Page 1

‫نايف ‪ :‬اخلزف ّيون يواجهون ظروفا �س ّيئة‬ ‫ح����ذر ال��ف��ن��ان ق��ا���س��م نايف‬ ‫م��ن ت��راج��ع ع���دد اخلزافني‬ ‫يف ال��ب�لاد نتيجة الظروف‬ ‫ال�������س���ي���ئ���ة امل���ح���ي���ط���ة ب��ه��ذا‬ ‫ال��ف��ن‪.‬وق��ال ن��اي��ف "للوكالة‬ ‫االخ��ب��اري��ة لالنباء" توجه‬ ‫بع�ض اخل��زاف�ين �إىل فنون‬ ‫�أخ��������رى ك���ال���ر����س���م وغ��ي�ره‬ ‫نتيجة قلة املواد الأولية لفن‬

‫اخل��زف مثل الزجاج امللون‬ ‫والأك�سيد وارتفاع �أ�سعارها‬ ‫يف ح����ال وج�����دت‪ ،‬ك���ل هذا‬ ‫انعك�س على و�ضعية الفنان‬ ‫وجعله حمبطا‪.‬و�أ�ضاف‪� :‬أن‬ ‫ت��ده��ور ال��ط��اق��ة الكهربائية‬ ‫�أث��ر هو الأخ��ر على حما�سة‬ ‫اخل��زاف�ين‪ ،‬وحتى م��ن ميلك‬ ‫امل���واد الأول��ي��ة ب��ات �أنتاجه‬

‫‪Alnas Arabic Daily‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫ي����ق����ل‪ ،‬وه�������ذا �أم�������ر خطري‬ ‫ع��ل��ى دمي���وم���ة ف���ن اخل���زف‬ ‫وا�ستمراره‪ .‬يذكر �أن الفنان‬ ‫قا�سم نايف امل��ول��ود ببغداد‬ ‫عام ‪ 1963‬در�س فن اخلزف‬ ‫يف كلية الفنون جامعة بغداد‬ ‫وت���خ���رج ف��ي��ه��ا ع����ام ‪1988‬‬ ‫ل���ه ال���ع���دي���د م���ن امل��ع��ار���ض‬ ‫وامل�شاركات‪.‬‬

‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫العدد (‪ - )249‬الثالثاء ‪ 15‬أيار ‪2012‬‬

‫‪No.(249) - Tuesday 15 May , 2012‬‬ ‫ثقب الباب‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫ال�سلطة الرابعة ‪ ..‬بال �سلطة !‬

‫جم ّرد كالم عن "جم ّرد تهمة"!‬

‫رباح آل جعفر‬

‫بعد ت�ضييفه يف جمل�س النواب قال ال�سيد عبد الكرمي‬ ‫عفتان وزير الكهرباء يف ت�صريح �صحفي ‪ " :‬ما اثري خالل‬ ‫جل�سة ا�ست�ضافتنا يف جمل�س النواب عن وج��ود ف�ساد‬ ‫�ضد عدد من املديرين وامل�س�ؤولني يف وزارة الكهرباء هي‬ ‫جمرد تهمة قد تكون �صحيحة او غري ذلك لكننا بالت�أكيد‬ ‫�سنحا�سب كل م�س�ؤول يف الوزارة على ا�سا�س احلقوق‬ ‫والواجبات "‪.‬‬ ‫هل ك��ان ال�سيد وزي��ر الكهرباء بحاجة اىل ه��ذه اجلملة‬ ‫العجيبة لكي ي�صف ما جرى يف ا�ستدعاء جمل�س النواب‬ ‫له؟ وجه الغرابة م�ضاعف هنا ‪ ،‬فالوزير جديد ن�سبيا ‪،‬‬ ‫وال نظن ان له على عالقة مبا�شرة بق�ضايا قدمية ‪ ،‬كما‬ ‫نظنه يعرف �أن وزارته ُت�شتم من قبل املواطنني يوميا ‪،‬‬ ‫و�أنها ترزح حتت اوزار ف�ساد وم�شاكل فنية مطالب هو‬ ‫ان يكت�شفها ويتحدث عنها بو�ضوح‪ .‬لكن بدال من موقف‬ ‫م�س�ؤول من امل�شكلة الكهربائية بو�صفها م�شكلة وطنية ‪،‬‬ ‫اتخذ الوزير موقفا نقابيا ‪ ،‬وراح يثبت �أن ما �سمعه عن‬ ‫ف�ساد هو "جمرد تهمة" ‪� ،‬أي �أنها تهمة بال دليل ‪ ،‬وحتتاج‬ ‫اىل اثبات ‪ ،‬والنواب مل يثبتوا �شيئا بعد‪.‬‬ ‫�إذ ًا هذا ما خرج به ال�سيد الوزير ‪ :‬تهمة بال دليل! ال احد‬ ‫اتهم الوزير ‪ ،‬لكن اجلميع يعرف �أن وزارة الكهرباء كلها‬ ‫متهمة ‪ .‬وك�أي وزير عراقي يرى �أن الهجوم على وزارته‬ ‫هو هجوم عليه �شخ�صيا فقد مار�س دور املحامي ‪ ،‬واختار‬ ‫كالمه م��ن قامو�س حم��ام متمر�س‪ ،‬متحدثا ع��ن "جمرد‬ ‫تهمة"‪ .‬طبعا ال�سيد ال��وزي��ر �أراد ان يكون مو�ضوعيا‬ ‫ف�أ�شار اىل ان التهمة "قد تكون �صحيحة او غري ذلك"‬ ‫‪ .‬ال دليل حتى االن �إن كانت �صحيحة او غري �صحيحة‬ ‫بالطبع ‪ ،‬والوزير وعد باملحا�سبة لكي يوفر الدليل كما‬ ‫نظن للوهلة االوىل ‪ .‬والحظوا انه يقول املحا�سبة ولي�س‬ ‫التحقيق ‪ ..‬واملحا�سبة تالية للتحقيق ‪ .‬لكن ماذا فهمتم‬ ‫بالله عليكم من �أن حما�سبة الوزير �ستكون على "ا�سا�س‬ ‫احلقوق والواجبات" ؟ ما معنى احلقوق والواجبات هنا‬ ‫بالن�سبة لق�ضايا ف�ساد ومف�سدين؟ ههنا بال�ضبط ي�صح‬ ‫كالم التقا�ضي ح�سب القانون ‪� :‬إحالة اىل املحاكم ‪..‬‬ ‫لكنه كالم ‪ ،‬جمرد كالم ‪ ،‬وجمرد تهمة ‪ ..‬ال�شيء مهم ‪ .‬لقد‬ ‫ف�سد الكالم قبل ف�ساد الكهرباء!‬

‫يف البدء كانت الكلمة ‪ ..‬يوم كانت ال�صحافة تاج ًا فوق الر�ؤو�س ‪ ،‬وكانت الكلمة �أ�ش ّد‬ ‫فتك ًا من الر�صا�ص ‪ ،‬وكان قائل هذه الكلمة ال يخاف �إال الله ‪ّ ،‬‬ ‫ويف�ضل �أن يقول ر�أيه‬ ‫وميوت ‪ ..‬وكانت كلمة حق واحدة تعادل كتيبة من الدبابات !‪.‬‬ ‫نعم ‪ ..‬كانت ال�صحافة �صاحبة جاللة ‪ ،‬يوم كانت جريدة التيم�س �أه�� ّم من جمل�س‬ ‫العموم يف بريطانيا ‪ ،‬ومن ق�صر باكنغهام ‪ ..‬وعندما كتب رئي�س حتريرها مقا ًال‬ ‫يعار�ض زواج امللك ادوارد الثامن من �صديقته الأمريكية التي ع�شقها م�سز �سمب�سون‬ ‫‪ ،‬ويهدّده �أن ال�شعب قادر �أن ينزله عن العر�ش ‪ ،‬فقد ا�ستطاع هذا املقال �أن يخلع‬ ‫امللك !‪.‬‬ ‫نعم ‪ ..‬كانت ال�صحافة �صاحبة جاللة ‪ ،‬عندما كان الزعيم امل�صري �سعد زغلول يهاب‬ ‫ال�صحافة ويحرتم ال�صحفيني ‪ ،‬وكان �إذا جاء �إىل مكتبه وزير ورئي�س حترير جريدة‬ ‫يف وقت واحد ‪� ،‬أمر �سكرتريه ب�أن يدخل �أو ًال رئي�س التحرير ‪ ،‬ويطلب من الوزير‬ ‫االنتظار يف غرفة ال�سكرتري !‪.‬‬ ‫نعم ‪ ..‬كانت ال�صحافة �صاحبة جاللة ‪ ،‬عندما كان مداد الأقالم ي�سيل على �شكل قطرات‬ ‫ّ‬ ‫يتو�ض�أ مباء‬ ‫ال�صحفي‬ ‫دم من القلب ‪ ،‬وينتزع احلروف نزع ًا من الأع�صاب ‪ ..‬وكان‬ ‫ّ‬ ‫احلق ‪ ..‬وال ينحني ‪ ،‬وال ينثني ‪ ،‬وال ترتع�ش ي��داه ‪،‬‬ ‫وال يحرق البخور ‪ ..‬وال يقف خلف الأبواب ي�ستجدي‬ ‫الأخبار والت�صريحات واملكاف�آت والعطايا ‪ ..‬وال يقبل‬ ‫بالبكاء ‪ ،‬وال ير�ضى بالهوان وال�شتيمة !‬ ‫نعم ‪ ..‬كانت ال�صحافة �صاحبة جاللة ‪ ،‬ت�ستطيع �أن ته ّز‬ ‫العرو�ش ‪ ،‬وت�سقط التيجان ‪ ،‬وتدك القالع والق�صور‬ ‫واجلحور ‪ ،‬وتنقل احلكومات من مكانها ‪ ..‬وعندما‬ ‫كانت ج��ري��دة اال�ستقالل ‪ ،‬التي ك��ان ي�صدرها حزب‬ ‫اال�ستقالل ور�أ���س حتريرها فائق ال�سامرائي جريدة‬ ‫�شجاعة جريئة ‪ ،‬ا�ستطاعت وحدها �أن حتيل ليل رئي�س الوزراء نوري ال�سعيد يف‬ ‫بغداد �إىل �أ�شباح خانقة ‪ ،‬وكوابي�س مفزعة !‪.‬‬ ‫نعم ‪ ..‬كانت ال�صحافة �صاحبة جاللة ‪ ،‬وال�سلطة الرابعة ‪ ،‬وم�صباح ًا ي�ضيء الدجى ‪..‬‬ ‫ولقد دفعت ال�صحافة العراقية من دم �أبنائها ‪ ،‬وخطف �شبابها ‪ ،‬عندما كانت احلقيقة‬ ‫‪ ،‬وال تزال ‪ ،‬هي امل�ستهدفة ‪ ..‬و�أريد لها �أن تتحوّل �إىل طبّال ‪� ،‬أو ت�صمت �إىل الأبد فال‬ ‫تتكلم ‪ ..‬والذين يخافون احلقيقة يتخ ّل�صون دائم ًا من �شهودها !‪.‬‬ ‫نعم ‪ ..‬ك��ان��ت ال�صحافة �صاحبة ج�لال��ة ‪ ،‬ول��ق��د ح���اول �سالطني ال��ظ�لام �أن تكون‬ ‫ال�صحافة جزءا من احلا�شية امل�ض ّللة ‪ ،‬ومن بطانة ال�سوء ‪ ،‬و�شريك ًا يف ف�ساد الذمّة ‪،‬‬ ‫واال�ست�سالم �إىل �سراديب الي�أ�س الأ�سود ‪ ،‬لتبقى حتت رحمة �سياط اجلالدين !‪ .‬نعم‬ ‫‪ ..‬كانت ال�صحافة �صاحبة جاللة ‪ ،‬عندما كان هناك ب�ضع مئات من ال�صحفيني ‪ ،‬ولي�س‬ ‫جي�ش ًا من �ألوف ال�صحفيّني ‪ ،‬بع�ضهم ال يجيدون القراءة والكتابة ‪ ،‬وظهر هذا العدد‬ ‫الهائل من ال�صحف واملجالت واملطبوعات ‪ ،‬وعدد منها مل يقر�أها �سوى قارئ واحد ‪،‬‬ ‫ومل ي�صدر منها �إال عدد واحد !‪.‬‬ ‫اليوم ‪ ،‬نكتب وال م�س�ؤول يقر�أ �إال من الندرة ‪ ..‬وننتقد وال من ير ّد ‪ ،‬وننادي في�سمع‬ ‫العربي املعروف ‪ ( :‬كالذي ي�ؤذن يف مالطا‬ ‫نداءنا من كان يف مالطا على طريقة املثل‬ ‫ّ‬ ‫) ‪ ،‬ون�ؤذن هنا وال جميب ‪ ..‬فماذا تعمل بال�ضبط مكاتب الإعالم وهي ت�ضع الكمّامات‬ ‫على �أفواهها فال تنطق ‪ ،‬وال تع ّلل ‪ ،‬وال تقول �شيئ ًا ‪ ،‬وال ت�سمع الأذان ‪ ..‬فك�أننا نكتب‬ ‫للحيطان رغم �أن للحيطان �آذان ًا ‪ ..‬كما يقولون ؟!‪.‬‬

‫إنديا أيزلي تؤدي دور الممثلة األميركية الشهيرة أنجيلينا جولي وهي في الثامنة عشرة من العمر في فيلم ديزني الجديد‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫جنوى الكبي�سي ‪ :‬الغرور �س ّر جناحي يف " بنات الثانو ّية "‬ ‫�أكدت الفنانة القطرية‪ ،‬جنوى‬ ‫ال��ك��ب��ي�����س��ي‪� ،‬أن ����س���ر جن���اح‬ ‫�شخ�صيتها يف م�سل�سل "بنات‬ ‫الثانوية" قدرتها على اجلمع‬ ‫ب�ي�ن جت�����س��ي��ده��ا ل�شخ�صية‬ ‫"رمي" ب���غ���رور ‪ -‬وه����ذا ما‬ ‫ت��ط��ل��ب��ت��ه ال�����ش��خ�����ص��ي��ة ‪ -‬ويف‬ ‫ن��ف�����س ال��وق��ت ح��ب اجلمهور‬ ‫لها‪ ،‬مو�ضحة �أن ردود الفعل‬ ‫التي تلقتها من اجلمهور على‬ ‫�أر������ض ال���واق���ع ك��ان��ت رائعة‬ ‫ومذهلة وهذا يدل على اقتناع‬ ‫امل�شاهدين ب�شخ�صية "رمي"‬ ‫و�أدائ���ه���ا ل��ه��ا‪.‬و�أو���ض��ح��ت �أن‬ ‫اجل���ر�أة التي حملها م�سل�سل‬ ‫"بنات الثانوية" يف طياته‬ ‫ك���ع���م���ل درام��������ي مل ت���ك���ن يف‬ ‫احل���وار �أو امل�شاهد ب��ق��در ما‬ ‫كانت يف الق�ضية التي عاجلها‬ ‫وط���رح���ه���ا ع���ل���ى اجل���م���ه���ور‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن ك��ل م��ن هاجم‬ ‫العمل مل ي ِ��ع ما �أراده امل�ؤلف‬ ‫حم��م��د ال��ن�����ش��ي��م��ي م���ن ط��رق‬

‫للأبواب املغلقة ودق ناقو�س‬ ‫اخلطر للأ�شياء اخلفية التي‬ ‫ت���ؤث��ر على املجتمع �سلبًا يف‬ ‫العالقات بني البنات يف هذه‬ ‫ال�سن اخل��ط��رة‪.‬وع��ن الهجوم‬

‫الذي تعر�ض له العمل �أ�شارت‬ ‫الكبي�سي �إىل �أن �أي عمل ناجح‬ ‫ال ب��د �أن ي��ه��اج��م م��ن البع�ض‬ ‫وه��ذا يُح�سب ل��ه وال يُح�سب‬ ‫عليه‪ ،‬و�أنها كانت متخوفة من‬ ‫ردود الفعل ال�سلبية‪ ،‬ولكن بعد‬ ‫عر�ضه وما تلقته من ردود فعل‬ ‫�إيجابية زال التخوف و�شعرت‬ ‫ب��ال��ث��ق��ة والنجاح‪.‬واعرتفت‬ ‫الكبي�سي ب�����أن جت��رب��ت��ه��ا يف‬ ‫م�سل�سل "بنات الثانوية" نقلة‬ ‫ن��وع��ي��ة يف م�����ش��واره��ا الفني‬ ‫وع��ل��ى ال���رغ���م م���ن اعتزازها‬ ‫ب���أع��م��ال��ه��ا ال�����س��اب��ق��ة‪� ،‬إال �أنها‬ ‫تعترب م�شاركتها يف هذا العمل‬ ‫جتربة درام��ي��ة غنية �أ�ضافت‬ ‫لها الكثري على امل�ستوى املهني‬ ‫وال�شخ�صي وبني جمهورها‪،‬‬ ‫مو�ضحة �أن ت�أثري هذا العمل‬ ‫ام��ت��د مل��ا ب��ع��ده ح��ي��ث توثقت‬ ‫عالقاتها بزميالتها‪ ،‬ابت�سام‬ ‫ال���ع���ط���اوي‪ ،‬و���ش��ه��د‪ ،‬و�أب�����رار‬ ‫�سبت‪ ،‬وفرح‪ ،‬وجنوى‪.‬‬

‫حكاية الناس‬

‫البكاء احلقيقي !‬

‫و�أخري ًا �أعلن عن وفاة ملك‬ ‫الغابة عن عمر طويل ق�ضاه يف‬ ‫املوبقات و�أفعال اخلزي ‪ ،‬خرجت‬ ‫احليوانات يف موكب ت�شييعه ‪،‬‬ ‫يجللها احلزن ‪ ،‬وتغ�سل وجوهها‬ ‫الدموع ‪ ،‬و�أثناء مرا�سيم الدفن ‪،‬‬ ‫كان القرد امل�شاغب ي�صرخ ب�أعلى‬ ‫�صوته ‪ ،‬ويلطم ب�شدّه على وجهه‬ ‫‪ ،‬ويبكي بحرقة ‪ ،‬جعلت �صديقه‬ ‫يهرع نحوه حماو ًال تهدئته ‪،‬‬ ‫التفت القرد امل�شاغب �إىل �صديقه ‪،‬‬ ‫�صائحا به ‪:‬‬ ‫ـ مل �أبك على مليكنا الفقيد ‪� ،‬إمنا‬ ‫�أبكي على ه�ؤالء احليوانات الذين‬ ‫ولدوا �أمواتا �ساعة خروجهم من‬ ‫بطون �أمهاتهم !!‪.‬‬

‫املده�ش ‪ :‬اجلمهور ّمل من وجوه الدراما املحل ّية‬

‫ان���ت���ق���د ال����ف����ن����ان ج�����واد‬ ‫املده�ش اعتماد الدراما‬ ‫املحلية على وجوه مكررة‬ ‫وعدم طرح �أ�سماء جديدة‬ ‫حلد الآن‪ ،‬ما جعلها مملة‬ ‫للجمهور‪.‬وقال املده�ش‬ ‫"للوكالة الأخ���ب���اري���ة‬ ‫لالنباء" �إن تف�ضيل بع�ض‬ ‫املخرجني للفنان اجلاهز‬ ‫�أي امل���ح�ت�رف ن���وع���ا ما‬ ‫جعلهم يهملون م�س�ألة رفد‬ ‫الدراما بوجوه جديد‪ ،‬ما‬ ‫�سبب ن��وع��ا م��ن ال�ضجر‬ ‫والت�شتت ل��دى امل�شاهد‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪ :‬وم��ا زاد الأمر‬

‫���س��وءا ط��غ��ي��ان العالقات‬ ‫ال�شخ�صية يف اختيار‬ ‫ال�����ش��خ�����ص��ي��ات للأعمال‬ ‫الدرامية‪ ،‬لذا نرى فنانة‬ ‫ما تظهر يف �أكرث من عمل‬ ‫وب�����دور ال��ب��ط��ول��ة وه���ذا‬ ‫جعل �أغلب الأعمال رتيبة‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن ب��داي��ة الفنان‬ ‫ج���واد املده�ش ك��ان��ت مع‬ ‫م��ع��ه��د ال��ف��ن��ون اجلميلة‬ ‫ق�سم امل�سرح وك���ان �أول‬ ‫ع��م��ل ل���ه ب��ع��د ت��خ��رج هو‬ ‫(در�����������س خ�������ص���و����ص���ي)‬ ‫م��ن ت���أل��ي��ف �سعد هدابي‬ ‫و�إخ����������راج ف��ت��ح��ي زي���ن‬

‫ق����د ي�����ؤث����ر ال��ف�����ص��ل ال������ذي يولد‬ ‫ف��ي��ه ال��ط��ف��ل‪ ،‬ع��ل��ى خ��ط��ر �إ�صابته‬ ‫ب��امل�����ش��ك�لات ال��ع��ق��ل��ي��ة الح���ق��� ًا يف‬ ‫ح����ي����ات����ه‪.‬وذك����ر م����وق����ع "اليف‬ ‫�ساين�س" العلم ــي الأميــرك ــي‬

‫باعتباره �ضابط ًا �سابقا يف البحرية‬ ‫امللكية‪ ،‬وويل عهد اململكة املتحدة‪،‬‬ ‫يحق للأمري ت�شارلز �أن يبدي قلقه‬ ‫حيال م�ستقبل الوجبة الأكرث �شعبية‬ ‫يف البالد‪ ،‬وه��ي "ال�سمك والبطاطا‬ ‫املقلية" مع تراجع خم��زون الرثوة‬ ‫ال�سمكية ب�سبب ال�����ص��ي��د اجل��ائ��ر‪.‬‬ ‫و�أب����دى م��ل��ك بريطانيا امل��ق��ب��ل قلقه‬ ‫ع��ل��ى م�ستقبل "الطبق الوطني‪"،‬‬ ‫م��ع ���ش��ي��وع ت��ن��اول ال�بري��ط��ان��ي�ين له‬ ‫منذ منت�صف ال��ق��رن التا�سع ع�شر‪،‬‬ ‫وانكما�ش ال�ث�روات البحرية حول‬

‫ال���ع���امل ب��ن��ح��و ‪ 30‬يف امل���ئ���ة‪.‬وق���ال‬ ‫ت�شارلز �أمام امل�ؤمتر العاملي ال�ساد�س‬ ‫مل�صائد الأ�سماك‪" :‬مل يخطر يل مطلق ًا‬ ‫ع��ن��دم��ا ك��ن��ت �أت���ن���اول وج��ب��ة ال�سمك‬ ‫وال��ب��ط��اط��ا و�أن���ا ط��ال��ب با�سكتلندا‪،‬‬ ‫ب���أن��ن��ي �أت���ن���اول ط��ع��ام�� ًا يعتمد على‬ ‫الطريقة التي نتعامل بها مع املوارد‬ ‫الطبيعية الربية‪".‬وي�شار �إىل �أن ويل‬ ‫عهد بريطانيا كان قد د�شن عام ‪2010‬‬ ‫"وحدة اال�ستدامة الدولية" (‪،)ISU‬‬ ‫وه���ي م���ؤ���س�����س��ة خ�يري��ة ت��رك��ز على‬ ‫ر�صد وتي�سري توافق الآراء ب�ش�أن‬

‫قالت دار مزادات وي�ستليت�ش يف‬ ‫النم�سا �إن كامريا نادرة من طراز‬ ‫اليكا يرجع تاريخ �صنعها لعام‬ ‫‪ 1923‬بيعت مببلغ ‪ 2.16‬مليون‬ ‫ي���ورو (‪ 2.8‬م��ل��ي��ون دوالر) يف‬ ‫مزاد بالعا�صمة فيينا يوم ال�سبت‬ ‫مم��ا يجعلها اغلى ك��ام�يرا بيعت‬ ‫على االطالق‪.‬وقالت وي�ستليت�ش‬ ‫ان م�شرتيا جمهوال فاز باملزايدة‬ ‫ع��ل��ى ال��ك��ام�يرا االمل��ان��ي��ة ال�صنع‬ ‫ال��ت��ي ال ت���زال تعمل م�شرية اىل‬ ‫انها واح��دة من �ضمن ‪ 25‬ن�سخة‬ ‫جتريبية من ط��راز اليكا زي��رو‪-‬‬ ‫�سرييا�س التي انتجت عام ‪1923‬‬ ‫قبل عامني من البدء يف االنتاج‬

‫مدر�سة امل�شاغبني تواجه خطر املنع‬

‫ا�ستمرار ًا حلمالت الهجوم على الفن‬ ‫امل�صري‪ ،‬طالبت جمموعة نواب حزب‬ ‫"النور" ال�سلفي جمل�س ال�شورى مبنع‬ ‫عر�ض م�سرحية "مدر�سة امل�شاغبني"‪.‬‬ ‫وه��ي امل�سرحية التي حققت جناح ًا‬ ‫جماهريي ًا ك��ب ً‬ ‫�يرا‪.‬وق��د اع��ت�بر ه�ؤالء‬ ‫ال��ن��واب � ّأن ه��ذه امل�سرحية �أ�سهمت‬ ‫يف �إف�ساد الكثري من طالب املدار�س‪،‬‬ ‫و�أ����س���اءت ب�شكل ك��ب�ير �إىل �صورة‬ ‫املعلم على حد قولهم‪.‬ومن املعروف‬ ‫� ّأن م�سرحية "مدر�سة امل�شاغبني"‬ ‫عُر�ضت ع��ام ‪ 1973‬وق��ام ببطولتها‬ ‫�سعيد �صالح‪ ،‬وع��ادل �إم��ام‪ ،‬ويون�س‬ ‫�شلبي‪ ،‬و�أحمد زكي‪ ،‬وح�سن م�صطفى‪،‬‬ ‫و�سهري البابلي‪ .‬وهي من ت�أليف علي‬ ‫�سامل‪ ،‬و�إخراج ح�سام الدين م�صطفى‪.‬‬

‫من جهته‪ ،‬رف�ض ع��ادل �إم��ام التعليق‬ ‫ع��ل��ى ه���ذا الأم����ر م����ؤك���د ًا مل��وق��ع "�أنا‬ ‫زهرة " �أنه قرر عدم التعليق على هذه‬ ‫الأم���ور خ�صو�ص ًا بعدما �صدر حكم‬ ‫بحب�سه بتهمة ازدراء الأديان‪.‬‬

‫الف�صل الذي يولد فيه ّ‬ ‫الطفل ّ‬ ‫يحدد ّ‬ ‫�صحته العقليّة ؟‬ ‫�أن باحثي ــن يف جامع ــة "كوين‬ ‫ماري" الربيطان ـيــة وج ــدوا �أن‬ ‫ف�صل الوالدة قد ي�ؤثر يف كل �شيء‪،‬‬ ‫بدء ًا مــن النظر وعادات الأكل حتى‬ ‫العيوب اخللقية وال�شخ�صية الحق ًا‪،‬‬

‫قلق ملكي حول م�ستقبل " ّ‬ ‫الطبق الوطني " الربيطاين كامريا قدمية تباع بـ ‪ 8.2‬مليون دوالر يف النم�سا !‬ ‫ق�ضايا الإدارة البيئية‪.‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫"�شجعني �سماع حت�سن يف م�ؤ�شرات‬ ‫خم��زون �سمك القد يف بحر ال�شمال‬ ‫عما ك��ان عليه الو�ضع قبل عقد من‬ ‫الزمن‪".‬وي�ستهلك الربيطانيون من‬ ‫وج��ب��ة "ال�سمك والبطاطا" �ضعف‬ ‫�أي من الوجبات اجلاهزة الأخرى‪،‬‬ ‫وت�صل �إىل ‪ 382‬مليون وجبة �سنويا‪.‬‬ ‫وت�ستعمل جميع م��ط��اع��م "ال�سمك‬ ‫والبطاطا" يف بريطانيا‪ ،‬وعددها‬ ‫يفوق ع�شرة �آالف مطعم‪ ،‬نحو ‪10‬‬ ‫يف امل��ئ��ة م��ن حم�����ص��ول البطاط�س‬ ‫امل��ح��ل��ي‪ ،‬وت�����ش�تري ‪ 30‬يف امل��ئ��ة من‬ ‫احتجاجاتها من ال�سمك الأبي�ض من‬ ‫اخلارج‪.‬وتبلغ عائدات مطاعم وجبات‬ ‫"ال�سمك والبطاطا" ‪ 1.9‬مليار دوالر‬ ‫�سنوي ًا‪.‬وي�شار �إىل �أن درا�سة �أجريت‬ ‫ع��ام ‪� 2008‬أثبتت مبا ال ي��دع جما ًال‬ ‫لل�شك‪� ،‬شغف الربيطانيني ب�أمرين‬ ‫"وجبة ال�سمك والبطاطا" وحب‬ ‫امللكة �إليزابيث الثانية‪ ،‬مب��ا يفوق‬ ‫ارتباطهم بحاناتهم التقليدية التي‬ ‫تعرف بـ"‪ "Pub‬اخت�صار ًا لـ"البيت‬ ‫العام ‪.PublicHouse -‬‬

‫العابدين ث��م ق��دم بعدها‬ ‫م�سرحية (جذور الطيب)‬ ‫من ت�أليف و�إخراج عمران‬ ‫ال��ت��م��ي��م��ي ال���ت���ي ك��ان��ت‬ ‫بوابة دخوله لعامل الفن‬ ‫ث��م ت��وال��ت عليه الأدوار‬ ‫م��ن��ه��ا (ع�������ش���اق بهيجة‬ ‫ع��ن�بر) و (ع�����ش��ق �شالل)‬ ‫و (ان��ت فني واحل��ب فني)‬ ‫و (كمرة وربيع) و (بيت‬ ‫الطني) ب�أجزائه الأربعة‬ ‫و (����س���ن���وات ال����ن����ار) و‬ ‫(حبايب وطاليب) و (هذا‬ ‫ه���واحل���ب) وغ�ي�ره���ا من‬ ‫الأعمال‪.‬‬

‫سهيل ‪..‬‬

‫امل�����س��ل�����س��ل‪ .‬ومل ي��ب��ق م���ن ه��ذه‬ ‫املجموعة م��ن ال��ك��ام�يرات �سوى‬ ‫ن�صفها فقط‪.‬وا�ضافت ال���دار ان‬ ‫امل��ب��ل��غ امل���دف���وع يف امل����زاد ال��ذي‬ ‫جرى ال�سبت ميثل �سبعة ا�ضعاف‬ ‫ال�سعر املبدئي للكامريا والذي‬ ‫�سجل ‪ 300‬الف يورو‪.‬ومل تك�شف‬ ‫وي�ستليت�ش ع��ن امل��ال��ك ال�سابق‬ ‫للكامريا ولكنها او�ضحت انه هاو‬ ‫من اوروب��ا‪.‬وك��ان��ت كامريا اليكا‬ ‫اخ��رى من نف�س الفئة بيعت يف‬ ‫م��زاد يف نوفمرب ت�شرين الثاين‬ ‫‪ 2007‬م��ق��اب��ل ‪ 336000‬ي��ورو‬ ‫ومرة اخرى يف مايو ايار ‪2011‬‬ ‫مقابل ‪ 1.32‬مليون يورو‪.‬‬

‫��ص��ح��ة العقلية‪.‬‬ ‫خ�لال احل��ي��اة وال��� ّ‬ ‫وقال �سريرام راماغوباالن الباحث‬ ‫امل�س�ؤول عن الدرا�سة �إن "الأم قد‬ ‫ت�صاب ب��ال��ع��دوى‪ ،‬وه��ي ق��د تكون‬ ‫�أك�ثر عر�ضة للإ�صابة بالإنفلونزا‬

‫���ش��ت��اء‪ .‬ف��ه��ل ه���ذا ي��زي��د اخل��ط��ر �أم‬ ‫النظام الغذائي؟‪ ،‬فباالعتماد على‬ ‫ال��ف�����ص��ل ت��ت��واف��ر ب��ع�����ض الأغ���ذي���ة‬ ‫والفاكهة وقد يكون لهذا ت�أثريه يف‬ ‫منو اجلنني"‪.‬‬

‫مارلني مونرو ّ‬ ‫حتل �ضيفة على مهرجان كان!‬ ‫ب��ع��د ن�����ص��ف ق����رن ع��ل��ى وفاتها‪،‬‬ ‫ت�صدرت مارلني مونرو الأ�سطورة‬ ‫ال��ه��ول��ي��وودي��ة و�أي��ق��ون��ة البوب‬ ‫العاملية مل�صق م��ه��رج��ان "كان"‬ ‫ال�سينمائي املعلق �أعلى ال�سالمل‬ ‫التي ب�سط عليها ال�سجاد الأحمر‬ ‫والتي مل يت�سن للنجمة ال�شقراء‬ ‫���ص��ع��وده��ا‪.‬وي���أت��ي ذل���ك منا�سبا‬ ‫مل��ق��ام مم��ث��ل��ة ه��ول��ي��وود ال��ت��ي مل‬ ‫تدع يوما �إىل حفل توزيع جوائز‬ ‫"�أو�سكار"‪ ،‬وكاحتفاء ملع�شوقة‬ ‫اجلمهور التي ما زال��ت امل�ؤلفات‬ ‫الأدب��ي��ة وغ�يره��ا تكرمها والتي‬ ‫تركت من خ�لال �أفالمها الثالثني‬ ‫(م����ع اح��ت�����س��اب ف��ي��ل��م��ه��ا الأخ��ي�ر‬ ‫ال��ذي مل تكمله) �أث��را يف التاريخ‬ ‫جتاوز حدود عامل ال�سينما‪.‬وقال‬ ‫ت���ي�ي�ري ف���رمي���و امل���ن���دوب العام‬ ‫ل��ل��م��ه��رج��ان ع���ن ت���ك���رمي م��ارل�ين‬ ‫م��ون��رو "هذه طريقتنا لالحتفاء‬ ‫بالذكرى اخلم�سني لوفاة النجمة‬ ‫رمز الإغ��راء يف ‪� 5‬آب‪�/‬أغ�سط�س‬ ‫‪."1962‬وك�شفت الناقدة �إيزابيل‬ ‫دان��ي��ل ال��ت��ي �أع����دت ك��ت��اب��ا يحمل‬

‫ا�سم "مارلني دو �آ �أ زيد" (مارلني‬ ‫م��ن االل���ف �إىل ال��ي��اء) ���ص��در عن‬ ‫من�شورات "تانا" �أن "م�سريتها‬ ‫كانت �أ�سطورية من بدايتها �إىل‬ ‫نهايتها‪ ...‬ب��دءا بوالدتها من �أب‬ ‫جم��ه��ول ال��ه��وي��ة و�أم م�ضطربة‬ ‫عقليا واكت�شافها يف م�صنع من قبل‬ ‫م�صور و�صوال �إىل وفاتها وحيدة‬

‫يف ال�ساد�سة والثالثني من العمر‬ ‫(على الرغم من وج��ود �أخ��ت غري‬ ‫�شقيقة‪ ..‬بريني�س)"‪.‬واعتربت‬ ‫�أن "كل ما �أل�صق بها دفع باملمثلة‬ ‫فيها �إىل ال��وراء‪ .‬وعندما يعرتف‬ ‫مبوهبتها يف التمثيل‪ ،‬ي�أتي ذلك‬ ‫�أح��ي��ان��ا على م�ض�ض"‪� .‬أ�ضافت‬ ‫"لطاملا �أحببتها كممثلة لكنني مل‬ ‫�أكن �أقر بذلك"‪ ،‬كما لو �أنه ال يجوز‬ ‫الت�صريح عن هذا الولع‪.‬وك�شفت‬ ‫�إي��زاب��ي��ل دان��ي��ل "لكننا ر�أيناها‬ ‫تتقدم م��ن فيلم �إىل �آخ���ر‪ .‬وهي‬ ‫مل تكن يوما �شخ�صية واح��دة بل‬ ‫جميع تلك ال�شخ�صيات"‪.‬وتابعت‬ ‫قائلة �إنها "مل تر�شح يوما جلائزة‬ ‫"�أو�سكار"‪ ،‬على الرغم من �أنها‬ ‫ك��ان��ت ت�ستحق ت��ك��رمي��ا م��ن هذا‬ ‫القبيل �أقله لدورها يف فيلم "�سوم‬ ‫اليك �إت هوت" و"ذي مي�سفيت�س"‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن النجمة تعاونت مع‬ ‫ك��ب��ار امل��خ��رج�ين م��ن �أم��ث��ال جون‬ ‫ها�سنت ومانكييفيكز وهووك�س‬ ‫وبرمينغر وكيوكر وبيلي وايلدر‬ ‫وغريهم‪.‬‬


‫‪No.(249) - Tuesday 15 ,May ,2012‬‬

‫العدد (‪ - )249‬الثالثاء ‪� 15‬أيار ‪2012‬‬

‫احلمل‬

‫‪� 21‬آذار ‪-‬‬ ‫‪ 20‬ني�سان‬

‫الثور‬

‫‪ 21‬ني�سان ‪-‬‬ ‫‪� 20‬أيار‬

‫اجلوزاء‬

‫‪� 21‬أيار ‪-‬‬ ‫‪ 20‬حزيران‬

‫ال�سرطان‬ ‫‪ 21‬حزيران‬ ‫‪ 20 -‬متوز‬

‫‪� 21‬آب ‪-‬‬ ‫‪� 20‬أيلول‬

‫امليزان‬

‫‪� 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫ت�شرين ‪1‬لأول‬

‫العقرب‬

‫‪ 21‬ت�شرين‬ ‫الأول‪20 -‬‬ ‫ت�شرين الثاين‬

‫القو�س‬

‫‪ 21‬ت�شرين‬ ‫الثاين‪ 20 -‬كانون‬ ‫الأول‬

‫اجلدي‬

‫‪ 21‬كانون الأول‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون الثاين‬

‫الدلو‬

‫‪ 21‬كانون الثاين‪-‬‬ ‫‪� 20‬شباط‬

‫احلوت‬

‫‪� 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫�آذار‬

‫الكلمات الأفقية‬ ‫‪ – 1‬ينت�سب �إىل اجتاه �سيا�سي‬ ‫وفكري معني‬ ‫‪� – 2‬شاعر �أموي �أمر املن�صور‬ ‫بدفنه حي ًا‬ ‫‪ – 3‬ن�ه��ر �أوروب� ��ي – ت�صمم‬ ‫على‬ ‫‪ – 4‬يعتقل – لفظه هجاء‬ ‫‪ – 5‬مطرب م�صري‬ ‫‪� – 6‬سهم‬ ‫‪� – 7‬أ�سم علم م�ؤنث – كفر‬ ‫‪ – 8‬الأ�سف – �ضمري مت�صل‬ ‫‪ – 9‬ممثلة �سينمائية م�صرية ‪.‬‬

‫اندفاعك غري املدرو�س جتاه الآخرين‪ ،‬قد يدفعك �إىل ارتكاب‬ ‫�أخطاء غري متعمدة‪ ،‬فرتيث حتى تتجنب ذلك‪ .‬عليك �أن‬ ‫تراعي ظروف ال�شريك و�أو�ضاعه العائلية‪ ،‬وذلك يوفر عليك‬ ‫الكثري من امل�شكالت‪ .‬طبيعتك جتعل منك قائد ًا ملن حولك‪.‬‬ ‫خري الأمور الو�سط‪ ،‬ال تكرث من تناول الطعام م�ساء‪ ،‬وال‬ ‫تقللها كثري ًا‪ ،‬بل حاول �أن تكون عاد ًال‪.‬‬ ‫لقاء مه ّم على ال�صعيد العملي‪ ،‬و�ستتحدد على �أثره نتائج‬ ‫املرحلة املقبلة وفق ًا الجتاه الأمور‪ .‬عطلة هادئة �إىل جانب‬ ‫ال�شريك‪ ،‬وهذا �سيع ّزز وال �شك الثقة بينكما‪ ،‬لئال تتجدّد‬ ‫اخلالفات‪ .‬وظف طاقاتك التي ت�ستغلها يف العمل للقيام‬ ‫ببع�ض الأن�شطة التي ت�ساعد على تن�شيط الدورة الدموية‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫ت�ستعيد قوتك ومركزك يف ال�ساحة‪ .‬تثبت وجودك‬ ‫ّ‬ ‫وتتخطى معظم احلواجز والقيود‪ .‬ت�سمح لك الظروف‬ ‫بتحديد خياراتك و�إعادة النظر يف بع�ض االجتاهات‪ .‬قد‬ ‫تتلقى عر�ض ًا لعمل �إ�ضايف‪ ،‬وتتو�صل اىل ت�سوية مالية‪.‬‬ ‫ت�صرفات ال�شريك �ستكون الفتة وتدفعك �إىل �إعادة النظر‬ ‫يف بع�ض الأمور‪ ،‬لئال ت�صل عالقتكما �إىل طريق م�سدود‪.‬‬

‫واحم الروابط املهنية من القطيعة‪.‬‬ ‫ابتعد عن �إثارة املتاعب ِ‬ ‫ً‬ ‫�ضغوطا �صعبة ت�سبّب لك التعب النف�سي‪.‬‬ ‫�سيحمل هذا اليوم‬ ‫با�ستطاعتك ّ‬ ‫غ�ض النطر عن �أخطاء احلبيب وت�أجيل‬ ‫املواجهة �أو الغا�ؤها كل ّي ًا‪ .‬فلماذا تن ّغ�ص حياتك؟ خ ّفف عنك‬ ‫وابت�سم للحياة كي تبت�سم بدورها لك‪� .‬شرب املاء يومي ًا‬ ‫�صباح ًا ي�ساعد على تطهري اجل�سم من بع�ض امليكروبات‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫قد حتقق هذا اليوم حلمك الذي روادك �سنني طوا ًال‪،‬‬ ‫وحت�صل يف مقابل ذلك على ترقية قلما يح�صل عليها‬ ‫�آخرون يف �سنك‪ .‬ال تكن مرتدد ًا يف م�صارحة ال�شريك‬ ‫بكل ما يجول يف خاطرك‪ ،‬فهو الوحيد القادر على تفهمك‪.‬‬ ‫انطلق يف م�شروعك الرامي هذا ال�صيف لتم�ضية �أطول‬ ‫فرتة ممكنة على البحر وممار�سة ال�سباحة يومي ًا تقريب ًا‪.‬‬ ‫حتديد الأولويات يف م�سريتك املهنية مه ّم جد ًا‪ ،‬ويو ّفر عليك‬ ‫الكثري من اجلهود غري املربَّرة‪ .‬اندفاعك مل�ساعدة ال�شريك‬ ‫�سالح ذو حدّين‪ ،‬فحاول �أن تخ ّفف ذلك حتى ال تدفع الثمن‬ ‫الحق ًا‪ .‬كن على ا�ستعداد دائم للم�شاركة يف ن�شاط اجتماعي‬ ‫�أو ترفيهي يقام يف منطقتك‪ ،‬وال ترتدد �أبد ًا‪.‬‬

‫يحالفك القمر يف برج الدلو‪ ،‬ويح ّثك على موا�صلة بع�ض‬ ‫الدرا�سات و�إ�شباع ف�ضولك الفكري والتنور اجلديد‪ .‬قد‬ ‫تتلقى دعوة من ال�شريك للخروج مع ًا يف �سهرة رومان�سية‪،‬‬ ‫يجب �أن تقبلها ب�سرور‪ ،‬ورمبا تقومان ب�سفر‪ .‬كما تبذل يف‬ ‫العمل جهد ًا لتح�صل على النتائج املرجوة‪ ،‬املطلوب منك‬ ‫الأمر نف�سه على ال�صعيد ال�صحي‪.‬‬ ‫�إذا مل تقتنع بوجهة نظر الزمالء‪ ،‬ال توافق على اقرتاحاتهم‪،‬‬ ‫وحاول �أن ت�شرح الأ�سباب املوجبة لذلك‪ .‬قد جتد نف�سك‬ ‫م�ضطر ًا �إىل اتخاذ قرارات مهمة‪ّ ،‬‬ ‫لكن العقبة تكمن يف رف�ض‬ ‫ال�شريك لهذه القرارات‪� .‬أمام امل�أكوالت ال�شهية الكل معر�ض‬ ‫للإغراء‪ ،‬لكن القليل من الإرادة حتول دون ذلك‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫ط���رائ���ف ال��ن��ا���س‬

‫ال�سذاجة ت�سيطر على كتابات‬ ‫قا�ص ‪ّ :‬‬ ‫بع�ض الك ّتاب‬ ‫ان �ت �ق��د ال �ق��ا���ص خ��ال��د ناجي‬ ‫م �ع �ظ��م �أ�� �س ��ال� �ي ��ب ال �ك �ت��اب��ة‬ ‫الحالية‪ ،‬م�شيرا الى �أن الذائقة‬ ‫العامة انخف�ضت وانعك�ست‬ ‫م�ب��ا��ش��رة ف��ي ال�ف�ع��ل الأدب���ي‬ ‫لدى الكثير من الكتاب‪.‬وقال‬ ‫االخبارية‬ ‫ناجي"للوكالة‬ ‫لالنباء" �إن ال �ك �ت��اب باتوا‬ ‫تقريريين في ت�سجيل �أحداث‬ ‫الحياة العامة ب�شكل �ساذج‪،‬‬ ‫لأن ال�ب�ع����ض م�ن�ه��م ال يملك‬ ‫الم�ؤهالت الفنية الأ�سا�سية‬ ‫في الكتابة‪ ،‬ما انعك�س على‬ ‫طبيعة النتاج المطروح‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬هناك انخفا�ض في‬ ‫الأ�ساليب الكتابية فر�ضتها‬ ‫حيثيات البيئة الجغرافية‬ ‫ال �م �ت �غ �ي��رة ع��ل��ى ال��ق��ا���ص‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن��ه ي�ستبعد وجود‬ ‫مطبات عمومية لدى الكتاب‬ ‫كافة‪.‬‬

‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة ال�صغرية‬ ‫‪ ,‬ثم �أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية والأفقية‬ ‫يف املربع الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫قد ت�ضطر �إىل االهتمام ب�شخ�ص �أو مبجموعة �أ�شخا�ص‬ ‫ب�صورة مفاجئة �أو طارئة‪� ،‬أو اال�ستعانة ببع�ض‬ ‫نّ‬ ‫االخت�صا�صيي ملعاجلة املو�ضوعات‪ .‬قد ي�ؤدي �أحدهم دور ًا‬ ‫يف �إعادة املياه �إىل جماريها بينك وبني ال�شريك‪� .‬إذا �أردت‬ ‫الن�صيحة �أجّ ل �أي قرار عاطفي �إىل وقت �آخر قد يحمل �إليك‬ ‫انفراجات تدريجية‪.‬‬

‫‪ SMS‬ال���ن���ا����س‬ ‫خا�شوكة‪..‬‬ ‫*�سـ�ألـهـا‪ :‬لـم تـحـبـيـنـي كـل هـذا‬ ‫الـحـب ؟‬ ‫وكـيـف لك ان تـعـ�شـقـيـنـي كـل‬ ‫هـذا الـعـ�شـق ؟‬ ‫و�أنـا رجـل كـبـاقـي الـرجـال‬ ‫ولـم افـعـل لك �شـيـئـ ًا‬ ‫فـعـانـقـتـه فـي تـلك اللـحـظـة‬ ‫وقالت له ‪ :‬لأنـك‬ ‫تـفـهـمـنـي كـ�أبـي‬ ‫وتـحـن عـلـي كـ�أمـي‬ ‫وتـخـفـف هـمـي كـ�صديقي‬ ‫وتـمـ�سـح دمـعـي كـ�أخـي‬ ‫وعـا�شـق لـقـلـبـي‬

‫اال يـكـفـيـك ذلك‪.‬‬ ‫*ي�ستوطن احلنني جميع‬ ‫الأرجاء ‪ ،‬و ميلأ ّ‬ ‫كل الفراغات‬ ‫‪ ،‬ي�ستنفد القوى و يقتل فينا‬ ‫ّ‬ ‫ال�شهية للحياة ‪ ،‬فيغدو احلديث‬ ‫حديث حنني ‪ ،‬و الدّ موع دموع‬ ‫حنني ‪ ،‬و ال ّتفكري يف �سوى‬ ‫احلنني‬ ‫*ومازلت كما �أنا ‪! . .‬‬ ‫�أ�شتاق ب�صمت ‪ ،,‬و�أتل ّهف بعمق ‪،,‬‬ ‫و�أحن ب�سرعة الربق ‪،,‬‬ ‫ومازلت كما �أنا ‪! . .‬‬ ‫انام على احللم ‪.‬لـ �أ�ستيقظ على‬ ‫الواقع‬

‫‪ ‬تلث م�ساجني واحد منعدهم حم�ش�ش قررو ينهزمون من ال�سجن بحفر خندق‬ ‫من جوه ال�سور بل�ش االول باحلفر حفر �شويه طلعله امل�صباح ال�سحري فركه‬ ‫طلعله امل��ارد وكالة �شبيك لبيك ‪ ..‬طلب منه يو�صله على امريكا وبلمح الب�صر‬ ‫و�صلها‬ ‫اجى الثاين ديحفر ‪ ..‬حفر حفر وطلعله امل�صباح واملارد بعد ما فركه‪ ..‬كله �شبيك‬ ‫لبيك ‪ ..‬فطلب منه يرووح على بريطانيا وبلمح الب�صر راح اجى دور املح�ش�ش‬ ‫حتى يحفر حفر حفر طلعله امل�صباح ال�سحري فركه طلع املارد‬ ‫كله �شبيك لبيك ‪ ..‬كله اريد جتيب هذولة الثنني خلينا نكمل حفر‬ ‫‪ ‬اكو واح��د ي�شتغل عامل بناء وي��داوم مبدر�سة م�سائي من كمل �شغلة راح‬ ‫للدوام‬ ‫املدر�س كاله اعرب كلمه (وطن) ؟؟ جاوبة الواو حرف عطف وال(طن)‬ ‫‪ 12‬جي�س ال�سمنت‬ ‫‪ ‬اك��و فد حفرة يا هو اليجي ي�سقط فيها فد م��رة اجتمعو عليها ثالثة حتى‬ ‫يتخل�صون منها االول قال اجنيب �سيارة ا�سعاف ميها قالولة ال و الثاين قال‬ ‫نبني م�ست�شفى ميها قالو لة ال و الثالث قال نطمها ثم نحفر مي امل�ست�شفى مثلها‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫‪� ‬شعر االن�سان و�أظافره يت�ألفان من المادة نف�سها وتعرف تلك المادة با�سم‬ ‫«كيراتين»‬ ‫‪ ‬قبل اكت�شاف التخدير الكلي بالعقاقير كان الجراحون ي�ضطرون �إلى �ضرب‬ ‫المري�ض ب�آلة �صلبة على م�ؤخرة ر�أ�سه كي يفقد الوعي �إلى �أن ينتهوا من �إجراء‬ ‫العملية الجراحية‪.‬‬ ‫‪ ‬عندما تتكلم فانك ت�ستخدم ما بين ‪70‬و‪ 80‬ع�ضلة مختلفة‪.‬‬ ‫‪ ‬عالم الفيزياء البرت اين�شتاين كان يجد �صعوبة في النطق حتى بلغ �سن‬ ‫التا�سعة وكان والداه ومعلموه يعتقدون انه متخلف عقليا‪.‬‬ ‫‪ ‬الزئبق هو المعدن الوحيد الذي يكون �سائال في درجات الحرارة العادية‪.‬‬ ‫‪ ‬ت�ستطيع �أفعى اال�صلة االفريقية ان تبقى على قيد الحياة بال طعام لمدة‬ ‫�سنتين كاملتين‪.‬‬

‫طفل �أم كهل عجوز؟‬

‫���������س��������ودوك��������و‬

‫ال حتاول االنتظار �أو ت�أجيل خططك‪ ،‬بل عليك التنفيذ عندما‬ ‫تدعو احلاجة‪ ،‬وخ�صو�ص ًا � ّأن الوحي كبري وميلي عليك‬ ‫طريقة الت�ص ّرف والقرار‪ ،‬والديناميكية ال تنق�صك واملخيّلة‬ ‫ترثيك ب�أفكار جيدة‪ .‬ت�أ�سر القلوب ب�سحرك الذي يتغ ّذى‬ ‫من �إعجاب الآخرين وحبّهم وبوحهم‪ .‬وتحُ اط باالهتمام‬ ‫والرعاية واملحبة وحتا�صرك الدعوات من كل جهة‪ .‬ت�شعر‬ ‫ب�صحة قوية كال�صخر‪ ،‬وينتابك �شعور بالراحة والطم�أنينة‪.‬‬

‫*البع�ض يتابع حياتك‬ ‫لـ يتعلم منك احلكمة ‪..‬‬ ‫و البع�ض يتتبع خطواتك ‪..‬‬ ‫لـ ي�سجل عرثاتك يف العتمة!‬ ‫كالهما معجب لكن ‪..‬‬ ‫االول بـ حب ‪..‬‬ ‫و الثاين بـ ح�سد‬ ‫*ع�صفور العمر علمته توه‬ ‫يطيـــــــر‬ ‫لي�ش ترده ايل وجنحانه‬ ‫م�شبوكة‬ ‫�صح �أنت حلو ب�س ال تظل‬ ‫مغرور‬ ‫�أكو �أحلى من ال�شكر وتذوبه‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫الكلمات العمودية‬ ‫‪ – 1‬نهر �إيطايل‬ ‫‪� – 2‬أنوار – وا�ضب على‬ ‫‪ – 3‬لفظة هجاء – بنطايل‬ ‫‪ – 4‬يجل �أو يقرر – �أح�صل‬ ‫‪ – 5‬م��دي�ن��ة فرن�سية – الأ�سم‬ ‫الأول «ملطربة اجليل»‬ ‫‪ – 6‬الدينء – ومي�ض‬ ‫‪ – 7‬جدها يف «لييج» – �سرور‬ ‫‪ – 8‬ب �ح��ر – ن �� �س �ب��ة �إىل بلد‬ ‫�أوروبي‬ ‫‪ – 9‬الإ�� �س ��م الأ���ص��ل��ي لفنانة‬ ‫لبنانية‪.‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫تكون جريئ ًا يف طرح املو�ضوعات والدفاع عن حقك‪ ،‬لكن‬ ‫�شرط التحرك يف الإطار ال�صحيح‪ .‬قد ت�صلك �أخبار جيدة‬ ‫وتكون مفيدة لك على كل ال�صعد وتبدو متحم�س ًا‪ .‬ت�صبح‬ ‫�شغوف ًا وكثري الرغبات‪ .‬امل�ساواة بينك وبني ال�شريك‬ ‫�ستكون مل�صلحة الطرفني‪ ،‬وهذا ما يعزز الثقة والتفاهم‬ ‫بينكما‪ .‬ال ب�أ�س من النهو�ض مبكر ًا وممار�سة امل�شي �أو‬ ‫نوع الرك�ض اخلفيف قبل التوجه �إىل العمل‪.‬‬

‫ال حتاول ا�ستفزاز الزمالء يف العمل‪ ،‬فبع�ضهم قد يكون‬ ‫الأ�سد‬ ‫‪ 21‬متوز ‪� 20 -‬آب م�ؤثر ًا يف مراكز القرار‪ ،‬وذلك لن يكون يف م�صلحتك‪.‬‬ ‫املواجهات املت�شنجو املتوا�صلة مع ال�شريك �ست�ؤدي اىل‬ ‫تفاقم الو�ضع بينكما‪ ،‬وقد ت�صل �إىل نتائج غري منتظرة‬ ‫وتنك�سر اجلرة‪ .‬التزام ما ي�صفه لك الطبيب �أو خبري‬ ‫التغذية يبقيك يف حالة �صحية جيدة‪.‬‬

‫العذراء‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫من دون تعليق‬

‫حظــك اليـوم‬

‫‪15‬‬

‫واحة‬

‫هناك من تنظر له وت�شعر �أن عمره‬ ‫مئات ال�سنوات؛ �إال �أنه يف احلقيقة‬ ‫مل يُكمل عامه الع�شرين بعد!!وقد‬ ‫ي �ق��ول ال�ب�ع����ض‪� :‬إين مل �أع ����ش �إال‬ ‫ب�ضع �سنوات‪ ،‬وقبل ذلك كان عمري‬ ‫��ض��ائ�ع� ًا! وه ��ذا ق��د ي�ك��ون حقيقي ًا‪.‬‬ ‫وقد تكون يف ريعان ال�شباب ولكن‬ ‫ي ّتهمك البع�ض ب�أنك كالأطفال حتى‬ ‫يف مظهرك؛‬ ‫لذلك �إذا كنت تريد �أن تكت�شف عمرك‬ ‫احلقيقي‪� ،‬أجب عن الأ�سئلة االتية‪:‬‬ ‫حل�ساب نتيجتك‪:‬‬ ‫ �أع� � ِ�ط نف�سك درج ��ة واح� ��دة عند‬‫اخ �ت �ي��ارك ل�ل�إج��اب��ة (�أ)‪ ،‬ودرجتني‬ ‫عند اختيارك للإجابة (ب)‪ ،‬وثالث‬ ‫درجات عند اختيارك للإجابة (ت)‪.‬‬ ‫‪ -1‬هل حتلم مبنزل خا�ص تعي�ش فيه‬ ‫مبفردك؟‬ ‫�أ‌‪ -‬ال‬ ‫ب‌‪� -‬أحيان ًا‬ ‫ت‌‪ -‬نعم‬ ‫‪ -2‬هل ت�شعر �أن احلياة جميلة برغم‬ ‫كل �ضغوطها؟‬ ‫�أ‌‪ -‬نعم‬ ‫ب‌‪� -‬أحيان ًا‬ ‫ت‌‪ -‬ال‬ ‫‪ -3‬هل تحُ ب دائم ًا مرافقة �أ�شخا�ص‬ ‫�أ�صغر منك �سن ًا؟‬ ‫�أ‌‪ -‬نعم‬ ‫ب‌‪� -‬أحيان ًا‬ ‫ت‌‪ -‬ال‬ ‫‪ -4‬هل ت�سرتجع الذكريات ال�سعيدة‬ ‫يف حياتك دائم ًا؟‬ ‫�أ‌‪ -‬نعم‬ ‫ب‌‪� -‬أحيان ًا‬ ‫ت‌‪ -‬ال‬ ‫‪ -5‬ه��ل احل �ي��اة يف ن �ظ��رك �أيامُها‬ ‫معدودة؟‬ ‫�أ‌‪ -‬ال‬ ‫ب‌‪� -‬أحيان ًا‬ ‫ت‌‪ -‬نعم‬ ‫‪ -6‬هل حتب الق�ص�ص العاطفية �أو‬ ‫الأفالم الرومان�سية؟‬

‫�أ‌‪ -‬ال‬ ‫ب‌‪� -‬أحيان ًا‬ ‫ت‌‪ -‬نعم‬ ‫‪ -7‬ه���ل ت� �خ ��اف ال� �ت� �ق ��دم بالعمر‬ ‫و َت ِبعَاته؟‬ ‫�أ‌‪ -‬ال‬ ‫ب‌‪� -‬أحيان ًا‬ ‫ت‌‪ -‬نعم‬ ‫‪ -8‬ه��ل ت��رى �إمكانية ح��دوث حالة‬ ‫حب يف عمر ال�ستني؟‬ ‫�أ‌‪ -‬نعم‬ ‫ب‌‪� -‬أحيان ًا‬ ‫ت‌‪ -‬ال‬ ‫‪ -9‬هل تعتقد �أن اال�ستمتاع باحلياة‬ ‫مم�ك��ن ب�ك��ل امل��راح��ل ال �ع �م��ري��ة‪ ،‬كل‬ ‫مرحلة مبا ينا�سبها؟‬ ‫�أ‌‪ -‬نعم‬ ‫ب‌‪� -‬أحيان ًا‬ ‫ت‌‪ -‬ال‬

‫‪ -10‬هل ت�ؤمن ب�أن طول العمر يزيد‬ ‫من معرفة الإن�سان؟‬ ‫�أ‌‪ -‬نعم‬ ‫ب‌‪� -‬أحيان ًا‬ ‫ت‌‪ -‬ال‬ ‫التحليل‪:‬‬ ‫�إذا ح�صلت ع�ل��ى جم �م��وع درج��ات‬ ‫يرتاوح ما بني ‪� 10‬إىل ‪:15‬‬ ‫هذا يدل على �أنك متتلك ح�س ًا طفولي ًا‬ ‫وعفوية وا�ضحة‪ ،‬وتبدو من خالل‬ ‫ردود �أف �ع��ال��ك الب��ري �ئ��ة‪ ،‬ك �م��ا �أن��ك‬ ‫متلك قلب ًا طيب ًا ال يعرف ال�ضغينة‬ ‫والأحقاد‪ ،‬ويبدو �أنك �أق ّل من عمرك‬ ‫احلقيقي‪ ،‬ه��ذا بالإ�ضافة �إىل كونك‬ ‫م��رح � ًا وحت ��ب احل �ي��اة‪َ ،‬‬ ‫وطموحا‪،‬‬ ‫وتنظر للم�ستقبل بتفا�ؤل؛ لكنك قد‬ ‫ُت َ�س ّف ُه كثري ًا من الأمور الهامة‪ ،‬وهذا‬ ‫قد ي�ضيّع عليك ُف َر�ص ًا كثرية‪.‬‬ ‫�إذا ح�صلت ع�ل��ى جم �م��وع درج��ات‬

‫يرتاوح ما بني ‪� 16‬إىل ‪:22‬‬ ‫�أنت عقالين‪ ،‬متفهّم‪ ،‬ور�صني‪ ،‬حتلم‬ ‫مب�ستقبل ه� ��ادئ‪ ،‬وت�ع�ي����ش عمرك‬ ‫متام ًا‪ ،‬بكل مالحمه بال�شكل املتوافق‬ ‫م��ع ك��ل م��رح�ل��ة ع�م��ري��ة مت � ّر فيها‪..‬‬ ‫فتعي�ش �س ّنك احلقيقي كما هو‪.‬‬ ‫�إذا ح�صلت ع�ل��ى جم �م��وع درج��ات‬ ‫يرتاوح ما بني ‪� 23‬إىل ‪:30‬‬ ‫ف�أنت تف ّكر بال�شيخوخة و�أعرا�ضها‪،‬‬ ‫وت�ضيع عمرك ه ��در ًا‪ ،‬وتعمل على‬ ‫ت�ضخيم الأم ��ور؛ بل �إن��ك متيل �إىل‬ ‫جمال�سة ال�ك�ب��ار‪ ،‬وال تعي�ش �س ّنك‬ ‫احلقيقي‪ ،‬وت�ضيع على نف�سك مرح‬ ‫ال���ش�ب��اب وزه� ��رة ال �ع �م��ر‪ .‬ك�م��ا �أن��ك‬ ‫مت�شائم وت ُع ّد الثواين للرحيل �إىل‬ ‫حيث ال رج��وع‪ ،‬وتعي�ش دائ�م� ًا يف‬ ‫جوّ من الك�آبة واحلزن؛ وي�ؤدي كل‬ ‫هذا �إىل منحك مظهر ًا �أكرب من عمرك‬ ‫احلقيقي‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ت���اري���خ‬

‫‪No.(249) - Tuesday 15 May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )249‬الثالثاء ‪� 15‬أيار ‪2012‬‬

‫مل يكلف فاروق بك نف�سه باال�ستف�سار اوالتحقيق ‪ ،‬بل وجد يف هذه امل�شكلة فر�صته املنا�سبة ليف�صح عما يف دواخله من حقد‬ ‫وغرور‪ .‬كما �أراد بخطوته خلق عداء بني االيزيديني واهايل القو�ش‪ ،‬وارهاب الطلبة وال�شباب امل�ؤيدين لل�شيوعيني وان�صارهم‪ ،‬اذ‬ ‫كانت كل االطراف تتحني الفر�ص ل�ضرب النفوذ املتنامي الحتاد الطلبة العام يف اجلمهورية العراقية يف ثانوية القو�ش ‪.‬‬ ‫وباعتباره م�س�ؤوال عن اجلحو�ش يف املنطقة‪ ،‬وع�ضوا يف اللجنة املحلية للحزب الدميقراطي الكرد�ستاين ‪ -‬ال�شيخان يف نف�س الوقت‪،‬‬ ‫فقد اوعز فاروق بك اىل القيام بغزو القو�ش‪ .‬ومت ح�شد كل جحو�ش فاروق بك ‪ ،‬ونقلوا اىل ( بوزان ) متهيدا للخطوة التالية‪.‬‬ ‫مل يكن يف القو�ش حينذاك اال عدد قليل من االن�صار املجازين عند عوائلهم‪ .‬فت�صدوا للجحو�ش على م�شارف البلدة‪ ،‬بعد ان‬ ‫اتخذوا من التالل املحيطة ب�آبار املاء يف ال�شمال ال�شرقي‪ ،‬مواقع دفاعية‪ .‬فتمكنوا من �صد التقدم واجربوا اجلحو�ش على الرتاجع‬ ‫واالحتماء يف دير ال�سيدة‪ ،‬بعد ان اغتالوا بخ�سة احد الرعاة (عبد امل�سيح عو�صجي ) وهو يف طريقة اىل البلدة الرجاع الأغنام‬ ‫وتوزيعها على ا�صحابها ‪.‬‬

‫�أوراق توما توما�س | ‪| 8‬‬

‫عزيز احلاج يعود من اخلارج ويقود ان�شقاقا يف احلزب‬ ‫ومن دير ال�سيدة ا�ستمر اجلحو�ش ب�إطالق‬ ‫النار على القو�ش ب�شكل ع�شوائي‪ .‬فهب‬ ‫االهايل �شبابهم و�شيوخهم وهم يت�سابقون‬ ‫التخاذ مواقع على اط��راف البلدة للدفاع‬ ‫عنها‪ .‬وكانت القو�شيات يف حركة م�ستمرة‬ ‫لنقل املاء والطعام للمدافعني‪ .‬دام احل�صار‬ ‫ا�سبوعا ك��ام�لا‪ ،‬حيث مل ي�ستطع خاللها‬ ‫الفالحون الو�صول اىل حقولهم ‪.‬‬ ‫ت��أك��د ف ��اروق م��ن �صعوبة التقدم ب�سبب‬ ‫�صمود وب�سالة االه��ايل‪ ،‬فقرر اال�ستعانة‬ ‫باجلي�ش الن �ق��اذه م��ن ورط �ت��ه‪ .‬وب�سرعة‬ ‫لبت قيادة موقع املو�صل طلبه و�أر�سلت‬ ‫�سرية من اجلي�ش‪ .‬اعتقد االهايل ان هذه‬ ‫ال�سرية هي جندة لهم لطرد اجلحو�ش من‬ ‫دير ال�سيدة‪ ،‬متوقعني حدوث �صدام م�سلح‬ ‫ب�ين ال�ط��رف�ين‪ .‬اال ان ت�ل��ك االم ��ال خابت‬ ‫�سريعا‪ ،‬اذ فوجئوا بالتعاون بني اجلي�ش‬ ‫واجلحو�ش وتقدمهم ‪ ،‬وت�سهيل و�صول‬ ‫فاروق وجحو�شه اىل مركز ال�شرطة داخل‬ ‫القو�ش ‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال �ف��ور حت��رك��ت ( امل��ا���س زل �ف��ا ) (‬ ‫زوجتي ) وهي حتمل م�سد�سا‪ ،‬على ر�أ�س‬ ‫تظاهرة عارمة اىل مركز ال�شرطة ‪ ،‬وتوجه‬ ‫ال�شتائم اىل ف ��اروق وازالم ��ه وتطالبهم‬ ‫مبغادرة القو�ش حاال ‪.‬‬ ‫وك��ان ملختار البلدة ( جوكا غزالة ) دور‬ ‫م�شهود حينما ه��دد ازالم ال�سلطة ب�أنه‬ ‫�سوف يلتحق وجميع ال�شباب باالن�صار‬ ‫�إن مل ي �غ��ادروا امل �ك��ان‪ .‬اال ان ك��ل ذل��ك مل‬ ‫ي�ؤثر على ف��اروق‪ ،‬بل وا�صر على التقدم‬ ‫من مركز ال�شرطة الحتالل كل القو�ش ‪.‬‬ ‫ونظر ًا حلراجة الو�ضع وخطورته‪ ،‬ار�سل‬ ‫م�ط��ران القو�ش (ع�ب��د االح��د حنا �صنا )‬ ‫احد االه��ايل ( �سمو گـُ�لا ) اىل مقرنا يف‬ ‫ب�يرو���س ي�ط�ل��ب ح �� �ض��وري ف ��ورا النقاذ‬ ‫القو�ش من �شرور فاروق النه م�صمم على‬ ‫تدني�سه ‪.‬‬ ‫ومن ح�سن ال�صدف‪� ،‬أنني كنت عائدا للتو‬ ‫م��ن �شمكان‪ .‬وع�ل��ى ال�ف��ور توجهت على‬ ‫ر�أ���س ق��وة من االن�صار م�سلحة ب�أ�سلحة‬ ‫خفيفة ومتو�سطة (ه��اون عقدة ‪ ، 2‬قاذفة‬ ‫� �ص��واري��خ ب��ازوك��ة م��ع ر� �ش��ا���ش ب ��رن )‪،‬‬ ‫وتوجهنا ف��ورا �صوب ال�ق��و���ش‪ .‬و�صلت‬ ‫ال�ب�ل��دة وك��ان��ت يف ح��ال��ة ه�ي�ج��ان‪ ،‬وكان‬ ‫اخلوري عبد االحد عودي�ش والق�س هرمز‬ ‫يحاوالن تهدئة اجلماهري دون فائدة‪ .‬وقد‬ ‫اتخذ اجلي�ش مواقعه فوق ا�سطح الدور‪،‬‬ ‫ومت��رك��ز ف� ��اروق يف م��رك��ز ال���ش��رط��ة مع‬ ‫جمموعة كبرية من جحو�شه ‪.‬‬ ‫مل يكن هناك اي جم��ال لالنتظار‪ ،‬ف�أتخذ‬ ‫االن���ص��ار مواقعهم ق��رب م��رك��ز ال�شرطة‬ ‫ل���ض��رب��ه ب��ال �� �ص��واري��خ‪ .‬وك���ان اخل ��وري‬ ‫ي�ح��اول تهدئة الو�ضع‪� ،‬إال �أن�ن��ي �أبلغته‬ ‫ب�أن يطلب من فاروق اخلروج من القو�ش‬ ‫بحلول ال�ساعة الثانية بعد الظهر‪ ،‬و�إال‬ ‫�سنهدم املركز على ر�أ�سه ‪.‬‬ ‫كان االن�صار يف مواقعهم ينتظرون مني‬ ‫اال� �ش��ارة ‪.‬يف مت��ام الثانية بعد الظهر‪،‬‬ ‫خطا فاروق خطوته خارج مركز ال�شرطة‬ ‫مط�أط�أ ر�أ��س��ه‪ ،‬ويزحف وراءه جحو�شه‬ ‫و�سط �سخرية االطفال وا�ستهزاء االهايل‪.‬‬ ‫وبعد خروجه من القو�ش ان�سحبت �سرية‬ ‫اجلي�ش اىل املو�صل ‪.‬‬ ‫عزز هذا االنت�صار من مكانة اهايل القو�ش‬ ‫وان���ص��ارن��ا ال�شيوعيني يف املنطقة‪ ،‬اذ‬ ‫كانت م�أثرة حقيقية لالهايل يف الدفاع عن‬ ‫بلدتهم‪ ،‬وهذا هو ديدنهم طوال تاريخها‪.‬‬ ‫وط�غ��ت على ال�ق��و���ش تلك الليلة م�شاعر‬ ‫الفرح اجلماهريي العارم ‪ ..‬ويف ال�صباح‬ ‫ان�سحبنا اىل مقرنا بريمو�س‪.‬‬ ‫خطة ال�سلطة العتقايل‬ ‫ب �ع��د ا�� �ص ��دار ق� ��رار اع � ��ادة املف�صولني‬ ‫ال�سيا�سيني اىل وظ��ائ�ف�ه��م‪ ،‬ع ��اد بع�ض‬ ‫ان�صارنا اىل اح�ضان عوائلهم ومن بينهم (‬ ‫كوريال بللو ) ‪ ،‬دون ان يقطع �صلته ب�شكل‬ ‫نهائي مع االن�صار‪ .‬فقد ك��ان ي�شارك يف‬ ‫املعارك عند احلاجة‪ ،‬وكانت اخر معركة‬ ‫�شارك فيها هي ال�سيطرة على ربايا جبل (‬ ‫جيا بانك )‪ .‬وعند عودته من تلك املعركة‬ ‫قرر الزواج واال�ستقرار يف القو�ش بعد ان‬ ‫�سلم نف�سه اىل ال�سلطة ‪.‬‬ ‫كان هذا ال�شخ�ص اكرث املتطرفني ت�شدد ًا‬

‫جت��اه من ي�شتبه بهم كعمالء ومتعاونني‬ ‫مع ال�سلطة‪ ،‬يف م�سعى لت�أديب االخرين‬ ‫واخ�ضاعهم‪ .‬وكان ممن ينتقدون مرونتي‬ ‫يف التعامل مع حاالت عديدة كانت بحاجة‬ ‫فعال للمرونة والدرا�سة بت�أين ومتحي�ص‬ ‫‪.‬‬ ‫ك ��ان م��ن امل �ه��م ع �ن��دي ه��و ع ��دم ال�ضعف‬ ‫يف ات�خ��اذ ال �ق��رارات الهامة واخلطرية‪،‬‬ ‫ولكن االهم كان عدم الت�سرع والتهور يف‬ ‫اتخاذها ‪.‬‬ ‫وكان من املهم اي�ضا االبتعاد قدر امل�ستطاع‬ ‫عن كل ما يثري العداء بني ابناء القو�ش‪.‬‬ ‫الن ذلك هو بال�ضبط ما يريده املرتب�صون‬ ‫بها‪ ،‬و�ستفقد املدينة امكانية املحافظة على‬ ‫امنها ووحدتها‪ ،‬مما يف�سح املجال لالخرين‬ ‫للتدخل يف �ش�ؤونها اخلا�صة ‪.‬‬ ‫و كان هناك بال �شك وعلى ال��دوام انا�س‬ ‫حت��ول��وا اىل خ ��دم خم�ل���ص�ين لل�سلطة‪،‬‬ ‫ينفذون توجيهاتها لقاء دريهمات ‪.‬‬ ‫عندما �ساهمت يف الن�ضال الوطني من‬ ‫اجل �سعادة ال�شعب العراقي ‪ ،‬كنت م�ؤمنا‬ ‫ب�أن بلدتي القو�ش هي جزء من هذا الوطن‬ ‫واهلها جزء من هذا ال�شعب ‪.‬‬ ‫فالرتيث واملرونة مبعاقبة املتعاونني مع‬ ‫ال�سلطة ال يعود اىل كون ه�ؤالء املتعاونني‬ ‫هم من اه��ايل القو�ش‪ .‬امن��ا ك��ان الغر�ض‬ ‫منه حماولة ا�صالح ه�ؤالء‪ .‬وعند �إ�ستنفاد‬ ‫املحاوالت‪ ،‬ميكن اتخاذ االجراءات االخرى‬ ‫بحقهم ومبا ي�ستحقونه فعال ‪.‬‬ ‫ان التعامل م��ع االه��ايل بو�سائل العنف‬ ‫واتخاذ اجراءات القمع والقتل والرتهيب‬ ‫‪ ،‬الت �خ��دم حركتنا ب��ل رمب��ا تت�سبب يف‬ ‫�سقوط �ضحايا ابرياء‪ .‬ومبا �إننا نعمل من‬ ‫اجل ك�سب اجلماهري باالقناع ‪ ،‬ف�إن القوة‬ ‫مل تكن يوما و�سيلتنا يف ذلك ‪.‬‬ ‫كانت ال�سلطة قد متكنت من جمع معلومات‬ ‫وافية من بع�ض الذين �سلموا انف�سهم عن‬ ‫حتركاتي‪ ،‬وع��ن ع��دد االن�صار يف املقر‪،‬‬ ‫وعدد الذين يرافقوين اثناء توجهي اىل‬ ‫القو�ش‪ ،‬وع��ن ا�سلحتنا ‪..‬ال ��خ‪ .‬وب�سبب‬ ‫االو� �ض��اع ال�سيا�سية اجل��دي��دة ا�صبحت‬ ‫احتياطاتنا �ضعيفة بع�ض ال�شيء‪ ،‬ويف‬ ‫اغلب االحيان تقت�صر على مبيت ن�صري‬ ‫واح ��د يف ال�ب�ي��ت اث �ن��اء امل�ب�ي��ت ل�ي�لا‪ .‬كل‬ ‫ذل��ك �شجع ال�سلطة على القيام مبحاولة‬ ‫العتقايل يف القو�ش ‪.‬‬ ‫يف ي��وم ‪ ،1969/7/26‬كنت يف زي��ارة‬ ‫للعائلة وبرفقة (‪ )15‬ن�صريا م��ن اهايل‬ ‫القو�ش توزعوا يف دورهم ومل يبق معي‬ ‫�سوى ن�صري واحد هو ( حبيب جيجو)‪.‬‬ ‫ويف امل���س��اء و�صلتنا بع�ض املعلومات‬ ‫ب�أن املدعو ( �سعيد ح�سقيال تيزي )(‪.)1‬‬ ‫ات�صل هاتفيا باملو�صل‪ ،‬لي�ؤكد وجود توما‬ ‫توما�س واالن�صار يف البلدة ‪.‬‬ ‫يف البدء اخذت املو�ضوع على درجة من‬ ‫االهمية‪ .‬فقررنا ترك القو�ش والتوجه اىل‬ ‫قرية بندوه للمبيت فيها‪ ،‬وموا�صلة ال�سري‬

‫�صباحا اىل امل�ق��ر يف بريمو�س ‪ ،‬جتنبا‬ ‫للكمائن ليال‪ .‬اال انه طرح مقرتح �آخر من‬ ‫االن�صار يف البقاء حتى ال�ساعة الرابعة‬ ‫�صباحا‪ ،‬وم��ن ث��م اخل ��روج ب ��أجت��اه املقر‬ ‫مبا�شرة‪ .‬وافقت على املقرتح‪ ،‬وك��ان ذلك‬ ‫خط�أ كبريا‪.‬‬ ‫يف ال � �� � �س� ��اع� ��ة ال � �ث� ��ال � �ث� ��ة ف � �ج� ��ر ي� ��وم‬ ‫‪ 1969/19/7/27‬ايقظتنا احدى جاراتنا‬ ‫و�أخربتنا �أنها ت�سمع ا��ص��وات اطالقات‬ ‫من جهة اجلبل‪� .‬صعدت اىل �سطح الدار‪،‬‬ ‫فت�أكد يل ان الرمي كان من ال�شرق ب�أجتاه‬ ‫قمة جبل القو�ش‪ ،‬ا�ضافة اىل اطالق نار من‬ ‫مركز ال�شرطة ب�أجتاه اجلبل اي�ضا‪ .‬وبدا‬ ‫للوهلة االوىل ان قتاال يتوا�صل بني املركز‬ ‫وجمموعة ما يف اجلبل‪ .‬اذ ال يخطر على‬ ‫البال ان ال يكون لل�شرطة اي علم بتقدم‬ ‫ع�سكري على القو�ش ‪.‬‬ ‫ول �ك��ن م ��ن خ �ل�ال ال �ت �م �ع��ن مب ��ا ي �ج��ري‪،‬‬ ‫وارت�ب��اط��ا مبعلومات م�ساء ام����س‪ ،‬ت�أكد‬ ‫يل انه تقدم ع�سكري ي�ستهدف اعتقايل‪.‬‬ ‫لذا قررت اخلروج حاال من القو�ش‪ ،‬وكان‬ ‫من املتوقع جدا بقاء االن�صار يف البلدة‬ ‫خمتفني يف �سراديبها ‪.‬‬ ‫يف ال��راب�ع��ة فجرا جت��اوزت عتبة ال��دار‪،‬‬ ‫ف�شعرت بحالة من ال��راح��ة والتحرر من‬ ‫قيد‪ ،‬حيث ا�صبحت حرا يف اختيار موقع‬ ‫للقتال‪ .‬توجهت مع الن�صري حبيب ب�أجتاه‬ ‫بندوه من الطريق الو�سطي‪ ،‬وبعيدا قليال‬ ‫عن �سفح اجلبل جتنبا لكمائن اجلحو�ش‪.‬‬ ‫ك��ان �صوت اط�لاق ال�ن��ار م�ستمرا‪ .‬وقبل‬ ‫االنتهاء م��ن البلدة �شاهدنا االخ ( عابد‬ ‫الق�س يونان ) على تراكتور يف طريقه اىل‬ ‫البيادر ‪ .‬ويف مقابل بيت ( ياقو كرجي )‬ ‫انتبهت ال�صوات وحتركات غري طبيعية‬ ‫ت�أتي من وراء ب�ستان للعنب‪ .‬يف البداية‬ ‫ت���ص��ورت ان�ه��م جحو�ش م��ن االيزيديني‬ ‫ج� �ا�ؤوا لالنتقام ب�سبب حملتهم االوىل‬ ‫الفا�شلة‪� .‬إال �أن احدهم ن��ادى ( تعال هنا‬ ‫ابو خليل)‪ ،‬فعلمت انهم قوة من اجلي�ش‪.‬‬ ‫وم��ن على تلة قريبة اطلقنا ع��دة ر�شقات‬ ‫باجتاه جتمع للجنود فتحركوا ب�سرعة‬ ‫نحو اجلبل الحكام الطوق على البلدة ‪.‬‬ ‫كانت اخلطة متقنة ودقيقة جدا‪ ،‬ور�سمت‬ ‫يف دوائ��ر املخابرات لتنفذ من قبل قيادة‬ ‫اجلي�ش يف املو�صل ‪ ،‬بحيث ال ت�ترك يل‬ ‫اي جم��ال للخال�ص م��ن ال�ط��وق‪ .‬اال انها‬ ‫ال�صدفة مرة اخرى ‪.‬‬ ‫لقد ن�صت اخلطة على ‪:‬‬ ‫‪ -1‬نقل اكرث من الف من جحو�ش الهركيني‬ ‫من املو�صل اىل منطقة ( نهيل )(‪ )2‬قرب‬ ‫ف��اي��دة ل�ي�لا‪ .‬ث��م يتقدم ه� ��ؤالء ��س�يرا على‬ ‫االقدام نحو جبل القو�ش‪ ،‬متجنبني قرى‬ ‫ركافة وتل خ�شف عرب وتل خ�شف اكراد‬ ‫‪ ،‬اىل َكلي بندوة ‪ ،‬ومنه نحو جبل القو�ش‬ ‫دون ان ي��راه��م اح��د‪ .‬وف�ع�لا متكنوا من‬ ‫احتالل جميع القمم امل�شرفة على البلدة‬ ‫واطرافها ‪.‬‬

‫احلزب الذي كان‬ ‫القوة الوحيدة‬ ‫املهي�أة للتغيري‬ ‫تلقى خ�سارة‬ ‫فادحة �أودت‬ ‫بحياة املئات من‬ ‫خرية الكوادر‬ ‫ال�شيوعية‬ ‫�أهايل القو�ش‬ ‫يقاومون جحو�ش‬ ‫ال�سلطة ‪ ..‬وموقف‬ ‫الأن�صار الوا�ضح‬ ‫ّ‬ ‫عزز من مكانتهم‬ ‫بني ال ّنا�س‬

‫ان مقدمتهم قد تعر�ضت لكمني‪ ،‬فبد�ؤوا‬ ‫ب�أطالق النار باجتاة املقدمة‪ .‬وهذا ما دفع‬ ‫ال�شرطة للرد باجتاه اجلبل‪ .‬وهكذا اختلط‬ ‫احلابل بالنابل ‪ ،‬وايقظتنا تلك ال�ضجة ‪.‬‬ ‫حاول بع�ض االن�صار اخلروج من اجلهة‬ ‫الغربية‪ .‬اال ان�ه��م مب�ج��رد ال��و��ص��ول اىل‬ ‫ال �ب �ي��ادر ام �ط��ره��م اجل �ح��و���ش واجلي�ش‬ ‫ب��واب��ل م��ن ال��ر� �ص��ا���ص‪ ،‬ف ��أ� �ض �ط��روا اىل‬ ‫الرتاجع واالختفاء يف ال�سراديب ‪.‬‬ ‫اما ال�شهيد �صربي اليا�س دكايل ( جندو )‬ ‫(‪ )3‬فقد كان قد توجه اىل دارنا‪ ،‬ليت�أكد من‬ ‫خروجي‪ ،‬ثم قرر ترك البلدة‪ .‬ولكنه وقع‬ ‫يف كمني للجنود‪ .‬وبعد مقاومة بطولية‬ ‫ا�ست�شهد‪ ،‬وظهر ان جتمع اجلنود هو الذي‬ ‫اطلق النار ب�أجتاه ال�شهيد ‪.‬‬ ‫مل يتوقع احد من االه��ايل او من القوات‬ ‫امل�ح��ا��ص��رة‪ ،‬متكني م��ن م �غ��ادرة البلدة‪.‬‬ ‫ف�ت��وق�ع��ات�ه��م ك��ان��ت ت���ش�ير اىل ان �ن��ي ما‬ ‫زل ��ت حم��ا� �ص��را‪ ،‬ب�ع��د ان اح �ك��م اجلي�ش‬ ‫واجلحو�ش �سيطرتهم على البلدة واغلقوا‬ ‫كل منافذها‪.‬‬ ‫توجه قائد الفرقة وه��و منت�صر اىل مقر‬ ‫امل�ط��ران�ي��ة وط�ل��ب م��ن امل �ط��ران ت�سليمي‬ ‫له مع باقي االن�صار دون ان يتجر�أ على‬ ‫االق�ت�راب م��ن داري للبحث ع�ن��ي‪ ،‬وهدد‬ ‫املطران ب�أنه �سيقوم بدك البلدة يف حالة‬ ‫عثوره علي اذا فت�ش البلدة‪ .‬وقع �سيادة‬ ‫املطران يف حرية من امره‪ ،‬ومل ينقذه من‬ ‫تلك الورطة غري االخ عابد الق�س يونان‬ ‫حيث اكد له خروجنا �صباحا ‪.‬‬ ‫ع�ن��ده��ا ت�شجع امل �ط��ران واك ��د ع�ل��ى عدم‬ ‫وج��ودن��ا‪ ،‬وطلب من قائد الفرقة االيعاز‬ ‫بالتفتي�ش‪ ،‬و�سيتحمل ه��و (امل �ط��ران)‬ ‫م�س�ؤولية النتائج ‪.‬‬ ‫ر�أى ذل��ك القائد م�لام��ح الثقة على وجه‬ ‫املطران عند حديثه‪ ،‬فقرر �سحب قواته اىل‬ ‫املو�صل قبل ظهر اليوم نف�سه‪.‬‬ ‫يف بريمو�س ا�ستنفر رفاقنا عند �سماعهم‬ ‫ا�صوات اطالق النار يف القو�ش‪ ،‬فتقدموا‬ ‫اىل جبل الدير مل�ساعدتنا‪ .‬ولكنهم وقبل‬ ‫و��ص��ول�ه��م ق�م��ة اجل�ب��ل وق �ع��وا يف و�سط‬ ‫ك �م��ائ��ن اجل� �ح ��و� ��ش ال ��ذي ��ن ام �ط��روه��م‬ ‫بالر�صا�ص‪ ،‬فرتاجعوا بعد قتال مرير‪.‬‬ ‫وجرح يف هذه املناو�شات الرفيق نر�سي‬ ‫ج��رح��ا خ �ف �ي �ف��ا‪ ،‬ف��ان���س�ح��ب ال ��رف ��اق اىل‬ ‫بريمو�س لعدم امكانية و�صولهم الينا‪.‬‬

‫‪ -2‬قدم فوج من اجلي�ش تدعمه املدرعات‬ ‫من املو�صل اىل قرية �شرفية التي تبعد‬ ‫عن القو�ش حوايل خم�سة كيلو مرتات يف‬ ‫ال�ساعة الثانية والن�صف فجرا‪ .‬وبعدها‬ ‫ي�ت�ق��دم اجل �ن��ود � �س�يرا ع�ل��ى االق� ��دام اىل‬ ‫جنوب البلدة ويتم تطويقها م��ن اجلهة‬ ‫الغربية وخلق جميع املنافذ فيها ‪.‬‬ ‫‪ -3‬ي��راف��ق ج�ح��و���ش ال��زي �ب��اري�ين �أف ��راد‬ ‫اجلي�ش بال�سيارات حتى �شرفية بعدد‬ ‫يتجاوز االلف‪ ،‬ثم يتوجهون اىل القو�ش‬ ‫ومنها اىل دير ال�سيدة ودير الربان هرمز‬ ‫عزيز احلاج يقود ان�شقاقا يف‬ ‫لتطويق القرية من ال�شرق ‪.‬‬ ‫احلزب‬ ‫ي �ب��دو ان م��رك��ز ال �� �ش��رط��ة مل ي �ك��ن على‬ ‫علم بالعملية‪ .‬وحينما ك��ان اجلحو�ش يف اوا�سط عام ‪ 1966‬و�صل الرفيقان زكي‬ ‫يوا�صلون تقدمهم اىل قمة اجلبل‪ ،‬وقع خريي وكرمي احمد اىل مقرنا يف بريفكا‬ ‫ع ��دد م��ن ف�لاح��ي امل �ن��اط��ق امل� �ج ��اورة يف ق��ادم�ين م��ن ��س��وري��ا‪ ،‬ويرافقهما الرفيق‬ ‫كمني ل�ه��م‪ ،‬وك��ان��وا يف طريقهم يقودون علي الربزجني‪ ،‬وكانوا يف طريقهم اىل‬ ‫دواب �ه��م املحملة مبنتوجاتهم الزراعية مقر االقليم يف بالك ‪ .‬ت�أمل االن�صار يف‬ ‫لغر�ض بيعها يف القو�ش‪ .‬ترك الفالحون املقر خريا‪ ،‬حينما ملحوا مع الرفاق بغلني‪،‬‬ ‫دوابهم وهربوا بعد اط�لاق النار عليهم‪ .‬فتوقعوا ان حمولتهما �سالح وعتاد بال‬ ‫عندها ت�صور اجلحو�ش يف م�ؤخرة الرتل �شك !! ولكن �سرعان ما خابت �آمال اجلميع‬

‫‪ ،‬ح�ي��ث مل ن�ستلم اال ن��اظ��ورا ميدانيا‬ ‫متو�سطا‪.‬‬ ‫�شكلت مفرزة وانطلقنا‪ ،‬وكلفنا الرفيق‬ ‫وردة حنا (‪ )4‬لالهتمام بالرفيق زكي‬ ‫وم�ساعدته خا�صة وان الطرق التي ن�سلكها‬ ‫جبلية ووع� ��رة‪ .‬وم ��ع ذل ��ك ف�ق��د تدحرج‬ ‫الرفيق م��رات ع��دي��دة كانت اخطرها يف‬ ‫الطريق اىل د�شت زيبار عرب كلي بانيا ‪.‬‬ ‫وا�ستغرقت تلك الرحلة ثمانية ايام ‪ ،‬حيث‬ ‫و�صلنا مقر االقليم ‪ ،‬وكان حينذاك بقيادة‬ ‫بهاء الدين نوري ‪ .‬ويف اواخرعام ‪1966‬‬ ‫بلغني الرفاق يف قيادة احل��زب‪ ،‬بالتهي�ؤ‬ ‫ال�ستالم عزيزاحلاج العائد عرب �سوريا‬ ‫‪ ،‬واي�صاله اىل �سوران‪ .‬ف�أر�سلت مفرزة‬ ‫اىل احل���دود ال��س�ت�لام��ه وم��راف�ق�ت��ه حتى‬ ‫مقرنا يف بريمو�س ‪.‬بعدها تهي�أت مفرزة‬ ‫اخ��رى ملرافقته يف الطريق اىل �سوران‪،‬‬ ‫لكنه رف�ض التوجه اىل االقليم‪ ،‬حينما علم‬ ‫بوجود بهاء الدين نوري هناك‪ .‬وقال عزيز‬ ‫احلاج انه اليرغب بالعمل مع مهند�س خط‬ ‫�آب‪ ،‬وطلب ار�ساله اىل بغداد مبا�شرة ‪.‬‬ ‫اخ��ذت��ه م�ع��ي وب�ح�م��اي��ة م �ف��رزة م�سلحة‬ ‫م�ك��ون��ة م��ن ‪ 15‬رف�ي�ق��ا م��ن االن �� �ص��ار اىل‬ ‫دارن��ا يف القو�ش‪ ،‬بغية ت�أمني �سفره اىل‬ ‫بغداد‪ .‬ومل يكن الو�صول اىل بغداد باالمر‬ ‫ال�صعب‪ ،‬فقد ك��ان اح��د ��س��واق ( النرين‬ ‫) من ا�صدقائنا املعتمدين‪ ،‬و�سبق له ان‬ ‫نقل العديد من الرفاق القياديني اىل بغداد‬ ‫ومنهم الرفاق زكي خريي و كرمي احمد و‬ ‫توفيق احمد ‪ ..‬واخرون‪.‬‬ ‫يف تلك الليلة كان القلق من الرحلة املرتقبة‬ ‫وا�ضحا على عزيز احلاج‪ .‬ومنذ ال�صباح‬ ‫الباكر ا�صر على مغادرة البلدة‪ ،‬فا�ضطررنا‬ ‫اىل االنتقال اىل دير ال�سيدة والبقاء فيه‬ ‫حتى غروب ال�شم�س ‪.‬‬ ‫طلب ع��زي��ز مقابلة ال�سائق م��رة اخرى‬ ‫ليت�أكد بنف�سه من �سالمة الطريق‪ ،‬وبد�أ‬ ‫ب �ط��رح �سيل م��ن اال��س�ئ�ل��ة ‪ ،‬ف�ل��م يتحمل‬ ‫ال�سائق ‪ ،‬فانتف�ض مذكرا اجلميع ب�أنها‬ ‫لي�ست امل��رة االوىل ‪ ،‬فقد �سبق له ان نقل‬ ‫اغلب قادة احلزب‪ .‬ونظر ًا لذلك فقد تغريت‬ ‫اخل �ط��ة‪ ،‬ح �ي��ث ت �ق��رر �أن يتظاهرعزيز‬ ‫كم�ساعد لل�سائق ( ��س�ك��ن )‪ ،‬وزودن� ��اه‬ ‫ببدلة زرقاء مت�سخة ليلب�سها‪ ،‬وكان عليه‬ ‫ال �ن��زول ب�سرعة كلما تتوقف ال�سيارة‪،‬‬ ‫وخا�صة يف ن�ق��اط التفتي�ش‪ ،‬لالن�شغال‬ ‫بفح�ص االط � ��ارات ‪� ،‬أو ب��و��ض��ع خ�شبة‬ ‫�صغرية امامها‪ ،‬حلني انتهاء التفتي�ش ‪.‬‬ ‫وافق عزيز‪ ،‬وفعال او�صله ذلك ال�سائق اىل‬ ‫الدار التي ارادها ‪.‬فوجئنا ببيان ا�صدره‬ ‫احل��زب واذي��ع م��ن اذاع��ة �صوت ال�شعب‬ ‫ال�ع��راق��ي ي�ن��دد باملن�شقني وي��دع��و املغرر‬ ‫بهم من رفاق احلزب للتخلي عن املن�شقني‬ ‫والعودة اىل حزبهم ‪.‬كانت حملية نينوى‬ ‫وده ��وك بعيدة عما ي�ج��ري يف منظمات‬ ‫احل��زب االخ ��رى م��ن ��ص��راع��ات الن�شغال‬ ‫معظم ال��رف��اق ب��االو� �ض��اع يف كرد�ستان‬ ‫ومتطلبات العمل امل�سلح من خالل تواجد‬ ‫اغلبهم �ضمن ت�شكيلة االن �� �ص��ار‪ ،‬حتى‬ ‫حدوث االن�شقاق وت�شكيل القيادة املركزية‬ ‫‪ .‬وبالن�سبة ل��وح��دات االن �� �ص��ار‪ ،‬ت�شكل‬ ‫االن�شقاقات خماطر وخيمة جدا‪ ،‬قد ت�ؤدي‬ ‫اىل �صدامات م�سلحة واملزيد من امل�آ�سي‬ ‫‪ .‬كما انها ت�ؤدي اىل تراجع يف امكانيات‬ ‫االن�صار وبالتايل اىل نهايتها متاما ‪.‬لذا‬ ‫كان البد من اتباع اق�صى درجات املرونة‬ ‫يف ال�ت�ع��ام��ل م��ع ح ��االت ع��دي��دة تعك�س‬ ‫اختالفات فكرية‪ .‬ه��ذه امل��رون��ة رمب��ا ندر‬ ‫حدوثها يف منظمات احلزب االخرى‪.‬‬ ‫مل ي �ك��ن ال��و���ض��ع ال��ف��ك��ري يف احل ��زب‬ ‫م�ستقرا‪ .‬ف�سيا�سة خط اب ‪ 64‬تركت اثارا‬ ‫�سيئة‪ .‬وكرد فعل على تلك ال�سيا�سة �سادت‬ ‫منظمات احلزب افكار ي�سارية متطرفة‪ .‬اذ‬ ‫راح البع�ض يدعو اىل القيام ب�أغتياالت‬ ‫فردية او بتنفيذ تفجريات‪ ،‬كانت �ست�ؤدي‬ ‫اىل ع��زل احل ��زب ع��ن اجل �م��اه�ير‪ .‬ورغم‬ ‫قناعتنا ب� ��أن ال �� �ص��راع ال �ف �ك��ري مل يجر‬ ‫اح �ت��وا�ؤه ب�شكل منا�سب ومبدئي داخل‬ ‫احل ��زب‪ ،‬اال ان ذل��ك ال ي�ب�رر االن�شقاق‪،‬‬ ‫كو�سيلة حل�سم اخلالفات الفكرية ‪.‬‬ ‫لقد كان احلزب حينذاك‪ ،‬القوة ال�سيا�سية‬ ‫البارزة املهددة ل�سلطة عارف الثاين‪ .‬ومل‬ ‫يكن للحزب مناف�س يف ال�ساحة ال�سيا�سية‬

‫توما توما�س‬

‫ل�ل�ب�لاد‪ .‬ف�ق��د انتع�شت احل��رك��ة الطالبية‬ ‫وحققت ان�ت���ص��ارات غ�ير قليلة‪ .‬اذ نظم‬ ‫ف��رع احت��اد الطلبة العام يف اجلمهورية‬ ‫العراقية يف كلية االداب احتجاجا على‬ ‫تعيني اخل��ري�ج�ين معلمني يف املدار�س‬ ‫االب� �ت ��دائ� �ي ��ة‪ .‬وق �م �ع��ت احل� �ك ��وم ��ة ه��ذا‬ ‫االحتجاج ب�إطالق النار على الطلبة مما‬ ‫ادى اىل م�ساندة باقي الطلبة لهم والقيام‬ ‫ب�إ�ضراب عام �ساندته اجلماهري ودام (‪)13‬‬ ‫ي��وم��ا‪ ،‬ح�ي��ث ر��ض�خ��ت احل�ك��وم��ة الج��راء‬ ‫االنتخابات الطالبية عام ‪ . 1967‬وجاءت‬ ‫قائمة التحالف ال�شيوعي الدميقراطي يف‬ ‫مقدمة جميع القوائم االخرى من القوميني‬ ‫وغريهم‪.‬‬ ‫ان ه��ذا التطور ال��ذي ح�صل يف ال�ساحة‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة وال� �ت� �ق ��دم ال� � ��ذي اح � ��رزه‬ ‫ال���ش�ي��وع�ي��ون وال��دمي �ق��راط �ي��ون ارع��ب‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬ال�ت��ي اع �ت�برت ان االنتخابات‬ ‫غري �شرعية وقامت ب�إلغائها‪ .‬ومل تقت�صر‬ ‫تلك النجاحات على الطلبة وامن��ا �شملت‬ ‫املنظمات املهنية كاملعلمني واملهند�سني‬ ‫واملحامني رغ��م ال�ضغط والتزوير الذي‬ ‫مار�سته اج�ه��زة ال�سلطة �ضدهم واجلو‬ ‫االره��اب��ي ال��ذي فر�ضته تلك االجهــــــزة‬ ‫�ضد الدميقراطييـــــــــن ‪ .‬كما عمت العراق‬ ‫ان �ت �ف��ا� �ض��ات � �ض��د االق� �ط ��اع وجت � ��اوزات‬ ‫امل�لاك�ين‪ ،‬وج��رت ��ص��دام��ات م�سلحة بني‬ ‫ال�شرطة والفالحني يف احلي قتل فيها عدد‬ ‫من اف��راد ال�شرطة‪ .‬وت�صاعدت يف نف�س‬ ‫الفرتة اال�ضرابات العمالية ومنها ا�ضراب‬ ‫االالف من عمال معامل الن�سيج ومعامل‬ ‫�شهداء اجلي�ش وامل�شروبات الغازية ‪...‬‬ ‫الخ ‪.‬‬ ‫وت�صدر‬ ‫ان ت�صاعد الن�ضال اجلماهريي‪ّ ،‬‬ ‫ال�شيوعيني له ك��ان ينبئ ب�إنهيار حا�سم‬ ‫يف ال�سلطة‪ .‬ومل يكن للبعث حينها اي‬ ‫دور م�ل�ح��وظ ‪ ،‬ب��ل ك��ان��ت �سمعة البعث‬ ‫ال�سيئة نقطة �ضعف تالحقه دائما‪ .‬اال ان‬ ‫البعثيني ومب��ا ع��رف عنهم من ق��درة على‬ ‫الت�آمر‪ ،‬متكنوا اعتمادا على جمموعة من‬ ‫�ضباط الق�صر من االطاحة بعبد الرحمن‬ ‫ع��ارف يف انقالبهم يف ‪ 17‬مت��وز ‪1968‬‬ ‫‪ ،‬ولينفردوا بال�سلطة يف ‪ 30‬مت��وز اثر‬ ‫الغدر بحلفائهم من ال�ضباط ‪.‬‬ ‫�أدت تلك املغامرة الي�سارية التي قادها‬ ‫عزيز احل��اج اىل �إحل ��اق اف��دح اخل�سائر‬ ‫باحلزب‪ ،‬واودت بالتايل بحياة املئات من‬ ‫خرية الكوادر ال�شيوعية‪.‬‬ ‫وب��امل�ق��اب��ل ال مي�ك��ن ت�بري��ر امل��وق��ف الذي‬ ‫ات �خ��ذه احل� ��زب ازاء احل�م�ل��ة ال�شر�سة‬ ‫ال�ت��ي �شنها ن�ظ��ام البعث �ضد املنا�ضلني‬ ‫ال�شيوعيني‪ .‬اذ مل يبد احل��زب اي موقف‬ ‫اح �ت �ج��اج��ي وا���ض��ح � �ض��د ت �ل��ك احلملة‪،‬‬ ‫يف وق��ت ك��ان ب��االم �ك��ان اع�ت�ب��اره��م قوة‬ ‫دمي �ق��راط �ي��ة م �ع��ار� �ض��ة ت�ت�ع��ر���ض للقمع‬ ‫وامل��وت على ي��د حكام فا�شيني‪ ،‬م��ا زالت‬ ‫انهارالدماء التي ت�سببوا بها يف �شباط‬ ‫‪ 1963‬مل جتف بعد ‪.‬‬ ‫وقد عاد العديد من الرفاق الذين التحقوا‬ ‫بالقيادة املركزية اىل حزبهم‪ ،‬ومازالوا‬ ‫ي��وا��ص�ل��ون ن�ضالهم‪ .‬وت �ب��و�أ ق�سم منهم‬ ‫امل��راك��ز ال�ق�ي��ادي��ة‪ ،‬و� �ش��ارك ق�سم اخ��ر يف‬ ‫الن�ضال يف �صفوف االن�صار ال�شيوعيني‪،‬‬ ‫ومنهم من ا�ست�شهد يف كرد�ستان ‪.‬‬ ‫________‬ ‫(‪� )1‬سعيد تيزي ‪ ،‬معلم من اهايل القو�ش‬ ‫من عائلة معروفة مبواقفها املناوئة للبلدة‬ ‫وامل�ؤيدة للحكومات املتعاقبة ‪ ،‬عدد منهم‬ ‫ارتبط باحلزب الدميقراطي الكرد�ستاين ‪،‬‬ ‫وبالبعث فيما بعد ‪ ،1968‬كان ع�ضوا ن�شطا‬ ‫يف حزب البعث‪.‬‬ ‫(‪ )2‬نهيل منطقة بني فايدة وجممع كريهن ال‬ ‫ي�سكنها احد وال تبعد كثريا عن املجمع‪.‬‬ ‫(‪� )3‬صربي اليا�س دكايل ‪ ،‬من اهايل القو�ش‬ ‫‪ ،‬ع�ضو يف احلزب ال�شيوعي العراقي ‪.‬كان‬ ‫هاربا من اخلدمة الع�سكرية وخمتفيا يف‬ ‫القو�ش‪.‬‬ ‫(‪ )4‬رفيق م��ن اه��ايل مان َكي�ش ‪ ،‬عمل يف‬ ‫مقر اللجنة امل��رك��زي��ة ب�ب�غ��داد اث�ن��اء فرتة‬ ‫اجلبهة ‪ ،‬ح��اول اللجوء اىل ال�ي��ون��ان مع‬ ‫( ‪� ) 28‬شخ�صا من م�سيحيي العراق ‪ ،‬اال‬ ‫ان زورقهم تعر�ض لعا�صفة بحرية وغرقوا‬ ‫جميعا قبالة احدى اجلزر اليونانية ‪.‬‬


‫م�صدر يك�شف عن وجود تالعب يف �شاحنات حم ّملة‬ ‫بدجاج فا�سد دخلت املو�صل عرب �سوريا‬ ‫نينوى ‪ -‬النا�س‬

‫�أفاد م�صدر امني يف حمافظة نينوى‪،‬‬ ‫ان تالعب ��ا ح�ص ��ل يف كم ��ارك نينوى‬ ‫حول �شاحنات حتمل دجاجا مقرم�شا‬ ‫غري �صالح لال�ستهالك الب�شري دخلت‬ ‫ع�ب�ر منف ��ذ ربيع ��ة احل ��دودي‪ .‬وقال‬ ‫امل�ص ��در �إن تالعب ��ا ح�ص ��ل يف ث�ل�اث‬ ‫�شاحنات حتم ��ل دجاجا مقرم�شا غري‬ ‫�صالح‪ ،‬م ��ن ب�ي�ن ‪� 15‬شاحنة �ضبطت‬

‫يف وق ��ت �سابق من قب ��ل �سلطات منفذ‬ ‫ربيعة احلدودي"‪ .‬وب�ي�ن امل�صدر بان‬ ‫ث�ل�اث �شاحنات فرت �إىل جهة جمهولة‬ ‫م ��ن داخ ��ل الكم ��رك امل ��دين يف املنفذ‬ ‫احل ��دودي من ��ذ خم�س ��ة اي ��ام وجرى‬ ‫ا�صدار مذكرات اعتقال بحق حائزيها‬ ‫اال انها ع ��ادت ام�س االحد اىل الكمرك‬ ‫وه ��ي حتم ��ل مواده ��ا دون معرف ��ة‬ ‫الأ�سباب وكيفية اخلروج والعودة‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف امل�ص ��در ان حتقيق ��ا ب ��د�أ‬

‫بخ�صو� ��ص املو�ض ��وع ملعرف ��ة‬ ‫كيفي ��ة خ ��روج وع ��ودة ال�شاحن ��ات‬ ‫اىل الكم ��رك‪ ،‬مبين ��ا �أن هن ��اك دالئل‬ ‫ت�شري �إىل تواط� ��ؤ عدد من املوظفني‬ ‫العاملني يف الكمرك‪.‬‬ ‫وكان م�ص ��در امن ��ي ق ��ال يف وق ��ت‬ ‫�ساب ��ق ان �سلط ��ات منف ��ذ ربيع ��ة‬ ‫احلدودي �ضبطت الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫‪� 15‬شاحن ��ة حمملة بالدجاج املنتهي‬ ‫ال�صالحية قادما من �سوريا‪.‬‬

‫‪No.(249) - Tuesday 15 May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )249‬الثالثاء ‪ 15‬أيار ‪2012‬‬

‫خبز‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الديوان ّية ت�ؤكد عدم قدرتها على ا�ستيعاب القمح امل�سوق خالل املو�سم احلايل‬ ‫الديوانية – متابعة‬

‫�أك ��دت حمافظ ��ة الديوانية‪ ،‬ع ��دم قدرتها‬ ‫عل ��ى ا�ستيعاب حم�صول القم ��ح امل�سوق‬ ‫خ�ل�ال املو�س ��م احل ��ايل لغ ��زارة �إنتاجه‪،‬‬ ‫ويف ح�ي�ن اجته ��ت لإف ��راغ خمازنه ��ا من‬ ‫كميات الرز املوج ��ودة فيها‪ ،‬دعت وزارة‬ ‫التج ��ارة ال�ستخ ��دام القم ��ح امل�ستل ��م من‬ ‫الفالح�ي�ن يف �إنتاج الطح�ي�ن لتتمكن من‬ ‫ا�ستيعاب الكميات امل�سوقة‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ست�ش ��ار حمافظ ��ة الديواني ��ة‬ ‫لل�ش� ��ؤون الزراعي ��ة عل ��ي مان ��ع يف‬ ‫لـ"ال�سومرية ني ��وز"‪� ،‬إن "خمازن وزارة‬ ‫التج ��ارة املوج ��ودة يف املحافظ ��ة غ�ي�ر‬ ‫قادرة على ا�ستيعاب كميات القمح امل�ؤمل‬ ‫ت�سويقه ��ا خ�ل�ال املو�سم احل ��ايل لغزارة‬ ‫الإنت ��اج"‪ ،‬مبينا �أن "حماف ��ظ الديوانية‬ ‫�أوعز ب�إف ��راغ الرز املوج ��ود يف املخازن‬ ‫من خ�ل�ال توزيع ح�ص ��ة ع ��دة �أ�شهر منه‬ ‫عل ��ى املواطن�ي�ن مقدم� � ًا �ضم ��ن مف ��ردات‬ ‫البطاقة التموينية لت�أمني م�ساحة خزنية ودعا مانع وزارة التجارة �إىل "ا�ستخدام البطاقة التمويني ��ة لإف�ساح املجال خلزن‬ ‫القمح امل�سوق لإنتاج الطحني الداخل يف �أكرب كمية من املح�صول"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫�أكرب ت�ستوعب كميات القمح"‪.‬‬

‫كربالء‪ -‬النا�س‬

‫ق � ��ال رئ� �ي� �� ��س جل� �ن ��ة االع � �م� ��ار والتخطيط‬ ‫ال�سرتاتيجي يف جمل�س حمافظة كربالء‪،‬الأحد‪،‬‬ ‫ان��ه مت��ت امل���ص��ادق��ة ع�ل��ى ع�ل��ى �أك�ث�ر م��ن ‪285‬‬ ‫م�شروعا �ضمن ما يطلق عليه امل�شاريع الإ�ضافية‬ ‫لعام ‪ 2012‬بلغت كلفها الإجمالية �أكرث من ‪356‬‬ ‫مليار دينار‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال��دك�ت��ور عبا�س نا�صر ح�ساين ان‬ ‫" احلكومة املحلية �صادقت على نحو ‪285‬‬ ‫م�شروعا �ضمن امليزانية التكميلية لعام ‪2012‬‬ ‫والتي نطلق عليها امل�شاريع الإ�ضافية والتي‬ ‫تهم الوزارات املختلفة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ان "هذه امل �� �ش��اري��ع ب�ل�غ��ت كلفها‬ ‫الإج �م��ال �ي��ة ن�ح��و ‪ 356‬م�ل�ي��ارا و‪ 212‬مليون‬ ‫دينار"‪ ،‬م�شريا اىل ان "من بني هذه امل�شاريع‬ ‫‪ 82‬م�شروعا كهربائيا بكلفة �إجمالية ت�صل �إىل‬ ‫‪ 61‬مليار دينار و‪ 40‬م�شروعا بكلفة ‪ 30‬مليارا‬ ‫ل�صالح دوائر الإ�سكان واالعمار و �ستة م�شاريع‬ ‫لالت�صاالت بكلفة مليار و‪ 400‬مليون دينار"‪.‬‬ ‫و�أف ��اد ب ��أن "هناك نحو ‪ 20‬م�شروعا ل�صالح‬ ‫الرتبية بكلفة ‪ 43‬مليار دينار و ‪ 101‬م�شروع‬ ‫بكلفة ‪ 191‬مليارا ل�صالح البلديات"‪.‬‬ ‫�أم��ا عن امل�شاريع الريا�ضية فقال ح�ساين انها‬ ‫بلغت" �أربعة م�شاريع بكلفة �إجمالية و�صلت اىل‬ ‫مليار دينار وهناك م�شروعان ل�صالح الزراعة‬ ‫بكلفة �أربعة مليارات ون�صف املليار "‪.‬‬ ‫وتابع قائال "يف اخلطة الإ�ضافية ‪ 24‬م�شروعا‬ ‫بكلفة �إجمالية ت�صل �إىل ‪ 18‬مليار دينار ل�صالح‬ ‫قطاع ال�صحة ف�ضال عن �ستة م�شاريع خمتلفة‬ ‫ل�صالح التعليم العايل واملراقد والأحوال املدنية‬ ‫واملرور بلغت كلفها الإجمالية مليار دينار"‪.‬‬

‫ال�سماح بفح�ص الب�ضائع حال‬ ‫ورودها من دون �شهادة من�ش�أ‬ ‫بغداد‪ -‬متابعة‬

‫�أعلن اجلهاز املركزي للتقيي�س وال�سيطرة النوعية‬ ‫يف وزارة التخطيط انه ا�ستح�صل قرارا من جمل�س‬ ‫ال��وزراء ب�أن يقوم اجلهاز وال�شركات التابعة اىل‬ ‫وزارة ال�صناعة بفح�ص ال�سلع يف املنافذ احلدودية‬ ‫حال ورودها من دون �شهادة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اجلاهز املهند�س �سعد عبد الوهاب عبد‬ ‫القادر يف ت�صريح ل(االخبارية) ‪�:‬إن القرار الذي‬ ‫مت ا�ستح�صاله من جمل�س الوزراء يق�ضي ب�أن يقوم‬ ‫اجلهاز وال�شركات التابعة اىل وزارة ال�صناعة‬ ‫بفح�ص ال�سلع يف املنافذ يف حال �إذا وردت من دون‬ ‫�شهادة‪ .‬وبني‪ :‬ان الهدف من هذا القرار هو �أن هنالك‬ ‫بع�ض ال�سلع لي�س للجهاز او املختربات القدرة على‬ ‫فح�صها ك�أجهزة التلفاز او الإطارات و�سلع �أخرى‬ ‫مما ي�ستدعي �أن تقوم �شركات وزارة ال�صناعة‬ ‫املخت�صة بفح�صها ومنحها �شهادة با�ستخدامها‪.‬‬ ‫وي��رت�ب��ط ال �ع��راق م��ع ال ��دول امل �ج��اورة م��ن خالل‬ ‫‪ 13‬منفذا حدوديا‪�،‬إ�ضافة �إىل خم�سة منافذ جوية‬ ‫وخم�سة منافذ بحرية ويعترب منفذا الوليد وربيعة‬ ‫مع �سوريا‪،‬ومنفذ طريبيل مع الأردن‪،‬ومنفذ عرعر‬ ‫م��ع ال�سعودية‪،‬ومنفذا ال�شالجمة وامل�ن��ذري��ة مع‬ ‫�إيران‪،‬ومنفذ �إبراهيم اخلليل الذي يربط العراق‬ ‫برتكيا من ابرز املنافذ احلدودية‪ .‬يذكر �أن اجلهاز‬ ‫امل��رك��زي للتقيي�س وال�سيطرة النوعية ه��و �أحد‬ ‫دوائ��ر وزارة التخطيط وال�ت�ع��اون الإمن��ائ��ي يف‬ ‫بغداد‪ ،‬ت�أ�س�س �سنة ‪ 1979‬مبوجب القانون رقم ‪54‬‬ ‫بهدف �إيجاد مراجع عراقية معتمدة ملعايري القيا�س‬ ‫ملختلف املنتجات الوطنية‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل فح�ص‬ ‫ال�سلع امل�ستوردة ومراقبة نوعية ال�سلع واملنتجات‬ ‫املحلية‪ ،‬وو�سم الذهب‪.‬‬

‫مراك ��ز ت�سل ��م املح�ص ��ول البال ��غ عدده ��ا‬ ‫ع�ش ��رة موزع ��ة يف عم ��وم املحافظة على‬ ‫�أن ي�ستم ��ر عمله ��ا لأك�ث�ر م ��ن ‪� 12‬ساع ��ة‬ ‫يومي ًا"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح م�ست�ش ��ار حمافظ ��ة الديوانية‬ ‫لل�ش� ��ؤون الزراعي ��ة‪� ،‬أن "غل ��ة ال ��دومن‬ ‫الواح ��د من القمح ارتفع ��ت خالل املو�سم‬ ‫احل ��ايل"‪ ،‬عازي ��ا ال�سب ��ب �إىل "جتهي ��ز‬ ‫املزارع�ي�ن بن�سب ��ة ‪ %25‬م ��ن الب ��ذور‬ ‫ذات الرت ��ب العالي ��ة‪ ،‬ف�ض�ل� ًا ع ��ن توزيع‬ ‫امل�ستلزم ��ات الالزم ��ة يف موعده ��ا املقرر‬ ‫خ�ل�ال املو�س ��م الزراع ��ي وت�أم�ي�ن كميات‬ ‫املياه املطلوبة"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع مان ��ع �أن "�إدارة املحافظة اتخذت‬ ‫حزمة من الق ��رارات لت�شجي ��ع املزارعني‬ ‫عل ��ى ت�سوي ��ق حم�صوله ��م ل ��وزارة‬ ‫التجارة"‪ ،‬م�ؤك ��دا �أن القرارات "تت�ضمن‬ ‫من ��ع �إخ ��راج املحا�صي ��ل م ��ن املحافظ ��ة‬ ‫وع ��دم �شم ��ول الف�ل�اح بامل�ستلزم ��ات‬ ‫الزراعية من الدولة خالل املوا�سم املقبلة‬ ‫يف ح ��ال امتناعه عن الت�سويق‪ ،‬وت�سهيل‬ ‫"وزارة التج ��ارة وافق ��ت على احت�ساب ح�صوله ��م عل ��ى م�ستحقاته ��م املالي ��ة من‬ ‫�أج ��ور ال�ساع ��ات الإ�ضافي ��ة للعاملني يف خالل امل�صارف املخت�صة"‪.‬‬

‫العراق و�إيران ّ‬ ‫ي�شكالن جلانا يف ّ‬ ‫النقل‬ ‫اجلوّي والربّي والبحري‬

‫جمل�س كربالء ي�صادق على م�شاريع العام‬ ‫‪ 2012‬بكلفة تزيد على ‪ 356‬مليار دينار‬ ‫بغداد النا�س‬

‫اتفق العراق و�إي��ران على ت�شكيل‬ ‫جل ��ان م �� �ش�ترك��ة يف جم ��ال النقل‬ ‫اجلوي والربي والبحري يف �إطار‬ ‫اجلهود لتعزيز العالقات التجارية‬ ‫بني البلدين‪.‬‬ ‫و�سعى العراق للح�صول على �إعفاء‬ ‫من الواليات املتحدة ب�ش�أن عقوبات‬ ‫مفرو�ضة على �إي��ران ب�سبب حجم‬ ‫جتارته الكبري مع جارته وحلماية‬ ‫احتياطياته الأجنبية من العقوبات‪.‬‬ ‫و�أ� �ص �ب �ح��ت �إي � ��ران الآن ال�شريك‬ ‫ال �ت �ج��اري ال��رئ �ي ����س ل �ل �ع��راق بعد‬

‫تركيا‪ .‬وقالت طهران العام املا�ضي‬ ‫�إن �ه��ا ت�ع�ت��زم زي� ��ادة قيمة التبادل‬ ‫ال�ت�ج��اري ب�ين البلدين �إىل ع�شرة‬ ‫مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وا�ستثمرت �إيران بكثافة يف م�صانع‬ ‫وحم�ط��ات كهرباء يف �إط��ار �إع��ادة‬ ‫اعمار العراق بعد احلرب‪.‬‬ ‫وقالت وزارة النقل يف بيان على‬ ‫م��وق�ع�ه��ا االل� �ك�ت�روين �إن ت�شكيل‬ ‫ال�ل�ج��ان ج��اء يف �إط� ��ار ل �ق��اء جمع‬ ‫�سلمان ال�ب�ه��اديل الوكيل الإداري‬ ‫ل� � ��وزارة ال �ن �ق��ل ب��ال��وك �ي��ل الأق� ��دم‬ ‫لوزارة النقل الإيرانية جم�شيد نور‬ ‫�صاحلي الذي زار العا�صمة العراقية‬

‫بغداد على ر�أ�س وفد ر�سمي‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن اللجان �ستعمل على‬ ‫اال�ستفادة من خ�برات قطاع النقل‬ ‫الإيراين‪.‬‬ ‫وال �ع �ق��وب��ات ع �ل��ى �إي � ��ران م�س�ألة‬ ‫ح���س��ا��س��ة ب��ال�ن���س�ب��ة ل �ب �غ��داد التي‬ ‫تربطها عالقات وثيقة مع جارتيها‬ ‫�إي� ��ران و��س��وري��ا اللتني تواجهان‬ ‫عقوبات دولية‪.‬‬ ‫ومتد اجلمهورية الإ�سالمية العراق‬ ‫حاليا بالوقود والكهرباء لال�ستهالك‬ ‫املحلي ف�ضال ع��ن واردات الغذاء‬ ‫وم ��واد البناء والبرتوكيماويات‬ ‫واملعدات الطبية‪.‬‬

‫�شركة لبنانية تفتتح فندقا فئة خم�س جنوم يف �أربيل‬ ‫�ضمن ا�ستثمارات لبنانية بقيمة‪ 218‬مليون دوالر‬ ‫�أربيل‪ -‬النا�س‬

‫اف �ت �ت��ح يف ارب� �ي���ل‪ ،‬ف��ن��دق جديد‬ ‫فئة خم�س جن��وم اق�ي��م ع��ن طريق‬ ‫اال���س��ت��ث��م��ار الح� � ��دى ال �� �ش��رك��ات‬ ‫اللبنانية‪ ،‬وتزامن االفتتاح مع و�ضع‬ ‫حجر اال�سا�س مل�شروع �سكني جديد‬ ‫لل�شركة ذات�ه��ا ي�ضم ‪ 3400‬وحدة‬ ‫�سكنية بقيمة ‪ 218‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وق��ال حم��اف��ظ ارب �ي��ل ن ��وزاد هادي‬ ‫يف م��را��س��م و��ض��ع ح�ج��ر اال�سا�س‬ ‫مل�����ش��روع ال��ق��ري��ة ال �ل �ب �ن��ان �ي��ة‪،" ،‬‬ ‫�إن "اال�ستثمارات ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة يف‬ ‫كرد�ستان وا�ضحة الت�أثري وترافقت‬ ‫مع التطور ال��ذي ي�شهده االقليم"‪،‬‬ ‫م�شري ًا �إىل �أن "تدفق اال�ستثمارات‬ ‫اللبنانية على االقليم ب��د�أ منذ عام‬ ‫‪."2004‬‬ ‫و�أكد هادي �أن "هناك طلبات باقامة‬ ‫م�شاريع ا�ستثمارية واخ ��رى قيد‬ ‫التنفيذ يف حمافظة ارب �ي��ل ت�صل‬ ‫قيمتها اىل ‪ 11‬مليار دوالر"‪ ،‬مبين ًا‬ ‫�أن "الطموح هو �أن ت�صبح املحافظة‬

‫مركزا قويا على م�ستوى العراق"‪.‬‬ ‫ب � ��دوره‪ ،‬ق ��ال م�صطفى احلريري‬ ‫رئ�ي����س ال���ش��رك��ة اللبنانية املنفذة‬ ‫مل�شروع الفندق وم���ش��روع القرية‬ ‫ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة‪� ،‬إن "القرية اللبنانية‬ ‫�ست�شكل ا�ضافة على م�شاريع قطاع‬ ‫اال�ستثمار يف املنطقة"‪ ،‬مبين ًا �أنها‬ ‫"تت�ألف من ‪ 3400‬وح��دة �سكنية‬ ‫خمتلفة م��ن فلل وم�ساكن و�شقق‪،‬‬ ‫كذلك متاجر‪ ،‬ت�صل قيمتها االجمالية‬ ‫اىل ‪ 218‬مليون دوالر"‪.‬‬ ‫يذكر ان حجم اال�ستثمارات بنوعيها‬

‫املحلي واالجنبي يف اقليم كرد�ستان‬ ‫تخطى ح��اج��ز ال� �ـ‪ 17‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫وت�أتي اال�ستثمارات اللبنانية التالية‬ ‫بعد اخلليجية م��ن حيث حجمها‪،‬‬ ‫فيما ت ��أت��ي اال��س�ت�ث�م��ارات الرتكية‬ ‫مبقدمة اال�ستثمارات االجنبية‪.‬‬ ‫وي�ق��دم اقليم كرد�ستان ت�سهيالت‬ ‫لل�شركات اال�ستثمارية م��ن ناحية‬ ‫تخ�صي�ص �أر�ض امل�شروع واعفاءات‬ ‫�ضريبية واع� �ف ��اءات ع�ل��ى ر�سوم‬ ‫ادخال متطلبات امل�شروع وا�ستقدام‬ ‫االيدي العاملة‪.‬‬

‫حذر اخلبري االقت�صادي با�سم جميل‬ ‫من ا�ستمرار ال�صراعات ال�سيا�سية‬ ‫الداخلية‪ ،‬لأنها �سرتهق �سوق العراق‬ ‫ل�ل�أوراق املالية‪ ،‬مبين ًا �أن االقت�صاد‬ ‫هو جزء من ال�سيا�سة و يت�أثر بها‪.‬‬ ‫وق��ال جميل‪ :‬هناك تراجع كبري يف‬ ‫�سوق العراق للأوراق املالية ب�سبب‬ ‫ال�صراعات ال�سيا�سية امل�ستمرة يف‬ ‫البلد‪ ،‬ما ول ّد خوفا امنيا للمتداولني‬ ‫للأ�سهم يف ال�سوق وبالتايل �أ�صبح‬ ‫م�ؤ�شر البور�صة متذبذب ًا‪.‬‬ ‫و�أ��� �ض� ��اف‪� :‬أن ت��ط��ور االقت�صاد‬ ‫ال �ع��راق��ي وال �ن �ه��و���ض ب��ه مرهون‬ ‫باال�ستقرار ال�سيا�سي يف البلد‪ ،‬الن‬ ‫عملية ال�ن�ه��و���ض ت ��أت��ي ع��ن طريق‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��ار‪ ،‬وامل���س�ت�ث�م��ر ال يدخل‬ ‫يف بيئة ت�سودها نزاعات �سيا�سية‬

‫اسعار العمالت مقابل الدينار العراقي‬ ‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫الدوالر‬

‫‪1270‬‬ ‫‪ 1595.412‬الدينار الكويتي‬ ‫‪ 1917.607‬دينار اردني‬ ‫‪ 15.138‬ريال سعودي‬ ‫‪21.60‬‬ ‫درهم اماراتي‬

‫اليورو‬ ‫الجنيه اإلسترليني‬ ‫الين الياباني‬ ‫الليرة السورية‬

‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫‪66933.81‬‬ ‫ذهب عيار ‪24‬‬ ‫ذهب عيار ‪22‬‬ ‫‪61355.99‬‬ ‫‪58567.08‬‬ ‫ذهب عيار ‪21‬‬ ‫اسعار أوقية الذهب‬ ‫‪2081874.15‬‬

‫بغداد‪ -‬متابعة‬

‫رف ����ض ع�ضو اللجنة االق�ت���ص��ادي��ة ال�ن��ائ��ب عن‬ ‫التحالف الوطني عبد العبا�س �شياع‪ ،‬مقرتحات‬ ‫ت ��أج �ي��ل تطبيق ال�ت�ع��ري�ف��ة اجل �م��رك �ي��ة‪ ،‬منتقد ًا‬ ‫الداعني اىل ت�أجيله وو�صفهم ب�أنهم "ال يفهموا‬ ‫معنى القانون"‪.‬‬ ‫وقال �شياع‪� :‬إن قانون التعريفة اجلمركية الذي‬ ‫�سيطبق يف ن�ه��اي��ة ح��زي��ران امل�ق�ب��ل‪ ،‬م�ه��م لدعم‬ ‫االقت�صاد الوطني‪ ،‬وال ميكن لأي جهة �أن تقوم‬ ‫بت�أجيله �أو ال�تري��ث ب��ه الن ذل��ك يعني "تدمري‬ ‫االقت�صاد العراقي وتهدميه" يف ظل عدم حماية‬ ‫املنتج املحلي‪.‬‬ ‫ودع ��ا وزارت� ��ي امل��ال �ي��ة وال�ت�خ�ط�ي��ط اىل تهيئة‬ ‫امل�ستلزمات والآل�ي��ات التي تلزم الدولة بتنفيذ‬ ‫القانون‪ ،‬كغلق احلدود وحماية املنافذ احلدودية‪،‬‬ ‫م�شدد ًا على �ضرورة تطبيق قانون العقوبات رقم‬ ‫(‪ )23‬ل�سنة (‪ )1985‬وال�ت��ي ت�صل اىل ال�سجن‬ ‫والغرامات املالية للذين يقومون ب�إدخال ب�ضائع‬ ‫دون ان تخ�ضع اىل ر�سوم جمركية‪.‬‬ ‫واقرتح النائب �شياع‪ :‬و�ضع الدولة ن�سبة (‪)%5‬‬ ‫م��ن ال��ر� �س��وم ع�ل��ى الب�ضائع يف ب��داي��ة تطبيق‬ ‫القانون ملعرفة رد فعل ال�سوق املحلية ومدى‬ ‫ت ��أث�يره بالقانون وم��ن ث��م ت�ب��د�أ ب��زي��ادة الن�سب‬ ‫تدريجي ًا بحيث ال ت�ؤثر على الأ�سعار يف ال�سوق‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن جمل�س ال �ن��واب �أق��ر ق��ان��ون التعرفة‬ ‫اجل�م��رك�ي��ة يف دورت� ��ه ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬وك��ان��ت اب��رز‬ ‫مربرات �إ�صدار هذا القانون بح�سب بيان ملجل�س‬ ‫ال ��وزراء ه��و و�ضع تعرفة تتما�شى م��ع �إ�صالح‬ ‫االقت�صاد والتعديالت الكثرية التي ط��ر�أت على‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫وين�ص القانون على فر�ض ر�سم جمركي على‬ ‫الب�ضائع امل�ستوردة غري الواردة يف جدول تعرفة‬ ‫الر�سوم اجلمركية بن�سبة ال تزيد على (‪ )%20‬من‬ ‫قيمتها‪ ،‬م�ؤكدا �أن العينات والنماذج التي لي�ست‬ ‫ذات قيمة جتارية تعفى من الر�سوم اجلمركية‪،‬‬ ‫كما راعى القانون يف تطبيق احكامه الت�سهيالت‬ ‫املمنوحة مبوجب قانون اال�ستثمار رق��م (‪)13‬‬ ‫ل�سنة ‪ 2006‬وتعديالته على ال�سلع امل�ستوردة‬ ‫لإغ��را���ض م�شاريع اال�ستثمار ح���ص��را‪ ،‬وي�أتي‬ ‫ذل��ك بهدف ج��ذب اك�بر ق��در ممكن م��ن ال�شركات‬ ‫اال�ستثمارية ورجال الأعمال للعمل يف العراق‪.‬‬

‫والعك�س كذلك‪.‬‬ ‫وقد ت�أ�س�س �سوق العراق للأوراق‬ ‫املالية يف حزيران (‪ ، )2004‬ويعمل‬ ‫حتت �إ��ش��راف هيئة الأوراق املالية‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة وه ��ي ه�ي�ئ��ة م�ستقلة مت‬ ‫ت�أ�سي�سها على غرار الهيئة الأمريكية‬ ‫للأوراق املالية والبور�صات‪.‬‬ ‫وقبل ع��ام (‪ )2003‬ك��ان يطلق على‬ ‫ال �� �س��وق احل��ال �ي��ة ب��ا��س��م "بور�صة‬ ‫بغداد" التي تديرها وزارة املالية‬ ‫ال��ع��راق��ي��ة‪� ،‬أم � ��ا الآن ف �ه��ي هيئة‬ ‫ذات��ي��ة ال�ت�ن�ظ�ي��م‪ ،‬وع �ن��د افتتاحها‬ ‫ك��ان هناك (‪� )15‬شركة م��درج��ة يف‬ ‫ال�سوق ثم �أ��ص�ب�ح��ت(‪� )100‬شركة‪،‬‬ ‫ت�شمل قطاعات امل�صارف والت�أمني‬ ‫واال�ستثمار واخلدمات وال�شركات‬ ‫ال �� �ص �ن��اع �ي��ة وال� ��زراع � �ي� ��ة وحتى‬ ‫ال���ش��رك��ات ال�سياحية‪ ،‬وي�ب�ل��غ عدد‬ ‫م�ستمرة‪ ،‬م ��ؤك��د ًا ان االقت�صاد هو مبا�شر بها‪ ،‬واال�ستقرار ال�سيا�سي ال�شركات املدرجة حتى �شهر ني�سان‬ ‫ج��زء م��ن ال�سيا�سة وي�ت��أث��ر ب�شكل ي �ع �ن��ي اال�� �س� �ت� �ق ��رار االق��ت�����ص��ادي ‪� )86( 2012‬شركة‪.‬‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫الليرة البنانية‬

‫‪0.78‬‬ ‫‪4206‬‬ ‫‪1593‬‬ ‫‪311.87‬‬ ‫‪309‬‬

‫اسعار المعادن النفيسة مقابل الدينار العراقي‬

‫ت�أجيل التعريفة اجلمركية �سيد ّمر‬ ‫االقت�صاد الوطني‬

‫ال�صراعات ال�سيا�سية �أرهقت �سوق العراق للأوراق املالية‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫حركة ال�سوق‬

‫‪13‬‬

‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫ذهب عيار ‪50200.36 18‬‬ ‫ذهب عيار ‪39044.72 14‬‬ ‫ذهب عيار ‪27889.09 10‬‬ ‫جرام الفضة عيار ‪999 99.9‬‬ ‫‪1750‬‬

‫اسعار المواد االنشائية‬ ‫نوع المادة‬

‫الكمية‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‪3‬‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫القطعة الواحدة‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫دبل‬

‫السمنت العادي‬ ‫السمنت المقاوم‬ ‫الرمل‬ ‫الحصى‬ ‫شيش التسليح‬ ‫كاشي عراقي‬ ‫بورك اهلي‬ ‫الطابوق‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪190000‬‬ ‫‪265000‬‬ ‫‪350000‬‬ ‫‪300000‬‬ ‫‪950000‬‬ ‫‪800‬‬ ‫‪140000‬‬ ‫‪800000‬‬

‫اسعار الفواكه والخضراوات‬ ‫المادة‬ ‫البطاطا‬ ‫باذنجان‬ ‫برتقال‬ ‫رمان عراقي‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪750‬‬

‫‪1000‬‬ ‫‪1000‬‬ ‫‪1750‬‬

‫السعر بالدينار‬ ‫المادة‬ ‫الطماطم‬ ‫‪1500‬‬ ‫‪750‬‬ ‫البصل‬ ‫‪1300‬‬ ‫الموز‬ ‫المستورد‬ ‫التفاح‬ ‫‪1500‬‬

‫اسعار المواد الغذائية‬ ‫المادة‬ ‫رز‬ ‫السكر‬ ‫طحين إماراتي‬ ‫العدس‬ ‫الحمص‬ ‫الفاصوليا‬ ‫الجريش‬ ‫الفاصوليا‬ ‫معجون الطماطم‬ ‫البيض‬ ‫الزيت‬

‫الكمية‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪1‬كغ‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪ 1‬كغم‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪52,250‬‬

‫‪74,000‬‬ ‫‪1100‬‬ ‫‪80,000‬‬

‫‪54,650‬‬ ‫‪51,800‬‬ ‫‪14500‬‬ ‫‪51,800‬‬ ‫‪24,000‬‬ ‫‪46,500‬‬ ‫‪56,500‬‬

‫�أربيل ت�ستعد الفتتاح معر�ض للإن�شاءات‬ ‫واملواد ال�صناعية الأ�سبوع املقبل‬ ‫اربيل‪ -‬متابعة‬

‫ك�شف مدير معر�ض اربيل الدويل‪ ،‬عن‬ ‫اال�ستعدادات اجلارية الفتتاح معر�ض‬ ‫للمواد االن�شائية وال�صناعية اال�سبوع‬ ‫املقبل‪ ،‬مب�شاركة اكرث من ‪� 150‬شركة‬ ‫متثل ‪ 20‬بلد ًا‪ ،‬ومن امل�ؤمل ان ي�ستمر‬ ‫اربعة ايام‪.‬‬ ‫واو�ضح لطيف عارف "من املقرر افتتاح‬ ‫م�ع��ر���ض ل�لان �� �ش��اءات وامل�ستلزمات‬ ‫ال�صناعية على ار���ض معر�ض اربيل‬ ‫الدويل ‪ ،‬وي�ستمر ملدة اربعة ايام"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "املعر�ض �سيقام مب�شاركة‬ ‫‪� 165‬شركة عاملية ب��ارزة من ‪ 20‬بلد ًا‪،‬‬ ‫بع�ضها ي�شارك للمرة االوىل يف اعمال‬ ‫معر�ض اربيل الدويل"‪.‬‬ ‫وعن الدول امل�شاركة يف املعر�ض‪ ،‬قال‬ ‫عارف ان "الدول التي قررت امل�شاركة‬ ‫يف امل��ع��ر���ض ب �� �ش �ك��ل ر� �س �م��ي ه��ي‪:‬‬

‫هولندا‪ ،‬و�سوريا‪ ،‬والعراق‪ ،‬وايران‪،‬‬ ‫وامريكا‪ ،‬وتركيا‪ ،‬واالم��ارات العربية‬ ‫املتحدة‪ ،‬وال�سويد‪ ،‬واليابان‪ ،‬ولبنان‪،‬‬ ‫واالردن‪ ،‬وال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬وا�سرتاليا‪،‬‬ ‫وم�صر‪ ،‬وبريطانيا‪ ،‬والهند‪ ،‬واملانيا‪،‬‬ ‫وبلغاريا‪ ،‬وكندا‪ ،‬وايطاليا"‪ .‬م�شريا‬ ‫اىل ان "بلغاريا وا�سرتاليا وال�سويد‬ ‫ت �� �ش��ارك ل �ل �م��رة االوىل يف معر�ض‬ ‫جتاري ب�أربيل"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال التدري�سي يف كلية‬ ‫االدارة االق �ت �� �ص��اد ب�ج��ام�ع��ة �صالح‬ ‫الدين يف اربيل امري �سليم‪ ،‬عن افتتاح‬ ‫املعر�ض املرتقب لـ(�آكانيوز) ان "افتتاح‬ ‫اي م�ع��ر���ض يف اي جم��ال ك ��ان‪ ،‬يعد‬ ‫خطوة مهمة من اج��ل تعريف العامل‪،‬‬ ‫وال�شركات التجارية واال�ستثمارية‬ ‫الدولية‪ ،‬بالواقع االقت�صادي واالمني‬ ‫وال�سيا�سي واحل��رك��ة ال�ت�ج��اري��ة يف‬ ‫اقليم كرد�ستان"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫حياة‬

‫‪No.(249) - Tuesday 15 May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )249‬الثالثاء ‪ 15‬أيار ‪2012‬‬

‫عراق ّيون ّ‬ ‫يقلدون الأمناط الغرب ّية للهروب من قيود الواقع‬

‫ف�سليم حميد (‪� 22‬سنة) يرتدي قبعة رجال الكابوي‬ ‫يثري الإقبال على املالب�س الغربية‪ ،‬جد ً‬ ‫ال‬ ‫ً‬ ‫كبريا يف املجتمع العراقي‪ ،‬فالبع�ض يعتربه ظاهرة تتجاوز دائما يف ال�صيف وال�شتاء حيث يعتقد ان هذه القبعة‬ ‫القيم والتقاليد املجتمعية‪ ،‬بينما ي�ؤكد �آخرون‪ ،‬ال �سيما من ال�شباب‪� ،‬أن هذه اللغط هو نتيجة طبيعية ت�ضيف اىل �شخ�صيته بعدا اخر‪ ،‬وانها جزء من مظهر‬ ‫ع��ام يتنا�سب مع �شخ�صيته‪ .‬كما يزين حميد عنقه‬ ‫لل�صراع بني القدمي واجلديد‪.‬‬ ‫ب�سل�سلة ف�ضية عري�ضة‪.‬‬ ‫ويعتقد حليم �سيد ح�سني م��دي��ر م��در��س��ة يف بابل‬ ‫(‪ 100‬كم جنوبي بغداد) �أن الرتبويني يف املدار�س‬ ‫و�سيم با�سم‬ ‫هم االكرث معاناة من هذه الظاهرة التي يعتربونها‬ ‫خروجا على النظام العام يف املدار�س والذي يتطلب‬ ‫تثري ظ��اه��رة ارت ��داء املالب�س الغربية ال�سيما بني‬ ‫اً‬ ‫ال�شباب واملراهقني‪ً ،‬‬ ‫ارتداء زي ينا�سب االجواء الدرا�سية‪.‬‬ ‫وجدل وا�سعني يف املجتمع‬ ‫لغطا‬ ‫وي�شري ح�سني اىل الكثري من ال�ل��وازم الدرا�سية و‬ ‫العراقي مع �إقبال ه�ؤالء على �صرعات الت�صاميم ذات‬ ‫االزياء املدر�سية التي تت�ضمن ر�سومات غري حمبذة‬ ‫االلوان والأ�شكال الغريبة‪ ،‬ليتحول الأمر من ت�صرف‬ ‫يف الف�صل ال��درا� �س��ي‪ .‬وي�ت��اب��ع‪ :‬ار��ص��د الكثري من‬ ‫فردي اىل �سلوكيات بني ال�شباب الذي يحر�ص ا�شد‬ ‫العبارات التي ت�سيء �إىل الذوق العام وتتعار�ض مع‬ ‫احلر�ص على االعتناء باملظهر ويق�ضي �أوقا ًتا طويلة‬ ‫التقاليد االجتماعية والقيم الدينية‪.‬‬ ‫ام��ام امل��ر�آة‪ ،‬ويف نف�س الوقت يرتكز االهتمام على‬ ‫من وجهة نظر ح�سني فان التمرد على الزي التقليدي‬ ‫حم��ال االزي��اء بغية اقتناء اجلديد واملثري من عامل‬ ‫هو حماولة الثبات الذات من قبل البع�ض‪ .‬وي�ضيف‪:‬‬ ‫املو�ضة‪.‬‬ ‫ي�ستطيع ال�شاب او الطالب حتقيق ذاته عرب التفوق‬ ‫ويف متجر لبيع امل�لاب����س (ال�شبابية) يف منطقة‬ ‫ال��درا��س��ي‪ ،‬وحتقيق االجن ��ازات العلمية والثقافية‬ ‫الكرادة يف بغداد‪ ،‬تتيح جولة ال�سوق التعرف على‬ ‫ولي�س عرب املظهر‪.‬‬ ‫مالب�س تقرتن ب�صرعة (الهيب ه��وب)‪ ،‬كما تنت�شر‬ ‫ويعتقد ح�سني �أن هناك �أزم��ة هوية تواجه ال�شباب‬ ‫امل�لاب����س ال�ت��ي حتمل ع �ب��ارات (�إب��اح �ي��ة)‪ ،‬واحيانا‬ ‫بينهم طالب اجلامعات‪ ،‬مما يجعلهم هد ًفا �سهال للتقليد‬ ‫عبارات بلغات �أجنبية ال يفهم �أحد معناها‪.‬‬ ‫الأعمى نتيجة االنبهار بكل ما هو �أجنبي‪ .‬وبح�سب‬ ‫ويقول با�سل اخلفاجي (طالب جامعي) �إن بع�ض‬ ‫ح�سني فان ال�شعور بالنق�ص والفراغ يدفعان ال�شباب‬ ‫العقليات املحافظة تت�شبث ب��ال�ق��دمي وحت ��اول �أن‬ ‫للتقليد‪.‬‬ ‫توقف زخم احلداثة والع�صرنة التي هي من �سمات‬ ‫لكن احلر�ص على ارت��داء املالب�س الغربية م�ستمر‬ ‫العامل املتفتح‪ .‬وينتقد اخلفاجي �أي حماولة ملنع ذلك‬ ‫و��س��ط ا�ستهجان ع��دد م��ن ك�ب��ار ال�سن والرتبويني‬ ‫م�سا�سا باحلرية ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫ويعتربها‬ ‫ً‬ ‫وال ��داع�ي�ن للمحافظة ع�ل��ى ال ��زي امل�لائ��م للعادات‬ ‫ويرتدي اخلفاجي مالب�س متميزة جدًا من وجهة نظر‬ ‫والتقاليد‪.‬‬ ‫ا�صدقائه‪ ،‬وكلها (ماركات �أجنبية) مطرزة بحروف‬ ‫الباحثة والنا�شطة الن�سوية ملياء القا�ضي ترى �أن‬ ‫وا�سماء وعبارات اجنبية‪ .‬لكن اخلفاجي ي�ؤكد انه على االزياء‪ .‬ويتابع‪ :‬ل�ست مثل االخرين ممن ي�ساير ذوق �صقلته بالدرا�سة والثقافة‪.‬‬ ‫يرتدي هذه االزياء عن وعي‪ ،‬ويفهم كل عبارة مطرزة املو�ضة بطريقة عمياء‪ ،‬و ا�سلوبي يف املظهر ناجت عن لكن هناك ازياء تعد غريبة فعال يف املجتمع العراقي‪ ،‬االجندة املحافظة يف املجتمع وطغيان املد الديني‬

‫�شباب الأنبار بني التقاليد الع�شائرية‬ ‫و�صيحات املو�ضة‬

‫االنبار – النا�س‬

‫يعي�ش ال�شباب يف مدن حمافظة االنبار انق�ساما‬ ‫كبريا يف حياتهم اليومية بني االلتزام بالتقاليد‬ ‫والعرف الع�شائري من جهة وبني رغبة واقبال‬ ‫الكثري منهم على ارت��داء اخ��ر �صيحات املو�ضة‬ ‫يف املالب�س وق�صات ال�شعر وحتى الت�صرف‪ ،‬مما‬ ‫يثري ا�ستغراب املجتمع املحافظ لتلك الظاهرة‬ ‫التي اخذت باالت�ساع ‪.‬‬ ‫وتقع حمافظة االنبار ومركزها مدينة الرمادي‬ ‫على م�سافة ‪ 110‬كم غرب العا�صمة بغداد‪ ،‬وهي‬ ‫�إح��دى املحافظات التي تت�سم بطابع ع�شائري‬ ‫حتكمه تقاليد معينة جترب فئات من ال�شباب على‬ ‫عدم تخطيها اىل ما هو جديد‪.‬‬ ‫وق��ال �سامر زي��ن ‪ 28‬عاما م��ن ال��رم��ادي لوكالة‬ ‫(ا�صوات العراق) ان" الظروف التي مر بها البلد‬ ‫كثرية وخطرة يف الت�أثري على حياة املواطن من‬ ‫خمتلف ال�شرائح ومنها ال�شباب الذي هدد من قبل‬ ‫االرهاب يف حتديد لب�سه وم�أكله و�شرابه وذهابه‬ ‫وعمله"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف زي��ن ان" املجتمع والع�شائر ترف�ض‬ ‫�سلوكيات بع�ض ال�شباب رغم احرتامهم للتقاليد‬ ‫والعرف الع�شائري لكن على اجلميع ان يعلم ان‬ ‫ع�صر التطور واحلداثة يجب ان يحرتم من قبل‬ ‫اجلميع واولهم ال�شباب ممن يت�صرفون بغرابة‬ ‫يف �شراء املالب�س واحلالقة التي ترف�ض من قبل‬ ‫املجتمع"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان" التقاليد الع�شائرية تكون منح�صرة‬ ‫بابناء الع�شائر والقبائل ممن يعي�شون يف القرى‬ ‫واالري� ��اف با�ستثناء ع��دد منهم مم��ن يعي�شون‬ ‫يف امل ��دن ال��ذي��ن يكملون درا��س�ت�ه��م اجلامعية‬ ‫ويتغري �سلوك حياتهم واطباعهم مع تغري املكان‬ ‫والنا�س"‪.‬‬ ‫ام��ا في�صل مهنا ‪ 30‬عاما م��ن الفلوجة فقال ان‬ ‫"حياة ال�شاب اذا كان يف القرى واالرياف وبني‬ ‫ع�شريته او من يعي�ش يف املدينة ال يختلف كثريا‬ ‫الن اجلميع حمكوم بالعرف والتقاليد الع�شائرية‬ ‫ال �ت��ي ال ت �ف��رق ب�ين ك�ب�ير و��ص�غ�ير م��ع اح�ت�رام‬ ‫خ�صو�صية النا�س على ان ال ت�ؤثر على االخر"‪.‬‬ ‫واو��ض��ح " تقاليد الع�شرية تعلمها ال�شاب منذ‬ ‫�صغره والتي تكون ا�سا�سا يف التعامل مع النا�س‬ ‫يف حل م�شاكلهم وق�ضاياهم وللع�شرية مكانة يف‬ ‫املجتمع وحتى لدى الدولة التي تدعم �سيا�ساتها‬ ‫واجهزتها االمنية من �شيوخ القبائل والع�شائر"‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان "ق�سما من ال�شباب ال يرغب بالتعامل‬ ‫مع تقاليد الع�شائر ب�سبب رغبته يف العي�ش بحرية‬

‫اكرث يف �شراء مالب�سه واختيار ا�صدقائه وحرية‬ ‫ال�سفر وان يعمل ما يحلو له من �صيحات املودة‬ ‫وتقليد الفنانني وم�شاهري العامل"‪.‬‬ ‫يف ح�ين ق��ال ل�ي��ث حم�م��ود ‪ 27‬ع��ام��ا م��ن ق�ضاء‬ ‫القائم غربي االنبار ان"�شريحة ال�شباب منق�سمة‬ ‫بني التقيد بالع�شرية وعرفها ومن يحر�ص على‬ ‫احلياة احلديثة وتقليد من يحبه من امل�شاهري‬ ‫يف كل ت�صرفاته و�سلوكه وخ�صو�صا يف الكليات‬ ‫واملعاهد رغم توجيهات الرقابة بحظر املالب�س‬ ‫املمنوعة داخل حرم اجلامعة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف حممود ان"اقبال ال�شباب على �صيحات‬ ‫املو�ضة واخذ م�ساحة او�سع من احلرية ب�سبب‬ ‫�ضغط الع�شرية وحر�صها على حماية ابنائها من‬ ‫خطر ا�صدقاء ال�سوء وفكر االره��اب والتطرف‬ ‫وما موجود من ظواهر بعيدة عن عرف الع�شرية‬ ‫واطباع اهلها"‪.‬‬ ‫واعترب الباحث يف علم االجتماع خمي�س احمد‬ ‫ان "�شريحة ال�شباب يف عموم اق�ضية ونواحي‬ ‫االن �ب��ار ت�شهد ظ��واه��ر �سلبية وخ�ط��رة وغريبة‬ ‫يف نف�س الوقت بعدما كانت تقاليد الع�شائر هي‬ ‫ال�سائدة لكن تطور احلياة اثر �سلبا على حياة‬ ‫ق�سم كبري من ال�شباب"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ان " ك��ل � �ش��يء مم �ن��وع ي �ك��ون مرغوبا‬ ‫خ�صو�صا يف ظاهرة احلالقة اجلديدة واملالب�س‬ ‫احلديثة التي تكون مرفو�ضة من قبل املجتمع‬ ‫االن �ب��اري و�شيوخ الع�شائر وك�ب��ار ال�سن ممن‬ ‫ي�ج��دون يف ه��ذه الظاهرة عيبا على ال�شاب ان‬ ‫يفعلها ويقوم بت�صرفات غريبة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف �أن "هناك غ��زوا فكريا لعقول ال�شباب‬ ‫من خالل بع�ض و�سائل االعالم التي تبث االفالم‬ ‫وامل�سل�سالت التي هي بعيدة عن تقاليد املجتمع‬ ‫وي��اخ��ذه��ا ال���ش�ب��اب م�ع��اي�ير ل�ه��م يف الت�صرف‬ ‫وال�سلوك واملظهر ويقوم حتى االطفال بتقليدهم‬ ‫وخا�صة امل�سل�سالت الرتكية املدبلجة"‪.‬‬ ‫ام��ا ال�شيخ عرفان الدليمي اح��د �شيوخ ع�شائر‬ ‫االنبار فقد قال �إن "ال�شباب امرهم لعجيب حيث‬ ‫يقوم االب واالم بتوفري كافة ما يحتاجه ابنا�ؤهم‬ ‫من حياة جيدة لكن ن��رى ونعلم ان ق�سما منهم‬ ‫يت�صرف ب�صبيانة من حب ال�سفر والبحث عن‬ ‫عمل ال ميت ب�صلة لتقاليد الع�شرية وعرفها مثال‬ ‫ان يكون مطربا او عازفا "‪.‬‬ ‫واو�ضح ان "تقاليد الع�شرية هي مبثابة امر ال‬ ‫يزول رغم ا�ضافة ا�شياء عديدة يف عرف القبيلة‬ ‫منها اخ��ذ راي ال�شباب كونهم ر��ص�ي��دا لنا يف‬ ‫الظروف التي تع�صف بالبالد منها زج ابنائنا يف‬ ‫اجهزة االمن والعمل يف م�ؤ�س�سات الدولة"‪.‬‬

‫واع�ل�ام االح ��زاب املحافظة خلق ردة فعل معاك�سة‬ ‫بني ال�شباب الذين يحاولون الهروب من الواقع عرب‬ ‫حماكاة االمناط الغربية يف العي�ش‪.‬‬ ‫ل�ك��ن حم�م��د ر� �ض��ا (‪�� 25‬س�ن��ة) وي�ع�م��ل ح�لاق��ا يرى‬ ‫�أن الت�أثر ب�صرعات (امل��و��ض��ة) ه��و نتيجة طبيعية‬ ‫لالنفتاح‪ ،‬فق�صات ال�شعر الغربية مع الطراز الع�صري‬ ‫يف املظهر هو االكرث مالءمة للع�صر‪ .‬وي�ؤكد ر�ضا ان‬ ‫كل جديد يكون مثريا ويولد الكثري من اجلدل والنقد‬ ‫لكنه ي�صبح مبرور الزمن جزءا من الواقع‪.‬‬ ‫وال ي�ستهجن الباحث االجتماعي �شيوع الظاهرة‬ ‫ب�ي�ن � �ش �ب��اب ال� �ع ��راق‪ ،‬الن �ه��ا ظ��اه��رة ت �� �ش�ترك فيها‬ ‫جميع املجتمعات وتعرب عن ن��زوع نحو التجريب‬ ‫والتحديث‪ .‬و ٌيرجع ر�ضا بع�ضا من ا�سباب الظاهرة‬ ‫اىل الت�أثري الإعالمي‪ ،‬على ال�شباب املراهق‪.‬‬ ‫وتنت�شر املالب�س الغربية ب�شكل الف��ت ب�ين �شباب‬ ‫ال �ع��راق يف ك��اف��ة امل��دن وال ي�ستثنى م��ن ذل��ك املدن‬ ‫املتميزة بطابعها الديني واملحافظ‪.‬‬ ‫لكن ليث اجل��اب��ري ي�ستاء ج��دا م��ن ط��رح موا�ضيع‬ ‫مت�س احلرية ال�شخ�صية‪ ،‬ويظهر متلمله بالقول‪:‬‬ ‫اذا ارتدينا (الد�شدا�شة) التقليدية يقولون انها غري‬ ‫منا�سبة‪ ،‬كما انهم ينتقدون املالب�س الغربية اي�ضا‪.‬‬ ‫ويعتقد اجل��اب��ري ان املالب�س الغربية اك�ثر عملية‬ ‫وت�ت�ي��ح ح��ري��ة احل��رك��ة ك�م��ا ان�ه��ا تن�سجم ب�ألوانها‬ ‫وت�صاميمها مع الع�صر‪.‬‬ ‫ويت�ساءل اجلابري عن ان هذه االزياء ال ت�ساهم يف‬ ‫ه��دم القيم االجتماعية بح�سب ما ي�شيعه البع�ض‪،‬‬ ‫بينما ي�ؤكد قي�صر الكالبي (‪� 22‬سنة) ان الكثري من‬ ‫االزياء حتمل عبارات تدل على معان ال تتنا�سب مع‬ ‫القيم املجتمعية ال�سائدة‪.‬‬ ‫عن ايالف‬

‫قلعة �صالح موطن التعاي�ش ّ‬ ‫ال�سلمي بني الأديان‬ ‫ماجد البلداوي‬

‫كانت ت�سمى ال�شطرة �أو �شطرة العمارة متييزا‬ ‫لها عن �شطرة ‪/‬املنتفك ‪ ./‬ولعل هذه الت�سمية‬ ‫جاءت نتيجة مرور نهر دجلة الذي ي�شطرها �إىل‬ ‫�شطرين �أحدهما يقع عند الطريق ال��دويل بني‬ ‫بغداد والب�صرة ‪ ،‬والآخر ميثل مركز املدينة‪.‬‬ ‫�أنها مدينة قلعة �صالح احد �أقدم �أق�ضية العمارة‬ ‫ال�صغرية �أما ت�سميتها فقد اختلفت فيها الآراء‬ ‫‪ ..‬فقد مر بها الرحالة الفرن�سي ‪ /‬تافرنية‪/‬عام‬ ‫‪ 1678‬و�سماها ( ال�شطرة) بعد م��روره مبدينة‬ ‫العمارة ‪..‬‬ ‫يقول الباحث الدكتور كرمي علكم الكعبي ملرا�سل‬ ‫الوكالة الوطنية العراقية للأنباء‪ /‬نينا‪ ":/‬ان‬ ‫ت�سمية ال�شطرة وقلعة �صالح ذكرت على فرتتني‬ ‫تاريخيتني خمتلفتني ففي ب��ادئ الأم��ر �أي يف‬ ‫ال �ق��رن ال�سابع ع�شر امل �ي�لادي ك��ان��ت ت�سمى ‪/‬‬ ‫قلعة �صالح‪ /‬ثم �سرعان ما �أعيدت ت�سميتها �إىل‬ ‫ال�شطرة ‪ ..‬وق��د ثبتت يف ال�سجالت الر�سمية‬ ‫�إىل ما قبل عام ‪� 1921‬إذ كانت ت�سمى ( �شطرة‬ ‫العمارة ) بعدها ع��ادت �إىل ت�سمية قلعة �صالح‬ ‫ومازالت حتى الآن"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪":‬ان الت�سمية جاءت من ا�سم ( �صالح‬ ‫ال�سليمان ال�ن�ج��دي) ال��ذي ك��ان��ت ل��ه يف وقتها‬ ‫رت �ب��ة ‪ /‬ديل ب��ا��ش��ا‪ /‬ح�ين ك��ان ي �ق��ود ‪ /‬ع�سكر‬ ‫الهايته‪ /‬ع��ام ‪ 1853‬وه��و رج��ل جن��دي الأ�صل‬ ‫عراقي الوالدة وهو الذي قام بت�شييد تلك القلعة‬ ‫و�سميت با�سمه‪،.‬‬ ‫وكانت ه��ذه املدينة �إح��دى املناطق الع�سكرية‬ ‫للإنكليز بعد احتالل العمارة من قبل الربيطانيني‬ ‫‪ ..‬حيث كان احلاكم الع�سكري فيها �آنذاك النقيب‬ ‫‪ /‬هجكوك‪ /‬الذي �ألف كتاب ‪/‬احلاج ريكان ‪� /‬أو‬ ‫عرب االهوار وكان هجكوك يجيد اللغة العربية‬ ‫بطالقة" ‪.‬‬ ‫وت�ضم قلعة �صالح ع�شائر قبيلتي بني مالك‬ ‫وع�شائر �أخرى من ال�سراي وعبادة وطبقة من‬ ‫�أبناء طائفة ال�صابئة املندائيني الذين ميار�سون‬ ‫�صياغة احل�ل��ي الذهبية والف�ضية واحل ��دادة‬ ‫والنجارة وتربطهم ب�أ�سر ال�شيوخ واملزارعني‬ ‫رواب ��ط حميمة وخا�صة الن�ساء ‪,‬وط��ائ�ف��ة من‬ ‫اليهود"‪.‬وتعد مدر�سة قلعة �صالح التي افتتحت‬ ‫يف حزيران عام ‪ 1917‬من املدار�س القدمية يف‬ ‫املحافظة وك��ان��ت ت�ضم ‪ 90‬تلميذا منهم (‪)45‬‬ ‫تلميذا �صابئيا و (‪ )45‬تلميذا م�سلما وبنيت‬ ‫يف زم��ن اجل�ن�رال �ستانلي م��ود وم��ن تربعات‬ ‫�أهايل قلعة �صالح وفيها در�س العامل الفيزياوي‬ ‫الأ�ستاذ الدكتور عبد اجلبار عبد الله يف مطلع‬ ‫الع�شرينيات كما يقول الكعبي‪ /‬وعبد اجلبار‬

‫‪ /‬من الطائفة املندائية‪ /‬ال��ذي ع��رف بتنب�ؤاته‬ ‫يف التغيريات املناخية املفاجئة مما �أثار �سخط‬ ‫و�سخرية �أقرانه التالميذ �آنذاك يف الوقت نف�سه‬ ‫�أذه ��ل معلميه ال��ذي��ن �سرعان م��ا ان �ح��ازوا �إىل‬ ‫م�ساعدته وت�شجيعه عندما حتقق كل ما تنب�أ به‬ ‫على �صعيد الأنواء اجلوية"‪.‬‬ ‫وت�شري الوقائع التاريخية اىل "ان عبد اجلبار‬ ‫عبد الله كان ي�صطحب معه يف الأي��ام امل�شم�سة‬ ‫مظلة ي�صنعها بنف�سه ويجتمع حوله التالميذ‬ ‫مطلقني عبارات ال�سخرية واال�ستهزاء �إال انه مل‬ ‫ي�أبه ملا يفعلون حتى يتحقق ما يتنب�أ به بعد فرتة‬ ‫ق�صرية �إذ تتلبد ال�سماء بالغيوم ومن ثم تبد�أ‬ ‫الأم�ط��ار ت�سقط وبذلك يبد�أ بن�شر مظلته فوق‬ ‫ر�أ�سه كما كان يف كل يوم يكتب على ال�سبورة‬ ‫درجات حرارة اجلو و�سرعة الرياح واجتاهاتها‬ ‫يف قلعة �صالح ومثلما يحدث اليوم يف الن�شرة‬ ‫اجلوية التي تذاع عرب الإذاعة والتلفزيون "‪.‬‬ ‫وم��ر اك�ثر م��ن ق��رن على والدة ع��امل الفيزياء‬ ‫اجلوية الدكتور عبد اجلبار عبد الله يف ق�ضاء‬ ‫قلعة �صالح عام ‪ 1911‬هذا العامل الذي كان يحلم‬ ‫بو�ضع بالده على طريق التقدم العلمي ‪.‬اما ان‬ ‫االوان لت�أ�سي�س معهد لأبحاث العلوم الطبيعية‬ ‫يف حمافظة مي�سان ب�إ�سم "معهد عبد اجلبار عبد‬ ‫الله" ان�سجاما مع توجه الدولة بتكرمي العلماء‬ ‫وبهدف تكري�س مبد�أ �إع��ادة الأعتبار ملحافظات‬ ‫ال�ع��راق وك�سر ق��اع��دة تكدي�س ك��ل امل�ؤ�س�سات‬

‫املهمة يف العا�صمة مما �سيمهد لتوجيه الإهتمام‬ ‫للمدن الأخ ��رى و�إع�م��اره��ا ‪ ،‬وت�شجيع طالبها‬ ‫املتميزين على البقاء فيها و�إج�ت��ذاب الباحثني‬ ‫من خارجها اليها وهذا مايتوجب �أن يطبق على‬ ‫علماء و�أعالم كافة املحافظات العراقية‪.‬‬ ‫الي�س من املفرو�ض لكي ننجح يف هذا امل�سعى‬ ‫�إب�لاغ املعاهد واجلامعات الأمريكية التي عمل‬ ‫بها العامل "عبد اجلبار عبد الله" ر�سميا مب�شروع‬ ‫الت�أ�سي�س لغر�ض �إ�ستح�صال الدعم وامل�شاركة‬ ‫يف تطوير املعهد والتن�سيق الحقا بني املعهد‬ ‫واجلامعات الأمريكية يف جمال البحوث العلمية‬ ‫وتنظيم م�ؤمترات علمية يف اجلامعات العراقية‬ ‫�إحتفاء مبئوية "عبد اجلبار عبد الله" وت�شجيع‬ ‫عملية جمع �أبحاثه‪.‬‬ ‫انها خطوة جادة للتوجه لتوثيق حياة و�إجنازات‬ ‫العامل عبد الله ؟‬ ‫وي�شري الكعبي اىل ان قلعة �صالح ويف عهود‬ ‫ت��اري�خ�ي��ة م�ت�ع��ددة ا��س�ت��وط��ن فيها ال�ك�ث�ير من‬ ‫اليهود ب�سبب قربها من مرقد ( العزير ) الذي‬ ‫يعد بالن�سبة لهم املركز الديني املقد�س كما كانت‬ ‫لهم م�شاركة مع ال�صابئة املندائيني يف عملية‬ ‫تفاعل م�شرتك فيما بينهم ‪ ،‬وك��ان هذا التفاعل‬ ‫امل�شرتك وليد �سل�سلة لت�أريخ طويل ال يعرفون‬ ‫زمن بداياته ولكن الذي يقر�أ التاريخ يعرف ان‬ ‫اليهود كانوا م�ستوطنني يف تلك املدينة منذ زمن‬ ‫طويل و�أ�صبحوا م�شاركني يف بع�ض االعمال‬

‫التجارية مع باقي التجار من اهل املدينة وهناك‬ ‫�أ�سماء لتجار معروفني ا�شتهروا بالتجارة‪.‬‬ ‫وي�شري تاريخ املدينة اىل وجود ا�صحاب لهذه‬ ‫احل��رف وكانها احت��ادات مهنية او دينية ومن‬ ‫املمكن العثور على وج��ود معابد اث��ري��ة لتلك‬ ‫الطوائف يف املدينة مثل ( التوراة ) التي كانت‬ ‫تقع �شرق املدينة والتي يتعبد فيها اليهود ح�سب‬ ‫طقو�سهم‬ ‫اخل��ا��ص��ة ‪ ،‬وك��ذل��ك معبد ( امل �ن��دي ) ال��ذي يقع‬ ‫��ش�م��ال امل��دي�ن��ة واملخ�ص�ص لطائفة ال�صابئة‬ ‫ب�إدارة ( ال�شيخ عبد الله ) ‪ ،‬ويفيد تاريخ املدينة‬ ‫ان العوامل التي �ساعدت على ظهور ال�صابئة‬ ‫وال �ي �ه��ود رمب ��ا ج ��اءت ب�سبب احل� ��روب التي‬ ‫ح�صلت يف تاريخ املنطقة مثل ( ال�سبي البابلي )‬ ‫يف عهد ملوك بابل ( منذ �سنة ‪ 604‬اىل ‪ 704‬ق‪.‬م‬ ‫) حيث جرى فيه جلب اع��داد كبرية من اليهود‬ ‫من �أور�شليم اىل بابل وتوزيعهم على مناطق‬ ‫اجلنوب وا�ستقرارهم هناك يف منطقة ( القرنة )‬ ‫و ( قلعة �صالح ) و ( الب�صرة ) ومناطق اجلنوب‬ ‫االخرى وقرب مرقدهم ( العزير )‬ ‫وتقع مدينة قلعة �صالح على �ضفاف نهر دجلة‬ ‫وعلى م�سافة التتجاوز ( ‪ ) 30‬كيلو مرتا �شرق‬ ‫مدينة العمارة حيث ن�صل اىل هذه املدينة وهي‬ ‫تطل علينا با�شجارها ونخيلها ومياهها بحيث‬ ‫ي�صبح ج��ري��ان نهر دجلة حم��اذي��ا اىل االه��وار‬ ‫ال�شرقية ‪.‬‬

‫نب�ضات القلب وت�أثريها يف ّالتوا�صل بني الرجل واملر�أة‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫�أثبتت درا�سة حديثة �أن العني لي�ست وحدها‬ ‫القادرة على �إي�صال التفاهم والتقارب بني‬ ‫الطرفني حيث �أن �سماع نب�ضات ال�شخ�ص‬ ‫ال ��ذي تتحدث معه يعطي نف�س ال�شعور‬ ‫والأثر الذي ينتج عن النظر للعينني‪.‬‬ ‫وبينت الدرا�سة ان التوا�صل بني الطرفني‬ ‫غالبًا م��ا يكون بالنظر �إىل العينني حيث‬ ‫�أن العيون هي �أق��وى و�سيلة توا�صل بني‬ ‫الأفراد خا�صة الرجل واملر�أة‪.‬‬ ‫وذك��ر م��وق��ع �ساين�س دي�ل��ي الأم�يرك��ي �أن‬ ‫الباحثني يف جامعة ايندهوفن للتكنولوجيا‬ ‫يف هولندا‪ ،‬بالتعاون مع علماء من جامعة‬ ‫�ستانفورد الأم�يرك �ي��ة‪ ،‬وج ��دوا م��ن خالل‬ ‫درا�ستهم التي ركزت على حت�سني توا�صل‬

‫وتبني �أنه كان لنب�ضات القلب الأث��ر نف�سه‬ ‫للنظر يف العينني �أث �ن��اء ال�ت�ح��ادث وقال‬ ‫العلماء �إن ه��ذه النتائج تنطبق �أي�ض ًا يف‬ ‫احلياة الواقعية‪.‬‬ ‫و�أ�شاروا �إىل �أن هدف درا�ستهم هو حت�سني‬ ‫نوعية التوا�صل ال��رق�م��ي‪� ،‬أي �أن يتمكن‬ ‫امل�ستخدمون من اختبار توا�صل �شخ�صي‬ ‫�أك�ثر‪ ،‬فيما تكون الأه��داف الكامنة وراءه‬ ‫ه��ي م�ك��اف�ح��ة ال��وح��دة وحت���س�ين ال�صحة‬ ‫واحلياة‪.‬‬ ‫وقال العلماء �إن ر�ؤي��ة الأ�شخا�ص بع�ضهم‬ ‫بع�ضا �أمر مهم‪ ،‬فيما معرفة قوة نب�ضات قلب‬ ‫بع�ضهم �أهم يف تعزيز امل�شاعر املتبادلة‪.‬‬ ‫الب�شر عن طريق قنوات االت�صال الرقمية‪ ،‬وق��ال الأ�شخا�ص الذين خ�ضعوا للتجربة و�أ� �ش��اروا �إىل �أن نب�ضات القلب ميكن �أن‬ ‫�أن �سماع دقات قلب الآخر توثق التوا�صل �أن ت��وا��ص�ل�ه��م ب ��ات �أوث� ��ق م��ع �شركائهم تنقل وي�شعر بها ال�شخ�ص الآخر الحق ًا عن‬ ‫طريق خامت خا�ص مث ًال‪.‬‬ ‫االفرتا�ضيني ب�سبب دقات القلب‪.‬‬ ‫بني الطرفني‪.‬‬


‫‪No.(249) - Tuesday 15 May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )249‬الثالثاء ‪ 15‬أيار ‪2012‬‬

‫املقاالت التي تن�شر ال متثل ر�أي اجلريدة‪ .‬بل تعرب عن �آراء كتابها‬

‫ر�أي‬

‫‪11‬‬

‫املعوقات الثالثة‪:‬‬

‫هل ميكن �أن تنجح فكرة "االحتاد اخلليجي"؟‬ ‫�إميان رجب‬

‫منذ �أن �أعلن العاهل ال�سعودي امللك عبدالله بن‬ ‫عبد العزيز عن احلاجة للتحول �إىل احتاد يف ‪21‬‬ ‫دي�سمرب‪ ،2011‬اهتم املراقبون باحلديث عن �شكل‬ ‫هذا االحتاد‪ ،‬خا�صة �أن الدعوة كانت عامة‪ ،‬وحتدثت‬ ‫عن االنتقال من مرحلة "التعاون" �إىل "االحتاد يف‬ ‫كيان واحد"‪ ،‬دون �أي تفا�صيل حمددة‪.‬ولكن لهذه‬ ‫الدعوة عدة دالالت رمبا تتخطى فكرة �شكل االحتاد‬ ‫نف�سه‪.‬‬ ‫�سياق داخلي و�إقليمي متحوّل‬ ‫تتعلق الداللة الأوىل بال�سياق الإقليمي الذي �أ�صبح‬ ‫�شديد التحول‪ ،‬والذي خلق خماطر جديدة على �أمن‬ ‫النظم اخلليجية‪ ،‬وهذا ما عربت عنه �صراحة حالة‬ ‫البحرين‪ ،‬التي ثبت عدم ح�صانتها كدولة خليجية‪،‬‬ ‫�أمام حالة الثورة التي اجتاحت املنطقة العربية‬ ‫منذ نهاية ‪ .2010‬فمنذ ‪ 14‬فرباير ‪� ، 2011‬شهدت‬ ‫تظاهرات واعت�صامات �شلت الدولة‪ ،‬وهددت �شرعية‬ ‫النظام القائم‪ ،‬مما ا�ضطر ال�سعودية للتدخل حلماية‬ ‫النظام يف البحرين‪ ،‬تخوفا من انهياره‪� ،‬أو من جناح‬ ‫املعار�ضة ال�شيعية يف ال�سيطرة على احلكم‪.‬‬ ‫وكان تدخل قوات درع اجلزيرة غري م�سبوق يف‬ ‫تاريخ جمل�س التعاون‪ ،‬خا�صة من حيث الدول التي‬ ‫�شاركت يف هذه القوات‪ .‬فرغم �أن احلجم الأكرب‬ ‫لها كان لل�سعودية‪ ،‬ف�إن الكويت والإمارات وقطر‬ ‫�شاركت بقوات �أي�ضا‪ ،‬وهذا ما يجعلنا �أمام و�ضع‬ ‫خمتلف متاما عن و�ضع الت�سعينيات‪ ،‬عندما تدخلت‬ ‫القوات ال�سعودية مل�ساندة النظام يف قمع احتجاجات‬ ‫املعار�ضة ال�شيعية‪ ،‬وهو ما يك�شف عن تبلور �إدراك‬ ‫"م�شرتك" بني هذه الدول حول خطورة ما كان يجري‬ ‫يف البحرين‪ ،‬وما �سيطرحه من تداعيات على �أمنها‬ ‫الداخلي‪ ،‬خا�صة ما يتعلق منها مبطالب املواطنني‬ ‫ال�شيعة‪ ،‬خا�صة �أن هذه الدول‪ ،‬ال�سيما ال�سعودية‬

‫والإمارات‪ ،‬وبدرجة �أقل الكويت‪ ،‬تعاين م�شاكل يف‬ ‫عالقتها مع �أبناء الطائفة ال�شيعية‪.‬‬ ‫كما عرب عن هذه التحوالت حالة الكويت التي �أخذت‬ ‫تت�أثر ب�أو�ضاع ما بعد الثورات‪ ،‬وما �صاحبها من‬ ‫تنامي نفوذ املعار�ضة الإ�سالمية‪ ،‬والتي �أ�صبحت‬ ‫تقود يف داخل الكويت املطالبة برئي�س وزراء �شعبي‬ ‫منتخب‪ .‬وبالتايل‪� ،‬أ�صبحت النظم احلاكمة يف‬ ‫اخلليج تواجه تهديدا مزدوجا من قبل قوى الإ�سالم‬ ‫ال�سيا�سي ال�شيعي‪ ،‬وهو ما تعرب عنه بو�ضوح حالة‬ ‫البحرين‪ ،‬وقوى الإ�سالم ال�سيا�سي ال�سني‪ ،‬وهو ما‬ ‫يعرب عنه الإخوان يف الكويت‪.‬‬ ‫وتتعلق الداللة الثانية ب�أن هذه الدول‪ ،‬خا�صة‬ ‫ال�سعودية‪� ،‬ستتدخل لتحديد �شكل التحوالت التي‬ ‫ميكن �أن تقع يف الدول القريبة منها جغرافيا‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يعرب عنه موقف جمل�س التعاون من الثورة يف‬ ‫اليمن‪ ،‬حيث حر�صت ال�سعودية‪ ،‬من خالل املجل�س‪،‬‬ ‫على �أن تكون قريبة من �صياغة �شكل النظام اجلديد‬ ‫هناك‪ ،‬واحليلولة دون وقوع ثورة كاملة على احلدود‬ ‫اجلنوبية لها‪ ،‬وهذا ما تعرب عنه املبادرة اخلليجية‪،‬‬ ‫التي غريت �شخ�ص الرئي�س فقط‪ ،‬وتركت النظام كما‬ ‫هو‪.‬‬ ‫وتتعلق الداللة الثالثة برغبة هذه الدول‪ ،‬وبدرجة‬ ‫كبرية ال�سعودية‪ ،‬يف موازنة النفوذ الإيراين يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬والذي تتخوف من تزايده‪ ،‬يف ظل التحوالت‬ ‫التي ت�شهدها املنطقة‪ ،‬خا�صة مع اجتاه �إيران‪ ،‬كما‬ ‫�أعلن عن ذلك نائب الرئي�س الإيراين‪ ،‬حممود ر�ضا‬ ‫رحيمي‪ ،‬لت�شكيل "تكامل تام" مع العراق‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ت�صعيد �إيران �سيا�ستها جتاه جزيرة �أبو مو�سى‪،‬‬ ‫وهو ما ميثل يف التحليل الأخري حتديا للنفوذ‬ ‫ال�سعودي يف املنطقة‪.‬‬ ‫وقد ك�شفت هذه التحوالت عن تطور �إدراك م�شرتك‬ ‫ب�أهمية التن�سيق بني ال�سيا�سات اخلارجية والدفاعية‬ ‫لدول املجل�س‪ ،‬رغم اختالف �أولويات هذه الدول‪،‬‬ ‫جتاه ق�ضايا حمددة‪ ،‬وهذا االختالف يظهر من حني‬ ‫لآخر‪ ،‬وبدرجات متفاوتة‪ ،‬ومنها موقف قطر من‬

‫االحتجاجات يف البحرين‪ .‬وقد عرب عن هذا الإدراك‬ ‫امل�شرتك‪ ،‬بداية‪ ،‬التحرك لتو�سيع جمل�س التعاون‬ ‫لي�ضم الأردن واملغرب‪ ،‬فيما ي�شبه حتالفا للملكيات‪ ،‬ثم‬ ‫احلديث عن احتاد خليجي‪.‬‬ ‫وكلتا الدعوتني تدل على �أن ال�سعودية‪ ،‬من خالل‬ ‫املجل�س‪� ،‬أ�صبحت مدركة �أن ا�ستمرار جمل�س التعاون‪،‬‬ ‫كما هو‪ ،‬مل يعد مالئما للتحوالت التي ت�شهدها‬ ‫املنطقة‪ ،‬و�أن "حت�صني" �أمن دول اخلليج يتطلب خلق‬ ‫�أطر جديدة قادرة على ا�ستيعاب تلك املخاطر‪ ،‬وهو ما‬ ‫�سيتحقق من خالل االحتاد‪ ،‬حيث مل يعد االعتماد على‬ ‫وا�شنطن كافيا‪ ،‬كما ك�شف عن ذلك موقفها من نظام‬ ‫مبارك‪.‬‬

‫قطر والبحرين‪ ،‬ودون �شراء البحرين الغاز من قطر‪.‬‬ ‫كما �أن هناك الدولة "امل�ستقلة" التي تعرب عنها بدرجة‬ ‫كبرية الإمارات والكويت‪ ،‬واللتان لن تقاي�ضا ب�سهولة‬ ‫اال�ستقالل ل�صالح احتاد تقوده ال�سعودية‪ ،‬وهذا ما‬ ‫�أكده يف فرتات �سابقة ان�سحاب الإمارات من االحتاد‬ ‫النقدي‪ ،‬اعرتا�ضا على اختيار الريا�ض مقرا للبنك‬ ‫املركزي االحتادي‪� .‬أما بالن�سبة للكويت‪ ،‬ف�إنها تعاين‬ ‫�أزمات داخلية‪ ،‬خا�صة بهيكل النظام ال�سيا�سي‪ ،‬والتي‬ ‫قد جتعل من "غري املالئم"‪ ،‬كما حتدث رئي�س جمل�س‬ ‫الأمة الكويتي‪ ،‬احلديث عن احتاد خليجي‪ .‬وتقرتب‬ ‫عمان من هذا النوع من الدول ب�صورة كبرية‪ ،‬وهي‬ ‫مل تتحم�س لفكرة االحتاد‪ ،‬حيث ر�أى وزير ال�ش�ؤون‬ ‫اخلارجية‪ ،‬يو�سف بن علوي‪� ،‬أن "فكرة االحتاد غري‬ ‫مفهومة بالن�سبة لنا من حيث التطبيق والآليات‪ ،‬وال‬ ‫من حيث احلاجة‪� ،‬أو الإيجابيات �أو ال�سلبيات‪ .‬لو‬ ‫مل يكن جمل�س التعاون لقلنا �إن هذه الفكرة ميكن‬ ‫�أن ندر�سها‪ ،‬لكن الآن يوجد لدينا كيان له �آلياته‪،‬‬ ‫وقوانينه‪ ،‬وحقق الكثري من الأ�شياء"‪.‬‬ ‫ العائق الثالث ويتعلق ب�أن هناك اختالفا كبريا يف‬‫نظم احلكم يف هذه الدول من حيث درجة تطورها‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬مما يجعل اندماجها قبل االتفاق على‬ ‫�شكل موحد للنظام غري مقبول‪ .‬فهناك النظم امللكية‪،‬‬ ‫مثل البحرين وال�سعودية مع االختالف‪ ،‬حيث �إن‬ ‫الأوىل تقبل باالنتخابات‪ ،‬ولديها د�ستور مكتوب‪،‬‬ ‫وت�سمح بوجود جمعيات �سيا�سية‪ ،‬وت�سمح مب�شاركة‬ ‫املواطنني على اختالف مذاهبهم يف احلياة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫على عك�س ال�سعودية‪ .‬وهناك الكويت‪ ،‬التي تقدم‬ ‫منوذجا �أقرب �إىل امللكية الد�ستورية‪ .‬وتعرب االمارات‬ ‫عن الدولة الفيدرالية‪ ،‬التي تت�شكل من �سبع �إمارات‬ ‫تتمتع بدرجة من درجات اال�ستقالل يف مواجهة‬ ‫احلكومة االحتادية‪.‬‬

‫عوائق ّ‬ ‫حتقق االحتاد‪:‬‬ ‫�إذا كانت الظروف امل�صاحبة للثورة الإيرانية‪،‬‬ ‫وللحرب العراقية –الإيرانية‪ ،‬قد �سمحت بن�ش�أة‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي‪ ،‬ف�إن الظروف احلالية‬ ‫لن ت�سمح لدول اخلليج بالتخلي عن طبيعتها كدول‬ ‫م�ستقلة ذات �سيادة لتنخرط يف احتاد خليجي‪.‬‬ ‫وميكن هنا ر�صد عدد من املعوقات‪.‬‬ ‫ العائق الأول ‪ ،‬ويتعلق ب�أنه رغم وجود حد �أدنى‬‫من الإدراك امل�شرتك للمخاطر الناجتة عن "الربيع‬ ‫العربي" لدى دول املجل�س‪ ،‬ف�إن هناك اختالفا كبريا‬ ‫يف م�صاحلها وتف�ضيالتها حول من �سيحكم دول‬ ‫"الربيع العربي"‪ .‬فعلى �سبيل املثال‪ ،‬تقبل قطر‬ ‫�سيطرة الإخوان امل�سلمني على احلكم يف تون�س‬ ‫وم�صر‪ ،‬ورمبا �سوريا‪ ،‬يف حني تتحفظ الإمارات على‬ ‫ذلك‪ ،‬وتتوج�س ال�سعودية من ذلك‪.‬‬ ‫ العائق الثاين ويتعلق بوجود اختالفات حقيقية‬‫بني دول املجل�س ال�ست‪ ،‬فهناك دولة قطر‪ .‬فرغم‬ ‫تن�سيقها مع ال�سعودية حول عدد من الق�ضايا خالل‬ ‫هذه املرحلة‪ ،‬ف�إن هناك تاريخا من العالقات ال�شائكة‪،‬‬ ‫و�إ�شكاليات يف عالقتهما‪ ،‬والتي قد جتعل قطر‬ ‫م�ستقبل االحتاد اخلليجي‪:‬‬ ‫ح�سا�سة جتاه االندماج يف احتاد تقوده ال�سعودية‪ .‬يف �ضوء هذه العوائق‪ ،‬ميكن احلديث عن ثالثة‬ ‫كما �أن اعرتا�ض ال�سعودية حال دون بناء ج�سر بني �أ�شكال من املحتمل �أن ي�أخذها االحتاد اخلليجي‪:‬‬

‫ ال�سيناريو الأول ‪ ،‬ويتمثل يف احتاد بني البحرين‬‫وال�سعودية‪ ،‬وهو ي�ستند �إىل حاجة البحرين �إىل‬ ‫الدعم ال�سعودي من �أجل تعزيز ال�شرعية الداخلية‬ ‫للنظام‪ ،‬ومن �أجل امت�صا�ص ال�ضغوط التي متار�سها‬ ‫املعار�ضة‪ .‬ويف الوقت نف�سه‪ ،‬حتتاج ال�سعودية‬ ‫�إىل �ضمان عدم اهتزاز احلكم ال�سني هناك ل�صالح‬ ‫املعار�ضة ال�شيعية على نحو قد ميثل حمفزا ل�شيعة‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬الذين �أخذوا ينظمون العديد من‬ ‫التظاهرات رافعني علم البحرين‪ .‬وهذا االحتاد قد‬ ‫ينتهي يف �شكل دولة واحدة بنظامني خمتلفني متاما‪،‬‬ ‫�أو قد ي�أخذ �شكل دولة فيدرالية بحكومات حملية‪.‬‬ ‫ ال�سيناريو الثالث ‪ ،‬ويتمثل يف تطوير جمل�س‬‫التعاون لي�سمح مبزيد من التن�سيق بني دول املجل�س‬ ‫يف جمايل ال�سيا�سة اخلارجية والدفاع‪ ،‬وبالتايل لن‬ ‫يكون هناك تغري كبري يف املجل�س‪ ،‬مقارنة بالو�ضع‬ ‫احلايل‪ .‬وقد يكون هذا اخليار هو الأكرث مالءمة لدول‬ ‫املجل�س‪ ،‬نظرا مليولها للحفاظ على ا�ستقاللها يف �إدارة‬ ‫�ش�ؤونها الداخلية‪ ،‬ويف احلفاظ على �سيادة الأ�سر‬ ‫احلاكمة‪ .‬ولكن تظل م�س�ألة هل �سي�شمل الدول ال�ست‬ ‫�أم ال مرهونة بر�ؤية هذه الدول حلجم امل�صلحة التي‬ ‫�ستعود عليها من وراء ذلك‪.‬‬ ‫ ال�سيناريو الثالث ‪ ،‬ويتمثل يف تطور جمموعة من‬‫االحتادات النوعية‪ ،‬بعيدا عن االحتاد ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫مثل ت�شكيل منظومة دفاعية على غرار الناتو‪ ،‬مع‬ ‫احتفاظ كل دولة بنظامها ال�سيا�سي‪ .‬وفر�ص ان�ضمام‬ ‫دول املجل�س لهذا ال�شكل‪ ،‬خا�صة الإمارات وقطر‪،‬‬ ‫مرتفعة ن�سبيا‪ ،‬نظرا الرتباطه مب�صالح حمددة لها‪.‬‬ ‫وتظل فر�صه مرتبطة بتوزيع املكانة يف هذا االحتاد‪،‬‬ ‫مبعنى هل �سينتهي الأمر بهيمنة ال�سعودية على هذه‬ ‫االحتادات اجلديدة‪� ،‬أم �سيتم ال�سماح لدول �أخرى‬ ‫مبمار�سة دور قيادي فيها؟‪.‬‬ ‫وبالتايل‪� ،‬إذا كانت ال�سعودية هي من يقود التحرك‬ ‫من �أجل تطوير جمل�س التعاون‪ ،‬ف�إنها يجب �أن تقدم‬ ‫تنازالت للدول الأخرى‪ ،‬حتى تنجح يف حتركها‪ ،‬وهو‬ ‫قد يكون التحدي احلقيقي �أمام ال�سعودية‪.‬‬

‫العمل ّية ّ‬ ‫الد�ستورية يف العراق ومبد�أ املحا�ص�صة‬ ‫يا�سر خالد الوائلي *‬

‫يتفق معظم علماء االجتماع واملفكرين والباحثني‬ ‫املتخ�ص�صني على �أن الد�ستور مبثابة عقد اجتماعي ينطوي‬ ‫على مواد قانونية و�سيا�سية واجتماعية واقت�صادية‪...‬الخ‬ ‫بو�صفه �أعلى قانون يف املجتمع والدولة‪ ،‬وتبع ًا لذلك ف�أن‬ ‫انبثاق �أي د�ستور جديد ويف �أي بلدٍ كان‪ ،‬ي�ستلزم توافر‬ ‫جمموعة من القواعد الأ�سا�سية التي ينبغي اال�ستناد عليها‪،‬‬ ‫ي�ضاف �إىل ذلك �أن الد�ستور اجلديد رمبا ي�ستفيد من بع�ض‬ ‫الفقرات والن�صو�ص الأ�سا�سية التي كان معمو ًال بها يف‬ ‫الد�ستور ال�سابق مع �إ�ضافة بع�ض التعديالت عليها ومبا‬ ‫يتالءم مع واقع وحاجات املواطنني خدم ًة لأهدافهم �أو ًال‬ ‫و�أخري ًا‪.‬‬ ‫وت�شهد العملية الد�ستورية يف العراق جتاذبات من �أطراف‬ ‫خمتلفة تعرب عن انتماءات متعددة مكونة لكافة �أطياف‬ ‫ال�شعب العراقي‪ ،‬الذي ينتظر ب�شغف ما �ست�ؤول �إليه‬ ‫�صياغة الد�ستور من م�ضامني ودالالت تف�ضي يف نهاية‬ ‫الأمر �إىل انبثاق د�ستور عراقي دائم‪.‬‬ ‫وهنا طرحت العديد من املقرتحات والتو�صيات �سواء على‬ ‫ال�صعيد ال�سيا�سي‪ ،‬القانوين واالجتماعي‪...‬الخ ب�ش�أن‬ ‫الأفكار التي ميكن �أن ت�سهم يف تطوير ر�ؤى جديدة‬ ‫ميكن بلورتها ب�شكل ايجابي لال�ستفادة منها يف العملية‬ ‫الد�ستورية‪.‬‬ ‫وف�ض ًال عن ذلك‪ ،‬ف�أن ت�شكيل اجلمعية الوطنية للجان‬ ‫املتخ�ص�صة والفرعية للم�ساهمة يف �صياغة الد�ستور‬ ‫ميثل نقطة حتول بارزة على �صعيد العمل اجلماعي‬ ‫املتج�سد ب�أبرز �صور الدميقراطية القائمة على احرتام‬ ‫الر�أي والر�أي الآخر‪ .‬ذلك و�إن كان ت�شكيل هذه اللجان‬ ‫قد ا�ستند ب�صورة رئي�سة على مبد�أ املحا�ص�صة الذي‬ ‫اعتربه البع�ض قائما على (الطائفية) القائمة على متثيل‬ ‫�أكرب للقوائم الفائزة يف االنتخابات‪ ،‬ولكن هذا ال يعني‬ ‫بال�ضرورة احتكار تلك القوائم لهذا التمثيل‪.‬‬ ‫فمع بروز بع�ض االختالفات التي الزمت البدء ب�صياغة‬ ‫العملية الد�ستورية والتي متثلت حول ن�سبة م�شاركة‬ ‫العرب ال�سنة يف االنتخابات و�ضرورة ح�صولهم على‬ ‫املقاعد املطلوبة والكافية لتمثيلهم وم�شاركتهم يف العملية‬ ‫الد�ستورية‪� ،‬إال �إن هذه الأزمة قد اجتهت �إىل االنفراج‬ ‫باالتفاق بني جميع القوائم‪ ،‬والكيانات ال�سيا�سية حول‬ ‫امل�شاركة الفاعلة للعرب ال�سنة‪.‬‬ ‫وهنا ن�شري �إىل �أنه بالرغم من الإقرار بوجود بع�ض‬ ‫التناق�ضات ونقاط االختالف حول بع�ض امل�سائل العالقة‬ ‫بني بع�ض الكيانات ال�سيا�سية حول امل�شاركة يف �صياغة‬ ‫الد�ستور �إال �أنه مت احتواء هذه االختالفات �ضمن نطاق‬ ‫�أو�سع‪ ،‬فعملية املحا�ص�صة التي جتري بها العملية‬ ‫ال�سيا�سية احلالية يف العراق ميكن اعتبارها عملية‬ ‫مرحلية وم�ؤقتة وبنف�س الوقت هي �ضرورية يف الوقت‬ ‫احلا�ضر لأ�سباب منها حالة احلرمان والتهمي�ش الذي‬ ‫تعر�ض له ال�شيعة خالل العقود الثالثة املا�ضية نتيجة‬ ‫عمليات اال�ستبداد والطغيان التي كان النظام ال�سابق‬ ‫يقوم بها والتي �أبعدت املجتمع العراقي عن مفهوم‬ ‫ال�شفافية والدميقراطية‪ ،‬ولهذا ف�إن مبد�أ املحا�ص�صة يكون‬ ‫هنا �أمر ًا طبيعي ًا‪ ،‬وهذا نابع بالأ�سا�س من االنتماءات �إىل‬ ‫الأحزاب والكيانات ال�سيا�سية والدينية مث ًال‪ ،‬املعربة عن‬ ‫توجيهات معينة‪ ،‬ولهذا فقد جت�سدت هذه االنتماءات‬ ‫بالوالء للطائفة �أو الكيان ال�سيا�سي املعرب عن انتمائهم‬ ‫له‪ ،‬ولكن هذا ال يعني بال�ضرورة تغليب هذه الوالءات‬ ‫ل�صالح هذه االنتماءات‪ ،‬بل ينبغي �أن يكون الربنامج‬ ‫ال�سيا�سي لكل كيان �أو حزب معرب ًا ب�صدق عن ال�شفافية‬

‫وقائما بالأ�سا�س على م�صلحة الوطن واملواطنة العراقية‬ ‫ذات الهوية العراقية‪.‬‬ ‫فالعراق يعترب من الدول التي خطت م�سار الدولة حديثة‬ ‫العهد بالدميقراطية وهذه املرحلة ت�ستوجب التمعن والبدء‬ ‫ب�أوىل خطوات العمل الدميقراطي مع الت�سليم بوقوع‬ ‫الهفوات والأخطاء والذي يعترب �أمر ًا طبيعي ًا فاملجتمع‬ ‫العراقي مازال يفتقد لغياب ثقافة دميقراطية عراقية‬ ‫�صحيحة واملهم هنا �أن يكون هناك وعي �سيا�سي دميقراطي‬ ‫ووعي ثقايف للمواطن ب�أهمية العمل الدميقراطي‪ ،‬لكي‬ ‫ي�ستطيع الفرد العراقي ا�ستيعاب املرحلة القادمة مبا‬ ‫حتويه من افرازات �سلبية �أو ايجابية ي�ستطيع من خاللها‬ ‫ال�شعور ب�أهمية العمل اجلماعي املنظم‪.‬‬ ‫�إن مبد�أ املحا�ص�صة وان كان يحمل يف ثناياه ر�ؤية معينة‬ ‫�أفرزتها املرحلة احلالية ومع انه يثري الكثري من اجلمل‬ ‫والنقا�ش حوله يف الأو�ساط ال�سيا�سية احلكومية وغري‬ ‫احلكومية‪ ،‬ف�أنه ميكن �أن يعرب عنه ب�صورة �أو ب�أخرى‬ ‫ب�أنها ا�ستحقاق انتخابي ينبغي الأخذ به نحو بلوغ �أهداف‬ ‫متو�سطة املدى لتحقيق جناح العملية ال�سيا�سية وتعزيز‬ ‫ملبد�أ الدميقراطية و�صياغة د�ستور عراقي دائم‪ .‬على �أن‬ ‫الأخذ مببد�أ املحا�ص�صة ال يكون هدف ًا م�ستقبلي ًا و�أمنا‬

‫لعبة‬

‫ميكن �أن يكون و�سيلة يُراد منها بلورة ون�سج �أوىل خيوط‬ ‫الدميقراطية‪.‬‬ ‫وهذا متوقف بدوره مبا�شرة على املرحلة القادمة التي‬ ‫ينتظر �أن ت�شهد عملية انتخابات جديدة تختفي وراءها كل‬ ‫�أ�شكال املحا�ص�صة وجعل م�صلحة الوطن واملواطن يف قمة‬ ‫�أولويات احلكومة‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�صدد‪ ،‬ف�أن عملية �صياغة الد�ستور العراقي‬ ‫ينبغي �أن تت�ضمن كافة املبادئ وال�ضوابط الأ�سا�سية‬ ‫املج�سدة للخيار الدميقراطي وت�ضمن حتقيقه من خالل‬ ‫تنمية وتفعيل د�ستور برملاين تعددي ي�ؤكد احرتام حقوق‬ ‫الإن�سان وامل�ساواة �أمام القانون وحتقيق الفر�ص املتكافئة‬ ‫والعدالة االجتماعية للمواطنني‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخرى‪ ،‬ف�أن النقا�شات واحلوارات التي جتري‬ ‫�إىل يومنا هذا عن الد�ستور املقبل وكيفية كتابته واملواد‬ ‫التي يجري ت�ضمينها والأجواء العامة التي يجري فيها‬ ‫هذا التحاور والتمحي�ص‪ ،‬تعترب حالة جيدة طاملا انح�سرت‬ ‫يف م�س�ألة طرح الفكرة ونقي�ضها باجتاه العمل على �إن�ضاج‬ ‫د�ستور متكامل قدر االمكان‪ ،‬لكن املالحظ �أن فئة غري قليلة‬ ‫ال تعلم �شيئ ًا عن الد�ستور وماهيته والغر�ض منه ومطلوب‬ ‫من املواطنني �إبداء ر�أيهم بهذا الد�ستور عرب ا�ستفتاء عام‪.‬‬

‫ونظر ًا جلهل النا�س بال�صيغة املثلى التي يتوخونها ف�أنهم‬ ‫�سيكونون عر�ضة المالءات من فئات تريد مترير مواقف‬ ‫�سيا�سية‪� -‬سلب ًا �أو �إيجاب ًا‪ -‬من خالل �آراء تطرحها هذه‬ ‫الفئات التي يكون لها �أثرها يف توجيه �سلوك الناخب دون‬ ‫�أن يعي �أين تكمن م�صلحته احلقيقية‪.‬‬ ‫وهنا ن�شري �إىل �أن العقل العراقي مازال مكب ًال حلد الآن‬ ‫بفكرة عدم قدرة الأفراد العاديني على التغيري وفر�ض‬ ‫�أرادتهم‪ ،‬فالفرد العراقي يعرت�ض على كل �شيء وال يقبل �أي‬ ‫�شيء‪ ،‬وي�صبح من ال�ضروري على اجلمعية الوطنية تفعيل‬ ‫دور املنظمات غري احلكومية وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫الغائب دورها والتجمعات ال�سيا�سية الأخرى والأكادميية‬ ‫لت�أخذ دورها يف طرح �أفكارها مبا ي�سهم يف تن�شيط‬ ‫املناق�شات واملقرتحات ب�ش�أن الد�ستور العراقي الدائم‪.‬‬ ‫�إن العملية الد�ستورية احلالية يف العراق هي بالأ�سا�س‬ ‫عملية ا�ستحقاق انتخابي ذلك �أن هناك مبادئ هامة ينبغي‬ ‫اال�ستناد عليها لت�ضمني وتر�صني العملية الد�ستورية‬ ‫القادمة منها‪-:‬‬ ‫تنمية وتفعيل دور الدميقراطية قو ًال وفع ًال‪ ،‬ذلك �أن‬ ‫الدميقراطية التي يحتاجها العراقيون يف املرحلة احلالية‬ ‫والقادمة يجب �أن تقوم على �أ�س�س املعاجلة الداخلية‬

‫عن موقع (‪)cartoonmovement‬‬

‫العرقية يف ظل االتفاق على �أن الدميقراطية هي مثابة‬ ‫وعي تراكمي ملتطلبات بناء �سيا�سي واجتماعي معرب ًا عن‬ ‫خ�صو�صيات ثقافية وفكرية معينة‪.‬‬ ‫ويف خ�ضم املرحلة احلالية املتمثلة بكتابة م�سودة الد�ستور‬ ‫ف�أن الدميقراطية و�أجواءها ال تتم �إال بتوافر �شروط‬ ‫�أ�سا�سية هي‪-:‬‬ ‫‪ .1‬بناء ون�شر ثقافة د�ستورية تعي متطلبات املرحلة‬ ‫القادمة تبنى وت�ؤ�س�س بالإن�سان �أو ًال ذلك �أن الأجيال‬ ‫التي ت�سعى �إىل بنائها �ستكون اللبنة الأ�سا�سية لت�أ�سي�س‬ ‫وزرع بذور القيادات وامل�ؤ�س�سات الناه�ضة باملجتمع‬ ‫املدين و�أهميته بالقدرة على العطاء والتوحد مع عنا�صر‬ ‫احلياة الدميقراطية التحررية التي جتد يف الإن�سان هدفها‬ ‫وو�سيلتها وغاية وجودها الأ�سمى‪.‬‬ ‫‪� .2‬أهمية الت�أكيد على وجوب زرع الروح الناب�ضة يف ج�سد‬ ‫كتابة الد�ستور التي ينبغي �أن تنبع وفق القوة الدافعة‪،‬‬ ‫واملكونة لعموم �شرائح املجتمع العراقي دون م�صادرة �أو‬ ‫ا�ستثناء �أو جتاهل م�شروعية الد�ستور‪.‬‬ ‫فالد�ستور العراقي ينبغي �أن يكتب بجهود و�شخ�صيات‬ ‫عراقية م�ستقلة ت�ؤكد التزامها املطلق بالوالء للوطن بعيد ًا‬ ‫عن اخل�صومات واملزايدات ال�سيا�سية وهنا ت�ستلزم عملية‬ ‫�صياغة الد�ستور عملية بناء م�ؤ�س�ساتي قائمة على �إ�شاعة‬ ‫ثقافة الفعل االيجابي يف عموم م�ؤ�س�سات الدولة ولي�س‬ ‫عملية هدم‪.‬‬ ‫كما ينبغي ا�ستبعاد كل الأفكار والر�ؤى اخلاطئة التي تعمل‬ ‫على ا�ستناد وفهم مبد�أ املحا�ص�صة الطائفية �أ�سا�س ًا لبلورة‬ ‫و�صياغة الد�ستور العراقي الذي تناق�ش حالي ًا �أ�س�سه‬ ‫وهيكليته وحماوره ومبادئه وجلانه املتعددة‪ ،‬والذي هو‬ ‫بنف�س الوقت �أي (الد�ستور) يواجه عقبات كربى ال �سيما‬ ‫منها ما يتعلق بـ كيفية متثيل القوى املغيبة والغائبة‪ ،‬و�أين‬ ‫يكمن معيار املواطنة بو�صفه �شعار الدولة الع�صرية‪ .‬حيث‬ ‫�أن هناك فهما �سطحيا وخاطئا ملفهوم الوحدة الوطنية‪،‬‬ ‫فبع�ض القوى والتيارات ال�سيا�سية تعترب �أن جمرد‬ ‫دعوة العرب ال�سنة و�ضمهم �إىل جلنة �صياغة الد�ستور‬ ‫رمبا �سيعمل على حتقيق الوحدة الوطنية خ�صو�ص ًا �إذا‬ ‫�ضمن ه�ؤالء بع�ض احلقائب الوزارية‪ ،‬وين�سى ه�ؤالء �أن‬ ‫فكرة الوحدة الوطنية لي�ست حا�صل جمع بع�ض ممثلي‬ ‫اجلماعات والقوى املذهبية �أو الطائفية واالثنية الذين‬ ‫يبدون ا�ستعداد ًا للقبول بها‪ .‬ذلك �أن فكرة الوحدة الوطنية‬ ‫�أعقد بكثري من ذلك خ�صو�ص ًا �إذا علمنا �أن �أفراد الطوائف‬ ‫واملذاهب والقوميات واالثنيات والأديان الأخرى يتوزعون‬ ‫على تيارات خمتلفة وان الطائفية واملذهبية قد ال تكون من‬ ‫اولوياتهم‪.‬‬ ‫فاملهم هنا هو �أننا �أي د�ستور نريد وماذا نريد منه؟‬ ‫�إن الإجابة عن ذلك الت�سا�ؤل تكمن يف قدرة ودور اللجان‬ ‫املتخ�ص�صة والفرعية املنبثقة من جلنة الد�ستور على‬ ‫التعاطي االيجابي مع واقع ومعطيات املجتمع العراقي‬ ‫وبلورة الأفكار واحلاجات امللحة للمجتمع �إىل واقع‬ ‫عملي ملمو�س ي�ستطيع الفرد العراقي من خالله ال�شعور‬ ‫ب�أهمية الدور امل�ستقبلي للعملية الدميقراطية ذلك �أن‬ ‫الد�ستور املن�شود يقت�ضي ت�ضمينه بالقواعد والآليات التي‬ ‫تلزم الدولة بالإقرار باحلقوق واحلريات العامة للأفراد‬ ‫وبواجبها يف حمايتها وحرية تقرير امل�صري‪.‬‬ ‫فالد�ستور الذي يريده العراقيون د�ستور ًا عاد ًال و�شامالً‬ ‫لكافة فئات ال�شعب العراقي مع ال�سماح للحوار الفعال لكي‬ ‫ت�ستمر الفرتة املحددة لكتابة و�صياغة الد�ستور على �أف�ضل‬ ‫وجه ممكن‪.‬‬ ‫*ماج�ستري‪ /‬عالقات اقت�صادية دولية‬ ‫مركز امل�ستقبل للدرا�سات والبحوث‬


‫‪10‬‬

‫‪No.(249) - Tuesday 15 May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )249‬الثالثاء ‪� 15‬أيار ‪2012‬‬

‫ثقـافـة‬

‫الحوار الأخير مع �صاحب (جوائز ال�سنة الكبي�سة)‬

‫ال�شاعر الراحل رعد عبد القادر ‪� :‬أنا مالك يعمل في منجم فحم !‬ ‫َّ‬ ‫ابي�ض ر�أ�س ال�شاعر وا�سو َّد قلبه؛ ف�صارت �أيامه كتلة �أمل فكان عليه �أن يوازن احلياة بعكاز ال�شعر‬ ‫عندما انتهت احلرب‬ ‫وعكاز اخلراب‪ .‬ومن هذه الدائرة خرج الأمل على �شكل �شاعر ا�سمه "رعد عبد القادر"‪ ،‬قذفه بذخ ال�سبعينيات �إىل رماد‬ ‫الت�سعينيات‪ ،‬راهب ًا معتكف ًا نقي ًا و‪ ...‬تعي�س ًا �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫رعد عبد القادر فار�س ال�شعر ال�سبعيني العراقي بال �شك‪� ،‬أ�صدر يف بداياته (رماد الأ�سئلة) وانقطع ع�شرين �سنة‬ ‫متوا�صلة‪ ،‬غري �أن �أعوام الت�سعينيات املثقلة باحل�صار‪ ،‬والأمل �أخرجته من �صومعته‪ ،‬ف�أ�صدر جمموعتني �شعريتني هما‪:‬‬ ‫"خمطوطة جوائز ال�سنة الكبي�سة" عام ‪ 1995‬و"دع البلبل يتعجب"‪ ،‬وقبل �أيام قليلة فقط �صدرت له"�أوبرا الأمرية‬ ‫ال�ضائعة"‪ ،‬وهي حماولة جادة لكتابة الق�صيدة الطويلة ليقف يف �صدارة امل�شهد ال�شعري العراقي بجدارة‪.‬‬ ‫حاوره ‪ :‬وارد بدر ال�سامل‬

‫رعد عبد القادر‪ ....‬في هذا الحوار‪...‬‬ ‫* ديوانك ال�شعري "جوائز ال�سنة الكبي�سة"‬ ‫اع�ت�م��د ط��ري�ق��ة ف��ي ت�أ�سي�س �شكل �شعري‬ ‫يقوم على �إرث عربي معروف في طريقة‬ ‫الكتابة والتدوين‪ ...‬هل ترى �أنها محاولة‬ ‫جديدة في تحديث الكتابة ال�شعرية لديك؟‬ ‫�أم �أن �شكل "المخطوطة" التي اتخذها هذا‬ ‫ال��دي��وان ج��اء عفوي ًا وال يمكن ت�ك��راره في‬ ‫ديوان الحق؟‪...‬‬ ‫¶ "جوائز ال �� �س �ن��ة الكبي�سة" محاولة‬ ‫ل�ت�ق��دي��م ق� ��راءة ل�ل�ع�لاق��ة ب�ي��ن ف��ن الكتابة‪،‬‬ ‫وف��ن الت�صوير‪ ،‬على وف��ق ق��واع��د الجمال‬ ‫ف��ي الح�ضارة العربية الإ��س�لام�ي��ة‪ .‬ف�إرث‬ ‫الخطوط العربية‪ ،‬والت�شكيالت الرق�شية‬ ‫الهائلة‪ ،‬وحوا�شي المخطوطات‪ ،‬وفنونها‪،‬‬ ‫في العلوم الإ�سالمية الم�ستورة الغام�ضة‪،‬‬ ‫و�أ��ش�ك��ال الطال�سم‪ ،‬والأوق� ��اف‪ ،‬والأرق ��ام‬ ‫ال �غ �ب��اري��ة‪ ،‬وال �ه �ن��دي��ة‪ ،‬وم �ب��اح��ث البوني‬ ‫ف��ي �شم�س ال�م�ع��ارف‪ ،‬و�أح �م��د المجريطي‬ ‫ف��ي رت �ب��ة ال �ح �ك �ي��م‪ ،‬وف ��ي غ��اي��ة الحكيم‪،‬‬ ‫وا�ستخال�صات جابر الكيميائية‪ ،‬وكنوز‬ ‫الأحجار الكريمة للبيروني‪ ،‬وعلم المالحة‬ ‫النبطية البن وح�شية‪ ،‬كل هذه العلوم كانت‬ ‫�أ�سا�س قراءتي لفن الكتابة وفن الت�صوير‪،‬‬ ‫حتى �أ�صبح الب�صر ي�أتي عندي في المقام‬ ‫الأول ف��ي عملية الكتابة وق��د � �ص��ادف �أن‬ ‫ت �ع��رف��ت ع �ل��ى �أن� �م ��اط ك �ث �ي��رة م��ن الكتابة‬ ‫ال�شعرية‪ ،‬ظلت مهملة وهام�شية و�أعني‬ ‫بها الم�شجرات‪ ،‬فا�ستفزت هذه عندي طاقة‬ ‫ال�شكل وفوراناته‪ ،‬فجاءت "جوائز ال�سنة‬ ‫الكبي�سة" ا�ستجابة ذاتية للعين المب�صرة‪،‬‬ ‫لكل ه��ذا الإرث وب��دا ك ��أن �أجنا�س الكتابة‬ ‫الإبداعية ت��ذوب مالمحها في لحظة الفعل‬ ‫الإب���داع���ي‪ ،‬ف��أ��ص�ب�ح��ت ال �ج��وائ��ز خريطة‬ ‫لمتاهات ت�ستبطن مفاتيحها‪ ،‬وقد حاولت �أن‬ ‫اقرب �أكثر الأ�شياء تنافر ًا من بع�ضها و�أعيد‬ ‫تركيبها في نظام كتابي وك�أنني بهذا من‬ ‫�أن�صار نظرية تحويل المعادن الخ�سي�سة‬ ‫�إلى المعدن الكريم‪.‬‬ ‫وق���د �أع �ط �ي��ت ع �م �ل��ي ف ��ي ال��ج��وائ��ز ا�سم‬ ‫المخطوطة ان�ط�لاق� ًا م��ن اع�ت�ق��ادي �أن هذا‬ ‫العمل يحتاج �إلى تحقيق �ش�أن مخطوطاتنا‬ ‫التي لم تمتد �إليها يد‪� ،‬أو عين حتى الآن‪.‬‬ ‫و� �س ��ؤال��ك ع��ن "جوائز ال�سنة الكبي�سة"‬ ‫يدعوني �إلى االعتراف‪� ،‬إن هذا المجموعة‬ ‫ن ��ادرة ال�م�ث��ال ع��رب�ي� ًا ال ت�شبهها مجموعة‬ ‫عربية على الإط�لاق‪ ،‬وهي ح�صيلة معاناة‬ ‫ط��وي �ل��ة‪ ،‬واط �ل��اع ع �ل��ى ط ��رائ ��ق الكتابة‬ ‫ال�شعرية‪� ،‬أو الكتابة ب�شكل ع��ام‪ ،‬ف��أن��ا لم‬ ‫�أهند�س �شكلها هند�سة مق�صودة‪� ،‬إن �شعرية‬ ‫ه��ذه المجموعة تكمن في طريقة ت�شكيلها‬ ‫التي حاولت من خاللها �أن �أعي�ش لحظاتها‬ ‫بكل حرية‪ ،‬وان�سجام مع تكويني العاطفي‬ ‫وال �م �ع��رف��ي ول ��م ت�ك��ن ل�ه��ا ن �م��اذج �سابقة‪،‬‬

‫�إ�صدارات‬ ‫الطائر والنخلة‪ ..‬قراءة يف‬ ‫جتربة "ح�سب ال�شيخ جعفر"‬ ‫ع��ن دار م�ي��زوب��وت��ام�ي��ا‪-‬ب�غ��داد‪-‬‬ ‫��ش��ارع المتنبي‪�� ،-‬ص��در حديث ًا‪،‬‬ ‫كتاب "الطائر والنخلة"‪-‬قراءة‬ ‫في تجربة ح�سب ال�شيخ جعفر‬ ‫الإبداعية قدمها ال�شاعر ري�سان‬ ‫الخزعلي‪ ،‬و�ضم الكتاب الذي‬ ‫يقع في ‪� 95‬صفحة من القطع‬ ‫ال �م �ت��و� �س��ط‪�� ،‬س�ب�ع��ة ف�صول‪:‬‬ ‫م�شهد التحوالت الفنية (من‬ ‫نخلة الله �إلى �أعمدة �سمرقند)‪،‬‬ ‫ك� � ��ران ال� �ب ��ور(ال� �غ� �ن ��اء في‬ ‫الطرف الق�صي من الغابة)‪،‬‬ ‫�أغ ��رب ��ة و�أتربة(�صحائف‬ ‫ال�شيخ ال�ساهي بن يقظان)‪،‬‬ ‫الق�صيدة المدورة (التحول‬ ‫الثاني في �شكل الق�صيدة‬ ‫ال � �ح� ��دي � �ث� ��ة)‪ ،‬ال� ��� �ش ��اع ��ر‬

‫�صحيح �أن هناك تجارب كتابية في المغرب‬ ‫العربي اعتمدت الف�ضاء الب�صري منطلق ًا‬ ‫لت�أ�سي�سها‪ ،‬و��ص�ح�ي��ح �أن ه �ن��اك تجارب‬ ‫�أورب��ي��ة م�ن��ذ �أب��ول��ون �ي��ر اه�ت�م��ت بالعالقة‬ ‫بين ال�شعر‪ ،‬والر�سم‪� ،‬إال �أن تجربتي في‬ ‫الجوائز كانت تجري خ��ارج هذا ال�سياق‪،‬‬ ‫ل�ق��د كتبت ب���ص��ري‪ ،‬وك��ان��ت �أع �ل��ى حاالت‬ ‫الإبداع في كتابتي‪ ،‬عندما �أت�صور التاريخ‬ ‫�سقيفة‪� ،‬أو كر�سي ًا وعندما �أت�صور الأر�ض‬ ‫دف��ائ��ن ودخ��ائ��ل و�أع�م��اق� ًا ثرية وك �ن��وز ًا �أو‬ ‫مفاتيح �سرية ولقى ونب�ش قبور وعندما‬ ‫�أت�صور ال�سماء رحلة �صوب الجنة والنار‪،‬‬ ‫رحلة لطيور فريد الدين العطار �أو عندما‬ ‫�أت�صور �أن�ه��ار العالم والعبادات القديمة‪،‬‬ ‫عندما �أحاول تفكيك الرموز الكونية �شعري ًا‪،‬‬ ‫ك��ل ه��ذا ك��ان ي ��أخ��ذ �شكله م��ن خ�لال رحلة‬ ‫الب�صر بين الأ�شياء البعيدة‪ ...‬لقد ع�شت في‬ ‫هذه المجموعة عبادتي‪ ،‬ون�سبي‪ ،‬و�أعدت‬ ‫عالقتي �أو ترتيب عالقتي كطفل يريد �أن‬ ‫يفهم الفرق بين الجوهرة والجمرة‪ ،‬ي�أتي‬ ‫الوعي ليعقلن هذه العالقة وكنت �أرى في‬ ‫ذلك خراب ًا‪ ،‬وكانت حريتي تدافع عن �أ�شكال‬ ‫جنونها‪ ،‬وتعيد البراءة المخيفة لتفجرات‬ ‫ال�شكل ال�شعري‪...‬‬ ‫�إن "جوائز ال�سنة الكبي�سة" المطبوعة‬ ‫ب ��أل��ف ن�سخة ه��ي ع��ن ن�سختي الأ�صلية‪،‬‬ ‫التي احتفظ بها مع �أوراق��ي‪ ،‬وفي الواقع‬ ‫�أن ن�سختي �أجمل من المطبوع‪ ،‬وهي بخط‬ ‫ي ��دي‪� ،‬أم ��ا المطبوعة فهي بخط �صديقي‬ ‫حكمت الحاج‪ ،‬ولم تح�سن الطباعة العمل‬ ‫فيها‪ ...‬لقد ظن البع�ض �أن لهذه المجموعة‬ ‫حدود ًا والواقع �أن هذه المجموعة ال تنتهي‬ ‫ع�ن��د ح ��دود معينة‪ ،‬ب��ل ه��ي ت�ت�ع��دد بتعدد‬ ‫القراءات‪ ،‬وتحتاج �إلى تحقيق �ش�أنها �ش�أن‬ ‫�أية مخطوطة‪� ،‬أما الن�سخة الأ�صلية لها ف�أنا‬ ‫�أحتفظ بها بعيد ًا عن �أيدي الن�ساخ‪.‬‬ ‫في هذه المجموعة من العوالم وال�شواهد‬ ‫والأماكن والأزمنة والذكريات ماال يح�صى‪،‬‬ ‫كلها تراكبت و�أنتجت �أث��ر ًا‪� ،‬أح�سب �أن��ه ال‬ ‫يمكن تكراره في عمل الحق‪.‬‬ ‫و�أق ��ول ل��ك �أي�ه��ا العزيز وارد‪� ،‬إن جنايات‬ ‫كثيرة ارتكبت با�سم ه��ذا العمل‪ ،‬ف��أن��ا لم‬ ‫�أ�ش�أ �أن ا�ستحدث طريقة جديدة في الكتابة‬ ‫ولم يكن عندي مثل هذا الق�صد‪ ،‬لذلك ف�أنا‬ ‫�أ�ستغرب م��ن بع�ض ال�م�ح��اوالت ف��ي تقليد‬ ‫�شكل "الجوائز"‪ ،‬فهي باخت�صار وبتوا�ضع‬ ‫��ش��دي��د ت�ج��رب��ة خ��ا��ص��ة تتميز ع�ل��ى غيرها‬ ‫بالخ�صو�صية‪ ،‬التي �أنتجتها‪ ،‬وه��ي عمل‬ ‫غير ب�سيط‪ ،‬لقد ق��ال ل��ي ال�ن��اق��د العراقي‬ ‫المعروف‪ ،‬الدكتور حاتم ال�صكر‪ ،‬حينما‬ ‫�أقر�أ الجوائز بن�سختها الأ�صلية‪�" :‬إن �شعراء‬ ‫عرب ًا متقدمين لن ي�صلوا �إلى م�ستوى هذه‬ ‫المجموعة بعد ع�شرات من ال�سنين‪ ،‬وفي‬ ‫�أوراق ال�شاعر عبد الرحمن طهمازي درا�سة‬ ‫ع��ن ه��ذه المجموعة ل��م �أ�ستطع ـ كما كان‬ ‫مقرر ًا‪� ،‬أن �ألحقها مع الن�سخة المطبوعة‪،‬‬ ‫وهي عنده من �أجمل ما كتب‪ ...‬لقد كانت‬

‫وال �م �� �س��رح ال�شعري(م�سرحية‬ ‫"ال�صفارة" مونودراما ب�أ�صوات‬ ‫م �ت �ع��ددة)‪ ،‬م��دي��ات ال �ت �ج��اذب (مع‬ ‫الفولكلور وال��رم��وز والأ�ساطير‬ ‫والمو�سيقى)‪ ،‬هبوط �أب��ي ن�ؤا�س‬ ‫(ه� �ب ��وط ح �� �س��ب ال�شيخ‬

‫الآراء ب�صدد هذه المجموعة مت�ضاربة حتى‬ ‫�إن بع�ضهم �أمر ب�إحراقها و�إتالف �شاعرها‪،‬‬ ‫وق��ال لي بع�ضهم �إن��ك ت�ضحي كثير ًا بهذه‬ ‫المغامرة‪...‬‬ ‫وق��ال ل��ي بع�ضهم �أن �ه��ا ل ��ؤل ��ؤة � �س��وداء‪...‬‬ ‫و�أن ��ا �أق ��ول �أن ه��ذه المجموعة ه��ي جزء‬ ‫من تاريخي ال�شخ�صي‪ ،‬و�أن��ا مدين لزمني‬ ‫ب�إنتاجها‪.‬‬ ‫بقي لي �أن �أق��ول‪� ،‬أنني �أنجزت المجموعة‬ ‫في عام ‪1993‬م‪ ،‬ون�سخها ال�صديق حكمت‬ ‫الحاج بخطه ع��ام ‪1994‬م‪ ،‬و�أحتفظ الآن‬ ‫بن�سختين الأ�صلية ون�سخة ال�صديق حكمت‪،‬‬ ‫وال توجد لهذه المجموعة ن�سخة ثالثة بخط‬ ‫�أحد �آخر حتى الآن والذي هو عام ‪1998‬م‪.‬‬ ‫* ت�ستعير في ديوانك ال�شعري الجديد (دع‬ ‫البلبل يتعجب)‪ ،‬ماهو معروف من التاريخ‬ ‫ال�ق��دي��م‪ ،‬والمعا�صر‪ ،‬وم��اه��و م�ع��روف من‬ ‫�أ�سماء وم�سميات و�أحداث‪ ،‬وقد تكون هذه‬ ‫الطريقة معروفة في اال�ستعارة الت�أويلية‪...‬‬ ‫هل تعتقد �أن (م��و��ض��وع!)‪ ...‬هذا الديوان‬ ‫كان عليه �أن ي�ستوعب مثل هذا الح�شد من‬ ‫اال�ستعارات؟‪...‬‬ ‫ـ في (دع البلبل يتعجب)‪ ،‬محاولة لتقديم‬ ‫التاريخ �شعر ًا؛ ولكن لي�س بطريقة ال�سرد‬ ‫التاريخية‪ ،‬ولقد كنت في ه��ذه المجموعة‬ ‫على يقين من �أنني �أن��ا التاريخ والأ�سماء‬ ‫والم�سميات‪ ،‬والأح��داث التي ا�ستح�ضرتها‬ ‫م��ن ال �ت��اري��خ ه��ي ال �ح��ا� �ض��ر‪ ،‬وق ��د تبادلنا‬ ‫الأدوار وع�شنا م��ع بع�ض ح�ي��اة مقترحة‬

‫يتعجب)‪.‬‬ ‫*"دع البلبل يتعجب"‪ ،‬وق��ف ع�ل��ى ثيمة‬ ‫ال�ح���ص��ار ب�شكل �أ� �س��ا� �س��ي وق���ص��ائ��د هذا‬ ‫الكتاب مكتظة بالرموز والوقائع اليومية‬ ‫المبا�شرة‪ ...‬هل قلت فيه الأ�شياء كلها‪...‬؟‬ ‫¶حق ًا �أن مجموعتي "دع البلبل يتعجب"‬ ‫تقف على ثيمة الح�صار ب�شكل �أ�سا�سي‪،‬‬ ‫وتجربتي فيها تختلف ع��ن تجربتي في‬ ‫"الجوائز‪" ،"....‬دع البلبل يتعجب" كتاب‬ ‫�شعبي في تقبله‪ ،‬واال�ستجابة له‪ ،‬لقد قيل‬ ‫�إن ق�صيدة النثر ال يمكن �أن تنتج كتاب ًا بمثل‬ ‫ه��ذه ال�شعبية من التقبل‪ ،‬وقيل �أن الأدب‬ ‫العراقي ط��ال انتظاره لمثل ه��ذا الكتاب‪،‬‬ ‫وفي الواقع �أنا �أتعجب حق ًا للحظ الذي ناله‬ ‫كتابي‪ ..‬و�أت�ساءل‪ ،‬هل لأنه الم�س الأعماق‬ ‫والأغ� � ��وار ل��واق�ع�ن��ا ال �ع��راق��ي المعا�صر‪،‬‬ ‫وتح�س�س نب�ض �آالمه بحنو كبير‪ ،‬هل لأنه‬ ‫ا�ستح�ضر �آالف الوقائع التاريخية وجعلها‬ ‫بين النا�س ت�شاركهم طريقهم اليومي‪� ،‬أو‬ ‫هل �أن ما �أفرح النا�س بالكتاب‪� ،‬أنه جعلهم‬ ‫�أب�ط��ا ًال تاريخيين �أو خلط حياتهم بحياة‬ ‫�أبطال التاريخ‪ ،‬ت�ساءلت وت�ساءلت ولكن‬ ‫المهم‪� ،‬أنني كنت و�أن��ا �أكتب الكتاب �أقطر‬ ‫دم ًا و�أموج موج ًا‪ ،‬و�أحاول �أن �أكتب ر�سالة‬ ‫غفراني وكوميديا جحيمي‪..‬‬ ‫وم��ا يحزنني‪� ،‬أن ه��ذا الكتاب طبعت منه ـ‬ ‫وب�سبب ظروف الح�صار ـ �ألف ن�سخة و�صلت‬ ‫منه بع�ض الن�سخ �إلى بع�ض الأ�صدقاء في‬ ‫الخارج وو�صلتني منهم ر�سائل �أعتبرها من‬

‫�شعري ًا‪ ،‬بديلة حاولت �أن تف�سر لنا كثير ًا من‬ ‫الأ�سرار والألغاز التي �أحاطت بنا عندما كنا‬ ‫منف�صلين‪.‬‬ ‫وفي المجموعة �إلحاح على بع�ض الرموز‬ ‫التاريخية‪ ،‬التي ا�ستدعاها واقعي اليومي‪،‬‬ ‫وم��ن هنا فالتاريخي واليومي كانت لهما‬ ‫حرية االنتقال في مجموعتي (دع البلبل‬

‫�أعلى اال�ستجابات ال�شعبية لهذا الكتاب‪..‬‬ ‫�إنني ـ هنا ـ �أتمنى �أن يطبع كتاب "دع البلبل‬ ‫يتعجب" طبعة ثانية لينت�شر بين النا�س‪،‬‬ ‫فهو ك�ت��اب �شعبي ب��روح ع��راق�ي��ة‪ ،‬قاومت‬ ‫ال �ح �� �ص��ار‪ ...‬وت���س��أل�ن��ي ع��ن ك�ت��ب �أخ ��رى‪،‬‬ ‫الواقع �أن لدي كتب ًا كثيرة‪ ،‬ولكن التجربة‬ ‫مع الن�شر‪ ،‬ال ت�شجع لإط�لاق �سراحها من‬

‫جعفر)‪.‬‬ ‫المدى العام ‪ 2011‬بعنوان �أنا �أقر�أ‬ ‫وج ��اء ف��ي الف�صل الأول‪ ،‬م�شهد البرق احتطاب ًا‪.‬‬ ‫ال �ت �ح��والت الفنية‪":‬في ال�شعر‬ ‫ال� �ع ��راق ��ي ال� �ح ��دي ��ث‪ ،‬ت�شخ�ص‬ ‫ب��و��ض��وح تجربة ال�شاعر ح�سب‬ ‫ال�شيخ جعفر الفنية‪ ،..‬هذه التجربة‬ ‫التي تقوم على عمق ثقافي يمتد‬ ‫من النب�ض الأول ع��ن دار م�ي��زوب��وت��ام�ي��ا للطباعة‬ ‫ل�صباحات الريف والن�شر والتوزيع ‪� ،‬صدرت للقا�ص‬ ‫واالرتباط القروي �إبراهيم �سبتي قبل ايام ‪ ،‬مجموعة‬ ‫بكل فولكلوريته‪ ،‬ق�ص�ص ق�صيرة جدا بعنوان ( بائع‬ ‫م� � ��رور ًا بالمدينة ال�ضحك ) ‪ ،‬طبعت في دار �صفحات‬ ‫و�شكلها البدائي‪ ..‬في �سوريا ‪.‬احتوت المجموعة على‬ ‫وحتى �إيقاع الجاز مقدمتين بقلم الم�ؤلف وخم�سين‬ ‫ف��ي ك �ب��ري��ات المدن ق���ص��ة ق���ص�ي��رة ج ��دا ‪ .‬وج� ��اء في‬ ‫ال��م��غ��م��ورة بالثلج المقدمة االولى ‪:‬‬ ‫والأ�ضواء والن�ساء‪( .‬بع�ض ال��ذي��ن كتبوا ه��ذا ال�ل��ون ‪،‬‬ ‫وح�سب ال�شيخ جعفر‪ ،‬ا�سهم فعال وبجدارة في تر�سيخه‬ ‫اح � ��د �أب�� � ��رز � �ش �ع��راء وت�أ�سي�س قاعدة متينة له من خالل‬ ‫العراق‪ ،‬مواليد مي�سان نماذج ا�ستوفت �شروط كتابته ‪..‬‬ ‫‪� ،1942‬صدرت له عدة في حين توهم البع�ض االخر ب�أن‬ ‫مجاميع �شعرية‪ ،‬بدء ًا اال�ست�سهال فيه �سي�ضعهم في قائمة‬ ‫من "نخلة الله" عن دار المتعاملين معه‪...‬‬ ‫الآداب‪ -‬بيروت‪ ،‬و�صو ًال اع�ت�م��د ال �ن��وع االول م��ن الكتاب‬ ‫�إلى �آخر كتاب له عن دار ف��ي ق�ص�صهم الق�صيرة ج��دا على‬

‫(بائع ال�ضحك ) ا�صدار‬ ‫جديد للقا�ص �إبراهيم �سبتي‬

‫�أ�سر الغبار‪.!...‬‬ ‫* �أن ��ت م��ن ج�ي��ل ي�سمى ن�ق��دي� ًا بـ"الجيل‬ ‫ال�سبعيني"‪ ،‬وبعد مرور �أكثر من ربع قرن‬ ‫تجربة هذا الجيل‪ ،‬كيف تنظر �إلى ب�صماته‬ ‫الإبداعية في خارطة ال�شعر العراقي؟‪..‬‬ ‫¶ �أن���ا م��ن ج�ي��ل ي�سمى ن �ق��دي � ًا بـ(الجيل‬ ‫ال�سبعيني)‪ ،‬ه ��ذا ال�ج�ي��ل �أف �� �س��ده ال��دالل‬ ‫و�أج � �ه� ��زت ع �ل �ي��ه ال� �ح ��رب‪ ،‬وع��ب��ر هاتين‬ ‫المرحلتين كانت لهذه الجيل �أوه��ام كما له‬ ‫�آالم وخيبات‪ ،‬وم��ن ه��ذا الجيل من �صمت‬ ‫�صمت ًا �أب��دي � ًا وم�ن��ه م��ن ه��اج��ر �إل��ى �أنحاء‬ ‫العالم‪ ،‬ومنه من عا�شر ال�ستينيين ومنه من‬ ‫ظهر �إبداعه في الثمانينيات‪ ،‬ومنه من تقدم‬ ‫على الت�سعينيين‪ ،‬وهكذا ترى �أن هذا الجيل‬ ‫موزع ال ت�ستطيع بعد ربع قرن �إال �أن تت�أمله‬ ‫في �ضوء القادم من الأي��ام‪ ،‬ذل��ك �أن القادم‬ ‫من الأيام �سي�شهد تغير ًا في طرائق الحكم‪،‬‬ ‫عندها �ستتغير النظرة حتم ًا �إل��ى م�س�ألة‬ ‫الأج�ي��ال فيكون هناك حكم على ال�شعر‪ ،‬ال‬ ‫على الجيل‪� ،‬إال �إذا نظر �إل��ى الم�س�ألة من‬ ‫منظار تاريخي‪.‬‬ ‫* ي�صل ال�شعر العراقي الآن �إل��ى �أواخ��ر‬ ‫مرحلة الت�سعينات‪ ....‬م��ن ال��ذي بقي من‬ ‫فر�سان ال�شعر العراقي؟‪ ....‬وكيف تتلم�س‬ ‫مالمح الم�ستقبل ال�شعري؟‪..‬‬ ‫¶ من ال�صعب �أن تعطي تقييم ًا عام ًا تتلم�س‬ ‫فيه مالمح الم�ستقبل ال�شعري العراقي‪،‬‬ ‫فثمة �أ�سباب كثيرة تمنع م��ن �إع�ط��اء مثل‬ ‫هذا التقييم‪ ،‬لي�س �أولها غياب النقد‪ ،‬ولي�س‬ ‫�آخ��ره��ا الأو���ض��اع ال�م��رك�ب��ة ال�ت��ي ت�م��ر بها‬ ‫الثقافة العراقية عموم ًا‪ ،‬فنحن منذ �سنوات‬ ‫طويلة في حرب م�ستمرة ولم ينجل غبارها‬ ‫حتى الآن‪ ،‬ونعي�ش تفا�صيلها لحظة لحظة‪،‬‬ ‫مما ي�ؤخر م�س�ألة فح�ص الإب��داع ال�شعري‬ ‫العراقي في المرحلة الراهنة‪.‬‬ ‫* كيف تتقم�ص �شخ�صية ال�شاعر‪ ،‬و�أنت‬ ‫تكتب!؟‪..‬‬ ‫¶كان ال�شاعر مالك ًا وا�صبح الآن فحام ًا!‪..‬‬ ‫الفحام نف�سه محاط ًا‬ ‫�إال �أنه ي�صادف �أن يجد ّ‬ ‫بغبار الذهب!‪ ...‬وي�صادف �أن تمتلئ يداه‬ ‫باليواقيت‪.‬‬ ‫* وماهو هدف الكتابة ال�شعرية لديك؟‪...‬‬ ‫الفحام‬ ‫¶ ال �ه��دف ه��و قطع الم�سافة بين ّ‬ ‫والمالك‪ ،‬وبين الفحمة والزمردة‪.‬‬ ‫فحام؟!‪...‬‬ ‫* هل �أنت مالك �أم ّ‬ ‫¶ ما زلت �أرى نف�سي مالك ًا يعمل في منجم‬ ‫فحم‪!!...‬‬ ‫*"الن�ص" ك �ت��اب��ة خ ��ارج ��ة ع ��ن مفهوم‬ ‫التجني�س الإبداعي المتعارف عليه؛ وربما‬ ‫يقع "الن�ص" منطقة ال�شعر �أكثر منه في‬ ‫�أية منطقة �إبداعية �أخ��رى‪ ،‬ولعلك مار�ست‬ ‫كتابة "الن�ص" على نحو متميز‪ ،‬كيف ترى‬ ‫م�ستقبل هذا النوع من الكتابة؟‪...‬‬ ‫¶�أخ ��ي وارد تنحى �أ�سئلتك وم�ن�ه��ا هذه‬ ‫ال�س�ؤال �إلى طرح ما ي�شبه الم�سلمات النقدية‬ ‫وه��ي ث��واب��ت �أرى �أن نتحرر منها قلي ًال‪،‬‬ ‫وننظر �إلى الكتابة والإبداعية العربية في‬ ‫م�صادرها الأول��ى‪ ،‬المتعددة‪ ،‬و�أق��ول لك �أن‬ ‫نظري �إل��ى الكتابة بو�صفها �إب��داع� ًا‪ ،‬تبتعد‬ ‫عن تق�سيمها �إل��ى �شعر ونثر بالخ�صائ�ص‬ ‫المعروفة لكل منهما‪ ،‬ف�أنا �أجد مث ًال في كتب‬ ‫البلدانيين والرحالة العرب‪ ،‬وفي تتبع طرق‬ ‫التجارة وف��ي ت��اري��خ �سحر الأ��ش�ي��اء التي‬ ‫امتلكت �سلطة �سحرية في العالم القديم‪ ،‬مثل‬ ‫البخور والما�س والخ�شب واللبان والحرير‪،‬‬ ‫�أج��د في ذل��ك ما يفتح �آف��اق� ًا هائلة للكتابة‪،‬‬ ‫و�أج��د في ال�سير الذاتية التي كتبها فقهاء‬

‫ال��وح��دة المو�ضوعية والحكاية‬ ‫وال�ت�ك�ث�ي��ف واالي� �ح ��اء واالي �ج��از‬ ‫وال�م�ف��ارق��ة ‪ ،‬ف �ج��اءت ن�صو�صهم‬ ‫نا�ضجة م�ستوفية ا�سباب نجاحها‬ ‫حتى ان بع�ضها ت��رك اث��را لقوتها‬ ‫ولكون كتابها يعون ا�سرار اللعبة‬ ‫التي ت�ؤهلهم لدخول نادي الق�صة‬ ‫الق�صيرة جدا الذي ا�س�سته ناتالي‬ ‫�ساروت‪..‬‬ ‫ام��ا ال�ن��وع االخ��ر م��ن ال�ك�ت��اب فقد‬ ‫ج ��اءت ك�ت��اب��ات�ه��م ب�شكل خواطر‬ ‫فجة او اخ �ب��ار او مقالة ق�صيرة‬ ‫�سطحية ع��دوه��ا ق�ص�صا ق�صيرة‬ ‫جدا متنا�سين ان هذا اللون يعتمد‬ ‫ا��س��ا��س��ا ع�ل��ى ال �ح��دث ال �م��رك��ز او‬ ‫المفارقة وااليحاء وعلى العنوان‬ ‫الذي يعد اهم مف�صل من مفا�صلها‬ ‫‪ )..‬وجاء في المقدمة الثانية (انها‬ ‫ف��ن ��س��ردي مهم و�صعب ويحتاج‬ ‫ال ��ى م �ه��ارة ا�ستثنائية وخا�صة‬ ‫ان عنوانها ‏يف�صح عن الكثير من‬ ‫العتمة فيها ‪ ،‬ف�ه��و ق ��ادر ع�ل��ى ان‬ ‫يمثل ن�صف الن�ص المتبقي لها او‬ ‫ن�صف ‏الن�ص المختزل ‪ ..‬وكثير‬ ‫من العناوين كانت مفاتيحا لل�سرد‬

‫ّ‬ ‫اجليل ال�سبعيني �أف�سده‬ ‫ال��دالل و�أجهزت عليه‬ ‫احلرب‪...‬‬ ‫وفال�سفة وعلماء عرب م�سلمون‪ ،‬ن�صو�ص ًا‬ ‫متجاوزة للكثير الكثير من الكتابات التي‬ ‫ا�صطلحنا عليها �أدب � ًا‪� ،‬شعر ًا �أو نثر ًا‪ ،‬ففي‬ ‫�سيرة اب��ن �سينا وعبد اللطيف البغدادي‪،‬‬ ‫و�أ�سامة بن منقذ‪ ،‬وليون الإفريقي‪ ،‬وغيرهم‬ ‫ما يده�شك لهذا الثراء الخارج عن قانون‬ ‫التجني�س (�شعر �أو نثر)‪...‬‬ ‫�أنا انتمي بكليتي �إلى هذا النوع من الكتابة‪،‬‬ ‫�أما ما ت�س�أل عنه بخ�صو�ص الم�ستقبل بهذا‬ ‫ال �ن��وع م��ن ال�ك�ت��اب��ة‪ ،‬ف ��أن��ا �أرى ان الكتابة‬ ‫الإبداعية ال ح��دود لها حتى بالن�سبة لهذا‬ ‫النوع منها فهي في تغير دائ��م‪ ،‬والمهم �أن‬ ‫هناك من يفهم �سر هذا التغير ويلتقط منه‬ ‫خيط الإبداع ويوا�صل الرحلة‪.‬‬ ‫* حياتك‪ ،‬كما �أعرفها ع��ن ق��رب‪ ،‬ه��ي كتلة‬ ‫من الأل��م‪ .‬كيف تكتب و�سط الجحيم؟ كيف‬ ‫ينت�صر ال�شعر على الخراب؟‪..‬‬ ‫¶عندما �أق���ر�أ الإل �ي��اذة والإن��ي��اذة وم�سخ‬ ‫ال�ك��ائ�ن��ات ور� �س��ال��ة ال �غ �ف��ران والكوميديا‬ ‫الإل �ه �ي��ة و� �ش �ع��ر ال�م�ت�ن�ب��ي وج �ل�ال الدين‬ ‫ال��روم��ي‪� ،‬أع��رف كيف انت�صر ال�شعر على‬ ‫ال �خ��راب‪ ،‬وعندما �أق ��ر�أ رب��اع�ي��ات الخيام‪،‬‬ ‫�أدرك كيف قتل نظام الملك‪ ،‬وعندما �أقر�أ‬ ‫�شعر المعتز يتجلى �أمامي منظر �سمل عيون‬ ‫الخلفاء العبا�سيين‪ ،‬وهنا �أدرك حقيقة الألم‬ ‫وكميته في ال�شعر وفي الوقت ذاته انت�صاره‬ ‫على الخراب كيف يكون و�أنى يكون‪.‬‬ ‫�إن ��س��ؤال��ك ي�سحبني �إل��ى عالم المواطنة‬ ‫الأبدية و�إل��ى �شجن كفافي و�إل��ى الباحثين‬ ‫في دواخلهم عن �إيثاكا جديدة‪� ،‬إنني �أ�ستل‬ ‫لك �أمثلة تعبر لك عن بقاء ال�شعر �أمام خراب‬ ‫العالم‪ ،‬ال�شعر �أ�سطورة يومية‪ ،‬ويوتوبيا‬ ‫في عين الوجود‪� ،‬شم�س على م�سرح خيال‬ ‫الظل‪ ،‬زالجة تحفر طريقها في جليد بكاء في‬ ‫ربيع �أور الثالثة‪...‬‬ ‫* �إنك ت�صنع ال�شعر في مواجهة الخراب‪..‬‬ ‫هل تراك �سرت في حديقة �أبيقور‬ ‫�أم نمت في حديقة الأمة تحت ن�صب جواد‬ ‫�سليم؟‬ ‫وهل بقي من كلكام�ش �شيء لم نقله؟‬ ‫¶ نعم ما زال ال�شعر يواجه الخراب في كل‬ ‫العالم وعبر كل الع�صور‪.‬‬

‫�إبراهيم �سبتي‬

‫ومنيرة لظلمة تجثم احيانا على‬ ‫ان�ف��ا���س ‏الن�ص ‪..‬وب�ت�ق��دي��ري فان‬ ‫العنوان في الق�صة الق�صيرة جدا‬ ‫من اهم عنا�صر نجاحها ومن ابرز‬ ‫‏ا�سباب ابهارها ‪ .‬وال يعني كتابتها‬ ‫ب��ال���ض��رورة ‪ ،‬ه��روب��ا م��ن الق�صة‬

‫او ال��رواي��ة او ك�لاه�م��ا ك�م��ا يظن‬ ‫‏البع�ض ‪ ..‬الن كاتبها ال ي�ستطيع‬ ‫ب��اي ح��ال م��ن االح� ��وال ان يبحر‬ ‫في عوالمها المخبوءة تحت ‏ثقافة‬ ‫خا�صة ‪ ،‬ما لم يكن مجيدا وكاتبا‬ ‫ماهرا للق�صة الق�صيرة والرواية ‪.‬‬ ‫) وكانت اغلب ق�ص�ص المجموعة‬ ‫جديدة وغير من�شورة منها ‪ :‬تيتو ‪،‬‬ ‫تيمورلنك ‪ ،‬الرفيع ‪ ،‬العطر ‪ ،‬كلينت‬ ‫اي�ستوود ‪ ،‬موت الم�ؤلف ‪ ،‬خ�ضرة‬ ‫الحرب وغيرها ‪ .‬ويذكر ان القا�ص‬ ‫ابراهيم �سبتي قد ا�صدر روايتين‬ ‫االول��ى بعنوان ( نخلة الغريب )‬ ‫عن دار ال�ش�ؤون الثقافية في بغداد‬ ‫ع��ام ‪ 2001‬ورواي��ة ( جنة العتاد‬ ‫) عن دار الينابيع في �سوريا عام‬ ‫‪ . 2010‬وا� �ص��در ث�ل�اث مجاميع‬ ‫ق�ص�صية ه��ي ( ال �غ �ي��اب العالي‬ ‫) ا� �ص��دار دار ال���ش��ؤون الثقافية‬ ‫‪ 2000‬و (ما قالته ال�ضواري ) عن‬ ‫اتحاد الكتاب العرب في دم�شق عام‬ ‫‪ 2002‬و ( نهار بعيد ) عام ‪2006‬‬ ‫‪ .‬و�ست�صدر له مجموعة ق�ص�صية‬ ‫جديدة عن دار ال�ش�ؤون الثقافية‬ ‫عنوانها ( طائر في غيبوبة)‪.‬‬


‫‪No.(249) - 15 Tuesday ,May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )249‬الثالثاء ‪� 15‬أيار ‪2012‬‬

‫يتوج �سيتي بط ً‬ ‫ال بعد �صيام لـ‪ 44‬عام ًا‬ ‫�سيناريو جمنون ّ‬

‫مان�شيني ي�ؤ ّكد ا�ستحقاق فريقه باللقب وفريج�سون مذهول‬ ‫من النهاية الدرام ّية‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫قاد املهاجم الدويل الأرجنتيني �سريخيو‬ ‫�أجويرو فريقه مان�ش�سرت �سيتي �إىل احراز‬ ‫اللقب لأول مرة منذ ‪ 44‬عاما بفوزه على‬ ‫�ضيفه كوينز ب��ارك رينجرز ‪ 2-3‬الأحد‬ ‫على ملعب "الإحتاد" يف مان�ش�سرت يف‬ ‫املرحلة الثامنة وال�ث�لاث�ين الأخ�ي�رة من‬ ‫الدوري الإجنليزي‪.‬‬ ‫و�سجل اج��وي��رو ه��دف ال �ف��وز والنقاط‬ ‫الثالث التي كان مان�ش�سرت �سيتي بحاجة‬ ‫اليها لتحقيق اللقب منذ ‪ 44‬عاما وحتديدا‬ ‫منذ ع��ام ‪ 1968‬والثالث يف تاريخه بعد‬ ‫االول ع��ام ‪ ،1937‬يف الدقيقة الرابعة‬ ‫قبل االخرية من الوقت بدل ال�ضائع رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 23‬هدفا يف املركز الثالث على‬ ‫الئحة الهدافني‪.‬‬ ‫وع � ��زز م��ان �� �ش �� �س�تر � �س �ي �ت��ي م��وق �ع��ه يف‬ ‫ال�صدارة بر�صيد ‪ 89‬نقطة بفارق االهداف‬ ‫امام جاره وغرميه اللدود الذي مل ينفعه‬ ‫فوزه على م�ضيفه �سندرالند ‪ 0-1‬احرزه‬ ‫واين روين ‪.‬‬ ‫وك��ان م��درب كوينز ب��ارك رينجرز مارك‬ ‫هيوز يف طريقه اىل تقدمي خدمة جليلة‬ ‫اىل فريقه ال�سابق مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫وال �ث ��أر م��ن �سيتي ال ��ذي ك��ان اق��ال��ه عام‬ ‫‪ 2009‬ليعني االيطايل روبرتو مان�شيني‬ ‫مكانه‪ ،‬حيث ك��ان فريقه متقدما بع�شرة‬ ‫العبني ‪ 1-2‬قبل ‪ 3‬دقائق من نهاية الوقت‬ ‫بدل ال�ضائع‪ ،‬لكن رغبة وا�صرار وطموح‬ ‫الع�ب��ي �سيتي ك��ان��ت ل��ه الكلمة االخ�ي�رة‬ ‫فنجحوا يف ت�سجيل هدفني غاليني عرب‬ ‫ال�ب��دي��ل ال���دويل البو�سني ادي ��ن دزيكو‬ ‫(‪ )2+90‬واجويرو (‪ )4+90‬وقادا فريقهما‬ ‫اىل اللقب وانقذا ر�أ�س مان�شيني الذي نال‬ ‫اللقب الثاين مع �سيتي بعد ك�أ�س اجنلرتا‬ ‫عام ‪.2011‬‬ ‫وح�ق��ق دزي �ك��و واج��وي��رو ب��ال�ت��ايل هدف‬ ‫ادارة ال�ن��ادي برئا�سة ال�شيخ االماراتي‬ ‫من�صور ب��ن زاي ��د ال نهيان ال ��ذي انفق‬ ‫نحو ‪ 1.6‬مليار دوالر امريكي ل�شراء ابرز‬ ‫الالعبني يف العامل وعلى ر�أ�سهم مان�شيني‬ ‫ودزي �ك��و واج��وي��رو وم��واط�ن��ه كارلو�س‬ ‫تيفيز واالإي� �ف ��واري ي��اي��ا ت��وري��ه اف�ضل‬ ‫العب يف افريقيا وبطل العامل اال�سباين‬ ‫داف �ي��د �سيلفا والع��ب ال��و��س��ط الفرن�سي‬ ‫�سمري ن�صري وق�ل��ب ال��دف��اع البلجيكي‬ ‫فان�سان كومباين وج��و ه��ارت وجاريث‬ ‫ب ��اري وج��ول�ي��ان لي�سكوت وغ�يره��م من‬ ‫النجوم الكبار‪.‬‬ ‫واكد مان�ش�سرت �سيتي تفوقه على ار�ضه‬ ‫ه��ذا املو�سم وح�صد ‪ 56‬نقطة م��ن ا�صل‬ ‫‪ 58‬نقطة‪ ،‬وك��ان��ت امل ��رة ال��وح�ي��دة التي‬ ‫ف�شل فيها يف الفوز على ار�ضه تعادله مع‬ ‫�سندرالند ‪.3-3‬‬ ‫وهي املرة االوىل التي يخ�سر فيها هيوز‬ ‫على ملعب مان�ش�سرت �سيتي يف م�سريته‬ ‫ال �ت��دري �ب �ي��ة ح �ي��ث ح �ق��ق يف ال �� �س��اب��ق ‪4‬‬ ‫انت�صارات وتعادال واحدا‪.‬‬ ‫وتلقى مان�ش�سرت �سيتي �ضربة موجعة‬ ‫با�صابة جنمه توريه يف فخذه االمين يف‬

‫ريـا�ضـة‬

‫‪9‬‬

‫�أخبــار النجـــوم‬ ‫ديل بيريو‪� :‬شعوري ال يو�صف‬

‫عرب النجم الإيطايل املخ�ضرم‬ ‫�ألي�ساندرو ديل بيريو مهاجم‬ ‫ي��وف �ن �ت��و���س الإي � �ط� ��ايل عن‬ ‫�سعادته وف�خ��ره باللحظات‬ ‫الأخرية له يف البيانكونريي‪.‬‬ ‫ي��وف��ن��ت��و���س ال� � ��ذي ح�سم‬ ‫لقب ال ��دوري الإي �ط��ايل قبل‬ ‫�أ�� �س� �ب ��وع‪ ،‬اح �ت �ف��ل باللقب‬ ‫االحد بعدما �سجل فوزا على‬ ‫�أتاالنتا على ملعب يوفنتو�س‬ ‫�آري�ن��ا بثالثة �أه ��داف مقابل‬ ‫هدف‪� ،‬سجل منها ديل بيريو الهدف الثاين‪ .‬وقال ديل بيريو‬ ‫بعد حفل التتويج باللقب وحمل ك�أ�س البطولة‪�" :‬إنها حلظة‬ ‫ال تو�صف‪� .‬أنا �سعيد وفخور بهذا امل�شوار الكبري مع ال�سيدة‬ ‫العجوز"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬ال �أريد �أن �أحزن يف حلظة االنت�صار‬ ‫الكبري وكل ال�شكر لهذه اجلماهري التي بكت وهي تودعني‪،‬‬ ‫ال ميكن �أن �أ�صف �شعوري �أمامهم‪� .‬أنا فخور جدا"‪.‬‬

‫كومباين‪ :‬كنت �أومن بذلك والدّ موع‬ ‫وحدتنا‬ ‫ّ‬

‫الدقيقة ‪ 35‬لكنه حتامل على االمه ووا�صل‬ ‫اللعب قبل ان يرتك مكانه للهولندي نايجل‬ ‫دي يوجن بعدما �صنع الهدف االول لفريقه‬ ‫عندما مرر كرة على طبق من ذهب داخل‬ ‫املنطقة اىل االرجنتيني ماريانو زاباليتا‬ ‫ف�سددها االخري بقوة بيمناه حاول بادي‬ ‫لكنها ارتطمت بالقائم الأمي ��ن وعانقت‬ ‫ال�شباك (‪.)39‬وادرك كوينز بارك رينجرز‬ ‫التعادل عرب �سي�سيه من ت�سديدة قوية من‬ ‫داخل املنطقة م�ستغال كرة ر�أ�سية خاطئة‬ ‫من جوليان لي�سكوت (‪.)47‬‬ ‫وتلقى كوينز بارك رينجرز �ضربة موجعة‬ ‫بطرد قائده جوي بارتون لتعمده �ضرب‬ ‫االرجنتيني كارلو�س تيفيز بالكوع بدون‬ ‫كرة‪ ،‬ثم اكمل م�شاك�سته ب�ضرب االرجنتيني‬ ‫االخر اجويرو عقب قرار الطرد ثم حاول‬ ‫� �ض��رب ق��ائ��د �سيتي البلجيكي فان�سان‬ ‫كومباين بر�أ�سه (‪.)54‬‬ ‫وع��م��ق ك��وي �ن��ز ب � ��ارك ري��ن��ج��رز ج ��راح‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي عندما �سجل الهدف الثاين‬ ‫بعدما انطلق ال�سنغايل ارم��ان تراوري‪،‬‬ ‫بديل �سي�سيه‪ ،‬من اجلهة الي�سرى ومرر‬ ‫كرة عر�ضية تابعها جيمي ماكي بارمتاءة‬ ‫ر�أ�سية داخل املرمى (‪.)66‬‬ ‫ودفع مان�شيني باملهاجم الدويل البو�سني‬ ‫ادين دزيكو مكان جاريث باري (‪ ،)69‬ثم‬ ‫مبواطنه م��اري��و بالوتيللي مكان تيفيز‬ ‫(‪ ،)78‬ف ��زاد ال���ض�غ��ط ل�ك��ن دون ج��دوى‬ ‫ب�سبب ت�ألق احلار�س بادي‪.‬‬ ‫وانتظر �سيتي الدقيقة الثانية من الوقت‬

‫ت�شيل�سي ي�صطحب الرباعي‬ ‫املوقوف �إىل ميونيخ‬ ‫قرر الإيطايل روبرتو دي ماتيو‬ ‫امل ��درب امل ��ؤق��ت ل �ن��ادي ت�شيل�سي‬ ‫الإجنليزي لكرة القدم ا�صطحاب‬ ‫النجوم الأربعة املوقوفني معه �إىل‬ ‫ميونيخ مواجهة ب��اي��رن ميونيخ‬ ‫الأمل ��اين يف نهائي دوري �أبطال‬ ‫�أوروبا يوم ال�سبت املقبل‪ .‬ويفتقد‬ ‫ت�شيل�سي خ��دم��ات الرباعي جون‬ ‫تريي ورامري�س ورا�ؤول مريالي�س‬ ‫وب��ران�ي���س�لاف �إي�ف��ان��وف�ي�ت����ش يف‬ ‫املباراة النهائية التي ي�ست�ضيفها‬ ‫ملعب �أليانز �أرينا ب�سبب طرد الأول‬ ‫يف مباراة بر�شلونة الأ�سباين يف‬ ‫املربع الذهبي وح�صول الثالثة الآخرين على البطاقة ال�صفراء الثانية‪ .‬وقال دي‬ ‫ماتيو للموقع الر�سمي لت�شيل�سي "الالعبون الأربعة املوقوفني �سي�سافرون معنا‬ ‫�إىل ميونيخ‪� ,‬سيكونوا معنا‪ ,‬و�ستكون هناك جمموعة كبرية من الالعبني"‪ .‬و�أ�شار‬ ‫"لي�س لدي �أي خماوف �أو �أي �شك ب�ش�أن �أن ه�ؤالء الالعبني �سيكونوا هناك لتحفيز‬ ‫زمالئهم وم�ساندتهم‪ ,‬وجون تريي كان مذهال بالن�سبة يل"‪.‬‬

‫ب��دل ال�ضائع الدراك التعادل عرب دزيكو‬ ‫ب�ضربة ر�أ�سية ‪ ،‬قبل ان ينف�سه اجويرو‬ ‫ال �� �ص �ع��داء مب �ج �ه��ود ف� ��ردي رائ� ��ع داخ��ل‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة اث ��ر تلقيه ك ��رة م��ن بالوتيللي‬ ‫انهاها بت�سديدة قوية بيمناه داخل املرمى‬ ‫(‪.)4+90‬‬ ‫مان�شيني‪� :‬إنها نهاية مثالية‬ ‫�أع��رب الإيطايل روبرتو مان�شيني املدير‬ ‫الفني ملان�ش�سرت �سيتي عن �سعادته "الال‬ ‫حمدودة" ب �ق �ي��ادة ف��ري �ق��ه لإح � ��راز لقب‬ ‫ال� ��دوري الإجن �ل �ي��زي امل �م �ت��از يف اليوم‬ ‫الأخري من املو�سم‪.‬‬ ‫وق��ال مان�شيني "�إنها حلظة مذهلة‪ ،‬لقد‬ ‫�أردن ��ا ه��ذا اللقب‪ ،‬ون�ستحق ال�ف��وز بهذا‬ ‫ال �ك ��أ���س‪ ،‬ن �ه��دي ال�ل�ق��ب ل�ك��ل م�شجعينا‪،‬‬ ‫للنادي‪ ،‬للرئي�س واملالك"‪ .‬و�أ�ضاف "�إنها‬ ‫نهاية مثالية ملو�سم جمنون‪ ،‬لقد �سيطرنا‬ ‫على هذا املو�سم طوال ‪ 28‬جولة‪ ،‬وعندما‬ ‫نفوز على فريق يف حجم يونايتد مرتني‬ ‫يف مو�سم واحد‪ ،‬ف�إننا ن�ستحق اللقب"‪.‬‬ ‫فريج�سون مذهول‬ ‫�أبدى �سري �أليك�س فريج�سون املدير الفني‬ ‫ل�ف��ري��ق مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د ذه��ول��ه من‬ ‫الطريقة الدرامية لنهاية املو�سم احلايل‬ ‫وال�ت��ي �شهدت تتويج مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫باللقب على ح�ساب فريقه يف اللحظات‬ ‫الأخرية الأحد‪.‬‬ ‫وقال فريج�سون "مل يكن �أحد يتوقع ذلك‪،‬‬ ‫اجلميع توقع �أن يفوز �سيتي‪ ،‬ولكنه فعل‬

‫ذلك �أمام ع�شرة العبني طوال ن�صف �ساعة‪،‬‬ ‫مع خم�سة دقائق �إ�ضافية يف الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع"‪ .‬وتابع "ولكني �أهنئ �سيتي على‬ ‫الفوز بلقب الدوري‪� ،‬أي نادي يفوز باللقب‬ ‫فهو ي�ستحقه‪ ،‬ويف نهاية مباراتنا مل يكن‬ ‫الالعبني يعرفون نتيجة م�ب��اراة �سيتي‪،‬‬ ‫ولكنهم الآن يف حالة �إحباط حقيقي"‪.‬‬ ‫بولتون �إىل الأوىل‬ ‫ورغم اخل�سارة‪ ،‬جنا كوينز بارك رينجرز‬ ‫م��ن ال��ع��ودة اىل ال��درج��ة االوىل وذل��ك‬ ‫ل�سقوط ب��ول�ت��ون يف ف��خ ال �ت �ع��ادل امام‬ ‫م�ضيفه �ستوك �سيتي ‪.2-2‬وحلق بولتون‬ ‫بولفرهامبتون وب�لاك�ب�يرن روف ��رز اىل‬ ‫الدرجة االوىل‪.‬‬ ‫وتقدم �ستوك �سيتي عرب جوناثان ووترز‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،11‬ورد بولتون بهدفني ملارك‬ ‫ديفي�س (‪ )38‬وكيفن ديفي�س (‪ ،)45‬قبل ان‬ ‫ي��درك ووت��رز التعادل يف الدقيقة ‪ 76‬من‬ ‫ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وانهى �آر�سنال املو�سم يف املركز الثالث‬ ‫وبالتايل امل�شاركة مبا�شرة يف م�سابقة‬ ‫دوري ابطال اوروبا املو�سم املقبل بفوزه‬ ‫ال���ص�ع��ب وال �ث �م�ين ع �ل��ى م�ضيفه و�ست‬ ‫بروميت�ش البيون ‪.2-3‬‬ ‫وك��ان �آر��س�ن��ال ال �ب��ادىء بالت�سجيل عرب‬ ‫بنعيون يف الدقيقة الرابعة‪ ،‬ورد و�ست‬ ‫بروميت�ش البيون بهدفني ل�شاين لوجن‬ ‫(‪ )11‬وجريام دورانز (‪ ،)15‬قبل ان يدرك‬ ‫الربازيلي اندريه �سانتو�س التعادل يف‬

‫الدقيقة ‪ ،30‬ثم �سجل له املدافع الفرن�سي‬ ‫لوران كو�سييلني هدف الفوز يف الدقيقة‬ ‫‪.55‬‬ ‫و� �ض �م��ن ت��وت �ن �ه��ام امل �� �ش��ارك��ة يف ال ��دور‬ ‫التمهيدي للم�سابقة االوروب �ي��ة العريقة‬ ‫بفوزه على �ضيفه وج��اره فولهام بهدفني‬ ‫ن�ظ�ي�ف�ين ��س�ج�ل�ه�م��ا ال � ��دويل التوجويل‬ ‫�إميانويل �أديبايور (‪ )2‬و جريماين ديفو‬ ‫(‪.)62‬‬ ‫وانهى نيوكا�سل مو�سمه بخ�سارة مذلة امام‬ ‫م�ضيفه �إيفرتون بثالثة اه��داف للجنوب‬ ‫افريقي �ستيفن بينار (‪ )16‬والكرواتي‬ ‫نيكيتا ييالفيت�ش (‪ )27‬والهولندي جون‬ ‫هيتينجا (‪ )65‬مقابل هدف لطوين هيربت‬ ‫(‪ 73‬خط�أ يف مرمى فريقه)‪.‬‬ ‫وفاز ت�شل�سي على �ضيفه بالكبرين روفرز‬ ‫بهدفني جل��ون ت�يري (‪ )31‬والربتغايل‬ ‫را�ؤول م�يري�ل�ي����س (‪ )33‬م �ق��اب��ل هدف‬ ‫ل�ل�ن�ي�ج�يري ي��اك��وب��و اي�ي�ج�ب�ي�ب��ي (‪،)60‬‬ ‫وليفربول الثامن والذي خ�سر امام م�ضيفه‬ ‫�سوانزي �سيتي بهدف وحيد �سجله داين‬ ‫جريام يف الدقيقة ‪.85‬‬ ‫وف��از نوريت�ش �سيتي على �أ�ستون فيال‬ ‫بهدفني نظيفني �سجلهما جرانت هولت (‪)8‬‬ ‫و�سيميون جاك�سون (‪ ،)22‬وويجان على‬ ‫ولفرهامبتون بثالثة اهداف لالرجنتيني‬ ‫ف��ران �ك��و دي ��س��ان�ت��و (‪ )12‬وامير�سون‬ ‫بوي�س (‪ 14‬و‪ )78‬مقابل ه��دف�ين ملاثيو‬ ‫جارفي�س (‪ )8‬وااليرلندي �ستيفن فليت�شر‬ ‫(‪.)86‬‬

‫اعرتف قائد فريق مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي البلجيكي فين�سينت‬ ‫كومباين حمرز لقب الدوري‬ ‫الإجنليزي املمتاز ب�أن مباراة‬ ‫ك��وي�ن��ز ب ��ارك ري�ن�ج��ز كانت‬ ‫"جمنونة" وحملت الكثري‬ ‫من املفاج�أت وجعلت جميع‬ ‫زمالئه يف الفريق يبكون من‬ ‫�شدة الفرح‪ .‬وق��ال كومباين‬ ‫�أن��ه ال توجد كلمات لو�صف‬ ‫م��ا ح��دث على ملعب طريان‬ ‫االحت��اد ‪ ،‬فقد ك��ان الهدفان ال�ل��ذان �أحرزهما كوينز بارك‬ ‫رينجرز مبثابة ال�صدمة بالن�سبة لهم لكن زمالءه يف الفريق‬ ‫ا�ستطاعوا تدارك الأمر يف اللحظات الأخري‪ .‬و�أ�ضاف "ما‬ ‫فعلنا ي�ؤكد �أنه من املمكن �أن ي�شهد الفريق معجزات تعرف‬ ‫طريقها على �أر�ض الواقع وقد كنت �أومن ب�أن ب�إمكاننا الفوز‬ ‫بلقب ال��دوري منذ بداية املو�سم حتى بعد الت�أخر يف عدد‬ ‫النقاط �أم��ام اليونايتد يف اجل��والت املا�ضية"‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫كومباين "الفريق �أ�ضاع الكثري من الفر�ص املحققة �أمام‬ ‫امل��رم��ى لكن ج ��اءت حلظة �إح� ��راز �أج��وي��رو ل�ه��دف الفوز‬ ‫لتك�شف عن م�شهد توحد فيه كل الالعبني حيث ذهب اجلميع‬ ‫وعيونهم غارقة يف الدموع و�سيطر عليهم اجلانب العاطفي‬ ‫بعد �أن خرج ال�سيتي بلقب الدوري الإجنليزي بعد مو�سم‬ ‫ع�صيب مليء باالنك�سارات يف بطوالت �أخرى"‪ .‬واختتم‬ ‫كومباين حديثه ل�صحيفة ديلي ميل "كنا نتوقع الفوز بلقب‬ ‫الدوري عرب بوابة رينجرز لكن ما حدث يف املباراة كاد �أن‬ ‫يجعلنا ن�شعر بخيبة �أمل كبرية �إذا ما هرب اللقب من بني‬ ‫يدينا بهذه الطريقة"‪.‬‬

‫يتوج بعر�ش مدريد ويعادل‬ ‫فيدرر ّ‬ ‫رقم نادال‬

‫ع ��ادل ال���س��وي���س��ري روجيه‬ ‫فيدرر الرقم القيا�سي امل�سجل‬ ‫با�سم اال�سباين رفائيل نادال‬ ‫والبالغ ‪ 20‬لقبا يف بطوالت‬ ‫الأ� � �س� ��ات� ��ذة ب �ع��د �أن ح��ول‬ ‫ت�أخره مبجموعة ليفوز على‬ ‫الت�شيكي توما�س برديت�ش‬ ‫‪ 6-3‬و‪ 5-7‬و‪ 5-7‬يف نهائي‬ ‫ب �ط��ول��ة م ��دري ��د املفتوحة‬ ‫للتن�س الأحد‪ .‬و�ضمن الأ�ستاذ‬ ‫ال�سوي�سري الذي �سيتجاوز‬ ‫غ��رمي��ه ن ��ادال نحو امل��رك��ز ال �ث��اين يف الت�صنيف العاملي‬ ‫عندما يتم حتديث قائمة الت�صنيف لقبه الرابع هذا املو�سم‬ ‫بعد عر�ض قوي على املالعب الرملية ال��زرق��اء‪ .‬وت�صببت‬ ‫اجلماهري عرقا يف ظل احلرارة ال�شديدة يف مدريد �إال �أنها‬ ‫حاولت بذل كل ما لديها مل�ساندة فيدرر �صاحب ال�شعبية‬ ‫الكبرية والفائز باللقب عامي ‪ 2006‬و‪.2009‬‬

‫يوفنتو�س ينهي املو�سم من دون خ�سارة و�أودينيزي يت� ّأهل للأبطال‬ ‫�أنهى يوفنتو�س املو�سم دون خ�سارة وتغلب‬ ‫على �ضيفه �أت��االن�ت��ا ‪ 1-3‬الأح ��د يف املرحلة‬ ‫ال �ث��ام �ن��ة وال �ث�ل�اث�ي�ن الأخ� �ي��رة م ��ن ال� ��دوري‬ ‫الإي �ط��ايل‪.‬وح �ط��م ي��وف�ن�ت��و���س ال �ي��وم الرقم‬ ‫القيا�سي ال�سابق يف ع��دد املباريات املتتالية‬ ‫دون خ�سارة وامل�سجل با�سم ميالن وه��و ‪42‬‬ ‫مباراة يف جميع امل�سابقات يف مو�سم واحد‪،‬‬ ‫رافعا ر�صيده يف الدوري اىل ‪ 84‬نقطة وبقي‬ ‫على بعد ‪ 4‬نقاط من ميالن الذي فاز بدوره على‬ ‫�ضيفه نوفارا ‪.1-2‬‬ ‫وبات يوفنتو�س الفريق الثاين الذي مل يهزم‬ ‫يف ال��دوري بعد ميالن بالذات الذي انهى عام‬ ‫‪ 1992‬دون اي �سقوط عندما كانت امل�شاركة‬ ‫تقت�صر على ‪ 18‬فريقا وقبل ان يرفع العدد اىل‬ ‫‪ .20‬يف املباراة االوىل على ملعبه يف تورينو‪،‬‬ ‫بكر يوفنتو�س يف ه��ز �شباك �ضيفه اح��رزه‬ ‫لوكا م��ال��روين (‪.)10‬وع� ��زز القائد املخ�ضرم‬ ‫الي�ساندرو دل بيريو تقدم ا�صحاب االر�ض‬ ‫بهدف ثان (‪.)28‬ويف الدقائق االخرية ال�شوط‬ ‫ال �ث��اين‪ ،‬ق��دم م��داف��ع يوفنتو�س ال�سوي�سري‬ ‫�ستيفان لي�شت�شتايرن هدينة جمانية بت�سجيله‬

‫خط�أ يف مرمى فريقه (‪ ،)83‬قبل ان يح�صل‬ ‫ا�صحاب االر���ض على ركلة ج��زاء ت�سبب بها‬ ‫توما�س مانفريديني ملخا�شنته بورييلو‪ ،‬نفذها‬ ‫امل��داف��ع ان��دري��ا ب��ارزاج�ل��ي بنجاح هدفا ثالثا‬ ‫(‪ .)1+90‬ويف الثانية على ملعب جوزيبي‬ ‫مياتزا‪ ،‬خا�ض ميالن املباراة مع نوفارا �صاحب‬

‫املركز قبل االخري والعائد اىل الدرجة الثانية‪،‬‬ ‫دون ه��دف وا��ض��ح بعد ان ح�سم يوفنتو�س‬ ‫اللقب ل�صاحله فا�شرك املدرب عددا ال ب�أ�س به‬ ‫من كبار ال�سن الذين اعلنوا رحيلهم يف نهاية‬ ‫املو�سم‪ .‬وتخلف ميالن يف ال�شوط االول عن‬ ‫ط��ري��ق االوروج ��وي ��اين �سانتياجو جار�سيا‬

‫(‪ )20‬وجنح ميالن يف ادراك التعادل بوا�سطة‬ ‫الفرن�سي ماتيو فالميني (‪ .)56‬واهدى فيليبو‬ ‫اينزاجي (‪ 38‬عاما)‪ ،‬بديل كا�سانو‪ ،‬الذي اعلن‬ ‫اعتزاله يف نهاية املو�سم‪ ،‬الفوز مليالن (‪.)82‬‬ ‫وفاز روما على م�ضيفه ت�شيزينا �صاحب املركز‬ ‫االخري ‪ 2-3‬بعد ان تخلف بهدف مبكر �سجله‬ ‫�سيموين دل نريو (‪.)9‬وادرك اال�سباين بويان‬ ‫كركيت�ش التعادل (‪ )27‬قبل ان مينح زميله‬ ‫االرج�ن�ت�ي�ن��ي اري ��ك الم �ي�لا ال���ض�ي��وف التقدم‬ ‫بت�سجيله الهدف الثاين (‪ )32‬وع��زز دانييلي‬ ‫دي رو�سي تقدم فريق العا�صمة يف وقت مبكر‬ ‫بالهدف الثالث (‪ ،)49‬لكن االرجنتيني ماريو‬ ‫�سانتانا قل�ص الفارق عندما كانت املباراة تلفظ‬ ‫انفا�سها االخ�يرة (‪ .)1+90‬وتغلب بارما على‬ ‫�ضيفه بولونيا بهدف يتيم من ر�أ�س الفرن�سي‬ ‫جوناثان بيابياين (‪ .)37‬وتعادل فيورنتينا مع‬ ‫كالياري بدون �أهداف‪.‬‬

‫�أودينيزي يت� ّأهل للأبطال‬ ‫جنح فريق املدرب فران�شي�سكو جويدولني �أن‬ ‫يختم مو�سمه ب�أروع ختام بتغلبه على م�ضيفه‬

‫كاتانيا بهدفني نظيفني �أح��رزه�م��ا �أنتونيو‬ ‫دي ناتايل يف الدقيقة ‪ ،19‬و�أ��ض��اف دييجو‬ ‫فابريني الهدف الثاين بالدقيقة ‪.58‬‬ ‫لي�صعد �أودينيزي للنقطة رقم ‪ 64‬يف املركز‬ ‫الثالث منفردًا وتغلب على جميع املناف�سني له‬ ‫على املركز الثالث‪ ،‬فوراءه الت�سيو بـ‪ 62‬نقطة‬ ‫بعد هزميته ل�ل�إن�تر بنتيجة ‪ 1-3‬بوا�سطة‬ ‫ليبور ك��وزاك و�أنتونيو كاندريفا و�ستيفانو‬ ‫م� ��اوري‪ ،‬بينما �أح� ��رز ه��دف النرياتزوري‬ ‫ال��وح�ي��د "الربين�شيبي" ميليتو م��ن �ضربة‬ ‫جزاء ‪.‬‬ ‫ليقف الإن�تر عند ر�صيد النقطة رق��م ‪ 58‬يف‬ ‫املركز ال�ساد�س خلف نابويل �صاحب املركز‬ ‫اخلام�س بر�صيد ‪ 61‬نقطة بعد تغليه على‬ ‫�سيينا بهدفني لهدف �أحرزهما �أندريا دو�سينا‬ ‫و�أحرز لفريق �سيينا ماتيا دي�سرتو‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك �أ� �ص �ب��ح ال�ترت �ي��ب يقت�ضي ب�صعود‬ ‫�أودينيزي لدوري الأبطال بعد �إحتالله للمركز‬ ‫الثالث‪ ،‬و�صعود الت�سيو ‪-‬ال��راب��ع‪ ،-‬نابويل‬ ‫اخلام�س‪ ،-‬الإن�تر ‪ -‬ال�ساد�س‪� -‬إىل بطولة‬‫الدوري الأوروبي يف املو�سم املقبل‪.‬‬

‫ال���ري���ال ي��خ��ت��ت��م امل��و���س��م ب���رق���م ق��ي��ا���س��ي وف���ي���اري���ال �إىل ال���درج���ة ال��ث��ان��ي��ة‬ ‫�إختتم ري��ال مدريد مو�سمه برقم قيا�سي عندما تغلب‬ ‫على �ضيفه مايوركا ‪ 1-4‬الأح��د على ملعب �سانتياجو‬ ‫برنابيو يف مدريد يف ختام املرحلة الثامنة والثالثني‬ ‫الأخرية من الدوري الأ�سباين‪ .‬ورفع ريال مدريد الذي‬ ‫�ضمن اللقب منذ ا�سبوعني ر��ص�ي��ده اىل ‪ 100‬نقطة‬ ‫حمطما الرقم القيا�سي ال�سابق الذي كان بحوزة الفريق‬ ‫الكاتالوين �صاحب ‪ 99‬نقطة يف مو�سم ‪.2010-2009‬‬ ‫وق��دم الفريق امللكي مو�سما خارقا اذ ا�ستطاع العبو‬ ‫امل��درب الربتغايل جوزيه مورينيو حتقيق الفوز ‪32‬‬ ‫مرة من ا�صل ‪ 38‬مباراة‪ ،‬وت�سجيل رقم قيا�سي اخر مع‬ ‫‪ 121‬هدفا مبعدل ‪ 3.18‬هدفا يف املباراة الواحدة‪.‬‬ ‫ومنح ال��دويل الربتغايل كري�ستيانو رون��ال��دو التقدم‬ ‫لريال مدريد (‪ )19‬رافعا ر�صيده اىل ‪ 46‬هدفا يف املركز‬ ‫الثاين على الئحة الهدافني بعد مي�سي وا�ضاف الفرن�سي‬

‫كرمي بنزمية الثاين (‪.)23‬‬ ‫عقبه ال��دويل االمل��اين ال�ترك��ي اال��ص��ل م�سعود اوزيل‬ ‫بالهدف الثالث (‪.)48‬وقل�ص االوروجوياين جونزالو‬ ‫كا�سرتو الفارق‪.‬واعاد اوزيل الفارق اىل �سابق عهده ‪.‬‬

‫ملقة يف دوري الأبطال‬ ‫و�ضمن ملقة م�شاركته يف الدور التمهيدي مل�سابقة دوري‬ ‫ابطال اوروب��ا بعد ان انهى املو�سم يف املركز الرابع‬ ‫بفوزه على �ضيفه �سبورتينج خيخون بهدف وحيد‬ ‫�سجله مهاجمه الدويل الفنزويلي خو�سيه روندون يف‬ ‫الدقيقة ‪ .48‬ورف��ع ملقة ر�صيده اىل ‪ 58‬نقطة بفارق‬ ‫نقطتني ع��ن مناف�سه ال��وح�ي��د على البطاقة اتلتيكو‬ ‫مدريد ال��ذي كان �سببا يف هبوط م�ضيفه فياريال اىل‬ ‫الدرجة الثانية بالفوز عليه بهدف وحيد �سجله مهاجمه‬

‫الدويل الكولومبي راداميل فالكاو جار�سيا يف الدقيقة‬ ‫‪.87‬ليلحق فياريال برا�سينج �سانتاندر و�سبورتينج‬ ‫خيخون اىل الدرجة الثانية‪ .‬وا�ستغل ليفانتي خ�سارة‬ ‫مايوركا الن�ت��زاع املركز ال�ساد�س وبالتايل امل�شاركة‬ ‫يف م�سابقة ي��وروب��ا ليج بتغلبه على �ضيفه اتلتيك‬ ‫ب�ل�ب��او ب�ث�لاث��ة اه ��داف نظيفة بينها ثنائية للمهاجم‬ ‫ال��دويل اجلزائري عبد القادر غ��زال يف الدقيقتني ‪45‬‬ ‫و ‪.66‬وا��ض��اف فران�شي�سكو فارينو�س الهدف الثالث‬ ‫من ركلة ج��زاء يف الدقيقة ‪ .88‬وانقذ املهاجم الدويل‬ ‫ال�سابق ر�ؤوول تامودو فريقه رايو فايكانو من الهبوط‬ ‫بت�سجيله ه��دف ال�ف��وز يف م��رم��ى �ضيفه غ��رن��اط��ة يف‬ ‫الدقيقة االوىل من الوقت بدل ال�ضائع‪.‬وارتقى رايو‬ ‫فايكانو اىل امل��رك��ز اخلام�س ع�شر بر�صيد ‪ 43‬نقطة‬ ‫بفارق االه��داف ام��ام غرناطة وري��ال �سرق�سطة الذي‬

‫جن��ا ب ��دوره م��ن ال�ه�ب��وط ب�ف��وزه الثمني على م�ضيفه‬ ‫خيتايف بهدفني نظيفني �سجلهما انطونيو غالديانو‬ ‫بينيتيز "ابونو" (‪ 58‬م��ن رك�ل��ة ج ��زاء) والربتغايل‬ ‫هيلدر بو�ستيجا (‪.)2+90‬وتعادل ا�سبانيول مع �ضيفه‬ ‫ا�شبيلية ‪.1-1‬وك��ان ا�شبيلية البادىء بالت�سجيل عرب‬ ‫ال�ف��ارو نيجريدو يف الدقيقة الثالثة م��ن ال��وق��ت بدل‬ ‫ال�ضائع ورد ا�صحاب االر�ض بوا�سطة الربازيلي فيليب‬ ‫كوتينيو يف الدقيقة ‪.77‬‬ ‫وخ�سر را�سينج �سانتاندر ام��ام او�سا�سونا بهدفني‬ ‫ل�لاوروج��وي��اين كري�ستيان ري �ك��اردو �ستوياين (‪)2‬‬ ‫وخايرو �سامبرييو بو�ستارا (‪ )81‬مقابل اربعة اهداف‬ ‫لل�سنغايل ابراهيما ب��ال��ده (‪ )53‬وال �ف��ارو �سيخودو‬ ‫(‪ )66‬ورا�ؤول جار�سيا (‪ )71‬والربازيلي روفري�سيو‬ ‫رودريجيز دي بارو�ش (‪.)90‬‬


‫‪8‬‬

‫العدد (‪ - )249‬الثالثاء ‪� 15‬آيار ‪2012‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫طعي�س يحرز ّذهب بطولة �أبطال �آ�سيا‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫قال نائب رئي�س االحت��اد العراقي‬ ‫املركزي اللعاب القوى عالء جابر‬ ‫�إن ال �ع��داء ع��دن��ان طعي�س احرز‬ ‫ال��و� �س��ام ال��ذه �ب��ي يف مناف�سات‬ ‫ب �ط��ول��ة اب� �ط ��ال ا� �س �ي��ا اجل��اري��ة‬ ‫احداثها يف العا�صمة التايلندية‬ ‫بانكوك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عالء جابر ام�س االثنني‬ ‫�أن "عدنان طعي�س اح��رز الو�سام‬ ‫الذهبي يف مناف�سات رك�ض ‪800‬‬ ‫م�تر وه��و ال��و��س��ام ال�ث��ال��ث ل��ه يف وب�ين �أن "العب منتخب العراق‬ ‫البطولة بعد ان �سبق له ان احرز عمار مكي اح��رز املركز اخلام�س‬ ‫الو�سامني الف�ضي والنحا�سي يف يف البطولة القارية بفعالية رمي‬ ‫الفعالية ذاتها "‪.‬‬ ‫الرمح"‪.‬‬

‫�صالح‪� :‬س�أغادر �أ�سوار �أربيل‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ذكر مهاجم فريق نادي �أربيل بكرة‬ ‫القدم ل�ؤي �صالح �أن فريقه �سيكون‬ ‫الأوفر حظ ًا لنيل لقب دوري النخبة‬ ‫يف ظل ابتعاده عن �أقرب مناف�سيه‪،‬‬

‫بعد �أن ح��اف��ظ على �سجله خالي ًا‬ ‫من الهزائم طوال مبارياته الأربع‬ ‫والع�شرين التي خا�ضها نخبوي ًا‪.‬‬ ‫وقال �صالح �إن فريقه يقدم �أف�ضل‬ ‫امل�ستويات خ�لال امل�ب��اري��ات التي‬ ‫التي خا�ضها وهو ما يجعله قريب ًا‬ ‫من اللقب النخبوي الذي من املمكن‬ ‫ان يعود خلزائن اربيل التي ابتعد‬ ‫عنها يف املو�سمني املا�ضيني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن �أمر بقائي يف الفريق‬ ‫ال�ه��ول�يري يعتمد على احل�صول‬ ‫على لقب نخبة الكرة املحلي ولقب‬ ‫ب�ط��ول��ة ك ��أ���س االحت���اد الآ�سيوي‬ ‫للمو�سم احل��ايل وخ�لاف ذل��ك من‬ ‫امل�م�ك��ن �أن اغ� ��ادر �أ���س��وار اربيل‬ ‫اىل غ�ير رجعة واللعب يف فريق‬ ‫�أخ��ر بعد �أن �أنهكني االبتعاد عن‬ ‫العا�صمة بغداد‪.‬‬

‫عبد الأمري ‪ :‬عازمون على التفوّق ا�سيويا‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أك� � ��د رئ��ي�����س االحت � � ��اد امل ��رك ��زي‬ ‫لل�شطرجن ظ��اف��ر ع�ب��د االم �ي�ر‪� ،‬أن‬ ‫م�شاركة املنتخب الوطني يف بطولة‬ ‫الأمم الآ�سيوية �ستحمل بني طياتها‬ ‫�أم��ال النجاح وح�صد الأو�سمة يف‬ ‫ظل ا�ستعداد العبينا لالنت�صارات‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع �ب��د االم�ي��ر �إن امل�شاركة‬ ‫بالبطولة الآ��س�ي��وي��ة وب��ال��رغ��م من‬ ‫قوتها لوجود خرية فرق القارة �إال‬ ‫�إننا عازمون على حتقيق النجاحات‬

‫‪No.(249) - Tuesday 15 ,May ,2012‬‬

‫واحل�صول على �أعلى درجات التميز‬ ‫لنوا�صل �سل�سلة االنت�صارات التي‬ ‫حققناها يف الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫وتنطلق اليوم الثالثاء بطولة الأمم‬ ‫الآ� �س �ي��وي��ة يف ج�م�ه��وري��ة ال�صني‬ ‫ال�شعبية وير�أ�س الوفد العراقي ازاد‬ ‫بالل نائب رئي�س االحت��اد املركزي‬ ‫ويرافقه عبد الهادي مفتول امني �سر‬ ‫االحتاد ف� ً‬ ‫ضال عن الالعبني احمد عبد‬ ‫ال�ستار وح�سني علي ح�سني ومنري‬ ‫حم�م��د ا��س�م��اع�ي��ل وزوزك �صالح‬ ‫وربيع �صباح نوري‪.‬‬

‫زغيرّ ‪ :‬لقاء �سرياليون الو ّدي �سيعود بالفائدة الكبرية قبل لقاء الأردن‬

‫منتخبنا يكتفي بو ّديتني �أفريقيّتني يف تركيا ويرف�ض مواجهة �ساحل العاج يف فرن�سا‬ ‫الإ�صابة جترب منري على التد ّرب منفردا و�أكرم يلتحق اخلمي�س بالأ�سود‬ ‫حاوره‪-‬ح�سني البهاديل‬

‫�أكد ع�ضو االحتاد العراقي املركزي‬ ‫لكرة القدم كامل زغ�ير �أن اللقاء‬ ‫ال� ��ودي ال ��ذي �سيجمع املنتخب‬ ‫الكروي بنظريه ال�سرياليوين يوم‬ ‫‪ 22‬م��ن ال�شهر احل��ايل يف تركيا‬ ‫�سيعود بالفائدة الكبرية ا�ستعدادا‬ ‫للقاء منتخب االردن يف الثالث‬ ‫م��ن �شهر ح��زي��ران امل�ق�ب��ل �ضمن‬ ‫الت�صفيات اال��س�ي��وي��ة احلا�سمة‬ ‫امل�ؤهلة لك�أ�س العامل ‪.2014‬‬ ‫و�أو�ضح زغري رئي�س وفد منتخبنا‬ ‫ال��وط�ن��ي يف تركيا �أن "منتخب‬ ‫� �س�يرال �ي��ون ي �ع��د م��ن املنتخبات‬ ‫االف��ري�ق�ي��ة اجل �ي��دة وال �ت��ي تتمتع‬ ‫بالقوة اجل�سمانية الكبرية ف�ضال‬ ‫عن مهارات العبيه‪ ،‬لذا ف�أن املنتخب‬ ‫الوطني العراقي �سي�ستفيد كثريا‬ ‫من هذا اللقاء واي�ضا اللقاء الثاين‬ ‫واالخري الذي �سيقام يوم ‪ 27‬من‬ ‫ال�شهر احل��ايل مبدينة ا�سطنبول‬ ‫الرتكية"‪.‬‬ ‫وب �ي��ن �أن "حمرتيف ال� � ��دوري‬ ‫القطري مت منحهم اج��ازة للراحة‬ ‫م��ن قبل اجل�ه��از الفني للمنتخب‬ ‫ب� �ق� �ي ��ادة ال�ب�رازي� �ل���ي زي� �ك ��و يف‬ ‫العا�صمة بغداد على ان يلتحقوا‬ ‫ي ��وم اخل�م�ي����س امل �ق �ب��ل مبع�سكر‬ ‫املنتخب العراقي يف تركيا"‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال�ب�رازي� �ل ��ي زي �ك��و م ��درب‬ ‫املنتخب ال �ك��روي ق��د ق��رر الغاء‬ ‫املباراة الودية التي كان من املقر‬ ‫ان ت�ق��ام يف مدينة انطاليا يوم‬ ‫‪ 15‬م��ن ال�شهر احل��ايل واالكتفاء‬ ‫مب �ب��ارات�ين ��س�ت�ق��ام��ان يف مدينة‬ ‫ا�سطنبول حت�ضريا لال�ستحقاقات‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ة �أك���د م��دي��ر العالقات‬ ‫يف االحت ��اد ال�ع��راق��ي ل�ك��رة القدم‬ ‫�سيف ع��ادل على ان االحت��اد �أقر‬ ‫ر�سميا اقامة مباراتني جتريبيتني‬ ‫للمنتخب العراقي ام��ام منتخبي‬ ‫� �س�يرال �ي��ون وب��وت �� �س��وان��ا فقط‬ ‫خ�لال مع�سكره التدريبي احلايل‬

‫يف ت��رك�ي��ا‪ ،‬وق ��ال ع ��ادل‪ ،‬لـ"�شفق‬ ‫نيوز"ان "املباراة االوىل �ستقام‬ ‫م��ع فريق منتخب �سرياليون يف‬ ‫الثاين والع�شرين من �شهر �آيار‬ ‫اجل��اري‪ ،‬بينما �ستجري املباراة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة م��ع منتخب بوت�سوانا‬ ‫يف ال�سابع والع�شرين من ال�شهر‬ ‫نف�سه"‪.‬ونفى ع� � ��ادل االن� �ب ��اء‬ ‫ال �ت��ي ت�ن��اق�ل�ت�ه��ا و� �س��ائ��ل االع�ل�ام‬ ‫بخ�صو�ص اقامة والغاء مباريات‬ ‫دولية جتريبية للمنتخب العراقي‪،‬‬ ‫مو�ضحا ان "هنالك الع�شرات من‬ ‫املنتخبات ت �ق��دم ع��رو��ض��ا تبدي‬ ‫خاللها ا�ستعدادها للعب م��ع اي‬ ‫منتخب اخر مقابل مبالغ كبرية‪،‬‬ ‫اال ان ه��ذا ال يعني ان منتخبنا‬ ‫�سيخو�ض مباريات ودية معها"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ان "الحتاد ال�ك��رة درا�سة‬ ‫ور�ؤي ��ة ب�ه��ذا اخل�صو�ص‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن انه مقيد مبواعيد والتزامات‬

‫و�ضعها مدرب املنتخب زيكو وفق‬ ‫معايري فنية خا�صة �ضمن برناجمه‬ ‫االعدادي للمنتخب"‪.‬‬ ‫رف�ض طلب �ساحل العاج‬

‫وق� ��ال ع �� �ض��و االحت � ��اد العراقي‬ ‫املركزي لكرة القدم نعيم �صدام �إن‬ ‫احتاد الكرة رف�ض طلبا من نظريه‬ ‫احتاد �ساحل العاج ب�أقامة مباراة‬ ‫ودية بني املنتخبني الكرويني يف‬ ‫العا�صمة الفرن�سية باري�س‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �صدام �أن "احتاد الكرة‬ ‫بني �أن رف�ضه لطلب �ساحل العاج‬ ‫يتعلق ب �ق��راره ب��أق��ام��ة املباريات‬ ‫ال��ودي��ة يف مع�سكره املتوا�صل‬ ‫يف تركيا‪ ،‬حيث هناك العديد من‬ ‫املنتخبات ال�ت��ي اب��دت موافقتها‬ ‫ع �ل��ى اق ��ام ��ة ل � �ق� ��اءات ودي � ��ة مع‬ ‫م �ن �ت �خ��ب ال � �ع� ��راق يف املع�سكر‬ ‫التدريبي برتكيا امثال �سرياليون‬ ‫وبوت�سوانا وغريهما "‪.‬‬

‫ال�سلوي الزوراء �إىل بانكوك ال�سبت ملواجهة‬ ‫ثالث مباريات جتمع دهوك والكرخ لإحراز اللقب ّ‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬ ‫خ�صمه ت�شونبوري التايلندي‬

‫اعلن احتاد كرة ال�سلة مواعيد املباريات الثالث التي‬ ‫�ستجمع املت�صدر ده��وك بالو�صيف الكرخ يف ختام‬ ‫باكورة مناف�سات الدوري املمتاز الحراز لقب املو�سم‬ ‫احلايل ‪ ، 2012‬وبح�سب االلية التي اقرها االحتاد قبل‬ ‫انطالق الدوري ف�ستجري ثالث مباريات بني الفريقني‬ ‫اذ �ستقام االوىل يف قاعة كلية الرتبية الريا�ضية يف‬ ‫دهوك يف ‪ 22‬من ال�شهر اجلاري على ان تقام املباراة‬ ‫الثانية بينهما يف قاعة نادي الكرخ ببغداد يف ‪ 25‬من‬ ‫ال�شهر نف�سه ويف حالة تعادل الفريقني يف عدد مرات‬ ‫الفوز واخل�سارة ف�سيلجا الفريقان اىل مباراة ثالثة يف املباراة االوىل التي جرت يف بغداد ‪ ،‬فيما رد الكرخ‬ ‫جتري بينهما يف دهوك يف ‪ 28‬حيث �سيعلن بعد نهاية الدين يف املرحلة الثانية وفازعلى دهوك يف عقر داره‬ ‫‪ ،‬ويحتاج كل فريق اذ ما اراد احراز اللقب الفوز يف‬ ‫هذه املباراة بطل دوري املو�سم احلايل ‪.‬‬ ‫يذكر ان الفريقني تقابال مرتني هذا املو�سم فاز دهوك مباراتني من جمموع ثالث ‪.‬‬

‫الكهرباء ت�صعق ال�شرطة والزوراء ّ‬ ‫يجدد فوزه على ال�صناعة‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫اخ�ف��ق ف��ري��ق ال�شرطة يف االرتقاء‬ ‫لو�صافة دوري النخبة بكرة القدم‬ ‫اثر تعر�ضه خل�سارة مفاجئة بهدفني‬ ‫مقابل ه��دف واح��د يف اللقاء الذي‬ ‫اقيم ام�س �ضمن ال��دور ال�سابع من‬ ‫املرحلة الثانية‬ ‫و��س�ج��ل ه��ديف ال�ك�ه��رب��اء م�صطفى‬ ‫ج� ��ودة وع �ب��ا���س ع �ب��د ال� � ��رزاق يف‬ ‫الدقيقتني ‪ 3‬و‪ 26‬فيما �سجل لل�شرطة‬

‫ح �� �س��ام اب��راه �ي��م يف ال��دق �ي �ق��ة ‪86‬‬ ‫‪.‬ليبقى ال�شرطة راب�ع��ا بر�صيد ‪46‬‬ ‫نقطة بينما قفز الكهرباء اىل املركز‬ ‫الثالث ع�شر بر�صيد ‪ 28‬نقطة ‪ .‬وكان‬ ‫الكهرباء قد خ�سر ذهابا ‪.3-1‬وجدد‬ ‫فريق ال��زوراء انت�صاره على فريق‬ ‫ال�صناعة لكن هذه املرة بهدف نظيف‬ ‫اح ��رزه م ��روان ح�سني يف الدقيقة‬ ‫‪ 85‬م��ن امل��ب��اراة ال �ت��ي ج��رت ام�س‬ ‫يف ملعب االخ�ير لي�صبح الزوراء‬ ‫� �س��اب �ع��ا ب��ر� �ص �ي��د ‪ 39‬ن�ق�ط��ة وبقي‬

‫ال���ص�ن��اع��ة يف امل��رك��ز ال �ث��اين ع�شر‬ ‫ول��ه ‪ 29‬نقطة‪.‬و�شهد اللقاء حالتي‬ ‫طرد لالعبي ال�صناعة احمد ح�سني‬ ‫وال ��زوراء �سجاد ح�سني يف الوقت‬ ‫ب��دل ال�ضائع‪ .‬وت�ق��ام ال�ي��وم مباراة‬ ‫واح��دة بني فريقي ده��وك واحلدود‬ ‫�ضمن الدور ال�سابع يف ملعب االخري‬ ‫‪ .‬ويحتل دهوك املركز الثاين بر�صيد‬ ‫‪ 48‬نقطة بينما يقف احل ��دود يف‬ ‫املركز االخ�ير بر�صيد ‪ 8‬نقاط وفاز‬ ‫دهوك يف لقاء الذهاب ‪� -4‬صفر ‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ذك� ��ر ال �ن��اط��ق الإع �ل�ام� ��ي ل �ن��ادي‬ ‫ال���زوراء الريا�ضي عبد الرحمن‬ ‫ر�شيد �أن الفريق الكروي خلو�ض‬ ‫مباراته �أمام ت�شونبوري التايلندي‬ ‫�ضمن الدور ال�ساد�س ع�شر بك�أ�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫وق��ال ر�شيد (للوكالة االخبارية‬ ‫ل�ل�ان� �ب ��اء) �إن ال �ف��ري��ق ال��ك��روي‬ ‫� �س �ي �غ��ادر ال���س�ب��ت ب��وف��د ير�أ�سه‬ ‫رئي�س النادي فالح ح�سن ونائب‬ ‫رئي�س الوفد مق�صود عبد العزيز‬ ‫واملتحدث ف� ً‬ ‫ضال عن مدير الفريق‬ ‫ال�ك��روي عبد الكرمي عبد الرزاق‬ ‫وال� �ك ��ادر ال �ت��دري �ب��ي امل��ك��ون من‬ ‫را�ضي �شني�شل مدرب ًا وامل�ساعدين‬ ‫كرمي �سلمان و�صباح عبد احل�سن‬ ‫وم� � ��درب ح ��را� ��س امل ��رم ��ى غ��امن‬ ‫ابراهيم‪.‬‬ ‫وارت� � ��أت �إدارة ال � ��زوراء �إدخ ��ال‬ ‫الفريق الكروي مع�سكر ًا تدريبي ًا‬ ‫يف بانكوك التايلندية ميتد الربعة‬ ‫�أي� ��ام قبيل م��وع��د م�ب��اري��ات�ن��ا مع‬ ‫ت�شونبوري التايلندي �ضمن الدور‬ ‫ال �� �س��اد���س ع���ش��ر ب �ك ��أ���س االحت ��اد‬

‫اال�سيوي يف ال�ث��اين والع�شرين‬ ‫م��ن ال�شهر احل��ايل بتحكيم طاقم‬ ‫دويل من كوريا اجلنوبية م�ؤلفا‬ ‫من كو هيون جني حكما لل�ساحة‬ ‫وامل�ساعد االول يون كوان جيول‬ ‫وامل �� �س��اع��د ال� �ث ��اين ك �ي��م �سونغ‬ ‫اي��ل واحل�ك��م ال��راب��ع كيم ديونغ‪،‬‬ ‫واملاليزي قمر الدين بن �سخاري‬ ‫م�شرفا واالردين ع��وين ح�سونة‬ ‫مقيما للحكام‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف‪� :‬أن ع �� �ش��ري��ن العبا‬ ‫� �س �ي �م �ث �ل��ون ال� �ف ��ري ��ق يف ل �ق��اء‬ ‫ت�شونبوري التايلندي هم احمد‬ ‫ع�ل��ي وع �م��ار ع�ل��ي وه ��اين �شاكر‬ ‫حل��را��س��ة امل��رم��ى وف��ار���س ح�سن‬ ‫واح �م��د ج��ا��س��ب و� �س �ج��اد ح�سني‬ ‫وازه� ��ر ط��اه��ر وذو ال �ف �ق��ار مالك‬ ‫ووليد خالد وم�ؤيد خالد واحمد‬ ‫علي ح�سني وعلي قا�سم وحيدر‬ ‫�صباح وخلدون ابراهيم وها�شم‬ ‫م��وف��ق وحم �م��د اح �م��د (دعب�س)‬ ‫وحممد �سعد للو�سط وعلي �سعد‬ ‫وه �� �ش��ام حم�م��د وم� ��روان ح�سني‬ ‫للهجوم‪.‬‬

‫الإ�صابة جترب منري على‬ ‫التدرب منفردا‬

‫ق���ال امل ��دي ��ر االداري للمنتخب‬ ‫الوطني العراقي بكرة القدم ريا�ض‬ ‫ع�ب��د ال�ع�ب��ا���س ام����س االث �ن�ين‪� ،‬إن‬ ‫العب املنتخب ق�صي منري يوا�صل‬ ‫تدريباته منفردا بعيدا عن زمالئه‬ ‫يف مع�سكر تركيا وذلك لعدم �شفائه‬ ‫من ا�صابته حتى االن‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح عبد العبا�س املتواجد‬ ‫يف م��دي�ن��ة ان�ط��ال�ي��ا ال�ترك �ي��ة �أن‬ ‫"الالعب ق�صي منري ينتظر منحه‬ ‫ال�ضوء االخ�ضر من قبل اجلهاز‬ ‫الطبي للمنتخب العراقي‪ ،‬من اجل‬ ‫االنتظام يف الوحدات التدريبية‬ ‫م ��ع ب �ق �ي��ة زم�ل�ائ ��ه ال�ل�اع �ب�ي�ن يف‬ ‫املع�سكر املتوا�صل يف تركيا"‪.‬‬ ‫وب�ين �أن "الالعب امل��ذك��ور ي�ؤدي‬ ‫متارين احلديد بجدية ف�ضال عن‬ ‫التمارين اخلفيفة االخ��رى التي‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أكد مدرب منتخب النا�شئني بكرة‬ ‫ال�ق��دم م��وف��ق ح�سني �أن املنتخب‬ ‫ال �� �س �ع��ودي مم �ث�لا مب��درب��ه عمر‬ ‫باخ�شوين طلب اق��ام��ة مباراتني‬ ‫ودي��ت�ي�ن ب�ي�ن م�ن�ت�خ�ب��ي البلدين‬ ‫تقامان يف ال�سعودية خالل �شهر‬ ‫اب املقبل �أي قبل انطالق مناف�سات‬ ‫نهائيات ك�أ�س ا�سيا يف ايران التي‬ ‫�ستقام خ�لال الن�صف ال�ث��اين من‬ ‫�شهر ايلول �سبتمرب املقبل‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ح���س�ين �أن "املنتخب‬ ‫العراقي للنا�شئني ي�ت��درب حاليا‬ ‫على ملعب ال�شعب الثاين بواقع‬ ‫وحدتني تدريبيتني يف اال�سبوع‬ ‫ب�سبب ارت�ب��اط ع��دد م��ن الالعبني‬ ‫باالمتحانات الدرا�سية على امل‬ ‫ان يعاود املنتخب تدريباته بواقع‬ ‫ارب��ع وح ��دات اب �ت��داء م��ن ال�شهر‬ ‫املقبل" م��و��ض�ح��ا �أن "املنتخب‬ ‫يحتاج اىل اقامة مع�سكر داخلي‬ ‫قبل انطالق مناف�سات بطولة ك�أ�س‬ ‫العرب يف تون�س خالل �شهر متوز‬ ‫يوليو املقبل"‪.‬‬ ‫وذكر �أن "املنتخب العراقي يحتاج‬

‫اجلهاز الف ّني ملنتخب ال�شباب‪:‬جمموعتنا متوازنة ملا ت�ض ّمه من منتخبات مقاربة مل�ستوى العراق‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫اوقعت قرعة بطولة �آ�سيا لل�شباب حتت ‪19‬‬ ‫عام ًا ‪ 2012‬التي تقام يف الإمارات‪ ،‬املنتخب‬ ‫الوطني لل�شباب �ضمن املجموعة الثانية‬ ‫القوية �إىل جانب تايالند وال�صني وكوريا‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة‪ .‬ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي ملنتخبنا‬ ‫الوطني لل�شباب ثائر املو�سوي �صرح بان‬ ‫اجل�ه��از الفني ملنتخبنا ال�شبابي اك��د بان‬ ‫املجموعة التي �سيلعب فيها �شباب العراق‬ ‫�ضمن نهائيات كا�س �آ�سيا لل�شباب ب�أنها‬ ‫جمموعة متوازنة ملا ت�ضمه من منتخبات‬ ‫مقاربة مل�ستوى ال �ع��راق‪ .‬فجل املنتخبات‬ ‫التي ت�أهلت �إىل النهائيات ه��ي منتخبات‬ ‫قوية وا�ستحقت عن جدارة الو�صول �إىل هذا‬ ‫املوعد القاري الكبري‪ ،‬ومن بينها منتخبنا‬ ‫الوطني ال��ذي نتمنى له كامل التوفيق يف‬ ‫ه��ذه البطولة ال�ق��اري��ة ال�ك�ب�يرة‪ ،‬واليوجد‬ ‫يف عامل كرة القدم ماهو كبري و�صغري لكن‬ ‫هنالك ا�ستعدادات على اعلى م�ستوى من‬ ‫خالل اجراء املزيد من املع�سكرات التدريبية‬ ‫كونها ت�ساعد الكادر التدريبي على معرفة‬ ‫ن�ق��اط ال �ق��وة وال���ض�ع��ف‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل �أنها‬ ‫متنحه ال��ر�ؤي��ة ال�ك��ام�ل��ة ق�ب��ل ال��دخ��ول يف‬

‫النهائيات واملباريات الودية عالية امل�ستوى‬ ‫ه��ي ال �ت��ي جت �ع��ل م��ن امل�ن�ت�خ��ب ال�شبابي‬ ‫العراقي جاهزا ملالقاة منتخبات جمموعته‬ ‫خ�صو�صا وان املنتخبات التي اوقعتنا بها‬ ‫القرعة من مدر�سة كروية واح��د من �شرق‬ ‫القارة ال�صفراء ودائما ما تكون هذه الفرق‬

‫زوارا ثقيلني على مثل هكذا بطوالت وبطل‬ ‫الن�سخة املا�ضية يف مدينة زيبو ال�صينية‬ ‫كان من �شرق القارة منتخب كوريا ال�شمالية‬ ‫لذلك علينا ومن االن اذا ما اردن��ا ان نتاهل‬ ‫اىل م��راح��ل م�ت�ق��دم��ة ب��ال�ب�ط��ول��ة ون�ضمن‬ ‫الو�صول م��ع الأرب �ع��ة الكبار اىل نهائيات‬

‫اكرم ‪ :‬الوطني �سيت�أهّ ل‬

‫ذكر العب و�سط منتخبنا الوطني‬ ‫امل� �ح�ت�رف يف � �ص �ف��وف ال��وك��رة‬ ‫ال�ق�ط��ري ن���ش��أت اك��رم ‪�،‬أن الكرة‬ ‫العراقية بجيلها الذهبي قادرة على‬ ‫التواجد يف مونديال الربازيل‪.‬‬ ‫وق��ال ن�ش�أت اك��رم خالل ح�ضوره‬ ‫ل �ن��ادي ال �ق��وة اجل��وي��ة (للوكالة‬ ‫االخبارية لالنباء)ام�س االثنني‪:‬‬ ‫�أن العبي املنتخب الوطني و�صلوا‬ ‫�أوج ع�ط��ائ�ه��م وي�ت�م�ت�ع��ون بقمة‬ ‫الن�ضج الكروي وهم قادرون على‬ ‫تخطي املنتخبات الأرب �ع��ة التي‬ ‫�سيالقيها يف الدور احلا�سم امل�ؤهل‬ ‫ملونديال ريودي جانريو‪.‬‬

‫مد ّرب نا�شئة ال�سعودية يطلب مالقاة العراق ودّيا‬ ‫مرتني حت�ضريا لنهائيات �آ�سيا‬

‫املهمة‬ ‫توفري مع�سكرات ومباريات جتريب ّية مع فرق �شرق‬ ‫ّ‬ ‫القارة ي�س ّهل ّ‬

‫ك��ا���س ال �ع��امل يف م��ون��دي��ال ال�شباب تركيا‬ ‫‪ " 2013‬لذلك فان الفريق العراقي لل�شباب‬ ‫ينتمي اىل مدر�سة كروية معروف ا�سلوب‬ ‫لعبها ويالقي فرق تايالند وال�صني وكوريا‬ ‫اجلنوبية يف اجلموعة الثانية ث�لاث فرق‬ ‫من مدر�سة واح��دة التي تعتمد يف ا�سلوب‬

‫ي�شرف عليها اجلهاز الفني بغية‬ ‫الو�صول اىل مرحلة ال�شفاء من‬ ‫اال�صابة التي تعر�ض لها مع فريقه‬ ‫بغداد يف دوري الكرة ب�أحد ا�صابع‬ ‫قدميه"‪.‬‬

‫وب� �ي��ن‪�:‬أن احل �� �ص��ول ع �ل��ى ت�سع‬ ‫نقاط يف املباريات الثالث الأوىل‬ ‫� �س �ي �ك��ون م�ع�ه��ا ال �ط��ري��ق معبد ًا‬ ‫لتحقيق �أح�سن النتائج والأم��ل‬ ‫معقود على البداية التي ن�أمل �أن‬ ‫تكون مثالية مع املنتخب الأردين‬ ‫بالرغم من ك��ون امل�ب��اراة �ستكون‬ ‫�صعبة على الطرفني‪.‬وذكر‪� :‬س�أغادر‬ ‫اىل العا�صمة ال�ق�ط��ري��ة الدوحة‬ ‫حل �� �ض��ور ح �ف��ل ت �ك��رمي الالعبني‬ ‫امل�شاركني يف دوري جن��وم قطر‬ ‫لهذا املو�سم لأغ��ادر يوم اخلمي�س‬ ‫اىل تركيا للم�شاركة يف تدريبات‬ ‫منتخبنا الوطني‪.‬وكان الربايلي‬ ‫زيكو قد وجه الدعوة لـ ‪ 33‬العبا‬ ‫لالنخراط يف املع�سكر التدريبي‬ ‫ع�ل��ى ان ي�ت��م تقلي�صهم اىل ‪23‬‬ ‫العبا قبل مباراتي االردن وعمان‬ ‫والالعبون هم حممد كا�صد ونور‬ ‫��ص�بري وحم�م��د حميد و�سامال‬ ‫�سعيد ومهدي كرمي وعلي ح�سني‬ ‫ارحيمة واح�م��د ابراهيم و�سالم‬ ‫�شاكر وبا�سم عبا�س وح�سام كاظم‬ ‫وق�صي منري ومثنى خالد وابراهيم‬ ‫ك��ام��ل و��س�ع��د ع�ب��د االم�ي�ر وفريد‬ ‫جميد وع�لاء عبد ال��زه��رة وهوار‬ ‫مال حممد وكرار جا�سم وم�صطفى‬ ‫كرمي ون�شات اك��رم ول ��ؤي �صالح‬ ‫وي��ون ����س حم �م��ود وع �م��اد حممد‬ ‫وع��ل��ي ���ص�ل�اح وح� �م���ادي احمد‬ ‫و�سامر �سعيد واحمد يا�سني وعلي‬ ‫عبد اجلبار وعلي بهجت وجواد‬ ‫كاظم ووليد بحر و�صالح �سدير‬ ‫وعبا�س ارحيمة‪.‬وي�ستهل املنتخب‬ ‫العراقي لكرة القدم م�شواره يف‬ ‫املرحلة الأخرية من ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫العامل بلقاء املنتخب الأردين يف‬ ‫الثالث من �شهر حزيران املقبل‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين �سيواجه املنتخب العماين‬ ‫يف الثاين ع�شر من ال�شهر نف�سه‬ ‫وال �ي��اب��ان يف احل� ��ادي ع�شر من‬ ‫اي� �ل ��ول امل �ق �ب��ل وي �خ �ت �ت��م رحلته‬ ‫يف م�ن��اف���س��ات ال ��ذه ��اب مبالقاة‬ ‫ا�سرتاليا يف ال�ساد�س ع�شر من‬ ‫ت�شرين االول‪.‬‬

‫لعبها على ال�سرعة والقوة والتغري ال�سريع‬ ‫باملراكز لذلك يجب على احتاد الكرة العراقي‬ ‫ان يعمل ج��اه��دا ع�ل��ى ت��وف�ير مع�سكرات‬ ‫تدريبية عالية امل�ستوى ومباريات جتريبية‬ ‫مع فرق من �شرق القارة والتي تت�شابه يف‬ ‫ا�سلوب لعبها مع فرق جمموعتنا ‪.‬‬ ‫واك��د املو�سوي ب��ان اجلهاز الفني للفريق‬ ‫بقيادة املدرب حكيم �شاكر او�ضح ب�أن املهمة‬ ‫لن تكون �سهلة ‪� ،‬إال �أنها لي�ست م�ستحيلة‬ ‫"لإ�سود ال��راف��دي��ن "‪.‬ويوا�صل منتخبنا‬ ‫ال�شبابي اج ��راء وح��دات��ه التدريبية على‬ ‫ملعب ال�شعب الثاين بواقع ارب��ع وحدات‬ ‫تدريبية يف الأ�سبوع ويعاين من �صعوبة‬ ‫جتميع الالعبني لأرتباطهم مع انديتهم يف‬ ‫الدوري املحلي ‪.‬وتقام مباريات الدور الأول‬ ‫م��ن نهائيات كا�س ا�سيا لل�شباب يف دولة‬ ‫االم��ارات العربية املتحدة خالل الفرتة من‬ ‫‪ 8-3‬نوفمرب‪/‬ت�شرين الثاين‪ ،‬حيث يت�أهل‬ ‫�أول فريقني م��ن ك��ل جمموعة ل �ل��دور ربع‬ ‫النهائي الذي يجري يوم ‪ 11‬نوفمرب‪ ،‬على‬ ‫�أن تقام مباراة قبل النهائي يوم ‪ 14‬نوفمرب‬ ‫واملباراة النهائية يوم ‪ 17‬من ذات ال�شهر‪.‬‬

‫اىل اق��ام��ة ل �ق��اءات م��ع منتخبات‬ ‫اوربية كون ان مدربي املنتخبات‬ ‫ال �ث�لاث��ة ال �ت��ي اوق �ع �ت �ن��ا القرعة‬ ‫معهم من دول اورب��ا حيث ي�شرف‬ ‫م��درب فرن�سي على منتخب عمان‬ ‫وي�ق��ود ت��دري��ب منتخب ا�سرتاليا‬ ‫مدرب هولندي فيما يتوىل تدريب‬ ‫م �ن �ت �خ��ب ت��اي �ل �ن��د م � ��درب يحمل‬ ‫اجلن�سية االنكليزية"‪.‬‬ ‫ويقابل منتخب العراق للنا�شئني‬ ‫بكرة ال�ق��دم مناف�سه العماين يف‬ ‫اوىل مبارياته يف نهائيات ا�سيا‬ ‫للعبة التي �ستقام يف ايران خالل‬ ‫�شهر ايلول املقبل‪ ،‬وتقام املباراة‬ ‫يوم ‪ 21‬من ال�شهر املذكور ويواجه‬ ‫املنتخب العراقي نظريه التايلندي‬ ‫يوم ‪ 24‬من ال�شهر ذاته يف مباراته‬ ‫الثانية على ان يختتم مبارياته‬ ‫يف دور املجموعات بلقاء نظريه‬

‫اال�سرتايل يوم ‪ 27‬من ال�شهر ذاته‬ ‫اي�ضا و�أوقعت قرعة بطولة ا�سيا‬ ‫للنا�شئني بكرة القدم التي �سحبت‬ ‫يف العا�صمة االي��ران �ي��ة طهران‪،‬‬ ‫املنتخب ال�ع��راق��ي يف املجموعة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة اىل ج ��ان ��ب منتخبات‬ ‫ا�سرتاليا وتايلند وعمان‪.‬‬ ‫وتقام مناف�سات نهائيات ك�أ�س ا�سيا‬ ‫يف العا�صمة االيرانية طهران خالل‬ ‫املدة من ‪ 21‬من �شهر ايلول ولغاية‬ ‫ال���س��اب��ع م��ن �شهر ت�شرين االول‬ ‫املقبلني و�ضمت املجموعة االوىل‬ ‫منتخبات ايران والكويت واليمن‬ ‫والو�س وت�ألفت املجموعة الثالثة‬ ‫م��ن م�ن�ت�خ�ب��ات ك��وري��ا ال�شمالية‬ ‫وال �ي��اب��ان وال �� �س �ع��ودي��ة وكوريا‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة و� �ض �م��ت املجموعة‬ ‫ال��راب �ع��ة منتخبات اوزبك�ستان‬ ‫و�سوريا وال�صني والهند‪.‬‬

‫احتاد املالكمة العراقي يتل ّقى ثالث‬ ‫دعوات دول ّية‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ذك ��ر رئ �ي ����س االحت� ��اد العراقي‬ ‫ل�ل�م�لاك�م��ة ب �� �ش��ار م���ص�ط�ف��ى ان‬ ‫احتاده تلقى ثالث دعوات دولية‬ ‫من احتادات �آ�سيا وكازاخ�ستان‬ ‫واوكرانيا ملنتخب �شباب العراق‬ ‫باللعبة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م �� �ص �ط �ف��ى ان "احتاد‬ ‫امل�لاك �م��ة ال �ع��راق��ي ت�ل�ق��ى ثالث‬ ‫دعوات دولية من احتادات �آ�سيا‬ ‫وكازاخ�ستان واوكرانيا"‪ ،‬مبينا‬ ‫ان "احتاد اللعبة ق��رر املوافقة‬ ‫على الدعوات الثالث و�سي�شارك‬ ‫يف ال�ب�ط��والت ال�ث�لاث مبنتخب‬ ‫ال�شباب"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف ان "البطولة االوىل هي‬ ‫بطولة �أوك��ران�ي��ا الدولية التي‬ ‫�ستقام منت�صف �شهر حزيران‬ ‫املقبل‪ ،‬بينما تقام البطولة الثانية‬ ‫يف كازاخ�ستان منت�صف �شهر‬ ‫متوز املقبل‪ ،‬يف حني ت�ست�ضيف‬ ‫الفلبني البطولة الثالثة‪ ،‬وهي‬ ‫بطولة ا�سيا لل�شباب‪ ،‬اعتبارا من‬ ‫اخلام�س ع�شر من �شهر �آب املقبل‬ ‫مب�شاركة ا�سيوية وا�سعة"‪.‬‬ ‫و�أردف ان "امل�شاركتني‬ ‫الدوليتني ملنتخب �شباب العراق‬ ‫يف �أوك ��ران� �ي ��ا وكازاخ�ستان‬ ‫�ستكونان حمطة ج�ي��دة العداد‬ ‫املنتخب قبل امل�شاركة يف بطولة‬ ‫ا�سيا"‪.‬‬


‫‪No.(249) - Tuesday 15 May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )249‬الثالثاء ‪� 15‬أيار ‪2012‬‬

‫حت���ق���ي���ق���ات‬

‫‪7‬‬

‫وهم يخو�ضون االمتحانات‬

‫طلبة اليوم لي�سوا كطلبة البارحة ‪� :‬أكرث عنفا وتط ّلبا و� ّ‬ ‫أقل اهتماما بالدرا�سة!‬ ‫كان العراق ول�سنوات طويلة منغلقا على نف�سه ‪ ،‬بفعل �سيا�سة النظام ال�سابق الذي مل يرتك ل�شعبه اي‬ ‫امكانية ليتواكب مع تغريات العامل ‪ .‬بعد ال�سقوط انفتح العراق على العامل و�أ�صبح مكانا ال�ستقبال كل ما‬ ‫يفد �إليه من �أفكار جديدة‪ ،‬و�صار التغري �سريعا‪ ،‬ك�سجني اطلق �سراحه بعد حب�س طويل فخرج اىل العامل‬ ‫م�ستطلعا منبهرا ‪ .‬لقد دخلت �إلينا ثقافات جديدة يف الوقت الذي مل تتغري فيه بنى املجتمع العراقي‬ ‫اال�سا�سية ‪ ،‬كما �أن هذا التغيري ح�صل يف ظروف تدين االمن ‪ ،‬وزيادة ن�سبة العنف واخلوف والتوتر ‪ .‬كان‬ ‫ت�أثري ذلك وا�ضحا على الأطفال وال�شباب الذين باتوا �أكرث متردا‪ ،‬مع تدنى امل�ستوى الدرا�سي واملنظومة‬ ‫التعليمية ملختلف االجيال من طلبة املدار�س االبتدائية وحتى اجلامعات ‪ .‬لقد ان�شغلت عقولهم ب�آالف‬ ‫الأفكار التي تبثها كل و�سائل التكنولوجيا احلديثة مع ارتباك �شديد يف منظومة القيم ‪ ،‬ف�صارت العملية‬ ‫التعليمية والرتبوية اكرث �صعوبة‪.‬‬ ‫مي�ساء الهاليل‬

‫ترى كيف يتعامل �أولياء الأم��ور والكوادر‬ ‫التعليمية يف املدار�س ازاء جمموعة الظواهر‬ ‫التي انبعثت فج�أة يف احلياة العراقية؟‬ ‫م�شكالت ال تنتهي‬ ‫ي�شتكي معظم الآباء والأمهات من ان�صراف‬ ‫الأط�ف��ال عن االهتمام بالدرا�سة �إىل �أمور‬ ‫�أخ��رى‪ .‬تقول ( �سهام �سامل ) وهي موظفة‬ ‫و�أم لطفل يف امل��رح�ل��ة ال�ث��ال�ث��ة و�آخ� ��ر يف‬ ‫املرحلة الأوىل‪:‬‬ ‫ـ �أعاين كثريا من م�س�ألة جذب انتباه �أطفايل‬ ‫�إىل ال��درا���س��ة لأن��ه��م م��ول �ع��ون بالألعاب‬ ‫االل �ك�ترون �ي��ة وم �� �ش��اه��دة �أف �ل��ام الر�سوم‬ ‫املتحركة‪ ،‬وانعك�س ه��ذا على ت�صرفاتهما‬ ‫‪ ،‬ف�ق��د �أ��ص�ب�ح��وا �أك�ث�ر عنفا يف ال�ل�ع��ب مع‬ ‫بع�ضهما ‪ .‬يف �إحدى املرات انتبهت اىل انهما‬ ‫كانا يلعبان با�شهار ال�سكاكني مقلدين �أبطال‬ ‫الر�سوم املتحركة والأل�ع��اب االلكرتونية ‪.‬‬ ‫للأ�سف ف�إن والدهما ال ي�شجعني على منعهما‬ ‫من ممار�سة تلك الأل�ع��اب ويقول احلرمان‬ ‫�سي�ؤدي بهما �إىل البحث عن �أ�شياء �أخرى‬ ‫خ��ارج املنزل وهما اليوم حتت ال�سيطرة‪،‬‬ ‫وهذا ما يراه هو ‪.‬‬ ‫ي�ؤكد الأ�ستاذ (ح�سن عبد علي ) ‪ -‬معلم يف‬ ‫�إحدى املدار�س ب�أن حاالت العنف تتزايد كل‬ ‫يوم يف املدار�س وحتى فرتة قريبة وجدنا‬ ‫�سكينا ت�ستعمل لأغرا�ض الدفاع عن النف�س‬ ‫والقتال لدى �أحد التالميذ فيما قام تلميذ �آخر‬ ‫بجرح احد التالميذ ب�آلة حادة كان يحملها ما‬ ‫�أدى �إىل ف�صله من املدر�سة واتخاذ �إجراءات‬ ‫�صارمة �ضد كل من جند لديه �أ�سلحة و�أدوات‬ ‫ج��ارح��ة ‪ .‬ن �ق��وم دوم ��ا بالتوجيه امل�ستمر‬ ‫للتالميذ ونن�صحهم ونحثهم على التم�سك‬ ‫ب ��أخ�لاق �ن��ا االج �ت �م��اع �ي��ة واال� �س�لام �ي��ة لكن‬ ‫امل�ؤثرات اخلارجية �أ�صبحت �أكرث جذبا من‬ ‫ت�أثري املدر�سة �أو الأهل‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى تعرتف مديرة �إحدى املدار�س‬ ‫املتو�سطة بعجزها ع��ن جم ��اراة الطالبات‬ ‫وه ��ي جت��د ل��دي�ه��ن ك��ل ي ��وم م��ا ه��و ممنوع‬ ‫من �أدوات التجميل �إىل الأقرا�ص الليزرية‬ ‫وح�ت��ى امل�لاب����س ال�ت��ي ال تنا�سب الأج ��واء‬ ‫الدرا�سية ‪ ،‬ف�ضال عن عدم االلتزام بالتعليمات‬ ‫وا�ستخدام الهاتف النقال داخ��ل املدر�سة‪.‬‬ ‫تقول "حني ا�ستعني ب�أولياء الأمور يجيبني‬ ‫بع�ضهم ب�أنها حرية �شخ�صية واليوم نعي�ش‬

‫د‪� .‬سعدي املو�سوي‪ /‬جامعة كربالء‬ ‫يف زمن الدميقراطية‪ ،‬فهل تبيح الدميقراطية‬ ‫للفتاة �أن تخرج عن الأط��ر التي و�ضعها لها‬ ‫جمتمعها والتعاليم التي حث عليها دينها"؟‬ ‫حقوق جديدة للطالب‬ ‫التمرد‬ ‫تبيح له‬ ‫ّ‬ ‫�أم��ا العقول اخلاملة وع��دم االنتباه للدر�س‬ ‫فهذه طامة ك�برى �إذ تقول ( �صباح �أحمد)‬ ‫مدر�سة ‪:‬‬ ‫ـ �أنا مدر�سة منذ نحو خم�سة وع�شرين عاما‬ ‫ولكني مل �أمر طوال �سنوات خدمتي ال�سابقة‬ ‫مبا �أمر به اليوم‪ ،‬فلم يعد االهتمام بالدرا�سة‬ ‫هو ال�شغل ال�شاغل للطالب وب��ات الر�سوب‬ ‫من الأمور الي�سرية على الطالب ‪ ،‬بل �أالحظ‬ ‫ع��دم االح�ت�رام ال��ذي يبديه الطلبة للمعلم‬ ‫واملدر�س ‪ .‬لفقد املعلم هيبته يف الوقت الذي‬ ‫�أ�صبح احلق يف اغلب الأحيان يرافق الطالب‬ ‫�إذ تفر�ض وزارة الرتبية عقوبات على املعلم‬ ‫الذي يوبخ الطالب لفظيا �أو ج�سديا وبالتايل‬ ‫�صار الطالب ميلك القوة �أمام معلمه ويفعل‬ ‫ما يحلو له لأن عائلته ووزارة الرتبية معه‪.‬‬ ‫كذلك مل تعد العوائل تهتم بالدور الرتبوي‬ ‫ب��ل يقدمون ال�شكاوى �ضد املعلم يف حال‬ ‫قيامه بتوجيه الطالب وهذا ي�ؤدي �إىل انهيار‬ ‫العملية الرتبوية الن مفهوم الدميقراطية‬ ‫غام�ض لدى الكثري وي�ستعمل ب�شكل خاطئ‪.‬‬ ‫وي�ؤكد الأ�ستاذ (عبا�س �شكر عبد الله) معاون‬ ‫يف مدر�سة ال�شهيد �أب��و املعايل االبتدائية‬ ‫للبنني بان كرثة و�سائل اللهو هي التي �شغلت‬ ‫التلميذ عن االهتمام بالدرا�سة‪ .‬نحث �أولياء‬

‫حمزة حممد ها�شم‪ /‬مدير مدر�سة‬ ‫الأمور على التعاون معنا يف مراقبة �أوالدهم‬ ‫يف الفرتة التي يتواجدون فيها يف املنزل ‪.‬‬ ‫ال بد �أن ينتبه الأب قبل �أالم �إىل ولده ويتابع‬ ‫واجباته املدر�سية ويراقب ت�صرفاته‪� .‬أما عن‬ ‫الأ�سلحة اجلارحة يف امل��دار���س االبتدائية‬ ‫فلم جند مثل هكذا حاالت يف مدر�ستنا عدا‬ ‫ال�شجار الطبيعي الذي يحدث بني التالميذ‬ ‫وال��ذي ن�سعى �إىل التدخل فيه وحل النزاع‬ ‫ب�سرعة قبل �أن يتطور ‪.‬‬ ‫�أم ��ا م��دي��ر امل��در��س��ة ذات �ه��ا الأ� �س �ت��اذ (حمزة‬ ‫حممد ها�شم) فقد �أ�شار �إىل �أن �أهم هدف من‬ ‫الأه��داف الرتبوية التي ت�سعى لها املدر�سة‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره��ا م�ؤ�س�سة ت��رب��وي��ة ه��ي �إن�شاء‬ ‫جيل م�ؤمن بالله �سبحانه وتعاىل يتحلى‬ ‫بالقيم والأخ�ل�اق الفا�ضلة‪ .‬ي�ح��اول املعلم‬ ‫�أن ال يق�صر يف جوانب الإر�شاد والتوجيه‬ ‫والن�صح وت�ق��ومي ال�سلوك وج�ع��ل الطفل‬ ‫�إن�سانا ملتزما ‪ .‬وقيل �أن التعلم يف ال�صغر‬ ‫كالنق�ش يف احلجر‪.‬‬ ‫وي�ضيف ‪ :‬ت�ضم مدر�ستنا �أكرث من ‪ 650‬طالبا‬ ‫‪ ،‬وهذا عدد كبري ي�ؤدي �إىل ازدحام ال�صفوف‬ ‫بالتالميذ ‪ ،‬لذا تكرث حاالت االحتكاك ‪ ،‬ومن‬ ‫ثم ح��االت العنف ‪ .‬لكننا نحاول من جهتنا‬ ‫زي��ادة فاعلية التوجيه ال�ترب��وي للتالميذ‬ ‫حتى نحد من حاالت العنف يف املدر�سة‪.‬‬

‫عبا�س �شكر‪ /‬معاون مدر�سة‬ ‫االي��ام ت�شهد ا�ستعداد طلبتنا لالمتحانات‪،‬‬ ‫بع�ضهم ي�سعى بجدية لت�أمني م�ستقبله من‬ ‫خالل ال�سعي للح�صول على معدل منا�سب‪،‬‬ ‫لكن كم هي ن�سبة هذا البع�ض؟‬ ‫اال�ستاذ (عدي نادر)‪ /‬مدير مدر�سة اعدادية‬ ‫للبنني يقول "لال�سف اقول ان جيل ال�شباب‬ ‫ال ميتلك الروح القتالية التي كنا منتلكها‪ ،‬ومل‬ ‫يعد ينظر اىل م�س�ألة التخرج يف اجلامعة‬ ‫على انها مهمة جدا‪ ،‬فبع�ضهم يحلم بال�سفر‬

‫والعمل‪ ،‬وبع�ضهم ي�ستند على ث��روة اهله‬ ‫وي�سعى للدخول اىل اي��ة كلية اهلية فقط‬ ‫للح�صول على ال�شهادة و�آخ ��رون واثقون‬ ‫من ال�سفر اىل بع�ض ال��دول للح�صول على‬ ‫ال�شهادة‪ ،‬ل��ذا تراهم يتعاملون من املرحلة‬ ‫االعدادية بنوع من الالمباالة‪ .‬حتى عندما‬ ‫ن��ح��اول ن���ص�ح�ه��م جن��ده��م ي �� �س �خ��رون من‬ ‫وجهات نظرنا‪ ،‬كون العامل تغري متاما بعد‬ ‫اطالعهم على حياة جيلهم يف دول العامل‪،‬‬ ‫و� �ص��اروا مقتنعني ب��ان حتقيق امل�ستقبل‬ ‫لي�س م��ن خ�ل�ال ال���ش�ه��ادة وامن ��ا م��ن خالل‬ ‫امل��ال وال�سفر والتكنولوجيا‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫ان املدر�س مل يعد ي�شكل قدوة للتالميذ كي‬ ‫ي�صغون اىل كالمه"‪.‬‬ ‫م��ن ناحية اخ��رى ي�ق��ول اال��س�ت��اذ ع��دي "ال‬ ‫اريد ان اظلم اجلميع ‪ ،‬فهناك طلبة �صاروا‬ ‫يقدرون قيمة ال�شهادة اكرث ويعملون بجدية‬ ‫ويدخلون كليات جيدة لكن ن�سبتهم قليلة‪.‬‬ ‫ت�شري اح�صائيات وزارة الرتبية اىل ان عدد‬ ‫م��ن يتخرج م��ن الطلبة يف االع��دادي��ة يبلغ‬ ‫ع�شر عدد طلبة املراحل االبتدائية‪ ،‬وا�شعر‬ ‫ان من واج��ب االه��ل وامل�ؤ�س�سات الرتبوية‬ ‫والدينية احت�ضان ال�شباب يف اعمار املراهقة‬ ‫لتوجيههم مبا يخدمهم يف بناء م�ستقبلهم‬ ‫وال��ذي هو م�ستقبل البلد الذي يعي�ش حالة‬

‫جيل ال�شباب هو الأخطر‬ ‫ك ��ان اه ��م م��ا ي���ش�غ��ل ال �ط��ال��ب يف مرحلة‬ ‫االع��دادي��ة ه��و احل���ص��ول على م�ع��دل جيد‬ ‫لالنت�ساب اىل كلية حتقق طموحاته‪ ،‬وهذه‬

‫بناء ويحتاج اىل �شبابه"‪.‬‬ ‫م�شكلة لي�ست كبرية‬ ‫ي�ضع الدكتور (�سعدي املو�سوي)‪� /‬أ�ستاذ يف‬ ‫كلية الإدارة واالقت�صاد جامعة كربالء ‪ /‬ق�سم‬ ‫�إدارة الأعمال م�شاكل ال�شباب يف اطار �آخر‬ ‫‪ .‬يقول ‪:‬‬ ‫ـ يجب �أن ال نو�سع من حجم امل�شكلة ملجرد‬ ‫وجود مناذج من العوائل ال حت�سن توجيه‬ ‫�أطفالها‪ ،‬ف�إذا كانت م�شكلة عامة يعاين منها‬ ‫املجتمع اليوم فهي لي�ست م�شكلة �شاملة‪.‬‬ ‫يبقى الأ��س��ا���س ه��و البيت وامل��در� �س��ة‪ ،‬فلو‬ ‫مت �إع��داد الفرد يف البيت واملدر�سة �إعدادا‬ ‫�صحيحا والتزمت الأ�سرة بالنظام الرتبوي‬ ‫الذي ن�ش�أ عليه الآباء والأجداد فمن امل�ؤكد �أن‬ ‫امل�شكلة �ستتقل�ص ونتجاوزها‪ .‬لكن امل�شكلة‬ ‫تكمن يف نوعية املعلم واملر�شد واملوظف‬ ‫وبالتايل تبقى هذه الظواهر �أ�شياء دخيلة‬ ‫على جمتمعنا يجب �أن ال نو�سعها وال ن�سمح‬ ‫لها �أن تتخذ حجما اكرب‪ .‬للإعالم دور كبري‬ ‫يف تو�سيع امل�شكلة �أو تقلي�صها و�أن��ا ل�ست‬ ‫م��ع ال�ضغط وال م��ع الت�سيب ب��ل م��ع تفاعل‬ ‫دور الأ�سرة واملدر�سة وبالتايل جت��اوز كل‬ ‫امل�شاكل التعليمية والرتبوية‪.‬‬ ‫وت��واف �ق��ه ال� ��ر�أي د‪ ( .‬وج� ��دان ال���ش�م��ري )‬ ‫�أ�ستاذة جامعية ونا�شطة يف جمال التنمية‬ ‫الب�شرية ‪:‬‬ ‫ـ ال يجب منع الطفل منعا باتا بل يجب �أن‬ ‫تو�ضع له حدود يف كل �شيء منذ البداية الن‬ ‫الطفل ال يعرف م�صلحة نف�سه ورمبا �سي�ؤذي‬ ‫ن�ف���س��ه‪ ،‬ف�ل��و ع��ودن��اه م�ن��ذ �أن ي �ب��د�أ بالفهم‬ ‫والإدراك بعد ال�سنة الأوىل م��ن عمره �أن‬ ‫يتفرج على قنوات تلفزيونية مفيدة ال تعلمه‬ ‫العنف �أو الأخ�ل�اق ال�سيئة ‪ ،‬ول��و �أك�ثرت‬ ‫الأم والأب �أي�ضا من التوجيه واالنتباه لكل‬ ‫ت�صرفاته ومنحوه الوقت الكايف للتعبري‬ ‫عن نف�سه والتكلم معه لكانت ال�سيطرة عليه‬ ‫�أ�سهل بكثري‪.‬‬ ‫لكن للأ�سف �أن اغلب الآباء والأمهات اليوم‬ ‫م�شغولون بالعمل وتوفري م�ستلزمات الأوالد‬ ‫املادية متنا�سني احلاجة الأهم وهي التوجيه‬ ‫الرتبوي وبالتايل يلج�أ الطفل �إىل التلفزيون‬ ‫والأق��ران ويتعلم �أ�شياء خارجة عن �أ�س�س‬ ‫الرتبية ال�صحيحة ورمبا ال ينتبه الوالدان‬ ‫�إليه �إال مت�أخرا‪.‬‬

‫ّ‬ ‫املدخنني ال�صغار ترتفع‬ ‫�أعداد‬

‫قانون منع التدخني ّ‬ ‫ظل حربا على ورق ‪ ..‬والأدهى دخول �أنواع خطرة من ال�سكائر‬ ‫اجماد اجمد‬

‫الكثري من املجتمعات‬ ‫املتقدمة ادركت‬ ‫خطورة التدخني‬ ‫منذ وقت مبكر‪،‬‬ ‫و�سعت اىل توجيه‬ ‫ابنائها لرتك هذه‬ ‫الآفة‪ ،‬كما فر�ضت‬ ‫بع�ض الدول عقوبات‬ ‫وقوانني م�شددة حلظر‬ ‫التدخني يف الأماكن‬ ‫العامة‪ .‬على العك�س‬ ‫عندنا راحت ظاهرة‬ ‫التدخني تتنامى ‪،‬‬ ‫وباتت تنت�شر بني‬ ‫االطفال والن�ساء‬ ‫‪ ،‬ف�ضال عن دخول‬ ‫انواع من ال�سكائر‬ ‫رديئة ال�صنع وغري‬ ‫خا�ضعة للرقابة‬ ‫وقد ت�سبب امرا�ضا‬ ‫خطرة يف امل�ستقبل‪،‬‬ ‫فمن امل�س�ؤول عن‬ ‫حتجيم هذه لظاهرة‬ ‫وانقاذ ابناءنا ون�سائنا‬ ‫ورجالنا من هذه‬ ‫الآفة؟‬

‫من عالمات الرجولة‬ ‫حتدثت الكثري من و�سائل االعالم عن انت�شار‬ ‫ظ ��اه ��رة ال �ت��دخ�ين ب�ي�ن االط� �ف ��ال امل�شريدن‬ ‫وال�ع��ام�ل�ين يف مهن ق��د ال تنا�سب اعمارهم‪،‬‬ ‫و��ص��ار منظر طفل يف الثانية ع�شرة يحمل‬ ‫�سيكارة لي�س غريبا يف ه��ذه االي ��ام بعد ان‬ ‫كان يثري االنتقاد واال�شمئزاز‪ .‬احد ه�ؤالء هو‬ ‫م��راه��ق يف اخلام�سة ع�شرة م��ن عمره يعمل‬ ‫يف تنظيف ال�شوارع‪� ،‬شاهدته يدخن �سيكارة‬ ‫وهو ي�أخذ ا�سرتاحة يف ظل �شجرة يف احدى‬ ‫اجل��زرات الو�سطية‪� ،‬س�ألت (قي�س جعفر) عن‬ ‫�سبب تدخينه فاجاب "بد�أت التدخني يف �سن‬ ‫الثانية ع�شرة‪ ،‬ف�أبي يدخن ‪ ,‬وب�سبب و�ضع‬ ‫عائلتنا امل�ت�ردي‪ ،‬ا��ض�ط��ررت ل�ترك الدرا�سة‬ ‫وعملت يف اعمال خمتلفة مل�ساعدة عائلتي يف‬ ‫حمال �صناعية‪ ،‬وكنت فيها ارافق �شبابا اكرب‬ ‫مني �سنا معظمهم يدخن الن ال�سيكارة هي من‬ ‫عالمات الرجولة‪ ،‬ونحن كربنا مبكرا وحتملنا‬ ‫اعبا ًء اكرب من عمرنا لذا جند يف ال�سيكارة لذة‬ ‫وتعبريا عن حالة الأمل التي نعي�شها الننا نعلم‬ ‫اننا لن نحقق اي �شيء يف امل�ستقبل و�سنظل‬ ‫نعمل يف اعمال حقرية"‪.‬‬ ‫اذا ك��ان قي�س يظن ان ت��دخ�ين ال�سيكارة قد‬ ‫يخفف همومه الكبرية‪ ،‬فما ال��ذي يدفع طفال‬ ‫يف ال�ث��ال�ث��ة ع���ش��رة للتدخني وه��و ط��ال��ب يف‬ ‫مدر�سة امنوذجية وابن لعائلة مي�سورة؟ هذا‬ ‫ما�شاهدته على باب احدى املدار�س يف منطقة‬ ‫ال��وزي��ري��ة‪ ،‬بعد انتهاء ال ��دوام‪ ،‬حيث انزوى‬ ‫اثنان من الطلبة للتدخني يف زاوية من ال�شارع‬ ‫و�سط نظرات زمالئهم التي تعترب ت�صرفهم‬ ‫�شجاعة‪ ،‬على حد قول احدهم‪� .‬س�ألت (منت�صر)‬ ‫ع��ن ��س�ب��ب ت��دخ�ي�ن��ه ف �ق��ال "للت�سلية فقط"‪،‬‬ ‫وعندما او�ضحت له املخاطر التي قد ت�سببها له‬ ‫ال�سيكارة يف عمره ال�صغري‪� ،‬ضحك وقال "ابي‬

‫لظاهرة تدل على حرية املر�أة وجر�أتها‪ .‬املر�أة‬ ‫العراقية تغريت كثريا ودخلت جماالت او�سع‬ ‫ا�ضافة اىل انها حتملت هموما اك�بر جتعلها‬ ‫عر�ضة للتغريات والت�أثريات واحيانا حاالت‬ ‫الي�أ�س والتحدي‪ ،‬خ�صو�صا يف ظل امل�شاكل‬ ‫العائلية وال��زوج�ي��ة الكثرية التي تغ�ص بها‬ ‫البيوت ‪ .‬امل��ر�أة ال تقل م�س�ؤولية عن الرجل‬ ‫ولهذا تلج�أ احيانا للتعبري عن نف�سها او تخفيف‬ ‫همومها من خالل التدخني"‪.‬‬

‫يكره التدخني‪ ،‬لكن والدتي تدخن دون علمه‬ ‫منذ مدة‪ ،‬ومل يح�صل لها �شيء ‪ ،‬وانا ا�شرتي‬ ‫لها ال�سكائر خل�سة فاحببت طعم ال�سيكارة‪ .‬يف‬ ‫الغرب يدخن االوالد يف اعمارنا"‪.‬‬ ‫تقليد �أعمى‬ ‫يبدو ان الذي دفع منت�صر للتدخني هو التقليد‬ ‫ملا ي�شاهده يف االفالم االمريكية وافالم العنف‪،‬‬ ‫كذلك غياب الرقابة من قبل االه��ل او ت�ساهل‬ ‫بع�ضهم او ان�شغالهم ب��ام��ور احل �ي��اة وترك‬ ‫اوالدهم عر�ضة للم�ؤثرات اخلارجية‪ .‬اذا كان‬ ‫االطفال غري مدركني خلطورة هذه احلالة‪ ،‬فما‬ ‫ال��ذي يجعل الن�ساء واالم�ه��ات ميار�سن هذه‬ ‫العادة؟‬ ‫تقول (رب��اب عبد الرحمن)‪ /‬موظفة "ال احب‬

‫ال�سيكارة ك�ث�يرا ‪،‬لكني م��ن ال�ن��وع الع�صبي‬ ‫وات ��وت ��ر ك �ث�يرا ب���س�ب��ب � �ض �غ��وط��ات احلياة‬ ‫وامل�شاكل التي امر بها مع زوجي‪ ،‬وعندما �أجل�أ‬ ‫اىل �صديقاتي للحديث عن همومنا نت�شارك‬ ‫جل�سات التدخني حتى �صارت ال�سيكارة ترافق‬ ‫حلظات التوتر والع�صبية فتجعلني ان�شغل‬ ‫بها من اجل �أن امتا�سك اع�صابي"‪.‬‬ ‫وعن غريها من الن�ساء و�سبب زي��ادة ظاهرة‬ ‫التدخني بينهن تقول رباب "انت�شرت ظاهرة‬ ‫التدخني كثريا يف االونة االخرية بني الن�ساء‪،‬‬ ‫ح�ت��ى يف ال��دوائ��ر ع�ن��دم��ا تختلي املوظفات‬ ‫يف غ��رف��ة دورة امل �ي��اه او ع�ن��دم��ا يلتقني يف‬ ‫جتمعات ن�سائية‪ ،‬وكي اك��ون �صريحة‪ ،‬لي�س‬ ‫كل الن�ساء يدخن ب�سبب الظروف او احلاجة‬ ‫اىل امت�صا�ص نقمة بل ا�صبح نوعا من التقليد‬

‫�أنواع غريبة من ال�سكائر‬ ‫ت�شري ا�سعار ال�سكائر املنت�شرة يف اال�سواق‬ ‫املحلية اىل انها االرخ�ص من بني الب�ضائع‪،‬‬ ‫علما ان بع�ض االن��واع االجنبية كانت تعترب‬ ‫غالية جدا قبل �سنوات وال ميكن اقتنا�ؤها اال‬ ‫من قبل القلة‪ .‬يقول التاجر (علي املو�سوي)‬ ‫"ان ال�سبب يف انخفا�ض ا�سعار ال�سكائر هو‬ ‫عدم فر�ض �ضرائب على املنتجات امل�ستوردة‪،‬‬ ‫واال�سترياد من منا�شئ عدة من دول اجلوار‬ ‫وال ��دول االجنبية‪ ،‬وال�ت��اج��ر ال�ع��راق��ي عندما‬ ‫ي�ستورد ال يبحث عن اجل��ودة بل عن ال�سعر‬ ‫املنا�سب ال��ذي ي�ساعد على ت�سويق ب�ضاعته‪،‬‬ ‫ومعظم ال�سكائر التي ت�صلنا هي رديئة ال�صنع‬ ‫‪ ،‬وت�صنع خ�صي�صا يف بع�ض الدول من تبوغ‬ ‫رديئة ورخي�صة لت�سويقها للبلدان الفقرية‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل عدم االهتمام بتنقيتها او فح�ص‬ ‫كمية النيكوتني بها االمر الذي ي�شكل خطورة‬ ‫على �صحة االن�سان"‪ ،‬من ناحية اخرى ي�ضيف‬ ‫املو�سوي "امل�شكلة احلقيقية ان اغلب النا�س‬ ‫ي�شرتون انواعا خمتلفة من ال�سكائر دون ان‬ ‫يعلموا ب�أن النوع الذي تعودوا تدخينه يكون‬ ‫جيدا و�صاحلا للمرة االوىل ثم يبد�أ التاجر‬ ‫ب��ا��س�ت�يراد ال�سكائر (االك���س�ب��اي��ر) وال�سوق‬ ‫يغ�ص بهذا النوع من ال�سكائر مما يعني ان‬ ‫خطورتها تكون م�ضاعفة ولهذا تكون ا�سعارها‬

‫رخي�صة"‪.‬‬ ‫خماطر وحلول‬ ‫ح�سب ر�أي الطبيب (ح�ي��در ح�سني)‪ /‬طبيب‬ ‫االمرا�ض ال�صدرية فان "ال�سكائر تت�سبب يف‬ ‫الكثري من االمرا�ض اهمها كما هو معروف ذات‬ ‫الرئة وال�سرطان والتهاب الكبد وهذا قد يبدو‬ ‫ت��أث�يره على امل��دى البعيد‪ ،‬لكن هناك حاالت‬ ‫ن�ستقبلها من التهاب الق�صبات واحل�سا�سية يف‬ ‫االنف واجللد ظهرت كثريا يف االونة االخرية‬ ‫ب�سبب تعدد انواع ال�سكائر امل�ستوردة ورداءة‬ ‫انواعها وعدم اهتمام املواطن بالنوع اجليد‬ ‫ال��ذي ق��د يكون �سعره مرتفعا‪ .‬ام��ا بالن�سبة‬ ‫للن�ساء فانها من اه��م ا�سباب �سرطان الثدي‬ ‫الذي انت�شر كثريا يف الآون��ة االخرية والعقم‬ ‫‪ ،‬كما انها تت�سبب يف تلف الب�شرة واحلنجرة‬ ‫وزيادة التجاعيد التي تزداد لي�س بفعل عملية‬ ‫ال �ت��دخ�ين ب��ل ب�سبب ال��دخ��ان امل�ت���ص��اع��د من‬ ‫ال�سيكارة"‪ ،‬وا�ضاف الدكتور حيدر "ان خطر‬ ‫التدخني ال يقل عن اي خطر �آخ��ر يهدد حياة‬ ‫الب�شر ويعيق التنمية الب�شرية ‪ ،‬وعلى اجلهات‬ ‫املخت�صة االهتمام بهذا االمر وحماولة توجيه‬ ‫املواطن من ناحية وفر�ض رقابة م�شددة على‬ ‫االنواع امل�ستوردة التي ارى ب�أن بع�ض الدول‬ ‫تتعمد ار��س��ال�ه��ا اىل ب�ل��دن��ا ل�ت��دم�ير االن�سان‬ ‫العراقي‪ ،‬وي�ساعدهم على ذلك بع�ض �ضعاف‬ ‫النفو�س من التجار الذي ي�سعون وراء الربح‬ ‫ال�سريع"‪.‬‬ ‫من ناحيته اقر جمل�س النواب قانون مكافحة‬ ‫التدخني الذي عر�ض على املجل�س منذ ‪،2008‬‬ ‫ح�سب و�سائل االعالم‪ ،‬والذي يحظر مبوجبه‬ ‫التدخني يف االماكن العامة والدوائر الر�سمية‬ ‫وامل ��ؤ� �س �� �س��ات احل�ك��وم�ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن تطبيق هذا‬ ‫القانون على ار���ض ال��واق��ع مل يتم حتى الآن‬ ‫وامنا بقي حربا على ورق!‬


‫‪6‬‬

‫طرة‬

‫كتبة‬

‫العدد (‪ - )249‬الثالثاء ‪ 15‬أيار ‪2012‬‬

‫يحررها �سلمان عبد‬

‫كالم كاريكاتيري‬ ‫لق ��د جر عل ��ي حب احلكوم ��ة وتاييدها ومنا�صرته ��ا الكثري من‬ ‫امل�ش ��اكل ‪ ،‬من قب ��ل االهل واالقارب واال�صدق ��اء ‪ ،‬فانني متيقن‬ ‫بان احلكومة ت�سعى جاهدة ليل نهار ال�سعاد املواطن ورفاهيته‬ ‫‪ ،‬اال انه ��م جميع ��ا ي ��رون غري م ��ا ارى ‪ ،‬وينظ ��رون اىل االمور‬ ‫باملنظ ��ار اال�س ��ود ‪ ،‬ويفت�شون ع ��ن ال�صغائر وينج ��رون وراء‬ ‫الإع�ل�ام ال ��كاذب املخادع من اننا ال زلنا نع ��اين كما يف ال�سابق‬ ‫ومل يتبدل �شيء ‪ ،‬وا�سمعهم يقولون " تيتي تيتي مثل ما رحتي‬ ‫اجيت ��ي " اال انني ارف�ض هذا املنطق وا�ستعني بال�صحف التي‬ ‫تن�ش ��ر منج ��زات احلكومة وا�شري اىل اال�سات ��ذة من النواب او‬ ‫املحلل�ي�ن او ال�سيا�سي�ي�ن الواقع�ي�ن يف غرام احلكوم ��ة مثلي ‪،‬‬ ‫اال انه ��م ي�سفهون ارائي واراء اال�سات ��ذة حتى انهم يتهمونني‬ ‫بانني اقب� ��ض من احلكومة ‪ ،‬وانا ‪ ،‬كرجل من�صف ومو�ضوعي‬ ‫اقول لهم نعم انا اقب�ض من احلكومة راتبي التقاعدي ‪� ،‬صحيح‬ ‫انن ��ي انفقه باجمعه على �ش ��راء االدوية يل ولعائلتي ‪ ،‬اال انني‬ ‫" قانع " فالقناعة كنز ال يفنى ‪ ،‬وا�شكر احلكومة على ما تبذله‬ ‫يل ولوالها لفتك بي ال�ضغط والكول�سرتول وال�سكر ‪ ،‬فبال�شكر‬ ‫تدوم النعم ‪ ،‬اال ان االهل واالقارب واال�صدقاء ال يعجبهم قويل‬ ‫ويتحامل ��ون عل ��ى احلكوم ��ة ويتهمونها‬ ‫ظلم ��ا وعدوان ��ا ‪ ،‬ويقول ��ون ان الف�س ��اد‬ ‫م�ست�شر يف مفا�ص ��ل الوزارات والدوائر‬ ‫وان ��ا كرج ��ل ـ� �ـ مو�ضوعي ـ� �ـ اقر ب ��ذاكا ‪،‬‬ ‫وارد عليه ��م ردا قوي ��ا وافحمهم ‪ ،‬واقول‬ ‫‪ :‬دعوه ��م يف�س ��دون ‪ ،‬دعوه ��م ي�سرقون ‪،‬‬ ‫ف�سيات ��ي يوم ي�شبع ��ون ويكتفون ‪ ،‬النهم‬ ‫عطا�ش ��ى للمغ ��امن التي كان ��وا حمرومني‬ ‫منه ��ا ‪ ،‬اال ي�سعدك ��م �شريح ��ة م ��ن ابن ��اء‬ ‫الوط ��ن ت�سع ��د وترتف ��ه ؟ وا�ص ��رخ يف‬ ‫وجوهه ��م ‪ ،‬ايه ��ا احل�س ��اد لو تهي� ��أت لكم‬ ‫الفر�ص كما تهيات لهم اال تف�سدون ؟ وينربي يل احد اال�صدقاء‬ ‫م ��ن امل�شاك�س�ي�ن ‪ ،‬فيقول ‪ :‬ان ��ت متقاعد وتعي�ش عل ��ى الكفاف ‪،‬‬ ‫ك ��م مرة اعلنوا بانه ��م �سيزيدون راتبكم التقاع ��دي ‪ ،‬هل فعلوا‬ ‫ذل ��ك ؟ وارد علي ��ه ‪ :‬بان البنك الدويل ( كل ��ب ابن �سطع�ش كلب‬ ‫) ال ي�سم ��ح ‪ ،‬والزي ��ادة التي تعطى للمتقاعدي ��ن ميكن بها بناء‬ ‫الدول ��ة فنحن بلد فقري نحتاج للفل�س ‪ ،‬فيك�شر عن انيابه ويريد‬ ‫ان ياكلن ��ي ‪ :‬لكن البنك الدويل ي�سمح له ��م برواتبهم التقاعدية‬ ‫ال�ضخم ��ة ‪ ....‬مو ؟ وهك ��ذا ‪ ،‬ادافع عن احلكومة النني مواطن‬ ‫حب ��اب وا�سب ��ح بحمدها ليل نه ��ار ‪ ،‬وا�ساحمه ��ا واتغا�ضى عن‬ ‫ق�صوره ��ا واغ� ��ض الط ��رف ‪ ،‬فانا مواط ��ن �صال ��ح ( اعتب على‬ ‫اهلي بعدم ت�سميتي �صالح ) ‪.‬‬ ‫علي حبي للحكومة ‪ ،‬وي�صفني‬ ‫احد اال�صدقاء من الذين يعيبون ّ‬ ‫بال�سذاج ��ة ومن انني " كـمــ� ��ش " وي�سرد علي ق�صة ذلك الفالح‬ ‫ال�س ��اذج الذي ي�شبهني و ميكن ال�ضحك عليه ب�سهولة كما تفعل‬ ‫احلكومة معي ‪:‬‬ ‫اقتاد الفالح ثوره اىل ال�سوق ليبيعه ‪ ،‬وعلم بذلك جمموعة من‬ ‫ال�سفه ��اء ‪ ،‬وكون ��وا ثالث جماميع وتوزع ��وا يف الطريق الذي‬ ‫ي�سلك ��ه الفالح وث ��وره ‪ ،‬وحني مر من اجلماع ��ة االوىل ‪ ،‬قالوا‬ ‫ل ��ه ‪ ،‬بك ��م تبيعنا هذا احل�ص ��ان ؟ فا�ستغرب الرج ��ل وقال ‪ :‬هذا‬ ‫ث ��ور ولي� ��س ح�صان ��ا ‪� ،‬ضحكوا من ��ه وقالوا له ‪ ،‬ي ��ا غبي ‪ ،‬انت‬ ‫التف ��رق بني الثور و احل�صان ‪ ،‬انك تق ��ود ح�صانا ‪ ،‬وغادرهم ‪،‬‬ ‫ويف منت�ص ��ف الطريق ‪ ،‬ت�صدت له املجموع ��ة الثانية ‪ ،‬وقالوا‬ ‫ل ��ه نف�س ال ��كالم ‪ ،‬بانه يق ��ود ح�صانا ‪ ،‬وحني م�ض ��ى تقدمت له‬ ‫املجموعة الثالثة ‪ ،‬وقالت له نف�س الكالم من انه يقود ح�صانا ال‬ ‫ثورا ‪ ،‬حتى �صدق الرجل ‪ ،‬فما كان منه اال ان ا�شرتى له �سرجا‬ ‫وجلاما وامتطاه حا�سبا انه ح�صان ‪ ،‬وحني ركبه ‪ ،‬قفز به الثور‬ ‫وا�سقطه ار�ضا ‪ ،‬وك�سرت رقبته ‪.‬‬ ‫اع�ت�رف لك ��م ‪ ،‬بانن ��ي مك�س ��ور الرقبة م ��ن زمان ‪ ،‬وه ��ذه �سمة‬ ‫املكاريد ‪.‬‬

‫جرت قبل فرتة االنتخابات الفرن�سية ‪ ،‬والتي مل يتمكن الرئي�س "‬ ‫�ساركوزي " من اعادة انتخابه وف�شل ل�صالح مناف�سه " هوالند " ‪ ،‬وقد‬ ‫اخرتنا مناذج من ر�سوم كاريكاتريية تدور حول هذه االنتخابات ‪.‬‬

‫‪salmanabed@yahoo.com‬‬

‫ان ��ك ل�س ��ت تل ��ك الفنان ��ة ‪ ،‬وامن ��ا ان ��ت امر�أة‬ ‫عراقي ��ة عادية انهكته ��ا ال�شيخوخة وفتك بها‬ ‫املر� ��ض ‪ ،‬وحتتاج�ي�ن للم�ساع ��دة والرعاي ��ة‬ ‫لك ��ي تختم�ي�ن ايام ��ك وتنامني قري ��رة العني‬ ‫‪ ،‬فكي ��ف تتخل ��ى عن ��ك احلكوم ��ة العراقي ��ة ؟‬ ‫الي� ��س ه ��ذا االمر خمج�ل�ا ؟ الي�س م ��ن العار‬ ‫ان ت�ت�رك امراة تع ��اين لوحدها وتكابد االمل‬ ‫واملر�ض واجلميع ال يبايل بذلك وال يهب احد‬ ‫مل�ساعدتها ؟‬ ‫اريد الله يبني حوبتي بيهم ـــــ اريد الله‬ ‫كلما عذبو حايل �ساكت ما احاجيهم‬ ‫التلومني يا روحي ‪،‬‬ ‫ال تنوحني يا روحي ‪ ،‬عليهم عليهم‬

‫ان ��ت االن ترقدي ��ن عل ��ى فرا� ��ش املر� ��ض ‪،‬‬ ‫وت�صارعني ال�شيخوخ ��ة اي�ضا ‪ ،‬وتعانني من‬ ‫االهمال والن�سيان ‪ ،‬هذا د�أب من يتولون امر‬ ‫الثقافة االن يف البلد ‪ ،‬فنانون وادباء و�شعراء‬

‫سأضحك ضحكتي ّ‬ ‫المــرة‬

‫غوغول‬

‫نظرة كاريكاتريية على االنتخابات الفرن�سية‬

‫َكــ ُم�ش‬

‫إلى ‪ /‬عفيفة اسكندر‬

‫‪No.(249) - Tuesday 15 May , 2012‬‬

‫وكت ��اب ال احد ي�س�أل عنه ��م ‪ ،‬او يتفقدهم ‪ ،‬او‬ ‫ميد العون لهم يف حمنتهم ومر�ضهم ‪ ،‬هذا بلد‬ ‫ال يع�ت�رف بالثقافة وال ي�ضعه ��ا يف ح�ساباته‬ ‫‪،‬وال ت�شكل لديه ادنى اهتمام ‪.‬‬ ‫ان ��ت رمز من رم ��وز الف ��ن العراق ��ي اال�صيل‬ ‫وقد ا�سع ��دت اجياال من العراقيني ‪ ،‬لنفرت�ض‬

‫إلى ‪ /‬العريس الذي تزوج عروسين‬ ‫في آن واحد‬

‫احده ��م يا عزيزي تزوج قبل ��ك باثنتني اي�ضا‬ ‫‪ ،‬ولك ��ن لي� ��س يف �آن واح ��د كما فعل ��ت ‪ ،‬وقد‬ ‫خرج علينا بابيات �شعرية ي�صف جتربته مع‬ ‫زوجتيه ‪ ،‬اقر�أ ما قال ‪ ،‬ومتعن ‪:‬‬ ‫تزوجت اثنتني لفرط جهلي‬ ‫مبا ي�شقى به زوج اثنتني‬ ‫فقلت ا�صري بينهن خروفـا‬ ‫انـعـم بني اكــرم نعـجتيــن ‬ ‫ف�صرت كنعجة ت�ضحى ومت�سي‬ ‫تـداول بني اخبـث ذئبتني‬ ‫ر�ضى هذي يثري �سخط هذي‬ ‫فما اعرف من احدى ال�سخطتني‬ ‫القى يف املعي�شة كل �ضر‬ ‫كذلك ال�ضر بني ال�ضرتني‬ ‫لهذي ليلة ولتلك اخرى عتاب‬ ‫دائم يف الليلتني‬ ‫فان احببت ان تبقى كرميا‬ ‫من اخلريات مملوء اليدين‬ ‫فع�ش عزبا فان مل ت�ستطعه‬ ‫ف�ضربا يف عرا�ض اجلحفلني‬ ‫ال ن ��دري ي ��ا عزي ��زي ‪ ،‬ه ��ل �ستك ��ون ذئبا بني‬ ‫نعجتني او العك�س ؟ يف كل االحوال كان الله‬ ‫يف عونك ‪.‬‬


‫العدد (‪ - )249‬الثالثاء ‪� 15‬أيار ‪2012‬‬

‫‪5‬‬

‫والعامل‬

‫‪No.(249) - Tuesday 15 ,May , 2012‬‬

‫املوقع الر�سمي للجي�ش الإ�سرائيلي‪ :‬م�صر �ستدخل يف حرب �ضد �إ�سرائيل‬ ‫ّ‬ ‫ون�ستعد للحرب بحر ًا و ج ّو ًا‬ ‫قريبا ب�سبب غ ّزة‬ ‫�أكد املوقع الر�سمي جلي�ش �إ�سرائيل(‪� ، )Israel defense‬أن‬ ‫قائد �سالح اجلو الإ�سرائيلي اجلديد اللواء "�أمري �أ�شيل" يف‬ ‫انتظار مهمة �شاقة لتطوير و�إعداد القوات اجلوية الإ�سرائيلية‬ ‫ً‬ ‫حت�سبا لأي تطورات قد حتدث على احلدود مع م�صر على‬ ‫خلفية �سيناريو احلرب ال�شاملة مع �إيران وتدخل بع�ض القوى‬ ‫الإقليمية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها م�صر‪.‬‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫وحت��دث اح��د �ضباط االح�ت�ي��اط ‪ ،‬يف‬ ‫م�ق��ال��ه ال ��ذي ن�شر ع�ل��ى نف�س املوقع‬ ‫عن التحديات املاثلة �أم��ام قائد �سالح‬ ‫اجل��و اجلديد واالحتياجات التي قد‬ ‫يحتاجها �سالح اجلو الإ�سرائيلي يف‬ ‫ال���س�ن��وات املقبلة‪ ،‬م ��ؤك��د ًا �أن �سالح‬ ‫اجلو يجب �أن يركز ا�ستثمار موارده‬ ‫يف � �س�لاح ه �ج��وم��ي � �ص��اروخ��ي من‬ ‫كافة �أن ��واع ال�صواريخ على ح�ساب‬ ‫امل� �ق ��ات�ل�ات اجل���وي���ة‪ ،‬وذل � ��ك لتقليل‬ ‫اخل�سائر يف الأرواح بعدم تعري�ض‬ ‫ال�ط�ي��اري��ن للخطر‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال ع��ن تقليل‬ ‫التعر�ض مل�ضادات ال�صواريخ �أر�ض‪-‬‬ ‫�أر���ض ع��ن طريق ا�ستخدام مقاتالت‬ ‫جوية ذات قدرة �إقالع عالية من طراز‬ ‫(‪ )NAVY 35-F‬مع تفعيل احلرب‬ ‫الإلكرتونية‪.‬‬ ‫ور�أى �أنه يف �ضوء التهديد الإيراين‬ ‫وعدم اال�ستقرار يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫‪،‬هناك فر�صة لدخول م�صر �إىل دائرة‬ ‫القتال يف وقت قريب‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن‬

‫التحدي الفوري �أمام قائد �سالح اجلو‬ ‫اجلديد هو �سيناريو احلرب ال�شاملة‬ ‫على غ��رار ال�ف�ترة م��ن ‪1975-1966‬‬ ‫والذي مل يتدرب عليه جي�ش �إ�سرائيل‬ ‫منذ ‪� 30‬سنة‪.‬‬ ‫ويف �سياق منف�صل‪ ،‬ذك��رت �صحيفة‬ ‫"معاريف" الإ�سرائيلية �أنه رغم تعهد‬ ‫�إ�سرائيل ب�شراء املزيد من الغوا�صات‬ ‫الأملانية املتقدمة من طراز "دولفني"‪،‬‬ ‫وه��ي غ��وا��ص��ات ن��ووي��ة‪ ،‬يتعني على‬ ‫ا��س��رائ�ي��ل ال�ب�ح��ث ع��ن ب��دائ��ل �أخ��رى‬ ‫للأ�سلحة النووية مثل �إقامة من�ش�آت‬ ‫حتت الأر���ض �أو ا�ستخدام الطائرات‬ ‫املقاتلة فائقة القدرات‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة �أن �أملانيا �أر�سلت‬ ‫م� ��ؤخ ��ر ًا ال �غ��وا� �ص��ة ال��راب �ع��ة ل�سالح‬ ‫ال �ب �ح��ري��ة الإ���س��رائ��ي��ل��ي ك��ج��زء من‬ ‫ا�ستعدادات جي�ش �إ�سرائيل بوجه عام‬ ‫و�سالح بحريته بوجه خا�ص للحروب‬ ‫التقليدية وحرب الع�صابات والإرهاب‬ ‫يف حال متكن �إيران من حيازة �سالح‬

‫نووي‪.‬‬ ‫وتابعت ال�صحيفة ب�أن الدور الرئي�س‬ ‫ل�سالح بحرية �إ�سرائيل الآن هو ت�أمني‬ ‫م�سارات املالحة لإ�سرائيل‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أن القوات البحرية امل�صرية وال�سورية‬ ‫يف حرب يوم الغفران(‪ )1973‬حاولت‬ ‫ف��ر���ض ح�صار ب�ح��ري على �إ�سرائيل‬ ‫لكنها ف�شلت‪ ،‬م ��ؤك��دة �أن��ه يف �أعقاب‬ ‫ثورة الـ ‪ 25‬من يناير يف م�صر هناك‬ ‫احتمال كبري حلدوث �صدام جديد بني‬ ‫�إ�سرائيل وم�صر التي متتلك �أ�سطو ًال‬ ‫ك� �ب�ي�ر ًا وح ��دي� �ث� � ًا ي���ش�م��ل � �ص��واري��خ‬ ‫الهاربون‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت م��ع��اري��ف �أن الإخ� � ��وان‬ ‫امل�سلمني‪� ،‬أ�صحاب العالقات الوثيقة‬ ‫بحركة حما�س يف قطاع غزة‪ ،‬تزايدت‬ ‫ق��وت �ه��م يف م���ص��ر ب �ع��د االنتخابات‬ ‫الربملانية‪ ،‬وبناء عليه فبمقدور م�صر‬ ‫�أن متثل ت�ه��دي��د ًا على �إ��س��رائ�ي��ل عن‬ ‫ط��ري��ق ف��ر���ض ح���ص��ار ب �ح��ري عليها‬ ‫يف ح��ال ع��دم رف��ع �إ�سرائيل احل�صار‬

‫البحري عن غزة‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن �أن م�صر‬ ‫ق��ادرة على �إغ�لاق م�ضيق ت�يران �أمام‬ ‫امل�لاح��ة الإ�سرائيلية مثلما ح��دث يف‬ ‫�أواخ� ��ر ‪ 1955‬وع�شية ح��رب الأي ��ام‬ ‫ال�ستة يف ‪.1967‬‬ ‫وتابعت ال�صحيفة الإ�سرائيلية ب�أن‬ ‫م�صر متتلك �أي���ض� ًا ق�ن��اة ال�سوي�س‪،‬‬

‫ومن املنطقي االفرتا�ض ب�أن م�صر لن‬ ‫ت�سمح للغوا�صات الإ�سرائيلية يف حال‬ ‫احلرب على �إيران باملرور عرب القناة‬ ‫مثلما حدث يف عام ‪ ،2009‬وبالتايل‬ ‫ي �ت �ع�ين ع �ل��ى �إ� �س��رائ �ي��ل اال�ستعداد‬ ‫ل�سيناريو ��ض��رب �إي� ��ران ع��ن طريق‬ ‫بدائل للغوا�صات النووية منها بناء‬

‫من�صات �إطالق �صواريخ مموهة حتت‬ ‫الأر�ض ال�ستخدامها كبديل الغوا�صات‬ ‫ل�ضرب �إي ��ران م��ع حتميلها بر�ؤو�س‬ ‫نووية ذات مدى �أكرب من ال�صواريخ‬ ‫وال �ت��ورب �ي��دات ال�ب�ح��ري��ة ال�ت��ي ميكن‬ ‫�إطالقها من الغوا�صات‪.‬‬ ‫والبديل الآخ��ر الذي طرحته �صحيفة‬

‫الأمن امل�صري يداهم مكتب قناة العامل الإيرانية وي�صادر �أجهزته‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫اقتحمت ق��وات الأم��ن امل�صرية‪ ،‬الأحد‪،‬‬ ‫مكتب قناة العامل الإيرانية يف القاهرة‪،‬‬ ‫و� �ص��ادرت معداته‪ ،‬وق��دم��ت ب�لاغ� ًا �ضد‬ ‫مدير املكتب‪.‬‬ ‫وقال �أحمد ال�سيويف‪ ،‬مدير مكتب قناة‬ ‫ال�ع��امل الإي��ران �ي��ة بالقاهرة �إن �أجهزة‬ ‫الأمن داهمت املكتب‪ ،‬وقامت مب�صادرة‬ ‫جميع الأج��ه��زة وم �ع��دات الت�صوير‪،‬‬ ‫بحجة عدم وجود ترخي�ص لعمل القناة‬ ‫بالقاهرة‪.‬‬ ‫واعترب �أن ما حدث يت�شابه متام ًا مع ما‬ ‫ح�صل مع قناة اجلزيرة مبا�شر م�صر‪،‬‬ ‫م�شري ًا �إىل �أن��ه �سيعقد م ��ؤمت��ر ًا مبقر‬ ‫القناة ل�شرح مالب�سات احلادث‪.‬‬ ‫وق���ال‪�« :‬سنعر�ض يف امل ��ؤمت��ر جميع‬ ‫طلبات الرتخي�ص التي ح��اول املكتب‬ ‫ت�ق��دمي�ه��ا ل�ل���س�ل�ط��ات امل �� �ص��ري��ة‪ ،‬لكنها‬ ‫تعنتت م � ��رار ًا وت� �ك ��رار ًا يف املوافقة‬ ‫على الرتخي�ص والت�صريح مبمار�سة‬ ‫الأن�شطة الإعالمية»‪.‬‬ ‫و�أعلن «ال�سيويف» وبع�ض العاملني يف‬ ‫قناة العامل �إ�ضراب ًا عن الطعام‪ ،‬اعرتا�ض ًا‬

‫على تلك الإجراءات‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف م��دي��ر م �ك �ت��ب ق��ن��اة ال �ع��امل‬ ‫ب��ال�ق��اه��رة‪�" :‬أبلغوين ب�صدور مذكرة‬ ‫اع �ت �ق��ال � �ض��دي وط �ل��ب م�ن��ي ال�ضابط‬ ‫امل �� �س ��ؤول ال�ت��وج��ه �إىل ق�سم ال�شرطة‬ ‫و�أبلغته ب�أين �س�آتي حيث من املفرت�ض‬ ‫بعد ذلك وح�سب الإج��راءات املتبعة يف‬

‫ه��ذا ال�سياق �أن يتم حتويل الأم��ر �إىل‬ ‫النيابة العامة"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ال�سيويف �أن "التهم املوجهة‬ ‫�إلينا هي العمل بدون ترخي�ص ويبدو‬ ‫من خالل بع�ض الكالم املتناثر هو خدمة‬ ‫القنوات ال�شيعية والإيرانية‪ ،‬هذا ح�سب‬ ‫املذكرات بطبيعة احلال وهذا التوقيت‬

‫قبل �إجراء االنتخابات الرئا�سية بع�شرة‬ ‫�أي ��ام يثري �شبهة كبرية"‪ ،‬م�ع�ت�برًا �أن‬ ‫"�أجواء حكم مبارك تعود مرة �أخرى‬ ‫�إىل م�صر بعد هذه الثورة العظيمة"‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سيويف‪�" :‬سنت�صدى لكل هذه‬ ‫امل��واق��ف خا�صة و�أن �ن��ا نعمل بطريقة‬ ‫�صحيحة وبطريقة لي�ست �ضد �أي قوانني‬

‫ولي�ست �ضد �أي �شيء يف هذا البلد"‪.‬‬ ‫و�سبق �أن �أوقفت �إدارة القمر ال�صناعي‬ ‫امل �� �ص��ري "نايل �سات"‪ ،‬وك��ذل��ك قمر‬ ‫"عرب �سات"‪ ،‬بث قناة العامل الإخبارية‬ ‫الإيرانية يف فرباير ‪.2009‬‬ ‫و�سبق للحكومة امل�صرية �أن طالبت‬ ‫ب�إغالق مكتب قناة "العامل" الإخبارية‬ ‫يف ال� �ق ��اه ��رة يف ي��ول �ي��و ‪ ،2008‬ثم‬ ‫قامت قوات ال�شرطة امل�صرية مبداهمة‬ ‫مكتبها وم �� �ص��ادرة �أج �ه��زة "الكامريا‬ ‫والكمبيوترات" اخلا�صة باملكتب ب�سبب‬ ‫عملهم دون ترخي�ص‪.‬‬ ‫وق �ب��ل � �س �ن��وات‪ ،‬رف ��ع ال��دك �ت��ور �سمري‬ ‫��ص�بري امل�ح��ام��ي دع ��وى �أم���ام حمكمة‬ ‫ال �ق �� �ض��اء الإداري مب �ج �ل ����س ال��دول��ة‬ ‫امل �� �ص��ري‪ ،‬دع��ا فيها ل��وق��ف ب��ث القناة‬ ‫من القمر اال�صطناعي امل�صري "نايل‬ ‫�سات"‪ ،‬و�إلغاء ترخي�ص بثها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الدكتور �صربي وقتها �أن هذا‬ ‫الطلب �سببه قيام هذه القناة الإيرانية‬ ‫ب��ال �� �س �خ��ري��ة وال �ت �ح��ري ����ض والتهجم‬ ‫على الرموز امل�صرية و�إه��ان��ة ال�سا�سة‬ ‫امل�صريني واحلكومة امل�صرية ورجال‬ ‫الق�ضاء امل�صري وعلى ر�أ�سهم النائب‬ ‫العام امل�ست�شار عبد املجيد حممود‪.‬‬

‫�إعالمية �أردنية تفاجئ ال�شارع الأردين فتقول على الهواء مبا�شرة‪:‬‬ ‫"معاوية ال �سيدنا وال ر�ضي اهلل عنه"‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫اثارت مقاطعة مقدمة برنامج "يف ال�صميم"على‬ ‫ق �ن��اة "جو�سات االعالمية" ال��دك �ت��ورة روال‬ ‫احل���روب الح��د املت�صلني ل��دى ق��ول��ه "�سيدنا‬ ‫معاوية ر�ضي الله عنه" بالتعقيب "ال �سيدنا‬ ‫وال ر�ضي الله عنه"‪،‬جد ًال بني من ر�أى املوقف‬ ‫ت�ط��او ًال على �صحابي من �صحابة ر�سول الله‬ ‫�صلى الله عليه و�سلم‪،‬ومن ر�أه وجهة نظر يف‬ ‫موقف تاريخي و�سيا�سي‪.‬‬ ‫االعالمية احلروب اكدت ا�صرارها على موقفها‬ ‫وقالت "معاوية بن ابي �سفيان احد الرموز التي‬ ‫�شقت �صف امل�سلمني واحد ا�سباب انحدار االمة‬ ‫واول م�سمار يف وحدتها"‪.‬‬ ‫وا�ضافت "تعلمنا يف املدر�سة ان �سيدنا ال تقال‬ ‫اال للنبي �صلى الله عليه و�سلم واخللفاء االربعة‬ ‫والع�شرة املب�شرين باجلنة ومعاوية لي�س ممن‬ ‫يقال لهم ذلك �شرعا"‪.‬‬ ‫ولفتت احلروب اىل "ت�سبب معاوية يف فتنة بني‬ ‫امل�سلمني يف زمانه للو�صول اىل احلكم"‪.‬‬ ‫باملقابل �أكد ا�ستاذ ال�شريعة يف اجلامعة االردنية‬ ‫الدكتور �شرف الق�ضاة عدم جواز "التطاول على‬ ‫ال�صحابي معاوية بن ابي �سفيان"‪ ،‬وقال ‪":‬كان‬ ‫م�ع��اوي��ة ر��ض��ي ال�ل��ه عنه م��ن خ�يرة ال�صحابة‬ ‫وم��واق�ف��ة التي خ��دم بها اال� �س�لام واجن��ز فيها‬ ‫لالمة كثرية اال ان النا�س اخ��ذوا عليه موقفا‬ ‫واحدا وفهموه ب�شكل مغلوط"‪.‬‬ ‫واعترب ان ما جرى بني معاوية وبني ال�صحابة‬

‫االخ��ري��ن بعد مقتل عثمان ب��ن عفان "ال يعدو‬ ‫خالفا يف ال��ر�أي ح�صل فيه اخطاء بعد اجتهاد‬ ‫كل فريق وهناك فهم مغلوط لطبيعة ما جرى يف‬ ‫ذلك اخلالف وما بني عليه من احكام" ‪.‬‬ ‫واو�ضح الق�ضاة ان لقب ال�صحابي يطلق على‬ ‫نوعني ممن �شهدوا النبي �صلى الله عليه و�سلم‬ ‫وه��م "كل م��ن لقي النبي م�ؤمنا ول��و للحظات‬ ‫وم��ات م�سلما بعدها والنوع الثاين هم كل من‬ ‫ت�شرب اال�سالم من ر�سول الله وغزا معه وعاي�شه‬ ‫ملدة اقلها �سنتني وكان له ر�أي �شرعي معترب عند‬ ‫العلماء" ‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ان معاوية ب��ن اب��ي �سفيان �صحابي‬ ‫من �صحابة ر�سول الله الذين "يجب احرتامهم‬ ‫وعدم التطاول عليهم و�سبهم "‪.‬‬ ‫ولفت الق�ضاة اىل حديث النبي �صلى الله عليه‬ ‫و�سلم ال ��ذي ي�ق��ول فيه" ال ت�سبوا �أ�صحابي‬ ‫فوالذي نف�سي بيده لو �أن �أحدكم �أنفق مثل �أحد‬ ‫ذهبا ما �أدرك مد �أحدهم وال ن�صيفه"‪.‬‬ ‫وح ��ول و� �ص��ف ال���ص�ح��اب��ة بـ"�سيدنا" وق��ول‬ ‫"ر�ضي الله عنه" لبع�ضهم‪ ،‬او�ضح الق�ضاة ان‬ ‫هذه االلفاظ والعبارات لي�س فيها ن�ص �شرعي‬ ‫وه��ي ع�ب��ارة ع��ن ع��رف ��ش��اع ب�ين النا�س وهي‬ ‫الفاظ احرتام وتقدير ‪.‬‬ ‫وا�شار اىل جواز ان تقال هذه العبارات لل�صحابة‬ ‫والتابعني وحتى لعامة النا�س وال حتمل اية‬ ‫قد�سية اوع�صمة اذا ان املع�صوم فقط هو النبي‬ ‫�صلى الله عليه و�سلم ‪.‬‬ ‫وك��ان ا�ستاذ ال�شريعة العراقي الدكتور احمد‬

‫الكبي�سي امل��وج��ود يف االم ��ارات قد اث��ار جد ًال‬ ‫بت�صريحات ل��ه قبل نحو �شهر ح��ول معاوية‬ ‫لدى رده على احد املت�صلني بالقول‪" :‬اق�سم �أن‬ ‫م�صيبة الأم��ة الإ�سالمية من معاوية"‪،‬وا�ضاف‬ ‫خماطب ًا املت�صل" انا اق��ول لك اما ان تكون مع‬ ‫علي واما ان تكون مع معاوية"‪.‬‬ ‫وا�شار بقوله " انتم حتبون معاوية ال��ذي �أمر‬ ‫ب�سب علي بن �أب��ي طالب من على املنابر ‪..‬انا‬ ‫ادعو الله ان يح�شرين مع علي بن ابي طالب "‪.‬‬ ‫و�أثارت ت�صريحات الكبي�سي غ�ضب الكثري من‬ ‫الإماراتيني‪ ،‬و �شنوا حملة وا�سعة عرب املواقع‬ ‫االجتماعية تطالب بطرده من دولة الإمارات ‪.‬‬ ‫وعلق الكاتب يا�سر الزعاترة على املوقف حينها‬ ‫مبقالة له دعا فيها اىل التعامل مع وجهة النظر‬ ‫التي �أب��داه��ا الكبي�سي بت�سامح‪ ،‬ال�سيما �أنها‬ ‫لي�ست ج��دي��دة ‪ ،‬ب��ل "قال ب�ه��ا ره��ط ك�ب�ير من‬ ‫العلماء يف ال �ق��دمي واحل��دي��ث‪ ،‬م��ع خ�لاف يف‬ ‫التفا�صيل"‪.‬‬ ‫وعزا الكاتب �سبب ردود الفعل الغا�ضبة من قبل‬ ‫البع�ض اىل �صعود تيار فكري يت�شدد يف منح‬ ‫التزكية الكاملة جلميع ال�صحابة ر�ضوان الله‬ ‫عليهم واحل�شد املذهبي بني ال�سنة وال�شيعة‪.‬‬ ‫وقال الزعاترة‪�":‬أننا �إزاء عامل م�سلم �أبدى ر�أيا‬ ‫اقتنع به‪ ،‬وهو ال ي�ستحق الهجوم الذي تعر�ض‬ ‫له و�صوال �إىل و�صفه ب�أنه زنديق من قبل بع�ض‬ ‫ال�غ�لاة‪ .‬ول��و َّ‬ ‫مت احلجر على كل ع��امل ق��ال ر�أيا‬ ‫ال يعجب البع�ض لكانت جم��زرة للعلم وللعقل‬ ‫وللحرية يف �آن"‪.‬‬

‫معاريف للغوا�صات التي يجب �أن متر‬ ‫عرب قناة ال�سوي�س للو�صول �إىل �إيران‬ ‫هو �سالح اجلو الإ�سرائيلي‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أنه يجب تخ�صي�ص �سرب �أو �أكرث‬ ‫للمهمات النووية‪ ،‬بحيث يتم ت�سليح‬ ‫جزء من طائرات هذا ال�سرب لإطالق‬ ‫�صواريخ نووية على �إيران‪.‬‬

‫اليوم‪ّ ..‬‬ ‫الذكرى‬ ‫الـ‪ 64‬لل ّنكبة‬

‫حتل الذكرى الرابعة وال�ستون للنكبة‪ ،‬وال�شعب الفل�سطيني ال يزال‬ ‫يعاين الت�شرد والتهجري‪ ،‬والتي �أدت �إىل تهجري دائم وم�ؤقت طال ‪ %31‬من‬ ‫الفل�سطينيني منذ اندالع انتفا�ضة الأق�صى عام ‪ 2000‬وفق درا�سات دولية‪.‬‬ ‫وي�صادف اليوم الثالثاء ‪� 15‬أيار الذكرى الـ‪ 64‬للنكبة‪ ،‬الذي احتلت فيه‬ ‫�إ�سرائيل �أرا�ضي فل�سطينية عام ‪ ،1948‬وطردت ال�سكان ق�سرا وا�ستولت‬ ‫على ممتلكاتهم بعد ارتكاب الع�صابات ال�صهيونية جمازر مروعة راح‬ ‫�ضحيتها ع�شرات الآالف‪ ،‬يف �أول موجة تهجري و�إبعاد �أ�صبحت �أكرث من‬ ‫فقدان للأر�ض‪ ،‬يف حماوالت حمو �شعب ب�أكمله‪ ،‬وتدمري م�ستقبله‪.‬‬ ‫وت�شري بيانات موثقة ن�شرها "الإح�صاء املركزي" �إىل �أن الإ�سرائيليني قد‬ ‫�سيطروا خالل مرحلة النكبة على ‪ 774‬قرية ومدينة‪ ،‬حيث دمروا ‪531‬‬ ‫قرية ومدينة فل�سطينية‪ ،‬كما اقرتفت القوات الإ�سرائيلية �أكرث من ‪70‬‬ ‫مذبحة وجمزرة بحق الفل�سطينيني و�أدت �إىل ا�ست�شهاد ما يزيد عن ‪15‬‬ ‫�ألف فل�سطيني خالل فرتة النكبة‪.‬‬ ‫وت�شري املعطيات الإح�صائية �إىل �أن عدد الفل�سطينيني عام ‪ 1948‬قد بلغ‬ ‫‪ 1.37‬مليون ن�سمة‪ ،‬يف حني قدر عدد الفل�سطينيني يف العامل نهاية عام‬ ‫‪ 2011‬بحوايل ‪ 11.2‬مليون ن�سمة‪ ،‬وهذا يعني �أن عدد الفل�سطينيني يف‬ ‫العامل ت�ضاعف �أكرث من ‪ 8‬مرات منذ �أحداث نكبة ‪.1948‬‬ ‫و ُتظهر �أن ن�سبة الالجئني الفل�سطينيني يف الأر���ض الفل�سطينية ت�شكل‬ ‫ما ن�سبته ‪ %44.1‬من جممل ال�سكان الفل�سطينيني املقيمني يف الأر�ض‬ ‫الفل�سطينية نهاية العام ‪ ،2011‬كما بلغ عدد الالجئني امل�سجلني لدى وكالة‬ ‫الغوث نهاية عام ‪ ،2011‬حوايل ‪ 5.1‬مليون الجئ فل�سطيني‪ ،‬وي�شكلون‬ ‫ما ن�سبته ‪ %45.6‬من جممل ال�سكان الفل�سطينيني يف العامل‪ ،‬يتوزعون‬ ‫بواقع ‪ %59.1‬يف كل من الأردن و�سوريا ولبنان‪ ،‬و‪ %17.1‬يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬و‪ %23.8‬يف قطاع غ��زة‪ .‬يعي�ش ح��وايل ‪ %29.0‬من الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني يف ‪ 58‬خميما تتوزع بواقع ‪ 10‬خميمات يف الأردن‪ ،‬و‪9‬‬ ‫خميمات يف ��س��وري��ا‪ ،‬و‪ 12‬خميما يف لبنان‪ ،‬و‪ 19‬خميما يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬و‪ 8‬خميمات يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫ومتثل هذه التقديرات احلد الأدنى لعدد الالجئني الفل�سطينيني باعتبار‬ ‫وجود الجئني غري م�سجلني‪� ،‬إذ ال ي�شمل هذا العدد من مت ت�شريدهم من‬ ‫الفل�سطينيني بعد عام ‪ 1949‬حتى ع�شية حرب حزيران ‪' 1967‬ح�سب‬ ‫تعريف وكالة الغوث لالجئني' وال ي�شمل �أي�ضا الفل�سطينيني الذين رحلوا‬ ‫�أو مت ترحيلهم عام ‪ 1967‬على خلفية احلرب والذين مل يكونوا الجئني‬ ‫�أ�صال‪ .‬كما قدر عدد ال�سكان الفل�سطينيني الذين مل يغادروا وطنهم عام‬ ‫‪ 1948‬بحوايل ‪� 154‬أل��ف فل�سطيني‪ ،‬يف حني يقدر عددهم يف الذكرى‬ ‫الرابعة وال�ستني للنكبة ح��وايل ‪ 1.37‬مليون ن�سمة نهاية ع��ام ‪2011‬‬ ‫بن�سبة جن�س بلغت حوايل ‪ 102.2‬ذكر لكل مئة �أنثى‪ .‬ووفقا للبيانات‬ ‫املتوفرة حول الفل�سطينيني املقيمني يف �إ�سرائيل للعام ‪ 2010‬بلغت ن�سبة‬ ‫الأفراد �أقل من ‪� 15‬سنة حوايل ‪ %37.5‬من جمموع ه�ؤالء الفل�سطينيني‬ ‫مقابل ‪ %3.9‬منهم تبلغ �أعمارهم ‪� 65‬سنة ف�أكرث‪ ،‬مما ي�شري �إىل �أن هذا‬ ‫املجتمع فتي كامتداد طبيعي للمجتمع الفل�سطيني عامة‪ .‬ومن املقرر �أن‬ ‫تنطلق اليوم فعاليات مركزية يف غزة وال�ضفة وال�شتات‪ ،‬لإحياء الذكرى‬ ‫الـ‪ 64‬للنكبة‪ ،‬ويذكر �أن العام املا�ضي �شهد �أحداث ًا غري م�سبوقة يف الذكرى‬ ‫الـ‪ ،63‬يف الوطن وال�شتات خا�صة يف الدول املحيطة بفل�سطني‪� ،‬أدت �إىل‬ ‫ارتقاء �أكرث من ‪� 13‬شهيدا و�إ�صابة املئات بجروح‪.‬‬ ‫(راية)‬


‫‪4‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(249) - Tuesday 15 May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )249‬الثالثاء ‪� 15‬أيار ‪2012‬‬

‫ّ‬ ‫خم�سة �سيناريوهات متوقعة مل�ستقبل العراق كبلد موحّ د‬ ‫الناس ‪ -‬متابعة‬

‫تو�صلت درا�سة اعدها املركز العربي‬ ‫للأبحاث ودرا� �س��ة ال�سيا�سات حول‬ ‫الأزم��ة ال�سيا�سية احلالية يف العراق‬ ‫�إىل خم�سة ��س�ي�ن��اري��وه��ات متوقعة‬ ‫مل�ستقبل العراق كبلد موحد‪ ،‬وقالت‬ ‫ال��درا� �س��ة‪� ،‬إن م�ستقبل ال �ع��راق كبلد‬ ‫ً‬ ‫غام�ضا‪ ،‬خا�صة و�أن‬ ‫موحد ال ي��زال‬ ‫ال �� �ص��راع ال�سيا�سي احل ��ايل يخفي‬ ‫�صراعً ا �آخر حول تق�سيم ثروات البالد‪،‬‬ ‫خا�صة ما يتعلق بقانون املحروقات‬ ‫وعدالة توزيع عائداتها و�إيجاد ّ‬ ‫حل‬ ‫لو�ضعية كركوك القانونية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن م��ذك��رة االع�ت�ق��ال التي‬ ‫�أ�� �ص ��دره ��ا رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ن ��وري‬ ‫املالكي �ضد نائب الرئي�س العراقي‬ ‫طارق الها�شمي �أثارت قلق العراقيني‬ ‫وامل��راق �ب�ين‪ ،‬وت�سا�ؤالتهم ع��ن نوايا‬ ‫رئي�س احلكومة‪ ،‬ال��ذي ُاتهم بت�أزمي‬ ‫ال��و� �ض��ع ب�شكل خ�ط�ير وال م�ب�رر له‬ ‫� �س��وى ال �ب �ح��ث ع��ن زي� ��ادة �سلطاته‬ ‫بالتخ ّل�ص من املناف�سني ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح��ت ال��درا���س��ة ال �ت��ي ج��اءت‬ ‫ب �ع �ن��وان "العراق ب �ع��د االن�سحاب‬ ‫الع�سكري الأمريكي"‪� ،‬أن ال�سيناريو‬ ‫الأول مل�ستقبل الأزم� ��ة احل��ال�ي��ة يف‬ ‫العراق هو ا�ستمرارها لتج ّر �أزمات‬ ‫�أخ��رى ومزيدا من العنف وان�سدادا‬ ‫ل�ل�آف��اق‪ ،‬خا�صة مع احتمال انعكا�س‬ ‫تداعيات الأزمة ال�سورية على العراق‪،‬‬ ‫وقد يحدث انقالب ع�سكري كر ّد فعل‬ ‫يف ح ��ال ان� ��زالق ال �ب �ل��د �إىل العنف‬

‫الطائفي‪.‬‬ ‫ورغم �أن اجلي�ش العراقي �أُعيد ترتيبه‬ ‫للت�أكد من ع��دم اخ�تراق البعثيني له‪،‬‬ ‫فهو يف حالة �أزمة كربى يف البالد قد‬ ‫يجد نف�سه جم�برًا على التدخل‪ ،‬وقد‬ ‫يحدث ذلك ب�إيعاز من بع�ض الأطراف‬ ‫اخل��ارج �ي��ة م��ن �أج ��ل ال�سيطرة على‬ ‫البالد‪� ،‬إال �أن الدرا�سة ا�ستبعدت هذا‬

‫ال�سيناريو كونه يتنافى مع الأجواء‬ ‫ال�سائدة يف املنطقة حاليا‪.‬‬ ‫ال�سيناريو ال ّثاين‪ ،‬وفق الدرا�سة‪،‬‬ ‫�أما ّ‬ ‫فيدور ح��ول �إمكانية ح��دوث تق�سيم‬ ‫اف�ترا� �ض��ي وت�شكيل فعلي للأقاليم‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة‪ ،‬يف ظ��ل �إ�� �ص ��رار الكتلة‬ ‫ال�شيع ّية على �أن تكون يف القيادة �أ ّيا‬ ‫كانت طبيعة النظام‪ ،‬يف ح�ين ي�ص ّر‬

‫الكرد على �ضرورة اال�ستمرار حتت‬ ‫نظام فدرايل يتم ّتعون فيه با�ستقالل‬ ‫ن�سبي‪ ،‬ويريد ال�س ّنة توزيع الرثوات‬ ‫بعدلٍ �أكرب بني خمتلف املناطق‪.‬‬ ‫ومل ت�ستبعد الدرا�سة هذا ال�سيناريو‪،‬‬ ‫خا�صة و�أن رئي�س ال ��وزراء احلايل‬ ‫ن ��وري امل��ال�ك��ي مل يثبت �أن ��ه ي�سعى‬ ‫لتوحيد ال�ب�لاد بالنظر �إىل قراراته‬

‫وم��واق �ف��ه ال�سيا�سية بعد ان�سحاب‬ ‫القوات الأمريكية‪.‬‬ ‫�أما يف حالة �إ�صرار املالكي على التفرد‬ ‫بال�سلطة‪ ،‬وف��ق ال�سيناريو الثالث‬ ‫ل�ل��درا��س��ة‪ ،‬وق�ي��ام��ه بت�شكيل حكومة‬ ‫ي�سيطر عليها عنا�صر كتلته ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ربا بالتحالف مع الكرد‪ ،‬فقد ين�ش�أ عن‬ ‫مّ‬ ‫ذل��ك �شعور بالقهر والغنب ال�سيا�سي‬

‫لدى كتلة �إي��اد ع�لاوي‪ ،‬وهي القائمة‬ ‫الأ�سا�سية الفائزة يف االنتخابات‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫النتيجة �ستكون حت� ّ�ول القائمة �إىل‬ ‫�صفوف املعار�ضة‪.‬‬ ‫وحذرت الدرا�سة من �أن الدميقراطية‬ ‫العراقية اله�شة قد ال تتح ّمل هذا النوع‬ ‫من املناورات ال ّثقيلة التي ت�ؤدي �إىل‬ ‫حتويل القائمة الرئي�سة الفائزة يف‬

‫االنتخابات �إىل �صفوف املعار�ضة‪ ،‬يف‬ ‫حني �أن مكانها الطبيعي هو ال�سلطة‪،‬‬ ‫ن�ص عليه الدّ�ستور نف�سه‪.‬‬ ‫بحكم ما ّ‬ ‫وق��د ينجم ع��ن ه��ذا ال ���ّ�ش � ّد واجل��ذب‬ ‫خا�صة بعد الإجراءات‬ ‫ردود متو ّترة‪ّ ،‬‬ ‫"الق�ضائية" و"القمعية" الأخرية التي‬ ‫ت�ستهدف �شخ�صيات م��ن املناف�سني‬ ‫ال�سيا�سيني‪ ،‬فتنزلق البالد هنا �أي�ضا‬ ‫�إىل ال�ع�ن��ف ال ��ذي �سيتمحور حول‬ ‫خطوط التق�سيم الطائفي‪.‬‬ ‫ويف ال �� �س �ي �ن��اري��و ال� ��راب� ��ع‪ ،‬التي‬ ‫ا�ستبعدت الدرا�سة حدوثه ب�سهولة‪،‬‬ ‫يتم ح� ّ�ل ال�برمل��ان و�إج ��راء انتخابات‬ ‫جديدة �سابقة لأوانها كما تدعو �إىل‬ ‫ذلك بع�ض القوى ال�سيا�سية الآن‪� ،‬إال‬ ‫كل ما بو�سعه ّ‬ ‫�أن املالكي �سيفعل ّ‬ ‫ل�شل‬ ‫ق��درة مناف�سيه ومنع معار�ضيه من‬ ‫حتقيق هذا ال�سيناريو الذي ال ي�ضمن‬ ‫ل��ه ع��ودة �إىل احلكم ب�سرعة‪ ،‬وق��د ال‬ ‫يقبل به �إال على م�ض�ض‪ ،‬وحني يتبينّ‬ ‫ل��ه �أنّ ا�ستبعاده م��ن احل�ك��م �أ�صبح‬ ‫و�شيكا و�أنّ �أمله الوحيد هو العودة‬ ‫�إىل �صناديق االقرتاع‪.‬‬ ‫ويعترب ال�سيناريو اخلام�س هو الأكرث‬ ‫ت�ف��ا�ؤال‪ ،‬ففيه يتفق الأك ��راد والقائمة‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة وم �ع��ار� �ض��و امل��ال �ك��ي يف‬ ‫االئتالف الوطني العراقي على �إقالة‬ ‫نوري املالكي وتكليف �شخ�صية �أخرى‬ ‫بت�شكيل احلكومة بدال عنه‪ ،‬وهو ما‬ ‫ي�ب��دو ح�لا �إن �ق��اذي��ا ل�ل�أزم��ة احلالية‪.‬‬ ‫ويعتمد حت ّقق ه��ذا ال�سيناريو على‬ ‫االقتناع العام ب�أن املالكي �أ�صبح جزءًا‬ ‫من امل�شكلة ولي�س جزءًا من احلل‪.‬‬

‫االخبارية‬

‫جلوار ّ‬ ‫ن ّواب‪ :‬دول ا ّ‬ ‫تتدخل بال�ش�أن ال�سيا�سي وت�سعى لتغذية الطائف ّية جمدد ًا‬ ‫زينب صنكور‬

‫حذر �أع�ضاء يف جمل�س النواب من خماطر‬ ‫ال�ت��دخ��ل اخل��ارج��ي يف ال���ش��أن العراقي‪،‬‬ ‫نتيجة ا�ستمرار الأزمة ال�سيا�سية‪ ،‬وارتباط‬ ‫بع�ض الكتل ب�أجندات خارجية‪ ،‬مما ف�سحت‬ ‫املجال لتلك الدول بالتدخل ‪.‬‬ ‫داع�ي�ن يف �أح��ادي��ث (ل�ل��وك��ال��ة االخبارية‬ ‫لالنباء) احلكومة العراقية اىل التحرك‬ ‫ب �ج��دي��ة لإي� �ق ��اف ت��دخ��ل دول اجل � ��وار‪،‬‬ ‫وبالأخ�ص يف ال�ش�أن ال�سيا�سي والأمني‪،‬‬ ‫حمذرين من خماطر م�ساعي دول اجلوار‬ ‫لتغذية الطائفية يف العراق جمدد ًا‪.‬‬ ‫ع�ضو جلنة الأم��ن وال��دف��اع النائب عن ‪/‬‬ ‫ائتالف الكتل الكرد�ستانية‪ /‬ح�سن جهاد‪،‬‬ ‫�أك� ��د وج� ��ود ت��دخ�ل�ات خ��ارج �ي��ة بال�ش�أن‬ ‫الداخلي للبلد‪ ،‬مطالب ًا احلكومة بتوقيع‬ ‫اتفاقيات �أمنية مع دول اجل��وار للحد من‬ ‫تهريب ال�سالح اىل العراق‪.‬‬ ‫وقال جهاد �إن تدخالت الدول الإقليمية يف‬ ‫ال�ش�أن الداخلي لي�س �شيئا ماديا وملمو�سا‬ ‫و�إمن� ��ا ي �ك��ون م��ن وراء ال���س�ت��ار ل��ذل��ك ال‬

‫ن�ستطيع احلد من تلك التدخالت‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪� :‬أن ال�صراع الداخلي العراقي‬ ‫يعطي فر�صة للآخرين بالتدخل بال�ش�أن‬ ‫الداخلي �إ�ضافة اىل عالقة الكتل ال�سيا�سية‬ ‫ب�أجندات خارجية تف�سح لها املجال بالتدخل‬ ‫بالقرار ال�سيا�سي ‪ ،‬حم��ذر ًا من قيام تلك‬ ‫الدول بتغذية الطائفية يف العراق ‪.‬‬ ‫�أما فيما يخ�ص دخول ال�سالح اىل الأرا�ضي‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة ع��ن ط��ري��ق دول اجل ��وار طالب‬ ‫النائب ع��ن ائ�ت�لاف الكتل الكرد�ستانية‪:‬‬ ‫احلكومة بعقد اتفاقيات �أمنية م��ع دول‬ ‫اجلوار للحد من هذه الظاهرة وكذلك دعم‬ ‫قوات احلدود من �أجل �سد الثغرات ومنع‬ ‫دخول ال�سالح واملت�سللني عرب احلدود‪.‬‬ ‫م��ن جانبها ط��ال�ب��ت ال�ن��ائ��ب ع��ن ‪/‬الكتلة‬ ‫العراقية احل ��رة‪ /‬عالية ن�صيف‪ ،‬وزارة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ح�ف��ظ ال�سيا�سات اخلارجية‬ ‫وت �ق��دمي م��ذك��رات اح �ت �ج��اج ل �ل��دول التي‬ ‫تتدخل ب��ال���ش��أن ال �ع��راق��ي‪ ،‬متهم ًة �إقليم‬ ‫كرد�ستان بت�سهيل عملية دخول الأ�سلحة‬ ‫لعدم �إخ�ضاع حدود (دهوك‪ ،‬وال�سليمانية‪،‬‬ ‫واربيل) اىل رقابة احلكومة االحتادية‪.‬‬

‫وقالت ن�صيف �إن العملية ال�سيا�سية بنيت‬ ‫على �أ�سا�س املحا�ص�صة والكثري من القوى‬ ‫ال�سيا�سية مرتبطة ب ��أج �ن��دات خارجية‬ ‫مما �أدى اىل �ضعف الدبلوما�سية وظهور‬ ‫العراق بوجه �ضعيف �أمام املجتمع الدويل‬ ‫ال��ذي �سمح لكثري من ال��دول بالتدخل يف‬ ‫�ش�ؤونه الداخلية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت‪:‬ان م�ه�م��ة وزارة اخلارجية‬ ‫احلفاظ على ال�سيا�سات اخلارجية للبلد‬ ‫وعدم ال�سماح لأي دولة بالتدخل بال�ش�أن‬ ‫ال��داخ �ل��ي‪ ،‬م�ط��ال�ب� ًة اخل��ارج�ي��ة العراقية‬ ‫بتقدمي مذكرات احتجاج للدول التي لديها‬ ‫نفوذ وتدخل بال�ش�أن العراقي‪ ،‬وبالأخ�ص‬ ‫�إيران‪.‬وطالبت النائبة عن العراقية احلرة‪:‬‬ ‫الكتل ال�سيا�سية بتوحيد خطابهم ال�سيا�سي‬ ‫للحد من التدخالت اخلارجية واالبتعاد عن‬ ‫التناحرات ال�سيا�سية واال�ستقواء باخلارج‬ ‫الن ذلك �سيفتح املجال �أمام الدول للتدخل‪.‬‬ ‫واتهمت ن�صيف �إقليم كرد�ستان بت�سهيل‬ ‫عملية ادخ��ال ال�سالح اىل املحافظات عن‬ ‫ط��ري��ق ح��دود ال ��دول م��ع (ده ��وك واربيل‬ ‫وال�سليمانية)‪ ،‬م�شري ًة اىل �أنه طاملا هناك‬

‫مفو�ضية الالجئني ت�ؤ ّكد وجود ‪ 39797‬الجئا وطالب جلوء يف العراق‬

‫العراق مع دول العامل يحتفل باليوم ّ‬ ‫الدويل للأ�سر‬ ‫الناس – متابعة‬

‫الناس ‪ -‬متابعة‬

‫ي �ح �ت �ف��ل ال� � �ع � ��راق م� ��ع دول‬ ‫ال �ع��امل ال �ي��وم ‪ 15‬ايار‪/‬مايو‬ ‫باليوم ال��دويل للأ�سر ح�سب‬ ‫ق��رارل�ل�ج�م�ع�ي��ة ال �ع��ام��ة ل�ل�أمم‬ ‫املتحدة يف عام ‪.1993‬‬ ‫وي ��راد ل�ه��ذا ال�ي��وم �أن يعك�س‬ ‫الأهمية التي يوليها املجتمع‬ ‫ال��دويل للأ�سر‪ .‬ويتيح اليوم‬ ‫الدويل الفر�صة لتعزيز الوعي‬ ‫ب��امل �� �س��ائ��ل امل�ت�ع�ل�ق��ة بالأ�سر‬ ‫وزي � ��ادة امل �ع��رف��ة بالعمليات‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة واالقت�صادية‬ ‫والدميوغرافية امل�ؤثرة فيها‪.‬‬ ‫ويف العراق ونتيجة للحروب‬ ‫والقتل والتهجري فان اال�سرة‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة ت �ع��اين م��ن م�شاكل‬ ‫ال ح�صر ل�ه��ا وب�شكل خا�صة‬ ‫امل���ر�أة ال�ع��راق�ي��ة ال�ت��ي وجدت‬ ‫نف�سها بعد غياب االب واالخ‬ ‫وال � ��زوج ه��ي امل �� �س ��ؤول��ة عن‬ ‫اعالة اال�سرة‪.‬‬ ‫وح�سب درا�سة ملنظمة ال�صليب‬ ‫االحمر الدولية ـ تزايدت ن�سبة‬ ‫ع��دد الن�ساء امل�ع�ي�لات للأ�سر‬ ‫العراقية لتتجاوز املليون امر�أة‬ ‫ي�شكل وجودهن حاليا ثلمة يف‬ ‫جدار املجتمع ال�ضطرار اغلب‬ ‫الن�ساء اىل ممار�سة اعمال ال‬ ‫تليق بهن وال تلبي حاجتهن‬ ‫اىل عمل �شريف وحياة كرمية‪.‬‬ ‫وخ�ل��ال ال �� �س �ن��وات املا�ضية‬ ‫نظمت �سل�سلة من املنا�سبات‬ ‫التثقيفية احتفاال بيوم الأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة ال� ��دويل ل�ل�أ� �س��ر‪ ،‬مبا‬ ‫فيها الأي��ام الوطنية للأ�سرة‪.‬‬ ‫و�أت���اح االح�ت�ف��ال ب��ذل��ك اليوم‬ ‫يف العديد من البلدان الفر�صة‬ ‫لإب ��راز جم��االت خمتلفة مهمة‬ ‫تهم الأ�سرة‪ .‬و�شملت الأن�شطة‬ ‫امل� �ب ��ذول ��ة ع �ق��د ح �ل �ق��ات عمل‬ ‫وم� ��ؤمت ��رات وب��رام��ج �إذاعية‬ ‫وت �ل �ف��زي��ون �ي��ة وم � �ق� ��االت يف‬

‫�إق�ل�ي��م غ�ير خ��ا��ض��ع للحكومة االحتادية‬ ‫ال مي�ك��ن �ضبط احل ��دود ل�ع��دم ا�ستطاعة‬ ‫احلكومة االحت��ادي��ة الرقابة على حدود‬ ‫الإق�ل�ي��م مم��ا ي�سهل �إدخ ��ال الأ��س�ل�ح��ة اىل‬ ‫الإقليم ومن ثم تهريبها اىل باقي حمافظات‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وب ��دوره علل النائب ع��ن ‪/‬ائ�ت�لاف الكتل‬ ‫الكرد�ستانية‪ /‬خالد �شواين تدخالت الدول‬ ‫الإقليمية بال�ش�أن العراقي اىل عدم ا�ستقرار‬ ‫الو�ضع ال�سيا�سي الداخلي‪ ،‬مطالب ًا وزارة‬ ‫اخلارجية ب�إيقاف هذه التدخالت‪.‬‬ ‫وق ��ال � �ش��واين �إن ال �ت��دخ�لات اخلارجية‬ ‫ب��ال���ش��أن ال�سيا�سي ال��داخ�ل��ي �سببه عدم‬ ‫اال� �س �ت �ق��رار ال�سيا�سي وارت� �ب ��اط بع�ض‬ ‫الكتل ب�أجندات خارجية ف�سح املجال �أمام‬ ‫ال ��دول بالتدخل‪.‬وطالب � �ش��واين‪ :‬الكتل‬ ‫ال�سيا�سية بحل م�شاكلها داخ�ل�ي��ا وعدم‬ ‫اللجوء اىل ال��دول الأخ ��رى لقطع ذريعة‬ ‫التدخل اخلارجي بال�ش�أن العراقي‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫اىل �أن مهام وزارة اخلارجية متابعة تلك‬ ‫التدخالت واحل��د منها‪� ،‬سيما وان اغلب‬ ‫املعلومات ت�شري اىل وجود نيه لدى دول‬

‫ال�صحف وبرامج ثقافية �أبرزت‬ ‫املوا�ضيع ذات ال�صلة‪.‬‬ ‫ترزح �أع��داد تفوق املعقول من‬ ‫الأُ�سر حتت عبء م�شاق مزمنة‬ ‫وقا�سية‪ .‬ويعجز الرا�شدون‪،‬‬ ‫الذين ال يجدون فر�ص العمل‬ ‫وتتعذر عليهم �إمكانية الوفاء‬ ‫بالقدر الأدنى من ال�ضروريات‪،‬‬ ‫عن توفري تغذية كافية لأطفالهم‬ ‫مم���ا ي �ت��رك ن���دوب���ا ج�سدية‬ ‫ومعرفية تالزم �أولئك الأطفال‬ ‫العمر كله‪ .‬وميكن �أن يعاين‬ ‫�أف��راد �أ�سر �أخ��رى من الإهمال‬ ‫واحلرمان‪ .‬ويظل الفقر يح�صد‬ ‫�أرواح مئات الآالف من الن�ساء‬ ‫�سنويا عند الوالدة‪.‬‬ ‫وك� �ث�ي�را م ��ا ي �ك��ون الإق �� �ص��اء‬ ‫االج�ت�م��اع��ي ه��و �أ��� ُ�س البالء‪.‬‬ ‫فالتمييز وع��دم امل���س��اواة يف‬ ‫فر�ص احل�صول على اخلدمات‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة ي�ح��رم��ان الأ�سر‬ ‫من �إمكانية تخطيط م�ستقبل‬ ‫�أف�ضل لأطفالها‪.‬‬ ‫وه �ن��اك �أُ� �س��ر بعينها عر�ضة‬ ‫مل�خ��اط��ر خ��ا� �ص��ة‪ ،‬مب��ا يف ذلك‬

‫الأ��س��ر الكبرية‪ ،‬والأ��س��ر التي‬ ‫يرعاها وال��د وح�ي��د‪ ،‬والأ�سر‬ ‫التي يعاين معيلوها الرئي�سون‬ ‫من البطالة �أو من املر�ض �أو‬ ‫الإعاقة‪ ،‬والأ�سر التي بها �أفراد‬ ‫ي �ع��ان��ون م��ن التمييز ب�سبب‬ ‫اجلن�س‪ ،‬والأ�سر التي تعي�ش‬ ‫يف الأح �ي��اء الفقرية يف املدن‬ ‫�أو يف املناطق الريفية‪ .‬كذلك‬ ‫ف� ��إن �أ� �س��ر ال�شعوب الأ�صلية‬ ‫واملهاجرين‪ ،‬ف�ضال عن الأ�سر‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ع �ي ����ش يف �أو� � �س� ��اط‬ ‫نزاعات �أو ا�ضطرابات‪ ،‬ت�أتي‬ ‫يف �صدارة من ينالهم التهمي�ش‬ ‫واحلرمان‪.‬‬ ‫وق ��د دع ��ا االم�ي�ن ال �ع��ام لالمم‬ ‫املتحدة بان كي مون مبنا�سبة‬ ‫ال�ي��وم ال��دويل للأ�سر‪ ،‬اىل ان‬ ‫نعقد ال �ع��زم ع�ل��ى دع��م الأ�سر‬ ‫وهي تعمل على تربية الأطفال‪،‬‬ ‫والرعاية بامل�سنني‪ ،‬وامل�ساعدة‬ ‫على بناء جمتمعات قوية تقوم‬ ‫على الت�سامح وتوفر الكرامة‬ ‫للجميع‪.‬‬

‫اجل ��وار ب��اال��س�ت�م��رار ب��دع��م امللي�شيات ‪،‬‬ ‫وتغذية الطائفية جمدد ًا‪.‬‬ ‫وا��� �ش� ��ار ال� �ن ��ائ ��ب ع� ��ن ائ � �ت �ل�اف الكتل‬ ‫الكرد�ستانية اىل‪ :‬ان ت��دخ��ل تلك ال��دول‬ ‫بالقرار ال�سيا�سي ك��أي��ران ينعك�س �سلب ًا‬ ‫على العملية ال�سيا�سية ويحقق م�صالح تلك‬ ‫الدول لذلك البد من وقف تلك التدخالت‪.‬‬ ‫م��ن جانب �آخ��ر ر�أى ع�ضو كتلة املواطن‬ ‫ال�ن��ائ��ب ع��ن ‪/‬ال�ت�ح��ال��ف ال��وط �ن��ي‪ /‬عزيز‬ ‫العكيلي‪ ،‬ع��دم وج��ود ت��دخ�لات خارجية‬ ‫بال�ش�أن الداخلي وامن��ا ما يح�صل جمرد‬ ‫�آراء ومقرتحات حل��ل االزم��ة ال�سيا�سية‬ ‫الراهنة يف البلد‪.‬‬ ‫وق��ال العكيلي‪ :‬ال ت��وج��د ه�ن��اك تدخالت‬ ‫خارجية بال�ش�أن الداخلي و�إمنا ما يح�صل‬ ‫من ت�صريحات هو جمرد �أراء ومقرتحات‬ ‫حلل الأزمة ال�سيا�سية احلالية ‪ ،‬حمذر ًا من‬ ‫�أذك��اء الطائفية جمددا يف العراق من قبل‬ ‫دول اجلوار‪.‬و�أ�ضاف‪ :‬ان هذه املقرتحات‬ ‫ت�أتي من دول خليجية ومن تركيا وايران‬ ‫لكنها ال تعد تدخال بالقرار ال�سيا�سي و�إمنا‬ ‫�أراء حلل الأزمة‪.‬‬

‫�أعلنت املفو�ضية ال�سامية ل�ش�ؤون‬ ‫ال�لاج�ئ�ين ال��دول�ي��ة التابعة للأمم‬ ‫امل �ت �ح��دة‪� ،‬أن م �ع��دل �إن �ف��اق �ه��ا يف‬ ‫ال �ع��راق منذ ب��داي��ة ال�سنة جتاوز‬ ‫‪ 255‬م �ل �ي��ون دوالر‪ ،‬ف�ي�م��ا عزت‬ ‫م�صادر يف املفو�ضية هذه الزيادة‬ ‫�إىل ح �ج��م امل �� �ش��اك��ل يف ال �ع��راق‬ ‫وتنوع فئات العناية ما بني نازحني‬ ‫عراقيني و�آخرين عرب و�أجانب‪.‬‬ ‫و�أك��دت يف تقرير‪ ،‬وجود ‪39797‬‬ ‫من الالجئني وطالبي اللجوء من‬ ‫ال��ع��رب والأج���ان���ب يف ال��ع��راق‪،‬‬ ‫و�أك �ث�ر م��ن ‪� 120‬أل ��ف �شخ�ص ال‬ ‫ميلكون اجلن�سية‪ ،‬م�شرية �إىل �أن‬ ‫عدد الالجئني بلغ ‪� ،35343‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ‪�� 4454‬ش�خ���ص� ًا م��ن طالبي‬ ‫اللجوء من العرب والأج��ان��ب من‬ ‫�إيران وتركيا‪ ،‬فيما �ش ّكل العائدون‬ ‫من الالجئني العراقيني منذ العام‬

‫‪ 2003‬حتى ع��ام ‪� 2011‬أك�ثر من‬ ‫‪� 527‬ألف ًا‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال �ع��ائ��دون م�ن��ذ ب��داي��ة ال�سنة‬ ‫فبلغ عددهم ‪ 15350‬عراقي ًا‪ ،‬فيما‬ ‫ي�شكل النازحون داخلي ًا �أك�ثر من‬ ‫‪ 1.332‬م�ل�ي��ون‪ ،‬ع��اد منهم حتى‬ ‫الآن ‪ 1.047‬مليون‪� ،‬إىل جانب فئة‬ ‫من ال ميلكون جن�سية (البدون)‪،‬‬ ‫الذين يتجاوز عددهم ‪� 120‬ألف ًا‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دة وج ��ود �أك�ث�ر م��ن ‪39797‬‬ ‫من الالجئني وطالبي اللجوء يف‬ ‫ال �ع��راق‪ ،‬منت�شرين يف خميمات‬ ‫وم�ستوطنات �أو مناطق ح�ضرية‪،‬‬ ‫معظمهم يقطنون يف حمافظات‬ ‫نينوى والأنبار و�إقليم كرد�ستان‪،‬‬ ‫بينما يوجد ‪� 10‬آالف يف بغداد‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل وجود �أكرث من ‪10240‬‬ ‫الجئ ًا تركي ًا يف خميم خممور‪.‬‬ ‫وت�شري املفو�ضية اىل �أن�ه��ا توفر‬ ‫لهذه ال�شرائح احلماية وم�ساعدات‬ ‫الإغاثة ريثما جتد احللول الالزمة‬ ‫امل �ت �م �ث �ل��ة يف ال� �ع ��ودة الطوعية‬

‫�أو اال��س�ت�ي�ط��ان يف ب�ل��د ث��ال��ث �أو‬ ‫جتني�سهم كعراقيني‪ ،‬بينما تر ّكز‬ ‫على االندماج الداخلي �أو املحلي‬ ‫لأن ��ه احل��ل ال��دائ��م الأك�ث�ر قبو ًال‪،‬‬ ‫م�ضيفة �أن املفو�ضية ت�ساهم يف‬ ‫ع��ودة املواطنني النازحني داخلي ًا‬ ‫ال��ذي��ن ق ��رروا ال �ع��ودة �إىل البالد‬ ‫ف�سجلت‬ ‫طوع ًا وعلى �أ�سا�س فردي‪ّ ،‬‬ ‫عودة ‪� 868300‬شخ�ص منهم خالل‬ ‫ال�سنوات الثالث املا�ضية‪ ،‬بينما‬ ‫ي�شكل ال�ن��ازح��ون داخ�ل�ي� ًا ‪ 85‬يف‬ ‫املئة من عدد ال�سكان العائدين‪ ،‬عاد‬ ‫منهم ‪ 90‬يف املئة �إىل بغداد ودياىل‪،‬‬ ‫يف حني ُ�س ّجلت عودة ‪ 164299‬من‬ ‫العراقيني الذين ه��اج��روا �إىل كل‬ ‫من �سوريا والأردن ولبنان ودول‬ ‫�أخرى جماورة‪.‬‬ ‫�أما النازحون داخلي ًا‪ ،‬فيقدر عددهم‬ ‫بـ‪ 1.332‬مليون �شخ�ص‪ ،‬معظمهم‬ ‫يف بغداد ودياىل ونينوى‪ ،‬وكانوا‬ ‫ف� ّروا ب�سبب العنف الطائفي الذي‬ ‫اندلع بعد تفجري مرقدي الإمامني‬

‫الع�سكريني يف �سامراء‪ ،‬معلنة �أن‬ ‫معظمهم ي�سكنون �إما مع �أقاربهم �أو‬ ‫يف بيوت م�ست�أجرة �أو م�ستوطنات‬ ‫غ�ير ر��س�م�ي��ة‪ ،‬ي�ب�ل��غ ع��دده��ا ‪125‬‬ ‫داخ��ل العا�صمة‪ ،‬معظمها �أُن�شئ‬ ‫مبان عامة‪،‬‬ ‫على �أرا���ض للدولة �أو ٍ‬ ‫ويعاين قاطنوها �أو�ضاع ًا معي�شية‬ ‫��ص�ع�ب��ة ج� ��د ًا م��ن ج �ه��ة احل�صول‬ ‫ع�ل��ى اخل��دم��ات املختلفة والعمل‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬وت �ع �م��ل املفو�ضية‬ ‫على خطة �شاملة لإن�ه��اء النزوح‪،‬‬ ‫ت�ضمنت تطوير �سيا�سات االندماج‬ ‫وحت�سني املعي�شة واحل�صول على‬ ‫عمل وت��وف�ير ال�سكن واخلدمات‬ ‫الأ�سا�س يف مناطق النزوح‪.‬‬ ‫و�أك � ��د م �� �ص��در م ��ن امل �ف��و� �ض �ي��ة لـ‬ ‫«احل� �ي ��اة» ت�شكيل ‪ 14‬ف��ري �ق � ًا من‬ ‫حم��ام�ين ت�ك�ف�ل��وا ب �ك��ل التكاليف‬ ‫املادية ملتابعة الق�ضايا القانونية‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب��ال �ن��ازح�ين والالجئني‬ ‫وح�سمها‪ ،‬ويتابعون احتمال �إخالء‬ ‫ال�سكان النازحني من امل�ستوطنات‬

‫بعدما عملت احل�ك��وم��ة العراقية‬ ‫�أخري ًا على �إ�صدار قرار يعطي مهلة‬ ‫‪ 60‬يوم ًا للنازحني الذين ي�سكنون‬ ‫يف �أرا���ض و�أبنية عامة لإخالئها‪،‬‬ ‫ما اعتربناه خرق ًا حلقوق الإن�سان‬ ‫والأع��راف الدولية‪ ،‬لأن احلكومة‬ ‫مل توفر بدي ًال له�ؤالء‪ ،‬م�شري ًا �إىل‬ ‫�أن �إجمايل الق�ضايا القانونية التي‬ ‫حُ ّلت �أو �أغلقت �أو تلك التي ال حل‬ ‫لها �أو التي �س ُتحل �أو تلك املعلقة‪،‬‬ ‫بلغت منذ بداية ال�سنة وحتى �آذار‬ ‫املا�ضي نحو ‪ 600‬ق�ضية‪ 46 ،‬يف‬ ‫امل�ئ��ة منها مل�صلحة �إن ��اث فقريات‬ ‫�أو م�ع�ي�لات ل�ع��وائ�ل�ه��ن‪ ،‬والبقية‬ ‫للذكور‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن عدد الوحدات ال�سكنية‬ ‫امل�ؤهلة بلغ ‪ 4346‬للنازحني‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين ت�ساعد املفو�ضية الالجئني‬ ‫العائدين عرب ت�أمني م�شاريع ماء‬ ‫و��ص��رف �صحي وخ��دم��ات �أخ��رى‬ ‫كثرية ال ت�ؤمنها اجلهات العراقية‪.‬‬ ‫بوك ميديا‬

‫دعوات يف الب�صرة لإعادة توطني العوائل التي هجّ رتها حرب الثمانينيات من مناطقها الأ�صل ّية‬ ‫البصرة – متابعة‬

‫دع ��ا م��واط �ن��ون يف ال �ب �� �ص��رة‪ ،‬احلكومة‬ ‫اىل ات�خ��اذ �إج���راءات لإع ��ادة توطينهم يف‬ ‫مناطقهم الأ�صلية الواقعة �شرق املحافظة‬ ‫ب� �ع ��د �أن ه � �ج� ��روا م �ن �ه��ا خ �ل��ال احل� ��رب‬ ‫العراقية الإي��ران �ي��ة‪ ،‬وبينما و�صف نائب‬ ‫�أو�ضاعهم ب�أنها �أ�سو�أ من �أو�ضاع الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني‪� ،‬أكد املركز الإقليمي ل�ش�ؤون‬ ‫الأل �غ��ام �أن مناطقهم حت�ت��وي على كميات‬ ‫هائلة من الألغام‪.‬‬ ‫وقال املواطن حت�سني عبد الر�ضا يف حديث‬ ‫لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن هناك الآالف من‬ ‫امل��واط �ن�ين ال��ذي��ن ه��ج��روا م��ن مناطقهم‬ ‫ال��واق�ع��ة �ضمن ق�ضاء �شط ال�ع��رب ب�سبب‬ ‫العمليات الع�سكرية خالل احلرب العراقية‬ ‫الإيرانية ومل يتمكنوا من العودة لها بعد‬ ‫مرور ‪ 32‬عام ًا"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف �أن "كرثة الألغام يف تلك املناطق‬ ‫وغياب اخلدمات واندرا�س الأنهار من �أبرز‬ ‫ال�ع��وام��ل التي حالت دون ع��ودة العوائل‬ ‫املهجرة اىل مناطقها الأ�صلية"‪.‬‬ ‫فيما �أكد املواطن علي عبد ال�ستار الذي كانت‬ ‫ت�سكن عائلته منطقة نهر جا�سم التي �شهدت‬ ‫�أعنف املعارك خالل احلرب بني البلدين �أن‬ ‫"طلبات ت�سهيل العودة التي قدمناها يف‬ ‫عهد النظام ال�سابق وبعد �سقوطه مل تلق‬ ‫ا�ستجابة من اجلهات احلكومية"‪ ،‬م�ضيف ًا‬ ‫�أن "�أغلب الأرا��ض��ي التي غادرها �سكانها‬ ‫تعود ملكيتها لهم‪ ،‬لكنهم الي�ستطيعون حتى‬ ‫زيارتها لأنها حماطة بحقول �ألغام و�أ�سالك‬ ‫�شائكة"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪� ،‬أك��د ال�ن��ائ��ب ع��ن ائ�ت�لاف دولة‬ ‫ال�ق��ان��ون من�صور التميمي لـ"ال�سومرية‬ ‫نيوز"‪� ،‬إن "و�ضع الذين هجروا من قراهم‬ ‫يف �شط العرب �أ�سو�أ من �أو�ضاع الالجئني‬

‫الفل�سطينيني‪ ،‬مع فارق �أن املجتمع الدويل‬ ‫ومنظمات �إن�سانية تعتني بالفئة الأخرية‪،‬‬ ‫فيما ال �أحد يلتفت اىل معاناة املهجرين من‬ ‫الق�ضاء ب�سبب احلرب"‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن "�أبناء‬ ‫الق�ضاء م��ن حقهم ال �ع��ودة اىل مناطقهم‪،‬‬ ‫ويجب على احلكومتني املركزية واملحلية‬ ‫الإ�سراع بتلبية مطلبهم"‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال�ت�م�ي�م��ي‪ ،‬وه ��و م��ن �أب� ��رز �شيوخ‬ ‫ع�شرية بني متيم التي يرتكز وجود �أفرادها‬ ‫يف ال �ع��راق ودول اخلليج اىل �أن "عودة‬ ‫املهجرين اىل الق�ضاء يتطلب تنفيذ م�شاريع‬ ‫تق�ضي برفد مناطقهم الأ�صلية باخلدمات‬ ‫وتطهريها م��ن الأل �غ��ام و��ش��ق �أن �ه��ار فيها‬ ‫ليت�سنى لهم تنفيذ م�شاريع زراعية كما كانوا‬ ‫من قبل"‪ ،‬م�ضيف ًا �أن "مناطقهم كانت عبارة‬ ‫عن �أرا�ض زراعية خ�صبة تكرث فيها ب�ساتني‬ ‫النخيل وم ��زارع احلم�ضيات لكن احلرب‬ ‫حولتها اىل �أرا�ض قاحلة"‪.‬‬

‫من جهته‪ ،‬قال مدير املركز الإقليمي ل�ش�ؤون‬ ‫الألغام يف اجلنوب نربا�س فاخر يف حديث‬ ‫لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "ق�ضاء �شط العرب‬ ‫هو الأك�ثر تلوث ًا بالألغام واملقذوفات غري‬ ‫املنفلقة ع�ل��ى م�ستوى البلد"‪ ،‬مو�ضح ًا‬ ‫�أن "وجود الأل� �غ ��ام ي�ترك��ز �ضمن ح��دود‬ ‫الق�ضاء يف مناطق من �أبرزها ال�سليمانية‬ ‫وال�شالجمة والدعيجي ونهر جا�سم وكوت‬ ‫�سوادي"‪.‬‬ ‫و�أ�شار فاخر اىل �أن "تطهري تلك املناطق‬ ‫من الألغام يتطلب من احلكومة �أن تخ�ص�ص‬ ‫مبالغ �ضخمة‪ ،‬كما �أن �أعمال الإزالة تتطلب‬ ‫وقت ًا طوي ًال وجهد ًا كبري ًا"‪ ،‬م�ضيف ًا �أن "�ستة‬ ‫حقول للألغام مت اكت�شافها يف الق�ضاء خالل‬ ‫العامني املا�ضي واحلايل"‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن "معظم‬ ‫ح �ق��ول الأل��غ��ام يف ��ش��ط ال �ع��رب ال تتوفر‬ ‫خرائط خا�صة بها‪ ،‬و�أغلبها مطوقة ب�أ�سالك‬ ‫�شائكة وال تتوفر فيها عالمات حتذيرية"‪.‬‬


‫‪No.(249) - Tuesday 15 May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )249‬الثالثاء ‪ 15‬أيار ‪2012‬‬

‫وزير الإعمار ي ّتهم حكومة كربالء بالف�شل في توزيع �شقق‬ ‫مج ّمع �سكني �أنجز منذ ‪� 3‬سنوات‬ ‫�شهرا فقط ويتكون من (‪� )632‬شقة‬ ‫بقيمة اجمالية ت�صل اىل (‪)74‬مليار‬ ‫دينار وبتنفيذ �شركة املن�صور التابعة‬ ‫للوزارة"‪.‬‬ ‫واو�ضح ان "هذا امل�شروع يعد امل�شروع‬ ‫اال�سكاين الثالث لكن مع اال�سف حلد‬ ‫االن مل تتمكن ح�ك��وم��ة ك��رب�لاء من‬ ‫ت��وزي��ع �شقق جممع احل�ي��دري��ة وهو‬ ‫اول م�شروع �سكني افتتح منذ ثالث‬ ‫�سنوات م�ضت رغ��م اننا اوع��زن��ا لها‬ ‫بزيارتنا ال�سابقة ب��ان ت��وزع �شققه‬ ‫مل�ستحقيها "‪ .‬م��ؤك��دا "ب�أنه �سيتابع‬ ‫املو�ضوع �شخ�صيا و�سي�شرف بنف�سه‬ ‫على توزيعها لكن بعد ان تزودهم‬ ‫املحافظة با�سماء امل�ستحقني" ‪.‬‬ ‫وع�بر ع��ن ا�ستغرابه من" مطالبات‬ ‫حكومات حملية بالالمركزية وطلب‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ات �ه��م وزي ��ر االع �م��ار واال� �س �ك��ان حممد‬ ‫�صاحب الدراجي حكومة كربالء بالف�شل‬ ‫ل �ع��دم متكنها م��ن ت��وزي��ع ��ش�ق��ق جممع‬ ‫احل �ي��دري��ة ال�سكني رغ��م اف�ت�ت��اح��ه منذ‬ ‫ث�لاث ��س�ن��وات م�ضت يف م��ا ع��زا �سبب‬ ‫تلك�ؤ م�شروع اجلزيرة (‪ )1‬لتوقفه الكرث‬ ‫من ع��ام ب�سبب ا�ستغالل املقاول �ضعف‬ ‫الق�ضاء يف املحافظة‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال زي��ارت��ه ملحافظة كربالء‬ ‫ام����س ل�لاط�لاع ع�ل��ى ع��دد م��ن امل�شاريع‬ ‫وار�ساء حجر اال�سا�س مل�شروع اجلزيرة‬ ‫(‪ )2‬ال�سكني ‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال ��دراج ��ي يف ت���ص��ري��ح �صحفي‬ ‫ان امل�شروع �سيتم اجن��ازه خ�لال (‪)30‬‬

‫�إحالة م�شروع ماء ال�سماوة الكبير على �إحدى الب�صرة تخ�ص�ص ‪11‬مليار دينار لقطاع‬ ‫ال�شركات الألمانية بكلفة ‪ 170‬مليار دينار الآثار وال�سّ ياحة وبناء المراقد ّ‬ ‫الدينية‬ ‫املثنى ‪ -‬النا�س‬

‫اع� �ل ��ن م ��دي ��ر دائ � � ��رة م ��اء‬ ‫حمافظة املثنى عبد مطر فهد‬ ‫احالة م�شروع ماء ال�سماوة‬ ‫الكبري على �إحدى ال�شركات‬ ‫الأمل��ان�ي��ة بكلفة ‪170‬مليار‬ ‫دي �ن��ار ومب ��دة اجن ��از تبلغ‬ ‫‪� �� 3‬س� �ن ��وات ‪.‬وق�� � ��ال عبد‬ ‫مطر فهد مدير ال��دائ��رة يف‬ ‫ت�صريح �صحفي‪ :‬ان"وزارة‬

‫البلديات واال�شغال العامة‬ ‫احالت م�شروع ماء ال�سماوة‬ ‫الكبري على �شركة (‪)PWT‬‬ ‫الأملانية مبدة �إجن��از ت�صل‬ ‫اىل ثالث �سنوات"‪.‬‬ ‫وا�ضاف مطر ان"امل�شروع‬ ‫ال� � � ��ذي ي� �ق ��ع يف منطقة‬ ‫العار�ضيات(‪ 10‬ك��م �شمال‬ ‫ق �� �ض��اء ال��رم �ي �ث��ة التابعة‬ ‫ملحافظة املثنى) تبلغ طاقته‬ ‫االنتاجية ‪10‬م‪�/3‬ساعة"‪.‬‬

‫‪ً 22‬‬ ‫قا�ضيا في محكمة التمييز‬ ‫االتحادية ي� ّؤدون اليمين‬ ‫بغداد‪-‬النا�س‬

‫�أدوا اليمني القانونية �أمام‬ ‫�أعلن جمل�س الق�ضاء الأعلى‪ ،‬رئ� �ي� �� ��س جم �ل ����س ال �ق �� �ض��اء‬ ‫�أن ‪ 22‬ق��ا� �ض �ي � ًا م ��ن ق�ضاة الأع �ل��ى بعد ��ص��دور مر�سوم‬ ‫حم�ك�م��ة التمييز االحت��ادي��ة ج �م �ه��وري بتعيينهم ق�ضاة‬ ‫�أدوا اليمني القانونية بعد يف حمكمة التمييز"‪.‬و�صوت‬ ‫� �ص��دور م��ر� �س��وم جمهوري جمل�س النواب العراقي‪ ،‬يف‬ ‫بتعيينهم ق�ضاة يف املحكمة‪� 3( .‬أيار ‪ ،)2012‬على ‪ 23‬من‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم جمل�س �أ�صل ‪ 24‬من �أع�ضاء حمكمة‬ ‫الق�ضاء الأع�ل��ى عبد ال�ستار التمييز االحتادية‪ ،‬بعد �أن مت‬ ‫البريقدار "‪� ،‬إن "‪ 22‬قا�ضي ًا ت�أجيل الت�صويت عليهم لأربع‬ ‫يف حمكمة التمييز االحتادية مرات‪.‬‬

‫عالوي بحث مع الهيئة الوطنية‬ ‫لال�ستثمار م�شروع القرية الذكية‬ ‫بغداد‪-‬النا�س‬

‫بحث وزير االت�صاالت حممد‬ ‫ع�ل��اوي‪ ،‬م��ع رئ �ي ����س الهيئة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة لال�ستثمار �سامي‬ ‫االع ��رج ��ي‪ ،‬م �� �ش��روع القرية‬ ‫ال��ذك �ي��ة امل��زم��ع ان �� �ش��ا�ؤه يف‬ ‫ب �غ��داد‪.‬وذك��ر ب �ي��ان للوزارة‬ ‫ان��ه "مت مناق�شة كافة االمور‬ ‫املتعلقة بامل�شروع من ناحية‬ ‫اجل��دوى االقت�صادية ومدى‬ ‫ا�� �س� �ت� �ف ��ادة امل� ��واط� ��ن م �ن��ه‪،‬‬ ‫ا� �ض��اف��ة اىل م�ن��اق���ش��ة كيفية‬ ‫التن�سيق بني الوزارة والهيئة‬ ‫ل �ت��وح �ي��د ال� ��ر�ؤي� ��ة للخروج‬ ‫مب�شروع ناجح يخدم العراق‬ ‫والعراقيني‪.‬‬

‫وا�� � �ض�� ��اف ان "الطرفني‬ ‫ع �ل ��اوي واالع � ��رج � ��ي اك� ��دا‬ ‫اهمية امل�شروع واال�ستعانة‬ ‫ب�شركات ا�ست�شارية لغر�ض‬ ‫اع��داد ت�صاميم حديثة للبنى‬ ‫التحتية‪ ،‬الن ت�صاميم البنى‬ ‫ال �ت �ح �ت �ي��ة ت �ع��د ه ��ي ا�سا�س‬ ‫امل�شروع"‪ ،‬م�ؤكدين "رغبة‬ ‫الطرفني يف ان يكون العراق‬ ‫من ال��دول املتقدمة يف جمال‬ ‫االت� ��� �ص ��االت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات ب�أعتبار ان القرية‬ ‫حت�ت��وي على ك��اف��ة اخلدمات‬ ‫وال�ت���س�ه�ي�لات ال �ت��ي �ستقدم‬ ‫م��ن خ�لال وزارة االت�صاالت‬ ‫وال�شركات العاملية والعراقية‬ ‫ال �ت��ي ��س�ت���س��اه��م يف ان�شاء‬ ‫القرية"‪.‬‬

‫مبرقد ال�صحابي علي بن يقطني‬ ‫الب�صرة ‪ -‬النا�س‬ ‫ا� �ض��اف��ة اىل تخ�صي�ص مبالغ‬ ‫خ�ص�ص جمل�س حمافظة الب�صرة خ��ا� �ص��ة الع�� ��ادة ت��رم �ي��م منزل‬ ‫‪ 11‬مليار دينار �ضمن ميزانية ال�شاعر بدر �شاكر ال�سياب"‪.‬‬ ‫‪ 2012‬لقطاع االث��ار وال�سياحة ولفتت اال�سدي اىل �أن "املبالغ‬ ‫وبناء املزارات الدينية واملراقد‪ .‬ترتاوح مابني ‪ 5‬مليارات دينار‬ ‫وق��ال��ت رئ�ي����س جل�ن��ة ال�سياحة ل�ل�اث ��ار واك �ث�ر م ��ن ‪7‬م �ل �ي��ارات‬ ‫واالث � ��ار يف جم�ل����س املحافظة دينار للمزارات واملراقد الدينية‬ ‫زه � ��رة اال� � �س� ��دي يف ت�صريح ا��ض��اف��ة اىل تخ�صي�ص ام��وال‬ ‫�صحفي �إن "التخ�صي�صات املالية لت�أهيل مفت�شية االث ��ار لتكون‬ ‫�شملت ب �ن��اء م��رق��د ال�صحابي متحفا تراثيا ا�ضافة اىل ان�شاء‬ ‫زي ��د ب��ن � �ص��وح��ان ا� �ض��اف��ة اىل م �ت �ن��زه��ات يف ق �� �ض��اء القرنة‬ ‫تخ�صي�صات م�ب��ال��غ م��ال�ي��ة من والفاو وجزرات و�سطية اخرى‬ ‫اجل ا�ستمالك االرا�ضي املحيطة يف املدينة"‪.‬‬

‫بغداد‪-‬النا�س‬

‫ط��ال �ب��ت ال�ك�ت�ل��ة العراقية‬ ‫احلرة‪ ،‬من ائتالف العراقية‬ ‫�إي�ضاح موقفه م��ن ق�ضية‬ ‫امل �ن��اط��ق امل �ت �ن��ازع عليها‬ ‫وال�سيما ق�ضية كركوك‪،‬‬ ‫بح�سب بيان لها‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح البيان �أن��ه "اذا‬ ‫ك��ان��ت ال �ق��ائ �م��ة العراقية‬ ‫تنفي �صحة الت�سريبات‬ ‫الإعالمية الأخ�يرة‪ ،‬ب�ش�أن‬ ‫عقد اتفاقات مع القيادات‬ ‫الكردية حول �ضم حمافظة‬ ‫كركوك واملناطق املتنازع‬ ‫عليها اىل الإقليم ‪ ،‬فالبد لها‬ ‫بعد هذا النفي ان تو�ضح‬

‫�سوزان ال�سعد‪:‬‬

‫تعوي�ض ‪ 12000‬من ّ‬ ‫مرحلي �سكان‬ ‫الأهوار خالل هذا العام‬ ‫ب�ح��ث وزي ��ر ال�ن�ق��ل ه ��ادي العامري‪،‬‬ ‫م��ع النائب ال��وائ�ل��ي الو�ضع الراهن‬ ‫وال �ت �ح��دي��ات ال �ت��ي ت��واج��ه العملية‬ ‫ال�سيا�سية وكيفية معاجلتها‪.‬‬ ‫ويف ب �ي��ان �صحفي للنائب الوائلي‬ ‫ان "املباحثات ت��رك��زت على ع��دد من‬ ‫االم ��ور املهمة ويف مقدمتها الو�ضع‬ ‫العراقي ال��راه��ن واالزم ��ة ال�سيا�سية‬ ‫احلالية وكيفية معاجلتها واخلروج‬ ‫منها مبا يخدم ال�صالح العام"‪.‬وقال‬ ‫الوائلي بح�سب البيان "ناق�شنا �أي�ضا‬

‫ا�ستحقاقات امل ��ادة ‪ 140‬وبالأخ�ص‬ ‫مرحلي ذي ق��ار باعتبار ان الوزير‬ ‫رئي�س اللجنة‪ ،‬وق��د ب�ين وزي��ر النقل‬ ‫ان خ�لال ه��ذه ال�سنة �سيتم تعوي�ض‬ ‫‪ 12000‬م��ن مرحلي �سكان االه ��وار‬ ‫ح���س��ب ال�ت�ع�ل�ي�م��ات ال �ن��اف��ذة‪ ،‬وهناك‬ ‫حماوالت لنقل مكتب الدائرة املالية من‬ ‫اربيل �إىل بغداد لت�سهيل عملية ترويج‬ ‫املعامالت"‪.‬وا�شار الوائلي اىل انه "مت‬ ‫التباحث حول مراحل تقدم العمل يف‬ ‫ميناء الفاو الكبري و�أهميته الكبرية‬ ‫للعراق وت�أثريه املبا�شر على االقت�صاد‬ ‫العراقي‪ ،‬ف�ضال عن تطوير عمل الدوائر‬ ‫يف الوزارة"‪.‬‬

‫ادع� � ��و جم �ل ����س ال � � � ��وزراء �إىل الأه �ل �ي��ة واحل�ك��وم�ي��ة بالوقود‬ ‫الت�صويت ع�ل��ى ��ص��رف املبالغ ع�ل��ى جميع امل�ح��اف�ظ��ات خا�صة‬ ‫امل �خ �� �ص �� �ص��ة ل �ت��وف�ي�ر ال ��وق ��ود الو�سطى واجلنوبية ملا تعانيه‬ ‫للمولدات الأه�ل�ي��ة واحلكومية من ارتفاع كبري بدرجات احلرارة‬ ‫وجل�م�ي��ع امل �ح��اف �ظ��ات‪ ،‬والعمل والنق�ص احلاد يف عملية جتهيز‬ ‫على خف�ض �سعر الأمبري الواحد‪ ،‬الطاقة"‪.‬‬ ‫كما ادعو "اجلهات الرقابية يف‬ ‫خالل جل�سته اليوم الثالثاء"‪.‬‬ ‫و�أن جتربة توزيع الكاز يف العام مديرية جتهيز املنتجات النفطية‬ ‫املا�ضي �سببت يف اغلب الأحيان ومكتب املفت�ش العام يف وزارة‬ ‫معاناة ت�أخري التجهيز وا�ستغالل ال�ن�ف��ط وامل �ج��ال ����س امل�ح�ل�ي��ة يف‬ ‫بع�ض �أ�صحاب امل��ول��دات للأمر ب �غ��داد وامل �ح��اف �ظ��ات ب�إ�شراف‬ ‫بعدم الت�شغيل يف الأوقات املتفق ورق� ��اب� ��ة ه �ي �ئ��ة ال� �ن���زاه���ة يف‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا وب �ي��ع ال �ك��از امل �ج �ه��ز يف املحافظات ب�شكل مبا�شر وم�ستمر‬ ‫ال�سوق ال�سوداء‪ ،‬مما ولد تذمر ًا ل�ضمان ان�سيابية و�صول الكاز‬ ‫�إىل املولدات والتزام �أ�صحابها‬ ‫وا�ضح ًا من قبل املواطنني"‪.‬‬ ‫و�ضرورة تعميم تزويد املولدات بالت�شغيل وح�سب االتفاق"‪.‬‬

‫هيثم اجلبوري‪:‬‬ ‫الو�ساطة االن تعلب دورا كبريا‬ ‫بني التحالف الوطني والقائمة‬ ‫ال��ع��راق��ي��ة ل �ت �ع��زي��ز ال �� �ش��راك��ة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة وح��ل ك��اف��ة اخلالفات‬ ‫ع�ل��ى ط��اول��ة احل� ��وار وبالرغم‬ ‫وجود الد�ستور اال ان اخلالفات‬ ‫ال�سيا�سية م��وج��ودة وال ميكن‬ ‫للعملية ال���س�ي��ا��س�ي��ة ان ت�سري‬ ‫بدونه"‪ .‬ل���ذا م ��ن ال �� �ض��روري‬ ‫جتاوزها من خالل العمل امل�شرتك‬

‫والتفاهمات الوطنية التي ت�ستند‬ ‫اىل الد�ستور واالتفاقات و�أوراق‬ ‫ال�ع�م��ل امل�ط��روح��ة ع�بر اجتماع‬ ‫وط �ن��ي‪ ،‬ومب��ا ي�ضمن م�شاركة‬ ‫اجلميع يف بناء ال�ع��راق وتقدم‬ ‫م�سارات العملية ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫ون� ��ام� ��ل ب � ��ان "يكون للقوى‬ ‫ال�سيا�سية موقف ايجابي جتاه‬ ‫حل االزم��ة ال�سيا�سية من خالل‬ ‫تطبيق كل االتفاقيات‪.‬‬

‫حممد ر�ضا اخلفاجي‪:‬‬ ‫ان الورقة التي اقرت يف اربيل‬ ‫‪ ،‬وكذلك ر�سالة ال�سيد القائد‬ ‫م�ق�ت��دى ال���ص��در ‪ ،‬اىل رئي�س‬ ‫ال �ت �ح��ال��ف ال��وط �ن��ي الدكتور‬ ‫ابراهيم اجلعفري ‪ ،‬الي�صالها‬ ‫اىل ال �� �س �ي��د امل��ال �ك��ي ‪ ،‬تبنت‬ ‫ا�صالحات للدولة واحلكومة‪.‬‬ ‫و يف ح ��ال رف �� �ض �ه��ا او عدم‬ ‫االج��اب��ة عليها �سي�صار اىل‬

‫عقد جل�سة طارئة من قبل كتلة‬ ‫االح� ��رار وال�ق��ائ�م��ة العراقية‬ ‫وال �ت �ح��ال��ف ال �ك��رد� �س �ت��اين ‪،‬‬ ‫و�سيتم مناق�شة قانون يحدد‬ ‫والي� ��ة رئ �ي ����س ال� � ��وزراء ‪ ،‬اذ‬ ‫ان ه ��ذه ال �ف �ق��رة مل يحددها‬ ‫ال��د� �س �ت��ور ‪ ،‬وم ��ن ث��م �سحب‬ ‫الثقة من رئي�س الوزراء ال�سيد‬ ‫املالكي ‪.‬‬

‫زراعة دهوك ّ‬ ‫تحذر من تراجع �إنتاج القمح خالل العام الحالي ب�سبب ّقلة الأمطار‬ ‫دهوك‪-‬متابعة‬

‫ح��ذرت زراع��ة ده��وك‪ ،‬من تراجع �إنتاج القمح خالل العام‬ ‫احل ��ايل ب�سبب ق�ل��ة ه�ط��ول الأم �ط��ار خ�ل�ال ف�صل الربيع‬ ‫املا�ضي‪ ،‬داعية اجلهات امل�س�ؤولة �إىل �ضرورة �إتباع عمليات‬ ‫الري احلديثة للحد من تلف املحا�صيل‪.‬‬ ‫وق��ال مدير زراع ��ة ق�ضاء �سيميل التابع ملحافظة دهوك‬

‫�صبحي قادر م�سعود ‪� ،‬إن "قلة هطول الأمطار خالل �شهر‬ ‫ني�سان امل��ا��ض��ي �أث ��رت �سلب ًا على حم�صول احلنطة يف‬ ‫الق�ضاء"‪ ،‬مبين ًا �أن "مياه الأمطار لها �أهمية كبرية لزيادة‬ ‫انتاج املح�صول"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف م�سعود �أن "كمية �سقوط الأمطار يف �شهر ني�سان‬ ‫بلغت ‪ 12‬ملم فيما بلغت خ�لال العام احل��ايل ‪ 266‬ملم"‪،‬‬ ‫م� ً‬ ‫شريا �إىل �أن "قلة الأم �ط��ار �أث ��رت �سلب ًا على حم�صول‬

‫احلنطة يف الق�ضاء من الناحية النوعية والكمية‪ ،‬ف�ض ًال عن‬ ‫تعر�ض م�ساحات وا�سعة للتلف"‪.‬‬ ‫وت��وق��ع م�سعود �أن "يرتاجع حجم �إن�ت��اج احلنطة خالل‬ ‫املو�سم احلايل مما �سيلحق خ�سائر مادية باملزارعني"‪ ،‬داعي ًا‬ ‫اجلهات الزراعية امل�س�ؤولة يف �إقليم كرد�ستان �إىل "دعم‬ ‫املزارعني لو�ضع �إ�سرتاتيجيات لهذا الغر�ض و�إتباع �أ�ساليب‬ ‫حديثة يف عمليات الري للحد من تدين ناجت املح�صول"‪.‬‬

‫مجل�س كركوك ي� ّؤكد وجود خلل بتوزيع الم�شاريع الخدميّة‬ ‫كركوك‪ -‬النا�س‬

‫�أكد جمل�س حمافظة كركوك‪ ،‬وجود خلل بتوزيع‬ ‫امل�شاريع اخلدمية باملحافظة‪ ،‬م�شددا على عدم‬ ‫ال�سكوت عن الظلم الذي يلحق ب�أية جهة‪ ،‬فيما �أكد‬ ‫مدير �إحدى النواحي �أن ناحيته تعمل وفق مبد�أ‬ ‫احلاجة الفعلية للقرى‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س املحافظة ح�سن ت��وران بهاء‬ ‫ال��دي��ن يف ب�ي��ان � �ص��در‪ ،‬على هام�ش لقائه وفدا‬ ‫من �أه��ايل قرية الربمية التابعة لناحية امللتقى‪،‬‬ ‫والتي تقطنها ع�شائر اخلفاجة ‪� ،‬إننا "ن�أ�سف من‬ ‫الأ�سلوب الذي تتعامل به بع�ض املجال�س ومنها‬ ‫جمل�س ناحية امللتقى مع القرى واملناطق التابعة‬ ‫للناحية"‪ ،‬م��ؤك��دا �أن "هناك خلال وع��دم وجود‬ ‫عدالة يف م�سالة توزيع امل�شاريع من قبل جمل�س‬ ‫الناحية"‪.‬‬ ‫و�شدد توران على �أنه "ال ميكن ال�سكوت عن الظلم‬ ‫الذي يلحق ب�أية جهة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "من جمموع‬

‫�أربعة مليارات دينار خم�ص�صة �ضمن خطة عام‬ ‫‪ 2012‬للناحية‪ ،‬مل يخ�ص�ص جمل�س الناحية‬ ‫للقرية املذكورة منها �سوى ‪ 67‬مليون دينار فقط‬ ‫لتطوير الكهرباء"‪.‬‬ ‫و�أكد توران �أنه "�سي�سعى �إىل توفري احتياجات‬ ‫ال�ق��ري��ة م��ن امل���ش��اري��ع الأ��س��ا��س�ي��ة م��ن امليزانية‬ ‫التكميلية‪ ،‬التي �سرتد �إىل املحافظة �أو �إدراجها‬ ‫�ضمن خطة ‪ ،2013‬ك��ون خطة العام احل��ايل مت‬ ‫�إقرارها وامل�صادقة عليها"‪.‬‬ ‫من جهته �أك��د مدير ناحية امللتقى ح�سن ن�صيف‬ ‫الك�ضاوي يف حديث لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬أن‬ ‫"الناحية تعمل وفق مبد�أ احلاجة الفعلية للقرى‬ ‫التابعة للناحية التي تبلغ ‪ 40‬قرية"‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫ناحيته "لديها موازنة ر�صدت من قبل املجل�س‬ ‫تقدر بنحو ثالثة مليارات و‪ 600‬مليون"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن "امل�شاريع التي و�ضعها جمل�س‬ ‫الناحية للعام احلايل �أدرجت ومت امل�صادقة عليها‪،‬‬ ‫و�أن �أغلب امل�شاريع يف طور التنفيذ ومنها قرية‬

‫ال�برمي��ة وال �ت��ي ه��ي �ضمن خ�ط��ة ال �ع��ام احلايل‬ ‫و�شملت مب�شروع حت�سني الطاقة الكهربائية ومد‬ ‫خطوط جديدة لها"‪ ،‬الفتا �إىل �أنها "�أ�صال م�شمولة‬ ‫مب�شروع للمياه ولدينا خطة للعام املقبل ‪2013‬‬ ‫لتنفيذ م�شروع للمياه يف القرية خا�ص بها وهي‬ ‫�ضمن اخلطة املو�ضوعة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الك�ضاوي �أن "التخ�صي�صات التي تر�صد‬ ‫ملجل�س الناحية نتعامل معها ح�سب الأولوية‬ ‫وال�ق�ط��اع��ات ال�ت��ي حت�ت��اج �إىل دع��م منها‪ ،‬وهي‬ ‫الرتبية اذ ن�سعى لبناء املدار�س و�إك�ساء الطرق‬ ‫وتنفيذ ع�شرات امل�شاريع ح�سب احلاجة الفعلية‬ ‫للقرى التي تعاين من عدم وجود بنى حتتية لها"‪.‬‬ ‫و�أ�شار الك�ضاوي �إىل �أن "الناحية متكنت نهاية‬ ‫العام املا�ضي ‪ 2011‬من اجناز اكرب م�شروع مائي‬ ‫ت�شهده الناحية لت�أمني مياه ال�شرب لعدد من القرى‬ ‫بكلفة مليار ومئة مليون دينار عراقي"‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫"امل�شروع ي�شيد بدعم من منظمة ال�صليب الأحمر‬ ‫الدولية مب�شاركة دائرة ماء كركوك"‪.‬‬

‫وت�شري م�صادر يف مديرية زراع��ة ق�ضاء �سيميل �إىل �أن‬ ‫امل�ساحات امل��زروع��ة مب��ادة احلنطة خ�لال املو�سم احلايل‬ ‫بلغت �أك�ث�ر م��ن ‪� 200‬أل��ف دومن فيما �سجل حجم �إنتاج‬ ‫حم�صول احلنطة للعام املا�ضي ‪� 80‬ألف طن‪.‬‬ ‫يذكر �أن ق�ضاء �سيميل ي�شتهر ب��زراع��ة القمح وال�شعري‬ ‫وي�سهم بن�سبة �أك�ثر من ‪ %25‬من حجم �إنتاج القمح على‬ ‫�صعيد حمافظة دهوك‪.‬‬

‫القطع المبرمج للكهرباء ي�ؤ ّدي �إلى ارتفاع‬ ‫�أ�سعار الإ�سمنت في المو�صل بن�سبة ‪ 50‬بالمئة‬ ‫نينوى ‪ -‬النا�س‬

‫�أعلن مدير عام �شركة الإ�سمنت ال�شمالية‬ ‫ح�سني اخلفاجي �أن" �أ�سواق الإ�سمنت‬ ‫يف م��دي �ن��ة امل��و� �ص��ل ��س�ج�ل��ت �إرتفاعا‬ ‫ملحوظا بعد �أن قررت وزارة الكهرباء‬ ‫�شمول معامل �إنتاج الإ�سمنت بالقطع‬ ‫املربمج للتيار الكهربائي"‪.‬‬ ‫وقال اخلفاجي �إن" عدد �ساعات الت�شغيل‬ ‫ا�صبح ثمان �ساعات فقط مما �أث��ر على‬

‫الطاقة الإنتاجية ملعامل اال�سمنت يف‬ ‫املدينة"‪.‬‬ ‫من جهته لفت م�س�ؤول ق�سم التعبئة يف‬ ‫معمل �إ�سمنت بادو�ش هيثم حممد �إىل‬ ‫�إرتفاع �أ�سعار الإ�سمنت ب�سبب قلة جتهيز‬ ‫الطاقة الكهربائية ملعامل الإ�سمنت‪.‬‬ ‫فيما �أ� �ش��ار مدير معمل �إ�سمنت حمام‬ ‫العليل �إىل ت�أثر �سد املو�صل بقلة �إنتاج‬ ‫املعمل كونه املنتج الوحيد للإ�سمنت‬ ‫املقاوم امل�ستخدم يف حقن الفجوات يف‬ ‫قاع ال�سد للحيلولة دون �إنهياره‪.‬‬

‫عفتان ي�ؤكد �ضرورة الإلتزام ب�إنجاز م�شروع محطة‬ ‫الزبيدية البخارية في محافظة وا�سط‬

‫�أمانة بغداد �أنجزت �أعمال كري وتبطين �أكثر من (‪ )12‬كم من قناة الجي�ش‬

‫العراق ّية الح ّرة تطالب العراق ّية ب�إي�ضاح موقفها‬ ‫من ق�ض ّية كركوك والمناطق المتنازع عليها‬ ‫حقيقة موقفها جت��اه هذه‬ ‫الق�ضية"‪.‬‬ ‫وتابع البيان ان "ال�شارع‬ ‫ي�ن�ت�ظ��ر ال��ي��وم تو�ضيحا‬ ‫من قيادات العراقية حول‬ ‫ه��ذه امل���س��أل��ة ال �ت��ي كانت‬ ‫وم��ازال��ت من �أه��م امل�سائل‬ ‫اخل�لاف �ي��ة ب�ي�ن احلكومة‬ ‫املركزية والإقليم و�أكرثها‬ ‫تعقيدا"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ان "�أي غمو�ض‬ ‫يف املواقف �سيعد حماولة‬ ‫ل�ل�ت�ع�ت�ي��م ع �ل��ى احلقائق‪،‬‬ ‫وهنا البد من فك االلتبا�س‬ ‫ف �ي �م��ا �إذا مل ت �ك��ن هناك‬ ‫�أي ��ة ات �ف��اق��ات تعقد وراء‬ ‫الكوالي�س"‪.‬‬

‫ر�صد‬

‫املزيد من ال�صالحيات يف حني تعجز عن‬ ‫توزيع جممع �سكني ملواطنيها" ‪.‬‬ ‫وب�شان جممع اجلزيرة (‪ )1‬املتوقف فيه‬ ‫العمل منذ اك�ثر من ع��ام ق��ال الدراجي"‬ ‫�سحبنا العمل من املقاول لتلكئه وعدم‬ ‫اي�ف��ائ��ه ب��ال�ع�ق��ود واالوق� ��ات امل �ح��ددة له‬ ‫واح�ل�ن��ا امل���ش��روع مل �ق��اول اخ��ر وبنف�س‬ ‫القيمة ‪...‬اال ان املقاول جل�أ اىل الق�ضاء‬ ‫وم��ع اال��س��ف ال�شديد تعاطى معه رغم‬ ‫كونه متلكئا وناكال بالعقود ‪ ،‬وت�ساءل‬ ‫مل ��اذا الق�ضاء يعطل امل���ش��روع ك��ل هذه‬ ‫ال �ف�ترة ؟ وم��ن ه��و امل�ستفيد ؟ وم��ا هي‬ ‫تداخالت املو�ضوع ؟‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬انا هنا اطالب بفتح حتقيق كامل‬ ‫باملو�ضوع ‪..‬وان ��ا قبل اي��ام تكلمت مع‬ ‫رئي�س الق�ضاء باالمر اذ توجد اكرث من‬ ‫عالمة ا�ستفهام يف املو�ضوع‪.‬‬

‫بغداد – النا�س‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬

‫امل�ق��اول��ون ال�ع��رب امل�صرية بكلفة‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬ ‫(‪ )146‬مليون دوالر ‪.‬وذكرت مديرية‬ ‫�أجن ��زت ام��ان��ة ب �غ��داد اع �م��ال كري العالقات والإعالم يف �أمانة بغداد "‬ ‫وتبطني �أكرث من (‪ )12‬كم من قناة �أن �شركة املقاولون العرب امل�صرية‬ ‫اجل �ي ����ش ��ض�م��ن ف� �ق ��رات م�شروع التي �أحيل لها م�شروع تطوير قناة‬ ‫تطوير القناة ال��ذي تنفذه �شركة اجلي�ش البالغ طولها �أكرث من (‪)23‬‬

‫ك��م �أجن� ��زت �أع��م��ال ك ��ري املجرى‬ ‫املائي من �صدر القناة ب�إجتاه حمطة‬ ‫الر�ستمية مل�سافة (‪ )12‬كم و تبطني‬ ‫القناة بالكونكريت امل�سلح ومن ثم‬ ‫تنفيذ فقرات امل�شروع " ‪.‬و�أو�ضحت‬ ‫" �أن امل�شروع يت�ضمن �إك�ساء القناة‬

‫باحلجر وان�شاء م�ساحات خ�ضر‬ ‫واق��ام��ة (‪ )12‬م��وق �ف � ًا لل�سيارات‬ ‫و(‪ )12‬نفق ًا و(‪ )16‬ملعب ًا للأطفال‬ ‫وم�ل�اع��ب �أخ� ��رى ل�ل�ي��اق��ة البدنية‬ ‫و(‪ )4‬م�سابح م��ع ملحقاتها كافة‬ ‫و (‪ )4‬م�سارح �صيفية ك��ل م�سرح‬ ‫مب�ساحة (‪ )100‬م‪ 2‬مع �إن�شاء (‪)4‬‬ ‫كافترييات �صغرية و(‪� )10‬أخرى‬ ‫كبرية و(‪ )40‬ك�شك ًا "‪ .‬وا�ضافت‬ ‫" �أن االعمال االخرى يف امل�شروع‬ ‫ت�شمل �إن�شاء (‪ )20‬ج�سر ًا للم�شاة‬ ‫ون�صب (‪ )4700‬م�صطبة للجلو�س‬ ‫و(‪ )40‬م �ك��ان � ًا م���س�ق�ف� ًا مب�ساحة‬ ‫(‪ )30‬م ‪ 2‬لكل واح ��د �إ��ض��اف��ة اىل‬ ‫زراع ��ة اع ��داد ك�ب�يرة م��ن اال�شجار‬ ‫والنخيل وع�م��ل منظومات للري‬ ‫بالتنقيط " ‪.‬وبينت " ان فعاليات‬ ‫اخ��رى �سيت�ضمنها امل�شروع منها‬ ‫�إن �� �ش��اء (‪ )8‬ن ��اف ��ورات ك �ب�يرة من‬ ‫ال �ن��وع ال ��دائ ��ري و(‪ )16‬نافورة‬ ‫�صغرية ف�ض ًال عن �إقامة (‪ )46‬متثا ًال‬ ‫ب�إ�ستخدام مادتي احلجر الطبيعي‬ ‫والربونز ل�شخ�صيات من الت�أريخ‬ ‫و الرتاث العراقي " ‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أط� �ل ��ع وزي� ��ر ال �ك �ه��رب��اء ك���رمي عفتان‬ ‫اجلميلي‪ ،‬على تقرير مف�صل عن ن�سب‬ ‫االجن��از يف م�شروع حمطة الزبيدية‬ ‫البخارية يف حمافظة وا�سط‪.‬‬ ‫وق��ال اجلميلي‪ :‬على املحافظ وجمل�س‬ ‫املحافظة الذين يبنون حمطة كهربائية‬ ‫�ضمن م�س�ؤولية عملهم‪ ،‬ان يتابعوا‬ ‫امل�شروع كون ن�سبة كبرية من الفائدة‬ ‫�سيجنيها �أبناء املحافظة‪.‬‬ ‫و�شدد الوزير‪ :‬على االلتزام يف الوقت‬ ‫املحدد لتنفيذ امل�شروع �ضمن املوا�صفات‬ ‫ال�ف�ن�ي��ة امل �ط �ل��وب��ة‪ ،‬وان اي ه �ف��وة يف‬ ‫العمل المتر ب�شكل عابر‪ ،‬كون امل�شروع‬ ‫ال��ذي تنفذه ال�شركة يعك�س ال�صورة‬ ‫احل�ق�ي�ق�ي��ة خل�ب�رة و��س�م�ع��ة ال�شركة‪،‬‬ ‫ونتمنى على ال�شركة ال�صينية ان تفي‬

‫بالتزاماتها باجناز الوحدات التوليدية‬ ‫تباع ًا ً‪،‬وح�سب اجل��دول الزمني املتفق‬ ‫عليه‪ ،‬ويف حال املطابقة �سيكون هناك‬ ‫ال�ت��زام من قبل ال ��وزارة مبنح ال�شركة‬ ‫م�شاريع اخرى ‪.‬و�أكد اجلميلي �ضرورة‬ ‫معاجلة الأخطاء التي �سبق ان �شخ�صها‬ ‫يف زيارته ال�سابقة قبل اربعني يوم ًا‪،‬‬ ‫وااللتزام بجميع التوجيهات �سواء كان‬ ‫من ال�شركة املنفذة او امل�لاك الهند�سي‬ ‫امل���ش��رف على العمل وال�ت��اب��ع ل ��وزارة‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء‪ .‬ي��ذك��ر ان حم�ط��ة الزبيدية‬ ‫ال �ب �خ��اري��ة ت �ن �ف��ذه��ا � �ش��رك��ة �شنكهاي‬ ‫ال�صينية لبناء �ست وح��دات توليدية‬ ‫بطاقة اجمالية قدرها ‪ 2540‬ميكاواط‪،‬‬ ‫ومن امل�ؤمل دخول الوحدة االوىل‪ ،‬يف‬ ‫االول م��ن �شهر ك��ان��ون ال�ث��اين ‪،2013‬‬ ‫ب �ط��اق��ة ‪ 330‬م� �ي� �ك ��اواط‪ ،‬و�ستدخل‬ ‫الوحدات تباع ًا كل ثالثة ا�شهر‪.‬‬

‫جريدة يومية �سيا�سية عامة م�ستقلة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة النا�س لل�صحافة والطباعة والن�شر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة يف نقابة ال�صحفيني بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )249‬الثالثاء ‪ 15‬آيار ‪2012‬‬

‫يوميات‬

‫ن�صيف تدعو �إىل �إعالن ورقة عمل االجتماع‬ ‫اخلما�سي على غرار نقاط ال�صدر الـ ‪18‬‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫دع��ت النائبة عن الكتلة العراقية‬ ‫احل��رة عالية ن�صيف‪ ،‬ق��ادة الكتل‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال��ذي��ن � �ش��ارك��وا يف‬ ‫اج�ت�م��اع �أرب �ي��ل اىل اع�ل�ان ورقة‬ ‫العمل التي طرحوها يف االجتماع‬ ‫على غ��رار النقاط الثماين ع�شرة‬ ‫ال�ت��ي ط��رح�ه��ا و�أع �ل��ن عنها زعيم‬ ‫التيار ال���ص��دري مقتدى ال�صدر‪،‬‬ ‫بح�سب بيان ملكتبها ‪.‬‬ ‫ون �ق��ل ال �ب �ي��ان ع��ن ن�صيف قولها‬ ‫�إن "ال�صدر ت �ع��ام��ل م��ع الأزم� ��ة‬ ‫ال�سيا�سية احل��ال �ي��ة بال�صراحة‬ ‫وال�شفافية التي عهدناها فيه‪ ،‬من‬ ‫خالل �إعالنه ‪ 18‬نقطة ر�أى ان من‬ ‫�ش�أنها امل�ساهمة يف حل اخلالفات‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬يف ح�ين �أن القادة‬ ‫الأك��راد وق��ادة القائمة العراقية مل‬

‫يك�شفوا عن طروحاتهم ال�سيا�سية‬ ‫يف اجتماع �أربيل"‪.‬‬ ‫وتابعت ن�صيف ان "املواطن هو‬ ‫املعني ب�أية اجتماعات ومباحثات‬ ‫�سيا�سية باعتباره هو من انتخب‬ ‫ه��ذه الكتل ال�سيا�سية وم��ن حقه‬ ‫الإط � �ل ��اع ع��ل��ى دق���ائ���ق الأم� � ��ور‬ ‫وت�ف��ا��ص�ي�ل�ه��ا‪ ،‬وامل� ��� �س ��ارات التي‬ ‫ي�ح��دده��ا ق ��ادة الكتل لل�سري على‬ ‫�ضوئها "‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ن�صيف انه " البد لل�شارع‬ ‫ال�ع��راق��ي ان ي�شرتك يف �صناعة‬ ‫القرار ب�شكل فعلي ولي�س ظاهريا‪،‬‬ ‫فالعملية ال�سيا�سية يف النظم‬ ‫الدميقراطية ال تبنى على القرارات‬ ‫الفردية‪ ،‬وم��ن هنا ت�أتي �ضرورة‬ ‫مكا�شفة اجلمهور فيما يتعلق بهذه‬ ‫االجتماعات ومبقرراتها"‪.‬‬

‫العراق ّية تقاي�ض الها�شمي با ّتفاق �أربيل‬ ‫النجف‪ -‬الناس‬ ‫ا��ش�ترط��ت القائمة ال�ع��راق�ي��ة التي‬ ‫يتزعمها اياد ع�لاوي مثول نائب‬ ‫رئي�س اجلمهورية طارق الها�شمي‬ ‫ام ��ام ال�ق���ض��اء ال �ع��راق��ي يف بغداد‬ ‫مقابل تنفيذ بنود اتفاق اربيل‪.‬‬ ‫ويرى مراقبون يف املوقف اجلديد‬ ‫الئ� �ت�ل�اف ال �ع��راق �ي��ة ب��ان��ه يعك�س‬ ‫ا�ستحكام ت�سوية االزمة ال�سيا�سية‬ ‫وح�ل�ا و��س�ط��ا ق��د ي�ف�ت��ح ن��اف��ذة يف‬ ‫ج� ��داره� ��ا ي �ف �� �ض��ي اىل ت�سوية‬ ‫�سيا�سية‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�ق��د ان مقاي�ضة الها�شمي‬ ‫باتفاق اربيل جاء ب�سبب ان ق�ضية امل�سندة اليه ح�سب ما اكده الناطق احلكومة نوري املالكي جميع بنود‬ ‫اتفاق ارب�ي��ل‪ ،‬واك��دت �أنها لها ثقة‬ ‫الها�شمي ا�صبحت حم��ور االزمة با�سمها حيدر املال‪.‬‬ ‫ال�سيا�سية واخ ��ذت اب �ع��ادا عربية امل�ل�ا اك ��د ان ال �ق��ائ �م��ة العراقية‪ ،‬برباءة الها�شمي من التهم املوجهة‬ ‫واقليمية ا��ض��اف��ة اىل ان املوقف م �� �س �ت �ع��دة الق� �ن ��اع ن ��ائ ��ب رئي�س ل��ه‪ ،‬حم��ذرة م��ن �سيا�سة التهمي�ش‬ ‫غري امل�سبوق للعراقية ا�ستند اىل اجل� �م� �ه ��وري ��ة ط� � ��ارق الها�شمي واالق�صاء بحق االخرين من �أجل‬ ‫ثقتها من براءة الها�شمي من التهم باملثول امام الق�ضاء اذا نفذ رئي�س �إر�ضاء �إيران‪.‬‬

‫ال�صدري‪ :‬لدينا �شخ�صيات يف التحالف الوطني‬ ‫الت ّيار ّ‬ ‫ّ‬ ‫مر�شحة خلالفة املالكي �إذا مل ي�ستجب‬ ‫الناس‪ -‬متابعة‬ ‫�أعلن التيار ال�صدري‪� ،‬أن التحالف‬ ‫الوطن ��ي �سيجتم ��ع بع ��د انق�ض ��اء‬ ‫املهل ��ة التي حددها مقت ��دى ال�صدر‬ ‫للب ��دء ب�إجراءات حج ��ب الثقة عن‬ ‫رئي� ��س احلكوم ��ة �إذا مل ي�ستج ��ب‬ ‫ملطالب ��ه الت�سعة‪ ،‬فيما �أك ��د �أن لدى‬ ‫التحال ��ف �شخ�صي ��ات "ك ��فء"‬ ‫مر�شحة خلالفة املالكي‪.‬‬ ‫وق ��ال النائ ��ب ع ��ن كتل ��ة الأح ��رار‬ ‫التابع ��ة للتي ��ار عل ��ي التميم ��ي‬ ‫لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "التحالف‬ ‫الوطن ��ي �سيعق ��د اجتماع� � ًا للب ��دء‬

‫ب�إجراءات حج ��ب الثقة عن رئي�س‬ ‫احلكوم ��ة ن ��وري املالك ��ي �إذا مل‬ ‫جن ��د ا�ستجاب ��ة من ��ه وف ��ق املهل ��ة‬ ‫التي حدده ��ا زعيم التيار ال�صدري‬ ‫مقت ��دى ال�صدر الت ��ي مل يتبق منها‬ ‫�س ��وى ثالثة �أي ��ام"‪ ،‬م�ستبع ��د ًا �أن‬ ‫يتم متديد املهلة‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف التميم ��ي �أن "التحال ��ف‬ ‫الوطني ميتل ��ك �شخ�صيات وطنية‬ ‫ك ��فء ت�ستطيع قي ��ادة البلد"‪ ،‬الفت ًا‬ ‫�إىل �أن "التحالف �سيختار �شخ�ص ًا‬ ‫م ��ن داخل ��ه �أو �شخ�ص� � ًا ينتم ��ي له‬ ‫�إيديولوجي� � ًا يف حال حجبت الثقة‬ ‫عن املالكي"‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء �أمر ب�إيقاف االعتقاالت الع�شوائية‬ ‫يف كركوك والبي�شمركة والأ�ساي�ش م�ستم ّرة بذلك‬ ‫الناس‪ -‬متابعة‬ ‫دع��ا النائب ع��ن ائ�ت�لاف العراقية‬ ‫ع�م��ر اجل �ب��وري رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫ن� ��وري امل��ال �ك��ي ‪ ،‬اىل و� �ض��ع حد‬ ‫ل �ق��وات البي�شمركة واال�ساي�ش‬ ‫الكردية التي تقوم بعمليات اعتقال‬ ‫ع�شوائية ومن دون �أوامر ق�ضائية‪.‬‬ ‫وقال اجلبوري املتواجد يف كركوك‬ ‫لـ (االخبارية)‪ :‬على رئي�س الوزراء‬ ‫وب���ص�ف�ت��ه ال �ق��ائ��د ال �ع��ام للقوات‬ ‫امل�سلحة تنفيذ م �ق��ررات جمل�س‬ ‫الوزراء التي �صدرت يف االجتماع‬ ‫االخري الذي عقد مبحافظة كركوك‬

‫‪ ،‬وال�ت��ي تق�ضي ب��إي�ق��اف عمليات‬ ‫االعتقال الع�شوائية ‪ ،‬وعدم تنفيذ‬ ‫اي عملية اعتقال من قبل اي قوة‬ ‫غ�ير ر�سمية وح�صرها بالقوات‬ ‫العراقية ‪ ،‬ومنع ق��وات اال�ساي�ش‬ ‫او ال�ب�ي���ش�م��رك��ة م ��ن ت�ن�ف�ي��ذ تلك‬ ‫العمليات‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪� :‬أن ق� ��وات اال�ساي�ش‬ ‫وامللي�شيات احلزبية الكردية (على‬ ‫حد و�صفه) تقوم بعمليات اعتقال‬ ‫ع�شوائية ك��ل ي��وم‪� ،‬ضد املدنيني‬ ‫االب��ري��اء ‪ ،‬حم���ذر ًا م��ن ا�ستمرار‬ ‫القوات الكردية مبمار�سة عمليات‬ ‫االعتقال‪.‬‬

‫وا�ست ��درك التميم ��ي قائ�ل� ًا �إن ��ه‬ ‫"عل ��ى الرغم م ��ن �أن املالكي �أبدى‬ ‫مرون ��ة يف عدد م ��ن الق�ضايا‪ ،‬منها‬ ‫املوافق ��ة عل ��ى ح�س ��م ال ��وزارات‬ ‫الأمني ��ة وح�سم ق�ضية نائب رئي�س‬ ‫ال ��وزراء �صالح املطل ��ك‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن‬ ‫الت�أكي ��د عل ��ى �ضرورة ع ��دم تدخل‬ ‫ال�سيا�س ��ة يف ق�ضي ��ة نائ ��ب رئي�س‬ ‫اجلمهوري ��ة ط ��ارق الها�شمي‪ ،‬ف�إن‬ ‫التي ��ار ال ي ��زال يرف� ��ض �أن يك ��ون‬ ‫�شخ� ��ص واحد ه ��و رج ��ل املرحلة‬ ‫والرج ��ل ال�ض ��رورة"‪ ،‬معت�ب�ر ًا �أن‬ ‫"هذه الأو�صاف قد ذهبت يف ظل‬ ‫الأنظمة الدكتاتورية"‪.‬‬

‫قالت ع�ض ��و التحالف الكرد�ستاين‬ ‫النائ ��ب ع ��ن ائت�ل�اف الكت ��ل‬ ‫الكرد�ستاني ��ة ب ��ري زاد �شعب ��ان‪،‬‬ ‫�أن احلكوم ��ة االحتادي ��ة م ��ا ت ��زال‬ ‫"تتعن ��ت"‪ ،‬بع ��دم �أيج ��اد حل ��ول‬ ‫للمناط ��ق املتن ��ازع عليه ��ا وف ��ق‬ ‫امل ��ادة(‪ )140‬الد�ستوري ��ة‪ ،‬م�شرية‬ ‫اىل وج ��ود ظل ��م يق ��ع عل ��ى حقوق‬ ‫الكرد وخا�صة يف الآونة الأخرية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ��ت �شعب ��ان لـ(االخباري ��ة)‪:‬‬ ‫هناك م�ش ��اكل بني �إقلي ��م كرد�ستان‬

‫واحلكوم ��ة االحتادي ��ة ب�سب ��ب‬ ‫تعن ��ت الأخ�ي�رة بالت�صوي ��ت عل ��ى‬ ‫امل ��ادة (‪ )140‬الت ��ى يطال ��ب الك ��رد‬ ‫بتطبيقها ب�أ�سرع وق ��ت‪ ،‬والتي من‬ ‫خاللها يح�صل الكرد على حقوقهم‬ ‫‪�،‬سيما وان الف�ت�رة الأخرية �شهدت‬ ‫م�شكالت كبرية يف املناطق املتنازع‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫و�أك ��دت‪� :‬أن جمي ��ع الق ��ادة الك ��رد‬ ‫ي�سع ��ون اىل تهدئ ��ة الو�ض ��ع‬ ‫وخ�صو�ص� � ًا ب�ي�ن اربيل وبغ ��داد ‪،‬‬ ‫لكن حكومة رئي�س الوزراء مازالت‬ ‫"متعنتة" يف جميع مواقفها‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫اته ��م ع�ض ��و جلن ��ة االقت�ص ��اد‬ ‫واال�ستثمار النيابي ��ة عزيز �شريف‬ ‫املياح ��ي‪ ،‬جمل�س النواب بالوقوف‬ ‫وراء اخفاق ��ات البن ��ك املرك ��زي ‪،‬‬ ‫مبين ��ا ان ذل ��ك ادى اىل انخفا� ��ض‬ ‫ا�سع ��ار الدينار مقاب ��ل الدوالر بعد‬ ‫تهري ��ب ام ��وال كب�ي�رة اىل خ ��ارج‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫وق ��ال املياح ��ي‪ ،‬يف بي ��ان �صحفي‬ ‫وتلق ��ت (النا�س) ن�سخ ��ة منه‪ ،‬ان‬ ‫"اهم ��ال جمل� ��س الن ��واب ل ��دوره‬ ‫الرقابي يف متابع ��ة البنك املركزي‬ ‫العراق ��ي‪ ،‬جع ��ل البن ��ك املرك ��زي‬

‫ويطال ��ب التحال ��ف الكرد�ست ��اين‬ ‫بتطبي ��ق امل ��ادة(‪ ،)140‬حي ��ث ان‬ ‫املادة املذكورة من الد�ستور املتعلقة‬ ‫بكركوك ُ‬ ‫نْ‬ ‫ا�ستحقاقي الأو ُل هو‬ ‫متلك‬ ‫ا�ستحق � ُ‬ ‫�اق احلق واملتمث� � ُل ب�أجراءِ‬ ‫الإح�ص ��اءِ واال�ستفت ��اءِ وتطبي ��ع‬ ‫ُ‬ ‫اال�ستحقاق الثاين‬ ‫الأو�ض ��اع ‪� ،‬إم ��ا‬ ‫فه ��و اال�ستحق � ُ‬ ‫�اق الزمن � ُ�ي وه ��ذا‬ ‫اال�ستحق � ُ‬ ‫�اق ي�سقط يف حال ت�أخري‬ ‫تنفي ��ذِ املادة‪ ،‬حي ��ث ان اال�ستحقاقَ‬ ‫الأو َل اليمُ كِ ُن �إن ي�سقط لأنه مرتبط‬ ‫د�ستوريا‪.‬‬

‫الطائرات الرتكية تعاود ق�صف املناطق احلدودية يف الإقليم وتت�سبب بتدمري منزلني‬ ‫اربيل‪ -‬الناس‬ ‫ذك ��ر م�ص ��در يف قي ��ادة حر� ��س‬ ‫احل ��دود‪ ،‬ان الطائ ��رات الرتكي ��ة‬ ‫عاودت ق�صفها للمناطق احلدودية‬ ‫يف االقليم‪ ،‬مبينا ان هنالك خ�سائر‬ ‫مادية‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح امل�ص ��در‪ ":‬ان طائ ��رات‬ ‫تركي ��ة مل يتم معرف ��ة عددها قامت‬

‫فج ��ر الي ��وم بق�ص ��ف ع ��دد م ��ن‬ ‫املناط ��ق احلدودي ��ة تابع ��ة لإقليم‬ ‫كرد�ستان"‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف ‪ ":‬ان م ��ن ب�ي�ن املناط ��ق‬ ‫التي تعر�ضت للق�صف جبال تابعة‬ ‫لناحية �سيدكان يف ق�ضاء �سوران‪،‬‬ ‫ف�ض�ل�ا ع ��ن مناط ��ق اخ ��رى تابعة‬ ‫ملحافظة دهوك"‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح امل�ص ��در ‪ ":‬ان الق�ص ��ف‬

‫وق � ��ال امل��ت��ح��دث ب��ا� �س��م القائمة‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة ح �ي��در امل�ل�ا �إن "ق�ضية‬ ‫الها�شمي ا�صبحت حم��ور العملية‬ ‫ال�سيا�سية احلالية‪ ،‬رغم انها ق�ضية‬ ‫�سيا�سية ولي�ست ق�ضائية"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫"اننا ولثقتنا الكبرية بنائب رئي�س‬

‫دولة القانون‪:‬اتفاقات الكتل ال�سيا�س ّية ال�سر ّية ّ‬ ‫تعد خيانة للأمانة الوطن ّية‬ ‫الناس‪ -‬متابعة‬ ‫قال النائ ��ب عن التحال ��ف الوطني‬ ‫عادل املالكي‪ ،‬ان االتفاقات ال�سرية‬ ‫ب�ي�ن الكت ��ل ال�سيا�سي ��ة ه ��ي �ض ��د‬ ‫م�صلحة ال�شع ��ب‪ ،‬و�ستكون خيانة‬ ‫لالمانة الوطنية‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح املالك ��ي لوكال ��ة ( واب)‬ ‫"انن ��ا يف ائت�ل�اف دول ��ة القان ��ون‬ ‫ننظر اىل االتفاقيات ال�سرية ما بني‬ ‫بع�ض الكتل ال�سيا�سية هي خمالفة اتفاقيات النه ��ا ال ت�ؤدي اىل نتيجة‬ ‫الح ��كام الد�ست ��ور و�ض ��د م�صلحة ته ��م الع ��راق و�سريف�ضه ��ا ال�شارع‬ ‫ال�شعب العراقي‪ ،‬وت�ؤدي للح�صول العراق ��ي �س ��واء كان م ��ن مكونات‬ ‫على مكا�س ��ب �سيا�سية على ح�ساب ه� ��ؤالء الق ��ادة او م ��ن غريه ��م‪،‬‬ ‫الوطنية وق�ضايا ال�شعب املهمة"‪ .‬وبالت ��ايل يج ��ب ان يك ��ون هنال ��ك‬ ‫وا�ض ��اف "انن ��ا نرف�ض مث ��ل هكذا و�ضوح يف املحادثات"‪.‬‬

‫وا�ش ��ار اىل انه "عل ��ى جميع الكتل‬ ‫ال�سيا�سي ��ة ان جتل� ��س عل ��ى طاولة‬ ‫واح ��دة للح ��وار يف العل ��ن ال ان‬ ‫تك ��ون هنالك اتفاقات �سرية ال يعلم‬ ‫بها ال�شعب العراقي‪ ،‬وان االتفاقات‬ ‫الت ��ي جت ��رى يف ال�سر ه ��ي خيانة‬ ‫لالمان ��ة الوطني ��ة و�سيعاقب عليها‬ ‫ال�شعب والتاريخ فيما بعد"‪.‬‬ ‫وكان رئي� ��س اقلي ��م كرد�ست ��ان‬ ‫م�سع ��ود ب ��ارزاين قد دع ��ا اىل عقد‬ ‫لق ��اء لق ��ادة الكت ��ل ال�سيا�سي ��ة يف‬ ‫عا�صم ��ة اقلي ��م كرد�ست ��ان اربي ��ل‪،‬‬ ‫وت�أت ��ي دع ��وة ب ��ارزاين ه ��ذه بعد‬ ‫ت�أجي ��ل انعق ��اد االجتم ��اع الوطني‬ ‫الذي كان مقررا عقده يف اخلام�س‬ ‫من ال�شهر احلايل‪.‬‬

‫امل ّياحي‪ :‬جمل�س الن ّواب يقف وراء �إخفاقات البنك املركزي‬

‫برملانية‪ :‬احلكومة"متع ّنتة" ب�ش�أن املناطق املتنازع عليها‬ ‫الناس‪ -‬متابعة‬

‫‪No.(249) - Tuesday 15 ,May ,2012‬‬

‫ا�سفر عن تدمري منزلني الهايل تلك‬ ‫القرى "‪.‬وت�شهد املناطق احلدودية‬ ‫يف االقليم ق�صفا تركي ��ا وايرانيا‪،‬‬ ‫بحجة مالحقة معار�ضيهم ‪.‬‬ ‫فيما اعلن قبل يومني حزب العمال‬ ‫الكرد�ست ��اين املع ��ادي لرتكي ��ا ان‬ ‫قوات ��ه قتل ��ت اثن�ي�ن م ��ن الق ��وات‬ ‫الرتكي ��ة يف املناط ��ق احلدودي ��ة‬ ‫�شمال تركيا‪.‬‬

‫ي�ستم ��ر يف االخفاق ��ات التي كانت‬ ‫نتيجتها االرتف ��اع امل�ستمر للدوالر‬ ‫والتخبط يف التعامالت النقدية من‬ ‫خالل اتباع البنك ل�سيا�سات خاطئة‬ ‫يف مزادات العملة"‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف ان البن ��ك املرك ��زي "كان‬ ‫ال�سب ��ب يف اهدار مبال ��غ هائلة من‬ ‫املوازن ��ة العام ��ة لك ��ون املوازن ��ة‬ ‫اق ��رت بالدين ��ار‪ ،‬واخت�ل�اف ف ��رق‬ ‫العملة احلايل �سيجعل من املوازنة‬ ‫املق ��رة لل ��وزارات واملحافظات غري‬ ‫متنا�سب ��ة مع االحتياج ��ات الفعلية‬ ‫وه ��ذا م ��ا �سيوق ��ع احلكوم ��ة يف‬ ‫احراجات"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع ان اقت�صاد العراق "تعر�ض‬

‫اىل �ضرب ��ة قوي ��ة م ��ن خ�ل�ال قيام‬ ‫بع�ض افراد الدولة ومافيات العملة‬ ‫بالت�صديق عل ��ى معامالت ا�سترياد‬ ‫وهمي ��ة مبليارات ال ��دوالرات التي‬ ‫تهرب اىل اخل ��ارج ومنها ما و�صل‬ ‫اىل االم ��ارات العربي ��ة اك�ث�ر م ��ن‬ ‫اربع ��ة ملي ��ارات دوالر خالل اربعة‬ ‫اي ��ام فقط وهذا تخري ��ب لالقت�صاد‬ ‫العراقي"‪.‬‬ ‫وتابع ان "ه ��ذا التالعب والتخبط‬ ‫يف �سع ��ر العمل ��ة جع ��ل احلكوم ��ة‬ ‫تق ��ع يف احراج ��ات ب�سب ��ب وجود‬ ‫تعاق ��دات م ��ع �ش ��ركات اجنبي ��ة‬ ‫وحملية"‪ ،‬مبينا �أن "اختالف �سعر‬ ‫ال�ص ��رف �سيكل ��ف احلكوم ��ة مبالغ‬

‫اخ ��رى ا�ضاف ��ة اىل زي ��ادة الع ��بء‬ ‫عل ��ى املواط ��ن م ��ن خ�ل�ال ارتف ��اع‬ ‫ا�سعار املواد وامل�ستلزمات الغذائية‬ ‫والتجارية"‪.‬‬ ‫ودع ��ا املياح ��ي البن ��ك املرك ��زي‬ ‫اىل "تغي�ي�ر ا�سل ��وب امل ��زادات‬ ‫واعادته ��ا مثلما كان ��ت يف ال�سابق‬ ‫ع�ب�ر تخ�صي�ص مبال ��غ اىل عدد من‬ ‫امل�ص ��ارف ومكات ��ب ال�صريفة بدال‬ ‫من و�ضع املزاد بي ��د البنك ح�صرا‪،‬‬ ‫حيث ان ال�سيا�سة القدمية حافظت‬ ‫على ا�سعار �صرف العمالت بعك�س‬ ‫ال�سيا�س ��ة اجلدي ��دة الت ��ي �سبب ��ت‬ ‫االرب ��اك واالح ��راج للمواط ��ن‬ ‫واحلكومة"‪.‬‬

‫)‪ :‬على املالكي �إعطاء الفر�صة‬ ‫ال�ساعدي لـ(‬ ‫ل�شركائه يف االئتالف الوطني‬ ‫الناس‪ -‬حسن الحاج‬ ‫قال النائب امل�ستقل �صباح ال�ساعدي‬ ‫ان " مهل ��ة ال� �ـ ‪ 15‬يوما قاربت على‬ ‫االنته ��اء وعل ��ى التحال ��ف الوطني‬ ‫اعادة بناء م�ساره احلقيقي "‪.‬‬ ‫واك ��د ال�ساع ��دي يف ت�صريح خ�ص‬

‫العراقية لـ(‬ ‫الناس‪ -‬علي ابراهيم‬ ‫ك�شف النائب عن القائمة العراقية‬ ‫حمم ��د ديل عن ان جمي ��ع اطراف‬ ‫القائم ��ة العراقي ��ة متفق ��ون عل ��ى‬ ‫الن ��زول وخو� ��ض انتخاب ��ات‬ ‫جمال�س املحافظ ��ات بكتلة واحدة‬ ‫وم ��ن ثم ايجاد حلفاء حقيقيني يف‬ ‫املرحلة القادمة ‪.‬‬ ‫وقال يف ت�صريح خا�ص لـ(النا�س)‬ ‫لي� ��س ل ��دى العراقي ��ة تكتي ��كات‬

‫به (النا� ��س ) ان م�سار التغيري هو‬ ‫اع ��ادة ت�شكيل احلكوم ��ة من جديد‬ ‫حت ��ت اي م�سمى �سواء كان �سحب‬ ‫الثقة او اال�ستقالة"‬ ‫مبينا ان" التحالف الوطني ينق�سم‬ ‫اىل ق�سم�ي�ن ائتالف دول ��ة القانون‬ ‫واالئت�ل�اف الوطن ��ي‪ ،‬واالئت�ل�اف‬

‫الوطني �صاحب املبادرة الكبرية‪.‬‬ ‫داعيا االئتالف الوطني اىل تقدمي‬ ‫مر�شح ��ه داخ ��ل التحال ��ف الوطني‬ ‫واج ��راء عملي ��ة اال�ستب ��دال داخل‬ ‫التحال ��ف الوطن ��ي وعل ��ى دول ��ة‬ ‫القانون ان يعط ��ي الفر�صة للحياة‬ ‫ال�سيا�سية"‪.‬‬

‫)‪� :‬سندخل الإنتخابات بقائمة واحدة‬ ‫جديدة يف خو�ض هذه االنتخابات‬ ‫النها قائمة ر�صينة ومتما�سكة وال‬ ‫توجد لدينا ان�شقاقات داخلية كما‬ ‫ي�ص ��رح ب ��ه ع�ب�ر و�سائ ��ل االعالم‬ ‫بع�ض االطراف ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف ديل ان اجتم ��اع‬ ‫العراقية ه ��و من اجل متابعة اخر‬ ‫التطورات عل ��ى امل�شهد ال�سيا�سي‬ ‫وخا�صة االزمة ال�سيا�سية احلالية‬ ‫الت ��ي ه ��ي نتيج ��ة ع ��دم الثقة بني‬ ‫االط ��راف املتنازعة عل ��ى ال�سلطة‬

‫لذا ف ��ان العراقية �شانها �ش�أن باقي‬ ‫االط ��راف ال�سيا�سي ��ة التي تطمح‬ ‫بت�صحيح م�سار العملية ال�سيا�سية‬ ‫وم�سار احلكوم ��ة وتنفيذ اتفاقية‬ ‫اربي ��ل الت ��ي و�ضع ��ت احلل ��ول‬ ‫لكث�ي�ر من امل�ش ��اكل من اج ��ل بناء‬ ‫البل ��د على وف ��ق ا�س� ��س �صحيحة‬ ‫وان يك ��ون له دور فاعل يف جممل‬ ‫الق�ضايا العربية واالقليمية‪.‬‬

‫رئا�سة كرد�ستان‪� :‬أبلغنا املالكي بتغيري �سيا�ساته �أو تغيري نف�سه‬

‫عالوي يطالب ال ّتحالف الوطني بتقدمي بديل عن املالكي �إذا مل ّ‬ ‫ينفذ مق ّررات �أربيل الأخرية‬ ‫بغداد‪-‬اربيل‪ -‬الناس‬ ‫طالب زعيم القائمة العراقية �أياد‬ ‫عالوي‪ ،‬التحالف الوطني بتقدمي‬ ‫بديل عن رئي�س احلكومة نوري‬ ‫املالكي يف حال مل ينفذ مقررات‬ ‫اجتماع �أربيل الأخري خالل املدة‬ ‫التي حددها التيار ال�صدري‪ ،‬فيما‬ ‫اتهم بع�ض الأطراف بال�سعي �إىل‬ ‫الت�شوي�ش ع�ل��ى املجتمعني يف‬ ‫�أربيل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت املتحدثة با�سم القائمة‬ ‫مي�سون الدملوجي يف بيان �صدر‬ ‫ام�س نق ًال عن زعيم القائمة اياد‬ ‫ع�ل�اوي‪� ، ،‬إن "قيادة العراقية‬ ‫و�أع�ضاءها متم�سكون مبقررات‬ ‫االج�ت�م��اع الت�شاوري ال��ذي عقد‬ ‫يف �أربيل بتاريخ ‪،2012/4/28‬‬

‫وامل � � ��ذك � � ��رة ال � �ت� ��ي خ � � ��رج بها‬ ‫االجتماع"‪ ،‬م�ضيفة �أن "التحالف‬ ‫الوطني مطالب ببديل عن رئي�س‬ ‫جمل�س الوزراء نوري املالكي يف‬ ‫حال عدم تنفيذ ما جاء يف املذكرة‬ ‫يف املدة املحددة والتي تنتهي بعد‬ ‫�أيام قليلة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الدملوجي �أن "بع�ض‬ ‫الأط��راف حتاول الت�شوي�ش على‬ ‫الأط�� ��راف امل�ج�ت�م�ع��ة يف �أربيل‬ ‫م��ن خ�ل�ال ب��ث �إ���ش��اع��ات كاذبة‬ ‫ع��ن مت��ا��س��ك م��وق��ف العراقية"‪،‬‬ ‫م �ع �ت�برة ان ه� ��ذه "الأ�ساليب‬ ‫�أ�صبحت مك�شوفة للجميع وت�ؤكد املهلة التي حددها زعيمه مقتدى "كفء" مر�شحة خلالفة املالكي‪.‬‬ ‫ف�شل و�ضعف وت��راج��ع من يقف ال�صدر للبدء ب ��إج��راءات حجب وي��ع��ول ال �ف��رق��اء ال�سيا�سيون‬ ‫وراءها"‪.‬‬ ‫الثقة عن رئي�س احلكومة �إذا مل حاليا على امل�ؤمتر الوطني حلل‬ ‫التحالف‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫ال�صدري‬ ‫التيار‬ ‫و�أعلن‬ ‫ي�ستجب ملطالبه الت�سعة‪ ،‬فيما اخل�ل�اف ��ات ف�ي�م��ا ب�ي�ن�ه��م‪� ،‬إال �أن‬ ‫انق�ضاء‬ ‫بعد‬ ‫�سيجتمع‬ ‫الوطني‬ ‫�أك��د �أن لدى التحالف �شخ�صيات امل ��ؤمت��ر امل�ت��وق��ع �أن يعقد خالل‬

‫الأي��ام املقبلة‪ ،‬قد ال يحمل احلل‬ ‫ل �ك��ل اخل�ل�اف ��ات يف ظ ��ل تهديد‬ ‫القائمة العراقية مبقاطعتها �إذا مل‬ ‫يلتزم ائتالف دولة القانون بتنفيذ‬ ‫بنود اتفاقية �أربيل التي ت�شكلت‬ ‫على �أ�سا�سها احلكومة‪� ،‬أو البنود‬ ‫الثمانية ع�شر التي طرحها زعيم‬ ‫التيار ال�صدري خ�لال اجتماعه‬ ‫يف �أرب� �ي ��ل م��ع رئ �ي ����س الإقليم‬ ‫م�سعود ال�ب��ارزاين يف ال �ـ‪ 28‬من‬ ‫ني�سان املا�ضي‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة اخ ��رى ك�شفت رئا�سة‬ ‫�إقليم كرد�ستان ‪ ،‬عن �أن الر�سالة‬ ‫التي �أر�سلت �إىل التحالف الوطني‬ ‫ب�شان االجتماع اخلما�سي الذي‬ ‫�ضيفه رئ�ي����س االق �ل �ي��م م�سعود‬ ‫البارزاين‪� ،‬أواخر ني�سان املا�ضي‪،‬‬ ‫ن�صت على �إبالغ رئي�س احلكومة‬

‫ن��وري املالكي بتغيري �سيا�ساته‬ ‫جت ��اه ال �ف��رق��اء ال���س�ي��ا��س�ي�ين �أو‬ ‫تغيري نف�سه‪.‬‬ ‫وق � ��ال رئ �ي ����س دي� � ��وان رئا�سة‬ ‫�إقليم كرد�ستان ف ��ؤاد ح�سني يف‬ ‫ت�صريحات �صحفية‪� ،‬إن "الر�سالة‬ ‫ال� �ت���ي ن��ت��ج��ت ع� ��ن االج� �ت� �م ��اع‬ ‫اخلما�سي ال��ذي عقد يف ني�سان‬ ‫امل��ا� �ض��ي يف م��دي �ن��ة ارب� �ي ��ل‪ ،‬مت‬ ‫ال �ت��وق �ي��ع ع�ل�ي�ه��ا م��ن ق �ب��ل ممثل‬ ‫زع �ي��م ال �ت �ي��ار ال �� �ص��دري مقتدى‬ ‫ال�صدر و�سلمت لرئي�س احلكومة‬ ‫العراقية نوري املالكي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ح�سني �أن "الر�سالة �أكدت‬ ‫�ضرورة تغيري املالكي ل�سيا�ساته‬ ‫�أو ت �غ �ي�ير ن �ف �� �س��ه‪ ،‬يف �إط � ��ار‬ ‫ت�صحيح العملية الدميقراطية يف‬ ‫العراق"‪.‬‬

‫اجلمهورية الدكتور طارق الها�شمي‬ ‫وبرباءته‪ ،‬فاننا م�ستعدون لإقناعه‬ ‫للمثول امام الق�ضاء واثبات براءته‬ ‫م�ق��اب��ل تنفيذ زع �ي��م ائ �ت�لاف دولة‬ ‫القانون نوري املالكي جميع بنود‬ ‫اتفاق اربيل"‪.‬و�أبدى املال "حر�ص‬

‫القائمة العراقية على تهدئة الأو�ضاع‬ ‫م��ن اج��ل ت�ق��دمي اخل��دم��ات الالزمة‬ ‫لأبناء ال�شعب العراقي"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن "بع�ض الكتل ال�سيا�سية ت�أخذ‬ ‫اذن��ا من �إي��ران يف جميع الق�ضايا‬ ‫املطروحة على ال�ساحة ال�سيا�سية‬ ‫ومنها ق�ضية الها�شمي"‪.‬‬ ‫وياتي موقف العراقية غداة تاكيد‬ ‫رئي�س احلكومة ن��وري املالكي ان‬ ‫ق�ضية الها�شمي ق�ضائية ومرتوك‬ ‫حلها للق�ضاء يف حني اكد ان ق�ضية‬ ‫نائبه �صالح املطلك �سيا�سية وتوقع‬ ‫حلها باحلوار‪.‬‬ ‫وقررت املحكمة اجلنائية املركزية‪،‬‬ ‫يف ‪� 10‬أي � � ��ار احل � � ��ايل‪ ،‬ت ��أج �ي��ل‬ ‫حماكمة نائب رئي�س اجلمهورية‬ ‫ط ��ارق ال�ه��ا��ش�م��ي امل �ط �ل��وب بتهمة‬ ‫"الإرهاب" وعدد من �أفراد حمايته‬ ‫�إىل الأ�سبوع املقبل من دون حتديد‬ ‫يوم للمحاكمة‪.‬‬

‫�أمن‬ ‫�إلقاء القب�ض على ‪ 17‬مطلوبا بق�ضايا‬ ‫�إرهاب غربي املو�صل‬ ‫�أف� ��اد م���ص��در ام �ن��ي يف �شرطة‬ ‫املو�صل‪� ،‬أن الفرقة الثالثة من‬ ‫ال�شرطة االحتادية �ألقت القب�ض‬ ‫على ‪ 17‬مطلوبا بق�ضايا �إرهاب‬ ‫يف ال �� �س��اح��ل الأمي� � ��ن غربي‬ ‫امل��دي �ن��ة‪.‬و�أو� �ض��ح امل �� �ص��در ان‬ ‫"قوة من الفرقة الثالثة �شرطة‬ ‫احت��ادي��ة اعتقلت ‪ 17‬مطلوبا‬

‫يف ال �� �س��اح��ل الأمي � ��ن (غربي‬ ‫املدينة)"‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا �أن "�أبرز‬ ‫املعتقلني املدعو حوا�س امللقب‬ ‫(اب ��و ب �ك��ر) م �� �س ��ؤول االب �ت��زاز‬ ‫باملدينة‪ ،‬واملدعو �صفوان العلي‬ ‫منفذ عملية اغتيال كادر ال�شرقية‬ ‫�أثناء ت�صويرهم حلقة فطوركم‬ ‫علينا يف رم�ضان ‪."2008‬‬

‫دوريات النجدة ت�ضبط ‪� 9‬سيارات‬ ‫مطلوبة يف بغداد‬

‫اع �ل �ن��ت وزارة ال��داخ �ل �ي��ة ان‬ ‫دوري� � ��ات ال �ن �ج��دة ��ض�ب�ط��ت ‪9‬‬ ‫�سيارات مطلوبة و�ألقت القب�ض‬ ‫على حائزيها يف مناطق متفرقة‬ ‫من العا�صمة بغداد‪.‬‬ ‫وقال بيان لوزارة الداخلية "ان‬ ‫الدوريات املنت�شرة يف العا�صمة‬ ‫ب� �غ ��داد مت �ك �ن��ت م ��ن � �ض �ب��ط ‪9‬‬ ‫مركبات مطلوبة و�ألقت القب�ض‬ ‫على احلائزين يف مناطق البياع‬ ‫وامل �ن �� �ص��ور وك �� �س��رة وعط�ش‬ ‫وامل �ح �م��ودي��ة ون �ف��ق ال�شرطة‬ ‫وحي الإعالم‪.‬‬

‫وا�ضاف" �أن جميع املركبات‬ ‫امل �� �ض �ب��وط��ة � � �ص� ��ادرة بحقها‬ ‫م��ذك��رات قب�ض‪ ،‬ومت ت�سليمها‬ ‫م ��ع احل ��ائ ��زي ��ن �إىل اجل �ه��ات‬ ‫املخت�صة‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت ب �غ��داد مقتل رائ��د يف‬ ‫ال�شرطة بانفجار عبوة نا�سفة‬ ‫ب��ال �ق��رب م��ن م�ن��زل��ه يف ناحية‬ ‫الر�شيد جنوبي بغداد‪.‬‬ ‫فيما �أ�صيب احد عنا�صر ال�شرطة‬ ‫واثنان من �أفراد �أ�سرته بهجوم‬ ‫م�سلح على منزله يف ق�ضاء �أبو‬ ‫غريب غرب بغداد‪.‬‬

‫فر�ض حظر �شامل للتجوال يف الفلوجة‬ ‫ح ّتى �إ�شعار �آخر‬

‫�أف ��اد م�صدر يف ق�ي��ادة عمليات‬ ‫حمافظة االن �ب��ار‪ ،‬ب���أن القوات‬ ‫فر�ضت حظرا �شامال للتجوال‬ ‫يف مدينة الفلوجة حتى �إ�شعار‬ ‫�آخ ��ر‪ ،‬ع�ل��ى خلفية التفجريات‬ ‫التي �شهدتها املدينة‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل�����ص��در �إن "القوات‬ ‫الأم �ن �ي��ة يف م��دي�ن��ة الفلوجة‪،‬‬ ‫ق� ��ررت ف��ر���ض ح �ظ��ر للتجوال‬ ‫على �سري الأ�شخا�ص واملركبات‬ ‫وال��دراج��ات النارية والهوائية‬ ‫يف عموم مناطق امل��دي�ن��ة‪ ،‬منذ‬ ‫�صباح ام�س وحتى �إ�شعار �آخر‪،‬‬ ‫ع�ل��ى خلفية ال�ت�ف�ج�يرات التي‬ ‫�شهدتها "‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در ال� ��ذي طلب‬ ‫ع���دم ال �ك �� �ش��ف ع ��ن ا� �س �م��ه‪� ،‬أن‬ ‫"القوات الأمنية �أغلقت منافذ‬ ‫املدينة الأربعة ومنعت الدخول‬ ‫واخلروج منها واليها"‪.‬‬ ‫و�شهدت مدينة الفلوجة‪ ،‬انفجار‬ ‫��س�ي��ارة مفخخة ك��ان��ت مركونة‬

‫على جانب الطريق ‪ ،‬يف ناحية‬ ‫ال �� �ص �ق�لاوي��ة‪ ،‬مم ��ا �أ� �س �ف��ر عن‬ ‫�إحل��اق �أ� �ض��رار م��ادي��ة بعدد من‬ ‫ال�سيارات"‪ ،‬م�ضيفا �أن "دراجة‬ ‫نارية مفخخة انفجرت بالقرب‬ ‫من مبنى مديرية الدفاع املدين‪،‬‬ ‫و� �س��ط امل��دي �ن��ة‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل‬ ‫�إحل� ��اق �أ�� �ض ��رار م��ادي��ة مببنى‬ ‫امل��دي��ري��ة‪ ،‬فيما ان�ف�ج��رت عبوة‬ ‫نا�سفة يف � �ش��ارع الكماليات‪،‬‬ ‫و�سط الفلوجة‪ ،‬مما �أ�سفر عن‬ ‫م�ق�ت��ل م ��دين و�إ� �ص��اب��ة خم�سة‬ ‫�آخ��ري��ن ب �ج��روح م�ت�ف��اوت��ة‪ ،‬يف‬ ‫حني قتل ثالثة �أ�شخا�ص و�أ�صيب‬ ‫�ستة �آخرون بينهم �ضابط برتبة‬ ‫رائ��د يف �شرطة امل��رور بجروح‬ ‫متفاوتة بانفجار �سيارة مفخخة‬ ‫يف تقاطع احلديقة العامة‪ ،‬و�سط‬ ‫الفلوجة‪ ،‬كما �أحبطت القوات‬ ‫الأمنية مفعول �أرب��ع �سيارات‬ ‫مفخخة يف مناطق متفرقة من‬ ‫املحافظة‪.‬‬

‫اعتقال ت�سعة �أ�شخا�ص بينهم مطلوبون‬ ‫بتهم "�إرهابية" وجنائية يف دياىل‬ ‫�أف ��اد م�صدر يف �شرطة دياىل‪،‬‬ ‫ب��ان ق��وة �أمنية اعتقلت ت�سعة‬ ‫�أ�شخا�ص بينهم مطلوبون بتهم‬ ‫جنائية و�إرهابية خ�لال عملية‬ ‫امنية نفذتها يف مناطق متفرقة‬ ‫من املحافظة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل���ص��در "‪� ،‬إن "قوة من‬ ‫ال �� �ش��رط��ة ن �ف��ذت‪ ،‬ظ �ه��ر اليوم‪،‬‬ ‫عمليات دهم وتفتي�ش يف مناطق‬ ‫ب �ع �ق��وب��ة وق�����ض��اء اخل��ال ����ص‪،‬‬ ‫‪� ،‬أ� �س �ف��رت ع��ن اع �ت �ق��ال ت�سعة‬ ‫�أ�شخا�ص بينهم �أربعة مطلوبني‬ ‫وفقا للمادة الرابعة من قانون‬ ‫مكافحة الإرهاب وتهم جنائية"‪.‬‬

‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در ال� ��ذي طلب‬ ‫ع� ��دم ال �ك �� �ش��ف ع ��ن ا� �س �م��ه �أن‬ ‫"العملية ا�ستندت �إىل معلومات‬ ‫ا�ستخبارية دقيقة"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن "القوة نقلت املعتقلني �إىل‬ ‫مركز امني للتحقيق معهم"‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت دي� ��اىل �إ� �ص��اب��ة فتاة‬ ‫بانفجار عبوة نا�سفة ا�ستهدفت‬ ‫م� �ن ��زل م���در����س � �ش �م��ال �شرق‬ ‫بعقوبة‪ ،‬فيما اعتقلت قوة امنية‬ ‫ثالثة �أ�شخا�ص ي�شتبه بتورطهم‬ ‫با�ستهداف دوري��ة تابعة لقوة‬ ‫خا�صة (��س��وات) يف منطقة �أم‬ ‫النوى‪.‬‬

‫مقتل �ضابط ا�ستخبارات برتبة مالزم‬ ‫يف كركوك‬ ‫اف � � � ��اد م� ��� �ص ��ادر يف �شرطة‬ ‫كركوك‪،‬عن مقتل �ضابط برتبة‬ ‫م�ل�ازم يف ا��س�ت�خ�ب��ارات وزارة‬ ‫ال��دف��اع بانفجار ع�ب��وة و�ضعت‬ ‫يف �سيارته يف منطقة حي الن�صر‬ ‫جنوب كركوك‪.‬كما �أ�صيب �ضابط‬ ‫يف ال�شرطة برتبة نقيب و�شرطي‬ ‫من عنا�صر ال��دوري��ة‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن‬

‫م��دن �ي�ين اث �ن�ين ب��ان �ف �ج��ار عبوة‬ ‫نا�سفة ا�ستهدفت دورية لل�شرطة‬ ‫يف م �ن �ط �ق��ة احل� ��ي ال�صناعي‬ ‫ج �ن��وب ك��رك��وك‪.‬ف �ي �م��ا تعر�ضت‬ ‫ح�سينية قيد الإن�شاء ال�ستهداف‬ ‫بعبوات نا�سفة يف ق�ضاء الدب�س‬ ‫�شمال غرب املحافظة‪ ،‬مما �أ�سفر‬ ‫عن انهيار �أجزاء كبرية منها‪.‬‬


‫فرقة خان مرجان تو ّدع عدنان خرياهلل وهو يغادر‬ ‫املكان ب�أن�شودة‪ :‬ها ولكم وين‪ ..‬يادجّ الني!‬ ‫النا�س‪-‬خا�ص‬

‫روى الفن ��ان العراق ��ي ح�سن االعظمي‬ ‫ان ��ه كان ذات ي ��وم يف خ ��ان مرج ��ان‬ ‫وكان م ��ن ب�ي�ن احل�ضور وزي ��ر الدفاع‬ ‫اال�سبق عدنان خريالله‪.‬وقال االعظمي‬ ‫ل� �ـ( النا� ��س) ان ��ه وبينما نه� ��ض عدنان‬

‫خريالل ��ه مغ ��ادرا امل ��كان ب ��د�أت الفرقة‬ ‫الفنية يف خان مرج ��ان تن�شد اهزوجة‬ ‫(ه ��ا ولكم وي ��ن يادجال�ي�ن) التي كانت‬ ‫ت ��ردد كث�ي�را خ�ل�ال احل ��رب العراقي ��ة‬ ‫االيراني ��ة وب ��دت وك�أن عدن ��ان ه ��و‬ ‫املق�صود بالأن�ش ��ودة فانتابته نوبة من‬ ‫ال�ضحك ا�ضطرته ان يجل�س ار�ضا!‬

‫رئي�س التحرير‬

‫‪Alnas Arabic Daily Newspaper‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬ ‫الثالثاء ‪ 15‬ايار ‪ - 2012‬ال�سنة الثانية ‪ -‬العدد (‪) 249‬‬

‫‪ 250‬دينار‬

‫‪No.(249) - Tuesday 15, May, 2012‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫املرة‬ ‫ّاللعب على مهلة �أربيل هذه ّ‬

‫ك��ل��ام‬

‫رئي�س الوزراء يل ّوح بالع�صا وا ّ‬ ‫جلزرة‪..‬‬ ‫وال ح ّتى �شمعة يف نهاية ال ّنفق!‬ ‫النا�س‪ -‬خا�ص‬

‫مل يب ��ق اال ب�ضع ��ة اي ��ام عل ��ى انتهاء‬ ‫مهل ��ة اربي ��ل الت ��ي ي�شبهه ��ا بع� ��ض‬ ‫املراقب�ي�ن بوق ��ف اط�ل�اق الن ��ار بني‬ ‫اخل�صوم !‬ ‫اليوج ��د م�ؤ�شر للح�س ��م كما وا�ضح‪،‬‬ ‫لكن امل�شهد ال�سيا�سي ي�شهد منذ ايام‬ ‫ات�صاالت ولق ��اءات مكثفة بني معظم‬ ‫ق ��ادة الب�ل�اد‪ ،‬من اج ��ل تدعيم موقف‬ ‫وطني ي�ؤكد ثوابت ا�سا�سية‪.‬‬ ‫م�ص ��ادر اك ��دت لـ(النا� ��س) ان هن ��اك‬ ‫حزم ��ة من الثوابت اتف ��ق املختلفون‬ ‫عل ��ى احلف ��اظ عليه ��ا وم ��ن اهمه ��ا‪،‬‬ ‫تغلي ��ب الإ�ص�ل�اح كخي ��ار‪ ،‬وتدعي ��م‬ ‫احلياة الدميقراطية والت�صدي بحزم‬ ‫الي ظاه ��رة تت�ص ��ل بالديكتاتوري ��ة‬ ‫مثل حماول ��ة فر�ض ال ��والء احلزبي‬ ‫وال�شخ�ص ��ي عل ��ى االجه ��زة االمنية‬ ‫والع�سكرية الوطني ��ة‪ ،‬وتفعيل قدرة‬ ‫احلكومة وم�ؤ�س�س ��ات الدولة ب�شكل‬ ‫عام على خدمة املواطن"‪.‬‬ ‫لك ��ن امل�صادر ذاته ��ا اك ��دت ان "عدم‬ ‫و�ص ��ول رد وا�ض ��ح م ��ن التحال ��ف‬ ‫الوطني وزعيم ��ه ابراهيم اجلعفري‬ ‫مع انتهاء يوم ‪ 17‬احلايل على ر�سالة‬ ‫ال�سيد مقتدى ال�صدر التي اوجزت ما‬

‫النا�س‪-‬متابعة‬

‫انتق ��د النائب ع ��ن كتلة االح ��رار حممد ر�ضا‬ ‫اخلفاجي ‪ ،‬منح رئي�س الوزراء نوري املالكي‬ ‫�شه ��ادة (‪ ) AOC‬للطائ ��رات التابع ��ة لهيئة‬ ‫احلج والعمرة ‪ ،‬م�شريا اىل " ان املالكي يريد‬

‫ان يح ��ول هيئ ��ة احل ��ج والعم ��رة اىل �شركة‬ ‫طريان"‪.‬‬ ‫وق ��ال يف بي ��ان له تلق ��ت وكالة انب ��اء بغداد‬ ‫الدولي ��ة ن�سخة منه ام� ��س ‪ ":‬ان هذا االجراء‬ ‫ال ��ذي اتخ ��ذه املالك ��ي ‪ ،‬يرتتب علي ��ه ا�ضرار‬ ‫عل ��ى امل�صلح ��ة العلي ��ا للب�ل�اد ‪ ،‬اذ ان من ��ح‬

‫املالكي يغلق الباب على الها�شمي‬ ‫ويفتحه �أمام املطلك‬ ‫النا�س‪-‬خا�ص‬

‫و�صف رئي�س الوزراء نوري املالكي‪ ،‬ق�ضية نائبه �صالح املطلك‬ ‫بانه ��ا �سيا�سي ��ة وقابلة للحوار‪ ،‬فيما اعت�ب�ر ق�ضية نائب رئي�س‬ ‫اجلمهوري ��ة ط ��ارق الها�شم ��ي بانها ق�ضائية وال ميك ��ن �إدراجها‬ ‫�ضم ��ن �أي ح ��وار �سيا�س ��ي‪ .‬واو�ض ��ح املالك ��ي ‪� ،‬إن "مو�ض ��وع‬ ‫الها�شم ��ي مرجعه الق�ضاء العراق ��ي‪ ،‬وال ميكن �إدراجه �ضمن �أي‬ ‫حوار �سيا�سي �أو اجتماع وطني �أو م�ساومات لأنه يتعلق بدماء‬ ‫النا� ��س الأبرياء"‪ ،‬م�ضيفا "�أم ��ا ق�ضية املطلك فهي �سيا�سية قابلة‬ ‫للحوار ولي�ست ق�ضائية"‪.‬‬

‫�شهادة (‪ )AOC‬ي�ؤثر �سلبا على اداء الناقل‬ ‫الوطن ��ي الوحي ��د املتمث ��ل ب�شرك ��ة اخلطوط‬ ‫اجلوي ��ة العراقي ��ة م ��ن حي ��ث اي ��رادات هذه‬ ‫ال�شركة وما تدره من اموال للبلد "‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف ‪ ":‬ان الطائرات التابعة لهيئة احلج‬ ‫والعم ��رة ال ي�سمح لها بو�ض ��ع العلم العراقي‬

‫عليه ��ا وامنا هذا احل ��ق للطائر االخ�ضر فقط‬ ‫املتمثل بطائ ��رات اخلطوط اجلوية العراقية‬ ‫وم ��ا يرتت ��ب على ذل ��ك م ��ن اال�س ��اءة ل�سيادة‬ ‫الع ��راق التي كانت طائرات ��ه جتوب االجواء‬ ‫العربية والعاملي ��ة حاملة العلم العراقي الذي‬ ‫ميثل دولة العراق و�سيادته "‪.‬‬

‫ال�صدر ي�ستبق زيارته لأربيل بدعوة ال ّتحالف‬ ‫ّ‬ ‫اخلا�صة‬ ‫ورئي�س الوزراء لتغليب امل�صلحة العامّة على‬ ‫ّ‬ ‫النا�س‪-‬متابعة‬

‫قبل انته ��اء املهل ��ة التي حدده ��ا اجتماع‬ ‫اربي ��ل الث ��اين للمالك ��ي الت ��ي تنته ��ي‬ ‫اخلمي� ��س دع ��ا زعي ��م التي ��ار ال�ص ��دري‬ ‫مقت ��دى ال�ص ��در التحال ��ف الوطن ��ي‬ ‫ورئي� ��س احلكوم ��ة ن ��وري املالك ��ي اىل‬ ‫تغلي ��ب امل�صلح ��ة العام ��ة عل ��ى امل�صالح‬ ‫اخلا�ص ��ة يف التعاط ��ي م ��ع االزم ��ة‬

‫ال�سيا�سية‪.‬واكد ال�صدر ان الدالئل ت�شري‬ ‫اىل عدم ا�ستجابة املالكي للبنود الت�سعة‬ ‫الت ��ي �صدرت عن اجتم ��اع اربيل الثاين‪.‬‬ ‫ومن املق ��رر ان يزور ال�صدر اربيل خالل‬ ‫االي ��ام املقبل ��ة للقاء الب ��ارزاين وعالوي‬ ‫والنجيفي لتقومي م�سار االزمة ال�سيا�سية‬ ‫و�سبل معاجلته ��ا اذا مل ي�ستجب املالكي‬ ‫لر�ؤي ��ة املوقعني على اعالن اربيل الثاين‬ ‫لت�سوية االزمة واخليارات املطروحة‪.‬‬

‫ال�سوداين بتحويل �أكرث من ن�صف مليار‬ ‫حماولة �سطو على وثيقة تدين عبد الفالح ّ‬ ‫اخلا�صة خارج العراق‬ ‫دوالر حل�ساباته‬ ‫ّ‬

‫ف�شل ��ت جه ��ة حكومي ��ة يف ا�ستالل‬ ‫وثيقة خطرية تدين وزير التجارة‬ ‫اال�سب ��ق عبد الف�ل�اح ال�س ��وداين‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ص ��در رقاب ��ي ان جه ��ة‬ ‫حكومية عليا حاولت �سرقة وثيقة‬ ‫من دي ��وان الرقابة تت�ضم ��ن ادانة‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫اتف ��ق عليه الق ��ادة يف اجتماع اربيل متيقن ��ا ان ال�صدري�ي�ن �سيفرغ ��ون ام ��ا بقية مكون ��ات التحال ��ف فهي مل كام ��ل �ض ��د رئي� ��س ال ��وزراء فانه ��م املالك ��ي‪ ،‬وبني من يرغبون بلعبة جر‬ ‫الت�شاوري‪� ،‬سيجعل الق ��ادة انف�سهم بندقيتهم من العتاد لتكون اىل جانب ترف ��ع �شع ��ار ا�سق ��اط املالك ��ي ا�صال منق�سمون على انف�سهم بني موا�صلة احلبل الت ��ي ادركها رئي� ��س الوزراء‬ ‫يت�شاورون يف اخلطوة التالية التي بندقي ��ة العراقي ��ة يف م�شجب واحد‪ ، .‬بق ��ي الك ��رد الذين تخندق ��وا بنحو طري ��ق االف�ت�راق حت ��ى النهاي ��ة مع وبات العبا متمر�سا وماهرا فيها‪.‬‬ ‫لوح ��ت بها الورق ��ة‪ :‬اي �سحب الثقة‬ ‫من احلكومة"‪.‬‬ ‫يف ه ��ذه االثن ��اء يوا�ص ��ل رئي� ��س‬ ‫الوزراء نوري املالكي التلويح بورقة‬ ‫التع ��اون بين ��ه وحزب ��ه وائتالفه من‬ ‫جهة والزعام ��ات ال�سيا�سية من جهة‬ ‫اخ ��رى‪ ،‬فبعد رف� ��ض دام طويال الي‬ ‫ح ��وار مع املجل� ��س االعل ��ى‪ ،‬وت�أكيد‬ ‫قيادات "الدعوة" عل ��ى ان "املجل�س‬ ‫االعل ��ى" مل يعد ي�ش ��كل اي ح�ضور‪،‬‬ ‫هاهو املالكي ومعه قيادات "الدعوة"‬ ‫يلتق ��ي ال�سيد احلكي ��م ومعه قيادات‬ ‫"املجل�س االعلى" مرتني خالل نحو‬ ‫ا�سبوع ‪ ،‬وعر�ض املالكي للحكيم كان‬ ‫بابرام "حتالف ثنائي من اجل الفوز‬ ‫باحلكومات املحلية"‪.‬‬ ‫املالكي ح�سب امل�صادر يراهن على ان‬ ‫التحالف الوطني �سيتحد يف مواجهة‬ ‫اي خط ��ر خارج ��ي‪ ،‬م�ش�ي�رة اىل ان‬ ‫ال�صدريني بعث ��وا بربقيات مبا�شرة‬ ‫وغ�ي�ر مبا�شرة تفيد بانه ��م الينوون‬ ‫ا�سقاط املالك ��ي لكنهم يريدون ح�صة‬ ‫م ��ن ق ��در الهري�س ��ة‪ ،‬وه ��و مافهم ��ه‬ ‫وعدونا خريا‪ ..‬فح�صدنا املزابل!!‬ ‫املالكي وب ��د�أ يتعامل معه با�سرتخاء‬

‫نائب �صدري ‪ :‬املالكي يريد �أن يح ّول هيئة احلج والعمرة �إىل �شركة طريان مبنحها �شهادة (‪)AOC‬‬

‫النا�س‪-‬متابعة‬

‫ّ‬ ‫ال�شعب يريدكم!!!!!‬

‫�صريح ��ة لوزير التج ��ارة اال�سبق‬ ‫عبد الفالح ال�سوداين‪ .‬‬ ‫واو�ضح ��ت امل�ص ��ادر ان الوثيق ��ة‬ ‫تتعلق بقي ��ام الوزير وه ��و قيادي‬ ‫يف حزب الدع ��وة‪ -‬تنظيم العراق‬ ‫باحل�ص ��ول عل ��ى ‪ 866‬ملي ��ون‬ ‫دوالر وحتويله ��ا اىل خارج البالد‬ ‫كف ��ارق �سعري ل�ش ��راء كمية تفوق‬

‫من دفاترهم القدمية‬

‫ترك والده يف حالة �صحيّة حرجة وغادر‬ ‫�إىل خارج العراق �ضمن وفد جتاري‪.‬‬ ‫يف املطار �أخربوه � ّأن والده نقل �إىل‬ ‫امل�ست�شفى وقد يفارق احلياة خالل‬ ‫�ساعات‪.‬‬ ‫قال مع نف�سه احلياة فر�ص ‪ ،‬واحلي‬ ‫(�أبدى من امليت)!‬ ‫تذ ّكر ظروفه احلرجة قبل �أن ي�صبح‬ ‫�سيا�سيّا يتاجر بالعقود‪ ،‬قال مع نف�سه‬ ‫‪� :‬إذا مات ف�إىل رحمة الله ‪ ،‬و�إذا عا�ش‬ ‫�س�أكون با ّرا به!!‬

‫اال�سته�ل�اك ال�سن ��وي مل ��ادة الدهن‬ ‫ال�سائل‪.‬وبح�س ��ب الوثيق ��ة فقد مت‬ ‫يف الع ��ام ‪� 2008‬ش ��راء ملي ��ون و‬ ‫‪ 286‬ال ��ف طن فيم ��ا كانت احلاجة‬ ‫ال�سنوية للع ��راق مبقدار ‪463‬الف‬ ‫طن‪ .‬وكان �سعر �شراء الطن ‪2400‬‬ ‫دوالر ح�س ��ب عق ��د وزارة التجارة‬ ‫بينم ��ا �سع ��ر الط ��ن بالبور�ص ��ة‬

‫العاملي ��ة مل يك ��ن يتج ��اوز حينه ��ا‬ ‫‪ 1335‬دوالرا‪.‬وطبق ��ا لهذا الفارق‬ ‫فان الوزي ��ر فالح ال�سوداين وعرب‬ ‫�شركاء مبا�شري ��ن وغري مبا�شرين‬ ‫ح�ص ��ل عل ��ى مبل ��غ بقيم ��ة ‪866‬‬ ‫مليون ��ا و‪ 34‬الف ��ا و‪ 570‬دوالرا‪،‬‬ ‫مت حتويله اىل ح�سابات خا�صة به‬ ‫خارج البالد ومن �صفقة واحدة‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫اعالمية اردنية تقول‬ ‫على الهواء مبا�شرة‪:‬معاوية‬ ‫ال�سيدنا وال ر�ضي اهلل عنه‬

‫‪7‬‬

‫قانون منع التدخني ظل‬ ‫حربا على ورق‬

‫‪12‬‬

‫قلعة �صالح موطن‬ ‫التعاي�ش ال�سلمي بني‬ ‫االديان‬

‫‪14‬‬

‫عزيز احلاج يعود من‬ ‫اخلارج ويقود ان�شقاقا يف‬ ‫احلزب‬

‫عن ��وان كالمنا لهذا اليوم لي� ��س نكتة ته ّكميّة �أو‬ ‫كوميدي ��ا �ساخ ��رة‪ ،‬بل ه ��ي حقيقة م� � ّرة تعك�س‬ ‫وترتج ��م عم ��ق امل�أ�س ��اة ا ّلت ��ي غرقن ��ا فيه ��ا ح ّد‬ ‫الآذان!‬ ‫ّ‬ ‫ال�شعب �سينتخب من ي�صفهم بالف�ساد ‪،‬و�سيقول‬ ‫ّ‬ ‫نعم ملن ثبت بالوقائع والوثائق �أنهم �إمّا فا�شلون‬ ‫مق�صرون ‪�،‬أو فا�سدون!‬ ‫‪�،‬أو ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل م ��ن يعتقد � ّأن االنتخابات القادمة �ستنتج لنا‬ ‫خارط ��ة �سيا�س ّي ��ة جديدة هو واه ��م ‪،‬وال ميتلك‬ ‫�أيّة ر�ؤية �أو ا�ستقراء!‬ ‫ّ‬ ‫ال�شعب الي ّتعظ ّ‬ ‫بكل �أ�سف ‪ ،‬وهو �إمّا اليرى فعال‬ ‫ّ‬ ‫ال�سيئ�ي�ن ‪�،‬أو �إنه غري م�ستع ّد‬ ‫م ��ن هم �أف�ضل من ّ‬ ‫للبحث عن الأف�ضل ‪،‬والأنزه‪ ،‬والأنقى!‬ ‫م� � ّرة �س�أل ��ت �شيوعيّا ي�شغ ��ل موقعا مرموقا يف‬ ‫احلزب ّ‬ ‫ال�شيوعي ‪ :‬ملن �أعطيت �صوتك؟‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فاج�أين بالق ��ول �إنه انتخب قائم ��ة متثل مكوّ نا‬ ‫مذهبيّا معيّنا!‬ ‫وح�ي�ن �س�ألت ��ه‪ :‬مل ��اذا انتخب ��ت ه ��ذه القائم ��ة‪،‬‬ ‫منتم‬ ‫وماعالقت ��ك �أن ��ت باملكوّ ن ��ات و�أنت كائ ��ن ٍ‬ ‫�إىل ( مك ��وّ ن حزب � ّ�ي) ال�صل ��ة ل ��ه باملكوّ نات وال‬ ‫ال�سيا�سي ؟‬ ‫باملكنونات ا ّلتي �أنتجها ال ّتغيري ّ‬ ‫�أجاب‪ :‬لكي �أبرئ ذمّتي!!‬ ‫ه ��ل ت�ص ّدق ��ون � ّأن ّ‬ ‫الطائف ّي ��ة يف الع ��راق مل تعد‬ ‫له ��ا عالقة باملذاهب والأدي ��ان‪ ،‬و� ّأن الكثري ممّن‬ ‫يدافعون عن طوائفه ��م ومذاهبهم ح ّد املوت هم‬ ‫الي�ص ّلون ‪،‬وال ي�صومون‪ ،‬وال يعرفون كم ركعة‬ ‫ال�صبح‪ ،‬وكم هي �أ�سماء الله احل�سنى‪،‬‬ ‫يف �صالة ّ‬ ‫وكم هم االئمّة املع�صومون!!‬ ‫�ستتغ�ّي�رّ الوج ��وه‪ ،‬لك ��نّ العناوي ��ن والالفتات‬ ‫�ستبق ��ى كم ��ا ه ��ي‪ ،‬ل ّأن ال ّنا�س عندنا ب � ّ‬ ‫�كل �أ�سف‬ ‫قد تو ّزعوا عل ��ى خانات‪ ،‬وم�ص ّنفات‪ ،‬ومكوّ نات‬ ‫رغم �أنوفهم!‬ ‫ال�سالم عليكم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪Hameedabedalla@yahoo.com‬‬

‫وزير ال ّتخطيط‪ :‬ال �أملك �سوى غرفة واحدة وهناك وزراء‬ ‫ميلكون بيوت ًا ت�سكنها فقط (الكالب)!‬ ‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫اب ��دى وزي ��ر التخطيط عل ��ي �شكري‬ ‫امتعا�ض ��ه ال�شديد من الآلية التي يتم‬ ‫م ��ن خالله ��ا توزيع البي ��وت للوزراء‬ ‫وامل�س�ؤولني يف املجمعات احلكومية‬ ‫باملنطقة اخل�ضراء‪.‬‬ ‫وق ��ال �شك ��ري يف ت�صري ��ح �صحفي‬ ‫" انن ��ي ال امل ��ك �سوى غرفة واحدة‬ ‫يف املجمع ��ات املوج ��ود يف املنطق ��ة‬

‫اخل�ض ��راء وجمم ��ع القاد�سي ��ة بينما‬ ‫هن ��اك وزراء يعي�شون خارج العراق‬ ‫وميلك ��ون خم�سة بيوت ت�سكنها فقط‬ ‫[ال ��كالب] منذ ع ��ام ‪ ، 2003‬م�ضيف ًا "‬ ‫كم ��ا ان هن ��اك م�س�ؤول�ي�ن يف الدولة‬ ‫وه ��م لي�س ��وا وزراء ميلك ��ون بيوت� � ًا‬ ‫مل ي�سكنوه ��ا وامن ��ا ترك ��وا فيه ��ا‬ ‫بع� ��ض احلرا�س وعندم ��ا يقرتب اي‬ ‫�شخ�ص منهم يقوموا با�شهار ال�سالح‬ ‫بوجهه"‪.‬واو�ض ��ح ان " هن ��اك بيوت ًا‬

‫يف جمم ��ع القاد�سي ��ة ي�سكنه ��ا انا�س‬ ‫ال عالق ��ة له ��م بالدول ��ة او ال ��وزارات‬ ‫وان هن ��اك م�س�ؤولني قد وهب الفراد‬ ‫ا�سرته اربعة او خم�سة بيوت"‪.‬‬ ‫وت�ساءل �شكري عن اجلهة التي تقوم‬ ‫بتوزي ��ع ه ��ذه العق ��ارات والبيوت ‪،‬‬ ‫ومل ��اذا ال تقوم بتوزيع ه ��ذه البيوت‬ ‫على الوزراء وامل�س�ؤولني احلكوميني‬ ‫ب�ص ��ورة عادل ��ة؟‪ ،‬ومل ��اذا يت ��م منحها‬ ‫ال�شخا�ص ال عالقة لهم ب�أي وزارة؟‬

‫بعد الكويت‬

‫�إيران التثق ب�إجراءات الأمن العراق ّية حلماية اجتماع‬ ‫‪ 1 + 5‬يف بغداد‬ ‫النا�س‪-‬خا�ص‬

‫ ‬ ‫اعرت� ��ض برملاني ��ون عراقي ��ون‬ ‫مناوئ ��ون حلكوم ��ة املالك ��ي على‬ ‫طل ��ب ال�سف ��ارة االيراني ��ة ت ��ويل‬ ‫حماي ��ة اجتماع ��ات ‪ 1+5‬املتعلقة‬ ‫بامللف النووي االيراين‪.‬‬ ‫وذك ��ر الربملاني ��ون ب ��ان الو�ضع‬ ‫االمن ��ي الداخل ��ي ج ��زء اليتجز�أ‬ ‫من �سي ��ادة الب�ل�اد مف�سرين طلب‬ ‫ال�سفارة االيراني ��ة بتويل حماية‬ ‫اجتماع ��ات ‪ 1 +5‬بالتن�سي ��ق م ��ع‬ ‫القوات العراقية بانه تدخل �سافر‬ ‫يف �ش�ؤون العراق‪.‬‬ ‫وفيم ��ا اعل ��ن م�ساع ��د وزي ��ر‬

‫اخلارجي ��ة الإي ��راين عبا� ��س‬ ‫عراقج ��ي بان ال�سف ��ارة االيرانية‬ ‫�ستت ��وىل م�س�ؤولي ��ة التداب�ي�ر‬ ‫الأمني ��ة بالتن�سي ��ق م ��ع اجلان ��ب‬ ‫العراق ��ي‪ ،‬ع ��د ع�ضو جلن ��ة االمن‬ ‫والدفاع حامد املطلك هذا االجراء‬ ‫تدخال �ساف ��را يف ال�شان العراقي‬ ‫‪ ":‬لي� ��س من املعق ��ول ان ت�ستعني‬ ‫الدولة بجه ��ات خارجية‪ ،‬لغر�ض‬ ‫توف�ي�ر االجواء االمني ��ة املنا�سبة‬ ‫لعق ��د اجتم ��اع او م�ؤمت ��ر دويل ‪،‬‬ ‫وعل ��ى الرغم م ��ن ان االجتماعات‬ ‫�ستبحث امللف النووي االيراين‪،‬‬ ‫اال ان ذل ��ك الي�سم ��ح له ��ا يف ان‬ ‫تك ��ون طرفا يف اتخاذ االجراءات‬

‫االمني ��ة‪ ،‬ولي� ��س م ��ن املعقول ان‬ ‫تقب ��ل بغ ��داد مث ��ل ه ��ذا التدخ ��ل‬ ‫و�سنبل ��غ احلكوم ��ة اعرتا� ��ض‬ ‫اللجنة‪.‬‬ ‫وكان ��ت تقاري ��ر �شب ��ه م�ؤك ��دة قد‬ ‫ا�ش ��ارت اىل ان اجه ��زة االم ��ن‬ ‫الكويتية تولت اج ��راءات حماية‬ ‫ام�ي�ر الكوي ��ت ال�شي ��خ �صب ��اح‬ ‫االحم ��د اجلابر ال�صب ��اح م�شرية‬ ‫اىل ان الكر�س ��ي املخ�ص�ص المري‬ ‫الكوي ��ت يف القم ��ة نق ��ل م ��ن قبل‬ ‫جه ��ات امنية كويتية قبل يوم من‬ ‫موعد ح�ضور االمري ومت فح�صه‬ ‫وتفكيك ��ه بالكامل قبل اعادته اىل‬ ‫قاعة امل�ؤمتر‪.‬‬

‫مقطاطة‬

‫علي ال�سوداين‬ ‫�ستكح ��ل‬ ‫ف�أ ّم ��ا املقطاط ��ة الت ��ي‬ ‫ّ‬ ‫�صباحاتكم ‪ ،‬بني يوم وليلة ‪ ،‬فال‬ ‫عظيم ن�سب وقربى ‪ ،‬بينها وبني‬ ‫القطط والعت ��اوي واملقرتبات ‪،‬‬ ‫بال�ش ��كل وبامللح ��ون وبامل ْلكون‬ ‫‪ ،‬ب ��ل ه ��ي �آل ��ة معم ��ول بدنه ��ا ‪،‬‬ ‫م ��ن نايل ��ون مق ��وّ ى ‪� ،‬أو حدي ��د‬ ‫من ّع ��م ‪ ،‬م�شط ��ورة مبو� � ٍ�س ‪،‬‬ ‫�أح ّد م ��ن مو�س حج ��ي را�ضي ‪،‬‬ ‫بثقب �أك ��ول ‪ ،‬وهي من‬ ‫ومذ ّيل ��ة ٍ‬ ‫خم ّلفات �سك ��راب ذاكرة ال�صف‬ ‫الأول ب ��اء ‪ .‬ه ��ي �إذن ‪ -‬يا �سادة‬ ‫ي ��ا ّ‬ ‫�شط ��ار ‪ -‬م�ب�راة تق � ّ�ط القلم‬ ‫وتد ّبب ��ه ‪ ،‬وجتعل ر�سم ��ة الدار‬ ‫دور ‪ ،‬ن ��ار نور ‪ ،‬حلوة ومزيونة‬ ‫‪ ،‬وال ت�ستجل ��ب م�سط ��رة مع ّل ��م‬ ‫قا� � ٍ�س ‪ ،‬تتن� � ّزل على قف ��ا الكف ّ ‪،‬‬ ‫يف �صبحي ��ة القراءة اخللدونية‬

‫احلنين ��ة ‪ .‬وبع ��د لأي‬ ‫و ٍّ‬ ‫يل ون� �� ٍأي وك� � ّد وتف ّكر ‪،‬‬ ‫ومق�ت�رح رحي ��م ‪ ،‬م ��ن �صاح ��ب‬ ‫حميم فهيم ‪ ،‬توكلنا على العايل‬ ‫الق ��ادر ال�ش ��ايف البدي ��ع امللهم ‪،‬‬ ‫وعزمنا على �إ�ستعمالها يف هذه‬ ‫احلرثة املربوكة ‪ ،‬م ��ن �أجل َق ّط‬ ‫فا�سدٍ �إذا ف�سد ‪ ،‬وناهبة �إذا نهبت‬ ‫‪ ،‬وغلط ��ان �إذا غل ��ط ‪ ،‬وخراجنا‬ ‫وثوابنا و�سعدن ��ا وخبزنا ‪ ،‬هو‬ ‫م ��ن �سواد عي ��ون الب�ل�اد ‪ ،‬التي‬ ‫�أردن ��ا و�أراد الل ��ه العزي ��ز ‪� ،‬أن‬ ‫يُذهب عنه ��ا الرج�س واحلرام ‪،‬‬ ‫وما ترك ال�سب ُع من بقيا فطي�سة‬ ‫‪ ،‬ف�ش� �دّوا ر�ؤو�سك ��م ي ��ا قرعان ‪،‬‬ ‫و�إعمل ��نَ �شعرك ��نّ ي ��ا حل ��وات ‪،‬‬ ‫ذيل ح�صان !!‬

‫‪alialsoudani2011@gmail.com‬‬


alnaspaper no.249  

alnaspaper no.249

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you