Issuu on Google+

‫�شقيق نائب بارز يف الربملان يبت ّز‬ ‫�صاغة ّ‬ ‫الذهب‬

‫النا�س‪ -‬خا�ص‬

‫علم ��ت (النا�س) من م�ص ��ادر موثوقة ‪،‬‬ ‫وع ��ززت معلوماتها ب�ش ��هادات التقبل‬ ‫ال�ش ��ك ‪،‬ان �ش ��قيق نائ ��ب ب ��ارز يف‬ ‫الربمل ��ان يبتز �ص ��اغة الذهب يف احدى‬ ‫مناطق بغداد‪ ،‬ويتقا�ض ��ى منهم اتاوات‬ ‫�ش ��هرية مب ��ا يتنا�س ��ب م ��ع مبيعاته ��م‬

‫وارباحه ��م عل ��ى وفق ح�س ��ابات دقيقة‬ ‫يطل ��ع م ��ن خالله ��ا زبانية ذل ��ك املبتز‬ ‫عل ��ى مدخ ��والت ال�ص ��اغة وارباحه ��م‬ ‫وح�ص ��ة �ش ��قيق النائب منها ‪ ..‬الويل‬ ‫ملن يرف�ض او ميتنع!!‬ ‫امل�ش ��كلة ان ذل ��ك املبتز يرت ��دي اجلبة‬ ‫والعمامة هكذا النيابة واال فال !‬

‫الثالثاء ‪ 3‬ني�سان ‪ - 2012‬ال�سنة االوىل ‪ -‬العدد (‪) 220‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫‪ 250‬دينار‬

‫‪No.(220) - Tuesday 3, April, 2012‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫) بخيوطها‬

‫ك��ل��ام‬

‫�سفري عراقي يهرب �إىل دبي ويُ�سجن فيها بتهمة حترير‬ ‫�صكوك مز ّورة‪..‬وزيباري يعيده ثانية �إىل مقر عمله‬ ‫�صنعاء‪ -‬النا�س‬

‫كان ا�س ��عد ال�س ��امرائي مر�شحا عن‬ ‫القائم ��ة العراقي ��ة يف االنتخاب ��ات‬ ‫الت�ش ��ريعية املا�ض ��ية ‪ ،‬ومل ��ا مل يف ��ز‬ ‫ب ��اي م ��ن املقاعد و�ض ��اق عليه حتى‬ ‫(املقع ��د التعوي�ض ��ي) اجت ��ه اىل‬ ‫االمتيازات الوظيفية التي ميكن ان‬ ‫يج ��ود بها عليه زعيم القائمة د‪.‬اياد‬ ‫عالوي يف اطار نظرية املحا�ص�ص ��ة‬ ‫ال�سيا�س ��ية لذل ��ك مت تعيينه �س ��فريا‬ ‫للعراق يف اليمن!‪.‬‬ ‫كان ه ��ذا عل ��ى م�س ��توى الن�س ��ب‬ ‫ال�سيا�س ��ي ام ��ا عل ��ى م�س ��توى‬ ‫ال�س�ل�الة فهو �ش ��قيق وزي ��ر العلوم‬ ‫والتكنولوجي ��ا د‪.‬عب ��د الك ��رمي‬ ‫ال�سامرائي!‪.‬‬ ‫من ��ذ تولي ��ه وظيف ��ة �س ��فري العراق‬ ‫يف اليمن ال�س ��امرائي ير�س ��م على‬ ‫ال�سفارة العراقية يف دولة االمارات‬ ‫العربي ��ة املتح ��دة ليك ��ون قريبا من‬ ‫�ش ��ركته التجارية التي كان افتتحها‬ ‫هن ��اك ‪ ،‬وللبق ��اء قريب ��ا م ��ن حميط‬ ‫عالقاته التجارية العربية‪ ..‬فالوالء‬ ‫للتج ��ارة �س ��بق ال ��والء لل�سيا�س ��ة‬ ‫وطغ ��ى عليه عن ��د ال�س ��امرائي كما‬ ‫يقول ذلك يف جمال�سه فكها متندرا‬ ‫بع ��د اندالع ث ��ورة الربي ��ع العربي‬

‫دب ��ي اال�س�ت�رخاء والتهات ��ف م ��ع‬ ‫العراقية و�شقيقه الوزير ال�ستبداله‬ ‫ب�سفري اخر وجميئه اىل دبي �سفريا‬ ‫للعراقية قبل ان يكون �سفري العراق‬ ‫باال�صالة!‪.‬‬ ‫فوجئ ال�س ��فري الهارب بقرار امني‬ ‫يق�ض ��ي باعتقاله يف املطار وبالفعل‬ ‫مت اعتقال ��ه وايداعه ال�س ��جن وحني‬ ‫ا�ستف�س ��ر ع ��ن �س ��بب الق ��اء القب�ض‬ ‫اظهر االمن االماراتي �ص ��كوكا غري‬ ‫مغط ��اة كان حرره ��ا ال�س ��امرائي‬ ‫يف دب ��ي اي ��ام م ��اكان يدي ��ر �ش ��ركة‬ ‫جتارية!‪.‬‬ ‫ال�سفري مل يجد بدا من اعالم وزارة‬ ‫اخلارجي ��ة والعراقي ��ة ع ��ن اعتقاله‬ ‫فا�ستغرب الوزير زيباري من وجود‬ ‫ال�س ��فري يف دب ��ي فق ��ام عل ��ى الفور‬ ‫باجراء ات�صاالت م�س ��تمرة ومكثفة‬ ‫باجلهات االمنية وال�سيا�سية فاخرب‬ ‫الوزير زيباري ان ال�س ��فري مطلوب‬ ‫ق�ضائيا لع�ش ��رات التجار العراقيني‬ ‫والع ��رب ب�س ��بب حتريره �ص ��كوكا‬ ‫غ�ي�ر مغط ��اة كان حرره ��ا يف وق ��ت‬ ‫�س ��ابق اي ��ام اقامت ��ه مديرا ل�ش ��ركة‬ ‫جتاري ��ة يف دبي وانه ق ��ادم بجواز‬ ‫�سفر عادي ولي�س دبلوما�سيا‪.‬‬ ‫اطلق �س ��راح ال�س ��فري ال�س ��امرائي‬ ‫ومت اعادت ��ه اىل اليم ��ن وام ��ام هذه‬

‫�سفريا للعراق يف اليمن مرة اخرى‬ ‫وم ��ن هن ��اك بد�أ ا�س ��عد ال�س ��امرائي‬ ‫حمل ��ة لت�ص ��فية الو�ش ��اة او الذي ��ن‬ ‫كتب ��وا للخارجي ��ة العراقي ��ة تقارير‬

‫(الف�ض ��يحة) م ��اكان م ��ن وزارة‬ ‫اخلارجية اال ان ا�ستدعته اىل بغداد‬ ‫فاجرت حتقيقا خفيفا لكي ال تنزعج‬ ‫(ال�ش ��راكة ال�سيا�س ��ية) ع ��اد بعدها‬

‫ق ��ال م�ص ��در يف جمل� ��س الن ��واب ان هناك‬ ‫ملفا اعده عدد من اع�ضاء املجل�س يت�ضمن‬ ‫وثائق وقرائن ب�ش� ��أن ارتباط النائب ظافر‬ ‫العاين باجلماعات امل�سلحة‪.‬‬ ‫وبني امل�ص ��در ان امللف يت�ضمن ت�سجيالت‬

‫�ص ��وتية ور�سائل خطية والكرتونية ومن‬ ‫بينها مرا�سالت قام بها النائب العاين عرب‬ ‫بريده االلكرتوين‪.‬‬ ‫وا�شار امل�صدر اىل ان النواب ب�صدد تعزيز‬ ‫املل ��ف بقرائن اخ ��رى ورفعه اىل الق�ض ��اء‬ ‫الذي �سيتوىل مطالبة جمل�س النواب برفع‬ ‫احل�صانة عن العاين‪.‬‬

‫وتع ��ود بع� ��ض الوثائ ��ق اىل ف�ت�رة جبه ��ة‬ ‫التواف ��ق ي ��وم كان الع ��اين ناطق ��ا با�س ��م‬ ‫اجلبهة ومقربا من النائب ال�س ��ابق عدنان‬ ‫الدليمي‪.‬‬ ‫من جه ��ة اخرى بين ��ت م�ص ��ادر مقربة من‬ ‫عدن ��ان الدليم ��ي ان ظافر العاين �سين�ض ��م‬ ‫اىل اجلبه ��ة ال�س ��نية الت ��ي ب ��د�أ الدليم ��ي‬

‫بت�شكيلها وت�ض ��م عددا من ال�سيا�سيني من‬ ‫ذوي النزعة الطائفية الفتة اىل ان العاين‬ ‫رمب ��ا يكون ال�ش ��خ�ص الث ��اين يف اجلبهة‬ ‫م�ؤك ��دة ان الدليم ��ي �س ��يعتمد على العاين‬ ‫يف الرتوي ��ج جلبهت ��ه و�س ��يكون للجبه ��ة‬ ‫ذراع م�سلح‪.‬‬

‫كيف يق�ضي رموز النظام ال�سابق �أوقاتهم باملعتقل؟‬ ‫النا�س‪ -‬خا�ص‬

‫ك�ش ��ف م�س� ��ؤول عراقي �س ��ابق اطلق �سراحه‬ ‫م�ؤخ ��را ع ��ن تفا�ص ��يل مث�ي�رة ع ��ن او�ض ��اع‬ ‫زمالئه يف معتقل كروبر مبطار بغداد وكيف‬ ‫يق�ضون اوقاتهم يف املعتقل‪.‬‬ ‫وق ��ال يف معر�ض و�ص ��فه لتلك االو�ض ��اع ان‬ ‫رم ��وز النظ ��ام ال�س ��ابق برعوا يف ا�س ��تغالل‬

‫االر� ��ض املقابل ��ة الماك ��ن اعتقاله ��م وقام ��وا‬ ‫بزراع ��ة انواع اخل�ض ��راوات وانواع اخرى‬ ‫م ��ن املحا�ص ��يل الزراعية ل�س ��د حاجتهم منها‬ ‫واي�ض ��ا لق�ض ��اء وق ��ت الفراغ ال ��ذي يعانون‬ ‫منه‪.‬‬ ‫واو�ضح ان �سلطات معتقل كروبر الذي كانت‬ ‫تدي ��ره الق ��وات االمريكية �ش ��جعت و�س ��هلت‬ ‫قي ��ام املعتقلني بزراعة االر�ض املقابلة الماكن‬

‫النجيفي ي�سعى لت�شكيل مرجع ّية‬ ‫�سيا�س ّية لأهل ال�س ّنة‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ابلغ ��ت م�ص ��ادر �سيا�س ��ية عراقي ��ة‬ ‫(النا�س) ان رئي�س الربملان العراقي‬ ‫ا�س ��امة النجيفي ا�س ��تطلع اراء عدد‬ ‫م ��ن ال�سيا�س ��يني ورج ��ال االعم ��ال‬ ‫ور�ؤ�س ��اء ع�ش ��ائر وع�س ��كريني‬ ‫واكادمييني مقيمني يف عمان حول‬ ‫بل ��ورة ر�أي موح ��د ي�س ��اعد عل ��ى‬ ‫بل ��ورة نواة مل�ش ��روع وطن ��ي الهل‬ ‫ال�سنة يف العراق ا�ستعدادا خلو�ض‬ ‫االنتخابات الربملانية املقبلة‪.‬وطبقا‬ ‫لذات امل�ص ��ادر ف ��ان النجيفي تداول‬

‫م ��ع م ��ن التقاه ��م ح ��ول �ض ��رورة‬ ‫اال�ستعداد املبكر خلو�ض االنتخابات‬ ‫املقرر اجرا�ؤه ��ا مطلع العام ‪2014‬‬ ‫بجبه ��ة موحدة تاخذ بنظر االعتبار‬ ‫اخطاء املرحلة املا�ض ��ية وت�ؤ�س ���س‬ ‫مل�ش ��روع وطني جامع يلبي م�شاغل‬ ‫مكون ��ات الع ��راق ويحق ��ق التوازن‬ ‫بينهاوخل�ص امل�ص ��در اىل القول ان‬ ‫النجيف ��ي ح�ص ��ل على وع ��ود بدعم‬ ‫توجهاته امل�ستقبلية يف اطار �سعيه‬ ‫لت�ش ��كيل مرجعي ��ة �سيا�س ��ية اله ��ل‬ ‫ال�س ��نة بعيدا عن التع�ص ��ب الديني‬ ‫واملذهبي‪.‬‬

‫اعتقاله ��م اىل ح ��د تزويده ��م ببع� ��ض املواد‬ ‫الزراعية‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار اىل ان ه ��ذه املمار�س ��ة توقف ��ت بع ��د‬ ‫نقله ��م من كروب ��ر اىل �س ��جن الكاظمية لعدم‬ ‫توف ��ر امل ��كان املنا�س ��ب ال�س ��تئناف عمله ��م‬ ‫الزراع ��ي اال ان ��ه ا�ش ��اد باملعاملة االن�س ��انية‬ ‫اجلي ��دة الت ��ي يلقاه ��ا املعتقل ��ون م ��ن قب ��ل‬ ‫القائمني على ال�سجن‪.‬‬

‫العراقية ال تريد �إجناح امل�ؤمتر الوطني‬ ‫لتم�سكها ب�شروط تعجيزية‬ ‫ّ‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫قال رئي�س كتل ��ة االحرار النائب‬ ‫به ��اء االعرج ��ي " ان اللجن ��ة‬ ‫التح�ض�ي�رية للق ��اء الوطن ��ي‬ ‫�ستجتمع اليوم الثالثاء لرتتيب‬ ‫امل�س ��ودة النهائي ��ة �ش ��به املتف ��ق‬ ‫عليها بني الكتل ال�سيا�سية ‪.‬‬ ‫واك ��د االعرج ��ي يف ت�ص ��ريح‬ ‫خ�ص به (النا� ��س ) ان التحالف‬ ‫الوطن ��ي حري� ��ص ل ��درج جميع‬ ‫امل�ش ��اكل العراقي ��ة �س ��واء‬ ‫ال�سيا�س ��ية او القانوني ��ة او‬

‫من دفاترهم القدمية‬

‫ثقب الباب‬ ‫�أم�ضى �سنوات من عمره وهو‬ ‫يراجع درو�سه على �ضوء فانو�س‬ ‫ي�ضاء بال ّنفط‪.‬‬ ‫اليوم �صار م�س�ؤوال يف وزارة‬ ‫ال ّنفط!‬ ‫�أدرك قيمة ال ّنفط م ّرتني‪ ،‬م ّرة حني‬ ‫كان الفانو�س هو م�صباح حياته‪،‬‬ ‫وم ّرة حني كان الدّوالر ا ّلذي يد ّره‬ ‫ال ّنفط هو معنى حياته!!‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫عندم ��ا كان ال�ش ��باب امل�ص ��ري الثوري‬ ‫يريد موا�صلة معركة احلرية يف ميدان‬ ‫التحري ��ر وق ��ف االخ ��وان امل�س ��لمني‬ ‫م ��ع الع�س ��كريني م ��ن دون موارب ��ة ‪.‬‬ ‫ب ��ات وا�ض ��حا �أن االخ ��وان ي�س ��اندون‬ ‫املجل� ��س الع�س ��كري يف م�ص ��ر للحفاظ‬ ‫على مكا�س ��بهم ‪ ،‬واالخري يف حلف غري‬ ‫معلن معهم ‪ .‬وحدهم عجائز اجلماعات‬ ‫الدميقراطية واملدنية وا�صلوا االعتقاد‬ ‫ب� ��أن املجل� ��س الع�س ��كري ه ��و �ض ��امن‬ ‫للدميقراطي ��ة عل ��ى الطريق ��ة الرتكية‪.‬‬ ‫تر�ش ��يح االخ ��وان لل�ش ��اطر ملن�ص ��ب‬

‫عن ال�سفري الذي غادر مقر عمله اىل‬ ‫دب ��ي دون ابالغ مر�ؤو�س ��يه‪ ..‬وهي‬ ‫تقاري ��ر ظه ��رت بع ��د ذل ��ك يف بغداد‬ ‫وقر�أها ال�سامرائي!‪.‬‬

‫وخري جلي�س يف العراق كتاب!‬

‫ن ّواب � ّ‬ ‫أعدوا مل ّفا عن ارتباطات ظافر العاين باجلماعات امل�س ّلحة‬ ‫النا�س‪ -‬خا�ص‬

‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫ف�ضيحة �أم�سكت (‬

‫يف اليمن ‪ ،‬وبعد ان �ض ��اقت ال�س ��بل‬ ‫وتقطعت الدروب وحت�شدت كتائب‬ ‫القاع ��دة على تخوم تعز و�ص ��نعاء‪،‬‬ ‫مل يج ��د ال�س ��امرائي �س ��بيال ام ��ام‬ ‫التط ��و��ات اليمني ��ة املت�س ��ارعة‬ ‫اال اله ��رب وم ��ن دون عل ��م وزارة‬ ‫اخلارجي ��ة العراقي ��ة اىل دبي حيث‬ ‫دخ ��ل ال�س ��فري اله ��ارب االم ��ارات‬ ‫العربي ��ة ‪،‬ويف عا�ص ��متها التجارية‬ ‫– ال�سيا�س ��ية التي يع�شقها بجواز‬ ‫�س ��فره العادي ولي�س الدبلوما�س ��ي‬ ‫‪،‬فم ��ا كان م ��ن ام ��ن املط ��ار اال ان‬ ‫ق ��ام باعتق ��ال ا�س ��عد ال�س ��امرائي‬ ‫املواط ��ن ومل يكن يع ��رف انه يعتقل‬ ‫ال�سامرائي ال�سفري‪..‬لكن امل�شكلة ان‬ ‫ال�س ��امرائي مل يعرت�ض ومل يغ�ضب‬ ‫العتقال ال�سفري!‪.‬‬ ‫�س ��عادة ال�س ��فري دخ ��ل االم ��ارات‬ ‫قادما من �ص ��نعاء بهدف البقاء فرتة‬ ‫يف دبي ريثم ��ا تنجلي غربة الثورة‬ ‫اليمني ��ة ليع ��ود ثاني ��ة اىل اليم ��ن‪،‬‬ ‫والاحد من اركان ال�سفارة العراقية‬ ‫يف اليم ��ن كان يع ��رف مت ��ى خ ��رج‬ ‫ال�س ��فري ‪ ،‬وال التاريخ الذي �سيعود‬ ‫فيه اىل مهام عمله ‪ ،‬وحني دخل دبي‬ ‫بجوازه العراقي االعتيادي فلكي‬ ‫الينك�ش ��ف امر �س ��فره اىل االمارات‬ ‫‪،‬وهدف ��ه اال�س ��ا�س من املج ��يء اىل‬

‫‪Alnas Arabic Daily Newspaper‬‬

‫اخلالف ��ات بني الكتل ال�سيا�س ��ية‬ ‫او ب�ي�ن احلكوم ��ة االحتادي ��ة‬ ‫وحكوم ��ة االقلي ��م" مبين ��ا "‬ ‫�ضرورة ان تكون احللول عبارة‬ ‫ع ��ن خارطة عم ��ل لع ��راق مابعد‬ ‫ان�س ��حاب املحتل ‪ .‬داعيا" الكتل‬ ‫ال�سيا�س ��ية اىل ان تكون متفاعلة‬ ‫وان ت�أخذ بنظر االعتبار م�صلحة‬ ‫الع ��راق والعراقي�ي�ن م�ؤك ��دا "‬ ‫ان اللق ��اء الوطني �س ��يكون يوم‬ ‫اخلمي� ��س وان القائم ��ة العراقية‬ ‫متحم�س ��ة لعق ��د االجتم ��اع حلل‬ ‫جميع امل�شاكل العالقة "‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫اليوم العاملي‬ ‫للمراحي�ض!‬

‫‪7‬‬

‫الكليات االهلية‬ ‫ت�شفط االموال من‬ ‫جيوب الطلبة‬

‫‪12‬‬

‫واخريا ا�صبح "االميو"‬ ‫لعبة االطفال العراقيني‬

‫‪14‬‬

‫رئي� ��س اجلمهوري ��ة كان بتواط� ��ؤ م ��ن‬ ‫الع�س ��كر ‪ ،‬فه ��و مته ��م بق�ض ��ايا قدمية‪.‬‬ ‫املجل� ��س الع�س ��كري قب ��ل �أن ي�س� � ّلم‬ ‫لالكرثي ��ة اال�س�ل�امية الت ��ي ج ��اءت يف‬ ‫االنتخاب ��ات مفت ��اح احلك ��م �س� � ّلم له ��ا‬ ‫بوا�سطة تقاليده املعادية للدميقراطية‬ ‫‪ ،‬فه ��و جي� ��ش حماف ��ظ ترب ��ى عل ��ى يد‬ ‫دكتاتوري ��ة حديدي ��ة ‪ ،‬وه ��و ّ‬ ‫يف�ض ��ل‬ ‫قوة ت�ش ��بهه‪ .‬لق ��اء الع�س ��كر واالخوان‬ ‫يج ��ري خل ��ف ظه ��ر التاري ��خ ‪ ،‬مغط ��ى‬ ‫مبتطلب ��ات املرحل ��ة االنتقالي ��ة‪ ،‬ول ��كل‬ ‫�أ�س ��بابه ‪ .‬ثمة مناو�ش ��ات بني الفريقني‬ ‫ب�ش� ��أن اجلن ��زوري ‪ ،‬لك ��ن التمثي ��ل يف‬ ‫اجلمعية الت�أ�سي�س ��ية لو�ضع الد�ستور‬

‫من ��ذ عقود والأ�س ��ئلة احلائ ��رة ترتدّد على �أل�س ��نة‬ ‫عباد الله من غري �أن جتد من يجيب عنها؟‬ ‫مت ��ى ينته ��ي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّب�‪،‬‬ ‫ّب�‪ ،‬والتك� رّ‬ ‫الظل ��م‪ ،‬وال ّتج� رّ‬ ‫واال�ستبداد؟‬ ‫ال�س� ��ؤال مكتوما ومكظوم ��ا يف ال ّنفو�س‪،‬‬ ‫كان ذلك ّ‬ ‫و�إن �أف�ص ��ح عن نف�س ��ه فبحذر‪ ،‬ووج ��ل ‪ ،‬وخوف‪،‬‬ ‫ورعب!‬ ‫ال ّتاريخ �أجاب عن �أ�سئلة ال ّنا�س حني حانت اللحظة‬ ‫ا ّلت ��ي انق�ش ��عت فيه ��ا غي ��وم اال�س ��تبداد ‪،‬وانعت ��ق‬ ‫املتط ّلعل ��ون �إىل احلر ّي ��ة من قيوده ��م ‪ ،‬وحت ّرروا‬ ‫م ��ن زنازينه ��م‪ ،‬يف تل ��ك اللحظ ��ة انبثقت �أ�س ��ئلة‬ ‫�أخرى ظ ّلت تتنا�س ��ل وتكرب وت ��دور حريى الجتد‬ ‫من ّيجيب عنها بو�ضوح و�شجاعة!‬ ‫مت ��ى ُيكب ��ح الف�س ��اد؟ مت ��ى ينته ��ي الإث ��راء غ�ي�ر‬ ‫امل�ش ��روع للفا�سدين والل�صو�ص ؟ متى يتنعّم �أهل‬ ‫الع ��راق بخ�ي�رات بالدهم؟ متى يو�ض ��ع الإن�س ��ان‬ ‫املنا�سب يف املكان املنا�سب ؟‬ ‫ال�سا�س ��ة وهم ي ��رون امل ��دن خم ّربة‪،‬‬ ‫مت ��ى يخج ��ل ّ‬ ‫وا ّ‬ ‫جلم ��وع جائعة‪ ،‬وجيو� ��ش ال�ش � ّ�حاذين تتكاثر‪،‬‬ ‫وفيالق العاطلني عن العمل تت�س ّكع يف ّ‬ ‫كل مكان؟‬ ‫متى ي�ستحي امل�ؤمتنون على رقاب ال ّرع ّية ورزقها‬ ‫وق ��وت يومه ��ا ويقول ��ون جل�ش ��عهم كف ��ى ‪ ،‬مت ��ى‬ ‫ال�صفر فرط اخلبث وا ّ‬ ‫جلهل‬ ‫يختفي ذوو الوجوه ّ‬ ‫وال ّنفاق؟‬ ‫مت ��ى تنتهي املح�س ��وب ّية في�ص ��ان العراقي لي�س‬ ‫لأ ّن ��ه من ح ��زب نافذ �أو من جماعة مت�س� � ّلطة و� مّإنا‬ ‫لأ ّنه عراقي ومن �أبوين عراقيني ؟‬ ‫متى تزول الغ�شاوة عن العيون فننتخب املخل�صني‬ ‫الأنقياء بناة الدّولة ولي�س �س ّراقها؟‬ ‫انتظ ��روا ذل ��ك الي ��وم ‪ ،‬واقب�ض ��وا عل ��ى مبادئكم‬ ‫كالقاب�ضني على ا ّ‬ ‫جلمر!‬ ‫ال�سالم عليكم‪.‬‬ ‫ّ‬

‫نواب‪ :‬قطر تت�صرف �أكرب من حجمها‬

‫الطائرة التي � ّأقلت الها�شمي �إىل الدوحة "رئا�سية بامتياز"‬ ‫النا�س‪-‬ح�سن احلاج‪ -‬علي ابراهيم‬

‫تتفاع ��ل ق�ض ��ية نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫اجلمهوري ��ة ط ��ارق الها�ش ��مي على‬ ‫كل امل�س ��تويات املحلي ��ة والعربية ‪،‬‬ ‫بع ��د زيارت ��ه املفاجئ ��ة اىل الدوحة‬ ‫‪ ،‬مم ��ا اث ��ار الكث�ي�ر م ��ن التكهن ��ات‬ ‫واال�س ��تنتاجات وردود الفع ��ل‬ ‫املختلف ��ة ‪ .‬وق ��د ك�ش ��ف م�ص ��در يف‬ ‫مطار اربي ��ل الدويل‪ ،‬عن ان طائرة‬ ‫رئا�س ��ية قطرية نقل ��ت نائب رئي�س‬ ‫اجلمهوري ��ة ط ��ارق الها�ش ��مي اىل‬ ‫الدوح ��ة ‪.‬وق ��ال امل�ص ��در لوكال ��ة‬ ‫حملي ��ة �إن طائرة رئا�س ��ية خا�ص ��ة‬ ‫نقلت الها�ش ��مي اىل الدوحة �صباح‬ ‫االح ��د‪ ،‬مكتفي ًا بالقول ‪� :‬أن الطائرة‬ ‫التي نقلت الها�ش ��مي تعد من احدث‬ ‫الطائ ��رات العاملية وكانت رئا�س ��ية‬ ‫"بامتياز"‪.‬‬ ‫على ال�صعيد ذاته ع ّد ع�ضو ائتالف‬ ‫دولة القانون النائب عن ‪/‬التحالف‬ ‫الوطن ��ي‪ /‬فالح الزي ��ادي "�إن دولة‬ ‫قطر تت�ص ��رف مب�س ��توى �أعلى من‬ ‫حجمه ��ا احلقيق ��ي وحت ��اول دائم ًا‬ ‫زرع الف�ت�ن ما ب�ي�ن ال ��دول العربية‬

‫وما بني ال�ش ��عب الواحد"‪ ،‬م�ش�ي�ر ًا‬ ‫اىل �إن اغل ��ب ال ��دول العربي ��ة‬ ‫منزعجة من ت�صرفات قطر‬ ‫من جهته عد نائب رئي�س اجلمهورية‬ ‫طارق الها�ش ��مي‪ ،‬االثن�ي�ن‪� ،‬أن طلب‬ ‫احلكومة العراقية من قطر ت�سليمه‬ ‫�إىل الق�ض ��اء العراق ��ي "ال يراع ��ي‬ ‫الد�س ��تور"‪ ،‬فيم ��ا �أكد �أنه �س ��يعود‬ ‫�إىل �إقلي ��م كرد�س ��تان بع ��د انته ��اء‬ ‫جولة يف بع�ض العوا�صم‪.‬‬ ‫وقال النائب عن كتلة االحرار اقبال‬ ‫الغرابي " ان الدعوة املوجهة اىل‬ ‫ط ��ارق الها�ش ��مي م ��ن قب ��ل بع�ض‬ ‫ال ��دول ال�ست�ض ��افته تدخ ��ل يف‬ ‫ال�ش�ؤون الداخلية للعراق‪.‬‬ ‫وق ��ال النائ ��ب ح�س�ي�ن ال�ص ��ايف‬ ‫لـ(النا� ��س) " ان خ ��روج الها�ش ��مي‬ ‫اىل قط ��ر خط ��وة غ�ي�ر �ص ��حيحة‬ ‫ب�سبب الت�صريحات االخرية التي‬ ‫ادىل به ��ا رئي�س ال ��وزراء القطري‬ ‫بج ��ر الع ��راق اىل فتن ��ة طائفي ��ة "‬ ‫واك ��د ال�ص ��ايف يف ت�ص ��ريح خ�ص‬ ‫ب ��ه (النا�س) ان ��ه الميك ��ن لقطر ان‬ ‫توجه اي دعوة ر�س ��مية للها�ش ��مي‬ ‫كون ��ه مطلوب ��ا للق�ض ��اء العراق ��ي‬

‫بتهم جنائية تتعلق بابناء ال�ش ��عب‬ ‫العراقي ‪.‬‬ ‫ويف ال�س ��ياق نف�س ��ه اك ��د النائ ��ب‬ ‫عن كتلة الف�ض ��يلة النيابية ح�س�ي�ن‬ ‫املرعب ��ي " ان لي� ��س م ��ن م�ص ��لحة‬ ‫ط ��ارق الها�ش ��مي الذه ��اب اىل قطر‬ ‫وعلي ��ه املثول ام ��ام الق�ض ��اء كونه‬ ‫مطلوب ��ا للق�ض ��اء وف ��ق امل ��ادة ‪4‬‬ ‫ارهاب" مبينا ان" خروج الها�شمي‬ ‫اىل قطر �س ��يعمق االزمة ال�سيا�سية‬ ‫وبالت ��ايل ع ��دم الو�ص ��ول اىل حل‬ ‫منا�سب‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف النائ ��ب حيدر امل�ل�ا عن ان‬ ‫زي ��ارة نائ ��ب رئي� ��س اجلمهوري ��ة‬ ‫طارق الها�ش ��مي اىل دولة قطر هي‬ ‫زيارة ر�سمية لتلبية الدعوة املقدمة‬ ‫الي ��ه م ��ن ام�ي�ر دول ��ة قطر‪.‬م�ؤك ��دا‬ ‫ان طارق الها�ش ��مي م ��ازال يحتفظ‬ ‫مبن�ص ��ب نائب رئي� ��س اجلمهورية‬ ‫وان هن ��اك بعدا �سيا�س ��يا وا�ض ��حا‬ ‫يف ق�ض ��يته واذا مل ين�صفه الق�ضاء‬ ‫العراقي فانه �س ��يلج�أ اىل املنظمات‬ ‫العربية والدولي ��ة لبيان موقفه من‬ ‫الق�ض ��ية التي اته ��م به ��ا وابعادها‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬

‫ال�صدر يح ّرم على العراقيني ارتياد مطاعم ماكدونالد الأمريكية‬ ‫�أكد زعي ��م التيار ال�ص ��دري مقتدى‬ ‫ال�ص ��در‪ ،‬االثن�ي�ن‪� ،‬أن العم ��ل يف‬ ‫مطاع ��م مكدونال ��د "حم ��رم" كذلك‬ ‫ارتياده ��ا‪ ،‬واعت�ب�ر �أن ��ه فيه ��ا‬ ‫"حمرم ��ات" م ��ن "ذب ��ح و�ش ��راب‬ ‫واخت�ل�اط"‪ ،‬متهم ��ا ه ��ذه ال�ش ��بكة‬ ‫العاملية ب�أنها متول من �إ�سرائيل‪.‬‬

‫لقاء من خلف ظهر التاريخ!‬ ‫امل�ص ��ري ي�ش�ي�ر اىل �أنهم ح�صلوا على‬ ‫ح�صة اال�سد ‪ .‬العالقة لها تاريخ كذلك ‪.‬‬ ‫فاالخ ��وان حتالفوا مع انقالبيي يوليو‬ ‫‪ ،1952‬ثم هلل ��وا لهم وعدّوهم منقذين‬ ‫عندما طرد ه�ؤالء من �صفوفهم ال�ضباط‬ ‫الي�ساريني ‪ .‬يف الوقت الذي كان االحتاد‬ ‫ال�سوفيتي هو املمول الرئي�س ال�سلحة‬ ‫اجلي� ��ش ع� � ّد قادة ه ��ذا اجلي� ��ش جميع‬ ‫الي�س ��اريني عمالء مو�س ��كو‪ .‬كانت هذه‬ ‫ر�س ��الة حمفوظ ��ة لكل اليمني امل�ص ��ري‬ ‫وت�شجيعا على انتظار مليء بالت�شفي‪.‬‬ ‫عندم ��ا جم ��ع عب ��د النا�ص ��ر االخ ��وان‬ ‫م ��ع الي�س ��اريني والدميقراطي�ي�ن يف‬ ‫�س ��جونه ‪ ،‬مل ي�ستنتج االخوان من هذا‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫‪Hameedabedalla@yahoo.com‬‬

‫النجف‪ -‬النا�س‬

‫عبد احل�سني �شعبان لـ"النا�س" ‪:‬‬ ‫البعثيون اطلقوا الر�صا�ص على‬ ‫ال�شيوعيني يف �ساحة ال�سباع‬

‫�أ�سئلة؟‬

‫الدر�س معنى يدعو للتعاون ال�سيا�سي‬ ‫�ض ��د الدكتاتوري ��ة‪ .‬كان ��وا يوا�ص ��لون‬ ‫االنتظار ‪ .‬ينقل الكاتب ح�س ��نني كروم‬ ‫عن رئي�س حترير �ص ��حيفة "التحرير"‬ ‫قول ��ه �إن املجل� ��س الع�س ��كري (يع ��ادي‬ ‫معار�ضي مبارك‪ ،‬وال يطيق الليرباليني‬ ‫والي�س ��اريني‪ ،‬وميقت املر�أة التي تعمل‬ ‫يف ال�سيا�س ��ة وت�س�ي���ر يف التظاهرات‪،‬‬ ‫ويكره ن�ساء الثورة ‪ ،‬وداخله جرناالت‬ ‫ي�ؤمن ��ون بنظري ��ة امل�ؤام ��رة‪ ،‬و�إن‬ ‫الن�ش ��طاء واحلقوقي�ي�ن واملعار�ض�ي�ن‬ ‫يعمل ��ون ب�أجن ��دة �أجنبي ��ة فع�ل�ا ‪ ،‬وال‬ ‫يرى اجلرناالت �أي �أجن ��دة �أفغانية �أو‬ ‫باك�ستانية �أو طالبانية!)‪.‬‬

‫وقال ال�ص ��در ردا على ا�ستفتاء من‬ ‫�أحد �إتباعه ي�س� ��أل في ��ه "عن جواز‬ ‫العمل يف مطعم مكدونالد يف �أمريكا‬ ‫من عدم ��ه يف ظل وجود حديث عن‬ ‫انه ��ا متول م ��ن �إ�س ��رائيل"‪" ،‬نعم‬ ‫الظاهر هي �ش ��ركة يهودي ��ة‪ ،‬والله‬ ‫العامل‪� ،‬إ�ض ��افة �إىل حمرمات �أخرى‬ ‫كالذب ��ح وال�ش ��راب واالخت�ل�اط‬ ‫املحرم وما �شابه ذلك"‪.‬‬

‫و�أكد ال�ص ��در �أن "العمل فيه حمرم‬ ‫�أو �إعان ��ة عل ��ى الإث ��م‪ ،‬ف�س�ل�ام على‬ ‫املهاجري ��ن واملهاج ��رات و�أبعدك ��م‬ ‫الل ��ه ع ��ن كل ح ��رام وجعلك ��م لل ��ه‬ ‫والوطن من الذاكرين"‪.‬‬ ‫وتعت�ب�ر �ش ��بكة مطاع ��م مكدونال ��د‬ ‫للوجب ��ات ال�س ��ريعة م ��ن �أو�س ��ع‬ ‫املطاعم انت�شارا يف العامل‪.‬‬

‫املطلك‪ :‬القمة العربية فخر للعراقيني‬ ‫النا�س‪-‬علي ابراهيم‬

‫ع ��د النائ ��ب ع ��ن ائت�ل�اف العراقي ��ة‬ ‫حام ��د املطل ��ك تق ��ومي قائمت ��ه للقمة‬ ‫العربية بانها خميبة لالمال هي �آراء‬ ‫�شخ�ص ��ية والمتثل القائمة العراقية‬ ‫ككل الن انعق ��اد القم ��ة يف بغداد هو‬ ‫حدث رائع وجيد وفيه اعتزاز وفخر‬ ‫جلميع العراقي�ي�ن وانه اعاد العراق‬ ‫اىل احلا�ض ��نة العربي ��ة‪ .‬وا�ض ��اف‬ ‫املطل ��ك يف ت�ص ��ريح لـ(النا� ��س)‬ ‫كن ��ا نام ��ل م ��ن جمي ��ع ال�سيا�س ��يني‬ ‫ان يعرف ��وا اهمي ��ة ه ��ذا احل ��دث‬ ‫ويتوح ��دوا بارائه ��م وافكاره ��م‬ ‫للح�ض ��ور يف القم ��ة العربي ��ة ك ��ي‬ ‫يعطوا لقمة بغداد قوة اكرب ونتائج‬

‫ايجابية اكرث ولال�سف هذا مل يحدث‬ ‫ح�س ��ب قوله‪ .‬وا�ش ��ار اىل ان اخللل‬ ‫لي�س يف القمة العربية وامنا هو يف‬ ‫ال�سا�س ��ة العراقي�ي�ن النهم خمتلفون‬ ‫وكل منهم يجعل الق�ضية وامل�صلحة‬ ‫العراقي ��ة كامنا ه ��و الراعي الوحيد‬ ‫له ��ا‪ .‬وتاب ��ع‪ :‬ان القادة ال�سيا�س ��يني‬ ‫مل يرتك ��وا جم ��اال لتوحي ��د الكت ��ل‬ ‫ال�سيا�س ��ية ومل يرتك ��وا للقم ��ة ان‬ ‫تتدخل حلل االزمات العراقية‪.‬‬ ‫ويف ال�س ��ياق نف�س ��ه ا�ش ��اد النائ ��ب‬ ‫ع ��ن القائمة العراقية رع ��د الدهلكي‬ ‫بنج ��اح القم ��ة العربية وا�ص ��فا هذا‬ ‫االم ��ر بالوطن ��ي النه يخ� ��ص جميع‬ ‫العراقيني ولي�س كتلة واحدة م�ؤكدا‬ ‫م�شاركة جميع الكتل يف جناحها‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )220‬الثالثاء ‪ 3‬نيسان ‪2012‬‬

‫يوميات‬ ‫الق ّمة العربية وعار‬ ‫املفخخات‬

‫حسن السوداني‬

‫هذه نقمة عربية حلت على ر�ؤو�س العراقيني ولي�ست قمة و�سيتذكر‬ ‫العراقيون هذه القمة العربية مادامت املفخخات واالحزمة النا�سفة‬ ‫خمب�أة يف امل�ؤ�س�سات احلكومية كما تقول املعلومات االمنية وقد‬ ‫تنطلق – لفرط االهرتاء االمني‪ -‬مفخخات اخرى يف امل�ستقبل من‬ ‫الوزارات االمنية ورمبا من قيادة العمليات املركزية يف بغداد اذ كل‬ ‫�شيء جائز حتى يثبت العك�س!‪.‬‬ ‫يف املعلومات االمنية غري املن�شورة ان ال�سيارة التي ا�ستخدمت‬ ‫لتنفيذ العملية االرهابية امام وزارة اخلارجية بقيت واقفة اكرث من‬ ‫‪ 12‬دقيقة ثم هرول االرهابي �صوب �سيارة كانت متوقفة بانتظاره‬ ‫وقد تكون �سيارته ال�شخ�صية وكب�س على رومونت كان بيده‬ ‫وانفجرت ال�سيارة اثناء مرور رئي�س جمل�س حمافظة بغداد كامل‬ ‫الزيدي فلم ي�صب املوكب باذى با�ستثناء ال�سيارة امل�صفحة االخرية‬ ‫وتبني من �سري التحقيقات التي مل تعلن لالن ان ال�سيارة من نوع‬ ‫اخل�صو�صي(لونها ف�ضي) مت طال�ؤها باللون اال�صفر لكي ت�صبح‬ ‫�سيارة اجرة وب�سبب �شدة االنفجار تبني لونها اال�صلي الف�ضي لكن‬ ‫امل�شكلة التي مل يعرها الع�سكريون امل�س�ؤولون عن حماية البوابات‬ ‫اخلارجية وجنود اخرون م�س�ؤولون عن جهاز ال�سونار ان ال�سيارة‬ ‫كانت حتمل رقما خ�صو�صيا فيما الطالء طالء �سيارة اجرة وهنا‬ ‫يثار �س�ؤال ‪ ..‬اين هي رقابة ال�سونار وملاذا مل تدقق القوة الع�سكرية‬ ‫املوجودة يف املكان رقم ال�سيارة وتقارن بني اللوحة اخل�صو�صية‬ ‫واللوحة العمومية من الطالء امل�ستخدم من ال�سيارة وكيف ميكن‬ ‫ان تقف �سيارة مدة ‪ 12‬دقيقة يف مكان ح�سا�س يف ظل ظروف‬ ‫امنية حرجة و�صعبة ويف ظل اجراءات واوامر ع�سكرية �صارمة‬ ‫واحرتازات وتطبيقات وتدريبات على كيفية حماية املن�ش�آت احليوية‬ ‫والوزارات املهمة و�ضبط امني غري م�سبوق ال حلماية امل�ؤ�س�سات‬ ‫والوزارات احلكومية بل حلماية اجواء القمة العربية ؟‪.‬‬ ‫هذا ال�س�ؤال يحيلنا اىل ال�س�ؤال اال�سطورة ‪ ..‬ملاذا نحن فا�شلون‬ ‫دائما ومل نفلح ب�أي �شيء ميكن ان يدخل االمل يف نفو�س العراقيني‬ ‫ويعززه وير�سخه والندخل يف م�شكلة �سيا�سية وامنية اال ونخرج‬ ‫منها اكرث �ضعفا وه�شا�شة ؟ ‪.‬‬ ‫تقول املعلومات ان احلكومة العراقية خ�ص�صت ‪ 100‬مليون دوالر‬ ‫للقمة العربية وهي م�صاريف لنقل ر�ؤ�ساء جمهوريات جيبوتي‬ ‫وال�صومال وارترييا ومورتانيا ذهابا وايابا بالطائرات العراقية‬ ‫واالخرى امل�ست�أجرة ا�ضافة اىل تفا�صيل النعرف كيف �سيت�سرب اليها‬ ‫املال العراقي ورمبا يعود امل�س�ؤول العراقي للعمل يف القمة العربية‬ ‫بروحية امل�س�ؤول العراقي ال�سابق حيث كان ميلأ حقائب (املجاديه)‬ ‫العرب القادمني من موريتانيا وارترييا وال�صومال مرة ل�شراء الذمم‬ ‫كما كان يف عهد �صدام ح�سني ول�شراء الت�أييد واحل�ضور و�صورة‬ ‫تذكارية مع امل�س�ؤول العراقي تو�ضع يف ار�شيف الوثائق الوطنية‬ ‫يف االذاعة والتلفزيون !‪.‬‬ ‫ويف املعلومات ان وزير اخلارجية هو�شيار زيباري و�ضع رئي�س‬ ‫احلكومة نوري املالكي ب�صورة احتماالت املوقف االمني القادم يف‬ ‫حال اقرتاب موعد انعقاد القمة العربية واكد له يف احد اجتماعات‬ ‫جمل�س الوزراء العراقي ان هنالك ا�ستهدافا مبا�شرا قريبا للوزارة‬ ‫من قبل املجموعات االرهابية والقاعدة والبد من اتخاذ اجراءات‬ ‫امنية م�شددة وحازمة حتول دون النيل من اخلارجية العراقية‬ ‫التي ت�ضطلع بدور ا�سا�سي يف اقامة القمة العربية ودائما مايكون‬ ‫اجلواب من قبل القيادات الع�سكرية امل�س�ؤولة عن خلية االزمة وادارة‬ ‫امل�س�ألة االمنية ان ال�شيء ي�شكل خطرا على امل�ؤ�س�سات العراقية وان‬ ‫االجواء امنة وم�ستتبة وم�ستقرة با�ستثناء النريان غري املبا�شرة‬ ‫ويق�صد بذلك الهاونات!‪.‬‬ ‫ان التفجريات االخرية التي ا�ستهدفت اخلارجية واملديرية العامة‬ ‫لل�شخ�صيات (امل�س�ؤولة عن حماية الوفود والر�ؤ�ساء) نفذت‬ ‫بت�سهيالت مبا�شرة لعدد من القادة الكبار املوزعني على خمتلف‬ ‫االجهزة واملراكز االمنية اذ على الرغم من وجود ‪ 100‬الف عن�صر‬ ‫موزعني على خمتلف �شوارع وازقة العا�صمة وما�شكلته خطة حماية‬ ‫القمة من اختناق مروري وتاثريات نف�سية العد لها والح�صر يف بنية‬ ‫�سكان العا�صمة ووجود مئات ال�سيطرات وحمالت تفتي�ش البيوت‬ ‫املحيطة باخل�ضراء وبقطر ‪ 10‬كيلو مرتات ‪ ..‬لكن تلك االجراءات‬ ‫مل حتل دون وقوع التفجريات االرهابية وهو ماي�ضيف اىل اعباء‬ ‫املواطن احلائر بلقمة عي�شه عبءا ا�ضافيا الطاقة له به ناهيك عما‬ ‫بلغته االزمة ال�سيا�سية يف البلد من اختناقات مماثلة ‪.‬‬ ‫املعلومات ت�شري اىل ان ال�سيارتني املفخختني اللتني ا�ستهدفتا‬ ‫اخلارجية ومديرية حماية ال�شخ�صيات كانتا خمب�أتني يف م�ؤ�س�سات‬ ‫حكومية قرب املنطقة اخل�ضراء واخل�شية كما يتوقع ذلك حمللون‬ ‫وخرباء امنيون ان تتكرر مفخخة الربملان مبفخخات مماثلة‬ ‫هنا وهناك‪ ..‬من يدري!‬

‫‪No.(220) - Tuesday 3 ,April , 2012‬‬

‫ليتوحدوا‬ ‫تهديدات �إيران وتركيا مبهاجمة كرد�ستان �إنذار للقادة‬ ‫ّ‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ح��ذر ن��واب من مغبة قيام ايران‬ ‫�أو تركيا بعملية ع�سكرية يف‬ ‫كرد�ستان‪ ،‬كونها �ستخلق م�شاكل‬ ‫جديدة لعموم ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ت�شهد �أ� �ص�لا ق�لاق��ل وعدم‬ ‫ا�ستقرار يف الكثري من بلدانها‪.‬‬ ‫و� �ص �ف��ت ال �ن��ائ �ب��ة ع ��ن ائ �ت�لاف‬ ‫ال �ك �ت��ل ال �ك��رد� �س �ت��ان �ي��ة ب��ري��زاد‬ ‫�شعبان ب��رواري تهديدات ايران‬ ‫وتركيا مبهاجمة كرد�ستان ب�أنها‬ ‫ا� �س �ت �ف��زازي��ة وان��ت��ه��اك لكرامة‬ ‫وحدود العراق‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ب�� ��رواري ‪�:‬إن الق�صف‬ ‫امل�ستمر على احل ��دود العراقية‬ ‫يف كرد�ستان انتهاك لكل الأعراف‬ ‫والقوانني الدولية وعالقات ح�سن‬ ‫اجلوار التي ن�سعى �إليها دائم ًا‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت ب � � ��رواري‪ :‬ن��رف ����ض �أن‬ ‫نكون �ساحة للقتال لأي حزب �أو‬ ‫م�ع��ار��ض��ة‪" ،‬ونحن م��ع الق�ضية‬ ‫ال �ك��ردي��ة ك��ون �ه��ا ق���ض�ي��ة قومية‬ ‫ولي�ست �إن�سانية"‪ ،‬م�ع��رب� ًة عن‬ ‫�أمنياتها بحل هذه امل�شاكل �سلميا‬ ‫مع ايران تركيا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �صحف تركية �أك ��دت يف‬ ‫وق��ت ��س��اب��ق‪�،‬أن رئي�س ال��وزراء‬

‫ال�ت�رك��ي رج ��ب ط �ي��ب �أردوغ�� ��ان‬ ‫مل� ��ح �إىل �أن ت��رك��ي��ا ق� ��د ت�شن‬ ‫عملية م�شرتكة م��ع �إي� ��ران �ضد‬ ‫القاعدة الرئي�سة حل��زب العمال‬ ‫ال�ك��رد��س�ت��اين ال ��ذي ي�صنف يف‬ ‫تركيا و�أوروب � ��ا على �أن ��ه حزب‬ ‫"�إرهابي"‪ ،‬مبينا �أن �أ�شياء كهذه‬ ‫ال تقال و�إمنا تنفذ‪ ،‬فيما �أ�شار �إىل‬ ‫�أن رئي�س الأركان العامة ا�ستكمل‬ ‫ت �ق��ومي امل�ن�ط�ق��ة (ج �ن��وب��ي �شرق‬ ‫تركيا) مع قادة القوات‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب�ه��ا ق��ال��ت ال�ن��ائ�ب��ة عن‬ ‫التحالف ال��وط�ن��ي امي ��ان حميد‬ ‫الفا�ضلي �إن �إقليم كرد�ستان يعد‬ ‫جزءا ال يتجز�أ من العراق‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت‪� :‬أن �أي اع�ت��داء على‬ ‫الإقليم هو اعتداء على العراق‪،‬‬ ‫م� ��ؤك ��د ًة �أن ال �ت �ح��ال��ف الوطني‬ ‫�سيقف اىل جانب الإخ��وة الكرد‬ ‫يف حمنتهم هذه‪.‬‬ ‫وذك� � ��رت‪ :‬ه �ن��ال��ك ح �ل��ول كثرية‬ ‫ميكن �أن تردع اي��ران وتركيا عن‬ ‫تنفيذ ه��ذه العملية الع�سكرية‬ ‫�ضد املقاتلني املعار�ضني للدولتن��‬ ‫امل��وج��ودي��ن يف �إقليم كرد�ستان‬ ‫ال � �ع� ��راق‪ ،‬وم �ن �ه��ا االج �ت �م��اع��ات‬ ‫واحلوارات امل�ستمرة بني قياديي‬ ‫الإق�ل�ي��م وامل��وج��ودي��ن يف هذين‬

‫قرار مينع تعليق �صور بارزاين يف‬ ‫القواعد والنقاط الع�سكرية بالإقليم‬ ‫اربيل‪ -‬الناس‬ ‫ق ��ررت رئ��ا��س��ة اقليم كرد�ستان‪،‬‬ ‫منع تعليق �صور رئي�س االقليم‬ ‫م���س�ع��ود ب � ��ارزاين ع�ل��ى ج ��دران‬ ‫ال� �ق ��واع ��د ال �ع �� �س �ك��ري��ة ون �ق��اط‬ ‫التفتي�ش‪ ،‬بح�سب موقع بيامنري‬ ‫ال��ت��اب��ع ل �ل �ح��زب ال��دمي �ق��راط��ي‬ ‫الكرد�ستاين‪.‬‬

‫وج�� ��اء يف امل���وق���ع ان� ��ه "وفقا‬ ‫للقرار املرقم ‪ 7‬ال�صادر بتاريخ‬ ‫‪ 2012/4/2‬مت ب �ل �ي��غ جميع‬ ‫اجل� �ه ��ات امل �ع �ن �ي��ة ب �ع��دم تعليق‬ ‫�صور رئي�س االقليم يف القواعد‬ ‫الع�سكرية ون�ق��اط التفتي�ش يف‬ ‫االقليم"‪ ،‬مبينا �أن "ن�سخة من‬ ‫القرار ار�سلت اىل اجلهات املعنية‬ ‫يف االقليم للتنفيذ"‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫�أك ��د م �ق��رر جمل�س ال� �ن ��واب‪� ،‬أن‬ ‫جم�ل����س ال� �ن ��واب ��س�ي�ن��اق����ش يف‬ ‫جل�سته ال�ـ‪ 31‬التي �ستعقد اليوم‬ ‫الثالثاء‪ ،‬القراءة الأوىل والثانية‬ ‫مل �� �ش��اري��ع ‪ 12‬ق��ان��ون��ا‪� ،‬ضمنها‬ ‫م�شاريع لإل �غ��اء ت�سعة ق ��رارات‬ ‫ملجل�س قيادة الثورة املنحل‪.‬‬ ‫وقال حممد اخلالدي "‪� ،‬إن "جدول‬ ‫�أعمال جل�سة جمل�س النواب الـ‪31‬‬

‫الناس‪ -‬متابعة‬ ‫ت��وق��ع ال �ن��ائ��ب ع��ن ائ �ت�ل�اف الكتل‬ ‫الكرد�ستانية حممود عثمان ف�شل‬ ‫امل�ؤمتر الوطني يف ظل الرتا�شقات‬ ‫الإع�ل�ام��ي��ة امل���س�ت�م��رة ب�ي�ن ال �ق��ادة‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي�ين‪.‬وق��ال ع �ث �م��ان‪� :‬إن‬ ‫الرتا�شقات الإعالمية امل�ستمرة بني‬ ‫القادة ال�سيا�سيني �ست�ؤثر �سلب ًا على‬ ‫العملية ال�سيا�سية لأن حل امل�شاكل‬ ‫ال ي�أتي عرب الرتا�شقات الإعالمية‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ذك��رت هيئة الإع�لام واالت�صاالت‪،‬‬ ‫االثنني‪� ،‬أن احلكومة خ�ص�صت ‪6‬‬ ‫ماليني دوالر ال�ستكمال الإجراءات‬ ‫اخل��ا� �ص��ة مب �� �ش��روع �إن �� �ش��اء قمر‬

‫اجتثاث النائب الأول ملحافظ بابل‬ ‫ل�شموله بقرارات امل�ساءلة والعدالة‬ ‫بابل ‪ -‬الناس‬ ‫�أعلن حمافظ بابل حممد امل�سعودي‪،‬‬ ‫�شمول نائبه الأول ب�ق��رارات هيئة‬ ‫امل�ساءلة والعدالة‪ ،‬وفيما بني الأخري‬ ‫�أن��ه �ضحية ال�صراعات ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫اتهم كتال مل ي�سمها بت�أجيج ق�ضية‬ ‫اج�ت�ث��اث ال�ب�ع��ث م��ع اق�ت�راب موعد‬ ‫االنتخابات‪.‬وقال امل�سعودي "‪� ،‬إن‬ ‫"هيئة امل���س��اءل��ة وال �ع��دال��ة �شملت‬

‫ال�ن��ائ��ب الأول للمحافظ ع�ل��ي عبد‬ ‫�سهيل ب�إجراءات االجتثاث الواردة‬ ‫يف القانون رقم ‪ 10‬ل�سنة ‪."2008‬‬ ‫م���ن ج �ه �ت��ه‪� ،‬أك� � ��د ال� �ن ��ائ ��ب الأول‬ ‫ملحافظ بابل علي عبد �سهيل "‪� ،‬إن‬ ‫"التجاذبات وال�صراعات ال�سيا�سية‬ ‫هي �سبب ت�أجيج هكذا حاالت"‪ ،‬متهما‬ ‫الكتل ال�سيا�سية بـ"�إثارة مو�ضوع‬ ‫امل�ساءلة العدالة‪ ،‬كلما اقرتب موعد‬ ‫انتخابات جمال�س املحافظات"‪.‬‬

‫و�إمن� ��ا ع�بر اجل �ل��و���س ع�ل��ى طاولة‬ ‫احل��وار وط��رح كل امل�شاكل العالقة‬ ‫للو�صول اىل نتائج ايجابية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬إن ا�ستمرار تلك الرتا�شقات‬ ‫�سي�سيء للبلد و�سي�ؤثر �سلب ًا على‬ ‫ع�ق��د امل ��ؤمت��ر ال��وط�ن��ي امل��زم��ع عقد‬ ‫نهاية الأ�سبوع اجلاري‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫�أن امل ��ؤمت��ر �سيف�شل يف ظ��ل هذه‬ ‫الأجواء املتوترة وامل�شحونة‪.‬وتوقع‬ ‫النائب ح�سن خ�ضري �شويرد‪� ،‬أن يتم‬ ‫ت�أجيل امل�ؤمتر الوطني املزمع عقده‬

‫نهاية الأ�سبوع اجلاري‪ ،‬م�شري ًا اىل‬ ‫ان القائمة العراقية �سوف حت�ضر‬ ‫امل�ؤمتر و ال تريد البحث يف اتفاقية‬ ‫اربيل و�إمنا ت�سعى لتطبيق بنودها‪.‬‬ ‫وقال �شويرد‪ :‬هناك جمموعة مطالب‬ ‫�أع�ط�ت�ه��ا ج�م�ي��ع ال�ك�ت��ل ال�سيا�سية‬ ‫اىل اللجنة التح�ضريية للم�ؤمتر‬ ‫الوطني ومطالب القائمة العراقية‬ ‫ك��ان��ت تتلخ�ص يف تنفيذ م��ا تبقى‬ ‫م��ن ب�ن��ود اتفاقية �أرب �ي��ل وت�سمية‬ ‫ال � ��وزارات الأم �ن �ي��ة وال� �ت ��وازن يف‬

‫القوات امل�سلحة وامل�ساءلة والعدالة‬ ‫والنظام الداخلي ملجل�س ال��وزراء‬ ‫وامل �ج �ل ����س ال��وط �ن��ي لل�سيا�سات‬ ‫اال�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض���اف‪� :‬أن ال �ع��راق �ي��ة ال ت�أتي‬ ‫للم�ؤمتر الوطني للبحث يف اتفاقية‬ ‫�أربيل و �إمنا ت�أتي لتعمل على تنفيذ‬ ‫االتفاقية ح�سب ما اتفقت عليها الكتل‬ ‫ال�سيا�سية ق�ب��ل ت�شكيل احلكومة‬ ‫والتي هي �أ�سا�س والدة احلكومة‬ ‫احلالية‪.‬‬

‫�شرطة كربالء متنع دخول من ال يحمل �أوراقا ثبوتية �إىل املحافظة‬ ‫الناس‪ -‬متابعة‬ ‫منعت �شرطة كربالء دخول �أي زائر‬ ‫ال يحمل هويات �أو �أوراق اثبات‬ ‫ال���ش�خ���ص�ي��ة‪.‬وق��ال م��دي��ر �شرطة‬ ‫كربالء اللواء احمد زويني‪ :‬وجهنا‬ ‫تعليمات للمواطنني وال�سيطرات‬

‫و�أ� �ض��اف اخل��ال��دي �أن "اجلدول‬ ‫يت�ضمن �أي���ض� ًا ال �ق��راءة الأوىل‬ ‫مل �ق�ترح��ات ق��وان�ي�ن �إل� �غ ��اء ق��رار‬ ‫جمل�س قيادة الثورة املنحل رقم‬ ‫(‪ )542‬يف ‪ ،1989/9/2‬ورقم‬ ‫(‪ )27‬يف ‪ ،1992/2/4‬ورق��م‬ ‫(‪ )67‬يف ‪ ،1994/6/13‬ورقم‬ ‫(‪ )120‬يف ‪ 1998/7/17‬ورقم‬ ‫(‪ )50‬يف ‪."2000/3/3‬‬ ‫و�أكد اخلالدي �أن "جل�سة جمل�س‬ ‫النواب �ستناق�ش القراءة الأوىل‬

‫قمر �صناعي عراقي ‪ ..‬قريب ًا‬

‫�صناعي عراقي‪.‬‬ ‫وق��ال نائب رئي�س جمل�س الأمناء‬ ‫يف الهيئة علي نا�صر اخلويلدي‬ ‫�إن "الهيئة ت��دار��س��ت م��ع الأمانة‬ ‫العامة ملجل�س ال ��وزراء وجمل�س‬ ‫ال � � � ��وزراء وامل �خ �ت �� �ص�ين ب �� �ش ��أن‬

‫و�أ�ضاف‪� :‬أن التناحر بني القادة‬ ‫ال�سيا�سيني �أغ ��رى بقية ال��دول‬ ‫ل�ل�ق�ي��ام مب �ث��ل ه ��ذه ال �ت �ج��اوزات‬ ‫التي قد تكون ذات طابع ع�سكري‬ ‫وتكون ثمنها الأرواح‪.‬‬ ‫وو�صف اللويزي هذه التهديدات‪،‬‬ ‫ب�أنها جر�س �إنذار يدق لكي يعيد‬ ‫ال �ق��ادة ال�سيا�سيون ح�ساباتهم‬ ‫وي��وح��دوا �صفوفهم ليتفرغوا‬ ‫للنظر يف مثل هذه امللفات املهمة‬ ‫وال �ك �ب�يرة وال �ت��ي مت����س �سيادة‬ ‫الدولة العراقية‪.‬‬

‫عثمان‪ :‬امل�ؤمتر الوطني �سيف�شل ب�سبب التوتر والرتا�شقات الإعالمية‬

‫حلمايتهم و على جميع الزائرين‬ ‫ا�ست�صحاب هوياتهم و�أوراق �ه��م‬ ‫ال���ش�خ���ص�ي��ة ال �ث �ب��وت �ي��ة و�سوف‬ ‫مينع دخول �أي زائر ال يحمل معه‬ ‫مايثبت �شخ�صيته‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف‪ :‬ن �ه �ي��ب ب��امل��واط �ن�ين‬ ‫بالإبالغ الفوري عن الأ�شخا�ص‬

‫الربملان ي�ست�أنف جل�ساته اليوم ويقر�أ ‪12‬م�شروعا �ضمنها م�شاريع لإلغاء‬ ‫قرارات ملجل�س قيادة الثورة املنحل‬ ‫من الف�صل الت�شريعي الثاين لل�سنة‬ ‫الت�شريعية الثانية التي �ستعقد‬ ‫اليوم ‪ ،‬تت�ضمن ال�ق��راءة الأوىل‬ ‫ملقرتحات قوانني‪� ،‬إلغاء قرارات‬ ‫جم�ل����س ق� �ي ��ادة ال� �ث ��ورة املنحل‬ ‫رق��م (‪ )276‬يف ‪،1985/2/27‬‬ ‫وال��ق��راري��ن امل��رق �م�ين (‪)1360‬‬ ‫يف ‪ 1985/11/17‬و(‪)827‬‬ ‫يف ‪ ،1979/6/30‬وال�ق��رار رقم‬ ‫(‪ )755‬يف ‪ ،1986/9/16‬والقرار‬ ‫رقم (‪ )850‬يف ‪."1988/11/27‬‬

‫البلدين‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ع��دد م��ن و�سائل الإع�لام‬ ‫نقلت عن م�صادر مطلعة �أن تركيا‬ ‫ط�ل�ب��ت م��ن احل �ك��وم��ة العراقية‬ ‫وحكومة �إقليم كرد�ستان العراق‬ ‫املوافقة على �إقامة قواعد ع�سكرية‬ ‫ل��وج���س�ت�ي��ة مب�ن�ط�ق�ت��ي "رانيا"‬ ‫و"قورنا" القريبتني م��ن جبال‬ ‫قنديل التي تقع فيها مع�سكرات‬ ‫منظمة حزب العمال الكرد�ستاين‬ ‫االنف�صالية يف �شمايل العراق‪،‬‬ ‫م �� �ش�ير ًة �إىل �أن وك �ي��ل وزارة‬ ‫اخلارجية الرتكية فريدون �أوغلو‬ ‫ق ��دم ال �ط �ل��ب ل��وزي��ر اخلارجية‬ ‫العراقي هو�شيار زيباري‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك ق��ال ال�ن��ائ��ب ع��ن ‪/‬كتلة‬ ‫وطنيون‪ /‬عبد الرحمن اللويزي‬ ‫على احلكومة �أن جتد حال جديا‬ ‫ل �ل �ت �ج��اوزات ال �ت��ي جت ��ري بحق‬ ‫ال �� �ش �ع��ب ال��ع��راق��ي و ت��ن��ال من‬ ‫�سيادته‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح‪� :‬أن مقاتلي منظمات‬ ‫(ب� �ي� �ج ��اك) و (ب� ��ي ك ��ي ك� ��ي) مل‬ ‫ي� ��أت ��وا م �ن��ذ وق ��ت ق��ري��ب و�إمن ��ا‬ ‫منذ فرتة طويلة‪ ،‬م�شري ًا اىل �أن‬ ‫اتخاذ وجودهم داخ��ل الأرا�ضي‬ ‫العراقية ذريعة لتجاوز احلدود‪،‬‬ ‫م�س�ألة يجب ان يعاد النظر فيها‪.‬‬

‫�إن���ش��اء قمر �صناعي ع��راق��ي‪ ،‬مما‬ ‫ح��دا باحلكومة �إىل تخ�صي�ص ‪6‬‬ ‫ماليني دوالر ال�ستكمال الإجراءات‬ ‫اخلا�صة امل�شروع"‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار اىل وج ��ود "تعاون بني‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة ووزارة االت �� �ص��االت من‬

‫مل�شروع قانون اتفاقية الت�شجيع‬ ‫واحلماية املتبادلة لال�ستثمارات‬ ‫وال�ب�روت��وك��ول امل�ل�ح��ق ب�ه��ا بني‬ ‫ال � �ع� ��راق وح��ك��وم��ة جمهورية‬ ‫�أملانيا االحتادية والقراءة الثانية‬ ‫مل �� �ش��روع ق ��ان ��ون مت��دي��د خدمة‬ ‫الق�ضاة والقراءة الثانية مل�شروع‬ ‫قانون عائدية الوثائق التي حتمل‬ ‫الأ� �س �م��اء امل�ستعارة للمهجرين‬ ‫واملهاجرين"‪.‬‬

‫جهة‪ ،‬واالحتاد الدويل لالت�صاالت‬ ‫م��ن جهة �أخ� ��رى‪ ،‬ب���ش��أن م�شروع‬ ‫�إن�شاء القمر ال�صناعي‪ ،‬على اعتبار‬ ‫�أن هناك �أوقاتا خا�صة ب�شراء تلك‬ ‫الأق� �م ��ار ل�ك��ي ال ي �ك��ون ه �ن��اك �أي‬ ‫اعرتا�ض من قبل دول اجلوار"‪.‬‬

‫ال��ذي��ن ي�ح��اول��ون �إث ��ارة الفو�ضى‬ ‫وال�شغب وبث الإ�شاعات والفتنة‬ ‫وال �ت �ع��اون م��ع الأج��ه��زة الأمنية‬ ‫و �إج���راءات التفتي�ش يف النقاط‬ ‫وال �� �س �ي �ط��رات لأن� �ه ��ا ت �ه��دف �إىل‬ ‫حفظ الأم��ن واال�ستقرار وحماية‬ ‫�أرواح امل��واط�ن�ين وع��دم التدخل‬

‫يف واجبات وعمل الأجهزة الأمنية‬ ‫ن�ه��ائ�ي� ًا م��ن ق�ب��ل �أي جهة‪.‬وذكر‪:‬‬ ‫يف حالة وق��وع حدث ط��ارئ يجب‬ ‫�إخ�لاء املنطقة فورا وف�سح املجال‬ ‫للقوات الأمنية لت�أدية واجباتها‬ ‫ومهامها وع��دم التجمع خوفا من‬ ‫ا�ستهداف مزدوج‪.‬‬

‫امل�شروع العربي يعلن رف�ضه اجراء‬ ‫انتخابات كركوك‬ ‫كركوك‪ -‬الناس‬ ‫�أع �ل��ن ت�ي��ار امل���ش��روع ال�ع��رب��ي يف‬ ‫ك ��رك ��وك‪ ،‬رف �� �ض��ه ل �ف �ك��رة اج� ��راء‬ ‫انتخابات جمل�س حمافظة كركوك‬ ‫ب��ال �ت��زام��ن م��ع ان �ت �خ��اب��ات �إقليم‬ ‫ك��رد� �س �ت��ان‪ ،‬داع �ي��ا اىل ان تكون‬ ‫االنتخابات بعد تنفيذ اال�ستحقاقات‬ ‫القانونية‪.‬‬ ‫وذكر بيان لتيار امل�شروع العربي‬ ‫يف ك��رك��وك‪ ،‬ان��ه "مبنا�سبة زيارة‬ ‫مبعوث االمني العام للأمم املتحدة‬ ‫اىل ك��رك��وك‪ ،‬ي�ؤكد تيار امل�شروع‬ ‫مت�سكه ب�إجراء االنتخابات‬ ‫العربي ّ‬ ‫يف ك�� ��رك�� ��وك‪ ،‬ب� ��� �ش ��رط ت��وف�ي�ر‬ ‫ال�ضمانات لتنفيذ اال�ستحقاقات‬ ‫ال �ق��ان��ون �ي��ة امل �ن �� �ص��و���ص عليها‪,‬‬ ‫كما ان��ه يرف�ض ان يتحدث �أحد‬ ‫با�سم العرب يف كركوك للمطالبة‬ ‫بانتخابات دون تلك ال�شروط"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف البيان ان تيار امل�شروع‬ ‫العربي "يرف�ض �إج��راء انتخابات‬ ‫ك��رك��وك ب��ال�ت��زام��ن م��ع انتخابات‬ ‫الإق� �ل� �ي���م لأن� � ��ه �إق � � � ��رار �ضمني‬ ‫وبا�ستحياء ب�ضم كركوك للإقليم‬ ‫م��ن ق�ب��ل �أ� �ش �خ��ا���ص اع �ت��دن��ا على‬ ‫ا�ضرارهم بالعرب‪ ،‬فكان لهم دور‬ ‫يف �إف�شال عمل جلنة امل��ادة (‪)23‬‬ ‫وكذلك يف �إ�صدار قانون انتخابات‬ ‫جمل�س ال �ن��واب رق��م (‪ )26‬ل�سنة‬ ‫‪ 2010‬ال � � ��ذي احل� � ��ق ال�����ض��رر‬ ‫بالعرب"‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان اىل ان من ي�ؤيدون‬ ‫ذل� ��ك "يريدون ت �ن �ف �ي��ذ خمطط‬ ‫الآخرين عرب ت�صرفات وت�صريحات‬ ‫غري مفهومة‪ ،‬ونحن نعلمهم ب�أنهم‬ ‫ال ميثلون كل العرب‪ ،‬وعليهم �أن‬ ‫يحرتموا الآخرين‪ ،‬ون�ؤكد ملن �أتى‬ ‫بهم االحتالل من العرب وو�ضعهم‬ ‫على كرا�سيهم‪.‬‬

‫ع�سكر العراق ك ّله‬ ‫الآلو�سي ‪ :‬رئي�س الوزراء‬ ‫َ‬ ‫الناس‪ -‬متابعة‬ ‫� �ش��ن م��ث��ال الآل ��و�� �س ��ي هجوم ًا‬ ‫جديد ًا على رئي�س الوزراء نوري‬ ‫املالكي على خلفية قمة بغداد التي‬ ‫اختتمت �أواخر ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫الآل ��و�� �س ��ي ال � ��ذي ي �ت��زع��م ح��زب‬ ‫الأم��ة ال�ع��راق��ي‪ ،‬ق��ال يف ت�صريح‬ ‫�صحفي وزع على و�سائل الإعالم‬ ‫�أن "املالكي مل يك�سب العراق‬ ‫وال حتى احل�ك��وم��ة‪ ،‬وهنا تكمن‬ ‫الكارثة"‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن "امل�ؤمتر‬ ‫الأخ�ي�ر ه��و �أ��ض�ع��ف م ��ؤمت��ر قمة‬

‫عربي �شهده التاريخ" ‪.‬‬ ‫ون��وّ ه �إىل "�أنه من الالفت للنظر‬ ‫ب � � ��أن ه � ��ذه ال��ق��م��ة ع� �ج ��زت عن‬ ‫مناق�شة امللفات احليوية‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ� �س �ه��ا م�ل�ف��ات ح �ق��وق الإن�سان‬ ‫وحرية ال��ر�أي‪ ،‬وحركة ال�شعوب‬ ‫وال �ت �ط��ورات ال �ت��ي حت�صل على‬ ‫امل �� �س �ت��وى ال �ع��امل��ي‪ ،‬وال �ت��ي يعد‬ ‫ال�شرق الأو�سط جزءا منها"‪.‬‬ ‫وو��ص��ف الآل��و��س��ي كلمة املالكي‬ ‫خالل القمة بالـ"عجيبة والغريبة‪،‬‬ ‫البعيدة عن الواقع‪ ،‬والتي حتدث‬ ‫فيها ع��ن � �ض��رورة ع��دم ع�سكرة‬

‫ث ��ورات ال��رب�ي��ع العربي"‪ ،‬قائ ًال‬ ‫ب�أن املالكي قام بـ"ع�سكرة للعراق‬ ‫ب ��أك �م �ل��ه‪ ،‬م �ع �ت �م��د ًا يف ذل ��ك على‬ ‫املنظمات الأمنية ال�سرية‪ ،‬وقوات‬ ‫ع�سكرية خا�صة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار ب�أن "فر�ض حظر التجوال‬ ‫يف ب�غ��داد �إب ��ان القمة دل�ي��ل على‬ ‫عجز احلكومة وتناق�ضها"‪ ،‬مبين ًا‬ ‫ب� ��أن ذل ��ك "ي�شري �إىل �أن �ه��ا غري‬ ‫مطمئنة �إىل مواطنيها‪ ،‬ويف داخل‬ ‫عا�صمة بالدها"م�ضيف ًا "ذلك ي�ؤكد‬ ‫�أن احلكومة يف واد وال�شعب يف‬ ‫واد �آخر‪ ،‬كما �أن �أمن احلكومة هو‬

‫يف �ش�أن و�أم��ن املواطن العراقي‬ ‫�ش�أن �آخر"‪.‬‬ ‫و�أ�شار من ناحية �أخرى "املالكي‬ ‫حذر يف كلمته من �أن التطورات‬ ‫يف ال��و� �ض��ع ال �� �س��وري �ست�أتي‬ ‫ب�����ص��راع طائفي"‪ ،‬الف� �ت� � ًا ب� ��أن‬ ‫"املالكي قد تنا�سى ب�أنه وحكومته‬ ‫طائفيون‪ ،‬وق��د ج��ا�ؤوا من خالل‬ ‫املحا�ص�صة الطائفية املقيتة"‪،‬‬ ‫م �� �س �ت �غ��رب � ًا حت��ذي��ر امل��ال �ك��ي من‬ ‫الطائفية "يف الوقت الذي يُعترب‬ ‫فيه هو ابن لها"‪ ،‬بح�سب و�صف‬ ‫االلو�سي‪.‬‬

‫وطالب النائب عن كتلة وطنيون‬ ‫با�ستخدام ال��ورق��ة االقت�صادية‬ ‫لل�ضغط على هذين البلدين و منع‬ ‫هذه العملية الع�سكرية‪.‬‬ ‫وتقوم الطائرات احلربية الرتكية‬ ‫ب�خ��رق �إج���واء ال �ع��راق و ق�صف‬ ‫بع�ض املناطق احلدودية‪ ،‬ما يحدث‬ ‫خ�سائر ب�شرية وم��ادي��ة فادحة‪،‬‬ ‫بذريعة مالحقة عنا�صر ومقرات‬ ‫ح� ��زب ال� �ع� �م ��ال ال �ك��رد� �س �ت��اين‪،‬‬ ‫مايلحق الأذى ب�ع��دد م��ن �سكان‬ ‫القرى احلدودية ويجربهم على‬

‫النزوح من مناطقهم‪.‬‬ ‫يف حني ق��ال النائب ع��ن ائتالف‬ ‫الكتل الكرد�ستانية مهدي حاجي‪:‬‬ ‫ه ��ذه لي�ست امل ��رة الأوىل التي‬ ‫تهدد فيه �إيران �أو تركيا بعمليات‬ ‫ع�سكرية داخل الأرا�ضي العراقية‬ ‫وخ��ا� �ص��ة يف �إق �ل �ي��م كرد�ستان‬ ‫ال��ع��راق‪ ،‬م �ع �ت�بر ًا �أن �أي تدخل‬ ‫يف �ش�ؤون العراق يعد ا�ستهدافا‬ ‫ل�ل��إرادة ال�شعبية وك��ل القوانني‬ ‫والأع ��راف الدولية التي يتعامل‬ ‫بها العراق مع البلدين اجلارين‪.‬‬ ‫ودع ��ا‪ :‬ملطالبة ه��ات�ين الدولتني‬ ‫بعدم القيام ب�أية عملية ع�سكرية‬ ‫داخ ��ل الأرا�� �ض ��ي ال �ع��راق��ي �ضد‬ ‫مقاتلي حزب العمال الكرد�ستاين‬ ‫�أو (البيجاك)‪ ،‬حمذر ًا من �أن هذه‬ ‫العملية �ست�سبب م�شاكل كبرية‬ ‫لعموم منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وتابع‪� :‬أن �إقليم كرد�ستان �سيمنع‬ ‫االجتياح بكل الو�سائل‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل �أن العمل الع�سكري الميكن‬ ‫�أن يحل امل�شاكل‪،‬خ�صو�ص ًا وانها‬ ‫م�شكلة قومية‪ ،‬مبين ًا وجود حوار‬ ‫م�ستمر بني امل�س�ؤولني يف �إقليم‬ ‫كرد�ستان ال�ع��راق ونظرائهم يف‬ ‫اي ��ران وتركيا ملنع القيام بهذه‬ ‫العملية الع�سكرية‪.‬‬

‫�أمن‬ ‫العثور على �أعتدة من خملفات‬ ‫اجلي�ش ال�سابق يف ق�ضاء عني التمر‬ ‫عرثت مفارز ا�ستخبارات كربالء‬ ‫على اعتدة متنوعة من خملفات‬ ‫اجلي�ش ال�سابق ق��رب �سيطرة‬ ‫امل�شكاة يف ق�ضاء عني التمر‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م ��دي ��ر �إع � �ل ��ام �شرطة‬ ‫ك��رب�لاء امل �ق��دم ع�ل�اء الغامني‪:‬‬ ‫�إن معلومات ا�ستخبارية دلت‬ ‫ع�ل��ى وج ��ود كمية م��ن االعتدة‬ ‫يف تلك املنطقة ي�شكل وجودها‬ ‫خ�ط��را على امل��واط�ن�ين و ميكن‬ ‫ا� �س �ت �غ�لال �ه��ا م ��ن ق �ب��ل �ضعاف‬

‫النفو�س لتهديد الأمن‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬حال ورود املعلومات‬ ‫مت ت�شكيل ف��ري��ق عمل م��ن قبل‬ ‫مديرية اال�ستخبارات ومفارز‬ ‫وح� ��دة م �ع��اجل��ة ال �ق �ن��اب��ل غري‬ ‫امل�ن�ف�ل�ق��ة ال�ت��اب�ع��ة اىل مديرية‬ ‫ال��دف��اع امل ��دين و ال �ت��وج��ه اىل‬ ‫املنطقة‪ ،‬مو�ضحا‪� ،‬أن االعتدة‬ ‫ت�شتمل على ( ‪� )2‬أطالقة مقاومة‬ ‫طائرات عيار (‪ )57‬ملم وقذيفة‬ ‫دبابة عيار( ‪ )100‬ملم‪.‬‬

‫�إ�صابة موظف يف جمل�س النواب‬ ‫بهجوم م�سلح غربي بغداد‬ ‫�أف��اد م�صدر يف ال�شرطة ‪ ،‬ب�أن‬ ‫م��وظ �ف��ا يف جم �ل ����س ال� �ن ��واب‬ ‫�أ� �ص �ي��ب ب �ه �ج��وم م���س�ل��ح نفذه‬ ‫جمهولون غربي بغداد‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر "‪� ،‬إن "م�سلحني‬ ‫جم �ه��ول�ين ي���س�ت�ق�ل��ون �سيارة‬ ‫حديثة �أط�ل�ق��وا‪� ،‬صباح اليوم‪،‬‬ ‫النار من �أ�سلحة ر�شا�شة باجتاه‬ ‫موظف يف جمل�س النواب لدى‬ ‫خ��روج��ه م��ن منزله يف منطقة‬ ‫ح��ي ال�ي�رم ��وك‪ ،‬غ��رب��ي بغداد‪،‬‬

‫مما �أ�سفر عن �إ�صابته بجروح‬ ‫متفاوتة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر الذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة �أمنية‬ ‫فر�ضت طوقا �أمنيا على منطقة‬ ‫احل� ��ادث ون �ق �ل��ت اجل��ري��ح �إىل‬ ‫م�ست�شفى قريب لتلقي العالج‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ف �ت �ح��ت حت �ق �ي �ق��ا ملعرفة‬ ‫مالب�سات احلادث واجلهة التي‬ ‫تقف وراءه"‪.‬‬

‫اعتقال �شخ�صني عقب العثور على‬ ‫حزام نا�سف �شمال �شرق دياىل‬ ‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫دياىل‪ ،‬االثنني‪ ،‬ب�أن قوات �أمنية‬ ‫م�شرتكة اعتقلت �شخ�صني عقب‬ ‫العثور على حزام نا�سف �شمال‬ ‫�شرق دياىل‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر "‪� ،‬إن "قوات �أمنية‬ ‫من ال�شرطة واجلي�ش العراقيني‬ ‫عرثت‪ ، ،‬على حزام نا�سف يزن‬ ‫‪ 6‬كغم من امل��واد املتفجرة‪ ،‬يف‬ ‫باحة منزل مهجور قرب ق�ضاء‬

‫املقدادية "‪ ،‬مبينا �أن "العثور‬ ‫ع��ل��ى احل � � ��زام مت ب� �ن ��اء على‬ ‫معلومات ا�ستخبارية دقيقة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر‪ ،‬الذي طلب عدم‬ ‫الك�شف ع��ن ا�سمه‪� ،‬أن "القوة‬ ‫"اعتقلت �شخ�صني من املنطقة‬ ‫ذات�ه��ا‪ ،‬ي�شتبه بعائدية احلزام‬ ‫لهما"‪ ،‬مو�ضحا �أن "املعتقلني‬ ‫�أخ �� �ض �ع��ا ل�ل�ت�ح�ق�ي��ق يف مركز‬ ‫�أمني"‪.‬‬

‫�إحراق جثث ‪� 4‬سائقني من الديوانية‬ ‫ب�صالح الدين‬ ‫طالبت الكتلة البي�ضاء‪ ،‬بالتحقيق‬ ‫يف م�ق�ت��ل �أرب� �ع ��ة ��س��ائ�ق�ين من‬ ‫�أهايل الديوانية و�إحراق جثثهم‬ ‫يف �صالح الدين‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��ائ��ب ع��ن الكتلة عزيز‬ ‫املياحي يف بيان ‪� ،‬إن "�أربعة من‬ ‫�سائقي �سيارات احلمل اللوري‬ ‫م��ن �أه ��ايل حمافظة الديوانية‬ ‫كانوا قد توجهوا‪� ،‬إىل منطقة‬ ‫النباعي جنوب ق�ضاء الدجيل‬ ‫ب�صالح الدين لإح�ضار احل�صى‬ ‫امل�ستخدم يف البناء"‪ ،‬م�ضيف ًا‬

‫�أن "جمموعة م�سلحة اختطفتهم‬ ‫ث��م �أع��دم �ت �ه��م ب�ط��ري�ق��ة مروعة‬ ‫و�أحرقت جثثهم"‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب امل� �ي ��اح ��ي‪ ،‬احلكومة‬ ‫والأجهزة الأمنية بـ"فتح حتقيق‬ ‫عاجل باجلرمية"‪ ،‬م�شدد ًا على‬ ‫�ضرورة مالحقة اجلناة و�إنزال‬ ‫الق�صا�ص العادل بهم ليكونوا‬ ‫عربة لغريهم‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن اعتبار‬ ‫ه��ذا النوع من اجلرائم تهديداً‬ ‫للأمن الوط��ي وت�أجيج ًا للعنف‬ ‫والفتنة وزعزعة لال�ستقرار "‪.‬‬

‫تفجري برج لالت�صاالت بثالث عبوات‬ ‫نا�سفة جنوب غرب كركوك‬ ‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫ك��رك��وك‪ ،‬ب ��أن برجا لالت�صاالت‬ ‫تعر�ض لتفجري بثالث عبوات‬ ‫نا�سفة جنوب كركوك‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �� �ص��در "‪� ،‬إن "ثالث‬ ‫عبوات نا�سفة كانت مو�ضوعة‬ ‫حت��ت ب��رج لالت�صاالت العائدة‬ ‫ل�شركة (�أثري) يف قرية ‪ 7‬ني�سان‬ ‫التابعة لناحية الر�شاد انفجرت‬ ‫بالتعاقب‪ ،‬ظهر اليوم‪ ،‬مما �أ�سفر‬ ‫عن �إحلاق �أ�ضرار مادية به"‪.‬‬

‫و�أ���ض��اف امل �� �ص��در‪ ،‬ال ��ذي طلب‬ ‫عدم الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة‬ ‫من ال�شرطة فر�ضت طوق ًا حول‬ ‫م �ك��ان احل� ��ادث ون �ف��ذت عملية‬ ‫تفتي�ش بحث ًا عن املنفذين"‪.‬‬ ‫وت�ت�ع��ر���ض �أب� ��راج االت�صاالت‬ ‫ون �ق��ل ال �ط��اق��ة ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة يف‬ ‫مناطق كركوك تتعر�ض لهجمات‬ ‫م���س�ت�م��رة م��ن ق �ب��ل اجلماعات‬ ‫امل���س�ل�ح��ة‪ ،‬ي���س�ف��ر بع�ضها عن‬ ‫وقوع �أ�ضرار‪.‬‬


‫العدد (‪ - )220‬الثالثاء ‪ 3‬ني�سان ‪2012‬‬

‫‪No.(220) Tuesday 3, April, 2012‬‬

‫وزير التخطيط يدعو ال�شركات الكرواتية �إىل اال�ستفادة من الفر�ص‬ ‫اال�ستثمارية املتاحة يف العراق‬ ‫بغداد – النا�س‬

‫دعا وزيرالتخطيط علي ال�شكري‬ ‫ال� ��� �ش ��رك ��ات ال� �ك���روات� �ي���ة اىل‬ ‫اال�ستفادة الق�صوى من الفر�ص‬ ‫اال�ستثمارية املتاحة يف العراق‬ ‫خ�ل�ال امل��رح �ل��ة امل�ق�ب�ل��ة ال�سيما‬ ‫يف جم��االت ال��زراع��ة والكهرباء‬ ‫وم �ن �ظ��وم��ات ت �� �ص��ري��ف امل �ي��اه‬ ‫الثقيلة‪.‬‬ ‫وق ��ال ب �ي��ان ل� �ل ��وزارة ان وزي��ر‬ ‫ال�ت�خ�ط�ي��ط ال �ت �ق��ى مب�ك�ت�ب��ه يف‬ ‫مقر ال��وزارة ال�سفري الكرواتي‬ ‫ببغداد يركو فوكا�س ‪ ,‬وبحث‬ ‫اجلانبان �سبل تطوير العالقة‬ ‫الثنائية مابني البلدين ال�سيما‬ ‫الإقت�صادية وتطوير اخلربات‪.‬‬ ‫ودعا الوزير ال�شركات الكرواتية‬ ‫اىل "اال�ستفادة ال�ق���ص��وى من‬ ‫ال�ف��ر���ص اال��س�ت�ث�م��اري��ة املتاحة‬ ‫يف العراق خالل املرحلة املقبلة‬

‫ال��س�ي�م��ا يف جم� ��االت ال��زراع��ة‬ ‫والكهرباء ومنظومات ت�صريف‬ ‫املياه الثقيلة"‪.‬‬ ‫وا��� �ش� ��اد ال� ��وزي� ��ر ب��امل��واق��ف‬ ‫ال �ك��روات �ي��ة امل� ��ؤي���دة للعراق‪،‬‬ ‫م��و��ض�ح��ا ان م��ن ���ش���أن تقوية‬ ‫العالقات االقت�صادية بني البلدين‬ ‫ان ينعك�س بنحو ايجابي على‬ ‫واقع التنمية‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ان ال� �ع���راق م �ق �ب��ل على‬ ‫ان �ف �ت��اح اق �ت �� �ص��ادي ك�ب�ير خالل‬ ‫املرحلة املقبلة نتيجة املتغريات‬ ‫االيجابية التي طر�أت بعد جالء‬ ‫القوات االمريكية ومن بني تلك‬ ‫املتغريات امتالك العراق قراره‬ ‫ال�سيا�سي واالقت�صادي ‪.‬‬ ‫وج��دد ال�سفري ال�ك��روات��ي‪ ،‬وفقا‬ ‫ل�ل�ب�ي��ان‪ ،‬رغ �ب��ة ب�ل�اده ملوا�صلة‬ ‫العمل والتعاون مع العراق يف‬ ‫خم�ت�ل��ف امل� �ج ��االت خ�صو�صا‬ ‫وان "ال�شركات الكرواتية تعمل‬

‫ت�سقيط �سيارات المنفي�ست‬ ‫وتزويدها ب�أرقام دائمية‬ ‫النا�س – متابعة‬

‫�أعلنت مديرية املرور العامة‬ ‫املبا�شرة بت�سقيط �سيارات‬ ‫املنفي�ست من موديل ‪2000‬‬ ‫ف�م��ا دون وت�سجيل �أخ��رى‬ ‫بدال عنها ب�أرقام دائمية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م ��دي ��ر الإع� �ل� ��ام يف‬ ‫امل��دي��ري��ة ال�ع�م�ي��د جن��م عبد‬ ‫جابر يف بيان له " �إن عملية‬ ‫ال�ت���س�ق�ي��ط ت �ت��م ب��ن��اء على‬ ‫ت�ق��دمي طلب م��ال��ك �أو وكيل‬ ‫م��ال��ك ال �� �س �ي��ارة �إىل دائ ��رة‬ ‫ال�ت���س�ج�ي��ل م �ق��اب��ل ر� �س��وم‬ ‫جمركية ب�سيطة‪ ،‬كونها مل‬ ‫ت��ر��س��م م��ن احل � ��دود‪ ،‬مبينا‬

‫�أن امل��دي��ري��ة ت�ع�م��ل حاليا‬ ‫على التعاقد مع �أحد املعاهد‬ ‫املتخ�ص�صة املحلية ل�صنع‬ ‫الأرق ��ام الدائمية حل�ين حل‬ ‫بع�ض امل�شكالت م��ع �شركة‬ ‫(�أوج) الأمل ��ان� �ي ��ة ال �ت��ي مت‬ ‫التعاقد معها �سابقا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف" �أن ه��ذا الإج ��راء‬ ‫ي�أتي كمرحلة �أوىل للتخل�ص‬ ‫من الأرقام امل�ؤقتة و معاجلة‬ ‫و��ض��ع تلك ال���س�ي��ارات التي‬ ‫�سجلتها م�ؤقتا مديرية املرور‬ ‫العامة ع��ام ‪ 2003‬لأ�سباب‬ ‫تنظيمية ‪ ،‬م�ؤكدا �أن املديرية‬ ‫�ستعمل يف املرحلة املقبلة‬ ‫ع �ل��ى ت���س�ج�ي��ل ال �� �س �ي��ارات‬ ‫احلديثة وب�أرقام دائمية "‬

‫م�شروع �إروائي في وا�سط يثير‬ ‫المخاوف من الجفاف‬ ‫النا�س – متابعة‬

‫حذرت الإدارة املحلية ملحافظة‬ ‫وا��س��ط م��ن احتمال تعر�ض‬ ‫ن��اح �ي��ة ال �ب �� �ش��ائ��ر للجفاف‬ ‫ب�سبب �أخ�ط��اء الت�صميم يف‬ ‫م�شروع الإرواء املقام قرب‬ ‫ج��دول عكيل ال�ت��اب��ع لق�ضاء‬ ‫احلي جنوبي الكوت‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو جمل�س املحافظة‬ ‫ع��دن��ان علي ح��اج��م "�إن هذا‬ ‫امل �� �ش��روع ي ��ؤث��ر ��س�ل�ب��ا على‬ ‫ح�صة حمافظة وا�سط املائية‬ ‫بعد �أن تذهب كميات كبرية‬ ‫من املاء اىل حمافظة ذي قار‪،‬‬ ‫مطالبا ب�إعادة ت�صميمه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬شكا عدد من فالحي‬

‫ناحية الب�شائر من �شح مياه‬ ‫ال�سقي مل��زروع��ات �ه��م ب�سبب‬ ‫�إن�شاء اجل��دول ‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫خ�ل��ل يف ت�صميم امل�شروع‪،‬‬ ‫م ��ا ي � � ��ؤدي اىل م���ش�ك�ل��ة يف‬ ‫حالة ال�سقي بالر�ش ب�سبب‬ ‫انخفا�ض من�سوب مياه نهر‬ ‫الغراف‪.‬‬ ‫ودعا" وزارة امل��وارد املائية‬ ‫اىل �إع� ��ادة ال�ن�ظ��ر بت�صميم‬ ‫هذا امل�شروع و حتديد ح�صة‬ ‫ذي قار من الناظم رقم ‪ 2‬كي‬ ‫التتعدى على ح�صة حمافظة‬ ‫وا� �س��ط امل��ائ �ي��ة م �� �ش�يرا اىل‬ ‫ان ه ��ذا امل �� �ش��روع �سي�ؤدي‬ ‫اىل ح�صول حالة جفاف يف‬ ‫ناحية الب�شائر"‬

‫توفير الطاقة الكهربائية‬ ‫للمزارعين ‪� 12‬ساعة يوميا‬ ‫النا�س – متابعة‬

‫اع �ل �ن��ت وزارة ال� ��زراع� ��ة ‪،‬‬ ‫اتفاقها مع وزارة الكهرباء‬ ‫‪ ،‬على �إ�ستثناء املزارعني من‬ ‫القطع املربمج للكهرباء‪.‬‬ ‫وق��ال الوكيل االق��دم لوزارة‬ ‫الزراعة مهدي �ضمد القي�سي‬ ‫يف بيان له " مت االتفاق على‬ ‫جتهيز احل�ق��ول ال��زراع�ي��ة بـ‬ ‫‪� 12‬ساعة من الطاقة يوميا‪،‬‬ ‫تبـــــد�أ من ال�ساعة الثامنة ليال‬ ‫وحتى ال�ساعة الثامنة �صباحا‬ ‫يف املوا�سم الزراعية لغر�ض‬ ‫ت�شغيل امل�ضخات املخ�ص�صة‬ ‫ل�سقي املزروعات"‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح " ان ال��ه��دف من‬ ‫اتخاذ تلك اخلطوة ي�أتي يف‬ ‫�إط��ار ت�أمني حاجة املزارعني‬ ‫م� ��ن ال� �ط ��اق ��ة ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‬ ‫ال�لازم��ة لت�شغيل م�ضخاتهم‬ ‫امل��ائ�ي��ة و��س�ق��ي مزروعاتهم‬ ‫لزيادة م�ستوى �أنتاج العراق‬ ‫م ��ن امل � ��زروع � ��ات وخا�صة‬ ‫م � ��ن حم� ��� �ص ��ويل احل �ن �ط��ة‬ ‫وال�شعري"‪.‬‬

‫و�أ���ش��ار �إىل " �أن ال� ��وزارة‬ ‫تعمل دائما على توفري ال�سبل‬ ‫التي ت�ساهم بتطوير القطاع‬ ‫الزراعي يف العراق وتوفري‬ ‫ت �ق �ن �ي��ات ال � ��ري احل��دي �ث��ة ‪،‬‬ ‫حيث قامت ال��وزارة بتجهيز‬ ‫امل��زارع�ي�ن يف ع�م��وم البالد‬ ‫بوجبة جديدة من منظومات‬ ‫الإرواء امل �ت �ط��ورة �ضمت‬ ‫ح� � ��وايل ‪ 1500‬منظومة‬ ‫خم �ت �ل �ف��ة الأح� � �ج � ��ام وم��ن‬ ‫النوعني الثابت واملحوري‪,‬‬ ‫و�أن ال� ��وزارة م�ستمرة يف‬ ‫دع ��م ج�م�ع�ي��ات م�ستخدمي‬ ‫امل � �ي� ��اه ال� �ت���ي ت �ع �م��ل على‬ ‫ت��وع�ي��ة و�إر�� �ش ��اد امل��زارع�ين‬ ‫على ال�ط��رق ال�صحيحة يف‬ ‫ال�سقي بال�شكل الذي ي�ساهم‬ ‫يف ت �ق �ن�ين امل� �ي ��اه وتقليل‬ ‫ال�ضائعات فيها وتلبية حاجة‬ ‫كل حم�صول منها بالإ�ضافة‬ ‫�إىل الإ�� �س� �ت� �م ��رار ب�برام��ج‬ ‫�إق��را���ض امل��زارع�ين الراغبني‬ ‫بحفر الآب ��ار للإ�ستفادة من‬ ‫امل �ي��اه اجل��وف �ي��ة يف عملية‬ ‫ال�سقي "‪.‬‬

‫يف العراق منذ اكرث من خم�سني‬ ‫عاما وا�ستمرت بالعمل حتى يف‬ ‫الظروف الع�صيبة التي مر فيها‬ ‫العراق"‪.‬‬ ‫واعرب عن امله �أن تتم الإ�ستفادة‬ ‫م ��ن اخل��ب��رات ال��ك��روات��ي��ة يف‬ ‫ال �ت �ط��وي��ر وال �ت �ن �م �ي��ة و�إع�� ��ادة‬ ‫الإع�م��ار خ�صو�صا‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫الب�صمات الكرواتية الوا�ضحة‬ ‫املوجودة يف عدد من مدن العراق‬ ‫لعل من ابرزها �ستة ج�سور على‬ ‫نهر دجلة ببغداد وجممع وزارة‬ ‫النفط و�سدة الهندية‪.‬‬ ‫وقال البيان ان وزير التخطيط‬ ‫ت�سلم دع��وة ر�سمية من ال�سفري‬ ‫الكرواتي لزيارة العا�صمة زغرب‬ ‫واالط�لاع على الواقع التنموي‬ ‫هناك بهدف اال�ستفادة منها يف‬ ‫اع��ادة بناء قطاعات التنمية يف‬ ‫العراق‪.‬‬

‫مدر�سون متعاقدون يتظاهرون‬ ‫للمطالبة بتثبيتهم‬

‫�صحة كربالء تعلن توفر لقاحات التيفوئيد‬ ‫واالنفلونزا وال�سحايا الرباعي‬ ‫بغداد ‪�-‬أحمد الدراجي‬

‫اعلنت دائ��رة �صحة كربالء‬ ‫ت��وف��ر ل �ق��اح��ات التيفوئيد‬ ‫واالن� �ف� �ل ��ون ��زا وال�سحايا‬ ‫الرباعي يف املذخر الرئي�س‬ ‫ومذاخر القطاعات وبكميات‬ ‫كافية‪.‬وقال املتحدث الر�سمي‬ ‫لوزارة ال�صحة الدكتور زياد‬ ‫ط��ارق ان ال���وزارة و�ضعت‬ ‫يف اول ��وي ��ات� �ه ��ا ال�ترك �ي��ز‬ ‫ع� �ل ��ى اخل � ��دم � ��ات الطبية‬ ‫االول �ي��ة يف م��راك��ز الرعاية‬ ‫ال�صحية االولية والتي تقع‬ ‫�ضمن م�س�ؤولياتها تلقيح‬ ‫املواطنني ومتابعة جداول‬ ‫تلقيح االط��ف��ال واالم �ه��ات‬ ‫وذل � ��ك ان� �ط�ل�اق� � ًا م ��ن م �ب��د�أ‬ ‫الوقاية خري من العالج‪.‬فيما‬ ‫ا�شار الدكتور عالء حمودي‬ ‫بدير مدير عام �صحة كربالء‬

‫ان هذه اللقاحات لها االهمية‬ ‫يف توفري احلماية املناعية‬ ‫املجتمعية �ضد االمرا�ض‪،‬‬ ‫داع��ي�� ًا امل��واط �ن�ين ملراجعة‬ ‫امل�ؤ�س�سات ال�صحية للتلقيح‬ ‫ب� �ه ��ذه ال��ل��ق��اح��ات ال�سيما‬ ‫املر�ضى امل�صابون ب�أمرا�ض‬ ‫ال� � � ��دم وال � �ق � �ل� ��ب وال� �ك� �ل ��ى‬ ‫واالم ��را� ��ض امل��زم �ن��ة‪ ،‬الفت ًا‬ ‫اىل اج��راء حمالت موقعية‬ ���للتلقيح يف امل�ست�شفيات‬ ‫ودوائ� � � ��ر ال� ��دول� ��ة ون� ��زالء‬ ‫ال�سجون واملعتقالت‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ� ��ر افتتحت‬ ‫ال � � � ��وزارة م���رك���زا �صحيا‬ ‫جديدا يف منطقة (ال�سجلة)‬ ‫ب� �ح� ��� �ض ��ور رئ� �ي� �� ��س جلنة‬ ‫ال�صحة يف جمل�س املحافظة‬ ‫وم��ع��اون م��دي��ر ع ��ام دائ ��رة‬ ‫�صحة كربالء الدكتور عادل‬ ‫حمي ح�سني‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ب�ي��ان خ��ا���ص " ان‬

‫ال��وزارة ت�سعى يف خططها‬ ‫ل �ت��وف�ير اخل ��دم ��ات الطبية‬ ‫وال�ع�لاج�ي��ة وال��وق��ائ �ي��ة يف‬ ‫كل املناطق وح�سب الكثافة‬ ‫ال�سكانية فيها �إمي��ان��ا منها‬ ‫ب��أه�م�ي��ة و� �ص��ول اخلدمات‬ ‫لأقرب نقطة من املواطنني"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف " �أن ه ��ذا املركز‬ ‫��س�ي�ق��دم خ��دم��ات��ه لأك�ث�ر من‬ ‫‪ 2000‬ن���س�م��ة م��ن �ساكني‬ ‫مناطق ال�سجلة وال�شاطي‬ ‫وال���ص�ح��راوي��ة واملحمود‪،‬‬ ‫مبين ًا �أن املركز �شيد مب�ساحة‬ ‫دومن واح� ��د وب�ك�ل�ف��ة ‪250‬‬ ‫مليون دي�ن��ار �ضمن اخلطة‬ ‫اال�ستثمارية لوزارة ال�صحة‪،‬‬ ‫وي �ت �� �ض �م��ن وح�� ��دات طبية‬ ‫و�صيدلية وخمترب اوغرفا‬ ‫ل���ض�م��اد ال �ن �� �س��اء وال��رج��ال‬ ‫ووحدات للتوعية والرعاية‬ ‫والتح�صني والتعليم الطبي‬ ‫امل�ستمر"‬

‫ذي قار – النا�س‬

‫تظاهر الع�شرات من املدر�سني املتعاقدين ب�صفة‬ ‫م��ؤق�ت��ة يف حمافظة ذي ق��ار ام����س �أم ��ام مبنى‬ ‫مديرية تربية املحافظة للمطالبة بتحويلهم على‬ ‫املالك الدائم‪.‬‬ ‫واو���ض��ح م���ص��در ان "�أكرث م��ن ‪ 100‬مدر�س‬ ‫متعاقد للعمل يف م��دار���س املحافظة امل�سائية‬ ‫تظاهر للمطالبة ب�شموله بالتعيينات وتثبيته‬ ‫على املالك الدائم ا�سوة باملتعاقدين مع املدار�س‬ ‫ال�صباحية الذين مت تثبيتهم " مبينا ان عددهم قد‬ ‫زاد عن ‪� 40‬شخ�صا وغاب عنهم العن�صر الن�سوي‬ ‫مطالبني مبنحهم �أف�ضلية التعيني �ضمن الدرجات‬ ‫الوظيفية للعام احلايل‪.‬‬ ‫اىل ذلك قال معاون مدير الرتبية جبار و�شم "�إن‬ ‫التعيينات لها �ضوابط وتعليمات وزارية واىل‬ ‫الآن مل ت�صل هذه التعليمات �أو �آلية التعيني"‪.‬‬ ‫الوقت ال��ذي تعاين فيه مديرية تربية ذي قار‬ ‫م��ن نق�ص كبري بالكادر التدري�سي والبنايات‬ ‫املدر�سية ويبلغ عدد طلبتها �أكرث من ‪� 520‬ألف‬ ‫طالب وبن�سبة ت�سرب من مقاعد الدرا�سة تزيد‬ ‫عن ‪� % 35‬ضمن �أكرث املناطق ت�ضررا بالبالد ‪.‬‬

‫يوميات‬

‫‪3‬‬

‫تهريب الها�شمي !‬ ‫عالء املو�سوي‬

‫�سبق وان ا�شرنا هنا يف مقال �سابق عنوانه (عُكاظ يف عمق العراق)‬ ‫بان م�صادر �أك��دت بوجود "�صفقة لتهريب ط��ارق الها�شمي خارج‬ ‫ال �ع��راق وال��دف��ع ب��ه �إىل معار�ض �سيا�سي ذي ملف غ�ير حم�سوم‬ ‫ق�ضائيا "‪.‬‬ ‫واليوم الها�شمي يف قطر ممثال لتلك ال�صفقة ال�سيا�سية التي يعدها‬ ‫(بع�ضهم) جناحا �سيا�سيا دبلوما�سيا ال يقل عن اجناز القمة العربية‬ ‫يف بغداد وجناحها �إن مل تكن جزءا منها!‪.‬‬ ‫ق���ض�ي��ة ال�ه��ا��ش�م��ي ك��ان��ت م��ن �أك �ث�ر ال�ق���ض��اي��ا ت�ع�ق�ي��دا يف ملفات‬ ‫العملية ال�سيا�سية منذ ‪ ،2003‬بل ك��ادت �أن حتطم ج��دار التحالف‬ ‫الإ�سرتاتيجي بني الكرد وال�شيعة لوال تدخل حكماء الطرفني و�إيقاف‬ ‫�سيناريو الت�صريحات النارية‪.‬‬ ‫ال نريد التكهن بالقول �إن ملف الها�شمي �سيناريو مفربك‪ ،‬هذا الأمر‬ ‫نرتكه للتاريخ ونزاهة الق�ضاء العراقي ليكون له القول الف�صل‪ ،‬لكن‬ ‫ما يهمنا هو كيف �آل الأمر �إىل التهريب يف دولة القانون و�شعارات‬ ‫املطالبة بثارات الدم العراقي‪.‬‬ ‫ناهيك عن تزامن ثالثة �أم��ور جمتمعة‪،‬‬ ‫�أول��ه��ا ال�ع�ف��و ال �ق��ان��وين ع��ن الإره��اب��ي‬ ‫(ال�سابق) م�شعان اجل �ب��وري‪ ،‬والثاين‬ ‫عقد القمة العربية وما اتبعها من تنازالت‬ ‫و� �ص �ف �ق��ات‪ ،‬وال��ث��ال��ث ت �ع �ي�ين ال�سفري‬ ‫الأم�ي�رك���ي اجل ��دي ��د يف ب� �غ ��داد (بريت‬ ‫ماكغورك) وال��ذي ت�ؤكد جميع امل�صادر‬ ‫ب�أنه الأق��رب لتوجهات ال�سيد املالكي يف‬ ‫عراق ما بعد االن�سحاب الأمريكي‪.‬‬ ‫الكرد �أك��دوا يف �أكرث من لقاء �إعالمي �أو �سيا�سي (غري معلن) بان‬ ‫الها�شمي "جمرة �ألقيت عليهم لتوريطهم" عرب �سيناريو فيه حبكة‬ ‫ع��ال�ي��ة‪ ،‬حيث ج��يء ب��ه م��ن قبل ن��ائ��ب رئي�س اجل�م�ه��وري��ة خ�ضري‬ ‫اخلزاعي (القريب من املالكي) يف زيارة ر�سمية لكرد�ستان العراق‬ ‫لغر�ض اللقاء برئي�س اجلمهورية جالل طالباين‪.‬‬ ‫بل الأغ��رب من ذلك هي الر�سالة التي و�صلت �شخ�صيا للبارزاين‬ ‫تطلب منه م�ساعدة الفاعلني لالزمة بتهريب الها�شمي خارج العراق‪،‬‬ ‫والتي جُ وبهت بالرف�ض عرب قوله "كنت مهربا يف زمن �صدام ولي�س‬ ‫يف حكم العراق اجلديد"‪.‬‬ ‫الق�ضاء العراقي عليه �إن يثبت نزاهته املعهودة �أمام العراقيني يف‬ ‫ملف الها�شمي بالتحديد‪ ،‬وان ي�ساوي بني نائبي رئي�س اجلمهورية‬ ‫يف املحا�سبة والعقاب‪ ،‬فان كان الأول (الها�شمي) متهما بالإرهاب‪،‬‬ ‫فالثاين (اخلزاعي) م�شكوكا به يف تهريب ذلك الإرهابي من قب�ضة‬ ‫العدالة‪ ،‬وال�سيما ان جمل�س النواب ف�شل يف ا�ستدعاء اخلزاعي‬ ‫وتو�ضيح موقفه من ذلك‪.‬‬ ‫كما �إن احلكومة العراقية مق�صرة بتهاون �أجهزتها يف هروب‬ ‫الها�شمي لقطر‪ ،‬والذي �أكده ت�سا�ؤل املالكي يف خطابه الأخري بقوله‬ ‫" ال اعلم هل الإخوة يف الأجهزة الأمنية و�ضعوا ا�سم الها�شمي يف‬ ‫االنرتبول �أم ال "!!‪.‬‬ ‫‪...................‬‬ ‫وجوهكم �أقنعة بالغة املرونة‬ ‫طال�ؤها ح�صافة وقعرها رعونة‬ ‫�صفق �إبلي�س لها منده�شا‪ ،‬وباعكم فنونه"‬ ‫(احمد مطر)‬ ‫‪Alaa_almosaowy@yahoo.com‬‬

‫�شمول طلبة المراحل المنتهية من‬ ‫الأ�سبوع االخير للتر�شيح لمن�صب ا�ستخدام الجثث البال�ستينية التعليمية في كليات‬ ‫الرا�سبين في �أداء االمتحانات الوزارية المدير العام لمنظمة المر�أة العربية‬ ‫الطب لأول مرة في البالد‬ ‫النا�س – متابعة‬

‫اع�ل��ن الناطق الر�سمي با�سم وزارة‬ ‫ال�ترب �ي��ة ول �ي��د ح���س�ين � �ش �م��ول طلبة‬ ‫امل� ��راح� ��ل امل �ن �ت �ه �ي��ة م���ن املتو�سطة‬ ‫واالع��دادي��ة الرا�سبني بثالث م��واد يف‬ ‫اداء االمتحانات ال��وزاري��ة لهذا العام‬ ‫م�شريا اىل ان" طلبة املرحلة املنتهية‬ ‫م��ن االب�ت��دائ�ي��ة ي�ك��ون ال��دخ��ول �شامال‬

‫ه��ذا العام"‪.‬وقال ح�سني يف ت�صريح‬ ‫ل��ه " بتوجيه م��ن وزي��ر ال�ترب�ي��ة علي‬ ‫التميمي اعلنت وزارة الرتبية �شمول‬ ‫طلبة امل��راح��ل املنتهية م��ن املتو�سطة‬ ‫واالعدادية الرا�سبني بثالث مواد اداء‬ ‫االمتحانات الوزارية هذا العام"‪.‬‬ ‫م�شريا اىل ان" وزارة الرتبية قررت‬ ‫دخ� ��ول � �ش��ام�لا ب�ج�م�ي��ع امل� ��واد لطلبة‬ ‫امل��رح �ل��ة االب��ت��دائ��ي��ة م ��ن ال�صفوف‬ ‫املنتهية"‪.‬‬

‫تحذيرات من ح�صول كارثة �إن�سانية‬ ‫في فنادق الع�شار‬ ‫الب�صرة– متابعة‬

‫ح ��ذر رئ�ي����س امل�ج�ل����س ال �ب �ل��دي يف‬ ‫منطقة الع�شار يف الب�صرة ح�سني‬ ‫املياحي من ح�صول كارثة ان�سانية‬ ‫يف ب �ع ����ض ال��ف��ن��ادق ال �ق��دمي��ة يف‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة وحت���دي���دا يف منطقة‬ ‫الع�شار‪.‬‬ ‫وق�� ��ال امل� �ي ��اح ��ي يف ت �� �ص��ري��ح له‬ ‫�إن"هناك ع��ددا ك�ب�يرا م��ن الفنادق‬ ‫القدمية ي�سكنها املئات من العوائل‬ ‫النازحة من املحافظات واغلبهم من‬

‫(الغجر) والعاطلني عن العمل منوها‬ ‫اىل ان اغلب تلك العوائل تعاين من‬ ‫م�شكالت كبرية منها االفتقار اىل‬ ‫اب�سط م�ستلزمات احلياة اليومية"‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح �أن" ال �ف �ن��ادق وال �غ��رف‬ ‫اخلا�صة التي ت�سكنها هذه العوائل‪،‬‬ ‫تفتقر اىل اب�سط امل�ستلزمات وال‬ ‫توجد هناك عناية واهتمام فالغرف‬ ‫قدمية وبائ�سة جدا وال توجد خدمات‬ ‫�صحية مطالبا ال��دوائ��ر املخت�صة‬ ‫مب��و��ض��وع ال�سياحة وامل�س�ؤولني‬ ‫املحليني يف الب�صرة مبتابعة هذا‬ ‫املو�ضوع"‪.‬‬

‫النا�س – متابعة‬

‫ح��ددت وزارة الدولة ل�ش�ؤون امل��ر�أة نهاية‬ ‫اال�سبوع احل��ايل �آخ��ر موعد لت�سلم ال�سري‬ ‫الذاتية لغر�ض الرت�شيح ملن�صب املدير العام‬ ‫ملنظمة املر�أة العربية ‪.‬‬ ‫ودعت وزي��رامل��ر�أة ابتهال الزيدي يف بيان‬ ‫لها ام�س " الراغبات بالرت�شيح اىل اال�سراع‬ ‫يف ت �ق��دمي � �س�يره��ن ال��ذات �ي��ة ع�ب�ر الربيد‬ ‫االل �ك�تروين ل �ل��وزارة او اي�صالها ب�شكل‬ ‫مبا�شر ملن تتمكن من اي�صالها خ�لال هذا‬ ‫اال��س�ب��وع‪ ،‬ليـت�سنى ل �ل��وزارة ار�سالها اىل‬ ‫املنظمة التي �ستغلق باب الرت�شح يف االول‬ ‫من ايار املقبل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان" �أن الدعوة ت�أتي يف اطار‬ ‫�سعي وزارة الدولة ل�شو�ؤن املر�أة اىل دعم‬ ‫املر�أة العراقية وت�سجيل ح�ضور فاعل لها‬ ‫يف امل�ح��اف��ل العربية وال��دول �ي��ة " مبينا "‬ ‫امكانية اطالع الراغبات يف الرت�شيح على‬ ‫التفا�صيل عرب املوقع االلكرتوين للوزارة"‬

‫النا�س – متابعة‬

‫با�شرت �شركة املروة العاملية يف النجف بتجهيز‬ ‫العديد من كليات الطب يف اجلامعات باجلثث‬ ‫البال�ستينية التعليمية ومن منا�شئ �أملانية‪.‬‬ ‫وقال املدير املفو�ض لل�شركة والوكيل �أحل�صري‬ ‫يف ال �ع��راق وال���ش��رق الأو� �س��ط ل�شركة كوبرن‬ ‫�أالمل��ان�ي��ة عماد ج��واد �سكر �إن �شركته "جهزت‬ ‫العديد من كليات الطب يف جامعات املحافظات‬ ‫م�ن�ه��ا (ك�ل�ي��ة ط��ب ال �ك��وف��ة وم�ي���س��ان وكركوك‬ ‫وتكريت واملثنى) بجثث بال�ستينية تعليمية من‬ ‫�شركة كوبرن الأملانية للمخرتع الدكتور كانذر‬ ‫فو هاكن والتي تعترب طفرة نوعية يف اجلانب‬ ‫التعلمي"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل ان "هناك �أنواعا عديدة لهذه اجلثث‬ ‫ومنها(‪BODY I‬و ‪BODY II‬و ‪BODY‬‬ ‫‪ III‬و ‪� ) BODY IV‬إي �إن هذه البديات‬ ‫واجل�ث��ث م�شرحة ح�سب طلب الكلية كمقطع‬

‫كامل �أو ن�صفي ح�سب ما يحتاجه الطالب يف‬ ‫درا�سته"‪ ،‬مبين ًا ان "ا�ستخدام ه��ذه اجلثث‬ ‫يعترب نقلة نوعية م��ن قبل اجل��ام�ع��ات بعد ان‬ ‫كانت ت�ستخدم اجلثث املعاجلة مبادة الفورمالني‬ ‫والتي تنتهي �صال��يتها خالل فرتة �أربعني يوما‬ ‫ويجب دفنها بعد ذلك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �سكر ان "هذه اجلثث تبقى لأكرث من مئة‬ ‫�سنة لإغرا�ض تعليمية جيال بعد جيل وميكنها‬ ‫�إن تت�أقلم مع كافة الأجواء املناخية يف العراق"‪،‬‬ ‫مو�ضح ًا ان "الطالب يف درا�سته على هذه اجلثة‬ ‫يكون يف جو درا�سي جيد مع تو�صيل الفكرة‬ ‫ب�أ�سرع وقت حتى �إننا تلقينا ات�صاالت من بع�ض‬ ‫الطالب ت�شكر ال�شركة على هذا االجناز"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �سكر �إن "ال�شركة ممنوعة م��ن جتهيز‬ ‫�أ�شخا�ص و�إمن��ا بتجهيز جامعات فقط لأنها‬ ‫خم�ص�صة لإغ��را���ض العلم ‪,‬مبين ًا ان "ال�شركة‬ ‫تعترب الأوىل من نوعها يف العامل يف هذا املجال‬ ‫حيث �أنها ت�صدر �إىل كربى الدول العاملية ومنها‬ ‫�أمريكا"‬

‫ال�صحة ‪ :‬معالجة وتقويم و�صناعة الأ�سنان مجانا‬ ‫النا�س – متابعة‬

‫دعت وزارة ال�صحة املواطنني اىل مراجعة املركز‬ ‫التخ�ص�صي ل�صناعة وتقومي اال�سنان ملعاجلة‬ ‫وتقومي و�صناعة ا�سنانهم جمانا‪.‬‬ ‫وقال املتحدث الر�سمي با�سم الوزارة زياد طارق‬ ‫يف بيان له "بامكان املواطنني الذين هم بحاجة‬

‫اىل معاجلة وتقومي و�صناعة ا�سنانهم مراجعة‬ ‫امل��رك��ز التخ�ص�صي ل�صناعة وت�ق��ومي اال�سنان‬ ‫يف الباب املعظم وباحالة ر�سمية من امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صحية االخ ��رى لتقدمي اخل��دم��ات العالجية‬ ‫جمانا"‪.‬وقال مدير املركز عبد االمري مزهر عبا�س‬ ‫االخت�صا�ص بتعوي�ض �صناعي لال�سنان املفقودة‬ ‫"راجعنا خالل العام ‪ 28644 2012‬مراجع من‬

‫خمتلف الفئات العمرية وكان اكرثها من االناث‬ ‫‪ ،‬وق��دم�ن��ا لهم الفحو�صات وال �ع�لاج��ات جمانا‬ ‫وا��س�ت�غ��رق ال��وق��ت لبع�ض ح��االت ع�لاج تقومي‬ ‫اال�سنان من ‪� 6 – 4‬أ�شهر وان جناح العالجات‬ ‫يف مركزنا اعتمد على العمر املنا�سب لبدء العالج‬ ‫ولي�س االع�م��ار املتاخرة �إذ ك��ان عالجها بطيئا‬ ‫و�صعب ب�سبب االن�سجة العظمية يف الفكني"‪.‬‬

‫�أمانة بغداد ‪ :‬مهرجان الزهور هذا العام �سيكون �أكثر ً‬ ‫تميزا عن الأعوام ال�سابقة‬ ‫النا�س – متابعة‬

‫اعلنت امانة بغداد ان ع�شرات ال��دول العربية‬ ‫واالج�ن�ب�ي��ة وال �� �ش��رك��ات وامل �ك��ات��ب الزراعية‬ ‫�ست�شارك يف مهرجان ب�غ��داد ال��دويل الرابع‬ ‫للزهور منت�صف �شهر ني�سان احلايل ‪.‬‬ ‫ونقلت مديرية العالقات واالع�ل�ام ع��ن وكيل‬ ‫امانة بغداد لل�ش�ؤون البلدية املهند�س نعيم‬

‫ال�ك�ع�ب��ي ق��ول��ه ان " ع� ��دد ًا ك �ب�ير ًا م��ن ال ��دول‬ ‫وال�شركات واملكاتب الزراعية املحلية والعربية‬ ‫والعاملية ابدت رغبتها للم�شاركة يف مهرجان‬ ‫ب�غ��داد ال��دويل ال��راب��ع للزهور امل�ق��رر انطالق‬ ‫فعالياته منت�صف ال�شهر احل��ايل على ار�ض‬ ‫متنزه الزوراء " ‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان " من بني الدول التي �ست�شارك‬ ‫يف امل �ه��رج��ان � �س��وري��ا وال���والي���ات املتحدة‬ ‫وه��ول�ن��دا ولبنان وال���س��ودان وم�صر والهند‬

‫واليونان وايطاليا وايرلندا وغريها من الدول‬ ‫اىل جانب م�شاركة ال�شركات واملكاتب الزراعية‬ ‫املتخ�ص�صة وب �ل��دي��ات ع ��دد م��ن املحافظات‬ ‫واالق�ضية والنواحي يف مدينة بغداد وخارجها‬ ‫"‪.‬‬ ‫وب�ين ان " م�ه��رج��ان ه��ذا ال�ع��ام �سيكون‬ ‫اكرث متيز ًا عن االع��وام ال�سابقة نتيجة حلجم‬ ‫امل�شاركة م��ن قبل ال��دول وال�شركات املحلية‬ ‫والعاملية اىل جانب م�شـاركة دوائر امانة بغداد‬

‫مـن خ�لال اع �ـ��داد اجنحتها بت�صاميم مميزة‬ ‫م�ستوحاة م��ن ت��اري��خ وت��راث وح�ضارة بالد‬ ‫الرافدين "‬ ‫وا��ش��ار اىل ان " اال��س�ت�ع��دادات اخلا�صة‬ ‫ب��امل�ه��رج��ان و�صلت اىل م��راح��ل متقدمة جد ًا‬ ‫نتيجة لت�ضافر جهود مالكات دائرة املتنزهات‬ ‫والت�شجري والدوائر البلدية واالق�سام االخرى‬ ‫ذات العالقة من اجل اجناح هذه الفعالية مبا‬ ‫يتنا�سب ومكانة العا�صمة بغداد " ‪.‬‬

‫جريدة يومية �سيا�سية عامة م�ستقلة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة النا�س لل�صحافة والطباعة والن�شر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة يف نقابة ال�صحفيني بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪4‬‬

‫والعالم‬

‫العدد (‪ - )220‬الثالثاء ‪ 3‬نيسان ‪2012‬‬

‫الناس للناس‬

‫املدينة ‪...‬حياتنا التي نتخ ّيلها‬ ‫نعيم عبد مهلهل‬ ‫�أتخيل حياتي التي ذهبت كما غيمة �شاخت وناحت وهامت على ع�شب‬ ‫الذكريات ‪ ،‬تطرز لل�شيب دمع التوجع يف ابتعاد البالد‪ ،‬وحزن العباد‬ ‫و�أ�شياء �أخرى ي�سميها مالك ابن الريب �صعلكة العوملة و�شخري الدبابات‬ ‫وال��ورد الذي يرتدي ال�شورت الق�صري ويكتب بالتينية قدمية �أبيات‬ ‫االبوذية وخطابات لينني وفتاوى جمهولة لتهذيب وت�شطيب فتيان‬ ‫الأميو‪...‬‬ ‫يف اللغة �أع��ذب الكالم ما ينطقه القلب ال الل�سان‪ .‬مل �أج��د يف ل�ساين‬ ‫اليوم عذوبة النطق وق��د فارقت ال�ضاد بحكم القوي وه��اج��رت �إىل‬ ‫قامو�س غوته �أفت�ش فيه عن جملة �أدبر فيها حايل �أمام اجلميلة موظفة‬ ‫دائرة الهجرة ‪ ،‬فيما قلبي َ‬ ‫خف خفقان احللم فيه بعدما ابتعدت �أ�صابع‬ ‫ال�شوق عن مالم�سة خد املوجة ودمعة الع�صفور ور�صيف ال�شارع‬ ‫وفرن ال�صمون احلجري ‪..‬ما تالم�سه هنا ‪..‬هو املطر اليومي وعجائز‬ ‫مبظالت مزرك�شة وفرقة مو�سيقية �أحلانها م�صنوعة من �أزمنة الفاينكغ‬ ‫ولي�س فيها �شيء من بهجة خريف الفواني�س وموا�سم ح�صاد القمح‬ ‫و�شدو حنجرة طور ال�شطراوي واحلياوي واملجراوي ونواح �شهداء‬ ‫احلروب و�شاي املقهى ‪...‬‬ ‫بقيت تلك الأ�ساطري عند من ظلوا هناك يلوكون ح�سر َة َمل ال�شمل وعودة‬ ‫�شا�شات ال�سينمات ال�صيفية والكتب امل�ستعارة من املكتبات العامة ‪ ،‬هذا‬ ‫البقاء الذي وفر لهم م�ساحة قليلة من الأمل ب�أن يعا�ش العمر كما تريده‬ ‫�أفئدة القلوب ال كما تريده الفل�سفات الفجة التي تعتقد ب�أن كامت ال�صوت‬ ‫واخلنجر الغادر والأحزمة النا�سفة والعودة �إىل داح�س والغرباء هما‬ ‫احلل الأمثل ل�صناعة مملكة تعدد الزوجات والوالية والو�صاية وماعون‬ ‫الرثيد‪.‬‬ ‫ت�سكننا روح املدينة ‪ ،‬ت�صنع فتنتها من‬ ‫خليط عجيب ملحطات �سفر ور�سائل‬ ‫غ� ��رام ودم� ��وع �آب� ��اء وث �ك �ن��ات جي�ش‬ ‫و�أرائك مقاه ودفاتر مدر�سة وديكة يوم‬ ‫مقتل العبا�س ع ‪ .‬تتلون ببهجة الزمن‬ ‫الغابر بكل فنتازياته وم�آ�سيه ويف‬ ‫النهاية جتمع كل تلك القرون الفطرية‬ ‫وال�شهية وال�سومرية يف حقيبة �سفر‬ ‫وت�ضعها على اكتافك ومت�ضي ب�أجتاه‬ ‫املجرة ال�شم�سية تبحث عن كوكب اليقال‬ ‫لك فيه ‪� :‬أ�سرتح ‪�.‬أ�ستعد ‪.‬اىل اليمن دُر ‪�..‬سال ْم ُخ ْذ ‪�.‬أن�صرف‪!...........‬‬ ‫�أولئك الذين تركتهم هناك‪ ،‬ال�صديق والع�شيقة وعابر ال�سبيل وزميل‬ ‫ال��دائ��رة وم���ؤذن اجلامع و�شرطي امل��رور وبائعة القيمر والقهوجي‬ ‫وع�ضو قيادة الفرقة ال�سابق و�سائ�س عربة اخليل وبائع ال�صحف‬ ‫اليومية يعي�شون �أزمنتهم باحلروب واحلذر و�شعارات قومية خدعتنا‬ ‫منذ �أن تعلمنا كتابة الأن�شاء وحتى حما�سنا ونحن نكتب ن�صو�ص‬ ‫احل��رب التي �أرف��ع لها قبعة التحية الآن لأنها ن�صو�ص املكان الذي‬ ‫فر�ضته امل�ساحة اخلطرة من وجودنا هذا الوجود املركب واملرتبك نتاج‬ ‫ما ن�سميه يف التداول اليومي (�سقوط النظام) ويعني هذا انهيار احلكم‬ ‫ال�سابق بكل تفا�صيله املزيتنة باحلروب و�أمتالك خربة العي�ش يف ظل‬ ‫بطاقة متوين احل�صار ال��ذي �أدخ��ل يف طحينها كل ان��واع ال�شوائب‬ ‫و�أرد�أ �أنواع ال�شعري وحتى جميء املحتل ومعه ال�سا�سة اجلدد الذين‬ ‫ب�شر بهم رام�سفيلد ونتمنى �أن ال يب�شروا به لأن��ه كما نابليون جاء‬ ‫مبعادلة الريا�ضيات ولكن عن طريق حربة البندقية ‪ ،‬ولهذا تاه ه�ؤالء‬ ‫الطيبون بني القبول والرف�ض و�ساعات القطع املربمج الذي يعانون‬ ‫منه منذ ت�سعينـيات القرن املا�ضي وحتى ال�ساعة‪ .‬ويف كلتا احلالتني‬ ‫فاملتمنى لن ي�أتي كما امل�شتهى‪ ،‬الذي يجيئنا دائم ًا ما كان يجيء قبلنا‬ ‫لأهل �سومر وبابل و�أ�شور‪ ،‬واغلبه خيول لغزاة وحكام طغاة و�شيء من‬ ‫أما�س لربيع ق�صري كتبنا فيه الأ�ساطري وق�صائد‬ ‫خيال جنائن معلقة و� ٍ‬ ‫ال�شعر ال�شعبي وبع�ضا من دواوين ال�شعر احلر و�أغنيات الريف‪ ،‬وغري‬ ‫هذا فنحن م�سحورون بالهاج�س ال�صعب وال��ذي فيه اكت�شفنا الكلمة‬ ‫وب�سببها دفعنا الثمن غالي ًا منذ احرتاق �أور وحتى احتالل بغداد‪.‬غري‬ ‫�أن �آمالنا الباقية عليها �أن تثق باملتوفر واجلديد فلعل ما يف القلوب‬ ‫من وط� ٍ�ن يبعد عن النا�س �سحابة اجل��وع ونق�ص اخلدمات والبطالة‬ ‫و�صناعة الأرامل والظواهر ال�شاذة ول�صو�ص الدفع الرباعي وال�صبات‬ ‫الكونكريتية ‪!......‬‬ ‫دو�سلدورف ‪ 2‬ني�سان ‪2012‬‬

‫‪No.(220) Tuesday 3, April, 2012‬‬

‫من�شق عن �صدام ‪ :‬كذبت‪ ..‬لكن وا�شنطن ّ‬ ‫�ضخمت �أكاذيبي‬ ‫حول �أ�سلحة الدمار ال�شامل لتربير غزو العراق‬ ‫الناس ـ متابعة‬

‫�أعلن من�شق عراقي �أن الواليات املتحدة‬ ‫ّ‬ ‫�ضخمت �أك��اذي �ب��ه ع��ن �أ��س�ل�ح��ة الدمار‬ ‫ال�شامل لدى نظام �صدام ح�سني لتربير‬ ‫قيامها بغزو العراق عام ‪ .2003‬وقالت‬ ‫�صحيفة اندبندنت �أون �صندي "�إن رافد‬ ‫�أحمد علوان اجلنابي‪ ،‬مل ّفق االدعاءات‬ ‫ح��ول �أ�سلحة ال �ع��راق ل�ل��دم��ار ال�شامل‬ ‫والتي مهّدت الطريق �أمام الغزو وبدء‬ ‫حرب امتدت ت�سع �سنوت �أودت بحياة‬ ‫م��وظ �ف��ي وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة االمريكي‬ ‫�أكرث من ‪� 100‬ألف �شخ�ص وك ّلفت مئات‬ ‫الأ�� �س� �ب ��ق ك ��ول ��ن ب � ��اول اع �ت��رف ب� ��أن‬ ‫املليارات من اجلنيهات اال�سرتلينية‪،‬‬ ‫م�س�ؤويل بالده لفقوا ادعاءات اجلنابي‬ ‫ظهر للمرة الأوىل يف مقابلة تلفزيونية‬ ‫ب�ش�أن خمتربات الأ�سلحة البيولوجية‬ ‫مع القناة الثانية التابعة لهيئة الإذاعة‬ ‫املتنقلة جلعلها مقبولة �أكرث‪.‬‬ ‫الربيطانية (بي بي �سي) يوم االثنني"‪.‬‬ ‫ون�سبت �إىل اجلرنال ويلكر�سون قوله‬ ‫وا� � �ض� ��اف� ��ت �أن اجل� �ن ��اب ��ي �سيظهر‬ ‫�إن ��ه "طلب م��ن ف��ري��ق ال�ب�ي��ت الأبي�ض‬ ‫يف ب��رن��ام��ج وث��ائ��ق��ي حت ��ت ع �ن��وان‬ ‫العمل على ادعاءات اجلنابي وحتويلها‬ ‫"جوا�سي�س ع�صريون" على حلقتني‬ ‫�إىل معلومات ا�ستخباراتية تنا�سب‬ ‫ليتحدث عن اخلدعة التي غيرّ ت جمرى‬ ‫توجه ال�سيا�سة العا��ة"‪ .‬وا�ضاف "ال‬ ‫التاريخ وا�س ُتخدمت لتربير احلرب على‬ ‫�أرى وب�أي و�سيلة على هذه الأر�ض �أن‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫وزير اخلارجية (وقتها) باول ال ي�شعر‬ ‫ون�سبت ال�صحيفة �إىل اجلنابي قوله‬ ‫يف الربنامج "كان هديف الأول ا�سقاط وادعى اجلنابي‪ ،‬وهو مهند�س كيميائي‪ ،‬وقام امل�س�ؤولون االمريكيون بت�ضخيم �صحيحة"‪ ،‬و�أقر ب�أن غزو العراق ا�ستند بحالة من الغ�ضب العارم ب�ش�أن الطريقة‬ ‫التي مت من خاللها ا�ستخدام اجلنابي‬ ‫�إىل �أكاذيب‪.‬‬ ‫الطاغية (�صدام ح�سني)‪ ،‬لأن ا�ستمراره �أن� ��ه "كان ي �� �ش��رف ع �ل��ى ب �ن��اء خمترب خطورته"‪.‬‬ ‫يف ال�سلطة يعني معاناة املزيد من �أبناء بيولوجي ج��وال يف العراق حني طلب وا�� �ض ��اف �أن االدع� � ��اءت ال �ت��ي �ساقها وا�شارت اندبندانت �أون �صندي �إىل �أن فيما يخ�ص املعلومات اال�ستخباراتية‬ ‫اللجوء ال�سيا�سي يف �أملانيا عام ‪ ،1999‬ب�ش�أن ا�سلحة الدمار ال�شامل "مل تكن اجل�نرال لوران�س ويلكر�سون‪ ،‬رئي�س ب�ش�أن �أ�سلحة العراق للدمار ال�شامل"‪.‬‬ ‫ال�شعب العراقي من ا�ضطهاده"‪.‬‬

‫ه�آرت�س‪� :‬ضرب �إيران ت� ّأجل �إىل ‪2013‬‬ ‫خل�صت �صحيفة «ه�آرت�س» اال�سرائيلية اىل ان ال�شكر الذي �أبداه وزير الدفاع اال�سرائيلي ايهود باراك لالدارة‬ ‫االمريكية على دعمها ملنظومات االعرتا�ض ال�صاروخي‪ ،‬يك�شف من ناحية عملية‪ ،‬وغري ر�سمية‪ ،‬عن ان تل‬ ‫ابيب تنازلت عن مناورتها بالعمل وحدها �ضد ايران بدون اذن م�سبق من الواليات املتحدة‪ ،‬و�أكدت �أن اي �ضربة‬ ‫قد ت�أجلت اىل ربيع العام ‪.2013‬‬ ‫الناس ـ متابعة‬

‫ولفتت «ه ��آرت ����س» اىل �أن �إع�ل�ان امل�ت�ح��دث با�سم‬ ‫البنتاغون جورج ليتل‪ ،‬ان وزارة الدفاع االمريكية‬ ‫«�ستطلب م��ن الكونغر�س امل���ص��ادق��ة على متويل‬ ‫م�ن��ا��س��ب ل �� �ش��راء م�ن�ظ��وم��ات ا��ض��اف�ي��ة م��ن انظمة‬ ‫االع�ت�را���ض ال �� �ص��اروخ��ي مب��ا ي �ت�لاءم م��ع مطالب‬ ‫ا�سرائيل وقدرة انتاجها»‪ ،‬ومبادرة باراك اىل ال�شكر‬ ‫العلني لـ«بانيتا ونف�سه»‪ ،‬بعد ‪ 38‬دقيقة من البيان‬ ‫االم�يرك��ي‪ ،‬يعيدان منطق �شن هجوم ج��وي على‬ ‫ايران اىل «املخازن واجلوارير»‪ .‬و�شددت على انه‬ ‫بالرغم من عدم الغاء خيار احلرب‪� ،‬إال انها بالت�أكيد‬ ‫ت�أجلت اىل فرتة الحقة‪ ،‬وان طائرات �سالح اجلو‬ ‫لن تقلع هذه ال�سنة باجتاه ايران‪ .‬ونتيجة لذلك‪ ،‬مل‬ ‫ت�ستبعد ال�صحيفة امكانية‪ ،‬االعالن يف وقت ما‪ ،‬عن‬ ‫�صفارة التهدئة‪.‬‬ ‫مب��وازاة ذل��ك‪ ،‬ا��ش��ارت «ه��آرت����س» اىل ان الرئي�س‬ ‫االمريكي باراك اوباما‪ ،‬ميكنه ان يقدم نف�سه درع ًا‬ ‫واقية عن ا�سرائيل يف مواجهة ال�صواريخ االيرانية‪،‬‬

‫وخ�صو�ص ًا �أنه يف نهاية �شهر ت�شرين االول املقبل‪،‬‬ ‫اي قبل ا�سبوع من االنتخابات الرئا�سية االمريكية‪،‬‬ ‫�ستجري يف ا�سرائيل وال�شرق االو��س��ط مناورة‬ ‫«حت��د متوا�ضع ‪ ،»12‬مب�شاركة ‪ 4000‬جندي من‬ ‫قيادة اوروبا واال�سطول ال�ساد�س‪.‬‬ ‫ور�أت «ه�آرت�س» ان��ه بالرغم من ان اال�سرائيليني‬ ‫جرناالت‪ ،‬واكرث من ذلك‪ ،‬اال انه يف املقابل‪« ،‬هناك‬ ‫حدود لع�ض اليد التي تطعمك‪ ،‬لأن هذه اليد ميكن‬ ‫ان ت���ض��رب» اي���ض� ًا‪ .‬ور�أت ال�صحيفة ان��ه عندما‬ ‫ي�شكر ب��اراك ادارة اوباما على «امل�ساعدة لتعزيز‬ ‫امن ا�سرائيل» فهو يتنازل عن املناورة للعمل �ضد‬ ‫ايران بدون اذن م�سبق‪ ،‬قبل االنتخابات الرئا�سية‬ ‫يف ت�شرين الثاين املقبل‪ ،‬وت�أجيل للحرب اىل ربيع‬ ‫العام ‪.2013‬‬ ‫يف �سياق مت�صل‪� ،‬س َّربت االدارة االمريكية تقرير ًا‬ ‫يك�شف عن حمدودية القدرة اال�سرائيلية على �إحلاق‬ ‫ا� �ض��رار ج��وه��ري��ة ب��ال�برن��ام��ج ال �ن��ووي االي ��راين‪،‬‬ ‫من دون دعم وم�شاركة الواليات املتحدة‪ ،‬اذ حذر‬ ‫تقرير �صادر عن مركز ابحاث الكونغر�س من �أن‬ ‫توجيه �ضربة ا�سرائيلية اليران لن يتمكن من عرقلة‬ ‫الربنامج النووي لأكرث من �ستة ا�شهر فقط‪ .‬ونقلت‬ ‫«ه�آرت�س» عن م�س�ؤول امريكي رفيع امل�ستوى قوله‬ ‫للباحثني يف الكونغر�س �أن �أي هجوم ال ي�ضرب‬ ‫من�ش�آت انتاج اجهزة الطرد املركزية �سيقلل من املدة‬ ‫الزمنية الالزمة ال�صالح املن�ش�آت النووية االيرانية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت «ه�آرت�س» اىل ان تل ابيب ووا�شنطن ال‬ ‫تعرفان كل مواقع هذه املن�ش�آت‪.‬‬

‫هل الرئي�س الإيراين جناد رئي�س بال �سلطة فعلية؟‬ ‫الأ�صويل بقيادة خامنئي على ال�سلطة‪ ،‬وتبقي على جناد‬ ‫كرئي�س �ضعيف غري قادر على �إدارة الأم��ور �إىل حد بعيد‪،‬‬ ‫وخا�صة يف ظل �إزاح��ة �أب��رز م�ؤيديه من كرا�سي الربملان‪،‬‬ ‫�سواء من قبل جمل�س �صيانة الد�ستور‪ ،‬الذي رف�ض تر�شح‬ ‫العديد من حلفاء جناد قبل بدء ال�سباق االنتخابي‪� ،‬أم �أن‬ ‫العديد من الذين �سمح لهم بالرت�شح خ�سروا مقاعدهم»‪.‬‬ ‫وج��اءت نتائج االنتخابات مبثابة �ضربة قا�ضية ملحمود‬ ‫�أحمدي جناد‪ ،‬حيث ح�صل �أن�صار خامنئي على ‪ ١٩‬مقعدا‬ ‫من �أ�صل ثالثني هي ح�صة العا�صمة طهران‪ ،‬فيما ح�صل‬ ‫�أن�صار جناد على بقية املقاعد‪ ،‬كما فاز �أن�صار خامنئي يف‬ ‫مدينتي ق��م وم�شهد‪ ،‬وحققوا انت�صارات كبرية يف مدن‬ ‫�أخرى مثل �أ�صفهان وتربيز‪ ،‬حتى يف املناطق الريفية التي‬ ‫متثل املراكز التقليدية لت�أييد جناد اكت�سح املوالون خلامنئي‬ ‫‪ ٧٠‬يف املئة من املقاعد‪ ،‬ف�ضال عن ذلك فقد منيت �شقيقة جناد‬ ‫بهزمية �ساحقة يف م�سقط ر�أ�سها ال��ذي هو �أي�ضا م�سقط‬ ‫ر�أ���س الرئي�س‪ ،‬وهو ما ي�صعب مقارنته بنتائج انتخابات‬ ‫الربملان احلايل التي خا�ضها املوالون خلامنئي و�أحمدي‬ ‫جناد جبهة واحدة عام ‪ ،٢٠٠٨‬وح�صلوا على نحو ‪ ٧٠‬يف‬ ‫املئة من املقاعد‪.‬‬

‫بيروت ـ أورينت برس‬

‫مل حتقق �أط �ي��اف امل�ع��ار��ض��ة الإي��ران �ي��ة مطالبها يف عام‬ ‫‪ ٢٠٠٩‬عندما خرجت �إىل ال�شوارع يف خمتلف انحاء البالد‬ ‫للطعن يف �شرعية نتائج االنتخابات الرئا�سية الإيرانية‬ ‫التي ا�سفرت عن فوز الرئي�س حممود �أحمدي جناد بوالية‬ ‫رئا�سية ثانية‪.‬‬ ‫وب��رغ��م ال��دع��وات املتتالية ل�ل�إط��اح��ة بالرئي�س «الفائز»‪،‬‬ ‫واالتهامات املتواترة بالتالعب بنتائج االنتخابات‪ ،‬بقي‬ ‫جن��اد جال�س ًا على كر�سيه‪ ،‬وم�ت�ح��دي� ًا رغ�ب��ة امل�لاي�ين من‬ ‫مواطني اجلمهورية اال�سالمية‪.‬‬ ‫لكن بعد نحو ث�لاث �سنوات على ال�ث��ورة اخل�ضراء التي‬ ‫راح �ضحيتها الكثري من القتلى واملعتقلني‪ ،‬ميكن القول‬ ‫ان االنتخابات الربملانية االخ�يرة الختيار ‪ ٢٩٠‬نائب ًا يف‬ ‫املجل�س النيابي للجمهورية اال�سالمية‪ ،‬قد حولت الرئي�س‬ ‫االي��راين �إىل بطة عرجاء وح��دت الكثري من �صالحياته‪،‬‬ ‫حمققة ولو جزءا ب�سيطا من دعوات املعار�ضة‪.‬‬ ‫«�أورينت بر�س» �أعدت التقرير االتي‪:‬‬ ‫يعتقد املراقبون ال�سيا�سيون ان االنتخابات الربملانية التي‬ ‫جرت يف �إي��ران يف ‪ ٢‬مار�س‪ ،‬قد ادت ب�شكل او ب�آخر �إىل‬ ‫ا�سقاط حممود احمدي جناد ولو رمزيا من �سدة الرئا�سة‬ ‫الإيرانية‪ ،‬فمع فوز الفريق املح�سوب على املر�شد االعلى‬ ‫للجمهورية �آي��ة الله علي خامنئي‪ ،‬مقابل خ�سارة مع�سكر‬ ‫جن��اد املتمرد‪ ،‬حت��ول جن��اد �إىل ظل يف كر�سي الرئا�سة ال‬ ‫اكرث مع غياب للكثري من ال�صالحيات‪.‬‬ ‫جنم يتال�شى‬

‫على مر العام املا�ضي‪� ،‬سجلت الكثري من االن�شقاقات داخل‬ ‫مع�سكر املحافظني يف اي��ران‪ ،‬فبعد اخل�لاف ال��ذي دار بني‬ ‫خامنئي وجن��اد على اك�ثر من ق�ضية‪ ،‬ويف اعقاب اعتقال‬ ‫الكثري من املقربني من جناد بتهم عدة لي�س اقلها اخليانة‬ ‫واالحلاد‪ ،‬حقق خ�صوم جناد مكا�سب عدة‪.‬‬ ‫وك��ان قد ب��د�أ جنم جناد يتال�شى يف العام املا�ضي بعد ان‬ ‫ت�ع��دى على ال�سلطات املطلقة املمنوحة للمر�شد الأعلى‬ ‫علي خامنئي وحاول ان يعار�ضه وان يكوّ ن لنف�سه قاعدة‬ ‫جماهريية م�ستقلة‪ ،‬فما ك��ان م��ن خامنئي اال ان انتقده‬ ‫وحجمه علن ًا يف اك�ثر من منا�سبة‪ .‬ام��ا حم��اوالت حممود‬ ‫اح�م��دي جن��اد امل�ستميتة للحفاظ على �سلطاته ومكانته‬ ‫ال�سيا�سية فقد تعر�ضت ل�ضربات قا�صمة حولته وب�شكل‬ ‫متزايد �إىل رئي�س �ضعيف ومعزول وال�سيما بعد ان اختار‬

‫الكثري من املحافظني الوقوف �إىل جانب خامنئي والترب�ؤ‬ ‫من جن��اد متام ًا‪ .‬وق��د و�صفت الكتلة املحافظة املقربة من‬ ‫خامنئي ف��ري��ق جن��اد ب ��أن��ه ف��ري��ق «م�ن�ح��رف و�شيطاين»‪،‬‬ ‫واتهمته بالعمل على تقوي�ض امل�ؤ�س�سة الدينية‪.‬‬ ‫�إىل جانب ذل��ك‪ ،‬اعتقل �أق��رب م�ست�شاري وحلفاء حممود‬ ‫�أح �م��دي جن��اد‪ ،‬ي��أت��ي يف مقدمتهم �ساعده االمي��ن وكبري‬ ‫م�ست�شاريه ا�سفنديار رحيم م�شائي ال��ذي ارت�ب��ط ا�سمه‬ ‫ب�أكرب عملية احتيال م�صرفية ت�شهدها البالد‪ .‬كما حكم على‬ ‫م�ست�شاره االعالمي‪ ،‬علي �أكرب جوانفكر‪ ،‬بال�سجن بتهمة‬ ‫�إهانة القائد الأعلى للجمهورية‪� .‬إىل جانب ذل��ك‪ ،‬تعر�ض‬ ‫الرئي�س االيراين للإهانة بدوره عندما تدخل خامنئي يف‬ ‫ابريل املا�ضي واع��اد وزير اال�ستخبارات‪ ،‬حيدر م�صلحي‬ ‫�إىل من�صبه بعد �أن حاول جناد ف�صله‪.‬‬ ‫واخريا‪ ،‬وجراء االنتخابات يبدو ان م�سرية جناد ال�سيا�سية‬ ‫قد �شارفت على االنتهاء‪.‬‬ ‫نتائج االنتخابات‬

‫فقد اظهرت النتائج النهائية لالنتخابات الربملانية الإيرانية‬ ‫فوز �أن�صار خامنئي بن�سبة ‪ ٧٥‬يف املائة‪ ،‬يف مقابل تراجع‬

‫كبري لأن�صار جن��اد‪ ،‬مما ك�شف عن املزيد من االنق�سامات‬ ‫العميقة يف �صفوف الطبقة احلاكمة يف �إيران‪ ،‬وحتديدا بني‬ ‫جناد وخامنئي‪� ،‬أعلى �سلطتني يف نظام احلكم يف �إيران‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن املناف�سة يف االن�ت�خ��اب��ات الأخ�ي�رة‬ ‫انح�صرت بني ف�صائل التيار املحافظ يف ظل غيبة الزعيمني‬ ‫الإ�صالحيني مهدي خروبي ومري ح�سني مو�سوي‪ ،‬اللذين‬ ‫يخ�ضعان للإقامة اجلربية يف منزليهما‪ ،‬ف��إن فوز اجلبهة‬ ‫املتحدة للأ�صوليني امل ��ؤي��دة خلامنئي‪ ،‬على جبهة ثبات‬ ‫الثورة الإ�سالمية امل�ساندة للرئي�س جناد‪ ،‬يثري الكثري من‬ ‫الت�سا�ؤالت حول م�ستقبل الرئي�س الإيراين احلايل‪ ،‬ومدى‬ ‫ت�أثري هذه النتائج يف �صالحياته‪ ،‬والأ�سباب الكامنة وراء‬ ‫خ�سارة �أن�صار جناد ل�صالح �أن�صار خامنئي‪ ،‬وت�أثري هذه‬ ‫النتائج يف االنتخابات الرئا�سية املقبلة يف ‪٢٠١٣‬‬ ‫�ضربة قا�ضية‬

‫بح�سب املراقبني‪« :‬ال �شك ان نتائج االنتخابات الربملانية‬ ‫احلالية و�إن مل يكن لها ت�أثري وا�ضح يف ال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫الإيرانية �أو يف تطوير برناجمها النووي‪ ،‬الذي ميلك فيه‬ ‫خامنئي ال�ق��رار النهائي‪� ،‬إال �أنها تعزز من هيمنة التيار‬

‫�سخط ر�سمي‬

‫ويرى املراقبون �أن نتائج االنتخابات جاءت معربة عن حالة‬ ‫ال�سخط الر�سمي وال�شعبي الإي��راين على الرئي�س �أحمدي‬ ‫جن��اد‪ ،‬فعلى ال�صعيد الر�سمي‪ :‬مثل حت��دي جن��اد للمر�شد‬ ‫االعلى للثورة الإيرانية بداية النهاية مل�ستقبله ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫فعلى الرغم من �أن جناد حر�ص فرتة طويلة على بقاء عالقته‬ ‫مع خامنئي جيدة‪ ،‬حيث ح�صل على دعمه يف انتخابات‬ ‫‪ ٢٠٠٩‬الرئا�سية املثرية للجدل‪ ،‬ف ��إن ه��ذه العالقة �شهدت‬ ‫ت��وت��را وا�ضحا يف ال�ف�ترة الأخ�ي�رة‪ ،‬حيث تعمد الرئي�س‬ ‫الإي��راين �أال يكون تابعا ب�شكل كامل لكل �أوام��ر خامنئي‪،‬‬ ‫وبد�أ ال�سري با�ستقاللية وا�ضحة‪ ،‬لكن االمر انقلب عليه‪.‬‬ ‫ف�ضال ع��ن ذل��ك فقد تنامى خ�لال ال�ف�ترة الأخ�ي�رة ال�شعور‬ ‫ل��دى النخبة املحافظة احلاكمة ب��أن حممود �أحمدي جناد‬ ‫و�أن �� �ص��اره ي�شكلون ت�ه��دي��دا خ�ط�يرا لنظام رج ��ال الدين‬ ‫احلاليني وامل�ساهمني الرئي�سني فيه وامل�ستفيدين منه‪ ،‬حيث‬ ‫يرى جناد �أن ال�سلطة يجب �أن ت�ؤول �إىل احلكومة املنتخبة‪،‬‬ ‫و�أن رجال الدين يجب �أن يقت�صر دورهم على التوجيه فقط‬ ‫وهو ما �شكل انتقادا �ضمنيا لفكرة «والية الفقيه»‪ ،‬كما �أن‬ ‫جن��اد �أ��ص�ب��ح يف ال�ف�ترة الأخ�ي�رة م�صدر �إزع ��اج ملع�سكر‬ ‫خامنئي املحافظ بت�أكيد مو�ضوعات وطنية يف التاريخ‬

‫والثقافة الإيرانيني مبا يعار�ض النظام الذي و�ضعه االمام‬ ‫الراحل اخلميني‪.‬‬ ‫�سخط �شعبي‬

‫وعلى ال�صعيد ال�شعبي‪ ،‬فقد ت�صاعد ال�سخط ال�شعبي على‬ ‫جناد يف الفرتة الأخ�يرة نتيجة ملعاناة االقت�صاد الإيراين‬ ‫القائم على الطاقة‪ ،‬ب�سبب العقوبات الغربية التي يت�سع‬ ‫نطاقها حاليا لت�شمل ال�صادرات النفطية املربحة‪ ،‬والتي‬ ‫فر�ضت على البالد ب�سبب رف�ضها وقف �أن�شطتها النووية‬ ‫احل�سا�سة‪ ،‬وال�سماح للمفت�شني النوويني ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫بزيارة مواقعها‪.‬‬ ‫ويرى ه�ؤالء �أن �سيا�سات جناد االقت�صادية ت�سببت يف زيادة‬ ‫ن�سبة البطالة وغالء املعي�شة وارتفاع معدالت الت�ضخم �إىل‬ ‫ن�سبة ‪ ٢١‬يف املئة بح�سب الإح�صائيات الر�سمية‪ ،‬و‪ ٥٠‬يف‬ ‫املئة بح�سب املعار�ضة‪ ،‬ف�ضال عن خف�ض دعم الغذاء والوقود‬ ‫خلف�ض الإنفاق العام واحل��د من �إه��دار امل��وارد وا�ستبدال‬ ‫توزيعات نقدية قدرها ‪ ٣٨‬دوالرا �شهريا للفرد ‪ ،‬مما �أنهك‬ ‫ال�شعب الإيراين‪ ،‬الذي تعاين طبقة غري قليلة منه �أو�ضاعا‬ ‫معي�شية �صعبة‪ ،‬وهو ما يف�سر عزوف الطبقة الفقرية‪ ،‬التي‬ ‫كانت م�ؤيدة لنجاد يف ال�سابق‪ ،‬عن الت�صويت لأن�صاره يف‬ ‫االنتخابات احلالية‪.‬‬ ‫ويف النهاية‪ ،‬ف��إن��ه و�إن كانت الرتكيبة الدقيقة للربملان‬ ‫اجلديد لن تعرف قبل �شهر ابريل اجلاري‪ ،‬حيث مت انتخاب‬ ‫‪ ٢٢٥‬ع�ضوا للربملان يف �أول جولة من الت�صويت‪ ،‬ويبقى ‪٦٥‬‬ ‫مقعدا �شاغرا للمرحلة الثانية‪ ،‬التي من املتوقع �أن جترى يف‬ ‫�أواخر ال�شهر اجلاري‪� ،‬إال �أن �سيطرة �أن�صار خامنئي على‬ ‫ثالثة �أرب��اع مقاعد الربملان امل�ؤلف من ‪ ٢٩٠‬مقعدا‪ ،‬ت�ؤكد‬ ‫ب�شكل وا�ضح �أن �سلطات حممود �أحمدي جناد �آخ��ذة يف‬ ‫الت�آكل‪ ،‬وخا�صة يف ظل ق��درة ال�برمل��ان اجلديد على عزل‬ ‫الرئي�س يف حال وجود �ضوء �أخ�ضر من خامنئي‪ ،‬و�إن كان‬ ‫املراقبون يرون �أن الأم��ر قد ال ي�صل �إىل ذلك‪ ،‬م�ؤكدين �أن‬ ‫جناد �سيكمل واليته احلالية رئي�سا بدون �سلطة‪ ،‬ال حول له‬ ‫وال قوة‪.‬‬ ‫لقد �أك��دت نتائج االنتخابات الربملانية النهاية املحتومة‬ ‫مل�ستقبل جناد ال�سيا�سي يف ظل توقعات ب�أن الدكتور غالم‬ ‫علي حداد عادل‪ ،‬املر�شح الذي فاز ب�أعلى عدد من الأ�صوات‬ ‫يف العا�صمة طهران‪ ،‬وهو �أي�ضا والد زوجة جمتبى خامنئي‪،‬‬ ‫ابن املر�شد الأعلى‪ ،‬و�صاحب النفوذ القوي‪� ،‬سيتم تعيينه‬ ‫رئي�سا للربملان‪ ،‬ورمبا يرت�شح ملن�صب الرئي�س القادم لإيران‬ ‫خلفا لنجاد الذي انتهى حكمه فعليا و�إن مل يكن ر�سميا‪.‬‬


‫العدد (‪ - )220‬الثالثاء ‪ 3‬ني�سان ‪2012‬‬

‫والعـامل‬

‫‪No.(220) - Tuesday 3 ,April , 2012‬‬

‫‪5‬‬

‫مدججة بال�سالح‬ ‫ال تنتظروا "دوراً م�ش�ؤوم ًا" من "عار�ضة �أزياء"‬ ‫ّ‬

‫بيـروت خائفـة مـن �أزمـة "االنـزالق نحـو حـافـة املـوت" ب�إ�شـراكهـا‬ ‫فـي �سينـاريـو التدخـل الع�سكـري فـي �سـوريـا‬ ‫يف لبنان‪ ،‬كما يف �إيران (بن�سبة عالية) والعراق (بن�سبة ال تقل عنها من حيث املخاوف)‪ ،‬ثمة‬ ‫تخوفات حقيقية من تدحرج الأو�ضاع يف �سوريا �إىل م�ستوى "التدخل الع�سكري" املبا�شر يف‬ ‫�سوريا على الطريقة الليبية‪ ،‬و�إن كان هذا اخليار الآن هو "الأبعد"‪ْ .‬‬ ‫لكن يجري النظر يف خيارات‬ ‫خمتلفة للتدخل‪ ،‬مثل ت�سليح "اجلي�ش ال�سوري احلر" �أو �إقامة ممرات �إن�سانية �آمنة‪� ،‬إال � ّأن � ً‬ ‫أيا‬ ‫ً‬ ‫م�ست�ساغا ب�صورة خا�صة بالن�سبة للحكومات الغربية التي ت�شعر بالتوتر وتخ�شى �أن‬ ‫منها لي�س‬ ‫تتورط يف �صراع �آخر يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫بقلم‪ :‬نيكوال�س بالنفورد*‬ ‫وع� �ل ��ى م �� �س �ت��وى دول� � ��ة "ه�شة"‬ ‫وم�شحونة بالتناق�ضات‪ ،‬و"الأزمات‬ ‫املكبوتة" كقنابل م��وق��وت��ة‪ ،‬يجب‬ ‫النظر �إىل االنق�سامات ال�سيا�سية‬ ‫العميقة يف لبنان والتبعية التقليدية‬ ‫لدم�شق‪� ،‬أو االم �ت��دادات ال�سيا�سية‬ ‫"ال�س ّرية والعلنية" بني الدولتني‪،‬‬ ‫لأن مثل ه��ذه النظرة تفر�ض على‬ ‫ال��والي��ات املتحدة ودول الغرب �أال‬ ‫تتوقع الكثري من "العون"‪� ،‬أو �أي‬ ‫"دور م�ش�ؤوم" من بريوت يف م�س�ألة‬ ‫ح��ل الأزم� ��ة ال���س��وري��ة‪ّ � .‬إن انتظار‬ ‫مثل هذه النتيجة‪ ،‬يرمي لبنان �إىل‬ ‫نهايات ال ميكن التكهن بها‪ .‬واملراقب‬ ‫ال�سيا�سي م��ن اخل ��ارج ال ميكن �أن‬ ‫يرى الأ�شياء على حقيقتها يف لبنان‪،‬‬ ‫�أم��ا �أن��ا ف�أحتدث عن معاي�شة يومية‬ ‫لع�شرين عام ًا‪ ،‬هي عمر متابعتي لهذا‬ ‫البلد من على �أر�ضه التي �أقيم فيها‪،‬‬ ‫مرا�س ًال م�ستق ًال‪.‬‬ ‫وت �ب��د�أ �أزم ��ة االن���زالق نحو "حافة‬ ‫املوت" يف ل �ب �ن��ان‪� ،‬إذا م��ا ق��ررت‬ ‫دول الغرب وحلفا�ؤها الإقليميون‬ ‫التدخل الع�سكري يف �سوريا‪ .‬ف�إن‬ ‫قدرة بريوت على منع �سقوط النظام‬ ‫�ستزداد �صعوبة‪ ،‬ال �سيما �إذا �شعر‬ ‫حزب الله ب�أنه جمرب على توفري دعم‬ ‫مبا�شر حلليفه املتحارب يف دم�شق‬ ‫واحل �ف��اظ على "حمور املقاومة"‪.‬‬ ‫وبالنظر �إىل ت�أثر لبنان بالتطورات‬ ‫يف ال�ب�ل��د امل��ج��اور‪ ،‬ف� ��إن احلكومة‬ ‫�سوف ت�ستمر يف الن�أي بنف�سها عن‬ ‫الأزم ��ة ق��در الإم �ك��ان‪ .‬ووف �ق � ًا لذلك‪،‬‬ ‫ينبغي �أال يتوقع الغرب الكثري من‬ ‫امل�ساعدة م��ن ب�ي�روت حل��ل م�شاكل‬ ‫�سوريا‪� .‬إن االنق�سامات ال�سيا�سية‬ ‫العميقة يف ل�ب�ن��ان وتبعية البالد‬ ‫التقليدية لدم�شق جتعلها غري قادرة‬ ‫على الت�أثري يف �سوريا‪ ،‬وب��د ًال من‬ ‫ذل��ك جتعلها ع��ر��ض��ة ب�شكل خا�ص‬ ‫لل�شعور برد الفعل املعاك�س‪.‬‬ ‫ومنذ �أن بد�أت االنتفا�ضة �ضد الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد قبل عام م�ضى‪،‬‬ ‫ع��ا��ش��ت دول ��ة ل�ب�ن��ان –التي �أراه ��ا‬ ‫كعار�ضة �أزي��اء مدججة بال�سالح‪-‬‬

‫يف خوف من انت�شار العنف املتفاقم‬ ‫عرب احل��دود‪� .‬إال �أن هذا اخلوف قد‬ ‫اقرتب من التحقق يف الأيام الأخرية‬ ‫م��ع ان �ت �� �ش��ار ت �ق��اري��ر ب � ��أن ال �ق��وات‬ ‫ال���س��وري��ة �أط�ل�ق��ت ال �ن��ار �إىل داخل‬ ‫الأرا�ضي اللبنانية �أثناء امل�صادمات‬ ‫م��ع امل �ت �م��ردي��ن‪ .‬وج� ��اءت التقارير‬ ‫متباينة‪ ،‬حيث ذكر البع�ض �أن �سوريا‬ ‫�شنت غارة عرب احلدود لتدمري منزل‬ ‫يُزعم �أنه ُي�ؤوي �أفراد ًا من "اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر" املعار�ض‪ ،‬فيما ادعى‬ ‫�آخ��رون �أن بع�ض طلقات الأ�سلحة‬ ‫الآل �ي��ة �ضلت الطريق ع�بر احلدود‬ ‫�أثناء القتال على اجلانب ال�سوري‪.‬‬ ‫وقد �أنكرت احلكومة اللبنانية ‪-‬التي‬ ‫تدعمها دم�شق‪ -‬ح��دوث �أي توغل‪،‬‬ ‫لكن �أن�صار املعار�ضة اتهموا القوات‬ ‫ال �� �س��وري��ة ب �ح��رق م �ن��ازل مملوكة‬ ‫للبنانيني متعاطفني مع املتمردين يف‬ ‫البلد املجاور‪.‬‬ ‫ووج �ه��ات ال�ن�ظ��ر امل�ت�ع��ار��ض��ة تلك‪،‬‬ ‫تعك�س انق�سام ًا �سيا�سي ًا ح��اد ًا يف‬ ‫لبنان‪ .‬وميثل �أقطاب االنق�سام "تيار‬ ‫امل�ستقبل" برئا�سة �سعد احلريري‬ ‫الذي ينا�صر عالنية الثوار ال�سوريني‬ ‫م��ن ج �ه��ة‪ ،‬وم��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى حزب‬ ‫ال�ل��ه‪ ،‬امليلي�شيا ال�شيعية املدعومة‬ ‫م��ن �إي ��ران‪ ،‬وال��ذي ي�ستمر يف دعم‬ ‫حليفه يف دم�شق‪ .‬وقد تبنى رئي�س‬ ‫ال� � ��وزراء جن�ي��ب م�ي�ق��ات��ي �سيا�سة‬ ‫عدم التدخل يف �سوريا‪ ،‬مما و�ضع‬ ‫لبنان على طريف نقي�ض مع �إجماع‬ ‫الآراء يف ج��ام�ع��ة ال ��دول العربية‬ ‫التي ت�ضم اثنني وع�شرين ع�ضو ًا‪.‬‬ ‫وقد كان لبنان واحد ًا من بني بلدين‬ ‫فقط �أع��رب��ا ع��ن حتفظاتهما ب�ش�أن‬ ‫ق��رار "اجلامعة العربية" يف �شباط‬ ‫ب ��االع�ت�راف ب��امل�ع��ار��ض��ة ال�سورية‬ ‫والطلب م��ن جمل�س الأم ��ن الدويل‬ ‫ن�شر قوات حلفظ ال�سالم‪.‬‬ ‫�أما ب�صدد م�ؤ�شرات انتقال العنف‪،‬‬ ‫ف ��إن االن��زع��اج الوا�ضح يف بريوت‬ ‫يف م��واج�ه��ة الأزم� ��ة ال ي�ك��اد يكون‬ ‫م�ف��اج�ئ� ًا بالنظر �إىل ت��اري��خ لبنان‬ ‫الطويل املتمثل بالعي�ش يف كنف‬

‫�سوريا وظلها‪ ،‬ناهيك ع��ن ال�صدع‬ ‫ب�ي�ن م �ع �� �س �ك��ري امل� ��وال �ي�ن للأ���د‬ ‫وامل �ن��اه �� �ض�ين ل ��ه‪ .‬ف �م��ع �سيا�ساته‬ ‫املتعنتة ودميوغرافياته الطائفية‬ ‫املعقدة‪ ،‬ف�إن لبنان هو اجلار الأكرث‬ ‫عر�ضة لت�أثريات زعزعة اال�ستقرار‬ ‫النا�شئة ع��ن املواجهة يف �سوريا‪.‬‬ ‫فعلى �سبيل املثال اندلعت م�صادمات‬ ‫بني م�سلحني من ال�سنة والعلويني‬ ‫يف مدينة طرابل�س يف �شمال البالد‬ ‫يف ‪� 10‬شباط‪ ،‬وقد �أف�ضى ذلك �إىل‬ ‫وق��وع ث�لاث��ة قتلى وج��رح ع�شرين‬ ‫�آخ ��ري ��ن‪ .‬ويف ال ��واق ��ع‪ ،‬ي��رج��ح �أن‬ ‫ت�ك��ون ث��اين �أك�ب�ر مدينة يف لبنان‬ ‫نقطة االحتقان الطائفي الأكرث تقلب ًا‬ ‫يف ال��دول��ة‪ ،‬وع ��ادة م��ا تندلع هناك‬ ‫م�صادمات خ�لال �أوق ��ات التوترات‬ ‫ال�سيا�سية‪� .‬إن الطبيعة الطائفية‬ ‫املتزايدة لل�صراع ال�سوري ‪-‬حيث‬ ‫تقاتل املعار�ضة التي غالبيتها من‬ ‫ال�سنة‪ ،‬النخبة العلوية املتح�صنة‬ ‫بقوات الدولة‪ -‬ت�شكل خماطر على‬ ‫لبنان‪ ،‬حيث ال ت��زال م�شاعر ال�سنة‬ ‫وال�شيعة ه��ادئ��ة لكن هناك خماطر‬ ‫ب�أن تزداد التهاب ًا‪ .‬وهناك احتماالت‬ ‫مرتفعة ب�أن ت�شهد طرابل�س‪ ،‬ومناطق‬ ‫احتقان طائفي �أخ��رى يعي�ش فيها‬ ‫ال �� �س �ن��ة ع �ل��ى م �ق��رب��ة � �ش��دي��دة من‬ ‫ال�شيعة‪ ،‬ا�ضطرابات يف الأ�سابيع‬ ‫والأ�شهر املقبلة‪.‬‬ ‫وت�شمل امل�ؤ�شرات ال�سيئة الأخرى‬ ‫جت��دد ال�ت��وت��رات ب�ين ح��رك��ة "فتح"‬ ‫الفل�سطينية واجل�م��اع��ات ال�سلفية‬ ‫اجل �ه��ادي��ة يف م�ع���س�ك��ر الالجئني‬ ‫الفل�سطيني غ�ير امل���س�ت�ق��ر ب�شكل‬ ‫دائ��م وه��و عني احللوة الكائن قرب‬ ‫��ص�ي��دا‪ ،‬وق��د ج��اءت تلك التوترات‬ ‫ن �ت �ي �ج��ة ك �� �ش��ف خ �ل �ي��ة ع�سكرية‬ ‫خ �ط �ط��ت ل �ت �ف �ج�ير �أه � � ��داف تابعة‬ ‫للجي�ش اللبناين‪ .‬ويف اجلنوب‪ ،‬مت‬ ‫ا�ستئناف هجمات متفرقة بالقنابل‬ ‫��ض��د "قوة الأمم امل�ت�ح��دة امل�ؤقتة‬ ‫يف لبنان (اليونيفيل)" بعد هدوء‬ ‫دام �أك�ث�ر م��ن ث�لاث ��س�ن��وات‪ .‬ومنذ‬ ‫�أي ��ار م��ن ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬مت تفجري‬

‫ث�ل�اث ق�ن��اب��ل ع�ل��ى ج��وان��ب الطرق‬ ‫يف هجمات منف�صلة �ضد مركبات‬ ‫حتمل جنود ًا فرن�سيني و�إيطاليني‪،‬‬ ‫مما �أدى �إىل ج��رح �ستة ع�شر فرد ًا‬ ‫م��ن �أف ��راد ق��وة حفظ ال���س�لام‪ .‬ويف‬ ‫الفرتة من ت�شرين الثاين �إىل كانون‬ ‫الأول‪� ،‬أط �ل��ق م�سلحون جمهولو‬ ‫الهوية �صواريخ كاتيو�شا �إىل داخل‬ ‫الأرا� �ض��ي الإ�سرائيلية‪ ،‬وه��و �أول‬ ‫حدث �إطالق نار من نوعه من لبنان‬ ‫خالل ما يزيد عن عامني‪ .‬ومل تظهر‬ ‫�أدل� ��ة دام �غ��ة ت��رب��ط ه��ذه احل ��وادث‬ ‫بنظام الأ�سد ب�شكل قاطع‪ ،‬لكن ي�شعر‬ ‫بع�ض اللبنانيني بالده�شة من ارتفاع‬ ‫معدل االخرتاقات الأمنية يف الوقت‬ ‫الذي متر فيه �سوريا ب�أ�سو�أ �أزمة منذ‬ ‫�أربعة عقود‪ .‬وميكن العثور على مزيد‬ ‫م��ن الأمثلة املبا�شرة ب�ش�أن انتقال‬ ‫العنف على طول احل��دود ال�شمالية‬ ‫وال�شرقية للبنان‪ .‬فقد زرعت القوات‬ ‫ال�سورية �ألغام ًا �أر�ضية على طول‬ ‫الكثري من احلدود ال�شمالية وقامت‬ ‫ب��ال�ع��دي��د م��ن ال �ت��وغ�لات الق�صرية‬ ‫�إىل داخ��ل الأرا��ض��ي اللبنانية‪ ،‬كان‬ ‫�أبرزها بالقرب من مدينة �أر�سال يف‬ ‫وادي البقاع ال�شرقي ويف منطقة‬ ‫وادي خ��ال��د يف ال���ش�م��ال‪ .‬وتقطن‬ ‫ك�لا املنطقتني �أغلبية �سنية تدعم‬ ‫االنتفا�ضة �ضد الأ�سد وقامت ب�إيواء‬ ‫ال�لاج�ئ�ين ال�سوريني و�أع���ض��اء من‬ ‫"اجلي�ش ال�سوري احلر"‪ .‬ونظر ًا‬ ‫ل �ت �ع��اط��ف ب �ي��روت م ��ع دم �� �ش��ق‪ ،‬ال‬ ‫ي�ستطيع "اجلي�ش ال�سوري احلر"‬ ‫ا��س�ت�خ��دام لبنان ك�ق��اع��دة للتموين‬ ‫والإ�سناد الإداري وقاعدة عملياتية‬ ‫للعمليات الع�سكرية العابرة للحدود‬ ‫داخل �سوريا‪ .‬وعالوة على ذلك‪ ،‬ف�إن‬ ‫وادي خالد وعر�سال هما منطقتان‬ ‫�صغريتان جغرافي ًا وم��ن ث��م ميكن‬ ‫ل�ل��دول��ة ال�سيطرة عليهما ن�سبي ًا‪.‬‬ ‫ول �ه��ذا ي �ب��دو �أن ت��واج��د "اجلي�ش‬ ‫ال���س��وري احلر" يف لبنان يقت�صر‬ ‫على احلد الأدن��ى وح�سب الظروف‬ ‫فهم جمموعة من املقاتلني يتماثلون‬ ‫لل�شفاء م��ن اجل ��روح �أو يحتمون‬

‫دميوغرافيات لبنان الطائفية املعقدة جتعله اجلار‬ ‫الأكثـر عر�ضة لت�أثريات زعزعة اال�ستقرار النا�شئة عن‬ ‫اال�ضطرابات الدموية يف �سوريا‬ ‫ب�شكل م��ؤق��ت م��ن هجمات اجلي�ش‬ ‫ال �� �س��وري ع�ل��ى اجل��ان��ب الآخ���ر من‬ ‫احلدود‪.‬‬ ‫و��س��وف يعتمد الو�ضع الأم�ن��ي يف‬ ‫لبنان ب�شكل كبري على التطورات‬ ‫ال�ت��ي �ستنك�شف يف ��س��وري��ا خالل‬ ‫الأ�شهر املقبلة‪ ،‬ويعود ذلك يف املقام‬ ‫الأول �إىل �أن ح��زب ال �ل��ه و�إي� ��ران‬ ‫يواجهان ان�شقاق ًا حمتم ًال يف "حمور‬ ‫املقاومة" ال� ��ذي ي���ش�م�ل�ه�م��ا وهو‬ ‫حتالف �إقليمي من الدول والفاعلني‬ ‫امل �ع��ار� �ض�ين لإ� �س��رائ �ي��ل وامل�صالح‬ ‫الغربية يف ال�شرق الأو�سط‪ .‬ويبدو‬ ‫�أن "حما�س"‪-‬املكون ال�سني الرائد‬ ‫يف التحالف‪ -‬قد تخلت عن م�ضيفها‬ ‫القدمي يف دم�شق‪.‬‬ ‫وبالن�سبة حل��زب الله و�إي ��ران‪ ،‬ف�إن‬ ‫النتيجة الأق� ��ل اح �ت �م��ا ًال ه��ي على‬ ‫الأرج��ح االنتقال ال�سل�س من نظام‬ ‫الأ� �س��د �إىل خليفة م�ع�ت��دل �صديق‬ ‫ل �ل �غ��رب ي�ع�ك����س ع �ل��ى ن �ح��و �أف�ضل‬ ‫الأغلبية ال�سنية يف �سوريا ويعيد‬

‫تنظيم نف�سه بعيد ًا عن �إيران ويعمد‬ ‫على ال�ت�ق��ارب �إىل اململكة العربية‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة وت��رك �ي��ا‪� .‬إن م�ث��ل هذا‬ ‫ال �ت �ط��ور مي�ك��ن �أن ي��دف��ع بالعراق‬ ‫�إىل ال ��دخ ��ول يف م��ي��دان املعركة‬ ‫الإقليمي اجلديد‪ ،‬حيث تواجه �إيران‬ ‫وحلفا�ؤها العراقيون الدول العربية‬ ‫ال���س�ن�ي��ة ب �ق �ي��ادة امل�م�ل�ك��ة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ .‬وهذا ال�سيناريو –الذي‬ ‫ق��د يتغري ب�سبب معطيات م��ا بعد‬ ‫قمة بغداد‪� -‬سوف ي�ترك ح��زب الله‬ ‫بعيد ًا عن اخلطوط الأمامية املعزولة‬ ‫ج�غ��راف�ي� ًا و�سيا�سي ًا على �شواطئ‬ ‫البحر املتو�سط‪.‬‬ ‫و�إذا ظ�ه��رت حكومة يهيمن عليها‬ ‫ُ�شجع‬ ‫ال�سنة يف دم�شق‪ ،‬ف�إن ذلك قد ي ِ ّ‬ ‫"تيار امل�ستقبل" يف لبنان و"حتالف‬ ‫‪� 14‬آذار" املعار�ض ب�شكل عام على‬ ‫اتخاذ موقف �أكرث قوة ب�ش�أن حزب‬ ‫ال�ل��ه‪ ،‬ال �سيما ح��ول م�س�ألة �أ�سلحة‬ ‫اجلماعة ال�شيعية امل�سببة للخالف‪.‬‬ ‫�إال �أن ه��ذا احل�سم ل��ن يكون خالي ًا‬

‫م��ن املخاطر‪ .‬ف�سوف تظل �أولوية‬ ‫ح ��زب ال �ل��ه ه��ي ال ��دف ��اع ع��ن بنيته‬ ‫الع�سكرية وتر�سانته الهائلة‪ ،‬وميكن‬ ‫�أن ن�ت��وق��ع م�ن��ه ال�ت���ص��رف ب�سرعة‬ ‫وب�شكل ا�ستباقي �إذا �شعر بالتهديد‬ ‫�أو ال�ضغط من جانب "حتالف ‪14‬‬ ‫�آذار" ال��ذي �أ�صبح �أك�ثر ج��ر�أة يف‬ ‫الآونة الأخرية‪.‬‬ ‫وب��د ًال من ذل��ك‪ ،‬ف��إن و�صول حكومة‬ ‫�سنية معتدلة يف دم�شق ق��د يعزز‬ ‫من "حتالف ‪� 8‬آذار" احلاكم املوايل‬ ‫ل�سوريا يف لبنان‪ .‬ويف حالة �سقوط‬ ‫نظام الأ�سد‪ ،‬فقد ميلأ حزب الله ذلك‬ ‫الفراغ وي�صبح م�صدر ًا رائد ًا لرعاية‬ ‫ال�سيا�سيني واجلماعات التي كانت‬ ‫ت�ت�ظ��ر ب�شكل ت�ق�ل�ي��دي �إىل دم�شق‬ ‫ل�ل�ح���ص��ول ع�ل��ى ال��دع��م‪ .‬ورغ���م �أن‬ ‫�شريك التحالف الرئي�س حلزب الله‬ ‫زعيم التيار الوطني احلر مي�شيل‬‫ع��ون‪�� -‬س��وف ي�ستمر يف االعتماد‬ ‫على ال��دع��م م��ن دوائ ��ره امل�سيحية‪،‬‬ ‫�إال �أن ميوله املناه�ضة لل�سنة قد‬

‫تدفعه �إىل تعميق حتالفه مع حزب‬ ‫الله‪ .‬وهذا بدوره �سيعمل على دمج‬ ‫"حركة ‪� 8‬آذار" يف جبهة م�سيحية‬ ‫�شيعية‪ ،‬ب�ح�ي��ث ي���س��اع��د التحالف‬ ‫ع�ل��ى م��واج�ه��ة ح��رك��ة نه�ضة �سنية‬ ‫يف �سوريا مدعومة م��ن قبل تركيا‬ ‫واململكة العربية ال�سعودية وجعل‬ ‫"تيار امل�ستقبل" يف لبنان �أكرث ثقة‪.‬‬ ‫ورغم ذلك‪ ،‬وبالنظر �إىل حركة التمرد‬ ‫الظاهرة واملخاوف من اندالع حرب‬ ‫مدنية يف �سوريا ف�إن االنتقال ال�سل�س‬ ‫�إىل احلكم امل�ستقر وامل�ع�ت��دل رمبا‬ ‫يكون ال�سيناريو الأق��ل احتما ًال يف‬ ‫الوقت الراهن‪ .‬وبد ًال من ذلك‪ ،‬يبدو‬ ‫�أن ال�ب�لاد تنزلق نحو ن��زاع مطول‬ ‫حيث لن يتمكن النظام وال املعار�ضة‬ ‫من التغلب الواحد على الآخر ب�شكل‬ ‫قاطع‪ .‬وترتدد الدبلوما�سية الدولية‬ ‫يف م��واج�ه��ة الأزم� ��ة‪� .‬إن ا�ستمرار‬ ‫دع��م رو��س�ي��ا وال���ص�ين ل�ل�أ��س��د حال‬ ‫دون ت��وج �ي��ه ان �ت �ق��ادات ق��وي��ة من‬ ‫جانب جمل�س الأمن‪ ،‬مما ترك الغرب‬ ‫وحلفاءه العرب يعلقون �آمالهم على‬ ‫جناح و�ساطة الأم�ين العام ال�سابق‬ ‫للأمم املتحدة كويف عنان‪.‬‬ ‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫*حملل �سيا�سي يكتب يف �صحيفتي‬ ‫التاميز الربيطانية والكري�ستيان‬ ‫�ساين�س مونيتور الأمريكية‪.‬‬

‫�أهم "�أ�سرار" �سيا�سة �أنقرة اخلارجية‬

‫خا�ص‪" :‬النا�س"‬

‫تركيا �أدركت فـي "حلظة �شرق �أو�سطية" مواتية � ّأن ت�أثريها يكمن فـي كونها ق ّوة‬ ‫م�سلمة بـ"هندام" �أطل�سي‬

‫يبدو للمراقبني يف ال�شرق الأو�سط �أن تل‬ ‫�أبيب‪ ،‬هي "الرابح الأكرب" مما جرى ويجري‬ ‫حتى الآن على �صعيد تناق�ضات "الربيع‬ ‫العربي"‪ ،‬ولعل ما تنتظره "�أو�سع" و�أ�شد‬ ‫ت�أثرياً‪ ،‬برغم ما يلوح يف �أفق التغيري من‬ ‫انفتاح الطريق �أمام "متطرفني �إ�سالميني"‬ ‫نحو الإم�ساك بال�سلطات يف بلدان ذات‬ ‫ت�أثري كبري يف �صراعات ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وبح�سب حملل �سيا�سي يف �صحيفة لو�س‬ ‫�أجنلو�س تاميز‪ ،‬ف�إن املنظور اجلديد ل�سيا�سة‬ ‫تركيا اخلارجية هو الآخر يوفر لإ�سرائيل‬ ‫فر�صة فريدة من نوعها‪� ،‬إال �أنّ الإ�سرائيليني‬ ‫يحتاجون �أو ً‬ ‫ال �إىل جتاوز ال�شلل يف عالقتهم‬ ‫مع �أنقرة‪ ،‬والتي تبدو �أنها تتلخ�ص يف‬ ‫"االعتذار" على حادثة الأ�سطول قبالة‬ ‫�سواحل غزة يف عام ‪� ،2010‬إذ يجب على �أنقرة‬ ‫�أي��� ًا –كما يقول �سونر جاغبتاي‪ ،‬املتخ�ص�ص‬ ‫يف ال�ش�ؤون الرتكية‪� -‬أن تكون مهتمة يف‬ ‫�إ�صالح العالقات مع �إ�سرائيل لأن مركز تركيا‬ ‫يف املنطقة �سوف يزداد �إذا التقط �أردوغان‬ ‫الهاتف وات�صل مع �أي زعيم يف العامل‪ ،‬مبا يف‬ ‫ذلك "رئي�س وزراء �إ�سرائيل"‪.‬‬

‫وي�ؤكد املحلل ال�سيا�سي قوله‪" :‬هذا هو‬ ‫املنطق وراء حم��ور تركيا"‪ .‬ويتابع‪:‬‬ ‫خالل العام املا�ضي عادت �سيا�سة تركيا‬ ‫اخلارجية �إىل نقطة الأ� �ص��ل‪ .‬فبعيد ًا‬ ‫عن مواجهة وا�شنطن ح��ول جمموعة‬ ‫م��ن الق�ضايا تلتزم �أن�ق��رة بع�ضويتها‬ ‫يف منظمة حلف �شمال الأطل�سي‪ ،‬يف‬ ‫ال��وق��ت ال��ذي تعمل فيه ب�شكل وثيق‬ ‫م��ع وا��ش�ن�ط��ن ب���ش��أن ق�ضايا ال�شرق‬ ‫الأو��س��ط‪ ،‬مبا يف ذلك �إي��ران وتن�سيق‬ ‫ال�سيا�سة جت ��اه � �س��وري��ا‪ .‬ويت�ساءل‬ ‫امل�ح�ل��ل ال�سيا�سي ق��ائ� ً‬ ‫لا‪" :‬فما الذي‬ ‫تغي؟"‪ .‬ويجيب ع��ن ت���س��ا�ؤل��ه‪� :‬أو ًال‬ ‫رّ‬ ‫وقبل كل �شيء بد�أت �أنقرة تقدّر م ْع َلم ًا‬ ‫ثابت ًا يف مدلول �سيا�ستها اخلارجية‪:‬‬ ‫فرتكيا هي دولة �شرقية �إن يُنظر �إليها‬ ‫م��ن وجهة نظر ال�غ��رب‪ ،‬ودول��ة غربية‬ ‫�إن يُنظر �إليها من وجهة نظر ال�شرق‪.‬‬ ‫ففي الألفية احلالية‪� ،‬أدى حمور �أنقرة‬ ‫البعيد عن الغرب �إىل "�إزعاج جزئي"‬ ‫لهوية تركيا الفريدة من نوعها‪.‬‬ ‫فقد دخلت البالد بخطى مت�سارعة يف‬ ‫فرتة من العالقات الفاترة مع الواليات‬ ‫املتحدة وحوّ لت اهتمامها �إىل ال�شرق‬ ‫الأو�� �س ��ط ع �ل��ى �أم� ��ل �أن ت���ص�ب��ح قوة‬ ‫اقليمية‪� .‬إال �أن احلقيقة ه��ي �أن هذه‬ ‫اال�سرتاتيجية مل جتعل �أنقرة ‪-‬متام ًا‪-‬‬ ‫قوة هائلة يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫فعلى �سبيل املثال‪ ،‬نرى �أن ال�سعودية‬ ‫وغ�يره��ا م��ن دول اخل�ل�ي��ج ت�ت��وق لأن‬ ‫ت�صبح ق��وة اقليمية مقابلة لإي ��ران‪.‬‬ ‫فبالن�سبة ل�ه��ا �إن ت��رك�ي��ا يف الألفية‬ ‫احل��ال�ي��ة ‪-‬امل �ع��زول��ة ع��ن منظمة حلف‬ ‫��ش�م��ال الأط�ل���س��ي ووا��ش�ن�ط��ن‪ -‬ب��د�أت‬

‫ع�ضوية الأطل�سي وقرار االن�ضمام �إىل "نظام الدفاع ال�صاروخي"‬ ‫�أبرز قرارين حلكومة �أنقرة يف العقد الأخري‬ ‫ت�شبه "اليمن الرثية"‪� ،‬أي دولة م�سلمة‬ ‫ك�ب�يرة م��زده��رة لكنها ال ت�ضيف �أية‬ ‫قيمة حقيقية للأمن الإقليمي‪ .‬كما �أن‬ ‫ا�سرتاتيجية �أنقرة هي الأخ��رى بد�أت‬ ‫ت�ستنفد هيبتها الوطنية على الرغم من‬ ‫�أنها كانت حتظى يف البداية ب�شعبية‬ ‫كبرية لدى ال�شعب‪.‬‬ ‫ويف نهاية املطاف –ي�ؤكد جاغبتاي‪-‬‬ ‫ف � ��إن ت��رك �ي��ا ب� ��د�أت ت� ��درك �أن قيمتها‬

‫اال�سرتاتيجية ملنطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫لي�ست م�ت�ج��ذرة يف واق��ع كونها قوة‬ ‫م�سلمة ‪-‬فهناك العديد من هذه الدول‬ ‫يف املنطقة‪ -‬ولكنها قوة م�سلمة تتمتع‬ ‫ب�صالت ق��وي��ة م��ع ال��والي��ات املتحدة‪،‬‬ ‫وبا�ستطاعتها الو�صول �إىل تكنولوجيا‬ ‫منظمة حلف �شمال الأطل�سي وقوتها‬ ‫وطاقتها‪ ،‬ومب�ق��دوره��ا اجللو�س على‬ ‫ال�ط��اول��ة م��ع الأوروب� �ي�ي�ن‪ .‬وك��ان هذا‬

‫الإدراك ح��اف��ز ًا لتحول �سيا�سة �أنقرة‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫ف��وف�ق� ًا ل��ذل��ك ات�خ��ذت تركيا يف �أيلول‬ ‫‪ ،2011‬اخليار اال�سرتاتيجي لالن�ضمام‬ ‫�إىل م �� �ش��روع ال ��دف ��اع ال �� �ص��اروخ��ي‬ ‫حل�ل��ف "الناتو"‪ .‬وي���س�ت�ط��رد املحلل‬ ‫ال�سيا�سي ل�صحيفة ل��و���س �أجنلو�س‬ ‫ت��امي��ز‪ :‬ك��ان��ت ت�ل��ك خ �ط��وة ك�ب�رى يف‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية اتخذتها احلكومة‬

‫ال�ترك�ي��ة‪ .‬و�إذا ك��ان��ت احل��رب الباردة‬ ‫ق��د ع � ّرف��ت ه��وي��ة ح�ل��ف الأط�ل���س��ي يف‬ ‫القرن الع�شرين‪ ،‬ف ��إن م�شروع الدفاع‬ ‫ال �� �ص��اروخ��ي ه��و ال ��ذي ي �ع � ّرف حلف‬ ‫"الناتو" يف القرن الواحد والع�شرين‪.‬‬ ‫وكما وافق �أع�ضاء احللف على الدفاع‬ ‫ع��ن بع�ضهم البع�ض �ضد ال�شيوعية‬ ‫خ�لال احل��رب ال�ب��اردة‪ ،‬فقد واف��ق الآن‬ ‫�أع�ضاء منظمة حلف �شمال الأطل�سي‬ ‫على ال��دف��اع عن بع�ضهم البع�ض ‪-‬من‬ ‫خالل م�شروع الدفاع ال�صاروخي‪� -‬ضد‬ ‫اي تهديد جديد‪ ،‬وحتديد ًا �ضد تهديد‬ ‫ال�صواريخ البال�ستية التي من املرجح‬ ‫�أن ت�أتي من �إيران �أو رو�سيا �أو ال�صني‬ ‫�أو غريها من املناطق امل�ضطربة‪ .‬وهذا‬ ‫م��ا يجعل ق��رار �أن�ق��رة باالن�ضمام اىل‬ ‫نظام الدفاع ال�صاروخي �أهم خطوة يف‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية الرتكية اتخذتها‬ ‫حكومة �أنقرة يف العقد الأخري‪ .‬ويعني‬ ‫ذلك �أن تركيا تقول �أن عالقاتها مع الغرب‬ ‫تبقى املو�ضوع الرئي�س ل�سيا�ساتها‪،‬‬ ‫ولكن الأه��م م��ن ذل��ك ت�ق�دّر الآن تركيا‬ ‫الت�أثري الذي �سيكون لغطائها الغربي‬ ‫�أي ع�ضوية حلف �شمال الأطل�سي‪-‬‬‫يف جعلها قوة �إقليمية‪.‬‬ ‫وي�ضيف املحلل ال�سيا�سي‪ :‬بالن�سبة‬ ‫لل�سعودية وغريها من ال��دول العربية‬ ‫يف ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط‪ ،‬مل ت�ع��د تركيا‬ ‫"اليمن الرثي" بل تركيا القوية التي‬ ‫�سعت �أن�ق��رة لت�شكيلها لنف�سها عندما‬ ‫ب��د�أت �سيا�ستها ال�شرق �أو�سطية قبل‬ ‫ع�ق��د م��ن ال��زم��ن‪ .‬وب��ال�ط�ب��ع‪� ،‬ساعدت‬ ‫عوامل �أخ��رى على تعزيز التغيري يف‬ ‫�سيا�سة �أنقرة اخلارجية‪ .‬و�أحدها هو‬

‫العالقة الوثيقة التي ن�ش�أت بني الرئي�س‬ ‫الأم�ي�رك��ي �أوب��ام��ا ورئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫رجب طيب �أردوغ��ان‪ .‬ف�أردوغان يحب‬ ‫�أن ي �ك��ون حم �ب��وب � ًا‪ ،‬و�أوب ��ام ��ا منحه‬ ‫االه �ت �م��ام واالح �ت��رام ال�ل��ذي��ن �ساعدا‬ ‫بدورهما على �إع��ادة �صياغة وت�شكيل‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية الرتكية من خالل‬ ‫�شخ�صية �أردوغان القوية‪ .‬ويف الوقت‬ ‫نف�سه‪ ،‬ك�شف "الربيع العربي" حدود‬ ‫ا�سرتاتيجية "العمل ب�صورة منفردة"‬ ‫ال �ت��ي ال�ت��زم��ت ب�ه��ا ت��رك�ي��ا يف ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط‪ .‬فعلى �سبيل امل�ث��ال �أظهرت‬ ‫االن�ت�ف��ا��ض��ة يف � �س��وري��ا �أن ��ه ال ميكن‬ ‫لرتكيا التعامل ب�صورة منفردة مع عدم‬ ‫اال�ستقرار االقليمي الهائل‪.‬‬ ‫وقد ورد يف و�سائل الإع�لام �أن �أنقرة‬ ‫طلبت احل�صول على م�ساعدة منظمة‬ ‫حلف �شمال الأطل�سي من �أجل احتواء‬ ‫ت��داع �ي��ات الأزم� � ��ة يف � �س��وري��ا‪ ،‬مثل‬ ‫التعامل م��ع ت��دف��ق الالجئني املحتمل‬ ‫ب�أعداد كبرية من �سوريا‪ .‬واختم املحلل‬ ‫ال�سيا�سي ل�صحيفة ل��و���س �أجنلو�س‬ ‫تاميز تقريره قائ ًال‪ :‬ع�لاوة على ذلك‪،‬‬ ‫و�ضعت االنتفا�ضة يف �سوريا وب�صورة‬ ‫�أك�ثر كال من تركيا و�إي ��ران كخ�صمني‬ ‫�إق �ل �ي �م �ي�ين؛ ف�ترك �ي��ا ت��دع��م املعار�ضة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬و�إي��ران تقوم بت�سليح نظام‬ ‫الأ�سد‪.‬‬ ‫وخالل الألفية احلالية‪ ،‬اقرتبت تركيا‬ ‫من طهران من �أجل �إقامة عالقات جيدة‪،‬‬ ‫ولكن �إيران يف هذه الأيام‪ ،‬تعترب تركيا‬ ‫دولة مناف�سة‪ .‬وهذا هو �سبب �إ�ضايف‬ ‫�آخر يو�ضح �صواب حتوّ ل انقرة نحو‬ ‫وا�شنطن وحلف �شمال الأطل�سي‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫طرة‬

‫كتبة‬

‫العدد (‪ - )220‬الثالثاء ‪ 3‬نيسان ‪2012‬‬

‫‪No.(220) Tuesday 3, April, 2012‬‬

‫سأضحك ضحكتي ّ‬ ‫المــرة‬

‫يحررها �سلمان عبد‬

‫كالم كاريكاتيري‬

‫اليوم العاملي للمراحي�ض‬

‫هل �ستقوم القيامة ؟‬ ‫م ��ا من وزير كهرباء يجل�س على كر�س ��ي ال ��وزارة و( يرتهدن ) حتى‬ ‫ات مبا ال ت�ستطعه االوائل ف�سيحيل الديجور‬ ‫يتخمنا بالوعود ‪ ،‬وانه ٍ‬ ‫اىل نور و انه �س ��يعمل جاهدا لتقلي�ص �ساعات القطع ومتديد �ساعات‬ ‫الو�ص ��ل وما بني القطع والو�ص ��ل ( جيب ليل واخذ عتابة ) ‪ ،‬و�شدوا‬ ‫رو�سكم يا ﮔرعان ‪:‬‬ ‫�س ��تدخل املحطة الفالنية العمل ‪ ،‬ودخل ��ت املحطة التوليدية العالنية‬ ‫مي ��دان االنت ��اج ‪ ،‬وهك ��ذا ‪ ،‬ما ان متر فرتة من الزم ��ن حتى نتبني بان‬ ‫الوعود فا�شو�ش ��ية وان تغيري احلال من املحال ‪ ،‬وا�ص ��بحنا ال نحفل‬ ‫مب ��ا يقول ��ون وي�ص ��رحون ‪ ،‬ونعطيه ��م ـ� �ـ كعادة م�س� ��ؤولينا ـ� �ـ االذن‬ ‫الطر�شة‪.‬‬ ‫وللمرات العديدة التي حنثوا بها بوعودهم ا�ص ��بحنا ال ن�ص ��دقهم وال‬ ‫ن�ص ��غي اليهم ‪ ،‬فقبل فرتة �صرح ال�سيد ح�سني ال�شهر�ستاين ت�صريحا‬ ‫( اقم�ش ) من كل الت�ص ��ريحات التي اعتدنا ان ن�س ��معها واعدنا قراءة‬ ‫اخلرب ومن اكرث من م�ص ��در فتاكد لنا بان الت�ص ��ريح ملبلب ومـﭽكنم‬ ‫ومعتـْرب وت�أثري �ص ��اموئيل بيكيت ويوجني اون�س ��كو وا�ض ��ح عليه ‪،‬‬ ‫فهو لي�س وعدا بزيادة امليـكاواتات باملثاقيل مثل كل مرة ‪ ،‬وال بدخول‬ ‫حمطات تقفز من �صناديقها املودعة يف امليناء لتدور وتعمل ‪ ،‬وال فتح‬ ‫كاكات الوق ��ود للمحطات عل ��ى االخر بدون وجع قلب ‪ ،‬وال ا�س ��ترياد‬ ‫مولدات �ض ��خمة ت�س ��د احلاجة وتزيد ‪ ،‬وال قطع الكهرباء عن املنطقة‬ ‫اخل�ض ��راء ‪ ،‬وال قطع التيار الكهربائي نهائيا‬ ‫ع ��ن الفايخني من اع�ض ��اء الب�ل�اوي الثالث (‬ ‫الرئا�س ��ات ) ‪ ،‬وال تركيب وتا�س ��ي�س حمطات‬ ‫تعم ��ل عل ��ى الطاق ��ة ال�شم�س ��ية ‪ ،‬وال وال وال ‪،‬‬ ‫وامنا �سيكون عام ‪ 2013‬عام االكتفاء الذاتي‬ ‫و�س ��تكون لدين ��ا كهرب ��اء ‪� 24‬س ��اعة بالتم ��ام‬ ‫والكمال( جروا �ص ��لوات ) ‪ ،‬ال ومو ب�س هاي‬ ‫راح ان�ص ��در طاقة لدول اجل ��وار اجلغرايف (‬ ‫جروا �ص ��لوات مرة ثانية رح ��م الله والديكم‬ ‫وباعل ��ى ا�ص ��واتكم ) ‪ .‬فهل ن�ص ��دق ؟ ثم هذه‬ ‫الوعود جتعل الواحد ين�س ��طر ( ناو�ش ��وين‬ ‫بارا�س ��يتول ) ‪ ،‬النن ��ي اعرف ال�س ��يد ح�س�ي�ن‬ ‫يقي� ��س االمور بحذق وذكاء وال ( اي�س ��وكـها بتبنها ) فهل ت�ص ��ريحات‬ ‫ال�س ��يد ه ��ذه حقيقية ؟ ام ان االع�ل�ام كالعادة يح� �رﱢف ويزيد وينق�ص‬ ‫كما يُتهم دائما ؟ علما ب�أن ت�ص ��ريحاته يف �ش ��هر اذار ولي�س يف االول‬ ‫من ني�س ��ان حتى نقول ان ال�سيد حاول ان يلطف اجلو على العراقيني‬ ‫بكذبة ني�سان ‪.‬‬ ‫هن ��اك ق�ص ��ة يتداوله ��ا النا� ��س ‪ :‬يق ��ال ان احدهم ويف مو�س ��م زراعة‬ ‫النخي ��ل اراد ان ي�ش�ت�ري نخلة برحية ليزرعها يف بيت ��ه ‪ ،‬وعند بائع‬ ‫( ف�س ��ائل ) النخيل طلب ف�س ��يلة من النوع الربحي ‪،‬فانتقى له من بني‬ ‫الف�سائل واحدة ‪:‬‬ ‫ـــ ف�سيلة برحية منتازة ‪ ،‬ا�ستاد ‪ ،‬وراح تاكل وتندعيلي ‪.‬‬ ‫ـــ اين ما اعرف بانواع النخل ‪ ،‬ارجوك ‪ ،‬انا اريد برحية ‪ ،‬يعني برحية‬ ‫‪ ،‬و�شـكد ما يكون �سعرها مو مهم ‪.‬‬ ‫ــ بهالركبة ‪ ،‬احنا نا�س انخاف الله و�صاميني وم�صلني ‪.‬‬ ‫وهكذا ‪ ،‬زرع الرجل برحيته ‪ ،‬وانتظرها ملدة �س ��ت �سنوات ‪ ،‬والنخلة‬ ‫ارتفعت عن االر�ض و�ص ��ارت ( ن�ش ��وة ) ت�س ��ر الناظرين ‪ ،‬وانتظر ما‬ ‫و ُِعـد به من الرطب ال�شهي ‪ ،‬بعد كل هذه ال�سنني ‪ ،‬لكن بدون جدوى ‪،‬‬ ‫مما جعل �ص ��احبها يقلق ‪ ،‬وا�ستعان باحد الفالحني ‪ ،‬وحني نظر اليها‬ ‫الفالح �ضحك ‪:‬‬ ‫ـــ هاي نخلتك " فحل " يا ا�ستاد ‪.‬‬ ‫وا�س ��قط بيد الرجل وا�صيب باخليبة ‪ ،‬وبحث عن البائع ‪ ،‬وحني عرث‬ ‫عليه ‪:‬‬ ‫ـــ يا حرامي يا عدمي ال�شرف ‪ ،‬يا ما اتخاف الله ‪ ،‬ا�شلون اتبيعني فحل‬ ‫وتقول برحية ؟‬ ‫اجابه البائع مبت�سما ‪:‬‬ ‫ـــ ا�س ��تاد ‪� ،‬ص ��ار �ست �سنني من ا�شرتيت الف�س ��يلة مني ‪ ،‬فانا قلت ‪ :‬لو‬ ‫انت متوت لو انا اموت لو الف�سيلة امتوت ‪ ،‬لكن كل هذا ما �صار ‪.‬‬ ‫يا ا�ستاذ ح�سني ال�شهر�ستاين ‪ ،‬هل منى اىل علمك بان القيامة �ستقوم‬ ‫يف ال�سنة القادمة ‪ ،‬مثال ‪ ،‬وال نتواجه ؟ او ان ت�سونامي �سيجتاحنا ال‬ ‫�س ��امح الله ‪ ،‬او علماء ي�أتون من الكواكب االخرى في�شيدوا الكهرباء‬ ‫لن ��ا كما فعلوا بت�ش ��ييد االهرامات امل�ص ��رية كما يقال ؟ �ص ��دك دوخة‬ ‫‪ ...‬مو ؟‬

‫‪salmanabed@yahoo.com‬‬

‫كنت قد قر�أت‬ ‫مو�ضوعا �ساخرا عن "‬ ‫املراحي�ض " لال�ستاذ‬ ‫خالد الق�شطيني‬ ‫‪ ،‬واردفه مبقاالت‬ ‫عن نف�س املو�ضوع‬ ‫‪ ،‬وبنف�سه ال�ساخر‬ ‫املعروف ‪ ،‬مما �شجعني‬ ‫على "اخلو�ض" فيه‬ ‫‪ ،‬عفوا الكلمة هنا‬ ‫غري دقيقة ‪ ،‬اق�صد "‬ ‫اخلو�ض " كتابة ور�سما‬ ‫اجلكم اهلل‪.‬‬ ‫• قر�أت نكتة تقول ‪:‬‬ ‫ق��ررت اع�ضاء االن�سان ان تنتخب‬ ‫ع���ض��وا ي �ك��ون رئ�ي���س��ا عليهم وان‬ ‫ي�ك��ون م��ن اعظمها اه�م�ي��ة ‪ ،‬فقال‬ ‫امل��خ ان��ا جدير باللقب النني ا�س ّيـر‬ ‫جميع االع���ض��اء واحت �ك��م بها فانا‬ ‫مركز القيادة ‪ ،‬وق��ال��ت االرج��ل انا‬ ‫االعظم النه لوالي ال�صبح جميعكم‬ ‫ك�سيحا ومعطال بينما قالت االيدي‬ ‫ال احد ينكر ف�ضلي على جميعكم فانا‬ ‫ا�ستحق ان اكون رئي�سكم ‪ ،‬وهكذا‬ ‫‪ ،‬ان�برت كل االع�ضاء با�ستعرا�ض‬ ‫اهميتها ‪� ،‬أال ان " اخلـــــــــــــــ ‪....‬‬ ‫روج " قال انا جدير باللقب النني‬ ‫مهم لتخلي�ص اجل�سم من اال�ضرار‬ ‫وال �� �س �م��وم ‪ ،‬رف ����ض اجل �م �ي��ع ذلك‬ ‫واخذوا يهز�ؤون به ( هاي العايزة‬ ‫‪ ،‬اخلــــــ ‪..‬ة ي�صري رئي�سنا ) ‪ ،‬اال انه‬ ‫حذرهم ال بل هددهم ان مل ين�صبوه‬ ‫رئي�سا عليهم ف�سوف ي�ن��دم��ون ‪،‬‬ ‫ومت�ضي الق�صة ‪ :‬حان وقت الذهاب‬ ‫اىل املرحا�ض ‪ ،‬اال ان " اخلروج "‬ ‫ابى اخلروج ‪ ،‬ويف اليوم الثاين ‪،‬‬ ‫اي�ضا ‪ ،‬مل ي�ش�أ اخل��روج ان يخرج‬ ‫( لزك فد لزكـة )‪ ،‬تو�سلت به بع�ض‬ ‫االع�ضاء اال انه �أبى اال باالعرتاف‬ ‫به ‪ ،‬ويف اليوم الثالث ب��د�أ القلب‬ ‫ي���ض�ط��رب ‪ ،‬واجل �� �س��د ي��رت�ع����ش ‪،‬‬ ‫واالرج��ل والعيون وكل االع�ضاء‬ ‫تعطلت ‪ ،‬واخ�يرا ‪ ،‬اذعنوا جميعا‬ ‫‪ ،‬واعرتفوا له بالرئا�سة ‪.‬‬ ‫• حني طمغوا له جوازه يف نقطة‬ ‫احل��دود ‪ ،‬كانت الطمغة " �شوهد‬ ‫يف اخلروج " ال ادري هل الزالت‬ ‫نف�س الكلي�شة موجودة ؟‬ ‫• يقول اال�ستاذ خالد الق�شطيني‬ ‫‪ :‬ي�ع�ت�م��د ال �ب��اح �ث��ون ع �ل��ى �شتى‬ ‫امل�ق��اي�ي����س والأرق � � ��ام يف تقومي‬ ‫م �� �س �ت��وي��ات ال � � ��دول‪ .‬ه� �ن ��اك من‬ ‫ي�شري للدخل القومي �أو احرتام‬ ‫حقوق الإن�سان �أو مقدار ا�ستهالك‬ ‫الكهرباء �أو امل��اء النقي �أو ن�سبة‬ ‫الأمية �أو عدد املطبوعات �سنويا‪،‬‬ ‫وه��ل��م ج � ��را‪ .‬ل �ك��ن يل مقيا�سي‬ ‫اخل ��ا� ��ص‪ .‬امل �ق �ي��ا���س الق�شطيني‬

‫للمدنية‪ .‬وه��و يعتمد بكل ب�ساطة‬ ‫على حالة املراحي�ض يف الدولة ‪.‬‬ ‫• عن منظمة املرحا�ض العاملية ‪:‬‬ ‫‪ 2,6‬م �ل �ي��ار �شخ�ص يف ال �ع��امل ال‬ ‫مي�ل�ك��ون م�ك��ان��ا ل�ق���ض��اء حاجتهم!‬ ‫�أي ان ث�ل��ث ��س�ك��ان ال �ع��امل ميتلك‬ ‫مراحي�ض بينما الثلثان االخ��ران‬ ‫يق�ضيان حاجتهما " بالوهاد " ‪.‬‬ ‫• منظمة املرحا�ض العاملية عقدت‬ ‫ل� �ه ��ا يف ال � ��راب � ��ع م� ��ن ن��وف��م�ب�ر‪/‬‬ ‫ت�شرين ال �ث��اين م��ن ال �ع��ام املا�ضي‬ ‫م���ؤمت��ر(ق��م��ـ��ـ��ة)يف م ��اك ��او ‪.‬ويف‬ ‫ه��ذه ال�ق�م��ة ع �ي �ن��وا(ال �ي��وم العاملي‬ ‫للمراحي�ض )‪.‬‬ ‫• وح�سب املنظمة ف�إن هذه الأرقام‬ ‫ت �� �ش�ير �إىل وج � ��ود �أع � � ��داد �أك�ب�ر‬ ‫بكثري م��ن �أع ��داد �ضحايا احلروب‬ ‫وال�صراعات ما بني ال�شعوب ‪ ،‬وقد‬ ‫ت�شتعل ث���ورات وت��رت�ف��ع قب�ضات‬ ‫م� � ��رددة ( ال �� �ش �ع��ب ي ��ري ��د ان�شاء‬ ‫املراحي�ض ) بدل الهتاف التقليدي (‬ ‫ال�شعب يريد ا�سقاط النظام ) ‪.‬‬ ‫• وق��ال ال�سنغافوري ج��اك �سيم‪،‬‬ ‫الع�ضو امل�ؤ�س�س ملنظمة املرحا�ض‬ ‫العاملية التي تتخذ من �سنغافورة‬ ‫م� �ق ��را ل� �ه ��ا‪�' ،‬إن � �ن� ��ا ن ��ري ��د �إخ � ��راج‬ ‫م��و� �ض��وع امل��راح �ي ����ض م��ن الئحة‬ ‫املحظورات‪ ،‬ف��إن ما ال نتكلم به‪ ،‬ال‬ ‫ميكن �إ�صالحه‪' .‬‬ ‫• وك��ان اخ��ر احل��دي��ث ع��ن اجابة‬ ‫ذكية ورائعة لأح��د الثوار الليبيني‬ ‫ال �� �ش �ب��اب ع �ن��دم��ا � �س��ال��ه �صحفي‬ ‫اجنبي‪:‬ما الفرق بني بع�ض الر�ؤ�ساء‬ ‫ال�ع��رب وال��ر�ؤ� �س��اء الأف� ��رجن؟ فقال‬ ‫الليبي بعفويته وب�ساطته املعتادة‪،‬‬

‫بالت�أكيد لي�س ��ت يف �ص ��احله ‪ ،‬وان تعليق‬ ‫�صوره عند ال�س ��يطرات واالماكن العامة‬ ‫لي�س ��ت بعلم الرج ��ل وامن ��ا ( لواكـة ) من‬ ‫بع�ض ��هم وه ��و املر� ��ض الذي نع ��اين منه‬ ‫وه ��و فايرو� ��س خبي ��ث ي�س ��بب مر� ��ض‬ ‫الدكتاتوري ��ة وعبادة ال�شخ�ص ��ية ‪ ،‬نرجو‬ ‫منك ايها النبيل ان ( تك ّمل جميلك ) وترفع‬ ‫كل �صورة الي �شخ�ص مهما تكون منزلته‬ ‫م ��ن االماك ��ن العام ��ة وال�ش ��وارع والت ��ي‬ ‫تفر�ض علينا م�ش ��اهدتها فر�ض ��ا ‪ ،‬ت�ش ��بها‬ ‫ب�صور القائد ال�ضرورة ولي�س يف بغداد‬ ‫وحدها وامنا يف املحافظات كافة ‪� .‬شوية‬ ‫روح زايد و�سويها ‪ ،‬اخوي ‪ ،‬اخوي ‪.‬‬

‫إلى ‪ /‬عزة الشابندر‬ ‫إلى ‪ /‬النزاهة النيابية‬ ‫ك�ش ��ف ال�س ��يد احم ��د اجلب ��وري ( نائ ��ب‬ ‫رئي� ��س جلنتكم ) ع ��ن ‪ :‬ان بع� ��ض منازل‬ ‫ر�ؤ�س ��اء الكت ��ل وم�س� ��ؤولني متنفذي ��ن‬ ‫مت ت�أثيثه ��ا عل ��ى ح�س ��اب االم ��وال الت ��ي‬ ‫خ�ص�ص ��ت للقم ��ة العربي ��ة بحج ��ة ان ��ه‬ ‫�س ��وف يكون فيها ا�س ��تقبال للر�ؤ�س ��اء او‬ ‫الوفود امل�ش ��اركة ‪ ،‬وان اللجنة مل يت�س � َّ�ن‬ ‫لها التع ��رف عل ��ى الأبواب التي �ص ��رفت‬ ‫مبوجبها تلك الأموال ب�سبب القيود التي‬ ‫و�ض ��عت عل ��ى الدوائ ��ر املعني ��ة ب�ص ��رف‬ ‫الأموال داخل جمل�س النواب ‪ .‬وا�ض ��اف‬ ‫ال�س ��يد اجلبوري ‪ :‬ان الكل يعلم �أن كثريا‬ ‫من امل�س�ؤولني منازلهم فخمة وم�ؤثثة وال‬ ‫حتتاج مثل هذه الأموال‬ ‫و�أ�ض ��اف ‪ :‬كن ��ا نتمنى عدم ح�ص ��ول مثل‬ ‫ه ��ذه الأم ��ور خا�ص ��ة يف و�ض ��ع الع ��راق‬ ‫احلايل»‪.‬‬ ‫و�أكد اجلبوري �أن « اللجنة �س ��تعمل على‬ ‫فت ��ح ه ��ذه امللفات قريب ��ا ‪�،‬إ�ض ��افة �إىل كل‬ ‫امللفات فيما يتعلق بالأموال التي �صرفت‬ ‫على القمة العربية ومعرفة ماهية الأبواب‬

‫غوغول‬

‫التي �صرفت عليها تلك الأموال»‪.‬‬ ‫نتمن ��ى عليك ايتها اللجنة ان تعمليها مرة‬ ‫واحدة وتك�ش ��في لنا ا�سماء ر�ؤ�ساء الكتل‬ ‫وامل�س� ��ؤولني املتنفذين الذين ي�ص ��دعون‬ ‫ر�ؤو�س ��نا بالت�ص ��ريحات والكالم املرندج‬ ‫حول الوطن والوطنية وم�صلحة املواطن‬ ‫وان حتاويل فك القيود التي و�ضعت على‬ ‫الدوائ ��ر املعنية ب�ص ��رف االم ��وال داخل‬ ‫جمل� ��س الن ��واب ‪ ،‬ف ��ان مل ت�س ��تطيعي فك‬ ‫القي ��ود ‪ ،‬فيمكن ��ك اال�س ��تعانة بح ��دادي‬ ‫�شارع ال�شيخ عمر لفكها ‪.‬‬

‫إلى ‪ /‬مصدر أمني مسؤول‬ ‫تنفيذك المر ال�س ��يد املالك ��ي بااليعاز اىل‬ ‫جمي ��ع ال�س ��يطرات ونق ��اط التفتي�ش يف‬ ‫مداخ ��ل العا�ص ��مة بغ ��داد برف ��ع �ص ��وره‬ ‫وعدم و�ض ��ع �أي الفتات دينية او مذهبية‬ ‫‪ ،‬ج ��اء تعبريا عن رغب ��ة املواطن يف ان ال‬ ‫يرى اية �ص ��ورة الي م�س�ؤول تقحم عليه‬ ‫‪ ،‬وت�أتي بعك�س ما اريد لها ‪ ،‬وقد �س ��معت‬ ‫بنف�س ��ي يف �س ��يارة الكيا كالم املواطنني‬ ‫وتعليقاته ��م على �ص ��ورة املالك ��ي ‪ ،‬وهي‬

‫كن ��ت ق ��د ق ��ررت ان ار�س ��م ح�ض ��رتك‬ ‫يف زاوي ��ة ( عزي ��زي ) الكاريكاتريي ��ة‬ ‫لكنني ا�س ��تبدلتها بر�سم �ص ��ورة م�شعان‬ ‫اجلب ��وري ‪ ،‬ف�ل�ا ب�أ� ��س ‪ ،‬فانتم ��ا وجه ��ان‬ ‫لعمل ��ة واحدة ‪ ،‬فالبلد يت�س ��ع ه ��ذه االيام‬ ‫المثالكما ‪ ،‬ويحفل بالعديد من ا�شباهكما‬ ‫‪ ،‬مل يحن الوقت لت�س ��ليط اال�ضواء عليهم‬ ‫كما هي االن م�س ��لطة عليكم ��ا ‪ ،‬تتعاملون‬ ‫مباليني الدوالرات ‪ ،‬وتتنعمون بالرفاهية‬ ‫واملغامن ‪ ،‬وقد ك�شفت �صحيفة النيويورك‬ ‫تاميز عن ال�ص ��فقة املليونية بينكما ‪ ،‬واال‬ ‫ما ال�س ��ر يف دفاعك عن م�شعان اجلبوري‬ ‫حل ��د ان تتهجم على علي الدباغ �ش ��ريكك‬ ‫و ( املقـ� � ّرب ) مثلك وابن كيانك دفاعا عن‬ ‫م�شعان ؟‪.‬‬ ‫ويق ��ال بانكم ��ا جئتم ��ا بطائرة خا�ص ��ة (‬ ‫انهج ��م بيت اب ��وي ) واجن ��زمت املطلوب‬ ‫وعدمت �س ��املني غامنني ‪ ،‬هل ان�صحك كما‬ ‫يفعل النا�صحون بالقول ( ال تروح زايد )‬ ‫و ( طمعهم قتلهم ) والقي عليك حما�ض ��رة‬ ‫واق ����ل ( الياكل ��ة العنز يطلع ��ة الدباغ ) ‪،‬‬ ‫ال ابدا ‪ ،‬الوكت ال ��ك عزيزي روح والهوة‬ ‫بظه ��رك ي ��ا دب ��اغ ي ��ا ناطقية ي ��ا بطيخ ‪،‬‬ ‫انق�شمر نف�سنا ‪.‬‬

‫�إن��ه نف�س ال�ف��رق ب�ين مقعد احلمام‬ ‫العربي ومقعد احلمام الأفرجني‪.‬‬ ‫فاملقعد الأف��رجن��ي ميكن نزعه بفك‬ ‫م�سمارين فقط‪� ،‬أم��ا املقعد العربي‬ ‫ف�لا ميكن فكه �إال بتك�سري احلمام‬ ‫كله!!!‬

‫تنويعات‬

‫• مطعم " ‪"Modern Toilet‬‬ ‫يف ت���اي���وان وه� ��و �أح � ��د �سل�سلة‬

‫مطاعم �شهرية يف تايبيه ‪ ،‬حيث‬ ‫ميكن اجللو�س على مقعد املرحا�ض‬ ‫وتناول الغذاء يف طبق على �شكل‬ ‫مرحا�ض ‪.‬‬ ‫•ذكرت هيئة االذاع��ة الربيطانية‬ ‫م� � ��ؤخ � ��را ان م� ��ؤ�� �س� �� ��س � �ش��رك��ة‬ ‫مايكرو�سوفت امللياردير بيل غيت�س‬ ‫�سي�ستثمر ‪ 42‬مليون دوالر حلل‬ ‫اكرب م�شكلة �صحية للبلدان النامية‬ ‫في�أمل غيت�س وم�ؤ�س�سته اخلريية‬ ‫يف اخ �ت�راع امل��رح��ا���ض الرخي�ص‬ ‫املريح لآالف الأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫• ح�صلت ث �م��اين ج��ام �ع��ات على‬ ‫الأموال الخرتاع املرحا�ض اجلديد‪.‬‬ ‫ي��ج��ب ع��ل��ى ه � ��ذا امل ��رح ��ا� ��ض �أن‬ ‫ي�ستخدم ب�شكل م�ستقل‪ ،‬وي�ستطيع‬ ‫حت��وي��ل ال �ف �� �ض�لات ال�ب���ش��ري��ة �إىل‬ ‫الطاقة‪ ،‬وامل�ي��اه النظيفة �أو املواد‬ ‫املغذية بدون �أنابيب املياه اخلارجية‬ ‫واملجاري والكهرباء‪.‬‬ ‫• ق��ام��ت � �ش��رك��ة مايكرو�سوفت‬ ‫ب�ت�ط��وي��ر م��رح��ا���ض ي �ح �ت��وي على‬ ‫م���س�ج��ل ي �ب��ث امل��و� �س �ي �ق��ى وجهاز‬ ‫ت�ب�خ�ير ي �ب��ث ال �ع �ط��ور وات��ف��ق مع‬ ‫�شركات يابانية على بناء اكرث من‬ ‫‪ 10‬ماليني مرحا�ض لتوزيعها على‬ ‫العامل‬

‫المرحاض ‪ /‬جدار الحرية‬

‫متاما مثل املنتديات على الإنرتنت‬ ‫وال� �ف� �ي� ��� �س� �ب ��وك ت� �ع� �ت�ب�ر ج� � ��دران‬ ‫امل��راح �ي ����ض و� �س �ي �ل��ة و� �ش �ك�لا من‬ ‫ا�شكال االت�صال واحلوار الإن�ساين‬ ‫وت�ب��ادل الأف�ك��ار عن طريق الكتابة‬ ‫على ج��دران��ه اثناء ق�ضاء احلاجة‬ ‫وخا�صة يف مراحي�ض امل��دار���س و‬ ‫امل�ع��اه��د و اجل��ام �ع��ات و اجلوامع‬ ‫و الكنائ�س و املعابد و املراحي�ض‬ ‫العامة ‪ ،‬فجدران املراحي�ض �صفحات‬

‫ال تنتهي م��ن ال �ب��وح وال�ت�ع�ب�ير و‬ ‫�إنتقاد الواقع و ا�صحاب ال�سلطة يف‬ ‫الدول الدكتاتورية القمعية و متتاز‬ ‫�صحافة ج��دران املراحي�ض مبيزة‬ ‫ع��دم حجب ك��ل م��ا ه��و غ�ير �صالح‬ ‫للن�شر فجميع الأفكار تن�شر بدون‬ ‫رقابة لهذا ي�ستخدم معظم ال�شباب‬ ‫ا�سلوب ن�شر افكارهم على جدران‬ ‫املراحي�ض كو�سيلة �إعالمية مبتكرة‬ ‫و�سهلة ت�ساعدهم على الو�صول‬ ‫�إىل قطاعات عري�ضة م��ن النا�س ‪،‬‬ ‫كتابات تتنوع بني البوح اجلن�سي و‬ ‫الق�ص�ص العاطفية الفا�شلة و �إنتقاد‬ ‫الواقع ال�سيا�سي‪..‬‬

‫إشارات‬

‫• ت ��أك��د م��ن وج ��ود امل ��اء ق�ب��ل ان‬ ‫ت�ضحي بالبنطرون ‪ ...‬مع حتيات‬ ‫م�ضحي �سابق‬ ‫• ان� ��ا ا���ص��ل��ح ك��دل��ي��ل �سياحي‬ ‫ل �ل �م��راح �ي ����ض ‪ ،‬ف��ال �� �س �ك��ري ال ��ذي‬ ‫ابتليت به جعلني خبريا باماكنها‬ ‫وانواعها واق�سامها ونظافتها الخ‬ ‫‪.‬‬ ‫• يقوم �صديقي ببناء منزل وقد‬ ‫قيل ل��ه �إن املرحا�ض يجب و�ضعه‬ ‫يف غ�ي�ر اجت� ��اه ال �ق �ب �ل��ة ف �ه��ل ه��ذا‬ ‫�صحيح ؟ ح�ت��ى يف وج���ود ج��دار‬ ‫�أمامه ؟‪.‬‬ ‫• ي�ق��ال ان ال��روم��ان ك��ان��ت لديهم‬ ‫مرافق عامة من غري جدران تف�صل‬ ‫ب�ي�ن�ه��ا ‪ ،‬يف ال� �ع ��راء ‪ ،‬ويق�ضون‬ ‫حاجتهم متجاورين ‪ ،‬ن�سا ًء ورجاال‬ ‫‪ ،‬وت�ن�ط�ل��ق ب�ي�ن�ه��م االح ��ادي ��ث وال‬ ‫يتناق�شون بال�سيا�سة طبعا ‪ ،‬فهناك‬ ‫ا�شياء اهم ت�شغلهم عنها ‪ .‬وان بع�ض‬ ‫اخل�ب�ث��اء ي�ت�ردد ك�ث�يرا ع�ل��ى املكان‬ ‫بحجة ا�صابته باال�سهال ‪.‬‬


‫‪No.(220) - Tuesday 3 ,April ,2012‬‬

‫العدد (‪ - )220‬الثالثاء ‪ 3‬ني�سان ‪2012‬‬

‫(‬

‫‪7‬‬

‫ملـفـات‬

‫الكليات الأهلية ‪ ..‬م�شكلة �أم حل؟‬

‫) ت�ستطلع املواطنني واملعنيني ب�ش�أن تعليم ي�صنع النقود و�آخر ي�ستهلكها!‬

‫ب�شرى الهاليل ‪� -‬أجماد �أجمد‬

‫بد�أ انت�شار الكليات الأهلية يف العراق منذ �أوا�سط الثمانينيات‪ ،‬ويف‬ ‫بغداد على وجه التحديد ‪ ،‬متمثلة بكلية الرتاث اجلامعة وكلية‬ ‫املن�صور والرافدين ‪ ،‬لتتو�سع وت�ضم العديد من الكليات املتخ�ص�صة يف‬ ‫درا�سة القانون واالدارة واالقت�صاد ‪ ،‬ومن ثم انت�شرت يف خمتلف انحاء‬ ‫العراق وال�سيما بعد العام ‪.2003‬‬ ‫بع�ض الطلبة وجد فيها حال مل�شكلة ارتفاع معدالت القبول التي تنهي‬ ‫كفاح طالب االعدادية يف واحد من املعاهد يف املحافظات ‪ ،‬ورمبا ال‬ ‫يقبل حتى يف احد املعاهد ‪ .‬وبع�ض الطلبة وجد فيها حال �سهال لبذل‬ ‫اقل اجلهد يف مرحلة االعدادية معتمدا على قدرة الأهل على حتمل‬ ‫م�صاريف الدرا�سة يف اجلامعات الأهلية‪ .‬ورغم جدية الدرا�سة يف‬ ‫الكليات الأهلية وتفوق بع�ض الطلبة فيها واكمالهم درا�ساتهم العليا‬ ‫يف جامعات اخرى‪ ،‬اال ان الكلية الأهلية ظلت يف دائرة ال�شك بالن�سبة‬ ‫للكثري من الطلبة والأهايل حتى و�إن كان معرتفا بها من قبل وزارة‬ ‫التعليم العايل‪ .‬الكثري يتهمها بخلق متايز طبقي وثمن النجاح فيها‬ ‫مدفوع‪.‬‬

‫ك��ل��ي��ات م���ع�ت�رف ب��ه��ا و�أخ�������رى ت��ع��د ال��ط��ل��ب��ة ب����االع��ت�راف ب��ه��ا ب��ع��د �أن ت�����س��ح��ب ن��ق��وده��م!‬ ‫الطالبة (�شريين قا�سم) –ق�سم احلا�سبات‬ ‫يف كلية الرافدين ت�ستنكر نظرة النا�س‬ ‫والطلبة اىل اجلامعات الأهلية على انها‬ ‫غري جدية �أو ان الدرا�سة فيها مت�ساهلة‪،‬‬ ‫وت���ض�ي��ف "بالعك�س مت��ام��ا‪ ،‬فب�سبب‬ ‫ه��ذه ال �ن �ظ��رة‪ ،‬نتحمل الت�شديد الذي‬ ‫تفر�ضه الكلية وقوانينها يف الدرا�سة‬ ‫واالمتحانات ‪ ،‬بل �إن العديد من الطلبة‬ ‫يتعر�ضون للف�صل وال �ط��رد يف حالة‬ ‫�إخ�ف��اق�ه��م‪� ،‬أي ان ن�ق��وده��م ال ميكن ان‬ ‫تكون جواز مرور اىل ال�شهادة"‪ .‬وعن‬ ‫م�ستوى التدري�س يف ق�سم احلا�سوب‬ ‫ت�ق��ول "الدرا�سة ف�ي��ه �صعبة ج��دا وال‬ ‫تختلف عن درا�سة ق�سم احلا�سبات يف‬ ‫جامعات الدولة‪ ،‬وي�شرف على التدري�س‬ ‫ا��س��ات��ذة م�ق�ت��درون وذو ك�ف��اءة علمية‪،‬‬ ‫لكنها اي���ض��ا تعتمد ا��س�ل��وب الدرا�سة‬ ‫النظرية اكرث من العملية‪ ،‬فحني اقدمت‬ ‫على الت�سجيل يف الكلية كنت �أظ��ن ان‬ ‫االمكانات املادية املتاحة يف الكلية �أكرب‬ ‫وف��ر���ص ال�ت��دري��ب �أك�ثر لكنني �صدمت‬ ‫بالرتكيز على الدرا�سة النظرية فقط ‪،‬‬ ‫فما تزال اجلامعات الأهلية ذات امكانات‬ ‫حمدودة يف بلدنا"‪ .‬وت�شكو �شريين من‬ ‫ارتفاع اال�سعار املتزايد �سنويا‪.‬‬

‫حققت �أحالم بع�ضهم‬ ‫�أما بالن�سبة للأهايل فقد كانت لبع�ضهم‬ ‫وجهات نظر خمتلفة‪� ،‬إذ قالت ال�سيدة‬ ‫(ع�ب�ير ال��ن��داوي) ب��ان�ه��ا ت��رح��ب بفكرة‬ ‫ال �ك �ل �ي��ات الأه� �ل� �ي ��ة ‪ ،‬م �� �ض �ي �ف��ة "كان‬ ‫حلمي ان ت��رت��اد ابنتي اجلامعة ولكن‬ ‫م�ستواها العلمي مل يكن جيدا وكانت‬ ‫يائ�سة مت��ام��ا‪ ،‬ف��زرع��ت يف ذهنها فكرة‬ ‫ار�سالها اىل جامعة اهلية مهما كلفني‬ ‫الأم��ر يف حالة اجتيازها البكالوريا‪،‬‬ ‫وف�ع�لا جن�ح��ت ورغ ��م ان معدلها قليل‬ ‫اال انها دخلت ق�سم القانون و�ستتخرج‬ ‫حمامية‪ ،‬ورغم �صعوبة الدرا�سة اال ان‬ ‫ما يدفعها هو رغبة احل�صول على �شهادة‬ ‫وال�ع�م��ل‪ .‬ويف مثل ح��ال��ة ابنتي تكون‬ ‫اجلامعات الأهلية حال �سهال للكثري من‬ ‫االهايل والطلبة"‪ .‬بينما اكدت اال�ستاذة‬ ‫اجلامعية ابت�سام عبد الرحيم " هذه‬ ‫الكليات هي �سبب يف ا�سرتخاء الطالب‬ ‫واعتماده على دعم اهله املادي ‪ ،‬م�شرية‬ ‫اىل "الكثري من احل��االت التي �شهدتها‬ ‫يف بع�ض ال�ع��وائ��ل م��ن ال��ذي��ن تراجع‬ ‫م�ستوى ابنائهم الدرا�سي اعتمادا على‬ ‫فكرة ح�صول مقعد يف الكليات الأهلية"‬ ‫وت�ضيف "ال �أظن ان ذلك يخدم امل�ستوى‬ ‫العلمي للبلد‪ ،‬فالطالب �إذا كان مب�ستوى‬ ‫درا�سي منخف�ض لن ي�ستطيع ان يحقق‬ ‫الكثري يف اجلامعة او بعد التخرج بل‬ ‫�سيظل عبء ًا على اجلامعة واملجتمع"‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستوى ال�ك�ل�ي��ات ال�ق��دمي��ة منها‬ ‫ا�ضافت ابت�سام " هذه الكليات معرتف‬ ‫ب�ه��ا م��ن ق�ب��ل وزارة ال�ت�ع�ل�ي��م العايل‪،‬‬ ‫و �شهاداتها م�ع�ترف بها دول �ي��ا اي�ضا‬ ‫وب��ام �ك��ان اخل��ري �ج�ين احل �� �ص��ول على‬ ‫وظ��ائ��ف او اك�م��ال درا�ستهم العليا يف‬ ‫اجلامعات العراقية وخ��ارج القطر على‬ ‫م��ا اظ ��ن‪ ،‬وب�ع����ض خريجيها ا�ستطاع‬ ‫احل �� �ص��ول ع �ل��ى � �ش �ه��ادة ال ��دك� �ت ��وراه‬ ‫واملاج�ستري من جامعات عراقية وعربية‬ ‫واجنبية بعد تخرجهم‪ .‬بع�ض الكليات‬ ‫االه �ل �ي��ة اك �ث�ر ج��دي��ة م ��ن اجل��ام �ع��ات‬ ‫احلكومية بينما ت�سعى بع�ض الكليات‬ ‫ل��و��ض��ع ��ش�ك��ل م�ن��ا��س��ب جل ��ذب الطلبة‬ ‫ومنحهم �شهادات مقابل املال"‪.‬‬ ‫زيادة عدد العاطلني‬ ‫يف ال �ع��ادة �أن ال�ك�ل�ي��ات االه�ل�ي��ة تقبل‬ ‫م�ع��دالت اق��ل م��ن امل �ع��دالت ال�ت��ي تقبلها‬ ‫الكليات احلكومية لنف�س الق�سم ما يعني‬ ‫امل�ساواة بني الطلبة يف �شهادة التخرج‬ ‫‪ ،‬ب��رغ��م ��ص�ع��وب��ة اجل �ه��د ال� ��ذي يبذله‬

‫املتفوقون‪ .‬هذا ماقاله الدكتور (ريا�ض‬ ‫خليل اب��راه�ي��م) املكتب اال�ست�شاري‪/‬‬ ‫كلية اللغات م�ضيفا "ا�صبحت الكليات‬ ‫االه�ل�ي��ة ع�ل��ى خمتلف ان��واع �ه��ا جتذب‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة ذوي امل �� �س �ت��وي��ات ال�ضعيفة‬ ‫ليدر�سوا يف اخت�صا�صات ال ي�ستطيعون‬ ‫احل�صول عليها يف اجلامعات احلكومية‬ ‫م��ا يعني زي ��ادة ن�سبة اخل��ري�ج�ين من‬ ‫حملة البكالوريو�س العاطلني عن العمل‪.‬‬ ‫ذك��رت اح�صائية ال�ع��ام ‪ 2007‬ان عدد‬ ‫حملة البكلوريو�س والدبلوم العاطلني‬ ‫عن العمل بلغت ‪ ،" %65‬مبينا "ان بع�ض‬ ‫ه��ذه اجلامعات االهلية ر�صينة وتقدم‬ ‫م�ستوى عاليا من الدرا�سة للطلبة‪ ،‬اال‬ ‫ان البع�ض الآخ��ر وخ�صو�صا ال��ذي مت‬ ‫افتتاحه يف ال�سنوات االخ�ي�رة حتول‬ ‫اىل جتارة‪ ،‬ما يعني عدم وجود عدالة‪،‬‬ ‫فالعراق ع��رف بجامعاته العريقة منذ‬ ‫افتتاحها يف ثالثينيات واربعينيات‬ ‫القرن املا�ضي‪ ،‬ومازال لدينا م�ستويات‬ ‫ج �ي��دة م ��ن ال �ط �ل �ب��ة امل �ت �ف��وق�ين ال��ذي��ن‬ ‫يزاحمهم يف فر�ص التعيني والدرا�سات‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا ط�ل�ب��ة م��ن خ��ري�ج��ي اجلامعات‬ ‫االهلية اق��ل منهم م�ستوى بكثري مما‬ ‫يعني الغنب له�ؤالء املتفوقني"‪ .‬وا�ضاف‬ ‫الدكتور ريا�ض مو�ضحا "ال اق�صد هنا‬ ‫رف�ض مبد�أ التعليم االهلي فهو موجود‬ ‫يف كل العامل وهو م�ساند وداعم للعملية‬ ‫التعليمية‪ ،‬لكن يجب ان تتم امل�ساواة يف‬ ‫قبول املعدالت من خريجي االعدادية كي‬ ‫يكون التناف�س �شريفا يف حالة التقدمي‬ ‫للدرا�سات العليا والتقدمي للوظائف"‪.‬‬

‫�أ�ساليب جتارية رخي�صة‬ ‫ا�ستغل البع�ض لهفة الطلبة واحالمه‬ ‫بالدرا�سة يف اجلامعة من ذوي املعدالت‬ ‫ال���ض�ع�ي�ف��ة او م ��ن خ��ري �ج��ي التعليم‬ ‫املهني ممن فاتهم قطار العمر‪ ،‬وفتحوا‬ ‫جامعات مل يتم االع�ت�راف بها م��ن قبل‬ ‫وزارة التعليم العايل حتى الآن‪ ،‬لكنهم‬ ‫�أوه �م��وا الطلبة ب��ان االع�ت�راف ق��ادم ال‬ ‫حمالة‪ .‬يف هذه اجلامعات تتبع ا�ساليب‬ ‫ع��دي��دة ال�ستغالل الطلبة وامت�صا�ص‬ ‫اموالهم‪ .‬الطالبة (ر�شا ���ص)‪ /‬جامعة‬ ‫االكادمييني العرب‪/‬ق�سم االع�لام تقول‬ ‫"ان اك�ثر م��ا يهم االداري �ي�ن يف هذه‬ ‫اجلامعة ه��و جمع االق���س��اط يف بداية‬ ‫ال�سنة التي تكون ع��ادة مليئة بالوعود‬ ‫ح��ول ق��رب االع�تراف باجلامعة وقدوم‬ ‫جل��ان التفتي�ش ال�ت��ي �ستقر االع�ت�راف‬ ‫ال��خ‪ ..‬وعادة يكون دفع االق�ساط خالل‬ ‫اال�سبوعني االول�ين واال يحرم الطالب‬ ‫م��ن ال� � ��دوام‪ ،‬وب �ع��د ان ي��دف��ع الطالب‬ ‫االق �� �س��اط ال �ت��ي ال مي�ك��ن ا�سرتجاعها‬ ‫طبعا‪ ،‬يجد ان الدرا�سة ه�شة‪ ،‬فال يوجد‬ ‫ا�ساتذة اكفاء‪ ،‬بل هناك يف ق�سم االعالم‬ ‫الذي ي�ضم مرحلتني ثالثة ا�ساتذة فقط‬ ‫جلميع امل��واد‪ ،‬اثنان منهم حما�ضران‪،‬‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل االرب���اك يف اجل ��دول ويف‬ ‫ح�ضور امل�ح��ا��ض��رات‪ .‬فبع�ض الطلبة‬ ‫اليح�ضر حتى نهاية العام‪ ،‬وهذه تكون‬ ‫فر�صة للكلية لتغرميه عن كل يوم غياب‬ ‫مبلغ خم�سة االف دي�ن��ار‪ ،‬لي�س حر�صا‬ ‫منهم على امل�ستوى التعليمي بل و�سيلة‬ ‫اي�ضا للح�صول على املال من الطالب يف‬ ‫حال رغبته باداء امتحانات نهاية ال�سنة‪،‬‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل م���ص��اري��ف الكلية ال�ت��ي ال‬ ‫تنتهي‪ .‬فالق�سط منف�صل طبعا عن اجور‬ ‫الهوية والكتب بل �إن ت�سليم النتيجة يف‬ ‫نهاية ال�سنة يكون مقابل مبلغ ‪ 25‬الفا‪،‬‬ ‫اما االمتحانات النهائية فمن املف�ضل يف‬ ‫ه��ذه الكلية �أداء امتحان ال��دور الثاين‬ ‫النه مقابل مبلغ اليقل عن ‪ 50‬الفا لكل‬ ‫در���س‪ ،‬فيجد الطالب نف�سه يدفع املال‬ ‫للح�صول على �شهادة كونه يعلم متاما‬ ‫انه �سينجح يف نهاية العام ولن يتعر�ض‬ ‫للف�صل ب�سببب الغيابات او الر�سوب‬

‫الفتتاح الدرا�سات العليا كون التناف�س‬ ‫على ال��درا� �س��ات العليا يف اجلامعات‬ ‫احلكومية �شديدا لقلة املقاعد املتوفرة‬ ‫التي ال تعادل ‪ %2‬من الطلبة املتقدمني‪.‬‬ ‫حتى بع�ض كليات املحافظات تفتقر اىل‬ ‫الدرا�سات العليا ما يدفع طلبتها للقدوم‬ ‫اىل بغداد والتناف�س مع طلبتها"‪.‬‬

‫باكرث من مادة"‪.‬‬ ‫واكد (م‪ ،‬ط) ا�ستاذ يف اجلامعة نف�سها‬ ‫بان "اال�ساتذة يرغمون يف نهاية ال�سنة‬ ‫ع�ل��ى رف ��ع م �ع��دالت ال�ط�ل�ب��ة وت�أهيلهم‬ ‫للنجاح من خالل تعديل ال�سعي ال�سنوي‬ ‫حتى لو كان معدل الطالب �صفرا �أو مل‬ ‫ي ��ؤد االم�ت�ح��ان‪ ،‬وذل��ك الجن��اح��ه ب�شتى‬ ‫الطرق" ‪ ،‬وا�شار اىل ان اال�ستغالل يف‬ ‫ه��ذه اجل��ام�ع��ة ال ي�ت��وق��ف ع�ل��ى الطلبة‬ ‫فقط بل على اال�ساتذة الذين يح�صلون‬ ‫ع �ل��ى "رواتب � �ض �ئ �ي �ل��ة‪ ،‬وي �ت��م ع ��ادة‬ ‫ا�ستغالل اخل��ري�ج�ين اجل ��دد م��ن حملة‬ ‫املاج�ستري‪ ،‬فيكلف كل ا�ستاذ بعدد كبري‬ ‫من املحا�ضرات يف اكرث من ق�سم او كلية‬ ‫اكرث من الن�صاب املعتاد يف اجلامعات‪،‬‬ ‫بينما المينح اجازة اال يوما واحدا يف‬ ‫ال�شهر عند ال�ضرورة‪ .‬كما ان الرواتب‬ ‫ال ت�سلم يف مواعيدها امل�ح��ددة ب��ل ان‬ ‫ادارة اجلامعة متتنع عن منح رواتب‬ ‫لال�ساتذة يف ف�ترة العطلة ال�صيفية"‪.‬‬ ‫وع ��زا (م‪ ،‬ط) ذل��ك اىل اه �م��ال الدولة‬ ‫ووزارة التعليم العايل ب�شكل خا�ص حق‬ ‫حملة ال�شهادات العليا وعدم تعيينهم يف‬ ‫كلياتها ودوائ��ره��ا االم��ر ال��ذي يجعلهم‬ ‫حت��ت رحمة ا�ستغالل مم��ويل الكليات‬ ‫االهلية الذين �صاروا يعتربونها مهنة‬ ‫وجتارة رابحة يكون املواطن �ضحيتها‬ ‫‪ ..‬ف��ال��وزارة مل تعرتف حتى الآن مبثل‬ ‫هذه الكليات"‪ ،‬داعيا الوزارة اىل اتخاذ‬ ‫اج ��راءات رادع��ة واغ�ل�اق الكليات غري‬ ‫املعرتف بها النقاذ امل��واط��ن من �شراك‬ ‫ه�ؤالء التجار"‪.‬‬

‫حياة ب�شر يف �أيدي �أطباء‬ ‫غري �أكفاء‬ ‫الطبيب (رائ ��د ف��ا� �ض��ل)‪ /‬طبيب مقيم‬ ‫يف م�ست�شفى ال�ي�رم ��وك اك ��د ان ��ه من‬ ‫خالل تدريبه ومعاي�شته لبع�ض الطلبة‬ ‫امل�ت��درب�ين م��ن خريجي االخت�صا�صات‬ ‫الطبية يف اجلامعت االهلية وجدهم غري‬

‫م�ؤهلني متاما ليتحملوا م�س�ؤولية حياة‬ ‫النا�س م�ضيفا " ال اظن ان من املنا�سب‬ ‫ت��رك اخت�صا�صات كالطب وال�صيدلة‬ ‫وغريها لتكون حتت رحمة اجلامعات‬ ‫االهلية كونها مرتبطة بحياة النا�س‬ ‫والميكن �شرا�ؤها باملال"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال �ط��ال��ب (ق�ت�ي�ب��ة � �ش �ك��ر)‪ /‬طالب‬ ‫يف كلية ط��ب ال��راف��دي��ن ان "احلظ او‬ ‫ال� �ظ ��روف اح �ي��ان��ا ت �خ��ذل ال �ط��ال��ب فال‬ ‫ي�ستطيع احل �� �ص��ول ع �ل��ى م �ع��دل عال‬ ‫ي�ؤهله للتناف�س على املجموعة الطبية‬ ‫يف الكليات احلكومية ال�ت��ي ارتفعت‬ ‫معدالتها اىل حد ي�صعب معه التناف�س‪،‬‬ ‫فكلية الطب يف جامعة بغداد تقبل معدال‬ ‫اليقل عن ‪ ،98‬وب�سبب الظروف االمنية‬ ‫وما حدث يف العراق ي�صعب على بع�ض‬ ‫الطلبة الذهاب للدرا�سة يف املحافظات‬ ‫التي ق��د تقبل الكليات احلكومية فيها‬ ‫م �ع��دالت اق ��ل‪ .‬ل�ق��د ح�صلت ع�ل��ى معدل‬ ‫‪ 91‬يف الق�سم العلمي وقبلت يف كلية‬ ‫الهند�سة يف ج��ام�ع��ة ب �غ��داد‪ ،‬ك��وين ال‬ ‫ارغب الذهاب للمحافظات‪ ،‬فاقنعت اهلي‬ ‫بارتياد كلية الطب يف جامعة اهلية رغم‬ ‫ارت�ف��اع م�صاريفها الحقق طموحي ما‬ ‫يعني اين قد اتفوق على طالب الكلية‬ ‫احلكومية كوين امتلك الرغبة واال�صرار‬ ‫على الدرا�سة ب�شكل ج��دي‪ ،‬فكم طبيب‬ ‫يتخرج �سنويا يف الكليات احلكومية‪،‬‬ ‫فهل يعني هذا ان جميعهم م�ؤهلون؟"‬

‫تكاليف الدرا�سة‬ ‫ي�شري ال�ط��ال��ب (م�صطفى م��زع��ل) اىل‬ ‫"ان افتتاح االق�سام العلمية يف الكليات‬ ‫االه �ل �ي��ة ��س� ّه��ل ع�ل��ى ال�ط�ل�ب��ة الراغبني‬ ‫يف درا��س�ت�ه��ا احل���ص��ول على مبتغاهم‬ ‫داخل البلد بعد ان كان بع�ضهم م�ضطرا‬ ‫لل�سفر اىل الهند او اوكرانيا او غريها‬ ‫من ال��دول للدرا�سة"‪ ،‬م�ضيفا "بح�ساب‬ ‫التكاليف ت�ب��دو تكاليف ال��درا� �س��ة يف‬ ‫ال�ك�ل�ي��ات االه�ل�ي��ة داخ ��ل ال�ب�ل��د اق��ل من‬

‫الدرا�سة يف اخل��ارج ف�ضال عن تكاليف‬ ‫الغربة وغريها‪ .‬بلدنا احق بهذه االموال‬ ‫ون�ح��ن اح��ق ب��ال��درا��س��ة فيه حتى وان‬ ‫ك��ان��ت الكليات اهلية"‪ .‬وع��ن تكاليف‬ ‫الدرا�سة يقول الطالب (عقيل جواد)‪/‬‬ ‫ق�سم ال�صيدلة‪ /‬كلية الريموك "اال�سعار‬ ‫مرتفعة وت�صل االجور اىل �سبعة ماليني‬ ‫يف ال�صيدلة بينما قد ت�صل اىل ت�سعة يف‬ ‫الطبية‪ ،‬ناهيك عن اجور الكتب واملالزم‬ ‫واملالب�س والنقل‪ ،‬فالدرا�سة يف اخلارج‬ ‫اف�ضل كونها على االقل تعترب �شهادة من‬ ‫دول��ة اجنبية وبع�ض اجلامعات تكون‬ ‫مف�ضلة ع�ل��ى اجل��ام�ع��ات ال�ع��راق�ي��ة من‬ ‫حيث اجلودة"‪.‬‬

‫الدرا�سات العليا‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن خ��ري�ج��ي ال�ك�ل�ي��ات االهلية‬ ‫يرغبون باكمال ال��درا��س��ات العليا يف‬ ‫الكليات واجلامعات التي تخرجوا فيها‪،‬‬ ‫لكن قانون التعليم االهلي الذي �صادقت‬ ‫عليه وزارة التعليم العايل مل يجز لهذه‬ ‫الكليات فتح اق�سام للدرا�سات العليا‪.‬‬ ‫(حممد ال �ع��زاوي)‪ /‬طالب ماج�ستري‪/‬‬ ‫ق��ان��ون‪ ،‬ي��در���س يف جامعة ب�غ��داد على‬ ‫نفقته اخلا�ص بعد ان تخرج يف جامعة‬ ‫االمام جعفر ال�صادق حا�صال على �شهادة‬ ‫البكالوريو�س بتفوق‪ ،‬يتحدث عن قانون‬ ‫الدرا�سات العليا يف اجلامعات االهلية‬ ‫قائال‪:‬‬ ‫ ان م �� �س��ودة ال �ق��ان��ون اجل��دي��د التي‬‫اعدتها وزارة التعليم العايل بالتن�سيق‬ ‫مع الكليات واجلامعات االهلية تت�ضمن‬ ‫افتتاح درا�سات عليا بعد توفر ال�شروط‬ ‫وال �� �ض��واب��ط ع �ل��ى غ � ��رار اجل��ام �ع��ات‬ ‫احلكومية كتوفري ا�ستاذين م�ساعدين‬ ‫بدرجة بروفي�سور كحد ادن��ى الفتتاح‬ ‫درا� �س��ة املاج�ستري او ال��دك �ت��وراه يف‬ ‫الق�سم املعني‪ ،‬ف�ضال عن تخريج دفعتني‬ ‫على االقل من الق�سم"‪ .‬وطالب العزاوي‬ ‫ب�ضرورة اقرار تعديل القانون وتفعيله‬

‫�أمام وزارة التعليم العايل‬ ‫يف لقاء مع اال�ستاذ (قا�سم حممد جبار)‪/‬‬ ‫مدير اع�لام التعليم العايل‪ ،‬حت��دث عن‬ ‫الكليات االهلية واهميتها يف احلركة‬ ‫التعليمية قائال‪:‬‬ ‫ التعليم االهلي يف العراق هو م�ساند‬‫للتعليم احلكومي‪ ،‬فالطاقة اال�ستيعابية‬ ‫ل�ل�ت�ع�ل�ي��م احل��ك��وم��ي واجل ��ام� �ع ��ات ال‬ ‫ت�ستوعب ك��ل خم��رج��ات الرتبية‪ ،‬لذلك‬ ‫التعليم االهلي مهم و�ضروري‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ذل ��ك‪ ،‬ه �ن��اك ال�ك�ث�ير مم��ن ميلكون‬ ‫الرغبة يف اك�م��ال ال��درا��س��ة ومل ت�سنح‬ ‫لهم الفر�صة الك�م��ال ال��درا��س��ة ال�سباب‬ ‫كثرية منها العمر واحلروب وغريها من‬ ‫الظروف ل��ذا ف��ان التعليم االهلي يوفر‬ ‫لهم مثل ه��ذه الفر�صة‪ ،‬التعليم اا��هلي‬ ‫ا�ستوعب ‪ 73‬الف طالب بينما ا�ستوعب‬ ‫احل�ك��وم��ي ‪ 500‬ال��ف ط��ال��ب‪ .‬وت�سعى‬ ‫ال ��وزارة اىل ان يكون التعليم االهلي‬ ‫ر�صينا ومب�ستوى التعليم احلكومي‪.‬‬ ‫التعليم االه�ل��ي غ�ير خا�ضع ل�ضوابط‬ ‫ال �ك �ل �ي��ات االه �ل �ي��ة ف �ق��ط وامن� ��ا هنالك‬ ‫�ضوابط و�ضعتها وزارة التعليم العايل‬ ‫على الكليات االهلية االلتزام بها‪.‬‬ ‫‪ ‬هل ت�شرف ال��وزارة على مراقبة جودة‬ ‫االداء واملناهج؟‬

‫ ل��دي �ن��ا ج �ه��از اال� � �ش� ��راف امل �� �س ��ؤول‬‫ع��ن اجل��ام �ع��ات االه �ل �ي��ة ي�ت��اب��ع املنهج‬ ‫واال��س��ات��ذة ودرج��ات�ه��م العلمية ولديه‬ ‫ج� ��والت م �ي��داي �ن��ة وزي� � ��ارات وي�شكل‬ ‫جلان م�ستمرة يف متابعتها للجامعات‬ ‫االهلية‪.‬‬ ‫‪ ‬هل لديكم اح�صائية للجامعات االهلية‬ ‫املعرتف بها؟‬

‫ ال� � ��وزارة ب�ي�ن ف�ت�رة واخ � ��رى تنوه‬‫للمواطنني ان ال ين�ضموا اىل جامعات‬ ‫غري معرتف بها �سواء يف داخل العراق‬ ‫او خارجه‪ .‬وقد و�ضعت الوزارة ا�سماء‬ ‫الكليات واجلامعات املعرتف بها يف كل‬ ‫العراق على موقعها االلكرتوين والتي‬ ‫مت��ت امل���ص��ادق��ة عليها م��ن قبل جمل�س‬ ‫ال� ��وزراء وع��دده��ا ‪ 27‬جامعة وكلية ‪.‬‬ ‫كما ان الكليات االهلية املعرتف فيها يف‬ ‫بغداد ي�سمح لها بالعمل فقط يف بغداد‬ ‫وال ي�سمح لها بفتح فرع اخر يف حمافظة‬ ‫اخرى‪ ،‬واذا مت فتح كلية اخرى يف تلك‬ ‫املحافظة فتحتاج اىل موافقة اخرى‪.‬‬ ‫‪ ‬امل��ع��روف ان��ه حتى يتم فتح جامعة‬ ‫او كلية اهلية يحتاج اىل توفري املكان‬ ‫واملناهج قبل االج��ازة مما يعني خ�سائر‬ ‫كبرية مع احتمالية ان يرف�ض الطلب؟‬

‫‪ -‬ه��ذا لي�س �صحيحا‪ ..‬ال ��وزارة تطلب‬

‫فـ��ي الكث�ير م��ن دول الع��امل التعلي��م الأهل��ي ه��و املتق��دم عل��ى التعلي��م احلكوم��ي‬

‫ت��وف�ير بناية وجمل�س ام �ن��اء وحتديد‬ ‫تخ�ص�صات وم���س��اح��ات خ�ضر بعدها‬ ‫ي�سمح لها باال�ستعداد ل�لاع�لان لقبول‬ ‫الطلبة‪.‬‬

‫‪ ‬هل تتدخل ال��وزارة يف ا�سعار الكليات‬ ‫حيث جند ان اال�سعار متفاوتة؟‬

‫ ال�ت���س�ع�يرة ح�سب االخت�صا�صات‪،‬‬‫فالعملية تكون اغلى كونها حتتاج اىل‬ ‫خم�ت�برات‪ ،‬وال ��وزارة تراقب اال�سعار‪،‬‬ ‫و��س�ن��وي��ا ي�ج��ب ان ال ت��زي��د ع��ن احلد‬ ‫املعلوم خ�صو�صا يف احلالة الت�صاعدية‬ ‫بني ال�صفوف‪.‬‬ ‫‪ ‬اال تخلق اجل��ام��ع��ات االه��ل��ي��ة متايزا‬ ‫طبقيا؟‬

‫ ال اعتقد ذلك‪ ،‬هناك الكثري من الفقراء‬‫واالغ��ن��ي��اء ي��در� �س��ون يف اجلامعات‬ ‫االهلية واحلكومية ‪ .‬نحن الدولة االكرب‬ ‫يف العامل من حيث التعليم املجاين يف‬ ‫العامل‪.‬‬

‫‪ ‬فيما يخ�ص الدرا�سات العليا‪ ،‬هل �سي�سمح‬ ‫بفتحها يف الكليات االهلية؟‬

‫ حل��د االن ق��ان��ون التعليم ال �ع��ايل ال‬‫ي���س�م��ح ل�ل�ج��ام�ع��ات االه �ل �ي��ة ان متنح‬ ‫درا�� �س ��ات ع�ل�ي��ا‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا وان هذه‬ ‫الكليات غري م�ؤهلة حتى الآن‪ .‬قد ي�سمح‬ ‫لها �إذا ا�صبحت م�ؤهلة‪.‬‬

‫املنظومة بحاجة �إىل درا�سة‬ ‫الدكتور (ج�لال �صفاء ال��دي��ن)‪ /‬رئي�س‬ ‫ق���س��م ال �ل �غ��ة االن �ك �ل �ي��زي��ة يف اجلامعة‬ ‫العراقية �سبق له التدري�س يف جامعات‬ ‫وكليات اهلية خ��ارج العراق ودخ��ل يف‬ ‫جتربة ان�شاء كلية اهلية داخل العراق‪،‬‬ ‫يو�ضح قائال‪:‬‬ ‫ ه��ي ال ت�سمى اجل��ام�ع��ات االهلية بل‬‫الكليات االهلية اجلامعة‪ .‬يف كل الدول‬ ‫االورب �ي��ة وال�ع��رب�ي��ة امل �ج��اورة ت�سمى‬ ‫اجلامعات االهلية النها ت�ضم موا�صفات‬ ‫ارق� � ��ى م� ��ن م ��وا�� �ص� �ف ��ات اجل ��ام� �ع ��ات‬ ‫احلكومية‪ ،‬لكن لدينا ما زالت مالحمها‬ ‫غري وا�ضحة‪ .‬هي اكرب من كلية وا�صغر‬ ‫من جامعة‪ ،‬فالقانون اخلا�ص بالكليات‬ ‫االهلية مل يحدد الت�سمية على ام��ل ان‬ ‫ت�سمى يف امل�ستقبل ب��اجل��ام�ع��ات‪ .‬من‬ ‫ال�ن��اح�ي��ة االج��رائ �ي��ة ا��ص�ب�ح��ت كليات‬ ‫ج��ام�ع��ة ح�ت��ى ان �ه��ا ب��االن�ك�ل�ي��زي��ة تدعى‬ ‫(‪ )university college‬وهذه‬ ‫حالة يندر وجودها يف انحاء العامل ‪،‬‬ ‫ف�إما ان تكون كلية او جامعة‪ ،‬الن هناك‬ ‫فرقا يف ال�ك��ادر والهيكلية‪ .‬فال�شخ�ص‬ ‫الذي يديرها مثال ي�سمى يف كل الكليات‬ ‫االهلية عميد كلية بينما يف احلقيقة‬ ‫يعطى �صالحيات رئي�س جامعة وا�سعة‪.‬‬ ‫فعند ت�أ�سي�سها �أن�شئت جمال�س امناء‬ ‫داخل الكلية نف�سها يتمتعون ب�صالحية‬ ‫جمل�س اجلامعة‪ .‬يف عهد النظام ال�سابق‬ ‫مت حل جمال�س االمناء واوكلت �صالحية‬ ‫جمل�س االمناء اىل جمل�س الكلية وهذا‬ ‫امر خطر‪ ،‬الن جمل�س الكلية الميكن ان‬ ‫يكون جمل�س جامعة‪ ،‬وامل�ف��رو���ض انه‬ ‫عندما يتم ال�غ��اء جمل�س االم�ن��اء يجب‬ ‫ان يتبقى جمل�س جامعة بكل �صالحياته‬ ‫امل��وج��ودة وامل �ع �م��ول ب�ه��ا يف اللوائح‬ ‫العراقية املنظمة لعمل الكليات االهلية‬ ‫يف وزارة ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ايل والبحث‬ ‫العلمي‪.‬‬ ‫‪ ‬مدى اهميتها لعملية التعليم العايل‪ ،‬هل‬ ‫هي واجهة جتارية ام لها فائدة علمية؟‬

‫ابت�سام عبد الرحيم‪ /‬ا�ستاذة جامعية‬

‫د‪ .‬جالل �صفاء الدين‪ /‬رئي�س ق�سم اللغة‬ ‫االنكليزية يف اجلامعة العراقية‬

‫د‪ .‬ريا�ض خليل ابراهيم‪ /‬كلية اللغات‬

‫قا�سم حممد جبار‪ /‬مدير اعالم وزارة‬ ‫التعليم العايل والبحث العلمي‬

‫ يجب القاء ال�ضوء عليها من بداية‬‫ت�أ�سي�سها ك��ي ال نظلم ال�ت�ج��رب��ة‪ ،‬فقد‬ ‫ب ��د�أت يف منت�صف الثمانينيات‪ ،‬يف‬ ‫ف�ترة اخل�صخ�صة اي حتويل القطاع‬ ‫العام اىل خا�ص من قبل احلكومة‪ .‬كان‬ ‫هنالك توجه ل��دى ال��دول��ة بعد انتهاء‬ ‫احل��رب العراقية االيرانية ا�ضافة اىل‬ ‫ال�ب�ع��د ال� ��دويل ال ��ذي ن�ت��ج ع��ن انهيار‬ ‫االحت� ��اد ال���س��وف�ي�ت��ي ون �ه��اي��ة االفكار‬

‫اال�شرتاكية التي تت�ضمن ادارة الدولة‬ ‫للمجتمع اىل االق�ت���ص��اد احل ��ر ال��ذي‬ ‫يتحكم فيه ر�أ� ��س امل ��ال‪ ،‬ه��ذا انعك�س‬ ‫على التعليم‪ ،‬فان�شئت الكليات االهلية‪،‬‬ ‫وب���ش�ك��ل ع ��ام � �ش �ع��اره��ا ه��و اجلانب‬ ‫العلمي ثم اال�ستثمار‪ ،‬بع�ض الكليات‬ ‫ت�شكلت حولها جمال�س حتقيقية كونها‬ ‫و�ضعت �شعار اال�ستثمار والربحية ثم‬ ‫اجلانب العلمي‪ .‬اظن ان عقلية احل�صار‬ ‫ه��ي م��ن اث��ر علينا‪ ،‬ف��امل��واط��ن ه��و من‬ ‫ح��و��ص��ر ول�ي����س ال �ن �ظ��ام‪ ،‬ل ��ذا ت�أثرت‬ ‫ميزانيته اليومية وحرم من الكثري من‬ ‫املتطلبات‪ .‬ت�أثر قطاع التعليم االهلي‬ ‫بهذه االره��ا��ص��ات حتى حت��ول بع�ض‬ ‫ا�ساتذة العلم اىل ال�ت�ج��ارة‪ .‬احل�صار‬ ‫انتهى لكن عقليته مازالت تع�ش�ش يف‬ ‫ادمغتنا مم��ا ي�شكل ف��رق��ا ك�ب�يرا بيننا‬ ‫وب�ين ال��دول االخ��رى‪ ،‬ف�صار الهاج�س‬ ‫املادي هو امل�سيطر‪.‬‬ ‫‪ ‬هل هي م�شاريع رابحة؟‬

‫ جدا‪ ،‬ويف الدول الر�صينة واملتقدمة‬‫جتد هنالك نوعني من اجلامعات‪ .‬هنالك‬ ‫جامعة كاليفورنيا وكاليفورنيا �ستيت‪،‬‬ ‫الثانية تابعة للدولة بينما االوىل هي‬ ‫اهلية‪ .‬وعادة تكون االهلية �أكرث ر�صانة‬ ‫بينما احلكومية ه��ي االق��ل م�ستوى‪.‬‬ ‫هذه القاعدة تنطبق على بع�ض الدول‬ ‫العربية‪ ،‬ففي االردن مثال هناك جامعة‬ ‫اال�سراء جيدة جدا و جامعة الزيتونة‬ ‫مثال وه��ي اه��م من الكليات احلكومية‬ ‫ل��وج��ود ع��ام��ل ال��ر� �ص��ان��ة والتناف�س‬ ‫واحلر�ص الن هنالك م�ستثمرين فهنالك‬ ‫جمل�س ت�ع��ب يف ت��أ��س�ي���س�ه��ا‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل التناف�س للح�صول على ال�سمعة‬ ‫وال�سمعة هي التي جتلب امل��ال‪ ،‬بينما‬ ‫يف بلدنا يفكر م�ؤ�س�س الكلية االهلية‬ ‫يف تكوين قاعدة مادية ليبد�أ منها وهذا‬ ‫خط�أ‪.‬‬ ‫‪ ‬من هو ال�ضحية؟‬

‫ هو الطالب بالتاكيد كونه ج��زءا من‬‫املجتمع واحد احللقات امل�ستفيدة‪ ،‬اي‬ ‫املخرجات التعليمية‪ ،‬فالهدف ال�سلوكي‬ ‫للتعليم ه��و تخريج نخبة م��ن الطلبة‬ ‫تنعك�س يف ث�ق��اف�ت�ه��ا وتخ�ص�صاتها‬ ‫وخربتها وكفاءتها على رف��ع م�ستوى‬ ‫وكفاءة العمل يف تطوير املجتمع‪ ،‬اي‬ ‫العمل على اي�ج��اد خم��رج��ات تعليمية‬ ‫ذات كفاءة عالية‪ ،‬بينما يح�صل طالب‬ ‫الكلية االهلية على ال�شهادة بامواله اي‬ ‫اليكون لدى معظمهم دافع اال القلة‪.‬‬

‫‪ ‬وم���اذا ع��ن كليات ال��ط��ب وال�صيدلة‬ ‫االهلية؟‬

‫ اظ��ن ان كليات كهذه فيها ج��اد كونه‬‫خمتربيا‪ .‬لكن ميكن ان يكون هنالك‬ ‫ت�سيب‪.‬‬

‫‪ ‬و�أين هو اخللل اذن بر�أيكم يف الكليات‬ ‫االهلية‪ ..‬وماهو احلل؟‬

‫ املنظومة كلها حت�ت��اج اىل درا�سة‪،‬‬‫يجب اع��ادة النظر يف قانون الكليات‬ ‫االهلية ومناق�شته‪.‬‬ ‫‪ ‬هل انتم امع الكليات االهلية ام �ضدها؟‬

‫ال ميكن ان نكون �ضد‪ ،‬يجب ان ن�سري‬‫مع ركب التطور‪ ،‬لكن يجب اعادة النظر‬ ‫ب��ال�ك��وادر وال�ق��وان�ين‪ ،‬يجب ان يكون‬ ‫هناك مفت�شون خا�صون للق�ضاء على‬ ‫الف�ساد املايل وبالذات الف�ساد العلمي‪،‬‬ ‫اي اجن� ��اح ال�ط�ل�ب��ة دون وج ��ه حق‪.‬‬ ‫لدينا على �سبيل امل�ث��ال كلية احلدباء‬ ‫يف املو�صل التي تفوقت على جامعة‬ ‫املو�صل علما ان جامعة املو�صل تفوقت‬ ‫على جامعة ب�غ��داد يف ‪ . 2001‬لدينا‬ ‫ك��وادر مهمة ‪ ،‬واحل��ل ه��و دع��م الدولة‬ ‫لهذه الكليات لتكون مناف�سة للحكومية‬ ‫ومراقبتها ب�ج��دي��ة‪ ،‬ففي دول عربية‬ ‫مثال متنح ال��دول��ة االر���ض وتاخذ ‪%5‬‬ ‫ن�سبة رب��ح والباقي للجامعة مل��دة ‪50‬‬ ‫�سنة تقريبا‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫العدد (‪ - )220‬الثالثاء ‪ 3‬ني�سان ‪2012‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫اجلوية تنفي التعاقد مع توما للعمل �ضمن‬ ‫اجلهاز الفني للفريق الكروي‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫نفى ع�ضو الهيئة الإداري��ة لنادي‬ ‫ال �ق��وة اجل��وي��ة ال��ري��ا��ض��ي حمزة‬ ‫هادي اقرتاب املدرب �سعدي توما‬ ‫من العمل �ضمن اجلهاز التدريبي‬ ‫للفريق الكروي‪.‬‬ ‫وقال هادي �إن احلديث عن اقرتاب‬ ‫� �س �ع��دي ت��وم��ا ل�ل�ع�م��ل اىل جانب‬ ���املدرب �أيوب �أودي�شو �ضمن املالك‬ ‫التدريبي لفريق القوة اجلوية هو‬ ‫كالم عار عن ال�صحة ومل نتحدث م�سرية الفريق الأزرق النخبوية‪.‬‬ ‫وذكر‪� :‬أن الفريق الكروي يوا�صل‬ ‫فيه يف الإدارة مطلق ًا‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪� :‬أن امل� ��درب �أودي�شو م �ع �� �س �ك��ره ال� �ت ��دري� �ب ��ي مبدينة‬ ‫مل ي �ط��رح م �ث��ل ه� ��ذا الأم � ��ر ويف ال�سليمانية لال�ستفادة فني ًا وبدني ًا‬ ‫ح��ال طرحه ف ��أن الإدارة �ستدر�س وزي � � ��ادة اجل� ��رع� ��ات التدريبية‬ ‫املو�ضوع بروية وت ��أن‪ ،‬م�ستغرب ًا قبيل ال��دخ��ول يف الن�صف الثاين‬ ‫من قيام �أح��د املواقع االلكرتونية النخبوي ال��ذي �سن�ستهله بلقاء‬ ‫بنقل هذا املو�ضوع للت�شوي�ش على فريق كركوك يف ملعبه‪.‬‬

‫لقاء �أربيل وكاظمة الكويتي يت�صدر مباريات‬ ‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي من حيث اجلمهور‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أك � ��د ال��ن��اط��ق االع�ل�ام���ي ل �ن��ادي‬ ‫�أرب� �ي ��ل ال��ري��ا� �ض��ي ري �ب�ين رم��زي‬ ‫�أن االحت��اد الأ�سيوي لكرة القدم‬ ‫�أب��ل��غ �أدارة ال� �ن ��ادي الهولريي‬ ‫ب ��أن م�ب��اراة الفريق ال�ك��روي �ضد‬ ‫كاظمة الكويتي مبلعب فران�سوا‬ ‫حريري حازت على �أعلى ن�سبة من‬ ‫احل�ضور اجلماهريي‪.‬‬ ‫وق��ال رم��زي �إن االحت��اد الأ�سيوي‬ ‫�أب�ل�غ�ن��ا ب� ��أن م �ب��اري��ات اجلولتني‬ ‫الأوىل والثانية من مناف�سات ك�أ�س‬ ‫االحت��اد الآ��س�ي��وي ‪� 2012‬شهدت‬ ‫ح�ضور ‪ 107,748‬متفرج يف ‪32‬‬ ‫مباراة ومبعدل بلغ ‪ 3,367‬متفرج‬ ‫للمباراة الواحدة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن مباراة �أربيل و كاظمة‬ ‫الكويتي �ضمن اجلولة الأوىل من‬ ‫مناف�سات املجموعة الثانية الأبرز‬ ‫يف البطولة كانت متميزة من حيث‬ ‫احل�ضور اجلماهريي‪ ،‬حيث تابعها‬ ‫‪ 12,000‬متفرج والتي �أقيمت على‬ ‫ملعب فران�سوا حريري ‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪� :‬أن مباراة �أربيل مع نادي‬

‫ال �ع��روب��ة اليمني ال�ت��ي ج��رت يف‬ ‫ملعب فرن�سو ح��ري��ري ج��اءت يف‬ ‫الرتتيب الرابع من ناحية ح�ضور‬ ‫جماهريي حيث ت��واج��د فيها ‪10‬‬ ‫االف م�شجع‪ ،‬م�شريا اىل �أن فريقنا‬ ‫ال �ك��روي م��ن امل��رج��ح ان يكون قد‬ ‫و�صل �أم�س ملدينة كلكتا الهندية‬ ‫و�أج��رى فيها وح��دة تدريبية على‬ ‫امللعب البلدي على �أم��ل ان يالقي‬ ‫نظريه اي�ست بنغال الهندي يوم‬ ‫غد االربعاء �ضمن اجلولة الثالثة‬ ‫من مناف�سات املجموعة اخلام�سة‬ ‫لك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫وذك� � ��ر‪� :‬أن ال��ف��ري��ق ال �ه��ول�يري‬ ‫� �س �ي �ت��درب ال� �ي���وم ع �ل��ى امللعب‬ ‫ال��ذي �ستقام عليه امل�ب��اراة والتي‬ ‫�سيديرها الطاقم التحكيمي املكون‬ ‫م��ن ل�سنغافوري ليو ث�ي��ام هوي‬ ‫ه��و م��ن ��س�ي�ق��ود امل� �ب ��اراة املقرر‬ ‫�أج��رائ �ه��ا ي ��وم ب �ع��د غ��د الثالثاء‬ ‫مبدينة كلكتا الهندية وي�ساعده يل‬ ‫زيليانغ م�ساعد ًا اول و�سوريندر‬ ‫ان��اث��ا كا�سيناثان م���س��اع��د ًا ثاني ًا‬ ‫واحلكم الرابع �سليم علي من جزر‬ ‫املالديف‪.‬‬

‫نادي بغداد اجلديدة يختار لطيف �إبراهيم‬ ‫�أمين ًا لل�سر و�آزاد نامق �أمين ًا مالي ًا‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫رج ��ح م �� �ص��در م �ق��رب م��ن الهيئة‬ ‫الإداري� ��ة ل�ن��ادي ب�غ��داد الريا�ضي‬ ‫تويل لطيف ابراهيم من�صب �أمني‬ ‫ال�سر فيما �سيكون �آزاد نامق امين ًا‬ ‫مالي ًا‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ‪� :‬إن ان�سحاب لطيف‬ ‫اب��راه �ي��م وازاد ن��ام��ق ك ��ان �أث��ر‬ ‫�أتفاق بني الإدارة اجلديدة ل�شغل‬ ‫املن�صبني اجل��دي��دي��ن ب��ال��رغ��م من‬ ‫�أنهما مقبولني يف الهيئة العامة‬ ‫و� �س �ي �ت��م الإع� �ل��ان ع ��ن ت�سلمهما‬ ‫من�صبيهما خالل اليومني املقبلني‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪ :‬هناك �شبه �أجماع على‬ ‫تويل لطيف ابراهيم من�صب �أمانة‬ ‫ال�سر فيما �سيكون ازاد نامق �أمينا‬ ‫مالي ًا بعد �إن �أعلنا ان�سحابهما من‬ ‫انتخابات اختيار الهيئة الإدارية‬ ‫لنادي بغداد التي جرت يف م�سرح‬

‫الطليعة‪.‬‬ ‫وج���رت �أم ����س الأول انتخابات‬ ‫�إدارة بغداد مب�شاركة ‪ 308‬ع�ضو ًا‬ ‫م��ن الهيئة العامة م��ن �أ��ص��ل ‪382‬‬ ‫ع���ض��و ًا و��ش�ه��دت ف��وز ليث قا�سم‬ ‫حميد برئا�سة النادي بعد ح�صده‬ ‫‪� 220‬صوتا وغ�ضنفر ح�سني علي‬ ‫‪� 234‬صوتا وفازت ال�سيدة اميان‬ ‫نوري �صبيح عن الكوتة الن�سوية‬ ‫وح� ��� �ص ��دت ‪��� 170‬ص��وت��ا وف���از‬ ‫طالب زغ�ير ع��ذاب مر�شح الع�ضو‬ ‫اال�ستثناء بعد ح�صده ‪� 177‬صوتا‬ ‫وام��ا باقي الأع���ض��اء ففاز ك��ل من‬ ‫م ��روان �سهيل ب�ع��دد ‪� 215‬صوتا‬ ‫وحم�م��د ح�سني ج�ل��ود ب�ع��دد ‪205‬‬ ‫ا�صوات وج�لال حممد بعدد ‪175‬‬ ‫�صوتا وف�لاح ح�سن بعد ح�صده‬ ‫‪� 140‬صوتا و�سمري وعد الله بعد‬ ‫ح�صوله على ‪� ١٦٢‬صوتا‪.‬‬

‫‪No.(220) - Tuesday 3 ,April , 2012‬‬

‫الزوراء يالقي ال�صفاء اللبناين اليوم يف مواجهة البحث عن النقاط الثالث‬ ‫ل�صدارة املجموعة‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫يخو�ض فريق الزوراء يف ال�ساعة‬ ‫الثالثة والن�صف بعد ظهر اليوم‬ ‫ال�ث�لاث��اء على ملعب ن��ادي دهوك‬ ‫لقاءه امل�صريي مع فريق ال�صفاء‬ ‫اللبناين �ضمن مناف�سات اجلولة‬ ‫الثالثة من الدور الأول للمجموعة‬ ‫اخلام�سة لك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪،‬‬ ‫بقيادة الطاقم التحكيمي املكون‬ ‫م��ن العماين يعقوب عبد الباقي‬ ‫العقابي وم�ساعده العماين �أبو‬ ‫بكر العمراين واالردنيان يو�سف‬ ‫عي�سى �إدري����س و�سليمان �سالمة‬ ‫اجلابري وم�شرف املباراة ال�صيني‬ ‫ت�شني ت�شونغ‪.‬‬ ‫وقال مدرب فريق الزوراء الكروي‬ ‫را�ضي �شني�شل �إن العبي فريقنا‬ ‫على �أه �ب��ة اال��س�ت�ع��داد القتنا�ص‬ ‫ال �ن �ق��اط ال� �ث�ل�اث م ��ن اج���ل ر�سم‬ ‫ال �ف��رح��ة ع �ل��ى � �ش �ف��اه اجلماهري‬ ‫الزورائية ك��ون الفوز على نادي‬ ‫ال�صفاء اللبناين �سريتقي مبركزنا‬ ‫ب�ي�ن ف���رق امل �ج �م��وع��ة اخلام�سة‬ ‫ونوا�صل التناف�س على ال�صدارة‬ ‫وعلى احدى بطاقتي الت�أهل‪.‬‬ ‫و� �س �ي��دخ��ل ال� �ن ��وار� ��س امل� �ب ��اراة‬ ‫بحث ًا ع��ن النقاط ال�ث�لاث ملغادرة‬ ‫امل��رك��ز ال��ث��اين يف ت��رت �ي��ب فرق‬ ‫املجموعة اخلام�سة بر�صيد ثالث‬ ‫نقاط متقدما بفارق الأه��داف عن‬

‫فريق ال�صفاء اللبناين مما يعني‬ ‫�سينتقل لل�صدارة ويبعد الفريق‬ ‫اللبناين عن املركز الثاين �أي ان‬ ‫الفوز �سيجعل النوار�س ي�ضرب‬ ‫ع�صفورين بحجر االنت�صار‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن وف ��د ف��ري��ق ال�صفاء‬ ‫اللبناين و�صل يف ال�ساعة الرابعة‬ ‫وال�ن���ص��ف م��ن ع���ص��ر الأح� ��د �إىل‬ ‫مطار �أربيل ال��دويل وانتقل منها‬ ‫اىل ده ��وك �أذ ت ��درب ع�ل��ى ملعب‬ ‫الن�شاط املدر�سي‪.‬‬ ‫وي �ح �ت��ل ف��ري��ق ال� � ��زوراء املركز‬ ‫الثاين يف ترتيب فرق املجموعة‬ ‫اخلام�سة من بطولة ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي لكرة القدم بر�صيد ثالث‬ ‫ن �ق��اط م�ت�ق��دم��ا ب��ف��ارق الأه� ��داف‬ ‫عن فريق ال�صفاء اللبناين التي‬ ‫يت�صدرها فريق ال�شرطة ال�سوري‬ ‫ب�سته نقاط‪.‬‬ ‫كما ا�شار مدير الكرة بنادي الزوراء‬ ‫ال��ري��ا� �ض��ي �إن ال � ��زوراء ي�سعى‬ ‫لتعزيز نتيجة الفوز الكبرية التي‬ ‫حققها على التالل اليماين بالفوز‬ ‫على ال�صفاء يوم الثالثاء ببطولة‬ ‫ك�أ�س االحتاد اال�سيوي‪.‬‬ ‫وقال عبد الكرمي رزاق �أن "فريقه‬ ‫ي�سعى للظهور ب���ص��ورة مميزة‬ ‫ام� ��ام ال �� �ص �ف��اء ال �ل �ب �ن��اين �ضمن‬ ‫م �ن��اف �� �س��ات اجل��ول��ة ال �ث��ال �ث��ة من‬ ‫م �ب��اري��ات امل �ج �م��وع��ة اخلام�سة‬ ‫لبطولة ك��أ���س االحت ��اد اال�سيوي‬

‫للمو�سم احلايل وبالتايل اخلروج‬ ‫بنتيجة ايجابية نعزز بها الفوز‬ ‫الكبري وال�ساحق الذي حققه فريق‬ ‫ال��زوراء يف اجلولة ال�سابقة على‬ ‫ال �ت�لال ال�ي�م��اين بخم�سة اه��داف‬ ‫مقابل ال�شيء االمر الذي �سيقربنا‬ ‫كثريا من فريق ال�شرطة ال�سوري‬ ‫��ص��اح��ب ال �� �ص��دارة بر�صيد �ست‬ ‫نقاط"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض���ح رزاق �أن "املع�سكر‬ ‫التدريبي ال��ذي اقامه الفريق يف‬ ‫مدينتي زاخو ودهوك كان مثاليا‬ ‫حيث ا�ستفاد منه اجل�ه��از الفني‬ ‫ب�ق�ي��ادة امل� ��درب را� �ض��ي �شني�شل‬ ‫وك ��ذل ��ك ال�ل�اع� �ب�ي�ن‪ ،‬اذ و�صلت‬ ‫التح�ضريات اىل مراحلها االخرية‬ ‫وا�صبح الفريق يف امت اجلاهزية‬ ‫ملباراة ال�صفاء التي �سنعمل خاللها‬ ‫على حتقيق نتيجة ايجابية"‪.‬‬ ‫وزاد �أن "الزوراء �سيدخل اللقاء‬ ‫ب�صفوف متكاملة حيث ال ن�شكو‬ ‫من اية ا�صابات او حرمان ب�سبب‬ ‫ال �ب �ط��اق��ات امل �ل��ون��ة ل��ذل��ك جميع‬ ‫الالعبني جاهزين ملوقعة ال�صفاء‬ ‫اللبناين"‪.‬‬ ‫وتقام ت�صفيات البطولة وفق نظام‬ ‫الذهاب والإي��اب ويت�أهل فريقان‬ ‫عن املجموعة للت�صفيات الالحقة‪.‬‬ ‫كما وقال عبد الرحمن ر�شيد الناطق‬ ‫االعالمي لنادي الزوراء ان "فريق‬ ‫ال�صفاء اجرى ظهر ام�س تدريباته‬

‫على امللعب الرئي�سي من ال�ساعة‬ ‫الثانية ع�شرة ول�غ��اي��ة الواحدة‬ ‫‪ ،‬بينما اج��رى اليوم فريق نادي‬ ‫الزوراء تدريباته على امللعب ذاته‬ ‫من ال�ساعة الثالثة والن�صف ولغاية‬ ‫الرابعة والن�صف ع�صر ًا ‪".‬وا�شار‬ ‫اىل ان" ط��اق��م حت�ك�ي�م��ي م�ؤلف‬ ‫م��ن ال��دويل العماين يعقوب عبد‬ ‫الباقي العقابي ومواطنه �أبو بكر‬ ‫العمراين م�ساعدا اول واالردنيني‬ ‫يو�سف عي�سى �إدري�س م�ساعد ثان‬

‫جلنة خما�سي كرة العراق حتدد موعد انطالق املرحلة‬ ‫الثانية لدوري النخبة‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫اعلن ��ت جلن ��ة خما�س ��ي الك ��رة يف‬ ‫االحت ��اد العراق ��ي لك ��رة الق ��دم عن‬ ‫حتديدها يوم اجلمعة املقبل موعدا‬ ‫النط�ل�اق مناف�س ��ات ال ��دور االول‬ ‫من املرحلة الثاني ��ة لدوري النخبة‬ ‫بخما�س ��ي الك ��رة يف بغ ��داد وباقي‬ ‫املحافظات العراقية ‪.‬‬ ‫وق ��ال عل ��ي عي�س ��ى ع�ض ��و جلن ��ة‬ ‫خما�س ��ي ان" اللجنة قررت انطالق‬ ‫مناف�س ��ات املرحل ��ة الثاني ��ة م ��ن‬ ‫مناف�س ��ات دوري نخب ��ة خما�س ��ي‬ ‫الك ��رة بع ��د انتهاء املرحل ��ة االوىل‬ ‫ال�شهر املا�ضي "‪.‬‬ ‫وا�ضاف عي�س ��ى ان" جلنته ك�شفت‬ ‫عن مباريات الدور االول من املرحلة‬ ‫الثاني ��ة ل ��دوري النخبة بخما�س ��ي‬ ‫الكرة" ‪ ،‬مبين ��ا ان "املباراة االوىل‬ ‫�ستقام يف حمافظة نينوى اجلمعة‬ ‫املقبل بني ناديي نينوى وال�ش ��رطة‬ ‫‪،‬فيم ��ا يلتق ��ي فريقي املين ��اء ونفط‬ ‫الو�سط (بيجي ) يف الب�صرة‪".‬‬ ‫وزاد ان" املناف�س ��ات تتوا�ص ��ل‬ ‫يوم ال�س ��بت من اال�س ��بوع املقبل ‪،‬‬ ‫باحت�ضان الب�صرة لثالثة مباريات‬

‫كربالء يعرت�ض على ت�أجيل االنتخابات ويل ّوح‬ ‫با�ستقالة جماعية‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�ض ��من ال ��دور ذات ��ه ويلتق� ��س يف‬ ‫االوىل فريق ��ا اجلن ��وب والكوف ��ة‬ ‫بينما يواجه يف الثانية فريق نفط‬ ‫اجلنوب �ض ��يفه الغا�ضرية واخريا‬ ‫يالق ��ي نادي الب�ص ��رة فري ��ق نادي‬ ‫ال�صادق ‪".‬‬ ‫وتاب ��ع ان "مباراتني جتريان يوم‬ ‫ال�س ��بت املقب ��ل يف بغ ��داد �ض ��من‬ ‫املناف�س ��ات ذاتها جتمع االوىل بني‬

‫فريق ��ي االعظمي ��ة وبل ��د يف قاع ��ة‬ ‫ن ��ادي االعظمية بينما ي�ض ��يف يف‬ ‫الثاني ��ة فري ��ق امل�ص ��ايف(بغداد )‬ ‫فريق نادي ا�شتي ‪".‬‬ ‫وت�ص ��در فريق نادي امل�صايف فرق‬ ‫دوري درج ��ة النخب ��ة بخما�س ��ي‬ ‫الك ��روة بعد انته ��اء املرحلة االوىل‬ ‫بر�صيد ‪ 24‬نقطة ‪.‬‬

‫اعرت� ��ض رئي� ��س ن ��ادي كرب�ل�اء‬ ‫الريا�ض ��ي جنوب غرب العا�ص ��مة‬ ‫العراقي ��ة بغداد‪ ،‬عل ��ى قرار وزارة‬ ‫ال�ش ��باب والريا�ض ��ة االحتادي ��ة‬ ‫تاجيل انتخاب ��ات النادي اىل اجل‬ ‫غ�ي�ر م�س ��مى‪ ،‬ملمح ��ا باال�س ��تقالة‬ ‫اجلماعي ��ة للهيئ ��ة االدارية للنادي‬ ‫على خلفية ال�ضائقة املالية‪.‬‬ ‫وقال حممد االعرجي ‪� ،‬أن "وزارة‬ ‫ال�شباب والريا�ضة االحتادية قررت‬ ‫تاجيل انتخابات نادي كربالء دون‬ ‫ذكر اال�سباب علما ان نادي كربالء‬ ‫هو النادي الوحي ��د بالعراق الذي‬ ‫تقرر تاجي ��ل انتخاباته رغم اكمال‬ ‫جمي ��ع اال�س ��عدادات"‪ ،‬م�ض ��يفا‬ ‫"االنتخاب ��ات تعت�ب�ر جترب ��ة‬ ‫وممار�س ��ة دميقراطي ��ة ميك ��ن من‬ ‫خالله ��ا �أن ي�ص ��ل �أي �ش ��خ�ص اىل‬ ‫الهيئ ��ة االدارية او رئا�س ��ة النادي‬ ‫ب�شكل دميقراطي"‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح ان هناك التزامات مادية‬ ‫واداري ��ة عل ��ى الهيئ ��ة االداري ��ة‬ ‫لن ��ادي كربالء وال �س ��يما ما يتعلق‬

‫�أندية غاز اجلنوب وامل�صايف وال�شرطة حتقق الفوز بدوري النخبة للكرة الطائرة‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫حققت �أندية غاز اجلنوب وامل�صايف‬ ‫وال�شرطة الفوز يف مناف�سات الدور‬ ‫االول م ��ن املرحل ��ة االوىل ل ��دوري‬ ‫النخبة بالكرة الطائرة‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح امني �س ��ر احت ��اد اللعبة‬ ‫فا�ض ��ل ح�س�ي�ن حج ��ارة �أن "ن ��ادي‬ ‫غاز اجلنوب متكن من التفوق على‬ ‫مناف�س ��ه البي�شمركة بثالثة ا�شواط‬ ‫لال�ش ��يء يف اللق ��اء ال ��ذي اقيم يف‬ ‫حمافظ ��ة الب�ص ��رة‪ ،‬فيم ��ا متك ��ن‬ ‫ال�ص ��ناعة من الف ��وز على م�ض ��يفه‬ ‫امل�ص ��ايف بنتيج ��ة ثالث ��ة ا�ش ��واط‬ ‫لواحد يف اللق ��اء الذي جمعهما يف‬ ‫حمافظة �صالح الدين"‪.‬‬ ‫وذكر �أن "نادي ال�شرطة حقق فوزا‬ ‫مهما على �ض ��يفه البحري وبنتيجة‬

‫ثالث ��ة ا�ش ��واط الثن�ي�ن يف اللق ��اء‬ ‫الذي اقيم على قاعة نادي ال�ش ��رطة‬ ‫الريا�ض ��ي بالعا�ص ��مة بغداد‪ ،‬حيث‬ ‫تق ��دم البحري يف ال�ش ��وطني االول‬ ‫والث ��اين بنتيج ��ة ‪ 23-25‬نقط ��ة‬ ‫و‪ 19-25‬نقط ��ة وبعده ��ا تف ��وق‬ ‫ال�ش ��رطة يف اال�ش ��واط الثالث ��ة‬ ‫بنتيج ��ة ‪ 12-25‬نقط ��ة و‪23-25‬‬ ‫نقطة و‪ 7-15‬نقاط"‪.‬‬ ‫وتابع �أن "مناف�س ��ات الدور الثاين‬ ‫للمرحل ��ة االوىل م ��ن مناف�س ��ات‬ ‫الدوري �ستقام يوم اجلمعة املوافق‬ ‫ال�ساد�س من ال�شهر اجلاري باقامة‬ ‫ث�ل�اث مباري ��ات االوىل جتم ��ع بني‬ ‫البي�ش ��مركة مع ال�ش ��رطة يف مدينة‬ ‫ال�سليمانية ب�أقليم كرد�ستان العراق‬ ‫وتقام املب ��اراة الثانية يف حمافظة‬ ‫الب�ص ��رة ب�ي�ن البحري وامل�ص ��ايف‬

‫و�سليمان �سالمة اجلابري حكم ًاُ‬ ‫راب �ع � ًا وم���ش��رف امل� �ب ��اراة ت�شني‬ ‫ت�شونغ من تايوان ‪.‬‬ ‫واو�ضح ان" فريق نادي الزوراء‬ ‫جاهز للقاء والتوجد اي��ة ا�صابة‬ ‫يف �صفوف العبيه ‪".‬‬ ‫ي�شار اىل ان فريق الزوراء يحتل‬ ‫ال�ترت �ي��ب ال �ث��اين يف املجموعة‬ ‫اخل��ام �� �س��ة ل�ل�ب�ط��ول��ة اال�سيوية‬ ‫بر�صيد ث�لاث نقاط من مباراتني‬ ‫مت�ساويا مع فريق ال�صفاء بعدد‬

‫ال �ن �ق��اط وم �ت �ف��وق��ا ع�ل�ي��ه بن�سبة‬ ‫االه � ��داف امل���س�ج�ل��ة‪ ،‬ح�ي��ث ميلك‬ ‫ال� � ��زوراء ��س�ب�ع��ة اه� ��داف وعليه‬ ‫ه��دف��ان ف �ق��ط‪ ،‬ف�ي�م��ا ي�ح�ت��ل فريق‬ ‫ال� ��� �ش ��رط ��ة ال� ��� �س���وري �� �ص ��دارة‬ ‫املجموعة ب�ست نقاط بفوزين على‬ ‫ال�صفاء وال��زوراء‪ ،‬ويتذيل فريق‬ ‫التالل اليمني املجموعة بال نقاط‬ ‫بعد خ�سارتني �أمام فريقي ال�صفاء‬ ‫والزوراء‪.‬‬

‫بالالعبني املنتمني اليه"‪ ،‬م�ستدركا‬ ‫بالق ��ول "لكنن ��ا ا�ص ��بحنا غ�ي�ر‬ ‫قادرين حاليا على اتخاذ القرارات‬ ‫وم ��ن ال�ص ��عب موا�ص ��لة العم ��ل‬ ‫ب�سبب عدم معرفتنا بامل�صري الذي‬ ‫�س ��ي�ؤول الي ��ه الن ��ادي "‪ ،‬م�ش�ي�را‬ ‫اىل ان هذا التاجيل رمبا �س ��ي�ؤدي‬ ‫اىل "ه ��دم ما بن ��اه الن ��ادي" طيلة‬ ‫ال�سنوات ال�سابقة‪ .‬بح�سب قوله‪.‬‬ ‫واكد االعرجي ان هناك �شخ�صيات‬ ‫جدي ��دة ر�ش ��حت لرئا�س ��ة ن ��ادي‬ ‫كرب�ل�اء والهيئ ��ة االداري ��ة م ��ن‬ ‫"خارج النادي ولي�سوا معروفني"‬ ‫ومت زجه ��م �ض ��من املر�ش ��حني م ��ن‬ ‫قبل ال ��وزارة‪ ،‬معت�ب�را ذلك خمالفا‬ ‫لل�ش ��روط واللوائ ��ح االنتخابي ��ة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫ويف �س ��ياق اخ ��ر ‪ ،‬ب�ي�ن االعرجي‬ ‫ان نادي كرب�ل�اء "مير بازمة مالية‬ ‫كبرية" ا�س ��فرت عن تخل ��ي مدربه‬ ‫الك ��روي ال�س ��ابق نبي ��ل زك ��ي عن‬ ‫تدري ��ب الفري ��ق ‪ ،‬فيما او�ض ��ح ان‬ ‫امل ��درب احل ��ايل عب ��د الغني �ش ��هد‬ ‫رمبا �س ��يغادر ه ��و االخر "يف حال‬ ‫عدم ت�س ��ديد م ��ا بذمتنا م ��ن اموال‬ ‫كعقود الالعبني واملدرب"‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف ان "جمل� ��س حمافظ ��ة‬ ‫كرب�ل�اء كان قد خ�ص ���ص لن ��ا مبلغ‬ ‫‪ 600‬ملي ��ون دين ��ار وكان م ��ن‬ ‫املفرت� ��ض ان ت�ص ��رف خالل �ش ��هر‬ ‫كان ��ون الث ��اين املا�ض ��ي‪ ،‬غ�ي�ر ان‬ ‫النادي مل يت�سلم ايا من تلك االموال‬ ‫ب�سبب االجراءات الروتينية"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع قائ�ل�ا "حماف ��ظ كرب�ل�اء‬ ‫رف� ��ض ه ��و االخ ��ر �ص ��رف مبل ��غ‬ ‫م ��ايل لدعم النادي عل ��ى اعتبار ان‬ ‫"امليزاني ��ة العامة لتنمية االقاليم‬

‫مل يتم امل�ص ��ادقة عليها ومل حت�صل‬ ‫كرب�ل�اء على اي �ش ��يء حلد االن"‪،‬‬ ‫الفتا اىل ان "نادي كربالء الميكنه‬ ‫االنتظ ��ار اكرث م ��ن ذلك وال �س ��يما‬ ‫ان اغل ��ب الالعب�ي�ن مل يح�ص ��لوا‬ ‫عل ��ى م�س ��تحقاتهم املالي ��ة ‪ ،‬اىل‬ ‫جان ��ب بقي ��ة الفرق التي تن�ض ��وي‬ ‫�ض ��من النادي وه ��ي التايكواندوا‬ ‫والكراتي ��ه وك ��رة الي ��د وال�س ��لة‬ ‫وغريه ��ا وق ��د ت� ��ؤدي ه ��ذه احلالة‬ ‫اىل اال�س ��تقالة اجلماعية الع�ض ��اء‬ ‫الهيئة االدارية"‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار االعرج ��ي اىل ان "فري ��ق‬ ‫كربالء الكروي هو الفريق الوحيد‬ ‫�ض ��من دوري النخب ��ة العراق ��ي‬ ‫الذي مل يح�ص ��ل على فر�صة اقامة‬ ‫مع�سكرات خارجية او حتى داخلية‬ ‫او التعاق ��د م ��ع العبني ج ��دد خالل‬ ‫االنتقاالت ال�ش ��توية الن ميزانيتنا‬ ‫�ص ��فر او حت ��ت ال�ص ��فر علم ��ا اننا‬ ‫ملزمون بدفع اكرث من ‪ 800‬مليون‬ ‫دين ��ار عراق ��ي كم�س ��تحقات مالية‬ ‫مرتاكمة بذمتنا"‪.‬‬ ‫يذك ��ر ان "امني �س ��ر ن ��ادي كربالء‬ ‫ال�س ��باق الراح ��ل حمم ��د عبا� ��س‬ ‫وال ��ذي ت ��ويف اث ��ر حادث �س ��يارة‬ ‫قبل نحو ثالثة ا�شهر كان قد ك�شف‬ ‫لـ(�آكانيوز) يف ت�ص ��ريح �سابق ان‬ ‫ن ��ادي كربالء مي ��ر ب�ض ��ائقة مالية‬ ‫كب�ي�رة كونه يعتمد على �ص ��رفيات‬ ‫ميزاني ��ة املحافظ ��ة باعتباره لي�س‬ ‫من فرق امل�ؤ�س�سات‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫فريقه الكروي يعترب "افقر اندية"‬ ‫النخبة العراقية ب�س ��بب ال�ض ��ائقة‬ ‫املالية‪.‬‬

‫كركوك ي�ضم خم�سة العبني جدد �إىل‬ ‫�صفوف فريقه الكروي‬ ‫وتختت ��م مناف�س ��ات ال ��دور الثاين‬ ‫بلق ��اء يجم ��ع ب�ي�ن ال�ص ��ناعة وغاز‬ ‫اجلنوب بالعا�صمة بغداد"‪.‬‬ ‫وكانت اندية ال�شرطة والبي�شمركة‬ ‫وامل�ص ��ايف ق ��د ت�أهل ��ت اىل دوري‬

‫النخب ��ة ع ��ن املجموع ��ة ال�ش ��مالية‬ ‫فيم ��ا حج ��زت اندية غ ��از اجلنوب‬ ‫والبح ��ري وال�ص ��ناعة مقاعده ��ا‬ ‫يف دوري النخب ��ة ع ��ن املجموع ��ة‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬

‫طربة ي�ؤ ّكد قدرته على الفوز مبن�صب رئي�س نادي ال�شرطة‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫نوه املر�شح الأقوى لرئا�سة الهيئة الإدارية‬ ‫لن ��ادي ال�ش ��رطة الريا�ض ��ي �أ�ص ��يل ط�ب�رة‬ ‫ب� ��أن اختياره العمل يف الن ��ادي يعود لعدم‬ ‫ا�س ��تقراره من اجلوان ��ب الإدارية والفنية‪،‬‬ ‫ما دع ��اه لتلبية الدعوات التي كانت ت�ص ��له‬ ‫من حمبي نادي ال�شرطة وجماهريه‪.‬‬ ‫وقال طربة‪� :‬أملك ر�ؤية وا�ضحة عن جممل‬ ‫العملية االنتخابية التي ت�شرف عليها وزارة‬ ‫ال�شباب والريا�ضة بعد �أن و�ضعت الوزارة‬ ‫�ض ��وابط �ش ��املة لإجن ��اح ه ��ذه املمار�س ��ة‬ ‫واراها عملية ايجابية كونها ثاين ممار�سة‬ ‫دميقراطية متر بها الأندية الريا�ضية وهي‬ ‫خطوة ايجابية حت�سب للوزارة‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬أن ال�ض ��وابط الت ��ي و�ض ��عتها‬ ‫الوزارة جاءت بعد متحي�ص لو�ض ��ع خانة وبني‪� :‬أمتنى �أن ي�أتي الأف�ض ��ل لقيادة نادي‬ ‫ا�س ��تثناءات تخ ��دم �إدارات الأندي ��ة‪ ،‬كوين ال�ش ��رطة �س ��واء كان �أ�ص ��يل ط�ب�رة �أو رعد‬ ‫من �أ�شد املطالبني بدخول الكفا��ات الإدارية حم ��ودي‪ ،‬و�أح ��ب ان �أو�ض ��ح �أم ��ر مه ��م ان‬ ‫و�أ�صحاب ر�ؤو�س الأموال للإدارات‪.‬‬ ‫اختي ��اري للعم ��ل يف ن ��ادي ال�ش ��رطة يعود‬

‫لع ��دم ا�س ��تقراره م ��ن اجلوان ��ب الإداري ��ة‬ ‫والفني ��ة وه ��و ما دع ��اين لتلبي ��ة الدعوات‬ ‫التي كانت ت�صلني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪� :‬أن م�ستوى الرتاجع الذي �أ�صاب‬ ‫مفا�ص ��ل ن ��ادي ال�ش ��رطة وانع ��دام بنيت ��ه‬ ‫التحتي ��ة جعلني �أفكر جدي� � ًا للرقي به كونه‬ ‫ميل ��ك �إمكانيات مادية هائل ��ة تقدمها وزارة‬ ‫الداخلية كون رئي� ��س النادي رعد حمودي‬ ‫مل ي�س ��تثمر عالقته بوزير الداخلية ال�سابق‬ ‫اىل جانب من�صبه رئي�س ًا للجنة االوملبية مل‬ ‫يجريهم ��ا حمودي ل�ص ��الح نادي ��ه لالرتقاء‬ ‫بواقع مالكات ��ه التدريبية م ��ن خالل زجهم‬ ‫ب ��دورات خارجي ��ة اىل جان ��ب االرتق ��اء‬ ‫بالواقع العمراين يف نادي ال�شرطة‪.‬‬ ‫وحول االقاويل التي تثار ب�أنه لي�س ع�ضو ًا‬ ‫يف الهيئة العامة لنادي ال�ش ��رطة قال‪ :‬كنت‬ ‫رئي�س� � ًا لن ��ادي ال�ش ��رطة يف ع ��ام ‪ 2002‬و‬ ‫يح ��ق يل ان اك ��ون ع�ض ��و هيئ ��ة عامة ومل‬ ‫يتم ف�ص ��لي من قبل الهيئ ��ة الإدارية للنادي‬ ‫لذلك �ض ��وابط ال ��وزارة تعن ��ي دخويل يف‬ ‫االنتخاب ��ات‪.‬وزاد‪� :‬أن التناف� ��س عل ��ى �أحد‬

‫املنا�ص ��ب يف الإدارة اجلدي ��دة ج ��اء بع ��د‬ ‫�أن قام خم�س ��ة من �أع�ض ��اء الهيئ ��ة الإدارية‬ ‫مبنحي �سمة الرت�ش ��يح لرئا�سة النادي بعد‬ ‫ان دفع ��ت مبلغ اال�ش�ت�راك البال ��غ ‪ 10‬االف‬ ‫دينار ومت ت�صديقها من قبل وزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ضة‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار اىل‪ :‬وج ��ود ورقة عمل وو�ض ��عت‬ ‫�إ�سرتاتيجية تتلخ�ص ب�أن نادي ال�شرطة ناد‬ ‫جماه�ي�ري وميزانيته تفوق ثالثة مليارات‬ ‫دينار‪� ،‬إال �إننا مل ن�ش ��اهد �أي �أمر يوحي ب�أن‬ ‫رئي�س النادي احلايل قام به خلدمة النادي‬ ‫�أو ت�ش ��ييد ملعب جديد وبناء قاعة �أ�ضافية‬ ‫ودع ��م الفريق الك ��روي والتعاقد مع خرية‬ ‫الالعب�ي�ن و�إع ��ادة رواد الن ��ادي واالرتقاء‬ ‫بواقع الألعاب التي ي�ضمها النادي‪.‬‬ ‫اىل ذل ��ك اعل ��ن م�ص ��در م ��ن داخ ��ل اللجنة‬ ‫االعالمية النتخابات االندية ان قرار اللجنة‬ ‫االنتخابية يف وزارة ال�ش ��باب والريا�ض ��ة‬ ‫بعدم حتدي ��د موعد الجراء انتخابات نادي‬ ‫ال�ش ��رطة الريا�ض ��ي حل ��د االن هو ب�س ��بب‬ ‫ا�شكالية يف ملف املر�شح ا�صيل طربة‪.‬‬

‫وقال امل�ص ��در ان "�س ��بب عدم حتديد موعد‬ ‫جديد النتخابات نادي ال�ش ��رطة التي �سبق‬ ‫وان اج ��ل موعدها ال�س ��ابق ‪ ،‬يعود لوجود‬ ‫ا�ش ��كالية يف ملف املر�ش ��ح للرئا�س ��ة ا�صيل‬ ‫طربة فملف طربة تخللته بع�ض اال�شكاالت‬ ‫الت ��ي وقف ��ت عائقا يف حتدي ��د موعد جديد‬ ‫لالنتخاب ��ات"‪ ،‬مبينا ان"اللجنة االنتخابية‬ ‫ق ��ررت حتدي ��د موع ��د جدي ��د النتخاب ��ات‬ ‫النادي بعد ح�س ��مها للمل ��ف املعقد اخلا�ص‬ ‫با�ص ��يل طربة الذي ر�ش ��ح نف�س ��ه للرئا�سة‬ ‫امام الرئي�س احلايل رعد حمودي املر�ش ��ح‬ ‫للرئا�سة اي�ضا"‪.‬‬ ‫واو�ضح ان امل�شكلة التي تخ�ص ملف طربة‬ ‫"هي عمله يف زمن النظام ال�سابق كنائب‬ ‫لرئي� ��س اللجن ��ة االوملبي ��ة ال�س ��ابق ع ��دي‬ ‫�ص ��دام وام ��ور ادارية اخرى �س ��يتم التاكد‬ ‫منها وتدقيقها من قبل اللجنة االنتخابية"‪.‬‬ ‫يذك ��ر ان اللجن ��ة االنتخابية ق ��ررت تاجيل‬ ‫انتخابات نادي ال�ش ��رطة ال ��ذي كان مقررا‬ ‫ي ��وم الـ ‪25‬من ال�ش ��هر املا�ض ��ي اىل ا�ش ��عار‬ ‫اخر بدواع ادارية‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ك�شفت الهيئة الإداري� ��ة لنادي‬ ‫ك��رك��وك الريا�ضي ‪ ،‬يف م�ؤمتر‬ ‫��ص�ح�ف��ي خ��ا���ص ع ��ن تعاقدها‬ ‫ب�شكل ر�سمي مع خم�سة العبني‬ ‫ج ��دد ل�ت�ع��زي��ز � �ص �ف��وف فريقها‬ ‫الكروي لدوري النخبة العراقي‬ ‫للمو�سم احلايل‪.‬‬ ‫وق���ال رئ�ي����س ال�ه�ي�ئ��ة الإداري � ��ة‬ ‫ل �ن��ادي ك��رك��وك ك��رمي ح�م��زة �إن‬ ‫"الالعبني هم مامادو مالك من‬ ‫دول��ة ال�سنغال االفريقية ودارا‬ ‫حممد وحممد جنم من من نادي‬ ‫ال���زوراء وع�ل��ي ع��زي��ز م��ن نادي‬ ‫�أرارات ا�ضافة �إىل دي��ار رحمن‬ ‫العب نادي �أربيل "‪.‬‬ ‫و�أك ��د ح�م��زة �أن "فريق كركوك‬

‫ي��أم��ل م��ن خ�لال ه��ذه التعاقدات‬ ‫جتديد روح الفريق وا�ستعادة‬ ‫ال �ن �ت��ائ��ج ال�ط�ي�ب��ة ال �ت��ي حققها‬ ‫النادي يف بداية الدوري"‪.‬‬ ‫وت �� �ض �م��ن امل � ��ؤمت� ��ر التعريف‬ ‫ب��ال�لاع �ب�ين ال ��ذي ��ن � �س �ب��ق ذك��ر‬ ‫ا�سمائهم والذين اك��دوا �سعيهم‬ ‫لت�سخري ج�ه��وده��م وامكاناتهم‬ ‫كافة لتقدمي اف�ضل اداء بهدف‬ ‫لتحقيق اف�ضل النتائج لنادي‬ ‫ك� ��رك� ��وك يف دوري النخبة‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الهيئة الإداري� ��ة لنادي‬ ‫ك ��رك ��وك ال��ري��ا� �ض��ي ق ��د اعلنت‬ ‫م�ن�ت���ص��ف � �ش �ه��ر اذار‪/‬م� ��ار�� ��س‬ ‫امل��ا� �ض��ي ع��ن ع��زم�ه��ا ا�ستقطاب‬ ‫الع �ب�ين م��ن ك��رد� �س �ت��ان لتدعيم‬ ‫�صفوف الفريق الكروي‪.‬‬


‫‪No.(220) - 3 Tuesday ,April , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )220‬الثالثاء ‪ 3‬ني�سان ‪2012‬‬

‫املدير الريا�ضي لبايرن ميونيخ‪ :‬فريقنا غري مت�أثر بجدول املباريات املزدحم‬

‫بر�شلونة قلق من مكر امليالن فـي دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫ي�ستطيع ب��ر��ش�ل��ون��ة ول �ي��ون �ي��ل مي�سي‬ ‫كتابة ف�صول جديدة يف �سجالت الأرقام‬ ‫القيا�سية غدا الثالثاء اذا جنحا يف ك�سر‬ ‫احلاجز الذي فر�ضه ميالن عليهم والت�أهل‬ ‫لقبل نهائي دوري �أب�ط��ال اوروب ��ا لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وفر�ض ميالن بطل اوروب��ا �سبع مرات‬ ‫تعادال نادرا بدون �أه��داف على بر�شلونة‬ ‫يف ذهاب دور الثمانية الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫با�ستاد �سان �سريو وجنح دفاعه ال�صارم‬ ‫يف منع مي�سي من هز ال�شباك‪.‬‬ ‫ويتطلع بر�شلونة حامل اللقب لأن ي�صبح‬ ‫�أول فريق يحرز لقب دوري �أبطال اوروبا‬ ‫مرتني متتاليتني باال�ضافة للظهور يف‬ ‫الدور قبل النهائي للمو�سم اخلام�س على‬ ‫ال �ت��وايل وه��و م��ا �سيعادل رق�م��ا قيا�سيا‬ ‫يحمله غرميه التقليدي ري��ال مدريد بني‬ ‫‪ 1956‬و‪.1960‬‬ ‫ويحتاج مي�سي �أف�ضل الع��ب يف العامل‬ ‫لهدف واح��د ليك�سر الرقم القيا�سي لعدد‬ ‫الأه��داف يف مو�سم واحد ب��دوري �أبطال‬ ‫اوروب���ا ال�ب��ال��غ ‪ 12‬ه��دف��ا وال ��ذي �سجله‬ ‫بنف�سه املو�سم املا�ضي و�أي�ضا رود فان‬ ‫ني�ستلروي يف ‪ 2003‬باال�ضافة لت�سجيل‬ ‫هدفه رقم ‪ 50‬يف البطولة‪.‬‬ ‫و�أحرز الالعب االرجنتيني هدفه رقم ‪56‬‬ ‫ه��ذا املو�سم من ركلة ج��زاء عندما تغلب‬ ‫بر�شلونة ‪�-2‬صفر مبلعبه على اتليتيك‬ ‫بيلباو يوم ال�سبت ليظل مت�أخرا بفارق‬ ‫��س��ت ن �ق��اط وراء ري ��ال م��دري��د مت�صدر‬ ‫دوري الدرجة الأوىل اال�سباين‪.‬‬ ‫ومل يخ�سر ب��ر��ش�ل��ون��ة ع�ل��ى �أر���ض��ه يف‬ ‫اوروب� ��ا م�ن��ذ ع��ام ‪ 2009‬بينما ال يزال‬ ‫ميالن مل يحقق �أي فوز خارج ملعبه هذا‬ ‫امل��و��س��م يف دوري �أب �ط��ال اوروب���ا لكنه‬ ‫انتزع التعادل ‪ 2-2‬مع الفريق القطالوين‬ ‫با�ستاد نو كامب يف دور املجموعات يف‬ ‫�سبتمرب �أيلول‪.‬‬ ‫وت�ك��رار ه��ذه النتيجة الثالثاء يف اياب‬ ‫دور الثمانية �سيمنح الفريق االيطايل‬ ‫بطاقة الت�أهل‪ .‬وقال بيدرو العب بر�شلونة‬ ‫لل�صحفيني �أم ����س االح ��د "ميلك ميالن‬ ‫العبني رائعني‪� ..‬إنه فريق رائع و�سيجعل‬ ‫الأم��ر �صعبا للغاية‪ .‬بو�سعنا ال�سيطرة‬ ‫لكن ل��ن ي�ك��ون با�ستطاعتنا اال�سرتخاء‬ ‫لأن بو�سعهم قلب امل �ب��اراة يف حلظة‪".‬‬ ‫و�سي�ستطيع بر�شلونة على الأقل االعتماد‬ ‫على �أر�ضية ملعب نو كامب الرائعة بعدما‬ ‫قدم �شكوى ر�سمية اىل االحتاد االوروبي‬ ‫لكرة القدم حول حالة �أر�ضية امللعب يف‬ ‫ميالن الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وت �ع��ادل م�ي�لان مت�صدر دوري الدرجة‬ ‫الأوىل االيطايل ‪ 1-1‬مع م�ضيفه كاتانيا‬ ‫ي��وم ال���س�ب��ت وظ �ل��م ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة هذا‬ ‫املو�سم بعدما بدا �أن هدفا مل يحت�سب له‬ ‫بعد �أن ع�برت ال�ك��رة خ��ط امل��رم��ى‪ .‬وكان‬ ‫روبينيو هو �صاحب هذه الكرة‪.‬‬ ‫ويعود املهاجم الربازيلي اىل كامل لياقته‬ ‫ومن املفرت�ض �أن يكون �ضمن الت�شكيلة‬ ‫الأ�سا�سية جمددا يف ا�ستاد نو كامب رغم‬

‫‪9‬‬

‫�أخبــار النجـــوم‬ ‫ت�شايف هرينانديز ي�صاب وقد يغيب عن‬ ‫مباراة امليالن‬

‫ن� �ق� �ل ��ت � �ص �ح �ي �ف��ة �إمل� ��ون� ��دو‬ ‫دي�ب��ورت�ي�ف��و الكتلونية خ�بر ًا‬ ‫م��زع �ج � ًا ج� ��د ًا جل �م��اه�ير ن��ادي‬ ‫بر�شلونة قبيل مواجهة امليالن‬ ‫ي� ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء ع �ل��ى �أر� �ض �ي��ة‬ ‫الكامب نو يف بر�شلونة عندما‬ ‫�أك ��دت ب ��أن ت�شايف هرينانديز‬ ‫يعاين من �آالم يف ال�ساق وقد‬ ‫يغيب عن املواجهة املنتظرة مع‬ ‫العمالق الإيطايل‪.‬‬ ‫غ���واردي���وال ي ��رى يف م �ب��اراة‬ ‫امليالن الأهم هذا املو�سم وغياب ت�شايف قد ي�ض ّر بخططه كثري ًا‬ ‫خا�صة �أنه مل يتدرب مع الفريق يوم الأم�س ب�سببها وهو الذي‬ ‫كان قد دخل احتياطي ًا ملواجهة بلباو ‪.‬‬ ‫امل�شكلة �أي�ض ًا �أن البديل �سي�سك فابريغا�س يعاين �أي�ض ًا من �آالم‬ ‫يف الظهر حرمته اللعب �أي�ض ًا يف مواجهة بلباو وهو �إن تعافى‬ ‫ف�سيكون حا�ضر ًا يوم الثالثاء للمواجهة املنتظرة ‪.‬‬

‫مان�شيني‪ :‬كل �شيء �سينتهي �إذا فاز‬ ‫اليونايتد يف مباراتيه القادمتني‬

‫�أن مواطنه الك�سندر باتو ع��اد لل�صورة‬ ‫بعدما بدا �أن زيارة اىل طبيب يف الواليات‬ ‫املتحدة عاجلت ا�صابة مزعجة يف الظهر‪.‬‬ ‫وقال ما�سيميليانو اليجري مدرب ميالن‬ ‫لل�صحفيني "مباراة ال �ث�لاث��اء �ستكون‬ ‫م�ع��رك��ة يف غ��اي��ة ال���ص�ع��وب��ة‪� ..‬سن�سعى‬ ‫للفوز‪ .‬ال نحتاج اىل حافز ا�ضايف‪ .‬نحتاج‬ ‫فقط اىل �أن ن�ؤدي ب�أف�ضل ما عندنا‪".‬‬ ‫و�أراح اليجري املدافع الي�ساندرو ني�ستا‬ ‫ ال��ذي �سبب ملي�سي �أوق��ا����ا �صعبة يف‬‫م�ب��اراة ال��ذه��اب ‪� -‬أم��ام كاتانيا ال�صابته‬ ‫بكدمة لكن الالعب البالغ عمره ‪ 36‬عاما‬ ‫قد يعود �ضد بر�شلونة بينما عاد الظهري‬ ‫االمي��ن اجنا�سيو اباتي والع��ب الو�سط‬ ‫روبرتو اكيالين اىل اللعب يوم ال�سبت‬ ‫بعد فرتة من الغياب‪.‬‬ ‫و�سي�سافر احلار�س كري�ستيان ابياتي مع‬ ‫ميالن رغم تعر�ضه ال�صابة طفيفة لكن قلب‬ ‫الدفاع تياجو �سيلفا وثنائي الو�سط مارك‬ ‫فان بومل وجينارو جاتو�سو �سيغيبون‪.‬‬ ‫وفيما يلي الت�شكيلة املحتملة للفريقني‪..‬‬ ‫ب��ر��ش�ل��ون��ة‪ ..‬فيكتور فالدي�س ودانييل‬ ‫الفي�س وخافيري ما�سكريانو وجريار بيكي‬ ‫وك��ارل�ي����س ب��وي��ول وت�شابي واندري�س‬ ‫اني�ستا و�سريجيو بو�سكيت�س و�سي�سك‬ ‫فابريجا�س وليونيل مي�سي والك�سي�س‬ ‫�سان�شيز‪.‬‬

‫�أ�سو�أ مو�سم لليفربول منذ ‪59‬‬ ‫ً‬ ‫عاما‪!..‬‬

‫تعر�ض ليفربول �إىل خ�سارته الثالثة على التوايل �أم��ام نيوكا�سل يف‬ ‫ال��دوري واحلادية ع�شر يف جميع مباريات ال��دوري منذ بداية املو�سم‬ ‫مما ي�ضعه يف املركز الثامن مما يجعله �أ�سو�أ مو�سم للريدز يف ‪ 59‬عام ًا‬ ‫جماهري الريدز ا�ستب�شرت خري ًا بعودة امللك كيني دالغلي�ش والذي �أحرز‬ ‫�أول لقب لهم منذ �سنوات عدة وهو ك�أ�س �إجنلرتا �إال �أن م�سرية الفريق‬ ‫يف الدوري هذا املو�سم متوا�ضعة للغاية‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال�ضغوط تزداد على دالغلي�ش وقد يفقد من�صبه يف حالة عدم‬ ‫ت�أهل ليفربول �إىل ال��دوري الأوروب��ي املو�سم املقبل وخ�صو�ص ًا ب�أنه‬ ‫�أنفق �أموال طائلة يف �صفقات متوا�ضعة‪.‬‬

‫�أوليمبياكو�س يقرتب من ح�سم لقب‬ ‫الدوري اليوناين قبل ‪ 3‬جوالت من نهايته‬ ‫اق�ت�رب ف��ري��ق �أول�ي�م�ب�ي��اك��و���س من‬ ‫ح�سم لقب بطولة الدوري اليوناين‬ ‫ل��ك��رة ال� �ق ��دم ق �ب��ل ث �ل�اث ج ��والت‬ ‫م��ن �إ� �س��دال ال�ستار على املو�سم‪،‬‬ ‫وذل � ��ك ب �ع��د ف � ��وزه ع �ل��ى م�ضيفه‬ ‫بانياتوليكو�س بهدف دون رد يف‬ ‫اجل��ول��ة ال�سابعة والع�شرين من‬ ‫عمر امل�سابقة‪ .‬ويف ح��ال��ة ح�سمه‬ ‫البطولة‪� ،‬سيكون ه��ذا اللقب هو‬ ‫الثاين على التوايل لأوليمبياكو�س‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي��درب��ه الإ� �س �ب��اين �إرن�ستو‬ ‫فالفريدي‪ ،‬والتا�سع والثالثني على‬

‫ريـا�ضـة‬

‫مدار تاريخه‪ .‬ويدين �أوليمبياكو�س‬ ‫مب��ا حققه �إىل مهاجمه البلجيكي‬ ‫ال�شاب كيفن مرياال�س الذي �سجل‬ ‫ه��دف ال�ف��وز على بانياتوليكو�س‬ ‫(ق‪ )54‬ليو�سع ال �ف��ارق م��ع �أب��رز‬ ‫م�لاح�ق��ه باناثينايكو�س �صاحب‬ ‫امل��رك��ز ال��ث��اين �إىل ��س�ب��ع نقاط‪.‬‬ ‫وتغلب باناثينايكو�س اليوم على‬ ‫�ضيفه �أري�س �سالونيكا بهدف دون‬ ‫رد‪ .‬ورف��ع �أوليمبياكو�س ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 67‬نقطة يف املركز الأول يليه‬ ‫باناثينايكو�س ب‪ 60‬نقطة‪.‬‬

‫م�ي�لان‪ ..‬كري�ستيان ابياتي واجنا�سيو‬ ‫اباتي ودانييلي بونريا وفيليب مك�سي�س‬ ‫ولوكا انطونيني وانطونيو نوت�شريينو‬ ‫وم��ا� �س �ي �م��و ام�برو� �س �ي �ن��ي وك�لارن ����س‬ ‫�� �س� �ي ��دورف وك �ي �ف��ن ب��ري �ن ����س بواتنج‬ ‫وروبينيو وزالتان ابراهيموفيت�ش‪.‬‬ ‫بايرن ميونيخ ومر�سيليا‬ ‫�أكد املدير الريا�ضي كري�ستيان نرلينجر �أن‬ ‫بايرن ميونيخ لن يت�أثر بجدول املباريات‬ ‫املزدحم عندما يلتقي مع اوملبيك مر�سيليا‬ ‫يف اي ��اب دور الثمانية ل���دوري �أبطال‬ ‫اوروبا لكرة القدم اليوم الثالثاء‪.‬‬ ‫ويف ظ��ل ن���ش��وة ال �ف��وز ‪� �-1‬ص �ف��ر على‬ ‫ن ��ورم�ب�رج يف دوري ال ��درج ��ة الأوىل‬ ‫االمل��اين يوم ال�سبت ال��ذي كان االنت�صار‬ ‫ال���س��اب��ع ل �ب��اي��رن ع�ل��ى ال��ت��وايل بجميع‬ ‫امل�سابقات يتطلع الفريق ال�ب��اف��اري اىل‬ ‫االطاحة مبر�سيليا بعد التقدم ‪�-2‬صفر يف‬ ‫املباراة الأوىل يف فرن�سا‪.‬‬ ‫وق��ال نرلينجر ع��ن �سعي ن��ادي��ه الحراز‬ ‫ثالثية ال� ��دوري وك ��أ���س امل��ان�ي��ا ودوري‬ ‫�أبطال اوروبا وهو ما قد يت�ضمن خو�ض‬ ‫ثماين مباريات يف �أقل من اربعة �أ�سابيع‬ ‫"م�صرينا ب�ين �أي��دي �ن��ا يف البطوالت‬ ‫الثالث‪".‬‬ ‫وا���ض��اف "�أثق يف ال �ف��ري��ق‪� .‬أظ �ه��ر �أن‬

‫با�ستطاعته الت�أقلم على اي�ق��اع خو�ض‬ ‫مباراة كل ثالثة �أيام وهم يف حالة بدنية‬ ‫جيدة‪ ".‬وت�أهل بايرن بالفعل اىل نهائي‬ ‫ك�أ�س املانيا ويتخلف بثالث نقاط وراء‬ ‫املت�صدر برو�سيا دورمتوند يف الدوري‪.‬‬ ‫و�سيلعب بايرن الذي يتطلع لبلوغ نهائي‬ ‫دوري �أب�ط��ال اوروب ��ا ال��ذي �سيقام على‬ ‫ملعبه يف مايو اي��ار ب��دون العب الو�سط‬ ‫امل��وق��وف با�ستيان �شفاين�شتايجر غدا‬ ‫ال�ث�لاث��اء بعد ح�صوله على ان ��ذار �أم��ام‬ ‫مر�سيليا‪ .‬وهناك �ستة العبني من بينهم‬ ‫توما�س مولر والقائد فيليب الم وتوين‬ ‫كرو�س وديفيد االبا ميلكون ان��ذارا وهم‬ ‫ما �سيعر�ضهم خلطر الغياب عن مواجهة‬ ‫حمتملة يف ذهاب الدور قبل النهائي �ضد‬ ‫ري��ال مدريد املتقدم ‪�-3‬صفر على ابويل‬ ‫نيقو�سيا القرب�صي‪ .‬وق��ال الم "موقفنا‬ ‫جيد جدا‪ .‬اذا لعبنا املباراة بالرتكيز نف�سه‬ ‫بالتايل ل��ن نكون مهددين على االطالق‬ ‫يوم الثالثاء‪".‬‬ ‫وي�سافر فريق املدرب ديدييه دي�شان اىل‬ ‫املانيا وثقته منخف�ضة �إذ يحتل املركز‬ ‫التا�سع يف دوري الدرجة الفرن�سي‪.‬‬ ‫ومل يلعب مر�سيليا منذ لقاء الذهاب با�ستاد‬ ‫فيلودروم بعد �أن ق��ررت رابطة الدوري‬ ‫الفرن�سي ت��أج�ي��ل م �ب��ارات��ه ع�ل��ى �أر�ضه‬ ‫�ضد مونبلييه م��ن �أج��ل م�ساعدته على‬

‫اال�ستعداد ملباراة العودة �أمام بايرن‪.‬‬ ‫ويحتاج مر�سيليا اىل كل امل�ساعدة املمكنة‬ ‫عقب خ�سارته ثماين م��رات يف مبارياته‬ ‫الت�سع الأخرية بجميع امل�سابقات‪.‬‬ ‫وقال رود فاين مدافع منتخب فرن�سا ملوقع‬ ‫مر�سيليا على االنرتنت "حتقيق �أهدافنا‬ ‫�سيكون �صعبا جدا‪ ..‬بل م�ستحيل‪".‬‬ ‫لكن ف��اين يثق يف ق ��درة مر�سيليا على‬ ‫حتقيق مفاج�أة‪ .‬وا�ضاف "ال �أح��د يعلم‪.‬‬ ‫طاملا كان لنا فر�صة �ضئيلة‪"...‬‬ ‫وعاد احلار�س �ستيف مانداندا بعد انتهاء‬ ‫ايقافه لكن قلب الدفاع �سليمان دياوارا‬ ‫ال��ذي غ��اب لاليقاف يف لقاء ال��ذه��اب لن‬ ‫يلعب م ��رة �أخ� ��رى ه ��ذا امل��و� �س��م ب�سبب‬ ‫ا�صابة خطرية يف الركبة‪.‬‬ ‫وفيما يلي الت�شكيلة املحتملة للفريقني‪..‬‬ ‫بايرن ميونيخ‪ ..‬مانويل نوير وفيليب‬ ‫الم وجريوم بواتنج وهوجلر باد�شتوبر‬ ‫وديفيد االب��ا ولوي�س جو�ستافو وتوين‬ ‫ك��رو���س واري� ��ن روب ��ن وت��وم��ا���س مولر‬ ‫وفرانك ريربي وماريو جوميز‪.‬‬ ‫اومل �ب �ي��ك م��ر��س�ي�ل�ي��ا‪�� ..‬س�ت�ي��ف مانداندا‬ ‫و�سيزار ازبيليكويتا ورود فاين ونيكوال‬ ‫نكولو وج�يرمي��ي م��وري��ل وب�ن��وا �شريو‬ ‫و�ستيفان مبيا وم��ورج��ان امالفيتانو‬ ‫وم��ات�ي��و فالبوينا وان��دري��ه اي��و ولويك‬ ‫رميي‪.‬‬

‫ذك��رت �صحيفة الديلي مريور‬ ‫الإجن� �ل� �ي���زي���ة �أن روب���رت���و‬ ‫مان�شيني م��درب امل ��ان �سيتي‬ ‫ك���ش��ف ع��ن �إح �ب��اط��ه بالن�سبة‬ ‫لفر�ص الفريق يف �إح��راز لقب‬ ‫الدوري هذا املو�سم‪.‬‬ ‫مان�شيني ق��ال‪�" :‬إذا ف��از املان‬ ‫يونايتد مببارتيه القادمينت ف�إن‬ ‫كل �شيئ �سينتهي‪ ..‬لقد ارتكبنا‬ ‫بع�ض الأخ�ط��اء وخ�سرنا عدة‬ ‫العبني مهمني ب�سبب الإ�صابة‬ ‫يف وقت ح�سا�س‪ ..‬لكن هذا ال يعني �أن ن�ست�سلم‪� ..‬سنوا�صل‬ ‫القتال"‪ .‬يذكر �أن املان يونايتد �سيذهب ملالقاة بالكبرين الليلة‬ ‫ويلعب �ضد كوينز بارك رينجرز الأ�سبوع القادم مما �سي�سمح‬ ‫له بتو�سيع الفارق �إىل ثماين نقاط �إذا فاز يف املبارينت قبل �أن‬ ‫يدخل ال�سيتي مباراته يف نف�س الأ�سبوع‪.‬‬

‫فيدال‪� :‬أحرزت هدفا رائعا يف �شباك‬ ‫نابويل ‪ ..‬لكن ما يهمني هو الفوز‬

‫عبرّ ارتورو فيدال العب فريق‬ ‫يوفنتو�س عن �سعادته بالهدف‬ ‫ال ��ذي �أح� ��رزه يف �شباك فريق‬ ‫نابويل م�ساء الأحد لكنه يرى �أن‬ ‫نتائج الفريق �أهم من الإجنازات‬ ‫ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ف� �ي ��دال يف ت�صريحات‬ ‫�أب��رزه��ا املوقع الر�سمي لنادي‬ ‫ال�سيدة العجوز "�صحيح �أنني‬ ‫�أح ��رزت ه��دف��ا رائ�ع��ا يف �شباك‬ ‫نابويل‪ ،‬لكن ما يهمني بالدرجة‬ ‫الأوىل هو فوز الفريق وح�صولنا على نقاط املباراة الثالث"‪.‬‬ ‫و�أح��رز فيدال هدفا رائعا عندما راوغ اثنني من العبي نابويل‬ ‫و�سدد بقوة ليعزز تقدم فريقه ويقوده للفوز بثالثة �أهداف نظيفة‬ ‫ليقل�ص الفارق مع ميالن املت�صدر من �أربع نقاط �إىل نقطتني‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف "نقدم نتائج جيدة يف املرحلة احلالية‪ ،‬ونرغب يف‬ ‫ا�ستمرار حتقيق االن�ت���ص��ارات للمناف�سة على لقب ال��دوري‬ ‫الإيطايل"‪ .‬جدير بالذكر �أن يوفنتو�س مل يخ�سر �أي مباراة بعد‬ ‫مرور ‪ 30‬جولة من الدوري الإيطايل املو�سم احلايل‪.‬‬

‫بوكا يعتلي ال�صدارة يف الأرجنتني وا�ستقالة مدربي �سان لورينزو و�أوليمبو‬ ‫�أن�ه��ى املهاجم �سانتياجو �سيلفا �صيامه‬ ‫عن التهديف ليقود بوكا جونيورز للفوز‬ ‫ب �ث�لاث��ة �أه� � ��داف دون رد ع �ل��ى م�ضيفه‬ ‫ا�ستوديانت�س لينتزع � �ص��دارة البطولة‬ ‫اخلتامية للدوري االرجنتيني لكرة القدم‬ ‫من غرميه ي��وم االح��د‪ .‬وا�ستقال املدرب‬ ‫ليوناردو ماديلون من من�صبه يف �سان‬ ‫ل��وري �ن��زو امل �ه��دد ب��ال�ه�ب��وط ب�ع��د الهزمية‬ ‫بهدفني دون رد على يد فيليز �سار�سفيلد‬ ‫و�سار هيكتور ريفويرا م��درب اوليمبو‬ ‫على نهجه يف اعقاب هزمية فريقه املذلة‬ ‫‪ 2-5‬ام��ام بانفيلد‪ .‬ويت�صدر بوكا حامل‬ ‫اللقب الرتتيب بر�صيد ‪ 17‬نقطة من ثماين‬ ‫مباريات متفوقا بفارق نقطة واحدة على‬ ‫نيويلز اول ��د ب��وي��ز ال ��ذي ي �ق��وده مدرب‬ ‫ب��اراج��واي ال�سابق ج�ي�راردو مارتينو‬ ‫وبنقطتني ع�ل��ى ا�ستوديانت�س وفيليز‬ ‫�سار�سفيلد وار�سنال و�سجل �سيلفا الذي‬ ‫تعاقد معه بوكا من فيورنتينا االيطايل يف‬ ‫يناير املا�ضي اول اهدافه يف ثامن مباراة‬ ‫مع بوكا لي�ضع فريقه يف املقدمة مبكرا‬ ‫وعرب عن فرحته الغامرة بهذا الهدف بعد‬

‫ان انهى فرتة �صيام دامت ‪ 639‬دقيقة يف‬ ‫كل امل�سابقات‪ .‬وف�شل دفاع ا�ستوديانت�س‬ ‫يف ت�شتيت مت��ري��رة عر�ضية طويلة من‬ ‫جهة الي�سار لت�سقط الكرة ام��ام الالعب‬ ‫القادم من اوروجواي الذي �سددها لتخدع‬ ‫احلار�س االرجنتيني ماريانو اندوخار‬ ‫يف الدقيقة التا�سعة‪.‬‬ ‫وابلغ �سيلفا �شبكة فوتبول بارا تودو�س‬ ‫"كان انت�صارا مهما يف ملعب �صعب وامام‬ ‫مناف�س جيد جدا‪� .‬سريفع هذا االنت�صار من‬ ‫الروح املعنوية للفريق‪ ".‬و�ضاعف العب‬ ‫الو�سط بابلو ليدي�سما الغلة يف الدقيقة‬ ‫‪ 24‬بعدما اندفع اىل داخ��ل منطقة جزاء‬ ‫ا�ستوديانت�س من جهة اليمني و�سدد كرة‬ ‫منخف�ضة مل�ست يد احلار�س اندوخار قبل‬ ‫ان تدخل املرمى‪ .‬و�سدد خوان �سيبا�ستيان‬ ‫ف�يرون قائد ا�ستوديانت�س ال��ذي ع��اد اىل‬ ‫امل �ب��اري��ات ب�ع��د غ�ي��اب دام ��ش�ه��را ب�سبب‬ ‫اال�صابة كرة ارتطمت بعار�ضة مرمى بوكا‬ ‫م��ن رك�ل��ة ح��رة يف الدقيقة ‪ .35‬و�ساهم‬ ‫�سيلفا يف اح ��راز ال�ه��دف الثالث لفريقه‬ ‫بعدما مرر الكرة اىل البديل بابلو موت�شي‬

‫الذي �ضرب م�صيدة الت�سلل و�سدد الكرة‬ ‫لتمر ب�ج��وار احل��ار���س ان��دوخ��ار وتدخل‬ ‫امل��رم��ى يف الدقيقة ‪ .68‬وتغلب نيويلز‬ ‫اول��د ب��وي��ز ال��ذي حت�سنت ع��رو��ض��ه منذ‬ ‫ت��ويل مارتينو امل�س�ؤولية يف منت�صف‬

‫فرنانديز يقود �سبورتنج لتحقيق فوز �صعب يف الدوري الربتغايل‬ ‫�سجل الت�شيلي ماتيا�س فرنانديز هدفا‬ ‫قاد به فريقه �سبورتنج ل�شبونة نحو فوز‬ ‫�صعب خارج ملعبه على لرييا �أونياو اليوم‬ ‫الأح��د‪ ،‬ليحافظ على مركزه اخلام�س يف‬ ‫جدول الدوري الربتغايل لكرة القدم‪ ،‬بعد‬ ‫انتهاء جولته اخلام�سة والع�شرين‪ .‬و�أنقذ‬ ‫الع��ب ال��و��س��ط الت�شيلي ال�ن�ق��اط الثالث‬ ‫لفريقه بهدف وحيد قبل ثالث دقائق فقط‬ ‫على �صافرة النهاية‪ ،‬من تنفيذ متقن لركلة‬ ‫حرة‪ ،‬ليكون هدفه الرابع هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وكان هذا االنت�صار هو الأول ل�سبورتنج‬ ‫خ��ارج ق��واع��ده يف خم�سة �أ��ش�ه��ر‪ ،‬لريفع‬ ‫الفريق ر�صيده �إىل ‪ 47‬نقطة‪ ،‬بفارق ‪13‬‬ ‫نقطة خلف بورتو �صاحب ال�صدارة وحامل‬ ‫اللقب‪ ،‬بينما ال ي��زال لرييا ي��واج��ه خطر‬ ‫الهبوط مع جتمد ر�صيده عند ‪ 18‬نقطة‬

‫يف املركز اخلام�س ع�شر قبل الأخري‪ .‬وفاز‬ ‫فيتوريا جومياراي�ش على �ضيفه با�سو�ش‬

‫ف�يري��را ‪ ، 1-3‬بف�ضل �أه ��داف الربتغايل‬ ‫نونو �أ�سي�س (ق‪ )30‬والربازيلي برونو‬ ‫تيلي�س (ق‪ )51‬واجلزائري هالل �سوداين‬ ‫(ق‪ ،)64‬ل�ي�ح��اف��ظ ال �ف��ري��ق ع �ل��ى مركزه‬ ‫ال�ساد�س بر�صيد ‪ 39‬نقطة و�أحرز ميت�شل‬ ‫هدف الزوار الوحيد قبل ثالث دقائق على‬ ‫نهاية اللقاء‪ ،‬ليحتل الفريق املركز احلادي‬ ‫ع�شر بر�صيد ‪ 25‬نقطة‪.‬‬ ‫ك��ان ب��ورت��و ق��د ا�ستعاد ال �� �ص��دارة �أم�س‬ ‫ال�سبت بعد �أ�سبوع واحد من فقدانها‪ ،‬حيث‬ ‫فاز على �ضيفه �أوليانين�سي بهدفني دون رد‪،‬‬ ‫ليتقدم بفارق نقطة واحدة عن بنفيكا الذي‬ ‫فاز على �ضيفه براجا ‪ 1-2‬ليجرده من قمة‬ ‫اعتالها جلولة وحيدة‪ ،‬ويعيده �إىل املركز‬ ‫الثالث بفارق نقطتني خلف املت�صدر‪.‬‬

‫امل��و��س��م ع�ل��ى �ضيفه ري�سنج‬ ‫كلوب بهدفني دون رد ليحقق‬ ‫انت�صاره الرابع على التوايل‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �� �ض��اف ���س��ان ل��وري �ن��زو‬ ‫مباراته �ضد فيليز بدون جمهور‬

‫بعدما قررت ال�سلطات املحلية حظر دخول‬ ‫امل�شجعني بعد اع�م��ال �شغب وق�ع��ت قبل‬ ‫ا�سبوعني‪ .‬وقال ماديلون ان هذه املباراة‬ ‫�ستكون االخ�ي�رة ل��ه ع�ل��ى را� ��س اجلهاز‬ ‫الفني يف �سان لورينزو‪ .‬وابلغ ال�صحفيني‬ ‫"اال�ستمرار يف عامل كرة القدم يعتمد على‬ ‫النتائج‪ .‬ويحتل �سان لورينزو وهو واحد‬ ‫من �أكرب خم�سة فرق يف االرجنتني والذي‬ ‫خ�سر �أرب��ع مباريات وف��از يف مباراتني‬ ‫يف ثماين مباريات بالبطولة اخلتامية‬ ‫ل� � �ل � ��دوري امل � ��رك � ��ز ‪ 17‬يف‬ ‫الرتتيب ويواجه خو�ض‬ ‫م�ب��اراة فا�صلة �ضد‬ ‫ف��ري��ق م��ن الدرجة‬ ‫الثانية للبقاء يف‬ ‫دوري اال���ض��واء‪.‬‬ ‫وي �ت �ح��دد الهبوط‬ ‫يف االرج�ن�ت�ين بناء‬ ‫على متو�سط نقاط‬ ‫كل فريق على مدار‬ ‫ثالثة موا�سم‪.‬‬

‫باحلقائق والأرقام‪ ..‬مي�سي يعاين‬ ‫من "جنون الربيع"‬ ‫�شهد ال�شهر املن�صرم ت�ألقا ملحوظا للفتى‬ ‫الذهبي للرب�سا والأرق��ام تظهر �أنها عادة‬ ‫حميدة ويحطم كل الأرق��ام القيا�سية مع‬ ‫ناديه الكاتالوين‪ .‬يرتبط الأرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي جنم بر�شلونة الإ�سباين‬ ‫بعالقة �شخ�صية حميمة مع �شهر �آذار‪/‬‬ ‫م��ار���س امل �ع��روف ب�شهر ال��رب �ي��ع‪ ،‬حيث‬ ‫يعد �أكرث ال�شهور التي يجن فيها جنون‬ ‫�أف�ضل العب يف العامل مع الأهداف وهز‬ ‫ال�شباك‪ .‬وخا�ض مي�سي عرب تاريخه مع‬ ‫بر�شلونة ‪ 33‬م�ب��اراة خ�لال �شهر �آذار‪/‬‬ ‫م��ار���س م��ن ال���س�ن��وات امل��ا��ض�ي��ة‪� ،‬أح��رز‬ ‫خاللها ‪ 36‬هدفا!‬


‫‪10‬‬

‫العدد (‪ - )220‬الثالثاء ‪ 3‬ني�سان ‪2012‬‬

‫ثقـافـة‬

‫حتية جاري ِّ‬ ‫امل�سن ‪..‬‬ ‫وخيط النمل الأحمر‬ ‫جا�سم بديوي‬

‫ٌ‬ ‫عارية يا �صغير‬ ‫ثيابك‬ ‫و�أنت ممزق‬ ‫ف�أين الدالل ؟‬ ‫ان ال�صباح قريب‬ ‫ونارك ممطرة بالحوا�س‬ ‫م�شاك�سة همهمات البقية‬ ‫بقرب اختناق الثواني‬ ‫بحبل "الم�ضيف" ال�سمين‬ ‫***‬ ‫لأن ال�سكوت‬ ‫يحب الكالم الكثير‬ ‫ُّ‬ ‫كثيرا‬ ‫تعودت �صحبة عمك‬ ‫حين ُّ‬ ‫يحل ال�شتاء‬ ‫لت�س�أل بع�ض الكبار ‪:‬‬ ‫اال من يجيب واعطيه‬ ‫نملة‬ ‫اال من يدبر لي حيلة‬ ‫للفطام طويال‬ ‫***‬ ‫وهل من ُّ‬ ‫إلي‬ ‫يدل رجوعي � َّ‬ ‫ويو�صلني حفلة الرمل‬ ‫قبل طلوع المحاجر‬ ‫ومن ذا يعيد تحية جاري‬ ‫الم�سن‬ ‫لأبد�أ قبله ‪. . .‬‬ ‫ٌ‬ ‫عارية يا �صغير‬ ‫ثيابك‬ ‫و�أنت ممزق‬ ‫وكفك حبلى‬ ‫وخبزك بائت‬ ‫وبئر لما ت�شتهي‬ ‫ال يفيد ‪. . . .‬‬ ‫***‬ ‫اال من يزوِّج كفي‬ ‫وله ما عليه‬ ‫وي�أخذ نمله‬ ‫اال من يفرق تلك الو�ساو�س‬ ‫عني‬ ‫واجمع �شمله‬ ‫وم�����ن ذا ي���ف���خ���خ ع��م��ر‬ ‫ال�صحارى‬ ‫فافعل مثله ‪. .‬‬

‫‪No.(220) Tuesday 3, April, 2012‬‬

‫عفيفة لعيبي ‪� ..‬شهرزاد احلكاية يف الفن الت�شكيلي العراقي املعا�صر‬ ‫(‪)2 – 2‬‬ ‫جا�سم املطري‬

‫ت �ح��ت ب �� �ص��ري ف��ي ه ��ذه ال�ل�ح�ظ��ة لوحتها‬ ‫المر�سومة حديثا ب�ع�ن��وان ( محنة حواء‬ ‫الأبدية ) تليها لوحة (ت�سا�ؤالت) وت�سبقها‬ ‫ل��وح��ة (ال��رج��ع ال�ب�ع�ي��د)‪ .‬ال�ل��وح��ات الثالث‬ ‫تج�سد �صورا ذهنية مختلفة معبرة عما هو‬ ‫واق��ع وم��وج��ود ومو�شوم ف��ي وج��ه المر�أة‬ ‫العراقية المعا�صرة‪ .‬هذه اللوحات الثالث‬ ‫تحمل �شيئا كبيرا من االفتنان الفني والقدرة‬ ‫االغ��رائ�ي��ة الخت�صار �شبهها بال�سيدة ليزا‬ ‫المنطلقة ابت�سامتها الغام�ضة بري�شة الفنان‬ ‫العالمي دافن�شي في زمان كانت فيه القارة‬ ‫الأورب�ي��ة تنطلق ب�إن�سانها‪ ،‬رج��اال ون�ساء‪،‬‬ ‫للتحرر من الإقطاعية ودخول مجتمع الحرية‬ ‫الر�أ�سمالية‪ .‬لوحة �أو لوحات الفنانة عفيفة‬ ‫نجد فيها لغة فاعلة �صامتة لكنها لم تحمل‬ ‫�صمت الموناليزا‪ .‬لوحاتها تنطق �أ�شياء‬ ‫كثيرة م�سموعة تعبر فيها بكثافة مذهلة‬ ‫ب��إي�ق��اع مترابط م��ع ال��واق��ع ال�ع��راق��ي حيث‬ ‫ت�شتبك المعرفة وال��ر�ؤي��ة ف��ي عيون ن�ساء‬ ‫لوحاتها كلها بما فيها اللوحات الحا�ضرة‬ ‫فيها ن�ساء �ألف ليلة وليلة ( عقد الل�ؤل�ؤ �ص‬ ‫‪ )109‬و (الناي �ص ‪ )92‬و( الأر�ض �ص ‪) 78‬‬ ‫و(�سجن الن�ساء �ص ‪.)60‬‬ ‫ل�ست ن��اق��دا فنيا وال دار� �س��ا ت�شكيليا لكن‬ ‫قراءاتي العينية للوحاتها قربتني لمقا�صدها‬ ‫ال�سيميولوجية في زم��ن العولمة وهيمنة‬ ‫النظام الر�أ�سمالي‪ .‬لو كنتُ �شاعرا لنظمتُ‬ ‫ق�صيدة جميلة حول ذلك الترابط في المعنى‬ ‫ال �م��ر� �س��وم ف��ي ع �ي��ون ال�ن���س��اء ف��ي لوحات‬ ‫عفيفة لعيبي‪ .‬ل��و كنت �سينمائيا ل�صنعت‬ ‫م��ن تجاربها اللونية م�ع��ارف وط��اق��ات عن‬ ‫كنهِ وج��ود ال �م��ر�أة في �أل��وان عفيفة لعيبي‬ ‫وق ��وة ر��س��وم��ات�ه��ا ور��ص��ان�ت�ه��ا ‪ .‬الآن �أجد‬ ‫نف�سي م�ضطرا لت�سجيل حالة �إعجاب بحركة‬ ‫الري�شة الباهرة التي حملتها �أنامل عفيفة‬ ‫لت�صب ف��ي عيون م�شاهدي حقيقة الواقع‬ ‫العربي – الإ��س�لام��ي ال��ذي يق�صي المر�أة‬ ‫نحو الوحدة كما في لوحة (الوحدة �ص ‪76‬‬ ‫) ونحو القنوط كما في لوحة (ال�صمت �ص‬ ‫‪ ، ) 71‬ونحو الك�آبة كما في لوحة (ال�شهيد‬ ‫�ص ‪ ) 63‬ونحو المعاناة كما في لوحتي (‬ ‫الأم �ص ‪ 67‬وحلبجة �ص ‪ ) 73‬و لتحجب‬ ‫عن وجهها ابت�سامتها المنكم�شة �أو الخائفة‬ ‫‪ .‬لكن ري�شة عفيفة لعيبي ل��م ت�ست�سلم ‪ ،‬ال‬ ‫كفنانة وال ك��ام��ر�أة ‪ ،‬بل �أنها ت��رى م�ستقبال‬ ‫زاهرا عامرا بدور المر�أة الحقيقي في الحياة‬ ‫‪ .‬تبد�أ بالت�أمل الحركي لوحة (الت�أمل �ص ‪69‬‬ ‫) منطلقة باتجاه القمر الأحمر وهي تعزف‬ ‫�أن�شودتها كما في لوحة (القمر الأحمر �ص‬ ‫‪ ) 75‬منطلقة نحو الأم��ان��ي كما ف��ي لوحة‬ ‫(� �س��اح��ة ال�ت�م�ن�ي��ات) ت�ط��ل منها ع�ل��ى نقطة‬ ‫بعيدة كما في لوحة (المو�سيقى المتجولة‬ ‫�ص ‪ ) 159‬ولوحة (الفرا�شة البي�ضاء �ص‬ ‫‪ )153‬و(الماندولينو �ص ‪ )115‬و(الع�صفور‬ ‫الذهبي �ص ‪ )110‬وغيرها من اللوحات‪.‬‬ ‫الوجود الحقيقي في لوحات عفيفة عن المر�أة‬ ‫هو وج��ود ح�ضاري �إن�ساني عالمي مقارنة‬ ‫بكثير من �إعمال فنانين عالميين‪ .‬ال �أخ�شى‬ ‫م�سئولية القول وال �أتردد ب�أن ال�ضبط الفني‬ ‫لعفيفة لعيبي لي�س فيه كثير لهث لكن فيه كثير‬

‫جهد وكثير من الح�سا�سية المتدفقة‪ ،‬تجعل‬ ‫الكثير من لوحاتها قريبة جدا من موناليزا‬ ‫دافن�شي‪ ،‬مثلما ه��ي قريبة ج��دا م��ن �صوت‬ ‫�أم كلثوم ال�صارخ بمعاناة ال�م��ر�أة العربية‬ ‫وا�شكالياتها في الحياة الداعية �إلى حريتها‬ ‫والى ك�سر قيودها و�إطالق يديها‪.‬‬ ‫ت�سارع حركة فر�شاة عفيفة لعيبي ودقتها‬ ‫اللونية التعبيرية لإب�ع��اد الم�شاهد عن كل‬ ‫ن ��وع م��ن �أن � ��واع ال �ه��واج ����س ف �ق��د و�ضعت‬ ‫هذه الفنانة جهدها الرئي�سي في عملها عن‬ ‫المر�أة العراقية ‪ -‬ال�شرقية وعما تواجهه في‬ ‫حياتها دافعة الم�شاهدين لي�س فقط �إلى تلقي‬ ‫قلوبهم المفتوحة لأعمال فنية ت�سجل موهبة‬ ‫�أك��ادي�م�ي��ة رف�ي�ع��ة الم�ستوى تحمل منافع‬ ‫�إن�سانية لق�ضية المر�أة بثورية مـ ُ ّرة ٍ ممتزجة‬ ‫ب��ال�ف��ن الت�شكيلي‪ ،‬ب��ل داف �ع��ة الم�شاهدين‬ ‫والمتلقين �إلى البحث عن �أ�سباب ما تواجهه‬ ‫من دون تغليب اللون التجاري �أو الدعائي‬ ‫في حركة �ألوانها وفر�شاتها ومو�ضوعاتها‪.‬‬ ‫غايتها الرئي�سية هي خلق الجدل المبا�شر‬ ‫بين اللوحة والم�شاهد كما في لوحة (ن�ضوج‬ ‫فاكهة �شجرة الم�شم�ش) حيث نجد ال�شجرة‬ ‫والمر�أة مثاليين في لقائهما المن�سجم بالنقاء‬ ‫وبالن�سغ الحامل لأمل ج�سدته �أنامل الفنانة‬ ‫عفيفة لعيبي ب�ح��رك��ة م�ت��وه�ج��ة ب��الإب��داع‬ ‫المحمول بيد الإرادة والقوة وهي تخاطب‬ ‫نف�سها و�إن�سانيتها بهدوء �سيرتها الذاتية في‬ ‫لوحاتها‪� .‬إنني ا�سمعها ت�صرخ بهدوء ‪� :‬أيتها‬ ‫ال�م��ر�أة العراقية كوني م��وج��ودة في داخل‬ ‫الوعي والتنظيم والتكامل واالندماج بحركة‬ ‫التغيير‪.‬‬ ‫لم تقلد عفيفة لعيبي كينونة فن البورتريه‬

‫بر�سم الوجوه الآدم�ي��ة بما يك�شف م�آ�سيها‬ ‫�إنما ابتدعت طريقتها الخا�صة المتميزة في‬ ‫البورتريه فقد �شكلت بر�سومات �شخ�صياتها‬ ‫االفترا�ضية تطورا جديدا مذهال في العالقة‬ ‫النف�سية – الداينميكية بين وج��ه المر�أة‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة ف��ي ل�ح�ظ��ة م��ن ل�ح�ظ��ات الحركة‬ ‫وال�سكون مع عالمة متج�سدة �أخرى بمعنى‬ ‫من المعاني ( البرتقال‪ ..‬الر�ضاعة ‪ ..‬الباليه‬ ‫‪ )..‬مطورة بذلك فن التعبير ال�سيميائي �أي�ضا‬ ‫بنوع جميل من �أنواع الترميز غير الفرويدي‬ ‫حين تدفقت فر�شاتها ب��ر�ؤي��ة مترابطة بما‬ ‫يجول ح��ول ال �م��ر�أة وق��د نجحت تماما في‬ ‫تطوير التعبير الت�شكيلي وجعله �أداة من‬ ‫�أدوات المتلقي ف��ي ت ��أوي��ل معاني اللوحة‬ ‫ال��واح��دة ب��ل يمكنني اال�ستنتاج �أن عفيفة‬ ‫لعيبي حققت بمنجزها الإبداعي المدون في‬ ‫كتابها ما يلي ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬جعلت من اللوحة لغة في التعبير قادرة‬ ‫على التفاعل لي�س م��ع المتلقي ب��ل م��ع ما‬ ‫يحمله في عقله من عالمات اجتماعية تتعلق‬ ‫بالمر�أة‪.‬‬ ‫‪� - 2‬أوج���دت ف��ي لوحاتها ع�لاق��ة ترابطية‬ ‫ذات طبيعة رمزية بواقع ال�م��ر�أة العراقية‬ ‫ومجتمعها‪.‬‬ ‫‪ - 3‬رفعت الكفاءة الذهنية عند م�شاهدي‬ ‫لوحاتها لالقتراب لي�س م��ن �أب�ع��اد اللوحة‬ ‫ال�ف�ن�ي��ة ح �� �س��ب‪ ،‬ب��ل م��ن � �س �ي��اق��ات ال��واق��ع‬ ‫االجتماعي كله‪.‬‬ ‫يا للروعة‪ ..‬كم كانت ري�شتها جريئة وهي‬ ‫تر�سم لوحة �س ّمتها (عذراء زهرة البرتقال)‬ ‫تحمل على تفا�صيل وجهها ��س��ردا �شفويا‬ ‫يتطابق بين حالين‪ ،‬حال البرتقال النا�ضج‬

‫�إ�صدارات‬

‫بغداد زعيم الن�صار‬ ‫جليل حيدر‬

‫في زيارتي لبغداد وجدت هذا الت�أكيد‬ ‫مع "مخطوطة الألم" لكريم �شغيدل‪،‬‬ ‫و"رماد الذاكرة " لكاظم الوا�سطي‪،‬‬ ‫وح�����س��ام ال� ��� �س ��راي ف ��ي ق�صيدته‬ ‫"بابيت" وه��ادي يا�سين في"رجل‪،‬‬ ‫وحيد"و�سهيل نجم "ال جنة خارج‬ ‫النافذة"ومحاولة ه��ادي الح�سيني‬ ‫ب��الإح �ت �ف��اء ب ��أ� �ص��دق��ائ��ه ف��ي "رجال‬ ‫م��ن ق�صب"‪ ،‬ومحمد تركي الن�صار‬ ‫باجتهاداته اليومية‪ ،‬وح�سين علي‬ ‫ي��ون����س‪ ،‬ون�صير ف�ل�ي��ح‪،‬وع�ل��ي عبد‬ ‫الأم� �ي���ر ع� �ج ��ام‪ ،‬و�آخ� ��ري� ��ن منعهم‬ ‫التوا�صل وغياب دور التوزيع للكتاب‬ ‫العراقي‪� ،‬أن ي�صلوا‪ .‬رغم انهم في لغة‬ ‫الأدب لهم مكانة في التجربة والقلب‪.‬‬

‫ن��ادرا ما يخرج الن�ص ال�شعري في‬ ‫العراق‪ ،‬عن �إيقاعه الثقافي المّر‪ ،‬ذلك‬ ‫�إ ّنه محت�سب ‪ ،‬كعالمة ٍ مميّزة ٍ ‪� ،‬سهلة‬ ‫التب�سيط في الر�ؤية النمطية‪ ،‬التي‬ ‫درج على اقتراحها‪� ،‬شاعر ‪� ،‬أو ناقد‬ ‫غير عراقي‪.‬‬ ‫� ّإن الفكرة العامّة عن الن�ص العراقي‪،‬‬ ‫جنائزية‪ ،‬تلك التي ي�صفونها" هناك"‬ ‫ب��ال �ح��زن‪ ،‬وم �ب��ال �غ��ة الأ�� �س ��ى‪ ،‬وفي‬ ‫تعبير �أقل احت�شاما‪ ،‬بالمونولوجية‬ ‫الرثائية‪ ،‬م�ستعينين ب�صدى �صحفي‬ ‫�شائع الخفة وال�ت��ردي��د‪ ،‬ين�سب �إلى‬ ‫م�أ�ساوية خ�صبة تحال �إل��ى تاريخ‬ ‫عميق‪ ،‬ربما يبد�أ من مراثي كلكام�ش‬ ‫من هو الهام�ش ومن هو‬ ‫لأن��ك��ي��دو‪ ،‬وال ي�ن�ت�ه��ي ب�إحباطات‬ ‫املركز؟‬ ‫الإيديولوجيا‪.‬‬ ‫ل�ك��ن‪� ،‬أ ّك ��ل م��ا ف��ي ال�شعر العراقي‪� ،‬أق��ر�أ �شعرا يفلت من تلك النمطية‪-‬‬ ‫ه��و ه ��ذا ال�ت�ب���س�ي��ط ال� ��ذي تتبناه ال�ت�ه�م��ة‪ ،‬رغ��م حمولته ال�ب��اذخ��ة من‬ ‫ق� ��راءات متعجلة‪ ،‬ت�سعى لتكوين الأ��س��ى‪ ،‬بغ�ضب‪ ،‬وال�شجن‪ ،‬ب�إعادة‬ ‫ت�صور ع��ن �شعرنا‪ ،‬وف��ق " نظرية" قراءة الراهن‪ ،‬والخيال‪ ،‬بانزياحاته‬ ‫المركز والهام�ش؟ ماذا ت�صنع الآراء ال���ص��وري��ة وال �ل �غ��وي��ة‪ ،‬وباقتراحه‬ ‫ال�شفاهية‪ ،‬والتناقل الببغائي في الجمالي الخا�ص‪ .‬هكذا قر�أت �إحدى‬ ‫ال�سائد من التعبير في �صحافة ٍيومية ق���ص��ائ��د ال �� �ش��اع��ر ال �م��وه��وب زعيم محبرتي‪،‬على كل �صارية لي وب�ساط‪،‬‬ ‫تدعي النقد؟‪� .‬أي��ن ن�ضع �أب��ا ن�ؤا�س ال�ن���ص��ار‪ ،‬ب�ت��دف��ق ��س��رده��ا اللغوي‪ ،‬ف��ي �أك���واخ ال �ق��رى وت�ح��ت �س�ؤالي‪،‬‬ ‫بكل م��رح��ه ون �ق��ده ال �ث��وري‪ ،‬مقابل وال �ك �ت �ل��ة ال �ن �ث��ري��ة ال� �ح���رة‪ ،‬وتلك في قلمي وفي ورق��ي‪ ،‬في بيتي وفي‬ ‫ت���س��ري��ب الإدع�� ��اء ب��ال �ح��زن المعتم الحرارة في انتمائها �إلى بغداد‪ ،‬ليعيد ��ص�ح��رائ��ي‪ ،‬منها اخ�ت�ب��أت و�أغلقت‬ ‫للمدينة‪� ،‬أفقها المفقود‪ ،‬وهي ت�صارع ال �ن �ه��ار‪ ،‬ف��ي ح �� �ض��وري المك�سور‬ ‫لل�شعر العراقي؟‪.‬‬ ‫جمعت رمادها‪ ،‬و�ضعته في قارورة‬ ‫�إن ت�أثير ال�شعر العراقي ممتد‪ ،‬من وجودها‪.‬‬ ‫ودفنته‪ ،‬دفنته ف�أحمرت ال�م��ر�آة في‬ ‫�أبي ن�ؤا�س والمتنبي‪ ،‬وحركة الريادة‬ ‫عيني‪ ،‬ق��ر�أت كتابها فنع�ست‪�.‬شربت‬ ‫والتجديد‪ ،‬مع ال�سياب والبياتي وبلند‬ ‫ن�صار‪...‬‬ ‫زعيم‬ ‫ق�صائد‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫فحيح حياتها‪ ،‬للأفعى والغراب‪.‬‬ ‫ون� ��ازك‪ ،‬ح�ت��ى م�لائ�ك��ة ال�ستينيات‪،‬‬ ‫نعا�س الكتاب‬ ‫في الحديقة تركت �أع�شابها‪ ،‬اتك�أت‬ ‫و�سعدي يو�سف‪ ،‬ولي�س انتهاء ب�أحد‬ ‫من هذه الكوكبة المنتجة‪ ،‬التي تخلق �صورتها ف��ي ال�شم�س وف��ي القمر‪ ،‬على ارث ك��وارث�ه��ا‪،‬ز ّي�ف��ت الغ�صون‬ ‫تراكماتها النوعية في كتابة ق�صيدة على الحـ�صير والجدار‪ ،‬في �ساعتي ولم �أهتد لجذروها‪�،‬أنا مالكها نع�س‬ ‫وفي طين اللغة‪،‬على رمل وقتي وفي الكتاب بين طياتي فنمت‪ ،‬اختفيت‬ ‫النثر‪.‬‬

‫في �أ�شجارها‪ ،‬في �أخطاء قلبها‪ ،‬في‬ ‫خوفها‪ ،‬دخلت كهفها ونمت‪ ،‬يحطيني‬ ‫� �ص �م��ت ك�لام �ه��ا‪ ،‬وب �ج��رائ �م��ي على‬ ‫ال�شا�شات �أحيطـها‪� ،‬سوّ رتـها ب�أ�سالكي‬ ‫ال�شائكة‪ ،‬ر�سمتـها ومحوتـها من على‬ ‫�سطح الحياة‪ ،‬قيدتـها بنخيلها و�ضجة‬ ‫�أن �ه��اره��ا‪� ،‬أق�ف�ل��ت عيونها الدامعة‪،‬‬ ‫وبلهجتها �سحت �أن ��ا مالكـها اعبر‬ ‫ه��ا ق��ري��ة‪ ،‬قرية حامال كتابها‪ ،‬ملكة‬ ‫الحروب اغتلتـها‪،‬فخخ ّـتـها وم�ضيت‬ ‫�أن�ت�ظ��ر نعا�س كتابها‪ ،‬منها جرفت‬ ‫ق��ري �ت��ي‪ ،‬و� �ض �ع��ت ت �ح��ت العجالت‬ ‫�أطفالها‪ ،‬هي وجحيمها تلتف حولي‪،‬‬

‫وح��ال ال �ع��ذراء النا�ضجة ‪ ،‬حيث المالمح‬ ‫الإن�سانية م�شحونة بف�ضيلة ن�ضوج البرتقال‬ ‫على ال�شجرة‪ .‬لي�س بينهما حوار الل�سان لكن‬ ‫بينهما حوار (المطلق) والت�شبع (الن�سبي)‬ ‫ب �ه��واء الطبيعة وب�ت��رب��ة الأر����ض الطيبة ‪.‬‬ ‫وج� ��دتُ ه ��ذا ال �ن��وع م��ن ال �ع�لاق��ة تج�سيدا‬ ‫لحداثة الحوار بين العذراء والبرتقال في‬ ‫لوحة فنية جميلة ‪ ،‬ب��ل ه��و ن��وع م��ن حوار‬ ‫المقاومة وال�صمود واالنطالق‪.‬‬ ‫في غمرة اال�ضطرابات والمد الإرهابي المفزع‬ ‫في العراق عانى منهما الإن�سان العراقي وفي‬ ‫المقدمة المر�أة العراقية‪ .‬هذا المد الم�ستمر‬ ‫ل�ع�ق��ود م��ن �سيطرة ال�ح�ك��م القمعي لحزب‬ ‫ال�ب�ع��ث ال�ع��رب��ي ب�ق�ي��ادة ال��دك �ت��ات��ور �صدام‬ ‫ح�سين ودول�ت��ه �صورته عفيفة في لوحتها‬ ‫احتراق �أبراج بابل وفي لوحتيها عن حرب‬ ‫الخليج (الطوفان) و(الخراب)‪ .‬لم تتجه في‬ ‫هذه اللوحة نحو ته�شيم المنظر البابلي �إنما‬ ‫�صورت حب الحاكم الم�ستبد الجبان الهلوع‬ ‫‪ ،‬حبه لنف�سه ولعر�شه‪ ،‬حريقا للحياة م�سجلة‬ ‫�أن (بع�ض) مراحل الحياة اال�ستبدادية �أكثر‬ ‫�شرا من (بع�ض) الموت �أو الته�شيم مما جعل‬ ‫لوحتها وثيقة ذات قيمة فنية و�سيا�سية ‪.‬‬ ‫�أما لوحتها المعنونة (انتفا�ضة) ففيها يرى‬ ‫الم�شاهد حركة براقة للوعي الثوري الفطري‬ ‫فيها دالالت وعالمات تجربة الزمان والمكان‬ ‫القا�سيين في بالدنا‪ .‬لوحة (انتفا�ضة) جاءت‬ ‫على ي��د عفيفة لعيبي ب�أ�سلوب ف��ن م��ا بعد‬ ‫ال�ح��داث��ة مو�ضحة ديناميكا ال��زم��ان بوجه‬ ‫ال �م �ك��ان‪ ،‬لي�س ف��ي ال�ل��وح��ة ق��ات��ل وال قتيل‬ ‫وال ��س�ي��وف‪ ،‬لكن فيها واق�ع�ي��ة ت�صويرية‬ ‫م�ستحدثة عن الفعل ورد الفعل‪ .‬فيها �سقوط‬

‫ونهو�ض‪ ..‬فيها راية عري�ضة ال تت�شظى‪..‬‬ ‫ب�صورة عامة يمكنني تلخي�ص اكت�شافات‬ ‫عفيفة لعيبي بما يلي ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬تركيز مهارة ري�شتها وحركتها داخل‬ ‫اللوحة لت�أكيد �أ�صالتها‪.‬‬ ‫‪ - 3‬تك�شف ببالغ الدقة واالت�ساع عن الفكر‬ ‫والعاطفة داخل الإطارين العام والخا�ص في‬ ‫لوحتها‪.‬‬ ‫‪ - 4‬اللوحة عندها محاولة الكت�شاف ذاتها ‪.‬‬ ‫من هنا جاء عنوان كتابها �أي�ضا‪.‬‬ ‫‪ - 5‬ر�سم �صورة المر�أة هو الحجم الأكبر في‬ ‫�أعمالها‪.‬‬ ‫بهذه الأهداف الرباعية تحولت عفيفة لعيبي‬ ‫�إلى �شهرزاد من نوع خا�ص‪� .‬شهرزاد ت�شكيلية‬ ‫قدمت �سردها الفني وحكاياتها بخبرة فردية‪،‬‬ ‫عار�ضة �إياها لي�س �إلى �شهريار بل �إلى عامة‬ ‫النا���س لإثراء الم�سيرة الفنية العراقية ب�أفكار‬ ‫ومفاهيم فن القيم الجمالية بعيدا عن محاكاة‬ ‫الواقع المجرد م�ستنيرة بقول اندريه مالرو‬ ‫‪�( :‬إن المحاكاة هي اكبر عدو للفن) ‪ ،‬بل �أنها‬ ‫انطلقت م��ن جاذبية الواقعية الكال�سيكية‬ ‫في القرن التا�سع ع�شر بتوازن مع �أ�ساليب‬ ‫ال�ح��داث��ة ف��ي �أواخ���ر ال �ق��رن الع�شرين وما‬ ‫بعده‪ ،‬وهو توازن ال يخلو من مغامرة ناجحة‬ ‫خلقت لها وللت�شكيل العراقي كله قفزة وا�سعة‬ ‫الخطى ال ي�صنعها غير الفنانين المهرة‪ .‬وقد‬ ‫ا�ستطاعت عفيفة لعيبي �أن تك�شف بلوحاتها‬ ‫عن �أعماق المر�أة العراقية والعربية ببراعة‬ ‫الفن الحديث وابتعادها التام والكلي عن‬ ‫(الع�شوائية اللونية) التي يقع �ضحيتها كثير‬ ‫من الفنانين العراقيين ال�شباب با�سم الحداثة‬ ‫مع الأ�سف‪.‬‬ ‫اليوم في وقت نجتمع هنا ‪ ،‬نحن البعيدين‬ ‫عن وطننا الأم‪ ،‬من�شغلين بق�ضاياه المعقدة‬ ‫وبق�ضايا ا�ستمرار ا�ضطهاد المر�أة العراقية‬ ‫ف�أننا ال ن�ألو جهدا في توجيه الدعوة الوطنية‬ ‫– الح�ضارية المخل�صة في اعتبار لوحات‬ ‫عفيفة لعيبي ثروة ثقافية – فنية – وطنية‬ ‫ينبغي الحفاظ عليها لما تحمله من كم ٍ معرفي‬ ‫كبير �آملين م��ن جميع منظمات المجتمع‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫المدني المعنية بحقوق ال �م��ر�أة وال�ف��ن �أن‬ ‫تهتم بت�أ�سي�س مركز فني حيوي في مدينة‬ ‫بغداد �أو الب�صرة با�سم (مركز عفيفة لعيبي‬ ‫للتبادل الفني) ليكون ن��اف��ذة عراقية تطل‬ ‫على العالم ت�ضم لي�س منتجها ح�سب ‪ ،‬بل‬ ‫ابرز ما �أنتجته �إبداعات الفنانين العراقيين‬ ‫في الغربة والمنافي ال�ستعادة روح االنفتاح‬ ‫وقيم الحوار الفني والإن�ساني وخلق بيئة‬ ‫ثقافية مالئمة لتطوير واقع المر�أة العراقية‪.‬‬ ‫�أخيرا ولي�س �آخرا ينبغي �أن يكون فن عفيفة‬ ‫لعيبي في اخت�صا�صها بفن الجداريات مركزا‬ ‫حيويا م�شعا للتفاعل الثقافي – الفني حول‬ ‫المر�أة �أرى �ضرورة تعاون جميع المنظمات‬ ‫الن�سائية العراقية في �إقناع الجهات العراقية‬ ‫الم�سئولة في بغداد تحميل �إحدى �ساحاتها‬ ‫�أو �شوارعها الرئي�سية بجدارية كبرى عن‬ ‫ال�م��ر�أة العراقية تر�سمها وت�ؤ�س�سها ري�شة‬ ‫الفنانة عفيفة لعيبي لتكون جدلية �شامخة‬ ‫عن ال�م��ر�أة العراقية تعلو في �سماء بغداد‬ ‫كما تعلو فيها جدلية الحرية ‪ ،‬جدارية جواد‬ ‫�سليم‪.‬‬ ‫�أرج��وك��م �أيها الم�ستمعون �أيها القراء �أيها‬ ‫ال �ف �ن��ان��ون ال �ع��راق �ي��ون �أي �ه��ا الم�س�ؤولون‬ ‫الر�سميون مجدوا �شهرزاد الفن الت�شكيلي‬ ‫العراقي عفيفة لعيبي‪.‬‬

‫�سكبتـها في �ساحة الحرب‪ ،‬و�صببت‬ ‫الزيت على نارها‪ ،‬ن�سختـها وم�سختـها‬ ‫في قلبي‪ ،‬ن�سيتـها تلتهب‪� ،‬أنا مالكها‬ ‫ن�ع����س ال �ك �ت��اب ب�ي��ن ط�ي��ات��ي فنمت‪،‬‬ ‫�أحجارها الكريمة كثيرة فذبحت ن�سر‬ ‫حياتها‪� ،‬سكتّ على تقطيع �أو�صالها‪،‬‬ ‫تنف�ست دخ��ان دم�ه��ا‪ ،‬نثرت �شظايا‬ ‫ل�ح�م�ه��ا‪� � ،‬س��ررت ب ��إب��ادت �ه��ا‪ ،‬حفرت‬ ‫م �ق��اب��ره��ا‪،‬اج �ت��ذب��ت ذئ��اب �ه��ا‪ ،‬كتبت‬ ‫ملخ�ص موتها‪ ،‬قبل �إنجازه ا�ستبد بي‬ ‫النعا�س‪ ،‬لي�س �أمامي خيار في حياة‬ ‫قفلتـْها مفاتيح الخرافة‪ ،‬قفلتْ علي‬ ‫ّ بابها‪ ،‬م�صيبة خفيـّـة تحت ثيابها‪،‬‬ ‫بالدي ا�سود كتابها‪.‬‬ ‫فتيـّة كبروا في �ساحة الكهف‪،‬نكرات‬ ‫�شربوا دم الن�سيان‪ ....‬ن�سوا الأرامل‬ ‫والأطفال‪ ،‬الرياح والأ�شجار‪ ،‬الكلمات‬ ‫والكواكب‪ ،‬ال�شهور والأحالم‪� ،‬أذعنوا‬ ‫للجنون‪� ،‬ساروا على �أطراف ال�سماء‪،‬‬ ‫تركوا �آثارهم ‪ :‬اللحى‪ ،‬والمحاب�س‪،‬‬ ‫وال�م���س��اب��ح‪ ،‬والأق� �ف ��ال‪ ،‬و�إ���ش��ارات‬ ‫�أ�صابعهم في ال�ه��واء‪ ،‬دخلوا حفرة‬ ‫ف��ي ال �� �س �م��اء‪ ،‬ن��ام��وا ��س�ن�ي��ن فف ّرت‬ ‫م��ن قلوبهم الطير‪ ،‬ق�ي��ل‪� :‬سبعة هم‬ ‫�أوخم�سة �أو ثالثة �أو الكلب‪.‬عثرت‬ ‫على �أوراق�ه��م‪ ،‬ال �أح��د‪ ،‬ك��ان يتلطف‪،‬‬ ‫ولم يم�ش على جروف الحذر‪،‬لم تكن‬ ‫دموعهم نجوما‪ ،‬وال محابر عندهم‬ ‫ل�ل�أم��ل‪ ،‬لبثوا في حفرتهم ال��ى الأبد‬ ‫ولم يكن معهم الكلب �أو الطير‪.‬‬ ‫�أنا مالك البالد �أجتزتـها قرية‪ ،‬قرية‪،‬‬ ‫ح�ت��ى ج ��اءت عا�صفة ‪� �،‬س��وداء على‬ ‫مخبئي‪ ،‬لم تكن �أجنحتي م�ست�سلمة‪،‬‬ ‫�أمطرها ب��ذوري‪� ،‬أمطر روحها على‬ ‫بالد النار‪ ،‬ب�أمل عنيد �أرفرف و�أمطر‪،‬‬ ‫�أرف��رف و�أمطر ف��وق �أغ�صان ال�شك‪،‬‬ ‫تتوقف ال�ن��ار و ت�ب��رد‪ ،‬فيختفي ولم‬ ‫يف�ض كتابها الأ�سود‪.‬‬

‫ّ‬ ‫احلب والإبداع واجلنون‪ :‬درا�سات يف طبيعة الكتابة الأدب ّية‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�صدر ع��ن دار الثقافة ف��ي الدار‬ ‫البي�ضاء‪ ،‬كتاب جديد للدكتور‬ ‫الحب‬ ‫علي القا�سمي بعنوان "‬ ‫ّ‬ ‫والإبداع والجنون‪ :‬درا�سات في‬ ‫طبيعة الكتابة الأدبية"‪ ،‬ويقع في‬ ‫‪ 256‬من القطع المتو�سط‪.‬‬ ‫ي���س�ت�ط�ل��ع ال� �م� ��ؤلِّ � ُ�ف مو�ضوعَ‬ ‫ال� �ك� �ت ��اب ف ��ي �أع � �م� ��ال ع� ��دد من‬ ‫ال �م �ب��دع �ي��ن ال� �ع ��رب وه � ��م‪ :‬مي‬ ‫زي��ادة‪ ،‬عبد الكريم غالب‪ ،‬جمال‬ ‫الغيطاني‪� ،‬أدوارد �سعيد‪� ،‬صالح‬ ‫ج� ��واد ال �ط �ع �م��ة‪ ،‬ع �ب��د الرحمن‬ ‫مجيد الربيعي‪ ،‬محمد ع ّز الدين‬ ‫التازي‪� ،‬صم�ؤئيل �شمعون‪ ،‬بهاء‬ ‫الدين الطود‪ ،‬فريد الأن�صاري‪،‬‬ ‫عبد الإل ��ه بنعرفة‪ ،‬عبد القادر‬ ‫الجمو�سي‪ ،‬فوزية العلوي‪ ،‬وداد‬ ‫بنمو�سى‪� ،‬إكرام عبدي‪.‬‬ ‫ي ��دور ال�ك�ت��اب ح��ول محورين‪:‬‬ ‫المحور الأوّ ل‪ ،‬ال�ح� ّ�ب بو�صفه‬ ‫حافز ًا ومح ّرك ًا للإبداع الأدبي‪،‬‬ ‫حب الإله‬ ‫�سواء �أكان هذا‬ ‫الحب َّ‬ ‫ُّ‬ ‫�أم ح� ّ�ب الب�شر‪ ،‬ح� ّ�ب ال ��ذات �أم‬ ‫حب‬ ‫حب الوطن �أم ّ‬ ‫حب الآخ��ر‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫حب‬ ‫ال�ط�ب�ي�ع��ة‪ ،‬ح � ّ�ب ال�ف�ك��ر �أم ّ‬ ‫الكتابة نف�سها‪ .‬والمحور الثاني‪،‬‬ ‫القا�سم الم�شترك بين الإب ��داع‬ ‫والجنون‪ ،‬وكيف ي���ؤدّي الأوّ ل‬ ‫�إلى الثاني ولي�س بالعك�س‪.‬‬ ‫ي �ت �ن��اول ال �م ��ؤلِّ��ف ال �ع�لاق��ة بين‬ ‫الإب � � ��داع وال��ج��ن��ون م ��ن حيث‬ ‫ال �م��اه �ي��ة وم ��ن ح �ي��ث ال�سبب‪.‬‬ ‫فماهية " الإب ��داع " هي القدرة‬ ‫ع�ل��ى ت�خ� ُّي��ل ه�ي��اك��ل �أو عالقات‬

‫جديدة تتجاوز الواقع وتختلف‬ ‫ع���ن ال� �م� ��أل���وف وال� �م� �ع ��روف‪.‬‬ ‫وماهية " ال ُّذهان"‪ ،‬وهو نوع من‬ ‫الجنون‪ ،‬يتجلى في ا�ضطرابات‬ ‫عقلية ي�ن�ت��ج ع�ن�ه��ا اخ �ت�لال في‬ ‫�شخ�صية ال �ف��رد بحيث يُ�صبح‬ ‫ع ��اج ��ز ًا ع ��ن ال �ت �ك � ُّي��ف لواقعه‬ ‫ومجتمعه‪� ،‬أو تنقطع �صلته بهما‪.‬‬ ‫وبعبارة �أخرى‪ ،‬ف� ّإن الجنون يبد�أ‬ ‫من حيث ينتهي العقل المرتبط‬ ‫بالواقع‪ ،‬ويبد�أ الخطاب الأدبي‬ ‫حيث ينتهي الخطاب الواقعي‪.‬‬ ‫وكال الجنون والأدب يقوم على‬ ‫الخيال ويعمل على ك�شف الوهم‬ ‫في قلب الواقع‪.‬‬ ‫وي � ��ورد ال� �م� ��ؤلِّ ��ف ن �ت��ائ��ج �آخ ��ر‬ ‫الأب �ح��اث الطبية البيولوجية‬ ‫التي ت�شير �إلى �أن ال ُّذهان ت�سبّبه‬ ‫م ��ورِّث ��ات (ج �ي �ن��ات) تنتقل من‬ ‫الأبوين �إلى الطفل‪ ،‬و�أن ال�سمات‬ ‫ال ُّذهانية هي العن�صر الأ�سا�س‬ ‫في الإب ��داع‪ّ .‬‬ ‫ويلخ�ص درا�سات‬ ‫�أُجريت على مجموعة كبيرة من‬

‫الأدباء في الغرب‪ ،‬ووجد �أن ‪56‬‬ ‫‪ %‬منهم يُ�صاب باالكتئاب على‬ ‫حين يُ�صاب به ‪ % 14‬فقط من غير‬ ‫الأدباء‪ ،‬و�أن ‪ % 17‬منهم يدمنون‬ ‫على الكحول وال�م�خ��درات على‬ ‫ح �ي��ن ت�ن�خ�ف����ض ه� ��ذه الن�سبة‬ ‫�إل��ى ‪ % 5‬فقط بين غير الأدب��اء‪،‬‬ ‫و�أن ‪ % 21,5‬ق��د �أق��دم��وا على‬ ‫االنتحار‪ ،‬و�أن ‪ % 33,3‬منهم قد‬ ‫�أُدخلوا الم�ست�شفيات للعالج من‬ ‫ا�ضطرابات نف�سية وعقلية‪.‬‬ ‫ولمّا كان الكتاب في مجال النقد‪،‬‬ ‫ف � �� ّإن ال �م ��ؤلِّ��ف يب�سط ل �ن��ا‪ ،‬في‬ ‫مقدمة الكتاب‪ ،‬نظرته �إلى النقد‬ ‫الأدبي بو�صفه در�س ًا في عنا�صر‬ ‫العملية التوا�صليّة المكوَّ نة من‪:‬‬ ‫ال� ُم��ر�ِ��س��ل (ال �ك��ات��ب)‪ ،‬والر�سالة‬ ‫(ال �ن ��� ّ�ص الأدب�� � ��ي)‪ ،‬وال�سياق‬ ‫(م��و� �ض��وع ال �ن ��� ّ�ص)‪ ،‬وال�شفرة‬ ‫(لغة الن�ص وقواعدها)‪ ،‬وقناة‬ ‫االت�صال (الحا�سوب‪ ،‬الراديو‪،‬‬ ‫الكتاب‪ ،)..،‬والمتل ّقي (القارئ‪،‬‬ ‫ال�م���س�ت�م��ع‪ .)..،‬و�إذا ك��ان��ت ك ُّل‬ ‫م��در��س��ة م��ن ال �م��دار���س النقديّة‬ ‫ال�م�ت�ب��اي�ن��ة ت� ��ؤ ّك ��د ع �ل��ى عن�صر‬ ‫م��ن ه ��ذه ال�ع�ن��ا��ص��ر وتمح�ضه‬ ‫عنايتها‪ ،‬ف�� ّإن الدكتور القا�سمي‬ ‫يرى �أن النقد الأدب��ي الجيّد هو‬ ‫الذي ي�أخذ بجميع تلك العنا�صر‪،‬‬ ‫و� ّأن وظ �ي �ف��ة ال �ن �ق��د ف��ي البالد‬ ‫العربيّة التي تكثر فيها الأميّة‬ ‫ّ‬ ‫ويقل فيها الإقبال على القراءة‪،‬‬ ‫هي م�ساعدة القارئ على تذوّ ق‬ ‫ّ‬ ‫والفن‬ ‫َمواطن الإب��داع والجمال‬ ‫الن�ص‪ ،‬و�إعانته‬ ‫والمعرفة ف��ي‬ ‫ّ‬ ‫على الإل�م��ام بمُجمل م�ضمونه‪،‬‬ ‫وترغيبه في اقتنائه‪.‬‬


‫العدد (‪ - )220‬الثالثاء ‪ 3‬ني�سان ‪2012‬‬

‫‪No.(220) Tuesday 3, April, 2012‬‬

‫ر�أي‬

‫املقاالت التي تن�شر ال متثل ر�أي اجلريدة‪ .‬بل تعرب عن �آراء كتابها‬

‫‪11‬‬

‫اعتماد اجلمهور العراقي على �شريط الأنباء "ال�سبتايتل" كم�صدر للأخبار واملعلومات "درا�سة ميدانية‬ ‫(‪)1‬‬ ‫م‪.‬د حممد ح�سني علوان‬

‫املقدمة‪:‬‬ ‫اهتم عديد من املحطات التلفزيونية الف�ضائية‬ ‫واالر�ضية بتقدمي خدمات �أخبارية فورية للم�شاهدين‪،‬‬ ‫من خالل عر�ض �شريط ملون متحرك �أ�سفل ال�شا�شة‪،‬‬ ‫يت�ضمن اهم الأنباء الواردة للمحطات يف املجاالت‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية والريا�ضية وغريها‪ ،‬ف�ض ًال‬ ‫عن �أحوال الطق�س ودرجات احلرارة‪ .‬ومتثل هذه‬ ‫اخلدمة االخبارية ف�ض ًال عن اخلدمات االخبارية‬ ‫االخرى التي تقدمها هذه املحطات ومنها‪ :‬ن�شرات‬ ‫االخبار املف�صلة‪ ،‬موجز الأنباء‪� ،‬أهم الأنباء واللقطات‬ ‫امل�صورة للأحداث دون تعليق‪.‬‬ ‫وي�أتي االهتمام بتطوير املحطات الف�ضائية‬ ‫واالر�ضية خلدماتها االخبارية يف �إطار التناف�س‬ ‫على اجتذاب اجلمهور الذي ي�ستخدم و�سائل الإعالم‪،‬‬ ‫ك�أحد م�صادر �أ�شباع حاجاته واهتماماته املعرفية‪.‬‬ ‫ولذلك‪ ،‬حتر�ص هذه املحطات‬ ‫على تقدمي امل�ضمون االخباري ب�صورة تت�سم بالعمق‬ ‫وال�سرعة واملتابعة امل�ستمرة للحدث‪ ،‬ف�ض ًال عن العمل‬ ‫على تطوير قدراتها يف احل�صول على االخبار‪ ،‬كما‬ ‫�أنها حتر�ص على تقدمي هذه االخبار جلمهورها‬ ‫بال�صورة التي جتعله متابع ًا للأحداث وملما بها‪،‬‬ ‫ولكي تطور املحطات من قدراتها على �أ�شباع حاجات‬ ‫اجلمهور وتلبية احتياجاته من التعر�ض‪ ،‬حر�ص‬ ‫بع�ضها على معرفة تقومي اجلمهور خلدماتها املختلفة‬ ‫بهدف العمل على تطوير الأداء‪.‬‬ ‫�أوال‪ :‬منهجية البحث‬

‫م�شكلة البحث ‪:‬‬ ‫تتمثل م�شكلة البحث يف معرفة درجة اعتماد‬ ‫اجلمهور العراقي على �شريط االخبار ك�أحد �أ�شكال‬ ‫اخلدمات االخبارية‪ ،‬التي تقدمها حمطات التلفزيون‬ ‫االر�ضية والف�ضائية كم�صدر لتعرف �أهم الأنباء‬ ‫واملعلومات‪ ،‬ف�ض ًال عن معرفة مدى حتقق الآثار‬ ‫املعرفية والوجدانية وال�سلوكية الناجتة عن هذا‬ ‫االعتماد خا�صة املرتبطة ب�سرعة متابعة اجلمهور‬ ‫لالحداث‪ ،‬وزيادة اهتمامه بتعرف تفا�صيلها ‪ ،‬وت�أثري‬ ‫هذا االعتماد على تف�ضيل اجلمهور لقنوات معينة‬ ‫يحر�ص على متابعتها‪.‬‬ ‫اهمية البحث ‪:‬‬ ‫تعد معرفة مدى اعتماد اجلمهور العراقي على �شريط‬ ‫االنباء(ال�سبتايتل) كم�صدر لالخبار واملعلومات‬ ‫م�س�ألة مهمة فهي مبثابة رجع ال�صدى للعملية‬ ‫االعالمية التي تقوم بها املحطات التلفزيونية‬ ‫الف�ضائية واالر�ضية ‪ .‬ومن هنا ت�أتي اهمية البحث‪،‬‬ ‫فهو يعمل على درا�سة معرفة درجة اعتماد اجلمهور‬ ‫العراقي على �شريط االخبار ك�أحد ا�شكال اخلدمات‬ ‫االخبارية التي تقدمها حمطات التلفزيون الف�ضائية‬ ‫واالر�ضية‪.‬‬ ‫�أهداف البحث ‪:‬‬ ‫‪ -1‬معرفة مدى اهتمام اجلمهور العراقي بالتعر�ض‬ ‫للخدمات االخبارية املقدمة من القنوات الف�ضائية‬ ‫واالر�ضية املختلفة‪.‬‬ ‫‪ -2‬معرفة مدى اهتمام اجلمهور العراقي بالتعر�ض‬ ‫ل�شريط االنباء يف القنوات املختلفة‪.‬‬ ‫‪ -3‬معرفة مدى قوة اعتماد اجلمهور على �شريط‬ ‫االنباء كم�صدر لالخبار واملعلومات‪.‬‬ ‫‪ -4‬معرفة ا�سباب اعتماد اجلمهور العراقي على‬ ‫�شريط االنباء‪.‬‬

‫‪ -5‬معرفة �أهم القنوات التي يف�ضل اجلمهور التعر�ض‬ ‫ل�شريط االنباء من خاللها‪.‬‬ ‫‪ -6‬معرفة العوامل امل�ؤثرة يف اعتماد اجلمهور على‬ ‫�شريط االبناء ‪.‬‬ ‫‪ -7‬معرفة مدى حتقق الآثار املعرفية واالجتاهية‬ ‫وال�سلوكية لالعتماد على �شريط الأنباء‪.‬‬ ‫منهج البحث‬ ‫يعتمد البحث على منهج امل�سح فهو املنهج الأن�سب‬ ‫ملو�ضوع البحث‪ ،‬والذي ي�ستخدم لدرا�سة �أفراد‬ ‫جمهور و�سائل الإعالم وتعرف �آراءهم والتاثريات‬ ‫النف�سية واالجتماعية لو�سائل االعالم على �أفراد‬ ‫ذلك اجلمهور‪( .‬ومنهج امل�سح يعد جهد ًا علمي ًا‬ ‫منظم ًا للح�صول على بيانات ومعلومات واو�صاف‬ ‫عن الظاهرة مو�ضوع البحث من العدد احلدي من‬ ‫املفردات املكونة ملجتمع البحث)‪.‬‬ ‫وهو ي�ستخدم يف البحوث الو�صفية التي ت�ستهدف‬ ‫(و�صف �سمات �أو �آراء �أو �أجتاهات �أو �سلوكيات‬ ‫عينة من االفراد ممثلة ملجتمع ما‪ ،‬مبا ي�سمح بتعميم‬ ‫نتيجة امل�سح على املجتمع)‪.‬‬ ‫جمتمع البحث ‪:‬‬ ‫يتحدد جمتمع البحث من م�شاهدي قنوات التلفزيون‬ ‫االر�ضية والف�ضائية الذين يتعر�ضون للخدمات‬ ‫االخبارية املقدمة‪ ،‬من خالل هذه القنوات‪ ،‬وب�شرط‬ ‫تعر�ض �أفراد العينة ل�شريط االنباء‪ ،‬بحيث ي�ستبعد‬ ‫الباحث �أية ا�ستمارة يذكر فيها املبحوث �أنه ال‬ ‫يتعر�ض ل�شريط االنباء (ال�سبتايتل)‪.‬‬ ‫عينة البحث ‪:‬‬ ‫�شملت هذه الدرا�سة عينة ع�شوائية حمدودة ممن‬ ‫يتعر�ضون لقنوات التلفزيون االر�ضية والف�ضائية‬ ‫ويتعر�ضون ل�شريط الأنباء يف مدينة بغداد‬ ‫متثل فئات اجلمهور على وفق عدد من املتغريات‬

‫الدميوغرافية ‪ ،‬متكن من �أجراء املقارنات بني هذه‬ ‫الفئات �إذ وزعت (‪ )200‬ا�ستمارة ا�ستبانة‪ ،‬بلغ عدد‬ ‫امل�سرتجع منها (‪ )180‬ا�ستمارة ا�ستبانة‪.‬‬ ‫�سمات عينة البحث‬ ‫�أو�ضحت نتائج البحث �أن معظم �أفراد العينة املبحوثة‬ ‫هم من جن�س الذكور وبعدد(‪ )104‬تكرار وبن�سبة‬ ‫(‪ )%57.77‬وجاءت باملرتبة االوىل‪ ،‬ويف املرتبة‬ ‫الثانية جاء جن�س االناث وبعدد (‪ )76‬تكرار ًا وبن�سبة‬ ‫(‪ )%42.22‬من جمموع �أفراد العينة املبحوثة‪.‬‬ ‫و�إن معظم �أفراد عينة البحث هم من الفئة العمرية‬ ‫(‪20‬ـ ‪� )29‬سنة وجاءت بعدد (‪ )51‬تكرار ًا وبن�سبة‬ ‫(‪ )28.33‬وحلت باملرتبة الأوىل‪ ،‬ويف املرتبة الثانية‬ ‫جاءت الفئة العمرية (‪� )39-30‬سنة وبعدد (‪)33‬‬ ‫تكرار ًا وبن�سبة (‪ ، )%18.33‬ويف املرتبة الثالثة‬ ‫جاءت الفئة العمرية (‪50‬ـ‪� )59‬سنة وبعدد (‪)29‬‬ ‫تكرار ًا وبن�سبة (‪، )%16.11‬يف حني جاءت يف‬ ‫املرتبة الرابعة الفئة العمرية (‪40‬ـ‪� )49‬سنة وبعدد‬ ‫(‪)27‬تكرار ًا وبن�سبة (‪ ،)%15.00‬وجاءت يف املرتبة‬ ‫االخرية كل من فئة (‪� 20‬سنة فما دون) وفئة (‪� 60‬سنة‬ ‫فما فوق) وبعدد (‪ )20‬تكرار وبن�سبة (‪ )%11.11‬لكل‬ ‫فئة منهما‪.‬‬ ‫و�إن الن�سبة العظمى من العينة املبحوثة هم موظفون‬ ‫ويعملون يف الوظائف احلكومية‪ ،‬وجاءت باملرتبة‬ ‫االوىل وبعدد بلغ (‪ )78‬تكرار ًا وبن�سبة (‪،)%43.33‬‬ ‫ويف املرتبة الثانية جاء الطلبة وبعدد (‪ )47‬تكرارا‬ ‫وبن�سبة (‪ ،)%26.11‬بينما جاءت باملرتبة الثالثة‬ ‫من هم ب�صفة كا�سب وبعدد(‪ )26‬تكرار ًا وبن�سبة‬ ‫(‪ ،)%14.44‬ويف املرتبة الرابعة حلت �شريحة‬ ‫املتقاعدين وبعدد (‪ )15‬تكرار وبن�سبة (‪ )%8.33‬ويف‬ ‫املرتبة الأخرية حلت ربات البيوت وبعدد بلغ (‪)14‬‬

‫تكرار وبن�سبة (‪. )%7.77‬‬ ‫واظهرت نتائج الدرا�سة �أن �أفراد العينة املبحوثة‬ ‫هم من املتعلمني وجاء يف املرتبة االوىل من‬ ‫يحملون �شهادة البكالوريو�س وبعدد (‪ )67‬تكرار ًا‬ ‫وبن�سبة (‪ ،)%37.40‬ويف املرتبة الثانية جاءت‬ ‫ن�سبة من يحملون �شهادة االعدادية وبعدد (‪)50‬‬ ‫تكرارا وبن�سبة (‪ ،)%27.77‬وحل يف املرتبة الثالثة‬ ‫احلا�صلون على �شهادة الدبلوم وبعدد (‪ )31‬تكرار‬ ‫وبن�سبة (‪ ،)%17.22‬ويف املرتبة الرابعة جاء من‬ ‫يحملون �شهادة االبتدائية �أو متو�سطة وبعدد (‪)27‬‬ ‫تكرار ًا وبن�سبة (‪ )%15‬وجاءت يف املرتبة االخرية‬ ‫ن�سبة من يحملون �شهادات عليا وبعدد(‪ )5‬تكرارات‬ ‫وبن�سبة(‪.)%2.77‬‬ ‫�أ�سلوب جمع البيانات‬ ‫يف �إطار منهج امل�سح �صمم ا�ستبيان يت�ضمن‬ ‫ت�سا�ؤالت الدرا�سة‪ ،‬وي�شمل جمموعة اال�سئلة‬ ‫التي تعك�س �أهداف البحث وت�سا�ؤالته‪ ،‬وت�ضمن‬ ‫اال�ستبيان ا�سئلة عن مدى تعر�ض اجلمهور العراقي‬ ‫للخدمات االخبارية املقدمة يف القنوات الف�ضائية‬ ‫واالر�ضية املختلفة‪ .‬ومدى تعر�ض اجلمهور العراقي‬ ‫ل�شريط االنباء يف القنوات املختلفة‪ ،‬ومدى قوة‬ ‫اعتماد اجلمهور على �شريط االنباء كم�صدر لالخبار‬ ‫واملعلومات ومعرفة �أ�سباب اعتماد اجلمهور العراقي‬ ‫على �شريط االنباء‪.‬‬ ‫درا�سة اال�ستبيان ومراجعته منهجي ًا وعلميا‪:‬‬ ‫عر�ض م�شروع اال�ستبيان على جمموعة من‬ ‫اال�ساتذة يف الإعالم واخلرباء يف مو�ضوع البحث‪،‬‬ ‫واملتخ�ص�صني يف مناهج البحث العلمي ملراجعته‬ ‫منهجي ًا وعلمي ًا لتحقيق �أهداف عدة منها‪ ،‬درا�سة‬ ‫ال�شكل العام لال�ستبيان‪ ،‬ومراجعة اجلداول الهيكلية‬ ‫للوقوف على مدى تغطية اال�سئلة الهداف البحث‪.‬‬

‫الأزمة االقت�صادية الأمريكية ‪ -‬العاملية والتطلع الكوين الأمريكي‬ ‫(‪)1‬‬ ‫م‪.‬د‪� .‬سالم جبار �شهاب‬

‫االزمة والعالقة بينها وبني احلرب يف �ضوء ا�ستقراء‬ ‫التجارب التاريخية ال�سابقة ومن ثم حماولة ربط‬ ‫تلك اجلوانب باالزمة االقت�صادية االمريكية‪ -‬العاملية‬ ‫والهدف الكوين االمريكي‪.‬‬

‫اهمية البحث ‪:‬‬ ‫تندرج االهمية يف ايجاد العالقة بني متغري وهدف‬ ‫ا�سا�سي امريكي‪ ،‬فاالزمة االقت�صادية االمريكية‬ ‫العاملية لها اثارها املبا�شرة وغري املبا�شرة على‬ ‫الواقع االمريكي بحيثياته ولها وقعها على االقت�صاد‬ ‫الرا�سمايل العاملي‪ .‬لذا فالدرا�سة لها اوجه عدة‪ ،‬فمن‬ ‫الناحية االقت�صادية تبني اهمية التطورات يف اجلانب‬ ‫املايل العاملي‪ ،‬وانف�صام االقت�صاد مبعطياته الرقمية‬ ‫عن ح�ساباته العينية‪ ،‬واثر االول (الوهمي) على‬ ‫الثاين (احلقيقي)‪ ،‬ومن ناحية تو�ضح اخللل القانوين‬ ‫ال�سيا�سي االقت�صادي على وفق احلرية التي تبناها‬ ‫اجلمهوريون يف رئا�سة بو�ش االبن‪ ،‬ومن ثم االثر‬ ‫ال�سلبي الذي تركته �سرعة االت�صال وانتقال املعلومات‬ ‫واالنفتاح ال�سوقي الذي اتاح للبنوك ان تعمل يف اكرث‬ ‫من بيئة جغرافية بوفورات مالية كبرية تتعزز بالعملة‬ ‫العاملية الدوالر الذي ا�صبح يغطي ‪ %80‬من التعامالت‬ ‫الدولية‪ .‬تلك الرتكيبة املعقدة والتي لي�س باالمكان‬ ‫جتاوزها من خالل ا�صالح اقت�صادي او مايل فح�سب‬ ‫وان مت ذلك فهو ن�سبي‪ ،‬الن الكونية االقت�صادية وفتح‬ ‫اال�سواق وبلوغ االنتاج الرا�سمايل اىل اق�صى طاقاته‪،‬‬ ‫ومل تعد بحاجة اىل ا�سواق ميكن فتحها اذ ان العامل‬ ‫بات يف �صلب العوملة املالية‪.‬‬

‫توطئة‬ ‫تتالزم يف التفاعالت الدولية ظواهر عدة ‪ ،‬والميكن‬ ‫ب�أية حال الي جمال اون�شاط دويل ان يعمل بعيد ًا‬ ‫عن اخر فال�سيا�سة واالقت�صاد ورمبا ناجتهما احلرب‬ ‫ظواهر واقعية تعرب عن �شدة الرتابط‪ .‬ولو ح�صرنا‬ ‫املفهوم يف جانب معني لندرك طبيعة ذلك التفاعل‬ ‫والرتابط لننطلق من متغريات مثل االزمة االقت�صادية‬ ‫العاملية وهدف عاملي يتمحور حول الهيمنة والرتبع‬ ‫على قمة الهرم الدويل لي�س يف بعده ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي فقط وامنا يف ابعاد مت�س االر�ض‬ ‫واالن�سان والف�ضاء‪ .‬فقد طفت وب�شكل كبري على‬ ‫�سطح العالقات الدولية والنظام االقت�صادي العاملي‬ ‫ظاهرة االزمات االقت�صادية التي فاقت اثارها املتوقع‪،‬‬ ‫لت�صطدم تلك االزمات مبجتمعات وحكومات دول على‬ ‫ال�سواء‪ ،‬والتي عادة ما يكون م�سببها طرف واحد‬ ‫لتنتقل االزمة واثارها اىل اطراف دولية اخرى‪.‬‬ ‫ان االزمة االقت�صادية العاملية هي احدى اكرث االزمات‬ ‫جد ًال يف االلفية اجلديدة والناجتة يف احد اوجهها عن‬ ‫تدلي�س وخداع وق�صور يف رموز العمل الرا�سمايل‪،‬‬ ‫فنمو ظاهرة االقت�صاد الورقي جعل االرقام التعرب عن‬ ‫واقعية‪ ،‬وا�صبح معيار الربح والنمو يف االقت�صاد‬ ‫العاملي هو ان النقود تلد نقود ًا خالف ًا للطروحات‬ ‫الفل�سفية والدينية من ان النقود التلد نقود ًا‪ ،‬فبيع فر�ضية البحث ‪:‬‬ ‫امل�صارف االمريكية ل�سندات ديون قرو�ض لعقارات هناك عالقة دالية طردية موجبة بني االزمة االقت�صادية‬ ‫وتامني تقدر مبئات املليارات من الدوالرات اىل‬ ‫م�صارف يف خمتلف ارجاء العامل‪ ،‬قبل ان يت�ضح ان‬ ‫هذه ال�سندات ال قيمة لها يف الواقع‪ ،‬كانت م�سببات‬ ‫يف "ازمة الرهون العقارية"‪ ،‬والتي و�ضعت االقت�صاد‬ ‫االمريكي والعاملي يف ازمة ركود هيكلي ال يزال‬ ‫االقت�صاد االمريكي يعاين موجاته العاتية‪.‬‬ ‫وعلى وفق طروحات كينز ف�أن الدورة االقت�صادية‬ ‫يتم معاجلتها باالنفاق احلكومي (مبا فيها اجلانب‬ ‫الع�سكري)‪ ،‬وهو مات�سعى اليه الرا�سمالية االمريكية‪.‬‬ ‫ولكن يبقى الهدف الكوين الذي ت�سعى اليه الواليات‬ ‫املتحدة مرهونا بتفوق اقت�صادي ع�سكري ‪...‬الخ‪.‬‬ ‫لذا فان املح�صلة من احلرب او زيادة االنفاق احلربي‬ ‫هو حل االزمة االقت�صادية ام زيادة النفوذ الع�سكري‬ ‫االمريكي العاملي وبالنتيجة الهدف الكوين‪ .‬وهل ان‬ ‫التعايف االقت�صادي يغني عن احلرب لتحقيق الهدف‬ ‫الكوين؟‪.‬‬ ‫هنا يربز دور مفكري و�صناع القرار يف امريكا‪،‬‬ ‫فهم ممثلون عن جتمعات فاعلة قادرة على التاثري‬ ‫مب�ستوى عال‪ .‬من ال�شركات العابرة القومية اىل بيوت‬ ‫املال (ا�صحاب ر�ؤو�س االموال) واملجمع الع�سكري‬ ‫ال�صناعي الذي ا�شار اىل خطورته ايزنهاور يف ‪1961‬‬ ‫والذي حذر من نفوذه داخل احلكومة االمريكية‪ .‬ف�ض ًال‬ ‫عن احلزبني اجلمهوري والدميقراطي‪ .‬ان تفاعل تلك‬ ‫املجاميع يف �صنع القرار‪ ،‬ي�ؤدي بالنتيجة اىل ان يكون‬ ‫القرار هو حت�صيل حا�صل وحتقيق ًا مل�صاحلهم اكرث‬ ‫مما ين�صب وم�صلحة ال�شعب االمريكي‪ ،‬بل ويقفز على‬ ‫بع�ض القوانني او يعطلها او يعمل على عدم ا�ست�صدار‬ ‫قوانني‪ ،‬او اليحرتم �سيادة دول اخرى‪.‬‬ ‫ان االزمة احلالية ت�ضم يف ا�سبابها جممل االزمات‬ ‫ال�سابقة العاملية من ازمات امريكا الالتينية اىل‬ ‫االزمة اليابانية وازمة جنوب �شرق ا�سيا ورو�سيا‬ ‫ال�صراعات الع�سكرية يف افريقيا‬ ‫ومن ثم كان من ال�ضروري التعرف على طبيعة تلك‬

‫االمريكية‪ -‬العاملية وبني الهدف الكوين االمريكي ويف‬ ‫قيادة النظام العاملي‪ .‬وهذا التاثري له احتماالن اما ان‬ ‫يدفع نحو مزيد من االنغما�س العاملي او ان يوقف ذلك‬ ‫االنغما�س‪ ،‬وب�صورة وقتية مع الزمن‪ .‬وهذا يت�ضمن‬ ‫ت�سا�ؤالت عدة‪ ،‬ماهية العالقة بني الكونية االمريكية‪،‬‬ ‫واالزمة االقت�صادية؟‪ ،‬وهل العالقة بينهما عك�سية ام‬ ‫طردية‪ ،‬اي هل ان االزمة االقت�صادية تدفع نحو املزيد‬ ‫من التدخل االمريكي اخلارجي و�ضبط العامل على وفق‬ ‫ميكانيكية العمل الرا�سمايل االمريكي ام العك�س؟‪ ،‬اي‬ ‫ان االزمة تدفع نحو االنكما�ش الداخلي‪ .‬ثم هل ان‬ ‫االزمة ناجتة من الهدف الكوين االمريكي الذي يتطلب‬ ‫نفقات عالية لتطبيق اال�سرتاتيجيات تلك؟‪.‬‬ ‫منهج البحث ‪:‬‬ ‫اعتمد البحث على مناهج عدة منها التحليلي الو�صفي‬ ‫واملقارن يف حماولة للمقاربة بعوامل الت�شابه‬ ‫واالختالف‪ ،‬ومن ثم اال�ستداليل (الكمي) يف اال�ستدالل‬ ‫باملعطيات الرقمية‪.‬‬ ‫هدف البحث ‪:‬‬ ‫‪ -1‬درا�سة االزمات يف النظام الرا�سمايل وكيفية‬ ‫اخلروج منها‪ ،‬بالتطرق اىل اجلوانب النظرية‬ ‫للرا�سمالية من �سيا�سات اقت�صادية واىل العالقة بني‬ ‫مكونات الناجت املحلي االمريكي‪.‬‬ ‫‪ -2‬طبيعة االزمة املالية االمريكية العاملية والتعرف‬ ‫على اال�سباب واالختالالت التي دفعت نحو تفجر‬ ‫االزمة من الداخل االمريكي واخلارج‪.‬‬ ‫‪ -3‬التعرف على الهدف الكوين االمريكي وتاريخيته‬ ‫واال�ساليب املتبعة لتطبيق ذلك الهدف والعالقة بني‬ ‫تلك اال�ساليب‪.‬‬ ‫‪ -4‬حماولة التعرف على اال�سباب التي جعلت �صانع‬

‫القرار االمريكي مرتبك يف حتديد الية املعاجلة‬ ‫باال�سلوب االقت�صادي او اال�ساليب االخرى‪ ،‬ومن ثم‬ ‫االختالف يف طبيعة ت�صريف االزمة وحلها من خالل‬ ‫طروحات تنطلق من الداخل واخرى من اخلارج‪.‬‬ ‫‪ -5‬ايجاد العالقة التي ميكن من خاللها تف�سري‬ ‫التوجهات االمريكية العاملية ولو للمرحلة الزمنية‬ ‫القادمة والتنب�ؤ بال�صيغ املرجحة للعالقة بني االزمة‬ ‫والكونية با�ساليبها‪.‬‬ ‫املحور االول‪ :‬االزمة االقت�صادية االمريكية‪ -‬العاملية‬ ‫(الواقع واالثر)‬ ‫‪ -1‬ال�سيا�سة االمريكية والواقع االقت�صادي ‪:‬‬ ‫مما ال�شك فيه ان الواليات املتحدة تعمل على تنظري‬ ‫وحتريك خيوط وم�سارات الفكر الرا�سمايل على وفق‬ ‫احلاجة التي متليها املرحلة‪ .‬فالرا�سمالية االمريكية‬ ‫مرت مبراحل عدة تطورت خاللها و�سائل االنتاج‬ ‫والعالقة بني تلك الو�سائل منذ ان كانت ترتكز ا�سا�س ًا‬ ‫على اجلانب الزراعي ومن ثم اجلانب ال�صناعي‬ ‫ون�شوء االحتكارات الدولية‪.‬‬ ‫على وفق ذلك‪ ،‬بدا هناك حاجة لقرارات وقوانني‬ ‫�سيا�سية تعمل على تهيئة الظروف للعمل االقت�صادي‬ ‫واملايل الدويل‪ ،‬وعلى الرغم من حماولة املنظرين‬ ‫الرا�سماليني جتريد االقت�صاد متاما من اجلوانب‬ ‫االخرى �سيا�سية او اجتماعية على اعتبار ان علم‬ ‫االقت�صاد له قوانينه اخلا�صة (الريا�ضية) وحماولة‬ ‫جتريده من اي اعتبارات اخرى خارج دائرة‬ ‫االقت�صاد‪ ،‬اال ان الواقع اظهر جتليات وحقائق‬ ‫ناق�ضت تلك الطرحات‪ ،‬فال�سعي اىل التطور املادي‬ ‫العاملي ا�صطدم باجلانب ال�سيا�سي‪ .‬ال�سيما ان دول‬ ‫العامل لها �سيا�ساتها االقت�صادية االجتماعية وبالتايل‬ ‫فلها �سيادتها الوطنية‪ ،‬لذا فاال�شكال وقع مع الدولة‬

‫عن موقع (‪)cartoonmovement‬‬

‫القومية يف التعامل التجاري واالقت�صادي داخل‬ ‫حدودها �إذ متار�س �سيادتها‪ ،‬ومن هنا انطلقت الفكرة‬ ‫"الكو�سموبوليتية" يف خماطبة الفرد لذاته بعيدا عن‬ ‫اي انتماء قومي او ديني‪.‬‬ ‫وانطلق العمل الرا�سمايل بفتح اال�سواق الدولية‬ ‫وجرى هند�سة النظام االنتاجي العاملي على وفق‬ ‫نظرية امليزة الن�سبية لكل دولة ‪ .‬لكن الرا�سمالية‬ ‫ا�صابتها االرتدادات الناجتة عن طبيعة عمل هذا‬ ‫النظام والياته‪ ،‬و�سعت الواليات املتحدة عرب ا�صحاب‬ ‫امل�صالح وجماعات الفكر اىل حماوالت تعديل‬ ‫للفكر من خالل مدار�س معروفة منها الكال�سيكية‬ ‫والنيوكال�سيكية‪ .‬ويف ثمانينيات القرن الع�شرين (يف‬ ‫عهد رونالد ريغن) مرت الواليات املتحدة بتحوالت‬ ‫ا�سا�سية يف جمال الفكر ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫‪ .‬فاالفكار اليمينية املحافظة التي ظهرت منذ تلك‬ ‫احلقبة ترمي اىل الق�ضاء على الثورة التي اقامها‬ ‫فرانكلني وروزفلت والتي زرعت جذور دولة الرعاية‬ ‫(‪ )Welfare State‬كحل جذري ملنع الك�ساد‬ ‫االقت�صادي الذي عم خالل ثالثينات القرن الع�شرين‬ ‫مت الغا�ؤها لتحل حملها مواقف وافكار م�ؤيدة الولوية‬ ‫ال�سوق وتقلي�ص دور القطاع العام بعد االقت�صاد‬ ‫حتكمه قوانني �صرفة (‪. )Pure‬‬ ‫يف حقيقة االمر ان العالقة بني اجلوانب ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية مرتابطة وميكن تلم�سه يف الطروحات‬ ‫الرا�سمالية‪ ،‬فبعد �ضربات ‪ 11‬ايلول ‪ 2001‬تبنت‬ ‫الواليات املتحدة ا�سرتاتيجية ال�ضربة الوقائية‬ ‫بدال من �سيا�سة االحتواء يف عهد كلنتون‪ ،‬هذه‬ ‫اال�سرتاتيجية جاءت بالتناغم مع الواقع االقت�صادي‬ ‫االمريكي واالزمة التي يعانيها فاعطي لالقت�صاد‬ ‫الرا�سمايل االمريكي (ال�شركات العابرة القومية‪،‬‬ ‫ا�صحاب ر�ؤو�س االموال‪ ،‬البنوك‪ ،‬املجمع الع�سكري‬ ‫ال�صناعي‪ ،‬احلكومة االمريكية) فر�صة ال�ستغالل‬ ‫تلك اال�سرتاتيجية‪ .‬لتكون ال�سيا�سة االمريكية‬ ‫�سيا�سة نفعية تتحرك بعيد ًا عن العوائق االجتماعية‬ ‫وال�سيا�سية وحتى االخالقية‪.‬‬ ‫فقد برزت جملة من العوامل الداخلية واخلارجية عرب‬ ‫حقب زمنية غري حمدودة االقت�صاد االمريكي بالقوة‬ ‫والتفوق فهو يعتمد على فل�سفة اقت�صاد ال�سوق القائم‬ ‫على ا�سا�س املناف�سة‪ .‬وقطاعات االقت�صاد االمريكي‬ ‫متطورة جد ًا وان طغى يف تطورها بع�ض على‬ ‫االخر يف حقب معينة‪ ،‬فالزراعة متقدمة جدا ناهيك‬ ‫عن ان الواليات املتحدة وكندا وفرن�سا تنتجان ‪%75‬‬ ‫من انتاج احلبوب يف العامل ‪ ،‬وبعد احلرب العاملية‬ ‫الثانية ا�صبحت تنتج ‪ %50‬من االنتاج العاملي لل�سلع‬ ‫واخلدمات وازداد احتياطي را�س املال لديها من ‪45‬‬ ‫مليار دوالر اىل اكرث من ‪ 895‬مليار دوالر ‪ .‬ويف حني‬ ‫انها كانت ت�شكل ‪ %5‬من �سكان العامل كانت تتمتع‬ ‫بفائ�ض جتاري معترب مع �سيطرتها يف العام ‪1950‬‬ ‫على ن�سبة ‪ %18‬من املبادالت التجارية العاملية ارتفعت‬ ‫اىل ‪ %30‬يف العام ‪ ،1951‬ف�ض ًال عن ا�ستحواذها على‬ ‫خمزون ذهبي يعادل ثلثي املخزون العاملي بقيمة‬ ‫مالية قدرت بـ ‪ 20‬مليار دوالر يف حني ان خمزون‬ ‫العامل برمته كانت قيمته التتجاوز ‪ 13.7‬مليار دوالر ‪،‬‬ ‫وارتفع الناجت املحلي اىل جانب منو ن�شاط ال�شركات‬ ‫املتعددة اجلن�سية التي فاقت ميزانيتها دول جمتمعة‪،‬‬ ‫والي�ستثنى من ذلك املزايا الطبيعية التي متلكها من‬ ‫ت�ضاري�س ومناخ وم�ؤهالت ب�شرية وتنظيمية‪ ،‬اذ‬ ‫ان وفرة املوارد الطبيعية والبنية التحتية املتطورة‬ ‫واالنتاجية العالية عززت من متا�سك هذا االقت�صاد فقد‬ ‫بلغ جممل الناجت املحلي االجمايل اىل نحو ‪14.624‬‬ ‫ترليون دوالر يف العام ‪ 2010‬ماي�شكل ‪ %24‬من الناجت‬ ‫العاملي ‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫حياة‬

‫‪No.(220) Tuesday 3, April, 2012‬‬

‫العدد (‪ - )220‬الثالثاء ‪ 3‬ني�سان ‪2012‬‬

‫يف ظل غياب فر�ص العمل وقلة الت�شغيل وانت�شار البطالة‬

‫�شباب يبحثون عن املعادن الثمينة يف �سواحل الأنهار والرباري‬ ‫النا�س – متابعة‬

‫يلج�أ ال�شباب يف جمتمعنا يف ظل �ض�آلة فر�ص‬ ‫العمل وغياب م�شاريع الت�شغيل �إىل البحث عن‬ ‫الذهب يف ال�صحراء وال�سهول والأنهار‪� ،‬إذ ال‬ ‫يتعب �شباب وفتيان من ق�ضاء �ساعات طوال‬ ‫يف البحث عن ذرات ذهب وف�ضة ومعادن ثمينة‬ ‫تنقلها املياه ويغمرها الطني‪ ،‬يف �سعي حثيث �إىل‬ ‫احل�صول على م�صدر رزق يوفرون من خالله‬ ‫لقمة العي�ش هنا كانت وقفة مع ه�ؤالء ال�شباب‬ ‫�إذ يق�ضي �سمري احد الباحثني عن ذرات املعادن‬ ‫�ساعات عند نهر دجلة يف ق�ضاء ال�صويرة وهو‬ ‫يبحث بني الرمال والأطيان عن املعادن الثمينة‬ ‫بينها ال��ذه��ب‪ .‬وي��و��ض��ح �سمري" يف �إن��ه حني‬ ‫يبد�أ العمل ال ي�ضمن جناحه �أبدًا يف احل�صول‬ ‫على ال��رزق‪ ،‬لهذا فهو يعتربه هواية بالدرجة‬ ‫الأوىل‪ .‬وكان �سمري يق�ضي يف ال�سابق �أوقا ًتا‬ ‫طويلة يف البحث عن املعادن الثمينة‪ ،‬لكن ندرة‬ ‫احل�صول على ال��ذرات املعدنية جعلته ّ‬ ‫يغ�ض‬ ‫النظر عن ق�ضاء �ساعات طويلة‪ ،‬وهو ميار�س‬ ‫اليوم البحث يف �أوق��ات الفراغ فقط "‪.‬م�ؤكدا‬ ‫"�أن الكثري من ال�شباب يلج�أ �إىل التخل�ص من‬ ‫البطالة عرب ممار�سة �أعمال غري م�ضمونة الربح‬ ‫امل��ادي‪ .‬وبح�سب هيئة حقوق الإن�سان التابعة‬ ‫للأمم املتحدة يف العراق‪ ،‬ف�إن ن�سبة البطالة يف‬ ‫البالد جتاوزت الـ ‪ % 28‬يف العام ‪2011‬‬

‫من ذلك‪ .‬ففي نيته اقتناء جهاز يك�شف عن القطع‬ ‫الأثرية والذهب والف�ضة يف الدفائن يف باطن‬ ‫الأر�ض‪ .‬ويقول �إن اجلهاز ثمنه باهظ جدًا‪ ،‬وال‬ ‫بد من توفر دعم لغر�ض اقتنائه‬ ‫ل �ك��ن ��س�ع�ي��د ي�ف���ص��ل ب�ي�ن ال�ب�ح��ث ع��ن الذهاب‬ ‫وال�ت�ن�ق�ي��ب ع��ن الآث� ��ار امل �ف �ق��ودة‪ .‬وي ��رى "�أن‬ ‫الباحثني ع��ن ال��ذه��ب ه��م جت��ار ي�سعون وراء‬ ‫رزق�ه��م‪ ،‬وال ميكن �أن يكون البحث ع��ن الآث��ار‬ ‫حتت رحمتهم لأن ذلك �سي�ؤدي �إىل تهريبها �أو‬ ‫بيعها �س ًرا "‬

‫بال�ستيكية ملونة للبحث عن ال��ذرات املعدنية‬ ‫الثمينة‪� .‬إذ ذكر احدهم وهو فخري كرمي " ب�أن‬ ‫هذه املنطقة هي م�صب ملياه ال�صرف الآتية من‬ ‫حم��ال بيع الذهب‪ .‬وجمع ك��رم يف �شهر واحد‬ ‫كميات عدة من املعدن الأ�صفر باعها بنحو ‪400‬‬ ‫دوالر"‪.‬م�شريا اىل " عثور �أ�صدقاء له على عدد‬ ‫جيد من العمالت النقدية التي تعود �إىل الع�صر‬ ‫العبا�سي‪ .‬وي�صفي فخري يف م�صفاة بال�ستيكية‬ ‫خليط الطني واملاء‪ ،‬م�ؤكدا �صعوبة العملية يف‬ ‫ظل تقنيات بدائية‪ ،‬ال�سيما و�أنه �ضعيف النظر‬ ‫من جانبه او�ضح �أحمد جا�سم ‪� 19‬سنة �إن برادة‬ ‫احلديد التي يعرث عليها حتتوي على الذهب‬ ‫والف�ضة‪ .‬وب�ين احل�ين والآخ ��ر يعرث البع�ض‬ ‫على حتف فنية �صغرية وقطع نقدية تاريخية‪،‬‬ ‫أثمان باهظة جدًا‪.‬‬ ‫ويقومون ببيعها ب� ٍ‬

‫ت�شكيل جلان طوعية‬

‫البحث عن ذرات الذهب‬

‫لكن ال�شباب الباحث عن الذهب‪ ،‬كما يقول �أبو‬ ‫�أحمد ‪� 70‬سنة‪ ،‬الذي يق�ضي ً‬ ‫بع�ضا من الوقت‬ ‫وه��و ي��راق��ب ع�م��ل ه � ��ؤالء‪� ،‬إن �ه��م ال يق�صدون‬ ‫البحث عن القطع الأثرية بقدر البحث عن ذرات‬ ‫الذهب والف�ضة يف املناطق القريبة من �سوق‬ ‫الذهب الرئي�سة‪ .‬وي�صف �أبو �أحمد هذه املهنة‬ ‫ب�أنها مهنة العاطلني عن العمل واليائ�سني من‬ ‫احل�صول على فر�صة عمل‪.‬‬ ‫يف حني يعكف ه�شام حممد منذ خم�س �سنوات تعود اىل فرتة احلكم الفار�سي يف البالد ‪.‬‬ ‫يف البحث عن الذهب يف نهر دجلة‪ ،‬لكن لي�س‬ ‫عند املنطقة القريبة من �سوق ال��ذه��ب‪ ،‬بل يف‬ ‫عمل �أم �سرقة‬ ‫منطقة امل��دائ��ن‪ .‬وبني �إن��ه عرث على كميات من من جانبه يعد �سعد الدراجي هذه العمل مهنة‬ ‫م�صب املياه عند �شارع النهر‬ ‫ع�ن��د منطقة � �ش��ارع ال�ن�ه��ر يف ب �غ��داد يتواجد الف�ضة‪� ،‬إذ باع خالل �سنة ما يعادل الألف دوالر‪ .‬موق ًتة حتى ح�صوله على عمل بدخل ثابت‪.‬‬ ‫نحو �سبعة من �شباب يحملون بيدهم حاويات م��ؤك��دا عثوره على لقى اثرية وقطع معدنية ومنذ نحو خم�س �سنوات يتجول بع�ض ال�شباب‬

‫يف �صحراء ال�سماوة والنجف بح ًثا عن القطع‬ ‫الأثرية الثمينة‪.‬‬ ‫يف حني ي��رى �سعد العبيدي ب ��أن عملهم يكون‬ ‫بحثا ع��ن ال��ذه��ب وان��ه ورف��اق��ه اليقرتبون من‬ ‫املواقع االثرية خو ًفا من اتهامهم ب�سرقة الآثار‬ ‫مبينا انهم "عرثوا على الكثري من القطع التي‬

‫خالفات عرق ّية ّ‬ ‫تعلق �إقرار الن�شيد الوطني‬ ‫النا�س – متابعة‬

‫ك�شفت جلنة الثقافة واالع�لام يف جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ان "اخلالفات" ب�ين املكونات‬ ‫العرقية يف العراق ت�سببت بت�أخري اقرار‬ ‫الن�شيد الوطني اجلديد‪ ،‬مبين ًة ان تلحني‬ ‫الن�شيد �سيحال اىل جلنة فنية خمت�صة‬ ‫يختارها جمل�س النواب‬ ‫وق��ال��ت ع���ض��و جل �ن��ة ال �ث �ق��اف��ة واالع �ل�ام‬ ‫النيابية بتول ف��اروق لـ"�شفق نيوز" �إن‬ ‫"القراءة االوىل مل�شروع قانون الن�شيد‬ ‫الوطني ك�شفت عن خ�لاف بني مكونات‬ ‫ال�شعب العراقي بخ�صو�ص الن�شيد‪ ،‬فالكرد‬ ‫والرتكمان يريدان ا�ضافة ابيات باللغتني‬

‫الكردية والرتكمانية �إىل الن�شيد‪ ،‬وقد‬ ‫تطالب اعراق اخرى كذلك بهذا املو�ضوع‪،‬‬ ‫وهذا ما �أخر اقرار الن�شيد اجلديد "‬ ‫وبينت فاروق �أن "تلحني الن�شيد الوطني‬ ‫�سيحال اىل جلنة فنية خمت�صة يختارها‬ ‫جمل�س النواب""‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جلنة الثقافة والإع�ل�ام النيابية‬ ‫�أعلنت �سابقا �أن رئا�سة جمل�س النواب‬ ‫وافقت على مقرتح لت�شكيل جلنة خما�سية‬ ‫لأختيار الن�شيد الوطني اجل��دي��د‪ ،‬فيما‬ ‫ح ��ددت ‪ 45‬ي��وم��ا لأخ �ت �ي��ار ن����ص �شعري‬ ‫للن�شيد اجلديد‬ ‫وكان املتحدث با�سم التحالف الكرد�ستاين‬ ‫م�ؤيد طيب او�ضح ‪ ،‬يف وقت �سابق " �أن‬ ‫ال �ك��رد لي�س ل�ه��م �أي م�شكلة ب��ان يكون‬

‫الن�شيد الوطني باللغة العربية‪� ،‬إال �أن بني‬ ‫امكانية االقرتاح با�ضافة كلمة كردية يف‬ ‫نهاية الن�ص‪ ،‬مثال (عا�ش العراق) وتقال‬ ‫بالكوردية (بكي ع�يراق) �أو حتى بلغات‬ ‫اخ��رى الن ذل��ك �سيرتك وقعا جميال يف‬ ‫نفو�س كل العراقيني ‪.‬‬ ‫تاريخ الن�شيد الوطني‬

‫والن�شيد الوطني مر مبراحل عديدة من‬ ‫عمر دولتنا ‪ ،‬فهناك ثالثة انا�شيد (كلمات‬ ‫وحلن)‪ ،‬فالن�شيد االول كان بعد االنقالب‬ ‫ع�ل��ى ع�ب��د ال �ك��رمي ق��ا��س��م و��ص�ع��ود حزب‬ ‫البعث �إىل ال�سلطة يف ‪� 8‬شباط عام ‪،1963‬‬ ‫ومت اعتماد (والله زمان يا�سالحي) ن�شيدا‬ ‫وط�ن�ي��ا‪ ،‬وال ��ذي ه��و م��ن كلمات ال�شاعر‬

‫يعود تاريخها �إىل نحو خم�سمئة �أو �ستمئة‬ ‫�سنة"‪.‬‬ ‫وي�شري العبيدي �إىل �أن الكثري من البدو الذين‬ ‫نزورهم ن�شرتي منهم الكثري من القطع الأثرية‬ ‫املعدنية واحل�ج��ري��ة‪ ،‬حيث ع�ثر عليها ه�ؤالء‬ ‫�أثناء جوالتهم يف ال�صحراء‪ .‬ويطمح �إىل �أكرث‬

‫م��ن جانبه دع��ا باحث الآث ��ار احمد �سعيد اىل‬ ‫ت�شكيل جل��ان ك�شف عن الآث��ار تطوعية ت�سهم‬ ‫اىل ح��د كبري يف ال�ع�ث��ور على �آث ��ار مطمورة‬ ‫حتت االر�ض‪ .‬م�ؤكدا ان"من دون هذا لن تكون‬ ‫اجل�ه��ود احلكومية وح��ده��ا كافية للك�شف عن‬ ‫الكنوز الكبرية من �آث��ار العراق املخب�أة حتت‬ ‫االر�ض"‬ ‫ك �م��ا اك ��د اح ��د ال �� �ش �ب��اب "�أن ت �ط��وي��ر �شباب‬ ‫(اال��س�ت�ك���ش��اف) م�ه��م ج� �دًا للبحث ع��ن الآث ��ار‬ ‫املدفونة‪ ،‬والتي تو�ضح خبايا وتفا�صيل من‬ ‫تاريخ ال�ع��راق‪ .‬مبينا "عثور بع�ض الفالحني‬ ‫يف منطقة امل�شخاب يف النهر على �آثار و�سيوف‬ ‫تعود �إىل مرحلة الفتح اال�سالمي بينها �سيوف‬ ‫هي من بقايا معركة القاد�سية‬ ‫يف حني ذكر باحث الآثار �أمني �سيد حاكم قائال‬ ‫" �إن العثور على قطع �أثرية تاريخية حجرية‬ ‫وم�ع��دن�ي��ة �أم ��ر حمتمل ج � �دًا‪ ،‬لأن ه��ذا النهر‬ ‫(يف ��ش��ارع النهر) عا�شر الكثري م��ن الع�صور‬ ‫واحل�ضارات التي �سادت ثم بادت‪.‬‬

‫الإميو ‪� ...‬أ�صبح لعبة الأطفال‬

‫امل�صري ��ص�لاح ج��اه�ين واحل ��ان امللحن‬ ‫امل�صري كمال الطويل‪ ،‬وغنته ام كلثوم‬ ‫ع��ام ‪ ،1956‬وه��و املعتمد كن�شيد وطني‬ ‫للجمهورية العربية امل�صرية للمدة من‬ ‫ع��ام ‪� 1960‬إىل ع��ام ‪ 1979‬اي ان��ه كان‬ ‫ال�ن���ش�ي��د اخل��ا���ص ب��ال �ع��راق وم���ص��ر يف‬ ‫مرحلة واحدة‪ ،‬ويف عام ‪ 1981‬مت اعتماد‬ ‫ن�شيد وط�ن��ي ج��دي��د م��ن كلمات ال�شاعر‬ ‫ال�سوري �شفيق الكمايل واحلان اللبناين‬ ‫وليد غلمية ‪ ،‬والذي ا�ستمر حتى �سقوط‬ ‫النظام عام ‪ ،2003‬حيث مت اختيار ن�شيد‬ ‫(موطني) ب�شكل ع�شوائي على ا�سا�س‬ ‫انه االف�ضل بني االنا�شيد املتوفرة‪ ،‬وهو‬ ‫من كلمات ال�شاعر الفل�سطيني ابراهيم‬ ‫طوقان (كتبه عام ‪.)1934‬‬

‫مياه ال�شرب ‪ ..‬م�صادر التلوث متعددة وخطورتها م�ستمرة‬ ‫النا�س – متابعة‬

‫مياه عكرة جتدها مبجرد فتح �صنبور املياه‬ ‫يف منزلك‪ ،‬تفاج�أ بروا�سب طينية تتكون يف‬ ‫قعر الإن��اء احل��اوي للمياه بعد م��رور ب�ضع‬ ‫دقائق‪ ،‬م�شهد م�ألوف يف �أغلب املنازل التي‬ ‫مل يعد �ساكنوها يثقون بجودة املياه التي‬ ‫تقدم لهم ‪.‬‬ ‫جميلة ك��ام��ل (‪ )34‬ع��ام � ًا واح� ��دة م��ن بني‬ ‫ع�شرات الأمهات اللواتي يزعجهن هذا املنظر‬ ‫ويخ�شني‬ ‫على �أطفالهن من ه��ذه امل�ي��اه‪ ،‬ما دعاها �إىل‬ ‫� �ش��راء م��ر��ش��ح ل�ل�م�ي��اه ح �ف��اظ � ًا ع�ل��ى �صحة‬ ‫�أ��س��رت�ه��ا‪ ،‬وع�ل��ى ذل��ك تعلق قائلة (للوكالة‬ ‫االخبارية لالنباء)‪" :‬كل �أ�سبوع ننظف فالتر‬ ‫جهاز الرت�شيح ون��رى فيها امل�صائب حيث‬ ‫نخرج منها طينا �آ�سن "‬ ‫وت�ضيف "تعبنا من �شرب املياه مبا�شرة بعد‬ ‫�أن �أ�صيب ابني ب�إ�سهال �شديد كاد يفتك به‪،‬‬ ‫فاملياه ت�أتي خابطة ويف بع�ض الأحيان فيها‬ ‫رائحة نتنة "‬ ‫�إن م�شكلة مياه ال�صنبور قائمة منذ �سنوات‬ ‫طويلة يف البالد‪ ،‬و�سبق و�أن �شهد العراق‬ ‫بعد عام ‪ 2003‬انت�شار مر�ض الكولريا ب�شكل‬ ‫كبري‪ ،‬وتقدر تقارير منظمة ال�صحة الدولية‬ ‫ال�ع��ام�ل��ة �أن ‪ % 88‬م��ن الأم ��را� ��ض امل�سببة‬ ‫للإ�سهال �سببها ا�ستخدام املاء غري النظيف‬ ‫وارتفاع ن�سبة االمالح عن احلد الطبيعي‬ ‫وق��ال م��دي��ر ق�سم معاجلة امل�ي��اه يف وزارة‬ ‫العلوم �سعدي كاظم للوكالة االخبارية"�إن‬ ‫ج��ودة املياه املنتجة انخف�ضت نتيجة �شح‬ ‫املياه وتغري موا�صفاتها بفعل ارتفاع تركيز‬ ‫الأمالح فيها‪ ،‬خا�صة يف مناطق جنوب "‬ ‫وي��و��ض��ح ك��اظ��م �أن ه��ذه الأم�ل�اح �ضرورية‬ ‫للإن�سان ومنها الكال�سيوم واملغني�سيوم‪،‬‬ ‫ال�ت��ي مت حت��دي��د تركيزها وف��ق املوا�صفات‬ ‫العراقية ملياه ال�شرب (‪ )150 – 100‬ملغم‪/‬‬ ‫ل�تر ع�ل��ى ال� �ت ��وايل‪ ،‬وت���س�م��ى جم �م��وع هذه‬ ‫الأم�لاح بالع�سرة‪ ،‬وهي نف�سها التي ترتاكم‬ ‫على �شباك م�بردات ال�ه��واء‪� ،‬إال �أنها �شهدت‬ ‫ارت �ف����ع��ا م�ل�ح��وظ��ا يف ب �غ��داد واملحافظات‬ ‫اجلنوبية جتاوزت احلدود امل�سوح بها‬ ‫�أي�ض ًا تتعر�ض مياه ال�شرب للتلوث نتيجة‬ ‫�إلقاء املخلفات ال�صناعية والزراعية‪ ،‬ومياه‬ ‫ال���ص��رف ال�صحي ف�ي�ه��ا‪ ،‬ب�شكل ف��اق قدرة‬ ‫حمطات الت�صفية العاملة على مواجهة هذا‬ ‫الكم من امللوثات‬

‫ويقول كاظم" �أن امل�صدر الرئي�س للتلوث‬ ‫هو مياه ال�صرف ال�صحي‪ ،‬فالزيادة الكبرية‬ ‫يف ال�سكان مل يرافقها تو�سع م�شابه بحجم‬ ‫حمطات معاجلة مياه ال�صرف ال�صحي‪ ،‬ومل‬ ‫تتطور تكنولوجيات املعاجلة بهدف �إزالة‬ ‫املغذيات مركبات النرتوجني والف�سفور �أو‬ ‫ا�ستخدام املعاجلة الثالثية التي جتعل من‬ ‫املياه �صاحلة لإعادة اال�ستخدام يف جماالت‬ ‫عديدة‬ ‫ووفق ذلك ف�إن معظم عمليات تنقية املياه ال‬ ‫ميكن �أن جتعل املياه نقية ‪ % 100‬لأن طبيعة‬ ‫تلوث املياه تفوق �إمكانية حمطات املعاجلة‬ ‫التقليدية‪ ،‬ورمب��ا يكون �شكل امل�ي��اه �شفافا‬ ‫وطبيعيا لكنها حمملة بامللوثات البكتريية‬ ‫املر�ضية و�أحيانا ال�سموم‬ ‫�إمكانات تعقيم حمدودة‬

‫وي �ق��ول ك��اظ��م‪� :‬إن ه��دف ت�صفية امل �ي��اه هو‬ ‫التخل�ص من امل��واد العالقة وما يرافقها من‬ ‫تلوث‪ ،‬ثم ي�أتي التعقيم للتخل�ص من التلوث‬ ‫البكتريي‪ ،‬وهو "عملية �صعبة وحتتاج وقتا‬ ‫طويال و�إمكانات تكنولوجية عالية‬ ‫مو�ضحا "�أن تراكيز املواد الع�ضوية الطبيعية‬ ‫الذائبة يف امل��اء ال ت�شكل خطرا بحد ذاتها‬ ‫على �صحة الإن�سان‪ ،‬لكنها تتفاعل مع املواد‬ ‫الكيماوية امل�ستخدمة لتعقيم مياه ال�شرب‬ ‫كلور �أو �أوزون وتنتج مواد خطرة ال ميكن‬ ‫التخل�ص منها ب�سهولة‬ ‫ومن هذه املواد التي توجد طبيعيا يف املاء‪،‬‬

‫ال�ك��ارب��ون الع�ضوي ب�ح��دود ‪ 2‬ملغم‪ /‬لرت‪،‬‬ ‫وهذا الرقم قريب من تركيز املواد الع�ضوية‬ ‫املقا�س يف ب�غ��داد‪ ،‬و�أح�ي��ان��ا يكون الرتكيز‬ ‫�أع�ل��ى م��ن ذل��ك خ�صو�صا يف ف�صل ال�صيف‬ ‫لزيادة معدالت التلوث وتراكمها نتيجة �شح‬ ‫املياه وارتفاع معدالت التبخر‪.‬‬ ‫وم��ا ت��زال الكثري من م�شاريع ت�صفية املياه‬ ‫ت�ستخدم تقنيات ب��دائ�ي��ة‪ ،‬وه��ي الرت�سيب‬ ‫و�إ��ض��اف��ة ال�شب وال�ك�ل��ور‪ ،‬حيث �أن مرحلة‬ ‫الرت�سيب تكون لإزال ��ة الرت�سبات الطينية‬ ‫والرملية املوجودة يف املياه‪� ،‬أما الكلور فهو‬ ‫ملعاجلة التلوث البايولوجي واجلراثيم‪ ،‬يف‬ ‫حني يزيل ال�شب الع�سرة املوجودة يف املياه‪.‬‬ ‫وي�شري خبري تقنيات معاجلة املياه جالل �سعد‬ ‫‪� :‬إىل عدم فعالية هذه الو�سائل القدمية‪"،‬لأن‬ ‫ف���ض�لات امل �ع��ام��ل وامل���س�ت���ش�ف�ي��ات ب��ال��ذات‪،‬‬ ‫حتتوي على معادن ومركبات كيميائية حتتاج‬ ‫تقنيات متقدمة جدا ملعاجلتها ‪ ،‬وبالتايل جند‬ ‫املياه ملوثة منذ بداية عملية الت�صفية "‪.‬‬ ‫ناقالت وم�ضخات املياه‬

‫ال تقف �أ��س�ب��اب ت�ل��وث امل�ي��اه عند املخلفات‬ ‫ال�صناعية وال��زراع�ي��ة وال�صرف ال�صحي‪،‬‬ ‫فهناك �أي�ضا ال�شبكات الناقلة ملياه ال�شرب‪،‬‬ ‫فهي قدمية تعتمد نظام الت�صميم ال�شجريي‬ ‫الذي ي�سمح بوجود الكثري من النهايات امليتة‬ ‫للأنابيب‪ ،‬ما يكون بيئة خ�صبة للجراثيم‪،‬‬ ‫ف�ضال عن تعر�ض �شبكات نقل املياه للتلف‬ ‫ب�سبب نفاد عمرها الت�صميمي‪ ،‬الذي جتاوز‬

‫يف بع�ض مناطق بغداد اخلم�سني عام ًا‪� ،‬أو‬ ‫�أنها تعر�ضت للتلف ب�سبب الأعمال الإن�شائية‬ ‫الأخ� ��رى‪ ،‬ك�م��د ك��اب�لات ال�ه��ات��ف والكهرباء‬ ‫واالت�صاالت و�أنابيب مياه ال�صرف ال�صحي‬ ‫ال �ت��ي �أ��ص�ب�ح��ت رف�ي�ق��ا دائ �م��ا مل �ي��اه ال�شرب‬ ‫امل�ستخدمة من قبل املواطن‪.‬‬ ‫وقال جالل �سعد" تلك التك�سرات ت�سبب تلوث‬ ‫مياه ال�شرب‪ ،‬وجن��د �أن الكثري م��ن مناطق‬ ‫بغداد وخا�صة �أطرافها ت�أخذ مياها ملوثة من‬ ‫�صنابري املياه ال�صاحلة لل�شرب‬ ‫وثمة �سبب �أخر لتلوث املياه يحذر منه �سعد‬ ‫قائال‪" :‬الكثري من املواطنني ي�ضطرون �إىل‬ ‫ا�ستخدام م�ضخة املياه املنزلية (املاطور)‬ ‫ويجهلون خماطرها لأنها ت�سحب كل املياه‬ ‫اجلوفية امللوثة �أو مياه جم��اري املحيطة‬ ‫ب��الأن�ب��وب الناقل ملياه ال�شرب"‪ ،‬وبالتايل‬ ‫يح�صلون ع�ل��ى م�ي��اه م�ل��وث��ة م��ن احلنفية‪،‬‬ ‫"وهذه امل�شكلة عوي�صة لأن ‪ % 90‬من‬ ‫املواطنني ي�ستخدمون (امل��اط��ورات) ب�سبب‬ ‫قلة املياه"‬ ‫ك �م��ا ا���ش��ار اىل ��س�ب��ل امل �ع��اجل��ة ب��ال �ق��ول "‬ ‫�أن ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا ه��ي ال���س�ب�ي��ل الوحيد‬ ‫ملواجهتها"‪،‬عن طريق تبني �أ�ساليب متطورة‬ ‫غري تقليدية يف معاجلة املياه‪.‬‬ ‫م�ؤكدا " �أن دعم البحوث حمدود وميزانيتها‬ ‫متوا�ضعة يف وزارة العلوم مقارنة مب�ستوى‬ ‫ال��دع��م امل���ايل ل�ل�ب�ح��وث ع��امل �ي��ا‪ ،‬وبالن�سبة‬ ‫للفحو�ص التي جت��رى يف ال��دائ��رة فهي تتم‬ ‫ب�ج�ه��ود حم�ل�ي��ة ك��ل ذل ��ك ج�ع��ل امل �ي��اه �سببا‬ ‫للكثري من الأمرا�ض وم�صدرا للقلق بالن�سبة‬ ‫للم�ستهلكني ال��ذي��ن ب��ات��وا ي�خ���ش��ون على‬ ‫�صحتهم ويبتعدون عن �شرب امل��اء مبا�شرة‬ ‫من ال�صنبور‪ ،‬وات�خ��اذ تدابري منزلية رمبا‬ ‫باهظة الثمن لتجنب الأ�ضرار التي قد تلحق‬ ‫بالأ�شخا�ص جراء ا�ستهالك املياه ب�شكل داعيا‬ ‫اىل "ا�ستخدام مر�شح ملياه ال�شرب املنزلية‬ ‫حت�سبا لأي ط ��ارئ يف ال�شبكة الوطنية‪،‬‬ ‫ولإزالة املواد العالقة التي مل تعاجلها حمطات‬ ‫الت�صفية املحلية ‪ ،‬وبالن�سبة للمناطق التي‬ ‫ترتفع فيها ن�سبة الأم�لاح يف املياه كجنوب‬ ‫ال�ع��راق‪ ،‬يتطلب الأم��ر ا�ستخدام منظومات‬ ‫ت���ص�ف�ي��ة م�ن��زل�ي��ة خ��ا� �ص��ة ل�ت�ق�ل�ي��ل الرتكيز‬ ‫امللحي"‬ ‫وين�صح جالل �سعد با�ستبدال الأنابيب التالفة‬ ‫‪ ،‬ملنع اخ�ت�لاط مياه ال�شرب املعقمة باملياه‬ ‫اجلوفية الثقيلة وااله�ت�م��ام بكري الأنهار‬ ‫واجلداول من نباتات الق�صب وما يرمى بها‬ ‫من الأنقا�ض و الأو�ساخ لأنها �سبب رئي�س يف‬ ‫ح�صول التلوث‪.‬‬

‫النا�س – متابعة‬

‫دائم ًا ما ت�أخذين ذكريات الطفولة (وما �أجملها)‬ ‫ب��ال��رغ��م م��ن �إن �ن��ي مل �أع ����ش ت�ل��ك ال�ط�ف��ول��ة كما‬ ‫ينبغي!و�أنا �أق��ود �سيارتي احلمراء كما يلقبها‬ ‫البع�ض (�شو�شو) ا�ستح�ضرين منظر يف احد‬ ‫االزق��ة ال�شعبية‪ ..‬ع�شرة اطفال احتلوا ال�شارع‬ ‫ب�صراخهم‪ ،،‬احدهم يجل�س (كم�شاهدٍ ) وك�أنه امام‬ ‫أنتظار‬ ‫عر�ض م�سرحي!! والآخ��ر يقف وك�أنه ب� ِ‬ ‫الدور الذي �سيقدمهُ‪� ..‬صرخ بهم احد ال�صبية‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫ �شنو رايكم نلعب ؟‬‫وق��ف اجلميع وق��ال��وا ب�صوت واح � ��د‪� -‬شنو‬ ‫نلعب؟‬ ‫قال وهو مبت�سم ب�شرا�سةٍ‬ ‫ نلعب لعبة (االميو)‬‫هرع اجلميع امام �صبي كان بينهم ‪ ..‬هرب منهم‪..‬‬ ‫يرك�ض‪ ..‬مييل بج�سدهِ ميين ًا وي�سار ًا هرب ًا من‬ ‫الأيدي التي حتاول �أم�ساكهُ‪ ..‬بقي يراوغهم وهو‬ ‫ي�صرخ ‪:‬‬ ‫ �آنه مو اميو عوفوين‬‫مل ي�ستجب �أحد ملطلبهِ بالرغم من �صراخه الذي‬ ‫ك��اد مي��زق حباله ال���ص��وت�ي��ة‪ ..‬مل يتمكن (طفل‬ ‫االمي��و) م��ن مراوغتهم مل��دة اط��ول‪ ،‬حتى اخذه‬ ‫اح��ده��م ب�شدة م��ن اخللف م�شبك ًا قدمه بقدميهِ‬ ‫لإ�سقاطهِ ار�ض ًا‬ ‫أح�س�ستُ‬ ‫فلم درامي جديد‬ ‫يف‬ ‫أنني‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫للوهلة االوىل‬ ‫ٍ‬ ‫نوع �آخر‪ ،‬مل �أ�شهد لعبة كتلك التي �أ�شاهدها‬ ‫من ٍ‬ ‫امامي الآن‪� ..‬أخ��ذين الفزع حينما �سقط (طفل‬ ‫االميو) ار�ض ًا على وجهه اردت اخلروج لأنقاذه‬ ‫لكن (اب ��واب �سيارتي مقفلة) ول�صدمتي‪ ..‬مل‬ ‫اعرف كيف افتح الباب‪� ..‬صراخ �صبي �آخر يحمل‬ ‫مكان �سقوط (طفل‬ ‫(بلوكه) ق��ادم� ًا م�سرع ًا �إىل ِ‬ ‫االميو)‪-:‬‬ ‫ ثبتوه عدل ‪ ..‬خلوه على الر�صيف‬‫طفل يثبت طفل الأميو �أر�ض ًا‪ ،‬و�آخر يهزج بالن�صر‪،‬‬ ‫و�صبي يكتفي مب�شاهدة م��ا �سيحل ب��هِ ‪ ..‬و�أنا‬ ‫�أتابع هذه الدراما من داخل �سيارتي م�ستخدم ًا‬ ‫كامرية موبايلي لتوثيق تلك االحداث‪ ..‬مل يكتف‬ ‫طفل االميو بالتو�سل لرفاقه مازال يتو�سل �إليهم‬ ‫ليرتكوه بينما من يثبته ي�صرخ يف وجههِ‬ ‫‪ -‬بو�س تراب الوطن‬

‫�صاحب (البلوكه) يقذفها بقوة جنب ر�أ�س طفل‬ ‫االميو ‪ ..‬وظل يرق�ص مفتخر ًا ومطالب ًا اجلميع‬ ‫�أن يرددوا �أهزوجات الن�صر و�سقوط (االميو)‬ ‫هذه ال�صورة جعلتني �أعود لكتابتي بعدما تركتها‬ ‫منذ فرتة طويلة لأجدها ت�ستفزين و ُتفجر �صمتا‬ ‫ماعدت �أحتمله‬ ‫عنف من نوع �آخر‬

‫بعد العاب الر�شا�شات والقنابل ال�صوتية التي‬ ‫اغرقت �سوق االطفال‪ ،‬وجدنا نوعا جديدا (لعبة‬ ‫االميو) التي اختلقتها بق�صد بع�ض اجلهات كما‬ ‫خلقت وزرعت يف داخل اطفالنا العاب العنف‪..‬‬ ‫كنت �صغري ًا العب لعبة �شرطي‪..‬حرامي وهي‬ ‫لعبة علمتنا م��اه��و اخل�ير وم��اه��و ال���ش��ر‪ ..‬وما‬ ‫الفرق بني االبي�ض واال�سود‪ ،‬وغريها من االلعاب‬ ‫التي رافقتنا كـ (غمي�ضة جيجو – ك�ضه واحيي‬ ‫– وبيت ابيتات) مل تكن بالن�سبة لنا جمرد لعبة‬ ‫نت�سلى بها بل �أنها تعلمنا قيم ًا ومعاين احلياة‬ ‫وامل�ستقبل الذي نخط طريقنا اليه‪..‬‬ ‫ال �ي��وم وب�ك��ل ب�ساطة و�أمل اق��ول�ه��ا ان االطفال‬ ‫ي�ت�ج��ردون م��ن طفولتهم وه��ذا مايجعلنا نعلم‬ ‫ب�أننا بال م�ستقبل ن�سري نحو املجهول‪ ..‬ال �أمتلك‬ ‫ع�صى �سحرية كي �أغري مايجري يف بلدي لكنني‬ ‫�أملك قلم ًا يفي�ض بحربه على ورقتي املمزقة‪..‬‬ ‫ت�سا�ؤالت كثرية قد نطرحها ولي�س هنالك �سوى‬ ‫� �ص��دى ت���س��ا�ؤل�ن��ا‪ ،‬او لنطرحها بلغة ال�شارع‬ ‫(ل �ي ����ش؟؟) م��ا املق�صود م��ن تر�سيخ العنف يف‬ ‫اذهان هذه الطفولة الربيئة رمبا كلنا نعرف �أن ما‬ ‫يق�صد به �أن ال يكون م�ستقبل لنا ‪ ..‬اليوم جا�ؤوا‬ ‫باالميو بطريقة قتلهم واجتثاثهم وغدا يقدمون‬ ‫�أفكار ًا �أكرث عنف ًا‪..‬‬ ‫واقعنا ينعك�س على �أطفالنا‬

‫طرح ق�ضية االميو التي اتهموه(بعبادة ال�شيطان)‬ ‫ه��ي �سالح جديد وحقنة ج��دي��دة يحقنوننا بها‬ ‫لرت�سيخ العنف بداخلنا‪ ..‬ه��م �أنت�صروا لأننا‬ ‫�شعب �سيطرت عليه اجندات خارجية م�ستغلني‬ ‫اجلهل‪ ،‬والعوز الذي متلكنا‬ ‫مايعك�سه اطفالنا ه��و ا�ستن�ساخ مايطرح من‬ ‫ق�ضايا �سيا�سية او دينية يف جمتمعنا‪ ..‬فت�أثريه‬ ‫وا��ض��ح للعيان وخطورته بانت بتدهور البلد‬ ‫و�سريه عرب ممرات مظلمة ودائرة مغلقة‪ ،‬ال �أريد‬ ‫�أن �أظهر ي�أ�سي فنحن �شعب اليعرف الي�أ�س ‪ ،‬ف�إىل‬ ‫متى نبقى نحلم؟‬


‫رخ�صة ا�ستثمارية لت�شييد ‪ 850‬وحدة �سكنية بال�شطرة‬ ‫ذي قار ‪ -‬النا�س‬

‫منح ��ت هيئ ��ة ا�س ��تثمار ذي ق ��ار‪،‬‬ ‫رخ�ص ��ة ا�س ��تثمارية جديدة لإن�شاء‬ ‫جمم ��ع �س ��كني يف ق�ض ��اء ال�ش ��طرة‬ ‫بكلفة ‪ 150‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وقال نائب رئي�س الهيئة عبد الر�ضا‬ ‫عف ��راوي �إن الهيئ ��ة منحت رخ�ص ��ة‬ ‫ا�س ��تثمارية جدي ��دة ل�ش ��ركة عراقية‬ ‫لبناء جممع ي�ضم ‪ 850‬وحدة �سكنية‬

‫عل ��ى ار� ��ض م�س ��احتها ‪ 200‬دومن‬ ‫بق�ض ��اء ال�ش ��طرة �ش ��مال النا�صرية‬ ‫بكلفة ‪ 150‬مليون دوالر ‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �إن املجم ��ع �س ��يكون‬ ‫خم�ص�ص ��ا ل ��ذوي الدخل املتو�س ��ط‬ ‫واملح ��دود‪ ،‬حي ��ث تقدم ��ت ال�ش ��ركة‬ ‫ب�أربع خرائط ت�ص ��ميمية �إىل الهيئة‬ ‫العتمادها‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن هيئ ��ة اال�س ��تثمار كان ��ت‬ ‫منح ��ت ترخي�ص�ي�ن ا�س ��تثماريني‬ ‫بق�ض ��اء ال�ش ��طرة �أحدهم ��ا ملجم ��ع‬

‫العدد (‪ - )220‬الثالثاء ‪ 3‬نيسان ‪2012‬‬

‫ال�ش ��طرة ال�س ��كني بكلفة ‪ 16‬مليونا‬ ‫ون�ص ��ف امللي ��ون دوالر‪ ،‬والث ��اين‬ ‫مل�شروع مول ال�ش ��طرة الكبري بكلفة‬ ‫‪15.12‬ملي ��ون دوالر‪� ،‬ض ��من �أك�ث�ر‬ ‫من ‪ 20‬رخ�ص ��ة منحته ��ا ومبختلف‬ ‫املج ��االت ال�ص ��ناعية والهند�س ��ية‬ ‫والت�شييد واال�سكان‪ ،‬مل يتم تنفيذها‬ ‫ب�س ��بب م�ص ��اعب اداري ��ة وروتينية‬ ‫تتعل ��ق معظمه ��ا بت�س ��ليم ارا�ض ��ي‬ ‫امل�ش ��اريع للم�س ��تثمرين ‪،‬مما ت�سبب‬ ‫بتوجيه العديد من االنتقادات لها‪.‬‬

‫خبز‬

‫‪No.(220) Tuesday 3, April, 2012‬‬

‫�شركة �إيطالية تعر�ض الت�صاميم النهائية مل�شروع ترامب �أربيل‬ ‫اربيل ‪ -‬متابعة‬

‫قدم ��ت �ش ��ركة (اجل ��ي تكنبول ��دو) االيطالي ��ة‪ ،‬يف‬ ‫م�ؤمتر م�شرتك ح�ضره عدد من الوزارات والدوائر‬ ‫املخت�ص ��ة خمططا ودرا�س ��ة مل�ش ��روع ترامب اربيل‬ ‫بالتع ��اون م ��ع وزارة النق ��ل‪ ،‬ال ��ذي يرب ��ط جمي ��ع‬ ‫مناطق اربيل ببع�ضها‪.‬‬ ‫وق ��ال هري�ش اح ��د موظف ��ي ال�ش ��ركة يف اربيل ان‬ ‫"هذا امل�ش ��روع عبارة عن �س ��كك حديد معلقة مير‬ ‫باغلب مناطق اربيل الرئي�سة (�شارع ‪ 20‬و‪ 40‬و‪60‬‬ ‫و‪ )100‬وكانت كلفة م�ش ��روع الدرا�سة واملخطط (‪2‬‬ ‫مليون دوالر) و�سيتم اجنازه بالكامل يف اخلام�س‬ ‫ع�شر من ني�سان احلايل‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار هري�ش اىل ان هذا امل�شروع بطول ‪ 60‬كليو‬ ‫مرتا ويحتاج فق ��ط اىل ‪ 50‬ميكاواطا من الكهرباء‪،‬‬ ‫وان تكلفة امل�ش ��روع يف ح ��ال التنفيذ تبلغ مليارا و‬ ‫‪ 750‬مليون دوالر ومبدة اجناز اربع �سنوات‪.‬‬ ‫وكان املدير العام للنقل الربي وال�س ��كك احلديد يف املحافظ ��ة‪ ،‬وبع ��د ذلك ي�س�ي�ر ح ��ول القلع ��ة ليدخل ام ��ا امل�س ��ار الثاين فيب ��د�أ من منطقة �ش ��اوي�س على‬ ‫الإقليم �ص�ل�اح جوهر ر�ش ��يد قد ذكر يف وقت �سابق مركز املدينة وي�ص ��ل بالقرب من جممع ني�ش ��تيمان طريق �أربيل م�ص ��يف �صالح الدين نزوال �إىل �شارع‬ ‫ان م�ش ��روع ترام ��ب اربيل ي�ش ��مل اربعة م�س ��ارات التجاري وي�س�ي�ر بجان ��ب وزارة البلدي ��ات وفندق ‪ 100‬مرتي و�ص ��وال �إىل �ش ��ارع ال�س ��تيني فيتقاطع‬ ‫و�س ��بعني حمطة‪ ،‬حيث بني ان امل�س ��ار االول �سيبد�أ ال�ش�ي�راتون‪ ،‬وبعد ذل ��ك مير بجان ��ب امللعب ليتجه مع امل�س ��ار الرابع ويوا�صل م�س�ي�ره �إىل �شارع ‪30‬‬ ‫م ��ن مط ��ار �أربي ��ل م ��رورا بناحي ��ة عن ��كاوة ثم اىل جنوبا على امل�س ��ار نف�س ��ه �إىل �أن ي�ص ��ل �إىل جامعة م�ت�ري فيتقاطع م ��ع امل�س ��ار الثالث لل�ت�رام ويتجه‬ ‫تقاط ��ع منطقة كوران عن ��كاوة‪ ،‬وبعد ذلك يتجه �إىل �أربيل وينتهي م�س ��اره قبل الو�ص ��ول �إىل �س ��يطرة ي�سارا ليعرب حمالت‪� ،‬س ��يتاقان وخانقاه و�سيداوه‬ ‫ليوا�ص ��ل م�س�ي�ره �إىل حمل ��ة زاني ��اري‪ ،‬وعلى هذا‬ ‫�شارع ال�ستيني ويدخل حملة طرياوه ومير بجانب �أربيل كركوك‪.‬‬

‫م�صدر من �شركة نفط ال�شمال ي�ؤكد توقف‬ ‫�صادرات الإقليم عرب اخلط الرتكي‬ ‫كركوك ‪ -‬النا�س‬

‫ذكر م�صدر يف �شركة نفط ال�شمال يف كركوك‪،‬‬ ‫�أن حكومة �إقليم كرد�ستان �أوقفت ت�صدير النفط‬ ‫عرب اخلط العراقي الرتكي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن "�صادرات النفط من حقول‬ ‫كرد�ستان عرب اخلط العراقي الرتكي �إىل ميناء‬ ‫جيهان الرتكي توقفت "‪ ،‬مبينا �أن "التوقف لي�س‬ ‫ب�سبب خلل فني او قلة يف الإنتاج و�إمنا التوقف‬ ‫جاء ب�سبب خالف �سيا�سي"‪.‬‬ ‫وبني امل�صدر �أن "�صادرات النفط حلكومة �إقليم‬ ‫كرد�ستان عرب خط العراقي الرتكي خالل �شهر‬ ‫�آذار املا�ضي كانت ‪� 50‬ألف برميل يوميا"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن "�آخر برميل كان من حقول كورمور‬ ‫و�أعلنت حكومة �إقليم كرد�ستان الليلة املا�ضية‬ ‫ايقاف ت�صدير النفط من الإقليم حتى �إ�شعار �آخر‬ ‫بدعوى عدم التزام احلكومة االحتادية يف بغداد‬ ‫بدفع م�ستحقات ال�شركات العاملة لديه‪.‬‬

‫�إن�شاء معمل �سرياميك بكلفة (‪ )20‬مليون دوالر‬ ‫االنبار‪ -‬متابعة‬

‫�أع�ل��ن رئي�س هيئة ا�ستثمار االن �ب��ار منح رخ�صة‬ ‫ا�ستثمارية لإن�شاء معمل لل�سرياميك بكلفة (‪)20‬‬ ‫مليون دوالر يف ق�ضاء هيت غربي االنبار‪.‬‬ ‫وقال عو�ض‪ :‬مت منح اجازة ا�ستثمار ل�شركة حملية‬ ‫بالتعاون مع �شركة عربية لإن�شاء معمل ل�صناعة‬ ‫ال�سرياميك امل�ستخدم للبناء يف ق�ضاء هيت غربي‬ ‫املحافظة‪ ،‬كون املحافظة غنية باملواد الأولية اخلا�صة‬

‫كربالء‪ -‬النا�س‬

‫ق � ��ال رئ��ي�����س جل��ن��ة االع � �م� ��ار والتخطيط‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج��ي يف جمل�س حم��اف�ظ��ة كربالء‪،‬‬ ‫االثنني‪ ،‬انه مت االنتهاء من اجناز �أول م�شروع‬ ‫ل�سوق جتارية يف مركز املدينة كلف بنا�ؤها‬ ‫�أكرث من �سبعة مليارات ون�صف املليار دينار‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عبا�س نا�صر ح�ساين "�أجنزت وزارة‬ ‫البلديات والأ�شغال العامة م�شروع �إن�شاء �سوق‬ ‫جتارية تقع و�سط املدينة (يف �شارع اجلمهورية‬ ‫بني العتبتني احل�سينية والعبا�سية) بعد �أن‬ ‫ا�ستمر العمل بها نحو عام ون�صف العام"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "امل�شروع الذي بلغت كلفة اجنازه‬ ‫نحو �سبعة مليارات ون�صف املليار دينار نفذ‬ ‫على م�ساحة ت�صل �إىل �ألفني و‪ 516‬مرتا مربعا‪،‬‬ ‫وت �ك��ون م��ن �أرب ��ع ط�ب�ق��ات منها ث�ل�اث طبقات‬ ‫للمحال التجارية التي يبلغ عددها ‪ 181‬حمال‬ ‫ف�ضال عن ‪ 37‬حمال يف الطبقة الأر�ضية �إ�ضافة‬ ‫�إىل ملحقات ال�سوق التجارية"‪.‬‬ ‫و�أف��اد "هذه ال�سوق التجارية تعد الأوىل من‬ ‫نوعها كمول كبري �سيتم �إدارت��ه من قبل بلدية‬ ‫كربالء التي ن�أمل �أن يتحقق منها �إيرادات تفيد‬ ‫ال�صالح العام وتطوير العمل البلدي"‪.‬‬

‫ق��ال وزي��ر العمل وال�ش�ؤون‬ ‫االج� �ت� �م���اع� �ي���ة ان م��ب��ال��غ‬ ‫احلواالت ال�صفر التي �صرفت‬ ‫ل�ل�ع�م��ال امل���ص��ري�ين ل�ي����س لها‬ ‫ف��وائ��د ‪ ،‬مبينا ان البنوك يف‬ ‫ف�ترة النظام ال�سابق مل تكن‬ ‫رب �ح �ي��ة وك ��ان ��ت جم �م��دة يف‬ ‫فرتة احل�صار االقت�صادي على‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن �� �ص��ار ال��رب �ي �ع��ي على‬ ‫هام�ش م�شاركته يف اجتماع‬ ‫م�ن�ظ�م��ة ال �ع �م��ل ال �ع��رب��ي يف‬ ‫دورته الـ‪ 39‬لوكالة كرد�ستان‬ ‫للأنباء ان املبالغ التي �صرفت‬ ‫ل �ل �ع �م��ال امل �� �ص��ري�ين م ��ؤخ��را‬ ‫وقيمتها ‪ 408‬م�لاي�ين دوالر‬ ‫ال ت ��وج ��د ب �ه��ا ف ��وائ ��د حيث‬ ‫كانت البنوك يف فرتة النظام‬ ‫ال�سابق غري ربحية وجممدة‬ ‫يف فرتة احل�صار االقت�صادي‬ ‫املفرو�ض على العراق"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف بالقول" لقد بذلت‬ ‫منذ تويل من�صب وزير العمل‬ ‫جهودا كبرية بغية �صرف هذه‬

‫�أع �ل��ن جم�ل����س حم��اف�ظ��ة ب��اب��ل‪ ،‬تقلي�ص خطة‬ ‫امل�شاريع بغية امل�صادقة عليها من قبل وزارة‬ ‫ال�ت�خ�ط�ي��ط‪ ،‬ف�ي�م��ا �أك� ��دت �إدارة امل�ح��اف�ظ��ة �أن‬ ‫امليزانية املخططة ال تكفي لتقدمي اخلدمات يف‬ ‫املحافظة‪.‬وقال ع�ضو جمل�س بابل حامد امللي "‪،‬‬ ‫�إن "جمل�س املحافظة قل�ص خطة امل�شاريع �إىل‬ ‫تريليون ومئة مليون دينار ب��د ًال من تريليون‬ ‫و‪ 60‬مليار دينار‪ ،‬وذل��ك بهدف امل�صادقة عليها‬ ‫م��ن قبل وزارة التخطيط"‪.‬و�أ�ضاف امللي �أن‬ ‫"اخلطة التي اعتمدها املجل�س هي الرتكيز على‬ ‫امل�شاريع احليوية فقط"‪ ،‬الفت ًا �إىل �أن "املجل�س‬ ‫اجل امل�شاريع التي ميكن ت�أجيلها �إىل املرحلة‬ ‫الثانية"‪.‬من جانبه‪� ،‬أك��د النائب الأول ملحافظ‬ ‫بابل علي عبد �سهيل "‪� ،‬أن "امليزانية املخططة‬ ‫ال تكفي لتقدمي جميع اخلدمات يف املحافظة"‪،‬‬ ‫مبين ًا �أن "عدد نفو�س بابل يتجاوز املليون ن�سمة‪،‬‬ ‫وبالتايل هنالك تق�صري وا�ضح يف اخلدمات"‪.‬‬

‫لكن طاقته الإنتاجية حم��دودة التكفي ل�سد حاجة‬ ‫البلد منها‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال �ف��ر���ص اال� �س �ت �ث �م��اري��ة امل �ع��رو� �ض��ة يف‬ ‫حمافظة االنبار اخلا�صة بالقطاع ال�صناعي تت�ضمن‬ ‫معامل ل�صناعة الفو�سفات وثالثة معامل ال�سمنت‬ ‫بورتالندي امل�ستخدم يف البناء‪ ،‬ومعمل للج�ص‬ ‫الفني يف منطقة راوة واخر مبنطقة حديثة وبطاقة‬ ‫(‪ )150‬الف طن لكل منها‪ ،‬ف�ض ًال عن م�صنع النتاج‬ ‫الزجاج امل�سطح وبطاقة (‪ )120‬الف طن‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫م�شاريع اخرى متعلقة بهذا القطاع‪.‬‬

‫جتمع احتجاجي لع�شرات العاملني يف نفط اجلنوب‬ ‫للمطالبة بتوزيع "عادل" للأرباح‬

‫املبالغ‪ ،‬لأنها حقوق مواطنني‬ ‫والب � ��د م ��ن � �ص��رف �ه��ا ل �ه��م يف‬ ‫ال�ظ��رف االقت�صادي ال�صعب‬ ‫الذي يعي�شه ال�شعب امل�صري‬ ‫بعد الثورة "‪.‬‬ ‫ون �ف��ى ال��رب �ي �ع��ي ان "يكون‬ ‫للمبالغ امل�صروفة �أي فوائد‬ ‫ت�صرف الحقا للعمال امل�صريني‬ ‫الذين عملوا يف العراق ابان‬ ‫ثمان��نيات القرن املا�ضي"‪.‬‬ ‫واعلن ال�سفري العراقي لدى‬ ‫م�����ص��ر‪ ،‬ن� � ��زار اخل �ي��ر ال��ل��ه‪،‬‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪ ،‬و�صول مبالغ‬ ‫احل ��واالت ال�صفر امل�ستحقة‬ ‫للعاملني امل�صريني �إىل ح�ساب‬ ‫ال �ب �ن��ك امل� ��رك� ��زي امل �� �ص��ري‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان فوائدها �سيتم‬ ‫ال�ت�ف��او���ض ب�ش�أنها يف وقت‬ ‫الحق‪.‬‬ ‫وا�ضاف الربيعي ان "العراق‬ ‫وم �� �ص��ر � �س �ي��وق �ع��ان م��ذك��رة‬ ‫تفاهم مت �إعدادها من الطرفني‬ ‫ل�ت�ك��ون �إط� ��ارا مرجعيا عاما‬ ‫لتطوير العالقات بني البلدين‬ ‫يف جم��ال ال�ع�م��ل وم��ا يتعلق‬ ‫مبو�ضوع العمالة والت�شغيل‬ ‫وتبادل اخلربات والتدريب"‪.‬‬

‫اسعار العمالت مقابل الدينار العراقي‬ ‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫الدوالر‬

‫‪1224‬‬ ‫‪ 1595.412‬الدينار الكويتي‬ ‫‪ 1917.607‬دينار اردني‬ ‫‪ 15.138‬ريال سعودي‬ ‫‪21.60‬‬ ‫درهم اماراتي‬

‫اليورو‬ ‫الجنيه اإلسترليني‬ ‫الين الياباني‬ ‫الليرة السورية‬

‫الليرة البنانية‬

‫‪0.78‬‬ ‫‪4206‬‬ ‫‪1593‬‬ ‫‪311.87‬‬ ‫‪309‬‬

‫اسعار المعادن النفيسة مقابل الدينار العراقي‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫‪66933.81‬‬ ‫ذهب عيار ‪24‬‬ ‫ذهب عيار ‪22‬‬ ‫‪61355.99‬‬ ‫‪58567.08‬‬ ‫ذهب عيار ‪21‬‬ ‫اسعار أوقية الذهب‬ ‫‪2081874.15‬‬

‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫ذهب عيار ‪50200.36 18‬‬ ‫ذهب عيار ‪39044.72 14‬‬ ‫ذهب عيار ‪27889.09 10‬‬ ‫جرام الفضة عيار ‪999 99.9‬‬ ‫‪1750‬‬

‫اسعار المواد االنشائية‬ ‫نوع المادة‬

‫الكمية‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‪3‬‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫القطعة الواحدة‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫دبل‬

‫السمنت العادي‬ ‫السمنت المقاوم‬ ‫الرمل‬ ‫الحصى‬ ‫شيش التسليح‬ ‫كاشي عراقي‬ ‫بورك اهلي‬ ‫الطابوق‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪190000‬‬ ‫‪265000‬‬ ‫‪350000‬‬ ‫‪300000‬‬ ‫‪950000‬‬ ‫‪800‬‬ ‫‪140000‬‬ ‫‪800000‬‬

‫اسعار الفواكه والخضراوات‬

‫الب�صرة ‪ -‬النا�س‬

‫نظم ع�شرات العاملني يف القطاع‬ ‫النفطي ب�شركة نفط اجلنوب جتمعا‬ ‫اح�ت�ج��اج�ي��ا ام� ��ام م�ب�ن��ى حمافظة‬ ‫الب�صرة العرتا�ضهم على توزيع‬ ‫الأرب ��اح يف �شركة نفط اجلنوب‪،‬‬ ‫ح���س��ب اح���د ال� �ك���وادر ال�ن�ق��اب�ي��ة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح امل �� �ص��در ال ��ذي ه��و احد‬ ‫ق��ادة الوقفة االحتجاجية " نقوم‬ ‫بهذه الوقفة االحتجاجية ب�سبب‬ ‫عدم توزيع االرب��اح ب�شكل �صحيح‬ ‫وح�سب املبالغ التي جنتها ال�شركة‬ ‫خالل العامني الأخريين"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ان الأرب��اح التي "تتحقق‬ ‫ج ��راء �إن �ت��اج ال�ن�ف��ط وت�سويقه ال‬ ‫تاتي جزافا بل هي ثمرة جهودنا‬ ‫امل�ضنية املرتبطة مبخاطر العمل لذا‬ ‫فان هذه الأرباح هي حقنا الطبيعي‬ ‫وال ي �ج��وز ل �ل��ادارات او الهيئات‬ ‫العليا التالعب بها او تقنينها او‬ ‫ع��دم �صرفها"‪.‬و�أ�ضاف " لقد عقد‬ ‫مدير الهيئة املالية الدكتور جا�سم‬ ‫يف ن� ��ادي ال��رب��اط ال�ن�ف�ط��ي ن��دوة‬ ‫ملمثلي كل احلقول واملواقع و�أعلن‬ ‫فيها وبالأرقام (ان االرباح املتحققة‬ ‫لعام ‪ 2010‬اخلا�صة باملوظفني هي‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫المادة‬ ‫البطاطا‬ ‫باذنجان‬ ‫برتقال‬ ‫رمان عراقي‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪500‬‬

‫‪1000‬‬ ‫‪750‬‬ ‫‪1750‬‬

‫السعر بالدينار‬ ‫المادة‬ ‫الطماطم‬ ‫‪500‬‬ ‫‪900‬‬ ‫البصل‬ ‫‪1300‬‬ ‫الموز‬ ‫المستورد‬ ‫التفاح‬ ‫‪1500‬‬

‫اسعار المواد الغذائية‬ ‫‪ 121‬مليار دينار مل ي��وزع منها اال‬ ‫‪ 21‬مليارا وان ارباح عام ‪ 2011‬هي‬ ‫‪ 263.999‬مليار دينار وعليه تكون‬ ‫جمموعة ارباح املوظفني املرتاكمة‬ ‫ل �ع��ام ‪ 2010‬و ‪ 2011‬ه��ي (‪385‬‬ ‫مليار دينار ) "‪.‬‬ ‫م�شريا اىل "ان هذا املبلغ بتوزيعه‬ ‫على ع��دد العاملني يف �شركة نفط‬ ‫اجل�ن��وب وح�ق��ول التن�سيب تكون‬ ‫ح �� �ص��ة امل ��وظ ��ف ت �� �س��اوي ع�شرة‬ ‫روات��ب بكامل خم�ص�صاتها وقال‬ ‫ال��دك�ت��ور جا�سم ان ه��ذه املبالغ ال‬ ‫ت�صرف اال مبوافقة ال�سيد وزير‬ ‫النفط "‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "من حقنا الطبيعي ب��ان ال‬

‫نقبل باي مبالغ دون ما ذكر توزع‬ ‫ع�ل��ى ال�ع��ام�ل�ين ل��ذا ف�ق��د ع�برن��ا عن‬ ‫رف�ضنا عندما �صدر امر ادراي ومن‬ ‫خ�ل�ال ال���ش��ا��ش��ة امل��رك��زي��ة يف باب‬ ‫الزبري بانه �سيتم توزيع ‪ 21‬مليار‬ ‫دينار فقط ك�سلفة من ارباح ‪2011‬‬ ‫وه� ��و ك �م��ا ح� ��دث يف ع� ��ام ‪2010‬‬ ‫واملبلغ ي�ساوي اقل من راتب واحد‬ ‫‪ ،‬وعليه يحق لنا الت�سا�ؤل ملاذا ال يتم‬ ‫توزيع كامل املبالغ واي��ن �ستذهب‬ ‫هذه االموال التي هي جزء ا�سا�سي‬ ‫من حقوقنا التي مل ولن نتنازل عنها‬ ‫لذا فان اجلميع مدعوون للدفاع عن‬ ‫حقوقهم من خالل الو�سائل ال�سلمية‬ ‫والقانونية التي كفلها الد�ستور"‪.‬‬

‫المادة‬ ‫رز‬ ‫السكر‬ ‫طحين إماراتي‬ ‫العدس‬ ‫الحمص‬ ‫الفاصوليا‬ ‫الجريش‬ ‫الفاصوليا‬ ‫معجون الطماطم‬ ‫البيض‬ ‫الزيت‬

‫الكمية‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪1‬كغ‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪ 1‬كغم‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪52,250‬‬

‫‪74,000‬‬ ‫‪1100‬‬ ‫‪80,000‬‬

‫‪54,650‬‬ ‫‪51,800‬‬ ‫‪14500‬‬ ‫‪51,800‬‬ ‫‪24,000‬‬ ‫‪46,500‬‬ ‫‪56,500‬‬

‫ت�سهيالت جديدة لدخول امل�ستثمرين العرب‬

‫جمل�س بابل يقل�ص خطة امل�شاريع و�إدارة‬ ‫املحافظة ت�ؤكد �أنها ال تكفي لتقدمي اخلدمات‬ ‫بابل ‪ -‬متابعة‬

‫بهذه املادة‪ ،‬م�ضيف ًا �أن تكلفة اجناز امل�شروع بلغت‬ ‫(‪ )20‬مليون دوالر وبفرتة زمنية حمددة بـ"�سنتني"‪،‬‬ ‫م�شري ًا اىل �إن معدات املعمل �ستكون ايطالية املن�ش�أ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن الغر�ض من �إن�شاء هذه امل�شاريع هو‬ ‫�سد حاجة ال�سوق املحلية من مادة ال�سرياميك كون‬ ‫الطلب عليها ازداد يف الآون��ة الأخ�يرة بعد توزيع‬ ‫القرو�ض الإ�سكانية وغ�يره��ا‪ ،‬واغ�ل��ب ه��ذه املادة‬ ‫الزال ��ت ت�ستورد م��ن اخل ��ارج والأ���س��واق املحلية‬ ‫ب�أم�س احلاجة اليها‪ ،‬بالرغم من وج��ود معامل يف‬ ‫حمافظة االنبار خا�صة ب�إنتاج ال�سرياميك والزجاج‬

‫مبالغ احلواالت‬ ‫ال�صفر للم�صريني لي�س لها فوائد‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�إجناز �أول مول جتاري حكومي يف كربالء‬

‫امل�س ��ار يعرب حملة رزكاري وحملة بهار وميتد �إىل‬ ‫ال�ص ��ناعة اجلنوبية وينتهي م�س ��اره عند معار�ض‬ ‫ال�سيارات جنوبي �أربيل على طريق خممور‪.‬‬ ‫ام ��ا امل�س ��ار الثال ��ث‪ ،‬فيب ��دا م ��ن امللع ��ب يف ناحي ��ة‬ ‫ك�س ��نزان ويعرب على املناطق ال�س ��كنية على طريقه‬ ‫وميت ��د م�س ��اره �إىل �ش ��ارع ال�س ��تيني ويتقاطع مع‬ ‫امل�س ��ار الراب ��ع ويوا�ص ��ل م�س�ي�ره �إىل �ش ��ارع ‪30‬‬ ‫م�ت�ري ليتقاط ��ع م ��ع امل�س ��ار الث ��اين وميت ��د ميينا‬ ‫ليع�ب�ر حمل ��ة ط�ي�راوة وي�س ��تدير حول �ش ��ارع ‪30‬‬ ‫مرتي لي�ص ��ل �إىل تقاطع منارة �ش ��يخ جويل ويعرب‬ ‫م ��ن جانب جامع ال�ص ��واف وي�س ��تمر بالنزول على‬ ‫�شارع ليلى قا�س ��م بجانب بارك منارة وي�صل حملة‬ ‫رزكاري ويعرب �شارع ال�ستيني لي�صل حملة نوروز‬ ‫و�ص ��وال �إىل حملة كرد�ستان ليمر بجانب م�ست�شفى‬ ‫�أربيل للطوارئ (‪.)2‬‬ ‫فيما يبد�أ امل�س ��ار الرابع من خارج حملة �ش ��ارواين‬ ‫ليع�ب�ر حمل ��ة ب ��اداوة و�ص ��وال �إىل حمل ��ة املفت ��ي‬ ‫(اندازي ��اران) ومي ��ر مبحلة الإ�س ��كان (�ش ��ارع ‪)60‬‬ ‫وي�ستمر باال�س ��تدارة ميينا وعلى �ش ��ارع ال�ستيني‬ ‫يتقاط ��ع مع كل من امل�س ��ار الثالث والث ��اين والأول‬ ‫بالت�سل�س ��ل و�ص ��وال �إىل مبنى الربملان والوزارات‬ ‫وي�ستمر ليعرب بارك �س ��امي عبد الرحمن وي�ستدير‬ ‫ميين ��ا ليع�ب�ر معر� ��ض �أربي ��ل ال ��دويل واملدين ��ة‬ ‫االيطالي ��ة وحمل ��ة ك ��وران واملحط ��ة الأخ�ي�رة هي‬ ‫حملة �سرب�ستي التي متثل نهاية م�ساره‪.‬‬

‫حركة ال�سوق‬

‫‪13‬‬

‫بغداد ‪-‬‬

‫اعل ��ن جمل� ��س حمافظة بغ ��داد‪ ،‬تفعيل‬ ‫بنود "اعالن بغ ��داد" الذي اقر م�ؤخر ًا‬ ‫يف القمة العربية عرب اتخاد ت�سهيالت‬ ‫جديدة يف �س ��مات دخول امل�س ��تثمرين‬ ‫العرب اىل العراق م�شابهة للت�سهيالت‬ ‫الت ��ي �أجريت يف ح�ض ��ور وفود القمة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س جلن ��ة �إدارة التخطي ��ط‬ ‫اال�س�ت�راتيجي يف جمل� ��س حمافظ ��ة‬ ‫بغ ��داد حمم ��د الربيع ��ي ان " وف ��دا‬ ‫م ��ن جمل� ��س املحافظ ��ة بح ��ث يف‬ ‫اجتم ��اع مع مديري ��ة االقام ��ة بوزارة‬ ‫الداخلي ��ة العراقي ��ة �س ��بل ت�س ��هيل‬ ‫دخول امل�س ��تثمرين العرب اىل العراق‬ ‫وان�س ��يابيته والق�ض ��اء عل ��ى ا�ش ��كال‬ ‫الروتني التي تعرت�ض دخولهم ب�سبب‬

‫ت�س ��هيالت جدي ��دة يف �س ��مات دخ ��ول‬ ‫االعتماد على القوانني القدمية"‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف ان " جمل� ��س املحافظ ��ة ب ��دا امل�س ��تثمرين الع ��رب اىل الع ��راق م ��ن‬ ‫بتفعيل بنود (اع�ل�ان بغداد) الذي اقر قبل دائرة االقامة م�ش ��ابهة للت�سهيالت‬ ‫م�ؤخ ��ر ًا يف القمة العربي ��ة عرب اتخاد التي اتخذت يف ح�ض ��ور وف ��ود القمة‬

‫تنمية املحافظات وم�شاريع اال�ستثمار‬ ‫وخا�ص ��ة يف بغداد التي ا�صبحت بيئة‬ ‫خ�ص ��بة لال�س ��تثمار والب ��د م ��ن تهيئة‬ ‫الفر� ��ص وتذلي ��ل ال�ص ��عوبات الج ��ل‬ ‫اجناح م�شاريعها اال�ستثمارية"‪.‬‬ ‫وت�ض ��من اعالن بغ ��داد ‪ 42‬بن ��دا ركز‬ ‫احده ��ا عل ��ى تثم�ي�ن الإج ��راءات التي‬ ‫تتخذه ��ا اجلامع ��ة العربي ��ة ملراجع ��ة‬ ‫االتفاقية املوحدة لال�س ��تثمار لر�ؤو�س‬ ‫الأم ��وال يف ال ��دول العربي ��ة لتعديلها‬ ‫بال�ش ��كل الذي يتما�ش ��ى مع التطورات‬ ‫االقت�ص ��ادية الدولي ��ة‪ ،‬ف�ض�ل�ا ع ��ن‬ ‫الت�شديد على �أهمية عقد م�ؤمتر عربي‬ ‫لدرا�س ��ة من ��اخ اال�س ��تثمار يف ال ��دول‬ ‫العربية‪ ،‬اىل جانب تقدمي الت�س ��هيالت‬ ‫لرج ��ال الأعم ��ال الع ��رب للدخ ��ول‬ ‫العربية"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن الربيع ��ي ان "اح ��د اه ��م بن ��ود يف م�ش ��اريع ا�س ��تثمارية مب ��ا يحق ��ق‬ ‫اع�ل�ان بغ ��داد الت ��ي نح ��اول تفعليها‪ ،‬��مل�ص ��الح امل�ش�ت�ركة ويع ��زز التج ��ارة‬ ‫خالل ع ��ام ‪ 2012‬احل ��ايل‪ ،‬هي خطط البيني ��ة ب�ي�ن ال ��دول العربية‪ ،‬ا�ض ��افة‬

‫اىل �أهمي ��ة االندم ��اج والتكام ��ل ب�ي�ن‬ ‫االقت�ص ��ادات العربي ��ة وطري ��ق حرية‬ ‫التجارة واال�ستثمار‪.‬‬ ‫واك ��د الربيع ��ي ان "هيئ ��ة ا�س ��تثمار‬ ‫بغ ��داد ب ��د�أت بالتعاق ��د م ��ع �ش ��ركات‬ ‫اعالمية كربى الجل مو�ض ��وع الدعاية‬ ‫يف و�س ��ائل االع�ل�ام بالوط ��ن العربي‬ ‫الي�ضاح امكانية تقدمي الت�سهيالت يف‬ ‫جم ��ال اال�س ��تثمار يف حمافظ ��ة بغداد‬ ‫وبقي ��ة املحافظات عرب توجيه ر�س ��الة‬ ‫للتج ��ار الع ��رب ب� ��أن بغداد ا�ص ��بحت‬ ‫جاهزة للم�شاريع اال�ستثمارية "‪.‬‬ ‫وزاد بالق ��ول ان ��ه "مت تق ��دمي طلب ��ات‬ ‫ومقرتح ��ات ملجل� ��س الن ��واب الج ��ل‬ ‫التقلي ��ل م ��ن الروتني يف الت�ش ��ريعات‬ ‫القانونية يف جمال اال�س ��تثمار والتي‬ ‫تعد العائق االكرب يف جناحها‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ادراج االوليات التي يحتاجها البلد‬ ‫للم�ستثمرين يف قانون اال�ستثمار"‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ت���اري���خ‬

‫‪No.(220) - Tuesday 3 April ,2012‬‬

‫العدد (‪ - )220‬الثالثاء ‪ 3‬ني�سان ‪2012‬‬

‫م����ن ت����اري����خ الأف����ك����ار‬ ‫احلركة الطالبية‬ ‫‪ ‬كيف تنظر �إىل الدور الطالبي يف الفعالية ال�سيا�سية على �ضوء‬ ‫جتربتك الذاتية ب�صفتك �أحد النا�شطني يف احلركة الطالبية‬ ‫الي�سارية منذ نهاية العهد امللكي‪ ،‬و�أحد قادتها البارزين الحق ًا‬ ‫حتى جميء حزب البعث ثانية �إىل ال�سلطة العام ‪ 1968‬وما بعده؟‬ ‫ يف البلدان النامية ومنها بلدنا العراق‪ ،‬لعبت احلركة الطالبية‬‫دوراً مهم ًا يف احلركة ال�شعبية يف خمتلف العهود‪ ،‬بحكم كون‬ ‫�أجراه ‪ :‬توفيق التميمي‬

‫الطلبة فئة واعية ومثقفة‪ ،‬وهم ينحدرون من فئات وطبقات‬ ‫اجتماعية خمتلفة‪ ،‬لكن ما يجمعهم هو الأهداف املهنية املوحدة‪.‬‬ ‫وتت�أثر احلركة الطالبية ب�شكل �سريع بالتحوالت التي جتري‬ ‫حولها‪ ،‬وغالب ًا ما تبد�أ ردود الفعل منها‪ ،‬بحكم عن�صر ال�شباب‬ ‫والتنور‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن كونهم‬ ‫واحليوية وروح االندفاع واحلما�سة‬ ‫ّ‬ ‫جتمع كبرية كاجلامعات واملدار�س والأق�سام‬ ‫يعي�شون يف مراكز‬ ‫ّ‬ ‫توفر فر�ص ًا منا�سبة لتبادل ال��ر�أي والت�أثري‬ ‫الداخلية‪ ،‬التي ّ‬ ‫والتح�شيد التخاذ موقف معني‪.‬‬

‫| احللقة ‪| - 6 -‬‬

‫حوار مع الأكادميي واملفكر الدكتور عبد احل�سني �شعبان‬

‫مفارقات ال�شيوعيني‪� :‬ضد قا�سم و�سيا�ساته الداخلية‬ ‫وعدم املوافقة على الإطاحة به‬ ‫فـي احلركة الطالبية طغت ال�سيا�سة على احلقوق املهنية‪ ..‬واحت��ادان للطالب!‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة وال���ش�ب�ي�ب��ة ب���ش�ك��ل ع ��ام ت�م�ي��ل �إل��ى‬ ‫التجديد والتغيير‪ ،‬ورف����ض القديم وتقبّل‬ ‫الأف �ك��ار الحديثة وال�م�ب��ادئ التقدمية التي‬ ‫تلبي طموحاتهم و�آمالهم‪ ،‬لذلك لعبوا دور ًا‬ ‫ف��ي �إ� �ش �ع��ال فتيل االن�ت�ف��ا��ض��ات والوثبات‬ ‫الجماهيرية‪� ،‬ضد اال�ستعمار واالمبريالية‬ ‫وال�ح�ك��وم��ات الم�ستبدّة والدكتاتوريات‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان ه��ذا الكالم ينطبق على الما�ضي‪،‬‬ ‫فلع ّله بعد نجاح انتفا�ضتي اليا�سمين في‬ ‫تون�س وانتفا�ضة النيل في م�صر‪ ،‬وانت�شار‬ ‫حركة التمرد والتغيير في العالم العربي ك ّله‬ ‫ي�صح �إلى‬ ‫من �أق�صى المحيط �إل��ى الخليج‪ّ ،‬‬ ‫ح��دود كبيرة وحا�سمة‪ ،‬حيث لعب ال�شباب‬ ‫دور ًا ريادي ًا وطليعي ًا في التفكير والتخطيط‬ ‫واالدارة والتنفيذ‪.‬‬ ‫وق��د �سعت الحركة الطالبية لتنظيم نف�سها‬ ‫منذ وقت مبكر‪ ،‬ال�سيما بعد ت�أ�سي�س الدولة‬ ‫العراقية في العام ‪ 1921‬وت�أ�سي�س المدار�س‬ ‫ال �ح��دي �ث��ة‪ ،‬ح �ي��ث ظ �ه��رت ل �ج��ان � ًا ال �ص ّفية‬ ‫للن�شاطات االجتماعية والفنية والريا�ضية‪،‬‬ ‫وكانت �أولى الن�شاطات الجامعية في مدر�سة‬ ‫ال �ح �ق��وق ال �ت��ي ت��أ��س���س��ت ف��ي ال �ع��ام ‪1908‬‬ ‫وتحوّلت الحق ًا �إلى " كلية الحقوق" وفي كلية‬ ‫الطب التي ت�أ�س�ست في العام ‪.1927‬‬ ‫ولعل باكورة عمل الحركة الطالبية هو قيادتها‬ ‫لتظاهرة ‪� 8‬شباط (فبراير) العام ‪� 1928‬ضد‬ ‫زي��ارة الداعية ال�صهيوني الفريد موند �إلى‬ ‫ب�غ��داد وا�صطدمت م��ع ال�شرطة معبّرة عن‬ ‫احتجاجها و�سخطها لل�سيا�سة البريطانية‬ ‫�إزاء فل�سطين و�إدان�ت�ه��ا لوعد بلفور العام‬ ‫‪ 1917‬واتخذت ال�سلطات الحكومية اجراءات‬ ‫تع�سفية بف�صل عدد من طلبة المدار�س بينهم‬ ‫مدر�سة االع��دادي��ة المركزية في ب�غ��داد‪ .‬كما‬ ‫�ساهمت ف��ي رف ����ض‪ ،‬م�ع��اه��دة ال �ع��ام ‪1930‬‬ ‫م��ع بريطانيا وف��ي ال��دع��وة ل�ل�إ��ض��راب العام‬ ‫في تموز (يوليو) ‪ ،1931‬ويمكن القول �أن‬ ‫مهمات التحرر الوطني امتزجت بالمهمات‬ ‫المهنية �إل ��ى ح ��دود ك�ب�ي��رة‪ ،‬خ�صو�ص ًا في‬ ‫�سنوات الحرب العالمية الثانية‪.‬‬

‫النقطة الفا�صلة‬ ‫ومن المحاوالت الأولى لت�أ�سي�س �أول اتحاد‬ ‫طالبي كانت مبادرة ع��دد من الطلبة لتقديم‬ ‫طلب �إلى ال�سلطات الملكية لعقد م�ؤتمر طالبي‬ ‫العام ‪ 1945‬وطالبت الترخي�ص لها للم�شاركة‬ ‫ف��ي م�ؤتمر للطلبة ال�ع��رب‪ّ ،‬‬ ‫اال �أن الحكومة‬ ‫رف�ضت الطلبات المذكورة واعتقلت مقدميها‪،‬‬ ‫وك��ان��ت وثبة ك��ان��ون التي �أ�سقطت معاهدة‬ ‫بورتم�سوث ال�ع��ام ‪ 1948‬منا�سبة جديدة‬ ‫لت�شكيل لجنة طالب الكليات والمعاهد وهي‬ ‫الظهير للجنة التعاون الوطني (اللجنة التي‬ ‫�ش ّكلتها الأحزاب الوطنية)‪.‬‬ ‫وقد فر�ضت هذه اللجنة ح�ضورها بعد الوثبة‬ ‫وبعد ا�ست�شهاد عدد من الطلبة بينهم �شمران‬ ‫علوان وقي�س الآلو�سي وجعفر الجواهري‪،‬‬ ‫وع�م�ل��ت لت�أ�سي�س �إت �ح��اد الطلبة العراقي‬ ‫العام‪ ،‬الذي انعقد في �ساحة ال�سباع يوم ‪14‬‬ ‫ني�سان (ابريل) ‪ 1948‬وم ّثل ‪ 52‬كلية ومعهد ًا‬ ‫وم��در� �س��ة وح �� �ض��ره ‪ 102‬م� �ن ��دوب‪ ،‬وك��ان‬ ‫الجواهري �شاعر العرب الأكبر �ضيف �شرف‬ ‫عليه و�أل �ق��ى ق�صيدته الحما�سية ال�شهيرة‬ ‫والتي يقول في مطلعها‪:‬‬ ‫ ‬ ‫يوم ال�شهيد تحية و�سال ُم‬ ‫بل والن�ضال ت�ؤرخ الأعوا ُم‬ ‫و�إ��س�ت�ب��دل ال�ج��واه��ري ي��وم ال�شهيد "بيوم‬ ‫ال�شباب" مما �أثار حما�سة الم�شاركين‪ ،‬الذين‬ ‫حمتهم ف�صائل عمالية �شيوعية ونقابية‪.‬‬ ‫وج��رت الإ��ش��ارة �إل��ى �أن االتحاد يمثل طلبة‬ ‫ال�ع��راق عرب ًا و�أك ��راد ًا و�أق�ل�ي��ات‪ ،‬وتدريجي ًا‬ ‫تحوّل االتحاد �إلى منظمة جماهيرية و�أ�صدر‬ ‫جريدة با�سم "�صوت الطلبة" التي تحوّلت‬ ‫الح�ق� ًا �إل��ى "كفاح الطلبة"‪ .‬و��ش��ارك الطلبة‬ ‫في انتفا�ضة ت�شرين الثاني (نوفمبر) �ضد‬ ‫قانون رجعي للعام الدرا�سي ‪،1953-1952‬‬ ‫ب�ش�أن الدرا�سة في كلية ال�صيدلة والكيمياء‬ ‫وام�ت��دت ال���ش��رارة لت�شمل ب�غ��داد وع��ددا من‬

‫المحافظات‪ ،‬كما �شارك بف�ضح حلف بغداد‬ ‫اال�ستعماري العام ‪ ،1955‬وبعدها �شارك على‬ ‫نحو فعّال بانتفا�ضة العام ‪ 1956‬انت�صار ًا‬ ‫لل�شقيقة م�صر �ضد العدوان الثالثي‪ ،‬وخالل‬ ‫تلك ال�سنوات دفع ثمن ًا غالي ًا با�ست�شهاد عدد‬ ‫م��ن قياديه ف��ي �سجن ب�غ��داد و�سجن الكوت‬ ‫بينهم مو�سى �سليمان ع�ضو اللجنة التنفيذية‬ ‫ور�ؤوف �صادق الدجيلي‪ ،‬كما ا�ست�شهد قبلهم‬ ‫نعمان محمد �صالح في �إ�ضراب �سجن بغداد‬ ‫العام ‪ 1951‬وا�ست�شهد ع��واد ر�ضا ال�صفار‬ ‫و�أحمد الدجيلي العام ‪ .1956‬ومهّد االتحاد‬ ‫مع القوى الأخ��رى للتح�ضير لجبهة االتحاد‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫و�ساهمت االنتفا�ضة والأجواء الإيجابية التي‬ ‫خ ّلفتها قيام الجبهة بانتعا�ش عمل االتحاد في‬ ‫�أواخ ��ر ال�ع��ام ‪ 1956‬وال�ع��ام ‪1958-1957‬‬ ‫وخ �ل�ال ه ��ذه ال �ف �ت��رة ان�ت�ظ�م�ن��ا ف��ي حلقات‬ ‫�أ�صدقاء و�شاركنا في فريق ريا�ضي (ب�إ�سم‬ ‫�أ�شبال االتحاد) وكان �إ�سم الفريق " االتحاد"‬ ‫وير�أ�سه عبد الر�ضا فيّا�ض ال��ذي حكم لمدة‬ ‫ع ��ام وع ��ام �آخ ��ر ت�ح��ت ال �م��راق �ب��ة‪ .‬ف��ي هذه‬ ‫الأج��واء المفعمة بالثقة والتفا�ؤل والتجربة‬ ‫المحدودة على الرغم من اال�شتراك بتظاهرات‬ ‫العام ‪ 1956‬نجحت ثورة ‪ 14‬تموز (يوليو)‬ ‫‪ ،1958‬التي عززت من دور الحركة الطالبية‪،‬‬ ‫لكنها في الوقت نف�سه �أحدثت �شرخ ًا كبير ًا في‬ ‫�صفوفها‪ ،‬وقد انعك�س ال�صراع ال�شيوعي –‬ ‫البعثي‪ ،‬القومي عليها‪ .‬وعلى الرغم من �إجراء‬ ‫انتخابات للم�ؤتمر الثاني والثالث لالتحاد‬ ‫وفوز قوائمنا‪ّ ،‬‬ ‫اال �أن الأمر زاد تعقيد ًا‪ ،‬وبد�أت‬ ‫�أ�شعر �أن هناك ق��وى �أخ��رى خ��ارج االتحاد‪.‬‬ ‫ولعل النقطة الفا�صلة كانت بانعقاد الم�ؤتمر‬ ‫ال�ساد�س التحاد الطالب العالمي في بغداد‬ ‫العام ‪ ،1960‬الأمر الذي دفع القوى البعثية‬ ‫والقومية �إلى التفكير ب�إطار م�ستقل ف�ش ّكلت‬ ‫االتحاد الوطني لطلبة العراق في ‪ 13‬ت�شرين‬ ‫الثاني (نوفمبر) ‪ ،1961‬ال��ذي �إن���ض� ّم �إلى‬ ‫منظمة الكو�سك " الندوة الطالبية العالمية"‬ ‫اليمينية والم�شبوهة بتعبيرات ال�صراع‬ ‫�آنذاك‪ .‬ولعل ت�أ�سي�س االتحاد الوطني لطلبة‬ ‫ال�ع��راق ك��ان مقدمة لقيادته �إ��ض��راب� ًا وا�سع ًا‬ ‫تمهيد ًا ل�ل�إط��اح��ة بحكم عبد الكريم قا�سم‪،‬‬ ‫وكنت مع نف�سي قلق ًا و�ضمن حدود تجربتي ال‬ ‫�أجد تف�سير ًا مقنع ًا‪ ،‬فمن جهة نحن �ضد قا�سم‬ ‫و�سيا�ساته الداخلية‪ ،‬با�ستثناء ال�شحنات‬ ‫الإيجابية التي ك ّنا ن�ضعها في ميزان ال�سيا�سة‬ ‫ال�سلبية على الم�ستوى الداخلي‪ ،‬لكننا في‬ ‫الوقت نف�سه ال نريد الإطاحة به‪ ،‬بل ن�ص ّر في‬ ‫الدفاع عنه‪ ،‬وتلك �إحدى مفارقاتنا‪ .‬كنت مثل‬ ‫غيري من الطلبة ال�شيوعيين واالتحاديين‬ ‫�ضد الإ� �ض��راب‪ ،‬ال��ذي اعتبره ال�ح��زب عم ًال‬ ‫�سيا�سي ًا ت�آمري ًا للإطاحة بال�سلطة الوطنية‪،‬‬ ‫التي م ّثلها قا�سم‪.‬‬

‫طريق المفاو�ضات‬ ‫ُ‬ ‫ا�ستعدت ه��ذا الم�شهد الح�ق� ًا م��ع تبادل‬ ‫وق��د‬ ‫المواقع‪ ،‬فقد كان الحزب ال�شيوعي بجناحيه‪،‬‬ ‫ال�سيما ال�ق�ي��ادة ال�م��رك��زي��ة‪ ،‬ت��ري��د الإطاحة‬ ‫بحكم عارف‪ ،‬ونظمنا �إ�ضراب ًا �شام ًال بد�أ في‬ ‫كلية ال��زراع��ة ثم امت ّد �إل��ى ‪ 3‬كليات لي�شمل‬ ‫جامعة بغداد ب�أ�سرها في �أواخر العام ‪1967‬‬ ‫و�أوائ ��ل ال�ع��ام ‪ 1968‬وت�صدّت لنا ال�سلطة‬ ‫بالر�صا�ص ف��ي حينها‪ ،‬خ�صو�ص ًا ف��ي كلية‬ ‫التربية و�سقط عدد من الجرحى‪ ،‬وانتظمت‬ ‫الغالبية ال�ساحقة من الحركة الطالبية في‬ ‫م�سيرة احتجاجية �ضمّت نحو ‪� 10‬آالف طالب‬ ‫وتقدّمت بمذكرة �إل��ى رئا�سة الجامعة‪ ،‬لكن‬ ‫حزب البعث ال�سيما جناح البكر ‪�-‬صدام وقف‬ ‫�ضد اال��ض��راب وح��اول ك�سره بالقوة‪ ،‬علم ًا‬ ‫ب��أن القوميين وجناح �سوريا لحزب البعث‬ ‫والحركة الكردية‪ ،‬كانت جميعها مع الإ�ضراب‬ ‫وم�شاركة فيه بفاعلية غير قليلة‪ ،‬وهكذا طغت‬ ‫ال�سيا�سة على الحقوق المهنية‪.‬‬ ‫ل��م ي�ك��ن م��وق�ف�ن��ا ف��ي ال �ع��ام ‪1963-1962‬‬ ‫�صحيح ًا بالوقوف �ضد اال�ضراب‪ ،‬وكان يمكن‬ ‫تب ّني بع�ض المطالب النقابية الم�شروعة‬

‫والم�شاركة فيه وقطع الطريق على القوى‬ ‫الأخرى لقيادته‪ ،‬وقد نجحت في ذلك بالفعل‪،‬‬ ‫م �ث �ل �م��ا ك ��ان م��وق��ف ح ��زب ال �ب �ع��ث خاطئ ًا‬ ‫ومتواطئ ًا م��ع �سلطة ع��ارف ال�ع��ام ‪-1967‬‬ ‫‪ ،1968‬عندما وق��ف �ضد المطالب النقابية‬ ‫الطالبية‪.‬‬ ‫الفارق بيننا وبينهم‪ ،‬هو �أننا ك ّنا نقدّم �أنف�سنا‬ ‫وخدماتنا للآخرين دون �أن يُطلب م ّنا‪ ،‬في‬ ‫حين �أنهم قدّموا خدماتهم تح�ضير ًا النقالب‬ ‫ع�سكري في المرتين الأولى في العام ‪1963‬‬ ‫والثانية في العام ‪ .1968‬وفي المرتين دفعنا‬ ‫الثمن غالي ًا‪ ،‬والأكثر من ذلك هناك من �أخذ‬ ‫يبرر ح ّل اتحاد الطلبة الحق ًا واخترع فكرة‬ ‫"تجميده" بعد ق��رارات �صدرت من مجل�س‬ ‫ق�ي��ادة ال �ث��ورة ب ��إن��زال عقوبات غليظة بمن‬ ‫يعمل بمنظمة غير ّ‬ ‫مرخ�صة‪ ،‬واعتبر ذلك �ضد‬ ‫م�شروع الجبهة الوطنية‪ ،‬بل هناك من تطوّع‬ ‫لمخاطبة المجتمع الطالبي الدولي‪ ،‬بقبول‬ ‫االتحاد الوطني و�إلغاء ع�ضوية �إتحاد الطلبة‬ ‫ال �ع��ام ‪ 1976‬بحجة ال�ح�ف��اظ ع�ل��ى الجبهة‬ ‫الوطنية العتيدة‪.‬‬ ‫لم تفلح المفاو�ضات التي كنت قد �ساهمت بها‬ ‫بجدية وم�س�ؤولية مع ل�ؤي �أبو التمن الوجه‬ ‫الطالبي المعروف وال�شخ�صية الديمقراطية‬ ‫البارزة وع�ضو الوفد المفاو�ض في التو�صل‬ ‫�إل��ى �إت�ف��اق مع االت�ح��اد الوطني‪ ،‬على الرغم‬ ‫م��ن تخ ّرجنا م��ن الجامعة ف��ي حينها‪ ،‬وقد‬ ‫كنت مفاو�ض ًا �أي�ض ًا با�سم الحزب ال�شيوعي‬ ‫في الجمعية العراقية للعلوم ال�سيا�سية التي‬ ‫�ساهمنا في ت�أ�سي�سها �آواخر العام ‪.1967‬‬ ‫لم تنجح الجهود ب�سبب تع ّنت قيادة حزب‬ ‫ال �ب �ع��ث �آن � ��ذاك وم �ح��اوالت �ه��ا �إم �ل��اء بع�ض‬

‫�شروطها‪ .‬و�إذا ا�ستعدت تلك الأيام فيمكنني‬ ‫�أن �أ�ستذكر �أن المفاو�ضات كان يفتر�ض �أن‬ ‫تبد�أ مع االتحاد الوطني بقيادة ناظم كزار‬ ‫الذي �أ�صبح مدير ًا للأمن العام‪ ،‬ورف�ضنا ذلك‬ ‫ب�شدّة‪ ،‬لكن المفاو�ضات الحقيقية ابتد�أت‬ ‫مع كريم الم ّال رئي�س االتحاد الحق ًا ووزير‬ ‫ال�شباب وال�سفير فيما بعد‪ ،‬وللتاريخ �أقول‬ ‫فقد كان مرن ًا ومتفاهم ًا ويرغب في التو�صل‬ ‫�إل��ى ات�ف��اق معنا‪ ،‬وي���ش��ارك��ه ف��ي ذل��ك محمد‬ ‫دب��دب و�آخ��ري��ن‪ ،‬لكن وج��ود ح�سن المطير‬ ‫ف��ي ال��وف��د المفاو�ض معهم ك��ان بمثابة لغم‬ ‫اكت�شفناه بعد اجتماعين من ال�صديق طيب‬ ‫محمد طيب وفا�ضل ر�سول م ّال محمود (الذي‬ ‫اغتيل مع عبد الرحمن قا�سملو في فيينا في‬ ‫ال �ع��ام ‪ 1988‬وات�ه�م��ت الحكومة الإيرانية‬ ‫بذلك) والذي �أخبرنا ب�إيعاز من الطيب ب�إ�سمه‬ ‫و�صفته وكونه �أحد الجالدين الأ�سا�سيين في‬ ‫ق�صر النهاية وكان يح�ضر اجتماعاتنا با�سم "‬ ‫في�صل"‪ .‬دعني �أخبرك ب�أن �أول لقاء تم بيننا‬ ‫الب�صام ‪/‬‬ ‫كان بح�ضور كريم الم ّال وع�صام ّ‬ ‫كلية ال�صيدلة‪ ،‬من حزب البعث و�صباح عدّاي‬ ‫(م��ن ال�ح��رك��ة اال��ش�ت��راك�ي��ة) وع��زي��ز ح�سون‬ ‫عذاب (من الحزب ال�شيوعي‪ -‬اتحاد الطلبة‬ ‫وعبد الح�سين �شعبان رئي�س ال��وف��د)‪ ،‬وقد‬ ‫�أبلغنا �صباح عدّاي بموعد اللقاء كما �أبلغنا‬ ‫ال �م� ّلا ال ��ذي رحّ ��ب ك �ث �ي��ر ًا‪ ،‬واع�ت�ب��ر موقفنا‬ ‫�إلتزام ًا �سيا�سي ًا بالحركة اال�شتراكية‪ ،‬وح�صل‬ ‫اللقاء في مقهى الربيع على �شارع �أبو نوا�س‬ ‫بناء على اقتراحنا‪.‬‬ ‫الجمعية العراقية‬ ‫وعند احتدام النقا�ش وكنت �أم�سك ببيان ك ّنا‬ ‫قد �أ�صدرناه في حينها وك��ان كريم الم ّال قد‬

‫�أخرجه من جيبه ت�ضمّن اعترا�ضات وانتقادات‬ ‫على ال�سيا�سة الأُح��ادي��ة التمييزية لالتحاد‬ ‫الوطني‪ ،‬وكنت �أناق�ش فيه الم ّال بخ�صو�ص‬ ‫الأق�����س��ام ال��داخ �ل �ي��ة وال �ق �ب��ول الجامعي‪،‬‬ ‫وال��درا��س��ات العليا‪ ،‬والبعثات‪ ،‬والحريات‬ ‫النقابية وغيرها‪ ،‬و�إذا بالمقهى يطوّق من‬ ‫جميع الجوانب‪ ،‬وكان �أحدهم قد تقدّم مني‬ ‫وو�ضع الم�سد�س فوق ر�أ�سي و�سحب البيان‬ ‫م��ن ي��دي وط�ل��ب ه��وي��ات�ن��ا‪ .‬ك��ان ع��دد الذين‬ ‫طوّقوا المكان نحو ‪� 25‬شخ�ص ًا‪ ،‬ولم �أعرف‬ ‫كيف �أج�ي��ب �سوى �أن�ن��ي وجهت ال�ك�لام �إلى‬ ‫�صاحب الم�سد�س قائ ًال‪ :‬لدى اال�ستاذ كريم‪،‬‬ ‫وقد انفعل كريم الم ّال جد ًا‪ ،‬و�س�أله بحدّة من‬ ‫الذي �أر�سلكم فقال له‪� :‬أعطني هويتك ودون‬ ‫�س�ؤال‪ ،‬وعندما فت�ش الم ّال عن هويته وجدها‬ ‫وكان مكتوب فيها "مجاز بحمل ال�سالح ب�أمر‬ ‫م��ن مجل�س ق�ي��ادة ال �ث��ورة‪ -‬التوقيع �شفيق‬ ‫الدراجي (�أمين �س ّر المجل�س‪ -‬كما �أطلعني‬ ‫عليها ح�سبما �أتذ ّكر)‪.‬‬ ‫وب�ع��د �أن � ّإط �ل��ع رج��ل الأم ��ن وم��ن معه على‬ ‫الهوية خاطب كريم الم ّال‪ :‬قائ ًال عفو ًا �سيدي‪،‬‬ ‫وا�ستم ّر الم ّال يلحّ عليه من �أر�سلكم‪� :‬أجاب‪:‬‬ ‫مالزم �أمن عبدالرزاق‪ -‬واالت�صال جاءنا من‬ ‫مركز البتاوين‪ ،‬وهذه الإخبارية كانت بهدف‬ ‫�إلقاء القب�ض على اجتماع �شيوعي‪ ،‬ف�أجابه‬ ‫الم ّال ‪:‬نحن نتفاو�ض مع رفاقنا ال�شيوعيين‪،‬‬ ‫ث��م ان�سحب رج��ال الأم ��ن وب�ع��د ان�سحابهم‬ ‫خاطبني ال�م� ّلا‪ :‬لقد رف�ضتم الجلو�س معنا‬ ‫في مق ّراتنا‪ ،‬ونحن نعلم �أنه حتى لي�س لديكم‬ ‫مكان لالجتماع‪ ،‬فجئنا �إلى المقهى وح�صل ما‬ ‫ح�صل‪ ،‬ت�صوّر �أنني لو ن�سيت هويتي ماذا‬ ‫�ستقولون؟ �أل�ستم �ست�ش ّكون �أننا ن�صبنا لكم‬ ‫كمين ًا‪ ،‬قلت له وما زال ال�شك قائم ًا‪ ،‬وهو �أم ٌر‬ ‫وارد‪ ،‬لكنه قد ال يكون من طرفك!‬ ‫ث��م ق��ررن��ا عقد اجتماعاتنا الح�ق� ًا بعد ابالغ‬ ‫ق �ي��ادة ال �ح��زب ال�شيوعي ف��ي م�ق��ر االتحاد‬ ‫الوطني وكان هذا ر�أيهم‪ ،‬لطالما �أننا نتحاور‬ ‫ومعروفون لديهم‪ ،‬وم��ن الجدير بالذكر �أن‬ ‫مجلة ال�صياد اللبنانية حينها ن�شرت �أن‬ ‫ل�ق��اءات �شيوعية تجري في ع��دد من مقاهي‬ ‫�أبو نوا�س و�سمّت منها مقهى رعد بالتحديد‪،‬‬ ‫تلك ال�ت��ي ك� ّن��ا ن��رت��اده��ا‪ ،‬م���س��ا ًء �إ��ض��اف��ة �إلى‬ ‫مقهى "زناد" و"عارف �آغا" و"ال�شابندر"‬ ‫و"البرازيلية" وه��ذه كانت �أماكن للقاءاتنا‬ ‫ظهر ًا �أو ع�صر ًا‪� ،‬أما المواعيد فكانت معظمها‬ ‫في ال�شوارع العامة وف��ي مواقف البا�صات‬ ‫وفي بع�ض ال�صيدليات �أو المكتبات‪.‬‬ ‫�أم ��ا م��ا يتعلق الجمعية ال�ع��راق�ي��ة للعلوم‬ ‫ال�سيا�سية فقد تو�صلنا �إل��ى اتفاق مع حزب‬ ‫ال �ب �ع��ث‪ ،‬ح �ي��ث ك ��ان ي �ف��او���ض ع�ن�ه��م حامد‬ ‫الجبوري لجل�سة واح��دة‪ ،‬وفيما بعد محمد‬

‫انقالبيو ‪ 17‬متوز يطلقون الر�صا�ص على ال�شيوعيني‬ ‫يف احتفاليتهم ب�ساحة ال�سباع‬

‫مع كرمي �أحمد ومال علي‬

‫محجوب‪ ،‬ومجبل ال�سامرائي الحق ًا‪ ،‬ولع ّله‬ ‫�أول اتفاق ح�صل بعد ‪ 17‬تموز (يوليو) والذي‬ ‫�ساعد في ان�ضاج االتفاق والتو�صل �إلى نتائج‬ ‫�إيجابية‪ ،‬مردّه �إيجابية ال�سامرائي ومرونته‪،‬‬ ‫وقبل ذلك الأج��واء التي و ّفرها زهير يحيى‬ ‫القيادي البعثي ال��ذي ك��ان �صديق ًا �شخ�صي ًا‬ ‫لي‪ ،‬وكان متفهم ًا ويرغب في تقديم كل �شيء‬ ‫للو�صول �إلى اتفاقات مع ال�شيوعيين‪ ،‬لكنه‬ ‫للأ�سف ال�شديد‪ ،‬كان هو الآخ��ر �أح��د �ضحايا‬ ‫الع�سف وال�صراعات الداخلية‪ ،‬وتو ّفي في‬ ‫ظ��روف غام�ضة بعد عزلة م��ري��رة‪ ،‬وك��ان قد‬ ‫�أُختير ع�ضو ًا احتياطي ًا في قيادة حزب البعث‬ ‫في الم�ؤتمر القطري الثامن العام ‪.1974‬‬ ‫وكان قد م ّثلنا في الجمعية العراقية للعلوم‬ ‫ال�سيا�سية نعمان �شعبان واقترحنا معه �أحد‬ ‫الم�ستقلين‪ ،‬لكنه بعد فترة انتمى �إل��ى حزب‬ ‫ال�ب�ع��ث‪ ،‬وم � ّث��ل ال�ح��رك��ة اال��ش�ت��راك�ي��ة �صباح‬ ‫عدّاي وتر�أ�س الجمعية طه الحديثي ممث ًال عن‬ ‫حزب البعث وم ّثل الأك��راد طيب محمد طيب‬ ‫وا�ستقبل الرئي�س �أحمد ح�سن البكر الهيئة‬ ‫تم�ض �سوى �أ�شهر معدودة‬ ‫الإداري��ة‪ ،‬لكنه لم ِ‬ ‫ّ‬ ‫اال وتع ّر�ض �صباح ع �دّاي لالعتقال وكذلك‬ ‫�سمير العاني واختفى هاني �إدري����س الذي‬ ‫كان يفاو�ضنا من طرف الحركة اال�شتراكية‪،‬‬ ‫علي‪� ،‬إ�ضطررت‬ ‫و�صدر �أم��ر ب�إلقاء القب�ض ّ‬ ‫�إلى الإختفاء لب�ضعة �أ�سابيع ثم الذهاب �إلى‬ ‫كرد�ستان وبعدها العودة �إلى بغداد‪ ،‬والذهاب‬ ‫بعدها �إلى الكويت‪ ،‬ومنها �إلى ال�شام فبيروت‬ ‫ثم �إلى �أوروبا‪ ،‬كما انقطع نعمان �شعبان عن‬ ‫الذهاب �إلى الجمعية‪ ،‬حتى تم ح ّلها ودمجها‬ ‫بجمعية الحقوقيين العراقيين‪.‬‬

‫مالب�سات كثيرة‬ ‫عندما ح��دث انقالب ‪ 17‬تموز (يوليو) كان‬ ‫زهير يحيى ع�ضو ًا في قيادة فرع بغداد‪ ،‬ثم‬ ‫�أ�صبح م���س��ؤو ًال ع��ن وزارة ال�خ��ارج�ي��ة‪ ،‬ثم‬ ‫م�س�ؤو ًال عن تنظيمات مدينة الثورة (ال�صدر‬ ‫ح��ال�ي� ًا) وبعدها م���س��ؤو ًال ع��ن المو�صل‪ ،‬ثم‬ ‫انقطعت �أخ�ب��اره المبا�شرة ع ّني‪ ،‬وكنت قد‬ ‫عرفته قبل ‪ 17‬ت�م��وز بنحو �سنتين‪ ،‬وك ّنا‬ ‫نناق�ش �أو���ض��اع ال��ع��راق‪ ،‬ي��وم ك��ان عائد ًا‬ ‫من لندن و�أك�م��ل درا�سته معنا‪ ،‬وك��ان مثقف ًا‬ ‫ومنفتح ًا وم�ع�ت��د ًال‪ ،‬وك��ان��ت همومه عراقية‬ ‫���أك �ب��ر م��ن ح��زب ال �ب �ع��ث‪ ،‬و�أع �ت �ق��د �أن ��ه من‬ ‫المخل�صين لق�ضية ال �ل �ق��اء ال���ش�ي��وع��ي –‬ ‫البعثي‪ ،‬ال�سيما بتوجهاته الي�سارية وقد‬ ‫طلب مني قبل ‪ 17‬تموز (يوليو) �أن يعرف‬ ‫موقف الحزب الر�سمي من �إحتمال ا�ستالم‬ ‫ح��زب البعث ال�سلطة بالتعاون مع �آخرين‪،‬‬ ‫وهل لديه ا�ستعداد للتعاون معه‪ ،‬قبل �أو بعد‬ ‫ذلك وقلت لهم �أظن �أن قنوات �أخرى �أهم م ّني‬ ‫لمعرفة ر�أي الحزب‪ ،‬لكنه طلب مني �شخ�صي ًا‪،‬‬ ‫وكتبت ر�سالة �إل��ى المكتب ال�سيا�سي �أعلمه‬ ‫بذلك وج��اء الجواب �سلبي ًا‪� ،‬أو قل م�شروط ًا‬ ‫ب�شروط قبل الو�صول �إلى ال�سلطة ‪ ،‬لكنه بعد‬ ‫الو�صول �إلى ال�سلطة تغيّر الموقف‪.‬‬ ‫ودعاني على ما �أتذكر على الع�شاء في مطعم‬ ‫�سميرامي�س (في ال�ك��رادة) وذل��ك بعد ‪� 4‬أيام‬ ‫من احتفالنا ب�ساحة ال�سباع‪ ،‬حيث تم �إطالق‬ ‫الر�صا�ص علينا و�سقط ث�لاث �شهداء و‪12‬‬ ‫ج��ري�ح� ًا و‪ 42‬معتق ًال ف��ي ال��وق��ت ال��ذي كان‬ ‫�صادق جعفر الفالحي يلقي كلمته‪ .‬وكان معنا‬ ‫في اللقاء‪� :‬أحمد �سعود الذكير‪ ،‬وعبد الح�سن‬ ‫الحاج راه��ي الفرعون‪ ،‬و�سمير ال�شيخلي‪،‬‬ ‫ومجبل ال�سامرائي‪ ،‬ومالك العاني‪ ،‬و�أعتقد‬ ‫ان زهير يحيى في تلك الفترة كان م�س�ؤولهم‬ ‫جميع ًا �أو م�شرف ًا عليهم‪ .‬وعاتبتهم ب�شدّة على‬ ‫ما ح�صل في �ساحة ال�سباع قائ ًال �أه��ذا هو‬ ‫الطريق للجبهة كما تقولون؟ ومن الم�س�ؤول‬ ‫ع��ن ذل��ك‪� :‬ألي�س ��ص��دام التكريتي؟‪ ..‬وعلى‬ ‫الرغم من �أنه �أدان العمل الإجرامي كما �سماه‪،‬‬ ‫ولعل الأحياء ما يزالوا يتذ ّكرون ذلك اللقاء‪،‬‬ ‫لكنه رف�ض �أية عالقة ل�صدام ح�سين بالحادث‪،‬‬ ‫وح��اول �إل�صاق التهمة ببقايا �أج�ه��زة نظام‬ ‫عارف ومعاداة ال�شيوعية والت�صدّي لأي عمل‬ ‫معار�ض‪.‬‬ ‫وعندما �أخبرته ب�أننا ك ّنا قد ب ّلغنا قيادة البعث‬ ‫و�أخ��ذن��ا موافقة مبدئية بعدم الت�صدّي لنا‪،‬‬ ‫�أج��اب مهما كانت الم�س�ؤولية‪ ،‬فلي�س هناك‬ ‫قرار حزبي ب�ضرب ال�شيوعيين‪ ،‬بل بالعك�س‪،‬‬ ‫ال�سيما بتمييز جماعة اللجنة المركزية عن‬ ‫جماعة عزيز الحاج‪ ،‬الذي كانوا ينا�صبونه‬ ‫مثلما ينا�صبهم العداء‪ ،‬لكن ذلك لم يقنعني‬ ‫ب��ال�ط�ب��ع وه ��و م��ا ذك��رت��ه ل��ه وللحا�ضرين‪،‬‬

‫و�أعتقد �أن جبار كردي و�ستار كردي المتهمين‬ ‫الأ�سا�سيين ب�إطالق النار والقتل‪ ،‬كانا يعمالن‬ ‫في جهاز خا�ص‪ ،‬هو �إمتداد لجهاز حنين �أو‬ ‫"العالقات العامة" ال�سري الذي تم ت�أ�سي�سه‬ ‫بعد ‪ 17‬ت�م��وز (ي��ول�ي��و)‪ ،‬وه��ذا الجهاز كان‬ ‫ب�إ�شراف �صدام ح�سين ومعه �سعدون �شاكر‬ ‫ومحمد فا�ضل وناظم كزار وعلي ر�ضا باوه‬ ‫و�آخ��ري��ن‪ .‬وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن اعتقالها لفترة‬ ‫ب�سيطة تم �إط�لاق �سراحهما‪ ،‬ثم د ّب��رت لهما‬ ‫عمليات اغ�ت�ي��ال ع�ل��ى ال�ط��ري�ق��ة المعروفة‪،‬‬ ‫والمهم اختفى كل �أثر لهما‪ ،‬ولم تتم الإ�شارة‬ ‫�إلى التحقيقات بخ�صو�ص تلك الجريمة‪.‬‬ ‫ال �أن�سى ما نقله لي زهير يحيى من اند�سا�س‬ ‫لأح��د الأ�شخا�ص ال��ذي كان قد تقدّم بر�سالة‬ ‫للحزب عن طريقي‪ ،‬ولكنه تم �إلقاء القب�ض‬ ‫عليه وهو مح�سوب على القيادة المركزية‪،‬‬ ‫لكنه �أط�ل��ق �سراحه بعد ‪ 17‬تموز (يوليو)‬ ‫�أو قبيلها ب ��أي��ام‪ ،‬وك ��ان ع�ل��ى ات �ف��اق للعمل‬ ‫م��ع الأم ��ن ب��رات��ب ق��دره ‪ 15‬دي �ن��ارا �شهري ًا‪.‬‬ ‫�أخبرني بالمعلومات الكاملة قائ ًال‪ :‬لعل من‬ ‫واجبي �أ ّال �أخبرك‪ ،‬ف�أنتم ما زلتم خ�صومنا‪،‬‬ ‫ول�ست راغب ًا ب�شيء‪ ،‬لكنني من جانب الوفاء‬ ‫لل�صداقة ال�شخ�صية فقط‪ ،‬وعليك �أن تت�صرف‬ ‫بالطريقة التي تراها منا�سبة‪� ،‬سوا ًء ب�إبالغ‬ ‫الحزب �أو دون �إبالغه‪ ،‬لكن ت�أ ّكد يا فالن �أن‬ ‫ال�شخ�ص المعني يعمل لح�ساب الأمن‪ ،‬ثم قال‬ ‫يعمل لح�سابنا الآن‪ ،‬فنحن الحكومة‪ ،‬لكن ذلك‬ ‫ي�شعرني بالحرج �إزاء ال�صداقة‪.‬‬ ‫وعندما كنت �أ�ستمع �إليه‪ ،‬قال لي ال �أريد منك‬ ‫جواب ًا‪ ،‬ف�أنتم �أعرف بمثل هذه الأم��ور‪ ،‬وك ّنا‬ ‫ق��د و�ضعنا ع�لام��ة ا�ستفهام قبل ذل��ك حول‬ ‫ال�شخ�ص ال�م�ع� ّي��ن‪ ،‬وب � ّررن��ا ع��دم �ضمّنا له‬ ‫لأ�سباب ف ّنية وظ��روف خا�صة‪ ،‬ثم بالتدريج‬ ‫قطعنا �صلته االت�ح��ادي��ة‪ ،‬التي بقيت معي‪،‬‬ ‫وكانت �صلته الحزبية مقطوعة‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫عالقته ب��ي‪� .‬أ� �س��وق ذل��ك الآن لأن العالقات‬ ‫ال�سيا�سية تردّت �إلى حدود ال �أخالقية الحق ًا‬ ‫لي�س بين القوى ال�سيا�سية بع�ضها مع بع�ض‪،‬‬ ‫ب��ل حتى داخ��ل ال�ح��زب ال��واح��د‪ ،‬ل��درج��ة �أن‬ ‫البعثي يخاف م��ن البعثي �أك�ث��ر مما يخاف‬ ‫من الآخرين‪ ،‬وراجت عمليات كتابة التقارير‬ ‫و"ك�سر الرقاب" كما يقال‪ ،‬وهي عادة الأنظمة‬ ‫ال�شمولية جميعها ال�ت��ي ت�سود �إل��ى درجة‬ ‫مريعة‪ ،‬لكنها في العراق وفي ظروف التخ ّلف‬ ‫والبداوة والقروية وال�شكوك الم�ستحكمة‪،‬‬ ‫كانت �صارخة‪ ،‬و�أدّت �إل��ى تدمير المجتمع‬ ‫العراقي‪ ،‬حين �أ�صبح الأخ يخاف من �أخيه‪،‬‬ ‫والأب من �إبنه �أو �إبنته والزوج من زوجته‪،‬‬ ‫و�أعتقد �أن الجميع يعرفون ق�ص�ص ًا مثيرة عن‬ ‫ذلك‪ ،‬وهناك �أمثلة فاقعة‪ ،‬ال�سيما ما ح�صل في‬ ‫مجزرة العام ‪" 1979‬الم�ؤامرة الم�شهورة"‬ ‫والتي �أودت بثلث القيادة القطرية وتم تنفيذ‬ ‫حكم االعدام بـ ‪ 22‬بعثي ًا وحكم على ‪ 33‬منهم‬ ‫بعقوبات غليظة‪ ،‬وروى لي بع�ضهم (فار�س‬ ‫ح�سين وغ�سان مرهون) ق�ص�ص ًا �أق��رب �إلى‬ ‫الخيال ع��ن التعذيب‪ ،‬ول��م ي�خ��رج منهم في‬ ‫العام ‪� ،1983‬أي بعد �أربع �سنوات‪� ،‬سوى ‪17‬‬ ‫�شخ�ص ًا‪� ،‬أما البقية الباقية فقد فارقت الحياة‬ ‫في ال�سجن‪.‬‬ ‫��س��اف��رت خ�ل�ال ف �ت��رة ال�م�ف��او��ض��ات وع�شية‬ ‫االنتخابات الطالبية (الجامعية) �إل��ى براغ‬ ‫وم�ن�ه��ا �إل ��ى ك��راك��وف (ب��ول��ون �ي��ا) لح�ضور‬ ‫م ��ؤت �م��ر تح�ضيري ل�م�ي�لاد لينين(الذكرى‬ ‫المئوية) وح� ّل محلي �إ�ضافة �إل��ى ل��ؤي �أبو‬ ‫التمن‪ ،‬حميد برتو وهو من القيادات الطالبية‬ ‫البارزة ووجه وطني واجتماعي‪ ،‬وقد عر ّفناه‬ ‫ب�إ�سم " �أبو ريا�ض" خالل الجل�سة الم�شتركة‬ ‫ال�ت��ي ح�ضرناها ��س��و ّي��ة وب �ه��دف التعارف‪،‬‬ ‫وظل ح�سن المطير بعد عودتي و�سفر حميد‬ ‫برتو �إلى براغ ي�س�أل عن �أبو ريا�ض‪ .‬جدير‬ ‫بالذكر �أن ال��ذي قام الحق ًا بتعذيب ل��ؤي �أبو‬ ‫التمن ف��ي ق�صر النهاية ه��و ح�سن المطير‪،‬‬ ‫وحين ك��ان مع�صوب العينين ومع ّلق ًا‪ ،‬كان‬ ‫ي�سمع �أحيان ًا �صوت ح�سن المطير وي�ستطيع‬ ‫�أن يميّزه عن غيره‪ ،‬مثل �سالم ال�شكرة‪ ،‬لأنه‬ ‫ك��ان يجل�س معه وجه ًا لوجه لأكثر من عام‬ ‫ون� ّي��ف ف��ي المفاو�ضات‪ ،‬وك��ان محمد دبدب‬ ‫رئي�س االت �ح��اد ال��وط�ن��ي الح�ق� ًا ق��د ا�ستذكر‬ ‫في حوار تلفزيوني معه العالقات االيجابية‬ ‫التي جمعتنا وهو �أم ٌر �صحيح تمام ًا‪ ،‬لكن هذا‬ ‫الوجه ال�سلبي والقمعي وال�لا�أخ�لاق��ي �ساد‬ ‫بالتدريج وغلب على كل �شيء‪ ،‬بما فيه على‬ ‫البعثيين �أنف�سهم الذين �أ�صبح بع�ضهم من‬ ‫�ضحاياه‪ ،‬بينهم ال�صديق محمد دبدب‪.‬‬


‫‪No.(220) - Tuesday 3 ,April ,2012‬‬

‫العدد (‪ - )220‬الثالثاء ‪ 3‬ني�سان ‪2012‬‬

‫احلمل‬

‫‪� 21‬آذار ‪-‬‬ ‫‪ 20‬ني�سان‬

‫الثور‬

‫‪ 21‬ني�سان ‪-‬‬ ‫‪� 20‬أيار‬

‫اجلوزاء‬

‫‪� 21‬أيار ‪-‬‬ ‫‪ 20‬حزيران‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫من دون تعليق‬

‫حظــك اليـوم‬

‫الكلمات الأفقية‬ ‫‪ – 1‬مدينة �سورية‬ ‫‪ – 2‬من م�شاهري ال�شعراء الفرن�سيني‬ ‫وزعيم احلركة الرومنطقية‬ ‫‪ – 3‬مماثالن – ماركة �سيارات‬ ‫‪ – 4‬ل�ع�ب��ة ري��ا� �ض �ي��ة – م ��ن ال���دول‬ ‫اال�سكندنافية‬ ‫‪ – 5‬فيزيائي رو�سي و�ضع نامو�س‬ ‫ت�أثري اجت��اه املجرى الكهربائية حتت‬ ‫ت�أثري املغنطي�س – مماثالن – قرع‬ ‫‪ – 6‬ي�ت�ق�ل��ب م��ن � �ش��دة الأمل – من‬ ‫الأبجدية‬ ‫‪ – 7‬ثلثا " بيت " – العزول وال�شامت‬ ‫‪ – 8‬يقل عدده – مدينة �إيرانية‬ ‫‪ – 9‬قائد �شهري يف التاريخ الفرن�سي ‪.‬‬

‫تتلقى ات�صاالت متعددة لدعمك والوقوف �إىل جانبك‪،‬‬ ‫فحاول اال�ستفادة من ذلك قدر امل�ستطاع لفتح �صفحة‬ ‫جديدة يف حياتك‪ .‬عليك �أن تبعث بر�سالة وا�ضحة‬ ‫وحا�سمة �إىل ال�شريك قبل فوات الأوان‪ .‬ال تكرث من‬ ‫ال�صراخ يف وجه من تقابله‪ ،‬ما يرفع �ضغطك ويزيد من‬ ‫ع�صبيتك‪.‬‬ ‫ما تعانيه اليوم هو جمرد تراكمات قدمية لن تقدّم �أو‬ ‫ت�ؤخر‪ ،‬وجتاوز ذلك لي�س �إال م�س�ألة وقت‪ .‬غيوم ب�سيطة‬ ‫وغري م�ؤثرة يف العالقة مع ال�شريك‪ ،‬لكنها �ستدفعك اىل‬ ‫التفكري بايجابية �أكرب يف امل�ستقبل‪� .‬إذا بد�أت ت�شعر‬ ‫ب�أن البدانة تظهر �أكرث ف�أكرث‪� ،‬سارع �إىل اتباع حمية‬ ‫مدرو�سة‪.‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫جتنب العناد والت�شبث ب�أفكار بالية وال تقدم على‬ ‫�صراعات‪� ،‬أو خالفات‪� ،‬أوجدل يف هذا اليوم‪ .‬انتبه ل�صحتك‬ ‫وانظر �إىل الفر�ص املتاحة‪ ،‬فقد حتقق �ضربة اقت�صادية‬ ‫ناجحة‪� ،‬إال �أنك تتحفظ يف الإعالن عن �أعمالك‪ .‬الإمكانات‬ ‫التي متتلكها ت�ساعدك على مواجهة �أي عائق وتكون يف‬ ‫الوقت نف�سه حتذير ًا للم�صطادين يف املاء العكر‪.‬‬

‫ال�سرطان �إبتعد عن املجاهرة ب�أفكارك و�آرائك وم�شاعرك‪ ،‬حاول‬ ‫‪ 21‬حزيران �أن تتكتم يا عزيزي و�أن تعمل ب�صمت وتتحفظ‪ .‬فكر‬ ‫ ‪ 20‬متوز‬‫جيد ًا قبل �أي ت�صرف‪ ،‬وابتعد عن الأعمال االنتقامية‬ ‫�أو عن الأحقاد والعدائية‪ .‬العناد لن يفيدك‪ ،‬فتبادل‬ ‫اخلربات يع ّزز �أوا�صر ال�صداقة مع الزمالء ويرفع‬ ‫من�سوب الثقة بينكم‪.‬‬ ‫م�شروع مهم للغاية يدفعك �إىل �إعادة النظر يف‬ ‫الأ�سد‬ ‫‪ 21‬متوز ‪� 20 -‬آب ح�ساباتك جمدد ًا‪ ،‬وخ�صو�ص ًا �أن م�ستقبلك املهني‬ ‫يتحدّد وفق ًا للنتائج‪ .‬نظرتك �إىل احلياة �ستختلف‬ ‫نحو مزيد من الإيجابية‪ ،‬وهذا يعود �إىل جرعة‬ ‫التفا�ؤل التي منحك �إياها ال�شريك‪ .‬ا�ست�شر طبيبك بني‬ ‫احلني والآخر‪ ،‬واطلب منه �أن يعطيك و�صفة لتقوية‬ ‫الفيتامينات يف ج�سمك‪.‬‬

‫العذراء‬ ‫‪� 21‬آب ‪-‬‬ ‫‪� 20‬أيلول‬

‫امليزان‬

‫‪� 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫ت�شرين ‪1‬لأول‬

‫العقرب‬

‫‪ 21‬ت�شرين‬ ‫الأول‪20 -‬‬ ‫ت�شرين الثاين‬

‫القو�س‬

‫‪ 21‬ت�شرين‬ ‫الثاين‪ 20 -‬كانون‬ ‫الأول‬

‫اجلدي‬

‫‪ 21‬كانون الأول‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون الثاين‬

‫الدلو‬

‫‪ 21‬كانون الثاين‪-‬‬ ‫‪� 20‬شباط‬

‫احلوت‬

‫‪� 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫�آذار‬

‫اندفاعك غري املدرو�س جتاه الآخرين‪ ،‬قد يدفعك �إىل‬ ‫ارتكاب �أخطاء غري متعمدة‪ ،‬فرتيث حتى تتجنب ذلك‪.‬‬ ‫عليك �أن تراعي ظروف ال�شريك و�أو�ضاعه العائلية‪،‬‬ ‫وذلك يوفر عليك الكثري من امل�شكالت‪ .‬طبيعتك جتعل‬ ‫منك قائد ًا ملن حولك‪ .‬عليك �أن حتاول ا�ستغالل ح�ضورك‬ ‫و�شخ�صيتك القيادية يف الإ�شراف على فرق ريا�ضية‪.‬‬ ‫منا�سبة مهمة للتعبري عن قدراتك ومواهبك املميزة‪،‬‬ ‫وهذا �سيفاجئ بع�ضهم على نحو غري م�سبوق‪� .‬إذا‬ ‫كنت �إىل جانب ال�شريك يف الأوقات ال�صعبة‪ ،‬ف�إنك‬ ‫�ستجده �إىل جانبك عند �أول اختبار‪� .‬أن حترم نف�سك من‬ ‫بع�ض امل�أكوالت امل�ضرة‪ ،‬معناه �أنك حترم ج�سمك من‬ ‫الأمرا�ض يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫ال ترتك الإحباط يت�سلل �إىل و�ضعك النف�سي‪ ،‬فالتفا�ؤل‬ ‫�سيكون هو ّ‬ ‫احلل املنا�سب لكل الأمور العالقة‪ .‬الرتكيز‬ ‫مطلوب بكرثة‪ ،‬وخلط الأمور �ستكون له نتائج �سلبية‬ ‫وغري متوقعة‪ .‬ت�ضع نف�سك يف موقف حرج ب�سبب بع�ض‬ ‫الأخطاء‪ ،‬لكن ذلك لن ي�ستمر طوي ًال وخ�صو�ص ًا بعد‬ ‫تو�ضيح غايتك من ذلك‪.‬‬ ‫برهن عن ليونة ودماثة �أخالق‪ ،‬وال تذهب نحو �أفكار‬ ‫و�أعمال غري �آمنة‪ ،‬فواقع و�ضعك املهني غري مريح‪ .‬يحمل‬ ‫�إليك هذا اليوم و�ضع ًا عاطفي ًا مر�ضي ًا‪ ،‬فت�سيطر على‬ ‫انفعاالتك وتبدو واثق ًا بنف�سك‪� .‬سارع �إىل زيارة �أخ�صائي‬ ‫التغذية �أو الطبيب املعالج لي�ضعا حد ًا ل�شهيتك املفرطة‪.‬‬

‫يوم من الهدوء ي�ساعدك على تنظيم عملك على نحو‬ ‫�أف�ضل‪ ،‬ذلك قيا�س ًا مبا قد تتطلبه املرحلة املقبلة‪� .‬أجواء‬ ‫�إيجابية يف العالقة مع ال�شريك‪ ،‬وذلك يعود �إىل ت�صفية‬ ‫القلوب بينكما بعد �سوء التفاهم‪ .‬تخف �آالم الظهر �شيئ ًا‬ ‫ف�شيئ ًا بعدما بد�أت متار�س ريا�ضة امل�شي �ساعة يومي ًا‪.‬‬

‫عبد الجبار الب ّناء‪ :‬بغداد تحتاج �إلى �أكثر من ن�صب لتزيينها‬ ‫عبر النحات عبد الجبار البناء عن‬ ‫�أمله لعمل ن�صب نحتي يزين العا�صمة‬ ‫بغداد ويكون �أحد رموزها الفنية التي‬ ‫توثق م�سيرتها‪،‬م�ؤكد ًا �أن بغداد الآن‬ ‫تحتاج �إلى �أكثر من ن�صب كونها تملك‬ ‫واقع ًا تاريخيا وثقافيا و�إن�سانيا‪.‬‬ ‫وق����ال ال��ب��ن��اء "للوكالة االخبارية‬ ‫لالنباء" �إن ب��غ��داد كعا�صمة للعراق‬ ‫تحتاج �إل��ى وج��ود رم��ز فني يزينها‬ ‫ك��ون��ه��ا ك��ان��ت ق��ب��ل��ة وم������زارا للعالم‬ ‫الإ�سالمي في وقت �سابق ونتيجة ما‬ ‫م��رت به من �أح��داث مت�سارعة غيرت‬ ‫ك��ث��ي��ر ًا م��ن مالمحها ل��ذا ه��ي بحاجة‬ ‫�إلى �أعمال تزينها وتوثق ما مرت به‬ ‫كعا�صمة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أنه يملك العديد من القطع‬ ‫النحتية التي تليق بالعا�صمة بغداد‬ ‫وتعبر عن بع�ض الأح��داث التي مرت‬ ‫منها قطعة نحتية ل�شخ�ص يعتلي‬ ‫الكرة الأر�ضية وخلفه الفتات ممكن‬ ‫�أن يكتب عليها �شيء يمجد بغداد‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح‪� :‬أن بغداد الآن تحتاج �إلى‬ ‫�أك��ث��ر م��ن ن�صب كونها تملك واقع ًا‬ ‫تاريخيا وثقافيا و�إن�����س��ان��ي��ا غزيرا‬ ‫ي�ستطيع النحاتون �أن ينهلوا منه ما‬ ‫ي�شا�ؤون من االعمال الفنية المميزة‪.‬‬

‫يذكر �أن عبد الجبار البناء ول��د في‬ ‫ع��ام ‪ 1925‬ف��ي ب��غ��داد وا���س��ت��ف��اد في‬ ‫ب��داي��ة اه��ت��م��ام��ات��ه الفنية م��ن حرفة‬ ‫وال����ده ال��م��ع��م��اري‪ ،‬و�أك��م��ل درا�سته‬ ‫في معهد الفنون الجميلة عام ‪1960‬‬ ‫وعمل �أ�ستاذ ًا للنحت في معهد الفنون‬

‫���������س��������ودوك��������و‬ ‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة ال�صغرية‬ ‫‪ ,‬ثم �أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية والأفقية‬ ‫يف املربع الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫احلظ والفلك يقفان �إىل جانبك يف الأيام املقبلة‪ ،‬فحاول‬ ‫�أن ت�ستفيد من الو�ضع قدر امل�ستطاع لتحقيق مكا�سب‬ ‫طال انتظارها‪ .‬ابتعد عن ال�شكوك والأوهام جتاه‬ ‫ال�شريك‪ ،‬لأنّ �أي خطوة ناق�صة يف هذا الإطار �ست�ؤدي‬ ‫اىل ما ال حتمد عقباه‪ .‬يوم �آخر لي�س على مزاجك‪ ،‬ف�أنت‬ ‫ع�صبي وعلى �أقل كلمة تفتعل م�شكلة‪ ،‬حاول الهدوء‪.‬‬ ‫كن مت�ساحم ًا مع الآخرين ل ّأن الأدوار قد تتبدل يوم ًا ما‪،‬‬ ‫فتنقلب الأمور �ضدك وجتد نف�سك م�ضطر ًا �إىل حتمّل ردات‬ ‫الفعل‪ .‬ال تتخيل �أن طيبة ال�شريك �ستمنحك املجال لت�ستم ّر‬ ‫يف اخلط�أ‪ ،‬فهو قادر على قلب الأمور ر�أ�س ًا على عقب يف‬ ‫القريب العاجل‪ .‬من جد وجد‪ ،‬ومن �أراد املحافظة على‬ ‫�صحة �سليمة عليه القيام مبا يلزم ليتو�صل �إىل ذلك‪.‬‬

‫‪ SMS‬ال���ن���ا����س‬ ‫*ال حتمـــــل هـــــم ان�ســــان ال‬ ‫يحمـــــــل همـــك‪,‬‬ ‫وال تفكــر فــــــي �إن�ســــان ال يفكــــر‬ ‫فيــــك‪,‬‬ ‫وال حتــــــاول الو�صــــــــول �إلـــــى‬ ‫�إن�ســــــان ال يحـــــاول الو�صــــــول‬ ‫�إليــــــــك‪,‬‬ ‫وال حتـارب العالـم من �أجل �إن�سان‬ ‫الي�ستطيع حماربـــة كربيائـــــــه من‬ ‫�أجلــــك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻣﻌﻠﻘﺎ ﺑﻦﻴ �ﺃﺭﺑﻌﺔ‬ ‫*ﻫﻜﺬﺍ ﺗﺮﺘﻛﻨﻲ‬ ‫ﺣﺮﻭﻑ‪:‬‬ ‫ﻭﺑﺎﺀ‬ ‫�ﺃﻟﻒ ﺍﻻﻧﺘﻈﺎﺭ‪،‬‬ ‫ﻭﺣﺎﺀ ﺍﺤﻟﺮﻴﺓ‪ُ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫ﺍﻟﺒُـﻌﺪ‪،‬‬

‫ﻭﻛﺎﻑ ﺍﻟﻜﺮﺒﻳﺎﺀ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫�ﺻﺮﺥ َّ‬ ‫�ﻷﺟﻤﻌﻬﺎ ﻭ�ﺃ‬ ‫ﻛﻞ ﻣ�ﺴﺎﺀ ‪:‬‬ ‫�ﺃﺣ ُـﺒّﻚ‬ ‫ِ‬ ‫*احلـــــب لـغـة تقـر�أها العيـــــون‬ ‫نـ�سمــــة تـلـيـّن القلب احلنــــون‬ ‫وعـــــذاب احلب حلبيـبـي يهــــون‬ ‫اهـــــواه �آنـا لـــحــد اجلنـــون‬ ‫�شـوقــــي لــــه اجـمـل �شجــــون‬ ‫ا�سمـــــع �صـوتــه رغـم ال�سكــــون‬ ‫قـلـبـــي لـ غيــــــره لـــن يكـــــون‬ ‫*اذا �أردت �أن حتب‪ ...‬فال حتــب‬ ‫بعمـــق حتى تتاكد بان الطرف االخر‬ ‫يحبك بنف�س العمق‪...‬‬ ‫فعمــــق حبــك اليـــــوم‪ ...‬هـــو‬

‫عمـــق جرحك غدا‪...‬‬ ‫*مــــامتنيـــت البكـــــاء يــــومــــا‬ ‫ولكـــــن هـــمـ الــــزمــــان ابكــــانــــي‬ ‫‪ ...‬متنيــــت ان اعيــ�ش كمــــا‬ ‫تــــريــــد نف�ســــي‪ .‬ولكــــن عـــا�شـــت‬ ‫نف�ســـي كمــــا يــــريــــد زمـــانــــي‬ ‫*كــن لــي عــزيــزا كـمــا �شـــــاء‬ ‫الــقــدر ‪..‬‬ ‫و ال تــتــركــنــي وحــيــدا كـاللــيــل‬ ‫بــال قــمــر ‪..‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فــكــيــف لـــي بـدونــك �أن �أحــيــا‬ ‫بــيـن الـبـــ�شــر‬ ‫فـهـل للــزرع �أن يــنــبــت دون �أن‬ ‫يــ�ســقــط عــلـيـه الـمــطــر ‪..‬‬

‫‪15‬‬

‫واحة‬

‫ق��ب��ل ان��ت��ق��ال��ه �إل���ى المملكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪،‬حيث عمل مدر�س ًا و�أقام‬ ‫ت�سعة ع�شر معر�ض ًا �شخ�صي ًا‪ ،‬ويعود‬ ‫�أول معر�ض �شخ�صي ل��ه �إل��ى العام‬ ‫‪ 1969‬في المتحف الوطني العراقي‬ ‫ببغداد‪.‬‬

‫الكلمات العمودية‬ ‫‪ – 1‬دول��ة م�ستقلة تت�ألف من �أرخبيل‬ ‫بركاين يقع يف بحر ال�صني‬ ‫‪� – 2‬شاعر فرن�سي �صاحب ك�ت��اب "‬ ‫الأمثال "‬ ‫‪� – 3‬أداة جزم – كالم الع�شاق – بيت‬ ‫الدجاج‬ ‫‪ – 4‬حرف مكرر – اال�سم الأول لأحد‬ ‫املت�صرفني على لبنان‬ ‫‪ – 5‬نرث ور�ش – يف القهوة‬ ‫‪� – 6‬ضحاياه – �أر�ض طيبة يزرع فيها‬ ‫‪ – 7‬يقنط – اال� �س��م ال �ث��اين ل�شاعر‬ ‫غنائي عربي راحل‬ ‫‪ – 8‬جمهورية يف �أمريكا الو�سطى بني‬ ‫نيكاراغوا وال�سلفادور وغواتيماال‬ ‫‪ – 9‬موقع يف فل�سطني ‪.‬‬

‫‪9 8 7 6 5 4 3 2 1‬‬

‫ط���رائ���ف ال��ن��ا���س‬ ‫‪ ‬حم�ش�ش مرته حامل بتوم ‪ ..‬راد ولده تطلع اخالقهم كل�ش عاليه راح لل�صيدليه‬ ‫وجاب ملرته حبوب االخالق بلعت مرته منهم خل�صت ت�سع ا�شهر وجمابت‪10 ،‬‬ ‫ا�شهر وجمابت‪� 12 ،‬شهر هم جمابت اخذهه للم�ست�شفى ي�شوفون االوالد بال�سونار‬ ‫لكه طفل يكول للثاين يله اخي اتف�ضل اطلع والثاين يكوله ال انته االول‬ ‫‪ ‬نزل يقبل قدميها ‪! . . .‬‬ ‫َفقــالــت االم ‪ :‬مـــاذا تفـعــل ‪ ...‬؟‬ ‫قــال ‪� :‬ألـيــ�ست الـجــنـة تـحــت �أقــــدام الأمـهــات ‪ ! . .‬؟‬ ‫فـ قــالــت االم‪ -:‬ال تتلوك �أبوك و�صاين و كلي ديري بالج تنطني �سويج ال�سياره‬ ‫لهذا الدايح‬ ‫‪ ‬اكو وحده ابد ماتتزوج ومره من االيام اجاها عري�س وراحت البوها وهو‬ ‫جان نامي كللتله بابا اجوي خطابه كللها كوليلهم متزوجه واتو�سلت بيه حلد‬ ‫ما راح طلعلهم بلباب وهوه ما قابل وهذا العري�س كل�ش خمربط فكال ابو البنيه‬ ‫للعري�س انته ا�شعندك كله عندي �سياره قطعه ار���ض وان��ه كاعد اك��ون روحي‬ ‫بروحي فكاله ابوها اكول مو خلقة الله‬

‫من هنا وهناك‬ ‫‪ ‬ن�صف طبق من الفليفلة احلمراء احللوة يحتوي على �أكرث من مثلي‬ ‫اجلرعة اليومية املو�صي بها من فيتامني ج‪ .‬كما �أن الأطعمة التالية زاخرة‬ ‫بهذا الفيتامني (الربتقال‪ ،‬اجلوافة‪،‬القرنبيط الأخ�ضر والبازيالء)‪.‬‬ ‫ن�صف كيلوا غرام من �سمك ال‪-‬هلبوت يحتوي على مثلي حاجة االن�سان‬ ‫اليومية من فيتامني د‪،‬ويليه �سمك الرجنة‪.‬‬ ‫‪ ‬طبق واحد من اللوبيا اجلافة املطبوخة‪ ،‬ميد االن�سان ب ‪ %90‬من حاجة‬ ‫االن�سان اليومية من مادة الفوالت ويليها فول ال�صويا املطبوخ‪.‬‬ ‫‪ ‬ثالث رخويات من البطليمو�س البحري املطهوة بالبخار متد االن�سان‬ ‫بكامل حاجته اليومية من احلديد وال يجاريها يف ذلك �أي طعام �آخر‪ ،‬مع‬ ‫العلم �أن هناك �أطعمة كثرية حتتوي على مقادير جيدة من احلديد‪ ،‬ولكنها‬ ‫ال تناف�س البطليمو�س يف وفرة احلديد‪.‬‬

‫�أمــانــة بغـــداد‬ ‫�إعـــالن رقـــــم (‪ / 57‬م ‪)2012/‬‬ ‫تعلن �أمانة بغداد عن اجراء مناق�صة (جتهيز انابيب دكتايل باقطار (‪ 250‬و‪ 300‬و ‪ 400‬و ‪ )500‬ملم اىل خمازن‬ ‫الدائرة) �ضمن تخ�صي�صات (تنمية االقاليم) لعام ‪ 2012‬فعلى الراغبني باال�شرتاك يف املناق�صة من ال�شركات‬ ‫واملقاولني من ذوي اخلربة واالخت�صا�ص مراجعة مقر ديوان امانة بغداد الطابق االول ‪ /‬ق�سم العقود العامة‬ ‫والكائن قرب �ساحة اخلالين لغر�ض احل�صول على وثائق املناق�صة وتقدمي العطاءات لقاء مبلغ قدره (‪)100.000‬‬ ‫مائة الف دينار غري قابلة للرد �إال يف حالة �إلغاء املناق�صة وتقدم العطاءات داخل ظرف مغلق وخمتوم م�سجل‬ ‫عليه (ا�سم ورقم املناق�صة‪ ،‬عنوان ال�شركة الكامل والربيد االلكرتوين لها مع تثبيت عدد اوراق العطاء‬ ‫والتوقيع عليها كافة) مت�ضمن ًا العر�ض الفني والتجاري على ان تقدم امل�ستم�سكات االتية �ضمن اوراق العطاء‪:‬‬ ‫‪ -1‬هوية ت�صنيف املقاولني ‪ /‬ان�شائية ‪ /‬الدرجة الرابعة او هوية غرفة جتارة بغداد ‪� /‬صنف ممتاز ‪ /‬نافذة‬ ‫وجمددة وهوية احتاد املقاولني نافذة وقت تقدمي العطاء اذا كان املقاول عراقي ًا‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�أمينات اولية مببلغ (‪ )% 1‬من قيمة العطاء على �شكل �صك م�صدق او خطاب �ضمان �صادر من احد امل�صارف‬ ‫املعتمدة يف العراق لأمر (امانة بغداد ‪ /‬الدائرة االدارية) وبالدينار العراقي ح�صراً‪.‬‬ ‫‪ -3‬براءة ذمة �صادرة من الهيئة العامة لل�ضرائب ‪ /‬ق�سم ال�شركات نافذة وجمددة وح�سب النموذج املعتمد‪.‬‬ ‫‪ -4‬و�صل �شراء وثائق املناق�صة مع ن�سخة من امل�ستم�سكات اخلا�صة للمدير املفو�ض (بطاقة ال�سكن ‪ -‬هوية‬ ‫االحوال املدنية ‪� -‬شهادة اجلن�سية العراقية)‪.‬‬ ‫‪ -5‬يكون كتاب التخويل ملمثل ال�شركة موقع ًا وخمتوم ًا �أما بالن�سبة لل�شركات االجنبية يقدم كتاب تخويل ملمثل‬ ‫ال�شركة موقع وخمتوم وم�صادق عليه من ال�سفارة العراقية يخوله ال�شراء واملراجعة يف العراق مع ارفاق اوراق‬ ‫ت�أ�سي�س ال�شركة م�صدقة اي�ضا وكتاب ت�سجيلها لدى م�سجل ال�شركات يف العراق ان كان لها فرع يف العراق‪.‬‬ ‫‪ -6‬تقدمي عقد م�شاركة يف حالة تقدمي العطاء من قبل �شركتني او �أكثـر م�صدق ا�صوليا عند قطع التندر‬ ‫وكذلك ت�صديق عقود االجارة التي ترفق يف العطاء‪.‬‬ ‫‪ -7‬تقدمي منهاج تقدمي العمل والكفاءة املالية لل�شركة واحل�سابات اخلتامية للثالث �سنوات االخرية مع �شهادة‬ ‫ت�أ�سي�س ال�شركة م�صدقة ا�صولي ًا‪.‬‬ ‫‪ -8‬تقدمي اعمال مماثلة م�ؤيدة من قبل اجلهات ذات العالقة‪.‬‬ ‫‪ -9‬تكون ال�شركة ملزمة بالتبليغ يف حالة تغري عنوانها ويعترب معتمد بالتبليغات يف كل ما يتعلق باملناق�صة‪.‬‬ ‫‪� -10‬سيهمل اي عطاء غري م�ستويف لل�شروط املطلوبة يف املناق�صة علما ان الدائرة غري ملزمة بقبول اوط�أ او اي‬ ‫حتفظات ترد فيها‪.‬‬ ‫‪ -11‬يتحمل من تر�سو عليه املناق�صة اجور ن�شر االعالن واية م�صاريف اخرى ترتتب من جراء ذلك‪.‬‬ ‫‪ -12‬ويكون موعد انعقاد امل�ؤمتر اخلا�ص باالجابة عن اال�ستف�سارات الراغبني بامل�شاركة هو يف متام ال�ساعة‬ ‫العا�شرة من �صباح يوم االربعاء امل�صادف ‪ 2012/4/18‬يف مقر دائرة ماء بغداد‪.‬‬ ‫‪ -13‬موعد غلق املناق�صة هو لغاية ال�ساعة الواحدة ظهراً من يوم االربعاء امل�صادف ‪ 2012/4/25‬وميكن لل�شركات‬ ‫امل�شاركة احل�ضور لفتح العطاءات ولأية ا�ستف�سارات او معلومات تتم املرا�سلة على عنوان الربيد االلكرتوين‬ ‫لدائرة ماء بغداد وق�سم العقود العامة‪:‬‬

‫‪EMAIL: maabaghdad@amanatbaghdad.gov.iq‬‬ ‫‪EMAIL: alukud@amanatbaghdad.gov.iq‬‬

‫�أمانة بغداد‬


‫اقرأ غدًا‬

‫‪Alnas Arabic Daily‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫عبد الحسين شعبان‪ :‬مصير االتحاد العام للطلبة‬ ‫بين محاوالت اإللغاء البعثي والتسييس الحزبي‬ ‫ص ‪14‬‬ ‫والعمل المهني‬

‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫العدد (‪ - )220‬الثالثاء ‪ 3‬نيسان ‪2012‬‬

‫‪No.(220) Tuesday 3, April, 2012‬‬ ‫يا قارئًا كتابي‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫ً‬ ‫�سالما يا عزيز ّ‬ ‫ال�سيد جا�سم‬

‫الكبي�سي ومعاوية‬

‫رباح آل جعفر‬ ‫�إذا كانت الأ�صداف تلمع �أحيان ًا حتت �أ�ضواء ال�شهرة ‪ ،‬ف�إن الذهب يف �أحيان‬ ‫كثرية ينام مدفون ًا حتت الرتاب ‪ ..‬و�إذا كان حجم العزاء يُقا�س بفقد الأعزاء‬ ‫‪ ،‬فع�سى �أن يجد املثقفون عزاء ًا باقي ًا بفقدهم عزيز ال�سيّد جا�سم ‪ ،‬منذ �أن‬ ‫�صار العراق �أر�ض ًا للموت والغربان واملقابر ‪ ،‬وغدا ّ‬ ‫عراقي ّ‬ ‫يظن يف نف�سه‬ ‫كل‬ ‫ّ‬ ‫�أنها ال�ضحيّة القادمة !‪.‬‬ ‫�س�ألته يوم ًا ‪ ،‬وك ّنا نهز�أ ب�أقدارنا ‪ ،‬ونحن نح�سب �أيّامنا كما حت�سب الع�صافري‬ ‫حبّات البيدر ‪ :‬هل تخاف يا �أبا خولة من املوت ؟‪ ..‬فجاءين ردّه دون تل ّك�ؤ‬ ‫‪ :‬بل قل �إنني �أ�شتاق كثري ًا �إىل املوت ‪ ،‬عم ًال بالآية الكرمية ‪ ( :‬وعجلت �إليك‬ ‫ربي لرت�ضى ) ! ‪.‬‬ ‫ووجدته دائم التفكري بالله تعاىل ‪ ،‬كثري ال�شوق �إىل والدته ‪ ،‬حزين ًا وهو‬ ‫يرى �أحوال املثقفني العراقيّني ‪ ،‬الذين و�صفهم يل ‪� ،‬أنهم ( جي�ش بال �أحذية )‬ ‫‪ ،‬ومن هنا �سمعته يردّد قول �أحد املت�صوفة ‪ ( :‬الله ّم �أخرج الدنيا من قلبي ‪،‬‬ ‫و�ضعها بني يدي ) ‪ ،‬ومرة هم�ست يف �أذنه ‪� ،‬أ�س�أله عن املظلومني يف الت�أريخ‬ ‫‪ ،‬فهم�س هو الآخ��ر يف �أذين ‪ ،‬يقول ‪� :‬إنهم �شهداء املعار�ضة يف ّ‬ ‫كل زمان‬ ‫ومكان ! ‪.‬‬ ‫كان مكتب عزيز ال�سيّد جا�سم يف �شارع ال�سعدون‬ ‫ببغداد �أ�شبه ب�سوق الثالثاء ‪ ،‬يلتقي به �صحفيّون‬ ‫و�أدباء و�أ�صدقاء ‪ ،‬من ّ‬ ‫كل لون و�صنف واجتاه ‪،‬‬ ‫وكانت رفوف املكتبة فيه تغطي معظم اجلدران‬ ‫فيما عدا نافذة وا�سعة ّ‬ ‫تطل على ال�شارع املكتظ‬ ‫بالنا�س ‪ ،‬واملر�ضى ‪ ،‬والباعة ‪ ،‬والفقراء ‪.‬‬ ‫�أح �ي��ان � ًا كنت �أم���ض��ي �إىل جانبه وه��و ميار�س‬ ‫هوايته املحبّبة ‪ ،‬فيطوي امل�سافات الطويلة م�شي ًا‬ ‫على قدميه ‪ ،‬لأنه يجد يف ذلك الت�سلية ‪ ،‬والريا�ضة ‪ ،‬والت�أمّل ‪ ،‬والطواف‬ ‫حول الأ�شياء ‪ ،‬وكان يقول يل ‪� :‬إنه عندما مي�شي ي�شعر �أن لي�س هنالك يف‬ ‫الكون �شيء �ساكن ‪.‬‬ ‫ويف بع�ض الأحيان ك ّنا نتوقف عند املكتبة العلمية يف �شارع ال�سعدون‬ ‫نت�ص ّفح عناوين الكتب ‪ ..‬وكان عزيز �أ�ستاذ ًا للكثريين م ّنا ‪ ،‬وكان حر�صه‬ ‫بالغ ًا حتى على توجيه قراءاتنا ‪ ،‬وكان من �أ�ش ّد املثقفني �صفاء فكر ‪ ،‬ورجاحة‬ ‫عقل ‪ ،‬وربمّ ا من �أكرثهم �سوء حظ �أي�ض ًا ! ‪.‬‬ ‫واقتحم عزيز غابة احلياة ‪ ،‬وتع ّر�ض ّ‬ ‫لكل �أخطارها ‪ ،‬وذاق كثري ًا من م ّرها‬ ‫وقلي ًال من حلوها ‪ ،‬وبذل دمه نقطة وراء نقطة ‪ ،‬و�أخذ من ج�سده وجاد بها‬ ‫على نف�سه ‪ ( :‬كمثل حبّة �أنبتت �سبع �سنابل يف ّ‬ ‫كل �سنبلة مائة حبّة ) ‪ ،‬و�أدركه‬ ‫�آخر النهار فرحل عن دنيانا يف �سبيل ما ي�ؤمن ب�أنه حق ‪ ،‬وحتى ال ي�أتي غداً‬ ‫من يدّعي �أن جميع القيم اهت ّزت مبا يف ذلك جوهر روح الفداء ‪.‬‬ ‫وعزيز من النوع الذي ت�أ�سره ال�صداقة ‪ ،‬فريفعها دائم ًا �إىل م�ستوى ي�ستحق‬ ‫الت�سجيل ‪� ،‬إنه يخت�صرنا جميع ًا ‪ ..‬هو الأني�س امل�ؤن�س ‪ ،‬وال�ضاحك ال�ضحوك‬ ‫‪ ،‬والو ّد القدمي ‪ ..‬ومن الذين يكتبون ب�أ�صابعهم ال�شموع التي يوقدونها من‬ ‫�أجل �أن يطلع فجر ّ‬ ‫كل يوم ‪ ..‬ولقد عرفته عن قرب ‪ ،‬رج ًال يحرتف املحبّة ‪،‬‬ ‫يحب ‪ ،‬وقال يل يوم ًا ‪� :‬إنه (‬ ‫ويحتفظ بقلب طفل ‪ ،‬فال يعرف قلبه غري �أن ّ‬ ‫احلب ‪ ،‬جمبول على املحبّة والتعاطف ‪ ،‬وال �صلة له بالكراهية‬ ‫ي�سوعي) يف ّ‬ ‫ّ‬ ‫لقد كان ال ُب ّد يل �أن �أتوقف يف هذه اللحظة عند املفكر الأ�ستاذ عزيز ال�سيّد‬ ‫جا�سم ‪ ،‬م�ستذكر ًا غيابه الذي ي ّ‬ ‫ُطل علينا بعد حفنة من �أيّام ‪ ،‬فجا�شت هذه‬ ‫الكلمات وتدفقت عفو اخلاطر ‪� ،‬أ�شبه بدمعة على �صديق �أحببته واحرتمته ‪..‬‬ ‫وما �أكرث الذين نحبّهم ‪ ..‬وما � ّ‬ ‫أقل ه�ؤالء الذين ي�ستحقون االحرتام ! ‪.‬‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫وارد بدر السالم‬

‫كلوي كارداشيان ‪ :‬الناس تجعلني اشعر بأنه لدي مشكلة النني لم انجب حتى االن‬

‫بابل تكرّم (‪ )45‬فنانا ومثقفا و�إعالميا بدروع الإبداع‬

‫كرم جمل�س حمافظ ��ة بابل ام�س (‪ )45‬فنانا ومثقفا‬ ‫و�إعالمي ��ا بدروع الإب ��داع يف �أول جترب ��ة ينظمها‬ ‫املجل� ��س يف املحافظة‪.‬وق ��ال رئي� ��س جلن ��ة الثقافة‬ ‫والإع�ل�ام يف جمل�س املحافظة فاه ��م مانع "للوكالة‬ ‫االخباري ��ة لالنب ��اء" �أن االلي ��ة واملعاي�ي�ر الت ��ي‬

‫مادونا تتفوق على امللك �ألفي�س بري�سلي يف بريطانيا‬ ‫حققت مغنية البوب املعروفة‬ ‫م��ادون��ا رقما قيا�سيا جديدا‬ ‫يف �شعبيتها بني الربيطانيني‬ ‫عندما احتل البومها اجلديد‬ ‫(‪ )MDNA‬امل��وق��ع االول‬ ‫يف قائمة اف�ضل االغ��اين يف‬ ‫اململكة امل �ت �ح��دة‪ ،‬م��ا جعلها‬ ‫حتقق املرتبة االوىل للمرة‬ ‫الثانية ع�شرة يف تاريخها‬ ‫ال �غ �ن��ائ��ي‪.‬وو� �ص��ول مادونا‬ ‫اىل امل��رك��ز االول ‪ 12‬مرة‬ ‫يف قائمة اف�ضل االغ��اين يف‬ ‫بريطانيا جعلها اجنح فنانة‬ ‫م�ن�ف��ردة يف ت��اري��خ القائمة‬ ‫ال�بري �ط��ان �ي��ة‪ ،‬م�ت�ف��وق��ة على‬ ‫�ألفي�س بري�سلي‪ ،‬الذي حقق‬ ‫املرتبة االوىل يف القائمة ‪11‬‬ ‫م��رة‪.‬وك��ان��ت اغنية "اعطني‬ ‫ك��ل حبك" او (‪Give Me‬‬ ‫‪)All Your Luvin‬‬

‫ق ��د دخ��ل��ت � �س �ب��اق االغ� ��اين‬ ‫الربيطاين يف فرباير‪�/‬شباط‬ ‫واح �ت �ل��ت امل��رت �ب��ة ال�سابعة‬ ‫وال �ث�لاث�ين ف �ق��ط‪.‬م��ن جانب‬ ‫�آخر حقق االلبوم االول ملغني‬ ‫ال�ك�لا��س�ي��ك ن��وح �ستيورات‬

‫تهريب الها�شمي ين�سجم والفقرة ‪140‬‬ ‫من الد�ستور العاطلة واملعطلة ب�سالمة‬ ‫�شيخ قطر ذي النكهة اال�سرائيلية‬ ‫اخلال�صة الذي يقول للبحر كن نفط ًا‬ ‫فيكون من زاوية منفرجة �سعتها ‪%99‬‬ ‫على مقيا�س خليجي ها�شمي طائفي‬ ‫كردي م�شكوك فيه حينما تتحول‬ ‫الأكزمة اىل بثور ودالفني ا�سرتاتيجية‬ ‫تتمحور يف الربهان العرفاين النابع‬ ‫من تقليد الهامربكر الأمريكي يف‬ ‫حت�سني ن�سل الدجاج اال�سرتايل‬ ‫واحلنطة الفيتنامية بني �أقدام جمل�س‬ ‫النواب ولفط ‪ 100‬مليار دوالر يف‬ ‫اللقمة العربية املفتوحة على �شا�شات‬ ‫اجلزيرة والعربية والعراقية كي يتمكن‬ ‫الهام�شي او الها�شمي من الفرار على‬ ‫�سلحفاة كردية‪.‬‬

‫امل��رت �ب��ة ال �ث��ان �ي��ة يف اعلى‬ ‫االلبومات اجلديدة‪ ،‬واحتل‬ ‫املرتبة ‪ 14‬يف القائمة‪ ،‬وهو‬ ‫ما جعله اول مغن ا�سود يف‬ ‫قمة قائمة الغناء الكال�سيكي‬ ‫يف بريطانيا‪.‬وو�صف رئي�س‬ ‫ال�شركة امل�شرفة على قائمة‬ ‫اف�ضل االغ��اين وااللبومات‬ ‫مارتن تالبوت ان ما اجنزه‬ ����ستيورات يعد "ا�ستثنائيا‬ ‫بكل املقايي�س"‪.‬‬ ‫وا��� �ض� ��اف ان ���س��ت��ي��ورات‬ ‫��س�ي�ت�ح��ول اىل ا� �س��م ي�ت�ردد‬ ‫يف ك � ��ل ب� �ي ��ت ع� �ل ��ى م ��دى‬ ‫�سنوات بهذا االجن��از الكبري‬ ‫ال��ذي حققه اخريا‪.‬وتراجع‬ ‫ال�ب��وم ب��ول وي�ل��ر (‪Sonic‬‬ ‫‪ )Kicks‬اىل املركز العا�شر‪،‬‬ ‫بعد ان احتل املركز االول قبل‬ ‫ا�سبوع‪.‬‬

‫اعتمدته ��ا اللجنة يف اختيار ال�شخ�ص ��يات التي مت‬ ‫تكرميه ��ا غري حم ��ددة و�أن الرت�ش ��يح مت عن طريق‬ ‫معرفة اللجنة بال�شخ�ص ��يات التي ت�ستحق التكرمي‬ ‫يف خمتل ��ف املجاالت‪.‬واقي ��م احتف ��ال باملنا�س ��بة‬ ‫ت�ض ��من �إلق ��اء كلم ��ات لرئي� ��س جمل� ��س املحافظ ��ة‬

‫تبادل اجلميع التهاين‬ ‫والتربيكات مبنا�سبة النجاح‬ ‫الباهر الذي متخ�ض عن لقاء‬ ‫املحبة الذي جمع املتخا�صمني‬ ‫يف �ساحة الغابة الكبرية ‪.‬‬ ‫�أدّى اجلميع رق�صة النجاح‬ ‫‪ ،‬وعزفوا ن�شيد الن�صر ‪،‬‬ ‫وهتفوا للم�ستقبل امل�شرق‬ ‫‪ ،‬وخلفهم ت�سري جحافل‬ ‫امل�شردين وح�شود اجلائعني‬ ‫‪ ،‬وقد امتلأت قلوبهم باحلقد‬ ‫الأ�سود ‪ ،‬وتق�شرت جلود اكفهم‬ ‫بالت�صفيق ملهرجان املحبة‬ ‫وال�سالم ‪.‬‬

‫‪waridbader@gmail.com‬‬

‫�سعد ال�صغري يعلن تر�شيحه لرئا�سة م�صر ويعد بـ " توك توك " لكل مواطن !‬

‫حكاية الناس‬

‫انت�صار الوهم !‬

‫كاظ ��م جميد تومان ورئي�س جلن ��ة الثقافة والإعالم‬ ‫يف املجل� ��س فاهم مانع ف�ض�ل�ا عن قراءات �ش ��عرية‬ ‫خمتلف ��ة‪ ،‬تاله ��ا توزي ��ع ال ��دروع ب�ي�ن املكرمني من‬ ‫�ش ��عراء وكتاب وفنانني و�صحفيني ميثلون قنوات‬ ‫ف�ضائية و�صحف حملية‪.‬‬

‫هذا رج ٌل �أملعي ‪.‬فهّامة وع ّالمة و�صاحب مدر�سة دينية يف االعتدال ‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫�شيخ وقور ميلأه العلم ويفي�ض به حكمة وجتليات �صوفية قل نظريها بني من‬ ‫هم يف درجته �أو اعلى منه يف الت�صنيف الديني ‪ .‬متب�صر وحكيم وحمب للحق‬ ‫وكاره للتطرف ‪.‬‬ ‫عرفناه منذ ت�سعينيات القرن املا�ضي وهو يغور يف �أمور الدين ب�سال�سة منقطعة‬ ‫النظري حتى اجتذب العامة واخلا�صة يف طريقة فهمه مل�سالك الدين وطرقه‬ ‫الفقهية وايجاد خمارج منا�سبة لأعقد امل�سائل والإ�شكاليات التي تواجه النا�س ‪.‬‬ ‫ال�شيخ �أحمد الكبي�سي الذي �سلك طريق ًا يف مواجهة احلياة وتف�سريها من بابها‬ ‫الديني يثبت �أن منهج االعتدال هو املنهج الأ�سلم يف احلياة ‪ ،‬ومنهج االنفتاح‬ ‫هو املنهج الأكرث �صلة بالنا�س مهما ت�شيعوا وت�س ّننوا وتفيقهوا و�ش ّرقوا وغ ّربوا‬ ‫‪ .‬لهذا كان الرجل يف مو�ضع االحرتام دائما من املذاهب كلها يف �أخذه وعطائه‬ ‫�صراط وا�ضح ‪ ،‬فالدين �سالح �إن مل يُ�ستعمل بدقة ينفجر‬ ‫‪ ،‬لأنه كان ي�سري على‬ ‫ِ‬ ‫ويقتل وي�صيب وي�شوه ويخلق عقد ًا ال مفر من الإقرار بفداحتها ‪ ..‬كما يح�صل‬ ‫الآن‪ .‬والكبي�سي الرائد يف هذه املفرتقات يعي دوره كرجل دين يف حياة معقدة‬ ‫يف دينها وتكوينها‪.‬‬ ‫الكبي�سي �س ّني امل��ذه��ب‪ ،‬لكنه منفتح اىل �أق�صى‬ ‫حدود االنفتاح على املذاهب والأديان والفرق وامللل‬ ‫والنحل ‪ .‬فهو وريث املجتهد �أبي حنيفة يف علمه‬ ‫وفقهه‪ ،‬و�أبو حنيفة للتذكري كان تلميذ االمام جعفر‬ ‫ال�صادق ‪ ،‬وم��ن ه��ذا البيت ال�شريف بقيت العلوم‬ ‫تت�صل وتتوا�صل يف �أزمانها املتعاقبة و�إن اختلفت‬ ‫املذاهب وطالت اللحى �أم ق�صرت‪.‬‬ ‫الكبي�سي �شفاف اىل درج��ة تثري االع�ج��اب ‪ ،‬ومن‬ ‫ي�سمعه وي���ش��اه��ده ع�ل��ى ال �ق �ن��وات اخلليجية يف‬ ‫براجمه اال�سبوعية �سيدرك انفتاح هذا العقل ال�س ّني‬ ‫الفريد وهو ي�ست�أ�صل �أورام املتطرفني على �شاكلة القر�ضاوي ومن معه من �س ّنة‬ ‫الإرهاب القاعدي الذين تركوا بحر ًا من الدم بني امل�سلمني ال غريهم ‪.‬‬ ‫للكبي�سي ح�سّ اد و�أعداء ومناوئون ‪ ،‬وهذا �ش�أن العلماء الذين ال يواربون وال‬ ‫يتزلفون وال يت�ساهلون بثوابت الدين ‪ ،‬بل يجعلون من الدين طريق ًا �آمن ًا اىل‬ ‫الآخرة ‪ ،‬ومنطقة حب يف احلياة و�سالم وتكافل وايثار‪ ،‬لذا فالرجل يواجه لغط ًا‬ ‫�سنيا بالدرجة الأوىل ‪ ،‬لأنه ف ّر من الفتنة التي يريد البع�ض تكري�سها باختالف‬ ‫الظروف وتقوي�ض �صلة الرحم والن�سب واحل�سب ومن ثم جتزئ الدين اىل‬ ‫ألوان وفرق ومراتب‪.‬‬ ‫� ٍ‬ ‫أ�شكال و� ٍ‬ ‫بعد االحتالل �سارع الكبي�سي للم ال�س ّنة وال�شيعة يف جامع (�أبو حنيفة) رافع ًا‬ ‫راية الأخوة يف اال�سالم ‪ ،‬و�أ�صدر جريدة "ال�ساعة" لهذا الغر�ض ‪ ،‬غري �أن الرجل‬ ‫ال قبل له بتجاذبات املعممني فرتك العراق اىل اخلليج وما زال‪ .‬فهو يحرتم علمه‬ ‫ويحرتم الإن�سان املتفتح يف داخله ويحرتم عقله ‪.‬‬ ‫الكبي�سي يواجه اليوم حملة خليجية اماراتية لطرده من االم��ارات ب�سبب‬ ‫�أنه قال على الهواء مبا�شرة من على قناة دبي �أن معاوية بن �أبي �سفيان هو‬ ‫بالء الإ�سالم وهو الذي �شتم علي بن ابي طالب ‪ ،‬وكان يرد على �أحد املت�صلني‬ ‫بتف�سريه للنوا�صب والرواف�ض ‪ ،‬غري �أن التطرف هناك ال يهوى هذا الر�أي وال‬ ‫ي�ست�سيغه ‪ ،‬وهذا من عجائب الأمور وغرائبها لو قر�أنا التاريخ بال تع�صب‪.‬‬ ‫الكبي�سي �أمنوذج عراقي يحتاجه العراق اليوم قبل الغد ‪ ،‬حكيم ًا ‪ ،‬عامل ًا ‪ ،‬عاق ًال ‪،‬‬ ‫جمتهد ًا ‪ ،‬وافر الذكاء ‪� ،‬سليل العلماء الأفذاذ القالئل الذين يرون يف الدين مفتاح ًا‬ ‫للحياة الكرمية ‪ ،‬ال �سوط ًا يالحق هذه املجموعة �أو تلك ‪.‬‬ ‫والرجل قبل هذا وذاك ‪ ،‬والذي يو�صف بالعقالنية واالعتدال والتبحر العلمي‬ ‫يف الفقه الديني ‪ ،‬هو الرجل احلق �شاء ان�صار معاوية �أم �أبوا ‪....‬‬

‫�أعلن املطرب ال�شعبي �سعد ال�صغري‬ ‫ت��ر��ش�ح��ه ل�لان�ت�خ��اب��ات الرئا�سية‬ ‫امل�صرية‪ ،‬وقال �إنه �سيتوجه اليوم‬ ‫ال�ث�لاث��اء ل�سحب �أوراق تر�شحه‬ ‫مب�صاحبة ح�شد هائل من م�ؤيديه‬ ‫ع�ل��ى ح��د ق��ول��ه م��ن ��س�ك��ان منطقة‬ ‫�شربا اخليمة التي ي�سكن بها‪.‬وقال‬ ‫��س�ع��د ل �ـ ‪ - ،mbc.net‬وال ��ذي‬ ‫ا�شتهر ب�أغنية "بحبك يا حمار"‪-‬‬ ‫�إنه ال يجد عيبا وراء تر�شحه‪ ،‬يف‬ ‫ظل الكم الهائل من املر�شحني الذين‬ ‫ق��ام��وا ب�سحب �أوراق تر�شحهم‬ ‫خ�لال ال�ف�ترة املا�ضية‪ ،‬م��ؤك��دا �أن‬ ‫هذا العدد الهائل قد �أ�ساء لكر�سي‬ ‫رئ �ي ����س م �� �ص��ر‪ ،‬وب ��ال� �ت ��ايل فهو‬ ‫وج��د �أن��ه ال يقل �شيئا ع��ن ه�ؤالء‬ ‫املر�شحني‪ ،‬بل بالعك�س فهو على‬ ‫الأقل م�شهور ويعرفه النا�س جيدا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن احلظ قد خدمه‪ ،‬حينما‬ ‫قرر دخول جمال الغناء‪ ،‬وبالتايل‬

‫ف���إن احل��ظ ق��د يلعب دوره للمرة‬ ‫الثانية‪ ،‬بفوزه بتلك االنتخابات‪،‬‬

‫خا�صة �أنه ا�ستطاع جمع ‪� 55‬ألف‬ ‫توكيل �سيقوم ب�إظهارها بنف�سه‬

‫توكيال توكيال ي��وم �سحب �أوراق‬ ‫تر�شحه‪ ،‬على حد قوله‪.‬وحول عدم‬ ‫معرفته بخلفيات الأمور ال�سيا�سية‬ ‫م� �ث� �ل� �م ��ا � � �ص� ��رح يف �أك� �ث ��ر من‬‫منا�سبة بذلك‪ -‬قال �إن��ه �سي�ستعني‬ ‫ببع�ض ال�سيا�سيني املحنكني لكي‬ ‫ي�ساعدوه يف الإملام بكل التفا�صيل‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه �سيفجر‬ ‫ع ��ددا م��ن امل �ف��اج ��آت خ�ل�ال الأي ��ام‬ ‫ال�ق��ادم��ة‪ ،‬حيث �سيك�شف م��ا الذي‬ ‫جعله يجن يف عقله ‪-‬بح�سب قوله‪-‬‬ ‫لكي يقدم على تلك اخلطوة‪ ،‬وكيف‬ ‫ا�ستطاع جمع هذا العدد الكبري من‬ ‫التوكيالت‪.‬‬ ‫وك�شف �سعد عن ا�ستعداده لت�سجيل‬ ‫�أغنية جديدة �ستكون مبثابة �أغنيته‬ ‫الدعائية حلملته االنتخابية‪ ،‬والتي‬ ‫ت �ع��اون خ�لال�ه��ا م��ع ال���ش��اع��ر بهاء‬ ‫ال��دي��ن حممد وامللحن حممد عبد‬ ‫املنعم‪.‬‬

‫حافظ لعيبي‪ :‬الدراما املحل ّية �شهدت تغيرّ ات كبرية‬ ‫ذك��ر الفنان حافظ لعيبي‬ ‫�أن الدراما املحلية �شهدت‬ ‫ت� � �غ �ي��رات ك � �ب �ي�رة على‬ ‫م�ستوى الكم وامل�ضمون‬ ‫�أي � �� � �ض� ��ا خ� �ل��ال الآون�� � ��ة‬ ‫الأخ� �ي��رة‪.‬وق� � ��ال لعيبي‬ ‫"للوكالة االخ� �ب ��اري ��ة‬ ‫لالنباء" ه �ن��اك تغريات‬ ‫ع��دي��دة م��ن ح �ي��ث وح��دة‬ ‫املو�ضوع وغ�يره فبع�ض‬ ‫الأعمال كانت بني م�أ�ساة‬ ‫ال�شعب والبع�ض حاول‬ ‫�أن يقلل من ه��ذه امل�أ�ساة‬ ‫�إ�ضافة �إىل وجود "تزايد‬ ‫وف � ��وران كمي" يف عدد‬ ‫الإع� �م ��ال امل �ط��روح��ة هذا‬ ‫ال � �ع� ��ام‪ .‬و�أ�� � �ض � ��اف‪� :‬أن‬ ‫ال�ت��زاي��د الكمي يجب �أن‬ ‫ي��راف�ق��ه ت��زاي��د ن��وع��ي من‬ ‫حيث ط��رح ق�ضية مت�س‬ ‫واق ��ع ال���ش��ارع العراقي‪،‬‬

‫وت ��اب ��ع‪� :‬أن م��ا حتتاجه‬ ‫ال��درام��ا هو الرتكيز على‬ ‫ق�ضايا ت�ساهم م�ستقبال‬ ‫ب��ال��ن��ه��و���ض باملجتمع‬ ‫ب�شكل �أكرب‪ .‬هذا و ي�ستعد‬ ‫لعيبي للم�شاركة يف الفلم‬

‫ال ��روائ ��ي الق�صري(بائع‬ ‫احل � ��ري � ��ة) م � ��ن ت� ��أل� �ي ��ف‬ ‫و�إخ� � � ��راج جن �ل��ه ح�سني‬ ‫حافظ لعيبي باال�شرتاك‬ ‫مع نخبة من الفنانني منهم‬ ‫ميمون اخلالدي وفي�صل‬ ‫ح��ام��د و�آخ� � � ��رون‪ .‬يذكر‬ ‫�أن �أول ع �م��ل م�سرحي‬ ‫ل �ل �ف �ن��ان ح ��اف ��ظ العيبي‬ ‫عرفه اجلمهور من خالله‬ ‫هو م�سرحية (�شوف وال‬ ‫حت �ج��ي) وق ��د ج���س��د فيه‬ ‫خم�س �شخ�صيات خمتلفة‬ ‫وكانت من ت�أليف ح�سني‬ ‫علي �صالح و�إخ��راج عبد‬ ‫علي اكعيد �أم��ا �أول عمل‬ ‫ت �ل �ف��زي��وين ك� ��ان (قي�س‬ ‫ول�ي�ل��ى) م��ن �إخ� ��راج علي‬ ‫الأن� ��� �ص ��اري ب �ع��ده��ا ب ��د�أ‬ ‫امل �خ��رج��ون ي���س�ن��دون له‬ ‫�أدوار البطولة‪.‬‬

‫كاريكاتير‬

‫سلمان عبد‬


alnaspaper no.220