Page 1

‫ملاذا مل يزر طاهر احلبو�ش ال�صدر الثاين يف امل�ست�شفى؟‬ ‫النا�س‪ -‬خا�ص‬

‫ذك ��ر مدي ��ر جه ��از املخاب ��رات يف عه ��د‬ ‫�ص ��دام طاه ��ر جلي ��ل احلبو� ��ش يف‬ ‫مذكراته انه حني �سمع بتعر�ض ال�سيد‬ ‫ال�شهيد حممد حممد �صادق ال�صدر اىل‬ ‫حماولة اغتيال اجته اىل النجف فورا‬ ‫للوقوف على حقيقة ماجرى‪.‬‬ ‫ويق ��ول احلبو� ��ش ان ��ه ا�ص ��در ام ��را‬ ‫بنق ��ل مدير امن النجف اللواء �س ��امي‬

‫الدجيل ��ي ف ��ورا اىل بغ ��داد عقوب ��ة ل ��ه‬ ‫عل ��ى اهماله ‪،‬وظ ��ل احلبو� ��ش يتابع‬ ‫االخب ��ار التي كانت تاتي ��ه بانتظام عن‬ ‫احلالة ال�ص ��حية لل�ش ��هيد ال�صدر حتى‬ ‫فارق احلياة!‬ ‫ال�س�ؤال هو ملاذا مل يذهب احلبو�ش اىل‬ ‫امل�ست�ش ��فى اذا كان م ��ارواه �ص ��حيحا‪،‬‬ ‫واذا كان ق ��د ذه ��ب اىل النجف ملتابعة‬ ‫احلالة ال�صحية لل�صدر فعال؟‬

‫االربعاء ‪ 4‬ني�سان ‪ - 2012‬ال�سنة االوىل ‪ -‬العدد (‪) 221‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫‪Alnas Arabic Daily Newspaper‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬ ‫‪ 250‬دينار‬

‫‪No.(221) - Wednesday 4, April, 2012‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫وم�ستاء من الطالباين‬ ‫غا�ضب على املالكي‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬

‫البارزاين ّ‬ ‫�سيبلغ �أوباما � ّأن الكرد �سائرون نحو االنف�صال‬ ‫بغداد‪-‬اربيل‪-‬وا�شنطن‬

‫بهبوط ��ه يف مطار جورج وا�ش ��نطن‬ ‫يك ��ون الب ��ارزاين اغل ��ق الب ��اب امام‬ ‫امكاني ��ة ح ��وار يرط ��ب االج ��واء‬ ‫وي�س ��اعد يف خل ��ق مناخ ��ات مماثلة‬ ‫م ��ع املالك ��ي ودول ��ة القان ��ون وفت ��ح‬ ‫الباب امام �ش ��راكة جديدة مع عالوي‬ ‫ومع الطبقة ال�سيا�س ��ية التي ت�ش ��عر‬ ‫ان املالك ��ي �سي�ص ��فيها قب ��ل ت�ص ��فية‬ ‫املي ��اه الراك ��دة م ��ع االقلي ��م ب� �ـ ‪500‬‬ ‫ملي ��ون دوالر دفع ��ة اوىل حل�س ��اب‬ ‫م�ؤجل ‪..‬مليزانية حب�س ��تها احلكومة‬ ‫االحتادية على ذمة م�شكالتها النفطية‬ ‫مع هولري!‪.‬‬ ‫�س ��يطلق الب ��ارزاين كل مايف رئتيه‬ ‫م ��ن هواء اخلالف و�سي�س ��مع اوباما‬ ‫الذي ينتظره يف املكتب البي�ض ��اوي‬ ‫كالما ع ��ن اخلالف والورقة ال�س ��رية‬ ‫واتف ��اق اربي ��ل والتعه ��دات الت ��ي‬ ‫قطعه ��ا رئي� ��س احلكوم ��ة ل ��ه قبي ��ل‬ ‫ت�شكيل حكومة ال�شراكة امليتة ورمبا‬ ‫– كم ��ا تقول املعلومات الواردة من‬ ‫الوفد املراف ��ق للزعيم الكردي‪ -‬ينهي‬ ‫البارزاين �شراكته املحلية مع املالكي‬ ‫اىل االب ��د حت ��ى ل ��و دف ��ع االخري كل‬ ‫م�ستحقات االقليم املالية من امليزانية‬ ‫االحتادية !‪.‬‬ ‫الب ��ارزاين غا�ض ��ب عل ��ى كل �ش ��يء‬ ‫هذه االي ��ام ‪..‬وقد امتد غ�ض ��به حتى‬ ‫على �ش ��ريكه يف كرودة امل�ص�ي�ر املام‬ ‫جالل الطالباين ب�س ��بب الت�ساهل او‬

‫التماه ��ي احلايل مع رئي�س احلكومة‬ ‫وعدم وجود موقف كردي (رئا�س ��ي)‬ ‫ح ��ازم ازاء جمم ��ل (التمل� ��ص)‬ ‫احلا�ص ��ل يف تنفي ��ذ ورق ��ة اربي ��ل‬ ‫ال�س ��رية وحماول ��ة التخف ��ي وراء‬ ‫الد�س ��تور وتقول املعلومات الواردة‬ ‫يف ه ��ذا ال�ص ��دد ان الب ��ارزاين اعل ��م‬ ‫الطالباين ان ��ه غري متحم�س للدخول‬ ‫بقائمة واح ��دة مع االحت ��اد الوطني‬ ‫الكرد�س ��تاين يف اطار(التحال ��ف‬ ‫الكرد�س ��تاين) وهنالك ق ��رار الرجعة‬ ‫فيه بالنزول بقائمة م�ستقلة هي قائمة‬ ‫احل ��زب الدميقراط ��ي الكرد�س ��تاين‬ ‫وهو ما ازعج الطالباين كثريا!‪.‬‬ ‫املعلوم ��ات تق ��ول ‪..‬رمب ��ا �س ��يحرج‬ ‫الب ��ارزاين �ص ��ديقه اوبام ��ا اذا راى‬ ‫ت�س ��اهال او ع ��دم اهمي ��ة ملجم ��ل‬ ‫ال ��كالم الذي �س ��يقوله ازاء ال�ش ��راكة‬ ‫والتن�ص ��ل ع ��ن العه ��ود وت�س ��رب‬ ‫االتفاق ��ات اىل اله ��واء باعالم ��ه ان‬ ‫القي ��ادة الكردي ��ة ممثل ��ة باحل ��زب‬ ‫الدميقراط ��ي ومعه ال�ش ��عب الكردي‬ ‫�سي�ض ��طر اىل اعالن الدول ��ة الكردية‬ ‫ه ��ذه امل ��رة رغ ��م االجواء الت ��ي تقف‬ ‫�ض ��دها يف ايران وتركيا و�سوريا ال‬ ‫لتقرير م�ص�ي�ر هذه امل�ساحة امللغومة‬ ‫بالنار والتوتر وال�صخر واجلثث بل‬ ‫الرب ��اك امل�ش ��روع االمريك ��ي كله يف‬ ‫املنطقة كلها خ�صو�صا وان الواليات‬ ‫املتحدة الت�ستطيع ادارة معركتني يف‬ ‫وقت واحد فكي ��ف اذا فتح البارزاين‬ ‫عليها باعالن الدولة مغاليق النار؟!‪.‬‬

‫الرتاث البغدادي هو االبقى‬

‫املناط ��ق الرخ ��وة ب�ي�ن اجلانب�ي�ن الت ��ي قد‬ ‫يت�سلل منها امل�سلحون‪.‬‬ ‫واك ��د ان عملي ��ة املراقب ��ة اجلوي ��ة للحدود‬ ‫ال�س ��ورية والعراقي ��ة ب ��د�أت بالتزامن مع‬ ‫ت�س ��يري دوري ��ات ار�ض ��ية عل ��ى ح ��دود‬ ‫اجلانبني‪.‬‬

‫اجللبي ي�صف احلكومة ب�أ ّنها تلفزيونية‬ ‫الكويت‪ -‬النا�س‬

‫فوجئ الوفد االعالمي الكويتي بلهجة االنتقاد‬ ‫الالذع ��ة التي وجهها رئي� ��س امل�ؤمتر العراقي‬ ‫احم ��د اجللبي اىل احلكوم ��ة العراقية‪.‬وابلغ‬

‫اعالم ��ي كويت ��ي (النا� ��س) ان اجللب ��ي خالل‬ ‫ا�س ��تقباله الوف ��د االعالم ��ي الكويت ��ي خ�ل�ال‬ ‫زيارته لبغداد لتغطية القمة و�ص ��ف احلكومة‬ ‫بانها حكومة تلفزيونية يقت�ص ��ر ن�ش ��اطها من‬ ‫عل ��ى �شا�ش ��ات التلفزيون م ��ن دون معاي�ش ��ة‬

‫ا�شواق اجلاف‪:‬انتهاكات حلقوق الإن�سان‬ ‫داخل ال�سجون‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ك�ش ��فت ع�ض ��وة جلن ��ة حق ��وق‬ ‫االن�س ��ان النائبة عن ائتالف الكتل‬ ‫الكرد�س ��تانية ا�شواق اجلاف " عن‬ ‫وج ��ود انتهاكات حلقوق االن�س ��ان‬ ‫داخل ال�س ��جون العراقية " وقالت‬ ‫اجل ��اف يف ت�ص ��ريح خ�ص ��ت ب ��ه‬ ‫(النا� ��س ) ان جلنتها جمدت جميع‬ ‫زياراته ��ا لل�س ��جون العراقي ��ة بعد‬ ‫ان اتهمن ��ا بع ��دة اتهامات خطرية‬ ‫وق ��د اعتمدن ��ا عل ��ى الزي ��ارات‬ ‫الفردي ��ة ولي� ��س كلجن ��ة و بد�أن ��ا‬ ‫بزيارة ال�سجون " م�ؤكدة " وجود‬ ‫انتهاكات حلقوق االن�سان لي�س يف‬ ‫جان ��ب التعذي ��ب وامن ��ا باملعايري‬

‫الدولي ��ة واملفرو� ��ض توفري جميع‬ ‫امل�س ��تلزمات الت ��ي يح ��اجت اليه ��ا‬ ‫املعتقل وال�سجني يف داخل ال�سجن‬ ‫" مبين ��ة " ان هن ��اك ع ��دم حتديد‬ ‫اي طع ��ام خا� ��ص للذي ��ن يعان ��ون‬ ‫م ��ن امرا� ��ض مزمن ��ة وغريه ��ا من‬ ‫االمرا� ��ض االخ ��رى نحن يف جلنة‬ ‫حقوق االن�س ��ان جل�سنا مع جمل�س‬ ‫الق�ض ��اء االعل ��ى حل�س ��م ق�ض ��ايا‬ ‫املعتقلني " م�شرية اىل ان ال�سجون‬ ‫العراقية لي�س ��ت بحال جيدة كونها‬ ‫م�ض ��ى عل ��ى بنائها اك�ث�ر من ثالثة‬ ‫عقود من الزمن " وا�ضافت اجلاف‬ ‫" التوجد اي �ض ��غوطات �سيا�سية‬ ‫عل ��ى جلن ��ة حق ��وق االن�س ��ان يف‬ ‫الوقت احلايل "‪.‬‬

‫من دفاترهم القدمية‬

‫ق ّرر �أن ي�شرتي �أر�ضا يف مقربة‬ ‫ال�سالم لتكون مقربة‬ ‫وادي ّ‬ ‫للعائلة‪.‬‬ ‫�شح‬ ‫ب�سبب‬ ‫ّا‬ ‫د‬ ‫ج‬ ‫مكلف‬ ‫ال�سعر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الأر�ض وتزاحم القبور‪.‬‬ ‫�س�ألته زوجته ‪ :‬كم مرتا‬ ‫�ست�شرتي؟‬ ‫قال‪ 100 :‬مرت‪.‬‬ ‫�ضحكت وقالت ‪:‬هذه م�ساحة‬ ‫بيت ت�سكن فيه عائلتان!‬ ‫نظر �إليها �شزرا وقال‪ :‬نريد‬ ‫قبورا وا�سعة تعوّ �ضنا عن زمن‬ ‫القحط ا ّلذي ع�شناه يف �سنواتنا‬ ‫الأوىل!!‬

‫الواق ��ع عل ��ى االر�ض‪.‬وا�ض ��اف ان حكوم ��ة‬ ‫اليتع ��دى ن�ش ��اطها املنطق ��ة اخل�ض ��راء ه ��ي‬ ‫حكومة م�ش ��لولة وغ�ي�ر فاعلة م�ش�ي�را اىل ان‬ ‫اجللب ��ي حاول ان يخف ��ف انتقاداته للحكومة‬ ‫عندما اكد ان اجلميع يتحملون امل�س�ؤولية‪.‬‬

‫االقت�صاد العراقي تك ّبد ملياري دوالر‬ ‫ب�سبب عطلة الق ّمة‬ ‫النا�س‪-‬متابعة‬

‫ك�شف م�صدر مايل واقت�صادي‬ ‫ع ��ن ان حج ��م اخل�س ��ائر الت ��ي‬ ‫تكبده ��ا الع ��راق خ�ل�ال عطل ��ة‬ ‫القمة العربية بلغ نحو ملياري‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح �إن حج ��م اخل�س ��ائر‬ ‫الت ��ي تعر� ��ض له ��ا االقت�ص ��اد‬ ‫العراق ��ي ج ��راء الإج ��راءات‬ ‫التي اتخذتها احلكومة ب�ش� ��أن‬ ‫انعقاد القمة العربية يف بغداد‬ ‫من غلق الأ�سواق والطرق ملدة‬ ‫ع�ش ��رة �أيام‪ ،‬جتاوزت امللياري‬

‫ثقب الباب‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�إج ��ازة ر�ض ��اعة الرجل م ��ن زوجته‬ ‫‪ :‬فت ��وى �أ�ص ��درها ال�ش ��يخ جم ��ال‬ ‫املراكب ��ي ‪� ،‬أحد دعاة التيار ال�س ��لفي‬ ‫يف م�ص ��ر‪ .‬تقول الفتوى �أن ر�ضاعة‬ ‫الرج ��ل م ��ن زوجت ��ه لي�س ��ت حرام ��ا‬ ‫و�إن كان ��ت ال جت ��وز وال يحرم عليها‬ ‫ب�س ��ببها‪ ،‬لكن ��ه يعر�ض ��ه ل�ش ��يء من‬ ‫احل ��رج‪ .‬ولأن فت ��اوى ال�س ��لفيني‬ ‫تنت�ش ��ر باله ��واء واملالم�س ��ة ‪ ،‬فق ��د‬ ‫�أيدها دع ��اة كويتيون �أحدهم رئي�س‬ ‫جلن ��ة الفت ��وى يف جمعي ��ة �إحي ��اء‬ ‫الرتاث الإ�سالمي ‪.‬‬

‫دوالر‪.‬‬ ‫وو�ص ��ف هذه الإجراءات بانها‬ ‫ارجتالي ��ة ومل ت�ؤخ ��ذ بنظ ��ر‬ ‫االعتب ��ار النتائ ��ج ال�س ��لبية‬ ‫املرتتب ��ة جراء تعطي ��ل احلياة‬ ‫العامة ملدة �أ�سبوع يف العراق‪.‬‬ ‫وقدر ع ��دد العاملني بالقطاعني‬ ‫الع ��ام واخلا� ��ص بنح ��و‪10‬‬ ‫مالي�ي�ن عام ��ل م ��ا نت ��ج عن ��ه‬ ‫خ�س ��ارة تقدر بـملي ��اري دوالر‬ ‫ج ��راء ه ��ذا التعطي ��ل الكام ��ل‪،‬‬ ‫ف�ض�ل ً�ا عن املبالغ التي �صرفتها‬ ‫الدولة كم�ستحقات للقمة والتي‬ ‫جتاوزت املليار دوالر‪.‬‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫للوقف رمز ّية ترتبط بقدا�س ��ته‪ ،‬ومهابته‪ ،‬ودالالته‬ ‫يف ال ّتاريخ!‬ ‫التختلف بذلك الكني�س ��ة عن امل�سجد عن احل�سين ّية‬ ‫‪ ،‬وال فرق هنا بني مدافن الأنبياء الكرام و�أ�ضرحة‬ ‫ال�صحابة الأبرار �إال بعمق‬ ‫االئ ّمة الأطهار ‪،‬ومراقد ّ‬ ‫الدّالل ��ة ‪ ،‬وكاريزم ��ا ال ّرم ��ز ب�أبعاده ��ا ال ّتاريخ ّي ��ة‬ ‫والدّين ّية والعقائد ّية !‬ ‫يتوجهون لزي ��ارة ال ّرم ��وز الدّين ّية‬ ‫بع� ��ض ا ّلذي ��ن‬ ‫ّ‬ ‫يذهبون �إليها زحفا ‪ ،‬ويذوبون ب�أ�صحابها تهدّجا‬ ‫وتوح ��دا وخ�ش ��وعا‪ ،‬فكي ��ف �إذ ًا ت�س � ّ�ول ال ّنف� ��س‬ ‫ّ‬ ‫ويحولوها‬ ‫لبع�ضهم ب�أن يف�سدوا يف تلك املقدّ�سات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫لل�سرقة واالحتيال والهدر!؟‬ ‫من مزارات �إىل ب�ؤر ّ‬ ‫�أمل ت�سمعوا عن رئي�س وقف يعي�ش كالأباطرة مرتفا‬ ‫متنعّما اليرى يف دنياه �شم�سا وال زمهريرا؟‬ ‫الفرق بني ف�ساد و�آخر‪ ،‬لكن هناك تد ّرج ّية يف وقع‬ ‫وق�س ��وة املمار�س ��ة الفا�س ��دة ‪ ،‬فتل ��ك ا ّلت ��ي تقع يف‬ ‫�س ��احة م� ّؤ�س�سة خدم ّية �أو ح ّتى �سياد ّية غري تلك‬ ‫ا ّلتي مُتار�س قرب حمراب �أو حتت ق ّبة تفي�ض منها‬ ‫وت�شع ب�أنوارها ح ّتى تغمر ال ّتاريخ بهاءً‪.‬‬ ‫املهابة‬ ‫ّ‬ ‫كان �أفذاذ ال ّتاريخ الإ�س�ل�امي ينامون يف امل�ساجد‬ ‫عل ��ى ح�ص�ي�رة ‪،‬وكان ��وا ي�ش� �دّون �ص ��خرة عل ��ى‬ ‫بطونه ��م ف ��رط ا ّ‬ ‫جل ��وع ويف �أيديه ��م مفاتيح بيت‬ ‫امل ��ال‪ ،‬فما بالك ��م يابع�ض امل�ؤمتن�ي�ن على الأوقاف‬ ‫تهدرون وتف�س ��دون وت�س ��محون لأيديكم �أن متت ّد‬ ‫�إىل م ��ال ُوجد لإعالء ّ‬ ‫ال�ش ��عائر ‪،‬و�إبق ��اء العبادات‬ ‫نق ّية �ص ��افية الت�ش ��وبها �ش ��ائبة وال يع ّكر �صفوها‬ ‫�سلوك م�شني !‬ ‫�أمت ّنى �أن يكون ما�س ��معناه من ف�ساد و�إف�ساد قرب‬ ‫ال�ص�ل�اة وحت ��ت القباب واملنائ ��ر جم ّرد‬ ‫حماري ��ب ّ‬ ‫كالم تتداول ��ه الأل�س ��ن‪ ،‬و�إن كان يف نف�س ��ي من ��ه‬ ‫و�ساو�س وهواج�س!‬ ‫ال�سالم عليكم‪.‬‬ ‫ّ‬

‫م�صاريف الق ّمة �أثريت خالل اجتماع رئي�س‬ ‫الوزراء مع مالكات وزارة اخلارجية‬

‫‪6‬‬

‫النا�س‪-‬ريام عبد احلميد‬

‫بينم ��ا كان رئي�س الوزراء نوري‬ ‫املالك ��ي مزه ��وا برتتيب ��ات القمة‬ ‫وجه كلمات �ش ��كر ندي ��ة اىل وزير‬ ‫اخلارجي ��ة وال ��كادر املتق ��دم يف‬ ‫الوزارة يف اجتم ��اع مطول معهم‬ ‫عقد قبل يومني‪.‬‬ ‫زه ��و املالكي اف�س ��دته ت�س ��ا�ؤالت‬

‫هذه هي ايجابيات‬ ‫و�سلبيات قمة بغداد‬

‫‪7‬‬

‫النا�س‪-‬ح�سن احلاج‬

‫ملاذا ال مت�سك املر�أة‬ ‫ل�سانها ؟‬

‫‪9‬‬

‫ت�شيل�سي يواجه بانفيكا‬ ‫يف اخطر مباراة هذا‬ ‫اليوم‬

‫‪14‬‬

‫عبد احل�سني �شعبان ‪ :‬من هو‬ ‫(ابو حرب) الذي الحق الكوادر‬ ‫الطالبية يف اجلامعات؟‬

‫على املجتمع ‪.‬‬ ‫هذا هو الهدف منه بالتمام والكمال‪.‬‬ ‫وحدهم ح�س ��نو النية يرونه ن�ش ��اطا‬ ‫فقهي ��ا خال�ص ��ا مبعزل ع ��ن االهداف‬ ‫العامة للجماعات ال�سلفية ‪.‬‬ ‫يعتم ��د الن�ش ��اط الفقه ��ي اليوم ��ي‬ ‫لل�س ��لفيني يف الظاه ��ر عل ��ى �س� ��ؤال‬ ‫�س ��ائل ‪ ،‬لك ��ن الن�ش ��اط هو ت�س ��جيل‬ ‫ال�س� ��ؤال واجلواب ون�ش ��ره وجعله‬ ‫مبنزلة احلقيقة ‪ ،‬ومن ثم �ض ��مه اىل‬ ‫برنامج �سيا�س ��ي خا�ص بال�س ��يطرة‬ ‫وادارة املجتم ��ع يف مالحق ��ة كل‬ ‫�صغرية وكبرية ‪.‬‬ ‫يجعل ال�س ��لفيون النا�س دائخني يف‬

‫حول ال�ص ��رفيات الهائلة يف القمة‬ ‫وا�س ��تعداد كتل نيابي ��ة كبرية اىل‬ ‫ط ��رح مرافعاته ��ا النيابي ��ة ح ��ول‬ ‫ه ��در املال العام خ�ل�ال الرتتيبات‬ ‫االدارية واللوج�ستية واالعالمية‬ ‫والربوتوكلية التي �س ��بقت القمة‬ ‫ورافقتها‪.‬‬ ‫املعلوم ��ات الت ��ي ح�ص ��لت عليه ��ا‬ ‫(النا� ��س) ت�ش�ي�ر اىل ان بع� ��ض‬

‫الق ��وى ال�سيا�س ��ية عازم ��ة عل ��ى‬ ‫ا�س ��تخدام ورق ��ة اله ��در والف�س ��اد‬ ‫امل ��ايل الذي تخل ��ل االع ��داد للقمة‬ ‫للت�سقيط ال�سيا�سي ولديها قرائن‬ ‫واثبات ��ات ع�ص ��ية عل ��ى الطع ��ن‬ ‫والدح� ��ض والت�ش ��كيل تثب ��ت ان‬ ‫مقرب�ي�ن م ��ن املالك ��ي مت ��ادوا يف‬ ‫تبدي ��د امل ��ال العام مبا امت�ل��أت به‬ ‫�ساللهم وجيوبهم وبيوتهم اي�ضا‪.‬‬

‫) ‪� :‬إيقاف �صادرات نفط‬ ‫الأ�سدي لـ(‬ ‫الإقليم ابتزاز للحكومة‬ ‫قال النائب عن ائتالف دولة القانون‬ ‫خالد اال�س ��دي " ان ايقاف �صادرات‬ ‫النفط من قبل اقليم كرد�س ��تان غري‬ ‫�ص ��حيح النه ملك ال�ش ��عب العراقي‬ ‫ولي�س ملك االقليم " واكد اال�س ��دي‬ ‫يف ت�ص ��ريح خ� ��ص ب ��ه (النا� ��س )‬ ‫ان ايق ��اف �ص ��ادرات النف ��ط يف‬ ‫اقليم كرد�س ��تان يعد خرقا للد�ستور‬ ‫والقان ��ون وابت ��زازا للحكوم ��ة‬ ‫العراقية والنفط حر ويجب ان مير‬

‫�ض ��من االلتزامات العراقية الدولية‬ ‫وايق ��اف �ص ��ادرات النف ��ط يعط ��ي‬ ‫م�ؤ�ش ��را �س ��لبيا للحكوم ��ة العراقية‬ ‫وي�ضر باالقت�صاد العراقي وينبغي‬ ‫فتح �صادرات النفط من قبل حكومة‬ ‫االقليم " م�ؤك ��دا " انه يف حال عدم‬ ‫جت ��اوب حكوم ��ة االقليم �س ��نفاحت‬ ‫الربملان العراقي التخاذ االجراءات‬ ‫الالزم ��ة بح ��ق اقلي ��م كرد�س ��تان‬ ‫والميك ��ن ال�س ��ماح ل ��ه بالتالع ��ب‬ ‫باالقت�ص ��اد العراق ��ي به ��ذا ال�ش ��كل‬ ‫" مو�ض ��حا " ان ق ��رار احلكوم ��ة‬

‫العراقية با�س ��تقطاع بع�ض االموال‬ ‫من ميزانية االقليم �صائب لتعر�ض‬ ‫احلكومة اىل خ�س ��ارة مالية ب�سبب‬ ‫االقلي ��م " وعل ��ى ال�ص ��عيد ذاته قال‬ ‫النائ ��ب ع ��ن كتل ��ة املواط ��ن فال ��ح‬ ‫ال�ساري " ان االقليم يتحمل م�س�ؤلية‬ ‫ايقاف وتهريب �صادرات النفط عرب‬ ‫املنافذ احلدودية القليم كرد�ستان "‬ ‫واكد ال�س ��اري يف ت�صريح خ�ص به‬ ‫(النا�س ) ان ايقاف �صادرات النفط‬ ‫اثر �س ��لبا عل ��ى االقت�ص ��اد العراقي‬ ‫وجمريات االحداث " ‪.‬‬

‫جنريفان البارزاين التقى يف قم زعيم التيار ال�صدري !‬ ‫النا�س‪-‬خا�ص‬ ‫االحتادي ��ة وان الب ��ارزاين ي�س ��عى‬ ‫ال�صدري ال�سيد مقتدى ال�صدر‪.‬‬ ‫التق ��ى رئي� ��س حكوم ��ة اقلي ��م وقالت م�صادر مقربة من البارزاين اىل ا�س ��تمالة ال�ص ��در يف ال�صراع‬ ‫كرد�س ��تان جنريف ��ان البارزاين يف ان اللق ��اء متح ��ور ح ��ول العالق ��ة الدائر بني املالك ��ي ورئي�س االقليم‬ ‫مدين ��ة ق ��م االيراني ��ة زعي ��م التيار ب�ي�ن اقلي ��م كرد�س ��تان واحلكوم ��ة م�سعود البارزاين‪.‬‬

‫لل�سلفيني‬ ‫�آخر فتوى ّ‬

‫نعفي انف�سنا من ذكر التكييفات التي‬ ‫بررت هذه الفت ��وى ‪ ،‬لكن هذا الولع‬ ‫بالتنظيم اخلا�ص باحلالل واحلرام‬ ‫ال ��ذي يند� ��س اىل فرا� ��ش الزوجي ��ة‬ ‫الذي يجيده ال�سلفيون يثري الريبة‪.‬‬ ‫نعتق ��د �أنه ول ��ع ال عالقة ل ��ه ب�إحالل‬ ‫احلالل وحترمي احلرام ‪ ،‬ال عالقة له‬ ‫بال�س ��عادة الزوجية التي هي مطلب‬ ‫الرج ��ال والن�س ��اء ‪ ،‬ب ��ل ال عالق ��ة له‬ ‫بالدين م ��ن حيث هو عالق ��ة روحية‬ ‫باخلالق ‪ ،‬حتى �أنه ال ي�أتي كمحاولة‬ ‫للتبح ��ر العاق ��ل ‪ ،‬وال ه ��و اقت�ص ��اد‬ ‫يف التكالي ��ف ال�س ��لوكية ‪ ،‬ب ��ل ي�أتي‬ ‫مقرتنا بن�ش ��اط �سيا�س ��ي لل�س ��يطرة‬

‫املحراب!‬ ‫قرب‬ ‫ف�سا ٌد َ‬ ‫ِ‬

‫‪Hameedabedalla@yahoo.com‬‬

‫طائرات عراقية و�سورية تراقب ال�شريط احلدودي‬ ‫ا�س ��مه ان عملية مراقبة ال�شريط احلدودي‬ ‫دم�شق‪ -‬النا�س‬ ‫للبلدي ��ن �س ��تتم بطائرات مروحي ��ة عراقية‬ ‫ك�شف م�صدر مطلع عن ان العراق و�سوريا و�سورية وبتن�سيق مبا�شر بني البلدين‪.‬‬ ‫اتفقا على مراقبة حدودهما امل�شرتكة جوا وا�ض ��اف ان وفدا امنيا عراقيا زار دم�ش ��ق‬ ‫م�ؤخرا وعاين ال�ش ��ريط احلدودي للبلدين‬ ‫لوقف عمليات الت�سلل عرب ارا�ضيهما‪.‬‬ ‫واو�ضح امل�صدر الذي ف�ضل عدم الك�شف عن برفق ��ة فري ��ق ع�س ��كري �س ��وري وح ��ددا‬

‫ك��ل��ام‬

‫دنياهم ودينهم ‪ ،‬يت�ساءلون حتى عن‬ ‫اال�ش ��ياء التي يعرفونه ��ا ويتمكنون‬ ‫خموف�ي�ن ‪ ،‬حيارى‬ ‫منه ��ا ‪ ،‬خجل�ي�ن ‪ّ ،‬‬ ‫‪ُ ،‬تخت ��زل ارادته ��م اىل جمموع ��ة‬ ‫�صغرية من الت�ص ��رفات التي مي�سك‬ ‫بها �صاحب فتوى ال يعرف من دنياه‬ ‫وال م ��ن دين ��ه �ش ��يئا غري الق�ش ��ور ‪.‬‬ ‫يريد ال�سلفيون مراقبتنا يف القراءة‬ ‫والكتابة والن ��وم واالحالم وتناول‬ ‫الطعام واختيار املالب�س ‪.‬‬ ‫ارقى تطبيقاتهم يف افغان�ستان التي‬ ‫خلت من املدار�س والتعليم ولب�س ��ت‬ ‫فيه الن�ساء خيمة كاملة!‬

‫)‪ :‬الها�شمي ال‬ ‫ال�صيهود لـ(‬ ‫ّ‬ ‫ي�ستحق اللجوء ال�سيا�سي‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫حم ��ل القي ��ادي يف ائت�ل�اف دول ��ة‬ ‫القان ��ون حمم ��د ال�ص ��يهود " اقلي ��م‬ ‫كرد�ستان م�س�ؤولية خروج الها�شمي‬ ‫م ��ن االقلي ��م " واك ��د ال�ص ��يهود يف‬ ‫ت�ص ��ريح خ�ص به (النا�س ) ان اقليم‬ ‫كرد�س ��تان يتحمل امل�س� ��ؤولية كاملة‬ ‫بال�س ��ماح للها�ش ��مي بال�س ��فر اىل‬ ‫خارج العراق كونه مطلوبا ق�ض ��ائيا‬ ‫" م�شريا " اىل انه اليجوز الي دولة‬ ‫عربية ان توجه اي دعوة للها�ش ��مي‬ ‫كونه ��ا مرتبط ��ة باجلامع ��ة العربية‬ ‫" مبين ��ا " ان مو�ض ��وع الها�ش ��مي‬

‫يج ��ب تدوينه على نط ��اق اجلامعة‬ ‫العربي ��ة وع ��دم اعطائ ��ه اي جل ��وء‬ ‫�سيا�س ��ي يف قطر او دول ��ة اخرى "‬ ‫وا�شار ال�ص ��يهود " اىل ان التحالف‬ ‫الوطني بكل مكوناته يدفع بامل�ؤمتر‬ ‫الوطن ��ي لغر� ��ض اجناح ��ه وهن ��اك‬ ‫ورق ��ة �سيا�س ��ية واحدة �س ��وف يتم‬ ‫العم ��ل بها " م�ؤك ��دا " ان ��ه الينبغي‬ ‫و�ضع اي �شروط قبل انعقاد امل�ؤمتر‬ ‫الوطني الن هذه ال�شروط يراد منها‬ ‫ا�س ��تحقاقات غ�ي�ر د�س ��تورية يف‬ ‫فر�ض مو�ض ��وع الها�ش ��مي واملطلك‬ ‫وغريه ��ا من ال�ش ��روط ا�سا�س ��ا غري‬ ‫موجودة يف ورقة العمل ‪" .‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )221‬االربعاء ‪ 4‬نيسان ‪2012‬‬

‫يوميات‬

‫بغداد ق ّمة عربية ويف الوادي‬ ‫�سراب‬

‫حسين شلوشي‬ ‫قمة العرب التي اريد لها ان تلغى او ت�ؤجل او تتعرث او تت�أثر قد انهت‬ ‫اعمالها يف العراق املحرر و�سط و�صف ومديح كبري من احل�ضور‬ ‫على خمتلف م�شاربهم با�ستثناء من كان �صغري ًا يف متثيله او ثقله‬ ‫احلايل الآين الذي حدده لنف�سه رعب ًا من كبار كانوا منهكني جال�سني‬ ‫او حا�سد ًا لهم او كامن ًا‪.‬‬ ‫كان بني كلمات ال�ضيوف وامل�ضيفني ت�أكيد على مفردتني مهمتني يف‬ ‫م�ضمون اخلطابة وهما‬ ‫( اهمية املكان ) و ( �أهمية الزمان ) واذا كانت اهمية املكان ثابتة لهذا‬ ‫البلد �أو رموزه احلا�ضرة عرب التاريخ‪ ،‬فان اهمية الزمان هي التي‬ ‫فيها الكثري كونها حتمل كامل املتغريات التي يهتم بها امل�ؤمترون‬ ‫‪ ،‬ولعل يف مقدمها هو الت�سا�ؤل حول حجم االجناز العراقي يف‬ ‫التحرر من اعتى قوة ع�سكرية على االر�ض والذي ميثل فخرا و‬ ‫زهو ًا لل�شعوب العربية املنك�سرة املحبطة ولعله ي�شفي الغليل ث�أر ًا‬ ‫من االجرام ال�صهيوين االمريكي على �شعوب العرب ‪ ،‬وال�شك �أنه‬ ‫ميثل تاريخ ًا عراقي ًا جديد ًا للعراق ‪ ،‬ا َال انه بذات الوقت يكوي وجوه‬ ‫م�س�ؤولني عرب ويلذعهم مرات ومرات ‪ ،‬ولذلك فاحل�ضور للقمة كان‬ ‫من بني ما يحتاجه ال�شجاعة للمواجهة مع عراق جديد قدم قرابني‬ ‫و�ضحايا ليكون حمرر ًا وم�ستوعب ًا مل�ستوى ذاته التاريخية حتى‬ ‫ميتلك �أهمية املكان والزمان مع ًا‪.‬‬ ‫وبالوقت الذي ميثل فيه الن�صر العراقي كاريزما عراقية عربية‬ ‫فان �صحوة ال�شعوب العربية وانتفا�ضاتها قد ا�سقطت حيلة النظام‬ ‫الر�سمي العربي وجعلته يفت�ش عن ا�سباب البقاء يف موقع ال�سلطة‬ ‫وال�سيما بعد انكفاء الواليات املتحدة يف املنطقة وتخليها عن‬ ‫ا�صدقائها بعد ان �أ�صبحوا خارج ال�صالحية‪ ،‬وحاميتهم خارج‬ ‫التغطية‪ .‬لقد ح�ضر كل العرب لهذه القمة حتى �سوريا التي غيبتها‬ ‫اجلامعة العربية‪ ،‬وتخلف عن احل�ضور عنا�صر من جغرافية الوطن‬ ‫العربي عراقيون وغريهم ‪،‬و البد �أنهم ا�شرتكوا يف قا�سم م�شرتك‬ ‫بينهم‪ ،‬وكان من ابرزهم حمد بن جا�سم و�سعود الفي�صل و�سلفاكري‬ ‫رئي�س حكومة جنوب ال�سودان وال�سيد م�سعود البارزاين وال�سيد‬ ‫اياد عالوي‪.‬ومهما كانت القوا�سم وامل�شرتكات واال�سباب التي دعت‬ ‫البع�ض اىل عدم احل�ضور ‪ ،‬فان اجتماع القمة قد حقق لل�سيا�سيني‬ ‫العراقيني جناح ًا كبري ًا وال�سيما لل�سيد املالكي الذي كان م�ستهدف ًا من‬ ‫و�سائل اعالم و�سا�سة عرب وعراقيني لكنه جتاوز هذه احلمالت و�ألقى‬ ‫كلمة احلكومة العراقية يف امل�ؤمتر وعرب فيها عن موقف العراق من‬ ‫جممل الق�ضايا املطروحة يف جدول اعمال القمة والتي مل تطرح ‪ ،‬وقد‬ ‫مرر فيها جتربة العراق لل�سنوات املن�صرمة باعتباره ر�أ�س ال�سلطة‬ ‫التنفيذية يف العراق والعارف املتمكن من ملفاتها ال�سيا�سية واالمنية‬ ‫واالقت�صادية واملخول د�ستوري ًا بت�صريفها ‪ ،‬واىل جانبه كان ال�سيد‬ ‫جالل الطالباين وخطابه الي�ساري الثوري يدافع عن ق�ضايا ال�شعب‬ ‫العربي ومل تعطله لكنته الكردية ان يكون ك�أي عروبي �آخر‪.‬‬ ‫وليطمئن رئي�س مركز �سابان للدرا�سات اال�سرتاتيجية ال�سيد كنث‬ ‫بوالك �أن احلكومة العراقية م�شت على احلبل امل�شدود ورمبا يرددون‬ ‫لن تعود اىل الوراء‪.‬‬ ‫اعالمي عراقي‬

‫العلواين‪ :‬ال جدوى من عقد امل�ؤمتر الوطني‬ ‫ولن نكون �سببا بت�أزم الو�ضع ال�سيا�سي‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫عدت القائمة العراقية بزعامة �أياد‬ ‫ع�لاوي‪� ،‬أن عقد امل��ؤمت��ر الوطني‬ ‫يف ال��وق��ت احل��ايل ال ج��دوى منه‬ ‫كونه �شهد الكثري م��ن الت�سويف‬ ‫وامل�م��اط�ل��ة‪ ،‬ويف ح�ين �أك ��دت �أنها‬ ‫ل��ن تكون �سبب ًا يف ت���أزم الو�ضع‬ ‫ال�سيا�سي العراقي‪ ،‬لفتت �إىل �أن‬ ‫ت�ع��اط��ي بع�ض ال�ك�ت��ل م��ع الأزم ��ة‬ ‫ال�سيا�سية ي��وح��ي ب��وج��ود رغبة‬ ‫با�ستمرارها‪.‬‬ ‫وقال النائب عن القائمة خالد عبد‬ ‫لله ال�ع�ل��واين ‪� ،‬إن "عقد امل�ؤمتر‬ ‫الوطني خالل هذه الفرتة ال جدوى‬ ‫منه كونه �شهد الكثري من الت�سويف‬ ‫واملماطلة"‪ ،‬مبينا �أن "العراقية‬ ‫قدمت تنازالت عديدة منذ ت�شكيل‬ ‫احلكومة‪ ،‬وهو ما مل نره من باقي‬ ‫الكتل ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف العلواين �أن "العراقية‬ ‫ل��ن تكون �سبب ًا يف ت���أزم الو�ضع‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س��ي العراقي"‪ ،‬م�شريا‬

‫�إىل �أن "تعاطي بع�ض الكتل مع‬ ‫الأزم ��ة ال�سيا�سية ال��راه�ن��ة التي‬ ‫مير بها البلد يوحي بوجود رغبة‬ ‫با�ستمرارها على هذا ال�شكل الذي‬ ‫ي�شل ج��وان��ب احل�ي��اة املختلفة"‪،‬‬ ‫م���ؤك��دا �أن "العراقية ل��ن تكون‬ ‫�سبب ًا يف ت ��أزم الو�ضع ال�سيا�سي‬ ‫العراقي"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال �ع �ل��واين �أن "العراقية‬ ‫ت�ساند كل ط��رح تلم�س منه رغبة‬ ‫جدية يف �إنهاء حالة الت�أزم وال�شد‬ ‫واجل��ذب التي تنعك�س �سلب ًا على‬ ‫واق��ع العراقيني كافة"‪ ،‬معرب ًا عن‬ ‫اعتقاده بان "الكتل ال�سيا�سية لن‬ ‫ت�صل بعد �إىل طريق الالعودة"‪.‬‬ ‫ولفت العلواين اىل �أن "العراقية‬ ‫�أي� ��دت ف �ك��رة ع�ق��د م ��ؤمت��ر وطني‬ ‫يجمع الكتل ال�سيا�سية كافة ولكن‬ ‫�إذا �سبقته ح�سن نوايا يدور بع�ضها‬ ‫حول تنفيذ مطالب الكتلة العراقية‬ ‫�أو تقدمي �ضمانات حل��وار وطني‬ ‫حقيقي ميتاز بال�صراحة واجلدية‬ ‫يف حل امل�شاكل العالقة"‪.‬‬

‫ال�سهيل وال�سفرية الأ�سرتالية يناق�شان‬ ‫العالقات الثنائية‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ناق�ش النائب الأول لرئي�س جمل�س‬ ‫النواب ق�صي ال�سهيل مع ال�سفرية‬ ‫اال�سرتالية يف العراق لندل �ساك�س‬ ‫العالقات الثنائية وال�سبل الكفيلة‬ ‫لالرتقاء بها‪.‬وقال بيان �صدر من‬ ‫مكتبها‪� :‬إن ال�سهيل ناق�ش خالل‬ ‫اللقاء التعاون العلمي الثنائي يف‬ ‫جماالت الزراعة واملياه واالقت�صاد‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م وال� �ب� �ح ��وث العلمية‬ ‫والقطاعات الأخ��رى‪ ،‬م�ؤكد �أهمية‬

‫م�شاركة ال�شركات العاملية يف �أعمار‬ ‫العراق‪.‬و�أ�ضاف‪� :‬أن العراق ي�سعى‬ ‫للخروج من طائلة الف�صل ال�سابع‬ ‫وع �ل��ى ال � ��دول وم �ن �ه��ا ا�سرتاليا‬ ‫م�ساعدته يف هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫ويف ال�ش�أن ال�سيا�سي قدم ال�سهيل‬ ‫ر�ؤي�ت��ه بخ�صو�ص القمة العربية‬ ‫يف بغداد‪ ،‬م�شريا اىل �أهمية عقدها‬ ‫يف هذا الوقت وعودة العراق اىل‬ ‫ق �ي��ادة ال�ع�م��ل ال �ع��رب��ي باعتباره‬ ‫عن�صرا حموريا‪.‬‬

‫‪No.(221) - Wednesday 4 ,April , 2012‬‬

‫ال�شهر�ستاين ‪ :‬بغداد تعمل مع طهران ووا�شنطن على احلد من التوتر يف هرمز‬ ‫الناس‪ -‬رصد ومتابعة‬ ‫اك � ��د ن���ائ���ب رئ� �ي� �� ��س ال� � � ��وزراء‬ ‫العراقي ل�ش�ؤون الطاقة ح�سني‬ ‫ال���ش�ه��ر��س�ت��اين ان ب �غ��داد تعمل‬ ‫بجد مع طهران ووا�شنطن للحد‬ ‫من التوتر يف م�ضيق هرمز على‬ ‫خلفية تهديدات ايران باغالقه‪.‬‬ ‫وحذر ال�شهر�ستاين يف مقابلة مع‬ ‫وكالة فران�س بر�س من ان اغالق‬ ‫امل�ضيق اال�سرتاتيجي �سي�ؤدي‬ ‫اىل ت��راج��ع ك�ب�ير يف � �ص��ادرات‬ ‫النفط م��ن دول مثل ال�سعودية‬ ‫والكويت وحتى ايران‪ ،‬و�سريفع‬ ‫اال�سعار ب�شكل حاد‪.‬‬ ‫وقال ان العراق يعمل جاهدا على‬

‫امل�ستوى ال�سيا�سي مع الواليات‬ ‫املتحدة ومع ايران ملحاولة جتنب‬ ‫اي اع�م��ال عدائية ح��ول م�ضيق‬ ‫هرمز‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان غ��ال�ب�ي��ة ���ص��ادرات‬ ‫ال�� �ع� ��راق ت� �خ ��رج م� ��ن م��وان �ئ��ه‬ ‫اجلنوبية ال�ت��ي مت��ر يف م�ضيق‬ ‫هرمز‪ ،‬لذا فان هذه امل�سالة تثري‬ ‫قلقنا‪ .‬نحن نتخذ كل اخلطوات‬ ‫ال�سيا�سية املمكنة ملناق�شة هذا‬ ‫االم � ��ر ون � ��زع ف �ت �ي��ل اي ن�شاط‬ ‫ع�سكري يف املنطقة‪.‬‬ ‫وم� ��� �ض� �ي ��ق ه� ��رم� ��ز ه � ��و امل� �م ��ر‬ ‫اال� �س�ترات �ي �ج��ي ال �ب �ح��ري لنقل‬ ‫النفط حيث يعرب منه ‪ %35‬من‬ ‫النفط املنقول بحرا يف العامل‪،‬‬

‫ردا على العقوبات املتزايدة على‬ ‫اجلمهورية اال�سالمية‪.‬‬ ‫وذك��ر ال�شهر�ستاين ان العراق‬ ‫ي�خ�ط��ط ل ��زي ��ادة ���ص��ادرات��ه عرب‬ ‫خط جيهان الذي يعرب االرا�ضي‬ ‫ال�ترك�ي��ة‪ ،‬وتفعيل خ��ط بانيا�س‬ ‫طرابل�س مع �سوريا ولبنان‪ ،‬اال‬ ‫ان��ه اق��ر ب��ان خ�ط��وات مماثلة لن‬ ‫تكون بديال عن ممرات الت�صدير‬ ‫يف م�ضيق هرمز‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شهر�ستاين انه اذا اغلق‬ ‫م�ضيق هرمز‪� ،‬سيكون هناك نق�ص‬ ‫كبري يف ام��دادات النفط من عدة‬ ‫دول‪ ،‬بينها ال�سعودية والكويت‬ ‫ويربط منطقة اخلليج حيث دول وه � ��دد م�����س���ؤول��ون اي��ران �ي��ون واي � � ��ران اي�����ض��ا‪ ،‬واالم� � � ��ارات‪،‬‬ ‫عربية غنية بالنفط ببحر عمان‪ .‬م ��رارا بامكانية اغ�ل�اق امل�ضيق ونتوقع ان تكون ا�سعار النفط‬

‫احل�سناوي‪ :‬توقيع احلكومة مع الوكالة االمريكية للتنمية الدولية هو ال�شر بعينه‬ ‫الناس‪ -‬علي ابراهيم‬ ‫اعترب النائب عن كتلة االحرار جواد‬ ‫احل�سناوي توقيع احلكومة العراقية‬ ‫مع الوكالة االمريكية للتنمية الدولية‬ ‫بال�شيء غري اجليد وامنا هو ال�شر‬ ‫بعينه على ال�شعب العراقي‪.‬وقال‬ ‫يف ت�صريح خا�ص للنا�س ان توقيع‬

‫ه �ك��ذا ات �ف��اق �ي��ات م��ع ال��ذي��ن كانوا‬ ‫حمتلني ل�ل�ع��راق ه��و ��ض��د م�صلحة‬ ‫ال�شعب العراقي وان ا�ستحداث هذه‬ ‫االت�ف��اق�ي��ات م��ن اجل��ان��ب االمريكي‬ ‫ه��ي للدخول �ضمن اط��ار احلكومة‬ ‫العراقية والثاثري والتج�س�س عليها‬ ‫لذا فهي ال تخدم م�صالح ال�شعب‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف احل �� �س �ن��اوي ان جمل�س‬

‫�صالح الدين ت�شيع رئي�س مذيعي قناة املحافظة‬ ‫الف�ضائية بعد مقتله �أم�س مت�أثرا بجروحه‬ ‫صالح الدين‪ -‬الناس‬ ‫��ش�ي��ع م��واط �ن��و حم��اف�ظ��ة �صالح‬ ‫ال��دي��ن‪ ،‬امل��ذي��ع ك��ام�ي�ران �صالح‬ ‫ال� ��دي� ��ن‪ ،‬رئ �ي ����س م��ذي �ع��ي قناة‬ ‫املحافظة الف�ضائية‪ ،‬بعد مقتله‬ ‫م� �ت� ��أث ��را ب��ج��روح��ه ي� ��وم ام�س‬ ‫اث ��ر ان �ف �ج��ار ع �ب��وة ال��ص�ق��ة على‬ ‫��س�ي��ارت��ه‪.‬وذك��ر م�صدر مطلع �أن‬ ‫"املذيع ك��ام�يران �صالح الدين‪،‬‬ ‫رئي�س مذيعي قناة �صالح الدين‬ ‫الف�ضائية مت ت�شييعه اىل مقربة‬ ‫تكريت وبح�ضور نائب حمافظ‬ ‫�صالح الدين عزيز امني و�ستة من‬ ‫اع�ضاء جمل�س املحافظة واغلب‬ ‫مديري الدوائر وعدد من مدر�سي‬

‫جامعة تكريت"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل���ص��در �أن "اكرث من‬ ‫‪� 100‬صحفي ح�ضروا الت�شييع‬ ‫ا�ضافة اىل عدد كبري من املواطنني‬ ‫باعتباره اكرث املذيعني �شعبية يف‬ ‫املحافظة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م�صادر امنية ذك��رت ان‬ ‫املذيع ك��ام�يران تعر�ض النفجار‬ ‫عبوة ال�صقة ا�ستهدفت �سيارته‬ ‫اثناء عودته من العمل يف �شارع‬ ‫املحافظة و�سط تكريت ادت اىل‬ ‫ا��ص��اب�ت��ه ب �ج��روح خ �ط��رة وقطع‬ ‫اط��راف��ه ال�سفلى‪ ،‬مبينا ان��ه بعد‬ ‫نقل �صالح الدين اىل م�ست�شفى‬ ‫ت �ك��ري��ت ال�ت�ع�ل�ي�م��ي ت ��ويف هناك‬ ‫مت�أثرا بجروحه‪.‬‬

‫ال�سيا�سات ولد ميت ًا منذ البداية وان‬ ‫ال�سبب الرئي�سي يف كافة امل�شاكل‬ ‫واالزم ��ات احلالية ه��و ع��دم امل�ضي‬ ‫بتنفيذ ات�ف��اق�ي��ة ارب �ي��ل والتن�صل‬ ‫م��ن تطبيق االت�ف��اق�ي��ة واالتهامات‬ ‫املتبادلة بني الكتل ال�سيا�سية حول‬ ‫هذه االتفاقية مما ولد ذلك ازمة ثقة‬ ‫بني االطراف ال�سيا�سية واعتقد ان‬

‫ه��ذا االم��ر ل��ن يتوقف يف امل�ستقبل‬ ‫ال�ق��ري��ب ‪.‬واو� �ض��ح احل���س�ن��اوي ان‬ ‫امل�شاكل بني الكتل ال�سيا�سية ا�صبح‬ ‫مت�س حياة املواطن الب�سيط ويجب‬ ‫على الكتل ال�سيا�سية ان تعي ان‬ ‫امل�سري بهذا االجت ��اه يعني امل�سري‬ ‫نحو ال�ه��اوي��ة ولي�س امل�سري نحو‬ ‫اال�صالح والبناء‪.‬‬

‫اجلعفري وجيفري يبحثان نتائج القمة واثرها‬ ‫على جناح العالقات العراقية العربية والدولية‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫بحث رئي�س التحالف الوطني ابراهيم‬ ‫اجل �ع �ف��ري م��ع ال �� �س�ف�ير الأم�ي�رك��ي‬ ‫جيم�س جيفري نتائج القمة العربية‬ ‫وانعكا�ساتها على جن��اح العالقات‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة ‪ -‬ال �ع��رب �ي��ة والعراقية‬ ‫– ال��دول �ي��ة‪ ،‬بح�سب ب�ي��ان ملكتبه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البيان �أن اجلعفري التقى‬ ‫يف مكتبه ببغداد ال�سفري الأمريكي‬ ‫لدى العراق جيم�س جيفري‪ ،‬وجرى‬ ‫خ�ل�ال ال �ل �ق��اء "ا�ستعرا�ض جممل‬ ‫الق�ضايا املطروحة على ال�ساحتني‬ ‫العراقية والإقليمية و�سبل تعزيز‬ ‫العالقات العراقية الأم�يرك�ي��ة ومبا‬ ‫ي�خ��دم امل�صالح امل�شرتكة ويحافظ‬

‫على وحدة و�سيادة البلدين من دون‬ ‫ال�ت��دخ��ل ب��ال���ش��ؤون الداخلية"‪.‬كما‬ ‫بحث الطرفان "نتائج القمة العربية‬ ‫وانعكا�ساتها على جن��اح العالقات‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة ‪ -‬العربية وال�ع��راق�ي��ة –‬ ‫الدولية"‪.‬‬

‫دولة القانون ‪ :‬الكتل ال�سيا�سية لي�ست لديها القدرة على �سحب الثقة من حكومة املالكي‬ ‫الناس‪ -‬علي ابراهيم‬ ‫و��ص��ف النائب ع��ن دول��ة القانون‬ ‫اح�سان العوادي ان الكتل ال�سيا�سية‬ ‫لي�ست لديها القدرة على �سحب الثقة‬ ‫من حكومة رئي�س ال��وزراء نوري‬ ‫املالكي على الرغم من وجود تقاطع‬ ‫�سيا�سي‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��ائ��ب يف ت�صريح خا�ص‬ ‫لـلنا�س ان هناك تقاطع �سيا�سي بني‬ ‫الكتل ال�سيا�سية وم�شاكل كبرية‬ ‫ج��د ًا من قبل الكتل ال�سيا�سية وان‬ ‫اخللل لي�س يف االداء احلكومة فقط‬ ‫وامنا بالكتل ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ال �ع��وادي يجب ان يكون‬

‫االجتماع الوطني هو حل للم�أزق‬ ‫ال�سيا�سي بني الكتل ال�سيا�سية وان‬ ‫كل كتلة لديها مالحظات يجب ان‬ ‫ت �ط��رح يف االج �ت �م��اع حل��ل االزم��ة‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة وامل �� �ش��اك��ل ف�ي�م��ا بني‬ ‫الكتل‪.‬وا�شار اىل ان يجب ان تكون‬ ‫ال�شروط ال�سيا�سية ان يعمل عليها‬ ‫جميع الكتل ال�سيا�سية يف تهيئة‬ ‫االجواء حلل االزمات واالن�شقاقات‬ ‫التي حتدث يف الكتل ‪.‬‬ ‫واو�ضح ال�ع��وادي ان هناك بع�ض‬ ‫م��ن ال�ك�ت��ل ال ت��ري��د احل �� �ض��ور اىل‬ ‫االج�ت�م��اع ال��وط�ن��ي ف���أن احل�ضور‬ ‫لي�س فقط اجتماع وامنا احل�ضور‬ ‫هو اجتماع للم�شهد العراقي حل�سم‬

‫جميع الق�ضايا امل�شاكل املتبقية‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل �أكد النائب عن‬ ‫كتلة االح��رار ع��دي ع��واد ان و�ضع‬ ‫ال���ش��رط امل�سبقة وامل�ق��اب�ل��ة معناه‬ ‫ف�شل اللقاء الوطني وتعقيد للم�شهد‬ ‫ال�سيا�سي اكرث مما معقد االن‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��ائ��ب يف ت�صريح خا�ص‬ ‫للـنا�س ان كل كتلة لديها اولويات‬ ‫وع�م��ل خ��ا���ص ب�ه��ا ل��ذل��ك ي�ج��ب ان‬ ‫الت�ضع ��ش��روط مقابلة او م�سبقة‬ ‫للكتل ال�سيا�سية النها �سوف تزيد‬ ‫تعقيد امل�شاكل‪.‬‬ ‫واو�ضح عواد ان عدم ح�ضور بع�ض‬ ‫م��ن ال�ك�ت��ل يف االج�ت�م��اع الوطني‬ ‫� �س��وف ي�ع�ق��د امل���ش�ه��د ال�سيا�سي‪،‬‬

‫متمني ًا احل�ضور من جميع الكتل‬ ‫ال�سيا�سية ملناق�شة جميع الق�ضايا‬ ‫وامل �� �ش��اك��ل ال��و� �ص��ول اىل طريق‬ ‫مفتوح‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان نحن نتنظر اللقاء‬ ‫ال��وط �ن��ي رغ ��م ان ��ه � �س��وف ال يحل‬ ‫جزء كبري من الق�ضايا وامن��ا حتل‬ ‫امل�شاكل الب�سيطة والطفيفة وان‬ ‫النتائج وا�ضحة‪.‬‬ ‫وا�ضاف عواد ان الكتل ال�سيا�سية‬ ‫غري مقتنعة ب�سحب الثقة من حكومة‬ ‫املالكي وانه يجب ان حتل امل�سائل‬ ‫بني دولة القانون والقائمة العراقية‬ ‫واقليم كرد�ستان بالطرق ال�سليمة‬ ‫من خالل احلوار بني الكتل‪.‬‬

‫العكيلي‪ :‬ال توجد حلول للأزمة ال�سيا�سية واملالكي يحب اتخاذ قرارات الدولة لوحده‬ ‫الناس‪ -‬علي ابراهيم‬ ‫�أك ��د ع�ضو كتلة امل��واط��ن النائب‬ ‫عزيز العكيلي ع��دم وج��ود حلول‬ ‫لالزمة ال�سيا�سية احلالية‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫اىل �أن امل��ال�ك��ي ال ي��ري��د م�شاركة‬ ‫الكتل ال�سيا�سية بقرارات الدولة‪،‬‬ ‫العتقاده ب�أن م�صلحة العراق بيده‬ ‫تكون �أف�ضل‪.‬‬ ‫وقال العكيلي يف ت�صريح �صحفي‬ ‫له ‪� :‬إن ال�صراع بني الكتل ال�سيا�سية‬ ‫كبري وال توجد حلول لالزمة‪ ،‬لعدم‬ ‫قبول الكتل ال�سيا�سية بالتنازل‬ ‫للآخر‪ ،‬مبين ًا‪�:‬أن ال�شروط ال�سابقة‬ ‫ال�ت��ي و�ضعتها الكتل ال�سيا�سية‬

‫"اتفاقية اربيل" لت�شكيل احلكومة‬ ‫مل تكن �صحيحة ومل ت�أخذ �ضمانات‬ ‫جيدة عليها‪.‬وو�صف النائب عن‬ ‫الوطني‪ :‬امل�ؤمتر الوطني املرتقب‬ ‫عقده بـ "امل�شلول"‪ ،‬وتابع‪ :‬كما ان‬ ‫عقده ال يو�صل الكتل ال�سيا�سية‬ ‫اىل ح�ل��ول او ت�ف��اه�م��ات ‪ ،‬متهم ًا‬ ‫احلكومة ورئي�سها ن��وري املالكي‬ ‫بعدم تطبيق مبد�أ ال�شراكة الوطنية‬ ‫بني الكتل‪ ،‬وقال‪ :‬املالكي يعتقد ان‬ ‫من م�صلحة البالد ان يبقى احلكم‬ ‫ب �ي��ده وح� ��ده يف ج�م�ي��ع جم��االت‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬وان �أ��ص�ب��ح ��ش��ري��ك معه‬ ‫يف ادارة ال �ع��راق ف�ه��ذا غ�ير جيد‬ ‫للبالد‪ ،‬و�أنه يحب ان يتخذ قرارات‬

‫الدولة لوحده بل و�صل الأمر اىل‬ ‫ح�صر ق ��رارات ال��دول��ة بينه وبني‬ ‫اثنني او ثالثة م��ن مقربيه‪.‬وكان‬ ‫ع�ضو ال�ت�ح��ال��ف ال��وط�ن��ي ح�سني‬ ‫ال�صايف‪ ،‬قد �أعلن ا�ستعداد رئي�س‬ ‫الوزراء لتنفيذ جميع مطالب الكتل‬ ‫ال�سيا�سية ال��د��س�ت��وري��ة لتوحيد‬ ‫احل �ي��اة ال�سيا�سية وال�ع�لاق��ة بني‬ ‫القادة ال�سيا�سيني‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن‬ ‫ق�ضيتي ال�ه��ا��ش�م��ي وامل�ط�ل��ك غري‬ ‫م �ط��روح��ة ��ض�م��ن ج� ��دول �أع �م��ال‬ ‫امل�ؤمتر‪.‬وقال ال�صايف‪ :‬جرى اتفاق‬ ‫بني اللجنة التح�ضريية للم�ؤمتر‬ ‫على عدم طرح ق�ضيتي نائب رئي�س‬ ‫اجلمهورية طارق الها�شمي ونائب‬

‫الناس‪ -‬علي ابراهيم‬ ‫ب �غ��داد‪� :‬أك ��د ال�ن��ائ��ب ع��ن القائمة‬ ‫العراقية عمر اجل�ب��وري ان على‬ ‫ال�سيا�سيني ان ينظروا اىل االمور‬ ‫ب�ع�ي��د ًا ع��ن امل���ص��ال��ح ال�شخ�صية‬ ‫واحل��زب �ي��ة وال �ف �ئ��وي��ة م��ن اجل‬ ‫م�صلح البلد الننا االن يف مرحلة‬ ‫بناء الدولة‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريح خا�ص للنا�س‬ ‫انه بعد االحتالل االمريكي انحلت‬ ‫كافة م�ؤ�س�سات الدولة ومت ت�شكيل‬ ‫هذه امل�ؤ�س�سات على ا�س�س خاطئة‬ ‫وه��ي املحا�ص�صة الطائفية التي‬ ‫كان ال�شعب العراقي قبل االحتالل‬ ‫ال ي�ع��رف�ه��ا وح �ت��ى مل ي�سمع بها‬ ‫وهي من خملفات االحتالل والكتل‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬

‫جند يف طياتها ت�ضارب امل�صالح‬ ‫بني بع�ض ال�سيا�سيني ولي�س من‬ ‫اج��ل ال�صالح ال�ع��ام او املواطن‬ ‫وب ��ال� �ت ��ايل ال� �غ ��اي ��ات وا� �س �ب��اب‬ ‫امل �� �ش��اك��ل واالزم� � � ��ات ا�صبحت‬ ‫معروفة لدى املواطنيني فلم يعد‬ ‫لهم ثقة بال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫وب�ين اجل �ب��وري نحن االن امام‬ ‫بدعة �سيا�سية هي ال�سبب يف كل‬ ‫ه��ذه امل�شاكل وه��ي بدعة حكومة‬ ‫ال�شراكة الوطنية التي هي نتاجات‬ ‫غريبة عن االدب ال�سيا�سي العاملي‬ ‫وامنا هي بدعة لتكري�س م�صالح‬ ‫ا�شخا�ص معينة للح�صول على‬ ‫منا�صب �سيادية او حكومية لكي‬ ‫حت �ق��ق م���ص��احل�ه��ا ف �ق��ط ولي�س‬ ‫م�صلحة ال�شعب العراقي‪.‬‬ ‫وق� ��ال اجل� �ب ��وري ان الد�ستور‬

‫العراقي م��ع ك��ل امل��أخ��ذ امل�ؤ�شرة‬ ‫ع �ل �ي��ه ع��ل��ى اع� �ت� �ب ��ار ان ه �ن��اك‬ ‫ن�صو�ص ًا خمتلف عليها وهناك‬ ‫اي�ظ��ا ن�صو�ص ًا و�ضعهت لرغبة‬ ‫جم�م��وع��ة او اح���زاب معينة لو‬ ‫طبق ب�صورة �صحيحة لكنا االن‬ ‫امام دولة عراقية حديثة واخ�ص‬ ‫يف التطبيق املواد ( ‪_ 30 _ 1‬‬ ‫‪.)111 _ 110 _ 109‬‬ ‫وتابع اجلبوري ال�سيا�سيني االن‬ ‫م�شغولني بايجاد ا�سم لالجتماع‬ ‫امل��رت�ق��ب او ًال ا��س�م��وه االجتماع‬ ‫الوطني وبعد ذلك يطلقون عليه‬ ‫لقاء وطني وال نعرف ماذا �سي�سمى‬ ‫يف امل�ستقبل يف حال انعقاده فاذا‬ ‫كانت الكتل ال�سيا�سية خمتلفة على‬ ‫اال�سم فكيف �سيتفقون على حل‬ ‫للم�شاكل العالقة فيما بينهم ومتى‬

‫�سيلتفتون اىل م�صالح ال�شعب‬ ‫ال�ع��راق��ي وت�ق��دمي اخل��دم��ات لهم‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل اكدت النائبة‬ ‫عن التحالف الكرد�ستاين ان على‬ ‫كافة الكتل ال�سيا�سية العمل على‬ ‫اجن��اح العملية ال�سيا�سية وترك‬ ‫اخلالفات فيما بينها‪.‬‬ ‫وقالت يف ت�صريح خا�ص للنا�س‬ ‫ان ت��ق��دم ال �ع �م �ل �ي��ة ال�سيا�سية‬ ‫وا�ستمرارها �سينعك�س ايجابيا‬ ‫على تقدمي اخلدمات وامل�ضي يف‬ ‫باء دولة دميقراطية حديثة‪.‬‬ ‫وا�ضافت جنيبة ان هناك خل ًال يف‬ ‫تنفيذ بع�ض االتفاقيات ال�سيا�سية‬ ‫ومنها اتفاقية ارب�ي��ل ال�ت��ي على‬ ‫ا��س��ا��س�ه��ا مت ت���ش�ك�ي��ل احلكومة‬ ‫احلالية وان الهدف اال�سا�سي من‬ ‫هذه االتفاقية هي و�ضع م�صلحة‬

‫وبني احل�سناوي ان االحتالل عندما‬ ‫ات ��ى ع �ل��ى ال� �ع ��راق ل�ي����س م��ن اجل‬ ‫م�صلحة ال�شعب ال�ع��راق��ي لتحرير‬ ‫ال �ع��راق م��ن الدكتاتورية النهم هم‬ ‫��ص��ان�ع��ي ال��دك �ت��ات��وري��ة يف العامل‬ ‫وامن��ا من اج��ل م�صاحلهم اخلا�صة‬ ‫ال �سيما ان العراق بلد يتمتع بكافة‬ ‫اخل�يرات وبلد مليء بالنفط وهذا‬

‫هو ال�سبب الرئي�سي لالحتالل‪.‬وتابع‬ ‫احل�سناوي عند خروج االحتالل من‬ ‫العراق كان البد لهم و�ضع رجال لهم‬ ‫فيه وهم االن اذرع لها يف ال�سيا�سة‬ ‫واحل� �ك ��وم ��ة وح� �ت ��ى يف ال�ب�رمل ��ان‬ ‫بحيث ي�ستطيعون تغيري مو�ضوع‬ ‫ما عند طرحه عندما مي�س م�صلحة‬ ‫االمريكان‪.‬‬

‫�أمن‬ ‫ا�ستهداف اتباع لل�سي�ستاين بهجوم م�سلح‬ ‫بالديوانية واحللة‬

‫رئي�س الوزراء �صالح املطلك �ضمن‬ ‫امل ��ؤمت��ر الوطني وخا�صة ق�ضية‬ ‫الها�شمي باعتبارها ق�ضائية وال‬ ‫ميكن حلها �سيا�سي ًا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن رئي�س الوزراء نوري‬ ‫امل��ال �ك��ي م�ستعد لتنفيذ مطالب‬ ‫الكتل ال�سيا�سية‪� ،‬شرط �أن تكون‬ ‫د�ستورية من �أج��ل توحيد احلياة‬ ‫ال�سيا�سية وال �ع�لاق��ة ب�ين القادة‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي�ين لإن� �ه ��اء اخل�ل�اف��ات‪،‬‬ ‫لكن لي�س من حق رئي�س الوزراء‬ ‫ال �ت��دخ��ل ب��ال�ق���ض��اي��ا ال �ت��ي تخ�ص‬ ‫الق�ضاء لأن هناك ا�ستحقاقا لل�شعب‬ ‫بالق�ضايا الق�ضائية لذلك ال ميكن �أن‬ ‫يتم ح�سم ق�ضية الها�شمي �سيا�سي ًا‪.‬‬

‫العراقية ‪ :‬ت�ضارب امل�صالح بني ال�سيا�سيني ّ‬ ‫يعطل احلياة‬ ‫وا�ضاف اجلبوري ان التجاذبات‬ ‫وال �� �ش��د ال���س�ي��ا��س��ي ب�ي�ن القوى‬ ‫ال�سيا�سية يجب ان يكون يف اطار‬ ‫بناء الدولة العراقية دون االلتفات‬ ‫اىل اجلهة التي ترتا�س احلكومة‬ ‫الن املهم هو بناء الدولة العراقية‬ ‫على ا�س�س �صحيحة و�سليمة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع اجل� �ب ��وري ان توجهات‬ ‫ال �ب �ع ����ض يف ان ب� �ن ��اء ال ��دول ��ة‬ ‫وحتقيق املكا�سب يف اجلوانب‬ ‫االمنية واخلدمية يخدم رئي�س‬ ‫الوزراء فقط فهي توجهات �ضيقة‬ ‫وخاطئة ولن ت�ساعد يف بناء دولة‬ ‫حديثة وبالتايل �سيكون تاثريها‬ ‫�سلبيا على املواطن‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح اجل �ب��وري ان ا�سباب‬ ‫معظم امل���ش��اك��ل واالزم� ��ات التي‬ ‫حتدث االن بني الكتل ال�سيا�سية‬

‫حينها اعلى بكثري مما هي عليه‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫وذكر ال�شهر�ستاين ان هناك نفطا‬ ‫كافيا يف ال���س��وق‪ ،‬ولي�س هناك‬ ‫ازمة‪ ،‬او عدم توازن بني العر�ض‬ ‫وال �ط �ل��ب‪ .‬ول �ك��ن اذا بلغنا هذه‬ ‫املرحلة‪ ،‬فانه �سيتوجب علينا ان‬ ‫نتخذ خطوات �ضرورية‪.‬‬ ‫وحول ما اذا كان العراق ي�ستفيد‬ ‫م��ن ال �ع �ق��وب��ات امل �ف��رو� �ض��ة على‬ ‫ايران من خالل العمل على جذب‬ ‫زب��ائ��ن ط �ه��ران ال �� �س��اب �ق�ين‪ ،‬قال‬ ‫امل �� �س ��ؤول ال�ع��راق��ي لطاملا كانت‬ ‫�سيا�ستنا تقوم على البحث عن‬ ‫زب��ائ��ن لنفطنا‪ ،‬وم��ن ياتي الينا‬ ‫ننظر يف طلبه بجدية كبرية‪.‬‬

‫ال�ب�ل��د ف��وق ك��ل اع �ت �ب��ار واجن��اح‬ ‫العملية ال�سيا�سية وان تنفيذ كافة‬ ‫بنودها �سي�ساعد على حل امل�شاكل‬ ‫بني الكتل ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وبينت جنيبة ان��ه لكون من�صب‬ ‫رئي�س الوزراء يتمتع ب�صالحيات‬ ‫وا��س�ع��ة ف��ان��ه ي�ستطيع ان يحل‬ ‫الكثري من امل�شاكل فبالتايل فان‬ ‫(احل�سد ال�سيا�سي) موجود لدى‬ ‫بع�ض ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫وح� � ��ذر جن �ي �ب��ة م� ��ن ا� �س �ت �م��رار‬ ‫اخل�لاف��ات ب�ين الكتل ال�سيا�سية‬ ‫وع � ��دم جن� ��اح ال��ل��ق��اء الوطني‬ ‫الن ال �ف �ج��وة � �س �ت��زاد ب�ين الكتل‬ ‫ال�سيا�سية وه��ذا االم��ر �سيكون‬ ‫ل��ه م� ��ردود �سلبي ع�ل��ى العملية‬ ‫ال�سيا�سية وبالتايل على ال�شعب‬ ‫العراقي‪.‬‬

‫�أفاد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫ال��دي��وان�ي��ة‪ ،‬ب��ان �إم ��ام م�سجد‬ ‫ت��اب��ع ل�ل�م��رج��ع ال��دي �ن��ي علي‬ ‫ال�سي�ستاين �أ��ص�ي��ب بهجوم‬ ‫م�سلح نفذه جمهولون جنوب‬ ‫الديوانية‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر "‪� ،‬إن "م�سلحني‬ ‫جمهولني �أطلقوا‪ ، ،‬النار من‬ ‫ا�سلحة ر�شا�شة ب��اجت��اه �إمام‬ ‫م�سجد الهدى التابع للمرجع‬ ‫الديني علي ال�سي�ستاين ال�شيخ‬ ‫علي اخلفاجي لدى خروجه من‬ ‫منزله يف منطقة حي الإ�سكان‪،‬‬ ‫جنوب الديوانية‪ ،‬مما �أ�سفر‬ ‫عن �إ�صابته بجروح خطرة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل���ص��در ال ��ذي طلب‬ ‫عدم الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة‬ ‫�أمنية فر�ضت طوقا امنيا على‬ ‫منطقة احلادث ونقلت اجلريح‬ ‫�إىل م�ست�شفى ق��ري��ب لتلقي‬ ‫ال �ع�لاج‪ ،‬فيما فتحت حتقيقا‬ ‫مل �ع��رف��ة م�ل�اب �� �س��ات احل� ��ادث‬ ‫واجلهة التي تقف وراءه‪.‬‬

‫ك �م��ا � �ش �ه��دت حم��اف �ظ��ة بابل‬ ‫ا�ستهداف م�سلحني جمهولني‬ ‫م��ن��زيل اث��ن�ي�ن م ��ن معتمدي‬ ‫ال�سيد ال�سي�ستاين يف مدينة‬ ‫احللة بعبوتني نا�سفتني‪.‬‬ ‫وقال م�صدر يف مديرية �شرطة‬ ‫املحافظة‪� :‬إن العبوة الأوىل‬ ‫ا�ستهدفت منزل ال�شيخ ح�سن‬ ‫اخل �م��اي �� �س��ي �إم�� ��ام وخطيب‬ ‫ح�سينية املا�شطة يف منطقة‬ ‫ح��ي احل �� �س�ين و� �س��ط احللة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �إن العبوة انفجرت‬ ‫من دون وقوع �ضحايا‪.‬‬ ‫وذك� ��ر امل�����ص��در‪� :‬إن العبوة‬ ‫الثانية ا�ستهدفت منزل ال�شيخ‬ ‫حم� �م ��د ت ��وف� �ي ��ق يف منطقة‬ ‫كريطعة غ��رب��ي احل �ل��ة‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل �إن ال��ع��ب��وة مل تنفجر‬ ‫ب�سبب عطل فيها ما مكن رجال‬ ‫ال�شرطة من تفكيكها دون وقوع‬ ‫�إ�صابات �أي�ضا‪.‬‬

‫ع�ث�رت ال �� �ش��رط��ة يف حمافظة‬ ‫بابل على ثالثة �أكدا�س للأ�سلحة‬ ‫وال �ع �ت��اد يف � �ش �م��ايل وجنوب‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫وقال م�صدر يف مديرية �شرطة‬ ‫املحافظة ‪� :‬إن الكد�س الأكرب بني‬ ‫الأكدا�س الثالثة عرث عليه داخل‬ ‫�أحد الب�ساتني يف ق�ضاء امل�سيب‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن الكد�س يحتوي‬ ‫�إع� � ��دادا ك �ب�يرة م��ن �صواريخ‬ ‫ال�ك��ات�ي��و��ش��ا وق��ذائ��ف املدفعية‬ ‫وعبوات نا�سفة و �أخرى ال�صقة‬ ‫�إ� �ض��اف��ة اىل ك�م�ي��ات ك�ب�يرة من‬ ‫املواد �شديدة االنفجار‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪� :‬إن الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫تالحق حاليا �صاحب الب�ستان‬ ‫العتقادها بتورطه يف تخزين‬ ‫ال�ك��د���س يف ب�ستانه‪ ،‬مو�ضحا‬

‫�أن ال �ك��د���س ال� �ث ��اين اكت�شف‬ ‫داخل منزل يف ق�ضاء املحاويل‬ ‫وهو يحتوي على قنابل يدوية‬ ‫و�صواعق خمتلفة �إ�ضافة اىل‬ ‫�أنواع من االعتدة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح‪� :‬أن ال�ك��د���س الثالث‬ ‫اكت�شف يف ناحية الكفل جنوبي‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة وه ��و ي �ح �ت��وي على‬ ‫جم�م��وع��ة م��ن ق��ذائ��ف املدفعية‬ ‫م��ن خملفات اجلي�ش ال�سابق‪،‬‬ ‫وتابع‪� ،‬أن الكد�سني اللذين عرث‬ ‫عليهما يف امل�سيب واملحاويل مت‬ ‫بناء على معلومات ا�ستخبارية‬ ‫فيما ع�ثر على ال�ك��د���س الثالث‬ ‫يف الكفل بناء على اخبار احد‬ ‫املواطنني عن وجوده‪.‬‬

‫العثور على ثالثة �أكدا�س للعتاد يف امل�سيب‬ ‫واملحاويل والكفل‬

‫مقتل رجل وزوجته يف كربالء ب�سبب‬ ‫خالف عائلي‬ ‫ق �ت��ل رج ��ل وام� � ��ر�أة و�أ�صيبت‬ ‫�أخ � ��رى ب���س�ب��ب خ�ل�اف عائلي‬ ‫يف منطقة ��ش�ه��داء �سيف �سعد‬ ‫بكربالء‪.‬‬ ‫وقال مدير اعالم �شرطة كربالء‬ ‫امل�ق��دم ع�لاء ال�غ��امن��ي‪� :‬إن والد‬ ‫�إحدى املطلقات هجم على طليق‬ ‫ابنته وارداه قتيال ث��م �أ�صاب‬ ‫زوج�ت��ه اجل��دي��دة بعدة طعنات‬ ‫وق��ام بطعن ابنتها التي فارقت‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن احلرا�س الليليني‬

‫يف منطقة ��ش�ه��داء �سيف �سعد‬ ‫� �س �م �ع��وا �أ� � �ص� ��وات ال �� �ص��راخ‬ ‫وا�ستطاعوا �أن يقب�ضوا على‬ ‫اجلاين ومت ت�سليمه اىل �شرطة‬ ‫ك ��رب�ل�اء ال��ت��ي ج �م �ع��ت الأدل � ��ة‬ ‫اجلنائية يف مكان احلادث‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن �أمني �أخ��ر لقي �شاب‬ ‫ح�ت�ف��ه يف ح��ي امل��وظ �ف�ين بعد‬ ‫�أن ق��ام اح��د � �س��راق ال�سيارات‬ ‫ب�ط�ع�ن��ه ب���س�ك�ين اث� �ن ��اء عملية‬ ‫ت�سليبه ل�سيارة الأجرة التي كان‬ ‫ي�ستقلها والذ املجرم بالفرار‪.‬‬

‫�أحد املطلوبني بتهمة اخلطف ّ‬ ‫ي�سلم نف�سه‬ ‫ل�شرطة كركوك‬ ‫ذك� ��ر م ��دي ��ر � �ش��رط��ة االق�ضية‬ ‫والنواحي يف حمافظة كركوك‪،‬‬ ‫�أن اح � ��د امل� �ط� �ل ��وب�ي�ن بتهمة‬ ‫اخلطف‪� ،‬سلم نف�سه اىل �شرطة‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح العميد ��س��رح��د قادر‬ ‫�أن "�أحد املطلوبني �ضمن املادة‬ ‫‪ 421‬خ� �ط ��ف‪ ،‬وي ��دع ��ى احمد‬ ‫رم�ضان الريا�شي‪� ،‬سلم نف�سه‬

‫اىل �شرطة االق�ضية والنواحي‬ ‫يف كركوك "‪ ،‬دون ذكر املزيد من‬ ‫التفا�صيل ‪.‬‬ ‫ويف �سياق ذي �صلة �أ�ضاف قادر‬ ‫�أن "قوة م��ن ��ش��رط��ة االق�ضية‬ ‫وال�ن��واح��ي �أل�ق��ت القب�ض على‬ ‫مطلوبني اثنني باملادة ‪ 4‬ارهاب‪،‬‬ ‫على الطريق الرئي�س بني كركوك‬ ‫وق�ضاء احلويجة "‪.‬‬


‫العدد (‪ - )221‬االربعاء ‪ 4‬ني�سان ‪2012‬‬

‫‪No.(221) Wednesday 4, April, 2012‬‬

‫�ستة �آالف �ضحية حتى الآن‬

‫ر�صد‬

‫خم�سة ماليين لغم �أر�ضي تهدد حياة المواطنين في مي�سان‬ ‫مي�سان – النا�س‬

‫ك�شف رئي�س جلنة ال�صحة والبيئة مبجل�س حمافظة‬ ‫مي�سان‪،‬عن وجود خم�سة ماليني لغم ار�ضي مرتوكة‬ ‫منذ احل��رب العراقية االي��ران�ي��ة مل تتم معاجلتها‬ ‫لكونها حتتاج اىل جهات متخ�ص�صة يف ازالة هذه‬ ‫الكمية الكبرية‪ ،‬معتربا ماتقوم به الفرقة العا�شرة‬ ‫يبقى حم� ��دودا وغ�ي�ر ك ��اف‪ ،‬فيما ط��ال��ب اخ ��رون‬ ‫احلكومة املركزية للتدخل املبا�شر للحد م��ن هذا‬ ‫امللف الذي �سجل فيه مايقارب ال�ستة االف �ضحية‪.‬‬ ‫وقال ميثم لفتة الفرطو�سي �أن "املناطق ال�شرقية من‬ ‫مدينة العمارة وخا�صة منطقة الطيب غالبا مات�شهد‬ ‫ح ��وادث ان�ف�ج��ار االل �غ��ام ال�ت��ي ت��رك��ت منذ احلرب‬ ‫العراقية االيرانية"‪ ،‬مبينا �أن "نحو خم�سة ماليني‬ ‫لغم ار�ضي مرتوكة يف تلك املناطق وتعر�ض حياة‬ ‫املواطنني للخطر وخا�صة الرعاة وموظفي �شركة‬ ‫نفط مي�سان" ‪.‬‬ ‫وح� �م ��ل الفرطو�سي"امل�س�ؤولية القانونية‬ ‫والإن�سانية"‪ ،‬جلهات مل ي�سمها‪" ،‬لعدم وقوفها يف‬ ‫م�س�ألة �إزالة الألغام الأر�ضية يف املحافظة"‪ ،‬منوها‬ ‫ان "العراق وقع على اتفاقية �أوتاوا الدولية والتي‬ ‫تلزم البلد الع�ضو ب�إزالة الألغام من �أر�ضه خالل‬ ‫ع�شر �سنوات وهاهي ال�سنة الثالثة م�ضت على تلك‬

‫من�صور التميمي ‪:‬‬

‫و�إع��ادة ت�أهيل املناطق املزروعة بالألغام وتن�سيق‬ ‫اجل �ه��ود ب�ين اجل �ه��ات املعنية مب��و��ض��وع معاجلة‬ ‫الأل�غ��ام لتحقيق التعاون بينها يف تنفيذ اخلطط‬ ‫املو�ضوعة”‪.‬‬ ‫وبني �أنه "بح�سب اخر اح�صائية للمركز فان فريق‬ ‫برنامج االح�صاء امليداين ل�ضحايا االلغام متكن‬ ‫من اح�صاء ‪ 5‬االف و‪� 800‬ضحية من هذه الفئة‬ ‫(�ضحايا الألغام) التي بقيت مهملة ومل يلتفت لها‬ ‫اح��د � �س��واء م��ن احل�ك��وم��ات املحلية او املنظمات‬ ‫االن�سانية منذ فرتة طويلة"‪.‬‬ ‫مبينا " ان��ه �سيتم ا��س�ت�ح��داث ف��روع للمركز يف‬ ‫اق�ضية املحافظة و�سيتوىل ادارة املركز واال�شراف‬ ‫على �ش�ؤونه هيكل اداري يعني رئي�سه واع�ضا�ؤه‬ ‫م��ن القطاعني ال�ع��ام واخل��ا���ص ب�ق��رار م��ن جمل�س‬ ‫املحافظة ويراعى يف متثيله من الهيئات االجتماعية‬ ‫واجل�م�ع�ي��ات اخل�يري��ة ذات االه� ��داف االن�سانية‬ ‫وخا�صة التطوعية منها" ‪.‬‬ ‫اىل ذلك ذكر مدير بيئة مي�سان "ان املركز يعد االول‬ ‫من نوعه على �صعيد القطر وهو ي�أتي ا�ستنادا اىل‬ ‫التزامات حكومة العراق �إزاء االتفاقات الدولية"‪،‬‬ ‫م�ضيفا ان "الربنامج تنفذه وزارة البيئة ‪ /‬دائرة‬ ‫ا��س�ت�ح��داث امل��رك��ز االح���ص��ائ��ي ل�ضحايا االلغام �ش�ؤون االلغام‪ ،‬بالتعاون مع وزارة ال�صحة متمثلة‬ ‫االتفاقية ومل يزل من تلك الألغام �إال القليل "‪.‬‬ ‫من جانبه �أو�ضح الدكتور علي العالق‪ ،‬مدير ق�سم م�ؤخرا يف املحافظة ومت و�ضع اخلطط والربامج بدائرة �صحة مي�سان وبالتعاون مع جمعية الهالل‬ ‫العمليات الطبية يف �صحة املحافظة "مت م�ؤخرا الالزمة لتنفيذ الإ�سرتاتيجية املحلية ملعاجلة الألغام االحمر "‪.‬‬

‫�أمانة بغداد ‪ :‬م�ؤتمر مو�ّسع لمكافحة الر�شوة الداخلية تحذر و�سائل الإعالم من اعتماد الم�صادر المجهولة في �أخبارها وتتو ّعد بمعاقبتها‬ ‫النا�س – متابعة‬

‫نظم مكتب املفت�ش العام يف‬ ‫ام��ان��ة ب �غ��داد ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫هيئة النزاهة ندوة مو�سعة‬ ‫مل �ن��اق �� �ش��ة ال �� �س �ب��ل الكفيلة‬ ‫ملكافحة ظاهرة الر�شوة ‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ب�ي��ان خ��ا���ص ان "‬ ‫الندوة التي ح�ضرها وكيل‬ ‫امانة بغداد لل�ش�ؤون البلدية‬ ‫امل �ه �ن��د���س (ن �ع �ي��م الكعبي)‬ ‫واملفت�ش العام المانة بغداد‬ ‫ال �� �س �ي��د حم �م��د اجل ��زائ ��ري‬ ‫ومدير عام العالقات واالعالم‬ ‫واملديرون العامون للدوائر‬ ‫ال �ب �ل��دي��ة وع� ��دد م��ن ممثلي‬ ‫ه �ي �ئ��ة ال� �ن ��زاه ��ة ت�ضمنت‬ ‫مناق�شة ع��دد م��ن الق�ضايا‬ ‫يف اط ��ار احل�م�ل��ة الوطنية‬ ‫ملكافحة ال��ر��ش��وة م��ن خالل‬ ‫ت�شخي�ص الظواهر ال�سلبية‬ ‫واي� �ج���اد ال �� �س �ب��ل الكفيلة‬

‫ملعاجلتها "‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ان " ممثلي هيئة‬ ‫ال �ن��زاه��ة ا� �ش��ادوا باجلهود‬ ‫ال �ت��ي ب��ذل�ت�ه��ا ام��ان��ة بغداد‬ ‫وم�ك�ت��ب امل�ف�ت����ش ال �ع��ام يف‬ ‫ر� �ص��د ك ��ل ح� ��االت الف�ساد‬ ‫والر�شوة ومتابعتها واتخاذ‬ ‫االج��راءات الرادعة ب�ش�أنها‬ ‫مبا يدعم التوجه احلكومي‬ ‫للق�ضاء على ه��ذه الظواهر‬ ‫ب�شكل نهائي " ‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار اىل ان " ال �ن��دوة‬ ‫تناولت طرح عدد من الق�ضايا‬ ‫التي تخ�ص عمل امانة بغداد‬ ‫ودوائرها البلدية و�ضرورة‬ ‫ت�صحيح م �� �س��ارات بع�ض‬ ‫االجراءات االدارية املعتمدة‬ ‫وتكثيف اجل �ه��ود واعتماد‬ ‫االل �ي��ات احلديثة يف جمال‬ ‫حم��ارب��ة ال��ر��ش��وة يف اطار‬ ‫ال �� �س�ترات �ي �ج �ي��ة الوطنية‬ ‫ملكافحة هذه الظاهرة "‪.‬‬

‫الكويت تفتح خطا للطيران‬ ‫مع بغداد‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ق��ررت دول��ة الكويت �إع��ادة‬ ‫اف �ت �ت��اح خ��ط ل �ل �ط�يران مع‬ ‫ب �غ��داد خ�لال الأي���ام املقبلة‬ ‫لأول م� ��رة م �ن��ذ �أك �ث��ر من‬ ‫‪ 21‬ع��ام��ا‪ ،‬بح�سب ال�سفري‬ ‫ال� �ك���وي� �ت���ي يف ال � �ع� ��راق‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫ون� �ق� �ل ��ت ق� �ن ��اة ال��ع��راق��ي��ة‬ ‫� �ش �ب��ه ال��ر� �س �م �ي��ة ع ��ن علي‬ ‫امل���ؤم��ن ق��ول��ه يف ت�صريح‬ ‫�� �ص� �ح� �ف ��ي �أن "�شركة‬

‫ط�ي�ران اجل��زي��رة الكويتية‬ ‫�ستفتتح خ��ط رحالتها �إىل‬ ‫ال �ع��راق يف ال �ـ‪17‬م��ن �شهر‬ ‫ني�سان احلايل"‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫"اخلط �سيتم تخ�صي�صه‬ ‫ل�شخ�صيات كويتية تتوجه‬ ‫�إىل العراق"‪.‬‬ ‫و�أعترب امل�ؤمن افتتاح هذه‬ ‫اخل��ط "بادرة خري وجانبا‬ ‫ايجابيا يف م�س�ألة حلحلة‬ ‫ق���ض�ي��ة اخل��ط��وط اجلوية‬ ‫العراقية تتويج ًا للجهود‬ ‫املتبادلة بني البلدين من �أجل‬ ‫تعزيز العالقات الثنائية"‪.‬‬

‫النا�س – متابعة‬

‫ح ��ذرت وزارة ال��داخ�ل�ي��ة ‪ ،‬و�سائل‬ ‫االع�لام املحلية والدولية والعربية‬ ‫من اعتماد امل�صادر الأمنية املجهولة‬ ‫يف ن�ق��ل الإخ� �ب ��ار‪ ،‬و�أك� ��دت �أن تلك‬ ‫الأخ�ب��ار ت�ضر باال�ستقرار وال�سلم‬

‫الأه� �ل� �ي�ي�ن‪ ،‬م� �ت ��وع ��دة مبحا�سبة‬ ‫املخالفني‪.‬‬ ‫واو�ضح بيان للوزارة �إن "العديد من‬ ‫و�سائل الإع�لام عملت خ�لال الفرتة‬ ‫الأخرية على بث �أخبار غري �صحيحة‬ ‫وغري موثقة او تد�س �أخبارا ملفقة ثم‬ ‫تن�سبها �إىل م�صادر جمهولة وتعتذر‬ ‫ع��ن ذك��ر الأ� �س �م��اء ب��دع��وى م�صدر‬

‫ال�ساعدي ينفي وجود ف�ساد وهدر للمال‬ ‫العام في ات�صاالت الب�صرة‬ ‫النا�س – متابعة‬

‫نفى وكيل وزارة االت�صاالت لل�ش�ؤون املالية‬ ‫واالداري ��ة ك��رمي مزعل ال�ساعدي‪ ،‬وجود‬ ‫ف�ساد او اه ��دار للمال ال�ع��ام يف مديرية‬ ‫ات�صاالت الب�صرة من خالل الزيارة التي‬ ‫قام بها م�ؤخرا اىل مديرية ات�صاالت وبريد‬ ‫الب�صرة ل�لاط�لاع على خم ��ازن املديرية‬ ‫وم�شاريعها‪.‬وقال ال�ساعدي يف ت�صريح له‬ ‫ام�س ان "و�سائل االعالم قد بالغت ب�شكل‬ ‫كبري بنقلها لالحداث وقد وجدنا ان االمور‬

‫ت�سري ب�شكل طبيعي وان كان هنالك خط�أ‬ ‫ما فهو غري مق�صود وال ي�ؤ�شر وجود ف�ساد‬ ‫او اه��دار للمال‪ ،‬وامن��ا العمل ي�سري وفق‬ ‫�آل�ي��ات متبعة وف��ق ال�ضوابط"‪.‬وا�ضاف‬ ‫"ال توجد حاليا اي اجهزة او معدات تالفة‬ ‫او قد تتعر�ض للتلف م�ستقبال يف خمازن‬ ‫املديرية وان ج��ل م��ا ه��و م��وج��ود اجهزة‬ ‫�صلبة وقابلة للخزن لفرتات طويلة ن�سبيا‬ ‫وتابع لقد ابدينا بع�ض املالحظات املهمة‬ ‫ح��ول تنظيم امل �خ��ازن‪ ،‬وق��د وجهنا مدير‬ ‫املديرية بعمل الالزم"‪.‬‬

‫خا�ص"‪ ،‬م�ؤكدة انها لديها "متحدث‬ ‫ر�سمي‪ ،‬وموقع ر�سمي على �شبكة‬ ‫املعلومات (االن�ترن �ي��ت) و�أبوابها‬ ‫مفتوحة لت�سهيل عمل اجلميع"‪.‬‬ ‫ودع� ��ت ال� � ��وزارة "جميع و�سائل‬ ‫الإع�لام املحلية والعربية والدولية‬ ‫�إىل "عدم التعاطي مع �أخبار غام�ضة‬ ‫وغري �صحيحة او منقولة عن م�صادر‬

‫�أعلن جمل�س حمافظة الديوانية‪ ،‬احلداد‬ ‫ليوم واحد على �ضحايا املحافظة الذين‬ ‫قتلوا �أم����س االول يف منطقة النباعي‬ ‫مبحافظة �صالح الدين‪ ،‬م�ؤكدا تخ�صي�ص‬ ‫مبلغ مليوين دينار لذويهم‪ ،‬فيما طالب‬ ‫مبحاكمة املنفذين �أمام ق�ضاء الديوانية‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو املجل�س داخل الكناين "‪� ،‬إن‬ ‫"املجل�س قرر �إعالن يوم واحد حدادا‬ ‫يف املحافظة على خلفية مقتل �أربعة‬

‫كربالء – متابعة‬

‫افتتح وزي��ر التعليم العايل‬ ‫علي االدي��ب امل��ؤمت��ر الدويل‬ ‫الأول ل�ل�ت�ع�ل�ي��م ال �ط �ب��ي يف‬ ‫ك��رب�لاء‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أهمية‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي��م ال �ط �ب��ي و�إن�����ش��اء‬ ‫جامعات طبية‪.‬‬ ‫وق�� ��ال االدي� � ��ب يف م ��ؤمت��ر‬ ‫�صحفي عقدته جامعة كربالء‬ ‫وح�ضرته (الوكالة االخبارية‬ ‫ل�لان�ب��اء) ام����س ال�ث�لاث��اء‪� :‬إن‬ ‫امل���ؤمت��ر ي�ع��د ن��وع�ي��ا ومهما‬ ‫حيث ت�شارك فيه كليات طب‬ ‫م��ن خ ��ارج ال �ع��راق لت�ساهم‬ ‫يف ت�ط��وي��ر ال�ت�ع�ل�ي��م الطبي‬ ‫و�إع��داد مناهج جديدة تالئم‬ ‫عمليات التجديد والتحديث‬ ‫مبا يحدث مبثل هذه املناهج‬ ‫يف جامعات وكليات الطب يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف " �أن مهمة التعليم‬ ‫الطبي الأ�سا�سي هي �إيجاد‬ ‫خ��دم��ات طبية �صحيحة يف‬ ‫املجتمع العراقي لأنه يحتاج‬

‫اىل ع ��دد ك �ب�ير م��ن االط �ب��اء‬ ‫على م�ستوى التخ�ص�صات‬ ‫املختلفة "‪.‬‬ ‫م �ب �ي �ن��ا " ب � � ��د�أ ال� �ع� �م ��ل يف‬ ‫اجل��ام�ع��ة الطبية يف البياع‬ ‫يف بغداد فيما �سيتم ار�ساء‬ ‫ح� �ج ��ر اال� � �س� ��ا�� ��س جل��ام �ع��ة‬ ‫ج��اب��ر ب��ن ح �ي��ان ال�ط�ب�ي��ة يف‬ ‫م��دي�ن��ة ال�ن�ج��ف ‪ ،‬م��ع اعطاء‬ ‫�صالحيات وا�سعة للجامعات‬ ‫ب�ش�أن مذكرات التفاهم بهدف‬ ‫توقيعها مع اجلامعات العاملية‬ ‫دون احل�صول على موافقة‬ ‫الوزارة �إذ هناك ‪ 200‬مذكرة‬ ‫تفاهم �سيتم تفعيلها "‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اىل" �أن ه��ذا امل�ؤمتر‬ ‫هو تو�أمة للجامعات والكليات‬ ‫الطبية يف اي ��ران والعراق‬ ‫واجلامعات منفتحة االن على‬ ‫ك��ل جامعات وكليات الطب‪،‬‬ ‫م��و��ض�ح��ا‪� ،‬أن اي� ��ران قدمت‬ ‫‪ 400‬زم��ال��ة جم��ان�ي��ة و‪500‬‬ ‫�أخ��رى ب�أ�سعار خمف�ضة ملن‬ ‫يرغب من طالبنا يف خمتلف‬ ‫االخ �ت �� �ص��ا� �ص��ات ول �ي ����س يف‬ ‫اخت�صا�صات الطب فقط‪".‬‬

‫من �سائقي املحافظة و�إحراق جثثهم يف‬ ‫منطقة النباعي مبحافظة �صالح الدين‬ ‫على ي��د الع�صابات الإرهابية"‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن��ه "مت تخ�صي�ص مبلغ مليوين دينار‬ ‫لذويهم"‪.‬و�أ�ضاف الكناين �أن "املجل�س‬ ‫ط ��ال ��ب اجل� �ه ��ات امل �خ �ت �� �ص��ة بت�سليم‬ ‫املجرمني �إىل املحافظة ليتم مقا�ضاتهم‬ ‫يف حماكمها"‪ ،‬داع �ي��ا ع�شائر و�أبناء‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة �إىل "عدم االجن � ��رار وراء‬ ‫الفتنة الطائفية التي يبغي �أعداء العراق‬ ‫�إ�شعالها من خالل هذه اجلرائم"‪.‬‬

‫جميع الكتل ال�سيا�سية متفقة‬ ‫ع �ل��ى ع �ق��د امل� ��ؤمت ��ر الوطني‬ ‫ب��أ��س��رع وق��ت‪ ،‬وه �ن��اك اتفاق‬ ‫م�شرتك على تقدمي ورقة واحدة‬ ‫ك �ج��دول ع�م��ل ل�ل�م��ؤمت��ر‪ ،‬كما‬ ‫ان التحالف الوطني �سيطرح‬ ‫جميع امل�شكالت العالقة بني‬ ‫الكتل ال�سيا�سية وك��ذل��ك بني‬ ‫ب�غ��داد وارب �ي��ل وال�ع�لاق��ة بني وللقائمة العراقية �أن يتوىل‬ ‫املركز واملحافظات‪ ،‬با�ستثناء ��ص��ال��ح امل�ط�ل��ك من�صب نائب‬ ‫ق�ضية ط��ارق الها�شمي والتي رئي�س اجلمهورية‪ ،‬لكونه مل‬ ‫لن تطرح يف امل��ؤمت��ر لكونها يعد �صاحل ًا يف �إدارته ملن�صبه‬ ‫ق�ضائية‪ ....‬واالف�ضل للوطني كنائب رئي�س الوزراء‪.‬‬

‫وليد املحمدي ‪:‬‬ ‫ان م�شكلة االي �ت��ام يف البالد‬ ‫لي�ست م�س�ؤولية احلكومة فقط‬ ‫ب��ل امل�ج�ت�م��ع ب�ك��ل م�ؤ�س�ساته‬ ‫احلكومية واملدنية ومن امل�ضحك‬ ‫املبكي ان عدد االيتام يف البالد‬ ‫يعادل �سكان خم�س دول عربية‬ ‫هي جزر القمر وجيبوتي وقطر‬ ‫والبحرين والإم��ارات العربية‬

‫النا�س – متابعة‬

‫ان�ط�ل�ق��ت اع� �م ��ال �أول م��رك��ز للحماية‬ ‫القانونية لل�صحفيني يف البالد مببادرة‬ ‫م��ن ال ‪( IMS‬امل�ن�ظ�م��ة ال�ع��امل�ي��ة لدعم‬ ‫االع�لام) التي تتخذ من كوبنهاكن مقرا‬ ‫ل �ه��ا وب��ال �ت �ع��اون م��ع ع ��دد م��ن املحامني‬ ‫وال� ��� �ص� �ح� �ف� �ي�ي�ن وم���ر�� �ص���د احل� ��ري� ��ات‬ ‫ال�صحفية‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�س مركز احلماية القانونية‬ ‫لل�صحفيني امل�ح��ام��ي ح�سن �شعبان يف‬ ‫بيان له "�إن �أهم الأه��داف الرئي�سة التي‬

‫ي�سعى لتحقيقها املركز تتمثل ب�ضرورة‬ ‫�أي� �ج ��اد ع�ل�اق��ة دائ� �م ��ة م ��ع ال�صحفيني‬ ‫والإعالميني يف البالد ودع��م ا�ستقاللية‬ ‫وح��ري��ة ال�صحافة ان�سجاما م��ع ماورد‬ ‫يف الد�ستور العراقي الدائم والقوانني‬ ‫الدولية واملعاهدات وال�صكوك والإعالن‬ ‫العاملي لدعم وتوثيق حرية ال�صحافة‪".‬‬ ‫"كما ي�سعى املركز لتثبيت مبادئ العمل‬ ‫ال�صحفي القائم على احلقيقة وال�صدق‬ ‫ورف�ض كل �أ�ساليب القهر واالبتعاد عن‬ ‫احلقيقة وااللتزام الكامل بحقوق الإن�سان‬ ‫واحلريات ال�شخ�صية واحرتامها‪".‬‬

‫و�أ� �ض��اف �شعبان "يهدف امل��رك��ز �أي�ضا‬ ‫لتقدمي امل�شورة القانونية لل�صحفيني قبل‬ ‫احل��دث وبعده ويتوىل الدفاع القانوين‬ ‫عنهم يف مواقع التحقيق او عند الإحالة‬ ‫اىل املحاكمة ب�شكل ال يحملهم اي تكاليف‬ ‫مادية وق��د فتح املركز خطا �ساخنا لهذا‬ ‫الغر�ض بالرقم ‪ 3355‬لعمالء �شبكة ا�سيا‬ ‫وهاتف رئي�س املركز ‪07901391849‬‬ ‫جل�م�ي��ع ع �م�لاء ��ش�ب�ك��ات االت �� �ص��ال للرد‬ ‫مبا�شرة على كل ت�سا�ؤالت ال�صحفيني"‪.‬‬ ‫مبينا " ان املركز �سيتوىل ن�شر الثقافة‬ ‫القانونية لدى ال�صحفيني و�إيجاد عالقة‬

‫النا�س – متابعة‬

‫و��ض�ع��ت حم��اف�ظ��ة ب �غ��داد �شروطا‬ ‫ل�لان�ت�ق��ال ون�ق��ل الأث� ��اث م��ن داخل‬ ‫مناطق بغداد واىل باقي املحافظات‬ ‫‪.‬‬ ‫وقال حمافظ بغداد الدكتور �صالح‬ ‫عبد ال��رزاق يف بيان �أورده مكتبه‬ ‫الإعالمي االثنني ‪:‬ان حمافظة بغداد‬ ‫حددت �شروط نقل الأثاث واالنتقال‬ ‫ب�ه��ا م��ن داخ ��ل وخ� ��ارج العا�صمة‬ ‫ب�غ��داد وال��واف��دي��ن اىل املحافظات‬ ‫والقادمني منها ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املحافظ" �أن �شروط نقل‬ ‫�أث��اث املواطنني من داخل حمافظة‬ ‫بغداد اىل جميع املحافظات الأخرى‬ ‫ت�ضمنت ت�أييد املجل�س البلدي مع‬ ‫ت�صديق مكتب معلومات املنطقة‬ ‫ال �ت��ي ي ��روم االن �ت �ق��ال منها ف�ضال‬ ‫ع��ن جلب امل�ستم�سكات الثبوتية‬ ‫التي ت�شمل ( بطاقة ال�سكن ـ هوية‬ ‫االح��وال املدنية ـ �شهادة اجلن�سية‬ ‫) بال�صور امللونة للم�ستم�سكات‬ ‫بالإ�ضافة اىل بيان ر�أي املحافظة‬ ‫التي ي��روم املواطن االنتقال اليها‬ ‫"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح "�أن موافقات نقل �أثاث‬ ‫امل��واط�ن�ين م��ن واىل ب�غ��داد ت�صدر‬

‫امل �ت �ح��دة وه ��ذا ال �ع��دد الكبري‬ ‫ي �ح �ت��اج ب��امل�ق��اب��ل ع ��ددا كبريا‬ ‫م��ن امل�ؤ�س�سات والت�شريعات‬ ‫التي تنه�ض ب�أعبائه لذا ندعو‬ ‫اىل اال�سراع يف ت�شريع قانون‬ ‫� �ص �ن��دوق ال�ي�ت�ي��م لأن ت ��أخ��ره‬ ‫�ستكون ل��ه انعكا�سات �سلبية‬ ‫على املجتمع‪.‬‬

‫حممد اقبال ‪:‬‬ ‫�أن ال �ق��رارات التي خرجت بها‬ ‫ال�ق�م��ة ال�ع��رب�ي��ة حت��وي الكثري‬ ‫م��ن امل �ج��ام�لات يف �صياغتها‬ ‫ل� � ��دول اجل � � ��وار ‪،‬وق� � ��د كانت‬ ‫خم�ي�ب��ة بالن�سبة اىل �سوريا‬ ‫النها مل ت ��أت بقرار ق��وي ينهي‬ ‫االزم � ��ة ف �ي �ه��ا‪ .‬وع �ل��ى ال �ع��راق‬ ‫اثبات مدى مقدرته على حتقيق‬ ‫م��ا مت�خ���ض��ت ع�ن��ه ال�ق�م��ة وان‬ ‫ي�ستفيد منها ب�شكل ايجابي من‬ ‫حيث تطبيع العالقات مع دول‬ ‫اجل��وار وو��ض��ع بروتوكوالت‬ ‫� �ض �ب��ط احل � � ��دود وال� �ت� �ج ��ارة‬ ‫امل �� �ش�ترك��ة واالم� � ��ن امل�شرتك‬ ‫وتبادل اخلربات وق�ضية املياه‬ ‫‪ ....‬ان ال ��دول االخ ��رى اليوم‬ ‫تقوم العراق كمنظومة �سيا�سية‬

‫يف قدرته على تطبيق التعهدات‬ ‫التي و�ضعت يف اطار مناق�شات‬ ‫مو�ضوعات القمة واجلل�سات‬ ‫التي حدثت واللقاءات ال�سابقة‬ ‫ف ��إذا كانت القمة جم��رد مرحلة‬ ‫انتقالية او نقطة للمناورة من‬ ‫اجلانب العراقي ف�أعتقد �أننا مل‬ ‫ن�ستفد كثريا و�ستبقى العزلة‬ ‫العربية قائمة ‪.‬‬

‫م�ؤيد الطيب ‪:‬‬ ‫ال ميكن للحكومة االحتادية او‬ ‫�أي جهة �سيا�سية قطع ميزانية‬ ‫�إقليم كرد�ستان م��ن املوازنة‬ ‫االحت��ادي��ة ك��ون�ه��ا ا�ستحقاقا‬ ‫ماليا و�شعبيا والإقليم �سي�ستمر‬ ‫ب�إيقاف ت�صدير النفط‪ ،‬حلني‬ ‫ح���ل امل �� �ش �ك�ل�ات ب �ي �ن��ه وب�ي�ن‬ ‫واحل �ك��وم��ة االحت ��ادي ��ة ودف��ع‬

‫انطالق �أعمال �أول مركز قانوني عراقي لحماية لل�صحفيين‬

‫الأديب ‪ :‬مهمة التعليم الطبي هو و�ضع �شروط لنقل الأثاث بين بغداد والمحافظات‬ ‫�إيجاد خدمات طبية �صحيحة‬

‫امنية جمهولة"‪ ،‬م�شرية �إىل �أن "هذا‬ ‫املنهج اخل��اط��ئ ي�ضر باال�ستقرار‬ ‫وال���س�ل��م الأه �ل �ي�ين وي�ت�ع��ار���ض مع‬ ‫مدونات ممار�سة املهنة و�أخالقيات‬ ‫العمل الإعالمي امل�س�ؤول"‪.‬‬ ‫فيما نبهت ب �ـ "اتخاذ الإج� ��راءات‬ ‫ال �ق��ان��ون �ي��ة � �ض��د و� �س��ائ��ل الإع �ل�ام‬ ‫املخالفة"‪.‬‬

‫الديوانية تعلن الحداد على �ضحايا‬ ‫النباعي وتخ�ص�ص مبالغ مالية لذويهم‬ ‫الديوانية ‪ -‬النا�س‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬

‫�شراكة دائمة بني الإعالم والقانون حتى‬ ‫اليقعوا يف مطب امل�ساءلة القانونية عن‬ ‫طريق دورات تدريبية حتت �شعار الإعالم‬ ‫والقانون �شراكة دائمة‬ ‫وت���اب���ع‪ :‬ك �م��ا � �س �ي �ق��وم امل ��رك ��ز بتقدمي‬ ‫الدرا�سات حول م�شاريع القوانني التي‬ ‫تقدم اىل الربملان والتي تتعلق بق�ضايا‬ ‫الإع�لام وحرية الن�شر وو�ضعها ب�أيدي‬ ‫ال�صحفيني لتحقيق �أف�ضل الن�صو�ص‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة ال �ت��ي تن�سجم م��ع احلقوق‬ ‫امل�شروعة لل�صحافة وتثبت حريتها ومت‬ ‫ت�ق��دمي ال��درا� �س��ات ه��ذه مل���ش��روع قانون‬

‫م�ستحقات ال�شركات العاملة‬ ‫يف الإق� �ل� �ي ��م ب �� �ش �ك��ل ك��ام��ل‪.‬‬ ‫والمي �ك��ن لأي ج�ه��ة �سيا�سية‬ ‫�أو حكومية او حتى احلكومة‬ ‫االحت��ادي��ة م��ن ق�ط��ع ميزانية‬ ‫�إقليم كرد�ستان ‪ ،‬فهي ح�صة‬ ‫ال�شعب الكردي وهو ا�ستحقاق‬ ‫مايل و�شعبي‪.‬‬

‫اجلرائم املعلوماتية والأخر حول م�شروع‬ ‫قانون حرية الن�شر وحق التظاهر ال�سلمي‬ ‫واالجتماع‪".‬‬ ‫ودع��ا ال�صحفيني اىل " مراجعة املركز‬ ‫لت�سجيل �أ�سمائهم والتوا�صل معه لإعداد‬ ‫�أف�ضل املقرتحات وامل�شاريع القانونية اىل‬ ‫جمل�س النواب واجلهات الأخ��رى ل�سنها‬ ‫م�شريا اىل ان "املركز الآن يف طور �أعداد‬ ‫م�شروع جديد لقانون نقابة ال�صحفيني �إذ‬ ‫ا�صبح القانون النافذ منتميا اىل الزمن‬ ‫امل��ا� �ض��ي والمي��ك��ن تطبيقه يف الوقت‬ ‫احلا�ضر"‬

‫أرا�ض ل�صحفيي وا�سط‬ ‫الم�صادقة على (‪ )80‬معاملة لتخ�صي�ص � ٍ‬ ‫النا�س – متابعة‬

‫�صادقت اللجنة العليا لتوزيع االرا�ضي‬ ‫يف وا�سط على ‪ 80‬معاملة لتخ�صي�ص‬ ‫�أرا�ض �سكنية ل�صحفيي املحافظة �ضمن‬ ‫م �ب��ادرة رئي�س ال� ��وزراء‪ ،‬م�شرية اىل‬

‫ان ال�ي��وم �سيكون م��وع��دا لتوزيعها‪.‬‬ ‫وقال مدير اعالم حمافظة وا�سط ماجد‬ ‫العتابي يف ت�صريح ام�س �إن اللجنة‬ ‫العليا لتوزيع الأرا��ض��ي �صادقت على‬ ‫‪ 80‬م�ع��ام�ل��ة م��ن �أ� �ص��ل ‪ 140‬معاملة‬ ‫لتخ�صي�ص �أرا���ض �سكنية لل�صحفيني‬ ‫�ضمن ال�ضوابط التي �أعدتها وزارة‬

‫البلديات والإ�شغال العامة وبتوجيه‬ ‫من دولة رئا�سة الوزراء نوري املالكي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف" هناك عدد كبري من معامالت‬ ‫ال�صحفيني مل يتم امل�صادقة عليها ب�سبب‬ ‫وج ��ود بع�ض النق�ص فيها مب��ا فيها‬ ‫فرتة اخلدمة يف العمل ال�صحفي التي‬ ‫يفرت�ض �أن ال تقل عن خم�س �سنوات‪.‬‬

‫تكريم المتفوقين في كلية بغداد للعلوم االقت�صادية‬ ‫بغداد ‪ -‬علي �سعدي‬

‫ع� ��ن ق �� �س��م الإدارة ال� �ع ��ام ��ة يف‬ ‫املحافظة ح�سب التعليمات الأخرية‬ ‫ملكتب القائد العام للقوات امل�سلحة‬ ‫وبالتن�سيق م��ع املجال�س البلدية‬ ‫وامل �ح �ل �ي��ة وم��ك��ات��ب املعلومات‬ ‫املركزية يف مراكز ال�شرطة‪ ,‬داعيا‬ ‫امل��واط�ن�ين اىل االط�ل�اع على هذه‬ ‫ال�شروط والعمل مبوجبها خالل‬ ‫املرحلة املقبلة "‪.‬‬ ‫مبينا ال���ش��روط املتمثلة " بجلب‬ ‫ب�ي��ان راي امل�ح��اف�ظ��ة ال �ق��ادم منها‬ ‫املواطن وت�صديق مكتب معلومات‬

‫املحافظة التي ينتقل منها وت�أ�شري‬ ‫انتقال امل��واط��ن عندهم ف�ضال عن‬ ‫ت�أييد املجل�س البلدي للمنطقة التي‬ ‫ينتقل اليها يف بغداد ي�ؤيد فيه بان‬ ‫املواطن املعني يرغب بال�سكن �ضمن‬ ‫رقعة جمل�سهم اجلغرافية ويف دار‬ ‫م�ع�ل��وم ال �ع �ن��وان ول�ي����س ب�صورة‬ ‫ع�شوائية مع ذكر (املحلة ـ الزقاق ـ‬ ‫الدار) ناهيك عن جلب امل�ستم�سكات‬ ‫الثبوتية املتمثلة بـ ( بطاقة ال�سكن‬ ‫ـ ه��وي��ة الأح� ��وال امل��دن�ي��ة ـ �شهادة‬ ‫اجلن�سية) بال�صور امللونة "‪.‬‬

‫كرم عميد كلية بغداد للعلوم االقت�صادية‬ ‫الطلبة املتفوقني �ضمن م�سابقة اف�ضل‬ ‫خم�سة بحوث خالل احتفالها ال�سنوي‬ ‫ال��راب��ع ‪.‬وذك� ��ر عميد ال�ك�ل�ي��ة الأ�ستاذ‬ ‫ال��دك �ت��ور حم�م��د ط��اق��ة اث �ن��اء احتفال‬ ‫املو�سم الثقايف ال��راب��ع للكلية والذي‬ ‫اقيم لتكرمي الطلبة املتفوقني من املرحلة‬ ‫ال��راب �ع��ة وال��ذي��ن مت اخ �ت �ي��اره��م وفق‬ ‫البحوث املقدمة للمناف�سة مبينا " �إنه‬ ‫مت اختيار اف�ضل خم�سة بحوث من �أ�صل‬ ‫خم�سة وع�شرين بحثا قدمها الطلبة من‬ ‫الأق�سام العلمية م�شريا �إىل �إن الكلية‬ ‫ت�سعى اىل �إن ي �ك��ون ل�ه��ا م��وق��ع مهم‬ ‫بيـن جامعات ال��وط��ن العربي والعامل‬ ‫يف جم��ال االقت�صاد والإدارة والعلوم‬

‫واحل��ا� �س �ب��ات وه �ن��د� �س��ة الربجميات‬ ‫واملالية وامل�صرفية"‬ ‫وت�أتي هذه اخلطوة يف �إطار عمل الكلية‬ ‫حتفيزا للطلبة املتميزين بعد ان عقدت‬ ‫االتفاقيات مع جامعات من �إنحاء العامل‬

‫والتي متت امل�صادقة عليها من وزارة‬ ‫التعليم العايل والبحث العلمي لإ�شراك‬ ‫�أ�صحاب البحوث املتميزة مب�ؤمترات‬ ‫علمية خ ��ارج ال �ب�لاد خ��دم��ة للم�سرية‬ ‫العلمية ‪.‬‬

‫جريدة يومية �سيا�سية عامة م�ستقلة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة النا�س لل�صحافة والطباعة والن�شر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة يف نقابة ال�صحفيني بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪4‬‬

‫يوميات‬

‫العدد (‪ - )221‬االربعاء ‪ 4‬نيسان ‪2012‬‬

‫‪No.(221) Wednesday 4, April, 2012‬‬

‫القانون الدويل اليجيز �إ�صدارها‬

‫لدي ما اقول‬

‫املنطقة املحر ّمة !‬ ‫احمد الجنديل‬ ‫�أخ �ط��ر الأم��اك��ن يف �ساحة ال�ت�ج��اذب��ات ال�سيا�سية ‪ ،‬ومعارك‬ ‫الت�صريحات النارية ‪ ،‬وخطابات التهديد والوعيد التي يكتظ بها‬ ‫امل�شهد ال�سيا�سي العراقي ‪ ،‬هي املنطقة املح�صورة يف الو�سط ‪،‬‬ ‫ف�أطراف النزاع جميعها متدرعة مبنطق املغاالة والتطرف ‪ّ ،‬‬ ‫وكل‬ ‫القوى تطلق نريانها �أ ّما من �أق�صى ال�شمال ‪� ،‬أو من �أق�صى اليمني‬ ‫‪.‬‬ ‫ورغم �أنّ الوقوف عند منت�صف الطريق ‪ ،‬يتيح لك �أحيانا الر�ؤية‬ ‫الوا�ضحة ملا يدور حولك ‪� ،‬إال �أنه يعر�ضك ل�سهام اجلميع ‪ ،‬ما دمت‬ ‫واقفا يف هذه املنطقة املحر ّمة ‪ ،‬وامللتهبة بكل �أ�شكال الفرقعات‬ ‫والبالونات اخلطابية والإعالمية ‪.‬‬ ‫م��ا ي��دور حولك معركة ‪ ،‬طرفها متخندق يف �أق�صى الي�سار ‪،‬‬ ‫والآخر �أكمل ا�ستعدادات املواجهة عند �أق�صى ال�شمال ‪ ،‬وال�شعب‬ ‫العراقي امل�سكني يتقلب بني �سكاكني لغة الث�أر واالنتقام ‪ ،‬ويبتلع‬ ‫فجيعته من �أ�صحاب اليمني و�أ�صحاب ال�شمال ‪ ،‬وكل فريق متزقت‬ ‫حنجرته من �شدّة ال�صراخ ‪ ،‬ومع ّ‬ ‫كل �صرخة وهتاف وت�صريح ‪،‬‬ ‫ينحدر ال�شعب خطوة باجتاه م�ستنقع الفقر وال��ذل واملر�ض‬ ‫واجلهل ‪.‬‬ ‫قبل �أيام ‪ ،‬انتهت الق ّمة العربية املنعقدة يف بغداد ‪ ،‬البع�ض حتدث‬ ‫عنها من ع ّلو �شاهق ‪ ،‬و�أق�سم ب�أغلظ الأميان ‪ ،‬على انّ هذه الق ّمة‬ ‫�ست�شكل منعطفا تاريخيا مهما على طريق رقي العراق وازدهاره‬ ‫وا�ستقراره ‪ ،‬والبع�ض الآخر نظر �إليها ‪ ،‬على �أنها جمرد خطابات‬ ‫وب��روت��وك��والت انتهى مفعولها ب�خ��روج ق��ادة ال�ع��رب م��ن قاعة‬ ‫اج �ت �م��اع��ات ال �ق � ّم��ة ‪ ،‬وم ��ن ي�ق��ف يف‬ ‫الغلو والتطرف‬ ‫الو�سط ‪ ،‬يرى مقدار ّ‬ ‫يف اخلطابني ‪ ،‬والويل ملن يقف يف‬ ‫الو�سط !!‪.‬‬ ‫قبل انعقاد الق ّمة ‪ ،‬خرج فريق يب�شر‬ ‫‪ ،‬ويزغرد ‪ ،‬ويط ّبل ‪ ،‬ويعلن ب�شرى‬ ‫ا�ستجابة ال ��دول العربية حل�ضور‬ ‫االج�ت�م��اع ‪ ،‬و�أنّ حتقيق االجتماع‬ ‫�سي�شكل اع�تراف��ا ب�شرعية النظام‬ ‫ال�ع��راق��ي ‪ ،‬وم��ن يقف يف الو�سط ‪،‬‬ ‫يرى �أنّ بع�ض الدول العربية حتتاج‬ ‫مما يحتاجها‬ ‫�إىل هذه ال�شرعية �أكرث ّ‬ ‫العراق ‪ ،‬وفاقد ال�شيء ال يعطيه ‪ ،‬كما �أنّ وقوفك يف الو�سط‬ ‫مينحك الدقة يف ا�ستعرا�ض تاريخ القمم العربية الأكرث جناحا‬ ‫من ق ّمة بغداد ‪ ،‬وما الذي بقي من قراراتها ؟‬ ‫ومع اال�ستعدادات الكبرية ‪ ،‬واجلهود املبذولة من قبل الفريق‬ ‫الذي �سعى �إىل انعقاد الق ّمة ‪ ،‬كانت على الطرف الآخر ا�ستعدادات‬ ‫من نوع �آخر ‪ ،‬هدفها �إف�شال الق ّمة ‪ ،‬لإحلاق الهزمية بالطرف الآخر‬ ‫‪.‬‬ ‫ومع ال�ساعات الأوىل من مغادرة �أوالد العم �أر�ض الوطن ‪ ،‬حتفهم‬ ‫رعاية الله وعنايته ‪ ،‬بد�أ ال�سجال بني املتخا�صمني حول املبالغ‬ ‫املالية التي �صرفت على ق ّمة بغداد ‪ ،‬وب��د�أت االتهامات تطال‬ ‫البعيد والقريب كما هو احلال يف ّ‬ ‫كل حدث ومنا�سبة ‪ ،‬ومن يقف‬ ‫يف املنطقة املحر ّمة ‪ ،‬يعرف جيدا ماذا وملاذا وكيف ت�سري الأمور ‪،‬‬ ‫لكن وقوفه يف املنطقة احلرام ‪ ،‬يجعله يختم على فمه ب�ألف �شريط‬ ‫وقفل وقيد ‪ ،‬لأنه يدرك ما حتمل هذه املنطقة من خطورة ‪.‬‬ ‫اجتماع الق ّمة العربية يف ب�غ��داد ‪ ،‬ك�شف وب��و��ض��وح لكل ذي‬ ‫ب�صرية ‪ ،‬عن عمق ال�شرخ احلا�صل بني �أطراف ال�صراع ‪ ،‬وك�شف‬ ‫ا�ستمرار اخلطابات املبنية على �أ�س�س املغاالة والتطرف ‪ ،‬ومن‬ ‫يقف يف املنطقة املحرمة ‪ ،‬يعلم علم اليقني ‪� ،‬أنّ اخلروج من دائرة‬ ‫احلقوق والدخول اىل دائرة ال�صراع ‪ ،‬كان ال�سبب الرئي�س فيما‬ ‫حدث ويحدث ‪ ،‬و�أبناء العراق هم الذين دفعوا بدمهم وبدموعهم‬ ‫فواتري هذا ال�صراع ‪ ،‬وهم يدركون انّ �شعار ( �إن مل تكن معنا‬ ‫ف�أنت �ضدّنا ) املعلق على خيمة الدميقراطية وحقوق الإن�سان ‪،‬‬ ‫واحرتام الر�أي الآخر ‪ ،‬ال مينحهم �سوى اخلراب والدمار ‪.‬‬ ‫االجتماع امل��زم��ع عقده ب�ين ال�ق��وى ال�سيا�سية املتناحرة على‬ ‫الأب ��واب ‪ ،‬وم��ن يقف يف الو�سط ال ميلك غري ال��دع��اء ال�صادق‬ ‫واملوفقية للجميع يف جناح هذا االجتماع ‪ ،‬و�أن يرفع وجهه �إىل‬ ‫ال�سماء ب��أن يهدي الله املتخا�صمني �إىل �صراط م�ستقيم ‪ ،‬لكي‬ ‫ننام م ّرة واحدة دون �أن نحلم بعنرتة العب�سي وهو يزجمر يف‬ ‫وجوهنا ‪ ،‬وب�سيفه امل�سلط على رقابنا ‪ ،‬وجعجعاته التي �أثقلت‬ ‫ر�ؤو�سنا بال�صداع والدوار ‪ ،‬والتي ما منحت اجلياع رغيفا من‬ ‫اخلبز ‪.‬‬ ‫�آمني يارب العاملني ‪.‬‬ ‫‪aljndeel@yahoo.com‬‬

‫خبري قانوين ي�ستبعد �إ�صدار “الأنرتبول” مذكرة باعتقال الها�شمي‬ ‫ا�ستبعد خبري قانوين عراقي يف حديث مع "�إيالف" ا�صدار ال�شرطة الدولية "االنرتبول" مذكرة اعتقال بحق نائب‬ ‫الرئي�س العراقي املتهم باالرهاب طارق الها�شمي بطلب من ال�سلطات العراقية و�شكك يف امكان ا�ستجابة الدول لها يف‬ ‫حال ان �صدرت يف وقت حتاول اللجنة التح�ضريية مل�ؤمتر حل االزمة ال�سيا�سية يف البالد االنتهاء من جدول اعماله‬ ‫وموعده النهائي وبعك�سه ف�أن احتماالت ت�أجيله من جديد �سيكون �أمرا واردا‪.‬‬ ‫الناس ـ متابعة‬

‫وق�� ��ال رئ��ي�����س ج �م �ع �ي��ة احلقوقيني‬ ‫العراقيني الدكتور طارق علي ال�صالح‬ ‫يف حديث مع "�إيالف" حول ات�صاالت‬ ‫جتريها وزارة الداخلية م��ع ال�شرطة‬ ‫الدولية "�أالنرتبول" ال��ص��دار مذكرة‬ ‫اعتقال بحق نائب رئي�س اجلمهورية‬ ‫ط � ��ارق ال �ه��ا� �ش �م��ي امل �ت �ه��م ب ��االره ��اب‬ ‫وامل��وج��ود يف قطر حاليا �ضمن جولة‬ ‫لعدد م��ن ال��دول العربية ان��ه ي�ستبعد‬ ‫اال��س�ت�ج��اب��ة لطلب ال �ع��راق ن �ظ��را الن‬ ‫ال�ق���ض�ي��ة �أخ� ��ذت ب �ع��دا �سيا�سيا وان‬ ‫الها�شمي يتمتع باحل�صانة الد�ستورية‬ ‫ف���ض�لا ع��ن وج���ود ان �ت �ه��اك��ات حلقوق‬ ‫االن�سان يف البالد طاملا حتدثت عنها‬ ‫منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومان‬ ‫رايت�س ووت�ش ‪.‬‬ ‫واو�ضح "ان القانون ال��دويل اليجيز‬ ‫ا���ص��دار م�ث��ل ه ��ذه امل��ذك��رة اذا كانت‬ ‫االتهامات �سيا�سية او ع�سكرية ا�ضافة‬ ‫اىل وجود خالفات �سيا�سية بني الفرقاء‬ ‫العراقيني حول ق�ضية الها�شمي وهذه‬ ‫كلها ام ��ور ت��أخ��ذه��ا االن�ترب��ول بنظر‬ ‫االع �ت �ب��ار‪ .‬وردا ع��ن � �س ��ؤال ح��ول ما‬ ‫اذا ك��ان��ت ال���دول �ستلتزم مب�ث��ل هذه‬ ‫امل��ذك��رة فيما اذا ا�صدرتها االنرتبول‬ ‫قال ال�صالح ان هذا يعتمد على موقف‬ ‫هذه ال��دول منها خا�صة وان الها�شمي‬ ‫اعلن ا�ستعداده للمثول ام��ام الق�ضاء‬ ‫يف مدينة كركوك لعدم قناعته بحيادية‬ ‫الق�ضاء يف بغداد الذي يتهمه باخل�ضوع‬ ‫لتعليمات احلكومة ال�ت��ي عملت على‬ ‫ت�سيي�سه الغرا�ضها اخلا�صة‪".‬‬ ‫م�ب�ي�ن��ا " ان ال �ق��ان��ون ال� ��دويل نف�سه‬ ‫الي��ف��ر���ض االل � �ت� ��زام مب �ث��ل م ��ذك ��رات‬ ‫االعتقال هذه التي ت�صدرها االنرتبول‬ ‫�إذ ان الكثري م��ن اخل�ب�راء القانونيني‬

‫الي �ع �ت�برون ال �ق��ان��ون ال� ��دويل قانونا‬ ‫وامنا جمموعة من القواعد غري امللزمة‬ ‫اال اذا �صدر قانون من جمل�س االمن‬ ‫ي�ضع الق�ضية حتت البند ال�سابع من‬ ‫م�ي�ث��اق االمم امل �ت �ح��دة وه ��و مايعني‬ ‫تدويل الق�ضية وت�شكيل جلان للتحقيق‬ ‫وهو �أمر �سبق و�أن طالب به الها�شمي‬ ‫نف�سه وان ك��ان م�ستبعدا يف الوقت‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س ال ��وزراء العراقي نوري‬ ‫املالكي طلب االح��د املا�ضي من الدول‬ ‫ع��دم ا�ست�ضافة الها�شمي منوها اىل‬ ‫امكانية الطلب من االن�ترب��ول ا�صدار‬ ‫مذكرة ب�أعتقاله فيما دعا نائبه ل�ش�ؤون‬ ‫الطاقة ح�سني ال�شهر�ستاين ام�س قطر‬ ‫اىل ت�سليم الها�شمي‪ .‬وق��ال ان "دولة‬ ‫قطر ت�ستقبل �شخ�صا مطلوبا وهذا فعل‬

‫غري مقبول ويجب ان ترتاجع عن هذا‬ ‫املوقف وتعيده اىل العراق"‪.‬‬ ‫وعلى الفور رد الها�شمي على ذلك من‬ ‫ال��دوح��ة ب��ال �ق��ول ان ط�ل��ب ب �غ��داد من‬ ‫ق�ط��ر ت�سليمه اىل ال�ق���ض��اء يف بالده‬ ‫"ال ي��راع��ي الد�ستور ال��ذي يوفر يل‬ ‫احلماية"‪ .‬وا�ضاف "مل ي�صدر بحقي‬ ‫قرار ق�ضائي من طرف حمكمة ما وهذا‬ ‫الطلب ال يراعي املادة ‪ 93‬من الد�ستور‬ ‫والتي توفر يل ح�صانة"‪ .‬وت�ساءل قائال‬ ‫"ما دخل ال�شهر�ستاين املكلف مبلف‬ ‫الطاقة يف ه��ذا امل��و��ض��وع؟ فهو لي�س‬ ‫�صاحب اخت�صا�ص‪ .‬مل��اذا يطلبون من‬ ‫قطر ت�سليمي وال يطلبون ذلك من اقليم‬ ‫كرد�ستان؟"‪ .‬واو�ضح ان "امل�س�ؤولني‬ ‫يف اقليم كرد�ستان ردوا على الطلب‬ ‫ذات��ه باملادة ‪ 93‬من الد�ستور العراقي‬

‫وقالوا لهم ان لدي ح�صانة"‪.‬‬ ‫وخ �ت��م م� ��ؤك ��دا ان ��ه "عائد اىل اقليم‬ ‫كرد�ستان بعد انتهاء جولة يف بع�ض‬ ‫العوا�صم" دون ان يحددها‪.‬‬ ‫وي��رى مراقبون ان ا�ستقبال الدوحة‬ ‫للها�شمي "خطوة يف ت�صعيد التوتر مع‬ ‫بغداد" بعد ان �شاركت قطر مب�ستوى‬ ‫متدن يف القمة العربية يف بغداد كما‬ ‫ان�ه��ا تتناق�ض م��ع ه��ذه االخ�ي�رة التي‬ ‫ت�سلمت قيادة العمل العربي يف �ش�أن‬ ‫حل االزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫ويف ‪� 20‬شباط املا�ضي قال الها�شمي‬ ‫�إن ما يتعر�ض له هو عملية "�سيا�سية‬ ‫" متهم ًا الق�ضاء باخل�ضوع للحكومة‬ ‫وت �� �س��اءل ع��ن م�صري التحقيقات يف‬ ‫جرائم �أخرى تعر�ض لها العراق طوال‬ ‫ال �� �س �ن��وات امل��ا� �ض �ي��ة‪ .‬وك��ان��ت الهيئة‬

‫التحقيقية بق�ضية الها�شمي قد اتهمت‬ ‫�أف ��راد حمايته قبل �أي ��ام بتنفيذ ‪150‬‬ ‫عملية م�سلحة بينها ا�ستهداف نواب‬ ‫و�ضباط وتفجري �سيارات ومهاجمة‬ ‫الزوار ال�شيعة‪.‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق م�ت���ص��ل ت���س�ع��ى اللجنة‬ ‫ال �ت �ح �� �ض�يري��ة مل � ��ؤمت� ��ر ح� ��ل االزم � ��ة‬ ‫ال�سيا�سية يف البالد اىل‬ ‫االت��ف��اق ع�ل��ى ج ��دول اع �م��ال امل�ؤمتر‬ ‫وانهاء اخلالفات بني الكتل ال�سيا�سية‬ ‫ح��ول النقاط التي تت�ضمنه ف�ضال عن‬ ‫حت��دي��د اجل �ه��ات وال�شخ�صيات التي‬ ‫�ست�شارك فيه ‪ .‬ومن املنتظر ان يناق�ش‬ ‫امل��ؤمت��ر املنتظر �أرب��ع نقاط �أ�سا�سية‬ ‫�أول �ه��ا ال �ب��دء بتطبيق م �ب��ادرة �أربيل‬ ‫وكيفية التعامل مع الق�ضايا اخلالفية‬ ‫وفتح الق�ضايا العالقة بني املركز واقليم‬ ‫كرد�ستان و�إ�صالح ال�سلطات الت�شريعية‬ ‫والتنفيذية والق�ضائية‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س جالل طالباين قد حدد‬ ‫يوم غد اخلمي�س موعدا النعقاد امل�ؤمتر‬ ‫ال��وط �ن��ي ودع���ا ال�ل�ج�ن��ة التح�ضريية‬ ‫املكلفة ب��االع��داد ل��ه اىل اجن��از عملها‬ ‫قبل امل��وع��د امل�ح��دد لعقده‪ .‬وك��ان عمل‬ ‫اللجنة قد توقف مطلع ال�شهر املا�ضي‬ ‫بعد خم�سة اجتماعات ف�شلت خاللها‬ ‫من حتديد موعد نهائي لعقد امل�ؤمتر‬ ‫او االت�ف��اق على ج��دول اعماله ب�سبب‬ ‫اخلالفات بني القوى ال�سيا�سية‪ .‬وكل‬ ‫م��ا اجن��زت��ه االجتماعات انها ت�سلمت‬ ‫اوراق عمل مقرتحة للم�ؤمتر قدمتها‬ ‫الكتل ال�سيا�سية الكربى امل�شاركة وهي‬ ‫االئ�ت�لاف الوطني والقائمة العراقية‬ ‫والتحالف الكرد�ستاين‪.‬‬ ‫وت�����ض��م ال �ل �ج �ن��ة ال �ت �ح �� �ض�يري��ة يف‬ ‫ع�ضويتها النواب عن التحالف الوطني‬ ‫ح�سن ال�سنيد وبهاء االعرجي وحميد‬ ‫معلة وحممد الها�شمي وخالد العطية‬ ‫وعمار طعمة ‪ ..‬وعن العراقية �سلمان‬ ‫اجل�م�ي�ل��ي واح �م��د امل �� �س��اري وح�سني‬ ‫ال�شعالن وار� �ش��د ال�صاحلي ‪ ..‬وعن‬ ‫التحالف الكرد�ستاين ف���ؤاد مع�صوم‬ ‫ون��ائ��ب رئ�ي����س ال � ��وزراء روز ن��وري‬ ‫�شاوي�س ‪ ..‬ا�ضافة اىل ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫اجل �م �ه��وري��ة خ�ضري اخل��زاع��ي ال��ذي‬ ‫يرعى االجتماعات‪.‬‬

‫كرد�ستان ‪ :‬اتهامات ال�شهر�ستاين باطلة‬ ‫الناس – رصد‬

‫ع��دت حكومة �إقليم كرد�ستان اتهامات نائب رئي�س‬ ‫الوزراء ل�ش�ؤون الطاقة ح�سني ال�شهر�ستاين بتهريب‬ ‫النفط "باطلة"‪ ،‬يف ح�ين �أك ��دت �أن تلك االتهامات‬ ‫حماولة للتغطية على "عجز احلكومة املركزية" يف‬ ‫توفري اخل��دم��ات للمواطنني‪ ،‬متهمة بع�ض اجلهات‬ ‫العراقية بـ"ال�شوفينية"‪.‬‬ ‫وق��ال حكومة كرد�ستان يف بيان تلقت "ال�سومرية‬ ‫نيوز"‪ ،‬ن�سخة منه‪� ،‬إن "احلكومة املركزية مل تلتزم‬ ‫بدفع م�ستحقات ال�شركة العاملة يف كرد�ستان بح�سب‬ ‫االتفاق الذي ح�صل مع وفد الإقليم الذي زار بغداد يف‬ ‫وقت �سابق"‪ ،‬م�ؤكدا �أن "االتفاق يت�ضمن �ضخ نفط‬ ‫حقول كرد�ستان عرب �أنابيب كركوك جيهان على �أن‬ ‫تلتزم احلكومة املركزية بدفع �أموال تلك ال�شركات"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احلكومة الكرد�ستانية �أن "الت�أخري وعدم‬ ‫االلتزام باالتفاقيات والد�ستور هو م�صدر امل�شكالت‬

‫كرد�ستان " �إي�ق��اف ت�صدير النفط حتى �إ�شعار �آخر‬ ‫والأزم ��ات ولي�س �إقليم كرد�ستان فح�سب"‪ ،‬مطالبة‬ ‫ب�سبب خالفات مالية مع بغداد‪ ،‬فيما بينت �أن احلكومة‬ ‫بـ"�إقرار قانون النفط والغاز بح�سب الد�ستور كي ال‬ ‫املركزية "مل حترتم" التزاماتها بدفع امل�ستحقات املالية‬ ‫ي�صبح النفط مبعثا خلراب وم�آ�سي العراقيني"‪.‬‬ ‫للإقليم‪.‬‬ ‫وو�صفت اتهامات نائب رئي�س الوزراء ل�ش�ؤون الطاقة‬ ‫وك��ان��ت وزارة النفط ح��ذرت‪� 13 ،‬آذار املا�ضي‪ ،‬من‬ ‫ح�سني ال�شهر�ستاين ب�ش�أن تهريب النفط وهدر نحو‬ ‫خ�سائر ك�ب�يرة يف اخل��زي�ن��ة ال�ع��ام��ة ل�ل��دول��ة ب�سبب‬ ‫‪ 6،6‬مليارات دوالر من عائدات النفط ب�أنها "باطلة"‪،‬‬ ‫تقلي�ص �إقليم كرد�ستان �صادراته النفطية‪ ،‬ولفتت �إىل‬ ‫وعدتها"حماولة للتغطية على ف�شل احلكومة املركزية‬ ‫�أن حكومة الإقليم ت�صدر حالي ًا ‪� 65‬ألف برميل يومي ًا‪،‬‬ ‫يف توفري الطاقة الكهربائية واخلدمات للمواطنني"‪.‬‬ ‫مطالبة �إياها بالوفاء بالتزاماتها التي قطعتها ب�ش�أن‬ ‫وات�ه�م��ت حكومة الإق�ل�ي��م يف بيانها بع�ض اجلهات‬ ‫ت�صدير ‪� 175‬أل��ف برميل يومي ًا والتي و�ضعت على‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة بـ"التفكري ب��ال�ع�ق�ل�ي��ة ال���س��اب�ق��ة وب ��روح‬ ‫�أ�سا�سها املوازنة العامة للبالد لعام ‪2012‬‬ ‫�شوفينية"‪ ،‬وبينت �أن تلك اجلهات "ت�ضع العراقيل‬ ‫وك ��ان وزي ��ر ال �ث�روات الطبيعية يف ح�ك��وم��ة �إقليم‬ ‫�أم��ام �إ��ص��دار قانون النفط كي حتتكر ث��روات البالد‬ ‫كرد�ستان �آ�شتي هورامي قال يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫ثروات البالد "‪.‬‬ ‫خارج القانون"‪.‬‬ ‫م ��ؤك��دة بالقول "نحن ل�سنا �سببا لغياب اخلدمات جاء ذلك عقب ت�صريح ال�شهر�ستاين "ب�أن حكومة �إقليم يف �آب من عام ‪� ، 2010‬أن ما يتم ت�صديره من املنتجات‬ ‫وم�آ�سي ال�شعب العراقي"‪ ،‬مطالبة نائب رئي�س الوزراء كرد�ستان حرمت العراقيني خ�لال العامني املا�ضيني النفطية يعد فائ�ض ًا عن حاجة �إقليم كرد�ستان ويتم‬ ‫ل�ش�ؤون الطاقة ح�سني ال�شهر�ستاين بـ"التحقيق يف ‪ 2010‬و‪ ،2011‬من �ستة مليارات و‪ 650‬مليون دوالر ت�صديره عن طريق ال�شركات املتخ�ص�صة بعد ا�ستيفاء‬ ‫الف�ساد امل�ست�شري يف حقول النفطية يف حمافظتي ب�سبب امتناعها عن ت�صدير النفط"‪ ،‬متوقعا �أن "يكون الر�سوم اجلمركية واحل�صول على املوافقة املطلوبة‬ ‫الب�صرة وال�ع�م��ارة �إذا ك��ان حري�صا على ع��دم هدر احلرمان �أكرث يف العام احلايل ‪ " 2012‬بعد ان اعلنت بهذا ال�ش�أن من احلكومة املركزية ‪.‬‬

‫ا�سرتاتيجية ال�سياحة العربية �ستدعم ال�سياحة العراقية وتعزز االقت�صاد الوطني‬ ‫الناس ‪ -‬متابعة‬

‫عانى القطاع ال�سياحي يف ال�ب�لاد م��ن تدهور‬ ‫كبري نتيجة للظروف التي م ّر ت بها من حروب‬ ‫وح���ص��ار اقت�صادي و�إره� ��اب على م��ر ال�سنني‬ ‫املا�ضية‪ ،‬االم��ر ال��ذي جعل ال�سياحة فيه مهملة‬ ‫وغري مفعلة ‪.‬‬ ‫ان ما حققه القطاع ال�سياحي من م��وارد مالية‬ ‫كبرية لبع�ض البلدان وال��ذي��ن يعتمدون عليه‬ ‫كم�صدر للناجت الإجمايل املحلي لت�سيري �أمور‬ ‫الدولة ونفقاتها املالية‪ ،‬جعل اجلامعة العربية‬ ‫تلتفت اىل ه��ذا القطاع ليكون ع��ام�لا م�شرتكا‬ ‫ما بني ال��دول العربية للنهو�ض باقت�صادياتها‪،‬‬ ‫وعلى غرار ذلك �أجتمع وزراء االقت�صاد واملال‬ ‫العرب يف القمة العربية التي اختتمت اعمالها‬ ‫اخلمي�س املا�ضي ببغداد لطرح مو�ضوع تفعيل‬ ‫�إ�سرتاتيجية ال�سياحة العربية م��ن ب�ين ثالثة‬ ‫حم ��اور رئ�ي���س��ة‪� .‬إث ��ر ذل��ك ا�ستطلعت الوكالة‬ ‫االخبارية اراء خرباء االقت�صاد و�أ�صحاب ال�ش�أن‬ ‫يف القطاع ال�سياحي‪� ،‬إذ �أك ��دوا �أن مو�ضوع‬ ‫�إ�سرتاتيجية ال�سياحة العربية �سيدعم القطاع‬ ‫ال�سياحي يف ال �ع��راق وينه�ض ب��ه ع��ن طريق‬ ‫ال�تروي��ج ال�سياحي وو��ض��ع الت�سهيالت �أم��ام‬ ‫ال�سياح ال�ع��رب ك�ت��أ��ش�يرات ال��دخ��ول "الفيزا"‬ ‫وغري ذلك‪ ،‬وهذا ما �سريد اموا ًال �إ�ضافية خلزينة‬ ‫الدولة و�سيعزز من موقف االقت�صاد العراقي‬ ‫امام اقت�صاديات دول العامل‪.‬‬ ‫وق ��ال اخل �ب�ير يف ال �� �ش ��ؤون ال�سياحية جميد‬ ‫العزاوي"�إن ورقة ا�سرتاتيجية ال�سياحة العربية‬ ‫املوحدة التي طرحت يف اجتماع وزراء االقت�صاد‬ ‫واملال العرب يف بغداد �ستخدم ال�سياحة البينية‬ ‫ما بني الدول العربية ب�شكل عام وقطاع ال�سياحة‬

‫والآثار يف العراق ب�شكل خا�ص‪ ،‬من خالل تقدمي‬ ‫الت�سهيالت لل�سياح ومو�ضوع الرتويج والذي‬ ‫�سيكون م��وح��دا ع��ن طريق اجلامعة العربية‪،‬‬ ‫عند تقدميه يف امللتقى الرتكي العربي يف تركيا‬ ‫وبرعاية اجلامعة العربية والرئي�س الرتكي‪،‬‬ ‫والذي �سيهدف اىل الرتويج لل�سياحة العربية‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف العزاوي " �إن هذه ال�سرتاتيجية �ستدفع‬ ‫اىل تفعيل ال�سياحة الوافدة اىل العراق من خالل‬ ‫ال�برام��ج وال�تروي��ج امل��وح��د للجامعة العربية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل الرتويج ال��ذي يقوم به العراق من‬ ‫خالل وزارة ال�سياحة والآثار و�شركات ال�سياحة‬ ‫والطريان اىل كافة املنظمات ال�سياحية املدنية‪،‬‬ ‫جلذب ال�سياح العرب والأجانب اليه‪ ،‬وه��ذا ما‬ ‫�سيعزز من االقت�صاد العراقي من خالل �إ�ضافة‬ ‫مورد �أخر كبري �إليه‪".‬‬ ‫مبينا " �أن معظم ال��دول العربية وم��ن �ضمنها‬ ‫العراق قدموا ورقة لتحديد ر�ؤية ا�سرتاتيجية‬ ‫ال��دول العربية والتي �أع��دت من قبل جلنة من‬ ‫اخلرباء املمثلني عن الدول العربية لتقدميها اىل‬ ‫اجلامعة العربية للت�صويت عليها‪ ،‬ثم مت رفعها‬ ‫اىل اللجنة االقت�صادية العربية ومت �إقرارها يف‬ ‫بغداد عند اجتماع وزراء اقت�صاد العرب"‪.‬‬ ‫من جهته �أعرب اخلبري االقت�صادي با�سم جميل‬ ‫"عن �أمله بتفعيل �إ�سرتاتيجية ال�سياحة املوحدة‬ ‫ما بني الدول العربية وعملية التكامل االقت�صادي‬ ‫فيما بينهم الذي مت طرحها يف اجتماع املجل�س‬ ‫االقت�صادي واالجتماعي العربي يف بغداد‪ ،‬كونه‬ ‫�سينه�ض باقت�صاديات العامل العربي وال�سيما‬ ‫االقت�صاد ال�ع��راق��ي م��ن خ�لال تفعيل ال�سياحة‬ ‫العراقية وتطويرها‪ ،‬وا�صف ًا القطاع ال�سياحي‬ ‫بـ"الرثوة النفطية الدائمية" كونه ي��رد اموا ًال‬ ‫طائلة وعلى مر ال�سنني عند تفعيله "‪.‬‬

‫وق��ال جميل " �إن القطاع ال�سياحي يف البالد‬ ‫"مظلوم" كونه ميتلك مقومات كبرية لكنه غري‬ ‫ق��ادر على النهو�ض وج��ذب ال�سياح الأجانب‬ ‫�إليه نتيجة الظروف غري الطبيعية التي مرت‬ ‫بها البالد والتي جعلت القطاع ال�سياحي يعاين‬ ‫من التدهور والتذمر كاحلروب والإرهاب وعدم‬ ‫اال�ستقرار الأم�ن��ي‪ ،‬م�شري ًا اىل ان عامل الأمن‬ ‫واال�ستقرار �ضروري جلذب ال�سياح والنهو�ض‬ ‫بقطاع ال�سياحة "‪.‬‬ ‫مقرتحا "�أن�شاء جامعات ومعاهد عربية م�شرتكة‬ ‫خا�صة يف ال�سياحة والفندقة من اجل تخريج‬ ‫كوادر �سياحية للدول العربية ميكن عن طريقها‬ ‫تطوير عمل ال�سياحة يف الوطن العربي‪ ،‬م�شدد ًا‬ ‫على اهمية دور الإعالم يف ن�شر الوعي ال�سياحي‬

‫العربي والتعريف باملواقع ال�سياحية والأثرية‬ ‫للمواطنني‪ ،‬مت�أم ًال "بعودة الدول العربية بخيمة‬ ‫واح��دة من جديد‪ ،‬و ع��ودة العراق اىل حميطه‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬من��و ال�سياحة ال�ع��راق�ي��ة والنهو�ض‬ ‫باالقت�صاد وتطوره"‪.‬‬ ‫من جانبه بني املحلل االقت�صادي لطيف عبد �سامل‬ ‫العكيلي "�أن اجتماع وزراء االقت�صاد واملال‬ ‫العربي يف املجل�س االقت�صادي واالجتماعي‬ ‫حقق جناح ًا كبري ًا يف ظل املتغريات التي حدثت‬ ‫يف ال��دول العربية وبغ�ض النظر عن التمثيل‬ ‫ال��ر��س�م��ي ل �ل��دول��ة‪ ،‬وال� �ق ��رارات امل �ط��روح��ة مما‬ ‫�ستدعم التكامل االقت�صادي العربي‪ ،‬وال�سياحة‬ ‫العربية واحلفظ املائي‪".‬‬ ‫و�أ��ض��اف العكيلي " ان مو�ضوع �إ�سرتاتيجية‬

‫ال�سياحة العربية مهم ج��د ًا فيما لو طبق كونه‬ ‫�سيحفز اقت�صاديات الدول العربية كافة ال�سيما‬ ‫ال��دول الفقرية غري املنتجة للنفط‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ال�سياحة ال�ع��راق�ي��ة وال �ت��ي حت�ت��اج اىل الدعم‬ ‫وامل���س��ان��دة لغر�ض النهو�ض ب�ه��ا‪ ،‬لكن هناك‬ ‫ام��ور ينبغي تفعيلها م��ع ه��ذا املو�ضوع وهي‬ ‫ت�أ�شرية الدخول "الفيزا" ما بني الدول العربية‪،‬‬ ‫م�شري ًا اىل �أن �إجراءات ت�أ�شرية الدخول للدول‬ ‫الأورب�ي��ة �أ�سهل من ت�أ�شرية الدخول اخلا�صة‬ ‫بالدول العربية‪".‬‬ ‫مبينا " �أن القطاع ال�سياحي يعد من القطاعات‬ ‫االقت�صادية الرئي�سة والتي تعتمد عليها اغلب‬ ‫دول العامل ال�سيما غري املنتجة للنفط يف تكوين‬ ‫ر�أ�سمالها الإجمايل‪ ،‬م�شري ًا اىل ان العراق لديه‬ ‫ث��روة كبرية وطائلة وهي ال�سياحة واملزارات‬ ‫ال��دي�ن�ي��ة وامل��واق��ع االث��ري��ة لكنها غ�ير مفعلة‬ ‫بال�شكل ال�ف�ع�ل��ي‪ ،‬وال �ت��ي مي�ك��ن ل�ه��ا ان حترر‬ ‫االقت�صاد العراقي وجتعله �أكرث قوة‪.‬‬ ‫ودع��ا " اىل � �ض��رورة عقد اج�ت�م��اع��ات متكررة‬ ‫ل ��وزراء اقت�صاد ال�ع��رب لتفعيل ه��ذا املو�ضوع‬ ‫و�إ�صدار قوانني وت�شريعات بني الدول العربية‬ ‫يف �سبيل ف�سح املجال لل�سياح العرب التنقل ما‬ ‫بني الدول العربية‪ ،‬م�ؤكد ًا �أهمية ان ت�ضع وزارة‬ ‫ال�سياحة ال�ع��راق�ي��ة وهيئة ال�سياحة والآث ��ار‬ ‫الت�سهيالت الالزمة ال�ستقبال ال�سياح وتوفري‬ ‫اخل��دم��ات ال �� �ض��روري��ة ك��ال �ف �ن��ادق وامل��ط��ارات‬ ‫وو�سائل النقل"‪.‬‬ ‫بينما اختلف رئي�س جلنة ال�سياحة والآث ��ار‬ ‫النيابية النائب عن ‪/‬كتلة االحت��اد اال�سالمي‪/‬‬ ‫بكر حمة �صديق يف ر�أي ��ه قائ ًال"ان مو�ضوع‬ ‫�إ��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال�سياحة ال�ع��رب�ي��ة غ�ير ناجحة‬ ‫ب�سبب عدم وجود تعاون حقيقي على امل�ستوى‬

‫الإقليمي والعربي للنهو�ض بالواقع ال�سياحي‪،‬‬ ‫ب��ل ان جلنة ال�سياحة النيابية تعمل جاهدة‬ ‫بالتعاون مع وزارة ال�سياحة وهيئة ال�سياحة‬ ‫والآثار للنهو�ض بالقطاع ال�سياحي يف البالد"‪.‬‬ ‫وا�شار �صديق اىل "�أن الهاج�س الأمني ال زال‬ ‫ميثل العقبة الرئي�سة ب�ع��دم ت�ط��ور ال�سياحة‬ ‫واالثار يف البالد‪ ،‬والدليل ان ال�سائح الأجنبي‬ ‫ي�أتي اىل �إقليم كرد�ستان وال ي�أتي اىل مناطق‬ ‫ال��و��س��ط واجل �ن��وب ‪ ،‬ب�سبب ع��دم اال�ستقرار‬ ‫الأمني يف البالد‪ ،‬م�شري ًا اىل �إن اجتماع وزراء‬ ‫االق�ت���ص��اد ال �ع��رب يف ب �غ��داد ل��ن يعطي نتائج‬ ‫ايجابية لل�سياحة طاملا مل يتحقق اال�ستقرار‬ ‫االمني ب�شكل كامل يف البالد‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف رئي�س جلنة ال�سياحة والآثار النيابية‪:‬‬ ‫�أن العراق يتمتع مبزايا عديدة جتعله يت�صدر‬ ‫بلدان املنطقة من الناحية ال�سياحية نتيجة ما‬ ‫يتمتع به من ك�ثرة امل��واق��ع الأث��ري��ة احل�ضارية‬ ‫والأم ��اك ��ن ال�سياحية اجل�م�ي�ل��ة وال �ت��ي جتعل‬ ‫االق�ت���ص��اد ال�ع��راق��ي يتطور وينه�ض يف حال‬ ‫ا�ستغاللها وا�ستثمارها بال�شكل ال�صحيح‪.‬‬ ‫هذا وقد �أق��ر املجل�س االقت�صادي واالجتماعي‬ ‫يف اج �ت �م��اع��ه يف ب� �غ ��داد ال��ث�ل�اث��اء املا�ضي‪،‬‬ ‫بح�ضور وزراء املال واالقت�صاد والعرب‪ ،‬ثالث‬ ‫ا�سرتاتيجيات ح��ول الأم ��ن امل��ائ��ي وال�سياحة‬ ‫واحل � ��د م ��ن ال � �ك� ��وارث مل��واج��ه��ة ال �ت �ح��دي��ات‬ ‫واملتطلبات امل�ستقبلية للتنمية امل�ستدامة ‪.‬‬ ‫وخ �ل ����ص االج �ت �م��اع اىل ج�م�ل��ة م��ن ال� �ق ��رارات‬ ‫هي‪ :‬اعتماد الإ�سرتاتيجية ال�سياحية العربية‬ ‫و�آليات تنفيذها‪ ،‬وطلبوا من املجل�س الوزاري‬ ‫العربي لل�سياحة اتخاذ اخلطوات الالزمة لتنفيذ‬ ‫الإ�سرتاتيجية ال�سياحية العربية وتطبيق �آلياتها‬ ‫ومتابعة عمليات التنفيذ‪.‬‬


‫العدد (‪ - )221‬الأربعاء ‪ 4‬ني�سان ‪2012‬‬

‫‪No.(221) - Wednesday 4 , April , 2012‬‬

‫والعـامل‬

‫‪5‬‬

‫ج��ردة مراقب��ة لـ"ب���ؤر الغلي��ان" فـ��ي ال�ش��رق الأو�س��ط‬ ‫وخالل ال�شهر املا�ضي‪ ،‬قام ثالثة خرباء �أمريكان معروفني‪ ،‬بزيارات منفردة �إىل‬ ‫عدد من بلدان منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬ليكتبوا تقاريرهم من وقائع على الأر�ض‪.‬‬ ‫الربوفي�سور �ساميون هندر�سون‪ ،‬املتخ�ص�ص يف �سيا�سات اخلليج والطاقة (زار‬ ‫البحرين)‪ ،‬والربوفي�سور روبرت �ساتلوف‪ ،‬اخلبري يف �ش�ؤون ال�سيا�سة الأمريكية‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط (زار ً‬ ‫كال من �إ�سرائيل والأردن)‪� .‬أما �أندرو تابلر‪ ،‬خبري ال�ش�ؤون‬ ‫ً‬ ‫ال�سورية واللبنانية‪ ،‬فقد (زار كال من لبنان وتركيا)‪.‬‬ ‫وبر�أي هندر�سون �أنّ �إحدى الق�ضايا امللحة هي (بطولة جائزة البحرين الكربى‬ ‫لطريان اخلليج‪�-‬سباق فورميوال) التي جرى �إلغا�ؤها ال�سنة الفائتة ب�سبب‬ ‫االحتجاجات‪ّ ،‬‬ ‫لكن املنامة الآن قررت �إجراءها يف الفرتة بني ‪ 22-20‬ني�سان احلايل‪.‬‬ ‫ويعتقد اخلبري الأمريكي �أن ال�سباق لو �أقيم‪ ،‬ف�إنه �سيكون عالمة على قيام‬ ‫ا�ستقرار �سيا�سي �أكرب وحدوث انتعا�ش اقت�صادي‪� ،‬إال �أن هناك فئات يف املعار�ضة‬ ‫البحرينية عازمة على �إيقافه‪ .‬والأ�سو�أ من ذلك‪� ،‬إنّ ال�صراعات الداخلية بني (�آل‬ ‫خليفة) ميكن �أن تعني �أن بع�ض �أع�ضاء العائلة املالكة‪ ،‬قد يرغب ب�إلغاء ال�سباق‬ ‫وذلك لإحراج �أقاربهم الذين ترتبط هيبتهم ونفوذهم بذلك ال�سباق‪ ،‬بح�سب‬ ‫الت�صورات ال�سائدة يف البحرين‪.‬‬

‫النا�س ‪ -‬خا�ص‬

‫يّ‬ ‫والتدن ال�شديد لن�صيب الأغلبية ال�شيعية البحرينية‬ ‫جوهر ال�صراع يف "كعكة الواليات املتحدة" ازدياد ثراء عائلة �آل خليفة احلاكمة‬ ‫وي�ت��اب��ع ه�ن��در��س��ون‪ :‬منذ �شباط ‪2011‬‬ ‫بد�أت البحرين متر بتجربتها يف "الربيع‬ ‫العربي"‪ .‬وم��ع ذل��ك‪ ،‬فبخالف م��ا يحدث‬ ‫يف دول �أخ��رى ف ��إن م�شاكل اجل��زي��رة قد‬ ‫�أ�صبحت ب�شكل م�ت��زاي��د �ساحة ل�صراع‬ ‫�سيا�سي ب�ين ال�سعودية و�إي���ران ورمبا‬ ‫�أي�ض ًا للعداء القائم منذ قرون بني ال�سنة‬ ‫وال���ش�ي�ع��ة‪ .‬ويف منت�صف �آذار ‪،2011‬‬ ‫�أ�صبح امل��وق��ف فو�ضوي ًا ج��د ًا بحيث مت‬ ‫ن�شر القوات ال�سعودية يف اجلزيرة‪ .‬ومن‬ ‫جانبها هدمت ال�سلطات البحرينية الن�صب‬ ‫التذكاري "دوار الل�ؤل�ؤة" الذي حدثت فيه‬ ‫�أك�ب�ر االح�ت�ج��اج��ات كما ح��وّ ل��ت الدائرة‬ ‫امل��روري��ة املحيطة ب��ال��دوار �إىل "مفرتق‬ ‫الفاروق" ويف اال�سم داللة �سنية يفهمها‬ ‫�سائر امل�سملني يف ال�شرق الأو�سط!‪.‬‬ ‫وي�ضيف هندر�سون‪ :‬لطاملا عانى ال�سكان‬ ‫ال���ش�ي�ع��ة ال ��ذي ��ن مي �ث �ل��ون الأغ �ل �ب �ي��ة يف‬ ‫البحرين من حرمان �سيا�سي واجتماعي‬ ‫واق �ت �� �ص��ادي دائ���م‪ .‬وم��ن وج �ه��ة نظرهم‬ ‫تقل�ص ال�ن���ص�ي��ب ال���ش�ي�ع��ي م��ن الكعكة‬ ‫الوطنية عرب ال�سنني بينما ازدادت عائلة‬ ‫�آل خليفة احلاكمة ثراء ًا‪ .‬وهذا هو جوهر‬ ‫الأزم ��ة ال�سيا�سية امل�ستمرة على الرغم‬ ‫من �أن عوامل �أخرى قد زادت الطني بلة‪.‬‬ ‫وتكمن املع�ضلة بالن�سبة للواليات املتحدة‬ ‫يف و� �ض��ع ال�ب�ح��ري��ن ب��اع�ت�ب��اره��ا حليف ًا‬ ‫مهم ًا‪ .‬فمقر الأ�سطول البحري الأمريكي‬ ‫اخلام�س موجود يف �ضواحي العا�صمة‪،‬‬ ‫وه ��و ع�ن���ص��ر ح��ا� �س��م يف احل��ف��اظ على‬ ‫التوازن اال�سرتاتيجي يف اخلليج ومنع‬ ‫تعطيالت �إم��دادات الطاقة التي ميكن �أن‬ ‫تهدد االقت�صاد العاملي‪.‬‬ ‫االخوان امل�سلمون‬ ‫وم��ن جانب �آخ��ر يقول روب��رت �ساتلوف‬ ‫للمرة الأوىل منذ عقود يتعر�ض امليثاق‬ ‫ال��ذي حافظ على اال�ستقرار يف اململكة‬ ‫الأردن�ي��ة الها�شمية ل�ضغط �شديد‪ .‬فعلى‬ ‫�أحد �أطراف الطيف هناك عنا�صر متنفذة‬ ‫داخ ��ل ق��اع��دة ال��دع��م ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة للنظام‬ ‫قبائل ال�ضفة ال�شرقية‪ -‬حتتج على ما‬‫تت�صوره من المباالة عمان جتاه �ضوائقها‬ ‫االقت�صادية ال�شديدة وم��ا تت�صوره من‬ ‫تف�ضيل ع �م��ان ل�ل�م���ص��ال��ح االقت�صادية‬ ‫للفل�سطينيني وت�ساهلها امل�ت���ص��ور مع‬ ‫الف�ساد‪ .‬ويف الطرف الآخر من الطيف ثمة‬ ‫تطور خطري للإخوان امل�سلمني الأردنيني‪.‬‬ ‫ويف ال �ع��ادة ك��ان��ت ل �ـ "اجلماعة" عالقة‬ ‫متناق�ضة م��ع احل�ك��وم��ة‪� .‬أم��ا حالي ًا ف�إن‬ ‫املتعاونني من جيل قادة الإخوان امل�سلمني‬ ‫يف ال�ضفة ال�شرقية هم يف انخفا�ض يف‬ ‫ظل �صعود جناح "حما�س" الفل�سطيني‬ ‫الأك �ث�ر ت �ط��رف � ًا وال� ��ذي مي�ت�ط��ي االجت ��اه‬ ‫ال�سائد يف املنطقة‪ .‬على �أن كال التطورين‬ ‫ال �� �س �خ��ط ب�ي�ن �أه� ��ل ال���ض�ف��ة ال�شرقية‬‫التقليديني واملطالب املتزايدة بالتمثيل‬ ‫ال�سيا�سي من قبل الإخوان امل�سلمني الذين‬ ‫�أ�صبحوا �أكرث جر�أة‪� -‬إمنا ي�شكالن حتدي ًا‬ ‫خطر ًا للنظام وخا�صة يف وقت ال تبدو فيه‬ ‫فر�ص الأردن االقت�صادية م�شرقة‪.‬‬ ‫وي�ضيف ��س��ات�ل��وف‪� :‬إن م�شكلة ال�ضفة‬ ‫ال�شرقية حقيقية وخطرة‪ ،‬لك ّنها ميكن �أن‬ ‫حتل ب��امل��وارد وامل��رون��ة‪ .‬وم��ع ذل��ك‪ ،‬رمبا‬ ‫ت�ك��ون م�شكلة الإخ���وان امل�سلمني‪� ،‬أبعد‬ ‫م��ن ق ��درة ال�ن�ظ��ام ع�ل��ى ال�سيطرة عليها‬ ‫لكونها تتغذى على �أح��داث �إقليمية مثل‬ ‫م��ا ظهر م��ن جن��اح "الإخوان" يف م�صر‬ ‫والأ�سلمة املحتملة للمعار�ضة ال�سيا�سية‬ ‫حلكم ب�شار الأ� �س��د يف ��س��وري��ا‪ .‬وحالي ًا‬ ‫تتمثل ا�سرتاتيجية احلكومة بدمج الذراع‬ ‫ال�سيا�سي للإخوان امل�سلمني ‪-‬جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي‪ -‬مع النظام ال�سيا�سي ب�أ�سرع ما‬ ‫ميكن‪ ،‬و�إجراء انتخابات بنا ًء على قانون‬ ‫انتخابات معدل يف غ�ضون �أ�شهر‪ .‬غري �أن‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬رمب��ا يقررون �إبطاء‬ ‫ه��ذه العملية �شاعرين ب ��أن ال��ري��ح التي‬ ‫تهب عليهم م��ن �سوريا ق��د تعطيهم ثق ًال‬ ‫�أكرب مبرور الوقت‪ .‬ويف هذه احلالة رمبا‬ ‫جتد "اجلماعة" نف�سها يف موقف �أقوى‬ ‫لل�ضغط على النظام واملطالبة بتمثيل �أكرب‬ ‫وحتى ك�سب الهيمنة يف الربملان‪.‬‬

‫وي� ��رى اخل �ب�ي�ر الأم �ي�رك� ��ي �أن الأردن‬ ‫ي��واج��ه �أي�ض ًا ال���س��ؤال ال�صعب ح��ول ما‬ ‫�إذا كان �سيلعب دور ًا ن�شط ًا كمن�صة لدعم‬ ‫املعار�ضة ال�سورية‪ .‬وعلى الرغم من �أن‬ ‫امللك عبد الله قد حتدث �صراحة وب�شجاعة‬ ‫�ضد الأ�سد يف وقت مبكر من الأزمة �إال �أن‬ ‫الأردن لي�ست متلهفة لك�سب غ�ضب الأ�سد‬ ‫بو�ضع نف�سها مبا�شرة يف معركة �ضده‬ ‫خا�صة و�أنها تخ�شى من �أن يزيد خليفته‬ ‫الإ�سالمي ال�ضغط على عمان‪ .‬ومع ذلك‪،‬‬ ‫ف�إن احلوافز اخلارجية املربحة ميكن �أن‬ ‫تقنع الأردن عك�س ذل��ك‪ ،‬ب�سبب و�ضعها‬ ‫االقت�صادي ال�سيئ‪.‬‬ ‫ويف �إ�سرائيل –يقول �ساتلوف‪ -‬ال ي�سع‬ ‫املرء �إال �أن ي�شعر بالت�أثر بحرفية النقا�ش‬ ‫على �أع �ل��ى امل�ستويات ال�سيا�سية فيما‬ ‫يخ�ص "طبيعة العمل الع�سكري الوقائي"‬ ‫��ض��د ال�برن��ام��ج ال �ن��ووي الإي�� ��راين‪ .‬وال‬ ‫تتعلق هذه املناق�شة بالإمكانيات فح�سب‬ ‫ب ��ل ت ��رك ��ز ع �ل��ى االت� ��� �ص ��ال ب�ي�ن العمل‬ ‫الع�سكري املمكن والهدف اال�سرتاتيجي‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي وه��و �إق �ن��اع �إي� ��ران ب� ��أن تكلفة‬ ‫الإ�صرار على م�ساعيها النووية عالية جد ًا‬ ‫من �أن ت�ستطيع حتملها‪ .‬ويف هذا ال�صدد‪،‬‬ ‫ي�ؤكد اخلبري ال�سيا�سي‪ :‬هناك اعرتاف‬ ‫وا�سع ب� ّأن �أي ًا ما كان الذي �ستقرر �إ�سرائيل‬ ‫القيام به من جانبها‪ ،‬فلن يتم �إجناز الهدف‬ ‫النهائي بدون تعاون و�شراكة دول �أخرى‬ ‫وخا�صة ال��والي��ات املتحدة‪ .‬ويف الوقت‬ ‫ن�ف���س��ه‪ ،‬ث �م��ة ق �ل��ق وغ �� �ض��ب ك��ب�ي�ران من‬ ‫الت�سريبات من وا�شنطن بعد زيارة رئي�س‬ ‫ال���وزراء الإ��س��رائ�ي�ل��ي بنيامني نتنياهو‬ ‫التي بدا �أنها تتناق�ض مع ر�سالة الرئي�س‬ ‫�أوباما و�أن الغر�ض منها من وجهة نظر‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين ه��و ت�ق�ي�ي��د ح��ري�ت�ه��م يف‬ ‫الت�صرف‪.‬‬ ‫ويختتم �ساتلوف حديثه قائ ًال‪ :‬على نحو‬ ‫�أع��م ت��ؤك��د زي ��ارة املنطقة �أهمية وترية‬ ‫التغيري يف ��س��وري��ا ولي�س فقط حقيقة‬ ‫التغيري النهائي‪ .‬فهذه العملية البطيئة‬ ‫ال �ط��اح �ن��ة ت��زي��د م ��ن اح �ت �م��ال �ي��ة ظهور‬ ‫معار�ضة ذات �صبغة �سلفية يف �سوريا من‬ ‫�ش�أنها �أن ت�صطبغ باالنق�سامات الطائفية‬ ‫وهو املوقف ال��ذي �ستكون فيه العنا�صر‬ ‫الع�سكرية القاب�ضة حالي ًا على ال�سلطة‪،‬‬ ‫وال �ت��ي تتحكم يف خم ��زون ال �ن �ظ��ام من‬ ‫الأ�سلحة الكيماوية‪� ،‬أقل مي ًال �إىل قبوله‪.‬‬ ‫وتعترب هذه املح�صلة لعنة على امل�صالح‬ ‫الأمريكية وحلفائها الإقليميني املعتدلني‪.‬‬ ‫وللدفع بتغيري �سريع يجب على وا�شنطن‬ ‫العمل بقوة �أكرب لتعميق االنق�سامات بني‬ ‫عائلة الأ�سد وع�شريته وجي�شه ومنا�صري‬ ‫النظام و�أن تغر�س بذور االن�شقاق بينهم‪.‬‬ ‫على �أن �إمكانيات حرب املعلومات الرامية‬ ‫�إىل حتقيق ه��ذا ال �ه��دف مل ُت�ستغل بعد‬ ‫ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫فيلق احلر�س‬ ‫�أما اخلبري �أندرو تابلر‪ ،‬فيقول‪ :‬يف بع�ض‬ ‫ال�ن��واح��ي ال ت ��زال ال�سيا�سة الأمريكية‬ ‫على خ�لاف مع الو�ضع على الأر���ض يف‬ ‫� �س��وري��ا‪� .‬أو ًال‪ ،‬ي��وج��د ت��وت��ر ه��ائ��ل بني‬ ‫املعار�ضة الداخلية و"املجل�س الوطني‬ ‫ال�سوري" الذي يتخذ من تركيا مقر ًا له‪،‬‬ ‫كما �أن �سيا�سة وا�شنطن يف التعاطي مع‬ ‫ه��ذا "املجل�س" فقط �إمن��ا تتجاهل بذلك‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة ك�ك��ل‪ .‬وال تعتقد �شخ�صيات‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة داخ ��ل � �س��وري��ا �أن "املجل�س‬ ‫الوطني ال�سوري" ميثل م�صاحلها بل �إن‬ ‫�أع�ضاء حمددين يف "املجل�س" ي�شكون‬ ‫من الطبيعة ال�سرية املزعومة التي يرونها‬ ‫يف التنظيم‪ .‬وت�ستك�شف وا�شنطن الآن‬ ‫خ�ي��ارات�ه��ا م��ع جميع �أط �ي��اف املعار�ضة‬ ‫مبا يحقق م�صاحلها‪ .‬وثاني ًا‪� ،‬إن �سيا�سة‬ ‫وا� �ش �ن �ط��ن احل ��ازم ��ة � �ض��د ال �ت �ح��دث مع‬ ‫"اجلي�ش ال�سوري احلر" قد حولت هذه‬ ‫اجلماعة املهمة �إىل لغز �سيا�سي‪ .‬ويت�ألف‬ ‫"اجلي�ش ال�سوري احلر" من من�شقني عن‬ ‫اجلي�ش ال�سوري الذين �إما بقوا يف البالد‬ ‫�أو ع�بروا احل ��دود �إىل تركيا بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ن�شطاء م�سلحني حمليني يدافعون‬ ‫ع��ن املتظاهرين‪ .‬وحت�ت��اج ك��ل م��ن فروع‬

‫التطور اخلطر‬ ‫للأخوان امل�سلمني‬ ‫يف الأردن ي�ضاعف‬ ‫ال�ضغوط على‬ ‫"ميثاق اال�ستقرار"‬ ‫يف اململكة وثمة‬ ‫تخوفات من "�أ�سلمة‬ ‫النظام يف �سوريا"‬

‫احلرب "البطيئة‬ ‫الطاحنة" يف �سوريا‬ ‫تزيد من احتمالية‬ ‫ظهور معار�ضة‬ ‫ذات ب�صمة‬ ‫"�سلفية" ت�صطبغ‬ ‫باالنق�سامات‬ ‫الطائفية‬ ‫املعار�ضة املدنية وامل�سلحة �إىل �أ�سلحة‬ ‫وت�ؤمن �أن التدخل الدويل لي�س �آتي ًا و�أن‬ ‫امل��زج بني املقاومة املدنية وامل�سلحة هو‬ ‫فقط با�ستطاعته �إ�سقاط الأ�سد‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف‪ :‬يف ال �� �ص �ي��ف امل��ا� �ض��ي �شدد‬ ‫امل�س�ؤولون الأتراك على احلاجة �إىل قرار‬ ‫ي���ص��دره جمل�س الأم ��ن ك�شرط �أ�سا�سي‬ ‫للتدخل‪ .‬وتطالب �أن�ق��رة ال�ي��وم بتحالف‬ ‫دويل‪ ،‬والأه��م من ذلك بـ "�أغلبية ال�شعب‬ ‫ال�سوري" قبل �أن تتخذ ت�صرف ًا (من غري‬ ‫ال��وا� �ض��ح بال�ضبط ك�ي��ف �سيتم قيا�س‬ ‫العن�صر الأخ �ي��ر)‪ .‬وتخ�شى ت��رك�ي��ا من‬ ‫�أن الأ��س��د املتلكئ والغا�ضب رمب��ا ي�أذن‬ ‫لأع �� �ض��اء "حزب ال�ع�م��ال الكرد�ستاين"‬ ‫ب�ع�ب��ور احل � ��دود‪ .‬ورمب���ا ت�صبح خطط‬ ‫العمل الرتكية املحتملة �أكرث و�ضوح ًا بعد‬ ‫اجتماع "�أ�صدقاء �سوريا" يف ‪ 1‬ني�سان‬ ‫يف ا�سطنبول‪ .‬وتو�ضح تفا�صيل الفظائع‬ ‫يف ب��اب عمرو ‪-‬كما ا�ستقتها �شخ�صيات‬ ‫من املعار�ضة ال�سورية املدنية وامل�سلحة‬ ‫يف ل�ب�ن��ان‪� -‬أن الأ� �س��د ل��ن يتنحى بدون‬ ‫حدوث تغيريات يف ال�سيا�سة الأمريكية‪.‬‬ ‫فالعقوبات والدبلوما�سية وح��ده��ا غري‬ ‫ن��اج�ح��ة‪ .‬و�أف �� �ض��ل ط��ري�ق��ة لل�ضغط على‬ ‫الأ�سد هي دعم كل من "املجل�س الوطني‬ ‫ال�سوري" واملعار�ضة الداخلية‪ .‬ويرجح‬ ‫اخل�ب�ير �أن ي�ك��ون ل��زام � ًا ع�ل��ى الواليات‬ ‫املتحدة دعم جماعات خمتلفة يف �ساحات‬ ‫حم�ص ودرعا و�إدلب‪ .‬فاملجال�س الثورية‪،‬‬ ‫ت�ست�أثر بال�سلطة يف حم�ص بينما العائالت‬ ‫املتنفذة مهمة يف درعا‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬ف�إن �إدلب‬ ‫هي منطقة فقرية وحمافظة حيث يوجد‬ ‫فيها �شيخ �سلفي واحد يف الأقل يقود قوة‬ ‫تتكون من حوايل �ألف رجل م�سلح‪ .‬ومثل‬ ‫هذه اجلماعات الأ�صولية املمولة خليجي ًا‬

‫ال ت�شاطر �أه���داف ال�سيا�سة الأمريكية‬ ‫البعيدة املدى‪ ،‬وعليه ينبغي على وا�شنطن‬ ‫�أن تبد�أ يف ا�ستك�شاف اخليارات الأخرى‬ ‫يف تلك املنطقة‪ ،‬بح�سب تقديرات تابلر‪.‬‬ ‫وي �ت��اب��ع‪ :‬ب��ال�ط�ب��ع م��ن امل��رج��ح �أن يلج�أ‬ ‫اجل �ي�ران الأ���ص��دق��اء ل�ل�ن�ظ��ام ال�سوري‬ ‫�إيران وحزب الله على وجه اخل�صو�ص‪-‬‬‫�إىل ا��س�ت�غ�لال ال��دي �ن��ام �ي��ات الداخلية‪.‬‬ ‫كما �أن ال �ع��راق واق��ع �أي���ض� ًا حت��ت نفوذ‬ ‫�إي ��راين م�ت��زاي��د‪ ،‬وح ��دوده غ�ير املراقبة‬ ‫م��ع ��س��وري��ا ميكن �أن ت�سمح للمزيد من‬ ‫اجلماعات امل�سلحة باخرتاقه‪ .‬ومع ذلك‪،‬‬ ‫م��ن امل�ستبعد ح��دوث ان �خ��راط كبري من‬ ‫قبل ت�شكيالت "فيلق احل��ر���س الثوري‬ ‫الإ�سالمي" �أو مقاتلي ح��زب الله‪-‬ف�ض ًال‬ ‫عن امل�ست�شارين‪ -‬قبل الدخول يف املرحلة‬ ‫الأخ�ي�رة من ال�صراع‪ .‬وم��رة �أخ��رى ف�إن‬ ‫التكتيك الأك�ث�ر فعالية �ضد نظام الأ�سد‬ ‫هو اجلمع بني املقاومة املدنية والأخرى‬ ‫امل�سلحة‪ .‬وطبيعة دعم وا�شنطن ‪�-‬سواء‬ ‫�أك ��ان ت�سليحي ًا �أو غ�ير ت�سليحي‪� -‬إمنا‬ ‫تعتمد على الأهداف الأمريكية وما يحدث‬ ‫على الأر�ض‪.‬‬ ‫الغرب و�صخرة ال�شرق‬ ‫وي���ش��دد اخل�ب�ير على ال �ق��ول‪ :‬مب�ساعدة‬ ‫وا�شنطن ميكن للمعار�ضة ال�سورية �أن‬ ‫جترب �أع�ضاء النظام على االختيار بني‬ ‫ال�ب�ق��اء يف ق �ط��ار الأ� �س��د �أو ال�ق�ف��ز منه‪.‬‬ ‫ويف غ�ضون �ستة �أ�شهر �ست�صبح �سوريا‬ ‫�أ��س��و�أ اقت�صادي ًا ب�شكل �أك�بر بكثري ولن‬ ‫يجد ال�ن�ظ��ام م��ا يكفي م��ن امل��ال لتمويل‬ ‫ق��وات��ه امل�سلحة وك� ��وادر ا�ستخباراته‬ ‫الع�سكرية‪ .‬وعلى �أي ح��ال‪� ،‬إن الت�سوية‬ ‫ب�ين ن�ظ��ام الأق�ل�ي��ة ال��ذي ال ميكنه القيام‬

‫ب�إ�صالحات وبني املعار�ضة ال�صغرية التي‬ ‫ه��ي ب��ال���ض��رورة "بال قائد" ه��ي ت�سوية‬ ‫م�ستبعدة‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق العملي‪ ،‬ح�ض الأم�ين العام‬ ‫حللف الأطل�سي �أندري�س فوغ را�سمو�سن‪،‬‬ ‫االث��ن�ي�ن ع �ل��ى "عدم ت��زوي��د املعار�ضة‬ ‫ال�سورية بالأ�سلحة"‪ ،‬حمذرا مما �أ�سماه‬ ‫"خطر انت�شار الأ�سلحة يف املنطقة"‪ ،‬و�سط‬ ‫تقارير ب�أن الدول العربية ت�ستعد لت�سليح‬ ‫املعار�ضة‪ .‬وقال را�سمو�سن يف بروك�سل‪:‬‬ ‫"ال �أعتقد �أن ال�سبيل ال�صحيح للتحرك‬ ‫قدما هو تزويد �أي جماعة بالأ�سلحة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هناك خطر وا�ضح ب�أن تقدمي‬ ‫ال�سالح لأي جماعة يف �سورية من �ش�أنه‬ ‫�أن ي�ؤدي �أي�ضا �إىل احتمال انت�شار خطري‬ ‫للأ�سلحة يف املنطقة"‪ .‬وتابع �إنه "بدال من‬ ‫ذلك يرغب يف ر�ؤية حل �سلمي و�سيا�سي"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل جهود املبعوث اخلا�ص للأمم‬ ‫امل �ت �ح��دة ك ��ويف ان� ��ان‪ .‬و�أك� ��د �أن احللف‬ ‫االطل�سي "لي�س لديه نية مهما كان الأمر‬ ‫"يف التدخل يف �سوريا‪ ،‬وا�صفا القمع‬ ‫ال��دم��وي ال��ذي يقوم به النظام ال�سوري‬ ‫للمعار�ضة ب�أنه "�أمر �شنيع للغاية"‪.‬‬ ‫�إىل ذلك حمّلت القيادة امل�شرتكة للجي�ش‬ ‫ال �� �س��وري احل ��ر يف ال ��داخ ��ل‪ ،‬املجتمع‬ ‫ال��دويل امل�س�ؤولية الكاملة ع��ن املجازر‬ ‫التي ترتكبها القوات النظامية يف �سوريا‪،‬‬ ‫داع�ي��ة اىل "حظر ج��وي ومنطقة عازلة‬ ‫وت�سليح اجلي�ش احلر"‪ .‬وق��ال الناطق‬ ‫با�سم القيادة امل�شرتكة للجي�ش احلر يف‬ ‫الداخل العقيد الركن الطيار قا�سم �سعد‬ ‫الدين‪" :‬نحمّل املجتمع الدويل امل�س�ؤولية‬ ‫الكاملة عن هذه املجازر ب�سبب ت�أخرهم‬ ‫يف ال�ضغط على ال�ن�ظ��ام وم�ن��ع ت�سليح‬ ‫اجلي�ش احلر حتى االن"‪ .‬وا�ضاف �سعد‬

‫تركز "حرفية النقا�ش" يف �إ�سرائيل على ترابط هديف العمل الع�سكري‬ ‫و�إقناع طهران ب�ضخامة تكلفة الإ�صرار على م�ساعيها النووية‬

‫طهران ت�ؤكد خط�أ االعتقاد برتاجعها وحتذر من ن�شوب توترات‬ ‫يف املنطقة جراء "الدرع ال�صاروخية"‬

‫الدين‪ ،‬وهو اي�ضا قائد املجل�س الع�سكري‬ ‫يف حمافظة حم�ص وريفها‪ ،‬يف ات�صال‬ ‫عرب "�سكايب" من حم�ص‪" :‬نحن نطالب‬ ‫امل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل ب�ح�ظ��ر ج ��وي واقامة‬ ‫منطقة عازلة‪ ،‬مع ت�سليح اجلي�ش احلر"‪.‬‬ ‫وتابع يقول‪" :‬عندما ي�ؤخذ هذا القرار يف‬ ‫جمل�س االمن الدويل‪� ،‬سوف ينهار اجلي�ش‬ ‫ال�سوري النظامي مبا�شرة"‪ .‬وقال ردا على‬ ‫�س�ؤال حول ما �صدر عن م�ؤمتر "ا�صدقاء‬ ‫ال�شعب ال�سوري" الذي عقد خالل الأيام‬ ‫املا�ضية يف ا�سطنبول ان "هذه امل�ؤمترات‬ ‫مل تفعل �شيئا حلماية هذا ال�شعب االعزل‬ ‫او ت�سليح اجلي�ش احلر ليدافع عنه"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف‪" :‬لو اراد املجتمع ال��دويل فعل‬ ‫ذل ��ك ل�ف�ع�ل��ه م��ن ال���ش�ه��ر االول" الن ��دالع‬ ‫االحتجاجات يف ال�ب�لاد‪ .‬لكنه اعترب ان‬ ‫"اف�ضل ما خرج به م�ؤمتر ا�صدقاء �سوريا‬ ‫هو االعرتاف باملجل�س الوطني ال�سوري‬ ‫ممثال �شرعيا" لل�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫ويف ط �ه��ران ت�خ�ت�ل��ف الأج� � ��واء مت��ام � ًا‪،‬‬ ‫فقد �أك��د وزي��ر اخل��ارج�ي��ة االي ��راين علي‬ ‫اك�بر �صاحلي �أن ال�غ��رب يظن �أن �إي��ران‬ ‫�ستن�سحب كالعديد من بلدان العامل �أمام‬ ‫ال���ض�غ��وط الأم�يرك �ي��ة‪ ،‬ول �ك��ن "عليه �أن‬ ‫يعلم ب��ان �أ�سا�س ه��ذا الت�صور خاطئ"‪،‬‬ ‫وا�� �ض ��اف‪" :‬حينما ي ��درك ال �غ��رب باننا‬ ‫نقف �أمامه كال�صخرة ال�صماء وال يوجد‬ ‫�أمامه �أي ب�صي�ص �أمل‪ ،‬عندها �سيرتاجع‬ ‫وين�سحب‪ ،‬لكنني �أعتقد �أن الغرب مل ي�صل‬ ‫بعد �إىل ه��ذه املرحلة"‪ .‬وب� نّّين � ّأن الغرب‬ ‫يرى وفقا لنمط تفكريه �أن �إيران �سرت�ضخ‬ ‫له من خ�لال ت�صعيد ال�ضغوط الدولية‪،‬‬ ‫لكنه يجهل �أن االيرانيني من �أتباع مدر�سة‬ ‫الإم��ام احل�سني و�أنهم لن ير�ضخوا �أمام‬ ‫الظلم"‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض � �ص��احل��ي ل�ل�اج ��راء االم�ي�رك��ي‬ ‫االخري يف رفع احلظر عن ‪ 11‬بلد ًا للتعامل‬ ‫النفطي مع ايران‪ ،‬راف�ضا عد هذه اخلطوة‬ ‫"تراجعا"‪ ،‬مو�ضحا �أن الغرب ين�سحب‬ ‫تكتيكيا من مكان ولكن يف الوقت نف�سه‬ ‫ي�سعى ج��اه��د ًا لتحقيق �أه��داف��ه‪ ،‬وتابع‬ ‫ق��ائ�لا‪" :‬ان ال�تراج��ع الأم�ي�رك��ي يتحقق‬ ‫عندما ت�صل وا�شنطن �إىل قناعة بعدم‬ ‫وجود �أي ب�صي�ص �أمل"‪.‬‬ ‫ايران النووية‬ ‫ويف االط ��ار نف�سه اع�ل��ن ال�ن��اط��ق با�سم‬ ‫اخلارجية رامني مهمان بر�ست‪ ،‬ا�ستعداد‬ ‫طهران "ملواجهة كل التهديدات"‪ ،‬معربا عن‬ ‫�أالمل ب�أن تنخف�ض املواجهة غري العقالنية‬ ‫م��ن قبل ال��دول الغربية �ضد ط�ه��ران �إىل‬ ‫�أدن � ��ى م���س�ت��وى خ�ل�ال ال��ع��ام الإي � ��راين‬ ‫اجل��دي��د(ب��د�أ يف ‪ 20‬م��ار���س) ‪ ،‬الف�ت��ا اىل‬ ‫ان اجلهاز الديبلوما�سي االي��راين يعتمد‬ ‫"ا�سرتاتيجية تعزيز العالقات مع جميع‬ ‫دول االحتاد الأوروبي"‪ .‬من جهة ثانية‪،‬‬ ‫�شدد مهمان بر�ست على "�أن اخلالفات بني‬ ‫الدول الإ�سالمية ت�صب يف م�صلحة العدو‬ ‫ال�صهيوين"‪ ،‬داعيا اىل "�ضرورة الت�ضامن‬ ‫بني ال��دول الإ�سالمية واحل��د من التدخل‬ ‫يف � �ش ��ؤون الآخ��ري��ن‪ ،‬خ�صو�صا ال��دول‬ ‫التي ت�شهد �صحوة �إ�سالمية عارمة"‪ .‬وعن‬ ‫املحاوالت التي "تريد زعزعة اال�ستقرار‬ ‫يف ال�ع�لاق��ات الإي��ران�ي��ة‪-‬ال���س�ع��ودي��ة مبا‬ ‫فيها حم��اول��ة اغتيال ال�سفري ال�سعودي‬ ‫يف وا�شنطن وتوجيه �أ�صابع االتهام اىل‬ ‫ايران"‪ ،‬ح�ض مهمان بر�ست الريا�ض على‬ ‫االنتباه اىل "م�ؤامرات الأعداء الرامية �إىل‬ ‫ت�أمني �أمن الكيان ال�صهيوين على ح�ساب‬ ‫تدهور العالقات بني الدول الإ�سالمية"‪.‬‬ ‫يف غ �� �ض��ون ذل���ك ح���ذر رئ �ي ����س اللجنة‬ ‫الربملانية ل�ش�ؤون الأمن القومي وال�سيا�سة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ع�ل�اء ال��دي��ن ب ��روج ��ردي من‬ ‫"ان ط��رح م�شروع ال��درع ال�صاروخية‬ ‫يف اخلليج �سيثري التوتر"‪ ،‬وا�ضاف يف‬ ‫معر�ض حديثه عن لقاء وزيرة اخلارجية‬ ‫االم�يرك�ي��ة ه �ي�لاري كلينتون اخ�ي�را مع‬ ‫امللك عبد الله بن عبد العزيز‪ ،‬وق��ال "ان‬ ‫ام�يرك��ا وم�ن��ذ �سنوات وع�بر خ��داع دول‬ ‫املنطقة‪ ،‬وت�صوير ايران ب�أنها خطر على‬ ‫منطقة ال�شرق االو� �س��ط‪ ،‬ت�ق��وم بابتزاز‬ ‫هذه ال��دول‪ ،‬وتبادر اىل اقامة العديد من‬

‫القواعد الع�سكرية فيها"‪.‬‬ ‫وا�ستطرد قائال "ان جتربة منطقة ال�شرق‬ ‫االو�سط ت�شري اىل ان الدول بامكانها ان‬ ‫تتمتع باال�ستقرار والأم��ن الدائمني من‬ ‫خ�لال االع�ت�م��اد على ال �ق��درات الوطنية‪،‬‬ ‫وب��دال من دفع ماليني ال��دوالرات المريكا‬ ‫وط��رح الق�ضايا امل�ث�يرة للتوتر كالدرع‬ ‫ال �� �ص��اروخ �ي��ة‪ ،‬الب ��د ان تهتم ب�شعوبها‬ ‫لكي تتمكن من ار�ساء االمن واال�ستقرار‬ ‫الدائم يف املنطقة"‪ .‬الفتا اىل "ان ايران‬ ‫�ستبدي ردا حازما ومنا�سبا مع اي اجراء‬ ‫يتعار�ض م��ع م�صاحلها القومية"‪ ،‬لكنه‬ ‫يف الوقت نف�سه او�ضح "ان اقرتاح ن�شر‬ ‫ال ��درع ال�صاروخية يف ال�سعودية امنا‬ ‫ه��و ع�ل��ى �صعيد ال �ك�ل�ام‪ ،‬والب ��د ان مير‬ ‫مبراحل عديدة من اجل تطبيقه على ار�ض‬ ‫الواقع"‪ .‬وح�ض ال��دول اخلليجية على‬ ‫"ان تفكر يف �أمنها و�أمن املنطقة من خالل‬ ‫التعاون الأمني االقليمي بعيدا عن تدخل‬ ‫االجانب ومن دون منح امريكا حق اقامة‬ ‫قواعد ع�سكرية"‪.‬‬ ‫ويف تل �أبيب يركز الإ�سرائيليون على‬ ‫منع امتالك �إي��ران لقدرات نووية‪ ،‬بينما‬ ‫تركز ال��والي��ات املتحدة على منع امتالك‬ ‫�إي� ��ران لأ��س�ل�ح��ة ن��ووي��ة‪ .‬ف�ف��ي ال�شهور‬ ‫الأخ�ي�رة‪ ،‬ح��دد وزي��ر الدفاع ليون بانيتا‬ ‫اخلط الأحمر لوا�شنطن ب�أنه تطوير �سالح‬ ‫ن��ووي‪ ،‬بينما زاد �أوباما يف تف�صيل هذا‬ ‫املفهوم يف مقابلته مع جملة "�أتالنتيك"‬ ‫بقوله‪�" :‬إيران‪...‬لي�ست يف و�ضع ميكنها‬ ‫من احل�صول على �سالح نووي بدون �أن‬ ‫يكون لدينا وقت طويل نعرف خالله ب�أنهم‬ ‫يبذلون حماولة كهذه"‪ .‬وكما يقول مايكل‬ ‫هريت�سوغ‪ ،‬اخلبري يف معهد وا�شنطن‪،‬‬ ‫والعميد املتقاعد الذي �شغل �سابق ًا من�صب‬ ‫رئي�س �شعبة التخطيط اال�سرتاتيجي يف‬ ‫جي�ش الإ�سرائيلي‪ ،‬ترى تل �أبيب‪� ،‬أن هذا‬ ‫النهج حمفوف باملخاطر لأن��ه قد ي�سمح‬ ‫ب�ف�ترة مطولة ت�صل خاللها ط�ه��ران �إىل‬ ‫عتبة الت�سلح مع قيامها يف الوقت نف�سه‬ ‫بتطوير قدراتها وحت�صينها‪.‬‬ ‫االختالفات‬ ‫ويف ال �ن �ه��اي��ة‪ ،‬ي���س�ت�ط�ي��ع الإي ��ران� �ي ��ون‬ ‫الإ�سراع نحو احل�صول على �سالح نووي‬ ‫خ�لال �إط��ار زمني ق�صري ج��د ًا مما يجعل‬ ‫الأم ��ور �أك�ثر �صعوبة وتكلفة لإيقافهم‪،‬‬ ‫على افرتا�ض �أن هناك �إمكانية الكت�شاف‬ ‫�أن�شطتهم يف وق��ت مبكر‪.‬وتكمن فجوة‬ ‫نف�سية وراء ه��ذه االخ�ت�لاف��ات‪ .‬فالر�ؤية‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة ب�ك��ون�ه��ا ق ��وة ع�ظ�م��ى ه��ي التي‬ ‫ت��دف��ع ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا يرى‬ ‫الإ�سرائيليون ب��أن املو�ضوع �أك�ثر عجلة‬ ‫و�إحل��اح � ًا‪ .‬ورغ��م �أن كلتيهما ت��درك��ان �أن‬ ‫امل�شكلة ال �ن��ووي��ة الإي��ران �ي��ة ال تقت�صر‬ ‫على �إ��س��رائ�ي��ل فح�سب‪� ،‬إال �أن القيادة‬ ‫الإ�سرائيلية مدفوعة م��ن حتمية فريدة‬ ‫من نوعها للدفاع عن �أي تهديد وجودي‬ ‫حمتمل‪ .‬ومن ثم ف�إنها تويل �أهمية ووزن ًا‬ ‫�أكرب لتبعات عدم اتخاذ �أي �إج��راء‪ .‬ومع‬ ‫تر�سخ ذكريات التاريخ امل�ؤملة يف �أعماق‬ ‫نف�سيتهم اجلماعية‪ ،‬ينفر الإ�سرائيليون‬ ‫من الفكرة ب�أن يرتكوا م�صاحلهم احليوية‬ ‫املتعلقة بالأمن‪.‬‬ ‫وتتطلب االختالفات بني الواليات املتحدة‬ ‫و�إ�سرائيل جهود ًا م�ستمرة حللها‪ .‬و�إذا‬ ‫�أخفق احلليفان يف التو�صل �إىل توافق‬ ‫حول خطوطهما احلمر ومزامنة �ساعاتهم‬ ‫خ�لال الأ��ش�ه��ر ال �ق��ادم��ة‪ ،‬ف�سوف تواجه‬ ‫�إ�سرائيل ق��رار ًا حا�سم ًا من جانب واحد‪.‬‬ ‫ويف غ���ض��ون ذل��ك –يقول هريت�سوغ‪-‬‬ ‫يجب على كال البلدين العمل على تكثيف‬ ‫ال�ضغوط احلالية على النظام الإيراين‪.‬‬ ‫كما يجب عليهما تن�سيق ر�ساالتهم العامة‬ ‫حول هذا املو�ضوع‪ ،‬وال�سعي �إىل �إحداث‬ ‫ال �ت��وازن املنا�سب ب�ين ال�ن��زع��ة احلربية‬ ‫غ�ي�ر ال �� �ض��روري��ة وال �ت �� �ص��ري �ح��ات التي‬ ‫تقو�ض اخليار الع�سكري‪ .‬وق��ال �إن هذا‬ ‫التوازن ميثل �ضرورة لنجاح العقوبات‬ ‫وال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة‪ ،‬وال�ف���ش��ل امل�ستمر يف‬ ‫�إي� �ج ��اده ق��د ي �ك��ون ل��ه �أث� ��ر ��س�ل�ب��ي على‬ ‫ح�سابات �إيران‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫تقارير‬

‫العدد (‪ - )221‬االربعاء ‪ 4‬ني�سان ‪2012‬‬

‫‪No.(221) Wednesday 4, April, 2012‬‬

‫قمّة بغداد العربية‪ ..‬الأجواء والنتائج‬ ‫تعرب عن بداية ملرحلة جديدة يف العالقات بني‬ ‫الكويت والعراق‪.‬‬ ‫ يح�سب للقمة تعاطيها الإيجابي مع التطورات‬‫التي ت�شهدها املنطقة يف �إط��ار الربيع العربي‬ ‫رغ��م م��ا يثار ع��ن تخوف بع�ض ال��دول العربية‬ ‫من انعكا�سات وتداعيات هذه الثورات عليها؛‬ ‫حيث مت التعامل معها على �أنها تعبري عن �إرادات‬ ‫ال�شعوب يف ه��ذه ال ��دول‪ ،‬كما �أن احل��دي��ث عن‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي والدميقراطي وت�أكيد دور‬ ‫ال�شباب و�إع ��داده للم�ستقبل ه��ي �أم��ور مل تكن‬ ‫معهودة يف القمم ال�سابقة‪.‬‬ ‫ كان وا�ضحً ا يف تعاطي القمة مع امللف ال�سوري‪،‬‬‫وجود �إ�صرار عربي على �إيجاد حل للأزمة يوقف‬ ‫ن��زي��ف ال ��دم ال �� �س��وري‪ ،‬وك ��ان االل �ت �ف��اف حول‬ ‫مقرتحات الأم�ين العام ال�سابق ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫كويف عنان ؟ التي �أعلن النظام ال�سوري قبوله‬ ‫لها ؟ معربًا عن ر�أي الدول العربية امل�شاركة التي‬ ‫تعترب وقف العنف �أو ًال ثم �إطالق حوار �سيا�سي‬ ‫بني احلكومة واملعار�ضة هما بداية احلل‪.‬‬

‫أخريا انعقدت قمة بغداد‬ ‫�‬ ‫ً‬ ‫العربية الــ ‪ ،٢٣‬تلك القمة التي‬ ‫�أثارت الكثري من اجلدل على‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا منذ‬ ‫مدار عامني‪،‬‬ ‫قمة �سرت الـــ ‪ ٢٢‬لعام ‪ ،٢٠١٠‬ما‬ ‫بني م�ؤيد ومتحم�س النعقادها‬ ‫يف بغداد وبني غري متحم�س‬ ‫على خلفية حالة عدم‬ ‫اال�ستقرار الأمني وال�سيا�سي‬ ‫التي ي�شهدها العراق‪.‬‬ ‫مركز اخلليج للدرا�سات ال�سرتاتيجية‬

‫ول��و �أردن ��ا احلقيقة مل يكن هناك م��ن متحم�س‬ ‫النعقاد القمة يف بغداد �سوى حكومة «نوري‬ ‫املالكي» التي عولت كثريًا �أن ت�ساهم ا�ست�ضافة‬ ‫ب�لاده للقمة يف عودتها �إىل احل�ضرية العربية‬ ‫وممار�سة دورها العربي من جديد‪ ،‬كما �أن احلقيقة‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا تقت�ضي الإ�شارة �إىل �أن الو�ضع ال�سيا�سي‬ ‫والأمني الذي حتجج به غري املتحم�سني للقمة مل‬ ‫يكن هو املربر احلا�سم‪ ،‬بل �إن التوتر الذي �ساد‬ ‫عالقات العراق مع بع�ض دول املنطقة‪ ،‬وال�سيما‬ ‫دول اخلليج كان له دوره يف عدم حما�س قادة‬ ‫عرب للذهاب �إىل بغداد‪.‬‬ ‫يف جميع الأح��وال انعقدت القمة ؟ التي �أجلت‬ ‫العام املا�ضي ب�سبب �أح��داث الربيع العربي ؟‬ ‫وهي الأوىل التي ي�ست�ضيفها العراق منذ �سقوط‬ ‫نظام �صدام ح�سني والثالثة التي ت�ست�ضيفها‬ ‫بغداد بعد قمتي ‪ ١٩٧٨‬و‪ ،١٩٩٠‬وحققت حكومة‬ ‫«املالكي» ما �سعت �إليه رغم �أن م�ستوى التمثيل‬ ‫العربي فيها جاء �أقل من املتوقع واملطلوب؛ �إذ مل‬ ‫يح�ضر �سوى ‪ ١٠‬ر�ؤ�ساء فقط يف مقدمتهم �أمري‬ ‫الكويت ال�شيخ �صباح الأح�م��د يف ح�ين اكتفى‬ ‫العديد من الدول ب�أن ميثلها وزراء اخلارجية �أو‬ ‫املندوبون الدائمون يف اجلامعة العربية‪ ،‬بينما‬ ‫كان غياب �سوريا منطقيا بحكم جتميد ع�ضويتها‬ ‫يف اجلامعة على خلفية الأزم ��ة التي ت�شهدها‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫وبعيدًا عن احل�ضور وم�ستوى التمثيل‪ ،‬كانت‬ ‫القمة ال�ـ ‪ ٢٣‬يف حد ذاتها على درج��ة عالية من‬ ‫الأهمية‪ ،‬وذل��ك بالنظر �إىل الظروف والأجواء‬ ‫ال�ت��ي مت��ر بها املنطقة ؟ وال �ت��ي ك��ان��ت ت�ستلزم‬ ‫اهتمامًا �أكرب من القادة العرب بالقمة ؟ لأنها يف‬ ‫حد ذاتها ترتبط مبلفات وق�ضايا مهمة مطروحة‬ ‫على طاولتها‪.‬‬ ‫قمة البد منها‬

‫ولو �ألقينا ال�ضوء على هذه الظروف والأجواء‬ ‫�سنجد الآتي‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬ج��اءت يف ظل �أح��داث الربيع العربي‪ ،‬التي‬ ‫طالت العديد من ال��دول العربية‪ ،‬وه��ي �أحداث‬ ‫يزيد �صعوبتها �أنها ذات نهاية مفتوحة‪ ،‬وتفر�ض‬ ‫واقعًا �سيا�س ٌيّا جديدًا على الدول العربية‪ ،‬وهو‬ ‫ما ي�ستلزم التح�سب له والعمل على التعاطي مع‬ ‫هذا الواقع اجلديد‬ ‫ب‪ -‬رغم �أن �سوريا من الدول التي طالتها �أحداث‬ ‫الربيع العربي ف��إن تطورات الأح��داث بها وما‬ ‫�أخذته من منحى عنيف من جانب نظام «ب�شار‬ ‫الأ�سد»‪ ،‬ودخول اجلامعة العربية كطرف رئي�س‬ ‫يف الأزمة وطرحها مبادرات عديدة بهذا ال�ش�أن‬ ‫و�سعيها �إىل تدويلها‪ ،‬ك��ل ذل��ك يجعل م��ن هذه‬ ‫الأزمة �أحد امللفات املهمة على طاولة القمة‪.‬‬ ‫ج‪ -‬جت��يء يف وق��ت ت��واج��ه فيه عملية ال�سالم‬ ‫يف ال�شرق الأو� �س��ط ح��ال��ة م��ن اجل�م��ود ب�سبب‬ ‫العراقيل التي ت�ضعها �إ�سرائيل �أم��ام ا�ستئناف‬ ‫املفاو�ضات مع اجلانب الفل�سطيني على خلفية‬

‫�سلبيات القمة‬

‫مت�سكها ب�سيا�ستها اال�ستيطانية و�إ�صرارها على‬ ‫امل�ضي قدمًا يف �سيا�سة تهويد القد�س‪.‬‬ ‫د‪ -‬ت�أتي يف وقت تدخل فيه �أزمة امللف النووي‬ ‫الإي� ��راين يف منحنى خطر ي�ه��دد دول املنطقة‬ ‫العربية واخلليجية ب�سبب �سيا�سة الت�صعيد التي‬ ‫تنتهجها �إ�سرائيل وم�ساعيها لت�صفية الربنامج‬ ‫ال�ن��ووي الإي ��راين م��ن خ�لال العمل الع�سكري‪،‬‬ ‫يف حني ت�سعى فيه الإدارة الأمريكية �إىل ت�أجيل‬ ‫هذا اخليار انتظا ًرا لت�أثري العقوبات واجلهود‬ ‫الدبلوما�سية‪.‬‬ ‫ه �ـ �ـ ‪ -‬ع �ق��دت يف وق ��ت ي �ع��اين ال �ع �م��ل العربي‬ ‫امل�شرتك حالة من اجلمود ورمب��ا ال�تراج��ع �إما‬ ‫ب�سبب الظروف التي تواجه املنطقة وحالة عدم‬ ‫اال�ستقرار التي ت�شهدها‪ ،‬و�إم��ا ب�سبب ا�ستمرار‬ ‫اخلالفات العربية ؟ العربية وعدم توافر الإرادة‬ ‫ال�سيا�سية لدى القيادات العربية لتفعيل املبادرات‬ ‫التي ت�صب يف هذا االجتاه‪ ..‬ومن ثم �أمل البع�ض‬ ‫�أن تكون القمة نقطة انطالق لإحياء ودفع التعاون‬ ‫العربي يف العديد من املجاالت‪.‬‬ ‫ويف تلك الظروف والأجواء وارتباطها بق�ضايا‬ ‫وملفات مهمة وملحة جاء تعامل القمة يف بيانها‬ ‫اخل�ت��ام��ي (�أو �إع�ل�ان ب �غ��داد) م��ع تلك الق�ضايا‬ ‫وامللفات على النحو الآتي‪:‬‬ ‫ �أو ًال‪ :‬امللف الفل�سطيني‪ ،‬حيث تعاملت القمة‬‫مع هذا امللف من ثالث نواح‪ ،‬الأوىل‪ :‬ما يخ�ص‬ ‫عملية الت�سوية‪ ..‬وهنا مت الرتكيز يف الثوابت‬ ‫التي ال تتغري كت�أكيد االلتزام باملبادرة العربية‪،‬‬ ‫واالن�سحاب الإ�سرائيلي الكامل من الأرا�ضي‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة والفل�سطينية ح�ت��ى ح ��دود ‪ ٤‬يونيه‬ ‫‪ ،١٩٦٧‬والتو�صل حلل عاجل مل�شكلة الالجئني‬ ‫و�إقامة الدولة الفل�سطينية ذات ال�سيادة‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال‬ ‫عن مطالبة �إ�سرائيل بالوقف الكامل لال�ستيطان‪،‬‬ ‫و�أن ترتكز املفاو�ضات على ق��رارات ال�شرعية‬ ‫ال��دول�ي��ة وم�ب��د�أ الأر� ��ض مقابل ال���س�لام‪ ،‬عالوة‬ ‫على �إزالة اجلدار العازل ووقف �إجراءات تهويد‬ ‫القد�س و�إنهاء احل�صار االقت�صادي والع�سكري‬ ‫املفرو�ض على غزة‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ال �ن��اح �ي��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ :‬ف �خ��ا� �ص��ة بامل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬حيث و�صفت القمة هذه امل�صاحلة‬

‫ب�أنها تعد ركيزة �أ�سا�سية وم�صلحة عليا لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬ودعت القيادة الفل�سطينية لاللتزام‬ ‫بتنفيذ اتفاق امل�صاحلة الفل�سطينية املوقع يف‬ ‫‪ ،٢٠١١/٥/٤‬و�إع�لان الدوحة يف ‪٢٠١٢/٢/٦‬‬ ‫ل��و��ض��ع ح��د ل�لان�ق���س��ام الفل�سطيني‪ ،‬وتوحيد‬ ‫اجل �ه��ود لإج� ��راء ان�ت�خ��اب��ات ج��دي��دة وت�شكيل‬ ‫حكومة وحدة وطنية‪.‬‬ ‫ا�سرتاتيجيات‬

‫وبالن�سبة للناحية الثالثة‪ ،‬ف�إنها خا�صة مبدينة‬ ‫القد�س‪� ،‬إذ �أك��دت دعمها الكامل ملدينة القد�س‬ ‫و�أه �ل �ه��ا يف م��واج �ه��ة ال� �ع ��دوان الإ�سرائيلي‬ ‫املتوا�صل عليهم وعلى مقد�ساتهم‪ ،‬خا�صة امل�سجد‬ ‫الأق�صى‪ ،‬كما �أعلنت م�ساندتها لنتائج م�ؤمتر‬ ‫القد�س الذي انعقد يف الدوحة يف فرباير ‪٢٠١٢‬‬ ‫من �أج��ل و�ضع حد لالنتهاكات الإ�سرائيلية يف‬ ‫املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫ ثانيًا‪ :‬امللف ال�سوري‪ ،‬دعت القمة فيما يخ�ص‬‫ه��ذا امل�ل��ف �إىل ال��وق��ف ال �ف��وري لأع �م��ال العنف‬ ‫والقتل وحماية املدنيني و�ضمان حرية التظاهر‬ ‫ال�سلمي‪ ،‬كما حثت �أطياف املعار�ضة على التعامل‬ ‫الإيجابي مع مقرتحات «ك��ويف عنان» املبعوث‬ ‫امل�شرتك للجامعة والأمم املتحدة‪ ،‬اخلا�صة ببدء‬ ‫حوار بني احلكومة واملعار�ضة‪ ،‬كما دعتها لتوحيد‬ ‫�صفوفها و�إعداد مرئياتها للدخول يف حوار جدي‬ ‫يقود �إىل حتقيق احلياة الدميقراطية‪ ..‬وطالبت‬ ‫جمل�س الأم ��ن ب��إ��ص��دار ق��رار ي�ستند للمبادرة‬ ‫العربية ويق�ضي بالوقف ال�سريع وال�شامل لكل‬ ‫�أ�شكال العنف يف �سوريا‪.‬‬ ‫ ثال ًثا‪ :‬ملف العمل العربي امل�شرتك‪ ،‬وهذا امللف‬‫حظي ب�أهمية كبرية من القمة‪ ،‬ومت التعامل معه‬ ‫من ع��دة ج��وان��ب‪ ..‬الأول‪ :‬ال��دع��وة �إىل ت�سوية‬ ‫اخل�لاف��ات ال�ع��رب�ي��ة ب��احل��وار ال �ه��ادف والبناء‬ ‫والعمل على تعزيز العالقات العربية واحلفاظ‬ ‫على امل�صالح القومية م��ع الإ���ش��ادة باجلهود‬ ‫العربية الرامية لتطوير منظومة العمل العربي‬ ‫امل���ش�ترك ال��ذي �سي�ضطلع ب��ه ال�برمل��ان العربي‬ ‫وجمل�س ال�سلم والأم��ن العربي‪ ،‬بال�شكل الذي‬ ‫ي�ساهم يف �إع��ادة بناء املجتمع العربي املتكامل‬

‫خفايا عن احلياة العائلية لب�شار الأ�سد‬

‫ي�ستفيق عند ال�ساعة ال�ساد�سة‬ ‫وي�صطحب �أوالده �إىل املدر�سة بنف�سه‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ينتاب الرئي�س ب�شار الأ��س��د ه��ذه الأي��ام ارتياح‬ ‫مل ي�شهده م�ن��ذ �أ� �ش �ه��ر‪ ،‬م��ع و��ض��ع ح��د للمعارك‬ ‫الكربى ميداني ًا‪ ،‬والتمكن من �ضبط �إيقاع قمة‬ ‫بغداد بالتن�سيق الكامل مع العراقيني‪ ،‬يف ظل‬ ‫حركة انفتاح عربية على دم�شق ور�سائل مطمئنة‬ ‫�أم�يرك�ي��ة و�أوروب��ي��ة‪ ،‬يخرتقها احل ��راك الرتكي‬ ‫ال��ذي ت��وىل احلليف الإي���راين‪ ،‬وخا�صة املر�شد‬ ‫علي خامنئي‪ ،‬ر�سم احل��دود املقبولة له‪.‬مي�ضي‬ ‫الرئي�س الأ�سد �أيامه كاملعتاد هذه الفرتة‪ .‬ي�ستفيق‬ ‫عند ال�ساعة ال�ساد�سة �صباح ًا‪ .‬ميار�س متارينه‬ ‫الريا�ضية وي�ستمع �إىل التقرير الأمني اليومي‬ ‫قبل �أن يتناول ف�ط��وره م��ع �أوالده‪ ،‬ال��ذي��ن رمبا‬ ‫ي�صطحبهم بنف�سه �إىل املدر�سة‪ ،‬و�إن كانت العادة‬ ‫�أن تقوم بهذه املهمة زوجته �أ�سماء‪ ،‬التي تكون‬ ‫عادة يف مكتبها عند التا�سعة �صباح ًا‪ ،‬فيما ي�صل‬ ‫هو مكتبه عند الثامنة‪ .‬يلقي التحية على الذين‬ ‫يعملون معه‪.‬‬ ‫وي�س�ألهم عن تكليفات اليوم ال�سابق‪ ،‬قبل �أن يدخل‬ ‫غرفته‪ .‬عاد ًة ما يرتدي اجلينز‪ ،‬ومي�ضي الن�صف‬ ‫الأول من يومه يف ق��راءة ب��ري��ده‪ ،‬حتى ال�ساعة‬ ‫الواحدة ظهر ًا‪ .‬يتناول طعام الغذاء ويرتاح قليال‬ ‫قبل �أن يبا�شر اال�ستقباالت اليومية‪ ،‬لقادة القوات‬ ‫امل�سلحة والوزراء وكبار املوظفني‪ ،‬على �أن يليهم‬ ‫من كان قد طلب موعد ًا‪ ،‬على �أن يعود �إىل منزله‬ ‫عند الثامنة‪ ،‬حيث مي�ضي بع�ض الوقت مع عائلته‬

‫يف موارده وقدراته لتحقيق العدالة االجتماعية‬ ‫ومواجهة حتديات املرحلة‪.‬‬ ‫�أما اجلانب الثاين‪ :‬فخا�ص بالدعوة �إىل حتقيق‬ ‫التكامل االقت�صادي العربي للنهو�ض باقت�صادات‬ ‫ال ��دول العربية‪ ،‬وال�سيما ال ��دول ال�ت��ي �شهدت‬ ‫ت �غ�يرات ك �ب�يرة ع�ل��ى خلفية «ث � ��ورات الربيع‬ ‫العربي»‪ ،‬وه��و الأم��ر ال��ذي يتطلب دعمًا عرب ٌيّا‬ ‫ي�ؤمن م�ستقب ًال زاه ًرا لأجيالها‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل�ج��ان��ب ال �ث��ال��ث‪ ،‬ف �ت �ن��اول م�س�ألة‬ ‫�إ� �ص�لاح اجل��ام�ع��ة ال�ع��رب�ي��ة؛ حيث �أك ��دت القمة‬ ‫�أن ه��ذا الإ��ص�لاح يتطلب دعمًا مال ٌيّا ملوازنتها‬ ‫يتمثل كمرحلة �أوىل يف �إعادة النظر يف هيكلها‬ ‫التنظيمي من �أجل تطوير م�ؤ�س�ساتها املتعددة‬ ‫و�إع � ��ادة ت�شكيلها وت�ف�ع�ي��ل �أدائ� �ه ��ا واالل �ت��زام‬ ‫بقراراتها‪.‬‬ ‫ولقد ج��اء لي�صب يف خانة دف��ع العمل العربي‬ ‫امل���ش�ترك ق�ي��ام املجل�س ال� ��وزاري االقت�صادي‬ ‫واالج�ت�م��اع��ي ال ��ذي انعقد قبل القمة باعتماد‬ ‫ثالث ا�سرتاتيجيات‪ :‬الأوىل خا�صة بال�سياحة‬ ‫العربية‪ ،‬والثانية خا�صة بالأمن املائي العربي‪،‬‬ ‫والثالثة خا�صة مبواجهة الكوارث‪.‬‬ ‫رابعًا‪ :‬ثورات الربيع العربي‪ ،‬حيث �أ�شادت القمة‬ ‫بالتغريات ال�سيا�سية ال�ت��ي ج��رت يف املنطقة‬ ‫واخل�ط��وات والتطورات الدميقراطية الكبرية‬ ‫التي رفعت من مكانة ال�شعوب العربية وعززت‬ ‫من فر�ص بناء الدولة على �أ�س�س احرتام القانون‬ ‫وحتقيق التكامل والعدالة االجتماعية‪.‬‬

‫قبل �أن ي�أوي �إىل الفرا�ش عند العا�شرة‪ .‬اجلديد‬ ‫يف يومياته هذه الأيام هو �أنه يبدو �أكرث بهجة من‬ ‫ذي قبل‪.‬‬ ‫قريبون من احلكم يف �سوريا ي�ؤكدون �أن الرئي�س‬ ‫الأ�سد مرتاح على م�ستويات عدة‪ .‬ميداني ًا يت�صرف‬ ‫ك�أن الف�صول اال�سا�سية من املعركة قد انتهت‪ .‬وما‬ ‫عاد هناك �سوى ب�سط ال�سيادة ال�سورية على ما‬ ‫بقي من مناطق �أخرجتها املجموعات امل�سلحة من‬ ‫كنف الدولة‪ .‬وي�ضيف ه�ؤالء �إن "قناعته هي ب�أنه‬ ‫انت�صر على هيئة �أركان التمرد امل�سلح‪ ،‬وب�أن من‬ ‫بقي من م�سلحني على الأر�ض لي�سوا �سوى �أفراد‬ ‫ي�سهل التعامل معهم"‪.‬‬

‫ايجابيات القمة‬

‫وم��ن ه��ذا املنطلق كانت دع��وة القمة �إىل تبني‬ ‫ر�ؤي��ة �شاملة للإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي‪،‬‬ ‫مبا ي�ضمن �صون كرامة املواطن العربي وتعزيز‬ ‫حقوقه والعمل على �إتاحة الفر�صة جليل ال�شباب‬ ‫لتمكينه من امل�شاركة الفاعلة يف املجتمع وتوفري‬ ‫فر�ص العمل له وتطوير العمل العربي امل�شرتك‬ ‫ب�إقامة امل�ؤ�س�سات التي ترعى ال�شباب ودورهم‬ ‫يف �صنع م�ستقبل بالدهم‪.‬‬ ‫ خام�سً ا‪ :‬ملف الإره� ��اب‪ ،‬حيث �أدان ��ت القمة‬‫الإرهاب بكل �صوره و�أ�شكاله و�أيا كان م�صدره‬

‫ومهما ك��ان��ت دواف �ع��ه وم�بررات��ه‪ ،‬والعمل على‬ ‫اقتالع جذوره وجتفيف منابعه الفكرية واملالية‬ ‫و�إزال� ��ة ال �ع��وام��ل ال�ت��ي ت�غ��ذي��ه‪ ،‬ف���ض�ل ًا ع��ن نبذ‬ ‫التطرف واالب�ت�ع��اد ع��ن الفتوى املحر�ضة على‬ ‫الفتنة و�إثارة النعرات الطائفية‪.‬‬ ‫ �ساد�سً ا‪ :‬ملف �أ�سلحة الدمار ال�شامل‪ ،‬يف الوقت‬‫الذي دعا �أمري الكويت ال�شيخ «�صباح الأحمد»‬ ‫�إي� ��ران �إىل اال��س�ت�ج��اب��ة ل�ل�ج�ه��ود ال��رام �ي��ة �إىل‬ ‫التو�صل �إىل ت�سوية �سلمية يف �ش�أن برناجمها‬ ‫النووي‪ ،‬ف�إن البيان اخلتامي �أكد احلر�ص على‬ ‫�إخ�ل�اء منطقة ال���ش��رق الأو� �س��ط م��ن الأ�سلحة‬ ‫النووية و�أ�سلحة الدمار ال�شامل الأخ��رى‪ ،‬مع‬ ‫الرتحيب باخلطوات التي مت اتخاذها متهيدًا‬ ‫لعقد م ��ؤمت��ر ‪ ٢٠١٢‬ح��ول �إخ�ل�اء املنطقة من‬ ‫الأ�سلحة النووية والدمار ال�شامل التي ن�صت‬ ‫عليها الوثيقة النهائية مل�ؤمتر مراجعة معاهدة‬ ‫منع االنت�شار ‪ ،٢٠١٢‬حيث �أعرب القادة عن الأمل‬ ‫يف جناح امل�ؤمتر لتحقيق ال�سالم والأم��ن لدول‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫بعد اال�ستعرا�ض ال�سابق ملجمل الأج��واء التي‬ ‫�صاحبت القمة و�أب��رز امللفات التي ت�صدت لها‬ ‫ميكن اخل��روج بالعديد من املالحظات البع�ض‬ ‫منها �إي�ج��اب��ي والآخ ��ر �سلبي‪ ،‬ول��و نظرنا �إىل‬ ‫الإيجابيات �سنجد الآتي‪:‬‬ ‫ �إيالء قدر كبري من االهتمام مبلف العمل العربي‬‫امل�شرتك؛ �إذ كما �سبقت الإ�شارة �أفرد �إعالن بغداد‬ ‫م�ساحة كبرية لهذا امللف‪ ،‬وهو ما يعرب عن توجه‬ ‫غري م�سبوق من القمة مقارنة بالقمم ال�سابقة‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي ي�ستلزم الإ�سراع يف و�ضع الآليات‬ ‫والقيام باخلطوات الالزمة لتعزيز التعاون يف‬ ‫املجاالت كافة‪ ،‬حتى ال يتحول الأم��ر �إىل جمرد‬ ‫تعبري عن نيات طيبة ال تقرتن بالفعل �أو جمرد‬ ‫حرب على ورق‪.‬‬ ‫ م�شاركة �أم�ير الكويت يف القمة حتمل داللة‬‫مهمة‪ ،‬ف�أول مرة منذ ‪� ٢٢‬سنة يزور �أمري للكويت‬ ‫العراق رغم امللفات والق�ضايا التي مازالت عالقة‬ ‫ب�ين البلدين‪ ..‬وه��ذه امل�شاركة ق��د تكون ثمرة‬ ‫ال��زي��ارة التي ق��ام بها رئي�س ال ��وزراء العراقي‬ ‫للكويت يف ‪ ٢٠١٢/٣/١٤‬وهي (�أي امل�شاركة)‬

‫وبعيدا عن االيجابيات ال�سابقة التي عك�ستها‬ ‫القمة ف�إن ال�سلبيات متثلت يف الأمور االتية‪:‬‬ ‫ ملحوظة لها داللتها بالن�سبة للعراق البلد املنظم‬‫للقمة‪ ،‬فاملتابع يالحظ �أن القمة واالجتماعات‬ ‫التي رافقتها �سواء لوزراء اخلارجية �أو وزراء‬ ‫امل��ال واالقت�صاد تر�أ�ستها �شخ�صيات عراقية‬ ‫ك��ردي��ة‪ ،‬وه��ذا الت�صدر م��ن جانب الأك ��راد لقمة‬ ‫(عربية) �أث��ار حفيظة العرب ال�سنة العراقيني‬ ‫ال��ذي��ن ��س��اءه��م غيابهم ال �ت��ام ع��ن امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫فعالياتها‪ ..‬كما �أنه �أمر ال تقبل به الدول العربية‪،‬‬ ‫وحتديدًا ال�سعودية التي قد ترى يف ذلك �إ�صرا ًرا‬ ‫على تهمي�ش دور ال�سنة يف معادلة ال�سيا�سة‬ ‫العراقية‪ ،‬وهو �أمر قد ميثل حاج ًزا �أم��ام تطور‬ ‫العالقات بني البلدين‪.‬‬ ‫ غياب القادة العرب عن القمة وم�شاركة عدد‬‫حمدود منهم ال يتنا�سب مع �أهمية القمة‪ ،‬فمهما‬ ‫ت�ك��ن امل�ب��ررات ك ��ان ي�ج��ب ع�ل��ى ال �ق��ادة العرب‬ ‫احلر�ص على امل�شاركة على الأق��ل للتعبري عن‬ ‫وج ��ود �إرادة �سيا�سية ع��رب�ي��ة ت��دف��ع �إىل حل‬ ‫اخل�لاف��ات العربية ؟ العربية وتعزز الت�ضامن‬ ‫العربي حتى ال ي�أخذ املواطن العربي انطباعً ا‬ ‫ب�أن القمة الــ‪ ٢٣‬ال تختلف عن القمم ال�سابقة‪.‬‬ ‫ ك��ان من الوا�ضح جتاهل القمة �أم��و ًرا كثرية‬‫مرتبطة بامللف الفل�سطيني‪� ،‬إذ مل تتطرق �إىل ما‬ ‫تقوم به �إ�سرائيل من انتهاكات م�ستمرة بحق‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني من م�صادرة �أرا�ض‪ ،‬واقتالع‬ ‫للأ�شجار املثمرة‪ ،‬وا�ستمرار احتجازها ما يزيد‬ ‫على ‪� ١٢‬ألف معتقل فل�سطيني من دون حماكمات‬ ‫(الذين دفع التجاهل العربي والدويل لق�ضيتهم‬ ‫�إح ��دى املعتقالت وه��ي املعتقلة «ه�ن��اء �شلبي»‬ ‫�إىل الإ�ضراب عن الطعام مدة ‪ ٤٣‬يوما وتتجه‬ ‫�إ�سرائيل لإبعادها �إىل قطاع غ��زة)‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن‬ ‫ا�ستمرارها يف �سيا�سة القتل والعدوان و�آخرها‬ ‫العدوان على غزة الذي �أوق��ع ‪� ٢٥‬شهيدًا و�أكرث‬ ‫من مئة جريح‪.‬‬ ‫ �صيغة البيان اخلتامي ال تختلف عن الإطار‬‫التقليدي الذي تعودته القمم ال�سابقة‪ ،‬ف�إذا حذفت‬ ‫التواريخ من هذه البيانات ف�إنه لي�س بالإمكان‬ ‫التفريق بينها‪ ،‬وال�سيما فيما يتعلق بامللف‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬الذي �أ�صبح يدرج يف بيانات القمة‬ ‫م��ن ب��اب �أداء ال��واج��ب مكتفيًا بتكرار املواقف‬ ‫نف�سها من دون ق��رارات حا�سمة قابلة للتطبيق‪،‬‬ ‫و�إذا كان هناك من يرى �أن اختزال بيان القمة يف‬ ‫‪ ٩‬بنود بعك�س القمم ال�سابقة التي كانت ت�ضم من‬ ‫‪� ٤٠‬إىل ‪ ٥٠‬بندًا تنتهي بعدم تطبيقها‪� ،‬سيجعلها‬ ‫قابلة للتطبيق‪ ،‬ف�إن قرارات �أكرث مو�ضوعية هي‬ ‫�أف�ضل �أل��ف م��رة من ق��رارات ال تعدو �أن تكون‬ ‫�سوى حرب على ورق �أو «مان�شيتات» لل�صحف‬ ‫ينتهي الغر�ض منها مع انطفاء �أ�ضواء القمة‪.‬‬

‫ماذا جرى بني خامنئي ورئي�س الوزراء الرتكي يف م�شهد؟‬

‫طهران لأردوغان‪ :‬ال لقاء مع املر�شد �إال بعد �إطالق املهند�سني الإيرانيني املختطفني يف �سوريا‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫قالت م�صادر دبلوما�سية مطلعة �إن �أردوغان‬ ‫"نفى �أن يكون حام ًال ر�سالة �أمريكية مبا�شرة‬ ‫اىل طهران ‪ ،‬وهو �صادق يف ذلك‪ ،‬لي�س لأنه ال‬ ‫يريد‪ ،‬بل لأن��ه يعرف �أننا ال نتقبل نوع ًا كهذا‬ ‫م��ن ال��ر��س��ائ��ل ع�بر �شخ�صيات �سيا�سية مثل‬ ‫�أردوغ��ان‪ ،‬لكنه كان حري�ص ًا على نقل الت�صور‬ ‫الأمريكي للمنطقة‪ ،‬وهو ت�صور يبدو وا�ضح ًا‬ ‫�أنه ي�شعره بالإحباط"‪.‬‬ ‫وت�ضيف امل�صادر نف�سها �إن الإيرانيني‪ ،‬ومذ‬ ‫وط� ��أت رج�ل�ا �أردوغ � ��ان �أر����ض م �ط��ار الإم ��ام‬ ‫اخلميني يف �ضواحي العا�صمة‪� ،‬ألقوا �سل�سلة‬ ‫م��ن ال�ت���س��ري�ب��ات‪ ،‬ك��ان��ت �أ��ش�ب��ه ب��ر��س��ائ��ل‪� ،‬أو‬ ‫بالونات اختبار‪ .‬من بينها‪ ،‬على �سبيل املثال‪،‬‬ ‫�إب�لاغ طهران الطرف الأوروب��ي �أنها ال متانع‬ ‫عقد اجتماع دول ‪ ١ + ٥‬مع �إي��ران يف بغداد‪،‬‬ ‫علم ًا ب ��أن هناك اتفاق ًا مبدئي ًا �أب��رم قبل نحو‬ ‫ثالثة �أ�شهر ب�أن يعقد هذا االجتماع الذي تق ّرر‬ ‫موعده يف ‪ ١٣‬ني�سان احلايل‪ ،‬يف �إ�سطنبول‪.‬‬ ‫ولعل الت�سريب الأكرث داللة‪� ،‬إ�شاعة الإيرانيني‬ ‫بقوة معلومات عن �أنه ال لقا َء ثابت ًا ونهائي ًا مع‬ ‫املر�شد‪ .‬قبل �أن ي�شيعوا �أن على �أردوغ��ان‪� ،‬إذا‬ ‫�أراد عن حق لقا ًء باملر�شد‪� ،‬أن يقدم بادرة ح�سن‬ ‫نية‪ .‬فكانت املبادرة من خالل "�إطالق املهند�سني‬ ‫الإيرانيني اخلم�سة املختطفني يف �سوريا"‪،‬‬ ‫على ما تفيد امل�صادر‪ ،‬التي ت�شري �إىل "�أنها‬ ‫خطوة مل ت�أت ل�صاحله‪ ،‬ذلك �أن وزير خارجيته‬ ‫�أحمد داوود �أوغلو �سبق �أن تو�سط يف هذه‬ ‫الق�ضية‪ ،‬و�أبلغ الإيرانيني �أن املهند�سني لي�سوا‬ ‫يف �أي��دي املعار�ضة امل�سلحة ال�سورية‪ ،‬و�أن‬

‫تركيا ال تعرف عنهم �شيئ ًا‪ ،‬ليتبني من خالل‬ ‫خطوة �أردوغ��ان‪� ،‬أن ال�سلطات الرتكية كانت‬ ‫قادرة على �إطالق �سراحهم‪ ،‬وعلى �إي�صالهم بر ًا‬ ‫�إىل تركيا‪ ،‬قبل �أن ي�صل رئي�س الوزراء الرتكي‬ ‫�إىل م�شهد للقاء خامنئي"‪.‬‬ ‫وتلفت امل�صادر نف�سها �إىل �أن اللقاء بخامنئي‬ ‫ج ��اء ب�ط�ل��ب م��ن �أردوغ � � ��ان‪ ،‬ومل ي�ك��ن ب ��ادرة‬ ‫�إيرانية حيال ال�ضيف‪ ،‬ما يعني �أن مو�ضوع‬ ‫املحادثات التي �أراد الزعيم الرتكي �إجراءها‬ ‫خطري وكبري‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬ويف خالل حمادثات‬ ‫امل�س�ؤولني الأت��راك مع امل�س�ؤولني الإيرانيني‪،‬‬ ‫كان وا�ضح ًا �أن داوود �أوغلو ي�ؤدي دور ال�صقر‬ ‫بطريقة "�أزعجت اجلانب الإيراين" ما دفع‬ ‫وزي��ر اخلارجية الإي��راين علي �أك�بر �صاحلي‬ ‫�إىل الت�صريح علن ًا عن وجود خالفات �إيرانية‬ ‫مع تركيا ب�ش�أن امللف ال�سوري‪" .‬بدا �أوغلو‬ ‫ك�أنه ينقل الت�صور الغربي املت�شدد بحذافريه‪،‬‬ ‫�إن لناحية ال�ضغط على �سوريا لتنحية الأ�سد‪،‬‬ ‫وما �إىل ذلك"‪.‬‬ ‫يف م�شهد كان اجلو خمتلف ًا‪ .‬ف�إ�ضافة �إىل لقاء‬ ‫امل��ر��ش��د ب��ال��وف��د ال�ترك��ي‪ ،‬ح�صلت خ�ل��وة بني‬ ‫خامنئي و�أردوغ��ان‪ ،‬ت�صفها م�صادر قريبة من‬ ‫القيادة يف �إيران ب�أنها كانت "جل�سة م�صارحة‬ ‫تامة‪ ،‬ج��رت بقدر ع��ال من ال�شفافية واحل�سم‬ ‫واجلزم"‪ .‬ب ��ادر �أردوع� � ��ان �إىل ال�ط�ل��ب �إىل‬ ‫خامنئي ممار�سة �ضغوط على �سوريا من �أجل‬ ‫حتقيق القدر الأك�بر من الإ�صالحات‪ .‬وطرح‬ ‫ال�ضيف الرتكي م�شروع ًا �شبيها باحلل اليمني‬ ‫من دون ذكر تنحي الرئي�س الأ�سد‪� ،‬شيء مثل‬ ‫حكومة انتقالية وتكاف�ؤ فر�ص بني ال�سلطة‬ ‫واملعار�ضة‪ ،‬عار�ض ًا الأم��ر ك�أنه "ه ّم �إ�سالمي‬

‫وعربي" ‪ ،‬بل �أكرث من ذلك‪ .‬تعامل �أردوغان مع‬ ‫�سوريا عند عر�ضه امل�شكلة على خامنئي ك�أنها‬ ‫خ�صم‪ ،‬و�أن �ه��ا ذه�ب��ت بعيد ًا يف اخل ��روج عن‬ ‫�سياق الربيع العربي‪ ،‬على ما �أفادت املعلومات‬ ‫نف�سها‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ك��ان خامنئي ح��ا��س�م� ًا وجازم ًا‬ ‫يف "�أن الهم الإ�سالمي والعربي هو الدفاع‬ ‫ع��ن امل�ق��اوم��ة ال التدخل يف ال���ش��أن ال�سوري‬ ‫ال��داخ �ل��ي‪ .‬لي�س ل��دي�ك��م �أيّ تفوي�ض للقيام‬ ‫ب��أم��ر ك�ه��ذا‪ ،‬ولي�س لغريكم تفوي�ض مماثل‪،‬‬ ‫وما مل نفعله (نحن الإيرانيني) مع �أ�صدقائنا‬ ‫(ال�سوريني) كيف تفعلونه �أنتم (الأت��راك) مع‬ ‫خ�صومكم (ال�سوريني)‪� .‬أما ما ت�سمونه الربيع‬ ‫العربي‪ ،‬ت�ضيف املعلومات نف�سها‪ ،‬فهو يف‬ ‫احلقيقة �صحوة للم�سلمني‪ ،‬عرب ًا كانوا �أم غري‬ ‫ع��رب‪ ،‬ون�صرة للمقاومة‪ .‬ودول��ة مقاومة مثل‬

‫�سوريا هي يف قلب ال�صحوة الإ�سالمية‪ ،‬ولذلك‬ ‫هناك م�ؤامرة عليها‪ ،‬وحتتل موقع القلب يف‬ ‫املخطط اال�ستعماري الذي نقف له باملر�صاد‪،‬‬ ‫وبنا ًء عليه لن ن�سمح بتعر�ض الدولة ال�سورية‬ ‫لأي �أذى من �أي جهة �أو مكان �صدر"‪.‬‬ ‫كذلك �شدد خامنئي‪ ،‬لأردوغ ��ان‪ ،‬على "�أن �أيّ‬ ‫ط��رح و�أي تفكري يف �أي م �� �ش��روع �أمريكي‬ ‫للمنطقة �ستواجهه �إي��ران دفاع ًا عن �سوريا‪،‬‬ ‫وبكل الإمكانات املتاحة‪ ،‬التي رمبا ال يخطر‬ ‫بذهن الغرب �أنها م��وج��ودة ل��دى اجلمهورية‬ ‫الإ�سالمية‪ .‬وبنا ًء عليه‪ ،‬من الأف�صل لكم جتنب‬ ‫الفخاخ الأمريكية‪ ،‬لأننا نريدكم معنا يف خندق‬ ‫واحد‪ .‬ما ح�صل حتى الآن هو ل�صالح الإ�سالم‬ ‫وامل���س�ل�م�ين‪ ،‬ف�لا ت���ش��وه��وا �سمعتكم كحزب‬ ‫�إ�سالمي و�صل �إىل ال�سلطة على �أ�سا�س انتمائه‬ ‫�إىل الإ�سالم‪ ،‬وال ت�ضروا ب�أنف�سكم‪ ،‬فما يح�صل‬ ‫جتاه �سوريا خمطط �أجنبي للنيل من املقاومة‪.‬‬ ‫�أما الإ�صالحات‪ ،‬فهي �ش�أن داخلي �سوري لي�س‬ ‫لأح��د احل��ق يف حتديد م�ساراته‪ .‬نحن �أي�ض ًا‬ ‫مثلكم نريد للإ�صالحات �أن تتجذر وتتعمق‪،‬‬ ‫لكن كما ير�سمها ال�سوريون �أنف�سهم"‪.‬‬ ‫وخ�ت��م خامنئي حديثه لأردوغ � ��ان ب� ��أن "من‬ ‫الأف�ضل لكم العودة �إىل مواقعكم ال�سابقة‪ ،‬يوم‬ ‫كنتم حلفاء ل�سوريا‪ .‬و�إذا وجدمت �صعوبة يف‬ ‫ذلك‪ ،‬فار�سموا خريطة الطريق التي تريدونها‬ ‫من �أجل �ضمان هذه العودة‪ ،‬ونحن م�ستعدون‬ ‫مل�ساعدتكم على تنفيذها‪ .‬مع وعد ب�أنه �إذا خرج‬ ‫الأتراك من هاج�سهم ال�سوري‪ ،‬الذي يالحقهم‪،‬‬ ‫ف�إن �إي��ران م�ستعدة لتقوية �أوا�صر العالقات‪،‬‬ ‫وخ��ا��ص��ة االق�ت���ص��ادي��ة م�ن�ه��ا‪ ،‬لتجعلها �أك�ثر‬ ‫متانة"‪.‬‬


‫‪No.(221) - Wednesday 4 , April , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )221‬الأربعاء ‪ 4‬ني�سان ‪2012‬‬

‫ع���ن ����س���ع���ادة ال ت���ب���اع والت�����ش�ترى‬

‫ارتفاع املهور ‪ ..‬يحيل ليلة العمر �إىل قلق ويطارد الزوجني طيلة احلياة‬ ‫حواء اجلميلة ال حتتاج اىل التباهي وال اىل املهر الغايل الذي يثبت مكانتها‪.‬‬ ‫مفتاح ال�سعادة لي�س عند متجر املالب�س وال �صائغ املجوهرات بل هو بفكرة‬ ‫نتعلمها ونح�سن انتقاءها من بني االف االفكار احلا�ضرة والدخيلة لل�سري على‬ ‫طريق النجاح الذي يبد�أ بخطوة جريئة‪ .‬ميكن البحث عن ال�سعادة عن طريق‬ ‫العي�ش ب�شكل ايجابي‪ ،‬االعرتاف بالواقع والتما�شي معه كيف ما كان‪ ،‬وباملوازنة‬ ‫من�سك االمور من او�سطها‪ .‬لنرتك التقاليد واالعراف ومن�ضي معا نوقد �شمعة‬ ‫جديدة يف �سمائنا املكدرة بالهموم وامل�س�ؤوليات‪ ،‬لنعطي لل�ضمري (نحن) فر�صة‬ ‫ليحل حمل الـ (انا) ل�صالح خلق كيان جديد طاملا حلمنا به للو�صول اىل معنى‬ ‫الزواج املقد�س‪ ،‬ولتقف كل فتاة مع نف�سها وقفة ت�سا�ؤل عما اذا كان طلب مهر‬ ‫عال قد يحقق لها ال�سعادة‪ ،‬وكم �ست�أخذ حفلة العر�س التي ت�ستمر لب�ضع �ساعات‬ ‫من تفكري العري�س وقلقه بينما تكون �سببا يف افراغ جيوبه؟‬

‫متا�ضر حممد‬

‫ال تقبلوا ب�أقل من‬ ‫اجلودة‬ ‫تقول ال�سيدة(ع) "ان الفرق بني‬ ‫النجاح والف�شل هو نف�سه الفرق‬ ‫بني القدرة وع��دم القدرة على حل‬ ‫امل�شكالت الزوجية‪ .‬لكن يجب ان‬ ‫ال يتوهم ال�شباب املقبلون على‬ ‫ال��زواج انهم متوجهون اىل حياة‬ ‫لي�س فيها هموم‪ ،‬رمبا تبد�أ امل�شاكل‬ ‫يف ف�ت�رة اخل �ط��وب��ة‪ ،‬ورمب ��ا اول‬ ‫اي��ام ال��زواج نتيجة التغيري الذي‬ ‫مي��ر ب��ه ال��ط��رف��ان‪ ،‬ف��احل��ال��ة هنا‬ ‫كالذي ينقل نبتة من جذورها من‬ ‫مكان ملكان �آخر و�سيكون حمكوما‬ ‫عليها باملوت احيانا او ت�سري فيها‬ ‫احلياة بقوى على غري ما متوقع‬ ‫‪ .‬م��ن اقتلعها يجب ان يعلم انها‬ ‫حتتاج اىل رعاية فائقة وانعا�ش‬ ‫دائ��م لتتكيف مع املحيط اجلديد‪،‬‬ ‫وعلى النبتة ان ت�صرب حلني ثبات‬ ‫ج��ذوره��ا‪ ،‬وه ��ذه احل��ال��ة تدفعنا‬ ‫لل�س�ؤال ه��ل ال ��زواج الناجح هو‬ ‫جمرد قدر ام نتاج عمل متوا�صل؟‬ ‫ق��ر�أت للكاتب ديفيدهوكز يقول‪:‬‬ ‫(ان ال�ع�لاق��ات ال��زوج�ي��ة مل توجد‬ ‫ل �ت �ك��ون م�ت��و��س�ط��ة اجل � ��ودة امنا‬ ‫وجدت لتكون مثالية ثم ي�ضيف ال‬ ‫تقبلوا ب�أقل من اجل��ودة التامة)‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال هو كيف ن�صل اىل اجلودة‬ ‫التامة؟ بحكم جتربتي فان القناعة‬ ‫ه��ي اول ال �ط��ري��ق ل�ل��و��ص��ول اىل‬ ‫اجل� ��ودة ال �ت��ام��ة‪ ،‬ث��م ال�ع�م��ل على‬ ‫تكييف احلياة �ضمن الواقع الذي‬ ‫اعي�ش فيه‪ ،‬وعدم طلب امل�ستحيل‪،‬‬ ‫وحت�صني النف�س باالميان بقدرة‬ ‫ال���ش��ري��ك ع�ل��ى ال �ع �ط��اء واي�صال‬ ‫ه��ذه املعلومة له حتى يكون لديه‬ ‫حافز يدفعه لال�ستمرار ومواجهة‬ ‫ال�ظ��روف ال�صعبة‪.‬اي ان الزواج‬ ‫ال�ن��اج��ح ه��و ب��ال�ت��أك�ي��د ن�ت��اج عمل‬ ‫م� �ت ��وا�� �ص ��ل ب ��اخ�ل�ا� ��ص وت� �ف ��اين‬ ‫وبال�شعور بامل�س�ؤولية الذي يقع‬

‫على عاتق الطرفني ولي�س نتاج‬ ‫ليلة العر�س رغم كل ما حتمله‬ ‫من فرح"‪.‬‬ ‫الو�ضع االقت�صادي‬ ‫هو ر�أ�س الهموم‬ ‫يو�ضح ال �� �ش��اب(ح)‪ ،‬وهو‬ ‫ط ��ال ��ب ج ��ام� �ع ��ي‪ ،‬بع�ض‬ ‫االم � � � ��ور ال � �ت� ��ي حت��ت��اج‬ ‫التفاتة حلل ازمة الزواج‬ ‫وال �ت �ق �ل �ي��ل م� ��ن امل��ه��ور‬ ‫ال�ع��ال�ي��ة ال �ت��ي يفر�ضها‬ ‫االه� ��ايل ع�ل��ى ال�شباب‬ ‫وك�أنهم يعي�شون خارج‬ ‫م �ن �ظ��وم��ة ه� ��ذا البلد‬ ‫الذي ارهقته احلروب‬ ‫واحل���ص��ار‪ ،‬وي�ضيف‬ ‫"لقيام ع�ش زوجي‬ ‫م��ث��ايل ي �ج��ب توفر‬ ‫ق � ��درة م��ال �ي��ة عالية‬ ‫يعني عمل دائ��م او وظيفة‪ ،‬وهذه‬ ‫العقبة ا�صبحت حجر ع�ثرة امام‬ ‫�آالف ال�شباب اىل ان اك��ل الدهر‬ ‫عمرهم‪ .‬وباملقابل ادت اىل ارتفاع‬ ‫ن�سبة العنو�سة يف العراق‪ ،‬وعلى‬ ‫م�ستوى ال��وط��ن ال�ع��رب��ي اي�ضا‪.‬‬ ‫وانا ك�شاب يف مقتبل العمر ا�شعر‬ ‫ب��االح��ب��اط ف�ل�ا اج���د ب ��ارق ��ة امل‬ ‫توحي بوجود عمل بعد التخرج‬ ‫و�إن ح�صلت على عمل فمردوده‬ ‫ال يكفي ل�سد اح�ت�ي��اج��ات ا�سرة‬ ‫ب�سيطة لعدم وجود ن�سبة بني دخل‬ ‫الفرد وا�سعار ال�سوق املخيفة وبني‬ ‫الراتب الب�سيط وارتفاع املهور‪..‬‬ ‫ورمب��ا ه��ذه ال�ظ��روف هي ال�سبب‬ ‫املبا�شر يف تف�شي ظاهرة العالقات‬ ‫غري ال�شرعية "‪.‬‬ ‫�أي�سر الن�ساء مهرا‬ ‫�أكثـرهن بركة‬ ‫ق� ��ال ال �� �س �ي��د (حم��م��د العبيدي)‬ ‫"لالمهات دور وا�ضح يف تعليم‬ ‫ال�ف�ت�ي��ات وتثقيفهن ب�ضرورات‬

‫ع�������امل�������ه�������ا‬

‫هل حقا الت�ستطيع المر�أة‬ ‫م�سكل�سانها؟‬

‫�س�ألت امر�أة رجال حكيما كيف يمكن‬ ‫لها ان تكف عن زالت الل�سان؟ فقال لها‬ ‫الحكيم‪ :‬طاوعيني فيما �أطلب منك‪،‬‬ ‫ولك مني الن�صيحة ال�صادقة‪ .‬خذي‬ ‫هذا الكي�س ال�صغير‪� ،‬إن به ع�شرين‬ ‫ري�شة من ري�ش الدجاج‪� ،‬ضعي �أمام‬ ‫ك��ل بيت م��ن ب�ي��وت ال�ج�ي��ران ري�شة‬ ‫واح ��دة‪ ،‬ث��م ع��ودي �إل � ّ�ي‪ .‬ل��م تجادل‬ ‫المر�أة بل َفعَلت ما �أمرها به الرجل‬ ‫الحكيم‪ .‬وع�ن��دم��ا ع��ادت ل��ه ق��ال لها‬ ‫الحكيم‪ :‬الآن اذه�ب��ي وع ��ودي �إل� ّ�ي‬ ‫بالري�ش م��رة �أخ ��رى‪ .‬ذه��ب المر�أة‬ ‫وع��ادت بالكي�س ف��ارغ‪ ،‬فالري�ش قد‬ ‫�أطارتها ال��ري��اح بعيد ًا‪ .‬هنا ابت�سم‬ ‫الحكيم ق��ائ� ًلا‪ :‬وك�لام�ن��ا كالري�ش‪،‬‬ ‫يخرج منا ويطير �أبعد مما كنا نظن‪،‬‬ ‫وال ن�ستطيع �إرج��اع��ه �أو ال�سيطرة‬ ‫عليه ما دام قد ف��ارق �شفاهنا‪� .‬سهل‬ ‫جد ًا �أن ننثر الري�ش هنا وهناك‪ ،‬كما‬ ‫�أن��ه �سهل كذلك �أن نتفوّ ه بالكلمات‬ ‫والعبارات القا�سية‪ ،‬لكننا �إذا �أحببنا‬ ‫�أن نعيد �أي منهما مرة ثانية فالأمر‬ ‫لي�س بال�سهل �أو الي�سير‪.‬‬ ‫وعادة ماتتهم المر�أة ب�أنها غير قادرة‬ ‫ع�ل��ى ك�ت��م اال�� �س ��رار‪ ،‬وان �ه��ا تق�ضي‬ ‫وقتها بالحديث عن م�شاكل االخوات‬ ‫وال �ج �ي��ران وال �� �ص��دي �ق��ات وانتقاد‬ ‫هذا واغتياب تلك‪ ،‬حتى ان البع�ض‬ ‫الي�أتمن المراة على �سر او اليجدها‬

‫م�ؤهلة لذلك‪ .‬وقد يكون هنالك بع�ض‬ ‫الحق في هذا االتهام‪ ،‬ربما الن المر�أة‬ ‫بطبيعتها الف�سيولوجية اكثر اهتماما‬ ‫بالتفا�صيل وحفظا لها‪ ،‬فالرجل يهتم‬ ‫ب��ال �ح �ق��ائ��ق ب���ش�ك��ل ع ��ام واليتذكر‬ ‫التفا�صيل‪ ،‬كما ان الرجل بطبعه اكثر‬ ‫ميال لحفظ اال��س��رار كونه يعتبرها‬ ‫ج��زءا من االمانة التي هي جزء من‬ ‫الرجولة‪.‬‬ ‫وتدح�ض الكاتبة االميركية (جوان‬ ‫رذرف ��ود) ه��ذه الفكرة اذ ت�شير الى‬ ‫ق��درة ال �م��ر�أة على كتم اال� �س��رار في‬ ‫حالة �شعرت بالم�س�ؤولية تجاه االمر‬ ‫او ان ب��وح تلك اال� �س��رار ق��د ي�ؤدي‬ ‫ال��ى الهدم ب��دال من البناء‪ ،‬مو�ضحة‬ ‫"ان ال��رج��ل اح�ي��ان��ا ي �ك��ون ا�سرع‬ ‫م��ن ال �م��ر�أة ف��ي زالت الل�سان كونه‬ ‫عر�ضة لال�ستفزاز بينما تكون المرة‬ ‫عادة اكثر �صبرا وتحمال في حاالت‬ ‫المواجهة"‪.‬‬ ‫وي �ق��ول(� �س �ي �ج �م��ون��د ف ��روي ��د) "ان‬ ‫الحقيقة تظهر م��ع زالت الل�سان"‪،‬‬ ‫لذا فاالجدر بالمر�أة ان تكون حذرة‬ ‫ف��ي ال �ب��وح ب�م��ا ت ��ؤت �م��ن ع�ل�ي��ه وان‬ ‫التندفع في غ�ضبها الى ك�شف ا�سرار‬ ‫المقربين او تجريحهم بكلمات نابية‪،‬‬ ‫الن ال�ج��رح ل��ن يندمل ب�سهولة وقد‬ ‫ت�سبب بع�ض الكلمات �شرخا ي�صعب‬ ‫ردمه‪.‬‬

‫احلياة كن�ساء‬ ‫جم ��رب ��ات خ �� �ض��ن معرتكها‬ ‫ويعرفن ال�صعوبات التي تواجه‬ ‫الفرد عند اقباله على تكوين بيت‬ ‫وا���س��رة‪ .‬ث��م ان ك��ل ام �ستواجه‬ ‫نف�س امل��وق��ف يف ي��وم م��ن االي��ام‬ ‫عند ال�ت�ق��دم خلطبة بنت لولدها‬ ‫و�ستملى بالت�أكيد عليها قائمة من‬ ‫ال �� �ش��روط‪ ،‬لكننا ال ن�ق��ل ان دور‬ ‫االمهات واحد جتاه زواج فتياتهن‬ ‫فبع�ض االمهات لهن دور ايجابي‬ ‫ولبع�ضهن دور �سلبي‪ ،‬فهناك من‬ ‫االمهات من تغر�س يف ابنتها حب‬ ‫الب�ساطة والقناعة وتعلمها‪ ،‬وكما‬ ‫ق��ال الر�سول حممد (���ص) (اعظم‬ ‫الن�ساء بركة اي�سرهن مهورا)‪ .‬اما‬ ‫النوع االخر من االمهات فتجدهن‬ ‫ي�ن���س�ج��ن خ �ي��وط��ا م �ع �ق��دة ح��ول‬ ‫زواج بناتهن وي�شرتطن �شروطا‬ ‫ال قبل لل�شباب بها وال هدف �سوى‬ ‫التباهي والتفاخر ب�أن يكون زواج‬ ‫ابنتها االف�ضل واالكرث تداوال بني‬ ‫االل�سن‪ .‬يف احلقيقة ان كل فتاة لو‬

‫تخلت ع��ن ال�شكليات ورك��زت‬ ‫ت�ف�ك�يره��ا ب�ف��رح�ت�ه��ا وم�شاعرها‬ ‫اخل��ا��ص��ة يف ح�ف��ل ب�سيط يجمع‬ ‫االق � ��ارب وامل �ح �ب�ين وي �ط �ل��ق فيه‬ ‫العنان للتعبري ب�صدق عن �سعادتها‬ ‫لوجدت نف�سها اك�ثر �سعادة بهذه‬ ‫املنا�سبة"‪.‬‬ ‫خطة �شراء اجلهاز غري‬ ‫قابلة للتعديل‬ ‫ان اال�ستجابة لال�ستهالك املظهري‬ ‫واالن � �� � �س � �ي� ��اق وراء امل��و���ض��ة‬ ‫واالعالنات اخلداعة هي من اخطر‬ ‫ما مير به الزوجان قبل االرتباط‪.‬‬ ‫ف�ترى الزوجة مهوو�سة بال�شراء‬ ‫والت�سوق فت�ضع خطة للت�سوق‬ ‫غ�ير ق��اب�ل��ة للتعديل او احل ��ذف‪،‬‬ ‫وه��ذا طبعا مب�ساعدة والدتها او‬ ‫اخواتها وتبد�أ العا�صفة من حمل‬ ‫املجوهرات لتنتهي يف حمال ت�أجري‬ ‫بدالت الزفات خملفة وراءها دمارا‬

‫يف اجليب وخ��راب��ا يف امليزانية‬ ‫قد ي�ستمر ل�سنوات بعد ال��زواج‪،‬‬ ‫وه��ي ب��ذل��ك ت�ت�ج��اوز ك��ل ن ��داءات‬ ‫ال��زوج امل�سكني ب ��أن هناك امورا‬ ‫تقع على عاتقه يجب ان يدخر لها‬ ‫بع�ض امل��ال‪ ،‬وخري مثال على ذلك‬ ‫ما ت�صفه ال�شابة (ل)ع��ن احالمها‬ ‫يف ليلة العمر قائلة "كم مرة ت�صبح‬ ‫الفتاة عرو�سا هي مرة واحدة و�إن‬ ‫تكررت ال �سامح الله فلن يكون لها‬ ‫طعم"‪ ،‬وت�ضيف "من حق كل فتاة‬ ‫ان ت��ر��س��م لنف�سها � �ص��ورة وهي‬ ‫عرو�س وان تنفذ ما ر�سمته على‬ ‫ار���ض ال��واق��ع وان��ا ل��ن ات��زوج اال‬ ‫بعد ان تلبى كل طلباتي فلن اكون‬ ‫اقل من �صديقاتي‪ ،‬ثم انني مقبلة‬ ‫على حياة جديدة و�شخ�ص غريب‬ ‫يجب ان اك��ون ام��ام��ه بكل م��ا هو‬ ‫جميل ارى ان الرجل ي�ستغل املر�أة‬ ‫الب�سيطة يف طلباتها‪ ،‬وال يجد‬ ‫يف توفري احتياجاتها وع��ادة ما‬ ‫يعتربها جم��رد حاجة يف املنزل‪،‬‬ ‫فكلما طلبت اكرث كانت اغلى"‪.‬‬ ‫من ي�س�أل ال ي�ضل‬ ‫الطريق‬ ‫ال�سيدة(ن)باحثة اجتماعية يف‬ ‫احدى املحاكم تخاطب ال�شباب من‬

‫حــــــــواء‬

‫‪7‬‬

‫هل تعود الأمّهات �إلى العمل‬ ‫بعد الإنجاب!‬ ‫تعود �أغلب الأمهات العامالت �إىل‬ ‫العمل مبا�شرة بعد ال��والدة‪ ،‬فما‬ ‫ه��ي الأ��س�ب��اب التي تدفعهن �إىل‬ ‫العودة واىل ترك �أطفالهن الر�ضع‬ ‫يف البيت يف رعاية �شخ�ص �أخر؟‬ ‫كجزء من البحث امل�ستمر حول‬ ‫ع� � ��ادات الأم � ��وم � ��ة‪ ،‬ق� ��ام موقع‬ ‫‪MyVoucherCodese‬‬ ‫ب��اج��راء درا���س��ة مل�ع��رف��ة موقف‬ ‫الأم��ه��ات ال �ع��ام�لات م��ن العودة‬ ‫اىل العمل بعد ال��والدة مبا�شرة‪.‬‬ ‫و�أج��ري��ت الدرا�سة يف بريطانيا‬ ‫و�شاركت بها ‪� 1039‬أما جميعهن‬ ‫م��ن امل��وظ �ف��ات‪ ،‬ح�ي��ث �أج�ب�ن عن‬ ‫�أ�سئلة حول ال�شهور الـ‪ 6‬الأوىل‬ ‫بعد نهاية �إجازة �أمومتهن‪.‬‬ ‫وك�شفت الدرا�سات عن �أن ثلثي‬ ‫الأم� �ه ��ات ع ��دن �إىل ال �ع �م��ل بعد‬ ‫�إج ��ازة الأم��وم��ة‪ ،‬لأن�ه��ن كما قلن‬ ‫“غري قادرات على حتمل تكاليف‬ ‫احلياة بدون عمل”‪.‬‬ ‫و� �س ��أل ال�ب��اح�ث��ون يف الدرا�سة‬ ‫الأمهات ما �إذا عدن �إىل العمل بعد‬ ‫�إنتهاء �إج��ازة �أمومتهن‪ ،‬ف�أجابت‬ ‫‪ % 64‬منهن بـ “نعم”‪.‬‬ ‫وع �ن��د اال��س�ت�ف���س��ار ع��ن �ساعات‬ ‫ال��دوام الر�سمية �ضمن ال�شهور‬

‫ال�ستة الأوىل من عودتهن‪ ،‬قالت‬ ‫�أق��ل من ‪ 1‬من ‪ 5‬ن�ساء �أو ‪،% 19‬‬ ‫ب�أنهن ع��دن مبا�شرة اىل الدوام‬ ‫ال��ر��س�م��ي ال �ك��ام��ل؛ بينما قالت‬ ‫‪ % 81‬منهن ب�أنهن ح�صلن على‬ ‫�ساعات عمل خمف�ضة بعد �إجازة‬ ‫الأمومة‪.‬‬ ‫�أم ��ا ع�ن��د اال�ستف�سار ع��ن �سبب‬ ‫العودة اىل العمل؟ قالت ‪ % 17‬من‬ ‫الأمهات‪ ،‬وفقا للبحث‪ ،‬ب�أنهن عدن‬ ‫�إىل العمل لأنهن بب�ساطة “رغنب‬ ‫يف ذلك‪”.‬‬ ‫�أما الأغلبية‪ ،% 38 ،‬من الأمهات‬ ‫فقلن ب�أنهن ع��دن �إىل العمل بعد‬ ‫الوالدة لأنهن مل ي�ستطعن حتمل‬ ‫تكاليف احلياة بدون عمل؛ بينما‬ ‫قالت ‪ % 21‬ب�أنهن عدن �إىل العمل‬ ‫لأنهن افتقدن احلياة الإجتماعية‬ ‫يف مكان العمل‪.‬‬ ‫ه��ذا وق��ال��ت �أك�ث�ر م��ن الن�صف‪،‬‬ ‫‪ ،% 52‬من الأمهات ب�أنهن �شعرن‬ ‫ب ��أن الطفل ك��ان ‘�سي�ستفيد’ لو‬ ‫بقني يف البيت‪ ،‬بعد نهاية �إجازة‬ ‫الأمومة‪ .‬بنف�س الطريقة‪% 56 ،‬‬ ‫من الأمهات قلن ب�أنهن ال يرغنب‬ ‫يف العودة اىل الدوام الكامل بعد‬ ‫اجناب املزيد من الأطفال‪.‬‬

‫كال اجلن�سني والفتيات‪ ..‬هي ترى‬ ‫ان اخلا�سر االول يف هدم الزواج‬ ‫هي املر�أة‪ ،‬كما ان ا�ستقرار احلياة‬ ‫ال��زوج �ي��ة ي�ت�ط�ل��ب وج� ��ود ام ��راة‬ ‫عاقلة ومتزنة ي��أم��ن ال��رج��ل معها‬ ‫على حياته وماله واوالده‪.‬‬ ‫تقول "يجب على كل فتاة ان ت�سعى‬ ‫جاهدة لنيل ر�ضى الزوج واملجتمع‬ ‫املحيط بها ككل باعتبارها ا�صبحت‬ ‫ع�ضوا جديد يف جمتمع الن�ساء‪،‬‬ ‫ومع اال�سف �شاهدت حاالت طالق‬ ‫�سببها ظن الفتاة بان ال��زواج كله‬ ‫ع�سل متنا�سية ال�ظ��روف التي قد‬ ‫متر بالعائلة وتغري م�سار ال�سعادة‪،‬‬ ‫ف�لا ي��رق��ى االن �� �س��ان اىل م�ستوى‬ ‫الر�ضى التام يف حياته باكتفائه‬ ‫املادي بل مل تكن املادة يوما طريقا‬ ‫لل�سعادة‪.‬‬ ‫وقد جاء يف حديث الر�سول حممد‬ ‫( �صلى الله عليه و�سلم)‪" :‬خذوهم‬ ‫فقراء يغنيهم الله من ف�ضله" اي‬ ‫هنا ي��ؤك��د � �ض��رورة الرتكيز على‬ ‫امور اهم وهي االخالق والثقافة‪،‬‬ ‫واق ��ول للفتيات ار� �ض��ي بالقليل‬ ‫تدخرين يف قلب زوج��ك الكثري‪،‬‬ ‫وكلما زادت طلبات الفتاة وارتفع‬ ‫مهرها‪ ،‬كلما ا�ضافت ازم��ة جديدة‬ ‫اىل عالقتها الزوجية النا�شئة"‪.‬‬

‫�صحة ور�شاقة‬

‫ج���م���ال���ك‬

‫"ريجيم الماء" الو�صفة ال�سحرية للتخل�ص من الوزن الزائد‬

‫تعلمي�أ�ساليبالماكياجالحديث‬ ‫بنف�سك‬

‫تعتمد فكرة ريجيم الماء على تناول �أربعة‬ ‫�أك ��واب م��ن ال�م��اء �سعة ك��ل واح ��دة ‪ 160‬مل‬ ‫ع�ل��ى م �ع��دة ف��ارغ��ة وع ��دم ت �ن��اول �أي طعام‬ ‫�إال ب�ع��د م�ضي خم�س و�أرب �ع �ي��ن دق�ي�ق��ة مع‬ ‫مراعاة �أن تبد�أ بزيادة كمية الماء تدريجيا‬ ‫كما ين�صح الخبراء ف��ي "االتحاد الياباني‬ ‫للأمرا�ض" بعدم تناول �أي طعام �أو �شراب‬ ‫خ�لال ال�ساعتين التاليتين لكل م��ن وجبة‬ ‫الفطور وال�غ��ذاء والع�شاء‪ ،‬ون�شر "االتحاد‬ ‫الياباني للأمرا�ض" تجربة للعالج بالماء‪،‬‬ ‫�أثبتت نجاحا بن�سبة ‪ %100‬بالن�سبة لعالج‬ ‫بالأمرا�ض القديمة والع�صرية‪.‬‬ ‫ويعتقد الكثيرون خط�أَ �أن �شرب الماء الدافئ‬ ‫ي�ساعد على الرجيم وح��رق ال��ده��ون ب�شكل‬ ‫�أ� �س��رع‪ ,‬حيث �أك��د المتخ�ص�صون �أن الماء‬ ‫البارد ي�ساعد على �إنقا�ص الوزن ب�شكل �أكثر‬ ‫فاعليه من الماء الدافئ ويرجع ذلك �إل��ى �أن‬ ‫الج�سم فور تلقيه �أي �سوائل �أو تغذية يقوم‬ ‫بتعديل حرارته ف��إذا دخله ماء بارد قام على‬ ‫ال �ف��ور ب��رف��ع درج ��ه ح��رارت��ه وي��رت�ف��ع معدل‬ ‫الحرق ويجعله يفرز كمية اكبر من العرق‬ ‫وي�شعر بعدها انه بحاجة �إلى �شرب كمية من‬ ‫الماء لتعوي�ض ما فقده‪.‬‬

‫الو�صفة ال�سحرية‬ ‫ين�صح ب�إتباع نظام غ��ذائ��ي يهتم ب��ال�ت��وازن في‬ ‫�سوائل الج�سم‪ ،‬بحيث ي��وازي بين كمية الماء‬ ‫الداخلة �إل��ى الج�سم وكمية الماء الخارجة منه‬ ‫عن طريق العرق‪ ،‬وتقدر بـ ‪ 266‬جرام ًا في اليوم‬ ‫لل�شخ�ص الذي يبذل مجهود ًا متو�سط ًا‪ ،‬مع مراعاة‬ ‫هذا التوازن يعمل على الإ�سراع في حرق ال�سعرات‬ ‫الحرارية‪ ،‬ويتيح للكبد التعامل مع الدهون غير‬ ‫المرغوب فيها بكفاءة‪.‬‬

‫يعتمد ريجيم ال�م��اء على و��ض��ع ج��دول خا�ص‪،‬‬ ‫يتدرج فيه ال�شخ�ص ب�شرب الماء يومي ًا‪ ،‬فيبد�أ‬ ‫ب�ـ ‪� 4‬أك ��واب حتى ي�صل �إل��ى ‪� 10‬أك ��واب‪ ،‬بعدها‬ ‫ي�ستمر في �شرب نف�س المقدار من الماء طوال‬ ‫فترة الريجيم‪ .‬ون�ستخل�ص من �أخ�صائي التغذية‬ ‫بع�ض الإر�شادات التي يجب �إتباعها عند البدء في‬ ‫"ريجيم الماء" وهي ‪:‬‬ ‫* ا��ش��رب ال�م��اء ف��ي �أي وق��ت وع�ل��ى م��دار اليوم‬ ‫كله‪ ،‬وال ت�ضع في ح�سابك ال�سوائل الأخرى التي‬ ‫ت�شربها مثل ال�شاي �أو القهوة �أو المياه الغازية‪.‬‬ ‫ ال ت�شرب ن�صف الكمية ال�م�ح��ددة ف��ي اليوم‪،‬‬‫على �أن تعوّ �ضها في اليوم التالي‪ ،‬لأن ذلك �سوف‬ ‫يجعل ج�سمك غير متوازن في ال�سوائل الداخلة‬ ‫والخارجة‪.‬‬ ‫ ال تتناول �أي �أطعمة د�سمة �أو ذات �سعرات‬‫ح��راري��ة مرتفعة بحجة ت�ن��اول كمية كبيرة من‬ ‫الماء‪ ،‬ففي هذا النظام عليك �أن ت�أكل باعتدال مع‬ ‫الإكثار من الخ�ضراوات والفاكهة والأطعمة ذات‬ ‫ال�سعرات الحرارية المنخف�ضة‪.‬‬ ‫ عند و�صولك ل�ل��وزن المطلوب ال تتوقف عن‬‫تناول الماء‪ ..‬لأن الج�سم يحتاج �إلى ‪� 10‬أكواب‬ ‫يومي ًا‪ ..‬حتى تحافظ على ال��وزن ال��ذي و�صلت‬ ‫�إليه‪.‬‬

‫ن�ساء يف ذاك��رة الزمن‬

‫ابتهاج عطا �أمين‬ ‫ولدت في العام ‪-1927‬وتوفيت في بغداد في‬ ‫العام ‪2000‬ـ ابنة الكاتب عطاء بن محمد امين‬ ‫القا�ضي وه��و حفيد اح��د علماء بغداد ومن‬ ‫مدر�سي مدر�سة االم��ام االعظم‪ ،‬وهو ال�شيخ‬ ‫ح�سين الب�شدري‪ ،‬وابتهاج هي ابنته الوحيدة‬ ‫من زوجته االول��ى التي ت��زوج بها في العام‬ ‫‪.1926‬‬ ‫�أم�ضت حياتها في العراق‪ .‬ح�صلت على �شهادة‬ ‫دار المعلمين العليا ‪ -‬بغداد‪ .‬عملت في التعليم‬

‫طيلة حياتها‪ .‬كانت ع�ضوا في كل من نقابة‬ ‫المعلمين‪ ،‬واتحاد الأدباء‪.‬‬ ‫الإنتاج ال�شعري‪ :‬ن�شرت ق�صائدها في معظم‬ ‫والمجالت والجرائد العراقية كجريدة الأنباء‪،‬‬ ‫وجريدة الهاتف‪ ،‬ولي�س لها دي��وان مطبوع‪.‬‬ ‫ه��ي ��ش��اع��رة وج��دان �ي��ة م��ره�ف��ة الأحا�سي�س‬ ‫ولكنها مق ّلة‪ ،‬ونف�سها رومان�سي جميل‪.‬‬ ‫اهم ق�صائدها هي فرا�شة‪ ،‬اِ�سقِني‪ ،‬هل تعي‬ ‫الن�سمة‬

‫�سقنـــــــــــــــــــــــــــــــــي!‬ ‫ِا ِ‬ ‫تلك عيـن َ‬ ‫ـاك عـلى الـبعـد ُتنـادي‬ ‫ـي�ض مـن النـور‬ ‫ال تـنـي تعب ُر الأف � َ�ق عـلى ف ٍ‬ ‫َ�سنــــي‬ ‫ــــن‬ ‫وتثي ُر الموج ُة العذرا ُء ل ْمــــ َع الأعـي ِ‬ ‫هـذه الخمـرة ال تـروي ولن تـروي انثنــي‬ ‫وانبذيها وا�شـربـي مـن غـيرهـا ال تحـزنـي مـن‬ ‫عبـير ِّ‬ ‫الطل مـن فـي�ض الغمـام الـ ُم ُزنـي‬ ‫غدير خ َّر فـي اللـيل رقـي َ‬ ‫ــق الألـح ِــن‬ ‫مـن ٍ‬

‫ي� ��ؤك ��د خ �ب��راء‬ ‫ال �ت �ج �م �ي��ل �أن‬ ‫الماكياج لي�س‬ ‫ف� �ق ��ط �أل � ��وان� � � ًا‬ ‫ت�ضعينها على‬ ‫وجهك فتبرزك‬ ‫ف� � � ��ي �أج� � �م�� ��ل‬ ‫�� �ص ��ورة ‪� ،‬إن ��ه‬ ‫خ� ��دع وم��ه��ارة‬ ‫وذوق �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫ولأن الكثير من‬ ‫ه��ذه التقنيات‬ ‫وال�� � �خ� � ��دع ل��م‬ ‫ت� �ع���د �� � �س � ��ر ًا ‪،‬‬ ‫ف�ق��د جمعنا ِلك‬ ‫مجموعة منها‪:‬‬ ‫ بالن�سبة‬‫لخافي العيوب‪،‬‬ ‫ال ي�ج��ب االك �ت �ف��اء ب�ت��وزي�ع��ه حول‬ ‫العينين لإخ �ف��اء ال �ه��االت ال�سود‪،‬‬ ‫لكي يقوم بوظيفته على �أح�سن ما‬ ‫يرام‪ ،‬يجب �أن يخفي �أي�ض ًا الظالل‬ ‫التي تلقيها رمو�ش العين‪ ،‬والطريقة‬ ‫ب�سيطة وهي اختياره ب�أ�سا�س �أ�صفر‬ ‫بدرجة واح��دة �أخ��ف من لون كريم‬ ‫الأ�سا�س‪ ،‬وو�ضعه على �أق��رب خط‬ ‫من الرمو�ش ثم ي��وزع ف��وق الجفن‬ ‫وعلى جانبي الأنف‪.‬‬ ‫غ �ط��ي ال �ف��راغ��ات ف��ي الحواجب‬‫بقلم خا�ص بها‪ ،‬ثم انثري ال�شادو‬ ‫فوقه‪ ،‬بهذا ت�ضمنين �أن مادة ال�شمع‬ ‫الموجودة في تركيبة القلم �ستثبت‬ ‫ال�شادو وتمنعها من ال�سيالن‪.‬‬ ‫ـ ب�ع��د ت��وزي��ع ك��ري��م الأ� �س��ا���س على‬ ‫ال��وج��ه‪ ،‬اف��رك��ي ي��دي� ِ�ك ج �ي��د ًا لمدة‬ ‫دقيقة تقريب ًا‪ ،‬ثم ا�ضغطي بهما على‬ ‫وجنتيك‪ ،‬وذق�ن��ك وجبينك ‪ ،‬يقول‬ ‫ال �خ �ب��راء �إن ال ��دفء ال ��ذي ينبعث‬ ‫منهما ي�ساعد على تثبيته و�إعطائه‬

‫مظهر ًا طبيعي ًا‪.‬‬ ‫ـ ل �ت �ت ��أك��دي من‬ ‫ع ��دم المبالغة‬ ‫ف� � � � ��ي ر�� � �س � ��م‬ ‫وج�ه��ك‪ ،‬ابدئي‬ ‫م� ��ن ال �ن �ه��اي��ة‪،‬‬ ‫ب� � �ع � ��د و�� �ض���ع‬ ‫كريم الأ�سا�س‪،‬‬ ‫� �ض �ع��ي �أح��م��ر‬ ‫الخدود و�أحمر‬ ‫ال� ��� �ش� �ف ��اه قبل‬ ‫و� �ض��ع ماكياج‬ ‫ال � �ع � �ي � �ن � �ي� ��ن‪،‬‬ ‫ب�ه��ذه الطريقة‬ ‫���س��ي��ك��ت�����س��ب‬ ‫وجهك �إ�شراق ًا‬ ‫ون�ضارة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �سي�شجعك‬ ‫ع�ل��ى و��ض��ع القليل ف�ق��ط م��ن ظالل‬ ‫الجفون والما�سكرا‪ ،‬وبهذا تح�صلين‬ ‫على �إطاللة خفيفة وطبيعية‪.‬‬ ‫ـ لرمو�ش كثيفة وطويلة من دون‬ ‫تكتالت‪ ،‬ال ت�ضعي طبقة كثيفة من‬ ‫الما�سكرا مرة واح��دة‪ ،‬بل طبقتين‬ ‫خفيفتين‪ ،‬ابدئي بو�ضع طبقة من‬ ‫الجذور �إلى �أعلى وانتظري بع�ض‬ ‫دقائق قبل و�ضع الطبقة الثانية‪.‬‬ ‫ـ ا�ستخدمي ظل جفون غامق بد ًال من‬ ‫الكحل "لأنه يمنح العيون مظهر ًا‬ ‫ناعم ًا"‪ ،‬الطريقة هي �أن تبللي فر�شاة‬ ‫ثم تغم�سيها في ب��ودرة ظل العيون‬ ‫وتر�سمي بها عينيك بنف�س الطريقة‬ ‫التي تر�سمين بها قلم الكحل‪.‬‬ ‫ـ للح�صول على خط م�ستقيم ودقيق‪،‬‬ ‫دائم ًا ار�سمي خط ًا قريب ًا من رمو�ش‬ ‫ال �ع �ي��ن ق �ل��م ال �ك �ح��ل �أو الآي�لاي �ن��ر‬ ‫وك��وع��ك ي�ستند �إل��ى ط��اول��ة �أو �أي‬ ‫�سطح منب�سط ‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫العدد (‪ - )221‬االربعاء ‪ 4‬ني�سان ‪2012‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫مدربي كرة �أربيل وحمرتفني اثنني من دخول �أرا�ضيها‬ ‫ال�سلطات الإماراتية متنع ّ‬

‫منتخب ال�شباب الكروي يع�سكر يف هنغاريا‬ ‫ا�ستعدادا لبطولتي العرب و�آ�سيا‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أك��د ع�ضو اجل�ه��از الفني‬ ‫مل�ن�ت�خ��ب � �ش �ب��اب ال �ع��راق‬ ‫بكرة ال�ق��دم‪� ،‬أن املنتخب‬ ‫� �س �ي �ن �ت �ظ��م يف مع�سكر‬ ‫ت���دري� �ب���ي م� ��ع منتخب‬ ‫ال �ن��ا� �ش �ئ�ين يف هنغاريا‬ ‫خالل �شهر حزيران يونيو‬ ‫املقبل ا�ستعدادا لبطولتي‬ ‫العرب وا�سيا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اثري ع�صام �أن "املع�سكر‬ ‫التدريبي اخلارجي يف العا�صمة‬ ‫ال �ه �ن �غ��اري��ة ب��وداب �� �س��ت �ستتكفل‬ ‫بجميع م�صروفاته وزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ضة"‪ ،‬مبينا �أن "املع�سكر‬ ‫�سيكون اف�ضل حمطة اع��داد قبل‬ ‫امل�شاركة يف بطولة ال�ع��رب التي‬ ‫�ستقام يف االردن خ�لال امل��دة من‬ ‫الرابع ولغاية ‪ 18‬من �شهر متوز‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫يوليو‪ ،‬بينما �ستقام نهائيات ا�سيا‬ ‫بدولة االم ��ارات العربية املتحدة‬ ‫خالل �شهر ايلول �سبتمرب املقبل"‪.‬‬ ‫وتابع �أن "القرعة اخلا�صة ببطولة‬ ‫العرب ملنتخبات ال�شباب �ستقام يف‬ ‫العا�صمة االردن�ي��ة عمان ي��وم ‪11‬‬ ‫م��ن �شهر ني�سان اب��ري��ل اجل��اري‬ ‫ومب�شاركة ع�شرة منتخبات خم�سة‬ ‫منها من عرب ا�سيا ومثلهم ميثلون‬ ‫عرب افريقيا"‪.‬‬

‫دهوك يكت�سح ارناوت الرتكي يف ا�سطنبول‬ ‫وديا بخم�سة �أهداف حت�ضريا للدوري‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫اكت�سح ف��ري��ق ن��ادي ده��وك بكرة‬ ‫القدم فريق ارن��اوت الرتكي الذي‬ ‫يلعب ب��ال��درج��ة ال�ث��ال�ث��ة بخم�سة‬ ‫اهداف لواحد يف لقاء ودي جرى‬ ‫يف م��دي �ن��ة �أ� �س �ط �ن �ب��ول الرتكية‬ ‫حت �� �ض�يرا ل�ل�م��رح�ل��ة ال �ث��ان �ي��ة من‬ ‫مناف�سات الدوري العراقي‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو الهيئة االداري��ة لنادي‬ ‫ده��وك الريا�ضي‪� ،‬سعيد احمد يف‬ ‫ات���ص��ال �أن �أه� ��داف ف��ري��ق دهوك‬ ‫اخلم�سة يف امل�ب��اراة التي �أقيمت‬ ‫�أم�س الأح��د تناوب على ت�سجيلها‬

‫كل من الالعبني ح�سني كرمي ومهند‬ ‫عبد الرحمن واالردين ان�س جمال‬ ‫احلجة وال�سوري برهان �صهيوين‬ ‫وجا�سم �سليمان‪.‬‬ ‫وبني �أن "الفريق قدم مباراة كبرية‬ ‫و�سيطر على معظم اوق��ات اللقاء‬ ‫ال��ذي اقيم يف مدينة ا�سطنبول‪،‬‬ ‫حيث يع�سكر فريق دهوك ا�ستعدادا‬ ‫للمرحلة الثانية من دوري النخبة‪،‬‬ ‫وتنتظرنا مباراة �صعبة امام فريق‬ ‫القوة اجلوية يف الدور الثاين من‬ ‫املرحلة الثانية ملناف�سات دوري‬ ‫الكرة للمو�سم احلايل"‪.‬‬

‫الزوراء يخطف ثالث نقاط ثمينة من‬ ‫ال�صفاء اللبناين‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ح�ق��ق ف��ري��ق ال� ��زوراء ف ��وزا مهما‬ ‫و�صعبا على �ضيفه فريق ال�صفاء‬ ‫اللبناين يف اطار مناف�سات بطولة‬ ‫كا�س االحتاد اال�سيوي يف املباراة‬ ‫التي احت�ضنها ملعب نادي دهوك‪.‬‬

‫جماهري النوار�س انتظرت خم�سا‬ ‫وث �م��ان�ين دق�ي�ق��ة ق�ب��ل ان ت�شاهد‬ ‫خ� �ل ��دون اب ��راه� �ي ��م ي��ح��رز ه��دف‬ ‫ال�ف��ري��ق ال��وح�ي��د بطريقة جميلة‬ ‫ورائعة ليخطف ثالث نقاط ثمينة‬ ‫لريفع ر�صيده اىل �ست نقاط‪.‬‬

‫الطلبة يخفق بتجاوز الكهرباء وبغداد‬ ‫يق�سو على النجف‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ت �ع��ادل ف��ري�ق��ا الطلبة والكهرباء‬ ‫بهدف واحد لكل منهما يف افتتاح‬ ‫مباريات املرحلة الثانية من دوري‬ ‫النخبة يف املباراة التي احت�ضنها‬ ‫ملعب نادي النفط‪ ..‬وحل�ساب نف�س‬

‫اجل��ول��ة اك��رم فريق ب�غ��داد �ضيفه‬ ‫النجف بهدفني نظيفني انتهت بهما‬ ‫جم��ري��ات امل �ب��اراة لي�ضيف ثالث‬ ‫ن �ق��اط ثمينة اىل ر� �ص �ي��ده بينما‬ ‫اخفق ال�شرقاط يف ا�ستثمار عاملي‬ ‫االر����ض واجل �م �ه��ور ب�ع��دم��ا خرج‬ ‫خا�سرا بهدفني نظيفني؟‬

‫احتاد القو�س وال�سهم ينظم بطولة للأندية‬ ‫ويقيم دورة تدريبية وحتكيمية‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أع �ل��ن االحت� ��اد ال �ع��راق��ي للقو�س‬ ‫وال���س�ه��م‪� ،‬أن امل��رح�ل��ة الأوىل من‬ ‫بطولة �أن��دي��ة ال �ع��راق للمتقدمني‬ ‫والفئات العمرية �ستنطلق خالل‬ ‫� �ش �ه��ر ن �ي �� �س��ان احل� ��ايل يف ن ��ادي‬ ‫بغداد‪ ،‬مبينا �أن مايقارب ‪ 15‬ناديا‬ ‫�سي�شاركون يف البطولة‪ ،‬فيما �أكد‬ ‫�إق��ام��ة دورة ت��دري�ب�ي��ة وحتكيمية‬

‫على هام�ش ال�ب�ط��ول��ة‪.‬وق��ال �أمني‬ ‫�سر االحتاد كرمي حمد �إن "االحتاد‬ ‫�سينظم بطولة �أندية العراق لفئة‬ ‫امل�ت�ق��دم�ين وال �ف �ئ��ات ال�ع�م��ري��ة يف‬ ‫العا�شر م��ن �شهر ني�سان احلايل‬ ‫يف ن��ادي بغداد الريا�ضي"‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن "البطولة �ستقام عرب مرحلتني‬ ‫وت�ستمر حتى الـ‪ 13‬من �شهر ني�سان‬ ‫احلايل‪ ،‬مب�شاركة نحو ‪ 15‬ناديا من‬ ‫خمتلف �أندية بغداد واملحافظات"‪.‬‬

‫‪No.(221) - Wednesday 4 ,April , 2012‬‬

‫�أربيل يف مواجهة �أي�ست بنغال الهندي اليوم‬

‫يخو�ض فريق اربيل بكرة القدم‬ ‫يف ال�ساعة الثانية ع�شرة و‪45‬‬ ‫دق�ي�ق��ة م��ن ظ�ه��ر ال �ي��وم االربعاء‬ ‫م��ب��اراة م�ه�م��ة جت�م�ع��ه مب�ضيفه‬ ‫ف��ري��ق اي�ست بنغال ال�ه�ن��دي يف‬ ‫مدينة كلكتا الهندية‬ ‫يف اط��ار مناف�سات ال��دور الثالث‬ ‫من املرحلة االوىل لفرق املجموعة‬ ‫الثانية من بطولة ك�أ�س االحتاد‬ ‫اال�سيوي ‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ن��اط��ق االع�ل�ام��ي لنادي‬ ‫اربيل ريبني رمزي ان وفد فريق‬ ‫�أربيل بكرة القدم و�صل ع�صر يوم‬ ‫االثنني اىل مدينة كلكتا الهندية‬ ‫ل �غ��ر���ض م��واج �ه��ة ن� ��ادي اي�ست‬ ‫ب�ن�غ��ال ال�ه�ن��دي �ضمن مباريات‬ ‫اجلولة الثالثة من املرحلة االوىل‬ ‫لبطولة كا�س االحت��اد اال�سيوي‬ ‫ل��ك��رة ال� �ق ��دم ‪ ,‬م �� �ش�يرا اىل ان‬ ‫ال��وف��د االرب�ي�ل��ي يقطن يف فندق‬

‫هيندو�ستان بالزا الذي مكث فيه‬ ‫ح��ال و�صوله املت�أخر ال��ذي حال‬ ‫من دون اجراء اية وحدة تدريبية‬ ‫ب�سبب االره ��اق التي تعر�ض له‬ ‫الالعبون جراء ال�سفر طويل‪.‬‬ ‫و ذك� ��ر رم� � ��زي �أن ال�سلطات‬ ‫االم��ارات �ي��ة منعت م��درب��ي فريق‬ ‫اربيل بكرة القدم ال�سوريني نزار‬ ‫حم��رو���س وم�ساعده ف��واز مندو‬ ‫وم��درب احلرا�س �سامر ريحاين‬ ‫وامل� �ح�ت�رف�ي�ن ال �� �س��وري�ي�ن ن��دمي‬ ‫�صباغ وعبد ال��رزاق احل�سني من‬ ‫دخول ارا�ضيها ال�سباب ادارية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ريبني رمزي �أن "مدربي‬ ‫ارب �ي��ل وامل �ح�ترف�ين ال�سوريني‬ ‫مكثوا يف ف�ن��دق م�ط��ار دب��ي بعد‬ ‫ان مل ت�سمح ال�سلطات االماراتية‬ ‫ب��دخ��ول ارا�ضيها ب�سبب حملهم‬ ‫ل �ل �ج��واز ال�����س��وري‪ ،‬واي �� �ض��ا مل‬ ‫ت���س�م��ح ال �� �س �ل �ط��ات االم��ارات��ي��ة‬ ‫لالعبني احمد اياد وحيدر قرمان‬ ‫ب��دخ��ول ارا�ضيها ب�سبب وجود‬

‫م�شكلة يف جواز �سفرهما"‪.‬‬ ‫وب�ين �أن "الفريق اج��رى وحدة‬ ‫ت��دري �ب �ي��ة خ�ف�ي�ف��ة يف االم � ��ارات‬ ‫ب ��أ� �ش��راف ع�ضو اجل �ه��از الفني‬ ‫للفريق عمر جميد ا�ستعدادا للقاء‬ ‫الفريق الهندي اي�ست بنغال اليوم‬ ‫يف مدينة كلكتا الهندية �ضمن‬ ‫مناف�سات اجلولة الثالثة ملباريات‬ ‫امل �ج �م��وع��ة اال� �س �ي��وي��ة الثانية‬ ‫لبطولة ك�أ�س االحتاد اال�سيوي"‬ ‫وزاد "من امل�ؤمل ان يكون فريق‬ ‫اربيل قد و�صل �صباح ام�س اىل‬ ‫م��دي�ن��ة كلكتا ا� �س �ت �ع��دادا ملالقاة‬ ‫اي�ست بنغال الهندي"‪.‬‬ ‫وي �ت �ك��ون وف ��د ف��ري��ق ارب �ي��ل من‬ ‫‪� 29‬شخ�صا ه ��م ع���ض��و الهيئة‬ ‫االداري ��ة بيجان ابراهيم رئي�س ًا‬ ‫للوفد وي�ضم يف ع�ضويته نزار‬ ‫حم ��رو� ��س م ��درب ��ا وع��م��ر جميد‬ ‫وف��واز مندو م��درب�ين م�ساعدين‬ ‫و�سامر ري�ح��اين م��درب��ا حلرا�س‬ ‫امل��رم��ى وال��دك �ت��ور ع�ب��د اخلالق‬ ‫حم��م��د ط �ب �ي �ب��ا و�� �ص ��ال ��ح ط���رار‬ ‫معاجل ًا وبو�شو خ�سرو �إداري ��ا‬ ‫ووليد طربة من�سقا و‪ 20‬العبا هم‬ ‫�سرهنك حم�سن ودي��دار حامد و‬ ‫احمد ابراهيم واالوغندي ايفان‬ ‫بوكينا واحمد اي��اد وال�سوريان‬ ‫ندمي �صباغ وعبد الرزاق احل�سني‬ ‫ومهدي كرمي وح�سني علي وحيد‬ ‫واو�س ابراهيم و�سعد عبد االمري‬ ‫وح �� �س�ين ع �ب��د ال���واح���د ونبيل‬ ‫�صباح وحيدر قارمان وهلكورد‬ ‫مال حممد واجمد را�ضي وم�سلم‬

‫مبارك وح��امت زي��دان وم�صطفى‬ ‫احمد والنيجريي ايفي ابودي‪.‬‬ ‫من جهته �أكد م�ساعد مدرب اربيل‬ ‫عمر جميد ان الفريق اجرى وحدة‬ ‫تدريبية �صباح ي��وم االث�ن�ين يف‬ ‫مدينة دبي االماراتية قبل توجهه‬ ‫اىل الهند واجرى الفريق الثالثاء‬ ‫�آخ��ر وح��دة تدريبية على ملعب‬ ‫املباراه ذو الع�شب ال�صناعي ‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار جم �ي��د اىل ان العبينا‬ ‫يتمتعون مبعنويات عالية من‬ ‫�أج��ل حتقيق نتيجة طيبة تليق‬ ‫ب�سمعة وا�سم نادي اربيل واعادة‬

‫جلنة امل�سابقات يف احتاد الكرة ّ‬ ‫ت�صدر جدول‬ ‫مباريات الدور الثاين النخبوي‬

‫�شرار حيدر‪� :‬ألغيت فكرة عدم الرت�شيح لرئا�سة‬ ‫نادي الكرخ بعد منا�شدات كثرية‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫قرر رئي� ��س الهيئ ��ة الإدارية لنادي‬ ‫الك ��رخ الريا�ض ��ي �ش ��رار حي ��در‬ ‫الرت�ش ��يح ملن�ص ��ب رئا�س ��ة النادي‬ ‫يف االنتخابات التي �س ��تقام اليوم‬ ‫الأربعاء مب�س ��رح الطليعة‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل �أن املنا�ش ��دات الكث�ي�رة جعلته‬ ‫يرتاج ��ع ع ��ن ق ��راره ال ��ذي �أتخذه‬ ‫بعدم الرت�شيح‪.‬‬ ‫وق ��ال حي ��در �أعلن ��ت رغبت ��ي بعدم‬ ‫الرت�شيح ل�ش ��غل رئا�سة النادي يف‬ ‫ال�س ��نوات االربع املقبلة بالرغم من‬ ‫ان الن ��ادي يع ��د من �أف�ض ��ل االندية‬ ‫ا�س ��تقرار ًا فني� � ًا وحتق ��ق �أح�س ��ن‬ ‫النتائ ��ج �إال �أن املنا�ش ��دات الكثرية‬

‫الت ��ي تلقيته ��ا جعلتن ��ي �ألغي فكرة‬ ‫التنحي والعودة جمدد ًا للمناف�س ��ة‬ ‫يف االنتخابات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬ر�ش ��حت مبفردي ملن�صب‬ ‫الرئا�س ��ة و �إذا م ��امت انتخابي ف�أنه‬ ‫�ش ��رف كب�ي�ر يل ويف ح ��امل ع ��دم‬ ‫انتخاب ��ي ف�أن ��ه مفخ ��رة يل �أي�ض� � ًا‬ ‫كوين �أ�ؤمن بالتغيري‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار اىل‪� :‬أن العملي ��ة‬ ‫الدميقراطي ��ة املتمثلة باالنتخابات‬ ‫هي عملي ��ة ايجابية يف البلد كونها‬ ‫ث ��اين ممار�س ��ة دميقراطية متر بها‬ ‫الأندي ��ة الريا�ض ��ية وه ��ي خط ��وة‬ ‫ايجابي ��ة حت�س ��ب لوزارة ال�ش ��باب‬ ‫والريا�ضة‪.‬‬ ‫وحول تكرار �س ��يناريو بقاء بع�ض‬

‫الإدارة يف �إمكانه ��ا ومل تبارح ��ه‬ ‫ق ��ال‪� :‬إن تك ��رار انتخ ��اب الإدارات‬ ‫لي� ��س مثلب ��ة عل ��ى ه ��ذه الإدارات‬ ‫كونن ��ا قبلن ��ا بالإلية الت ��ي تقام بها‬ ‫االنتخابات ويج ��ب ان نوافق بهذا‬ ‫العر�س االنتخابي املتوا�ص ��ل وفق‬ ‫لوائ ��ح و�ض ��وابط و�ض ��عتها خرية‬ ‫الكف ��اءات الريا�ض ��ية العراقي ��ة‬ ‫ب�ص ��ورة حمكم ��ة كونه ��ا ف�س ��حت‬ ‫املج ��ال �إم ��ام الكف ��اءات لول ��وج‬ ‫العم ��ل يف الإدارات وجتدي ��د الثقة‬ ‫ب ��الإدارات يع ��ود لك ��ون الهيئ ��ات‬ ‫العام ��ة اختارتهم جمدد ًا ويجب �أن‬ ‫ال نعار�ض �أراء ال�س ��لطة الأعلى يف‬ ‫املنظومة الريا�ضية‪.‬‬

‫اجلوية ينهي مع�سكره يف ال�سليمانية حت�ضري ًا ملواجهة‬ ‫كركوك بدوري النخبة‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أنهى فريق القوة اجلوية مع�سكره التدريبي يف مدينة‬ ‫ال�س ��ليمانية و الذي �أ�س ��تمر لع�شرة ايام حت�ضري ًا للقاء‬ ‫كرك ��وك يف دوري النخبة‪.‬وقال ع�ض ��و الهيئة الإدارية‬ ‫لنادي القوة اجلوية وم�ش ��رف الفريق الكروي ح�س ��ن‬ ‫ك ��رمي �إن الفريق الكروي �أنهى مع�س ��كره التدريبي يف‬ ‫ال�س ��ليمانية و�س ��يغادر الثالثاء اي غد االربعاء والذي‬ ‫علملي االر�ض واجلمهور �سيكون ل�صاحلهم اال ان هذا‬ ‫�أ�س ��تمر لع�ش ��رة �أيام لال�س ��تفادة فني� � ًا وبدني� � ًا وزيادة‬ ‫اجلرع ��ات التدريبية قبيل الدخول يف الن�ص ��ف الثاين االم ��ر لن يعيق �س ��عينا للظغر باالنت�صار‪.‬وا�ش ��ار اىل‪:‬‬ ‫ان امل ��درب اي ��وب اودي�ش ��و �أق�ت�رب كثري ًا م ��ن روحية‬ ‫النخبوي الذي �سن�ستهله بلقاء فريق كركوك‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪ :‬مواجه ��ة الفريق الكركوكل ��ي يف ملعبه يوم الالعب�ي�ن و�ش ��حذ هممه ��م م ��ن اج ��ل ان تك ��ون مباراة‬ ‫غ ��د لن تكون �س ��هلة عل ��ى الفري ��ق االزرق بع ��د �أن دعم كركوك نقطة ال�شروع لل�سعي ل�صدارة النخبة التي هي‬ ‫الفريق اخل�صم �ص ��فوفه بخم�سة العبني جدد ف� ً‬ ‫ضال ان لي�ست ببعيدة عن العبي القوة اجلوية‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أ�ص ��درت جلن ��ة امل�س ��ابقات يف احت ��اد الك ��رة ج ��دوال‬ ‫مبباري ��ات اجلول ��ة الثانية م ��ن مرحلة االي ��اب لدوري‬ ‫النخب ��ة الذي �س ��ينطلق ب�أقام ��ة ع�ش ��رة مباريات‪.‬وقال‬ ‫ع�ض ��و جلنة امل�سابقات �ش ��هاب احمد �إن مباريات الدور‬ ‫الثاين م ��ن ال ��دوري النخب ��وي �س ��تجمع االوىل فريقا‬ ‫امل�ص ��ايف مع الكرخ على �أن ي�ض ��يف التاجي على ملعبه‬ ‫فريق امليناء‪.‬و�أ�ض ��اف‪ :‬فيما يتواجه ال�شرطة مع النفط‬ ‫ويح ��ل احلدود �ض ��يف ًا على كربالء ويلتق ��ي كركوك مع‬ ‫ال ��زوراء يف ملع ��ب االول فيم ��ا �س ��يتواجه النج ��ف مع‬ ‫ال�ش ��رقاط وقم ��ة مباري ��ات هذا ال ��دور �س ��تجمع القوة‬ ‫اجلوية مع فريق دهوك على ان يلعب زاخو مع الكهرباء‬ ‫و�ستجمع املباراة الكبرية فريقا الطلبة مع اربيل‪.‬‬

‫�إحتاد الكرة يدر�س طلب تقدمي مباراة املنتخب الوطني‬ ‫مع نظريه امل�صري �إىل الثامن ع�شر من ال�شهر احلايل‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أك ��د ع�ض ��و االحت ��اد العراق ��ي‬ ‫املرك ��زي لك ��رة الق ��دم عل ��ي جبار‬ ‫ان ال�ش ��ركة الت ��ي هي� ��أت مب ��اراة‬ ‫منتخبن ��ا الوطن ��ي م ��ع نظ�ي�ره‬ ‫امل�ص ��ري يف احلادي والع�ش ��رين‬ ‫من ال�ش ��هر احلايل طالبت بتقدمي‬ ‫موعده ��ا اىل الثام ��ن ع�ش ��ر م ��ن‬ ‫ال�شهر نف�سه‪.‬‬ ‫وقال جبار �إن ال�شركة املتخ�ص�صة‬ ‫ب�إج ��راء املباري ��ات واملع�س ��كرات‬ ‫طالب ��ت بتق ��دمي موع ��د مب ��اراة‬ ‫منتخبن ��ا الوطن ��ي م ��ع نظ�ي�ره‬ ‫امل�ص ��ري الت ��ي كان م ��ن املق ��رر‬

‫االنتهاء من انتخابات �أندية ال�صمود والهدف وجديدة ال�شط‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫توا�ص ��لت يف بغ ��داد واملحافظات‬ ‫عملي ��ة اج ��راء انتخاب ��ات االندي ��ة‬ ‫والتي ت�شرف عليها وزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ض ��ة حي ��ث نظم ��ت مديري ��ة‬ ‫�ش ��باب وريا�ضة الكرخ على منتدى‬ ‫ثقافة وفنون ال�ش ��باب يف الكاظمية‬ ‫انتخاب ��ات نادي الهدف لل�ش ��طرجن‬ ‫با�شراف وزارة ال�شباب والريا�ضة‬ ‫بح�ض ��ور ‪ 23‬ع�ض ��و ًا من ا�صل ‪35‬‬ ‫ع�ضو ًا عدد اع�ضاء الهيئة العامة ‪.‬‬ ‫وا�س ��فرت النتائ ��ج عن ف ��وز حممد‬ ‫جاب ��ر مبن�ص ��ب الرئي� ��س وح�ص ��ل‬ ‫على ‪� 23‬ص ��وت ًا ومبن�ص ��ب النائب‬ ‫ف ��از �س ��امي عبا� ��س وح�ص ��ل عل ��ى‬ ‫‪� 23‬ص ��وت ًا ويف من�ص ��ب الكوت ��ا‬

‫الن�س ��وية ف ��ازت �س ��ند�س عب ��د‬ ‫اللطيف وح�ص ��لت على ‪� 23‬ص ��وت ًا‬ ‫ام ��ا مبن�ص ��ب الع�ض ��وية فق ��د ف ��از‬ ‫عاط ��ف عبدالل ��ه وح�ص ��ل على ‪21‬‬ ‫�صوت ًا و�صالح نوري وح�صل على‬ ‫‪�23‬ص ��وت ًا وفالح مهدي‪� 22‬ص ��وت ًا‬ ‫ودل�شاد ا�سماعيل ‪� 23‬صوت ًا ‪.‬‬ ‫انتخابات نادي ال�سلمان‬ ‫نظم ��ت مديري ��ة �ش ��باب وريا�ض ��ة‬ ‫املثن ��ى عل ��ى قاع ��ة منت ��دى الثقافة‬ ‫والفن ��ون يف ال�س ��ماوة انتخاب ��ات‬ ‫نادي ال�س ��لمان الريا�ضي يف ختام‬ ‫املمار�سة الدميقراطية يف حمافظة‬ ‫املثن ��ى والتي ت�ش ��رف عليها وزارة‬ ‫ال�ش ��باب والريا�ض ��ة وا�س ��فرت‬ ‫النتائ ��ج ع ��ن ف ��وز با�س ��م فا�ض ��ل‬ ‫مبن�صب رئي�س النادي وح�صل على‬

‫‪ 106‬ع�ض ��و ًا من ا�صل ‪ 152‬ع�ضو ًا‬ ‫عدد اع�ضاء الهيئة العامة ‪.‬‬ ‫وا�س ��فرت النتائ ��ج ع ��ن ف ��وز احمد‬ ‫ابراهيم يا�س�ي�ن مبن�ص ��ب الرئي�س‬ ‫وح�صل على ‪� 106‬صوت ومبن�صب‬ ‫النائ ��ب ف ��از ط ��ه حمم ��د وح�ص ��ل‬ ‫عل ��ى ‪� 90‬ص ��وت ًا ويف من�ص ��ب‬ ‫الكوت ��ا الن�س ��وية ف ��ازت ع ��ذراء‬ ‫احم ��د وح�ص ��لت عل ��ى ‪� 95‬ص ��وت ًا‬ ‫ام ��ا مبن�ص ��ب الع�ض ��وية فق ��د ف ��از‬ ‫اثري�س ��امي وح�صل على ‪� 83‬صوت ًا‬ ‫و�ص ��الح حمم ��د وح�ص ��ل عل ��ى ‪79‬‬ ‫�ص ��وت ًا واحمد ابراهيم ‪� 89‬ص ��وت ًا‬ ‫ورعد ا�سعد ‪� 92‬صوت ًا ورواد كرمي‬ ‫‪� 79‬صوت ًا ‪.‬‬

‫‪� 105‬ص ��وت وفاز مبن�صب النائب‬ ‫ح�س ��ن نفل عودة وح�ص ��ل على ‪94‬‬ ‫�ص ��وت ًا ويف الكوتا الن�سوية فازت‬ ‫خل ��ود مه ��دي وح�ص ��لت عل ��ى ‪85‬‬ ‫�ص ��وت ًا ويف من�ص ��ب الع�ضوية فاز‬ ‫ك ًال م ��ن ح�س ��ن فليح وح�ص ��ل على‬ ‫‪� 102‬ص ��وت كاظم رمل ‪� 99‬ص ��وت ًا‬ ‫و�س ��عد داخ ��ل ‪� 95‬ص ��وت ًا وفائ ��ز‬ ‫دخي ��ل ‪� 91‬ص ��وت ًا و�س ��لمان حبيب‬ ‫‪� 61‬صوت ًا ‪.‬‬ ‫انتخابات ناديي جديدة ال�شط‬ ‫والوفاء‬

‫كم ��ا تتوا�ص ��ل يف حمافظ ��ة دياىل‬ ‫انتخاب ��ات الهيئ ��ات الإداري ��ة‬ ‫للأندية الريا�ض ��ية ب�إ�شراف وزارة‬ ‫ال�ش ��باب والريا�ض ��ة فقد جرت على‬ ‫القاع ��ة املغلق ��ة للألعاب الريا�ض ��ية‬ ‫انتخاب ��ات ن ��ادي جدي ��دة ال�ش ��ط‬ ‫الريا�ضي بح�ضور ‪ 122‬ع�ضو ًا من‬ ‫�أع�ض ��اء الهيئة العامة البالغ عددها‬ ‫‪ 164‬ع�ضو ًا ‪.‬‬ ‫و �أ�س ��فرت النتائ ��ج الت ��ي نظمته ��ا‬ ‫مديرية �ش ��باب وريا�ض ��ة دياىل عن‬ ‫فوزعب ��د الرزاق حم�س ��ن مبن�ص ��ب‬ ‫رئي� ��س الن ��ادي وح�ص ��ل على ‪111‬‬ ‫�ص ��وت وفاز ح�س�ي�ن كاظم عبد الله‬ ‫مبن�صب نائب الرئي�س وح�صل على‬ ‫‪� 109‬صوت ويف من�صب الع�ضوية‬ ‫فاز �ص ��فاء �إبراهيم عبا�س وح�صل‬ ‫عل ��ى ‪� 104‬ص ��وت و عل ��ي عبا� ��س‬ ‫ح�س ��ن وح�ص ��ل على ‪� 99‬ص ��وت ًا و‬

‫ه ��ادي عبا� ��س ح�س ��ن ‪� 84‬ص ��وت ًا‬ ‫ومثن ��ى عبا�س جا�س ��م ‪� 82‬ص ��وت ًا‬ ‫و ح�س�ي�ن عزة ح�س�ي�ن ‪� 75‬صوت ًا و‬ ‫فقيد قحطان ح�سني ‪� 71‬صوت ًا ‪0‬‬ ‫ونظم ��ت مديرية �ش ��باب وريا�ض ��ة‬ ‫وا�س ��ط عل ��ى قاع ��ة منت ��دى ذوي‬ ‫االحتياج ��ات اخلا�ص ��ة يف وا�س ��ط‬ ‫انتخابات ن ��ادي الوفاء الريا�ض ��ي‬ ‫با�شراف وزارة ال�شباب والريا�ضة‬ ‫وبح�ض ��ور ‪ 120‬ع�ض ��و ًا من ا�ص ��ل‬ ‫‪ 177‬ع�ضو ًا ‪.‬‬ ‫وا�س ��فرت النتائ ��ج ع ��ن ف ��وز كاظم‬ ‫خ�ض�ي�ر ج�ب�ر مبن�ص ��ب الرئي� ��س‬ ‫وح�ص ��ل عل ��ى ‪� 117‬ص ��وت ًا وف ��از‬ ‫مبن�صب النائب جعفر لطيف فظيح‬

‫وح�ص ��ل عل ��ى ‪� 112‬ص ��وت ًا ويف‬ ‫من�صب الع�ضوية فاز جا�سم ح�سني‬ ‫مو�س ��ى وح�ص ��ل على ‪� 110‬صوت‬ ‫ورحم ��ن ثام ��ر عطي ��ة ‪�103‬ص ��وت‬ ‫وحميد �ش ��مخي جرب ‪� 101‬ص ��وت‬ ‫واحمد فا�ضل خ�ض�ي�ر ‪� 100‬صوت‬ ‫وحميد يا�س ��ر خلف ‪� 93‬صوت ًا ويف‬ ‫من�ص ��ب الكوت ��ا الن�س ��وية ف ��ازت‬ ‫جنان فرهود عبا�س وح�ص ��لت على‬ ‫‪� 111‬صوت ‪.‬‬ ‫انتخابات نادي امل�شاهدة‬ ‫وجرت عل ��ى منتدى ثقاف ��ة وفنون‬ ‫ال�ش ��باب يف الكاظمي ��ة انتخاب ��ات‬ ‫نادي امل�ش ��اهدة الريا�ضي با�شراف‬ ‫وزارة ال�شباب والريا�ضة بح�ضور‬

‫الروح املعنوية للفريق خ�صو�صا‬ ‫بعد التعرث الذي الزم الفريق يف‬ ‫املباراتني املا�ضيتني ‪.‬‬ ‫و�سيقود امل �ب��اراة حكم الو�سط‬ ‫ال �� �س �ن �غ��اف��وري ل �ي��و ث �ي��ام هوي‬ ‫�سيقود مباراة فريق �أربيل �إمام‬ ‫نظريه اي�ست بنغال الهندي �ضمن‬ ‫اجل��ول��ة ال �ث��ال �ث��ة م��ن مناف�سات‬ ‫املجموعة اخلام�سة لك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ��س�ي��وي امل�ق��رر �أج��رائ�ه��ا اليوم‬ ‫مبدينة كلكتا الهندية وي�ساعده يل‬ ‫زيليانغ م�ساعد ًا اول و�سوريندر‬ ‫اناثا كا�سيناثان م�ساعد ًا ثاني ًا‪.‬‬

‫واحلكم الرابع �سليم علي من جزر‬ ‫املالديف ف� ً‬ ‫ضال عن م�شرف املباراة‬ ‫الأردين منعم فاخوري‬ ‫وي �ح �ت��ل ف ��ري ��ق ارب� �ي���ل امل��رك��ز‬ ‫ال�ث��ال��ث يف جمموعتيه بر�صيد‬ ‫نقطتني فيما يت�صدر املجموعة‬ ‫ف��ري��ق ك��اظ�م��ة ال�ك��وي�ت��ي بر�صيد‬ ‫ارب��ع نقاط وبفارق االه��داف عن‬ ‫العروبة اليماين �صاحب املركز‬ ‫ال �ث��اين‪.‬وي �ت �� �ص��در ف��ري��ق اربيل‬ ‫ج��دول ترتيب ال ��دوري العراقي‬ ‫للمو�سم احل��ايل بنهاية املرحلة‬ ‫االوىل بر�صيد ‪ 45‬نقطة‪.‬‬

‫نتائج انتخابات نادي ال�صمود‬

‫ونظم ��ت مديرية �ش ��باب وريا�ض ��ة‬ ‫االنب ��ار وعل ��ى قاعة منتدى �ش ��باب‬ ‫الفلوج ��ة انتخ ��اب هيئ ��ة اداري ��ة‬ ‫جديدة لنادي ال�ص ��مود وبا�ش ��راف‬ ‫وزارة ال�شباب والريا�ضة‪.‬‬ ‫وح�ض ��ر اىل انتخاب ��ات ن ��ادي‬ ‫ال�ص ��مود ‪113‬ع�ض ��وا م ��ن ا�ص ��ل‬ ‫‪143‬ع�ض ��وا وا�س ��فرت النتائج عن‬ ‫ف ��وز ا�س ��ماعيل جمب ��ل مبن�ص ��ب‬ ‫رئي� ��س النادي وحمم ��د خليل نائبا‬ ‫للرئي� ��س‪ ،‬ويف من�ص ��ب الع�ض ��وية‬ ‫فاز كال من حممد عماد وبالل خليل‬ ‫وح ��امت عب ��د الك ��رمي وعب ��د القادر‬ ‫حممود وبالل عبود و�س ��مري حممد‬ ‫جا�سم وجالل عبود اع�ضاء ‪.‬‬

‫�إجرا�ؤها يف احلادي والع�ش ��رين‬ ‫م ��ن ال�ش ��هر احل ��ايل اىل موعدها‬ ‫اجلديد يف الثامن ع�شر من ال�شهر‬ ‫ذات ��ه وهو م ��ا �س ��يتطلب درا�س ��ة‬ ‫م�ستفي�ض ��ة م ��ن قبل احت ��اد الكرة‬ ‫خ�ل�ال اجتماع ��ه املقبل ف�ض�ل� ًا عن‬ ‫معرف ��ة ر�أي امل ��درب الربازيل ��ي‬ ‫زيكو ح ��ول الأمر كونه امل�س� ��ؤول‬ ‫عن و�ضع برنامج املنتخب الوطني‬ ‫خالل الت�صفيات احلا�سمة امل�ؤهلة‬ ‫�إىل كا�س العامل ‪.2014‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬أن ال�ش ��ركتني‬ ‫املتخ�ص�ص ��تني ب�إج ��راء املباريات‬ ‫�ستعر�ض ��ان‬ ‫واملع�س ��كرات‪،‬‬ ‫يف منت�ص ��ف ال�ش ��هر احل ��ايل‬

‫برناجمهم ��ا لإع ��داد املنتخ ��ب‬ ‫الوطن ��ي يف املرحل ��ة احلا�س ��مة‬ ‫م ��ن ت�ص ��فيات املوندي ��ال‪ ،‬منوها‬ ‫ب�أن احت ��اد الكرة وبالت�ش ��اور مع‬ ‫زيكو �سيحددان الربنامج الأ�صلح‬ ‫لإعداد املنتخب‪.‬‬ ‫وكانت قرعة الت�ص ��فيات احلا�سمة‬ ‫لنهائي ��ات ك�أ� ��س الع ��امل القادم ��ة‬ ‫بالربازي ��ل �أوقع ��ت املنتخ ��ب‬ ‫الوطني يف املجموعة الثانية �إىل‬ ‫جانب منتخبات ا�سرتاليا واليابان‬ ‫والأردن وعم ��ان‪ ،‬فيم ��ا �ض ��مت‬ ‫املجموعة الأوىل منتخبات كوريا‬ ‫اجلنوبي ��ة و�إيران و�أوزبك�س ��تان‬ ‫وقطر ولبنان‪.‬‬

‫العبو الطلبة يت�س ّلمون الدفعة‬ ‫الثانية من مبالغ عقودهم‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أعلن نادي الطلبة الريا�ضي‪� ،‬أن‬ ‫العبي الفريق الأول لكرة القدم‬ ‫ت�سلموا م�ب��ال��غ ع�ق��وده��م بعد‬ ‫�صرفها من قبل وزارة التعليم‬ ‫العايل‪ ،‬مبينا �أن رئي�س النادي‬ ‫�أوفى بالتزاماته �أمام الالعبني‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا �أ�� �ش ��اد ب �ج �ه��ود اللجنة‬ ‫امل�شرفة على الفريق‪.‬‬ ‫وق��ال النائب ال�سابق لرئي�س‬ ‫ال��ن��ادي حم�م��د ال�ه��ا��ش�م��ي �إن‬ ‫"العبي ف��ري��ق ك��رة ال�ق��دم يف‬ ‫ن ��ادي الطلبة ت�سلموا اليوم‬ ‫االث�ن�ين مبالغ الدفعة الثانية‬ ‫من عقودهم بعد �أن �صرفت من‬ ‫قبل وزارة التعليم العايل التي‬ ‫ي��رت�ب��ط ب�ه��ا النادي"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن "�صرف املبالغ ت�أخر بفعل‬

‫ال��روت�ين امل �ت��داول يف م�سائل‬ ‫ال�صرف يف دوائر الدولة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الها�شمي �أن "رئي�س‬ ‫النادي عالء كاظم �أوفى بوعده‬ ‫والتزامه �أم��ام العبيه بعد �أن‬ ‫قطع عهدا على نف�سه باجناز‬ ‫عملية ال�صرف‪ ،‬اليوم الأثنني"‪،‬‬ ‫م�شيدا بـ"جهود اللجنة امل�شرفة‬ ‫على ال �ن��ادي امل�شكلة م��ن قبل‬ ‫ال�� ��وزارة وامل ��ؤل �ف��ة م��ن مدير‬ ‫مكتب الوزير فا�ضل ال�ساعدي‬ ‫وم��دي��ر الإع �ل��ام ق��ا� �س��م جبار‬ ‫ومدير املالية ظافر ح�سني"‪.‬‬ ‫ويف �سياق �آخر �أ�شار الها�شمي‬ ‫�إىل �أن "قا�سم حم �م��د جبار‬ ‫� �س �ي �ع�ين مب �ن �� �ص��ب �أم �ي��ن �سر‬ ‫ال� �ن ��ادي ف�ي�م��ا � �س �ي �ك��ون ظافر‬ ‫ح�سني �أمينا ماليا"‪.‬‬


‫‪No.(221) - 4 Wednesday ,April , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )221‬االربعاء ‪ 4‬ني�سان ‪2012‬‬

‫اليوم �أبويل يف مهمة ع�سرية �أمام الريال على ملعب �سنتايغو برنابيو‬

‫ت�شيل�سي فـي مهمة حمفوفة باملخاطر �أمام بانفيكا‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫بغياب عدد كبري من الالعبني تدرب النادي‬ ‫امللكي يف الفالديبيبا�س ا�ستعدادا ملواجهة‬ ‫ن��ادي ابويل القرب�صي يف بطولة دوري‬ ‫ابطال اوروب��ا اليوم �ضمن اي��اب الدور‬ ‫الربع نهائي من عمر البطولة‬ ‫هذا وقد تواجد يف التدريبات ‪ 13‬العب‬ ‫من الفريق االول وهم مار�سيلو والون�سو‬ ‫وغ��ران�يرو ورام��و���س وهيغواين وبيبي‬ ‫وف��اران و�شاهني والتينتوب وكاليخون‬ ‫ودي ماريا وكاكا وادان بينما مت ا�ستدعاء‬ ‫العبني فقط من الكا�ستيا وهم ميخيا�س‬ ‫وريو�س ‪ ,‬وقد مت تق�سيم الالعبني جميعا‬ ‫اىل ث�لاث جم�م��وع��ات لإج� ��راء تدريبات‬ ‫االحماء وتفكيك الع�ضالت ‪ ,‬حيث �ضمت‬ ‫املجموعه االوىل الالعبون اال�سا�سيون‬ ‫فيما �ضمت املجموعه الثانيه الالعبون‬ ‫البدالء واملجموعه الثالثه �ضمت الالعبني‬ ‫العائدين من اال�صابة‬ ‫ويبدو �أن القوة الهجومية ال�ضاربة لريال‬ ‫م��دري��د واملتمثلة يف ال�ث�لاث��ي اخلطري‪،‬‬ ‫كري�ستيانو رونالدو‪ ،‬بنزميا وهيجواين‪،‬‬ ‫ت���س�ير يف ال �ط��ري��ق ال�صحيح م��ن �أج��ل‬ ‫حتطيم رق��م قيا�سي ت��اري �خ��ي ك��ان يف‬ ‫حوزة ثالثي من بر�شلونة‪.‬‬ ‫فبعد ال�ع��ر���ض ال��رائ��ع ال ��ذي ق��دم��ه ريال‬ ‫مدريد يف رينو دي نافارا �أمام �أو�سا�سونا‬ ‫وجناح الثالثي يف ت�سجيل خم�سة �أهداف‪،‬‬ ‫�أ�صبح هذا الأخري بر�صيد ‪ 99‬هدف على‬ ‫بعد �شهرين من انق�ضاء املو�سم‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�أ�صبح جنوم ريال مدريد الثالث على بعد‬ ‫ه��دف واح��د م��ن معادلة ال��رق��م القيا�سي‬ ‫لأف�ضل �سجل تهديفي لثالثي يف الكرة‬ ‫الأوروبية والذي كان با�سم كل من �إيتو‪،‬‬ ‫هرني ومي�سي خالل مو�سم ‪2009/2008‬‬ ‫حيث متكنوا من ت�سجيل ‪ 100‬هدف خالل‬ ‫املو�سم ب�أكمله‪.‬‬ ‫وت �ت��وزع �أه� ��داف ه ��ذا ال �ث�لاث��ي املرعب‬ ‫بال�شكل الثايل‪ :‬كري�ستيانو رونالدو (‪47‬‬ ‫ه��دف � ًا)‪ ،‬بنزميا (‪ 28‬ه��دف � ًا) وهيجواين‬ ‫(‪ 24‬هدف ًا)‪ ،‬و�آخ��ر مباراة مل ي�سجل فيها‬ ‫�أي ط��رف من مثلث الرعب تعود ملباراة‬ ‫خيتايف يف الرابع من فرباير والتي انتهت‬ ‫بهدف نظيف ل�صالح رجال مورينيو بهدف‬ ‫املدافع �سريجيو رامو�س‪.‬‬ ‫وت�ب��دو م �ب��اراة �إي ��اب رب��ع نهائي دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا �أمام �أبويل نيقو�سيا فر�صة‬ ‫مثالية لهذا الثالثي من �أجل معادلة الرقم‬ ‫ال�ق�ي��ا��س��ي وت�خ�ط�ي��ه ح �ت��ى‪ ،‬ح�ي��ث يبدو‬ ‫امل�يرجن��ي يف مهمة �سهلة �أم ��ام الفريق‬

‫ريـا�ضـة‬

‫‪9‬‬

‫�أخبــار النجـــوم‬ ‫كاكا ‪ :‬كنت �أمتنى اللعب بجوار بيليه‬

‫�أك��د جنم ك��رة القدم الربازيلي‬ ‫ريكاردو كاكا �صانع �ألعاب فريق‬ ‫ري��ال مدريد الإ�سباين �أن��ه كان‬ ‫يحلم باللعب اىل جوار مواطنه‬ ‫اجلوهرة ال�سوداء بيليه من بني‬ ‫�أ�ساطرية اللعبة القدامى‪.‬‬ ‫وا� �ض��ح ك��اك��ا خ�ل�ال م�شاركته‬ ‫اليوم يف حملة اعالنية برفقة‬ ‫زميله بالريال ت�شابي �ألون�سو‬ ‫�أن��ه �إذا �أت�ي��ح ل��ه اختيار العب‬ ‫م��ن جن ��وم ال �ك��رة املعا�صرين‬ ‫للعب �إىل ج��واره ف�إنه كان �سيختار الأ�سطورة الفرن�سي زين‬ ‫الدين زي��دان‪ .‬وقال �أف�ضل العب يف العامل ‪" 2007‬لقد �أتيحت‬ ‫يل الفر�صة للعب �ضد زيدان‪ ،‬لكنني متنيت �أن �ألعب اىل جانبه‬ ‫يف فريق واح��د‪� ،‬إن��ه مثال يجب �أن يحتذي به كل الع��ب‪ ،‬و�أنا‬ ‫من �أ�شد املعجبني به"‪ .‬كما امتدح جنم ال�سامبا زميله ت�شابي‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أنه يتمتع ب�صفات القائد ودائما يوجه الن�صح لرفقائه‬ ‫باملريينجي‪.‬‬

‫هارت�سون‪ :‬برتوف يف حالة معنوية‬ ‫جيدة مع بدء عالجه من �سرطان الدم‬

‫القرب�صي الذي �سقط على �أر�ضه بثالثية‬ ‫نظيفة‪.‬‬ ‫اىل ذل� ��ك مت ت �ع �ي�ين احل� �ك ��م الإي� �ط ��ايل‬ ‫ج�ي��ان�ل��وك��ا روك ��ي لإدارة م �ب��اراة ري��ال‬ ‫مدريد �ضد �أبويل حل�ساب �إياب الدور ربع‬ ‫النهائي من دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫ابن مدينة فلوران�س والبالغ من العمر ‪38‬‬ ‫عام ًا كان قد ان�ضم �إىل نخبة متميزة من‬ ‫حكام االحتاد الأوروبي يف بداية املو�سم‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫روكي �سبق له و�أن �أدار بع�ض اللقاءات‬ ‫للأندية الإ�سبانية يف امل�سابقة الأوروبية‬ ‫م�ث��ل ب��ر��ش�ل��ون��ة‪ ،‬دي�ب��ورت�ي�ف��و‪ ،‬فياريال‪،‬‬ ‫فالن�سيا و�أتلتيكو م��دري��د‪ ،‬وخ�ل�ال هذا‬ ‫امل��و� �س��م �أدار امل �ب��اري��ات ال�ت��ال�ي��ة �ضمن‬

‫مناف�سات دور امل�ج�م��وع��ات‪ :‬ل�ي��ون �ضد‬ ‫روب�ين ك��ازان‪� ،‬آر�سنال �أم��ام دورمتوند‪،‬‬ ‫�أب ��وي ��ل م ��ع ب ��ورت ��و وت���ش�ي�ل���س��ي �أم� ��ام‬ ‫فالن�سيا‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أن اللقاء الثاين الذي �سيقام‬ ‫ي ��وم الأرب� �ع ��اء ب�ين ت�شيل�سي وبنفيكا‬ ‫�سيكون بقيادة احلكم ال�سلوفيني دامري‬ ‫�سكومينا‪.‬‬ ‫�سوبر المبارد يتعهد مبالحقة‬ ‫�أبناء ال�شمال حتى النهاية‬ ‫�أ�صر قائد و�سط ت�شيل�سي فرانك المبارد‬ ‫ع�ل��ى �أن اه�ت�م��ام ف��ري�ق��ه ب���دوري �أبطال‬ ‫�أوروب� ��ا‪ ،‬ل��ن يعيقه ع��ن مالحقة الثنائي‬ ‫�آر�سنال وتوتنهام من �أج��ل افتكاك �أحد‬

‫امل��راك��ز امل�ؤهلة لبطولة عمالقة �أوروب��ا‬ ‫املو�سم املُقبل‪.‬‬ ‫ويحتل زعيم غرب لندن املرتبة اخلام�سة‬ ‫بر�صيد ‪ 53‬نقطة مت�أخر ًا عن �أبناء ال�شمال‬ ‫بخم�س نقاط كاملة قبل انتهاء املو�سم‬ ‫بـ�سبع مباريات‪ ،‬مع الو�ضع يف االعتبار‬ ‫�أن هناك لقاء م�صريي �سيجمع املدفعجية‬ ‫ب��الأ� �س��ود ع�ل��ى ملعب الإمي��اري �ت ����س يف‬ ‫الأ�سبوع الـ‪.35‬‬ ‫وق��ال الم �ب��ارد ل�شبكة �سكاي �سبورت�س‬ ‫"نحن نحارب يف كل االجتاهات‪ ،‬ومن‬ ‫امل ��ؤك��د �أن�ن��ا ل��ن نتهاون �أم ��ام بنفيكا يف‬ ‫مباراة الإي��اب‪ ،‬وبعد االنتهاء من بنفيكا‬ ‫�سنقابل بر�شلونة �أو م�ي�لان يف ن�صف‬ ‫النهائي ويف الأخ�ير �سننظر �إىل مباراة‬

‫النهائي على �أن�ه��ا م �ب��اراة م�صريية يف‬ ‫تاريخ النادي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "�أين نحن يف اجلدول‪..‬للأ�سف‬ ‫يف املركز اخلام�س وه��ذا يجعلنا ن�شعر‬ ‫بخيبة لأن�ن��ا ابتعدنا ع��ن املناف�سة على‬ ‫اللقب هذا املو�سم‪ ،‬لكن علينا �أن نتفهم �أن‬ ‫خروجنا من املناف�سة لي�س نهاية املطاف‬ ‫لأن اليونايتد ال يفوز ب��ال��دوري يف كل‬ ‫مو�سم"‪.‬‬ ‫و�أمت "�سن�ضع �أنف�سنا حتت �ضغط كبري‬ ‫لكي نعود �إىل �أحد املراكز الأربعة الأوىل‪،‬‬ ‫نعر ف �أن �آر�سنال وتوتنهام يف املركزين‬ ‫ال�ث��ال��ث وال��راب��ع‪ ،‬لكننا �سنظل ن�ضغط‬ ‫عليهم �إىل �أن نحتل م��رك��ز ي�ضمن لنا‬ ‫الرت�شح لدوري الأبطال املو�سم املُقبل"‪.‬‬

‫داجللي�ش يدعو لتالحم العبي ليفربول فـي ظل تراجع م�ستوى الفريق‬ ‫طلب كيني داجللي�ش م��درب ليفربول م��ن العبيه‬ ‫التوحد وجت�ن��ب اي �شعور ب��الأ��س��ف ازاء و�ضع‬ ‫الفريق حاليا يف ظل �سعي ليفربول لتجنب ازمة‬ ‫يف �أعقاب هزميته ‪�-2‬صفر امام نيوكا�سل يونايتد‬ ‫يف الدوري االجنليزي املمتاز �أم�س االحد‪.‬‬ ‫وه ��ذه ه��ي ال�ه��زمي��ة ال���س��اد��س��ة للفريق يف �سبع‬ ‫مباريات ب��ال��دوري االجنليزي لي�صبح يف املركز‬

‫الثامن ب�ف��ارق نقطة واح��دة خلف غرميه املحلي‬ ‫ايفرتون‪.‬‬ ‫ومل يبتعد ليفربول عن املراكز الع�شرة االوىل يف‬ ‫نهاية اي مو�سم منذ �صعوده اىل دوري اال�ضواء‬ ‫حتت قيادة بيل �شانكلي يف عام ‪.1962‬‬ ‫وق��ال داجللي�ش لل�صحفيني "�أعتقد اننا يجب ان‬ ‫نتحد‪� .‬سيتحد الالعبون النهم يرغبون يف ت�صحيح‬

‫روبن يقرتب من متديد‬ ‫تعاقده مع بايرن ميونيخ‬

‫قال املدرب يوب هينك�س ان املهاجم ارين روبن يقرتب من متديد تعاقده‬ ‫مع بايرن ميونيخ بطل �أوروبا �أربع مرات‪.‬‬ ‫وان�ضم الالعب الدويل الهولندي للنادي الأملاين يف ‪ 2009‬قادم ًا من ريال‬ ‫مدريد اال�سباين ويرتبط بعقد معه حتى ‪ 2013‬لكنه عرب عن ا�ستيائه يف‬ ‫وقت �سابق من املو�سم احلايل بعدما تركه املدرب على مقاعد البدالء لثالث‬ ‫مباريات يف اعقاب تراجع يف امل�ستوى‪.‬‬ ‫لكن روبن البالغ من العمر ‪ 28‬عاما لعب دورا كبريا يف التح�سن الذي‬ ‫�شهدته م�سرية بايرن م�ؤخرا حيث فاز الفريق يف �سبع مباريات متتالية‬ ‫يف كافة امل�سابقات يف وقت يناف�س فيه على ثالثة القاب هي دوري ابطال‬ ‫اوروبا والدوري والك�أ�س يف املانيا‪.‬‬ ‫و�سجل روبن هدف بايرن الوحيد يف املباراة التي فاز فيها ‪�-1‬صفر على‬ ‫نورمربج لي�شدد الفريق البافاري اخلناق على برو�سيا دورمتوند مت�صدر‬ ‫الدوري االملاين حيث ال يف�صل بينهما �سوى ثالث نقاط‪.‬‬ ‫وا�ضاف "انه العب مهم بالن�سبة لبايرن لي�س فقط ب�سبب هدف الفوز الذي‬ ‫احرزه مطلع هذا اال�سبوع لكن ب�سبب طريقة لعبه من اجل �صالح الفريق‪.‬‬ ‫هذا ما يجعله العبا مهما بالن�سبة لنا‪".‬‬ ‫وكان روبن الذي ان�ضم اىل ريال مدريد قادما من ت�شيل�سي االجنليزي‬ ‫هدفا للعديد من االندية االوروبية الكربى خالل اال�شهر االخرية‪.‬‬

‫االو�ضاع و�أف�ضل طريقة للقيام بذلك هو التالحم‬ ‫واالميان مبا يقومون به‪".‬‬ ‫وا�ضاف "ال يجب ان يف�سر كالمي على ان الالعبني‬ ‫ال يعملون بجد �أو انهم ال ميتلكون الت�صميم �أو‬ ‫اجلهد الالزمني العادة االمور اىل ن�صابها‪".‬‬ ‫وت��اب��ع ق��ائ�لا "االمر ي��رج��ع الينا يف التعامل مع‬ ‫االح �ب��اط وخ�ي�ب��ة االم ��ل ب�شكل ��س�ل�ي��م‪ .‬ي�ج��ب ان‬

‫نعمل من اجل ذلك ‪ ...‬لأنهم (الالعبون) اذا بد�أوا‬ ‫يف االعتياد على خ�سارة املباريات فاننا �سنواجه‬ ‫م�شكلة‪.‬‬ ‫وج �م��ع ل�ي�ف��رب��ول ال �ف��ائ��ز ب �ك ��أ���س راب �ط��ة االندية‬ ‫االجنليزية يف فرباير �شباط املا�ضي ثماين نقاط‬ ‫من اخر ‪ 12‬مباراة يف الدوري وخرج من املناف�سة‬ ‫على مكان يف دوري ابطال اوروبا‪.‬‬

‫قال جون هارت�سون �إن زميله‬ ‫ال�سابق يف �سيلتيك اال�سكتلندي‬ ‫�ستيليان ب�تروف قائد �أ�ستون‬ ‫فيال املنتمي للدوري االجنليزي‬ ‫امل �م �ت��از ل �ك��رة ال �ق��دم يف حالة‬ ‫معنوية جيدة م��ع ب��دء عالجه‬ ‫من �سرطان الدم هذا اال�سبوع‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف هارت�سون الذي تغلب‬ ‫على ��س��رط��ان يف �أح ��د �أج ��زاء‬ ‫اجلهاز التنا�سلي عام ‪� 2009‬أنه‬ ‫يعتقد �أن لياقة ب�تروف العب‬ ‫منتخب بلغاريا البالغ عمره ‪ 32‬عاما �ست�ساعده على التغلب‬ ‫على هذا املر�ض‪ .‬ونقلت هيئة الإذاعة الربيطانية عن هارت�سون‬ ‫مهاجم منتخب ويلز ال�سابق "�إنه من نوعية الأ�شخا�ص الذين‬ ‫يريدون التغلب على املوقف‪".‬‬ ‫وا�ضاف "�إنه قوي جدا و�أنا مت�أكد ان لياقته �ست�ساعده‪ .‬يدرك انه‬ ‫يحظى مب�ساندة كبرية يف عامل كرة القدم‪ ".‬وقال هارت�سون �إنه‬ ‫حتدث مع برتوف �أم�س الأحد قبل �أن يبد�أ عالجه يف م�ست�شفى‬ ‫بلندن‪ .‬وا�ضاف هارت�سون "اجلانب النف�سي مهم ‪� ...‬ستيليان‬ ‫ي��درك انه يحظى مب�ساندة زمالئه وعائلته وه��ذا �أم��ر مهم جدا‬ ‫له‪".‬‬

‫كا�سانو قد يعود للم�ستطيل الأخ�ضر‬

‫�أعلنت اللجنة الطبية لإيه �سي‬ ‫ميالن الإيطايل ان العب الفريق‬ ‫انطونيو كا�سانو قد يعود للعب‬ ‫ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وذل ��ك عقب عملية‬ ‫القلب التي خ�ضع لها يف نوفمرب‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ويتوجب على كا�سانو احل�صول‬ ‫على ت�صريح م��ن معهد الطب‬ ‫الريا�ضي قبل العودة للم�شاركة‬ ‫يف فريقه يف املناف�سات‬ ‫وك � ��ان م� �ي�ل�ان �أع� �ل ��ن اجلمعة‬ ‫املا�ضية �أن كا�سانوا بد�أ مرحلة التعايف للظهور جمددا بامل�ستطيل‬ ‫الأخ�ضر‪ .‬و�شوهد كا�سانو يوم الأحد وهو يقود دراجة هوائية‬ ‫يف مدينة ن��ادي ميالن الريا�ضية يف الوقت ال��ذي ك��ان يتمرن‬ ‫خالله زمالءه يف الفريق‪ .‬وحتى الآن مل يخ�ض كا�سانو �سوى‬ ‫مترينات االحماء مع باقي الفريق يف الوقت الذي ي�ستمر خالله‬ ‫يف القيام بربنامج "تعافيه ال�شخ�صي"‪.‬‬ ‫وك��ان كا�سانو قد تعر�ض يف نوفمرب املا�ضي لعملية جراحية‪،‬‬ ‫و�سمح له بعد ذلك ب�أربعة �أ�شهر ببدء القيام ببع�ض التدريبات‪.‬‬

‫�شمايكل‪ :‬دي خيا قادر على حماية عرين ال�شياطني لعقدين مقبلني‬ ‫�أع � ��رب �أ�� �س� �ط ��ورة احل��را���س��ة يف ن ��ادي‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد �ساب ًقا بيرت �شمايكل‬ ‫ع��ن ثقته يف ق ��درة احل��ار���س داف �ي��د دي‬ ‫خيا يف حرا�سة مرمى ال�شياطني احلمر‬ ‫خالل ال�سنوات ال‪ 20‬املقبلة‪ ،‬معربًا عن‬ ‫اندها�شه م��ن الهجوم ال��ذي تعر�ض لها‬ ‫الالعب بداية ه��ذا املو�سم الأول له على‬ ‫ملعب �أولد ترافورد‪.‬‬ ‫ون��ال دي خيا (‪ 21‬ع��ا ًم��ا) ق�سط ًا وف�ير ًا‬ ‫م��ن االن�ت�ق��ادات ال�لاذع��ة ب�سبب الأخطاء‬ ‫التي اقرتفها ه��ذا املو�سم بعد ان�ضمامه‬ ‫لليونايتد ال�صيف القادم قادمًا من �أتليتكو‬ ‫مدريد الإ�سباين مقابل ‪ 21‬مليون جنيه‬ ‫�إ�سرتليني‪ .‬لكن احلار�س الإ�سباين ال�شاب‬ ‫ظهر مب��ردود رائ��ع يف الأ�سابيع الأخرية‬ ‫و�ساهم يف اعتالء فريقه ل�صدارة البطولة‬ ‫بعد �أن ك��ان حا�سمًا يف بع�ض املباريات‬ ‫�أبرزها ت�شيل�سي ونوريت�ش �سيتي‪.‬‬ ‫و�أكد �شمايكل الذي ق�ضى ثماين �سنوات‬ ‫يف �أول��د ت��راف��ورد �أن��ه �شعر بال�صعوبات‬ ‫التي واجهها دي خيا يف الأ�شهر القليلة‬

‫الأوىل له يف �إجنلرتا‪ ،‬لكنه �أ�شاد ب�شخ�صية‬ ‫الالعب يف اثبات قدرته‪.‬‬ ‫وق� � ��ال الأ��� �س�� �ط� ��ورة ال ��دمن ��ارك� �ي ��ة يف‬ ‫ت�صريحات خا�صة جل��ول‪.‬ك��وم يف مقر‬

‫�شركة كارل�سربج يف كوبنهاجن لالحتفال‬ ‫ب‪ 100‬ي��وم قبل ان�ط�لاق��ات ك ��أ���س الأمم‬ ‫الأوروبية "و�سائل الإعالم قررت قبل �أن‬ ‫يلعب مباراته الأوىل مع النادي‪� ،‬أعتقد �أنه‬

‫جوميز مهاجم بايرن ‪ :‬مقارنتي بليونيل مي�سي جنون‬ ‫يرى ماريو جوميز مهاجم بايرن ميونيخ‬ ‫ومنتخب �أملانيا �أن ليونيل مي�سي العب‬ ‫بر�شلونة هو �أف�ضل العب يف تاريخ كرة‬ ‫القدم و�أن �أي مقارنة بينه وب�ين الالعب‬ ‫االرجنتيني "جنون"‪.‬‬ ‫و�أح��رز جوميز ‪ 11‬هدفا يف دوري �أبطال‬ ‫اوروب��ا ه��ذا املو�سم مت�أخرا بفارق هدف‬ ‫واح��د عن مي�سي املت�صدر كما �سجل ‪23‬‬ ‫ه��دف��ا ل�ب��اي��رن يف دوري ال��درج��ة الأوىل‬ ‫الأملاين‪.‬‬ ‫وق��ارن��ت و��س��ائ��ل الإع�ل�ام يف �أمل��ان�ي��ا بني‬ ‫جوميز ومي�سي لكن املهاجم الأمل��اين قلل‬ ‫من �أهمية ذل��ك وق��ال جوميز لل�صحفيني‬ ‫"ل�ست جمنونا لأقارن نف�سي مبي�سي لأنه‬ ‫�أف�ضل العب يف تاريخ اللعبة‪".‬‬ ‫وك�سر مي�سي ‪�,‬أف�ضل العب يف العامل يف‬

‫�آخ��ر ث�لاث ��س�ن��وات‪ ,‬ال��رق��م القيا�سي يف‬ ‫تاريخ هدايف بر�شلونة بعدما رفع ر�صيده‬

‫الإجمايل �إىل ‪ 234‬هدفا كما و�صل ر�صيده‬ ‫هذا املو�سم �إىل ‪ 56‬هدفا يف كل امل�سابقات‬ ‫وهو رقم قيا�سي يف ا�سبانيا ويتبقى �شهر‬ ‫ون�صف �شهر على نهاية املو�سم‪.‬‬ ‫و�سيكون الهدف املقبل ملي�سي رقم ‪ 50‬يف‬ ‫دوري �أب �ط��ال اوروب ��ا وه��و م��ا مل يحققه‬ ‫� �س��وى اال� �س �ب��اين را�ؤول جونزالي�س‬ ‫والهولندي رود فان ني�ستلروي والفرن�سي‬ ‫ت �ي�يري ه�ن�ري‪ .‬ك�م��ا ��س�يرف��ع ه��ذا الهدف‬ ‫ر�صيد مي�سي يف البطولة اجلارية �إىل ‪13‬‬ ‫هدفا وهو رقم قيا�سي �أي�ضا‪.‬‬ ‫وقال جوميز "ال �أنظر �إىل ما يفعله مي�سي‬ ‫ب��ل �أح ��اول فقط ب��ذل ق�صارى ج�ه��دي مع‬ ‫الفريق‪ ".‬و�أ���ض��اف "انا م�ه��اج��م و�أري ��د‬ ‫ت�سجيل العديد من الأه��داف لكن بالن�سبة‬ ‫يل هذا غري مهم‪ .‬املهم �أن ينجح الفريق‪".‬‬

‫رائع‪ ،‬ليكون وهو يف �سن ‪ 20‬عامًا يف يف‬ ‫بلد خمتلف‪ ،‬ال يتحدث حتى اللغة واللعب‬ ‫لأكرب ناد يف العامل"‪.‬‬ ‫�أ�ضاف "لقد مر ببداية �صعبة‪ ،‬وكان مادة‬

‫لو�سائل الإع�لام‪ ،‬فيومًا عندما كنت �أفتح‬ ‫�أح��د ال�صحف كنت �أرى النقد‪ ،‬الأم��ر كان‬ ‫يتطلب �شخ�صية هائلة وق��وة عقلية لكي‬ ‫تتمكن يف ال�سري يف طريقك‪ ،‬من خالل ذلك‬ ‫جنح يف اقناع النا�س �أنه حار�س جيد"‪.‬‬ ‫وت ��اب��ع "عندما ي �ع��ود ل �ي �ن��دي �ج��ارد من‬ ‫الإ�صابة �سيكون من املثري للأهتمام �أن‬ ‫ن��رى م��اذا �سيفعله فريجي‪� ،‬أن��ا مت�أكد �أن‬ ‫�شي ًئا مل يتعري الآن �أو يف العام املقبل‪،‬‬ ‫�أعتقد �أن دي خيا �سيكون حار�سً ا لليونايتد‬ ‫يف ال�سنوات ال‪ 20‬القادمة"‪.‬‬ ‫ويعتقد �شمايكل الذي فاز بخم�سة �ألقاب يف‬ ‫الدوري املمتاز مع اليونايتد‪� ،‬أن دي خيا‬ ‫�سيكون له دور كبري يف �صراع فريقه على‬ ‫احلفاظ على لقب البطولة‪ ،‬لكنه ت�ساءل‬ ‫عما �إذا كان فريق روبرتو مان�شيني لديه‬ ‫اخلربة والقوة الذهنية ملوا�صلة ال�صراع‪،‬‬ ‫وقال "هذه الفرتة من الزمن ال�ضغط يزيد‪،‬‬ ‫لكن اعتقد �أن اخل�برة يف وج��ود العبني‬ ‫�أمثال بول �سكولز وجيجز �سترُ جح كفة‬ ‫اليونايتد"‪.‬‬

‫فريج�سون يقود يونايتد لتو�سيع‬ ‫الفارق مع �سيتي‬ ‫قاد ال�سري اليك�س فريج�سون فريقه مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد �إىل فوز ثمني و�صعب على بالكبرين‬ ‫روف ��رز بهدفني مقابل ال ��ش��يء يف الأ�سبوع‬ ‫ال‪ 31‬من الدوري الإجنليزي ‪ ،‬ليمنح ال�شياطني‬ ‫احلمر (‪ 76‬نقطة) ث�لاث نقاط غالية و�سعت‬ ‫ال�ف��ارق م��ع مان�ش�سرت �سيتي (‪ )71‬الو�صيف‬ ‫�إىل خم�س نقاط‪ .‬و�أجرى ال�سري ثالثة تغيريات‬ ‫كانت كفيلة بقلب الطاولة على الروفزر ليتمكن‬ ‫رفاق واين روين من ت�سجيل هدفني يف غ�ضون‬ ‫�أرب ��ع دق��ائ��ق لينهار ال�ف��ري��ق �صاحب الأر���ض‬ ‫واجلمهور الذي ظل �صامد ًا �أمام هجمات املان‬ ‫يو حتى الدقيقة ‪ 82‬من زم��ن امل �ب��اراة‪� .‬أحرز‬ ‫هديف املباراة انطونيو فالن�سيا يف الدقيقة ‪،82‬‬ ‫وا�شلي يوجن يف الدقيقة ‪.86‬‬


‫‪10‬‬

‫العدد (‪ - )221‬االربعاء ‪ 4‬ني�سان ‪2012‬‬

‫ثقـافـة‬

‫الأترو�شي يح�ضر افتتاح معر�ض‬ ‫الكتاب الدويل يف �أربيل‬ ‫ت�ضامن عبداملح�سن‬

‫ب��رع��اي��ة رئ �ي ����س اق �ل �ي��م ك��رد� �س �ت��ان ال�سيد‬ ‫م�سعود ب��ارزان��ي‪ ،‬وا��ش��راف وزارة الثقافة‬ ‫وال�شباب ف��ي اقليم كرد�ستان وبالتعاون‬ ‫م��ع م�ؤ�س�سة ال�م��دى للثقافة وال�ف�ن��ون ‪ ،‬تم‬ ‫افتتاح معر�ض الكتاب الدولي ال�سابع في‬ ‫بارك �سامي عبدالرحمن في اربيل للفترة من‬ ‫‪. 2012/4/11-2‬‬ ‫وقد افتتح المهرجان رئي�س حكومة اقليم‬ ‫كرد�ستان ال�سيد برهم �صالح ‪ ،‬ووزير الثقافة‬ ‫وال�شباب ال�سيد محمود ك��اوه‪ ،‬كما ح�ضر‬ ‫االفتتاح وكيل وزارة الثقافة االتحادية ال�سيد‬ ‫فوزي االترو�شي‪ ،‬وقد وجه كلمة بالمنا�سبة‬ ‫ناقال تحيات وزير الثقافة د‪�.‬سعدون الدليمي‬ ‫وتثمينه لجهود القائمين على معر�ض الكتاب‬ ‫الدولي ال�سابع‪ .‬كما اكد ال�سيد االترو�شي في‬ ‫كلمته على �أهمية دور الكتاب والثقافة في‬ ‫ن�شر التعددية الثقافية في الوطن و�ضرورة‬ ‫ب�ن��اء ثقافة تعنى بالمكونات حيث ا�شار‬ ‫ال��ى الخطوات التي بد�أتها وزارة الثقافة‬ ‫االت �ح��ادي��ة ف��ي ا��س�ت�ح��داث دائ ��رة الثقافات‬ ‫الوطنية لت�أكيد التنوع الثقافي‪.‬‬ ‫كما عبر ف��ي كلمته ع��ن اعجابه بما يقدمه‬ ‫معر�ض اربيل الدولي للكتاب من طابع مميز‬ ‫ومتنوع لن�شر الكتاب ال��ذي يعمق الثقافة‬ ‫ال��دي�م�ق��راط�ي��ة‪ ،‬م��رك��زا ع�ل��ى ت�ج��ذي��ر البعد‬ ‫الوطني للثقافة العراقية واهمية التوا�صل‬ ‫الثقافي بين اربيل وبغداد‪..‬‬ ‫وك� ��ان م ��ن ب �ي��ن ال �ح �� �ض��ور ال �� �س �ي��د يحيى‬ ‫يخلف‪ ،‬وال�سيد جابر ع�صفور وزير م�صري‬ ‫ا�سبق‪ ،‬وال�سيد احمد عبدالرحمن م�ست�شار‬ ‫الرئي�س الفل�سطيني‪ ،‬وال�سيد هاني فح�ص‬

‫‪No.(221) Wednesday 4, April, 2012‬‬

‫غزالة ال�صبا واحلجاج ‪..‬احتفا ٌء بطعم البيا�ض‬

‫بمنا�سبة �صدور الطبعة‬ ‫الثانية من المجموعة‬ ‫ال�شعرية (غزالة ال�صبا)‬ ‫لل�شاعر كاظم الحجاج ‪،‬‬ ‫احتفى �أدباء وك ّتاب محافظة‬ ‫الب�صرة بال�شاعر المم ّيز‬ ‫كاظم الحجاج‪.‬‬ ‫الب�صرة ‪ -‬النا�س‬

‫كاتب ومثقف ‪ .‬وتميز المعر�ض بالح�ضور‬ ‫الجماهيري من المثقفين والمهتمين ‪.‬‬ ‫كما �شاركت دائرة الفنون الت�شكيلية من وزارة‬ ‫الثقافة االتحادية بمعر�ض للفن الت�شكيلي‬ ‫ت�ضمن ع��ر���ض ل��وح��ات ل� ��رواد الر�سامين‬ ‫ال�ع��راق�ي�ي��ن‪ ،‬وك��ذل��ك ع��ر���ض م�ن�ح��وت��ات من‬ ‫الخزف‪ .‬وقد ا�شرف على المعر�ض ال�سيد طه‬ ‫وهيب والفنان عمار �صالح‪ .‬اللذان اكدا ان‬ ‫الدائرة �ستقدم معر�ضا للفنون ال�شعبية في‬ ‫االيام القادمة لمهرجان معر�ض الكتاب‪ .‬وقد‬ ‫التقينا بعازف العود العراقي ن�صير �شمة‬ ‫الذي ا�شار الى انه قدم عزفا على العود م�ساء‬ ‫ام�س الثالثاء على قاعة �سعد عبد الله‪.‬‬ ‫تجدر اال� �ش��ارة ال��ى ان المعر�ض �ضم اكثر‬ ‫من مليون عنوان في مختلف مجاالت الفكر‬ ‫والمعرفة واالدب والفن والدين قدمتها ‪350‬‬ ‫دار ن�شر عراقية وعربية م��وزع��ة ف��ي ‪260‬‬ ‫جناحا مرتبة بطريقة حديثة ت�سهل على‬ ‫المهتم العثور على مبتغاه‪.‬‬

‫ال�شبيه‬ ‫د‪.‬جمال العتابي‬

‫على مقعد م�ستطيل من الخ�شب ‪ ،‬احتل الزاوية‬ ‫الي�سرى من قاعة اال�ستقبال التي تف�ضي �إلى قاعة‬ ‫�أخرى لالجتماعات ‪ ،‬اقت�سمنا المكان �أنا وهناء ‪،‬‬ ‫القا�صة القادمة من عمّان �ضيف ًا على مهرجان ثقافي‬ ‫ت��واف��د عليه ع��دد كبير م��ن المثقفين والأدب� ��اء ‪..‬‬ ‫المكـان ‪ ،‬جزء يكاد يكون مهم ًال في قاعة كبيرة تكتظ‬ ‫بالوجوه من الرجال والن�ساء ‪ ،‬وباللوحات المعلقة‬ ‫بالجدران التي تغرق في دوائر من ال�ضوء‪.‬‬ ‫�سحرت بجو القاعة ‪ ،‬والحركة المت�صلة ‪ ،‬و�سط‬ ‫�ضجيج يت�صاعد مع دخان ابي�ض ينفثه المدخنون‬ ‫‪� ،‬أ�سهم في خف�ض درجات الحرارة الخريفية‪.‬‬ ‫بدت الفتاة الجال�سة �إلى جانبي هادئة ‪ ،‬تبدو على‬ ‫مالمحها خيوط الفرح ‪ ،‬والرغبة في معرفة �أ�سباب‬ ‫�صمتي ‪ ،‬و��ش��رود ذهني ‪ ،‬فلم يكن يف�صل بيننا‬ ‫�شيء ‪� ،‬سوى هذا الحاجز الذي بدا ثخين ًا ‪� ،‬شديد‬ ‫الوط�أة‪.‬‬ ‫لم يطل الأمر �أكثر مما ينبغي ‪ ،‬حينما تقـدم لنا احـد‬ ‫ال�ضيوف يحمـل حزمة من الكتب ‪ ،‬ر�صفها بحذر‬ ‫�شديد على كف يده الأي�سر ‪ ،‬وراحت يده الأخرى‬ ‫تم�سك بقلم م�شرع لكتابة �شيء ما ‪ ،‬وبادرنا بالتحية‬ ‫‪ ،‬بكل �أدب وتوا�ضع ‪:‬‬ ‫ مرحب ًا بك �أ�ستاذ ناجح ‪ ،‬في مدينتنا التي تراها‬‫تتجدد في كل عام‪..‬‬

‫وق��دّم الجل�سة الناقد جا�سم العايف بكلمةٍ‬ ‫ع� ّب��ر فيها ع��ن ج��زءٍ م��ن ت ��أري��خ ال�ح� ّ�ج��اج قال‬ ‫م��ن �ضمنها "ا�سمه ف��ي ال��وث��ائ��ق الر�سمية‬ ‫عبدالكاظم عبدالجليل �صالح زميل ال�صبا‬ ‫وهذياناتها ونزواتها و�أحالمها وتطلعاتها‬ ‫وم �ن��اك��دات �ه��ا وع�ف��وي�ت�ه��ا‪� � ،‬ص��دي��ق ال�شباب‬ ‫ال���س�ب�ع�ي�ن��ي ال �ع��ا� �ص��ف وم���ش��اك���س��ات��ه وذل��ه‬ ‫وانك�ساراته وخيبته‪ ،‬بد�أنا بالجمال وبناته‬ ‫ال�سبع ومررنا بمحطات كثيرة و�شيئا ف�شيئا‬ ‫انفتحت عقولنا وا�شتعلت االرواح بالنيران‬ ‫المقد�سة وارتقينا نحو الرحاب التي التحد‬ ‫عبر التنقيب في �صبوات وت�ضاري�س الروح‬ ‫االن�سانية وفرادتها"‪.‬‬ ‫يكتف بتعريف الحجاج حياتي ًا ‪ ،‬فقد‬ ‫العايف لم ِ‬ ‫قال انطباعاته النقدية عن تجربته ككل ‪�":‬إنّ‬ ‫�أه��م مايميز ق�صائده هو احتفا�ؤه باليومي‪،‬‬ ‫ال للتوقف ع �ن��ده‪ ،‬ب��ل م��ن �أج ��ل ع �ب��وره الى‬ ‫نقي�ضه من �أحالم وطفولة‪ ،‬ووقائع و�أ�ساطير‬ ‫وه��و حتى ف��ي �أغ�ل��ب توجهاته وتف�صيالته‬ ‫المعتادة م�أخوذا بما يتجاوز هذه التوجهات‬ ‫والتف�صيالت‪ ،‬من مخيلة وم�شاعر ور�ؤى"‪.‬‬ ‫وت�ض ّمنت الجل�سة ورق��ة نقد ّية للناقد جميل‬

‫ �أهال و�سهال ‪� ،‬أيها الأخ ال�صديق ‪ ،‬وان �سمحت ‪،‬‬‫عرفنا بجنابك ‪� ،‬أو ًال ‪ ،‬وعذر ًا �إن �أخبرتك �أنني ل�ست‬ ‫المق�صود الذي تبحث عنه ‪ ،‬علما �إن ناجح موجود‬ ‫بيننا كذلك وب�إمكانك �أن تجده‪..‬‬ ‫ عفو ًا ‪� ،‬أنا هيثم ‪� ،‬أرجو قبول اعتذاري ‪ ،‬لكنني‬‫غير م�صدق تمام ًا ‪ ..‬انك ل�ست ( ناجح ) ‪ ..‬ها �إني‬ ‫�أعيد النظر في التدقيق والت�أمل‪...‬‬ ‫بدا هيثم �أكثر تركيز ًا في وجهي ‪ ،‬وعالمات الده�شة‬ ‫‪� ،‬أكثر و�ضوح ًا في عينيه‪...‬‬ ‫ غير معقول ‪� !!،‬شبه ف��ي �أك�ث��ر م��ن ملمح …!!‬‫�أرجوك دل ّني على الحقيقة ‪ ..‬ويكفي مزاح ًا‪!...‬‬ ‫ �أ��س�ت��اذ هيثم ‪ ..‬ت��أك��د �إن�ن��ي قلت ل��ك الحقيقة ‪،‬‬‫�أال ت�ؤمن بالقول ‪ ( :‬يخلق من ال�شبه �أربعين ) ‪،‬‬ ‫�ألي�س كذلك ‪ ..‬ولأزيدك اطمئنان ًا ‪ ،‬انك ل�ست الأول‬ ‫الذي وقع في هذا الألتبا�س ‪ ،‬لقد �سبقك كثيرون ‪،‬‬ ‫وذات مرة وج��دت ا�سمي على �صورة ل�ل�أخ ناجح‬ ‫�أو بالعك�س ‪ ..‬ف��ي �إح ��دى المجالت الأ�سبوعية‬ ‫ذات االنت�شار الوا�سـع ‪ .‬وب��ودي �أن �أع��رب لك عن‬ ‫ارتياحنا نحن االثنين ‪ ،‬لهذه المفارقات الجميلة‬ ‫‪ ،‬لأن�ن��ا ن�شترك ونلتقي ف��ي �أ�شياء جوهرية �أهم‬ ‫من ال�شكل ‪ ..‬وعليك �أالن �أن ت�ضيف ا�سمي لقائمة‬ ‫الأ�صدقاء الم�شمولين بالإهداء‪...‬‬ ‫ بكل ت�أكيد و��س��رور – �أج��اب هيثم – ث��م رجع‬‫خطـوة �إل��ى ال ��وراء وا��س�ت��دار بتثاقل ‪ ،‬على �أمل‬ ‫اللقاء م�ساء ‪ ،‬وه��و غير متيقن تمام اليقين ‪� ،‬إن‬ ‫محدثه �شخ�ص �آخر ‪ ،‬غير ناجح‪.‬‬ ‫التفت �إلى هناء ‪ ،‬لم انتظر تعليق ًا منها ‪ ،‬فكل نظرة‬ ‫من نظراتها �إج��اب��ة ‪ ،‬وك��ل �إي�م��اءه وحركة عين ‪،‬‬

‫ال�شبيبي �أ�شار �إل��ى �أنّ عالم كاظم الحجاج "‬ ‫يت�شكل في دي��وان��ه (غ��زال��ة ال�صبا) من جمل‬ ‫وعبارات تغلب عليها ب�ساطة الت�أليف ولغة‬ ‫يومية م�ألوفة‪ ،‬لبناء عالم قريب من مجريات‬ ‫الحياة في حركتها ورتابة �إيقاعاتها‪ ،‬وهو لذلك‬ ‫ين�شئ عالما موحدا فيه حنين جارف للحياة‬ ‫الب�سيطة المت�آلفة والمتحابة‪ ،‬حياة العراقي‬ ‫الجنوبي الذي يقول على ل�سان عريف متقاعد‬ ‫ا�سمه حطاب (ال �أزرع من اجل الأكل‪ ،‬وال للزينة‬ ‫لكني ازرع تعوي�ضا �ص‪ )62‬ويتنكر لكل مزاج‬ ‫عكر راف�ضا الزيف والتزلف والخيانة‪،‬وتت�ضح‬ ‫وجهة نظر ال�شاعر في معظم ق�صائده التي‬ ‫ت�ضمنها الديوان باتجاه يمجد حياة الجماعة‪،‬‬ ‫وه��ي وجهة نظر ق��ارة ا�شتغل عليها ال�شاعر‬ ‫في معظم نتاجه ال�شعري فهو �شاعر ال يملك‬ ‫هموما ذات�ي��ة خا�صة‪ ،‬ب��ل تنح�صر معاناته‬ ‫بمعاناة الآخر‪،‬المهم�ش الب�سيط من النا�س‪،‬‬

‫ت��دل على �شيء خفي ‪ ،‬وم��ا �أن ملت �إل��ى ال�سكون‬ ‫ثواني ‪ ،‬حتى ر�أيتها في تلك اللحظة ال�سـاخنة تمد‬ ‫يدها اليمنى قائلة باللهجـة الأردنية ( �شفت كتابي‬ ‫الأخير ) ‪ ،‬ف�أبت�سمت كمن به حياء ‪ ،‬وتمهلت قليال ‪،‬‬ ‫وقلت هات �إذن يدك ال�شمال ‪ ،‬فهي �أقرب �إلى جهة‬ ‫القلب ‪ ،‬لم �أكد اخفي لهفتي و�إعجابي بنبرة �صوتها‬ ‫المو�شوم باللين والرقة ‪ ،‬ك�أنه ي�أتي من بعيد ناعم ًا‬ ‫‪� ،‬صوت �أنثوي ي�صل �إلى �سمعي من �أعماق موغلة‬ ‫في البعد ‪ ،‬وهي تم�سك بيدي ‪� ،‬أحاول الهروب من‬ ‫عينين زرقاوين ‪ ،‬ينفثان ومي�ض ًا ال ينقطع ‪ ،‬يتهي�أ لي‬ ‫�أنني اغرق في هوّ ة ‪ ،‬وابحث عن منقذ في �صحراء‬ ‫مترامية الأطراف ‪ ( .‬قوم يا َز َلمة عالغدا ) ‪ ..‬قالتها‬ ‫هناء بع�صبية ‪ ،‬و�صوت مرتفع بع�ض ال�شيء ‪ ( ،‬ال‬ ‫ت�شغل بالك بهذا الرجل الذي ال يميز بين �صديقه‬ ‫و�آخ��ر يلتقيه لأول مرة !! ) ‪ ،‬هل لديك اعترا�ض ‪،‬‬ ‫�أردفت بالقول ‪ ،‬فندّت عني �ضحكة �صغيرة بحجم‬ ‫فمها ‪ ،‬لم �أجر�ؤ بعدها على الإجابة‪.‬‬ ‫ل��م ي�ك��ن المطعم ‪ ،‬ب�ع�ي��دا ع��ن ق��اع��ة االجتماعات‬ ‫‪ ،‬ف�أخترنا �أن نم�ضي �إل�ي��ه م�شي ًا على الأق���دام ‪،‬‬ ‫كانت الأر���ض والأ�شجار مغلفة بالثلج ال��ذي بد�أ‬ ‫يت�ساقط ‪ ،‬والأف��ق معتم ًا ‪ ،‬وال��ري��ح ت�صفع �أعلى‬ ‫البنايات ‪ ،‬و�صفوف ال�شجر ‪ ،‬فتت�ساقط ذرات‬ ‫الثلج ‪ ،‬والأوراق التي ا�صفرت ب�سرعة ‪ ،‬وتدور‬ ‫الطيور البي�ضاء والرمادية ‪ ،‬ثم تتطاير بخواء‬ ‫ووح�شية ‪ ،‬ف�أح�س�ست بالبرد يت�سلل �إلى عظامي ‪،‬‬ ‫رغم احتمائي بالجدار ال�سميك الذي يقف حاجز ًا‬ ‫ل�صد الريح ال�شمالية ‪ ،‬القادمة من قمة جبل �أزمر‬ ‫الذي تت�سلق �سفحه البيوت بقوة والبنايات العالية‬

‫ول ��ذا �سنجد ف��ي � �ص��وره ال�شعرية و�سرده‬ ‫ال�شعري وتقنياته التي ت�ستفيد من ال�سينما‬ ‫وبقية الفنون توظيفا موفقا لحياة الجنوبي‬ ‫النبيل والكريم وحامل المبد�أ الإن�ساني‪ ،‬الذي‬ ‫يعلي رتبته في ق�صائده الق�صيرة والطويلة‬ ‫ب��ات�ج��اه تمجيد متخذا م��ن همومه و�ضياع‬ ‫حقوقه وتبدد حياته �أنموذجا للدفاع عنه مرة‬ ‫بال�سخرية المرة من م�ضطهديه ومرة �أخرى‬ ‫بو�صف �أعماقه وت�شوفاته ال�صافية‪ ،‬بمفارقات‬ ‫يغلب عليها طابع المرح"‪.‬‬ ‫ولم تقت�صر الجل�سة على �أدباء المحافظة ‪ ،‬فقد‬ ‫�أر�سل الفنان في�صل العيبي ر�سالة �شارك فيها‬ ‫في الإحتفاء �أ�شار �أثناءها �إلى �أ ّن��ه – لعيبي‬ ‫(ع�ن��دم��ا تلقي كلمتك عنه‪ ،‬يمكنك �أن تذكر‬‫مايلي عنه بحقه‪� -:‬أود الإ�شارة الى �أنه علمني‬ ‫جمع الكتب وان�شاء مكتبة خا�صة بي‪ ،‬كما كان‬ ‫معلما لي اي�ضا في الر�سم وترك الخيال ي�سبح‬

‫الجديدة‪.‬‬ ‫�أدرك��ت حينذاك �أ�سباب و�صول هناء ب�سرعة �إلى‬ ‫البوابة الرئي�سة للمطعم ‪ ،‬التي تف�ضي �إل��ى قاعة‬ ‫دائرية وا�سعة ‪ ،‬حيث ال��دفء ‪ ،‬وازدح��ام الرواد‬ ‫بطابور طويل بانتظار دورهم الختيار الطعام‪.‬‬ ‫بقيت �أتطلع �إليها بعينين منده�شتين ‪ ،‬ونحن نرمي‬ ‫بكتبنا ‪ ،‬على طاولة بعيدة عن ال�ضجيج والتزاحم‬ ‫‪ ،‬لهنيهة ‪� ،‬شعرت باالمتنان ‪� ،‬أنها �أدرك��ت متاعبي‬ ‫في مواجهة برد �شديد ‪ ،‬لم نح�سب له قبل الو�صول‬ ‫�إلى المدينة ‪ ،‬و�شعرت �إن كلماتها قد حملتني �إلى‬ ‫ف�ضاء ف�سيح داخل نف�سي ‪ ،‬وملأتني فج�أة بالفتوة‬ ‫والقوة‪.‬‬ ‫وغمرني �شعور بالزهو ‪ ،‬وهي تراقب انفعاالتي ‪،‬‬ ‫وحركة يدي ‪ ،‬حدثتها عن الولع بتوثيق الزمان ‪،‬‬ ‫واحتجاز اللحظات الهاربة ‪ ،‬عن حتمية التغييرات‬ ‫في العالم ‪ ،‬وت�سارع ذلك في �أج��واء عالم جديد ‪..‬‬ ‫ودورنا في م�سار التحوالت والتطورات‪..‬‬ ‫و�سط �أج ��واء ال�ح��وار ال��ذي ب��د�أ ت��و ًا ‪ ،‬بحميمية‬ ‫ودفء ‪ ..‬اط��ل هيثم من جديد ‪ ،‬بخطوات واثقة‬ ‫نحوي ويقين تام ‪ ..‬ليقدم لي مجموعته ال�شعرية‬ ‫‪ ..‬ووج�ه��ه يحمل ابت�سامة عري�ضة ‪ ،‬غطت على‬ ‫حمرة وجهه ت�شي بالو�صول �إلى �ضالته ‪ ..‬وبادرني‬ ‫بالقول ‪:‬‬ ‫ �أ�ستاذ ناجح ‪ ،‬ي�سرني جدا �أن التقيك ‪ ،‬وعذر ًا‬‫�إن ت�أخرت عنك ‪� ..‬أرجو قبول �إهدائي لمجموعتي‬ ‫ال�شعرية الجديدة‪.‬‬ ‫ �أ�شكرك‬‫ثم غادر ب�سرعة‪.‬‬

‫متحف النوم‪ ..‬ديوان لل�شاعر العراقي عبود اجلابري‬ ‫كغزالة ت�سابق قرنيها‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬ ‫و�أق�سم لك‬ ‫ع��ن دار ف �� �ض��اءات للن�شر وال �ت��وزي��ع ف��ي العا�صمة �أن الله ال يلتفت‬ ‫الأردنية عمان �صدرت لل�شاعر العراقي عبود الجابري الى موت النائم‬ ‫مجموعته ال�شعرية الثالثة بعنوان "متحف النوم" ما دام يفكر بطرائد ال�صحو‬ ‫والتي تقع في ‪� 144‬صفحة من القطع المتو�سط‪ ،‬ر�سم في �إ�صداره الجديد بعد مجموعتين �سابقتين (فهر�س‬ ‫لوحة غالفها الفنان العراقي �صدام الجميلي‪ ،‬واحتوت الأخطاء ‪ )2007‬و(يتوك�أ على عماه ‪ ،)2009‬يمكن‬ ‫ع�ل��ى ث�ل�اث وع���ش��ري��ن ق���ص�ي��دة‪ ،‬م�ضيفة �إل ��ى م�سار تلم�س مالمح متقطعة وخافتة م��ن ال�سيرة الذاتية‬ ‫ال�شعرية العراقية خ�صو�ص ًا والعربية عموم ًا تجربة لل�شاعر عبود الجابري بمفردات قليلة �أحيان ًا تتوزع‬ ‫الفتة ومتحررة من م�ألوف ق�صيدة النثر ومع�ضالتها بين ق�صائده ال على التعيين‪ ،‬فيما ه��و ي�ستح�ضر‬ ‫هاج�س ال��وط��ن ال��ذي ال �شفاء منه بمواجهة فداحة‬ ‫الفنية والجمالية‪.‬‬ ‫النفي والإغ �ت��راب‪ ،‬وبالقدر ال��ذي تظل الكلمات فيه‬ ‫نحن ر�أ�سان يتناوبان على ميتات كثيرة‬ ‫م�شحونة ب�شقائها الكبير و�أق�صى �ضرورات الأمل‪،‬‬ ‫غير �أنك تناف�سينني‬ ‫بعط�ش �أب ��ديٍّ لمطلق‬ ‫ق�صيدة مختوم ًة‬ ‫وت�ظ� ّل ك � ُّل‬ ‫على الموت في طرف �سبابة‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫الأ��ش�ي��اء وال�م�ع��ارف والإ�� �ش ��ارات‪ .‬فالخال�ص الذي‬ ‫عالقة‬ ‫ين�شده ال�شاعر‪ /‬الإن�سان في لحظة ما‪ ،‬ي�صير ن�سبي ًا‬ ‫ب�أ�سنان الخريف‬ ‫في لحظة تالية‪ ،‬وتقابله �إنك�سارات �أخرى متواترة‪،‬‬ ‫وتقترحين ربيعك على مراياي‬ ‫بينما يظ ُّل َّ‬ ‫مر�شح ًا دائم ًا للحلم‪.‬‬ ‫تناف�سينني‬ ‫امتحنوا غربانكم في ال�ساحات العامة‬ ‫لأنك ترك�ضين‬

‫روماليزا‬ ‫جابر خليفة جابر‬

‫قبل �أكثر من مئة عام‪� ،‬أواخ��ر القرن التا�سع‬ ‫ع�شر‪ ،‬وتحت ظل ال�شراع الأبي�ض المنت�شر‬ ‫كنا جال َِ�سين ق��رب دف��ة ال�سفينة المبحرة‬ ‫الآن م��ن ب �م �ب��ا‪ ،‬ال �ج��زي��رة ال �خ �� �ض��راء �إل��ى‬ ‫جزيرة زنجبار‪ ،‬وكان يقلب في دفتر لر�سوم‬ ‫الكارتون‪ ،‬ف�س�ألته ‪..‬‬ ‫ ما هذا؟‬‫ فلم كارتون للأطفال عن روماليزا‪.‬‬‫ظننته �أخط�أ اللفظ ‪�،‬أو‪� ،‬إني لم �أ�سمعه جيدا‪.‬‬ ‫‪ -‬تق�صد الموناليزا؟‬

‫وتح�سر وقال‪ :‬ال يا �صاحبي ‪،‬تلك‬ ‫ه ّز ر�أ�سه‬ ‫ّ‬ ‫لوحة دافن�شي التي يعرفها حتى �صغاركم‬ ‫‪،‬وهذا رجل �إ�سمه روماليزا‪ ،‬محمد روماليزا‪،‬‬ ‫علي‪.‬‬ ‫ثم ا�ستدار تجاهي و�س ّلط عينيه ّ‬ ‫ �أنا مت�أكد �إنك تعرف جيفارا جيدا‪ ،‬جيفارا‬‫الثائر الأرجنتيني‬ ‫ طبعا �أعرفه! قلتها مبت�سما وم�ستغربا �أن ال‬‫يعرف �أحد جيفارا‪.‬‬ ‫ روماليزا هذا زنجباري ‪،‬على هذا البحر ولد‬‫‪،‬وفيه تربى ‪،‬وعلى هذي الأر�ض عا�ش‪.‬‬ ‫ طيب وما عالقة روماليزا بجيفارا؟‬‫�إبت�سم وقدم لي قطعة حلوى �صغيرة ولذيذة‬ ‫المذاق‪..‬‬ ‫ ه��ذه م��داف��و‪ ،‬حلوى تعمل من ج��وز الهند‬‫وتطعّم بالمانجو والقرنفل‪.‬‬ ‫وبدوري قدمت جكليتة‪.‬‬ ‫ ماكنتو�ش �أمريكي طيب‪�( ..‬أخذها)‬‫‪� -‬شكرا‪ ،‬تمنيت لو قدمت لي حالوة نهر خوز‪،‬‬

‫ع�سى �أن تعثروا على جثة البالد‬ ‫و�أطلقوا ع�صافيركم على م�شارف النخيل‬

‫مللنا من الماكنتو�ش االنكليزي هنا!‬ ‫ي��ا �صاحبي روم��ال�ي��زا بحكم ال��زم��ن �أ�ستاذ‬ ‫ل�ج�ي�ف��ارا �إن���س��ان�ي��ا ‪،‬ون���ض��ال�ي��ا �أي �� �ض��ا وفقا‬ ‫لم�صطلحكم‪..‬‬ ‫ كيف‪� ،‬أ�ستاذه‪ ،‬لم �أ�سمع بهذا‪ ،‬ما تق�صد؟‬‫ طبعا لم ت�سمع وال تفهم ‪،‬وه��ل تركوا لكم‬‫ف�سحة لت�سمعوا �أ�صواتكم وتفهمونها! لقد‬ ‫قاتل جيفارا في كوبا �أنت تعرف هذا وتحفظه‬ ‫عن ظهر قلب!‬ ‫ نعم‪.‬‬‫ روماليزا المقدام‪ ،‬محمد روماليزا ‪،‬لم يكن‬‫بروليتاريا فقيرا كجيفارا‪ ،‬كان �شابا مترفا‬ ‫وغنيا من زنجبار ‪،‬لكنه لم ي�ستطع ال�سكوت‬ ‫ع�ل��ى اال� �ض �ط �ه��اد الأورب � ��ي لأب �ن��اء �أفريقيا‬ ‫فترك بيته الجميل المطل على البحر وترك‬ ‫ب�ساتين النارجيل والقرنفل التي يمتلكها‬ ‫وغادر جزيرتنا ال�ساحرة زنجبار ليقاتل �ضد‬ ‫االحتالل البلجيكي في الكونغو‪.‬‬

‫تغ�ص ب�أغنية ذابلة‬ ‫لعلها ُّ‬ ‫�أودعوا الحمامة الوحيدة‬ ‫بحوركم العاتية‬ ‫لع َّل غ�صنا يعلق ب�أطرافها الك�سيحة‬ ‫كمن يراهن على فر�س يعرف م�سبق ًا �أنها خا�سرة‪ ،‬ي�ص ُل‬ ‫بنف�س‬ ‫الجابري بق�صيدته �إلى �أق�صى ما تمنحه اللغة ٍ‬ ‫�شعري متخفف من �إدعاءاتها‪ ،‬دون مجاهرة مبا�شرة‬ ‫�أو مكابرة جوفاء بقدرة ال�شعر وحده على تغيير وجه‬ ‫العالم والحياة والأ�شياء‪ ،‬متع ِّل ًال ب� َّأن الق�صيدة ما هي‬ ‫�إال ا�ستجاب ٌة مبا�شر ٌة لوخز الألم‪ ،‬ووفا ٌء لنذور َّ‬ ‫ال�شاعر‬ ‫التي �ستظ ُّل ترقد معه ب�سالم في متحف نومه‪.‬‬ ‫نجم ٌة لكل وحيد يخو�ض في بئر ظالمه‬ ‫نجم ٌة لكل طريق يتلذذ بخلوة عا�شقين‬ ‫نجم ٌة لقمر وحيد‬ ‫نجم ٌة لك‬ ‫ونجم ٌة لي‬ ‫حين نقت�سم هذا الجناح اليتيم‬ ‫فنموت‬ ‫�أو (نتخذه بلدا)‪...‬‬ ‫ عجيب وال ن �ع��رف �شيئا ع �ن��ه‪ ،‬وال حتى‬‫ا�سمه!‬ ‫ لي�س عجيبا‪ ،‬المخطط له‪ ،‬والمراد منكم �أن‬‫ال تعرفوا �شيئا عن �أنف�سكم‪.‬‬ ‫ ربما ‪ ،‬لكن جيفارا لم يقاتل في كوبا وحدها‪،‬‬‫قاتل في كولومبيا �أي�ضا وا�ست�شهد هناك‪.‬‬ ‫ وقبله الأ�ستاذ روماليزا‪ ،‬لم يكتف بقتال‬‫البلجيك في الكونغو‪ ،‬فتوجه �إلى تنجانيقا‬ ‫‪،‬وق���ات���ل الأل � �م� ��ان ب� ��� �ض ��راوة م ��ع �إخ ��وان ��ه‬ ‫ال�سواحيليين والزنوج‪ ،‬و�آذاه��م �إل��ى درجة‬ ‫�إن �ه��م وا� �ص �ل��وا م �ط��اردت��ه �أي�ن�م��ا ح��ل ‪،‬حتى‬ ‫حا�صروا زنجبار وهددوا �سلطانها خليفة بن‬ ‫�سعيد بمدفعيتهم لي�سلم لهم روماليزا‪.‬‬ ‫ ال�شك �إنه �سلمه �إليهم؟‬‫ ال ‪،‬الجميل �إنه لم يفعل مع خطورة التهديد‬‫‪،‬اقر�أ مع الر�سوم ما قال ال�سلطان لروماليزا‪.‬‬ ‫ "�إنني ال �أج �ب��رك على الت�سليم لهم فقد‬‫يقتلونك ‪ ،‬و�أن��ا اعلم �إنني �إن لم �أ�سلمك لهم‬

‫في متاهات الكون الف�سيح ‪ ..‬و�أتمنى ان تذكر‬ ‫ال�م�ج�لات ال�ت��ي كنا نر�سمها ون��وزع�ه��ا على‬ ‫�أطفال المحلة‪ ،‬ومعنا الأخ الفنان" �شاكرعبا�س‬ ‫الخفاجي " لقد كان زمن ًا ي�شبه زمن الو�صل‬ ‫الأندل�سي‪ ،‬حيث ال�شيء غير النقاء والمحبة‪،‬‬ ‫�إذ كنا نحن (الملحان) �أبناء محلة الفي�صلية‬ ‫وقد قررنا بتلك الر�ؤو�س الحليقة والأج�ساد‬ ‫الهزيلة والعيون التي ا�ستوطنتها التراخوما‬ ‫والمالب�س التي تعلوها الخ�صا�صة �أن نفكر‬ ‫ونعمل تحت �شم�س الفي�صلية وتراب �شوارعها‬ ‫بم�شاريع بم�ستوى الوزارات‪.‬‬ ‫بعدها قر�أ ال�شاعر كاظم الحجاج مجموعة من‬ ‫ق�صائد المجموعة و�سط مح ّبيه‪.‬‬ ‫ُي��ذك��ر �أنّ للحجاج ع��دة مجاميع ك��ان �آخرها‬ ‫(جدارية النهرين) بالإ�ضافة الى (ما ال ي�شبه‬ ‫الأ� �ش �ي��اء ‪� ،‬أخ �ي��ر ًا تكلم �شهريار ‪ ،‬ايقاعات‬ ‫ب�صرية)‪.‬‬

‫ْقل لها يا �أ ُّم �صربا‬ ‫ّ‬ ‫موفق حممد‬ ‫الغروب‬ ‫في‬ ‫ِ‬ ‫وهي ت�ضعُ عينها بعين �أهلل‬ ‫ًَ‬ ‫الئبة من العتبة‬ ‫تحمل �أمي وح�شتها‬ ‫وتدخل حجرتها‬ ‫كانت ّ‬ ‫ترق�صها‬ ‫تنحب حين تلم�س وجهها‬ ‫والريح‬ ‫ُ‬ ‫الناطر في ر�ؤو�س الأزقة‬ ‫َ‬ ‫وه��ي ت�ضع قلبها على الطريق ّ‬ ‫عله‬ ‫ُ‬ ‫ينب�ض‬ ‫من وقع خطاه‬ ‫عيناها فاختتان‬ ‫قال ال�صمت‬ ‫وهو يلملم ما تبقى من دموعها‬ ‫َ‬ ‫الذابل في �أرجاء البيت‬ ‫ويدعو الحمام‬ ‫ُ‬ ‫أع�شا�ش ُ‬ ‫مناقيرها‬ ‫تغلق‬ ‫ال‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫الفرا�س ي�سيل من‬ ‫وخيط من ال��دود‬ ‫ّ‬ ‫العتبة �إلى‬ ‫ِ‬ ‫ُحجرتها‬ ‫ُ‬ ‫ويتوهج في الظلمة‬ ‫ُ‬ ‫الوح�شة طريقها‬ ‫لترى‬ ‫ُ‬ ‫ت�ضرب الأ�شجا َر تنف�ض ثمارها‬ ‫والريح‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫المت�شابكة‬ ‫المتيب�سة وتدعو �أغ�صانها‬ ‫�إلى الرحيل‬ ‫ُ‬ ‫غريب في ُظلمته‬ ‫الليل‬ ‫فهذا‬ ‫ٌ‬ ‫يرفع ع�صاه‬ ‫ُّ‬ ‫ويه�ش �أمواجه المحدودبة التي تحمل‬ ‫�أ�سماءنا‬ ‫ويهبط‬ ‫ً‬ ‫العقا جراحنا‬ ‫ً‬ ‫منتعال �أرواحنا‬ ‫ويتالطمُ عربيداً في الدروب‬ ‫وما من باب ي�سلمُ‬ ‫فندخل حجرتها‬ ‫نختب�أُ تحت جناحيها‬ ‫ُ‬ ‫مك�سور يدمي‬ ‫تنفخ ف��ي ن��اي‬ ‫و�أم���ي‬ ‫ٍ‬ ‫بحتها‬ ‫ف�أ�صلحوا الناي‬ ‫ل َّأن البال َد تغني‬ ‫البال ُد التي يداها نهران‬ ‫ً‬ ‫جنيا في نخيلها‬ ‫الرطب‬ ‫وي�ضحك ُ‬ ‫وي�ستند الطلق �إلى جذعها‬ ‫وير�ضعُ حكمتها الأنبياء‬ ‫مغلقة‬ ‫حجرة‬ ‫هي الآن تتقو�س في‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫أبناءها‬ ‫نادبة � َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫م��ت��ذك��رة ال��ب��راع��م ال��ت��ي ت��ن��زل من‬ ‫ال�سماء‬ ‫لتمكث في �أرحامها‬ ‫َ‬ ‫باليانع من الثمار لتظلل بنيها‬ ‫وتهتز‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫هي الآن تنزف من تو�أمين يتقاتالن‬

‫في رحمها‬ ‫وخيطان من الدم الفوار ي�سيالن من‬ ‫ِ‬ ‫حجرتها‬ ‫�إلى العتبة‬ ‫ّ‬ ‫فتدلهمُّ الدروب‬ ‫ً‬ ‫بع�ضا‬ ‫ويخطف بع�ضها‬ ‫وقتالكم ال ت�أخذ ُه ِ�س ٌ‬ ‫نة وال نومٌ‬ ‫فيا ناي �أعني‬ ‫ّ‬ ‫رة‬ ‫�ضع �شفتيك على جراحنا‬ ‫المتفط ِ‬ ‫ذات الأجرا�س‬ ‫ُ‬ ‫لتطلق �أنينها المكتوم‬ ‫ّ‬ ‫لي�صك �أب�صارنا و�أ�سماعنا‬ ‫طير‬ ‫يا ُ‬ ‫� ّإن لي � ً‬ ‫أما على عتبة ينحت الغياب فيها‬ ‫ً‬ ‫طويال‬ ‫ويتوقف عند عينيها‬ ‫َ‬ ‫ليم�سك بالب�سمة ال��ت��ي ت�سيل في‬ ‫دمعتها‬ ‫وبالغناء الذي ي�صدح في نخيلها‬ ‫ِ‬ ‫قل لها يا �أمُّ �صبرا‬ ‫ُ‬ ‫فال�صواريخ التي ت�سافر في �أج�سادنا‬ ‫�أخط�أتك‬ ‫َاللحظ‬ ‫وي‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫وتركت لك ً‬ ‫وعائلة من رماد‬ ‫بيتا‬ ‫ً‬ ‫النار‬ ‫وقلبا كان على �شفا‬ ‫ٍ‬ ‫حفرة من ِ‬ ‫َ‬ ‫حمه‬ ‫ف�أ�ستوى في �أ�صبع النحات ف َ‬ ‫ر�سمه‬ ‫فدعيه يكمل الليلة َ‬ ‫ً‬ ‫نجمة ف��ي �إث��ر‬ ‫و�أري���ه ال��ج��رح يجري‬ ‫ْ‬ ‫نجمه‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫يغزل النحت كريات دمي‬ ‫ُّ‬ ‫فتنط الروح من كلتا يديه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مذعورة م�ضطربة‬ ‫نجمة‬ ‫وقتها‬ ‫�أهبط من ر�أ�سي فيلتف عليه‬ ‫ويراني في طريق الرقبة‬ ‫ً‬ ‫هاربا منه �إليه‬ ‫فيا �أيها الأحبة‬ ‫عذراً لهذا الموت‬ ‫ْ‬ ‫ولكن‬ ‫إلي جيداً‬ ‫�أرجو �أن تنظروا � ّ‬ ‫ُ‬ ‫يفتح الجراح ر�أ�سي‬ ‫فعندما‬ ‫�سترونه كما خلقه اهلل �إال في الجزء‬ ‫بماكنة رعبكم‬ ‫المعطوب‬ ‫ِ‬ ‫وحين يفتح القف�ص ال�صدري‬ ‫ُ‬ ‫المجنح تحت �أقدامكم‬ ‫�سيندلق الهمُ‬ ‫خائراً‬ ‫�أما قلبي‬ ‫فال ت�ستغربوا من الم�سامير التي‬ ‫تطرزه‬ ‫ّ‬ ‫فاال�سكافي الذي و�ضعه منذ خم�سين‬ ‫ً‬ ‫عاما على ل�سان �سندانته‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الب�ساطيل والحوافر‬ ‫�ضغط دم‬ ‫لينظم‬ ‫التي ترك�ض فوقه‬ ‫ً‬ ‫حاذقا جداً‬ ‫كان‬

‫ف�إنهم �سيق�صفون زنجبار من �سفنهم الحربية ا�ستدرت �إلى البحر‪ ،‬تخيلت مدر�سة ابتدائية‬ ‫في بغداد �أو الب�صرة �أو في �أط��راف الريف‬ ‫ومع ذلك لن �أجبرك!"‬ ‫وبكل �إيثار فاج�أ روماليزا الألمان بالذهاب العراقي وفيها مر�سم �صغير يلهو به التالميذ‬ ‫�إل �ي �ه��م بنف�سه ‪،‬ل�ك�ن�ه��م اح �ت��رام��ا و�إعجابا �أوقات اال�ستراحة وثمة �شا�شة كبيرة تعر�ض‬ ‫ب�شجاعته وفرو�سيته تخلوا عن فكرة قتله ل�ه��م ال�ف�ل��م ال �ك��ارت��ون��ي ال�ج�م�ي��ل روماليزا‬ ‫و�أه ��دوه م�سد�سا مو�شى ب��ال��زخ��ارف هدية المقدام‪..‬‬ ‫من القي�صر الألماني وتركوه يعود حرا �إلى نبهني �صاحبي الأ�سمر‪...‬‬ ‫ �أين �سرحت؟‬‫زنجبار‪.‬‬ ‫معلومات �أخجلتني �أكثر مما �أده�شتني ‪ ،‬وكنا ‪� -‬إلى العراق‪.‬‬ ‫قد نزلنا �إل��ى البر في ميناء زنجبار �س�ألته‪ :‬ث ��م ق �ل��ت ‪ :‬ف��ع�ل�ا‪ ،‬ال ف� ��رق ب �ي��ن روم��ال��ي��زا‬ ‫وجيفارا‪.‬‬ ‫ولمن تريد فلم الكارتون هذا؟‬ ‫ لكم �أنتم في العراق الجديد‪ ،‬الحر‪ ،‬اقر�أوا ‪ -‬يوجد فرق ‪،‬كان جيفارا يحمل دائما كتابا‬‫ع��ن �أح ��رارك ��م ل�ت�ت�ع�ل�م��وا‪� ،‬أو ع �ل��ى الأق� ��ل‪ ،‬ا�سمه (ر�أ� ��س ال�م��ال) �أم��ا روم��ال�ي��زا فقد كان‬ ‫ع ّرفوا �أطفالكم بهم لين�ش�أوا �أح��رارا من كل مالزما للقر�آن الكريم‪ ،‬وثمة فرق �آخر‪.‬‬ ‫الإح��ت�ل�االت والإ� �س �ت �ب��دادات والعبوديات‪ - ،‬ما هو؟ �س�ألته متلفها‪.‬‬ ‫الع�سكرية واالقت�صادية والثقافية‪ ،‬ال تن�سوا ‪ -‬من الم�ؤكد �إن جيفارا كان ي�ستيقظ مبكرا‪،‬‬ ‫�إ��س�ت�ب��داده��م الثقافي بعقولكم و�أفكاركم‪ ،‬لكني ال �أع��رف ما يفعل‪� ،‬أما محمد روماليزا‬ ‫فقد كان يتو�ض�أ �أوال‪ ،‬ثم ي�صلي الفجر‪..‬‬ ‫التن�سوه‪..‬‬


‫العدد (‪ - )221‬االربعاء ‪ 4‬ني�سان ‪2012‬‬

‫‪No.(221) Wednesday 4, April, 2012‬‬

‫ر�أي‬

‫املقاالت التي تن�شر ال متثل ر�أي اجلريدة‪ .‬بل تعرب عن �آراء كتابها‬

‫‪11‬‬

‫اعتماد اجلمهور العراقي على �شريط الأنباء "ال�سبتايتل" كم�صدر للأخبار واملعلومات "درا�سة ميدانية‬ ‫(‪)2‬‬ ‫م‪.‬د حممد ح�سني علوان‬

‫االختبار القبلي‪:‬‬ ‫اخترب اال�ستبيان بواقع ‪ %10‬من املجتمع اال�صلي الذي‬ ‫�ستجرى عليه الدرا�سة امليدانية لتعرف مدى و�ضوح اال�سئلة‬ ‫ب�صفة عامة وقيا�سها‪ ،‬ملا هو مطلوب قيا�سه وتعرف اال�سئلة‬ ‫التي قد ت�سبب حرجها للمبحوث ‪� ،‬أو يحاول عدم ا�سهامه‬ ‫فيها لأعادة �صياغتها وتركيبها بطريقة ال ت�سبب هذا احلرج‬ ‫للمبحوث‪.‬‬ ‫اختبار ال�صدق والثبات‬ ‫�أ‌‪ .‬اختبار ال�صدق‬ ‫اعتمد الباحث يف ح�ساب �صدق اال�ستبانة طريق ال�صدق‬ ‫الظاهري (‪ )Face validity‬وذلك بعر�ض فقرات‬ ‫اال�ستبانة على جمموعة من املحكمني لتقدير مدى منا�سبتها‬ ‫و�صالحيتها ملو�ضوع البحث‪ ،‬ومت �أجراء التعديالت املنا�سبة‬ ‫عليها ح�سب املالحظات التي �أبداها املحكمون‪.‬‬ ‫ب‌‪ .‬اختبار الثبات‬ ‫مت ا�ستعمال �أ�سلوب تطبيق اال�ستبانة ثم �إعادة تطبيقها‬ ‫مرة �أخرى (‪ )Retest‬بعد �أ�سبوعني ثم مت بعد ذلك ح�ساب‬ ‫ن�سبة االتفاق بني االجابات يف التطبيقني‪ .‬وبتحليل �أجابات‬ ‫العينة والتي بلغت ‪ %18‬من العدد الكلي للمبحوثني‪ ،‬وقد‬ ‫بلغت قيمة معامل الثبات (‪ )%91‬وهي قيمة عالية ت�شري �إىل‬ ‫ثبات القيا�س ودقته‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬تعر�ض اجلمهور للخدمات االخبارية‬ ‫متثل اخلدمات االخبارية احدى و�سائل نقل املعلومات �إىل‬ ‫جمهور و�سائل الإعالم الذي يتعر�ض لها ويقيم م�ضمونها من‬ ‫خالل مقارنة معارفه وخرباته ومعلوماته ال�سابقة‪ .‬وتقدم‬ ‫هذه اخلدمات �إطار ًا مرجعيا ومعلوماتيا لالحداث ي�سهم يف‬ ‫تدعيم وتوثيق معلومات اجلمهور �إىل جانب م�ساعدته على‬ ‫�إيجاد ارتباط بني االحداث احلالية وال�سابقة‪ .‬وهو ما ي�ؤدي‬ ‫�إىل تدعيم عالقة الفرد باالحداث املختلفة وتدعيم ارتباطه‬ ‫باملجتمع‪ ،‬وكذلك تدعيم هويته وتكري�س مفهوم املواطنة‬ ‫لديه‪ ،‬و�أحاطته علما باالن�شطة ال�سيا�سية القائمة يف املجتمع‬

‫وتدعيم م�شاركته فيها‪ ،‬كما �أنها ت�ساعد على فهم ما يحدث يف‬ ‫العامل اخلارجي من �أحداث ووقائع‪.‬‬ ‫ومع تزايد و�سائل الإعالم ومنها حمطات التلفزيون‬ ‫الف�ضائية ‪ ،‬تزايدت املواد االخبارية املقدمة ‪ ،‬وحر�صت هذه‬ ‫املحطات على تقدمي تغطيات اخبارية لالحداث والوقائع‬ ‫املختلفة يف �أنحاء العامل‪ ،‬ونتيجة لذلك‪ ،‬تعددت الر�ؤى‬ ‫ووجهات النظر ف�ض ًال عن تدويل اخلرب ون�شره يف �أنحاء‬ ‫العامل ‪ ،‬وتقدمي بع�ض القنوات االخبارية خلدماتها على‬ ‫مدار االربع والع�شرين �ساعة‪.‬‬ ‫ويعد التعر�ض لالخبار �إحدى العادات االت�صالية للجمهور‪،‬‬ ‫وهي عادة ميار�سها يوميا يف كثري من االحيان‪ ،‬بهدف فهم‬ ‫البيئة املحيطة به �أو للتغلب على القلق والتوتر �أو التهديد‬ ‫الناجم عن �ضغوط وتوترات احلياة ‪ ،‬كما �أنه يبحث خاللها‬ ‫عن الأمان وتقليل ال�شعور باخلطر واالح�سا�س بالراحة‪.‬‬ ‫ويتعر�ض اجلمهور لالخبار بهدف اال�ستخدام العام �أو‬ ‫اال�ستخدام املتخ�ص�ص من خالل التعر�ض مل�ضامني اخبارية‬ ‫حمددة‪ .‬كما �أنه قد يتعر�ض لها يف كل االوقات �أو يتعر�ض‬ ‫لها يف �أوقات حمددة ‪ ،‬وتعمل و�سائل الإعالم على توفري‬ ‫التغطية االخبارية لالحداث ب�سرعة وفورية‪ ،‬كما �أنها‬ ‫حتر�ص على �أن ت�صاحب ال�صورة احلدث وتقدمي تفا�صيل‬ ‫وحتليالت ‪ ،‬وقد يحدث ب�سبب احلر�ص على ال�سرعة �أن‬ ‫تفقد حمطات التلفزيون �أو �أية و�سيلة �إعالم الدقة يف نقل‬ ‫احلدث وتغيب التف�صيالت ويجد اجلمهور نف�سه م�شاهد ًا‬ ‫للخرب نف�سه يف �أكرث من حمطة وبالوقت نف�سه وباملعلومات‬ ‫نف�سها‪.‬‬ ‫وب�سبب ان االخبار تقدم للجمهور معلومات خارج نطاق‬ ‫خربته املبا�شرة تزداد �أهميتها‪ ،‬اال �أن امل�شكلة تكمن يف‬ ‫قيام بع�ض و�سائل الإعالم بتلوين االحداث على وفق وجهة‬ ‫نظرها �أو نقل االحداث وجتاهل �أخرى‪� ،‬أو الرتكيز على‬ ‫�أجزاء حمددة من الوقائع وجتاهل �أخرى‪.‬‬ ‫وقد �أ�صبحت حمطات التلفزيون خا�صة بعد انت�شار‬ ‫الف�ضائيات من الو�سائل املهمة التي يح�صل من خاللها‬ ‫اجلمهور على معلوماته‪ .‬وبعد �أن كانت الدرا�سات‬ ‫ت�ؤكد تفوق ال�صحف كو�سيلة اخبارية ومعلوماتية على‬ ‫التلفزيون‪� ،‬أكدت درا�سات �أحدث �أن التلفزيون �أ�صبح بدوره‬ ‫و�سيلة مهمة تفوق اهمية ال�صحف لدى بع�ض الفئات ومنها‬ ‫ال�شباب �صغري ال�سن‪.‬‬

‫وكلما حر�صت الو�سيلة على الدقة واملو�ضوعية يف نقل‬ ‫االخبار دون ت�شويه زادت ثقة اجلمهور بها‪ ،‬وهي ا�شكالية‬ ‫تواجه حمطات التلفزيون التي تقدم يف كثري من االحيان‬ ‫االحداث على الهواء مبا�شرة‪ ،‬وهو ماال ي�سمح للمرا�سل‬ ‫االخباري يف �أحيان كثرية التدقيق يف اخلرب �أو تعرف‬ ‫تف�صيالته‪ ،‬كما �أنه قد ي�صدر �أحكام ًا خاطئة �أو تعليقات غري‬ ‫مالئمة ت�ضر مب�صداقية املحطة‪.‬‬ ‫واجلمهور يتعر�ض لالخبار لتحقيق عدد من االهداف‪ ،‬من‬ ‫�أهمها‪ :‬تعرف معلومات معينة يف �أمور تهمه‪ ،‬والتفاعل مع‬ ‫الأحداث �أو التعرف وال�سيطرة االجتماعية‪ ،‬وا�ستخدامها‬ ‫كم�صدر للت�سلية واال�سرتخاء‪.‬‬ ‫وعندما تزداد �أهمية اخلرب للفرد يعمل على تعرف تف�صيالته‬ ‫‪ ،‬كما �أن اخلرب املت�صف بالغمو�ض �أو الذي يحمل توتر ًا‬ ‫يزيد من رغبة الفرد يف التدقيق فيه‪ ،‬كما �أن االخبار تقدم‬ ‫للجمهور معلومات متكنهم من اجراء احلوار فيما بينهم‬ ‫حولها‪.‬‬ ‫وعلى وفق مفاهيم التعر�ض االنتقائي للم�ضمون ف�إن‬ ‫�أفراد اجلمهور ينتقون املادة االخبارية التي يتعر�ضون‬ ‫لها ويت�أثرون يف ذلك االختيار باجتاهاتهم واهتماماتهم‬ ‫ومعتقداتهم وقيمهم‪ ،‬ويت�أثر ذلك االنتقاء اي�ضا بطبيعة‬ ‫اخلرب ومدى اهميته‪.‬‬ ‫وتهدف و�سائل الإعالم ومنها حمطات التلفزيون �إىل جذب‬ ‫امل�شاهد واالحتفاظ به حتى يظل متابعا لرباجمها على مدار‬ ‫اليوم‪ ،‬ولذلك تعمل هذه املحطات على تقدمي نوعيات خمتلفة‬ ‫من الربامج وامل�ضامني تتفق مع حاجات ورغبات اجلمهور‬ ‫امل�شاهد‪.‬‬ ‫ولذلك يجب �أن حتر�ص حمطات التلفزيون دائما على‬ ‫درا�سة حاجات ورغبات وتف�ضيالت جمهورها لتقدمي‬ ‫امل�ضمون املتوافق مع خ�صائ�صه ‪ ،‬ومبا ي�ؤدي �إىل ارتفاع‬ ‫ن�سب امل�شاهدة‪ ،‬وبالتايل �إرتفاع ن�سب االقبال على املحطة‬ ‫كو�سيلة اعالنية‪.‬‬ ‫ويحر�ص العديد من حمطات التلفزيون على تقدمي امل�ضمون‬ ‫االخباري املتميز من خالل تطوير قدرات و�إمكانات التغطية‬ ‫االخبارية ورفع كفاءة مرا�سلي ومقدمي االخبار‪ ،‬وتقدمي‬ ‫�أنواع متعددة من االخبار خالل �أوقات متعددة �أي�ضا على‬ ‫مدار �ساعات الأر�سال‪ .‬ويطلق على ذلك ‪ :‬متيز التغطية‬ ‫والتقدمي وتق�سيم �أنواع االخبار واوقات تقدميها‪.‬‬

‫ثالثا‪ :‬نتائج الدرا�سة امليدانية‬ ‫‪ .1‬م�شاهدة اجلمهور العراقي للقنوات التلفزيونية الف�ضائية‬ ‫واالجنبية‪:‬‬ ‫اظهرت نتائج البحث �أن من �أجابوا ب�أنهم دائما ما ي�شاهدون‬ ‫القنوات التلفزيونية الف�ضائية واالجنبية بعدد بلغ (‪)99‬‬ ‫تكرار ًا وبن�سبة (‪ )%55‬وجاءت باملرتبة الأوىل‪ ،‬ويف املرتبة‬ ‫الثانية جاءت ن�سبة من اجابوا ب�أنهم احيان ًا ي�شاهدون‬ ‫القنوات التلفزيونية الف�ضائية واالر�ضية وبعدد بلغ (‪)60‬‬ ‫تكرار ًا وبن�سبة (‪ ،)%33.33‬ويف املرتبة الثالثة جاء من‬ ‫اجابوا بانهم نادر ًا ما ي�شاهدون القنوات التلفزيونية‬ ‫الف�ضائية واالر�ضية وبعدد (‪ )21‬تكرار ًا وبن�سبة (‪)%11.66‬‬ ‫وهنا يظهر �إرتفاع ن�سبة من ي�شاهدون القنوات التلفزيونية‬ ‫الف�ضائية واالر�ضية واملتابعة امل�ستمرة لتلك القنوات‬ ‫التلفزيونية وبعدد بلغ (‪)159‬تكرار ًا من جمموع من‬ ‫ي�شاهدون دائما ويف بع�ض االحيان وهذا م�ؤ�شر عايل على‬ ‫درجة امل�شاهدة ‪.‬‬ ‫‪ .2‬مدى متابعة اجلمهور العراقي للربامج االخبارية املقدمة‬ ‫من قنوات التلفزيون الف�ضائية واالر�ضية‪.‬‬ ‫بلغ املجموع الكلي لعدد املبحوثني والذين اجابوا ب�أنهم‬ ‫احيانا ما يتابعون الربامج االخبارية املقدمة من القنوات‬ ‫التلفزيونية الف�ضائية واالر�ضية بعدد (‪ )91‬تكرارا وبن�سبة‬ ‫(‪ )%50.55‬وجاءت باملرتبة االوىل‪ ،‬ويف املرتبة الثانية جاء‬ ‫املبحوثون والذين اجابوا بانهم دائما ما يتابعون الربامج‬ ‫االخبارية املقدمة من القنوات التلفزيونية الف�ضائية‬ ‫واالر�ضية وبعدد (‪ )69‬تكرار ًا وبن�سبة (‪ ، )%38.33‬ويف‬ ‫املرتبة االخرية حل املبحوثون والذين نادر ًا ما يتابعون‬ ‫الربامج االخبارية املقدمة من القنوات التلفزيونية‬ ‫الف�ضائية واالر�ضية وبعدد (‪ )20‬تكرار وبن�سبة (‪)%11.11‬‬ ‫من املجموع الكلي الفراد العينة املبحوثة ‪.‬‬ ‫وهنا ا�شارة وا�ضحة �إىل ارتفاع ن�سبة املبحوثني الذين‬ ‫يتابعون الربامج االخبارية املقدمة من القنوات التلفزيونية‬ ‫الف�ضائية واالر�ضية وبعدد (‪ )160‬تكرارا وهو م�ؤ�شر عايل‬ ‫االيجابية‪.‬‬ ‫‪.3‬نوع الربامج االخبارية املقدمة يف القنوات التلفزيونية‬ ‫التي يتابعها املبحوثون ‪.‬‬ ‫بلغ املجموع الكلي الجابات املبحوثني والذين يتابعون‬ ‫�شريط االخبار املقدم يف القنوات التلفزيونية الف�ضائية‬

‫واالر�ضية بعدد بلغ (‪ )66‬تكرار ًا وبن�سبة (‪،)%36.66‬‬ ‫وجاءت باملرتبة الأوىل‪ ،‬ويف املرتبة الثانية جاءت اجابات‬ ‫املبحوثني والذين يتابعون ن�شرات االخبار املقدمة من خالل‬ ‫القنوات التلفزيونية الف�ضائية واالر�ضية وبعدد بلغ (‪)52‬‬ ‫تكرار ًا وبن�سبة (‪ ، )%28.88‬يف حني جاء موجز االنباء‬ ‫ففي املرتبة الثالثة كنوع من �أنواع الربامج االخبارية‬ ‫واملقدمة يف القنوات التلفزيونية الف�ضائية واالر�ضية‬ ‫والتي يتابعها املبحوثون وبعدد بلغ (‪ )34‬تكرار ًا وبن�سبة‬ ‫(‪ )%18.88‬وحلت يف املرتبة االخرية عناوين االخبار كنوع‬ ‫من الربامج االخبارية والتي يتابعها املبحوثون يف القنوات‬ ‫التلفزيونية الف�ضائية واالر�ضية وبعدد (‪ )28‬تكرار ًا بن�سبة‬ ‫(‪ )%15.55‬من املجموع الكلي لأفرادالعينة املبحوثة‪ .‬ينظر‬ ‫اجلدول(‪.)7‬‬ ‫وتدل هذه الن�سب على �أرتفاع عدد املبحوثني الذين يتابعون‬ ‫�شريط االخبار ك�أحد �أنواع الربامج االخبارية املقدمة يف‬ ‫القنوات التلفزيونية الف�ضائية واالر�ضية فهم يح�صلون‬ ‫على مبتغاهم وي�شبعون حاجاتهم من خالل هذا ال�شريط‪.‬‬ ‫‪ .3‬اعتماد اجلمهور العراقي على �شريط االنباء (ال�سبتايتل)‬ ‫كم�صدر لالخبار واملعلومات‪.‬‬ ‫�أو�ضحت نتائج البحث �أن املجموع الكلي لأفراد العينة‬ ‫املبحوثة والذين يعتمدون على �شريط االنباء (ال�سبتايتل)‬ ‫ك�أحد امل�صادر الأ�سا�سية لتعرف الأنباء بلغ بعدد (‪)90‬‬ ‫تكرار ًا وبن�سبة (‪ )%50.00‬وجاءت باملرتبة الأوىل‪ ،‬ويف‬ ‫املرتبة الثانية جاء املبحوثون الذين يعتمدون على �شريط‬ ‫االنباء كم�صدر ثانوي لتعرف االنباء وبعدد بلغ (‪ )36‬تكرار ًا‬ ‫وبن�سبة (‪ ، )%20‬يف حني جاءت املرتبة الثالثة للمبحوثني‬ ‫الذين يعتمدون على �شريط االنباء يف بع�ض االوقات لتعرف‬ ‫االبناء وبعدد (‪ )32‬تكرار ًا وبن�سبة (‪ ،)%17.77‬ويف املرتبة‬ ‫االخرية جاء املبحوثون والذين يعتمدون على �شريط‬ ‫االنباء بال�صدفة لتعرف االنباء واملعلومات وبعدد (‪)22‬‬ ‫تكرار ًا وبن�سبة (‪ )%12.22‬من املجموع الكلي لأفراد العينة‬ ‫املبحوثة ‪ .‬ينظر ا جدول (‪.)8‬‬ ‫وهنا يظهر مدى االعتماد الكبري من املبحوثني على �شريط‬ ‫االنباء (ال�سبتايتل) كم�صدر �أ�سا�سي ورئي�س لتعرف االنباء‬ ‫واملعلومات ويتم من خالله التعرف على كافة االحداث‬ ‫واالو�ضاع ال�سيا�سية واالمنية واملو�ضوعات املختلفة يف‬ ‫�أنحاء العامل كافة‪.‬‬

‫الأزمة االقت�صادية الأمريكية ‪ -‬العاملية والتطلع الكوين الأمريكي‬ ‫(‪)2‬‬

‫م‪.‬د‪� .‬سالم جبار �شهاب‬

‫�إن �ضخامة وقوة االقت�صاد االمريكي قد اعطى زخم ًا كبريا‬ ‫للواليات املتحدة يف جمال تفوقها وقوتها على ال�صعيد‬ ‫العاملي‪ .‬ومبرور الزمن بات يتعر�ض هذا االقت�صاد اىل‬ ‫حتديات وم�شاكل ناجمة عن طبيعة �آلية عمله ف�ض ًال عن‬ ‫ا�شتداد املناف�سة العاملية‪ ،‬فمنذ بداية عقد ال�سبيعينيات من‬ ‫القرن الع�شرين بد�أت ت�سجل حاالت ال�ضعف والتلك�ؤ يف‬ ‫بع�ض القطاعات‪ ،‬وظهور م�ؤ�شرات �سلبية على اداء عدد‬ ‫من اجلوانب االقت�صادية اال�سا�سية‪ ،‬وظلت تلك امل�ؤ�شرات‬ ‫مرافقة ل�سنوات عمل االقت�صاد على الرغم من حماوالت‬ ‫التخل�ص منها اقت�صادي ًا عرب �سيا�سات معاجلة (نقدية او‬ ‫مالية) او غري اقت�صادية (ع�سكرية)‪ ،‬اذ تراجعت ن�سبة‬ ‫االنتاج بالن�سبة لالنتاج العاملي فقد كانت تنتج ‪ %50‬من‬ ‫االنتاج العاملي بعد احلرب العاملية الثانية‪ ،‬لكن بحلول‬ ‫‪ 1971‬ا�صبحت التنتج اكرث من ‪ . %27‬وتدهور القدرة‬ ‫التناف�سية مع بدايات ال�سبعينيات فا�صبحت الول مرة‬ ‫وارداتها اكرب من �صادراتها (‪ 45‬مليار دوالر واردات‬ ‫مقابل ‪ 42‬مليار دوالر �صادرات) ‪ ،‬اذ ارتفع العجز يف‬ ‫امليزان التجاري منذ ‪ )1.303( 1971‬مليار دوالر ا�صبح‬ ‫يف العام ‪ )16.172( 1981‬ثم اىل نحو (‪ )357.819‬مليار‬ ‫يف ‪ ، 2001‬اي بزيادة تقدر بـ ‪ %27461‬خالل ثالثة عقود‪،‬‬ ‫وال�سبب يف ذلك يعود اىل الزيادة يف االنفاق احلكومي‬ ‫وتخفي�ض ال�ضرائب وزيادة نفقات الت�سلح والربامج‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬مع ا�ستمرار �سيا�سات ليندون جون�سون وبعده‬ ‫ريت�شارد نيك�سون التو�سعية نتيجة الهداف انتخابية اىل‬ ‫ظهور الك�ساد يف العام ‪ 1966‬وبداية العام ‪ 1970‬ادى‬ ‫اىل حتول النمو اىل الناجت القومي االجمايل اىل املعدل‬ ‫ال�سالب ‪ .‬كما رافق ذلك زيادة يف معدالت البطالة ادى اىل‬ ‫ظهور الركود الت�ضخمي (‪ )Stagflation‬وهي حالة‬ ‫مل تظهر من قبل يف االقت�صاد العاملي(زيادة يف البطالة‬ ‫وزيادة يف اال�سعار)‪ ،‬فقد �سجلت ن�سبة العاطلني عن العمل‬ ‫مقارنة بالقوة العاملة االمريكية اىل ‪ %5.9‬يف ‪ 1971‬ثم‬ ‫اىل ‪ %7.1‬يف ‪ ، 1991‬واىل ‪ %8.9‬يف ‪. 2011‬‬ ‫�إن هذه امل�ؤ�شرات تدل عن وجود حتول هيكلي يف‬ ‫االقت�صاد االمريكي ف�ض ًال عن وجود ازمة بنيوية ولي�ست‬ ‫دورية‪ .‬والواليات املتحدة متر مبرحلة حتول يف القطاعات‬ ‫اال�سا�سية‪ ،‬فعلى الرغم من بقاء الواليات املتحدة دولة‬ ‫�صناعية‪ ،‬فانها تعي�ش حقبة مافوق ال�صناعي (منوالن�شاط‬ ‫اخلدمي) والذي كان على ح�ساب القطاعات االخرى‪.‬‬ ‫�إن احلياة االمريكية ا�صبحت مبرور الزمن‪ ،‬حياة‬ ‫ا�ستهالكية اكرث مما هي انتاجية‪ ،‬فهي تعمل على املحافظة‬ ‫على منط اال�ستهالك العايل الذي توارثته من الطفرة‬ ‫االقت�صادية بعد احلرب العاملية الثانية‪ ،‬وتقرت�ض من‬ ‫العامل من اجل املحافظة على منط اال�ستهالك‪ .‬وانعك�س‬ ‫االمر بالداخل بتدين م�ستويات االدخار واال�ستثمار‬ ‫ف�ض ًال عن منو جمتمع الفقر الناجت عن �سوء توزيع الرثوة‬ ‫والدخل‪ .‬وتوقع عدد من االقت�صاديني من ح�صول انهيار‬ ‫اقت�صادي من �ضمنهم العاملان االملانيان ايري�ش فوالت‬ ‫وجريهارد �شريول يف درا�سة االزمة االقت�صادية االمريكية‪،‬‬ ‫واو�ضحوا ان العجز االقت�صادي االخذ باالزدياد �سنة بعد‬ ‫اخرى �سوف يرتفع م�ستقب ًال (يف ‪ )2020‬اىل ‪ 1800‬مليار‬ ‫دوالر‪ .‬ومبا ان امريكا ا�صبحت اكرث الدول مديونية يف‬ ‫التاريخ‪ ،‬لذا فانها �ست�صاب بازمة داخلية خانقة ت�ؤدي اىل‬ ‫فقدان ثقة املجتمع بها وب�سيا�ساتها العاملية ‪.‬‬ ‫االختالالت تلك الت�ؤ�شر يف القريب انهيار تام‪ ،‬فامل�ؤ�شرات‬ ‫ال�سلبية يف البنية االقت�صادية االمريكية ا�ستمرت الربعة‬ ‫عقود ولكن ذلك مل ي�ؤ�شر تراجع يف الهدف الكوين االمريكي‬ ‫بل على العك�س راحت تنظم الواقع االقت�صادي العاملي‬

‫واخذت تتدخل اكرث ف�أكرث يف اقت�صاديات العامل لتجعله‬ ‫متوائم ًا وطبيعة االقت�صاد االمريكي الذي مير بازمة ومل‬ ‫يقت�صر ذلك االنغما�س العاملي على ال�شق االقت�صادي بل‬ ‫زادت احلروب االمريكية ومتددت االحالف والتكتالت‬ ‫التي تديرها وزاد االنفاق الع�سكري وخو�ض احلروب‪.‬‬ ‫والواليات املتحدة رائدة يف جمال االبتكار �إذ عملت على‬ ‫تنمية االقت�صاد املايل على امل�ستوى العاملي والذي حتقق‬ ‫من خالله فوائد وتعمل من خالله على حتقيق �سيا�سات‬ ‫ت�ستطيع من خالله ان تكبح جماح دول متقدمة يف اجلانب‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬فالرخاء االمريكي على الرغم من العجز الذي‬ ‫تعانيه تدفع ثمنه دول اخرى‪.‬‬ ‫‪ -2‬الناجت املحلي االجمايل االمريكي وحركة را�س املال‬ ‫(التيار النقدي) ‪:‬‬ ‫مرت العالقة بني املكونات اال�سا�سية لالقت�صاد االمريكي‬ ‫بغلبة قطاع على اخر‪ ،‬هذه التغيريات كانت نتيجة منطقية‬ ‫للهدف الرا�سمايل يف رفع معدالت النمو ‪،‬اال�ستثمار‪،‬‬ ‫الربح‪ .‬فمن املعروف ان اقت�صاد اي دولة يتكون من قطاع‬ ‫الزراعة‪ -‬ال�صناعة‪ -‬اخلدمات‪ .‬والقطاع االخري وجد من‬ ‫اجل حل امل�شكالت التي ميكن ان حت�صل نتيجة لت�شابك‬ ‫عالقات االنتاج (انتاج وت�سويق وت�سويات على م�ستوى‬ ‫داخلي ودويل ‪ ...‬الخ)‪ .‬وما يالحظ يف االقت�صاد االمريكي‬ ‫هو تطور قطاع اخلدمات (القطاع امل�صريف‪� ،‬سوق االوراق‬ ‫املالية‪ ،‬ال�سندات‪ ،‬اال�سهم‪ ،‬الرهون) على باقي القطاعات‬ ‫وبدء ميت�ص ن�سبة عالية من العمالة و�صلت اىل نحو‬ ‫‪ %71‬من جمموع االيدي العاملة يف العام ‪ ، 1985‬وا�صبح‬ ‫ن�صيبه من الناجت املحلي االجمايل نحو (‪ )%67.8‬يف‬ ‫العام ‪ 2010‬بعد ان كان (‪ )%46.3‬يف ‪. 1929‬‬ ‫ونتيجة لت�شابك العالقات االقت�صادية الدولية وظهور‬ ‫االقت�صاد العاملي وجد ا�صحاب ر�ؤو�س االموال بان هناك‬

‫ك�سر معاهدة ال�سالم‬

‫فر�ص للربح تاتي عن طرق امل�ضاربة و�شراء اال�سهم‬ ‫وال�سندات ‪ ...‬الخ‪ ،‬كذلك فان النمو يف القطاع ال�صناعي‬ ‫قد �شهد تباط�ؤ يف النمو االمر الذي دفع ا�صحاب ر�ؤو�س‬ ‫االموال اىل ا�ستثمار اموالهم لي�س يف م�شاريع انتاجية‬ ‫وامنا يف م�شاريع ريعية م�صرفية‪ ،‬والذي ولد الرا�سمالية‬ ‫الطفيلية التي تعتا�ش على الربح ال�سريع‪ .‬فقد �صارت‬ ‫تعي�ش جزئي ًا على توظيف را�س املال ال على ا�ستثماره‬ ‫و�صارت تعي�ش على ريع االوراق املالية ال ربح امل�شروعات‬ ‫االنتاجية و�صارت البور�صة هي مر�أة الرا�سمالية املالية‬ ‫‪ .‬ي�ضاف اىل انه منذ حقبة ال�سبعينيات بد�أت الدعوات‬ ‫تتعاىل للمطالبة باحلد من النمو واالهتمام بالبيئة والذي‬ ‫دفع اىل اعادة ن�شر ال�صناعة يف دول اجلنوب والذي يعد‬ ‫مك�سب ًا جديد ًا ال�صحاب ر�ؤو�س االموال وامل�ستثمرين‪.‬‬ ‫فالدول االم احلا�ضنة يف ال�سابق لهذه ال�صناعات قامت‬ ‫باال�ستغناء عن العديد من العاملني واملوظفني‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ميكن مالحظته من انخفا�ض ن�سب العاملني يف القطاع‬ ‫ال�صناعي وارتفاعهم يف قطاع اخلدمات‪ ،‬الن اغلبهم اجتهوا‬ ‫للعمل يف ذلك القطاع‪ .‬ان هذا الن�شاط االقت�صادي جعل من‬ ‫االقت�صاد الوطني عر�ضة للنمو واالزمة (الك�ساد)‪ ،‬وبذلك‬ ‫فقد عزز من الدورة االقت�صادية يف الرا�سمالية خا�صة وان‬ ‫الربح املتح�صل الميثل عمل او ن�شاط عيني ا�ستثماري‬ ‫وامنا ن�شاط رقمي يتعامل على ا�سا�س التوقع والتفا�ؤل‬ ‫والت�شا�ؤم‪ .‬االمر كذلك ينطبق على النمو‪ .‬وبالنتيجة‬ ‫فانه ممكن ان يتحول اىل ازمة عاملية او منو عاملي خا�صة‬ ‫وان الن�شاط ا�صبح جزء ًا ا�سا�سي ًا من االقت�صاد العاملي‬ ‫فمنذ العام ‪ 1985‬ونتيجة ل�سيا�سات اتبعتها دول العامل‬ ‫املتقدم يف حرية حركة ر�ؤو�س االموال ارتفعت قيمة‬ ‫تداول العمالت االجنبية واالوراق املالية على امل�ستوى‬ ‫العاملي اىل مايزيد على ع�شرة ا�ضعاف ‪ ،‬ويف خالل يوم‬

‫عمل واحد جتري االن عمليات بيع العمالت االجنبية من خالل م�ضاربني ومراهنني لديهم القدرة على ا�ضعاف‬ ‫بقيمة تبلغ يف املتو�سط حوايل اثنان ترليون دوالر‪ ،‬يف اقت�صادات او تن�شيطها بحقب ق�صرية جد ًا ومن خالل‬ ‫حني كان يف عقد الثمانينيات اقل من واحد ترليون واىل �سحب او ايداع اموال‪ ،‬فاالنهيارات التي تعر�ضت لها دول‬ ‫نحو ‪ 1.1‬ترليون يف الت�سعينيات‪ ،‬وهذا يعني ان حجم جنوب �شرق ا�سيا ورو�سيا ودول امريكا اجلنوبية فجرت‬ ‫التدفق املايل الغري املت�صل بالقواعد التجارية قد ا�صبح واقع ًا جديد ًا من االزمة االقت�صادية الدولية‪ ،‬تلك االزمات‬ ‫يعادل التدفقات املرتبطة بحركة التجارة ال�سلعية باكرث قادها جمموعة من امل�ضاربني الدوليني من امثال جورج‬ ‫من اربعني �ضعف ًا ‪ .‬ان هذه املعطيات ت�شري اىل ان النظام �سور�س ومن خالل ال�شائعات ال�سيا�سية واالقت�صادية‪،‬‬ ‫القائم لوحدانية ال�سوق يحقق ربح ًا فيما لو دخل ميدان واالنهيارت تلك بينت ان التدفقات املالية غري املحكومة‬ ‫امل�ضاربة باملواد االولية‪ ،‬اي اوراق النقد‪ ،‬او مايدعوه واملراقبة ميكن ان ت�ؤدي اىل اال�ضطراب وعدم اال�ستقرار‬ ‫االقت�صاديون املنتجات امل�شتقة‪ ‬والذي يعك�س هيمنة ب�سبب رغبة الرا�سمايل حتقيق اكرب ربح يف اق�صر وقت‬ ‫واقل جهد‪ ،‬ودون النظر اىل ق�ضية املنفعة املتبادلة اي�ض ًا‪.‬‬ ‫الرا�سمالية املالية ‪.‬‬ ‫هذا الو�ضع مهد للدوالر االمريكي من ان يلعب دور ًا ‪ -3‬االزمة املالية االمريكية ووقعها العاملي ‪:‬‬ ‫ا�سا�سي ًا يف معظم الدول الغربية واليابان وبقية غري غمرت ا�شكال النقود امل�صرفية اال�سواق‪ ،‬واخذت مكانها‬ ‫قليلة من دول العامل يف الوقت الذي حررت فيه معظم دول يف تعامل املواطنني اليومي‪ ،‬ويف كثري من االحوال‬ ‫العامل ا�سواقها املالية بحيث ا�صبحت اال�سهم تتداول يف التخ�ضع لرقابة بنك مركزي‪ ،‬فما ي�سمى بالوحدات النقدية‬ ‫معظم اال�سواق العاملية من دون قيود‪ .‬ف�أ�سهم ال�شركات املقومة مثال بالدوالر خلقتها فروع بنوك يف دول معينة‬ ‫االمريكية واالوربية واليابانية تتداول يف بور�صات لت�ستخدمها يف دول اخرى‪ ،‬ومن ثم التخ�ضع لرقابة البنك‬ ‫نيويورك‪ ،‬لندن‪ ،‬طوكيو‪� ،‬سنغافورة وبالتايل ا�صبح املركزي الذي يقوم با�صدار العملة‪ ،‬وال من البنك املركزي‬ ‫املدخر يواجه امكانية عاملية لتوظيف مدخراته و�ساعد يف الدول التي تتداول بها‪ ،‬بل وزاد االمر �صعوبة اختفاء‬ ‫ذلك ا�ساليب االت�صال املبا�شرة بني املراكز املالية العاملية‪ ،‬ا�سعار ال�صرف الثابتة وتعومي كل العمالت‪ .‬ومب�ساندة‬ ‫فثورة املعلومات واالت�صاالت �ساعدت على انتقال هذه البنوك ا�صبح النا�س ي�ضاربون يف اال�سواق النقدية‬ ‫وا�سواق �سعر ال�صرف مببالغ خيالية‪.‬‬ ‫الرثوات املالية ‪.‬‬ ‫ان تفاقم هذا الن�شاط وما تبعه من تطورات اقت�صادية جديدة ان ه�شا�شة �سوق را�س املال القائم على اعتبارات غري‬ ‫غريت الكثري من املفاهيم والبديهيات املتوارثة من علم حقيقية‪ ،‬ف�ض ًال عن جعل هذا الن�شاط اكرث عاملية من خالل‬ ‫االقت�صاد امنا يعد ثورة اقت�صادية يف املبادئ واملفاهيم‪� ،‬إذ التعومي وحرية حركة النقد وعدم الرقابة‪ ،‬قد زاد من حدة‬ ‫ان �إنف�صال ر�ؤو�س االموال عن االقت�صاد العيني وتوحيد الدورات االقت�صادية يف االقت�صادات الرا�سمالية‪ ،‬اذ مل‬ ‫ال�سوق العاملي وحرية حركة را�س املال جعل اي اقت�صاد تعد هناك دورات متوقعة على ا�س�س حقيقية تبنى من‬ ‫معر�ض ًا لالزمات والركود او العك�س‪ ،‬فالعملية مل تعد تدار خالل منحنيات العر�ض والطلب واال�سترياد والت�صدير‬ ‫داخلي ًا من لدن الدولة او من خالل �سيا�سة حكومية وامنا والبطالة ‪ ...‬الخ‪ .‬وامنا ا�صبحت الدورة تت�سم بالطابع‬ ‫الفجائي‪ ،‬والذي نتج عنه ان النظام الرا�سمايل يعي�ش‬ ‫الدورة رمبا يف ال�سنة الواحدة اكرث من مرة‪ ،‬اي الفا�صل‬ ‫بني اال�ستقرار والك�ساد رمبا ا�شهر‪ ،‬بينما يف ال�سابق كان‬ ‫الفا�صل �سنوات ان مل يكن عقود ًا‪ .‬فعندما انهارت بور�صة‬ ‫نيويورك يف ‪ 1987‬وخ�سرت يف يوم واحد ‪ 500‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬مل يكن ذلك احلدث تعبري ًا عن ازمة يف بور�صة‬ ‫عاملية بقدر ما كان تعبري ًا عن ازمة يف قلب الرا�سمالية‬ ‫املالية التي تربعت على قمة االقت�صاد الرا�سمايل فلقد‬ ‫حتولت الواليات املتحدة باكملها اىل امل�ضاربة حتى‬ ‫الطبقة الو�سطى حتولت من اال�ستثمار العقاري اىل‬ ‫اال�ستثمار يف اال�سهم ‪ .‬هذا االنخفا�ض الذي دام يوم ًا‬ ‫واحد ًا �سجل على انه ا�سو�أ من انخفا�ض اليوم االول يف‬ ‫انهيار ‪ ،1929‬وتدخل على اثرها نظام (بنك) االحتياطي‬ ‫الفدرايل الذي امد النظام االقت�صادي العاملي بالنقد‪ ،‬فلم‬ ‫يتباط�أ االقت�صاد الفعلي وانتع�ش م�ؤ�شر داوجونز ب�سرعة‬ ‫‪ ،‬ويرجع البع�ض اىل ان �سوء ال�سيا�سات ادى اىل افال�س‬ ‫العديد من م�ؤ�س�سات االدخار والت�سليف وهي نوع خا�ص‬ ‫من امل�صارف ا�صبحت اهم م�صدر لقرو�ض اال�سكان‪ ،‬ومبا‬ ‫ان الودائع يف م�ؤ�س�سات االدخار والت�سليف كانت م�ؤمنة‬ ‫من لدن ال�سلطات الفدرالية فقد جاءت الفاتورة على عاتق‬ ‫دافعي ال�ضرائب وو�صلت اىل ما ن�سبته ‪ %5‬من اجمايل‬ ‫الناجت املحلي اي اكرث من ‪ 700‬مليار دوالر وقد جنم عن‬ ‫�سقوط م�ؤ�س�سات االدخار والت�سليف‪ ،‬ت�ضييق االئتمان‬ ‫م�ؤقت ًا‪ ،‬والذي كان من اال�سباب التي دفعت اىل الركود‬ ‫بني العامني (‪ )1991-1990‬على الرغم مما قيل بان ع�صر‬ ‫االزمات امل�صرفية قد وىل ووعود اغلب ر�ؤ�ساء الواليات‬ ‫املتحدة‪ ‬منذ ال�سبعينيات بان يعملوا على عدم تكرار‬ ‫االزمات‪ ،‬فان العامل ومنذ عقد الثمانينات تف�شت فيه حمى‬ ‫امل�ضاربة وات�سمت جميع تلك احلاالت ب�صفة م�شرتكة هي‬ ‫انها كانت ممولة عموم ًا من قرو�ض م�صرفية‪ .‬لتعم ظاهرة‬ ‫االزمات املالية العامل الرا�سمايل والبلدان املتحولة وبع�ض‬ ‫الدول النامية‪ ،‬واما على �صعيد الداخلي للواليات املتحدة‬ ‫فقد توالدت الفقاعات ب�صورة كبرية ففي ‪ 2001‬انفجرت‬ ‫عن موقع (‪)cartoonmovement‬‬ ‫فقاعة �سوق االنرتنت وبعدها فقاعة ازمة الرهن العقاري‬ ‫يف ‪.2008‬‬


‫‪12‬‬

‫حياة‬

‫‪No.(221) Wednesday 4, April, 2012‬‬

‫العدد (‪ - )221‬االربعاء ‪ 4‬ني�سان ‪2012‬‬

‫منظمات املجتمع املدين‪ ..‬دور فاعل يف �إغاثة الفقراء واملت�ضررين‬

‫«‬

‫} تلتقي رئي�س منظمة بالد ال�سالم حلقوق الإن�سان‬

‫مديحة جليل البياتي‬

‫تعد منظمات املجتمع املدين احدى امل�ؤ�س�سات‬ ‫التي تدعم امل�سرية الدميقراطية لل�شعوب والتي‬ ‫تعنى عادة بحقوق ومتطلبات افراد املجتمع مبا‬ ‫فيها الن�ساء واالطفال وغريها من الفئات التي‬ ‫حتتاج اىل الرعاية واالهتمام وحتديد حقوقها‬ ‫يف املجتمع ومن بني هذه املنظمات منظمة بالد‬ ‫ال�سالم حلقوق االن�سان وهي احدى املنظمات‬ ‫االن�سانية احلديثة يف املجتمع العراقي‬ ‫كان جلريدة (النا�س) وقفة مع رئي�س املنظمة‬ ‫ال�سيد عبد ال�سالم ال�شعالن‬ ‫الذي حتدث قائال ‪:‬و�سائل حتقيق هذه الأهداف‬ ‫تكمن يف ت�شكيل جلان من حمامني وحقوقيني‬ ‫ون��ا� �ش �ط�ين يف امل �ج��ال الأن �� �س��اين لالت�صال‬ ‫ب��امل �ن �ظ �م��ات امل �م��اث �ل��ة يف ال��ع��امل ومنظمات‬ ‫حقوق الأن���س��ان �أي�ض ًا لغر�ض دف��ع تعوي�ض‬ ‫للمت�ضررين من الدول التي �شاركت بالعدوان‬ ‫على العراق هذه �أه��م �أه��داف منظمتنا ونحن‬ ‫ن�سعى لتعوي�ض جميع العراقيني يف داخل‬ ‫ال �ع��راق وخ��ارج��ه ال��ذي��ن ت���ض��رروا م��ن الغزو‬ ‫الأجنبي بعد( ‪ ) 2003/3/19‬تعوي�ضا عاد ًال ‪.‬‬ ‫*م ��اه ��ي امل �� �ش��اري��ع ال �ت��ي ق��ام��ت باجنازها‬ ‫املنظمة‪..‬؟‬ ‫ـ الكثري من امل�شاريع التي خططنا لأجنازها لكن‬ ‫كرثة االعتقاالت التي تعر�ضنا لها من اجلانب‬ ‫الأم�يرك��ي و�آخ��ره��ا (�سنتان) يف معتقل حال‬ ‫دون حتقيق الأهداف و�سوف ن�سعى م�ستقب ًال‬ ‫لتحقيق جميع الأه��داف ال��واردة يف ت�أ�سي�س‬ ‫منظمتنا والتي جمملها هو تعوي�ض املت�ضررين‬

‫الأخرى‪..‬؟‬ ‫ـ لدينا تعاون م�شرتك مع منظمات عاملية ومت‬ ‫قبولنا برئا�سة الأحتاد الدويل حلقوق الأن�سان‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط ومت اعتمادنا ك�شخ�صية‬ ‫نا�شطة يف املجال االن�ساين‪.‬‬ ‫* هل املنظمة م�ستقلة �أم تابعة جلهة �سيا�سية‬ ‫�أو حزبية معينة‪..‬؟وهل هناك جهات داعمة‬ ‫لكم‪..‬؟‬ ‫ـ منظمتنا م�ستقلة وتتمتع با�ستقاللية معنوية‬ ‫وال تنتمي لأي جهة �سيا�سية �أودينية ‪ ..‬ولي�س‬ ‫لدينا �أي جهات داعمة‪.‬‬ ‫م ��اه ��ي ال� ��� �ش ��رائ ��ح امل �ث �ق �ف��ة ال� �ت ��ي ت�ضمها‬ ‫منظمتكم‪..‬؟‬ ‫ـ حلد الآن مل نبد�أ بالعمل احلقيقي وبالتاكيد ـ املنظمة ت�ضم جميع �شرائح املجتمع ومكوناته‬ ‫�سابق ًا‪.‬‬ ‫من جراء الأعتداء الأمريكي تعوي�ض ًا عاد ًال‪.‬‬ ‫*هل هناك م�شاريع ترغبون يف �أجنازها لكنها هل قامت منظمتكم بعقد ال��دورات التدريبية �ستكون عقبات تعرت�ض عملنا و�سنعمل على لأنها تعمل على تعوي�ض املت�ضررين من كافة‬ ‫�أبناء ال�شعب العراقي بكافة مكوناته و�أطيافه‪.‬‬ ‫وعقد امل�ؤمترات والندوات‪..‬؟وهل هناك عقبات جتاوزها جميع ًا‪.‬‬ ‫مل تنجز‪..‬؟ وماهي اال�سباب‪..‬؟‬ ‫*هل لديكم تعاون مع منظمات املجتمع املدين *ه � ��ل ل��دي��ك��م ج� ��ري� ��دة ل �ت��وث �ي��ق ن�شاطات‬ ‫ـ حلد الآن مل نقم بهذا العمل ب�سبب ماذكرناه تواجه عملكم‪..‬؟‬

‫الن�شاط الريا�ضي املدر�سي‪ ..‬بني الإهمال والتطبيق‬

‫يف احل�ص�ص الريا�ضية ‪ ،‬حتى انها باتت‬ ‫�شبه معدومة يف مدار�س البلد‪.‬‬ ‫ب �ع ����ض ال�ت�رب ��وي�ي�ن ع � ��زوا ا���س��ب��اب ه��ذا‬ ‫االنح�سار اىل اهمال القائمني على النظام‬ ‫ال�ت�رب ��وي ‪ ،‬وع� ��دم اه�ت�م��ام�ه��م بح�ص�ص‬ ‫الأن�شطة الإبداعية غري ال�صفية املتمثلة‬ ‫ب��در� �س��ي ال�ترب �ي��ة ال��ري��ا� �ض �ي��ة والرتبية‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫ونقال عن وكالة انباء بغداد ذكر �ضياء بدن‬ ‫امل�شرف الفني يف ق�سم الن�شاط الريا�ضي‬ ‫"ان در�سي الريا�ضية والفنية غائبان حاليا‬ ‫عن ج��داول احل�ص�ص يف معظم املدار�س‬ ‫االب�ت��دائ�ي��ة ‪ ،‬م��ا انعك�س �سلبا على رغبة‬ ‫الأطفال وتعلقهم مبدار�سهم و�ضاعف من‬ ‫�أ�سباب الت�سرب منها "‬

‫النا�س – متابعة‬

‫اذ ان ال�ساحات التي متار�س فيها الريا�ضة‬ ‫مك�شوفة ‪ ،‬ما ت��ؤدي اىل �صعوبة ممار�سة‬ ‫الطالبات للريا�ضة يف ال�ساحات املك�شوفة‬ ‫" مبينا " ان وقت در�س الريا�ضة قليل ال‬ ‫يكفي لآعطاء مهارات كافية للطالب"‬ ‫وت �ط��رق ب ��دن اىل ال��ري��ا� �ض��ة يف الوقت‬ ‫ال�سابق ‪،‬قائال " كان معلم الريا�ضة يتمتع‬ ‫ب��ام�ت�ي��ازات ‪ ،‬منها ام�ت�لاك��ه غ��رف��ة خا�صة‬ ‫يف املدر�سة ‪ ،‬جمهزه بكافة امل�ستلزمات‬ ‫الريا�ضية وو�سائل الراحة "‬ ‫وا���ض��اف ‪ ":‬ان اح ��د اال� �س �ب��اب االخ ��رى‬ ‫التي ادت اىل انح�سار وج��ود احل�ص�ص‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة ‪ ،‬ه��م م��دي��رو امل��دار���س الذين‬ ‫مييلون اىل ع��دم و�ضعه باحل�ص�ص ‪ ،‬او‬ ‫و�ضع مادة علمية بدال منه ‪ ،‬بل ان املدار�س‬ ‫امل��وج��ودة يف اط ��راف ب�غ��داد ينعدم فيها‬ ‫در�س الريا�ضة ب�شكل كامل"‬

‫تعد االن�شطة الريا�ضية العامل احليوي‬ ‫الرئي�س للأن�سان ملا لها من دور يف تن�شيط‬ ‫الذاكرة والدورة الدموية للأن�سان والوقاية‬ ‫من االمرا�ض املبكرة ف�ضال عن قتل اوقات‬ ‫ال�ف��راغ �أو امللل ال��ذي ع��ادة ما ن�شعر به ‪،‬‬ ‫االمر الذي ي�ؤكد اهمية الريا�ضة للإ�شخا�ص‬ ‫بغ�ض النظر عن فئاتهم العمرية‪.‬‬ ‫ومنذ بدايات الدولة العراقية احلديثة يف‬ ‫ع�شرينيات القرن املا�ضي ‪ ،‬اكد الرتبويون‬ ‫� �ض��رورة احل���ص��ة ال��ري��ا��ض�ي��ة يف مناهج‬ ‫التدري�س ‪ ،‬وعده �شيئا مهما لتنمية قابلية‬ ‫الطلبة ال�سيما املراحل االولية‬ ‫انعدام ال�ساحات واملالعب املدر�سية‬ ‫�أن اهمية الن�شاط الريا�ضي او احل�صة‬ ‫الريا�ضية يف املدار�س التقف عند هذا احلد‬ ‫الكبرية‬ ‫بل كان لها االث��ر البالغ ‪ ،‬يف والدة ابطال وا�ضاف " ان �أ�سباب غياب در�س الريا�ضة‬ ‫اعتلوا من�صات التتويج ‪ ،‬على امل�ستوى �ضمن جدول احل�ص�ص اليومية يكمن يف معتقدات ترف�ض الريا�ضة الن�سوية‬ ‫عدم وجود �ساحات ومالعب كبرية مهي�أة �أم��ا الدكتورة فاتن غ��امن مديرة الريا�ضة‬ ‫االقليمي والقاري وحتى العاملي‬ ‫لكن بعد التغيري الذي ح�صل يف العراق بعد للتدريب وتلقي درو�س الرتبية الريا�ضية املدر�سية للبنات يف ديوان وزارة الرتبية‬ ‫عام ‪ ، 2003‬وتغيري بع�ض م�ضامني املناهج واالج �ه��زة الريا�ضية ‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل عدم ‪ ،‬فقد ا� �ش��ارت اىل ان اح��د ا��س�ب��اب غياب‬ ‫التعليمية يف العراق ‪� ،‬صار انح�سار وا�ضح وج��ود �ساحات مغلقة ملمار�سة الريا�ضة ‪ ،‬در�س الريا�ضة يف بع�ض املدار�س " العتقاد‬

‫مديريها ب�أنها حمرمة ‪ ،‬وان�ه��م ميانعون‬ ‫م�شاركة البنات يف االن�شطة وال�سباقات‬ ‫الريا�ضية التي تنظمها وزراة الرتبية ‪،‬‬ ‫فالبع�ض يرى ممار�سة البنات للريا�ضة‬ ‫ينايف االحت�شام الذي يجب ان تلتزم به ‪،‬‬ ‫ف�ضال عن الت�شدد الفكري الذي منع البنات‬ ‫بن�سبة عالية من ممار�سة الريا�ضة "‬ ‫وا� �ض��اف��ت " ك �م��ا ان ه ��ذه ال �ن �ظ��رة ترى‬ ‫ب��ان االحت�شام الكامل يعيق حركة املر�أة‬ ‫الريا�ضية ‪ ،‬بل �إن البع�ض يحرم على املر�أة‪،‬‬ ‫الريا�ضة االحرتافية حتى مع االحت�شام"‬ ‫وا� �ش��ارت اىل " ا�ست�شراء التق�صري يف‬ ‫الإ� �ش��راف ال�ترب��وي ‪ ،‬وع��دم متابعة هذه‬ ‫اخلروقات او حما�سبة االدارات املدر�سية‬ ‫التي تتق�صد بتهمي�ش هذه املواد الأ�سا�سية‬ ‫�ضمن الأنظمة الرتبوية الر�صينة‬ ‫وع�دّت " ان هذا جهل جماعي له ت�أثريات‬ ‫جمتمعية على تن�شئة جيل ال يحب املدار�س‬ ‫وال يعري اهتماما لل�صحة البدنية وللذائقة‬ ‫اجلمالية "‬ ‫مبينة " �سعي ال� ��وزارة ل�ترت�ي��ب مناهج‬ ‫الواقع الريا�ضي يف امل��دار���س االبتدائية‬ ‫واالعدادية‬

‫�إف�شاء الأ�سرار‪ ..‬العدو الأول للحياة الزوجية‬ ‫النا�س – ر�صد‬

‫اكد علماء النف�س �أن ترويح الزوجة عن‬ ‫نف�سها بالف�ضف�ضة �إىل �صديقاتها ون�شر‬ ‫�أ�سرار بيتها غالبًا ما ي�صنع من القلق �أكرث‬ ‫مما يجلب من الراحة‬ ‫�صحيح �أن الراحة قد تكون �آنية وعاجلة‬ ‫لكن القلق حت ًما �سيظهر بعد �أن تنت�شر‬ ‫ه ��ذه الأ�� �س ��رار وجت �ن��ي ال��زوج��ة الندم‬ ‫واخل�سران‪ ،‬فال �أحد من الرجال ي�سرتيح‬ ‫لإف�شاء �أ��س��رار حياته الزوجية‪ ،‬وقدميًا‬ ‫ح ��ذرت �أم��ام��ة ب�ن��ت احل���ارث ابنتها يف‬ ‫و�صيتها امل�شهورة قبل زواج�ه��ا فقالت‪:‬‬

‫حلم كل فتاة خمطوبة وهدف كل زوجة‪،‬‬ ‫وه��ي حلم وه��دف ي�ستحق �أن نبذل فيه‬ ‫ق�صارى جهدنا‪ ،‬وحتى ي�ؤتي هذا اجلهد‬ ‫ث �م��اره علينا �أن ن�ع��ي م��ا يحيط ب��ه من‬ ‫�أخطاء وم��ا يتهدده من �أع��داء‪ ،‬والكي�س‬ ‫من اتعظ بغريه‪ ،‬فكم من بيت غابت عنها‬ ‫ال�سعادة رغم �أن الزوجني بذال و�سعهما‬ ‫لتحقيقها لكنهما وقعا يف �أخطاء �أذهبت‬ ‫جهودهما � �س��دى‪ ..‬لكي حتمي �سعادتك‬ ‫احذري الأخطاء وجتنبي الأعداء‬ ‫واك��دوا ان �أح��د �أخطر هذه الأخطاء هو‬ ‫"�إف�شاء الأ�سرار"‪ ،‬ف�أ�سرار البيت �أمانة‬ ‫ي�ج��ب عليك امل�ح��اف�ظ��ة عليها وتفريطك‬ ‫"‪ ...‬ف�إن �أف�شيت �سره فلن ت�أمني غدره " بها ي��ذه��ب ثقة زوج��ك ب��ك‪ ،‬ف��اح��ذري �أن‬ ‫وا�شار العلماء اىل ان ال�سعادة الزوجية تكون �أ�سرار بيتك مو�ضوعً ا لرثثرتك �أو‬

‫ف�ضف�ضتك؛ كما قد يخيل �إليك‪ ،‬وال تظني‬ ‫�أن �صديقتك �ستحفظ �سرك الذي �ضاق به‬ ‫�صدرك‬ ‫وف��وق ه��ذا ف ��إن حفظك ل�سر بيتك مطلب‬ ‫خ�صو�صا عالقتك‬ ‫�شرعي تتعبدين لله به‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اخلا�صة بزوجك‪ ..‬عن �أ�سماء بنت يزيد‬ ‫�أنها كانت عند ر�سول الله �صلى الله عليه‬ ‫و�سلم والرجال والن�ساء قعود عنده فقال‪:‬‬ ‫لعل رج ًال يقول ما يفعله ب�أهله ولعل امر�أة‬ ‫تخرب مبا فعلت مع زوجها" ف ��أرم القوم‬ ‫– �أي �سكتوا ومل يجيبوا – فقالت‪� :‬إي‬ ‫والله يا ر�سول الله �إنهن ليفعلن و�إنهم‬ ‫ليفعلون‪ .‬قال "فال تفعلوا‪ ،‬ف�إمنا مثل ذلك‬ ‫مثل �شيطان لقي �شيطانة فغ�شيها والنا�س‬ ‫ينظرون "‬

‫منظمتكم‪..‬؟‬ ‫ـ لدينا م�ؤ�س�سة �أعالمية هي م�ؤ�س�سة الت�ضامن‬ ‫الأع�لام �ي��ة امل�ستقلة وت���ص��در عنها �صحيفة‬ ‫امل�ستقلة التي مت �أعتمادها كع�ضو يف الأحتاد‬ ‫العاملي حلقوق الأن�سان يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫*وهل من كلمة �أخرية‪..‬؟‬ ‫ـ يقول اال�ستاذ عبد ال�سالم ال�شعالن‪/‬رئي�س‬ ‫املنظمة نحن مقبلون على عقد م ��ؤمت��ر عام‬ ‫تعريفي ب�أهداف املنظمة و�سوف ندعو جميع‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ين يف ال��دول��ة ال�ع��راق�ي��ة واملجتمع‬ ‫حل�ضور هذا امل�ؤمتر التعريفي الذي من خالله‬ ‫�سندعو جميع املت�ضررين من ال�شعب العراقي‬ ‫داخله وخارجه بزيارة منظمتنا مللء اال�ستمارة‬ ‫وان �شاء الله �سنعمل على ذلك‪ ..‬وكنظام اداري‬ ‫لدينا فروع تابعة مل�ؤ�س�ستنا وعندما نعلن يف‬ ‫امل��ؤمت��ر �سيكون لدينا ف��روع يف كافة انحاء‬ ‫القطر ومكاتب على ال�ساحة العراقية‪.‬‬

‫جهود معرفية م�سروقة‬

‫قانون احلماية الفكرية‬ ‫بعيدا عن حيز التطبيق‬

‫النا�س – متابعة‬

‫باتت �سرقة النتاجات الأدبية ظاهرة علنية ال‬ ‫ي�ستحي منها الذين ي�ست�سهلون قر�صنة جهود‬ ‫الغري دون وج��ه حق وال رقيب وال ح�سيب ‪.‬‬ ‫وك ��أن مقولة "يامن تعب يا من �شكه ‪ ..‬يامن‬ ‫على احلا�ضر لكه" ت�صبح واقعا هذه الأيام ‪.‬‬ ‫ك��ان لأ��ص�ح��اب ال�ن�ت��اج��ات االدب �ي��ة واملعرفية‬ ‫والعلمية ر�أي يف ذلك م�صورين معاناتهم �إزاء‬ ‫تلك الظاهرة التي بدت وا�ضحة للجميع ‪.‬‬ ‫وكان امل�س�ؤول عن الأغنية يف احتاد ال�شعراء‬ ‫ال�شعبيني �صادق العكيلي قد �شكا من غياب‬ ‫ق��ان��ون احلماية الفكرية ال��ذي انعك�س �سلبا‬ ‫على ال�ساحة الفنية والأدبية عامة‪ ،‬كون النتاج‬ ‫الأدبي وخا�صة الق�صيدة تقوم على الفكرة ما‬ ‫جعلها �سهلة ال�سرقة والتداول بني الغري‬ ‫ونقال عن الوكالة االخبارية حت��دث العكيلي‬ ‫قائ ًال" �إن ال �ع��دي��د م��ن ال �� �ش �ع��راء تعر�ضوا‬ ‫لل�سرقة وفوجئوا بوجود ق�صائدهم يتغنى بها‬ ‫املطربون وتتناقلها املحطات ب�أ�سماء غريهم‪ ،‬و‬ ‫بالتايل عرفت هذه الق�صائد ب�أ�سماء �سارقيها‬ ‫بينما غيب �أ�صحابها احلقيقيني عن ال�ساحة يف‬ ‫ظل غياب قانون احلماية الفكرية"‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن �أغلب ال�شعراء يلقون ق�صائدهم‬ ‫يف املهرجانات �أو ال�ن��دوات �أو يف اللقاءات‬ ‫التلفزيونية‪ ،‬م��ا جعل م��ن ال�سهل على الغري‬ ‫�سرقة بع�ض الأب �ي��ات �أو الن�سج على نف�س‬ ‫الفكرة ال�سابقة "‬ ‫وي�ب�رع ال �� �س��ارق��ون بخلق ال��ذرائ��ع الكثرية‬ ‫لتربير فعلتهم‪ ،‬فمنهم م��ن ي�ق��ول �إن املطرب‬ ‫زوده بالفكرة وببع�ض الكلمات وطالبه ب�أن‬ ‫ي�ضيف عليها وه��و يجهل �أن ه��ذه الق�صيدة‬ ‫لل�شاعر الفالين وب��د�أت احلالة ت�ستفحل مع‬ ‫غياب قانون احلماية الفكرية "‬ ‫وبهذا اخل�صو�ص يعلق العكيلي قائال" �إنهم‬

‫ب��دوره��م طرحوا يف وق��ت م�ضى على رئي�س‬ ‫اللجنة الثقافية الع�ضو خالد الأ�سدي م�س�ألة‬ ‫ت�شريع ق��ان��ون حماية الأدب ال�شعبي الذي‬ ‫�سيعطي ح��اف��زا ل�ل��أدب��اء وغ�يره��م للمطالبة‬ ‫بحقوقهم "‬ ‫يف ح�ين �أف���اد امل�ن�ت��ج ال �ع��راق��ي ق��ا��س��م ح�سني‬ ‫لالخبارية" ب� ��أن ��س��رق��ة الأغ � ��اين �أ�صبحت‬ ‫ظاهرة معروفة وكبرية‪ ،‬وال ميكن احلد منها‪،‬‬ ‫وو�صفها بـ�أنها "مبتذلة"‪ ،‬وتو�سعت نتيجة عدم‬ ‫وجود قانون ي�ضمن احلقوق الفكرية للأغنية‬ ‫�أو مكتبة مركزية يو�ضع فيها ال�شعر او كلمات‬ ‫الأغاين ومن ثم يتم �إعطا�ؤها اىل املطرب "‬ ‫من جانبه �أقرتح الكاتب امل�سرحي والفنان طه‬ ‫امل�شهداين" �أن تكون عقوبة من ي�سرق نتاجات‬ ‫الغري بالإق�صاء عن الو�سط الفني ومنعه من‬ ‫امل�ساهمة يف �أي عمل"‬ ‫وت �ط��رق امل���ش�ه��داين يف حديثه " اىل ايجاد‬ ‫قانون للحماية الفكرية لت�أمني ال�سالمة الفكرية‪،‬‬ ‫مطالب ًا‪ ،‬بت�سريع قانون للحماية الفكرية �أ�سوة‬ ‫بالنظام العاملي"‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للفنان الت�شكيلي رائد فرحان قال"‬ ‫�إن ال�ساحة الفنية ب��ات��ت حت�ت��اج �إىل وجود‬ ‫قانون احلماية الفكرية حتى يتم حفظ جهود‬ ‫الفنانني من ال�سرقات وغريه "‬ ‫وي��رى فرحان" �أن عملية ا�ستن�ساخ بع�ض‬ ‫اللوحات الفنية مع االحتفاظ بالأ�صل وذكر‬ ‫�أ�سم الفنان املالك للوحة جيد‪ ،‬لتطلع الأجيال‬ ‫القادمة على هذه التجارب �أو من باب التدريب‬ ‫على هذه الأ�ساليب"‬ ‫ان االم��ر اليقت�صر على النتاجات الفنية بل‬ ‫ح�ت��ى اجل �ه��ود العلمية م��ن ر��س��ائ��ل جامعية‬ ‫وبحوث اكادميية التي هي االخ��رى مل ت�سلم‬ ‫من اي��دي ا�صحاب النفو�س ال�ضعيفة ‪ ،‬هكذا‬ ‫يبدو الف�ساد م�ست�شريا يف جميع اجلوانب‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية والعلمية والفنية ‪..‬‬ ‫الخ‬


‫وزارة الكهرباء وافقت على حتويل العاملني يف دوائرها‬ ‫يف الب�صرة بالأجور اليومية �إىل عقود‬ ‫الب�صرة ‪ -‬النا�س‬

‫�أعلن ��ت ع�ض ��و يف جلن ��ة النف ��ط‬ ‫والطاق ��ة النيابي ��ة موافق ��ة وزارة‬ ‫الكهرباء حتوي ��ل العاملني بالأجور‬ ‫اليومي ��ة يف حمافظ ��ة الب�ص ��رة اىل‬ ‫عقود ‪.‬‬ ‫وقال ��ت ع�ضو اللجنة �سوزان ال�سعد‬ ‫يف بي ��ان له ��ا ان " وزارة الكهرب ��اء‬

‫وافق ��ت عل ��ى حتوي ��ل العامل�ي�ن‬ ‫باالج ��ور اليومية يف جميع الدوائر‬ ‫التابع ��ة له ��ا يف الب�ص ��رة اىل عقود‬ ‫وان هن ��اك الكث�ي�ر م ��ن العم ��ال‬ ‫باالج ��ور اليومي ��ة يف املحط ��ات‬ ‫الكهربائية اليتمتعون ب�أدنى امليزات‬ ‫التي يتمت ��ع بها اقرانه ��م املوظفون‬ ‫عل ��ى العق ��ود او عل ��ى امل�ل�اك الدائم‬ ‫"‪.‬و�أ�ضاف ��ت ان " موظف ��ي العق ��ود‬

‫العدد (‪ - )221‬االربعاء ‪ 4‬نيسان ‪2012‬‬

‫يتمتعون بنف�س امليزات التي يتمتع‬ ‫بها اقرانهم من موظفي املالك الدائم‬ ‫حيث يت ��م �شمولهم بجمي ��ع امليزات‬ ‫ومنه ��ا االيف ��ادات خ ��ارج البل ��د "‬ ‫م�شيدة بخطوة وزارة الكهرباء بهذا‬ ‫ال�صدد " وا�صفة اياها " بااليجابية‬ ‫مل ��ا �سيثمر عنه ��ا من نتائ ��ج تنعك�س‬ ‫ب�ش ��كل مبا�ش ��ر عل ��ى واق ��ع الطاق ��ة‬ ‫الكهربائية يف البلد "‪.‬‬

‫خبز‬

‫‪No.(221) Wednesday 4, April, 2012‬‬

‫البنك املركزي يبيع ‪ 238‬مليون دوالر يف مزاده‬ ‫ا�سعار �صرف التومان واللرية اىل الن�صف‪.‬‬ ‫م ��ا دعا البنك املركزي اىل ت�شديد اجراءات بيع العملة‬ ‫االجنبية لي�شرتط عل ��ى البنوك اخلا�صة االف�صاح عن‬ ‫زبائنه ��ا م ��ن طالب ��ي ال�ش ��راء‪ ،‬وعلى وف ��ق التعليمات‬ ‫التي اعتمده ��ا يف االول من �شب ��اط ‪ ،2012‬واملتعلقة‬ ‫بـا�ستخ ��دام ال�ص ��ك امل�صدق للزب ��ون الواحد لأغرا�ض‬ ‫تعريفية‪.‬‬ ‫وتوزعت مبيعات املزاد على “البيع النقدي مببلغ ‪19‬‬ ‫مليون ��ا و‪ 750‬ال ��ف دوالر‪ ،‬ب�سع ��ر �ص ��رف بلغ ‪1179‬‬ ‫دين ��ارا ل ��كل دوالر”‪ ،‬ب�ضمنه “عمولة البن ��ك املركزي‬ ‫البالغ ��ة ‪ 13‬دينارا ل ��كل دوالر”‪ ،‬فيما �سجلت مبيعات‬ ‫احل ��واالت "مبلغ ‪ 219‬مليون ��ا و‪ 31‬الف دوالر ب�سعر‬ ‫�صرف بلغ ‪ 1179‬دينارا لكل دوالر”‪ ،‬ب�ضمنه “عمولة‬ ‫البنك املركزي البالغة ‪ 13‬دينارا لكل دوالر”‪.‬‬ ‫الن�شرة بين ��ت �أن “امل�صارف الـ‪ 22‬امل�شرتكة باملزاد مل‬ ‫تتقدم باي عرو�ض بيع للدوالر"‪.‬‬ ‫ويعق ��د البنك املرك ��زي العراقي خم� ��س جل�سات مزاد‬ ‫�إ�سبوعي ��ة بدءا من يوم االح ��د اىل يوم اخلمي�س لبيع‬ ‫و�شراء العمالت الأجنبية‪ ،‬ويتقا�ضى عمولة عن البيع‬ ‫النق ��دي مقدارها ‪ 13‬دينارا ل ��كل دوالر‪ ،‬فيما يتقا�ضى‬ ‫عمولة قدرها ‪ 13‬دينارا لكل دوالر عن البيع للحواالت‬ ‫خارج البلد‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫تراجع ��ت مبيعات البن ��ك املركزي ‪ ،‬م�سجلة مبلغ ‪238‬‬ ‫مليون دوالر يف مزاده لبيع العمالت االجنبية‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 2248‬مليونا اجلل�س ��ة ال�سابقة‪ ،‬ب�سعر �صرف ا�سا�س‬ ‫‪ 1166‬دينارا مقابل كل دوالر‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ��ت الن�شرة الت ��ي �صدرت عن البن ��ك املركزي‬ ‫�أن احلجم الكل ��ي للطلب على الدوالر بلغ ‪ 238‬مليونا‬ ‫و‪ 781‬الف دوالر‪ ،‬غطاها البنك املركزي ب�سعر �صرف‬ ‫ا�سا�س بلغ ‪ 1166‬دينارا مقابل كل دوالر”‪.‬‬ ‫وتعت�ب�ر مبيعات جل�س ��ة ام�س مرتاجعة ع ��ن اجلل�سة‬ ‫ال�سابقة التي جتاوزت ‪ 248‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ويرتاوح متو�سط بيع الدوالر يف مزاد البنك املركزي‬ ‫بني ‪ 160 – 150‬مليون دوالر يوميا‪.‬‬ ‫وتعت�ب�ر مبيع ��ات جل�س ��ة ام� ��س مرتفعة ع ��ن متو�سط‬ ‫املبيع ��ات االعتيادية خالل ال�سن ��وات القليلة املا�ضية‪،‬‬ ‫بعد ان تراجعت ب�شكل كبري منذ اوائل �شباط املا�ضي‪،‬‬ ‫مقارن ��ة مع نهاي ��ة الع ��ام ‪ 2011‬و�شهر كان ��ون الثاين‬ ‫املا�ض ��ي‪ ،‬والت ��ي بل ��غ متو�سطه ��ا نح ��و ‪ 200‬ملي ��ون‬ ‫للجل�سة‪ ،‬بعد زيادة الطلب ب�شكل غري م�سبوق‪ ،‬ب�سبب‬ ‫العقوب ��ات املفرو�ض ��ة على اي ��ران و�سوري ��ا وتراجع‬

‫جتميع ا�ستبيان ملفردات البطاقة‬ ‫التموينية من حيث املقبولية واجلودة‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أعلنت جلنة االقت�صاد واال�ستثمار النيابية‬ ‫�أنها ب�صدد جمع اال�ستبيان اخلا�ص بالبطاقة‬ ‫التموينية لغر�ض حتليل و�أظهار النتائج‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو اللجنة النائب ع��ن كتلة االح��رار‬ ‫ي��و� �س��ف ال �ط��ائ��ي �إن ال�ل�ج�ن��ة ق��ام��ت بتوزيع‬ ‫اال�ستمارات اخلا�صة بالبطاقة التموينية قبل‬ ‫ثالثة ا�سابيع على املواطنني ووكالء التموينية‬ ‫وف��ق عينة ع�شوائية للوقوف على ج��ودة تلك‬ ‫امل �ف��ردات وم��دى �صالحيتها وكيفية و�صولها‬ ‫للمواطن‪.‬‬ ‫وبني الطائي �أن تلك اال�ستمارات قد وزعت يف‬ ‫جميع املحافظات‪ ،‬وان اللجنة ب�صدد جمع هذه‬ ‫اال��س�ت�م��ارات خ�لال اليومني ال�ق��ادم�ين لغر�ض‬ ‫حتليلها ومن ثم �أظهار النتائج‪.‬‬

‫ت�شريع قانون البنى التحتية �سيحل ‪ 80‬باملئة من �أزمة ال�سكن املتفاقمة‬ ‫بغداد‪ -‬متابعة‬

‫�أعلنت ع�ضو جلنة اخلدمات والأعمار النائبة كميلة‬ ‫املو�سوي ت�شكيل جلنة لدرا�سة قانون البنى التحتية‬ ‫وكيفية ا�ستثمار الأموال املخ�ص�صة له يف جمال �سكن‬ ‫الفقراء‪ ،‬م�ؤكد ًة �إن ت�شريعه �سيحل (‪ )%80‬من �أزمة‬ ‫ال�سكن يف البالد‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل��و��س��وي‪ :‬ر�صد مبلغ (‪ )37‬ترليون دينار‬ ‫يف املادة (‪ )25‬من املوازنة املالية لهذا العام لقانون‬ ‫البنى التحتية اخلا�ص ببناء وحدات �سكنية للفقراء‬

‫التخطيط تنتقد اعتماد العراق على النفط‬ ‫كم�صدر وحيد لوارداته‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫اخلزاعي يدعو ال�شركات الأ�سرتالية‬ ‫�إىل اال�ستثمار يف العراق‬ ‫بغداد ‪-‬النا�س‬

‫دعا نائب رئي�س اجلمهورية خ�ضري اخلزاعي‪،‬‬ ‫ال�شركات اال�سرتالية �إىل اال�ستثمار يف العراق‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ا�ستعداد البالد لتقدمي جميع ال�ضمانات‬ ‫حلماية تلك ال�شركات‪ ،‬فيما �أ��ش��ارت ال�سفرية‬ ‫اال�سرتالية ببغداد �إىل �أن العراق عاد �إىل دوره‬ ‫الطبيعي بعد جناح القمة‪.‬‬ ‫وقال اخلزاعي يف بيان �صدر عن مكتبه‪ ،‬على‬ ‫هام�ش لقائه ال�سفرية اال�سرتالية يف بغداد‬ ‫لندل �ساك�س‪" ،‬مت بحث العالقات الثنائية بني‬ ‫البلدين و�سبل تطويرها على جميع الأ�صعدة‪،‬‬ ‫وخ��ا��ص��ة يف جم��ايل اال�ستثمار والزراعة"‪،‬‬ ‫داعيا ال�شركات اال�سرتالية �إىل "اال�ستثمار يف‬ ‫العراق"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اخلزاعي �أن "العراق م�ستعد لتقدمي‬ ‫كل ال�ضمانات التي من �ش�أنها حماية ال�شركات‬ ‫من الناحية الأمنية وحماية ر�ؤو�س الأموال"‪.‬‬ ‫من جانبها �أكدت ال�سفرية اال�سرتالية يف العراق‬ ‫لندل �ساك�س �أن "العراق عاد �إىل دوره الطبيعي‬ ‫كالعب يف املنطقة‪ ،‬بعد جناح القمة العربية يف‬ ‫بغداد"‪ ،‬معتربة �أن "جناح القمة برئا�سة العراق‬ ‫�ستجعله يلعب دورا ايجابيا ي�صب يف م�صلحة‬ ‫الكثري من الق�ضايا التي تهم املنطقة"‪.‬‬

‫هورامي‪ 90 :‬باملئة‬ ‫من ت�صريحات املركز "فارغة"‬ ‫النا�س ‪ -‬ر�صد ومتابعة‬

‫�أعلن وزير الرثوات الطبيعية ب�إقليم كرد�ستان‪،‬‬ ‫‪� ،‬إ�ستمرار �شركة �إك�سون موبيل الأمريكية يف‬ ‫�إلتزامها بتنفيذ عقود التنقيب عن النفط التي‬ ‫�أبرمتها مع حكومة الإقليم‪ ،‬م�شري ًا اىل �أن ‪%90‬‬ ‫م��ن الت�صريحات ال�ت��ي ت�صدر ع��ن ب�غ��داد فيما‬ ‫يخ�ص قطاع النفط يف كرد�ستان فارغة‪ ،‬بح�سب‬ ‫موقع �صحيفة "بلومبريك" الأمريكية‪.‬‬ ‫وكان وزير النفط عبد الكرمي العيبي قد قال يف‬ ‫م�ؤمتر �صحفي عقده يف بغداد‪� ،‬أن "احلكومة‬ ‫تلقت ر�سالة من �شركة �إك�سون موبيل الأمريكية‬ ‫�أكدت فيها ال�شركة جتميدها للعقود التي �أبرمتها‬ ‫مع حكومة �إقليم كرد�ستان للتنقيب عن النفط يف‬ ‫الإقليم"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف اللعيبي �أن "وزارة النفط الإحتادية‬ ‫تدر�س الآن ال�سماح لإك�سون موبيل للم�شاركة‬ ‫يف جولة الرتاخي�ص الرابعة التي �ستطرحها‬ ‫ال���وزارة يف ق�ط��اع النفط ال�ع��راق��ي خ�لال �آيار‬ ‫املقبل"‪.‬‬

‫وم��دار���س للرتبية وم��راك��ز �صحية ومت��ت القراءة‬ ‫الأوىل للقانون‪� ،‬إال انه مل يتم الت�صويت عليه من قبل‬ ‫بع�ض النواب‪ ،‬ما �أدى اىل ت�أجيل الت�صويت عليه اىل‬ ‫�إ�شعار �أخر‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪� :‬أن جلنة اخلدمات والأعمار عقدت اجتماعا‬ ‫مو�سعا مع جلنة االقت�صاد واال�ستثمار والهيئة الوطنية‬ ‫لال�ستثمار يف جمل�س النواب لدرا�سة ومناق�شة قانون‬ ‫البنى التحتية وكيفية تنفيذه‪ ،‬فتو�صل االجتماع اىل‬ ‫ت�شكيل جلنة فرعية م�شكلة من اللجنتني النيابيتني‬ ‫والهيئة الوطنية لال�ستثمار‪ ،‬ف�أجريت زيارات متكررة‬

‫اىل جمال�س املحافظات لغر�ض تخ�صي�ص �أرا���ض‬ ‫مل�شاريع ال�سكن بالدرجة الأ�سا�س كونها �أ�صبحت‬ ‫خانقة بالن�سبة اىل املواطنني الفقراء‪.‬‬ ‫وا��ش��ارت املو�سوي اىل‪� :‬أن ه��ذا القانون �ضروري‬ ‫و�سيحل (‪ )%80‬م��ن �أزم��ة ال�سكن م��ن خ�لال �إن�شاء‬ ‫وح��دات �سكنية واطئة الكلفة بالرغم من ان املبلغ‬ ‫املر�صود له غري كاف‪ ،‬مبين ًة‪� ،‬أن املبلغ املخ�ص�ص لهذا‬ ‫القانون يف املوازنة العامة كان يقدر بـ(‪ )70‬ترليون‬ ‫دينار ولكن بعدما اعرت�ض البنك الدويل مت تقلي�ص‬ ‫املبلغ اىل (‪ )37‬ترليون دينار‪.‬‬

‫انتقدت وزارة التخطيط والتعاون‬ ‫الإمن���ائ���ي‪ ،‬اع �ت �م��اد ال� �ع ��راق على‬ ‫ال�ن�ف��ط كم�صدر وح�ي��د ل��واردات��ه‪،‬‬ ‫داعية ال�شركات الكورية �إىل ت�أهيل‬ ‫قطاعات التنمية يف ال �ب�لاد‪ ،‬فيما‬ ‫�أ�شارت كوريا اجلنوبية �إىل وجود‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن م��ذك��رات ال�ت�ف��اه��م بني‬ ‫البلدين لتنفيذ م�شاريع ا�ستثمارية‬ ‫وخدمية يف العراق‪.‬‬ ‫وقال وزير التخطيط علي ال�شكري‬ ‫يف ب �ي��ان � �ص��در ع��ن مكتبه ‪ ،‬على‬ ‫ه��ام ����ش ل �ق��ائ��ه ب��ال���س�ف�ير الكوري‬ ‫و�شركة كويكا للتنمية يف بغداد‪،‬‬ ‫وتلقت "ال�سومرية نيوز"‪ ،‬ن�سخة‬ ‫م �ن��ه‪� ،‬إن "موازنة ال �ع��ام احل��ايل‬ ‫اعتمدت بن�سبة ‪ % 92‬على النفط‪،‬‬ ‫وب �� �س �ع��ر ‪ 85‬دوالرا للربميل‬ ‫الواحد"‪ ،‬مبينا �أن "اعتماد العراق‬ ‫على م�صدر وحيد لوارداته �سي�ؤدي‬ ‫�إىل م �� �ش��اك��ل‪ ،‬خ��ا� �ص��ة يف حالة‬ ‫انخفا�ض �أ�سعار النفط عامليا"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال���ش�ك��ري بـ"البحث عن‬ ‫ب��دائ��ل �أخ � ��رى غ�ي�ر ال �ن �ف��ط‪ ،‬لكي‬ ‫يتجنب اقت�صاد البلد �أي م�شاكل‬ ‫من خالل تنويع مدخالته باالعتماد‬ ‫ع��ل��ى ت��ط��وي��ر ال� �ق� �ط ��اع اخل��ا���ص‬ ‫والنهو�ض بواقع القطاعني الزراعي‬ ‫وال�صناعي وت�شجيع اال�ستثمار"‪،‬‬ ‫داع� �ي ��ا ال �� �ش��رك��ات ال� �ك ��وري ��ة �إىل‬

‫"امل�ساهمة الأكرب بت�أهيل قطاعات‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة يف ال� �ع���راق‪ ،‬م ��ن خالل‬ ‫تو�سيع الرقعة اال�ستثمارية لهذه‬ ‫ال�شركات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�شكري �أن "احلكومة تعمل‬ ‫على ت�صحيح م�سار القطاع اخلا�ص‬ ‫الذي ابتعد كثري ًا عن التمثيل اجليد‬ ‫يف الدخل القومي العراقي وبلورة‬ ‫االقت�صاد العراقي كتفعيل ال�سياحة‬ ‫وال�صناعة والزراعة"‪ ،‬الفتا �إىل �أن‬ ‫"الوزارة تعمل على حتديث اخلطة‬ ‫اخلم�سية لل�سنوات اخلم�س املقبلة‬ ‫‪."2017-2013‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ق ��ال ال���س�ف�ير ال �ك��وري‬ ‫اجل �ن��وب��ي ه�ي�ن م �ي��ون��غ ك �ي��م‪� ،‬إن‬ ‫"العراق ي�ضم طاقات ب�شرية هائلة‬ ‫يتوجب �إع��داده��ا بنحو يتنا�سب‬ ‫مع الإمكانات االقت�صادية للبلد"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ا�ستعداد بالده �إىل "امل�ساهمة‬ ‫القوية يف تطوير القدرات الب�شرية‬ ‫العراقية‪ ،‬باالعتماد على امل�ؤ�س�سات‬ ‫وامل�ع��اه��د التدريبية الر�صينة يف‬ ‫كوريا اجلنوبية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح كيم �أن "ال�شركات الكورية‬ ‫ج� ��ادة ب��اال� �س �ت �ف��ادة م ��ن الفر�ص‬ ‫اال�ستثمارية الكبرية املتاحة يف‬ ‫العراق"‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن "هناك‬ ‫الكثري من مذكرات التفاهم والعقود‬ ‫املوقعة بني البلدين لتنفيذ الكثري‬ ‫من امل�شاريع اال�ستثمارية واخلدمية‬ ‫م��ن ق �ب��ل ال �� �ش��رك��ات ال �ك��وري��ة يف‬

‫العراق"‪ .‬وك��ان وفد برئا�سة نائب‬ ‫وزي��ر التجارة والطاقة يف كوريا‬ ‫اجلنوبية ج��و ��س�ي��وك‪� ،‬ضم ع��دد ًا‬ ‫م��ن ر�ؤ�� �س ��اء ال �� �ش��رك��ات الكورية‬ ‫الكربى‪ ،‬التقى يف بغداد‪ ،‬يف الـ‪15‬‬ ‫�آذار ‪ ،2012‬نائب رئي�س الوزراء‬ ‫ل�ش�ؤون الطاقة ح�سني ال�شهر�ستاين‪،‬‬ ‫حيث دعا الأخري ال�شركات الكورية‬ ‫لبناء ال�صناعات الإ�سرتاتيجية‬ ‫يف ال� �ع ��راق‪ ،‬ف�ي�م��ا �أب � ��دت كوريا‬ ‫ا�ستعداد �شركاتها للعمل يف البالد‬ ‫مبختلف امل �ج��االت‪ .‬ي�شار �إىل �أن‬ ‫وزير اخلارجية العراقي هو�شيار‬ ‫زيباري �سبق و�أن وق��ع‪ ،‬يف الـ‪17‬‬ ‫�شباط ‪ ،2012‬م��ع وزي��ر خارجية‬ ‫جمهورية كوريا كيم �سونك هوان‬ ‫مذكرة تفاهم للتعاون الدبلوما�سي‬ ‫وال�سيا�سي ب�ين ال�ب�ل��دي��ن‪ ،‬ف�ض ًال‬ ‫ع��ن الت�أكيد على تو�سيع م�شاركة‬ ‫ال �� �ش��رك��ات ال �ك��وري��ة يف جم��االت‬ ‫الطاقة واال�ستثمار يف امل�شاريع‬ ‫الكربى‪ ،‬كبناء املجمعات ال�سكنية‬ ‫و�إن �� �ش��اء معمل للحديد وال�صلب‬ ‫يف ال �ب �� �ص��رة‪ .‬وت���ش�ه��د العالقات‬ ‫بني العراق وكوريا اجلنوبية يف‬ ‫الآون��ة الأخ�ي�رة‪ ،‬ت�ط��ور ًا وا�ضح ًا‪،‬‬ ‫خا�صة يف امل �ج��االت االقت�صادية‬ ‫واال�ستثمارية �إ�ضافة �إىل املجال‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬يف ظل حر�ص البلدين‬ ‫على تطوير تلك العالقات مبا يخدم‬ ‫امل�صالح امل�شرتكة‪.‬‬

‫عبطان‪ :‬احلكومة م�س�ؤولة عن‬ ‫�إغراق ال�سوق بالب�ضائع الرديئة‬ ‫بغداد‪ -‬متابعة‬

‫حمل ع�ضو اللجنة االقت�صادية النائب عبد احل�سني‬ ‫ع�ب�ط��ان احل�ك��وم��ة االحت��ادي��ة م���س��ؤول�ي��ة �إغ ��راق‬ ‫الأ�سواق املحلية بال�سلع الرديئة لعدم �سيطرتها‬ ‫على املنافذ احل��دودي��ة‪ ،‬داعي ًا يف الوقت ذات��ه اىل‬ ‫تفعيل عمل جهاز التقيي�س وال�سيطرة النوعية على‬ ‫احلدود للحد من دخول تلك الب�ضائع اىل البلد‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ب�ط��ان‪ :‬يجب ات �خ��اذ الإج � ��راءات الالزمة‬ ‫من قبل احلكومة االحتادية ملنع دخ��ول الب�ضائع‬ ‫الرديئة وغ�ير املطابقة للموا�صفات العاملية من‬ ‫خ�لال تطبيق التعريفة اجلمركية وال �ت��ي �أعلن‬ ‫عنها وزي��ر املالية �سابق ًا‪ ،‬وتفعيل عمل التقيي�س‬ ‫وال�سيطرة النوعية على املنافذ احلدودية من قبل‬ ‫وزارة التخطيط‪� ،‬إ�ضافة اىل تفعيل امل�ؤ�س�سات‬ ‫الرقابية كالأمن االقت�صادي للبلد‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار اىل‪� :‬أن ال �ت��اج��ر ه��و امل�ت�ح�ك��م الرئي�س‬ ‫با�سترياد ودخول الب�ضائع الرديئة ولي�ست الدول‬ ‫امل�صدرة للب�ضائع‪ ،‬لأنها عبارة عن �سوق مفتوحة‬ ‫ولديها الب�ضائع اجليدة والرديئة‪ ،‬والتاجر يتعمد‬ ‫ا�سترياد تلك ال�سلع الرديئة يف �سبيل احل�صول‬ ‫على �أرب���اح م��ادي��ة على ح�ساب �سالمة املواطن‬ ‫الب�سيط‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف النائب عن التحالف الوطني‪� :‬أن احلكومة‬ ‫االحت��ادي��ة تتحمل امل�س�ؤولية ال �ك�برى يف عدم‬ ‫ال�سيطرة على املنافذ احل��دودي��ة ودخ��ول ال�سلع‬ ‫غري ال�ضرورية التي ت�سبب االذى للمواطن‪ ،‬داعي ًا‬ ‫اىل �ضرورة ت�شديد الرقابة على احلدود العراقية‬ ‫وحتديد نوع الب�ضاعة امل�ستوردة من قبل الوزارات‬ ‫املعنية‪ ،‬ومعرفة �شهادة املن�ش�أ للحد من دخولها اىل‬ ‫البالد‪.‬‬

‫حركة ال�سوق‬

‫‪13‬‬

‫اسعار العمالت مقابل الدينار العراقي‬ ‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫الدوالر‬

‫‪1224‬‬ ‫‪ 1595.412‬الدينار الكويتي‬ ‫‪ 1917.607‬دينار اردني‬ ‫‪ 15.138‬ريال سعودي‬ ‫‪21.60‬‬ ‫درهم اماراتي‬

‫اليورو‬ ‫الجنيه اإلسترليني‬ ‫الين الياباني‬ ‫الليرة السورية‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫الليرة البنانية‬

‫‪0.78‬‬ ‫‪4206‬‬ ‫‪1593‬‬ ‫‪311.87‬‬ ‫‪309‬‬

‫اسعار المعادن النفيسة مقابل الدينار العراقي‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫‪66933.81‬‬ ‫ذهب عيار ‪24‬‬ ‫ذهب عيار ‪22‬‬ ‫‪61355.99‬‬ ‫‪58567.08‬‬ ‫ذهب عيار ‪21‬‬ ‫اسعار أوقية الذهب‬ ‫‪2081874.15‬‬

‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫ذهب عيار ‪50200.36 18‬‬ ‫ذهب عيار ‪39044.72 14‬‬ ‫ذهب عيار ‪27889.09 10‬‬ ‫جرام الفضة عيار ‪999 99.9‬‬ ‫‪1750‬‬

‫اسعار المواد االنشائية‬ ‫نوع المادة‬

‫الكمية‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‪3‬‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫القطعة الواحدة‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫دبل‬

‫السمنت العادي‬ ‫السمنت المقاوم‬ ‫الرمل‬ ‫الحصى‬ ‫شيش التسليح‬ ‫كاشي عراقي‬ ‫بورك اهلي‬ ‫الطابوق‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪190000‬‬ ‫‪265000‬‬ ‫‪350000‬‬ ‫‪300000‬‬ ‫‪950000‬‬ ‫‪800‬‬ ‫‪140000‬‬ ‫‪800000‬‬

‫اسعار الفواكه والخضراوات‬ ‫المادة‬ ‫البطاطا‬ ‫باذنجان‬ ‫برتقال‬ ‫رمان عراقي‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪500‬‬

‫‪1000‬‬ ‫‪750‬‬ ‫‪1750‬‬

‫السعر بالدينار‬ ‫المادة‬ ‫الطماطم‬ ‫‪500‬‬ ‫‪900‬‬ ‫البصل‬ ‫‪1300‬‬ ‫الموز‬ ‫المستورد‬ ‫التفاح‬ ‫‪1500‬‬

‫اسعار المواد الغذائية‬ ‫المادة‬ ‫رز‬ ‫السكر‬ ‫طحين إماراتي‬ ‫العدس‬ ‫الحمص‬ ‫الفاصوليا‬ ‫الجريش‬ ‫الفاصوليا‬ ‫معجون الطماطم‬ ‫البيض‬ ‫الزيت‬

‫الكمية‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪1‬كغ‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪ 1‬كغم‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪52,250‬‬

‫‪74,000‬‬ ‫‪1100‬‬ ‫‪80,000‬‬

‫‪54,650‬‬ ‫‪51,800‬‬ ‫‪14500‬‬ ‫‪51,800‬‬ ‫‪24,000‬‬ ‫‪46,500‬‬ ‫‪56,500‬‬

‫الطاقة النيابية تطرح مبادرة حلل اخلالفات بني بغداد و�أربيل ب�ش�أن النفط‬ ‫وعلى م�ض�ض وقف ال�صادرات حتى‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬ ‫�إ�شع ��ار �آخ ��ر"‪ ،‬الفت ��ا اىل ع ��دم تلقي‬ ‫الإقلي ��م "�أي دفع ��ات مالي ��ة مل ��دة ‪10‬‬ ‫�أ�شه ��ر‪ ،‬وال توجد �أي ��ة م�ؤ�شرات من‬ ‫اعلنت جلنة الطاقة والنفط النيابية‪،‬‬ ‫ال�سلط ��ات االحتادي ��ة ب�أنه ��ا �ستدفع‬ ‫طرحها مب ��ادرة حل ��ل اخلالفات بني‬ ‫الأموال الحق ًا"‪.‬‬ ‫بغداد واربي ��ل ب�ش�أن ت�صدير النفط‪،‬‬ ‫و�أو�ضح ع�ض ��و اللجنة فرات ال�شرع‬ ‫م�ؤكدة �أن اال�س ��راع يف اقرار قانون‬ ‫ان" املب ��ادرة ترك ��ز عل ��ى ع ��دم طرح‬ ‫النف ��ط والغ ��از ه ��و احل ��ل االمث ��ل‬ ‫امل�ش ��اكل واخلالف ��ات يف و�سائ ��ل‬ ‫ملعاجلة مثل هذه امل�شاكل ‪.‬‬ ‫االع�ل�ام ‪،‬وت�شكي ��ل جلن ��ة ثالثية من‬ ‫واعلن ��ت حكومة اقلي ��م كرد�ستان ‪،‬‬ ‫رئا�س ��ة اقلي ��م كرد�ست ��ان وحكوم ��ة‬ ‫�إيق ��اف ت�صدي ��ر النفط حت ��ى �إ�شعار‬ ‫بغداد وجلنة الطاقة و النفط النيابية‬ ‫�آخر ب�سبب خالفات مالية مع بغداد‪،‬‬ ‫حل�سم االمور اخلالفية بينهما ادراك ًا‬ ‫فيم ��ا بينت �أن احلكومة املركزية "مل‬ ‫من اللجنة لالثار ال�سلبية التي تنجم‬ ‫حترتم" التزاماتها بدفع امل�ستحقات‬ ‫عن ا�ستمرار اخلالف ��ات خا�صة على‬ ‫املالية للإقليم‪.‬‬ ‫م�ست ��وى الت�صدير واالنت ��اج للنفط‬ ‫ونق ��ل بي ��ان ع ��ن وزارة ال�ث�روات‬ ‫"‪.‬‬ ‫الطبيعي ��ة يف اقلي ��م كرد�ست ��ان‪،‬‬ ‫‪،‬قوله ��ا �إن "ت�صدير النف ��ط من �إقليم م ��ن الأح ��د (‪ )2012/4/1‬ك ��ون حترتم التزاماتها بدف ��ع امل�ستحقات و�أ�ضافت الوزارة �أنه "بعد الت�شاور و�أ�ض ��اف �أن "اللجن ��ة �ستحقق فيما‬ ‫مع ال�شركات املنتجة‪ ،‬قررت الوزارة قال ��ه نائب رئي�س ال ��وزراء لل�ش�ؤون‬ ‫كرد�ستان العراق مت �إيقافه ‪ ،‬اعتبارا احلكوم ��ة االحتادي ��ة يف بغ ��داد مل املالية لالقليم"‪.‬‬

‫الطاق ��ة ح�س�ي�ن ال�شهر�ست ��اين‬ ‫بخ�صو� ��ص ا�ستم ��رار تهريب النفط‬ ‫�إىل تركي ��ا و�إي ��ران ع�ب�ر املناف ��ذ‬ ‫الر�سمي ��ة التي ت�سيطر عليها حكومة‬ ‫اقليم كرد�ستان "‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن" احلل االف�ضل واالن�سب‬ ‫حل ��ل امل�سائ ��ل النفطي ��ة العالقة بني‬ ‫بغداد و�أربي ��ل االتفاق على الإ�سراع‬ ‫باقرار قانون النفط والغاز "‪.‬‬ ‫وكان نائ ��ب رئي�س الوزراء ل�ش�ؤون‬ ‫الطاقة ح�سني ال�شهر�ستاين‪ ،‬قد �صرح‬ ‫‪ ،‬ان حكومة �إقليم كرد�ستان مل تلتزم‬ ‫باالتف ��اق م ��ع احلكوم ��ة االحتادي ��ة‬ ‫التي ت�أخذ عل ��ى اثره ن�سبة ‪ %17‬من‬ ‫موازنة الدولة العامة‪ ،‬فيما �أكد وزير‬ ‫النف ��ط �أن �شركة اك�سن موبيل قررت‬ ‫جتمي ��د عقودها يف �إقلي ��م كرد�ستان‬ ‫وقد مت اعادته ��ا للم�شاركة يف جولة‬ ‫الرتاخي�ص الرابعة" ‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ت���اري���خ‬

‫‪No.(221) - Wednesday 4 April ,2012‬‬

‫العدد (‪ - )221‬االربعاء ‪ 4‬ني�سان ‪2012‬‬

‫م����ن ت����اري����خ الأف����ك����ار‬ ‫� ّ‬ ‫أتذكر يف �أحد اللقاءات مع البعثيني �أنني كنت �أحمل يف جيبي‬ ‫�أ�سماء املعتقلني من الطلبة وال�شبيبة الذين اعتقلوا وهم‬ ‫ّ‬ ‫يخطون على اجلدران �شعارات ت�ؤيد اتفاقية ‪� 11‬آذار (مار�س)‬ ‫يعبون عن ذلك بطرق خمتلفة‪ ،‬بينهم حممد ح�سن‬ ‫‪� ،1970‬أو رّ‬ ‫ال�صكر و�آخرون‪ ،‬وطلبت من كرمي امل ّ‬ ‫َ‬ ‫ال‬ ‫ال�سالمي وفالح خ�ضري‬ ‫امل�ساعدة يف �إطالق �سراحهم‪ ،‬وكانوا ع�شرة �أ�سماء‪ ،‬وعندما‬ ‫و�ضعت القائمة على الطاولة كانت بني امل ّ‬ ‫ال وح�سن املطري‪،‬‬ ‫وحرك كر�س ّيه ليقر�أ من يف القائمة‪ ،‬ورمبا‬ ‫د�س �أنفه‬ ‫الذي ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أجراه ‪ :‬توفيق التميمي‬

‫كانوا من �ضحاياه‪ ،‬وب��ادرت �إىل القول ليط ّلع عليها اال�ستاذ‬ ‫مرة بد ً‬ ‫ال‬ ‫ح�سن " �أبو فالح"‪ ،‬وا�ستخدمت ا�سمه ال�صريح لأول ّ‬ ‫من " في�صل" و�س�ألني امل ّ‬ ‫ال ملاذا‪ ،‬قلت له لأنه قريب من �أبو حرب‬ ‫(املق�صود ناظم كراز) وهنا �ضحك اجلميع‪ ،‬وبعد خروجنا‬ ‫ع ّلق ل�ؤي �أبو التمن ونحن من�شي من مقر االحتاد الوطني‪� ،‬إىل‬ ‫حيث �أترك �سيارتي يف الباب املعظم �أو يف �أحد � ّ‬ ‫أزقة الوزيرية‬ ‫حت�سب ًا لأي احتمال‪� ،‬أعتقد �أنه بد�أ يت�شهى تعذيبنا‪ ،‬وح�صل‬ ‫الأمر فع ً‬ ‫ال مع ل�ؤي �أبو التمن بعد �أ�سابيع قليلة‪.‬‬

‫| احللقة ‪| - 7 -‬‬

‫حوار مع الأكادميي واملفكر الدكتور عبد احل�سني �شعبان‬

‫م�صري االحتاد العام للطلبة بني حماوالت الإلغاء البعثي‬ ‫والت�سيي�س احلزبي والعمل املهني‬ ‫ح�����س��ن امل���ط�ي�ر ع�ي�ن (اب�����و ح�����رب) ال���ت���ي الح���ق���ت ال����ك����وادر ال��ط�لاب��ي��ة !‬ ‫لقد ف�شلت مفاو�ضاتنا على ال��رغ��م من‬ ‫اتفاقنا على برنامج جيّد ت�ضمّن نحو‬ ‫‪ % 80‬م��ن مطالبنا وق��د تم�سك البعث‬ ‫ب�إ�سم " االتحاد الوطني لطلبة العراق"‬ ‫و�إل �غ��اء �إ��س��م " ات�ح��اد الطلبة" م��ع �أخذ‬ ‫ورد ح��ول الن�سب‪ ،‬وك��ان��وا قد اقترحوا‬ ‫�أن ي �ك��ون المجل�س ال�ت�ن�ف�ي��ذي م��ن ‪27‬‬ ‫ع�ضو ًا (الرئي�س منهم ولنا نائب الرئي�س‬ ‫�أو ال �� �س �ك��رت �ي��ر ال� �ع ��ام) وه� �ك ��ذا يكون‬ ‫ل�ل�أك��راد وح�سب ال�صالحيات (وكانوا‬ ‫يق�صدون جماعة المكتب ال�سيا�سي‪-‬‬ ‫ج�لال ال�ط��ال�ب��ان��ي‪ -‬اب��راه�ي��م �أح �م��د) في‬ ‫حين ك� ّن��ا ن�ق��ول �أن �ه��م ال يمثلون جميع‬ ‫ال�ك��رد‪ ،‬فهناك الم ّال م�صطفى البارزاني‬ ‫(ال �ح��زب ال��دي�م�ق��راط��ي الكرد�ستاني)‪،‬‬ ‫لكنهم يعتبرونه عمي ًال حتى ع�شية بيان‬ ‫‪� 11‬آذار (مار�س)‪ ،‬وعلى الرغم من وجود‬ ‫مفاو�ضات معه‪ ،‬وك ّنا ن�سعى �إلى �صيغة‬ ‫متوازنة‪ ،‬مع �أنها غير ممكنة و�أ�ستطيع‬ ‫�أن �أقول الآن من باب النقد الذاتي‪� ،‬أنها‬ ‫غير واقعية �أي�ض ًا‪ ،‬وه��ي بقدر ما ي�أخذ‬ ‫البعثيون من ح�صة فهي ح�صتنا‪ ،‬وبقدر‬ ‫م��ا ي��أخ��ذ القوميون الأك���راد م��ن ح�صة‪،‬‬ ‫يعادلها ح�صة القوميين العرب (الحركة‬ ‫اال��ش�ت��راك�ي��ة)‪ ،‬علم ًا ب ��أن مقترحهم كان‬ ‫ين�ص على �أن يكون لهم ‪ 12‬ولنا ‪ 8‬و‪5‬‬ ‫للكرد و‪ 2‬للقوميين العرب‪ ،‬وهكذا ح�صل‬ ‫التباعد‪.‬‬ ‫�أع�ت�ق��د �أن ل� ��ؤي �أب ��و التمن و�أن ��ا ك� ّن��ا ال‬ ‫نريد التفريط با�سم �إتحاد الطلبة‪ ،‬وكان‬ ‫"خط �آب" (�أغ�سط�س) العام ‪ 1964‬الذي‬ ‫�إعتبر يميني ًا وت�صفوي ًا بم�صطلحات تلك‬ ‫الفترة ن�صب �أعيننا‪ ،‬لذلك لم نرغب في �أن‬ ‫ي�سجل في تاريخنا ب�أن ّ‬ ‫حل اتحاد الطلبة‬ ‫ّ‬ ‫كان على �أيدينا �أو بموافقتنا‪� ،‬أو �ضمن‬ ‫م�س�ؤوليتنا‪ .‬ولعل �صورة الإره��اب التي‬ ‫��س��ادت كانت �شاملة �ضد الآخ��ري��ن بمن‬ ‫فيهم �أع���ض��اء ال�ح��زب ال�شيوعي �سوا ًء‬ ‫القيادة المركزية �أو اللجنة المركزية‪،‬‬ ‫حيث قتل تحت التعذيب ع��دد منهم مثل‬ ‫�صالح الع�سكري و�أحمد محمود الح ّالق‬ ‫و�سامي محمد علي و�شعبان كريم وم ّتي‬ ‫هندو وعزيز فعل �ضمد و�آخرين‪ ،‬وخالل‬ ‫المفاو�ضات �أعدم الطالب ّ‬ ‫مط�شر حوّ ا�س‬ ‫وق�ت��ل ف��ي منطقة الأه� ��وار �أزه ��ر �صالح‬ ‫الجعفري و�سامر مهدي واختطف عبد‬ ‫الأمير �سعيد الكادر العمالي وقتل‪ ،‬كما‬ ‫قتل �ستار خ�ضير ع�ضو اللجنة المركزية‪،‬‬ ‫واختطف محمد الخ�ضري يوم ‪� 20‬آذار‬ ‫(مار�س) العام ‪ 1970‬ورمي بالقرب من‬ ‫بلد وجثته مط ّرزة بالر�صا�ص‪ ،‬ف�ض ًال عن‬ ‫�آخ��ري��ن‪ ،‬حيث �شملت عمليات االغتيال‬ ‫عبد الكريم م�صطفى ن�صرت م��ن حزب‬ ‫البعث الم�ؤيد ل�سوريا وف���ؤاد الركابي‬ ‫�أحد م�ؤ�س�سي حزب البعث و�أمينه العام‬ ‫ال�سابق في داخل ال�سجن واعتقال المئات‬ ‫منهم ومن قوى �سيا�سية �أخرى‪.‬‬ ‫لعل هذه الأمور كانت محبطة لنا وت�ش ّكل‬ ‫ح��اج��ز ًا نف�سي ًا لقبول االت �ف��اق‪ ،‬كما �أن‬ ‫قيادة الحزب كانت تعتبر بع�ض مواقفنا‬ ‫مت�شدّدة‪ ،‬وه��ذا �صحيح قيا�س ًا لما كانت‬ ‫تريده هي �أو ت�سعى للو�صول اليه‪ ،‬و�إذا‬ ‫�أردت اليوم ا�ستعادة ذلك الواقع‪ ،‬فيمكن‬ ‫�أن �أقول �إذا ك ّنا قد قررنا التحالف‪ ،‬فكان‬ ‫الأمر يقت�ضي المرونة‪� ،‬أما �إذا اخترنا غير‬ ‫التحالف‪ ،‬فكان يمكن الت�شدد‪ ،‬لكنه لم يكن‬ ‫لدينا �ستراتيجية بهذا الخ�صو�ص‪ ،‬في‬ ‫حين �أن �ستراتيجية ال�سلطة هي تطويع‬ ‫الجميع و�إ�ضعافهم والتحالف مع كل حزب‬ ‫�أو مجموعة ب�صورة منفردة و�أح��داث‬ ‫�شرخ بين المجاميع ال�سيا�سية‪ ،‬ف�إ�ضافة‬ ‫�إل��ى جماعة المكتب ال�سيا�سي للحزب‬ ‫الديمقراطي الكرد�ستاني (ابراهيم �أحمد‪-‬‬ ‫جالل الطالباني) التي كانت متحالفة مع‬ ‫ال�سلطة �ضد حزب البارتي (البارزاني)‪،‬‬ ‫وبعد االتفاق مع البارتي في اتفاقية ‪11‬‬

‫�آذار (مار�س) ‪ 1970‬ا�ستبعد الطالباني‬ ‫وج�ن��اح��ه ال�سيا�سي و�أغ �ل �ق��ت �صحيفة‬ ‫النور‪ ،‬مثلما �ش ّنت ال�سلطة هجوم ًا �ضد‬ ‫الحزب ال�شيوعي‪ ،‬وعندما تحالفت مع‬ ‫الحزب ال�شيوعي كانت العالقة قد �ساءت‬ ‫م��ع ال �ب��ارزان��ي وال �ح��زب الديمقراطي‬ ‫الكرد�ستاني وهكذا!‬ ‫وح�ت��ى الن�سب ال�ت��ي ت��م و�ضعها جرى‬ ‫نق�ضها‪ ،‬وكان كريم الم ّال قد تحدّث معي‬ ‫على انفراد في الحديقة وخارج االجتماع‬ ‫ال��ر� �س �م��ي‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫لا �إذا ل��م ت��واف �ق��وا على‬ ‫االتفاق كام ًال بما فيه الن�سب والمواقع‬ ‫القيادية‪ ،‬ف�سوف تقوم القيادة بتعديلها‬ ‫و�أمامكم اليوم فقط فر�صة �أخيرة‪ ،‬لأنني‬ ‫�س�أذهب غد ًا للقاء بهم‪ ،‬وعندما �س�ألته بمن‬ ‫�ستلتقي‪ :‬ه��ل بعبد الخالق ال�سامرائي‬ ‫�أو عبدالله ال�سلوم ال�سامرائي �أو �صالح‬ ‫عمر العلي‪� ،‬أجابني بعد ذكر كل ا�سم كال‪:‬‬ ‫قال �س�ألتقي ب�أبي عدي " الرفيق �صدام"‬ ‫قلت له هل تق�صد �أن �صدام التكريتي هو‬ ‫الم�س�ؤول عن هذا الملف‪ ،‬قال نعم وهو‬ ‫الذي يتابع معي التفا�صيل‪ ،‬وكنت في هذا‬ ‫�أ�ستعيد قو ًال لزهير يحيى‪ ،‬الذي قال �أن‬ ‫من تق�صده وراء الجهاز الأمني �أو وراء‬ ‫�ضرب المتظاهرين في �ساحة ال�سباع‪،‬‬ ‫هو �أكبر مما تعتقد‪ ،‬وتلك لي�ست مهماته‪،‬‬ ‫�أيقنت �أن �صدام ح�سين هو رجل الدولة‬ ‫الأول وه��و المم�سك بكل ��ش��يء‪ ،‬وكان‬ ‫قد ب��د�أ بالكتابة عن " ال�صالبة المبدئية‬ ‫والمرونة التكتيكية" في جريدة الثورة‪،‬‬ ‫فعرفنا �أن��ه يم�سك بجهاز الثقافة �أي�ض ًا‪،‬‬ ‫يومها ت��ردد �أن��ه �أ��ص�ب��ح ن��ائ�ب� ًا للرئي�س‬ ‫البكر‪ ،‬وظ� ّ�ل �إ�سمه دون �صفته القيادية‬ ‫لفترة من الزمن‪ ،‬حتى �شاع الخبر‪.‬‬ ‫وبالمنا�سبة فقد �إلتقيت ب�صدام ح�سين‬ ‫مرتين ولكن على نحو عابر‪ ،‬الأولى خالل‬ ‫الإ�ضرابات الطالبية العام ‪،1968-1967‬‬ ‫وال�ث��ان�ي��ة ف��ي ي��وم ‪ 22‬ني�سان (ابريل)‬ ‫ال�ع��ام ‪ 1970‬ف��ي ال�سفارة ال�سوفيتية‪،‬‬ ‫التي كانت تقيم احتفا ًال بالذكرى المئوية‬ ‫لميالد لينين‪ ،‬وكنت متوجه ًا من الحديقة‬ ‫�إل��ى الممر‪ ،‬فدخل هو وثالثة �أو �أربعة‬ ‫خلفه‪ ،‬وبادر �إلى م�صافحتنا �أنا و�صبّاح‬ ‫عدّاي الذي كان يح�ضر معي االحتفال مع‬ ‫خم�سة من �أ�صدقائنا‪ ،‬وبادر ل�س�ؤالنا كيف‬ ‫الأح��وال‪ ،‬ف�أجابه �صباح عدّاي الذي كان‬ ‫يعرفه بخير‪.‬‬ ‫وف ��ي ال �ي��وم ال �ت��ال��ي ح�ضر ك��ري��م الم ّال‬ ‫و�أبلغنا ر�أي قيادتهم ب�ش�أن الن�سب‪ :‬حزب‬ ‫البعث ‪ 14‬مقعد ًا والباقون جميعهم ‪13‬‬ ‫مقعد ًا وليتفقوا بينهم‪ .‬وه��ذا قرارهم‬ ‫الأخ �ي��ر‪ ،‬ول�ع��ل مثل ه��ذا ال �ق��رار ل��م يكن‬ ‫وراءه �سوى �صدام ح�سين‪ ،‬ال��ذي �شعر‬ ‫�ضرورة عدم التراخي �أو المرونة‪ّ ،‬‬ ‫وظل‬ ‫با�ستمرار يعتقد �أن ال�شدّة والحزم وجعل‬ ‫الآخرين �أمام الأمر الواقع هي ال�سيا�سة‬ ‫التي ينبغي �أن تتخذ بحق الغير‪ ،‬وهو ما‬ ‫طبّقه با�ستمرار‪ ،‬ال�سيما عندما �أزاح �أحمد‬ ‫ح�سن البكر وان �ف��رد بال�سلطة‪ ،‬ف�ص ّفى‬ ‫ما بقي من هوام�ش‪ ،‬بل عمل على �إلغاء‬ ‫حزب البعث ل�صالح الأجهزة والت�شكيالت‬ ‫الخا�صة التي �أخ�ضعها جميع ًا لهيمنته‪،‬‬ ‫وللعائلة ال�ت��ي �سيطرت على ك��ل �شيء‬ ‫وتماهت م��ع ال��دول��ة‪ ،‬ال على الم�ستوى‬ ‫ال�سيا�سي فح�سب‪ ،‬بل على الم�ستويات‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة وال �ث �ق��اف �ي��ة واالع�لام �ي��ة‬ ‫والريا�ضية وال�سياحية وغيرها‪.‬‬ ‫وك���ان م��ن �أك �ث��ر الأ���ص��دق��اء ال��ذي��ن لهم‬ ‫معرفة بهذه التفا�صيل وكان يزوّ دني بها‬ ‫با�ستمرار هو �صباح ع �دّاي القيادي في‬ ‫الحركة اال�شتراكية‪ ،‬وهو �أح��د الوجوه‬ ‫البارزة وقد تع ّر�ض لالعتقال داخل كلية‬ ‫االقت�صاد والعلوم ال�سيا�سية ولكنه هرب‬ ‫وحو�صرت الكلية‪ ،‬وا�ضطر �إل��ى عبور‬ ‫ال�سياج عندما ّ‬ ‫حل الظالم‪ ،‬وبعد يومين‬ ‫وكنت حينها خريج ًا‪� ،‬إت�صل بي ود ّلني‬

‫على مكان اختفائه ف��ي ��ش��ارع المحيط‬ ‫بالكاظمية‪ .‬وبعد نحو عامين م��ن هذه‬ ‫الحادثة وكانت بع�ض الأم��ور قد �سوّ يت‬ ‫مع الحركة اال�شتراكية وتم �إطالق �سراح‬ ‫�أمينها العام عبداالله الن�صراوي‪ ،‬وعدد‬ ‫م��ن القياديين‪ ،‬وف�ت�ح��وا ح ��وار ًا معهم‪،‬‬ ‫اع�ت�ق��ل ��ص�ب��اح ع � �دّاي وع � � ّذب ف��ي ق�صر‬ ‫النهاية وكان ناظم كزار �شخ�صي ًا حاقد ًا‬ ‫عليه‪� ،‬إ�ضافة �إلى ح�سن المطير‪.‬‬ ‫ولعل واح��دة من الم�شكالت التي كانت‬ ‫تواجهنا هي التمثيل الخارجي‪ ،‬فقد كان‬ ‫ممثل اتحاد الطلبة �سكرتير ًا عام ًا التحاد‬ ‫ال �ط�لاب ال�ع��ال�م��ي (د‪ .‬م �ه��دي الحافظ)‬ ‫وك��ان علينا �أن نتخ ّلى عن هذا التمثيل‪،‬‬ ‫وبالطبع فالحافظ ال ي��روق لهم‪ ،‬وكان‬ ‫قد ّ‬ ‫نظم حمالت ت�ضامن �ضد االرهاب في‬ ‫العراق في وقت الحق‪ ،‬وكان هذا مزعج ًا‬ ‫لهم‪ ،‬كما �أن تنازلنا عن موقعنا الدولي‬ ‫محرج �أم��ام الآخرين الذين منحونا هذا‬ ‫ال�م��وق��ع و�أق���ص��د "ال�سوفييت"‪ ،‬بحكم‬ ‫القربى الآيديولوجية‪ ،‬ولي�س باالمكان‬ ‫التنازل عنه لح�ساب قوى �أخرى‪ ،‬وهو ما‬ ‫قرروه في الم�ؤتمر العا�شر لإتحاد الطالب‬ ‫العالمي المنعقد في �شهر كانون الثاني‬ ‫(يناير) العام ‪ 1971‬في برات�سالفا‪ ،‬وقد‬ ‫ح�ضرته مع وف��د �ض ّم ناظم الجواهري‬ ‫وعدنان الجلبي وخليل الجزائري‪ ،‬كما‬ ‫ح�ضر نوري عبد الرزاق باعتباره �أمين ًا‬ ‫عام ًا �سابق ًا‪� ،‬إ�ضافة �إلى د‪ .‬مهدي الحافظ‬ ‫ممثل االتحاد في اتحاد الطالب العالمي‪،‬‬ ‫وكان ال�سوفييت قد قرروا �آنذاك ا�ستبدال‬ ‫العراق بال�سودان‪ ،‬ال�سيما ب�صعود دور‬ ‫ال �� �س��ودان ب�ع��د ان �ق�لاب جعفر النميري‬ ‫‪ ،1969‬فتقرر �أن ي�ك��ون الأم �ي��ن العام‬ ‫فتحي الف�ضل بد ًال من الحافظ‪ ،‬ولم يكن‬ ‫ذل��ك بمعزل ع��ن ال ��دور ال�ج��دي��د للعراق‬ ‫وعالقاته مع بع�ض ال��دول اال�شتراكية‪،‬‬ ‫ال�سيما االت�ح��اد ال�سوفيتي‪ ،‬خ�صو�ص ًا‬ ‫بتقديم م�صالح ال��دول��ة على �سواها من‬ ‫الم�صالح‪ ،‬وه��ي م�س�ألة ب��ات��ت معروفة‬ ‫وم�ألوفة‪.‬‬ ‫�أعود �إلى م�س�ألة التعددية‪ ،‬والموقف منها‬ ‫ففي العام ‪ 1963‬تم تحريم اتحاد الطلبة‬ ‫والتج�أ �إلى العمل ال�سري‪ ،‬وهذه الم�س�ألة‬ ‫لم تدعنا التفكير ب�شكل �سليم في ق�ضية‬ ‫العددية والتنوّ ع وال��ر�أي الآخر‪ ،‬ال�سيما‬ ‫في ظل ال�صراع المحتدم‪ ،‬وكانت تثير‬ ‫الكثير من االلتبا�س والغمو�ض والإبهام‬ ‫في �صفوفنا ولدى قيادة االتحاد تحديد ًا‪،‬‬ ‫وبعد فوزنا ال�ساحق في انتخابات �آذار‬ ‫(مار�س) العام ‪ 1967‬وح�صولنا على ‪84‬‬ ‫‪ %‬من الأ�صوات و‪ %76‬من المقاعد‪ ،‬بد�أنا‬ ‫�أك�ث��ر انفتاح ًا وثقة بالنف�س مثلما هي‬

‫ناظم كزار‬

‫لقد دفع اجلميع‬ ‫جراء‬ ‫�أثمان ًا باهظة ّ‬ ‫نزعات احتكار‬ ‫العمل ال�سيا�سي‬ ‫وادّ عاء الأف�ضليات‬ ‫وحماوالت تهمي�ش‬ ‫الآخرين‬

‫تجربة اال��ض��راب الطالبي �أواخ��ر العام‬ ‫‪ 1967‬و�أوائ��ل العام ‪ ،1968‬خ�صو�ص ًا‬ ‫ب �ع��د ان �� �ش �ق��اق م�ج�م��وع��ة ع��زي��ز الحاج‬ ‫(ال�ق�ي��ادة ال�م��رك��زي��ة) ال�ت��ي ك��ان االتحاد‬ ‫م��ن ح�صتها الأك� �ب ��ر‪ ،‬ول �ع��ل ن�ح��و ‪%99‬‬ ‫من التنظيمات الحزبية الطالبية كانت‬ ‫معها‪ .‬وبالمنا�سبة ف�إن تجربة الإ�ضراب‬ ‫الطالبي �سبقت االحتجاجات الطالبية‬ ‫في فرن�سا العام ‪ 1968‬وفي �ألمانيا الحق ًا‬ ‫وبع�ض ب �ل��دان �أوروب� ��ا‪ ،‬وه��و م��ا �أ�شار‬ ‫اليه الكاتب وال��روائ��ي العراقي فا�ضل‬ ‫العزاوي‪ ،‬في كتابه المهم " الروح الحيّة‪-‬‬ ‫جيل ال�ستينات"‪.‬‬ ‫هكذا بد�أ يتبلور تدريجي ًا في قيادة االتحاد‬ ‫فكرة مفادها ان االتحاد هو الأكثر تمثي ًال‬ ‫و�شرعية عن تطلعات و�آمال الطلبة‪ ،‬ولي�س‬ ‫الممثل الوحيد وال�شرعي‪ ،‬كما ك ّنا نقول‬ ‫في �أواخر الخم�سينيات وحتى منت�صف‬ ‫ال�ستينيات‪ ،‬وعلى �أق��ل تقدير‪ ،‬فنظرتنا‬ ‫منذ كونفرن�س العام ‪ 1965‬الطالبي بد�أت‬

‫ت�أخذ �شك ًال �أكثر رحابة وانفتاح ًا‪ ،‬وكانت‬ ‫منا�سبة االنتخابات الطالبية العام ‪1967‬‬ ‫فر�صة مهمة لالت�صال بالقوى الأخرى‬ ‫بهدف التحالف معها‪ ،‬لكن الأمر لم يح�صل‬ ‫با�ستثناء مجموعة �صغيرة لكنها متميّزة‪،‬‬ ‫و�أع �ن��ي بها "المنظمة العمالية" التي‬ ‫كانت قد ت�شكلت العام ‪ 1964‬على هام�ش‬ ‫ان�شقاق ف��ي ح��زب البعث وحملت �إ�سم‬ ‫الكادحين العرب قبل انقالب العام ‪1963‬‬ ‫وتب ّنت المارك�سية‪ ،‬وك��ان �أب��رز قياداتها‬ ‫قي�س ال�سامرائي ودرع غ � ّزاي وطارق‬ ‫ال��دل�ي�م��ي وم��زه��ر ال�م��ر��س��وم��ي و�صادق‬ ‫الكبي�سي‪ ،‬وقد �إن�ضوت هذه المجموعة‬ ‫ت �ح��ت ق��ائ �م��ة ات �ح��اد ال�ط�ل�ب��ة ال �ع��ام في‬ ‫انتخابات العام ‪ ،1967‬ولكن بعد ان�شقاق‬ ‫القيادة المركزية �إلتحقت معظم قواها بها‬ ‫با�ستثناء قي�س ال�سامرائي الذي �إلتحق‬ ‫بالمقاومة الفل�سطينية و�أ�صبح �أحد �أبرز‬ ‫قيادات الجبهة الديمقراطية حتى الآن‪.‬‬ ‫�شجعنا الحركة‬ ‫وفي �أواخ��ر ال�ستينيات ّ‬ ‫اال�شتراكية على ت�أ�سي�س تنظيم طالبي‬ ‫م �ه �ن��ي‪ ،‬وك� ��ان ب ��إ� �س��م " ج�ب�ه��ة الطلبة‬ ‫�شجعنا ج�م��اع��ة علي‬ ‫التقدميين" ك�م��ا ّ‬ ‫�صالح ال�سعدي ح��زب ال�ع�م��ال الثوري‬ ‫العربي لت�أ�سي�س تنظيم طالبي مهني‪،‬‬ ‫وقد �شرعوا بذلك‪ ،‬وك��ان محمد �سليمان‬ ‫ه��و ��ص�ل��ة ال��و� �ص��ل م �ع �ن��ا‪ ،‬وق ��د ا�ضطر‬ ‫�إل��ى ال�ه��رب �إل��ى ��س��وري��ا‪ ،‬لكن الأح ��داث‬ ‫المت�سارعة واجهت الجميع‪ ،‬ب�شن حملة‬ ‫مالحقة ج��دي��دة �ضد ال�ح��زب ال�شيوعي‬ ‫وات �ح��اد الطلبة وال �ح��رك��ة اال�شتراكية‬ ‫العربية وحزب العمل اال�شتراكي العربي‬ ‫(ف � ��ؤاد ال��رك��اب��ي وه��ا��ش��م ع�ل��ي مح�سن)‬ ‫وح��زب العمال الثوري العربي (جماعة‬ ‫ال�سعدي و�سعدي محمد �صالح‪ ،‬وكان من‬ ‫قياداته قبل هذا التاريخ مح�سن ال�شيخ‬ ‫را�ضي وهاني الفكيكي و�أخرين) ‪.‬‬ ‫لكن الم�شكلة الأك �ب��ر وال�م���س��أل��ة الأه��م‬ ‫ال �ت��ي واج �ه��ت ات �ح��اد ال�ط�ل�ب��ة ب�ع��د بدء‬ ‫المفاو�ضات بينه وبين االتحاد الوطني‬ ‫في �أوائ��ل العام ‪ 1969‬والتي انقطعت‬ ‫ف��ي ‪� 20‬آذار (م��ار���س) ‪ 1970‬ه��ي قيام‬ ‫الحكومة ب�شن حملة جديدة �ضد اتحاد‬ ‫الطلبة خ�صو�ص ًا بعد عدم التو�صل �إلى‬ ‫اتفاق لتوحيد المنظمتين وبعد النتائج‬ ‫التي تمخ�ضت عنها انتخابات عام ‪،1969‬‬ ‫التي تم الطعن فيها من جانب " اتحاد‬ ‫الطلبة"‪ ،‬خ�صو�ص ًا ال�ت�ق��ري��ر ال ��ذي تم‬ ‫ن�شره بخ�صو�ص االنتخابات‪ ،‬وقد قابلت‬ ‫الحكومة واالتحاد الوطني الذي ي�ؤيدها‬ ‫وي�شكل جزءًامن تركيبتها‪ ،‬اتحاد الطلبة‬ ‫ب�سخط �شديد واتخذت اج��راءات قا�سية‬ ‫بح ّقه ط��ال��ت ع�شرات م��ن �أع�ضائه بمن‬

‫مع الوزير النا�صري �أحمد احلبوبي ود‪ .‬ومي�ض نظمي‬

‫فيهم ع�ضو مكتب ال�سكرتارية والوجه‬ ‫المعروف ل��ؤي �أب��و التمن (ع�ضو الوفد‬ ‫المفاو�ض والممنوح ع�ضوية �شرف من‬ ‫جانب االتحاد الوطني لن�ضاله في �صفوف‬ ‫الحركة الطالبية)‪ ،‬حيث ك��ان الم�ؤتمر‬ ‫الأول لالتحاد الوطني الذي انعقد بُعيد‬ ‫االنتخابات في خريف عام ‪ 1969‬قد منح‬ ‫ع�ضوية �شرف لـ ‪" 28‬منا�ض ًال طالبي ًا"‬ ‫كما �أ�سماه القرار‪ ،‬بينهم ‪ 20‬من البعثيين‬ ‫و‪ 4‬من الأكراد و‪ 4‬من قادة اتحاد الطلبة‬ ‫لدورهم في الحركة الطالبية كما جاء في‬ ‫القرار وهم نوري عبد الرزاق وماجد عبد‬ ‫الر�ضا ول ��ؤي �أب��و التمن وعبد الح�سين‬ ‫�شعبان‪.‬‬ ‫تكتف الحكومة العراقية بممار�سة‬ ‫ولم‬ ‫ِ‬ ‫ال�ضغط على ق �ي��ادة ال �ح��زب ال�شيوعي‬ ‫بعد بيان ‪� 11‬آذار (مار�س) العام ‪1970‬‬ ‫وتوجيه حملة �ضد �أن���ص��اره وبخا�صة‬ ‫الطلبة‪ ،‬ف�إنها مار�ست �ضغط ًا عربي ًا ودولي ًا‬ ‫على العديد من المنظمات واالتحادات‬ ‫والحكومات وبخا�صة الدول اال�شتراكية‬ ‫ال�سابقة لحملها على االعتراف باالتحاد‬ ‫الوطني وال�ت�ع��اون معه‪ .‬وال�ج��دي��ر هنا‬ ‫�أن �أذك ��ر �أن وف��د ق �ي��ادة ات �ح��اد الطالب‬ ‫العالمي الذي زار بغداد بُعيد االنتخابات‬ ‫ق��د تع ّر�ض لل�ضغط ه��و الآخ ��ر فا�ضطر‬ ‫كجمن ممثل �ألمانيا الديمقراطية �إلى‬ ‫تغيير تقريره ب�ضغط من �سفارة المانيا‬ ‫الديمقراطية في بغداد حيث كان العراق‬ ‫قد اعترف ب�ألمانيا الديمقراطية في �أيار‬ ‫(مار�س) العام ‪.1969‬‬ ‫لكن اتحاد الطالب العالمي �أخ��ذ بتقرير‬ ‫فتحي الف�ضل (ال�سودان) وباتفاق مع د‪.‬‬ ‫مهدي الحافظ ممثل االت�ح��اد في ‪IUS‬‬ ‫�آن ��ذاك‪ ،‬ال��ذي طعن بنتائج االنتخابات‪،‬‬ ‫وق��د التقينا �س ًّرا بالوفد في �أح��د بيوت‬ ‫بغداد الجديدة‪ ،‬وتم تنظيم �إجتماع خا�ص‬ ‫له مع �سكرتارية اتحاد الطلبة واجتماع‬ ‫�آخر خا�ص بممثلين عن القائمة التقدمية‬ ‫الديمقراطية (التي دخلت انتخابات العام‬ ‫‪ ،)1969‬وخ�لال بقائهما ف��ي ب�غ��داد ك ّنا‬ ‫حميد برتو و�أن��ا على �إت�صال دائم بهما‪،‬‬ ‫و�أت��ذ ّك��ر �أننا �إ�صطحبناهما �إل��ى �سينما‬ ‫�سميرامي�س لم�شاهدة �أحد الأفالم‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أن مق ّر القائمة التقدمية‬ ‫الديمقراطية التي خا�ضت االنتخابات‬ ‫كان في مقهى عزيز قرب مقهى �شط العرب‬ ‫�ضجت باللقاءات حتى تم‬ ‫في بغداد‪ ،‬التي ّ‬ ‫ا�ستبدالها �إلى مواقع �أخ��رى‪ ،‬خ�صو�ص ًا‬ ‫وقد �أ�صبح �أمرها مريب ًا‪.‬‬ ‫وك ّنا قبل ذلك قد �أعددنا النعقاد الم�ؤتمر‬ ‫الرابع في ب�ستان يعود �إلى �أحد �أع�ضاء‬ ‫م �ك �ت��ب ال �� �س �ك��رت��اري��ة ط ��ه � �ص �ف��وك في‬ ‫الرا�شدية في ‪ 1968/12/28‬و�ساهم فيه‬ ‫‪ 58‬مندوب ًا‪ ،‬والذي �أ ّكد �أن مظهر التعددية‬ ‫يعني الإق ��رار ب��وج��ود �أك�ث��ر م��ن منظمة‬ ‫ط�لاب�ي��ة‪ ،‬وه��ي ن�ت��اج ال��واق��ع ال�سيا�سي‬ ‫واالجتماعي والقومي للحركة الوطنية‬ ‫وامتداداتها في الو�سط الطالبي‪ ،‬كما �أ ّكد‬ ‫على وحدتها ووح��دة الأه ��داف المهنية‬ ‫والنقابية‪ ،‬ابتدا ًء من التن�سيق و�صو ًال‬ ‫�إل��ى ب��رن��ام��ج عمل وط�ن��ي وديمقراطي‪،‬‬ ‫ون�دّد الم�ؤتمر باحتكار العمل الطالبي‪،‬‬ ‫وع�ق��ب ذل��ك وب�سبب بع�ض التغييرات‬ ‫وال�ت�ط��ورات انعقد الكونفرن�س الرابع‬ ‫(المجل�س االتحادي) في ‪1969/10/10‬‬ ‫ف ��ي ج ��زي ��رة �أم ال��خ��ن��ازي��ر وح�ضره‬ ‫‪ 44‬م �ن��دوب � ًا‪ ،‬ن��اق����ش ف�ي��ه ال �ق��ان��ون رقم‬ ‫‪ 97‬وم��و� �ض��وع االن �ت �خ��اب��ات الطالبية‬ ‫وت�ق� ّرر الم�شاركة فيها ب�صورة منفردة‬ ‫�أو بالتعاون م��ع ال�ق��وى الأخ� ��رى‪ ،‬وقد‬ ‫ان�ضمّت �إلى قيادة االتحاد عنا�صر جديدة‬ ‫وم�ه�م��ة م�ث��ل ن� ��وروز ��ش��اوي����س ومحمد‬ ‫�صالح الكليباوي ومحمد النهر ورقية‬ ‫الخطيب وناظم الجواهري وفائز عبد‬ ‫ال��رزاق ال�ص َكر ومحمد الأ�سدي ومهدي‬ ‫ال�سعيد (اللذان �سافرا �إلى براغ للدرا�سة)‬ ‫وك��ان �سعدي ال�سعيد ع���ض��و ًا م�ستمر ًا‬ ‫في �سكرتارية �إتحاد الطلبة‪ .‬وقبل هذا‬ ‫ال�ت��اري��خ كانت ق�ي��ادة االت�ح��اد ق��د �ضمت‬ ‫ح�سن �أ�سد ال�شمري وطه �صفوك و�سعد‬ ‫ال �ط��ائ��ي و� �ص�لاح زن�ك�ن��ة وح�م�ي��د برتو‬ ‫ول�ؤي �أبو التمن وعبد الح�سين �شعبان‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان "اتحاد الطلبة" قد ب��د�أ ينفتح‬

‫على التيارات الأخ��رى بفعل �ضرورات‬ ‫مو�ضوعية وتطور ذاتي و�إن كان بطيئ ًا‬ ‫جد ًا‪ ،‬ا ّال �أن التيارات الأخرى (القريبة من‬ ‫الحكم) وبخا�صة تيار االتحاد الوطني‬ ‫ب��دى �أك �ث��ر ان �غ�لاق � ًا م��ن ال�ف�ت��رة الأول ��ى‬ ‫ل�ل�م�ف��او��ض��ات‪ ،‬و��س�ع��ى الح �ت �ك��ار العمل‬ ‫وادّعاء تمثيل الحركة الطالبية العراقية‬ ‫برمتها خ�صو�ص ًا بعد اتفاقه مع اتحاد‬ ‫طلبة كرد�ستان ال��ذي تحالف معه بعد‬ ‫اتفاقية ‪� 11‬آذار (مار�س) عام ‪.1970‬‬ ‫ول�ل�أ� �س��ف ف� ��إن ن��زع��ة اح�ت�ك��ار ال�ع�م��ل لم‬ ‫تقت�صر على العراق العربي‪ ،‬بل �شملت‬ ‫ك��رد� �س �ت��ان �أي �� �ض � ًا‪ ،‬م��ن ج��ان��ب الحزب‬ ‫الديمقراطي الكرد�ستاني‪ ،‬ولعل ذلك جزء‬ ‫من الثقافة ال�سائدة �آنذاك‪ ،‬تلك التي يق ّر‬ ‫الجميع ب�أنها كانت �أحد �أ�سباب و�صولنا‬ ‫�إل���ى م��ا ن�ح��ن ع�ل�ي��ه‪ ،‬وق ��د دف ��ع الجميع‬ ‫�أثمان ًا باهظة ج ّراء نزعات احتكار العمل‬ ‫ال�سيا�سي والغرور وا ّدع��اء الأف�ضليات‬ ‫ومحاوالت تهمي�ش الآخرين �أو �إق�صائهم‬ ‫�أو عزلهم‪ ،‬وبالطبع ف��إن ال��ذي في موقع‬ ‫ال�سلطة وال� �ق ��رار ه��و غ �ي��ره ف��ي موقع‬ ‫االخ �ت�لاف �أو المعار�ضة‪ ،‬وه��و الفارق‬ ‫بين الحاكم والمحكوم‪ ،‬وبين ال�سلطة‬ ‫والمعار�ضة‪.‬‬

‫الق�ضية الكردية‬

‫َ‬ ‫إن�شغلت منذ وقت مبكر بالق�ضية‬ ‫‪� ‬‬ ‫الكردية‪ ،‬هل النتمائك ال�شيوعي �سبب‬ ‫في ذلك �أم ماذا؟‬

‫ربما يعود الأمر �إلى �إنتماء مب ّكر ونزعة‬ ‫�أممية تج ّلت بالدعوة �إلى ت�آخي القوميات‬ ‫وم�ساواتها وح�ق��وق م��ا يطلق عليه في‬ ‫الأم��م المتحدة " الأقليات" ح�سب قرار‬ ‫الجمعية العامة ل�سنة ‪ 1992‬حول "حقوق‬ ‫الأقليات"‪ ،‬على الرغم من �أنني �أميل �إلى‬ ‫ا�صطالح " التنوّ ع الثقافي"‪ ،‬و�أعني به‬ ‫ال�ق��وم��ي وال��دي�ن��ي وال�ل�غ��وي وال�ساللي‬ ‫وغير ذل��ك‪ ،‬وذل��ك ل�شعوري �أن م�صطلح‬ ‫الأقليات يت�ضمن نوع ًا من النظرة الفوقية‬ ‫واال�ستعالئية �إلى الأقلية‪ ،‬باعتبار الأولى‬ ‫تمثل الأغ �ل �ب �ي��ة‪ ،‬وم �ث��ل ه��ذه ال�ن�ظ��رة ال‬ ‫تعطي �شعور ًا بالتكاف�ؤ �أو الم�ساواة الذي‬ ‫ينبغي �أن يكون هو الأ�سا�س في النظر‬ ‫�إل��ى القوميات �أو الأدي��ان �أو المكوّ نات‬ ‫المختلفة ولي�س الكم �أو الحجم‪ ،‬لأن مثل‬ ‫ذل��ك يقود �إل��ى اال�ستعالء �أو اال�ستكبار‬ ‫�إزاء الآخر‪ ،‬الأدنى والمُ�ست�صغر‪.‬‬ ‫ولعل م�ب��د�أ الم�ساواة ه��و الأ��س��ا���س في‬ ‫الدولة الع�صرية التي ت�ستند �إلى المواطنة‬ ‫التامة والكاملة‪ ،‬كما �أن النظرة الأممية‬ ‫هي الوعاء الذي تر�شحت فيه مواقفي من‬ ‫القوميات و"الأقليات" التي �أ�ستخدمها‬ ‫"مجاز ًا" للتدليل على التنوّ ع الثقافي‪� ،‬أما‬ ‫مفهوم الأقلية والأغلبية ف�إنني ا�ستخدمه‬ ‫�سيا�سي ًا‪ ،‬ولي�س بخ�صو�ص المكوّ نات‬ ‫المت�ساوية‪ .‬تعتبر النجف ملتقى العروق‬ ‫والأجنا�س والقوميات واللغات‪ ،‬بحكم‬ ‫االختالط والتعاي�ش والم�صاهرة‪ ،‬ولذلك‬ ‫فهي مدينة مفتوحة وال تعرف التمييز‬ ‫وال الطائفية‪ ،‬ولعل الغالبية ال�ساحقة من‬ ‫�سكانها من العرب الأ��ص�لاء وم��ن قبائل‬ ‫عربية عريقة‪ ،‬ف�إ�ضافة �إل��ى العرب فيها‬ ‫دار�سون ومتعاي�شون من �أ�صول فار�سية‪،‬‬ ‫كردية‪� ،‬أفغانية‪ ،‬تركية‪ ،‬باك�ستانية‪ ،‬هندية‬ ‫وتبتية‪� ،‬إلى عدد من الأقطار العربية مثل‬ ‫لبنان و�سوريا والبحرين وال�سعودية‬ ‫ودول ال�خ�ل�ي��ج الأخ� � ��رى‪ ،‬م �م��ن قدموا‬ ‫�إل��ى ال��درا��س��ة وتل ّقي العلم ف��ي جامعته‬ ‫ال�شهيرة التي ه��ي مركز ا�شعاع فكري‬ ‫و�أدبي وفقهي‪.‬‬ ‫ولعل ه��ذا االنفتاح و ّل��د ل��دى النجفيين‪،‬‬ ‫و�أنا منهم قبول الآخر والتعامل معه على‬ ‫نحو متكافئ وباحترام كبير‪ ،‬وذلك بحكم‬ ‫االختالط والتعامل مع الزوار والقادمين‪،‬‬ ‫ال للعي�ش فح�سب بل لأداء مرا�سم الزيارة‬ ‫في المنا�سبات الدينية المختلفة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �أحدث نوع ًا من التفاعل في الأفكار‬ ‫والآراء وتبادل المعلومات‪ ،‬بخ�صو�ص‬ ‫�ش�ؤون و�شجون و�أمور الحياة المختلفة‬ ‫للبلدان الأ�صلية‪ ،‬ولكن ذل��ك عامل �آخر‬ ‫م�ساعد ف��ي ق�ب��ول��ي للعالقة م��ع الآخ ��ر‪،‬‬ ‫وال� �س �ي �م��ا ال �ك��رد ال �� �ش��رك��اء ف��ي الوطن‬ ‫والم�صير والآمال‪.‬‬


‫‪No.(221) - Wednesday 4 ,April ,2012‬‬

‫العدد (‪ - )221‬االربعاء ‪ 4‬ني�سان ‪2012‬‬

‫احلمل‬

‫‪� 21‬آذار ‪-‬‬ ‫‪ 20‬ني�سان‬

‫الثور‬

‫‪ 21‬ني�سان ‪-‬‬ ‫‪� 20‬أيار‬

‫اجلوزاء‬

‫‪� 21‬أيار ‪-‬‬ ‫‪ 20‬حزيران‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫من دون تعليق‬

‫حظــك اليـوم‬

‫الكلمات الأفقية‬ ‫‪�-1‬صوت الأرنب والذئب ‪ -‬مكيال لأهل‬ ‫العراق‪ ،‬يعادل �ستني قفيزا‬ ‫‪�-2‬صوت الظبي(م) ‪� -‬صوت اخلنزير‬ ‫(م)‬ ‫‪�-3‬ضمري منف�صل ‪� -‬صوت اجلرادة‬ ‫‪�-4‬صوت احلية (م) ‪� -‬صوت الغراب‬ ‫‪�-5‬أحد الوالدين ‪ -‬من ا�ضخم حيوانات‬ ‫الغابة‬ ‫‪-6‬جماعة ‪� -‬أترك‬ ‫‪�-7‬صوت الناقة‬ ‫‪-8‬م ��ن �أن� ��واع ال �ت�ين‪,‬ك��ان ُي �ع��رف عند‬ ‫قدماء اليونانيني بـ " ثمرة الآلهة " ‪-‬‬ ‫�صوت البغل(م)‬ ‫‪�-9‬صات الكلب(م) ‪� -‬صوت ال�صر�صور‬

‫كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفع ًا‪ ،‬ولكن ال تظهر �ضعيف ًا‬ ‫�أمام من ي�شاء حتطيمك‪� .‬صحيح �أنك متر بيوم ع�صيب‬ ‫جراء م�شكالت عاطفية‪ ،‬لكن حافظ على رباطة ج�أ�شك‪،‬‬ ‫وك�سر قيود الي�أ�س وانبعث كطائر الفينيق‪� .‬إذا �شعرت‬ ‫ّ‬ ‫ببع�ض الأمل يف مفا�صلك‪ ،‬ال حتاول معاجلته ع�شوائي ًا‪،‬‬ ‫بل ا�ست�شر طبيبك �أو ًال‪.‬‬ ‫م�شروع ناجح بعد فرتة‪ ،‬يكون ثمرة جهدك املتوا�صل‬ ‫و�سهرك وحر�صك على كل خطوة كنت تقوم بها‪ .‬حت�صد‬ ‫�إعجاب الزمالء يف املهنة وتهنئتهم‪ .‬مبارك‪ .‬احزم‬ ‫حقائبك وحقائب ال�شريك وانطلقا يف رحلة العمر وجددا‬ ‫�شهر الع�سل‪ .‬جتنب القيام ب�أعمال مرهقة هذا اليوم‪،‬‬ ‫وخ�صو�ص ًا �أنك مل ت�شف متام ًا من �آالم الظهر‪.‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫متتلئ حيوية وقد تعلن عن �شراكة ما �أو تعي�ش �أو�ضاع ًا‬ ‫ا�ستثنائية‪ .‬ت�ش ّع ب�شخ�صية مميّزة‪ ،‬وتبدو متز ًنا يف‬ ‫خياراتك‪ّ ،‬‬ ‫لكن املربّع بني بلوتون وال�شم�س �سيبلغ �أوجه‪،‬‬ ‫ما ي�ستدعي احلذر يف �أثناء قيادة ال�سيّارة‪ ،‬ويف عالقاتك‬ ‫املهنية‪ .‬حتديد امل�ستقبل مع ال�شريك يتحدّد يف الأيام‬ ‫املقبلة‪ ،‬ذلك يبقى رهن ًا مبا تنتج منه املفاو�ضات بينكما‪.‬‬

‫ال�سرطان قد ي�صعب عليك �إعادة ت�صحيح امل�سار �أو العودة عن‬ ‫‪ 21‬حزيران قرار ما‪ .‬تفا َد �إثارة امل�شكالت‪ ،‬و�إذا �أمكن � َ‬ ‫إبق على‬ ‫ ‪ 20‬متوز‬‫واحم عالقاتك من‬ ‫احلياد‪ .‬ال تتدخل يف �ش�ؤون الآخرين‪ِ ،‬‬ ‫ً‬ ‫التحديات واجلدال‪ .‬قد ت�سمع كالما غري مقنع �أو ال يتم ّتع‬ ‫مب�صداقية‪� .‬إهد�أ وال ت�أخذ على عاتقك م�س�ألة ت�صحيح‬ ‫م�سار العامل‪ .‬ال�شجاعة والثقة بالنف�س هما عنوان املرحلة‬ ‫املقبلة‪ ،‬وهذا لي�س جديد ًا عليك وفق ًا ملا عرفت به �سابق ًا‪.‬‬ ‫عليك املثابرة لتتمكن من حتقيق ما كنت حتلم به منذ‬ ‫الأ�سد‬ ‫‪ 21‬متوز ‪� 20 -‬آب مدة طويلة‪ ،‬وخ�صو�ص ًا �أن الفر�صة �سانحة �أكرث من‬ ‫�أي وقت م�ضى‪ .‬قد تكون بع�ض امل�شاعر عبئ ًا عليك يف‬ ‫العالقة بال�شريك‪ .‬لذا‪ ،‬ي�ستح�سن �أن تكون �أكرث ر�صانة‬ ‫يف امل�ستقبل‪ .‬خري الأمور الو�سط يف كل �شيء‪ .‬هذا‬ ‫القول يجب �أن تطبقه على كل ما يتعقل ب�صحتك‪.‬‬

‫العذراء‬ ‫‪� 21‬آب ‪-‬‬ ‫‪� 20‬أيلول‬

‫امليزان‬

‫‪� 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫ت�شرين ‪1‬لأول‬

‫العقرب‬

‫‪ 21‬ت�شرين‬ ‫الأول‪20 -‬‬ ‫ت�شرين الثاين‬

‫القو�س‬

‫‪ 21‬ت�شرين‬ ‫الثاين‪ 20 -‬كانون‬ ‫الأول‬

‫اجلدي‬

‫‪ 21‬كانون الأول‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون الثاين‬

‫الدلو‬

‫‪ 21‬كانون الثاين‪-‬‬ ‫‪� 20‬شباط‬

‫احلوت‬

‫‪� 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫�آذار‬

‫عليك �أن تكون �أكرث ثقة بقدراتك‪ ،‬على الرغم من �أن بع�ضهم‬ ‫يحاول النيل منك و�إحباط عزميتك‪ .‬تقابل ال�شخ�ص املنا�سب‬ ‫هذا اليوم‪ ،‬وقد ي�شعرك ذلك بارتياح كبري بعد يوم �صعب‬ ‫�أم�ضيته �أخري ًا‪ .‬قدرتك على حتليل الأ�شياء كبرية‪ ،‬لديك‬ ‫هدف كبري ت�سعى دائم ًا لتحقيقه‪ .‬تريد مث ًال �أن تخ�سر ثالثني‬ ‫كيلوغرام ًا من وزنك ب�سرعة من دون ا�ست�شارة الطبيب‪.‬‬ ‫مناخ �إيجابي لطرح �أفكار تطوير قدراتك العملية‪،‬‬ ‫فحاول اال�ستفادة قدر امل�ستطاع وال تفوّ ت الفر�صة‪ .‬قد‬ ‫يكون �سكوت ال�شريك عن جتاوزاتك فر�صة لك لتغري‬ ‫ت�صرفاتك �إزاءه‪ ،‬وهنا يفر�ض احلذر نف�سه‪ّ .‬‬ ‫تخل عن‬ ‫ك�سلك للقيام مبا يعود عليك ب�صحة �سليمة معافاة‪.‬‬

‫ت�ستعيد قوتك ومركزك يف ال�ساحة‪ .‬تثبت وجودك‬ ‫ّ‬ ‫وتتخطى معظم احلواجز والقيود‪ .‬ت�سمح لك الظروف‬ ‫بتحديد خياراتك و�إعادة النظر يف بع�ض االجتاهات‪.‬‬ ‫يطمئن قلبك جلهة �أحد املقربني‪ .‬قد تتلقى عر�ض ًا لعمل‬ ‫�إ�ضايف‪ ،‬وقد تتو�صل اىل ت�سوية مالية �أو تعرف �أفراح ًا‪.‬‬ ‫ت�صرفات ال�شريك �ستكون الفتة وتدفعك �إىل �إعادة النظر‬ ‫يف بع�ض الأمور‪ ،‬لئال ت�صل عالقتكما �إىل طريق م�سدود‪.‬‬ ‫تنجذب �إىل �شخ�ص نا�ضج تعتربه مرجع ًا لك‪ ،‬وتثري‬ ‫عالقتك به بع�ض احل�سا�سيات‪ .‬حتتار بني عالقتك‬ ‫العاطفية وانتمائك املهني‪� ،‬أو ت�ضطر �إىل احل�سم‪.‬‬ ‫قد تزعجك الأجواء هذا اليوم ويخيّب ظ ّنك‪ .‬تتمتع‬ ‫مبوا�صفات جيّدة ت�ضعك يف خانة الع�شاق احلقيقيني‪،‬‬ ‫وهذا يرفع ر�صيدك ويجعلك �أكرث ا�ستقطاب ًا من الآخرين‪.‬‬ ‫متيل احلياة �إىل الهدوء والرتابة‪ .‬ال توقع عقد ًا وال‬ ‫حت�سم �أمر ًا‪ .‬توقع خيبة �أو لب�س ًا يف بع�ض الأمور‪ .‬هنالك‬ ‫�إ�ضاعة للوقت‪ .‬حاذر املتاعب واجلدال �إنه يوم �سلبي ال‬ ‫ّ‬ ‫يب�شر بالنجاح‪ ،‬بل بالرتاجع والغ�ضب والتنافر‪ .‬لقاءات‬ ‫ونقا�شات مثمرة‪ ،‬وخ�صو�ص ًا جلهة حتديد م�سار الأمور‬ ‫م�ستقبلي ًا وعلى نحو ي�ضمن لك ولل�شريك حقوقكما‪.‬‬

‫هب ودب‬ ‫مخرج فيديو كليب ‪:‬ال�ساحة مفتوحة لكل من ّ‬ ‫�أعرب مخرج الفيديو كليب‬ ‫اح��م��د محمد م��ن��ادي عن‬ ‫ا�ستيائه نتيجة �سيطرة‬ ‫ال���ع�ل�اق���ات ال�شخ�صية‬ ‫على ال�ساحة الإخراجية‪،‬‬ ‫م���ا ان��ع��ك�����س ���س��ل��ب��ا على‬ ‫م�ستوى الفيديو كليب‪.‬‬ ‫وق�����ال منادي"للوكالة‬ ‫االخبارية لالنباء"هناك‬ ‫ال���ع���دي���د م����ن الأ����س���م���اء‬ ‫المميزة في عالم الإخراج‬ ‫غ�����ادرت ال���ب�ل�اد لأن���ه���ا لم‬ ‫ت����أخ���ذ ف��ر���ص��ت��ه��ا نتيجة‬ ‫ال���ع�ل�اق���ات ال�شخ�صية‬ ‫بحيث �أ���ص��ب��ح م��ن يملك‬ ‫ع��ل��اق�����ات م�����ع م����دي����ري‬ ‫ال���ق���ن���وات م��خ��رج��ا بين‬ ‫ليلة و�ضحاها و�أ�صبحت‬ ‫ال�ساحة مفتوحة لكل من‬ ‫هب ودب‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف‪� :‬أن العملية‬ ‫الإخ��راج��ي��ة الآن ت�سير‬ ‫ب�شكل خ��اط��ئ‪ ،‬وبالتالي‬ ‫ظ���ه���رت �أ����س���م���اء جديدة‬ ‫وم��م��ي��زة ن��وع��ا م���ا‪ ،‬لكن‬ ‫�سرعان ما اختفت كونها‬

‫ل���م ت�����س��ت��ط��ع الموا�صلة‬ ‫ف���ي ظ���ل ه����ذه ال���ظ���روف‬ ‫ال�صعبة‪ ،‬م�شير ًا �إل��ى �إنه‬

‫���������س��������ودوك��������و‬ ‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة ال�صغرية‬ ‫‪ ,‬ثم �أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية والأفقية‬ ‫يف املربع الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫حتتفل بجديد �أو مبنا�سبة �سعيدة‪ ،‬فتبدو مقب ًال على‬ ‫الدنيا‪ ،‬مرتاح ًا �إىل التطورات‪ ،‬مالحق ًا الأحداث التي‬ ‫تتزاحم وحت ّثك على العمل واالنطالق‪ .‬يزورك �أحد‬ ‫الأ�صدقاء حام ًال دعوات �إىل لقاءات ا�ستثنائية ودعماً‬ ‫مطلق ًا‪ .‬يوم مهم على ال�صعيد العاطفي‪ ،‬وقد تكون لديك‬ ‫العديد من االجتماعات املهمة‪ ،‬والتي تنتهي كما ترغب‪.‬‬ ‫عرو�ض باجلملة تقدّم �إليك على طبق من ف�ضة‪ ،‬لكن‬ ‫كن حذر ًا يف خياراتك حتى ال تدفع ثمن ت�س ّرعك الحق ًا‪.‬‬ ‫�شهر ع�سل متوا�صل مع ال�شريك‪ ،‬وهذا يعود �إىل التفاهم‬ ‫امل�سبق بينكما على كل النقاط املطروحة للمعاجلة‪ .‬بني‬ ‫اتخاذ القرار وعدم اتخاذه حلظة‪ ،‬فما عليك �إال �أن تختار‬ ‫بني �أن تكون ب�صحة جيدة �أو ب�صحة عليلة‪.‬‬

‫‪ SMS‬ال���ن���ا����س‬ ‫*ا�شتقت �إليك ا�شتياق الليل لتعاقب‬ ‫النهار ‪..‬‬ ‫وا�شتياق الأر�ض ملياه الأمطار ‪..‬‬ ‫�أين �أنت يا من جعل القلب ينهار ‪..‬‬ ‫ومن الدموع �أنهار ‪.‬‬ ‫�أين �أنت يا قدري امل�ستحيل ؟‬ ‫تركتني لعوا�صف الزمان ‪..‬‬ ‫متزقني وتعرتيني الأحزان ‪.‬‬ ‫*كيف تركتني بعد �أن احتويتني ‪.‬‬ ‫�أغرقتني يف بحر حبك ‪.‬‬ ‫�أدخلتني عامل الأوجاع املمزقة ‪.‬‬ ‫�ستظل حب عمري ‪..‬‬ ‫* �س�أكتب على �أوراقي بدماء حبك‬ ‫�أنك من �أعاد تكويني‬

‫و�صار يف �شراييني‬ ‫وعا�ش بني ثنايا قلبي‬ ‫* ال ا�ستطيع العي�ش بدونك دون �أن‬ ‫ترقبني عيونك‬ ‫ف�أنا ج�سد ي�ستحيل النب�ض بدونك‬ ‫ت�سميت بحرفك‬ ‫ر�سمت بو�صفك‬ ‫حبك ميالدي و مماتي ميالدي حبك‬ ‫ومماتي فراقك‬ ‫*�س�أنتظرك يف �صحوي ويف منامي ‪..‬‬ ‫يا كل �أحالمي ‪�.‬س�أنتظر تلك اللحظة‬ ‫التي �ستجمعنا وتكون فيها ملكي ‪..‬‬ ‫�أتنف�س منك ‪..‬و�أعي�ش بني �ضلوعك‬ ‫ولو ثواين ‪.‬‬

‫وبعدها �س�أرحل عنك ‪..‬بل عن‬ ‫العامل كله ‪..‬‬ ‫يا حب عمري‪.‬‬ ‫* �أحبك‬ ‫و�أنت قدري‬ ‫وما بني �س�ؤال احلنني وجواب اللهفة‬ ‫وحدك‬ ‫أجدك �أنت‬ ‫�‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫حلن جنوين وترنيمة هذياين‬ ‫ر�سمتي بعيوين وردات اال�شتهاء‬ ‫حتى تدلت بكياين عناقيد‬ ‫اال�شتياق‬ ‫عينني حاملتني وبريق ي�شع ب�أنوثة‬ ‫�ساحرة‬

‫‪15‬‬

‫واحة‬

‫ما زال يوا�صل بحثه عن‬ ‫عمل عراقي خال�ص حتى‬ ‫ي�شرع ب ��إخ��راج��ه بحيث‬

‫ي���ك���ون ك�����ادر ال��ع��م��ل من‬ ‫فنيين وفنانين ومعدات‬ ‫عراقيا خال�صا‪.‬‬

‫الكلمات العمودية‬ ‫‪�-1‬صوت الثعلب ‪� -‬صوت القرد‬ ‫‪-2‬دول��ة تقع يف غ��رب �أفريقيا ‪ -‬بكى‬ ‫ب�صياح وعويل‬ ‫‪-3‬يناف�س وي �ج��اري ‪ -‬ي�ضع الك�أ�س‬ ‫على فمه‬ ‫‪��-4‬ش�ج��رة دائ�م��ة اخل�ضرة ذات ثمار‬ ‫حمراء اللون ‪� -‬صوت البعو�ضة‬ ‫‪-5‬هرب‬ ‫‪-6‬ي�صون ويحفظ ‪� -‬صوت القمري‪�,‬أو‬ ‫�صوت احلمام املرتدد بطريقة واحدة‬ ‫‪-7‬ال�شجار(م) ‪� -‬سقي (م)‬ ‫‪-8‬يقي�س الطول با�ستعمال يده (م) ‪-‬‬ ‫مييل‬ ‫‪�-9‬صوت الدب ‪ -‬ال�سوء والف�ساد (ن)‬

‫‪9 8 7 6 5 4 3 2 1‬‬

‫ط���رائ���ف ال��ن��ا���س‬ ‫‪ ‬دُعي �أحد الدكاتره لإلقاء حما�ضره يف مركز للمدمنني عن �أ�ضرار اخلمر‬ ‫ف�أح�ضر معه حو�ضني زجاجني !!‬ ‫ الأول ‪ :‬فيه ماء‬‫ الثاين ‪ :‬فيه خمر‬‫و�ضع دوده يف حو�ض املاء ف�سبحت ثم و�ضعها يف اخلمر فتحللت وذابت‬ ‫حينها نظر �إىل املدمنني �سائ ًال ‪:‬‬ ‫ هل و�صلت الر�سالة ؟!‬‫ فكان اجلواب ‪ :‬نعم‬‫ فقال ماهي ؟!‬‫ قالوا ‪ :‬اللي ببطنه دود ي�شرب خمر‬‫‪ ‬ين�صح ابنه اوليدي دائما نزل را�سك حتى حت�صل على ثالث فوائد ‪ -1‬راح‬ ‫يكول النا�س عليك �شكد خو�ش ولد ‪ -2 ,‬وياخة قمي�صك مراح تتو�سخ ‪-3 ,‬‬ ‫واول واحد يلكي الفلو�س ايل �ضايعه بال�شارع انته ‪.‬‬ ‫*حم�ش�ش �سالة املحقق كلة وين �ساكن كلة ويا اخوية �سيدي كلة اخوك وين‬ ‫�ساكن كلة وياية �سيدي �ضاج املحقق كلة زين انتة واخوك وين �ساكنني كلة‬ ‫�سوية �سيدي‬

‫من هنا وهناك‬ ‫‪ ‬املق�صود باحلرقدة هي تفاحة �آدم او عقدة احلنجرة ‪..‬‬ ‫‪ ‬اعلى جبل عرفه الأن�سان وكان ارتفاعه ‪ 29000‬مرت هو جبل اوليمبو�س‬ ‫على �سطح كوكب املريخ ‪..‬‬ ‫‪ ‬مدينة تون�سية اهلها وبيوتها وحيواناتها ومتاجرها كلها حتت االر�ض‬ ‫ت�سمى ( مطماطة)‬ ‫‪ ‬اول طبيبة يف التاريخ هي اليزابيث بال كويل ‪..‬‬ ‫‪ ‬ا�ستعمل اول طابع بريدي لأول مرة يف عهد امللكة فيكتوريا الربيطانية‬ ‫�سنة ‪ 1840‬م ‪..‬‬ ‫‪ ‬ا�سم الديانة الر�سمية يف اليابان هي ال�شنتو ‪..‬‬ ‫‪ ‬اثبت الأطباء �أن اخلوف يجعل ال�شعر ينمو �أ�سرع ‪..‬‬

‫كيف تتحكم يف ردة فعلك وت�ستثمرها ؟‬ ‫طريقة اجدها ناجحة في ال�سيطرة على ردود افعالنا‬ ‫والتحكم فيها و�سوف تغير حياتك (�أو على الأقل‬ ‫�أ�سلوب ردود �أفعالك تجاه الأحداث من حولك)‬ ‫ما هي القاعدة ؟‬ ‫‪ % 10‬من �أحداث حياتك خارجة عن �إراداتك‪.‬‬ ‫‪ % 90‬من �أحداث حياتك تعتمد على ردود �أفعالك‪.‬‬ ‫ماذا يعني ذلك؟‬ ‫يعني �أن ‪ %10‬ال �إرادة لنا �أو �سيطرة عليه‪ .‬نحن‬ ‫ال ن�ستطيع �أن نمنع على �سبيل المثال‪' -:‬تعطل‬ ‫ال�سيارة' �أو 'ت�أخر الطائرة' من و�صولها في الموعد‬ ‫المحدد وما يترتب على ذلك من �إرباك لبرامجنا‪.‬‬ ‫‪ %10‬من الأحداث �أو المواقف زمامها لي�س ب�أيدينا‬ ‫ولكن نحن من يتحكم في تحديد ‪ %90‬الأخرى‪.‬‬ ‫كيف يكون ذلك؟ الجواب‪ :‬بردود �أفعالنا المترتبة‬ ‫على الأحداث‪.‬‬ ‫دعنا نو�ضح ذلك بمثال‪:‬‬ ‫�أن��ت تتناول وجبة الإف �ط��ار م��ع عائلتك وحركت‬ ‫�أبنتك فنجان القهوة بالخط�أ و�سقط على قمي�ص‬ ‫العمل‪ .‬طبع ًا لم يكن لديك �إرادة لمنع ما حدث ‪..‬‬ ‫النتائج المترتبة‪:‬‬ ‫تقوم بتوبيخ �أبنتك لإ�سقاطها فنجان القهوة على‬ ‫قمي�صك ث��م تنفجر ال�صغيرة بكاء وتلتفت على‬ ‫زوج �ت��ك وتنتقدها ل��و��ض��ع ال�ف�ن�ج��ان ق��رب حافة‬ ‫الطاولة يتبع ذلك مجادلة حادة ثم تندفع �أنت �إلى‬ ‫ال�سلم �صاعد ًا لتغيير مالب�سك وبعدها تنزل فتجد‬ ‫�أن �أبنتك ق��د ت��أخ��رت ع��ن موعد حافلة المدر�سة‬ ‫ب�سبب بكائها وت�أخرها في تناول الإفطار وزوجتك‬ ‫يجب �أن تذهب ف��ور ًا لعملها وبالتالي ت�ضطر �إلى‬ ‫تو�صيل �أب�ن�ت��ك �إل��ى ال�م��در��س��ة وتنطلق ب�سرعة‬ ‫ب�سيارتك متجاوز ًا الحد الأق�صى لل�سرعة بك ‪30‬‬ ‫�أو ‪ 40‬ميال في ال�ساعة وبعد ‪ 15‬دقيقة من الت�أخير‬ ‫وغرامة �سرعة قدرها ‪ 60‬دوالرا ت�صل �إلى مدر�سة‬ ‫�أبنتك ثم تنزل هي من ال�سيارة دون �أن ت�سمع منها‬ ‫عبارة 'مع ال�سالمة'‪.‬‬ ‫يوم بدايته تعي�سة وتوالت الأحداث بنف�س الطريقة‬ ‫ثم تعود �إلى المنزل وتجد زوجتك و�أبنتك في حالة‬ ‫انقبا�ض �شديد منك‪.‬‬ ‫لماذا ؟ ‪ ...‬لأنك لم تح�سن ردة فعلك مع ما حدث في‬ ‫ال�صباح!‬ ‫لماذا كان يومك تعي�سا؟‬ ‫�أ‌‪ -‬هل ال�سبب فنجان القهوة؟‬ ‫ب‪ -‬هل ال�سبب خط�أ �أبنتك ؟‬ ‫ج‪ -‬هل ال�سبب �ضابط المرور؟‬

‫د‌‪-‬هل �أنت ال�سبب ؟‬ ‫الجواب (د)‬ ‫الواقع �أنه لم يكن لديك �إرادة لمنع �سقوط فنجان‬ ‫القهوة ولكن ال�سبب يكمن في ردة فعلك في الخم�س‬ ‫ثواني التي تلتها‪.‬‬ ‫الآت ��ي ال�ت���ص��رف ال ��ذي ك��ان ممكنا وم�ستح�سنا‬ ‫حدوثه‪:‬‬ ‫بللت القهوة مالب�سك و�أبنتك على و�شك البكاء‬ ‫فتبادر بلطف بقولك ال ب�أ�س 'يا ع�سل' و�أرج��و �أن‬ ‫تكوني �أكثر ح��ذر ًا في الم�ستقبل‪ .‬بعدها تجذب‬ ‫من�شفة وت�سرع �إل��ى الأعلى وبعد تغيير مالب�سك‬ ‫وحمل حقيبة العمل تنزل وتطل من خالل النافذة‬ ‫لت�شاهد طفلتك وه��ي ت��رك��ب الحافلة المدر�سية‬ ‫وتلتفت باتجاهك وتلوح بيدها مودعة‪ .‬ت�صل �إلى‬ ‫عملك مت�أخر ‪ 5‬دقائق وتحيي الموظفين بابتهاج‬ ‫ويعلق مديرك على �أن يومك م�شرق ًا‪.‬‬ ‫هل الحظت الفرق؟‪ ...‬لماذا ؟‬ ‫ال���س�ب��ب ف��ي كيفية ت�ف��اع�ل��ك �أو ردة فعلك تجاه‬ ‫الحدث‪.‬‬ ‫�أن��ت في الحقيقة ال ت�ستطيع �أن تتحكم في ‪%10‬‬ ‫من الأح��داث ولكن الباقي ‪ %90‬يعتمد على ردود‬ ‫�أفعالك‪.‬‬ ‫هذه طرق لكيفية تطبيق قاعدة ‪-: %90/10‬‬ ‫عندما يقول لك �أو ي�صفك �شخ�ص بعبارات �سلبية‬ ‫ال تكون كالأ�سفنج تمت�ص‪ .‬دع الهجوم ين�ساب‬ ‫مثل الماء في ال��وع��اء‪ .‬ال يجب �أن تترك الفر�صة‬ ‫للتعليقات ال�سلبية �أن ت�ؤثر فيك‪ .‬تفاعل معها بحنكة‬ ‫وال تجعلها تف�سد يومك‪.‬‬

‫ربما يترتب على ردة الفعل الخاطئة �أن تفقد �صديق‬ ‫�أو وظيفة �أو �أن ت�شعر بال�ضغط النف�سي ‪ ..‬الخ‪.‬‬ ‫كيف يجب �أن تكون ردة فعلك عندما يحب�سك عن‬ ‫الحركة اختناق مروري؟‬ ‫هل تفقد �أع�صابك؟ هل ت�ضرب بعنف مقود ال�سيارة‬ ‫؟ هل ت�شتم؟ هل ارتفع �ضغط الدم عندك؟ هل تفكر‬ ‫�أن ت�صدم الذي �أمامك؟‬ ‫م��ن يهتم نتيجة ل�ت��أخ��ر و��ص��ول��ك ع��ن العمل ‪10‬‬ ‫ثواني؟ لماذا تجعل �أزمة المرور تنغ�ص يومك؟‬ ‫ت��ذك��ر ق��اع��دة ‪ 90/10‬وب��ال �ت��ال��ي ال ت�ج�ع��ل هذه‬ ‫المواقف يقلقك‪.‬قيل لك �أن��ك ف�صلت من وظيفتك‪.‬‬ ‫لماذا ي�ستفزك الحدث ويفقدك النوم؟ الأزم��ة لها‬ ‫ح��ل‪ .‬وج��ه وقتك وطاقتك التي يمكن �أن يبددها‬ ‫القلق لل�سعي والبحث عن فر�صة عمل �أخرى‪.‬‬ ‫الطائرة ت�أخرت و�سوف يُربك ذلك برنامجك‪ .‬لماذا‬ ‫ت�صب غ�ضبك و�إحباطك على م��أم��ور الخطوط ؟‬ ‫وهل له �إرادة فيما حدث ؟‬ ‫ا�ستثمر الموقف في القراءة �أو التعرف على بع�ض‬ ‫الم�سافرين معك‪ .‬لماذا تتوتر وتجعل الموقف �أكثر‬ ‫�صعوبة ؟‬ ‫الآن عرفت قاعدة ‪ .90/10‬طبقها و�سوف تده�شك‬ ‫نتائجها ولن تخ�سر �شيئ ًا‪.‬‬ ‫قاعدة ‪ 90/10‬عظيمة ونتائجها ال ت�صدق وقليل‬ ‫منا يعرفها ويطبقها‪.‬‬ ‫ماليين م��ن الب�شر يعانون م��ن �ضغوط ال داعي‬ ‫لها ومحن وم�شاكل وبع�ضهم ي�صابون بنوبات‬ ‫قلبية‪ .‬نحن جميع ًا يجب �أن نعرف ونطبق قاعدة‬ ‫‪.90/10‬‬

‫�أمـــــانـــة بغــــداد‬ ‫متـــديـــد‬ ‫تقرر متديد موعد غلق املناق�صة املرقمة (‪ / 37‬م ‪)2012/‬‬ ‫ت�أثيث وجتهيز معدات بناية ملحق باملخترب املركزي مل�شروع‬ ‫ماء �شرق دجلة لي�صبح يوم الثالثاء امل�صادف ‪2012/4/10‬‬ ‫بد ً‬ ‫ال من يوم الثالثاء امل�صادف ‪.2012/3/27‬‬


‫اقرأ غدًا‬

‫‪Alnas Arabic Daily‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫بيت في لندن هدية لوكيل وزارة س���يادية‬ ‫من مقاول ّرمم أحد فنادق القمة‬

‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫العدد (‪ - )221‬االربعاء ‪ 4‬نيسان ‪2012‬‬

‫‪No.(221) Wednesday 4, April, 2012‬‬ ‫يا قارئًا كتابي‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫لي�س ً‬ ‫دفاعا عن املالكي‬ ‫قطر‪ ..‬دويلة بحجم ب�سطال جندي عراقي‬

‫كفى‬ ‫رباح آل جعفر‬ ‫نحن منوذج نادر املثال يف العامل ‪ ..‬هبوين وطن ًا يف الأر�ض ج ّرب من اخلراب‬ ‫ما ج ّربناه ‪ ،‬و�شعب ًا عا�ش من العذاب ما ع�شناه ؟!‪.‬‬ ‫هل يكفينا اليوم �أن نقول ملء �أ�صواتنا ‪ :‬كفى للخائ�ضني يف دمائنا ‪ ..‬ملن‬ ‫يبنون الزعامات وال يبنون الأوطان ‪ ..‬ملجموعة من �أ�صحاب امل�صالح يقفون‬ ‫حتت الأعالم الوطنية ‪ ،‬ويحيطون �أنف�سهم بامل�صفقني ‪ ،‬لكنهم يعملون حل�ساب‬ ‫�أنف�سهم ‪ ،‬وال يخدمون �إال م�آربهم ‪ ،‬ويُ�سمّون �أنف�سهم ح ّرا�س ال�شعب !‪.‬‬ ‫كفى ‪ ..‬لأوالء املنافقني بع�شرات الأقنعة والوجوه ‪ ،‬وميثلون ع�شرات الأدوار‬ ‫‪ ..‬في�ؤدون دور العا�شق واحلبيبة ‪ ،‬وي�ؤدون دور العدو وال�صديق ‪ ،‬وي�ؤدون‬ ‫دور العاذل واحل�سود ‪ ..‬وي�ؤدون دور احلكومة واملعار�ضة ‪ ،‬ويف كثري من‬ ‫الأحيان ي�ؤدون دور ال�شيطان !‪.‬‬ ‫كفى ‪ ..‬نقولها ملن يتكلمون بوحي من �سيّدهم ‪� ..‬أم��ا �سيّدهم فهو الدوالر‬ ‫الأمريكي ‪� ،‬أو التومان الإيراين ‪� ،‬أو الريال ال�سعودي ‪� ،‬سيّدهم الذي ين�صاعون‬ ‫لأوامره ‪� ..‬إىل هذا احل ّد و�صل احلال ‪ ،‬وعلى �أع�صاب النا�س يجري !‪.‬‬ ‫كفى ‪ ..‬نقولها ملن يهدّدنا كلما ج� ّ�ف �ضرع البقرة احللوب ب��إع�لان دويلته‬ ‫الكرديّة ‪ ..‬للآكلني من ماعوننا ‪ ،‬ويهدّدون ك ّل حني‬ ‫‪� ،‬إنهم �سيك�سرون املاعون قطعة قطعة ‪� ،‬إذا مل منلأه‬ ‫ذهب ًا !‪.‬‬ ‫كفى ملن �سرقوا �أ�صواتنا ‪ ،‬ووعدونا بوعد مع الغد‬ ‫�أن يكون العراق ج ّنة ‪ ،‬و�أن اخلري قادم ال حمالة ‪،‬‬ ‫وقالوا لنا " كالم �شرف " �أنهم �سيبنون امل�صانع‬ ‫‪ ،‬ويُ�ش ّغلون العاطلني دون �أن يدفعوا الر�شوة ‪،‬‬ ‫ويُعمّرون امل��دن حجر ًا حجر ًا ‪ ،‬و�شارع ًا �شارع ًا‬ ‫‪ ،‬وج�سر ًا ج�سر ًا ‪ ،‬وي�شيّدون البيوت والق�صور‬ ‫ملن ي�سكنون يف اخليام ‪ ،‬ويفجّ رون يف الأر�ض الينابيع والعيون والأنهار‬ ‫العظيمة ‪ ،‬ف�إذا بهم ي�ضعون البالد على حافة الهاوية ‪ ،‬ويتقاتلون على املطامع‬ ‫وال�شهوات ‪ ،‬وي�ستعينون باخلارج على الداخل ‪ ،‬و�ساءت �أمورنا مبا هو �أ�سو�أ‬ ‫‪ ،‬وانحدرت �إىل القاع !‪.‬‬ ‫�أ�صبحت ال�سيا�سة يف بالدنا مباراة يف املالكمة ‪ ،‬حلبة للمت�صارعني ‪ ..‬ال مكان‬ ‫للأخالق ‪ ،‬ال مكان للمبادئ ‪ ..‬هذا الكالم ينبغي �أن يُقال ‪ ،‬و�أن يُقال ب�صراحة‬ ‫عن ّ‬ ‫جت��ار وج��دوا يف ال�سيا�سة اق�صر طريق للرثوة احل��رام ‪ ،‬و�سمعنا عن‬ ‫وزارات ُتباع و ُت�شرتى ‪ ،‬ووزراء �أحدهم جاء الوزارة ب�ضربة حظ عن طريق‬ ‫ل�ص احرتف �سرقة قوت الفقراء وامل�ساكني ‪ ،‬و�آخ��ر ا�شرتاها ب�صفقة جرى‬ ‫�إبرامها على مائدة ليل ‪ ،‬وكان الثمن بخ�س ًا مليون دوالر فقط !‪.‬‬ ‫كفى ‪ ..‬ملن �صدعوا ر�ؤو�سنا باخلطب اجلوفاء ‪ ،‬ميار�سون يف ال�س ّر ما يتهمون‬ ‫به الآخ��ري��ن يف العلن ‪ ..‬وتلك الأق�لام التي نبغت يف رك��وب املوجة ‪ ،‬فلمّا‬ ‫ر�أت الدوالرات تت�ساقط على الأر�ض �أ�صيبت بال�سكتة القلبية ‪ ..‬تلك الأقالم‬ ‫ال�صدئة التي ال تعرف �أن تكتب غري الكلمات امل�سمومة !‪.‬‬ ‫كفى ‪ ..‬ملن ن�صبوا �أنف�سهم ق�ضاة يدافعون عن الأخ�ط��اء واخلطايا ‪ ..‬ملن‬ ‫يف�سّ رون �شرع الله على هواهم ‪ ،‬وهواهم من هوى ال�شيطان ‪ ..‬ملن يريدون‬ ‫للد�ستور �أن يكون �شرط ّي ًا يف �أبوابهم ‪ ..‬ملن ي�سلبوننا لقمة العي�ش لكي‬ ‫ي�شبعوا �شراهتهم ‪ ،‬وي�سرقون جيوبنا من غري ح�ساب ‪ ،‬ف�إىل يبقى ه�ؤالء‬ ‫الل�صو�ص بغري عقاب ؟!‪.‬‬ ‫كفى ‪ ..‬نقولها للذين يقتحمون البيوت الآمنة يف �ساعات الفجر ‪ ،‬وهم �أ�سو�أ‬ ‫من زوّ ار الفجر ‪� ،‬إنهم زوّ ار الظالم !‪.‬‬ ‫كفى ‪ ..‬كفى ‪ ..‬كفى !!‪.‬‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫وارد بدر السالم‬

‫شركة "‪ "Adidas‬لأللبسة واألحذية الرياضية تختار الفنانة كايتي بيري لتسويق مجموعتها الجديدة‪.‬‬

‫�سمر جابر تدخل يف �صراع مرير مع �أ�سرتها‬ ‫رف�ض ��ت عائل ��ة الفنانة ال�شاب ��ة �سمر جاب ��ر الزواج‬ ‫م ��ن مهند� ��س معم ��اري ب�سب ��ب �أمكانيت ��ه املادي ��ة‬ ‫ال�ضعيف ��ة مما ي�سبب �أملا نف�سيا كب�ي�را لها و�صراعا‬ ‫مريرا مع ذويها‪.‬ياتي ه ��ذا يف �سياق �أحداث العمل‬ ‫الدرامي اجلديد "القنا�ص" ال ��ذي تنتجه "ف�ضائية‬

‫متح ّولة ً‬ ‫جن�سيا ت�شارك يف م�سابقة ملكة جمال الكون‬

‫ت��راج��ع منظمو م�سابقة ملكة‬ ‫ج �م��ال ال� �ك ��ون ع ��ن ق ��راراه ��م‬ ‫بعدم �أهلية مت�سابقة متحولة‬ ‫ج� �ن� ��� �س� �ي ��ا‪ ،‬و�� �س� �م� �ح ��وا لها‬ ‫بامل�شاركة‪� ،‬شرط �أن ت�ستويف‬ ‫ال�شروط القانونية لالعرتاف‬ ‫ب��اجل �ن ����س يف ك��ن��دا‪.‬وق��ال��ت‬ ‫منظمة م�سابقة ملكة جمال‬ ‫الكون يف بيان ليل االثنني‪� ،‬إن‬

‫املت�سابقة جينا تاالكوفا ميكنها‬ ‫دخول املناف�سة �شرط �أن تلبي‬ ‫"�شروط االعرتاف باجلن�سني‬ ‫وامل� �ت� �ط� �ل� �ب ��ات ال� �ق ��ان ��ون� �ي ��ة‬ ‫يف ك� �ن ��دا‪ ،‬وامل� �ع ��اي�ي�ر التي‬ ‫و�ضعتها امل�سابقات الدولية‬ ‫الأخرى‪".‬غري �أن البيان‪،‬‬ ‫مل ي� ��أت ع�ل��ى ذك��ر م��اه�ي��ة تلك‬ ‫املتطلبات‪.‬وجاءت هذه الأنباء‬

‫ق �ب��ل ي ��وم واح� ��د م��ن م�ؤمتر‬ ‫�صحفي متوقع لتاالكوفا مع‬ ‫غ�ل��وري��ا �أل� ��رد‪ ،‬وه��ي حمامية‬ ‫رف �ي �ع��ة امل �� �س �ت��وى‪ ،‬للتحدث‬ ‫فيه عن جتربتها‪ ،‬ومل يت�ضح‬ ‫م��ا �إذا ك ��ان امل���ؤمت��ر �سيعقد‬ ‫ك �م��ا ك ��ان خم �ط��ط ل��ه‪.‬ورح��ب‬ ‫"حتالف املثليني واملثليات‬ ‫� �ض��د ت���ش��وي��ه ال�سمعة‪� "،‬أو‬ ‫م��ا ي �ع��رف بـ"غالد‪ "،‬بقرار‬ ‫م�سابقة ملكة ج�م��ال الكون‪،‬‬ ‫وق� ��ال "�إن امل�ن�ظ�م��ة اتخذت‬ ‫ال��ق��رار ال���ص�ح�ي��ح‪ ،‬واتخذت‬ ‫خ �ط��وة �أوىل مهمة‪".‬وكانت‬ ‫ت��االك��وف��ا‪ 23 ،‬ع��ام��ا‪ ،‬واح��دة‬ ‫م��ن ‪ 65‬مت�سابقة و�صلن �إىل‬ ‫الت�صفيات النهائية‪ ،‬للتناف�س‬ ‫على لقب ملكة ج�م��ال الكون‬ ‫يف ك�ن��دا‪ ،‬ومتثيل ب�لاده��ا يف‬ ‫م�سابقة ملكة جمال الكون‪.‬‬

‫البغدادي ��ة" و�سيعر� ��ض عل ��ى ال�شا�ش ��ة يف �شه ��ر‬ ‫رم�ض ��ان املقبل‪ ،‬و�ستك ��ون الفنانة �سم ��ر جابر �أحد‬ ‫ال�شخو�ص الرئي�سة يف هذا العمل الذي ي�شارك فيه‬ ‫عدد من جنوم الفن العراقي ‪.‬‬ ‫وجت�سد �سمر �شخ�صية "�سوالف" وهي بنت لعائلة‬

‫�إع�صار اجلوع ي�ضرب البطون اخلاوية‬ ‫‪ ،‬وعوا�صف القهر جتتاح النفو�س‬ ‫املعطوبة باخليبة واملرارة ‪ ،‬ورياح‬ ‫الذل تكت�سح نظرات اجلميع ‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫�سادة الغابة الذين وهبوا ثروات الغابة‬ ‫من �أجل �أن يبقى ملكهم مت�سيد ًا على‬ ‫اجلميع ‪.‬‬ ‫يف العيد الكبري لإعادة تتويج امللك ‪،‬‬ ‫ح�ضرت وفود الغابات ‪ ،‬و�ألقيت كلمات‬ ‫الثناء ‪ ،‬و�أطلقت الأنا�شيد ‪ ،‬وت�صاعد‬ ‫الت�صفيق ‪ ،‬وتعاىل الهتاف ‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي جعل امل�سحوقني يعتقدون �أن‬ ‫لهم �أعيادا ‪ ،‬ف�أ�سرعوا �إىل امل�شاركة ‪،‬‬ ‫حاملني معهم جراثيم فقرهم ومر�ضهم‬ ‫وانحطاطهم ‪.‬‬

‫‪waridbader@gmail.com‬‬

‫هيفاء وهبي تر ّوج لألبومها اجلديد من خالل الـ"تويرت"‬

‫حكاية الناس‬

‫املفعول ال�سحري !‬

‫غني ��ة حي ��ث يعمل الوال ��د والوالدة طبيب�ي�ن‪ ،‬وتقع‬ ‫�أبنته ��م يف ح ��ب �ش ��اب فقري احل ��ال يعم ��ل مهند�س ًا‬ ‫معماريا ً‪ ،‬والذي يتقدم لطلب يدها فيواجه بالرف�ض‬ ‫م ��ن العائلة ب�سبب حالت ��ه املادي ��ة ال�ضعيفة وتدور‬ ‫بعدها الأحداث تواليا ‪.‬‬

‫مع التحفظات الكبرية وال�صغرية على �أداء رئي�س الوزراء نوري املالكي وحكومته‬ ‫املت�شكلة عرب طائفية �سيا�سية وما متثله من �أطياف معروفة ‪ ،‬ال ن�ستطيع ان نتجاوز‬ ‫مما ي��رد اليوم من هجومات موقوتة بزمنها على احلكومة العراقية ورئي�س‬ ‫وزرائها املالكي تقودها دويلة قطر امل�ؤمترة ا�سرائيليا و�أمريكيا كما هو معروف‬ ‫‪ ،‬وال�سعودية م�صدّرة الإرهاب الإ�سالمي اىل العامل ‪ ،‬ومن معهما من دويالت ودول‬ ‫تذكي نار الفتنة الطائفية وت�أجيج ال�صراع املذهبي ‪.‬‬ ‫املالكي مي�ضي كما م�ضى غريه ‪ ،‬لكن العراق يبقى و�شعب العراق يبقى ب�أجياله‬ ‫وتراثه وح�ضارته العريقة ‪ ،‬ولن يتبخر الوطن وال املواطنون وال التاريخ وال‬ ‫اجلغرافيا‪ .‬غري �أن ما يحز بالنف�س هو �أن احلكومة العراقية �أ�س�ست لإرث تابع‬ ‫�إقليميا لي�س من م�صلحة اجلميع �أن يرت�سخ هذا الإرث امل�شكوك فيه ‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫جعل من الدول املحيطة بالعراق �أن ت�شكل جبهة �صريحة وا�سعة لت�سقيط النظام‬ ‫العراقي اجلديد على �أ�سا�س طائفي ولي�س غريه ‪.‬الدول املحيطة بنا ترى �إن احلكم‬ ‫العراقي (ال�شيعي) املرمتي ب�أح�ضان �إيران (ال�شيعية) ال يتنا�سب مع وجود دول‬ ‫ودوي�لات يف املنطقة ذات مذهب (�سني) واملعادلة‬ ‫املقلقة لهم هو الوجود ال�شيعي و�أدبياته املعروفة‬ ‫‪ ..‬والو�ضوح هنا كما (هو وا�ضح) �أن �أ�صل العقدة‬ ‫لي�س �سيا�سي ًا وال �إ��س�ترات�ي�ج�ي� ًا وال اق�ت���ص��ادي� ًا ‪،‬‬ ‫وه��ذا من م�ضحكات احلالة التي جعلت من العراق‬ ‫(اجلديد) هدف ًا لتفتيته وتق�سيمه على �أ�سا�س طائفي‬ ‫‪ ،‬وهي النظرية التي تروج لها �إ�سرائيل و�أمريكا عرب‬ ‫"بايدن" �صاحب هذا امل�شروع الذي يقلق العراقيني‬ ‫ب�س ّنتهم و�شيعتهم‪.‬‬ ‫الآن دويلة قطر التي "�ساهمت" بفعالية م�شبوهة‬ ‫الفتة للأنظار يف ثورات العامل العربي ‪ ،‬وتكري�س احل�س الطائفي فيها وتفريغ‬ ‫الثورات من حمتواها الوطني وال�شعبي و(�إهدائها) اىل ا�صحاب اللحى ‪ ،‬الآن‬ ‫ت�ستقبل طارق الها�شمي نائب رئي�س اجلمهورية املتهم بالإرهاب ر�سمي ًا ‪ ،‬وبغ�ض‬ ‫النظر عن �صدقية هذه التهمة ‪ ،‬ف�إن دعوته ال تخلو من ريبة ‪ ،‬وال تخلو من ا�ستفزاز‬ ‫وال تخلو من ه�سترييا طائفية ت�سعى اليها هذه الدويلة ب�أدوارها الأخرية امل�شكوك‬ ‫فيها ‪ ،‬لذلك رمبا التوقف يف احلملة الإعالمية التي �شنتها اليوم على احلكومة ‪،‬‬ ‫مبرافقة ال�سعودية ال تخلو من �أذى على ال�شعب العراقي ‪ ،‬فاملالكي فرد واحلكومة‬ ‫�أفراد يذهبون غري م�أ�سوف عليهم ‪ ،‬لكن ال�شعب هو من �سيتلقى نتائج هذه احلملة‬ ‫وما ترتكه من �آث��ار يومية على احلياة العامة ومرافقها ‪ ،‬فيما لو تعقدت الأمور‬ ‫وو�صلت اىل �أبواب م�سدودة وتفاقم ال�شد الإعالمي ودخل يف النفق الأ�سود من‬ ‫العالقات الديبلوما�سية‪..‬لي�س دفاع ًا عن املالكي ‪� ،‬إمنا هو دفاع عن ال�شعب العراقي‬ ‫املبتلى بهذه احلركات الطائفية التي ت�ستهدف وحدته االجتماعية والنف�سية ‪،‬‬ ‫و�إن دويلة �صغرية مثل قطر ال ت�ساوي ب�سطال جندي عراقي يقف حتت ال�شم�س‬ ‫احلارقة ليدفع ب�صدره بالءها اال�سود يف مواجهة املد الإره��اب��ي ال��ذي ت�صدره‬ ‫بع�ض دول اجلوار ‪.‬حكومتنا (ال�شيعية) مل تفهم اللعبة من بدايتها ‪ ،‬فرك�ضت وراء‬ ‫" املظلومية" وطبّلت لها وح�شدت لها اجلموع ‪ ،‬بطريقة ( �أفزعت) دول اجلوار‬ ‫(ال�سنية) التي ما ي��زال بع�ضها يغدق املليارات وامل��وارد الب�شرية واللوج�ستية‬ ‫للإطاحة بالنظام " ال�شيعي" العراقي ال��ذي ترك هاج�س ال�سيا�سة منذ �سقوط‬ ‫النظام ال�سابق وهرع اىل هاج�س الطائفية ‪ ،‬وهذه هي النتائج بد�أت تظهر ب�سطوع‬ ‫ال يحتاج اىل �إفا�ضة‪..‬‬ ‫نحتاج اىل �سيا�سيني دهاة ‪..‬‬ ‫ال اىل معممني‪...‬‬ ‫ال اىل خطابات لغوية‪ ...‬رنانة‪.‬‬

‫�أعلنت الفنانة اللبنانيَّة‪ ،‬هيفا وهبي‪،‬‬ ‫�إطالق �ألبومها اجلديد "ملكة جمال الكون"‬ ‫قريبًا من �إنتاج �شركة "روتانا" وذلك بعد‬ ‫�يرة وخ�لاف��ات م��ع َّ‬ ‫ال�شركة‬ ‫ت��أج�ي ٍ‬ ‫�لات ك�ث ٍ‬ ‫�صوتي‬ ‫ت�سجيل‬ ‫يف‬ ‫هيفاء‬ ‫املنتجة‪.‬وقالت‬ ‫ٍ‬ ‫ٍّ‬ ‫ق�ص ٍري بثته بداي ًة على موقع "تويرت" � َّأن‬ ‫�ألبومها اجلديد �سيُب�صر النور �أخ�يرًا‪،‬‬ ‫و� َّأن ال�ن��ا���س �ست�ستمع �إل �ي��ه‪ ،‬ومازحت‬

‫معجبيها قائل ًة‪" :‬ملاذا ال يكون ا�سم الألبوم‬ ‫ملكة جمال الكون ‪ MJK‬كلمة حلوة"‪.‬‬ ‫وت��راف��ق ال َّت�سجيل ال�صوتي م��ع خلفية‬ ‫ملقطع من �أغنيتها اجلديدة "ملكة جمال‬ ‫الكون" وك�ت�ب��ت‪" :‬معاك حبيبي بكون‬ ‫ملكة جمال العامل" ويبدو � َّأن هيفا مت�شي‬ ‫على خطى ال َّنجمات العامليَّات حيث بد�أت‬ ‫الترَّ ويج لعملها اجلديد من خالل تويرت‪،‬‬

‫كما بد�أت ببث مقاطع ح�صريَّة من‬ ‫�أغنيات �ألبومها املنتظر‪ ،‬و�صور منه‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا‪.‬ويف �سياق �أخر‪ ،‬نالت الفنانة‬ ‫ال�ل�ب�ن��ان� َّي��ة‪ ،‬ه�ي�ف��ا وه �ب��ي‪ ،‬املرتبة‬ ‫الأوىل يف ل �ب �ن��ان ب�ي�ن ال��وج��وه‬ ‫الأك�ث�ر ت ��أث�يرًا على ت��وي�تر‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل �إح�صاء قام فيه موقع ‪2‬‬ ‫‪.Famous.tv‬‬

‫�سلمى حايك ‪ :‬زوجي ّ‬ ‫يقدر جمهودي كي �أبدو جميلة �أمامه‬ ‫اعتربت النجمة �سلمى حايك نف�سها‬ ‫حمظوظة لزواجها من رجل الأعمال‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬فرن�سوا هرني بينلوت‪،‬‬ ‫و� �ص��رح��ت مل �ج �ل��ة "‪"Lucky‬‬ ‫التي تت�صدر غالف عددها لهذا‬ ‫ال �� �ش �ه��ر‪ ،‬ق��ائ �ل��ة‪" :‬فرن�سوا‬ ‫م �� �ص��در �إل �ه��ام��ي ف �ه��و يقدر‬ ‫م��ا �أب��ذل��ه م��ن جهد ك��ي �أبدو‬

‫جميلة �أمامه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪ ":‬رجال كثريون ال يالحظون‬ ‫ماترتديه زوجاتهم‪ ،‬لكن فرن�سوا دائمًا‬ ‫ي�لاح��ظ م��ا ارت��دي��ه وي�ع�بر ع��ن �إعجابه‬ ‫�إذا وج��د �أين بذلت جمهودًا كي �أجذب‬ ‫انتباهه حتى و�إن كنا داخل املنزل"‪.‬‬ ‫حايك ذات اخلام�سة والأرب �ع�ين عامًا‪،‬‬ ‫تعترب �أن ت�سريحة �شعرها على هيئة ذيل‬

‫ح�صان‪ ،‬جتعلها �أ�صغر عم ًرا‪ ،‬لكنها �أكدت‬ ‫ملجلة "‪� "Lucky‬أن زوجها فرن�سوا‬ ‫هرني بينلوت يف�ضل �أن يكون �شعرها‬ ‫على طبيعته من دون االهتمام بت�صفيفه‬ ‫على الطريقة الفرن�سية‪ .‬وقالت‪" :‬يحب‬ ‫فرن�سوا مظهري الطبيعي‪ ،‬ال يف�ضل �أن‬ ‫�أقوم بت�صفيف �شعري جيدًا‪ ،‬فهو يحب‬ ‫�شخ�صيتي املجنونة واملرحة"‪.‬‬

‫بيع ع�صا وقبعة �شاريل �شابلن بـ ‪� 100‬ألف دوالر‬ ‫يف احلقيقة والواقع �أن ترتيك كركوك‬ ‫و�أ�سرلة كرد�ستان تدخل يف �صميم‬ ‫العملية الدميقراطية احلميمة ب�شقيها‬ ‫اللوج�ستي والأخوي حينما نباوع‬ ‫اىل متغريات ال�ساحة اجلالتينية وهي‬ ‫تخت�صر الطريق بني بعقوبة والفاو‬ ‫�سنجد ان معطيات املرحلة التي متر بها‬ ‫�أمتنا العربية تظهر عرب �شقوق اجلدران‬ ‫والبذخ النف�سي يف ت�أطري �صاموالت‬ ‫احلياة العراقية وتعطيل براغي الظاهرة‬ ‫الإرهابية حتى ال ت�شمت بنا كتلة‬ ‫التق�سيم الطائفي وهي تنخر يف العنب‬ ‫الأ�سود وت�شتم الرمان الربازيلي على‬ ‫حافة الربجوازية ال�سمحاء لهذا علينا‬ ‫�أن نحتاط من هذه الظواهر احلدودية‬ ‫وتفلي�ش اال�سمنت وثقب ارزاق النا�س‬ ‫مبن�شار وزاري ‪ ...‬الخ‪.‬‬

‫بيعت يف مزاد علني ع�صا‬ ‫وقبعة الفنان الكوميدي‬ ‫ال��راح��ل �شاريل �شابلن ب‬ ‫‪� 100‬ألف دوالر ‪.‬وك�شفت‬ ‫�� �ص� �ح� �ي� �ف ��ة " وي� ��� �س ��ت‬ ‫ف��ران����س " الفرن�سية عن‬ ‫�أن ع�صا � �ش��اريل �شابلن‬ ‫الأ� �س �ط��وري��ة امل�صنوعة‬ ‫م��ن خ�شب البامبو بيعت‬ ‫يف امل� ��زاد ال ��ذي �أق �ي��م يف‬ ‫�صالة م ��زادات "جوليانز‬

‫�أوك�شانز" مبدينة بيفريل‬ ‫هيلز بلو�س �أجنلو�س ب‬ ‫‪� 42‬ألف دوالر يف وقت كان‬ ‫مقدر لها �أن تباع فيه بثمن‬ ‫ي�ت�راوح ب�ين ‪� 20‬إىل ‪30‬‬ ‫�ألف دوالر فقط ‪.‬كما بيعت‬ ‫يف نف�س املزاد الذي �أطلق‬ ‫عليه" �أ��س��اط�ير هوليود"‬ ‫ق��ب��ع��ة � � �ش� ��اريل �شابلن‬ ‫املعروفة بالقبعة ال�شمامة‬ ‫ب ‪� 58‬ألف دوالر ‪.‬‬

‫زي مدر�سي يت�سبب بانتحار طفل !‬

‫�أحرق طفل باك�ستاين نف�سه ال�ستيائه من‬ ‫عجز عائلته عن �شراء زيّ مدر�سي جديد‬ ‫له‪.‬ون�شرت �صحيفة «�إك�سرب�س تربيون»‬ ‫الباك�ستانية �أن الطفل قمران بيبي (‪12‬‬ ‫�سنة) تويف بعدما �أ�شعل النار يف ج�سده‪،‬‬ ‫�إثر رف�ض �أمه �شراء زيّ مدر�سي جديد له‬ ‫بعد اهرتاء الزيني اللذين كان يرتديهما‪.‬‬

‫وقالت الوالدة �شاندانا بيبي‪« :‬طلب مني‬ ‫ابني املال من �أجل زيّ جديد‪ ،‬لكنني عجزت‬ ‫عن ت�أمينه»‪ ،‬لكونها بالكاد قادرة على ت�أمني‬ ‫الطعام‪.‬و�سكب قمران الوقود على نف�سه‬ ‫و�أ�شعل ال�ن��ار ب�سبب ع��دم ح�صوله على‬ ‫الزيّ ‪ ،‬ثم نقل �إىل امل�ست�شفى لتلقي العالج‪،‬‬ ‫لكنه �سرعان ما فارق احلياة‪.‬‬

‫كاريكاتير‬

‫سلمان عبد‬

alnaspaper no.221  

alnaspaper no.221