Issuu on Google+

‫ٌ‬ ‫قا�ص وا�سطي‪ :‬الفقر �أعيا املثقفني العراقيني ونحتاج مل�شروع ثقايف‬ ‫يواجه ثقافة "الزيف واالفرتاء" ال�سائدة‬ ‫دعا رئي�س احتاد ادباء وا�سط ال�سابق �إ�سماعيل �سكران‪،‬‬ ‫وزارة الثقافة واحلكومة بدعم املثقفني‪ ،‬م�شري ًا اىل �أن‬ ‫الثقافة العراقية باتت خجولة غري قادرة على مواجهة‬ ‫ما و�صفه بالغزو الثقايف الذي �أخذ يغري �سمات املجتمع‬ ‫و�أفكاره وتقاليده‪ ،‬واملثقف العراقي فقري احلال‪.‬‬ ‫وقال �سكران‪� :‬إن النتاج الثقايف العراقي غزير وم�ؤثر‪،‬‬ ‫لكن �أغلب نتاجات املثقفني ال ترى النور ب�سبب العجز‬ ‫امل��ايل ال��ذي يعاين منه العدد االك�بر من املثقفني‪ ،‬يف‬

‫الوقت الذي يغيب فيه الدعم احلكومي وامل�ؤ�س�ساتي‬ ‫لهم‪ .‬و�أو�ضح‪ :‬تراجعت �صناعة الكتاب العراقي ب�سبب‬ ‫الغياب �شبه التام للدعم احلكومي‪ ،‬اىل جانب عجز‬ ‫امل�ؤ�س�سات الأدبية‪ ،‬لذا �أ�صبح الرتويج لنتاجات الأديب‬ ‫واملثقف العراقي يتم مبجهود فردي‪ ،‬مطالب ًا بت�أ�سي�س‬ ‫دور ن�شر حكومية ر�صينة ق��ادرة على طبع النتاجات‬ ‫االدبية املختلفة وتقدميها للق ّراء كما هو احلال بالن�سبة‬ ‫اىل دور الن�شر العربية والعاملية التي �سبقتنا بكثري‪.‬‬

‫العدد (‪ - )360‬االحد ‪ 4‬تشرين الثاني ‪2012‬‬

‫‪Alnas Arabic Daily‬‬ ‫‪Newspaper‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫‪No.(360) - Sunday 4 November , 2012‬‬ ‫ثقب الباب‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫ً‬ ‫مرحبا بكم يف جهنم‬

‫حدث هذا يف العيد‬

‫رباح آل جعفر‬ ‫�أ�صابت �أبا الطيب املتنبي وهو يه ّم بالرحيل عن م�صر رعدة من برد ‪ ،‬ونزلت‬ ‫يف عظامه حمّى �شديدة ‪ ،‬وت�صبّب عرق ًا غزير ًا ‪ ،‬وارتفعت درجة حرارته‬ ‫وانخف�ضت وكذلك �ضربات قلبه ‪ ،‬وكان يف�ضل �أن يغادر كافور الإخ�شيدي‬ ‫�صحيح ًا معافى وميوت واقف ًا على �أن ميوت وهو نائم عليل ‪ ،‬ف�أن�شد يقول‬ ‫‪:‬‬ ‫( وزائرتي ك�أن بها حياء ‪..‬‬ ‫فلي�س تزور �إال يف الظالم ِ‬ ‫بذلت لها املطارف واحل�شايا‬ ‫فعافتها وباتت يف عظامي‬ ‫ي�ضيق اجللد عن نف�سي وعنها‬ ‫ال�سقام ِ ) ‪.‬‬ ‫فتو�سعه ب�أنواع ّ‬ ‫وكانت العرب �إذا دع��ت على �شخ�ص بالويل والبالء دع��ت عليه باحلمّى‬ ‫‪ .‬وقر�أنا يف كتب ال�سرية �إن النا�س قد حمّوا يف فتح خيرب ‪ ،‬ف�شكوا �إىل‬ ‫ر�سول الله �صلى الله عليه و�سلم ‪ ،‬فقال ‪� :‬أيها النا�س �إن احلمّى رائد املوت‬ ‫و�سجن الله يف الأر�ض وقطعة من النار ‪ ،‬ف�إذا وجدمت ذلك فربدوا لها املاء‬ ‫يف ال�شنان ‪ ،‬ثم �صبّوا عليكم بني املغرب والع�شاء‬ ‫‪ ،‬ففعلوا ذلك وكان ال�شفاء ‪.‬‬ ‫و�إذا كانت احلمّى قطعة من النار ‪ ،‬وكانت درجة‬ ‫حرارة ال�شم�س تبلغ ‪ 15‬مليون درجة مئوية كما‬ ‫�أخربنا العلماء ‪ ،‬فكم تبلغ درجة حرارة جهنم التي‬ ‫�شرح املف�سرون قوله تعاىل ( و�إن منكم �إال واردها‬ ‫) �إن النا�س ال بد لهم املرور من طريق جهنم حتم ًا‬ ‫مق�ضي ًا ؟!‪.‬‬ ‫�آمنت بالله ‪ ..‬و�أذكر �أن ال�شيخ جالل احلنفي رحمه‬ ‫الله عادين يوم ًا وكنت مري�ض ًا ب�أنفلونزا حممومة ون�صحني �أن �أمتنع عن‬ ‫تناول �أيّ دواء ‪ ،‬و�أخربين �إن �أف�ضل عالج لها هو الإكثار من �أكل الب�صل‬ ‫وال�سباحة يف املاء البارد وكان الف�صل �شتاء ‪ ..‬ونه�ضت وفعلت و�شفيت !‪.‬‬ ‫ولعل �أ�شد �أن���واع احلمّى ما ي�صيب العا�شق من ارت��ف��اع درج��ة احل��ب ‪..‬‬ ‫والأديب املو�صلي علي اجلميل يقول يف ق�صيدة طويلة ت�شطري ًا لق�صيدة‬ ‫ال�شيخ كاظم الأزري يف مليح حمموم ‪ ،‬غناها املطرب ال�سوري �صباح فخري‬ ‫‪ ،‬وعرثنا لها على �أثر باق يف كتاب ( امل�ستطرف من كل فن م�ستظرف ) ‪:‬‬ ‫( قالوا حبيبك حمموم فقلت لهم ‪:‬‬ ‫�إين امر�ؤ �صادق ال �أعرف الكذبا‬ ‫�أ�ستغفر الله عن ذنب �شقيت به‬ ‫�أنا الذي كنت يف حمّائه �سببا ) ‪.‬‬ ‫وقاتل الله هذه الأنفلونزا التي ت�صحبها دائم ًا مفاعل نووية من حمّى تفقدنا‬ ‫الإح�سا�س باحلياة ‪ّ ،‬‬ ‫وتهل علينا يف هذه الأيام التي ال نعرف فيها �أنحن يف‬ ‫ف�صل �صيف ‪� ،‬أم يف ف�صل �شتاء ‪ ..‬وال طب لها وال عالج ‪ ،‬وال ت�شفع معها‬ ‫فيتامينات وال مهدئات وال عقاقري منذ �أيام الطبيب الأول ابقراط ؟!‪.‬‬ ‫املفارقة �أن فريو�سات �سيا�سية جديدة مل يكت�شفها العلماء ظهرت يف بلدنا‬ ‫�أ�صبحت �أكرث عدوى من فريو�س الأنفلونزا ‪ ،‬وال طبيب وال دواء ي�شفي من‬ ‫املر�ض يف وطن �أكد الأطباء واحلكماء �أنه فاقد للمناعة !‪.‬‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫ح�سام الر�سام ‪ :‬الأجواء والإ�ستقرار‬ ‫الأمني دفعني للإ�ستقرار يف العراق لفرتة‬ ‫ك�شف املطرب ح�سام الر�سام �سعيه‬ ‫‪ ،‬لال�ستقرار يف ال��ع��راق ل��ف�ترة ‪،‬‬ ‫م���ؤك��د ًا ان��ه ي�سعى الن��ت��اج بع�ض‬ ‫�أغانيه يف بغداد �أو �أربيل ‪.‬‬ ‫خ�ص‬ ‫وق���ال ال��ر���س��ام يف ت�صريح ّ‬ ‫به (الوكالة االخبارية لالنباء) ‪:‬‬ ‫�أ�سعى خالل الفرتة القادمة البقاء‬ ‫ب�ين ب��غ��داد وارب��ي��ل ‪� ،‬سيما وان‬ ‫االج���واء منا�سبة ج���د ًا باال�ضافة‬ ‫اىل التح�سن االم��ن��ي ال��ك��ب�ير يف‬ ‫العا�صمة ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ‪� :‬أنه �سي�ستقر يف بغداد‬ ‫لفرتة ‪� ،‬سيق�ضي من خاللها اجازته‬ ‫‪ ،‬باال�ضافة اىل انتاج بع�ض االعمال‬ ‫او التعاون مع �شعراء وملحنني ‪.‬‬ ‫هذا وع��اد املطرب ح�سام الر�سام‬ ‫اىل ب���غ���داد ق��ب��ل ع��ي��د اال�ضحى‬ ‫بيومني ‪ ،‬واق��ام جمموعة حفالت‬ ‫يف نادي ال�صيد ‪.‬‬

‫جودي فو�سرت حت�صل على جائزة‬ ‫�إحتاد ال�صحافة الأجنبية يف هوليوود‬ ‫�أع��ل��ن ال��ق�� ّي��م��ون ع��ل��ى توزيع‬ ‫ج���وائ���ز "الكرة الذهبية"‬ ‫ع���ن ع��زم��ه��م ت���ك���رمي الفنانة‬ ‫الأم�يرك��ي��ة‪ ،‬ج���ودي فو�سرت‪،‬‬ ‫مب��ن��ح��ه��ا ج���ائ���زة "�سي�سيل‬ ‫دوميل" اخلا�صة‪ ،‬خالل حفل‬ ‫ت���وزي���ع اجل���وائ���ز امل��ق��ب��ل يف‬ ‫لو�س �أجنل�س‪ ،‬ونقلت‬ ‫و����س���ائ���ل �إع��ل�ام‬ ‫�أم�يرك��ي��ة عن‬ ‫ا مل�س�ؤ و لني‬ ‫ع��ن توزيع‬ ‫ج�������وائ�������ز‬ ‫ال���������ك���������رة‬ ‫ال���ذه���ب���ي���ة‬ ‫(‪Golden‬‬ ‫‪، )G l o b e‬‬ ‫قولهم‪� :‬إن فو�سرت‬ ‫�ستت�سلم ج���ائ���زة احت���اد‬ ‫ال�������ص���ح���اف���ة الأج���ن���ب���ي���ة يف‬ ‫ه��ول��ي��وود ال��ت��ي حت��م��ل ا�سم‬ ‫جائزة "�سي�سيل دوميل" يف‬ ‫حفل توزيع اجلوائز ال�سنوي‬ ‫ال�����ـ‪ 70‬ال����ذي ي��ق��ام يف يناير‬

‫املقبل‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �سي�سيل دوميل‬ ‫ه���و خم���رج وم��ن��ت��ج �أم�يرك��ي‬ ‫�أ����س���ط���وري ا���ش��ت��ه��ر بقدراته‬ ‫الإخراجية وتويف عام ‪،1959‬‬ ‫وي��ع��م��د منظمو ح��ف��ل توزيع‬ ‫جوائز "الكرة الذهبية" �إىل‬ ‫ت��ك��رمي��ه م���ن خالل‬ ‫م���ن���ح ج���ائ���زة‬ ‫با�سمه‪.‬‬ ‫ي���ذك���ر ان‬ ‫ف��و���س�تر‬ ‫دخ�����ل�����ت‬ ‫ع��������������امل‬ ‫ا لتمثيل‬ ‫م��ن��ذ كانت‬ ‫يف ال�����ـ‪ 3‬من‬ ‫ال�����ع�����م�����ر وه�����ي‬ ‫ح���ائ���زة ع��ل��ى جائزتي‬ ‫�أو�سكار الأوىل يف ال��ـ‪1989‬‬ ‫والثانية يف الـ‪ ، 1992‬وتن�ضم‬ ‫فو�سرت بفوزها بهذه اجلائزة‬ ‫�إىل ال��ن��ج��م م��ورغ��ان فرميان‬ ‫الذي ت�سلمها العام املا�ضي‪.‬‬

‫العار�ضة الأ�سرتالية‪ ،‬مرياندا كري حت�صل‬ ‫على لقب “�أكرث ن�ساء العامل �إثارة” للعام‬ ‫‪ ،2012‬يف اال�ستفتاء ال���ذي �أج��رت��ه جملة‬ ‫“�إ�سكواير” ال�بري��ط��ان��ي��ة امل��وج��ه��ة �إىل‬ ‫الرجال‪.‬‬

‫وذك���رت املجلة الربيطانية‪� ،‬أن ك�ير‪ ،‬فازت‬ ‫بلقب “�أكرث ن�ساء العامل �إثارة” للعام ‪،2012‬‬ ‫مو�ضحة �أنها فازت بهذا اللقب‪ ،‬بعد �أن �أجرت‬ ‫املجلة ا�ستفتاء بني م�شرتكيها الرجال‪.‬‬ ‫وكانت كري (‪ 29‬ع��ام�� ًا)‪ ،‬تزوجت من املمثل‬

‫حكاية الناس‬

‫�أورالن����دو بلوم ع��ام ‪ ،2010‬ولديهما طفل‬ ‫يدعى فلني‪ ،‬ي�شار �إىل �أن النجمة الأمريكية‪،‬‬ ‫ميال كوني�س‪ ،‬ح�صلت على لقب “�أكرث ن�ساء‬ ‫العامل �إثارة” للعام ‪ ،2012‬يف اال�ستفتاء‬ ‫الذي �أجرته جملة “�إ�سكواير” الأمريكية‪.‬‬

‫طليق حنان ترك ّ‬ ‫يهددها‬

‫بقرة للأكرث قراءة يف قرية تركية‬

‫املنهج ال�صحيح !!‬ ‫َ‬ ‫دخل املعرتك ال�سيا�سي حام ًال‬ ‫�أخالقه الرفيعة و�أفكاره التي‬ ‫يك�سب القليل من‬ ‫ا�ستطاع بها �أن‬ ‫َ‬ ‫امل�ؤيدين له ‪ ،‬بد�أ يتعرث يف م�سريته‬ ‫فتمرن على �أ�سلوب النفاق كو�سيلة‬ ‫تو�صله �إىل هدفه ‪� ،‬أحر َز تقدم ًا‬ ‫وا�ستطاع �أخريا من‬ ‫يف م�سريته ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫االعتالء على العر�ش ‪ ،‬ومنذ تلك‬ ‫أ�صبح النفاق الو�سيلة‬ ‫ال�ساعة ‪َ � ،‬‬ ‫أ�صبح الدجل منهج ًا‬ ‫والهدف ‪ ،‬و� َ‬ ‫حر�ص على التم�سك به وال�سري‬ ‫على هداه !!‪.‬‬

‫�أطلقت مدر�سة ثانوية بوالية فان‬ ‫�شرق تركيا‪ ،‬مبادرة متنح مبوجبها‬ ‫بقرة لأحد �أولياء الأمور الذي يقر�أ‬ ‫العدد الأكرب من الكتب‪.‬‬ ‫وذك��رت وكالة �أنباء الأنا�ضول �أن‬ ‫مدر�سة "�إرت�شك" الثانوية‪ ،‬بوالية‬ ‫فان �شرق تركيا‪� ،‬أطلقت م�شروع ًا‬ ‫حل��ث �أول���ي���اء �أم����ور ال��ط�لاب على‬ ‫ك�شف خالد خطاب طليق الفنانة امل�صرية املعتزلة‬ ‫حنان ترك �أنه غ�ضب من خرب زواج حنان من ابن‬ ‫القيادي الإخ��واين ح�سن مالك‪ .‬و�أ�شار �إىل �أنه‬ ‫رغم ت�أكيدات حنان له ب�أنها جمرد �إ�شاعة‪� ،‬إال �أنه‬ ‫ال ي�صدقها‪.‬‬ ‫خطاب قال �أنه �سي�أخذ ولديه منها لو ت�أكد �أنها‬ ‫تزوجت م�ضيفا "ال ي�صح لأوالدي �أن ي�شاهدا‬ ‫�أمهما يف �صحبة رجل �آخر وهما يف هذه املرحلة‪،‬‬ ‫فقد �سبق ونفت حنان ق�صة زواجها من الإخواين‬ ‫امل�صري الأمريكي �أحمد يحيى ثم فوجئت بها‬ ‫حام ًال و�أجنبت منه ابنها حممد"‪.‬‬

‫العراق ي�ستقطب عالمات جتارية عاملية‬ ‫بعد �سنوات من احلرب‬

‫ب��ع��د ���س��ن��وات م��ن احل���رب وعدم‬ ‫اال���س��ت��ق��رار ال���ذي �شهده العراق‬ ‫ط��وال ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬بد�أت‬ ‫احلياة تعود �إىل العا�صمة بغداد‬ ‫�شيئا ف�شيئا‪ ،‬وم��ن �أب��رز مظاهر‬ ‫ذل��ك‪ ،‬افتتاح �أول �سل�سلة حمال‬ ‫جت��اري��ة ��عالمات جت��اري��ة عاملية‬ ‫تبيع منتجات خمتلفة كالعطور‬ ‫واملالب�س وغريها‪.‬‬ ‫من �أب��رز تلك العالمات التجارية‬ ‫"باري�س غالريي"‪ ،‬ال�شهري ببيع‬ ‫ال��ع��ط��ور وال�����س��اع��ات واحلقائب‬

‫يف منطقة اخلليج‪ ،‬وال��ذي �أعلن‬ ‫م���ؤخ��را خططا الف��ت��ت��اح خم�سة‬ ‫ف����روح ج��دي��دة ل��ه يف ع���دة مدن‬ ‫عراقية‪ ،‬من بينها بغداد والب�صرة‪،‬‬ ‫خالل ال�سنوات الثالثة املقبلة‪.‬‬ ‫وق���ال امل��دي��ر التنفيذي لباري�س‬ ‫غ���ال�ي�ري‪ ،‬حم��م��د ال��ف��ه��ي��م‪" :‬كنا‬ ‫ننتظر الظروف املنا�سبة للم�ضي‬ ‫ق��دم��ا يف ه���ذا امل�������ش���روع‪ ،‬وبعد‬ ‫تقييم البيئة احلالية والظروف‬ ‫امل���ت���واف���رة‪ ،‬وج��دن��ا �أن العراق‬ ‫ي��ب��ت��ع��د ���ش��ي��ئ��ا ف�����ش��ي��ئ��ا ع���ن ع��دم‬

‫اال�ستقرار وانعدام الأم��ن‪ ،‬ولهذا‬ ‫نعتقد �أن فر�صتنا هنا كبرية جدا‬ ‫للنجاح‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف الفهيم بالقول‪" :‬عندما‬ ‫ن��ف��ت��ت��ح ف���رع���ا ل��ن��ا يف ال���ع���راق‪،‬‬ ‫�سيكون ذلك مبثابة عامل ت�شجيع‬ ‫ل��ل��ع��راق��ي�ين‪ ،‬ال��ذي��ن �سي�شعرون‬ ‫�أن��ه��م كغريهم م��ن �سكان العامل‬ ‫ي�����س��ت��ح��ق��ون �أن ي��ع��ي�����ش��وا يف‬ ‫رفاهية‪".‬‬ ‫وقال وات�س‪" :‬يجل�س العراقيون‬ ‫على واح���د م��ن �أك�ب�ر احتياطات‬ ‫النفط يف العامل‪ ،‬ولذلك فال �شك‬ ‫�أن ه���ن���اك ال��ك��ث�ير م���ن الفر�ص‬ ‫االقت�صادية يف ال��ب�لاد‪ ،‬ولكن ال‬ ‫يبدو �أن البنية التحتية واعدة‪".‬‬ ‫غري �أن الفهيم ال يبدو قلقا من هذا‬ ‫الأم��ر‪ ،‬فقد دخلت �سل�سلة حمالت‬ ‫ب��اري�����س غ��ال�يري يف ���ش��راك��ة مع‬ ‫جمموعة احلنظل‪ ،‬وه��ي �شركة‬ ‫عراقية �أ�س�ست عام ‪ ،1975‬وهي‬ ‫���ش��رك��ة ق����ادرة ع��ل��ى ف��ه��م ال�سوق‬ ‫العراقي‪ ،‬و�ستدير ف��روح املتجر‬ ‫يف عدة مدن عراقية‪.‬‬

‫تكر�س االعياد للأفراح وامل�سرات ولي�س للظهور على املنابر والتناف�س‬ ‫عليها خلطب ود النا�س وحتبيبهم البتكارات اخلطباء وانتماءات‬ ‫ا�صحابها ال�سيا�سية ‪ .‬لكن بع�ض اجلماعات اال�سالمية م�ستعدة للت�ضحية‬ ‫باللياقة و�آداب االعياد واالخالق الدينية القائمة على الت�سامح واللطف‬ ‫من اجل ن�شوة �سيا�سية ‪ .‬اليكم ما ح�صل اثناء �صالة عيد اال�ضحى‬ ‫املبارك يف بور �سعيد بني االخ��وان امل�سلمني وال�سلفيني ب�ش�أن �إمامة‬ ‫امل�صلني عند ال�صالة ومن يقوم بخطبة العيد ‪� .‬شيخان واحد �سلفي‬ ‫و�آخ��ر مكلف من االوق��اف ر�سميا ب�إمامة امل�صلني وخطبة اجلمعة ‪،‬‬ ‫و�صادف ان يكون اخوانيا ‪ .‬واملعروف �أن ال�سلفيني واالخوان يكنان‬ ‫ل�شيوخ االزهر الكراهية ‪ ،‬وكالهما يعتقدان ان االزهر تابع للدولة وما‬ ‫زال يف �أح�ضانها ‪ ،‬والن االخري يحمل ال�صفتني ‪ ،‬فقد ح ّلت عليه لعنة‬ ‫ال�سلفيني ‪ ،‬فقاموا ب�ضربه واهانته امام امل�صلني ‪.‬‬ ‫كنا توقعنا مثل هذه املناف�سات ذات الطابع ال�سيا�سي ‪ .‬فاال�سالميون‬ ‫الذين يتوحدون �ضد الليرباليني والي�ساريني والنقابيني والعلمانيني‬ ‫وال�شيوعيني واال���ش�تراك��ي�ين والدميقراطيني واملمثلني واملطربني‬ ‫والن�ساء ‪� ،‬سرعان ما يدخلون مبعارك دامية فيما بينهم ‪ .‬يف تون�س‬ ‫حدثت معركة ب�ش�أن االفطار ‪� ،‬أما يف افغان�ستان فتعد خري مثال على‬ ‫مناف�سة دموية ا�ستمرت �سنوات ومل تنته حتى االن‪ ،‬ومعروف �أنهم‬ ‫هناك �أ���ض��اف��وا ط��وائ��ف ا�سالمية كعدو جديد ‪ ،‬وه��ي ا�ضافة يجري‬ ‫تعميمها يف بلدان الربيع العربي ‪ ،‬وتلقي ت�شجيعا من دول غنية‪.‬‬ ‫لن�ستمع اىل بيان جماعة االخ��وان يف بور �سعيد فهو مفيد "مديرية‬ ‫االوق��اف ببور�سعيد هي امل�س�ؤولة عن توزيع اخلطباء على �ساحات‬ ‫العيد‪ ،‬اما كون خطيب االوق��اف ينتمي لالخوان فهذا 'ال يدخلنا يف‬ ‫اخلالف‪ ،‬النه ي�ؤدي دوره بحكم وظيفته ولي�س بحكم انتمائه‪ ،‬فال عالقة‬ ‫للوظيفة باالنتماءات‪ ،‬بل كل انتماء ي�سقط امام الوظائف الر�سمية"‪.‬‬ ‫هذه النغمة موجهة لل�سلفيني الذين يرون �أن الوالء للجماعة التنظيمية‬ ‫مياثل الوالء اال�سالمي بوجه عام ‪ ،‬والوظيفة �إمنا ت�سهم يف جعل الوالء‬ ‫مفيدا‪ .‬واحلال هذا هو ر�أي االخوان اي�ضا اال انهم ازاء حالة ال يريدون‬ ‫تو�سيعها يف ظروف باتوا فيها القمر امل�ضيء‪.‬‬ ‫لكن ها هم االخ��وان يبحثون عن ال�شيطان املتخفي خلف احل��ادث ‪،‬‬ ‫فقد اعلنوا عن تخوفهم من ان "تكون هناك ايا ٍد خفية حترك االحداث‬ ‫نحو وقوع فتنة بني ابناء التيار اال�سالمي‪' ،‬الذي ا�ضحى ممثال لالمة‪،‬‬ ‫ومعربا عن �آمالها و�آالمها‪ ،‬خا�صة ونحن منر مبرحلة حرجة من حياة‬ ‫االمة"‪.‬‬ ‫التيارات اال�سالمية تدير الر�أ�س ‪ ،‬فحتى لو تبادل زعما�ؤها القبالت ‪،‬‬ ‫ف�إن ا�صابعهم �سرعان ما تنب�ش داخل تفا�صيل جتعل االنفجار م�س�ألة‬ ‫وقت ‪ .‬من يحتقر العمل ال�سيا�سي �سيظهر براغماتيا ‪ ،‬يبز الرباغماتية‬ ‫االمريكية نف�سها ‪ ،‬واملتبتلون مع ابت�سامة الظفر منقو�شة على وجوههم‬ ‫لديهم اال�ستعداد لذبح م�سلم بدم بارد من اجل خطبة على منرب!‬

‫القراءة‪ ،‬يق�ضي بتقدمي بقرة كهدية‬ ‫ملن يقر�أ عدد ًا �أكرب من الكتب‪.‬‬ ‫ويقوم الطلبة �ضمن هذه احلملة‪،‬‬ ‫بطرق �أبواب بيوت البلدة بيت ًا بيت ًا‪،‬‬ ‫حمملني ب��ال��ك��ت��ب‪ ،‬وح���ث الأه���ايل‬ ‫على القراءة‪ ،‬مقابل ح�صول الطلبة‬ ‫على عالمات مدر�سية مقابل هذا‬ ‫املجهود‪.‬‬ ‫وقالت �إبرو �أوركماز‪� ،‬إحدى �أولياء‬ ‫الأم�����ور امل�����ش��ارك��ات يف احلملة‪،‬‬ ‫والتي تقت�صر درا�ستها على املرحلة‬ ‫االبتدائية‪� ،‬أنها ق��ررت �أن ت�شارك‬ ‫العائلة ب�أكملها يف امل�سابقة‪ ،‬ومبا‬ ‫�أن هناك يف العائلة من ال يعرف‬ ‫القراءة والكتابة‪ ،‬فقد �أخذت �إبرو‬ ‫على عاتقها مهمة القراءة بالنيابة‬ ‫عن العائلة‪ ،‬حيث �ستقوم بقراءة‬ ‫�أكرب عدد من الكتب لتح�صل عائلتها‬ ‫على البقرة‪ ،‬ويح�صل ابناها اللذان‬ ‫يدر�سان يف املدر�سة الثانوية على‬ ‫عالمات �أعلى‪.‬‬

‫سهيل‬

‫جالل كامل ي�شكو غياب �شركات‬ ‫الت�سويق للدراما العراقية‬

‫�شكا الفنان ج�لال كامل ‪ ،‬من قلة �شركات ت�سويق‬ ‫الدراما العراقية ‪ ،‬داعيا اىل االهتمام بالتو�سيق‬ ‫كونه اجلزء اال�سا�سي بنجاح الدراما وو�صولها اىل‬ ‫اكرب عدد من امل�شاهدين العراقيني والعرب ‪.‬‬ ‫وقال كامل(للوكالة االخبارية لالنباء) ‪� :‬إن الدراما‬ ‫العراقية تعاين من عدم وجود �شركات لت�سويقها‬ ‫‪ ،‬عك�س الدراما الرتكية او ال�سورية او امل�صرية ‪،‬‬ ‫فهناك �شركات كثرية تت�سابق لت�سويقها ‪.‬و�أ�ضاف ‪:‬‬ ‫�أن الدراما العراقية اثبتت جناحها منذ ال�ستينيات‬ ‫‪ ،‬وكانت االوىل يف الوطن العربي ومناف�سة قوية‬ ‫للدراما امل�صرية اال ان الظروف التي م ّر بها العراق‬ ‫‪ ،‬كانت �سببا بالرتاجع لبع�ض ال�سنوات ‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫اىل ���ش��رك��ات الت�سويق ال��ت��ي تغيب ع��ن ال�سوق‬ ‫العراقية ‪.‬‬

‫َ‬ ‫ّ‬ ‫قدراتهن يف َركن ال�سيارات‬ ‫يعرتفن ب�ضعف‬ ‫الن�ساء‬ ‫درا���س��ة تك�شف �ضعف ال�����س��ي��دات يف‬ ‫ركن ال�سيارات وخ�صو�ص ًا يف املواقف‬ ‫ّ‬ ‫يدفعهن �إىل تغيري‬ ‫املائلة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�سريهن جتنب ًا‬ ‫خططهن اخلا�صة مب�سار‬ ‫لتلك املواقف‪.‬‬ ‫َ‬ ‫�شاركن‬ ‫ع�ّب�رّ ت ثلث ال�سيدات اللواتي‬ ‫املتخ�ص�صة‬ ‫يف درا�سة �أعدّتها مدر�سة‬ ‫ّ‬ ‫ب�أ�ساليب قيادة ال�سيارات يف بريطانيا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫رحالتهن بال�سيارة‬ ‫تغيريهن مل�سار‬ ‫عن‬ ‫�إذا كانت ه��ذه ال��رح�لات تنتهي غالب ًا‬ ‫مب��واق��ف م��ائ��ل��ة‪ ،‬وه��ي ن�سبة مرتفعة‬ ‫مبعدل ال�ضعف بالن�سبة للرجال الذين‬ ‫ال ي��ج��ي��دون رك���ن م��رك��ب��ات��ه��م يف ذات‬ ‫املواقف‪.‬‬ ‫وع�برت ن�سبة ‪ 25‬باملئة من ال�سيدات‬ ‫ع��ن ع���دم ث��ق��ت��ه ّ��ن ب��ق��درات��ه ّ��ن اخلا�صة‬ ‫بقيادة ال�سيارات عندما يتعلق الأمر‬ ‫باملواقف املائلة‪ ،‬بينما مل تتجاوز هذه‬ ‫الن�سبة الـ‪ 11‬باملئة بالن�سبة لل�سائقني‬ ‫الرجال‪.‬‬ ‫وقالت ن�سبة ‪ 19‬باملئة من ال�سائقات‬ ‫� ّ‬ ‫أنهن ا�ضطررن �إىل �إلغاء فكرة القيادة‬ ‫يف ط��رق معينة لأنها �ستجربهم على‬ ‫رك��ن ال�����س��ي��ارات يف النهاية مبواقف‬ ‫مائلة وهو �أمر غري حمبذ نظر ًا ل�ضعف‬

‫الثقة بقدرات ال�سياقة اخلا�صة ّ‬ ‫بهن �أو‬ ‫ّ‬ ‫مهاراتهن يف هذا ال�سياق‪.‬‬ ‫ومن نتائج هذه الدرا�سة �أي�ض ًا تفوق‬ ‫ال�����س��ائ��ق�ين ال���رج���ال ع��ل��ى ال��ن�����س��اء يف‬ ‫مهارات ق��راءة اخلرائط نظر ًا لقدرات‬ ‫دماغهم الأكرب على تخيّل ال�صور ثالثية‬ ‫الأبعاد وحتليلها ب�شكل �أ�سرع‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الدرا�سة التي قد تثري غ�ضب‬ ‫ال�سائقات ال�سيدات يف العامل العربي‬

‫ّ‬ ‫وتعليقهن عليها ب�أنها ت�شمل ال�سائقات‬ ‫ال�ب�ري���ط���ان���ي���ات ف���ق���ط‪ ،‬ع��ق��ب درا����س���ة‬ ‫�أخرى تناولت مهارات ركن ال�سيارات‬ ‫بح�سب اجلن�س �أعدتها جامعة “روهر‬ ‫بوجوم”‪ ،‬وال��ت��ي اكت�شف ا�ستغراق‬ ‫ال�سائقات لزمن �أكرث مبقدار ‪ 20‬ثانية‬ ‫ّ‬ ‫ركنهن ل�سيارة‬ ‫مقارن ًة بالرجال عند‬ ‫فاخرة من ن��وع “�أودي” ي�صل ثمنها‬ ‫�إىل ‪� 23‬ألف جنيه �إ�سرتليني‪.‬‬

‫‪No.(360) - Sunday 4 , November ,2012‬‬

‫العدد (‪ - )360‬الأحد ‪ 4‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫‪� 21‬آذار ‪-‬‬ ‫‪ 20‬ني�سان‬

‫�أ�صحاب برج احلمل حظك لليوم مهني ًا‪:‬تبدو‬ ‫اليوم �أف�ضل من الأم�س وت�شارك الآخرين‬ ‫ب�أفكارك وم�شاريعك عاطفي ًا‪:‬كن �صريح ًا وال‬ ‫تكتم م�شاعرك عن احلبيب‪.‬‬

‫‪ 21‬ني�سان ‪-‬‬ ‫‪� 20‬أيار‬

‫�أ�صحاب برج الثور حظك لليوم مهني ًا‪:‬ملاذا تبدو‬ ‫اليوم �شديد املعار�ضه لكل القرارات التى يتم‬ ‫اتخاذها؟كن منطقي ًا عاطفي ًا‪:‬ال تتحكم بقرارات‬ ‫احلبيب واعطيه املزيد من احلريه‪.‬‬

‫احلمل‬

‫الثور‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫من دون تعليق‬

‫حظــك اليـوم‬

‫‪15‬‬

‫واحة‬

‫الكلمات الأفقية‬ ‫‪ – 1‬ممثلة �أمريكية‬ ‫‪ – 2‬ح ��رف ع�ط��ف – ن�ه��ر لبناين‬ ‫�أ�سمه الفرادي�س‬ ‫‪ – 3‬ملك الأجواء – �أف�سد ريحه‬ ‫‪ – 4‬عك�س هجوم – نديل بـ‬ ‫‪ – 5‬ن�صف ف��را���ش – ت �ق��ال على‬ ‫الهاتف – جوهر‬ ‫‪ – 6‬راهب رو�سي �أ�شتد نفوذه على‬ ‫القي�صر نقوال الثاين‬ ‫‪� 7‬شيخ هرم – �أحد ال�شهور‬ ‫‪ – 8‬ي�ضجر – عك�سها �إمارة عربية‬ ‫‪ – 9‬مطربة لبنانية ‪.‬‬

‫الكلمات العمودية‬ ‫‪ – 1‬قدي�سة فرن�سية بطلة‬ ‫‪ – 2‬خمرج �سينمائي م�صري‬ ‫‪ – 3‬ن���ص��ف رام� ��ز – ا� �س��م علم‬ ‫م�ؤنث‬ ‫�صيه ذا‬ ‫‪ – 4‬عالمة مو�سيقية – رِّ‬ ‫عيب – للنهي‬ ‫‪� – 5‬صبي – طوى‬ ‫‪� – 6‬ضمري مت�صل – مالح‬ ‫‪ – 7‬عك�سها هبوط – عك�سها دولة‬ ‫�أمريكية جنوبية‬ ‫‪ – 8‬كيميائي ��س��وي��دي �أخ�ت�رع‬ ‫الديناميت العام ‪1866‬‬ ‫‪ – 9‬يذبح – عندي ‪.‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪6‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪8‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫�أ�صحاب برج الأ�سد حظك لليوم مهني ًا‪:‬تخ�ضع‬ ‫الأ�سد‬ ‫‪ 21‬متوز ‪� 20 -‬آباليوم للكثري من ال�ضغوطات ف�أمامك الكثري من‬ ‫الأعمال التى يجب �أن تنجزها بوقتها عاطفي ًا‪:‬ال‬ ‫تثري اخلالفات القدمية وحافظ على ا�ستقرار‬ ‫عالقتك باحلبيب‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫العذراء �أ�صحاب برج العذراء حظك لليوم مهني ًا‪:‬الكثري‬ ‫‪� 21‬آب ‪-‬‬ ‫من االنت�صارات املادية حتققها اليوم وت�صب‬ ‫‪� 20‬أيلول‬ ‫ل�صاحلك عاطفي ًا‪:‬كن عاق ًال بقراراتك قبل �أن تتخذ‬ ‫�أي �شئ �ضد احلبيب‪.‬‬

‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة‬ ‫ال�صغرية ‪ ,‬ثم �أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية‬ ‫والأفقية يف املربع الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫اجلوزاء‬

‫‪� 21‬أيار ‪-‬‬ ‫‪ 20‬حزيران‬

‫�أ�صحاب برج اجلوزاء حظك لليوم مهني ًا‪:‬ت�شعر‬ ‫بالتوتر اليوم فالكثري من الأمور التى �ستتغري‬ ‫بالعمل عن قريب عاطفي ًا‪:‬حافظ على �سلوكك وال‬ ‫تكن م�ستفز ًا للحبيب‪.‬‬

‫ال�سرطان �أ�صحاب برج ال�سرطان حظك لليوم مهني ًا‪:‬ال‬ ‫‪ 21‬حزيران تعادي زمالء العمل وال تت�صرف معهم ب�أنانيه‬ ‫ ‪ 20‬متوز عاطفي ًا‪:‬احلبيب يطلب منك املزيد من الوقت‬‫ليفكر بعالقتك به‪.‬‬

‫امليزان‬

‫‪� 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫ت�شرين ‪1‬لأول‬

‫العقرب‬

‫‪ 21‬ت�شرين‬ ‫الأول‪20 -‬‬ ‫ت�شرين الثاين‬

‫القو�س‬

‫‪ 21‬ت�شرين‬ ‫الثاين‪ 20 -‬كانون‬ ‫الأول‬

‫�أ�صحاب برج امليزان حظك لليوم مهني ًا‪:‬ابتعد‬ ‫اليوم عن �أية مغامرات قد ت�ؤدي اىل خ�سائر‬ ‫مادية انت بغنى عنها عاطفي ًا‪:‬تعي�ش �أجواء‬ ‫رومان�سية تقربك من احلبيب �أكرث‪.‬‬ ‫�أ�صحاب برج العقرب حظك لليوم مهني ًا‪�:‬أطلق‬ ‫العنان لفكرك عليك �أن تكون �أكرث ابداع ًا يف‬ ‫جمال عملك عاطفي ًا‪:‬احلبيب يدعمك ويقف اىل‬ ‫جانبك مهما كانت ظروفك فال تقلق‪.‬‬ ‫�أ�صحاب برج القو�س حظك لليوم مهني ًا‪:‬عليك‬ ‫�أن تكون �أكرث حتفظ ًا حول �أ�سرار العمل و�أن‬ ‫تعرف كيف تتعامل معها عاطفي ًا‪:‬عليك �أن تراعي‬ ‫م�شاعر احلبيب و�أن تتقرب منه‪.‬‬

‫���������س��������ودوك��������و‬

‫ا�ضحك مع النا�س‬ ‫‪‬غبي وكع بالبلوعة اجوي فرقة االنقاذ‬ ‫�شمرولة الحبل طلع ميت لي�ش ؟ طلع رابط‬ ‫الحبل بركبته‬ ‫‪ ‬ام��راة تقول لزوجها ‪ :‬اذا متت اريدك‬ ‫تنور قبري الن��ي اخ��اف بالظلمة ‪ :‬رد‬ ‫عليها زوجها انتي ب�س موتي حتى مكيف‬ ‫احطلج‪..‬‬

‫مجموعة من االع�شاب لمعالجة م�شاكل ال�شعر‬

‫االع�شاب طبيبك يف بيتك‬

‫الكبريتيه وي�شفي من داء الثعلبه‬ ‫وكذلك �سقوط ال�شعر بع�صيره يتوقف‬ ‫وتلوين ال�شعر مع ا�ستخدام ال�شاي‬ ‫معه كم�ستحلب‬

‫الأرقطيون‬

‫اجلدي‬

‫‪ 21‬كانون الأول‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون الثاين‬

‫الدلو‬

‫‪ 21‬كانون الثاين‪-‬‬ ‫‪� 20‬شباط‬

‫احلوت‬

‫‪� 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫�آذار‬

‫�أ�صحاب برج اجلدي حظك لليوم مهني ًا‪:‬ا�ستغل‬ ‫الفر�ص وحاول �أن تظهر امكانياتك بالعمل‬ ‫عاطفي ًا‪:‬ت�سعى جاهد ًا اىل �أن ترتك انطباع جيد‬ ‫لدى احلبيب‪.‬‬ ‫�أ�صحاب برج الدلو حظك لليوم مهني ًا‪�:‬أمور‬ ‫مربكه حتدث اليوم بالعمل وال تعرف كيف تتخذ‬ ‫قرار ب�ش�أنها عاطفي ًا‪:‬منا�سبه اجتماعيه حت�ضرها‬ ‫اليوم وتقربك من �أحد الأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫�أ�صحاب برج احلوت حظك لليوم مهني ًا‪:‬كن حذر ًا‬ ‫من م�صاريفك وال تنفق �أموالك يف �أمور ال ت�ستحق‬ ‫عاطفي ًا‪:‬تعي�ش ق�صة حب جديدة ت�أمل �أن تكلل‬ ‫بالنجاح‪.‬توافق‬

‫توافق االبراج الختيار�شريك العمر‬ ‫‪ ‬الثور ‪5/20 - 4/21‬‬ ‫‪ ‬امليزان ‪10/20 - 9/21‬‬ ‫ميتلك امليزان �سحراً غريب ًا يجذب الثور �إليه‪ ،‬فهو‬ ‫يتمتع بدبلوما�سية يف التعامل متيزه عن باقي‬ ‫الأبراج كما �أنه يهتم مبظهره و�أناقته‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل قدرته على �إدارة احلوار والتفل�سف ودائما ما‬ ‫ي�ضع نف�سه يف املهام ال�صعبة‪ ،‬وينفق الكثري من‬ ‫املال من �أجل املظهر الذي يتمناه‪ ،‬وهذا الأمر يثري‬ ‫جنون الثور؛ فهو من حمبي االقت�صاد يف االنفاق‬

‫‪-1‬ت�ق��وي��ة ال�شعر اذا غ�سل بمنقوع‬ ‫جذوره‬ ‫‪� -2‬إط��ال��ة ال�شعر للذين ي�شكون من‬ ‫ق�صره‬ ‫‪-3‬يوقف ت�ساقط ال�شعر‬

‫الترم�س‬

‫�إذا غ�سل ال�شعر بمائه المر ولم يجفف‬ ‫من الماء حتى ال�صباح اطال ال�شعر‬

‫اكليل الجبل‬

‫التوت‬

‫يمنع ت�ساقط ال�شعر مع زيت الزيتون‬ ‫�إذا نقع فيه لمدة ‪�12‬ساعه‬

‫والتوت �إذا طبخ ورق��ه وورق الكرم‬ ‫(العنب) وورق التين اال�سود‬ ‫بماء المطر �سود ال�شعر‬

‫االني�سون(ين�سون)‬

‫�إب��ادة القمل في الر�أ�س بدلك الر�أ�س‬ ‫بر�ؤو�س الأ�صابع في جلدة الر�أ�س‬ ‫الآ�س (الريحان)‬ ‫ورق الريحان‬

‫‪-1‬يقوي ا�صل ال�شعر‬ ‫‪-2‬يطيل ال�شعر‬ ‫‪-3‬ي�سود ال�شعر‬ ‫‪-4‬يمنعه من الت�ساقط‬

‫المردقو�ش(البردقو�ش)‬ ‫اما في م�صر ي�سمى مردقو�ش‬ ‫كما يقال له العترة‬ ‫ام� ��ا ال��ع��ط��اري��ن ف ��ي م �� �ص��ر و� �ش��ام‬ ‫فيعرفونه بـ(المرو)‪.‬‬ ‫وي�ستعمل مع زي��ت الجرجير وزيت‬ ‫ال��زي �ت��ون ف��ي ع ��دم � �س �ق��وط ال�شعر‬

‫اق���������وال ح��ك��ي��م��ة‪:‬‬ ‫قال الإمام ال�شافعي ( رحمه اهلل )‬ ‫من تعلم القر�آن عظمت قدرته‬ ‫من تكلم الفقه نمى قدره‬ ‫من كتب الحديث قويت حجته‬ ‫ومن نظر في اللغة ّ‬ ‫رق طبعه‬ ‫ومن نظر في الح�ساب جزل ر�أيه‬ ‫ومن لم ي�صن نف�سه ‪ ,‬لو ينفعه عمله‬ ‫قال حكــــــــيم ‪-:‬‬ ‫ال تفرط في الحب والكره فقد ينقلب ال�صديق عدواً والعدو‬ ‫�صديق ًا‬

‫اعــالن مناق�صة للمرة الثانية‬

‫الثوم‬

‫وتقويته‬

‫البابونج(قرا�ص‪،‬االقحوان)‬

‫�إذا غ�سل ال�شعر اال�شقر بم�ستحلب‬ ‫البابونج يك�سبه لونا زاهيا‬ ‫وكما ي�ستخدم في منع ت�ساقط ال�شعر‬ ‫الب�صل‬

‫وه��و مفيد لل�شعر ب�سبب مركباته‬

‫لها‪....‬‬

‫وزارة الكهرباء ‪ /‬املديرية العامة لإنتاج الطاقة الكهربائية ‪ /‬الفرات االو�سط‬ ‫رقم املناق�صة‪2012-G - 1 :‬‬ ‫التبويب ‪3223 :‬‬

‫‪ ‬واح���د دي��ت��ع��رف ع��ل��ى ب��ن��ي��ه‪ ..‬كلهه‬ ‫ت�شربين؟ كالت‪ :‬ال‪ ..‬زين تدخنين؟‪ ..‬هم‬ ‫ال ‪ ،‬عندج عالقات؟ ال‪ ..‬كال ‪ :‬معقوله ؟؟‬ ‫كالت‪ :‬ملليت من هال�شغالت‪.‬‬ ‫‪ ‬وحدة �إبنهه �ضاع منهه بال�سوق‪ ،‬كامت‬ ‫تبجي‪ ..‬كالولهه‪� :‬إذا �إبن حالل مي�ضيع‪..‬‬ ‫كالت‪ :‬ياويلي!! راح الولد‪.‬‬

‫يق�ضي على ال�صلع �إذا خلط به‪،‬زيت‬ ‫زيتون ‪،‬وزيت خروع ‪،‬ويزيل‬ ‫الق�شره‬ ‫الجرجير‬

‫ي���س��اع��د ع �ل��ى ع ��دم ت���س��اق��ط ال�شعر‬ ‫وخا�صة عقب الحميه‬

‫تعلن املديرية العامة لإنتاج الطاقة الكهربائية ‪ /‬الفرات االو�سط عن اجراء مناق�صة (زيت تزييت ملحركات الديزل نوع اينوك)‬ ‫فعلى الراغبني من ال�شركات واملكاتب التخ�ص�صية امل�سجلة داخل العراق وخارجه مراجعة ق�سم ال�ش�ؤون التجارية يف مقر املديرية الكائن‬ ‫يف مدينة احللة ‪ /‬منطقة اجلمعية ‪ /‬خلف حمطة كهرباء احللة الغازية للح�صول على �شروط اال�شرتاك باملناق�صة واملوا�صفات والكميات‬ ‫لقاء مبلغ قدره (‪ )50000‬خم�سون الف دينار الغريها غري قابل للرد �إال يف حالة الغاء املناق�صة من قبل املديرية حيث يعاد ثمن �شراء‬ ‫وثائق املناق�صة فقط دون تعوي�ض مقدمي العطاءات ويكون تقدمي العطاءات يف مقر املديرية و�آخر موعد ال�ستالم العطاءات هو ال�ساعة‬ ‫الثانية ع�شر ظهراً من يوم الغلق االثنني ‪ 2012/11/26‬ويف حال كون موعد الغلق يف عطلة ر�سمية يكون الفتح يف يوم الدوام الذي يليه وان‬ ‫املديرية غري ملزمة بقبول اوط�أ العطاءات ويتحمل من تر�سو عليه املناق�صة اجور الن�شر واالعالن‪.‬‬ ‫للمعلومات يتم ن�شر التفا�صيل اخلا�صة بالطلبات املعلنة ملديريتنا على العنوان التايل‪:‬‬ ‫املوقع االلكرتوين للوزارة ‪www.moelc.gov.iq :‬‬ ‫ء ‪ /‬ويف حممد املياحي‬

‫املدير العام‬

‫‪ ‬الزكام‬ ‫هو في المنام خبر بطيء على الم�سافر‪.‬‬ ‫‪ ‬الزعفران‬ ‫هو في المنام ي��دل على الثناء الح�سن‬ ‫وال��ذك��ر الجميل �إذا ل��م ي��ؤث��ر لونه في‬ ‫الج�سد‪� ،‬أو الثوب لأنه من الطيب‪ ،‬و�إن‬ ‫�أث��ر لونه ف�إنه مر�ض لمن ر�آه‪ ،‬وطحن‬ ‫الزعفران مر�ض‪ ،‬وقيل الزعفران طيب‬ ‫ما لم يم�س ج�سد من ر�أه‪ .‬ف��إن ر�أى �أن‬ ‫طحن زعفران ًا ف�إنه يعمل عم ًال يتعجب‬ ‫منه‪.‬‬ ‫‪ ‬الزرع‬ ‫من ر�أى في المنام �أن��ه زرع زرع � ًا‪ ،‬ف�إن‬ ‫�إم��ر�أت��ه تحمل‪ ،‬واح �ت��راق ال��زرع جوع‬ ‫وقح��‪ .‬ومن ر�أى‪� :‬أنه ي�سعى في مزرعة‬ ‫خ���ض��راء ف ��إن��ه ي�سعى ف��ي �أع �م��ال البر‬ ‫والن�سك‪ ،‬وال يدري �أيقبل منه �أم ال‬

‫الريا�ضة والراحة والتدليك يوميًا ‪ ..‬لإنعا�ش احلياة الزوجية‬

‫تواجه املر�أة بع�ض امل�شاكل النف�سية ب�شكل يومي‬ ‫مثل "التو ّتر والإره � ��اق واالكتئاب"‪ ،‬وت�ؤثر‬ ‫ه��ذه امل�شاكل على العالقة احلميمة مع زوجك‪،‬‬ ‫ومتنعك من اال�ستمتاع بحياتك الزوجية ب�سبب‬ ‫النف�سية امل�ضطربة‪ ،‬ل��ذا‪ ،‬ق �دّم خ�براء العالقات‬ ‫الزوجية خطوات ب�سيطة ت�ساعدك يف التخل�ص‬ ‫من ال�ضغط والتو ّتر يف ‪ 20‬دقيقة يوميًا‪ ،‬وهذه‬ ‫اخلطوات هي‪:‬‬ ‫ممار�سة الريا�ضة مل��دة ‪ 5‬دق��ائ��ق‪� :‬إن امل�شي �أو‬ ‫ال�ي��وغ��ا ي�ع�ت�بران م��ن �أف���ض��ل �أن ��واع الريا�ضات‬ ‫التي متنح اجل�سم اال�سرتخاء وال �ه��دوء‪ .‬حيث‬ ‫�أ ّنها حت�سّ ن ال��دورة الدموية وجتعلك ت�شعرين‬ ‫باملزيد من الرغبة يف ممار�سة العالقة احلميمة‪.‬‬

‫ل��ذا‪ ،‬ينبغي �إيجاد ‪ 5‬دقائق يوميًا ملمار�سة هذه‬

‫ق�صـة ‪ :‬الكـل يغ ّني على ليال ُه !‬ ‫ّ‬

‫عنوان املناق�صة‪ :‬زيت تزييت ملحركات الديزل نوع اينوك‬

‫احالمكم اعالمكم‬

‫ذات م ��رة ك ��ان ال��رج��ل يف ح�ق�ل��ه ي �ح��رث الأر� ��ض‬ ‫مبحراث البقر‪ ..‬فمر عليه رجل يعرفه‬ ‫وقال له ‪ :‬ال�سالم عليكم يا فالن ‪ ..‬طبعا مل ي�سمع ‪..‬‬ ‫و�أنتهى الأمر ‪..‬‬ ‫ويف منت�صف النهار �أح�ضرت �إليه زوجته وجبة‬ ‫الغذاء كما هي العادة عند الفالحني‪.‬‬ ‫فقال لها زوجها ‪� :‬أن فالن ًا مـ ّر عل ّـي منذ فرتة وكان‬ ‫يلومني على �أن الأر�ض‬ ‫بها وح��ل وال يجوز حرثها ‪ ..‬فقلت له ‪ :‬املهم �أين‬ ‫حرثتها ‪ ..‬فقالت زوجته ‪ :‬والله ال ذنب يل يف هذا ‪..‬‬ ‫ف�أبنتك هي التي طبخت ّ‬ ‫الطعام ‪,,‬‬ ‫وك�ث�رة امل�ل��ح يف ال�ط�ع��ام م�س�ؤوليتها ! ث��م عادت‬ ‫الزوجة �إىل البيت ‪..‬‬

‫قالت البنتها ‪� :‬أن �أب��اك ي�شكو مـن ك�ثرة امللح يف‬ ‫الطعام !‬ ‫فقالت البنت ‪ :‬يا �أم��اه ال يهم ف�ـ�� ّإن غني ًا �أو فقري ًا‬ ‫�س�أتزوجه يوم ًا مـــا وال�سالم ‪.‬‬ ‫فالرجل من�شغل بحرثه ‪ ..‬والبنت من�شغلة بالزوج‬ ‫‪ ..‬والأم بينهما ‪ ..‬لها ما ي�شغلها وك� َلا يغني على‬ ‫لياله ‪.‬‬ ‫وال���س��وق مي��دح��ه راب�ح��ه ‪ ..‬واحل��اج��ة ت��دع��وا �إىل‬ ‫ال ّتوي ِــل ‪ ..‬والظن ال يغنى من احلق �شئ ! ‪.‬‬ ‫�إن هذه الق�صة ‪� ،‬إ�شارة �إىل التخبّط ال��ذي نعي�ش ُه‬ ‫وال�شكاوى التي ال � ْأ�صـــ َل لها ‪..‬‬ ‫�إ ّال عند �أ�صاحبها وال ُكــ ْل يحلم مبا يتم ّنـــــى ‪ ..‬وقد‬ ‫يكون �أو ال يكون ما يتم ّنـــــا ُه ! ‪.‬‬

‫الريا�ضة املفيدة لك‪.‬‬ ‫�أخذ ق�سط من الراحة ملدة ‪ 10‬دقائق‪ :‬مثل اال�ستلقاء‬ ‫على ظ�ه��رك م��ع رف��ع رجليك ح ��وايل ‪ 45‬درجة‬ ‫مئوية نحو الأعلى ملدة ‪ 10‬دقائق يوميًا يف فرتة‬ ‫بعد الظهر‪ .‬وهذا مينحك املزيد من الن�شاط‪ ،‬حيث‬ ‫تعيد جمرى الدم نحو الأعلى وجتعلك ت�شعرين‬ ‫بالراحة ك�أ ّنك ح�صلت على �ساعة كاملة من النوم‪،‬‬ ‫ما ي�ساعدك يف ا�ستقبال زوجك بابت�سامة عري�ضة‬ ‫ت�ضفي احلب والرومان�سية على عالقتكما‪.‬‬ ‫قيام زوجك بتدليك ب�سيط ملدة ‪ 5‬دقائق يوميًا‪� :‬إن‬ ‫التدليك الرومان�سي من �شريكك ولو ملدة خم�س‬ ‫دقائق فقط يعيد �إليك الطاقة ومينح عالقتكما‬ ‫الزوجية �شحنة من الغرام واحلبّ‬

‫عادات وتقاليد اغرب من اخليال‬

‫�صفع الوجه‬ ‫يف ( اوكرانيا ) عيد ا�سمه عيد امل�ساخر وميزة عيد‬ ‫امل�ساخر هذا ان االحتفال به يكون ب�صفع الوجوه !‬ ‫يقف الرجالن ويبد�آن ب�صفع بع�ضهما بع�ضا على مر�أى‬ ‫من النا�س وم�سمع ‪.‬‬ ‫وق��د ت�ستمر ه��ذه املزحة اخلفيفة �ساعات طويلة اما‬ ‫دور اجلمهور فهو الت�صفيق والت�صفري والت�شجيع‬ ‫والهتافات ‪...‬‬ ‫وال�صفع يف ( اوكرانيا ) ال يقت�صر على عيد امل�ساخر‬ ‫فقط وامنا هي عادة منت�شرة بني الفالحني هناك ب�شكل‬ ‫كبري‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫ت���اري���خ‬

‫‪No.(360) - Sunday 4 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )360‬االحد ‪ 4‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫حركة ال�ضباط الأحرار ‪ -‬حلقــة | ‪| 10‬‬

‫تناق�ضات ظهرت �صريحة بعد ثورة ‪ 14‬تموز‬

‫الطموحات الذاتية وال�شهوة لل�سلطة والمكانة االجتماعية مار�ست دوراً‬ ‫كبيرا في ت�سعير الخالفات‬

‫ً‬ ‫أ�سي�سا على ذل��ك طرحت كثيراً من الآراء المتقاربة‬ ‫وت�‬ ‫المت�ضاربة حول ماهية برنامج اللجنة العليا‪ ,‬التي تمحورت‪,‬‬ ‫ح�سب قراءتنا‪ ,‬في المجاالت التالية في ت�شابكها الجدلي‬ ‫والواقع العراقي وتفاعلها مع محيطه الإقليمي والدولي‪:‬‬ ‫ الحفاظ على ال��وح��دة الوطنية العراقية ف��ي عالقتها‬‫الجدلية مع الإنتماء للأمة العربية؛‬

‫ تحديد حدود للحريات الديمقراطية (الحزبية‪ ,‬النقابات‪� - ,‬إقامة عالقات متميزة مع العربية المتحدة ومنا�صرة‬‫حركات التحرر العربية وبالأخ�ص فل�سطين؛‬ ‫ال�صحافة‪ ,‬و�سائل التعبير‪...‬الخ)؛‬ ‫ً‬ ‫ معالجة الم�س�ألة القومية وخا�صة الكردية والتكوينات ‪ -‬الخروج ما �أمكن من تبعية العراق للعالم الغربي و�أحالفه‬‫الع�سكرية؛‬ ‫القومية والدينية ال�صغيرة؛‬ ‫ القيام بالإ�صالحات الأجت�صادية ل�صالح الفئات الو�سطى ‪� -‬إتباع �سيا�سة الحياد الإيجابي وعالقات دولية قائمة على‬‫التعاون المتبادل والم�صالح الم�شتركة‪.‬‬ ‫والفقيرة في المدن والفالحين في الريف؛‬ ‫عقيل النا�صري‬

‫ب�سب��ب التطي��ر وظه��ور طموح��ات ذاتي��ة طال��ب بع���ض الق��ادة بتجمي��د العم��ل لم��دة �شهري��ن‬ ‫الخالفات داخل اللجنة العليا‪:‬‬ ‫ي�شير الباحث ليث الزبيدي �إل��ى جملة من‬ ‫الخالفات الكثيرة والمت�شعبة التي رافقت‬ ‫عمل اللجنة منذ ت�شكيلها ولغاية ‪ 14‬تموز‪,‬‬ ‫ومرجعها يكمن ف��ي الإخ�ت�لاف��ات الفكرية‪/‬‬ ‫الفل�سفية وف�ضاءات ت�صوراتها الم�ستقبلية‬ ‫وفي الممار�سة العملية الع�ضوية والق�ضايا‬ ‫التطبيقية للقرارات ال�شفوية المتفق عليها‪.‬‬ ‫وال ن�ستبعد ك��ذل��ك ال�ب�ع��د ال��ذات��وي بينهم‬ ‫وخا�ص ًة للكبار ذوي ال�شخ�صيات المحورية‪.‬‬ ‫علم ًا �أن بع�ض هذه الخالفات كانت ذات طابع‬ ‫م�ستديم رافقت ن�شوء الحركة منذ بدايتها‬ ‫ف��ي ن�ه��اي��ة الأرب�ع�ي�ن�ي��ات‪ ,‬وال�ب�ع����ض الآخ��ر‬ ‫ك��ان نتيجة الدمج بين كتلتي المن�صورية‬ ‫وال�ق��ادة في مطلع ‪ 1957‬وت�صادم وجهات‬ ‫النظر‪ ,‬و البع�ض الثالث كان نتاج للتحالفات‬ ‫الوقتية التي يعقدها بع�ض �أع�ضاء اللجنة‬ ‫العليا م��ع الكتل الأخ��رى ‪� ,‬أو للإرتباطات‬ ‫ال �م��زدوج��ة للبع�ض الآخ� ��ر‪ .‬وه �ك��ذا كانت‬ ‫الخالفات‪ ,‬الم�ستنبطة من تاريخية تطور‬ ‫هذه ال�صيرورة‪ ,‬دارت‪ ,‬كما يذكرها الباحث‬ ‫ليث الزبيدي حول‪:‬‬ ‫رئا�سة اللجنة العليا؛ كيفية تنفيذ الثورة؛‬ ‫و�ضع خطة الثورة؛ م�صير العائلة المالكة؛‬ ‫ع�ضوية عبد ال�سالم عارف في اللجنة العليا؛‬ ‫الإت �� �ص��ال ب ��الأح ��زاب ال���س�ي��ا��س�ي��ة؛ م�س�ألة‬ ‫الإت�صال بالدول العربية والأجنبية؛ عدم‬ ‫الإن�سجام الفكري والفل�سفي بين �أع�ضاء‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�ي��ا؛ �إخ �ت �ي��ار �أع �� �ض��اء اللجان‬ ‫المتفرعة؛ عدم الإلتزام بمبادئ اللجنة العليا‬ ‫‪.‬‬ ‫هذه الخالفات كانت �أحد الأ�سباب الأر�أ�سية‬ ‫وراء الكثير م��ن ال�صراعات والمحاوالت‬ ‫الإنقالبية التي حدثت �أث�ن��اء حكم الزعيم‬ ‫قا�سم‪ .‬كما لعبت المطامح الذاتوية وال�شهوة‬ ‫لل�سلطة وال�م�ك��ان��ة االج�ت�م��اع�ي��ة دور ًا في‬ ‫ت�سعير ه��ذه الخالفات وديموميتها‪� ,‬سوا ًء‬ ‫قبل الثورة �أو بعدها‪ ,‬و�آلت في �أحد نتائجها‬ ‫�إل ��ى ال�ق���ض��اء ع�ل��ى ه��ذه ال�ت�ج��رب��ة الغنية‪,‬‬ ‫وق�ضوا على �أنف�سهم نتيجة الأنوية العالية‬ ‫للمغامرين منهم‪ .‬من جانب �آخر رافقت هذه‬ ‫الخالفات م�شادات كالمية بع�ضها كان حاد ًا‬ ‫�أدى �إل��ى �إن�سحاب م�ؤقت لبع�ض الأع�ضاء‪,‬‬ ‫وبع�ضها الآخر ولد ح�سا�سية متبادلة‪ ,‬حتى‬ ‫تبلور ر�أي " ووردت معلومات نق ًال عن طاهر‬ ‫يحيى مفادها �إن الجماعة غير جادة و�إن كل‬ ‫الإجتماعات تفتقر �إلى الجدية وتنتهي‪ ,‬كما‬ ‫تبد�أ‪� ,‬إلى ال �شيء فهي ال تتعدى �إ�ستعرا�ض‬ ‫الأخبار العامة التي يبلغ بها كل واحد منهم‪,‬‬ ‫وال �شيء غير ذلك‪." ...‬‬ ‫�أم ��ا كيفية تنفيذ عملية التغيير المادي‬ ‫وخطته وال�ت��ي ناق�شتها اللجنة العليا في‬ ‫�أكثر من محاولة‪ ,‬فقد �أظهرت هي الأخرى‬ ‫عمق الإختالفات بل والتناق�ضات في‪ :‬الر�ؤى‬ ‫وال�ك�ي�ف�ي��ات؛ ف��ي ال� �ت ��رددات والت�أجيالت؛‬ ‫في التكتالت والإ��س�ت�ف��رادات‪ ,‬التي و�سمت‬ ‫ن�شاطها منذ تكوينها ولغاية ‪ 14‬تموز‪ ,‬نجم‬ ‫عنها ن�شوء "‪ ...‬ح��ال��ة م��ؤق�ت��ة م��ن التطير‬ ‫بالن�سبة لبع�ض القادة الذين طالبوا بتجميد‬ ‫العمل ل�م��دة �شهرين‪ ,‬وق��د و��ص��ل �إل��ى علم‬ ‫الحزب وقتذاك �أن الفريق المعار�ض لتجميد‬ ‫العمل ق��د طالب المبا�شرة ب��ال�ث��ورة ف��ور ًا‪,‬‬ ‫ولكنه لم يفلح‪ .‬وهنا �إ�ستحوذت على قا�سم‬ ‫فكرة قد تكون را�سخة في ذهنه من قبل وهي‬ ‫�أن ي�أخذ على عاتقه والقوات التي كانت تحت‬ ‫�إمرته والأن�صار المقربين �إليه زمام المبادرة‬ ‫وه��ذا ما تم فعال‪ " ...‬فكان التغيير وكانت‬ ‫الثورة وكان التج�سيد المادي للأهداف التي‬ ‫وردت في �إذه��ان ال�ضباط الأح ��رار �أو تلك‬ ‫التي لم يتوقعوا تحقيقها فكانت تمثل حالة‬ ‫نه�ضوية ح�ضارية حق ًا وفق كل المعطيات‪,‬‬ ‫وك��ان قا�سم ي�ضفي عليها ر�ؤي�ت��ه الفل�سفية‬ ‫للحياة عامة ولواقع العراق خا�ص ًة‪.‬‬ ‫الكتلة الو�سطية( البديلة)‬ ‫ف��ي ��س�ي��اق ت�ح�ق��ق ال�ب�ع��د ال��ذات��ي لظاهرة‬ ‫ال�ضباط الأحرار‪ ,‬وفي خ�ضم العمل المحموم‬ ‫حول تو�سيع �شبكة الم�ؤيدين‪ ,‬والم�ستندة‪,‬‬ ‫بع�ضها على ال ��والءات ال�شخ�صية ل�ضباط‬ ‫ذو �شخ�صية م�ح��وري��ة‪ ,‬وب�ع��د ع��دم �إتفاق‬ ‫رفعت الحاج �سري ورجب عبد المجيد على‬ ‫العمل الم�شترك �ضمن مركز واحد‪ ..‬واتجاه‬ ‫ك��ل منهما للعمل �ضمن م�ستوى معين من‬ ‫ال�ضباط‪ ,‬توجه رجب في ك�سب ال�ضباط من‬ ‫ذوي الرتب الع�سكرية العالية والو�سطى‪,‬‬ ‫في وق��ت اتجه رفعت �ضمن نطاق طموحه‬ ‫للقيادة �إلى ال�ضباط من ذوي الرتب الو�سطى‬ ‫والدنيا‪ ,‬الأق��ل منه �أو على الأق��ل الموازين‬ ‫ل��ه ف��ي ال��رت�ب��ة م��ن جهة والمتعاطفين معه‬ ‫في التوجه الفكري ذات المنحى القومي‪,‬‬

‫ظهور الكتلة الو�سطية او البديلة ‪ ,‬غالبيتهم مت�أثرين بالفكر القومي‪ ,‬الب�سماركي الطابع‪,‬‬ ‫ويتميزون ب�سلوكية عقائدية غير مرنة‪ ,‬و�ضخموا من ذاتهم المهنية وال�سيا�سية‬ ‫و�إن لم يكن ه��ذا عامل حا�سم في المفاتحة‬ ‫والك�سب للحركة‪ ,‬من جهة ثانية‪ .‬وبعد ما‬ ‫�أ�صاب تنظيم رفعت من ت�شتت جزئي‪ ,‬وعند‬ ‫عودته من �سفرة لندن العالجية عام ‪1957‬‬ ‫"‪ ...‬قبع في داره مت�ألم ًا بائ�س ًا منعز ًال �إال من‬ ‫�صغار ال�ضباط الم�ؤمنين بثوريته و�إخال�صه‬ ‫وت���ض�ح�ي�ت��ه‪ " ...‬ال �ت��ي ك��ون�ه��ا لنف�سه في‬ ‫�أو�ساطهم‪ .‬خا�ص ًة بعد التطورات التي حدثت‬ ‫ف��ي كتلة ال�ق��ادة وتكوين مركز ق�ي��ادي لها‪.‬‬ ‫و�إنك�شاف دوره �أم��ام ال�سلطة التي �أبعدته‬ ‫�إلى خارج بغداد في وظيفة ثانوية‪ ,‬وبالتالي‬ ‫جردته من �إمكانية الإحتكاك ب�إ�صحاب القرار‬ ‫في كتل ال�ضباط الأحرار‪.‬‬ ‫كون رفعت‪ ,‬كما �أ�شرنا �سابق ًا‪ ,‬عدد ال ب�أ�س‬ ‫به من الأن�صار والم�ؤيدين من ذوي الرتب‬ ‫ال�صغيرة والمتو�سطة التي تدين بالوالء‬ ‫ال�شخ�صي ل��ه‪ ..‬لكنهم ل��م يكونوا م�ؤثرين‬ ‫ع �ل��ى ق� � ��رارات ك�ت�ل��ة ال� �ق ��ادة‪ .‬وف ��ي �سعيه‬ ‫ال � ��د�ؤوب ل�ل��زع��ام��ة وت�ح�ق�ي��ق ال� ��ذات �ضمن‬ ‫كتل ال�ضباط الأح� ��رار‪ ..‬ب��دء �أن���ص��اره منذ‬ ‫�صيف ‪1957‬ب��ال �ت �م��رك��ز وال�ت�ك�ت��ل لتكوين‬ ‫مركز ق�ي��ادي لهم‪ ,‬يرتبط معنوي ًا وروحي ًا‬ ‫به‪( ,‬و�شبه م�ستقل) من الجانب التنظيمي‬ ‫ع��ن كتلة ال�ق��ادة‪ .‬وي�ب��دو ل��ي �أن ه��ذه الكتلة‬ ‫الجديدة كانت تبحث عن قائد يقودها‪ ,‬لذا‬ ‫ت ��وزع �إه�ت�م��ام�ه��ا ب�ي��ن رف�ع��ت ال �ح��اج �سري‬ ‫المبعد �إلى العمارة وغير العامل �ضمن كتلة‬ ‫القادة‪ ,‬وبين �إرتباطها بالكتلة الأخيرة حيث‬ ‫ال�ق�ي��ادة الجماعية ذات ال�سمعة المعنوية‬ ‫والمهنية الجيدة والم�ؤثرة ب�إعتبارها ت�ضم‬ ‫الأغلبية المطلقة من ال�ضباط الأحرار خا�ص ًة‬ ‫بعد �إندماجها مع كتلة المن�صورية‪ .‬ولهذا‬ ‫ال�سبب "‪ ...‬في �أحد الأي��ام من �شهر ني�سان‬ ‫‪ 1957‬زارن��ي عبد ال�ستار عبد اللطيف في‬ ‫مقري بمدر�سة ال�صنايع الجوية‪ ,‬وقال �أنه‬ ‫مع بع�ض �أخوانه وزمالءه في كلية الأركان‬ ‫يرغبون ف��ي الإن�ت�م��اء �إل��ى تنظيم ال�ضباط‬ ‫الأح��رار الذي �أنتم فيه‪ ..‬وكالعادة �إهتممت‬ ‫�شي‬ ‫بق�ضية الأم��ن وقلت له ( ماكو هيجي ِّ‬ ‫)‪ .‬ف�ق��ال ��س�ي��دي‪� " :‬إح �ن��ا ن�ع��رف ك��ل �شيء‪,‬‬ ‫يعني ماكو حاجة تموه علينا "‪ ,‬فقلت له‬ ‫�أي��ن الأ�سماء‪..‬؟ ف�أعطاني الأ�سماء ولم �أكن‬ ‫�أع��رف�ه��م ج�م�ي�ع� ًا‪ ...‬فقلت ل��ه م��ن جهتي �أنا‬ ‫موافق لكن �أط��رح الأم��ر على اللجنة العليا‬ ‫و�أخ��ذ ر�أي�ه��ا ف�أنا ملتزم‪ .‬فطرحت ذل��ك على‬ ‫اللجنة العليا ووافقوا بالإجماع على قبول‬ ‫اللجنة الو�سطية وكلفت �أن �أكون حلقة و�صل‬ ‫معهم‪ ." ...‬لكن في الوقت نف�سه يقول �أحد‬ ‫قادة هذه الكتلة "‪ ...‬قررنا �أن نفاتح رفعت‬ ‫الحاج �سري ف��الأخ �صبحي �أخ��ذ الأم��ر على‬ ‫عاتقه ففاتحه فقال له رفعت �أن��ا الآن �أعمل‬ ‫مع جماعة �أبو غريب و�سمى في ذلك الوقت‬ ‫ال�شواف‪ -‬رفعت ولي�س في اللجنة العليا‪...‬‬ ‫و�إرتبطنا بها‪." ...‬‬ ‫وق �ب �ي��ل ذل ��ك ت �ح��دث ج��ا� �س��م ال� �ع ��زاوي في‬ ‫مذكراته‪ ,‬عن كيفية تكون هذه الكتلة وذكر‬ ‫تفا�صيل تلك اللقاءات وما انتابها من خالفات‬

‫وحزازات‪ ,‬من ت�صورات و�أراء‪ ,‬ومن تبدالت‬ ‫في ال�شخو�ص القيادية لها‪ ,‬التي �أطلق عليها‬ ‫�أ�سم (الكتلة البديلة)‪ ,‬من خالل تبني رفعت‬ ‫الحاج �سري لها �أو هي تبنته رئي�س ًا معنوي ًا‬ ‫لها‪ .‬وقد �ضمت �إجتماعاتها الأولى �أ�شخا�ص‬ ‫متنافرين م��ن حيث التوجهات ال�سيا�سية‬ ‫والفكرية والإنتماءات الحزبية فكان هنالك‬ ‫القومي النزعة وال�شيوعي الإنتماء وذاك‬ ‫المت�أثر بفكر حزب البعث ومنهم م�ستقلون‬ ‫و�آخ � ��رون ذو ن��زع��ة دي �ن �ي��ة‪ .‬ه��ذا التداخل‬ ‫المتعدد التوجهات �أثار الح�سا�سيات الكامنة‬ ‫بينهم في البدء مما حال من تمكنهم من ت�أليف‬ ‫قيادة موحدة ومتفق عليها من بينهم �إال بعد‬ ‫�إج ��راءات �إ�ستئ�صالية للبع�ض وتحذيرية‬ ‫للبع�ض الآخر والتغيب الق�سري لغيرهم "‪...‬‬ ‫وعلى �ضوء هذا الإجراء �أعيد التنظيم وعلى‬ ‫ما �أتذكر كان ذلك في الن�صف الأخير من �شهر‬ ‫كانون الأول ع��ام ‪ ,1957‬و�ضعت الأ�س�س‬ ‫للعمل و�شكلت لجانا متخ�ص�صة‪ ,‬منها لجنة‬ ‫الإ�ستخبارات والمعلومات‪ ,‬ولجنة و�ضع‬ ‫الخطط ولجنة التنظيم وغير ذلك‪ .‬ولقد عاد‬ ‫ك��ل م��ن محمد مجيد و�صبحي عبد الحميد‬ ‫�إل��ى ال�ع��راق ف��ي ه��ذه ال��وق��ت فات�صلت بهما‬ ‫ور�شحتهما �إل��ى القيادة البديلة وقبال ذلك‬ ‫بكل ت��رح��اب‪ ...‬وان��دف��ع التنظيم بحما�سة‬ ‫كبيرة للعمل ومفاتحة �صغار ال�ضباط وبث‬ ‫روح الثورة فيهم ورفع معنوياتهم وزيادة‬ ‫حما�ستهم كما بد�أ محاولة الإت�صال باللجنة‬ ‫العليا لتنظيم ال�ضباط الأح ��رار "‪ .‬وهكذا‬ ‫ت�شكلت قيادة هذه الكتلة وكانت م�ؤلفة كما‬ ‫يو�ضحها الجدول �أدناه‪:‬‬ ‫جدول يو�ضح قوام اللجنة الو�سطية لل�ضباط‬ ‫الأح��رار و�إنتماءاتهم االجتماعية والفكرية‬ ‫ع�شية ثورة ‪ 14‬تموز ‪1958‬‬ ‫الإ�سم – الرتبة ‪ -‬تاريخ ومكان ال��والدة ‪-‬‬ ‫الأ�صل االجتماعي ‪ -‬الإنتماء الفكري‬ ‫ المقدم ال��رك��ن محمد مجيد ‪1921‬بغداد‬‫�أ�صله من عنه ‪ ،‬تاجر متو�سط ‪ ،‬القوميين‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫ الرائد الركن خالد مكي الها�شمي ‪1926‬‬‫بغداد ‪ ،‬عائلة ار�ستقراطية ع�سكرية ‪ ،‬بعثي‬ ‫بعد ثورة ‪ 14‬تموز‪.‬‬ ‫ ال��رائ��د ال��رك��ن ج��ا��س��م ال� �ع ��زاوي ‪1924‬‬‫الخال�ص‪ /‬ديالى ‪ ،‬عائلة زراعية متو�سطة‪،‬‬ ‫القوميين العرب‪.‬‬ ‫ الرائد الركن �صبحي عبد الحميد ‪1924‬‬‫بغداد ‪ ،‬عائلة ع�سكرية‪ ،‬القوميين العرب‪.‬‬ ‫ الرائد الركن �إبراهيم جا�سم ‪ 1925‬تكريت‬‫تاجر متو�سط ‪ ،‬القوميين العرب‪.‬‬ ‫ الرائد الركن ح�سن م�صطفى ‪� 1925‬سامراء‬‫تاجر متو�سط بعثي بعد ثورة ‪ 14‬تموز‪.‬‬ ‫ الرئي�س الأول عبد ال�ستار عبد اللطيف‬‫‪ 1926‬الأعظمية‪ /‬بغداد الفئات الو�سطى‪/‬‬ ‫موظف مدني في وزارة الدفاع ‪ ،‬بعثي منذ‬ ‫منت�صف الخم�سينيات لغاية ‪.1963‬‬ ‫ الرئي�س الأول طه الدوري ‪ .‬بغداد ‪� .‬أ�صله‬‫من الدور‪ .‬تاجر متو�سط قومي م�ستقل‪.‬‬

‫ رئي�س �أول رك��ن عي�سى ال�شاوي ‪.1924‬‬‫تكريت ‪ .‬مالك زراع��ي‪� /‬شيخ قبيلة‪ .‬قومي‬ ‫م�ستقل‪.‬‬ ‫[الم�صدر‪ :‬ا�ستقينا المعلومات‪ ,‬بالأ�سا�س من‬ ‫بطاطو‪ ,‬ج‪� ,3.‬ص‪100.‬وما بعدها]‬

‫خ�صائ�ص‬ ‫من الجدول �أع�لاه‪ ,‬ومقارن ًة بما ُن�شر لدى‬ ‫الآخ ��ري ��ن‪ ,‬يت�ضح �أن ب�ط��اط��و �أورد �أ�سم‬ ‫عي�سى ال�شاوي‪ ,‬في حين لم يذكره ال جا�سم‬ ‫العزاوي وال �صبحي عبد الحميد‪ .‬ويبدو �أن‬ ‫بطاطو اعتمد على ر�أي رج��ب عبد المجيد‬ ‫الذي ذكر �أنه " �إ�ست�صحبه في �أخر �إجتماع‬ ‫م�ع�ه��م "‪ .‬ف��ي ال��وق��ت ن�ف���س��ه ي���ش�ي��ر رجب‬ ‫وال �ع��زاوي �إل��ى �إ�سم خالد ح�سن فريد ولم‬ ‫ي��ورده الم�صدران ال�سابقان‪ .‬علم ًا �أن��ه كان‬ ‫في " كلية �أرك��ان كامبرلي في �إنكلترة من‬ ‫�آواخ��ر ‪�1957‬إل ��ى �شهر م��ارت ‪," ...1959‬‬ ‫ح�سب م�ؤلف المو�سوعة‪� .‬أم��ا بالن�سبة لطه‬ ‫الدوري فال يتطرق �إليه جا�سم العزاوي في‬ ‫مذكراته �ضمن قوام رئا�سة الكتلة‪ .‬في وقتٍ‬ ‫ين�سب �إليه م�ؤلف المو�سوعة تر�أ�سه لكتلة‬ ‫�صغيرة كلهم كانوا برتبة مالزم ولها عالقة‬ ‫ببع�ض المدنيين من �أمثال �أحمد عبد ال�ستار‬ ‫ال�ج��واري ونجم الدين ال�سهروردي وعبد‬ ‫الرحيم ال ��راوي وال �م�لازم المتقاعد يحيى‬ ‫ثنيان ال��ذي ك��ان ينقل الأخ �ب��ار �إل��ى ر�شيد‬ ‫عالي الكيالني " ويب�شره باليوم الموعود‬ ‫وبرئا�سة الجمهورية‪." ...‬‬

‫وت ��أ� �س �ي �� �س � ًا ع �ل��ى ذل ��ك ف � ��إن ق� ��وام رئا�سة‬ ‫الكتلة ال��و��س�ط�ي��ة ك�م��ا �أورده � ��ا �أع�ضاءها‬ ‫الأ�سا�سيين‪ ,‬غير م�ح��ددة ب�صورة دقيقة‪,‬‬ ‫وجميعهم م�سلمون عرب من مناطق بغداد‬ ‫و�شمالها وغربها‪ ,‬كما ويغلب عليهم ت�أثرهم‬ ‫و�إن�ت�م��اءه��م �إل��ى الفكر ال�ق��وم��ي‪ ,‬بالتحديد‬ ‫الب�سماركي الطابع‪ ,‬ويتميزون ب�سلوكية‬ ‫عقائدية غير مرنة‪ ,‬وقد �ضخموا وبالغوا من‬ ‫ذاتهم المهنية وال�سيا�سية ودورهم في حركة‬ ‫ال�ضباط الأح� ��رار‪ .‬والكتلة‪ ,‬ه��ي الأخ��رى‪,‬‬ ‫�إنتابتها ال�صراعات والإنق�سامات والعمل‬ ‫ال�صاخب‪ ,‬كما لم يعرف هل هي قيادة جماعية‬ ‫بدون ر�أ�س قيادي؟ �أم �أن ممثل اللجنة العليا‬ ‫يعتبر رئي�سها؟ و�أي��ن �صلتها الر�سمية فهل‬ ‫هي مت�صلة برفعت الحاج �سري �أم باللجنة‬ ‫العليا‪� ,‬أم بكليهما وهو الأرجح نظر ًا لغياب‬ ‫�أ�س�س التنظيم المركزي فيها وقلة الحيطة‬ ‫في العمل‪ ,‬وه��ذا ما تو�ضح عندما ق��ام �أحد‬ ‫�أع�ضاءها و " �إ�ستغفلنا وعمل تنظيم ًا من‬ ‫وراء ظهرنا من خزعل ال�سعدي وخليل العلي‬ ‫و�شكل تنظيم ًا فقررنا تجميده وبخا�صة‬ ‫بعد الجل�سة ال�صاخبة التي ج��رت مع الأخ‬ ‫رجب‪ ."...‬ك�م��ا ك��ان��ت ق �ي��ادة ه��ذه الكتلة‬ ‫من �أكثر ال�ضباط الأح��رار مغامرة و�إدعاء‬ ‫وقلة �صبر‪ ,‬و�أق��ل تعقال في تتابع المنطق‬ ‫العملياتي لتحقيق ال �ث��ورة‪ ,‬بحيث ولدت‬ ‫حما�ستهم الزائدة فكرة �أن يتولو " القيادة‬ ‫لأن اللجنة العليا ال نفع فيها "‪ ,‬حتى �أن‬ ‫بع�ضهم كان ال يتورع بالتنابز بالألقاب �إتجاه‬

‫القادة البارزون في اللجنة العليا ‪ ,‬وهذا ما‬ ‫عك�سه رج��ب عبد المجيد في تبرير تخليه‬ ‫عن الإ�ستمرار في العمل معهم كمندوب (�أو‬ ‫حلقة و�صل) عن اللجنة العليا‪ ,‬وقد �إ�ستمر‬ ‫معهم منذ ني�سان ‪ 1957‬ولغاية نف�س ال�شهر‬ ‫من عام ‪ .1958‬وارتبطت الكتلة ما بعد هذا‬ ‫التاريخ‪ ,‬بعبد ال�سالم عارف‪ ,‬نتيجة لتوافقه‬ ‫ال�سيكولوجي وروح المغامرة الموجود فيها‬ ‫م��ن جهة‪ ,‬وم��ا خططه قا�سم وع��ارف وعبد‬ ‫اللطيف ال��دراج��ي للتن�سيق م��ع ق��ادة هذه‬ ‫الكتلة المتواجدون في بغداد لتنفيذ بع�ض‬ ‫مفا�صل الخطة وبم�شاركة بع�ض �ضباط‬ ‫اللجنة الوطنية لإتحاد الجنود وال�ضباط‪,‬‬ ‫من جهة ثانية‪ .‬لقد لعبت قيادة هذه الكتلة‬ ‫دوران بارزان ومتناق�ضان تناحري َا‪ ,‬في � ٍآن‬ ‫واحد تمثال في‪:‬‬ ‫‪ -1‬م�ساهمتهم الجادة في التحقيق المادي‬ ‫لثورة ‪ 14‬تموز وخا�ص ًة في ال�سيطرة على‬ ‫مع�سكر الر�شيد وم��ا ج��اوره من م�ؤ�س�سات‬ ‫ع�سكرية وكذلك على بع�ض المواقع المهمة‬ ‫في بغداد‪.‬‬ ‫‪ -2‬قيامهم ب��دور �أرا���س في تكوين اللجنة‬ ‫القومية لل�ضباط الأح��رار للإطاحة ب�سلطة‬ ‫ال��زع�ي��م ق��ا��س��م وم���ش��ارك��ة الكثير منهم في‬ ‫ال�م�ح��اوالت الإنقالبية التي �شهدتها فترة‬ ‫الجمهورية الأولى‪ ,‬رغم ما �إنتابهم من حاالت‬ ‫ال�صراع المتبادل وخا�ص ًة بين المجموعة‬ ‫المنتمية ل�ح��رك��ة القوميين ال �ع��رب وتلك‬ ‫التي مثلت المكتب الع�سكري لحزب البعث‬ ‫العراقي‪ .‬وت�أ�سي�س ًا على ذلك كان تعدد كتل‬ ‫ال�ضباط الأح��رار �أحد الحقائق في تاريخية‬ ‫هذه الظاهرة التي هي �إمتداد لتدخل ال�ضباط‬ ‫في العملية ال�سيا�سية في العراق الحديث‬ ‫منذ بداية ت�أ�سي�س الدولة العراقية الحديثة‪,‬‬ ‫بل منذ دخ��ول ال�ضباط العرب في الجي�ش‬ ‫العثماني وممار�ستهم العمل ال�سيا�سي في‬ ‫الجمعيات والنوادي التي تكونت في �سياق‬ ‫ال���ص��راع داخ��ل الأم�ب��راط��وري��ة العثمانية‪.‬‬ ‫وه��ذه ال�ظ��اه��رة رب�م��ا ه��ي �إم �ت��داد لما لعبه‬ ‫�أخ�صائي العنف المنظم ( ال�ضابط‪ -‬المقاتل‪-‬‬ ‫ال�م�ج��اه��د ) م��ن �أدوار ف��ي ت��اري��خ العراق‬ ‫ال�سيا�سي منذ الح�ضارات القديمة في وادي‬ ‫الرافدين ومن ثم االمبراطوريات الإ�سالمية‬ ‫و�آخرها العثمانية‪.‬‬ ‫�إن ت��دخ��ل الجي�ش بال�سيا�سة ف��ي العراق‬ ‫الحديث ه��و‪ ,‬ح�سب ق��راءت�ن��ا‪ ,‬رب�م��ا �إع��ادة‬ ‫�إنتاج لـ( دورهم التاريخي) بغ�ض النظر عن‬ ‫مدى �صحة هذه الفكرة‪ .‬لكن ال�ضباط هكذا‬ ‫ر�أوا ف��ي �أنف�سهم خا�ص ًة بعد وع��ي الذات‬ ‫المهنية من خالل تحكمهم بو�سائل التغيير‬ ‫العنفي وزاده ��ا عمق ًا عجز ك��ل الحكومات‬ ‫الملكية ع��ن �إع ��ادة �إن�ت��اج مكونات قاعدتها‬ ‫االجتماعية بالتوافق والتماثل مع متطلبات‬ ‫الحياة وتعقداته ‪ ,‬وكذلك ف�شلها في تحقيق‬ ‫التنمية االجت�صادية و�إر�ساء تداول ال�سلطة‬ ‫على �أ�س�س ديمقراطية �سلمية عبر الآلية‬ ‫البرلمانية‪ ..‬هذا الف�شل �أعاد لل�ضباط الأمل‬ ‫م��ن ف��ر���ض ر�ؤي �ت �ه��م ل �ل��واق��ع‪ ..‬وه ��ذا م��ا تم‬ ‫بالتوافق بينهم وبين القوى ال�سيا�سية عبر‬ ‫ن�ضالها ال�سيا�سي االق�ت���ص��ادي‪ ,‬ال��ذي مهد‬ ‫التربة نحو التغيير الجذري الذي تم في ‪14‬‬ ‫تموز ‪ ,1958‬مما �شكل منعطف ًا لتاريخ جديد‬ ‫للعراق المعا�صر‪.‬‬

‫تنظيمات �أخرى‪:‬‬ ‫في غ�ضون تبلور حركة ال�ضباط الأح��رار‬ ‫والإرتقاء بذاتها لتحقيق �أهدافها‪ ,‬تكونت منذ‬ ‫مطلع الخم�سينيات‪ ,‬تنظيمات وكتل �صغيرة‬ ‫�أخ��رى كانت بالقرب م��ن اللجنة العليا �أو‬ ‫تدور في فلك ن�شاطاتها و�ضمن �أطر �أهدافها‬ ‫العامة‪ ,‬مع �إحتفاظها ب�إ�ستقاللها التنظيمي‪.‬‬ ‫بع�ض هذه الكتل ال�صغيرة �إندمجت مع كتل‬ ‫�أكبر‪ ,‬منها ما يخ�ص التنظيم ال�شيوعي في‬ ‫الديوانية ال��ذي من �أب��رز �أع�ضائها النقيب‬ ‫�إح�سان مهدي البياتي‪ ,‬والذي �أندمج بتنظيم‬ ‫�شيوعي �آخ��ر في بغداد و�إن��دم��ج كالهما �أو‬ ‫على الأقل ن�سقا العمل مع كتلة �إتحاد الجنود‬ ‫وال�ضباط‪ ,‬كما مر بنا‪.‬‬ ‫في الوقت ذاته ت�شكلت كتل كان لها دور �ضعيف‬ ‫منها كتلة المو�صل ذات ال�ن��زع��ة المحلية‬ ‫الع�صبوية والتي �ضمت بالتحديد مجموعة‬ ‫من �ضباط مدينة المو�صل وكان يترا�س هذه‬ ‫الكتلة المقدم الركن محمود عزيز‪ " ..‬وكان‬ ‫يطلق على نف�سه �إ�سم (تنظيم ال�ضباط الثوار‬ ‫) وكان زعيمها الروحي‪ ,‬بعد ثورة ‪ 14‬تموز‪,‬‬ ‫العقيد الركن عبد العزيز العقيلي‪ ,‬ال��ذي لم‬ ‫ينظم �إلى ال�ضباط الأح��رار قدر كونه �أيدها‬ ‫روحيا كما �أ��ش��ارت بع�ض الم�صادر‪ .‬كانت‬ ‫هذه الكتلة ذات نزعة عروبية �إ�سالمية‪ .‬وقد‬ ‫تكونت في نهاية عام ‪� 1956‬أثناء العدوان‬

‫الثالثي على م�صر وكان �أع�ضاءها مح�صور ًا‬ ‫بال�ضباط المو�صليين في موقع المو�صل‬ ‫وهم‪ " :‬النقباء محمود عزيز وح��ازم ح�سن‬ ‫العلي ومجيد الجلبي وعلي ح�سين الخفاف‬ ‫ومحمد �سليم �أح�م��د وال�م�لازم��ون الأول��ون‬ ‫زك��ري��ا ط��ه وك��ام��ل �إ��س�م��اع�ي��ل و��س��ال��م �سلو‬ ‫والمالزمون حازم خطاب وها�شم الدبوني‪...‬‬ ‫و�إزداد عدد المنظمين حتى بلغ عدد ال�ضباط‬ ‫حوالي �سبعين �ضابط ًا‪ ,‬وقال �آخرون ت�سعين‬ ‫�ضابط ًا و�صحح بع�ضهم العدد بين خم�سين‬ ‫و�ستين‪ ." ...‬ون�سجت هذه الكتلة عالقات‬ ‫جانبية مع رفعت الحاج �سري منذ مطلع عام‬ ‫‪ ,1958‬وهذا ما �أ�شار �إليه �صبيح علي غالب‬ ‫في مذكراته‪ .‬وتوقفت الكتلة عن العمل م�ؤقت ًا‬ ‫بعد ال �ث��ورة لحين ب��د�أ ال���ص��راع بين رفاق‬ ‫الأم�س في ال�ساحة العراقية‪ ,‬ف�إعادت الكتلة‬ ‫تنظيم نف�سها وتحالفت حتى مع المت�ضررين‬ ‫م��ن ال �ث��ورة وم��ع ال�ق��وى القومية للإطاحة‬ ‫بحكم الزعيم قا�سم عبر العديد من المحاوال‬ ‫االنقالبية و�أهمها تلك التي قادها ال�شواف‬ ‫عام ‪ ,1959‬ومن ثم م�ساهمة العديد منهم في‬ ‫�أكثر من محاولة �إنقالبية كان �آخرها �إنقالب‬ ‫عام ‪.1963‬‬ ‫في الوقت نف�سه " ت�شكل تنظيم �آخر في لواء‬ ‫النا�صرية‪ ,‬وكان يتزعمه العقيد الركن �شاكر‬ ‫محمود �شكري وي�ضم ال�ضباط القوميين‬ ‫الذين كانوا يدعون �إل��ى ال��وح��دة العربية‪،‬‬ ‫وظل هذا التنظيم بعيد ًا عن ن�شاط اللجنة‬ ‫العليا لل�ضباط الأح��رار "‪ ،‬ول��م ي�ستطع �أن‬ ‫يعيد �إن �ت��اج ذات ��ه وي �ط��وره��ا لت�صبح قوة‬ ‫ت�ؤثر في تحديد م�سارات ظاهرة ال�ضباط‬ ‫الأحرار‪.‬‬

‫ً‬ ‫بدال من الخــاتمــة‬ ‫ح��اول��ت ق ��در الإم� �ك ��ان درا�� �س ��ة �شخ�صية‬ ‫ع�ب��د ال�ك��ري��م ق��ا��س��م‪ ,‬ب��أك�ب��ر ق��در ممكن من‬ ‫المو�ضوعية وعر�ضها �ضمن �سياق ن�شوءها‬ ‫وتطورها وت�سليط الأ� �ض��واء على الأبعاد‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة وال �ف �ك��ري��ة‪�� ,‬ض�م��ن �أج��واءه��ا‬ ‫ال�سيا�سية والمهنية التي نمى في محيطها‪,‬‬ ‫وعلى جملة م��ن ال�م��ؤث��رات التي �صادفتها‬ ‫و�صاغت منه موقف او تبنى �سيا�سة ما‪ ..‬هذا‬ ‫العر�ض وح��ده غير ك��اف لمعرفة �شخ�صية‬ ‫قا�سم التي ممكن النظر �إليها �أي�ض ًا‪� ,‬ضمن‬ ‫��ض��رورة التوافق بين مكونات ال�شخ�صية‬ ‫ونبل الغاية التي �سعى ع�ضويا لتحقيقها‬ ‫والمتمثلة في تكوين و�صياغة تاريخ جديد‬ ‫للعراق‪ ,‬وهذا ما تم بالفعل‪.‬‬ ‫و�ستكتمل هذه ال�صورة بعد درا�سة الن�شاط‬ ‫الع�ضوي لقا�سم طيلة ‪ 1666‬يوم ًا‪ ,‬وهي مدة‬ ‫حكمه في الجمهورية الأول��ى‪� ..‬إذ �ستكتمل‬ ‫ال �� �ص��ورة ب �ك��ل �إي �ج��اب �ي��ات �ه��ا و�سلبياتها‪.‬‬ ‫وت �ت��و� �ض��ح ط �ب �ي �ع��ة م��اه �ي �ت��ه ال�سيا�سية‬ ‫وق��وة �إرادت ��ه ونف�سيته ومنظومة �أفكاره‬ ‫االجتماعية ون�ظ��رات��ه الفل�سفية م��ن خالل‬ ‫� �س��وا ًء م��ا ت��م �إن �ج��ازه وتبنيه م��ن م�شاريع‬ ‫نه�ضوية ح�ضارية �أو ما لم ي�ستطيع �إنجازه‬ ‫وتنفيذه‪ .‬خا�ص ًة وكما �سبق و�أن �إ�ست�شهدنا‬ ‫به وهي �إن عملية التغيير الجذري في تموز‬ ‫‪ 1958‬د�شنت �سياق ًا تاريخي ًا يختلف جذري ًا‬ ‫عما �سبقه من‪:‬‬ ‫ نواحي الق�ضايا التي تبنتها؛‬‫ للقوى المحركة لها؛‬‫ والأفق التاريخي لم�شروعها التحرري‪.‬‬‫وهذا ال�سياق التاريخي يعك�س بهذه الدرجة‬ ‫�أو تلك �شخ�صية قا�سم بحد ذاتها وم�ساهمته‬ ‫العملية ف��ي ح ��رث ت��رب��ة التغيير لتاريخ‬ ‫ال�ع��راق‪ ,‬ب��ل عمل على تكوين ه��ذا التاريخ‬ ‫الجديد م��ن خ�لال ال�ق��وى االجتماعية التي‬ ‫ينتمي �إليها وال�ت��ي �ساهمت بالتغيير من‬ ‫جهة ولذلك الأف��ق التاريخي الرحب للفكر‬ ‫التحرري التنويري ال��ذي �ساد ال�ع��راق في‬ ‫عملية �إرتقائيته الحلزونية من جهة ثانية‪.‬‬ ‫ومن عر�ضنا لمكونات �شخ�صية قا�سم ومدى‬ ‫ت�أثره بالقيم االجتماعية ببعدها الإن�ساني‪,‬‬ ‫وفكرتها المنطلقة من الم�ساواتية الن�سبية‬ ‫ب��ال �ت��واف��ق م��ع واق� ��ع ع� ��راق ت�ل��ك المرحلة‬ ‫وتركيبته االجتماعية ‪/‬الأثنية‪ /‬الدينية‪..‬‬ ‫كلها دواف���ع ت��دح����ض المنطلقات الفئوية‬ ‫ال���ض�ي�ق��ة ال �ت��ي ت�ل�ح��ف ب�ه��ا م�ن��اه���ض��وه و"‬ ‫�سيتعدون حتما حتى ع��ن �إط�ل�اق الأحكام‬ ‫ال�سريعة عنه و�سيكفون عن ترديد ما قاله‬ ‫�صديق �شن�شل �أو غيره بحق عبد الكريم‬ ‫قا�سم ‪ ," ...‬ال��ذي �شئنا �أم �أبينا ‪ ،‬اتفقنا‬ ‫معه �أو لم نتفق‪ ..‬ف�سيظل في ذاك��رة تاريخ‬ ‫العراق الحديث باعتباره على الأق��ل يمثل‬ ‫نمط ًا جديدا من التفكير في العقل ال�سيا�سي‬ ‫وهو الم�ؤ�س�س للنظام الجمهوري‪ ,‬وهو �أول‬ ‫حاكم �سيا�سي حكم للفقراء والمعدمين‪..‬‬ ‫مادة التاريخ االن�ساني‪.‬‬

‫�ضبط كمية من املواد الغذائية واملنزلية غري مطابقة‬ ‫لل�شروط يف منفذ طريبيل احلدودي‬ ‫االنبار‪ -‬النا�س‬ ‫�ضبط ��ت �شرطة احل ��دود يف منفذ‬ ‫طريبي ��ل احل ��دودي‪ ،‬كمية كبرية‬ ‫م ��ن امل ��واد الغذائي ��ة واملنزلي ��ة‬ ‫�صيني ��ة املن�ش� ��أ غ�ي�ر مطابق ��ة‬ ‫لل�شروط ‪.‬‬

‫وق ��ال مدير منف ��ذ كم ��رك طريبيل‬ ‫احل ��دودي يا�س�ي�ن الفالح ��ي‪ :‬مت‬ ‫�ضب ��ط م ��واد غذائي ��ة و�أجه ��زة‬ ‫كهربائي ��ة و�إط ��ارات �سي ��ارات‬ ‫ومي ��اه معدنية بكمية ‪ 50‬طن غري‬ ‫مطابق ��ة لل�ش ��روط والتعليم ��ات‬ ‫اخلا�صة بنظام الكمارك ‪ ،‬يف منفذ‬

‫كركوك طريبيل احلدودي‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪ :‬مت فح� ��ص هذه املواد‬ ‫وثب ��ت ف�شله ��ا يف الفح� ��ص‬ ‫املخت�ب�ري‪ ،‬مبين� � ًا ان هذه املواد‬ ‫م�ست ��وردة م ��ن ال�ص�ي�ن ‪ ،‬ومت‬ ‫�إعادتها اىل بلد املن�ش�أ عرب املنفذ‬ ‫االردين‪.‬‬

‫العدد (‪ - )360‬االحد ‪ 4‬تشرين الثاني ‪2012‬‬

‫�إرتفاع �إنتاج حقل النا�صرية النفطي‬ ‫اىل (‪ )40‬الف برميل ً‬ ‫يوميا‬ ‫النا�صرية ‪ -‬النا�س‬

‫قال مدير هيئة حقول النفط يف النا�صرية كرمي‬ ‫يا�سر‪ ،‬يف ت�صريح �صحفي‪� ،‬إن م�ستويات �إنتاج‬ ‫النفط اخلام يف حقل النا�صرية النفطي ارتفع‬ ‫�إىل ‪� 40‬أل��ف برميل يومي ًا كمعدل ثابت و�أن‬ ‫اجلهود متوا�صلة لرفع امل�ستوى �إىل ‪� 50‬ألف ًا‬ ‫مبطلع العام املقبل‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن �أع� �م ��ال ت �ط��وي��ر ح �ق��ل ال �غ��راف‬ ‫متوا�صلة على وف��ق م��راح��ل مثبتة للو�صول‬ ‫مبعدالت �إنتاج �إىل ‪� 90‬ألف برميل يومي ًا‪ ،‬ويعد‬ ‫حقل النا�صرية من احلقول العمالقة يف البالد‬ ‫وتبلغ احتياطياته ما يقرب من �أربعة مليارات‬ ‫و(‪ )355‬مليون برميل‪.‬‬

‫خبري‪� :‬ضرورة تنويع موارد الدخل‬ ‫القومي وعدم االعتماد على‬ ‫�إيرادات النفط فقط‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أك ��د اخلب�ي�ر االقت�ص ��ادي �س ��امل الداين ��ي‪،‬‬ ‫�أهمي ��ة تطوي ��ر وتفعي ��ل القطاع ��ات االقت�صادية‬ ‫كال�صناعي ��ة والزراعية والتجارية لتنويع موارد‬ ‫الدخل القومي‪ ،‬حمذر ًا من ا�ستمرار االعتماد على‬ ‫الإيرادات النفطية يف بناء االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫وق ��ال الداين ��ي‪� :‬إن االقت�ص ��اد الوطني يعاين من‬ ‫�إخت�ل�االت هيكلي ��ة وبنيوية يف بن ��اه االرتكازية‬ ‫والتحتي ��ة ب�سب ��ب اعتم ��اده عل ��ى ت�صدي ��ر مورد‬ ‫�أح ��ادي (النف ��ط) مقاب ��ل ا�ست�ي�راد جمي ��ع ال�سلع‬ ‫واخلدم ��ات من اخل ��ارج مما انعك�س ��ت �سلب ًا على‬ ‫االقت�صاد وجعلته معر�ض ًا للهزات العاملية‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪ :‬وجود حم ��اوالت من قب ��ل احلكومات‬ ‫ال�سابق ��ة لتنوي ��ع م ��وارد االقت�ص ��اد الوطن ��ي‬ ‫ولك ��ن جميعها خجول ��ة حيث بقي ��ة النفط ي�شكل‬ ‫(‪ )%98‬م ��ن ايرادات املوازن ��ة و(‪ )%48‬من جممل‬ ‫الن ��اجت املحلي وه ��ذا يدل على �ضع ��ف القطاعات‬ ‫االقت�صادي ��ة الأخ ��رى والنف ��ط ه ��و املهيمن على‬ ‫تكوين الناجت املحلي والرتاكم الر�أ�سمايل‪.‬‬

‫ال�سعدون ‪ :‬موازنة العام ‪2013‬‬ ‫من اكرب املوازنات وحتتاج‬ ‫�إىل درا�سة م�ستفي�ضة‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ق ��ال نائ ��ب ع�ض ��و اللجن ��ة القانوني ��ة ع ��ن التحال ��ف‬ ‫الكرد�ست ��اين �إن املوازن ��ة يف كل ع ��ام عندما ت�صل �إىل‬ ‫الربمل ��ان يت ��م مناق�شته ��ا ب�ص ��ورة م�ستفي�ض ��ة ولوقت‬ ‫طوي ��ل باعتبارها م ��ن القوانني املهم ��ة والتي يجب �أن‬ ‫تك ��ون قراءاته ��ا الأوىل والثانية قراءة جي ��دة وكاملة‬ ‫‪ .‬و�أ�ض ��اف النائب ع ��ن التحال ��ف الكرد�ستاين حم�سن‬ ‫ال�سعدون لوكالة ( �إيبا ) �أن املوازنة حتتاج �إىل درا�سة‬ ‫ومناق�شة طويلة للتوافق عليه ��ا ‪ ،‬لأنها تت�ضمن �إجراء‬ ‫مناق�ل�ات وبنود ومبال ��غ من باب �إىل ب ��اب فيها ‪ ،‬ومن‬ ‫جه ��ة �إىل جهة �أخ ��رى كون تلك الأم ��ور من �صالحيات‬ ‫الربمل ��ان ‪ .‬و�أ�ش ��ار �إىل �أن موازن ��ة الع ��ام ‪ 2013‬م ��ن‬ ‫املوازنات الكبرية ‪ ،‬لذلك �ستكون هناك مناق�شات كثرية‬ ‫ومطول ��ة الن توزي ��ع املوازنة عل ��ى املحافظات وكذلك‬ ‫مف ��ردات املوازنة الأخرى حتت ��اج �إىل ذلك ‪ .‬ولفت �إىل‬ ‫�أن بع� ��ض فق ��رات املوازن ��ة �ستواج ��ه اعرتا�ض ��ات من‬ ‫قب ��ل الكتل ال�سيا�سية ‪ ،‬وم ��ن �ضمن تلك الكتل التحالف‬ ‫الكرد�ست ��اين ك ��ون الأخري طال ��ب ومرات عدي ��دة بان‬ ‫تك ��ون هناك فق ��رة م�صروف ��ات حلر� ��س الإقليم وحتى‬ ‫�أالن مل تنفذ احلكومة ذلك ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن الكثري من‬ ‫امل�ستحقات يف املوازنة �سيكون عليها اعرتا�ضات ‪.‬‬

‫معر�ض بغداد الدويل يعك�س معافاة البالد � ً‬ ‫أمنيا‪ ..‬م�شاركون ‪:‬‬ ‫العراق �أ�صبح �أف�ضل بيئة ا�ستثمارية يف العامل‬

‫حركة ال�سوق‬

‫‪13‬‬

‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫انطلق مهرج ��ان معر�ض بغداد الدويل‬ ‫بدورت ��ه التا�سع ��ة والثالث ��ون يف‬ ‫بغ ��داد حت ��ت �شع ��ار (معر� ��ض بغ ��داد‬ ‫ال ��دويل بواب ��ة لالعم ��ار واال�ستثمار)‬ ‫ومب�شارك ��ة �أك�ث�ر م ��ن (‪� )1400‬شركة‬ ‫حملي ��ة واجنبي ��ة و(‪ )20‬دول ��ة عربية‬ ‫وعاملي ��ة‪ ،‬و�سي�ستم ��ر ملدة ع�ش ��رة ايام‬ ‫ابت ��داء ًا م ��ن (‪ )2012/11/1‬لغاي ��ة‬ ‫(‪.)2012/11/10‬‬ ‫و�أع ��رب ع ��دد م ��ن امل�شارك�ي�ن ع ��ن‬ ‫�سعادته ��م بامل�شارك ��ة باملعر� ��ض‪ ،‬الذي‬ ‫و�صفه البع� ��ض باملظاهرة االقت�صادية‬ ‫يف البل ��د‪ ،‬م�شريين (للوكالة االخبارية‬ ‫لالنب ��اء) اىل �أن الهدف م ��ن م�شاركتهم‬ ‫يف هذه الدورة ه ��و امل�ساهمة يف بناء‬ ‫واعم ��ار الع ��راق‪ ،‬الن ��ه يتمت ��ع بفر�ص‬ ‫ا�ستثماري ��ة مثالية تفتقر لها الكثري من‬ ‫الدول‪.‬‬ ‫وق ��ال م�س� ��ؤول اجلن ��اح امل�ص ��ري يف‬ ‫معر� ��ض بغ ��داد ال ��دويل حمم ��د عب ��د‬ ‫الع ��ايل‪� :‬إن امل�شارك ��ة امل�صري ��ة كبرية‬ ‫يف دورة معر� ��ض بغ ��داد ال ��دويل‪،‬‬ ‫وال�شركات امل�صرية �سباقة يف امل�شاركة‬ ‫بجمي ��ع املعار� ��ض التي يت ��م افتتاحها‬ ‫يف الع ��راق �س ��واء يف العا�صمة بغداد‬ ‫�أو املحافظ ��ات‪ ،‬بهدف اط�ل�اع اجلانب‬ ‫العراق ��ي عل ��ى املنتج ��ات امل�صري ��ة‬ ‫وتعزيز التع ��اون االقت�صادي امل�شرتك‬

‫اسعار العمالت مقابل الدينار العراقي‬

‫مابني اجلانبني العراقي وامل�صري‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبد العايل‪� :‬أن العراق يتمتع‬ ‫بفر� ��ص ا�ستثماري ��ة كب�ي�رة وبجمي ��ع‬ ‫املج ��االت االقت�صادي ��ة‪ ،‬م ��ا يجع ��ل‬ ‫ال�ش ��ركات العاملي ��ة تت�ساب ��ق للمج ��يء‬ ‫لغر�ض اال�ستثمار فيه‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار اىل ‪� :‬أن التنظي ��م الفن ��ي‬ ‫واالداري للمعر�ض جيد‪ ،‬متوقع ًا جناح‬ ‫هذه الدورة على جميع اال�صعدة‪.‬‬ ‫بينم ��ا �أك ��د م�س� ��ؤول اجلن ��اح االردين‬

‫غامن �أب ��و �شح ��ادة‪� :‬أن افتتاح معر�ض‬ ‫بغداد الدويل به ��ذه امل�شاركة الوا�سعة‬ ‫من ال ��دول وال�شركات يدل على حت�سن‬ ‫االم ��ن يف الع ��راق و�سيعك� ��س �صورة‬ ‫ايجابية لل�ش ��ركات العاملية ب�أن العراق‬ ‫بل ��د �آم ��ن و�سيدفعهم للمج ��يء لغر�ض‬ ‫اال�ستثمار‪.‬‬ ‫وقال �أب ��و �شحادة‪� :‬إن ه ��دف امل�شاركة‬ ‫الأردني ��ة املعر� ��ض ه ��و امل�ساهم ��ة يف‬ ‫اعمار العراق‪ ،‬خا�صة و�أنه مير مبرحلة‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫عمراني ��ة كبرية نتيجة للظ ��روف التي‬ ‫مر بها العراق يف ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬ ‫م ��ن جهته و�صف وزي ��ر التجارة بابكر‬ ‫خ�ي�ر الل ��ه يف كلمته القاه ��ا خالل حفل‬ ‫االفتت ��اح‪ ،‬معر� ��ض بغ ��داد ال ��دويل‬ ‫"باملظاه ��رة االقت�صادي ��ة"‪ ،‬نظ ��ر ًا‬ ‫للم�شارك ��ة الوا�سع ��ة م ��ن ال�ش ��ركات‬ ‫املحلي ��ة واالجنبي ��ة‪ ،‬م�ؤك ��د ًا �أن ه ��ذه‬ ‫ال ��دورة تختل ��ف متام� � ًا عن ال ��دورات‬ ‫ال�سابقة من حيث امل�شاركة والتنظيم‪.‬‬

‫حمل ه ��ذا النوع م ��ن االتفاقات ويكون‬ ‫القان ��ون املع ��دل ال�ضامن ل ��كل �شركات‬ ‫ال ��دول ولي� ��س لدول ��ة دون �أخ ��رى»‪.‬‬ ‫وانتق ��دت «تف ��رد احلكوم ��ة بالتمهي ��د‬ ‫والتفاو�ض و�إب ��رام االتفاقات من دون‬ ‫الرج ��وع �إىل الربمل ��ان‪� ،‬أو عل ��ى الأق ��ل‬ ‫�إىل اللج ��ان املعني ��ة‪ ،‬وم ��ا يح�ص ��ل هو‬ ‫�أن االتفاق ��ات ُتوق ��ع بالأح ��رف الأوىل‬ ‫�أو يف �ش ��كل كامل ثم حتال �إىل الربملان‬ ‫للت�صديق فقط‪ ،‬وهن ��ا تربز االنتقادات‬ ‫والتحفظات والنقاط ال�سلبية»‪.‬‬ ‫و�شكلت الأمانة العامة ملجل�س الوزراء‬ ‫جلن ��ة وطنية ملتابع ��ة تنفي ��ذ االتفاقات‬ ‫الدولي ��ة الت ��ي ان�ض ��م الع ��راق �إليها �أو‬ ‫�صادق عليها‪.‬‬ ‫و�أكد امل�ست�شار يف دائرة �ش�ؤون اللجان‬ ‫التابعة للأمان ��ة العامة ملجل�س الوزراء‬ ‫عبا� ��س ها�ش ��م ال�ساع ��دي �أن اللجن ��ة‬ ‫امل�شكل ��ة برئا�ست ��ه وع�ضوي ��ة ممثل�ي�ن‬ ‫ع ��ن جمل� ��س �ش ��ورى الدول ��ة وجمل�س‬

‫مدى تنفيذ اجلهة القطاعية االلتزامات‬ ‫ال ��واردة يف االتفاق ��ات الدولي ��ة الت ��ي‬ ‫ان�ض ��م �إليها الع ��راق �أو �ص ��ادق عليها‪،‬‬ ‫�إىل جان ��ب متابع ��ة مدى تنفي ��ذ الإقليم‬ ‫�أو املحافظ ��ات غ�ي�ر املنتظمة يف �إقليم‪،‬‬ ‫االلتزامات التي �أقرتها االتفاقات‪.‬‬ ‫ووق ��ع العراق ‪ 32‬اتفاق ًا ثنائي ًا منذ عام‬ ‫‪ ،2003‬وت�سعة اتفاقات متعددة الطرف‬ ‫�ضمن اجلامعة العربية تتعلق بت�شجيع‬ ‫اال�ستثمار وحمايته‪� ،‬إ�ضافة �إىل اتفاقات‬ ‫ثنائية للتجارة احل ��رة مع كل من الهند‬ ‫و�إي ��ران والياب ��ان والأردن والكوي ��ت‬ ‫وموريتاني ��ا‪ ،‬وكوري ��ا اجلنوبي ��ة‬ ‫و�سريالن ��كا و�سورية وتون�س وتركيا‪،‬‬ ‫واململكة املتحدة وفيتنام واليمن ودول‬ ‫�أخ ��رى‪ .‬ور�أى رئي�س الهيئ ��ة الوطنية‬ ‫لال�ستثم ��ار �سامي الأعرج ��ي �أن الهيئة‬ ‫�ساهم ��ت يف التفاو�ض عل ��ى الكثري من‬ ‫م�شاري ��ع االتفاق ��ات الدولي ��ة املتعلق ��ة‬ ‫بت�شجيع اال�ستثمارات وحمايتها‪.‬‬

‫�أربيل ‪ -‬النا�س‬

‫قال ��ت م�صادر ب�صناع ��ة النفط �إن �شركة‬ ‫جل ��ف كي�ست ��ون امل�سجل ��ة يف اململك ��ة‬ ‫املتح ��دة ا�ست�أنفت الإنتاج يف كرد�ستان‬ ‫الع ��راق لتنهي توقفا دام ن�صف عام منذ‬ ‫�أن طلب ��ت حكومة الإقلي ��م من ال�شركات‬ ‫العامل ��ة التوق ��ف ع ��ن �ض ��خ النف ��ط‬ ‫ب�سبب خ�ل�اف مع حكومة بغ ��داد ب�شان‬ ‫املدفوعات‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�ص ��ادر �إىل �أن ال�شركة تنتج‬ ‫حالي ��ا م ��ا ب�ي�ن خم�س ��ة �آالف �إيل �سبعة‬ ‫�آالف برمي ��ل يومي ��ا للبي ��ع يف ال�س ��وق‬ ‫املحلي ��ة وتعم ��ل عل ��ى تطوي ��ر حق ��ل‬ ‫�شيخ ��ان لرفع �إنتاجها �إىل نحو ‪� 40‬ألف‬ ‫برمي ��ل يومي ��ا بحل ��ول منت�صف ‪2013‬‬ ‫ورمبا ت�صدر بع�ض الإنتاج‪.‬‬ ‫وميث ��ل حقل �شيخ ��ان �أحد �أه ��م �أ�صول‬ ‫جل ��ف كي�ست ��ون وته ��دف ايل زي ��ادة‬ ‫�إنتاج ��ه �إىل ‪� 150‬أل ��ف برمي ��ل يومي ��ا‬ ‫بحلول ‪.2015‬‬

‫ً‬ ‫املناطق احلرة ‪ :‬توقيع (‪ً )24‬‬ ‫ا�ستثماريا خالل العام احلايل‬ ‫عقدا‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أعلنت الهيئة العامة للمناطق احلرة التابعة لوزارة‬ ‫امل��ال�ي��ة ‪� ،‬أن �إج �م��ايل ال�ع�ق��ود اال�ستثمارية التي‬ ‫�أبرمتها الهيئة خ�لال ال�ع��ام ‪ 2012‬بلغ ‪ 24‬عقدا‬ ‫ا�ستثماريا ملختلف ال�شركات املحلية والأجنبية ما‬ ‫ي�ؤكد تزايد حجم الن�شاط اال�ستثماري والتطور‬ ‫الذي ت�شهده املناطق احلرة قيا�سا بالأعوام ال�سابقة‬

‫‪.‬وقال مدير عام الهيئة �صباح �صالح القي�سي يف‬ ‫بيان وزع��ه املكتب الأع�لام��ي للهيئة ‪� :‬إن املناطق‬ ‫احلرة �شهدت خالل الآونة الأخرية حركة متزايدة‬ ‫يف جذب اال�ستثمارات من خالل التعاقدات التي‬ ‫ابرمتها الهيئة مع العديد من امل�ستثمرين ‪ .‬وا�شار‬ ‫اىل‪ ،‬ان ال �ف�ترة ال�سابقة ��ش�ه��دت ت��وق�ي��ع العديد‬ ‫م��ن ال �ع �ق��ود اال��س�ت�ث�م��اري��ة يف خمتلف املجاالت‬ ‫ال�صناعية والتجارية واخلدمية مما رفع من حجم‬ ‫اال�ستثمارات يف ه��ذه املناطق وبالتايل �ساهمت‬

‫وا�سط ‪ -‬النا�س‬

‫�شرق مدين ��ة الكوت"‪.‬و�أ�ضاف طعمة‬ ‫�أن "امل�ش ��روع ت�ضم ��ن حتدي ��د مواقع‬ ‫الآبار �ضمن م�ساحات حمددة يف تلك‬ ‫املناطق احلدودية ال�شرقية‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫الفح� ��ص اجليولوج ��ي للرتبة وحفر‬ ‫وتنظي ��ف الآبار با�ستخدام �ضاغطات‬ ‫اله ��واء ون�ص ��ب م�ضخ ��ات �سح ��ب‬ ‫املياه"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "امل�شروع ينفذ‬

‫الدوالر‬

‫‪1221‬‬ ‫‪1280‬‬ ‫‪1.33‬‬ ‫‪15.138‬‬ ‫‪.17‬‬

‫الليرة البنانية‬

‫‪0.78‬‬ ‫‪4835‬‬ ‫‪1593‬‬ ‫‪311.87‬‬ ‫‪309‬‬

‫الجنيه اإلسترليني‬ ‫الين الياباني‬ ‫الليرة السورية‬

‫الربملان يناق�ش (‪� )6‬أتفاقيات حلماية اال�ستثمارات الأجنبية يف العراق جلف كي�ستون ت�ست�أنف‬ ‫العراقي ��ة‪ ،‬وعلى احلكوم ��ة الآن العمل الأم ��ن الوطني وث�ل�اث وزارات �‬ ‫أخرى �ضخ النفط يف كرد�ستان‬ ‫على �إج ��راء تعدي ��ل من �ش�أن ��ه �أن يحل اطلعت على االتفاقات‪ ،‬وتتوىل متابعة‬ ‫ت�سلم ��ت رئا�س ��ة جمل� ��س الن ��واب م ��ن‬ ‫احلكومة ‪ 6‬اتفاقات ا�ستثمارية �ستدخل‬ ‫حي ��ز التنفي ��ذ قريب� � ًا مع كل م ��ن فرن�سا‬ ‫و�إيطالي ��ا والواليات املتح ��دة‪ ،‬ولبنان‬ ‫و�سلطنة عُمان والأردن‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ع�ض ��و جلن ��ة االقت�ص ��اد‬ ‫واال�ستثم ��ار يف جمل�س الن ��واب نورة‬ ‫�س ��امل البج ��اري �أن «ه ��ذه االتفاق ��ات‬ ‫موقع ��ة بالأح ��رف الأوىل ب�ي�ن العراق‬ ‫وحكوم ��ات ال ��دول املذك ��ورة وبع ��د‬ ‫امل�صادق ��ة عليها �ستدخل حي ��ز التوقيع‬ ‫النهائ ��ي والتنفي ��ذ»‪ ،‬م�ش�ي�رة �إىل �أن‬ ‫«معظ ��م االتفاق ��ات ه ��ي ذات طاب ��ع‬ ‫ا�ستثم ��اري م ��ع ن�صو� ��ص حلماي ��ة‬ ‫اال�ستثم ��ارات ‪ ،‬وفق ��ا ل�صحيفة احلياة‬ ‫اللندنية‪.‬‬ ‫ولفت ��ت �إىل �أن «االتفاق ��ات حتم ��ي‬ ‫اال�ستثمارات الأجنبية‪ ،‬وهذا دليل على‬ ‫انعدام ثقة امل�ستثم ��ر بالبيئة القانونية‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫اليورو‬

‫ً‬ ‫�إجناز ‪ً 38‬‬ ‫ارتوازيا ملعاجلة �شح مياه ال�شرب يف وا�سط‬ ‫بئرا‬ ‫�أعلن ��ت حمافظ ��ة وا�سط‪ ،‬ع ��ن اجناز‬ ‫حف ��ر ‪ 38‬بئ ��را ارتوازي ��ا من جمموع‬ ‫‪ 50‬بئ ��را يجري حفره ��ا ملعاجلة �شح‬ ‫مياه ال�شرب والري �ش ��رق املحافظة‪،‬‬ ‫م�ش�ي�رة �إىل �أن كلف ��ة البئ ��ر الواح ��د‬ ‫ترتاوح ب�ي�ن ‪ 18 -15‬ملي ��ون دينار‪،‬‬ ‫فيم ��ا عزت �سبب �شح املياه �إىل توقف‬ ‫تدف ��ق نهر الكالل القادم من املرتفعات‬ ‫اجلبلية قرب احلدود الإيرانية‪.‬‬ ‫وق ��ال النائ ��ب الأول ملحاف ��ظ وا�س ��ط‬ ‫حم�س ��ن طعم ��ة "‪� ،‬إن "مديري ��ة حف ��ر‬ ‫الآب ��ار التابع ��ة ل ��وزارة امل ��وارد‬ ‫املائي ��ة انته ��ت‪ ،‬م ��ن حف ��ر ‪ 38‬بئ ��را‬ ‫ارتوازي ��ا‪� ،‬ضم ��ن م�ش ��روع حلفر ‪50‬‬ ‫بئ ��را يف املناطق احلدودي ��ة ال�شرقية‬ ‫للمحافظ ��ة"‪ ،‬مبين ��ا �أن "اله ��دف م ��ن‬ ‫امل�ش ��روع ه ��و معاجل ��ة �ش ��ح مي ��اه‬ ‫ال�شرب والري يف ق�ضاء بدرة الواقع‬

‫خبز‬

‫‪No.(360) - Sunday 4 November , 2012‬‬

‫�ضمن ميزانية وزارة الزراعة"‪.‬‬ ‫و�أك ��د طعم ��ة �أن "ال�شرك ��ة املنف ��ذة‬ ‫للم�ش ��روع �ستعم ��ل على اجن ��از باقي‬ ‫ه ��ذه الآب ��ار والبالغ عدده ��ا ‪ 12‬بئرا‬ ‫خالل الأيام القليلة املقبلة‪ ،‬بعد حتديد‬ ‫نقاط احلفر"‪ ،‬الفتا اىل �أن "كلفة البئر‬ ‫الواح ��د الذي مت حف ��ره ب�أعماق ‪- 50‬‬ ‫‪ 60‬مرتا وبطاقة( ‪ 9‬لرت‪/‬ثا ) تراوحت‬

‫بني الـ‪ 18-15‬مليون دينار"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع طعم ��ة �أن "�شرك ��ة ال�صناعات‬ ‫الكهربائي ��ة التابعة ل ��وزارة الكهرباء‬ ‫�أعرب ��ت ع ��ن رغبتها بن�ص ��ب حمطات‬ ‫حتلية للمياه يف حال اكت�شاف ارتفاع‬ ‫ن�سب ��ة ملوح ��ة مبي ��اه ه ��ذه الآب ��ار"‪,‬‬ ‫عازيا �سبب �شح املياه يف تلك املناطق‬ ‫�إىل "توق ��ف تدف ��ق مي ��اه نه ��ر الكالل‬ ‫الق ��ادم من املرتفعات اجلبلية الواقعة‬ ‫�ضم ��ن ال�شريط احلدودي مع اجلانب‬ ‫الإي ��راين"‪.‬وكان جمل� ��س حمافظ ��ة‬ ‫وا�سط �أعل ��ن‪ ،‬يف (‪� 11‬أيلول ‪)2012‬‬ ‫عن موافقة رئا�سة الوزراء حلفر (‪50‬‬ ‫) بئرا ارتوازيا ملعاجلة �شح املياه يف‬ ‫ق�ضاء ب ��درة احل ��دودي‪ 90 ،‬كم �شرق‬ ‫مدينة الكوت‪ ،‬على �أن تخ�ص�ص ‪%50‬‬ ‫منه ��ا ل�سق ��ي الب�سات�ي�ن واملزروع ��ات‬ ‫فيم ��ا �سيت ��م �إن�ش ��اء حمط ��ات حتلي ��ة‬ ‫ل� �ـ‪ %50‬الأخ ��رى لغر� ��ض ا�ستخدامها‬ ‫كمياه لل�شرب من قبل الأهايل‪.‬‬

‫يف تن�شيط احلركة اال�ستثمارية يف البالد خالفا‬ ‫ملا يروجه البع�ض من املعنيني بالقطاع االقت�صادي‬ ‫ب�أن املناطق احلرة تعاين من الركود واجلمود ‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح القي�سي �أن بع�ض االقت�صاديني يدلون‬ ‫بت�صريحات ع�بر و��س��ائ��ل االع�ل�ام تتناق�ض مع‬ ‫الن�شاط الذي ت�شهده املناطق احلرة وذلك نتيجة‬ ‫لعدم معرفتهم بوجود هيئة م�س�ؤولة عن املناطق‬ ‫احلرة واعتمادهم على االجتهادات يف العمل دون‬ ‫اال�ستناد اىل الواقع ‪.‬‬

‫الدينار الكويتي‬ ‫دينار اردني‬

‫ريال سعودي‬ ‫درهم اماراتي‬

‫اسعار المعادن النفيسة مقابل الدينار العراقي‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫‪66933.81‬‬ ‫ذهب عيار ‪24‬‬ ‫ذهب عيار ‪22‬‬ ‫‪61355.99‬‬ ‫‪58567.08‬‬ ‫ذهب عيار ‪21‬‬ ‫اسعار أوقية الذهب‬ ‫‪2081874.15‬‬

‫المعدن‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫ذهب عيار ‪50200.36 18‬‬ ‫ذهب عيار ‪39044.72 14‬‬ ‫ذهب عيار ‪27889.09 10‬‬ ‫جرام الفضة عيار ‪999 99.9‬‬ ‫‪1750‬‬

‫اسعار المواد االنشائية‬ ‫الكمية‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‪3‬‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫القطعة الواحدة‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫دبل‬

‫نوع المادة‬ ‫السمنت العادي‬ ‫السمنت المقاوم‬ ‫الرمل‬ ‫الحصى‬ ‫شيش التسليح‬ ‫كاشي عراقي‬ ‫بورك اهلي‬ ‫الطابوق‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪240000‬‬ ‫‪250000‬‬ ‫‪750000‬‬ ‫‪350000‬‬ ‫‪950000‬‬ ‫‪800‬‬ ‫‪140000‬‬ ‫‪950000‬‬

‫اسعار الفواكه والخضراوات‬ ‫المادة‬ ‫البطاطا‬ ‫باذنجان‬ ‫تمر‬ ‫بامياء‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪500‬‬

‫‪500‬‬ ‫‪2000‬‬ ‫‪2000‬‬

‫المادة‬ ‫الطماطم‬ ‫البصل‬ ‫الموز‬ ‫خيار‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪750‬‬ ‫‪500‬‬ ‫‪1250‬‬ ‫‪500‬‬

‫اسعار المواد الغذائية‬ ‫المادة‬ ‫رز‬ ‫السكر‬ ‫طحين إماراتي‬ ‫العدس‬ ‫الحمص‬ ‫الفاصوليا‬ ‫لوبيا‬ ‫معجون الطماطم‬ ‫البيض‬ ‫الزيت‬

‫الكمية‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪1‬كغ‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪70150‬‬

‫‪52000‬‬ ‫‪1100‬‬ ‫‪63,030‬‬

‫‪65,700‬‬ ‫‪68,400‬‬ ‫‪34000‬‬ ‫‪23,100‬‬ ‫‪42,500‬‬ ‫‪38,500‬‬

‫نائب �سابق يحذر من حجب الإعالن عن مزاد بيع العملة‬ ‫ال�صعبة يف البنك املركزي‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ح ��ذر ع�ض ��و جمل� ��س الن ��واب‬ ‫ال�سابق عبداله ��ادي احل�ساين‪،‬‬ ‫م ��ن جع ��ل عم ��ل م ��زاد البن ��ك‬ ‫املرك ��زي لبي ��ع العمل ��ة ال�صعبة‬ ‫غ�ي�ر علن ��ي �أم ��ام ال�ش ��ركات‬ ‫واجلمه ��ور لأن ��ه �سي� ��ؤدي‬ ‫اىل ف�س ��اد م ��ايل وي�ؤث ��ر عل ��ى‬ ‫�شفافيتها‪.‬‬ ‫وقال احل�س ��اين‪ :‬ال ميكن للبنك‬ ‫املرك ��زي ان يلتجئ نحو حجب‬ ‫الإع�ل�ان ع ��ن بي ��ع العم�ل�ات‬ ‫ال�صعبة يف مزاده لأنها �ست�ؤثر‬ ‫على �شفافية ونزاهة عمل البنك‬ ‫املرك ��زي‪ ،‬م�ست ��درك ًا يف قول ��ه‬ ‫ميكن �أن يتخ ��ذه م�ؤقت ًا للحفاظ‬ ‫عل ��ى �سعر �ص ��رف الدينار ومن‬

‫الدين ��ار مقابل ال ��دوالر بعد ان‬ ‫�شهد هبوط ًا كبري ًا �أمام العمالت‬ ‫الدولي ��ة ال�صعب ��ة‪ ،‬مرجح ًا بان‬ ‫�شه ��د الدينار حت�سن� � ًا كبري ًا يف‬ ‫�سع ��ره �أمام ال ��دوالر يف الفرتة‬ ‫املقبل ��ة‪ .‬وكان البن ��ك املرك ��زي‬ ‫العراق ��ي قد حج ��ب الإعالن عن‬ ‫امل ��زاد خالل اليوم�ي�ن املا�ضيني‬ ‫من دون معرفة الأ�سباب ‪ ,‬حيث‬ ‫يعقد مزاد البنك خم�سة جل�سات‬ ‫يف الأ�سب ��وع م ��ن الأح ��د اىل‬ ‫اخلمي�س من كل ا�سبوع ‪.‬‬ ‫وقرر جمل� ��س الوزراء يف وقت‬ ‫�ساب ��ق تكلي ��ف رئي� ��س دي ��وان‬ ‫الرقاب ��ة املالي ��ة عب ��د البا�س ��ط‬ ‫البن ��ك املرك ��زي وو�صفه ��ا ترك ��ي لإدارة البن ��ك املرك ��زي‬ ‫ثم يرجع البيع العلني‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اد النائ ��ب احل�س ��اين‪ :‬بالر�صين ��ة لأنه ��ا �ساع ��دت على العراقي خلف ًا للمحافظ ال�سابق‬ ‫بال�سيا�س ��ة النقدية التي يتبعها �شب ��ه ا�ستق ��رار �سع ��ر �ص ��رف �سنان ال�شبيبي‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫حياة‬

‫‪No.(360) - Sunday 4 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )360‬االحد ‪ 4‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫طالبة يف كلية القانون تطلق حملة �ضد املجتمع الذكوري‬

‫ب�سبب تطبيق الأعراف القبلية على الن�ساء والعنف و التحر�ش اجلن�سي واللفظي والزواج املبكر‬ ‫ثورة على املجتمع الذكوري" هو عنوان احلملة التي �أطلقتها رقية عبد العلي منذ �أكرث من ثالثة �أ�شهر على موقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي الفي�سبوك‪ ،‬ورغم كونها مازالت طالبة يف املرحلة الثالثة يف كلية احلقوق بجامعة النهرين ومل‬ ‫تتجاوز عامها الع�شرين �إال �أنها متلك طموح ًا كبرياً ت�سعى لتحقيقه من خالل حملتها مثل �إنهاء عدد من القوانني‬ ‫والت�شريعات التي ت�ضطهد املر�أة يف العراق وتدعو �إىل نبذ ظاهرة التحر�ش اجلن�سي من قبل عنا�صر ال�شرطة يف‬ ‫ال�شارع‪.‬‬ ‫بغداد ‪ -‬مناف ال�ساعدي‬

‫"نقا�ش" التقت رقية وحاورتها حول ا�سباب‬ ‫�إطالقها للحملة والقوانني التي ت�سعى �إىل‬ ‫�إلغائها‪ ،‬وفيما يلي ن�ص املقابلة‪.‬‬ ‫¶ م� ��اذا ت�ق���ص��دي��ن ب��ث��ورة ع �ل��ى املجتمع‬ ‫ال��ذك��وري‪ ،‬ه��ل ه��ي ث ��ورة ع�ل��ى ال��رج��ل �أم‬ ‫ماذا؟‬ ‫ ث��ورت��ي ه��ي ع �ل��ى ال� �ع ��ادات والتقاليد‬‫والأع� ��راف القبلية ال��ذك��وري��ة ال�ت��ي حترم‬ ‫امل ��ر�أة م��ن �أب���س��ط حقوقها وال�ت��ي جتعلها‬ ‫�أ�شبه بالآلة التي تقت�صر مهمتها على �إجناب‬ ‫الأط �ف��ال و�أداء امل�ه��ام املنزلية فقط‪ ،‬وهي‬ ‫تنتقد ع��دم امل �� �س��اواة ب�ين ال��رج��ل وامل ��ر�أة‬ ‫يف املجتمع‪ ،‬كما �أنها ث��ورة لتوعية املر�أة‬ ‫وحتريرها من قيود اجلهل من خالل احلث‬ ‫على املطالعة والتعليم‪.‬‬ ‫¶ ك �ي��ف ج� ��اءت ف �ك��رة �إن�����ش��اء ال�صفحة‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬ومل� ��اذا اخ�ت�رت الفي�سبوك‬ ‫بالتحديد لإطالق احلملة؟‬ ‫ ال�ف�ك��رة �إن�ط�ل�ق��ت ب�سبب ت�ن��ام��ي ظاهرة‬‫ت�ط�ب�ي��ق الأع� � ��راف ال�ق�ب�ل�ي��ة ع �ل��ى الن�ساء‬ ‫بالإ�ضافة �إىل زي ��ادة ح��االت العنف الذي‬ ‫مُيا ّر�س �ضد املر�أة‪ ،‬ف�ض ًال عن تنامي ظاهرة‬ ‫حاالت التحر�ش اجلن�سي واللفظي بالفتيات‬ ‫وانت�شار ظاهرة ال��زواج املبكر للقا�صرات‬

‫ومنع الطالبات من �إكمال درا�ستهن ونظرة‬ ‫املجتمع الدونية للمر�أة املطلقة �أو الأرملة‪.‬‬ ‫كل هذه العوامل دفعتني �إىل ت�أ�سي�س هذه‬ ‫املجموعة‪ ،‬فا�ستثمرت الفي�سبوك كو�سيلة‬ ‫للتوا�صل م��ع املجتمع وب��ث الأف �ك��ار التي‬ ‫من �ش�أنها �أن تذ ِّكر املر�أة بحقوقها امل�سلوبة‬ ‫وب�أنها عن�صر فاعل يف املجتمع وبالفعل‬ ‫الق ��ت ه ��ذه ال�صفحة �إع��ج��اب ال �ع��دي��د من‬ ‫الن�ساء والفتيات من داخل العراق وخارجه‬ ‫حتى و�صل عدد �أع�ضائها �إىل نحو ‪� 10‬أالف‬ ‫ع�ضو‪ ،‬غالبيتهن نا�شطات يف جمال حقوق‬ ‫الإن�سان‪.‬‬ ‫¶ ه��ل تفكرين يف تنظيم اعت�صامات �أو‬ ‫مظاهرات لدعم احلملة ومطالبها؟‬ ‫ يف الوقت احلا�ضر ال �أ�ستطيع العمل على‬‫ح�شد جماهري ن�سوية للمطالبة بحقوقهن‪،‬‬ ‫فالأمر يحتاج �إىل بناء قاعدة ر�صينة من‬ ‫خالل ن�ساء ي�ؤمنً بحقوقهن امل�سلوبة يف‬ ‫هذا املجتمع الذكوري‪ ،‬كما يجب �أن تكون‬ ‫فيه م�شاركة ن�سوية فعالة وه��ذا ما �أعمل‬ ‫عليه بالبحث ع��ن منظمة ن�سوية ت�ؤمن ومهمتها فقط �أن تغ�ض النظر ع��ن الأمر دافعت عن نف�سها‪ ،‬فاللوم يقع عليها دائم ًا‬ ‫و�إن كانت ال�ضحية‪.‬‬ ‫وك�أنه مل يح�صل �شيء‪.‬‬ ‫بفكرتي وتقبل بالتعاون معها‪.‬‬ ‫¶ ذك��رت اي�ض ًا �أن��ك تتحركني على ت�سليط ¶ وم��اذا لو ردّت على املتحر�ش �أو �شكته ¶ وما دور القانون يف هذا ال�صدد؟‬ ‫ يف ظل ع��دم الأهتمام ب�شكوى ال�ضحية‬‫ال�ضوء على مو�ضوع التحر�ش اجلن�سي لل�شرطة؟‬ ‫املر�أة يف جمتمعنا هي �ضحية تنامي ظاهرة ‪� -‬إذا ردّت على ال�شخ�ص الذي حتر�ش بها من قبل رجال الأمن املنت�شرين يف ال�شارع‬ ‫التحر�ش اجلن�سي‪� ،‬إذ يفر�ض عليها املجتمع بنربة عنف فاملجتمع لن يرحمها و�سي�صفها لن يتم تطبيق القانون ب�شكل جيد‪ ،‬بل على‬ ‫عدم الرد على ال�شخ�ص الذي يتحر�ش بها بـ"املر�أة العنيفة �أو امل�سرتجلة" ملجرد �أنها العك�س فقد �أ�صبحت العنا�صر الأمنية ذاتها‬

‫تقوم مب�ضايقة الفتيات وممار�سة التحر�ش‬ ‫اللفظي واجلن�سي بهن يف �أح�ي��ان كثرية‬ ‫وه��ي ظ��اه��رة ب��ات��ت تتف�شى يف املجتمع‬ ‫العراقي دون رادع فلم تعد القوات الأمنية‬ ‫م��ن ال�شرطة واجلي�ش حم��ل ثقة ب��ل باتت‬ ‫م�صدر قلق للفتيات‪.‬‬ ‫¶ برايك كيف �ستتمكنني من احلد من العنف‬ ‫واال�ضطهاد الذي تعي�شه املر�أة؟‬ ‫ يف امل��وق��ع نناق�ش ون�ت�ب��ادل العديد من‬‫املوا�ضيع والأفكار التي تخ�ص واقع املر�أة‬ ‫وم�شاكلها يف املجتمع ال�ع��راق��ي م��ن �أجل‬ ‫ت�صحيح �أفكار املجتمع التي تنظر �إىل املر�أة‬ ‫على �أنها ج�سد خم�ص�ص لإ�شباع الغرائز‬ ‫فح�سب لذلك عمدنا على توجيه خطابنا �إىل‬ ‫الأمهات بالدرجة الأ�سا�س وطالبناهن بعدم‬ ‫تزويج بناتهن ب�أعمار مبكرة لكي ال ي�صبحنَّ‬ ‫�ضحية للعادات والتقاليد املوروثة ثم ن�سعى‬ ‫الحق ًا لتغيري بع�ض امل��واد القانونية التي‬ ‫تنتق�ص من مكانة املر�أة وكرامتها وقيمتها‬ ‫يف املجتمع‪.‬‬ ‫¶ ما هي �أهم القوانني التي ت�شعرين �أنها‬ ‫بحاجة �إىل التغيري؟‬ ‫ �أه ��م ال�ق��وان�ين ال�ت��ي اط�م��ح �إىل �إلغائها‬‫وتغيريها يف امل�ستقبل كنا�شطة حقوقية‬ ‫ه��و ق��ان��ون اخل �ل��ع يف امل� ��ادة (‪ )409‬من‬ ‫قانون العقوبات العراقي الذي يربئ الزوج‬ ‫اجل ��اين ال ��ذي يقتل زوج �ت��ه �إذا مار�ست‬ ‫اجلن�س م��ع �شخ�ص �أخ��ر حت��ت ذري�ع��ة ان‬ ‫اجلرمية تندرج �ضمن ما ي�سمى بـ"غ�سل‬ ‫العار"‪ ،‬ف�ضال ع��ن امل���ادة (‪ )9‬م��ن قانون‬ ‫الأح��وال ال�شخ�صية وهو عقد الإك��راه على‬ ‫الزواج كزواج القا�صرات و(زواج الف�صلية‬ ‫�أو الثار) الذي مينح الأخ �أو االب �أو العم‬ ‫حق دفع املر�أة كنوع من الدية عند ارتكابه‬ ‫جرمية قتل وتزويجها ب�أحد اقارب القتيل‬

‫�أو الزواج املتماثل �أو كما ي�سميه العراقيون‬ ‫(ك�صه بك�صه) اي تزويج امر�أة لرجل مقابل‬ ‫تزويج �شقيقته او ابنته من �شقيق العرو�س‬ ‫او والدها او عمها‪.‬‬ ‫¶ ه� ��ل ه� �ن ��اك ق� ��وان �ي�ن �أخ � � ��رى ت�سعني‬ ‫لتغيريها؟‬ ‫ نعم بع�ض القوانني التي ت�شجع الزوج‬‫على هجر زوجته من دون �أن مينحها �أية‬ ‫حقوق �أو دون ح�صولها على الطالق وعدم‬ ‫النظر بق�ضية الزوجة �إذا كان الفراق بدون‬ ‫�سبب ملدة �سنتني و�إذا كان الهجر ل�سبب ال‬ ‫ينظر بالق�ضية من قبل القا�ضي حتى مرور‬ ‫ث�ل�اث � �س �ن��وات‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل مو�ضوع‬ ‫تعدد الزوجات الذي يتم مبوافقة القا�ضي‬ ‫مبراعاة �شرطني هما الكفاية املادية والعدل‬ ‫ب�ين ال��زوج��ات وا��س�ت�ث�ن��اء الأرم��ل��ة هذين‬ ‫ال�شرطني‪ .‬ف�ض ًال عن �إنهاء التمييز الوا�ضح‬ ‫يف �أدارة � �ش ��ؤون ال �ب�لاد م��ن خ�لال ح�صر‬ ‫وحت��دي��د منا�صب امل ��ر�أة م��ن خ�لال قانون‬ ‫�إدارة الدولة يف املرحلة االنتقالية بو�ضع‬ ‫كوتا ‪ %25‬هي من ن�صيب الن�ساء يف جمل�س‬ ‫النواب العراقي‪.‬‬ ‫¶ �أت�ع�ت�ق��دي��ن �أن ب��إم�ك��ان��ك حتقيق جميع‬ ‫ه��ذه الطموحات ب�سهولة يف جمتمع مثل‬ ‫العراق؟‬ ‫ �أح��اول �أن ا�ستمر يف م�شواري لتحقيق‬‫هذا احللم الذي ر�سمته منذ طفولتي والعمل‬ ‫على ترجمته على �أر���ض ال��واق��ع من خالل‬ ‫�إن�شاء منظمة حقوقية مدنية تعنى بالدفاع‬ ‫عن حقوق املر�أة يف هذا املجتمع الذكوري‪،‬‬ ‫ف�ض ًال عن ك�سب ال��ر�أي العام من خالل رفع‬ ‫امل�ط��ال�ب��ات ل�ل�برمل��ان ال �ع��راق��ي ب ��إل �غ��اء مثل‬ ‫هذه القوانني التي تنتق�ص من قيمة املر�أة‬ ‫وكرامتها‪.‬‬ ‫عن (نقا�ش)‬

‫يف دياىل‪ ..‬حمال اخلمور تعود بقوة ومالكوها ّ‬ ‫م�سلحون ملواجهة نهر املالح ‪ ...‬باالم�س رعب وموت واليوم �أمن و�أمان‬ ‫"حماة ال�شريعة" و"الأوراق ال�سمراء"‬ ‫ ‬

‫ك�شف حتقيق �صحفي‪ ،‬ام�س ال�سبت‪ ،‬عن تنامي بيع اخلمور‬ ‫وا�ستهالكها يف حمافظة دياىل‪ ،‬م�شريا اىل ان ذلك يرجع اىل ما‬ ‫ا�سماه بـ "انح�سار" دور التيارات املت�شددة �شرقي العراق‪.‬‬ ‫وقال التحقيق‪ ،‬الذي اطلعت عليه "�شفق نيوز"‪ ،‬ان " انح�سار‬ ‫دور التيارات املت�شددة يف حمافظة دياىل �شرق العراق دفع اىل‬ ‫تنامي ن�شاط حمال بيع اخلمور"‪ ،‬م�شريا اىل ان ذلك يحدث‬ ‫"برغم تلقي ا�صحابها بني احلني واالخر تهديدات من تيار‬ ‫مت�شدد برز م�ؤخرا يف امل�شهد االمني"‪.‬‬

‫النا�س – متابعة‬

‫وق��ال مواطن يدعى بهاء �سامر‪ ،‬وه��و �صاحب‬ ‫حمل لبيع اخلمور يف بعقوبة مركز حمافظة‬ ‫دياىل وفقا لوكالة انباء (�شينخوا) اثناء تلبيته‬ ‫طلب اح��د زبائنه " لقد تغريت االح��وال كثريا‬ ‫خالل العام اجلاري نتيجة تنامي �سلطة القانون‬ ‫وانح�سار دور التيارات املت�شددة " يف ا�شارة‬ ‫منه �إىل تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫وا�ضاف �سامر‪� ،‬أن "اغلب التيارات املت�شددة‬ ‫ك��ان��ت حت��ارب جت��ارة بيع اخل �م��ور وا�صدرت‬ ‫ف �ت��اوى بقتل ك��ل م��ن يعمل بها يف ال�سنوات‬ ‫املا�ضية"‪ ،‬مبينا‪ ،‬ان "عددا من ا�صحاب املحال‬ ‫قتلوا ودم ��رت العديد م��ن حم��ال بيع اخلمور‬ ‫بهجمات م�سلحة �شر�سة"‪.‬‬ ‫ولفت �سامر‪� ،‬إىل "وجود اكرث من ‪ 9‬حمال لبيع‬ ‫اخل �م��ور يف بعقوبة يف ال��وق��ت احل��ايل تبيع‬ ‫امل�شروبات الكحولية لزبائنها ا�ضافة �إىل وجود‬ ‫حم��ال �سرية متتهن عمليات البيع على نطاق‬ ‫�ضيق يف بع�ض مناطق بعقوبة الراقية"‪.‬‬

‫واكد �صاموئيل جامي وهو �صاحب حمل لبيع‬ ‫اخلمور يف بعقوبة‪ ،‬ان "معدل الزبائن ارتفع‬ ‫بن�سبة كبرية يف العام اجلاري بعد اال�ستقرار‬ ‫االمني الن�سبي يف اغلب املناطق"‪ ،‬م�ؤكدا على‬ ‫ان ذل��ك "دفع الكثري م��ن ال��زب��ائ��ن �إىل معاودة‬ ‫�شراء اخلمور بعدما ك��ان االم��ر ميثل مغامرة‬ ‫خطرة ابان �سيطرة التيارات املت�شددة على زمام‬ ‫االم ��ور يف اغ�ل��ب مناطق دي��اىل يف ال�سنوات‬ ‫املا�ضية"‪.‬‬ ‫واكد جامي‪ ،‬انه اليزال ي�شعر بـ "اال�ستهداف"‪،‬‬ ‫ق��ائ�لا "�أن ع�م�ل�ن��ا الي � ��زال يف دائ � ��رة اخلطر‬ ‫واال� �س �ت �ه��داف ونحتفظ يف حم��ال�ن��ا ب�أ�سلحة‬ ‫للدفاع على انف�سنا"‪.‬‬ ‫وي�ضيف التحقيق ان ��ه‪" ،‬برغم التح�سن يف‬ ‫الو�ضع االم�ن��ي‪ ،‬اال ان��ه ال ت��زال هناك خماوف‬ ‫ي �ب��دي �ه��ا ال �ب �ع ����ض م ��ن ا�� �ص� �ح ��اب حم� ��ال بيع‬ ‫اخلمور"‪.‬‬ ‫وب�ه��ذا ال���ش��أن ي�ق��ول �صاحب حم��ل �آخ ��ر لبيع‬ ‫امل�����ش��روب��ات ال �ك �ح��ول �ي��ة يف ب �ع �ق��وب��ة يدعى‬ ‫انطوان حنو‪ ،‬وهو يقوم بتح�ضري قائمة بيع‬ ‫تت�ألف من ا�صناف عدة من انواع اخلمور ذات‬

‫اال�صناف اجل�ي��دة "نحن نعي�ش يف قلق دائم‬ ‫الننا م�ستهدفون دوما من قبل جميع التنظيمات‬ ‫امل�سلحة اال اننا نقامر بالعمل رغم كل �شيء"‪،‬‬ ‫متابعا "�أن بع�ض حمال بيع اخلمور تتلقى بني‬ ‫احلني واالخر تهديدات بالقتل واال�ستهداف من‬ ‫قبل تنظيم م�سلح ظهر م�ؤخرا يطلق على نف�سه‬ ‫(حماة ال�شريعة)‪ ،‬وان اغلب التهديدات ت�أتي‬ ‫مكتوبة يف �أوراق �سمراء ترمى ق��رب ابواب‬ ‫املحال"‪.‬‬ ‫ويقول ابو زمان ـ ‪� 36‬سنة‪ ،‬وهو احد متعاطي‬ ‫اخلمور يف بعقوبة‪� ،‬أن "عدة ا�سباب دفعته �إىل‬ ‫تعاطي اخلمر اب��رزه��ا ال�ضغط النف�سي احلاد‬ ‫ال��ذي م��ر ب��ه يف ال�سنوات املا�ضية وخ�سارته‬ ‫منزله يف دوام��ة العنف"‪ ،‬مو�ضحا‪ ،‬ان "اغلب‬ ‫متعاطي اخل�م��ور ه��م حديثو العهد ب�ه��ا‪ ،‬وان‬ ‫اغلب الرجال يحاولون تخفيف ال�ضغط النف�سي‬ ‫عن كاهلهم بالهرب اىل اج��واء تعاطي اخلمور‬ ‫ون�سيان همومهم لبع�ض الوقت"‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ��س�ت��ار دل�ي�ر‪ ،‬وه ��و ب��ائ��ع خ �م��ور يبلغ‬ ‫م��ن العمر ‪ 45‬ع��ام��ا‪ ،‬ان "جتارة بيع اخلمور‬ ‫�شهدت ا�ستهدافا قا�سيا يف ال�سنوات اخلم�س‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة وخ��ا� �ص��ة ع��ام��ي ‪ ،2007-2006‬ما‬ ‫ادى �إىل انح�سارها على نحو ت��ام يف بعقوبة‬ ‫و�ضواحيها"‪ ،‬م��ؤك��دا على‪� ،‬أن "ال�ضغط ولد‬ ‫ما يعرف بالتجارة ال�سرية التي تتم من خالل‬ ‫البيوت والبيع �إىل الزبائن الذين يثقون فيهم"‪.‬‬ ‫وا�ضاف دلري "عمدت �إىل موا�صلة عملي يف هذا‬ ‫امل�ضمار واغلب زبائني �شخ�صيات ت�شرب انواع‬ ‫خا�صة من النبيذ واخلمور"‪ ،‬م��ؤك��دا‪ ،‬على ان‬ ‫عمله "اليزال رائجا"‪.‬‬ ‫من جهته ا�شار الباحث النف�سي قي�س احلمداين‪،‬‬ ‫�إىل �أن "ال�ضغط النف�سي احل ��اد دف��ع بع�ض‬ ‫ال��رج��ال اىل تعاطي امل �خ��درات واخل �م��ور على‬ ‫نحو متزايد للهرب من م�شكالت احلياة اليومية‬ ‫وخا�صة البطالة وتكرار احلوادث االليمة نتيجة‬ ‫اعمال العنف"‪ ،‬الفتا‪ ،‬اىل �أن "التيارات املت�شددة‬ ‫مل ت�ستطع برغم كرثة هجماتها من منع عملية‬ ‫بيع اخلمور بل ا�سهمت يف انح�سارها لبع�ض‬ ‫الوقت قبل ان تعود بقوة بعد ا�ستقرار ن�سبي‬ ‫يف االو�ضاع االمنية"‪.‬‬ ‫من جهتها �أك��دت اجلهات االمنية يف حمافظة‬ ‫دي� ��اىل ع �ل��ى ان "اغلب حم���ال ب �ي��ع اخلمور‬ ‫تعمل ع�ل��ى وف��ق ال �ق��ان��ون ومب��وج��ب االنظمة‬ ‫والتعليمات‪ ،‬وحتظى باحلماية املطلوبة كغريها‬ ‫من املحال التجارية االخ��رى من قبل االجهزة‬ ‫االمنية"‪ ،‬وق��ال م�صدر امني �أن "اغلب املحال‬ ‫تقع يف مناطق حممية مما ا�سهم يف انخفا�ض‬ ‫وترية ا�ستهدافها يف اال�شهر املا�ضية"‪.‬‬ ‫وكانت تنظيمات وت�ي��ارات مت�شددة يف دياىل‬ ‫اطلقت يف ال�سنوات املا�ضية جملة من الفتاوى‬ ‫اباحت قتل ا�صحاب حمال بيع اخلمور وتدمري‬ ‫ب�ضائعهم وعدتهم اعداء الدين‪ ،‬مما ادى �إىل قتل‬ ‫وا�صابة عدد منهم ف�ضال عن تدمري العديد من‬ ‫حمالهم‪.‬‬ ‫وي�ق��ول خمت�صون‪ ،‬ان ال�سماح ببيع وت��داول‬ ‫اخلمور وتنظيم ذلك على وفق ا�س�س ح�ضارية‬ ‫وقانونية‪ ،‬ميثل حال و�سطا بني منعها مما ي�ؤدي‬ ‫اىل تفاقم امل�شكالت املتعلقة بتجارة املخدرات‬ ‫ون�شاط عمليات التقطري ال�سري او ما ي�سمى‬ ‫بـ "اخلمور املغ�شو�شة" امل�ضرة بال�صحة‪ ،‬وبني‬ ‫اطالقها من دون �ضوابط قانونية‪ ،‬ما ي�سبب‬ ‫الفو�ضى يف تداولها وا�ستهالكها‪.‬‬

‫احللة ‪ -‬التفات ح�سن‬

‫مثلث املوت ‪ ...‬ا�سم لطاملا‬ ‫تردد على ال�سن العراقيني ‪،‬‬ ‫وبات م�صدر رعب لهم ‪ ،‬بعد‬ ‫ان ابتلع املئات من االبرياء‬ ‫الذين قادتهم اقدارهم اىل‬ ‫املرور من هذا املكان ‪.‬‬ ‫لكن بعد احلملة االمنية‬ ‫التي قامت بها احلكومة قبل‬ ‫�سنوات ‪ ،‬بد�أت ال�سيطرة‬ ‫�شيئا ف�شيئا على هذه‬ ‫املنطقة ‪ ،‬وانح�سر وجود‬ ‫اجلماعات امل�سلحة املتمثلة‬ ‫بالقاعدة ودولة العراق‬ ‫اال�سالمية يف منطقة تدعى‬ ‫(امل�صب العام) يف اللطيفية‬ ‫التي مير منها نهر (املالح)‬ ‫الذي بات لفرتة معينة‬ ‫مقربة لر�ؤو�س الكثري من‬ ‫االبرياء ‪.‬‬ ‫لكن وج��ود ه��ذه اجلماعات تال�شى‬ ‫ت�ق��ري�ب��ا ب�ع��د ان ت���أزم��ت االو� �ض��اع‬ ‫االم�ن�ي��ة يف ��س��وري��ا ‪ ،‬ح�ي��ث يعتقد‬ ‫اه��ايل املنطقة ان ك��ل ق �ي��ادات هذه‬ ‫اجلماعات امل�سلحة ذهبوا اىل هناك‬ ‫مل���س��ان��دة اجل �م��اع��ات امل�سلحة �ضد‬ ‫نظام احلكم يف �سوريا ‪.‬‬ ‫وكالة انباء بغداد الدولية ‪ /‬واب ‪/‬‬ ‫‪ ،‬دخلت هذه املنطقة والتقت ببع�ض‬ ‫�ساكنيها ‪ ،‬للتعرف على او�ضاعها‬ ‫يف الفرتة احلالية ‪ ،‬وكانت حمطتها‬ ‫االوىل م��ع امل��واط��ن ‪/‬ح ج‪ ، /‬الذي‬ ‫ا�ستذكر احوال املنطقة بامل يف عام‬ ‫‪. 2005‬‬ ‫وق ��ال ‪�� ":‬ش�ه��دت منطقة اللطيفية‬ ‫م��واج��ه��ة ك� �ب�ي�رة وح � ��رب طاحنة‬ ‫ب�ين تنظيم ال�ق��اع��دة وق ��وات االمن‬ ‫العراقية ‪ ،‬ب�سبب امتالء نهر املالح‬ ‫باجلثث ‪ ،‬جراء الكمائن التي كانت‬ ‫تن�صبها ال�ق��اع��دة لل�سيارات املارة‬ ‫التي ي�ستقلها املدنيني "‪.‬‬ ‫وا�ضاف ‪ ":‬ان القوات االمنية قامت‬ ‫بافراغ املنطقة من اال�سلحة ب�شكل‬ ‫كامل تقريبا ‪ ،‬وباتت املنطقة اكرث‬ ‫امانا من ذي قبل "‪.‬‬ ‫لكنه ا�شار اىل ‪ ":‬ان تنظيم القاعدة‬ ‫قام ب�شراء ا�سلحة اخرى من املنطقة‬ ‫والتحق اع�ضائه باملعار�ضني للنظام‬ ‫ال�سوري "‪ .‬مو�ضحا ‪ ":‬ان التنظيم‬ ‫ن�شر بيانات تدعو اىل اجلهاد �ضد‬ ‫النظام ال�سوري هناك "‪.‬‬ ‫كما التقت ‪ /‬واب ‪ ، /‬بـ ‪ /‬ام ريا�ض‪/‬‬ ‫التي قتلت خم�سة م�سلحني من تنظيم‬ ‫القاعدة انتقاما منهم لقتلهم اوالدها‬

‫‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ام ري ��ا� ��ض ت� ��رى ان منطقة‬ ‫اللطيفية ما زالت ت�شكل خطرا على‬ ‫املواطنني ب�سبب تنوع املجرمني ‪،‬‬ ‫م�شرية اىل ان القاعدة �شكلت اجنحة‬ ‫ع�سكرية خمتلفة يف املنطقة من اجل‬ ‫ا�ستعادة معاقلها فيها ‪.‬‬ ‫لكنها ا�ستطردت قائلة ‪ ":‬ان اللطيفة‬ ‫االن تنعم بقليل من الراحة بعد هجرة‬ ‫الكثري من امل�سلحني اىل �سوريا ‪،‬‬ ‫لكن هذا ال مينع تال�شي التهديدات‬ ‫التي يتعر�ض اليها االه��ايل من قبل‬ ‫امل�سلحني "‪.‬‬ ‫واو��ض�ح��ت ‪ ":‬ان ال �ق��وات االمنية‬ ‫يف حركة يومية متوا�صلة من اجل‬ ‫القب�ض على اجلماعات امل�سلحة "‪.‬‬ ‫وتابعت ‪ ":‬ان تنظيبم لقاعدة قام‬ ‫ب��االون��ة االخ�ي�رة ا��س�ت�ه��داف رجال‬ ‫ال �� �ص �ح��وة ‪ ،‬م���ن اج� ��ل ا� �س �ت �ع��ادة‬ ‫ال�سيطرة على منطقة اللطيفة "‪.‬‬ ‫ اب�شع جرمية ارتكبت هناك‬‫ان نهر امل��ال��ح ك��ان �شاهدا تاريخيا‬ ‫على اب�شع جرمية ارتكبت يف منطقة‬ ‫امل�صب العام يف اللطيفية ‪ ،‬والتي‬ ‫رواه��ا ‪ /‬ع ‪ .‬م‪ /‬وه��و اح��د عنا�صر‬ ‫ال�صحوة ‪.‬‬ ‫وق ��ال ‪ ":‬ان ه��ذه اجل��رمي��ة متثلت‬ ‫ب��ذب��ح ع��رو���س وتقطيع او�صالها ‪،‬‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل ق�ت��ل خم�سة م��ن اف��راد‬ ‫عائلتها مبن�شار خ�شب "‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ‪ ":‬ان اف� ��راد م��ن تنظيم‬ ‫القاعدة قاموا بتقطيع ج�سد العرو�س‬ ‫اربا اربا ورميه يف نهر املالح وتعليق‬ ‫را�سها على ج�سر امل�صب العام (نهر‬ ‫املالح) "‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ‪ ":‬اق ��وم يف ك��ل ليلة جمعة‬ ‫بايقاد ال�شموع على نهر املالح ترحما‬ ‫على ارواح ال�ضحايا الذين احت�ضنهم‬ ‫النهر "‪.‬‬ ‫واو�� �ض���ح ‪ ":‬ان ال� �ق ��اع ��دة رحلت‬ ‫م��ن الطيفية ‪ ،‬لكنها عينت انا�س‬ ‫يعملون يف نقل معلومات لهم عن‬ ‫رج��ال ال�صحوة الغتيالهم "‪ .‬مبينا‬

‫" ان عمليات االعتقال التي تنفذ يف‬ ‫املنطقة هي ملجاميع م�سلحة هاربة‬ ‫منذ عام ‪." 2005‬‬ ‫فيما ا�شار احد �ساكني املنطقة ويدعى‬ ‫‪/‬اح �م��د‪ ، /‬اىل ف �ت��اوى حت��رمي اكل‬ ‫ال�سمك من نهر املالح ب�سبب عمليات‬ ‫الذبح التي ح�صلت بالقرب منه ‪.‬‬ ‫وقال‪ ":‬ان الن�ساء ا�صنب بحالة من‬ ‫اجلنون لفقدان اطفالهن ورجالهن ‪،‬‬ ‫ما افرز ازدياد حاالت االنتحار لكثري‬ ‫من الفتيات ‪ ،‬وجلوء بع�ض العوائل‬ ‫اىل الت�سول ب�سبب فقدان معيلهم "‪.‬‬ ‫ومن جانبه اكد رئي�س اللجنة االمنية‬ ‫يف جمل�س بابل حيدر الزنبور ‪ ":‬ان‬ ‫ه�شا�شة االو�ضاع يف �سوريا جعلها‬ ‫مالذا امنا للقاعدة ‪ ،‬مبينا ان اعادة‬ ‫تنظيم القاعدة ل�صفوفه داخل �سوريا‬ ‫ي�شكل خطرا على املنطقة "‪.‬‬ ‫وا�ضاف ‪ ":‬ان العمليات اال�ستباقية‬ ‫التي نفذتها االجهزة االمنية م�ؤخرا‬ ‫يف مناطق �شمايل بابل وخ�صو�صا‬ ‫يف منطقة اللطيفية �ضد القاعدة كان‬ ‫له االث��ر البالغ يف ب�سط االم��ن يف‬ ‫كافة املناطق "‪.‬‬ ‫وتابع ‪ ":‬ان احلكومة املحلية وادارة‬ ‫املحافظة طالبا احلكومة املركزية‬ ‫يف ت �ط��وي��ر وت� ��أه� �ي ��ل العنا�صر‬ ‫اال�ستخباراتية وزيادة عدد منت�سبي‬ ‫اال�ستخبارات يف كافة انحاء مثلث‬ ‫املوت الذي كان ي�شكل خطرا وا�ضحا‬ ‫على حمافظات العراق "‪.‬‬ ‫اال انه ا�شار اىل ‪ ":‬ان اخلطط االمنية‬ ‫تفتقر اىل اخل�ط��ط اال�سرتاتيجية‬ ‫بعيدة امل ��دى ‪ ،‬للتعامل م��ع تنظيم‬ ‫ال �ق��اع��دة ‪ ،‬اذ م��ن امل�م�ك��ن ان يعود‬ ‫ن�شاط ه��ذا التنظيم يف ح��ال انتهاء‬ ‫االزم� ��ة ال �� �س��وري��ة وح���س�م�ه��ا الحد‬ ‫طرفيها "‪.‬‬ ‫وافاد ‪:‬ان احلوادث التي حت�صل يف‬ ‫الفرتة احلالية بني فرتة واخرى هي‬ ‫خارج حدود ال�سيطرة االمنية ‪ ،‬وهي‬ ‫عبارة عن حوادث طبيعية ك�أن يكون‬ ‫مثال نزاع ع�شائري او ما �شابه "‪.‬‬

‫‪No.(360) - Sunday 4 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )360‬االحد ‪ 4‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫املقاالت التي تن�شر ال متثل ر�أي اجلريدة‪ .‬بل تعرب عن �آراء كتابها‬

‫ر�أي‬

‫‪11‬‬

‫العدالة االنتقالية و"العدالة" االنتقامية‬ ‫يعترب مفهوم العدالة االنتقالية من املفاهيم التي ما زالت غام�ضة �أو ملتب�سة‪ ،‬خ�صو�ص ًا ملا ي�شوبه من �إبهام فيما‬ ‫يتعلق باجلزء الثاين من امل�صطلح ونعني به "االنتقالية" فهل توجد عدالة انتقالية؟ وما الفرق بينها وبني‬ ‫العدالة التقليدية املرتبطة ب�أحكام الق�ضاء واللجوء �إىل املحاكم ب�أنواعها و��رجاتها؟‬

‫عبد احل�سني �شعبان‬ ‫و�إذا كانت العدالة قيمة مطلقة وال ميكن‬ ‫طم�سها �أو التنكّر لها �أو حتى ت�أجيلها حتت‬ ‫�أي �سبب كان �أو ذريعة �أو حجة‪ ،‬ف�إن العدالة‬ ‫االنتقالية ت�شرتك مع العدالة التقليدية يف‬ ‫�إحقاق احل��ق و�إع��ادت��ه �إىل �أ�صحابه ويف‬ ‫ك�شف احلقيقة ويف جرب ال�ضرر وتعوي�ض‬ ‫ال�ضحايا‪ ،‬خ�صو�ص ًا ملا له عالقة بالق�ضايا‬ ‫ال�سيا�سية وامل��دن �ي��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬وك��ذل��ك يف‬ ‫ت� ّ‬ ‫�وخ��ي ��ص�لاح املجتمع م��ن خ�لال �إ�صالح‬ ‫قوانينه و�أج �ه��زت��ه الق�ضائية والأمنية‪،‬‬ ‫ال�سيما املعنية ب�إنفاذ القانون‪.‬‬ ‫لكن العدالة االنتقالية تختلف عن العدالة‬ ‫ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة امل� �ت ��وات ��رة يف ك��ون �ه��ا ُتعنى‬ ‫بالفرتات االنتقالية مثل‪ :‬االنتقال من حالة‬ ‫ن��زاع داخ�ل��ي م�سلح �إىل حالة ال�سلم‪� ،‬أو‬ ‫من حالة ح��رب �أهلية �إىل حالة ال�سلم �أو‬ ‫االنتقال من حالة �صراع �سيا�سي داخلي‬ ‫يرافقه عنف م�سلح �إىل حالة ال�سلم وولوج‬ ‫التحول الدميقراطي‪� ،‬أو االنتقال من‬ ‫�سبيل‬ ‫ّ‬ ‫حكم �سيا�سي ت�س ّلطي �إىل حالة االنفراج‬ ‫ال�سيا�سي واالن �ت �ق��ال ال��دمي �ق��راط��ي‪� ،‬أي‬ ‫االنتقال من حكم منغلق بان�سداد �آفاق‪� ،‬إىل‬ ‫حكم ي�شهد حالة انفتاح و�إقرار بالتعددية‪،‬‬ ‫وه�ن��اك ح��ال��ة �أخ ��رى وه��ي ف�ترة االنعتاق‬ ‫م��ن الكولونيالية �أو التحرر م��ن احتالل‬ ‫�أجنبي ب�إ�ستعادة �أو ت�أ�سي�س حكم حملي‪،‬‬ ‫وكل هذه املراحل تواكبها يف العادة بع�ض‬ ‫الإج��راءات الإ�صالحية ال�ضرورية و�سعي‬ ‫جلرب الأ�ضرار ل�ضحايا االنتهاكات اخلطرية‬ ‫وخ�صو�ص ًا ذات الأبعاد اجلماعية‪.‬‬ ‫ق��د ي�ت�ب��ادر �إىل ال��ذه��ن �أن اخ�ت�ي��ار طريق‬ ‫العدالة االنتقالية يتناق�ض مع طريق العدالة‬ ‫اجلنائية �سوا ًء على امل�ستوى الوطني �أو‬ ‫على امل�ستوى ال��دويل‪ ،‬يف حني �أن اختيار‬ ‫الطريق الأول ال يعني ا�ستبعاد الطريق‬ ‫ال �ث��اين‪ ،‬وخ�صو�ص ًا بالن�سبة لل�ضحايا‪،‬‬ ‫وال�سيما م�س�ألة �إفالت املرتكبني من العقاب!!‬ ‫وقد كان هذا الأمر ّ‬ ‫حمل نقا�ش جاد‪ ،‬ال�سيما‬ ‫للتجربة التون�سية‪ ،‬يف ندوة نظ ّمها مركز‬ ‫الدرا�سات الوطنية يف تون�س م�ؤخر ًا‪.‬‬ ‫ولعل مفهوم العدالة االنتقالية ودوافعها‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة وال��ق��ان��ون��ي��ة واحل �ق��وق �ي��ة‬ ‫والإن�سانية‪� ،‬أخ��ذ يتبلور و�إنْ ك��ان ببطئ‬ ‫يف العديد من التجارب الدولية ويف العديد‬ ‫من املناطق يف العامل‪ ،‬وال�سيما يف اوروبا‬ ‫بعد احل��رب العاملية الثانية فيما يخ�ص‬ ‫�ضحايا النازية‪ ،‬وانْ كان قد �شابه �شيء من‬ ‫الت�سيي�س‪ ،‬وخ�صو�ص ًا بعد تق�سيم �أملانيا من‬ ‫جانب دول احللفاء‪ ،‬كما اتخذ ُبعد ًا جديد ًا‬ ‫يف �أمريكا الالتينية وخا�صة بعد ما ح�صل‬ ‫يف ت�شيلي �إث��ر االنقالب الع�سكري يف ‪11‬‬

‫�أيلول (�سبتمرب) ‪ ،1973‬الذي قاده اجلرنال‬ ‫بينو�شيه‪.‬‬ ‫ومنذ �سبعينيات ال�ق��رن الع�شرين وحتى‬ ‫الآن �شهد العامل نحو (‪ )40‬جتربة للعدالة‬ ‫االنتقالية م��ن ب�ين �أه�م�ه��ا جت��رب��ة ت�شيلي‬ ‫والأرجنتني والبريو وال�سلفادور ورواندا‬ ‫و� �س�يرال �ي��ون وج �ن��وب اف��ري�ق�ي��ا وتيمور‬ ‫ال�شرقية و�صربيا واليونان‪ ،‬وق��د �شهدت‬ ‫ال�برت�غ��ال و�إ�سبانيا وال ��دول اال�شرتاكية‬ ‫ال�سابقة �شك ًال من �أ�شكال العدالة االنتقالية‬ ‫وامل� ��� �ص ��احل��ة ال��وط��ن��ي��ة ات�����س��م بع�ضها‬ ‫باال�ستمرارية القانونية �أو ما �أطلقنا عليه‬ ‫فقه التوا�صل‪ ،‬و�ساد بع�ضها فقه القطيعة‬ ‫كما هي جتربة �أملانيا الدميقراطية‪ ،‬ال�سيما‬ ‫بعد احتادها مع �أملانيا االحتادية‪.‬‬ ‫ويعترب البع�ض جتربة لبنان ما بعد م�ؤمتر‬ ‫ال�ط��ائ��ف ب��أن�ه��ا ��ش�ه��دت ��ش�ك� ً‬ ‫لا م��ن �أ�شكال‬ ‫امل�صاحلة الوطنية كان ميكن �أن تف�ضي �إىل‬ ‫حتقيق العدالة االنتقالية‪ ،‬لكنني �أعترب �أن‬ ‫ال�شروط العامة للعدالة االنتقالية ال تنطبق‬ ‫عليها‪ ،‬وخ�صو�ص ًا ك�شف احلقيقة وجرب‬ ‫ال���ض��رر وت�ع��وي����ض ال�ضحايا واال�صالح‬

‫امل�ؤ�س�سي‪ ،‬ا ّال �أن التجربة اللبنانية على‬ ‫الرغم مما عليها بحاجة �إىل ت�أمل ودرا�سة‪،‬‬ ‫وال�سيما يف ظروف لبنان الراهنة واملعارك‬ ‫ال�سيا�سية "املتكررة"‪ ،‬لكي ال يعيد التاريخ‬ ‫نف�سه!! وعلى الرغم من �أن املقاربة اللبنانية‬ ‫للعدالة االنتقالية ناق�صة ومبتورة‪ ،‬لكن‬ ‫التوافق القلق واله�ش دون �أدنى �شك �أف�ضل‬ ‫من االحرتاب واالقتتال‪ ،‬الأمر الذي بحاجة‬ ‫�إىل بحث يف �إط��ار التوافق اللبناين دون‬ ‫نك�أ للجراح يف عدالة انتقالية مع تنازالت‬ ‫متبادلة واع�ت�راف جمتمعي على �أ�سا�س‬ ‫الت�سامح وعدم تكرار ما ح�صل‪.‬‬ ‫وال ب ّد من �إدراج جتربة املغرب ك�أحد �أهم‬ ‫ال�ت�ج��ارب العربية وال��دول�ي��ة يف �إمكانية‬ ‫االن�ت�ق��ال ال��دمي�ق��راط��ي ال�سلمي م��ن داخل‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬خ�صو�ص ًا ب�إ�شراك املعار�ضة التي‬ ‫كان يف مقدمتها عبد الرحمن اليو�سفي الذي‬ ‫مت تعيينه رئي�س ًا للوزراء ( الوزير الأول)‬ ‫وفتح ملفات االختفاء الق�سري والتعذيب‬ ‫وفيما بعد ت�شكيل هيئة الإن�صاف وامل�صاحلة‬ ‫وتعوي�ض ال�ضحايا والعمل على �إ�صالح‬ ‫وت�أهيل عدد غري قليل من امل�ؤ�س�سات‪.‬‬

‫وق��د ب��د�أت فكرة العدالة االنتقالية تدخل‬ ‫الأدب احل �ق��وق��ي وال���س�ي��ا��س��ي احلقوقي‬ ‫على امل�ستوى العربي‪ ،‬اب�ت��دا ًء من املغرب‬ ‫العربي وم��رور ًا مب�صر وو�صو ًال �إىل دول‬ ‫امل�شرق العربي‪ ،‬والأم��ر له عالقة بانت�شار‬ ‫الثقافة الدميقراطية ب�شكل ع��ام والثقافة‬ ‫احلقوقية ب�شكل خ��ا���ص‪ ،‬ال�سيما ارتباط‬ ‫ذلك بانبثاق العديد من م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين ون�شاطها وفاعليتها‪ ،‬وخ�صو�ص ًا بعد‬ ‫انتهاء عهد احلرب الباردة وموجة التغيري‬ ‫ال�ت��ي اج�ت��اح��ت �أوروب� ��ا ال�شرقية وق��ادت‬ ‫�إىل حت�� ّ�والت دمي�ق��راط�ي��ة �أن �ه��ت الأنظمة‬ ‫ال�شمولية وفتحت ال�ب��اب على م�صراعيه‬ ‫لإ� �ش��اع��ة احل��ري��ات وت�ع��زي��ز دور املجتمع‬ ‫امل��دين والإع�ل�اء من �ش�أن الفرد وتقلي�ص‬ ‫توجه الدولة التدخل بال�ش�ؤون االقت�صادية‬ ‫وغ�يره��ا م��ن ال�ت��وج�ه��ات االنفتاحية التي‬ ‫انتقلت �إىل العديد من دول امريكا الالتينية‬ ‫وبع�ض بلدان �آ�سيا و�أفريقيا‪ ،‬حيث اعتربت‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة واح �ت�رام ح �ق��وق االن�سان‬ ‫القيمة العليا‪ ،‬التي يقا�س مبوجبها تقدم‬ ‫�أي جمتمع‪ ،‬وهو الأمر الذي يفرت�ض عالقة‬

‫جديدة بني احلاكم واملحكوم على �أ�سا�س‬ ‫اختيار املحكومني للحكام ب�شكل دوري‬ ‫وف�صل ال�سلطات وت�أكيد ا�ستقالل الق�ضاء‬ ‫و�إع� �م ��ال م �ب��د�أ � �س �ي��ادة ال �ق��ان��ون ومبادئ‬ ‫امل�ساواة واملواطنة‪.‬‬ ‫التوجه يرتكز على قواعد‬ ‫و�إذا كان مثل هذا‬ ‫ّ‬ ‫عامة م�شرتكة مت ّثل امل�شرتك الإن�ساين‪،‬‬ ‫ف�إن لكل بلد خ�صو�صيته‪ ،‬وال ت�شبه عملية‬ ‫انتقال دميقراطي غريها من العمليات نظر ًا‬ ‫الختالف التطور ال�سيا�سي واالجتماعي‬ ‫واالقت�صادي والثقايف والتاريخي‪ ،‬على‬ ‫الرغم من امل�شرتكات بني الأمم وال�شعوب‪.‬‬ ‫ولعل هذه امل�س�ألة تنطبق �إىل حدود كبرية‬ ‫على م�س�ألة العدالة االنتقالية املطروحة‬ ‫اليوم ب�شدة بعد انتفا�ضات الربيع العربي‬ ‫الناجحة منها �أو تلك التي تنتظر �إجراء‬ ‫تغيريات من �ش�أنها �أن حتتاج �إىل الإفادة من‬ ‫املبادئ العامة للعدالة االنتقالية‪ ،‬على الرغم‬ ‫من �أن لكل جتربة عربية نكهتها اخلا�صة‬ ‫وم��ذاق �ه��ا امل�خ�ت�ل��ف‪ ،‬وذل ��ك بحكم التطور‬ ‫التاريخي وا�صطفافات القوى والطبقات‬ ‫وتنوع‬ ‫االجتماعية وال��دي�ن�ي��ة والأث �ن �ي��ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الفاعليات والأن�شطة ال�سيا�سية والفكرية‪،‬‬ ‫ف� ً‬ ‫ضال ع��ن طريقة االن�ت�ق��ال وحجم العنف‬ ‫وتراكم الف�ساد املايل واالداري وغريه من‬ ‫امل�شكالت‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان ه��دف ه��ذا البحث يف التجارب‬ ‫ال��دول �ي��ة مل�ق��ارب�ت�ه��ا م��ن زاوي �ت �ه��ا الفكرية‬ ‫وامل �ب��ادئ العامة وظ ��روف التطبيق‪ ،‬ف�إن‬ ‫الغر�ض يرتكز على الإف��ادة من النجاحات‬ ‫التي حققتها‪ ،‬وبالقدر نف�سه التوقف عند‬ ‫�أخطائها وثغراتها وعيوبها بهدف جتاوزها‬ ‫وجتنبها وع��دم ال��وق��وع فيها‪ ،‬ذل��ك �أن �أي‬ ‫عملية تقليد �أو ت �ك��رار ل�ن�م��وذج م��ا دون‬ ‫الأخذ بنظر االعتبار خ�صو�صية كل جتربة‬ ‫�سيكون ت�شويه ًا للنموذج الأول‪ ،‬و�إكراه ًا‬ ‫للنموذج الثاين‪ ،‬فللأول �سياقاته وظروفه‪،‬‬ ‫ال�ن��اج�ح��ة وال�ف��ا��ش�ل��ة‪ ،‬ول �ل �ث��اين �أو�ضاعه‬ ‫اخلا�صة وتركيباته املختلفة‪ ،‬وال ميكن زرع‬ ‫بذرة يف بيئة غري مالئمة‪ ،‬مما �سي�ؤدي �إىل‬ ‫منوها لأجل‬ ‫عدم منوها‪ ،‬ولو متت ف�سيكون ّ‬ ‫ق�صري‪ ،‬ومن بعد ذلك تذوي ومتوت‪ .‬وكال‬ ‫احلالني ينذران باملخاطر‪ ،‬مما ي ��ؤدي �إىل‬ ‫�ضياع الزمن واجلهد واملوارد دون طائل �أو‬ ‫جدوى تذكر ‪.‬‬ ‫لكن حقيقة احلاجة �إىل جتارب دولية تبقى‬ ‫مهمة وق��ائ�م��ة‪ ،‬ب�ه��دف ا�ستلهام الدرو�س‬ ‫والعِ رَب والإف��ادة منهما ب�شفافية وانفتاح‪،‬‬ ‫وهذه م�س�ألة �ضرورية‪ ،‬لتح�صني التجارب‬ ‫اخل��ا� �ص��ة وج �ع �ل �ه��ا ب �ع �ي��دة ع��ن التقوقع‬ ‫واالن��غ�ل�اق م��ن ج �ه��ة‪ ،‬ويف ال��وق��ت نف�سه‬ ‫مالحظة التمايز بني التجارب بحيث ال تقود‬ ‫التجربة العاملية �إىل ا�ستن�ساخ م�شوه �أو‬ ‫تقليد �أعمى‪ ،‬الأمر الذي يحتاج �إىل معرفة‬ ‫ودراية بظروف كل بلد الجناز م�شروع عقد‬ ‫جديد لتنظيم عالقة احلاكم باملحكوم‪ ،‬تلك‬ ‫التي ميكن �أن يندرج فيها مبادئ وقواعد‬ ‫ذات طابع قيمي‪ ،‬حيث تتحول �إىل مبادئ‬ ‫د�ستورية عليا‪ ،‬مب��ا فيها م��ا ينطبق على‬ ‫العدالة االنتقالية لأن ذل��ك مي�س جوهره‬ ‫التحول الدميقراطي وحم �ت��واه الالحق‪.‬‬ ‫وبقدر احرتام اخل�صو�صيات والتم�سك بها‪،‬‬

‫ف��الأم��ر يحتاج �إىل االط�لاع على التجارب‬ ‫ودرا�ستها‪ ،‬ال�ستكمال �صورة التغيري على‬ ‫امل���س�ت��وى ال �ك��وين وال�ب�ح��ث يف امل�شرتك‬ ‫الإن�ساين‪.‬‬ ‫�إن جتربة تون�س ال ت�شبه جتربة م�صر‪،‬‬ ‫مثلما جتربة ليبيا ال ت�شبه جتربة اليمن‬ ‫وجت���رب���ة امل� �غ���رب خم �ت �ل �ف��ة ع���ن جتربة‬ ‫ال �ع��راق‪ ،‬مثلما تختلف جتربة الأردن عن‬ ‫جتربة �سوريا‪ ،‬حتى و�إن كانت الكثري من‬ ‫امل�شرتكات بينها‪.‬‬ ‫يعتقد البع�ض �أحيان ًا �أن جمرد انهيار نظام‬ ‫ت�سلطي وا�ستبدادي‪ ،‬يعني االقت�صا�ص من‬ ‫جميع �أركانه وعنا�صره‪ ،‬وقد ال يريد انتظار‬ ‫الإج��راءات القانونية والق�ضائية‪ ،‬لبطئها‬ ‫وقد يكون لعدم جدواها يف �إن��زال العقاب‬ ‫باملتهمني ب��االرت �ك��اب‪ ،‬ال�سيما بعد م�ضي‬ ‫التحوطات‬ ‫زمن لي�س بالق�صري‪ ،‬ناهيكم عن‬ ‫ّ‬ ‫التي كانت ت�ضعها الأنظمة ال�سابقة للإفالت‬ ‫من العقاب‪ ،‬وقد يندفع بع�ضهم الآخر لأخذ‬ ‫العقاب بنف�سه‪ ،‬طاملا يعرف "اجلميع" �أن‬ ‫هناك ارتكابات‪ ،‬ومثل هذا الأمر ال يجمعه‬ ‫جامع م��ع العدالة االنتقالية التي تتطلب‬ ‫حكم القانون يف ظرف ا�ستثنائي و�ضمن‬ ‫�أو� �ض��اع انتقالية‪� ،‬أم��ا العقاب ال�سيا�سي‬ ‫اجلماعي فلي�س ذلك �سوى عدالة انتقامية‪.‬‬ ‫�أم��ا العدالة االنتقائية فنق�صد بها معاقبة‬ ‫البع�ض و�إهمال البع�ض الآخ��ر العتبارات‬ ‫متييزية دينية �أو طائفية �أو اجتماعية �أو‬ ‫�سيا�سية �أو غري ذلك‪ ،‬والعقوبة االنتقامية‬ ‫�أو االنتقائية ت���ؤدي �إىل �إث ��ارة الكراهية‬ ‫ّ‬ ‫وتعطل وتعرقل‬ ‫والبغ�ضاء والث�أر والأحقاد‬ ‫ع�م�ل�ي��ة االن �ت �ق��ال ال��دمي �ق��راط��ي الأ�سا�س‬ ‫والهدف للعدالة االنتقالية‪ ،‬وهو ما �أخذت‬ ‫ب ��ه م� �ب ��ادئ ��ش�ي�ك��اغ��و ال �ت��ي ت�ت�ل�خ����ص يف‬ ‫حماكمة املرتكبني امل�شتبه بهم لالنتهاكات‬ ‫اجل���س�ي�م��ة حل �ق��وق الإن�����س��ان وال �ق��ان��ون‬ ‫الدويل الإن�ساين و�إبراز احلق يف احلقيقة‬ ‫وت�شجع التحقيقات الر�سمية يف االنتهاكات‬ ‫ّ‬ ‫تق�صي احلقائق �أو‬ ‫ال�سابقة عن طريق جلان ّ‬ ‫هيئات �أخرى‪ ،‬واالعرتاف بالو�ضع اخلا�ص‬ ‫لل�ضحايا‪ ،‬و�ضمان و�صولهم �إىل العدالة‪،‬‬ ‫كما تع ّد �سبل جرب ال�ضرر وحتقيق الإن�صاف‬ ‫وتنفيذ �سيا�سة ال�ع�ق��وب��ات والإج� ��راءات‬ ‫الإدارية ودعم الربامج الر�سمية واملبادرات‬ ‫ال�شعبية لتخليد ذك��رى ال�ضحايا وتثقيف‬ ‫املجتمع فيما يتعلق بالعنف ال�سيا�سي‬ ‫املا�ضي وتخليد الذاكرة التاريخية‪ .‬كما �أن‬ ‫من واجب الدول �أن تدعم وحترتم الو�سائل‬ ‫التقليدية والأهلية والدينية يف التعاطي‬ ‫م��ع االن�ت�ه��اك��ات ال�سابقة‪ ،‬وامل���ش��ارك��ة يف‬ ‫الإ��ص�لاح امل�ؤ�س�سي لدعم �سيادة القانون‬ ‫وا�ستعادة ثقة اجلمهور وتعزيز احلقوق‬ ‫الأ�سا�سية ودعم احلكم الر�شيد‪ ،‬ولعل تلك‬ ‫احلزمة من الأ�سئلة �ستكون مو�ضوع بحث‬ ‫ون�ق��ا���ش وج ��دل لي�س للنخبة والباحثني‬ ‫واملتخ�ص�صني‪ ،‬فح�سب‪ ،‬ب��ل على �صعيد‬ ‫الفاعلني ال�سيا�سيني والفكريني‪ ،‬من جهة‪،‬‬ ‫ويف ال���ش��ارع م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬خ�صو�ص ًا‬ ‫وه��ي تواجه جميع التجارب التي �شهدت‬ ‫الربيع العربي!‬ ‫باحث ومفكر عربي‬

‫ال�سلفيون وما يفعلون‬ ‫�أخ�شى �أن يتحول ال�سلفيون �إىل عبء لي�س فقط على الثورة امل�صرية‪ ،‬ولكن على الإ�سالم ذاته �أي�ضا‪ .‬ذلك �أن منهم املربع‪ ،‬فقد �أ�صبح ما يفعله �أي �سلفي من�سوبا‬ ‫�إىل اجلميع‪ .‬ب��ل من�سوبا �إىل الإ�سالميني‬ ‫�أنا�سا يزايدون على غريهم من امل�سلمني ويح�سبون �أنهم الفرقة الناجية الأكثـر تدينا وتطهرا‪ .‬ويت�صورون �أن (عنوان ال�صفحة الأوىل بجريدة ال�شروق‬ ‫يوم الثالثاء ‪ 10/10‬كان كالتايل‪� :‬أمن املنيا‬ ‫ذلك ي�ؤهلهم لأن ي�صبحوا �أو�صياء على املجتمع‪ .‬وهم بذلك ي�سحبون من ر�صيد الثورة التي رفعت عنهم الإ�صر يلغى حفال غنائيا ب�ضغوط من الإ�سالميني‪.‬‬ ‫لقد قيل ىل �إن الدكتور يا�سر برهامى نائب‬ ‫واحلظر‪ ،‬وي�شوهون الإ�سالم الذي ين�سبون �أنف�سهم �إليه‪� ،‬إذ با�سمه يروجون للك�آبة وي�شيعون بني النا�س القلق‬ ‫رئي�س ال��دع��وة ال�سلفية ا�ستنكر ت�صرف‬ ‫واخلوف‪.‬‬ ‫ال�شباب يف املنيا‪ ،‬وق��ال �إن�ه��م لي�سوا على‬ ‫دراي� ��ة ب��ال���ض��واب��ط ال���ش��رع�ي��ة ال �ت��ي حتكم‬ ‫الأمر باملعروف والنهي عن املنكر‪ .‬ون�شرت‬ ‫ال�صحف �أن ال��دع��وة ال�سلفية ت�ب�ر�أت من‬ ‫فهمي هويدي‬ ‫جمموعة كفر ال�شيخ ال�ت��ي ن�صبت نف�سها‬ ‫راعية للأمر باملعروف والنهى عن املنكر‪.‬‬ ‫وق� ��ال �أح� ��د �أرك�� ��ان ال ��دع ��وة ال���س�ل�ف�ي��ة �إن‬ ‫ه��ذا الأ� �س �ب��وع ت��دخ��ل ن�ف��ر منهم مل�ن��ع حفل‬ ‫ال�شخ�ص امل�شتبك مع ال�سيدة �إلهام �شاهني‬ ‫غنائي يف حمافظة املنيا �أقامه فريق ي�ضم‬ ‫لي�س من ال�سلفيني‪ ،‬و�أنهم يترب�أون مما جل�أ‬ ‫م�سلمني و�أقباطا‪ .‬بدعوى �أنه حفل تب�شريي‬ ‫�إليه ويعتربون الأ�سلوب الذي اتبعه يفتقد‬ ‫يتو�سل بالغناء واملو�سيقى الذي يحرمونه‪.‬‬ ‫�إىل اللياقة ويخل ب�أب�سط مبادئ املوعظة‬ ‫حدث ذلك بعد يوم واحد من ظهور جمموعة‬ ‫احل�سنة والدعوة �إىل الله‪.‬‬ ‫للأمر باملعروف والنهى عن املنكر فى قرية‬ ‫بقيت عندي ثالث مالحظات هى‪:‬‬ ‫الزعفران مبحافظة كفر ال�شيخ‪ ،‬وتوزيعها‬ ‫�إنني ا�ستغربت �أن تلج�أ �أجهزة الأم��ن فى‬ ‫من�شورا توجيهيا يتدخل يف �أزي��اء النا�س‬ ‫حمافظة املنيا �إىل �إلغاء احلفل الغنائي ملجرد‬ ‫وحياتهم اخلا�صة ويحذر من �أنهم �سيلج�أون‬ ‫اعرتا�ض بع�ض ال�سلفيني و�أع�ضاء اجلماعة‬ ‫�إىل تغيري املنكر باليد �إذا ا�ضطروا �إىل ذلك‪.‬‬ ‫الإ�سالمية عليه‪ .‬ذلك �أن ما �أقدم عليه ه�ؤالء‬ ‫وهو ما تزامن مع دعوة بع�ض ال�سلفيني �إىل‬ ‫ي�ع��د ع��دوان��ا ع�ل��ى ح��ري��ات ال �ن��ا���س‪ ،‬وتلك‬ ‫مليونية جديدة لتطبيق ال�شريعة بدعوى �أن‬ ‫«جناية» من الناحية القانونية‪ ،‬ون�ص املادة‬ ‫اجلمعية الت�أ�سي�سية للد�ستور تخلت عنها‪.‬‬ ‫‪ 56‬مكرر من قانون العقوبات يعاقب بال�سجن‬ ‫وقبل �إط�ل�اق ه��ذه ال��دع��وة ب ��أي��ام ك��ان لنفر‬ ‫كل من �أن�ش�أ جماعة �أو هيئة ا�ستخدمت منع‬ ‫منهم معركة مع املمثلة �إلهام �شاهني و�صلت‬ ‫م�ؤ�س�سات ال��دول��ة من ممار�سة �أعمالها �أو‬ ‫�إىل الق�ضاء‪ ،‬وج��اء بع�ضهم �إىل املحكمة‬ ‫ق��ام��ت ب��االع �ت��داء على احل��ري��ة ال�شخ�صية‬ ‫ح��ام�لا � �ص��ورا لها م��ن فيلم «� �س��وق املتعة»‬ ‫للمواطن �أو غريها من احلريات واحلقوق‬ ‫تعزز اتهامهم لها بالرتويج للإباحية وقلة‬ ‫العامة التي كفلها الد�ستور والقانون‪ .‬وهذا‬ ‫الأدب‪ .‬ثم قر�أنا فى ال�صحف �أن �أحد رموزهم‬ ‫ال �ك�لام ينطبق �أي���ض��ا على ال��ذي��ن حاولوا‬ ‫(عرفنا �أنه مدير الأكادميية ال�سلفية مبدينة‬ ‫التحكم يف حريات النا�س و�سلوكياتهم يف‬ ‫املن�صورة) �ألقى خطابا �ضافيا يف التنديد‬ ‫كفر ال�شيخ بدعوى الأمر باملعروف والنهى‬ ‫بال�شيعة والطعن يف �أف�ك��اره��م وكتاباتهم‬ ‫ع��ن امل�ن�ك��ر‪� .‬إن �ن��ي مل �أف �ه��م مل ��اذا ا�ستجابت‬ ‫ال �ت��ي ت�ه�ين ال���ص�ح��اب��ة وت���ش�ين �أه ��ل م�صر‬ ‫ال��ق��ي��ادات الأم �ن �ي��ة ل���ض�غ��وط�ه��م ومل � ��اذا مل‬ ‫وحترم الطبخ يف الأواين الفخارية!‬ ‫حتا�سبهم مبقت�ضى القانون؟‪.‬‬ ‫�صحيح �أنهم ذهبوا �إىل �أبعد من ذلك و�أتع�س‬ ‫فى تون�س واجلزائر‪ ،‬حيث جل�أوا �إىل العنف التعا�سة واحلمق ولي�س يف نوع �أي منهما‪ .‬واحدة �أم �أنهم ميثلون تيارات متباينة داخل من ال�شيوخ �أو املراجع الذين ي�ستقطبون �إنه من ال�سذاجة �أن يفتعل ال�سلفيون �أزمة‬ ‫وا�ستخدموا ال���س�لاح �ضد ال�سلطة و�ضد من حق �أي واح��د �أن يت�ساءل عما �إذا كان املربع ال�سلفي‪ ،‬الذي �أ�صبح ي�ضم �أكرث من الأن���ص��ار وامل��ري��دي��ن‪ .‬ولأن�ن��ا ال نعرف على و�أن ي�ستنفروا �أن�صارهم لالحتجاج على عدم‬ ‫معار�ضيهم‪� .‬إال �أن ذلك يعد اختالفا فى درجة �أولئك املزايدون واحلمقى يف م�صر جماعة ح��زب و�أك�ث�ر م��ن جبهة وع ��ددا غ�ير معلوم وج��ه ال��دق��ة طبيعة �أو ح ��دود خ��رائ��ط ذلك ذكر �أحكام ال�شريعة والن�ص على مرجعية‬

‫املبادئ وحدها يف الد�ستور‪ .‬وهى �سذاجة‬ ‫تعرب عن طفولة �سيا�سية ت�صور �أ�صحابها‬ ‫�أن ت�سجيل امل�صطلح ��ض��ام��ن ب�ح��د ذاته‬ ‫لتطبيق ال�شريعة‪ .‬يف حني �أن اجلميع يرون‬ ‫دوال زايدت على غريها يف التم�سك بحرفية‬ ‫ون�صو�ص ال�شريعة حتى طبقت احلدود‪،‬‬ ‫لكنها غيبت و�أه��درت �أه��م مبادئها املتمثلة‬ ‫يف ال �ع��دل واحل��ري��ة وامل �� �س��اواة واحلفاظ‬ ‫على كرامة اخللق وغ�ير ذل��ك من املقا�صد‪.‬‬ ‫ولي�س خافيا على �أحد �أن �إثارة معركة حول‬ ‫امل�صطلح وح�شد مليونية لأجل تغيري الكلمة‬ ‫دون �أن يتم التوافق الوطني عليها‪ ،‬يعطل‬ ‫امل���س�يرة وي�شتت املجتمع ويفتعل خالفا‬ ‫و�شقاقا ال لزوم له‪.‬‬ ‫�إنني �أخ�شى �أن يكون منطق اختزال التدين‬ ‫ف��ى اللحية واجل�ل�ب��اب الق�صري وامل�سواك‬ ‫والنقاب‪ ،‬هو نف�سه الذي يكمن وراء اختزال‬ ‫تطبيق ال�شريعة يف كلمة �أو عبارة تو�ضع‬ ‫يف الد�ستور‪ .‬ذل��ك �أن ال��ذي يختزل التدين‬ ‫يف مظهر ال ي�ستغرب من �أن يختزل تطبيق‬ ‫ال�شريعة يف ن�ص مكتوب‪.‬‬ ‫�إن �ن��ي �أح���ذر م��ن ه��و���س �أغ �ل��ب ال�سلفيني‬ ‫بال�صراع �ضد ال�شيعة‪ .‬و�أذك��ر ب��أن الق�ضية‬ ‫لي�ست مثارة يف م�صر من الأ�سا�س‪ ،‬رغم ما‬ ‫يقال عن انت�ساب ب�ضع ع�شرات �إىل املذهب‬ ‫اجلعفري‪ .‬و�أذكر ب�أن �أعداء الأمة ي�ستهدفون‬ ‫اجلميع وال يفرقون بني ال�سنة وال�شيعة‪،‬‬ ‫و�أن معركة الأمة احلقيقية هي �ضد االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي والهيمنة الأمريكية ولي�ست �ضد‬ ‫ال�شيعة �أو �إيران‪� ،‬أيا كانت خالفاتنا معهما‪.‬‬ ‫�إن لدينا وطنا نريد �أن نداوى جراحه لكي‬ ‫يتعافى ويحقق حلمه يف التطلع �إىل م�ستقبل‬ ‫�أف�ضل‪ ،‬ولدينا �أم��ة مزقت مبا فيه الكفاية‪،‬‬ ‫وع�ل��ى ال�ع�ق�لاء ���أن يبحثوا ك�ي��ف يلملموا‬ ‫�أ�شتاتها ال �أن يعمقوا جراحها ويجه�ضوا‬ ‫�أحالمها‪ .‬ومهام من ذلك القبيل حتتاج �إىل‬ ‫عقول واعية وقلوب كبرية‪ ،‬و�أرجو �أن يظهر‬ ‫من بني ال�سلفيني من يكون قادرا على حمل‬ ‫الأمانة مع غريهم من الوطنيني املخل�صني‪،‬‬ ‫بحيث يغدو جهدهم �إ�ضافة �إىل ر�صيد الوطن‬ ‫والأمة ولي�س خ�صما منه‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫‪No.(360) - Sunday 4 , November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )360‬االحد ‪ 4‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫ثقـافـة‬

‫ه���ل خ����رج د���س��ت��وي��ف�����س��ك��ي م���ن م��ع��ط��ف غ���وغ���ول؟‬ ‫هناك مقولة م�شهورة جدا يف تاريخ االدب الرو�سي ين�سبونها اىل د�ستويف�سكي تقول‪ -‬كلنا خرجنا من‬ ‫معطف غوغول‪ ,‬فهل االمر هكذا فعال؟ لقد جاء د�ستويف�سكي اىل االدب بعد غوغول طبعا‪ ,‬وا�صبح واحدا‬ ‫من اعظم الروائيني يف دنيا االدب الرو�سي والعاملي‪ .‬د�ستويف�سكي –فيل�سوف قبل كل �شئ‪ ,‬حاول ان يج�سد‬ ‫فل�سفته يف رواياته‪ ,‬م�ؤكدا ان الكني�سة االرثذوك�سية الرو�سية ميكن ان تنقذ العامل‪ ,‬وان مو�سكو هي روما‬ ‫الثالثة يف تاريخ العامل‪.‬‬

‫������ض�����ي�����اء ن����اف����ع‬

‫غوغول يختلف عن د�ستويف�سكي‪ ,‬اذ انه لم‬ ‫يكن فيل�سوفا ‪ ,‬رغم انه حاول ان يطرح نف�سه‬ ‫هكذا في كتابه االخير المو�سوم – (مقاطع‬ ‫مختارة م��ن المرا�سالت م��ع اال�صدقاء)‪,‬‬ ‫ال��ذي اك��د فيه ان الكني�سة االرثذوك�سية‬ ‫الرو�سية تمثل وتج�سد روح االخ��وة بين‬ ‫ال�شعوب ال�سالفية كافة‪ ,‬وان هذه الفكرة‬ ‫تجعل رو�سيا م�س�ؤولة عن مبد�أ االخوة‬ ‫عالميا‪ .‬لقد ذكر الفيل�سوف الرو�سي الكبير‬ ‫بيرديايف‪ ,‬وهو على حق من وجهة نظرنا‪,‬‬ ‫ان غوغول هو بداية تلك ال�سمة في االدب‬ ‫الرو�سي‪ ,‬والتي تكمن في البحث المعمق‬ ‫ع��ن المفهوم الديني – االخ�لاق��ي ‪ ,‬الذي‬ ‫ي�ؤدي في نهاية المطاف الى ربط االبداع‬ ‫الفني بالبحث عن التكامل االخ�لاق��ي في‬ ‫ال �ح �ي��اة االن���س��ان�ي��ة ب��رم�ت�ه��ا‪ ,‬اي تحويل‬ ‫االب� ��داع ال�ف�ن��ي –�شريطة ع��دم التفريط‬ ‫بخ�صائ�صه االب ��داع� �ي ��ة‪ -‬ال� ��ى محاولة‬ ‫ال� �ص�لاح ال�ح�ي��اة االن�سانية وم�سيرتها‪,‬‬ ‫واالنتقال بها الى مرحلة التكامل االخالقي‬ ‫المطلق‪ ,‬بمعنى ان االدب يمتلك ر�سالة‬ ‫اخالقية وفل�سفية و�سيا�سية عالية‪ ,‬وهي‬ ‫�صفة امتاز بها معظم االدباء الرو�س الكبار‬ ‫منذ بداية القرن التا�سع ع�شر و�صوال الى‬ ‫�سولجينيت�سن في وقتنا الحا�ضر‪ ,‬اي ان‬ ‫غوغول في كتابه المذكور �آنفا قد اكد على‬ ‫دور الكني�سة الرو�سية ف��ي العالم‪ ,‬وهو‬ ‫ط��رح فل�سفي ب�ش�أن تلك الكني�سة‪ ,‬وربما‬ ‫يمكن القول انه اول طرح من مفكر رو�سي‬ ‫ب�شان هذا المو�ضوع‪.‬اما د�ستويف�سكي ‪,‬فقد‬ ‫ط��رح ه��ذا المو�ضوع نف�سه عبر نتاجاته‬ ‫االدب �ي��ة ال�ع�م�لاق��ة‪ ,‬اي ان د�ستويف�سكي‬ ‫تناول نف�س المو�ضوع في نتاجاته االدبية‪,‬‬ ‫بينما لم يفعل غوغول ذلك وانما ا�شار اليه‬ ‫لي�س اال ف��ي كتابه االخ�ي��ر‪ ,‬وه��ذه م�س�ألة‬ ‫مهمة وك�ب�ي��رة ت ��ؤك��د االخ �ت�لاف الجذري‬ ‫بين غوغول ود�ستويف�سكي‪ .‬ونعود الى‬ ‫تلك المقولة ع��ن معطف غ��وغ��ول وعالقة‬ ‫د�ستويف�سكي بها‪ .‬لقد ن�شر د�ستويف�سكي‬ ‫اول ن�ت��اج ادب��ي حقيقي ل��ه وه��و روايته‬

‫الق�صيرة (الم�ساكين) ‪ ,‬والتي كانت مبنية‬ ‫على وفق ا�سلوب المرا�سالت بين عا�شقين‬ ‫ال ي�ستطيعان تحقيق حلمهما باالرتباط‬ ‫والعي�ش معا‪ ,‬ويعترف البطل في نهاية تلك‬ ‫الرواية بعجزه عن انقاذ حبيبته ‪ ,‬ويدعوها‬ ‫الى اال�ست�سالم لالمر الواقع‪ .‬انها معاناة‬ ‫االن�سان الم�سحوق في المجتمع االن�ساني‪,‬‬ ‫ال��ذي ال ي�ستطيع ان يحقق اب�سط رغباته‬ ‫واح�ل�ام ��ه‪ ,‬او (االن �� �س��ان ال���ص�غ�ي��ر) كما‬

‫اطلق عليه النقد االدب��ي ال�سوفييتي فيما‬ ‫ب�ع��د‪ ,‬وال ��ذي ا�صبح بالن�سبة ل�ه��ذا النقد‬ ‫مو�ضوعا رئي�سيا و ا�سا�سيا‪ ,‬انطالقا من‬ ‫ال�م��وق��ف االي��دي��ول��وج��ي ال �م �ع��روف الذي‬ ‫كان �سائدا في االتحاد ال�سوفييتي �آنذاك‪.‬‬ ‫ويمكن التوقف هنا والتحدث عن التناغم‬ ‫والت�شابه الن�سبي بين (معطف ) غوغول‪,‬‬ ‫الذي ي�صور فيه معاناة االن�سان الم�سحوق‬ ‫وحلمه الذي يكمن في امتالكه معطفا لي�س‬

‫اال‪ ,‬وبين معاناة بطل د�ستويف�سكي في (‬ ‫الم�ساكين)‪ ,‬رغم التباين الهائل بين خيال‬ ‫غ��وغ��ول وم�ب��ال�غ��ات��ه وغ��رائ�ب�ي�ت��ه‪ ,‬وال��ذي‬ ‫يجعل بطله يظهر ك�شبح ف��ي نهاية ذلك‬ ‫النتاج االدب��ي‪ ,‬وبين بطل د�ستويف�سكي‬ ‫العا�شق البائ�س لي�س اال‪.‬‬ ‫انتمى د�ستويف�سكي بعد ن�شره لتلك الرواية‬ ‫الق�صيرة ال��ى حركة ا�شتراكية طوباوية‬ ‫ت�ستند ال��ى اف �ك��ار اال��ش�ت��راك��ي الفرن�سي‬

‫(م�لام��ح امل��دن امل���ؤج��ل��ة) لنوفل �أب��و رغيف‬ ‫عبا�س منعثر‬

‫ب�شكل عام‪ ،‬يعتمد ال�شعراء على‬ ‫منهجني يف اختيار ق�صائدهم بني‬ ‫دفتي كتاب يطلقون عليه ديوانا‬ ‫او جمموعة �شعرية‪ .‬املنهج االول‬ ‫حينما يفكر ال�شاعر بطريقة ترابط‬ ‫ال�سل�سلة التي تتداخل حلقاتها‪.‬‬ ‫فيكون بني الن�ص والن�ص عالقات‬ ‫تت�صف باالت�ساق والتما�سك‪،‬‬ ‫تتداخل يف ف�ضاء عام م�شرتك‪.‬‬ ‫وهنا قد تولد فكرة الديوان يف‬ ‫قدحة واحدة ب�صورة غائمة‬ ‫ملتب�سة يف البدء‪ ،‬ثم تت�ضح االر�ض‬ ‫حتت قدمي الرائي مع خطواته‬ ‫املتتالية‪ .‬هذا املنهج يعتمد الكتاب‬ ‫كم�شروع‪ ،‬بحيث تتوزع الر�ؤيا اىل‬ ‫ن�صو�ص مت�شاكلة فنيا وفكريا‪ .‬اما‬ ‫املنهج الثاين فيعمد فيه الكاتب‬ ‫اىل جتميع ن�صو�ص متزامنة او‬ ‫متباعدة زمني ًا بطريقة تنظر اىل‬ ‫مكتف بذاته‬ ‫كل ن�ص وك�أنه عامل‬ ‫ٍ‬ ‫ومنف�صل عن بقية الن�صو�ص‪ .‬من‬ ‫هذه الزاوية �سرنى على �أي املنهجني‬ ‫اعتمد ال�شاعر نوفل ابو رغيف يف‬ ‫انتقاء ن�صو�صه يف كتابه املو�سوم‬ ‫(مالمح املدن امل�ؤجلة‪ -‬ط‪ -1‬بغداد‪-‬‬ ‫‪ ،)2008‬وهو ال�س�ؤال الذي �سنجيب‬ ‫عنه يف ختام مقالتنا هذه‪.‬‬

‫معظم ق�صائد املجموعة (البالغ عددها‬ ‫خم�س ع�شرة) قد اعتمدت عمود ال�شعر‬ ‫ال �ع��رب��ي ك���ش�ك��ل‪ .‬فيها ال���س�م��ة الغالبة‪:‬‬ ‫امل �ن�ب�ري��ة‪ :‬امل��و� �س �ي �ق��ى ع��ال �ي��ة ال��ن�ب�ر‪ ،‬و‬ ‫(ال �� �ص��وت �ي��ة) حت��اك��ي االذن وتتق�صى‬ ‫ر��ض��اه��ا‪ ،‬وف�ضاء االل �ق��اء حا�ضر يف كل‬ ‫جملة �أو تركيب (قر�أت ق�صيدة (رغم هذا‬ ‫اخل��ري��ف)‪�� � ،‬ص‪ 123‬يف مهرجان املربد‬ ‫‪ ..)1998‬يف االغلب الأعم ال تتيح الق�صائد‬ ‫امل �ن�بري��ة ف�سحة ل�ل�ت��أم��ل ب�ح�ي��ث تكون‬ ‫ال�صور رهينة للوزن ومقيدة بالقافية‪.‬‬ ‫ورغم ان ال�شاعر حاول ك�سر الطوق عرب‬ ‫تق�صي ال�صور املفاجئة وا�ستثمار املجاز‬ ‫�إال ان��ه مكتف ال يطري �إال بجناح واحد‪،‬‬ ‫خا�صة ان��ه اختار ق�صائد (مو�ضوع) ال‬ ‫ق�صائد (اي�ح��اء)‪ ،‬مبعنى ان الفحوى او‬ ‫املحتوى ن��اف��ر ب��ائ��ن ق��ري��ن بــ(الالفتة)‪.‬‬ ‫ويزيد من هذا الت�صور وثوقا اختيار ابو‬ ‫رغيف لكلمات تخونها املعا�صرة (مقرتنة‬ ‫بزمن �صحراوي) وكذلك وقوف ال�شاعر‬ ‫يف موقف الفار�س ال��ذي ميتطي �صهوة‬ ‫ج ��واده‪ ،‬وه��ي زاوي��ة نظر ال تنتمي اىل‬ ‫الع�صر احلديث‪ .‬ي�ضاف اىل ذل��ك ما يف‬ ‫الكلمات من م�ألوفية يف ق�صائد التفعيلة‬ ‫وتق�صي التقفية املتتابعة ال�ت��ي حتيل‬ ‫الغنائية اىل االيقاع والتقفية اكرث منها‬ ‫اىل ال �ب��وح ال��داخ �ل��ي احل�م�ي��م‪� .‬سيفتقر‬ ‫الن�ص يف ه��ذه احل��ال��ة اىل ق��درت��ه على‬ ‫و�ضع قارئه يف حالة (ت�أمل) �أو (ده�شة)‬ ‫تلك التي يلغيها التوقع ملا ميكن ان يكون‬ ‫عليه ال�ب�ي��ت ال���ش�ع��ري‪ ،‬الن�ه��ا مت�سه من‬ ‫�سطحها ال�صوتي‪ ،‬وال ي�ستوقف القارئ‬ ‫�شيء �سوى �سيل النغم‪ ،‬بحيث يحا�صره‬

‫من جهة املعنى الوا�ضح ومن جهة االلفاظ‬ ‫يف جر�سها املو�سيقي وتقيدها بالوزن‪،‬‬ ‫فتختفي ال�صورة الذهنية‪ ،‬او احل�سية او‬ ‫الب�صرية �إال فيما ندر من الق�صائد‪ ..‬مثل‬ ‫(جتليات م�ؤجلة‪��� -‬ص‪ )95‬التي تغتني‬ ‫بالبوح ال�شفاف لو انها انتهت عند البيت‪:‬‬ ‫(�سنك�س ُر باب ال�صباح البعيـــــــد‪ /‬ون�أتي‬ ‫فهذا امل�سا ُء الأخري) لأن ما بعدها اجرتار‬ ‫وتكرار‪ ،‬ولكونها قد و�صلت الذروة التي‬ ‫لن ت�ستطيع الق�صيدة الو�صول اليها فيما‬ ‫�سيلي من ابيات‪ .‬يف (بيان هام‪� -‬ص‪)21‬‬ ‫�شكل نرثي من ناحية االيحاء العام للن�ص‬ ‫مع اقرتانه باملبا�شرة والو�ضوح اىل درجة‬ ‫املطالبة مبنح الوطن لنا يف خامتة الن�ص‪.‬‬ ‫ويف ق�صيدة (يف ح���ض��رة مت��وز �آخ��ر‪-‬‬ ‫�ص‪ )27‬ن�ص عمودي بلغة من بني الكلمات‬ ‫امل�ستخدمة فيها (جياد‪ ،‬الأ�صيالت خيلنا‪،‬‬ ‫خيل احل��رب‪ ،‬ا��س��رج��تُ ) وال�ت��ي يتحجر‬ ‫فيها الوزن يف قالب ال يتم فيه �أي انتقال‬ ‫او حتوير‪ .‬ويف (باجتاه الألق‪� -‬ص‪)39‬‬ ‫ات�سمت التفعيلة (او ما يطلق عليه ال�شعر‬ ‫احلر) بالوزن الراق�ص والتقفية املرتادفة‬ ‫وب�ساطة الرتكيب اللغوي‪ .‬يف حني نعود‬ ‫اىل ال�ع�م��ود ال���ش�ع��ري يف ق�صيدة (يف‬ ‫باب االمري‪� -‬ص‪ ..)47‬ونذهب بعيدا يف‬ ‫(جوازات‪� -‬ص‪ )73‬ملا ي�شبه النب�ضات او‬ ‫الن�صو�ص الق�صار جدا‪ ..‬وهكذا ال ي�ستقر‬ ‫ال�شكل ويتنقل من منط �شعري اىل اخر‬ ‫على امتداد املجموعة بكاملها‪.‬‬ ‫ون �ع��ود ل �ن �� �س ��أل ه��ل ان (م�ل�ام��ح امل��دن‬ ‫امل�ؤجلة) لنوفل ابو رغيف يندرج �ضمن‬ ‫(م���ش��روع ر�ؤي ��ا) �أم (جتميع ق�صائد؟)‪.‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال زاوي� ��ة ال �ن �ظ��ر‪ ،‬واملوا�ضيع‪،‬‬

‫والأ�شكال الفنية والأ�سلوبية امل�ستخدمة‬ ‫يف هذه املجموعة ال�شعرية ميكن القول‬ ‫انها تنتمي اىل التجميع الع�شوائي ال اىل‬ ‫امل�شروع ال��ر�ؤي��وي‪ ،‬مفتقرة اىل اب�سط‬ ‫مقومات ال�شعرية املعا�صرة‪.‬‬ ‫وهنا يل وقفة مع النقد‪:‬‬ ‫يقع النقد يف اربعة امن��اط عامة حينما‬ ‫يتناول بالقراءة �شاعرا او كاتبا معا�صرا‬ ‫للناقد‪ .‬ثالثة منها تعتمد بالتوايل على‬ ‫م��ا ه��و خ ��ارج ف�ن��ي‪ -‬ادب ��ي يف القراءة‪:‬‬ ‫العالقة ال�شخ�صية‪ ،‬ال�صلة االيدلوج��ة و‬ ‫املنفعة املتبادلة خا�صة اذا كان ال�شاعر يف‬ ‫موقع اداري او وظيفي يتيح للتملق منه‬ ‫فوائد لناقده‪ .‬ه�ؤالء �سيكونون ايجابيني‬ ‫يف تناول ال�شعر وال�شاعر و�سلبيني يف‬ ‫عالقتهم باملو�ضوعية‪� .‬سريكبهم الهوى‬ ‫و�ستطيع اللغ ُة رغباتهم‪..‬‬ ‫بع�ض ال �ق��راءات النقدية تنجذب مقدما‬ ‫اىل ال�شخ�ص املنقود وموقعه قبل املادة‬ ‫االدب�ي��ة‪ .‬ونتيجة العالقات والنفاق يتم‬ ‫تفخيم نتاج ما على ح�ساب �آخر‪ ،‬وي�صبح‬ ‫ال �ك��ذب (ال �ن �ق��دي) وامل�ب��ال�غ��ة وت�ضخيم‬ ‫االم� ��ور وحت��ري �ف �ه��ا ع��ن م �� �س��اره��ا ام��را‬ ‫طبيعيا‪ .‬بحيث �أن نتاجا عاديا ي�صعد اىل‬ ‫مرتبة التجريب والتجديد‪ ،‬ويُهمل النتاج‬ ‫املتميز ال ل�شيء �إال لأن امل�صلحة اقت�ضت‬ ‫ذلك ولي�س االب��داع‪ .‬هنا يربز دور املنهج‬ ‫الرابع يف مقاربة الن�صو�ص‪� ،‬سواء يف‬ ‫اكت�شاف جمالياتها او ب��إل�ق��اء ال�ضوء‬ ‫على هناتها‪ .‬وال��در���س الأك�ب�ر‪ :‬علينا ان‬ ‫االبداع ان‬ ‫نحرتم ذواتنا‪ ،‬وعلى ابداعي ُة‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ولتكف االقال ُم عن حتولها‬ ‫نف�سها‪،‬‬ ‫تفر�ض َ‬ ‫دكاكني‪.‬‬

‫�سان �سيمون‪ ,‬ثم تم اعتقاله و�صدر حكم‬ ‫باعدامه ثم تم العفو عنه من قبل القي�صر‬ ‫ال��رو��س��ي ف��ي �آخ��ر لحظة قبل تنفيذ حكم‬ ‫االعدام هذا‪ ,‬وتم نفيه الى �سيبيريا‪ ,‬وهناك‬ ‫ك��ان ال�ك�ت��اب المقد�س رفيقه ال��وح�ي��د في‬ ‫�سنوات المنفى الرهيبة والقا�سية تلك‪,‬‬ ‫وهكذا تحول د�ستويف�سكي تدريجيا الى‬ ‫الم�سيحية االرثذوك�سية‪ ,‬وعندما انتهت‬ ‫فترة المنفى عاد الى بطر�سبورغ‪ ,‬وكتب‬

‫ع�ل��ى م��دى �سنين ط��وي�ل��ة اع�ظ��م رواياته‬ ‫الفل�سفية مثل ( الجريمة وال �ع �ق��اب) و(‬ ‫االخ��وة ك��ارام��ازوف) وغيرها‪ ,‬وال عالقة‬ ‫بتاتا ومطلقا لتلك الروايات بعالم غوغول‬ ‫االبداعي وخ�صائ�صه‪ ,‬اي ان د�ستويف�سكي‬ ‫خلق عالمه الفني الخا�ص به‪ ,‬والذي جعله‬ ‫واحدا من اعالم االدب الرو�سي والعالمي‬ ‫معا‪,‬وكل هذا يعني ان عالم د�ستويف�سكي‬ ‫الفني ال يرتبط بعالم غوغول الفني و وان‬ ‫كل واحد منهما ي�شكل ظاهرة ادبية م�ستقلة‬ ‫عن بع�ضهما البع�ض‪ ,‬ولهذا ال يمكن ابدا‬ ‫االق��رار ان د�ستويف�سكي خرج من معطف‬ ‫غوغول ح�سب تلك المقولة الم�شهورة‪.‬‬ ‫ل�ق��د اث� ��ارت ت�ل��ك ال�م�ق��ول��ة اح ��د اال�ساتذة‬ ‫ال�سوفييت ف��ي حينها‪ ,‬وال��ذي ا�ضطر ان‬ ‫يقر�أ كل نتاجات د�ستويف�سكي ور�سائله‬ ‫وم�ق��االت��ه وم �ق��االت وذك��ري��ات معا�صريه‬ ‫حوله ولم يجد �أي �أ�شارة الى تلك المقولة‬ ‫واكت�شف ه��ذا البروفي�سور ال�سوفييتي‬ ‫ان باحثا فرن�سيا كتب عن االدب الرو�سي‬ ‫في بداية القرن الع�شرين وا��ش��ار ال��ى ان‬ ‫د�ستويف�سكي كان يمكن ان يقول هكذا‪ ,‬وقد‬ ‫�سافر البروفي�سور هذا الى باري�س بحثا‬ ‫عن هذا الكتاب‪ ,‬الذي و�ضعه ذلك الباحث‬ ‫الفرن�سي‪ ,‬والقى محا�ضرة عن كل ذلك في‬ ‫المكتبة ال�سالفية في باري�س‪ ,‬وكنت انا‬ ‫اح��د الذين ا�ستمعوا ال��ى تلك المحا�ضرة‬ ‫الطريفة في نهاية �ستينيات القرن الما�ضي‬ ‫‪,‬عندما كنت طالبا في ق�سم الدرا�سات العليا‬ ‫في جامعة باري�س‪.‬‬ ‫والخال�صة‪ ,‬ف��ان مقولة (كلنا خرجنا من‬ ‫معطف غوغول) هي جملة ر�شيقة وجميلة‪,‬‬ ‫وانها الت�صقت بد�ستويف�سكي عبر ال�سنين‪,‬‬ ‫وا�صبح اال�ست�شهاد بها �شيئا طبيعيا‪,‬دون‬ ‫التعمق بجذورها وخ�صائ�صها‪ ,‬وان��ه ال‬ ‫توجد اي ا��ش��ارة اليها بتاتا ف��ي نتاجات‬ ‫د�ستويف�سكي ال�ك��ام�ل��ة وال ف��ي مقاالته‬ ‫وخ �ط �ب��ه ور� �س��ائ �ل��ه وت �� �ص��ري �ح��ات��ه‪ ,‬وان‬ ‫ن�سبتها الى د�ستويف�سكي �شئ �شائع لي�س‬ ‫اال‪ ,‬وال ي�ستند الى ا�س�س علمية دقيقة‪.‬‬

‫ا�صدارات‬

‫االنطولوجيا البيانية لق�صيدة النرث العاملية‬ ‫بغداد ‪ /‬النا�س‬ ‫يقدم ال�شاعر والمترجم العراقي المقيم في باري�س عبد‬ ‫القادر الجنابي عبر كتابه الأخير (الأنطولوجيا البيانية)‬ ‫ال�صادر في بيروت مراجعة وا�سعة للحداثة ال�شعرية عبر‬ ‫مدار�سها وممار�سيها و�أ�شهر �شعرائها‪.‬‬ ‫وي�صدر ه��ذا الكتاب عبر �سل�سلة (ك�ت��اب ق�صيدة النثر)‪،‬‬ ‫حيث تحمل (الأنطولوجيا البيانية) الت�سل�سل الثاني بعد‬ ‫كتاب الجنابي الأول (ق�صيدة النثر وما تتميز به عن ال�شعر‬ ‫الحر)‪ .‬ويذكر الجنابي في هذه الأنطولوجيا الممتدة على‬ ‫‪ 278‬م��ن القطع المتو�سط وال���ص��ادرة ع��ن دار الغاوون‪،‬‬ ‫� ّأن‪":‬في كل ق�صيدة تكمن حيلة �شاعرها اللغوية الذي ي�س ّرب‬ ‫من خاللها عواطفه المُبعدة من واجهة الكلمات‪ .‬اللغة هذه‬ ‫التي لي�س ال�شعر �سوى (فر�صتها المح ّتمة) ال تخد ُع كائن ًا‬ ‫بوعود‪ ،‬وال حتى بوعود حريّة‪ ،‬وحتى عندما تبدو وك�أنها‬ ‫�إ�شكالية اجتماعية ومدلولها‪ ،‬ف�إنها ملتاثة التعبير غير‬ ‫قادرة على الإف�صاح‪ ،‬ترتقي بنا �إلى فعل الت�أمل‪ ،‬فنف ّكر في‬ ‫ذواتنا"‪ .‬ويُكمل الجنابي في مقدمته‪":‬هناك �شعراء‪ ،‬ال�شعر‬ ‫بالن�سبة �إليهم و�سيلة تعبير ال غير‪ ،‬وبما �أن المو�ضوع الذي‬ ‫ي�ستخدمون ال�شعر و�سيل ًة للتعبير عنه �سيء‪ ،‬ف�إن �أيَّ ق�صيدة‬ ‫مهما كانت براع ُتها الوزنية‪ ،‬اللفظية والإيقاعية‪ ،‬تبقى �سيئ ًة‬ ‫عاجزة عن الذهب �أبعد من م�ضمونها الذي جاءت لخدمته‪،‬‬ ‫وهكذا تعود الق�صيدة‪ ،‬في �أزمنة المعنى الخوالي مج ّرد رمز‬ ‫لبطالة الكلمات‪ ،‬فالق�صيدة هذه ي�أ�سرها الذوق العام"‪.‬‬ ‫ميزة هذه الأنطولوجيا هو عبر تقديمها نماذج متعددة من‬ ‫كتابة الن�ص ال�شعري في القرن الع�شرين‪ ،‬حيث تجمع �أهم‬ ‫الن�صو�ص الم�ؤ�سِّ �سة للحداثة ال�شعرية‪ ،‬تتزامن فيها تجاربُ‬ ‫حقب مختلفة‪� ،‬أجنا�س �أدبية مت�ضاربة‪ ،‬و�أ�صوات متنافرة‬ ‫ظ��اه��ري� ًا‪ ،‬لكنها متناغمة ف��ي ال�ع�م��ق‪ :‬فمن تجربة كورت‬ ‫�شويترز ال�صوتية‪ ،‬وبيانات دي �إندراد الآكلة للحوم الب�شر‪،‬‬ ‫وق�صائد جيرترود �شتاين التكعيبية‪� ،‬إل��ى �أ�شعار باول‬ ‫ت�سيالن‪ ،‬و�إيرو�سيات جوي�س من�صور ورثاء لوركا لم�صارع‬ ‫الثيران‪ ،‬و محاولة بات�شيكو �إع��ادة تعريف كلمة (�شعر)‪،‬‬ ‫مرور ًا بعموديات خواروث حيث ال�شعر هو هوية ال�شاعر‪،‬‬ ‫والنثر التلقائي كما يحدده كيرواك‪ ،‬ثمة خيط واحد‪ :‬اللغة‬ ‫بكل ما عانته كي تتجلى الق�صيد الحديثة بكل انفراداتها من‬ ‫(�شعر �أبي�ض و�شعر �أ�سود) بح�سب رونيه دومال‪ ،‬لتبرهن‬ ‫ح�ضورها في وجه التاريخ كما يو�ضح �أوكتافيو باث‪.‬‬ ‫وك��ي ُتفهم حركة الق�صيدة الحديثة ق��ام الكاتب باي�ضاح‬ ‫م�ساهمات كافكا وجورج تراكل ور�سل �إيد�سن في ق�صيدة‬ ‫النثر‪ ،‬و�إج��راء موازنة نثرية بين عبا�س بي�ضون و�أمجد‬ ‫نا�صر‪ ،‬كذلك ترجم وقدّم لـ(ه�ستيريا)‪ ،‬ق�صيدة النثر الوحيدة‬ ‫التي ن�شرها "عدو" ق�صيدة النثر ت‪�.‬س‪�.‬إليوت‪.‬‬ ‫ال يم ّر الجنابي عبر كتابه هذا بو�صفه مُترجم ًا �أو جامع ًا‪،‬‬ ‫وذلك لأنه كان �أحد �أبرز الدعاة �إلى الإتجاه ال�سوريالي في‬ ‫ال�شعر المكتوب بالعربية‪ ،‬وهذا ما ظهر حين �أ�صدر (الرغبة‬ ‫�سوريالي عربي‪،‬‬ ‫الإباحية) عام ‪ 1973‬لتكون �أول مطبوع‬ ‫ّ‬ ‫ذلك غير الم�شاريع الأخرى التي تحدّث عنها مل ّي ًا في كتابه –‬ ‫الذاتي (تربية عبد القادر الجنابي)‪� .‬أغلب ن�صو�ص الكتاب‬ ‫كانت من ترجمة الجنابي بالإ�ضافة �إلى ترجمات كال�سيكية‬

‫ت�أريخيّا كما في ترجمة �سلمى الخ�ضراء الجيو�سي‪ ،‬وهاتف‬ ‫جنابي‪ ،‬و غيرهما‪.‬‬ ‫طريقة تناول الجنابي لتيارات الحداثة ال�شعرية تكون‬ ‫معلوماتي يحاول �أن يلم بن�ش�أة و �أه ّم ا�صدارات‬ ‫وفق مبد�أ‬ ‫ّ‬ ‫و�شعراء هذا التيار وتلك الموجة �أو البيان‪ ،‬مُراجعا العديد‬ ‫من الم�صادر باللغة الفرن�سية �أو االنكليزية وانطولوجيات‬ ‫�سابقة‪ ،‬كما �أنه ال يترجم �إ ّال الن�صو�ص التي تعبر فعال –‬ ‫بح�سب ما يرد من معلومات – عن روح وتوجه هذا التيار‪،‬‬ ‫م�ستثنيا النماذج التي قد ت�ؤثر على عملية تلقي هذا الكتاب‪،‬‬ ‫مثال حين يتحدث عن ق�صائد النثر التكعيبية التي تكتبها‬ ‫جروترود �شتاين يقول عنها‪":‬كتبت �شتاين (�أزرار ناعمة)‬ ‫ربما لغر�ض واح��د هو �أن تترك اللغة التي ننب�س بها كل‬ ‫لحظة‪� ،‬أن ت�ستق�صي نف�سها‪� ،‬أن تجعل من نف�سها مو�ضوع ًا‪،‬‬ ‫غاي ًة‪ ،‬ق�صيدة نثر مخت�صرة ال غر�ضية لها‪� :‬أكوا ٌم من الكلمات‬ ‫�شبيهة بجمل فاقدي القدرة على النطق‪ ،‬توليف تكعيبي‬ ‫حيث ي�ضيع تركيب الجملة النحوي الم�س�ؤول عن تنظيم‬ ‫الكلمات‪ ،‬فغاية �شتاين هي م�سك ال�شيء كما هو‪� ،‬شيء لم‬ ‫يُ�س ّم بعد‪ ،‬وال يبتغي من ظهوره �إال �أن يُكتب"‪ ،‬ويورد مثاال‬ ‫ن�صيا لها بعنوان (في الو�سط) حيث تقول‪:‬‬ ‫"بين مكان وحلوى مم�شى �ضيق يك�شف عن ت�صاعد �أكثر‬ ‫�أي ��ش��يء‪ ،‬كثيرا ج��د ًا حقا م��ن ان ات�صاال داال ع��ن مخدة‬ ‫قا�ست الكل بذلك‪ .‬عذراء عذراء كاملة‪ ،‬بتّ الأمر فيها ولذا‬ ‫بين الأقوا�س والخطوط العامة والف�صول الحقيقية والأكثر‬ ‫خارج النظارات‪ ،‬وترتيب لم ي�سبق له مثيل بين ال�سيدات‬ ‫الكبيرات ال�سن وال�ب��رد المعتدل لي�س ثمة خ�شب �صقيل‬ ‫يتلألأ"‪.‬‬ ‫يُذكر �أن الجنابي من مواليد ‪ 1944‬في بغداد‪ ،‬غادر العراق‬ ‫�إلى لندن عام ‪ 1970‬ومنها �إلى باري�س منت�صف عام ‪1972‬‬ ‫حيث ما يزال يقيم حتى الآن‪.‬م��ن ا�صداراته (حياة ما بعد‬ ‫الياء‪ ،‬مرح الغابة ال�شرقية‪ ،‬ر�سالة مفتوحة �إلى �أدوني�س‬ ‫وال�سوريالية‪ ،‬تربية عبد القادر الجنابي‪ ،‬في هواء اللغة‬ ‫الطلق‪ ،‬الأفعى بال ر�أ�س وال ذيل)‪.‬‬

‫‪No.(360) - 4 , Sunday ,November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )360‬االحد ‪ 4‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫الهالل ال�سوداين يقرتب من نهائي ك�أ�س االحتاد االفريقي‬

‫برج العرب على موعد مع قمة نارية بني الأهلي والرتجي‬ ‫فـي دوري االبطال‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫�سيكون ملعب برج العرب بالإ�سكندرية‬ ‫ال �ي��وم الأح� ��د م���س��رح��ا ل��ذه��اب نهائي‬ ‫م�سابقة دوري �أبطال �أفريقيا لكرة القدم‬ ‫بني �أعرق الأندية العربية الأهلي امل�صري‬ ‫حامل الرقم القيا�سي يف عدد الألقاب (‪6‬‬ ‫مرات) والرتجي التون�سي حامل اللقب‪.‬‬ ‫واجلديد يف مباراة الأح��د �أنها �ستكون‬ ‫مفتوحة �أم��ام اج��ماهري بعدما ا�ضطر‬ ‫الأه��ل��ي �إىل خ��و���ض ج�م�ي��ع مبارياته‬ ‫بدون جمهور ب�سبب قرار حكومي‪ ،‬عقب‬ ‫�أح ��داث ملعب ب��ور �سعيد مطلع العام‬ ‫احلايل التي خلفت وفاة �أكرث من �سبعني‬ ‫م�شجعا ل�ل�ن��ادي الأه �ل��ي ب�ع��د مباراته‬ ‫�أمام امل�صري البور�سعيدي يف الدوري‬ ‫امل�ح�ل��ي‪ ،‬وال �ت��ي ك��ان��ت �أي���ض��ا �سببا يف‬ ‫توقف الن�شاط الريا�ضي يف م�صر‪.‬‬ ‫و�سمحت وزارة الداخلية امل�صرية للأهلي‬ ‫ببيع ع�شرين �أل��ف تذكرة فقط حل�ضور‬ ‫املباراة‪ ،‬بيد �أن االحتاد الأفريقي طالب‬ ‫يف خطاب وجهه �إىل الأهلي بزيادة العدد‬ ‫�آم�ل ً�ا ح���ض��ور ًا جماهريي ًا ك�ب�ير ًا‪ .‬وقال‬ ‫مدير الكرة بالأهلي �سيد عبد احلفيظ‬ ‫'اخل��ط��اب ي ��ؤك��د �أن ��س�ع��ة م�ل�ع��ب برج‬ ‫العرب (‪� )85‬ألف متفرج وهو ما ي�سمح‬ ‫بح�ضور �أكرث من (‪� )20‬ألفا بت�أمني جيد‬ ‫ودون م�شاكل'‪.‬‬ ‫وهذه هي املرة التا�سعة التي يبلغ فيها‬ ‫الأهلي الدور النهائي للم�سابقة القارية‬ ‫والأوىل منذ (‪ )2008‬بعد �أن خرج يف‬ ‫(‪ )2009‬من ال��دور الثالث على يد كانو‬ ‫ب�ي�لارز م��ن نيجرييا ويف (‪ )2010‬من‬ ‫ن�صف النهائي على يد الرتجي التون�سي‬ ‫ويف (‪ )2011‬م��ن ال ��دور رب��ع النهائي‬ ‫(دور املجموعتني)‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�ترج��ي فبلغه للمرة الثالثة على‬ ‫ال�ت��وايل وال�ساد�سة يف تاريخه (توج‬ ‫باللقب ع��ام��ي ‪ 1994‬و‪ 2011‬وخ�سر‬ ‫ن��ه��ائ��ي ‪ 1999‬و‪ 2000‬و‪.)2010‬‬ ‫و�سيكون ال��دور النهائي عربيا ‪%100‬‬ ‫للمرة الثانية على التوايل بعدما توج‬ ‫الرتجي على ح�ساب ال��وداد البي�ضاوي‬ ‫املغربي املو�سم املا�ضي‪ ،‬والعا�شرة يف‬ ‫تاريخ امل�سابقة بينها خم�س م��رات بني‬ ‫�أندية تون�سية وم�صرية‪.‬‬ ‫والتقى الفريقان ع�شر مرات حتى الآن‬ ‫يف امل�سابقة القارية‪ ،‬وكان الفوز حليف‬ ‫الرتجي ثالث مرات مقابل مرتني للأهلي‬ ‫وخم�س ت�ع��ادالت‪ .‬وي�سعى الأهلي �إىل‬ ‫موا�صلة عقدته للأندية التون�سية حيث‬ ‫توج بلقبني على ح�سابها علما ب�أنه �أحرز‬ ‫ثالثة �أل �ق��اب يف امل�سابقة على ح�ساب‬ ‫�أندية عربية بعد لقبه عام (‪ )1987‬على‬

‫الهالل ال�سوداين‪.‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون امل��داف��ع �سيد م�ع��و���ض �أب��رز‬ ‫ال�غ��ائ�ب�ين ع��ن ت�شكيلة الأه �ل��ي ب�سبب‬ ‫الإ��ص��اب��ة‪ ،‬فيما �سيكون النجم يو�سف‬ ‫امل�ساكني �أب ��رز الغائبني ع��ن ت�شكيلة‬ ‫الرتجي ب�سبب خ�ضوعه لعملية جراحية‬ ‫م�ف��اج�ئ��ة ل �ل��زائ��دة ال ��دودي ��ة ف �ج��ر يوم‬ ‫اخلمي�س ت�ستلزم الراحة ل�سبعة �أيام‪.‬‬ ‫ويلتقي الفريقان يف مباراة الإي��اب يف‬ ‫(‪ 18‬ت�شرين الثاين) احلايل على ملعب‬ ‫راد�س يف ال�ضاحية اجلنوبية للعا�صمة‬ ‫تون�س‪.‬‬ ‫طابع خا�ص‬ ‫قال مدرب االهلي ح�سام البدري ‪,‬البطولة‬ ‫لها طابع خا�ص بالنظر اىل الظروف التي‬ ‫ع�شناها ونعي�شها يف ال��وق��ت الراهن‪،‬‬ ‫وك��ل ذل��ك يجعلنا نت�شبث بالتتويج بها‬ ‫واه��دائ�ه��ا اىل ال�شعب امل�صري وروح‬ ‫ال�شهداء‪ .,‬وا�ضاف ‪,‬املباراة االوىل مهمة‬ ‫للفريقني وبالتايل �سي�سعى كل منهما اىل‬ ‫الفوز بها‪ .‬نحن نرغب يف حتقيق نتيجة‬ ‫ايجابية لتامني م�ب��اراة ال�ع��ودة واالمر‬ ‫ذاته بالن�سبة اىل الرتجي وبالتايل فان‬

‫الفرن�سي باركر مينح الفوز‬ ‫ل�سبريز فـي �سلة اوكالهوما‬

‫امل�ب��اراة �صعبة لكن تركيزنا هو تقدمي‬ ‫م �ب��اراة ج�ي��دة وحتقيق ال�ف��وز بنتيجة‬ ‫ت�سهل علينا االم��ور اي��اب��ا‪ ،,‬م�شري�أ اىل‬ ‫‪,‬ان اجلماهري �ستكون الوقود والدافع‬ ‫الكبري لالعبني والفريق‪.,‬‬ ‫واردف قائال ‪,‬الرتجي فريق كبري ولديه‬ ‫ف ��ردي ��ات يف امل �� �س �ت��وى‪� ،‬سنعمل على‬ ‫اح�ت�رام ن �ق��اط ق��وت��ه وا��س�ت�غ�لال نقاط‬ ‫�ضعفه‪.,‬‬ ‫احداث الفارق‬ ‫واكد نبيل معلول املدير الفني للرتجي‬ ‫التون�سي �أن��ه م�ستعد ملواجهة الأهلي‬ ‫ودخول التاريخ من خالل الفوز باللقب‬ ‫الإفريقي للمرة الثانية على التوايل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن مباراة الفريقني تعترب مباراة‬ ‫مدربني‪ ،‬وانا اجيد التعامل جيدا مع هذه‬ ‫النوعية من املباريات‪ ،‬خا�صة �أننا جنحنا‬ ‫يف �إق�صاء الأهلي العام املا�ضي‪.,‬‬ ‫وت ��اب ��ع م �ع �ل��ول ‪� ،‬أن ال� �ب ��دري يعرف‬ ‫جيدا كل العبي الرتجي متاما‪ ،‬ورمبا‬ ‫الت�شكيل املتوقع‪ ،‬و�أن��ا �أع��رف �أي�ضا كل‬ ‫العبي الأه�ل��ي‪ ،,‬م�شريا اىل ان ‪,‬الأهلي‬ ‫فريق متجان�س وميلك العبني مميزين‬

‫�أ�� �ص� �ح ��اب خ �ب�رة ك� �ب�ي�رة‪ ،‬خ��ا� �ص��ة يف‬ ‫البطوالت الإفريقية �أم�ث��ال حممد �أبو‬ ‫ت��ري�ك��ة‪ ،‬وحم�م��د ن��اج��ي ‪,‬ج���دو‪ ،,‬وعماد‬ ‫متعب‪ ،‬وهم ي�ستطيعون �إح��داث الفارق‬ ‫يف �أي وقت‪.,‬‬ ‫الهالل يهزم دجوليبا‬ ‫خطا ال�ه�لال خ�ط��وة ك�ب�يرة نحو الدور‬ ‫النهائي بفوزه على �ضيفه دجوليبا املايل‬ ‫(‪ )0-2‬اجلمعة يف ام درم��ان يف ذهاب‬ ‫ال��دور ن�صف النهائي من م�سابقة ك�أ�س‬ ‫االحتاد االفريقي‪.‬‬ ‫و�سجل ال�سنغايل ابراهيما �سانيه (‪)44‬‬ ‫وم��دث��ر الطيب ك��اري�ك��ا (‪ )48‬الهدفني‪.‬‬ ‫ويلتقي الفريقان ايابا يف ‪ 11‬ت�شرين‬ ‫الثاين احلايل يف باماكو‪.‬‬ ‫وه ��ي امل ��رة ال�ث��ان�ي��ة ال �ت��ي يلتقي فيها‬ ‫الفريقان قاريا بعد االوىل عام (‪)2010‬‬ ‫عندما ف��از ال�ه�لال (‪ )1-2‬يف ام درمان‬ ‫ورد دجوليبا بهدفني نظيفني يف باماكو‬ ‫يف دور املجموعات‪.‬‬ ‫وانتظر ا�صحاب االر���ض الدقيقة (‪)44‬‬ ‫الفتتاح الت�سجيل عرب ال�سنغايل ابراهيما‬ ‫�سانيه ب�ضربة ر�أ�سية من داخل املنطقة‬ ‫اثر ركلة حرة جانبية انربى لها الطاهر‪.‬‬

‫وف��اج��أ ال�ه�لال �ضيوفه بهدف مبكر يف‬ ‫ال�شوط الثاين حمل توقيع مدثر الطيب‬ ‫كاريكا من م�سافة قريبة اثر تلقيه كرة‬ ‫خلف املدافعني من الطاهر (‪.)48‬‬ ‫وي�سعى ال�ه�لال اىل ف��ك عقدته يف دور‬ ‫االربعة للم�سابقات القارية يف ال�سنوات‬ ‫اخلم�س االخرية حيث ف�شل يف تخطيها‬ ‫يف ثالث منا�سبات �ضمن دوري االبطال‬ ‫ومرة واحدة يف ك�أ�س االحتاد‪.‬‬ ‫ويف املواجهة الثانية‪ ،‬يحل املريخ �ضيفا‬ ‫على ليوباردز الكونغويل اليوم االحد‬ ‫يف ب��رازاف �ي��ل‪ .‬ويعترب امل��ري��خ الفريق‬ ‫الوحيد بني املت�أهلني االربعة اىل ن�صف‬ ‫النهائي مل يتعر�ض الي خ�سارة يف ربع‬ ‫النهائي (‪ 4‬انت�صارات وتعادالن) ي�شرف‬ ‫عليه الربازيلي ريكاردو هريون‪ ،‬وي�ضم‬ ‫يف �صفوفه احلار�س امل�صري املخ�ضرم‬ ‫ع�صام احل�ضري‪.‬‬ ‫ويطمح ممثال ال�سودان يف دور االربعة‬ ‫اىل االبقاء على لقب امل�سابقة عربيا بعد‬ ‫تتويج الفا�سي املغربي باللقب العام‬ ‫املا�ضي على ح�ساب االفريقي التون�سي‬ ‫والفتح الرباطي بلقب ‪ 2010‬على ح�ساب‬ ‫ال�صفاق�سي التون�سي‪.‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫‪9‬‬

‫�أخبار النجوم‬ ‫فان دير فارت ينفق ‪� 100‬ألف يورو ثمن تذاكر‬ ‫ملباريات هامبورغ‬ ‫�أن� �ف ��ق الع� ��ب ال��و� �س��ط الهولندي‬ ‫رافاييل فان دير فارت مئة الف يورو‬ ‫(‪ 129‬الف و‪ 500‬دوالر) على �شراء‬ ‫ت��ذاك��ر املق�صورة املخ�ص�صة لكبار‬ ‫ال�شخ�صيات لكي يتمكن �أ�صدقاءه‬ ‫و�أقاربه من متابعته عن كثب خالل‬ ‫مباريات فريقه هامبورغ يف الدوري‬ ‫الأملاين لكرة القدم‪ .‬ونقلت �صحيفة‬ ‫"بيلد" الأملانية عن فان دير فارت‬ ‫قوله "لقد تلقينا زيارات عديدة من‬ ‫العائلة والأ�صدقاء‪ ،‬ملعبنا دائم ًا ما ميتلئ ب�شكل جيد للغاية ويف هذا‬ ‫ال�صدد دائم ًا يوجد مكان لزائرينا"‪ .‬كما �أعرب الالعب الهولندي فان دير‬ ‫فارت البالغ ‪ 29‬عام ًا عن �سعادته لرد بع�ض الدين للنادي الذي يعاين‬ ‫من �ضائقة مالية‪ ،‬والذي دفع نحو ‪ 13‬مليون يورو يف فرتة االنتقاالت‬ ‫ال�صيفية املا�ضية ال�ستعادته‪.‬‬ ‫دروغبا �أف�ضل العب يف تاريخ البلوز‬ ‫�أخ� �ت ��ار ع �� �ش��اق ف��ري��ق ت�شيل�سي‬ ‫الإن �ك �ل �ي��زي الإي� �ف���واري ( ديديه‬ ‫دروغ�ب��ا ) �أف�ضل العبا يف تاريخ‬ ‫ال �ن��ادي م�ت�ق��دم��ا ع�ل��ى الإنكليزي‬ ‫فرانك المبارد والإيطايل جانيولكا‬ ‫زوال والإن �ك �ل �ي��زي ج ��ون ت�ي�ري‪،‬‬ ‫وذل��ك يف ا�ستفتاء �أج��رت��ه املجلة‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب��ال �ن��ادي ال �ل �ن��دين يف‬ ‫ع��دده��ا الأخ �ي�ر‪ .‬وح���ص��ل الالعب‬ ‫احل ��ايل لفريق �شنغاي ال�صيني‬ ‫ع�ل��ى (‪� )20‬أل���ف � �ص��وت‪ ،‬نتيجة‬ ‫قيادته للفريق املو�سم املا�ضي للفوز بلقب م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫ولدوره البارز يف تاريخ النادي يف ال�سنوات التي ق�ضاها هناك قادما‬ ‫من مار�سيليا الفرن�سي‪ .‬وقال (دروغبا) يف ت�صريح بعد الفوز ب�أنه �سعيد‬ ‫وفخور باللقب و�أ�ضاف‪� " :‬أ�شكر جميع ع�شاق ت�شيل�سي الذين �صوتوا‬ ‫ل�صاحلي‪ ،‬ف�أنا �سعيد وفخور باللقب والتتويج‪ ،‬فقد كان يف تاريخ النادي‬ ‫العبني كبار‪ ،‬كما الزال هناك العبون مميزون‪ ،‬وقد كنت �سعيد بامل�ساهمة‬ ‫يف تاريخ النادي و�شيء الي�صدق �أن يتم تكرميي بهذا اللقب"‪ .‬ولعب (‬ ‫دروغبا) يف �صفوف البلوز (‪� )8‬سنوات منذ قدومه �سنة (‪ )2004‬و�سجل‬ ‫له (‪ )157‬ه��دف‪ ،‬كما فاز الفريق برفقته بلقب ال��دوري الإنكليزي (‪)3‬‬ ‫مرات وك�أ�س �إنكلرتا (‪ )4‬مرات وك�أ�س الرابطة (مرتني) والدرع اخلريية‬ ‫(مرتني) وكان �أبرز الإجنازات دوري �أبطال �أوروبا ‪.2012‬‬ ‫مورينيو ير�سل ك�شافيه لل�شعراوي‬ ‫ك�شفت �صحيفة توتو �سبورت يف‬ ‫طبعتها ال�صادرة عن نب�أ يفيد ب�أن‬ ‫مدرب ريال مدريد جوزيه مورينيو‬ ‫طلب من ك�شافيه ملتابعة �أداء جنم‬ ‫جنوم امليالن هذا املو�سم �ستيفان‬ ‫ال�شعراوي‪ ،‬متهيدًا ل�ضمه خالل‬ ‫ال�سوق ال�صيفية العام املقبل‪ .‬وكان‬ ‫العب املنتخب الإيطايل‪ ،‬امل�صري‬ ‫الأ�صل‪ ،‬قد حمل على عاتقه هجوم‬ ‫امليالن منذ بداية املو�سم �إثر رحيل‬ ‫(زالت � ��ان �إب��راه�ي�م��وف�ي�ت����ش ) �إىل‬ ‫كا�سانو) �إىل الإن�تر‪ ،‬ف�سجل (‪)7‬‬ ‫باري�س �سان جريمان و(�أنتونيو َّ‬ ‫�أهداف يف الدوري الإيطايل ليت�صدر قائمة هدايف " ال�سريي �آ " حتى‬ ‫الآن‪ .‬وقد �أو�ضحت ال�صحيفة ال�صادرة من مدينة تورينو �أن مورينيو‬ ‫ينوي التقدم بعر�ض ر�سمي قد ي�صل �إىل ‪ 20‬مليون يورو يف �صيف‬ ‫العام القادم من �أجل احل�صول على خدمات ال�شعراوي القادر على‬ ‫ثان‪ ،‬ك�صانع �ألعاب خلف املهاجمني �أو كجناح �أي�سر‬ ‫اللعب كمهاجم ٍ‬ ‫كما يف�ضل‪.‬‬

‫تياغو "مي�سي" يب�صر النور يف بر�شلونة والعائلة تتابع العملية من الأرجنتني‬ ‫�أع��ل��ن��ت م���س�ت���ش�ف��ى "يو �إ� � ��س بي"‬ ‫ديك�سو�س يف م��دي�ن��ة بر�شلونة عند‬ ‫والدة الطفل تياغو‪ ،‬وه��و طفل النجم‬ ‫الأرجنتيني ليونيل مي�سي و�أنتونيال‬ ‫روكوزو‪.‬‬ ‫وقال م�صدر امل�ست�شفى �أن الثنائي و�صل‬ ‫�إىل امل�ست�شفى يف ال�ساعة التا�سعة‬ ‫�صباح ًا‪ ،‬قبل �أن تلد �أنتونيال الطفل بعد‬ ‫‪� 5‬ساعات ظهر اجلمعة‪ ،‬بح�سب ما �أفاد‬ ‫غابرييل ما�سفورول‪.‬‬ ‫وا�ستغل م�سفورول‪ ،‬وهو طبيب �سابق‬ ‫يف ن��ادي بر�شلونة وم��دي��ر م�ست�شفى‬ ‫"يو �إ�س بي" احلايل‪ ،‬الفر�صة ليكون‬ ‫�أول املهنئني للنجم الأرجنتيني على‬ ‫�صفحته على موقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫"تويرت"‪.‬‬ ‫كما �أع �ل��ن امل���ص��در ع��ن و� �ص��ول عائلة‬

‫م�ي���س��ي ب�ك��ام�ل�ه��ا �إىل م�ست�شفى يف‬

‫الأرجنتني ملتابعة والدة طفل مي�سي‪،‬‬

‫وهم والديه خورخي و�سيليا‪ ،‬و�أ�شقائه‬

‫ماثيو ورودريغو وماريا‪.‬‬ ‫وق��ال بر�شلونة يف بيان مقت�ضب عرب‬ ‫موقعه الر�سمي على االن�ترن��ت "ليو‬ ‫مي�سي �أ�صبح �أب ��ا‪ ..‬اجلمعة و�ضعت‬ ‫ان �ت��ون �ي�لا روك� � ��وزو � �ص��دي �ق��ة النجم‬ ‫الأرج �ن �ت �ي �ن��ي �أول �أط �ف��ال �ه �م��ا تياغو‬ ‫مي�سي"‪.‬‬ ‫وكتب مي�سي (‪ 25‬عاما) عرب �صفحته‬ ‫على موقع في�سبوك "اليوم �أن��ا �أ�سعد‬ ‫ان�سان يف ال�ع��امل‪ .‬لقد رزق��ت بطفل‪..‬‬ ‫ا�شكر ال�ل��ه على ه��ذه النعمة و�أ�شكر‬ ‫�أ�سرتي على ما قدمته من دعم"‪.‬‬ ‫وهكذا �أ�صبح تياغو الطفل الأول للنجم‬ ‫ليو مي�سي‪� ،‬أف�ضل العب يف العامل‪ ،‬مع‬ ‫�أنتونيال‪ ،‬طالبة وجنمة �أرجنتينية‪،‬‬ ‫وه��ي العالقة التي ب��د�أت منذ ‪،2008‬‬ ‫�إىل جانب تعارفهم منذ ال�صغر‪.‬‬

‫فرانكفورت يوا�صل نزيف النقاط بتعادله مع جروثر ال�ضيف اجلديد‬

‫زرع الفرن�سي طوين باركر يف الوقت القاتل كرة الفوز ل�سان‬ ‫انطونيو �سبريز يف �سلة اوكالهوما �سيتي ثاندر ‪ 84-86‬يف‬ ‫دوري كرة ال�سلة االمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫وت�ألق الثنائي باركر (‪ 14‬نقطة و‪ 11‬متريرة حا�سمة) وتيم‬ ‫دنكان (‪ 20‬نقطة و‪ 8‬متابعات)‪ ،‬وقادا �سبريز اىل حتقيق فوزه‬ ‫الثاين على التوايل‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ل�ق��ي اوك�لاه��وم��ا خ���س��ارت��ه االوىل يف مباراته‬ ‫االفتتاحية‪ ،‬يف اعادة لنهائي املنطقة الغربية املو�سم املا�ضي‬ ‫ال��ذي ت��وج بلقبه �سيتي قبل ان يخ�سر نهائي ال ��دوري امام‬ ‫ميامي هيت‪ .‬ولدى اخلا�سر‪� ،‬سجل الهداف كيفن دوران��ت مع‬ ‫(‪ )23‬نقطة و(‪ )14‬متابعة‪ ،‬وا�ضاف زميله يف منتخب االحالم‬ ‫را�سل و�ستربوك (‪ )18‬نقطة و(‪ )8‬متابعات وكيفن مارتن (‪)15‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫و�سجل باركر ثالثية من اجلهة الي�سرى قبل (‪ )28‬ثانية على‬ ‫نهاية الوقت معادال االرقام ‪ ،84-84‬ثم خ�سر و�ستربوك الكرة‬ ‫قبل ان ت�صل اىل باركر يف الهجمة االخرية وي�سجل �سلة الفوز‬ ‫بت�سديدة �صعبة من حدود القو�س مع انطالق �صافرة النهاية‪.‬‬

‫وا�صل اينرتاخت فرانكفورت نزيف النقاط‬ ‫ب�سقوطه يف فخ التعادل امام �ضيفه جروثر‬ ‫فورث ال�صاعد حديثا اىل دوري اال�ضواء‬ ‫(‪ )1-1‬اجلمعة يف افتتاح املرحلة العا�شرة‬ ‫من الدوري الأملاين‪.‬‬ ‫وبكر اينرتاخت فرانكفورت بالت�سجيل عرب‬ ‫الك�سندر ماير يف الدقيقة االوىل‪ ،‬بيد ان‬ ‫ال�ضيوف عادلوا الكفة عرب املجري زولتان‬ ‫�شتيرب يف الدقيقة (‪.)53‬‬ ‫وهي املباراة الثانية على التوايل التي يف�شل‬ ‫فيها اينرتاخت فرانكفورت يف حتقيق الفوز‬ ‫بعد خ�سارته امام م�ضيفه �شتوجتارت ‪2-1‬‬ ‫يف املرحلة املا�ضية وكانت االخرية الثانية‬ ‫يف اخر ثالث مباريات بعد بداية �صاروخية‬ ‫ف��از فيها ب��ارب��ع م �ب��اري��ات ع�ل��ى التوايل‪.‬‬ ‫ورف��ع اينرتاخت فرانكفورت ر�صيده اىل‬ ‫‪ 20‬نقطة يف املركز الثالث بفارق االهداف‬ ‫خلف �شالكه الذي يحل �ضيفا على هوفنهامي‬ ‫ام�س ال�سبت ‪ ،‬فيما تخل�ص غروثر فورث‬ ‫من املركز االخري م�ؤقتا بعدما رفع ر�صيده‬ ‫اىل (‪ )7‬ن�ق��اط ب �ف��ارق نقطة واح ��دة امام‬ ‫اوغ�سبورغ الذي يحل �ضيفا على هانوفر‬ ‫غدا اي�ضا‪.‬‬ ‫وتختتم املرحلة اليوم االح��د فيلعب باير‬ ‫ليفركوزن مع فورتونا دو�سلدورف‪ ،‬وفريدر‬

‫حما�سّ ية �ضمن املرحلة العا�شرة للدوري‬ ‫برمين مع ماينت�س‪.‬‬ ‫االجن �ل �ي��زي‪ .‬وي �ح �ت � ّل ال� �ـ "ريدز" املركز‬ ‫ال �ث��اين ع�شر (‪ 10‬ن �ق��اط) ومل ي�ف��ز �سوى‬ ‫قمة يف ال�شمال‬ ‫ّ‬ ‫ي�ستقبل ليفربول اجلريح على ملعب "�أنفيلد م� َّرت�ين‪ ،‬ويت ّقدم عليه نيوكا�سل مبركزين‬ ‫رود" ج��اره ال�شمايل نيوكا�سل يف مباراة وث�لاث نقاط‪ .‬وي�شرتك الفريقان يف �سوء‬

‫خ��ط دف��اع�ه�م��ا �إذ ت�ل� َّق��ت ��ش�ب��اك الأول ‪14‬‬ ‫هدف ًا والثاين ‪ 13‬هدف ًا‪ ،‬و�ستكون املباراة‬ ‫خا�صة بني مهاجم ليفربول‬ ‫فر�صة ملواجهة ّ‬ ‫ومنتخب �أوروغواي املت�أ ّلق لوي�س �سواريز‬ ‫ومهاجم نيوكا�سل ال�سنغايل دميبا با‪.‬‬

‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب الأحد نورويت�ش‬ ‫�سيتي ال�ساد�س ع�شر (‪ 7‬نقاط) مع �ستوك‬ ‫�سيتي الثالث ع�شر (‪ 9‬ن�ق��اط) على ملعب‬ ‫"كارو رود"‪ ،‬وكوينز بارك رينجرز الأخري‬ ‫(‪ 3‬نقاط) مع ريدينغ الثامن ع�شر (‪ 4‬نقاط)‬ ‫على ملعب "لوفت�س رود"‪ ،‬وتختتم املرحلة‬ ‫يوم االثنني بلقاء و�ست بروميت�ش �ألبيون‬ ‫الثامن (‪ 14‬نقطة) مع �ساوثمبتون التا�سع‬ ‫ع�شر (‪ 4‬نقاط) على ملعب " ذا هاوثورن�س"‪.‬‬ ‫ويلعب اليوم االح��د يف املرحلة العا�شرة‬ ‫م��ن ال���دوري اال��س�ب��اين ري��ال �سو�سييداد‬ ‫مع ا�سبانيول‪ ،‬ديبورتيفو ال كورونيا مع‬ ‫مايوركا‪ ،‬او�سا�سونا مع بلد الوليد‪ ،‬غرناطة‬ ‫م��ع اتلتيك ب�ل�ب��او‪ ،‬ا�شبيلية م��ع ليفانتي‪،‬‬ ‫وغدا االثنني خيتايف مع بيتي�س‪ .‬وي�ضيف‬ ‫ن��اب��ويل ف��ري��ق تورينو على ملعبه "�سان‬ ‫باولو" ال�ي��وم االح��د يف املرحلة احلادية‬ ‫ع�شرة م��ن ال ��دوري االي �ط��ايل ويغيب عن‬ ‫نابويل عنه جم��ددا هدافه االوروغوياين‬ ‫ادين�سون كافاين ب�سبب اال�صابة‬ ‫ويف باقي امل�ب��اري��ات‪ ،‬يلعب ال�ي��وم الأحد‬ ‫بي�سكارا مع بارما‪ ،‬بولونيا مع �أودينيزي‪،‬‬ ‫كاتانيا مع الت�سيو‪ ،‬فيورنتينا مع كالياري‪،‬‬ ‫�سمبدوريا مع �أتاالنتا‪� ،‬سيينا مع جنوى‪،‬‬ ‫روما مع بالريمو‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫العدد (‪ - )360‬االحد ‪ 4‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫اجلوية مينع العبيه من الألتحاق بالوطني‬ ‫اال ب�إنتهاء مباراتهم مع ال�شرطة‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أك��دت م�صادر مقربة من الهيئة‬ ‫االداري � ��ة ل �ن��ادي ال �ق��وة اجلوية‬ ‫الريا�ضي ب�أنها لن ت�سمح لالعبيها‬ ‫بالأنخراط يف تدريبات املنتخب‬ ‫ال��وط �ن��ي اال ق �ب �ي��ل ث�ل�اث��ة اي ��ام‬ ‫م��ن م��وع��د م �ب��ارات��ه ال �ق��ادم��ة يف‬ ‫الت�صفيات الأ�سيوية �أمام املنتخب‬ ‫االردين يف الدوحة‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر (للوكالة االخبارية‬ ‫لالنباء)‪� :‬إن �أدارة القوة اجلوية‬ ‫�أت� �خ ��ذت ق� � ��رار ًا ب �ع��دم ال�سماح‬ ‫لالعبيها الثالثة علي عبد اجلبار‬ ‫وم �ث �ن��ى خ��ال��د وح� �م ��ادي احمد‬ ‫بالألتحاق م��ع املنتخب الوطني‬ ‫ال� ��ذي ي�ت�ح���ض��ر مل�ل�اق ��اة االردن‬

‫‪No.(360) - Sunday 4 November , 2012‬‬

‫منت�صف ال�شهر املقبل حل�ساب‬ ‫م �� �ش��وار م�ن��اف���س��ات الت�صفيات‬ ‫اال�سيوية امل��ؤه�ل��ة اىل مونديال‬ ‫ال�برازي��ل اال قبيل ثالثة اي��ام من‬ ‫موعدها‪.‬‬ ‫وذكرت ‪ :‬ان فريق القوة اجلوية‬ ‫بانتظار مباراة مهمة �أم��ام فريق‬ ‫ال�شرطة يف التا�سع م��ن ال�شهر‬ ‫احلايل ومن غري املمكن ان مننح‬ ‫العبينا احلق يف الذهاب للمنتخب‬ ‫الوطني قبل هذا الوقت بل �سنعمل‬ ‫على منعهم للم�شاركة يف لقاءنا مع‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬ف�ض ًال عن كوننا نعمل‬ ‫وف��ق ق��وان�ين الفيفا التي ت�سمح‬ ‫لالعبي الفرق تفريغ العبيها قبيل‬ ‫ثالثة اي��ام قبيل موعد املباريات‬ ‫الر�سمية‪.‬‬

‫�شاكر ‪ :‬تعادل النفط مع اجلوية منطقي‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫قال م��درب فريق النفط بكرة القدم‬ ‫ناظم �شاكر ان "تعادل فريقه امام‬ ‫فريق القوة اجلوية على ملعبه لي�س‬ ‫امرا معيبا"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ��ش��اك��ر لـ"معر�ض الكرة‬ ‫العراقية امل�صور"�إن "فريقه قدم اداء‬ ‫جيدا يف �شوط املباراة االول وكان‬ ‫بامكانه ح�سم نتيجة اللقاء مل�صلحته‬ ‫لو اح�سن الالعبني ا�ستثمار الفر�ص‬ ‫املتاحة لهم حتى مع بداية ال�شوط‬ ‫االول ‪ ،‬ممنوها ان اخل��روج بنقطة‬ ‫الثاين من املباراة"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل �أن "النفط قدم جمهودا من ملعب اجلوية وام��ام جماهرية‬ ‫ك�ب�يرا يف ال���ش��وط االول اث��ر على تعد منطقية يف الوقت احلا�ضر"‪.‬‬ ‫ظ �ه��وره يف ال���ش��وط ال �ث��اين ال��ذي ي��ذك��ر ان ف��ري��ق النفط ح�صل على‬ ‫ذه ��ب مل���ص�ل�ح��ة م�ن��اف���س��ه ب�صورة النقطة الثانية يف دوري النخبة‬ ‫كبرية‪ ،‬مبينا ان الالعبني البدالء مل من ث�لاث مباريات اذ خ�سر االوىل‬ ‫ام ��ام ال�ن�ج��ف وت �ع��ادل يف الثانية‬ ‫يكونوا بال�صورة املطلوبة "‪.‬‬ ‫واعرب �شاكر عن "ر�ضاه عن النتيجة ام��ام زاخ��و وت�ع��ادل يف الثالثة مع‬ ‫وم�ستوى االداء خا�صة يف ال�شوط اجلوية‪.‬‬

‫حكيم �شاكر يعد النتيجة بالأهم يف املجموعة‬

‫منتخبنا ال�شبابي ي�ستهل م�شواره يف النهائيات الأ�سيوية بالتعادل مع نظريه الكوري �سلبيا‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ع�ب�ر م ��درب منتخبن ��ا ال�شبابي بك ��رة القدم‬ ‫حكي ��م �شاكر ع ��ن �سعادت ��ه باحل�ص ��ول على‬ ‫نقط ��ة التع ��ادل ال�سلب ��ي م ��ن مبارات ��ه ام ��ام‬ ‫نظ�ي�ره الك ��وري اجلنوب ��ي يف م�سته ��ل‬ ‫م�ش ��واره يف املباراة التي ج ��رت ام�س على‬ ‫ملع ��ب نادي الفج�ي�رة الريا�ض ��ي يف افتتاح‬ ‫اجلول ��ة االوىل م ��ن مناف�س ��ات املجموع ��ة‬ ‫الثاني ��ة وقاده ��ا احلك ��م ال ��دويل االوزبك ��ي‬ ‫راف�شان ارم��توف‪.‬‬ ‫وقال حكي ��م �شاكر يف ت�صريح ��ات �صحافية‬ ‫عق ��ب تع ��ادل منتخبن ��ا ام� ��س ال�سب ��ت‪ :‬ان‬ ‫املب ��اراة كانت الأه ��م يف املجموع ��ة‪ ،‬ونحن‬ ‫كنا ننظر للمنتخب الكوري منذ البداية على‬ ‫�أن ��ه �سيت�أه ��ل ع ��ن املجموعة‪ ،‬فه ��م ميتلكون‬ ‫العب�ي�ن جيدين‪.‬وزاد‪ :‬و�ضعنا خطة من �أجل‬ ‫التعام ��ل مع املب ��اراة‪ ،‬و�سنحت لنا جمموعة‬ ‫م ��ن الفر�ص ولكننا مل ن�ستفد منها‪ ،‬وبالتايل‬ ‫مل ننجح يف حتقيق الفوز"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �شاك ��ر‪ :‬ان الفريق الك ��وري ميتلك‬ ‫تاريخ� � ًا جي ��د ًا يف ه ��ذه البطول ��ة‪ ،‬وقد توج‬ ‫بع ��دة �ألق ��اب من قب ��ل‪ ،‬وبالت ��ايل �أعتق ��د �أن‬ ‫النقط ��ة الت ��ي ح�صل عليه ��ا كل فري ��ق كانت‬ ‫عادلة‪ ،‬وهي �ستكون مفيدة لها منهما‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬كنا نعرف �صعوبة املباراة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫و�ضعن ��ا خطة تركز عل ��ى �إغ�ل�اق امل�ساحات‬ ‫والتنظيم الدفاعي‪ ،‬ثم االنطالق يف الهجوم‪،‬‬ ‫�صحي ��ح �أن املنتخ ��ب الك ��وري ح�ص ��ل على‬ ‫فر�صتني خطرتني‪ ،‬ولكن نحن �أي�ض ًا ح�صلنا‬ ‫على فر�ص خطرة �أمام املرمى‪.‬‬ ‫وق ��ال �شاك ��ر‪� :‬أن ��ا را� ��ض متام� � ًا ع ��ن نتيجة‬ ‫ه ��ذه املب ��اراة‪ ،‬و�أمتن ��ى للفريق�ي�ن التوفيق‬ ‫يف املباري ��ات املقبل ��ة و�أنا اح�ت�رم املنتخب‬ ‫ال�صين ��ي ال ��ذي �سنالقيه يف املب ��اراة املقبلة‬ ‫كونن ��ا نع ��رف �أمكانيات ��ه‪ ،‬وال�صعوب ��ة يف‬ ‫ه ��ذه املجموعة ه ��ي وجود ثالث ��ة منتخبات‬ ‫مت�شابهة يف �أ�سلوب اللع ��ب وهي بالإ�ضافة‬ ‫�إىل كوريا اجلنوبية كل من ال�صني وتايالند‪،‬‬

‫حليم متفائل بتحقيق نتيجة لدراجونا يف البطولة االقليمية‬ ‫لكنه متخوف من الطق�س‬ ‫الرباط ‪ -‬ميثم احل�سني‬

‫موفد االحتاد العراقي لل�صحافة الريا�ضية‬

‫زار ال�سف�ي�ر العراق ��ي يف املغ ��رب ح ��ازم‬ ‫اليو�سف ��ي الوف ��د العراق ��ي لالوملبي ��اد‬ ‫اخلا� ��ص امل�ش ��ارك يف البطول ��ة ا?قليمية‬ ‫لفعاليتي ك ��رة ال�سلة والدراج ��ات املقامة‬ ‫حالي ��ا يف الرب ��اط‪ ،‬وا�ش ��اد اليو�سف ��ي‬ ‫بامل�شاركات العراقي ��ة يف البطوالت التي‬ ‫تنظمها املغرب واثنى على االهتمام بهذه‬ ‫ال�شريحة املهمة يف جمتمعنا ‪.‬‬ ‫واك ��د حر�ص ��ه الدائ ��م للتواج ��د يف مث ��ل‬ ‫هك ��ذا جتمع ��ات ريا�ضية مطالب ��ا اجلهات‬ ‫املخت�ص ��ة ا�شعار ال�سفارات بكتاب ر�سمي‬ ‫مبوع ��د و�صول الوف ��ود الريا�ضي ��ة التي‬ ‫ت�شارك يف البط ��و?ت اخلارجية ليت�سنى‬ ‫لل�سف ��ارات ا�ستقب ��ال الوف ��ود باملط ��ارات‬ ‫وت�سهي ��ل مهمته ��ا ب�ش ��كل اك�ب�ر‪ .‬ومتن ��ى‬ ‫ال�سف�ي�ر للوف ��د العراقي طي ��ب االقامة يف‬ ‫الرباط وم�شاركة ناجحة لالعبني كما دعا‬ ‫الوف ��د اىل حفل ا�ستقبال ر�سمي يف مبنى‬ ‫ال�سف ��ارة العراقي ��ة بعد انته ��اء مناف�سات‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫ت�صنيف الالعبني‬

‫انه ��ت اللجنة الطبي ��ة امل�شرف ��ة لت�صنيف‬ ‫الالعب�ب�ن والف ��رق امل�شارك ��ة يف البطولة‬ ‫االقليمي ��ة لل�ش ��رق االو�س ��ط و�شم ��ال‬ ‫افريقي ��ا لفعاليتي ك ��رة ال�سلة والدراجات‬ ‫للريا�ض ��ات اخلا�صة اجلاري ��ة مناف�ساتها‬ ‫حاليا يف الرباط ت�صنيف الالعبني ح�سب‬ ‫حجم االعاقة للف ��رق امل�شاركة بالدراجات‬ ‫‪ ,‬وو�ضع الت�صنيف العبينا عبا�س يون�س‬

‫وعبا�س فا�ض ��ل باملجموعة الثانية والتي‬ ‫تع ��د �شدي ��دة الع ��وق مقارن ��ة باملجموعة‬ ‫االوىل‪.‬‬ ‫حليم متفائل‬

‫ع�ب�ر مدرب الفريق حلي ��م خلف عن تفائله‬ ‫مب�ستوى العبينا عبا� ��س يون�س وعبا�س‬ ‫فا�ضل بعد القدرات التي قدماها الالعبني‬ ‫يف �سباق الت�صنيف الطبي م�شريا اىل ان‬ ‫الالعب ��ان كانا مب�ستوى جي ��د وا�ستطعنا‬ ‫اليوم�ي�ن املا�ضيني جتاوز اره ��اق ال�سفر‬ ‫من خ�ل�ال الوح ��دات التدريبي ��ة اخلفيفة‬ ‫التي اعادتهما اىل و�ضعهما الطبيعي بعد‬ ‫ان عانى الوفد عناء ال�سفر الطويل‪.‬‬ ‫ملفت ��ا ان امل�شكلة الوحي ��دة التي يتخوف‬ ‫منه ��ا ه ��ي الطق� ��س واالج ��واء املمط ��رة‬ ‫والتي ت�سب ��ب انزالق دراجات املت�سابقني‬ ‫وبالت ��ايل ت�ؤث ��ر �سلب ��ا عل ��ى امل�ست ��وى‬ ‫احلقيقي لالعبني ‪.‬‬ ‫وخت ��م حلي ��م بالق ��ول ان ��ا مطم ��ن عل ��ى‬ ‫م�ست ��وى الدراج�ي�ن و�سيك ��ون لهما مكان‬ ‫متق ��دم ب�ي�ن املناف�س�ي�ن فان ��ا واث ��ق م ��ن‬ ‫قدراتهم وعزميتهم يف ال�سباق‪.‬‬ ‫الروح املعنوية‬

‫رئي� ��س الوف ��د �سع ��د عب ��د يا�س�ي�ن اكد ان‬ ‫تواج ��ده يف حم ��ل اقام ��ة الريا�ضيني من‬ ‫اجل رفع الروح املعنوي ��ة لهم منتقدا بعد‬ ‫مق ��ر اقام ��ة الوفود ع ��ن م�ضم ��ار ال�سباق‬ ‫حي ��ث اخت ��ارت اللجن ��ة املنظم ��ة منطق ��ة‬ ‫بوزنيق ��ة مقرا القام ��ة الوف ��ود الريا�ضية‬ ‫وتبع ��د عن العا�صم ��ة الرباط مب ��ا يقارب‬

‫‪ 150‬كم ويحتاج اكرث من �ساعة لنقلهم اىل‬ ‫مالعب وم�ضمار ال�سباق وبالتايل رف�ضت‬ ‫االقام ��ة مع ر�ؤ�ساء الوف ��د وف�ضلت البقاء‬ ‫م ��ع الالعبني للوق ��وف عل ��ى احتياجاتهم‬ ‫ودعمهم معنويا‪.‬م�ؤكدا جاهزية الالعبني‬ ‫لل�سب ��اق حي ��ث مت جتهي ��ز الدراج ��ات‬ ‫اخلا�صة بفريقنا والتي ا�صطحبناها معنا‬ ‫دون االعتم ��اد على دراج ��ات البلد املنظم‬ ‫تخوف ��ا من م�شاكل ميكانيكية يف الدراجة‬ ‫�سيم ��ا وان االج ��واء ممط ��رة وال�سب ��اق‬ ‫ي�شهد انزالقات حمتملة‪.‬‬ ‫كرة ال�سلة‬

‫خط ��ف الفري ��ق ال�س ��وري ذهبي ��ة فعالية‬ ‫ال�سل ��ة للت�صني ��ف الثاين بعد ف ��وزه على‬ ‫فري ��ق املغ ��رب (ب) وقبله ��ا الف ��وز عل ��ى‬ ‫اجلزائر لتك�س ��ب ذهبية الت�صنيف الثاين‬ ‫بينم ��ا تنح�ص ��ر ذهبي ��ة الت�صني ��ف االول‬ ‫ب�ي�ن االم ��ارات وال�سعودية حي ��ث بعد ان‬ ‫حق ��ق كل منهم ��ا انت�صاري ��ن و�سيح�س ��م‬ ‫لقائهما هوية البط ��ل وجتدر اال�شارة اىل‬ ‫ان �سب ��ع منتخب ��ات ا�شرتك ��ت يف فعالي ��ة‬ ‫ال�سل ��ة املغ ��رب بفريق�ي�ن ا وب واجلزائر‬ ‫واالمارات وال�سعودية وليبيا و�سوريا‪.‬‬ ‫حفل اخلتام‬

‫ح ��ددت اللجن ��ة املنظم ��ة ي ��وم غ ��د قام ��ة‬ ‫حف ��ل اخلت ��ام بع ��د ان حت�س ��م النتائ ��ج‬ ‫ل ��كل الفعالي ��ات وكذلك االحتف ��اء بعوائل‬ ‫الالعب�ي�ن وت�شجيعهم عل ��ى ان يكون يوم‬ ‫غد هو يوم حفل اخلتام يف مركب موالي‬ ‫ر�شيد يف بوزنيقة ‪.‬‬

‫ولك ��ن �أمام ال�ص�ي�ن يجب �أن نلع ��ب بطريقة‬ ‫خمتلفة ونحاول ال�سيطرة على املقابلة‪.‬‬ ‫وتق ��ام اجلول ��ة الثاني ��ة م ��ن مناف�س ��ات‬ ‫املجموعة يوم االثن�ي�ن‪ ،‬حيث يلتقي العراق‬ ‫مع ال�صني‪ ،‬يف حني تتقابل كوريا اجلنوبية‬ ‫م ��ع تايالند‪.‬م ��ن جانب ��ه قال م ��درب منتخب‬ ‫كوري ��ا اجلنوبي ��ة يل كوان ��غ جون ��غ‪ :‬كانت‬ ‫املب ��اراة �صعبة جد ًا‪ ،‬حيث قاتل كال الفريقني‬ ‫بقوة‪ ،‬وقد �سنحت لنا بع�ض الفر�ص‪ ،‬ولكننا‬ ‫مل ننجح يف الت�سجيل من هذه الفر�ص‪ ،‬و�أن‬ ‫اجلو كان حار ًا بالن�سبة لنا‪ ،‬وكان الالعبون‬ ‫بحاج ��ة للت�أقلم م ��ع هذا اجل ��و‪ ،‬خا�صة و�أن‬

‫ه ��ذه املب ��اراة الأوىل‪ ،‬ولك ��ن يف املباري ��ات‬ ‫املقبلة �سي�شاه ��د اجلميع م�ستوى �أف�ضل من‬ ‫الفريق‪.‬وا�ض ��اف‪ :‬كان يجب �أن نح�صل على‬ ‫النق ��اط الثالث يف هذه املب ��اراة االفتتاحية‪،‬‬ ‫و�أن ��ا غ�ي�ر �سعي ��د بالنتيجة‪ ،‬ولك ��ن يف ذات‬ ‫الوق ��ت را�ض لأن فريقي ح�ص ��ل على العديد‬ ‫م ��ن الك ��رات الثابت ��ة الت ��ي �سي�ستفي ��د منها‬ ‫ب�صورة �أف�ضل يف املباريات املقبلة‪.‬‬ ‫وخت ��م‪ :‬ان املنتخ ��ب العراقي لع ��ب بطريقة‬ ‫دفاعية‪ ،‬وقد اعتمدوا على الهجمات املرتدة‪،‬‬ ‫وكان معهم العديد من الالعبني اجليدين‪.‬‬ ‫وكان املناتخبان قد قدما �أداء متو�سطا �أغلب‬

‫اربيل يخفق يف نيل كا�س االحتاد اال�سيوي بخ�سارة قا�سية امام الكويت الكويتي يف عقر داره برباعية نظيفة‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ف�ش ��ل فري ��ق اربي ��ل يف نيل لق ��ب كا�س االحت ��اد اال�سيوي‬ ‫بكرة الق ��دم اثر خ�سارته غري املتوقعة ام ��ام فريق الكويت‬ ‫الكويتي باربعة اهداف من دون رد يف اللقاء النهائي الذي‬ ‫اقي ��م ام�س على ملعب فران�س ��و حريري يف اربيل بتحكيم‬ ‫طاقم حتكيمي اوزبكي م�ؤلف من كافالينكو فاالنتاين حكم ًا‬ ‫للو�س ��ط وم�ساعديه ايليا�سوف رافائي ��ل و�سيد قا�سيموف‬ ‫مامور وتيل�ستيلني فاالدي�سالف حكم ًا رابع ًا ‪.‬‬ ‫وكان ��ت التوقع ��ات ت�ش�ي�ر اىل ان فريق اربي ��ل هو االرجح‬ ‫نتيج ��ة خلو�ضه املب ��اراة على ار�ضه وام ��ام جمهوره التي‬ ‫كان ��ت تام ��ل يف معانق ��ة الكا�س الق ��اري للم ��رة االوىل يف �ضرب ��ة ج ��زاء بع ��د اعث ��ار اح ��د مدافع ��ي اربي ��ل للمهاجم‬ ‫تاريخ الك ��رة العراقية لتمن ��ح اىل الكوي ��ت الكويتي الذي‬ ‫الكويت ��ي لينج ��ح املح�ت�رف التون�سي �ش ��ادي الهمامي من‬ ‫ا�ستعاد لقبه الذي احرزه عام ‪ 2009‬با�ستحقاق يف مباراة‬ ‫ام� ��س با�ستثماره االخطاء والفراغات لفريق اربيل ال�سيما و�ضعه ��ا عل ��ى مي�ي�ن احلار�س �سرهن ��ك حم�س ��ن ‪ .‬وا�ضاف‬ ‫الربازيل ��ي روجريي ��و دي ا�سي�س كوتيني ��و الهدف الثاين‬ ‫يف ال�شوط الثاين ‪.‬‬ ‫وفاج� ��أ الفريق الكويتي احلا�ضرين باحرازه هدف ال�سبق با�ستغالل ��ه الك ��رة الت ��ي و�صلت ��ه لي�ضعه ��ا بارتي ��اح داخل‬ ‫مبك ��را بعد م ��رور دقيقتني م ��ن انطالق ال�ش ��وط االول اثر ال�شب ��اك يف الدقيق ��ة ‪ 41‬م ��ن ال�ش ��وط االول ال ��ذي انته ��ى‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أعلن ��ت الهيئ ��ة االداري ��ة لن ��ادي‬ ‫ال�شرط ��ة الريا�ضي ام� ��س ال�سبت‬ ‫عدم خو� ��ض �أي مب ��اراة م�ستقبال‬ ‫يف مدين ��ة زاخ ��و‪ ،‬عل ��ى خلفي ��ة‬ ‫"االعتداءات" التي قام بها جمهور‬ ‫الأخ�ي�ر على وف ��د ن ��ادي ال�شرطة‬ ‫الك ��روي‪ ،‬مبباراتهم ��ا يف اجلولة‬ ‫الثالثة م ��ن دوري النخبة العراقي‬ ‫التي انتهت بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫العراقي والكويت الكويتي‪.‬‬ ‫وقال م ��درب حرا�س مرم ��ى منتخب‬ ‫الع ��راق عبد الك ��رمي ناع ��م‪ ،‬لـ"�شفق‬ ‫ني ��وز"‪ ،‬ان "مدرب املنتخب العراقي‬ ‫زيك ��و ق ��رر ع ��دم ال�سف ��ر اىل اربي ��ل‬ ‫مثلم ��ا كان مقررا ل ��ه‪ ،‬مف�ضال متابعة‬ ‫لق ��اء �أربيل والكوي ��ت الكويتي عرب‬ ‫�شا�ش ��ات التلف ��از وتدري ��ب املنتخب‬ ‫عن ��د ال�ساع ��ة ال�سابع ��ة م�س ��اء يف‬ ‫ملعب ال�شعب الدويل بعد لقاء اربيل‬

‫بهدفني نظيفني للكويت ‪.‬‬ ‫وكن ��ا نتوق ��ع ان ي�شه ��د ال�شوط الث ��اين تغي�ي�را يف معامل‬ ‫النتيجة التي ابداه ��ا االمرباطور مهاجما من اجل تقلي�ص‬ ‫الف ��ارق والح ��ت له اكرث م ��ن فر�ص ��ة اال ان ��ه مل ي�ستثمرها‬ ‫ب�سب ��ب الت�سرع وعدم الرتكيز ال�سيم ��ا يف الدقائق االوىل‬ ‫م ��ن هذه ال�شوط ابرزه ��ا للالعب �صالح �سدي ��ر و�سعد عبد‬ ‫االمري كم ��ا ا�ستطاع احلار� ��س الكويتي م�صع ��ب الكندري‬ ‫يف ابعاد اخلطر ع ��ن مرماه واحلفاظ على �شباكه ومل جتد‬ ‫التغي�ي�رات التي اجراها ال�سوري ن ��زار حمرو�س با�شراك‬ ‫املهاجم�ي�ن �س ��وال ولوي �ص�ل�اح وم�صطفى ك ��رمي نفعا يف‬ ‫اح ��داث اي تغي�ي�ر ب ��ل كان العك� ��س يف �صف ��وف الفري ��ق‬ ‫الكويت ��ي الذي متكن البديل عب ��د الهادي خمي�س من و�ضع‬ ‫�صاحب االر�ض يف مازق باحرازه الهدف الثالث يف الدقيقة‬ ‫‪ 83‬ليتبع ��ه عبدالله �سليمان الظفريي بالهدف الرابع و�سط‬ ‫ذهول احلا�ضرين يف الدقيقة االخرية من املباراة ‪.‬‬ ‫ويف نهاي ��ة املب ��اراة مت توزي ��ع الكو�ؤ� ��س واالو�سمة على‬ ‫ه ��داف البطولة اجم ��د را�ضي مهاجم فري ��ق اربيل بر�صيد‬ ‫‪ 10‬اهداف وعلى �صاح ��ب اللقب فريق الكويت والو�صيف‬ ‫اربيل ‪.‬‬

‫ال�شرطة يقرر عدم اللعب يف زاخو ويرتقب قرار االحتاد‬ ‫وق ��ال رئي� ��س نادي ال�شرط ��ة �أياد‬ ‫بنيان‪ ،‬يف حدي ��ث لـ"�شفق نيوز"‪،‬‬ ‫ان "االعتداء ال ��ذي قام به جمهور‬ ‫زاخ ��و كان ام ��ام انظ ��ار ادارة‬ ‫نادي ��ه الذي ��ن ترك ��وا امللع ��ب بعد‬ ‫انته ��اء اللق ��اء مبا�ش ��رة‪ ،‬تارك�ي�ن‬ ‫جمه ��ور ال�شرطة والعبيه واداريه‬ ‫حما�صرين من قبل جمهور زاخو‪،‬‬ ‫الذي مل يتوقف عن رمي احلجارة‬ ‫واالدوات اجلارح ��ة عل ��ى وفدن ��ا‬ ‫ال�شرط ��ة الذي بق ��ي حما�صرا ملدة‬ ‫طويلة"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف ان "ادارة ال�شرطة قررت‬ ‫عدم خو� ��ض اي مب ��اراة م�ستقبال‬ ‫يف مدينة زاخ ��و‪ ،‬اعتبارا من هذه‬ ‫اللحظة‪ ،‬ردا على ما قام به جمهور‬ ‫زاخ ��و والت�ص ��رف غ�ي�ر الالئ ��ق‬ ‫الدارته التي اهملت ب�شكل وا�ضح‬ ‫اجلان ��ب االمن ��ي‪ ،‬ومل تع ��ر اهمية‬ ‫مل ��ا تعر�ض ل ��ه وفد ن ��ادي ال�شرطة‬ ‫بالكامل من اعتداء خطري"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع بني ��ان ان "ادارة ال�شرطة‬ ‫ات�صل ��ت باحت ��اد الك ��رة العراق ��ي‬ ‫وتنتظ ��ر قراره بح ��ق زاخو الذي‬

‫منتخبنا يبا�شر تدريباته �صباحا وزيكو يلغي �سفره اىل �أربيل ويقود الوطني بوحدة م�سائية‬ ‫با�ش ��ر منتخبنا الوطن ��ي بكرة القدم‬ ‫اول وحدات ��ه التدريبية �صباح ام�س‬ ‫يف ملع ��ب ال�شع ��ب ال ��دويل بقي ��ادة‬ ‫با�شراف املالك التدريبي الذي يقوده‬ ‫الربازيلي زيكو ا�ستعدادا للقاء قطر‬ ‫ودي ��ا يف ال�ساب ��ع م ��ن �شه ��ر ت�شرين‬ ‫الث ��اين اجل ��اري‪ ،‬وخو� ��ض مباراته‬ ‫�ضمن الت�صفي ��ات اال�سيوية امل�ؤهلة‬ ‫لك�أ�س العامل امام نظريه االردين يف‬ ‫الرابع ع�شر منه‪.‬‬ ‫وذك ��ر موق ��ع ك ��ورة عل ��ى �شبك ��ة‬ ‫االنرتن ��ت ب ��ان الوح ��دة التدريبي ��ة‬ ‫ال�صباحية �شه ��دت ح�ضور الالعبني‬ ‫‪ :‬ن ��ور �ص�ب�ري ‪ ،‬با�س ��م عبا�س ‪ ،‬علي‬ ‫بهج ��ت ‪ ،‬ولي ��د بحر ‪� ،‬سام ��ال �سعيد‬ ‫‪ ،‬ح�س ��ام كاظ ��م ‪ ،‬عل ��ي عب ��د اجلبار‬ ‫‪،‬خل ��دون ابراهي ��م ‪ ،‬مثن ��ى خال ��د ‪،‬‬ ‫يا�سرعبد املح�س ��ن ‪ ،‬ح�سام ابراهيم‬ ‫‪ ،‬عالء عب ��د الزهرة ‪ ،‬حم ��ادي احمد‬ ‫‪ .‬وح�ضرها ع�ضوا االحتاد العراقي‬ ‫لك ��رة الق ��دم نعي ��م �ص ��دام ويحي ��ى‬ ‫زغري‪.‬‬ ‫واتخ ��ذ زيك ��و ام� ��س ق ��رارا بالغ ��اء‬ ‫�سفره اىل اربيل ملتابعة مباراة ختام‬ ‫ك�أ� ��س االحت ��اد اال�سي ��وي ام�س على‬ ‫ملع ��ب فران�س ��و حريري ب�ي�ن اربيل‬

‫دقائ ��ق املب ��اراة و�سنج ��ت للمنتخب�ي�ن ع ��دة‬ ‫فر�ص لكنه ��ا مل ت�ستثم ��ر وكاد الالعب مهند‬ ‫عب ��د الرحم ��ن من اح ��راز ه ��دف التفوق يف‬ ‫الدقيق ��ة ‪ 18‬اال ان احلار� ��س الك ��وري ابع ��د‬ ‫الكرة والح ��ت لالعب نف�سه فر�صة للت�سجيل‬ ‫يف الدقيقة ‪ 59‬اال ان كرته ذهبت اىل اخلارج‬ ‫‪،‬ومل جت ��د التبدي�ل�ات الت ��ي اجراه ��ا مدرب‬ ‫منتخبنا حكيم �شاكر يف ال�شوط الثاين نفعا‬ ‫يف تغي�ي�ر نتيج ��ة اللق ��اء بزج حمم ��د جبار‬ ‫�ش ��وكان وعمار كاظم وج ��واد كاظم بدال من‬ ‫ايهاب كاظم و�سي ��ف �سلمان ال�صابته وعلي‬ ‫قا�سم ‪.‬‬

‫مثل منتخبنا ال�شبابي حممد حميد حلرا�سة‬ ‫املرم ��ى‪ ،‬وحمم ��د جب ��ار رب ��اط وعل ��ي فائز‬ ‫وم�صطفى ناظم وعل ��ي عدنان خلط الدفاع‪،‬‬ ‫و�سي ��ف �سلمان (عمار كاظ ��م) و�أحمد عبا�س‬ ‫وهم ��ام ط ��ارق وايه ��اب كاظم (حمم ��د جبار‬ ‫�شوكان) خلط الو�سط‪ ،‬وعل ��ي قا�سم (جواد‬ ‫كاظم) ومهند عبد الرحمن خلط الهجوم‪.‬‬ ‫وت�ضم املجموع ��ة الثانية بالبطولة منتخبي‬ ‫ال�صني وتايلند‪ ،‬ا�ضافة اىل كوريا اجلنوبية‬ ‫والعراق‪.‬‬ ‫وت�ضي ��ف �أماراتي الفج�ي�رة ور�أ�س اخليمة‬ ‫املناف�سات ‪.‬‬

‫والكويت الكويتي"‪.‬‬ ‫وا�ستدعى زيكو ‪ 25‬العبا ا�ستعدادا‬ ‫ملواجهة االردن يف ت�صفيات كا�س‬ ‫الع ��امل ه ��م كل م ��ن ?ن ��ور �صربي‬ ‫وجالل ح�سن وحممد كا�صد وعلي‬ ‫بهجت واحم ��د ابراهي ��م و�سامال‬ ‫�سعيد ووليد �سامل وحمادي احمد‬ ‫وعل ��ي ح�س�ي�ن رحيم ��ة وديفي ��د‬ ‫حي ��در وعلي عب ��د اجلب ��ار ووليد‬ ‫بحر وبا�س ��م عبا�س وح�سام كاظم‬

‫وخل ��دون ابراهي ��م ومثن ��ى خال ��د‬ ‫و�سع ��د عب ��د االمري وعبا� ��س رحيمة‬ ‫وا�سام ��ة ر�شي ��د واحم ��د يا�س�ي�ن‬ ‫وعالء عبد الزه ��رة وح�سام ابراهيم‬ ‫وم�صطفى كرمي ويا�سر عبد املح�سن‬ ‫واجمد را�ضي‪?.‬‬ ‫وق ��ال املتح ��دث با�س ��م احت ��اد الكرة‬ ‫نعي ��م �ص ��دام‪،‬ان "ت�شكيل ��ة املنتخب‬ ‫خل ��ت من العب�ي�ن ا�سا�سيني‪ ،‬ابرزهم‬ ‫قائد الفريق يون� ��س حممود‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ن�ش� ��أت اك ��رم وك ��رار جا�س ��م‬ ‫وق�صي من�ي�ر‪ ،‬فيم ��ا �سيتغيب �سالم‬ ‫�شاكر ب�سبب اال�صابة"‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف �ص ��دام ب� ��أن زيك ��و ابع ��د‬ ‫الالعب�ي�ن املذكوري ��ن بع ��د ان و�صل‬ ‫اىل قناع ��ة تام ��ة بع ��دم ا�ستطاعته ��م‬ ‫تق ��دمي �ش ��يء يف الوق ��ت احلا�ض ��ر‬ ‫وخا�ص ��ة ان املنتخ ��ب لدي ��ه مب ��اراة‬ ‫مهم ��ة يف ت�صفي ��ات ك�أ� ��س الع ��امل‬ ‫‪ 2014‬ام ��ام االردن يف الراب ��ع ع�شر‬ ‫من هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫وق ��ال ‪ :‬نع ��م جل�سن ��ا م ��ع امل ��درب‬ ‫الربزيل ��ي زيك ��و قب ��ل اربع ��ة اي ��ام‬ ‫واخربن ��ا بق ��راره االخ�ي�ر حي ��ث‬ ‫ان ��ه امل�س� ��ؤول االول واالخ�ي�ر ع ��ن‬ ‫ا�ستدع ��اء الالعبني وه ��م من يتحمل‬ ‫م�س�ؤولي ��ة ذلك ومل نتدخ ��ل يف ثنيه‬ ‫عن العدول عن قراره‪.‬‬

‫يجب ان يك ��ون رادعا‪ ،‬لرد اعتبار‬ ‫جمه ��ور ال�شرط ��ة ال ��ذي تعر� ��ض‬ ‫اىل اعت ��داء وا�ضح وام ��ام انظار‬ ‫رجال االمن الذين وقفوا مكتويف‬ ‫االيدي‪ ،‬وادارة زاخو التي غادرت‬ ‫امللعب فور انتهاء اللقاء"‪.‬‬ ‫ولف ��ت اىل ان ��ه "يف ح ��ال ع ��دم‬ ‫قناع ��ة النادي بق ��رار احتاد الكرة‬ ‫بخ�صو�ص عقوبة زاخو‪� ،‬سيكون‬ ‫هنال ��ك كالم اخ ��ر الدارة ال�شرطة‬ ‫بخ�صو� ��ص ا�ستم ��راره ب ��دوري‬ ‫النخبة"‪.‬‬

‫�إدارة الطلبة ت�ؤكد مت�سكها باملدرب كرمي‬ ‫وتنفي تهجم رئي�س النادي على اجلمهور‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أكد ن ��ادي الطلبة ام�س ال�سبت ان‬ ‫الإدارة متم�سك ��ة بخدمات املدرب‬ ‫خل ��ف كرمي برغ ��م نتائ ��ج الفريق‬ ‫غ�ي�ر املر�ضية‪ ،‬مبينة ان املدرب مل‬ ‫ياخذ فر�صته الكاملة بعد والميكن‬ ‫التخلي عنه يف الأدوار الأوىل‪.‬‬ ‫وق ��ال نائب رئي� ��س النادي حممد‬ ‫الها�شمي لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن‬ ‫"�إدارة الطلب ��ة متم�سكة بخدمات‬ ‫امل ��درب خلف ك ��رمي برغم النتائج‬ ‫غري املر�ضية الت ��ي حققها الفريق‬ ‫خ�ل�ال الأدوار الثالث ��ة املا�ضية"‪،‬‬ ‫مبينا �أن "ك ��رمي مل ي�أخذ الفر�صة‬ ‫الكامنل ��ة م ��ع الفري ��ق والميك ��ن‬ ‫احلكم عليه عرب ثالث مباريات"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف الها�شم ��ي ان "الفري ��ق‬ ‫ق ��دم �أداء جي ��دا يف مبارات ��ه‬ ‫الأخ�ي�رة ام ��ام كرب�ل�اء بي ��د ان‬ ‫الالعب�ي�ن ا�ضاع ��وا جمل ��ة م ��ن‬ ‫الفر� ��ص الت ��ي منح ��ت �أ�صح ��اب‬ ‫الأر� ��ض الف ��وز بثالث ��ة �أه ��داف‬ ‫لهدفني وهي نتيج ��ة اعتيادية يف‬

‫ح�ساب ��ات ك ��رة الق ��دم"‪ ،‬نافيا ان‬ ‫"يكون رئي�س النادي عالء كاظم‬ ‫تهجم عل ��ى جمه ��ور الفريق عقب‬ ‫املباراة"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع الها�شم ��ي �أن "اجلمه ��ور‬ ‫�أطلق عب ��ارات نابية بح ��ق �إدارة‬ ‫الن ��ادي ورئي�سه ��ا �إال انن ��ا نق ��در‬ ‫ونح�ت�رم م�شاع ��ر اجلمهور وهذا‬ ‫ناب ��ع م ��ن حر�ص ��ه عل ��ى فريقه"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن "هناك من هو حم�سوب‬ ‫عل ��ى جمه ��ور الأني ��ق املع ��روف‬ ‫بثقافته وت�شجيعه املثايل ال�سيما‬ ‫بع ��د ان وفرت الإدارة الت�سهيالت‬ ‫املمكن ��ة للجمه ��ور ع�ب�ر توف�ي�ر‬ ‫با�ص ��ات لنقله ��م �إىل حمافظ ��ة‬ ‫كربالء"‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن فري ��ق الطلب ��ة خا� ��ض‬ ‫ث�ل�اث مباري ��ات يف دوري الك ��رة‬ ‫تع ��ادل يف واح ��دة �أم ��ام املين ��اء‬ ‫وخ�سراثنت�ي�ن �أمام نفط اجلنوب‬ ‫وكرب�ل�اء‪ ،‬حي ��ث �شه ��دت املباراة‬ ‫غ�ضب ع ��ارم من جمه ��ور الفريق‬ ‫ال ��ذي هت ��ف �ض ��د �إدارة الن ��ادي‬ ‫ورئي�سها عالء كاظم مطالبا ���ياهم‬ ‫باال�ستقالة من عملهم يف النادي‪.‬‬

‫‪No.(360) - 4 , Sunday ,November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )360‬الأحد ‪ 4‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫حت���ق���ي���ق���ات‬

‫‪7‬‬

‫ال عزاء للمطلقات‬

‫قانون ّ‬ ‫معطل و�أطفال بال نفقة ورجال حمتالون ‪ ..‬و(مقربة الأحكام)‬ ‫تهزم �أعظم ال�صابرات!‬ ‫تركت �سنوات احلرب الطويلة وامل�آ�سي التي مرت على العراق منذ اكثـر من اربعني عاما �آثارها على العائلة العراقية وعلى املر�أة بوجه خا�ص‬ ‫‪ ،‬التي كانت ومازالت تتحمل العبء الأكرب من هموم العائلة‪ .‬هذه احلقيقة ت�ستدعي �أن يقوم املجتمع والدولة مبكاف�أة املر�أة ‪� ،‬أال �أننا جند‬ ‫�أن الأمر زاد �سوءاً ‪ ،‬فقد ظهرت الكثري من امل�شكالت االقت�صادية واالجتماعية ما ترتب عليها زيادة يف حاالت الطالق يف العراق ‪ ،‬وهو عبء‬ ‫جديد �أ�ضيف للمر�أة ‪.‬‬

‫حتقيق ‪ /‬فاطمة املو�سوي‬

‫وت�شير الإح�صائيات �إل��ى �أن ظاهرة‬ ‫الطالق في العراق ازدادت ب�شكل كبير‬ ‫خالل ال�سنوات الأخيرة ‪� ،‬إذ بلغت ن�سبة‬ ‫هذه الظاهرة العام الما�ضي (‪، )%65‬‬ ‫بواقع (‪� )820‬أل��ف حالة ط�لاق ‪ ,‬وهي‬ ‫(‪ )453‬ح��ال��ة ف��ي ب �غ��داد ي��وم�ي� ًا‪ ،‬وفي‬ ‫مي�سان من (‪ )75-52‬حالة طالق يوميا‪,‬‬ ‫�أما الأنبار فقد �سجلت (‪ )42-35‬حالة‬ ‫طالق يومي ًا‪ ,‬وفي كربالء �أكثر من (‪)45‬‬ ‫حالة ط�لاق يومي ًا‪ ..‬وهكذا في عموم‬ ‫محافظات العراق‪.‬‬ ‫هذه ارقام كبيرة تفر�ض على المجتمع‬ ‫ال �ع��راق��ي واق ��ع م ��أ� �س��اوي ‪ ،‬م��ن ن�ساء‬ ‫مطلقات واط �ف��ال الح��ول وال ق��وة لهم‬ ‫ي�ع��ان��ون م��ن م�ستقبل غام�ض م��ا بين‬ ‫م�شاكل االهل‪ ,‬وتطلعهم لحياة م�ستقرة‪.‬‬ ‫فمعاناة االبناء لوالدين مطلقين كبيرة‬ ‫جد ًا في ظل الظروف المعي�شية ال�صعبة‬ ‫التي يعي�شها ال�ع��راق ‪ ،‬ه��ذا �إذا كانوا‬ ‫يعتمدون في حياتهم على النفقة التي‬ ‫تقررها المحكمة ‪ ،‬لأن مو�ضوع النفقة‬ ‫م��ازال يفتقد ال��ى الكثير من ال�شروط‬ ‫ال�ت��ي ت�ضمن لالبناء الح�صول عليها‬ ‫دون ان يماطل االب في دفعها‪� ،‬إما نكاية‬ ‫في طليقته �أو تهرب ًا من الم�س�ؤولية‪.‬‬ ‫اليوجد نظام محدد في المحاكم يجبر‬ ‫الأب على االلتزام بالنفقة ‪ ،‬كما ال يوجد‬ ‫ن �ظ��ام م �ح��دد يحمي االب �ن��اء ‪ ،‬م��ا دعا‬ ‫�إل��ى المطالبة ب���ض��رورة �سد الثغرات‬ ‫الموجودة في ق�ضايا النفقة‪.‬‬ ‫(ال�ن��ا���س) اقتربت م��ن هموم ومعاناة‬ ‫هذه ال�شريحة من الن�ساء‪ ،‬وتحدثت مع‬ ‫بع�ض المطلقات ‪ ،‬واكت�شفت �أن ق�سم ًا‬ ‫م��ن المطلقات رف���ض��ن ال�ت�ح��دث الينا‬ ‫خوفا من بط�ش االزواج‪.‬‬ ‫تخلى عنهم االباء ولم‬ ‫ين�صفهم القانون ؟‬ ‫قالت ام �شيماء‪ -‬ربة بيت ‪ -‬والح�سرة‬ ‫واالل��م ترافق كالمها ‪" :‬طلقني زوجي‬ ‫وع �ن��دي ول��د وب �ن��ت‪ ،‬ع��دت ال��ى اهلي‬ ‫ب��اوالدي ‪ .‬كانت ام��ي على قيد الحياة‬

‫فا�ضطرت وال��دت��ي للعمل نيابة عني‬ ‫لأن ��ي ك�ن��ت ��ش��اب��ة بعمر (‪ )19‬ع��ام � ًا ‪,‬‬ ‫لتعيلني مع اوالدي ‪ .‬عملت الم�ستحيل‬ ‫م��ع وال��ده��م ل�ي��دف��ع ال�ن�ف�ق��ة‪ ،‬لكنه كان‬ ‫يتهرب ب�شتى الطرق برغم ان و�ضعه‬ ‫المادي ممتاز ‪ ،‬حتى انه لم يقم بزيارة‬ ‫�أوالده م�ن��ذ (‪� )10‬سنين‪ .‬ب�ع��د وفاة‬ ‫وال��دت��ي ��س��اء و�ضعنا كثيرا فا�ضطر‬ ‫ابني نور وعمره (‪� )14‬سنة للعمل مع‬ ‫خاله ليقوم ب�إعالتي و�أخته"‪ .‬وت�ضيف‬ ‫بح�سرة "�ضاع م�ستقبل ن��ور بعد ان‬ ‫ترك المدر�سة و�أبوه يربي ويدلل ابنه‬ ‫من زوجته الجديدة" !‪.‬‬ ‫يتفنون في التهرب من دفع‬ ‫النفقة‬ ‫ت�ق��ول ام محمد – رب��ة بيت "بعد ان‬ ‫ا� �ش �ت��دت ال �خ�لاف��ات بيننا ب�ت��أث�ي��ر من‬ ‫عائلته التي ن�سكن معها كان م�صيري‬ ‫ال �ط�لاق وال �ع��ودة �إل ��ى بيت �أه �ل��ي مع‬ ‫(‪� )3‬أط�ف��ال ب�أعمار مختلفة‪ .‬لي�س لنا‬ ‫م��ورد اال النفقة التي اقرتها المحكمة‬ ‫لنا‪ ،‬لكن الم�صيبة هو ان طليقي يتفنن‬ ‫بعدم دفعها لنا باوقاتها المحددة وك�أنه‬

‫يعاقب اطفالي الني �أمهم"‪ ،‬وت�ضيف "ال‬ ‫اع��رف كيف يهون عليه معاناة اطفاله‬ ‫ومعاناتي وهو يعلم �إني بال �أي مورد‬ ‫مادي وبالأخ�ص بعد �أن فقدت وظيفتي‬ ‫ب�سببه ‪ ،‬فقد اجبرني على ت��رك العمل‬ ‫بعد والدة طفلي االول"‪.‬‬ ‫وتقول �سارة محمد – موظفة ‪ -‬مطلقة‬ ‫و�أم لطفلين ‪ " :‬طلقت منه ب�سبب ادمانه‬ ‫ال�شراب ب�صورة غير طبيعية‪ .‬حاولت‬ ‫بكل الطرق معه لكن �أذاه امتد �إلى الأوالد‬ ‫‪ ،‬و�أ�صبحت الحياة ال تطاق معه واحمد‬ ‫الله الف مرة يوميا على وظيفتي ‪ .‬فقد‬ ‫قام بالأ�شهر الأولى بدفع النفقة بانتظام‬ ‫وم��ن ث��م ق��ام بالتالعب فبات يدفع في‬ ‫�شهر وي�م��اط��ل �أ��ش�ه��را‪ ،‬وح�ي��ن �أطالب‬ ‫ي�ه��ددن��ي ب��أن��ه �سي�أخذ الأوالد بالقوة‬ ‫فتراجعت ع��ن طلب النفقة وفو�ضت‬ ‫امري الى الله فهو المنتقم الجبار"‪.‬‬ ‫عقابه �شديد‬ ‫وت�ضيف ام زي��د – رب��ة بيت ‪ -‬وهي‬ ‫��ش��اب��ة ع�م��ره��ا ‪ 32‬ع��ام��ا وجميلة جدا‬ ‫"زوجوني ابن عمي رغما عني ‪ ،‬ومنذ‬ ‫�أول �أي���ام زواج �ن��ا ذق��ت الأم��ري��ن من‬

‫‪ ،‬واج � ��راءات حجز ال��رات��ب واثبات‬ ‫الموارد المالية وغير ذلك‪ .‬وفي احدى‬ ‫الق�ضايا حكم للزوجة بم�ؤجل مهرها‬ ‫البالغ ع�شرة ماليين‪ ،‬وعند تنفيذ قرار‬ ‫الحكم في دوائ��ر التنفيذ عجزت عن‬ ‫اثبات موارده المالية‪ ،‬وكان يتقا�ضى‬ ‫راتبا مقداره (خم�سمائة �أل��ف دينار)‬ ‫فقط ‪ ،‬ف ��أل��زم ب��دف��ع مبلغ (م��ائ��ة �ألف‬ ‫دينار �شهريا) فقط عن مهرها البالغ‬ ‫(ع�شرة ماليين) ‪ .‬فكم �شهرا يبقى هذا‬ ‫الت�سديد؟ واالده��ى من ه��ذا لم ي�سدد‬ ‫المبلغ ‪ ،‬وكونه موظفا ف ��إن القانون‬ ‫ال ي�ج�ي��ز ح�ب���س��ه‪ ،‬ف�ت�ق��دم��ت بدعوى‬ ‫لحجز خم�س راتبه‪ ،‬فقاموا بتعذيبها‬ ‫باجراءات روتينية بين دائرة التنفيذ‬ ‫وال��دائ��رة ال�ت��ي ي�ستلم منها زوجها‬ ‫رات �ب��ه‪ ..‬ك��ل ه��ذا حتى تي�أ�س وتترك‬ ‫المو�ضوع‪ ..‬وه�ن��اك الكثير م��ن مثل‬ ‫هذه الق�ضايا تزخر بها محاكمنا"‪.‬‬

‫زوج��ة عمي وال�سيما مع ت�أخر حملي‬ ‫وانجابي"‪ ,‬وت�ضيف "تو�سلت باهلي‬ ‫لتطليقي ورف�ضوا‪ .‬بعد ‪� 5‬سنين رزقني‬ ‫الله ببنتين وولد ‪ ,‬ولكني فوجئت مع‬ ‫كل ظلمه وتعذيبه بزواجه منذ �سنين‬ ‫م��ن دون ع�ل�م��ي ‪ .‬ه ��ذه ال �م��رة طلبت‬ ‫ال�ط�لاق ب��إ��ص��رار لأن�ج��و بما تبقى من‬ ‫عمري ‪ ،‬وكان عقابه لي �شديدا ‪ ،‬فقد �أخذ‬ ‫ابني زيد مني وبات ي�ؤخر النفقة ب�شتى‬ ‫الطرق ‪ ,‬ومن خاللكم �أتو�سل بم�ساعدتي‬ ‫ب�إيجاد عمل لأعيل نف�سي وبناتي"‪.‬‬ ‫مقبرة االحكام ‪...‬‬ ‫ي�شير الم�ست�شار ال�ق��ان��ون��ي محمد‬ ‫المحنة – الى "�أن نفقة الأطفال �شرع ًا‬ ‫وقانونا هي بذمة والدهم‪ .‬االب ملزم‬ ‫بدفع النفقة لأوالده حتى بلوغهم �سن‬ ‫الر�شد واكمالهم الدرا�سة الجامعية‪.‬‬

‫لكن كثيرا ما يتهرب االزواج من دفع‬ ‫النفقات الوالده��م‪ ،‬ويلج�أ الى تهريب‬ ‫امواله حتى ال تبادر الزوجة لحجزها‬ ‫لغر�ض المطالبة بالنفقة وبقية حقوقها‬ ‫بعد الطالق ‪ ،‬وذلك نكاية بها ‪ ،‬وحتى‬ ‫تمل وتي�أ�س من المطالبه بحقوقها‪،‬‬ ‫وب��االخ ����ص �إذا ك��ان ال ��زوج موظفا‪.‬‬ ‫بموجب قانون التنفيذ النافذ ممكن‬ ‫حجز كل الراتب �إذا كان الدين يتعلق‬ ‫بنفقه م�ستمرة فقط ‪ ,‬اما اذا كانت نفقه‬ ‫ما�ضية اودي��ن عن اث��اث الزوجية او‬ ‫معجل مهرها او تعوي�ض تع�سفي او‬ ‫بقية حقوقها‪ ،‬ف�إن لها فقط خم�س راتب‬ ‫الزوج ال اكثر‪ .‬وكثيرا ما يلج�أ االزواج‬ ‫لتهريب اموالهم وبيعها حتى يظهروا‬ ‫�أم ��ام المحكمة �أن�ه��م ال يملكوا �شيئا‬ ‫‪ ،‬فيحكم عليهم بمبالغ قليلة ال تكفي‬ ‫ابدا ل�سد ولو جزء ب�سيط من متطلبات‬

‫الحياة‪ .‬وحيث ان تقدير النفقة لالطفال‬ ‫يكون من قبل خبير ينتخب من قبل‬ ‫المحكمة يراعي في تقديره الموارد‬ ‫ال�م��ال�ي��ة ل �ل��زوج وي �ك��ون م�ل��زم��ا ب�ه��ا ‪،‬‬ ‫واغلب االحيان تكون الزوجة عاجزه‬ ‫ع��ن اث �ب��ات م���وارد ال���زوج الحقيقية‬ ‫وتغبن في تقدير النفقة ‪ ،‬فيحكم لها‬ ‫والطفالها بمبلغ زهيد ال يكفي لإعالتهم‬ ‫�أو �سد م�صاريفهم‪ .‬ولي�س هذا كل �شي‪،‬‬ ‫فبرغم قلة النفقة ور�ضا الزوجة بها‬ ‫مرغمة‪ ،‬ف�إنها تعاني االمرين عند تنفيذ‬ ‫ال �ق��رارات ف��ي دوائ ��ر التنفيذ والتي‬ ‫نطلق عليها ا�سم (مقبرة االحكام)‪� .‬إنها‬ ‫تعاني االمرين في هذه الدوائر الى ان‬ ‫ّ‬ ‫تمل وتترك دعواها وتبقى في حيرة من‬ ‫امرها‪ ،‬الن في قانون التنفيذ اجراءات‬ ‫روتينية وم�صاريف قد ال تتمكن من‬ ‫دفعها كل المطلقات‪ ،‬ك�أجور المبلغين‬

‫�آثار خطيرة‬ ‫بدوره اعتبر الباحث االجتماعي مازن‬ ‫محمد علي "غياب الحب داخل الأ�سرة‬ ‫عامال �أ�سا�سيا في هدمها محذرا من‬ ‫الآث��ار االجتماعية الخطيرة لظاهرة‬ ‫الطالق وال�سيما على جيل الأبناء"‪.‬‬ ‫وي� ��ؤك ��د "�أن ال��ط�ل�اق ف��ي المجتمع‬ ‫ال��ع��راق��ي ي�ن�ت�ه��ي دائ� �م ��ا بخ�صومة‬ ‫بين ال��زوج�ي��ن وعائلتيهما م��ا يعني‬ ‫�أن م���ش��اك��ل الأب� �ن ��اء ��س�ت�ك��ون كبيرة‬ ‫و�سيعانون من ظروف نف�سية خطيرة‬ ‫تنعك�س على ابنائهم وعلى م�ستوياتهم‬ ‫العلمية وال�ت��رب��وي��ة‪ ،‬وي���ض��اف اليها‬ ‫العامل المادي الذي يلعب دورا كبيرا‬ ‫في ا�ستقرار االطفال نف�سيا‪ ،‬النه في‬ ‫ح��ال��ة وج��ود م�شاكل م��ادي��ة �سي�ؤدي‬ ‫هذا الى تفاقم االمر على االم في كيفية‬ ‫تدبر ام��ر معي�شتهم و�سينعك�س هذا‬ ‫االمر عليهم ب�شكل �سلبي وهذا ما نراه‬ ‫خ�لال لقائنا بالمطلقات في المحاكم‬ ‫خ�لال المراجعة للح�صول على نفقة‬ ‫االوالد" ‪.‬‬

‫تباع يف االندية الريا�ضية بال رقابة‬

‫هرمونات و�أغذية خا�صة تربي الع�ضالت ‪ ..‬لكنها ت�سبب ال�شلل واجللطة واملوت!‬ ‫�ضفاف اجلراحي‬

‫انت�شرت حمالت بيع االجهزة‬ ‫الريا�ضية واالغذية ال�صحية يف‬ ‫ال�سنوات الأخرية‪ ،‬وزاد اقبال‬ ‫ال�شباب عليها بعد ان انت�شرت‬ ‫النوادي الريا�ضية وارتفع حما�س‬ ‫ال�شباب نحو االهتمام بالريا�ضة‬ ‫وامل�شاركة يف النوادي‪ .‬معظم‬ ‫تلك املحالت فتحت دون رقابة او‬ ‫اجازات‪ ،‬لذا يتهمها ال��ع�ض ب�أنها‬ ‫تبيع املن�شطات التي انت�شر تداولها‬ ‫بني ال�شباب يف حماولة لك�سب‬ ‫القوة وت�ضخيم حجم الع�ضالت‪.‬‬ ‫وي�شري البع�ض اىل انها ت�سببت يف‬ ‫خماطر كبرية لل�شباب‪.‬‬ ‫يف جولة لـ (النا�س) على هذه‬ ‫املحالت واماكن بيع االغذية‬ ‫الريا�ضية‪ ،‬انكر البع�ض هذه‬ ‫االتهامات بينما اكدها �آخرون!‬

‫البداية في قاعات االلعاب‬ ‫والحديد‬ ‫انت�شرت بين ال�شباب في ال�سنوات الأخيرة‬ ‫ظاهرة االهتمام بتنمية الع�ضالت واالج�سام‬ ‫و��ص��ار بع�ضهم ي��رت��اد م��راك��ز ال�ع��اب القوى‬ ‫وال��ر� �ش��اق��ة وي �ل �ج ��أ ال�ب�ع����ض لإت��ب��اع �أ�سرع‬ ‫الأ�ساليب للو�صول الى ُمبتغاه وذلك بتناول‬ ‫حبوب من�شطة او ادوية وعقاقير من�شطة‪.‬‬ ‫ف��ي منطقة ال�شعب‪ ،‬يتخذ (���س) م��ن احدى‬ ‫ال�شقق ف��ي ال�ط��اب��ق ال�ع�ل��وي مكانا ل�صالته‬ ‫الريا�ضية التي ي�ستقبل فيها ال�شباب لتدريبهم‬

‫على العاب القوى وكمال االج�سام‪ .‬وهو العب‬ ‫�سابق ف��ي اح��د ن��وادي العا�صمة‪ ،‬وق��د اهتم‬ ‫كثيرا بلياقته البدنية ‪ ،‬فبرزت ع�ضالته وامتلك‬ ‫ق��وة ي�صعب تحديها م��ن قبل مناف�سيه‪ .‬عن‬ ‫قاعته تحدث قائال "افتتحت القاعة في العام‬ ‫‪ .2010‬قبل ذل��ك ا�ضطررت لإغالقها ب�سبب‬ ‫الحرب الطائفية وكانت في منطقة االعظمية‪،‬‬ ‫فانتقلت ال��ى ه��ذه المنطقة والحمد لله تكلل‬ ‫عملي بالنجاح حيث ا�ستقبل العديد من الطلبة‬ ‫وا�ستوفي اج��را �شهريا قيمته ‪ 50‬الف دينار‬ ‫منهم مقابل تدريبهم يوميا لمدة �ساعتين على‬ ‫تنمية الع�ضالت والتمارين الريا�ضية التي‬ ‫ت�ساعد على بناء اج�سامهم ا�ضافة الى الزامهم‬ ‫بنظام غذائي"‪.‬‬ ‫ام��ا ع��ن �سبب انت�شار ه��ذه ال�ق��اع��ات فيقول‬ ‫(���س) "اعتقد ان العنف وقلة االم��ان هو احد‬ ‫اال��س�ب��اب‪ ،‬ف��ان ال�شباب ا�صبحوا م�ضطرين‬

‫للدفاع عن �أنف�سهم ‪ ،‬ومعظمهم ي�أتون الينا‬ ‫لتنمية ع�ضالتهم وا�ستعداداتهم البدنية لكي‬ ‫ينالوا بع�ض الهيبة‪ .‬وبع�ضهم يرغب بالدخول‬ ‫الى نوادي ريا�ضية والم�شاركة في الم�سابقات‬ ‫بينما يطمح البع�ض الآخ��ر ال��ى بناء ج�سد‬ ‫ر�شيق للتباهي به"‪.‬‬ ‫تباع �سرا‬ ‫في احدى القاعات الريا�ضية في �شارع فل�سطين‬ ‫قال ال�شاب (هيثم نبيل) "بع�ض ال�شباب ي�أتي‬ ‫الى القاعة وهو يرغب بالح�صول على نتائج‬ ‫�سريعة‪ .‬بالطبع ي���س��أل �صاحب ال�ق��اع��ة او‬ ‫اح��د المدربين ع��ن ا��س��رع ال�ط��رق للو�صول‬ ‫ال��ى مبتغاه‪ ،‬وف��ي بع�ض االح�ي��ان يكون ذلك‬ ‫عن طريق اح��د زمالئه من المتدربين‪ ،‬وهنا‬ ‫ي�ستغل احد ه�ؤالء ف�ضول هذا ال�شاب واندفاعه‬ ‫فيدفعه للح�صول على حبوب من�شطة او ابر‬

‫او كب�سوالت"‪ .‬ويذكر هيثم حادثة في القاعة‬ ‫التي يتدرب فيها قائال "عندما بد�أت التدريب‬ ‫في القاعة في اال�سبوع االول تقريبا‪ ،‬الحظت‬ ‫ان احد ال�شباب يمتلك ج�سدا جميال‪ ،‬وعندما‬ ‫�س�ألته عن طريقته للو�صول الى ذلك‪ ،‬لم يجب‪،‬‬ ‫لكني �سمعت هم�سا ف��ي القاعة �أن��ه يتناول‬ ‫من�شطات‪ .‬وفي احد االيام اثناء التدريب �سقط‬ ‫في حالة اغ�م��اء‪ ،‬ونقل ال��ى الم�ست�شفى على‬ ‫اثرها وا�صيب بجلطة وق��د تعر�ضت القاعة‬ ‫الى الم�ساءلة فا�ضطررت الى االن�سحاب بعد‬ ‫ان هرب �صاحبها واختفى‪ .‬وظهر �أن �صاحب‬ ‫القاعة يقوم ببيع المن�شطات باالتفاق مع احد‬ ‫مذاخر االدوي��ة مقابل ا�سعار كبيرة تختلف‬ ‫بين (‪ 25000 -5000‬الف) دينار‪ .‬ثم علمت‬ ‫فيما بعد �أنه يتم حقن االبر في القاعة اي�ضا ‪،‬‬ ‫دون ا�شراف طبيب ‪ ،‬وعلمت ان قاعات اخرى‬ ‫تفعل ال�شيء نف�سه"‪.‬‬

‫مخاطر جمة‬ ‫ا� �ش��ار ال �م��درب ال�صحي (ج �م��ال عبد الله)‪/‬‬ ‫م��رك��ز ال �ك��رخ ال��ري��ا� �ض��ي ال ��ى خ �ط��ورة هذه‬ ‫العقاقير قائال "هنالك ان��واع عديدة من هذه‬ ‫ال�ع�ق��اق�ي��ر منها (داي��ن��ب��اول) ال ��ذي يتناوله‬ ‫ال�شاب لم�ضاعفة ع�ضالته‪ ،‬وفي حالة الخط�أ‬ ‫ف��ي ت�ن��اول��ه ف��ان نتائجه ت�ك��ون عك�سية ‪� ،‬إذ‬ ‫ي ��ؤدي ال��ى ترهل في الع�ضالت و�ضعف عام‬ ‫وا�ضطراب في الحركة واالع�صاب مع خلل في‬ ‫تنا�سق الحركة الع�صبية لليدين والرجلين‪.‬‬ ‫وهناك عقار �آخ��ر يدعى (ديكاو�س�سنا) وهو‬ ‫نوع من الهرمونات الذكرية ‪ ،‬وهذا قد ي�سبب‬ ‫خلال في الوظائف الجن�سية لل�شاب �أو يقود‬ ‫الى عجزه عن االنجاب‪ .‬وهناك انواع اخرى‬ ‫مثل الديكادرابولين‪ ،‬والوين�سترول وت�ؤخذ‬ ‫ع��ن ط��ري��ق الحقن"‪ .‬وا� �ض��اف "ان من�شط‬ ‫الالنديرن مثال يمكن ان يزيد الع�ضالت خالل‬ ‫فترة �شهرين او ثالثة من ‪ 5‬الى ‪ 6‬كيلوغرام‪،‬‬ ‫اي انه يخت�صر �سنتين من التدريب والنظام‬ ‫الغذائي"‪.‬‬ ‫اما عن الو�سيلة التي يتم الح�صول من خاللها‬ ‫على هذه االدوي��ة والعقاقير فقد ذكر (جمال)‬ ‫"بع�ض ه��ذه الأدوي ��ة يباع في ال�صيدليات‬ ‫وي�ستخدم الغرا�ض هرمونية وعالجية لكن‬ ‫ي�ساء ا�ستخدامها ف��ي ت�ضخيم الع�ضالت‪.‬‬ ‫بع�ض ه��ذه االدوي ��ة ال تباع ف��ي ال�صيدليات‬ ‫وه ��ي مخ�ص�صة ك�م�ن���ش�ط��ات ‪ ،‬وع� ��ادة هي‬ ‫محظورة عالميا ‪ ،‬من هنا يتم تهريبها عبر‬ ‫ال �ح��دود م��ن خ�ل�ال ا��ش�خ��ا���ص متخ�ص�صين‬ ‫في عمليات التهريب ويتداولونها بوا�سطة‬ ‫متعهدين يتفقون م��ع ا�صحاب ال�ق��اع��ات او‬ ‫بع�ض الريا�ضيين"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف (ع�ب��د ال �ل��ه) "هنالك ن��وع �آخ ��ر من‬ ‫المن�شطات الحيوانية التي تباع على �شكل‬ ‫حقنة في المكاتب الزراعية‪ ,،‬وهي رخي�صة‬ ‫الثمن (‪ 5000‬دي �ن��ار)‪ ،‬ول�سنا بحاجة الى‬ ‫الت�أكيد �أن�ه��ا ف��ي غاية ال�ضرر ‪ ،‬وه��ي ا�صال‬ ‫مخ�ص�صة للحيوان ‪ ،‬وتختلف الأج�سام في‬ ‫تقبلها ‪ ،‬بيد انها بوجه عام هرمون ي�ؤثر على‬ ‫اي �شخ�ص م�صاب بمر�ض معين ال يعلم به‬ ‫�صاحبه فيتفاعل معه وي�سبب له مر�ضا خطرا‬ ‫وهناك احتمال كبير بموته في �سكتة قلبية او‬

‫دماغية"‪ ،‬وقال اي�ضا "هنالك من�شطات م�سموح‬ ‫بها دوليا وهي حقنة من�شطة م�سموح بها من‬ ‫قبل ات�ح��اد ال�ع��اب ال�ق��وى ولكن �سعرها هو‬ ‫(‪� )100‬أو (‪ )150‬دوالر �أحيانا وارتفاع ثمنها‬ ‫يجعل ال�شباب يبحثون عن بدائل دون التفكير‬ ‫بمخاطرها‪ .‬تقوم هذه المن�شطات بالغذاء على‬ ‫البروتين الموجود في ج�سم االن�سان والذي‬ ‫يوجد في الكبد مما يعني اال�صابة ب�سرطان‬ ‫الكبد"‪.‬‬ ‫وحذر (عبد الله) من هذه الآفة التي انت�شرت‬ ‫بين ال�شباب في الم�ستقبل القريب وذلك ب�سبب‬ ‫انت�شار رغبة ال�شباب في اكت�ساب الع�ضالت‬ ‫وبناء االج�سام من اجل المباهاة او كهواية‬ ‫ريا�ضية‪ ،‬والبع�ض اليمتلك القدرة على ال�صبر‬ ‫ل�سنتين او اكثر لغر�ض بناء ع�ضالت ج�سمه‬ ‫من خالل �أتباع التمارين الريا�ضية والريجيم‬ ‫"‪.‬ويوعز (عبد الله) هذا االهتمام الى "الظروف‬ ‫التي مر بها البلد والتي جعلت من منطق القوة‬ ‫هو الذي يحكم خيارات ال�شباب‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫ب�سبب تعر�ض بع�ض ال�شباب ال��ى القتل او‬ ‫الخطف وغ �ي��اب االم ��ن ف��ي بع�ض المناطق‬ ‫ال�سكنية وال�سيما ال�شعبية منها ‪ ،‬ا�ضافة الى‬ ‫ت�أثر بع�ض ال�شباب بال�صرعات الجديدة التي‬ ‫دخ�ل��ت عالمهم م��ن خ�لال االن�ت��رن��ت وغيرها‬ ‫والتي تمجد ال�شاب بع�ضالته المفتولة في‬ ‫الم�سل�سالت وافالم الآك�شن"‪ .‬وعزا ما يجري‬ ‫من تداول هذه االنواع من االدوية والعقاقير‬ ‫ال ��ى غ �ي��اب ال��رق��اب��ة ع �ل��ى ال �ق��اع��ات وغياب‬ ‫ال�ق��وان�ي��ن وال�م�ح��ا��س�ب��ة القانونية"‪ .‬ودعا‬ ‫ال��ى "ت�شريع ق��ان��ون جديد يحدد ا�ستخدام‬ ‫بع�ض ان��واع االدوي��ة التي يكون ا�ستخدامها‬ ‫مزدوجا‪ ،‬ا�ضافة الى منع ت��داول المن�شطات‬ ‫واالدوي� ��ة وو� �ض��ع رق��اب��ة اك�ب��ر ع�ل��ى مذاخر‬ ‫االدوي��ة والم�ست�شفيات والم�ستو�صفات او‬ ‫ال�ع�ي��ادات الطبية والعالجية ال�ت��ي تتداول‬ ‫م�ث��ل ه��ذه االدوي� ��ة وال�ع�ق��اق�ي��ر‪ ،‬ا��ض��اف��ة الى‬ ‫�ضرورة تفعيل قوانين االجازة ال�صحية لفتح‬ ‫القاعات والمحالت الريا�ضية كما كانت عليه‬ ‫ال�ح��ال قبل ‪ 2003‬لتكون م�سجلة ويخ�ضع‬ ‫�صاحبها للم�ساءلة في حالة تعر�ض اي �شاب‬ ‫للخطر‪ .‬وقد علمنا ب�أن �شابين توفيا في ال�سنة‬ ‫الما�ضية ب�سبب تناولهما هذه العقاقير‪ ،‬بينما‬ ‫�أ�صيب �شخ�ص �آخر بال�شلل"‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫والعامل‬

‫‪No.(360) - Sunday 4 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )360‬االحد ‪ 4‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫خا�صرة الرخوة‪:‬‬

‫اجلدل الإ�سرائيلي حول التعامل مع احلدود امل�صرية‬ ‫�أثار الهجومُ الذي �شنه م�سلحون على اجلي�ش الإ�سرائيلي بالقرب من احلدود امل�صرية‪ ،‬و�أ�سفر عن مقتل جمند �إ�سرائيلي‪ ،‬و�إ�صابة‬ ‫�آخرين يوم ‪� 21‬سبتمرب‪ ،‬وهو الهجوم الذي بات ُيعرف يف و�سائل الإعالم املختلفة بـ"هجوم احلدود"؛ العديدَ من الق�ضايا والت�سا�ؤالت‬ ‫التي تتعلق مب�ستقبل العالقات امل�صرية‪-‬الإ�سرائيلية‪ ،‬ال �سيما فيما يتعلق بطبيعة و�ضعية احلدود بني البلدين واتفاقية ال�سالم‬ ‫بينهما "كامب ديفيد"‪.‬‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫فقد ج��اء ه��ذا الهجوم بعد ح��وايل �شهر من‬ ‫هجوم �شنه م�سلحون على قوة من اجلي�ش‬ ‫امل�صري كانت تراب�ض بالقرب من احلدود‬ ‫امل�صرية‪-‬الإ�سرائيلية‪ ،‬وهو ما ا�ستتبع �شن‬ ‫اجلي�ش امل�صري حملة ع�سكرية مو�سعة يف‬ ‫�سيناء‪ .‬وه��و ما �أث��ار ج� اً‬ ‫�دل كبريًا ‪-‬ال �سيما‬ ‫يف الداخل الإ�سرائيلي‪ -‬حول �إمكانية �إعادة‬ ‫فتح اتفاقية كامب ديفيد‪ ،‬وخا�صة ملحقها‬ ‫الع�سكري الذي يرتب لعملية تواجد القوات‬ ‫امل�صرية يف �سيناء‪ ،‬وذل��ك لل�سماح ب�إدخال‬ ‫مزيد من القوات امل�صرية �إىل �سيناء‪.‬‬ ‫كما زاد ه��ذا احل� ُ‬ ‫�ادث من اجل��دل يف الداخل‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬ال �سيما على امل�ستوى الع�سكري‪،‬‬ ‫حول كيفية التعامل مع احلدود امل�صرية ومع‬ ‫منطقة �سيناء؛ �إذ ب��ات��ت احل ��دود امل�صرية‬ ‫و�سيناء يف املعتقد الع�سكري الإ�سرائيلي‬ ‫منطقة تهديد متوا�صل وعدم ا�ستقرار‪ ،‬وهو‬ ‫ما �أث��ار الت�سا�ؤالت والتكهنات ح��ول زيادة‬ ‫حجم القوات الع�سكرية الإ�سرائيلية يف هذه‬ ‫املنطقة‪ ،‬وم��دى فاعليتها‪ ،‬وقدرتها على �صد‬ ‫التهديدات الأمنية املتوا�صلة‪ .‬كما جاء هذا‬ ‫احلادث � ً‬ ‫أي�ضا ليثري اجلدل القدمي الدائر يف‬ ‫�إ�سرائيل منذ �سقوط نظام مبارك‪ ،‬حول كيفية‬ ‫التعامل الإ�سرائيلي مع م�صر‪ ،‬ال �سيما بعد‬ ‫�صعود الإخ ��وان امل�سلمني �إىل �سدة احلكم‬ ‫بها‪.‬‬ ‫كل ما �سبق جعل من هذا احلادث مثار اجلدل‬ ‫الرئي�سي الدائر يف الداخل الإ�سرائيلي على‬ ‫امل�ستويات ال�سيا�سية والع�سكرية والإعالمية‬ ‫حول �إمكانية ت�سببه يف �إعادة بلورة و�صياغة‬ ‫�شكل العالقات امل�صرية – الإ�سرائيلية من‬ ‫جديد؟‪.‬‬ ‫حتول على احلدود امل�صرية ‪ -‬الإ�سرائيلية‪:‬‬ ‫�أجمعت التحليالت الإ�سرائيلية املختلفة حول‬ ‫"هجوم احلدود"‪ ،‬على �أن��ه م�ؤ�شر وا�ضح‬ ‫وحقيقي على �أن احلدود امل�صرية‪-‬الإ�سرائيلية‬ ‫حتولت يف الآون��ة الأخ�يرة‪ ،‬وحتديدًا خالل‬ ‫العام املا�ضي؛ �إىل حدود �أكرث توت ًرا بالن�سبة‬ ‫لإ�سرائيل من الو�ضع الأمني يف قطاع غزة؛‬ ‫بل ومن احلدود اللبنانية � ً‬ ‫أي�ضا‪.‬‬ ‫ويف حتليل حتت عنوان "العا�صفة ما بعد‬ ‫الهدوء" م��ن �إع ��داد ك��ل م��ن �آيف ي�سخروف‬ ‫وعامو�س هرئيل ن�شر يف ه�آرت�س ي��وم ‪25‬‬ ‫�سبتمرب‪2012‬؛ �أُ�شري �إىل �أن احلدود امل�صرية‬ ‫التي كانت حدود �سالم باتت احل��دود الأكرث‬ ‫ع�ص ًفا يف مواجهة اجلي�ش الإ�سرائيلي‪ ،‬فقد‬ ‫وقع قبل "هجوم احلدود" هجومان �آخران‬ ‫يف غ�ضون ثالثة �شهور فقط‪ ،‬وذلك بعدما ُقتل‬ ‫مواطن �إ�سرائيلي بالنار يف منطقة "كدي�ش‬ ‫برنيع" القريبة م��ن اجل ��دار احل ��دودي بني‬ ‫م�صر و�إ�سرائيل يف يونيو املا�ضي‪ ،‬وبعدها‬

‫يوم ‪� 23‬سبتمرب ‪� ، 2012‬إن حل هذه امل�شكلة‬ ‫يكمن يف ال�ضغط على ال�سلطات امل�صرية‬ ‫لإح�ك��ام �سيطرتها على ذل��ك امل�ح��ور‪ ،‬و�إلقاء‬ ‫القب�ض على املت�سللني الأف��ارق��ة‪ ،‬وترحيلهم‬ ‫لبلدانهم‪ ،‬لكن ذلك ي�ستلزم هو الآخر �ضرورة‬ ‫�إعادة �صياغة التفاهمات واالتفاقات الأمنية‬ ‫ال�ت��ي ت��رب��ط م�صر و�إ��س��رائ�ي��ل ب�شكل يجرب‬ ‫ال�سلطات امل�صرية على القيام بهذه املهام‪.‬‬

‫الهجوم امل�شرتك الكبري على جانبي احلدود‬ ‫امل�صرية والإ�سرائيلية‪ ،‬بالقرب من كرم �أبو‬ ‫�سامل يف بداية �أغ�سط�س املا�ضي‪.‬‬ ‫وق� ��د �أدى ه� ��ذا اجل� ��دل امل �ت �ع �ل��ق ب��احل��دود‬ ‫امل�صرية‪-‬الإ�سرائيلية‪� ،‬إىل �إث��ارة ق�ضيتني‬ ‫مهمتني متعلقتني ب��ه؛ الأوىل‪ :‬ه��ي اجلدار‬ ‫الفا�صل ال��ذي تبنيه �إ�سرائيل من فرتة على‬ ‫احل� ��دود امل �� �ص��ري��ة‪ ،‬وال �ث��ان �ي��ة‪ :‬ه��ي ق�ضية‬ ‫املت�سللني الأفارقة‪.‬‬ ‫اجلدار الفا�صل‪:‬‬ ‫بالن�سبة للق�ضية الأوىل؛ فقد �أ�شارت تقارير‬ ‫ع���س�ك��ري��ة �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف �أع��ق��اب "هجوم‬ ‫احلدود" �إىل �أن��ه مع �إمت��ام اجل��دار الفا�صل‬ ‫ع�ل��ى احل� ��دود امل �� �ص��ري��ة‪ ،‬ف ��إن��ه ��س�ي�ك��ون من‬ ‫ال�صعب على العنا�صر امل�سلحة م��ن داخل‬ ‫�سيناء الت�سلل �إىل الأرا� �ض��ي الإ�سرائيلية‬ ‫وتنفيذ عمليات؛ �إال �أن عملية ا�ستكمال بناء‬ ‫اجل��دار من املقرر �أن ت�ستغرق ما بني ‪� 3‬إىل‬ ‫‪� 4‬شهور‪ ،‬وهو ما يهدد با�ستمرار التوتر يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫من جانبه؛ ر�أى املحلل الع�سكري الإ�سرائيلي‬ ‫رون بن ي�شاي يف مقاله بيديعوت �أحرونوت‬ ‫ي��وم ‪� 24‬سبتمرب‪� ،‬أن��ه م��ن امل�شكوك فيه �أن‬ ‫مينع ه��ذا اجل ��دار الفا�صل وق ��وع هجمات‬ ‫داخ ��ل �إ��س��رائ�ي��ل‪ ،‬ف�لا ي��وج��د ج ��دار ح��دودي‬ ‫ح�صني متامًا من �أعمال التوغل‪ ،‬كما �أن من‬ ‫الطبيعي �أي� ً���ض��ا �أن اجل ��دار ال مينع �إطالق‬

‫الكويت‪ :‬الأمري يريد لقاء املعار�ضة‬ ‫الكويتية‪ ..‬وخماوف كربى من تظاهرة اليوم‬

‫ع �ف��وي وب�ل�ا �أي تخطيط م�سبقا‪،‬‬ ‫و��ص��وال اىل مقر ال�سجن املركزي‬ ‫مطالبني ب��الإف��راج عن ال�براك‪ ،‬لكن‬ ‫القوات الكويتية اخلا�صة �إ�ستقبلت‬ ‫ه��ذا العدد ال�ضخم من املتظاهرين‬ ‫ب��ال �ق �ن��اب��ل ال��دخ��ان��ي��ة‪ ،‬وامل�سيلة‬ ‫للدموع‪ ،‬و�إ�ستخدام العنف‪� ،‬إذ ترى‬ ‫�أو�ساط كويتية مطلعة جدا �أن يوم‬ ‫الأح��د املقبل �سيكون يوما مف�صليا‬ ‫يف ال�ت��اري��خ ال�سيا�سي الكويتي‪،‬‬ ‫�إذ ي�ع�ت��زم ن�ح��و ‪� 250‬أل ��ف كويتي‬ ‫ال �ن��زول اىل ال���ش��ارع رف�ضا لقرار‬ ‫ال�سلطة ال�سيا�سية تعديل قانون‬ ‫الإنتخاب‪ ،‬ومقاطعة ليوم الإقرتاع‬ ‫ال��ذي حت��دد يف الأول م��ن دي�سمرب‬ ‫املقبل‪� ،‬إذ يرجح وفقا مل�صادر كويتية‬ ‫�أن ترتاجع ال�سلطة عن العديد من‬ ‫ال�ق��رارات ال�سيا�سية التي �إتخذتها‬ ‫منذ �أ�سابيع‪.‬‬

‫املت�سللون الأفارقة‪:‬‬ ‫�أم��ا الق�ضي ُة الثانية فهي ق�ضية املت�سللني‬ ‫الأفارقة‪ ،‬والتي �أث�يرت على خلفية التقارير‬ ‫التي حتدثت عن �أن العنا�صر امل�سلحة التي‬ ‫نفذت "هجوم احلدود" ا�ستغلت جمموعة‬ ‫م��ن املت�سللني الأف ��ارق ��ة لت�ضليل عنا�صر‬ ‫اجلي�ش الإ�سرائيلي‪ ،‬وهو ما طرح من جديد‬ ‫التحذيرات اال�ستخباراتية الإ�سرائيلية التي‬ ‫قالت �إن م�سار املت�سللني الأفارقة عرب �سيناء‬ ‫�إىل �إ�سرائيل من �ش�أنه �أن يجلب معه عمليات‬ ‫"�إرهابية"‪.‬‬ ‫ويدور احلديث يف الأو�ساط اال�ستخباراتية‬ ‫الإ�سرائيلية حول حمور �أ�صبح م�ؤخ ًرا طري ًقا‬ ‫�سريعًا لنقل املت�سللني الأف��ارق��ة واملخدرات‬ ‫والعاهرات عرب احلدود امل�صرية‪-‬الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫وه��و نف�سه املحور ال��ذي ت�ستغله العنا�صر‬ ‫امل�سلحة لتنفيذ هجمات ونقل ال�سالح �إىل‬ ‫داخل �إ�سرائيل‪ .‬وقالت معاريف يف تقرير لها‬

‫م��ع ذل� ��ك؛ ف � ��إن ه �ن��اك ت �� �ص��ري �ح��ات ر�سمية‬ ‫�إ�سرائيلية خرجت تعار�ض مطل ًقا فكرة تغيري‬ ‫ولو بند واحد يف اتفاقية كامب ديفيد‪ ،‬والتي‬ ‫ك��ان �أب��رزه��ا ت���ص��ري�ح��ات وزي ��ر اخلارجية‬ ‫�أف�ج��دور ليربمان‪ ،‬ي��وم ‪� 24‬سبتمرب‪ ،‬والتي‬ ‫�أكد فيها �أنه ال يوجد �أدنى احتمال لأن توافق‬ ‫�إ��س��رائ�ي��ل ع�ل��ى ت�ع��دي��ل ات�ف��اق�ي��ة ال���س�لام مع‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫�سيناء‪ ..‬جبهة جديدة‬ ‫من ناحية �أخرى؛ ف�إن هذا اجلدل الإ�سرائيلي‬ ‫عن فتح كامب ديفيد ي�أتي على خلفية املخاوف‬ ‫من �أن تتحول �سيناء �إىل اخلا�صرة الرخوة‬ ‫والأ�ضعف بالن�سبة لإ�سرائيل يف املنطقة‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ل��ع��دة ع ��وام ��ل ت�ت�ل�خ����ص يف �ضعف‬ ‫ال�سيطرة امل�صرية على �شبه جزيرة �سيناء‪،‬‬ ‫نظ ًرا للتغريات ال�سيا�سية بعد �سقوط نظام‬ ‫اً‬ ‫و�صول‬ ‫مبارك‪ ،‬وتنامي نفوذ املد الإ�سالمي‬ ‫�إىل جن��اح التنظيمات الإ�سالمية يف جتنيد‬ ‫بدو �سيناء �ضد �إ�سرائيل‪� .‬إ�ضافة �إىل ترامي‬ ‫�أطراف �شبه جزيرة �سيناء‪ ،‬و�ضعف ال�سيطرة‬ ‫وامل��راق�ب��ة الأمنية عليها‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �سمح‬ ‫بتحولها �إىل جبهة خلفية �آمنة للتنظيمات‬ ‫الإ�سالمية املعادية لإ�سرائيل‪.‬‬ ‫فعقب وق ��وع "هجوم احلدود" �أمل ��ح موقع‬ ‫"�إ�سرائيل �أون الين" الإخباري الإ�سرائيلي‬ ‫يف تقرير ل��ه ي��وم ‪� 22‬سبتمرب �إىل �أن هذا‬ ‫احلادث ي�ؤكد �أهمية �إدراك اخلطر املتنامي يف‬ ‫�شبه جزيرة �سيناء؛ �إذ �إن اخلاليا الإرهابية‬ ‫�صاحبة الأيديولوجية الإ�سالمية املتطرفة‪،‬‬ ‫وال�ت��ي تنف�ست ال�صعداء بعد �سقوط نظام‬ ‫الرئي�س ال�سابق مبارك؛ انطلقت يف �سل�سلة‬ ‫من العمليات الإرهابية بت�شجيع من املنظمات‬ ‫الإره��اب �ي��ة يف ق�ط��اع غ ��زة‪ ،‬وق��د مت �إحباط‬ ‫بع�ضها فيما جنح بع�ضها الآخ��ر يف حتقيق‬ ‫هدفه ب��إط�لاق ال�صورايخ على م�ستوطنات‬ ‫جنوب �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫يف نف�س ال�صدد؛ نقلت الإذاع��ة الإ�سرائيلية‬ ‫ي��وم ‪� 23‬سبتمرب ع��ن ت�سفي ف��وج�ي��ل‪� ،‬أحد‬ ‫القادة الع�سكريني الإ�سرائيليني قوله �إنه منذ‬ ‫�صعود الإ�سالميني للحكم يف م�صر‪ ،‬والإرهاب‬ ‫يف �سيناء ب��د�أ يف تنفيذ تفجريات‪ ،‬و�إطالق‬ ‫� �ص��واري��خ‪ ،‬وت�ف�ج�ير �أن��ب��وب ال �غ��از ب�شكل‬ ‫ي�ضعف �أ�س�س ات�ف��اق ال�سالم ب�ين البلدين‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن ��ه �إذا مل تتفق م�صر و�إ�سرائيل‬ ‫يف مواجهة املنظمات الإره��اب�ي��ة امل�سيطرة‬ ‫على �سيناء‪ ،‬ف�إن ذلك من �ش�أنه �أن ي�ؤدي �إىل‬ ‫مواجهة ال �أحد يريدها‪.‬‬ ‫�أحمد البهن�سي‬ ‫تعريف الكاتب‪:‬‬ ‫باحث يف ال�ش�ؤون الإ�سرائيلية‬

‫رئي�سة الوزراء ال�سابقة تعرتف ‪:‬مار�ست اجلن�س من �أجل �إ�سرائيل‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫�أع ��ادت �صحيفة (ي��دي�ع��وت �أح��رون��وت)‬ ‫الإ�سرائيلية ن�شر مقابلة للتاميز مع رئي�سة‬ ‫وزراء �إ�سرائيل ال�سابقة (ت�سيبي ليفني)‬ ‫التي اعرتفت فيها ب�أنها وق��ت عملها يف‬ ‫جهاز املو�ساد قامت بالعديد من العمليات‬ ‫اخلا�صة‪� ،‬أبرزها �إ�سقاط �شخ�صيات هامة‬ ‫يف عالقة جن�سية بهدف ابتزازهم �سيا�سي ًا‬ ‫ل�صالح املو�ساد‪ ،‬وقالت "احل�سناء" �إنها‬ ‫ال متانع �أن تقتل �أو متار�س اجلن�س من‬ ‫�أج��ل الإت�ي��ان مبعلومات ُتفيد �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫وقامت ليفني بالكثري من عمليات االبتزاز‬ ‫اجلن�سي والقتل �أثناء عملها يف املو�ساد‬ ‫منها ح ��وادث قتل فل�سطينيني وعلماء‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫قالت م�صادر �سيا�سية يف العا�صمة‬ ‫ال�ك��وي�ت�ي��ة �أن �أم�ي�ر دول ��ة الكويت‬ ‫ال�شيخ �صباح الأحمد ال�صباح الذي‬ ‫يق�ضي �إج��ازة خا�صة على ال�ساحل‬ ‫البحري ملدينة �صاللة العمانية منذ‬ ‫�أول �أي��ام العيد‪ ،‬قد �أج��رى �إت�صاال‬ ‫هاتفيا مع وزير الداخلية الكويتي‬ ‫ال���ش�ي��خ �أح �م��د احل �م��ود ال�صباح‪،‬‬ ‫وط �ل��ب م �ن��ه ال �ع �م��ل ب���ش�ك��ل ف��وري‬ ‫على �إخ�لاء �سبيل النائب الكويتي‬ ‫ال�سابق م�سلم ال�ب�راك ال��ذي �أمرت‬ ‫النيابة العامة �أم����س بحب�سة ملدة‬ ‫ع�شرة �أيام‪ ،‬مع توجيه تهم التطاول‬ ‫والإ�ساءة على مقام الأمري‪ ،‬علما �أن‬ ‫ال�شيخ احلمود قد توجه بنف�سه اىل‬ ‫�إدارة ال�سجون للتوقيع على �أي‬ ‫�أوراق ر�سمية يتطلبها الإف��راج عن‬ ‫النائب ال�سابق �صاحب �أعلى �شعبية‬ ‫�سيا�سية يف الكويت منذ عام ‪1996‬‬ ‫حينما دخل الربملان لأول مرة‪.‬‬ ‫ووفقا مل�صادر العا�صمة الكويتية‪،‬‬ ‫ف� ��إن �أم�ي�ر ال �ك��وي��ت ي�ستعد لقطع‬ ‫�إج ��ازت ��ه اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬وال� �ع ��ودة اىل‬ ‫ب�لاده يف ظل معطيات ومعلومات‬ ‫ت� �ق ��ول �أن الأم� �ي��ر �� �س ��وف يلتقي‬ ‫�أقطاب عدة من املعار�ضة الكويتية‬ ‫مل�ح��اول��ة ت�ه��دئ��ة امل��وق��ف الداخلي‪،‬‬ ‫وكذلك ملتابعة الأو�ضاع ال�سيا�سية‬ ‫اخلطرية يف ب�لاده‪ ،‬خ�صو�صا بعد‬ ‫�أن ن��زل اىل ال���ش��ارع ليل الأربعاء‬ ‫�أكرث من ع�شرين �ألف كويتي ب�شكل‬

‫��ص��واري��خ الكاتيو�شا نحو منطقة �إي�ل�ات‪،‬‬ ‫م�ؤكدًا على �أن امل�شكلة الأهم يف هذه الق�ضية‬ ‫ه��ي م�شكلة "ا�ستخباراتية" جتلت ب�شكل‬ ‫�أو�ضح مع ن�شوب ثورة يناير ‪ 2011‬بحيث‬ ‫حتولت �سيناء �إىل قاعدة انطالق للهجمات‬ ‫�ضد �إ�سرائيل‪ ،‬وهي الهجمات التي مل تتوقعها‬ ‫من قبل الدوائر اال�ستخباراتية الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫ن� �ظ� � ًرا لأن جم �م��وع��ات �إ� �س�لام �ي��ة �صغرية‬ ‫ومتطرفة من داخل �سيناء تقوم بها وي�صعب‬ ‫اخرتاقها خمابرات ًّيا‪.‬‬ ‫ور�أى "بن ي�شاي" �أن��ه رغم تو�سيع اجلي�ش‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي م��ن ح��را��س�ت��ه امل�ن�ت���ش��رة على‬ ‫احلدود؛ ف�إن كرثة الهجمات يف هذه املنطقة‬ ‫�ستجر اجلي�ش لي�س فقط ل�سرعة االنتهاء‬ ‫من �إقامة اجل��دار الفا�صل‪ ،‬ولكن تخ�صي�ص‬ ‫وح��دات ع�سكرية مقاتلة ونوعية‪ ،‬فرغم �أن‬ ‫ح��دود غ��زة ولبنان تعتربان �أك�ثر ح�سا�سية‬ ‫بالن�سبة لإ�سرائيل ب�سبب قربهما من جتمعات‬ ‫�سكانية وا�سعة؛ �إال �أن اجلبهة امل�صرية هي‬ ‫يف الوقت احل��ايل‪ -‬اجلبهة الأ�شد �سخونة‬‫التي يت�صدى لها اجلي�ش الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه؛ ر�أى ع��ام��و���س ج�ل�ع��اد ‪-‬رئي�س‬ ‫الهيئة ال�سيا�سية بوزارة الدفاع الإ�سرائيلية‪-‬‬ ‫يف ت�صريحات له يوم ‪� 24‬سبتمرب‪� ،‬أن بناء‬ ‫اجلدار الفا�صل لن يوقف الهجمات من �سيناء‬ ‫مت��ا ًم��ا‪ ،‬و�أن احل��ل الوحيد هو �إع��ادة بلورة‬ ‫و�صياغة �شكل العالقات الأمنية وال�سيا�سية‬ ‫مع م�صر‪ ،‬ب�شكل ي ��ؤدي �إىل تزايد الإحكام‬

‫الأم�ن��ي امل�صري‪-‬الإ�سرائيلي امل�شرتك على‬ ‫هذه املنطقة‪.‬‬ ‫كما ر�أى جلعاد �أن ه��دف ه��ذه العمليات هو‬ ‫اتخاذ منطقة احل��دود امل�صرية‪-‬الإ�سرائيلية‬ ‫كمربر ل�ضرب العالقات الإ�سرتاتيجية بني‬ ‫ٍ‬ ‫م�صر و�إ�سرائيل‪ ،‬وامل�سا�س بال�سالم بينهما‪،‬‬ ‫م�ؤكدًا �أن احلدود حتولت يف الآونة الأخرية‬ ‫�إىل منطقة تهديد �إ�سرتاتيجي لل�سالم بني‬ ‫القاهرة وتل �أبيب‪.‬‬

‫جدل حول اتفاقية كامب ديفيد‬ ‫منذ �سقوط نظام مبارك وهناك جدل �إ�سرائيلي‬ ‫كبري ح��ول اتفاقية كامب ديفيد وم�صريها‪،‬‬ ‫وهو اجل��دل ال��ذي كان على �شكل "خماوف"‬ ‫كبرية وحقيقية من انهيار معاهدة ال�سالم‪،‬‬ ‫وت�سخني اجلبهة مع م�صر‪ ،‬وهو ما �أدى �إىل‬ ‫�إن��زال اجلي�ش الإ�سرائيلي لكتيبة كاملة من‬ ‫قواته من على احلدود اللبنانية �إىل احلدود‬ ‫امل�صرية‪ ،‬و�إن�شاء وحدة خا�صة خمتلطة من‬ ‫املجندات واملجندين على احل��دود امل�صرية‬ ‫ت�سمى وحدة "كركال"‪.‬‬ ‫كما �أُن���ش�ئ��ت كتيبة ا�ستطالع موجهة على‬ ‫احل� ��دود‪ ،‬و�أن���ش�ئ��ت ك��ذل��ك وح ��دة "رميون"‬ ‫ملكافحة الإره� ��اب وال �ت��ي تعمل يف املنطقة‬ ‫اجلبلية املعقدة على احل��دود امل�صرية‪ ،‬ومت‬ ‫كذلك تعزيز التعاون بني اجلي�ش وال�شرطة‬ ‫الإ�سرائيلية يف هذه املنطقة‪ ،‬و�إع��ادة وحدة‬ ‫"امل�ستعربني" للعمل باملنطقة ال�صحراوية‬ ‫احل��دودي��ة بعدما مت حلها منذ ع��ام ون�صف‬ ‫ب�سبب م�شكالت امليزانية‪.‬‬ ‫�دل خمتلفاً‬ ‫�أم��ا "هجوم احلدود" فقد فجر ج� اً‬ ‫ح��ول ات�ف��اق�ي��ة ك��ام��ب دي�ف�ي��د وم���ص�يره��ا يف‬ ‫الداخل الإ�سرائيلي‪ ،‬وهو اجل��دل ال��ذي جاء‬ ‫على �شكل "�أطروحات" لإعادة فتح االتفاقية‪،‬‬ ‫وال �سيما ملحقها الأمني‪ ،‬مبا ُي�شري �إىل �إعادة‬ ‫�صياغة �شكل العالقات الأمنية وال�سيا�سية مع‬ ‫م�صر حلفظ الأم��ن يف �سيناء وعلى احلدود‬ ‫امل�صرية ‪ -‬الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫من جانبه؛ ر�أى روين بر‪�-‬أون‪ ،‬رئي�س جلنة‬ ‫الأم� ��ن واخل��ارج �ي��ة يف الكني�ست ي��وم ‪24‬‬ ‫�سبتمرب‪� ،‬أن تعديل كامب ديفيد من �ش�أنه �أن‬ ‫يكون "الباب ال�سحري" للتطبيع مع الإخوان‬ ‫امل�سلمني يف م�صر‪ ،‬م�ضي ًفا �أن البدء الفوري‬ ‫يف امل �ح��ادث��ات ب�ين م�صر و�إ� �س��رائ �ي��ل حول‬ ‫ت�ع��دي��ل ب �ن��ود االت�ف��اق�ي��ة �سيجعل م��ن م�صر‬ ‫النظام ال�سيا�سي الإ�سالمي الأول الذي ُيجري‬ ‫مباحثات �سيا�سية مبا�شرة م��ع �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫م��ا يعني التطبيع ال�سيا�سي معها‪.‬ون�صح‬ ‫ب��ر‪�-‬أون كل القادة وامل�سئولني الإ�سرائيليني‬ ‫بعدم توجيه �أي انتقادات �إىل م�صر ب�سبب‬ ‫رغبتها يف تعديل اتفاقية ال�سالم‪ ،‬مو�ضحً ا‬ ‫�أن هذه االنتقادات تزيد من حدة التوتر بني‬

‫م�صر و�إ�سرائيل‪ ،‬وهو التوتر الذي ال ميكن‬ ‫ا�ستمراره يف ظل الأزم��ات ال�سيا�سية التي‬ ‫تعي�شها املنطقة منذ بدء ثورات الربيع العربي‬ ‫حتى الآن‪ ،‬وانعكا�سات هذه الثورات �سلب ًّيا‬ ‫على اال�ستقرار باملنطقة‪ ،‬وم�سرية الت�سوية‬ ‫بني م�صر و�إ�سرائيل بالتحديد‪.‬‬

‫ع��رب‪ ،‬ولوحقت ع��دة م��رات ق�ضائي ًا يف‬ ‫دول �أوروب�ي��ة �إال �أن اللوبي ال�صهيوين‬ ‫كان يتمكن من تخلي�صها ‪.‬‬ ‫وع ��ن ��س�ب��ب ح��رم��ان نف�سها م��ن عالقة‬ ‫عاطفية طوال تلك ال�سنوات‪ ،‬قالت ليفني‬ ‫خ�لال ال�ل�ق��اء "�إن ال�ع�لاق��ة الرومان�سية‬ ‫تتطلب الأمانة وال�صدق والإخال�ص بني‬ ‫زوجني‪ ،‬و�أنا‪ ،‬بالطبع‪ ،‬مل �أمتكن من بناء‬ ‫مثل تلك العالقة مع �أحد" ‪" ..‬لكن وجود‬ ‫عالقة ق�صرية وعابرة ال ت�سبب �أي �أذى‬ ‫�أو ��ض��رر �إن ال �ت��زم ال �ط��رف��ان بالقواعد تعاين وت�شتكي كثري ًا من ق�سوة الوحدة‬ ‫وال�ضوابط"‪ ،‬لذلك كانت حتاول احل�سناء واخلزي العاطفي‪.‬‬ ‫ب�ين ح�ين و�آخ� ��ر �أن ي �ك��ون ل�ه��ا عالقتها و�إ�ستكملت ليفنى ك�شف امل�ستور �أنها‬ ‫العاطفية اخلا�صة و�إن كانت تعلم �أنها مار�ست اجلن�س م��ن �أج��ل بلدها عندما‬ ‫جمرد عالقة ق�صرية و�سطحية‪ ،‬فقد ظلت عملت باجلا�سو�سية يف املو�ساد‪ ،‬و�أنها‬

‫لي�س لديها �أي م�شكلة يف ممار�سة اجلن�س‬ ‫من جديد لأجل بلدها‪ ،‬م�ؤكدة �أن هذا �شيء‬ ‫م�شروع‪.‬واعرتفت ليفني هذه االعرتافات‬ ‫بعدما �أباح �أحد �أكرب و�أ�شهر احلاخامات‬ ‫يف �إ��س��رائ�ي��ل مم��ار��س��ة اجلن�س للن�ساء‬ ‫الإ�سرائيليات مع الأعداء مقابل احل�صول‬ ‫على معلومات‪ ،‬م�ستند ًا �إىل �أن ال�شريعة‬ ‫ال �ي �ه��ودي��ة ت���س�م��ح ل�ل�ن���س��اء اليهوديات‬ ‫مب�م��ار��س��ة اجل�ن����س م��ع ال �ع��دو م��ن �أج��ل‬ ‫احل�صول على معلومات مهمة‪.‬‬ ‫وتابعت (يديعوت �أحرونوت) عن احلاخام‬ ‫�آري �شفات‪ ،‬قوله �أن "الديانة اليهودية‬ ‫ت�سمح مبمار�سة اجلن�س مع "�إرهابيني"‬ ‫م��ن �أج��ل احل�صول على معلومات تقود‬ ‫الع �ت �ق��ال �ه��م‪ ،‬ب �ع��د �أن �أع �ل �ن��ت �إ�سرائيل‬

‫ا�ستخدام امل��ر�أة يف اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫ك�سالح ر�سمي وو�سيلة دعائية للم�شروع‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬وتعترب ليفني �أح��د �أ�شهر‬ ‫ال�ق�ي��ادات الإ�سرائيلية التي ا�ستخدمت‬ ‫اجلن�س يف احل���ص��ول على املعلومات‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ليفني م���ؤخ��ر ًا �أن ق ��رار عوتها‬ ‫للحياة ال�سيا�سية مرة �أخرى رمبا يكون‬ ‫و�شيك ًا‪� ،‬إذ قررت �أن تدخل انتخابات حزب‬ ‫"كادميا" مرة �أخرى �أمام �شا�ؤول موفاز‬ ‫نائب رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي احلايل‬ ‫نتنياهو‪ ،‬م�شري ًة �إىل �أن �سجلها الوظيفي‬ ‫اخل��ايل من ق�ضايا الف�ساد �سيدعمها يف‬ ‫ذل��ك‪ ،‬خا�صة و�أن ق�ضايا الف�ساد �أطاحت‬ ‫بكبار ال�سا�سة يف �إ�سرائيل‪ ،‬وكان �آخرهم‬ ‫�إيهود �أوملرت رئي�س الوزراء ال�سابق‪.‬‬

‫يف الذكرى الـ‪ 95‬لوعد بلفور‪ :‬مطالبة بريطانيا بالإعرتاف مب�س�ؤوليتها عن نكبة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫يف ال��ذك��رى ال �ـ‪ 95‬لوعد بلفور ال��ذي كان‬ ‫�سو�سة النكبة الفل�سطينية‪ ،‬ن�شرت �صحيفة‬ ‫"ذي غارديان" الربيطانية اليوم اجلمعة‬ ‫ر�سالة من ع��دد من الكتاب وال�صحافيني‬ ‫ت�ت�ح��دث ع��ن م���س��ؤول�ي��ة اململكة املتحدة‬ ‫جت��اه ال�شعب الفل�سطيني‪ .‬ويف طليعة‬ ‫املوقعني على الر�سالة الكاتبة والطبيبة‬ ‫الفل�سطينية غادة الكرمي التي الفت كتب ًا‬ ‫عدة باللغة االنكليزية عن فل�سطني ونكبة‬ ‫�شعبها‪ ،‬لعل من ابرزها كتابها "متزوجة‬ ‫من رجل �آخر"‪.‬‬ ‫وقد يبدو للوهلة االوىل من العنوان ان‬ ‫ال�ك�ت��اب ه��و رواي ��ة عاطفية‪ ،‬ول�ك��ن غادة‬ ‫الكرمي ا�ستعارت تلك العبارة من حادثة‬ ‫ت��اري �خ �ي��ة واق �ع �ي��ة خ�لا��ص�ت�ه��ا ان يهود‬ ‫النم�سا املتدينني عندما �سمعوا بفكرة‬ ‫م�ؤ�س�س ال�صهيونية ثودور هريزل الن�شاء‬ ‫دول��ة لليهود يف فل�سطني ق��رروا انتداب‬

‫ح��اخ��ام�ين ��ش��اب�ين ل�ل��ذه��اب اىل فل�سطني‬ ‫ور�ؤي��ة االح��وال فيها وار�سال برقية لهم‬ ‫ي�ستخدمان فيها كلمة "العرو�س" لال�شارة‬ ‫اىل ف�ل���س�ط�ين‪ .‬ومل ��ا و� �ص��ل احلاخامان‬ ‫واطلعا على اح��وال ال�ب�لاد ووج��دا فيها‬ ‫�شعب ًا فل�سطينيا م�ستقرا بعثا بربقية‬ ‫وج �ي��زة ت �ق��ول "العرو�س جميلة لكنها‬ ‫متزوجة من رجل �آخر"‪.‬‬ ‫ولعل الر�سالة التي وقعتها غادة الكرمي‬ ‫وبع�ض ا�صدقائها ون�شرتها "ذي غارديان"‬ ‫اليوم توجز م�شاعر فل�سطينيني كثريين‬ ‫يف ال �ب�لاد وخ��ارج �ه��ا‪ ،‬وم���ش��اع��ر ماليني‬ ‫النا�س الآخ��ري��ن يف انحاء ال�ع��امل‪ .‬وهنا‬ ‫ن�صها متبوعا با�سماء املوقعني عليها‪:‬‬ ‫"اليوم هو الذكرى ال �ـ‪ 95‬لوعد بلفور‪،‬‬ ‫ع �ن��دم��ا وق ��ع وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة يف ذلك‬ ‫احل�ين �آرث��ر بلفور ر�سالة م�ش�ؤومة اىل‬ ‫اللورد روثت�شيلد يعلن فيها ان احلكومة‬ ‫الربيطانية "تنظر بعني العطف اىل اقامة‬ ‫وطن قومي يف فل�سطني لل�شعب اليهودي"‪.‬‬

‫وهكذا اعطت احلكومة الربيطانية احلركة‬ ‫ال�صهيونية �صك ًا على بيا�ض لتحويل دولة‬ ‫فل�سطني العربية ب�صورة �ساحقة اىل دولة‬ ‫يهودية‪.‬‬ ‫ومن اجل هذه الغاية‪ ،‬من ‪ 1920‬ف�صاعد ًا‪،‬‬

‫عن امل�شكلة العوي�صة التي ت�سببوا بها‬ ‫وتنحوا جانب ًا بينما تعر�ض مئات الوف‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ل�ل�اره ��اب حل�م�ل�ه��م على‬ ‫الهرب من وطنهم فيما كان يجري حتويل‬ ‫فل�سطني اىل ا�سرائيل‪.‬‬ ‫اننا ندعو احلكومة الربيطانية اىل ان تقر‬ ‫علن ًا مب�س�ؤولية احلكومات الربيطانية‬ ‫ال�سابقة من ‪ 1917‬اىل ‪ 1948‬عن النكبة‬ ‫التي حلت بالفل�سطينيني‪ ،‬عندما طرد اكرث‬ ‫من ثالثة ارباعهم عمد ًا وب�صورة منظمة‬ ‫على اي��دي اجلي�ش ال�صهيوين‪ .‬ومعظم‬ ‫ما زال��وا الجئني اليوم من دون ازال��ة ما‬ ‫حلق بهم من ظلم‪ .‬وتبقى احلقيقة املت�صلة‬ ‫بعمليات طردهم غري مك�شوفة ر�سميا بعد‪،‬‬ ‫بالنظر اىل ان ا�سرائيل تنفي ر�سمي ًا اي‬ ‫�شجعت بريطانيا هجرة مئات �آالف اليهود م�س�ؤولية عنها"‪.‬‬ ‫االوروبيني جماعي ًا اىل فل�سطني‪ ،‬ب�صورة املوقعون‪:‬‬ ‫م�ضادة بجالء لرغبات غالبية ال�سكان‪ .‬غ��ادة الكرمي‪ ،‬تيم لويلني‪ ،‬ك��ارل �صباغ‪،‬‬ ‫وبينما غرقت فل�سطني يف الفو�ضى‪ ،‬غ�سل جون روز‪ ،‬كامل حوا�ش‪ ،‬نعومي فويل‪،‬‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ون ع��ن اي��دي�ه��م م�س�ؤوليتهم منى بكر‪ ،‬و�سيني �سينفريانتي‬

‫والعامل‬

‫‪No.(360) - Sunday 4 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )360‬االحد ‪ 4‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫‪5‬‬

‫�صحيفة اردنية ‪:‬على ال�سعودية ت�سديد ( فاتورة) حماية الأردن حلدودها "الغارديان" ‪ :‬املعار�ضون ال�سوريون يخ�شون انت�شار اجلهاديني‬ ‫الأجانب ( واملجل�س الوطني يرف�ض التنازل عن القيادة)‬

‫يف�صح حمرر (الد�ستور االردنية ) عن حجم الفاتورة‬ ‫التي ينبغي �أن ت�سددها ال�سعودية للأردن مثرياً الكثري‬ ‫من املخاوف من النموذج ال�سلفي اجلهادي وانعطافه �إىل‬ ‫اململكة‪ ،‬وبالتايل احتمال مواجهتها ل�شكل من �أ�شكال حرب‬ ‫احلوثيني‪ ،‬وبالتايل ال �ضمان لأمن ال�سعودية وحتقيق املزيد‬ ‫من اال�ستقرار فيها �إال بدعمها للأردن مالي ًا‪.‬‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫انتقد ال�ك��ات��ب ال���س�ع��ودي خ��ال��د ب��ن حمد‬ ‫املالك ‪ ،‬مقال املحرر ال�سيا�سي يف �صحيفة‬ ‫ال��د� �س �ت��ور الأردن� �ي ��ة ال ��ذي ح�م��ل عنوان‬ ‫(ه��ل تر�ضى اململكة �أن ت��رخ��ي حدودها‬ ‫الفج‬ ‫ال�شمالية ) وا�ص ًفا ما كتبه بـ" الر�أي ِ ّ‬ ‫و�أنه اختزل فكرته بالفاتورة املالية التي‬ ‫ينبغي على اململكة �أن ت�سددها للأردن لقاء‬ ‫ما �أ�سماه حمايته حل��دود اململكة وحفظ‬ ‫�أمنها‪ ،‬حيث يجري ‪-‬كما يقول‪ -‬االلتزام‬ ‫الأردين بحفظ الأم ��ن واال��س�ت�ق��رار على‬ ‫ه��ذه احلدود‪".‬وكان امل �ح��رر ال�سيا�سي‬ ‫ل�صحيفة ال��د��س�ت��ور االردن �ي��ة كتب " �أن‬ ‫االردنيني بد�أوا يتحدثون عن �شعور ب�أن‬ ‫الأردن ُت��رك وح �ي��د ًا يف مواجهة �أزم��ات‬ ‫االق�ل�ي��م‪ ،‬وه��و �إذا واج��ه جبهة مفتوحة‬ ‫على االحتماالت �شما ًال‪ ،‬ف�إنه ينظر بعني‬ ‫واح��دة للإبقاء على التعاون امل�شرتك مع‬ ‫العربية ال�سعودية حلماية �أمنها ال�شمايل‬ ‫خ��ا��ص��ة و�أن املنطقة ب ��د�أت ت�شهد منوً ا‬ ‫ملحوظ ًا يف ت�صدير ال�سلفيني �إىل �سوريا‬ ‫"‪.‬و�أ�ضاف ب�أن هناك "خوف ًا من انطفاء‬ ‫نار النموذج ال�سلفي اجلهادي يف �أمكنة‬ ‫�أخ��رى‪ ،‬بحيث تنعطف �إىل جهة �أخرى‪،‬‬ ‫وبالتايل تعاين ال�سعودية والأردن معًا‪،‬‬ ‫�شك ًال من ا�شكال حرب احلوثيني"‪.‬‬ ‫واع �ت�بر امل��ال��ك ‪� ،‬أن ط��رح حم��رر جريدة‬ ‫الد�ستور " غري م�س�ؤول" حني يقارن بني‬ ‫اليمن واالردن ‪ ،‬اذ يذهب اىل مقارنة ما‬ ‫يجري يف حدود اململكة �شما ًال مع الأردن‬ ‫وح��دوده��ا جنوب ًا م��ع اليمن‪ ،‬فيقرر ب�أن‬ ‫اململكة مل َ‬ ‫تتلق ذات اال�ستجابة من اجلارة‬ ‫اجلنوبية ‪-‬يق�صد اليمن‪ -‬التي �أرهقتها‬ ‫�أمني ًا وخا�ضت مع املتطرفني فيها حرب ًا‬ ‫راح �ضحيتها ال�شهداء من جنود اململكة‪،‬‬ ‫يف حني حفظ الأردن حدوده من كل عبث‬ ‫مي�س �أم��ن اململكة‪ ،‬ك��ي ال يقع م��ا يحرج‬

‫اململكة �أو ي�ضيف �إليها عبئ ًا ثقي ًال ي�ضاف‬ ‫لأعبائها الأمنية التي ت�شهدها ك��ل �سنة‬ ‫كما يقول‪ .‬وي�ستغرب املالك ن�شر �صحيفة‬ ‫ت�صدر يف الأردن ملثل هكذا مقال‪ ،‬وهي‬ ‫ال��دول��ة اجل��ارة وال�شقيقة التي جت��د من‬ ‫اململكة وعلى امتداد التاريخ الدعم املايل‬ ‫الكبري غري امل�شروط وامل�ساندة الكاملة‬ ‫�إع�لام�ي� ًا و�سيا�سي ًا و�أم�ن�ي� ًا واقت�صادي ًا‪،‬‬ ‫ودون �أن ّ‬ ‫متن بذلك‪.‬‬ ‫يقول املالك " ن�ستغرب �أن يفتئت هذا الكاتب‬ ‫على احلقائق وي�ساوم على التعاون بني‬ ‫بلدين وقيادتني تربطهما �أوث��ق العالقات‬ ‫وجتمعهما ق��وا��س��م وم���ص��ال��ح و�أه���داف‬ ‫م�شرتكة‪ ،‬رمبا �أن كاتب املقال مل يدركها‪،‬‬ ‫�أو �أنه كتب ما كتبه ‪-‬مدفوع ًا‪ -‬لهدف غري‬ ‫الذي حاول �أن يخفيه يف �سياق املقال‪".‬‬ ‫وينتقد املالك ت�شويه حمرر ( الد�ستور )‬ ‫للعالقة بني البلدين وا�صف ًا ما دعا اليه بـ‬ ‫( التهديد املبطن ) حني كتب " �إن الأردن‬ ‫ينتظر �أن يتجاوز دع��م اململكة لل�شقيقة‬ ‫الأردن م�س�ألة ت�سليك االق�ت���ص��اد ‪ ،‬و�أن‬ ‫يكون دع��م اململكة ل�ل��أردن �أبعد من ذلك‪،‬‬ ‫بحجة �أن كلفة �أم ��ن احل ��دود ال�شمالية‬ ‫للمملكة ال�سعودية ال ب��د �أن�ه��ا تلقى لدى‬ ‫��ص��ان��ع ال �ق��رار ال���س�ع��ودي �أه�م�ي��ة كبرية‬ ‫تتجاوز ميزان الدعم املقرر للدول ال�شقيقة‬ ‫الأخرى" ‪.‬ي �ق��ول امل��ال��ك " و��ص��ف حمرر‬ ‫ال��د��س�ت��ور احل� ��دود ب�ين اململكتني ب�أنها‬ ‫الوحيدة الأكرث �أمن ًا لل�سعودية‪ ،‬وب�أن املدن‬ ‫الأردنية املتاخمة حلدود اململكة مع الأردن‬ ‫هي بداية الأمان‪ ،‬حيث تنتهي فيها امل�شاكل‬ ‫دون �أن تعرب �إىل الأرا� �ض��ي ال�سعودية‪،‬‬ ‫وك�أنه بذلك يلغي جاهزية الأمن ال�سعودي‬ ‫املتم ِ ّثل يف �سالح احل��دود والأم��ن العام‬ ‫واحل��ر���س الوطني وال �ق��وات ال�سعودية‬ ‫ال�ضاربة التي ت�سهر على حفظ �أمن البالد‬ ‫مثلما فعلت مع احلدود اجلنوبية‪ ،‬معترب ًا‬ ‫يف مقاله �أن ا�ستتباب الأم��ن يعتمد على‬

‫ال ��ذراع الأم �ن��ي الأردين متجاه ًال القوة‬ ‫الأمنية والع�سكرية ال�سعودية وهي الأكرث‬ ‫جتهيز ًا وجاهزية وا�ستعداد ًا من غريها"‪.‬‬ ‫ويعتقد املالك �أن مثل هذا املقال لن ُي�ؤ ِ ّثر‬ ‫�سلب ًا على العالقات ال�سعودية ‪ -‬الأردنية‬ ‫التي متتد جذورها �إىل عمق التاريخ البهي‪،‬‬ ‫لأن اململكتني لديهما من التفاهم امل�شرتك‬ ‫�أكرث و�أه��م و�أعمق مما ورد من تلميحات‬ ‫وايحاءات و�إ�شارات غريبة وردت يف هذا‬ ‫املقال‪ ،‬مبا يف ذلك ما �أ�سماه التزام الأردن‬ ‫مبا ال يجرح الأخوّ ة وي�ضيف على اململكة‬ ‫ال�سعودية عبئ ًا ثقي ًال ي�ضاف لأعبائها‬ ‫الأمنية التي ت�شهدها كل �سنة مع موا�سم‬ ‫احلج والعمرة" ‪.‬‬ ‫كما ينتقد امل��ال��ك ق��ول حم��رر ال�صحيفة‬ ‫االردن��ي��ة "�إن دع��م اململكة ل �ل��أردن يف‬ ‫مواجهة ارتفاع كلفة الفاتورة النفطية‬ ‫�إمنا هو دعم يغطي ‪-‬بالكاد‪ -‬فرق ال�سعر‬ ‫فقط‪ ،‬ف�أي منطق و�أي فكر و�أي عاقل ميكن‬ ‫�أن يقي�س العالقة الثنائية التاريخية بني‬ ‫اململكتني مبثل هذا الت�سطيح والتهمي�ش‬ ‫والنظر �إىل الأمور والعالقات بني الدول‬ ‫بهذا املنظار‪".‬‬ ‫ويف نهاية مقاله يف�صح حمرر الد�ستور‬ ‫االردنية عن حجم الفاتورة التي ينبغي‬ ‫�أن ت�سددها اململكة للأردن ال�شقيق‪ ،‬مثري ًا‬ ‫الكثري من املخاوف من النموذج ال�سلفي‬ ‫اجلهادي وانعطافه �إىل اململكة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫اح�ت�م��ال م��واج�ه�ت�ه��ا ل�شكل م��ن �أ�شكال‬ ‫حرب احلوثيني‪ ،‬وبالتايل ال �ضمان لأمن‬ ‫اململكة وحتقيق املزيد من اال�ستقرار فيها‬ ‫�إال بدعمها للأردن مالي ًا‪ ،‬حيث ‪-‬كما يقول‪-‬‬ ‫�إن ثمة م�سافة باتت ت�شكل لدى الأردنيني‬ ‫ب ��أن ثمة م��ن ي��ري��د م��ن الأردن ب ��أن يبقى‬ ‫وحيد ًا‪ ،‬و�أن ت�صاب العالقة بني الدولتني‬ ‫ب��ال�برود‪ ،‬وبالتايل ف��إن الأردن ‪-‬على حد‬ ‫زعمه‪ -‬ال ي�ستطيع �أن ي�ضمن كل حدوده‬ ‫م��ع اململكة طيلة ال��وق��ت‪ ،‬و�أن اململكة ال‬ ‫تقبل ب�أن ترتخي حدودها ال�شمالية بعدما‬ ‫واج �ه��ت ذل��ك يف ح��دوده��ا اجلنوبية يف‬ ‫ح��ال انت�صر ‪-‬ح�سب زع��م الكاتب‪ -‬دعاة‬ ‫تقنني الدعم للأردن‪.‬ويختتم املالك حديثه‬ ‫بال�س�ؤال " هل يعرف الكاتب حجم الدعم‬ ‫الذي تقدمه اململكة ل�ل�أردن ال�شقيق‪ ،‬وهل‬ ‫�آن الأوان �أمام مثل هذه الكتابات اجلاحدة‬ ‫وغ�ير املن�صفة �أن ُت�ع � ّرف بحجم الدعم‪،‬‬ ‫هل ما ُكتب من بنات �أفكار الكاتب‪ ،‬وهل‬ ‫مثل ه��ذا الطرح الإع�لام��ي يخدم العالقة‬ ‫امل�ت�م�ي��زة ب�ين ال��دول �ت�ين‪ ،‬وي���س��اع��د على‬ ‫ثنائية را�سخة ومثالية يف العالقات يف‬ ‫ما بينهما‪ ،‬وه��ل حت�صل اململكة الأردنية‬ ‫ال�شقيقة على دع��م من �أي دول��ة يفوق ما‬ ‫حت�صل عليه من اململكة‪ ،‬وهل ي�صدق عاقل‬ ‫ب�أن الأردن هو من يحمي حدودنا معها‪� ،‬أو‬ ‫�أن ما ن�ساعد به ال�شقيقة الأردن هو مقابل‬ ‫هذه احلماية منها للحدود‪ ،‬كما لو �أننا ال‬ ‫منلك ال�ق��وة امل�سلحة والأج �ه��زة الأمنية‬ ‫التي حمت وحتمي كل احلدود على طولها‬ ‫وتعقيداتها‪ ،‬فيما �أن كل من حتر�ش بنا‬ ‫مت ت�أديبه فلم يعد م��رة �أخ��رى �إىل تكرار‬ ‫املغامرة معنا"‬ ‫وك��ان حم��رر ال�صحيفة االردن�ي��ة ق��ال يف‬ ‫مقاله �إن��ه يف م��وازاة ه��ذا املنجز االمني‬ ‫الذي يقدمه الأردن لل�سعودية‪ ،‬ففيه � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫نحو ع�شرين الف طالب �سعودي‪ ،‬وهناك‬ ‫كفاءات متدربة وعلمية وفنية �أردنية تعمل‬ ‫بالعربية ال�سعودية‪ ،‬هي االكرث ا�ستقرار ًا‬ ‫من الناحية الوظيفية بالعربية ال�سعودية‬ ‫لأ�سباب عدة يعرفها ال�سعوديون‪.‬‬

‫�أفادت �صحيفة “الغارديان” �أم�س ال�سبت‪� ،‬أن من و�صفتهم بـ“املتمردين”يف �سوريا‪� ،‬صاروا يخ�شون من انت�شار اجلهاديني‬ ‫الأجانب و�سطهم ‪ .‬وقالت �إنه “�أ�صبح من الوا�ضح‪ ،‬مع ا�ستمرار احلرب الأهلية الطاحنة‪� ،‬أن املواجهة �أ�صبحت �صدام ًا‬ ‫بني الأيديولوجيات وك�أنها معركة الإرادة الع�سكرية‪ ،‬فاخلطوط الأمامية يف قلب حلب القدمية و�ضواحيها خالل‬ ‫املواجهة العنيفة �صيف هذا العام‪ ،‬تبدو الآن ثانوية يف التناف�س على حتديد نوع املجتمع الذي �سينه�ض يوم ًا من‬ ‫حتت الأنقا�ض”‪.‬‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫و�أ�ضافت �أن حركة املعار�ضة “ظلت‬ ‫وفية للهدف ال��ذي دف��ع الكثري �إىل‬ ‫حت��دي هيمنة نظام الرئي�س ب�شار‬ ‫الأ�سد على حياتهم‪ ،‬لكن هناك دالئل‬ ‫على �أن القيم الأ�صلية للثورة بد�أت‬ ‫تت�آكل‪ ،‬و�أ�صبحت املواجهة الآن �أكرث‬ ‫ت�ع�ق�ي��د ًا‪ ،‬وه��و حت��دي �سلطة دولة‬ ‫�شديدة الق�سوة”‪ .‬و�أ�شارت �إىل �أن‬ ‫عراقي ًا م��ن ق��دام��ى مقاتلي القاعدة‬ ‫ُي��دع��ى “�أبو �إ�سماعيل”توجه �إىل‬ ‫��س��وري��ا للم�شاركة يف “اجلهاد"‪،‬‬ ‫بعد �أن ح�صل على م��ال م��ن متربع‬ ‫يف �أربيل وا�شرتى �أ�سلحة من تاجر‬ ‫يف الأنبار التي كنت �إىل عهد قريب‬ ‫بوابة عبور اجلهاديني من �سوريا‬ ‫�إىل العراق‪ ،‬و�صارت ُت�ستخدم الآن‬ ‫كمعرب يف االجتاه املعاك�س ‪.‬‬ ‫ون�سبت �إىل “�أبو �إ�سماعيل” قوله‬ ‫“�إن م�سلمني �شيعة يتوجهون ب�شكل‬ ‫متزايد �إىل �سوريا ملحاربة املعار�ضة‬ ‫التي يقودها ال�سنة ويرددون ب�أنهم‬ ‫ذاه��ب��ون حل�م��اي��ة م�سجد ال�سيدة‬ ‫زينب يف دم�شق‪ ،‬كما ي�ستخدم هذه‬ ‫الذريعة جي�ش امل�ه��دي وح��زب الله‬ ‫كغطاء للدخول �إىل �سوريا‪ ،‬ونحن‬ ‫ل��ن ن�سمح لهم و�سنهاجمهم‪ ،‬رمبا‬ ‫لي�س ل�ت��دم�يره��م ول�ك��ن لطردهم”‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف “هناك نحو (‪ )50‬عراقي ًا‬ ‫يف ك��ل منطقة م��ن ��ش�م��ال �سوريا‪،‬‬ ‫ورمبا �أكرث”‪.‬‬ ‫وقالت “الغارديان”�إن م�سن ًا �سوري ًا‬ ‫�أكد بعد و�صول اجلهاديني �أن ه�ؤالء‬ ‫“�سيطالبون ب��أن نعود �إىل القرن‬ ‫ال�سابع”‪ .‬و�أ� �ض��اف��ت �أن �صاحب‬ ‫م �ت �ج��ر ُي ��دع ��ى حم��م��ود رزاق من‬ ‫�ضواحي حلب‪ ،‬ق��ال �إن ما “نريده‬ ‫فقط هو ما ح�صل يف تون�س وم�صر‪،‬‬ ‫احل��ري��ة وف��ر��ص��ة لإح� ��راز ت�ق��دم يف‬ ‫احلياة‪ ،‬اعتقدنا يف البداية �أن الأمر‬ ‫�سي�ستغرق ‪ 19‬يوم ًا فقط‪ ،‬وم�ضى‬ ‫الآن ‪� 19‬شهر ًا‬ ‫على �صعيد ذي �صلة رف�ض “املجل�س‬ ‫الوطني ال�سوري”املعار�ض‪� ،‬أم�س‬ ‫ال�سبت ‪ ،‬ت�شكيل �أي �إط���ار جديد‬ ‫للمعار�ضة يكون بدي ًال عنه‪ ،‬و�أبدى‬ ‫يف ب �ي��ان “جديته يف احل� ��وار مع‬ ‫�أطياف املعار�ضة كافة ب�ش�أن املرحلة‬ ‫االنتقالية‪ ،‬وت�شكيل �سلطة تعرب عن‬ ‫كامل الطيف الوطني«‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن �أي‬ ‫اجتماع يف ه��ذا ال�ش�أن “لن يكون‬ ‫بدي ًال عن املجل�س �أو نقي�ض ًا له”‪.‬‬ ‫واع��ت�ب�ر ق �ب��ل ي��وم�ين م��ن اجتماع‬ ‫مو�سع يعقده يف العا�صمة القطرية‬ ‫الأح ��د‪�“ ،‬أن �أي حديث ع��ن جتاوز‬ ‫املجل�س ال��وط�ن��ي �أو ت�ك��وي��ن �أطر‬

‫�أخرى بديلة‪ ،‬حماولة لإيذاء الثورة‬ ‫ال�����س��وري��ة‪ ،‬وزرع ب� ��ذور الفرقة‬ ‫واالخ � �ت �ل�اف‪ ،‬وم ��ؤ� �ش��ر ع �ل��ى عدم‬ ‫جدية قوى يفرت�ض �أن تكون داعمة‬ ‫لل�شعب ال�سوري يف مواجهة نظام‬ ‫القتل والإج� ��رام‪ ،‬ون���أي ع��ن القيام‬ ‫بواجب حماية املدنيني”‪.‬‬ ‫وي�أتي موقف املجل�س بعد يومني من‬ ‫اعتبار وزي��رة اخلارجية الأمريكية‬ ‫ه�ي�لاري كلينتون �أن��ه “مل يعد من‬ ‫املمكن النظر �إىل املجل�س على �أنه‬ ‫ال��زع��ام��ة امل��رئ�ي��ة ل�ل�م�ع��ار��ض��ة«‪ ،‬بل‬ ‫“جزء م��ن امل�ع��ار��ض��ة ال �ت��ي يجب‬ ‫�أن ت���ض��م �أ� �ش �خ��ا� �ص � ًا م��ن ال��داخ��ل‬

‫وغريهم”‪ .‬وقالت �إن قيام ائتالف‬ ‫وا�سع “بحاجة لبنية قيادية قادرة‬ ‫على متثيل كل ال�سوريني وحمايتهم‪،‬‬ ‫وق ��ادرة على خماطبة �أي طيف �أو‬ ‫مكون جغرايف”‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم املجل�س جورج‬ ‫��ص�برا �إن “كل ال �ق��وى ال�سيا�سية‬ ‫ال�ت��ي ن�ش�أت يف ال��داخ��ل ممثلة يف‬ ‫املجل�س و�إال من �أعطاه ال�شرعية؟«‪،‬‬ ‫مت�سائ ًال عما �إذا ك��ان الأمريكيون‬ ‫راغبني بـ”�إعادة �شخ�صيات كانت‬ ‫يف املجل�س”‪ .‬و�أ�� �ض ��اف “ما هو‬ ‫امل� �ط� �ل ��وب؟ ن �ح��ن م �ن �ف �ت �ح��ون على‬ ‫احلوار مع اجلميع‪ ،‬لكن �إذا �أ�صبحت‬

‫الق�ضية �أن �أح���د ًا م��ا يعد الطبخة‬ ‫وي��ري��دن��ا �أن جنل�س �إىل الطاولة‬ ‫لتناول الطعام املعد �سلف ًا‪ ،‬فهذا ما ال‬ ‫نقبل به”‪ .‬وتابع “من دون املجل�س‬ ‫الوطني ال معار�ضة يف �سوريا‪� ،‬إذا‬ ‫ك��ان ت��وح�ي��د امل�ع��ار��ض��ة ي�ه��دف �إىل‬ ‫مفاو�ضة ب�شار الأ�سد فهذا لن يح�صل‬ ‫وال يقبل ال�شعب ال�سوري به”‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة “حريات”الرتكية‬ ‫ع��ن ممثل املجل�س يف تركيا خالد‬ ‫خوجة قوله �إن احلكومة الأمريكية‬ ‫تريد بقاء بع�ض عنا�صر حزب البعث‬ ‫احلاكم يف ال�سلطة بعد �إطاحة نظام‬ ‫ب�شار الأ�سد ‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م اخلارجية‬ ‫الأمريكية باتريك فنرتيل �إن املجل�س‬ ‫الوطني مل ينجح يف تو�سيع قيادته‪،‬‬ ‫م�شري ًا �إىل وجود �أ�شخا�ص �أظهروا‬ ‫ح�س القيادة ويريدون �أن يكون لهم‬ ‫دور يف م�ستقبل �سوريا‪ ،‬لكنه �شدد‬ ‫على �أن �أمريكا تلفت االنتباه �إليهم‪،‬‬ ‫�إذ �إن ال�شعب ال�سوري هو وحده من‬ ‫يختار ‪.‬ورد ًا على �س�ؤال خالل م�ؤمتر‬ ‫�صحفي عما �إذا قررت �أمريكا التخلي‬ ‫عن املجل�س الوطني وامل�ساعدة يف‬ ‫وحم�سن‪،‬‬ ‫التو�صل �إىل �شيء جديد‬ ‫ّ‬ ‫قال فنرتيل �إن “ال�شعب ال�سوري هو‬ ‫من يختار تركيبة قيادته وممثليه‪،‬‬ ‫ويف م��ا يتعلق ب��امل�ج�ل����س ن�ح��ن ال‬ ‫نعار�ض �أي دور له �أو �أي دور يحدد‬ ‫ل��ه يف ال��دوح��ة‪ ،‬وب ��د ًال م��ن تهمي�ش‬ ‫املجل�س ف��إن م�ؤمتر الدوحة ي�شكل‬ ‫ف��ر��ص��ة ل��ه ل�لان���ض�م��ام �إىل تركيبة‬ ‫�سيا�سية ل��دي�ه��ا م���ص��داق�ي��ة �أو�سع‬ ‫داخل �سوريا”‪ .‬و�أ�ضاف “بعد عدة‬ ‫�أ��ش�ه��ر‪ ،‬مل ينجح املجل�س الوطني‬ ‫يف تو�سيع قيادته‪ ،‬يف هذه الأثناء‬ ‫ال�ت�ق�ي�ن��ا ن �ح��ن و�أ�� �ص ��دق ��اء �آخ��ري��ن‬ ‫لل�شعب ال�سوري ب�أ�شخا�ص �أظهروا‬ ‫ح�س القيادة وي��ري��دون �أن يكونوا‬ ‫جزء ًا من م�ستقبل �سوريا”‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��دد ع��ل��ى ان � ��ه ي��ت��وج��ب على‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة �أن ت�ك��ون �أك�ث�ر تنظيم ًا‬ ‫وال �ت��زام � ًا با�سرتاتيجية‪“ ،‬ونحن‬ ‫مل ن ��ر ذل� ��ك يف امل �ج �ل ����س الوطني‬ ‫ال���س��وري‪ ،‬ول��ذا ن�ساعد يف حتديد‬ ‫بع�ض الأ�شخا�ص”‪ .‬ورف ����ض ذكر‬ ‫�أ��س�م��اء‪ ،‬لكنه ق��ال �إن امل�ط�ل��وب هو‬ ‫قيادة �سيا�سية �أولية ت�ضم �أ�شخا�ص ًا‬ ‫ال يقت�صر تركيزهم على التنظيم بل‬ ‫ي�شمل تقدمي خدمات ‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ� � ��رى‪ ،‬ن �� �ش��ر املجل�س‬ ‫الوطني اخلمي�س املا�ضي ‪“ ،‬تقرير ًا‬ ‫مالي ًا مف�ص ًال”لكل مداخيله ونفقاته‪،‬‬ ‫�أظهرت �أن جمموع ما تلقاه من هبات‬ ‫بلغ ‪ 40‬مليون دوالر جميعها من دول‬ ‫عربية‪� ،‬أنفق منها نحو ‪ 30‬مليون ًا‪،‬‬ ‫‪ %90‬منها لعمليات الإغاثة‪.‬‬

‫ال�شهداء املن�سيون‪:‬‬

‫ر�ؤية غربية مغايرة‪ :‬ملاذا توجد ِقلة �إرهابية من امل�سلمني؟‬ ‫ت�شارلز كورزمان‬

‫عر�ض ‪ :‬نوران �شفيق علي‬ ‫معيدة بكلية االقت�صاد والعلوم ال�سيا�سية‪ ،‬جامعة‬ ‫القاهرة‬ ‫ل�ل�إره��اب ع��دة ��ص��ور‪ ،‬يعد م��ن �أب��رزه��ا الإره ��اب‬ ‫ال��دي �ن��ي‪ ،‬ال ��ذي ت�ك�م��ن وراءه �أ� �س �ب��اب ودواف ��ع‬ ‫دينية‪ .‬بيد �أن الر�ؤية الغربية يف تف�سري الظاهرة‬ ‫الإرهابية على امل�ستوى احلكومي والأكادميي‬ ‫دائما ما ربطت ما بني الإرهاب الديني والإ�سالم‪،‬‬ ‫وه ��و م��ا �أدى �إىل ظ �ه��ور م�صطلح "الإرهاب‬ ‫الإ�سالمي" وت��زاي��د امل �خ��اوف الغربية‪ ،‬خا�صة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬من تنامي خطر الإرهابيني امل�سلمني‬ ‫منذ �أحداث احلادي ع�شر من �سبتمرب وحتي الآن‪.‬‬ ‫ولكن على النقي�ض من ذلك‪ ،‬قدم ت�شارلز كورزمان‬ ‫يف كتابه "ال�شهداء املن�سيون ‪ :‬مل��اذا توجد قلة‬ ‫�إرهابية من امل�سلمني؟ "ر�ؤية مغايرة‪ .‬فالفكرة‬ ‫الرئي�سة التي يطرحها كورزمان هي �أن املخاوف‬ ‫الأمريكية من خطر الإرهاب الإ�سالمي ال تتنا�سب‬ ‫مع احلجم احلقيقي للظاهرة‪ ،‬وذل��ك بالنظر �إىل‬ ‫�أعداد الإرهابيني من امل�سلمني‪ ،‬والتي تقل بكثري‬ ‫عن العدد الإجمايل للم�سلمني حول العامل‪ ،‬والذي‬ ‫ي�صل �إىل م�ل�ي��ارات‪� ،‬إذ مل ي�ستجب �إىل دعوات‬ ‫اجل�ه��اد امل�سلح �سوي مائة �أل��ف م�سلم فقط يف‬ ‫الربع الأخري من القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫وانطالقا من ه��ذا ال�ط��رح‪ ،‬ت�ساءل ك��ورزم��ان عن‬ ‫�أ�سباب عدم زيادة �أعداد الإرهابيني من امل�سلمني‪،‬‬ ‫وانخفا�ض عدد العمليات الإرهابية التي يقومون‬ ‫بها يف ال��دول الغربية‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن م�شاعر‬ ‫الكراهية للدول الغربية التي ت�سود املجتمعات‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬نتيجة للتدخل ال�سيا�سي والع�سكري‬ ‫الغربي يف �شئونها‪ ،‬والهيمنة االقت�صادية عليها‪.‬‬

‫ر�ؤية امل�سلمني للإ�سالم الراديكايل‪:‬‬ ‫ي��رى الكاتب �أن �أول �أ��س�ب��اب ع��دم زي��ادة �أع��داد‬ ‫الإرهابيني من امل�سلمني هو �أن ت�أييد امل�سلمني‬ ‫ل�ل�إ� �س�لام ال��رادي��ك��ايل ه��و جم ��رد ت ��أي �ي��د رم��زي‬ ‫ولي�س ا�سرتاتيجيا‪ .‬فعلى ال��رغ��م م��ن تعاطف‬ ‫جزء كبري من املجتمعات الإ�سالمية مع بن الدن‬ ‫ب�ع��د �أح� ��داث �سبتمرب‪ ،‬وت��أي�ي��ده��م ل��ه باعتباره‬ ‫رم��زا ملناه�ضة الإمربيالية الغربية‪ ،‬خا�صة مع‬ ‫اع�ت�ق��اد ال�ك�ث�يري��ن �أن ه��ذه الأح� ��داث م��ا ه��ي �إال‬ ‫م ��ؤام��رة �أمريكية ‪� -‬إ�سرائيلية لتربير احلرب‬ ‫على الإ� �س�لام‪ ،‬ف ��إن ه��ذا التعاطف مل يتطور �إىل‬ ‫ت�أييد �أيديولوجي‪ ،‬ومل يدخل �إىل حيز الن�شاط‬ ‫الفعلي مبعني االنخراط يف العمليات التي تقوم‬ ‫بها القاعدة �أو منظمات �إرهابية �أخ ��رى‪.‬ور�أى‬ ‫ك��ورزم��ان �أن ه�ن��اك فئتني م��ن امل�سلمني تقفان‬ ‫حائال �أمام قدرة املنظمات الإرهابية على جتنيد‬ ‫�أع�ضاء ج��دد ب�سبب معار�ضتهما ال�سرتاتيجية‬ ‫اجلهاد امل�سلح‪ .‬الفئة الأويل تتمثل يف العلمانيني‬ ‫الراف�ضني للحكم الإ�سالمي ب�شكل قاطع‪ ،‬والثانية‬ ‫تتمثل يف الليرباليني املطالبني بحكم �إ�سالمي‬ ‫على �أ�س�س دميقراطية‪ ،‬وهم ميثلون نحو ن�صف‬ ‫املجتمعات الإ�سالمية‪ ،‬على عك�س االعتقاد ال�سائد‬ ‫لدي احلكومات الغربية ب�أنهم �أقلية‪ .‬ف�ضال عن‬ ‫�أن �سقوط �ضحايا من امل�سلمني‪ ،‬جراء العمليات‬ ‫الإرهابية‪ ،‬يدفع البع�ض‪ ،‬خا�صة الليرباليني‪� ،‬إىل‬ ‫انتزاع �صفة "الإ�سالمية" عن هذه اجلماعات‪.‬‬ ‫العوملة واملجاهدون اجلدد‪:‬‬ ‫ميز كورزمان بني نوعني من الإرهابيني‪ ،‬النوع‬ ‫الأول يتمثل يف �أن���ص��ار ال�ع��ومل��ة‪ ،‬وه��م �أولئك‬ ‫الذين تلقوا تعليما جيدا‪ ،‬ودربوا بطريقة علمية‪،‬‬ ‫ويتحدثون لغة �أوروب �ي��ة �أو �أك�ث�ر‪ ،‬ويتطلعون‬

‫�إىل ت�أ�سي�س دول��ة �إ�سالمية تتخطي احلواجز‬ ‫اجلغرافية‪ .‬ومثال ذلك القاعدة‪ ،‬واملحليون وهم‬ ‫الأق��ل تعليما والأق��ل معرفة باللغات الأوروبية‬ ‫وي�ؤمنون ب�ضرورة ت�أ�سي�س حكم �إ�سالمي فقط‬ ‫داخل حدود الدولة‪ ،‬ومثال ذلك طالبان‪.‬‬ ‫فلقد �أثرت العوملة يف �أفكار املجاهدين اجلدد‪ ،‬مما‬ ‫ترتب عليه تعدد التف�سريات اخلا�صة بالن�صو�ص‬ ‫الدينية‪ ،‬وغياب �سلطة دينية مركزية تكون لها‬ ‫الكلمة العليا على امل�سلمني‪ .‬ب��ل �إن العديد من‬ ‫التنظيمات الإرهابية �أ�صبحت حتاكي النماذج‬ ‫الغربية يف الهياكل الداخلية لها‪ ،‬وت�ؤكد �أهمية‬ ‫امل�ساواة االجتماعية واح�ترام حقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫ح�ت��ي م��ع ا� �س �ت �م��رار رف���ض�ه��ا ل�ل�ع��دي��د م��ن القيم‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة‪� .‬أدي ذل��ك �إىل وج ��ود خ�لاف��ات فكرية‬

‫و�أي��دي��ول��وج �ي��ة م��ا ب�ين التنظيمات الإرهابية‬ ‫التقليدية والتنظيمات احلديثة‪ ،‬والتي ظهرت‬ ‫يف ��ص��ورة تناف�س فيما بينها يف ع��دد كبري من‬ ‫الدول‪ .‬هذا ال�صدع يف عالقة التنظيمات الإرهابية‬ ‫بع�ضها بع�ضا ت�ستطيع �أن ت�ستغله الدول املناه�ضة‬ ‫للإرهاب لإ�ضعاف قوي الإرهاب الإ�سالمي‪.‬‬ ‫الإ�سالم الليربايل والإ�سالم الثوري‪:‬‬ ‫ر�أي كورزمان �أن �أحد �أهم التحديات التي تواجهها‬ ‫املنظمات الإرهابية يف جتنيد �أع�ضاء ج��دد هو‬ ‫الإ�سالم الليربايل ومعتنقوه‪ .‬فن�سبة كبرية من‬ ‫امل�سلمني ت�ؤمن ب�أهمية الدميقراطية واحرتام‬ ‫حقوق الإن�سان‪ ،‬وترف�ض النماذج الثورية للحكم‬ ‫الإ�سالمي كتلك التي طبقت يف احلالتني الإيرانية‬

‫والأفغان�ستانية‪ .‬ولقد �أظهرت ا�ستطالعات الر�أي‬ ‫�أن ت�أييد بع�ض امل�سلمني لفكرة احلكم الإ�سالمي‬ ‫مل يتحول �إىل اختيارات �سيا�سية‪ ،‬ولذا دائما مل‬ ‫تتمكن الأح��زاب الإ�سالمية املت�شددة من حتقيق‬ ‫مكا�سب كبرية يف االنتخابات‪.‬‬ ‫ومبا �أن هذه الأفكار تتعار�ض جذريا مع الأفكار‬ ‫الثورية التي تتبناها املنظمات الإرهابية‪ ،‬فكثريا‬ ‫ما يوجه قادة هذه املنظمات االنتقادات للم�سلمني‬ ‫الليرباليني‪ ،‬وي ��رون �أن وج��وده��م ه��و م�ؤامرة‬ ‫�ضد الأفكار التي تعتنقها تلك التنظيمات‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا يدفعهم �إىل اغ�ت�ي��ال ع��دد م��ن رم��وز الإ�سالم‬ ‫الليربايل يف الكثري من الدول‪.‬‬ ‫ال�سيا�سة الأمريكية والر�أي‬ ‫العام الإ�سالمي‪:‬‬ ‫يرى الكاتب �أن الر�أي العام الإ�سالمي يت�سم بعدم‬ ‫مرونته فيما يتعلق بال�سيا�سة اخلارجية للواليات‬ ‫املتحدة‪� ،‬أي �أنه ال يت�أثر �سلبا �أو �إيجابا بالتغريات‬ ‫التي حتدث يف ال�سيا�سة الأمريكية‪ .‬فعلى �سبيل‬

‫املثال‪ ،‬توقع الكثريون �أن التدخل الأمريكي يف‬ ‫العراق و�أفغان�ستان �سي�ؤدي �إىل تعاطف امل�سلمني‬ ‫مع القاعدة وطالبان‪ .‬ه��ذا التعاطف‪ ،‬و�إن حدث‬ ‫بالفعل‪ ،‬مل يرتجم �إىل مواقف وا�ضحة كاخلروج‬ ‫يف مظاهرات ت�أييدية لأي من هذه التنظيمات‪� ،‬أو‬ ‫زيادة العمليات الإرهابية �ضد الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وكذلك عندما ب��د�أ بو�ش �سيا�سة "الدبلوما�سية‬ ‫ال�شعبية" لتح�سني �صورة الواليات املتحدة‪ ،‬ر�أي‬ ‫امل�سلمون �أن هذه ال�سيا�سة ما هي �إال غطاء للحرب‬ ‫على الإره� ��اب‪ .‬فالن�سبة ال �ك�بري م��ن امل�سلمني‬ ‫تعار�ض ال�سيا�سات الأمريكية‪ ،‬ون�سبة �صغرية‬ ‫منهم ت ��ؤي��ده��ا‪ ،‬بغ�ض النظر ع��ن ال�ت�غ�يرات يف‬ ‫ال�سيا�سة الأمريكية‪ ،‬وفقط ‪ 20‬باملائة منهم يت�أثرون‬ ‫بهذه التغريات‪.‬وتو�صل كورزمان يف اخلامتة �إىل‬ ‫نتيجة‪ ،‬مفادها �أنه بالرغم من �صعوبة التنب�ؤ مبا‬ ‫قد تئول �إليه الظاهرة الإرهابية يف امل�ستقبل‪ ،‬فمن‬ ‫املتوقع �أن ت�ستمر القاعدة يف مهاجمة الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬كلما �سنحت لها الفر�صة لذلك‪ .‬ولكنه �أكد‬ ‫�أي�ضا �أن هذه التوقعات ال تربر زيادة املخاوف من‬ ‫الهجمات امل�ستقبلية للقاعدة ملا �سبق طرحه من‬ ‫�أ�سباب‪ ،‬خا�صة �أن التنظيمات الإرهابية ال تزال‬ ‫تعتمد على �أ�سلحة تقليدية‪ ،‬وال متتلك �أ�سلحة‬ ‫نووية �أو بيولوجية لها قدرة تدمريية عالية‪.‬‬ ‫وقدم الكاتب تو�صية للإدارة الأمريكية ب�أال ين�صب‬ ‫تركيزها فقط على حتقيق الأمن‪ ،‬حتي و�إن انتق�ص‬ ‫ذلك من حرية املواطنني بدعوي مكافحة الإرهاب‪،‬‬ ‫و�أن ت�ضع ظاهرة الإره��اب يف حجمها احلقيقي‪،‬‬ ‫بعيدا ع��ن التخوفات املبالغ فيها‪ ،‬و�أن ت�سعي‬ ‫�إىل االعتماد على امل�سلمني املعتدلني‪ ،‬باعتبار‬ ‫�أنهم القوي املعار�ضة الأك�ثر ت�أثريا وفاعلية يف‬ ‫مواجهة الإرهاب الإ�سالمي‪.‬‬ ‫تعريف الكاتب‪:‬‬ ‫خبري �أمريكي يف �ش�ؤون الإرهاب‬

‫‪4‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(360) - Sunday 4 November , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )360‬االحد ‪ 4‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫كلمة طيبة‬

‫بني القران وال�سلطان‬ ‫منذر آل جعفر‬ ‫جاء يف الأث��ر العربي احلكيم ( �إن الله يزع بال�سلطان ما ال‬ ‫يزع بالقران ) وين�سب هذا القول امل�أثور �إىل اخلليفة الرا�شد‬ ‫عثمان بن عفان ر�ضي الله عنه وترد كلمة ( وزع يزع ) على‬ ‫ل�سان العرب مبعنى يرتب وي�سوي ويكف ومينع ‪.‬‬ ‫وال �ق��ران ال�ك��رمي فيه م��واع��ظ ح�سنة و�أم �ث��ال �سديدة وعرب‬ ‫وترغيب وترهيب وت��أدي��ب وتهذيب للنفو�س الباحثة عن‬ ‫احل��ق وال�ع��دل واجل�م��ال ‪ .‬وفيه �أح�ك��ام وت�شريع الهي �سام‬ ‫‪ .‬ويف القران قوله تعاىل ( يثبت الله الذين امنوا بالقول‬ ‫الثابت ) ‪.‬‬ ‫وق��د بعث النبي حممد عليه ال�صالة وال�سالم ليتمم مكارم‬ ‫الأخ�ل�اق كما ورد يف حديثه ال�شريف ‪ ،‬وال��دي��ن الن�صيحة‬ ‫والدين املعاملة ‪ ،‬ويف اجلاهلية عادات �أبقى عليها الإ�سالم‬ ‫لأن�ه��ا ح�سنة تنفع املجتمع ويف اجلاهلية ع ��ادات �أبطلها‬ ‫الإ�سالم لأنها �سيئة ت�سيء �إىل املجتمع ‪ ،‬وهذه العادات وتلك‬ ‫تظهر �أو تختفي يف كل زم��ان ومكان ‪ ،‬وان��ك لتعرف امل�سلم‬ ‫لي�س يف امل�سجد �إذ تراه ي�صلي وال يحافظ على �صالته ولي�س‬ ‫يف مكة يحج ويلبي وال ي�سلم منه احد ‪ ،‬بل انك لتعرف امل�سلم‬ ‫يف ال�سوق يعامل النا�س بخلق ح�سن وي�سلمون من ل�سانه‬ ‫ويده وي�أتي البيوت من �أبوابها ‪ ،‬ويف الذكر احلكيم قوله‬ ‫احلق ( لي�س الرب بان ت�أتوا البيوت من ظهورها ولكن الرب‬ ‫من اتقى واتوا البيوت من �أبوابها ) ‪.‬‬ ‫ويف رد هابيل على �أخيه قابيل الذي مل يتقبل الله منه قربانه‬ ‫قال له ( �إمنا يتقبل الله من املتقني ) ‪،‬‬ ‫ويف �آيات ال�صيام قال الله تعاىل ( يا‬ ‫�أيها الذين امنوا كتب عليكم ال�صيام‬ ‫كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم‬ ‫تتقون ) �أي �أن الهدف من ال�صوم هو‬ ‫التقوى ‪ ،‬ومثلما مي�شي املرء يف ار�ض‬ ‫�شائكة يتجنب ويتحرى �شوكها هكذا‬ ‫هي التقوى وموطنها القلب و�صدق‬ ‫العمل ( انه من يتق وي�صرب فان الله‬ ‫ال ي�ضيع اجر املح�سنني ) ‪.‬‬ ‫واملتقي هو الإن�سان ال�صالح وامل��واط��ن ال�صالح والعامل‬ ‫ال�صالح ‪ ،‬وهو التاجر والبقال وال�صناعي وال�سائق والتلميذ‬ ‫واملعلم واملحامي والطبيب واجلندي وال�شرطي والفالح‬ ‫واملهند�س واملوظف ال�صاحلون ‪ ،‬و( كلكم راع وكلكم م�س�ؤول‬ ‫عن رعيته ) ‪ ،‬و ( كان الله يف عون العبد ما دام العبد يف عون‬ ‫�أخيه ) و ( خري النا�س من نفع النا�س ) ه�ؤالء يزعهم القران‬ ‫‪.‬‬ ‫ويف النا�س �أبواق وطبول جوفاء ‪ ،‬ويف النا�س �صم بكم عمي‬ ‫ال يفقهون ‪ ( ،‬ومن النا�س من يعجبك قوله يف احلياة الدنيا‬ ‫وي�شهد الله على ما يف قلبه وهو �ألد اخل�صام ) ‪ .‬ومن النا�س‬ ‫من جبلوا على الرذيلة والفتنة واالفك واحلرام ‪.‬‬ ‫ومن النا�س من ا�شربوا يف قلوبهم النفاق والبغ�ضاء والغ�ش‬ ‫وال�سرقة والغدر واالحتيال ‪ ،‬ويف النا�س من خلقوا لالحتكار‬ ‫وال�ضو�ضاء والطمع وغ�لاء الأ�سعار وال��رب��ا واك��ل �أموال‬ ‫اليتامى والفقراء وامل�ساكني باطال وحراما واكل حلوم النا�س‬ ‫ال�ضعفاء وم�ص دمائهم كما يفعل القمل والرباغيث والبق ‪،‬‬ ‫ومن النا�س من ال تنفع معهم موعظة ح�سنة �أو كلمة طيبة �أو‬ ‫حكمة تدعوا �إىل اخلري ‪ ،‬وال ينفع معهم �أمر باملعروف وال‬ ‫نهي عن املنكر ‪ ،‬ه�ؤالء الذين �أ�شار �إليهم القائل ( �إن الله يزع‬ ‫بال�سلطان ما ال يزع بالقران ) نعم �إن �سلطان القوة واحلزم‬ ‫والإق��دام هو الوازع لهم والرادع بعد �إن ذهبت منهم الغرية‬ ‫والإن�سانية واملحبة وامل���روءة وال�ت�ق��وى وعميت قلوبهم‬ ‫و�سقطوا يف م�ستنقع الأنانية ‪ .‬و�إال كيف يكون الأم��ر وما‬ ‫العمل مع الذين ي�أتون البيوت من ظهورها ولي�س من �أبوابها‬ ‫وم��ع ال��ذي��ن يقفون م��وق��ف امل�ستغل والغ�شا�ش واملحتكر‬ ‫واملغايل يف الأ�سعار واملرابي وال�سارق وال�سارقة والذي‬ ‫مل يقف مع الوطن يف االمتحان ال�صعب والب�أ�ساء وال�ضراء‬ ‫وحني الب�أ�س ؟ �ألي�س ( الع�صا ملن ع�صى ) ‪ ،‬و( العبد يقرع‬ ‫بالع�صا واحلر تكفيه الإ�شارة ) ‪ ،‬و ( �إن الله يزع بال�سلطان‬ ‫ما ال يزع بالقران ) ‪.‬‬

‫قيادي ع�سكري كردي‪ :‬لن نقف مكتويف الأيدي �أمام تهديدات قيادة عمليات دجلة‬ ‫الناس – متابعة‬

‫يف وق����ت �أك��د فيه م�صدر رف�ي��ع امل�ستوى‬ ‫ب� � ��وزارة ال �ب �ي �� �ش �م��رك��ة ب �ح �ك��وم��ة �إقليم‬ ‫ك��رد��س�ت��ان �أن��ه «م��ن امل��رج��ح �أن ي�ست�أنف‬ ‫اجلانبان ال�ك��ردي والعراقي حمادثاتهما‬ ‫ح��ول اخل�لاف املتعلق بقوات البي�شمركة‬ ‫يف غ�ضون الأي��ام القادمة»‪� ،‬أك��د م�س�ؤول‬ ‫ع�سكري ب��ال��وزارة �أن «ق��وات البي�شمركة‬ ‫تنتظر ق��رارا من القيادة ال�سيا�سية لإقليم‬ ‫كرد�ستان لو�ضع حد لتحركات قيادة قوات‬ ‫دجلة يف املناطق املتنازع عليها»‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن «البي�شمركة ل��ن ي�ق�ف��وا مكتويف‬ ‫الأيدي جتاه تهديدات تلك القيادة»‪.‬‬ ‫ففي ات�صال مع م�صدر رفيع امل�ستوى يف‬ ‫وزارة البي�شمركة الكردية‪� ،‬أكد لـ«ال�شرق‬ ‫الأو�سط» �أن املباحثات التي �أجراها الوفد‬ ‫ال�سيا�سي الكردي برئا�سة الدكتور برهم‬ ‫�صالح يف بغداد‪ ،‬مع القيادات العراقية‪،‬‬ ‫تطرقت �إىل مو�ضوع البي�شمركة وم�س�ألة‬ ‫امليزانية اخلا�صة بها �ضمن �إطار اخلالفات يف غ���ض��ون ذل ��ك‪�� ،‬ص� ّع��د ق �ي��ادي ع�سكري‬ ‫العالقة ب�ين �أرب �ي��ل وب �غ��داد‪ ،‬ويف م��ا عدا املوقف من م�س�ألة قيادة ق��وات دجلة حني‬ ‫ذلك مل تعقد �أي اجتماعات الحقة للتباحث �أعلن �أن ق��وات البي�شمركة على ا�ستعداد‬ ‫ب�ش�أن �أي مو�ضوع يتعلق بالبي�شمركة ل��و� �ض��ع ح��د ل �ت �ح��رك��ات ت �ل��ك ال �ق �ي��ادة �إذا‬ ‫بانتظار �أن ي�ست�أنف الوفد الكردي جولته م��ا ت�سلمت �أم ��را م��ن ال�ق�ي��ادة ال�سيا�سية‬ ‫الثانية مع اجلانب العراقي‪� ،‬أو قيام اللجان بكرد�ستان‪.‬‬ ‫امل�شرتكة ببدء مهامها يف ما يتعلق ب�إعداد وق��ال العميد هلكورد حكمت‪ ،‬م��دي��ر عام‬ ‫تقاريرها حول جممل اخلالفات القائمة بني دائرة الإعالم والثقافة بوزارة البي�شمركة‪،‬‬ ‫�أربيل وبغداد‪ ،‬ومنها مو�ضوع البي�شمركة‪ ،‬يف ت�صريحات نقلها موقع «بيامنري» القريب‬ ‫حيث �إن جميع االت�صاالت توقفت بيننا من احلزب الدميقراطي الكرد�ستاين الذي‬ ‫وبينهم ب�سبب عطلة العيد‪ ،‬ومن املتوقع �أن يتزعمه رئي�س الإقليم م�سعود ب��ارزاين‪،‬‬ ‫ت�ست�أنف اجلهود يف الأيام القادمة باجتاه �إن «م�س�ألة ت�شكيل قيادة قوات دجلة كانت‬ ‫�إحدى النقاط التي مت التباحث ب�ش�أنها من‬ ‫حتريك امللفات العالقة»‪.‬‬

‫قبل الوفد ال�سيا�سي الكردي يف بغداد‪ ،‬ولأن‬ ‫قيادة عمليات دجلة ت�شكلت بقرار �سيا�سي‬ ‫م��ن قبل رئي�س ال� ��وزراء ال�ع��راق��ي نوري‬ ‫املالكي‪ ،‬لذلك ف�إن �إنهاء وح�سم هذه امل�س�ألة‬ ‫يحتاج �إىل �صدور قرار �سيا�سي مماثل من‬ ‫قبل قيادة �إقليم كرد�ستان»‪ .‬و�أ��ض��اف �أن‬ ‫«قوات البي�شمركة لن تقف مكتوفة الأيدي‬ ‫�أم� ��ام حت��رك��ات ق �ي��ادة ع�م�ل�ي��ات دج �ل��ة يف‬ ‫املناطق املتنازعة‪ ،‬لكننا نحتاج �إىل قرار‬ ‫من مراجعنا العليا ملواجهة تلك التحركات‪،‬‬ ‫ون�ؤكد جلماهري �شعبنا �أن قوات البي�شمركة‬ ‫لن ت�ست�سلم لتهديدات قيادة عمليات دجلة»‪.‬‬ ‫وختم امل�س�ؤول الع�سكري الكردي ت�صريحه‬

‫بالقول «�إن قوات البي�شمركة على ا�ستعداد‬ ‫كامل لو�ضع حد لت�صرفات قيادة دجلة‪ ،‬ولن‬ ‫ت�سمح لها ب�أن ت�سرح ومترح ب�إرادتها يف‬ ‫تلك املناطق»‪.‬‬ ‫يذكر �أن قيادة عمليات دجلة ت�شكلت ب�أمر‬ ‫من رئي�س الوزراء العراقي‪ ،‬الذي �أكد �أثناء‬ ‫لقائه بالوفد الكردي املفاو�ض يف بغداد �أنه‬ ‫«ال داعي لت�ضخيم مو�ضوع قيادة عمليات‬ ‫دج �ل��ة‪ ،‬لأن �ه��ا ق �ي��ادة �ست�شرف ف�ق��ط على‬ ‫اجلوانب التن�سيقية بني القوات املوجودة‬ ‫يف املناطق املتنازعة‪ ،‬ولن تكون لها قوات‬ ‫�أو ت�شكيالت ع�سكرية خا�صة تابعة لها»‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬اع �ت�بر ال �ن��ائ��ب ع��ن التحالف‬

‫الكرد�ستاين �شوان حممد طه‪� ،‬أم�س‪� ،‬ضم‬ ‫حمافظة �صالح الدين �إىل قيادة عمليات‬ ‫دجلة «جت ��اوزا» على �صالحيات جمال�س‬ ‫املحافظات‪ ،‬فيما دع��ا احلكومة املركزية‬ ‫�إىل ع��دم القفز على ال��د��س�ت��ور‪ .‬وق��ال طه‬ ‫يف ت�صريحات �صحافية �أم�س �إن «قيادات‬ ‫العمليات يف العراق ب�صورة عامة فا�شلة‬ ‫وغ�ير ن��اج�ح��ة»‪ ،‬معتربا �أن «��ض��م �صالح‬ ‫ال��دي��ن �إىل ت�شكيل ق�ي��ادات العمليات هو‬ ‫جتاوز على �صالحيات جمال�س املحافظات»‪،‬‬ ‫بح�سب تعبريه‪ .‬و�أ� �ض��اف ط��ه �أن «امللف‬ ‫الأمني مرتوك للحكومات املحلية»‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن «قيادات العمليات هي حلقة زائدة‬ ‫بني القوات الربية وقادة الفرق»‪.‬‬ ‫ودعا طه احلكومة املركزية �إىل «عدم القفز‬ ‫على بع�ض م��واد الد�ستور»‪ ،‬م�شددا على‬ ‫�أن «حل هذه امل�شكلة يكمن يف حل قيادات‬ ‫العمليات �أو رئا�سة القوات الربية»‪.‬‬ ‫ون �ظ �م��ت ق��ي��ادة ع�م�ل�ي��ات دج��ل��ة‪ ،‬يف ‪21‬‬ ‫�أك �ت��وب��ر (ت���ش��ري��ن الأول) امل��ا� �ض��ي‪� ،‬أول‬ ‫ا�ستعرا�ض ع�سكري �شمال غربي كركوك‬ ‫مبنا�سبة تخرج ‪ 418‬مقاتال من منت�سبيها‪،‬‬ ‫فيما �أكدت �أن املتخرجني تلقوا تدريبات يف‬ ‫�صنوف الدبابات والهند�سية الآلية والقوة‬ ‫البدنية‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر البي�شمركة يف حكومة �إقليم‬ ‫كرد�ستان العراق جعفر ال�شيخ م�صطفى‪،‬‬ ‫هدد بالت�صدي لقيادة عمليات دجلة يف حال‬ ‫حتركت ع�سكريا‪ ،‬فيما ا�ستبعدت املجموعة‬ ‫العربية يف جمل�س حمافظة كركوك حدوث‬ ‫مواجهة ع�سكرية بني قيادة عمليات دجلة‬ ‫وق��وات البي�شمركة‪ ،‬معتربة �أن ال��رد على‬ ‫ت�صريحات وزير البي�شمركة يكون من قبل‬ ‫احلكومة املركزية‪.‬‬

‫العراق يبيع قطعه البحرية املتواجدة يف ليبيا وا�سبانيا واليمن ال�سفري االمريكي‪ :‬الواليات املتحدة‬ ‫ب�صدد ت�أ�سي�س وجود قوي لها يف العراق‬ ‫الناس – متابعة‬

‫ك�شفت �شركة النقل البحري‪ ، ،‬ع��ن بيعها‬ ‫جمموعة من القطع البحرية العراقية‪ ،‬كانت‬ ‫تتواجد يف موانئ ليبيا واليمن وا�سبانيا‪،‬‬ ‫معلنة عن �سعيها لالتفاق مع فرن�سا لبناء‬ ‫ا� �س �ط��ول جت� ��اري "يتنا�سب" م ��ع حجم‬ ‫الزيادات احلا�صلة يف التبادالت التجارية‬ ‫للعراق‪.‬‬ ‫وقال مدير �شركة النقل البحري مهدي علي‬ ‫يف ح��دي��ث لـ"�شفق نيوز"‪ ،‬ان "ال�شركة‬ ‫ع �م �ل��ت ع �ل��ى ب �ي��ع جم �م��وع��ة م ��ن القطع‬ ‫البحرية ومنها القطعة البحرية " بلقي�س‬ ‫واخل�ضراء " وقطعا اخرى كانت موجودة‬ ‫يف ال�سواحل الليبية واليمنية واال�سبانية‬ ‫نتيجة لقدمها"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار علي اىل ان "تكاليف ا��ص�لاح تلك‬ ‫القطع اعلى من ا�سعارها بعد ان تعذر على‬ ‫النظام البائد ا�سرتجاعها يف ت�سعينيات‬ ‫ال�ق��رن املا�ضي ب�سبب العقوبات الدولية‬ ‫املفرو�ضة على العراق"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح علي ان "ال�شركة ت�سعى اىل بناء‬ ‫ا�سطول جتاري يتنا�سب مع حجم الزيادات‬ ‫احلا�صلة يف التبادالت التجارية بني العراق‬ ‫و�شتى دول العامل"‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ مدير �شركة النقل البحري �إىل انه‬ ‫"جرى االتفاق يف هذا الإطار على بناء ثالث‬ ‫�سفن متعددة احلموالت �سوف ت�صل تباع ًا‬ ‫اىل العراق بعد ان دخلت ال�سفينة التجارية‬ ‫االوىل " بغداد" اىل العراق قبل عدة ايام"‪.‬‬ ‫واكد علي‪ ،‬انه "يجري االتفاق مع �شركات‬ ‫فرن�سية متخ�ص�صة الع��ادة بناء اال�سطول‬

‫الناس – متابعة‬

‫ال�ت�ج��اري ال�ب�ح��ري ال�ع��راق��ي ليكون االمر‬ ‫مبوازاة اجلهود املبذولة يف تطوير املوانئ‬ ‫العراقية وافتتاح موانئ جديدة والرتكيز‬ ‫على قطاع املوانئ يف ا�ضافة ايرادات مهمة‬ ‫لتنويع الناجت القومي لالقت�صاد العراقي"‪.‬‬ ‫وكان العراق ميتلك ا�سطو ًال جتاري ًا كبري ًا‬ ‫ق �ب��ل ت���س�ع�ي�ن��ات ال �ق��رن امل��ا� �ض��ي‪ ،‬غ�ي�ر ان‬ ‫العقوبات الدولية منعت النظام ال�سابق من‬ ‫ادخ��ال هذه ال�سفن اىل العراق االم��ر الذي‬ ‫دفع �صدام اىل اهداء بع�ض القطع البحرية‬ ‫لر�ؤ�ساء بع�ض ال��دول‪ ،‬فيما ت�ضرر البع�ض‬ ‫الآخر بعد ان تقادم عليها الزمن ‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل��وان��ئ العراقية يف الب�صرة قد‬

‫ا�ستقبلت قبل عدة اي��ام ال�سفينة التجارية‬ ‫" ب�غ��داد "‪ ،‬وع��دت �شركة النقل البحري‬ ‫تلك اخل�ط��وة؛ االوىل يف م�سرية حتديث‬ ‫اال�سطول البحري التجاري العراقي‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان حمافظة الب�صرة لديها خم�سة‬ ‫م��وان��ئ جت��اري��ة ت�ستقبل �شتى البواخر‬ ‫وال�ب���ض��ائ��ع ا��ض��اف��ة اىل مينائني نفطيني‬ ‫باالمكان تطويرهما اىل مينائني بحريني‪،‬‬ ‫كما يجري العمل على ادخ��ال ميناء الفاو‬ ‫الكبري ليكون ا�ضافة ج��دي��دة اىل املوانئ‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬وت�ع��د الب�صرة املنفذ البحري‬ ‫الوحيد الذي ميتلكه العراق والذي يربطه‬ ‫بدول العامل االخرى ‪.‬‬

‫�أعلن ال�سفري االمريكي يف العراق �ستيفن‬ ‫ب �ي �ك��روف��ت‪ ،‬ع ��ن م �� �ش��ارك��ة ‪ 35‬منظمة‬ ‫امريكية يف معر�ض بغداد ال��دويل‪ ،‬فيما‬ ‫لفت �إىل ان امريكا ب�صدد ت�أ�سي�س وجود‬ ‫"قوي" لها يف العراق‪.‬‬ ‫وقال ال�سفري �ستيفن بيكروفت يف بيان‬ ‫�صادر عن ال�سفارة اثناء افتتاحه اجلناح‬ ‫االم��ري �ك��ي يف م �ع��ر���ض ب �غ��داد ال ��دويل‬ ‫ب ��دورت ��ه ال� � �ـ‪ ،٣٩‬ان "جناح ال��والي��ات‬ ‫املتحدة يف معر�ض بغداد ال��دويل ميثل‬ ‫‪ ٣٥‬منظمة ام�يرك �ي��ة‪ ،‬منها ‪� ٢٤‬شركة‬ ‫جتارية و‪ ٧‬جامعات و‪ ٣‬منظمات جتارية‬ ‫تابعة للحكومة االمريكية"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح بيكروفت ان "املالك املتواجد‬ ‫يف اجل �ن��اح االم��ري �ك��ي ي�ت�ح��دث بلغتني‬ ‫لأجل الرتحيب بالزائرين و ت�سهيل عملية‬ ‫ات�صالهم مع ال�شركات واجلامعات ذات‬ ‫ال�صلة ا�ضافة لتخ�صي�ص حيز الجتماعات‬ ‫ممثلي ال�شركات"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ب �ي �ك��روف��ت �أن "العديد من‬ ‫ال �� �ش��رك��ات االم��ري �ك �ي��ة اك���دت م��ن خالل‬ ‫ح�ضورها على اهمية امكانات ال�سوق‬ ‫العراقية وهي ب�صدد ت�أ�سي�س وجود قوي‬ ‫لها يف العراق"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�سفري االمريكي ان "الب�ضائع‬ ‫واخل� ��دم� ��ات ال��ت��ي ت �ق��دم �ه��ا ال�شركات‬ ‫االم��ري�ك�ي��ة ت�ساعد ال �ع��راق بغية اع��ادة‬

‫اعمار بنيته التحتية وقطاعه ال�صناعي‬ ‫وت�سهم يف رفاه ال�شعب العراقي"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ب�ي�ك��روف��ت �إىل ان "ال�شركات‬ ‫االم��ري �ك �ي��ة مب� �ق ��دوره ��ا ت��ق��دمي اح ��دث‬ ‫ال �ت �ق �ن �ي��ات ال��ع��امل��ي��ة ون� �ظ ��م االدارة‬ ‫وال �ن �� �ش��اط��ات ال �ت �ج��اري��ة‪ ،‬وال�ت�روي ��ج‬ ‫للم�س�ؤولية االجتماعية التي تقع على‬ ‫عاتق ال�شركات"‪.‬‬ ‫ودع ��ا ب�ي�ك��روف��ت اىل � �ض��رورة تو�سيع‬ ‫العالقات التجارية االمريكية ‪ -‬العراقية‪،‬‬ ‫مبين ًا ان "كلتا الدولتني ملتزمتان ببناء‬ ‫� �ش��راك��ة اق �ت �� �ص��ادي��ة م��ن ��ش��ان�ه��ا تدعيم‬ ‫العالقات الثنائية كما ن�صت عليه اتفاقية‬ ‫االطار اال�سرتاتيجي امل�شرتك"‪.‬‬ ‫وافتتحت وزارة التجارة العراقية‪ ،‬ام�س‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬معر�ض بغداد الدويل بدورته‬ ‫الـ‪ 39‬مب�شاركة ‪ 20‬دولة وبح�ضور ‪1500‬‬ ‫�شركة عربية وعاملية‪.‬‬ ‫وكان رئي�س الوزراء نوري املالكي قد عد‬ ‫العراق الفر�صة اال�ستثمارية االوىل يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬فيما دعا ال�شركات االجنبية �إىل‬ ‫اال�ستفادة من تلك الفر�صة‪.‬‬

‫من ّ‬ ‫�سي�سجل الهدف احلكومة �أم الربملان؟‬ ‫السليمانية ‪ -‬زانكو احمد‬ ‫"مرر وزير الثقافة كاوه‬ ‫ّ‬ ‫حممود الكرة �إىل قوباد‬ ‫الطالباين جنل رئي�س‬ ‫اجلمهورية جالل الطالباين‬ ‫الذي ناولها بدوره �إىل‬ ‫رئي�س احلكومة نيجرفان‬ ‫البارزاين ليوجهها الأخري‬ ‫بر�أ�سة �إىل الهدف‪ ،‬وكول‬ ‫�سجلت احلكومة هدف ًا يف‬ ‫مرمى الربملان"‪.‬‬ ‫هذا التعليق توقعه خيال‬ ‫الكاتب من مع ِّلق القناة التي‬ ‫�ستنقل مباراة كرة القدم‬ ‫بني برملان وحكومة اقليم‬ ‫كرد�ستان يف ت�شرين الثاين‬ ‫(نوفمرب) اجلاري‪.‬‬ ‫فقبل �أ��س��اب�ي��ع �أع �ل��ن ع�ضو جل�ن��ة الريا�ضة‬ ‫وال�شباب يف برملان �إقليم كرد�ستان �شريدل‬ ‫حت�سني ع��ن و� �ص��ول ب��رمل��ان وح�ك��وم��ة اقليم‬ ‫كرد�ستان اىل اتفاق لإج��راء مباراة ك��رة قدم‬ ‫ودية بينهما قي التا�سع من �شهر ت�شرين الثاين‬ ‫(نوفمرب) اجلاري على ملعب فران�سو حريري‬

‫يف مدينة �أربيل‪ ،‬وتخ�صي�ص عائداتها لفقراء‬ ‫كرد�ستان وذوي ال�شهداء‪.‬‬ ‫حكومة �إقليم كرد�ستان بدت وك�أنها ال تخاف‬ ‫خ�صمها على الإطالق حيث �أعلنت عن ت�شكيلة‬ ‫قريقها مبكر ًا‪ ،‬لكن برملان كرد�ستان مل يعلن‬ ‫عن �شيء و�سيبقي الأم��ر �سر ًا حتى اللحظات‬ ‫الأخرية فهو ينوي مفاجئة احلكومة بفريقه‪.‬‬ ‫وح�سب املعلومات التي ح�صلت عليها "نقا�ش"‬ ‫ف��ان ال��وزي��رة الوحيدة يف احلكومة �آ�سو�س‬ ‫جن�ي��ب وه��ي وزي� ��رة ال �� �ش ��ؤون االجتماعية‬ ‫�ست�ضع على عاتقها مهمة التدريب وتتح�ضر‬ ‫للفوز على الربملان بت�شكيلة (‪.)3-3-4‬‬ ‫ويقف داخ��ل مرمى حكومة اقليم كرد�ستان‬ ‫وزي��ر املالية بايز الطالباين حار�س ًا للمرمى‪،‬‬ ‫�أم ��ا خ��ط ال��دف��اع فيتكون م��ن رئ�ي����س دي��وان‬ ‫رئا�سة الإق�ل�ي��م ف� ��ؤاد ح�سني ووزي ��ر البلدية‬ ‫دل�شاد �شهاب ووزير التعليم العايل علي �سعيد‬ ‫ووزير الكهرباء يا�سني �أبو بكر‪.‬‬ ‫�أم��ا خط الو�سط ف�سيلعب فيه م�س�ؤول دائرة‬ ‫ال�ع�لاق��ات اخل��ارج�ي��ة للإقليم ف�لاح م�صطفى‬ ‫ووزي��ر ال�شهداء �آرام �أح�م��د ووزي��ر الثقافة‬ ‫ك��اوه حم�م��ود‪ ،‬فيما يتكون خ��ط الهجوم من‬ ‫رئي�س احلكومة نيجرفان ال�ب��ارزاين ونائبه‬ ‫عماد �أحمد والرئي�س املقرتح لدائرة تعاون‬ ‫احلكومة قوباد الطالباين‪.‬‬ ‫ويف امل �ق��اب��ل يبقى ف��ري��ق ب��رمل��ان كرد�ستان‬ ‫�سر ًا‪ ،‬لكن ح�سب املعلومات التي ت�سربت من‬ ‫خالل و�سائل االعالم فمن املتوقع ان يت�ضمن‬ ‫ال�ف��ري��ق قائمتني �إح��داه�م��ا للفريق الأ�سا�س‬ ‫والثانية لالحتياط حيث �ست�ضم القائمتني‬ ‫�ستة برملانيني م��ن املعار�ضة وجمموعة من‬ ‫الربملانيني التابعني لل�سلطة‪.‬‬

‫و�أعلن م�س�ؤول اعالم برملان كرد�ستان طارق‬ ‫جوهر لـ"نقا�ش" انهم ابلغوا جميع الربملانيني‬ ‫البالغ ع��دده��م (‪ )111‬ع�ضو ًا للم�شاركة يف‬ ‫املباراة‪ ،‬لكن ال يعرف �إىل �أي حد �سيتجاوب‬ ‫الأع�ضاء من الن�ساء البالغ عددهن (‪ )42‬ع�ضو‬ ‫مع الدعوة‪.‬‬ ‫وح�سب معلومات �شعبة �إعالم برملان كرد�ستان‬ ‫من املتوقع �أن يتكون الطاقم التحكيمي يف‬ ‫املباراة من عدة ق�ضاة‪ ،‬حيث �ستلقى هذه املهمة‬ ‫على ع��ات��ق ال�سلطة الق�ضائية للتحكيم بني‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫رمبا يكون توقع نتيجة املباراة من الآن عم ًال‬

‫�صعب ًا‪ ،‬لكن املعتاد يف احلياة ال�سيا�سية يف‬ ‫االق�ل�ي��م ه��و ت�سجل احل�ك��وم��ة ل�ل�أه��داف على‬ ‫الربملان‪.‬الكاتب واملراقب ال�سيا�سي عبدالله‬ ‫ر�شاوي يرى �إن احلكومة دائما تغلب الربملان‬ ‫يف املباريات ال�سيا�سية يف �إقليم كرد�ستان‪،‬‬ ‫وك��دل �ي��ل ل �ك�لام��ه‪ ،‬ي�شري �إىل �أن ال�ب�رمل��ان مل‬ ‫ي�ستطع التحقيق مع �أي وزي��ر يف احلكومة‬ ‫حتى اليوم‪.‬‬ ‫ويقول الر�شاوي �إن "برملان كرد�ستان ف�شل يف‬ ‫جميع حماوالته للتحقيق مع وزراء حكومة‬ ‫يف ق�ضايا خمتلفة حيث ي�ترك ال��وزي��ر قاعة‬ ‫الربملان بني ت�صفيق برملانيي ال�سلطة وغ�ضب‬

‫ممثلي املعار�ضة"‪.‬ومع �أن �أول جتربة لربملان‬ ‫كرد�ستان تعود �إىل ع��ام ‪ ،1992‬لكن غالبية‬ ‫املراقبني للم�شهد ال�سيا�سي يف �إقليم كرد�ستان‬ ‫ي��رون �أن الت�أثري احلقيقي للربملان ب��د�أ عام‬ ‫‪ ،2009‬بعد ظهور جبهة معار�ضة قوية داخله‪.‬‬ ‫ففي ‪ 25‬متوز (يوليو) عام ‪� 2009‬شاركت حركة‬ ‫التغيري املعار�ضة للمرة الأوىل يف انتحابات‬ ‫ب��رمل��ان كرد�ستان وح�صدت (‪ )25‬مقعد ًا من‬ ‫�أ��ص��ل (‪ )111‬مقعد �إىل جانب ع�شرة مقاعد‬ ‫�أخرى لالحتاد اال�سالمي والتجمع اال�سالمي‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �شكلوا الح �ق � ًا جبهة م�ع��ار��ض��ة مقابل‬ ‫(‪ )59‬مقعد ًا للحزبني املهيمنني على ال�سلطة‬

‫يف كرد�ستان (االحت��اد الوطني الكرد�ستاين‬ ‫وحزب الدميقراطي الكرد�ستاين)‪.‬‬ ‫جميع احل�ق��ائ��ب ال��وزاري��ة حل�ك��وم��ة االقليم‬ ‫والوزارات املهمة فيها ذهبت ل�صالح احلزبني‬ ‫الرئي�سيني لذلك يرى املراقبون �إن فر�ص الفوز‬ ‫غالب ًا ما تكون من ن�صيب احلكومة‪.‬‬ ‫من هذا املنطلق يتوقع عبدالله ر�شاوي فوز‬ ‫احلكومة على الربملان يف املباراة املرتقبة‪.‬‬ ‫يف املقابل ال ي��ويل م���س��ؤول �إع�ل�ام الربملان‬ ‫طارق جوهر اهتمام ًا ب�أن ي�سجل الربملان �أو‬ ‫احلكومة اهداف ًا قائ ًال "املهم هو التقارب الأكرث‬ ‫ب�ين الربملانيني وال� ��وزراء‪ ،‬وا��س�ت�ف��ادة ذوي‬ ‫ال�شهداء من عائدات تلك املباراة"‪.‬‬ ‫و�أعلن وزي��ر �ش�ؤون ال�شهداء �آرام احمد يف‬ ‫وق��ت �سابق انهم ق ��رروا تخ�صي�ص عائدات‬ ‫املباراة لذوي ال�شهداء‪.‬‬ ‫وم�ه�م��ا ك��ان��ت ط��ري�ق��ة امل� �ب ��اراة وم�ه�م��ا حدث‬ ‫لعائداتها فالبع�ض يجدون الأمر جمرد مزحة‬ ‫ال �أك�ثر‪.‬ال�برمل��اين ال�سابق من حركة التغيري‬ ‫زان��ا ر�ؤوف �إنتقد امل �ب��اراة ب�شدة م��ن خالل‬ ‫�صفحته ع�ل��ى م��وق��ع ال�ت��وا��ص��ل االجتماعي‬ ‫الفي�سبوك وكتب تعليقه التايل "ملاذا تلعبون؟‬ ‫مل��اذا حت�ت��اج��ون �إىل لعبة اخ ��رى؟ ان�ت��م الآن‬ ‫بحاجة �إىل ق�سط من ال��راح��ة‪ ،‬لأنكم تلعبون‬ ‫دائم ًا بالقوانني وال�ثروات والنفط وال�صحة‬ ‫والزراعة و�صناعة النا�س"‪.‬‬ ‫ي��رى زان ��ا �إن ال�برمل��ان واحل �ك��وم��ة يريدون‬ ‫تنا�سي امل�سائل املهمة عن طريق هذه املباراة‬ ‫وي�ق��ول "بقيت ه��ذه امل �ب��اراة فقط لتلعبوها‪،‬‬ ‫وانا مت�أكد من ان م�صريها �ستكون ك�سابقاتها‪،‬‬ ‫لرنى من الذي �سي�سجل الأهداف هذه املرة"‪.‬‬ ‫عن (نقا�ش)‬

‫العدد (‪ - )360‬االحد ‪ 4‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬

‫التجارة ت�ؤكد م�شاركة دول عظمى و�شركات كبرية يف معر�ض بغداد الدويل‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أك ��دت وزارة التج ��ارة ‪� ،‬أن دوال‬ ‫عظم ��ى و�ش ��ركات كب�ي�رة ت�ش ��ارك‬ ‫يف معر� ��ض بغ ��داد ال ��دويل �ضمن‬ ‫دورته الـ‪ ،39‬م�شرية �إىل �أن العراق‬ ‫�أ�صب ��ح دول ��ة جاذب ��ة لال�ستثم ��ار‬ ‫و�س ��وق مفت ��وح للعم ��ل بجمي ��ع‬ ‫القطاع ��ات‪ ،‬فيما اعت�ب�رت حمافظة‬ ‫بغداد املعر�ض فر�صة لعقد �صفقات‬ ‫مع رجال الأعمال ال�شركات العاملية‬ ‫لإعادة �إعمار العراق‪.‬‬ ‫وقال مدير ع ��ام املعار�ض العراقية‬ ‫التابع ��ة لل ��وزارة �ص ��ادق ح�س�ي�ن‬ ‫�سلط ��ان "‪� ،‬إن "دول عظم ��ى‬ ‫و�شركات كبرية ت�شارك يف معر�ض‬ ‫بغداد الدويل �ضمن دورته ‪ 39‬منها‬ ‫الياب ��ان واملانيا و�أم�ي�ركا وايطاليا‬ ‫وفرن�سا‪ ،‬ف�ضال عن م�شاركة ال�سويد‬ ‫وهولن ��دا"‪ ،‬مبين ��ا �أن "�ش ��ركات‬ ‫كانون وبوينغ ومايكرو�سوفت من‬ ‫بني ال�شركات امل�شاركة"‪.‬‬

‫و�أ�ض ��اف �سلط ��ان �أن "ال�ش ��ركات‬ ‫الواف ��دة للع ��راق وامل�شارك ��ة يف‬ ‫املعر� ��ض تعت�ب�ر م ��ن ال�ش ��ركات‬ ‫التكنولوجي ��ة الر�صين ��ة والراغبة‬ ‫للعم ��ل يف الع ��راق"‪ ،‬مرجح ��ا �أن‬ ‫"تتعاقد امل�ؤ�س�سات ودوائر الدولة‬ ‫على عقود كثرية مع هذه ال�شركات‬ ‫فيم ��ا يخ� ��ص خمتل ��ف بع ��د �أجراء‬ ‫احلوارات مع هذه ال�شركات"‪.‬‬ ‫من جانبه قال حمافظ بغداد �صالح‬ ‫عبد ال ��رزاق "‪� ،‬إن "الع ��راق �أ�صبح‬ ‫دول ��ة جاذب ��ة لال�ستثم ��ار و�س ��وق‬ ‫مفتوح للعمل بجمي ��ع القطاعات"‪،‬‬ ‫مبين ��ا �أن "ل ��دى الع ��راق خطط ��ا‬ ‫�إ�سرتاتيجي ��ة لبن ��اء ط ��رق �سريعة‬ ‫وج�س ��ور متط ��ورة وقط ��ارات تو�صلت �إليه دول العامل من تقنيات‬ ‫كهربائية ومعلقة ومطارات جديدة‬ ‫تكنولوجية حديثة من خالل عر�ضها‬ ‫يف الفرات الأو�س ��ط واالنبار وذي‬ ‫ق ��ار ومين ��اء الفاو الكب�ي�ر وغريها يف املعر� ��ض"‪ ،‬معت�ب�را �أنه "فر�صة‬ ‫�أخ ��رى لعق ��د �صفق ��ات و�ش ��راكات‬ ‫من امل�شاريع الأخرى"‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبد الرزاق �إىل �أن "املعر�ض ب�ي�ن رج ��ال الأعم ��ال وال�ش ��ركات‬ ‫�سيكون فر�صة للإطالع على �أخر ما العاملي ��ة والقط ��اع اخلا� ��ص م ��ن‬

‫الأنواء اجلوية‪ :‬الطق�س �سيكون غائما جزئيا‬ ‫اىل غائم ممطر اليوم واليومني املقبلني‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫توقعت هيئة ��لأن ��واء اجلوية �أن‬ ‫تكون �أجواء البالد اليوم واليومني‬ ‫املقبلني غائمة جزئي ًا اىل غائمة‬ ‫مم �ط��رة ودرج� � ��ات احل� � ��رارة ‪31‬‬ ‫مئوية ‪.‬وذكر‪ :‬تت�أثر البالد ب�أمتداد‬ ‫منخف�ض جوي �ضعيف من البحر‬ ‫االحمر ليكون الطق�س يف املناطق‬ ‫كافة غائم ًا جزئي ًا واحيان ًا غائم ًا‬ ‫م��ع ف��ر��ص��ة لت�ساقط زخ ��ات مطر‬ ‫متفرقة‪.‬وتابع‪ :‬اما الرياح متغرية‬ ‫االجت ��اه خفيفة ال�سرعة تتحول‬ ‫ت��دري �ج �ي � ًا اىل ج�ن��وب�ي��ة �شرقية‬

‫خفيفة اىل معتدلة ال�سرعة وتكون‬ ‫درج��ة احل��رارة العظمى املتوقعة‬ ‫يف مدينة بغداد ‪ 31‬مئوية مع بقاء‬ ‫االجواء على حالها اليوم‪.‬‬ ‫وا��ض��اف‪ :‬ام��ا اج��واء ي��وم االثنني‬ ‫في�ستمر ت�أثري املنخف�ض اجلوي‬ ‫ليكون الطق�س يف املناطق كافة‬ ‫غ��ائ �م � ًا ج��زئ �ي � ًا واح� �ي ��ان� � ًا غائم ًا‬ ‫م��ع ف��ر��ص��ة لت�ساقط زخ ��ات مطر‬ ‫خفيفة يف بع�ض اق�سام املنطقتني‬ ‫ال�شمالية وال��و� �س �ط��ى‪ ،‬والرياح‬ ‫جنوبية �شرقية خفيفة اىل معتدلة‬ ‫ال�سرعة مع ا�ستقرار درجة احلرارة‬ ‫عند ‪ 31‬مئوية‪.‬‬

‫�شركة نفط مي�سان‪� :‬سي�صل �إنتاج النفط اخلام يف‬ ‫املحافظة اىل مليون برميل يومي ًا نهاية عام ‪2016‬‬ ‫مي�سان‪ -‬النا�س‬

‫�أع� �ل ��ن م��دي��ر اع�ل��ام � �ش��رك��ة نفط‬ ‫مي�سان خالد واهم كاظم عن و�ضع‬ ‫خطة �إ�سرتاتيجية ل��زي��ادة انتاج‬ ‫ال�ن�ف��ط يف حم��اف�ظ��ة م�ي���س��ان اىل‬ ‫مليون برميل يومي ًا يف نهاية عام‬ ‫(‪ ،)2016‬م ��ؤك��د ًا مت الك�شف عن‬ ‫وج ��ود طبقات نفطية احتياطية‬ ‫ك� �ب�ي�رة يف ح �ق �ل��ي دمي� ��ا وقلعة‬ ‫�صالح‪.‬وقال كاظم‪� :‬إن �شركة نفط‬ ‫م�ي���س��ان ح�ق�ق��ت جن��اح��ات كثرية‬ ‫ال �سيما ب�ع��د ج��ول��ة الرتاخي�ص‬ ‫االوىل والثانية حيث جتاوز ن�سبة‬ ‫االنتاج النفطي (‪ )%10‬من جممل‬ ‫االنتاج العام للبلد‪ ،‬بينما االنتاج‬

‫ال �ت �ج��اري ب �ل��غ اك�ث�ر م��ن (‪)100‬‬ ‫ال��ف برميل ي��وم�ي� ًا‪.‬و�أ��ض��اف‪� :‬أن‬ ‫ال�شركة و�ضعت خطة �سرتاتيجية‬ ‫لزيادة انتاج النفط يف املحافظة‬ ‫اىل مليون برميل يومي ًا يف نهاية‬ ‫عام (‪ ،)2016‬حيث مت ن�صب ثالث‬ ‫ابراج ا�ستك�شافية يف حقلي النور‬ ‫والعمارة‪ ،‬فتم ن�صب حمطة �ضخ‬ ‫و�سطية للحقل يف منطقة العزير‬ ‫لت�صفية النفط‪ ،‬ون�صب ع��دادات‬ ‫ملواقع ال�شركة لقيا�س كمية النفط‬ ‫امل�صدرة‪.‬وا�شار اىل‪ :‬ان ال�شركة‬ ‫�ستتوجه نحو حقلي دمي��ا وقلعة‬ ‫�صالح كونهما يعتربان من احلقول‬ ‫النفطية ال��واع��دة الن��ه يحتويان‬ ‫على طبقات نفطية متعددة‪.‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(360) - Sunday 4 ,October , 2012‬‬

‫اجل �أعادة �أعم ��ار العراق"‪.‬وكانت‬ ‫ال�شركة العام ��ة للمعار�ض العراقية‬ ‫التابع ��ة ل ��وزارة التج ��ارة �أعلنت‪،‬‬ ‫يف ال�ساد� ��س م ��ن ت�شري ��ن الأول‬ ‫‪ ، 2012‬ع ��ن ارتفاع م�شاركة الدول‬ ‫وال�ش ��ركات العاملي ��ة يف معر� ��ض‬

‫بغ ��داد ال ��دويل �ضمن دورت ��ه الـ‪39‬‬ ‫املقبلة �إىل ‪ 21‬دول ��ة‪ ،‬فيما اعتربت‬ ‫�أن م�شارك ��ة ال ��دول وال�شركات يف‬ ‫املعر� ��ض �ضم ��ن دورات ��ه ال�سابق ��ة‬ ‫كانت �شكلية وغري جادة‪.‬‬ ‫وكان مدي ��ر معر�ض بغ ��داد الدويل‬

‫�ص ��ادق ح�س�ي�ن �سلط ��ان ق ��د �أكد‪، ،‬‬ ‫�أن جمل� ��س ال ��وزراء واف ��ق عل ��ى‬ ‫تخ�صي�ص ‪ 500‬دومن من الأرا�ضي‬ ‫لإن�ش ��اء معر� ��ض بغ ��داد ال ��دويل‬ ‫اجلدي ��د يف جمم ��ع ق�ص ��ور الفاو‪،‬‬ ‫م�ش�ي�را �إىل �أن ك�ث�رة االختناق ��ات‬ ‫املروري ��ة الت ��ي حتدث �إثن ��اء �إقامة‬ ‫دورة املعر� ��ض ال�سنوية و�ضخامة‬ ‫املعار� ��ض الدولي ��ة دفع ��ت وزارة‬ ‫التج ��ارة بالبح ��ث عن م ��كان بديل‬ ‫للمعر�ض‪.‬‬ ‫وغالب� � ًا م ��ا تق ��وم قي ��ادة عملي ��ات‬ ‫بغ ��داد بغلق ال�ش ��وارع امل�ؤدية �إىل‬ ‫معر�ض بغ ��داد ال ��دويل الواقع يف‬ ‫منطق ��ة املن�صور غرب بغ ��داد‪ ،‬مما‬ ‫�أث ��ار ا�ستي ��اء كب�ي�را ل ��دى الكث�ي�ر‬ ‫م ��ن املواطن�ي�ن الراغب�ي�ن بزي ��ارة‬ ‫املعر� ��ض كونه ��م يج ��دون �صعوبة‬ ‫بالو�ص ��ول �إلي ��ه‪� ،‬إ�ضاف ��ة �إىل‬ ‫ا�ضط ��رار اغلب املح�ل�ات التجارية‬ ‫القريب ��ة م ��ن املعر� ��ض �إىل الإغالق‬ ‫ب�سبب ع�سكرة املنطقة‪.‬‬

‫نقابة ال�صحفيني يف دياىل تتفق مع قيادة عمليات دجلة على خارطة‬ ‫طريق �إعالمية‬ ‫دياىل‪ -‬النا�س‬

‫اعلنت نقاب ��ة ال�صحفيني العراقيني‬ ‫ف ��رع حمافظة دي ��اىل‪ ،‬االتف ��اق مع‬ ‫قي ��ادة عملي ��ات دجلة عل ��ى خارطة‬ ‫طري ��ق اعالمي ��ة تعط ��ي مرونة يف‬ ‫ح�ص ��ول ال�صحفيني عل ��ى املعلومة‬ ‫االمني ��ة دون �أي م�ضايق ��ات‪،‬‬ ‫م�ؤك ��دة �أن التع ��اون م ��ع االجه ��زة‬ ‫االمني ��ة �سي�ساه ��م يف ازالة الكثري‬ ‫م ��ن معرق�ل�ات العم ��ل ال�صحف ��ي‬

‫يف املحافظة‪.‬وق ��ال رئي� ��س ف ��رع‬ ‫النقاب ��ة يف دياىل �ساج ��د املهداوي‬ ‫"‪� ،‬إن "وف ��دا من نقابة ال�صحفيني‬ ‫العراقيني فرع دي ��اىل برئا�سته زار‬ ‫مقر قيادة عمليات دجلة يف بعقوبة‬ ‫والتقى قائد العمليات الفريق الركن‬ ‫عبد االم�ي�ر الزي ��دي ملناق�شة امللف‬ ‫االعالمي بكاف ��ة جوانبه والتعاون‬ ‫م ��ن اج ��ل ت�سهي ��ل عم ��ل الك ��وادر‬ ‫االعالمي ��ة يف تام�ي�ن متطلب ��ات‬ ‫اعداد التقاري ��ر االخبارية يف كافة‬

‫املج ��االت ومنها اجلان ��ب االمني"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف امله ��داوي �أن "نقاب ��ة‬ ‫ال�صحفيني اتفقت مع قائد العمليات‬ ‫على خارطة طري ��ق اعالمية تعطي‬ ‫مرونة يف ح�صول ال�صحفيني على‬ ‫املعلومة االمنية دون اي م�ضايقات‬ ‫�سيتم تطبيقها يف الفرتة القادمة"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن "تعاون نقابة ال�صحفيني‬ ‫م ��ع االجهزة االمني ��ة على اختالف‬ ‫ت�شكيالته ��ا ي�سه ��م يف ازالة الكثري‬ ‫من معرق�ل�ات العم ��ل ال�صحفي يف‬

‫املحافظ ��ة وتف�س ��ح املج ��ال ح ��ول‬ ‫تبن ��ي خمتل ��ف االراء الت ��ي تهدف‬ ‫اىل حتقيق ال�صالح العام‪.‬‬ ‫وتع ��اين اغل ��ب الك ��وادر االعالمية‬ ‫العامل ��ة يف حمافظ ��ة دي ��اىل م ��ن‬ ‫�صعوب ��ة احل�ص ��ول عل ��ى املعلومة‬ ‫االمني ��ة مايخل ��ق �ضبابية يف بيان‬ ‫م�ستج ��دات املل ��ف االمن ��ي خا�صة‬ ‫يف ظ ��ل تكرار م�سل�س ��ل اخلروقات‬ ‫االمني ��ة و�سق ��وط الكث�ي�ر م ��ن‬ ‫ال�ضحايا يف اال�شهر املا�ضية‪.‬‬

‫التعليم الربملانية تدعو �إىل �إعادة تر�شيح املعرت�ضني على القبوالت املركزية‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫دعت جلنة التعليم الربملانية‪ ،‬وزارة‬ ‫التعليم الع ��ايل �إىل �إع ��ادة تر�شيح‬ ‫املعرت�ض�ي�ن على القبوالت املركزية‬ ‫وزي ��ادة ع ��دد املقاع ��د يف الكلي ��ات‬ ‫الأهلي ��ة‪ ،‬ف�ضال عن فت ��ح الدرا�سات‬ ‫امل�سائية فيه ��ا‪ ،‬فيم ��ا طالبتها بفتح‬ ‫املجال العام �أم ��ام الطلبة الراغبني‬ ‫بالدار�سة خارج العراق‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س اللجن ��ة عب ��د ذي ��اب‬ ‫العجيل ��ي يف بي ��ان ل ��ه �إن "هن ��اك‬ ‫الكث�ي�ر م ��ن ال�ش ��كاوى وردت م ��ن‬ ‫�أولي ��اء �أم ��ور الطلب ��ة بخ�صو� ��ص‬ ‫القب ��والت املركزي ��ة"‪ ،‬داعيا وزارة‬ ‫التعليم الع ��ايل �إىل "�إعادة تر�شيح‬ ‫املعرت�ض�ي�ن عل ��ى ه ��ذه القب ��والت‬ ‫وال�سم ��اح للطلب ��ة بالتحوي ��ل م ��ن‬

‫الأعل ��ى �إىل الأدن ��ى وزي ��ادة ع ��دد‬ ‫املقاع ��د يف الكلي ��ات الأهلي ��ة"‪.‬‬ ‫و�ش ��دد العجيل ��ي عل ��ى �ض ��رورة‬ ‫"فتح الدرا�سات امل�سائية بالكليات‬ ‫الأهلي ��ة ال�ستقط ��اب الأع ��داد‬ ‫املتزايدة من الطلبة �إىل حني �إيجاد‬ ‫حل ��ول جذري ��ة"‪ ،‬مطالبا ال ��وزارة‬ ‫بـ"فت ��ح املجال الع ��ام �أم ��ام الطلبة‬ ‫الراغب�ي�ن يف الدار�س ��ة خ ��ارج‬ ‫الع ��راق يف اجلامع ��ات الر�صين ��ة‬ ‫ولكاف ��ة االخت�صا�ص ��ات وت�سهي ��ل‬ ‫مهم ��ة فت ��ح امللف ��ات و�إع ��ادة العمل‬ ‫بنظام امل�ساعدات املالية"‪.‬‬ ‫وكان ��ت وزارة التعلي ��م الع ��ايل‬ ‫والبحث العلم ��ي �أعلنت‪ ،‬عن نتائج‬ ‫القب ��ول املرك ��زي للع ��ام ‪-2012‬‬ ‫‪ ،2013‬و�أ�ش ��ارت �إىل �أن القب ��ول‬ ‫�شمل الناجحني من الدورين الأول‬

‫والث ��اين‪ ،‬كم ��ا �أك ��دت قب ��ول جميع‬ ‫الطلبة املتقدمني‪.‬‬ ‫و�أعلنت ال ��وزارة‪ ،‬يف (‪ 25‬ت�شرين‬ ‫الأول ‪ ،)2012‬ع ��ن فت ��ح ب ��اب‬ ‫االعرتا�ض ��ات عل ��ى نتائ ��ج القبول‬ ‫املرك ��زي‪ ،‬حم ��ددة ‪� 10‬أي ��ام فق ��ط‬ ‫لقبوله ��ا‪ ،‬و�سمحت للطلبة بالتقدمي‬ ‫على اال�ستمارة االلكرتونية لع�شرة‬ ‫�أيام �أي�ضا‪.‬‬ ‫وتظاه ��ر الع�ش ��رات م ��ن خريج ��ي‬

‫اعدادي ��ات ال�صناع ��ة املهني ��ة يف‬ ‫حمافظة الديوانية‪ ،‬يف (‪ 31‬ت�شرين‬ ‫الأول ‪� ،)2012‬أم ��ام مبن ��ى جمل�س‬ ‫املحافظة احتجاج ��ا على القبوالت‬ ‫املركزي ��ة‪ ،‬مطالب�ي�ن مب�ساواته ��م‬ ‫ب�أقرانه ��م م ��ن خريج ��ي الدرا�س ��ة‬ ‫الإعدادي ��ة يف ه ��ذه القبوالت‪ ،‬فيما‬ ‫�أك ��د جمل� ��س املحافظة �أن ��ه �سيقوم‬ ‫ب�إي�صال طلبات املتظاهرين للجهات‬ ‫ذات العالقة‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن �أكرث م ��ن ‪� 800‬ألف طالب‬ ‫�شاركوا يف االمتحان ��ات الوزارية‬ ‫للمرحلت�ي�ن املتو�سط ��ة والإعدادية‬ ‫منه ��م ‪� 500‬أل ��ف طال ��ب وطالب ��ة‬ ‫للمرحل ��ة املتو�سطة‪ ،‬فيم ��ا بلغ عدد‬ ‫الطلبة الذي ��ن �أدوا االمتحان الدور‬ ‫الأول للمرحل ��ة الإعدادي ��ة �أكرث من‬ ‫‪� 300‬ألف طالب وطالب‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ر�صد‬ ‫هيثم اجلبوري‬ ‫�إن جميع الكتل ال�سيا�سية‬ ‫م� ��� �ش���ارك���ة يف احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫وجم �ل ����س ال � �ن� ��واب‪ ،‬بينما‬ ‫ت�ل�ق��ي ك��ل ك�ت�ل��ة ب��ال �ل��وم على‬ ‫الأخرى وتتهمها بامل�س�ؤولية‬ ‫ع��ن الأزم ��ة ال�سيا�سية‪ ،‬و�أن‬ ‫الطريق الأف�ضل حلل الأزمة‬ ‫هو الذهاب لت�شكيل حكومة بحكومة الأغلبية ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫�أغلبية �سيا�سية لتتحمل الكتلة و �أن حكومة الأغلبية ال تعن��‬ ‫ا�ستثناء مكون م��ن مكونات‬ ‫امل�شكلة امل�س�ؤولية كاملة‪.‬‬ ‫و �أن ال��ت��ح��ال��ف ال��وط �ن��ي البلد‪ ،‬و�إمن��ا م�شاركة جميع‬ ‫بجميع م�ك��ون��ات��ه �سي�شارك املكونات ولي�س جميع الكتل‪.‬‬

‫قي�س ال�شذر‬

‫�أن ت�شكيل حكومة االغلبية‬ ‫�سيو ّلد ان�شقاقات داخل الكتل‪،‬‬ ‫من خالل ت�أييد بع�ضها ورف�ض‬ ‫الأخرى لها �سواء داخل الكتلة‬ ‫او خارجها‪ ،‬و�أن بقاء الو�ضع‬

‫احلايل ال جدوى منه‪ ،‬مل�شاركة‬ ‫اجلميع يف احلكومة من دون‬ ‫وجود جهات وتنتقد وتراقب‬ ‫وتقوم م�سار احلكومة‪.‬‬

‫كاظم ال�شمري‬ ‫�إن التجربة العراقية منذ عام‬ ‫‪ 2003‬وحل��د الآن اثبتت ب�أن‬ ‫لقاءات الزعماء ال�سيا�سيني ما‬ ‫ه��ي �إال م�ضيعه وه��در للوقت‬ ‫و�ضحك على "الذقون" لذلك‬ ‫�� �س ��وف ل ��ن ي �ع �ق��د االج �ت �م��اع‬ ‫الوطني و�ستبقى االم��ور على‬ ‫م ��ا ه ��ي ع �ل �ي��ه الآن اىل حني‬ ‫االنتخابات الربملانية املقبله‪.‬‬ ‫و �أن ر�ؤ�ساء الكتل ال�سيا�سية‬ ‫ح�ت��ى و�أن ع �ق��دوا االجتماع‬ ‫الوطني �سوف ل��ن يتو�صلوا‬ ‫اىل حل اخلالفات لعدم وجود‬ ‫�إرادة �سيا�سية حقيقية نحو‬ ‫حلحلة الأزم ��ة ودف��ع العملية‬ ‫ال�سيا�سية اىل الأم� ��ام وطي‬ ‫� �ص �ف �ح��ة اخل �ل�اف� ��ات وال� �ب ��دء‬

‫ب�صفحة ج��دي��دة م��ن العالقات‬ ‫الوطني وال�سيا�سية بني الكتل‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و �أن احلل االمثل للخروج من‬ ‫الأزمة احلالية هو �إعادة الثقة‬ ‫بني الكتل والتعامل مع بع�ضنا‬ ‫البع�ض بعيد ًا ع��ن التدخالت‬ ‫واالمالءات اخلارجية ‪.‬‬

‫خال�ص اي�شوع‬ ‫�سوف ت�شهد الكتل ال�سيا�سية‬ ‫ت�غ�ي�ير ل �ل �خ��ارط��ة ال�سيا�سية‬ ‫م��ع ق ��رب ان �ت �خ��اب��ات جمال�س‬ ‫املحافظات املقرر �إقامتها الرابع‬ ‫من ني�سان ‪.2013‬‬ ‫و �ست�شهد العملية ال�سيا�سية‬ ‫ا� �ص �ط �ف��اف��ات � �س �ي��ا� �س �ي��ة بعد‬ ‫اخل�ل�اف ��ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة لذلك‬ ‫� �س �ي �ك��ون ه� �ن ��اك ت� �ق ��ارب بني‬ ‫ال �ب �ع ����ض ال �ك �ت��ل ب� �ع� �ي ��د ًا عن‬ ‫التحالفات احلالية‪.‬‬ ‫وان ي �ك��ون ه �ن��اك ت �ق��ارب بني‬ ‫القائمة ال�ع��راق�ي��ة والتحالف‬ ‫الكورد�ستاين وكذلك بني دولة‬ ‫ال�ق��ان��ون وال�ع��راق�ي��ة البي�ضاء‬ ‫والعراقية احلرة‪.‬‬

‫و�أن الكتل ال�سيا�سية �ستبد�أ‬ ‫بتقدمي بع�ض من التنازالت مع‬ ‫ب��د�أ العد التنازيل النتخابات‬ ‫جمال�س امل�ح��اف�ظ��ات لل�صراع‬ ‫على املقاعد ويحاول كل طرف‬ ‫�سيا�سي �أن يح�صل على �أكرب‬ ‫عدد من املقاعد‪.‬‬

‫وهمي وتعرّ�ضنا فيه "للخداع" موا�صلة حملة مكافحة الت�سول يف وزارة الإ�سكان ت�ضع احلجر الأ�سا�س مل�شروع �سكني يت�ألف من‬ ‫طلبة فيه‪ :‬معهد البحوث والدرا�سات العربية يف بغداد ّ‬ ‫العرب"‪ ،‬ا�ستغل لهفة الطلبة للتقدمي وان��ه خم��ال��ف للقوانني وت�ع��د جميع‬ ‫جميع املحافظات‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬ ‫‪� 800‬شقة يف �سامراء‬ ‫على ال��درا� �س��ات العليا ل�ع��دم قبولهم ال�شهادات التي متنح منه الغيه وغري‬

‫طالب لفيف من طلبة (معهد البحوث‬ ‫والدرا�سات العربية يف العراق) وزارة‬ ‫التعليم بالتدقيق يف �صحة ال�شهادات‬ ‫ال �ت��ي مي�ن�ح�ه��ا ه ��ذا امل �ع �ه��د امل�ستمر‬ ‫ب��ال �ع �م��ل رغ���م ع���دم وج� ��ود اع�ت�راف‬ ‫ر�سمي ب��ه‪ ،‬مبدين امتعا�ضهم من ما‬ ‫و�صفوه "باخلداع" الذي تعر�ضوا له‬ ‫من قبل �إدارة املعهد‪.‬‬ ‫وق���ال ال�ط�ل�ب��ة يف ب �ي��ان ل �ه��م‪� :‬إن ما‬ ‫ي�سمى "مبعهد البحوث والدرا�سات‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة يف ال� �ع ��راق وال��ك��ائ��ن يف‬ ‫منطقة ال��وزي��ري��ة وب�ن�ف����س البناية‬ ‫التي كتب عليها جامعة االكادمييني‬

‫يف اجلامعات احلكومية ب�سبب قلة‬ ‫املقاعد والتناف�س ال�شديد وكذلك لعدم‬ ‫ا�ستطاعت ه��ؤالء الطلبة ترك العراق‬ ‫وت��رك وظائفهم للدرا�سة يف �إحدى‬ ‫البلدان العربية �أو الأجنبية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان‪� :‬أنهم قدمو �أوراقهم‬ ‫لهذه "امل�ؤ�س�سة الوهمية" التي خدعت‬ ‫الطلبة ون�سبة ك�ب�يرة م��ن اال�ساتذة‬ ‫الذين يحظون بالثقة عندما قدمت لهم‬ ‫خماطبات وكتب ر�سمية متبادلة بينهم‬ ‫وب�ين املعهد االم يف ال�ق��اه��رة‪ ،‬لكنهم‬ ‫ف��وج �ئ��وا ب �ع��دم وج���ود اي اع�ت�راف‬ ‫بهكذا معهد م��ن قبل وزارة التعليم‬

‫�إجناز ‪ % 92‬من �أعمال ج�سر الزبيدية‬ ‫يف وا�سط‬ ‫وا�سط‪ -‬النا�س‬

‫�أع �ل �ن��ت م��دي��ري��ة ط� ��رق وج�سور‬ ‫حمافظة وا�سط‪ ،‬عن �إجناز ‪ % 92‬من‬ ‫�أعمال ج�سر الزبيدية الكونكريتي‬ ‫على نهر دجلة متوقعة �إن االفتتاح‬ ‫�سيكون نهاية العام احلايل‪.‬وقال‬ ‫م��دي��ر ط��رق وا� �س��ط حم�م��د ق�صي‪:‬‬ ‫�إن �إح � ��دى ال �� �ش��رك��ات العراقية‬ ‫املتخ�ص�صة بالبناء واالن�شاءات‬ ‫ال �ه �ن��د� �س �ي��ة مت �ك �ن��ت م���ن �إجن � ��از‬ ‫‪ % 92‬م��ن �أع �م��ال ج�سر الزبيدية‬ ‫الكونكريتي على نهر دجلة �شمال‬ ‫الكوت مركز املحافظة‪.‬وتابع‪� :‬إن‬ ‫العمل يف اجل�سر بات يف املراحل‬ ‫االخ�يرة منه وم��ن املتوقع �إجنازه‬ ‫نهاية العام احل��ايل و�ضمن الفرتة‬ ‫الزمنية امل�ح��ددة ل��ه‪ .‬و�أو� �ض��ح‪� :‬إن‬ ‫ط��ول اجل���س��ر م��ع م�ق�ترب��ات��ه ي�صل‬ ‫اىل ‪ 450‬م�تر وبعر�ض ‪ 13‬مرت ًا‪،‬‬ ‫ب���ض�م�ن�ه��ا مم� ��رات ل�ل���س��اب�ل��ة على‬

‫اجل��ان �ب�ي�ن ف �ي �م��ا ي �ت �ك��ون اجل�سر‬ ‫م��ن ع��دد م��ن ال��رواف��د الكونكريتية‬ ‫امل�سبقة ال�صب‪.‬وا�ضاف‪� :‬سيكون‬ ‫الجن��از ه��ذا اجل�سر دورا مهما يف‬ ‫ح��رك��ة ال�ن�ق��ل ال�سيما وان ��ه يربط‬ ‫م ��رك ��ز م��دي �ن��ة ال��زب �ي��دي��ة وك��ذل��ك‬ ‫ال�شحيمية وال �ق��رى التابعة لهما‬ ‫م��ع ال�ط��ري��ق ال �ع��ام ك ��وت‪ -‬بغداد‪،‬‬ ‫مم��ا ي�سهل ح��رك��ة نقل احلا�صالت‬ ‫الزراعية من املدينتني املذكورتني‬ ‫اىل امل�ن��اط��ق وامل ��دن االخ ��رى مثل‬ ‫الكوت والعزيزية وب�غ��داد �أي�ضا‪.‬‬ ‫يذكر ان عدد اجل�سور امل�شيدة على‬ ‫نهر دجلة مبحافظة وا�سط ت�سعة‬ ‫ج�سور معظمها ج�سور كونكريتية‬ ‫وثالثة منها ج�سور عائمة هي ج�سر‬ ‫برينج يف العزيزية وج�سر الزبيدية‬ ‫ال� �ق ��دمي ال� ��ذي ا� �س �ت �ب��دل باجل�سر‬ ‫احل��ايل‪� ،‬إ�ضافة اىل ج�سر االحرار‬ ‫الذي �سيتم ت�شييد ج�سر كونكريتي‬ ‫بديل عنه يف اال�شهر القليلة املقبلة‪.‬‬

‫معرتف بها �سواء من معهد القاهرة �أو‬ ‫وزارة التعليم العراقية‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح‪� :‬أن �أح ��د اال� �س��ات��ذة التقى‬ ‫بعميد معهد البحوث يف القاهرة عندما‬ ‫زارها لغر�ض العالج و�س�أله عن املعهد‬ ‫يف ال �ع��راق �أك ��د ل��ه ع��دم وج ��ود فرع‬ ‫للمعهد يف بغداد‪ ،‬منوهني با�ستمرار‬ ‫ه��ذا "املعهد الوهمي" بالعمل حيث‬ ‫ناق�ش العديد من الطلبة املغلوب على‬ ‫امرهم دون �أي وثيقة وكذلك جامعة‬ ‫االكادمييني العراقيني التي مل يعرتف‬ ‫ب�ه��ا حل��د االن‪ ،‬بينما و� �ص��ل طلبتها‬ ‫للمراحل االخرية‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أك��د م�صدر �أم�ن��ي موا�صلة حملة وزارة الداخلية على‬ ‫املت�سولني يف جميع املحافظات‪.‬وقال امل�صدر‪� :‬إن جميع‬ ‫ت�شكيالت وزارة الداخلية �ست�شارك يف احلملة‪ ،‬بهدف‬ ‫الق�ضاء على ظ��اه��رة الت�سول ال�ت��ي �شوهت وج��ه البلد‬ ‫وتف�شت بكرثة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪� :‬سيتم ت�سليم املعتقلني م��ن املت�سولني ملراكز‬ ‫ال�شرطة مبدئي ًا ليم�ضوا على تعهدات بعدم معاودة الت�سول‬ ‫مرة �أخ��رى‪ ،‬وبخالفه �سيتعر�ض لعقوبة �أ�شد‪ ،‬م�ش ً‬ ‫ريا اىل‬ ‫�أن الت�سول ب��ات مهنة للكثري م��ن �ضعاف النفو�س الذي‬ ‫ي�ستغلون االطفال والن�ساء وينطوي على خماطر اجتماعية‬ ‫ج�سيمة تتطلب تدخل الدولة ملعاجلتها بحزم‪.‬‬

‫�أعلنت وزارة االعمار واال�سكان‪،‬‬ ‫عن و�ضعها احلجر اال�سا�س ملجمع‬ ‫العرمو�شية الذي يتكون من ‪800‬‬ ‫�شقة �سكنية يف م��دة اجن��از تبلغ‬ ‫�أكرث من عامني يف حمافظة �سامراء‪.‬‬ ‫وقال وزير االعمار واال�سكان حممد‬ ‫الدراجي يف ت�صريح �صحفي له"‬ ‫�إن "م�شروع جممع العرمو�شية يف‬ ‫حم��اف�ظ��ة � �س��ام��راء ه��و ع �ب��ارة عن‬ ‫‪� 800‬شقة �سكنية �سينجز العمل‬ ‫ب��ه خ�لال م��دة ‪ 800‬يوم"‪ ،‬م�ؤكد ًا‬

‫على �أن "�شقق املجمع �ستوزع على‬ ‫اه��ايل املدينة"‪.‬وا�ضاف الدراجي‬ ‫ان��ه "�سيقوم اي امل�شروع بتوفري‬ ‫ف��ر���ص ع �م��ل ل�ل�ع��دي��د م��ن االي ��دي‬ ‫ال�ع��ام�ل��ة‪ ،‬مبين ًا �أن "جممعا اخر‬ ‫�سيبنى يف � �س��ام��راء ع�ل��ى قطعة‬ ‫ار�ض قريبة من جممع العرمو�شية‬ ‫واالخ�ي�ر �سيكون جممعا �سكنيا‬ ‫اقت�صاديا اله��ايل املدينة"‪.‬وتابع‬ ‫وزير اال�سكان واالعمار ان "ج�سرا‬ ‫�سيبنى �شمال ��س��ام��راء ي��رب��ط ما‬ ‫بينها وب�ين تكريت"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫ريا �إىل‬ ‫"وجود جممعني اثنني �ستبا�شر‬

‫الوزراة ببنائهما يف بيجي والدور‬ ‫يف ‪."2013‬ي�شار اىل ان جلنة‬ ‫اخلدمات واالعمار النيابية‪ ،‬توقعت‬ ‫يف كانون الثاين املا�ضي �أن تبلغ‬ ‫حاجة البالد خم�سة ماليني وحدة‬ ‫�سكنية يف ح��ال دخ��ول ال�شركات‬ ‫اال�ستثمارية التي �ستعمل ب�شتى‬ ‫القطاعات‪ ،‬كما قالت وزارة االعمار‬ ‫واال�سكان االحتادية من جهتها‪� ،‬إن‬ ‫العراق بحاجة �إىل �إن�شاء مليوين‬ ‫وح � ��دة � �س �ك �ن �ي��ة‪ ،‬الأم� � ��ر ال � ��ذي ال‬ ‫ت�ستطيع ال�شركات العراقية وحدها‬ ‫القيام به يف الوقت الراهن‪.‬‬

‫�أمني بغداد يعلن عن قرب �إجناز الطريق ال�ساحلي املحاذي لنهر دجلة عند �شارع �أبي ن�ؤا�س‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أعل ��ن �أم�ي�ن بغداد عب ��د احل�سني‬ ‫املر�ش ��دي‪� ،‬إن الطريق ال�ساحلي‬ ‫امل�ستح ��دث الذي مي ��ر مبحاذاة‬ ‫نه ��ر دجلة عند �شارع ابي ن�ؤا�س‬ ‫�سيت ��م اجن ��ازه قبل نهاي ��ة العام‬ ‫احلايل و �سيخ�ص� ��ص لأغرا�ض‬ ‫التن ��زه وممار�س ��ة الهوي ��ات‬ ‫الريا�ضية ‪.‬‬ ‫جاء ذل ��ك خالل تر�أ�س ��ه اجتماع ًا‬ ‫مو�سع ًا ح�ضره املديرين العامني‬ ‫لبلديتي الكرادة والر�صافة املركز‬ ‫ودائرتي الت�صامي ��م والعالقات‬ ‫واالع�ل�ام ومدير ق�س ��م الكهرباء‬ ‫والتزيين ��ات وعدد من املعاونني‬ ‫�إذ جرى بح ��ث ومناق�شة مراحل‬ ‫العم ��ل و�سبل ت�سري ��ع اجراءات‬ ‫التنفيذ وحل امل�شاكل واملعوقات‬ ‫لغر�ض اجنازه قب ��ل نهاية العام‬

‫احلايل ‪.‬‬ ‫وذك ��ر املر�ش ��دي يف بي ��ان‬ ‫تلقت(النا�س) ن�سخة منه‪� :‬إن هذا‬ ‫الطريق ين ّف ��ذ با�سل ��وب التنفيذ‬ ‫املبا�شر من تخ�صي�صات املوازنة‬ ‫الت�شغيلية للع ��ام احلايل ‪2012‬‬ ‫م ��ن خ�ل�ال حت�شي ��د جه ��ود (‪)5‬‬ ‫ت�شكيالت تابعة المانة بغداد هي‬ ‫دوائر (امل�شاري ��ع) و(املتنزهات‬ ‫والت�شج�ي�ر) وبلديت ��ي الك ��رادة‬ ‫ومركز الر�صافة وق�سم الكهرباء‬ ‫والتزيينات دون اال�ستعانة ب�أي‬ ‫�شركة حملية او اجنبية ‪.‬‬ ‫وب�ي�ن‪� :‬إالطري ��ق ال ��ذي مي ��ر‬ ‫مب ��وازاة نه ��ر دجل ��ة بالق ��رب‬ ‫م ��ن �شارع اب ��ي ن�ؤا� ��س يبد�أ من‬ ‫ج�س ��ر اجلمهوري ��ة حت ��ى متثال‬ ‫�شهري ��ار و�شه ��رزاد يف منطقـ ��ة‬ ‫الك ��رادة يت�أل ��ف من اج ��زاء عدة‬ ‫االول عب ��ارة ع ��ن �شريط اخ�ضر‬

‫�سيخ�ص� ��ص للم�ش ��اة بعد ان يتم‬ ‫اك�س ��ا�ؤه مب ��ادة التارت ��ان اىل‬ ‫جان ��ب ان�ش ��اء اماك ��ن للجلو�س‬ ‫وم�ساح ��ات خ�ض ��ر مزروع ��ة‬ ‫وكافرتي ��ات لتق ��دمي املرطب ��ات‬ ‫والوجبات ال�سريعة ‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار‪ :‬اىل ان الطريق �سيكون‬ ‫واحد ًا من اكرث املناطق اجلاذبة‬ ‫لوقوع ��ه مبح ��اذاة نه ��ر دجل ��ة‬ ‫و�سيوف ��ر فعالي ��ات متنوع ��ة‬ ‫للتمت ��ع والتنزه وق�ض ��اء اوقات‬ ‫الف ��راغ واقام ��ة ثالث ��ة مواق ��ع‬ ‫ملمار�س ��ة الهواي ��ات الريا�ضي ��ة‬ ‫و�ألعاب الق ��وى والعدو و�سباق‬ ‫الدراج ��ات الهوائي ��ة عل ��ى غرار‬ ‫لغر� ��ض التمتع والتنزه والثاين الهوائي ��ة مع ان�شاء حمطتني يف الدراجات لهواة هذه اللعبة ‪.‬‬ ‫طري ��ق ملرور وحرك ��ة الدراجات بداي ��ة الطريق ونهايت ��ه لت�أجري واو�ض ��ح‪ :‬ان اجل ��زء الثال ��ث مامعمول به يف دول العامل ‪.‬‬

‫جريدة يومية �سيا�سية عامة م�ستقلة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة النا�س لل�صحافة والطباعة والن�شر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة يف نقابة ال�صحفيني بالرقم (‪)1043‬‬

‫‪2‬‬

‫‪No.(360) - Sunday 4 ,October , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )360‬االحد ‪ 4‬تشرين الثاني ‪2012‬‬

‫يوميات‬ ‫�أزمة �أوردغان‬

‫حسين شلوشي‬

‫�أهايل قرية كردية يهاجمون البي�شمركة ملنعها عمليات تهريب �إىل �سوريا‬ ‫دهوك ‪ -‬الناس‬

‫ت�سللت تركيا اىل �سوريا عرب نافذة اخلداع ال�سيا�سي التي‬ ‫مار�ستها مع احلكومة ال�سورية والتي حاولت فيها عدم‬ ‫ا�ستفزاز هذة احلكومة وك�سب الزمن لرتتيب �أوراقها ال�ضاغطة‬ ‫يف داخل �سوريا وخارجها‪� ,‬سواء ب�أنعا�ش التوا�صل مع‬ ‫الأخوان امل�سلمني �أو االن�سجام مع العزف ال�سعودي القطري‬ ‫احلاقد على النظام ال�سوري �أو تنفيذ االجندة واال�سرتاتيجية‬ ‫الأمريكية الأ�سرائيلة االوربية ‪ .‬ان هذه الدول التي مر ذكرها‬ ‫ومعها تركيا تبذل ق�صارى جهدها لأنهاء حمور املقاومة‬ ‫يف املنطقة عرب قطع الرتابط الأ�سرتاتيجي بني �أيران‬ ‫و�سوريا وحزب الله وف�صائل املقاومة الفل�سطينية‪ ,‬وقد‬ ‫عر�ضت تركيا نف�سها بانها الفر�صة الكبرية لكل ه�ؤالء يف‬ ‫حتقيق اهدافهم عرب اجلغرافية الرتكية وت�سهيالت الدعم‬ ‫اللوج�ستي ‪ ،‬والت�أثري الطائفي‬ ‫‪،‬والقدرات اال�ستخباراتية الرتكية‬ ‫يف النفوذ اىل �سوريا وتنفيذ �أي‬ ‫خمطط يحقق هذه االهداف ‪ ،‬وال‬ ‫�شك انها ذهبت بعيدا يف احالمها‬ ‫اال�سرتاتيجية نحو العثمانية‬ ‫االردوغانية اجلديدة ‪،‬واندفعت‬ ‫بهذا الأجتاه مب�ستويات التنفيذ‬ ‫الأمني (عمليات �أمينة) وخطاب‬ ‫�أعالمي �سيا�سي ا�صويل ال يتنا�سب‬ ‫مع تركيا العلمانية وم�شبع بال�شحن (الطائفي)‪ ،‬اىل جوار‬ ‫�أبراز الع�ضالت الرتكية يف املنطقة �ضد العراق وغريه‬ ‫‪ ,‬متنا�سية �أن ما ت�صدره من عبث امني م�صنوع يف تركيا‬ ‫اىل �سوريا والعراق ممكن �أن يعاد ويباع يف تركيا وبنطاق‬ ‫�أو�سع و�أكرثحرج�آ لها ‪،‬ف�ضلآ عن �أنها ن�سفت �سرتاتيجيتها‬ ‫التي ا�سمتها (ت�صفري امل�شاكل)العادة ترميم عالقاتها مع‬ ‫دول املنطقه لت�أتي بحمل ثقيل من امل�شكالت اال�سرتاتيجية‬ ‫العرقية الطائفية والتمحور االمريكي اال�سرائيلي �ضد كل‬ ‫دول اجلوار لها ب�أ�ستثناء �أذربيجان تقريب�آ ب�أعتبارها متثل‬ ‫رافعة �أخرى للكيان ال�صهيوين يف املنطقة ملحا�صرة �أيران‪.‬‬ ‫رمبا كان �أوردغان يخطط يف غرفه منعزلة ويفرت�ض �أن‬ ‫الآخرين مكتويف االيدي له �أو �أبنائه ال�صغار �سيما يف‬ ‫�سوريا والعراق وظن �أي�ض�آ �أن م�شكلته الداخلية حم�صوره‬ ‫يف جمموعه كرديه �صغرية م�سلحه (‪ 18‬مليون ن�سمه )الت�ؤثر‬ ‫على حكمه �شيئ�آ طاملا ان امريكا اعتربتهم منظمة ارهابية !‪,‬‬ ‫الأ �أن ه�ؤالء الذين ا�ست�صغرهم اردوغان واعتربهم �صيدا‬ ‫�سهال ( �سوريا والعراق ) النهم يعانون وهنا امنيا يف بلدانهم‬ ‫‪ ،‬قاموا بحركتني اجرائيتني ب�سيطتني من �سل�سلة فعاليات‬ ‫رمبا يخططون لها �أثارت و�أ�ستفزت �أوردغان وجعلته يعي�ش‬ ‫االزمة التي خطط لها كلها وليكون م�أزوم�آ �أكرث من الآخرين‬ ‫وكل هذا قبل �أن يتدخل الالعبني الكبار علن�آ من جريانه‬ ‫(رو�سيا و�أيران)اللتان تدركان خطورة مايقوم به اردوغان‬ ‫ودول اخلليج على عموم املنطقة والعامل ‪ ,‬فالرئي�س ال�سوري‬ ‫الأ�سد رد على لعبة اجلي�ش احلر ومقاتلي القاعدة و ف�سح‬ ‫املجال للجي�ش (احلر) الرتكي الكردي ي�سرح يف جنوب‬ ‫�سوريا وباالرا�ضي الرتكية‪ ,‬حتى يكت�شف �أوردغان بليلة‬ ‫و�ضحاها �أن مع�سكر�آ �ضخم�آ من املقاتلني يف داخل �أرا�ضية‬ ‫وم�ؤمن يف جواره ‪ ,‬وميكن ت�سليحه بالدبابات و�صواريخ‬ ‫مقاومة الطائرات و�صواريخ ق�صرية املدى ومثل باقي‬ ‫اال�سلحة التي تقدمها تركيا جلي�شها ال�سوري احلر ‪ ،‬اما‬ ‫رئي�س الوزراء العراقي نوري املالكي فانه حمل نف�سه و ذهب‬ ‫اىل رو�سيا وجعلها ت�ؤجل زياره �أوردغان اليها ريثما تنتهي‬ ‫من �ضيافة املالكي الذي �صار اي�ضا بليلة و�ضحاها �أهم‬ ‫من �أوردغان �أليها ‪،‬وتزامنا مع هذا التحرك ال�سيا�سي فان‬ ‫حزب العمال الكردي ي�صعد عملياته ليدخل اجلي�ش الرتكي‬ ‫�أنذار�آ كي يعالج هذه العمليات بالق�صف واملطاردة يف داخل‬ ‫مناطق �صديقه وحليفه الأمني رئي�س اقليم كرد�ستان العراق‬ ‫م�سعود الربزاين ويحمله م�س�ؤولية املنطقة ال�سورية الآمنه‬ ‫لالكراد ويطلب منه امل�ساعدة يف ردع اكراد �سوريا وتركيا‬ ‫معا ‪ ,‬واالخري (الربزاين) مل ي�ستطع �أن مينع ذالك الن حزب‬ ‫العمال الرتكي له مطالبه من احلكومة الرتكية وله �شهدائه‬ ‫ومعتقليه وحرية �شعبه وهذه املطالب عليها توافقا كرديا‬ ‫عاما وان حزب العمال الكردي الرتكي �أكرب و�أ�شر�س من‬ ‫�أن يوقف عمله دون حتقيق م�صالح املواطن الكردي الرتكي‬ ‫والتي الي�ستطيع اردوغان ان يقدمها لهم من الناحية النف�سية‬ ‫العرقية وكذلك ت�صطدم بالد�ستور الرتكي ‪.‬‬ ‫و�سوف لن يتوقف �سيل امل�شاكل على تركيا يف امنها القومي‬ ‫النها بد�أت بازمات مفتوحة امنيا على اجلميع ومبا ي�سمح‬ ‫مبرور االخرين اىل داخل امنها مبيادينه االخرى غري‬ ‫ال�سيا�سية االمنية ال�سيما االقت�صادية واالجتماعية ‪.‬‬

‫�أعلنت الفرقة الرابعة يف قوات البي�شمركة‬ ‫املتمركزة يف حمافظ ��ة دهوك‪ ،‬عن مهاجمة‬ ‫�أهايل قرية عراقي ��ة كردية حماذية للحدود‬ ‫ال�سوري ��ة مق ��ر ًا للبي�شمرك ��ة �إث ��ر منعه ��ا‬ ‫عملي ��ات تهري ��ب �إىل �سوري ��ا‪ ،‬مو�ضحة �أن‬ ‫الهجوم �أ�سفر ع ��ن �أ�ضرار مادية فقط‪ ،‬فيما‬ ‫�أ�شارت �إىل اعتقال عدد من امل�شتبه بهم على‬ ‫خلفية الهجوم‪.‬‬ ‫وق ��ال قائد الفرق ��ة العقيد �ص�ب�ري عرب "‪،‬‬ ‫�إن "ع ��ددا م ��ن �سكان قري ��ة ولي ��د املحاذية‬ ‫ل�سوري ��ا هاجم ��وا‪ ،‬م�س ��اء �أم� ��س‪� ،‬إح ��دى‬ ‫مق ��رات البي�شمرك ��ة الواقعة عل ��ى احلدود‬ ‫ال�سورية �شمال حمافظة نينوى"‪ ،‬مبين ًا �أن‬ ‫"الهجوم �أ�سفر عن �أ�ضرار مادية فقط"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ع ��رب �أن "ال�س ��كان هاجم ��وا‬

‫املق ��ر اثر من ��ع ق ��وات البي�شمرك ��ة عمليات‬ ‫تهري ��ب �إىل احلدود ال�سوري ��ة خالل الأيام‬ ‫املا�ضي ��ة"‪ ،‬م�ؤك ��د ًا �أن "البي�شمركة تعاملت‬ ‫مع املهاجمني ب�شكل ح�ضاري ومل ت�ستخدم‬ ‫العنف �ضدهم"‪.‬واته ��م قائد الفرقة الرابعة‬ ‫يف البي�شمرك ��ة "بع� ��ض املهربني من �أهايل‬ ‫املنطقة بتحري� ��ض ال�سكان للقيام بالهجوم‬ ‫على املق ��ر"‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل "اعتق ��ال عدد من‬ ‫امل�شتبه بهم ليتم �إحالتهم �إىل الق�ضاء"‪.‬‬ ‫وتبع ��د قرية الوليد نح ��و‪ 1،‬كم من احلدود‬ ‫العراقي ��ة ال�سوري ��ة‪ ،‬وتق ��ع القري ��ة �شمال‬ ‫ناحي ��ة زمار مبحافظة نين ��وى‪ ،‬وهي تبعد‬ ‫�أي�ض ��ا نح ��و‪ 30،‬ك ��م ع ��ن حمافظ ��ة دهوك‬ ‫و�أغلب �سكانها من الكرد وت�سكنها �أكرث من‬ ‫‪� 100‬أ�سرة‪.‬‬ ‫وي�ؤك ��د �شهود عيان من �أه ��ايل ناحية زمار‬ ‫�أن املنطق ��ة املحاذي ��ة للح ��دود ال�سوري ��ة‬

‫دلري ح�سن‪ :‬املالكي يحاول �إخ�ضاع ثالث حمافظات‬ ‫ملبد�أ احلاكم الع�سكري‬ ‫الناس‪ -‬متابعة‬ ‫اعتربت كتلة التحالف الكرد�ستاين‬ ‫يف جمل�س حمافظة دياىل‪ ،‬ال�سبت‪،‬‬ ‫ان�ضمام حمافظة �صالح الدين �إىل‬ ‫ق �ي��ادة عمليات دج�ل��ة حم��اول��ة من‬ ‫القائد العام للقوات امل�سلحة نوري‬ ‫املالكي لإخ�ضاعها م��ع حمافظتي‬ ‫دي�� ��اىل وك� ��رك� ��وك مل� �ب ��د�أ احل��اك��م‬ ‫الع�سكري املتمثل بقيادة عمليات‬ ‫دجلة‪ ،‬م�ؤكدا انها خطوة فا�شلة ولن‬

‫حتقق اهدافها‪.‬وقال ع�ضو الكتلة‬ ‫دلري ح�سن لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن‬ ‫"قرار القائد العام للقوات امل�سلحة‬ ‫ن��وري املالكي ال��ذي �صدر م�ؤخرا‬ ‫ب�ضم حم��اف�ظ��ة ��ص�لاح ال��دي��ن اىل‬ ‫م��ا ي�ع��رف ب�ق�ي��ادة عمليات دجلة‪،‬‬ ‫جاء لإخ�ضاع ثالث حمافظات ملبد�أ‬ ‫احلاكم الع�سكري ال��ذي متثله تلك‬ ‫القيادة"‪.‬و�أ�ضاف ح�سن �أن "قيادة‬ ‫عمليات دجلة جاءت لتنفيذ اجندة‬ ‫�سيا�سية وا�ضحة العيان يف ثالث‬

‫حم��اف�ظ��ات ت�ضم م�ن��اط��ق متنازع‬ ‫عليها مل يح�سم م�صريها"‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن "ايجاد احل��اك��م الع�سكري يف‬ ‫تلك امل�ح��اف�ظ��ات ي�ه��دف اىل اعاقة‬ ‫تنفيذ ما اقره الد�ستور وفق املادة‬ ‫‪."140‬و�أ�شار ع�ضو كتلة التحالف‬ ‫ال �ك��رد� �س �ت��اين �إىل �أن "ت�شكيل‬ ‫قيادة عمليات دجلة خطوة فا�شلة‬ ‫ل��ن حتقق اه��داف�ه��ا املعلنة او غري‬ ‫املعلنة"‪ ،‬مو�ضحا �أنها "مل تات وفق‬ ‫اطار احلاجة وال�ضرورة"‪.‬‬

‫�شهدت خالل الفرتة املا�ضية عمليات تهريب‬ ‫�سكاير ومواد �أخرى �إىل �سوريا‪.‬‬ ‫و�سب ��ق �أن �أعلن ��ت وزارة البي�شمرك ��ة يف‬ ‫�إقلي ��م كرد�ستان ‪ ،‬عن اتفاقه ��ا مع احلكومة‬ ‫املركزي ��ة عل ��ى ان�سح ��اب ق ��وات اجلي� ��ش‬ ‫العراق ��ي م ��ن ناحي ��ة زم ��ار �شم ��ال غ ��رب‬ ‫املو�صل‪ ،‬وو�ضع �آلي ��ة منا�سبة لن�شر قوات‬ ‫البي�شمرك ��ة واجلي� ��ش العراق ��ي باملناط ��ق‬ ‫املتنازع عليها‪.‬‬ ‫وكان رئي� ��س احلكوم ��ة العراقي ��ة ن ��وري‬ ‫املالكي �أعلن‪ ،‬عن اتخاذ احلكومة لإجراءات‬ ‫�أمني ��ة وع�سكري ��ة بن ��ا ًء عل ��ى التط ��ورات‬ ‫اجلارية يف �سوريا‪ ،‬فيما �أو�ضح قائد القوة‬ ‫الربية الفريق علي غيدان �أنه �أبلغ �شخ�صي ًا‬ ‫اجلهات املعني ��ة يف �إقليم كرد�ست ��ان ب�ش�أن‬ ‫تق ��دم بع� ��ض الوح ��دات الع�سكري ��ة لأخ ��ذ‬ ‫مواقعها يف املنطقة املحاذية للإقليم‪.‬‬

‫النائب الذرب‪ :‬الها�شمي لن يعود للعراق ‪ ..‬وكتلة جتديد من‬ ‫تر�شح بديله‬ ‫الناس ‪ -‬متابعة‬ ‫�أكد النائب عن ‪/‬ائتالف العراقية‪/‬‬ ‫زي� ��اد ال� � ��ذرب‪ ،‬ب � ��أن ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫اجلمهورية املحكوم باالعدام غيابيا‬ ‫لن يعود اىل العراق ولن يقف �أمام‬ ‫الق�ضاء‪ ،‬م�شري ًا اىل �أن كتلة جتديد‬ ‫ه��ي امل�س�ؤولة ع��ن تر�شيح بديله‪.‬‬ ‫وق��ال ال��ذرب يف ت�صريح (للوكالة‬ ‫االخ �ب��اري��ة ل�لان �ب��اء)‪� :‬إن القائمة‬ ‫العراقية مقتنعة ب�أن املحاكمات التي‬ ‫جرت �ضد نائب رئي�س اجلمهورية‬

‫الربملان يناق�ش يف جل�سة الثالثاء املقبل �ستة م�شاريع قوانني‬ ‫و�سيا�سة البنك املركزي‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أك� ��د م �� �ص��در ب ��رمل ��اين‪� ،‬أن ج��دول‬ ‫�أعمال جل�سة جمل�س النواب الـ‪30‬‬ ‫من الف�صل الت�شريعي الأول لل�سنة‬ ‫الت�شريعية الثالثة التي �ستعقد يف‬ ‫ال�ث�لاث��اء املقبل‪ ،‬يت�ضمن القراءة‬ ‫الأوىل وال�ث��ان�ي��ة ل�ستة م�شاريع‬ ‫قوانني ف�ضال عن مناق�شة �سيا�سة‬ ‫البنك امل��رك��زي‪ .‬وق��ال امل���ص��در "‪،‬‬ ‫�إن "جدول �أع �م��ال جل�سة جمل�س ال�ساد�س من ت�شرين الثاين احلايل‪،‬‬ ‫النواب الـ‪ 30‬من الف�صل الت�شريعي �سيت�ضمن القراءة الأوىل مل�شروعي‬ ‫الأول لل�سنة الت�شريعية الثالثة‪ ،‬قانوين التعديل اخلام�س لقانون‬ ‫التي �ستعقد يف يوم الثالثاء املقبل‪ ،‬جمل�س ��ش��ورى ال��دول��ة رق��م (‪)65‬‬

‫حممود امل�شهداين يدعو الكتل ال�سيا�سية اىل �أمل�ساهمة‬ ‫يف بناء الدولة من خالل توحيد املواقف الوطنية‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫دع� ��ا ال��رئ �ي ����س اال� �س �ب��ق ملجل�س‬ ‫ال� �ن ��واب‪ ،‬ال�ك�ت��ل ال���س�ي��ا��س�ي��ة اىل‬ ‫�أمل�ساهمه الفعليه يف بناء الدوله‬ ‫من خالل توحيد املواقف الوطنية‪.‬‬ ‫ون � �ق� ��ل ب � �ي� ��ان مل� �ك� �ت ��ب حم� �م ��ود‬ ‫امل�شهداين‪ ، ،‬قوله‪ ،‬خالل �أ�ستقباله‬ ‫وفد ًا من نقابات العمال يف مكتبه‬ ‫بالعا�صمة بغداد‪ :‬ان بناء الدولة‬ ‫يتطلب وئاما �سيا�سيا بني الكتل‬

‫و االحزاب من اجل تظافر اجلهود‬ ‫ن �ح��و ب��ن��اء دول� ��ة مب�ؤ�س�ساتها‬ ‫الر�صينة‪.‬‬ ‫وا�� � �ش � ��ار امل� ��� �ش� �ه���داين اىل ان‬ ‫ال�صراعات ال�سيا�سية بني الكتل قد‬ ‫تعرقل عملية بناء الدولة‪.‬‬ ‫ودعا امل�شهداين الكتل و االحزاب‬ ‫اىل‪� :‬إن �ه��اء خالفاتها ال�سيا�سية‬ ‫وتوجه نحو بناء الدولة من خالل‬ ‫رفد الربملان بالقوانني املهمة التي‬ ‫ت�ساهم يف عملية البناء‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف امل�صدر‪ ،‬ال��ذي طلب عدم‬ ‫الك�شف ع��ن ا��س�م��ه‪� ،‬أن "اجلدول‬ ‫يت�ضمن �أي �� �ض��ا ال� �ق ��راءة الثانية‬ ‫مل�شاريع ق��وان�ين ت�صديق اتفاقية‬ ‫تعديل اتفاقية �إن�شاء ال�شركة العربية‬ ‫لبناء و�إ�صالح ال�سفن امل�صادق عليه‬ ‫مبوجب القانون رق��م (‪ )58‬ل�سنة‬ ‫‪ ،1974‬وان�ضمام جمهورية العراق‬ ‫�إىل اتفاقية احلماية املادية للمواد‬ ‫ال �ن��ووي��ة‪ ،‬وال�ت�ع��دي��ل الأول لأمر‬ ‫ل�سنة ‪ ،1979‬و�إي �ج��ار الأرا�ضي �سلطة االئتالف امل�ؤقتة املنحلة رقم‬ ‫الزراعية"‪ ،‬مبينا �أن "الربملان (‪ )86‬ل�سنة ‪ ،2004‬والتعديل الأول‬ ‫�سيناق�ش خ�لال اجلل�سة املذكورة لقانون ال�ط��رق العامة رق��م (‪)35‬‬ ‫ل�سنة ‪."2002‬‬ ‫�سيا�سة البنك املركزي"‪.‬‬

‫املطلك ي�ؤكد وجود الكثري من التنافر بني الكتل ال�سيا�سية‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫ك�شف النائب يف جمل�س النواب‬ ‫عن القائمة العراقية‪ ،‬عن �أن جميع‬ ‫ال�صفقات ال�سيا�سية يف الربملان‬ ‫غ��اي��ات�ه��ا مت��ري��ر بع�ض القوانني‬ ‫ل�صالح �أم��ور معينة تخ�ص الكتل‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪.‬وق��ال ال �ن��ائ��ب حامد‬ ‫امل�ط�ل��ك لـ‪� ، PUKmedia‬أن‬ ‫الأ� �س �ب��اب احلقيقية واخل�لاف��ات‬ ‫وال�صفقات ال�سيا�سية وم�ساراتها‬ ‫يف الربملان تكون من �أج��ل مترير‬

‫بع�ض القوانني‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف ال� �ن ��ائ ��ب امل��ط��ل��ك ‪ :‬ال‬ ‫ن�ستطيع حت��دي��د ك��ل الأم� ��ور وال‬ ‫نعطي �ضمانات بالن�سبة للو�ضع‬ ‫ال�سيا�سي ال��راه��ن لوجود الكثري‬ ‫من التنافر بني الكتل ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ح�سب و�صفه‪.‬‬ ‫يف ذات ال�سياق‪� ،‬أك��د النائب عن‬ ‫العراقية �أن ق�ضية الها�شمي وورقة‬ ‫اال�صالح هما من الق�ضايا املعلقة‪،‬‬ ‫م� ��ؤك ��د ًا ع ��دم و� �ص��ول �ه��م اىل حل‬ ‫ملمو�س ب�ش�أنهما‪.‬‬

‫املو�سوي‪:‬حتالف الكتل ال�صغرية مكونة كتلة كبرية حركة �إ�ستباقية قيادي بالف�ضيلة‪ :‬امل�شاكل ال�سيا�سية كبرية ولها جذور خارجية تريد‬ ‫عودة االحتقان الطائفي‬ ‫لت�شريع قانون االحزاب‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫رجّ ح النائب عن دولة القانون �سلمان‬ ‫امل��و��س��وي توجه الكتل ال�سيا�سية‬ ‫ن �ح��و ت �ك��وي��ن ت �ك �ت�لات وحتالفات‬ ‫ج��دي��دة ل �ل��دخ��ول يف االنتخابات‬ ‫املقبلة ‪,‬مبينا ان "هناك ح�س وطني‬ ‫يدعو اىل االبتعاد عن الهوية احلزبية‬ ‫ال �� �ض �ي �ق��ة "‪.‬وقال امل ��و�� �س ��وي يف‬ ‫ح�س‬ ‫ت�صريح �صحفي له ان " هناك ّ‬ ‫وطني وهناك توجه نحو االبتعاد‬ ‫عن الهوية احلزبية ال�ضيقة واتوقع‬

‫ان ت�شكل حتالفات جديدة على هذا‬ ‫اال��س��ا���س‪.‬وت��اب��ع ان" قيام القوائم‬ ‫الكبرية ب�ضم ق��وائ��م �صغري �ضمن‬ ‫حتالفات هو حق م�شروع خ�صو�صا‬ ‫اذا مت ت �� �ش��ري��ع ق ��ان ��ون االح� ��زاب‬ ‫حيث �سينظم ه��ذه العملية بجمع‬ ‫الكتل ال�صغرية مكونة كتلة كبرية‬ ‫با�ستطاعتها مناف�سة الكتل االخرى‪.‬‬ ‫وع� � ّد امل��و� �س��وي ه��ذه اخل �ط��وة بـ"‬ ‫احلركة اال�ستباقية ت�أتي قبل ت�شريع‬ ‫قانون االحزاب ومن حق اي كتلة ان‬ ‫تقوم بعدة حتالفات جلمع اكرث من‬

‫كتلة تت�شابه معها يف التوجه والنهج‬ ‫مكونة حتالفا كبريا او كتلة كبرية"‬ ‫‪.‬وك ��ان م�صدر مطلع ق��د ك�شف عن‬ ‫ان اتفاق ًا جرى بني رئي�س الوزراء‬ ‫نوري املالكي وعدد من قادة القائمة‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة ع �ل��ى دخ� ��ول انتخابات‬ ‫جمال�س املحافظات بقائمة واحدة‪.‬‬ ‫وك��ان النائب عن القائمة العراقية‬ ‫عبد ذياب العجيلي قد ك�شف عن �شبه‬ ‫اتفاق بني ق��ادة ون��واب من قائمته‪،‬‬ ‫ب�شان عقد حتالفات �إ�سرتاتيجية مع‬ ‫بع�ض الكتل ال�سيا�سية‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ح��ذر ال �ق �ي��ادي يف ح��زب الف�ضيلة‬ ‫اال�سالمي ع�ضو‪/‬التحالف الوطني‪/‬‬ ‫با�سم �شريف‪ ،‬من وج��ود ما و�صفه‬ ‫"ب�أجندات خارجية" يف البالد تعمل‬ ‫على ت�أزمي الو�ضع ال�سيا�سي احلايل‬ ‫وعودة التوتر الطائفي‪.‬وقال �شريف و�إمن��ا لها ج��ذور خارجية‪ ،‬مبين ًا‪،‬‬ ‫يف ت�صريح �صحفي له‪� :‬إن امل�شاكل وج� ��ود �أج� �ن ��دات خ��ارج �ي��ة عاملة‬ ‫ب�ين الكتل ال�سيا�سية ك�ب�يرة جد ًا بالعراق ت�ؤثر بالعملية ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وهناك وجهات نظر خمتلفة حول وم��ن م�صلحتها �أن ي�ك��ون العراق‬ ‫حلوها‪ ،‬وهذه امل�شاكل لي�س حملية متوترا دائ �م � ًا‪ ،‬وتعمل على عودة‬

‫االحتقان الطائفي‪.‬و�أ�ضاف القيادي‬ ‫بالف�ضيلة‪ :‬يجري البحث عن حلول‬ ‫للم�شاكل‪ ،‬وهناك حماوالت من خالل‬ ‫عقد اللقاءات واحلوارات بني الكتل‬ ‫حللها‪.‬وت�شهد ال�ساحة ال�سيا�سية‬ ‫خالفات بني الكتل وبالأخ�ص بني‬ ‫بغداد و�أربيل التي �أ�صبحت تت�صدر‬ ‫اخلالفات‪ ،‬ويف الوقت نف�سه ي�سعى‬ ‫رئي�س اجلمهورية لتقريب وجهات‬ ‫النظر بني الكتل ال�سيا�سية وعقد‬ ‫االجتماع الوطني الذي من امل�ؤمل‬ ‫�أن يعقد الأ�سبوع القادم‪.‬‬

‫يحتج على تر ّدي اخلدمات واملحافظ ي�شكو من املركزية‬ ‫جمل�س �أعيان الب�صرة ّ‬ ‫البصرة ‪ -‬الناس‬ ‫دعا جمل�س الأعي ��ان يف حمافظة الب�صرة‬ ‫‪ ،‬احلكوم ��ة �إىل النهو� ��ض بالو�ض ��ع‬ ‫االقت�ص ��ادي وتوفري اخلدم ��ات وحت�سني‬ ‫الو�ض ��ع الأمني‪ ،‬و�أعلن ع ��ن رغبته بجعل‬ ‫املحافظ ��ة اقليم ًا‪ ،‬فيما اعت�ب�رت احلكومة‬ ‫املحلي ��ة �أن قل ��ة �صالحياته ��ا م ��ن �أب ��رز‬ ‫املعوقات التي تعرقل تطوير املحافظة‪.‬‬ ‫وق ��ال نائ ��ب رئي� ��س جمل� ��س الأعيان يف‬ ‫الب�ص ��رة ال�شي ��خ حمم ��د الزي ��داوي يف‬ ‫حدي ��ث لـ"ال�سومرية ني ��وز"‪ ،‬على هام�ش‬ ‫عق ��د املجل� ��س م�ؤمت ��ر ًا ع�شائري� � ًا يف مقر‬ ‫احتاد رج ��ال الأعمال‪ ،‬بح�ض ��ور املحافظ‬ ‫خلف عبد ال�صمد‪ ،‬بهدف �إظهار الإخفاقات‬ ‫احلكومي ��ة واملطالب ��ة مبعاجلته ��ا‪� ،‬إن‬ ‫"املجل�س طالب احلكومة بتنفيذ م�شروع‬ ‫مين ��اء الف ��او الكبري‪ ،‬واحلد م ��ن اخلروق‬ ‫الأمني ��ة الت ��ي ت�صاع ��دت وتريته ��ا يف‬

‫الآون ��ة الأخ���ي�رة‪ ،‬ف�ض�ل ً�ا ع ��ن ا�ستب ��دال‬ ‫امل�شاري ��ع الوهمي ��ة والرتقيعية مب�شاريع‬ ‫عمرانية كبرية حت�س ��ن الو�ضع اخلدمي‪،‬‬ ‫و�أي�ض� � ًا الإ�سراع بجع ��ل الب�صرة عا�صمة‬ ‫اقت�صادي ��ة"‪ .‬ولف ��ت الزي ��داوي‪� ،‬إىل �أن‬ ‫"املجل�س �سيقوم يف حال عدم تلبية تلك‬ ‫املطال ��ب اجلماهريي ��ة بتنظي ��م �سل�سل ��ة‬ ‫اعت�صام ��ات وتظاه ��رات �سلمي ��ة لل�ضغط‬ ‫عل ��ى احلكومة‪ ،‬وق ��د ن�ضط ��ر �إىل اللجوء‬ ‫للمحكمة االحتادية ال�ستعادة حقوق �أبناء‬ ‫الب�صرة"‪ ،‬م�ضيف ًا �أن "الأهايل لن ي�سكتوا‬ ‫بع ��د اليوم عل ��ى ع ��دم �إن�صافه ��م و�إهمال‬ ‫حمافظته ��م‪ ،‬والع�شائر �ستكون يف مقدمة‬ ‫املطالبني ب�إ�صالح الأو�ضاع العامة"‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ق ��ال رئي� ��س جمل� ��س الأعي ��ان‬ ‫ال�شي ��خ كاظ ��م عب ��ود الرب ��اط يف حدي ��ث املحلي ��ة يف ظل عدم �إح ��راز تقدم ملحوظ‬ ‫لـ"ال�سومري ��ة نيوز"‪� ،‬إن "�شيوخ الع�شائر يف جم ��االت خمتلف ��ة عل ��ى الرغ ��م م ��ن‬ ‫�أك ��دوا للمحاف ��ظ خلف عب ��د ال�صمد خالل �ضخامة التخ�صي�ص ��ات املالية"‪ ،‬مو�ضح ًا‬ ‫امل�ؤمتر ع ��دم ر�ضاهم عل ��ى �أداء احلكومة �أن "جمل�س الأعيان ي�سعى جلعل الب�صرة‬

‫يف حدي ��ث لـ"ال�سومرية ني ��وز"‪� ،‬إن "قلة‬ ‫ال�صالحي ��ات هي من �أب ��رز املعوقات التي‬ ‫تواجهها احلكومة املحلية‪ ،‬وهذه امل�شكلة‬ ‫يتطلب حلها التحول م ��ن النظام املركزي‬ ‫�إىل النظ ��ام الالمرك ��زي"‪ ،‬م�ضيف� � ًا �أن‬ ‫"احلكومة املحلية قامت م�ؤخر ًا ب�إ�صدار‬ ‫مطب ��وع يحم ��ل عن ��وان (معوق ��ات بن ��اء‬ ‫الب�ص ��رة واحلل ��ول املقرتح ��ة) ليت�سن ��ى‬ ‫للمواطن�ي�ن الإط�ل�اع عل ��ى �أ�سب ��اب ع ��دم‬ ‫النهو� ��ض اقت�صادي� � ًا وخدمي� � ًا ب�ش ��كل‬ ‫�سريع"‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن �أهايل حمافظة الب�صرة‪ ،‬يعانون‬ ‫من �س ��وء الو�ضع اخلدمي ك�ت�ردي خدمة‬ ‫الكهرب ��اء وتراك ��م النفاي ��ات يف املناط ��ق‬ ‫ال�سكني ��ة و�شح مياه الإ�سال ��ة وملوحتها‪،‬‬ ‫�إقليم� � ًا لأن ��ه ي ��رى �أن الت�شب ��ث بالنظ ��ام ف�ض�ل ً�ا ع ��ن ان�س ��داد �شب ��كات املجاري يف‬ ‫املرك ��زي �سيعود عل ��ى الب�صرة باملزيد من بع�ض املناط ��ق وعدم وجودها يف مناطق‬ ‫الإهمال"‪.‬‬ ‫�أخ ��رى مث ��ل منطق ��ة القبل ��ة الت ��ي تتمي ��ز‬ ‫م ��ن جانبه قال املحافظ خل ��ف عبد ال�صمد بكثافتها ال�سكانية العالية ن�سبيا‪ً.‬‬

‫املحكومة ب��االع��دام غيابيا التهامه‬ ‫ب�ق���ض��اي��ا اره��اب �ي��ة ه��ي حماكمات‬ ‫�سيا�سية ولي�س لها عالقة بالواقع‬ ‫احلقيقي لأن الها�شمي ب��ريء من‬ ‫التهم املن�سوبة �إليه‪.‬و�أ�ضاف‪ :‬يف‬ ‫ظل هذه الظروف ف�أن الها�شمي لن‬ ‫يعود اىل العراق ومل يقف �أمام تلك‬ ‫املحكمة �إذا م��ا مت نقلها اىل �إقليم‬ ‫ك��ورد��س�ت��ان �أو ك��رك��وك �أو االنبار‬ ‫لكن بعد �صدور احلكم غيابيا هناك‬ ‫�صعوبة بنقل املحاكمة لذلك �سوف‬ ‫لن يواجه الق�ضاء‪.‬وا�شار النائب‬

‫ع��ن ائ �ت�لاف ال�ع��راق�ي��ة �أن من�صب‬ ‫ن��ائ��ب رئي�س اجل�م�ه��وري��ة م��ن حق‬ ‫ك�ت�ل��ة جت��دي��د ال �ت��ي ك��ان��ت بقيادة‬ ‫ال�ه��ا��ش�م��ي وم ��ن ح��ق ه ��ذه الكتلة‬ ‫ح�صر ًا �أن تر�شح بديال عنه لتوليّ‬ ‫من�صبه‪.‬وكانت الهيئة الثالثة ملحكمة‬ ‫اجل �ن��اي��ات ا� �ص��درت ق�ب��ل ي��وم�ين ‪،‬‬ ‫حكم ًا ب��اع��دام ك��ل م��ن نائب رئي�س‬ ‫اجلمهورية طارق الها�شمي و�صهره‬ ‫غيابيا بتهمة التحري�ض على اغتيال‬ ‫احد �ضباط الداخلية ‪ ،‬بعبوة ال�صقة‬ ‫يف �سيارته ال�شخ�صية‪.‬‬

‫�أمن‬ ‫مقتل ثالثة جنود بهجوم م�سلح �شمال بغداد‬ ‫�أف��اد م�صدر يف ال�شرطة ‪ ،‬ب�أن‬ ‫ثالثة جنود قتلوا بهجوم م�سلح‬ ‫نفذه جمهولون �شمال بغداد‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر "‪� ،‬إن "م�سلحني‬ ‫جم �ه��ول�ين ي���س�ت�ق�ل��ون �سيارة‬ ‫مدنية �أطلقوا ال�ن��ار‪ ،‬يف �ساعة‬ ‫متقدمة من ليلة �أم�س‪ ،‬على نقطة‬ ‫تفتي�ش تابعة للجي�ش بق�ضاء‬ ‫التاجي �شمال بغداد‪ ،‬مما �أ�سفر‬

‫عن مقتل ثالثة من عنا�صرها يف‬ ‫احلال"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در ال� ��ذي طلب‬ ‫عدم الك�شف عن ا�سمه �أن "قوة‬ ‫�أمنية فر�ضت طوقا على منطقة‬ ‫احلادث‪ ،‬ونقلت جثث القتلى �إىل‬ ‫دائرة الطب العديل‪ ،‬فيما نفذت‬ ‫عملية ده��م وتفتي�ش بحثا عن‬ ‫منفذي الهجوم"‪.‬‬

‫مقتل �شرطي بتفجري �إ�ستهدف دوريته‬ ‫جنوب املو�صل‬ ‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫ن� �ي� �ن ��وى‪ ،‬ب � � ��أن � �ش��رط �ي��ا قتل‬ ‫بتفجري ا�ستهدف دوريته جنوب‬ ‫املو�صل‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �ص��در "‪� ،‬إن "عبوة‬ ‫ن��ا��س�ف��ة ك��ان��ت م��و��ض��وع��ة على‬ ‫جانب الطريق يف مفرق ناحية‬ ‫ال �ك �ي��ارة‪ ،‬ان�ف�ج��رت‪ ،‬م�ستهدفة‬ ‫دورية تابعة ملديرية ال�سيطرات‬ ‫وال �ط��رق اخل��ارج�ي��ة يف �شرطة‬

‫نينوى‪ ،‬مما �أ�سفر عن مقتل احد‬ ‫عنا�صرها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر الذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه �أن "قوة �أمنية‬ ‫فر�ضت طوقا على مكان احلادث‪،‬‬ ‫ونقلت جثة القتيل �إىل دائرة‬ ‫الطب العديل‪ ،‬فيما نفذت عملية‬ ‫ده��م وتفتي�ش بحثا عن منفذي‬ ‫الهجوم"‪.‬‬

‫�إعتقال م�س�ؤول تنظيم القاعدة الع�سكري‬ ‫يف الرمادي واثنني من معاونيه‬

‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫الأنبار‪ ،‬ب�أن قوة �أمنية اعتقلت‬ ‫امل�س�ؤول الع�سكري يف تنظيم‬ ‫ال �ق��اع��دة مب��دي�ن��ة ال ��رم ��ادي مع‬ ‫اثنني من معاونيه خالل عملية‬ ‫دهم نفذتها و�سط املدينة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل���ص��در "‪� ،‬إن "قوة من‬ ‫ال �� �ش��رط��ة ن� �ف ��ذت‪ ،‬ع�م�ل�ي��ة دهم‬ ‫وتفتي�ش يف مبنى �سكني و�سط‬ ‫مدينة ال��رم��ادي‪ ،‬مركز حمافظة‬

‫االن� �ب ��ار‪ ،‬واع �ت �ق �ل��ت امل�س�ؤول‬ ‫الع�سكري يف تنظيم القاعدة‬ ‫باملدينة ويدعى حازم �سي فايف‬ ‫مع اثنني من معاونيه"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در ال� ��ذي طلب‬ ‫ع� ��دم ال �ك �� �ش��ف ع ��ن ا� �س �م��ه �أن‬ ‫"العملية ا�ستندت �إىل معلومات‬ ‫ا�ستخبارية دقيقة"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن "القوة اقتادت املعتقلني �إىل‬ ‫مركز امني للتحقيق معهم"‪.‬‬

‫�إ�صابة �شخ�صني بتفجري منزل قيد االن�شاء‬ ‫يعود لعن�صر يف ال�شرطة �شمال تكريت‬ ‫�أفاد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫��ص�لاح ال��دي��ن‪ ،‬ب� ��أن �شخ�صني‬ ‫ا� �ص �ي �ب��ا ب �ت �ف �ج�ير م� �ن ��زل قيد‬ ‫االن �� �ش��اء ي �ع��ود لأح ��د من�سبي‬ ‫الأجهزة الأمنية �شمال تكريت‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر "‪� ،‬إن "م�سلحني‬ ‫جم �ه��ول�ين ف �ج��روا م �ن��ز ًال قيد‬ ‫الإن���ش��اء يعود لأح��د منت�سبي‬ ‫الأج�ه��زة الأمنية و�سط ق�ضاء‬ ‫ال�شرقاط‪ ،‬بعدد من العبوات‬ ‫النا�سفة‪ ،‬مما �أ�سفر عن انهياره‬

‫بالكامل"‪ ،‬مبينا �أن "التفجري‬ ‫�أ�سفر عن ا�صابة �شخ�صني كانا‬ ‫قريبني من احلادث"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف امل���ص��در ال ��ذي طلب‬ ‫ع���دم ال �ك �� �ش��ف ع ��ن ا� �س �م��ه �أن‬ ‫"قوة �أمنية فر�ضت طوقا على‬ ‫املنطقة‪ ،‬ونقلت امل�صابني �إىل‬ ‫م�ست�شفى قريب لتلقي العالج‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ف �ت �ح��ت حت�ق�ي�ق��ا ملعرفة‬ ‫مالب�سات احلادث واجلهة التي‬ ‫تقف وراءه"‪.‬‬

‫�أعلنت مديرية �آ�ساي�ش رابرين‬ ‫مب �ح��اف �ظ��ة ال �� �س �ل �ي �م��ان �ي��ة‪ ،‬عن‬ ‫اع��ت��ق��ال �أرب� �ع���ة جت� ��ار �سالح‬ ‫وبحوزتهم ‪ 100‬م�سد�س خالل‬ ‫عملية ده��م نفذتها ق��وة �أمنية‬ ‫�شمال املحافظة‪.‬‬ ‫وقالت املديرية يف بيان �صدر‬ ‫ع�ن�ه��ا‪� ،‬إن "قوة �أم �ن �ي��ة تابعة‬ ‫ملديرية �آ�ساي�ش راب��ري��ن نفذت‬ ‫عملية دهم وتفتي�ش يف ق�ضاء‪،‬‬

‫قلعة دزة ‪ ،‬واعتقلت �أربعة جتار‬ ‫�سالح وبحوزتهم ‪ 100‬م�سد�س‬ ‫ن� � ��وع (‪Retay Baron‬‬ ‫‪.")HK‬و�أ�ضافت املديرية �أن‬ ‫"التجار جلبوا امل�سد�سات من‬ ‫حم��اف �ظ��ة �أرب� �ي ��ل �إىل الق�ضاء‬ ‫بهدف املتاجرة بها"‪ ،‬م�ؤكدة �أن‬ ‫"اعتقالهم مت بقرار ق�ضائي وفق‬ ‫قانون ‪ 21‬الفقرة ‪ 2‬من قانون‬ ‫الأ�سلحة"‪.‬‬

‫�إعتقال �أربعة جتار لل�سالح يف ال�سليمانية‬ ‫و�ضبط ‪ 100‬م�سد�س بحوزتهم‬

‫عبد الكرمي قا�سم ي�سجن طاهر يحيى ثم يزورعائلته‬ ‫ويهدي لإبنه د ّراجة هوائية‬ ‫النا�س‪ -‬خا�ص‬

‫روى مق ّرب ��ون م ��ن رئي�س ال ��وزراء اال�سبق‬ ‫طاهر يحي ��ى ان الأخري كان �سجينا يف زمن‬ ‫عب ��د الكرمي قا�س ��م ال�سب ��اب �سيا�سية وذات‬ ‫الباب به ��دوء فظه ��رت �أ ّم غ�سان‬ ‫ي ��وم ط� � َر َق َ‬ ‫– زوجة طاهر يحيى– ف ُذهلت عندما ر�أت‬ ‫الزعي ��م عبد الكرمي قا�سم عل ��ى الباب وظنت‬ ‫ان كارث ��ة �أخ ��رى �ستح ��ل به ��م لك � َّ�ن ظ ّنه ��ا‬ ‫تال�شى بابت�سام ٍة �أ�شرق ��ت على محُ يّا الزعيم‬

‫النائب ندى اجلبوري‪ :‬جاءوا بعلي ح�سن املجيد جريحا اىل‬ ‫مدينة الطب عام ‪ 2003‬ولو كنت موجودة لعاجلته بنف�سي‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫وهو ي�ؤدي التحية ويدور اىل خلف �سيارتهِ‬ ‫لين ��زل �أكيا�سا م ��ن الهداي ��ا اىل عائلة طاهر‬ ‫يحي ��ى تت�ضم ��ن كل مايحتاج ��ه املطبخ وقام‬ ‫الزعيم بنف�سه بانزالها من ال�سيارة وو�ضعها‬ ‫عند ب ��اب الدار وبينّ امل�ص ��در ل( النا�س) ان‬ ‫الزعي ��م جل ��ب معه دراج ��ة هوائي ��ة �صغرية‬ ‫للطف ��ل غ�سان – ابن املرح ��وم طاهر يحيى‪-‬‬ ‫ث ��م طم� ��أن �أم غ�س ��ان مرة �أخ ��رى على �صحة‬ ‫(�أب ��و غ�سان) ووعدَها خريا ب�إطالق �سراحه‬ ‫بعد �أيام‪ ،‬وهذا ماح�صل بالفعل!!‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫االحد ‪ 4‬ت�شرين الثاين ‪ - 2012‬ال�سنة الثانية ‪ -‬العدد (‪) 360‬‬

‫‪6‬‬

‫ليفني تعرتف‪:‬‬ ‫مار�ست اجلن�س من �أجل‬ ‫ا�سرائيل!‬

‫‪16‬‬

‫‪7‬‬

‫�صفحة ‪ 250‬دينار‬

‫‪12‬‬

‫العزاء للمطلقات‬ ‫قانون معطل واطفال بال‬ ‫نفقة ورجال حمتالون‬

‫قال ��ت النائبة عن القائم ��ة العراقية الدكتورة ندى اجلبوري انه كان يل‬ ‫ال�شرف يف معاجلة امل�سلحني ال�سعوديني وال�سوريني والعرب االخرين‬ ‫الذي ��ن دخل ��وا العراق ملقاوم ��ة االحتالل االمريك ��ي ‪ .‬وبيّنت اجلبوري‬ ‫‪� :‬إن عل ��ي ح�س ��ن املجي ��د جاء م�صاب ��ا اىل م�ست�شفى مدين ��ة الطب يف‬ ‫ع ��ام ‪ 2003‬للعالج ‪ ،‬وكنت قد خرج ��ت من امل�ست�شفى قبل ثالث �ساعات‬ ‫م ��ن و�صوله ول ��و كنت موجودة حينه ��ا لـ" عاجلته بنف�س ��ي "‪.‬يُذكر ان‬ ‫ندى اجلبوري ه ��ي طبيبة تخدير وم�س�ؤولة ق�س ��م االنعا�ش يف مدينة‬ ‫الط ��ب ‪،‬قب ��ل دخولها الربملان‪ ،‬وانه ��ا ت�سببت مب ��وت مري�ضة يف �صالة‬ ‫العمليات كونها �شهدت �ضدها يف وقت �سابق بق�ضية عقار ‪ ،‬حيث ادعت‬ ‫اجلب ��وري ان املري�ضة �شه ��دت زور �ضدها ‪ ،‬وبالتايل تعمدت الدكتورة‬ ‫اجلبوري بعدم اعطاء املري�ضة تخدير نهائي ما ت�سبب مبوتها ‪.‬‬

‫‪No.(360) Sunday 4 , November, 2012‬‬

‫‪14‬‬

‫نهر املالح‪..‬باالم�س‬ ‫رعب وموت واليوم �أمن‬ ‫و�أمان‬

‫تناق�ضات ظهرت‬ ‫�صريحة بعد ثورة‬ ‫‪ 14‬متوز‬

‫م�صائب قمة بغداد على طاولة الق�ضاء‬

‫ك��ل��ام‬

‫القب�ض على خم�سة مهند�سني يف وزارة اال�سكان بتهم ف�ساد متعلقة بقمة بغداد‬ ‫موظف كبري يف وزارة االعمار لـ( النا�س)‪ :‬املتورط االكرب يف ف�ساد القمة هو دبلوما�سي كبري يف وزارة اخلارجية‬ ‫مليار دوالر � ِأنفق على ت�أهيل ثالثة فنادق وبناء ‪ 22‬فيال رئا�سية‬ ‫النا�س‪-‬خا�ص‬

‫ن ّف ��ذت قوات الأم ��ن ق ��رارات ق�ضائية‬ ‫ب�إلق ��اء القب� ��ض عل ��ى جمموع ��ة م ��ن‬ ‫املهند�س�ي�ن يف وزارة اال�س ��كان‬ ‫والإعم ��ار ومت �إحالته ��م اىل اجله ��ات‬ ‫املخت�ص ��ة عل ��ى خلفي ��ة اال�ش ��راف‬ ‫الهند�س ��ي على م�شاري ��ع م�ؤمتر القمة‬ ‫العربية (�إعادة ت�أهي ��ل فنادق ب�أ�سعار‬ ‫خيالية وبناء ‪ 22‬فيال رئا�سية وملكية‬ ‫وع ��دد م ��ن امل�شاري ��ع بلغ ��ت قيمته ��ا‬ ‫مايقارب من مليار دوالر حيث مل تن ّفذ‬ ‫حلد الآن)‪.‬‬ ‫موظ � ٌ�ف كب�ي�ر يف وزارة الإ�س ��كان‬ ‫والإعم ��ار �أ�شار ّ‬ ‫ان ه� ��ؤالء املهند�سني‬ ‫اخلم�سة الدَو َر له ��م والعالقة تربطهم‬ ‫ب�شبه ��ات الف�س ��اد اخلا�ص ��ة مب�شاريع‬ ‫القمة العربية ب�سبب دَورهم اال�شرايف‬ ‫ال التنفي ��ذي عل ��ى ه ��ذه امل�شاريع ومل‬ ‫يكون ��وا م�س�ؤول�ي�ن ع ��ن التزام ��ات‬ ‫التوقي ��ع عل ��ى العق ��ود و�إحالتها على‬ ‫املقاولني الفا�سدين!‪.‬‬ ‫امل�ص ��در �أكد ان ه ��ذه امل�شاريع �أحيلت‬ ‫من قب ��ل جمل�س ال ��وزراء على وزارة‬ ‫اخلارجي ��ة ودوائ ��ر �أخ ��رى ذات �صلة‬ ‫مب�ش ��روع القم ��ة العربي ��ة و�إن اخلط�أ‬ ‫الفادح ال ��ذي وقع فيه جمل�س الوزراء‬ ‫بق ��راره ب�إحال ��ة ه ��ذه امل�شاريع خارج‬ ‫ال�ضواب ��ط وال�سياق ��ات والتعليم ��ات‬ ‫الت ��ي منح ��ت ف�سح ��ة كب�ي�رة ل�شبهات‬ ‫الف�ساد التي حتوم حول هذه امل�شاريع‬ ‫و�سبق للأمانة العامة ملجل�س الوزراء‬

‫ودي ��وان الرقاب ��ة املالي ��ة �أن �أ�شارت ��ا‬ ‫اىل حج ��م الف�ساد الكب�ي�ر الذي يحيط‬ ‫به ��ذه امل�شاري ��ع نتيج ��ة ال�صالحيات‬ ‫الوا�سعة التي منحها جمل�س الوزراء‬ ‫لتجاوز كاف ��ة ال�سياق ��ات وال�ضوابط‬ ‫والتعليمات االدارية‪.‬‬ ‫امل�ص ��در اك ��د ان املت ��ورط الرئي� ��س‬ ‫يف تنفي ��ذ هذه العق ��ود هو �أحد كبار‬ ‫املوظف�ي�ن يف وزارة اخلارجي ��ة‬ ‫والغري ��ب ان هيئ ��ة النزاه ��ة ح ّركت‬ ‫املل ��ف يف الزم ��ن اخلط� ��أ حي ��ث ان‬ ‫املوظ ��ف الكبري التح ��ق بزمالئه يف‬ ‫�شبهات الف�ساد من الوزراء ال�سابقني‬ ‫ذوي اجلن�سي ��ة املزدوج ��ة وي�شغ ��ل‬ ‫وظيف ��ة دبلوما�سية يف من�صب كبري‬ ‫بال ��وزارة‪ .‬وي�ضي ��ف امل�صدر‪..‬ولأن‬ ‫الق�ضي ��ة �أث�ي�رت يف الزم ��ن اخلط� ��أ‬ ‫و�أثن ��اء وج ��وده يف دول ��ة غربي ��ة‬ ‫ف� ��إن �سي ��اق مل ��ف الف�س ��اد �سيبق ��ى‬ ‫معلق ��ا يف الهواء على ذم ��ة ال�شرطة‬ ‫الدولي ��ة �أ�س ��وة ب�أيه ��م ال�سامرائ ��ي‬ ‫وف�ل�اح ال�س ��وداين ووزراء الدف ��اع‬ ‫ال�سابقني‪..‬وجيب ليل و�أخذ عتابه!‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ص ��در �أن ق�ض ��اة التحقي ��ق‬ ‫فوجئوا وهم يفتح ��ون ملف م�ؤمتر‬ ‫القمة العربية باعرتافات املهند�سني‬ ‫اخلم�س ��ة وب�شهاداته ��م التي تخ�ص‬ ‫م�شاري ��ع يف وزارة خدمي ��ة اخ ��رى‬ ‫نف ��ذت م�شاري ��ع فيه ��ا �شبه ��ة ف�س ��اد‬ ‫ك�ب�رى بوا�سطة رجل �أعم ��ال مقرب‬ ‫م ��ن الوزي ��ر وكان �صديق ��ا ل ��ه اي ��ام‬ ‫�سنوات الغربة وميتلك حاليا مطعما‬

‫لل�سم ��ك امل�سكوف يف لن ��دن!‪ .‬ويقول‬ ‫امل�ص ��در ان كل العق ��ود واالتفاقات مت‬ ‫ترتيبه ��ا يف دب ��ي بالإم ��ارات العربية‬ ‫املتح ��دة و�أ�ض ��اف للنا� ��س �إن �أع�ضاء‬ ‫يف اللجن ��ة الربملاني ��ة ب�ص ��دد متابعة‬ ‫هذا املل ��ف وحما�سب ��ة هيئ ��ة النزاهة‬

‫يف حال ع ��دم متابعة �إ�ستدعاء �سعادة‬ ‫ال�سفري الغائب!‪� .‬أ�ضاف اي�ضا‪ :‬اللجنة‬ ‫�ستبحث يف الفرتة القادمة �سبب فتح‬ ‫امللف ب�سبب �سفر ال�سفري!‪.‬‬ ‫و�إ�ستطرد ‪..‬ان امل�س�ؤول الغائب �سبق‬ ‫ومت �سحب ج ��واز �سفره الدبلوما�سي‬

‫يف مطار بغداد اثناء عودته من �إحدى‬ ‫االيفادات الطويلة ّ‬ ‫ولكن نافذين كبارا‬ ‫يف الدول ��ة �أخرج ��وه كال�شع ��رة م ��ن‬ ‫العج�ي�ن و�أعي ��د ل ��ه �إعتب ��اره وجواز‬ ‫�سفره الدبلوما�س ��ي لأن �إلقاء القب�ض‬ ‫عل ��ى �سع ��ادة ال�سف�ي�ر �سيفت ��ح مل ��ف‬

‫النا�س‪ -‬ر�صد‬

‫الق ��ت الق ��وات االمني ��ة ال�سوري ��ة‬ ‫اجلمع ��ة املا�ضي ��ة القب� ��ض عل ��ى‬ ‫املجموع ��ة الت ��ي حاول ��ت تفج�ي�ر‬ ‫مرق ��د ال�سي ��دة زين ��ب بن ��ت االمام‬ ‫عل ��ي عليهم ��ا ال�س�ل�ام يف العا�صمة‬ ‫دم�شق ‪.‬وذكرت م�ص ��ادر مطلعة ان‬

‫" املجموعة اعرتفت بعدة عمليات‬ ‫خطف وتفجريات وعمليات اغتيال‬ ‫طالت �سوريني وعددا من العراقيني‬ ‫‪ ،‬و اعرتف ��ت ان ال�صحف ��ي امل�صري‬ ‫[ابراهي ��م ن ��وار] ه ��و العن�ص ��ر‬ ‫الرئي�سي يف التمويل و انه كان قد‬ ‫عمل يف العراق"‪.‬‬ ‫واملح ��ت امل�ص ��ادر اىل " احتم ��ال‬

‫ت ��ورط ال�صحفي [ن ��وار] يف عملية‬ ‫اغتيال ال�سفري امل�صري يف العراق‬ ‫[�أيهاب ال�شريف] عام ‪." 2005‬‬ ‫من جانبه اك ��د التلفزيون ال�سوري‬ ‫ان " جمموع ��ة مكون ��ة م ��ن �ست ��ة‬ ‫ا�شخا� ��ص ثالث ��ة منه ��م �سوري�ي�ن‬ ‫و�أثنني من ليبيا مت ت�سهيل خروجهم‬ ‫من مدينة بنغازي الليبية مب�ساعدة‬

‫ال�صحفي امل�ص ��ري [ابراهيم نوار]‬ ‫باال�ضاف ��ة اىل �شخ� ��ص �آخ ��ر مل‬ ‫يك�شف عن هويته "‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ان " [نوار] ق ��ام باي�صال‬ ‫ال�شخ�ص�ي�ن الليبي�ي�ن االثن�ي�ن ع ��ن‬ ‫طري ��ق االردن والتقوا بعنا�صر من‬ ‫تنظيم ��ات متطرف ��ة ق ��رب احل ��دود‬ ‫العراقية املحاذية ل�سورية وحتديد ًا‬

‫يف دي ��ر ال ��زور حي ��ث اك ��د عل ��ى‬ ‫�ض ��رورة تنفي ��ذ املهم ��ة الن الظرف‬ ‫منا�س ��ب ال�شع ��ال فتن ��ة طائفية يف‬ ‫�سوري ��ة "‪.‬يذك ��ر ان مرق ��د ال�سيدة‬ ‫زين ��ب بن ��ت االم ��ام عل ��ي عليهم ��ا‬ ‫ال�س�ل�ام تعر� ��ض ملحاول ��ة تفج�ي�ر‬ ‫عدة مرات عن طريق تفجري �سيارة‬ ‫مفخخة وعمليات ق�صف‪.‬‬

‫�شركات �إيرانية تعتزم حتويل جزء من قاعدة االمام علي اجلوية اىل مطار مدين‬ ‫و�آمر القاعدة يرف�ض‬

‫النا�س‪ -‬ر�صد‬

‫م ��ن امل�ؤم ��ل ان يدخ ��ل االيراني ��ون‬ ‫قاعدة االمام علي اجلوية تزامنا مع‬ ‫الذك ��رى ال�سنوية االوىل الن�سحاب‬ ‫الق ��وات االمريكي ��ة منه ��ا والت ��ي‬ ‫توافق الـ‪ 16‬من كانون االول املقبل‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة امل�سلة عن م�س�ؤول يف‬ ‫جمل� ��س حمافظة ذي ق ��ار قوله ان‬ ‫"اتفاق ��ا مبدئي ��ا مت ب�ي�ن جمل� ��س‬ ‫حمافظة ذي قار وعدد من ال�شركات‬ ‫االيراني ��ة يق�ضي بت�سلي ��م جزء من‬ ‫ار�ض القاعدة لتلك ال�شركات بهدف‬ ‫بن ��اء مطار مدين عليها ورمبا تويل‬

‫مهمة ادارة املطار بعد ذلك"‪.‬‬ ‫امل�س�ؤول الذي ا�شرتط عدم الك�شف‬ ‫عن هويته او�ضح ان "االتفاق ابرم‬ ‫خالل زي ��ارة ر�سمية قام بها م�ؤخرا‬ ‫وف ��د من اع�ض ��اء جمل� ��س املحافظة‬ ‫اىل العا�صم ��ة االيراني ��ة طه ��ران‬ ‫حيث التقوا هن ��اك مبمثلي عدد من‬ ‫�ش ��ركات الط�ي�ران االيرانية لبحث‬ ‫ملف مط ��ار النا�صرية املدين املزمع‬ ‫ان�ش ��ا�ؤه على ار� ��ض القاعدة غربي‬ ‫النا�صرية"‪.‬‬ ‫واو�ضح ان "الوفد تو�صل اىل اتفاق‬ ‫مبدئ ��ي م ��ع تل ��ك ال�ش ��ركات يق�ضي‬ ‫باج ��راء درا�س ��ات اولي ��ة للم�شروع‬

‫يعقبه ��ا قي ��ام وف ��د م ��ن ال�ش ��ركات‬ ‫االيرانية بزي ��ارة قاعدة االمام علي‬ ‫اجلوي ��ة يف منت�ص ��ف �شه ��ر كانون‬ ‫االول املقب ��ل بهدف االطالع ميدانيا‬ ‫على ار�ض امل�شروع"‪.‬‬ ‫وطبق ��ا مل ��ا اورده امل�س� ��ؤول ف� ��إن‬ ‫"العائ ��ق الوحي ��د ام ��ام امل�ش ��روع‬ ‫لغاي ��ة االن ه ��و اجله ��ة املمول ��ة‬ ‫ل ��ه‪ ،‬دون وج ��ود اي ح ��رج فيم ��ا‬ ‫يتعل ��ق بهوي ��ة ال�ش ��ركات املنف ��ذة‬ ‫او املحظ ��ورات االمني ��ة املتعلق ��ة‬ ‫بامل�شروع"‪.‬وبخ�صو� ��ص احتمالية‬ ‫بق ��اء ال�ش ��ركات االيراني ��ة لت ��ويل‬ ‫مهمة ادارة املطار بع ��د االنتهاء من‬

‫بنائ ��ه‪ ،‬ق ��ال �إن "ذلك احتم ��ال وارد‬ ‫بق ��وة‪ ،‬ب ��ل ان املحافظ ��ة ق ��د تكلف‬ ‫ال�ش ��ركات االيراني ��ة ب ��ادارة املطار‬ ‫وحرك ��ة الط�ي�ران في ��ه حت ��ى لو مل‬ ‫تتكف ��ل بتموي ��ل امل�ش ��روع‪ ،‬رغ ��م‬ ‫ان املط ��ار �سيك ��ون مال�ص ��ق متاما‬ ‫للقاع ��دة اجلوي ��ة و�ستك ��ون حركة‬ ‫الطريان مت�شابكة بينهما"‪.‬‬ ‫لكن يبدو ان رغبة احلكومة املحلية‬ ‫بالتعاقد مع �شركات اجنبية مل ترق‬ ‫لقي ��ادة قاعدة االمام عل ��ي اجلوية‪،‬‬ ‫والتي اعلنت رف�ضها املطلق للفكرة‬ ‫وا�شرتطت موافقات اجلهات االمنية‬ ‫العلي ��ا‪ .‬وق ��ال ام ��ر القاع ��دة‪ ،‬ام ��ر‬

‫ال�س ��رب اجل ��وي ‪ ،70‬العميد الركن‬ ‫عبد احلكيم عبود طاهر‪ ،‬انه �سيمنع‬ ‫"اي �شركة اجنبية من الدخول اىل‬ ‫ار� ��ض القاعدة ولن ي�سمح الي جهة‬ ‫بالتج ��ول او االط�ل�اع عل ��ى مرافق‬ ‫القاع ��دة مهم ��ا كان ��ت هويته ��ا"‪.‬‬ ‫وت�س ��اءل ‪":‬كي ��ف ميك ��ن ل�شرك ��ة‬ ‫اجنبية ان تتحرك وتعمل اىل جوار‬ ‫قاعدة ع�سكرية فعالة �سرتاتيجيا"؟‪،‬‬ ‫م�ضيف ��ا ‪":‬هذا ام ��ر ال ميكن القبول‬ ‫ب ��ه اال اذا �صدرت تعليم ��ات خا�صة‬ ‫وتوجيهات حمددة من مكتب القائد‬ ‫الع ��ام للق ��وات امل�سلح ��ة او وزارة‬ ‫الدفاع العراقية"‪.‬‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫ف�س ��اد كب�ي�ر يَطال جه ��ات ناف ��ذة عليا‬ ‫كم ��ا ج ��رى الأمر م ��ع وزي ��ر التجارة‬ ‫ووزي ��ر الكهرب ��اء اال�سب ��ق ووزي ��ر‬ ‫الدف ��اع ال�ساب ��ق عبد الق ��ادر العبيدي‬ ‫ال ��ذي (خرج ومل يعد) وقبل ذلك حازم‬ ‫ال�شعالن ‪ ..‬الذي ذهب مع الريح!‪.‬‬

‫خ�ضرة وتفا�ؤل‬

‫�صحفي م�صري هو املتهم االول يف حماولة تفجري مرقد ال�سيدة زينب واختطاف �سفري بالده يف العراق‬

‫الإمارة تغلي!‬ ‫َ‬ ‫ال�سابق له‬ ‫�إمارة الكويت تفور ومتور بغ�ضب �شعبي‬ ‫يف دول اخلليج!‬ ‫الق�ضية التتعلق مب�ستوى املعي�شة فنفط الإمارة يكفي‬ ‫جلع ��ل ّ‬ ‫كل مواطن �أم�ي�را مبا يد ّره عليه من مال لكن‬ ‫الأم� � َر يرتبط مبمار�سات فا�س ��دة وب�سلوكيّات مُ�شينة‬ ‫للعائلة احلاكمة و�أمرائها !‬ ‫حك ��م العائ�ل�ات ب ��د�أ ي�أف ��ل ‪ ،‬وزم ��ن الإم ��ارات رمبا‬ ‫ي ��زول قريب ��ا ‪ ،‬والتوريث �صار ع ��ارا على املورثني‬ ‫والوارثني معا !‬ ‫الآن ظهرت لعنة العراق و( حوبة العراقيني) بكل من‬ ‫ظلم وجتبرّ و�إ�ستك�ب�ر و�إ�ستهرت ومتادى ‪ ،‬الآن �إنتقم‬ ‫رب العب ��اد من الذين ت�سبب ��وا مبوت مئات الآالف من‬ ‫ّ‬ ‫�أطف ��ال و�شيوخ الع ��راق جوعا ومر�ضا وكم ��دا وهمّا‬ ‫وعوزا !‬ ‫�أركان الإم ��ارة تهتز وت ��رجت وال�شارع ميوج بح�شود‬ ‫ب�شري ��ة تريد الق�صا� ��ص من الفا�سدي ��ن ‪،‬والق�صور مل‬ ‫تعد ح�صينة !‬ ‫الله �أمهلهم لكنه لن يهملهم حتى النهاية!‬ ‫ك ��م مت ّنوا لبغداد اخلراب حت ��ى � ّأن �أحدهم ت�ض ّرع اىل‬ ‫رب العباد ان اليُبقي فيها حجرا على حجر!‬ ‫ّ‬ ‫نفو�سه ��م مليئ ��ة بال�ضغين ��ة علين ��ا رغم �إنن ��ا مل نكنّ‬ ‫له ��م �س ��وى �إح�سا� ��س نبي ��ل بقراب ��ة ال ��دم واجلرية‬ ‫والن�سب!‬ ‫جن كل كويت ��ي �شه ��م م ��ن الزل ��زال‪ ،‬و �إرحم ّ‬ ‫الله ��م ّ‬ ‫كل‬ ‫كويت ��ي كان قلب ��ه يقطر دما علينا ي ��وم كنا نتغدى وال‬ ‫جن ��د مانتع�ش ��ى ب ��ه ‪ ،‬ومنر�ض فال جن ��د قر�ص دواء‬ ‫يطببنا‪ ،‬ومنوت فال جند �أج ��رة لدفان (يهيل) الرتاب‬ ‫علينا!‬ ‫ال�سالم عليكم وعلى ّ‬ ‫جار �شهم غيور �ألف �سالم‬ ‫كل ٍ‬ ‫‪Hameedabedalla@yahoo.com‬‬

‫تن�سيق بني عدنان الأ�سدي ووزير داخلية الإقليم �أدّى اىل �إعتقاله‬

‫القب�ض على مدير �سجن تكريت يف �إحدى م�ست�شفيات كرد�ستان‬ ‫النا�س‪-‬متابعة‬

‫ك�شف م�صدر رفيع امل�ستوى يف وزارة‬ ‫الداخلي ��ة العراقية‪،‬ام� ��س ‪� ،‬أن وزارة‬ ‫الداخلية يف اقليم كورد�ستان متكنت‬ ‫م ��ن اعتق ��ال مدي ��ر �سج ��ن ت�سف�ي�رات‬ ‫تكري ��ت يف اح ��دى م�ست�شفي ��ات‬ ‫االقلي ��م‪ ،‬مبين� � ًا ان مدي ��ر ال�سجن كان‬ ‫يتلق ��ى العالج على خلفية تعر�ضه اىل‬ ‫اال�صاب ��ة يف عملية اقتح ��ام ال�سجن‪.‬‬

‫وق ��ال امل�ص ��در ‪�:‬إن "الوكي ��ل االق ��دم‬ ‫ل ��وزارة الداخلية عدنان اال�سدي ابلغ‬ ‫وزي ��ر داخلية اقلي ��م كورد�ستان كرمي‬ ‫�سنج ��اري بان هناك م�س� ��ؤوال عراقيا‬ ‫رفيع ��ا دخ ��ل اىل م�ست�شفي ��ات االقليم‬ ‫وار�س ��ل ل ��ه �ص ��وره ومعلوم ��ات عن‬ ‫العقي ��د لي ��ث ال�سكماين وبع ��د تعميم‬ ‫�صورت ��ه اىل مراك ��ز ال�شرط ��ة متكنت‬ ‫م ��ن اعتقال ��ه يف اح ��دى امل�ست�شفيات‬ ‫يف االقليم"‪.‬واو�ض ��ح امل�ص ��در ال ��ذي‬

‫طلب عدم اال�شارة ال�سمه �أنه "مت نقل‬ ‫املعتقل اىل العا�صمة بغداد وهو االن‬ ‫يتلقى العالج و�أخ�ضع للتحقيقات وان‬ ‫هن ��اك معلوم ��ات خطرية ك�ش ��ف عنها‬ ‫اثناء التحقيقات االولية معه"‪.‬و�أ�شار‬ ‫امل�ص ��در اىل �أن" ال�سكماين كان قد فر‬ ‫بعد احداث �سج ��ن تكريت ومل يُعرف‬ ‫م�صريه وبع ��د متابعة وزارة الدخلية‬ ‫حتركاته متكنت قوات االمن يف اقليم‬ ‫كورد�ستان من الو�صول اليه"‪.‬‬

‫دما�ؤهم دماء ودما�ؤنا ماء‬

‫‪ 85‬مليون دوالر تعوي�ضات جلنود �أمريكان تعرّ�ضوا ملواد كيمياوية يف العراق‬ ‫النا�س‪-‬ر�صد‬

‫منح ��ت هيئ ��ة حملف�ي�ن بوالي ��ة‬ ‫اوريج ��ون االمريكي ��ة ‪ 12‬ف ��ردا‬ ‫م ��ن احلر� ��س الوطن ��ي االمريك ��ي‬ ‫‪ 85‬ملي ��ون دوالر كتعوي� ��ض له ��م‬ ‫م ��ن �شرك ��ة كيه‪.‬ب ��ي‪.‬ار للتعاقدات‬ ‫الدفاعي ��ة ي ��وم اجلمع ��ة بع ��د ان‬ ‫وج ��دت ان ال�شرك ��ة اخفق ��ت يف‬ ‫حمايته ��م م ��ن التعر� ��ض مل ��واد‬ ‫كيماوي ��ة ت�سب ��ب ال�سرط ��ان عندما‬ ‫كان ��وا يخدم ��ون يف العراق‪.‬ومنح‬ ‫كل ف ��رد ‪ 850‬ال ��ف دوالر يف �ش ��كل‬ ‫تعوي�ضات غ�ي�ر اقت�صادية و‪6.25‬‬

‫ملي ��ون دوالر اخ ��رى كتعوي� ��ض‬ ‫عقاب ��ي ب�سب ��ب "ع ��دم االك�ت�راث‬ ‫ب�ش ��كل طائ�ش و�ص ��ارخ" ب�صحتهم‬ ‫يف املحاكمة التي جرت يف املحكمة‬ ‫اجلزائية االمريكية يف بورتالند‪.‬‬ ‫وق ��ال روك ��ي بيك�سب ��اي وه ��و من‬ ‫افراد احلر�س الوطني ‪":‬لقد حتقق‬ ‫الع ��دل دون �ش ��ك بالن�سب ��ة لن ��ا‪".‬‬ ‫وا�ض ��اف ان اثنني م ��ن اوالده على‬ ‫و�شك دخول اجلي�ش‪ .‬وقال‪":‬االمر‬ ‫ال يتعل ��ق بامل ��ال ان ��ه يتعل ��ق ب� ��أن‬ ‫ال يفعل ��وا ذل ��ك م ��رة �أخ ��رى عل ��ى‬ ‫االط�ل�اق بجن ��ود �آخري ��ن"‪.‬وكان‬ ‫اف ��راد احلر� ��س الوطن ��ي يوفرون‬

‫االم ��ن لعم ��ال مدني�ي�ن ي�ص ّلح ��ون‬ ‫حمط ��ة مي ��اه ل�صناع ��ة النف ��ط يف‬ ‫‪ 2003‬يف جنوب العراق بعد الغزو‬ ‫الذي قادته امريكا واطاح بالرئي�س‬ ‫العراقي �صدام ح�سني‪ .‬وكانت مياه‬ ‫املحطة ت�ستخدم يف دفع النفط اىل‬ ‫ال�سطح‪.‬وتلوث ��ت املحط ��ة بث ��اين‬ ‫كروم ��ات ال�صودي ��وم وه ��ي م ��ادة‬ ‫ت�ستخدم ملقاومة ال�صد�أ‪ .‬ويحتوي‬ ‫ثاين كرومات ال�صوديوم على مادة‬ ‫الكروم �سدا�سي التكاف�ؤ وهي املادة‬ ‫الكيماوي ��ة ال�سام ��ة الت ��ي ا�شتهرت‬ ‫يف فيل ��م "ايري ��ن بروكوفيت� ��ش"‬ ‫بطولة جوليا روبرت�س‪.‬‬

‫على ذ ّمة وكالة �إيرانية‬

‫من دفاترهم القدمية‬

‫حوريّة‬

‫�إ�ست ��درج فت ��ا ًة ح�سن ��ا َء �إىل غرفت ��ه يف‬ ‫الفن ��دق ذي اخلم�س جنوم الذي يقي ُم فيه‬ ‫مع الوفد احلكومي‬ ‫كان واح ��دا م ��ن �أع�ض ��اء الوف ��د مل َ‬ ‫يخ�ش‬ ‫م ��ن الف�ضيحة ّ‬ ‫‪...‬كل م ��ادا َر بباله هو تلك‬ ‫ُ‬ ‫الحت�سن‬ ‫املقارنة بني زوجته الريفية التي‬ ‫الق ��راءة والكتابة وبني ه ��ذه الفتاة التي‬ ‫و�صفها لأ�صدقائه ب( احلورية)‬ ‫والله زمن‬

‫اجلماعة اجلهادية التي كان يقودها طارق الها�شمي‬ ‫�أعلنت براءتها منه وان�ضمت للعملية ال�سيا�سية‬ ‫النا�س‪ -‬متاعبة‬

‫قال ��ت وكالة �أنباء فار� ��س الإيرانية‬ ‫يف خ�ب�ر بثت ��ه عل ��ى موقعه ��ا على‬ ‫�شبكة االنرتنت ب�أن جماعة جهادية‬ ‫كان يقوده ��ا نائب الرئي�س ال�سابق‬ ‫ط ��ارق الها�شم ��ي ق ��د اندجم ��ت‬ ‫بالعملية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة يف خربها‪�" :‬أعلنت‬ ‫اجلبهة اال�سالمي ��ة امل�سلحة والتي‬ ‫كان ��ت مرتبط ��ة ب� �ـ نائ ��ب الرئي� ��س‬ ‫العراق ��ي اله ��ارب واملحك ��وم عليه‬ ‫باالع ��دام "ط ��ارق الها�شم ��ي"‬ ‫�أن�ضمامه ��ا للعملي ��ة ال�سيا�سي ��ة‬ ‫وبراءتها من الها�شمي"‪.‬‬ ‫وت�ضي ��ف الوكالة ‪":‬قال ��ت م�صادر‬

‫يف امل�صاحل ��ة الوطني ��ة �أن اجلبهة‬ ‫اال�سالمي ��ة التي ير�أ�سه ��ا الها�شمي‬ ‫من ��ذ ع ��ام ‪ 2003‬والت ��ي قام ��ت‬ ‫بعملي ��ات م�سلح ��ة �أعلن ��ت براءتها‬ ‫من ��ه و�أن�ضمت للعملي ��ة ال�سيا�سية‬ ‫دون قيد �أو �شرط"‪.‬‬ ‫ويف خربه ��ا نف�سه تق ��ول الوكالة‪:‬‬ ‫"من جهة اخرى اكد تقرير �أوروبي‬ ‫يتح ��دث ع ��ن ال�ش ��رق االو�س ��ط ان‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء العراق ��ي ن ��وري‬ ‫املالك ��ي زعي ��م عربي يتمت ��ع بذكاء‬ ‫و�شجاع ��ة وحم ��اور �سيا�س ��ي وال‬ ‫يعرف اخلداع بني خ�صومه"‪.‬‬


alnaspaper no.360