح�سدها على حريتها‪ ،‬هي ت�سير‬ ‫الهوينى بقوائم طويلة �إلى �أن تتال�شى في‬ ‫�سراب ال�صحراء وتذوب في الأفق!‬ ‫تب ّكر �شم�س ال�صحراء بال�شروق فتن�شر‬ ‫�أ���ش��ع��ت��ه��ا ال��ح��ارق��ة م��ن��ذ ���س��اع��ات ال�صباح‬ ‫الأولى‪ ،‬وياويلها من �شم�س ت�سطر الر�أ�س‪،‬‬ ‫فبعد ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا و�أحيان ًا قبل‬ ‫هذا الوقت بن�صف �ساعة �أو �أكثر‪ ،‬ي�صبح من‬ ‫ال�صعب موا�صلة النوم تحت �سماء مك�شوفة‬ ‫(ن��ن��ام خ����ارج ال��خ��ي��م��ة ف��ي ف�����ص��ل ال�صيف‬ ‫)‪ ،‬فن�ضطر تحت ثقل النعا�س �إل���ى �سحل‬ ‫الفرا�ش والأغطية �إلى داخل الخيمة‪ ،‬لنكمل‬ ‫النوم هناك في �أكثر �ساعات النهار اعتداال‪.‬‬ ‫ولما ينت�صف النهار يم�سي من الع�سير على‬ ‫ال�لاج��ىء ف��ي رف��ح��اء م��زاول��ة حياته‪ ،‬يلزم‬ ‫ال��واح��د منا خيمته ف�لا يبرحها‪ ،‬وقليلون‬ ‫ج��دا �أول��ئ��ك ال��ذي��ن يخطون ف��ي ال�شوارع‬ ‫والأزق�����ة‪ ،‬د�شادي�شهم بي�ضاء والي�شامغ‬ ‫تغطي ر�ؤو�سهم‪� ،‬إنهم ي�سرعون بالقطع �إما‬ ‫لق�ضاء حاجة ما �أو ذاهبون ال�ستالم ر�سالة‬ ‫مهمة من مكتب بريد الإغاثة الإ�سالمية‪� ،‬أو‬ ‫في الطريق �إلى الم�ست�شفى �أو غير ذلك من‬ ‫الأمور التي اليمكن ت�أجيلها‪.‬‬ ‫ان انت�صاف النهار في مخيم رفحاء يعني ان‬ ‫ال�شم�س اقتربتْ كثير ًا من قما�شة الخيمة‪،‬‬ ‫حتى لنح�س �أنها التبعد �أكثر من �شبر واحد‬ ‫عن ر�ؤو�سنا‪ ،‬ي�صبح �سقفها من الداخل قطعة‬ ‫من معدن م�صقول امت�ص ح��رارة ال�شم�س‬ ‫كلها ورمى غالفها!‬ ‫ف��ي ت��ل��ك ال�����س��اع��ة بال�ضبط يم�سي تنقيع‬ ‫(الي�شماغ) بالماء ول ّفـه على الر�أ�س �ضرب ًا‬ ‫من العبث‪.‬‬ ‫هكذا يرين الهواء ثقي ًال على الخيام والأزقة‬ ‫وال��ب��اب الرئي�س ومالب�سنا‪ ،‬حتى ليخيل‬ ‫�إلينا اننا ن�ستطيع رف��ع كتل منه‪ ،‬نق�شطها‬ ‫�أونزيحها من مكانها �أمال بقدوم هواء جديد‪،‬‬ ‫هواء �أكثر لطافة‪ ،‬هواء ال�صيف هواء رائب‬ ‫ي�ضغط على ال�صدر فيوقف ال�شهيق والزفير‬ ‫معا‪ ،‬بحيث التفيد معه (المهفات) اليدوية‬ ‫ال��ت��ي ب��رع بع�ض الالجئين ف��ي ت�صنيعها‬ ‫وزخرفتها وت�صديرها �إل���ى ق��واط��ع خيام‬ ‫المحافظات الأخرى !!‪.‬‬ ‫وبرغم بعد الم�سافة بين رفحاء والبحر اال‬ ‫ان الإن�سان ي�شعر بج�سده دبق ًا با�ستمرار‬ ‫خالل ف�صل ال�صيف‪ ،‬ك�سو ًال ثقيل الحركة‪،‬‬ ‫والب���أ���س بالإغت�سال ع��دة م��رات ف��ي اليوم‬ ‫للإبتراد و�إزالة الدبق‪.‬‬ ‫تفاجئنا العوا�صف الرملية في ف�صل ال�صيف‬ ‫�أو تنبئنا غرائزنا الب�شرية (لطول الإقامة‬ ‫في ال�صحراء) بقدومها‪ ،‬ندرك مجيئها قبل‬

‫و���ص��ول طالئعها الأول����ى ب��وق��ت ي��ط��ول �أو‬ ‫يق�صر‪� ،‬إننا نعمد �إلى �إغ�لاق نوافذ الخيمة‬ ‫ب�ش ّد �أ�شرطتها‪ ،‬ون�سارع �إلى توتير الحبال‬ ‫وتكدي�س ال��م��زي��د م��ن �أك��ي��ا���س ال��رم��ل على‬ ‫حوا�شيها‪ ،‬قبل ملء الفانو�س بالزيت وم�سح‬ ‫زجاجته ‪...‬ثم ننتظر!‬ ‫بعد فترة ق�صيرة تهتز الخيمة �أولى هزاتها‬ ‫ف�أ�شعر �أن���ا و�أخ��وت��ي ال��ث�لاث��ة كما ل��و انها‬ ‫تنخلع وتطير‪ ،‬نتوزع على الزوايا والعمود‬ ‫في و�سط الخيمة‪ ،‬ثم يرتل �أحد �إخوتي �آيات‬ ‫من القر�آن الكريم بهدوء ك�أنه يحاول طرد‬ ‫�أرواح �شريرة‪ ،‬وخ�لال ان��دف��اع��ات �سريعة‬ ‫وم��ف��اج��ئ��ة تتخلل ال��رم��ال ح���واف الخيمة‬ ‫مهما ك��ان��ت محكمة‪ ،‬ي�صير ال��ج��و م�ضبب ًا‬ ‫في داخلها‪ ،‬الرمال ت�سد مناخيرنا‪ ،‬نختنق‪،‬‬ ‫ن�سعل‪ ،‬لحظات �صعبة قد تمتد �إل��ى ن�صف‬ ‫�ساعة �أو �أكثر‪.‬‬ ‫بعد هدوء العا�صفة نخرج من الخيمة لإلقاء‬ ‫نظرة على العالم من حولنا‪� ،‬أ�شبه مانكون‬ ‫بعمال المناجم ق�ضوا ف��ت��رة طويلة تحت‬ ‫الأر���ض‪ ،‬نتفقد خ�سائرنا‪ :‬وتد ًا مخلوع ًا من‬ ‫مكانه في الأر����ض لم يخل ب��ت��وازن الخيمة‬ ‫�أو‪(..‬جليكان) ماء طار �إلى خيمة الجيران‪،‬‬ ‫�أو ان قطع ًا من المالب�س ن�سيناها على حبل‬ ‫الغ�سيل لم يعد لها من �أث��ر!‪ ،‬ن�ضحك طوي ًال‬ ‫مع الجيران �أو مع �أ�صدقاء لنا ج��ا�ؤوا على‬ ‫دراج��ات هوائية للإطمئنان علينا‪ ،‬ثم نبد�أ‬ ‫بتنظيف مالب�سنا وبطانياتنا من الغبار‪،‬‬ ‫وغ�����س��ل وج��وه��ن��ا و���ش��ع��ر ر�ؤو���س��ن��ا‪،‬وف��ي‬ ‫�أح��ي��ان كثيرة نغت�سل ث��م ن��رت��دي مالب�س‬ ‫نظيفة (الغ��ب��ار عليها!!)‪ ،‬لننطلق بعد ذلك‬ ‫للم�شي والترويح عن النف�س �أو نزور بع�ض‬ ‫الأ�صدقاء لتفقد �أحوالهم‪.‬‬ ‫ان �ساعات ال�صيف لهي حق ًا من �أ�سو�أ �أوقات‬ ‫الالجئين في المخيم على الأطالق و�أ�شدها‬ ‫حزن ًا‪� ،‬شم�س تذيب الحديد ودبابات تطوق‬ ‫ال��م��خ��ي��م‪ ،‬ووراء الأ����س�ل�اك ال�����ش��ائ��ك��ة ثمة‬ ‫الع�شرات من الجنود العدوانيين‪ ،‬بالكاد‬ ‫نفهم لهجتهم البدوية �إذا تكلموا واليفهموننا‬ ‫�إذا تحدثنا �إليهم‪ ،‬بل يقابلون ذلك بابت�سامات‬ ‫بلهاء و�أيديهم دائما على زن��اد البندقية �أو‬

‫المت�سللون الى‬ ‫الوطن ي�شيعون في‬ ‫المخيم �أن النظام‬ ‫بد�أ يتغير الى‬ ‫االح�سن ‪ ..‬ور�سائل‬ ‫االهل تختلط‬ ‫بر�سائل المخابرات‬

‫فان�س دير �شتويل(*)‬ ‫ق��ام ال�سيد (ال�سيد دي��ر �شتويل) بزيارة‬ ‫مخيمنا بعد حوالي ثالثة ا�شهر من و�صولنا‬ ‫�إل��ى �أرا���ض��ـ��ي المملكة‪ ،‬وك��ان لزيارته وقع‬ ‫خ��ا���ص وم��ري��ح علينا‪� ،‬شعرنا ب���أن��ن��ا ل�سنا‬ ‫من�سيين تماما بل �إن ثمة جهة دولية (وهي‬ ‫الأم����م ال��م��ت��ح��دة) ت��رع��ان��ا‪ ،‬ت�سمع �صوتنا‬ ‫وت���داف���ع ع���ن ح��ق��وق��ن��ا ووج����ودن����ا‪ ،‬بعدما‬ ‫�أ�شاعتْ الأ�شهر الما�ضية المم ّلة في المخيم‬ ‫الي�أ�س والقنوط في النفو�س‪ ،‬و�صار واجبا‬ ‫عليـنا تقديم ف��رو���ض الطاعة وال���والء �إلى‬ ‫�أولي �أمرنـا‪� ،‬أعني قيادة المخيم الع�سكرية‪،‬‬ ‫عبر تنفيذ الأوام���ر ال�صادرة �إلينا ‪ :‬الأكل‬ ‫وال�شرب والنوم!‬ ‫وانتظار الت�سفير الق�سري �إلى العراق!‬ ‫يدا رائد وعرابي مطلقتان في المخيم‪.‬‬ ‫ت�����س��ود ح��ال��ة م���ن ال���رع���ب ج����راء الت�سفير‬ ‫الق�سري‪.‬‬ ‫زادت قيادة المخيم ليوم الزيارة كمية المياه‬ ‫ال�صالحة لل�شرب‪ ،‬و�ضرب خباء كبير خارج‬ ‫الأ���س��وار زيّ���ن وال��ب��اب الرئي�سي بالأعالم‬ ‫الملونة‪.‬‬ ‫في ذلك الخباء المكيّف ب�أجهزة التبريد والذي‬ ‫يل ّذ لأي ابن �أنثى ‪ -‬في هجير ال�صحراء‪� -‬أن‬ ‫ي�ستمتع فيه ب���إغ��ف��اءة ول��و �ساعة م��ن عمر‬ ‫الزمن‪ ،‬جل�س الرجل في �إحدى الزوايا (على‬ ‫الأر�ض) ك�أنه راهب منقطع ل�سماع الأهوال‪،‬‬ ‫وراح ي�صغي ب�صمت لطوابير من العراقيين‬ ‫والعراقيات (ح�ضر مترجمون من المخيم)‪.‬‬ ‫كان دير �شتويل الذي تجاوز ال�سبعين بقليل‬ ‫ال يتحدث بل ي�صغي‪ ،‬عيناه تلمعان وراء‬ ‫نظارتين �سميكتين تب�صران جرائم النظام‬ ‫ف��ي ال��ه��واء ال��ط��ل��ق وم���ن �أف����واه ال�ضحايا‬ ‫�أنف�سهم‪� ،‬أخ��ب��ره �أه��ل الأه���وار ع��ن حمالت‬ ‫الجي�ش العراقي والحزبيين �ضد جبا�شاتهم‬ ‫وقراهم‪� ،‬سواء ما كان منها داخل الأهوار �أو‬ ‫المتناثرة على �ضفافه‪ ،‬عن تجفيف �أهوارهم‬ ‫وقطع �أرزاقهم وذبح �أبنائهم وغير ذلك كثير‪،‬‬ ‫ثم جاء دور �أبناء المدن ف�أخبروه عن �أ�ضرار‬ ‫البالد من ال�شمال �إلى الجنوب‪ ،‬ومن ال�شرق‬ ‫�إل��ى ال��غ��رب‪� :‬أ���ض��رار الب�شر خا�صة وكذلك‬ ‫�أ���ض��رار الإقت�صاد وال��زراع��ة والحيوانات‬ ‫والم�صانع والخراب �أجمعه!‬ ‫كان ال�سيد �شتويل ال��ذي ّ‬ ‫يكن له الالجئون‬ ‫كل الود والإحترام‪ ،‬ا�صطحب معه ابنه في‬ ‫تلك الزيارة‪ ،‬وراح ابنه ال�شاب ذو الخام�سة‬ ‫والع�شرين من العمر تقريب ًا يتفح�ص الوجوه‬ ‫ال��م��ت��ع��ب��ة‪ ،‬ال��م��ن��ت��ظ��رة دوره����ا ف��ي طوابير‬ ‫طويلة تت�شاغل في الحديث �أو التدخين �أو‬ ‫الإ�سترخاء تحت مكيف الهواء ( وهي فر�صة‬ ‫عزيزة على القلوب! ) حتى يحين الدور‪ ،‬ثم‬ ‫بعد وقت ق�صير ا�ست َّل ال�شاب (كاميرته) من‬ ‫جيبه وراح ي�سجل تلك اللحظات الم�أ�ساوية‬ ‫التي جمعته بب�شر من الجهة الأكثر ت�ضرر ًا‬ ‫من الطغيان في العالم‪.‬‬ ‫ك��ان ي�شعر ب�أ�سى الح���دود ل��ه وه��و يلتقط‬ ‫���ص��ور ًا للجنود ال�����س��ع��ودي��ي��ن المدججين‬ ‫بال�سالح والع�صي الكهربائية‪ ،‬وقد �أحاطوا‬ ‫ب��ال�لاج��ئ��ي��ن ال��ع��راق��ي��ي��ن‪ ،‬داخ�����ل الخباء‬ ‫وخ��ارج��ه تحت نظرات الحرا�س وعنا�صر‬ ‫الإ�ستخبارات رج ُ‬ ‫��وت �أح��د الأ�صدقاء ممن‬ ‫يجيدون الإنكليزية ( مهند�س – اب��ن عم‬ ‫ال�شيخ ح�سين ال�شعالن)‪ ،‬وك��ان موجود ًا‬ ‫معنا نحن الخارجين م��ن المخيم لمقابلة‬ ‫ال�سيد �شتويل‪ ،‬رج���وت ه��ذا ال�صديق �أن‬ ‫يترجم ما �أقوله لأبن دير �شتويل‪ ،‬قلت له بعد‬ ‫�أن حييته‪ :‬يخبر الالجئون وال��دك ب�أخبار‬ ‫ال��ع��راق وك��م ك��ان ب��ودي �أن �أخ��ب��ره ب�أخبار‬ ‫المخيم‪ ،‬على �أي ح��ال �أود �أن تنقل لل�سيد‬ ‫ال��وال��د ب�ضع كلمات �إذا �سمحت ل��ي بذلك‪،‬‬ ‫قال ب���أدب‪ :‬تف�ضل‪..‬و�أخبرته في الحال عن‬ ‫الخروقات �شبه اليومية للقوات ال�سعودية‬ ‫�ضد �أه��ل��ن��ا ف��ي المخيم ‪ ،‬ال�سيما الت�سفير‬ ‫ُ‬ ‫عرجت على �شحة‬ ‫الق�سري �إلى العراق‪ُ ،‬ثم‬ ‫ال��م��ي��اه ال�صالح لل�شرب خا�صة ف��ي ف�صل‬ ‫ال�صيف‪ ،‬وكذلك انتهاء �صالحية الكثير من‬ ‫المواد الغذائية‪.‬‬ ‫اذاعة نداء الأهل‬ ‫ثالثة عوامل حملت عددا كبيرا من الالجئين‬ ‫للعودة �إلى الوطن‪:‬‬ ‫‪� -1‬ضغط القوات الم�سلحة ال�سعودية على‬ ‫الالجئين‪ ،‬وكذلك �ضغط مكتب اال�ستخبارات‬ ‫وال�شرطة وا�ستهتارهم بحياتنا �إل���ى حد‬ ‫الت�سليم �إل��ى المخفر ال��ح��دودي‪ ،‬و�شعور‬ ‫الالجئين الم�ستمر بالمهانة والذل‪.‬‬ ‫‪ -2‬الحوار بين الالجئين وذويهم في العراق‬ ‫عبر تبادل الر�سائل بين الجانبين‪ ،‬وتلك كان‬ ‫يحملها المت�سللون �إلى الوطن (�سنتحدث عن‬ ‫ذلك في �سطور قادمة)‪ ،‬ويعودون بعد �أيام‬ ‫ب�أجوبتها التي قد تحث عددا من الالجئين‬ ‫على العودة ال�سريعة‪ ،‬وذل��ك لأ�سباب منها‬

‫�شعور البع�ض منهم بعدم جدوى البقاء في‬ ‫المخيم‪� ،‬أو م�شاكل اجتماعية تحدث لزوجة‬ ‫الالجىء من طالق غيابي �أو نفقة‪� ،‬أو �صورة‬ ‫لأم الجىء �أو لأبيه يراها فتبعث في نف�سه‬ ‫الحزن والأ���س��ى‪ ،‬فيطلب العودة مهما كلف‬ ‫الثمن‪.‬‬ ‫‪ -3‬اذاع���ة ن���داء الأه���ل ال��ت��ي تبث برامجها‬ ‫���س��اع��ات طويلة م��ن ب��غ��داد ي��وم��ي��ا‪ ،‬وكانت‬ ‫تتخللها الأغاني ال�شجية التي ت�ضرب �أعمق‬ ‫الأوت���ار في النف�س العراقية ‪ :‬العودة �إلى‬ ‫ح�ضن الأم المهجور‪ ،‬و�إلى الأهل والأقارب‬ ‫وال�����ش��وارع الم�شتاقة ل��خ��ط��وات الغائب‬ ‫وغيرها‪.‬‬ ‫وك��ان ع��دد كبير من الالجئين يدمن �سماع‬ ‫تلك الإذاع���ة‪ ،‬فحملت �أفواجا من الالجئين‬ ‫�إل��ى ال��ع��راق‪ ،‬بت�سهيالت من موظفي لجنة‬ ‫ال�صليب الأحمر الدولية في الأ�شهر الأولى‪،‬‬ ‫ثم لما ت�شكل مكتب للمفو�ضية ال�سامية فيما‬ ‫بعد ت�شارك مع ال�صليب في تنظيم العودة ‪.‬‬ ‫�إذا كانت الإذاعة لم تتمكن من نفو�س �أغلبية‬ ‫الالجئين‪ ،‬وتعيدهم �إلى العراق‪ ،‬فهي على‬ ‫الأقل فعلت فعلها في نفو�س عدد منهم‪ ،‬وهو‬ ‫عدد غير قليل‪ ،‬وب�سببها ت�شكل تيار مناه�ض‬ ‫لق�ضية الخال�ص من ال�صحراء والهجرة �إلى‬ ‫دول بعيدة‪.‬‬ ‫وراح ال���م���دم���ن���ون ع��ل��ى ���س��م��اع الإذاع������ة‬ ‫ي��ع��ت��ر���ض��ون �أح��ي��ان��ا ع��ل��ى ف��ك��رة التوطين‬ ‫واليحبذونها في الظاهر‪ ،‬ويعيقون من يعلن‬ ‫ا�سمه ف��ي (ل��وح��ة الأم���م المتحدة) لغر�ض‬ ‫المقابلة وتحديد الدولة الم�ضيفة‪ ،‬وزيادة‬ ‫على ذلك ي�شوهون �صورة �إع��ادة التوطين‬ ‫وي�صورونها على �أنها خيانة للوطن!‬ ‫لم يكن ه�ؤالء جادين لأن معظمهم يعي�شون‬ ‫الآن في ال��دول التي كانوا يرف�ضون �إعادة‬ ‫توطينهم فيها‍‍‍!‬

‫المت�س ِّل َ‬ ‫لون �إلى الوطن‬ ‫�إنق�ضى ف�صل ال�صيف وح�� ّل ف�صل ال�شتاء‪،‬‬ ‫وق��دّرن��ا �أن ثمة �أ���ص��ي��اف�� ًا �ست�أتي المحالة‬ ‫تعقبها �شتاءات‪ ،‬ونحن في ال�صحراء‪ :‬تتبدل‬ ‫الف�صول علينا ونبقى نراوح فيها‪ ،‬والحتى‬ ‫متر واحد خارج المخيم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�ضيوفا‪ ،‬الجئون‬ ‫�ضيوف ول�سنا‬ ‫ول�سنا كذلك!!‬ ‫دبّ الملل في نفو�سنا �صغار ًا وكبارا منذ زمن‬ ‫بعيد‪ ،‬فالحكايات �أ�صبحت مكرورة مملولة‬ ‫فقدت بريقها وغطاها المحُ ل‪ ،‬و�ضغوطات‬ ‫القوات الم�سلحة ال�سعودية لم تتوقف بل‬ ‫زادت �إلى الحد الذي �صرنا نخاف فيه على‬ ‫�أرواحنا!‬ ‫خالل تلك الأيام ال�صعبة غامر �إثنان �أو ثالثة‬ ‫الجئين ليال( في غفلة من الحرا�س )‪ ،‬قطعوا‬ ‫الأ���س�لاك ال�شائكة وت�س ّللوا �إل���ى العراق‪،‬‬ ‫حاملين معهم �صور ًا ور�سائل من الجئين �إلى‬ ‫ذويهم‪ ،‬ثم مالبث المت�سللون �أن عادوا بعد‬ ‫�أ�سبوع واحد تقريب ًا ومعهم �صور ور�سائل‬ ‫جوابية‪ ،‬وب�ضع كلمات من �أمهات الالجئين‬ ‫ّ‬ ‫أبنائهن‪.‬‬ ‫�أ�س ّرها المت�سللون في �آذان �‬ ‫وت�شجعت مجموعة ثانية بعد �أيام وت�سللتْ‬ ‫�أي�ض ًا‪ ،‬ثم عادت بمثل ماعادت به الأولى‪.‬‬ ‫بمرور الن�صف الأول من ال�سنة الأول��ى بال‬ ‫حلول لم�شكلة بقائنا في ال�صحراء‪ ،‬كثرت‬ ‫�أع�����داد المت�سللين ح��ت��ى ���ص��ارت ال�صور‬ ‫والر�سائل تجارة رابحة التخلو من روح‬ ‫المغامرة والخطر والت�سلية‪� ،‬صار البريد‬ ‫يخ�ضع لمناف�سات المت�سللين وت�سعيرة‬ ‫ال�سوق!‪ ،‬وماتبع ذلك من �إر�سال الو�ساطات‬ ‫وتبوي�س اللحى لغر�ض تخفي�ض ال�سعر!‪.‬‬ ‫وتبدلت وظيفة بع�ض المت�سللين من ناقل‬ ‫ر�سائل و�أ�شجان �إلى نا�شر دعايات و�أقاويل‪،‬‬ ‫حتى و�صل الأم���ر ب��ه���ؤالء المت�سللين �إلى‬ ‫�أنهم بد�أوا ين�شرون الإ�شاعات بين �صفوف‬ ‫ال�لاج��ئ��ي��ن‪ ،‬م��ن م��ث��ل‪ :‬ت��ح��و َل ال��ن��ظ��ام عن‬ ‫�سيا�سته القمعية ون��ه��ج��ه الدكتاتوري‪،‬‬ ‫ويخطو ه��ذه الأي����ام خ��ط��وات ج��دي��ة نحو‬ ‫الحرية والديمقراطية!‬ ‫ل��ق��د �أث����رت ت��ل��ك ال��دع��اي��ات ع��ل��ى الكثير من‬ ‫ال��ب�����س��ط��اء‪ ،‬م��ا ح���دا ب��ه��م �إل���ى ط��ل��ب العودة‬ ‫الر�سمية �إل��ى العراق‪ ،‬بت�سهيالت من لجنة‬ ‫ال�����ص��ل��ي��ب الأح���م���ر ال���دول���ي وم��ك��ت��ب الأم���م‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫ث��م تو�ضحت ال�����ص��ورة �أك��ث��ر ف���أك��ث��ر عندما‬ ‫حمل ع��دد منهم ر���س��ائ��ل م��ن �أج��ه��زة الأم��ن‬ ‫وال��م��خ��اب��رات ال��ع��راق��ي��ة وال��ح��زب��ي��ي��ن �إل��ى‬ ‫�شيوخ الع�شائر من الالجئين‪ ،‬وكذلك �إلى‬ ‫بع�ض ال�شخ�صيات‪ ،‬تحثهم على ترك المخيم‬ ‫والعودة �إلى العراق!‬ ‫‪------‬‬‫* وزير خارجية هولندا الأ�سبق‪ ،‬والمن�سق‬ ‫الدولي ال��ذي عينته الأم��م المتحدة لحقوق‬ ‫الإن�سان في العراق‪ ،‬وكانت زيارته لغر�ض‬ ‫الإط�لاع على خروقات حقوق الإن�سان في‬ ‫العراق وت�سجيلها‪.‬‬


‫مواينء الب�صرة ت�ستقبل عدة بواخر بحموالت متنوعة‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬ ‫ا�ستقبلت م ��واينء جن ��وب العراق عدة‬ ‫بواخر من جن�سيات خمتلفة وبحموالت‬ ‫متنوعة‪.‬وق ��ال بي ��ان ل ��وزارة النق ��ل‪:‬‬ ‫و�صل ��ت مين ��اء املعق ��ل التج ��اري و�سط‬ ‫الب�ص ��رة �أرب ��ع بواخر جتاري ��ة حمملة‬

‫عدي عواد‪ :‬كلفة ا�سترياد الطاقة تبلغ �أكرث من مليار دوالر ً‬ ‫�سنويا‬

‫امانة جمل�س الوزراء ‪ :‬جلنة لدرا�سة‬ ‫و�ضع بحريات الأ�سماك غري املجازة‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�شركة التحدي العامة ‪� :‬أعمال ت�أهيل‬ ‫الوحدة التوليدية الثالثة ملحطة‬ ‫كهرباء امل�سيب احلرارية‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أعلنت �شركة التحدي العامة احدى �شركات‬ ‫وزارة ال�صناعة واملعادن‪ ،‬عن �أنهاء �أعمال‬ ‫ت�أهيل وحدة التوليد الثالثة ملحطة كهرباء‬ ‫امل�سيب احلرارية ذات �سعة ‪ 250‬ميغا واط‬ ‫بكلفة مليار و(‪ )320‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وق��ال مدير ع��ام ال�شركة حممد علي ذياب‬ ‫يف بيان له ‪� :‬إن ال�شركه متكنت والول مرة‬ ‫من انتاج حموالت التيار اخلا�صة بالوحدة‬ ‫التوليدية املذكورة وعددها ( ‪ ) 18‬حمولة‬ ‫وبتيارات عالية ت�صل اىل( ‪� )13000‬أمبري‬ ‫م �ت �ج��اوزة ب��ذل��ك ط��اق��ة اخل ��ط االنتاجي‬ ‫الت�صميمية البالغة ( ‪� ) 8000‬أمبري‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪ :‬انتجت ال�شركة اي�ضا و�ضمن‬ ‫اعمال الت�أهيل نواقل التيار وعوازل التيار‬ ‫امل�ستمر ون��اق��ل ال �ق��درة وع��وازل��ه وطريف‬ ‫نهايات اجلزء الدوار للمولدة واعادة ت�أهيل‬ ‫نقطة التعادل‪ ،‬م��ؤك��دا ب ��أن ه��ذه املنتجات‬ ‫حققت القدرة املطلوبة لل�شبكة الكهربائية‬ ‫بعد �أدخالها اخلدمة الفعلية‪.‬‬

‫ع�ضو جلنة االقت�صاد‪ :‬البنك املركزي‬ ‫ُمطالب مبراقبة عمليات التحويل‬ ‫املايل ملكافحة غ�سيل الأموال‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫طالب ع�ضو جلنة االقت�صاد واال�ستثمار‬ ‫النائب عن التحالف الوطني (عامر الفائز)‪،‬‬ ‫البنك املركزي بت�شديد مراقبته على عمليات‬ ‫التحويل املايل اخلارجي عن طريق البنوك‬ ‫ومكاتب ال�صريفة ملنع تكرار ظاهرة غ�سيل‬ ‫االموال وتهريب العمالت للخارج‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ف��ائ��ز‪� :‬إن ظ��اه��رة غ�سيل االم��وال‬ ‫انت�شرت ك�ث�ير ًا يف زم��ن االدارة ال�سابقة‬ ‫للبنك املركزي ب�سبب وج��ود عقود وهمية‬ ‫ت�ب�رم ب�ين ال���ش��رك��ات وحت��وي��ل م ��ايل غري‬ ‫م��راق��ب ي�ت��م ع��ن ط��ري��ق م�ك��ات��ب ال�صريفة‬ ‫وامل �� �ص��ارف‪ ،‬م��ا اث ��رت ع�ل��ى �سعر �صرف‬ ‫الدينار العراقي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪�:‬أن االدارة اجل��دي��دة يف البنك‬ ‫امل��رك��زي مطالبة بت�شديد مراقبتها على‬ ‫عمليات ال���ص�يرف��ة وال�ت�ح��وي��ل اخلارجي‬ ‫ل�لام��وال لل�سيطرة على ظ��اه��رت��ي غ�سيل‬ ‫االم��وال وتهريب العمالت ال�صعبة ومنع‬ ‫تكرار حدوثهما يف البلد‪ ،‬واحل�ف��اظ على‬ ‫ق�ي�م��ة ال��دي �ن��ار ال �ع��راق��ي م�ق��اب��ل العمالت‬ ‫الدولية ال�صعبة‪.‬‬

‫خبز‬

‫‪No.(371) - Tuesday 20 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )371‬الثالثاء ‪ 20‬تشرين الثاني ‪2012‬‬

‫ُ�شكلت يف �أمانة جمل�س ال��وزراء جلنة تتوىل‬ ‫درا�سة مو�ضوع جتفيف بحريات الأ�سماك غري‬ ‫املجازة ‪.‬‬ ‫و�أعلن م�صدر يف وح��دة الإت�صاالت والإعالم‬ ‫نق ًال عن دائرة �ش�ؤون اللجان �إن ال ّلجنة تت�ألف‬ ‫م��ن ممثلي وزارت ��ي ال��زراع��ة وامل ��وارد املائية‬ ‫والأم��ان��ة العامة ملجل�س ال��وزراء وع�ضو ًا من‬ ‫جمل�س حمافظة وا�سط ‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر‪ :‬تعمل ال ّلجنة على اعطاء الر�أي‬ ‫لغر�ض املعاجلة وترفع تو�صياتها اىل الأمانة‬ ‫العامة ملجل�س الوزراء‪.‬‬

‫باال�سمن ��ت و�أخرى بحم ��والت متنوعة‪،‬‬ ‫حي ��ث ا�ستقبلت ار�صفة املين ��اء البواخر‬ ‫االيراني ��ة اجلن�سي ��ة ف ��رود و ابري�ش ��م‬ ‫و بهام ��ي بحم ��والت ا�سمن ��ت والباخرة‬ ‫البنمية بهمن بحمولة متنوعة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن ميناء خور الزبري التجاري‬ ‫جنوبي الب�ص ��رة ا�ستقبل الباخرة تايكر‬

‫التنزانية بحمولة زيت الغاز والباخرة‬ ‫العلي ��اء البنمي ��ة بحمول ��ة ا�سمن ��ت‬ ‫والباخ ��رة رقي ��ة التنزاني ��ة بحمول ��ة‬ ‫ا�سمنت والباخ ��رة ‪ WR1‬االيزلندية‬ ‫بحمولة زيت الغاز اي�ض ًا‪ ،‬كما ا�ستقبل‬ ‫امليناء اي�ض ��ا البالطون رابي االيراين‬ ‫بحمولة تراب احلديد‪.‬‬

‫�أعل ��ن ع�ض ��و جلن ��ة النف ��ط والطاق ��ة‬ ‫الربملانية عدي عواد‪� ،‬أن كلفة ا�سترياد‬ ‫الطاقة الكهربائي ��ة تبلغ �أكرث من مليار‬ ‫دوالر �سنوي� � ًا‪ ،‬فيما و�ص ��ف اال�ستثمار‬ ‫يف هذا القطاع بـ"الفو�ضى"‪.‬‬ ‫وق ��ال ع ��واد لـ"ال�سومري ��ة ني ��وز"‪� ،‬إن‬ ‫"الع ��راق ينفق على ا�سترياد الكهرباء‬ ‫�أك�ث�ر م ��ن ملي ��ار دوالر �سنوي� � ًا‪ ،‬منه ��ا‬ ‫�أكرث من ‪ 400‬مليون دوالر �سنوي ًا على‬ ‫ا�ست�ي�راد الطاقة م ��ن البارجات الثالث‬ ‫ما عدا الوقود الذي مينح لها جمان ًا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عواد �أن "اال�ستثمار يف قطاع‬ ‫الكهرباء يعد نوع ًا من �أنواع اال�سترياد‬ ‫حي ��ث ي�سم ��ح ل�صاح ��ب املحط ��ة يبيع‬ ‫الكهرب ��اء للدول ��ة لف�ت�رة معين ��ة وم ��ن "‪ "B.O.T‬تويل م�ستثمر من القطاع �أو ‪� 40‬سن ��ة وخالله ��ا يت ��وىل ت�شغي ��ل‬ ‫ث ��م �إعادتها �إىل بلد املن�ش� ��أ خالف ًا لدول اخلا� ��ص بعد الرتخي�ص ل ��ه من الدولة امل�ش ��روع بحي ��ث يح�ص ��ل م ��ن خالل ��ه‬ ‫الع ��امل ال ��ذي ت�أخ ��ذ بنظ ��ام الت�شغي ��ل �أو اجلهة احلكومي ��ة املخت�صة بت�شييد عل ��ى التكاليف التي حتمله ��ا بالإ�ضافة‬ ‫(‪ ،")bot‬وا�صف� � ًا اال�ستثم ��ار يف وبناء �أي من م�شاريع البنية الأ�سا�سية �إىل حتقي ��ق �أرب ��اح من خ�ل�ال العوائد‬ ‫قطاع الكهرب ��اء بـ"الفو�ض ��ى لأغرا�ض ك�إن�شاء مطار �أو حمطة لتوليد الكهرباء والر�س ��وم الت ��ي يدفعه ��ا م�ستخدم ��وه‬ ‫من م ��وارده اخلا�ص ��ة عل ��ى �أن يتوىل وبع ��د انته ��اء م ��دة االمتي ��از يت ��م نقل‬ ‫الف�ساد"‪.‬‬ ‫وم�ضم ��ون نظ ��ام البن ��اء والت�شغي ��ل ت�شغيله و�إدارته بع ��د االنتهاء منه ملدة امل�شروع بعنا�صره �إىل الدولة‪.‬‬ ‫والتحويل الذي يعرف اخت�صار ًا با�سم امتياز معينة ت�ت�راوح عادة ما بني ‪ 30‬وواف ��ق جمل�س الن ��واب‪ ،‬يف ‪ 30‬متوز‬

‫الزراعة تعلن ا�ستعدادها لزراعة �أكرث من (‪)630‬‬ ‫الآف دومن من حم�صول احلنطة يف معظم املحافظات‬

‫املا�ضي‪ ،‬على قرار ب�ش�أن اال�ستثمار يف‬ ‫الكهرب ��اء ت�ضمن الدع ��وة �إىل ت�أ�سي�س‬ ‫هيئة ا�ستثم ��ار خا�صة مبج ��ال الطاقة‬ ‫الكهربائي ��ة للتعامل مع ال�شركات‪ ،‬على‬ ‫�أن يك ��ون عمله ��ا بالتن�سي ��ق مع وزارة‬ ‫الكهرباء واجلهات املعنية‪.‬‬ ‫و�أعلن ��ت وزارة الكهرباء‪ ،‬يف حزيران‬ ‫ع ��ام ‪ ،2010‬عن و�ص ��ول بارجة تركية‬ ‫لتولي ��د الطاق ��ة الكهربائي ��ة اىل ميناء‬ ‫خور الزبري بطاق ��ة انتاجية تبلغ ‪125‬‬ ‫ميغ ��اواط‪ ،‬ه ��ي الثاني ��ة بع ��د و�صول‬ ‫البارج ��ة االوىل يف اي ��ار م ��ن ع ��ام‬ ‫‪ 2010‬اىل مين ��اء ام ق�ص ��ر بطاقة ‪125‬‬ ‫ميغ ��اواط بعد ان تعاق ��دت الوزارة مع‬ ‫�شركة كارك ��ي الرتكية‪ ،‬فيما اعلنت عن‬ ‫و�صول البارجة الرتكية الثالثة يف اب‬ ‫عام ‪ 2011‬بطاقة ‪ 100‬مغا واط‪.‬‬ ‫وي�ست ��ورد الع ��راق حالي� � ًا الطاق ��ة‬ ‫الكهربائي ��ة م ��ن �إي ��ران بواق ��ع ‪1000‬‬ ‫ميغاواط عرب �أربع ��ة خطوط هي خط‬ ‫كرمن�شاه ‪ -‬دياىل وخط �سربيل زهاب ‪-‬‬ ‫خانقني وخط عبدان ‪ -‬الب�صرة‪ ،‬وخط‬ ‫كرخة ‪ -‬عمارة وتغذى هذه املحافظات‬ ‫عرب خط ��وط كهرباء ال�ضغ ��ط العايل‪،‬‬ ‫ف�ض ًال عن ‪ 100‬ميغاواط من تركيا‪.‬‬

‫خبري اقت�صادي‪ :‬ا�ستثمار املعامل‬ ‫ال�صناعية الكربى �أ�صبحت �ضرورة‬ ‫ملحة العادتها اىل العمل‬ ‫بغداد‪-‬النا�س‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أب ��دت وزارة الزراع ��ة‬ ‫ا�ستعدادها لزرع (‪)000،630‬‬ ‫دومن ملح�ص ��ول احلنط ��ة يف‬ ‫حمافظ ��ات نين ��وى وكرك ��وك‬ ‫و�صالح الدين واالنبار وبابل‬ ‫والديواني ��ة ووا�سط واملثنى‬ ‫�ضم ��ن الربنام ��ج الوطن ��ي‬ ‫لتنمي ��ة زراع ��ة احلنط ��ة يف‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫وذك ��ر بي ��ان لل ��وزارة‪� :‬إنّ‬ ‫الربنام ��ج �سيعم ��ل يف‬

‫اجتاهني الأول ي�شمل م�ساحة‬ ‫(‪ )530000‬دومن لإنت ��اج‬ ‫حبوب احلنطة لدى املزارعني‬ ‫االعتياديني ‪،‬واالجتاه الثاين‬ ‫ي�شم ��ل م�ساح ��ة (‪)000،100‬‬ ‫دومن بذور (تق ��اوي) احلنطة‬ ‫مبحتل ��ف رتبها ويك ��ون لدى‬ ‫املزارع�ي�ن املنتج�ي�ن ب ��ذور‬ ‫احلنطة‪.‬‬ ‫وتاب ��ع‪� :‬إنّ الربنام ��ج يه ��دف‬ ‫�إىل زي ��ادة �إنتاجي ��ة وح ��دة‬ ‫امل�ساح ��ة ملح�ص ��ول احلنطة ‪،‬‬ ‫وكذل ��ك الرتوي ��ج ال�ستخ ��دام‬ ‫الباذرات امل�سمدة ‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬

‫عم ��ل الربنام ��ج الأ�سا�سي يف‬ ‫تثقي ��ف الفالح�ي�ن و�إر�شادهم‬ ‫لإدخ ��ال املفاهي ��م والتقني ��ات‬ ‫العلمي ��ة احلديثة التي ت�ساهم‬ ‫يف زيادة الإنتاج وتطوير غلة‬ ‫الدومن ‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬إن الربنام ��ج توىل‬ ‫توزي ��ع �أ�سم ��دة العنا�ص ��ر‬ ‫ال�صغ ��رى جمان� � َا عل ��ى كل‬ ‫الفالح�ي�ن امل�شرتك�ي�ن يف‬ ‫الربنامج يف املو�س ��م املا�ضي‬ ‫و�سيقوم بنف�س العمل يف هذا‬ ‫املو�سم رغ ��م ازدي ��اد امل�ساحة‬ ‫الكلية عن العام املا�ضي‪.‬‬

‫دعا اخلبري االقت�صادي (جليل‬ ‫الربيع ��ي)‪ ،‬اىل �ض ��رورة‬ ‫عر�ض املعام ��ل ال�سرتاتيجية‬ ‫التابعة ل ��وزارة ال�صناعة اىل‬ ‫اال�ستثم ��ار وخ�صخ�صتها من‬ ‫اج ��ل تفعيله ��ا واعادته ��ا اىل‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وق ��ال الربيع ��ي‪�:‬إن �أغل ��ب‬ ‫ال�صناعي ��ة‬ ‫املعام ��ل‬ ‫ال�سرتاتيجي ��ة الك�ب�رى يف‬ ‫الع ��راق كالبرتوكيمياوي ��ات‬ ‫واال�سمنت واحلديد وال�صلب‬ ‫ال زال ��ت متوقف ��ة ع ��ن العم ��ل‬ ‫نتيج ��ة لع ��دم وج ��ود ارادة‬ ‫حقيقي ��ة م ��ن قب ��ل احلكوم ��ة‬ ‫االحتادي ��ة العادته ��ا اىل‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وتاب ��ع‪ :‬ا�ضاف ��ة اىل ك�ث�رة‬ ‫املوظفني العامل�ي�ن بها الذين‬ ‫اثقل ��وا كاه ��ل الدول ��ة ب�سبب‬ ‫تقا�ضيه ��م روات ��ب مالي ��ة من‬ ‫الدول ��ة دون عم ��ل‪ ،‬م�ضيف� � ًا‬ ‫يج ��ب خ�صخ�ص ��ة وعر� ��ض‬ ‫جمي ��ع املعام ��ل احلكومي ��ة‬ ‫املتوقف ��ة لال�ستثمار للنهو�ض‬ ‫بواقعها واعادتها اىل العمل‪.‬‬

‫ووقع ��ت وزارة ال�صناع ��ة‬ ‫عق ��ود ًا خ�ل�ال عام ��ي ‪2009‬‬ ‫و‪ 2010‬م ��ع �ش ��ركات‬ ‫عاملي ��ة لتطوي ��ر �شركاته ��ا‪،‬‬ ‫فوقع ��ت م ��ع �شرك ��ة (تكنيب)‬ ‫الفرن�سي ��ة لتطوي ��ر ال�صناعة‬ ‫البرتكيمياوي ��ات يف العراق‪،‬‬ ‫وعقد ًا �آخ ��ر مع �شركة (الفاز)‬ ‫لت�أهيل وتطوير معمل ا�سمنت‬ ‫كرب�ل�اء و�سنج ��ار‪� ،‬إ�ضاف ��ة‬ ‫�إىل قي ��ام تع ��اون م�ش�ت�رك‬ ‫ب�ي�ن ال�شركة العام ��ة ل�صناعة‬ ‫ال�سي ��ارات يف الإ�سكندري ��ة‬ ‫و�شرك ��ة (رين ��و) الفرن�سي ��ة‬ ‫و�شرك ��ة (�سكاني ��ا) لتجمي ��ع‬ ‫احلاف�ل�ات‪ ،‬ف�ضال ع ��ن توقيع‬ ‫عق ��ود م ��ع �ش ��ركات �صيني ��ة‬ ‫و�إيراني ��ة لإنت ��اج ال�سيارات‬ ‫ال�صغرية‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن معظ ��م ال�ش ��ركات‬ ‫واملعام ��ل التابع ��ة ل ��وزارة‬ ‫ال�صناع ��ة واملعادن قد توقفت‬ ‫ع ��ن الإنت ��اج ب�سب ��ب �أعم ��ال‬ ‫ال�سل ��ب والنه ��ب والتخري ��ب‬ ‫ل�شركاته ��ا ومعامله ��ا والت ��ي‬ ‫وقع ��ت بع ��د دخ ��ول الق ��وات‬ ‫الأمريكية �إىل العراق يف عام‬ ‫‪.2003‬‬

‫بايزيد ح�سن‪ :‬جلنة النفط �ست�ست�ضيف وزيري النفط والكهرباء ملناق�شتهم حول تخ�صي�صات موازنة ‪2013‬‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫اف ��اد ع�ض ��و جلن ��ة النف ��ط والطاق ��ة‬ ‫النائب عن كتلة التغيري الكورد�ستانية‬ ‫بايزي ��د ح�س ��ن‪ ،‬ب ��ان جلنت ��ه النيابية‬ ‫�ست�ست�ضيف وزيري الكهرباء والنفط‬ ‫ي ��وم غ ��د االربع ��اء ملناق�شته ��م ح ��ول‬ ‫تخ�صي�صات الوزارتني �ضمن موازنة‬

‫(‪.)2013‬‬ ‫وق ��ال ح�سن ‪� :‬إن جلنة النفط والطاقة‬ ‫ق ��ررت ا�ست�ضاف ��ة وزي ��ري النف ��ط‬ ‫والكهرباء يف جمل�س النواب للوقوف‬ ‫عل ��ى اه ��م امل�ش ��اكل الت ��ي تعي ��ق عمل‬ ‫الوزارتني‪ ،‬وكيفية حلها‪.‬‬ ‫وتاب ��ع‪ :‬باال�ضاف ��ة اىل مناق�ش ��ة‬ ‫الوزارت�ي�ن ح ��ول م�شاريعهم ��ا‬ ‫ال�سرتاتيجي ��ة املثبت ��ة للع ��ام املقب ��ل‪،‬‬

‫وامكاني ��ة ر�صد اموال كافية لها �ضمن‬ ‫موازنة عام (‪ ،)2013‬لتطوير قطاعي‬ ‫الطاقة الكهربائية والنفط يف البلد‪.‬‬ ‫وق ��د اعلن ��ت وزارة املالي ��ة ع ��ن ان‬ ‫املوازنة املقرتحة لعام (‪ )2013‬بلغت‬ ‫(‪ )113‬ملي ��ار دوالر‪ ،‬وب�سع ��ر نف ��ط‬ ‫(‪ )90‬دوالر للربميل الواحد‪.‬‬ ‫وكان جمل� ��س ال ��وزراء ق ��د ار�س ��ل‬ ‫املوازن ��ة الع ��ام اىل جمل� ��س الن ��واب‬

‫لغر�ض مناق�شتها والت�صويت عليها‪.‬‬ ‫ويذك ��ر ان جمل� ��س الن ��واب العراق ��ي‬ ‫ق ��د �صوت على املوازن ��ة املالية العامة‬ ‫لع ��ام (‪ )2012‬مببل ��غ ق ��دره (‪)100‬‬ ‫ملي ��ار دوالر �أي م ��ا يع ��ادل ب� �ـ(‪)117‬‬ ‫ترلي ��ون دين ��ار عراق ��ي‪ ،‬وبعجز مايل‬ ‫يق ��در بـ(‪)14‬ترليون دينار‪ ،‬مو�ضوعة‬ ‫على ا�سا�س �سعر برميل النفط بـ(‪)85‬‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫اقت�صاديون‪ :‬العملية اال�ستثمارية حتتاج لبيئة قانونية ر�صينة ونظام بنكي متطور للنهو�ض بها‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫عل ��ى الرغ ��م من اتاح ��ة الفر� ��ص اال�ستثمارية‬ ‫بجمي ��ع القطاع ��ات االقت�صادي ��ة �إال ان عجل ��ة‬ ‫اال�ستثم ��ار يف العراق م ��ا زالت بطيئة‪ ،‬جلملة‬ ‫من الأ�سباب منها تتعلق باجلوانب الت�شريعية‬ ‫والأخرى بالنظام امل�صريف والروتني الطويل‬ ‫ال�سائد يف دوائر الدولة‪ ،‬ما جعلت امل�ستثمرين‬ ‫يعزفون عن اال�ستثمار يف البالد‪.‬‬ ‫فقد اكد عدد من النواب واخلرباء االقت�صاديني‬ ‫لـ(الوكال ��ة االخباري ��ة لالنب ��اء) ان جت ��اوز‬ ‫معوق ��ات اال�ستثم ��ار تتطل ��ب وج ��ود قان ��ون‬ ‫ر�ص�ي�ن ي�سه ��ل العملي ��ات اال�ستثمارية ويحد‬ ‫م ��ن الروت�ي�ن يف مراجع ��ة الدوائ ��ر ووج ��ود‬ ‫نظام بنكي متطور يعمل وفق الأنظمة العاملية‬ ‫احلديثة‪.‬‬ ‫ع�ضو جلنة االقت�ص ��اد واال�ستثمار النائب عن‬ ‫التحال ��ف الوطني (عبدالعبا� ��س �شياع)‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫ان اال�ستثم ��ار برمته يع ��د مو�ضوع جديد على‬

‫الع ��راق فالنهو�ض به يحت ��اج اىل عوامل عدة‬ ‫منه ��ا تهيئ ��ة بيئ ��ة قانوني ��ة ت�شريعي ��ة �سليمة‬ ‫ور�صين ��ة تواك ��ب م ��ا موج ��ود م ��ن تطور يف‬ ‫اجراءات عملية منح الإجازة اال�ستثمارية يف‬ ‫العامل دون وجود معوقات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �شي ��اع‪ :‬بالرغم من وجود قانون جيد‬ ‫لال�ستثمار اال انه عندما يتم تطبيقه على ار�ض‬ ‫الواق ��ع ي�صطدم بعقبات وعراقيل كثرية منها‬

‫مو�ضوع يتعل ��ق مبلكية الأرا�ض ��ي والتداخل‬ ‫م ��ا ب�ي�ن املحافظ ��ات وال ��وزارات ووج ��ود‬ ‫البريوقراطية والتعقيدات يف الإجراءات‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪ :‬يج ��ب تعدي ��ل قان ��ون اال�ستثم ��ار‬ ‫و�إ�ضافة فق ��رات تزيل بع�ض املعوقات وت�سهل‬ ‫اجراءات منح الإجازة اال�ستثمارية لكي جتذب‬ ‫امل�ستثمرين لال�ستثمار يف العراق‪ ،‬م�شري ًا اىل‬ ‫ان امل�ستثمر عندم ��ا يقدم طلب منح اجازة فان‬

‫العملي ��ة ت�ستم ��ر �سنت�ي�ن او اكرث ليت ��م �إكمال‬ ‫�إجراءات منح الإجازة مما جتعل امل�ستثمرين‬ ‫ينف ��رون ويلتجئون اىل �آماك ��ن اخرى جاذبة‬ ‫لال�ستثمار‪.‬‬ ‫بينما ح ��دد مقرر جلنة االقت�ص ��اد واال�ستثمار‬ ‫النائ ��ب ع ��ن ائت�ل�اف الكت ��ل الكورد�ستاني ��ة‬ ‫(حمما خليل)‪ ،‬جملة من املعوقات التي جعلت‬ ‫الع ��راق مرتاجع� � ًا يف جم ��ال اال�ستثم ��ار منها‬ ‫الو�ضع االمن ��ي والف�ساد امل ��ايل واالقت�صادي‬ ‫الت ��ي ت�شه ��ده اغلب دوائ ��ر الدول ��ة واللوائح‬ ‫الت�شريعي ��ة الط ��اردة لال�ستثم ��ار و�صعوب ��ة‬ ‫ا�ستم�ل�اك االرا�ض ��ي‪ ،‬باال�ضاف ��ة اىل تخل ��ف‬ ‫النظام البنكي‪.‬‬ ‫وق ��ال خليل يجب ا�ص ��دار باقة م ��ن القرارات‬ ‫والقوان�ي�ن الداعم ��ة لال�ستثم ��ار والعمل على‬ ‫اع ��ادة هيكلة القط ��اع امل�ص ��ريف وجعله نظام‬ ‫عامل ��ي متط ��ور‪ ،‬باال�ضاف ��ة اىل ح ��ل امل�شكالت‬ ‫ال�سيا�سي ��ة وحماربة الف�ساد لتوف ��ر بيئة �آمنة‬ ‫للم�ستثمري ��ن وت�شجعه ��م عل ��ى اال�ستثمار يف‬ ‫العراق‪.‬‬

‫حركة ال�سوق‬

‫‪13‬‬

‫اسعار العمالت مقابل الدينار العراقي‬ ‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫الدوالر‬

‫‪1221‬‬ ‫‪1280‬‬ ‫‪1.33‬‬ ‫‪15.138‬‬ ‫‪.17‬‬

‫الليرة البنانية‬

‫‪0.78‬‬ ‫‪4835‬‬ ‫‪1593‬‬ ‫‪311.87‬‬ ‫‪309‬‬

‫اليورو‬ ‫الجنيه اإلسترليني‬ ‫الين الياباني‬ ‫الليرة السورية‬

‫الدينار الكويتي‬ ‫دينار اردني‬

‫ريال سعودي‬ ‫درهم اماراتي‬

‫اسعار المعادن النفيسة مقابل الدينار العراقي‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫‪66933.81‬‬ ‫ذهب عيار ‪24‬‬ ‫ذهب عيار ‪22‬‬ ‫‪61355.99‬‬ ‫‪58567.08‬‬ ‫ذهب عيار ‪21‬‬ ‫اسعار أوقية الذهب‬ ‫‪2081874.15‬‬

‫المعدن‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫ذهب عيار ‪50200.36 18‬‬ ‫ذهب عيار ‪39044.72 14‬‬ ‫ذهب عيار ‪27889.09 10‬‬ ‫جرام الفضة عيار ‪999 99.9‬‬ ‫‪1750‬‬

‫اسعار المواد االنشائية‬ ‫الكمية‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‪3‬‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫القطعة الواحدة‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫دبل‬

‫نوع المادة‬ ‫السمنت العادي‬ ‫السمنت المقاوم‬ ‫الرمل‬ ‫الحصى‬ ‫شيش التسليح‬ ‫كاشي عراقي‬ ‫بورك اهلي‬ ‫الطابوق‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪240000‬‬ ‫‪250000‬‬ ‫‪750000‬‬ ‫‪350000‬‬ ‫‪950000‬‬ ‫‪800‬‬ ‫‪140000‬‬ ‫‪950000‬‬

‫اسعار الفواكه والخضراوات‬ ‫المادة‬ ‫البطاطا‬ ‫باذنجان‬ ‫تمر‬ ‫بامياء‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪500‬‬

‫‪500‬‬ ‫‪2000‬‬ ‫‪2000‬‬

‫المادة‬ ‫الطماطم‬ ‫البصل‬ ‫الموز‬ ‫خيار‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪750‬‬ ‫‪500‬‬ ‫‪1250‬‬ ‫‪500‬‬

‫اسعار المواد الغذائية‬ ‫المادة‬ ‫رز‬ ‫السكر‬ ‫طحين إماراتي‬ ‫العدس‬ ‫الحمص‬ ‫الفاصوليا‬ ‫لوبيا‬ ‫معجون الطماطم‬ ‫البيض‬ ‫الزيت‬

‫الكمية‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪1‬كغ‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪70150‬‬

‫‪52000‬‬ ‫‪1100‬‬ ‫‪63,030‬‬

‫‪65,700‬‬ ‫‪68,400‬‬ ‫‪34000‬‬ ‫‪23,100‬‬ ‫‪42,500‬‬ ‫‪38,500‬‬

‫مهدي العالق‪ :‬م�ؤمتر الأمن الغذائي الدويل اختار‬ ‫ا�سرتاتيجية العراق للتخفيف من الفقر‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أكد رئي� ��س اجلهاز املرك ��زي لالح�صاء يف‬ ‫وزارة التخطي ��ط مهدي العالق‪� ،‬أن م�ؤمتر‬ ‫االم ��ن الغذائي الدويل اختار ا�سرتاتيجية‬ ‫العراق للتخفي ��ف من الفقر‪ ،‬وجعلها �ضمن‬ ‫التجارب التي يجب االطالع عليها عاملي ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال الع�ل�اق ‪� :‬إن الع ��راق �ش ��ارك بوف ��د‬ ‫حكومي يف م�ؤمت ��ر االمن الغذائي الدويل‬ ‫ال ��ذي عقدت ��ه منظم ��ة االغذي ��ة والزراع ��ة‬ ‫الدولي ��ة يف روما‪ ،‬حيث ناق� ��ش التحديات‬ ‫الت ��ي يواجهه ��ا العامل يف مو�ض ��وع االمن‬ ‫الغذائ ��ي‪ ،‬وتتم عادة يف كل م�ؤمتر ت�سليط‬ ‫ال�ضوء على بع�ض التجارب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬خالل هذا العام اختار املجتمعون‬ ‫جتربة العراق للتخفيف من الفقر‪ ،‬كواحدة‬ ‫م ��ن التج ��ارب ال�ضرورية الت ��ي ينبغي �أن‬

‫يطل ��ع عليها الع ��امل‪ ،‬مو�ضح� � ًا‪� ،‬أنها تتميز‬ ‫يو�ضوح اهدافها وحم�صالتها وخمرجاتها‬ ‫وال�ش ��ركاء الوطني�ي�ن والدولي�ي�ن يف‬ ‫تنفيذه ��ا‪ ،‬ف�ض ًال عن اعدادها بتن�سيق عايل‬ ‫مع البنك الدويل‪.‬‬ ‫وب�ي�ن‪ :‬م ��ن املع ��روف دولي� � ًا �أن البن ��ك‬ ‫ال ��دويل ه ��و امل�ؤ�س�س ��ة الدولي ��ة االهم يف‬ ‫ر�ص ��د ظواه ��ر الفق ��ر واع ��داد الدرا�س ��ات‬ ‫وبن ��اء اال�سرتاتيجيات لي� ��س للعراق فقط‬ ‫و�إمن ��ا لكث�ي�ر م ��ن دول الع ��امل‪ ،‬لذل ��ك ف�أن‬ ‫هذه التجرب ��ة كانت تعد موفق ��ة وابعادها‬ ‫وا�ضحة‪.‬‬ ‫وذك ��ر‪ :‬ته ��دف ا�سرتاتيجي ��ة التخفيف من‬ ‫الفقر اىل حتقيق �ست ��ة حم�صالت ا�سا�سية‬ ‫للفق ��راء‪ ،‬هي دخل اعلى وحت�سن امل�ستوى‬ ‫ال�صح ��ي ون�ش ��ر وحت�س ��ن التعلي ��م وبيئة‬ ‫�سك ��ن اف�ض ��ل وحماي ��ة اجتماعي ��ة فعال ��ة‬ ‫وتفاوت اقل بني الن�ساء والرجال‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫حياة‬

‫‪No.(371) - Tuesday 20 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )371‬الثالثاء ‪ 20‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫هاج�س ال�سيطرات يُقلق املواطن ويرتكه فري�سة لالنتظار الطويل‬

‫ظاهرة م�ستحدثة يف بغداد �سائقي الكيات والتاك�سي يتجنبون التورط بزحامات النقاط‬ ‫فيلج�أون اىل ولوج ال�شوارع عك�س ال�سري‬ ‫(ابو �سجاد) موظف يف م�صايف الدورة يخرج منذ الفجر من مدينة ال�شعب لي�صل اىل دائرته مع باقي املوظفني يف ال�ساعة التا�سعة‬ ‫ولرمبا العا�شرة �صباحا رغم انه ي�ستقل خط دائرته املخ�ص�ص ‪..‬ليعود يف ال�ساعة ال�ساد�سة ع�صرا اىل بيته منهك القوى لي�س‬ ‫ب�سبب عمله بل ب�سبب االرهاق النف�سي واجل�سدي من �شدة الزحام يف بغداد ‪.‬‬ ‫م�ؤيد عبد الوهاب‬

‫وحني �س�ألته عن يومياته قال يل �ساخرا "انني‬ ‫ا�شاهد رجال االمن يف نقاط التفتي�ش و�شرطة‬ ‫امل ��رور اك�ثر م��ن اط�ف��ايل ‪..‬ف ��أن��ا اق�ضي معظم‬ ‫نهاري وانا انتظر متى ي�سمحوا لبا�ص الدائرة‬ ‫ب��امل��رور بنقاط تفتي�شهم املنت�شرة بكثافة يف‬ ‫بغداد!!" ‪..‬لعل هذا امل�شهد ال��ذي يعي�شه (ابو‬ ‫�سجاد) هو ظاهرة باتت عادية لكل �سكان بغداد‬ ‫بالا�ستثناء ‪..‬وال�س�ؤال املطروح يف ال�شارع منذ‬ ‫�سنوات وكل مواطن يعتلج �صدره به ‪..‬هو "اىل‬ ‫متى هذه ال�سيطرات ‪..‬ومتى ينعم املواطن يف‬ ‫مدينتنا ب�شوارع مفتوحة بال كتل كونكريتية‬ ‫‪..‬ثم هل من حل يف الأفق للإنهاء والتقليل نوعا‬ ‫ما من الزحام اخلانق والقاتل للنف�س يف بغداد‬ ‫" البع�ض يعتقد ان ذلك نوعا من الهواج�س‬ ‫النف�سية يعي�شها على املواطن املنهك ا�صال من‬ ‫امل�شاكل اليومية التي يعانيها ب�سبب انعدام‬ ‫اخل��دم��ات وال�ب�ط��ال��ة واالره� ��اب !! لكن بع�ض‬ ‫االعالميني �أك��دوا ان نقاط التفتي�ش موجودة‬ ‫يف كل الدول وهي �ضرورة ق�صوى يف مدينتنا وتنبعث منه غ��ازات جدا خطرية وهذا الزحام‬ ‫ب�ؤرة للموت بعادم ال�سيارات ‪..‬فهل هم يحمون‬ ‫املخرتقة امنيا ‪.‬‬ ‫امل��واط��ن ام يقتلوه ‪..‬الب ��د م��ن ح�ل��ول حقيقة‬ ‫االختناق !!‬ ‫لتحقيق االمن يف بغداد ‪..‬اما هذه النقاط فهي‬ ‫املوظف (علي ابو فلح) الذي يعاين من ح�سا�سية "الته�ش والتن�ش "‬ ‫مزمنة يف الق�صبات ال�ه��وائ�ي��ة ح��ادث�ت��ه وهو‬ ‫الب�ؤ�س !!‬ ‫يرتجل من با�ص الكيا ليكمل رحلته اليومية اىل‬ ‫عمله �سريا على االقدام لكي يتجاوز زحام نقطة لرمبا ي�شعرك االنتظار الطويل واملرير عند نقاط‬ ‫تفتي�ش يف مدينة بغداد اجلديدة حيث قال يل التفتي�ش بالب�ؤ�س واالح�ب��اط اك�ثر ما ي�شعرك‬ ‫" يا�أخي ‪..‬الاحتمل عادم ال�سيارات يف الزحام باالمان حيث يقول املوظف (ح�سن كرمي) م�ؤكدا‬ ‫فهو ي�سبب يل االختناق ال�شديد ف�أ�ضطر اىل على ذلك " انها حالة ب�ؤ�س نعي�شها يف يومياتنا‬ ‫اكمال رحلتي على اقدامي حماوال التمل�ص من املريرة بهذه املدينة ‪..‬ان نقاط التفتي�ش لي�س‬ ‫العادم ال�سام الذي ي�سبب امرا�ض متعددة منها هدفها حمايتنا بل تعذيبنا ‪..‬ففي الوقت الذي‬ ‫ال�سرطان ‪..‬فنحن نعلم ان البانزين �سيء جدا تتجاوزها من خاللها يحدث انفجار ارهابي‬

‫ممثلية امل�صاحلة يف دياىل‪� :‬سيا�سة‬ ‫جديدة لدعم الن�ساء ً‬ ‫ماديا وحمايتهن‬ ‫من االنخراط يف العنف امل�سلح‬ ‫اعلنت ممثلية امل�صاحلة الوطنية‬ ‫التابعة لرئا�سة ال��وزراء يف حمافظة‬ ‫دياىل‪ ،‬عن اطالقها �سيا�سة لزج الن�ساء‬ ‫يف حل امللفات التي افرزتها مرحلة‬ ‫اال�ضطرابات االمنية يف املحافظة‪،‬‬ ‫فيما ا���ش��ارت اىل ان من اب��رز اه��داف‬ ‫ال�سيا�سة اجل��دي��دة ؛ ال��دع��م امل��ادي‬ ‫املبا�شر للن�ساء املت�ضررات‪ ،‬و حماية‬ ‫امل�����ر�أة م��ن االن���خ���راط يف ج��م��اع��ات‬ ‫العنف‪.‬‬

‫وقالت م�س�ؤولة ال�ش�ؤون الن�سوية يف مكتب‬ ‫ممثلية امل�صاحلة الوطنية التابعة لرئا�سة‬ ‫ال��وزراء يف املحافظة‪�( ،‬سجى ق��دوري)‪ ،‬يف‬ ‫ت�صريح للوكالة ال�صينية "�شيخوا"‪� ،‬إن‬ ‫املنظمة "اطلقت قبل عدة �أيام �سيا�سة جديدة‬ ‫هي الأوىل من نوعها يف العراق‪ ،‬تعتمد على‬ ‫النخب الن�سوية ال �ب��ارزة لال�سهام يف حل‬ ‫امللفات املعقدة‪ ،‬ويف مقدمتها الث�أر الع�شائري‪،‬‬ ‫وت ��أث�يرات العنف ال�سلبية على حياة املر�أة‬ ‫ب�شكل عام‪ ،‬وا�ستغالل املر�أة من قبل اجلماعات‬ ‫امل�سلحة"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت ق� � ��دوري‪ ،‬ان ال �ع�ل�اج��ات ت�شمل‬ ‫"م�ؤثرات ال�ضغط النف�سي جراء �أعمال العنف‬ ‫على املر�أة"‪ ،‬م�شرية اىل ان ذل��ك ي�أتي "عرب‬ ‫اع ��داد ب��رام��ج خا�صة وب�ح��وث علمية وعقد‬ ‫امل�ؤمترات والندوات لإيجاد احللول اجلذرية‬ ‫جلميع امل�شاكل العالقة"‪.‬‬ ‫و بينت قدوري‪� ،‬أن "ال�سيا�سة اجلديدة تت�ألف‬ ‫م��ن ث�لاث��ة حم ��اور؛ الأول ه��و ال��دع��م امل��ادي‬ ‫املبا�شر للن�ساء املت�ضررات من اعمال العنف‪،‬‬

‫والثاين تثقيفي خللق ح�صانة فكرية حتمي‬ ‫امل� ��ر�أة م��ن االن��خ��راط يف ج�م��اع��ات العنف‪،‬‬ ‫وخ���ص��و��ص��ا تنفيذ ال�ع�م�ل�ي��ات االنتحارية‪،‬‬ ‫واملحور الأخ�ير اع��داد بحوث علمية من قبل‬ ‫خمت�صني عن احللول الناجعة التي ميكن من‬ ‫خاللها معاجلة افرازات مرحلة العنف املا�ضية‪،‬‬ ‫ف�ضال عن ت�سليط ال�ضوء عرب و�سائل االعالم‬ ‫على الت�أثريات ال�سلبية التي خلفتها �أعمال‬ ‫العنف على حياة اجلميع"‪.‬‬ ‫ولفتت قدوري �إىل �أن "اكرث من (‪� )50‬شخ�صية‬ ‫ن�سوية ب ��ارزة يف جم��االت ع��دة ت���ش��ارك يف‬ ‫تنفيذ حماور ال�سيا�سة اجلديدة التي �ستكون‬ ‫نقطة ان�ط�لاق للجن�س اللطيف يف اال�سهام‬ ‫بحل امل�شاكل املعقدة يف دياىل"‪.‬‬ ‫على �صعيد مت�صل‪ ،‬رحب رئي�س جلنة منظمات‬ ‫املجتمع امل ��دين يف جمل�س حمافظة دياىل‬ ‫(دل�ير ح�سن) "بالدور االيجابي ال��ذي تقوم‬ ‫به الن�ساء من اجل اال�سهام يف حل م�شكالت‬ ‫املجتمع عل كافة اال�صعدة"‪ ،‬م�ؤكدا على ان‬ ‫"دياىل ت�ضم بالفعل نخبا ن�سوية مثقفة على‬ ‫درج��ة عالية من امل�س�ؤولية ميكن �أن حتقق‬ ‫اجن��ازات كبرية لو فتح املجال امامها‪ ،‬وان‬ ‫امل��ر�أة ميكن �أن يكون دورها فعاال يف الكثري‬ ‫من املجاالت فيما لو اجمعت قواها وتوحدت‬ ‫يف اط��ار يجعلها وا�ضحة ام��ام ال��ر�أي العام‬ ‫املحلي"‪.‬‬ ‫واق��ر (ح�سن)‪ ،‬ال��ذي ي�شغل �أي���ض� ًا‪ ،‬من�صب‬ ‫نائب رئي�س اللجنة االمنية يف جمل�س دياىل‬ ‫بان "املر�أة ميكن �أن تلعب بعد ًا مهم ًا يف امللف‬ ‫الأمني عن طريق �إيجاد اطر تبعد الن�ساء عن‬ ‫ا�ستغالل اجلماعات امل�سلحة لها‪ ،‬وجتعلها اداة‬ ‫للعنف والقتل مثلما ح�صل يف ظاهرة الن�ساء‬ ‫االنتحاريات يف ال�سنوات املا�ضية والتي ادت‬ ‫اىل مقتل وا�صابة الع�شرات من االبرياء"‪.‬‬

‫ي�ستهدفك يف مكان لي�س ببعيد عنها ‪..‬ان نقاط‬ ‫التفتي�ش بائ�سة ولي�ست فعالة فهي تقليدية جدا‬ ‫وا�سلوبها يف التفتي�ش ق��دمي وفو�ضوي ‪..‬ثم‬ ‫مل��اذا يتم ح�صر م�سار ال�سيارات مبمر واحد‬ ‫‪..‬اال ميكن فتح اكرث من ممر يف ال�شارع حتى‬ ‫ت�سهل عملية التفتي�ش ويكون ا�سرع ام لي�س‬ ‫لديهم جنودا ليفتحوا اك�ثر من ممر يف نقاط‬ ‫التفتي�ش "‬ ‫ال�ضرورة !‬ ‫للبع�ض ر�أي �آخر حيث يقول املوظف (رحيم ابو‬ ‫الهيل) " انها ت�شعرنا باالمان ‪..‬ليكن هناك زحام‬ ‫اف�ضل مما ان نكون �أه��داف �سهلة للإرهابيني‬ ‫والقتلة ‪..‬ان الو�ضع يف بغداد يحتاج اىل كثافة‬

‫اىل جم�م��وع��ات راج �ل��ة او ن �ق��اط م��راب�ط��ة يف‬ ‫ال�شوارع واملراكز املهمه يف االحياء حيث يقول‬ ‫املواطن م�صطفى احليدري " ان نقاط التفتي�ش‬ ‫الثابته ا�صبحت هدفا �سهال لالرهاربيني كما‬ ‫الحظنا يف االون��ة االخ�ي�رة كيفية ا�ستهدافها‬ ‫ب �ك��وامت ال �� �ص��وت ‪..‬ن �ت �م �ن��ى ان ت �ت �ح��ول هذه‬ ‫النقاط الثابته اىل نقاط مرابطة امنية وي�ضاف‬ ‫اليها جمموعات راجلة ومتنقلة بعجالت امنية‬ ‫جتوب �شوارع العا�صمة ‪..‬ان يتم ن�صب نقاط‬ ‫تفتي�ش مفاجئة وخاطفة يف �أي مكان يعتقد‬ ‫انه رمبا يتعر�ض خلرق امني ‪..‬اعتقد ان هذا‬ ‫االج��راء اف�ضل بكثري من نقاط تفتي�ش ثابته‬ ‫الت�ق��وم بالتفتي�ش معظم االوق��ات‪..‬ف���إىل متى‬ ‫نق�ضي �صباحاتنا وم�ساءاتنا ونحن ننتظر ان‬ ‫يرحمنا ج�ن��دي اليفقه ��ش��يء يف يف ا�صطياد‬ ‫االهداف االرهابية !!"‬

‫امنية حتى يتحقق �شيء من االمن يف �شوارعها‬ ‫‪..‬انها �ضرورية يف هذا الوقت النهاء الفو�ضى‬ ‫االمنية التي �سادت قبل اع��وام ‪..‬لكنها نقاط‬ ‫تفتي�ش تعمل وف��ق ا�سلوب ق��دمي ‪..‬اع�ت�ق��د لو‬ ‫توفرت كالب بولي�سية يف هذه النقاط لكانت‬ ‫اك�ث�ر فعالية وت��رك�ي��ز يف ا��ص�ط�ي��اد املجرمني‬ ‫‪..‬ن�ح��ن نطلب م��ن اجل�ه��ات االمنية امل�س�ؤولة‬ ‫عن حماية املواطن ان تتخذ اج��راءات جديدة‬ ‫ومتطورة يف نقاط التفتي�ش‪..‬ال ان ي�ضعوا‬ ‫جندي او �شرطي اليعرف كيفية التعامل االمني‬ ‫مع االرهابيني واخلارجني عن القانون "‬

‫�سيارات اال�سعاف!‬ ‫لعل االع �م��ال االره��اب�ي��ة ال�ت��ي ا�ستغلت بع�ض‬ ‫� �س �ي��ارات اال� �س �ع��اف كو�سيلة ب�ع��د تفخيخها‬ ‫يف امل ��دن ال�ع��راق�ي��ة جعل م��ن ن�ق��اط التفتي�ش‬ ‫الت�ستثنيها من التفتي�ش حيث يقول املواطن‬ ‫عماد ال�سعدي "كانت لدينا حالة طارئة فطلبنا‬ ‫��س�ي��ارة ا��س�ع��اف م��ن م�ست�شفى ال�ك�ن��دي لنقل‬ ‫مري�ضنا اىل م�ست�شفى ابن النفي�س التخ�ص�صي‬ ‫لكن يف نقاط التفتي�ش واجهتنا متاعب كثرية‬ ‫فبعد ان انتظرنا طويال يف هذه النقاط للمرور‬ ‫ا�ستوقتنا بع�ض ال�ن�ق��اط الغ��را���ض التفتي�ش‬ ‫‪..‬اعتقد ان الق�ضية ا�صبحت م�شكلة حقيقية‬ ‫يعي�شها امل��واط��ن ‪..‬ن�ح��ن ن��درك اهمية حتقيق‬ ‫االم��ن يف ��ش��وارع ب�غ��داد لكن الب��د م��ن و�سيلة‬ ‫اخرى بعملية التنقل داخل املدينة ‪..‬الميكن ان‬ ‫ي�ستمر احلال على ماهو عليه حاليا ‪..‬فمع زيادة‬ ‫ال�سيارات يف ال�شوارع ومع غلق املنافذ الفرعية‬ ‫وكثافة ال�سيطرات ا�صبح ال�سري يف �شوارع‬ ‫بغداد جحيم اليطاق "‬

‫راجلة ومرابطة !!‬ ‫البع�ض يدعو اىل حتويل نقاط التفتي�ش الثابتة‬

‫الهروب!!‬ ‫ي�ع�ت�م��د ال�ب�ع����ض ط��ري �ق��ة ال�ت�م�ل����ص م��ن نقاط‬

‫التفتي�ش يف اح �ي��اء ب �غ��داد ف�سائقي الكيات‬ ‫والتاك�سي يتجنبون ال�ت��ورط بزحامات هذه‬ ‫النقاط فيلج�أون اىل ول��وج ال���ش��وارع عك�س‬ ‫ال�سري وهذه ظاهرة م�ستحدثة يف بغداد حيث‬ ‫يقول املواطن (بنان عبد الكرمي) " كنا ن�ستقل‬ ‫با�ص كيا وحني اقرتبت من نقطة تفتي�ش اجته‬ ‫�سائقها عرب ا�ستدارة اىل االجتاه املعاك�س و�سار‬ ‫بالعك�س لي�صل اىل فتحة اخ��رى خلف نقطة‬ ‫التفتي�ش متجاوزها عرب ال�سري عك�س االجتاه‬ ‫"رون �سايد" وبالفعهل تبعته بع�ض ال�سيارات‬ ‫بنف�س الطريقة ‪..‬وهذه الظاهرة نراها كل يوم‬ ‫اذا تواجدت ا�ستدارة قبل نقاط التفتي�ش ‪..‬فهل‬ ‫ه��ذا يعقل ان يجعلوا ال�سائقني يتهربوا من‬ ‫الزحام بهذه الطريقة التي تعر�ض الركاب اىل‬ ‫خطر الت�صادم واحلوادث املرورية‪.‬‬ ‫�ضياع االرزاق !!‬ ‫حدثني (اب��و ها�شم) وه��و �صاحب متجر لبيع‬ ‫الزجاجيات عن موقف لرمبا مير به يوميا الك�سبة‬ ‫يف مدينتنا مع االنتظار يف نقاط التفتي�ش وكان‬ ‫االخ�ير يف جولتي (يو�سف ابو ها�شم) " كان‬ ‫ال��وق��ت تقريبا ال�ساعة ال�سابعة �صباحا حني‬ ‫كنت متوجها اىل متجري حيث ينتظرين احد‬ ‫زبائني من مدينة الب�صرة لكي ي�أخذ ب�ضاعته‬ ‫‪..‬ل �ك��ن ف �ج ��أة اغ�ل��ق ال���ش��ارع الرئي�سي ملدينة‬ ‫ال�شعب وانت�شرت نقاط التفتي�ش ف�أ�ضطررت ان‬ ‫ا�سري مع اجتاه البا�صات يف االزقة التي اجربنا‬ ‫على دخ��ول�ه��ا وب�ع��د ��س��اع��ات م��ن االن�ت�ظ��ار يف‬ ‫نقاط التفتي�ش عربت جم�سر القناة لكن النقاط‬ ‫مل تنتهي يف ذل��ك ال�صباح وح�ين و�صلت اىل‬ ‫متجري كانت ال�ساعة قاربت على العا�شرة وقد‬ ‫رحل معظم زبائني‪..‬فقررت ان اخرج من بيتي‬ ‫منذ ذلك احلني بعد �صالة الفجر حتى ا�صل اىل‬ ‫مكان عملي وا�ستقبل زبائني وانا مرتاح البال‬ ‫‪..‬لكن الهموم تعاودنا حني نعود اىل البيت "‬ ‫ه��ذه من ��اذج مم��ن التقينا ب�ه��م م��ن املواطنني‬ ‫والق�ضية مرتوكة اىل اجلهات االمنية يف ايجاد‬ ‫حلول اكرث فاعلية من هذه النقاط التي حتولت‬ ‫اىل عب�أ م�ضاف على كاهلهم ‪.‬‬ ‫وكالة االنباء العراقية امل�ستقلة‬

‫ُمطالبة بتخ�صي�ص ميزانية تلبي حاجة االقليم‬

‫حماوالت لتقدمي عالجات جمانية ملر�ضى ال�سرطان يف كرد�ستان‬ ‫ورود �صالح‬

‫�شهد �إقليم كرد�ستان العراق وعلى‬ ‫مدى ال�سنوات ال�سابقة تطورا ملحوظا‬ ‫يف املجاالت اخلدمية كافة ال�سيما يف‬ ‫قطاع ال�صحة حيث �أولت احلكومات‬ ‫ً‬ ‫اهتماما منقطع‬ ‫املتعاقبة يف االقليم‬ ‫النظري بتطوير اجل��ان��ب ال�صحي‬ ‫من خ�لال زي��ادة ع��دد امل�ست�شفيات‬ ‫وبالذات التخ�ص�صية منها وتطوير‬ ‫ق��درات ال��ك��وادر الطبية وال�صحية‬ ‫وايفادهم يف بعثات درا�سية خارج‬ ‫االقليم ‪� ،‬إ�ضافة اىل ت�أمني الأدوية‬ ‫وامل�ستلزمات الطبية وم��ن منا�شئ‬ ‫ع��امل��ي��ة‪ ،‬م��ن �أج����ل ت��ق��دمي �أف�����ض��ل‬ ‫اخلدمات الطبية للمر�ضى‪.‬‬ ‫يعد م�ست�شفى "هيوا" للأمرا�ض ال�سرطانية يف‬ ‫مدينة ال�سليمانية االبرز من بني امل�ست�شفيات التي‬ ‫تقدم خدمات جمانية ملر�ضاها من كافة حمافظات‬ ‫العراق‪ .‬املدير العام للم�ست�شفى الدكتور (طالب‬ ‫توفيق) ك�شف خالل حديثه مع "�إيالف" بان ادارة‬ ‫امل�ست�شفى طالبت ولأك�ثر من مرة وزارة ال�صحة‬ ‫االحتادية بتخ�صي�ص ميزانية خا�صة للم�ست�شفى‬ ‫ب�ع�ي��د ًا ع��ن ميزانية االق�ل�ي��م ب�سبب ان ‪ %40‬من‬ ‫مر�ضى امل�ست�شفى هم من و�سط وجنوب العراق‬ ‫مو�ضح ًا ان ميزانية امل�ست�شفى من املفرت�ض ان‬ ‫تخ�ص�ص فقط للمر�ضى داخل االقليم ‪.‬‬

‫وزاد بالقول ان �أ�سعار العالج اخلا�ص بالأمرا�ض‬ ‫ال�سرطانية ت�صل حتى خم�سة �آالف دوالر �أمريكي‬ ‫�أي ما يعادل �ستة ماليني دينار عراقي خالل فرتة‬ ‫العالج ال��واح��دة ومدتها ‪ 21‬يوم�آ والتي تعطى‬ ‫للمر�ضى ب�شكل جم��اين وع��ن �سعة امل�ست�شفى‬ ‫واالق���س��ام امل��وج��ودة فيه‪ ،‬ق��ال مديرها‪ :‬يحتوي‬ ‫امل�ست�شفى على (‪� )70‬سرير ًا خم�ص�ص ًا للمر�ضى‬ ‫الذين تتطلب حالتهم ال�صحية ادخالهم امل�ست�شفى‬ ‫واج��راء العالجات الكيمياوية الالزمة لهم خالل‬ ‫ف�ت�رات متقاربة بحيث ي�صعب عليهم مراجعة‬ ‫امل�ست�شفى مل��رات عديدة خا�صة ممن ي�سكن منهم‬ ‫يف مناطق بعيدة ع��ن م��رك��ز مدينة ال�سليمانية‬ ‫او مم��ن ه��م م��ن حمافظات ال �ع��راق االخ ��رى‪ .‬اما‬ ‫بالن�سبة للحاالت التي ال تتطلب ادخ��ال املري�ض‬ ‫اىل امل�ست�شفى فهي تتمثل ب�إعطاء املري�ض كور�س‬

‫عالجي وعليه مراجعة امل�ست�شفى كل (‪ )21‬يوم ًا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف مدير م�ست�شفى (ه�ي��وا) ق��ائ�لا‪ :‬ان عدد‬ ‫املر�ضى الذين راجعوا امل�ست�شفى وا�ستفادوا من‬ ‫اخلدمات املقدمة لهم منذ �سنة ‪ 2007‬وحلد الآن‬ ‫بلغ اكرث من (‪� )10‬آالف مري�ض‪� )6( ،‬آالف منهم‬ ‫من حمافظات اقليم كرد�ستان‪ ،‬و(‪� )4‬آالف مري�ض‬ ‫من حمافظات العراق االخرى‪ ،‬علم ًا ان امل�ست�شفى‬ ‫ي�ستقبل ما بني (‪ )2000-1500‬مري�ض �سنوي ًا‪.‬‬ ‫وحول عدد العاملني حالي ًا من �أطباء اخت�صا�صيني‬ ‫ومقيمني دوريني ومقيم �أقدم يوجد حوايل (‪)25‬‬ ‫طبيبا ام��ا ال�ك��ادر الو�سطي فيبلغ (‪ )100‬عن�صر‬ ‫وب ��دوام �صباحي وم�سائي م�ستمر يومي ًا‪� .‬أحد‬ ‫املوظفني راف�ض ًا الك�شف عن ا�سمه قال لـ" �إيالف" ان‬ ‫هناك �شخ�صيات �سيا�سية كردية تتربع بني احلني‬ ‫والآخر مببالغ نقدية تدعم فيه ميزانية امل�ست�شفى‬

‫ليت�سنى للمر�ضى اال�ستمرار يف احل�صول على‬ ‫العالج اخلا�ص بهم‪.‬‬ ‫ويقول (طالب توفيق) مدير م�ست�شفى هيوا �أن‬ ‫ه��ذا امل��رك��ز يعترب اح��دث مركز لعالج الأمرا�ض‬ ‫ال�سرطانية يف �إقليم كورد�ستان والعراق ويعالج‬ ‫�أمرا�ض ال�سرطانات املختلفة‪ ،‬مثل �سرطان الدم عند‬ ‫الأطفال‪ ،‬و�سرطان الثدي‪ ،‬و�سرطان الربو�ستات‪،‬‬ ‫و�سرطان املعدة وكذلك العظام و�سرطان امل��خ ‪.‬‬ ‫املواطن فهد حممد وهو مرافق الحد املر�ضى من‬ ‫حمافظة الكوت قال لإيالف ‪ :‬م�ست�شفى هيوا يوفر‬ ‫فر�صة للكثري ممن ال ي�ستطيعون ال�سفر اىل خارج‬ ‫العراق كالهند او �إيران للح�صول على العالج الالزم‬ ‫فيما يقدم هذا امل�ست�شفى العالج ب�صورة جمانية‪.‬‬ ‫امل��واط��ن عبد الرحيم جمعة موظف يف املوانئ‬ ‫العراقية يف الب�صرة م�صاب ب�سرطان الدم و�صف‬ ‫و�ضعه يف امل�ست�شفى بانه جيد ويتلقى العناية‬ ‫الطبية التي افتقدها يف بقية املحافظات بالرغم من‬ ‫عديد مراجعاته اىل بع�ض امل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫وي�شكل �سرطان ال��دم يف حمافظة الب�صرة ن�سبة‬ ‫‪ %12 -9‬ويف حمافظة مي�سان بلغت ن�سبته ‪%14‬‬ ‫ووج���ود ‪� 10‬أن� ��واع م��ن ال���س��رط��ان متوطنة يف‬ ‫مناطق ج�ن��وب ال �ع��راق وحت��دي��دا يف حمافظات‬ ‫ذي قار ومي�سان والب�صرة‪ ,‬فيما �شكلت اال�صابة‬ ‫بال�سرطان يف مناطق الفرات الأو�سط ن�سبة ‪%95‬‬ ‫عن ال�سنوات ال�سابقة‪ .‬وبح�سب �إح�صائيات �شبه‬ ‫ر�سمية يوجد يف العراق نحو ‪ 160‬ال��ف عراقي‬ ‫م�صاب بال�سرطان والأورام اخلبيئة‪ ،‬غالبيتهم من‬ ‫الأطفال ال�صغار‪ ،‬الذين ميوت منهم �سنوي ًا �أكرث‬ ‫من ثمانية �آالف مري�ض‪ ،‬ب�سبب �ضعف �أج�سادهم‪،‬‬ ‫ونق�ص الأدوي ��ة‪� ،‬أو الت�أخر يف الت�شخي�ص لقلة‬ ‫ال �ك��وادر الطبية املتخ�ص�صة العاملة حاليا يف‬ ‫املحافظات العراقية‪.‬‬

‫يهدف اىل �صد الرياح وخلق بيئة منا�سبة‪� ..‬إجناز ‪ % 75‬من م�شروع احلزام االخ�ضر يف وا�سط‬ ‫ ‬

‫النا�س – متابعة‬

‫�أع�ل�ن��ت حمافظة وا��س��ط ع��ن �إجن ��از (‪)% 75‬‬ ‫م��ن �أع �م��ال م�شروع احل ��زام االخ�ضر بطول‬ ‫(‪ ) 20‬ك��م وال��ذي ينفذ على مرحلتني �ضمن‬ ‫تخ�صي�صات م�شاريع تنمية االقاليم‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫�أن �أع�م��ال املرحلة االوىل تبلغ كلفتها مليار‬ ‫و‪ 270‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وق��ال ن��ائ��ب امل�ح��اف��ظ ل�ل���ش��ؤون الفنية عمار‬ ‫عي�سى ناجي لـ(الوكالة االخبارية للأنباء)‬ ‫‪� ،‬إن م �� �ش��روع احل� ��زام االخ �� �ض��ر مي�ث��ل �أح��د‬ ‫�أه��م امل�شاريع البيئية وال�سياحية التي تنفذ‬ ‫يف حم��اف�ظ��ة وا� �س��ط و��س�ت�ك��ون ل��ه ت�أثريات‬ ‫�إيجابية كبرية عند االنتهاء من �إجنازه خللق‬ ‫بيئة جيدة ملدينة الكوت �إ�ضافة اىل فوائده‬ ‫ال�سياحية واالقت�صادية املتعددة‪.‬‬

‫و�أو�ضح‪� :‬أن �أعمال املرحلة االوىل التي يبلغ‬ ‫طولها ‪12‬كم وتقع يف ال�شمال ال�شرقي ملدينة‬ ‫ال �ك��وت انتهت و�سيتم خ�لال ف�ترة وجيزة‬ ‫البدء بعمليات غر�س اال�شجار التي �ستكون‬ ‫على ‪ 12‬خطا‪ ،‬وق��د اختري موقع احل��زام يف‬ ‫ال�شمال ال�شرقي واجلنوب ال�شرقي للمدينة‬ ‫كونها ت�شهد هبوب الرياح التي حتمل الغبار‬ ‫والأتربة بحكم جغرافية املناطق القادمة منها‬ ‫وال�ت��ي تتميز بكونها ذات طابع �صحراوي‬ ‫يكرث فيها الغبار با�ستمرار‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن امل�شروع يتكون من ‪ 12‬خط ًا من‬ ‫الأ��ش�ج��ار‪ ،‬ي��زرع يف اخلطني الأول والثاين‬ ‫منه �أ��ش�ج��ارا م��زه��رة ق�صرية االرت �ف��اع ومن‬ ‫ثم تبد�أ اخلطوط االخ��رى بالتدرج من حيث‬ ‫االرت�ف��اع و�أن جميع الأ�شجار التي �ستزرع‬ ‫فيه �سي�صل اىل (‪� )66400‬شجرة من الأنواع‬ ‫املالئمة لبيئة حمافظة وا�سط ومنها الكازوينا‬

‫واليوكالبتو�س والأث��ل وال�سدر التي تتميز‬ ‫بتحمل امللوحة واجل�ف��اف وم��ن ال�شجريات‬ ‫االخ� ��رى � �ش��وك ال �� �ش��ام وال��دف �ل��ة والددونيا‬ ‫وفر�شة البطل واال�سرتليك�س و�شوك العرب‬ ‫�إ�ضافة اىل النخيل والزيتون ‪.‬‬ ‫وذكر نائب املحافظ ‪�:‬أن املرحلة االوىل تبد�أ‬ ‫من مفرتق الطريق احلويل قرب �سيطرة كوت‬ ‫ب �غ��داد ومب �ح��اذاة ال�ط��ري��ق احل��ويل و�صو ًال‬ ‫اىل نهر دجلة جنوب �شرق الكوت واملرحلة‬ ‫الثانية تبدء من م�ستودعات الوقود يف منطقة‬ ‫الكار�ضية ( جنوب �شرق الكوت ) اىل الطريق‬ ‫العام كوت نا�صرية وبطول ‪ 8‬كم لهذه املرحلة‬ ‫‪.‬‬ ‫من جانبه ذك��ر املهند�س امل�شرف على �أعمال‬ ‫م�شروع احلزام االخ�ضر ( كرمي را�شد زويد)‬ ‫�أن عملية ال�سقي للأ�شجار �ستكون مثالية‬ ‫وبنظام ال�سقي املغلق من خ�لال مد �أنابيب‬

‫حتت الأر�ض بعمق (‪� ) 70‬سم ومن خالل تلك‬ ‫االنابيب �ستتم عملية �سقي اال�شجار ‪.‬‬ ‫م��و��ض�ح� ًا �أن "هناك ث�ل�اث حم �ط��ات لل�ضخ‬ ‫ملحقة بامل�شروع تدفع املياه من نهر دجلة اىل‬ ‫جمموعة من الأح��وا���ض وم��ن ثم يتم �ضخها‬ ‫ع�بر االن��اب �ي��ب امل �غ �م��ورة حت��ت االر�� ��ض اىل‬ ‫الأ�شجار املغرو�سة يف امل�شروع والتي تتميز‬ ‫بكونها مقاومة للملوحة واجلفاف �إ�ضافة اىل‬ ‫قدرتها على مقاومة التقلبات اجلوية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬من فوائد احلزام االخ�ضر احلد من‬ ‫اجنراف الرتبة وتنقية الهواء وحماية مدينة‬ ‫الكوت من ت�أثريات الغبار واالتربة والرمال‬ ‫املتحركة و�صد الغازات ال�سامة املنبعثة من‬ ‫املعامل ال�صناعية الواقعة اىل ال�شمال ال�شرقي‬ ‫مل��دي�ن��ة ال �ك��وت ‪ .‬الف �ت��ا اىل �أه�م�ي��ة امل�شروع‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة م�ستقب ًال ب�ع��د اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫الأ�شجار يف املجاالت ال�صناعية املختلفة‪.‬‬


‫‪No.(371) - Tuesday 20 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )371‬الثالثاء ‪ 20‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫ر�أي‬

‫املقاالت التي تن�شر ال متثل ر�أي اجلريدة‪ .‬بل تعرب عن �آراء كتابها‬

‫‪11‬‬

‫�أتباع الديانات واملذاهب الدينية يف العراق‬ ‫ُ‬ ‫ورمبا من ال�صابئة املندائيني �أي�ض ًا ‪ ،‬وال�شبك والكاكائيني ‪..‬‬ ‫يوجد بع�ض املتطرفني واملت�شددين ‪ ،‬من امل�سيحيني وكذلك من الإيزيديني ُ‬ ‫وذلك ٌ‬ ‫جزم‬ ‫هي ن�سبتهم املئوية من جمموع نفو�سهم ؟ ‪ ..‬التتوفر �إح�صائيات دقيقة حول هذه النقطة ‪ ..‬لكنني �أكادُ ُا ِ‬ ‫�شئ طبيعي ‪ ..‬ولكن َكم َ‬ ‫‪ ..‬ب�أن ن�سبة ه�ؤالء املتزمتني لدى اتباع الديانات واملذاهب يف العراق ‪ ،‬من غري امل�سلمني ‪ ..‬قليلة ‪ ،‬بل وقليلة جداً ‪ ..‬و�أن اعدادهُ م حمدودة‬ ‫ومتوا�ضعة ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫امني يون�س‬ ‫�صب ] الديني‬ ‫رَ ِ‬ ‫لنعتف ِب ُجر�أة ‪ ..‬ان [ ال َت ّع ُ‬ ‫واملذهبي ‪ ،‬يف العراق ‪ ..‬بار ٌز عند دين‬ ‫الأغلبية ‪ ،‬وهو الإ�سالم ‪ .‬و ُرمبا يف ذلك‬ ‫ِ‬ ‫املنطق ‪ ..‬لأن الدين الإ�سالمي‬ ‫بع�ض‬ ‫بمِ ذاهبهِ ‪ ..‬هو الدين املُ�سيطر وهو‬ ‫دين الأكرثية املُطلقة من نفو�س العراق‬ ‫ال�سلطة " وال �سيما‬ ‫‪� ..‬إ�ضاف ًة اىل ان " ُ‬ ‫إ�صطبغت‬ ‫�‬ ‫‪،‬‬ ‫أخرية‬ ‫يف الع�شر �سنوات ال‬ ‫ْ‬ ‫من خالل الأحزاب احلاكمة املتنفذة ‪،‬‬ ‫ب�صبغةٍ دينية ومذهبية ‪ ..‬وكان لذلك‬ ‫‪ ،‬تداعيات �سلبية ‪ ،‬على و�ضع �أتباع‬ ‫الديانات الأخرى ‪.‬‬ ‫قد التكون ن�سبة املتطرفني " امل�سلمني‬ ‫" يف العراق ن�سبة عالية �أي�ض ًا ‪ ..‬لكن‬ ‫الحظ ‪ ..‬انه يف ال�سنوات املا�ضية‬ ‫امل ُ َ‬ ‫‪ ..‬كانَ مليلي�شيات الإ�سالم ال�سيا�سي ‪،‬‬ ‫امل ُ ّ�سلَحة ‪ ..‬يف و�سط العراق وجنوبه ‪،‬‬ ‫ري ُمبا�شر على ال�شارع‬ ‫ٌ‬ ‫�صوت عالٍ ‪ ،‬وت�أث ٌ‬ ‫لعبت املجاميع الإرهابية‬ ‫‪ ..‬كذلك‬ ‫ْ‬ ‫حتت �أغطية و�شعارات دينية‬ ‫العاملة ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�إ�سالمية ‪ ..‬دورا كبريا يف قتل وت�شريد‬ ‫وتهجري ‪� ،‬أتباع الديانات واملذاهب ‪..‬‬ ‫ت�صاعدت‬ ‫هذه املمار�سات الإجرامية ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫بوتريةٍ عالية من ‪ 2005‬لغاية ‪.. 2010‬‬ ‫ثم تباط� ْأت ‪ ..‬لكن ت�أثرياتها وتداعياتها‬ ‫زالت وا�ضحة على ال�ساحة‬ ‫‪ ..‬ما‬ ‫ْ‬

‫العراقية عموم ًا لحِ د اليوم ‪ ..‬علم ًا ان‬ ‫هذه الأفعال العنيفة واخلارجة على‬ ‫طالت‬ ‫القانون ومبادئ حقوق االن�سان ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫‪ :‬ال�صابئة املندائيني يف اجلنوب وبغداد‬ ‫‪ /‬امل�سيحيني بكل طوائفهم يف اجلنوب‬ ‫وبغداد واملو�صل وكركوك ‪ /‬الإيزيديني‬ ‫يف املو�صل ‪ /‬ال�شبك يف املو�صل ‪/‬‬

‫وال�سنة يف بغداد وغريها من‬ ‫ال�شيعة‬ ‫ُ‬ ‫املحافظات ‪.‬‬ ‫وتراوحت الإنتهاكات ‪ ،‬بني ‪ :‬القتل ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫التهجري ‪ ،‬فر�ض الأتاوات ‪ ،‬التمييز‬ ‫الديني واملذهبي ‪ ،‬تفجري دور العبادة‬ ‫‪ ...‬الخ ‪.‬‬ ‫‪.................................‬‬

‫ يف العراق ما عدا اقليم كرد�ستان ‪..‬‬‫قامت امليلي�شيات ال�شيعية املت�شددة‬ ‫ْ‬ ‫‪ ،‬بت�ضييق اخلناق على امل�سيحيني‬ ‫وال�صابئة يف اجلنوب والو�سط وبغداد‬ ‫و�إجبارهم على ترك دورهم وممتلكاتهم‬ ‫والهروب اىل اماكن ُاخرى ‪ ..‬بالإ�ضافة‬ ‫اىل قيام جمموعات �إرهابية بتفجري‬

‫هذا ما ينبغي للعرب فعله الآن!‬ ‫ِّ‬ ‫"الدقة" يف �إ�صابة‬ ‫�سالح اجلو الإ�سرائيلي م�شهود له بـ‬ ‫الهدف؛ فهو (عندما ُيغري) ال َي ْ‬ ‫�ض ِرب‪ ،‬وال ي�صيب‪� ،‬إ َّ‬ ‫ال الهدف‬ ‫الذي اعتزم و�أراد �ضربه و�إ�صابته؛ ومبا ي� ِ ّؤكد (وال ينفي)‬ ‫ذلك‪ ،‬ميكننا‪ ،‬وينبغي لنا‪َ ،‬ف ْهم وتف�سري اخل�سائر املدنية‬ ‫(الب�شرية واملادية) الفل�سطينية يف قطاع غزة؛ ف� َّإن عبارة‬ ‫ً‬ ‫"من طريق اخلط�أ" ال ت�صلح تف�سرياً‬ ‫وتعليال‪ .‬ولقد �شرع‬ ‫َّ‬ ‫ومنظم)‬ ‫من�سق‬ ‫نحو‬ ‫�سالح اجلو الإ�سرائيلي ي�ضرب (على‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫املراكز وامل�ؤ�س�سات الإعالمية وال�صحافية من فل�سطينية‬ ‫وعربية و�أجنبية؛‬

‫جواد الب�شيتي‬ ‫فهل يعني هذا � َّأن �إ�سرائيل تو�شك �أنْ ت�شن‬ ‫حربها الربية على قطاع غزة‪ ،‬وتريد �إخالء‬ ‫"ال�ساحة"من العيون والآذان الإعالمية؛ ل َّأن‬ ‫القيادة الع�سكرية وال�سيا�سية الإ�سرائيلية‬ ‫(ونتنياهو على وجه اخل�صو�ص) تته َّي�أ‬ ‫ري من "جرائم‬ ‫لأعمال ع�سكرية‪ ،‬يخالطها كث ٌ‬ ‫احلرب"؛ وال ب َّد‪ ،‬من ث َّم‪ ،‬لهذه اجلرائم من‬ ‫�أنْ تحُ ْ َجب عن �أب�صار العامل‪.‬‬ ‫لكن العرب‬ ‫الدول العربية تداعت لالجتماع؛ َّ‬ ‫مل "يفعلوا" َب ْعد ما ي� ِؤكّد �أ َّنهم يتداعون (�أو‬ ‫يعتزمون التداعي) على �إ�سرائيل‪ ،‬ومبا‬ ‫يجعل قواها العدوانية تتداعى‪.‬‬ ‫ال�ساعة" الذي ا�ستب َّدت‬ ‫وكان "�س�ؤال َّ‬ ‫�إجابته يف تفكريهم "ما العمل؟"؛ � ْأي ما‬ ‫الذي ميكنهم عمله الآن لوقف العدوان‬ ‫الإ�سرائيلي على قطاع غزة‪ ،‬ولإقناع‬ ‫�إ�سرائيل (والواليات املتحدة) ب�أهمية‬ ‫و�ضرورة �أنْ َتن ُْظر �إىل العامل العربي‬ ‫املختلف (بف�ضل "الربيع العربي" الذي ما‬ ‫زال م�ستمر ًا) بعيون خمتلفة‪.‬‬ ‫وتف َتّقت "�أذهانهم الإ�سرتاتيجية" عن‬

‫"التلويح ب�إعادة ال َّنظر" يف "مبادرة‬ ‫ال�سالم العربية"‪ ،‬التي �شبعت موت ًا‪ ،‬و�إنْ‬ ‫َّ‬ ‫ظل �أ�صحابها ي�أْبون االعرتاف مبوت هذا‬ ‫"العزيز" قبل دفنه!‬ ‫لقد طَ َل َبها للزواج؛ فل َّما َر َف َ�ضت‪ ،‬طَ َل َبها‬ ‫م َّرات وم َّرات‪ُ ،‬مغ ِْري ًا �إ َّياها‪ ،‬كل م َّرة‪ ،‬بـ‬ ‫" َم ْه ٍر" �أغلى؛ فل َّما ي�أ�س وقنط‪" ،‬ه َّددها"‬ ‫بـ "الطالق"؛ فهل من املنطق يف �شيء �أنْ‬ ‫هدد بتطليق) امر�أ ًة مل‬ ‫ُيط ِ ّلق ال َّر ُجل (�أو ُي ِ ّ‬ ‫يتزوجها بعد؟!‬ ‫َّ‬ ‫و�إ َّنه ملثا ٌل نَقِ ف فيه على معنى م�شابه ملعنى‬ ‫تلويح وزراء اخلارجية العرب ب�إعادة‬ ‫ال َّنظر يف "مبادرة ال�سالم العربية"؛ وك�أنْ‬ ‫"املهزلة" هي النهاية احلتمية لكل "م�أ�ساة"‬ ‫لنا ن�صنعها ب�أيدينا!‬ ‫و"املهزلة" َت ْكتَمِ ل ف�صو ًال؛ فـ "ا ُ‬ ‫حلكماء"‬ ‫مِ َّنا (وما �أكرثهم عندما ت�شتد احلاجة لدى‬ ‫�أعدائنا �إىل �إحلاق مزيدٍ من الهزائم بنا) ال‬ ‫يعرت�ضون‪" ،‬من حيث املبد�أ"‪ ،‬على �إعالن‬ ‫نهاية التزام العرب "مبادرتهم"؛ لك َّنهم‬ ‫َي ْدعون �إىل �أنْ ي�أتي هذا "ال َّدفْن (العربي)"‬ ‫لـ "مبادرة ال�سالم العربية"‪ ،‬التي �أماتتها‬ ‫�إ�سرائيل‪َ ،‬ب ْعد‪ ،‬ال َق ْبل‪ ،‬الت�أ�سي�س لـ "بديل‬

‫(عربي)" من هذه "املبادرة"؛ وك� َّأن هذا‬ ‫"الفراغ (الإ�سرتاتيجي)" هو َّ‬ ‫الطامة‬ ‫الكربى‪.‬‬ ‫�إ َّنهم‪ْ � ،‬أي مع�شر �أولئك "احلكماء"‪،‬‬ ‫لي�سوا �صادقني �إ َّال يف حر�صهم على بقاء‬ ‫"املبادرة"‪ ،‬ولو على هيئة ُج َّثة هامدة؛‬ ‫�أ َّما قولهم ب�ضرورة �أنْ ي َتّفِ ق العرب � َّأو ًال‬ ‫على "البديل" فهو َق ْول ُمغ ِْر�ض"‪ْ � ،‬أي‬ ‫ال غر�ض له �إ َّال الإبقاء على هذه "ا ُ‬ ‫جل َّثة‬ ‫الهامدة" بدعوى � َّأن �أ�صحابها �أَ ْع َجز من‬ ‫�أنْ ي� ِ ّؤ�س�سوا لـ "بديلٍ " منها؛ وهُ ْم‪ْ � ،‬أي‬ ‫"احلكماء"‪ ،‬يتع َّمدون ت�صوير �إعالن‬ ‫العرب نهاية "مبادرتهم" َق ْبل ِاتّفاقهم على‬ ‫"البديل (منها)" على �أ َّنه "الكارثة" التي‬ ‫�ست ُْحدِ ق بالعرب‪ ،‬وت�صيبهم!‬ ‫يقولون ذلك‪ ،‬ويقولون به‪ ،‬ولو تظاهُ ر ًا‪،‬‬ ‫مع � َّأن "الواقع" يتح َّداهم �أنْ ي�أتوا ولو‬ ‫بدليل واحد على � َّأن "املبادرة"‪ ،‬التي َيع ُّز‬ ‫عليهم دفنها‪ ،‬قد عادت على �أ�صحابها‪،‬‬ ‫وعلى "ال�سالم" نف�سه‪ ،‬ب َنف ٍْع ينبغي لنا‬ ‫عدم التفريط فيه؛ ولو � َّأن "الواقع" نف�سه‬ ‫نطق لقال لهم � َّإن �أحوالكم لن ت�سوء �أكرث‬ ‫تتح�سن‪� ،‬إنْ �أنتم‬ ‫ممِ َّ ا �ساءت‪ ،‬ال َبلْ ميكن �أنْ‬ ‫َّ‬ ‫�أعلنتم نهاية التزامكم "املبادرة" قبل �أنْ‬ ‫ت َتّفِ قوا على "البديل" منها؛ �أ َّما ت�صوير هذا‬ ‫"الفعل" على �أ َّنه "مغامرة غري حم�سوبة‬ ‫العواقب" فهو �أبعد ما يكون عن الواقع‬ ‫واحلقيقة؛ ف�إ�سرائيل نف�سها لن َت ْف َهم �إنهاء‬ ‫�شن العرب‬ ‫"املبادرة" على �أ َّنه �إيذان ب ُق ْرب ِ ّ‬ ‫حرب ًا عليها؛ ف�إذا ُف ِ ّ�سر �إنهاء "املبادرة" على‬ ‫�أ َّنه تَخَ ٍ ّل عربي عن ال�سالم (مع �إ�سرائيل)‬ ‫باعتباره "خيار ًا �إ�سرتاتيجي ًا" ف� َّإن هذا‬ ‫"التخ ِ ّلي" يجب �أنْ ُي ْف َهم على �أ َّنه "�إ�ضافة"‬ ‫�إىل "تَخَ ٍ ّل �آخر"‪ ،‬هو تخ ِ ّلي العرب عن‬ ‫احلرب خيار ًا لـ "�إقناع" �إ�سرائيل ب�أهمية‬ ‫و�ضرورة �أنْ جتنح لل�سلم (مع الفل�سطينيني‬ ‫والعرب)‪.‬‬ ‫�إ َّننا ال نعرت�ض على َبذْل العرب جهوداً‬ ‫لوقف العدوان الإ�سرائيلي على قطاع غزة‪،‬‬ ‫وجلعل القطاع م�ستقب ًال مبن�أى عن مزيدٍ‬ ‫من االعتداءات الع�سكرية الإ�سرائيلية؛‬ ‫لكنْ �ألي�س من "ال�ضرورة (العربية القومية‬ ‫والإ�سرتاتيجية)" الآن �أنْ نرى (م�صري ًا‬ ‫وعربي ًا) جهود ًا ُت ْبذَل لمَ َ ِ ّد قطاع غزة بكل‬ ‫ما من �ش�أنه �أنْ يجعله يبدي من املقاومة‬ ‫ما ُي ْع ِجز �إ�سرائيل عن اال�ستمرار يف‬ ‫عدوانها الع�سكري عليه‪ ،‬وعن قَطْ ف ثماره‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫العرب َم ْدعوون الآن �إىل "�إنهاء املبادرة"‪،‬‬ ‫و"�إنهاء كل تطبيع مع �إ�سرائيل"‪ ،‬وت�سليح‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬ع�سكري ًا و�سيا�سي ًا واقت�صادي ًا‪،‬‬ ‫قوي �أكرث مقاومته للعدوان الع�سكري‬ ‫مبا ُي ِ ّ‬ ‫(وال�سيا�سي واالقت�صادي) الإ�سرائيلي؛‬ ‫و َم ْدعوون‪� ،‬أي�ض ًا‪� ،‬إىل التلويح با�ستفتاء‬ ‫�شعبي خا�ص مبعاهدات واتفاقيات ال�سالم‬ ‫مع �إ�سرائيل؛ فال �سالم �إ َّال "�سالم ال�شعوب"‪،‬‬ ‫� ْأي ال�سالم الذي تقبلته وتقره ال�شعوب‪.‬‬

‫الكنائ�س وخطف رجال الدين املُ�ساملني‬ ‫وقتلهم ‪ ،‬و�إبتزاز وترهيب ال�صاغة‬ ‫املندائيني ‪ ..‬من غري ان تقوم احلكومة‬ ‫‪ ،‬بتدابري جدية حلمايتهم او مالحقة‬ ‫املجرمني ‪ .‬كذلك تنفيذ عمليات �إرهابية‬ ‫�ضخمة ‪ ،‬من قِ َبل ع�صابات ما ُي�سمى بـ"‬ ‫دولة العراق اال�سالمية " �ضد الإيزيديني‬ ‫يف منطقة �سنجار واملو�صل ‪ ،‬وت�صفيتهم‬ ‫ج�سدي ًا وحماربتهم يف �أعمالهم ورزقهم‬ ‫‪.‬‬ ‫ويف �سهل نينوى واملناطق التي‬ ‫ُيديرها �أقليم كرد�ستان ‪ ..‬ف�أن حوادث‬ ‫راح �ضحيتها العديد‬ ‫وقعت‬ ‫م�ؤ�سفة‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫من الإيزيديني ‪ ..‬نتيجة �سوء ت�صرف‬ ‫الإدارات املحلية وعدم �إ�ستيعابها‬ ‫الكايف خل�صو�صية التقاليد الإجتماعية‬ ‫والدينية الإيزيدية ‪.‬‬ ‫ رغم ان الد�ستور العراقي اجلديد‬‫وكذلك د�ستور اقليم كرد�ستان ‪ُ ،‬ي ِ‬ ‫ن�صفان‬ ‫‪ ،‬يف خطوطهما العري�ضة ‪ ،‬الديانات‬ ‫واملذاهب عام ًة ‪� ..‬إال ان التطبيقات‬ ‫العملية ‪ ..‬فيها الكثري من امل� ِآخذ ‪� .‬إذ‬ ‫ان " االحزاب " املتنفذة يف بغداد‬ ‫ُ‬ ‫بتدخالت �سافرة يف‬ ‫و�أربيل ‪ ..‬تقوم‬ ‫�ش�ؤون الأوقاف ب�صورةٍ عامة ‪ ..‬فما‬ ‫عدا الوق َفني ال�شيعي وال�سني ‪ ،‬واللذان‬ ‫تت�صارع االحزاب احلاكمة ‪ ،‬على‬ ‫ممار�سة النفوذ عليهما ‪ ،‬قدر الإمكان ‪..‬‬ ‫ف�أن الوقف امل�سيحي والوقف الإيزيدي‬

‫‪ ..‬يتعر�ضان ل�ضغوط و�إبتزازات ‪ ،‬من‬ ‫قِ َبل الأحزاب احلاكمة ‪ ،‬وتحُ اول هذه‬ ‫الأحزاب ‪� ،‬إ�ضافة اىل " الأحزاب التي‬ ‫تّدعي متثيل امل�سيحيني والإيزيديني "‬ ‫�أي�ض ًا ‪ ،‬الت�أثري على �إ�ستقاللية الأوقاف‬ ‫ُ‬ ‫التدخالت ‪ ،‬هي �إخ�ضاع‬ ‫‪ ..‬والغاية من‬ ‫هذه الأوقاف ‪ ،‬اىل اجندات الأحزاب ‪،‬‬ ‫كُلٌ ح�سب توجهاتها ‪.‬‬ ‫ من املُمار�سات املُدانة التي تمُ ا َر�س‬‫‪� ،‬ضد اتباع الديانات واملذاهب ‪ ،‬يف‬ ‫العراق وب�ضمنه �أقليم كرد�ستان ‪ ..‬هي‬ ‫الأحداث التي يفتعلها بع�ض املتطرفني‬ ‫الإ�سالميني بني احلني والآخر ‪ ،‬وقيامهم‬ ‫بحرق وتدمري حمالت امل�سيحيني‬ ‫والإيزيديني والفنادق ال�سياحية‬ ‫والنوادي ‪ ،‬وحماربتهم يف رزقهم ‪..‬‬ ‫ال�سلطات‬ ‫بذرائع واهية ( وتغا�ضي ُ‬ ‫وتباط�ؤها يف ردع ه�ؤالء املتطرفني‬ ‫اخلارجني على القانون ) ‪.‬‬ ‫ ان �إ�ستفحال التجاوزات على �أتباع‬‫الديانات واملذاهب يف العراق ‪ ،‬خالل‬ ‫ال�سنوات املا�ضية ‪ ..‬وممار�سة التمييز‬ ‫دفع �أعداد ًا كبرية منهم ‪ ،‬اىل‬ ‫�ضدهم ‪َ ..‬‬ ‫الهجرة ‪ ..‬بحيث ان ال�صابئة املندائيني‬ ‫تقل�ص عددهم لي�صل اىل ب�ضع ع�شرات‬ ‫‪،‬‬ ‫َ‬ ‫الآالف فقط ‪ ..‬وامل�سيحيني الذين كانوا‬ ‫يتجاوزون املليون قبل عقودٍ قليلة ‪..‬‬ ‫بقى منهم حوايل الن�صف ‪ ..‬وحتى‬ ‫الإيزيديني ‪ ،‬ف�أن ع�شرات الآالف منهم‬ ‫هاجروا يف العقد الأخري ‪.‬‬ ‫ينبغي ‪� ..‬أن ال ُنك ِّرر اخلط�أ ال�شنيع الذي‬ ‫مار�سناه يف الأربعينيات واخلم�سينيات‬ ‫‪ ..‬بدفعنا " اليهود العراقيني " دفع ًا اىل‬ ‫الهجرة من وطنهم ‪ ..‬فالعراق �أجمل‬ ‫بال�صابئة املندائيني وامل�سيحيني‬ ‫والإيزيديني وال�شبك ‪ ..‬وال�شيعة‬ ‫وال�سنة ‪.‬‬ ‫ُ‬

‫حقوق الإن�سان العراقي حتت ال�صفر‬ ‫جا�سم ال�شمري‬ ‫بهذه العبارة‪( :‬حقوق الإن�سان‬ ‫العراقي حتت ال�صفر)‪ ،‬و�صفت‬ ‫جلنة حقوق الإن�سان الربملانية‬ ‫العراقية يوم ‪� 30‬آب ‪،2012‬‬ ‫�أو�ضاع ال�سجون يف البالد‪ ،‬و�أن‬ ‫حالة ال�سجون يرثى لها‪ ،‬وغري‬ ‫طبيعية‪ ،‬وخالية من الإن�سانية؛‬ ‫نتيجة التعامل العدواين‪،‬‬ ‫غري املبني على مبادئ حقوق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬والذي يتعامل به‬ ‫امل�س�ؤولون عن ال�سجون مع‬ ‫النزالء‪ ،‬و�أن الأو�ضاع التي‬ ‫و�صلت اليها ال�سجون جاءت‬ ‫ب�سبب ف�شل وزارة حقوق‬ ‫الإن�سان بتقدمي ما مطلوب منها‬ ‫يف جمال حقوق الإن�سان‪ ،‬و�أن‬ ‫اخلدمات ال�صحية والغذائية‬ ‫واالجتماعية يف �سجون العراق‬ ‫مفقودة‪ ،‬وهذا ما حتاول جلنة‬ ‫حقوق الإن�سان اثباته من‬ ‫خالل زيارتها لل�سجون‪ ،‬لكن‬ ‫ال�سجون متنع �أع�ضاء اللجنة‬ ‫الربملانية من دخول ال�سجناء‬ ‫للتفتي�ش‪ ،‬والإطالع على‬ ‫الأو�ضاع احلقيقية التي يعي�شها‬ ‫النزالء!‪.‬‬

‫فبموجب �أي قانون تمُ نع اللجان‬ ‫الربملانية من زيارة ال�سجون‪ ،‬يف‬ ‫وقت يدعي ه�ؤالء ال�سا�سة �أنهم‬ ‫ميثلون ال�شعب‪ ،‬وهم يعملون من‬ ‫�أجل م�صالح املواطنني؟!‪.‬‬ ‫واحلق �أن ملف ما ي�سمى حقوق‬ ‫الإن�سان من امللفات امل�ضحكة املبكية‪،‬‬ ‫فهي م�ضحكة لأنها ال وجود لها يف‬ ‫البالد‪ ،‬حيث �إن هذه الوزارة هي‬ ‫من الوزارات اجلديدة على امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي العراقي‪ ،‬والتي ولدت بعد‬ ‫االحتالل‪ ،‬وهي مبكية لأنها خاوية من‬ ‫م�ضمونها‪ ،‬وفيها ا�ستهزاء باملواطن‬ ‫العراقي املغلوب على �أمره‪ ،‬فحينما‬ ‫كانت قوات الأمريكية املحتلة جتوب‬ ‫�شوارع البالد‪ ،‬وهي توزع الذل‬ ‫والقتل على العراقيني بالت�ساوي‪،‬‬ ‫كان �سا�سة املنطقة اخل�ضراء قابعون‬ ‫يف تلك املنطقة �شديدة احلماية‬ ‫والتح�صني‪ ،‬وكانت الكالب الأمريكية‬ ‫هي التي ت�سمح لل�سادة الوزراء‬ ‫وغريهم بدخول املنطقة اخل�ضراء‪،‬‬ ‫�أما يف ال�شارع فقد و�صلت �صور‬ ‫االهانات �إىل مديات يعرفها القا�صي‬ ‫والداين! وال ندري �أن�ضحك على مثل‬

‫هذه الأحوال‪� ،‬أم نبكي؟!‪.‬‬ ‫وهذه الأيام توالت التقارير املحلية‬ ‫والعربية التي ت�ؤكد �أن �أو�ضاع‬ ‫حقوق الإن�سان يف العراق و�صلت‬ ‫�إىل دركات خميفة ال ميكن ال�سكوت‬ ‫عنها‪ ،‬ومن ذلك اتهام املنظمة‬ ‫العربية حلقوق الإن�سان‪ ،‬يف يوم‬ ‫‪" ،2012/11/11‬احلكومة العراقية‬ ‫بتعذيب نزالء �سجن ابو غريب ب�شتى‬ ‫�أ�صناف التعذيب والإهانات‪ ،‬و�أنه‬ ‫برغم الدعوات العديدة لإغالق �سجن‬ ‫ابو غريب فان احلكومة العراقية‬ ‫و�سعته؛ لي�ستمر يف ا�ستيعاب املزيد‬ ‫ّ‬ ‫من املعتقلني‪ ،‬ومنهم من ي�ستمر‬ ‫توقيفه ل�سنوات دون حماكمة‪،‬‬ ‫و�أن ق�سم الثقيلة الذي يحت�ضن‬ ‫(‪� )3200‬سجين ًا‪� ،‬أغلبهم من مكون‬ ‫معني‪ ،‬ي�شرف عليهم حرا�س ينتمون‬ ‫جلهات �سيا�سية‪� ،‬أحالوا حياتهم‬ ‫�إىل جحيم؛ بفعل ما ميار�سونه‬ ‫بحقهم من اعتداءات بال�سب وال�شتم‬ ‫وال�ضرب"!‪.‬‬ ‫ومقابل هذه احلقائق والتقارير‬ ‫والبيانات‪ ،‬ومن باب البحث عن‬ ‫وجهة النظر الر�سمية‪ ،‬حاولت‬ ‫الدخول ملوقع وزارة حقوق الإن�سان‬ ‫يف احلكومة احلالية‪ ،‬فلم �أجد ما‬ ‫يدل على اهتمامها بحقوق الإن�سان‬ ‫العراقي‪ ،‬و�إمنا هدف الوزارة الأول‬ ‫والأخري هو الكالم عن املا�ضي‪،‬‬

‫واملا�ضي فقط‪ ،‬وك�أننا اليوم نعي�ش‬ ‫ب�أبهى "ع�صور الدميقراطية"!‪.‬‬ ‫ومما قر�أته على موقع الوزارة الر�سمي‬ ‫�أنه وبتاريخ ‪�" ،2012/11/11‬أكد‬ ‫وكيل وزارة حقوق الإن�سان (ح�سني‬ ‫الزهريي) على �أهمية �أن تت�ضافر‬ ‫اجلهود جلميع العاملني يف جماالت‬ ‫انتهاك حقوق الإن�سان يف الوزارة؛‬ ‫لتوثيق خمتلف اجلرائم الب�شعة‬ ‫التي ارتكبها النظام اجلائر بحق‬ ‫املواطنني الأبرياء من �أبناء ال�شعب‬ ‫العراقي وبكافة �أطيافه؛ ولكي تطلع‬ ‫الأجيال القادمة على وح�شية هذا‬ ‫النظام‪ ،‬وح�سب الوثائق املعتمدة‪،‬‬ ‫والتي ا�صدرها النظام نف�سه من‬ ‫خالل دوائر الأمن واملخابرات‪،‬‬ ‫وو�سائل القمع الأخرى"‪.‬‬ ‫والغريب انني مل �أجد �أي ا�شارة‬ ‫لبيان جلنة حقوق الإن�سان الربملانية‬ ‫على موقع الوزارة ! وهنا نقول‬ ‫لل�سادة يف وزارة حقوق الإن�سان‪ :‬ما‬ ‫هو ردكم على تقارير منظمة حقوق‬ ‫الإن�سان الربملانية‪ ،‬وبيان املنظمة‬ ‫العربية حلقوق الإن�سان؟!‪.‬‬ ‫�أم �أن هذه التقارير والبيانات‬ ‫هي الأخرى مفربكة‪ ،‬ومن‬ ‫ترتيب "املخربني والإرهابيني‬ ‫الذين يحاولون التنكر للأو�ضاع‬ ‫الدميقراطية اجلديدة يف العراق‬ ‫اجلديد"؟‬


‫‪10‬‬

‫‪No.(371) - Tuesday 20 , November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )371‬الثالثاء ‪ 20‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫ثقـافـة‬

‫في بيتي لوحة بيكا�سو‬ ‫علي ال�سوداين‬ ‫كن ��تُ قد عزمتُ الليلة قبل البائ ��دة‪� ،‬أن �أعجن و�أخبز ن�ص ًا مقهور ًا‬ ‫ع ��ن رحي ��ل �أم الفق ��راء " البطاق ��ة التمويني ��ة " بعد عم ��ر زاد عن‬ ‫الع�شري ��ن ب�سن ��ة‪ ،‬لكنن ��ي الآن ركنت المكتوب عل ��ى الرف‪ ،‬حيث‬ ‫المعمع ��ة م ��ا زال ��ت قائم ��ة ولم تقع ��د ‪ .‬طبع� � ًا لم تخ ��رج مظاهرة‬ ‫مليوني ��ة‪ ،‬وال ثورة خبز‪ ،‬وال ع�صيان جي ��اع‪ ،‬ورعية بالد ما بين‬ ‫القهرين‪� ،‬سادرة �سائرة‪ ،‬وهي ّ‬ ‫تتمطق بطقطوقة مبروكة من خلق‬ ‫ال�شاعر المفكر المقهور معروف عبد الغني الر�صافي " ناموا وال‬ ‫ت�ستيقظ ��وا‪ ،‬ما ف ��ا َز � اّإل ال ُنوَ ُم " قلت لنكت ��ب اذن عن جيفة الف�ساد‬ ‫المنبعث ��ة م ��ن �صفق ��ة ال�س�ل�اح المب�صوم عليه ��ا بي ��ن العراقيين‬ ‫والرو� ��س‪ ،‬وق ��د ا�ضاف ��ت ر�ؤو�س� � ًا جديدة‪ ،‬ال ��ى مافي ��ا الحرامية‬ ‫والفا�سدي ��ن ‪� .‬أجّ ل ��ت الكتابة عن ه ��ذا المزاد‪ ،‬بع ��د ا�صابة غادرة‬ ‫بمغ�ص معوي �شديد القوة‪ ،‬ومن �أجل تخفيف وجع البطن‪ ،‬وثلم‬ ‫دوخ ��ة الر�أ�س‪ ،‬قررت الذهاب حافي ًا‪ ،‬في نزه ��ة مبروكة‪ ،‬بحديقة‬ ‫النب� ��أ الخفي ��ف‪ ،‬والفكر الظري ��ف‪ ،‬واللطيف الذي غالب� � ًا ما ين�شر‬ ‫على م�ؤخرات ال�صحائ ��ف‪ ،‬ف�سقطت عيني‪ ،‬فوق تف�صيالت مزاد‪،‬‬ ‫بي ��ع فيه‪ ،‬ثوب قطن ��ي‪ ،‬كانت الممثلة الأمريكي ��ة جودي جارالند‪،‬‬ ‫ق ��د لب�سته �أثناء ت�صويره ��ا فلم " �ساح ��ر الأوز " بمبلغ �أربعمائة‬ ‫وثماني ��ن �أل ��ف دوالر �أخ�ض ��ر ال �ش ��ك ف ��ي خ�ضرته وقوت ��ه ‪ .‬قبل‬ ‫ه ��ذه الموقعة‪ ،‬كن ��ت ق ��ر�أت مت�شابهات‪ ،‬تتحدث ع ��ن بيع مالب�س‬ ‫ومقتنيات الم�شاهير‪ ،‬خا�صة المالب�س‪ ،‬و�ستكون �أ�سعار حماالت‬ ‫�أث ��داء ولب�س ��ان الممث�ل�ات الهوليودي ��ات المذه�ل�ات‪� ،‬أغل ��ى من‬ ‫�أثم ��ان القبع ��ات والقم�ص ��ان والكتب ‪ .‬من هذه اللقط ��ة العظيمة‪،‬‬ ‫وم ��ن �أج ��ل �ضمان م�ستقب ��ل العائلة‪ ،‬ق ��ررت �أن �أجاهد بقوة ومن‬ ‫دون ي�أ� ��س‪ ،‬م ��ن �أجل الح�ص ��ول على مقتنيات ممكن ��ة من خزائن‬ ‫الم�شاهي ��ر الأحي ��اء‪ ،‬لأن ممتلكاتي من الأم ��وات‪ ،‬ما زالت تراوح‬ ‫ح ��ول ل ّفاف رقبة �شت ��وي �أخ�ضر عزيز‪ ،‬من عبد الوهاب البياتي ‪.‬‬ ‫�س�أطلب من �أنجلينا جول ��ي‪� ،‬إن �صادفتها متجولة بباب مفو�ضية‬ ‫الالجئين‪� ،‬أن تهبني بنطلون ًا عتيق ًا من �أوائل �أفالمها ‪� .‬س�أ�ستعير‬ ‫م ��ن غوربات�شوف قبعت ��ه ‪� .‬س�أح�ض ��ر احتفالية منتظ ��رة بغونتر‬ ‫غرا� ��س في البت ��راء‪ ،‬كي �أنتزع من على وجه ��ه ّ‬ ‫نظارته ‪� .‬س�أت�صل‬ ‫بمنتظر الزيدي‪ ،‬و�أطلب منه معلومات ثقة‪ ،‬عن مكان قندرته التي‬ ‫رجم به ��ا وجه جورج دبليو بو� ��ش‪ ،‬ببغداد العبا�سي ��ة ‪� .‬س�أذهب‬ ‫الى مناطق خارج ال�ض ��وء‪ ،‬و�أ�شتري كم�شة لوحات رخي�صة‪ ،‬من‬ ‫ر�سامي ��ن مبدعين خالقين‪ ،‬لكنهم الآن‪ ،‬غي ��ر م�شهورين ‪� .‬س�أغزو‬ ‫�صبحي ��ة الغد‪� ،‬أح ��د الأ�س ��واق الم�سمى واحدها ظلم� � ًا وعدوان ًا‪،‬‬ ‫�سوق الحرامية‪ ،‬وقد �أجد هناك‪ ،‬ب�سطال لورن�س العرب ‪� .‬س�أركز‬ ‫عين ��اي‪ ،‬فوق ب�سط ��ات العجائز‪ ،‬فلربما عاونن ��ي ربي على قن�ص‬ ‫قما�ش ��ة كانف�س عتيقة ومطوي ��ة وم�سخمة ‪� .‬س�أ�شتريها من ب�سطة‬ ‫هج ��رت من يافا‪ ،‬ونزلت‬ ‫عجوز فل�سطيني ��ة عمرها ثمانون �سنة‪ّ ،‬‬ ‫بمخيم الح�سين ‪ .‬للعجوز ولد طيب كان ع ّتا ًال في احدى �ضواحي‬ ‫الأندل� ��س ب�أ�سبانيا ‪ .‬ف ��ي واحدة من ق�صار الإج ��ازات‪ ،‬زار الولد‬ ‫�أم ��ه الحن ��ون‪ ،‬وع ّلق فوق جدار غرفتها‪ ،‬تل ��ك القما�شة المطوية ‪.‬‬ ‫�س�أ�شتريها بع�شر ليرات ‪� .‬ستر�ش العجوز الرحيمة بوجهي‪ ،‬دعاء‬ ‫ال�صحة وال ��رزق والعافية ‪� .‬س�أبو�س يده ��ا ور�أ�سها‪ ،‬تمام ًا مثلما‬ ‫كنت �أ�صنع مع �أمي ‪ .‬في الدار‪� ،‬س�أفتح القما�شة ‪� .‬س�أ�ستعين بالله‬ ‫الجب ��ار الكريم الجمي ��ل‪ ،‬كي ال ينقر�ص �ص ّم ��ام قلبي‪ ،‬على منظر‬ ‫التوقي ��ع النائم في �أخير القما�شة ‪ .‬قما�ش ��ة العجوز‪ ،‬كانت لوحة‬ ‫م ��ن �صنع الر�سام العظيم بيكا�سو ‪� .‬س�أبي ��ع اللوحة بمائة مليون‬ ‫دوالر ‪� .‬س�أهب ��ط �ص ��وب ب�سطة العج ��وز الفل�سطيني ��ة‪ ،‬ف�أمنحها‬ ‫ن�صف الدوالرات ‪� .‬ألر�صيف فارغ ‪ .‬العجوز غائبة ‪� .‬س�ألت عراقية‬ ‫مقمط ��ة بال�سواد‪ ،‬ع ��ن عجوزي الجميلة �أم الخي ��ر ‪ .‬قالت ‪ :‬ماتت‬ ‫عجوزك يا فتى ‪ .‬بكيتُ بقوة ع�شرة مجال�س عزاء‪ ،‬وعندما فززتُ‬ ‫م ��ن نومتي الثقيلة‪ ،‬وجدتُ مخدت ��ي خالية‪ � ،‬اّإل من جملة ‪ :‬ت�صبح‬ ‫على خير ‪ .‬ت�صبحون على خير‪ ،‬وبالد ممكنة‪.‬‬

‫راءة في" ذكريات ما ْلت"‬ ‫في‬ ‫َ‬ ‫الحاجة �إلى "ريلكه"‪ِ ...‬ق َ‬ ‫يحفل الكتاب النثـري " ذكريات مالت لوريد�س بريج" لل�شاعررايرنماريا ريلكه مبو�ضوعات �أ�سا�سية كربى َتهُم �صميم وجود‬ ‫الإن�سان‪ ،‬واملبدع منه على وجه اخل�صو�ص‪ ،‬كاملوت‪ ،‬وامل�صري‪ ،‬وال�سفر مبفهومه الوجودي املُ�ش َبع بح�س تراجيدي‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫مو�ضوعة الطفولة كتفجري للحكي والإبداع والكتابة‪.‬ثم يبث ريلكه بع�ض �أفكاره حول الكتابة ال�شعرية‪ ،‬وكيفية ت�صوره لها‪.‬‬ ‫عب عنها �سلفا مونتني‪،‬والتي مفادها �أن احلياة لي�ست �سوى‬ ‫ففيما يخ�ص مو�ضوعة املوت يُعيد "ريلكه" الفكرة الرواقية التي رّ‬ ‫ُ‬ ‫إن�ضاجه"‪.‬‬ ‫يطول �‬ ‫تعليم للموت‪،‬لكنه يذهب �أبعد من الكاتب الفرن�سي عندما يعتربه ‪�-‬أي املوت‪ " -‬عمال فذا " خا�صة لمَّا "‬ ‫ُ‬ ‫الرادقي‬ ‫م�صطفى‬ ‫ِ‬

‫الإن �ت �ق��ال ال�ت��راج�ي��دي عبرالأمكنة‪،‬هو‬ ‫التيه عينه ال��ذي عا�شه "ريلكه" طيلة‬ ‫حياته متنقال بين مدن وبلدان عديدة؛‬ ‫�أي �سيرة نفي تجعل من الكتابة ال�شعرية‬ ‫�صدى لها‪.‬‬ ‫ال �ت �ي � ُه وال��م��وت م �ت�لازم��ان‪� ،‬إذ ينتقل‬ ‫الإن �� �س��ان ف��ي ال��زم��ن وع�ب��رال�م�ك��ان في‬ ‫اتجاه نهايته‪ /‬موته الخا�ص‪،‬يقول‪":‬‬ ‫نحم ُل الموت ِبداخلنا كما تحمل الفاكهة‬ ‫نوا َتها‪".‬‬ ‫وف� ��ي ِخ �� َ��ض��م ه� ��ذه ال �ح �ي��اة ال ُمنفلتة‬ ‫والمتوجهة ق�سرا نحو فنائها‪ ،‬يربط‬ ‫"ريلكه" ك �ت��اب��ة ال �� �ش �ع��ر بالتجربة‬ ‫الحياتية‪.‬فيت�صور ب� ��أن ال�شعر لي�س‬ ‫�أفكارا عاطفية‪ ،‬و�إنما تجربة ُمع َت�صرة‬ ‫قا�سية‪ .‬وكتابة ال�شعر مبكرا قد ال ُتعطي‬ ‫�شيئا‪.‬وهو يحث على الإنتظار‪،‬وتكدي�س‬ ‫المعنى طيلة حياة ِبكاملها‪ ،‬حياة طويلة‬ ‫�إذا �أم�ك��ن‪ ،‬وف��ي النهاية ربما ق��د نكتب‬ ‫ع�شرة �أبيات ج ّيدة‪.‬لأن الأبيات‪ ،‬خالفا‬ ‫لِما يعتقده النا�س‪،‬لي�ست عواطف و�إنما‬ ‫هي تجارب‪.‬‬ ‫يقول‪ ":‬لكتابة بيت �شعري واحد‪ ،‬يلزم‬ ‫م�شاهدة ع��دة م ��دن‪ ،‬وع ��دة �أ�شخا�ص‪،‬‬ ‫وع��دة �أ�شياء؛ يلزم معرفة الحيوانات‪،‬‬ ‫وي� �ل ��زم الإح� ��� �س ��ا� ��س ب �ك �ي �ف �ي��ة ط �ي��ران‬ ‫ال�ع���ص��اف�ي��ر‪ ،‬وم �ع��رف��ة ال �ح��رك��ات التي‬ ‫بف�ضلها تتفتح الأزه� ��ار ف��ي ال�صباح‪.‬‬ ‫يلزم َتذكُّر الطرق ال ُمف�ض َية �إلى ِو ْجهات‬ ‫مجهولة‪َ ،‬تذ ّكراللقاءات ومواقف الوداع‪،‬‬ ‫و�أيام الطفولة الغام�ضة‪ ،‬والآب��اء الذين‬ ‫َ�صد ْمناهُ م يوما لأنهم حملوا لنا فرحا‬ ‫لم نفهمه‪ ،‬و�أمرا�ض الأطفال التي ت�ؤدي‬ ‫�إل��ى تحوالت عميقة و خطيرة‪ ،‬والأيام‬ ‫التي ق�ضيناها في غرف �صامتة و�سرية‪،‬‬ ‫وال �� �ص �ب��اح��ات ق ��رب � �ش��اط��ىء البحر‪،‬‬ ‫والبحر‪،‬وال ِبحار‪،‬وليالي ال�سفر(‪)...‬‬ ‫ول ّما نفكر في كل هذا‪،‬ف�إن ذلك لي�س كافيا‪.‬‬ ‫�إذ ي�ل��زم َت��ذ ّك��ر ليالي ال�ح��ب المتباينة‪،‬‬ ‫و�صيحات الن�ساء �أثناء الو�ضع‪ ،‬ويلزم‬ ‫حت�ضرين‪،‬‬ ‫�أي���ض��ا الجلو�س ب�ق��رب ال ُم ِ‬ ‫وب �ق��رب الأم� ��وات ف��ي غ��رف��ة ذات نافذة‬ ‫مفتوحة و ُم �خ �ت � َرق��ة ِب �� �ص��داع فجائي‪.‬‬

‫ل�ك��ن ال �ح �� �ص��و َل ع�ل��ى ذك��ري��ات وحدها‬ ‫اليكفي بل يلزم ن�سيا َنها حينما تكون‬ ‫كثيرة‪ ،‬والتحلي بقدر كبيرمن ال�صبر‬ ‫في انتظارعودَتها‪.‬لأن الذكريات في حد‬ ‫ذاتها لي�ست مهمة‪ .‬ل ّما تتحول �أخيرا �إلى‬ ‫دم ِبداخلنا‪�،‬إلى نظرة‪� ،‬إل��ى حركة‪� ،‬أن‬ ‫ت�صبح بال �إ�سم‪ ،‬و�أن تتما َيز ع ّنا‪ ،‬عندها‬ ‫فقط‪ ،‬يمكن مِ ��ن داخ� ِل�ه��ا‪ ،‬وف��ي زم��ن جد‬ ‫ن ��ادر‪�،‬أن ت�صع َد �أول كلمة لبيت �شعري‬ ‫وتبد�أ في ال َم�سير"‪.‬‬

‫ومن الثيمات الأخ��رى التي ينه�ض بها‬ ‫الكتاب‪ ،‬مو�ضوعة الفقر"الفقر الإن�ساني‪-‬‬ ‫الروحي والمادي"‪ ،‬ثم مو�ضوع ال�صمت‬ ‫ال��ذي ل��ه عالقة وط�ي��دة بطق�س الإب��داع‬ ‫والكتابة‪،‬والإنفتاح على ال ُمده�ش �أي‬ ‫الدخول �إلى المجهول‪.‬وفي تعا�ضد وثيق‬ ‫م��ع ه��ذه ال�م��و��ض��وع��ة الأخيرة‪،‬يعطي‬ ‫ريلكه �أهمية خا�صة‪،‬ومكانة جد �أثيرة‬ ‫للعزلة‪� .‬إذ في نظره �أن ال �شيء ُيعا�ش‬ ‫و ُيما َر�س(بالن�سبة للفنان) �إال في العزلة‪.‬‬

‫مبادرة �شعرية فريدة بالتعاون مع متاحف جامعة كامبردج‬ ‫النا�س ‪ /‬عبداالله مجيد‬

‫�أعلنت "دافي" م�شروعها ال�شرعي‬ ‫في "مهرجان الأفكار" الذي‬ ‫اقامته جامعة كامبردج م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وقالت "دافي" ان الم�شروع‬ ‫"حقا مبادرة لم يُعهد لها نظير‬ ‫من قبل" م�شيرة الى ان متاحف‬ ‫كامبردج �ستكون ج�سورا فريدة‬ ‫بين ال�شعراء وملتقى افكار‬ ‫و�أ�شكال فنية مختلفة وعامال‬ ‫م�ساعدا للن�شاط االبداعي‪.‬‬

‫و� �س �ي �م �� �ض��ي ك ��ل � �ش��اع��ر �أو �شاعرة‬ ‫ا�سبوعين في المتحف الذي يكون من‬ ‫ن�صيبه �أو ن�صيبها خالل الفترة الواقعة‬ ‫بين كانون الثاني‪/‬يناير و�آذار‪/‬مار�س‬ ‫‪ .2013‬و�سيلتقي ال�شعراء بم�س�ؤولي‬ ‫متاحفهم وي�ستك�شفون معرو�ضاتها‬ ‫ويكتبون ق�صائدهم ب��وح��ي م��ن هذه‬ ‫التجربة‪.‬‬ ‫وم��ن الم�ؤ�س�سات الثقافية الم�شمولة‬ ‫ب��ال �م �ب��ادرة م�ك�ت�ب��ة ج��ام �ع��ة كامبردج‬ ‫التي �سيقيم فيها ال�شاعر امتياز داركر‬ ‫وتحوي ن�سخة ا�سحاق نيوتن الخا�صة‬ ‫م��ن عمله الكبير "المبادئ الريا�ضية‬ ‫للفل�سفة الطبيعية"‪ .‬و�ستقيم �شاعرة‬ ‫ويلز الوطنية جيليان كالرك في متحف‬ ‫ع �ل��م ال �ح �ي��وان ال� ��ذي ي �ح��وي عينات‬ ‫جمعها ت�شارل�س دارون خ�لال رحلته‬ ‫ال���ش�ه�ي��رة ع�ل��ى م�ت��ن ال�سفينة بيغل‪.‬‬ ‫و��س�ي�ق�ي��م ال���ش��اع��ر ج��و ��ش��اب�ك��وت في‬ ‫المتحف القطبي موطن ر�سالة الوداع‬ ‫التي وجهها الكابتن روب ��رت �سكوت‬

‫الى زوجته قبل وفاته خالل ا�ستك�شاف‬ ‫القطب الجنوبي‪.‬‬ ‫و�أ�صبح متحف الآث��ار الكال�سيكية من‬ ‫ن�صيب ال�شاعر �شون ب��ورودي��ل الذي‬ ‫ُر�شحت مجموعته ال�شعرية الجديدة‬ ‫لجائزة تي‪� .‬أ�س‪ .‬اليوت‪ .‬وقال بوروديل‬ ‫انه عمل في �شبابه �سباك برونز في احد‬ ‫معامل ل�ن��دن حيث ك��ان ي�صب اعمال‬ ‫نحاتين معا�صرين ل�صنع نماذج كبيرة‬ ‫وان��ه يتطلع ال��ى ا�ستك�شاف القوالب‬ ‫ال�م���ص�ن��وع��ة م��ن ال�ج�ب����س ف��ي متحف‬ ‫كامبردج للآثار الكال�سيكية‪ .‬وا�ضاف ان‬ ‫لديه اهتماما بالن�سخة "وكيف تتفاعل‬ ‫بين لم�سة الفنان وح�ضور الجمهور"‪.‬‬ ‫و�ستبحث ال���ش��اع��رة ج��اك��ي ك��اي عما‬ ‫يلهمها في غاليري كيتلز يارد ال�شهير‪.‬‬ ‫كما ار�سل الم�شروع ال�شاعرة �آن غراي‬ ‫الى الحديقة النباتية لجامعة كامبردج‬ ‫وال�شاعر ماثيو هولي�س ال��ى متحف‬ ‫�سيجدويك لعلوم الأر�� ��ض وال�شاعر‬ ‫دالجيت ناغرا الى متحف االركيولوجي‬

‫واالن��ث��روب��ول��وج��ي وال �� �ش��اع��ر دون‬ ‫باتر�سن الى متحف ويبل لتاريخ العلم‪.‬‬ ‫وقالت �شاعرة البالط الملكي دافي ان‬ ‫ال�م�ب��ادرة تعتبر "م�ستوى م��ذه�لا من‬ ‫االل �ت��زام بال�شعر" وا��ص�ف��ة ال�شعراء‬ ‫الع�شرة ب�أنهم يمثلون خيرة ما ُيكتب‬ ‫من ال�شعر االنكليزي حاليا‪ .‬وا�ضافت‬ ‫انها ارادت ان ت�ضم في مجموعة الع�شرة‬ ‫�شعراء نا�شئين و�آخرين �أكبر �سنا الى‬ ‫جانب تمثيل ثقافات وبلدان مختلفة‪.‬‬ ‫واعربت عن �سرورها بقبول ال�شعراء‬ ‫الع�شرة الم�ساهمة في مبادرتها دون‬ ‫تردد وبال حاجة الى اقناع‪.‬‬ ‫وقالت داف��ي ان م�شروعا �شعريا بهذا‬ ‫الحجم وعلى هذا النطاق وبهذا العدد‬ ‫م��ن المتاحف والم�ؤ�س�سات الثقافية‬ ‫ال�م�ت�م�ي��زة وال�ج�م�ي�ل��ة ع�م��ل ل��م ُيعرف‬ ‫ل��ه مثيل م��ن ق �ب��ل‪ .‬وه��ي م �ب��ادرة غير‬ ‫م�سبوقة وتجربة مثيرة لها ولل�شعراء‬ ‫ولجامعة كامبردج‪.‬‬ ‫و�سيعمل ال�شعراء ومتاحفهم خالل فترة‬ ‫اال�سبوعين مع نحو ‪� 150‬شابا بينهم‬ ‫ط�لاب م��ن م��دار���س المنطقة المحيطة‬ ‫بجامعة كامبردج‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت ج��ام �ع��ة ك��ام �ب��ردج �سعادتها‬ ‫با�ست�ضافة المبادرة ال�شعرية‪ .‬وقال‬ ‫ن��ائ��ب رئ�ي����س ال�ج��ام�ع��ة البروفي�سور‬ ‫ال�سر لي�شيك بوري�سوفيت�ش ان هذه‬ ‫اال�ست�ضافة ت�شير الى التزام الجامعة‬ ‫بفتح متاحفها وما لديها من معرو�ضات‬ ‫ومقتنيات لجمهور �أو�سع‪.‬‬ ‫و��س�ت���ص��در ف��ي �آذار‪/‬م� ��ار�� ��س ‪2013‬‬ ‫مجموعة ت�ضم نتاج ال�شعراء الع�شرة‬ ‫من الق�صائد التي كتبوها خ�لال فترة‬ ‫االق��ام��ة ف��ي ال�م�ت��اح��ف والغاليريات‬ ‫الفنية الع�شرة لجامعة كامبردج‪ .‬كما‬ ‫م��ن ال �م �ق��رر ان ُت�ن���ش��ر ال�ق���ص��ائ��د على‬ ‫االنترنت‪ .‬وي�ؤمل ان يكون ال�شعر في‬ ‫ختام المبادرة عامال م�ساعدا ال�ستك�شاف‬ ‫المتاحف والغاليريات وان تكون هذه‬ ‫الأخيرة بوابات للكتابة ال�شعرية‪.‬‬ ‫و�سيودع ار�شيف من م�سودات ال�شعراء‬ ‫الع�شرة ومالحظاتهم وق�صائدهم في‬ ‫مكتبة ج��ام�ع��ة ك��ام �ب��ردج ال �ت��ي ت�ضم‬ ‫مجموعات ت�شو�سر و�سا�سون وتني�سون‬ ‫ودون وكيبلغ من بين �آخرين‪.‬‬

‫ف��ال�م�ب��دع ف��ي ان��ف��راده وتوحده‪،‬ي�ؤكد‬ ‫ريلكه‪،‬ك�أنه ي�ستفزالمجتمع‪،‬وبالتالي‬ ‫ُيالقي ُ�صدودا �أو �سوء فهم‪،‬بل قد يلقى‬ ‫تحط من َق ْدره وقيمته‪.‬‬ ‫معامالت قا�سية ُ‬ ‫لكنه بالمقابل‪،‬البديل له عن خياره الذي‬ ‫هو خياروجودي‪.‬‬ ‫ومع ذل��ك‪ ،‬فعملية الكتابة لي�ست عملية‬ ‫عجيبة‪ ،‬و�إن �م��ا ه��ي ��ص��راع وت�ضاد مع‬ ‫الفقروالك�آبة والموت‪.‬‬ ‫ويكتب ريلكه عن الم�ستويات الجوانية‬ ‫في الطبيعة الإن�سانية لدى الفرد وهو‬ ‫ُيمار�س حياته داخل المجتمع‪ .‬ويحاول‬ ‫ك�شف طبيعة هذا الفرد التي تتخ ّفى وراء‬ ‫�ستائروح ُجب َت�سترحقيق َتها‪.‬فال�صراع‬ ‫ُ‬ ‫بين الجوّ اني والب ّراني هو ما يعك�س‬ ‫حقيقة الكائن‪ ،‬مع ال َم ْيل ال��دائ��م لِحمل‬ ‫القناع‪.‬‬ ‫م ��ن ه� �ن ��ا‪ ،‬ف �ح �ي �ن �م��ا ي �ل��ج ري �ل �ك��ه ه��ذه‬ ‫التجويفات المظلمة‪ ،‬فهو يراهن بالإبداع‬ ‫والكتابة ال�شعرية على تحريرالإن�سان‬ ‫م��ن َتخ ّبطاته‪،‬ويطمح �إل ��ى �أن يجعله‬ ‫يعي�ش حقيقته العارية‪،‬وعُر َيه الحقيقي‪.‬‬ ‫و"ريلكه" �شخ�صيا‪ ،‬ك�إن�سان وكمبدع‪،‬‬ ‫ح��اول �أن يكون نموذجا ل��ذل��ك‪ .‬يقول‪:‬‬ ‫" نكت�شف ب�أننا النعرف دو َرن��ا‪ ،‬نبحث‬ ‫عن مِ ��ر�آة‪ ،‬نريد �أن نزيل الم�ساحيق‪�،‬أنْ‬ ‫نطرح كل ما هومزيف فينا‪،‬و�أن نكون‬ ‫حقيقيين‪ .‬لكن‪،‬يبقى دوم��ا ف��ي منطقة‬ ‫ما ِبداخلنا ِ�ستار من التخفي كثيرا ما‬ ‫نتنا�ساه‪.‬حواج ُبنا تحتفظ ب�شيء من‬ ‫ِ‬ ‫ال ُمبالغة‪ .‬ال ن��رى ب ��أن جوانب �أفواهِ نا‬ ‫ت �ق��وم ب �ح��رك��ات ب�ه�ل��وان�ي��ة‪.‬وع�ل��ى هذه‬ ‫ال �ط��ري �ق��ة ن �ت �ج��وّ ل‪،‬ب �ن �� �ص��ف ُم�ضحك‪:‬‬ ‫الكَذوات حقيقية وال ك ُم َمثلين"‪.‬‬ ‫وي� �ت ��وج ��ه "ريلكه"‪ ،‬ف� ��ي اه �ت �م��ام��ه‬ ‫ال � �ب� ��ال� ��غ ب���ال� �ع���دي���د م � ��ن ال� ��� �ش� �ع ��راء‬ ‫والمبدعين‪�،‬إلى جنون ه ��ؤالء المتجه‬ ‫���ص��وب ال �ح �ق �ي �ق��ة‪،‬وم �ح��اول��ة البحث‬ ‫عي�شهم هُ م‬ ‫ال ُم�ضني ع�ن�ه��ا‪،‬م��ن خ�ل�ال‬ ‫ِ‬ ‫ِل�ح�ق�ي�ق�ت� ِ�ه��م ال��ذات �ي��ة ال �ت��ي التجد‪،‬في‬ ‫الغالب‪،‬تجاوبا من ط��رف الآخر‪.‬وك�أن‬ ‫الأم � ��ر ي�ت�ع�ل��ق ل ��دى ه� ��ؤالء‪،‬ب� �ن ��وع من‬ ‫العنت ف��ي التوغل ف��ي �أ��ص�ق��اع البحث‬

‫وال �م �غ��ام��رة والإك �ت �� �ش��اف‪،‬م��زاوج �ي��ن‬ ‫قطبي‬ ‫رح �ل��ة ال ��ذه ��اب والإي � � ��اب ب �ي��ن‬ ‫ْ‬ ‫ال �� �ض��اه��ر وال� �ب���اط���ن( الإح� ��ال� ��ة على‬ ‫بودلير‪�،‬سيزان‪،‬بيتهوفن‪.)..‬‬ ‫ال�شيء الجميل‪ ،‬ال ُملفت والمثير�أي�ضا‬ ‫في الكتاب‪ ،‬هوهذه النبرة الت�سا�ؤلية‬ ‫ذات العمق الفل�سفي حول عالقة الإن�سان‬ ‫بالعالم‪،‬وحول حقيقة هذه الحياة‪.‬‬ ‫يقول‪ " :‬هل حقا �إلى الآن لم ن َر �شيئا‪،‬لم‬ ‫نكت�شف ��ش�ي�ئ��ا‪،‬ول��م َن � ُق��ل �شيئا ُم ِه ّما‬ ‫؟ه��ل حقا �أم�ض ْينا ماليين ال�سنين في‬ ‫النظروالت�أمل والتفكير دون �أن نتو�صل‬ ‫�إلى �شيء ؟‬ ‫نعم‪،‬هذا ممكن"‪.‬‬ ‫" ه��ل م�م�ك��ن �أن� ��ه رغ ��م الإخ��ت��راع��ات‬ ‫والتقدم‪،‬ورغم الثقافة والدين وحكماء‬ ‫العالم‪ ،‬بقينا ف��وق �سطح الحياة ؟ هل‬ ‫ال�سطح ذا َته‪،‬الذي‬ ‫ممكن �أننا غط ْينا هذا‬ ‫َ‬ ‫ل��ه بع�ض القيمة‪ِ ،‬بغطاء م�ضجر ي�شبه‬ ‫�أثاث �صالون خالل عطلة �صيف ؟‬ ‫نعم‪،‬هذا ممكن"‪.‬‬ ‫"هل ممكن �أن كل التاريخ الكوني كان‬ ‫َمثار خ�لاف و�سوء فهم ؟ هل ممكن �أن‬ ‫الما�ضي ِبرمته كان خاطئا لأننا تحدثنا‬ ‫عنه دوما َك ُك َثل (‪)...‬؟‬ ‫نعم‪ ،‬هذا ممكن"‪.‬‬ ‫"هل ممكن �أن ال��وق��ائ��ع لي�ست �شيئا‬ ‫َلدى النا�س‪ ،‬و�أن حيواتِهم التي التعني‬ ‫�شيئا وال تربطها ب�شيء‪،‬تتقطر كدقات‬ ‫بندول في �صالة فارغة ؟‬ ‫نعم‪،‬هذا ممكن"‪.‬‬ ‫ورغ��م الإلتبا�س الأجنا�سي ال��ذي َي ّ‬ ‫لف‬ ‫الكتاب‪،‬وهل يمكن اعتباره �أول رواية‬ ‫ح��داث��ي��ة ف ��ي ال � � �غ� � ��رب(‪ )1910‬نظرا‬ ‫لِخ�صائ�صه ال���ش��ذري��ة �أم ق�صيدة نثر‬ ‫ك�ب��رى ؟ وب�ي��ن اع �ت �ب��اره ف�سيف�ساء �أو‬ ‫ُمنم َن َمة‪ ،‬كما يرى كلود بور�صيل؛ وبين‬ ‫النظر �إليه ك�أوراق مبعثرة لكنها تنطوي‬ ‫على م�شروع وجودي لِقوى متحركة في‬ ‫الظالم المادي‪،‬كما ي��رى ريلكه نف�سه؟‬ ‫ف��إن الحاجة �إل��ى ق��راءت��ه‪،‬و�إل��ى �صاحبه‬ ‫اليوم‪،‬جد ما�سة‪ ،‬في ع�صر ال َيني يهز�أ‬ ‫لتب�سة‪.‬‬ ‫بنا في �أتون دهاليز ُمعت َمة و ُم َ‬

‫�شركة �آبل تزيل رواية‬ ‫�سلوى النعيمي من مخزنها‬

‫النا�س ‪ /‬متابعة‬ ‫وق��ال��ت دار ي���وروب���ا ادي�����ش��ن��ز ف��ي بيان‬ ‫ن�شرته ف��ي �صفحتها على فاي�سبوك ان‬ ‫رواية "برهان الع�سل" ُ�سحبت من مخزن‬ ‫�آب��ل‪ .‬وا�ضاف البيان ان �آبل ا�شارت الى‬ ‫"الغالف غير الالئق" على انه �سبب �إزالة‬ ‫الرواية‪.‬‬ ‫و ُيالحظ ان "برهان الع�سل" التي �صدرت‬ ‫طبعتها الأولى عام ‪ 2007‬لي�ست متوفرة‬ ‫بطبعتها االنكليزية ‪The Proof of‬‬ ‫‪ the Honey‬ف��ي مخزن �آب��ل ولكن‬ ‫طبعتها الفرن�سية ‪La prevue par‬‬ ‫‪ le miel‬ما زالت في المخزن بالغالف‬ ‫"غير الالئق" نف�سه‪.‬‬ ‫وت��روي "برهان الع�سل" الممنوعة في‬ ‫عدة بلدان عربية المغامرات االيروتيكية‬ ‫التي تخو�ضها باحثة �سورية في باري�س‪.‬‬ ‫وتكهن نقاد ع��رب ان البطلة تكاد تكون‬ ‫الم�ؤلفة نف�سها‪ .‬وهي تقول في مقتطف‬ ‫منها "ان لدى الراوية حاجة ج�سدية الى‬ ‫الماء والبذور والكلمات‪ .‬الأ�شياء الثالثة‬ ‫التي احتاجها في الحياة وال ا�ستطيع ان‬ ‫�أحيا من دونها"‪.‬‬ ‫واثنت دار يوروبا ادي�شنز على الرواية‬ ‫بو�صفها "عمال مثيرا عن موقع الجن�س‬ ‫ف��ي المجتمع العربي الحديث وعالقته‬ ‫ب���ال���ت���راث ال��غ��ن��ي ال��ع��ري��ق لاليروتيكا‬ ‫العربية"‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة رويترز ان �سلوى النعيمي‬ ‫التي ه��اج��رت ال��ى باري�س ف��ي منت�صف‬ ‫ال�سبعينات "تعلن نهاية احد المحرمات‬

‫في العالم العربي هو تابو الجن�س"‪.‬‬ ‫وكتبت دار يوروبا ادي�شنز على فاي�سبوك‬ ‫ان الم�ؤلفة مولودة في �سوريا مت�سائلة‬ ‫عما �إذا كان لأ�صل الكاتبة عالقة في قرار‬ ‫�آبل �إزالة روايتها من مخزن ابل‪ .‬كما لفتت‬ ‫الدار الى التناق�ض في موقف �آبل وقرارها‬ ‫�إزالة الرواية من مخزنها قائلة ان المرء‬ ‫يفتر�ض ان �آب��ل في ه��ذه الحالة �ستنظر‬ ‫الى اعمال كال�سيكية عارية لفنانين مثل‬ ‫انغري�س ورينوار وبوتيت�شيلي على انها‬ ‫اي�ضا "غير الئقة"‪" .‬ولكن �آبل ال تفعل ذلك‬ ‫فهذه كلها موجودة في مخزن �آيتيونز"‪.‬‬ ‫وكانت �آبل مررت مق�ص رقيبها في وقت‬ ‫�سابق على عنوان رواية ناعومي وولف‬ ‫الجديدة (فرج) بو�ضع نجمة على جزء من‬ ‫العنوان‪ .‬ولكن �آبل تراجعت عن اجرائها‬ ‫والعنوان موجود الآن كامال بكل بهائه‬ ‫بعد احتجاجات القراء الذين كتب احدهم‬ ‫"هل �آبل قلقة من ان يكت�شف النا�س ان‬ ‫�أع�ضاء ال�سيدة لها ا�سم؟"‬ ‫وقالت �صحيفة الغارديان ان �آبل امتنعت‬ ‫عن الرد على طلب التعليق‪.‬‬


‫‪No.(371) - 20 , Tuesday ,November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )371‬الثالثاء ‪ 20‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫قمة فالن�سيا وميونيخ يف دوري ابطال اوربا‬ ‫بوري�سوف يراقب ّ‬

‫ريـا�ضـة‬

‫‪9‬‬

‫�أخبار النجوم‬

‫يوفنتو�س ي�صطدم بالبطل ت�شيل�سي وبر�شلونة اىل مو�سكو‬ ‫من اجل الت� ّأهل‬

‫فريج�سون‪� :‬أمتنى �إ�ستعادة رونالدو ولكنه‬ ‫ال يقدر باملال‬

‫�إع��ت��رف � �س�ير �أل �ي �ك ����س فريج�سون‬ ‫املدير الفني لنادي مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫الإجنليزي ب�أنه يود �إ�ستعادة الربتغايل‬ ‫كري�ستيانو رونالدو �إىل �أولد ترافورد‪،‬‬ ‫ولكنه واثق يف �أن هداف ريال مدريد‬ ‫الأ� �س �ب��اين "ال ي�ق��در باملال"‪ .‬ورحل‬ ‫رون��ال��دو ع��ن مان�ش�سرت يونايتد �إىل‬ ‫ري��ال مدريد يف عام ‪ 2009‬يف �صفقة‬ ‫قيا�سية بلغت ‪ 80‬الف جنيه ا�سرتليني‬ ‫(‪ 127‬مليون دوالر)‪ .‬وق�ضى رونالدو‬ ‫‪ 27/‬عاما‪� /‬ستة اعوام مع مان�ش�سرت يونايتد‪ ،‬يف الوقت الذي �أثريت فيه‬ ‫تكهنات حول �إمكانية رغبة املهاجم الربتغايل يف الرحيل عن �أ�سبانيا‪ .‬ولكن‬ ‫فريج�سون يرى ان فر�صة �إعادة رونالدو �إىل �أولد ترافورد �ضئيلة‪ .‬و�أو�ضح‬ ‫فريج�سون لل�صحافة الربيطانية الأحد "هناك فر�صة لإمكانية رحيل رونالدو‬ ‫عن ريال مدريد"‪ .‬وتابع "�أود �أن يعود �إىل �أولد ترافورد‪ ،‬ولكني ال �أعرف ما‬ ‫الذي �سيحدث"‪ .‬وت�ساءل فريج�سون "ما القيمة التي تعتقد �أنه ي�ساويها؟‪،‬‬ ‫�إنه بالت�أكيد ال يقدر باملال‪ ،‬من ميكنه �أن يعر�ض �شرا�ؤه؟!"‪.‬‬

‫مونبلييه يدر�س معاقبة مدافعه جون�شان الذي‬ ‫�صفع �صحفيا‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫�ستتحدّد ق��درة يوفنتو�س الإي�ط��ايل على‬ ‫مناف�سة كبار القارة العجوز هذا املو�سم‬ ‫م��ن ع��دم �ه��ا‪ ،‬ع �ن��دم��ا ي���س�ت�ق�ب��ل ت�شل�سي‬ ‫الإنكليزي حامل اللقب �أم�س الثالثاء يف‬ ‫امل��رح�ل��ة اخلام�سة م��ن دور املجموعات‬ ‫لدوري �أبطال �أوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫عا�ش يوفنتو�س ف�ترة غريبة يف الدور‬ ‫الأوّ ل حتى الآن‪ ،‬فهو من الفرق القليلة‬ ‫التي مل تخ�سر بعد انق�ضاء �أربع جوالت‪،‬‬ ‫لكنه يقبع يف املركز الثالث من املجموعة‬ ‫اخلام�سة بفوز و‪ 3‬ت�ع��ادالت (‪ 6‬نقاط)‪،‬‬ ‫وقد ي��ودّع ال��دور الأوّ ل يف حال خ�سارته‬ ‫�أم��ام ت�شل�سي (‪ 7‬ن�ق��اط) وف��وز �شاختار‬ ‫دون�ي�ت���س��ك الأوك� � ��راين (‪ 7‬ن �ق��اط) على‬ ‫م�ضيفه نورد�شيالند الدمناركي (نقطة)‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �ق��د ح� ��ار�� ��س م ��رم ��ى يوفنتو�س‬ ‫جانلويجي بوفون �أن م�صري فريقه بني‬ ‫يديه‪ " :‬تتو ّقف الأم��ور علينا وهذا جيد‪.‬‬ ‫�سنلعب على �أر�ضنا �ض ّد ت�شل�سي ث ّم ّ‬ ‫نحل‬ ‫�ضيوف ًا على �شاختار‪ ،‬نحن واث�ق��ون من‬

‫�أنف�سنا‪ ،‬وال ميكننا االعتماد دوم � ًا على‬ ‫نتائج الآخرين"‪.‬‬ ‫وي �ح��وم ال �� �ش� ّ�ك ح ��ول م���ش��ارك��ة املهاجم‬ ‫املونتينيغري م�يرك��و فو�سينيت�ش �أحد‬ ‫�أبرز الالعبني يف ت�شكيلة املد ّرب املوقوف‬ ‫�أنطونيو كونتي‪ ،‬وال�غ��ائ��ب ع��ن مباراة‬ ‫الت�سيو ب�سبب املر�ض‪.‬‬ ‫لكن يوفنتو�س ميلك البديل اجلاهز من‬ ‫خ�ل�ال ف��اب�ي��و ك��وال �ي��اري�لا و�ألي�ساندرو‬ ‫ماتري والدمناركي نيكال�س بندترن‪.‬‬ ‫وك��ان ت�شل�سي متقدّما ذه��اب � ًا ‪ 1-2‬على‬ ‫ملعب �ستامفورد ب��ري��دج قبل �أن ينزل‬ ‫وي�سجل هدف التعادل ‪.2-2‬‬ ‫كوالياريال‬ ‫ّ‬ ‫ول��ن تكون مهمّة الفريق الأزرق �سهل ًة‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا �أنه فاز م ّرة وحيدة يف �إيطاليا‬ ‫يف دوري الأبطال‪ ،‬وكان ذلك على ح�ساب‬ ‫الت�سيو ‪� -4‬صفر‪ ،‬الذي حمل �ألوانه �سابق ًا‬ ‫مد ّرب الفريق احلايل روبرتو دي ماتيو‪.‬‬ ‫وع � ّل��ق دي م��ات�ي��و ع�ل��ى م���س�ت��وى فريقه‬ ‫م �� ّؤخ��ر ًا ق��ائ� ً‬ ‫لا‪" :‬لعبنا بطرق خمتلفة يف‬ ‫الآون��ة الأخ�ي�رة‪ .‬لكن علينا الت�شدّد �أكرث‬ ‫للفوز يف املباريات‪ ،‬و�أن نحاول عدم تل ّقي‬ ‫الأهداف‪ .‬رمبا يجب �أن نغيرّ الآن‪ ،‬ونبحث‬

‫�أتلتيكو مدريد يقل�ص‬ ‫الفارق مع بر�شلونة‬

‫عن االنت�صارات‪� .‬أمامنا مباريات �صعبة‪،‬‬ ‫لكن لدينا الكثري من العبي اخلربة"‪.‬‬ ‫بر�شلونة يبحث عن الت� ّأهل‬ ‫ويف املجموعة ال�سابعة‪ّ ،‬‬ ‫يحل بر�شلونة‬ ‫الإ�سباين على �سبارتاك مو�سكو الرو�سي‬ ‫وه��و بحاجة للفوز ل�ضمان ت��أهّ �ل��ه �إىل‬ ‫الدور الثاين‪ ،‬يف فرتة يقدّم فيها مهاجمه‬ ‫الأرجنتيني ليونيل مي�سي �أجمل �إبداعاته‬ ‫الكروية‪.‬‬ ‫ويقدّم الفريق الكاتالوين مو�سم ًا تاريخي ًا‬ ‫يف ال��دوري املح ّلي‪� ،‬إذ ح ّقق (‪ )34‬نقطة‬ ‫من �أ�صل (‪ )36‬ممكنة حتى الآن‪ ،‬ويت�صدّر‬ ‫جمموعته �أوروبي ًا (‪ )9‬نقاط‪ ،‬على الرغم‬ ‫م��ن خ�سارته يف اجل��ول��ة الأخ �ي�رة �أم��ام‬ ‫�سلتيك اال�سكتلندي الو�صيف (‪ )7‬نقاط‬ ‫ال��ذي ّ‬ ‫يحل على بنفيكا الربتغايل الثالث‬ ‫(‪ 4‬نقاط)‪.‬‬ ‫لكن فريق املد ّرب تيتو فيالنوفا عانى من‬ ‫�سل�سلة �إ�صابات يف خط دفاعه وتل ّقى ‪15‬‬ ‫هدف ًا يف الدوري و‪ 5‬يف دوري الأبطال‪.‬‬ ‫ول�ع��ب ك��ارل�ي����س ب��وي��ول وج�ي�رار بيكيه‬

‫مع ًا لأوّ ل م� ّرة منذ �أيلول املا�ضي‪ ،‬خالل‬ ‫ال�ف��وز على �سرق�سطة ‪ 1-3‬ال�سبت‪ ،‬كما‬ ‫عانى الظهريان الربازيلي داين الفي�ش‬ ‫وخوردي �ألبا من الإ�صابات‪.‬‬ ‫وي �ع��ود �إىل ت�شكيلة ب��ر��ش�ل��ون��ة‪ ،‬العب‬ ‫الو�سط �سريجيو بو�سكيت�س املوقوف يف‬ ‫�آخر مباراتني‪ ،‬ويغيب املدافع مارك بارترا‬ ‫لإ�صابته الأحد يف التمارين‪.‬‬ ‫ويعاين �سبارتاك متذيّل الرتتيب (‪ 3‬نقاط)‬ ‫من ع �دّة �إ�صابات يف �صفوفه على غرار‬ ‫احلار�س �أن��دري ديكان‪ ،‬والعبي الو�سط‬ ‫دينيار بيلياليتدينوف والإيرلندي �إيدن‬ ‫مكاغيدي‪ ،‬واملدافع �سريغي بار�شيفليوك‪،‬‬ ‫والربازيلي روميلو والظهري الأرجنتيني‬ ‫نيكوال�س باريخا‪.‬‬ ‫فالن�سيا وميونيخ يف لقاء قمة‬ ‫وت�برز يف املجموعة ال�ساد�سة‪ ،‬مواجهة‬ ‫القمّة بني فالن�سيا الإ�سباين املت�صدّر (‪9‬‬ ‫نقاط) بفارق الأه��داف عن �ضيفه بايرن‬ ‫ميونيخ الأملاين‪ ،‬يف �إعادة لنهائي ‪2001‬‬ ‫عندما توّ ج الأملان بركالت الرتجيح‪.‬‬

‫وعلى رغ��م ت�صدّرهما املجموعة‪� ،‬إال �أن‬ ‫�أي ه�ف��وة م��ن ال�ط��رف�ين‪ ،‬ق��د ت�خ��دم باتي‬ ‫بوري�سوف البيالرو�سي الثالث (‪ 6‬نقاط)‪،‬‬ ‫ال��ذي ي�ستقبل ليل الفرن�سي الوحيد مع‬ ‫دينامو زغرب الكرواتي الذي مل يحرز �أي‬ ‫نقطة حتى الآن‪.‬‬ ‫ومل يخ�سر ب��اي��رن يف ‪ 8‬م �ب��اري��ات �ض ّد‬ ‫فالن�سيا � �س��وى م� � ّرة واح� ��دة ك��ان��ت يف‬ ‫ال��دور الأوّ ل من ك�أ�س حّ‬ ‫االت��اد الأوروبي‬ ‫(‪�-3‬صفر) عام ‪.1996‬‬ ‫من يرافق يونايتد للدور الثاين؟‬ ‫بعد ت�أهّ ل مان�ش�سرت يونايتد �إىل الدور‬ ‫الثاين ل�ضمانه �صدارة املجموعة الثامنة‬ ‫ب ��أرب �ع��ة ان �ت �� �ص��ارات م�ت�ت��ال�ي��ة‪ ،‬ينح�صر‬ ‫ال�صراع على البطاقة الثانية بني ‪� 3‬أندية‪،‬‬ ‫�إذ ميلك ك � ٌّل م��ن كلوج ال��روم��اين وغلطة‬ ‫�سراي الرتكي ‪ 4‬نقاط و�سبورتينغ براغا‬ ‫الربتغايل ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫وي�ستقبل غلطة ��س��راي يونايتد‪ ،‬الذي‬ ‫ي�ت��و ّق��ع �أن ي��ري��ح م��د ّرب��ه ال�سري �أليك�س‬ ‫ّ‬ ‫ويحل‬ ‫فريغو�سون ع��دد ًا م��ن �أ�سا�سييه‪،‬‬ ‫براغا �ضيف ًا على كلوج‪.‬‬

‫يدر�س مونبلييه توقيع عقوبات على‬ ‫املدافع �سرييل جون�شان بعد ان �صفع‬ ‫�صحفيا عقب مباراة تعادل فيها فريقه‬ ‫بطل دوري الدرجة االوىل الفرن�سي‬ ‫لكرة ال�ق��دم م��ع فالن�سيان بهدف لكل‬ ‫منهما ي��وم ال�سبت‪ .‬وح��دث��ت م�شادة‬ ‫ب�ين الع�ب�ين م��ن مونبلييه و�صحفي‬ ‫م��ن �صحيفة ليكيب الفرن�سية ب�ش�أن‬ ‫ق�صة ن�شرها يف وقت �سابق واعتدى‬ ‫جون�شان بال�ضرب على ال�صحفي‪.‬‬ ‫وقال النادي يف بيان يوم االحد "عقب‬ ‫الواقعة ‪ ...‬التي تورط فيها �سرييل جون�شان فان مونبلييه حري�ص على‬ ‫االعتذار اىل �صحفي ليكيب‪ ".‬وا�ضاف "يدين النادي ب�شدة هذا ال�سلوك‬ ‫و�سوف يدر�س تبعاته‪ ".‬ويحتل مونبلييه املركز الثالث ع�شر حاليا بر�صيد‬ ‫‪ 14‬نقطة من ‪ 13‬مباراة بعد بداية غري موفقة للمو�سم وخرج بالفعل من‬ ‫دوري ابطال اوروبا‪.‬‬

‫يوفنتو�س يفكر يف دروغبا ب�شروط!‬

‫مل ي�ستبعد بيبي ماروتا مدير الكرة‬ ‫يف ن��ادي يوفنتو�س الإي�ط��ايل فكرة‬ ‫ال�ت�ع��اق��د م��ع دي��دي��ة دروغ �ب��ا مهاجم‬ ‫ت�شيل�سي ال�سابق‪ .‬وغ ��ادر دروغبا‬ ‫كتيبة البلوز يف نهاية املو�سم املا�ضي‬ ‫و�إن�ضم �إىل �شانغهاي ال�صيني ومن‬ ‫املقرر �أن يعود �إىل �ستامفورد بريدج‬ ‫ليتدرب مع فريقه القدمي بعد �إنتهاء‬ ‫ال� ��دوري ال���ص�ي�ن��ي‪ .‬ويتطلع الفيل‬ ‫الإيفواري للحفاظ على لياقته البدنية‬ ‫�إ� �س �ت �ع��داد ًا ل �ك ��أ���س الأمم الأفريقية‬ ‫يف يناير املقبل‪ ،‬وت�شري التكهنات �إىل �أن اليويف يحاول جلب الالعب‬ ‫�صاحب الـ‪ 34‬عام ًا على �سبيل الإع��ارة‪ .‬وحتدث ماروتا ل�شبكة "�سكاي‬ ‫�إيطاليا" قائ ًال‪" :‬دروغبا؟ ال �أ�ستبعد �أي �شيء‪ ،‬لقد بنينا جمموعة تناف�سية‬ ‫جلميع �أهدافنا املحددة‪ ،‬الأمر �أي�ض ًا يتوقف على توافر ال�سوق ولي�س‬ ‫فقط الو�ضع الأقت�صادي"‪ .‬ويف الوقت نف�سه‪ ،‬ادعى ت�شرينو �سيدي وكيل‬ ‫�أعمال دروغبا �أنه �سيطلب من الفيفا ال�سماح للدويل الإيفواري ب�إعطائه‬ ‫�إعفاء خا�ص لي�ستطيع الألتحاق ب�أي نادي على �سبيل الإعارة بعيد ًا عن‬ ‫املريكاتو ال�شتوي و�سط �إهتمام بع�ض الأندية بخدمات العب مر�سيليا‬ ‫ال�سابق على املدى الق�صري‪.‬‬

‫االنرت يف�شل يف تقلي�ص الفارق مع يوفنت�س املت�صدر بتعادله مع كالياري‬ ‫ف�شل �إنرت ميالن �صاحب املركز الثاين يف‬ ‫تقلي�ص ال �ف��ارق م��ع يوفنتو�س املت�صدر‬ ‫وحامل اللقب بتعادله مع �ضيفه كالياري‬ ‫‪ 2-2‬بعد �أن جنا من اخل�سارة الأح��د يف‬ ‫املرحلة الثالثة ع�شرة من الدوري الإيطايل‪.‬‬ ‫اف�ت�ت��ح �إن�ت�ر م �ي�لان الت�سجيل بوا�سطة‬ ‫االرجنتيني دييجو باال�سيو (‪.)10‬وجنح‬ ‫كالياري يف ادراك التعادل عن طريق ماركو‬ ‫�سو م��ن ج��وان (‪.)43‬ال � ��ذي ا� �ض��اف هدفا‬ ‫ثانيا (‪ .)66‬ودخ��ل االرجنتيني ريكاردو‬ ‫الفاريز مكان كا�سانو فتن�شط هجوم �إنرت‬ ‫م �ي�لان ب���ش�ك��ل م �ل �ح��وظ وع �ك ����س الالعب‬ ‫نف�سه ك��رة عر�ضية م��ن �أول مل�سة حاول‬ ‫دافيدي ا�ستوري ابعادها فتحولت خط�أ اىل‬ ‫داخ��ل مرمى فريقه مهديا التعادل للفريق‬ ‫امل�ضيف (‪ .)82‬ورف��ع �إن�تر ميالن ر�صيده‬

‫اىل ‪ 28‬نقطة وبقي على بعد ‪ 4‬نقاط خلف‬ ‫يوفنتو�س الذي تعادل ب��دوره مع الت�سيو‬ ‫‪ 0-0‬ال�سبت‪ ،‬وعلى بعد نقطة واحدة امام‬

‫نابويل الذي تعادل مع ميالن ‪.2-2‬‬ ‫وح�ق��ق فيورنتيا ف��وزا ك�ب�يرا على �ضيفه‬ ‫ات��االن�ت��ا ‪ 1-4‬رف��ع ر�صيده اىل ‪ 27‬نقطة‬

‫وب��ات يتخلف ع��ن ن��اب��ويل ال�ث��ال��ث بفارق‬ ‫االه���داف‪ .‬وه��ز فيورنتينا �شباكه �ضيفه‬ ‫ب�سرعة من االرجنتيني خافيري جونزالو‬ ‫رودريجيز (‪.)5‬ورد اتاالنتا بهدف التعادل‬ ‫ع��ن ط��ري��ق ج��اك��وم��و ب��ون��اف�ن�ت��ورا (‪.)32‬‬ ‫ومل يفرح ال�ضيوف بالتعادل اكرث من ‪10‬‬ ‫دق��ائ��ق حيث متكن ال�برت��و اك��وي�لاين من‬ ‫اع ��ادة ال�ت�ق��دم ال��ص�ح��اب االر� ��ض بالهدف‬ ‫الثاين (‪.)42‬وا�ضاف الالعب نف�سه الهدف‬ ‫الثاين ال�شخ�صي والثالث لفريقه يف الوقت‬ ‫ب��دل ال���ض��ائ��ع‪.‬وق�ط��ع فيورنتينا اي امل‬ ‫لل�ضيوف بالتعوي�ض بعدما ا�ضاف لوكا‬ ‫طوين الهدف الرابع (‪ .)49‬وحقق بولونيا‬ ‫ف��وزا �صريحا على �ضيفه ‪ 0-3‬افتتحهما‬ ‫الربتو جيبالردينو (‪ ،)22‬وع��زز مانولو‬ ‫جابياندي تقدم فريقه من ركلة جزاء (‪.)44‬‬

‫وح�صل بولونيا على رك�ل��ة ج��زاء نفذها‬ ‫الي�ساندرو ديامانتي بنجاح ه��دف��ا ثالثا‬ ‫(‪ .)48‬وتغلب كاتانيا على كييفو بهدفني‬ ‫لالرجنتيني �سريخيو امل�يرون (‪ 51‬و‪)85‬‬ ‫مقابل هدف ملاركو اندريويل (‪ )3+90‬من‬ ‫�ضربة ر�أ���س‪ ،‬وف��وز �سيينا على بي�سكارا‬ ‫‪� 0-1‬سجله فران�شي�سكو فالياين (‪.)31‬‬ ‫وتعادل اودينيزي مع بارما ‪.2-2‬و�سجل‬ ‫انطونيو دي ناتايل اوال الودينيزي (‪.)9‬‬ ‫ويف ال�ث��واين االوىل من ال�شوط الثاين‪،‬‬ ‫ادرك بارما التعادل مبجهود ف��ردي قام به‬ ‫ماركو ماركيوين (‪ .)46‬و�سرعان ما تقدم‬ ‫اودي�ن�ي��زي جم��ددا بوا�سطة االرجنتيني‬ ‫روب��رت��و ب�يري�يرا (‪ ،)50‬ل�ك��ن رافائيلي‬ ‫ب��االدي�ن��و اع��اد امل �ب��اراة اىل نقطة ال�صفر‬ ‫بت�سجيله هدف التعادل الثاين (‪.)89‬‬

‫ال�سامبا حتافظ على لقب بطولة خما�سي العامل بفوزها على املاتادور �سندرالند يقهر م�ضيفه فولهام‬ ‫�أعاد �أتلتيكو مدريد الفارق بينه وبني بر�شلونة املت�صدر اىل ثالث‬ ‫نقاط بفوزه الثمني على م�ضيفه غرناطة ‪ 0-1‬الأح��د يف املرحلة‬ ‫الثانية ع�شرة من الدوري الأ�سباين‪.‬‬ ‫ورفع اتلتيكو ر�صيده اىل ‪ 31‬نقطة مقابل ‪ 34‬للفريق الكتالوين‬ ‫واحرز هدف الفوز الرتكي اردا توران (‪.)61‬‬ ‫و�صعد ليفانتي اىل املركز الرابع موقتا اث��ر ف��وزه على م�ضيفه‬ ‫ديبورتيفو ال كورونيا ‪.0-2‬‬ ‫وافتتح النيجريي اوبافيمي مارتينز الت�سجيل يف الدقيقة ‪،40‬‬ ‫وا�ضاف خو�سيه خافيري باركريو الهدف الثاين (‪ )82‬فارتفع ر�صيد‬ ‫ليفانتي اىل ‪ 20‬نقطة وتقدم بفارق نقطة واحدة على ملقة وحول‬ ‫خيتايف تخلفه ام��ام �ضيفه بلد الوليد بهدف الو�سكار جونزاليز‬ ‫ماركو�س (‪ )45‬اىل فوز بهدفني �سجلهما الك�سي�س روانو دجلادو‬ ‫(‪ )74‬وانخل الفيتا‪ ،‬بديل خاميي جافيالن مارتينيز‪.)78( ،‬‬ ‫وتعادل �سلتا فيجو مع ريال مايوركا ‪.1-1‬‬ ‫وتقدم ال�ضيوف بهدف حميد تومري يف الدقيقة ‪ ،22‬ورد ا�صحاب‬ ‫االر�ض عرب الكوري اجلنوبي ت�شو‪-‬يوجن بارك يف الدقيقة ‪.56‬‬ ‫وحقق ا�شبيلية فوزا �ساحقا على �ضيفه ريال بيتي�س (‪ )1-5‬تقدم‬ ‫خو�سيه انطونيو ريي�س ال�شبيليه يف الدقيقة االوىل من املباراة‬ ‫(‪.)5‬‬ ‫وع��اد انطونيو ريي�س لي�ضيف الهدف الثاين له والثالث للفريق‬ ‫(‪.)33‬‬ ‫و�سجل فازيو الهدف الثاين له والرابع يف اللقاء (‪ )43‬بينما احرز‬ ‫ه��دف ري��ال بيت�س الوحيد روب�ين كا�سرتو مارتني (‪ )66‬ليختتم‬ ‫ايفان راكيت�ش اهداف ا�شبيليه (‪.)90‬‬

‫توّ ج منتخب الربازيل بلقب ك�أ�س‬ ‫العامل لكرة ال�صاالت ( اخلما�سي‬ ‫) ت��اي�لان��د ‪ 2012‬بعد ف ��وزه على‬ ‫منتخب �أ��س�ب��ان�ي��ا بنتيجة ‪2-3‬‬ ‫بعد ال��وق��ت الإ� �ض��ايف يف املباراة‬ ‫النهائية املثرية للبطولة على ملعب‬ ‫ه ��وام ��ارك امل �غ �ل��ق يف العا�صمة‬ ‫التايالندية بانكوك الأحد‪.‬ليحافظ‬ ‫امل �ن �ت �خ��ب ال�ب�رازي� �ل ��ي ع �ل��ى لقبه‬ ‫بط ًال لك�أ�س العامل لكرة ال�صاالت‪.‬‬

‫وانتهى ال�شوط الأول بالتعادل‬ ‫ال�سلبي ويف ال�شوط الثاين‪� ،‬شارك‬ ‫جن��م املنتخب ال�برازي �ل��ي فالكاو‬ ‫ليبدا املنتخب ب�شكل �ضاغط قبل‬ ‫�أن ينجح يف افتتاح الت�سجيل يف‬ ‫الدقيقة ‪ 25‬عن طريق نيتو‪.‬واندفع‬ ‫املنتخب الأ�سباين �إىل الأمام بحث ًا‬ ‫عن هدف التعادل وكان له ما �أراد‬ ‫يف الدقيقة ‪ 30‬اح ��رزه ت��ورا���س‪.‬‬ ‫وب�ع��د دقيقة واح ��دة فقط ‪ ،‬تقدم‬

‫ا�سبانيا للمرة الأوىل بت�سديدة‬ ‫م��ن �أي �ك��اردو ارتطمت بقدم �أحد‬ ‫ال�ل�اع �ب�ي�ن ال�ب�رازي �ل �ي�ي�ن وغ�ي�رت‬ ‫�إجتاهها لتدخل على ميني احلار�س‬ ‫الربازيلي تياجو‪� .‬إال �أن املنتخب‬ ‫الربازيلي جنح يف تعديل النتيجة‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 37‬ب�ع��دم��ا ا�ستخدم‬ ‫ميزة احلار�س الإ�ضايف لي�ستفيد‬ ‫م��ن التفوق ال �ع��ددي بعدما �أطلق‬ ‫فالكاو ت�سديدة �صاروخية لينتهي‬

‫ال�شوط الأ�صلي بالتعادل بنتيجة‬ ‫‪.2-2‬‬ ‫ويف ال�شوط الإ�ضايف الأول �أهدر‬ ‫ج��اب��ري�ي��ل ف��ر��ص��ة ت�سجيل هدف‬ ‫الفوز للربازيل بعدما ح�صل على‬ ‫رك �ل��ة ج���زاء م��ن ال�ن�ق�ط��ة الثانية‬ ‫ولكن احلار�س الأ�سباين خوانخو‬ ‫�أنقذ مرماه ‪ .‬وقبل نهاية املباراة‬ ‫ب�ع���ش��ري��ن ث��ان �ي��ة‪ ،‬جن��ح املنتخب‬ ‫ال�ب�رازي��ل��ي يف ت���س�ج�ي��ل الهدف‬ ‫الثالث من جمهود ف��ردي رائ��ع من‬ ‫نيتو لينتهي اللقاء بفوز الربازيل‬ ‫بنتيجة ‪ 2-3‬بعد الوقت الإ�ضايف‪.‬‬ ‫�إيطاليا تظفر بالربونز‬ ‫خطف املنتخب الإيطايل امليدالية‬ ‫ال �ب�رون� ��زي� ��ة ب �ت �خ �ط �ي��ه ن �ظ�يره‬ ‫الكولومبي ‪ 0-3‬يف مباراة حتديد‬ ‫املركز الثالث على ملعب هوامارك‬ ‫املغلق يف العا�صمة التايالندية‬ ‫بانكوك الأحد‪�.‬سجل �أهداف �إيطاليا‬ ‫فورتينو (هدفان) ‪ ، 33‬و�سريجيو‬ ‫رومانو ‪ 28‬ليحقق الأزوري املركز‬ ‫الثالث للمرة الثانية على التوايل‬ ‫بعدما �أنهى بطولة الربازيل ‪2008‬‬ ‫يف نف�س املركز‪.‬‬

‫حقق �سندرالند ف��وزه الثاين ه��ذا املو�سم عندما �أحل��ق خ�سارة مذلة‬ ‫مب�ضيفه فولهام ‪ 1-3‬الأح��د يف املرحلة الثانية ع�شرة م��ن الدوري‬ ‫الإجنليزي‪.‬‬ ‫وت��أث��ر فولهام كثريا بالنق�ص ال�ع��ددي يف �صفوفه اث��ر ط��رد مدافعه‬ ‫الرنويجي بريدي هاجنيالند يف الدقيقة ‪ ،30‬وهو ما ا�ستغله �سندرالند‬ ‫وافتتح الت�سجيل يف الدقيقة ‪ 50‬عرب اال�سكتلندي �ستيفن فليت�شر‬ ‫م�سجال هدفه ال�ساد�س هذا املو�سم‪ ،‬لكن فولهام رد بعد ‪ 12‬دقيقة مدركا‬ ‫التعادل بوا�سطة الكرواتي مالدن برتيت�ش‪.‬‬ ‫ومنح اال�سباين كارلو�س كويار التقدم ل�سندرالند جمددا يف الدقيقة‬ ‫‪ ،65‬ثم �سجل البينيني �ستيفان �سي�سينيون الثالث يف الدقيقة ‪.70‬‬ ‫وارت�ق��ى �سندرالند ال��ذي حقق ف��وزه ال�ث��اين ه��ذا املو�سم اىل املركز‬ ‫اخلام�س ع�شر بر�صيد ‪ 12‬نقطة مقابل ‪ 15‬نقطة لفولهام التا�سع‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫العدد (‪ - )371‬الثالثاء ‪ 20‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫املالكي يوجه بتكرمي منتخب ال�شباب‬ ‫املتاهل ملونديال تركيا‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫وجه دول��ة رئي�س ال��وزراء نوري‬ ‫املالكي عن طريق وزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ضة بتكرمي منتخب ال�شباب‬ ‫ال���ذي ت��اه��ل اىل ن�ه��ائ�ي��ات كا�س‬ ‫العامل لكرة القدم التي �ستقام يف‬ ‫تركيا ‪. 2013‬‬ ‫وذك ��رت م��دي��رة املكتب االعالمي‬ ‫يف وزارة ال���ش�ب��اب والريا�ضة‬ ‫ال ��دك� �ت ��ورة ع��ا� �ص �ف��ة م��و� �س��ى ان‬ ‫ال� ��وزارة �ستنظم اح�ت�ف��اال كبريا‬ ‫مل�ن�ت�خ��ب ال �� �ش �ب��اب ت �ك��رمي��ا على‬

‫االجن��از ال��ذي حققه يف نهائيات‬ ‫امم ا�سيا ال�ت��ي اختتمت م�ؤخرا‬ ‫يف االمارات وح�صوله على املركز‬ ‫الثاين بعد ان قدم م�ستوى مميزا‬ ‫واداء نال ر�ضا اجلميع ‪.‬‬ ‫و�سيح�ضر االحتفالية �شخ�صيات‬ ‫ريا�ضية واعالمية ‪.‬‬ ‫وك��ان منتخبنا ال�شبابي قد خ�سر‬ ‫امل� �ب ��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة ام� ��ام نظريه‬ ‫الكوري بفارق الركالت الرتجيحية‬ ‫م��ن ع�لام��ة اجل� ��زاء ‪ 4-1‬ب�ع��د ان‬ ‫انتهى الوقت اال�صلي واال�ضايف‬ ‫بتعادل املنتخبني ‪. 1-1‬‬

‫عدنان‪ :‬و�صافة النهائيات الأ�سيوية‬ ‫مل تكن م�ستحقة واحلظ �أبعدنا عن الك�أ�س‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ذك��ر الع��ب منتخب ال���ش�ب��اب بكرة‬ ‫القدم علي عدنان‪ ،‬ان املركز الثاين‬ ‫للفريق ال��ذي �أنهى به م�شاركته يف‬ ‫النهائيات الأ�سيوية مل يكن م�ستحق ًا‬ ‫كونه كان الأقرب للح�صول على لقب‬ ‫البطولة لوال جمانبة احلظ لنا يف‬ ‫�ضربات اجلزاء‪.‬‬ ‫وقال عدنان ‪� :‬إن املنتخب ال�شبابي‬ ‫مل يكن ي�ستحق املركز الثاين الذي‬ ‫انهينا به م�شاركتنا لوال �سوء احلظ‬ ‫لكان املركز االول مل�صلحتنا اال ان‬ ‫�سوء الطالع الذي رافقنا يف �ضربات‬ ‫الرتجيح كان ال�سبب يف خ�سارتنا‬ ‫موقعة الأمارات‪.‬‬ ‫و�أف � ��اد‪ :‬ب� ��أن ال���ش�ب��اب مي�ت�ل��ك خط‬ ‫دف��اع��ي م��ن اف�ضل خ�ط��وط الفريق ك��ا���س ا� �س �ي��ا حت ��ت � �س��ن ‪ 19‬عاما‬ ‫يف ال�ب�ط��ول��ة وال مي�ك��ن �أن نحمله للمرة ال�ساد�سة يف ت�أريخه بعدما‬ ‫م�س�ؤولية الهدف الذي دخل مرمانا تعرث بعبور حاجز نظريه الكوري‬ ‫ك��ون اجل�م�ي��ع يتحمل امل�س�ؤولية اجل�ن��وب��ي ب�ف��ارق رك�ل�ات الرتجيح‬ ‫و�سنتعلم م��ن ال��درو���س امل�ستقاة ب ��أرب �ع��ة اه� ��داف ل�ه��دف�ين‪ ،‬ليفقدوا‬ ‫م��ن البطولة ونتعلم م��ن الأخطاء فر�صة احل�صول على اللقب للمرة‬ ‫ال�ساد�سة يف ت�أريخه بعد ان ح�صل‬ ‫ونتجاوزها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اع منتخبنا ال�شبابي بكرة عليها خم�سة مرات كان �أخرها عام‬ ‫القدم فر�صة التتويج بلقب بطولة ‪ 2000‬مع املدرب عدنان حمد‪.‬‬

‫حمرو�س يجدد عقده مع كرة اربيل‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫قامت الهيئة االداري��ة لنادي اربيل‬ ‫ب�شكل ر�سمي جتديد عقد ال�سوري‬ ‫نزار حمرو�س مدرب الفريق الكروي‬ ‫وكادره امل�ساعد ال�سوري املكون من‬ ‫ف��واز مندو م�ساعد م��درب و �سامر‬ ‫ري �ح��اين م ��درب ح��را���س امل��رم��ي و‬ ‫احمد مدرب اللياقة البدنية‪..‬‬ ‫وقال ريبني رمزي املن�سق االعالمي‬ ‫لنادي اربيل بان جتديد العقد جاء‬ ‫ب�ع��د م �ف��او� �ض��ات م��ع وك �ي��ل اعمال‬ ‫املدرب نزار حمرو�س‪ ،‬ومت االتفاق‬

‫‪No.(371) - Tuesday 20 November , 2012‬‬

‫ع�ل��ى جت��دي��د ع�ق��ده ب�شكل ر�سمي‬ ‫مل��دة مو�سم واح��د م��ع االت�ف��اق على‬ ‫ك��اف��ة ب�ن��ود العقد و ك��ذل��ك تو�ضيح‬ ‫التزامات الطرفني وحتديد االهداف‬ ‫للمو�سم اجلديد‪.‬‬ ‫جدير بالذكران نادي اربيل قد تعاقد‬ ‫يف املو�سم املا�ضي مع امل��درب نزار‬ ‫حمرو�س الذي قاد الفريق لتحقيق‬ ‫لقب دوري النخبة للمرة الرابعة‬ ‫يف تاريخه وو�صول الفريق للمرة‬ ‫االويل يف تاريخه اىل نهائي كا�س‬ ‫االحت��اد اال�سيوي و اح��رازه املركز‬ ‫الثاين‪.‬‬

‫الكامريوين الند ي�ؤكد ان ال�شرطة لن ير�ضى بغري التتويج‬

‫النجف ي�ضيف ديربي الفرات الأو�سط ودهوك يواجه الطلبة يف ابرز مواجهات النخبة‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ي�صل قط ��ار دوري النخبة ي ��وم غد االربعاء‬ ‫اىل حمطت ��ه اخلام�سة ب�أقامة مباراة واحدة‬ ‫مبثابة ديربي الفرات االو�سط التي �ستجمع‬ ‫فري ��ق كرب�ل�اء وج ��اره النج ��ف يف مب ��اراة‬ ‫ي�سعى من خاللها طرفا اللقاء انهائها بنتيجة‬ ‫ايجابي ��ة فكربالء ي�سعى للنقاط الثالث التي‬ ‫�ستجعله ميلك �صوجلان ال�صدارة النخبوية‬ ‫والأنف ��راد به ��ا فيم ��ا يتطل ��ب عل ��ى النج ��ف‬ ‫اخل ��روج بنقاطها الثالث كونه ��ا �ستقام على‬ ‫�أر�ضه وبني جماهريه‪.‬‬ ‫فيم ��ا تق ��ام اخلمي�س املقب ��ل ارب ��ع مباريات‬ ‫متباين ��ة القوة اذا �سيكون لزام� � ًا على فريق‬ ‫بغ ��داد حتقي ��ق الف ��وز وال �شيء �س ��واه على‬ ‫ال ��زوراء بعدم ��ا جم ��ع نقطتني م ��ن تعادلني‬ ‫وخ�سارتني فيم ��ا �سيطالب الزورائيني بذات‬ ‫الطموح بعدما خرج ��وا ب�أربعة تعادالت من‬ ‫مبارياتهم النخبوية والتي �سي�سعى لتحقيق‬ ‫اول انت�صار عرب بوابة بغداد‪.‬‬ ‫و�سيحاول فري ��ق النفط املنت�ش ��ي برباعيته‬ ‫يف مرم ��ى امل�ص ��ايف ان يتخط ��ى املثق ��ل‬ ‫باجل ��راح فريق الكهرباء بعدم ��ا خ�سر ثالثة‬ ‫مباري ��ات وتغل ��ب يف واح ��دة ولكالهم ��ا‬ ‫احلق بالو�ص ��ول اىل النق ��اط الثالث والتي‬ ‫�سي�ضيفها ملعب النفط‪.‬‬ ‫ويلعب ال�شرطة الذي �ضرب بقوة يف اجلولة‬ ‫الرابعة بتخطي ��ه اجلوية برباعية مبواجهة‬ ‫امل�صايف الذي �سيحاول ان يتخطى خ�سارته‬ ‫الثقيل ��ة امام النفط‪ ،‬ويلعب اجلوية اجلريح‬ ‫مع �شبابية امليناء يف مباراة ي�صعب التكهن‬ ‫بنتيجته ��ا على ان تقام ي ��وم اجلمعة مباراة‬ ‫واحدة ي�ضيفها ملع ��ب فران�سوا حريري يف‬ ‫�أربيل �سيكون طرفاها زاخو ونفط اجلنوب‬ ‫م ��ن دون جمه ��ور عل ��ى خلفي ��ة االح ��داث‬ ‫التي رافق ��ت مب ��اراة الفريق ال�شم ��ايل امام‬ ‫ال�شرطة‪.‬‬ ‫وتختت ��م مباري ��ات اجلول ��ة الرابع ��ة ي ��وم‬ ‫ال�سب ��ت املقب ��ل ب�أقام ��ة ثالث ��ة مواجه ��ات اذ‬ ‫ي�ضي ��ف متذيل الرتتي ��ب فري ��ق ال�سليمانية‬ ‫�ضيف ��ه اربيل فيما �ستجم ��ع قمة لقاءات هذه‬ ‫اجلول ��ة فريق ��ا ده ��وك والطلب ��ة يف ملع ��ب‬ ‫الثاين ويلعب كركوك وال�صناعة على ملعب‬ ‫االدارة املحلية يف كركوك‪.‬‬ ‫ويت�ص ��در فري ��ق نادي دهوك ج ��دول ترتيب‬ ‫دوري النخب ��ة بع ��د انق�ضاء جولت ��ه الرابعة‬ ‫بر�صي ��د ع�شر نقاط متقدما بف ��ارق االهداف‬ ‫عن فريقي ال�شرط ��ة وكربالء ‪ ،‬ويحتل العب‬ ‫فريق كربالء ح�سني فرهود �صدارة الهدافني‬ ‫بر�صي ��د خم�سة �أهداف يلي ��ه الالعبان ب�سام‬ ‫قابل من ال�صناع ��ة والربازيلي اوليفريا من‬ ‫دهوك ولكل منهما �أربعة اهداف‪.‬‬ ‫الند ‪� :‬ساناف�س بقوة على لقب الهداف‬

‫�أعل ��ن مهاج ��م فري ��ق ال�شرط ��ة الك ��روي‬ ‫الكامريوين ج ��ان مي�شيل الن ��د �أن ت�سجيله‬ ‫لثالثية يف مرمى اجلوية يدفعه للتفكري جدي ًا‬ ‫ب� ��أن يتوج بلق ��ب الهداف‪ ،‬م�ؤك ��د ًا ب�أن نتائج‬ ‫الفري ��ق االخ�ض ��ر خ�ل�ال اجل ��والت االربعة‬

‫وم�ستوى الوعي والثقافة الذي ميلكوه‪.‬‬ ‫وكان فريق ال�شرطة قد حقق الأحد فوز ًا كبريا‬ ‫عري�ض ًا على اجلوية ‪ 1-4‬يف مباراتهما التي‬ ‫ج ��رت على ملع ��ب ال�شعب ال ��دويل يف ختام‬ ‫اجلولة الرابعة من الدوري‪.‬‬ ‫وجنح ال�شرط ��ة بت�سجيل اله ��دف الأول يف‬ ‫الدقيق ��ة ‪ 22‬ع�ب�ر ر�أ�سي ��ة الكام�ي�روين جان‬ ‫مي�شي ��ل الن ��د‪ ،‬بي ��د �أن حم ��ادي احم ��د عادل‬ ‫الكف ��ة يف الدقيقة ‪ 26‬وعاد الند ليحرز هدف‬ ‫التف ��وق الثاين بر�أ�سية ثانية يف الدقيقة ‪41‬‬ ‫‪.‬وبعد م ��رور ثالث دقائق من ال�شوط الثاين‬ ‫متكن م�سلم مبارك من ت�سجيل الهدف الثالث‬ ‫‪.‬ويف الدقيق ��ة ال� �ـ‪ 75‬تعر� ��ض املدافع حممد‬ ‫عب ��د الزهرة �إىل الطرد من املباراة بعد تلقيه‬ ‫بطاقت�ي�ن ليكمل اجلوي ��ون املب ��اراة بع�شرة‬ ‫العب�ي�ن‪ ،‬وبعد دقيقة من الطرد متكن مي�شيل‬ ‫الند م ��ن احراز الهاترك بعد ان �سجل الهدف‬ ‫الرابع‪ ،‬ويف الدقيقة الـ‪ 82‬طرد حكم املباراة‬ ‫حار� ��س مرم ��ى ال�شرط ��ة علي ح�س�ي�ن جليل‬ ‫لت�أخريه اللعب ليحل حمم ��د كا�صد بدال منه‬ ‫لتنتهي املباراة بفوز ال�شرطة ‪.‬‬ ‫�شني�شل‪ :‬ما ينق�صنا اللم�سة الأخرية‬

‫االوىل م ��ن عم ��ر الدوري النخب ��وي تدعونا‬ ‫للتفا�ؤل للمناف�سة على درع الدوري‪.‬‬ ‫وق ��ال الن ��د (للوكال ��ة االخباري ��ة لالنب ��اء)‪:‬‬ ‫�إن ت�سجيل ��ي ثالث ��ة اه ��داف يف �شباك القوة‬ ‫اجلوية مبب ��اراة كبرية �أت�سم ��ت باحل�ضور‬ ‫اجلماهريي جعلت النح�س يفارقني اىل غري‬ ‫رجع ��ة و�سيكون دافع� � ًا يل ملزاحمة مهاجمي‬ ‫الدوري النخبوي للظفر بلقب الهداف و�أعد‬

‫ثالثة مع�سكرات تدريبية للنا�شئني مرهونة مبوازنة ال�شباب والريا�ضة‬

‫�سباحونا يغادرون اىل الدوحة للم�شاركة ببطولة قطر‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫يغ ��ادر الي ��وم الثالث ��اء‪ ،‬متوجه ��ا اىل‬ ‫العا�صمة القطرية الدوحة وفد منتخب‬ ‫الع ��راق لل�سباح ��ة االوملبي ��ة للفئ ��ات‬ ‫العمري ��ة‪ ،‬للم�شارك ��ة يف مناف�س ��ات‬ ‫بطولة قطر الدولية‪.‬‬ ‫وق ��ال �أم�ي�ن �س ��ر االحت ��اد العراق ��ي‬ ‫لل�سباح ��ة رائد فا�ض ��ل لـ"�شفق نيوز"‪،‬‬ ‫ان "بطولة قطر الدولية‪ ،‬التي �ستنطلق‬ ‫ي ��وم غ ��د االربع ��اء وتتوا�ص ��ل حت ��ى‬ ‫اخلام�س والع�شرين م ��ن �شهر ت�شرين‬ ‫الثاين اجل ��اري‪� ،‬ستق ��ام للفئات حتت‬ ‫‪ 15 ،14 ،13 ،12 ،11 ،10‬عاما"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ان "الوف ��د �سيك ��ون برئا�سة‬ ‫االم�ي�ن امل ��ايل فرق ��د عب ��د اجلب ��ار‬

‫وع�ضوي ��ة رئي� ��س االحت ��اد الفرع ��ي‬ ‫ملحافظة نينوى ع�صام ح�سن‪ ،‬وعدنان‬ ‫عل ��ي حكم ��ا‪ ،‬واملدرب�ي�ن عب ��د الر�ض ��ا‬ ‫حميب�س وو�صفي مطرود وفائز مهدي‬ ‫وحممد علي‪ ،‬ا�ضافة اىل ‪� 15‬سباحا"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح فا�ض ��ل ان "ال�سباح�ي�ن ه ��م‬ ‫زي ��د رافد واحمد خليفة وح�سن ع�صام‬ ‫ووكرار علي واحمد عقيل وعلي جا�سم‬

‫وزين العابدين رحاب وم�صطفى كمال‬ ‫وبكر �سالم وفادي رافد وحممد جا�سم‬ ‫وابراهي ��م لي ��ث و�سي ��ف �سع ��د ومهند‬ ‫�أحمد و�أمري عدنان"‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار اىل ان "اال�سم ��اء الت ��ي مت‬ ‫اختياره ��ا ج ��اءت ا�ستن ��ادا مل�ستواه ��ا‬ ‫الفني الذي مينحنا الثقة بقدراتها على‬ ‫حتقيق النتائج امل�شجعة"‪.‬‬

‫جماهري ال�شرطة ب�أين �س�أناف�س وبقوة على‬ ‫لقب الهداف‪.‬‬ ‫وذك ��ر‪ :‬ان النق ��اط الع�ش ��رة الت ��ي جناه ��ا‬ ‫ال�شرطة خ�ل�ال مباريات ��ه االربعة يف دوري‬ ‫النخب ��ة جعلت ��ه يف موق ��ع ال�ص ��دارة ومنها‬ ‫�سيك�ب�ر طموحه ويفكر جدي� � ًا للمناف�سة على‬ ‫درع ال ��دوري وما �أ�سعدين يف ملعب ال�شعب‬ ‫ال ��دويل ه ��و احل�ض ��ور اجلماه�ي�ري الكبري‬

‫�أكد مدرب منتخ ��ب النا�شئني موفق ح�سني‬ ‫�أن املنتخ ��ب يوا�ص ��ل تدريبات ��ه مبع ��دل‬ ‫وحدة تدريبية �أ�سبوعيا‪ ،‬مبينا �أن حت�ضري‬ ‫املنتخب لنهائيات كا�س العامل �سيكون بعد‬ ‫انته ��اء ت�صفيات الق ��ارات الأخرى و�إجراء‬ ‫القرع ��ة‪ ،‬فيما �أ�شار �إىل �أن ثالثة مع�سكرات‬ ‫تدريبي ��ة يف ق ��ارات خمتلف ��ة تعه ��دت به ��ا‬ ‫وزارة ال�شب ��اب والريا�ض ��ة وه ��ي مرهونة‬ ‫باملوازنة‪.‬‬ ‫وق ��ال موفق ح�س�ي�ن لـ"ال�سومري ��ة نيوز"‪،‬‬ ‫�إن "املنتخب يوا�صل جتمعه مبعدل وحدة‬ ‫تدريبي ��ة �أ�سبوعي ��ا عل ��ى ملع ��ب ال�شعب"‪،‬‬ ‫مبين ��ا �أن "املنتخ ��ب �سيتجمع بع ��د انتهاء‬ ‫مناف�س ��ات الدوري الأ�سبوعي ��ة ال�ستقطاب‬

‫يف �ض ��وء نوعي ��ة الف ��رق الت ��ي �سيالعبه ��ا‬ ‫املنتخب وفق قرعة البطولة"‪.‬‬ ‫وتابع ح�سني �أن "وزارة ال�شباب والريا�ضة‬ ‫تعه ��دت ب�إقامة ثالث ��ة مع�سك ��رات تدريبية‬ ‫للمنتخب يف �ضوء م ��ا ت�سمح به موازنتها‬ ‫املالية"‪ ،‬الفت ��ا �إىل �أن "املع�سكرات �ستكون‬ ‫يف املغ ��رب �أو تون�س مل ��دة �أ�سبوعني خالل‬ ‫�شه ��ر �آذار املقب ��ل‪ ،‬ويف ا�سباني ��ا وتركي ��ا‬ ‫خ�ل�ال �شه ��ر مت ��وز املقب ��ل‪ ،‬فيم ��ا �سيك ��ون‬ ‫املع�سك ��ر الثال ��ث يف ال�ن�روج �أو الدمنارك‬ ‫بعد �شهر �آب من العام املقبل"‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن منتخب النا�شئ�ي�ن ت�أهل لنهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل التي �ستقام يف الإمارات خالل‬ ‫عدد من الالعبني اجلدد و�ضمهم للفريق"‪ .‬الت�صفي ��ات امل�ؤهل ��ة لك�أ�س الع ��امل للقارات �شه ��ري ت�شري ��ن الأول والث ��اين م ��ن العام‬ ‫و�أ�ضاف ح�سني �أن "اال�ستعداد والتح�ضري الأخ ��رى و�إج ��راء قرعة الف ��رق امل�شاركة"‪ ،‬املقب ��ل‪ ،‬بعد ان ت�أهل ع�ب�ر مناف�سات بطولة‬ ‫املثايل والفعلي للمنتخب �سيبدا بعد انتهاء م�ش�ي�را �إىل �أن "االعداد والتح�ضر �سيكون �آ�سيا التي جرت يف ايران‪.‬‬

‫منتخبنا يالعب نظريه البحريني مطلع ال�شهر املقبل حت�ضرياً لغرب ا�سيا‬

‫زيكو ي�ستدعي ثمانية العبني جدد للوطني ويرف�ض عر�ض فالمنغو‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أعل ��ن ع�ضو الإحت ��اد العراقي لك ��رة القدم‬ ‫كام ��ل زغ�ي�ر ‪ ،‬ان الربازيل ��ي زيك ��و املدير‬ ‫الفن ��ي ملنتخبن ��ا الوطن ��ي وج ��ه الدع ��وة‬ ‫لثماني ��ة العب�ي�ن ج ��دد لالنخ ��راط يف‬ ‫تدريب ��ات الفري ��ق الت ��ي �ستنطل ��ق مطل ��ع‬ ‫اال�سب ��وع املقب ��ل حت�ض�ي�ر ًا للم�شاركة يف‬ ‫بطولة غرب ا�سيا‪.‬‬ ‫وق ��ال كام ��ل زغ�ي�ر (للوكال ��ة االخباري ��ة‬ ‫لالنب ��اء)‪ :‬ان املدي ��ر الفن ��ي ملنتخبن ��ا‬ ‫الوطن ��ي الربازيل ��ي زيك ��و �أ�ستدع ��ى ‪ 30‬الوطن ��ي وهم جالل ح�س ��ن وحممد كا�صد‬ ‫العب� � ًا لالنخ ��راط يف التدريب ��ات التي من وولي ��د �س ��امل واحم ��د ابراهي ��م و�سام ��ال‬ ‫املرجح ان ي�ضيفها ملع ��ب ال�شعب الدويل �سعي ��د وعلي بهجت ونبيل �صباح وعبا�س‬ ‫ي ��وم ال�سب ��ت املقب ��ل قبيل خو� ��ض مباراة ح�سني ارحيمة و�سعد عبد الأمري وحمادي‬ ‫جتريبية امام املنتخب البحريني لل�شروع �أحم ��د و�أجمد را�ض ��ي ويا�سر عبد املح�سن‬ ‫بعدها مبهمته يف بطول ��ة غرب �آ�سيا التي وع�ل�اء عب ��د الزه ��رة وح�س ��ام �أبراهي ��م‬ ‫�ستق ��ام يف الكوي ��ت للمدة م ��ن الثامن من وخل ��دون �أبراهي ��م ومثن ��ى خال ��د وعل ��ي‬ ‫�شهر كان ��ون الأول املقبل ولغاية الع�شرين ح�سني �أرحيمة وعلي عب ��د اجلبار و�سالم‬ ‫منه‪.‬و�أو�ض ��ح‪ :‬ان الالعب�ي�ن الثماني ��ة هم �شاكر و�أحمد يا�سني وديفيد حيدر و�أ�سامة‬ ‫احلار�س�ي�ن حمم ��د حمي ��د ومهن ��د قا�س ��م ر�شيد‪.‬يذك ��ر ان لوائ ��ح بطولة غ ��رب ا�سيا‬ ‫والالعب�ي�ن زيد خلف و�أجم ��د كلف وعمار الت ��ي تن�ص عل ��ى ار�سال ا�سم ��اء ‪ 20‬العب ًا‬ ‫عب ��د احل�س�ي�ن و�أحم ��د ح�س�ي�ن و�سي ��ف فقط ‪.‬‬ ‫�سلم ��ان وعلي عدنان‪ ،‬ف�ض�ل ً�ا عن الالعبني م ��ن جهة اخ ��رى رف� ��ض الربازيل ��ي زيكو‬ ‫االثنني والع�شرين الذين ميثلون املنتخب قب ��ول عر� ��ض ر�سم ��ي تلق ��اه للرت�ش ��ح يف‬

‫�أك ��د مدرب ن ��ادي ال ��زوراء الك ��روي را�ضي‬ ‫�شني�ش ��ل �أن العب ��ي الفري ��ق يقدم ��ون اداء‬ ‫طيبا يف املباري ��ات �إال ان ما ينق�ص الفريق‬ ‫ه ��و اللم�سة الأخرية‪ ،‬مبينا �أن اجلهاز الفني‬ ‫�سيح ��اول معاجلة هذا اخلل ��ل يف املباريات‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وق ��ال �شني�شل لـ"ال�سومري ��ة نيوز"‪� ،‬إن "�أي‬ ‫م ��درب عندم ��ا ي�ض ��ع لفريق ��ه ا�سرتاتيجي ��ة‬ ‫معين ��ة فالميك ��ن له ��ا �أن تطب ��ق م ��ن قب ��ل‬ ‫الالعب�ي�ن ب�صورة كاملة"‪ ،‬م�ؤك ��دا �أن "هناك‬ ‫عوام ��ل �أخ ��رى ت�ستجد يف امللع ��ب لعل منها‬ ‫عدم توفيق بع� ��ض الالعبني هبوط م�ستوى‬ ‫بع�ضهم وغريها"‪.‬‬

‫و�أ�ض ��اف �شني�ش ��ل �أن "م ��ا يقدم ��ه الالعبون‬ ‫خالل مباري ��ات الفريق يف ال ��دوري الميكن‬ ‫�إطالقا جتاهله فه يقدم ��ون اداء طيبا يف كل‬ ‫املباري ��ات التي خا�ضها الفريق"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن "م ��ا ينق�ص الفريق ه ��و اللم�سة الأخرية‬ ‫وطريقة �إنهاء الهجمة"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع �شني�شل �أن "املباريات املقبلة البد ان‬ ‫ت�شه ��د و�ضع معاجل ��ات لهذا اخلل ��ل وعلينا‬ ‫ان جند احلل ��ول ال�سيما و�أن من غري املمكن‬ ‫ا�ستقط ��اب العب�ي�ن يف اخل ��ط الأمام ��ي يف‬ ‫ه ��ذه املدة"‪ ،‬الفت ��ا �إىل �أن "الالعب املحرتف‬ ‫ل ��ه ت�أث�ي�ر فع ��ال يف املباريات ولع ��ل ما فعله‬ ‫حم�ت�رف ال�شرطة دليل وا�ض ��ح بيد ان العب‬ ‫ال ��زوراء حل ��د اللحظ ��ة مل يعل ��ن ع ��ن نف�سه‬ ‫برغم انه كان فع ��اال يف املباريات التجريبية‬ ‫والتدريبات اليومية"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح �شني�ش ��ل �أن "هن ��اك ن ��وع من عدم‬ ‫التوفي ��ق للفري ��ق ب�صورة عام ��ة ف�ضال على‬ ‫وجود اخطاء م�شرتكة بني احلار�س والدفاع‬ ‫ت�سم ��ح بدخول الأه ��داف يف مرم ��ى فريقنا‬ ‫وبالت ��ايل يج ��ب ان نعالج م�س�أل ��ة الت�سجيل‬ ‫يف املنطق ��ة الأمامية"‪ ،‬م�ستدركا �أن "الفريق‬ ‫قدم �أداء جيدا امام كربالء و�أمام كركوك لكن‬ ‫اخطاء يف الدقائق االخرية ت�سببت بخروج‬ ‫الفريق متعادال"‪.‬‬ ‫واعت�ب�ر �شني�ش ��ل �أن "مب ��اراة الفري ��ق التي‬ ‫تع ��ادل فيها مع ده ��وك دافعا كب�ي�را لالعبني‬ ‫لتق ��دمي الأف�ض ��ل يف املباري ��ات املقبل ��ة‬ ‫واخل ��روج بنتائج طيبة يف البطولة" م�ؤكدا‬ ‫�أن "الفري ��ق �إذا م ��ا ف ��از فيمب ��اراة واح ��دة‬ ‫ف�سيك ��ون يف و�ضع �أف�ضل بكث�ي�ر يف املقبل‬ ‫من املناف�سة"‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن فري ��ق ال ��زوراء يق ��ف يف الرتتيب‬ ‫الثامن بني فرق ال ��دوري بر�صيد �أربع نقاط‬ ‫من �أرب ��ع مباريات حيث تع ��ادل فيها جميعا‬ ‫م�سجال �ستة �أهداف ودخلت �شباكه مثلها‪.‬‬

‫االنتخاب ��ات اجلدي ��دة الت ��ي �ستج ��رى‬ ‫يف ن ��ادي فالمنغ ��و الربازيل ��ي النتخ ��اب‬ ‫جمل� ��س ادارة جدي ��د برئا�س ��ة ولي ��م دي‬ ‫فا�سكون�سيلو�س التي �ستعمل على �إحداث‬ ‫تغي�ي�رات جدي ��دة تعي ��د لنادي ��ه الوج ��ه‬ ‫احلقيقي باعتباره بطال للعامل‪.‬‬ ‫ونق ��ل املوقع الر�سم ��ي لزيكو عل ��ى �شبكة‬ ‫االنرتنت قوله ‪� :‬أود �أن �أنتهز هذه الفر�صة‬ ‫ب�أن �أو�ضح �أنني ال �أقبل �أي من�صب اداري‬ ‫يتخذ يل يف نادي فالمنغو لكوين مرتبطا‬ ‫م ��ع االحت ��اد العراقي لك ��رة الق ��دم بقيادة‬ ‫منتخب ��ه االول يف ت�صفي ��ات ك�أ� ��س العامل‬ ‫واطل ��ب م ��ن اجلميع ان يفه ��م انني مدرب‬ ‫ك ��رة ق ��دم حم�ت�رف ومرتب ��ط بعم ��ل يف‬

‫الع ��راق ‪ ،‬معرب ًا ع ��ن امله يف التوا�صل يف‬ ‫م�ساعدة النادي من خالل تقدمي العديد من‬ ‫اال�ست�ش ��ارات التي �ستفيده خ�ل�ال الفرتة‬ ‫املقبلة �ضمن االدارة اجلديدة‪.‬‬ ‫الوطني يالعب البحرين وديا‬ ‫من جهة اخرى ذكر ع�ضو االحتاد العراقي‬ ‫املركزي لكرة القدم علي جبار‪ ،‬ان املنتخب‬ ‫الوطن ��ي �سيخو� ��ض لق ��اء جتريب ��ي م ��ع‬ ‫نظ�ي�ره البحرين ��ي يف الثال ��ث م ��ن ال�شهر‬ ‫املقبل حت�ضري ًا للم�شاركة يف بطولة غرب‬ ‫�آ�سيا يف الن�صف االول من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وقال جبار (للوكالة االخبارية لالنباء)‪� :‬إن‬ ‫احتاد الكرة هي�أ مباراة جتريبيبة ملنتخبنا‬ ‫الوطني مع املنتخب البحريني من املرجح‬

‫ان تق ��ام يف الثال ��ث م ��ن ال�شه ��ر املقب ��ل‬ ‫وت�ضيفه ��ا العا�صم ��ة املنام ��ة او يف دوحة‬ ‫قطر وذلك قبيل ال�شروع بعدها مبهمته يف‬ ‫بطول ��ة غرب �آ�سيا التي �ستقام يف الكويت‬ ‫للم ��دة م ��ن الثامن م ��ن �شهر كان ��ون الأول‬ ‫املقبل ولغاية الع�شرين منه‪.‬‬ ‫وب�ي�ن‪ :‬ان املدي ��ر الفني ملنتخبن ��ا الوطني‬ ‫بك ��رة القدم زيك ��و �سي�صل ي ��وم اخلمي�س‬ ‫املقبل الثاين والع�شرين من ال�شهر احلايل‬ ‫لل�شروع مبهمت ��ه الأعدادية قبيل امل�شاركة‬ ‫يف بطولة غ ��رب �آ�سيا والتي �ستكون خري‬ ‫حت�ض�ي�ر قبي ��ل م�شاركتن ��ا يف دورة ك�أ�س‬ ‫اخلليج العربي ‪ 21‬التي ت�ضيفها العا�صمة‬ ‫البحرينية املنامة للفرتة من ‪ 18-5‬كانون‬ ‫الثاين املقبل بالرغم م ��ن �سعينا للح�صول‬ ‫على لقب غرب ا�سيا‪.‬‬ ‫يذك ��ر ان منتخبن ��ا الوطن ��ي لك ��رة الق ��دم‬ ‫�سيفتت ��ح مبارياته يف البطول ��ة مبواجهه‬ ‫املنتخ ��ب الأردين ي ��وم ‪ 10‬كان ��ون الأول‬ ‫املقب ��ل على ملعب ن ��ادي الن�ص ��ر الكويتي‬ ‫�ضم ��ن اجلول ��ة الأوىل م ��ن ال ��دور الأول‬ ‫ملناف�سات املجموعة الثالثة على �أن يواجه‬ ‫يف مبارات ��ه الثانية �شقيق ��ه ال�سوري يوم‬ ‫‪ 13‬ال�شه ��ر نف�س ��ه عل ��ى امللع ��ب ذات ��ه يف‬ ‫اختتام م�شواره �ضمن الدور الأول‪.‬‬

‫ادارة بغداد ترمي �سلبية نتائجها يف �سلة‬ ‫الالعبني وتنفي �أقالة جهازها الفني‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫رم ��ى املن�س ��ق االعالم ��ي لفري ��ق ن ��ادي‬ ‫بغداد الكروي رائد عبد الوهاب‪ ،‬باللوم‬ ‫عل ��ى العب ��ي الفري ��ق نتائج ��ه ال�سلبي ��ة‬ ‫خ�ل�ال اجل ��والت االربع ��ة االوىل م ��ن‬ ‫عمر ال ��دوري النخبوي‪.‬وق ��ال رائد عبد‬ ‫الوه ��اب (للوكال ��ة االخباري ��ة لالنباء)‪:‬‬ ‫�إن ال�سبب الرئي�س يف ظهور فريق نادي‬ ‫بغداد لكرة القدم بهذه ال�صورة يعود اىل‬ ‫الالعب�ي�ن انف�سه ��م الن االدارة وفرت كل‬ ‫م�ستلزمات اجناح الفريق من مع�سكرات‬ ‫خارجية باال�ضافة اىل كادر تدريبي على‬ ‫م�ست ��وى عال‪.‬و�أعرب ع ��ن اعتقاده ‪:‬ب�أن‬

‫�أغل ��ب العبي الفريق وبالرغ ��م من تاكيد‬ ‫امل�ل�اك التدربي على اعطائه ��م الن�صائح‬ ‫والتوجيه ��ات والوق ��وف عل ��ى االخطاء‬ ‫الت ��ي وقع فيه ��ا الفريق خ�ل�ال مبارياته‬ ‫املا�ضي ��ة اال ان الالعبني يقعون يف نف�س‬ ‫اخلط ��اء وهو عدم تقدمي اف�ضل ما لديهم‬ ‫خ�ل�ال املبارياتوهذا هو ال�سبب الرئي�س‬ ‫يف عدم ظهور نادي بغداد بهذا امل�ستوى‬ ‫الغري مطمئن الدارته ومالكه التدريبي‪.‬‬ ‫وختم‪ :‬ان ادارة ن ��ادي بغداد لي�س لديها‬ ‫اي ني ��ة يف تغري املالك التدريبي للفريق‬ ‫النه ��ا م�ؤمن ��ة بقدرات ��ه بتحقي ��ق نتائ ��ج‬ ‫ايجابي ��ة خ�ل�ال املباري ��ات القادم ��ة يف‬ ‫دوري النخبة‪.‬‬


‫‪No.(371) - 20 , Tuesday ,November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )371‬الثالثاء ‪ 20‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫حت���ق���ي���ق���ات‬

‫‪7‬‬

‫(النا�س) بني النا�س‬

‫بائعات وحمالت ُيديرها الن�ساء‪ ..‬ح�سنات قبل امل�ساوئ ‪ ،‬وقبلهما �شروط احلياة!‬ ‫قبل ب�ضعة �سنوات‪ ،‬كان وجود فتاة يف حمل‪ ،‬مهما كان نوعه يعترب �أمرا معيبا‪ ،‬والجتر�ؤ �أي فتاة على القيام به اال اذا‬ ‫كانت يف و�ضع مادي �سيء‪� ،‬أو انها وعائلتها اليعريون اهتماما لنظرة املجتمع‪ .‬لكن ال�سنوات االخرية �شهدت زيادة يف عدد‬ ‫الفتيات العامالت يف املحالت‪ ،‬لي�س فقط يف حمالت املالب�س الن�سائية بل يف خمتلف املجاالت‪ ،‬فهل هي احلاجة املادية وقلة‬ ‫الوظائف التي دفعت بالفتيات اىل خو�ض هذا املجال‪ ،‬ام تغري نظرة املجتمع؟‬

‫ر�شا العامري‬

‫ن�صف ذراع �ه��ا ف �ح��اول اح��د الزبائن‬ ‫لم�سها ف�صرخت بوجهه‪ ،‬فلم يكن من‬ ‫��ص��اح��ب ال�م�ح��ل اال ان ط��رده��ا النها‬ ‫ازعجت الزبون الذي رفع �صوته و�أخذ‬ ‫يهدد ويتوعد ويكيل ان��واع ال�شتائم‬ ‫وال�سباب للفتاة متهما اياها ب�أنها ال‬ ‫تتمتع بال�شرف واالخالق الخ"‪.‬‬ ‫وت�شارك (ه��دى عبد العزيز) زميلتها‬ ‫في الر�أي قائلة "مازالت نظرة المجتمع‬ ‫قا�صرة عن تقبل عمل الفتاة كنادلة او‬ ‫بائعة‪ ،‬وبع�ضهم يتهمها ب�شرفها او انها‬ ‫رخي�صة‪ .‬ه��ذا العمل يعتبره البع�ض‬ ‫غ�ي��ر ��ص��ال��ح ل�ل�ف�ت��اة ال���ش��ري�ف��ة‪ ،‬وه��ذا‬ ‫ماي�ؤلمنا نحن الفتيات لأننا نحتاج الى‬ ‫العمل ولي�ست هناك وظائف ‪ ،‬وبع�ضنا‬ ‫ل��م يكمل تعليمه ‪ ،‬ولي�س ام��ام�ن��ا من‬ ‫�سبيل �سوى العمل الحر‪ .‬والفتاة على‬ ‫اية حال ت�ستطيع ان الفتاة تحافظ على‬ ‫نف�سها و�شرفها‪."..‬‬

‫الفتاة مف�ضلة‬ ‫ت��دي��ر ال �ف �ت �ي��ات م �ع �ظ��م م��ح�ل�ات بيع‬ ‫المالب�س واالحذية الن�سائية‪ ،‬والغالبية‬ ‫هن فتيات �شابات وجميالت‪ ،‬ما يجعل‬ ‫ال��زب��ائ��ن م��ن الن�ساء يرغبن التعامل‬ ‫م�ع�ه��ن‪ ،‬وه ��ذا الأم� ��ر ج�ع��ل م��ن الفتاة‬ ‫مف�ضلة في الح�صول على وظيفة في‬ ‫محل‪ ،‬فقلت فر�ص ال�شباب‪ .‬هذا ماذكره‬ ‫(مثنى رعد)‪� /‬صاحب محل زهرة الدنيا‪.‬‬ ‫م�ضيفا "نحن نف�ضل ا�ستخدام الفتيات‬ ‫على ال�شباب لعدة �أ�سباب‪� ،‬أهمها ان‬ ‫ال�ف�ت��اة مطيعة و�سهلة ف��ي التعامل‪،‬‬ ‫وتر�ضى ب��أج��ور معقولة‪ ،‬وااله��م من‬ ‫كل ذلك هو ان الزبونة ت�شعر بالراحة‬ ‫في ح��ال وج��ود فتاة خ�صو�صا عندما‬ ‫يكون المحل متخ�ص�صا بالمالب�س او‬ ‫اي م�ستلزمات ن�سائية مثل الماكياج‬ ‫والمالب�س الداخلية وغيرها‪ .‬احيانا‬ ‫تتبادل الزبونة الآراء مع العاملة النها‬ ‫ترتاح اليها وال ت�شعر بالخجل معها ‪،‬‬

‫على العك�س عندما يكون البائع �شابا"‪.‬‬ ‫تقول (لينا عبد الله)‪ /‬طالبة كلية تربية‬ ‫"بالطبع ‪ ..‬وج��ود ف�ت��اة ف��ي المحل‬ ‫ي�شعرني بالراحة‪ ،‬الن��ي ات�ب��ادل معها‬ ‫االراء ‪ ،‬وب�إمكاني التحدث معها حول‬ ‫ج�سدي ومقا�سي دون ح �ي��اء‪ ،‬بينما‬ ‫ي�صعب علي ذلك في حالة وجود �شاب"‪.‬‬ ‫وي�ؤكد (عالء ح�سين)‪ /‬مدر�س "عندما‬ ‫ا�صطحب زوجتي ال��ى ال�سوق اف�ضل‬ ‫ارتيادها للمحالت التي ت��دار من قبل‬ ‫الفتيات ‪ ،‬ف�أنا ال ا�شعر بالراحة عندما‬ ‫يراقب �شاب ج�سد زوجتي ليناق�شها‬ ‫في اختبارها لمالب�سها ومقا�سها‪ ،‬وقد‬ ‫يطول الحديث بينهما في حالة ذهابها‬ ‫الى ال�سوق لوحدها‪ ،‬ف�أحيانا ت�ستفزني‬ ‫طريقة البائع في الكالم رغم وجودي‬ ‫مع زوجتي فكيف اذا كانت لوحدها؟ "‪.‬‬ ‫�أ�صبحت مناف�سة‬ ‫لم يعد يقت�صر وجود الفتاة كبائعة على‬

‫محالت المالب�س الن�سائية‪ ،‬بل اخترقت‬ ‫اي�ضا المطاعم والكافتيريات واال�سواق‬ ‫وغيرها ‪ ،‬م��ا قلل فر�صة ال�شباب في‬ ‫الح�صول على عمل‪ .‬هذا ما �أ�شار اليه‬ ‫ال�شاب (م�ضر ح�سان) مو�ضحا "معظم‬ ‫ا�صحاب المحالت يف�ضلون الفتيات‬ ‫لأن�ه��م �سبب ف��ي اق�ب��ال ال��زب��ائ��ن رجاال‬ ‫ون�ساءً‪ ،‬ما جعل فر�صتنا في الح�صول‬ ‫على عمل �ضئيلة‪ .‬انا ك�شاب �أرف�ض ان‬ ‫تعمل اختي او زوجتي في عمل كهذا‬ ‫على �سبيل المثال‪ ،‬فكيف تقبل الفتاة او‬ ‫ي�سمح لها اهلها بذلك؟"‬ ‫عن هذا ال�س�ؤال �أجابت (م��روة عبد)‪/‬‬ ‫نادلة في كافتيريا قائلة ‪�" :‬أنا لم �أكمل‬ ‫ح�ت��ى االع ��دادي ��ة م��ا ي�ع�ن��ي ا�ستحالة‬ ‫ح�صولي على وظيفة في اي مكان‪ ،‬وال‬ ‫ا�ستطيع البقاء في البيت دون عمل‪،‬‬ ‫وعلمت عن حاجة الكافتيريا لنادالت‬ ‫م��ن اح ��دى �صديقاتي ال�ت��ي �سبق لها‬ ‫العمل ه�ن��ا‪ ،‬وع�ن��دم��ا فاتحت والدتي‬

‫بالأمر رف�ضت في البداية لكنها وافقت‬ ‫امام ا�صراري‪ ،‬فهي ارملة وتعيلنا نحن‬ ‫ثالث بنات واحدى اخواتي طالبة في‬ ‫الجامعة‪ ،‬ل��ذا وج��دت في عملي �سبيال‬ ‫لم�ساعدة ودعم العائلة"‪.‬‬ ‫م�ضايقات‬ ‫وع ��ن ��ص�ع��وب��ات ال�ع�م��ل وم ��دى تقبل‬ ‫المجتمع لعملها تقول (م��روة) "هنالك‬ ‫بع�ض ال�صعوبات اهمها م�ضايقات من‬ ‫ال�شباب العاملين معنا احيانا ‪ ،‬بينما‬ ‫ي�صبح بع�ضهم �أخ��وة لنا‪ .‬هناك اي�ضا‬ ‫م���ض��اي�ق��ات م��ن ��ص��اح��ب ال�ع�م��ل ال��ذي‬ ‫يت�صرف ك ��أن العاملة ع�ن��ده ملكا له‪،‬‬ ‫كذلك م�ضايقات الزبائن م��ن ال�شباب‬ ‫حيث ي�سمعوننا احيانا كلمات جارحة‬ ‫او كلمات غزل"‪ .‬تروي لنا (م��روة) ما‬ ‫حدث لزميتها في اح��دى المرات قائلة‬ ‫"ح�صل في اح��دى المرات ان احدى‬ ‫زم�ي�لات��ي ك��ان��ت تلب�س قمي�صا يظهر‬

‫في محال الحلويات‬ ‫واالجهزة الكهربائية‬ ‫وان� ��ا ادخ� ��ل م �ح��ل ح �ل��وي��ات وج ��دت‬ ‫فتاة تعمل في تنظيم علب الحلويات‬ ‫للزبائن‪ ،‬اقتربت منها ال�س�ألها عن عملها‬ ‫فقالت "هو عمل �ش�أنه �ش�أن �أي عمل ‪،‬‬ ‫وهو ا�شرف من البقاء في البيت عالة‬ ‫على االه��ل واالخوة"‪ .‬و�أ��ض��اف��ت مها‬ ‫ح��ول ن�ظ��رة المجتمع "يختلف االمر‬ ‫من مكان الى �آخر اعتمادا على طبيعة‬ ‫مكان العمل و�صاحبه والفتاة نف�سها‪،‬‬ ‫فبع�ض ا�صحاب العمل يف�ضل ت�شغيل‬ ‫الفتيات ال�ستغاللهن‪ ،‬وه ��ذه االم��ور‬ ‫ت�صبح معروفة للجميع‪ .‬عندما ت�صبح‬ ‫�سمعة ��ص��اح��ب ال�م�ح��ل غ�ي��ر موثوقة‬ ‫تبتعد عنه الفتيات اال في حالة ر�ضاهن‬ ‫بت�صرفاته"‪ .‬وت ��ؤك��د م�ه��ا �أن دخول‬ ‫الفتيات كل مجاالت العمل وعملهن في‬ ‫كل ان��واع المحالت التجارية �سيلغي‬ ‫هذه النظرة المتخلفة‪ ،‬فبعد ان كانت‬ ‫الفتاة تعمل فقط في محالت المالب�س‬ ‫الن�سائية وال ��ورود والمكتبات تغير‬ ‫الأم ��ر الآن‪ ،‬فزميلتي تعمل ف��ي محل‬ ‫ل�لادوات الكهربائية وهناك من يعملن‬ ‫ف ��ي م��ح�ل�ات اال� �س �ت �ن �� �س��اخ ومحالت‬

‫ال �ت �� �ص��وي��ر‪ ،‬واخ ��ري ��ات ف��ي االف� ��ران‪،‬‬ ‫فالفتاة ا�صبحت تبحث ع��ن اي عمل‬ ‫لتتحمل م���س��ؤول�ي��ة نف�سها اذا كان‬ ‫�شريفا"‪.‬‬ ‫�سلوك ومظهر‬ ‫تحدثت ال�سيدة (رفاه كامل)‪ /‬محامية‬ ‫عن عمل الفتاة في المحالت قائلة "هذا‬ ‫�أمر يحث في كل بلدان العالم وهو لي�س‬ ‫بالغريب‪ .‬انا �سعيدة لأن مجتمعنا اخذ‬ ‫يتقبله ب�سرعة ‪ ،‬وال �ظ��اه��رة ازدادت‬ ‫وت��و��س�ع��ت ف��ي الآون� ��ة االخ��ي��رة‪ .‬اما‬ ‫م�لاح�ظ��ات��ي ع�ل��ى ه��ذا ال�م��و��ض��وع من‬ ‫خالل تنقلي في اال�سواق وغيرها من‬ ‫ال�م�ح�لات ال�ت��ي ت�ضم ن���س��ا ًء ‪ ،‬فهو ما‬ ‫ي��رت��دي��ن بع�ضهن م��ن م�لاب����س مثيرة‬ ‫و�ضيقة توحي للزبون �أن هذه الفتاة‬ ‫ت�ع��ر���ض نف�سها ل�ك��ي تجلب الزبائن‬ ‫ل�ل�م�ح��ل‪ .‬ل �ك��ن ال�ك�ث�ي��ر م�ن�ه��ن التزمن‬ ‫باللب�س المح�شتم من دون ان يقلل ذلك‬ ‫من مبيعات المحل ‪� .‬أنا امر�أة لكني انفر‬ ‫عندما ادخل محال وال ارتاح الى مظهر‬ ‫او �سلوك البائعة فيها‪ ،‬واحيانا اف�ضل‬ ‫المحالت التي يديرها رجال او �شباب‬ ‫لأنهم اكثر معرفة بالب�ضاعة وربما اكثر‬ ‫مرحا وح���ض��ورا م��ن بع�ض الفتيات‪.‬‬

‫االح���ظ ان ب�ع����ض ال�ف�ت�ي��ات يتعاملن‬ ‫ب� �ب ��رود ووج� � ��وم خ �� �ش �ي��ة تعر�ضهن‬ ‫للتحر�ش ‪ ،‬وه��ذا ينعك�س على المحل‬ ‫بالطبع‪ ،‬اي انه قد يت�سبب في ان�صراف‬ ‫النا�س عنه"‪.‬‬ ‫وت��وع��ز ال�سيدة (رف ��اه) انت�شار هذه‬ ‫الظاهرة الى قلة فر�ص العمل للفتيات‬ ‫م ��ن ال� �ل ��وات ��ي ل ��م ي�ك�م �ل��ن درا�ستهن‬ ‫الجامعية او من عوائل فقيرة‪ ،‬مو�ضحة‬ ‫"في ال�سابق كانت الفتيات يعملن في‬ ‫معامل الن�سيج والتعليب والجلود‬ ‫وغيرها م��ن معامل ال��دول��ة‪ ،‬لكن بعد‬ ‫اق �ف��ال او اخ�ت�ف��اء ال�صناعة المحلية‬ ‫ت�ضطر الفتيات وال�شباب الى خو�ض‬ ‫�أي مجال عمل للح�صول على المعي�شة‪.‬‬ ‫ه��ذا لي�س معيبا ‪ ،‬ب��ل ارى ان الفتاة‬ ‫التي تخو�ض هكذا تجربة هي �شجاعة‬ ‫ك��ون �ه��ا ت�ت�ح�م��ل ال�ك�ث�ي��ر م��ن روا� �س��ب‬ ‫وامرا�ض المجتمع ‪ ،‬كذلك تتحمل نظرة‬ ‫البع�ض وقلة حظها في ال ��زواج‪ .‬هذا‬ ‫وكما ا�سلفت يعود الى نظرة المجتمع‬ ‫المتخلفة ‪،‬فلي�س كل رجل يوافق على‬ ‫ان تكون زوجته عاملة في محل‪ ،‬لكن‬ ‫على الفتاة ان ت�ستمر وتدخل مجاالت‬ ‫اخرى لتثبت للآخرين انها تبحث عن‬ ‫لقمة العي�ش ب�شرف"‪.‬‬

‫من ين�صف االرامل والمطلقات اللواتي يعملن في القطاع الخا�ص؟‬

‫ال قانون عمل يحميهن‪ ،‬وال حكومة تلقي نظرة ‪ ،‬وال برملانيات يعاركن من اجل حقوقهن!‬ ‫احللة – حترير ال�ساير‬ ‫الرتمل والطالق والتهجري‬ ‫الق�سري �أ�سباب دفعت عددا كبريا‬ ‫من الن�سوة يف حمافظة بابل �إىل‬ ‫العمل يف املعامل الأهلية برغم‬ ‫من تف�شي مظاهر اال�ضطهاد‬ ‫والعنف ب�إ�شكاله املتنوعة‪ .‬ت�شري‬ ‫غالبية العامالت يف هذه املعامل‬ ‫اىل �أن حتمل امل�س�ؤوليات العائلية‬ ‫�أجربتهن على العمل يف القطاع‬ ‫اخلا�ص ب�شروط ظاملة ‪ ،‬فالعمل‬ ‫�شاق ‪ ،‬والأجور قليلة ‪ ،‬ونظرة‬ ‫املجتمع ال�سلبية لبع�ض الأعمال‬ ‫ت�سيء اليهن ‪� .‬إن التهاون يف‬ ‫حقوق املر�أة وعدم اجلدية يف‬ ‫طرح ق�ضاياها ومعاجلتها‪ ،‬هي‬ ‫من �أبرز االتهامات التي وجهتها‬ ‫املنظمات الن�سوية اىل ع�ضوات‬ ‫جمال�س املحافظات والربملانيات‬ ‫اللواتي ميثلن املر�أة العراقية يف‬ ‫جميع املحافظات ‪ .‬اما الن�ساء‬ ‫اللواتي يعملن يف املعامل االهلية‬ ‫فلم يخطرن يف بال احلكومة او‬ ‫الربملان ‪ ،‬وال�سيما الربملانيات!‬ ‫�شهادات‬ ‫قالت ال�سيدة (زه��راء �سعيد) ‪�38‬سنة ‪� " :‬أعمل‬ ‫في تحميل وتقطيع الطابوق منذ ا�شهر مقابل‬ ‫‪ 7‬االف دينار عراقي في حين تتقا�ضى ابنتي‬ ‫البالغة من العمر ‪� 13‬سنة �أرب�ع��ة �آالف دينار‬ ‫فقط ‪ ،‬وبالرغم م��ن اننا نعمل عمال �شاقا جدا‬ ‫ون �ع��ود ال��ى ال�م�ن��زل منهكات لكننا م�ضطرين‬ ‫لتوفير ق��وت يومنا ونتحمل االه��ان��ة والتعب‬

‫والتحر�شات المختلفة ‪ .‬وا�شارت (زه��راء) الى‬ ‫�أنها من العائالت المهجرة وق��د توفي زوجها‬ ‫على اث��ر ا�صابته بمر�ض ع�ضال مما ا�ضطرها‬ ‫للعمل ب��دال عنه ف��ي معمل الطابوق ‪.‬وت�ضيف‬ ‫"العمل في المعامل االهلية له �سلبياته لكن من‬ ‫يتذوق مرارة الفقر والجوع اليعي مدى �أهمية‬ ‫�أن يكون لك مبلغ من المال تعود به الى بيتك‬ ‫في نهاية اليوم ‪�.‬أما ابنتها �سناء فقد توارت عن‬ ‫انظارنا وهي تهم�س بعبارات ال�سخرية والي�أ�س‬ ‫من تغير الو�ضع المعي�شي لها ولعائلتها وراحت‬ ‫تتابع العربة التي تحمل الطابوق لتفرغها في‬ ‫ح��ال و�صولها المكان المحدد ف��ي حين تذهب‬ ‫�أق��ران �ه��ا م��ن الفتيات ال��ى م��دار��س�ه��ن حامالت‬ ‫الكتب الدرا�سية!‪ .‬وبينت ال�شابة (فردو�س) التي‬ ‫تعمل في احد معامل الخياطة الى ان العمل في‬ ‫المعامل االهلية يكلف الفتيات الكثير خا�صة �أنه‬ ‫غير مقبول اجتماعيا ‪ ،‬ف�ضال عن ان بع�ض ارباب‬ ‫العمل ي�سرقون جهودنا وغالبا ما يقتطعون من‬ ‫اجرتنا اال�سبوعية‪ ،‬كما اننا في بع�ض االحيان‬ ‫نطرد من العمل ال�سباب مجهولة ‪ ،‬م�شيرة الى �أن‬ ‫غالبية العامالت في المعامل الخا�صة يبحثن عن‬ ‫لقمة العي�ش لهن ولعائالتهن واليعرفن اي �شيء‬

‫عن القوانين او �سيا�سات الدولة التي تخلت عن‬ ‫التزاماتها تجاه المواطنين الفقراء !‬ ‫وت�ضطر ال�شابة (�سهيلة محمد) ‪� 30‬سنة الى‬ ‫العمل في �أحدى محال التجميل الن�سائية ب�سبب‬ ‫طالقها من قريبها وعدم ا�ستطاعتها تحمل نفقات‬ ‫�أبنائها الثالثة براتب الرعاية االجتماعية الذي‬ ‫ال يكفي �سد تكاليف عالج ابنها ال�صغير الم�صاب‬ ‫بمر�ض الربو ‪ -‬ح�سب قولها ‪.‬م�شيرة ال��ى �أن‬ ‫�سكنها م��ع �أهلها يجبرها على الم�شاركة في‬ ‫م�صروف البيت بمبلغ من المال ما ي�ضطرها‬ ‫ع�ل��ى تحمل اال��س��ال�ي��ب القا�سية ال �ت��ي تتبعها‬ ‫�صاحبة المركز �ضد العامالت لحثهن على العمل‬ ‫باجور متوا�ضعة‪ .‬كما �أنها في �أوقات المنا�سبات‬ ‫ال ت�سمح لهن ب�أخذ ق�سط من الراحة الجل تناول‬ ‫وجبة ال �غ��داء‪ .‬وت�ضيف " نحن مجبرين على‬ ‫العمل وال نعرف اي �شيء عن القوانين التي‬ ‫تحكم عملنا‪.‬‬ ‫دعوات لم�ساندة المراة العاملة‬ ‫دع��ت نا�شطات في حقوق االن�سان والمجتمع‬ ‫ال�م��دن��ي ال�ح�ك��وم��ات المحلية وال�م��رك��زي��ة في‬ ‫ال� �ع ��راق ال ��ى ت���ش��ري��ع ق��وان �ي��ن ت�ح�م��ي حقوق‬

‫ال �ع��ام�لات ف��ي ال �ق �ط��اع ال �خ��ا���ص ب��وج��ه ع ��ام ‪،‬‬ ‫وتفعيل ق��ان��ون العمل وال���ض�م��ان االجتماعي‬ ‫ال��ذي ي�ضمن ح�ق��وق ال�ع��ام�لات ويجبر �أرب��اب‬ ‫العمل على حماية واحترام العامالت ‪ .‬وت�شير‬ ‫المحامية (رواء الجبوري) الى وجود الكثير من‬ ‫القوانين العالمية والعراقية التي ت�ضمن حقوق‬ ‫العاملين في المعامل الخا�صة �سواء كانوا رجاال‬ ‫او ن�سا ًء اال �أن ه��ذه القوانين تعاني االهمال‬ ‫والتجاهل من قبل الجهات المعنية ف�ضال عن‬ ‫وجود معاهدات دولية ت�ؤكد على حق العاملين‬ ‫في المعامل الخا�صة باوقات ا�ستراحة ف�ضال عن‬ ‫تحديد �ساعات العمل وغيرها من االمور المتفق‬ ‫عليها عالميا علما ان هذه االتفاقيات مو ّقع عليها‬ ‫من قبل الجانب العراقي ‪ .‬و�أ�ضافت (الجبوري)‬ ‫�أن المواطن العراقي ال ي��زال جاهال بحقوقة‬ ‫الم�شروعة والمثبتة في الد�ستور واالتفاقيات‬ ‫الدولية‪ ،‬وه��ذا الجهل يمنعه من المطالبة بها‬ ‫‪ .‬ودع ��ت ال��ى ت�شكيل م��راك��ز ول �ج��ان مخت�صة‬ ‫لمتابعة ع�م��ل ال�ن���س��اء ف��ي ال�م�ع��ام��ل الخا�صة‬ ‫وتوجيه انذارات لمن ينتهك حقوقهن ‪.‬‬ ‫وقالت النا�شطة في حقوق المر�أة ر�سل الجنابي‬ ‫�إن "الن�ساء ال�ع��ام�لات ف��ي المعامل الخا�صة‬

‫يواجهن الكثير من مظاهر العنف واال�ضطهاد‬ ‫التي تبد�أ من العمل ال�شاق وتنتهي ب�سلب الحقوق‬ ‫المادية "‪ ،‬م�شيرة الى �أن ارتفاع ن�سب البطالة في‬ ‫المحافظة لدى ال�شابات ومعاناتهن المعي�شية ‪،‬‬ ‫�أجبرت الكثير من الفتيات والن�ساء على العمل‬ ‫في المعامل االهلية‪ ،‬م�شيرة الى �أن البرلمانيات‬ ‫قد تخلين عن التزاماتهن تجاه الن�ساء ‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن ان ال�ح�ك��وم��ة ال�ع��راق�ي��ة وب��ال�ت�ح��دي��د لجنة‬ ‫المراة لم ت�سهم في ت�شريع اي قانون بامكانه ان‬ ‫يحمي الن�ساء العامالت في المعامل الخا�صة ‪ ،‬ما‬ ‫يتركهن عر�ضة لالنتهاكات‪.‬‬ ‫وت���ض�ي��ف " ال �ع��ام�لات ف��ي ال �م �ع��ام��ل االهلية‬ ‫يواجهن الكثير من الظروف القا�سية ف�ضال عن‬ ‫حاالت االبتزاز واال�ستغالل التي تقع �ضحيتها‬ ‫الفتيات ك��ون الجهات التنفيذية لم تعمل على‬ ‫تطبيق قانون وا�ضح ومحدد لحماية هذه الفئة ‪،‬‬ ‫ف�ضال عن عدم تنفيذ �ضوابط قانون العمل الذي‬ ‫يوفر �ضمان اجتماعي للعاملين في الم�ؤ�س�سات‬ ‫الخا�صة االم��ر ال��ذي ت��رك ال�م��ر�أة ب�لا تعوي�ض‬ ‫عند ا�صابتها اثناء العمل ‪ .‬وطالبت الجنابي‬ ‫الجهات الحكومية ووزارة ال�م��ر�أة ال��ى اتخاذ‬ ‫ما يلزم لحماية المر�أة العاملة وتطبيق قوانين‬ ‫تحفظ حقوقها ‪ .‬وبرغم من تنامي ن�شاط بع�ض‬ ‫المنظمات الن�سوية في محافظة بابل من خالل‬ ‫�أقامتها للندوات التثقيفية التي تعمل على توعية‬ ‫المر�أة العراقية وتثقيفها حول حقوقها القانونية‬ ‫والد�ستورية واالن�سانية وم�ساعدتها على �إجبار‬ ‫الطرف االخر �سواء كان رب العمل �أو المجتمع‬ ‫او اال�سرة على احترام حقوقها االن�سانية بكل‬ ‫�أ�شكالها ‪ ،‬مثل منظمة بنت الرافدين التي �أ�شرفت‬ ‫م ��ؤخ��را على ان�شاء مركز لم�ساعدة العائالت‬ ‫التي تتعر�ض للعنف في المحافظة بم�شاركة‬ ‫وم�ساندة الحكومة المحلية في بابل ‪ ،‬وبع�ض‬ ‫الن�شطاء ف��ي مجال حقوق ال�م��راة والمجتمع‬ ‫المدني‪ ،‬اال �أن لجنة حقوق االن�سان في مجل�س‬ ‫محافظة بابل �أك��دت على ان منظمات المجتمع‬ ‫ال �م��دن��ي ال ت � ��ؤدي دوره� ��ا بال�شكل المطلوب‬ ‫عك�س المنظمات ال��دول �ي��ة ال�ت��ي �ساهمت في‬ ‫رف��د المحافظة بم�ساعدات متنوعة للفقراء ‪.‬‬ ‫وقالت ع�ضو اللجنة (�سهيلة عبد الر�ضا) " ان‬ ‫ع��دد المنظمات االن�سانية الموجودة في بابل‬ ‫يتجاوز ‪ 420‬منظمة ‪ 10‬منها فقط تعمل ب�شكل‬ ‫حقيقي علما �أن المجل�س يقدم لهم العون المادي‬

‫والمعنوي ب�شكل كامل ‪.‬م�شددة على �ضرورة‬ ‫االه �ت �م��ام ب ��إ� �ص��دار ت���ش��ري�ع��ات تحفظ حقوق‬ ‫االرام��ل واالي�ت��ام ‪ ،‬لأن ه��ذه ال�شريحة هي من‬ ‫ال�شرائح االكثر ت�ضررا في المحافظة ‪.‬‬ ‫اجراءات حكومية لتمكين المراة‬ ‫�أقت�صاديا‬ ‫�أ�شارت ع�ضو لجنة المر�أة في مجل�س محافظة‬ ‫ب��اب��ل (ب���ش��رى م��وح��ان) ال��ى ان ال�ع��ام�لات في‬ ‫المعامل الأه�ل�ي��ة ‪ ،‬وال�سيما معامل الطابوق‬ ‫غالبيتهم من �سكنه �أطراف المحافظة ‪ ،‬يعي�شون‬ ‫واقعا ماديا مترديا جدا ‪� ،‬إذ يعملن اعماال م�ضنية‬ ‫مع �أطفالهن ‪ ،‬ويع�شن في منازل من طين‪ .‬ونحن‬ ‫كع�ضوات في مجل�س بابل ال نمتلك ال�صالحيات‬ ‫الكافية لإق ��رار ت�شريع او ق��ان��ون خا�ص بهذه‬ ‫ال�شريحة ‪ ،‬كما ان المجل�س �شارف على نهاية‬ ‫دورته الحالية ‪ ،‬وال نمتلك الوقت لمناق�شة واقع‬ ‫ه��ذه الن�سوة‪ ،‬لكن ب�إمكاننا اي�صال �صوتهن‬ ‫الى الجهات العليا في البرلمان ووزارة المر�أة‬ ‫لم�ساعدة هذه ال�شريحة الكادحة والعمل على‬ ‫توفير احتياجاتها وانت�شالها من الواقع ال�صعب‬ ‫الذي تمر به ‪ ،‬م�شيرة الى ان وزارة المر�أة كان‬ ‫لها خطوات ر�صينة من اجل رفع م�ستوى المر�أة‬ ‫العاملة في المعامل الأهلية وما تتعر�ض له من‬ ‫انتهاكات من قبل �أرباب العمل ‪.‬‬ ‫وبينت (م��وح��ان) ال��ى �أن ظ��اه��رة زي��ادة اعداد‬ ‫االرام��ل والمطلقات ب�شكل كبير في المجتمع‬ ‫العراقي م�ؤخرا وماتتبعه من تزايد عدد االيتام‬ ‫وف��اق��دي المعيل ‪� ،‬أج�ب��ر ال �م��ر�أة العراقية على‬ ‫العمل في القطاع الخا�ص لتوفير ما تحتاجه‬ ‫العائلة من م�ستلزمات الحياة ال�ضرورية ‪.‬‬ ‫وت�ضيف " الحكومة المركزية والمحلية في‬ ‫ب��اب��ل ��س��اه�م��ت ف��ي ت��وف�ي��ر بع�ض االمتيازات‬ ‫ل�شريحة االرام ��ل والمطلقات مثل تخ�صي�ص‬ ‫ن�سبة ‪ %5‬من ال�شقق ال�سكنية في م�شروع ك�ص‬ ‫�سويلم ل�لارام��ل اللواتي يعلن خم�سة �أي�ت��ام ‪،‬‬ ‫ف�ضال عن تف�ضيل هذه ال�شريحة في التعيينات‬ ‫في ال ��وزارات المختلفة‪ ،‬كذلك م�شروع المنح‬ ‫والقرو�ض المي�سرة التي اطلقتها وزارة العمل‬ ‫وال�ش�ؤون االجتماعية وماله من �أهمية كبيرة في‬ ‫توفير فر�ص عمل للن�ساء االرامل والمطلقات من‬ ‫خالل �إقامة م�شاريع خا�صة بعيدا عن انتهاكات‬ ‫ارباب المعامل الخا�صة ‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫طرة‬

‫كتبة‬

‫‪No.(371) - Tuesday 20 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )371‬الثالثاء ‪ 20‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫سأضحك ضحكتي ّ‬ ‫المــرة‬

‫يحررها �سلمان عبد‬

‫كالم كاريكاتيري‬

‫تعــالوة و حبا�شات‬ ‫ا�صب ��ت بالك�آب ��ة وانتابتن ��ي حال ��ة نف�سي ��ة �سيئ ��ة ‪ ،‬وجاف ��اين‬ ‫الن ��وم ومل تنفع معي كل �شرائط الفالي ��وم ‪ .‬الن بلدي احلبيب‬ ‫ت�شوهت �سمعته بني البلدان ِ! وغاطني للهامة بالف�ساد ‪ ،‬وتقارير‬ ‫ال�شفافي ��ة ت�ؤ�ش ��ر وتقول ب�أنن ��ا اف�سد الفا�سدي ��ن ‪ ،‬وانا مواطن‬ ‫�شريف احب بل ��دي وا�سعى جاهدا لرقيه وحت�سني �صورته بني‬ ‫دول اجلوار ف�ضال عن دول العامل االخرى ‪ ،‬ولهذا تراين حمبطا‬ ‫وطالع ��ة روحي و�سكري و�ضغط ��ي وكول�سرتويل بارتفاع مثل‬ ‫الف�س ��اد ‪ ،‬فما من �صفقة تعقد مع الدول االخرى اال وكان الف�ساد‬ ‫حا�ضرا ون�سب ( كذا باملية ) تدخل جيوب العتاوي ! لي�س فقط‬ ‫ب�صفقات اال�سلح ��ة الرو�سية واجليكية وهروب وزراء الدفاع ‪،‬‬ ‫وامنا الف�س ��اد يف كل الوزارات والهيئ ��ات وا�صبح هو القاعدة‬ ‫والنزاه ��ة هي اال�ستثناء !!! ‪ ،‬ف�صفقات مواد البطاقة التموينية‬ ‫و مول ��دات الكهرباء وال�سونارات والهياكل احلديدية للمدار�س‬ ‫وتوري ��د قطع الغي ��ار و�شراء الطائرات وكل م ��ا يدخل البلد من‬ ‫اخلارج وال ��ذي يتم عن طريق ال ��وزارات وغريها كلها ملغومة‬ ‫بالف�ساد ‪ ،‬وبتنا ال نثق باجلميع ‪.‬‬ ‫ان ��ا حمب ��ط ‪ ،‬وال بد ان افعل �شيئا ‪ ،‬وله ��ذا وجدت نف�سي ملزما‬ ‫ب ��ان �أ�شمر عن �ساع ��دي وارفع ال�ضيم عن‬ ‫بلدي ‪ ،‬وقد تفتق ذهني تفتقا عظيما ‪ ،‬وها‬ ‫ان ��ذا اقرتح بع�ض النق ��اط ع�سى ولعل ان‬ ‫ي�ؤخ ��ذ بها ‪ ،‬ونق�ضي على الف�ساد وتزدهر‬ ‫البالد وي�سعد العباد ‪:‬‬ ‫• يف هذه االيام �ستعر�ض امليزانية على‬ ‫جمل� ��س الن ��واب ملناق�شته ��ا ‪ ،‬فاق�ت�رح ان‬ ‫ي�ضاف قان ��ون جديد ومبتك ��ر وهو جعل‬ ‫ن�سب ��ة مئوية تتنا�س ��ب مع قيم ��ة �أي عقد‬ ‫يربم ��ه االخوان م ��ع االخري ��ن ‪ ،‬وت�سمى‬ ‫ه ��ذه الن�سب ��ة ( تعالوة ) تعط ��ى لالخوة‬ ‫املفاو�ضني حالال زالال والف عافية ‪ ،‬فعند عقد �صفقة مع رو�سيا‬ ‫مثال لتوريد ال�س�ل�اح ‪ ،‬تعطى ن�سبة مئوية من قيمة العقد الكلي‬ ‫( تعالوة ) ‪ ،‬وكما �سمعنا بانها كانت ‪ %8‬للطرف العراقي ومثلها‬ ‫للط ��رف الرو�س ��ي ‪ ،‬وميكن جم ��ع الن�سبتني واعط ��اء املفاو�ض‬ ‫العراق ��ي ن�سبة ‪ %16‬كـ ( تعالوة ) باكملها و (مركتنا على زياكنا‬ ‫) ‪ .‬وبه ��ذا تك ��ون امل�سالة قد حلت ‪ ،‬فال ف�ساد وال فا�سدين ‪ ،‬وامنا‬ ‫حق م�ش ّرع بقانون ‪ ،‬بينما ما يحدث االن ان الن�سبة ( م�سروطة‬ ‫) يف كل االح ��وال مل ��اذا ال نلج�أ اىل ال�شفافي ��ة كما يقول اال�ستاذ‬ ‫اجلعفري ؟ ‪.‬‬ ‫• احلبا�شة االوىل ‪ ،‬يتم من زاوية دينية ‪ ،‬فت�ؤلف وزارة ‪ ،‬او‬ ‫هيئ ��ة او م�ؤ�س�سة ‪ ،‬يكون افرادها م ��ن رجال الدين امل�شهود لهم‬ ‫بتقواه ��م ومن املمك ��ن اال�ستعانة بالوقفني ال�سن ��ي وال�شيعي ‪،‬‬ ‫لرف ��د ال ��وزارة او امل�ؤ�س�س ��ة املقرتح ��ة برجال الدي ��ن ‪ ،‬مهمتهم‬ ‫اال�سا�سي ��ة ‪ ،‬تت ��م على ال�شكل التايل ‪ :‬ح�ي�ن ي�ؤلف وفد حكومي‬ ‫للتفاو� ��ض واب ��رام العقود يطل ��ب منه ان مير عل ��ى الوزارة او‬ ‫امل�ؤ�س�س ��ة ويتوىل رجال الدين ( حتليفه ��م ) باغل�ض االميان و‬ ‫بالقران وباالئمة وباملقد�سات وال با�س بان يجلب ه�ؤالء حللف‬ ‫اليم�ي�ن بالعبا� ��س ( ع ) يف كرب�ل�اء وكذل ��ك لل�شي ��خ عب ��د القادر‬ ‫الكي�ل�اين ( ر� ��ض ) ‪ ،‬ب ��ان ال متت ��د يدهم عل ��ى اية ن�سب ��ة مئوية‬ ‫مب ��ا ي�سمى ( جوا العبا ) ‪ ،‬وحت ��ى ال يحرم الوفد من االمتياز ‪،‬‬ ‫ونقع ��د ملومني حم�سورين ‪ ،‬و�سنبحث عن مفاو�ضني وال جند ‪،‬‬ ‫فاق�ت�رح ان يعو�ض الوفد ب�شكل جمز بالنرثيات التي ت�صل اىل‬ ‫ما يقرب من الن�سبة املئوية االنفة الذكر ‪.‬‬ ‫• احلبا�ش ��ة الثانية ‪ ،‬الطلب من �سوي�سرا خلق جراثيم يحقن‬ ‫به ��ا اي مفاو� ��ض لعق ��د ال�صفقات ‪ ،‬ف ��ان كان نزيها ف ��ان جهازه‬ ‫املناع ��ي �ض ��د الف�س ��اد كان فع ��اال وال ت�ؤث ��ر فيه اطالق ��ا وتكون‬ ‫علي ��ه ب ��ردا و�سالما ‪ ،‬وعل ��ى العك�س �سوف تظه ��ر عالمات على‬ ‫الوج ��ه ‪ ،‬ك�أن يت�ضخ ��م االن ��ف كثريا وب�شكل مف ��رط كما نر�سمه‬ ‫بالكاريكات�ي�ر ‪ ،‬او جتع ��ل من العيون ( جقل ��ة ) او يتهدل ل�سانه‬ ‫خارج فمه وبهذا نعرف ان امل�صخم قد فعلها ‪.‬‬

‫‪salmanabed@yahoo.com‬‬

‫ف�ضيحة برتايو�س‬ ‫اجلرنال ديفيد برتايو�س ‪ ،‬هو رئي�س وكالة‬ ‫اال�ستخبارات الأمريكية ( ‪ ) CIA‬الذي‬ ‫ا�ستقال من من�صبه اثر ف�ضيحة ( عالقة‬ ‫جن�سية ) مع باوال برادويل كاتبة �سريته‬ ‫الذاتية وع�شيقته ‪ ،‬وقد �أعلن بنف�سه ذلك‬ ‫‪ ،‬وقد �أعتذر لزوجته و لل�شعب الأمريكي‬ ‫وملوظفي الوكالة ‪ ،‬كان رجال �شجاعا ‪،‬‬

‫وكانت ا�ستقالته ب�سبب ف�ضيحة �أخالقية‬ ‫ولي�ست مالية �أو خيانة ( ال�شرف الع�سكري‬ ‫) ‪ ،‬انه ميتلك ال�شجاعة لال�ستقالة ‪ ،‬يا ترى‬ ‫مَن ِمن م�س�ؤولينا ميتلك هذه ال�شجاعة‬ ‫؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟‬ ‫لقد تناول الكاريكاتري الأمريكي بالذات‬ ‫ً‬ ‫بع�ضا منها ‪.‬‬ ‫هذا املو�ضوع وهذه‬

‫غوغول‬


‫العدد (‪ - )371‬الثالثاء ‪ 20‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫هذا مايجري فــ‬

‫‪No.(371) - Tuesday 20 November , 2012‬‬

‫والعامل‬

‫‪5‬‬

‫ــي �أيها ال ُعربان!‬


‫‪4‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(371) - Tuesday 20 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )371‬الثالثاء ‪ 20‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫ُ‬ ‫«طبول احلرب» تقرع على خطوط التما�س بني بغداد وكرد�ستان‪ ...‬وخيارات املالكي‬ ‫حكومة اغلبية وانتخابات مبكرة!‬

‫(حكومة ب��غ��داد‪ ،‬وال�سلطات الكردية)‬ ‫�أ�ضفى التوتر بني حكومة العراق املركزية والأكراد‪ ،‬القائم منذ �أيام على «خطوط التما�س» قرب مدينة كركوك م�س�ؤولية ه��ذا التوتر ال���ذي ان�سحب‬ ‫�أي�ضا على القواعد ال�شعبية‪� ،‬إذ يرى‬ ‫�شمال البالد‪ ،‬م�صداقية كبرية لتنب�ؤات «جمموعة الأزمات الدولية» التي توقعت يف تقرير �أ�صدرته العام ‪ ، ،2009‬بع�ض املحللني ب����أن حم���اوالت رئي�س‬ ‫الوزراء نوري املالكي بالت�صدي للنفوذ‬ ‫ن�شوء �صراع �سيا�سي «مدمر» بني الطرفني‪.‬ب�سبب الغطر�سة التي ميار�سها الكرد على حكومة بغداد‬ ‫ال��ك��ردي يف مناطق ال��ت��م��ا���س‪� ،‬أحدثت‬ ‫زي��ادة مطردة يف التوتر النا�شب على‬ ‫الناس ‪ -‬متابعة‬ ‫ر�سم الذي‬ ‫طول اخلط احلدودي غري امل ُ َّ‬ ‫ت�شري �إليه الأو���س��اط الع�سكرية با�سم‬ ‫«خط الزناد» وهو منحني بياين ممتد‬ ‫����ش���رارة ه���ذا ال�����ص��راع ال����ذي مل ي�صل‬ ‫من احلدود ال�سورية غربا حتى احلدود‬ ‫ب��ع��د �إىل م��رح��ل��ة ال��ت��دم�ير‪ ،‬جت��ل��ت يف‬ ‫الإيرانية �شرقا‪ .‬فالأكراد يراهنون على‬ ‫امل��ن��اورات الع�سكرية التي جتريها كل‬ ‫املنازلة املدعومة من تركيا ودول اخلليج‬ ‫م��ن ق����وات اجل��ي�����ش ال��ع��راق��ي التابعة‬ ‫���ض��د ح��ك��وم��ة ب��غ��داد وال��ت��ي �أ�صبحت‬ ‫للحكومة املركزية‪ ،‬واملقاتلني الأك��راد‬ ‫املناطق الكردية حا�ضنة خلاليا فلول‬ ‫املعروفني با�سم «البي�شمركة» يف مناطق‬ ‫القاعدة وال�سلفيني والإخ��وان وجي�ش‬ ‫«التما�س» الفا�صلة بني كرد�ستان وبقية‬ ‫ال��ع��راق احل��ر وجي�ش حت��ري��ر العراق‬ ‫م��ن��اط��ق ال���ب�ل�اد‪ ،‬و�أ���س��ف��رت يف �أحيان‬ ‫وكذلك �ضواحي املو�صل ودهوك والكل‬ ‫عدة عن ح��دوث مناو�شات وا�شتباكات‬ ‫ينتظر ال�ضوء الأخ�ضر ملنازلة حكومة‬ ‫ب�ين القوتني امل�سلحتني‪ .‬ففي العراق‬ ‫ب��غ��داد‪ ،‬ف��امل��ال��ك��ي ي��ح��اول ���ص��د املعركة‬ ‫هناك �أعتماد على الله وال�شعب "عرب"‬ ‫الفا�صلة وجعلها يف قلب كرد�ستان بدال‬ ‫ويف ���ش��م��ال ال���ع���راق ه��ن��اك �أ�سرائيل‬ ‫م��ن �أن تكون يف قلب ب��غ��داد‪ ،‬والهدف‬ ‫والإ�ستخبارات واملال اخلليجي �أ�ضافة‬ ‫ي��ك��ون توقيتها بيد ب��غ��داد ولي�س بيد‬ ‫لوحدات املرتزقة امل�ست�أجرة‬ ‫�أربيل و�أنقرة والدوحة والريا�ض‬ ‫�أخر �صور التوتر‪ ،‬كان ال�صدام امل�سلح‬ ‫ك��م��ا ت�����ش�ير �أو����س���اط امل��ح��ل��ل�ين �إىل �أن‬ ‫ال���ذي ج��رى يف ق�ضاء طوزخورماتو‬ ‫التابع ملدينة كركوك الغنية بالنفط‪ ،‬على ب��ح��ق ق��ي��ادي ك���ردي ينتمي �إىل حزب وال��ف�����س��اد»‪ ،‬و�أ���س��ف��ر ع��ن مقتل �شخ�ص اجلي�ش امل�ؤمترة ب�أوامر بغداد‪.‬‬ ‫التح�شيد الع�سكري من قبل اجلانبني‬ ‫خلفية مذكرة �إلقاء قب�ض مت �إ�صدارها الرئي�س جالل طالباين متهم «بالتهريب وجرح ع�شرة �آخرين غالبيتهم من قوات وح��م��ل��ت دوائ����ر امل��راق��ب��ة ك�لا الطرفني وحتديدا من طرف الإقليم الكردي الذي‬

‫من هو قتيل �شاطئ الفرات يف الكتاب املقد�س ؟؟؟‬ ‫نبوءة كتاب الرب املقد�س ‪:‬‬ ‫من هو قتيل �شاطئ الفرات ؟ �ضمن درا�ستي الكهنوتية للكتاب املقد�س والتي ا�ستمرت �سنوات‬ ‫وانا افكر يف ن�ص غريب موجود يف الكتاب املقد�س لكوين عراقية ونهر الفرات مير يف البلد‬ ‫الذي ا�سكنه‪� .‬س�ألت عن هذا الن�ص الكثري من ق�ساو�ستنا وعلمائنا وا�ساتذتنا وراجعت التفا�سري‬ ‫واملراجع اخلا�صة بتف�سري الكتاب املقد�س ولكن يبدو �أن اجلميع تواط�أ على ال�سكوت‪ .‬حتى‬ ‫�ألتقيت بقدا�سة االنبا املقد�س البطريارك املاروين ‪� :‬صبيح بول�س بريوتي‪ .‬و�س�ألته عن الن�ص‬ ‫الذي يذكر ب�أن هناك ذبيح على �شاطئ الفرات‪ ،‬فمن يكون ‪..‬؟‬

‫فنظر يل مليا ثم قال ‪ .‬لوال انك م�سيحية‬ ‫وباحثة يف علم الالهوت وان هذا �ضمن‬ ‫درا�ساتك ما اجبتك على �س�ؤالك ولكني‬ ‫�س�أجيب‪ .‬قال ‪� :‬أوال �أن �شاطئ النبوءة‬ ‫ميتد ط��وال على امتداد نهر الفرات من‬ ‫م�ن��اب�ع��ة وح �ت��ى م���ص�ب��ه يف الب�صرة‪.‬‬ ‫ولكنني ا�ستطعت �أن اح�صر منقطة‬ ‫احل���دث يف � �ص �ح��راء ت�ق��ع يف العراق‬ ‫بالقرب من بابل‪ .‬ثانيا ‪ :‬بحثت اي�ضا‬ ‫ع��ن تف�سري ه��ذه ال�ن�ب��وءة ف��وج��دت �أنه‬ ‫م��ن ت��اري��خ ن��زول ه��ذه ال�ن�ب��وءة وحتى‬ ‫يومنا ه��ذا مل تتحقق ه��ذه النبوءة �إال‬ ‫مرة واحدة‪ .‬قلت له ‪ :‬واين املكان ومن‬ ‫هو الذبيح؟ ق��ال ‪� :‬أن النبوءة تتحدث‬ ‫ع��ن �شخ�ص م�ق��د���س (اب ��ن ن �ب��ي) وهو‬ ‫�س ّيد عظيم مقد�س ا�سمه ((�إل��ه �سني ))‪.‬‬ ‫ومل��ا �س�ألت قدا�سة االب بطر�س دنخا‬ ‫كبري اال�ساقفة عن معنى كلمة ((�إله �سني‬ ‫)) ق��ال ‪� :‬أن ال�ع��رب يف جنوب العراق‬ ‫يقلبون الهاء (حاء) ‪ .‬فت�صبح (احل�سني)‬ ‫‪ .‬هذا هو املذبوح ب�شاطئ الفرات وهي‬ ‫ن �ب��وءة تتعلق ب��اب��ن ن�ب��ي م�ق��د���س جدا‬ ‫وهو �سيكون �س ّيدا يف ال�سماء‪ .‬من هذه‬ ‫النقطة بحثت وتعمقت والآن �أ�ضع هذا‬ ‫الن�ص بني ي��دي االخ��وان لعلي احظى‬ ‫ب�إطاللة �شافية كافية وافية مع �أن الن�ص‬ ‫وا�ضح لأنه ُي�شري �إىل معركة م�صريية‬ ‫ك�ب�يرة بجانب �شط ال �ف��رات يف ار�ض‬ ‫ُيقال لها ((كركمي�ش)) من �أج��ل ارجاع‬ ‫خالفة مغت�صبة لأن الن�ص يقول ب�أنه‬ ‫هذا ال�س ّيد ذهب لريد �سلطته ‪.‬وعندما‬

‫بحثت يف معجم الكتاب املقد�س وجدت‬ ‫�أن ((كركمي�ش)) تعني كربالء فمن هذا‬ ‫ال�سيد ال��ذي ُذب��ح بجانب �شط الفرات‬ ‫ومل � ��اذا ي �� �ص��ف ال �ك �ت��اب امل �ق��د���س هذه‬ ‫ال��واق�ع��ة ب�ه��ذا ال��و��ص��ف املخيف وك ��أن‬ ‫م�صري الب�شرية يتوقف عليها ‪� .‬صحيح‬ ‫اين و�ضعت احاديث وا�شياء تدل على‬ ‫هذه الواقعة لكن كلها افرتا�ضات لأين‬ ‫ل�ست من داخل احلدث الإ�سالمي ولكن‬ ‫ه��ذا ال�شيء م��وج��ود على �شكل نبوءة‬ ‫مل ي�ستطع اح��د ان يغريها او يتالعب‬ ‫بها ‪ ،‬ومنذ كتابتها منذ لآالف ال�سنني‬ ‫مل تتحقق هذه النبوءة �إال يف اال�سالم‬ ‫من حيث املكان وال�شخ�ص املقتول كما‬ ‫يقول كبري علماء اهل الكتاب واملت�ضلع‬ ‫بالكتب ال�سماوية ((كعب االح�ب��ار بن‬ ‫م��احت )) امتنى ال�ق��راءة بتدبر وتروي‬ ‫وع��دم االن�سياق وراء العاطفة و�إمنا‬ ‫يتم حتكيم العقل ‪ .‬جاء يف �سفر �إرمياء‬ ‫اال� �ص �ح��اح ‪ : 46‬ف�م��ا ‪ 6‬ـ ‪ 10‬النبوءة‬ ‫التالية وهي حتكي عن امل�ستقبل البعيد‬ ‫حيث كان و�صف �إرمياء النبي �صحيح‬

‫هذا املكان حتيط به املقابر‪ ،‬ولكن الأب‬ ‫�أن �ط��وان يو�سف ف��رغ��اين ي�ق��ول ‪ :‬ب�أن‬ ‫اك�ثر اه��ل الكتاب دفنوا يف ه��ذا املكان‬ ‫لأنهم كانوا ينتظرون ذلك ال�سيد املذبوح‬ ‫ل�ي�ن���ص��روه لأن���ه م�ق��د���س ج ��دا ‪ ،‬ولكن‬ ‫ق��دوم��ه ت��أخ��ر وم��ات��وا وه��م ينتظروه ‪،‬‬ ‫ولذلك مل ُيقتل مع هذا املقد�س عند نهر‬ ‫الفرات �سوى ن�صارى اثنني ُيقال انهم‬ ‫اع�ت�ن�ق��وا دي��ن ه��ذا امل �ق��د���س‪ .‬مل ي�صف‬ ‫احد من �شخ�صيات االدي��ان نف�سه ب�أنه‬ ‫هو املذبوح هناك على �ساحل كركمي�ش‬ ‫حيث رع��اوي ال�صحراء القاحلة ‪ .‬فقط‬ ‫احل���س�ين عليه م��راح��م ال ��رب وبركاته‬ ‫ي�صف نف�سه ب�أنه املذبوح بجانب الفرات‬ ‫وان��ه اب��ن الذبيحني وه��ذا ما قاله كعب‬ ‫الأح�ب��ار املت�ضلع بالتوراة ‪ ،‬عندما م ّر‬ ‫بجانب ال�ف��رات يف كربالء حيث ق��ال ‪:‬‬ ‫((ما مررت يف هذا املكان �إال وت�صورت‬ ‫نف�سي �أن��ا امل��ذب��وح حتى ذب��ح احل�سني‬ ‫فقلنا ه��ذا هو لأننا ن��روي ان اب��ن نبي‬ ‫ُيذبح يف هذا املكان)) ‪ .‬مالحظة �أن كعب‬ ‫االحبار قال ذلك امام ح�شد من ال�صحابة‬ ‫وغريهم كما يف الرواية التالية ((وملّا‬ ‫�أ�سلم كعب الأحبار وقدم جعل �أهل املدينة‬ ‫ي�س�ألونه عن املالحم ا ّلتي تكون يف �آخر‬ ‫الزمان وكعب يخربهم ب�أنواع املالحم‬ ‫والفنت ث ّم قال كعب‪ :‬نعم ‪ ،‬و�أعظمها فتنة‬ ‫وملحمة هي امللحمة ا ّلتي ال تن�سى �أبد ًا‬ ‫‪ ،‬وهو الف�ساد ا ّلذي ذكره الله يف الكتب‬ ‫‪ ،‬وق��د ذك��ره يف كتابكم بقوله ‪َ ( :‬ظ َه َر‬ ‫حر و�إنمّ ا فتح بقتل‬ ‫ال َف َ�سا ُد فيِ البرَ ِ ّ َوال َب ِ‬ ‫هابيل ‪ ،‬ويختم بقتل احل�سني )) امل�صدر‬ ‫انظر مقتل اخلوارزمي اجلزء الأول �ص‬ ‫‪ 162‬هذا اذا اخذنا بنظر االعتبار رواية‬ ‫ام��ام �أه��ل ال�سنة احمد التي ت�ؤكد ب�أن‬ ‫ابن النبي يقتل ب�شاطئ الفرات و�إليك‬ ‫الرواية ‪(( :‬روى االمام �أحمد بن حنبل‬ ‫من حديث علي بن �أبي طالب ـ يف �ص‪85‬‬ ‫من اجلزء االول ـ من م�سنده‪ ،‬بالإ�سناد‬ ‫�إىل عبد ال�ل��ه ب��ن جن��ا ع��ن �أب �ي��ه‪ :‬قال‪:‬‬ ‫«دخلت على ر�سول الله (�صلى الله عليه‬ ‫و�آله و�سلم) ذات يوم وعيناه تفي�ضان‪،‬‬ ‫ق �ل��ت‪ :‬ي��ا ن �ب��ي ال��ل��ه‪ ،‬م��ا ���ش���أن عينيك‬ ‫تفي�ضان؟ ق��ال‪ :‬ق��ام من عندي جربئيل‬ ‫قبل‪ ،‬فحدثني �أن ول��دي احل�سني يقتل‬ ‫ب�شط الفرات)) �أو يف الرواية التالية ‪:‬‬ ‫((روى ال�شافعي ـ يف باب �إن��ذار النبي‬ ‫(�صلى الله عليه و�آله) مبا �سيحدث بعده‬ ‫‪ ،‬من كتابه �أعالم النبوة ـ عن عروة‪ ،‬عن‬ ‫�أم امل�ؤمنني عائ�شة‪ ،‬قالت‪ :‬دخل احل�سني‬ ‫بن علي على ر�سول الله (�صلى الله عليه‬ ‫و�آل ��ه و��س�ل��م) وه��و ي��وح��ى �إل �ي��ه‪ ،‬فقال‬ ‫جربائيل‪� :‬إن �أُ ّمتك �ستفتنت بعدك وتقتل‬ ‫ابنك هذا من بعدك‪ ،‬وم ّد يده ف�أتاه برتبة‬ ‫ب�ي���ض��اء‪ ،‬وق� ��ال‪ :‬يف ه ��ذه يقتل ابنك‪،‬‬ ‫ا�سمها الطف‪ ،‬قال‪ :‬فلما ذهب جربائيل‪،‬‬ ‫خرج ر�سول الله (�صلى الله عليه و�آله‬ ‫و� �س �ل��م)�إىل �أ��ص�ح��اب��ه وال�ترب��ة ب �ي��ده ـ‬ ‫وفيهم‪� :‬أبو بكر‪ ،‬وعمر‪ ،‬وعلي‪ ،‬وحذيفة‪،‬‬ ‫وعثمان‪ ،‬و�أبو ذر ـ وهو يبكي‪ ،‬فقالوا‪:‬‬ ‫ما يبكيك يا ر�سول الله؟ فقال‪�« :‬أخربين‬ ‫جربائيل‪� :‬أن ابني احل�سني يقتل بعدي‬ ‫)) بحثت فلم اجد غري ذلك تف�سريا فهل‬ ‫هناك ا�ضافة ال �أعرفها ‪.‬‬

‫(‪ %)100‬فقد كان الو�صف مهيبا رهيبا‬ ‫ك ��أن��ك ت��رى ذل��ك امل���ص��روع واجليو�ش‬ ‫التي التفت حوله ‪� (( :‬أ�سرجوا اخليل‬ ‫‪ ،‬وا�صعدوا �أيها الفر�سان وانت�صبوا‬ ‫باخلوذ ا�صقلوا الرماح الب�سوا الدروع‬ ‫‪ .‬مل��اذا �أراه���م مرتعبني وم��دب��ري��ن �إىل‬ ‫ال��وراء ‪ ،‬وق��د حتطمت �أبطالهم وفروا‬ ‫هاربني ‪ ،‬يف ال�شمال بجانب نهر الفرات‬ ‫حيث ع�ثروا و�سقطوا لأن لل�سيد رب‬ ‫اجلنود ذبيحة عند �شط الفرات )) ‪ .‬ثم‬ ‫ماذا تقول النبوءة عن ا�سباب ذهاب هذا‬ ‫ال�سيد �إىل ذلك املكان ؟ تقول ‪(( :‬ذهب‬ ‫ريد �سلطته �إىل كركمي�ش ل ُيحارب عند‬ ‫ل ُ‬ ‫ال �ف��رات يف ال���ص�ح��راء العظيمة التي‬ ‫ُيقال لها رعاوي عند الفرات ))‪ .‬وكلمة‬ ‫كركمي�ش تعني كربالء ‪ ،‬وكلمة رعاوي‬ ‫هي ال�صحراء الوا�سعة التي متتد من‬ ‫ح��دود بابل �إىل عرعر وال�ت��ي ي�سميها‬ ‫الكتاب املقد�س (رع��اوي) وهي بالقرب‬ ‫م��ن م��دف��ن مقد�س لأه ��ل ال�ك�ت��اب ا�سمه ال�صديقة امل�سيحية ‪ :‬ايزابيل بنيامني‬ ‫النواوي�س وال ُي�ع��رف بال�ضبط ال�سر ماما �آ�شوري العراق‬ ‫يف وج��ود دور عبادة لأه��ل الكتاب يف‬

‫يتمتع با�ستقاللية �شبه تامة عن املركز‬ ‫منذ ت�سعينات القرن املا�ضي‪� ،‬سبب �آخر‬ ‫يف تفاقم حدة النزاع الداخلي الذي بد�أ‬ ‫ي�أخذ منحى ت�صاعديا‪ .‬و�سببه ر�ؤ�ساء‬ ‫احلكومات التي �سبقت املالكي والتي‬ ‫لديها ح�سابات �سرية �أي ر�ؤ�ساها مع‬ ‫الأكراد‬ ‫�سخونة املناخ ال�سيا�سي يف البالد عموما‬ ‫وما تخللته من حرب كالمية انح�صرت‬ ‫رحاها بني نواب داعمني حلكومة نوري‬ ‫املالكي ونظرائهم الأك���راد املعار�ضني‬ ‫ل�سيا�سات بغداد‪ ،‬وتبادلوا فيها اتهامات‬ ‫تخوينية وانتقادات الذعة‪ ،‬كانت وراء‬ ‫و���ص��ول اخل�لاف��ات �إىل ح��د اال�شتباك‬ ‫امل�سلح الذي حتاول �أطراف عدة حملية‬ ‫ودولية مللمة �آثاره يف منطقة تقع فوق‬ ‫ب��رم��ي��ل ب����ارود ق��اب��ل ل�لان��ف��ج��ار يف �أي‬ ‫حلظة‪.‬‬ ‫لكن هناك م��ن يعيق م�ساعي التهدئة‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا الت�صريحات الت�صعيدية‬ ‫ال��ت��ي ت�صدر م��ن هنا وه��ن��اك و�آخرها‬ ‫ك��ان ما �صدر عن زعيم الإقليم م�سعود‬ ‫بارزاين الذي دعا قوات الب�شمركة �إىل‬ ‫«الت�صدي لأي تطاول وجتاوز عدائي»‪،‬‬ ‫غامزا من قناة التحركات التي جتريها‬ ‫ق����وات اجل��ي�����ش ال��ع��راق��ي يف مناطق‬ ‫النزاع‪.‬‬

‫ليطلع العرب العاربة وامل�ستعربة على تفاهات �صحفي كويتي‬

‫كلمة حق‬

‫ازدواجية املعايري وت�سمية الأ�شياء بغري م�سمياتها‬

‫الكاتب‪/‬عبد الله الهدلق‬

‫عندما تطلق املنظمات االره��اب��ي��ة ومنها‬ ‫«حركة حما�س!» قذائف هاون و�صواريخ‬ ‫من قطاع غزة على مدن اجلنوب اال�سرائيلي‬ ‫وتقتل املدنيني االبرياء من الن�ساء واالطفال‬ ‫ف���إن و�سائل االع�ل�ام امل�ضللة ت�سمي ذلك‬ ‫«م���ق���اوم���ة!» �أو «مم���ان���ع���ة!» �أو «اع��م��اال‬ ‫جهادية!»‪ ،‬ولكن عندما تقوم ا�سرائيل ب�شن‬ ‫غ���ارات على امل��واق��ع الع�سكرية واالمنية‬ ‫لتلك املنظمات داخل قطاع غزة بهدف وقف‬ ‫اطالق تلك القذائف وال�صواريخ االرهابية‬ ‫ف�إن و�سائل االع�لام ت�سمي دفاع ا�سرائيل‬ ‫عن نف�سها «عدوانا!» ومت�ضي تلك الو�سائل‬ ‫االعالمية يف ازدواجية معايريها وت�سميتها‬ ‫لال�شياء بغري م�سمياتها احلقيقية‪ ،‬فت�سمي‬ ‫ال�ضحايا اال�سرائيليني «قتلى!» بينما ت�سمي‬ ‫ال�ضحايا يف قطاع غزة من الفل�سطينيني‬ ‫«����ش���ه���داء!»‪ ،‬وال ت���ت���ورع ت��ل��ك الو�سائل‬ ‫االع�لام��ي��ة ع��ن ت�ضليلها فت�سمي هجوم‬ ‫«حركة حما�س!» على املدنيني االبرياء يف‬ ‫مدن اجلنوب اال�سرائيلي «حقا فل�سطينيا‬ ‫حلركات املقاومة واجلهاد!»‪ ،‬بينما ت�سمي‬ ‫دف��اع ا�سرائيل عن �شعبها «ع��دوان جي�ش‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي على غزة »‪!.‬‬ ‫لقد ادخلت «حركة حما�س!» االرهابية نف�سها‬ ‫يف مواجهة م��ع اجلي�ش اال�سرائيلي لن‬ ‫ت�ستطيع ان تنهيها و�سيقول قادة «حما�س!»‬ ‫عندما يدركون هول الرد اال�سرائيلي كما‬ ‫قال زعيم «حزب الله!» االرهابي الفار�سي‬ ‫«ح�سن ن�صر الله»!‪« :‬لو كنت اعلم ان الرد‬ ‫اال�سرائيلي �سيكون بهذه القوة ملا حتر�شت‬ ‫بها»‪ ،‬لأن من �ضمن االحتماالت التي ي�ستعد‬ ‫لها اجلي�ش اال�سرائيلي ب��دء عملية برية‬ ‫وا�سعة النطاق اكرب من عملية «الر�صا�ص‬ ‫امل�����ص��ب��وب» ع���ام ‪ 2009 – 2008‬ت�شمل‬ ‫علميات ق�صف اه��داف ع�سكرية يف قطاع‬ ‫غزة واغتيال قيادات �سيا�سية وع�سكرية‬

‫و�سيكون نطاقها او�سع بكثري من عملية‬ ‫«ال��ر���ص��ا���ص امل�صبوب» و�ستطول جميع‬ ‫انحاء القطاع‪.‬‬ ‫و�سيكون ال���رد اال���س��رائ��ي��ل��ي على قذائف‬ ‫التنظيمات الفل�سطينية يف ق��ط��اع غزة‬ ‫ومنها «حركة حما�س» ر�سالة تهديد للنظام‬ ‫الفار�سي الفا�شي الزراد�شتي احلاكم يف‬ ‫طهران وحليفه «حزب الله!» االرهابي من‬ ‫�أي رد فعل متوقع لهما قد ي�سخن االو�ضاع‬ ‫االقليمية اذا �شعرا ان �سقوط �سفاح دم�شق‬ ‫ب�شار اال���س��د امل��ج��رم ب��ات م ��ؤك��دا و�صار‬ ‫حمتما‪ ،‬كما ان الرد اال�سرائيلي قد جاء بعيد‬ ‫اعادة انتخاب الرئي�س باراك اوباما الذي‬ ‫اعلن غ��داة ف��وزه ب��دورة رئا�سية ثانية ان‬ ‫من حق ا�سرائيل الدفاع عن النف�س‪ ،‬وهكذا‬ ‫قام رئي�س ال��وزراء اال�سرائيلي «بنيامني‬ ‫نتنياهو» با�ستثمار اغتيال قائد «كتائب‬ ‫الق�سام!» وال���رد على ق��ذائ��ف و�صواريخ‬ ‫اطلقت من قطاع غزة وتوظيف ذلك ل�صالح‬ ‫حملته االنتخابية ولرفع مقام جي�ش الدفاع‬ ‫اال�سرائيلي ولتدمري �صواريخ «فجر‪»!5‬‬ ‫ال��ف��ار���س��ي��ة ال��ت��ي ح�����ص��ل��ت ع��ل��ي��ه��ا «حركة‬ ‫حما�س!» اخريا يف عمليات تهريب ا�سلحة‬ ‫عرب �سوريا وجنوب لبنان‪ ،‬تلك ال�صواريخ‬ ‫التي يقال ان بو�سعها ال��و���ص��ول اىل تل‬ ‫ابيب‪.‬‬ ‫كما ي��ب��دو ان «نتنياهو» ت ��أك��د مت��ام��ا من‬ ‫موقف «م�صر االخوانية» وان اعلى �سقف‬ ‫ل���رد فعلها ح��ي��ال ال�����ص��راع ب�ين ا�سرائيل‬ ‫وال��ت��ن��ظ��ي��م��ات الفل�سطينية يف غ���زة هو‬ ‫االك��ت��ف��اء ب�سحب ���س��ف�يره��ا يف ت��ل ابيب‬ ‫وطرد ال�سفري اال�سرائيلي يف القاهرة‪ ،‬لأن‬ ‫«نتنياهو» يدرك متاما حقيقة ان العالقات‬ ‫بني تل ابيب والقاهرة ا�ستمرت اكرث من‬ ‫ع�شر �سنوات من دون �سفراء عندما قرر‬ ‫الرئي�س امل�صري ال�سابق ح�سني مبارك‬ ‫���س��ح��ب ال�����س��ف�ير امل�����ص��ري م���ن ت���ل ابيب‬ ‫احتجاجا على اجتياح ال�ضفة الغربية عام‬ ‫‪.2002‬‬


‫‪No.(371) - Tuesday 20 ,October , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )371‬الثالثاء ‪ 20‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫الكهرباء‪� :‬إنتاج الطاقة بلغ (‪ )7900‬ميغا واط ون�سبة ال�ضائعات زادت عن (‪ )1600‬ميغا واط‬ ‫نق�ص الوق ��ود وبطاقة تبلغ ‪710‬‬ ‫ميغا واط"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف املدر� ��س �أن "�إنت ��اج‬ ‫الع ��راق م ��ن الطاق ��ة الكهربائي ��ة‬ ‫ب�ضمنه ��ا اال�ست�ي�راد بل ��غ ‪7900‬‬ ‫ميغ ��ا واط‪ ،‬فيم ��ا بل ��غ الطل ��ب‬ ‫عل ��ى الطاقة الكهربائي ��ة ‪10900‬‬ ‫ميغ ��ا واط"‪ ،‬مبين ��ا �أن "بغ ��داد‬ ‫واملحافظات العراقية جتهز اليوم‬ ‫بـ ‪� 20‬إىل ‪� 24‬ساعة يوميا"‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار املدر� ��س �إىل �أن "بغ ��داد‬ ‫جهزت ب� �ـ ‪� 20‬ساعة يومي ��ا‪ ،‬فيما‬ ‫جه ��زت كرك ��وك ب� �ـ ‪� 23‬ساع ��ة‪،‬‬ ‫وحمافظ ��ة االنب ��ار ب� �ـ ‪� 20‬ساعة‪،‬‬ ‫ودياىل ‪� 22‬ساع ��ة‪ ،‬والب�صرة ‪20‬‬ ‫�ساع ��ة"‪ ،‬الفت ��ا �إىل �أن حمافظ ��ة‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أعلن ��ت وزارة الكهرب ��اء‪� ،‬أن �أكرث‬ ‫من ‪ 1600‬ميغا واط هي �ضائعات‬ ‫من الطاقة الكهربائية‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أن �إنتاجه ��ا من الطاقة الكهربائية‬ ‫بلغ ��ت ‪ 7900‬ميغا واط وبتجهيز‬ ‫‪� 20‬إىل ‪� 24‬ساعة‪.‬‬ ‫وق ��ال املتح ��دث الر�سم ��ي با�س ��م‬ ‫ال ��وزارة (م�صعب املدر� ��س) ‪� ،‬إن‬ ‫"ال�ضائعات يف الطاقة الكهربائية‬ ‫بلغت �أكرث م ��ن ‪ 1600‬ميغا واط‪،‬‬ ‫منها ‪ 900‬ميغا واط ب�سبب خروج‬ ‫ع ��دد من الوح ��دات التوليدية عن‬ ‫العمل لأغرا�ض ال�صيانة الدورية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ‪ 710‬ميغا واط ب�سبب‬

‫كربالء جته ��ز بـ‪� 24‬ساع ��ة يوميا‬ ‫وذلك ملنا�سبة عا�شوراء"‪.‬‬ ‫و�سبق �أن �أكدت وزارة الكهرباء‪،‬‬ ‫مطل ��ع �شب ��اط ‪� ،2012‬أن �أزم ��ة‬ ‫الكهرباء �ستحل ب�شكل كبري خالل‬ ‫العامني املقبلني‪ ،‬فيما �أ�شارت �إىل‬ ‫�أن واق ��ع الطاق ��ة �سي�شهد حت�سن ًا‬ ‫ملمو�س ًا ال�صيف املقبل‪ ،‬الفتة �إىل‬ ‫�إجناز الربط النهائي خلط (قائم ـ‬ ‫تيم ‪ 400‬كي يف) الذي مت مبوجبه‬ ‫ربط منظومة الكهرب ��اء الوطنية‬ ‫العراقي ��ة مبنظوم ��ة الكهرب ��اء‬ ‫ال�سوري ��ة‪ ،‬متهي ��د ًا ال�ست�ي�راد‬ ‫الطاقة عرب الربط الثماين‪.‬‬

‫مدير الإر�شاد الديني يزور عائلة احد الإرهابيني التعليم تقرر زيادة الرواتب والأجور الدرا�سية وخم�ص�صات املعي�شة للطلبة‬ ‫ج��رائ��م بحق امل��واط�ن�ين الأبرياء‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬ ‫وم��ن ثم القب�ض عليهم وو�ضعهم‬ ‫العراقيني املبتعثني يف اخلارج‬ ‫�ضمن عمل مديرية الإر�شاد الأمني يف ال���س�ج��ون ‪...‬ه� ��ذا بالإ�ضافة‬

‫واالجتماعي التابعة �إىل املديرية‬ ‫العامة ملكافحة الإرهاب ‪ ..‬وتنفيذ ًا‬ ‫لتوجيهات الوكيل الأقدم لوزارة‬ ‫الداخلية قام مدير الإر�شاد الأمني‬ ‫واالجتماعي العميد عبد اجلبار‬ ‫ابو ناطيها ووفد من املديرية بتفقد‬ ‫�إح��دى عوائل املوقوفني ومتابعة‬ ‫احتياجاتهم كونهم من العوائل‬ ‫املتعففة وي���أت��ي ه ��ذا اجل �ه��د من‬ ‫واع لدى املوقوفني‬ ‫اجل خلق فهم ٍ‬ ‫م��ن مرتكبي اجل��رائ��م الإرهابية‬ ‫وتوعيتهم ب�سلبية الفكر الذي‬ ‫يحملونه والذي قادهم �إىل ارتكاب‬

‫اىل خلق ن��وع م��ن ال�ت��وا��ص��ل مع‬ ‫عوائل املوقوفني لإي�ضاح ال�صورة‬ ‫لهم بوقوف احلكومة �إىل جانبهم‬ ‫بغ�ض النظر عما ارتكبه ذويهم من‬ ‫جرائم ‪.‬وبني العميد ابو ناطيها ان‬ ‫ه��ذه ال��زي��ارة ت��أت��ي ل�شرح موقف‬ ‫ال� ��وزارة م��ن ع��وائ��ل الإرهابيني‬ ‫وبيان تعاطفها معهم باعتبارهم‬ ‫�ضحايا �سلوك منحرف وفكر خاطئ‬ ‫وق��ع فيه ذوي�ه��م ‪.‬م ��ؤك��د ًا �إن هذه‬ ‫الزيارات �ستتوا�صل مع العوائل‬ ‫وتلبية متطلباتهم وم�ساعدتهم‬ ‫ليكنوا �صلحاء يف املجتمع‪.‬‬

‫نقابة املحامني العراقيني توزع �سيارات حديثة‬ ‫للمحامني بالإق�ساط مع الأرقام‬ ‫النا�س‪-‬ب�شرى العزاوي‬

‫وقعت نقابة املحامني العراقيني عقدا‬ ‫م��ع ال���ش��رك��ة ال�ع��ام��ة ل�ل���س�ي��ارات يف‬ ‫الإ�سكندرية العقد لتجهيز املحامني‬ ‫ب���س�ي��ارات ح��دي �ث��ة‪.‬وق��د ق ��ال نقيب‬ ‫املحامني العراقيني (حممد الفي�صل)‬ ‫ان النقابة �أكملت ال�صيغة النهائية‬ ‫ل�ل�ع�ق��د امل �ب�رم م��ع ال �� �ش��رك��ة العامة‬ ‫لل�سيارات يف الإ��س�ك�ن��دري��ة وجرى‬ ‫توقيع العقد لتجهيز ال�سادة املحامني‬ ‫ب�سيارات حديثة ن��وع ب��روت��ون مع‬ ‫الأرق��ام ‪.‬و�أك��د الفي�صل يف ت�صريحه‬ ‫له " �أن ال�شركة �ستقوم بجلب مناذج‬ ‫من هذه ال�سيارات لعر�ضها يف مقر‬ ‫النقابة فيما يخ�ص الوجبة الأوىل من‬ ‫ال�سيارات امل�ستلمة �إىل حني تنظيم‬ ‫العمل وتوزيع الت�سجيل على مقرات‬ ‫الفروع بالن�سبة للوجبات القادمة ‪،‬‬

‫مبينا �أننا ن�سعى لتوفري �أ�سباب الراحة‬ ‫والرفاهية لزمالئنا املحامني من خالل‬ ‫ح�صولهم على القرو�ض امل�صرفية‬ ‫وتوفري ال�سيارات لهم ‪ .‬وم��ن جهته‬ ‫ق��ال م��دي��ر املكتب الإع�لام��ي (حممد‬ ‫�صربي) " انه �سيتم البدء بالت�سجيل‬ ‫ع �ل��ى � �س �ي��ارات ال�ب�روت ��ون يف مقر‬ ‫النقابة اعتبارا من ‪2012/11/18‬‬ ‫و�سيكون الت�سجيل يف مقر النقابة‬ ‫‪.‬و�أ��ض��اف " �أن الراغبني بالت�سجيل‬ ‫عليهم ا�ست�صحاب ن�سختني ملونتني‬ ‫م��ن امل�ستم�سكات الر�سمية الأربعة‬ ‫للمحامي مع هوية النقابة النافذة‬ ‫ل�ع��ام ‪ 2012‬و�أي �� �ض��ا امل�ستم�سكات‬ ‫الأربعة للكفيل ‪ ,‬علما �أن ال�سيارات‬ ‫م��ودي��ل ‪� � 2012‬ص �ع��ودا وا�ستالم‬ ‫ال�سيارة يكون مع الرقم وان الكمية‬ ‫حم ��دودة والأول��وي��ة ح�سب ال�سبق‬ ‫بالت�سجيل ‪.‬‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أعلنت وزارة التعليم العايل والبحث‬ ‫وال �ع �ل �م��ي‪ ،‬ع ��ن زي� � ��ادة ال ��روات ��ب‬ ‫ال�شهرية والأجور الدرا�سية وكور�س‬ ‫اللغة وخم�ص�صات ملعي�شة للطلبة‬ ‫املبتعثني للدرا�سة خارج العراق‪.‬‬ ‫وق��ال امل��دي��ر ال�ع��ام ل��دائ��رة البعثات‬

‫�شركة �آ�شور‪ :‬جُ هود ا�ستثنائية من �أجل اجناز طرق الزائرين‬ ‫النا�س‪ -‬و�سام �سلمان ن�صيف‬

‫من خالل �سعيها ال��د�ؤوب يف تنفيذ‬ ‫امل�شاريع الكبرية واال�سرتاتيجية‬ ‫يف امل��ج��ال ال �ع �م��راين واخل��دم��ي‬ ‫ت�ستمر وزارة االع �م��ار واال�سكان‬ ‫م�ت�م�ث�ل��ة ب �� �ش��رك��ة �آ�� �ش���ور العامة‬ ‫للمقاوالت االن�شائية بتنفيذ طرق‬ ‫ال��رج��اء واالم ��ل (ط ��رق الزائرين)‬ ‫يف حم��اف �ظ �ت��ي (ب ��اب ��ل وك ��رب�ل�اء‬ ‫املقد�سة) حيث ان العمل يف هذه‬ ‫الطرق م�ستمر وبهمة عالية وجهود‬ ‫ا�ستثنائية من اجل اجنازها ب�أقرب‬ ‫وقت ممكن وباملوا�صفات املطلوبة‬ ‫حيث ت�شمل‪:‬‬ ‫‪ -1‬ط��رق حم��اف�ظ��ة ك��رب�لاء حيث‬ ‫ي�ستمر العمل يف مقطعني هما ‪:‬‬ ‫�أ‪-‬م� ��� �ش���روع ط ��ري ��ق � �ش��ط ال� �ل ��ه ‪-‬‬ ‫االبراهيمي بطول (‪ 7,8‬كم) وبكلفة‬ ‫بلغت (‪ )4‬مليار دينار وبلغت ن�سبة‬ ‫االجناز يف هذا امل�شروع (‪) %100‬‬ ‫حيث يعترب م�شروع منجز ‪0‬‬ ‫ب‪-‬طريق كربالء‪ -‬م�سيب ‪0‬و يبلغ‬ ‫طول هذا الطريق ( ‪26,7‬كم )وبكلفة‬ ‫و�صلت اىل(‪)12,5‬مليار دينار وقد‬

‫البيئة ‪ :‬ر�صد حدائق للحيوانات املفرت�سة تعرف‬ ‫ب�إ�سم (الطائر احلر) بدون رخ�ص ا�سترياد يف بغداد‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫ك�شفت وزارة البيئة عن ا�ستمرار‬ ‫ظ ��اه ��رة ا�� �س� �ت�ي�راد احل� �ي ��وان ��ات‬ ‫املفرت�سة التي يتم ادخالها بطرق‬ ‫غ�ير قانونية اىل ال�ع��راق وبدون‬ ‫رخ�ص ا�سترياد عن طريق املنافذ‬ ‫احل ��دودي ��ة م��ع � �س��وري��ا وبع�ض‬ ‫الدول املجاورة ‪.‬‬ ‫وقال امري علي احل�سون املتحدث‬ ‫الر�سمي با�سم الوزارة ومدير عام‬ ‫دائ ��رة التوعية واالع�ل�ام البيئي‬ ‫ل�ـ(وك��ال��ة ال�صحافة امل�ستقلة) ان‬ ‫ال�ف��رق الرقابية التابعة ملديرية‬ ‫ب �ي �ئ��ة ال��و� �س��ط ر�� �ص ��دت ح��دائ��ق‬ ‫ع�شوائية غري نظامية تعرف ب�إ�سم‬ ‫(الطائر احلر) يف منطقة املن�صور‬ ‫ببغداد حيث مت �إن�شائها قبل اربع‬ ‫� �س �ن��وات وحت� �ت ��وي ع �ل��ى ان���واع‬ ‫م �ت �ع��ددة م��ن احل �ي��وان��ات االليفة‬ ‫واملفرت�سة والتي يتم ا�ستريادها‬

‫من دول خمتلفة ويتم ادخالها عن‬ ‫طريق �سوريا ‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار احل �� �س��ون اىل ان الفرق‬ ‫الرقابية الحظت ا�ستغالل م�ساحة‬ ‫يف اح� ��د ال �ب �� �س��ات�ين يف منطقة‬ ‫الزعفرانية حتوي على حيوانات‬ ‫خمتلفة ح�ي��ث ت�ت��م ال �ت �ج��ارة بها‬ ‫كالدببة والفهود والنمور وح�سب‬ ‫الطلب والتي يتم ا�ستريادها من‬ ‫الدول املجاورة‪.‬‬ ‫وتابع املتحدث الر�سمي قوله ان‬ ‫ال� ��وزارة ط��ال�ب��ت يف وق��ت �سابق‬ ‫ب�ضرورة و�ضع ال�ضوابط اخلا�صة‬ ‫ب�أن�شاء حدائق احليوانات وحتديد‬ ‫ان � � ��واع احل� �ي���وان���ات امل�سموح‬ ‫ب�إيوائها مع و�ضع لوائح مزاولة‬ ‫مهنة بيع و�شراء احليوانات وفق‬ ‫اج��ازات تعنى مبثل هذه التجارة‬ ‫م ��ع م �ن��ع ا� �ص �ح��اب امل �� �ش��ات��ل من‬ ‫مزاولة مهنة بيع احليوانات بكافة‬ ‫انواعها ومراقبة ذلك من قبل امانة‬

‫والعالقات الثقافية الدكتور (بهاء‬ ‫�إب��راه �ي��م ك��اظ��م) �إن وزي ��ر التعليم‬ ‫العايل والبحث العلمي علي الأديب‪،‬‬ ‫وافق على زي��ادة الأج��ور الدرا�سية‬ ‫ال�سنوية للطلبة العراقيني املبتعثني‬ ‫لدرا�سة البكالوريو�س واملاج�ستري‬ ‫وال��دك �ت��وراه يف اخل��ارج وجلميع‬ ‫االخت�صا�صات العلمية والإن�سانية‪،‬‬

‫بن�سبة تراوحت بني (‪� %) 10‬إىل (‪)30‬‬ ‫‪ ، %‬مبينا ان ال��وزارة ق��ررت �أي�ضا‬ ‫زي ��ادة �أج��ور ك��ور���س اللغة للطلبة‬ ‫املبتعثني بن�سبة (‪ ، % )40‬ف�ضال عن‬ ‫زي��ادة الرواتب ال�شهرية املخ�ص�صة‬ ‫لهم‪ .‬و�أ�ضاف املدير العام �أن الوزارة‬ ‫زادت من خم�ص�صات املعي�شة للطلبة‬ ‫املبتعثني امل�صطحبني لزوجاتهم‬

‫و�أطفالهم وح�سب عددهم‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ت�سهيل وت�سريع الإج ��راءات املالية‬ ‫ودعم عوائل الطلبة املتزوجني‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن ه��ذا ال �ق��رار ج��اء بهدف‬ ‫حت���س�ين م���س�ت��وى معي�شة الطلبة‬ ‫املبتعثني وع��وائ�ل�ه��م وت��وف�ير بيئة‬ ‫علمية ودرا�سية مالئمة‪ ،‬وا�ستثمار‬ ‫�أوقاتهم لإغرا�ض الدرا�سة فقط‪.‬‬

‫بغداد والبلديات يف املحافظات‪.‬‬ ‫وك�شف امل�ت�ح��دث الر�سمي با�سم‬ ‫وزارة البيئة اىل ان عمليات تداول‬ ‫وب �ي��ع م�ث��ل ه��ذه احل �ي��وان��ات تتم‬ ‫ب�شكل وا�سع يف م�شاتل العا�صمة‬ ‫بغداد وبدون رخ�ص ا�صولية وهو‬ ‫ما يناق�ض االه��داف التي ان�ش�أت‬ ‫م��ن اجلها ه��ذه امل�شاتل وه��ي من‬ ‫ال�ظ��واه��ر امل�ستحدثة يف العراق‬ ‫ما يتوجب ت�شريع �ضوابط حتكم‬ ‫عملية ا�سترياد وتداول احليوانات‬ ‫املفرت�سة ‪.‬‬ ‫من جانب اخر اكدت وزارة البيئة‬ ‫على � �ض��رورة ال ��زام امل�ستوردين‬ ‫ل�ل�أ� �ص �ب��اغ وال � �ط �ل�اءات بو�ضع‬ ‫عالمات حتذيرية باللغة العربية‬ ‫على علب الطالءات التي حتتوي‬ ‫على مركبات الر�صا�ص اخلطرة‬ ‫وال�سامة ‪.‬‬

‫و�صلت ن�سبة االجن��از‪ %60‬والعمل‬ ‫جاري فيه من اجل اجن��ازه ب�أ�سرع‬ ‫وقت ‪0‬‬ ‫‪ -2‬طرق حمافظة بابل‪ 0‬ان العمل‬ ‫م�ستمر وبوترية مت�صاعدة يف طرق‬ ‫الزائرين يف هذه املحافظة وهما‪-:‬‬ ‫�أ‪-‬طريق ا�سكندرية ‪-‬م�سيب ‪ 0‬يبلغ‬ ‫ط��ول ه��ذا الطريق (‪15‬ك ��م) وكلفة‬ ‫اجمالية بلغت ‪7,5‬مليار دينار وان‬ ‫ن�سبة االجن� ��از يف ه ��ذا امل�شروع‬ ‫بلغت( ‪ ) %70‬وي�ستمر العمل فيه‬ ‫بهدف اجنازه بوقته املحدد ‪0‬‬ ‫ب‪-‬ط ��ري ��ق ح �ل��ة ‪ -‬ك��رب�ل�اء ‪0‬ال ��ذي‬ ‫ميتد من تقاطع الثورة اىل منطقة‬ ‫الرغيلية بطول (‪14,7‬ك���م) وتبلغ‬

‫كلفة ه��ذا امل���ش��روع (‪)10,5‬مليار‬ ‫دينار وقد و�صل اىل ن�سب متقدمة‬ ‫باالجناز يف هذا امل�شروع حيث بلغت‬ ‫(‪ )%67‬م��ن ا�صل (‪ ( )% 68‬العمل‬ ‫املتاح ) والعمل م�ستمر فيه على قدم‬ ‫و�ساق بهدف تنفيذه باملوا�صفات‬ ‫املطلوبة وبوقتها املحدد‪.‬وتعد هذه‬ ‫الطرق من امل�شاريع اال�سرتاتيجية‬ ‫التي تخدم املواطن العراقي ب�شكل‬ ‫وا�� �ض ��ح م��ن خ�ل�ال اخل��دم��ة التي‬ ‫تقدمها له اثناء ال��زي��ارات الدينية‬ ‫ف��ال�ه��دف ال��رئ�ي����س م��ن �إن���ش��اء هذه‬ ‫الطرق هو خدمة للزائرين الكرام‬ ‫اوال" وتطوير البنية التحتية يف‬ ‫البلد ثانيا ً وتعد هذه الطرق ذات‬

‫فوائد متعددة فمن الناحية اخلدمية‬ ‫� �س��وف ت��وف��ر ال�سهولة يف ال�سري‬ ‫والتنقل اىل املراقد املقد�سة وكذلك‬ ‫توفري ال��راح��ة من خ�لال ا�ستيعاب‬ ‫هذه الطرق للمرافق اخلدمية التي‬ ‫تقدم للزائرين كذلك هناك فوائد‬ ‫اقت�صادية تتمثل يف تقليل اجلهد‬ ‫والوقت يف نقل الب�ضائع حيث �سيتم‬ ‫ابتعاد الزائرين عن الطرق الرئي�سة‬ ‫للمركبات وال�سري على هذه الطرق‬ ‫اجلديدة مما ي�سهل و�صول املركبات‬ ‫بوقت اقل كما انها ت�ؤدي اىل تقليل‬ ‫ال ��زخ ��م امل � � ��روري يف حمافظتي‬ ‫كربالء املقد�سة وبابل مما ي�ساعد‬ ‫على االن�سيابية يف ال�سري �سواء‬ ‫كانت من قبل الزائرين �أوم��ن قبل‬ ‫املركبات من جهة‪0‬من جهة اخرى‬ ‫ت�ستمر وزارة االعمار واال�سكان من‬ ‫خالل �شركاتها وخ�صو�صا" �شركة‬ ‫ا�شور العامة يف تنفيذ م�شاريعها‬ ‫اال�سترياتيجية يف خمتلف بقاع‬ ‫ار�ض العراق من اجل خدمة وبناء‬ ‫وتطوير الواقع العراقي العمراين‬ ‫والتنموي والو�صول به اىل مراحل‬ ‫التقدم والرقي واالزدهار‪.‬‬

‫يوميات‬ ‫حوار الطر�شان‬

‫غائبون ب�أج�سادهم‬ ‫حا�ضرون بعقولهم‬ ‫عماد ال جالل‬

‫جمعتنا جريدة اجلمهورية حتت �سقف واحد مطلع‬ ‫ثمانينات القرن املا�ضي كان �شابا يافعا متحم�سا لعمله‬ ‫يحاول دائما �أن يتميز عن الآخرين من زمالئه يف ق�سم‬ ‫التحقيقات الذي كان يومها ي�ضم نخبة من ال�صحفيني‬ ‫املرموقني امثال يحيى ال�شمال وفا�ضل ال�شهابي ومرمي‬ ‫ال�سناطي وحامت ح�سن وغريهم �آخرين لذا مل يكن �سهال‬ ‫حتقيق التميز بوجود هذه النخبة من املحرتفني يف املهنة‬ ‫لكن احلق يقال �أنه فعلها مرات ومرات بجدارة‪.‬‬ ‫غادر بغداد خالل �سنوات احل�صار الظامل ترك كل �شئ‬ ‫وراءه ك�أنه اراد �أن‬ ‫ميحو ذاكرته املا�ضية‬ ‫بكل تفا�صيلها ليبد�أ‬ ‫عهدا جديدا يف مكان‬ ‫جديد ونا�س اخرين مل‬ ‫ي�ألفهم من قبل و�أمل يف‬ ‫احل�صول على عمل جديد‬ ‫�أراد ان يجدد كل �شئ‬ ‫يف حياته وبعد �أن بد�أت‬ ‫�سنوات الغربة مت�ضي‬ ‫م�سرعة انتهى املطاف به‬ ‫يف الدامنارك التي �أ�ستقر فيها وح�صل على جن�سيتها هو‬ ‫وعائلته‪.‬‬ ‫غاب عنا مدة طويلة جتاوزت �سن الر�شد وانقطعت‬ ‫�أخباره عني يف الأقل لكنه عاد للظهور يف الئحة �أ�سماء‬ ‫موبايالت بع�ض اال�صدقاء‪ ،‬قبل ايام ف�ؤجئت بهاتفي يرن‬ ‫كان الوقت ظهرا واذا بال�صديق رعد اليو�سف يف الطرف‬ ‫الآخر متحدثا م�ستف�سرا مل يكن ممكنا �أختزال �أحداث‬ ‫عمرها �سنوات طويلة مبكاملة هاتفية التقينا بعد اقل من‬ ‫�ساعة‪ ،‬وكان احلديث متواترا ممزوجا بخلجات املا�ضي‬ ‫املهني وما ن�شهده اليوم يف عاملنا املعا�صر وجريدة النا�س‬ ‫ورئي�س حتريرها‪.‬‬ ‫ما الذي جرى ليعيد رعد ح�ساباته ويعاود االت�صال جمددا‬ ‫ب�أ�صدقاء املا�ضي؟ �س�ألته منتظرا منه �إجابة �صريحة‪ ،‬رد‬ ‫على الفور وجدت نف�سي منعز ًال بال ما�ضي �أنتابتني الك�آبة‬ ‫وهو م�سك الوطن املغيب اجباريا‪ .‬ماء دجلة والفرات‬ ‫وذكريات الطفولة و�سمك امل�سكوف وكيمر احللة والدوملة‬ ‫والربياين والت�شريب واال�صدقاء الذين �أفتقدهم والأهم‬ ‫من ذلك كله العالقة الروحية بني مقد�سات العراق و�أبنائه‪،‬‬ ‫يقول قلبي يئن وجع ًا يف طلب العودة اىل الوطن وتكري�س‬ ‫حمبته يف العقل والقلب‪ .‬وماذا بعد ؟ ق�ضاء ال�صيف يف‬ ‫بالد الغربة وال�شتاء هنا يف ار�ض الوطن كما هو حال‬ ‫معظم العراقيني املغرتبني‪ .‬وهكذا اذن يبقى العراق‬ ‫م�سيطرا على لهجتهم وثقافاتهم و�أكلهم واحلنني اىل زيارة‬ ‫مقد�ساته ومراقد �أئمته هاج�سهم االول والأخري‪.‬‬ ‫�سلمت ياعراق وطنا حتت�ضن اجلميع يف رحاب ار�ضك‬ ‫املقد�سة ويبقى ابنا�ؤك اينما كانوا يتطلعون اىل يوم‬ ‫اللقاء الأبدي ون�سيان املا�ضي امل�ؤمل وبدء حياة جديدة يف‬ ‫ربوعه اجلميلة‪.‬‬ ‫‪e_aljalal@yahoo.com‬‬

‫حكومة كورد�ستان و�سفري اليابان يف االمم املتحدة ال�صحة تفتتح دورة الدبلوم الفني يف جمال طب الأ�سنان التجميلي‬ ‫ي�ستعر�ضان جهود ا�ستقبال الالجئني ال�سوريني‬

‫اربيل ‪ -‬النا�س‬

‫ب �ح��ث ن��ائ��ب م �� �س ��ؤول العالقات‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة يف ح��ك��وم��ة اقليم‬ ‫كورد�ستان (دي�ن��دار زي�ب��اري) مع‬ ‫�سفري اليابان ل��دى االمم املتحدة‬ ‫ك � ��ازو ك� ��ودام� ��ا جت ��رب ��ة االقليم‬ ‫والتي اجتذبت العديد من فر�ص‬ ‫اال�ستثمار وجعلت منها قبلة ملن‬ ‫يبحث عن االمان‪.‬‬ ‫وق�� ��ال ب� �ي ��ان ل�� � ��وزارة خ��ارج �ي��ة‬ ‫كورد�ستان‪ :‬ركز اللقاء على عر�ض‬ ‫جهود االقليم يف جم��ال ا�ستقبال‬ ‫وايواء الالجئني ال�سوريني الذين‬ ‫ق �� �ص��دوا االق �ل �ي��م ب �ع��د االح� ��داث‬ ‫االخرية يف �سوريا‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار اىل ان ح �ك��وم��ة االقليم‬ ‫بذلت جهودا كبرية يف هذا املجال‬ ‫وان ذل��ك ق��د كلف االق�ل�ي��م الكثري‬ ‫ولكن تبقى االلتزامات االخالقية‬ ‫واالن�سانية داف�ع��ا لالقليم للقيام‬

‫بذلك‪ .‬م�ضيفا ان كل هذه اجلهود‬ ‫ك��ان��ت خ��ال���ص��ة م��ن ق �ب��ل حكومة‬ ‫االقليم ب��دون تلقي اي م�ساعدات‬ ‫دولية يف ه��ذا املجال االم��ر الذي‬ ‫يحتاج اىل حت��رك من قبل الدول‬ ‫االع�ضاء يف االمم املتحدة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان‪� :‬أن الهدف الثاين‬ ‫من زيارة (زيباري) لنيويورك‪ ،‬هو‬ ‫العمل من اجل التن�سيق والتح�ضري‬ ‫للتوثيق ال��دويل للجرائم الب�شعة‬ ‫التي ارتكبت بحق الكورد من قبل‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال�سابق يف ال �ع��راق‪ .‬من‬ ‫جانبه ع�بر ال�سفري الياباين عرب‬ ‫عن خال�ص ارتياحه ملا ي�سمعه عن‬ ‫جتربة االقليم الناجحة وان اليابان‬ ‫كانت من الدول االوىل التي بادرت‬ ‫اىل التحرك لدعم جتربة االقليم‬ ‫وب�شكل خا�ص يف قطاعات البناء‬ ‫واالعمار والكهرباء ب�شكل خا�ص‬ ‫م��ن خ�لال وك��ال��ة التعاون الدويل‬ ‫اليابانية جايكا‪.‬‬

‫النا�س‪-‬احمد الدراجي‬

‫انطلقت يف اربيل الدورة التدريبية‬ ‫لنيل ��ش�ه��ادة ال��دب�ل��وم املهني يف‬ ‫جم ��ال ط��ب اال� �س �ن��ان التجميلي‬ ‫ب��رع��اي��ة وزي ��ر ال�صحة الدكتور‬ ‫جميد حمد ام�ين وح�ضور نقيب‬ ‫اط�ب��اء اال��س�ن��ان وم��دي��ر التدريب‬ ‫وال �ت �ط��وي��ر يف وزارة ال�صحة‬ ‫وامل��دراء العامني و م�شاركة ( ‪95‬‬ ‫)‪.‬طبيبا‬ ‫و�أ���ض��ح ال��ر��س�م��ي ب ��أ� �س��م وزارة‬ ‫ال�صحة ال��دك �ت��ور (زي���اد ط��ارق)‬ ‫يف ب�ي��ان �صحفي تلقت( النا�س‬ ‫) ن�سخة م�ن��ه ان ال� ��دورة نظمت‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون ب�ي�ن وزارة ال�صحة‬ ‫ونقابة اطباء اال�سنان ومب�ساندة‬ ‫االك��ادمي�ي��ة الربيطانية للتجميل‬ ‫واملعهد االوربي للتجميل وجملة‬ ‫�سمايل التعليمية ‪ .‬واكد طارق ان‬ ‫العراق يتمتع بوجود اطباء اكفاء‬ ‫وا�صحاب خربة ودراية يف جمال‬ ‫عملهم اال ان ال���س�ي��ا��س��ات التي‬

‫اتبعها النظام املباد ابعدت العراق‬ ‫ع��ن االو� �س��اط العلمية العاملية ‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان العراق وبعد �سقوط‬ ‫ال�ن�ظ��ام ح ��اول ا��س�ت�ع��ادة عافيته‬ ‫للعودة اىل مربعه الذهبي بهمة‬ ‫اخلريين ‪ .‬م�ؤكدا ان منح �شهادة‬ ‫ال��دب�ل��وم املهني يف جم��ال الطب‬ ‫التجميلي رد ق��وي ايذانا بعودة‬ ‫ال�ع��راق اىل املحافل الدولية كي‬ ‫ي�صل مرة اخرى اىل ال�صدارة ‪.‬‬ ‫من جهته ثمن نقيب اطباء اال�سنان‬ ‫دع � ��م وزارة ال �� �ص �ح��ة الط��ب��اء‬ ‫اال�سنان مثمنا دور هذه ال�شريحة‬ ‫يف ت �ط��وي��ر امل��ج��ال ال�ع�ل�م��ي يف‬ ‫ال �ع��راق ‪ .‬م ��ؤك��دا ان ال �ع��راق كان‬ ‫يف مقدمة ال��دول يف املنطقة يف‬ ‫امل�ج��االت الطبية كافة واال�سنان‬ ‫على وجه اخل�صو�ص ‪ .‬واف��اد ان‬ ‫( ‪ ) 25‬حما�ضرا عراقيا يقومون‬ ‫ب��ال�ت��دري����س ع�ل��ى (‪ ) 10‬مراحل‬ ‫تعليمية ‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر ��ش�ه��ادة ال��دب �ل��وم املهني‬ ‫يف جمال طب الأ�سنان التجميلي‬

‫�أمانة بغداد ت�ستنفر دوائرها لت�صريف مياه الأمطار التي تهطل على العا�صمة‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أوع ��ز �أم�ي�ن بغداد (عب ��د احل�سني‬ ‫املر�ش ��دي) للدوائ ��ر البلدي ��ة‬ ‫كاف ��ة ب�إ�ستنف ��ار جمي ��ع الآلي ��ات‬ ‫التخ�ص�صي ��ة وت�شغي ��ل حمط ��ات‬ ‫املج ��اري باق�ص ��ى طاقاته ��ا‬ ‫لإ�ستيعاب وت�صريف مياه االمطار‬ ‫التي تهطل على بغداد‪.‬‬ ‫وقال يف بيان �صحفي لالمانة تلقت‬ ‫(النا�س) ن�سخة منه‪� :‬إن �أمني بغداد‬ ‫ق ��ام بجول ��ة ميدانية من ��ذ �ساعات‬ ‫ال�صباح االوىل اىل قواطع عدد من‬ ‫الدوائر البلدي ��ة يف جانبي الكرخ‬ ‫والر�صافة للإ�شراف امليداين على‬ ‫اخلطة املع ��دة لل�سيطرة على مياه‬

‫االمط ��ار الت ��ي تهط ��ل عل ��ى مدينة‬ ‫بغداد ومن ��ع جتمعها يف ال�شوارع‬ ‫واالزقة وال�ساحات العامة‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬أن �أم�ي�ن بغ ��داد وج ��ه‬ ‫الدوائ ��ر البلدية ب�إ�ستنف ��ار جميع‬ ‫الآلي ��ات التخ�ص�صي ��ة كال�شافطات‬ ‫وال�صاروخيات وت�شغيل حمطات‬ ‫املجاري بكامل طاقاتها لإ�ستيعاب‬ ‫وال�سيطرة على مياه ‪.‬‬ ‫و�أكد‪� :‬أهمية املعاجلة الفورية ملياه‬ ‫االمطار املتجمعة يف املناطق التي‬ ‫تعاين من قدم �شب ��كات الت�صريف‬ ‫واال�ستم ��رار بفت ��ح االن�س ��دادات‬ ‫وتنظيف امل�شبكات ورفع املخلفات‬ ‫وغريه ��ا م ��ن االج ��راءات الفاعلة‬ ‫بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬

‫ومن اجلدير بالذك ��ر اعلنت امانة‬ ‫بغداد عن املبا�شرة ب�أعمال تطوير‬ ‫ن�صب عبا�س بن فرنا�س بالتن�سيق‬ ‫مع وزارة الثقافة على نفقة ال�شركة‬ ‫الرتكي ��ة املنف ��ذة مل�ش ��روع تطوير‬ ‫�شارع مطار بغداد الدويل‪.‬‬ ‫وم ��ن جهة اخرى نقلت مديرية‬ ‫العالقات واالعالم عن وكيل امانة‬ ‫بغ ��داد لل�ش� ��ؤون البلدي ��ة املهند�س‬ ‫نعي ��م عبع ��وب الكعب ��ي قول ��ه ان‬ ‫" امان ��ة بغ ��داد با�ش ��رت اعم ��ال‬ ‫ت�أهيل و�صيان ��ة ن�صب (عبا�س بن‬ ‫فرنا�س) على نفقة ال�شركة الرتكية‬ ‫املنفذة مل�شروع تطوير �شارع مطار‬ ‫بغداد الدويل بالتن�سيق مع وزارة‬ ‫الثقاف ��ة الظه ��اره باملظه ��ر الالئق‬

‫‪3‬‬

‫واملميز الذي يتنا�سب ومكانة هذا‬ ‫الن�صب ال ��ذي يعد من ال�شواخ�ص‬ ‫الفنية املهمة يف مدينة بغداد "‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف ان " اتخ ��اذ ق ��رار‬ ‫ت�أهيل و�صيانة ه ��ذا الن�صب ي�أتي‬ ‫نظر ًا الرتفاع م�ستوى �شارع مطار‬ ‫بغ ��داد ال ��دويل الذي مت ��ت عملية‬ ‫تطويره من قبل اح ��دى ال�شركات‬ ‫الرتكي ��ة املتخ�ص�صة ما اث ��ر �سلب ًا‬ ‫على ارتف ��اع التمثال وعلى منظره‬ ‫‪ ,‬م�ش�ي� ً‬ ‫را اىل ان "عملي ��ة ت�أهي ��ل‬ ‫الن�ص ��ب �ست�سهم يف ابرازه ب�شكل‬ ‫او�ضح واجمل " ‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح ان " اعم ��ال التطوي ��ر‬ ‫تت�ضم ��ن ت�أهي ��ل الن�ص ��ب واع ��ادة‬ ‫�صيانته بالكامل وتو�سيع القاعدة‬

‫الأوىل م��ن نوعها �سبقتها دورة‬ ‫ممثالة يف جم��ال الدبلوم املهني‬ ‫يف جم ��ال زراع� ��ة الأ� �س �ن��ان وقد‬ ‫ح�صل ( ‪ ) 30‬طبيبا على الدبلوم‬ ‫الفني يف جمال زراعة الأ�سنان يف‬ ‫عموم العراق ‪.‬‬ ‫ومن جانب �آخر �أقامت دائرة �صحة‬ ‫حمافظة كركوك م�ؤمترها العلمي‬ ‫الثالث ‪ .‬وحت��ت �شعار ( بالبحث‬ ‫العلمي والتقنيات املعا�صرة نرفع‬ ‫م�ستوى �أداء م�ؤ�س�ساتنا ال�صحية‬ ‫ون�ؤمن جودة اخلدمات الطبية ) ‪.‬‬ ‫�أكد ذلك املتحدث الر�سمي لوزارة‬ ‫ال�صحة الدكتور (زي��اد ط��ارق) ‪.‬‬ ‫م�شريا اىل م�شاركة عدد كبري من‬ ‫االط �ب��اء وال�ب��اح�ث�ين م��ن خمتلف‬ ‫حم��اف�ظ��ات ال �ع��راق وممثلني عن‬ ‫وزارت � ��ي ال���ص�ح��ة يف احلكومة‬ ‫االحتادية وحكومة اقليم كرد�ستان‬ ‫ال� �ع ��راق وال� ��دوائ� ��ر احلكومية‬ ‫واالح � ��زاب وامل�ن�ظ�م��ات وعمداء‬ ‫ال�ك�ل�ي��ات وم � ��دراء امل�ست�شفيات‬ ‫وعدد من وجهاء املحافظة ‪.‬‬

‫اخلر�ساني ��ة والتغلي ��ف باحلج ��ر‬ ‫والكراني ��ت واملرم ��ر وان�ش ��اء‬ ‫ناف ��ورات مائي ��ة وزراع ��ة اع ��داد‬ ‫كب�ي�رة م ��ن الزه ��ور والنبات ��ات‬ ‫واظه ��اره بحل ��ة جدي ��دة وبح ��ال‬ ‫اف�ض ��ل مم ��ا كان علي ��ه يف ال�سابق‬ ‫"‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار اىل " االتف ��اق م ��ع وزارة‬ ‫الثقاف ��ة عل ��ى تكليف الفن ��ان (علي‬ ‫العل ��ي) للإ�شراف عل ��ى عملية رفع‬ ‫الن�ص ��ب واعادت ��ه و�سائ ��ر اعم ��ال‬ ‫ال�صيان ��ة والتطوي ��ر " ‪ ,‬م�ش�ي� ً‬ ‫را‬ ‫اىل ان "ال�شرك ��ة الرتكي ��ة تتحمل‬ ‫تكاليف اعادة ال�صيانة للن�صب مع‬ ‫تطوير ال�ساحة ب�شكل كامل‪.‬‬

‫جريدة يومية �سيا�سية عامة م�ستقلة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة النا�س لل�صحافة والطباعة والن�شر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة يف نقابة ال�صحفيني بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )371‬الثالثاء ‪ 20‬تشرين الثاني ‪2012‬‬

‫يوميات‬

‫مقتل خم�سة �شباب اثر التعذيب يف مكافحة‬ ‫ارهاب دياىل‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫ك �� �ش��ف اه � ��ايل ن��اح �ي��ة ب� �ه ��رز يف‬ ‫حمافظة دي��اىل ‪ ،‬عن مقتل �شباب‬ ‫من ابناء املدينة نتيجة التعذيب‬ ‫يف دائ� ��رة م�ك��اف�ح��ة االره � ��اب يف‬ ‫الناحية بعد اعتقالهم على خلفية‬ ‫مقتل مواطن من قبل اط��راف لها‬ ‫عالقة بالقاعدة ‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��واط��ن ه���ش��ام ه��ات��ف من‬ ‫�سكنة املنطقة ‪،‬لـوكالة (البغدادية‬ ‫نيوز) �أنه "ا�ستلم جثة ولده عمر‬ ‫وال �ب��ال��غ ع �م��ره ‪�� /17/‬س�ن��ة من‬ ‫م�ست�شفى دي� ��اىل ‪ ،‬وق ��د وج��دت‬ ‫�آث��ار التعذيب يف مناطق الر�أ�س‬ ‫وكدمات يف جميع انحاء ج�سمه"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ب��أن "عدد ال�شباب الذين‬ ‫ق�ت�ل��وا حت��ت ال�ت�ع��ذي��ب يف دائ ��رة‬ ‫مكافحة اره��اب دي��اىل و�صل اىل‬ ‫خم�سة ا�شخا�ص �آخرهم ولده الذي‬ ‫تويف اي�ضا نتيجة التعذيب"‪ .‬الفتا‬

‫‪No.(371) - Tuesday 20 ,October , 2012‬‬

‫ان "عدد املعتقلني يف مركز بهرز‬ ‫بق�ضية واح��دة اك�ثر من ‪�24‬شابا‬ ‫قتل خم�سة منهم حتى يوم االحد‬ ‫املا�ضي "‪.‬‬ ‫وتابع ‪":‬قد ي�ستمر م�سل�سل القتل‬ ‫لي�شمل جميع ال�شباب ال��ذي��ن مت‬ ‫اعتقالهم على خلفية مقتل مواطن‬ ‫ك��ان��ت ال�ق��اع��دة ق��د ح��رق��ت حمالته‬ ‫واع�ترف قبل وفاته لي�س لل�شباب‬ ‫املعتقلني عالقة باملو�ضوع لوجود‬ ‫خ �ل�اف م ��ع ع �ن��ا� �ص��ر م ��ن تنظيم‬ ‫القاعدة يف بهرز"‪.‬‬ ‫وك� ��ان حم��اف��ظ دي� ��اىل ق��د ات�صل‬ ‫مل �ع��رف��ة ت �ف��ا� �ص �ي��ل م �ق �ت��ل ال�شاب‬ ‫و�سبب اعتقال �شباب املنطقة ب�شكل‬ ‫جماعي وق��د اوع��ز بت�شكيل جلنة‬ ‫حتقيقية ملعرفة مالب�سات احلادث‬ ‫و�سبب ممار�سة التعذيب يف دائرة‬ ‫مكافحة اره��اب بهرز التي ترف�ض‬ ‫ذكر �سبب املوت يف �شهادات الوفاة‬ ‫التي متنح لعوائل ال�ضحايا ‪.‬‬

‫عثمان‪ :‬العالقة بني طالباين واملالكي متوترة ب�سبب اخلالفات االخرية‬

‫املالكي لـ" طالباين "‪ :‬عليكم ان تفهموا ان كركوك عربية ولي�ست كرد�ستانية‬ ‫الناس‪ -‬متابعة‬ ‫قالت م�ص ��ادر مقربة م ��ن رئي�س احلكومة‬ ‫ن ��وري املالكي ان طالب ��اين ات�صل باملالكي‬ ‫وطلب من ��ه تاجيل مو�ض ��وع ن�شر عمليات‬ ‫دجلة يف كرك ��وك‪ .‬وك�شفت امل�صادر عن ان‬ ‫" املالكي رد بالرف�ض القاطع وقال لطالباين‬ ‫لن اك ��ون م�ستاه�ل�ا حل�ساب ��ات �سيا�سية‪..‬‬ ‫والبد من ن�شر اجلي�ش العراقي يف كركوك‬ ‫النها تابعة للحكومة املركزية ولي�س القليم‬ ‫كرد�ست ��ان ثم ان الد�ست ��ور ي�سمح بذلك وال‬ ‫اعتق ��د ان اعرتا�ض ��ات م�سع ��ود ب ��ارزاين‬ ‫د�ستورية �أو توافق القانون "‪.‬‬ ‫وا�ش ��ارت امل�ص ��ادر �إىل �أن " املالك ��ي ابل ��غ‬ ‫طالب ��اين بان ��ه ي ��رى ب ��ان كرك ��وك عربية‬ ‫الكرد�ستانية ولن ي�ساوم عليها وحتى ولو‬ ‫اقت�ضى االمر الدفاع عنها بقوة "‪ ،‬على حد‬ ‫و�صف امل�ص ��ادر‪ .‬واو�ضحت �أن " طالباين‬ ‫دعاه �إىل ان مينحه فر�صة يف اجناح اللقاء‬

‫الوطن ��ي املرتق ��ب وان اليدخ ��ل حكومت ��ه‬ ‫بازمة عميقة جديدة "‪.‬‬ ‫وكان مكت ��ب القائد العام للق ��وات امل�سلحة‬ ‫ن ��وري املالكي حذر‪ ،‬ق ��وات البي�شمركة من‬ ‫تغي�ي�ر مواقعه ��ا �أو االق�ت�راب م ��ن القوات‬ ‫امل�سلحة‪ ،‬بعد �أن �أعلن ��ت قوات البي�شمركة‬ ‫م�س ��اء �أم�س ال�سب ��ت‪ ،‬عن ن�ش ��ر قواتها يف‬ ‫حميط ق�ضاء الطوز‪.‬‬ ‫ويرى بع�ض ال�سيا�سيني الكرد �أن "امل�شكلة‬ ‫احلالي ��ة �س ��واء ب�ي�ن الإقلي ��م واملرك ��ز �أو‬ ‫عل ��ى �صعي ��د عمليات دجل ��ة قابلة للحل يف‬ ‫ح ��ال كانت هناك نية للح ��ل"‪ .‬و�أ�ضافوا �أن‬ ‫"املطلوب الآن هو املزيد من �ضبط النف�س‬ ‫من قبل كل الأطراف وعدم اال�ستجابة لأي توت ��ر العالق ��ة ب�ي�ن رئي� ��س اجلمهوري ��ة‬ ‫حماول ��ة ا�ستفزازي ��ة‪ ،‬الله ��م �إال �إذا كان ��ت ج�ل�ال طالب ��اين ورئي� ��س ال ��وزراء نوري‬ ‫هن ��اك ني ��ات مبيت ��ة خلل ��ق م�شكل ��ة‪ ،‬فهذه املالك ��ي‪ ،‬ب�سب ��ب اخلالف ��ات ب�ي�ن احلكومة‬ ‫االحتادية و�إقليم كورد�ستان ومنها احداث‬ ‫ق�ضية �أخرى"‪.‬‬ ‫و ك�ش ��ف النائ ��ب امل�ستق ��ل يف التحال ��ف طوزخورماتو‪.‬‬ ‫الكورد�ست ��اين حمم ��ود عثم ��ان‪ ،‬ع ��ن وقال عثمان (للوكالة االخبارية لالنباء) ‪:‬‬

‫�إن اخلالف ��ات ال�سيا�سية ب�ي�ن الكتل افرزت‬ ‫الت�صريحات املت�شنجة بني الكتل وامل�شاكل‬ ‫ح ��ول حت ��ركات الع�سكرية‪ ،‬مبين� � ًا‪� :‬أن حل‬ ‫امل�ش ��اكل ب�ي�ن الكت ��ل ال�سيا�سي ��ة �سينه ��ي‬ ‫اطالق الت�صريحات املت�شنجة‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار النائ ��ب الكورد�ست ��اين‪ ،‬اىل �أن‬

‫) ب�سحب ال�سفري العراقي‬ ‫فيان دخيل‪ :‬ال�صراعات ال�سيا�سية تعرقل اخلدمات واعادة االعمار برملانيون يطالبون عرب (‬ ‫والبد من و�ضع حد لها‬ ‫من ال�سعودية على خلفية اعدام ‪ 7‬عراقيني‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫�أك� � ��دت رئ �ي ����س جل �ن��ة اخل ��دم ��ات‬ ‫واالع� �م ��ار ال �ن��ائ��ب ع��ن التحالف‬ ‫ال �ك��ورد� �س �ت��اين ف �ي��ان دخ �ي��ل‪� ،‬أن‬ ‫ال���ص��راع��ات ال�سيا�سية والف�ساد‬ ‫امل ��ايل ت�ع�تر���ض ت �ق��دمي اخلدمات‬ ‫واعادة اعمار البنى التحتية‪ ،‬م�ؤكدة‬

‫�أهمية جت��اوزه��ا لتحقيق التطور‬ ‫املن�شود‪.‬وقالت دخيل‪ :‬يجب انهاء‬ ‫اخلالفات ال�سيا�سية التي انتقلت‬ ‫اىل جمل�س النواب واخرت اعماله‪،‬‬ ‫ل�ل�ق���ض��اء ع�ل��ى ك��ل �أوج� ��ه الف�ساد‬ ‫وال �� �س��رق��ات يف ال �ب�ل�اد‪ ،‬م��ن �أج��ل‬ ‫حتقيق االعمار وت�شريع القوانني‬ ‫امل �ه �م��ة‪ .‬و�أ���ض��اف��ت‪� :‬أن امل��واط��ن‬

‫الي��رى �شيئ ًا جديد ًا من اخلدمات‪،‬‬ ‫املج�سرات واالنفاق وال�شوارع‬ ‫�إال‬ ‫ّ‬ ‫التي تنجز ب�شكل بطيء‪ ،‬مو�ضحة‬ ‫�أن البنى التحتية امل��وج��ود حالي ًا‬ ‫ت�ع��ود ل�ع���ش��رات ال���س�ن�ين‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن جتاوز الأزم��ة والف�ساد هو‬ ‫ال�سبيل ال��وح�ي��د ل�ضمان نهو�ض‬ ‫اخلدمات والبنى التحتية‪.‬‬

‫النجيفي يبحث مع كوبلر االزمة ال�سيا�سية بني احلكومة واالقليم‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫بحث رئي�س جمل�س ال �ن��واب ا�سامة‬ ‫النجيفي مع ممثل االمني العام لالمم‬ ‫امل �ت �ح��دة يف ال� �ع ��راق م��ارت��ن كوبلر‬ ‫ع��دة ملفات منها ق��ان��ون االنتخابات‬ ‫يف ك��رك��وك والأزم� ��ة ال�سيا�سية بني‬ ‫احلكومة املركزية واقليم كورد�ستان‬ ‫واالع�ت��داءات اال�سرائيلية على قطاع‬ ‫غ��زة‪.‬وذك��ر بيان ملكتب النجيفي‪ :‬ان‬ ‫كوبلر ا�ستعر�ض خالل اللقاء تفا�صيل‬ ‫زي��ارت��ه االخ�ي�رة اىل ك��رك��وك ونتائج‬ ‫بحثه م��ع ممثلي امل �ك��ون��ات‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫اىل � �ض��رورة ت�شكيل جلنة برئا�سة‬ ‫النجيفي وع���ض��وي��ة ك��ل م��ن ممثلي‬ ‫املكونات يف كركوك ومب�شاركة االمم‬

‫املتحدة من اجل تقريب وجهات النظر‬ ‫بني املكونات‪.‬وتابع‪ :‬تقوم هذه اللجنة‬ ‫بت�سهيل عملية اجراء االنتخابات من‬ ‫خ�لال االخ��ذ بنظر االع�ت�ب��ار امل�شاكل‬ ‫الرئي�سة كتقا�سم ال�سلطة بني املكونات‪،‬‬ ‫وعدد مقاعد جمل�س املحافظة‪ ،‬و�سجل‬ ‫الناخبني‪ ،‬وامكانية فر�ض �ضمانات‬

‫كرمية اجلواري‪ :‬الجدوى حلل اخلالفات‪ ..‬وائتالف‬ ‫دولة القانون يعترب املالكي الرجل االقوى‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫ر�أت النائب عن ‪/‬الكتلة العراقية‬ ‫احل ��رة‪ /‬ك��رمي��ة اجل���واري‪ ،‬عدم‬ ‫وجود �أي بوادر النفراج االزمة‪،‬‬ ‫م �� �ش�ير ًة اىل �أن دول ��ة القانون‬ ‫تعترب املالكي �أق ��وى رج��ل على‬ ‫ال�ساحة العراقية ‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اجل � ��واري يف ت�صريح‬ ‫(ل�ل��وك��ال��ة االخ �ب��اري��ة لالنباء)‪:‬‬ ‫�إن دول��ة القانون تعترب رئي�س‬ ‫ال� ��وزراء ن��وري امل��ال�ك��ي "اقوى‬ ‫رجل" على ال�ساحة العراقية‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ال�سيا�سي ال �ق��وي ه��و من‬ ‫يخدم �شعبه وال��ذي يح�صل على‬ ‫�أعلى الأ��ص��وات يف االنتخابات‬ ‫الربملانية املقبلة‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف� ��ت‪� :‬أن ال� �ت� �ج ��اذب ��ات‬ ‫ال�سيا�سية انعك�ست ب�صورة‬ ‫م�ب��ا��ش��رة ع�ل��ى ال��و� �ض��ع االمني‬ ‫واخل � ��دم � ��ي وج� �م� �ي ��ع ال � �ق� ��ادة‬ ‫ال�سيا�سيني يتحملون م�س�ؤولية‬

‫ذلك وعليهم اب��داء التنازالت من‬ ‫�أج ��ل امل�صلحة الوطنية للبلد‪.‬‬ ‫وا�شار النائب عن الكتلة العراقية‬ ‫احل ��رة اىل‪ :‬ع��دم وج ��ود حلول‬ ‫ت �ل��وح يف االف ��ق ب�سبب �صراع‬ ‫القادة على امل�صالح احلزبية ‪.‬‬ ‫وكان ع�ضو ائتالف دولة القانون‬ ‫النائب عن ‪/‬التحالف الوطني‪/‬‬ ‫ابراهيم الركابي‪ ،‬و�صف رئي�س‬ ‫ال� � � ��وزراء ب� ��أن ��ه �أق� � ��وى "رجل‬ ‫�سيا�سي" وال اح��د ي�ستطيع �أن‬ ‫يبعده ع��ن من�صبه‪ ،‬م�شري ًا اىل‬ ‫�أن� ��ه � �س��وف ي�ح���ص��ل ع �ل��ى �أك�ث�ر‬ ‫الأ�صوات يف االنتخابات املقبلة‪.‬‬ ‫وقال الركابي يف ت�صريح له‪�:‬إن‬ ‫رئي�س ال� ��وزراء ن ��وري املالكي‬ ‫�أقوى رجل �سيا�سي وال ي�ستطيع‬ ‫�أح � ��د �أن ي �ب �ع��ده ع ��ن من�صبه‬ ‫لأن� ��ه �أك �ث�ر وط �ن �ي��ة م ��ن ال �ق��ادة‬ ‫ال�سيا�سيني الآخ��ري��ن ومنتخب‬ ‫من قبل ال�شعب‪.‬‬

‫م��ن اج ��ل ت���ص�ح�ي��ح امل �� �س��ار وازال� ��ة‬ ‫البثور القبلية واحل��ال�ي��ة‪.‬م��ن جانبه‬ ‫اكد النجيفي ان عدم اجراء انتخابات‬ ‫يف كركوك �سيزيد االمور �سوءا‪ ،‬ويف‬ ‫ح��ال��ة ح��دوث اي ان�ف�ج��ار يف املدينة‬ ‫�سيلقي ب�ضالله على جممل االو�ضاع‬ ‫يف امل�ستويني الوطني واالقليمي‪.‬‬

‫الناس‪-‬بشرى راجح‬ ‫بعد اقدام ال�سلطات ال�سعودية على‬ ‫اع��دام �سبعة م��ن العراقيني‪ ,‬بقطع‬ ‫ر�ؤو�سهم وفقا لنظام الق�صا�ص الذي‬ ‫تنفذه ال�سعودية‪ ,‬طالب برملانيون‬ ‫عراقيون ب�سحب ال�سفري العراقي‬ ‫يف ال �� �س �ع��ودي��ة‪ ,‬متهمني الربملان‬ ‫واحل� �ك ��وم ��ة ب��ال �ت �ق �� �ص�ير واي� �ث ��ار‬ ‫امل�صالح ال�شخ�صية ل�سكوتهم على‬ ‫االنتهاكات على ال�سيادة واالرواح‬ ‫العراقية "‪ .‬اذ قالت النائب عن كتلة‬ ‫الف�ضيلة كميلة امل��و��س��وي " نحن‬ ‫طالبنا ون�ط��ال��ب ب�سحب ال�سفارة‬ ‫من ال�سعودية ونحن لدينا م�ساجني‬ ‫�سعوديني بالرغم من انهم ارهابيون‬ ‫وقتلوا ابناء ال�شعب دون وجه حق‬ ‫ورغ ��م ذل��ك احل�ك��م عليهم باالعدام‬ ‫م�ؤجل"وقالت املو�سوي يف ت�صريح‬ ‫خ�صت به (النا�س) ان هناك تق�صريا‬ ‫وا�ضحا من قبل احلكومة العراقية‬ ‫واجتاه اعدام العراقيني املتكرر"‬ ‫وات �ه �م��ت امل��و� �س��وي �شخ�صيات‬ ‫�سيا�سية عراقية مل ت�سمها بالتغطية‬ ‫ع�ل��ى اجل��رائ��م واالن �ت �ه��اك��ات التي‬ ‫ت��رت�ك�ب�ه��ا ال �� �س �ع��ودي��ة جت ��اه ابناء‬ ‫ال�شعب العراقي"‬ ‫وك�شفت املو�سوي ان هناك ات�صاال‬

‫هاتفيا ج��رى بينها وب�ين امل�ساجني‬ ‫العراقيني يف ال�سعودية قبل يوم من‬ ‫اعدامهم وات�صلت بوزير اخلارجية‬ ‫وابلغته لكن ال ج ��دوى وي�ب�رر ان‬ ‫هناك �سيادة للدول والميكن التدخل‬ ‫يف احكامهم وات�صلت برئي�س جلنة‬ ‫حقوق االن�سان النيابية والدكتور‬ ‫اجلعفري لكن ال توجد ي نتيجة "‬ ‫م�شرية اىل ان ال�سفارة العراقية يف‬ ‫ال�سعودية لي�س لها اي داع واحلكم‬ ‫نفذ من يوم االربعاء لكن يف العراق‬ ‫مل ن�شهد اي رد او موقف"‬ ‫وا�ضافت ان هذه لي�ست جديدة على‬ ‫ال�سعودية باعدام عراقيني وهناك‬ ‫الع�شرات مت اعدامهم دون وجود اي‬ ‫موقف عراقي حكومي او برملاين"‬ ‫م�ؤكدة " انا جمعت عدة تواقيع من‬ ‫النواب و�شكلنا جلنة حتقيقية يف‬ ‫اعدام العراقيني لكن الجدوى"‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ق��ال النائب ع��ن ائتالف‬ ‫دول��ة القانون ع��ادل �شر�شاب " ان‬ ‫وزارة اخلارجية العراقية مطالبة‬ ‫باال�ستف�سار م��ن ال�سفري العراقي‬ ‫يف ال�سعودية ع��ن اال��س�ب��اب التي‬ ‫جعلته ي�صمت حيال اعدام ال�سلطات‬ ‫ال�سعودية ل�سبعة من العراقيني "‬ ‫وقال �شر�شاب يف ت�صريح خ�ص به‬ ‫(النا�س) ان االنتهاكات ال�سعودية‬

‫ب �ح��ق ال � �ع� ��راق ك� �ث�ي�رة وال ميكن‬ ‫ال�سكوت عليها واخلارجية م�س�ؤولية‬ ‫عن معرفة اال�سباب واتخاذ موقف‬ ‫جتاه تلك االنتهاكات "‬ ‫مو�ضحا ان " ال�برمل��ان �شكل جلنة‬ ‫حت�ق�ي�ق�ي��ة ل�ل�ن�ظ��ر ب�ق���ض�ي��ة اع� ��دام‬ ‫العراقيني يف ال�سعودية لكن مل تعلن‬ ‫النتائج حلد االن "‪.‬‬ ‫من جهته قال وكيل وزارة اخلارجية‬ ‫لبيد عباوي " ان اخلارجية العراقية‬ ‫طالبت ال�سلطات ال�سعودية مبعرفة‬ ‫ا�سباب اعدام العراقيني لديها "‬ ‫وق��ال عباوي يف ت�صريح خ�ص به‬ ‫(النا�س) ان هذا االجراء كان مفاجئا‬ ‫وغ�ير م�برر و�سي�ؤثر يف العالقات‬ ‫بني العراق وال�سعودية"‬ ‫م�ب�ي�ن��ا ان " اخل��ارج �ي��ة العراقية‬ ‫عربت عن ا�ستيائها من هذا االجراء‬ ‫ال�سعودي"‬ ‫مطالبا " بوقف اي عمليات اعدام‬ ‫اخ��رى بحق امل�سجونني العراقيني‬ ‫يف ال�سعودية"‬ ‫و� �ش��دد " وك �ي��ل وزارة اخلارجية‬ ‫ع�ل��ى � �ض��رورة ال� �س��راع بامل�صادقة‬ ‫ع �ل��ى ت��وث �ي��ق ح� �ق ��وق ال�سجناء‬ ‫واملحكومني بني البلدين الن و�ضع‬ ‫هذه ال�ضوابط �سيمنع تكرار حدوث‬ ‫هذه االعدامات‪.‬‬

‫اخلارجية الربملانية تطالب الدول العربية والإ�سالمية باتخاذ موقف �أكرث‬ ‫ً‬ ‫حزما جتاه �إ�سرائيل‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫طالبت جلنة ال�ع�لاق��ات اخلارجية‬ ‫يف جمل�س النواب ‪ ،‬الدول العربية‬ ‫والإ� �س�لام �ي��ة ب��ات�خ��اذ م��وق��ف �أكرث‬ ‫ح��زم� ًا جت��اه ال �ع��دوان الإ�سرائيلي‬ ‫على غ ��زة‪ ،‬معتربة �إي ��اه "انتهاك ًا‬ ‫وا�ضح ًا" ل �ك��ل م �ع��اي�ي�ر حقوق‬ ‫الإن �� �س��ان‪.‬وق��ال��ت اللجنة يف بيان‬ ‫لها‪� ،‬إن "العدو ال�صهيوين �أقدم على‬ ‫عدوان �آثم على ال�شعب الفل�سطيني‬

‫يف قطاع غزة يف حتد �صارخ للإرادة‬ ‫الدولية"‪ ،‬مبينة �أنه "ا�ستخدم �آخر‬ ‫ما تو�صلت �إليه الآلة الع�سكرية من‬ ‫و�سائل قتل وتدمري للبنى التحتية‬ ‫والب�شر"‪.‬و�أبدت اللجنة ا�ستغرابها‬ ‫م��ن "املوقف ال���ض�ع�ي��ف وامل �ه��ادن‬ ‫م��ن ق�ب��ل ب�ع����ض ال� ��دول الكربى"‪،‬‬ ‫مطالبة ال��دول العربية والإ�سالمية‬ ‫بـ"اتخاذ موقف �أك�ثر ح��زم� ًا جتاه‬ ‫ال �ع��دوان ال�صهيوين"‪.‬كما طالبت‬ ‫اللجنة املجتمع ال ��دويل بـ"اتخاذ‬

‫الإجراءات الكفيلة لإيقاف العدوان‬ ‫وتقدمي امل�ساعدة الإن�سانية لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني وف �ت��ح امل �ج��ال �أم ��ام‬ ‫البعثات الإن�سانية لإغاثة اجلرحى‬ ‫واملحتاجني"‪.‬وت�شن الطائرات‬ ‫احلربية الإ�سرائيلية منذ عدة �أيام‬ ‫غارات على قطاع غزة‪� ،‬أ�سفرت عن‬ ‫وق��وع ع�شرات القتلى واجلرحى‪،‬‬ ‫�ضمنهم نائب القائد العام لـ "كتائب‬ ‫الق�سام"‪ ،‬اجلناح الع�سكري حلركة‬ ‫"حما�س" احمد اجلعربي‪.‬‬

‫يذكر �أن وزارة اخلارجية العراقية‬ ‫ا�ستنكرت‪ ،‬يف (‪ 17‬ت�شرين الثاين‬ ‫‪ ،)2012‬ال �ع��دوان الوح�شي الذي‬ ‫ارتكبه "العدو ال�صهيوين"‪� ،‬ضد‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬م ��ؤك��دة دعم‬ ‫العراق لل�شعب ولق�ضيته العادلة‪،‬‬ ‫ك �م��ا �أك� ��د رئ �ي ����س جم�ل����س ال �ن��واب‬ ‫�أ�سامة النجيفي �أكد‪ ،‬يف (‪ 17‬ت�شرين‬ ‫الثاين ‪ ،)2012‬ت�ضامنه مع ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني وحقوقه ب�إن�شاء دولته‬ ‫امل�ستقلة‪.‬‬

‫قيادي يف دولة القانون يدعو الكرد ل�ضم البي�شمركة �إىل اجلي�ش العراقي‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫دعا القيادي يف ائتالف دولة القانون‬ ‫علي ال�شاله‪ ،‬الكرد �إىل �ضم قوات‬ ‫البي�شمركة للجي�ش العراقي‪ ،‬معتربا‬ ‫ت�شكيل ال��وح��دات الع�سكرية من‬ ‫مكون بعينه "م�شكلة كارثية"‪� ،‬أكد‬ ‫على �ضرورة ت�شكيل اجلي�ش من كل‬

‫املكونات العراقية‪.‬‬ ‫وقال ال�شاله ‪� ،‬إن "قوات البي�شمركة‬ ‫يجب �أن تن�ضم �إىل اجلي�ش العراقي‪،‬‬ ‫م ��ع اح �ت��رام دوره � ��م يف �إ� �س �ق��اط‬ ‫الديكتاتورية"‪ ،‬داعيا الكرد �إىل �أن‬ ‫"ال تتحول البي�شمركة �إىل م�شكلة‬ ‫بني الدولة العراقية وفرعها يف �إقليم‬ ‫كرد�ستان"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف ال�شاله �أنه "من املحبذ �أن‬ ‫تكون كل وحدة ع�سكرية يف العراق‬ ‫م��ن الب�صرة �إىل �أق�صى كرد�ستان‬ ‫ال� �ع ��راق خ�ل�ي��ط م��ن ك��ل املكونات‬ ‫العراقية"‪ ،‬وا�صف ًا ت�شكيل الوحدات‬ ‫الع�سكرية من مكون بعينه �أو من‬ ‫طائفة بعينها بـ"امل�شكلة الكارثية"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ق�ي��ادي يف ائ �ت�لاف دولة‬

‫القانون الكرد بـ"االبتعاد عن فكرة‬ ‫�إن���ش��اء جي�ش للحكومات املحلية‪،‬‬ ‫و�إبعاد قواتهم عن �أي خالف �سيا�سي‬ ‫وع ��دم االجن � ��رار لأي ا�ستفزاز"‪،‬‬ ‫م�شددا على "عدم و�ضع البي�شمركة‬ ‫ب���إزاء اجلي�ش العراقي‪ ،‬لأنها قوة‬ ‫عراقية واجلي�ش العراقي هو قوة‬ ‫العراق الأوىل"‪.‬‬

‫تخوف برملاين ال�ستغاللها انتخابيا‬

‫النزاهة الربملانية لـ(‬ ‫الناس‪ -‬حسن الحاج‬ ‫ك�شفت جلنة النزاهة الربملانية‪ ،‬ان اقرار‬ ‫املوازنة قبل و�صول احل�سابات احلكومة‬ ‫اخلتامي ��ة لل�سن ��ة احلالي ��ة وال�سن ��وات‬ ‫ال�سابق ��ة يح ��ول دون اق ��رار املوازن ��ة ‪،‬‬ ‫تخوف ��ا م ��ن ا�ستغاللها م ��ن بع� ��ض الكتل‬ ‫ال�سيا�سية واالنتخابية "‪.‬‬ ‫اذ ق ��ال رئي� ��س جلن ��ة النزاه ��ة الربملانية‬ ‫بهاء االعرج ��ي " ان الد�ستور وا�ضح جدا‬ ‫ويج ��ب ان تات ��ي املوازن ��ة واحل�ساب ��ات‬ ‫اخلتامية يف ان واحد "‬ ‫واو�ض ��ح االعرجي يف ت�صري ��ح خ�ص به‬ ‫(النا� ��س) من الواج ��ب ان ي�صوت جمل�س‬ ‫الن ��واب عل ��ى املوازن ��ة يف ان واح ��د بعد‬ ‫و�صول احل�سابات اخلتامية "‬ ‫مبين ��ا ان " احل�ساب ��ات اخلتامي ��ة م ��ن‬ ‫املو�ش ��رات الت ��ي تعط ��ي دالالت وا�ضحة‬ ‫على تدقيق ومطابقم املوازنة ال�سابقة مع‬ ‫م�صروف ��ات احلكومة ح�س ��ب م�ؤ�س�ساتها‬ ‫ووزاراتها"‬ ‫وا�ضاف االعرجي " من املحتمل ان ت�ستغل‬ ‫بع� ��ض الكت ��ل ع ��دم و�ص ��ول احل�ساب ��ات‬

‫)‪ :‬مكا�سب �سيا�سية قد ترافق اقرار املوازنة االحتادية‬

‫اخلتامي ��ة بتوقيت واحد م ��ع املوازنة اىل‬ ‫جمل�س النواب �سيا�سيا "‬ ‫م�شريا اىل ان " على كل وزارة من وزارات‬ ‫الدول ��ة ان تذه ��ب اىل اللج ��ان املخت�ص ��ة‬ ‫فيه ��ا من اجل امتام احل�ساب ��ات اخلتامية‬ ‫ل�سنته ��ا املالية وتك ��ون ح�ساباتها �صادرة‬ ‫من جلان ذات خربة واخت�صا�ص "‪.‬‬ ‫من جانبه بني ع�ضو جلنة النزاهة والنائب‬ ‫عن ائتالف دولة القان ��ون كمال ال�ساعدي‬ ‫" ان متري ��ر املوازنة منذ �سنوات عديدة‬ ‫والن ��رى ان هنال ��ك تراب ��ط ب�ي�ن املوازنة‬ ‫واحل�سابات اخلتامية "‬ ‫وق ��ال ال�ساع ��دي يف ت�صري ��ح خ� ��ص ب ��ه‬ ‫(النا� ��س) على احلكوم ��ة ان تلتزم بتقدمي‬ ‫احل�ساب ��ات اخلتامي ��ة " م�ستغرب ��ا ‪ ،‬عدم‬ ‫تقدمي وزير املالي ��ة تف�سريا وا�ضحا حول‬ ‫احل�سابات اخلتامية وتقدميها اىل جمل�س‬ ‫النواب "‬ ‫م�ش ��ددا " عل ��ى جمي ��ع الكت ��ل ال�سيا�سي ��ة‬ ‫االلت ��زام باملهنية وعدم ا�ست ��دراج العمل‬ ‫اىل خان ��ة ال�سيا�س ��ة وع ��دم اث ��ار امل�شاكل‬ ‫جتاه اقرار املوازنة "‬ ‫م ��ن جهت ��ه او�ضح ع�ض ��و جلن ��ة النزاهة‬

‫عن كتلة االحرارج ��واد ال�شهيلي " انه من‬ ‫غ�ي�ر املمك ��ن ان يواف ��ق جمل� ��س البنواب‬ ‫على املوازن ��ة بدون ان ت�ص ��ل احل�سابات‬ ‫اخلتامية‬ ‫واو�ض ��ح ال�شهيل ��ي يف ت�صري ��ح خ�ص به‬ ‫(النا� ��س) عل ��ى احلكوم ��ة ان ت�سارع اىل‬ ‫ار�س ��ال احل�ساب ��ات اخلتامي ��ة لل�سن ��وات‬ ‫االربعة املا�ضية اىل جمل�س النواب "‬ ‫م�ؤك ��دا ان " رئا�س ��ة جمل� ��س الن ��واب‬

‫ار�سلت كتاب موجه ��ه اىل رئا�سة الوزراء‬ ‫بانه م ��ن الواجب ان تكو هن ��اك ح�سابات‬ ‫ختامية لل�سن ��وات املا�ضية لكي يتم اقرار‬ ‫املوازن ��ة له ��ذا الع ��ام واال �ستتاخ ��ر حالها‬ ‫حال ال�سنوات ال�سابقة "‬ ‫م�ضيف ��ا انه " لي�س م ��ن املعقول ان تكون‬ ‫هنال ��ك �صفق ��ة �سيا�سي ��ة بق ��در مايجب ان‬ ‫تك ��ون هنالك مهني ��ة ومو�ضوعية ويجب‬ ‫ان تك ��ون هن ��اك ح�ساب ��ات ختامي ��ة حتى‬

‫تكون موازنة لعام ‪" 2013‬‬ ‫داعيا " احلكومة اىل ان تتحمل م�س�ؤلياتها‬ ‫جت ��اة املوازن ��ة وان تنج ��ز احل�ساب ��ات‬ ‫اخلتامية "‬ ‫وعل ��ى ال�صعي ��د ذات ��ه اك ��د ع�ض ��و اللجنة‬ ‫املالية هيثم اجلبوري " وجود احل�سابات‬ ‫اخلتامية �ضروري القرار املوازنة ولكنها‬ ‫حتتاج اىل ت�شريع حتى تكتمل"‬ ‫وق ��ال اجلب ��وري يف ت�صري ��ح خ� ��ص ب ��ه‬ ‫(النا� ��س) البد اعط ��اء كاف ��ة ال�صالحيات‬ ‫للحكوم ��ة كي ت�ستطي ��ع ان تطفئ ال�سلف‬ ‫الت ��ي بذمتها النها تاتي م ��ن قوانني مقرة‬ ‫من قبل جمل�س النواب وهي تخ�صي�صات‬ ‫خ ��ارج املوازن ��ة وم ��ن الواج ��ب ان تربئ‬ ‫احلكوم ��ة ذمته ��ا وبالت ��ايل ن�ص ��ل اىل‬ ‫احل�سابات اخلتامية "‬ ‫م�ؤكدا ان " دائما ما تكون هناك مزايدات‬ ‫�سيا�سي ��ة من قبل بع�ض الكت ��ل ال�سيا�سية‬ ‫تراف ��ق املوازن ��ة لذلك �ستعل ��ق الكثري من‬ ‫الكتل ال�سيا�سية عدم موافقتها على اقرار‬ ‫املوازنة على �شماعة احل�سابات اخلتامية‬ ‫وال�ضغط عل ��ى احلكوم ��ة للح�صول على‬ ‫مكا�سب معينة " ‪.‬‬

‫اخلالفات بني الكت ��ل ال�سيا�سية ومنها بني‬ ‫بغداد واربيل‪ ،‬وح�صول احداث ا�شتباكات‬ ‫يف منطق ��ة طوزخورماتو التابعة ملحافظة‬ ‫�ص�ل�اح الدي ��ن‪ ،‬ادت اىل توت ��ر العالقة بني‬ ‫طالباين واملالكي‪ ،‬من خ�ل�ال الت�صريحات‬ ‫احلالي ��ة‪ ،‬وتاب ��ع‪ :‬ان ال ��كالم ال�ساب ��ق عن‬ ‫وجود تطابق بوجهات النظر حلل امل�شاكل‬ ‫وعدم وجود بديل للمالكي لرئا�سة الوزراء‬ ‫�سوى املالكي‪ ،‬تغيري نوعا م ًا‪.‬‬ ‫وت�شوب العالقة بني بغداد و�أربيل خالفات‬ ‫كب�ي�رة بلغ ��ت ذروتها بعد ت�شكي ��ل عمليات‬ ‫دجل ��ة يف املناط ��ق املتن ��ازع عليه ��ا‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫يرف� ��ض �إقلي ��م كورد�ست ��ان ه ��ذه العمليات‬ ‫ويع ��دا "ا�ستفزازي ��ة لالقلي ��م"‪ ،‬و�أدت اىل‬ ‫ح�صول ا�شتباكات بني عنا�صر من ال�شرطة‬ ‫االحتادية وق ��وات "البي�شمركة" يف ق�ضاء‬ ‫طوزخورماتو و�أ�سفرت عن �سقوط جرحى‬ ‫وقتل مواطن من �أهايل الق�ضاء‪.‬‬

‫�أمن‬ ‫ع�شر �إ�صابات ح�صيلة حريق بغداد اجلديدة‬ ‫وفرق الإطفاء تتمكن من �إخماده‬ ‫�أف ��اد م���ص��در يف ال���ش��رط��ة ب�أن‬ ‫ع�شرة �أ�شخا�ص �أ�صيبوا يف‬ ‫ح�صيلة احلريق الذي اندلع يف‬ ‫�سوق بغداد اجلديدة‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن‬ ‫فرق الإطفاء متكنت من �إخماده‬ ‫وق��ال امل�صدر "‪� ،‬إن "ح�صيلة‬ ‫ح��ري��ق ��س��وق ب�غ��داد اجلديدة‪،‬‬ ‫� �ش��رق العا�صمة ال ��ذي اندلع‪،‬‬ ‫�أ�� �س� �ف ��ر ع� ��ن �إ�� �ص ��اب ��ة ع�شرة‬ ‫�أ�شخا�ص"‪ ،‬الف� �ت� � ًا �إىل �أن‬ ‫"التحقيقات ج��اري��ة و�أ�سباب‬ ‫احلريق مل تعرف بعد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر الذي طلب عدم‬ ‫الك�شف ع��ن ا��س�م��ه‪� ،‬أن "فرق‬ ‫الإط�ف��اء متكنت فجر ام�س من‬ ‫�إخماد احلريق بعدما وا�صلت‬ ‫عملها طوال الليل"‪.‬‬ ‫وك� � ��ان م�����ص��در يف ال�شرطة‬ ‫العراقية ذك��ر �أن حريق ًا كبري ًا‬ ‫اندلع يف �سوق بغداد اجلديدة‬ ‫ال�شعبية �شرق العا�صمة‪.‬‬ ‫و�أعلن الناطق الر�سمي لوزارة‬ ‫الداخلية العقيد �سعد معن عن‬

‫متكن ال�ل��واء الأول يف الفرقة‬ ‫الأوىل � �ش��رط��ة احت ��ادي ��ة من‬ ‫�ضبط حزام نا�سف �إثناء تفتي�ش‬ ‫يف منطقة البلديات مكون من‬ ‫مادة ال�سي فور وم�سامري وقطع‬ ‫حديدية �أخرى حيث مت تفكيكه‬ ‫بدون �أ�ضرار‪..‬‬ ‫وع��ل��ى � �ص �ع �ي��د م �ت �� �ص��ل �أع �ل��ن‬ ‫م �ع��ن يف ب �ي��ان �صحفي‪ ":‬ان‬ ‫ا�ستخبارات ال�شرطة االحتادية‬ ‫متكنت بالتعاون مع لواء بابل‬ ‫�شرطة احتادية من �ضبط مدفع‬ ‫‪ 57‬بحالة جيدة وعلى ‪ 37‬حاوية‬ ‫عتاد احتادية يف منطقة الرويعة‬ ‫يف ج ��رف ال���ص�خ��ر مبحافظة‬ ‫بابل"‪.‬وا�ضافت ‪":‬ا�ستطاعت‬ ‫مديرية �شرطة الكرخ من �إلقاء‬ ‫القب�ض على خم�سة مطلوبني‬ ‫ق�ضائيا �أربعة منهم وفق املادة‬ ‫‪� 4‬إره�� � ��اب واخل ��ام� �� ��س وف��ق‬ ‫امل��ادة ‪ 406‬قتل يف مناطق ابي‬ ‫غريب واليو�سفية وعقرقوف‬ ‫واملحمودية"‪.‬‬

‫اعتقال عن�صر ينتمي للقاعدة متورط‬ ‫بتفجري �سيارة مفخخة يف دياىل‬ ‫ك�شف م�صدر ام�ن��ي يف ق�ضاء‬ ‫اخلال�ص مبحافظة دي��اىل‪ ،‬عن‬ ‫اعتقال عن�صر ينتمي اىل جناح‬ ‫م �ت �� �ش��دد يف ت �ن �ظ �ي��م ال �ق��اع��دة‬ ‫م� �ت���ورط يف ت �ف �ج�ير � �س �ي��ارة‬ ‫مفخخة يف ق�ضاء اخلال�ص يوم‬ ‫ام�س‪.‬‬ ‫وق ��ال امل���ص��در ان "قوة امنية‬ ‫م�شرتكة من اجلي�ش وال�شرطة‬ ‫اع �ت �ق �ل��ت ع �ن �� �ص��را ي�ن�ت�م��ي اىل‬ ‫ج �ن��اح ال��زرق��اوي�ي�ن اجل���دد يف‬

‫تنظيم القاعدة يف عملية دهم‬ ‫يف اط ��راف ق�ضاء اخلال�ص"‪،‬‬ ‫م �ب �ي �ن��ا ان "املعتقل م �ت��ورط‬ ‫بتفجري � �س �ي��ارة مفخخة ‪ ،‬يف‬ ‫اح��دى مداخل الق�ضاء ما ا�سفر‬ ‫ع��ن م�ق�ت��ل م ��دين وا� �ص��اب��ة ‪17‬‬ ‫اخريني بجروح متبانية"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف امل���ص��در ان "العملية‬ ‫ج� ��رت ب� �ن ��ا ًء ع �ل��ى معلومات‬ ‫ا�ستخبارية دقيقة وتعاون من‬ ‫قبل االهايل"‪.‬‬

‫اعتقال قيادي يف تنظيم القاعدة و�أثنني‬ ‫من حمايته غربي املو�صل‬ ‫اعتقلت قوة �أمنية يف املو�صل‪،‬‬ ‫احد القياديني يف تنظيم القاعدة‬ ‫خ �ل�ال ع �م �ل �ي��ة ده� ��م وتفتي�ش‬ ‫غربي املدينة‪.‬وقال م�صدر يف‬ ‫ال�شرطة‪� :‬إن عملية دهم وتفتي�ش‬

‫ن�ف��ذت�ه��ا ق ��وة �أم �ن �ي��ة يف ناحية‬ ‫بادو�ش غربي املو�صل‪� ،‬أ�سفرت‬ ‫عن اعتقال القيادي يف تنظيم‬ ‫القاعدة امللقب بال�شيخ عدنان‬ ‫و�أثنني من حمايته ‪.‬‬

‫اعتقال قائد تنظيم القاعدة ملنطقة كرمة‬ ‫الفلوجة بعملية امنية ا�ستباقية‬ ‫اع �ل��ن م���ص��در ام �ن��ي يف قيادة‬ ‫� �ش��رط��ة حم��اف �ظ��ة االن� �ب ��ار‪ ،‬ان‬ ‫ق��وات��ه متكنت م��ن اعتقال قائد‬ ‫تنظيم القاعدة يف ناحية الكرمة‬ ‫�شرقي الفلوجة بحملة امنية‬ ‫و�صفت ا�ستباقية ‪.‬‬ ‫‪.‬وق ��ال امل���ص��در ان " ق��وات من‬ ‫ال �� �ش��رط��ة ن �ف��ذت ح �م �ل��ة امنية‬ ‫ع �ل��ى خ�ل�ف�ي��ة ورود معلومات‬ ‫ا�ستخبارية تفيد بوجود املدعو‬ ‫�سعد نا�صر قائد تنظيم القاعدة‬ ‫يف ك��رم��ة ال �ف �ل��وج��ة م�س�ؤول‬ ‫ع��ن ا�ستهداف �ضباط االجهزة‬ ‫االم �ن �ي��ة ومت م��داه �م��ت منزله‬ ‫يف تلك املنطقة واعتقاله دون‬

‫ح�صول اي مقاومة تذكر "‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان ‪ ":‬املعتقل متورط‬ ‫ب�ع�م�ل�ي��ات ا� �س �ت �ه��داف ال �ق��وات‬ ‫االم�ن�ي��ة وامل��واط �ن�ين وتفخيخ‬ ‫امل��رك �ب��ات وجت �ن �ي��د االره��اب�ي�ن‬ ‫ف�ضال عن تورطه بجرائم عديدة‬ ‫طالت العديد من اه��ايل االنبار‬ ‫"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان" املعتقل م�س�ؤول‬ ‫عن العديد من الهجمات امل�سلحة‬ ‫التي ا�ستهدفت القوات االمنية‬ ‫يف م �ن��اط��ق خم�ت�ل�ف��ة م ��ن مدن‬ ‫املحافظة ‪ ،‬مو�ضحا ان" التحقيق‬ ‫مع املعتقل مازال م�ستمرا ملعرفة‬ ‫املزيد من التفا�صيل‪.‬‬

‫القاء القب�ض على منفذي تفجري ثانوية‬ ‫ام �سلمه يف ناحية القا�سم‬ ‫ال� �ق ��ت االج � �ه� ��زة االم� �ن� �ي ��ة يف‬ ‫حمافظة بابل على جمموعة من‬ ‫امل�س�ؤولني عن عدد من االعمال‬ ‫امل�سلحة �ضد املواطنني ‪.‬‬ ‫وقال قائد �شرطة حمافظة بابل‬ ‫ال �ع �م �ي��د ع �ب��ا���س ع �ب��د زي� ��د يف‬ ‫م�ؤمتر �صحفي ان��ه ‪ ":‬مت القاء‬

‫القب�ض على جمموعة مكونة من‬ ‫�ست ا�شخا�ص ينتمون اىل ما‬ ‫ي�سمى بدولة العراق اال�سالمية‬ ‫‪ ،‬واع�ترف��وا بارتكاهم ع��دد من‬ ‫االع��م��ال االره��اب �ي��ة م��ن بينها‬ ‫التفجري الذي ا�ستهدف ثانوية‬ ‫ام �سلمه يف ناحية القا�سم "‪.‬‬


‫�صهر عزة الدوري يقول‪ :‬عراقيات يتعر�ضن‬ ‫لالنتهاك يف �سجن الت�سفريات‬

‫حممد ر�ضا ال�سي�ستاين رف�ض لقاء حارث ال�ضاري!‬

‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫وب�ي�ن امل�ص ��در ل( النا�س) ان ��ه اقرتح ان‬ ‫ي�صطحب ال�سيد حممد ر�ضا ال�سي�ستاين‬ ‫ويذهب ��ان اىل العا�صم ��ة االردني ��ة عمان‬ ‫ليعودا اىل بغداد ومعهم ��ا ال�شيخ حارث‬ ‫ال�ض ��اري ليتحق ��ق لق ��اء ب�ي�ن مراج ��ع‬ ‫ال�سن ��ة وال�شيع ��ة يف النج ��ف اال ان‬ ‫ال�سي�ستاين الإبن رف� ��ض املقرتح م�شريا‬ ‫اىل ان االجواء الدينية وال�سيا�سية كانت‬ ‫مت�شنج ��ة ومل تك ��ن ت�ساع ��د عل ��ى اجناح‬ ‫م�صاحلة حقيقية‬

‫النا�س‪ /‬خا�ص‬

‫ق ��ال دبلوما�س ��ي عرب ��ي ق ��ام مب�سع ��ى‬ ‫حثي ��ث جلمع مراج ��ع الدين عل ��ى طريق‬ ‫خل ��ق م�صاحل ��ة حقيقية يف الع ��راق قال‬ ‫ان ��ه التق ��ى �آية الله العظم ��ى ال�سيد علي‬ ‫ال�سي�ست ��اين يف النج ��ف واخ�ب�ره ان ��ه‬ ‫�سيلتقي جميع االطراف العراقية من غري‬ ‫ا�ستثن ��اء فرح ��ب املرجع بذلك وق ��ال له‪:‬‬ ‫بارك الله فيك‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫الثالثاء ‪ 20‬ت�شرين الثاين ‪ - 2012‬ال�سنة الثانية ‪ -‬العدد (‪) 371‬‬

‫‪4‬‬

‫‪16‬‬

‫‪7‬‬

‫من هو قتيل �شاطئ‬ ‫الفرات يف الكتاب‬ ‫املقد�س؟‬

‫هل من من�صف‬ ‫للأرامل واملطلقات؟‬

‫�صفحة ‪ 250‬دينار‬

‫‪11‬‬

‫هذا ما ينبغي‬ ‫للعرب فعله االن‬

‫ي�شبه التدخل ال�سوري يف لبنان‬

‫طلب كردي جاهز للإ�ستنجاد برتكيا يف اللحظة احلرجة‬ ‫ٌ‬ ‫النا�س‪-‬خا�ص‬

‫�أك ��د م�ص ��در يف التحال ��ف الوطن ��ي‬ ‫ان املوق ��ف الع�سك ��ري عل ��ى خط ��وط‬ ‫التما� ��س بني اجلي� ��ش العراقي وقوات‬ ‫البي�شمرك ��ة ج� �دّي وهنال ��ك �إمكاني ��ة‬ ‫كبرية ال�ستمرار املواجهة بني الطرفني‬ ‫خ�صو�ص ��ا بع ��د التوجيه ��ات الت ��ي‬ ‫ا�صدره ��ا مكت ��ب القائد الع ��ام للقوات‬ ‫امل�سلحة ب�ضرورة التعامل بقوة مع �أية‬ ‫خروقات قد ت�ستهدف ا�ستقرار القوات‬ ‫امل�سلح ��ة العراقي ��ة �سيم ��ا يف املناطق‬ ‫املتن ��ازع عليه ��ا واحتم ��ال ا�ستخ ��دام‬ ‫الطائرات ملنع التهديد املحتمل‬ ‫وق ��ال امل�صدر ان الو�ضع ال�سيء على‬ ‫خط ��وط التما�س يُنذر خ�ل�ال ال�ساعات‬ ‫القادمة مبفاجاءات غري متوقعة!‪.‬‬ ‫امل�صدر �أ�ش ��ار ان هم�سا م�سموعا يدور‬ ‫يف الأو�س ��اط الكردي ��ة ي�ؤك ��د احتمال‬ ‫تدخ ��ل اجلي�ش الرتك ��ي يف كركوك يف‬ ‫حال طلبت القيادة الكردية من حكومة‬ ‫اردوغان ‪،‬ذلك �شبي ��ه بالطلب اللبناين‬ ‫يف عه ��د اليا�س �سركي�س ل ��دى �سوريا‬ ‫بالتدخ ��ل الع�سك ��ري ملن ��ع املنظم ��ات‬ ‫الفل�سطيني ��ة والكتائ ��ب اال�ستف ��راد‬ ‫بال�سلم الأهلي ع ��ام ‪1975‬و�أ�ضاف ان‬ ‫الطلب جاهز يف حال تطورت االو�ضاع‬ ‫االمنية والع�سكرية وا�ستدعت التدخل‬

‫وه ��و ماتريده تركي ��ا وت�سعى اليه يف‬ ‫مواجه ��ة حكوم ��ة املالكي الت ��ي تعي�ش‬ ‫�أزمة �صامتة مع احلكومة الرتكية‪.‬‬ ‫من جان ��ب �آخ ��ر �أ�شار م�ص ��در برملاين‬ ‫ك ��ردي ان احلكوم ��ة الرتكية طلبت من‬ ‫الأح ��زاب الناف ��ذة يف الإقلي ��م التدخل‬ ‫ل ��دى ح ��زب العم ��ال الك ��ردي الرتك ��ي‬ ‫ب�ض ��رورة وق ��ف العملي ��ات الع�سكرية‬ ‫على احلدود ويف املدن الرتكية و�إعالن‬ ‫ب ��دء حوار �سري ب�ي�ن الطرفني برعاية‬ ‫كردي ��ة عراقي ��ة وي�ستط ��رد امل�صدر ان‬ ‫الط ��رف الكردي العراق ��ي با�شر اجراء‬ ‫ات�صاالت ��ه باالط ��راف الرتكي ��ة املعنية‬ ‫وان انفراج ��ات حقيقي ��ة حدث ��ت يف‬ ‫جدار احل ��وار بني العم ��ال واحلكومة‬ ‫الرتكية تكلل ��ت بزيارة ق ��ام بها �شقيق‬ ‫زعي ��م ح ��زب العم ��ال الك ��ردي الرتكي‬ ‫لأخي ��ه عب ��د الل ��ه اوج�ل�ان يف جزيرة‬ ‫ادمريايل!‪.‬‬ ‫امل�صدر �أ�ضاف ان الفائدة التي جتنيها‬ ‫االط ��راف الكردي ��ة العراقي ��ة من وراء‬ ‫لعب دور �أ�سا� ��س يف الفتنة الع�سكرية‬ ‫واحل ��رب ال�ضرو� ��س ب�ي�ن االت ��راك‬ ‫واالكراد يف تركيا دعم حكومة االقليم‬ ‫وفت ��ح املناف ��ذ االقت�صادي ��ة والنفطي ��ة‬ ‫وتعزيز النف ��وذ الع�سكري وال�سيا�سي‬ ‫لالقلي ��م يف مواجه ��ة �أي ع ��دوان‬ ‫حمتمل!‪.‬‬

‫بغداد تطوف مبياه املطر‬

‫اربعة عراقيني يواجهون قطع الر�أ�س يف ال�سعودية وثمانون يف االنتظار‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫ك�شفت املنظم ��ة الدولية ملكافح ��ة االرهاب‬ ‫والتط ��رف الدين ��ي‪ ،‬ع ��ن وج ��ود اربع ��ة‬ ‫عراقي�ي�ن ينتظ ��رون تنفيذ عقوب ��ة االعدام‬ ‫بقط ��ع ر�ؤو�سه ��م م ��ن قب ��ل ال�سلط ��ات‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ ،‬ف�ض�ل ً�ا عن تواج ��د ‪ 80‬معتقال‬ ‫اخري ��ن يقبع ��ون يف �سجونه ��ا ويق�ضون‬ ‫حمكومياتهم‪.‬ويقول رئي� ��س املنظمة علي‬ ‫ال�س ��راي‪" ،" ،‬اننا مل نك ��ن نتوقع ان تقوم‬ ‫اململك ��ة العربي ��ة ال�سعودية ب�إع ��دام �سبعة‬ ‫عراقي�ي�ن اال�سبوع املا�ضي بقطع ر�ؤو�سهم‬

‫وارت ��كاب ه ��ذا اخل ��رق الفا�ض ��ح جلمي ��ع‬ ‫املواثي ��ق واالع ��راف واالتفاق ��ات الدولية‬ ‫التي اقرتها اجلمعية العامة لالمم املتحدة‬ ‫واخلا�صة بحقوق ال�سجناء واملوقوفني"‪،‬‬ ‫م�ش�ي�را اىل ان ا�ستغراب ��ه يع ��ود اىل ان‬ ‫ال�سعودية "اقدمت على اعدام اجانب على‬ ‫ارا�ضيه ��ا م ��ن دون الرج ��وع اىل اي جه ��ة‬ ‫متثلهم ب�صفتهم رعايا لبلد �آخر"‪.‬وي�ضيف‬ ‫" �أن قانون املحاكمات ال�سعودية ين�ص‬ ‫على ا�ستح�صال ‪ 28‬توقيع ًا من امل�س�ؤولني‬ ‫املعنيني باالمر ا�ضافة اىل موافقة امللك يف‬ ‫حال ��ة تنفيذ �أي حكم اعدام اي قطع الرا�س‬

‫ناهيك عن �أن هذه العملية تكلف نحو ‪150‬‬ ‫ال ��ف دوالر"‪ ،‬مت�سائ�ل�ا "هل اتخ ��ذت هذه‬ ‫االج ��راءات بح ��ق ابنائن ��ا املغدوري ��ن يف‬ ‫املعتقالت ال�سعودية‪ ،‬ام ان ه�ؤالء لي�س لهم‬ ‫من يدافع عنهم �سوى الله"؟وب�ش�أن امكانية‬ ‫قي ��ام ال�سلطات ال�سعودي ��ة بتنفيذ عمليات‬ ‫اعدام اخ ��رى بحق معتقلني عراقيني‪ ،‬ر�أى‬ ‫ال�سراي‪ ،‬ان "ال�سلطات ال�سعودية �ستقوم‬ ‫بال ادنى �ش ��ك بارتكاب جرائم اخرى بحق‬ ‫ابنائن ��ا املعتقلني؛ ما مل ت�س ��ارع احلكومة‬ ‫العراقية باتخاذ اجراءات مماثلة و�صارمة‬ ‫بحق االرهابيني ال�سعوديني"‪.‬‬

‫االفراج عن رهينة ايزيدي مقابل ‪ 50‬الف دوالر‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫ك�ش ��ف م�ص ��در �أمن ��ي بق�ض ��اء بع�شيق ��ة يف‬ ‫حمافظ ��ة نين ��وى‪ ، ،‬ع ��ن قي ��ام جمهول�ي�ن‬ ‫باالفراج عن رهينة ايزيدي‪ ،‬كانوا قد خطفوه‬ ‫قبل ا�سبوعني يف كركوك‪ ،‬مقابل فدية مالية‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�صدر ال ��ذي طلب ع ��دم اال�شارة اىل‬

‫ا�سمه "‪ ،‬ان "جمهولني �أطلقوا �سراح مواطن‬ ‫ايزي ��دي من اه ��ايل بع�شيقة (‪17‬كل ��م �شمال‬ ‫�ش ��رق املو�صل) لق ��اء فدية مالي ��ة قدرها ‪50‬‬ ‫ال ��ف دوالر"‪ ،‬م�ضيف ��ا ان "عملية االختطاف‬ ‫وقع ��ت قب ��ل ا�سبوعني بني منطقت ��ي العظيم‬ ‫(دي ��اىل) واحلويجة يف حمافظ ��ة كركوك"‪.‬‬ ‫واكد امل�صدر ان "املختطف تعر�ض لعمليات‬

‫من دفاترهم القدمية‬

‫الطالق بالثالث‬ ‫�أثن ��اء �إيف ��اده �إىل خ ��ارج الع ��راق ‪،‬‬ ‫التق ��ى بالكثري من احل�سناوات ‪ ،‬وهنّ‬ ‫يت ��وددن �إلي ��ه ‪ ،‬ويت ��ودّد �إليه ��ن ‪ ،‬بقي‬ ‫ف�ت�رة �أطول لكي ي�ستمت ��ع بوجودهنّ‬ ‫‪ ،‬و�أثن ��اء رجوعه �إىل العراق ‪ ،‬قرر �أن‬ ‫يط ّلق زوجته بالثالث !!‪.‬‬

‫�ضرب وتعذيب"‪ ،‬م ��ن دون اعطاء املزيد من‬ ‫التفا�صي ��ل‪�.‬إال �أن ��ه ا�ش ��ار اىل ان "جمامي ��ع‬ ‫م�سلح ��ة تق ��وم بخط ��ف املواطن�ي�ن وتطالب‬ ‫بام ��وال �ضخمة م ��ن اجل متوي ��ل ن�شاطاتها‬ ‫االرهابية"‪ ،‬م�ضيف ��ا ان "هذه املجاميع تبت ّز‬ ‫املواطن�ي�ن وجتم ��ع منهم الأت ��اوات للغر�ض‬ ‫نف�سه"‪.‬‬

‫كاتب كويتي يدافع عن نتنياهو‬ ‫ويهاجم �شهداء غزة‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫�ش ��نّ كات ��ب كويت ��ي مع ��روف هجوم ًا‬ ‫غ�ي�ر م�سب ��وق عل ��ى ف�صائ ��ل املقاوم ��ة‬ ‫الفل�سطيني ��ة وحت ��دث الكات ��ب عب ��د‬ ‫الل ��ه الهدل ��ق يف مقال ل ��ه من�شور على‬ ‫�صحيفة الوطن الكويتية عن ازدواجية‬ ‫املعايري يف االعالم كما يقول ! ويدافع‬

‫الكاتب يف مقاله عن ا�سرائيل �أكرث من‬ ‫دف ��اع �سا�سة ا�سرائي ��ل عنها ! ‪ ,‬في�صف‬ ‫اطالق كتائب الق�سام وف�صائل املقاومة‬ ‫الفل�سطينية لل�صواري ��خ بانه "عدوان‬ ‫عل ��ى ا�سرائيل" وي�ساوي بني العدوان‬ ‫اال�سرائيل ��ي الغا�ش ��م عل ��ى قط ��اع غزة‬ ‫واملقاومة الفل�سطينية و�صواريخها ‪.‬‬ ‫ن�ص املقال �ص‪4‬‬

‫قال �صهر عزة الدوري و امري قبائل ال�سادة النعيم يف العراق ال�شيخ‬ ‫�سفي ��ان عم ��ر النعيمي ان " معتق�ل�ات عراقيات يتعر�ض ��ن النتهاكات‬ ‫فا�ضح ��ة "‪ ،‬مطالبارئي� ��س ال ��وزراء ن ��وري املالكي ورئي� ��س الربملان‬ ‫العراق ��ي ا�سامة النجيفي بالتحقي ��ق العاجل يف ق�ضية تعر�ض ن�ساء‬ ‫عراقيات النتهاكات فا�ضحة يف �سجن ت�سفريات الن�ساء يف بغداد ‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح النعيم ��ي يف بيان �صح ��ايف ان "املنا�شدات الت ��ي تلقيناها‬ ‫من معتق�ل�ات عراقيات بتهم متعددة واغلبه ��ا بجرائم االرهاب حول‬ ‫تعر�ضهن للتعذيب واالغت�ص ��اب‪ ،‬تتطلب منا التحرك الفوري لتدخل‬ ‫رئي� ��س الوزراء ورئي� ��س الربملان العراقي بح�س ��م ق�ضايا املوقوفات‬ ‫وحمايتهن من االعتداء‪.‬‬

‫‪No.(371) Tues 20 , November, 2012‬‬

‫‪14‬‬

‫جمهورية رفحاء‬ ‫�شم�س تذيب احلديد‬ ‫ودبابات تطوق املخ ّيم‬

‫ك��ل��ام‬

‫امتحان ( االخوان)!‬ ‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫حان ��ت حلظ ��ة االمتح ��ان ‪،‬و�أذن للذي ��ن يرفع ��ون‬ ‫�شع ��ارات اجله ��اد �أن ينزلوا اىل املي ��دان ‪..‬فوالله لقد‬ ‫حمى وطي�سها!‬ ‫االخ ��وان امل�سلم ��ون كان ��وا ينتظرون ه ��ذه اللحظة ‪،‬‬ ‫�أو هكذا كانوا ميل� ��ؤون املنابر �صراخا وهم ي�صفون‬ ‫االنظم ��ة العربي ��ة بالتواط� ��ؤ والتخ ��اذل واجل�ب�ن‬ ‫واخليانة وط�أط�أة الر�ؤو�س!‬ ‫الي ��وم االخوان يرت ّبع ��ون عرو�ش ال�سلط ��ة يف �أكرث‬ ‫ّي� بثقلها‬ ‫من بل ��د عربي ويف مقدمته ��ا م�صر التي تغ� رّ‬ ‫املوازين وتق ّلب املعادالت!‬ ‫اليوم ُتذبح غزة ‪..‬ويُ�ستب ��اح �أهلها ‪ ،‬جثامني االطفال‬ ‫املذبوح�ي�ن كفيلة ب� ��أن جتعل ال�صخر ّ‬ ‫يتفطر فجيعة‬ ‫و�أ�س ��ى فم ��ا بالكم مبن م�ل��أ الإمي ��ان قلوبه ��م والذين‬ ‫الينام ��ون عل ��ى �ضي ��م و�أخوتهم يف اال�س�ل�ام يُقتلون‬ ‫على �أيدي �أ�ش ّد النا�س عداوة للذين �آمنوا ؟‬ ‫لو كان مبارك والقذايف و�أبو رقيبة وغريهم يحكمون‬ ‫ويتحكمون بق ��رارات وم�صائر بلدانهم الختلف الأمر‬ ‫�أم ��ا و�أن يتربّع ( اجلهادي ��ون ) بكرا�سي احلكم فذلك‬ ‫�أمر خمتلف متاما!‬ ‫يف االمتحان يك ّرم الرئي�س �أو يُهان‪ ،‬فيا �أيها الر�ؤ�ساء‬ ‫اجل ��دد ‪�..‬أكرم ��وا �أنف�سك ��م يكرمك ��م الل ��ه يف الدني ��ا‬ ‫والآخرة وال�سالم‬ ‫‪Hameedabedalla@yahoo.com‬‬

alnaspaper no.371  

alnaspaper no.371

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you