Page 1

‫وزارة العدل تنفذ حكم اإلعدام بحق ‪ 40‬مدانا‬ ‫الناس‪ -‬خاص‬ ‫علم ��ت (النا� ��س) ان وزارة العدل نفذت‬ ‫خ�ل�ال اليومني املا�ض ��يني حك ��م االعدام‬ ‫بحق ‪ 40‬مدانا‬ ‫وقال ��ت م�ص ��ادر يف �س ��جن الكاظمية ان‬ ‫ال�س ��لطات نفذت فجر ي ��وم االثنني حكم‬ ‫االعدام بح ��ق ‪ 19‬مدانا فيما نفذت فجر‬ ‫ام�س الثالثاء احلكم بحق ‪� 21‬آخرين‬

‫وبين ��ت امل�ص ��ادر ان من ب�ي�ن الذين نفذ‬ ‫حك ��م االع ��دام بحقهم مواط ��ن يدعى( ح‬ ‫‪ .‬و‪ .‬ك) وه ��و حمام ونا�ش ��ط يف جمال‬ ‫حقوق االن�سان‬ ‫وتكتم ��ت ال�س ��لطات عل ��ى االع�ل�ان ع ��ن‬ ‫تنفي ��ذ اح ��كام االع ��دام ال�س ��باب رمب ��ا‬ ‫تتعل ��ق بع ��دم اث ��ارة منظم ��ات حق ��وق‬ ‫االن�س ��ان التي �س ��بق لها ان ادانت تنفيذ‬ ‫احكام االعدام يف العراق‪.‬‬

‫االربعاء ‪ 1‬شباط ‪ - 2012‬ال�سنة االوىل ‪ -‬العدد (‪) 183‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫‪Alnas Arabic Daily Newspaper‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫‪ 16‬صفحة‬

‫‪ 250‬دينار‬

‫‪No.(183) - Wednesday 1, February, 2012‬‬

‫ناشد الطالباني بالتدخل الفوري للحد من "تجاوزات " رئيس الوزراء‬

‫كــــالم‬

‫الهاشمي‪ :‬سأقاضي المالكي ألنه أساء إلى سمعتي‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫نا�ش ��د نائ ��ب رئي� ��س اجلمهوري ��ة ط ��ارق‬ ‫الها�شمي الرئي�س جالل الطالباين بالتدخل‬ ‫فور ًا للحد مما �س ��ماها "جتاوزات" رئي�س‬ ‫ال ��وزراء ن ��وري املالك ��ي عل ��ى الد�س ��تور‬ ‫وحق ��وق الإن�س ��ان‪ ،‬معت�ب�ر ًا �أنه ��ا �أحلق ��ت‬ ‫"الع ��ار" بالع ��راق‪ ،‬فيم ��ا نفى ت ��ورط ‪16‬‬ ‫م ��ن �أفراد حمايته بالإره ��اب وهدد باتخاذ‬ ‫موق ��ف �آخ ��ر �إذا مل يت ��م �إطالق �س ��راحهم‪،‬‬ ‫وا�صف ًا االتهام بـ"املفربك"‪.‬‬ ‫وق ��ال الها�ش ��مي يف بيان �ص ��در ام�س عن‬ ‫مكتب ��ه الإعالمي امل�ؤق ��ت"يف الوقت الذي‬ ‫ن�س ��تنكر في ��ه املمار�س ��ات الرخي�ص ��ة التي‬ ‫ين�ش ��ط فيها ب�ش ��كل حمم ��وم ودون هوادة‬ ‫خ�ص ��منا ال�سيا�س ��ي يف تو�س ��يع دائ ��رة‬ ‫االتهام ومالحقة �أفراد �أبرياء من حماياتنا‬ ‫وموظفي مكتبنا‪ ،‬ننا�ش ��د فخام ��ة الرئي�س‬ ‫ج�ل�ال الطالب ��اين بالتدخ ��ل فور ًا لو�ض ��ع‬ ‫ح ��د ملمار�س ��ات رئي�س ال ��وزراء وجتاوزه‬ ‫على الد�ستور والقوانني النافذة وتعدياته‬ ‫امل�س ��تمرة عل ��ى حقوق الإن�س ��ان"‪ ،‬معترب ًا‬ ‫�أنه ��ا "�أحلق ��ت الع ��ار بالع ��راق و�أج�ب�رت‬ ‫منظم ��ة العف ��و الدولي ��ة �أن ت�ص ��در بيانها‬ ‫ال�ش ��هري قب ��ل يوم�ي�ن ب�ش� ��أن ال�س ��يدتني‬ ‫املحتجزت�ي�ن ر�ش ��ا وبا�س ��مة" ‪.‬وح ��ذر‬ ‫الها�شمي "لن نكتفي ب�إ�ص ��دار هذا البيان‪،‬‬ ‫ب ��ل �س ��يكون لن ��ا موق ��ف �آخ ��ر �إذا ف�ش ��لت‬ ‫املنا�شدة يف �إطالق �س ��راح �أفراد حماياتي‬ ‫�أو �إيقاف هذه التجاوزات"‪.‬‬ ‫عل ��ى �ص ��عيد مت�ص ��ل �أك ��د الها�ش ��مي ان ��ه‬ ‫�سيقا�ض ��ي رئي�س احلكومة ن ��وري املالكي‬

‫مراحل متقدمة لمشروع‬ ‫إحياء شوارع بغداد‬ ‫استعدادا للقمة العربية‬

‫د�س ��توري ًا وقانوني� � ًا رد ًا عل ��ى اال�س ��اءة‬ ‫ل�س ��معته‪ ،‬معرب� � ًا عن ا�ص ��راره على املثول‬ ‫�أمام حمكمة تتوافر فيها العدالة مع �ضمان‬ ‫حمايت ��ه ال�شخ�ص ��ية‪ ،‬راف�ض ��ا يف الوق ��ت‬ ‫ذات ��ه املثول �أمام �أي حمكمة يف العا�ص ��مة‬ ‫بغداد‪ .‬و�أعلن الها�ش ��مي خ�ل�ال حديثه يف‬ ‫مقابل ��ة اجرته ��ا مع ��ه (ال�ش ��رق الأو�س ��ط)‬ ‫يف مق ��ره امل�ؤقت يف �أربيل‪ ،‬عا�ص ��مة �إقليم‬ ‫كرد�س ��تان "الن ��دم الكب�ي�ر لدعم ��ي املالكي‬ ‫مرت�ي�ن لت ��ويل من�ص ��ب رئا�س ��ة احلكومة‬ ‫العراقي ��ة‪ ،‬وه ��ذا هو خط�أ عم ��ري الكبري"‬ ‫مبين� � ًا انه "مت ��ت مداهمة مكتب ��ي ومنزيل‬ ‫يف املنطق ��ة اخل�ض ��راء املح�ص ��نة ببغ ��داد‬ ‫من قبل ق ��وات عمليات بغ ��داد‪ ،‬وقد عبثوا‬ ‫مبالب�سي وب�أ�شيائي ال�شخ�صية"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "رئي�س جمل�س وزراء العراق‪،‬‬ ‫فج ��ر �أزم ��ة وطني ��ة وهي بحاج ��ة �إىل حل‬ ‫�سيا�س ��ي جراح ��ي عاج ��ل‪ ،‬الع ��راق يف‬ ‫ت�صوري و�صل �إىل مفرتق طرق‪ ،‬اليوم �إما‬ ‫�أن نكر� ��س جهود القادة ال�سيا�س ��يني لبناء‬ ‫دميقراطية حقيقي ��ة و�إما يذعن اجلميع ملا‬ ‫ح�ص ��ل خالل ال�سنوات ال�س ��ت املا�ضية من‬ ‫ا�ستقطاب الفت للنظر لل�سلطة من املحتمل‬ ‫ج ��دا �أن يق ��ود البلد �إىل اال�س ��تبداد"‪.‬ورد ًا‬ ‫عما اذا كانت مدة اقامته �ستطول يف اقليم‬ ‫كرد�س ��تان‪ ،‬افاد الها�ش ��مي "�آم ��ل �أال تطول‬ ‫م ��دة اقامت ��ي يف االقلي ��م‪ ،‬و�أن تنتهي هذه‬ ‫الأزم ��ة عل ��ى خ�ي�ر يف امل�س ��تقبل القريب‪،‬‬ ‫لكن ��ي ال �أ�س ��تطيع �أن �أح ��دد �س ��قفا زمني ��ا‬ ‫للفرتة الت ��ي �س� ��أبقى فيها هنا‪� ،‬أو�ض ��اعي‬ ‫طبيعية واحلمد لله‪ ،‬و�أ�سهم مع بقية القادة‬ ‫يف �إيجاد خمرج منا�سب"‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫الساعدي لـ(الناس)‪ :‬الجامعة‬ ‫المستنصرية طيف عراقي‬ ‫يتميز بالوطنية الصادقة‬

‫‪6‬‬

‫عاموس عوز‪ :‬القصيدة نزوة‬ ‫والقصة عالقة حب مؤقتة‬ ‫والرواية زواج‬

‫‪13‬‬

‫‪10‬‬

‫‪ 17‬ترليون دينار‬ ‫لمشاريع البنى التحتية‬

‫انقالب بو مدين في‬ ‫الجزائر يتداعى في‬ ‫بغداد!‬

‫‪14‬‬

‫الدايني‪ :‬التحالف الوطني ال يريد عقد‬ ‫المؤتمر الوطني‬ ‫الناس‪ -‬سهى كريم‬ ‫قال ��ت النائب ��ة ع ��ن العراقي ��ة ناه ��دة الداين ��ي ان بع�ض‬ ‫اال�ش ��خا�ص م ��ن التحال ��ف الوطن ��ي ال يرغب ��ون بعق ��د‬ ‫امل�ؤمت ��ر الوطن ��ي النه �س ��يفتح ملف ��ات جدي ��دة وهناك‬ ‫مطال ��ب خا�ص ��ة للتحال ��ف الكرد�س ��تاين وللعراقي ��ة‬ ‫واملطال ��ب يف االتفاقي ��ة ال�س ��ابقة مل تنف ��ذ ‪ ،‬مبين ��ة ان‬ ‫البع�ض من الكتل ال�سيا�س ��ية قد لوحت باال�س ��تغناء عن‬ ‫امل�ؤمت ��ر الوطني وحماولة لقاء �سيا�س ��يني ‪ ،‬ولكن نحن‬ ‫كقائم ��ة العراقية �س ��واء كان م�ؤمترا وطني ��ا او لقاءات‬ ‫�سيا�س ��ية او العودة اىل اتفاقية اربيل نريد �شيئني فقط‬ ‫هما االلتزام بالد�ستور وتنفيذ االتفاقيات ال�سابقة‪.‬‬

‫الشبوط سيد االنهار العراقية‬

‫د‪ .‬حميد عبد الله‬ ‫ب�ص ��رف ال ّنظ ��ر عن ك ��ون االنتحار جبنا �أم �ش ��جاعة‬ ‫ف�إ ّنه يف جميع الأحوال �س ��وداويّة وي�أ�س وتف�ض ��يل‬ ‫القرب على ف�ضاءات الدّنيا وبهرجها !‬ ‫يق ��ال � ّإن الإن�س ��ان تع ّل ��م االنتح ��ار من العق ��رب ا ّلتي‬ ‫تقدم على قتل نف�س ��ها بوا�سطة ا ّللدغ عندما جتد �أ ّنها‬ ‫حما�ص ��رة بدائرة من ال ّنار الت�ستطيع اخلروج منها‬ ‫‪ ،‬وبذلك تختار �أن تنهي حياتها بنف�س ��ها بد ًال من �أن‬ ‫متوت احرتاقا!‬ ‫�أحيان ��ا يج ��د الإن�س ��ان نف�س ��ه يف دائ ��رة حمكم ��ة‬ ‫الي�ستطيع ك�سرها وال ّتحرر منها �إال باملوت!‬ ‫ا ّ‬ ‫جل ��وع والبطال ��ة والفق ��ر يفق ��دون احلي ��اة طعمها‬ ‫ومعناه ��ا فيدفعون �ض ��عيفي الإمي ��ان �إىل االنتحار‬ ‫لقناعته ��م � ّأن حياتهم مل تعد �أف�ض ��ل م ��ن موتهم ب�أيّ‬ ‫�شيء‪.‬‬ ‫�أم� ��س نقلت لن ��ا الأخبار عن � ّأن ‪� 9‬ش� �بّان من ّ‬ ‫الطائفة‬ ‫اليزيديّة قد انتحروا خالل املدّة الق�ص�ي�رة املا�ض ��ية‬ ‫ومثله ��م �أو �أك�ث�ر انتح ��روا يف احل ّل ��ة واحلب ��ل على‬ ‫ا ّ‬ ‫جل� � ّرار ‪ ،‬والالف ��ت � ّأن معظ ��م املنتحرين ه ��م من فئة‬ ‫ّ‬ ‫ال�ش ��باب ا ّلذين يفرت� ��ض �أن يكون تفاعلهم مع احلياة‬ ‫‪،‬ومت�سكهم بها �أقوى !‬ ‫�أعلى‬ ‫ّ‬ ‫يف بل ��د تنفق فيه عل ��ى ال ّنرثيات والآث ��اث والبنزين‬ ‫والإيف ��ادات والوالئ ��م ث ��روات تكفي لإعالة �ش ��عوب‬ ‫ب�أكملها �أقول يف بلد كهذا اليجد ّ‬ ‫ال�شاب فر�صة للعمل‬ ‫‪ ،‬وال كوّ ة يتفاءل من خاللها بالقادم من الأيّام فت�سو ّد‬ ‫يف عيني ��ه الدّني ��ا ويل ��دغ نف�س ��ه ومي ��وت كم ��ا تفعل‬ ‫العقرب!‬ ‫ه ��ل وقفت اجلهات املعنيّة وقفة جادّة ملعاجلة ظاهرة‬ ‫االنتحار؟!‬ ‫ه ��ل طلب ��ت احلكومة م ��ن املعنيني بعل ��م ال ّنف� ��س �أن‬ ‫يرفدوه ��ا بدرا�س ��ة وافية ح ��ول الأ�س ��باب احلقيقيّة‬ ‫النتح ��ار ال�ش� �بّان يف بل ��د ه ��و الأغنى ب�ي�ن جريانه‬ ‫برثواته املكت�شفة منها واخلفيّة؟‬ ‫لو كانت لل ّن�صب م�شاعر و�أحا�سي�س كما لبني الب�شر‬ ‫ّ‬ ‫ولف�ض ��لت �أن ُتدفن من �أن تبقى‬ ‫النتحرت �أو انهارت‬ ‫�شاخ�صة يف بلد ك ّل �شيء فيه يتبدّد ويُن�سى!!‬ ‫ال�سالم عليكم‪.‬‬ ‫ّ‬

‫من حق رئيس الوزراء إقالة نائبه بعد موافقة مجلس النواب‬

‫بسبب الحمايات واإليفادات والبعثات‬

‫البياتي ‪ :‬قضية المطلك خاسرة وال تناقش إال بإطار استقالته‬

‫الفساد وراء التضخم الحاصل في موازنة العراق‬

‫بغداد‪ -‬سهى الزبيدي‪ -‬ستار الغزي‬ ‫�أك ��د امل�ست�ش ��ار القان ��وين يف احلكوم ��ة‬ ‫ان ��ه م ��ن ح ��ق رئي� ��س ال ��وزراء ان يُقيل‬ ‫نائبه �صالح املطلك بعد اتخاذ القرار من‬ ‫جمل�س النواب"‪.‬‬ ‫وق ��ال فا�ض ��ل حممد ج ��واد يف ات�ص ��ال‬ ‫هاتف ��ي �أجرت� � ُه (النا� ��س) �إن" " من حق‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء اقال ��ة النائ ��ب �ص ��الح‬ ‫املطل ��ك او منح ��ه اج ��ازة مفتوحة حلني‬ ‫انتهاء ق�ض ��ية اقالته امل�شروطة مبوافقة‬ ‫جمل� ��س الن ��واب بح�س ��ب الد�س ��تور "‬ ‫‪.‬وا�ض ��اف �أن" املالكي ار�س ��ل االقالة اىل‬

‫جمل�س النواب واالخري وبح�س ��ب املادة‬ ‫‪ 78‬من الد�ستور العراقي هو من �سيقرر‬ ‫بان يقيل املطلك ام ال"‪.‬‬ ‫م ��ن جهته اعت�ب�ر ائتالف دول ��ة القانون‬ ‫ال ��ذي يتزعم ��ه رئي� ��س ال ��وزراء ن ��وري‬ ‫املالك ��ي‪ ،‬ام�س‪� ،‬أن ق�ض ��ية نائ ��ب رئي�س‬ ‫الوزراء �ص ��الح املطلك خا�سرة وال ميكن‬ ‫�أن تناق�ش �إال يف جانب تقدمي ا�ستقالته‪،‬‬ ‫م�ؤكد ًا عدم ت�سلمه �أي �شروط من القائمة‬ ‫العراقية لعودة وزرائها �إىل احلكومة‪.‬‬ ‫وقال النائ ��ب عن ائتالف دول ��ة القانون‬ ‫عبا� ��س البيات ��ي يف ت�ص ��ريح �ص ��حفي‬ ‫له" �إن "الربط بني ق�ض ��ية �صالح املطلك‬

‫وع ��ودة وزراء العراقي ��ة يع ��د �أمر ًا غري‬ ‫واقع ��ي لأن الق�ض ��ية خا�س ��رة وال ميكن‬ ‫�أن تناق� ��ش �إال يف �إط ��ار �أن يقوم بتقدمي‬ ‫ا�س ��تقالته"‪ ،‬مبين ًا �أن ائتالفه "مل يت�س ��لم‬ ‫�أي �ش ��روط م ��ن القائم ��ة العراقي ��ة يف‬ ‫عودة وزرائها �إىل احلكومة"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف البيات ��ي �أن "ائت�ل�اف دول ��ة‬ ‫القان ��ون ال يقلل م ��ن ا�س ��تحقاق القائمة‬ ‫العراقية �أو جبهة احلوار و�إمنا يطالبهم‬ ‫بتق ��دمي �ش ��خ�ص بديل ع ��ن املطل ��ك لأنه‬ ‫احلل الأف�ض ��ل"‪ ،‬معترب ًا �أن "االعتذار ال‬ ‫يعالج امل�شكلة و�إمنا يعالج الإ�ساءة"‪.‬‬

‫)‪ :‬الصدر لم يحدد موقفه‬ ‫األسدي لـ(‬ ‫من توقيع العصائب على ميثاق الشرف‬ ‫الناس‪ -‬ستار الغزي‬ ‫�أعلنت كتلة االحرار انها مل تتخذ قرارا ب�ش�أن‬ ‫دعوة ع�صائب احلق لتوقيع ميثاق ال�شرف"‪.‬‬ ‫وق ��ال النائ ��ب ع ��ن التي ��ار ال�ص ��دري �ض ��ياء‬ ‫اال�س ��دي يف ات�ص ��ال هاتفي لـ(النا� ��س) �إن "‬

‫التي ��ار ال�ص ��دري مل يتخذ قرار ًا بخ�ص ��و�ص‬ ‫دعوة ع�ص ��ائب احلق لتوقيع ميثاق ال�ش ��رف‬ ‫وتاب ��ع " ننتظر راي ال�س ��يد مقتدى ال�ص ��در‬ ‫بخ�ص ��و�ص دعوة ع�ص ��ائب احلق للم�شاركة‬ ‫يف توقيع ميثاق ال�شرف بني الكتل ال�سيا�سية‬ ‫واالحزاب واملنظمات حلقن الدم العراقي "‪.‬‬

‫الهايس يكشف عن إطالق سراح زبالة والشرموط‬ ‫الناس‪ -‬احمد التميمي‬ ‫ك�ش ��ف رئي� ��س جمل�س انق ��اذ االنب ��ار عن‬ ‫اطالق �س ��راح معتقلني اثنني خطرين كانا‬ ‫حمتجزي ��ن لدى القوات االمريكية وحوال‬ ‫اىل �ش ��رطة االنب ��ار والت ��ي افرجت عنهما‬ ‫بع ��د دفعهم ��ا مبال ��غ مالية كب�ي�رة وتغيري‬ ‫اقوالهما وتزوير هوياتهما‪ .‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ش ��يخ حمي ��د الهاي� ��س لـ(النا�س)‬ ‫�إن "�ش ��رطة مدينة الرمادي اطلقت �سراح‬

‫االرهابيني غازي ال�ش ��رموط ومظهر علي‬ ‫زبالة واالخري يقود والده جمل�س االنبار‬ ‫كونهم ��ا مرتبط�ي�ن ب�أحزاب �سيا�س ��ية يف‬ ‫الدولة ال اريد ان اك�شف عنها حالي ًا"‪.‬‬ ‫واو�ضح الهاي�س �أنه "مت اطالق �سراحهما‬ ‫مقاب ��ل مبال ��غ مالي ��ة كب�ي�رة ا�ض ��افة اىل‬ ‫تزوير االق ��وال والهويات وبعلم �ض ��باط‬ ‫وحمقق�ي�ن يف �ش ��رطة االنب ��ار"‪ ،‬الفتا اىل‬ ‫�أنهم "عر�ض ��وا عل ��ى القا�ض ��ي بعد تغيري‬ ‫اقوالهم وهوياتهم"‪.‬‬

‫ثقب الباب‬ ‫من دفاترهم القديمة‬

‫�س�أل عن �سعر كيلو ال ّتمر ‪ ،‬فقيل له ب�أكرث من‬ ‫�ألفي دينار‪.‬‬ ‫ا�ستغرب و�س�أل �أحد مرافقيه‪ :‬هل �أ�صبح‬ ‫العراق بلدا بال نخل؟‬ ‫ر ّد عليه‪ :‬ال�سيّدي لكن هذا ال ّتمر م�ستورد!‬ ‫ع ّلق‪ :‬ونخلنا هل مات؟‬ ‫ّ‬ ‫ع ّلق ثالث‪ :‬تقريبا ‪� ..‬سيادة النائب!!‬

‫لماذا ينتحر العراقي؟‬

‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫موقع الكرتوين ن�ش ��ر مو�ض ��وعا عن‬ ‫حالة الفنان بدري ح�سون فريد الذي‬ ‫يعي�ش يف املغرب يف ظروف �ص ��عبة‬ ‫‪ .‬ويبدو �أن دائرة ال�س ��ينما وامل�سرح‬ ‫متم�ش ��كلة يف و�ض ��عه وعائلت ��ه ‪..‬‬ ‫وقامت بالرد على املوقع‪.‬‬ ‫ال ��ر ّد كان م ��ن "الف�ص ��احة!" بحي ��ث‬ ‫غط ��ى على التفا�ص ��يل ‪ .‬نحن بقدر ما‬ ‫تعنين ��ا حي ��اة الفنان بدري ح�س ��ون‬ ‫تعنينا حي ��اة اللغة – هذه اللغة التي‬ ‫م ��ن املفرو� ��ض �أن ت� ��ؤدي املعنى وال‬ ‫ت�ستغرق بالفهلوة‪ .‬اليكم هذه اجلملة‬

‫الناس‪ -‬حسن الحاج‬

‫قالت ع�ض ��و اللجن ��ة املالي ��ة والنائبة عن‬ ‫كتلة االحرار ماجدة عبد الطيف التميمي‬ ‫" ان اقرار املوازنة احلالية لي�س ��ت فنية‬ ‫بقدر ما تكون �سيا�سية" واكدت التميمي‬ ‫يف ت�ص ��ريح خ�ص ��ت به "(النا� ��س)" ان‬ ‫الف�س ��اد االداري وامل ��ايل وراء الت�ض ��خم‬ ‫احلا�ص ��ل يف موازن ��ة الع ��راق ب�س ��بب‬ ‫احلماي ��ات وااليف ��ادات والبعث ��ات التي‬ ‫تر�س ��لها احلكومة العراقية" "مبينة "ان‬ ‫كتل ��ة االحرار لن ت�ص ��وت عل ��ى املوازنة‬ ‫احلالية اذا مل تخ�ص ���ص ح�صة من النفط‬

‫البناء ال�شعب العراقي ‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه ق ��ال النائ ��ب ع ��ن ائت�ل�اف‬ ‫دول ��ة القان ��ون �ص ��الح احل�س ��ناوي "‬ ‫ان النقا�ش ��ات مل تكتم ��ل اىل ح ��د ه ��ذه‬ ‫اللحظ ��ة بخ�ص ��و�ص املوازن ��ة احلالي ��ة‬ ‫" واكد احل�س ��ناوي يف ت�ص ��ريح خ�ص‬ ‫ب ��ه "(النا� ��س)" ان هن ��اك بع� ��ض الر�ؤى‬ ‫املطروحة م ��ن قبل املحافظ ��ات العراقية‬ ‫والن ��واب والق ��وى ال�سيا�س ��ية االخ ��رى‬ ‫ا�ض ��افة اىل هيئ ��ة الرئا�س ��ة اي�ض ��ا لديها‬ ‫اعرتا� ��ض عل ��ى احل�س ��ابات اخلتامي ��ة‬ ‫للوزارات وم�ؤ�س�س ��ات الدولة " م�ش�ي�را‬ ‫اىل ان ��ه " حل ��د االن التوج ��د اي جه ��ة‬

‫)‪ :‬الشركات األمنية جاءت‬ ‫برلمانيون لـ(‬ ‫الغتيال المسؤولين ال حمايتهم‬ ‫الناس‪ -‬حسن الحاج‬ ‫قال ع�ض ��و جلن ��ة االم ��ن والدفاع ع ��ن ائتالف‬ ‫دول ��ة القان ��ون عبا� ��س البيات ��ي " ان عم ��ل‬ ‫ال�ش ��ركات االمنية يف العراق لي�س ��ت مهمة يف‬ ‫الوق ��ت احل ��ايل " م�ؤكد ًا يف ت�ص ��ريح خ�ص به‬ ‫"النا�س" ان االجهزة االمنية قادرة على حماية‬ ‫امل�س�ؤولني العراقيني ‪ ،‬مبينا ‪ ،‬ان جلنته مازالت‬ ‫تدقق يف ملف هذه ال�شركات االمنية التي بد�أت‬ ‫اعمالها تخل باالمن العراقي "‬ ‫من جانبه قال النائب عن التحالف الكرد�ستاين‬ ‫ح�س ��ن جهاد لـ (النا� ��س)‪ :‬اىل حد االن التوجد‬ ‫ل ��دى جمل�س النواب ر�ؤية حمددة بخ�ص ��و�ص‬ ‫ال�شركات االمنية العاملة يف العراق "‬ ‫واكد �ش�ب�ر يف ت�صريح خ�ص به "(النا�س)" ان‬ ‫على االجهزة االمنية القيام بحماية امل�س�ؤولني‬ ‫العراقي�ي�ن ولي�س ال�ش ��ركات االمنية االمريكية‬ ‫واال�س ��رائيلية " م�ش�ي�را " ان اك�ث�ر ال�ش ��ركات‬ ‫االمني ��ة العامل ��ة يف الع ��راق مريب ��ة ولي� ��س‬

‫له ��ا اي والء وتعمل مل�ص ��لحة بع�ض االجندات‬ ‫اخلارجي ��ة ‪ ،‬ويف نف� ��س ال�ص ��دد اك ��د النائ ��ب‬ ‫عن كتل ��ة وطنيون عبد الرحم ��ن اللويزي " ان‬ ‫ثقتن ��ا باالجه ��زة االمنية عالية ج ��دا وال حاجة‬ ‫للع ��راق ملث ��ل هكذا �ش ��ركات امني ��ة يف الوقت‬ ‫احل ��ايل " واك ��د اللوي ��زي يف ت�ص ��ريح خ� ��ص‬ ‫ب ��ه "النا� ��س"ان هنال ��ك جه ��ات خارجي ��ة تقف‬ ‫وراء ه ��ذه ال�ش ��ركات لزعزعة الو�ض ��ع االمني‬ ‫يف الع ��راق وامل�س ��تفيد م ��ن ه ��ذه ال�ش ��ركات‬ ‫ال�س ��فارة االمريكي ��ة الت ��ي حول ��ت نف�س ��ها من‬ ‫ال ��زي الع�س ��كري اىل الزي امل ��دين بعد حتول‬ ‫�س ��فارتها اىل �س ��فارة ا�س ��تخباراتية ‪ ،‬وق ��ال‬ ‫النائب عن كتلة االحرار عبد احل�س�ي�ن ري�س ��ان‬ ‫لـ (النا�س) ان القاء القب�ض على بع�ض العاملني‬ ‫�ضمن ال�شركات االمنية املح�صنة داخل املنطقة‬ ‫اخل�ض ��راء دليل وا�ض ��ح على وج ��ود االحتالل‬ ‫االمريكي ولكن بعنوان جديد تقوده ال�س ��فارة‬ ‫االمريكية ‪.‬‬

‫ّ‬ ‫هكذا هو الرد واال فال!‬ ‫الطويل ��ة امل�ض ��حكة ننقلها ن�ص ��ا من‬ ‫الرد ‪( :‬ووجدنا من االن�صاف واحلق‬ ‫ان نعي ��د �ص ��ياغة احلقيق ��ة ووفق ما‬ ‫كانت عليه النه لي�س من العدل اطالقا‬ ‫‪ ،‬بن ��اءا لأح ��كام وف ��ق ر�ؤى جمزئ ��ة‬ ‫وغري وا�ض ��حة ‪ ،‬ك ��ون �أي تغافل عن‬ ‫جزيئية �ضمن اخلط العام للحقائق ‪،‬‬ ‫ي�أخذ بعدا مغايرا من عدم الو�ض ��وح‬ ‫وامل�ص ��داقية ‪ ،‬ويكون هدفه التهويل‬ ‫واالنتقا� ��ص ‪ ،‬وتلك االمور قد تنطلي‬ ‫عل ��ى املوتى وحده ��م ‪ ،‬ولكن �ض ��من‬ ‫خارط ��ة م ��ن يتنف�س ��ون ويحفظ ��ون‬ ‫مالمح اللحظات ‪ ،‬فينبغي اال�س ��تماع‬ ‫اىل ردوده ��م لي�أخ ��ذ التدوي ��ن حال ��ة‬

‫(�ص ��راع الوثائ ��ق والأدل ��ة) نح ��و‬ ‫�ض ��فاف ال�ص ��دق واحلقائ ��ق وعل ��ى‬ ‫املت�ش ��دقني الذي ��ن ي�ش ��عرون ب�أنه ��م‬ ‫وحده ��م ممن ميتلكون منهج املبادرة‬ ‫للك�ش ��ف واال�س ��تبيان ان ي�س ��تقر�أوا‬ ‫زوايا املو�ض ��وع بكل ابعاده ‪ ،،‬هناك‬ ‫�س ��وف يج ��دون واقعا مغاي ��را‪ ,‬ال ان‬ ‫يظل ��وا مبنهج الت�ص ��ور الذي يوحي‬ ‫بان الر�أي العام ق ��د ي�أخذ ما يقولون‬ ‫عل ��ى حمم ��ل اجل ��د و�ض ��من و�س ��ائل‬ ‫اعالمي ��ة الكرتوني ��ة مق ��روءة ‪ ،‬فمن‬ ‫مب ��د�أ حق الرد وبع ��د االطالع على ما‬ ‫ن�ش ��ر يف موقعك ��م ‪ ،‬نرج ��و ان يكون‬ ‫ما �س ��نطلعكم عليه خا�ض ��عا ل�ش ��هادة‬

‫م ��ن ه ��م عل ��ى قي ��د احلي ��اة والذي ��ن‬ ‫�سنذكر ا�سما�ؤهم البعاد الظلم الكبري‬ ‫ال ��ذي هو حم ��ور جمزئ ��ي احلقائق ‪،‬‬ ‫ومثريي ال�شبهات‪.‬‬ ‫والدراج احلقائق �ض ��من هذا اخل�ضم‬ ‫الالواع ��ي لأبجدي ��ات ال�ص ��دق ‪ ،‬نود‬ ‫طرح املو�ضوع كي يت�سنى للمن�صفني‬ ‫ازاحة الغبار ومعرفة نوع اال�شكالية‬ ‫الت ��ي نظ ��ر الي ��ه البع�ض م ��ن زاوية‬ ‫(براغماتية)‪)..‬‬ ‫بع ��د هذه اجلملة التي تقطع الأنفا�س‬ ‫‪ ،‬ل ��ن ن�س ��تطيع ابت�ل�اع التو�ض ��يح‪.‬‬ ‫فاجلمل ��ة ابتلعتن ��ا و�س ��تبتلع الق ّراء‬ ‫ودائرة ال�سينما وامل�سرح كلها!‬

‫تعار� ��ض متري ��ر املوازن ��ة فق ��ط التي ��ار‬ ‫ال�صدري الذي رف�ض قبل ايام الت�صويت‬ ‫اذا مل تخ�ص�ص بع�ض من واردات النفط‬ ‫على ابناء ال�ش ��عب العراقي " م�ؤكدا " ان‬ ‫اجلل�سات املقبلة �ست�شهد الت�صويت على‬ ‫املوازنة احلالية "‬ ‫من جهته بني النائب عن القائمة العراقية‬ ‫خالد العلواين" ال توجد اي خالفات حول‬ ‫تاخ�ي�ر املوازن ��ة احلالية وامنا نقا�ش ��ات‬ ‫حول امكانية �صرف هذه املوازنة " واكد‬ ‫العلواين يف ت�ص ��ريح خ�ص به (النا�س)‬ ‫ان القراءة الثانية �سوف تقر�أ بعد عودتنا‬ ‫اىل جمل�س النواب‪.‬‬

‫عالوي يوافق على لقاء السفير اإليراني‬ ‫الناس‪ -‬احمد علي‬ ‫ك�ش ��فت حرك ��ة الوف ��اق الوطن ��ي التي‬ ‫يتزعمها رئي�س القائم ��ة العراقية اياد‬ ‫ع�ل�اوي عن ان ال�س ��فري االي ��راين يف‬ ‫بغ ��داد طل ��ب لق ��ا ًء م ��ع ع�ل�اوي لبحث‬ ‫االزم ��ة ال�سيا�س ��ية وتداعياتها‪ ،‬مبينة‬ ‫�أن ع�ل�اوي واف ��ق عل ��ى طل ��ب اللق ��اء‬ ‫�شرط ان ال يت�ضمن التدخل يف ال�ش�أن‬ ‫العراق ��ي واح�ت�رام ارادة الدولت�ي�ن‪،‬‬ ‫فيم ��ا هاج ��م نائ ��ب رئي� ��س ال ��وزراء‬ ‫�ص ��الح املطل ��ك جمددا املالك ��ي و�أتهمه‬ ‫بقيادة القمع كونه القائد العام للقوات‬ ‫امل�سلحة‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم احلركة هادي وايل‬ ‫الظامل ��ي لـ(النا�س) �إن " ق�ض ��ية اللقاء‬ ‫مع ال�س ��فري االيراين ال ت�ش ��كل م�شكلة‬ ‫ل ��دى العراقي ��ة‪ ،‬مبين ��ا �أن "ال�س ��فري‬ ‫االي ��راين يف بغداد طالب بلقاء رئي�س‬ ‫القائم ��ة العراقية اياد عالوي واالخري‬ ‫وافق على اللقاء �ش ��رط �أن ال يت�ض ��من‬

‫التدخ ��ل يف ال�ش� ��أن العراقي واحرتام‬ ‫ارادة الدولتني"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الظاملي �أنه "على ما يبدو ف�أن‬ ‫االيراني�ي�ن بات ��وا مقتنعني ب�ض ��رورة‬ ‫احل ��وار م ��ع القائم ��ة العراقي ��ة وف ��ق‬ ‫املب ��ادئ والثوابت التي تعلنها القائمة‬ ‫وهذه القناعة مل�سناها من طلب ال�سفري‬ ‫االيراين بلقاء عالوي"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن الظاملي �أن "عدة دعوات وجهت‬ ‫لزعي ��م القائمة العراقية لزيارة طهران‬ ‫لك ��ن لغاي ��ة االن عل ��ى وف ��ق املعطيات‬ ‫احلالية ال نعتقد بوجود زيارة حمددة‬ ‫بتوقيت معني"‪ ،‬الفتا اىل �أن "االو�ضاع‬ ‫الإقليمي ��ة يف املنطق ��ة وو�ض ��ع ايران‬ ‫حتدي ��دا ميلي على احلكومة االيرانية‬ ‫اع ��ادة تق ��ومي �سيا�س ��تها واالنط�ل�اق‬ ‫بالتعام ��ل م ��ع االط ��راف امل�ؤث ��رة‪...‬‬ ‫والعراقي ��ة عل ��ى ا�س ��تعداد ان تلع ��ب‬ ‫دورا ا�سا�س ��يا ايجابي ��ا يف خدم ��ة‬ ‫املنطق ��ة لتجنبها الدخ ��ول يف كوارث‬ ‫وازمات كبرية"‪ .‬على حد قوله‪.‬‬

‫عائديتها لمسؤولين كبار في الحكومة‬ ‫مصارف أهلية غطاء لتبييض عمالت مزورة‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫تق ��ول م�ص ��ادر مالي ��ة و�شخ�ص ��يات‬ ‫اقت�صادية ان "العراق بات اكرب �ساحه‬ ‫لتبيي� ��ض االموال االيرانية وغ�س ��يلها‬ ‫عن طريق �ض ��خ دين ��ار عراق ��ي مزور‬ ‫و�س ��حب ال ��دوالر بعل ��م وت�س ��هيل من‬ ‫احلكومة العراقية"‪.‬‬ ‫وتو�ض ��ح امل�ص ��ادر ان "الظاه ��رة‬ ‫بات ��ت كارث ��ة‪ ،‬وال ��كل يغم� ��ض الع�ي�ن‬ ‫عنه ��ا‪ ،‬فالدينار العراق ��ي املزور يغزو‬ ‫اال�سواق والدوالر ي�سحب خارجا من‬ ‫ال�سوق العراقية اىل ايران و�سوريا"‪.‬‬ ‫امل�صادر ذاتها ت�ضيف ان "ايران جتمع‬ ‫ال ��دوالر من ال�س ��وق العراقي ��ة وكذلك‬ ‫�س ��وريا ب�س ��بب احل�ص ��ار املفرو� ��ض‬ ‫عليهم ��ا نتيج ��ة العقوب ��ات الدولي ��ة‪،‬‬ ‫والعراق �ص ��ار الدجاج ��ة التي تبي�ض‬

‫ذهب ��ا لهم ��ا الن ��ه حت ��ول اىل �س ��احة‬ ‫لتبيي� ��ض االم ��وال املتكونة من �ض ��خ‬ ‫العمل ��ة العراقي ��ة امل ��زورة‪ ،‬يف م ��دن‬ ‫النجف والب�صرة والكاظمية"‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب �شخ�ص ��يات اقت�ص ��ادية فان‬ ‫"الت�سهيالت املمنوحة من قبل حكومة‬ ‫املالكي لاليرانيني �س ��هلت على طهران‬ ‫عملية تبيي�ض االموال بك�س ��ر الدينار‬ ‫و�س ��حب الدوالر من ال�سوق العراقية‪،‬‬ ‫علم ��ا ان امل�س ��تثمر االي ��راين يدف ��ع‬ ‫بالتومان وي�ستلم ارباحه بالدوالر"‪.‬‬ ‫امل�ص ��ادر اتهم ��ت م�ص ��ارف اهلي ��ة‬ ‫تابع ��ة مل�س� ��ؤولني كب ��ار يف احلكوم ��ة‬ ‫العراقي ��ة بانها باتت "غط ��اء لتبيي�ض‬ ‫تل ��ك االم ��وال‪ ،‬وهي من ي�س� �هّل عملية‬ ‫اال�ستثمار االيراين بالعراق"‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )183‬االربعاء ‪ 1‬شباط ‪2012‬‬

‫يوميات‬

‫محافظ األنبار يشتكي للمالكي من‬ ‫عدم تطبيق الوزارات لتعليماته‬ ‫بغداد‪ -‬احمد التميمي‬ ‫ق ��ال حماف ��ظ االنب ��ار حمم ��د قا�س ��م‬ ‫الفه ��داوي �أن ��ه قدم �ش ��كوى حتريرية‬ ‫اىل رئي� ��س ال ��وزراء ن ��وري املالك ��ي‬ ‫ب�ش� ��أن عدم تطبي ��ق جميع ال ��وزارات‬ ‫لتوجيهاته االخرية بخ�ص ��و�ص تنفيذ‬ ‫مطالب املحافظة‪ ،‬مبينا �أن ن�سبة تنفيذ‬ ‫املطالب مل تتجاوز ‪ %20‬لغاية االن‪.‬‬ ‫وق ��ال الفه ��داوي لـ(النا� ��س)‪" ،‬قدم ��ت‬ ‫�ش ��كوى حتريرية اىل رئي�س الوزراء‬ ‫ن ��وري املالك ��ي ب�ش� ��أن ع ��دم تطبي ��ق‬ ‫جمي ��ع ال ��وزارات لتوجيه ��ات املالكي‬ ‫التي ا�ص ��درها لتنفيذ مطال ��ب االنبار‬ ‫ال� �ـ‪ 20‬الت ��ي قدم ��ت ل ��ه"‪ ،‬م�ش�ي�را اىل‬ ‫�أن "املالك ��ي وج ��ه على وجه ال�س ��رعة‬ ‫جمل� ��س الق�ض ��اء االعل ��ى بالتعجي ��ل‬ ‫بح�س ��م ق�ض ��ايا املعتقلني من حمافظة‬

‫االنب ��ار مم ��ن اتهم ��وا باالنتم ��اء اىل‬ ‫حزب البعث املنحل ومت اطالق �سراح‬ ‫بع�ضهم"‪ .‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح الفه ��داوي �أن "املالكي وجه‬ ‫جمي ��ع ال ��وزارات ذات االخت�ص ��ا�ص‬ ‫بتنفي ��ذ مطال ��ب جمل� ��س حمافظ ��ة‬ ‫االنب ��ار‪ ،‬لك ��ن لغاي ��ة االن ال توج ��د‬ ‫ا�س ��تجابة وتنفي ��ذ للتعليم ��ات الت ��ي‬ ‫ا�صدرها املالكي ب�ش�أن مطالبنا"‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف حمافظ االنبار "�أنا م�س�ؤول‬ ‫ام ��ام جمل� ��س املحافظ ��ة مبتابع ��ة‬ ‫تنفي ��ذ مطالب املحافظة م ��ع احلكومة‬ ‫االحتادي ��ة"‪ ،‬الفت ��ا اىل �أن "جمي ��ع‬ ‫املطال ��ب الت ��ي تقدم ��ت به ��ا حمافظ ��ة‬ ‫االنب ��ار ه ��ي قانوني ��ة وهي ج ��زء من‬ ‫حقوقها واالمر ال يتعلق بقرار حتويل‬ ‫املحافظة اىل اقليم من عدمه"‪.‬‬

‫بارزاني يلوح بسحب الوساطة الكردية‬ ‫بشأن أزمة العراق‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫بغداد‪ -‬متابعة‬

‫كتلة األحرار تبدي ارتيابها من نية السفارة األميركية إدخال‬ ‫‪ 3500‬سيارة مصفحة إلى العراق‬

‫�أب � ��دت ك �ت �ل��ة االح� � ��رار يف جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ال �ع��راق��ي ام ����س‪ ،‬ارتيابها‬ ‫م��ن نية ال�سفارة االمريكية ادخال‬ ‫‪� 3500‬سيارة م�صفحة اىل العراق‪،‬‬ ‫داع�ي��ة احلكومة االحت��ادي��ة التخاذ‬ ‫االجراءات القانونية �ضد �شراء مثل‬ ‫هذا العدد من امل�صفحات‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س كتلة االح��رار النيابية‬ ‫ب�ه��اء االع��رج��ي ل��وك��ال��ة (�آكانيوز)‬ ‫ام�س ان "الكتلة لديها وثائق ت�ؤكد‬ ‫ان ال�سفارة االمريكية قدمت طلب ًا‬ ‫بادخال ‪� 3500‬سيارة م�صفحة لونها‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫ان العراقية ل��ن ت�ع��ود اىل جمل�س‬ ‫ال� ��وزراء اال ب��رج��وع ��ص��ال��ح املطلك‬ ‫الن��ه ج��اء بالتوافق وه��و ميثل كتلة‬ ‫كبرية وال ميكن ان يتعامل العراقيون‬ ‫بهذه الطريقة" واك��دت الدايني يف‬ ‫ت���ص��ري��ح خ���ص��ت ب��ه "(النا�س)" ال‬ ‫لالق�صاء او االعتذار واملطلك قيادي‬ ‫يف القائمة ول��ن يقدم االع�ت��ذار امام‬ ‫و�سائل االعالم ويف حال ا�صرار دولة‬ ‫القانون على هذا �ستعود العراقية اىل‬

‫م�ؤ�س�سات الدولة ومعاجلة امل�شاكل‬ ‫بني �أربيل وبغداد"‪.‬‬ ‫لكن بارزاين ا�ستدرك قائال "ننتظر‬ ‫ع�ق��د اج �ت �م��اع م��و��س��ع لإي��ج��اد حل‬ ‫للم�شاكل وجن�ع��ل ال�ث�ق��ة املتبادلة‬ ‫هدفنا الرئي�س لأن الأزم��ة الراهنة‬ ‫غري م�سبوقة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش���اد ال��زع �ي��م ال� �ك ��ردي بعودة‬ ‫ائتالف العراقية �إىل جل�سات جمل�س‬ ‫النواب‪ .‬وقال �إنه ي�أمل �أن يكون ذلك‬ ‫فتح �صفحة جديدة لإجناح االجتماع‬ ‫املرتقب"‪.‬‬

‫العراقية بت�شكيل جمل�س ال�سيا�سات‬ ‫ال�سرتاتيجية او تطبيق اتفاقية اربيل‬ ‫م ��ؤك��دا "ان ع ��ودة ال�ع��راق�ي��ة جاءت‬ ‫بق�صد ح�ضور جل�سات ال�برمل��ان من‬ ‫اج��ل مناق�شة بع�ض القوانني املهمة‬ ‫ومنها املوازنة‬ ‫واع� ��رب امل��ال�ك��ي ع��ن رف ����ض حتالفه‬ ‫ال���ش��روط امل�سبقة م��ن قبل القائمة‬ ‫العرقية مقابل عودتها اىل الربملان‬ ‫او جم�ل����س ال� � ��وزراء م �� �ش��ددا على‬ ‫�� �ض ��رورة اع �ت �م��اد احل� � ��وارات وان‬ ‫هنالك رئي�س جمهورية معنيا بدعوة‬ ‫اللقاء الوطني املرتقب ال��ذي يجمع‬

‫مقاطعة جل�سات الربملان " م�شرية "‬ ‫اىل ان هناك مفاو�ضات على م�ستوى‬ ‫عال وهناك �ضغوط خارجية من قبل‬ ‫االمم املتحدة وال���س�ف��ارة االمريكية‬ ‫من اج��ل ع��ودة املياه اىل جماريها "‬ ‫مبينة " ان الواليات املتحدة هي من‬ ‫جاءت بالدميقراطية اىل العراق وهي‬ ‫تتدخل من اجل تقريب وجهات النظر‬ ‫وه �ن��اك ات���ص��االت م�ستمرة م��ن قبل‬ ‫ال�سفارة االم�يرك�ي��ة بجميع قيادات‬ ‫العراقية ودولة القانون من اجل حل‬ ‫اخلالف يف وجهات النظر"‬

‫المياحي ‪ :‬مقترحات بمنح المتقاعدين مبلغا‬ ‫معينا ضمن خطة الطوارئ‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ق� ��ال ال��ن��ائ��ب ع��زي��ز امل��ي��اح��ي عن‬ ‫كتلة العراقية البي�ضاء ان هنالك‬ ‫مقرتحات قدمت من اع�ضاء جمل�س‬ ‫ال�ن��واب واللجنة املالية الربملانية‬ ‫ملنح املتقاعدين زي ��ادة بن�سبة ‪70‬‬

‫وع��دد م��ن اع���ض��اء جمل�س املحافظة‬ ‫ور�ؤ�ساء الوحدات االدارية ‪.‬‬ ‫وق� ��ال حم��اف��ظ ب� �غ ��داد � �ص�ل�اح عبد‬ ‫الرزاق انه مت عقد ور�شة عمل ل�شرح‬ ‫الية ا�ستمارة ك�شف امل�صالح املالية‬ ‫واملعتمدة من قبل هيئة النزاهة والتي‬ ‫�سيتم تعميمها على الدوائر احلكومية‬ ‫وال� ��وزارة لغر�ض ملئها ‪ ،‬مبينا ان‬ ‫اع�ت�م��اد ه��ذه االل �ي��ة يتم للك�شف عن‬

‫اموال املوظفني وب�شكل �سنوي ا�ضافة‬ ‫اىل ك��ون ه��ذا االج��راء يعد احرتازيا‬ ‫للك�شف اي�ضا عن حاالت الف�ساد املايل‬ ‫يف دوائر الدولة ‪.‬‬ ‫وا�ضاف املحافظ" انه �سيتم اال�ستدالل‬ ‫من خ�لال ه��ذه اال�ستمارة عن ا�سهم‬ ‫وملكيات امل��وظ��ف وم���ص��ادره املالية‬ ‫االخ��رى ا�ضافة اىل مراعاة الدقة يف‬ ‫م��لء اال�ستمارة والتي تت�ضمن ا�سم‬

‫املوظف الرباعي وعنوان عمله و�سكنه‬ ‫وا�سم زوجاته وع��دد اطفاله وعملهم‬ ‫وتفا�صيل اخ��رى كثرية ‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان املحافظة لعبت دورا وم��ن خالل‬ ‫التن�سيق املتوا�صل مع هيئة النزاهة‬ ‫العامة لعقد ور�شاتها وندواتها ا�ضافة‬ ‫اىل قيام املحافظة بتقدمي الدعم املادي‬ ‫ل �ع��دد م��ن ف��روع �ه��ا م��ن خ�ل�ال تقدمي‬ ‫االثاث واحلا�سبات وغريها ‪.‬‬

‫ائتالف المالكي يجدد طرح خياراته الثالثة‬

‫الدايني‪ :‬وساطة أميركية لتقريب وجهات‬ ‫النظر بين فرقاء السياسة‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫ذهبي وا��س��ود و�صلت اىل العراق‬ ‫منها اك�ثر م��ن ‪�� 700‬س�ي��ارة وهذا‬ ‫يعني ا�ستبدال (الهمر) مب�صفحات‬ ‫من نوع خا�ص"‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وبي ان "هناك معلومات ت�شري اىل‬ ‫ان القوات الأمريكية ت�سعى الثارة‬ ‫الفتنة بني ابناء ال�شعب وذل��ك من‬ ‫خ�لال قتل اف ��راد م��ن ع�صائب اهل‬ ‫احل� ��ق يف م �ن��اط��ق ذات االغلبية‬ ‫ال �� �ص��دري��ة يف م��دي �ن��ة ال �� �ص��در او‬ ‫الف�ضيلة الثارة الفتنة"‪.‬‬ ‫واك ��د االع��رج��ي ان "كتلته قدمت‬ ‫ط �ل �ب � ًا اىل ه �ي �ئ��ة رئ��ا���س��ة جمل�س‬ ‫النواب الجراء التحقيق مبثل هكذا‬

‫محافظة بغداد تعقد مع هيئة النزاهة ورشة عمل‬

‫المطلك يدعو وزراء العراقية لالستمرار بتعليق حضورهم اجتماعات مجلس الوزراء‬ ‫بغداد‪ -‬متابعة‬ ‫دع��ا نائب رئي�س ال ��وزراء والقيادي‬ ‫بالقائمة العراقية �صالح املطلك‪ ،‬ام�س‪،‬‬ ‫وزراء العراقية لال�ستمرار بتعليق‬ ‫ح�ضورهم اجتماعات جمل�س الوزراء‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن رئي�س الوزراء نوري املالكي‬ ‫ي�شن حرب ًا على ال�س ّنة و ال�شيعة وهي‬ ‫ح ��رب ع�ل��ى ك��ل وط �ن��ي يف ال �ع��راق‪،‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن "الديكتاتورية والقمع‬ ‫يف ال �ع��راق �أك�ث�ر م��ن الديكتاتورية‬

‫عبد السالم المالكي يرحب بعودة‬ ‫كتلة عالوي إلى البرلمان‬

‫رح���ب ع �� �ض��و جم �ل ����س ال� �ن ��واب عن‬ ‫التحالف الوطني النائب عبد ال�سالم‬ ‫املالكي بعودة نواب القائمة العراقية‬ ‫اىل جمل�س النواب مبينا "ان الربملان‬ ‫هو مكان العراقية الطبيعي النه ممثل‬ ‫البناء ال�شعب العراقي وعلى اي من‬ ‫الكتل ان التخيب راي جمهورها الذي‬ ‫انتخبها والب��د على الكتل من تادية‬ ‫دورها احلقيقي‬ ‫ون �ف��ى امل��ال �ك��ي "وجود تطمينات‬ ‫م��ن قبل التحالف ال��وط�ن��ي للقائمة‬

‫خروقات"‪ .‬م�شريا اىل ان "القوات‬ ‫االمريكية مل تن�سحب بالكامل من‬ ‫العراق‪ ،‬بل خلفت وراءه��ا م�ؤ�س�سة‬ ‫ذات ��ص�ب�غ��ة ا��س�ت�خ�ب��اري��ة وتقوم‬ ‫باعمال تخريبية تهدف اىل تغيري‬ ‫دميوغرايف يف العراق"‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان "بع�ض االمريكيني‬ ‫كانوا يتجولون قبل ايام يف العطيفية‬ ‫ويف بع�ض املدن ويحملون اال�سلحة‬ ‫ق ��رب ب �ي��ت امل �ح��اف��ظ وه ��م لي�سوا‬ ‫دبلوما�سيني‪ ، ،‬واقامة �سيطرة يف‬ ‫الديوانية من قبل القوات االمريكية‬ ‫واع�ترف��ت بها ال���س�ف��ارة االمريكية‬ ‫ولكنها زعمت انها �سيارة عاطلة‪،‬‬

‫لشرح آلية كشف المصالح المالية‬

‫ع��ق��دت حم��اف �ظ��ة ب� �غ ��داد بالتعاون‬ ‫م��ع ه�ي�ئ��ة ال �ن��زاه��ة دائ � ��رة الوقاية‬ ‫ق���س��م تق�صي احل �ق��ائ��ق ور� �ش��ة عمل‬ ‫ت�ضمنت �شرح الية ا�ستمارة ك�شف‬ ‫امل�صالح املالية لدى موظفي الدوائر‬ ‫وامل�ؤ�س�سات وال���وزارات احلكومية‬ ‫بح�ضور حمافظ بغداد ونائبه االول‬

‫اربيل‪ -‬متابعة‬ ‫لوح رئي�س �إقليم كرد�ستان العراق‬ ‫م�سعود ب��ارزاين ب�سحب الو�ساطة‬ ‫الكردية ب�شان الأزم��ة الراهنة التي‬ ‫ي�شهدها العراق‪.‬‬ ‫وجاء تلويح بارزاين ب�سبب ما قال‬ ‫عنه ع��دم ال�ت��زام القوى ال�سيا�سية‬ ‫باالتفاقيات اخلا�صة بتقا�سم ال�سلطة‬ ‫ومنها اتفاقية اربيل‪.‬‬ ‫وي�شهد العراق �أزم��ة غري م�سبوقة‬ ‫بني ائتاليف العراقية ودولة القانون‬ ‫ع �ل��ى خ�ل�ف�ي��ة م ��ا ت �ع �ت�بره �سيا�سة‬ ‫"الإق�صاء" م��ن رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫نوري املالكي‪.‬‬ ‫وق��ال ب ��ارزاين يف بيان بعد لقائه‬ ‫مم �ث �ل��ي ال �ب �ع �ث��ات الدبلوما�سية‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة والأج �ن �ب �ي��ة يف الإقليم‬ ‫"حاولنا �أن نلعب دور الو�سيط‬ ‫حلل كافة امل�شاكل �إال �أنه لي�س �شرطا‬ ‫�أن نبقى على موقفنا ب�سبب عدم‬ ‫االلتزام بتلك الأ�س�س"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن "احلكومة احلالية‬ ‫ت�أ�س�ست على بع�ض الأ��س����س مثل‬ ‫ال�����ش��راك��ة احل �ق �ي �ق �ي��ة واالل � �ت� ��زام‬ ‫ب��ال��د��س�ت��ور و�إع � ��ادة ال� �ت ��وازن �إىل‬

‫‪No.(183) - Wednesday 1, February, 2012‬‬

‫‪ %‬ا�ضافية على الراتب كل �شهرين‬ ‫�ضمن خطة الطوارئ م�ؤكدا ان هذه‬ ‫املبالغ �ستثبت �ضمن موازنة العام‬ ‫املقبل ‪2013‬مبينا "ان وزارة املالية‬ ‫طالبت بزيادة رواتب املتقاعدين اال‬ ‫ان املوازنة العامة مل ت�شمل اية زيادة‬ ‫يف رواتب املتقاعدين واملوظفني‬

‫والقمع يف �سوريا"‪.‬‬ ‫ويف مو�ضوع ذي �صلة ق��ال ائتالف‬ ‫دول��ة ال�ق��ان��ون ال��ذي يتزعمه رئي�س‬ ‫احلكومة ن��وري امل��ال�ك��ي‪ ،‬ام����س‪� ،‬إنه‬ ‫ط ��رح ث�لاث��ة خ��ي��ارات ام���ام القائمة‬ ‫العراقية حل�سم ق�ضية نائب رئي�س‬ ‫ال� � ��وزراء � �ص��ال��ح امل �ط �ل��ك‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا ان‬ ‫املالكي �سيبدي موقفه من الق�ضية بعد‬ ‫اعتماد العراقية لواحد من اخليارات‬ ‫املطروحة‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو االئتالف حممد ال�صيهود‬

‫يف ت���ص��ري��ح �صحفي ل��ه ام ����س‪� ،‬إن‬ ‫"ائتالف دول��ة ال�ق��ان��ون ط��رح امام‬ ‫العراقية ثالثة خيارات حل�سم ق�ضية‬ ‫�صالح املطلك تتمثل بتقدمي ا�ستقالته‬ ‫من من�صبه‪ ،‬او ا�ستبداله ب�شخ�صية‬ ‫اخ� ��رى‪ ،‬او ت �ق��دمي اع� �ت ��ذار لرئي�س‬ ‫ال ��وزراء عن ت�صريحاته �شريطة �أن‬ ‫يحظى االعتذار مبوافقة املالكي"‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح ال���ص�ي�ه��ود �أن "القائمة‬ ‫العراقية لديها اخليارات الثالثة وهي‬ ‫ح��رة يف اخ�ت�ي��ار واح ��د منها حل�سم‬

‫الق�ضية"‪.‬‬ ‫وو�صف املطلك يف ت�صريحاته املالكي‬ ‫ب��أن��ه "دكتاتور هدام" وه��و م��ا �أثار‬ ‫�أمتعا�ض املالكي ال��ذي ي�صف بع�ض‬ ‫� �ش��رك��ائ��ه ب � ��أن ل��ه ق��دم � ًا يف العملية‬ ‫ال�سيا�سية و�أخرى خارجها‪.‬‬ ‫و�أنهت القائمة العراقية التي يتزعمها‬ ‫رئي�س ال��وزراء الأ�سبق �إي��اد عالوي‬ ‫تعليق ح���ض��وره��ا جلل�سات جمل�س‬ ‫ال �ن��واب فيما �أب �ق��ت ع�ل��ى مقاطعتها‬ ‫للحكومة‪.‬‬

‫يتهم الحكومة بإسقاط أندادها على اختالف مذاهبهم‬

‫الصدر يدعو تركيا لحل مشكالتها مع العراق بالحوار‬

‫الرئا�سات مع بع�ضها ف�ضال عن قادة‬ ‫الكتل ال�سيا�سية وان جميع اخليارات‬ ‫مطروحة للحلول والتحالف الوطني‬ ‫يرف�ض ال�شروط امل�سبقة للم�شاركة‬ ‫يف امل��ؤمت��ر الوطني ول��ن يتقبل اي‬ ‫� �ش��رط ك��ان وم��و� �ض��وع ال�سيا�سات‬ ‫هو جمل�س ا�ست�شاري الياخذ دورا‬ ‫تنفيذيا النه �سيتعار�ض مع الد�ستور‬ ‫والب��د م��ن ح��ل جميع اخل�لاف��ات عرب‬ ‫الد�ستور الن التوافقات ال�سيا�سية مل‬ ‫تو�صلنا اىل حلول مر�ضية ‪.‬‬

‫النجف‪ -‬متابعة‬ ‫دع��ا زع�ي��م ال�ت�ي��ار ال �� �ص��دري‪ ،‬مقتدى‬ ‫ال�صدر‪ ،‬تركيا لعدم ال�سماع لر�أي طرف‬ ‫ع��راق��ي دون غ�ي�ره‪ ،‬وح��ل م�شكالتها‬ ‫مع ال�ع��راق عرب احل��وار‪ ،‬وفيما اتهم‬ ‫احلكومة العراقية با�سقاط كل ند لها‬ ‫�سواء كان من مذهبها ام ال‪ ،‬ا�شار اىل‬ ‫ان دول اجلوار الترى ذلك‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���ص��در ردا ع�ل��ى � �س ��ؤال الحد‬ ‫ات �ب��اع��ه‪ ،‬ب �� �ش ��أن امل��وق��ف ال�ترك��ي من‬ ‫ال��و��ض��ع يف ال �ع��راق‪" ،‬نقول لرتكيا‬ ‫اجلارة‪ ،‬فلتطمئن فما دمنا موجودين‬

‫يف ال �� �س��اح��ة ال �ع��راق �ي��ة ف �ل��ن ن�سمح‬ ‫للطائفية ال�سيا�سية ان تتواجد يف‬ ‫ار�ضنا ونامل من تركيا عدم ال�سماع‬ ‫ل �ط��رف دون �آخ � ��ر‪ ،‬وادع���وه���ا حلل‬ ‫امل�شكلة م��ع احل�ك��وم��ة ال�ع��راق�ي��ة عرب‬ ‫احل��وار والتفاهم"‪.‬و�أ�ضاف وب�ش�أن‬ ‫الو�ضع العراقي‪" ،‬وان قلنا ان النزاع‬ ‫العراقي طائفي فما احلل اال بالتخندق‬ ‫ال�ط��ائ�ف��ي‪ ،‬ك�م��ا ق �ي��ل‪ ،‬وداوه� ��ا بالتي‬ ‫كانت هي الداء‪ ،‬وان قلنا ان ما يحدث‬ ‫بالعراق لي�س طائفي ًا فان ال�سلطة باتت‬ ‫ت�سقط كل ند لها �سواء كان من مذهبها‬ ‫ام ال"‪ ،‬مو�ضح ًا ان "ذلك لي�س وا�ضح ًا‬

‫باعني اجل�يران واال�صدقاء"‪ ،‬ح�سب‬ ‫ق��ول��ه‪.‬وك��ان رئي�س ال� ��وزراء الرتكي‬ ‫رجب طيب �أردوغان‪ ،‬قد اتهم‪ ،‬يف (‪24‬‬ ‫كانون الثاين ‪ ،)2012‬نظريه العراقي‬ ‫نوري املالكي بال�سعي �إىل �إثارة "نزاع‬ ‫طائفي" يف ال �ع��راق‪ ،‬فيما ح��ذر من‬ ‫�أن �أن �ق��رة ل��ن تبقى �صامتة يف حال‬ ‫�أقدمت بغداد على هذه اخلطوة كونها‬ ‫ل��ن ت���س�ل��م م �ن �ه��ا‪ ،‬وب �ع��د � �س��اع��ات من‬ ‫ه��ذا الت�صريح ج��دد املالكي هجومه‬ ‫على اردوغ� ��ان‪ ،‬واع�ت�بر ت�صريحاته‬ ‫ا�ستفزاز ًا للعراقيني جميع ًا‪ ،‬راف�ضا‬ ‫التدخل يف �ش�ؤون العراق الداخلية‪.‬‬

‫أيهم السامرائي يطالب المالكي بـ"التنحي"‬ ‫بغداد ‪ -‬متابعة‬ ‫طالب وزي��ر الكهرباء ال�سابق وممثل‬ ‫القائمة العراقية يف الواليات املتحدة‬ ‫�أي� �ه ��م ال �� �س��ام��رائ��ي‪ ،‬ام� �� ��س‪ ،‬رئي�س‬ ‫احلكومة ن��وري املالكي بالتنحي عن‬ ‫من�صبه لإجناح احلوارات ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫حممال املالكي م�س�ؤولية الأزم��ة التي‬ ‫ت�شهدها البالد ب�سبب تفرده بال�سلطة‬ ‫و"دكتاتوريته"‪.‬‬ ‫وق��ال ايهم ال�سامرائي يف بيان �صدر‬ ‫له‪� ،‬أن "القائمة العراقية رغم تعبريها‬ ‫عن ح�سن نواياها حلل الأزم ��ة‪ ،‬فهي‬

‫ال ت��زال ت�ؤكد �ضرورة تلبية املطالب‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة وال��وط �ن �ي��ة وم �ن �ه��ا تنحي‬ ‫املالكي عن من�صب رئا�سة الوزراء"‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا �إىل �أن "تفرد امل��ال �ك��ي يف‬ ‫ال�سلطة وديكتاتوريته تعترب ال�سبب‬ ‫وراء الأزمة الراهنة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �� �س��ام��رائ��ي �أن "القائمة‬ ‫العراقية ال ت��رى �أي جم��ال للتفاو�ض‬ ‫واحل��وار ما مل يتم تنحي املالكي عن‬ ‫ال�سلطة"‪ ،‬مبينا �أن "احلزب احلاكم‬ ‫ورئ�ي���س��ه ن ��وري امل��ال�ك��ي ومبمار�سة‬ ‫ال�ضغط وا�ستخدام اجلي�ش والق�ضاء‬ ‫ال��ذي ب��ات �أداة بيده يفر�ض مطامعه‬

‫ال�سيا�سية على خ�صومه"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال �� �س��ام��رائ��ي �أن "املنظمات‬ ‫املعنية بحقوق الإن�سان ومنها منظمة‬ ‫ال �ع �ف��و ال��دول��ي��ة وه �ي��وم��ن رايت�س‬ ‫ووت�ش �أ�صدرت تقارير ك�شفت خاللها‬ ‫ع��ن اجل��رائ��م و��س��وء املعاملة املعيبة‬ ‫م��ع املعتقلني"‪ ،‬داع�ي��ا �إىل "حما�سبة‬ ‫املتورطني يف هذه امل�آ�سي"‪.‬‬ ‫وطالب ال�سامرائي "ب�إدراج اجلرائم‬ ‫��ض��د املعتقلني يف امل ��ؤمت��ر الوطني‬ ‫امل ��رت� �ق ��ب ال� � ��ذي دع � ��ا ال� �ي ��ه رئي�س‬ ‫اجلمهورية جالل الطالباين‪ ،‬والبحث‬ ‫ع��ن ب��دي��ل لرئا�سة حكومة ال�شراكة‬

‫الوطنية"‪ .‬ويعترب ال�سامرائي الذي‬ ‫يحمل اجلن�سية الأم�يرك �ي��ة واملقيم‬ ‫يف ال��والي��ات املتحدة اح��د املطلوبني‬ ‫ل �ل �ق �� �ض��اء ال��ع��راق��ي ب�ت�ه�م��ة الف�ساد‬ ‫واختال�س االموال �إبان �شغله من�صب‬ ‫وزير الكهرباء يف اول حكومة عراقية‬ ‫ب �ع��د � �س �ق��وط ال �ن �ظ��ام ال �� �س��اب��ق التي‬ ‫تر�أ�سها حينها �أي��اد ع�لاوي‪ ،‬واحتجز‬ ‫لفرتة داخ��ل املنطقة اخل�ضراء بتهمة‬ ‫ال�ف���س��اد‪ ،‬ومت�ك��ن بعدها م��ن الهروب‬ ‫�إىل االردن ثم �إىل ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية مب�ساعدة عنا�صر ال�شركات‬ ‫الأمنية العاملة يف العراق‪.‬‬

‫األعرجي‪ :‬العراقية لن تنقطع عن الحضور بعد المصادقة على قانوني العفو العام والميزانية‬ ‫الناس‪ -‬حسن الحاج‬ ‫قال النائب عن الكتلة البي�ضاء زهري‬ ‫االعرجي " ان ع��ودة العراقية اىل‬ ‫جل�سات جمل�س ال �ن��واب ه��و حدث‬ ‫مهم بعد انقطاع دام اكرث من ‪45‬يوما‬ ‫لغر�ض التهيئة لعقد امل�ؤمتر الوطني‬ ‫" واكد االعرجي يف ت�صريح خ�ص‬ ‫به "النا�س" ان م�شاركة العراقية يف‬

‫الت�شريعات واقرار القوانني والعمل‬ ‫الرقابي يف احلكومة دليل وا�ضح‬ ‫على م�صداقية ال�شراكة الوطنية‬ ‫" م�شريا" اىل ان العراقية �ستبد�أ‬ ‫بداية جديدة حلل اخلالفات العالقة‬ ‫وه��ذا االم��ر الق��ى ترحيبا كبريا من‬ ‫ب��اق��ي ال�ك�ت��ل ال�سيا�سية ع�ل��ى هذه‬ ‫املبادرة الوطنية"‬ ‫واكد االعرجي ب�أن" العراقية مل تقدم‬

‫اي ت�ن��ازالت للعودة اىل اجلل�سات‬ ‫ح�سب ما �صرحت به بع�ض اجلهات‬ ‫االخ��رى مبينا ان" عودتها جاءت‬ ‫تلبية لطلبات كل الكتل ال�سيا�سية‬ ‫ال �ت��ي ج ��اءت ع��ن ط��ري��ق اللقاءات‬ ‫وامل�شاورات واللجان امل�شرتكة "‬ ‫وق��ال االع��رج��ي ان " العراقية لن‬ ‫تنقطع عن احل�ضور بعد امل�صادقة‬ ‫على قانوين العفو العام وامليزانية‬

‫كما ذكر عنها" م�ؤكدا" بانها �ست�ستمر‬ ‫بح�ضور جل�سات جمل�س النواب‬ ‫مل��ا ق��دم لها م��ن �ضمانات م��ن الكتل‬ ‫ال�سيا�سية االخ���رى م��ن امل�شاركة‬ ‫بالعملية ال�سيا�سية وحتقيق التوازن‬ ‫يف م�ؤ�س�سات الدولة ويف احلكومة‬ ‫وح�سم اتفاقية اربيل وهذا �سيكون‬ ‫بالتعامل مع اللجان امل�شرتكة التي‬ ‫�شكلت لغر�ض التفاو�ض"‪.‬‬

‫صحة صالح الدين تضع خطة طوارئ خاصة إلحياء ذكرى استشهاد اإلمام الحسن العسكري {ع}‬ ‫صالح الدين‪-‬الناس‬ ‫و�ضعت دائ ��رة �صحة ��ص�لاح ال��دي��ن خطة‬ ‫ط��وارئ خا�صة مبنا�سبة ذك��رى ا�ست�شهاد‬ ‫الإمام احل�سن الع�سكري عليه ال�سالم‪.‬‬ ‫وق��ال مدير ع��ام �صحة �صالح ال��دي��ن رائد‬ ‫�إبراهيم يف حديث �صحفي له ام�س �إنه "مت‬ ‫ت�شكيل �أك�ثر من ‪ 17‬مفرزة طبية حتتوي‬ ‫كل مفرزة على طبيبني و‪ 4‬م�ضمدين وكمية‬ ‫كافية م��ن الأدوي� ��ة للحاالت ال�ط��ارئ��ة ومت‬ ‫ت��وزي��ع ه��ذه امل �ف��ارز اىل ‪ 8‬م�ن��اط��ق داخل‬ ‫مدينة �سامراء و‪ 3‬مناطق بني بلد والدجيل‬ ‫�أما الباقي كان على مداخل �سامراء من جهة‬

‫تكريت ومن جهة بغداد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه "مت ر�صد ‪� 40‬سيارة ا�سعاف من‬ ‫�شعبة اال�سعاف الفوري يف �شعبة طوارئ‬ ‫�صالح الدين و‪� 20‬سيارة ا�سعاف من مركز‬ ‫الوزارة"‪ ،‬م�شريا اىل �أن "هذه ال�سيارات‬ ‫ت�ت�ح��رك بتن�سيق ع ��ال ب�ين دائ� ��رة �صحة‬ ‫�صالح الدين وقيادة عمليات �سامراء اي�ضا‬ ‫ومت التن�سيق مع دي��وان ال ��وزارة ودائرة‬ ‫العمليات يف الوزارة لإ�ستالم كميات كبرية‬ ‫من �أكيا�س الدم"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �إب��راه�ي��م �أن��ه "مت ت��أم�ين ع��دد كبري‬ ‫من الكوادر الطبية خا�صة ك��وادر التخدير‬ ‫واي�ضا هناك ا�سناد من دائرة �صحة االنبار‬

‫ودائرة �صحة النجف الأ�شرف ودائرة �صحة‬ ‫كربالء‪ ،‬كما �أن هناك م�ست�شفى متنقال ن�صب‬ ‫داخ ��ل م��دي�ن��ة � �س��ام��راء وو��ض�ع��ت �سرادق‬ ‫يف ب��اح��ة م�ست�شفى � �س��ام��راء ال�ستقبال‬ ‫الفائ�ض م��ن امل��ر��ض��ى وادخ��ال �ه��م �سريريا‬ ‫للم�ست�شفى"‪.‬‬ ‫يذكر �أن ذك��رى ا�ست�شهاد االم��ام الع�سكري‬ ‫عليه ال�سالم حتل اليوم االربعاء ويحر�ص‬ ‫ال�ع��راق�ي��ون على اح �ي��اء ه��ذه ال��ذك��رى من‬ ‫خ�لال توجههم اىل مرقد االم��ام الع�سكري‬ ‫يف �سامراء‪.‬‬

‫ول �ي ����س اخ��ره��ا ه �ب��وط ط��ائ��رة يف‬ ‫�شارع حيفا واعرتفت بذلك ال�سفارة‬ ‫وك��ذب�ت��ه عمليات بغداد"‪ .‬بح�سب‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫وا�ضاف االعرجي ان "هذه لي�ست‬ ‫م�صادفة وامنا عمل ا�ستخباري‪ ،‬الن‬ ‫�شارع حيفا حتيطه كثري من الدوائر‬ ‫املهمة وبالتايل يجب اخ��ذ احليطة‬ ‫واحلذر" داعي ًا "االمم املتحدة اىل‬ ‫ات�خ��اذ ق ��رارات ج��ادة للحفاظ على‬ ‫��س�ي��ادة ال��ع��راق‪ ،‬وان ع��دم خروج‬ ‫ال �ع��راق م��ن البند ال�سابع �سيبقيه‬ ‫حتت االحتالل االمريكي"‪ .‬على حد‬ ‫قوله‪.‬‬

‫عباس البياتي‪ :‬العراق جاهز أمنيا ولوجستيا‬ ‫وسياسيا إلقامة القمة العربية‬ ‫بغداد‪ -‬سها الزبيدي‬ ‫اك��د ع�ضو جمل�س ال �ن��واب ع��ن دولة‬ ‫القانون النائب عبا�س البياتي "ان‬ ‫العراق جاهز من الناحية اللوج�ستية‬ ‫واالمنية وال�سيا�سية النعقاد م�ؤمتر‬ ‫القمة العربية‬ ‫وق���ال ال�ب�ي��ات��ي يف ت���ص��ري��ح خا�ص‬ ‫مل��را��س��ل(ل�ن��ا���س )"ان ال�ق�م��ة �ستعقد‬

‫يف ظ��روف عربية ح��رج��ة والب��د من‬ ‫ان ت��ات��ي ال� ��دول اىل ب �غ��داد ‪ ،‬مبينا‬ ‫انها �ستتعامل م��ع م�ؤ�س�سات كبرية‬ ‫مثل احلكومة ورئ��ا��س��ة اجلمهورية‬ ‫وال�برمل��ان ولي�ست م��ع كتل �سيا�سية‬ ‫وق��د تكون هنالك خالفات بني الكتل‬ ‫ال�سيا�سية الن اغلب ال��دول العربية‬ ‫فيها نف�س اخل�لاف��ات التي مي��ر فيها‬ ‫العراق‬

‫أمن‬ ‫إصابة عقيد في الجيش بانفجار عبوة الصقة‬ ‫في شارع المغرب‬ ‫ا�صيب عقيد يف اجلي�ش بانفجار‬ ‫عبوة ال�صقة �صباح ام�س يف �شارع‬ ‫املغرب �شمايل بغداد‪.‬‬ ‫وقال م�صدر امني ام�س‪� :‬أن عبوة‬ ‫ال� �ص �ق��ة ك��ان��ت م�ث�ب�ت��ة يف �سيارة‬ ‫العقيد حم�م��ود لفتة ان�ف�ج��رت ما‬ ‫ادى اىل ا�صابته وتدمري �سيارته‬ ‫اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر‪ :‬ان القوات االمنية‬ ‫طوقت منطقة احلادث ونقلت العقيد‬ ‫اىل امل�ست�شفى لتلقي العالج‪.‬‬ ‫و�أف��اد م�صدر يف ال�شرطة ‪ ،‬ام�س‪،‬‬ ‫ب���أن �سائق ��س�ي��ارة �أج ��رة �أ�صيب‬ ‫ب�ج��روح متفاوتة بانفجار عبوة‬

‫نا�سفة �شرق بغداد‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر "‪� ،‬إن "عبوة نا�سفة‬ ‫كان مزروعة على جانب طريق يف‬ ‫منطقة زي��ون��ة ‪ ،‬ان�ف�ج��رت‪� ،‬صباح‬ ‫ام�س‪ ،‬عند مرور �سيارة �أجرة‪ ،‬مما‬ ‫�أ�سفر عن �إ�صابة �سائقها و�إحلاق‬ ‫�أ�ضرار مادية ب�سيارته"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل�صدر ال��ذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة �أمنية‬ ‫فر�ضت طوقا حول منطقة احلادث‬ ‫ونقلت اجلريح �إىل م�ست�شفى قريب‬ ‫لتلقي العالج‪ ،‬فيما فتحت حتقيقا‬ ‫ملعرفة مالب�سات احل��ادث واجلهة‬ ‫التي تقف وراءه"‪.‬‬

‫الرد السريع يعلن اعتقال أربعة مطلوبين‬ ‫بتهمة "اإلرهاب" في ثالث محافظات‬ ‫�أع �ل��ن ل ��واء ال ��رد ال���س��ري��ع التابع‬ ‫ل��وزارة الداخلية‪ ،‬ام�س‪� ،‬أن قواته‬ ‫اع�ت�ق�ل��ت �أرب �ع��ة م�ط�ل��وب�ين بتهمة‬ ‫الإرهاب خالل عمليات امنية نفذتها‬ ‫يف حم��اف �ظ��ات ب� �غ ��داد ونينوى‬ ‫و�صالح الدين‪.‬‬ ‫وق ��ال �أم ��ر ال ��رد ال���س��ري��ع العميد‬ ‫نافع العكيلي يف ت�صريح �صحفي‬ ‫ل��ه ام ����س‪� ،‬إن "قوات م��ن اللواء‬ ‫ن�ف��ذت‪ ،‬عمليات ده��م وتفتي�ش يف‬ ‫حمافظات بغداد ونينوى و�صالح‬ ‫الدين‪ ،‬مما �أ�سفر عن اعتقال �أربعة‬ ‫مطلوبني وفقا للمادة الرابعة من‬ ‫قانون مكافحة الإرهاب"‪.‬‬

‫و�أ�� �ض ��اف العكيلي �أن "العملية‬ ‫ا�ستندت �إىل معلومات ا�ستخبارية‬ ‫دقيقة"‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن "القوة‬ ‫نقلت املعتقلني �إىل العا�صمة بغداد‬ ‫للتحقيق معهم"‪.‬‬ ‫يذكر �أن قوات الرد ال�سريع تعد من‬ ‫القوات الأمنية التي ترتبط بوزارة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة ب�شكل مبا�شر وت�سند‬ ‫لها مهام وواج�ب��ات �أمنية خا�صة‬ ‫تتعلق يف الغالب بتعقب العنا�صر‬ ‫الإره��اب��ي��ة وامل �ج��ام �ي��ع امل�سلحة‬ ‫يف مناطق متعددة من حمافظات‬ ‫البالد‪.‬‬

‫إحباط محاولة لتفجير منزل نقيب في‬ ‫الشرطة بدراجة هوائية مفخخة غرب بعقوبة‬ ‫�أف ��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫دي� ��اىل‪ ،‬ام ����س‪ ،‬ب ��ان ق ��وة �أمنية‬ ‫�أح�ب�ط��ت حم��اول��ة لتفجري منزل‬ ‫نقيب يف ال�شرطة بدراجة هوائية‬ ‫مفخخة غرب بعقوبة‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ‪� ،‬إن "قوة من وحدة‬ ‫مكافحة املتفجرات متكنت‪� ،‬صباح‬ ‫ام�س‪ ،‬من �إب�ط��ال مفعول دراجة‬ ‫هوائية مفخخة تركها جمهولون‬ ‫بالقرب من منزل �ضابط حتقيق‬ ‫مركز �شرطة املفرق‪ ،‬النقيب �سعد‬ ‫ح�سن علي‪ ،‬من دون وقوع خ�سائر‬ ‫ب�شرية ومادية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر ال��ذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة امنية‬ ‫فر�ضت طوقا امنيا على منطقة‬ ‫احل� ��ادث ‪ ،‬ف�ي�م��ا ف�ت�ح��ت حتقيقا‬ ‫ملعرفة اجلهات املتورطة بو�ضع‬ ‫الدراجة"‪.‬‬ ‫و�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬

‫دياىل‪ ،‬ام�س‪ ،‬ب�أن �شرطيا ومدنيا‬ ‫�أ�صيبا بهجوم م�سلح �شمال �شرق‬ ‫بعقوبة‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �ص��در ‪� ،‬إن "م�سلحني‬ ‫جمهولني �أطلقوا النار من �أ�سلحة‬ ‫ر�شا�شة‪ ،‬يف �ساعة مت�أخرة من ليل‬ ‫�أم����س‪ ،‬على �شرطي وم��دين كانا‬ ‫ي�سريان يف �أطراف قرى زهريات‬ ‫(‪25‬ك� ��م ��ش�م��ال � �ش��رق بعقوبة)‪،‬‬ ‫مما �أ�سفر عن �إ�صابتهما بجروح‬ ‫متو�سطة‪ ،‬نقال على �إث��ره��ا �إىل‬ ‫مراكز طبية قريبة لتلقي العالج"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر ال��ذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة �أمنية‬ ‫ن�ق�ل��ت امل���ص��اب�ين �إىل م�ست�شفى‬ ‫قريب لتلقي العالج‪ ،‬فيما فر�ضت‬ ‫ط��وق��ا �أم�ن�ي��ا يف حم�ي��ط احل��ادث‬ ‫وفتحت حتقيقا يف مالب�ساته"‪.‬‬

‫إصابة مقدم من شرطة قضاء الشرقاط‬ ‫�أف ��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫�صالح الدين‪ ، ،‬ب�أن �ضابطا برتبة‬ ‫مقدم يف �شرطة ال�شرقاط �أ�صيب‬ ‫بتفجري �شمال تكريت‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر "‪� ،‬إن "عبوة نا�سفة‬ ‫ك��ان��ت مل�صقة ب�سيارة م�ق��دم يف‬ ‫�شرطة ق�ضاء ال�شرقاط‪ ،‬انفجرت‪،‬‬ ‫�صباح ام�س‪ ،‬عند توجهه ملقر عمله‬

‫يف الق�ضاء ‪ ،‬مما �أ�سفر عن �إ�صابته‬ ‫وت�ضرر ال�سيارة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر ال��ذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة امنية‬ ‫فر�ضت طوقا �أمنيا على منطقة‬ ‫احل� � ��ادث ون �ق �ل��ت امل�����ص��اب �إىل‬ ‫م�ست�شفى قريب لتلقي العالج"‪.‬‬

‫انفجار عبوتين ناسفتين في منطقة يقطنها‬ ‫الشبك تستهدف المدنيين شمالي الموصل‬ ‫ذك ��ر م���ص��در �أم �ن��ي م �� �س ��ؤول يف‬ ‫�شرطة نينوى �أن عبوتني نا�سفتني‬ ‫انفجرتا على املدنيني يف منطقة‬ ‫�سادة بعويزة �شمايل املو�صل‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر ام�س‪� :‬إن عبوتني‬ ‫نا�سفتني انفجرتا �صباح الثالثاء‬ ‫ا��س�ت�ه��دف��ت م��واط�ن�ين م��ن �أه��ايل‬

‫ال�شبك يف ناحية بعويزة �شمايل‬ ‫املو�صل‪.‬‬ ‫و�أ��س�ف��ر االن �ف �ج��اران ع��ن �إ�صابة‬ ‫ث�لاث��ة م��دن �ي�ين ب�ي�ن�ه��م ط �ف��ل كان‬ ‫يف مكان االن�ف�ج��ار؛ حيث قامت‬ ‫ال �ق��وات الأم�ن�ي��ة بتطويق مكان‬ ‫احلادث‪.‬‬


‫العدد (‪ - )183‬االربعاء ‪ 1‬شباط ‪2012‬‬

‫‪No.(183) - Wednesday 1, February, 2012‬‬

‫مراحل متقدمة لمشروع إحياء شوارع بغداد استعدادا للقمة العربية‬ ‫الناس ‪-‬احمد علي‬ ‫و�صلت امانة بغداد مراحل متقدمة يف اعمال ت�أهيل‬ ‫ال�شوارع الرئي�سة ا�ستعدادا للقمة العربية املزمع عقدها‬ ‫يف بغداد نهاية ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م االم ��ان ��ة ح�ك�ي��م ع �ب��د ال��زه��رة‬

‫ل�ـ(ال�ن��ا���س)‪� ،‬إن "امانة ب�غ��داد و�صلت م��راح��ل متقدمة‬ ‫يف عملية ت�أهيل عدد من ال�شوارع الرئي�سة يف بغداد‬ ‫ا�ستعدادا للقمة العربية"‪ ،‬مبينا �أن "االمانة تعمل على‬ ‫ت�أهيل ��ش��وارع مطار بغداد ‪ ،‬وقناة اجلي�ش‪ ،‬وحممد‬ ‫القا�سم‪ ،‬وال�سعدون‪ ،‬والن�ضال‪ ،‬وابو ن�ؤا�س‪ ،‬ومداخل‬ ‫الدورة ومدينة ال�صدر"‪.‬و�أو�ضح عبد الزهرة �أن "بع�ض‬ ‫ال�شوارع �ستكتمل ال�شهر املقبل والبع�ض االخ��ر منها‬

‫�سيكون جاهزا اىل حد كبري وق��ت عقد القمة العربية‬ ‫وتنفذ اعمال الت�أهيل �شركات اجنبية"‪.‬‬ ‫ويجري وفد من اجلامعة العربية برئا�سة نائب االمني‬ ‫العام للجامعة احمد بن حلي مباحثات يف بغداد مع‬ ‫امل�س�ؤولني العراقيني ب�ش�أن الرتتيبات ال�لازم��ة لعقد‬ ‫القمة العربية نهاية ال�شهر املقبل‪.‬و�أكد رئي�س الوزراء‬ ‫نوري املالكي‪ ،‬يف الثامن من كانون الثاين ‪� ،2011‬أن‬

‫رصد‬

‫انعقاد القمة العربية يف العراق تعد ر�سالة �إىل العامل‬ ‫ب�أنه ملتزم مبحيطه العربي‪ ،‬مثمنا موقف جامعة الدول‬ ‫العربية الداعم لعقد القمة املقبلة يف بغداد‪ ،‬فيما اعترب‬ ‫رئي�س جمل�س النواب �أ�سامة النجيفي‪ ،‬يف التا�سع من‬ ‫ك��ان��ون الأول املا�ضي‪ ،‬عقد القمة العربية املقبلة يف‬ ‫موعدها ببغداد �إجناز ًا تاريخي ًا �سي�ساهم يف ا�ستعادة‬ ‫العراق دوره امل�ؤثر يف املنطقة‪.‬‬

‫مجلس بابل يعقد جلسة طارئة‬

‫مسؤولون ‪ :‬سنقوم برفع دعاوى قضائية في حال استمر وضع الكهرباء‬ ‫الحلة – تحرير الساير‬ ‫ناق�ش جمل�س حمافظة بابل خ�لال جل�سة‬ ‫طارئة عقدها بح�ضور م�س�ؤولني يف دائرة‬ ‫كهرباء بابل واقع الكهرباء املرتدي واخلطط‬ ‫واملقرتحات الالزمة لتطويرها كون املحافظة‬ ‫مل حت�صل على ا�ستحقاقها من الكهرباء ‪.‬‬ ‫و�أ�شار رئي�س جمل�س املحافظة الذي تر�أ�س‬ ‫اجلل�سة بان املحافظة تعاين من مظلومية‬ ‫ك�ب�يرة فيما يخ�ص ح�صتها م��ن الكهرباء‬ ‫وق��ال يف ت�صريح خ��ا���ص ل�ـ(ال�ن��ا���س) " ان‬ ‫املجل�س ارت� ��أى عقد ه��ذه اجلل�سة ملناق�شة‬ ‫واق��ع الكهرباء الن �ساعات الت�شغيل قليلة‬ ‫جدا والت�سد حاجة املواطن الفعلية فخم�س‬ ‫�ساعات يوميا التكفي ل�سد حاجة املواطن‬ ‫وم��ن الوا�ضح وج��ود ظلم كبري للمحافظة‬ ‫فيما يخ�ص الكهرباء‪.‬م�ضيفا "انها االن متر‬ ‫ب�أ�سو�أ مرحلة من مراحل الت�شغيل وخالل‬ ‫ا�ست�ضافتنا معاون مدير كهرباء بابل ناق�شنا‬ ‫اب��رز اال��س�ب��اب وامل�ق�ترح��ات لتطوير واقع‬ ‫الكهرباء لدينا خلل وا�ضح ونق�ص حاد يف‬ ‫ع��دد حمطات النقل وال�ت��وزي��ع و�سنحاول‬ ‫م�ت��اب�ع��ة امل���ش��اري��ع اخل��ا� �ص��ة ب �ه��ذا القطاع‬ ‫وفق ميزانية هذا العام كما اننا �سنمار�س‬ ‫دورن��ا بال�ضغط على ال��وزارة لزيادة ح�صة‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة والي� �ج ��وز ان ت �ق��وم ال � ��وزارة‬ ‫با�ستقطاع جتاوزات بع�ض املحافظات على‬ ‫الكهرباء من حمافظات اخرى الين اجد يف‬ ‫هذا االمر حالة من الظلم الذي اليتوقف عند‬ ‫وزارة الكهرباء فقط بل يتعداه اىل مركز‬ ‫ال�سيطرة الوطني ال��ذي اليلتزم هو االخر‬ ‫بالتوزيع العادل وفقا للح�ص�ص املقررة ‪.‬‬

‫فيما ق��ال م�ع��اون م��دي��ر ع��ام دائ ��رة كهرباء‬ ‫الفرات االو�سط املهند�س براك �سعد نوري‬ ‫" ناق�شنا خ�ط��ة وزارة ال�ك�ه��رب��اء ومدى‬ ‫م�لاءم �ت �ه��ا خل �ط��ة ت�ن�م�ي��ة االق��ال �ي��م وم��دى‬ ‫التقاطع والتوافق بني اخلطتني مع تو�ضيح‬ ‫و�شرح مف�صل لبع�ض امل�شاريع التي ي�شوبها‬ ‫الغبار ب�سبب توريد او جتهيز بع�ض املواد‬ ‫االحتياطية وان�شاء حمطات باالجل م�شريا‬ ‫اىل ان املحافظة حتتل املرتبة االوىل بني‬ ‫املحافظات يف حاجتها للطاقة الكهربائية‬ ‫وخالل عام ‪ 2010‬مت ن�صب حمطتني واحدة‬

‫منظمة ألمانية تزرع مئات‬ ‫الشجيرات في مقبرة لضحايا‬ ‫عمليات األنفال‬ ‫الناس – وكاالت‬ ‫�أعلن م�صدر‪ ،‬قيام منظمة امل�ساعدات الأملانية بزرع‬ ‫مئات ال�شجريات يف مقربة ل�ضحايا عمليات الأنفال‬ ‫التي نفذها النظام العراقي ال�سابق �ضد الكرد يف‬ ‫ناحية رزك��اري بوحدة كرميان ب�إقليم كرد�ستان‪.‬‬ ‫و�أفاد امل�صدر �أن "منظمة امل�ساعدات الأملانية قامت‬ ‫بزرع نحو ‪� 600‬شجرية يف مقربة ل�ضحايا عمليات‬ ‫الأنفال التي نفذها النظام ال�سابق �ضد الكرد يف‬ ‫ناحية رزكاري بوحدة كرميان يف مرا�سيم ح�ضرتها‬ ‫عوائل ال�ضحايا"‪.‬ويذكر ان النظام العراقي ال�سابق‬ ‫(‪ )2003-1968‬قام بتنفيذ حملة ع�سكرية يف �شهر‬ ‫�آذار‪/‬م ��ار� ��س م��ن ال�ع��ام ‪� 1988‬أط�ل��ق عليها ا�سم‬ ‫"عمليات الأنفال" على ثماين مراحل‪ ،‬يف مناطق‬ ‫متفرقة من اقليم كرد�ستان (منطقة كرميان‪ ،‬قرداغ‪،‬‬ ‫دويل ج��اف��اي�ت��ي‪ ،‬دويل ب��ال�ي���س��ان‪ ،‬خو�شناوتي‪،‬‬ ‫بادينان)‪ ،‬قام خاللها بتدمري و�إخالء ع�شرات املدن‬ ‫واالف القرى الكردية‪ ،‬ع�لاوة على قتل واعتقال‬ ‫ع���ش��رات االالف م��ن ال��رج��ل وال�ن���س��اء وال�شيوخ‬ ‫والأط �ف��ال من �سكانها‪ ،‬وك��ان م�صري االالف منهم‬ ‫جمهو ًال لغاية الأع��وام القليلة املا�ضية‪ ،‬اىل ان مت‬ ‫العثور على رفاتهم يف مقابر جماعية‪.‬‬

‫يف امل�شتل واخرى يف الوردية وخالل عام‬ ‫‪ 2011‬و‪ 2012‬مت ن���ص��ب ‪ 8‬حم �ط��ات مع‬ ‫العلم �أن املحافظة بحاجة اىل ‪ 45‬حمطة‬ ‫ل��دي �ن��ا االن ‪ 20‬ويف خ�ط�ت�ن��ا ان �� �ش��اء ‪11‬‬ ‫حمطة وبذلك �سنكون قد وفرنا ‪ 50‬باملئة‬ ‫م��ن ح��اج��ة امل�ح��اف�ظ��ة للمحطات مبينا ان‬ ‫ال�تردي احلا�صل يف و�ضع الكهرباء ناجت‬ ‫من عدة ا�سباب تتعلق بال�صيانة وال�شبكات‬ ‫و�شح م�صادر التغذية ف�ضال عن االختناقات‬ ‫وه��ذه ال�ع��وام��ل اغلبها تنتهي بتوفري او‬ ‫رفد املحافظة باملحطات اال�ضافية ‪.‬علما ان‬

‫واسط ‪ -‬نبيل الشايب‬ ‫ق��ال حم��اف��ظ وا� �س��ط املهند�س مهدي‬ ‫ح���س�ين خ�ل�ي��ل ال��زب �ي��دي �إن �إح���دى‬ ‫ال �� �ش��رك��ات ال�ترك �ي��ة �أب � ��دت رغبتها‬ ‫ب�إن�شاء خم�سة �آالف وحدة �سكنية يف‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫وذك��ر الزبيدي يف حديث ل�ـ( النا�س)‬ ‫" �إن وف��د ًا من �شركة بل ن��ور‪ ،‬وهي‬ ‫�شركة حكومية تركية بحث مع �إدارة‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة �أم�ك��ان�ي��ة �إن �� �ش��اء جممعات‬ ‫�سكنية مبحافظة وا� �س��ط ع�ل��ى وفق‬ ‫اختيارات احلكومة املحلية‪".‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن " ال�شركة �أب��دت رغبتها‬ ‫بتنفيذ م�شاريع لل�سكن واطئة الكلفة‬ ‫تنفذ على وف��ق طريقة ال��دف��ع باالجل‬

‫وب�إمكانها �إجن��از خم�سة �آالف وحدة‬ ‫�سكنية ذات موا�صفات حديثة خالل‬ ‫ع��ام واح� ��د‪ ،‬وب��الإم �ك��ان تنفيذ �أك�ثر‬ ‫من هذا العدد فيما �إذا مت االتفاق مع‬ ‫احل�ك��وم��ة املحلية‪ ".‬م���ش�ير ًا اىل �أن‬ ‫"ال�شركة تعهدت بتوفري فر�ص عمل‬ ‫ل�ن�ح��و‪ % 75‬م��ن امل�لاك��ات التي تعمل‬ ‫على تنفيذ امل�شروعات التي يتم االتفاق‬ ‫عليها مع حكومة املحافظة ومبختلف‬ ‫املجاالت الفنية وغري الفنية‪".‬‬ ‫وذك ��ر �أن " ال�ل�ق��اء م��ع وف��د ال�شركة‬ ‫ت�ضمن �أي�ضا طرح جملة من امل�شاريع‬ ‫ال �ع �م��ران �ي��ة واخل ��دم� �ي ��ة وم�شاريع‬ ‫�أخ��رى متعددة يف خمتلف القطاعات‬ ‫امل��دن �ي��ة يف حم��اف �ظ��ة وا�� �س ��ط التي‬ ‫مي �ك��ن اال� �س �ت�ث �م��ار فيها‪ ".‬الف �ت��ا اىل‬ ‫�أن الأخ�ي�رة �أك��دت قدرتها على تنفيذ‬

‫ال�شركات الأمنية تعد احتالال من‬ ‫نوع ثان وعلى احلكومة �أخذ ذلك‬ ‫بنظر االع�ت�ب��ار وه��ي تثري ال�شك‬ ‫وال تعرف �أهدافها وماهية اجلهة‬ ‫ال�ت��ي تقف وراءه ��ا وق��د مار�ست‬ ‫يف م��دة وجودها منذ ع��ام ‪2003‬‬ ‫و �إىل ه��ذا ال�ي��وم على الأرا�ضي‬ ‫العراقية اع�م��اال م�شبوهة" على‬ ‫حد و�صفه‪�".....‬إن لدى احلكومة‬ ‫ق��وات �أمنية ب��أع��داد كبرية ميكن‬ ‫تدريبها وه��ي وح��ده��ا امل�س�ؤولة‬ ‫عن توفري الأم��ن للمواطنني وان‬ ‫�إع �ط��اء ال���ش��رك��ات الأم �ن �ي��ة دورا‬ ‫يف م�سك زم ��ام الأم� ��ور الأمنية‬ ‫جزئيا يف بع�ض مفا�صل دوائر‬

‫ال��دول��ة يعد �أم ��را خ�ط�يرا ب��ل ان‬ ‫هذه ال�شركات دخلت البالد بطرق‬ ‫ملتوية وب�أ�ساليب خمتلفة لهذا‬ ‫على احل�ك��وم��ة وجمل�س النواب‬ ‫ان ال يقبال ب�أي حال من الأحوال‬ ‫�إع�ط��اء ه��ذه ال�شركات م�س�ؤولية‬ ‫�أمنية داخل البالد ‪.‬‬

‫حسين المرعبي ‪:‬‬ ‫من املتوقع ان يعول على امل�ؤمتر‬ ‫ال��وط �ن��ي ال� ��ذي دع ��ا ال �ي��ه رئي�س‬ ‫اجلمهورية جالل طالباين يف حل‬ ‫ج��ذور امل�شكالت بني الكتل ولي�س‬ ‫فقط امل�شكالت اجلزئية ‪ ..‬ويفرت�ض‬ ‫ان تنتهي اخل�ل�اف��ات ب�ع��د انعقاد‬ ‫امل�ؤمتر الوطني ‪...‬ان الت�صريحات‬ ‫امل�ت���ش�ن�ج��ة م ��ن ج��ان��ب االط� ��راف‬ ‫ال�سيا�سية من �ش�أنها مترير اجندات‬

‫م��ن دول اجل��وار للنيل م��ن ارواح‬ ‫ابناء ال�شعب ‪.‬‬

‫عبد المهدي الخفاجي ‪:‬‬ ‫ل�ي����س ه �ن��اك ج� ��دوى م��ن �أجتماع‬ ‫رئي�س ال ��وزراء ن��وري املالكي مع‬ ‫رئي�س القائمة العراقية �إياد عالوي‬ ‫لأن لدى القائمة العراقية �أكرث من‬ ‫قيادي ولكل قيادي ر�أي خا�ص به‪..‬‬ ‫ب��ل م��ن ال���ض��روري �أن يكون هناك‬ ‫�أج�ت�م��اع يجمع ال��رئ��ا��س��ات الثالث‬ ‫املتمثلة برئي�س اجلمهورية جالل‬ ‫ط��ال�ب��اين ورئ�ي����س ال� ��وزراء نوري‬

‫امل��ال�ك��ي ورئ�ي����س جمل�س النواب‬ ‫ا�سامة النجيفي‪.‬‬

‫النجف – السومرية نيوز‬

‫خمتلف امل�شاريع ال�سيما ما يتعلق منها‬ ‫مب�شاريع البنى التحتية ‪.‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة اىل �إع� ��داد ال�ت���ص��ام�ي��م لتلك‬ ‫امل���ش��اري��ع وب��إم�ك��ان�ه��ا �أي �� �ض��ا ت�أهيل‬ ‫الكوادر املحلية �ضمن املجاالت التي‬ ‫حت�صل على تراخي�ص عمل فيها‪".‬‬ ‫يذكر �أن العديد من ال�شركات الأجنبية‬ ‫ال�سيما ال�شركات الإيرانية والرتكية‬ ‫و�أخرى من جن�سيات خمتلفة توافدت‬ ‫ع �ل��ى حم��اف �ظ��ة وا�� �س ��ط خ�ل�ال العام‬ ‫املا�ضي وبد�أت تتوافد هذا العام على‬ ‫�أم��ل احل�صول على فر�ص ا�ستثمارية‬ ‫يف امل�ح��اف�ظ��ة ل�ك�ن��ه اىل الآن مل يتم‬ ‫الدخول فع ًال يف �أي م�شروع مما ولد‬ ‫نوعا من انعدام الثقة مابني احلكومة‬ ‫املحلية واملواطن الوا�سطي من جانب‬ ‫وبني تلك ال�شركات من اجلانب الآخر‪.‬‬

‫�أعلنت دائرة �صحة النجف‪ ،‬ام�س‬ ‫الثالثاء‪� ،‬إر�سالها م�ست�شفى ميدانيا‬ ‫�إىل مدينة �سامراء لتقدمي اخلدمات‬ ‫الطبية والعالجية ل��زوار املدينة‬ ‫يف ذك ��رى وف ��اة الإم� ��ام احل�سن‬ ‫الع�سكري‪ ،‬التي ت�صادف اليوم‬ ‫الأرب �ع��اء‪ .‬وق��ال مدير ع��ام �صحة‬ ‫النجف الدكتور ر�ضوان الكندي‬ ‫يف حديث لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن‬ ‫"امل�ست�شفى املتنقل التابع ل�صحة‬ ‫النجف و�صل �إىل مدينة �سامراء‪،‬‬ ‫وبا�شرت ك��وادره بتقدمي خدمات‬ ‫�إىل زائري الأمامني الع�سكريني"‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن "امل�ست�شفى مزود بكادر‬ ‫طبي متكامل ويقدم خدمات �شاملة‬ ‫يف جم� ��ال ال �ف �ح ����ص والتحليل‬ ‫وال �� �س��ون��ار واخل ��دم ��ات الطبية‬

‫الأخرى"‪ .‬و�أو� � �ض� ��ح الكندي‬ ‫�أن "دائرة �صحة ��ص�لاح الدين‬ ‫هي�أت مكانا منا�سبا للم�ست�شفى‬ ‫ليت�سنى له تقدمي خدمات وا�سعة‬ ‫لإعداد كبرية من الزائرين يتوقع‬ ‫و�صولهم ي��وم الزيارة"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن "كادر امل�ست�شفى وجد‬ ‫اهتماما ورعاية كبرية من قبل قائد‬ ‫عمليات �سامراء‪ ،‬ومدير عام دائرة‬ ‫�صحة �صالح الدين ال��ذي احتفى‬ ‫بالوفد الطبي الزائر و�أق��ام حفل‬ ‫ا�ستقبال على �شرفه"‪ .‬ويتكون‬ ‫امل�ست�شفى امليداين املتنقل التابع‬ ‫ل�صحة النجف وامل�ق��دم هدية من‬ ‫احل �ك��وم��ة ال��ك��وري��ة اجلنوبية‬ ‫جم�م��وع��ة ع �ج�لات متنقلة ت�ضم‬ ‫�صاالت للفح�ص والعالج والأ�شعة‬ ‫وال�سونار وطب الأ�سنان و�صالة‬ ‫للعمليات ال���ص�غ��رى و�صيدلية‬ ‫متنقلة‪.‬‬

‫الناس – متابعة‬ ‫ق��رر جمل�س حم��اف�ظ��ة م�ي���س��ان �إحالة‬ ‫ملف حادث �سقوط م�صدر م�شع يف بئر‬ ‫بزركان‪ 30/‬النفطية اىل هيئة النزاهة‬ ‫للتحقيق ب�شانه ‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جلنة الطاقة يف جمل�س‬ ‫حمافظة مي�سان ع��ام��ر ن�صر ال�ل��ه يف‬ ‫ت�صريح �صحفي ‪":‬ان املجل�س �صوت‬ ‫بالإجماع خالل اجتماعه ام�س على ترك‬ ‫البئر وعدم القيام بعملية احلفر اجلانبي‬ ‫حلني �إجراء التحقيق يف احلادث ملعرفة‬ ‫امل�سبب وحتديد املق�صر"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪":‬ان غالبية �أع�ضاء املجل�س‬ ‫طالبوا بطرد �شركة وذر فورد الأمريكية‬ ‫التي ت�ستثمر يف �أرا�ضي مي�سان نتيجة‬ ‫�إهمالها وتلويثها بيئة املحافظة من‬

‫خ�لال تركها م�صدرا م�شعا داخ��ل بئر‬ ‫ب��زرك��ان ‪ /30/‬النفطية ‪ ،‬الن الكارثة‬ ‫ال�ت��ي �ستخلفها ه��ذه امل���ص��ادر امل�شعة‬ ‫كبرية ج��د ًا وال ميكن ت�صورها ‪ ،‬اذ ان‬ ‫ه��ذا امل���ص��در يبلغ ن�صف ع�م��ره ‪432‬‬ ‫�سنة"‪..‬وكان جهاز فح�ص يعمل بالطاقة‬ ‫اال�شعاعية ن��وع (‪) Be/241-AM‬‬ ‫�سقط يف البئر �أثناء �إنزاله ال�ستك�شاف‬ ‫بطانة التجويف املحفور بعد خروجه‬ ‫من ال�سيطرة ‪ .‬وقد جرت عدة حماوالت‬ ‫النت�شاله دون ج ��دوى مم��ا ق��د ي�شكل‬ ‫م�صدر تهديد للمناطق املحيطة بالبئر‬ ‫وبالنفط امل�ستخرج حيث يقدر العلماء‬ ‫ان ا�شعاعاته �ست�ستمر ت�أثرياتها ملدة‬ ‫‪�� /432 /‬س�ن��ة ‪.‬وا��س�ت���ض��اف جمل�س‬ ‫املحافظة بجل�سته املا�ضية ع��ددا من‬ ‫م�س�ؤويل �شركة نفط مي�سان ملناق�شة‬ ‫تلك امل�شكلة ‪.‬‬

‫هيئة الحج والعمرة تفتح قريبا باب التسجيل على أداء مناسك الحج في ميسان وذي قار‬ ‫بغداد ‪ -‬نصير النقيب‬

‫ال�ساعدي يف ت�صريح خا�ص ل�ـ( النا�س ) م�شريا‬ ‫اىل ان اج��ور احل��ج للمو�سم املقبل مل حت��دد حتى‬ ‫االن كونها مرتبطة ب�أجور ال�سكن يف مكة املكرمة‬ ‫واملدينة املنورة‪ ،‬مبينا ان الهيئة �ستقوم بتخفي�ض‬ ‫ا�سعار تذاكر ال�سفر اخلا�صة باحلج كما �ستقوم‬ ‫باعطاء مبالغ نقدية معينة اىل احلجاج بعد ا�ستثمار‬ ‫اموالهم يف �شراء الطائرات وت�شغيلها من قبل الهيئة‬ ‫وب�ين ال�ساعدي ان��ه مل يتم حلد االن البدء مبو�سم‬ ‫العمرة لهذا العام م�شريا اىل ان الت�أخري يف منح‬ ‫ت�أ�شريات ال��دخ��ول للعراقيني اىل اململكة العربية‬

‫ال�سعودية‪� ،‬أ�سوة بالدول الأخرى يعود لوزراة احلج‬ ‫والداخلية ال�سعودية يف عدم ار�سال ارقام املراجع‬ ‫بال�سرعة املطلوبة ملنح التا�شريات لهم ‪ ،‬مبينا ان‬ ‫ال�سعودية ب��د�أت مبنح ت�أ�شريات الدخول للراغبني‬ ‫ب��أداء منا�سك العمرة جلميع البلدان اال�سالمية عدا‬ ‫ال �ع��راق‪ ،‬ع��ازي� ًا ال�سبب اىل ع��دم وج��ود �سفارة �أو‬ ‫قن�صلية �سعودية يف بغداد ا�ضافة اىل ان �سلطات‬ ‫اململكة مل تقم حلد االن بفتح النظام اخلا�ص مبنح‬ ‫الت�أ�شرية للمعتمرين العراقيني م��ن �سفاراتها يف‬ ‫دول اجل��وار كما اع�ت��ادت خ�لال ال�سنوات ال�سابقة‬

‫‪ ،‬وق��ال ال�ساعدي ان وف��دا من رئي�س الهيئة وعدد‬ ‫من املديرين العامني �سيح�ضر امل�ؤمتر ال��ذي تقيمه‬ ‫�سلطات احل��ج ال�سعودية يف اذار املقبل لتحديد‬ ‫ح�صة العراق من احلجاج‪ ،‬ويحرر حم�ضر اجتماع‬ ‫ب�ين ال�ط��رف�ين ب���ش��أن ذل ��ك‪ ،‬حت��دد مب��وج�ب��ه االع ��داد‬ ‫وعلى �ضوء ذلك تتفق الهيئة مع �شركات من القطاع‬ ‫اخل��ا���ص ووزارة النقل على نقل احل�ج��اج ب��ر ًا اىل‬ ‫جانب ا�ستخدام طائراتها للرحالت اجلوية ‪ ،‬واو�ضح‬ ‫ان الهيئة تقوم بابعاد جميع ال�شركات الناقلة التي‬ ‫تخالف التعليمات يف كل ع��ام وتو�ضع يف القائمة‬

‫ّ‬

‫ال�سوداء ويوقف التعامل معها‪ ،‬م�ستدركا بالقول ان‬ ‫الهيئة ت�ستويف ‪ 75‬الف دوالر من ال�شركات الناقلة‬ ‫ل�ضمان جدية عملها والتزامها بال�ضوابط وخ�ضوعها‬ ‫لال�شراف من قبل جلانها‪ ،‬وكذلك ملحا�سبة املق�صرين‬ ‫الذين يتخلف لديهم معتمرون يف الديار املقد�سة يف‬ ‫ال�سعودية وهو ما يتنافى مع االتفاقية املوقعة مع‬ ‫�سلطات احلج ال�سعودية التي متنع بقاء املعتمرين‬ ‫اىل مو�سم احلج املقبل او تخلف بع�ضهم عن العودة‬ ‫لذا تقوم ال�شركات ب�سحب جوازات �سفر املعتمرين‬ ‫ويتم اقتطاع الغرامات من مبلغ الت�أمينات‪.‬‬

‫ثقافة األطفال‪ :‬قلة التخصيصات المالية تعطل معظم نشاطاتنا‬

‫الناس – وكاالت‬ ‫�أع�ل�ن��ت وزارة ال�ع�ل��وم وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‪ ،‬ام�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء‪ ،‬اجن��از اح��د باحثيها درا� �س��ة حلماية‬ ‫ج�سم االن�سان من ال��زروع املعدنية يف العظام‬ ‫وت�أثرياته امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫وذكر بيان �صادر عن وزارة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫�أن "احد ب��اح �ث��ي دائ � ��رة ال �ب �ح��ث والتطوير‬ ‫ال�صناعي يف الوزارة �أجنز درا�سة حول حماية‬ ‫ج�سم االن�سان وال���زوارع م��ن ت ��أث�يرات الت�آكل‬ ‫البايولوجي لل�سبيكة امل�ستخدمة يف حماليل‬ ‫اجل�سم املختلفة والتي ت�ؤدي اىل ا�ضرار �صحية‬ ‫خمتلفة يف اجل�سم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن "ثمة م�شاكل �صحية عديدة‬ ‫حت��دث يف ج�سم االن���س��ان م��ن ج��راء ا�ستخدام‬ ‫الزوارع املختلفة يف جمال طب وجراحة العظام‬ ‫واال�سنان نتيجة ل�سلوكها الت�آكلي يف حماليل‬ ‫اجل�سم املختلفة مثل (ال��دم واللعاب) عن طريق‬ ‫اط�لاق االي��ون��ات التي ت�سبب ا� �ض��رارا خطرية‬ ‫للج�سم"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البيان �أنه "مت ايجاد و�سائل للحد من‬ ‫الت�أثري الت�آكلي لهذه الزروع با�ستخدام عمليات‬ ‫ال�صقل والتنعيم والتلميع التي ي�سبقها التنظيف‬ ‫بعناية فائقة"‪.‬‬

‫التي تفدمها دائ��رة الكهرباء وامل�شكلة يف‬ ‫امل�شاريع ال��وزاري��ة ونتمنى على ال��وزارة‬ ‫اع�ط��اء املحافظة ا�ستحقاقها م��ن امليزانية‬ ‫اال�ستثمارية التي تقدر ب�ـ ‪ 5،4‬باملئة من‬ ‫امل�ي��زان�ي��ة اال�ستثمارية واغلبها م�شاريع‬ ‫نقل وت��وزي��ع نتمنى على اع���ض��اء جمل�س‬ ‫النواب ال�ضغط على الوزارة العطاء ح�صة‬ ‫املحافظة من الكهرباء كنا نتمنى ح�ضور‬ ‫اكرب عدد من اع�ضاء جمل�س النواب الي�صال‬ ‫واقع املحافظة اىل جمل�س النواب ‪ ..‬رمبا‬ ‫�سن�ضطر اىل رفع دعوى �ضد وزارة الكهرباء‬ ‫لعدم اع�ط��اء ح�صة املحافظة م��ن الكهرباء‬ ‫النها ت�ستغل يف �سد النق�ص احلا�صل من‬ ‫جتاوزات املحافظات االخرى ‪.‬‬ ‫من جانبه اكد رئي�س جلنة الطاقة يف جمل�س‬ ‫بابل عقيل ال�سيالوي اردن��ا مناق�شة واقع‬ ‫الكهرباء ملا تو�صل له الو�ضع من �سوء بعد‬ ‫خماطبات عديدة وردود احبطت حماوالتنا‬ ‫وبعد خماطبات مل جند اي حلول جمدية من‬ ‫قبل ال��وزارة لذا اردن��ا عقد اجلل�سة اليجاد‬ ‫حلول �سريعة والن��ه يف ت��رد م�ستمر وهي‬ ‫حماولة �سلمية اخ�يرة وبعدها �سنلجا اىل‬ ‫ام ��ور اخ ��رى ونتمنى ان الن�صل اىل تلك‬ ‫االمور الن املحافظة ت�شعر مبظلومية ‪.‬‬ ‫وا��ض��اف املحافظة مقبلة على كارثة خالل‬ ‫ف�صل ال�صيف وال��وزارة غري ج��ادة يف حل‬ ‫امل�شكلة على ال��رغ��م م��ن ان حمافظة بابل‬ ‫من املحافظات االك�ثر احتياجا وق��د عانت‬ ‫منذ ال�سنوات ال�سابقة و�سنقابل الوزير‬ ‫ونتوا�صل ونطالب بح�صة املحافظة ومنذ‬ ‫ع ��ام ‪ 2009‬وع��دن��ا ب��وع��ود خمتلفة دون‬ ‫ج��دوى مما �سي�ضطرنا اىل القيام باغالق‬ ‫بع�ض املحطات يف بابل ونتمنى ان الن�ضطر‬ ‫للقيام باعمال غري مقبولة ‪.‬‬

‫علي شبر ‪:‬‬

‫إرسال مستشفى ميداني لزوار سامراء إحالة ملف حادث التلوث اإلشعاعي‬ ‫لبئر بزركان النفطية إلى هيئة النزاهة‬

‫شركة تركية تبدي رغبتها بإنشاء خمسة آالف‬ ‫وحدة سكنية واطئة الكلفة في واسط‬

‫تفتح الهيئة العليا للحج وال�ع�م��رة العراقية باب‬ ‫الت�سجيل للراغبني ب��اداء منا�سك احل��ج لل�سنوات‬ ‫ال�ق��ادم��ة وب���ش��روط خا�صة مل��ن بلغ ع�م��ره ‪ 25‬عاما‬ ‫وب �ع��دد م���س��او حل���ص��ة م��و��س��م ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي من‬ ‫احلجاج العراقيني يف حمافظتي مي�سان وذي قار‬ ‫ح�صريا دون بقية املحافظات االخ ��رى اع�ل��ن ذلك‬ ‫مديرعام دائ��رة العالقات واالع�ل�ام يف الهيئة جنم‬

‫باحث عراقي ينجز دراسة‬ ‫لحماية جسم اإلنسان من‬ ‫تأثيرات الزروع المعدنية‬

‫املبالغ الكلية التي خ�ص�صت للكهرباء كانت‬ ‫عام ‪ 2011‬مايقارب ‪22‬مليارا و‪ 500‬مليون‬ ‫دي�ن��ار ويف خطة ‪2012‬ح���وايل ‪ 25‬مليار‬ ‫دينار عراقي‬ ‫وا� �ش��ار رئي�س جلنة االع �م��ار يف جمل�س‬ ‫بابل املهند�س حامد امل�ل��ي اىل �أن م�شكلة‬ ‫الكهرباء تتمثل بالنقل والتوزيع م�ؤكدا ان‬ ‫ا�ست�ضافة م���س��ؤويل الكهرباء خ�لال هذه‬ ‫اجلل�سة لتو�ضيح االمور جعلنا نفهم مواطن‬ ‫اخللل احلا�صلة يف هذا القطاع وقال امللي‬ ‫" نحن نقوم بامل�صادقة على كافة امل�شاريع‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬

‫الناس – وكاالت‬ ‫اكد مدير عام دار ثقافة االطفال يف وزارة‬ ‫الثقافة ام�س الثالثاء‪ ،‬ان معظم ن�شاطات‬ ‫ال� ��دار م�ت��وق�ف��ة م�ن��ذ ع��ام�ي�ن‪ ،‬وبع�ضها‬ ‫تقام بجهود ذاتية ملنت�سبيها ب�سبب قلة‬ ‫التخ�صي�صات املالية‪ ،‬التي و�صفها ب�أنها‬ ‫ا�سفل �سلم التخ�صي�صات امل��ال�ي��ة بني‬ ‫الوزارات ‪.‬‬ ‫ون��ا��ش��د م��دي��رع��ام ال ��دار حم�م��ود ا�سود‬ ‫القره غويل "امل�س�ؤولني واملعنيني يف‬ ‫ال��دول��ة ووزارة املالية النقاذ م�شاريع‬ ‫ال �ط �ف��ول��ة امل �ت��وق �ف��ة ح��ال �ي��ا يف ال �ب�لاد‪،‬‬ ‫بر�صد تخ�صي�صات مالية منا�سبة تلبي‬ ‫طموحات ال ��دار يف ن�شر ثقافة الطفل‬ ‫وتنفيذ براجمها ال�سنوية"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ان "دار ث �ق��اف��ة االط� �ف ��ال التي‬ ‫ت��أ��س���س��ت ع ��ام ‪ 1969‬ت�ت�م�ي��ز بكونها‬

‫جتمع ب�ين عامليها الكتاب واملحررين‬ ‫وال �ن��ا� �ش��ري��ن وال �ف �ن��ان�ين وال�صحفيني‬ ‫واالدباء والت�شكيليني وامل�صممني الذين‬ ‫رفدوا معظم ن�شاطات الطفل وا�صداراته‬ ‫بنتاجات مهمة علقت يف الذاكرة و�شكلت‬ ‫ارثا كبريا ا�سهم يف تعزيز ثقافة الطفل‬ ‫العراقي طوال ال�سنوات املا�ضية"‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف ال� �ق ��ره غ� ��ويل ان "وزارة‬ ‫الثقافة بذلت جهودا كبرية الجل زيادة‬ ‫تخ�صي�صات ال � ��دار‪ ،‬ورف� ��ع امليزانية‬ ‫املخ�ص�صة لها لكن جهودها مل ت�سفر عن‬ ‫جناح‪ ،‬فاملوازنة اجلديدة للعام احلايل‬ ‫بقيت على حالها والنتوقع منها اي جناح‬ ‫على م�ستوى اقامة الفعاليات او خدمة‬ ‫م�شاريع الطفولة يف العراق"‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وبي ان "تراجعا كبريا طال مطبوعات‬ ‫االط�ف��ال حتى و�صل العدد من ‪ 25‬الف‬ ‫ن�سخة اىل ‪ 3500‬ن�سخة ت ��وزع على‬ ‫ج��ان�ب��ي ال��ر��ص��اف��ة وال��ك��رخ‪ ،‬وه��ي غري‬

‫ك��اف�ي��ة لتغطية احل��اج��ة ال�ف�ع�ل�ي��ة‪ ،‬مما‬ ‫ا��س�ف��ر ع��ن ت��راج��ع امل�ط�ب��وع��ات املحلية‬ ‫مقابل املطبوعات العربية واالجنبية يف‬ ‫اال�سواق العراقية"‪.‬‬ ‫وا��ش��ار القره غ��ويل اىل "عزوف اغلب‬ ‫الر�سامني والباحثني وكتاب ال�سيناريو‬ ‫ال��ذي��ن ك��ان��ت تتعامل معها ال���دار لرفد‬ ‫العطاء الثقايف والفني ب�سبب قلة املكاف�أة‬ ‫الت�شجيعية التي ت�صرف لهم‪ ،‬والتي مل‬ ‫تعد تكفي ل�شراء االحبار وم�ستلزمات‬ ‫الر�سم والت�صميم‪ ،‬قيا�س ًا اىل ماي�صرف‬ ‫للعاملني يف م�ؤ�س�سات مماثلة يف البلدان‬ ‫املجاورة"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اخ�يرا اىل ان "الدار ا�ستمرت‬ ‫بت�شكيل مراكز لثقافة الطفل يف حمافظات‬ ‫املثنى‪ ،‬ومي�سان‪ ،‬وبابل‪ ،‬ودي��اىل‪ ،‬وذي‬ ‫ق��ار‪ ،‬وك��رب�لاء‪ ،‬وال�ن�ج��ف‪ ،‬وم��ن امل�ؤمل‬ ‫افتتاح عدد من املراكز والفروع الثقافية‬ ‫يف عدد من املحافظات االخرى‪.‬‬

‫جريدة يومية سياسية عامة مستقلة تصدر عن مؤسسة الناس للصحافة والطباعة والنشر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة في نقابة الصحفيين بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪4‬‬

‫والعالم‬

‫العدد (‪ - )183‬االربعاء ‪ 1‬شباط ‪2012‬‬

‫‪No.(183) - Wednesday 1, February, 2012‬‬

‫خبراء‪ :‬خطرها يزداد تزامنا مع االنتخابات األميركية‬

‫لدي ما اقول‬

‫غارات على مواقع للقاعدة تقتل ‪ 15‬من عناصرها في اليمن‬

‫أقالم عند منتصف الطريق !‬ ‫احمد الجنديل‬ ‫رغم � ّأن �أقالمنا مُنحت لها مكرمة احلرية املغرية يف التعبري والأداء ‪� ،‬إال � ّأن‬ ‫اخلوف املتجذر فينا ‪ ،‬ما زال يطبق ب�أنيابه على منابع االنطالق ‪ ،‬ويجعلنا‬ ‫مذعورين عند منت�صف ما نريد قوله ‪ ،‬ويف �أجواء هذا اخلوف ‪ ،‬تخرج لغتنا‬ ‫بلهاء �ساذجة م ّرة ‪� ،‬أو رمادية فاقدة لكل �أ�شكال الو�ضوح م ّرة �أخرى ‪.‬‬ ‫ورغم �سخونة ما يدور حولنا من �أحداث و�صلت ح ّد الغليان ‪� ،‬إال �أن ما نكتبه‬ ‫ّ‬ ‫ظل حبي�سا داخل عامل ال�صقيع الذي �أدمـّنا على االنبطاح داخل كهوفه وبني‬ ‫�أزقته ‪.‬‬ ‫ومع و�ضوح ر�ؤية الأحداث ‪ ،‬و�شدّة بريقها وملعانها ‪� ،‬إال � ّأن البع�ض ال يحلو‬ ‫له النظر �إليها �إال عرب عد�ساته ال�سود التي تعك�س �سواد �أفكاره وت�أمالته ‪،‬‬ ‫وي�ضع الكمامات الواقية على �أنفه لكي ال تت�سرب �إليه عفونة الأحداث الغارق‬ ‫فيها ‪.‬‬ ‫املحللون ال�سيا�سيون ال��ذي��ن يزيّنون واج�ه��ات الف�ضائيات ‪ ،‬يجتهدون‬ ‫بالتحليل والتفكيك والرتكيب وفق بو�صلة ال تتفق مع قناعاتهم ‪ ،‬وال تقرتب‬ ‫من ر�ؤاهم ‪ ،‬وكل جهدهم ين�صبّ على عدم خروج �أفعالهم عن حميط �سيا�سة‬ ‫احلاكم ‪ ،‬طمعا يف االقرتاب منه والنوم يف خيمة عطاياه ومكرماته ‪.‬‬ ‫ومثقفون يغو�صون ّ‬ ‫كل �صباح يف بطون اللغة وخوا�صرها ‪ ،‬ليخرجوا لنا‬ ‫بكالم ي�ضع تيجان البالغة على ر�أ�سه ‪ ،‬ويهتف بقيم احلياة احل ّرة الكرمية ‪،‬‬ ‫وعيونهم مغروزة يف جيوب التافهني واملت�سكعني على �أر�صفة احلياة ‪.‬‬ ‫و�سيا�سيون نب�شوا ق�ب��ور ال�ت��اري��خ ‪ ،‬ومل‬ ‫يرتكوا جمجمة �إال و�أخرجوها من قربها ‪،‬‬ ‫ليربهنوا على �صدق مبادئهم ونقاء والئهم‬ ‫‪ ،‬وعندما يخيّم الظالم يحفرون قربا وا�سعا‬ ‫لدفن ك��ل ه��ذه امل�ب��ادئ ‪ ،‬وك�ث�يرا م��ا ين�سوا‬ ‫قراءة �سورة الفاحتة عليها ‪.‬‬ ‫ومع ت�صاعد حدّة الأزمات ‪ ،‬فقد خرجنا من‬ ‫جوفها ‪ ،‬ثوريني بال ث��ورة ‪ ،‬ووطنيني بال‬ ‫مواطنة ‪ ،‬ومتدينني بال دين ‪ ،‬ودميقراطيني‬ ‫بال حرية ‪.‬‬ ‫�أجيال طحنتها ال�شعارات الكاذبة ورمتها‬ ‫يف �أتون ال�صراعات القذرة ‪ ،‬وثروات هائلة‬ ‫من �ش�أنها �إلغاء كل مظاهر الفقر والف�ساد من حياة ال�شعوب ‪ ،‬التهمتها �إرادة‬ ‫ال�شر من �أجل حفنة من الل�صو�ص واملنحرفني ‪ ،‬باعوا الوطن وما عليه لأعداء‬ ‫الوطن ‪.‬‬ ‫جمرمون ف ّرطوا ببحر اخلري من �أجل احل�صول على ك�أ�س ماء �آ�سن ‪ ،‬و�شرذمة‬ ‫من �سقط املتاع وهبَت ب�ساتني العطاء لأ�سيادها طمعا بالظفر على �سعفة نخلة‬ ‫عجفاء ‪ ،‬و�أ�شقياء كفروا بنعمة الله عليهم ‪ ،‬ف�سفكوا دماء �شعوبهم من �أجل‬ ‫البقاء على كر�سي احلكم ب�ضع �سنني ‪.‬‬ ‫م��اذا يعني �أن يبتلع ال�ف��أر ال�صغري ر�أ���س الأ��س��د بف�ضل ت�صفيق الرعاع‬ ‫و�أقالم املثقفني وت�صريح املحللني و�أبواق اخلادمني !!؟ ‪ .‬وماذا يعني �إقامة‬ ‫مهرجانات املديح والتمجيد ل�شيوخ التخلف واالنحطاط لتخلق منهم �آلهة‬ ‫نلوذ بربكاتهم ون�ؤدي لهم طقو�س اال�سرت�ضاء والعبودية !!؟ وماذا يعني‬ ‫ظهور ال�سارق مبظهر �أمني الأمناء على م�صالح ال�شعب ‪ ،‬ويتحول القاتل‬ ‫�إىل �إم��ام املنقذين على �أرواح الفقراء وامل�ساكني ‪ ،‬واخلائن العميل �إىل‬ ‫رمز من رموز البطولة الوطنية !!؟ ‪ .‬وماذا يعني ت�سمية االحتالل حتريرا‬ ‫‪ ،‬والزنا يف مبادئ الدين �إميانا ‪ ،‬وال�سطو على لقمة الفقراء عفـّة ونبال !!؟‬ ‫‪ .‬وماذا يعني ج ّر ال�شعوب �إىل احلروب الطائفية بحجة حمايتها من �شرور‬ ‫الطائفية !!؟ وما معنى هرولة ال�شعوب وال��دول وراء حاكم ال يعرف غري‬ ‫تقبيل الأيدي وقطع الر�ؤو�س وهو يرفع يافطة حقوق الإن�سان ‪ ،‬ويجاهر‬ ‫ب�شعارات الدميقراطية !!؟ وماذا يعني انتحار ال�شعوب حتت عجالت الفجور‬ ‫العربي والفكر الظالمي وهيمنة الغرب على مقدرات اجلميع !!؟ وماذا يعني‬ ‫‪!!!!!!!!........‬؟؟؟؟؟؟؟‬ ‫ال ميكن للعاهر �أن يعلمنا �أ�صول ال�شرف والف�ضيلة ‪ ،‬وال ميكن للخائن �أن‬ ‫يلقننا درو�سا يف الوطن والوطنية ‪ ،‬وال ميكن للكافر �أن ير�سم لنا طريق‬ ‫الإميان ‪ ،‬وال ميكن للقاتل الظامل من التحدث عن حقوق الإن�سان ‪.‬‬ ‫باخت�صار مفيد ‪ ،‬نحن بحاجة �إىل حاكم �صادق‪ ،‬وموقف �صادق ‪ ،‬و�شعب‬ ‫�صادق ‪ ،‬و�إذا مل يكن ال�صدق حا�ضرا ‪ ،‬فكل ما نكتبه ون�صرخ به ال يخرج عن‬ ‫دائرة الهذيان والرثثرة ‪ .‬وحتى جميء زمن ال�صدق ‪ ،‬ف�ستبقى �أقالمنا عند‬ ‫منت�صف الطريق تكتب باللون الرمادي بعيدة عن اجلر�أة والو�ضوح !!!‪.‬‬

‫عدن – فرانس برس‬ ‫ق�ت��ل ‪� 15‬شخ�صا م��ن "م�سلحي القاعدة"‬ ‫يف غ ��ارات ا�ستهدفت م��واق��ع للتنظيم يف‬ ‫حمافظة ابني يف جنوب اليمن‪ ،‬على ما افاد‬ ‫اعيان ام�س الثالثاء لوكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وق��ال اح��د امل�صادر القبلية ان ارب��ع غارات‬ ‫ا�ستهدفت "مواقع يتح�صن فيها تنظيم‬ ‫القاعدة يف مدينتي لودر والو�ضيع م�شريا‬ ‫اىل ان ال�ضربات نفذتها "طائرات يعتقد انها‬ ‫امريكية"‪.‬‬ ‫وي�سيطر امل�سلحون املت�شددون على مناطق‬ ‫يف حمافظة ابني منذ العام املا�ضي و�شنت‬ ‫القوات احلكومية عمليات ع�سكرية ولكنها‬ ‫ف�شلت يف طردهم من املنطقة‪.‬‬ ‫م��ن جهة اخ��رى اف ��ادت م�صادر ان بئرين‬ ‫نفطيتني يف حقل منطقة ريدان يف حمافظة‬ ‫م�أرب اليمنية تعر�ضت ل�سرقة النفط اخلام‬ ‫امل�ضخ منهما من قبل جمهولني‪.‬‬ ‫فيما �أو�ضحت وزارة الداخلية اليمنية �أنها‬ ‫تلقت بالغا من وزارة النفط اليمنية يفيد‬ ‫ب�ه��ذه ال�سرقة‪ .‬و�أ� �ش��ارت ك��ذل��ك �إىل وجود‬ ‫حماوالت �سرقة نفط خام من بئرين �أخريني‬ ‫يف احلقل نف�سه‪ ،‬وكذا وجود حفر فوق خط‬ ‫�أنبوب للنفط اخلام يف منطقة �أخرى‪.‬‬ ‫وب ّينت ال��وزارة �أنها وجهت �أم��ن حمافظة‬ ‫م�أرب بالتن�سيق مع قائد املنطقة الع�سكرية‬ ‫الو�سطى وحمافظ م�أرب لت�أمني حقول النفط‬ ‫ومتابعة اجلناة و�ضبطهم‪.‬‬ ‫ويتهم معار�ضون نافذون بالتورط يف �سرقة‬ ‫�آبار النفط والقيام بعملية تهريب م�شتقات‬ ‫النفط وبيعها يف ال�سوق ال�سوداء عقب نقلها‬ ‫من موانئ بحرية �إىل دول جماورة لليمن‪،‬‬

‫منها ال�صومال و�إريرتيا‬

‫مخاوف أميركية إزاء القاعدة‬

‫ويف �سياق مت�صل قال م�س�ؤولون �أمريكيون‬ ‫وخ �ب��راء يف امل� �ج ��ال الأم� �ن ��ي �إن تنظيم‬ ‫القاعدة ب��د�أ بتحقيق تقدم ب��ارز يف اليمن‪،‬‬ ‫رغ��م ال�ضربات املتالحقة التي تعر�ض لها‬

‫ّ‬ ‫مدون مصري يالحق "العسكري" أمام الجنائية الدولية‬

‫القاهرة ‪cnn -‬‬ ‫�أعرب النا�شط واملدون امل�صري ال�شاب‪،‬‬ ‫مايكل نبيل‪ ،‬الذي كان يحاكم ع�سكري ًا‬ ‫بتهمة "�إهانة" القوات امل�سلحة‪ ،‬عن‬ ‫رف�ضه لقرار "العفو" ال�صادر بحقه‪،‬‬ ‫م��ؤك��د ًا رغبته يف �إ�سقاط التهم عنه‪،‬‬ ‫كونه كان يحاكم بق�ضية ر�أي‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن��ه مل يرتكب "جرمية"‪ ،‬كما توعد‬ ‫مبالحقة "املجل�س الع�سكري" �أمام‬ ‫املحكمة اجلنائية الدولية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ط��ال��ب امل���دون ال�ب��ال��غ م��ن العمر‬ ‫‪ 26‬عام ًا‪ ،‬بتعوي�ضه عن الفرتة التي‬ ‫ق�ضاها داخ��ل ال�سجن‪ ،‬والتي تقارب‬ ‫ال� �ع ��ام‪ ،‬وحم��ا� �س�ب��ة ال �� �ض�ب��اط الذين‬ ‫ارتكبوا �ضده انتهاكات اث�ن��اء فرتة‬ ‫حب�سه‪�" ،‬إذا ك��ان املجل�س الع�سكري‬ ‫ي�ح�ترم ح�ق��وق الإن �� �س��ان واملواثيق‬ ‫الدولية"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وذك��ر نبيل‪ ،‬يف مقابلة م��ع ‪CNN‬‬ ‫حول اتهامه ب�إهانة القوات امل�سلحة‪،‬‬ ‫"�أن كل ما فعله هو جمرد ك�شف لنوع‬ ‫م��ن االنتهاك"‪ ،‬م�ع�ت�بر ًا �أن ذل��ك هو‬ ‫دوره كـ"�صحفي �إلكرتوين"‪ ،‬وقال‬ ‫�إن "من �أه��ان امل�ؤ�س�سة الع�سكرية‪،‬‬ ‫ه ��و امل �ج �ل ����س ال �ع �� �س �ك��ري احل��اك��م‪،‬‬

‫واللواءات الذين مل يحرتموا الثورة‬ ‫وال �ث��وار‪ ،‬و�أع�ط��وا �أوام��ر للمدرعات‬ ‫ب�ضرب املتظاهرين‪".‬وكانت ال�سلطات‬ ‫امل�صرية قد �أفرجت عن نبيل‪ ،‬مبوجب‬ ‫قرار من رئي�س املجل�س الأعلى للقوات‬ ‫امل�سلحة‪ ،‬امل�شري ح�سني طنطاوي‪،‬‬ ‫مبنا�سبة ال��ذك��رى الأوىل ل�ث��ورة ‪25‬‬ ‫يناير‪ /‬ك��ان��ون الثاين‪.‬بعد ان �ألقت‬ ‫القب�ض عليه يف �آذار املا�ضي‪� ،‬إثر ما‬ ‫كتبه على مدونته "ابن رع" عبارة‬ ‫تقول �إن "ال�شعب و اجلي�ش عمرهم‬ ‫ما كانوا �إيد واحدة"‪ ،‬كما �أطلق حملة‬ ‫ملناه�ضة التجنيد الإجباري يف م�صر‪.‬‬ ‫وع��ن ظ��روف حماكمته �أم��ام الق�ضاء‬ ‫الع�سكري‪ ،‬قال �إن��ه تعر�ض لـ"انتهاك‬ ‫وحتر�ش" داخ��ل حمب�سه‪ ،‬وذك��ر �أن‬ ‫�سجنه �سلب منه حقه يف حرية الر�أي‬ ‫والتعبري‪ ،‬ف�ضال عن ت�شويه �سمعته‬ ‫يف الإع�ل�ام مل�صلحة ج�ه��ات بعينها‪،‬‬ ‫�إذ مت اتهامه بـ"اخليانة" و"العمالة"‬ ‫ب���ش�ك��ل م �ط �ل��ق‪ ،‬دون اال� �س �ت �ن��اد �إىل‬ ‫دليل" وك�شف ع��ن �أن��ه ق��رر "تدويل‬ ‫الق�ضية"‪ ،‬و"مالحقة �أع�ضاء املجل�س‬ ‫ال�ع���س�ك��ري �أم� ��ام امل�ح�ك�م��ة اجلنائية‬ ‫الدولية‪،‬وال�سيما بعدما �أكدت منظمات‬ ‫دول�ي��ة‪ ،‬بع�ضها تابع ل�ل�أمم املتحدة‪،‬‬ ‫�أن "�سجنه ك��ان تع�سفي ًا‪ ،‬و خروج ًا‬

‫ع��ن القانون"‪ ،‬وق���ال �إن���ه �سيجمع‬ ‫م�ستندات ق�ضايا ك�شف العذرية‪ ،‬وقتل‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬لتقدميها �إىل املحكمة‬ ‫ال��دول�ي��ة‪.‬وح��ول رف�ضه �أداء اخلدمة‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة �أك� ��د �أن��ه��ا "اختيارية"‬

‫طوكيو‪CNN -‬‬

‫الناس ‪ -‬متابعة‬

‫الرو�سية‪ ،‬باحلكومة اليابانية لوقف العمل‬ ‫يف ‪ 14‬من�ش�أة من حمطاتها النووية الـ‪17‬‬ ‫وتعر�ضت املحطة الواقعة �شمايل العا�صمة‬ ‫ط��وك�ي��و‪� ،‬إىل � �ض��رر ك�ب�ير ب�ع��د ت��وق��ف مياه‬ ‫ال�ت�بري��د ب�ه��ا م��ا �أدى �إىل ت���س��رب الإ�شعاع‬

‫النووي مما لوث الهواء واملياه والنباتات‬ ‫على مدى ع�شرات الكيلومرتات من املوقع‪،‬‬ ‫ودف �ع��ت ال �ك��ارث��ة ب �ع��دد م��ن ال� ��دول لإع� ��ادة‬ ‫النظر يف اال�ستعانة بالطاقة النووية لتوليد‬ ‫الكهرباء‪.‬‬

‫ولي�ست �إج �ب��اري��ة يف كثري م��ن دول‬ ‫ال�ع��امل‪ ،‬منها دول عربية و�أوروبية‬ ‫وح �ت��ى ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫�إىل �أن��ه "رجل �سلمي‪ ،‬يرف�ض حمل‬ ‫ال�سالح وقتل الآخرين يف احلروب"‪،‬‬ ‫كما يوجد مثله الكثري يف دول العامل‬ ‫ويلقبون بـ"ال�سلميني"‪ ،‬و�أ�ضاف �أن‬ ‫"القانون الدويل يحميهم"‪ ،‬كما �أ�شار‬ ‫�إىل �أن الد�ستور امل�صري ي�ؤكد حرية‬ ‫االعتناق والفكر‪ ،‬و�أن��ه على ا�ستعداد‬ ‫خلدمة بلده "يف �أي مكان بديل �آخر‪".‬‬ ‫ومت��ت حماكمة امل ��دون ال���ش��اب �أم��ام‬ ‫الق�ضاء الع�سكري ملرتني‪� ،‬إذ �سبق و�أن‬ ‫�صدر �ضده حكم بال�سجن مل��دة ثالث‬ ‫�سنوات يف �أب��ري��ل‪ /‬ني�سان ‪،2011‬‬ ‫ثم ق��ررت حمكمة الطعون الع�سكرية‬ ‫حماكمته م��رة �أخ��رى بعد طعن تقدم‬ ‫به حماميه‪ ،‬ثم �أ��ص��درت �ضده حكم ًا‬ ‫باحلب�س ملدة عامني‪.‬‬ ‫و�أث�ن��اء اجلولة الثانية من حماكمته‬ ‫رف ����ض ن�ب�ي��ل ال �ت �ع��اط��ي م��ع الق�ضاء‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري �أو االع� �ت ��راف ب� ��ه‪� ،‬أو‬ ‫ت��وك �ي��ل حم��ام�ي�ن ل �ل��دف��اع ع �ن��ه‪ ،‬كما‬ ‫دخل يف �إ�ضراب عن الطعام‪ ،‬كما مت‬ ‫حتويله مل�ست�شفى الأمرا�ض النف�سية‬ ‫والع�صبية بالعبا�سية للك�شف على‬ ‫�سالمة قواه العقلية‪.‬‬

‫الكويتيون يدلون بأصواتهم‬ ‫في االنتخابات البرلمانية غدا‬

‫الوكالة الذرية تكمل تقويم محطات اليابان النووية‬ ‫�أكمل فريق الوكالة الدولية للطاقة الذرية‪،‬‬ ‫ام�س الثالثاء‪ ،‬تقومي ومراجعة "اختبارات‬ ‫جهد" من�ش�آت الطاقة النووية باليابان التي‬ ‫ت�ضررت بفعل زل��زال مار�س‪� /‬آذار املا�ضي‪،‬‬ ‫ودف�ع��ت بكثري م��ن ال ��دول لإع ��ادة النظر يف‬ ‫ا�ستخدام التقنية النووية لتوليد الكهرباء‪،‬‬ ‫ت��زام �ن � ًا م��ع ب ��دء اج �ت �م��اع دويل يف فيينا‬ ‫لتقومي الآثار ال�صحية الناجمة عن الت�سرب‬ ‫الإ� �ش �ع��اع��ي ب �ح��ادث��ة "حمطة فوكو�شيما"‬ ‫النووية يف اليابان‪.‬‬ ‫وقام فريق الوكالة الذرية بدرا�سة اختبارات‬ ‫اجلهد النووي لإر�شاد "وكالة الأمن النووي‬ ‫وال�صناعي" باليابان ب�شكل �أف�ضل حول طرق‬ ‫االختبار الدقيقة لتح�سني الأمن يف املحطات‬ ‫النووية يف البالد‪ ،‬وحتقيق م�ستوى �أعلى‬ ‫من الأمان‪.‬‬ ‫وتوفر الطاقة النووية ثلث احتياجات اليابان‬ ‫من الكهرباء قبل تعطل مفاعل "فوكو�شيما‬ ‫دائي�شي" بزلزال مار�س‪� /‬آذار املدمر وما تبعه‬ ‫من موجات مد عاتية "ت�سونامي"‪ ،‬ودفعت‬ ‫ال�ك��ارث��ة ال�ن��ووي��ة‪ ،‬الأ� �س��و�أ بعد ت�شرنوبيل‬

‫التنظيم‪ ،‬وخا�صة بعد مقتل الوجه القيادي‬ ‫فيه‪� ،‬أن��ور العولقي‪ .‬وح��ذروا من �أن رقعة‬ ‫انت�شار عنا�صره تتزايد مع تراجع قب�ضة‬ ‫احل �ك��وم��ة يف ال�ك�ث�ير م��ن امل �ن��اط��ق ب�سبب‬ ‫الأزمة ال�سيا�سية الداخلية‪.‬‬ ‫كما �أ�ضاف امل�س�ؤولون "�أن تنظيم القاعدة‬ ‫يف اجلزيرة العربية يوا�صل ال�سعي ل�ضرب‬

‫�أه��داف يف ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬رغ��م ما قاله‬ ‫الرئي�س الأمريكي‪ ،‬باراك �أوباما‪ ،‬م�ؤخر ًا عن‬ ‫�أن م�سلحي التنظيم "لن ينجحوا بالإفالت‬ ‫من وا�شنطن"‪.‬‬ ‫فيما او�ضح عدد من امل�س�ؤولني الأمنيني "�أنه‬ ‫بالرغم من مقتل العولقي‪� ،‬إال �أن عدد ًا كبري ًا‬ ‫من ق��ادة القاعدة يف اليمن مازالوا طلقاء‪،‬‬

‫�سيتوجه نحو ‪� 400‬أل��ف ناخب كويتي‪ ،‬غدا‬ ‫اخل �م �ي ����س‪� ،‬إىل � �ص �ن��ادي��ق االق �ت��راع ل �ل��إدالء‬ ‫ب�أ�صواتهم فى انتخابات جمل�س الأمة (الربملان)‬ ‫التي ت�أتي و�سط حالة من االحتقان ال�سيا�سي‬ ‫ومطالب اجتماعية بزيادة الرواتب واحلد من‬ ‫ارتفاع الأ�سعار‪.‬‬ ‫وك ��ان �أم�ي�ر ال�ك��وي��ت ال�شيخ ��ص�ب��اح الأحمد‬ ‫اجل��اب��ر ال���ص�ب��اح ق��د �أ���ص��در م��ر��س��وم��ا يف ‪6‬‬ ‫دي�سمرب املا�ضي بحل جمل�س الأم��ة ويتناف�س‬ ‫‪ 286‬مر�شحا من بينهم ‪� 23‬أم��ر�أة على الفوز‬ ‫بـ ‪ 50‬مقعدا يت�ألف منها جمل�س الأمة موزعني‬ ‫يف خم�س دوائ ��ر انتخابية‪ ،‬وي�ت��م انتخابهم‬ ‫بطريق االق�تراع العام ال�سري املبا�شر‪ ،‬ويعد‬ ‫ال� ��وزراء غ�ير املنتخبني �أع���ض��اء يف املجل�س‬ ‫بحكم وظائفهم ‪ ،‬وال يزيد عدد الوزراء جميعا‬ ‫على ثلث عدد �أع�ضاء املجل�س الذي ت�صل مدته‬ ‫‪� 4‬سنوات من تاريخ �أول اجتماع له ‪ ،‬ويجري‬

‫التجديد خالل ال�ستني يوما ال�سابقة على نهاية‬ ‫تلك املدة‪.‬‬ ‫فيما تق�سم ال�ك��وي��ت حاليا �إىل ‪ 5‬دوائ ��ر يتم‬ ‫انتخاب ‪ 10‬نواب عن كل دائ��رة ‪ ،‬ولكل ناخب‬ ‫احلق بالت�صويت لأربعة مر�شحني ‪ ،‬ويحق لكل‬ ‫مواطن كويتي من كال اجلن�سني متى ما �أمت‬ ‫عمره ‪� 21‬سنة �أن ينتخب‪ ،‬وال يحق للع�سكريني‬ ‫�أن ينتخبوا با�ستثناء �أفراد احلر�س الوطني ‪.‬‬ ‫ه��ذا وق��د ح�صلت امل� ��ر�أة الكويتية ع�ل��ى حق‬ ‫الرت�شح والت�صويت عام ‪ 2006‬بعد ‪ 38‬عاما‬ ‫من الن�ضال لدخول املجل�س الذي مل توفق يف‬ ‫دخ��ول��ه �إال يف ع��ام ‪ 2009‬ب��ارب��ع نائبات هن‬ ‫"د‪.‬مع�صومة املبارك‪ ،‬د‪�.‬سلوى اجل�سار ‪ ،‬روال‬ ‫د�شتي ‪ ،‬وا�سيل العو�ضي"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن��ه مت ح��ل جمل�س الأم��ة الكويتي‬ ‫�سبع م��رات ‪ ،‬م��رة ع��ام ‪ 1976‬يف عهد الأمري‬ ‫ال��راح��ل ��ص�ب��اح ال �� �س��امل‪ ،‬وم��رت��ان يف عامي‬ ‫‪،1986‬و‪ 1999‬يف عهد الأم�ير ال��راح��ل جابر‬ ‫االح �م��د ال�صباح ‪ ،‬و‪ 4‬م��رات يف عهد الأم�ير‬ ‫احل��ايل ال�شيخ �صباح الأح �م��د �أع ��وام ‪2006‬‬ ‫و‪ 2008‬و‪ 2009‬و‪.2011‬‬

‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫روسيا تحذر من حرب أهلية في سوريا إذا مرر قرار غربي ‪ -‬عربي‬

‫موسكو – وكاالت‬ ‫نقلت وكالة انرتفاك�س الرو�سية لالنباء عن‬ ‫دبلوما�سي رو�سي رفيع قوله ام�س الثالثاء‬ ‫ان ال�ضغط من اجل مترير قرار غربي عربي‬ ‫ب�ش�أن �سوريا يف جمل�س االم��ن التابع لالمم‬ ‫املتحدة يفتح الباب ام��ام ان��دالع حرب اهلية‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة عن جينادي جاتيلوف نائب‬ ‫وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال��رو� �س��ي ق��ول��ه "امل�سودة‬ ‫الغربية لقرار جمل�س االمن ب�ش�أن �سوريا لن‬ ‫ت ��ؤدي اىل البحث عن ت�سوية وال�ضغط من‬ ‫اجل متريرها يفتح الباب حلرب اهلية‪".‬‬ ‫من جهته قال م�س�ؤول امريكي كبري ان الواليات‬ ‫املتحدة حتاول التعامل مع اعرتا�ضات رو�سيا‬ ‫على قرار مقرتح يف االمم املتحدة �ضد الرئي�س‬

‫ال�سوري ب�شار اال�سد وتهدئة خماوفها ب�أنه قد‬ ‫يفتح الباب ام��ام تدخل ع�سكري يف �سوريا‬ ‫على غرار ما حدث يف ليبيا‪.‬‬ ‫وت�أمل وا�شنطن يف اقناع مو�سكو ب�أال تقف يف‬ ‫وجه مبادرة جلامعة ال��دول العربية عر�ضت‬ ‫ام�س الثالثاء على جمل�س االمن التابع لالمم‬ ‫املتحدة تدعو اال�سد اىل نقل �سلطاته اىل نائبه‬ ‫النهاء االزمة امل�ستمرة يف �سوريا منذ ع�شرة‬ ‫ا�شهر‪.‬‬ ‫ومل يت�ضح ما اذا كانت رو�سيا �ست�ستخدم حق‬ ‫النق�ض (الفيتو) او متتنع عن الت�صويت حني‬ ‫تطرح م�سودة قرار �أوروبي عربي للت�صويت‬ ‫خالل هذا اال�سبوع على �أقرب تقدير‪.‬‬ ‫ويحاول دبلوما�سيون �أمريكيون اقناع رو�سيا‬ ‫ب� ��أن ه��دف االج� ��راء ال ��ذي ت��دع�م��ه الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة ب���ش��أن ��س��وري��ا لي�س ت�بري��ر تدخل‬ ‫ع�سكري يف امل�ستقبل ال�سقاط اال�سد بل الظهار‬

‫ت�ضامن دويل مع حل �سيا�سي يقوده العرب‬ ‫النهاء احلملة القمعية الدامية التي يقودها‬

‫�ضد معار�ضيه‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �� �س ��ؤول االم�يرك��ي ال�ك�ب�ير لرويرتز‬

‫"ن�أمل ان ت�صغي رو�سيا ملن هم يف املنطقة‪.‬‬ ‫نحن نحاول اقناع الرو�س ب�أن التعويل على‬ ‫اال�سد لي�س يف �صاحلهم واعتقد انهم بد�ؤوا‬ ‫يعتقدون ب��ذل��ك‪ .‬اال� �س��د ي�سقط‪ ".‬م ��ؤك��دا "‬ ‫ان ال��والي��ات املتحدة التي تركز على امل�سار‬ ‫الدبلوما�سي �ستكون غري م�ستعدة ال�ستبعاد‬ ‫اخليار الع�سكري متاما لأن الهدف يظل حتقيق‬ ‫"حتول �سيا�سي �سلمي‪".‬‬ ‫ف�ي�م��ا ع�ب�ر م �� �س ��ؤول ك �ب�ير اخ ��ر يف االدارة‬ ‫االم�يرك�ي��ة ع��ن ت�شككه يف ان ينجح اقرتاح‬ ‫رو� �س��ي ج��دي��د بالتو�سط الج ��راء حمادثات‬ ‫الن�ه��اء االزم��ة ال�سورية نظرا الن املعار�ضة‬ ‫ال�سورية "رف�ضت الفكرة بالفعل" وان كانت‬ ‫حكومة اال�سد قد قبلت اقرتاح مو�سكو‪.‬‬ ‫وق��ال البيت االبي�ض "ان على ال��دول القبول‬ ‫ب�ف�ك��رة ان �ت �ه��اء ح�ك��م اال� �س��د وان متتنع عن‬ ‫م�ساندته يف جمل�س االمن"‪.‬‬

‫وع�ل��ى ر�أ��س�ه��م زع�ي��م ال�ق��اع��دة يف اجلزيرة‬ ‫العربية‪ ،‬نا�صر الوحي�شي‪ ،‬الذي كان مقرب ًا‬ ‫من زعيم التنظيم الراحل‪� ،‬أ�سامة بن الدن‪،‬‬ ‫�إىل جانب �إبراهيم الع�شريي‪ ،‬املتخ�ص�ص‬ ‫يف ��ص�ن��اع��ة ال �ق �ن��اب��ل‪ ،‬وال� ��ذي ي�ع�ت�ق��د �أن��ه‬ ‫يقف خلف حماولة تفجري طائرة �أمريكية‬ ‫ع ��ام ‪".2009‬من ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال غريغوري‬ ‫جون�سون‪ ،‬اخلبري يف ��ش��ؤون اليمن لدى‬ ‫جامعة برن�ستون‪� ،‬إن تنظيم القاعدة ي�ستفيد‬ ‫من الفو�ضى يف اليمن‪ ،‬وهو �أمر وافقه عليه‬ ‫دان�ي��ال غرين‪ ،‬الباحث يف معهد وا�شنطن‬ ‫ل�سيا�سات ال�شرق الأدن���ى‪ ،‬ال��ذي ح��ذر من‬ ‫نية التنظيم �شن هجمات كبرية خالل ال�سنة‬ ‫احلالية بالتزامن مع االنتخابات الأمريكية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف برن�ستون‪" :‬لدى التنظيم مهارة‬ ‫فريدة يف العمل على �إدخال املتفجرات �إىل‬ ‫الواليات املتحدة ولن �أ�ستبعد منهم ال�سعي‬ ‫للقيام ب�أمر ما هذا العام‪".‬‬ ‫ويحقق تنظيم القاعدة تقدم ًا ميداني ًا يف‬ ‫ع��دة مناطق مينية‪ ،‬وخا�صة يف اجلنوب‪،‬‬ ‫�إذ ت�ضعف �سلطة ال ��دول ��ة‪ ،‬وق ��د �أم�سكت‬ ‫جمموعات تابعة له مبدينة زجنبار‪ ،‬عا�صمة‬ ‫حمافظة �أب�ين لأ�شهر طويلة قبل �أن ينجح‬ ‫اجلي�ش بطردها منها‪.‬‬ ‫وق �دّر جون�سون وج��ود �أل��ف عن�صر م�سلح‬ ‫تابع لتنظيم القاعدة يف اليمن‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان " �أن ه��ذا ال��رق��م جدير باالنتباه قيا�سا‬ ‫بتقديرات �سابقة كانت ت�شري �إىل عدة مئات‬ ‫من العنا�صر فقط‪ ،‬ولكن م�صادر �أمريكية‬ ‫توقعت �أن العدد رمبا ي�صل �إىل ثالثة �آالف‬ ‫مقاتل‪� ،‬إذا ج��رى �إ�ضافة املجموعات الأقل‬ ‫تدريب ًا‪ ،‬والتي تن�شط مع جماعة "�أن�صار‬ ‫ال�شريعة‪".‬‬

‫الفلسطينيون يعلنون فشل‬ ‫مباحثاتهم مع إسرائيل في عمان‬ ‫الناس ‪ -‬متابعة‬ ‫حملت اللجنة التنفيذية ملنظمة‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر الفل�سطينية احلكومة‬ ‫اال�سرائيلية "امل�س�ؤولية الكاملة"‬ ‫ع��ن ف���ش��ل ال �ل �ق��اءات ال �ت��ي عقدت‬ ‫يف ع�م��ان ب�ه��دف بحث ا�ستئناف‬ ‫مفاو�ضات ال�سالم بني اجلانبني‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�ين �سر منظمة التحرير‬ ‫يا�سر عبد رب��ه يف ب�ي��ان ا�صدره‬ ‫ام ����س الثالثاء"يف � �ض��وء نتائج‬ ‫لقاءات عمان فان اللجنة التنفيذية‬ ‫ملنظمة التحرير حتمل احلكومة‬ ‫اال�سرائيلية وح��ده��ا امل�س�ؤولية‬ ‫الكاملة عن ف�شلها"‪.‬‬ ‫واك ��د عبد رب��ه ان ه��ذه اللقاءات‬ ‫ك�شفت عن ا��ص��رار ا�سرائيل على‬ ‫موا�صلة اال�ستيطان ورف�ضها حلل‬ ‫الدولتني على ا�سا�س ح��دود عام‬

‫‪1967‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ل�ج�ن��ة امل��رك��زي��ة حلركة‬ ‫فتح التي يتزعمها حممود عبا�س‬ ‫�شددت بدورها م�ساء االحد املا�ضي‬ ‫ع�ل��ى ���ض��رورة وق ��ف اال�ستيطان‬ ‫واع� �ت� �م ��اد ح � ��دود ال� �ع ��ام ‪1967‬‬ ‫مرجعية ال�ستئناف املفاو�ضات مع‬ ‫ا�سرائيل‪.‬‬ ‫وت � � ��أت� � ��ي ه � � ��ذه االج � �ت � �م� ��اع� ��ات‬ ‫الفل�سطينية قبيل اجتماع مرتقب‬ ‫ل�ل�ج�ن��ة امل �ت��اب �ع��ة ال �ع��رب �ي��ة ال ��ذي‬ ‫�سينعقد يف ال �ق��اه��رة يف الرابع‬ ‫من ال�شهر املقبل ملناق�شة وتقومي‬ ‫لقاءات عمان اال�ستك�شافية‪.‬‬ ‫وكانت الرباعية الدولية قد دعت‬ ‫الطرفني‪ ،‬الفل�سطيني والإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫يف ‪� 23‬سبتمرب‪�/‬أيلول املا�ضي �إىل‬ ‫ا�ستئناف حمادثات ال�سالم والعمل‬ ‫التو�صل �إىل ت�سوية �سلمية‬ ‫على‬ ‫ُّ‬ ‫بينهما‪.‬‬

‫راؤول كاسترو يعلن حملة واسعة‬ ‫ضد الفساد في كوبا‬ ‫الناس ‪ -‬متابعة‬ ‫�أع �ل��ن ال��رئ�ي����س ال �ك��وب��ي راوول‬ ‫كا�سرتو البدء بحملة وا�سعة �ضد‬ ‫ال�ف���س��اد ال ��ذي مي�ث��ل "احد اب��رز‬ ‫اع���داء الثورة" ال�ك��وب�ي��ة‪ ،‬وذلك‬ ‫يف ختام م�ؤمتر لتجديد احلزب‬ ‫ال�شيوعي الكوبي الذي دعاه اىل‬ ‫دعم ا�صالحاته االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د را�ؤول ك��ا���س�ت�رو "اننا‬ ‫�سنت�صرف ب�لا رحمة م��ع ظاهرة‬ ‫الف�ساد"‪ ،‬وه��و ال ��ذي ي �ن��دد منذ‬ ‫� �ش �ه��ور ع ��دة مب��ا ي �ع �ت�بره "اكرب‬ ‫خطر" على االقت�صاد الكوبي‪.‬‬ ‫وا�ضاف كا�سرتو "اليوم‪ ،‬الف�ساد‬

‫ي�ل�ح��ق � �ض��ررا اك�ب�ر م��ن برنامج‬ ‫التخريب وال�ت��دخ��ل ال��ذي يكلف‬ ‫املاليني وت�شنه الواليات املتحدة‬ ‫خارج البالد وداخلها"‪.‬‬ ‫وا��ش��ار الرئي�س الكوبي اىل ان‬ ‫احل���زب ال���ش�ي��وع��ي‪ ،‬ال���ذي ميلك‬ ‫�سلطة كبرية يف البالد‪ ،‬هو الذي‬ ‫"�سيقود العملية" �ضد الف�ساد "‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ان امل�ع��رك��ة �ضد الف�ساد‬ ‫"هي معركة كل مواطن ومواطنة‪،‬‬ ‫��س��واء ك��ان ع�ضوا يف احل��زب ام‬ ‫ال‪ ،‬ي �ح��ب وي��ح�ت�رم بلده"‪ .‬هذا‬ ‫وتتحدث ال�صحافة الكوبية ب�شكل‬ ‫م �ت �ق �ط��ع ع ��ن ب �ع ����ض ح � ��االت من‬ ‫الف�ساد تطال م�س�ؤولني �سيا�سيني‬ ‫او اقت�صاديني‪.‬‬

‫علماء‪ :‬كارثة غذائية تهدد األرض‬ ‫الناس – متابعة‬ ‫ق ��ال ع�ل�م��اء �إن ال �ك��رة الأر�ضية‬ ‫مقبلة على كارثة غذائية مبعنى‬ ‫الكلمة‪ ،‬داع�ين �إىل �إدراج ق�ضية‬ ‫الأمن الغذائي العاملي �ضمن �أبرز‬ ‫القطاعات التي تتعر�ض للتهديد‬ ‫بفعل التبدالت املناخية الناجتة‬ ‫من ظاهرة االحتبا�س احلراري‪،‬‬ ‫م �� �ش�يري��ن �إىل �أن اخل �ط��ر بات‬ ‫يتهدد الإجن ��از الأ�سا�سي للب�شر‬ ‫خالل م�سريتهم التاريخية‪ ،‬وهو‬ ‫جناحهم يف �إنتاج الغذاء بكميات‬ ‫كبرية‪.‬‬ ‫وزاد م��ن �أهمية التحذير الذي‬ ‫�أط �ل �ق��ه ال�ع�ل�م��اء ع�بر ر� �س��ال��ة يف‬ ‫دوري ��ة "العلوم" واق ��ع �أن عدد‬ ‫الب�شر جت��اوز قبل �أ�شهر حاجز‬ ‫��س�ب�ع��ة م��ل��ي��ارات ن �� �س �م��ة‪ ،‬وهو‬

‫مر�شح للتزايد يف وق��ت ترتاجع‬ ‫فيه املوارد الطبيعية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ج� ��ون ب��دجن��ت��ون‪ ،‬كبري‬ ‫امل�ست�شارين العلميني للحكومة‬ ‫الربيطانية‪ ،‬وهو �أحد امل�ساهمني‬ ‫يف ال��ر��س��ال��ة‪" :‬يجب على قطاع‬ ‫ال��زراع��ة ال�ع��امل��ي �أن يتمكن من‬ ‫�إن �ت��اج امل��زي��د م��ن الأغ��ذي��ة لتلبية‬ ‫متطلبات الأع� ��داد املتنامية من‬ ‫الب�شر‪ ،‬وم��ن ذل��ك ي�شري العلماء‬ ‫�إىل التبدالت املناخية وخطرها‬ ‫املتزايد على ال��زراع��ة والغذاء"‪.‬‬ ‫ولفتت جملة "تامي" يف تقرير لها‬ ‫�إىل �أن ت�أثريات املناخ ظهرت خالل‬ ‫ال�صيف املا�ضي من خالل موجات‬ ‫اجل �ف��اف القا�سية ال �ت��ي �ضربت‬ ‫مناطق يف ال�صومال والواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬والتي نتجت منها جماعة‬ ‫كبرية يف القرن الإفريقي‪.‬‬


‫العدد (‪ - )183‬االربعاء ‪ 1‬شباط ‪2012‬‬

‫‪No.(183) - Wednesday 1, February, 2012‬‬

‫والعالم‬

‫‪5‬‬

‫البنتاغون تستعد إلجراء محادثات عسكرية جديدة‬

‫مسؤولـ ــون أميرك ــان‪ :‬نسـ ـعـى إلقام ــة عالق ــات دفاعية مـع الع ــراق‬ ‫على غرار معاهداتنا مع السعودية ودول الخليج‬ ‫تستعد إدارة الرئيس األميركي باراك أوباما‪ ،‬لبدء محادثات مع الجانب‬ ‫العراقي‪ ،‬بشأن تحديد "عالقة دفاعية طويلة المدى"‪ ،‬يمكن أن تتضمن‬ ‫توسيع نطاق "المساعدات" التي تقدمها الواليات المتحدة للعراق في‬ ‫قضايا التدريب‪ ،‬وفقًا لما أكده مساعد وزير الدفاع األميركي ليون بانيتا‪،‬‬ ‫لشؤون سياسة المساعدات العسكرية‪.‬‬ ‫بقلم‪ :‬روبرت بيرنز*‬ ‫ومي�شيل فلورنوي ‪� 51-‬سنة التي‬ ‫تركت من�صبها وكي ًال لوزارة الدفاع‬ ‫ل�ش�ؤون ال�سيا�سة يوم اجلمعة بعد‬ ‫ثالث �سنوات من العمل ك�أول امر�أة‬ ‫ت�شغل ه��ذا امل�ن���ص��ب‪ ،‬فيما اختري‬ ‫نائبها جيم ميلر خلف ًا لها‪ ،‬ك ّررت‬ ‫�أن�ه��ا ت�ترك احلكومة للرتكيز على‬ ‫�أ�سرتها‪ .‬وكانت قد قالت �إنها تعتزم‬ ‫القيام بدعم الرئي�س ب��اراك �أوباما‬ ‫لإع��ادة انتخابه هذه ال�سنة‪ ،‬وكانت‬ ‫ع �� �ض��و ًا يف ف��ري�ق��ه االن �ت �ق��ايل بعد‬ ‫انتخابات ت�شرين ال�ث��اين ‪.2008‬‬ ‫وب�صدد املباحثات مع العراق‪ ،‬قالت‬ ‫يف مقابلة مع جمموعة �صغرية من‬ ‫ال�صحفيني‪� :‬إن الإدارة الأمريكية‬ ‫م���س�ت�ع��دة ل�ل�ت�ب��اح��ث م��ع الزعماء‬ ‫العراقيني ودرا�سة مقرتحاتهم ب�ش�أن‬ ‫"نطاق العالقات الدفاعية وعمقها"‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت ف �ل��ورن��وي ق��ول �ه��ا‪�" :‬أحد‬ ‫الأ�شياء التي نتطلع �إىل �إجنازها‬ ‫هو اجللو�س مع القادة الع�سكريني‬ ‫وال�سيا�سيني العراقيني على طاولة‬ ‫واح� ��دة يف غ���ض��ون ��ش�ه��ر‪� ،‬أو يف‬ ‫ال�شهرين املقبلني‪ ،‬لبدء التفكري يف‬ ‫الكيفية التي يريدون العمل بها مع‬ ‫جي�ش الواليات املتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫لتطوير برنامج التدريب الع�سكري‬ ‫و�أ�شكال التعاون الأمني الأخرى‪.‬‬

‫ل� �ق ��د �أك � �م� ��ل اجل� �ي� �� ��ش الأم �ي�رك� ��ي‬ ‫االن �� �س �ح��اب م��ن ال� �ع ��راق يف �شهر‬ ‫ك��ان��ون الأول‪ -‬دي�سمرب املا�ضي‪،‬‬ ‫بعد ما يقرب من ت�سع �سنوات من‬ ‫احل��رب‪ .‬وك��ان كال اجلانبني يرغب‬ ‫يف �إب�ق��اء "�آالف عدة" من اجلنود‬ ‫الأم�يرك �ي�ين يف ال �ع��راق‪ ،‬ليقوموا‬ ‫مبهمات التدريب ال�شامل للقوات‬ ‫الأمنية العراقية‪ ،‬لكنّ الطرفني ف�شال‬ ‫يف التو�صل اىل اتفاق قبل انتهاء‬ ‫االتفاقية الأمنية التي �أبرماها �سنة‬ ‫‪ 2008‬ومب��وج��ب ذل� ��ك‪ ،‬ك ��ان على‬ ‫جميع القوات الأمريكية �أن ترحل‬ ‫م��ن ال �ع��راق ب�شكل ك��ام��ل م��ع نهاية‬ ‫ال�سنة املا�ضية‪ ،‬املوعد ال��ذي ُحدد‬ ‫الن�ت�ه��اء العمل باالتفاقية الأمنية‬ ‫املذكورة‪.‬‬ ‫ونتيجة لذلك‪ ،‬ف�إن عمليات التدريب‬ ‫�أ�صبحت حم��دودة ج��د ًا‪ ،‬ومقت�صرة‬ ‫على جمموعة من عنا�صر اخلدمة يف‬ ‫اجلي�ش الأمريكي ومن "املقاولني"‬ ‫الأمريكان املتعاقد معهم املوجودين‬ ‫يف بغداد‪ ،‬مل�ساعدة العراقيني على‬ ‫تعلم ت�شغيل منظومات الأ�سلحة‪،‬‬ ‫واكت�ساب خرباتها احلديثة‪ .‬وه�ؤالء‬ ‫ج��زء من "مكتب التعاون الأمني"‬ ‫ال��ذي يقع مقره يف مبنى ال�سفارة‬ ‫الأم�ي�رك� �ي ��ة يف ب� �غ ��داد‪ ،‬وي��ر�أ� �س��ه‬

‫اجلرنال روبرت غا�سلني‪.‬‬ ‫ومي� �ك ��ن ال� �ق���ول �إن ال��ت��دري��ب��ات‬ ‫الإ� �ض��اف �ي��ة والأك �ث��ر � �ش �م��و ًال‪ ،‬هي‬ ‫الق�ضية الرئي�سة‪ ،‬لأن جي�ش العراق‪،‬‬ ‫و�شرطته‪ ،‬مدربان وجمهزان �أ�سا�س ًا‪،‬‬ ‫ملواجهة ح��رك��ات التمرد الداخلي‪،‬‬ ‫بد ًال من العمل كقوات ردع �أو دفاع‬ ‫�ضد التهديدات اخلارجية‪ .‬والعراق‬ ‫–على �سبيل امل�ث��ال‪ -‬ال ميكن �أن‬ ‫ي��داف��ع ح��ال�ي� ًا ع��ن �سيادته اجلوية‬ ‫ب �ق��درات��ه اخل��ا� �ص��ة‪ .‬ل �ق��د ا�شرتى‬ ‫العراق –ولكنه مل يت�سلم �شيئ ًا حتى‬ ‫الآن‪ -‬طائرات �أمريكية ال�صنع من‬ ‫طراز �أف‪ 16-‬املقاتلة‪.‬‬ ‫ويف تقرير جديد عن الأو�ضاع يف‬ ‫ال�ع��راق‪ ،‬ق��ال جهاز رقابي حكومي‬ ‫يف ال��والي��ات امل�ت�ح��دة �إن اجلي�ش‬ ‫العراقي يعطي الكثري من االهتمام‬ ‫ملحاربة املتمردين‪ ،‬ولي�س لديه يف‬ ‫ال��وق��ت احلا�ضر ��س��وى وق��ت قليل‬ ‫ل�ل�ت��دري��ب‪ ،‬م��رك��ز ًا ب��ذل��ك ف�ق��ط على‬ ‫�أ�ساليب مكافحة عمليات الإره��اب‬ ‫التي ما فتئ البلد يعاين منها‪ ،‬وغري‬ ‫ق��ادر على التفرغ لتدريبات القتال‬ ‫التقليدية‪.‬‬ ‫و"اجلي�ش العراقي‪� ،‬إذ يع ّد قادر ًا‬ ‫على تنفيذ عمليات مكافحة الإرهاب‪،‬‬ ‫وم�ك��اف�ح��ة ال �ت �م��رد‪ ،‬ف ��إن��ه بالت�أكيد‬

‫ميتلك ق��درة حم ��دودة على الدفاع‬ ‫عن البلد �ضد التهديدات اخلارجية‬ ‫الإقليمية"‪ ،‬بح�سب التقرير الذي‬ ‫ج� ��رى ت �ق��دمي��ه اىل الكونغر�س‬ ‫االث �ن�ين امل��ا� �ض��ي م��ن ق�ب��ل املفت�ش‬ ‫العام اخلا�ص بربنامج �إعادة �إعمار‬ ‫العراق‪� ،‬ستيوارت دبليو بوين‪.‬‬ ‫ويف م��ذك��رة متهيدية‪ ،‬كتب بوين‬ ‫قائ ًال‪ :‬يف الوقت الذي انتع�شت فيه‬ ‫الدميقراطية الوليدة يف العراق‪،‬‬ ‫با�ستثمار واردات زي� ��ادة �إنتاج‬ ‫النفط‪ ،‬ف�إنها "التزال معر�ضة للخطر‬ ‫ب��ال �ت��وت��رات ال �ع��رق �ي��ة والطائفية‬ ‫التي ت� ��ؤ ّرق العراقيني‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اىل التهديدات الأمنية الناجمة عن‬ ‫ذلك"‪.‬‬

‫ل�ق��د �شهد ال �ع��راق ت���ص��اع��د ًا يف‬ ‫�أعمال العنف منذ �أن غادرت القوات‬ ‫الأمريكية البلد‪ ،‬لكن كبار امل�س�ؤولني‬ ‫يف ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ظ �ل��وا على‬ ‫ات�صال مع العراقيني –ب�إيعاز منهم‪-‬‬ ‫مت�أملني �إج� ��راء ت�سوية �سيا�سية‬ ‫ميكن �أن جت ّنب البالد االن��زالق اىل‬ ‫حرب �أهلية‪.‬‬ ‫وك� ��ان ن��ائ��ب ال��رئ �ي ����س ج��و بايدن‬ ‫ق��د حت��دث يف ات���ص��ال هاتفي يوم‬ ‫ال�سبت املا�ضي مع �أ�سامة النجيفي‪،‬‬ ‫رئي�س جمل�س ال�برمل��ان العراقي‪،‬‬ ‫كما حتدث يوم اجلمعة مع الدكتور‬ ‫�أي��اد ع�لاوي ال�شخ�صية املعار�ضة‬ ‫الرئي�سة‪ ،‬ورئي�س ال��وزراء الأ�سبق‬ ‫"امل�ؤقت"‪ ،‬وهو زعيم �شيعي علماين‬

‫يتزعم الكتلة العراقية التي حتظى‬ ‫ال�س ّنة‪.‬‬ ‫بدعم غالبية ُ‬ ‫ع�لاوي ق��ال �إن ال�ع��راق يحتاج �إىل‬ ‫"تغيري رئ�ي����س ال� � ��وزراء‪ ،‬ن��وري‬ ‫املالكي"‪� ،‬أو "�إجراء انتخابات‬ ‫ج��دي��دة ملنع البلد م��ن التفتت على‬ ‫ط��ول خطوط التما�س الطائفية"‪.‬‬ ‫ويف م�ؤ�شر �إيجابي‪� ،‬أعلن الزعماء‬ ‫ال�س ّنة يف العراق يوم الأحد املا�ضي‬ ‫ُ‬ ‫�أن� �ه ��م ���س��وف ي �ن �ه��ون مقاطعتهم‬ ‫للربملان‪ .‬كما �أعلنوا �أي�ض ًا �أنهم �سوف‬ ‫يقررون الأ�سبوع املقبل العودة اىل‬ ‫جمل�س ال� ��وزراء‪ .‬ذل��ك م��ا ق��د ميهد‬ ‫الطريق �أمام القيادة ال�سيا�سية يف‬ ‫العراق لعقد م�ؤمتر وطني برعاية‬ ‫الرئي�س العراقي ج�لال الطالباين‬

‫ال ��ذي ي�سعى اىل ع�ق��د امل�صاحلة‪،‬‬ ‫وال�سعي لإن�ه��اء الأزم��ة ال�سيا�سية‬ ‫الطائفية يف البلد‪.‬‬ ‫وطبق ًا ملا قاله جورج ليتل‪ ،‬ال�سكرتري‬ ‫ال�صحفي يف البنتاغون "وزارة‬ ‫ال��دف��اع الأمريكية" –يوم الأح��د‬ ‫املا�ضي‪ -‬ف�إن بانيتا الي��زال متفائ ًال‬ ‫ب�ش�أن الآف��اق ال�سيا�سية يف العراق‬ ‫ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ح��ال��ة الت�شا�ؤهم‬ ‫ال���س��ائ��دة كنتيجة لتفاقم عمليات‬ ‫العنف يف البلد‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ليتل ق��ول��ه‪�" :‬إن وزي��رة‬ ‫اخلارجية هيالري كلنتون تعتقد �أن‬ ‫ال�شعب العراقي لديه فر�صة حقيقية‬ ‫ليخلق لنف�سه م�ستقب ًال يتمتع بقدر‬ ‫�أك�بر م��ن الأم ��ن والطم�أنينة‪ ،‬و�أن‬

‫�أفعال العنف التي ال معنى لها‪ ،‬لن‬ ‫مت�ن�ع��ه م��ن حت�ق�ي��ق ه ��ذا الهدف"‪.‬‬ ‫وتابع يقول‪�" :‬إن الواليات املتحدة‬ ‫التزال ملتزمة بعالقات �أمنية قوية‬ ‫م��ع العراق"‪.‬ويقول م�س�ؤولون‬ ‫�أم�يرك��ان �إن�ه��م ي�ه��دف��ون �إىل �إقامة‬ ‫عالقات وا�سعة دفاعية مع العراق‪،‬‬ ‫وعلى غرار العالقات الأمريكية مع‬ ‫دول �أخ��رى يف اخلليج مبا يف ذلك‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية والكويت‬ ‫والإم ��ارات العربية املتحدة وقطر‬ ‫و�سلطنة عمان والبحرين‪.‬‬ ‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫*محلل سياسي في وكالة األسوشييتد‬ ‫برس‪.‬‬

‫عندما ي ُ‬ ‫حرق "خريجو الجامعة العاطلون" أنفسهم‬ ‫ـ‬ ‫ِ‬

‫عينا واشنطن على "دكتاتورياتها الملكية" في الشرق األوسط فال تريد لها السقوط‬ ‫على طريقة "الدكتاتوريات الجمهورية"‬ ‫الناس ‪ -‬خاص‬

‫عينا واشنطن على ممالك‬ ‫الشرق األوسط ومشيخاته‪.‬‬ ‫ال تريد لـ"دكتاتورياتها‬ ‫الملكية" ْأن تسقط على طريقة‬ ‫"الدكتاتوريات الجمهورية"‪،‬‬ ‫التي سقطت أو تلك التي تترنح‬ ‫حتى اآلن محاولة البقاء‪ ،‬مهما‬ ‫ُ‬ ‫بلغت التضحيات‪ .‬ويراد لرياح‬ ‫"الربيع العربي" الساخنة‪ْ ،‬أن‬ ‫تتحول في المملكة العربية‬ ‫ّ‬ ‫السعودية‪ ،‬ومشايخ الخليج‬ ‫وغيرها‪ ،‬وفي "المغرب"‬ ‫تحديدًا إلى "رياح باردة"‬ ‫تفرض بعض التغيير‪ُ ،‬وتبقي‬ ‫النظام على ما هو عليه‪،‬‬ ‫برغم "إحراق خمسة خريجين‬ ‫عاطلين" أنفسهم مرة واحدة‪،‬‬ ‫فيما كان إحراق عاطل عن‬ ‫العمل لنفسه كافيًا إلشعال‬ ‫الثورة على نظام زين العابدين‬ ‫بن علي‪ ،‬وتصفية "دكتاتوريته‬ ‫الجمهورية" خالل أسابيع‪.‬‬

‫ويعود الزمن باململكة املغربية �إىل‬ ‫ال �ت �ظ��اه��رات احل��ا� �ش��دة يف ذك��راه��ا‬ ‫ال�سنوية الأوىل‪ ،‬فتلوح يف الأف��ق‬ ‫احتماالت جتدد االحتجاجات‪ .‬ولعل‬ ‫الأم��ر يختلف الآن لأن "الت�ضحيات‬ ‫بالنفو�س" ال�ت��ي وق�ع��ت يف الأوان‬ ‫الأخري وجهود املعار�ضة لت�شجيع بقايا‬ ‫"حركة ‪ 20‬فرباير‪�-‬شباط" والتحدي‬ ‫امل�ستمر الذي تفر�ضه جماعات متطرفة‬ ‫مثل "العدل والإح�سان" ق��د ُت�سبب‬ ‫جميعها متاعب حلكومة بن كريان �إن‬ ‫مل حُتقق تقدم ًا عما قريب‪ .‬و�إذ يتطور‬ ‫املوقف –كما ترى �سارة فوير‪ ،‬الباحثة‬ ‫يف جامعة برانديز الأمريكية‪ -‬يجب‬ ‫على وا�شنطن العمل ب�شكل وثيق مع‬ ‫امللك للم�صادقة على عملية �إ�صالحات‬ ‫تدريجية على �أن ت�ك��ون يف الوقت‬ ‫نف�سه �سريعة اال�ستجابة‪ ،‬مبا يف ذلك‬ ‫التعاطي م��ع احلكومة التي ت�شكلت‬ ‫�إث� ��ر ت �غ �ي�يرات��ه ال��د� �س �ت��وري��ة‪ .‬ولأن‬ ‫"الت�ضحيات بالنفو�س"‪ ،‬عمل مروّ ع‪،‬‬ ‫ينبغي على الواليات املتحدة �أن تقاوم‬ ‫�أي �ضغوط التخاذ �إجراءات متهورة‪.‬‬ ‫وت �ق��ول ف��وي��ر ال�ت��ي ك��ان��ت ق��د �أج��رت‬ ‫بحث ًا ميداني ًا يف املغرب �أواخر ال�سنة‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة ‪ 2011‬يف ت �ق��ري��ر ن�شرته‬ ‫جم�ل��ة ف��وري��ن ب��ول���ص��ي‪ :‬يف غ�ضون‬ ‫الأ�سبوعني املا�ضيني �أ�شعل خم�سة من‬ ‫خريجي اجلامعة العاطلني النار يف‬ ‫�أنف�سهم يف العا�صمة املغربية الرباط‬ ‫مكررين بذلك الت�صرف اليائ�س الذي‬ ‫قام به بائع جوال تون�سي يف كانون‬ ‫الأول ‪ 2010‬مما �ساعد على �إ�شعال‬ ‫ال�ث��ورات عرب �أرج��اء العامل العربي‪.‬‬ ‫ويف ال�سابق ك��ان "الربيع العربي"‬ ‫اخل��ا���ص باملغرب وال��ذي ب��د�أ يف ‪20‬‬ ‫�شباط ‪ 2011‬قد ب��دا لطيفا باملقارنة‬ ‫م��ع الأح���داث التي وقعت يف �أج��زاء‬ ‫َّ‬ ‫ا�ستحث‬ ‫�أخ� ��رى م��ن امل�ن�ط�ق��ة‪ .‬وق ��د‬ ‫اندالع االحتجاجات يف اململكة عملية‬ ‫�إ��ص�لاح �شملت م��راج�ع��ات د�ستورية‬ ‫وان�ت�خ��اب��ات ت�شريعية هيمن عليها‬ ‫حزب �إ�سالمي معتدل ن�سبي ًا‪ .‬ويف �آذار‬ ‫‪ 2011‬بدت املغرب على و�شك تقدمي‬ ‫م�سار ب��دي��ل ل�ل�إ��ص�لاح الدميقراطي‬ ‫اختلف عن امل�سار الأك�ثر عنف ًا الذي‬ ‫�شوهد يف �أم��اك��ن �أخ ��رى‪ .‬وم��ع ذلك‪،‬‬ ‫فحيث ت�ستقر احلكومة التي يرت�أ�سها‬ ‫الإ�سالميون ف ��إن اخلطوات الأخرية‬ ‫ال�ت��ي ات�خ��ذه��ا امل�ل��ك حممد ال�ساد�س‬ ‫جعلت العديد من املراقبني يت�ساءلون‬ ‫عما �إذا كان النظام ال�سيا�سي النا�شئ‬ ‫ميثل منوذج ًا للتغيري �أو جمرد واجهة‬ ‫دميقراطية ُتخفي واق�ع� ًا ا�ستبدادي ًا‬

‫ري متغري‪.‬‬ ‫غ َ‬ ‫وت �� �س �ت �ط��رد ال��ب��اح��ث��ة ق ��ائ� �ل ��ة‪ :‬يف‬ ‫ال��وق��ت ال��ذي ان�ف�ج��رت فيه الثورات‬ ‫يف ت��ون ����س وم �� �ص��ر يف �أوائ � ��ل عام‬ ‫‪ 2011‬نظمت جمموعة م��ن ال�شباب‬ ‫املغربي التي ت�سمي نف�سها "حركة‬ ‫‪ 20‬فرباير للتغيري" احتجاجات يف‬ ‫جميع �أنحاء البالد طالبت فيها ب�إنهاء‬ ‫ال�ف���س��اد وو� �ض��ع امل��زي��د م��ن القيود‬ ‫ع�ل��ى �سلطة امل�ل��ك واه�ت�م��ام حكومي‬ ‫�أكرب بالفقر والبطالة‪ .‬ومثل نظرائها‬ ‫يف �أم��اك��ن �أخ ��رى ظلت احل��رك��ة �إىل‬ ‫ح��د كبري ب�لا ق�ي��ادة وج��ذب��ت �شريحة‬ ‫وا��س�ع��ة م��ن ال���ش�ع��ب امل �غ��رب��ي‪ .‬ومع‬ ‫ذل��ك‪ ،‬فقد احتفظت يف ال��وق��ت نف�سه‬ ‫بتم�سك را� �س��خ ب��ال�ن�ظ��ام امل�ل�ك��ي مما‬ ‫�سمح للنظام املغربي بتجنب �أزمة‬ ‫ال�شرعية التي �صاحبت االنتفا�ضات‬ ‫يف ال��دول العربية الأخ��رى‪ .‬وبعد �أن‬

‫ن��زل ع�شرات الآالف من املتظاهرين‬ ‫�إىل ال���ش��وارع يف ‪� 20‬شباط ك��ان رد‬ ‫فعل امللك �سريع ًا حيث �أعلن يف ‪� 9‬آذار‬ ‫حزمة من التعديالت الد�ستورية التي‬ ‫ُت �ق��وي ال�برمل��ان ظ��اه��ري� ًا وت�ستجيب‬ ‫ملطالب املحتجني‪ .‬وقد مت تعيني جلنة‬ ‫ا�ست�شارية ل�صياغة التفا�صيل و ُك�شف‬ ‫ع��ن د� �س �ت��ور ج��دي��د ب�ع��د ذل ��ك بثالثة‬ ‫�أ�شهر‪ .‬وقد �شملت التعديالت الرئي�سة‬ ‫االع�ت�راف بـ "الأمازيغية" وه��ي لغة‬ ‫�سكان الرببر (الذين ي�شكلون حوايل‬ ‫‪ 40‬باملئة من جمموع �سكان املغرب)‬ ‫كلغة ر�سمية �إىل جانب اللغة العربية‬ ‫و�آليات د�ستورية ل�ضمان وجود �سلطة‬ ‫ق�ضائية م�ستقلة وا�شرتاط قيام امللك‬ ‫بتعيني رئي�س ال��وزراء‪ ،‬ال��ذي يُ�سمّى‬ ‫الآن "رئي�س احلكومة"‪ ،‬من احلزب‬ ‫احل��ا� �ص��ل ع �ل��ى �أغ �ل �ب �ي��ة امل �ق��اع��د يف‬ ‫الربملان‪.‬‬

‫وت �� �ش�ير ف��وي��ر �إىل �أن التعديالت‬ ‫ا�س ُتقبلت على نطاق وا�سع باعتبارها‬ ‫خ�ط��وة مهمة يف ان�ت�ق��ال امل�غ��رب �إىل‬ ‫نظام �أكرث دميقراطية ووافقت �أغلبية‬ ‫كا�سحة م��ن امل�غ��ارب��ة على الد�ستور‬ ‫اجل��دي��د يف ا��س�ت�ف�ت��اء ‪ 1‬مت ��وز‪ .‬ومت‬ ‫حتديد االنتخابات الربملانية لتكون‬ ‫يف اخلريف ويبدو �أن امللك قد ا�ستطاع‬ ‫بحنكة توجيه بالده بعيد ًا عن و�ضع‬ ‫ان �ف �ج��اري حم�ت�م��ل‪ .‬وي�ق�ي�ن� ًا مل يكن‬ ‫جميع الناخبني مقتنعني �أو هادئني‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أن "حركة ‪ 20‬فرباير" التي‬ ‫فقدت زخمها بنهاية ال�صيف ب�سبب‬ ‫التمزق ال��داخ�ل��ي وجن��اح اال�ستفتاء‬ ‫على الد�ستور ق��د �أح�ي��ت نف�سها مبا‬ ‫يكفي ملقاطعة االنتخابات الت�شريعية‪.‬‬ ‫وق ��د ان���ض�م��ت �إل �ي �ه��ا "حركة العدل‬ ‫والإح�سان" الإ�سالمية املحظورة التي‬ ‫طاملا دعت �إىل �إنهاء امللكية‪ .‬وبالن�سبة‬

‫األميركان يخططون لـ"تفريغ ُ‬ ‫شـحنات الغضب"‬ ‫في "حركة ‪ 20‬فبراير" و"حركة العدل واإلحسان" المحظورة‬ ‫الداعيتين الى إنهاء الملكية‬

‫لكلتا املجموعتني مل تكن الإ�صالحات‬ ‫كافية‪.‬‬ ‫غري �أن االنتخابات –تقول الباحثة‪ -‬قد‬ ‫جرت يف ‪ 25‬ت�شرين الثاين واع ُتربت‬ ‫يف ال �غ��ال��ب ح ��رة ون��زي �ه��ة م ��ن قبل‬ ‫املراقبني املحليني والدوليني‪ .‬و�أفادت‬ ‫وزارة الداخلية �أن م�شاركة الناخبني‬ ‫قد و�صلت �إىل ‪ 45‬باملئة حيث زادت‬ ‫عن ن�سبة الـ ‪ 37‬باملئة التي كانت عليها‬ ‫يف ع��ام ‪ .2007‬وق��د ح�صل "حزب‬ ‫العدالة والتنمية" الإ�سالمي املعتدل‬ ‫ن�سبي ًا والذي كان ف�صيل معار�ضة منذ‬ ‫�إن�شائه عام ‪ 1998‬على ‪ 107‬من بني‬ ‫‪ 395‬مقعد ًا تاله "حزب اال�ستقالل" من‬ ‫ميني الو�سط ب�ستني مقعد ًا‪ .‬ومبوجب‬ ‫ن�ص القانون اجلديد نَّ‬ ‫عي امللك زعيم‬ ‫"حزب العدالة والتنمية" عبد الإله بن‬ ‫ك�يران رئي�س ًا ل�ل��وزراء‪ .‬وعلى الرغم‬ ‫م��ن الإ� �ص�لاح��ات يف ال �ع��ام املا�ضي‬ ‫�إال �أن امل �ل��ك يحتفظ ب�سلطته على‬ ‫معظم جم��االت ال�سيا�سات الرئي�سة‬ ‫مب ��ا يف ذل� ��ك ال� �ع�ل�اق ��ات اخل��ارج �ي��ة‬ ‫والأم��ن القومي وال���ش��ؤون الدينية‪.‬‬ ‫لكن هذا –بر�أي الباحثة‪ -‬ينبغي �أال‬ ‫ميثل مفاج�أة بالنظر �إىل �أن م�سودة‬ ‫ال��د� �س �ت��ور ال �ت��ي اق�ترح �ت �ه��ا اللجنة‬ ‫اال�ست�شارية قد تغريت يف الوقت الذي‬ ‫و�صلت فيه �إىل اجلماهري‪ .‬فعلى �سبيل‬

‫املثال قل�صت الن�سخة الأ�صلية �سلطات‬ ‫امللك ب�شكل كبري و�أ�صرت على الطبيعة‬ ‫"الوحدوية" بد ًال من "امل�سلمة" للدولة‬ ‫و�ضمنت �صراحة احل��ري��ات الفردية‬ ‫م �ث��ل "حرية الفكر"‪�...‬أي جميع‬ ‫الفقرات التي �أُ�سقطت يف النهاية‪.‬‬ ‫وت�ت��اب��ع ف��وي��ر‪ :‬لي�س م���ؤك��د ًا �أي�ض ًا‬ ‫�أن ال �ت��وزي��ع الأك�ث��ر ع� ��د ًال لل�سلطة‬ ‫واملن�صو�ص عليه يف الد�ستور اجلديد‬ ‫�سيطابق احلقائق على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫ف�خ�لال �أي ��ام م��ن ف��وز "حزب العدالة‬ ‫والتنمية" يف االنتخابات ب��د�أ امللك‬ ‫بتعيني خرباء يف االقت�صاد والتجارة‬ ‫اخلارجية والقانون الد�ستوري يف‬ ‫جمل�س ا�ست�شاري ملكي جديد‪ .‬ويف‬ ‫ال��وق��ت ال ��ذي ع�م��ل ب��ن ك�ي�ران بجهد‬ ‫خ�ل�ال ��ش�ه��ر ك��ان��ون الأول م��ن �أج��ل‬ ‫ت�شكيل حكومة ‪-‬وه��ي العملية التي‬ ‫انتقدها الكثريون لأنها ا�ستغرقت وقت ًا‬ ‫طوي ًال ج��د ًا‪ -‬منا جمل�س امللك لي�ضم‬ ‫وزراء �سابقني و�شخ�صيات �سيا�سية‬ ‫تعادي �صراحة �صعود "حزب العدالة‬ ‫والتنمية"‪ .‬ورمبا كان التعيني الأكرث‬ ‫�إث��ارة للجدل هو ذلك الذي �شمل ف�ؤاد‬ ‫ع��ايل ال� ِه� َّم��ة الزميل ال��درا��س��ي للملك‬ ‫وال��ذي �أ�س�س يف ع��ام ‪" 2009‬حزب‬ ‫الأ�صالة واملعا�صرة" املُ��وايل للق�صر‬ ‫وكان ناقد ًا �صريح ًا لف�صيل بن كريان‪.‬‬ ‫لكن "حزب الأ�صالة واملعا�صرة" مل‬ ‫ُبل بال ًء ح�سن ًا يف االنتخابات حيث‬ ‫ي ِ‬ ‫ح�صل على �سبعة و�أربعني مقعد ًا فقط‬ ‫وف�سر كثريون تعيني ال ِه َمّة ب�أنه عائق‬ ‫�ضد احلكم الذي �أُوكل دميقراطي ًا �إىل‬ ‫"حزب العدالة والتنمية"‪.‬‬ ‫وت�ؤكد الباحثة الأمريكية قائلة‪ :‬من‬ ‫جانبه ق�ضى "حزب العدالة والتنمية"‬ ‫�أ��س��اب�ي�ع��ه الأوىل يف ال�سلطة وهو‬ ‫ي�سعى لتجنب ال�صدام م��ع الق�صر‪.‬‬ ‫ورحب بن كريان ب�أنباء تعيني الهمة‬ ‫بتطمينات ا�سرت�ضائية ب ��أن "حزب‬ ‫العدالة والتنمية" �سيعمل على نحو‬ ‫ب َّناء مع امللك‪ .‬وقد كان كرمي ًا �أي�ض ًا‬ ‫يف ت�خ���ص�ي����ص ت �ع �ي �ي �ن��ات وزاري� ��ة‬ ‫لأع�ضاء من خارج "العدالة والتنمية"‬ ‫حيث ذهبت ت�سع ع�شرة وزارة من بني‬ ‫ال��واح��د وثالثني حقيبة وزاري��ة �إىل‬ ‫�شركاء حتالف "العدالة والتنمية"‬ ‫و�سبع �إىل "مندوبي الوزير" الذين‬ ‫ُي �ع �ت�برون ع�ل��ى ع�لاق��ة ود م��ع امللك‪.‬‬ ‫ويبدو �أن "حزب العدالة والتنمية"‬ ‫قد و�ضع يف ح�سبانه �أنه من الأف�ضل‬ ‫احل �ف��اظ ع�ل��ى ع�لاق��ات �إي�ج��اب�ي��ة مع‬ ‫الق�صر حتى لو كان ذلك يعني التنازل‬ ‫عن جزء من ح�صته ل�صناع قرار غري‬

‫منتخبني واملجازفة بالتعر�ض النتقاد‬ ‫ب � ��أن احل� ��زب ق��د ت�خ�ل��ى ع��ن وع ��وده‬ ‫ب��زي��ادة ال�شفافية وامل���س��اءل��ة خالل‬ ‫عملية �إنهاء الف�ساد‪.‬‬

‫المضي قدمًا‬

‫�أخري ًا‪ ،‬تقول �سارة فوير يف تقريرها‪:‬‬ ‫مبا �أن��ه من ال�سابق لأوان��ه حتديد ما‬ ‫�إذا كانت اجلهود الإ�صالحية املغربية‬ ‫� �س��وف ت �ن �ج��ح �أم ال‪ ،‬ي�ن�ب�غ��ي على‬ ‫الواليات املتحدة �أن تراقب من كثب‬ ‫التطورات على م�ستويني‪:‬‬ ‫‪�-1‬إىل �أي درج� ��ة ُي �ع �ط��ي الق�صر‬ ‫الربملان م�ساحة للحكم‪ .‬فلو قو�ضت‬ ‫"حكومة ظل" امللك ‪-‬كما �أطلق عليها‬ ‫بع�ض املراقبني‪ -‬الهيئ َة الت�شريعية‬ ‫ف� ��إن ال �ن��ا���س ��س�ي�ت�ح��ررون م��ن وهم‬ ‫عملية الإ� �ص�لاح‪ ،‬وميكن �أن يرتتب‬ ‫ع �ل��ى ذل� ��ك ت �ق �ل ����ص ال ��دع ��م لإر�� �س ��اء‬ ‫الدميقراطية ب�شكل ع��ام‪ .‬و�سيكون‬ ‫ا�ستقالل الربملان حا�سم ًا يف الأ�شهر‬ ‫املقبلة لأن الد�ستور اجلديد يتطلب‬ ‫قيام الربملان بت�شريع قوانني ت�شرتط‬ ‫تق�سيم ال�سلطة بني ف��روع احلكومة‪،‬‬ ‫و�إمت� ��ام وت�ف�ع�ي��ل "جمل�س الق�ضاء‬ ‫الأعلى" (من بني م�ؤ�س�سات �أخرى)‪،‬‬ ‫و�إ�صالح ال�سيا�سة املالية‪� .‬إن حمتوى‬ ‫ه��ذه القوانني ‪-‬ورمب��ا الأه��م من ذلك‬ ‫العملية التي تن�ش�أ بها هذه القوانني‪-‬‬ ‫�سوف يك�شف عن املدى الذي حتققت‬ ‫به الدميقراطية حق ًا‪.‬‬ ‫‪ -2‬ينبغي على وا�شنطن مراقبة ما‬ ‫�إذا كان الربملان بقيادة "حزب العدالة‬ ‫والتنمية" ي�ستطيع الوفاء بوعوده‬ ‫لإ� �ص�ل�اح االق�ت���ص��اد �أم ال‪ .‬فاملظامل‬ ‫امل�ت�ع�ل�ق��ة ب��ال�ف�ق��ر ون�ق����ص الوظائف‬ ‫خل��ري�ج��ي ال�ك�ل�ي��ات وق���ض��اي��ا مماثلة‬ ‫ه��ي التي �أوق ��دت احتجاجات العام‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ .‬وت �ق�ترح خ�ط��ة ب��ن ك�يران‬ ‫اخلم�سية �إن���ش��اء ��ص�ن��دوق حكومي‬ ‫ل �ل �ف �ق��راء وخ �ل��ق ‪ 200000‬وظيفة‬ ‫�سنوي ًا يف القطاعني العام واخلا�ص‬ ‫وتخفي�ض معدل البطالة �إىل ‪ 8‬باملئة‬ ‫مع الت�أكيد على زي��ادة فر�ص العمل‬ ‫لل�شبان خريجي اجلامعات حيث ما‬ ‫يزال حوايل ‪ 20‬باملئة منهم بال عمل‪.‬‬ ‫ورغ ��م �أن ه��ذه ال��وع��ود ذات طبيعة‬ ‫�شعبوية �إال �أن ب��ن ك�ي�ران مل يُقدم‬ ‫خ�ط�ط� ًا حم ��ددة لتحقيقها‪ .‬و�سوف‬ ‫يكون من ال�صعب القيام بذلك نظر ًا‬ ‫�إىل عجز امل��وازن��ة الهائل يف املغرب‬ ‫وال���س��وق الأوروب��ي��ة غ�ير امل�ستقرة‬ ‫التي تعتمد عليها اململكة فيما يقرب‬ ‫من ‪ 60‬باملئة من جتارتها‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫حوار‬

‫العدد (‪ - )183‬االربعاء ‪ 1‬شباط ‪2012‬‬

‫‪No.(183) - Wednesday 1, February, 2012‬‬

‫العراق ليس البلد األول للفساد‬

‫د‪ .‬رحيم طاهر الساعدي لـ ( )‪ :‬الجامعة المستنصرية طيف عراقي يتميز بالوطنية الصادقة‬ ‫على اجلامعة ومنت�سبيها وطلبتها ويخلق حالة‬ ‫ع��دم ا�ستقرار مما ي�ؤثر على امل�ستوى العلمي‬ ‫للطلبة‪ ،‬لكن الظروف االمنية اف�ضل حاال الآن‪،‬‬ ‫ون��أم��ل ان يتح�سن الو�ضع �أك�ثر‪ ،‬وارى ان ما‬ ‫يحدث يف البلد هو م�س�ألة طبيعية حدثت يف‬ ‫كل الدول �أي ان متر يف فرتة عدم ا�ستقرار بعد‬ ‫التغيري لتعي�ش حالة ا�ستقرار فيما بعد‪.‬‬

‫يعد التغيير في إدارات مؤسسات الدولة ودوائرها وخصوصا عند تغيير الوزارات من أهم سمات الحياة اإلدارية‬ ‫في العراق بعد ‪ ،2003‬وشأنها شأن غيرها‪ ،‬خضعت مؤسسات التعليم العالي لرياح التغيير‪ ،‬إال أن معظم جامعات‬ ‫البلد احتفظت بإداراتها كون رئاسة جامعة ليست باألمر الذي يقدر عليه أي إداري اال في حاالت قليلة وكانت‬ ‫الجامعة المستنصرية إحداها‪ ،‬حيث شهدت هذه الجامعة عدة أزمات وتعاقبت على رئاستها عدة شخصيات حتى‬ ‫باتت الشغل الشاغل لوزارة التعليم العالي ووسائل اإلعالم‪ .‬وفي شهر تشرين الثاني من العام ‪ ،2011‬شهدت أيضا‬ ‫تغيير رئيسها ليحل محله األستاذ الدكتور (رحيم طاهر الساعدي)‪ ،‬فهل تعد عملية التغيير سهلة ام هي تركة‬ ‫ثقيلة ألقيت أعباؤها على كاهل الدكتور الساعدي؟‬

‫* عودة لموضوع اإلدارة‪ ،‬معروف عن د‪ .‬رحيم‬ ‫ال��س��اع��دي ان��ه أك��ادي��م��ي ومتخصص ف��ي علم‬ ‫الكيمياء‪ ،‬فهل يكون من السهل على األكاديمي‬ ‫مغادرة أبحاثه ليجلس على كرسي اإلدارة‪ ،‬أم هي‬ ‫عملية صعبة؟‬

‫حاورته‪ :‬بشرى الهاللي‬

‫ه��ذا ال���س��ؤال ك��ان مفتاح احل��دي��ث م��ع الدكتور تحاول االرتقاء بها؟‬

‫رحيم حيث التقيناه يف مكتبه برئا�سة اجلامعة‬ ‫امل�ستن�صرية ‪� ،‬أجاب الدكتور رحيم ال�ساعدي‪:‬‬ ‫ ه��ي ت��رك��ة ث�ق�ي�ل��ة ف �ع�لا‪ ،‬ف �خ�لال ال�شهرين‬‫اللذين ا�ستلمت فيهما عملي كرئي�س للجامعة‬ ‫امل�ستن�صرية‪� ،‬شعرت ب��ان هنالك عمال كبريا‬ ‫ينتظرين‪ ،‬بل �أكرث من العمل‪ ،‬احتاج اىل ال�سهر‬ ‫ودرا�سة كل الظروف لإب��راز نقاط اخللل‪ ،‬ولن‬ ‫تت�ضح م�ع��امل ه��ذا ال�ع�م��ل مهما ك��ان ك�ب�يرا اال‬ ‫بعد ا�شهر‪ .‬هنالك تراكمات كثرية ال ا�ستطيع‬ ‫و�صفها‪ ،‬واذا م��ا ا�ستتبت الأم ��ور بطريقة او‬ ‫�أخرى هنا والتي تتم من خالل �سد الثغرات التي‬ ‫ن�شعر انها ثغرات او بع�ض املتطلبات الرئي�سية‬ ‫كاالق�سام الداخلية وم�شاكل الطلبة واملراكز‬ ‫البحثية التابعة جلامعتنا بل وحتى البنايات‬ ‫وال�ت�ج�ه�ي��زات‪ ،‬عندئذ فقط ي�ستطيع امل ��رء ان‬ ‫يقف وي�شعر بان له م�سندا ما وي�شعر انه و�صل‬ ‫باجلامعة اىل بر الأمان‪ ،‬الن املطلوب من رئي�س‬ ‫اجل��ام�ع��ة ه��و تطوير اجل��ام�ع��ة وق�ي��ادت�ه��ا نحو‬ ‫التقدم الجمرد ت�سيري االمور‪.‬‬

‫* لكن اإلداري في هذه الحالة يحتاج إلى مفردات‬ ‫وإل��ى ن��اس تقف معه‪ ،‬فهل وج��دت مثل هذا‬ ‫التفاهم مع من حولك كونهم كانوا يتعاملون مع‬ ‫رئيس الجامعة قبلك ربما بطريقة مختلفة؟‬

‫ اجلامعة تعاين من عدد من امل�شاكل تلك التي‬‫تعيق تطورها ومنها قلة الأبنية وامل�ساحات‬ ‫والقاعات الدرا�سية‪ ،‬فعدد الطلبة الذي ت�ستقبله‬ ‫اجلامعة اكرب من عدد القاعات ويبلغ ‪ 41320‬الفا‬ ‫تقريبا �صباحي وم�سائي ودرا�سات عليا‪ ،‬كذلك‬ ‫قلة الأجهزة املختربية وقلة �أجهزة احلا�سوب‬ ‫وكذلك �ضعف االنرتنت وقلة االقبال على املكتبة‬ ‫االفرتا�ضية‪.‬‬ ‫* هل لديكم بع�ض التحفظات على التدري�سيني‬ ‫يف اجل��ام �ع��ة‪ ،‬وه ��ل ل��دي �ك��م خ �ط��ة ال�ستقطاب‬ ‫امل�لاك��ات‪ ،‬وه��ل ت�ع��اين اجل��ام�ع��ة م��ن نق�ص يف‬ ‫الكوادر التدري�سية؟‬ ‫ ن�سعى ال�ستقطاب ودعوة �إخواننا التدري�سيني‬‫خارج البلد‪� ،‬سواء منهم من كان ميار�س خدمة‬ ‫التدري�س او من ترك التدري�س منذ فرتة مبنا�سبة‬ ‫او بغري منا�سبة‪ .‬فاجلامعة امل�ستن�صرية كبرية‬ ‫وب �ح��اج��ة اىل الأ� �س��ات��ذة خ�صو�صا م��ن ذوي‬ ‫اخل�ب�رة‪ ،‬وه�ن��اك بع�ض الأ��س��ات��ذة لديهم خربة‬ ‫لكن يحتاجون اىل تطوير او دورات‪ ،‬فالعامل‬

‫يف ح��ال��ة ت �ط��ور دائ���م‪ ،‬فمثال نكت�شف �أحيانا‬ ‫وج ��ود خ�ط��أ يف طريقة و��ض��ع الأ��س�ئ�ل��ة‪ .‬ويف‬ ‫ه��ذا املجال ح��دث تطوير للمالكات التدري�سية‬ ‫والإداري ��ة يف اجلامعة من خالل تدريبهم مثال‬ ‫على برنامج �آي �سي ث��ري‪ ،‬وه��و برنامج معد‬ ‫من قبل �شركة �سيتفورت العاملية‪ ،‬لقيا�س معرفة‬ ‫امل�ستخدمني با�سا�سيات احلا�سوب واالنرتنت‪،‬‬ ‫وح��ازت اجلامعة على املركز االول يف التعليم‬ ‫االل� �ك�ت�روين يف ه ��ذا اجل��ان��ب وك��ذل��ك حتقيق‬ ‫التوا�صل عرب املحادثات الفيديوية يف اجلامعة‬ ‫حيث مت نقل املحا�ضرات من اجلامعة او اليها‬ ‫عرب االنرتنت والتي متت مب�شاركة الطلبة يف‬ ‫النقا�ش‪ ،‬ا�ضافة اىل النية يف تدريب اال�ساتذة‬ ‫ع �ل��ى ا� �س �ت �خ��دام احل��ا� �س��وب يف االمتحانات‬ ‫وال��دورات ليتم اال�ستغناء عن القرطا�س والقلم‬ ‫يف املرات القادمة‪.‬‬

‫امل�ستويات العاملية �إ�ضافة اىل طموحنا بتح�سني‬ ‫العملية التدري�سية باختيار مالك عايل اجلودة‬ ‫وزي��ادة الرتكيز على االب��داع والتجديد وزيادة‬ ‫الفعاليات الإبداعية وزج امل�لاك التدري�سي يف‬ ‫ال��دورات املكثفة‪ ،‬فالبد من مواكبة التطور من‬ ‫قبل التدري�سيني والطلبة‪.‬‬

‫* والمناهج‪ ،‬أال تحتاج إلى تطوير أيضا؟‬

‫ الب��د م��ن ال�ت�ط��ور‪ ،‬وه�ن��اك ال�ع��دي��د م��ن ور�ش‬‫العمل والتدريب التي ينتظم فيها اال�ساتذة لتعلم‬ ‫الطرق احلديثة يف االدارة‪ ،‬فالأجهزة يف حالة‬ ‫تطور م�ستمر ونحن نر�سل مالكات تدري�سية‬ ‫لتدريبها او ن�ستقدم مالكات اىل العراق لتدريب‬ ‫ا�ساتذتنا وموظفينا داخل البلد‪.‬‬

‫* فيما يخص األقسام الداخلية‪ ،‬فرغم حمالت‬ ‫البناء والترميم التي شهدتها بعض بنايات‬ ‫األقسام الداخلية‪ ،‬إال أن الطلبة مازالوا يشكون‬ ‫* وهل هناك مجاالت أخرى لتدريب المالكات منها‪ ،‬هل هي مشمولة بالتطوير؟‬ ‫ االق���س��ام ال��داخ�ل�ي��ة م��و��ض��وع كبري و�شائك‪،‬‬‫التدريسية فضال على الحاسوب؟‬

‫ نحن ن�سعى لبناء جامعة متميزة يف املجاالت‬‫البحثية والفكرية ترقى مبالكاتها وخريجيها اىل‬

‫فتم�شيتها بال�شكل املطلوب لي�س �سهال ومهما‬ ‫حاولنا تظل هناك الكثري من امل�صاعب‪ ،‬ويف هذه‬ ‫ال�سنة ن�صب كل جهودنا من اجل تنظيم عملية‬ ‫االق�سام وزي��ادة بناياتها‪ ،‬وم�شاكلها عامل �آخر‬ ‫يحتاج اىل جل�سة خا�صة وحديث منف�صل‪.‬‬

‫* كيف هي عالقة ال��وزارة مع الجامعة وماهو‬ ‫رأيكم بالقرارات التي تتغير وتصدر باستمرار‪،‬‬ ‫هل هي في صالح العملية التربوية واألكاديمية‪،‬‬ ‫أم العكس؟‬

‫ هناك تفاهم مع الكثريين‪ ،‬ف��الإداري يجب ان‬‫يجد موطئ قدم يف بداية عملية الإدارة‪ ،‬ومن‬ ‫خالل ادواته ي�ستطيع ان ي�أخذ بيد اجلامعة اىل‬ ‫الأمام‪.‬‬

‫ هي عملية تفاعل م�ستمر وحركة ديناميكية‬‫م�ستمرة‪ ،‬فهناك قرارات ت�صدر من الوزارة نابعة‬ ‫عن درا�سة م�ستفي�ضة ت�صب يف تطوير العملية‬ ‫التعليمية ومنها �آخر قرار فيما يخ�ص البعثات‬ ‫مثال‪ ،‬فقد كانت مبعث �سرور لنا ولكل منت�سبي‬ ‫اجلامعات‪ ،‬واعتربها خطة انفجارية ناجحة جدا‬ ‫حيث مت �إطالق ‪ 348‬بعثة للدكتوراه يف خمتلف‬ ‫االخت�صا�صات‪ ،‬واحت ��دث هنا فقط ع��ن ح�صة‬ ‫اجلامعة امل�ستن�صرية من البعثات التي اطلقتها‬ ‫الوزارة وجمموعها حوايل ‪ 10000‬بعثة‪.‬‬

‫* وماهي خطتكم في اإلدارة في ضوء مالمستموه‬ ‫من مشاكل؟‬

‫ ن�سعى اىل ت�أ�سي�س نظام تعليمي ق��ادر على‬‫�إع ��داد م ��وارد ب�شرية م�ؤهلة ومتخ�ص�صة يف‬ ‫ح�ق��ول امل�ع��رف��ة طبقا ملعايري اجل ��ودة العاملية‬ ‫لتلبي احتياجات املجتمع احلالية وامل�ستقبلية‪،‬‬ ‫ويجب هنا الرتكيز على نقاط معينة رئي�سة مثال‬ ‫تطوير العملية العلمية واالكادميية واملناهج يف‬ ‫اجلامعة‪ ،‬كذلك حتقيق وتطوير التعاون العلمي‬ ‫وال �ث �ق��ايف م��ع اجل��ام �ع��ات ال�ع��راق�ي��ة والعربية‬ ‫والعاملية‪ ،‬ثم �إع��داد الدرا�سات واال�ست�شارات‬ ‫الفنية ال�لازم��ة خلدمة القطاع العام واملختلط‬ ‫واخلا�ص يف خمتلف دوائر الدولة‪ ،‬كما ن�سعى‬ ‫لتوظيف و�سائل االت�صال العاملية واالنرتنت‬ ‫خلدمة العملية العلمية يف اجلامعة‪ .‬ونفكر يف‬ ‫جم��ال البحوث العلمية لي�س لغر�ض و�ضعها‬ ‫على الرف او لالتربة او احل�صول على مردود‬ ‫مادي وان كان هذا حقا م�شروعا‪ ،‬بل لكي تكون‬ ‫ذا فائدة‪ ،‬فاجلامعات العاملية ت�ضع يف املجالت‬ ‫لها م��ا ي�سمى (انفاكت فاكتور) وه��و كم�ؤ�شر‬ ‫مل�ستوى اجلامعة العلمي‪ ،‬فكلما ارت�ف��ع �ش�أن‬ ‫البحث العلمي الذي ين�شر يف تلك املجلة العاملية‬ ‫ارتفعت م�ستواها‪ ،‬فاذا ح�صل هذا يف جامعتنا‬ ‫�سنقول انها ا�ستطاعت ان تخطو يف االجتاه‬ ‫ال�صحيح‪.‬‬

‫* كيف تم توزيع هذه البعثات؟‬

‫ ‪ 114‬يف ال�ت�خ���ص���ص��ات ال �ط �ب �ي��ة‪ ،‬و‪ 85‬يف‬‫ال�ت�خ���ص���ص��ات ال �ه �ن��د� �س �ي��ة و‪ 97‬يف العلوم‬ ‫ال�صرفة‪ ،‬و‪ 12‬يف التخ�ص�صات املحا�سبية‪ 6 ،‬يف‬ ‫التخ�ص�صات الزراعية‪ ،‬و‪ 3‬يف الطب البيطري‪.‬‬

‫* ماهو انعكاس الظروف السياسية و األمنية‬ ‫على المستوى العلمي وعلى الطالب؟‬

‫ ال��دول��ة ت�غ�يرت م��ن ن�ظ��ام �شمويل اىل نظام‬‫دميقراطي ومرت �ش�أنها �ش�أن العديد من الدول يف‬ ‫العديد من احللقات وهذه احللقات ممكن �إزالتها‬ ‫او �إطالتها ح�سب امل�ستوى الثقايف والتوجه‬ ‫الإع�ل�ام ��ي‪ ،‬وه���ذه م�ه�م��ة ال �ق �ن��وات الف�ضائية‬ ‫والإعالمية يف توعية النا�س ورف��ع م�ستواهم‬ ‫الثقايف‪ .‬نعرف جميعا ان اجلامعة امل�ستن�صرية‬ ‫ه��ي اك�ث�ر ج��ام�ع��ة ت�ع��ر��ض��ت ل�ه�ج�م��ات وقدمت‬ ‫�ضحايا �سواء من الطلبة او من ا�ساتذتها الذين‬ ‫تعر�ضوا للقتل والتهديد وهذا بالطبع ينعك�س‬

‫* ماهي مواطن الخلل التي كانت في الجامعة والتي‬

‫ ح�صلت على الدكتوراه من انكلرتا عام ‪،1981‬‬‫با�شرت يف اجلامعة امل�ستن�صرية يف العام ‪1982‬‬ ‫يف ق�سم الكيمياء كتدري�سي‪ ،‬ثم بعد ذلك تغريت‬ ‫الظروف وا�ضطررت اىل ال�سفر خارج العراق يف‬ ‫العام ‪ 1992‬واعمل يف الدول العربية‪ ،‬ثم عدت‬ ‫اىل العراق يف ‪ 2003‬اىل اجلامعة امل�ستن�صرية‬ ‫اي�ضا الت�سلم يف العام ‪ 2004‬م�س�ؤولية معاون‬ ‫عميد لل�ش�ؤون الإدارية والعلمية ثم عميد يف كلية‬ ‫العلوم من ‪ ،2007-2004‬لكن ماتعر�ضنا له من‬ ‫ظروف �أمنية قا�سية حيث كنت ا�سكن يف �شارع‬ ‫حيفا ا�ضطرين للذهاب اىل جامعة الكوفة يف‬ ‫العام ‪ ،2007‬حيث ر�شحت عميدا لكلية ال�صيدلة‬ ‫عام ‪ 2010‬لتنتهي رحلتي هنا قبل �شهرين رئي�سا‬ ‫للجامعة امل�ستن�صرية‪ ،‬اي ان ما اود قوله اين‬ ‫مار�ست االدارة �سابقا‪ ،‬واعتقد ان االكادميي‬ ‫الذي يو�ضع يف االدارة ب�شكل مبا�شر من دون‬ ‫جتربة �سابقة �سيواجه �صعوبة كبرية بالت�أكيد‪،‬‬ ‫�أما فيما يخ�ص عملية االدارة يف العراق‪ ،‬فهي‬ ‫عملية �صعبة لوجود معوقات كثرية يف ظل عدم‬ ‫انتظام القرارات واملح�سوبيات‪.‬‬

‫* أثيرت شائعات كثيرة حول استشراء الفساد‬ ‫في الجامعة المستنصرية شأنها شأن غيرها من‬ ‫مفاصل الدولة‪ ،‬ويقال أيضا أن العراق هو البلد‬ ‫األول في الفساد‪ ،‬فهل وضعت يدك على الفساد‬ ‫في الجامعة؟‬

‫ ال ا�ؤمن مبقولة ان العراق هو االول يف الف�ساد‪،‬‬‫بل ك��ون ال�ع��راق و�ضع حتت املجهر خ�صو�صا‬ ‫يف ظل توافر و�سائل الإع�لام وحرية احلديث‬ ‫والت�صريحات‪� ،‬أ�صبحت كل حركة حت�سب على‬ ‫البلد‪ ،‬فالف�ساد موجود يف كل العامل‪ ،‬لكن بع�ض‬ ‫ال��دول الت�سمح لالعالم بالو�صول اىل مو�ضع‬ ‫الف�ساد او احلديث عنه‪ ،‬فالكثري من ال�سلوكيات‬ ‫ق��د ت �ك��ون خ��اط�ئ��ة �أو الت �ن��م ع��ن خ�ب�رة‪ ،‬لكنها‬ ‫تف�سر على انها ف�ساد‪ ،‬واع��داء العراق كثريون‬ ‫ويرتب�صون به‪.‬‬

‫* لكن الفساد هو حقيقة موجودة في التعامل‬ ‫اإلداري مثال وال يمكن التغاضي عنها؟‬

‫ نعم هي موجودة يف التعامل االداري وغريه‪،‬‬‫وال اقول ان اجلميع منزهون‪ ،‬لكن اق�صد ان كل‬ ‫دول��ة متر بهكذا ظ��روف مر بها العراق الب��د ان‬ ‫تعاين من الف�ساد‪ ،‬ه��ذه حلقات مفرو�ضة لبلد‬ ‫عا�ش حروبا وظروفا‪ ،‬فهل ا�صبح العراق الآن‬ ‫فقط الأك�ثر ف�سادا‪ ،‬امل يكن كذلك �سابقا؟ لكن‬ ‫وجود دميقراطية واعالم حر يجعل من االمور‬ ‫مك�شوفة �أكرث للعيان‪ ،‬وهناك بع�ض النا�س تطلق‬ ‫م��ا ت��ري��د وف��ق اج �ن��دات م�ع�ي�ن��ة‪،‬واك��رر ان هذه‬ ‫م�س�ؤولية الإع�ل�ام كالف�ضائيات التي يجب ان‬ ‫تفكر بتثقيف الآخرين لت�صحيح موقف النا�س‪،‬‬ ‫فمثال هناك مقولة يعتمدها بع�ض النا�س هي‬ ‫(امل��ال امل ��أخ��وذ من احلكومة ح�لال) وه��ذا مامل‬ ‫يوجد يف اي �شريعة او دين يف العامل‪ ،‬من قال‬ ‫ان ال�سرقة من احلكومة حالل؟ افكار كهذه ت�شجع‬ ‫البع�ض على اخذ الر�شوة‪ ،‬فاحلرية ثمنها غال‬ ‫اي�ضا وهناك الآن م�ساحة وا�سعة من احلرية‪.‬‬

‫* عرف عن الجامعة توجهها باتجاه طائفة معينة‬ ‫ووجود روابط معينة وأحزاب سياسية فيها مما‬

‫كان سببا في تعرضها للمشاكل واالستهداف‪،‬‬ ‫فهل مازالت كذلك؟‬

‫ هذا �س�ؤال �سيا�سي قد يجيب عنه ال�سيا�سيون‬‫ب�شكل اف�ضل‪ ،‬لكننا نعترب اجلامعة امل�ستن�صرية‬ ‫هي مقطع لطيف من العراق ال��ذي هو كوكتيل‬ ‫منوع جميل فيه العديد من الطوائف واالديان‬ ‫والقوميات وكلهم من�سجمون مع بع�ض بدليل‬ ‫ال �ت �� �ص��اه��ر ب�ي�ن الأدي� � ��ان وامل ��ذاه ��ب املختلفة‬ ‫والقوميات‪ ،‬كل املكونات تعي�ش معا والتفرقة‬ ‫غري م��وج��ودة‪ ،‬لكن هناك جهات ت�سعى البراز‬ ‫مثل ه��ذه االم ��ور مل�صالح حزبية او توجهات‬ ‫معينة‪ ،‬نحن ن�سعى ان تكون اجلامعة للدرا�سة‬ ‫فقط‪ ،‬وان �شعرنا بوجود اي توجه او طائفة‬ ‫او منظمة او جتمع ف�سنحد من ذلك ونحا�سب‬ ‫ال�شخ�ص الذي ن�شعر بان لديه ممار�سات معينة‪،‬‬ ‫فاجلامعة للعلم فقط‪ ،‬لرفد النا�س بالعلم ورفد‬ ‫متطلبات الدولة من املوارد الب�شرية‪.‬‬

‫* فهل يعني هذا أن دكتور رحيم ليس له توجه‬ ‫سياسي معين وال ينتمي إلى كتلة؟‬

‫ �أنا اعترب كل ال�سيا�سيني والكتل هم رمبا اف�ضل‬‫منا الن لهم تاريخا ن�ضاليا‪ ،‬فعندما اقول انني ال‬ ‫انتمي اىل كتلة او ح��زب فال يعني اين اف�ضل‬ ‫منهم بل هم اف�ضل ‪ ،‬نحن مل ن�شارك يف الن�ضال‬ ‫لكننا نطمح ان ن���ش��ارك يف ال�ب�ن��اء كعراقيني‬ ‫واكادمييني‪.‬‬

‫* أثار آخر قرار من ال��وزارة فيما يخص جعل‬ ‫االمتحانات مركزية ضجة كبيرة الختالف بعض‬ ‫المناهج بين كلية وأخ���رى أو اخ��ت�لاف طرق‬ ‫التدريس‪ ،‬فما رأيكم في مدى تأثيره؟‬

‫ ق��رار االمتحانات املركزية لي�س بجديد‪ ،‬فقد‬‫مت تبليغ الكليات واجلامعات به قبل �سنة او‬ ‫اك�ث�ر‪ ،‬ويفرت�ض ان�ه��م ك��ان��وا م�ستعدين ل��ه من‬ ‫خالل توحيد املفردات التي تت�شابه يف االق�سام‬ ‫املناظرة يف خمتلف االق�سام والكليات‪ ،‬يفرت�ض‬ ‫ان تكون هناك مفردات املنهج التي تعطى للطالب‬ ‫لي�سري وفقها‪ ،‬يظل هناك التف�سري للمنهج‪ ،‬والذي‬ ‫قد يختلف بني اال�ساتذة‪ ،‬فقد يركز اال�ستاذ على‬ ‫مو�ضوع ما ويعطيه اهتماما اكرب بينما تعترب‬ ‫الفقرة الثانية هي االكرث اهمية وهذا هو االعائق‬ ‫الوحيد والذي ميكن تالفيه من خالل عقد لقاءات‬ ‫ون��دوات بني املالكات التدري�سية للتفاهم حول‬ ‫توحيد املناهج‪.‬‬

‫* لكن هذا اليمكن تطبيقه في الفروع اإلنسانية‬ ‫فقط بل في العلمية فقط‪ ،‬كون العلوم االنسانية‬ ‫تعتمد على الخلق واالبداع والتحليل‬

‫ رمبا تختلف يف الكليات االن�سانية لكن اي�ضا‬‫ميكن حلها من خالل تنظيم ور�ش عمل وندوات‪.‬‬ ‫* د‪ .‬رحيم لديه طاقة مرح وابت�سامة التفارقه‪،‬‬ ‫وعادة ما يتغري الإداري بعد ت�سلمه امل�س�ؤولية‬ ‫ب�ف�ترة فهل �سيبقي د‪ .‬رح�ي��م �أب��واب��ه م�شرعة‬ ‫للجميع ويحتفظ بب�شا�شة ال��وج��ه وامل��رح �أم‬ ‫�سيتغري؟‬ ‫ ن ��أم��ل ان ال نتغري ل�ك��ن اذا ح�صل التغيري‬‫ف�سيكون ايجابيا‪ ،‬وم��ن ال�صدف احل�سنة اين‬ ‫تلقيت تعليمي على يد ا�ساتذة اكفاء علموين‬ ‫ان االبت�سامة وامل��رح يجب ان ترافق اال�ستاذ‪،‬‬ ‫كذلك ا�ساتذتي يف انكلرتا فهم يخلقون ال�ضحكة‬ ‫واالب �ت �� �س��ام��ة ال ت �ف��ارق وج��وه �ه��م‪ ،‬وارى ان‬ ‫االبت�سامة ه��ي عالمة ح��ب وت �ع��اون يف خدمة‬ ‫النا�س والبلد لذا ال�أظن ان ابوابي �ستقف بوجه‬ ‫ان�سان‪.‬‬

‫* مع ما يمر بع البلد من ظروف‪ ،‬ماهو حلم د‪.‬‬ ‫رحيم لطلبته وللعراق والعراقيين؟‬

‫ امتنى ان تكون جامعاتنا يف م�صاف اجلامعات‬‫املتطورة وطالبنا هو ذلك الطالب املتطور الذي‬ ‫يجب ان ي�سعى ليكون عن�صرا مرموقا وبارزا‬ ‫وله قيمة يف اي م�ؤ�س�سة او دائرة‪ ،‬وانا متفائل‬ ‫ب�ش�أن البلد وامتنى له الأمن والأمان‪.‬‬

‫أول رئيس جمهورية إليران اإلسالمية أبو الحسن بني صدر‪:‬‬

‫الشعب اإليراني محبط ويمكن أن يثور في أية لحظة!‬ ‫استضاف برنامج"حديث اليوم"‬ ‫في فضائية (روسيا اليوم ) أول‬ ‫رئيس للجمهورية االسالمية‬ ‫االيرانية السيد ابو الحسن‬ ‫بني صدر الذي يتخذ االن من‬ ‫باريس مالذا له بعد ان اختلف‬ ‫في بداية الثورة مع زعيمها‬ ‫اية الله الخميني‪ .‬وقد تناول‬ ‫اللقاء االوضاع الراهنة في ايران‬ ‫وحولها‪.‬‬ ‫الناس – رصد ومتابعة‬ ‫ق��ال بني �صدر �أن الو�ضع االقت�صادي احلايل‬ ‫يف اي��ران �صعب للغاية‪ ،‬فحكومة احمدي جناد‬ ‫ويف غ�ضون خم�س �سنوات ح�صلت على عائدات‬ ‫كبرية من �صادرات النفط ت�صل اىل ما يزيد عن‬ ‫‪ 700‬مليار دوالر‪ ..‬وقام جناد بفتح االبواب امام‬ ‫اال�سترياد من اخلارج‪ ،‬االمر الذي اثر �سلبا على‬

‫ال�صناعة املحلية ‪ ،‬وارتفعت اال�سعار مبعدالت‬ ‫قيا�سية ما جعل احلياة يف ايران مكلفة و�صعبة‬ ‫للغاية‪ ،‬وات�سعت م�ساحة الفقر يف ال�ب�لاد‪ .‬اما‬ ‫بالن�سبة للو�ضع ال�سيا�سي فان �سيا�سة ال�سيد علي‬ ‫خامنئي املهيمن على �صنع القرار دفعت بالبالد‬ ‫اىل هوة �سحيقة‪ .‬لقد تخل�صت امل�ؤ�س�سة احلاكمة‬ ‫من اال�صالحيني ب�شتى الطرق‪ ،‬وا�صبحت ا�سماء‬ ‫مثل كروبي ومو�سوي رديفة للآفة يف االدبيات‬ ‫ال�سيا�سية للنظام‪ .‬كما جرى ابعاد احزاب باكملها‬ ‫ع��ن العملية االنتخابية‪ ،‬اىل ج��ان��ب اب�ع��اد كل‬ ‫املناوئني الحمدي جناد ولل�سيد خامنئي‪.‬‬

‫احتمال نشوب الحرب‬

‫ووا�صل قوله ‪:‬‬ ‫اما من الناحية الثقافية فان جمتمعا كاملجتمع‬ ‫االيراين الذي ي�شكل ال�شباب غالبيته يجد نف�سه‬ ‫ام��ام �ساحة مغلقة ال جمال فيها حلرية التعبري‬ ‫وتنعدم تقريبا اجلمعيات واملنظمات وكل انواع‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين‪ ،‬حتى انهم اغلقوا‬ ‫م�ؤخرا بيت الفنانني هذه املنظمة التي ال يعرف‬ ‫عنها اي ن�شاط �سيا�سي‪ ..‬كما اغلقت املراكز‬ ‫الثقافية يف العديد من املدن االيرانية‪.‬وا�ضاف‬ ‫بني �صدر‪ :‬وما يفاقم من الو�ضع ال�سيا�سي يف‬ ‫البالد هي امل�خ��اوف من احتمال ن�شوب حرب‪.‬‬ ‫فو�سائل االعالم يف امريكا والغرب تقرع طبول‬ ‫احل��رب �ضد اي��ران‪ ،‬وادى ذلك اىل ارتفاع �سعر‬ ‫�صرف الدوالر يف ايران والذي ال يعود فقط اىل‬ ‫العقوبات املفرو�ضة على ايران‪ ،‬بل واىل م�شاعر‬

‫القلق والهلع التي تدفع املواطنني نحو �شبابيك‬ ‫بيع ال��دوالر او الذهب للتحوط من احتماالت‬ ‫ن�شوب احلرب وفقدان العملة املحلية االيرانية‬ ‫لقيمتها متاما‪.‬و�أكد الرئي�س االي��راين اال�سبق ‪:‬‬ ‫النظام يف اي��ران اح��ادي اجلانب‪ ،‬وهناك طبقة‬ ‫دينية متحكمة و"حرا�س الثورة" ‪ ،‬وهناك يف‬ ‫اجل��ان��ب االخ ��ر بقية اف ��راد ال���ش�ع��ب‪ .‬ف�لا يحق‬ ‫للمواطنني االيرانيني التعبري عن الر�أي‪ ،‬وهناك‬ ‫و�ضع غري طبيعي حتى يف معايري النظام نف�سه‪،‬‬ ‫ولذلك فان اجهزة ال�سلطة تخاف من اي جتمع‬ ‫�شعبي وتعتربه �شرارة قد ت�ؤدي اىل ثورة على‬ ‫غ��رار ال �ث��ورات ال�ت��ي اندلعت يف دول اوروب��ا‬ ‫ال�شرقية‪.‬‬

‫إيران غيت‬

‫وي�ستطرد ابو ال�صدر‪:‬‬ ‫ويدرك ال�سيد خامنئي متام االدراك بان ال�شعب‬ ‫االيراين حمبط ويعاين من م�شاكل جمة وميكن‬ ‫ان ي�ث��ور يف اي��ة حل�ظ��ة‪ ،‬ول�ع��ل ذل��ك يف�سر اىل‬ ‫ح��د بعيد ال���ص��راع��ات والتباينات ال�ت��ي تطفو‬ ‫على ال�سطح بني احلني واالخ��ر داخل امل�ؤ�س�سة‬ ‫احلاكمة نف�سها‪ .‬ولقد عانت اي��ران منذ انت�صار‬ ‫ال �ث��ورة واىل ال �ي��وم م��ن مع�ضلة ال���ص��راع بني‬ ‫م�ؤ�س�سة الرئا�سة وم�ؤ�س�سة والية الفقيه ‪ ،‬وهذا‬ ‫ال�صراع ب��د�أ حني كنت رئي�سا للجمهورية ويف‬ ‫االيام االول مع ال�سيد االمام اخلميني‪ ،‬وا�ستمر‬ ‫ه��ذا على م��دى اك�ثر من ثالثة عقود مع ر�ؤ�ساء‬ ‫اي��ران�ي�ين اخ��ري��ن‪ .‬واك��د بني ��ص��در‪ :‬ان ايران‬

‫لي�ست بحاجة اىل ثورة جديدة‪ ،‬فقد اجنزت هذه‬ ‫الثورة قبل ثالثني عاما‪ ،‬لكن ما ينبغي القيام به‬ ‫هو حتقيق اهداف تلك الثورة التي قمنا بها‪ .‬ان‬ ‫ما ن�شهده اليوم هو هيكل غريب للدولة متداخل‬ ‫م��ع امل��ؤ��س���س��ة ال��دي�ن�ي��ة ال�ت��ي ينبغي ان تكون‬ ‫امل�ساجد مكانها الطبيعي‪ ،‬وان ي�ترك لل�شعب‬ ‫حرية اختيار حكامه وتقرير م�صريه بنف�سه دون‬ ‫�سطوة من امل�ؤ�س�سة الدينية‪ .‬لقد عانت ايران‬ ‫على مدى ‪ 32‬عاما من جتربة والية الفقيه ‪ ،‬و�آن‬

‫االوان للتغيري ب�شكل هادئ ودون عنف ‪ .‬كما ان‬ ‫هناك نخب ًا دينية يف النجف اال��ش��رف ويف قم‬ ‫تعرب عن رف�ضها ملبد�أ والية الفقيه مثل ال�سيد‬ ‫علي ال�سي�ستاين وغريه‪.‬‬

‫سوريا‬

‫وا�ضاف ‪ :‬ان النظام االيراين بحاجة دائمة اىل‬ ‫خلق عدو خارجي يف �صورة الواليات املتحدة‪،‬‬

‫و� �ص��ار ه��ذا ج��وه��ر �سيا�سة ال�ن�ظ��ام الداخلية‬ ‫واخل��ارج �ي��ة ‪ ،‬ويف ه��ذا ال���س�ي��اق ي ��أت��ي امللف‬ ‫النووي االيراين اي�ضا ‪ .‬واذا ما فكر احد بطرح‬ ‫ر�أي مغاير خلامنئي فانه يتهم بالتج�س�س فورا‪.‬‬ ‫ولكن الواليات املتحدة االمريكية اي�ضا بحاجة‬ ‫اىل من��وذج العدو وجت��ده يف النظام االيراين‬ ‫لكي تزيد مبيعاتها من اال�سلحة اىل دول اخلليج‬ ‫وبلدان املنطقة االخرى‪.‬‬ ‫ويف ال��واق��ع ف��ان �سيا�سة تخدم امل�صالح بني‬ ‫الواليات املتحدة واي��ران قائمة منذ زمن‪ .‬انهم‬ ‫يف الظاهر اع��داء‪ ،‬اما حتت الطاولة فان االمر‬ ‫يختلف متاما‪ ،‬والدليل على ذلك ف�ضيحة" ايران‬ ‫غيت" و" ايران كونرتا" والتوافق على احتالل‬ ‫افغان�ستان ومن ثم العراق‪.‬‬ ‫ام��ا بالن�سبة ل�لازم��ة ال�سورية وت��أث�يره��ا على‬ ‫النظام يف اي��ران فقال الرئي�س بني �صدر‪ :‬ان‬ ‫الو�ضع هنا مرتبط بكيفية نهاية االزم��ة‪ ،‬فاذا‬ ‫ا�ستطاع ال�شعب ال�سوري ا�سقاط النظام كما‬ ‫ح�صل يف تون�س وم�صر ف�سيكون لذلك اثر كبري‬ ‫على ايران‪ .‬واما يف حالة التدخل اخلارجي (يف‬ ‫�سوريا) فان االيرانيني �سيتخوفون من احتمال‬ ‫حت ��ول � �س��وري��ا اىل ال �ن �م��وذج ال�ل�ي�ب��ي‪ ،‬وبذلك‬ ‫ف��ان حجم امل�خ��اط��ر �سيكون اك�ب�ر‪ ،‬و�سيتوجه‬ ‫االيرانيون اىل الدعوة للتهدئة‪ ..‬وهناك اي�ضا‬ ‫احتمال ثالث هو �صمود النظام ال�سوري وبقا�ؤه‬ ‫يف �سدة احلكم‪ ،‬االم��ر ال��ذي �سيعزز من تفا�ؤل‬ ‫النظام االيراين ب�أنه باق كحليفه النظام ال�سوري‬ ‫الدكتاتوري‪.‬‬


‫‪No.(183) - Wednesday 1 , February, 2012‬‬

‫العدد (‪ - )183‬األربعاء ‪ 1‬شباط ‪2012‬‬

‫المجتمع الذكوري فوضى القيم وضياع حقوق المرأة والرجل والعائلة‬

‫لها‪....‬‬ ‫أحلى (ستة عشر)‬

‫يقول الشاعر‪« :‬وما التأنيث السم الشمس عيب ‪ -‬وال التذكير فخر للهالل»‬ ‫وقالوا في االمثال "أم الغالم تنال االحترام"‪ ،‬هكذا وصف القدامى بامثالهم وأشعارهم األم التي تلد الذكر كونها المرأة‬ ‫مقصرة في أداء واجبها‪ ،‬وكان لزاما على‬ ‫التي تستحق االحترام‪ ،‬بينما ينظر الى من تكثر من انجاب الفتيات على أنها ّ‬ ‫زوجها الزواج بأخرى ‪ ..‬فهل مازالت هذه االفكار تحكم مجتمعنا‪ ،‬ام ان نزول المرأة الى العمل واعتمادها على نفسها‬ ‫جعل منها نصفا للمجتمع ولم يعد ذكوريا تماما؟‬

‫تماضر محمد‬

‫ال �� �س �ي��د(اب��و م���ص�ط�ف��ى) ي �ق��ول‪" :‬ان‬ ‫ب�ع����ض ال��ذه �ن �ي��ات امل �ت ��أث��رة باالفكار‬ ‫القدمية تعتقد ب ��أن االم��وم��ة احلقيقية‬ ‫ه��ي يف اجن��اب ال��ذك��ر ال االن �ث��ى‪ .‬هذه‬ ‫االم��وم��ة تكون م�صحوبة ب�سلوكيات‬ ‫ومم��ار� �س��ات اج�ت�م��اع�ي��ة تعترب ميالد‬ ‫الذكر خريا و�س�ؤددا للعائلة‪ ،‬اما ميالد‬ ‫االن �ث��ى ف�ه��و � �س��وء ط��ال��ع وع ��بء على‬ ‫االهل‪ .‬كما ان التعديالت التي جاء بها‬ ‫اال�سالم مل تق�ض على ظاهرة تف�ضيل‬ ‫الذكر على االنثى وال زالت هذه النظرة‬ ‫ه��ي ال�سائدة يف جمتمعاتنا العربية‬ ‫امل�سلمة ب�صفة خا�صة‪ .‬لكني اعتقد ان‬ ‫هذه النظرة اجلزئية للمر�أة �ستتقل�ص‬ ‫وال تتال�شى نهائيا بعد ان برزت املر�أة‬ ‫يف احل �ي��اة ون��اف���س��ت ال��رج��ل ع�ل��ى ان‬ ‫ال ت�ت�ج��اوز على انوثتها وال ت�ستغل‬ ‫ه��ذه امل�ساحة م��ن احل��ري��ة املتاحة لها‬ ‫بتعري�ض نف�سها لالنتقاد "‪.‬‬

‫ال ميكن التجاوز عليها"‪.‬‬

‫إرث من صنع البيئة‬

‫مجتمع ذكوري مئة بالمئة‬

‫يقول اال�ستاذ (ابو والء) "�إن املفا�ضلة‬ ‫بني الذكر واالنثى ال زالت حتى اليوم‬ ‫تطرق نفو�س جمتمعاتنا اال�سالمية الن‬ ‫هناك اميانا را�سخا بان الذكر يعني يف‬ ‫الكرب‪.‬اال ان هذه النظرة بد�أت ت�ضعف‬ ‫بعد ا�ستقالل الذكور مع زوجاتهم بعد‬ ‫الزواج‪ ،‬وحتمل بع�ض االناث م�س�ؤولية‬ ‫رعاية الوالدين‪ ،‬واعتقد انها �ستزول‬ ‫م��ع ت �ط��ور ال�ع���ص��ر م��ن خ�ل�ال ظهور‬ ‫امكانات االنثى ونزع ا�صفاد (العيب)‬ ‫عنها ال��ذي يقلل من ثقتها بنف�سها‪� .‬إن‬ ‫دواع���ي احل��اج��ة اىل ال��ذك��ر ه��ي التي‬ ‫ر��س�خ��ت ه��ذه امل �ع��ادل��ة غ�ير املنطقية‪،‬‬ ‫ف�ق��دمي��ا ك��ان الآب� ��اء يف�ضلون اجناب‬ ‫الذكر الجل م�ساعدتهم يف امور الزراعة‬ ‫وحت �م��ل امل �� �س ��ؤول �ي��ة ول �ك��ن االن يف‬ ‫الع�صر احلديث وبف�ضل التكنولوجيا‬ ‫تبدل احل��ال واختفت اال� �ص��وات التي‬ ‫تطالب بتف�ضيل الذكر على االنثى وفقا‬ ‫للظروف البيئية املحيطة التي اتاحت‬ ‫للمر�أة ممار�سة بع�ض االعمال التي مل‬ ‫متار�سها �سابقا"‪.‬‬

‫وراء كل رجل عظيم امرأة‬

‫ان �صفة التعايل وانكار حق امل��ر�أة من‬

‫طبع �أغلب الرجال‪ ،‬لذلك ابدت ال�سيدة‬ ‫(ام ح �ي��در) ام�ت�ع��ا��ض�ه��ا م��ن ت�صرف‬ ‫ال ��رج ��ال ال��ذي��ن ي ��درك ��ون ب � ��أن �سبب‬ ‫�سعادتهم وو�صولهم ب�شكل او ب�آخر‬ ‫اىل منا�صب عالية ه��و وج ��ود ام��راة‬ ‫ت�سندهم قد تكون اما او زوجة او اختا‪.‬‬ ‫ت�ضيف (ام حيدر) "هم يعرتفون بذلك‬ ‫م��ع انف�سهم وي�خ�ف��ون احلقيقة امام‬ ‫ال�ن��ا���س‪ ،‬و�إن دل ذل��ك على ��ش��يء فهو‬ ‫تخلف الرجل يف جمتمعاتنا العربية‪،‬‬ ‫وه��ذا جعل طاقات امل��ر�أة يف انح�سار‬ ‫دائم‪ .‬نادرا ما جند رجال متعاونا ي�سعى‬ ‫اىل دف��ع امل��ر�أة و�شحن طاقتها باحلب‬ ‫واالح �ت��رام ‪ ،‬وال ت �ك��ون ل�غ��ة التفاهم‬ ‫بينهما مليئة بتعابري ال�سطوة ‪ .‬على‬ ‫ال��رج��ل �أن يفهم معنى ال�ق��وام��ة التي‬ ‫ذكرها الله يف كتابه وما الذي اراد ان‬ ‫يو�صله لكال اجلن�سني (الرجال قوامون‬ ‫على الن�ساء مبا انفقوا‪)..‬‬

‫وأد البنات ما زال ساريا‬

‫صحة عائلتك‬

‫مشروبات دافئة للوقاية من البرد‬

‫زوج�ه��ا لبناتها ال�ث�لاث ب�شكل خمتلف‬ ‫ع��ن االوالد يف ح�ي��ات��ه وب �ع��د مماته‪،‬‬ ‫فقد اق��دم قبل وف��ات��ه على ت�سجيل كل‬ ‫م��ا ميلك الوالده وح��رم��ان البنات من‬ ‫حقوقهن ب��إرث��ه ‪ ،‬مما ول��د بني االخوة‬ ‫ع ��داء وك��راه �ي��ة ح�ت��ى ان �ن��ي ال اع��رف‬ ‫التعامل معهم وهم على هذه احلال رغم‬ ‫ان البنات على م�ستوى عال من االخالق‬ ‫والثقافة والتعليم ‪� ،‬أي انهن مفخرة‬ ‫للعائلة ‪ ،‬لكنه اعتقد بان البنت م�صريها‬ ‫لبيت زوجها وال ميكنه اال�ستفادة منها‪.‬‬ ‫تقول "امتنى ان ال يخالف �شرع الله‬ ‫اح��د ويتذكر اجلميع حديث الر�سول‬ ‫العظيم �صلى الله عليه و�سلم ـ‏‪:‬‏‏(‏�سووا‬ ‫بني �أوالدكم يف العطية ولو كنت م�ؤثرا‬ ‫لأحد لآثرت الن�ساء على الرجال‏)‏ ويف‬ ‫هذا القول حث للآباء على امل�ساواة بني‬ ‫االوالد يف العطية‪ .‬وهذا طبعا يف حياة‬ ‫االب او االم اي ان هذه العطية ال تعني‬ ‫تق�سيم االرث الن عملية تق�سيم االرث‬ ‫لها قوانني معروفة وحمددة يف القر�آن‬

‫ت�ستذكر (رن� ��ا) ب� ��أمل ��س�ط��وة والدها‬ ‫وعجرفته وخ�ضوع والدتها و�سلبيتها‬ ‫امامه‪ ،‬وتعرب عن ذلك بقولها "ان البنت‬ ‫ت�ت�ع��ر���ض ل �ل��و�أد م ��رة اخ ��رى وب�شكل‬ ‫خمتلف‪ ،‬وانا احدى البنات املو�ؤودات‪،‬‬ ‫فقد منعني ابي من اكمال درا�ستي يف‬ ‫�سن مبكرة وجعل من اخوتي الذكور‬ ‫حرا�سا على باب البيت‪ ،‬وبعد ان تقدم‬ ‫خلطبتي اح��د اوالد اجل�ي�ران رف�ضه‬ ‫وال ��دي ب�شدة دون ال��رج��وع ايل النه‬ ‫يريد �شخ�صا على ذوقه‪� .‬أ�شعر �أن و�أد‬ ‫ال�ب�ن��ات �سابقا ارح��م بكثري م��ن الذي‬ ‫اعانيه و�سط عائلة ال تعرتف بوجود‬ ‫االنثى ومل ي�س�أل احد منهم نف�سه لوال‬ ‫وجود االنثى كيف �سيولد الذكر"؟‬

‫معاملة ملتوية وتحايل على الدين‬

‫�أث��ار ه��ذا املو�ضوع ح��زن ال�سيدة (ام‬ ‫ا��ش��واق) على حقوق بناتها امل�سلوبة‬ ‫وخوفا على زوجها يوم عر�ضه على ربه‬ ‫وكيف �سيلقاه‪ ،‬فهي ت�شكو من معاملة‬

‫ج�����م�����ال�����ك‬

‫عصير البرتقال الساخن‬

‫المقادير‪� 3 :‬أكواب ع�صير برتقال طازج‪ ،‬قرنفل‪ 6 ،‬اكواب ع�صير تفاح‬ ‫الطريقة ‪ :‬تخلط المكونات في �إناء كبير ‪ ،‬ترفع فوق النار لمدة ع�شر دقائق‬ ‫مع التقليب الم�ستمر ‪.‬‬ ‫ي�صفى الع�صير ويقدم �ساخن�آ ‪.‬‬

‫التفاح الساخن‬

‫المقادير‪� 6 :‬أكواب ع�صير تفاح‪ ،‬قرفة‪� 6 ،‬أعواد قرنفل‪ 6 ،‬ثمرات توت‪ ،‬ب�شر‬ ‫ق�شر برتقالة واحدة‬

‫الطريقة‪ :‬ي�صب ع�صير التفاح في �إن��اء‪ ،‬تو�ضع القرفة والقرنفل والتوت‬ ‫وق�شر البرتقالة والليمونة في قطعة قما�ش قطنية ثم تربط جيد ًا‪ ،‬ثم تغم�س‬ ‫و�سط ع�صير التفاح‪ ،‬يرفع الإناء فوق نار متو�سطة الحرارة من ‪ 5‬الى ‪10‬‬ ‫دقائق حتى ي�صبح الع�صير �ساخن ًا ولكن ال ي�صل لدرجة الغليان‪.‬‬ ‫يرفع من فوق النار‪ ،‬وينت�شل منه الخليط المغمو�س فيه‪ .‬ي�صب في �أكواب‬ ‫زجاجية مع و�ضع قرفة �أو قرنفل (ح�سب الرغبة)‪.‬‬

‫ال�سيدة (زينة فا�ضل)‪ /‬مدر�سة �أبدت‬ ‫ر�أي �ه��ا يف تف�ضيل ال��ذك��ر على االنثى‬ ‫ق��ائ�ل��ة "نحن ن ��دور يف حلقة مفقودة‬ ‫وال�سبب يف ذل��ك اننا ال ن��زال نحتفظ‬ ‫ب���االرث ال �ق��دمي ال ��ذي �صنعته البيئة‬ ‫املنحازة للذكر‪ ،‬رمبا الن طابع احلياة‬ ‫�سابقا يحتاج لوجود الذكر رغ��م انها‬ ‫حتمل العبء االكرب‪ ،‬ومما ال �شك فيه ان‬ ‫لكل ان�سان فل�سفة يف احلياة تعتمد على‬ ‫بيئتة ومعتقداته وثقافته‪ ،‬لكن عموما‬ ‫يبقى وجود االن�سان احلقيقي ذكرا كان‬ ‫ام انثى مرهونا بقدرته على العطاء‪،‬‬ ‫كما ان لنا ارثا �آخر يخالف الدين وهو‬ ‫(العار)الذي جتلبه االنثى كما يدعون‬ ‫متنكرين بوقاحة ل�ق��ول ال�ل��ه (ال��زاين‬ ‫والزانية) اي ان العار واخلطيئة تخ�ص‬ ‫اجلن�سني‪ ،‬لكن جمتمعنا م��ع اال�سف‬ ‫غ�ض الطرف عن الرجل وت�سرت عليه‬ ‫وتلقت االنثى العقوبة م�ضاعفة بقتلها‪.‬‬ ‫هذا ال ميكن تغيريه اال بالوعي وتوعية‬ ‫اجل�ي��ل مب��ا ل��ه وم��ا عليه وبالت�أثريات‬ ‫ال�سلبية على هكذا مم��ار��س��ات وجعل‬ ‫اجلميع يف موقع امل�س�ؤولية"‪.‬‬

‫نظرة جزئية ‪ ..‬وصورة ضبابية‬ ‫للمرأة‬

‫وي�ؤكد نا�شط يف جمال حقوق االن�سان‬ ‫"ان االنثى يف جمتمعنا ال�شرقي مهما‬ ‫تخطت احل��واج��ز امل�ف��رو��ض��ة عليها‪،‬‬ ‫ومهما ارتقى االن�سان يف �سلم التطور‪،‬‬ ‫ي �ب �ق��ى ال ��ذك ��ر ه ��و امل� �ح ��ور يف اغلب‬ ‫الت�صرفات اليومية‪ .‬البيئة العربية‬ ‫منذ ال�ق��دم تنظر للمر�أة نظرة جزئية‬ ‫ت�شري اىل �أن حدودها ال تتعدى البيت‬ ‫وانها خلقت من اجل االجن��اب وتربية‬ ‫االطفال‪ ،‬ورمبا تبقى �صورتها �ضبابية‬ ‫عند الكثريين وال يرون ما فيها من قوة‬ ‫باال�ضافة للجمال"‪.‬‬

‫ق��دم��اكِ لي�ست �أف�ضل ح��ا ًال م��ن ب�شرتك‬ ‫في ال�شتاء ‪� ،‬إن لم تكن �أ�سو�أ ‪ ،‬فغالبا ما‬ ‫تكون عناية قدميكِ �آخر ما تفكرين فيه‬ ‫ولكن عليكِ �أال تهمليهما في هذا الف�صل‬ ‫�إذ تزيد خ�شونة وت�شققا‪ .‬لكي تعتني‬ ‫بهما ‪:‬‬ ‫‪ )1‬انقعي القدمين بماء دافئ وا�ضيفي‬ ‫اليه بع�ض نقاط من الزيت المرطب ‪.‬‬ ‫‪ )2‬ادعكيهما بالليفة الخ�شنة �أو الحجر ‪.‬‬ ‫‪ )3‬ركزي على الكعبين بالليفة �أو الحجر‬ ‫وخ�صو�صا اذا كان الكعبان خ�شنين ‪.‬‬ ‫‪ )4‬ادع�ك��ي المنطقة العليا والأ�صابع‬ ‫بليفة ناعمة �أو فر�شاة ‪.‬‬ ‫‪ )5‬جففي القدمين بمن�شفة ناعمة ون�شفي‬ ‫ما بين الأ�صابع بليفة ناعمة او فر�شاة‪.‬‬ ‫‪ )6‬دل �ك��ي ال�ق��دم�ي��ن ب�ك��ري��م م��رط��ب �أو‬

‫ولدت فنانة ال�شعب زينب "فخرية عبد‬ ‫الكريم" في بغداد بين �أح�ضان عائلة‬ ‫وطنية م�ع��روف��ة ف��ي مقارعتها للظلم‬ ‫والتع�سف واال�ستعمار والإقطاع‪ ،‬كان‬ ‫والدها يعمل مديرا للزراعة‪ ،‬وبحكم‬ ‫ذل��ك ان�ت�ق��ل وع��ائ�ل�ت��ه �إل ��ى ال�ع��دي��د من‬ ‫المحافظات العراقية ومنها محافظة‬ ‫النا�صرية والكوت لتكمل فيها المرحلة‬ ‫المتو�سطة‪ ،‬ثم عادت �إلى بغداد وهناك‬ ‫تابعت درا�ستها الإعدادية ثم دخلت دار‬ ‫المعلمين العالية وتخرجت فيها‪.‬‬ ‫ف ��ي ال� �ع ��ام ‪ 1948‬دخ��ل��ت المعترك‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬فكان لها دور بارز ومتميز‬ ‫ف��ي ال�ك�ف��اح ال��ذي خا�ضه �شعبنا �ضد‬

‫ويو�ضح املخت�صون يف ال�شريعة ان ق�صة‬ ‫اخللق معروفة يف قوله تعاىل (هو الذي‬ ‫خلقكم من نف�س واحدة وجعل منها زوجها‬ ‫لي�سكن �إليها ) اي ان الله خلق �سيدنا‬ ‫�آدم وخ�ل��ق منه ح ��واء‪ ..‬لكن م��ن يف�سر‬ ‫على ه��واه جعل م��ن امل�ك��ان ال��ذي خلقت‬ ‫منه وم��ن حديث الر�سول ( ا�ستو�صوا‬ ‫بالن�ساء خريا ف�إنهن خلقن من �ضلع و�إن‬ ‫�أعوج �شيء يف ال�ضلع �أعاله فا�ستو�صوا‬ ‫بالن�ساء خ�يرا) حجة على ع��وج الن�ساء‬ ‫وع��دم اهليتهن للكثري م��ن امل�ه��ام ‪ ،‬لكن‬ ‫حقيقة االمر ان ال�ضلع االعوج يرمز اىل‬ ‫اح�سا�سهن املفرط وعاطفتهن اجليا�شة‪،‬‬ ‫لذا وكلت بهن ا�صعب مهمة وهي احلمل‬ ‫والوالدة ثم العطف على الطفل واحاطته‬ ‫ب��احل�ن��ان‪ ،‬فال�ضلع االع ��وج ينك�سر ان‬ ‫عاملته بقوة و�أجمل ما يف هذا االعوجاج‬ ‫ان��ه يحمي اه��م ج��زء يف االن���س��ان وهو‬ ‫قلبه‪ .‬فاملر�أة هي احل�صن الر�صني لبيت‬ ‫وح �ي��اة ال��رج��ل ث��م ان�ه��ا ك�م��ا ق��ال��وا فيها‬ ‫حقا‪�( :‬إن املر�أة مل تخلق من ر�أ�س الرجل‬ ‫حتى ال تتعاىل عليه ومل تخلق من رجله‬ ‫لئال يحتقرها وامن ��ا خلقت م��ن �ضلعه‬ ‫لتكون حتت جناحه فيحميها وقريبة من‬ ‫قلبه فيحبها)‪ .‬لقد كانت لال�سالم دعوى‬ ‫وا�ضحة بامل�ساواة ب�ين ال��رج��ل وامل��ر�أة‬ ‫ويف تكليفهم وح�سابهم وجزائهم ‪.‬‬ ‫ق ��ال ت �ع��اىل (ول��ه��ن م �ث��ل ال� ��ذي عليهن‬ ‫باملعروف وللرجال عليهن درجة ) وهذه‬ ‫الدرجة هي القوامة على امرها ورعاية‬ ‫�ش�ؤونها وان نقطة التف�ضيل هي مقت�ضى‬ ‫ال �ع��دل‪ ،‬فلو مل يكن لكلفت الن�ساء مبا‬ ‫ال ط��اق��ة لهن على حتمله ‪ ،‬فلكل منهما‬ ‫بالفطرة خ�صائ�صه على ا�سا�س تكوينه‬ ‫النف�سي والعقلي واجل�سماين وذكر الله‬ ‫امل� ��ر�أة يف ك�ت��اب��ه مب��واط��ن ع��دة ونزلت‬ ‫فيها �سور وجعل لها حق اختيار الزوج‬ ‫واالرث وحق التعليم والعمل و�سطعت‬ ‫يف ��س�م��اء اال� �س�لام ال�ك�ث�ير م��ن الن�ساء‬ ‫ال يزلن ق��دوة لكل من تريد ال�سري على‬ ‫الطريق ال�صحيح‪.‬‬

‫يف برناجمك املف�ضل (�سويت ‪ ،)16‬يجري االحتفال بعيد‬ ‫ميالد الفتاة ال�ساد�س ع�شر باقامة حفلة متميزة يتم فيها‬ ‫دعوة املطرب املف�ضل لدى الفتاة‪ ،‬ومنحها هدية التقل عن‬ ‫�سيارة �آخ��ر موديل ا�ضافة اىل هدايا وامتيازات �أخرى‪،‬‬ ‫وعادة ما تكون تلك الفتاة من عائلة غنية ت�ستطيع انفاق‬ ‫ع�شرات االالف من الدوالرات ورمبا املئات القامة حفل عيد‬ ‫ميالد ا�سطوري ينقل عرب التلفاز‪ .‬و�أن��ا‪ ..‬يف عيد ميالدك‬ ‫ال�ساد�س ع�شر‪ ،‬ال�أملك �أن اقدم لك �سوى ما تبقى من �شريط‬ ‫ذكرياتي‪ ،‬بدءا من �شهقتي التي رافقت اول �صرخاتك‪ .‬لن‬ ‫�أن�س ذلك النهار مهما حييت‪ ،‬ففي اللحظة التي ف�صلتني‬ ‫اغماءة مميتة عن هذا العامل‪ ،‬وثبت �صرختك عاليا لتعيد‬ ‫النب�ض اىل اطرايف‪ ،‬قبل ان اراك �سمعت نداءك‪ :‬ابق معي‪،‬‬ ‫فالعامل اكرب من ان اجتاز دربه وحيدة من دون �أم!‬ ‫م��رت ال�ساعات ثقيلة بني ال�لاوع��ي واليقظة بانتظار ان‬ ‫ينتهي العزل يف العناية املركزة‪ ،‬وعند الغروب‪ ،‬ر�أيتك للمرة‬ ‫االوىل‪ ،‬مل�ست بيد مرجتفة ق�سمات وجهك ال�صغري‪ ،‬ف�سرت‬ ‫يف القلب والروح رع�شة �شوق الحت�ضانك‪ .‬منذ ذلك اليوم‪،‬‬ ‫و�أنا �أت�ساءل مع نف�سي كلما ر�أيتك‪ ،‬هل حقا قطعوا حبلك‬ ‫ال�سري؟ فمع وقع خطواتك يرجتف قلبي‪ ،‬وي�شهق لهفة‬ ‫ل�سواد عينيك‪ .‬رمبا ت�آكل �شريط الذاكرة يا ابنتي‪ ،‬فغابت‬ ‫مالمح الكثري من االي��ام حتت �سياط الوجع‪ ،‬لكنه مازال‬ ‫حافال بخطوتك االوىل‪ ،‬ولثغة حروفك املبعرثة‪ ،‬ومرحك‬ ‫الذي �أ�ضاء عتمة �أيامي‪ .‬وطيلة هذه ال�سنوات �أ�صحو كل‬ ‫�صباح و�أ�شعر ب�أين �أمتلك العامل‬ ‫و�أن��ا �أنظر اىل وجهك تغفو عليه‬ ‫اب�ت���س��ام��ة‪ ،‬ف� ��أي م�ل�اك ذل��ك الذي‬ ‫يبت�سم نائما؟ ويف امل�ساء‪ ،‬اعود‬ ‫بعد نهار حمفوف بالتعب والقلق‬ ‫بانتظار ان ي�شرق وجهك من خلف‬ ‫فتحة الباب‪ ،‬ويحتويني ح�ضنك‬ ‫الدافئ‪ ..‬وتربت يدك الناعمة على‬ ‫كتفي‪ ،‬ف�أرى فيك �أم��ي‪ ..‬و�أجدين‬ ‫طفلة ت�شرب دف�أك حنانا‪.‬‬ ‫ماذا �أق��دم لك يف �سنواتك االوىل‬ ‫يف ع��امل ال�ك�ب��ار؟ ه��ل ا�ستطيع اي �ق��اف عجلة ال��زم��ن كي‬ ‫الي�شوب �سواد عينيك حزنا‪� ،‬أم �أ�صارعه لئال تت�سلل عجلة‬ ‫�أخطائي فتدخل دورة �أيامك؟‬ ‫ي�ح�يرين �صمتك ال�شفاف وه� ��دو�ؤك النبيل‪ ،‬ويقتلعني‬ ‫بكا�ؤك املكتوم يف غفلة من الفرح الذي اجاهد لنرثه على‬ ‫و�سادتك‪ ،‬ف�أجمع احالمي يف زهرية بي�ضاء كقلبك واقدم‬ ‫ل��ك ي��دا م��ازال��ت ق ��ادرة على برجمة حركة اال��ص��اب��ع فقط‬ ‫لتكون ق��ادرة على حملك يف حلظة �ضعف‪ .‬رمب��ا �أخفقت‬ ‫يف ترتيب �أوراق �أيامي التي تناثرت يف ري��اح اخلوف‬ ‫والر�صا�ص والقلق من غد جمهول املالمح‪ ،‬لكن �ساعاتي‬ ‫�صارت تت�سابق مع دقائقها الحتواء زمنك‪ ،‬فلأجلك تنه�ض‬ ‫�صباحاتي وحتملني خطواتي اىل طرق �شديدة الوعورة‪،‬‬ ‫وبوجودك ت��ذوب وحدتي ف�أ�ضمك هبة �أمطرتها ال�سماء‬ ‫علي يف �صحاري العمر القاحلة‪.‬‬ ‫فماذا �أهديك‪ ..‬جنوما ف�ضية‪ ،‬ام �أعيادا ملونة‪ ،‬ام �أنا�شيد‬ ‫�سماوية؟ ال �أملك اال ظهرا �أق�سم �أن يقاوم ثقل االي��ام فال‬ ‫ينحني‪ ،‬فقط لي�ستطيع حملك اىل ب� ّر الأم ��ان‪ ..‬فكل عام‬ ‫وانت بالف خري يا �أمريتي‪ ..‬يا �أجمل �ستة ع�شر عاما يف‬ ‫حياتي‪.‬‬ ‫‪Alhelali_bu@yahoo.com‬‬

‫بشرى الهاللي‬

‫����������ك ف������������ي ال�������ش�������ت�������اء‬ ‫ج����������م����������ال ق����������دم����������ي ِ‬

‫نساء في ذاكرة الزمن‬

‫بشر قشر ليمونة واحدة‪.‬‬

‫مفاهيم مغلوطة عن قصة الخلق‬

‫‪7‬‬

‫حـ ـ ـ ــواء‬

‫فازلين‪.‬‬ ‫‪ )7‬دلكي القدمين وخا�صة الأ�صابع بعد‬ ‫ا�ضافة الكولونيا ‪.‬‬ ‫‪ )8‬النعا�ش القدم يجب ا�ستعمال ملطف‬ ‫يحتوي في تركيبته على المنثول الذي‬ ‫ينع�ش وين�شط ‪.‬‬ ‫‪ )9‬ا� �س �ت �خ��دم��ي ال � �ج� ��وارب القطنية‬ ‫والأحذية المغلقة بقدر االمكان ‪.‬‬ ‫و ل�ع�م��ل ال�ب��دي�ك�ي��ر‪ ،‬ع�ل�ي��كِ ات �ب��اع هذه‬ ‫الخطوات ‪ :‬تنظيف الأظافر وذلك بازالة‬ ‫الطالء القديم بطريقة مرتبة �أي م�سحه‬ ‫م��رة واح ��دة ل�ت�ف��ادي التلطيخ ‪ ،‬تقليم‬ ‫الأظ��اف��ر وب��رده��ا وذل��ك بق�صها وبردها‬ ‫بالمبرد الخ�شبي من الجنب الى الو�سط‬ ‫وب�ط��ري�ق��ة ن��اع�م��ة ‪ ،‬تق�شير الكعبين‬ ‫با�ستخدام مق�شر خا�ص بالجلد الميت‪،‬‬

‫أوائ�����ل ال��م��س��رح��ي��ات والممثالت‬ ‫معاهدة بورت�سموث �أبان وثبة كانون‬ ‫المجيدة‪ ،‬حيث كانت زينب في مقدمة‬ ‫ال�ت�ظ��اه��رات الطالبية ال�ت��ي اجتاحت‬ ‫ب��غ��داد �آن� � ��ذاك‪ .‬ان �ت �م��ت �إل� ��ى الحزب‬ ‫ال���ش�ي��وع��ي ال �ع��ام ‪ ،1950‬و�ساهمت‬ ‫ب���ش�ك��ل ف �ع��ال ف��ي ال �ت �ظ��اه��رات التي‬ ‫اج�ت��اح��ت ب �غ��داد ف��ي ت���ش��ري��ن الثاني‬ ‫العام ‪ 1952‬وم��ا رافقها من المعارك‬ ‫ال��دم��وي��ة ال �ت��ي خ��ا��ض�ه��ا �شعبنا �ضد‬ ‫حكوماته ال��رج�ع�ي��ة‪ .‬عملت كمدر�سة‬ ‫ف��ي ث��ان��وي��ة ال �ك��وت ل�ل�ب�ن��ات وب�سبب‬ ‫ن�شاطها ال�سيا�سي تعر�ضت �إلى الكثير‬ ‫م��ن الم�ضايقات حيث انتقلت للعمل‬ ‫ف��ي ال�ع��دي��د م��ن محافظات ال �ع��راق ‪..‬‬

‫قدمت م�سرحية "زواج بالإكراه"‪ ،‬من‬ ‫ت�أليفها و�إخراجها وقد مثلتها مع نخبة‬ ‫من معلمات وطالبات مدر�سة الرمادي‬ ‫ل�ل�ب�ن��ات وخ���ص����ص ري�ع�ه��ا للطالبات‬ ‫ال �ف �ق �ي��رات وق ��د �أث� � ��ارت الم�سرحية‬ ‫�ضجة كبيرة وتعر�ضت ب�سببها للقذف‬ ‫والت�شهير‪.‬‬ ‫ف���ص�ل��ت م ��ن ال��وظ �ي �ف��ة ال� �ع ��ام ‪1954‬‬ ‫ب�سبب ن�شاطها ال�سيا�سي �أبان الهجمة‬ ‫ال�شر�سة على الحركة الوطنية وفي‬ ‫ال �ع��ام ‪ 1956‬اخ�ت�ي��رت م��ن بين ع�شر‬ ‫ممثالت لت�أدية دور "فهيمة" مع الفنان‬ ‫يو�سف العاني ومن خالل دوره��ا هذا‬ ‫ب ��رزت كممثلة م��وه��وب��ة ويعتبر فلم‬

‫"�سعيد �أفندي" �أول عمل جاد قدمته‬ ‫لل�سينما العراقية‪.‬‬ ‫التحقت الفنانة زينب بفرقة "الم�سرح‬ ‫الحديث" �سنة ‪ ، 1959‬حيث قدمت‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن االدوار اهمها "�آنه �أمك‬ ‫ي��ا �شاكر"‪" ،‬تموز ي�ق��رع الناقو�س"‪،‬‬ ‫"الخرابة"‪ " ،‬الخان" و "بيت بر نادا‬ ‫�ألبا" ال �ت��ي ح ��ازت فيها ع�ل��ى جائزة‬ ‫�أح�سن ممثلة في العراق �أما دورها في‬ ‫م�سرحية "النخلة والجيران" فقد كان‬ ‫نقلة هامة في حياتها الفنية‪ .‬كما قدمت‬ ‫للتلفزيون اع�م��اال هامة منها "الربح‬ ‫والحب" ‪" ،‬بائع الأحذية" وق��د نالت‬ ‫عن هذين العملين الجائزة الأول��ى في‬ ‫مهرجان الخليج التلفزيوني‪.‬‬ ‫بعد ان منعت م�سرحية "بيت بر نادا‬ ‫�ألبا" نهائيا " ومنعت الفنانة زينب‬ ‫من دخول الإذاعة والتلفزيون ومنعت‬ ‫ح �ت��ى ك �ت��اب��ات �ه��ا‪ ،‬ا� �ض �ط��رت لمغادرة‬ ‫العراق العام ‪.1979‬‬ ‫ا�صيبت بال�سرطان ف��ي ال�ع��ام ‪1994‬‬ ‫ورحلت في العام ‪ 1998‬في ال�سويد‬ ‫ح�ي��ث � �ش��ارك ف��ي ت�شييعها ع�شرات‬ ‫ال�شخ�صيات وال ��وج ��وه ال�سيا�سية‬ ‫والثقافية والفنية من مختلف �أنحاء‬ ‫العالم في موكب مهيب لم ت�شهد ال�سويد‬ ‫مثله من قبل اذ تقدمت الموكب دراجتان‬ ‫ناريتان ل�شركة المرور و�سيارة خا�صة‬ ‫فيها نع�ش الفقيدة ملفوف ًا بعلم عراق‬ ‫‪ 14‬تموز ومك�سو ًا ب�أكاليل الزهـور‪،‬‬ ‫كما �ألقيت فـي المقبرة كلمات م�ؤثرة‬ ‫لوداع فنانة ال�شعب زينب‪.‬‬

‫ث��م �ضعي قدميك ف��ي م��اء م�ضاف اليه‬ ‫ملح ‪ ،‬ثم �ضعيها في ماء دافئ و�صابون‬ ‫م��رط��ب وت��دع��ك بالحجر الزال ��ة الجلد‬ ‫الميت ثم تجفف القدمان‪.‬‬ ‫قناع القدمين ‪:‬‬ ‫�ضعي ق�ن��اع��ا ع�ل��ى ال�ق��دم�ي��ن وغطيهما‬ ‫بكي�س بال�ستيك لمدة ‪ 10‬دقائق بعد ذلك‬ ‫اغ�سليهما وجفيفهما جيدا ويتم عمل‬ ‫هذا القناع بالطريقة االتية‪:‬‬ ‫ال�ق�ن��اع ( ‪ 2‬ملعقة ف��ازل�ي��ن ‪ 2 +‬ملعقة‬ ‫خميرة البيرة ‪ 2 +‬ملعقة ليمون‪ .‬تخلط‬ ‫المحتويات جيدا ثم تو�ضع على القدم‬ ‫)‪ ،‬وقبل عمل القناع يتم نقع القدمين‬ ‫بماء داف��ئ م�ضاف اليه رائحة معطرة‬ ‫ثم تجفف وتدلك بزيت لمدة ‪ 10‬دقائق‬ ‫�أخرى‪.‬‬

‫قالوا في المرأة‬

‫‪ ‬ال�سر في قلب المر�أة كال�سم ‪� ...‬إن لم يخرج منها قتلها‪ .‬برنارد�شو‬ ‫‪� ‬أغبى الن�ساء هي من ت�صدق �أن الحب يمكن �أن يتحول �إلى �صداقة‬ ‫بريئة !!!‬ ‫‪ ‬ال�ح��ب ج��زء م��ن وج��ود ال��رج��ل ‪ ،‬ولكنه وج��ود ال �م��ر�أة ب�أكمله ‪.‬‬ ‫(بيرون)‬ ‫‪ ‬الرجل يحب لي�سعد بالحياة ‪ ،‬والمر�أة تحيا لت�سعد بالحب ‪.‬‬ ‫(جان جاك رو�سو)‬


‫‪8‬‬

‫العدد (‪ - )183‬االربعاء ‪ 1‬شباط ‪2012‬‬

‫ريـاضـة‬

‫كوبي يعود الى بغداد بعد شفائه‬ ‫من اإلصابة‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫عاد العب منتخب العراق ال�سابق بكرة‬ ‫القدم احمد عبد علي اىل فريقه بغداد‬ ‫ا�ستعدادا لتمثيله يف مناف�سات دوري‬ ‫ال�ك��رة بعد �شفائه م��ن اال�صابة التي‬ ‫�أملت به قبل مدة لي�ست بالق�صرية ‪.‬‬ ‫وقال عبد علي يف ت�صريح ملوقع نادي‬ ‫بغداد الريا�ضي انا "�سعيد بعودتي‬ ‫لفريق العا�صمة بعد غيابي لفرتة‬ ‫لي�ست بالقليلة عنه‪ ،‬وحقيقة انا جاهز‬ ‫خلو�ض غمار مناف�سات ال��دوري بعد‬ ‫ان تكتمل لياقتي البدنية بعدما انهيت‬ ‫فرتة عالجي التي كانت يف دولة قطر‬ ‫وب�أ�شراف طاقم طبي اجنبي يف احدى‬ ‫م�ست�شفيات قطر املتطورة"‪.‬‬ ‫وب�ين �أن��ه "كان م��ن امل�ق��رر �أن اجري‬ ‫عملية جراحية ولكن احلمد لله بعد‬ ‫الك�شف والفح�ص ق��رر الأط �ب��اء �أنه‬

‫ال ح��اج��ة ل��ذل��ك‪ ،‬ب��ل ف�ق��ط اىل عالج‬ ‫طبيعي‪ ،‬و�أمتمت العالج ومت الت�أكد‬ ‫من �شفائي‪ ،‬وانا يف �صحة جيدة من‬ ‫اج��ل امل�شاركة يف م�ب��اري��ات الفريق‬ ‫املقبلة"‪.‬‬

‫بغداد ‪ -‬الناس‬

‫ال� ��دويل ال �ع��ام و�أه� ��م م�ستجداته"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل ان "امل�شاركني �سيمنحون‬ ‫�شهادات م�شاركة خا�صة من قبل جلنة‬ ‫حكام االحتاد الآ�سيوي"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن احل �ك��م ال� ��دويل ع�ل�اء عبد‬ ‫ال�ق��ادر اعتزل التحكيم يف ال �ـ‪ 12‬من‬ ‫�شهر ايلول من العام املا�ضي ‪،2011‬‬ ‫بعد �أن ق�ضى نحو ‪ 20‬عاما يف جمال‬ ‫التحكيم‪ ،‬وبعد اعتزاله عمل ب�صفية‬ ‫مقيم للحكام ‪.‬‬

‫المصادقة على عقد دارا محمد لتمثيل‬ ‫النوارس محليا وآسيويًا‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫�أعلنت الهيئة االدارية لنادي الزوراء‬ ‫ع��ن م�صادقتها لعقد ال�لاع��ب الدويل‬ ‫ال�سابق دارا حممد مبقر احتاد الكرة‬ ‫لتمثيل الفريق يف مناف�سات دوري‬ ‫النخبة وك�أ�س االحتاد اال�سيوي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو الهيئة االداري� ��ة لنادي‬ ‫الزوراء الريا�ضي عبد الرحمن ر�شيد‬ ‫ان "ادارة ال�ن��ادي �صادقت على عقد‬ ‫الالعب الدويل ال�سابق دارا حممد يف‬ ‫مقر االحتاد ملدة مو�سم واحد"‪.‬‬ ‫و�أوقعت قرعة ك�أ�س االحتاد اال�سيوي‬ ‫لكرة القدم فريق الزوراء يف املجموعة‬

‫اخل��ام���س��ة اىل ج��ان��ب ف��رق ال�شرطة‬ ‫ال�سوري وال�صفاء اللبناين والتالل‬ ‫اليمني‪.‬‬

‫جويد يهدد بكشف صفقات الغرف المظلمة‬ ‫لرئيس اتحاد بناء االجسام ورفاقه‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫هدد �صاحب ذهبية بناء االج�سام يف‬ ‫ال ��دورة العربية علي ج��وي��د بك�شف‬ ‫امل�ستور يف احتاده والتجاوزات التي‬ ‫يقوم بها رئي�س االحت��اد �سامل خيون‬ ‫ورفاقه امني ال�سر واالمني املايل‪.‬‬ ‫وقال علي جويد لـ الوكالة االخبارية‬ ‫لالنباءام�س ال�ث�لاث��اء‪ :‬ان ح�صويل‬ ‫على ذهبية بناء االج�سام ب��وزن ‪75‬‬ ‫كيلو غرام مل يكن لالحتاد فيه اي يد‬ ‫بقدر ما اقدم �شكري للمدرب فائز عبد‬ ‫احل�سن الذي �ساعدين كثري ًا‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح‪ :‬ان احت ��اد ب�ن��اء االج�سام‬ ‫يعاين �سوء االدارة من رئي�سه �سامل‬ ‫خ�ي��ون وام�ي�ن ال���س��ر واالم�ي�ن املايل‬ ‫ك��ون�ه��م لي�سوا م��ن �أه ��ل اللعبة ومل‬ ‫يكلفوا انف�سهم بال�س�ؤال عنا طوال‬ ‫فرتة التح�ضريات للدورة العربية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن‪ :‬دخلنا مع�سكر ًا ت��دري�ب�ي� ًا يف‬ ‫تركي ًا و�شاركنا بعدها ببطولة الهند‬

‫الطلبة يسعى الجتياز امتحان الصناعة واعتالء صدارة النخبة اليوم‬

‫اتحاد الكرة يمنع وسائل اإلعالم من تغطية الدوري ونقابة الصحفيين تطالب بإلغاء القرار‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬

‫عبد القادر في دورة تطويرية‬ ‫تحكيمية بماليزيا‬ ‫�أعلنت دائرة احلكام يف احتاد الكرة �أن‬ ‫احلكم الدويل ال�سابق عالء عبد القادر‬ ‫�سيدخل دورة تطويرة يف ماليزيا‪،‬‬ ‫مبينة ان الدورة التي يقيمها االحتاد‬ ‫الآ�سيوي لكرة القدم ت�ستمر خم�سة‬ ‫�أي ��ام‪ ،‬فيما �أك��دت انها تاتي لتجديد‬ ‫املعلومات ومواكبة امل�ستجدات يف‬ ‫القانون الدويل‪.‬‬ ‫وقال �أمني �سر الدائرة عادل الق�صاب‬ ‫�إن "احلكم ال� ��دويل ال �� �س��اب��ق عالء‬ ‫عبد القادر املعتمد كمقيم للحكام يف‬ ‫االحت��اد الآ��س�ي��وي توجه ام����س‪� ،‬إىل‬ ‫مايزيا للدخول ب ��دورة تطويرية"‪،‬‬ ‫مبينا �أن "الدورة ت�ستمر خم�سة �أيام‬ ‫وي�شرف عليها االحتاد الآ�سيوي لكرة‬ ‫القدم"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال �ق �� �ص��اب �أن "الدورة‬ ‫�ستت�ضمن حما�ضرات يف �إطار القانون‬

‫‪No.(183) - Wednesday 1, February, 2012‬‬

‫الدولية التي �أعتربها االحتاد مع�سكر ًا‬ ‫تدريبي ًا وطالبنا االحت��اد مب�صاريف‬ ‫االقامة والطعام فهل يعقل هذا االمر‬ ‫واالحت� ��اد ت�سلم م�ب��ال��غ االي �ف��اد ومل‬ ‫ي�صرفها لنا ف�أين ذهبت االموال؟ العلم‬ ‫عند الله والرا�سخني يف العلم‪.‬‬ ‫م�ستدرك ًا بالقول‪ :‬هل يعقل ان االحتاد‬ ‫الي �ع��رف نتيجتنا يف بطولة العامل‬ ‫التي �شاركنا فيها فهذا قمة التخبط‬ ‫وال�سبب كونهم مل يلعبوا بناء اج�سام‬ ‫يف حياتهم وما ت�سبب يف تردي واقع‬ ‫اللعبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خم �ت �ت �م �ا ب��ال��ق��ول‪� :‬أط ��ال ��ب اللجنة‬ ‫االومل� �ب� �ي ��ة ب �ف �ت��ح حت �ق �ي��ق مو�سع‬ ‫ل �ت �ج��اوزات وت�خ�ب�ط��ات احت ��اد بناء‬ ‫االج�سام للتعرف عما يدور يف الغرف‬ ‫املظلمة من �صفقات و�سرقات لالموال‬ ‫املخ�ص�صة للعبة‪.‬‬

‫ت�ش ��هد مالعب بغداد واملحافظات يف ال�ساعة‬ ‫الثانية والن�صف من بعد ظهر اليوم االربعاء‬ ‫اقامة ث�ل�اث مباريات �ض ��من اجلولة الرابعة‬ ‫ع�شرة من دوري النخبة بكرة القدم اذ تلتقي‬ ‫ف ��رق ف ��رق الطلب ��ة م ��ع ال�ص ��ناعة يف ملعب‬ ‫االخري بتحكيم هيثم حممد علي و�أحمد عبد‬ ‫احل�س�ي�ن وجناح رحم وحيدر حرز وكربالء‬ ‫مع الكهرباء يف ملعب االول ويديرها احلكام‬ ‫�أزاد حامت وكورد�س ��تان ظاهر وجيا �ص�ل�اح‬ ‫حمم ��د و حيدر عبد الأمري وي�ض ��يف التاجي‬ ‫فري ��ق بغ ��داد بقيادة احل ��كام �أحم ��د عبد الله‬ ‫ميثم خماط و�أكرم �أنور وفائق �صالح ‪.‬‬ ‫ويحت�ض ��ن ملعب ال�ص ��ناعة ابرز املواجهات‬ ‫اليوم بني ا�ص ��حاب االر�ض والطلبة يف لقاء‬ ‫ي�ص ��عب التكه ��ن يف نتيجت ��ه ففري ��ق الطلبة‬ ‫الو�ص ��يف ي�س ��عى اىل ا�س ��تعادة توازن ��ه‬ ‫وم�ص ��احلة جمه ��وره بع ��د ان ع ��اد خا�س ��را‬ ‫م ��ن النجف يف الدور املا�ض ��ي وبالتايل فهو‬ ‫يبح ��ث عن الف ��وز العت�ل�اء ال�ص ��دارة م�ؤقتا‬ ‫عن فريق اجلوية ال ��ذي يلعب غدا مع الكرخ‬ ‫فيما يحاول ال�صناعة ن�سيان لقائه مع �ضيفه‬ ‫ده ��وك يف الدور املا�ض ��ي الذي مل ي�س ��تكمل‬ ‫النتهائ ��ه قبل الوقت اال�ص ��لي بخم�س دقائق‬ ‫بتق ��دم مناف�س ��ه بهدف�ي�ن نظيفني العرتا�ض ��ه‬ ‫على طرد احد اع�ضاء املالك التدريبي للفريق‬ ‫ومل يب ��ت االحتاد حلد االن بق ��راره باملباراة‬ ‫وبالرغ ��م من ذلك فان ال�ص ��ناعة ي�س ��عى اىل‬ ‫حتقيق نتيجة ايجابية لتح�سني موقعه الذي‬ ‫الي�س ��ر ادارته ومالكه التدريب ��ي اذ يقف يف‬ ‫املركز العا�شر بر�صيد ‪ 17‬نقطة متقدما بفارق‬ ‫االهداف ع ��ن فريق كربالء الذي �س ��يخو�ض‬ ‫الي ��وم مباراة مهم ��ة يف ملعبه امام الكهرباء‬ ‫املنت�شي بفوز ثمني على فريق الزوراء حامل‬ ‫اللقب يف الدور ال�سابق ويراهن كربالء على‬ ‫ا�س�س ��تثمار ميزت ��ي االر� ��ض واجلمهور يف‬ ‫حتقي ��ق نتيج ��ة ايجابية اذ حق ��ق الفوز على‬

‫ملعبه ‪ 4‬مرات من بني ‪ 5‬مباريات فاز فيها يف‬ ‫الدوري ويف الوقت نف�سه يامل يف تعوي�ض‬ ‫خ�س ��ارته امام ال�ش ��رقاط يف الدور ال�س ��ابق‬ ‫‪ .‬اما مناف�س ��ه فه ��و االخر يطم ��ح للعودة من‬ ‫كرب�ل�اء بنتيج ��ة جيدة اذ انه يق ��ف حاليا يف‬ ‫مركز متدن ما قبل االخري يف ترتيب الالئحة‬ ‫بر�ص ��يد ‪ 8‬نقاط متخلفا عن فريقي ال�شرقاط‬ ‫والتاجي واالخري �سي�ضيف على ملعبه فريق‬ ‫بغداد �ص ��احب املركز اخلام�س ع�شر بر�صيد‬ ‫‪ 13‬نقطة ‪.‬‬ ‫وتختتم مناف�سات الدور الرابع ع�شر يوم غد‬ ‫اخلمي� ��س باقامة خم�س مباريات جترى على‬ ‫مالع ��ب الفري ��ق االول بلق ��اءات ف ��رق اربيل‬ ‫م ��ع ال ��زوراء والك ��رخ م ��ع اجلوي ��ة وزاخو‬ ‫م ��ع النجف والنف ��ط مع ده ��وك وامليناء مع‬ ‫ال�شرقاط ‪.‬‬

‫و�س ��يغيب عن مباريات اليوم وغدا ‪ 12‬العبا‬ ‫لنيله ��م البطاق ��ات امللونة وهم عبا�س قا�س ��م‬ ‫و�إيهاب كاظ ��م من الطلبة �أحم ��د عبد الزهرة‬ ‫و�أياد �ش ��عالن من ال�صناعة عادل عبد زيد من‬ ‫بغ ��داد وميالد فالح و�أمري عبي ��د من التاجي‬ ‫وب�ش ��ار ه ��ادي من املين ��اء وعلي جا�س ��م من‬ ‫النف ��ط و�أحمد �ص�ل�اح من ده ��وك وهريدي‬ ‫�سيامند وحميد �إ�سماعيل من زاخو ‪.‬‬

‫نقابة الصحفيين تستنكر‬

‫طالب ��ت نقاب ��ة ال�ص ��حفيني العراقيني احتاد‬ ‫كرة القدم العراقي ب�إلغاء قراره املت�ضمن منع‬ ‫و�س ��ائل الإعالم املرئية م ��ن تغطية مباريات‬ ‫دوري الك ��رة للمو�س ��م احلايل م�ش ��ددة على‬ ‫�ض ��رورة �أن يكون هذا الإلغاء �س ��ريع ًا وعدم‬ ‫امل�س م�س ��تقب ًال بحقوق ال�ص ��حفيني ومنعهم‬

‫أبو الشون يبحث مع رؤساء أندية مدينة الصدر‬ ‫تفاصيل إقامة االنتخابات‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫التقى الدكتور علي ابو ال�شون مدير‬ ‫عام دائرة الرتبية البدنية والريا�ضة‬ ‫يف وزارة ال�شباب والريا�ضة رئي�س‬ ‫اللجنة التنفيذية النتخابات االندية‬ ‫بر�ؤ�ساء اندية مدينة ال�صدر وذلك‬ ‫مبقر نادي احل�سني الريا�ضي مبدينة‬ ‫ال�صدر يف العا�صمة بغداد‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء ر�ؤ�ساء اندية احل�سني‬ ‫وال� �ع ��دال ��ة واحل �� �س �ن�ين وامل �ي �ث��اق‬ ‫وامل �ج��د وال �ك��رد الفيليني وال ��والء‬ ‫حيث تدار�س ابو ال�شون مع ر�ؤ�ساء‬ ‫االن��دي��ة ال�سبعة م �ف��ردات الالئحة‬ ‫االنتخابية ووق��ف على تبيان عدد‬ ‫من فقراتها فيما ح�ضر اللقاء اي�ضا‬ ‫الناطق االعالمي النتخابات االندية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��ع اب��و ال���ش��ون اىل ال ��ر�ؤى‬ ‫واالف �ك��ار ال �ب � ّن��اءة ال�ت��ي م��ن �شانها‬ ‫االرت� �ق ��اء ب��امل ��ؤمت��رات االنتخابية‬ ‫امل�ق�ب�ل��ة ح �ي��ث ع�ب�ر ج�م�ي��ع ر�ؤ� �س��اء‬ ‫االن � ��دي � ��ة ع� �ل ��ى �� � �ض � ��رورة اق ��ام ��ة‬ ‫االن� �ت� �خ ��اب ��ات ك��ون��ه��ا ا�ستحقاق‬ ‫دميقراطي ريا�ضي ال بديل عنه‪،‬فيما‬ ‫ا�ستعلم عدد منهم عن كيفية تو�سيع‬ ‫الهيئات العامة النديتهم‪،‬وا�ضافة‬ ‫ال�ع�ن���ص��ر ال�ن���س��وي ملجل�س ادارة‬ ‫النادي‪،‬وا�ستثناء الرئي�س او نائبه‬ ‫من �شهادة البكالوريو�س ‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫ل�تر��ش�ي��ح االم �ي �ن�ين امل� ��ايل وال�سر‬

‫للنادي‪.‬‬ ‫وب� �ّي��نّ اب� ��و ال� ��� �ش ��ون ال� �ع ��دي ��د من‬ ‫االي � �� � �ض� ��اح� ��ات ال � �ت� ��ي مت� �ح ��ورت‬ ‫ب�ش�أن ا�ستف�سارات ر�ؤ� �س��اء اندية‬ ‫مدينة ال���ص��در كما تعر�ض لتبيان‬ ‫جممل ف �ق��رات ال�لائ�ح��ة االنتخابية‬ ‫ال� �ت ��ي ك ��ان ��ت االن� ��دي� ��ة اع�تر� �ض��ت‬ ‫ع�ل��ى بع�ضها اب �ت��داءا‪،‬ح �ي��ث تفهم‬ ‫احلا�ضرون اي�ضاحات الدكتور ابو‬ ‫ال���ش��ون‪،‬وع�ق��دوا ال�ع��زم على اقامة‬ ‫م ��ؤمت��رات انديتهم االنتخابية يف‬ ‫املواعيد التي اقر ّتها الوزارة‪.‬‬ ‫واب� ��دى ر�ؤ���س��اء االن��دي��ة يف ختام‬ ‫ال �ل �ق��اء ع��زم�ه��م ع �ل��ى اع� ��داد قوائم‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ات ال �ع��ام��ة ل�لان��دي��ة ال�سبعة‬ ‫وتقدميها قبل ي��وم اجلمعة املقبل‬ ‫ال�ث��ال��ث م��ن ��ش�ب��اط‪،‬امل��وع��د النهائي‬

‫ال��ذي اعلنته ال��وزارة لت�سلم قوائم‬ ‫الهيئات العامة‪.‬‬ ‫من جانبه قال رئي�س نادي احل�سني‬ ‫رئي�س جمل�س اندية مدينة ال�صدر‬ ‫ان االندية تعاين من وجود قطعات‬ ‫ع�سكرية حكومية يف اغلب مقراتها‬ ‫كما ت�شكو �ضعف الدعم املايل الذي‬ ‫ت�ق��دم��ه ال � ��وزارة وف ��ق ت�صنيفاتها‬ ‫لالندية‪�،‬آم ًال تعاون ًا وزاري ًا جاد ًا يف‬ ‫كال امللفني‪.‬‬ ‫اال�شارة جتدر اىل ان وزارة ال�شباب‬ ‫وال��ري��ا��ض��ة اعلنت يف وق��ت �سابق‬ ‫عزمها اقامة امل��ؤمت��رات االنتخابية‬ ‫ل � �ـ(‪ )330‬ن��ادي � ًا ري��ا��ض�ي� ًا يف عموم‬ ‫حم��اف �ظ��ات ال �ب�لاد ح�ي��ث �ستنطلق‬ ‫تلك امل�ؤمترات منت�صف �آذار املقبل‬ ‫ابتداء ًا باندية العا�صمة بغداد‪.‬‬

‫من تغطي ��ة الأن�ش ��طة مبختل ��ف �أنواعها كما‬ ‫ن� ��ص عليها قان ��ون حقوق ال�ص ��حفيني الذي‬ ‫يعد ملزم ًا جلميع م�ؤ�س�سات الدولة العراقية‬ ‫‪ .‬وقال ��ت النقابة يف بي ��ان لها ام�س يف يبان‬ ‫ت�س ��لمت ريا�ض ��ة ( النا�س ) ن�س ��خة منه انها‬ ‫اطلعت على �ش ��كاوى عدد م ��ن الزمالء الذين‬ ‫يعملون يف القنوات الف�ض ��ائية الذين عربوا‬ ‫عن ا�س ��تيائهم و�ش ��جبهم لهذا القرار الغريب‬ ‫وغري امل�سبوق ‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار البي ��ان �إىل �أن النقاب ��ة �س ��تلج�أ �إىل‬ ‫اتخاذ �إجراءات قانونية فورية يف حالة عدم‬ ‫تراج ��ع االحتاد ع ��ن قراره املجحف �س ��ريع ًا‬ ‫خ�صو�ص� � ًا وان قان ��ون حماي ��ة ال�ص ��حفيني‬ ‫مينع �أية جهة م ��ن خمالفة بنوده التي تن�ص‬ ‫على حرية العمل ال�ص ��حفي والو�ص ��ول �إىل‬ ‫املعلومات وبعك�س ��ه يعترب م ��ن يخالف هذه‬

‫وزير الشباب والرياضة يطمئن على صحة شيخ‬ ‫المشجعين قدوري‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫كرم وزير ال�شباب والريا�ضة املهند�س‬ ‫ج��ا��س��م حم�م��د جعفر �شيخ املدربني‬ ‫ق��دوري عبا�س الذي يعاين من وعكة‬ ‫�صحية �شديدة �أمل��ت ب��ه واقعدته يف‬ ‫فرا�ش املر�ض ‪.‬‬ ‫وق��ام��ت م��دي��ر اع�ل�ام وزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ضة الدكتورة عا�صفة مو�سى‬ ‫والزميل ق�صي ح�سن بزيارة قدوري‬ ‫اىل منزله واالطمئنان على �صحته‬ ‫وت �ق��دمي ي��د امل���س��اع��دة للتخفيف عن‬ ‫احلالة التي مير بها ‪ ،‬ومت يف اللقاء‬ ‫اال�ستف�سار ع��ن و�ضعه احل��ايل بعد‬ ‫ت��ده��ور حالته وان ال ��وزارة ل��ن ت�ألو‬ ‫جهدا يف الوقوف اىل جانبه والبحث‬

‫بغداد ‪ -‬الناس‬

‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫�أح��رز �صغار منتخب العراق بكرة الطاولة ثالثة �أو�سمة‬ ‫ف�ضية يف اختتام فعاليات البطولة العربية الثالثة ع�شرة‬ ‫بالأردن مب�شاركة ‪ 14‬بلدا‪.‬‬ ‫وقال مدرب املنتخب العراقي للأ�شبال بكرة الطاولة عقيل‬ ‫جبار "ان اليوم االخري للبطولة العربية الثالثة ع�شرة بكرة‬ ‫الطاولة انتهى بح�صول الالعب ح�سني عقيل على امليدالية‬ ‫الف�ضية يف نهائي اال�شبال ام��ام الع��ب كويتي وبنتيجة‬ ‫(‪ ،)2_4‬بينما خ�سرت الالعبة نب�أ �سمري نهائي البطولة‬ ‫امام العبة �سورية لتحرز امليدالية الف�ضية‪ ،‬وخ�سر الزوجي‬ ‫املكون من نب�أ �سمري وره��ف عثمان ام��ام زوج��ي �سوري‬ ‫حمرزا الف�ضية الثالثة للعراق"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف �أن "امليداليات التي احرزها العراق تعد اجنازا‬ ‫كبريا رغم عدم وج��ود اي دعم حكومي وم�شاركتهم على‬ ‫ح�سابهم اخلا�ص ‪.‬وكان احتاد كرة الطاولة العراقي اوقف‬ ‫الراتب ال�شهري لكل من الالعبني ح�سني عقيل (‪� 12‬سنة)‬ ‫ونب�أ �سمري (‪�11‬سنة) والبالغة ‪ 70‬الف دينار منذ منت�صف‬ ‫العام املا�ضي بحجة قلة التخ�صي�صات‪.‬‬ ‫يذكر ان ‪ 5‬العبني مع مدربهم قرروا امل�شاركة على ح�سابهم‬ ‫اخلا�ص وبجهود �شخ�صية بعد رف�ض االحت��اد امل�شاركة‬ ‫بالبطولة لأ�سباب غري معروفة‪ ،‬اال ان ال�سلطات االردنية‬ ‫حرمتهم من مدربهم لأ�سباب و�صفها امل��درب بالعن�صرية‬ ‫ومنعته من الدخول لأرا�ضيها‪ ،‬مما ا�ضطره لإناطة مهمة‬ ‫اال�شراف على املنتخب اىل ربة بيت ترافق ابنتها الالعبة‬ ‫باملنتخب نب�أ �سمري االزيرجاوي‪.‬‬

‫�أك ��د ع���ض��و ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة لنادي‬ ‫ال�شرطة ري��ا���ض عبد العبا�س �أن‬ ‫نادي ال�شرطة ي�شهد حراكا يتقاطع‬ ‫ويتنافى مع مباديء الدميقراطية‪،‬‬ ‫مبينا �أن ه �ن��اك جل�ن��ة خ��ا��ص��ة من‬ ‫��ض�ب��اط ال���ش��رط��ة ه��ي ال �ت��ي ت�ضع‬ ‫�أ�سماء املر�شحني والهيئة العامة‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ح� ��ذر م ��ن ع �� �س �ك��رة ال��ن��ادي‬ ‫وفقدانه هويته الريا�ضية‪.‬‬ ‫وق ��ال عبد العبا�س لـ"ال�سومرية‬ ‫نيوز" ام�س ‪� ،‬إن "البد من وجود عمل‬ ‫موحد للو�صول بنادي ال�شرطة �إىل‬ ‫�أف�ضل حاالته"‪ ،‬م�ؤكدا ان "هناك ما‬ ‫يتقاطع وينايف مبادئ الدميقراطية‬ ‫يف عمل نادي ال�شرطة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف عبد العبا�س �أن "هناك‬ ‫من يتحرك يف �ضوء ح�صوله على‬ ‫ك �ت��اب ر��س�م��ي م��ن ال��وك �ي��ل الأق ��دم‬ ‫ل� �ل ��وزارة ع��دن��ان الأ�� �س ��دي وه��ذه‬ ‫الق�ضية بحاجة �إىل وقفة الن وزارة‬ ‫الداخلية م�س�ؤولة عن النادي ماليا‬ ‫ولي�س فنيا"‪ ،‬م�شريرا �إىل �أن "هناك‬

‫المحسوبية آفة تنخر في جسد الرياضة عامة وكرة القدم خاصة‬ ‫بغداد ‪ -‬حسين البهادلي‬ ‫عامل كرة القدم عامل مليء باملفاج�أت‬ ‫والأ��س��رار ويحمل الكثري من اخلفايا‬ ‫التي جعلته مع�شوقا ل��دى اجلماهري‬ ‫الريا�ضة وجعلت اللعبة االوىل عامليا‪..‬‬ ‫اه��م جوانب ه��ذا العامل هو التدريب‬ ‫حيث يعترب امل��درب هو القائد الفعلي‬ ‫للفريق يتحكم ب��ه كيف ي�شاء وب�أي‬ ‫طريقة ‪..‬‬ ‫لكن ال�س�ؤال املطروح واملهم هل تكون‬ ‫امل �ج��ام�لات وامل�ح���س��وب�ي��ة موجودة‬ ‫م��ع ب�ع����ض امل ��درب�ي�ن اي ان امل ��درب‬ ‫ي �ق��وم ب ��إ� �ش��راك الع �ب�ين ال ميتلكون‬ ‫امل�ؤهالت الكافية يف بع�ض املباريات‬ ‫على ح�ساب العبني جيدين وقادرين‬ ‫ه��ل تغري نتيجة م�ب��اراة يف اي وقت‬ ‫وهل توجد هذه املح�سوبية يف عاملنا‬ ‫الريا�ضي املحلي وملاذا يبادر املدربون‬ ‫اليها وماهي الأ�سباب التي تدفع بهم‬ ‫ال�ع�م��ل ب �ه��ذه ال�ط��ري�ق��ة ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫ال� �ن ��ادي واجل �م��اه�ير ال �ت��ي ت �ع��د هي‬ ‫املعيار اال�سا�سي التقيم‪.‬‬

‫مرض ينخر في جسد الرياضة‬

‫عن الطرق والو�سائل التي من �ش�أنها‬ ‫اع ��ادة االبت�سامة اىل وج��ه ق��دوري‬ ‫وعائلته ‪.‬‬ ‫وق�� ��دم ق � � ��دوري � �ش �ك��ره وام �ت �ن��ان��ه‬

‫لوزير ال�شباب والريا�ضة واهتمامه‬ ‫ال�شخ�صي بحالته ال�صحية منا�شدا‬ ‫احل �ك��وم��ة ان ت �ن �ظ��ر ب �ع�ين العطف‬ ‫وار�ساله اىل خارج العراق للعالج ‪.‬‬

‫عبد العباس‪ :‬وجود ما ينافي الديمقراطية في نادي الشرطة‬

‫مجامالت المدربين مرض يصيب كرتنا بالترهل‬

‫ع�ل��ي ع�ب��د ذي� ��اب الع ��ب ف��ري��ق ده��وك‬ ‫خل�ص املو�ضوع بقوله يوجد الكثري‬ ‫من الذين يعملون على ح�ساب م�صلحة‬ ‫ال �ن��ادي وم��ن اج��ل م�صاحلهم وتابع‬ ‫ذياب حديثه بالقول‪ :‬الدوري العراقي‬ ‫دوري يحاول النهو�ض على �أقدامه من‬ ‫جديد فلذلك توجد الكثري من ال�سلبيات‬

‫منع دخول القنوات الفضائية للمالعب‬

‫وكان االحت ��اد العراق ��ي لكرة الق ��دم قد اعلن‬ ‫ام� ��س الثالثاء منع دخ ��ول كامريات اي قناة‬ ‫اخ ��رى غ�ي�ر القن ��اة الريا�ض ��ية العراقية اىل‬ ‫املالع ��ب الت ��ي تق ��ام عليه ��ا مباري ��ات دوري‬ ‫�أ�سيا�س ��يل ( النخب ��ة) دون اخ ��ذ املوافق ��ة‬ ‫اخلطية من �ش ��بكة االع�ل�ام العراق ��ي الناقل‬ ‫احل�ص ��ري ملباري ��ات دوري �أ�سيا�س ��يل (‬ ‫النخب ��ة) للمو�س ��م ‪ 2012-2011‬وذلك بناء‬ ‫على طلب �شبكة االعالم العراقي ‪.‬‬

‫يحذر من عسكرته‬

‫ربة بيت تقود صغار طاولة العراق للحصول على ‪ 3‬فضيات عربيا‬

‫ف �ي��ه وم �� �س ��أل��ة ت ��واج ��د املح�سوبية‬ ‫وامل�ج��ام�لات فيه م�سالة وا�ضحة وال‬ ‫ت ��دع جم ��اال ل�ل���ش��ك ف �ي��ه ح �ي��ث يوجد‬ ‫ه�ن��اك م��درب��ون يعملون على ا�شراك‬ ‫العبني يف بع�ض املباريات كنوع من‬ ‫املجاملة له وهذا خطا الن هناك العبني‬ ‫اف�ضل من هذا الالعب بكثري واملدرب‬ ‫يجب ان ي�ك��ون بعيدا ك��ل البعد عن‬ ‫هذا النوع التفكري الن �سمعة الأندية‬

‫البنود خمالف ًا ملواد قانونية �أقرت من جمل�س‬ ‫النواب ‪.‬‬ ‫كم ��ا طالبت النقاب ��ة رئي�س اللجن ��ة الوطنية‬ ‫االوملبية رع ��د حمودي بالتدخل ال�شخ�ص ��ي‬ ‫لإلغاء هذا القرار وحث االحتادات الريا�ضية‬ ‫الأخ ��رى عل ��ى التعام ��ل م ��ع ال�ص ��حفيني‬ ‫والإعالمي�ي�ن بالط ��رق التي حتف ��ظ حقوقهم‬ ‫وواجباته ��م كم ��ا �أ�ش ��ارت �إليه ��ا املعاي�ي�ر‬ ‫املهني ��ة الدولي ��ة وقانون حقوق ال�ص ��حفيني‬ ‫والد�ستور العراقي ‪.‬‬ ‫و�أكدت النقابة �أنها �سرتاقب �أداء االحتادات‬ ‫واجله ��ات الريا�ض ��ية امل�س� ��ؤولة ع ��ن واق ��ع‬ ‫احلرك ��ة الريا�ض ��ية وال�ش ��بابية يف الع ��راق‬ ‫م ��ن خالل �أالف ال�ص ��حفيني لتقومي عمل تلك‬ ‫اجله ��ات ونق ��ل كل ما ي ��دور يف �أروقتها �إىل‬ ‫اجلمهور ليطلع ب�ش ��كل وا�ض ��ح وجلي على‬ ‫كل تفا�ص ��يل عمله ��ا االيجاب ��ي وال�س ��لبي ‪.‬‬ ‫كم ��ا �أن النقابة ق ��ررت وعقب هذا الت�ص ��رف‬ ‫غري امل�س� ��ؤول من االحتاد عقد م�ؤمتر �سريع‬ ‫لل�صحفيني الريا�ض ��يني العاملني يف و�سائل‬ ‫الإع�ل�ام املرئي ��ة وامل�س ��موعة واملق ��روءة‬ ‫للب ��دء يف مرحل ��ة جديدة م ��ن الرقابة املهنية‬ ‫واملتابع ��ة اجلدي ��ة مب ��ا ي�ض ��من حق ��وق‬ ‫ال�صحفيني العراقيني ‪.‬‬

‫اكرب بكثري من ان يجامل مدرب العبا‬ ‫على ح�سابه‪ .‬كما ان املح�سوبية هي‬ ‫االخرى مر�ض ا�صبح ينخر يف ج�سد‬ ‫الريا�ضة العراقية عامة وك��رة القدم‬ ‫خا�صة فالبع�ض م��ن امل��درب�ين عندما‬ ‫يت�سلم زمام تدريب احد الأندية يقوم‬ ‫بجلب عدد من الالعبني الذي تربطهم‬ ‫ب��ه عالقة جيدة ووط �ي��دة بالرغم من‬ ‫ان م���س�ت��واه��م ال �ب��دين وال�ف�ن��ي دون‬ ‫امل�ستوى ويوجد الكثري من الالعبني‬ ‫يف نف�س الفريق ونف�س املركز اف�ضل‬ ‫بكثري‪.‬‬

‫القدم فاملو�ضوع موجود وقائم نعم‬ ‫هناك جمامالت كثرية يف العديد من‬ ‫الأندية لذلك نرى ان نتائج هذه الأندية‬ ‫متدنية وال تعرف معنى لال�ستقرار‬ ‫حيث يعد املدرب الذي يجب ان تكون‬ ‫نظرته للمباراة منطقية وواقعية عليه‬ ‫ان يدخل امل�ب��اراة بالأ�سماء اجلاهزة‬ ‫وال �ق��ادرة على العطاء وه��ذا ال نراه‬ ‫عند بع�ض املدربني الذين يعمدون اىل‬ ‫ا�شراك العبني غري جاهزين او عطائهم‬ ‫الفني والبدين قل وهذا كله يكون على‬ ‫ح�ساب النادي وعلى ح�ساب �سمعته ‪.‬‬

‫ع �ل��ي ح �� �س�ين ج �ل �ي��ل ح ��ار� ��س فريق‬ ‫ال�شرطة كان ر�أيه موافقا لر�أي �سابقه‬ ‫علي عبد ذي��اب حيث ق��ال‪ :‬الريا�ضة‬ ‫ت��وج��د فيها م��ن ه��ذه ال�ن�م��اذج الكثري‬ ‫فن�شاهد ريا�ضتنا ت��راوح يف مكانها‬ ‫واملح�سوبية وامل �ج��ام�لات ا�صبحت‬ ‫جزءا ال يتجز�أ من ريا�ضتنا والتخل�ص‬ ‫منها يحب ان تكون بطريقة �سريعة‬ ‫وجيدة ومنا�سبة لأننا نريد ان ت�صل‬ ‫بها اىل بر الأم��ان اما على �صعيد كرة‬

‫علي عبد احل �ب��ار الع��ب ف��ري��ق القوة‬ ‫اجلوية قال ‪ :‬املو�ضوع يجب ان يكون‬ ‫فيه دار�سة الن هناك مدربني جيدين‬ ‫ي�ب�ت�ع��دون ك��ل ال�ب�ع��د ع��ن املجامالت‬ ‫وامل�ح���س��وب�ي��ات وال ي �ن �ظ��رون اليها‬ ‫�أب��دا ويف نف�س الوقت هناك مدربون‬ ‫متواجدون حاليا يتبعون هذه الطريقة‬ ‫الن �شخ�صيتهم تعترب مهزوزة ومتحكم‬ ‫بها البع�ض لذلك نراهم يعمدون اىل‬ ‫ا� �ش��راك الع�ب�ين غ�ير م��ؤه�ل�ين ا�سا�سا‬

‫األندية الخاسر الوحيد‬

‫المنتخبات الوطنية والمجامالت‬

‫للمباريات على ح�ساب العبني �آخرين‬ ‫وه��ذا ه��و االم��ر اخل�ط�ير ال��ذي يجب‬ ‫ان يلتفت اليه وهو اىل متى ا�ستمرار‬ ‫املجامالت عند بع�ض املدربني بل ان‬ ‫املنتخبات الوطنية البع�ض منها يعتمد‬ ‫ع�ل��ى ا� �س �ل��وب امل �ج��ام�لات خ�صو�صا‬ ‫يف م�سالة ا��س�ت��دع��اء ال�لاع�ب�ين حيث‬ ‫ن�شاهد العبني يف �صفوف املنتخبات‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ال مي �ل �ك��ون م��ن امل ��ؤه�ل�ات‬ ‫الكثري على ح�ساب الع�ب�ين يقدمون‬ ‫مباريات رائعة يف ال��دوري الكروي‬ ‫لكن دون ان ي�ستدعون النهم ال يتقنون‬ ‫فن املجاملة او التملق مما �سبب لنا‬ ‫كرتنا ال�تراج��ع واخل ��روج املبكر من‬ ‫بع�ض اال�ستحقاقات املهمة ويجب من‬ ‫كل مدرب يتبع هذا النهج ان يبتعد عنه‬ ‫النه ي�سبب له الف�شل وال يحقق معه اي‬ ‫جناح يذكر وهو ماميكن ان ينتج عنه‬ ‫خ�سارة كبرية للنادي الذي و�ضع ثقته‬ ‫بهذا امل��درب وعمل على توفري اغلب‬ ‫م�ستلزمات النجاح‪.‬‬

‫جلنة م�شكلة من خم�س �ضباط �أو‬ ‫اكرث هي التي تقوم بو�ضع �أ�سماء‬ ‫مر�شحي النادي والهيئة العامة يف‬ ‫حني يهم�ش العديد من الذين خدموا‬ ‫ال �ن��ادي وك��ان��وا جن��وم��ا يف �سماء‬ ‫الريا�ضة وه��م لي�س م��ن منت�سبي‬ ‫وزارة الداخلية"‪.‬‬ ‫وح ��ذر عبد العبا�س م��ن "ع�سكرة‬ ‫ال �ن��ادي وحت��وي�ل��ه لثكنة ع�سكرية‬ ‫وفقدانه لهويته الريا�ضية كنادي‬ ‫ريا�ضي اجتماعي ترفيهي"‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن "النادي هو لي�س ك��رة قدم‬ ‫فح�سب بل �أن العديد من الريا�ضات‬ ‫والألعاب متار�س فيه"‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الداخلية �أعلنت يف‬ ‫الـ ‪ 27‬من �شهر حزيران املا�ضي‪ ،‬عن‬

‫حل الهيئة الإداري��ة لنادي ال�شرطة‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي‪ ،‬وت�شكيل هيئة م�ؤقتة‬ ‫تدير �ش�ؤون النادي برئا�سة ع�ضو‬ ‫اللجنة الأوملبية الوطنية يف النظام‬ ‫ال���س��اب��ق �أ��ص�ي��ل ط�ب�رة‪ ،‬وع�ضوية‬ ‫ع��دد من ريا�ضيي ال�ن��ادي و�ضباط‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن رئي�س اللجنة الأوملبية‬ ‫الوطنية العراقية‪ ،‬رع��د حمودي‪،‬‬ ‫ير�أ�س �إدارة نادي ال�شرطة يف حني‬ ‫ي�ت��وىل ال �ل��واء ع��دن��ان جعفر‪ ،‬وهو‬ ‫من �ضباط وزارة الداخلية‪ ،‬من�صب‬ ‫�أم�ين ال�سر‪ ،‬وغ��ازي في�صل من�صب‬ ‫الأم�ي�ن امل��ايل‪ ،‬ف�ض ًال ع��ن الأع�ضاء‬ ‫�سالم فرج‪ ،‬عدنان اكرب‪ ،‬حممد خلف‬ ‫الذي ا�ستقال من من�صبه‪.‬‬

‫خسارة األولمبي امام اليابان بثالثية‬ ‫نظيفة وديا‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫خ�سر منتخبنا االوملبي بكرة القدم‬ ‫امام نظريه الياباين بثالثة اهداف‬ ‫م ��ن دون رد يف اخ���ر مبارياته‬ ‫ال �ت �ج��ري �ب �ي��ة ام�����س الثالثاءعلى‬ ‫م�ل�ع��ب ن ��ادي االه �ل��ي ال �ق �ط��ري يف‬ ‫اط��ار ا�ستعداداته ملواجهة نظريه‬ ‫االم��ارات��ي ي��وم االح��د املقبل على‬ ‫ملعب النادي العربي القطري �ضمن‬ ‫ت�صفيات قارة ا�سيا امل�ؤهلة الوملبياد‬ ‫لندن ‪. 2012‬‬ ‫وانتهى ال�شوط االول بتقدم اليابان‬ ‫بهدفني نظيفني‪ ،‬فيما ا�ضاف الهدف‬ ‫الثالث قبل نهاية اللقاء بقليل‪.‬‬

‫وت�ألفت ت�شكيلة املنتخب االوملبي‬ ‫م��ن ج�ل�ال ح�سن حل��را��س��ة املرمى‬ ‫ووليد �سامل واحمد ابراهيم وعلي‬ ‫بهجت ونبيل �صباح خل��ط الدفاع‬ ‫وج��واد كاظم ويا�سر قا�سم واحمد‬ ‫جبار واحمد يا�سني خلط الو�سط‬ ‫ومهند عبد الرحيم واجم��د را�ضي‬ ‫خلط الهجوم‪.‬‬ ‫يذكر ان منتخب ال�ع��راق االوملبي‬ ‫يحتل املركز الثاين يف جمموعته‬ ‫اال� �س �ي��وي��ة امل ��ؤه �ل��ة اىل اوملبياد‬ ‫ل �ن��دن خ �ل��ف اوزب �ك �� �س �ت��ان بفارق‬ ‫نقطة واحدة وتاتي ا�سرتاليا ثالثا‬ ‫واالمارات يف املركز االخري ‪.‬‬

‫الطلبة يهدد بإيقاف نشاطاته بسبب‬ ‫وزارة التعليم العالي‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫ذك��ر ع�ضو املكتب االع�لام��ي لنادي‬ ‫الطلبة ال��ري��ا��ض��ي �أن ادارة نادي‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة ه ��ددت ب ��أي �ق��اف ن�شاطات‬ ‫ال� �ن ��ادي اىل ا� �ش �ع��ار اخ ��ر ب�سبب‬ ‫ع��دم ال�ت��زام وزارة التعليم العايل‬ ‫والبحث العلمي بواجباتها جتاه‬ ‫ريا�ضيي النادي‪.‬‬ ‫وب�ين وائ��ل العنزي ام�س الثالثاء‬ ‫�أن "وزارة التعليم العايل والبحث‬ ‫العلمي التي ين�ضوي حتت لوائها‬

‫ن� ��ادي ال �ط �ل �ب��ة ال��ري��ا� �ض��ي مل تف‬ ‫ب ��إل �ت��زام��ات �ه��ا امل��ال �ي��ة جت ��اه ن��ادي‬ ‫الطلبة وريا�ضييه‪ ،‬حيث قامت فقط‬ ‫بت�سديد ال��دف�ع��ة االوىل م��ن عقود‬ ‫العبي فريق الكرة والبالغة ‪ %25‬من‬ ‫عقد كل العب "‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن "امل�صاريف اخلا�صة‬ ‫باملع�سكرات والتنقل بني املحافظات‬ ‫وت�ك��رمي الالعبني مت توفريها عن‬ ‫ط��ري��ق ادارة ال� �ن ��ادي وب�شخ�ص‬ ‫رئي�سه عالء كاظم‪ ،‬ومل يكن للوزارة‬ ‫اي دور يف جميع هذه االمور"‪.‬‬


‫‪No.(183) - 1 Wednesday, February, 2012‬‬

‫العدد (‪ - )183‬االربعاء ‪ 1‬شباط ‪2012‬‬

‫ميالن يواجه التسيو وعينه على صدارة الكاليتشو‬

‫الميستايا تشهد قمة الكأس بين برشلونة الفريد وفالنسيا العنيد‬ ‫الناس ‪ -‬متابعة‬ ‫يرغب بر�شلونة يف عدم التفريط‬ ‫بلقب حمتمل يف م�سابقة الك�أ�س‬ ‫بعد ابتعاده عن غرميه التقليدي‬ ‫ريال مدريد يف ال��دوري اال�سباين‬ ‫ل��ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬ع �ن��دم��ا ي �ح��ل على‬ ‫فالن�سيا العنيد يف ذه��اب ن�صف‬ ‫النهائي اليوم االربعاء على ملعب‬ ‫"مي�ستايا"‪.‬‬ ‫وت �ع��ر���ض ب��ر��ش�ل��ون��ة ح��ام��ل لقب‬ ‫ال�� � ��دوري يف امل ��وا�� �س ��م الثالثة‬ ‫املا�ضية لنك�سة ا�ضافية بعد تعادله‬ ‫مع فياريال ب��دون اه��داف‪ ،‬ليبتعد‬ ‫ب �ف��ارق ‪ 7‬ن �ق��اط ع��ن ري ��ال مدريد‬ ‫املت�صدر‪ ،‬ل��ذا يريد التعوي�ض من‬ ‫بوابة الك�أ�س حيث ت�أهل اىل ن�صف‬ ‫النهائي بعد مباراتني ناريتني مع‬ ‫ريال بالذات يف ربع النهائي‪.‬‬ ‫وك��ان الفريق الكاتالوين (حامل‬ ‫اللقب ‪ 25‬م��رة وه��و رق��م قيا�سي)‬ ‫قلب تخلفه ذهابا بهدف الربتغايل‬ ‫كري�ستيانو رونالدو اىل فوز ‪1-2‬‬ ‫ب �ه��دف�ين م��ن امل��داف �ع�ي�ن كارلي�س‬ ‫ب��وي��ول والفرن�سي اري��ك ابيدال‪،‬‬ ‫قبل ان يتقدم بهدفني اي��اب��ا على‬ ‫ملعبه "كامب نو" ويرد ريال مدريد‬ ‫ح��ام��ل ال �ل �ق��ب وي� �ع ��ادل ‪ 2-2‬يف‬ ‫ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫وي �ع��اين ف��ري��ق امل� ��درب جو�سيب‬ ‫غوارديوال من التعب واال�صابات‬ ‫يف ��ص�ف��وف��ه‪ ،‬ع�ل��ى غ ��رار املهاجم‬ ‫دافيد فيا والعب الو�سط اندري�س‬ ‫اينيي�ستا‪ ،‬وال �ه��ول �ن��دي ابرهيم‬ ‫افيالي واندرو فونتا�س‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫اىل م���ش��ارك��ة امل���ايل ��س�ي��دو كيتا‬ ‫م��ع ب�ل�اده يف ك��أ���س امم افريقيا‪.‬‬ ‫وا�ضيف ب��درو رودريغيز م�سجل‬ ‫ال� �ه ��دف االول يف م� �ب ��اراة ري ��ال‬ ‫االخ �ي��رة ع �ل��ى الئ��ح��ة امل�صابني‬ ‫بحيث لن يتمكن من امل�شاركة �ضد‬ ‫فالن�سيا‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ت�أهل فالن�سيا ب�سهولة‬ ‫اىل الدور ن�صف النهائي بعد فوزه‬ ‫على ليفانتي ‪ 1-4‬ذهابا و‪�-3‬صفر‬ ‫اي��اب��ا‪ ،‬و�سيخو�ض امل��ب��اراة بعد‬ ‫مواجهة خ�شنة مع م�ضيفه را�سينغ‬ ‫�ساناندر (‪ )2-2‬يف الدوري االحد‪،‬‬ ‫ح��رم �ت��ه م��ن تقلي�ص ال� �ف ��ارق مع‬ ‫بر�شلونة اىل �سبع ن�ق��اط‪ .‬ويقام‬ ‫االياب يف ‪� 8‬شباط‪/‬فرباير املقبل‪.‬‬

‫قمة الكاليتشو‬

‫يامل ميالن �صاحب املركز الثاين‬

‫أخبــار النج ــوم‬ ‫كارلوس يعلن اعتزاله اللعب نهاية العام‬

‫�أعلن الظهري الربازيلي الدويل ال�سابق‬ ‫روب��رت��و ك��ارل��و���س �أن ��ه �سي�ضع حدا‬ ‫مل�سريته ال�ك��روي��ة يف ك��ان��ون الأول‪/‬‬ ‫دي���س�م�بر امل�ق�ب��ل م��ع ف��ري�ق��ه الرو�سي‬ ‫اجني ماخا�شكاال‪.‬‬ ‫ويلعب روبرتو كارلو�س (‪ 38‬عاما)‪،‬‬ ‫مع فريق اجن��ي من داغ�ستان (�شمال‬ ‫القوقاز) منذ ‪ ،2011‬بعد �أن دافع عن‬ ‫�أل� ��وان ري ��ال م��دري��د ‪ 11‬مو�سما قبل‬ ‫�أن ي�ترك��ه يف �صيف ‪ 2007‬لالنتقال‬ ‫�إىل فرنبغ�شه الرتكي‪ ،‬ثم حمل �ألوان‬ ‫كورنثيانز الربازيلي عام ‪ .2010‬وقال روبرتو كارلو�س ل�صحيفة "ماركا"‬ ‫الإ�سبانية‪" :‬ينتهي عقدي مع اجني يف حزيران‪/‬يونيو ‪ .2013‬لكن يف‬ ‫كانون الأول‪/‬دي�سمرب لدي فر�صة التوقف عن اللعب‪ ،‬بعد ذلك �س�أتابع‬ ‫عملي يف النادي كم�ساعد للرئي�س �سليمان كرميوف‪ ،‬طلب مني امل�ساعدة‬ ‫على �إن�شاء �أ�س�س جديدة للنادي يف الأعوام الع�شرة املقبلة"‪.‬‬ ‫وتابع روبرتو كارلو�س‪" :‬لن �أتوقف ب�سبب الإ�صابة‪ ،‬بل لأن م�سريتي‬ ‫الكروية �أ�صبحت مكتملة‪ ،‬لعبت مع باملريا�س‪ ،‬انرت ميالن (الإيطايل)‪،‬‬ ‫ريال مدريد‪ ...‬ع�شت كل الأمور املمكنة يف كرة القدم"‪.‬‬ ‫وتوج روبرتو كارلو�س بلقب بطل مونديال ‪ 2002‬ودوري �أبطال �أوروبا‬ ‫ثالث مرات والدوري اال�سباين اربع مرات والك�أ�س القارية مرتني‪.‬‬

‫بواس ال ُيفكر في جلب بديل لراميريش‬

‫اال�ستمرار يف مطاردة يوفنتو�س‬ ‫حتى خطف ال���ص��دارة منه عندما‬ ‫يحل �ضيفا على الت�سيو الذي يحل‬ ‫رابعا يف الرتتيب اليوم االربعاء‬ ‫يف املرحلة احلادية والع�شرين من‬ ‫ال��دوري االيطايل‪ .‬ويقدم الت�سيو‬ ‫م�ستويات م�ت�ف��اوت��ة‪ ،‬لكنه تغلب‬ ‫على كييفو بثالثية بينها ثنائية يف‬ ‫اللحظات الأخرية ملهاجمه الأملاين‬ ‫امل �خ �� �ض��رم م�ي�رو� �س�ل�اف ك �ل��وزه‪.‬‬ ‫والتقى الفريقان اخلمي�س املا�ضي‬ ‫يف ربع نهائي م�سابقة الك�أ�س عندما‬ ‫خ��رج م�ي�لان ف��ائ��زا ‪ 1-3‬ب�أهداف‬ ‫ال�برازي �ل��ي روبينيو والهولندي‬ ‫ك�لارن����س � �س �ي��دورف وال�سويدي‬ ‫زالت ��ان ابراهيموفيت�ش‪ .‬ويغيب‬ ‫عن ميالن العبه الأمل��اين الك�سندر‬ ‫م�يرك��ل ال� �ص��اب��ة ق��وي��ة يف ركبته‬ ‫ال�ي�م�ن��ى خ�ل�ال م �ب��ارات��ه الت�سيو‬ ‫الأخرية‪ ،‬لريتفع عدد امل�صابني يف‬ ‫و�سط "روزونريي" يف ظل غياب‬

‫ال�برت��و اك��وي�لاين وال �غ��اين كيفن‬ ‫برن�س بواتنج وجينارو جاتوزو‬ ‫والفرن�سي ماتيو فالميني‪.‬‬ ‫وا�ستطاعميالن من تقلي�ص الفارق‬ ‫�إىل ن�ق�ط��ة واح� ��دة ع��ن املت�صدر‬ ‫ي��وف �ن �ت��و���س ب� �ف ��وزه االح � ��د على‬ ‫ك��ال�ي��اري بثالثية نظيفة افتتحها‬ ‫ملهمه ال�سويدي �إبراهيموفيت�ش‬ ‫من �ضربة حرة رائعة م�سجال هدفه‬ ‫اخلام�س ع�شر هذا املو�سم ليرتبع‬ ‫على �صدارة ترتيب الهدافني‪.‬‬ ‫و�سترتكز الأنظار على مباراة �إنرت‬ ‫ميالن اخلام�س (‪ 35‬نقطة) و�ضيفه‬ ‫بالريمو‪ ،‬بعد خ�سارة الأول امام‬ ‫ليت�شي بهدف وحيد اثر �سل�سلة من‬ ‫‪ 7‬انت�صارات‪.‬‬ ‫وي�أمل اودينيزي الثالث (‪ 38‬نقطة)‬ ‫�أي خطوة ناق�صة من املت�صدرين‬ ‫عندما ي�ستقبل ليت�شي على ملعب‬ ‫"فريويل"‪.‬‬ ‫وب �ع��د ث�ل�اث م �ب��اري��ات ب���دون �أي‬

‫ف��وز‪ ،‬ي��أم��ل ن��اب��ويل ال��ذي مي��ر يف‬ ‫فرتة �سيئة ا�ستعادة طريق الفوز‬ ‫عندما ي�ستقبل ت�شيزينا و�صيف‬ ‫ال�ق��اع على ملعب "�سان باولو"‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب اليوم‬ ‫اتاالنتا مع جنوى‪ ،‬وبولونيا مع‬ ‫فيورنتينا‪ ،‬وك��ال�ي��اري م��ع روما‪،‬‬ ‫ون��اب��ويل م��ع ت�شيزينا‪ ،‬و�سيينا‬ ‫مع كاتانيا‪ ،‬واخلمي�س نوفارا مع‬ ‫كييفو‪ .‬ويت�صدر ال�سويدي زالتان‬ ‫ابراهيموفيت�ش م�ه��اج��م ميالنو‬ ‫�صدارة قائمة هدايف دوري الدرجة‬ ‫الأوىل االيطايل لكرة القدم بر�صيد‬ ‫‪ 15‬هدفا بعد نهاية اجلولة ‪. 20‬‬ ‫وي�أتي انطونيو دي ناتايل مهاجم‬ ‫اودينيزي وهداف امل�سابقة املو�سم‬ ‫املا�ضي يف املركز الثاين بر�صيد‬ ‫‪ 14‬هدفا‪ .‬ويتقا�سم جريمان ديني�س‬ ‫الع��ب اتالنتا وادين�سون كافاين‬ ‫مهاجم اوروجواي ونابويل املركز‬ ‫الثالث بر�صيد ‪ 12‬هدفا لكل منهما‪.‬‬

‫ت�أهل املنتخب ال�سوداين �إىل ال��دور الثاين (دور‬ ‫الثمانية) م��ن بطولة ك��أ���س الأمم الأفريقية لكرة‬ ‫القدم‪� ،‬إثر فوزه على بوركينا فا�سو بهدفني مقابل‬ ‫ه��دف واح��د يف لقائهما م�ساء االثنني على ملعب‬ ‫ب��ات��ا يف غينيا اال��س�ت��وائ�ي��ة‪ ،‬يف خ�ت��ام مباريات‬

‫املجموعة الثانية من البطولة التي ت�ست�ضيفها غينيا‬ ‫اال�ستوائية والغابون مع ًا لي�صبح بذلك ثاين منتخب‬ ‫عربي اىل جانب تون�س يتاهل اىل الدور الثاين ‪.‬‬ ‫�أحرز هديف ال�سودان املهاجم مدثر الطيب "كاريكا"‬ ‫يف الدقيقتني ‪ 33‬و‪ ،79‬لريتفع ر�صيد املنتخب‬

‫ال�سوداين �إىل �أرب��ع نقاط يف املركز الثاين خلف‬ ‫منتخب كوت ديفوار‪ ،‬ال��ذي ت�صدر املجموعة بعد‬ ‫ف��وزه على �أنغوال بهدفني دون مقابل‪ ،‬فيما �أحرز‬ ‫موموين داغانو هدف بوركينا فا�سو الوحيد يف‬ ‫الدقيقة ال�ساد�سة م��ن ال��وق��ت املحت�سب ب��د ًال من‬ ‫ال�ضائع‪ .‬ت�صدر منتخب ك��وت دي�ف��وار املجموعة‬ ‫الثانية عن جدارة وا�ستحقاق بفوزه على منتخب‬ ‫�أنغوال ‪�-2‬صفر االثنني يف املباراة التي جمعتهما‬ ‫على ملعب ماالبو اجلديد يف مدينة ماالبو‪.‬‬ ‫و�سجل �أهداف اللقاء كل من �إميانويل �إيبويه (‪)33‬‬ ‫وويلفريد بوين (‪.)66‬‬ ‫وب �ه��ذه النتيجة ي�ت���ص��در منتخب ك ��وت ديفوار‬ ‫املجموعة الثانية بت�سع نقاط وب�شباك خالية �إذ‬ ‫مل يدخل مرمى الفيلة �أي ه��دف حتى اللحظة يف‬ ‫البطولة وال ي�ساويهم بذلك �سوى غانا التي تلعب‬ ‫اليوم الأربعاء مباراتها الأخرية يف الدور الأول‪.‬‬ ‫واحتل منتخب �أنغوال املركز الثالث ب�أربع نقاط‬ ‫�أي� ًضا وبفارق الأهداف خلف ال�سودان‪ ،‬فيما احتلت‬ ‫بوركينا فا�سو املركز الرابع والأخري يف املجموعة‬ ‫بدون ر�صيد بعد �أن تلقت ثالث هزائم متتالية‪.‬‬

‫ديل بوسكي‪ :‬مسيرتي التدريبية ستنتهي‬ ‫مع المنتخب االسباني‬

‫الأوروب� � �ي�� ��ة "يورو ‪"2012‬‬ ‫التي �ستنطلق ه��ذا ال�صيف يف‬ ‫�أوكرانيا وبولندا‪ ،‬رد "�سندافع‬ ‫عن اللقب و�سن�سعى لالحتفاظ به‬ ‫ولكننا ل�سنا الوحيدين املر�شحني‬ ‫للتتويج ب��ه فو�صيفة ال �ع��امل ‪،‬‬ ‫هولندا‪ ،‬قطعت �شوطا رائعا يف‬ ‫الت�صفيات ويف �أف�ضل حلظاتها‬ ‫الآن"‪" ..‬وبالطبع ل��ن �أحدثك‬ ‫عن �أملانيا �أو �إجنلرتا ناهيك عن‬ ‫�إيطاليا وفرن�سا والربتغال"‪.‬‬ ‫م��ن ناحية �أخ ��رى ا�ستبعد ديل‬ ‫ب��و��س�ك��ي ف �ك��رة اح �ت �ك��ار املراكز‬ ‫يف امل�ل�ع��ب ع�ل��ى الع�ب�ين بعينهم‬ ‫ق��ائ�لا‪" :‬ال ي��وج��د الع��ب ال ميكن‬ ‫اال�ستغناء عنه يف املنتخب‪ .‬نحن‬

‫نتحدث عن لعبة جماعية‪ .‬نعم من‬ ‫امل�ؤكد �أن هناك العبني �ضروريني‬ ‫ولكن ه��ذا ال يجعلنا نقول �إنهم‬ ‫�سيظلون �أ�سا�سيني يف مراكزهم‬ ‫دائما"‪.‬‬ ‫و�أردف "من امل�ه��م �أن تعي �أنك‬ ‫�أ�سا�سي وت�صدق ه��ذا ولكن يف‬ ‫احلقيقة يجب �أن تدرك �أي�ضا �أن‬ ‫�أح��دا �أف�ضل منك �سي�أتي مكانك‬ ‫يوما ما‪ .‬هذه هي �سنة احلياة"‪.‬‬ ‫وق � ��اد دي� ��ل ب��و� �س �ك��ي �إ�سبانيا‬ ‫للتتويج ب �ك ��أ���س ال �ع��امل ‪2010‬‬ ‫بجنوب �أف��ري�ق�ي��ا للمرة الأوىل‬ ‫يف تاريخها بعد عامني من �إجناز‬ ‫التتويج بلقب ك�أ�س �أمم �أوروبا‬ ‫‪ .2008‬و�سبق لديل بو�سكي‬ ‫�أن درب فريقه ال�سابق ريال‬ ‫مدريد �أكرث من مو�سم وتوج‬ ‫معه بدوري �أبطال �أوروبا‬ ‫مو�سمي ( ‪2000-1999‬‬ ‫‪)2002-2001‬‬ ‫و‬ ‫وال� �ل� �ي� �ج ��ا (‪-2000‬‬ ‫‪ 2001‬و ‪-2002‬‬ ‫‪ )2003‬وك�أ�س ال�سوبر‬ ‫الإ�سباين ‪ 2001‬وك�أ�س‬ ‫ال�سوبر الأوروبية عام‬ ‫‪.2002‬‬ ‫كما درب فريق ب�شكتا�ش‬ ‫الرتكي (‪)2005-2004‬‬ ‫ولكنه مل يحقق معه �أية‬ ‫�ألقاب‪.‬‬

‫ويحتل رودري�ج��و باال�سيو العب‬ ‫جنوة واالملاين مريو�سالف كلو�سه‬ ‫مهاجم الت�سيو املركز الرابع بر�صيد‬ ‫‪ 11‬هدفا لكل منهما‪.‬‬

‫مرسيليا لتخطي نيس‬

‫ي ��أم��ل مر�سيليا ح��ام��ل ال�ل�ق��ب يف‬ ‫امل��و��س�م�ين الأخ�ي�ري ��ن يف تخطي‬ ‫� �ض �ي �ف��ه ن �ي ����س يف ال�� ��دور ن�صف‬ ‫النهائي من م�سابقة ك�أ�س رابطة‬ ‫الأندية الفرن�سية املحرتفة اليوم‬ ‫الأربعاء‪ ،‬و�ضرب موعد جديد مع‬ ‫املباراة النهائية للعام الثالث على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وي�ع�ي����ش م��ر��س�ي�ل�ي��ا ف�ت�رة رائعة‬ ‫ح��ال�ي��ا يف ال� ��دوري خ�لاف��ا لبداية‬ ‫مو�سمه ال�ك��ارث�ي��ة‪ ،‬ف�ف��از يف �ست‬ ‫م��ن م �ب��اري��ات��ه ال���س�ب��ع الأخ�ي��رة‪،‬‬ ‫ك��ان اخرها على ري��ن القوي ‪1-2‬‬ ‫الأحد‪ ،‬لي�صعد فريق املدرب ديدييه‬ ‫دي �� �ش��ان �إىل امل��رك��ز اخل��ام ����س يف‬

‫الرتتيب‪ .‬ويتفاءل مر�سيليا خريا‬ ‫ب�ه��ذه امل�سابقة ال�ت��ي �أع��ادت��ه عام‬ ‫‪� 2010‬إىل من�صة التتويج للمرة‬ ‫الأوىل منذ اح��رازه لقب الدوري‬ ‫عام ‪ 1992‬بعدما تغلب يف املباراة‬ ‫النهائية على بوردو ‪ ،1-3‬ثم توج‬ ‫الحقا بلقب الدوري للمرة التا�سعة‬ ‫يف تاريخه‪.‬‬ ‫وكان مر�سيليا الذي فاز يف نهائي‬ ‫امل��و��س��م امل��ا��ض��ي ع�ل��ى مونبيلييه‬ ‫‪ ،0-1‬تخطى كاين ‪ 0-3‬يف الدور‬ ‫ال�سابق‪ ،‬يف حني احتاج ني�س �إىل‬ ‫رك�لات الرتجيح ليتخطى ديجون‬ ‫ب�صعوبة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ب��اري ����س � �س��ان جرمان‬ ‫يتقا�سم مع ب��وردو الرقم القيا�سي‬ ‫ب �ع��دد االل �ق��اب يف ه ��ذه امل�سابقة‬ ‫بر�صيد ث�لاث��ة ال �ق��اب لكل منهما‪،‬‬ ‫الأول �أع � � ��وام ‪ 1995‬و‪1998‬‬ ‫و‪ ،2008‬وال �ث��اين �أع���وام ‪2002‬‬ ‫و‪ 2007‬و‪.2009‬‬

‫كارول سعيد بالتواجد في اآلنفيلد‬

‫السودان ترافق تونس إلى الدور الثاني من البطولة األفريقية‬

‫ك�شف في�سنتي ديل بو�سكي املدير‬ ‫الفني ملنتخب �إ�سبانيا �أن م�سريته‬ ‫يف ع��امل ال�ت��دري��ب �ستنتهي بعد‬ ‫رحيله عن تدريب املاتادور‪.‬‬ ‫وقال ديل بو�سكي (‪ 61‬عاما) يف‬ ‫ت�صريحات نقلتها �صحيفة (�أ�س)‪:‬‬ ‫"�أعتقد �أنه بعد انتهاء مهمتي مع‬ ‫املنتخب �ستنهي م�سريتي يف عامل‬ ‫ال�ت��دري��ب‪ ،‬ال �أرغ��ب يف �أن �أخلد‬ ‫يف هذه املهنة لأن هذا املنطق ال‬ ‫يعجبني"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع "�أرى �أن� �ن ��ا ن �ل �ع��ب يف‬ ‫اللحظات الأخ�يرة من م�شواري‬ ‫يف عامل التدريب"‪.‬‬ ‫وب�س�ؤاله ع��ن �إمكانية احتفاظ‬ ‫�إ� �س �ب��ان �ي��ا ب �ل �ق��ب ك� ��أ� ��س الأمم‬

‫‪9‬‬

‫ريـاضـة‬

‫رف� �� ��ض �آن � � ��دى ك � ��ارول‬ ‫م��ه��اج��م ل �ي �ف��رب��ول‬ ‫الإن� � �ك� � �ل� � �ي�� ��زى‬ ‫ف� �ك ��رة رحيله‬ ‫ع� ��ن ال �ف��ري��ق‬ ‫ف� ��ى ال ��وق ��ت‬ ‫احل� � � � � � ��اىل ‪,‬‬ ‫ن� ��اف�� �ي� ��ا ك��ل‬ ‫م� ��ات� ��ردد من‬ ‫�أن�� �ب� ��اء خ�ل�ال‬ ‫الأيام املا�ضية‪.‬‬ ‫وك� � ��ان� � ��ت ب �ع ����ض‬ ‫ال �ت �ق��اري��ر الإنكليزية‬ ‫ق��د �أ� �ش��ارت �إىل �أن ليفربول‬ ‫ي�سعى ملبادلة كارول مع العب مان�ش�سرت‬ ‫�سيتى كارلو�س تيفيز‪ .‬و�أجرت �صحيفة‬ ‫ديلى م�يرور الإنكليزية ح��وارا مطوال‬ ‫مع املهاجم الإنكليزى وقال فيه‪ :‬ال �أريد‬ ‫الرحيل عن هذا النادى العريق ‪ ,‬ف�أنا‬ ‫�سعيد هنا والأجواء هنا رائعة واجلميع‬

‫يعاملنى معاملة طيبة ‪,‬‬ ‫كما �أن اجلماهري‬ ‫ت�ساندى بقوة‪.‬‬ ‫و�أ� � � � �ض� � � ��اف‬ ‫ك��ارول ب�أنه‬ ‫م��ن نوعية‬ ‫ال�ل�اع� �ب�ي�ن‬ ‫ال � � � ��ذي � � � ��ن‬ ‫يحتا جو ن‬ ‫ل � � � �ل � � � �ع� � � ��ب‬ ‫امل � �ت� ��وا� � �ص� ��ل‬ ‫ك� ��ى ي�����ص��ل �إىل‬ ‫�أع �ل��ى م���س�ت��وى ل��ه ‪,‬‬ ‫و�أن ��ه الآن ي�شعر ب��أن��ه فى‬ ‫حت�سن م�ستمر‪ .‬وكان كارول قد �شارك‬ ‫ف��ى ف��وز ال��ري��دز الأخ�ي�ر على مناف�سه‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد ف��ى بطولة كا�س‬ ‫الإحتاد الإنكليزي حيث �أطاح ليفربول‬ ‫بال�شياطني احلمر خ��ارج البطولة بعد‬ ‫التغلب عليه بنتيجة ‪.1/2‬‬

‫� �ص �م��م م�� ��درب ت���ش�ي�ل���س��ي "فيال�س‬ ‫بوا�س" على موقفه بعدم التعاقد مع‬ ‫بديل ملتو�سط ميدانه رامريي�ش الذي‬ ‫تعر�ض لإ�صابة يف الركبة وعلى �إثرها‬ ‫�سي�ضطر لالبتعاد عن املالعب لأكرث من‬ ‫�شهر‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل �أن��ه ميلك البديل‬ ‫القادر على �سد فراغ الدويل الربازيلي‪.‬‬ ‫وقال املدرب الربتغايل لو�سائل الإعالم‬ ‫الإجنلزية‪�" :‬إ�صابة رامي �ضربة كبرية‬ ‫بالن�سبة لنا لأن��ه م��ن �أه��م العبينا يف‬ ‫الفرتة ال�سابقة‪� ،‬أعتقد �أن��ه �شارك يف‬ ‫معظم مباريات هذا املو�سم وهو من الالعبني الأ�سا�سيني"‪.‬‬ ‫وط�م��أن اجلماهري على النجم الأ��س�م��ر‪ ،‬حيث ق��ال‪�" :‬أود �أن �أق��دم لكم‬ ‫معلومة �أف�ضل عن رامي‪ ،‬نحن �سنعيد تقييم �إ�صابته مرة �أخرى عن طريق‬ ‫الت�صوير بالرنني املغناطي�سي‪ ،‬ونحن ن�أمل �أن تكون الإ�صابة �أخف �ضرر ًا‬ ‫مما كنا نتوقعه"‪ .‬و�أمت‪" :‬ليدنا �أكرث من بديل لرامريي�ش‪ ،‬و�إذا طال غيابه‬ ‫ف�سوف نعتمد على بديله‪ ،‬و�أعتقد �أننا لدينا �ستة العبني قادرين على �سد‬ ‫فراغه‪ ،‬وم�ؤكد لن نتعاقد مع العب و�سط لتعوي�ض غيابه"‪.‬‬

‫كاكا‪ :‬اللعب بجانب أوزيل متعة‬

‫�أع��رب الربازيلي ريكاردو كاكا �صانع‬ ‫�أل� �ع ��اب ري� ��ال م��دري��د الإ���س��ب��اين عن‬ ‫��س�ع��ادت��ه باللعب �إىل ج ��وار الأمل ��اين‬ ‫م�سعود �أوزيل بعد ت�ألقهما ب�شكل ملفت‬ ‫خالل الفوز على �ساراغو�سا (‪ )1-3‬يف‬ ‫اجلولة املا�ضية من الدوري‪.‬‬ ‫وق���ال ك��اك��ا يف ت���ص��ري�ح��ات ن�شرتها‬ ‫�صحيفة �آ� ��س الإ��س�ب��ان�ي��ة االث �ن�ين من‬ ‫ال�سهل للغاية التفاهم مع �أوزي��ل فهو‬ ‫الع���ب ذك � ��ي‪ ..‬وال �ل �ع��ب �إىل ج���واره‬ ‫ي�ب�ع��ث ع �ل��ى ال �� �س��رور خ��ا� �ص��ة بعدما‬ ‫ا�ستعاد كامل ثقته‪.‬و�سجل كل من �أوزيل وكاكا خالل مباراة �ساراجو�سا‬ ‫كما �صنع الربازيلي هدف زميله الأمل��اين‪ .‬ومن جهة �أخرى‪� ،‬أكد كاكا �أنه‬ ‫ي�شعر با�ستعادته كامل عافيته بعد �أن عاودته الإ�صابات م�ؤخرا م�شريا �إىل‬ ‫ان�صباب تركيزه على م�ساعدة الفريق على �إحراز لقب الدوري الإ�سباين‬ ‫وكذلك دوري �أب�ط��ال �أوروب ��ا‪ .‬و�شدد كاكا على �أن��ه متم�سك بالبقاء يف‬ ‫�صفوف ريال مدريد رغم ال�شائعات التي �أثريت م�ؤخرا حول عودته �إىل‬ ‫الدوري الإيطايل �أو رحيله �إىل باري�س �سان جريمان الفرن�سي‪.‬‬

‫باكيتا فخور بـ»ثوار» ليبيا صانعي التاريخ‬

‫�أك��د م��درب ليبيا الربازيلي ماركو�س‬ ‫باكيتا �أن فوز فريقه على ال�سنغال ‪1-2‬‬ ‫الأح��د يف اجلولة الثالثة الأخ�يرة من‬ ‫مناف�سات املجموعة الأوىل من ك�أ�س‬ ‫�أمم �أفريقيا لكرة القدم "تتويج للجهود‬ ‫التي بذلناها منذ بداية البطولة"‪.‬‬ ‫وقال باكيتا يف امل�ؤمتر ال�صحايف عقب‬ ‫املباراة‪�" :‬أنا مرتاح الن م�ستوانا تطور‬ ‫خالل هذا البطولة"‪ ،‬معربا عن �أمله يف‬ ‫�أن "يتمتع الالعبون ب�أف�ضل الظروف‬ ‫يف ليبيا يف امل�ستقبل بعد ه��ذا الأداء‬ ‫اجليد يف العر�س القاري"‪ .‬وتابع‪" :‬كانت مباراة مليئة باملفاج�آت‪ ،‬مل‬ ‫اعتقد بان ال�سنغال �ستقوم بعدد كبري من التبديالت لكن ت�شكيلتها �ضمت‬ ‫العديد من الالعبني الكبار ومل ن�شعر بالفارق‪ .‬فريقي لعب ب�شكل جيد جدا‬ ‫وجنح يف زعزعة ال�سنغال‪ .‬كنا م�ضطرين �إىل املجازفة لأنه مل يكن �أمامنا‬ ‫خيار �آخر وقد جنحنا"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬بالن�سبة لنا النتيجة مهمة جدا ب�سبب‬ ‫ما حدث يف ليبيا والظروف ال�صعبة التي ع�شناها ومن بينها �أن �أغلبية‬ ‫الالعبني كانوا بدون �أندية وعا�شوا حربا كانت لها �أثار نف�سية"‪.‬‬

‫مدرب نابولي‪ :‬برشلونة ليس المدرسة‪ ..‬نحن المدرسة!‬ ‫وال�تر م ��ازاري امل��دي��ر الفني لنابويل‬ ‫الإي �ط��ايل ي ��ؤك��د �أن ف��ري�ق��ه ال ي�سعى‬ ‫ال��س�ت�ن���س��اخ ب��ر��ش�ل��ون��ة يف ال� ��دوري‬ ‫الإيطايل لكرة القدم‪ ،‬م�ؤكدا �أن فريقه‬ ‫ي�سعى لكتابة تاريخ جديد لنابويل‪.‬‬ ‫يف‬ ‫وق� � � � � � � � ��ال م� � � � � � � � ��ازاري‬ ‫ح��وار م�ط��ول مع‬ ‫م��وق��ع االحت��اد‬ ‫ال� ��دويل لكرة‬ ‫القدم "فيفا"‬ ‫�إن اعتماده‬ ‫على طريقة‬ ‫‪3 -4 -3‬‬ ‫ال� �ه� �ج ��وم� �ي ��ة‬ ‫ج � � � �ع� � � ��ل‬

‫الفعالية لفريقه عالية‪ ،‬باعتبار �أن هذه‬ ‫اخلطة ابتكارية يف ظل اعتماد الأندية‬ ‫الإيطالية على فل�سفة "الكاتينات�شو"‬ ‫الدفاعية‪ .‬ويقود مازاري فريق نابويل‬ ‫قبل مو�سمني فقط‪ ،‬لكن ابن اخلم�سني‬ ‫ربيع ًا �سرعان م��ا �أ�صبح واح ��د ًا من‬ ‫رواد كوكبة املدربني الإيطاليني الذين‬ ‫ي ��ؤ� �س �� �س��ون لأ� �س �ل��وب ك� ��روي جديد‬ ‫"ميتاز بالأناقة ويلقى الإعجاب" يف‬ ‫�إي�ط��ال�ي��ا‪ .‬و�أ� �ض��اف م� ��ازاري‪�" :‬أحث‬ ‫نف�سي على تقدمي كرة ال تقوم على نهج‬ ‫تكتيكي وحيد‪ ،‬فلي�س املهم هو اخلطة‪،‬‬ ‫بل املهم هو عقلية الالعبني وحتركاتهم‬ ‫واختياراتهم بح�سب متوقعهم فوق‬ ‫�أر�ضية امللعب"‪ .‬و�أردف‪" :‬فعاليتنا‬ ‫يف الهجوم امل�ضاد �إمنا ت�ؤكد �أن‬ ‫الفريق الع�صري بات مطالب ًا‬ ‫با�ستغالل ك��ل اخليارات‬ ‫املتاحة‪ ،‬فالهجوم امل�ضاد‬ ‫ال يكون �سالح ًا ف�ع��ا ًال �إال‬ ‫�إذا مت تنفيذه على الوجه‬

‫الأم��ث��ل‪ ،‬ومب�ساهمة جميع عنا�صر‬ ‫الفريق"‪ .‬وي��وا� �ص��ل ن��اب��ويل ت�ألقه‬ ‫حمليا ب�إق�صاء �إن�تر ميالن م��ن ك�أ�س‬ ‫�إيطاليا الأ�سبوع املا�ضي وحرم الأخري‬ ‫من لقبه الذي حققه املو�سم املن�صرم‪،‬‬

‫واحتالله املركز ال�سابع يف الدوري‬ ‫املحلي‪ ،‬كما �سيواجه ت�شيل�سي ال�شهر‬ ‫املقبل يف ثمن نهائي دوري �أبطال‬ ‫�أوروبا‪.‬‬ ‫وعن نيته جعل فريقه يقدم كرة �شبيهة‬

‫بتلك التي يقدمها بر�شلونة الإ�سباين‬ ‫ق��ال م��ازاري‪" :‬لدينا فكرتنا اخلا�صة‬ ‫عن نظام اللعب الذي ينا�سبنا‪ ،‬ونحن‬ ‫ن�سعى لتطويره �إىل �أبعد حد ممكن‪،‬‬ ‫�إننا ال ن�ستلهم �أ�سلوبنا من �أي فريق‬ ‫كان‪� ،‬صحيح �أن بر�شلونة يقدم للعامل‬ ‫ح��ال�ي� ًا � �ص��ورة ف��ري��ق بعقلية الفوز‪،‬‬ ‫فطريقة لعبه ميكن �أن ت�شكل مرجع ًا‬ ‫ل�ل�ع��امل ب ��أ� �س��ره‪ ،‬ال �سيما و�أن كثري ًا‬ ‫م��ن امل��درب�ين يعكفون على درا�ستها‬ ‫وحتليلها"‪ .‬واخ�ت�ت��م م ��درب نابويل‬ ‫حوايل بالإ�شارة �إىل �أن الع�صر احلايل‬ ‫لنابويل خمتلف عن �سابقه الذي ت�ألق‬ ‫فيه الفريق بقيادة الأ�سطورة دييغو‬ ‫�أرم��ان��دو م��ارادون��ا ق��ائ�لا‪" :‬كل فرتة‬ ‫تختلف ع��ن �سابقاتها‪ ،‬م��ارادون��ا هو‬ ‫رمز تاريخ نابويل‪� ،‬أما نحن فنحاول‬ ‫�أن نقدم كل ما ن�ستطيع لكي يفهم �أهايل‬ ‫املدينة ذلك‪� ،‬إننا فخورون بنجاحنا يف‬ ‫�إع ��ادة �شغف وف��رح��ة تلك ال�ف�ترة �إىل‬ ‫�أجواء املدينة من جديد"‪.‬‬

‫ميالن وسيتي يتصارعان لضم رونالدو بـ‪ 170‬مليون يورو‬ ‫ب ��د�أ م �ي�لان الإي��ط��ايل ومان�ش�سرت �سيتي‬ ‫الإنكليزي التفكري جدي ًا بتقدمي عر�ض ل�ضم‬ ‫العب ري��ال مدريد كري�ستيانو رونالدو يف‬ ‫ال�صيف املقبل‪.‬‬ ‫وذك��رت �صحيفة "�سبورت" الكاتالونية �أن‬ ‫الناديان على ا�ستعداد لتقدمي عر�ض بقيمة‬ ‫‪ 170‬مليون ي��ورو للح�صول على توقيع‬ ‫�أف�ضل العب يف العامل عام ‪ 2008‬والهداف‬ ‫التاريخي لليغا الإ�سبانية بعدما �سجل ‪41‬‬ ‫هدف ًا يف املو�سم‪.‬‬

‫وي �ح��اول ال �ن��ادي��ان ا�ستغالل ال�ع�لاق��ة امل�ت��وت��رة بني‬ ‫الالعب وجماهري الفريق التي ملأت مدرجات برينابيو‬ ‫�صفري ًا �ضد النجم الربتغايل تعبري ًا منها عن �سخطها‬ ‫على �أداء الالعب بعد مباراة بر�شلونة يف ذهاب ربع‬ ‫نهائي ك�أ�س ملك �إ�سبانيا والتي انتهت بخ�سارة امللوك‬ ‫بهدفني لهدف �سجله رونالدو‪.‬‬ ‫وكانت التقارير ال�صحفية ذكرت يف املو�سم املا�ضي‬ ‫�أن نادي مان�ش�سرت �سيتي قد قدم عر� ًضا بقيمة ‪170‬‬ ‫مليون ي��ورو ورات��ب خيايل لالعب‪ ،‬لكنه رف�ض ترك‬ ‫القلعة البي�ضاء يف ذلك الوقت‪.‬‬

‫ويعترب "الدون" �أح��د �أع�ل��ى العبي ال�ع��امل �أج ��ر ًا �إذ‬ ‫يتقا�ضى يف املو�سم ‪ 13‬مليون يورو‪ ،‬كما �إنه الالعب‬ ‫الأغلى يف العامل بعدما ا�ستقدمه ريال مدريد مقابل‬ ‫‪ 94‬مليون يورو من مان�ش�سرت يونايتد الإنكليزي قبل‬ ‫مو�سمني‪.‬‬ ‫و�أدى بناء رون��ال��دو ملنزل يف جزيرة �إيطالية قرب‬ ‫ميالن �إىل ت�شجيع مالك النادي اللومباردي �سيلفيو‬ ‫بريل�سكوين �إىل العودة جمدد ًا والتفكري بالتعاقد مع‬ ‫الالعب بعد �أن �أبدى �إعاجبه به يف �أكرث من مرة‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ثقـافـة‬

‫العدد (‪ - )183‬االربعاء ‪ 1‬شباط ‪2012‬‬

‫‪No.(183) - Wednesday 1, February, 2012‬‬

‫المرشح الدائم لجائزة نوبل‬

‫عاموس عوز‪ :‬القصيدة نزوة والقصة عالقة حب مؤقتة والرواية زواج‬

‫مؤخرا‬ ‫قويا لجائزة نوبل لآلداب ‪ .‬إستضافه‬ ‫هذه ترجمة للقاء تلفزيوني مع الكاتب اإلسرائيلي ( عاموس عوز)* ‪ ،‬الذي كان‬ ‫ً‬ ‫مرشحا ً‬ ‫ً‬ ‫المذيع األكثر شهرة في شبكات التلفزة األميركية ( تشارلي روز ) لمدة أربعين دقيقة‪ .‬وقبل أن يناقشان الكتاب الجديد للكاتب "‬ ‫مشاهد من حياة قرية" تحدثا عن األوضاع الراهنة في الشرق األوسط علما أن (عاموس عوز ) مؤسس منظمة ( السالم اآلن) ‪ .‬هنا‬ ‫نجتزئ ما يتعلق بكتاب عاموز تاركين التحليالت السياسية التي كانت من طرف واحد‪..‬‬ ‫ترجمة ‪ :‬ليلى قصراني‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬كتابك الجديد "مشاهد من حياة قرية"‬ ‫هو مجموعة قصصية‪ ،‬من أين إستلهمت فكرة الكتاب‬ ‫؟‬ ‫ع��ام��و���س ع��وز ‪ :‬ال �ك �ت��اب‪ ،‬لم‬ ‫يبد�أ بفكرة بل بحلم‪ .‬من قرى‬ ‫قديمة ف��ي ا��س��رائ�ي��ل‪ .‬هناك‬ ‫اكثر من ع�شرين قرية اقدم‬ ‫م��ن دول��ة ا��س��رائ�ي��ل‪ .‬ر�أيت‬ ‫حلما قبل �سبع �سنوات ‪،‬‬ ‫�أنني �أم�شي في قرية خالية‬ ‫ت �م��ام � ًا م��ن ال �ب �� �ش��ر‪ .‬كنت‬ ‫ابحث عن �شخ�ص وفي‬ ‫النهاية اذا بذاك ال�شخ�ص‬ ‫ي �ب �ح��ث ع� �ن ��ي‪ .‬عندما‬ ‫ا�ستيقظت عرفت ب�أني‬ ‫�س�أكتب عن ذلك المكان‬ ‫‪� .‬إن المكان هو الذي‬ ‫ُخ �ل��ق �أو ًال ف��ي هذه‬ ‫ال �م �ج �م��وع��ة ولي�س‬ ‫الأ� �ش �خ��ا���ص‪ ،‬عك�س‬ ‫�أعمالي ال�سابقة‪.‬‬ ‫ت��ش��ارل��ي روز ‪ :‬هل‬ ‫تسميها مجموعة‬ ‫قصص أم ماذا؟‬ ‫ع ��ام ��و� ��س ع� ��وز ‪:‬‬ ‫�أن� � ��ا ال �أ�سميها‬ ‫ق � �� � �ص � �� � �ص � � ًا ب ��ل‬ ‫حكايات مروية‪.‬‬ ‫لأن ال�شخ�صية‬ ‫تتطور وتخرج من حكاية لتدخل‬ ‫في �أخ��رى وك�أنها حكايا من�سوجة‪ .‬وال�شخ�صية‬ ‫الرئي�سة في بع�ض الحكايات تتداخل مع �شخ�صية‬ ‫�أخرى في الق�صة التي تليها وهكذا‪.‬‬ ‫تشارلي روز‪ :‬أنت قلت مرة بأن القصيدة نزوة والقصة‬ ‫عالقة حب اما الرواية فهي زواج‪ ،‬ما الذي تقصده ؟‬ ‫ع��ام��و���س ع ��وز‪ :‬ن �ع��م‪ ،‬ال�ق���ص�ي��دة ن ��زوة والق�صة‬ ‫الق�صيرة عالقة حب ال ت�ستمر طويال �أما الرواية‬ ‫فهي كالزواج ت�أخذ �سنين من الجهد في الكتابة‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪:‬اشعر بأن تشيخوف حاضر في قصصك‪.‬‬ ‫ترى ما هو الفرق بين شكسبير وتشيخوف ؟‬ ‫عامو�س عوز ‪�:‬شخ�صيات �شك�سبير تجدها ميتة‬ ‫على خ�شبة الم�سرح ب�شكل ما ‪ ،‬لكن الحق منت�صر‬ ‫ـ ف��ي النهاية دائ �م � ًا ‪.‬غ�ي��ر �أن ��ك ت��رى ‪ ،‬ف��ي �أعمال‬ ‫ت�شيخوف �أن الجميع تع�ساء و م�صابون بخيبة‬ ‫�أمل ولكنهم �أحياء في النهاية ‪ .‬و�أنا وزمالئي نريد‬ ‫ح ًال ( ت�شيخوفي ًا ) للأزمة الفل�سطينية الإ�سرائيلية‬ ‫‪ .‬كتابي هذا من النوع الت�شيخوفي‪.‬‬ ‫محليا‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬تشيخوف كان‬ ‫شخصا ً‬ ‫ً‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬كلما كان الكاتب محلي ًا كلما كان‬ ‫عالمي ًا ‪ .‬الدافع عند بع�ض الكتاب هو �أن ي�صبحوا‬ ‫ك ّتاب ًا عالميين ‪ ،‬يكتبون عن �أماكن بعيدة في مدينة‬ ‫كبيرة وفندق فخم مث ًال ‪� .‬أظ��ن �أن الفرق هو �أن‬ ‫الكاتب المحلي ي�صبح عالميا بمحليته ‪ ،‬بينما‬ ‫الكاتب الذي يبحث عن العالمية تجد كتابه مهم ًال‬ ‫على مقعد في مكان عام‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬كتابك عن القرية ‪ ،‬عن مكان صغير‬ ‫ومجتمع محلي صغير‪.‬‬ ‫عامو�س ع��وز ‪ :‬ال�شخ�صيات في ه��ذه المجموعة‬ ‫تبحث عن �شيء م��ا‪ .‬هي تعرف ن�صف المعرفة‪.‬‬ ‫�أحداث ق�ص�صي هذه تحدث في القبو وفي الغرفة‬

‫العليا‪� .‬إنهم يبحثون عن �شيء ال يعرفون ما هو‬ ‫وما الذي �أ�ضاعوه‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬الكتابة بالعبرية هل هي ممتعة بالنسبة‬ ‫لك؟‬ ‫عامو�س ع��وز‪� :‬أنها �آلتي المو�سيقية‪ .‬قد ال اكون‬ ‫مت�شدد ًا في محبتي لوطني لكني بال �شك �أنا مت�شدد‬ ‫ومتع�صب للغة العبرية‪ .‬العبرية المعا�صرة هي‬ ‫بركان هائج ‪ ،‬و دائم ًا هناك كلمات جديدة تجد‬ ‫طريقها الى‬

‫اللغة العبرية الحديثة‪.‬‬ ‫�إنها مثل اللغة الأنجلزية الأليزابيثية ‪� .‬شعراء‬ ‫العبرية يتالعبون باللغة ولديهم قوانينهم الخا�صة‬ ‫ويتعاملون مع اللغة بكل حرية‪.‬‬

‫الرواية الخيالية‬

‫تشارلي روز ‪ :‬هل يوجد مصطلح "الرواية الخيالية" في‬ ‫اللغة العبرية ؟‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬ال ‪� .‬أنا ال �أحب �أن يُ�ص ّنف عملي على‬ ‫�أنه روايات خيالية ‪ .‬تجد في المكتبات عندنا عبارة‬ ‫( كتابة نثرية ) مطبوعة على �أغلفة رواياتي‪ .‬و�أنا‬ ‫�سعيد لأن��ه ال توجد كلمة ( خيال ) بالعبرية لهذا‬ ‫ال�صنف م��ن الأدب‪ .‬كتابة ال��رواي��ة لي�ست مجرد‬ ‫خيال‪ .‬هناك �أح�لام و�آم��ال و ر�ؤى وفنطازيا في‬ ‫الرواية‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬هل كنت تعرف أنك ستكون كاتبا منذ‬ ‫صغرك؟‬ ‫عامو�س عوز‪ :‬نعم ‪ .‬منذ تعلمي الأبجدية ‪.‬‬ ‫أذا !‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬إنه سحر الكلمات ً‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬في المدر�سة لم �أكن تلميذ ًا مجتهد ًا‬ ‫‪ ،‬لذلك كنت احاول �أن �أبهر الفتيات بحكي الق�ص�ص‬ ‫‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬ثم تركت البيت لتذهب الى الكبوتس**‬ ‫لتعمل‪ .‬ولم يعطوك يوم أستراحة ؟‬ ‫عامو�س عوز‪ :‬نعم‪ .‬بعد فترة اعطوني يوم ًا واحد ًا‬ ‫لأكتب ‪ ،‬على �أن اعمل بكد في الأيام االخرى‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬أنتحرت والدتك ‪ ،‬اليس كذلك؟‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬نعم ‪ .‬كانت في الثامنة و الثالثين ‪،‬‬ ‫و كنت �أنا في الثانية ع�شرة من العمر‪ .‬لم �أ�ستطع‬ ‫�أن �أغفر لها في ذلك الحين ‪ .‬كان انتحارها �أ�شبه‬

‫بهروبها م��ع ع�شيق تركتنا ب��دون اي مالحظة‪.‬‬ ‫هي التي كانت ت�صر على �أن يكون بيننا تبادل‬ ‫ق�صا�صات �صغيرة نكتبها ونتركها تحت المزهرية‬ ‫الفخارية عند مدخل البيت عند خروج �أحدنا من‬ ‫البيت في حالة عدم تواجد الآخ��ري��ن‪ .‬انتحارها‬ ‫كان مثل خروجها بدون ترك مالحظة‪ .‬لم �أ�ستطع �أن‬ ‫�أغفر لأبي ‪ .‬كنت غا�ضب ًا و�ساكت ًا ‪ .‬بل وكنت غا�ضب ًا‬ ‫من نف�سي ‪ ،‬و�شعرت بالذنب ‪.‬لم �أطرح �أي �أ�سئلة‬ ‫على �أبي ولم نناق�ش ‪� ،‬أنا وهو ‪ ،‬مو�ضوع حياتها‬ ‫و الموتها ‪ ..‬ك�أننا محوناها من‬

‫حياتنا‪.‬‬

‫روح البلد‬

‫تشارلي روز ‪ :‬كيف استطعت أن تجتاز هذه المحنة‬ ‫بعد كل هذه السنين؟‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬مع مرور الوقت والتقدم في العمر‬ ‫‪ ،‬ا�ستطعت ان اتغلب على ال�شعور ه��ذا بالمحبة‬ ‫والت�ساهل والف�ضول‪� .‬أ�شعر �أحيانا �أن �أهلي هم‬ ‫�أطفالي ‪� .‬أحيانا �أدعوهم لفنجان قهوة و�أع ّرفهم‬ ‫على عائلتي ‪ .‬لكن لي�س م�سموحا لهم �أن يمكثوا‬ ‫طوي ًال ‪ .‬فعندما كتبت روايتي " الحب والظالم "‬ ‫دع��وت �أم��ي و �أب��ي ‪ .‬هذه هي الطريقة التي يجب‬ ‫�أن نتعامل بها م��ع الموتى ‪ .‬وه��ذا م��ا نفعله في‬ ‫�أحالمنا‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬لقد قلت ـ ذات مرة ـ أن بإمكانك أن تزور‬ ‫الناس ‪ ،‬في بلد ما ‪ ،‬في غرف نومهم بمجرد أن تقرأ‬ ‫رواية من ذك البلد!‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬نعم ‪ .‬لو �أنك ا�شتريت تذكرة �سفر‬ ‫و زرت كولمبيا ـ ك�سائح ـ �ستجوب ال�شوارع‬ ‫وال�ساحات في تلك البالد‪ .‬لكنك لو ق��ر�أت رواية‬ ‫لـ ( ماركيز ) ف�أنك مدعو للدخول ال��ى غ��رف نوم‬ ‫الكولمبيين‪� .‬أف�ضل طريقة لتعرف روح بلد ما هي‬ ‫من خالل قراءة نتاجه االدبي ‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬أفضل طريقة لتعرف روح بلد ما هي من‬ ‫اذا الروائي هو أملنا الكبير كي‬ ‫خالل قراءة نتاجه االدبي ! ً‬ ‫نعرف من نحن ومن أين نأتي‪.‬‬ ‫عامو�س ع��وز ‪� :‬أوم��ن بالف�ضول‪ .‬من الأف�ضل �أن‬ ‫يكون المرء ف�ضولي ًا من �أن ال يكون‪ .‬ال�شخ�ص‬ ‫الف�ضولي �شخ�ص م�شوق وممتع ب��ل ال�شخ�ص‬

‫الف�ضولي يع�شق بطريقة �أف�ضل‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬هل تستيقظ صباحا وتكتب؟ قبل أن‬ ‫تفطر مثال؟‬ ‫عامو�س ع��وز ‪ :‬نعم‪� .‬أوال �أتم�شى في ال�صحراء‬ ‫�صباح ًا ‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬أنت تعيش في الصحراء بسبب مرض ابنك‪.‬‬ ‫ما أسم المكان؟‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬نعم‪� ،‬أعي�ش في قرية �صغيرة �أ�سمها‬ ‫( �آغات ) واقعة في جنوب �أ�سرائيل‪.‬‬ ‫ال�صحراء علمتني كيف ُاوازن بين الأ�شياء‪ .‬ثم‬ ‫�أرجع الى البيت و�أفتح المذياع وا�سمع ما يقوله‬ ‫ال�سا�سة مثل كلمات ( �أبدا ودائما والى الأبد)‪،‬‬ ‫�أ��ض�ح��ك واق���ول لنف�سي ح�ت��ى ال �ح �ج��ارة في‬ ‫على ه�ؤالء‪ .‬ثم �أ�شرب فنجان ًا‬ ‫ال�صحراء ت�ضحك ٍ‬ ‫من القهوة واجل�س وافكر في ما �أكتب ‪ .‬و �أ�ضع‬ ‫نف�سي في مكان ال�شخ�صيات‪ ،‬ماذا كنت �س�أفعل‬ ‫لو كنت مكانه �أو مكانها وم��اذا ك��ان �سيقول �أو‬ ‫تقول ‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬هل اسهل ان تكون "هو" من "هي"؟‬ ‫عامو�س ع��وز‪ :‬ال طبعا‪ .‬عندي رواي��ة فيها المر�أة‬ ‫هي البطلة‪ .‬لي�س �سه ًال �أن ت�ضع نف�سك في مكان‬ ‫الآخ ��ري ��ن‪� .‬أن تلغي م���ش��اع��رك �أن ��ت و تتقم�ص‬ ‫�شخ�صية �أخرى لت�شعر بما ي�شعر هو �أو هي‪ .‬بماذا‬ ‫يفكر وكيف يت�صرف وبماذا يحلم‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬هل االحالم مهمة؟‬ ‫عامو�س عوز‪ :‬نعم‪ .‬االحالم مهمة ‪.‬‬ ‫يمر به الكاتب مرات من‬ ‫تمر بما ّ‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬هل ّ‬ ‫أختفاء الرغبة في الكتابة‪.‬‬ ‫عامو�س ع��وز ‪ :‬نعم ‪ .‬م��رات كثيرة �أت��وق��ف عن‬ ‫الكتابة تمام ًا ‪ ،‬و ال اكتب ‪ .‬فقط �أجل�س على مكتبي‬ ‫و �أنتظر‪ .‬ف�أنا مثل بائع المحل الذي يفتح محله‪.‬‬ ‫�إن م ّر زبائن في ذلك اليوم فهو يوم ح�سن‪.‬‬ ‫تشارلي روز‪ :‬هل تستخدم التطور والتكنولوجيا في‬ ‫الكتابة؟‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬هناك عالقة وطيدة بين �أ�صابعي‬

‫والقلم وبين الورق ‪ .‬كثيرون حاولوا �أن يغيروني‬ ‫لكن لم يفلحوا ‪.‬‬

‫وليم فوكنر‬

‫تشارلي روز ‪ :‬وهل يزعجك أن تتم المقارنة بين أعمال‬ ‫وليم فوكنر واعمالك ؟‬ ‫عامو�س عوز ‪� :‬أبد ًا ‪� .‬أ�شعر ب�أن هذا �أطراء وي�شرفني‬ ‫ذلك‪ .‬فوكنر كاتب عظيم ‪ ،‬لكنني �أ�شعر ب�أن ا�سلوبي‬ ‫�أقرب الى الكاتب الأميركي ( �شيروود �أندر�سون) ‪.‬‬ ‫في ‪ .‬لقد قر�أت هذه‬ ‫كتابه "واينزبرغ �أوهايو" �أثر ّ‬ ‫الرواية عندما كنت في ال�ساد�سة ع�شر من عمري ‪.‬‬ ‫و قد غيرت حياتي‪ .‬وهو �أي�ضا كتاب ت�شيخوفي‪.‬‬ ‫قبلها كنت اظن ب�أن علي �أن �أعي�ش في مدينة مثل‬ ‫باري�س �أو نيويورك كي �أكتب‪ .‬لكن هذه الرواية‬ ‫علمتني ب��أن مركز العالم هو انت ومكانك حيثما‬ ‫�أنت‪.‬‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫محلي‬ ‫كاتب‬ ‫فوكنر‬ ‫وليم‬ ‫‪:‬‬ ‫روز‬ ‫تشارلي‬ ‫ً‬ ‫عامو�س ع��وز ‪ :‬نعم وليم فوكنر كاتب محلي‪،‬‬ ‫ت�شيخوف كاتب محلي و غار�سيا ماركيز و�شيروود‬ ‫�أندر�سون‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬ماذا عن ديستوفسكي؟‬ ‫عامو�س ع��وز ‪ :‬ال��ى ح��د م��ا‪ ،‬ف��ي و�صفه للمناطق‬ ‫المحيطة ب�سان بيتر�سبرغ هو محلي‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬هل تشعر بأنك أختبرت قوة الكتابة؟‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬من �أف�ضل كتبي هو كتاب بعنوان‬ ‫�سومكي ‪ Soumchi‬لكنه لم يلق نجاح ًا ‪ ،‬هنا‬ ‫في �أميركا ل�سبب ما‪ .‬وفيه �أتخطى كل الخطوط‬ ‫بين ال�شعر والنثر‪ .‬بين ال�سيرة وبين الرواية‪ .‬بين‬ ‫الخيال وبين الحقيقة‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬هل تكتب ما يدور في ذهنك بالضبط أم‬ ‫أنه من الصعوبة أن تكتب ما تريد أن تقوله؟‬ ‫عامو�س ع��وز ‪ :‬نعم‪� ،‬أواج��ه �صعوبة في الكتاب‬ ‫الذي �أعمل عليه حالي ًا‪ ،‬يحدث ذلك دائما مع �آخر‬ ‫ما تكتب‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬أنت تقول بأن كتبك تدور حول العائلة‪.‬‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬في النهاية العائلة اهم �شيء بالن�سبة‬ ‫لي‪ .‬لو توجد كلمة واحدة لو�صف �أعمالي ف�ستكون‬ ‫( العائلة ) ‪ .‬لو توجد كلمتان للو�صف لقلت ‪ :‬عائلة‬ ‫تعي�سة ‪ .‬لو ثالث كلمات‪ ،‬فعليك ان تقر�أ اعمالي‪.‬‬ ‫العائلة �شيء متناق�ض و�شيء دائم ‪.‬‬ ‫تشارلي روز‪ :‬أنت قلت بأن مائدة الطعام هي مكان‬ ‫ساحر‪.‬‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬مائدة الطعام هي مكان مهم بالن�سبة‬ ‫ل��ي‪ .‬لأن�ه��ا ه��ي المكان ال��ذي يتجمع حوله �أف��راد‬

‫العائلة ويتحاورون‪ .‬لو �أن لديّ فر�صة �أن اختار‬ ‫بين ان اكون في رحلة الى زحل او ان اكون ذبابة‬ ‫في بيت ما لأخترت ان اكون ذبابة في بيت ليوم‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬ما السبب؟ هل ألنك تشعر بأنك قادر على‬ ‫الكتابة عن العائلة بسهولة أم ماذا؟‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬ال�سبب يا ت�شارلي‪� ،‬أني ف�ضولي في‬ ‫مراقبة كيف يتعامل الأبناء مع الوالدين‪ .‬المراة مع‬ ‫الرجل‪ .‬الأخ مع �أخيه‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬نحن هنا نتكلم عن العائلة‪ .‬ووالدتك‬ ‫أنتحرت‪ ،‬ما حجم حضور الوالدين في كتابتك؟‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬كتابي الأخير "م�شاهد من حياة‬ ‫قرية" فيه الكثير عن العائلة و�أ�سرارها وت�أثير‬ ‫الوالدين على االب�ن��اء‪ .‬ال��وال��دان ي�شكالننا وبعد‬ ‫موتهما نحبل بهما‪ ،‬نم�شي وبطوننا منفوخة بهما‪.‬‬ ‫فهما ال يغادراننا‪ .‬ابي علمني ان ابحث عن الحقيقة‬ ‫‪ ،‬وامي علمتني ان �أحفر تحت الحقيقة ‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬هل صحيح أنك قمت بإرسال روايتك‬ ‫لمروان البرغوثي ؟ ولماذا ؟‬ ‫عامو�س ع��وز ‪� :‬أن��ا �أع��رف م��روان البرغوثي قبل‬ ‫دخوله ال�سجن و رغم عدم حبه لإ�سرائيل �إال �أنه‬ ‫�شخ�ص واقعي ‪ .‬بعثت له روايتي ( الحب والظالم‬ ‫)‪ ،‬لربما يتعرف على العائلة اال�سرائيلية من خالل‬ ‫الرواية ‪.‬‬ ‫معا ـ انت و البرغوثي ـ فهل‬ ‫جلستما‬ ‫لو‬ ‫‪:‬‬ ‫روز‬ ‫تشارلي‬ ‫ً‬ ‫بإمكانكما أن تصنعا دولتين؟‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬نعم ‪ .‬انا اعرف الحلول ‪ .‬لأكثر من‬ ‫�أربعين �سنة ‪.‬‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬وهل حلك هو نفس حل مروان البرغوثي‬ ‫؟‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬نعم ‪ .‬قد ال نتفق على التفا�صيل لكن‬ ‫المبد�أ واحد ‪.‬‬

‫‪ 72‬عاما‬

‫تشارلي روز ‪ :‬من أين يحصل القادة على الشجاعة ؟ هل‬ ‫الشعب يمنح الشجاعة للقادة ؟‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬القائد ال�شجاع هو الذي ي�ؤثر في‬ ‫الأغلبية و يجذبهم الى الهدف ‪ .‬قد ال تنجح هذه‬ ‫الطريقة لكن الت�أريخ حافل بالأمثلة على ذلك‪ .‬مثال‬ ‫�أنور ال�سادات جاء الى القد�س و" فر�ض " علينا‬ ‫رجع لم�صر‬ ‫ال�سالم و الم�صالحة ‪ .‬مناحيم بيغين ّ‬ ‫�سيناء وكانت تلك خطوة �شجاعة رغم �أعترا�ض‬ ‫الكثيرين‪ .‬غوربات�شوف ّ‬ ‫حل االتحاد ال�سوفيتي‪.‬‬ ‫�شارل ديغول �أعطى الإ�ستقالل للجزائر‪.‬‬ ‫رأيت الكثير من التطورات في حياتك‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬لقد َ‬ ‫‪ .‬كم عمرك؟‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬عمري ‪ 72‬عام ًا ‪ ،‬لكني �شيخ كبير‬ ‫بعمر �أميركا ! لقد �صافحت �أيدي �أنا�س كبار �أمثال‬ ‫( جورج وا�شنطن ) و ( �أبراهام لنكولن ) ‪ .‬ودائما‬ ‫�أقول ‪� :‬أرجوكم عاملوني باحترام كرجل هرم ‪ .‬كم‬ ‫من االميركان بامكانهم ان يختبروا ذلك ؟‬ ‫تشارلي روز ‪ :‬أعرف ما تقصد‪ .‬ألنك شهدت الكثير مما‬ ‫دار في حياتك ‪ ،‬قل لي ما هو دورك؟‬ ‫عامو�س عوز ‪ :‬انا �أروي ما يحدث كمراقب و�شاهد‬ ‫‪ .‬قد �أ�صرخ �أحيان ًا وقد �أعار�ض �أحدهم لكني في‬ ‫النهاية �شاهد ‪.‬‬

‫هامش‬

‫* ( عامو�س ع��وز ) مواليد ‪� 4‬آي ��ار ‪ .1939‬ولد‬ ‫ب�إ�سم عامو�س كالوزنر‪ .‬كاتب وروائ��ي و�صحفي‬ ‫�إ�سرائيلي ‪ ،‬كما �أنه بروفي�سور في الأدب في جامعة‬ ‫بن غوريون في بئر ال�سبع ‪ .‬منذ العام ‪ 1967‬اعتبر‬ ‫من �أبرز الدعاة والم�ؤيدين لإقامة الدولتين كحل‬ ‫لإنهاء ال�صراع الفل�سطيني ـ الإ�سرائيلي ‪.‬‬ ‫ح��از على ع��دد م��ن الجوائز بينها و��س��ام الفنون‬ ‫والآداب برتبة �ضابط ف��ي فرن�سا ‪Officier‬‬ ‫‪ des Arts et Lettres‬عام ‪ .1984‬جائزة‬ ‫فرانكفورت لل�سالم ع��ام ‪ .1992‬و��س��ام ال�شرف‬ ‫‪ Legion d`Honneur‬م ��ن الرئي�س‬ ‫الفرن�سي ج��اك �شيراك ع��ام ‪ .1997‬ج��ائ��زة �أمير‬ ‫�أ�ستوريا�س ل�ل�آداب "‪Premios Príncipe‬‬ ‫‪ "de Asturias‬في �إ�سبانيا ‪.‬‬ ‫** الكبوت�س‪ :‬م ��زارع تعاونية ت��دي��ره��ا الدولة‬ ‫اال�سرائيلية‪.‬‬


‫العدد (‪ - )183‬االربعاء ‪ 1‬شباط ‪2012‬‬

‫‪No.(183) - Wednesday 1, February, 2012‬‬

‫ملف الزراعة والموارد المائية‬

‫)‪(4 - 3‬‬ ‫د‪ .‬محمد حسن رشم‬ ‫خام�س ًا‪ :‬تخ�صي�صات القطاع الزراعي‬ ‫ت��و���س��م��ت امل���رح���ل���ة م���ا ب��ع��د ‪ 2003‬ب��ان��خ��ف��ا���ض حجم‬ ‫التخ�صي�صات ب��امل��ق��ارن��ة م��ع ح��ج��م ال��ت��دم�ير والتخلف‬ ‫الذي حلق بهذا القطاع‪ ،‬لذلك جاءت ن�سبة التخ�صي�صات‬ ‫للقطاع الزراعي يف املوازنة العامة للدولة لعام ‪،2011‬‬ ‫عند (‪ ، )%1.4‬وه��ي ذات امل��وازن��ة للرئا�سات الثالث يف‬ ‫الدولة‪ ،‬علم ًا ب�أن منت�سبي هذه الرئا�سات ال يتجاوز ب�ضعة‬ ‫�آالف‪ ،‬بينما يحت�ضن القطاع الزراعي ما ن�سبته (‪ )34%‬من‬ ‫ال�سكان‪َّ � ،‬إي � َّأن هناك ما يقارب (‪ )10‬ماليني عراقي‪ ،‬وهذه‬ ‫تعد مفارقة فا�ضحة لطريقة �إعداد املوازنة ومبا حتمله من‬ ‫عدم الأن�صاف والعدالة‪.‬‬ ‫ولذلك مل يتم �إحراز �أي تقدم يف هذا القطاع �أو على الأقل‬ ‫�إي��ق��اف مو�ضوعة ت��ده��وره امل�ستمر وال�سريع‪ ،‬وي�ؤ�شر‬ ‫تراجع الدعم احلكومي يف متويل هذا القطاع وم�ستلزماته‪،‬‬ ‫(�إذ يقدر املبلغ املخ�ص�ص لدعم القطاع الزراعي يف موازنة‬ ‫ال��ع��ام ‪ )351( 2010‬مليار دي��ن��ار �أي م��ا ي��ع��ادل (‪)300‬‬ ‫مليون دوالر مقابل (‪ )317‬مليار دينار يف موازنة‪،2009‬‬ ‫وي�شار �إىل � َّأن هذا الدعم قليل جد ًا‪،‬ال يتنا�سب مع احلاجة‬ ‫الالزمة لتطوير هذا القطاع(جدول‪ ،)5-‬مع عدم وجود‬ ‫خطة زراعية حمكمة ونظام ري ر�شيد‪ ،‬ف�ض ًال عن عجز‬ ‫احلكومة عن التعامل بجدية مع امل�شاكل املائية مع دول‬ ‫اجل��وار يف ظل وج��ود �إح�صائيات دقيقة و�صحيحة عن‬ ‫ال��واق��ع ال��زراع��ي‪،‬ول��ع��ب الف�ساد امل���ايل والإداري الذي‬ ‫تعاين منه وزارة الزراعة‪،‬وعدم وجود قوانني و�إجراءات‬ ‫حتمي الإنتاج الزراعي العراقي من املناف�سة‪ ،‬ف�ض ًال عن‬ ‫القوانني اجلائرة بحق الفالحني‪ ،‬دور ًا �سلبي ًا يف ازدياد‬ ‫معاناة الفالحني و�أدى �إىل عزوف الكثري منهم عن العمل‬

‫�أهميته الن�سبية بني قطاعات االقت�صاد الأخرى‪ ،‬يزاد على‬ ‫ذلك �أن اجل��دول (‪� )7‬أدن��اه ي�ؤ�شر �أي�ض ًا انخفا�ض الرقم‬ ‫القيا�سي للإنتاج الزراعي من (‪،)%144.4‬عام ‪� 2000‬إىل‬ ‫(‪ )%103‬عام ‪ 2008‬مما ي�ؤكد حقيقة التدهور امل�ستمر يف‬ ‫الإنتاج الزراعي‪.‬وي�ؤ�شر اجلدول (‪� )7‬أي�ض ًا � َّأن امل�ساهم‬ ‫الرئي�س يف القيمة امل�ضافة للقطاع الزراعي هو الإنتاج‬ ‫النباتي‪� ،‬إذ يبني ارتفاع الأرقام القيا�سية للإنتاج النباتي‬ ‫مقارنة مع الإنتاج احليواين للمدة من عام ‪ 2000‬لغاية‬ ‫‪ ،2007‬وتقارب الأرق��ام القيا�سية للمنتجني عام ‪،2008‬‬ ‫وال���ذي ق��د يكون ب�سبب االنخفا�ض الكبري يف الإنتاج‬ ‫النباتي يف العام املذكور ب�سبب اجلفاف الذي تعر�ض له‬ ‫البلد‪ ،‬يف حني � َّأن �سبب توا�ضع امل�ساهمة الن�سبية للإنتاج‬ ‫احليواين هو تدهور البنى التحتية له وال�سيما امل�ساحات‬

‫امل��زروع��ة ب��الأع�لاف اخل�ضر وتدهور املراعي الطبيعية‬ ‫وعزوف امل�ستثمرين وظاهرة اال�سترياد املفتوح للمنتجات‬ ‫احليوانية الرخي�صة ل�ضعف �إجراءات الرقابة‪،‬ف�ض ًال عن‬ ‫الظروف الأخرى املعروفة‪.‬‬ ‫‪�-‬أرقام عام ‪ 2008‬اعتمدت على كتاب االقت�صاد العراقي‪..‬‬

‫جدول (‪ :)6‬نسبة مساهمة الناتج الزراعي في الناتج المحلي اإلجمالي للمدة من ‪2008 – 2000‬‬

‫السنة‬

‫‪2008 2007 2006 2005 2004 2003 2002 2001 2000‬‬

‫نسبة ‪13.4 10.7 10.8‬‬ ‫مساهمة‬ ‫اإلنتاج‬ ‫الزراعي‬ ‫بالناجت‬ ‫احمللي‬

‫‪13 12.6 10.8 14.2‬‬

‫‪0.23‬‬

‫‪0.8‬‬

‫‪7.6 9.3‬‬

‫‪-- 0.23 1.7‬‬

‫نسبة ‪6.88 6.27 4.92‬‬ ‫مساهمته‬ ‫في تكوين‬ ‫رأس املال‬ ‫الثابت‬ ‫المصدر‪:‬المجموعة اإلحصائية‪/‬الجهاز المركزي لإلحصاء‪ ،‬لألعوام ‪.2008 ،2006،2007‬‬ ‫‪--‬‬

‫املا�ضي واحلا�ضر وخيارات امل�ستقبل للدكتور علي زيني‪،‬‬ ‫دار امل�لاك للفنون والأدب والن�شر‪ ،‬ب��غ��داد ‪� ،2010‬ص‬ ‫‪.450‬‬ ‫جدول (‪ :)7‬الأرقام القيا�سية للإنتاج الزراعي يف العراق‬

‫للمدة من‪2008 – 200‬‬ ‫امل�صدر‪ :‬اجل��ه��از امل��رك��زي للإح�صاء‪ ،‬الأرق���ام القيا�سية‬ ‫للإنتاج الزراعي‪ ،‬املجموعة الإح�صائية لعام ‪.2009‬‬ ‫(‪.)100=1990-1988‬‬‫�أ َّما �أجمايل تكوين ر�أ�س املال الثابت يف الن�شاط الزراعي‪،‬‬ ‫الذي يعرب عن قيمة الإ�ضافات ال�سنوية على املوجودات‬ ‫الثابتة‪ ،‬بهدف زيادة الطاقة الإنتاجية �أو رفع كفاءة �أدائها‪،‬‬ ‫ف�إ َّنه يت�أثر بالدخل القومي �إذ �إ َّنه ي�ستقطع جزء ًا من الدخل‬ ‫القومي لغر�ض اال�ستثمار‪ ،‬ويبني اجلدول (‪ )6‬الرتاجع‬ ‫ال�شديد بعد االحتالل عام ‪ ،2003‬يف م�ساهمة هذا القطاع‬ ‫املهم يف �إجمايل تكوين ر�أ�س املال الثابت‪.‬‬ ‫�إذ نلحظ � َّأن الإنتاج الزراعي يف �أف�ضل حاالته مل ي�ساهم‬ ‫�إال يف (‪ )18.7%‬من �إجمايل تكوين ر�أ���س امل��ال الثابت‬ ‫وذل���ك يف ع��ام ‪ ،1997‬يف ح�ين هبطت م�ساهمته �إىل‬ ‫(‪)%0.23‬يف العام ‪ ،2007‬مما يدلل على تدهور وا�ضح‬ ‫يف م�ساهمته الزراعية يف تكوين ر�أ�س املال الثابت‪ ،‬الذي‬ ‫يرجع اىل جملة من عوامل متت الإ�شارة �إليها يف املحور‬ ‫الأول من هذا امللف‪.‬‬ ‫�أوال ‪ -‬الإنتاج الزراعي النباتي‬ ‫امل�ساحات املزروعة‪:‬‬ ‫لقد تطورت امل�ساحات املزروعة ب�شكل بطيء وتذبذبت من‬ ‫�سنة �إىل �أخرى خالل املدة ‪ 2008-1970‬وبلغ املتو�سط‬ ‫ال�سنوي للم�ساحات املزروعة خالل املدة املذكورة بحدود‬ ‫‪ ))12.5‬مليون دومن ومبعدل منو �سنوي بلغ ‪)%)1.5‬‬ ‫وه���و ي��ق��ل ع��ن م��ع��دل من��و ال�����س��ك��ان وال��ب��ال��غ ‪ %3‬للمدة‬ ‫نف�سها‪ ،‬كما متثل امل�ساحة املزروعة (‪ )%28‬من امل�ساحة‬ ‫الكلية ال�صاحلة للزراعة والبالغة ‪ ))44.4‬مليون دومن‪،‬‬ ‫ونتيجة للتناق�ص بالأرا�ضي الزراعية مقارنة بالتزايد‬ ‫ب�أعداد ال�سكان كان حتم ًا ال�سبب يف وجود طاقات كامنة‬ ‫غري م�ستغلة وانخفا�ض فر�صة م�ساهمة الفرد يف الأن�شطة‬

‫رأي‬

‫‪11‬‬

‫الزراعية‪.‬‬ ‫كما يالحظ انخفا�ض �إنتاجية الدومن يف العراق مقارنة‬ ‫ب�إنتاجيته يف العامل ويف املنطقة ولغالبية املحا�صيل‬ ‫الزراعية و� َّأن هذا التدين يف الإنتاجية الزراعية يعزى‬ ‫اىل عوامل عديدة منها‪َّ � ،‬أن تربة العراق ب�شكل عام كل�سية‬ ‫قليلة الف�سفور والنرتوجني واملواد الع�ضوية‪ ،‬وانت�شار‬ ‫امللوحة يف الأرا���ض��ي امل��روي��ة‪� ،‬إذ تقدر الأرا���ض��ي التي‬ ‫تعاين م��ن امللوحة نحو ‪ )%)24‬م��ن جمموع الأرا�ضي‬ ‫ال�صاحلة للزراعة)ق�سمت �إىل ‪ )%)4‬منها ذات ملوحة‬ ‫متو�سطة و‪ )%)20‬ملوحتها �ضعيفة)‪� ،‬إ َّما املناطق الدميية‬ ‫ف� َّإن الرتب ال�ضحلة تت�سبب يف حتديد كمية املياه الالزمة‬ ‫لنمو املحا�صيل امل��ط��ري��ة‪ ،‬ك��م��ا � َّأن اال���س��ت��غ�لال ال�سيئ‬ ‫والع�شوائي ملياه الري والأرا�ضي يف املنطقة الو�سطى‬ ‫واجلنوبية‪� ،‬أدى اىل تر�سب الأمالح يف الرتبة بعد تبخر‬ ‫ق�سم كبري من مياه الري‪.‬‬

‫إشكالية إنتاج الحبوب في العراق‬

‫يحتل القمح املرتبة الأوىل بني املحا�صيل الزراعية من‬ ‫حيث الإن��ت��اج والأهمية الغذائية‪ ،‬مما يعني � َّأن العراق‬ ‫متخ�ص�ص يف زراع��ة القمح‪� ،‬إال � َّأن الإن��ت��اج امل��ادي لهذا‬ ‫املح�صول يعد �شديد االنخفا�ض من وجهة النظر الكمية‪،‬‬ ‫وغري كُفء من الناحية االقت�صادية‪ ،‬عند مقارنته مع الدول‬ ‫امل��ج��اورة �سواء من حيث كميات الإن��ت��اج �أو الإنتاجية‬ ‫واجل��دول (‪� )9‬أدن��اه‪ ،‬وعلى الرغم من املبالغة فيه ب�أرقم‬ ‫الكميات املنتجة من قبل اجلهات الإح�صائية املخت�صة‪�،‬إذال‬ ‫متثل واق��ع الإنتاج احلقيقي‪ ،‬بقدر ما متثله من بيانات‬ ‫تقديرية تبنى على �أ�سا�س امل�ساحات امل��زروع��ة‪� ،‬إال �أ َّنه‬ ‫مع ذلك يعطي م�ؤ�شر ًا عن انخفا�ض الكميات املنتجة من‬ ‫القمح‪ ،‬وم��ا ينطبق على القمح م��ن حتليل ينطبق على‬ ‫حم�صول ال�شعري �أي�ض ًا ذلك‪.‬‬ ‫جدول (‪� :)9‬إنتاج و�إنتاجية القمح وال�شعري يف العراق‬

‫جدول (‪ :)5‬نسبة تخصيصات القطاع الزراعي والموارد المائية مما هو مقترح في الموازنة‬

‫السنة‬

‫الزراعة‬

‫املوارد املائية‬

‫‪2007‬‬

‫‪0.045‬‬

‫‪0.25‬‬

‫‪2008‬‬

‫‪0.079‬‬

‫‪0.24‬‬

‫‪2009‬‬

‫‪0.092‬‬

‫‪0.4‬‬

‫المصدر‪ :‬وزارة التخطيط والتعاون اإلنمائي‪ ،‬اللجنة الفنية إلعداد الخطة الخمسية ‪2014-2010‬‬

‫يف �أرا�ضيهم‪ ،‬فقد تراجعت ن�سبة العمال يف قطاع الزراعة‬ ‫بعد االح��ت�لال �إىل (‪ )%34‬بعد � َّأن ك��ان��ت قبل االحتالل‬ ‫حوايل(‪.)%60‬‬ ‫�أوال‪ :‬م�ساهمة الناجت الزراعي يف تكوين الناجت املحلي‬ ‫الإجمايل‬ ‫ُي َعد الناجت املحلي الإجمايل ومتو�سط ن�صيب الفرد منه‬ ‫من �أه��م امل�ؤ�شرات التي تو�ضح التقدم االقت�صادي يف‬ ‫البلد‪� ،‬إذ تختلف ن�سبة م�ساهمة كل قطاع يف تكوين هذا‬ ‫الناجت‪ ،‬وذلك بح�سب طبيعة االقت�صاد الوطني من جهة‪،‬‬ ‫وطبيعة تطور القطاعات االقت�صادية من جهة �أخرى‪،‬‬ ‫واجلدول (‪ )6‬يو�ضح مدى م�ساهمة الناجت الزراعي يف‬ ‫الناجت املحلي الإجمايل ( ‪.)GDP‬‬ ‫ففي الوقت الذي بلغت فيه م�ساهمة القطاع الزراعي يف‬ ‫تكوين الناجت املحلي الإجمايل بحدود (‪ )%13‬يف �أح�سن‬ ‫�سنوات االحتالل‪ ،‬عام ‪� ،2006‬سجل تراجع ًا منتظم ًا يف‬ ‫ال�سنوات الالحقة �إىل ما ن�سبته(‪ )%9.3‬ع��ام ‪ 2007‬ثم‬ ‫�إىل (‪ )%7.6‬عام ‪ ،2008‬يف حني �سجلت �سنوات ماقبل‬ ‫االح��ت�لال �أع��ل��ى ن�سبة مل�ساهمة ه��ذا ال��ق��ط��اع لل�سنوات‬ ‫‪� ،2010-1990‬إذ �سجل عام ‪ ،1992‬ما ن�سبته (‪،)24%‬‬ ‫يف ظل �ضعف القطاع ال�صناعي‪ ،‬وهذا ي�ؤكد الرتاجع يف‬

‫تحكم الواليات المتحدة بمصادر البترول‬

‫(بريشة فادي ابو حسان)‬

‫عن موقع (‪)cartoonmovement‬‬

‫للعام ‪2007‬‬ ‫امل�صدر‪ :‬املجموعة الإح�صائية ‪ ،2010‬اجلهاز املركزي‬ ‫للإح�صاء والتخطيط املركزي‪ ،‬وزارة التخطيط‪2010 ،‬‬ ‫�إذ يالحظ عدم تطور الكميات املنتجة من هذا املح�صول‬ ‫لتغطية االحتياجات ال�سكانية املتنامية منه‪ ،‬و� َّأن غالبية‬ ‫كميات القمح املتاحة لال�ستهالك م�صدرها خارج العراق‪،‬‬ ‫ويعد القمح حم�صوال �شتويا �سواء اعتمد الري �أم الأمطار‬ ‫التي غالب ًا ما تعتمد عليها حمافظات �شمايل العراق‪� ،‬أ َّما يف‬ ‫حمافظات الو�سط واجلنوب فهي تعتمد الري من الأنهار‪،‬‬ ‫وترتكز زراعته حول حو�ضي نهري دجلة والفرات‪ ،‬وال‬ ‫ت�شكل املحافظات التي تقع غربي العراق وجنوبيه دور ًا‬ ‫يذكر يف �إنتاج القمح‪� ،‬أ َّم��ا املحا�صيل الأخ��رى كال�شعري‬ ‫والذرة فهي تنتج يف العراق‪ ،‬ولكنها ت�ستخدم يف الغالب‬ ‫كعلف حيواين‪ ،‬يف حني يتم �إنتاج ال�شلب‪ ،‬الذي يعد ثاين‬ ‫�أهم حم�صول من ناحية �أهميته يف �سلة الغذاء العراقي يف‬ ‫حمافظات الو�سط واجلنوب ‪.‬‬

‫ملف السياحة واآلثار‬ ‫)‪(4 - 3‬‬ ‫أ‪.‬م‪.‬د‪ .‬قيس حاتم هاني الجنابي‬ ‫املتاحف احلديثة‪:‬‬ ‫يعد املتحف هذا اليوم �أحد مظاهر ما بعد النه�ضة ب�شكل �أ�سا�سي‪،‬‬ ‫وكان للظروف والأحداث التي تتعلق بالعلوم واملعارف �أثر يف‬ ‫ن�ش�أتها ولعل �أهمها‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬بقاء الكثري من املقتنيات اخلا�صة يف �أوربا‪.‬‬ ‫ب‪ -‬جناة بع�ض املجموعات والكتب يف الع�صور الو�سطى‬ ‫واملعلمة ب�أوربا‪.‬‬ ‫ج‪ -‬وجود الأديرة التي قامت بحفظ املخطوطات اليدوية وعمل‬ ‫ن�سخ من الكتب واملخطوطات‪.‬‬ ‫د‪ -‬كان لبداية ع�صر النه�ضة دور كبري يف العودة �إىل ما�ضيها‬ ‫الكال�سيكي بالتدريج‪ ،‬وكان للإ�سالم وامل�سلمني دور بالغ يف‬ ‫�إحياء احلياة الفكرية‬ ‫هـ‪ -‬التقدم التكنولوجي وطباعة �أعداد كبرية من الكتب مما �أدى‬ ‫�إىل ازدهار املكتبات العامة وازديادها‪.‬‬ ‫و‪ -‬بقاء التحف الأثرية والفنية املقتناة من قبل طبقة الأثرياء‬ ‫بعيدة عن متناول الأ�شخا�ص العاديني‪� ،‬إذ كان من النادر جمع �أي‬ ‫حتف �إال ما كان �ضروري ًا منها �سواء للتجارة �أو الربح املادي‪� ،‬أو‬ ‫ما يجمع من قبل كبار الأثرياء وال�سيما عند تنقلهم بني القارات‬ ‫والبلدان ملا كان ينطوي على الكثري من املخاطر‪ ،‬وقد تغري هذا‬ ‫يف القرن ال�سابع ع�شر وبداية الثامن ع�شر للميالد عندما �أ�صبح‬ ‫ال�سفر �سه ًال بني البلدان فازداد جمع التحف والقطع الفنية‪ ،‬ويف‬ ‫القرن الثامن ع�شر للميالد �أ�صبح اقتناء جماميع خا�صة لثقافات‬ ‫�أجنبية �إحدى �سمات املجتمع الراقي‪ ،‬لذا �صارت منازلهم مليئة‬ ‫مبثل هذه التذكارات‪.‬‬ ‫ز‪ -‬تراجع مراكز التعليم الإ�سالمية بعد ازدهارها ملئات ال�سنني‪،‬‬ ‫�إذ تدهورت احل�ضارة العربية الإ�سالمية وجتز�أت �إىل دويالت‬ ‫ومدن‪ ،‬واملعاناة من الت�سلط الأجنبي واالحتالل‪ ،‬لذا جند �أنه‬ ‫يف بداية ع�صر النه�ضة عادت �أوربا ت�سرتجع ما�ضيها القدمي‬ ‫بالتدريج‪ ،‬رافقه التقدم التكنولوجي والثورة الكبرية يف جمال‬ ‫طباعة الكتب وازدهار املكتبات وازدياد عدد روادها ب�شكل كبري‪،‬‬ ‫ف�ض ًال عن اقتناء التحف الأثرية والفنية من قبل طبقة الأثرياء‪،‬‬ ‫وبعد �أن تطورت طرق املوا�صالت و�شاع ال�سفر بني بلدان العامل‬ ‫وال�سيما يف �أواخر القرن ال�سابع ع�شر والثامن ع�شر امليالديني‬

‫زاد اكت�ساب املعرفة والفنون وجمع التحف والتذكارات من‬ ‫البلدان التي يزورونها‪ ،‬ويف القرن الثامن ع�شر �صار اقتناء‬ ‫جمموعات خا�صة من التحف والآثار وغريها �سمة من �سمات‬ ‫الو�سط االجتماعي الراقي الذين زينوا منازلهم بالتحف‬ ‫التي ح�صلوا عليها خالل رحالتهم اال�ستك�شافية عرب البحار‪،‬‬ ‫و�شارك يف هذه الرحالت �أفراد اجلي�ش والبعثات التب�شريية‬ ‫والدبلوما�سيني‪ ،‬وقد انعك�س ذلك ب�شكل كبري يف ن�ش�أة املتاحف‬ ‫اخلا�صة ال�صغرية �أو خزائن خا�صة بالتحف‪ ،‬و�أخذت �أعدادها‬ ‫تزداد وتعر�ض يف قاعات منازل الأثرياء واملولعني بكل غريب‬ ‫وخارج عن امل�ألوف‪.‬‬ ‫ومن ال�صعوبة حتديد املدة التي حتول فيها املتحف مبفهومه‬ ‫االبتدائي �إىل مرفق عام ويعد متحف (الأ�شموليان) �أقدم متاحف‬ ‫العامل �إذ افتتح �سنة ‪1683‬م يف جامعة �أك�سفورد معتمد ًا على‬ ‫التربعات املقدمة من (�إليا�س �أ�شمول) �أبرز جامعي التحف‪.‬‬ ‫و�أن�ش�أ املتحف الربيطاين �سنة ‪1753‬م‪ ،‬وفتح �أبوابه للجمهور‬ ‫�سنة ‪1759‬م ليج�سد مفهوم امل�ؤ�س�سة اجلديدة العامة على‬ ‫نطاق �أو�سع‪ ،‬واعتمد �أول الأمر على تربع (ال�سري هانز �سلون)‬ ‫مبجموعاته ال�شخ�صية من خمطوطات وحتف �أثرية وبع�ض‬ ‫العلوم االجتماعية والتاريخ الطبيعي‪ ،‬و�أخذ بعد ذلك عدد‬ ‫املتاحف يزداد وانت�شر يف �أنحاء العامل‪ ،‬وقد مت بناء املتاحف‪،‬‬ ‫كما مت حتويل بع�ض املباين �إىل متاحف كالق�صور �أو منازل‬ ‫االر�ستقراطيني‪.‬‬ ‫�إن املتاحف اليوم هي خليط من امل�ؤ�س�سات االنتقائية التي‬ ‫حتوي جمموعات متنوعة وتقوم بتنفيذ برامج تثقيفية وم�سلية‬ ‫للنا�س‪ ،‬ويف الوقت نف�سه تعمل فيه املتاحف حلماية املوروث‬ ‫احل�ضاري تقوم ب�إيجاد قنوات ات�صال مبتكرة ت�ساعد النا�س‬ ‫على فهم �أنف�سهم والعامل من حولهم‪.‬‬ ‫وهكذا �أ�صبحت املتاحف حتتوي على �آثار من �شتى �إبداعات‬ ‫الإن�سان وموجودات عامل الطبيعة‪ ،‬كما �صارت بع�ض املتاحف‬ ‫متخ�ص�صة يف جماالت املعرفة‪.‬‬ ‫املتحف العراقي‪:‬‬ ‫تعد املتاحف الواجهة احلقيقية التي ت�ؤول �إليها نتائج �أعمال‬ ‫الهيئة العامة للآثار والرتاث ف�ض ًال عن الن�شر العلمي واملعار�ض‬ ‫اجلوالة و�إن�شاء املتاحف يف بقية املحافظات‪ ،‬كما يعد املتحف‬ ‫العراقي من املتاحف العاملية ملا يحويه من �آثار قيّمة ونفي�سة‪،‬‬ ‫ويف �أدناه عر�ض ملراحل التطور التي م َّر بها املتحف العراقي‪:‬‬ ‫ يف عام ‪1920‬م ت�أ�س�ست الدائرة االركيولوجية ومت ربطها‬‫مب�صلحة املعارف وكانت امل�س بيل (ال�سكرترية ال�شرقية‬

‫للمندوب ال�سامي الربيطاين) �أول مديرة فخرية لها‪.‬‬ ‫ يف عام ‪1922‬م �أمر في�صل الأول (ملك العراق) ب�إن�شاء دائرة‬‫للآثار وت�شريع قانون الآثار القدمية وت�أ�سي�س املتحف العراقي‬ ‫وقد مت ربط الدائرة بوزارة الأ�شغال‪.‬‬ ‫ـ يف عام ‪1923‬م مت افتتاح املتحف العراقي الذي �أ�صبح النواة‬ ‫الأوىل ملديرية الآثار القدمية وكان يتكون من غرفتني يف مبنى‬ ‫الق�شلة احلالية‪ ،‬وقد حوى هذا املتحف التحف واللقى الأثرية‬ ‫التي جمعت من قبل بعثات التنقيب الأجنبية العاملة يف العراق‬ ‫يف موقع �أور وموقع كي�ش‪� ,‬إذ كان قانون الآثار العراقي �آنذاك‬ ‫ي�سمح للبعثات الأجنبية اقت�سام الآثار‪.‬‬ ‫ـ يف عام ‪1924‬م �صدر قانون مديرية الآثار القدمية‪.‬‬ ‫ـ يف عام ‪1926‬م ارتبطت املديرية بوزارة املعارف فانتقلت �إىل‬ ‫بنايتها الكائنة عند مدخل ج�سر ال�شهداء (مبنى املتحف البغدادي‬ ‫حالياُ)‪ ،‬وكان انتقاله لهذا املكان نتيجة الزدياد الآثار املكت�شفة‪.‬‬ ‫ـ يف عام ‪1941‬م �صدر قرار بتحويلها �إىل املديرية العامة‬ ‫للآثار‪.‬‬ ‫ـ يف عام ‪1963‬م انتقلت املديرية مع مكتبة املتحف العراقي �إىل‬ ‫بنايتها احلالية يف ال�صاحلية‪ ،‬بعد �أن بذلت مديرية الآثار العامة‬ ‫�آنذاك اجلهود وامل�ساع امل�ستمرة لإن�شاء بناية للمتحف العراقي‬ ‫تت�ألف من‪.‬‬ ‫‪ .1‬قاعات العر�ض‪.‬‬ ‫‪ .2‬ق�سم املخازن ومقر احلر�س‪.‬‬ ‫‪ .3‬مكتب الدائرة‪.‬‬ ‫‪ .4‬املكتبة وقاعة املحا�ضرات‪.‬‬ ‫‪ .5‬املطعم‪.‬‬ ‫وكان املتحف ي�ضم ‪ 20‬قاعة بطابقني ت�ضم �آثار ًا نفي�سة متثل‬ ‫ن�شوء ح�ضارات العراق منذ الع�صور احلجرية وحتى الع�صور‬ ‫الإ�سالمية املت�أخرة‪ ،‬و�أهم قاعات العر�ض م�سل�سلة مبجاميع‬ ‫متثل الع�صور وعلى النحو االتي‪:‬‬ ‫القاعة الأوىل �ضمت �آثار قبل التاريخ‪.‬‬ ‫القاعة الثانية �ضمت الآثار ال�سومرية‪.‬‬ ‫القاعة الثالثة �ضمت الآثار البابلية‪.‬‬ ‫القاعة الرابعة �ضمت الآثار الآ�شورية‪.‬‬ ‫القاعة اخلام�سة �ضمت الآثار الأكدية‪.‬‬ ‫القاعة ال�ساد�سة �ضمت �آثار احل�ضر‪.‬‬ ‫القاعة ال�سابعة �ضمت �آثار قبل الإ�سالم‪.‬‬ ‫القاعة الثامنة �ضمت الآثار الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ويف �سنة ‪1983‬م مت تو�سيع املتحف العراقي و�أ�ضيفت �سبع‬

‫قاعات‪ ،‬وقامت �شركة �إيطالية ب�إعداد الت�صاميم وتنفيذها‪ ،‬و�صار‬ ‫املتحف العراقي احلايل يحتوي على ‪ 27‬قاعة‪� ،‬إذ مت التو�سع‬ ‫يف عر�ض �آثار الع�صور الآ�شورية واحل�ضرية والإ�سالمية‬ ‫والرتاثية‪.‬‬ ‫يف عام ‪1987‬م �أي�ض ًا مت حتويل امل�ؤ�س�سة �إىل دائرة الآثار‬‫والرتاث بعد �أن مت �إعادة النظر بهيكلها الإداري‪ ،‬وت�ضم �أربع‬ ‫مديريات هي ‪:‬‬ ‫‪-1‬مديرية �آثار املنطقة ال�شمالية‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ مديرية �آثار املنطقة الو�سطى‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ مديرية �آثار املنطقة اجلنوبية‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ مديرية �آثار املنطقة الغربية‪.‬‬ ‫يف عام ‪2000‬م مت حتويلها �إىل الهيئة العامة للآثار والرتاث‬ ‫(�إحدى ت�شكيالت وزارة الثقافة والإعالم) و�ضمت يف ت�شكيالتها‬ ‫�سبع مديريات عامة يديرها رئي�س هيئة (بدرجة خا�صة)‪.‬‬ ‫ـ يف عام ‪2005‬م مت ربطها ف�ض ًال عن وزارة الثقافة بوزارة الدولة‬ ‫ل�ش�ؤون ال�سياحة والآثار‪.‬‬ ‫وقد ا�ستفادت املتاحف العراقية من عالقتها باملنظمات الدولية‬ ‫ذات العالقة‪� ،‬إال �أنه يف العقود الثالثة املا�ضية توقفت عالقة‬ ‫الهيئة بتلك املنظمات �إىل درجة كبرية وو�صلت يف حاالت‬ ‫عديدة �إىل درجة القطيعة الكاملة ب�سبب عدم الإيفاء بالتزامات‬ ‫الهيئة يف اال�شرتاكات ال�سنوية لهذه املنظمات ب�سبب احل�صار‬ ‫واحلروب التي مرت بالعراق الأمر الذي �أدى �إىل حرمانه من‬ ‫فر�ص احل�صول على امل�ساعدات والدورات التدريبية التي‬ ‫تقدمها وتقيمها هذه املنظمات‪.‬‬ ‫واملجموعات القيمة والكثرية من الآثار التي ح�صلت عليها‬ ‫عن طريق التنقيبات العراقية والأجنبية‪ ،‬وكان البد من تقدمي‬ ‫�أ�ساليب حديثة للعر�ض الفني تتالءم ونوعية وكمية هذه الآثار‪،‬‬ ‫وقد و�ضع املهند�س الأملاين ال�شهري (هري ويرنر مارخ ‪Herr‬‬ ‫‪ )Werner Marck‬الت�صاميم الأوىل‪ ،‬وبالفعل ا�ست�أنف‬ ‫العمل يف بناء هذا املتحف بعد انتهاء احلرب العاملية الثانية‪،‬‬ ‫�إذ �أعيدت امل�ساعي من قبل مدير الآثار وجمل�س الإعمار �آنذاك‪،‬‬ ‫ومت و�ضع الت�صاميم النهائية وا�ستدعاء املهند�س الأملاين �سنة‬ ‫‪1950‬م‪ ،‬وو�ضع حجر الأ�سا�س يف ‪� 24‬آذار ‪1956‬م‪ ،‬ومت‬ ‫االنتهاء من البناء �سنة ‪1963‬م بكلفة مليون وربع دينار عراقي‪،‬‬ ‫وبلغت م�ساحة املتحف (‪11500‬م‪ ،)2‬وتولت تنفيذ بناء املتحف‬ ‫العراقي �شركة دروي�ش وحداد ب�إ�شراف املهند�س الأملاين مارخ ثم‬ ‫تاله يف الإ�شراف املهند�س العراقي جعفر عالوي‪ ،‬ومت االفتتاح‬ ‫الفعلي يف التا�سع من ت�شرين الثاين �سنة ‪1966‬م‪َ ،‬‬ ‫و�ض َّم املتحف‬

‫الأق�سام التالية‪:‬‬ ‫متاحف املحافظات‪:‬‬ ‫ا�ستمرت وتو�سعت عمليات التنقيب يف املواقع الأثرية العراقية‬ ‫ومت اكت�شاف كميات كبرية من الآثار‪ ،‬لذا كان لزام ًا على هيئة‬ ‫الآثار و�ضع ت�صاميم ملتاحف موزعة على املحافظات العراقية‬ ‫لزيادة م�ساحات العر�ض‪ ،‬وقد و�ضع مهند�سو هيئة الآثار‬ ‫العراقية ت�صاميم هذه املتاحف‪ ،‬وقد توزعت املتاحف يف‬ ‫املحافظات على النحو االتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬متحف الب�صرة ح�ضاري الذي ت�أ�س�س �سنة ‪1972‬م ويحتوي‬ ‫على ‪ 6‬قاعات عر�ضت فيها �آثار متثل مراحل ح�ضارة العراق يف‬ ‫الع�صور القدمية والآ�شورية والإ�سالمية التي مت اكت�شافها يف‬ ‫املواقع الرثية يف املحافظة‪.‬‬ ‫‪ -2‬متحف الب�صرة‪� :‬أفتتح هذا املتحف �سنة ‪1982‬م‪ ،‬واتخذ من‬ ‫مبنى القن�صلية اليونانية مقر ًا له‪ ،‬وهو مبنى تراثي للعر�ض‬ ‫املتحفي‪ ،‬وقد عر�ضت فيه �آثار متثل ح�ضارة العراق القدمية مع‬ ‫الرتكيز على املعرو�ضات التي تعود للحقبة الزمنية التي عا�شتها‬ ‫مدينة الب�صرة منذ ت�أ�سي�سها‪.‬‬ ‫‪ -3‬متحف الكوفة‪� :‬أفتتح هذا املتحف �سنة ‪1982‬م‪ ،‬ويتكون من‬ ‫قاعتني عر�ضت فيها �آثار قدمية و�آثار مدينة احلرية والفرتات‬ ‫الإ�سالمية ف�ض ًال عن �آثار تعود حلقب زمنية خمتلفة‪.‬‬ ‫‪ -4‬متحف النا�صرية‪ :‬يتكون من ثالث قاعات عر�ضت فيها الآثار‬ ‫ال�سومرية املكت�شفة يف مدينة �أور و�آثار املدن الأثرية الكثرية‬ ‫املنت�شرة يف حمافظة النا�صرية والتي تعود غالبيتها �إىل احلقبة‬ ‫ال�سومرية والآثار الإ�سالمية‪.‬‬ ‫‪ -5‬متحف دياىل‪ :‬مت افتتاح هذا املتحف �سنة ‪1993‬م‪ ،‬ويتكون‬ ‫من قاعتني عر�ضت فيها �آثار العراق القدمية والإ�سالمية ال�سيما‬ ‫التي مت اكت�شافها يف املحافظة‪.‬‬ ‫‪ -6‬متحف كركوك‪� :‬أن�شئ �سنة ‪1990‬م‪ ،‬وهو يركز على مراحل‬ ‫احل�ضارة القدمية والإ�سالمية والرتاثية يف حمافظة كركوك‪.‬‬ ‫‪ -7‬متحف الرمادي‪� :‬أن�شئ �سنة ‪1982‬م‪ ،‬ويتكون من قاعتني‬ ‫عر�ضت فيه �آثار الع�صور القدمية وال�سابقة للإ�سالم والآثار‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫‪ -8‬متحف الكوت‪� :‬أن�شئ �سنة ‪1982‬م‪ ،‬ويتكون من قاعتني‬ ‫عر�ضت فيه �أثار قدمية و�أثار مدينة وا�سط واللقى الرتاثية‪.‬‬ ‫‪ -9‬املتحف احل�ضاري يف بابل‪� :‬شيد هذا املتحف يف املدينة‬ ‫الأثرية ويتكون من �أربع قاعات مت الرتكيز فيها على عر�ض �آثار‬ ‫مدينة بابل املكت�شفة من قبل البعثات العراقية والأجنبية ف�ض ًال‬ ‫عن الآثار الإ�سالمية واحل�ضارية‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫حياة‬

‫العدد (‪ - )183‬االربعاء ‪ 1‬شباط ‪2012‬‬

‫‪No.(183) - Wednesday 1, February, 2012‬‬

‫معاقو األلغام ‪ ..‬ضحايا يبحثون عن حقوقهم أمام مستقبل غامض‬ ‫الطعان بناحية زرباطية القريبة من الحدود العراقية‬ ‫تقضي أم وليد معظم نهارها في حجرتها المشيدة من الطين في قرية‬ ‫ْ‬ ‫اإليرانية‪ ،‬وحين تريد إنجاز عمل منزلي تتناول عكازيها اللذين حصلت عليهما عام ‪ 2004‬من إحدى المنظمات اإلنسانية المهتمة‬ ‫بشؤون المعاقين‪ .‬لكنها تترك العكازين وتلجأ للزحف إلتمام أعمال المنزل ألنهما ما عادا يقويان على حملها‪.‬‬ ‫العوق هو الذي أجبر هذه المرأة لتكون جليسة البيت بعد أن كانت فالحة نشيطة تقوم مع أفراد أسرتها بأعمال الزراعة لمساحة‬ ‫من االرض تزيد عن مئة دونم كانت تزرع بمحصولي القمح والشعير‪ ،‬وتشكل تلك المساحة جزءا بسيطا من مساحات شاسعة من‬ ‫االراضي الحدودية المغمورة االن بمئات اآلالف من األلغام التي خلفتها حرب الثماني سنوات بين العراق وايران وبات وجودها يهدد‬ ‫حياة السكان هناك‪.‬‬ ‫واسط ـ نبيل الشايب‬ ‫وتقول �أم وليد التي دخلت العقد اخلام�س من‬ ‫العمر "ل�ست �أن��ا الوحيدة من بني �سكان القرية‬ ‫تعر�ضت لبرت �إح��دى �ساقيي ب�سبب الأل�غ��ام‪ ،‬بل‬ ‫هناك �أكرث من �أربعني �شخ�صا �ضمن القرية ذاتها‬ ‫تعر�ضوا النفجارات مماثلة و�أ�صيبوا بحاالت‬ ‫عوق خمتلفة"‪.‬‬ ‫وت�ضيف �أن منطقتها‪ ،‬قرية ال�ط�ع��انْ ‪ ،‬املحاذية‬ ‫للحدود العراقية الإيرانية " تنت�شر فيها الآالف‬ ‫من الألغام التي ت�شكل خطرا حقيقي ًا على ال�سكان‬ ‫لذلك نحن نتوقع ح�صول �إ�صابات �أخرى‪.".‬‬ ‫وب �ق��در م��ا ت�شكل ت�ل��ك الأل� �غ ��ام حت��دي��ا خطريا‬ ‫للبيئة وتهدد حياة ال�سكان فانها تت�سبب بفقدان‬ ‫م�ساحات �شا�سعة من الأرا� �ض��ي اخل�صبة التي‬ ‫ي�صعب الو�صول لها من قبل الفالحني واملزارعني‬ ‫خ�شية تعر�ضهم النفجاراتها‪.‬‬ ‫وت��رى ع�ضو جلنة ال�صحة والبيئة يف الربملان‬ ‫العراقي ‪ ،‬النائبة �إمي��ان عبد ال��رزاق �أن "حياة‬ ‫ال�سكان يف املناطق القريبة من احلدود العراقية‬ ‫الإيرانية مهددة باخلطر كل حلظة ب�سبب وجود‬ ‫الآالف م��ن الأل �غ��ام غ�ير املنفلقة ال�ت��ي جرفتها‬ ‫ال�سيول يف فرتات �سابقة وانت�شرت ع�شوائيا يف‬ ‫تلك املناطق مما زاد من خماطرها"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ‪� ،‬أن "هناك �أك�ثر من ‪ 27‬مليون لغم‬ ‫مغمورة يف �أرا�ضي ال�شريط احلدودي مع �إيران‬ ‫ومتتد مل�سافة ‪ 1200‬كم ‪.‬‬ ‫وقالت �إن "�أكرب حقول الألغام يقع يف ق�ضاء بدرة‬ ‫�شرق وا��س��ط وت�ق��در م�ساحته بنحو ‪� 433‬ألف‬ ‫دومن"‪.‬‬ ‫واعتربت ‪� ،‬أن "اجلهد الوطني غري كاف لإزالة‬ ‫الألغام واملقذوفات احلربية من �أماكن تواجدها‬ ‫ب�سبب قلة الإمكانيات الب�شرية والتقنية"‪ .‬مطالبة‬ ‫بـ "جهد دويل حقيقي ومكثف لإزالة تلك الألغام‬ ‫"‪.‬‬ ‫وعن مدى ح�صولها على �أية م�ساعدات حكومية‬ ‫�أو غري حكومية قالت �أم وليد التي بدت ثيابها رثة‬ ‫لكرثة زحفها على االر�ض لإمتام �أعمال منزلها �إن‬ ‫"فريقا من �أح��دى املنظمات الإن�سانية املهتمة‬ ‫ب���ش��ؤون املعاقني زاره ��ا يف �آب �أغ�سط�س عام‬ ‫‪ 2004‬وق��دم لبع�ض املعاقني يف القرية عكازين‬ ‫للم�ساعدة على ال�سري"‪.‬‬ ‫وذكرت �أنها "ح�صلت على اثنني من تلك العكازات‬ ‫لكنهما باتا ال يقويان على حملها االن لت�ضررهما‬

‫ب�سبب اال� �س �ت �خ��دام ل �ف�ترة ط��وي�ل��ة ل��ذل��ك تكون‬ ‫م�ضطرة للزحف الجناز معظم الأعمال املنزلية‪".‬‬ ‫واتهمت �إحدى قريباتها وتدعى �أم ح�سن‪ ،‬وهي‬ ‫�إح��دى الن�ساء املعاقات يف قرية الطعانْ جراء‬ ‫�إن�ف�ج��ارات الأل �غ��ام اتهمت املنظمات الإن�سانية‬ ‫بـ "�سرقة حقوق هذه ال�شريحة وع��دم االكرتاث‬ ‫ب�أفرادها ممن يعانون حاالت عوق خمتلفة مثل‬ ‫برت القدمني �أو ال�ساقني �أو انعدام النظر نتيجة‬

‫لإ�صابة يف العينني وغري ذلك من حاالت العوق‬ ‫الأخرى"‪.‬‬ ‫واذ تتهم تلك املنظمات فانها توجه �سيال �آخر‬ ‫من االتهامات للحكومة املحلية التي قالت عنها‬ ‫�إنها "كانت هي االخرى عاجزة عن تقدمي الدعم‬ ‫للمعاقني يف املحافظة"‪.‬‬ ‫وبينت �أم ح�سن ( ‪� 38‬سنة ) �أن "هناك الع�شرات من‬ ‫اال�شخا�ص بع�ضهم كانوا م�س�ؤولني يف احلكومة‬

‫املحلية بوا�سط زاروا القرية قبيل االنتخابات‬ ‫املحلية التي جرت بنهاية كانون الثاين يناير عام‬ ‫‪ 2010‬ووعدوا �سكانها بالكثري من الوعود التي‬ ‫كان بع�ضها �شيئا من �ضروب اخليال لكن اىل االن‬ ‫مل يتحقق منها ولو وعد واحد"‪.‬‬ ‫وعربت عن �أ�سفها الن هناك "من يتاجر بحقوق‬ ‫هذه ال�شريحة التي هي يف تزايد م�ستمر نتيجة‬ ‫�أعمال العنف ووج��ود حقول الألغام يف مناطق‬ ‫�شرقي البالد"‪.‬‬ ‫ويقول با�سم ثجيل فرج من قرية ال�شويجة اىل‬ ‫ال�شرق من الكوت‪ ،‬مركز حمافظة وا�سط �إنه �أحد‬ ‫�ضحايا الألغام املنت�شرة يف ال�شريط احلدودي‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف " تعر�ضت الن�ف�ج��ار ل�غ��م �أر� �ض��ي من‬ ‫خملفات احل��رب العراقية الإي��ران�ي��ة يف �إحدى‬ ‫املناطق الريفية �شمال �شرق زرباطية و�أدى ذلك‬ ‫اىل برت �ساقي اليمنى‪ ،‬الأمر الذي جعلني جلي�س‬ ‫املنزل"‪ .‬م�شريا اىل �أنه مل يح�صل على �أية معونات‬ ‫�أو م�ساعدات من اجلمعيات املهتمة باملعاقني على‬ ‫الرغم من مراجعاته الكثرية لفروعها يف الكوت‪،‬‬ ‫كما �أن��ه راج��ع جمل�س وا�سط وحمافظة وا�سط‬ ‫على �أمل م�ساعدته باحل�صول على عكاز لكن دون‬ ‫جدوى‪.‬‬ ‫ويف ذات االجتاه يقول حممد فريارد�س علي( ‪52‬‬ ‫�سنة) �إن " لغما �أر�ضيا انفجر يف طريقي ب�أحدى‬ ‫املناطق الريفية ما ت�سبب ببرت �ساقي‪ ،‬كان ذلك‬ ‫يف مطلع الت�سعينيات من القرن املا�ضي ومنذ‬ ‫ذل��ك الوقت مل �أح�صل على �أي �شيء �سواء من‬ ‫احلكومة �أو من املنظمات واجلمعيات التي تهتم‬ ‫وترعى املعاقني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن" احلكومة مطالبة اليوم بتوفري الدعم‬ ‫والرعاية الكاملة ل�شريحة املعاقني الذين يتعذر‬ ‫عليهم العمل ب�سبب ال�ع��وق ولعل �أب�سط �سبل‬ ‫الدعم الذي ميكن �أن توفره احلكومة للمعاقني هو‬ ‫توفري معينات ال�سري"‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ي�ق��ول رئي�س جمعية الرحمة لذوي‬ ‫االحتياجات اخلا�صة يف وا�سط‪ ،‬جا�سم �سامي‬ ‫عبا�س �إن اجلمعية التي ت�أ�س�ست يف الثاين ع�شر‬ ‫من �آيار ‪ 2005‬وبلغ عدد الأع�ضاء امل�سجلني فيها‬ ‫نحو ثمانية �آالف معاق ا�ستطاعت �أن حتقق الكثري‬ ‫م��ن االجن���ازات ل�شريحة املعاقني وع�ل��ى �سبيل‬ ‫امل�ث��ال "متكنت اجلمعية م��ن ب�ن��اء‪ 35 ،‬حماما‬ ‫خا�صا باملعاقني موزعة يف املنازل وبكلفة بلغت‪،‬‬ ‫‪� 27‬أل��ف دوالر ح�صلت عليها كمنحة من قوات‬ ‫التحالف وبالتحديد من القوات ال�سلفادورية‪.‬‬ ‫م�شريا اىل توزيع‪ 1350 ،‬كر�سيا خا�صا باملعاقني‬ ‫كانت �أي�ضا م�ساعدة من ق��وات التحالف‪ ،‬فيما‬ ‫مت توزيع نحو ثمانية �أطنان من املواد الغذائية‬ ‫وتوزيع كميات كبرية من القرطا�سية واللوازم‬ ‫املدر�سية بني الأطفال املعاقني‪".‬‬ ‫وق��ال جا�سم‪ ،‬وه��و يقود ب�صعوبة بالغة عربة‬ ‫للمعاقني ح�صل عليها هدية من ق��وات التحالف‬ ‫التي كانت متواجدة يف حمافظة وا�سط �آنذاك‬ ‫�إن "العدد احلقيقي للمعاقني يف حمافظة وا�سط‬ ‫غ�ير م�ع��روف على وج��ه ال��دق��ة‪ ،‬فهناك ت�ضارب‬ ‫يف الإح�صائيات‪� ،‬إذ ال توجد جهة ر�سمية تقوم‬ ‫ب�إح�صائهم‪ ،‬و�أن اجلمعيات واملنظمات املهتمة‬ ‫ب �� �ش ��ؤون ه��ذه ال�شريحة ت �ق��وم ف�ق��ط بت�سجيل‬

‫امل�ع��اق�ين ال��ذي��ن يراجعونها �أو ت�ق��وم اجلمعية‬ ‫بزيارتهم يف مناطق �سكناهم‪".‬‬ ‫وبح�سب رئ�ي����س جمعية امل�ع��اق�ين يف وا�سط‪،‬‬ ‫العميد يف اجلي�ش ال�سابق حبيب �شاكر ف�أن "عدد‬ ‫املعاقني يف وا�سط وحدها يقرب من ع�شرين �ألف‬ ‫معاق مبختلف حاالت العوق‪ ،‬وتركز �أعلى ن�سبة‬ ‫منهم يف املناطق احل��دودي��ة نتيجة النفجارات‬ ‫االلغام"‪.‬‬ ‫ويك�شف جهاد‪ ،‬وهو �ضابط يف �صنف الهند�سة‬ ‫الع�سكرية التي من مهامها زراعة وتفكيك الألغام‪،‬‬ ‫�أن "عوامل التعرية جتعل حتديد مناطق الألغام‬ ‫�أمرا متعذرا"‪.‬‬ ‫وكانت املنظمة العراقية لإزال��ة الألغام قد ذكرت‬ ‫يف تقارير �سابقة لها �أن هناك ‪ 1200‬كيلو مرت‬ ‫من �أ�صل‪ 1370 ،‬كيلو مرتا من ال�شريط احلدودي‬ ‫بني العراق واي��ران مزروعة بالألغام و�أن �أكرب‬ ‫تلك احل �ق��ول يقع يف مدينة ب��درة ب��وا��س��ط‪ ،‬اذ‬ ‫زرعت بع�ض الألغام فيها بعمق من ‪� 10‬أمتار اىل‬ ‫‪ 15‬مرتا‪.‬‬ ‫وكان خرباء يف �ش�ؤون الألغام �أ�شاروا يف اليوم‬ ‫العاملي للتعريف مبخاطر الألغام الذي ي�صادف‬ ‫يف الرابع من ني�سان �أبريل �سنويا اىل وجود‬ ‫�أك�ثر من ‪ 110‬ماليني لغم مزروعة يف �أك�ثر من‬ ‫‪ 64‬دولة‪ ،‬من بينها العراق‪ ،‬اذ يزيد عدد الألغام‬ ‫املوجودة فيه عن ‪ 27‬مليون لغم وهو ما يجعل‬ ‫ن�صيب الفرد العراقي لغما واحدا ميكن �أن يودي‬ ‫بحياته يف �أية حلظة‪.‬‬ ‫وي��رى �شاكر �أن حاجة املعاقني يف وا�سط �أكرب‬ ‫بكثري من �إمكانيات اجلمعية التي ت�أ�س�ست يف‬ ‫�أيلول �سبتمرب عام ‪ 2003‬وا�ستطاعت حتى االن‬ ‫من توزيع ع��دد غري قليل من امل�ساند وكرا�سي‬ ‫املعاقني التي ح�صلت عليها من منظمات ان�سانية‬ ‫متعددة ومن القوات االمريكية وقوات التحالف‬ ‫االخرى التي كانت متواجدة ذلك الوقت‪.‬‬ ‫وقال جهاد �إن "هناك الكثري من احلاالت ال تزال‬ ‫بحاجة اىل الدعم والرعاية يف وق��ت �أ�صبحت‬ ‫قدرات اجلمعية حمددة لأنها تعتمد بالأ�سا�س على‬ ‫ما يردها من معونات وم�ساعدات حت�صل عليها‬

‫من منظمات �إن�سانية ودولية لتقوم بتوزيعها بني‬ ‫املعاقني يف املحافظة"‪.‬‬ ‫م�شريا اىل �أن "عدد املعاقني يف وا��س��ط يزداد‬ ‫با�ستمرار نتيجة انفجارات الألغام املوجودة يف‬ ‫املناطق احلدودية"‪.‬‬ ‫يذكر �أن الهيئة الوطنية العليا ل�ش�ؤون الألغام يف‬ ‫وزارة البيئة كانت قد �أ�شارت يف تقارير �سابقة‬ ‫لها اىل وج��ود ماليني امل�ق��ذوف��ات احلربية غري‬ ‫املنفلقة التي انت�شرت يف املنطقتني الو�سطى‬ ‫واجلنوبية بعد حرب اخلليج عام ‪ 1991‬وحرب‬ ‫‪ 2003‬ومازالت ت�شكل حتديا حلياة الأ�شخا�ص ‪.‬‬ ‫و�صنف ال�ع��راق على �أن��ه من �أك�ثر ال��دول ت�أثر ًا‬ ‫ب��الأل �غ��ام بفعل م��ا م��ر ب��ه م��ن ح��روب على مدى‬ ‫تاريخه املعا�صر‪ ،‬وال توجد �إح�صائية دقيقة ملدى‬ ‫ت�أثري هذا التلوث‪".‬‬ ‫وكانت وزارة البيئة �أكدت يف وقت �سابق حاجتها‬ ‫�إىل مليارات الدوالرات و�أعداد كبرية من الكوادر‬ ‫املتخ�ص�صة لتطهري العراق من الألغام والقنابل‬ ‫غري املنفجرة‪.‬‬ ‫وت�شري �إح�صائيات منظمة رفع الألغام العراقية‬ ‫�إىل وجود نحو ‪ 25‬مليون لغم يف جميع املناطق‬ ‫العراقية‪ 10 ،‬ماليني منها يف �إقليم كرد�ستان‪� ،‬إىل‬ ‫جانب وجود ثالثة ماليني قنبلة غري منفجرة يف‬ ‫�شتى املناطق العراقية‪.‬‬ ‫وت�ن��درج ثمانية �آالف منطقة يف ال�ع��راق �ضمن‬ ‫املناطق اخلطرة‪ ،‬منها ‪ 446‬مليئة بالقنابل غري‬ ‫املنفلقة‪ ،‬وثالثة �آالف و‪ 385‬منطقة �أخرى مليئة‬ ‫باملخلفات احلربية‪ ،‬و‪ 271‬منطقة من الأماكن‬ ‫الع�سكرية‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ع��راق ق��د وق��ع على اتفاقية �أوت ��اوا عام‬ ‫‪ 2007‬اخل��ا� �ص��ة مب�خ��اط��ر ا��س�ت�ع�م��ال الأل��غ��ام‪،‬‬ ‫والذي الذي يحتم عليه تنظيف البالد من الألغام‬ ‫املزروعة‪.‬‬ ‫وتن�ص اتفاقية �أوت��اوا‪ ،‬التي وقعت عليها �أكرث‬ ‫من ‪ 155‬دول��ة ع�ضو ًا يف الأمم املتحدة ودخلت‬ ‫حيز التنفيذ يف عام ‪ ،1999‬على حظر ا�ستخدام‬ ‫وت�صنيع ونقل وتخزين الألغام امل�ضادة للأفراد‬ ‫واالجتار بها مع م�ساعدة الناجني من ويالتها‪.‬‬

‫ّ‬ ‫بعد تحسن األوضاع األمنية‬

‫مدرسة الموسيقى والباليه تشهد إقباال واسعًا من الطلبة‬ ‫أكد مدير مدرسة الموسيقى والباليه‬ ‫بوزارة الثقافة العراقية ‪ ،‬ان المدرسة‬ ‫تدرس مشروعًا جديدًا مع دائرة‬ ‫الفنون الموسيقية التابعة لها‬ ‫الستحداث فرع ادبي‪ ،‬اضافة للفرع‬ ‫العلمي ضمن تخصصاتها االكاديمية‪ ،‬او‬ ‫افتتاح فرع مهني (فني) يمنح شهادة‬ ‫الدبلوم للطلبة بعد مرحلة الثالث‬ ‫متوسط‪،‬بدون الحاجة الكمال الفرع‬ ‫العلمي من االعدادية‪.‬‬ ‫وتعد مدرسة الموسيقى والباليه‪،‬‬ ‫المدرسة الوحيدة في بغداد لتعليم‬ ‫فنون الثقافة الموسيقية تأسست‬ ‫في ايلول سنة ‪،1968‬وتتلمذت‬ ‫على مقاعدها أجيال من الفنانين‬ ‫والموسيقيين‪ ،‬الذين ابهروا العالم‬ ‫بمعزوفات عراقية وعالمية مشهورة‪،‬‬ ‫وهي المدرسة الوحيدة أيضا بمنحها‬ ‫شهادتي تخرج للطالب‪ ،‬أكاديمية‬ ‫وأخرى فنية‪ ،‬اضافة الى تفردها‬ ‫بالدراسة المختلطة بين الجنسين حتى‬ ‫المراحل االعدادية‪.‬‬ ‫بغداد – متابعة‬

‫وت��وىل ادارة امل��در��س��ة يف ب��داي��ة ت�أ�سي�سها‬ ‫ال�ف�ن��ان ال��راح��ل ع��زي��ز ع �ل��ي‪ ،‬وك��ان��ت تدر�س‬ ‫املو�سيقى الأوروب �ي��ة‪ ،‬ثم ادخ��ل الفنان منري‬ ‫ب�شري الآالت العربية والعراقية اليها‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫ق�سم الآالت العربية ق�سم ًا م�ستق ًال باملدر�سة‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل الق�سم الأوروب� ��ي‪ ،‬وا�ستطاعت‬ ‫املدر�سة ان تتوا�صل وحتافظ على م�سريتها‬ ‫من دون توقف برغم ال�ظ��روف ال�صعبة بعد‬ ‫�أح ��داث ح��رب اخل�ل�ي��ج‪ 1990‬عندما ان�سحب‬ ‫من املدر�سة �أ�ساتذة الق�سم الأوروبي و�أ�ساتذة‬ ‫عرب يف الق�سم العربي‪ ،‬مما ا�ستدعى االعتماد‬ ‫على ك��وادر عراقية �صارت اليوم متخ�ص�صة‬ ‫ومتاثل اخلربات العاملية‪.‬‬ ‫وقال مدير املدر�سة الفنان احمد �سليم غنيم يف‬ ‫لقاء مو�سع ‪ ،‬ان "املدر�سة ت�شهد الول مرة منذ‬ ‫تا�سي�سها تهافت العوائل على ت�سجيل ابنائها‬ ‫فيها‪ ،‬اذ تقدم اكرث من (‪ )400‬طالب وطالبة‪،‬‬ ‫مت ق �ب��ول ‪ 70‬ط��ال �ب � ًا ف �ق��ط‪ ،‬ب �ع��د اخ�ضاعهم‬ ‫الختبارات القبول من جلنة ت�ضم ا�ساتذة كبار‬ ‫ومتخ�ص�صني مو�سيقيني الختبار الطاقات‬ ‫والقدرات الفنية للمتقدمني"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان "املدر�سة ��ش�ه��دت نقلة نوعية‬ ‫كبرية ه��ذا ال�ع��ام ب�أفتتاح رو��ض��ة املو�سيقى‬ ‫والباليه احلكومية التابعة لها‪،‬وهي مكملة‬ ‫لت�أهيل الطفل وتدريبه على الفنون املو�سيقية‬ ‫يف م��راح��ل التعليم االوىل دون �سن ال�ست‬ ‫�سنوات‪.‬‬

‫دار أوبرا‬

‫وافاد انه "ا�ضافة لذلك �شهدت املدر�سة تعزيز‬ ‫ال�ك��ادر التدري�سي بالن�سبة للدرو�س الفنية‬ ‫والرتبوية‪ ،‬وحتديث املناهج الفنية للمو�سيقى‬ ‫وال �ب��ال �ي��ه‪ ،‬يف ق�سميها ال���ش��رق��ي والغربي‪،‬‬ ‫وت�أهيل قاعات الدرا�سة وم�ستلزماتها‪ ،‬وتوفري‬ ‫الآالت املو�سيقية‪ ،‬ح�ت��ى �شهد ه��ذا املو�سم‬ ‫الدرا�سي احل��ايل تهافت ًا كبري ًا على التقدمي‬ ‫ب�شكل يح�صل الول مرة منذ ت�أريخ تا�سي�س‬ ‫املدر�سة‪،‬ومت افتتاح ثالث �شعب لطلبة املرحلة‬

‫التدري�سية املطلوبة‪ ،‬وكذلك كوننا من�شغلني‬ ‫اليوم الجن��از الهيكيلية اال�سا�سية للمدر�سة‪،‬‬ ‫وحتر�ص املدر�سة على توفري نظام تربوي‬ ‫م�ت�م�ي��ز ي�ضمن ا� �ش��اع��ة امل�ف��اه�ي��م االخالقية‬ ‫الر�صينة يف عالقات الطالب بالطالبة طوال‬ ‫�سنوات الدرا�سة‪.‬‬

‫الحفالت الرسمية‬

‫االوىل هذا العام‪ ،‬ح�صة االناث فيها متميزة عن‬ ‫الذكور‪ ،‬ون�سعى اي�ضا الجل افتتاح دار اوبرا‬ ‫عراقية يف مكان منا�سب‪ ،‬وبامكان الطالب‬ ‫املتخرج ان يلتحق بهذه ال��دار التي �ستكتمل‬ ‫بعد ‪� 18‬شهر ًا"‪.‬‬ ‫وب�شان طبيعة الدرا�سة وامكانية افتتاح فروع‬ ‫جديدة للمدر�سة يف مناطق اخرى‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫ت�أ�سي�س اكادميية مو�سيقية الكمال الطالب‬ ‫م��راح��ل درا�سته العليا بعد التخرج‪ ،‬ق��ال ان‬ ‫"مدر�ستنا تتميز عن بقية املدار�س بنظامها‬ ‫ال�ترب��وي‪ ،‬حيث ت�ضم ن��وع�ين م��ن الدرا�سة‪،‬‬ ‫الأوىل ال��درا� �س��ة ال�ترب��وي��ة التابعة لأنظمة‬

‫وت�ع�ل�ي�م��ات وزارة ال�ترب �ي��ة‪ ،‬وه ��ي ت�ستمر‬ ‫‪�12‬سنة‪ ،‬ويح�صل الطالب على �شهادة البكلوريا‬ ‫والتي ت�ؤهله لدخول للجامعات العراقية"‪.‬‬ ‫وا�ستدرك بالقول "يف مقابل ذلك يتلقى الطالب‬ ‫الدرا�سة الثانية‪ ،‬وهي الدرا�سة الفنية التي‬ ‫ت�شمل �أي�ضا ‪�12‬سنة مبناهج جديدة وا�ستاذة‬ ‫م�ت�خ���ص���ص�ين‪ ،‬ومت �ت��د � �س��اع��ات ال�� ��دوام من‬ ‫ال�ساعة الثامنة �صباح ًا وحتى الثالثة ع�صر ًا‪،‬‬ ‫تتخللها جداول اال�سرتاحة‪،‬وا�صبحت �سنوات‬ ‫ال��درا� �س��ة متتد منذ مرحلة ري��ا���ض االطفال‬ ‫وحتى ال�ساد�س العلمي‪ ،‬ويح�صل الطالب بعد‬ ‫التخرج على �شهادة الدبلوم املعادلة ل�سنتني‬

‫بعد الدرا�سة الإعدادية"‪.‬‬ ‫وا�ضاف غنيم ان "الطالب يتخرج ب�شهادتني‬ ‫�شهادة ت�ؤهله للدخول اىل اجلامعات �أ�سوة‬ ‫بزمالئه يف املدار�س االعتيادية‪ ،‬و�شهادة ت�ؤهله‬ ‫للعمل يف امل�ؤ�س�سات الفنية مثل مدر�س يف‬ ‫املدر�سة �أو الفرقة ال�سيمفونية �أو يف جماالت‬ ‫فنية �أخ� ��رى‪ ،‬وب ��أم �ك��ان اخل��ري�ج�ين التقدمي‬ ‫الكمال الدرا�سة يف ق�سم الفنون املو�سيقية يف‬ ‫كلية الفنون اجلميلة بجامعة بغداد‪ ،‬ومن ثم‬ ‫اكمال الدرا�سات العليا"‪.‬‬ ‫واكد اننا "نطمح اىل فتح مدار�س‪ ،‬جديدة او‬ ‫اكادميية للدر�سات العليا بعد توفري الكوادر‬

‫وتابع غنيم بالقول "اعتادت املدر�سة على ان‬ ‫تقدم الكثري من احلفالت الفنية خ�لال العام‬ ‫ال��درا��س��ي‪ ،‬ولكننا ن�شارك فقط يف احلفالت‬ ‫الر�سمية الجل ت�شجيع ال�صغار ولي�س الجل‬ ‫الرتبح‪ ،‬ولدينا م�شاركات مقبلة بعد الن�صف‬ ‫ال�ث��اين م��ن ال�ع��ام احل��ايل يف حفل كبري يقام‬ ‫على امل�سرح الوطني‪ ،‬وك��ذل��ك حفل الدبلوم‬ ‫وحفل (املا�سرت كال�س�س) باالتفاق مع احدى‬ ‫ال�سفارات‪،‬ا�ضافة اىل امل�شاركة يف ور�ش فنية‬ ‫تقام يف اخل��ارج‪ ،‬وق��د ح�صلت املدر�سة على‬ ‫الكثري م��ن اجل��وائ��ز املحلية والعاملية خالل‬ ‫م�شاركتها طوال ال�سنوات املا�ضية"‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان "لدينا مواهب مميزة نعتز بها‬ ‫ون �ح��اول ت�ط��وي��ره��ا‪ ،‬مثل الطفلة فاطمة يف‬ ‫ال�صف ال�ث��اين االب�ت��دائ��ي ال�ت��ي ق��دم��ت قطعة‬ ‫عاملية على الكمان‪ ،‬مما اثار اعجاب اجلمهور‪،‬‬ ‫والطفلتني ج��وان وه��اي��دي‪ ،‬وال�صبي حممد‬ ‫رمزي الذي نال جائزة دولية من فرن�سا خالل‬ ‫اح��دى امل���ش��ارك��ات‪ ،‬ونهيئ حاليا للم�شاركة‬ ‫يف مهرجان املقام العاملي لالطفال يف مطلع‬ ‫ت�شرين االول املقبل يف اذربيجان"‪.‬‬ ‫وعن دعم ال��وزارة‪ ،‬ملدر�سة الباليه‪ ،‬قال غنيم‬ ‫ان "دعم ال ��وزارة متوا�صل الع�م��ار املدر�سة‬ ‫على اك�م��ل وج��ه‪ ،‬ول��دي�ن��ا م���ش��روع �سيتحقق‬ ‫قريب ًا لتوفري با�صات نقل للطلبة جمان ًا‪ ،‬بعد ان‬ ‫�أبدت ال�شركة العامة لنقل الركاب ا�ستعدادها‬ ‫لذلك‪،‬و�سيتم قريبا االنتهاء من ت�أهيل (كافترييا‬ ‫امل��در� �س��ة) الج��ل منح وج �ب��ات ط�ع��ام جمانية‬ ‫للطلبة‪ ،‬ت�شمل وجبتي اف�ط��ار وغ ��داء‪ ،‬حتى‬ ‫يتمكن الطالب م��ن اداء واجباته املدر�سية‪،‬‬ ‫عالوة على جتهيز كل طالب ب�آلة مو�سيقية‪.‬‬


‫المالية النيابية تدرس تعويض مفردات‬ ‫التموينية بمبالغ نقدية‬ ‫بغداد ‪ -‬متابعة‬ ‫�أك ��دت اللجنة املالية يف جمل�س النواب‬ ‫�أنها جت ��ري درا�سة لتعوي� ��ض العوائل‬ ‫العراقي ��ة مببال ��غ مالية بدال م ��ن املواد‬ ‫الغذائي ��ة الت ��ي مل تت�سلمه ��ا يف الع ��ام‬ ‫املا�ضي‪.‬وقال ��ت ع�ض ��و اللجن ��ة املالي ��ة‬ ‫جنيبة جنيب يف ت�صري ��ح �صحفي لها‬ ‫�إن "اللجن ��ة املالية ب�ص ��دد درا�سة قرار‬ ‫م ��ع وزارة املالي ��ة لتعوي� ��ض املفردات‬

‫التموينية"‪.‬و�أ�ضاف ��ت �أن "بع� ��ض‬ ‫مف ��ردات البطاق ��ة التمويني ��ة يف العام‬ ‫املا�ض ��ي مل تت�سلمه ��ا العوائ ��ل ب�سب ��ب‬ ‫الف�س ��اد امل ��ايل والإداري يف وزارة‬ ‫املالي ��ة"‪ ،‬م�ش�ي�رة �إىل �أن "اللجن ��ة‬ ‫�ستعل ��ن يف الأيام القلي ��ة املقبلة نتائج‬ ‫االقرتاح ��ات ويت ��م تعوي� ��ض مف ��ردات‬ ‫البطاقة التموينية"‪.‬‬ ‫ويعتم ��د �أك�ث�ر م ��ن ‪ 60‬يف املئ ��ة م ��ن‬ ‫العراقي�ي�ن البال ��غ عدده ��م نح ��و ‪31‬‬

‫العدد (‪ - )183‬االربعاء ‪ 1‬شباط ‪2012‬‬

‫ملي ��ون ن�سم ��ة يف غذائه ��م الأ�سا�س ��ي‬ ‫على ما يتزودون به عن طريق البطاقة‬ ‫التمويني ��ة وذل ��ك من ��ذ ب ��دء احل�ص ��ار‬ ‫الدويل على البالد يف ‪.1991‬‬ ‫و�شهدت غالبية املدن العراقية قبل نحو‬ ‫ع ��ام تظاه ��رات احتجاجي ��ة للمطالب ��ة‬ ‫بتح�س�ي�ن مفردات البطاق ��ة التموينية‪،‬‬ ‫م ��ن �ضم ��ن املطال ��ب الأخ ��رى الداعية‬ ‫لتح�س�ي�ن واقعه ��م املعي�ش ��ي ونوعي ��ة‬ ‫اخلدمات املقدمة لهم‪.‬‬

‫‪No.(183) - Wednesday 1, February, 2012‬‬

‫تدعو وزارة الزراعة للتدخل الفوري‬

‫حركة السوق‬

‫ّ‬

‫الديوانية تحذر من هالكات كبيرة في حقول الدواجن‬ ‫الديوانية ‪ -‬الناس‬ ‫ح ��ذرت حمافظ ��ة الديواني ��ة‪ ،‬م ��ن ح ��دوث‬ ‫خ�سائر اقت�صادية كبرية يف قطاع الدواجن‬ ‫باملحافظ ��ة نتيج ��ة ظه ��ور �أمرا� ��ض ت� ��ؤدي‬ ‫�إىل ه�ل�اك الطي ��ور‪ ،‬ويف حني دع ��ت وزارة‬ ‫الزراع ��ة لإيجاد حلول �سريع ��ة للأمرا�ض‪،‬‬ ‫�أك ��دت ا�ستع ��داد احلكومة املحلي ��ة للتعاون‬ ‫يف �إن�شاء معامل لإنتاج اللقاحات بالتعاون‬ ‫مع �شركات عاملية متخ�ص�صة‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ست�شار حمافظة الديوانية الزراعي‬ ‫عل ��ي مان ��ع يف ت�صري ��ح �صحف ��ي ل ��ه"‪� ،‬إن‬ ‫"ن�سب ��ة هالكات كب�ي�رة ح�صلت يف حقول‬ ‫الدواج ��ن باملحافظ ��ة خ�ل�ال الأ�سابي ��ع‬ ‫املا�ضي ��ة‪ ،‬و�صل ��ت �إىل ‪ %60‬و�شملت معظم‬ ‫مناط ��ق املحافظة"‪ ،‬عازيا ذل ��ك �إىل "مر�ض‬ ‫فت ��اك ي�صي ��ب املجموعة التنف�سي ��ة للطيور‬ ‫ي�سم ��ى (�أي‪ ،‬ب ��ي)‪ ،‬وه ��و ال ينتق ��ل �إىل‬ ‫الإن�س ��ان‪� ،‬إمن ��ا ي�سب ��ب اله�ل�اك للطيور يف‬ ‫فرتة ق�صرية جدا"‪.‬‬ ‫وح ��ذر مانع من "خ�سائر اقت�صادية كبرية‪،‬‬ ‫تق ��در بامللي ��ارات للمحافظ ��ة‪ ،‬الت ��ي تعت�ب�ر‬ ‫زراعي ��ة بالدرج ��ة الأوىل اذا ا�ستمر احلال‬ ‫عل ��ى ما هو عليه‪ ،‬ف�ضال ع ��ن عزوف املربني‬ ‫ع ��ن اال�ستمرار به ��ذا العمل‪ ،‬وفق ��دان الآف‬ ‫الوظائف وارتفاع �أ�سعار الدواجن"‪.‬‬ ‫و�أك ��د مان ��ع �أن "اللقاح ��ات املوج ��ودة يف‬ ‫الأ�س ��واق حالي ��ا �سواء املتوف ��رة عن طريق‬ ‫امل�ست�شفي ��ات البيطري ��ة �أو الت ��ي ت�أت ��ي من‬ ‫املناف ��ذ التجاري ��ة اخلا�ص ��ة عدمي ��ة الفائدة‬

‫ورغ ��م ا�ستخدامه ��ا من قبل املرب�ي�ن �إال �أنها‬ ‫مل تع ��ط �أي نتيج ��ة "‪ ،‬الفت ��ا �إىل �أن "اللقاح‬ ‫املتوف ��ر منت ��ج ل ��دول �أوربي ��ة منخف�ض ��ة‬ ‫احل ��رارة وال يت�ل�اءم مع درج ��ات احلرارة‬ ‫التي ي�ص ��ل لها املن ��اخ العراق ��ي‪ ،‬ف�ضال عن‬

‫الصحة توفر ‪ 3‬آالف درجة وظيفية‬ ‫لوزارة العمل والشؤون االجتماعية‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫قال ��ت وزارة ال�صح ��ة العراقي ��ة �إنها وف ��رت ‪� 3‬آالف‬ ‫درج ��ة وظيفي ��ة خا�صة بطلب ��ات العم ��ل والتوظيف‬ ‫ل ��وزارة العم ��ل وال�ش� ��ؤون االجتماعية‪.‬واو�ض ��ح‬ ‫املتح ��دث الر�سم ��ي ل ��وزارة ال�صحة زي ��اد طارق يف‬ ‫بي ��ان �صحف ��ي �أن "ت�صريح وزير العم ��ل وال�ش�ؤون‬ ‫االجتماعي ��ة ن�ص ��ار الربيعي ع ��ن توزي ��ع الدرجات‬ ‫الوظيفي ��ة امل�ستح�صل ��ة م ��ن وزارة ال�صحة �صحيح‬ ‫وبلغ ع ��دد الدرجات ثالث ��ة االف درج ��ة على طلبات‬ ‫العاطل�ي�ن امل�سجل�ي�ن يف قاع ��دة بيان ��ات العم ��ل‬ ‫والتدريب املهني"‪.‬وا�ضاف �أن "هذه الدرجات �سوف‬ ‫يتم توزيعها على بغداد واملحافظات وح�سب الكثافة‬ ‫ال�سكاني ��ة ل ��كل حمافظ ��ة ‪ ،‬وطبقا لذل ��ك كانت ح�صة‬ ‫حمافظة بغداد ‪869‬درجة ‪ ،‬ونينوى ‪ ، 146‬وكركوك‬ ‫‪ ، 72‬و�صالح الدين ‪ ،25‬ودياىل ‪ ، 80‬والرمادي‪155‬‬ ‫‪،‬وباب ��ل ‪ ، 345‬وكرب�ل�اء ‪ ، 104‬والنج ��ف ‪، 334‬‬ ‫والديواني ��ة ‪ ، 231‬واملثن ��ى ‪ ، 4‬و ذي ق ��ار ‪ ،217‬و‬ ‫مي�سان ‪ ، 122‬والب�صرة ‪ ، 175‬وحمافظة وا�سط ‪94‬‬ ‫‪ ،‬ا�ضافة اىل ‪ 27‬درجة اخرى متفرقة‪.‬‬

‫طول فرتة اخلزن الأمر الذي ي�ؤدي اىل عدم‬ ‫فعالي ��ة اللقاح "‪.‬ودعا مان ��ع وزارة الزراعة‬ ‫�إىل "التدخ ��ل الف ��وري لإيق ��اف اله�ل�اك‬ ‫م ��ن خ�ل�ال توف�ي�ر اللقاح ��ات والعالج ��ات‬ ‫الفعال ��ة ملرب ��ي الدواجن من �ش ��ركات تنتج‬

‫كردستان‪ :‬الكتل البرلمانية تدعو إلى شمول جميع الموظفين في اإلقليم بالسلف المالية‬ ‫أربيل‪ -‬متابعة‬ ‫طالبت كافة الكتل املختلف ��ة يف برملان �إقليم‬ ‫كرد�ست ��ان‪ ،‬ب�شم ��ول جمي ��ع املوظف�ي�ن يف‬ ‫الإقليم بال�سلف املالية دون متييز‪.‬‬ ‫وكان ��ت احلكوم ��ة الإحتادي ��ة ق ��د �أقرت يف‬ ‫وق � ٍ�ت �ساب ��ق م ��ن الع ��ام املا�ضي من ��ح ‪100‬‬ ‫رات ��ب للموظف�ي�ن عل ��ى مالكه ��ا ك�سل ��ف يتم‬ ‫�إ�ستح�صالها من الراتب الأ�سا�سي للموظف‪،‬‬ ‫فيم ��ا مت �إعتم ��اد خط ��وة مماثل ��ة لأع�ض ��اء‬ ‫برملان �إقليم كرد�ستان دون �شمول املوظفني‬ ‫احلكوميني يف الإقليم بتلك الإمتيازات‪.‬‬ ‫و�أف ��اد مق ��رر حرك ��ة التغي�ي�ر املعار�ضة يف‬ ‫برملان الإقليم �آ�شتي عزيز لوكالة (�آكانيوز)‪،‬‬ ‫�أن "احلكوم ��ة العراقي ��ة �أقرت منذ نحو عام‬ ‫منح راتب للموظفني على مالكها ك�سلف يتم‬ ‫�إ�ستح�صاله ��ا ب�أق�س ��اط �شهرية"‪ ،‬م�شري ًا اىل‬ ‫�أن "رئا�سة برمل ��ان كرد�ستان �أقرت يف وقت‬ ‫�سلف مالي ��ة جلمي ��ع موظفيها‬ ‫�ساب ��ق من ��ح ٍ‬ ‫دون غريهم م ��ن نظرائهم على مالك حكومة‬

‫الدوركي‪ :‬تشريع قانون استيراد الحيوانات الحية‬ ‫إلنعاش االقتصاد الوطني‬ ‫بغداد ‪ -‬متابعة‬ ‫دع ��ا ع�ض ��و اللجن ��ة االقت�صادي ��ة الربملانية‬ ‫ف� ��ؤاد الدوركي اىل ت�شري ��ع قانون ا�سترياد‬ ‫احليوان ��ات احلي ��ة و م�ش ��روع الق ��وى‬ ‫الع�صرية لتنمية الرثوة احليوانية الوطنية‬ ‫و �أنعا�ش االقت�صاد العراقي‪.‬‬ ‫وقال الدورك ��ي (للوكالة االخبارية الالنباء)‬ ‫ام�س‪� :‬إن ت�شريع قانون ا�سترياد احليوانات‬ ‫احلي ��ة وتفعي ��ل قان ��ون الق ��وى الع�صري ��ة‬ ‫مهم لالقت�ص ��اد الوطني لأن ��ه يت�ضمن �إن�شاء‬ ‫دار وقطع ��ة �أر� ٍ��ض‪ ،‬بالإ�ضاف ��ة اىل‬ ‫(‪ٍ )100‬‬ ‫تقدمي قرو�ض التي ت�صل اىل (‪ )100‬مليون‬

‫دين ��ار لال�ستثم ��ار الرزاع ��ي واحلي ��واين‬ ‫ت�شمل جميع اخلدمات العامة وتقدميها اىل‬ ‫املهند�سني الزراعيني والأطباء البيطريني‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬أن �أه ��م ما قامت ب ��ه الدولة جتاه‬ ‫ال�ث�روة احليوانية ه ��ي تق ��دمي (القرو�ض)‬ ‫الزراعية للفالح�ي�ن واملزارعني‪ ،‬لكن تالعب‬ ‫بع� ��ض الفالحني واملزارع�ي�ن لال�ستفادة من‬ ‫القان ��ون الزراعي لتحقيق مكا�سب �شخ�صية‬ ‫وجتاري ��ة بعي ��دة ع ��ن العملي ��ة الزراعي ��ة‬ ‫واحليواني ��ة‪ ،‬ح ��ال دون حتقي ��ق الأه ��داف‬ ‫املهمة التي تهدف لها احلكومة‪.‬‬ ‫ويذك ��ر �أن ال�ث�روة احليواني ��ة يف الع ��راق‬ ‫ي�شه ��د تراجع� � ًا ملحوظ ًا ويتطل ��ب �إجراءات‬ ‫حكومية �سريعة للنهو�ض به‪.‬‬

‫الكشف عن تخصيص ‪ 17‬ترليون دينار‬ ‫لمشاريع البنى التحتية‬ ‫بغداد – متابعة‬ ‫ك�شفت جلن ��ة االقت�صاد واال�ستثم ��ار يف جمل�س‬ ‫الن ��واب ‪ ،‬ام�س‪ ،‬ع ��ن تخ�صي� ��ص احلكومة مبلغ‬ ‫‪ 17‬ترلي ��ون دين ��ار(‪ 15‬ملي ��ار دوالر) مل�شاري ��ع‬ ‫البن ��ى التحتي ��ة (الدف ��ع بالآجل) �ضم ��ن موازنة‬ ‫ع ��ام ‪ ،2012‬مبينة ان املوازنة ارتفعت اىل ‪134‬‬ ‫ترليون دينار بدال من ‪ 117‬ترليون دينار‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة قد �أق ��رت يف اجتماعها الطارئ‬ ‫يف اخلام� ��س م ��ن ال�شه ��ر املا�ض ��ي موازن ��ة عام‬ ‫‪ 2012‬الت ��ي تبل ��غ ‪ 100‬ملي ��ار دوالر (نحو ‪117‬‬ ‫تريليون دين ��ار عراقي) وبعجز ي�صل �إىل ‪13.5‬‬ ‫مليار دوالر (نحو ‪ 17‬تريليون دينار)‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ض ��و اللجن ��ة عب ��د احل�س�ي�ن عبطان يف‬ ‫ت�صري ��ح �صحف ��ي ل ��ه‪� ،‬إن "احلكوم ��ة العراقي ��ة‬ ‫ادرج ��ت �ضم ��ن موازن ��ة ع ��ام ‪ 2012‬مبل ��غ ‪17‬‬

‫لظ ��روف مناخية م�شابهة لظروف العراق"‪،‬‬ ‫مبدي ��ا "ا�ستع ��داد املحافظ ��ة لتوف�ي�ر كاف ��ة‬ ‫الت�سهيالت الالزمة لفتح معامل ا�ستثمارية‬ ‫تنت ��ج اللقاح ��ات اخلا�صة بقط ��اع الدواجن‬ ‫من قبل �شركات عاملية لإنهاء م�شكلة اخلزن‬

‫الطويل "‪.‬‬ ‫و�أ�شار مانع �إىل �أن "من �أهم �أ�سباب انت�شار‬ ‫املر� ��ض هو عدم وجود فحو�صات خمتربية‬ ‫عل ��ى البي�ض امل�ستورد لإنت ��اج فروج اللحم‬ ‫م ��ن ال ��دول املج ��اورة ك�إي ��ران و�سوري ��ا‬ ‫وال�سعودي ��ة‪ ،‬وه ��ذا البي� ��ض يك ��ون حامال‬ ‫للفريو�س مما ي�ؤدي �إىل انت�شاره"‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه اك ��د احد مربي حق ��ول الدواجن‬ ‫يف ناحي ��ة البدي ��ر ‪ 45‬ك ��م �ش ��رق الديوانية‬ ‫ويدع ��ى �ست ��ار ال�شب�ل�اوي‪� ،‬أن "ن�سب ��ة‬ ‫الهالكات ترتاوح من ‪ % -70- 40‬يف حقول‬ ‫الدواج ��ن نتيج ��ة ا�صابتها مبر� ��ض ي�صيب‬ ‫اجلهاز التنف�سي"‪.‬‬ ‫وطالب ال�شبالوي‪ ،‬وزارة الزراعة بـ"التعاقد‬ ‫مع كفاءات متخ�ص�صة اجنبية لإنتاج اللقاح‬ ‫املالئ ��م للظ ��روف املناخية العراقي ��ة ف�ضال‬ ‫ع ��ن افتت ��اح خمت�ب�رات حديث ��ة لت�شخي�ص‬ ‫املر� ��ض‪ ،‬ملن ��ع تفاقم ��ه وانت�ش ��اره‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫ي� ��ؤدي �إىل خ�سائ ��ر اقت�صادي ��ة كب�ي�رة جدا‬ ‫وانح�س ��ار ه ��ذه املهنة التي توظ ��ف �إالالف‬ ‫م ��ن ال�شباب"‪.‬وتنت�شر تربي ��ة الدواجن يف‬ ‫الديوانية ب�شكل كبري جدا �سواء عن طريق‬ ‫حقول منفردة ل�صغار املرب�ي�ن �أو ال�شركات‬ ‫الكبرية التي ت�ض ��م من خم�سة حقول ف�أكرث‬ ‫وت�ساه ��م يف توفري الآالف من فر�ص العمل‬ ‫مبختل ��ف االخت�صا�صات‪ ،‬وتعتم ��د ال�سوق‬ ‫املحلية على �إنتاج ه ��ذه احلقول يف تغطية‬ ‫حاجتها من الدواجن‪.‬‬ ‫ويرتاوح عدد حقول الدواجن يف الديوانية‬ ‫بح�س ��ب اح�صائيات غري ر�سمية ‪ 450‬حقال‬ ‫يف خمتلف مناطق املحافظة ‪.‬‬

‫ترلي ��ون دين ��ار‪ ،‬اي م ��ا يق ��ارب ‪ 15‬ملي ��ار دوالر‬ ‫حت ��ت عن ��وان م�شاريع البن ��ى التحتي ��ة بطريقة‬ ‫الدفع باالجل"‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح عبط ��ان �أن "احلكوم ��ة اعت�ب�رت املبلغ‬ ‫ج ��زء ًا �ضم ��ن موازنة الع ��ام احل ��ايل"‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫"موازنة عام ‪� 2012‬ست�صبح ‪ 134‬ترليون دينار‬ ‫بدال من ‪ 117‬ترليون دينار"‪.‬‬ ‫ويعترب تخ�صي�ص املبلغ مل�شاريع البنى التحتية‬ ‫مدخ�ل�ا جدي ��دا لتمري ��ر م�شاريع الدف ��ع بالآجل‪،‬‬ ‫الت ��ي تن ��وي احلكوم ��ة تنفيذه ��ا ع�ب�ر م�ش ��روع‬ ‫قان ��ون البن ��ى التحتي ��ة ال ��ذي �صادق ��ت عليه يف‬ ‫وقت �ساب ��ق‪ ،‬بقيمة ‪ 37.5‬ملي ��ار دوالر واحالته‬ ‫اىل جمل� ��س الن ��واب لكن ��ه يع ��اين م ��ن م�ش ��اكل‬ ‫يف اقراره‪.‬وح ��رم العن ��ف والف�س ��اد العراق من‬ ‫اال�ستثم ��ارات خالل �سنوات ال�ص ��راع التي تلت‬ ‫�سقوط النظام ال�سابق يف ربيع عام ‪ 2003‬بينما‬ ‫ت�سري عملية �إعادة البناء ببطء‪.‬‬

‫الإقليم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عزيز �أن ��ه "�إذا كانت اخلطوة التي‬ ‫�إتخذه ��ا برمل ��ان الإقلي ��م يف ه ��ذا ال�سي ��اق‬ ‫قانوني ��ة وي�صن ��ف �ضمن حق ��وق املوظفني‬ ‫ف�إنن ��ا يف حرك ��ة التغي�ي�ر نطال ��ب رئا�س ��ة‬ ‫الربمل ��ان ب�إقرار �شمول جمي ��ع املوظفني يف‬ ‫الإقليم بتل ��ك الإمتيازات وف ��ق ذلك القانون‬ ‫حتقيق� � ًا للعدال ��ة يف من ��ح حق ��وق املوظفني‬ ‫واملواطن�ي�ن كاف ��ة للإف ��ادة م ��ن م ��وارد‬ ‫الإقليم"‪.‬‬ ‫وزاد بالق ��ول �أن ��ه "يتوج ��ب عل ��ى الربمل ��ان‬ ‫�إل ��زام حكوم ��ة الإقلي ��م مبن ��ح تل ��ك ال�سلف‬ ‫جلميع موظفيها دون متييز مع مراعاة عدم‬ ‫حدوث ت�ضخم �إقت�صادي يف كرد�ستان جراء‬ ‫الأموال التي �سيتم طرحها يف الأ�سواق"‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه ذك ��ر ع�ض ��و برمل ��ان الإقلي ��م عن‬ ‫اجلماع ��ة الإ�سالمي ��ة املعار�ض ��ة ب�ل�ال‬ ‫�سليم ��ان لـ(�آكاني ��وز)‪� ،‬أن "امليزاني ��ة الت ��ي‬ ‫مت تخ�صي�صه ��ا للربملان الع ��ام ‪ 2011‬كانت‬ ‫�ضخم ��ة للغاي ��ة وق ��د �إعرت�ض ��ت اجلماع ��ة‬ ‫عل ��ى ذلك وهو ما دفعه ��ا اىل عدم الت�صويت‬

‫ل�صاحله ��ا يف حينها"‪ ،‬الفت ًا اىل �أن "احلركة‬ ‫كانت ترى �ض ��رورة يف تخ�صي�ص ق�سم من‬ ‫تل ��ك امليزاني ��ة ال�ضخم ��ة لتوف�ي�ر اخلدمات‬ ‫للمواطنني يف الإقليم"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح �سليم ��ان �أن "من ��ح �سل ��ف �ضخمة‬ ‫ملوظف ��ي الربمل ��ان دون غريه ��م يتناف ��ى مع‬ ‫�أ�س�س العدالة كونه ال ي�شمل جميع املوظفني‬ ‫عل ��ى امل�ل�اك احلكوم ��ي يف كرد�ست ��ان وهي‬ ‫خط ��وة ت�س ��يء كثري ًا اىل �سمع ��ة الربملان"‪،‬‬ ‫منوه� � ًا اىل �أن "رئا�س ��ة الربملان وال�سلطات‬ ‫الأخرى يف الإقليم ال متلك احلق بالت�صرف‬ ‫يف املال الع ��ام كيفما ت�شاء لأنهم وكالء على‬ ‫املال العام ولي�سوا �أ�صحاب ًا له"‬ ‫وتاب ��ع �أن "اجلماع ��ة تطالب مبن ��ح ال�سلف‬ ‫املالية والإمتيازات يف الإقليم وفق القانون‬ ‫والتعليم ��ات املالية الر�سمي ��ة للحكومة و�أن‬ ‫ت�شم ��ل جمي ��ع املوظف�ي�ن دون �إ�ستثن ��اء"‪،‬‬ ‫داعي ًا "جميع الكتل داخل الربملان اىل �إتخاذ‬ ‫موقف مماث ��ل وموحد لتحقي ��ق العدالة يف‬ ‫الإقليم"‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه بني ع�ض ��و برمل ��ان كرد�ستان عن‬

‫الإحتاد الإ�سالمي املعار�ض �سمري �سليم‪� ،‬أن‬ ‫"الإحتاد يقف �ضد �أي متييز بني املوظفني‬ ‫يف الإقليم"‪ ،‬م�شدد ًا على "�ضرورة �أن ي�شمل‬ ‫قرار منح ال�سلف كاف ��ة املوظفني على املالك‬ ‫احلكومي يف الإقليم"‪.‬‬ ‫ولف ��ت �سلي ��م اىل �أن "اللجن ��ة املالي ��ة يف‬ ‫الربمل ��ان �ستعقد خالل الأي ��ام القليلة املقبلة‬ ‫�إجتماع� � ًا لبح ��ث تلك امل�س�أل ��ة و�إ�صدار قرار‬ ‫ب�ش�أنها"‪.‬‬ ‫اىل ذل ��ك �أو�ضح ��ت نائ ��ب رئي� ��س التحالف‬ ‫الكرد�ست ��اين يف برمل ��ان الإقلي ��م دل�ش ��اد‬ ‫�شه ��اب ‪� ،‬أن "التحال ��ف م ��ع �شم ��ول جمي ��ع‬ ‫املوظفني بال�سلف املالية التي �أقرها الربملان‬ ‫ملوظفي ��ه خا�ص ��ة �أ�صحاب الروات ��ب القليلة‬ ‫وغ�ي�ر امل�ستفيدي ��ن وهم �شريح ��ة كبرية من‬ ‫املوظف�ي�ن احلكومي�ي�ن يف الإقلي ��م"‪ .‬ونوه‬ ‫�شه ��اب اىل �أنه "يف حال �إقرار م�شروع منح‬ ‫ال�سلف للموظفني يف الإقليم ف�إنه �سيتوجب‬ ‫ت�أم�ي�ن ميزانية �ضخم ��ة لها مع حقيق ��ة �أنها‬ ‫�أكرب من �أن يت ��م ت�أمينها من املوازنة العامة‬ ‫لكرد�ستان"‪.‬‬

‫النفط ‪ :‬تأجيل إحالة العقود لجولة التراخيص الرابعة للمرة الثانية‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫�أعلن ��ت وزارة النف ��ط العراقي ��ة‪ ،‬ت�أجي ��ل �إحال ��ة‬ ‫العق ��ود اال�ستك�شافي ��ة عل ��ى ال�ش ��ركات النفطية‬ ‫العاملي ��ة �ضمن جولة الرتاخي� ��ص الرابعة للمرة‬ ‫الثاني ��ة‪ ،‬وفيم ��ا اكدت ان اخلط ��وة جاءت بهدف‬ ‫من ��ح ال�شركات مزيدا من الوق ��ت لدرا�سة مناذج‬ ‫العق ��ود اجلدي ��دة‪ ،‬لفتت �إىل �أن �أغل ��ب ال�شركات‬ ‫العاملي ��ة التي تقدم ��ت للتناف�س ا�ش�ت�رت حقائب‬ ‫املعلومات اخلا�صة باملواقع اال�ستك�شافية‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر العق ��ود والرتاخي� ��ص يف وزارة‬ ‫النف ��ط العراقية عبد امله ��دي العميدي يف وزارة‬ ‫النف ��ط يف ت�صريح �صحف ��ي ل ��ه "‪� ،‬إن "الوزارة‬ ‫ق ��ررت ت�أجيل �إحالة العق ��ود للرقع اال�ستك�شافية‬ ‫اخلا�ص ��ة بالنفط والغاز عل ��ى ال�شركات النفطية‬

‫العاملي ��ة �إىل ‪ 31‬م ��ن �أي ��ار املقب ��ل"‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل‬ ‫�أن "الت�أجي ��ل جاء ملنح ال�ش ��ركات امل�ؤهلة مزيدا‬ ‫م ��ن الوقت لدرا�سة الن�سخ ��ة اجلديدة من مناذج‬ ‫العق ��ود" ‪.‬و�أو�ضح العميدي �أن "الوزارة �أجرت‬ ‫تعدي�ل�ات وتغ�ي�رات كث�ي�رة عل ��ى م�س ��ودة عقد‬ ‫اخلدم ��ة وخا�صة مبا يتعل ��ق باجلانب التجاري‬ ‫منه ��ا"‪ ،‬مبين ��ا �أن "الت�أجي ��ل �سيمن ��ح ال�ش ��ركات‬ ‫مزيدا من الوق ��ت لدرا�سة العقد من خالل �إجراء‬ ‫احل�ساب ��ات وحتليله ��ا وبال�ش ��كل ال ��ذي ميكنه ��ا‬ ‫م ��ن ا�ستخدام ��ه ك�أ�سا� ��س لتق ��دمي عرو�ضه ��ا يف‬ ‫عملية التناف� ��س خالل �شهر �أيار املقبل"‪ .‬و�أ�شار‬ ‫العمي ��دي �إىل ان "‪� 37‬شرك ��ة عاملي ��ة من بني ‪46‬‬ ‫�شركة ممن مت ت�أهيلها ا�شرتت حقائب املعلومات‬ ‫اخلا�ص ��ة بالعق ��ود للرق ��ع اال�ستك�شافي ��ة للنفط‬ ‫والغ ��از خ�ل�ال جول ��ة ت�سويقي ��ة يف العا�صم ��ة‬

‫الأردني ��ة عم ��ان يف اب املا�ض ��ي" ‪ ،‬الفت ��ا اىل ان‬ ‫م ��ن بني تلك ال�شركات "�شركة بي بي الربيطانية‬ ‫و�شرك ��ة اك�سون موبي ��ل و�شيفرون االمريكيتني‬ ‫و�شركة �ش ��ل الهولندية و�شركة اين ��ي االيطالية‬ ‫ا�ضاف ��ة اىل �شركة ل ��وكا ويل الرو�سي ��ة و�شركة‬ ‫ب�ت�رو جاين ��ة ال�صيني ��ة وغريه ��ا م ��ن ال�شركات‬ ‫االخرى العاملية"‪ .‬ولفت العميدي �أن "ال�شركات‬ ‫الأخ ��رى التي مل ت�شرت احلقائ ��ب والبالغ عددها‬ ‫ت�س ��ع �شركات ممن لي�س لديها رغبة يف امل�شاركة‬ ‫يعود �إم ��ا ل�صغر ه ��ذه ال�ش ��ركات �أو لديها عقود‬ ‫مع وزارة النف ��ط ك�شركة �سنيغول االنغولية يف‬ ‫تطوي ��ر حقل ��ي جنم ��ة والكي ��ارة يف املو�صل او‬ ‫مل�شاركته ��ا مع �شركات �أخ ��رى يف تطوير بع�ض‬ ‫احلق ��ول النفطي ��ة �ضم ��ن جولت ��ي الرتاخي� ��ص‬ ‫الأوىل والثانية"‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫خبز‬

‫اسعار العمالت مقابل الدينار العراقي‬ ‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫الدوالر‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫الليرة البنانية‬

‫‪0.78‬‬ ‫‪4206‬‬ ‫‪1593‬‬ ‫‪311.87‬‬ ‫‪309‬‬

‫‪1183‬‬ ‫الدينار الكويتي‬ ‫‪1879‬‬ ‫‪ 1917.607‬دينار اردني‬ ‫‪ 15.138‬ريال سعودي‬ ‫‪21.60‬‬ ‫درهم اماراتي‬

‫اليورو‬ ‫الجنيه اإلسترليني‬ ‫الين الياباني‬ ‫الليرة السورية‬

‫اسعار المعادن النفيسة مقابل الدينار العراقي‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫المعدن‬ ‫ذهب عيار ‪44684 18‬‬ ‫‪59579‬‬ ‫ذهب عيار ‪24‬‬ ‫ذهب عيار ‪22‬‬ ‫ذهب عيار ‪34754 14‬‬ ‫‪54614‬‬ ‫ذهب عيار ‪24824 10‬‬ ‫‪52132‬‬ ‫ذهب عيار ‪21‬‬ ‫جرام الفضة عيار ‪999 99.9‬‬ ‫اسعار أوقية الذهب‬ ‫‪1750‬‬

‫‪1871784.75‬‬

‫اسعار المواد االنشائية‬ ‫نوع المادة‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪190000‬‬ ‫‪265000‬‬ ‫‪350000‬‬ ‫‪300000‬‬ ‫‪950000‬‬ ‫‪800‬‬ ‫‪140000‬‬ ‫‪800000‬‬

‫الكمية‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‪3‬‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫القطعة الواحدة‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫دبل‬

‫السمنت العادي‬ ‫السمنت المقاوم‬ ‫الرمل‬ ‫الحصى‬ ‫شيش التسليح‬ ‫كاشي عراقي‬ ‫بورك اهلي‬ ‫الطابوق‬

‫اسعار الفواكه والخضراوات‬ ‫المادة‬ ‫البطاطا‬ ‫باذنجان‬ ‫برتقال‬ ‫رمان عراقي‬

‫المادة‬ ‫السعر بالدينار‬ ‫السعر بالدينار‬ ‫الطماطم‬ ‫‪1000‬‬ ‫‪750‬‬ ‫البصل‬ ‫‪1000‬‬ ‫‪500‬‬ ‫الموز‬ ‫‪1300‬‬ ‫‪2000‬‬ ‫المستورد‬ ‫التفاح‬ ‫‪1500‬‬ ‫‪1750‬‬

‫اسعار المواد الغذائية‬ ‫المادة‬ ‫رز عنبر‬ ‫السكر‬ ‫طحين إماراتي‬ ‫العدس‬ ‫الحمص‬ ‫الفاصوليا‬ ‫الجريش‬ ‫الفاصوليا‬ ‫معجون الطماطم‬ ‫البيض‬ ‫الزيت‬

‫الكمية‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪1‬كغ‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪ 1‬كغم‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪61000‬‬ ‫‪74,000‬‬ ‫‪1100‬‬ ‫‪65,000‬‬ ‫‪54,650‬‬ ‫‪51,800‬‬ ‫‪14500‬‬ ‫‪51,800‬‬ ‫‪24,000‬‬ ‫‪46,500‬‬ ‫‪37,250‬‬

‫ّ‬

‫برنت يتخطى ‪ 111‬دوالرا بسبب مخاوف بشأن اإلمدادات‬ ‫الناس‪ -‬رصد ومتابعة‬ ‫ارتفعت �أ��س�ع��ار النفط ي��وم ام�س فوق‬ ‫‪ 111‬دوالرا للربميل يف �سبيلها لت�سجيل‬ ‫�أول مكا�سب �شهرية يف �شهرين فيما‬ ‫�أذك ��ت امل �خ��اوف ب�ش�أن قطع االم ��دادات‬ ‫من ايران وجنوب ال�سودان القلق حيال‬ ‫تباط�ؤ االقت�صاد العاملي ال��ذي ميكن �أن‬ ‫ي�ضر بالطلب على اخلام‪.‬‬ ‫وي �� �س��اور امل���س�ت�ث�م��ري��ن ال �ق �ل��ق ب�ش�أن‬ ‫ام � ��دادات ال�ن�ف��ط م��ن اي���ران ث��اين �أكرب‬ ‫منتج يف �أوب ��ك فيما ت�سعى الواليات‬ ‫املتحدة لفر�ض املزيد من العقوبات على‬ ‫طهران عالوة على احلظر االوروبي على‬ ‫النفط االيراين مع �سعي الغرب لتكثيف‬ ‫ال�ضغوط على اجلمهورية اال�سالمية‬ ‫حلملها على وقف برناجمها النووي‪.‬‬ ‫وفاقم من املخاوف ب�ش�أن االمدادات قرار‬ ‫جنوب ال�سودان بوقف انتاجها يف نزاع‬

‫على ر�سوم نقل النفط مع ال�سودان‪.‬‬ ‫وارتفع خام برنت ‪� 70‬سنتا اىل ‪111.45‬‬ ‫دوالر للربميل بحلول ال�ساعة ‪0547‬‬ ‫بتوقيت جرينت�ش يف طريقه لت�سجيل‬ ‫زي� ��ادة ‪ 3.5‬يف امل �ئ��ة يف ي�ن��اي��ر كانون‬ ‫ال �ث��اين ب�ي�ن�م��ا ��ص�ع��د اخل� ��ام االم�يرك��ي‬ ‫اخل�ف�ي��ف يف ع �ق��ود اذار ‪� 52‬سنتا اىل‬ ‫‪ 99.30‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وقال جريمي فريزين حملل ال�سلع االولية‬ ‫ل��دى �سو�سيتيه ج�نرال "�ستت�أكد ايران‬ ‫من �أننا ن�شهد اجتاها �صعوديا ولي�س‬ ‫نزوليا‪ ".‬بالرغم من �أن العوامل النزولية‬ ‫القوية الناجتة عن تدهور االقت�صاد حدت‬ ‫من املكا�سب‪.‬‬ ‫ومن بني اال�سباب االخ��رى وراء ارتفاع‬ ‫اال�� �س� �ع ��ار � �ض �ع��ف ال� � ��دوالر �أم�� ��ام ال�ين‬ ‫واليورو بعد �أن �أنع�شت اليونان االمال‬ ‫ب�ش�أن امكان تو�صلها اىل اتفاق ملبادلة‬ ‫الديون هذا اال�سبوع لتجنب التخلف عن‬ ‫ال�سداد‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ت � � ��اري � � ��خ‬

‫‪No.(183) - Wednesday 1, February, 2012‬‬

‫العدد (‪ - )183‬االربعاء ‪ 1‬شباط ‪2012‬‬

‫تفاصيل عن حياة عبد السالم عارف يرويها مرافقه الدكتور صبحي ناظم توفيق‬ ‫يضيف السيد "هادي خماس" قائال ‪:‬‬

‫( لقد ّ‬ ‫شكـل الرئيس " عبد السالم " اإلتحاد اإلشتراكي ‪ ،‬و سعى باندفاع ورغبة بادئ ذي بدء لتأسيس تنظيماته في عموم‬ ‫العراق ‪ ،‬ليكون ّقوة تمأل الفراغ في الساحة السياسية العراقية و تدعم نظام الحكم القائم ‪ ..‬ولكن اندفاعه في حينه لم يكن عن‬ ‫إيمان ليغدو ذلك التنظيم قوة فاعلة ‪ ،‬بل أراده " سبحة " ِّ‬ ‫ولما خاب ظنه عاد ليحارب تنظيماته‬ ‫لحكمه‪..‬‬ ‫تطبل‬ ‫و‬ ‫باسمه‬ ‫ح‬ ‫تسب‬ ‫ّ‬ ‫ُْ‬ ‫مشجعا على التكتالت واالنقسامات في داخله ‪ ،‬حتى ُكتب لإلتحاد اإلشتراكي العربي الموت) ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تسد " ‪ ،‬سواء بين الكتل السياسية‬ ‫فرق‬ ‫"‬ ‫سياسة‬ ‫بع‬ ‫"يت‬ ‫عارف‬ ‫السالم‬ ‫عبد‬ ‫"‬ ‫الرئيس‬ ‫أن‬ ‫"‬ ‫القومية‬ ‫الكتلة‬ ‫"‬ ‫رأي‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫‬‫‪:‬‬ ‫سابعا‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ العسكرية والوزراء و كبار ضباط القوات المسلحة ‪ ،‬ما ّ‬‫تسبب في خلق بلبلة وعداءات ال تخدم مصلحة الوطن ‪.‬‬

‫انق�ل�اب بومدي ��ن ف ��ي الجزائ ��ر يتداع ��ى ف ��ي بغ ��داد!‬ ‫‪ ‬ع��ب��د اللطيف ال��ك��م��ال��ي ي��رف��ض ب��ث زي����ارة ع��ب��د ال��س�لام ع���ارف إل���ى الموصل‬ ‫ّ‬ ‫‪ ‬ب���رن���ام���ج ال��ع��م��ل ال���س���ري ال�����ذي وض����ع ف���ي ب��ي��ت ع��ب��د ال���ن���اص���ر يتبخر!‬ ‫| الحلقة ‪| 11 -‬‬

‫الناس ‪ -‬خاص‬ ‫وي��ذه��ب ال�سيد" ه���ادي خ�م��ا���س " �إىل‬ ‫املنحنى نف�سه ‪ ،‬حني يذكر ‪� ( :‬أن الرئي�س‬ ‫عبد ال�سالم ع��ارف " �إ ّتبع �سيا�سة " ف ّرق‬ ‫ت���س��د " يف ع �م��وم ال �� ُ��ص � ُع��د ‪،‬ال�سيا�سية‬ ‫منها والع�سكرية ‪ ،‬لغر�ض بعرثة القوى‬ ‫الوطنية و�إ�شغالها يف �صراعات جانبية ال‬ ‫تخدم امل�صلحة العامة ‪ ،‬بل تخدم م�صاحله‬ ‫ال�شخ�صية و ُتبقيه على ر�أ�س ال�سلطة ) ‪.‬‬ ‫ثامنا ‪ -:‬كانت" الكتلة القومية " ترى �أي�ضا‬ ‫يف �شخ�ص الرئي�س " عبد ال�سالم عارف"‬ ‫يعمّق " ال��روح الطائفية " و ذلك على‬ ‫�أنه ِ‬ ‫ال��رغ��م م��ن ع��دم ممار�سته عمليا لها لدى‬ ‫�إدارت ��ه ل�ش�ؤون ال��دول��ة‪ ..‬و لكن �أحاديثه‬ ‫و�أقواله و مزاحه وال ُنكات التي تفلُت منه‬ ‫وانتقاده لبع�ض الطقو�س الدينية ال�شيعية‬ ‫يف جل�ساته اخل��ا��ص��ة ‪ ،‬ك��ان��ت ُتنقل �إىل‬ ‫ال�شارع العراقي وعامّة النا�س ب�شكل مبالغ‬ ‫فيه ليعطي �إنطباعا �سلبيا لدى اجلماهري‬ ‫‪ ،‬لي�س يف طائفيّته ال�شخ�صية فح�سب ‪،‬‬ ‫بل عن طائفيّة احلكم القائم‪ ..‬ولكن ذلك‬ ‫مل مينعه �أن يُنيط العديد م��ن املنا�صب‬ ‫املهمة �إىل �أ�شخا�ص ينتمون �إىل الطائفة‬ ‫ال�شيعية‪� ..‬أمثال ال�سادة " ناجي طالب ‪،‬‬ ‫حم�سن ح�سني احلبيب ‪،‬عبد احل�سن زلزلة‬ ‫‪،‬عبد الرزاق حمي الدين " وغريهم‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن مرافقه ال�شخ�صي ال�سابق وال�سكرتري‬ ‫العام لديوان الرئا�سة ال�سيد " الرائد عبد‬ ‫الله جميد " ‪.‬‬ ‫تا�سعا ‪ -:‬و على الرغم من كونه مت�س ّنما‬ ‫من�صب رئي�س اجلمهورية والقائد العام‬ ‫للقوات امل�سلحة ‪� ،‬إ ّال �أن الرئي�س " عبد‬ ‫ال�سالم ع��ارف " ك��ان ّ‬ ‫يتدخل يف م�سائل‬ ‫تخ�ص �أمور جمل�س الوزراء‬ ‫مهمة �أخرى‬ ‫ّ‬ ‫و م �ه �م��ات��ه‪ ..‬ل��ذل��ك ف�ق��د ر�أى ال �ع��دي��د من‬ ‫ّ‬ ‫يتدخل‬ ‫ال� ��وزراء �أن رئي�س اجل�م�ه��وري��ة‬ ‫يف �صالحياتهم وم�س�ؤولياتهم و�أم��ور‬ ‫وزارات �ه��م ‪ ...‬وملّ��ا كانت هناك �أزم ��ة ثقة‬ ‫قائمة بينه وب�ين ال ��وزراء املنتمني �إىل "‬ ‫الكتلة القومية " بوجه خا�ص‪ ،‬ف�إن ه�ؤالء‬ ‫ك��ان��وا �أك�ثر ح�سا�سية م��ن باقي ال��وزراء‬ ‫يف هذا ال�صدد ‪� ،‬إذ ر�أى البع�ض منهم �أنه‬ ‫يحاول ت�سخري �أجهزة الإذاعة و التلفزيون‬ ‫يف متجيده ال�شخ�صي ‪ ،‬وذلك على الرغم‬ ‫من �أن مثل هذه الأمور تبدو طبيعية لدى‬ ‫معظم دول العامل الثالث ‪ ،‬وخ�صو�ص ًا يف‬ ‫بلد مثل العراق الذي وقعت (‪ )3‬تغيريات‬ ‫جذرية يف نظام حكمه خالل (‪� )5‬سنوات ‪،‬‬ ‫ناهيك عن الثورات املزعومة والإنتفا�ضات‬ ‫واملحاوالت الإنقالبية و حموالت الإغتيال‬ ‫ال�سيا�سي املتوا�صل دون تو ّقف ‪ ،‬والتي‬ ‫ف�شلت �أو تلك التي �أخفقت �أو ُك�شفت قبل‬ ‫البدء بتنفيذها‪.‬‬

‫موقف القيادة المصرية‬

‫لتلك الأ�سباب و�سواها من �أمور �أقل �أهمية‬ ‫تر�سخ الر�أي لدى معظم قادة " الكتلة‬ ‫‪ ،‬فقد ّ‬ ‫القومية" ب�ضرورة تغيري الرئي�س " عبد‬ ‫ال�سالم عارف " من من�صبه بغية حتقيق"‬ ‫قيادة جماعية " ت��ؤدّي �إىل حتقيق �سريع‬ ‫للوحدة و �إيجاد حياة دميقراطية وا�ضحة‬ ‫يف "العراق" �أو يف " دول ��ة ال��وح��دة "‬ ‫املن�شودة‪.‬‬ ‫�أما القيادة يف م�صر فقد �أ�صابها قلق �شديد‬ ‫‪ ،‬ح�ين علمت م��ن كثب بتطور اخلالفات‬ ‫بني الرئي�س "عبد ال�سالم ع��ارف " وبني‬ ‫جم�م��وع��ة مهمة ورئ�ي���س��ة و�أ��س��ا��س�ي��ة يف‬ ‫ال�سلطة ت�ؤمن بوحدة الأمة العربية‪ .‬ولذلك‬ ‫فقد ا�ستمر الرئي�س " جمال عبد النا�صر "‬ ‫يف �إحلاحه على �ضرورة ا�ستقرار الو�ضع‬ ‫ال�سيا�سي والنظام القائم يف ال�ع��راق و‬ ‫مت��ا��س��ك وح ��دة ق�ي��ادت��ه ك��ي ي �ك��ون حليفا‬ ‫قويا ل�ـ " ج‪.‬ع‪.‬م " �ضمن الإط ��ار العربي‬ ‫والإق�ل�ي�م��ي و ال ��دويل‪� ،‬إذ ك��ان ي�ست�شعر‬ ‫ب ��أه �م �ي��ة ال� �ع ��راق وق���درات���ه الع�سكرية‬ ‫وال�سيا�سية والإقت�صادية ‪ ،‬وت�أثري اتفاق‬ ‫وج�ه��ات النظر ب�ين القاهرة و ب�غ��داد ‪ ،‬و‬ ‫متتني �أوا�صر ال�صداقة والت�ضامن بينهما‪،‬‬ ‫وم�شاركتهما يف وحدة الهدف ‪ ،‬و ذلك ما‬ ‫ي ��ؤدي بالنتيجة �إىل الت�أثري على �سيا�سة‬ ‫باقي الدول العربية كي ال تن�ساق كثري ًا �إىل‬ ‫الت�أ ّثر ب�سيا�سة دول الغرب �أو غريها ‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��ن �أُوىل �أول� ��و ّي� ��ات ال�سيا�سة‬ ‫امل�صرية جت��اه ال �ع��راق �أن تبقى قيادته‬ ‫�وح��دة ب��زع��ام��ة الرئي�س " عبد ال�سالم‬ ‫م� ّ‬ ‫عارف " ‪� ،‬إذ كانت تعتقد �أن وجوده ‪ -‬على‬ ‫الرغم من تراجعه عن حتقيق الوحدة مع‬ ‫م�صر ‪ -‬مهم و �ضروري كي يبقى العراق‬ ‫القوي �إىل جانبها ‪ ،‬بل وكانت تخ�شى �أن‬

‫ّ‬

‫‪ ‬عبد الكريم فرحان يصدر بيانا يؤكد فيه استقاللية اإلذاعة والتلفزيون عن النظام‬ ‫ت�سوء العالقات بني " القاهرة وبغداد " ‪-‬‬ ‫كما �ساءت بينهما خالل العهد امللكي ونظام‬ ‫حكم عبد الكرمي قا�سم ‪ ،‬ودولة البعث عام‬ ‫‪ - 1963‬م��ا ي�ضعف " م�صر " و كذلك "‬ ‫ال�ع��راق "‪ .‬كانت ت��رى �أن تعاون" الكتلة‬ ‫القومية " مع �شخ�ص " عبد ال�سالم عارف‬ ‫" �ضرورة حتمية لتقوية مركزه ال�سيا�سي‬ ‫والتي تقوّ ي بالتايل مركز العراق‪ ،‬لذلك‬ ‫للتو�سط‬ ‫فقد عمدت القيادة امل�صرية جاهد ًة‬ ‫ّ‬ ‫يف �سبيل ّ‬ ‫حل كل خالف ين�ش�أ بني الكتلة‬ ‫املذكورة والرئي�س "عبد ال�سالم عارف" ‪.‬‬

‫برنامج العمل السري‬

‫ك��ان م��ن �أه��م الو�ساطات تلك ‪ ،‬تلك التي‬ ‫�أدّاه��ا الرئي�س " عبد النا�صر "بعد انتهاء‬ ‫الإجتماعات الر�سمية لـ " لقيادة ال�سيا�سية‬ ‫�وح��دة " يف" القاهرة " خ�لال الفرتة (‬ ‫امل� َّ‬ ‫‪� 21-19‬آيار ‪ /‬مايو ‪ ، ) 1965‬وذلك عندما‬ ‫جمع يف دار �سكناه ك ًال من الرئي�س " عبد‬ ‫ال�سالم عارف " �إىل جانب ال�سيدين" ناجي‬ ‫طالب وزي��ر اخلارجية ‪ ،‬و حم�سن ح�سني‬ ‫احلبيب وزير الدفاع عن اجلانب العراقي‬ ‫‪ ،‬و" عبد احلكيم عامر و زكريا حمي الدين‬ ‫وعلي �صربي " عن اجلانب امل�صري يوم‬ ‫‪� 23‬آيار ‪ /‬مايو ‪ ،‬لت�صفية الأجواء املتعّكرة‬ ‫و�إزالة �أ�سباب اخلالف ‪ ،‬حني �أو�ضح ع�ضوا‬ ‫" الكتلة القومية " خالفاتهما ‪ ،‬ومواقفهما‬ ‫من الرئي�س " عبد ال�سالم عارف " ب�صراحة‬ ‫متناهية ب�أ�سلوب ي�شبه " ن�شر الغ�سيل على‬ ‫احلبال " ‪ .‬مت توزيعه على احل�ضور يف‬ ‫ذل��ك امل�ساء فقط ‪ ،‬و م��ن دون �إع�لان��ه يف‬ ‫و�سائل ‪� ،‬إذ ين�ص – يف �أهم بنوده – على‬ ‫ماي�أتي ‪:‬‬ ‫�أوال – ناق�شت " القيادة ال�سيا�سة املوحدة‬ ‫" ظروف البلدين و العوامل امل�ؤثرة لتدعيم‬ ‫العمل الوحدوي يف �أول �إجتماع لها يف "‬ ‫القاهرة " للفرتة من ( ‪ 25 – 19‬مايو ‪/‬‬ ‫�آيار ‪.) 1965‬‬ ‫ثانيا ‪ - :‬الوحدة هي �أ�سمى هدف ي�سعى‬ ‫�إليه ال�شعب يف البلدين‪ .‬و لي�س املهم �إقامة‬ ‫ال��وح��دة فح�سب ‪ ،‬بل ان يق�ضي توقيتها‬ ‫ملواجهة التحدّيات التي ت�أتي من الرجعية‬ ‫واال�ستعمار‪.‬‬ ‫ثالثا ‪� :‬أن العمل الأ�سا�س املتحكم يف طريق‬ ‫الوحدة هو حتقيق الوحدة الوطنية يف "‬ ‫العراق " التي تتط ّلب ‪:‬‬ ‫ وحدة القيادة ال�سيا�سية‪.‬‬‫ وحدة اجلي�ش ‪ ،‬و �إبعاده عن احلزبية و‬‫التك ّتالت ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ دعم الإحتاد الإ�شرتاكي‪.‬‬‫ فعالية القيادة ال�سيا�سية املوحدة‪.‬‬‫وحدة القيادة ال�سيا�سية (يف العراق)‪.‬‬ ‫�أوال – تدعيم الروابط والعالقات لتحقيق‬

‫وحدة الفكر والعمل ‪.‬‬ ‫ثانيا – الإتفاق على برنامج �سيا�سي ‪ ،‬مع‬ ‫حتديد ف�ترة انتقال ‪ ،‬وم��وع��د �إنتخابات‬ ‫لت�أ�سي�س جمل�س �أُ ّم َة‪.‬‬ ‫ثالثا – الإتفاق على برنامج �إقت�صادي و‬ ‫�إجتماعي ‪.‬‬ ‫وح� ��دة اجل �ي ����ش و�إب� �ع���اده ع��ن احلزبية‬ ‫والتكتالت ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫دعم الإحتاد الإ�شرتاكي‬ ‫�أوال ‪� :‬إهتمام " الرئي�س عبد النا�صر " به‬ ‫�شخ�صيا ‪ ،‬وو�ضعه حتت رعايته‪.‬‬ ‫ثانيا ‪ :‬الأخ��ذ مببد�أ "التفرغ يف العمل "‬ ‫باملراكز الرئي�سة ‪.‬‬ ‫ثالثا ‪� :‬ض ّم العنا�صر القومية �إليه ‪ ،‬و �إبعاد‬ ‫�أعداء الثورة والإنتهازيني ‪.‬‬ ‫رابعا ‪ - :‬العمل على �إذاب��ة التناق�ضات و‬ ‫التكتالت احلزبية داخل الإحتاد الإ�شرتاكي‬ ‫‪ ،‬بغية خلق تنظيم �سيا�سي يُعتمد عليه يف‬ ‫العمل الوطني‪.‬‬ ‫فعالية القيادة ال�سيا�سية املوحدة‬ ‫�أوال ‪ :‬يجوز �أن جتتمع هذه القيادة بكامل‬ ‫هيئتها ‪� ،‬أو جزء منها ‪ ،‬ح�سب مقت�ضيات‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫ثانيا ‪ :‬ت�شكيل �أمانة عامة للقيادة تت ّكون من‬ ‫�أمني عام و ع�ضوَ ين‪ ،‬تكون واجباتها‪ :‬تل ّقي‬ ‫توجيهات القيادة وو�ضع برنامج لتنفيذها‬ ‫ متابعة تنفيذ القرارات ورفع تقارير عن‬‫ما مت تنفيذه ‪ -‬ت�شكيل جلان ف ّنية خمتلفة‬ ‫ح�سبما يقت�ضيه املوقف لرفع درا�ساتها �إىل‬ ‫القيادة ‪ -‬و�ضع الئحة داخلية للعمل‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬تعقد القيادة اجتماعها القادم يف"‬ ‫القاهرة " ب�أوائل متوز ‪ /‬يوليو ( ‪)1965‬‬ ‫عقب انتهاء امل�ؤمتر الآ�سيوي –الإفريقي‬ ‫الذي �سيُعقد يف " اجلزائر "‪.‬‬

‫آمال عظام تواجهها معضالت‬

‫كان ما ُ�س ِ ّطر على الورق ُ‬ ‫عبارات ي�أمل منها‬ ‫اجلميع خريا و ي�ستب�شر مب�ستقبل م�ستق ّر‬ ‫بني �أ�صحاب الآراء املت�صارعة الذين جدّوا‬ ‫يف العمل ‪� ( ..‬أ ّال �أن ظروفا كثرية و م�ؤ ّثرات‬ ‫متعددة حالت دون �أن ُت�ؤتي تلك املحاوالت‬ ‫ثمارها ‪..‬فتعمّقت اخلالفات دومنا �سبب ‪،‬‬ ‫و�سط �أزمة ثقة �شارك اجلميع يف �صنعها و‬ ‫تعميقها ‪ ،‬وو�سط �أحقاد ومطامع �شخ�صية‬ ‫�سيطرت على اجلميع ‪ ..‬فتاهت الأغرا�ض‬ ‫الكبرية و�ض ّلت طريقها ‪ ..‬و��س��رع��ان ما‬ ‫ّ‬ ‫تبخرت الآم��ال حتت الإنفعاالت ال�ساخنة‬ ‫والعواطف املندفعة واحلزبية املنغلقة و‬ ‫املدمّرة ‪ ..‬فافرتق الرفاق وان�شق‬ ‫الفردية ِ‬ ‫الأ�صدقاء ‪ ،‬و �أ�صبح كل طرف ّ‬ ‫ي�شك بالآخر‬ ‫‪ ،‬وانق�سم الأف��راد ذوو امل�صلحة الواحدة‬ ‫على �أنف�سهم �أمام �أعداء يتح َيّنون الفر�صة‬ ‫ّ‬ ‫لينق�ضوا ‪..‬كما مُل َئت ليايل" بغداد‬ ‫املنا�سبة‬

‫كان السيد « أمير الحلو»‬ ‫في تلك األيام مديرا‬ ‫إلذاعة الجمهورية‬ ‫العراقية ‪ ،‬وأحد القادة‬ ‫المـ َّ‬ ‫الشباب ُ‬ ‫مثـلين ضمن‬ ‫قيادة «الكتلة القومية‬ ‫«في حينه‪ ،‬جالسا في‬ ‫مكتب السيد «عبد‬ ‫اللطيف الكمالي« مدير‬ ‫عام اإلذاعة و التلفزيون‬ ‫و أحد القادة المدنيين في‬ ‫«الكتلة « نفسها‪ ،‬و ذلك‬ ‫المساء يوم األربعاء ‪16‬‬ ‫حزيران‪1965‬‬ ‫ّلما اطلع الرئيس «‬ ‫عبدالسالم عارف « على‬ ‫ما ورد في ذلك الكتاب ‪،‬‬ ‫ثار غضبه ‪ ،‬معتبرا تلك‬ ‫مسًا بشخصه –‬ ‫العبارات ّ‬ ‫كل الحق في‬ ‫ّ‬ ‫ولربما له ّ‬ ‫فتحدث هاتفيا‬ ‫ذلك – ّ‬ ‫مع رئيس الوزراء» الفريق‬ ‫طاهر يحيى» مساء يوم‬ ‫‪ 28‬حزيران ‪1965‬‬

‫" باخلناجر احلادة التي تربق و تلمع وقد‬ ‫�سحبت من غمادها يف انتظار �أن تهوي!)‪.‬‬ ‫و���س�ن�رى يف ال���ص�ف�ح��ات ال�لاح �ق��ة كيف‬ ‫�أدّت ��ص�غ��ائ��ر الأم � ��ور �إىل ك �ب��ائ��ره��ا يف‬ ‫ظ� ّ�ل حم��دودي��ة الثقة قبل �إنعدامها ب�ين "‬ ‫عبدال�سالم عارف " و قادة الكتلة القومية‪.‬‬

‫انقالب مفاجئ في " الجزائر "‬

‫يف �صبيحة ي��وم ‪19‬ح ��زي ��ران ‪ /‬يونيو‬ ‫‪ 1965‬فوجئ ال�ع��امل العربي بانقالب مل‬ ‫يكن متو ّقعا ب�شكل مطلق يف اجلزائر ‪ ،‬قاده‬ ‫" العقيد هواري بومدين " نائب رئي�س‬ ‫الوزراء ووزير الدفاع‪ ،‬و الذي �أعلن نف�سه‬ ‫رئي�سا ملجل�س قيادة الثورة ‪ ،‬مُقيال " �أحمد‬ ‫بن بيلال" عن هذا املن�صب ‪ ،‬و م ّتهما �إياه‬ ‫ب�أنه ( دكتاتور �شيطاين‪ ،‬و خائن عظيم قام‬ ‫ب�سل�سلة من الت�صرفات ال�سيئة)‪.‬‬ ‫كانت التعليقات التي ب ّثتها �إذاعة وحمطة‬ ‫تلفزيون " ب�غ��داد " توحي بقلق عراقي‬ ‫�شديد ح�ي��ال ذل��ك الإن �ق�لاب‪ ،‬فيما ن�شرت‬ ‫�صحف اليوم التايل ‪ 20‬حزيران عناوين‬ ‫رئي�سة ت�شري �إىل حدوث تظاهرات عنيفة‬ ‫وم �� �ص��ادم��ات دم��وي��ة ك �ب�يرة يف �شوارع‬ ‫مدن اجلزائر الكربى ت�أييدا لـ "بن بيلال"‬ ‫‪ ،‬وجرى اجتماع ملجل�س الوزراء العراقي‬ ‫�إ�ستغرق �أكرث من �ساعتني لتقومي املوقف‬ ‫هناك ‪ ،‬و ق��رار رئي�س اجلمهورية ب�إيفاد‬ ‫ال�سيد " ناجي طالب " وزير اخلارجية �إىل‬ ‫" اجلزائر العا�صمة " مبهمة خا�صة ‪.‬‬ ‫كان املوقف ال�شعبي والر�سمي والإعالمي‬ ‫للعراق مُ�ضادّا للإنقالب متاما ‪� ،‬إذ كان "‬ ‫�أحمد بن بيلال "�شخ�صية عربية �سيا�سية‬ ‫و ثورية يكُنّ له العراقيون م��ودّة خا�صة‬ ‫ملواقفه اجلريئة �ضدالإ�ستعمار الفرن�سي‬ ‫ال��ذي حكم اجلزائر بالنار واحلديد طيلة‬ ‫عقود عديدة‪ .‬و كانت ثمة عالقة ودية �أكرب‬ ‫و�أعمق تو ّثقت بينه و بني �شخ�ص الرئي�س‬ ‫" عبد ال�سالم عارف" الذي ارتبط ب�صداقة‬ ‫وطيدة معه طيلة �سنتني م�ضتا ‪.‬‬

‫األزمة تتفاقم – ّ‬ ‫وقشـة تقصم‬ ‫ظهر بعير‬

‫�شاءت الأقدار �أن تت�أزم الأمور نحو الأ�سو�أ‬ ‫‪ ..‬فبعد �أن عقد ق��ادة " الكتلة القومية "‬ ‫ع��ددا من االجتماعات مع الرئي�س " عبد‬ ‫ال���س�لام ع��ارف " يف الق�صر اجلمهوري‬ ‫بُعيد ع��ودت��ه �إىل ال �ع��راق م��ن م�صر يوم‬ ‫‪� 25‬آي��ار ‪ /‬مايو ‪ 1965‬لبحث ن�صو�ص "‬ ‫برنامج العمل ال�سري " الذي مت و�ضعه يف‬ ‫م�سكن الرئي�س " عبد النا�صر " – كما �آنفنا‬ ‫ذك��ره – وم��ن دون �أن ي�ستطيع الطرفان‬ ‫التو�صل �إىل �إتفاق ج�دّي لإزال��ة اخلالف‬ ‫ّ‬

‫القائم بينهما ‪� ،‬إذ ح�صلت القناعة لدى‬ ‫�أولئك القادة ب ��أن " رئي�س اجلمهورية "‬ ‫التن�صل عن تطبيقه ‪ ،‬مّا �ضاعف من‬ ‫يحاول‬ ‫ّ‬ ‫ت�أزم املوقف على نحو �أعمق مما كان عليه‬ ‫قبل �إجتماع "القاهرة " املذكور‪.‬‬ ‫ك��ان ال�سيد " �أم�ير احللو" يف تلك الأيام‬ ‫مديرا لإذاعة اجلمهورية العراقية ‪ ،‬و�أحد‬ ‫القادة ال�شباب املُم َّثلني �ضمن قيادة " الكتلة‬ ‫القومية " يف حينه ‪ ،‬جال�سا يف مكتب‬ ‫ال�سيد " عبد اللطيف الكمايل " مدير عام‬ ‫الإذاعة و التلفزيون و �أحد القادة املدنيني‬ ‫يف " الكتلة " نف�سها ‪ ،‬و ذل��ك امل�ساء يوم‬ ‫الأربعاء ‪ 16‬حزيران‪ ، 1965‬عندما زار "‬ ‫الرائد عبد الله جميد " �سكرتري عام ديوان‬ ‫رئا�سة اجلمهورية �شخ�صيا مبنى الإذاعة‬ ‫والتلفزيون يف " ال�صاحلية " ‪ ،‬ليعر�ض‬ ‫على" �أم�ير احللو " ‪� ( :‬أن ال�سيد رئي�س‬ ‫يخ�صكم بال�سالم ‪ ،‬و يرجو �أن‬ ‫اجلمهورية ّ‬ ‫يت ّم �إع��ادة ّ‬ ‫بث الفلم الوثائقي التلفزيوين‬ ‫للزيارة التي قام بها لقطعات اجلي�ش يف‬ ‫قاطع املو�صل يوم �أم�س ‪ 15‬حزيران ‪� ،‬إذ‬ ‫مل يت�سنّ له م�شاهدته عندما كان يف طريق‬ ‫عودته �إىل بغداد )‪.‬‬ ‫ر ّد عليه " �أم�ي�ر احللو" ‪ ،‬ب� ��أن ذل��ك من‬ ‫�صالحية ال�سيد املدير العام ‪ ،‬و ا�ست�أذن‬ ‫�أن ي ّت�صل به هاتفيا لإ�ستح�صال موافقته‪.‬‬ ‫ولكن املفاج�أة كانت على الطرف الآخر من‬ ‫الهاتف ‪ ،‬عندما ر ّد " عبد اللطيف الكمايل "‬ ‫بلهجة �شديدة للغاية ‪ ،‬مُتل ِ ّفظا بعبارات و‬ ‫�آراء تن ّم عن �أن التلفزيون ال ميكن �أن يكون‬ ‫مخُ �ص�صا للح ّكام فقط ‪� ،‬إمنا هو لل�شعب و‬ ‫توجهاته‪ ..‬و لرمبا �سمعها " عبد الله جميد‬ ‫ّ‬ ‫" ب�أذنيه ‪ ،‬ولكن من دون �أن يُبدي �إمتعا�ضا‬ ‫يُذكر‪ ..‬وملّا اعتذر "�أمري احللو " منه عما‬ ‫جرى ‪ ،‬ابت�سم قبل �أن يغادر مبنى الإذاعة‬ ‫والتلفزيون �شاكرا مدير الإذاعة على ّح�سن‬ ‫�إ�ستقباله و توديعه *‪.‬‬ ‫وج ��اءت �أي ��ام �أح���داث �إن �ق�لاب "اجلزائر‬ ‫" ال��ذي وق��ع �صبيحة ي��وم ال�سبت ‪19‬‬ ‫ح��زي��ران ‪ ،1965‬الح�ق��ا – ك�م��ا ذك��رن��ا –‬ ‫ويبدو �أن " دي��وان رئا�سة اجلمهورية "‬ ‫قد �أ�صدر توجيهات حمددة ب�ضرورة قيام‬ ‫حمطتي الإذاعة و التلفزيون ّ‬ ‫ببث الأنا�شيد‬ ‫الوطنية القومية‪ ،‬وتكرار مقاالت �إفتتاحية‬ ‫من�شورة يف ال�صحف العراقية التي تر ّكز‬ ‫على الإنقالب املذكور‪ ،‬حتى خ ّففتا من ذلك‬ ‫�شيئا بعد ��ش��يء‪ ،‬و ع��ادت��ا �إىل براجمهما‬ ‫�شبه الإعتيادية مع �صباح يوم الثالثاء‪22‬‬ ‫حزيران‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬عندما ّ‬ ‫حل م�ساء ذلك اليوم‪� ،‬إت�صل‬ ‫"الرائد عبد الله جميد "بالعميد الركن"‬ ‫دريد الدملوجي" – مدير عام وكالة الأنباء‬ ‫العراقية – ليك ّرر عليه التوجيهات ال�سابقة‬ ‫ب�ضرورة الرتكيز على �أح��داث اجلزائر و‬ ‫نبذ الإنقالب الذي قام به " العقيد هواري‬ ‫بومدين"‪ ،‬و�أن ت �ك��ون �أخ �ب��ار اجلزائر‬ ‫م��وا��ض�ي��ع تعليقات رئ�ي���س��ة ل ��دى وكالة‬ ‫الأنباء املذكورة و كذلك ال�صحافة ‪ ،‬ومن‬ ‫بعدهما الإذاعة و التلفزيون‪.‬‬ ‫ويف ح�ين (( ح��اول��ت )) وك��ال��ة الأن �ب��اء‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة ت�ن�ف�ي��ذ ذل ��ك ال �ت��وج �ي��ه‪� ،‬إال �أن‬ ‫"عبد اللطيف الكمايل" مدير عام الإذاعة‬ ‫والتلفزيون �أ�صدر �أمرا مُعاك�سا للتوجيه‬ ‫املذكور يف �صباح اليوم التايل‪ ،‬طالبا من‬ ‫املوظفني العاملني يف م�ؤ�س�سته �إخت�صار‬ ‫التعليقات ‪ ،‬معتربا �أن �أح ��داث اجلزائر‬ ‫يخ�ص حكومتها‬ ‫ماهي �سوى �ش�أن داخلي‬ ‫ّ‬ ‫‪ ،‬و لي�س لأي��ة دول��ة �أخ ��رى ‪ ،‬مهمابلغت‬ ‫عالقتهما و �إرتباطاتهما ‪ ،‬احل� ّ�ق بالتدخل‬ ‫فيه‪.‬‬

‫مدير عام يتحدى‬

‫الرئي�س اجلزائري احمد بن بيال اثناء تفقده اجلي�ش اجلزائري‪ ..‬ار�شيف‬

‫وملّا و�صل خرب ذلك الإج��راء املُعاك�س �إىل‬ ‫�أ�سماع ديوان رئا�سة اجلمهورية ‪� ،‬إت�صل‬ ‫" الرائد عبد الله جميد " �شخ�صيا باملدير‬ ‫ال �ع��ام " عبد اللطيف ال�ك�م��ايل " ‪ ،‬طالبا‬ ‫منه � �ض��رورة تنفيذ توجيهات " رئي�س‬ ‫اجلمهورية " و ديوان الرئا�سة ب�ش�أن ّ‬ ‫بث‬ ‫و�إذاعة التعليقات كاملة من دون حذف �أو‬ ‫�إخت�صار‪ .‬و بعد م�شادّة كالمية بينهما ‪،‬‬ ‫رف�ض" عبد اللطيف الكمايل " ذلك بُعنف‬ ‫‪ ،‬حت��ت ذري �ع��ة �أن م�ث��ل ه��ذه الت�صرفات‬ ‫والإج��راءات ُتعترب دعاية ل�شخ�ص " عبد‬

‫ال���س�لام ع ��ارف " ‪ ،‬و ه��ذا م��ا يتنافى مع‬ ‫املهمات الإ�سا�سية لوكالة الأنباء العراقية‬ ‫عموما ‪ ،‬و ّ‬ ‫حمطتي الإذاع ��ة والتلفزيون‬ ‫بوجه خا�ص‪.‬‬ ‫وب��دال من الإت�صال بالوزير امل�س�ؤول –‬ ‫ال��ذي ترتبط ب��ه وك��ال��ة الأن �ب��اء العراقية‬ ‫واملديرية العامة للإذاعة والتلفزيون – �إذ‬ ‫كان ذلك يُفرت�ض �أن يت ّم �أ�صال قبل �إ�صدار‬ ‫التوجيه ال�سابق ذك��ره �إىل املدير العام ‪،‬‬ ‫فقد �أبلغ " عبد الله جميد " �أوامره هاتفيا‬ ‫�إىل �أحد مذيعي الإذاع��ة العراقية مبا�شرة‬ ‫لغر�ض ب� ّ�ث العديد من تعليقات ال�صحف‬ ‫كاملة ‪ ،‬ولو على ح�ساب حذف مواد معينة‬ ‫من الربنامج اليومي العام‪.‬‬

‫موقف وزير الثقافة و اإلرشاد‬

‫و ح�ين ُع��ر��ِ�ض امل��و� �ض��وع ع�ل��ى "العميد‬ ‫الركن عبد الكرمي فرحان " – وزير الثقافة‬ ‫والإر� �ش��اد – املعروف مبواقفه املت�ص ّلبة‬ ‫يف حياته العامة �أ�سا�سا ‪ ،‬واملُت�ش ِ ّنج حيال‬ ‫م��واق��ف " ع�ب��د ال���س�لام ع ��ارف " جت��اه "‬ ‫الكتلة القومية " ب�شكل خ��ا���ص – ف�إنه‬ ‫اتخذ موقفا م��ؤ ِ ّي��دا لزميله " عبد اللطيف‬ ‫الكمايل" ‪ ،‬وق��ام على الفور ب�إعداد كتاب‬ ‫ر�سمي �شديد اللهجة عن مهمات الإذاعة و‬ ‫التلفزيون ودوره�م��ا الإع�لام��ي والقومي‬ ‫‪ ،‬وامل �� �ش��اك��ل ال��ت��ي ي�ت���س�ب� ّب�ه��ا ( تدخل‬ ‫م�س�ؤويل الدولة ) يف �ش�ؤونهما اخلا�صة‬ ‫وتوجهاتهما املُفرت�ضة ‪ ،‬مُعنونا �إياه �إىل‬ ‫ّ‬ ‫املديريات العامة التابعة لوزارته ‪ ،‬مُعطي ًا‬ ‫ن�سخة منه �إىل ديوان رئا�سة اجلمهورية ‪،‬‬ ‫موجها ال�سطور الآتية �إليه ‪� ( :‬أن واجبات‬ ‫ِّ‬ ‫الإذاعة والتلفزيون خطرية ‪ ،‬ويف مقدّمتها‬ ‫بناء الإن�سان العربي ‪ ،‬و تعميق املفاهيم‬ ‫القومية و الإن�سانية ‪ ،‬و توعية املواطن‬ ‫و تربيته‪ ..‬لكني مل�ستُ بع�ض امل�س�ؤولني‬ ‫مازالوا يت�صوّ رون �أن هذه الأجهزة وُجدت‬ ‫للدعاية للح ّكام وامل���س��ؤول�ين ‪ ،‬ف�أخذوا‬ ‫ي���ض�غ�ط��ون ع �ل��ى امل��وظ �ف�ين وامل��ذي �ع�ين ‪،‬‬ ‫ف�أربكوا �أم��ور هذه الأجهزة و �أث��روا على‬ ‫مناهجها ‪ ،‬فكرهه ال�شعب وغ��رب عنها‪.‬‬ ‫�أرج��و التف�ضل ب�إ�صدار الأوام��ر للمعنيني‬ ‫وامل�س�ؤولني لتقدير ه��ذه الناحية‪ ،‬وعدم‬ ‫الإت�صال ب�أي موظف من موظفي املديرية‬ ‫املذكورة عدا املدير العام)‪.‬‬ ‫مل يك َتف " عبد الكرمي فرحان " بذلك الكتاب‬ ‫الر�سمي ‪ ،‬بل بادر بتقدمي عري�ضة ا�ستقالته‬ ‫�إىل رئي�س ال��وزراء " الفريق طاهر يحيى‬ ‫"يف اليوم نف�سه‪ .‬و ملا علم وزير الداخلية‬ ‫" �صبحي عبد احلميد " بذلك ‪ ،‬حاول‬ ‫التعاون مع �شخ�ص رئي�س ال��وزراء على‬ ‫جتميد �إ�ستقالة زميله يف " الكتلة القومية"‬ ‫‪� ،‬أو �إعادة العري�ضة �أو �سحبها ‪...‬ولكن "‬ ‫عبد الكرمي فرحان " رف�ض ذلك ‪ ،‬يف حني‬ ‫و�ضعها " طاهر يحيى" حت��ت اليد ‪ ،‬من‬ ‫دون �أن يبت فيها �أو يرفعها �إىل رئي�س‬ ‫اجلمهورية‪ ..‬بينما وا�صل الوزير املذكور‬ ‫القيام مبهمات وزارت��ه ببع�ض الربود ‪ ،‬و‬ ‫لكن من دون �أن يرتكها‪� ،‬إذ �أم�ست الأجواء‬ ‫م�شحونة بني " الكتلة القومية " و " عبد‬ ‫ال�سالم عارف " �أعظم ممّا كانت عليه خالل‬ ‫الأ�شهر ال�سابقة‪.‬‬

‫موقف عبد السالم عارف‬

‫ملّا اطلع الرئي�س " عبدال�سالم عارف " على‬ ‫ما ورد يف ذلك الكتاب ‪ ،‬ثار غ�ضبه ‪ ،‬معتربا‬ ‫م�س ًا ب�شخ�صه – ولربمّ ا له ّ‬ ‫كل‬ ‫تلك العبارات ّ‬ ‫احلق يف ذلك – فتحدّث هاتفيا مع رئي�س‬ ‫الوزراء" ال�ف��ري��ق ط��اه��ر يحيى" م�ساء‬ ‫يوم ‪ 28‬حزيران ‪ ، 1965‬يف وقت كان "‬ ‫عبدالكرمي فرحان " – بال�صدفة – جال�سا‬ ‫�إىل جانب رئي�س الوزراء‪ ..‬ف�شاءت الأقدار‬ ‫�أن ي�ستمع �إىل ك��ل ال�شتائم ال�ت��ي قذفها‬ ‫رئي�س اجلمهورية على �شخ�صه‪ ..‬وانئذ‬ ‫�أ�ص ّر على رئي�س ال��وزراء قبول ا�ستقالته‬ ‫املو�ضوعة بني يديه منذ يوم ‪ 23‬حزيران‬ ‫‪ ،‬وغادر مبنى جمل�س الوزراء ‪ ،‬وه ّي�أ جواز‬ ‫�سفره مغادرا بغداد �إىل القاهرة يوم ‪30‬‬ ‫حزيران‪.‬‬ ‫�سارت الأمور نحو الأ�سو�أ ‪ ،‬عندما �أ�صدر‬ ‫الرئي�س " عبد ال�سالم ع��ارف " مر�سوما‬ ‫جمهوريا بنقل " عبد اللطيف الكمايل " من‬ ‫من�صب مدير عام الإذاعة و التلفزيون �إىل‬ ‫من�صب " م َ‬ ‫�صحي " يف م�ستو�صف‬ ‫ّ�ضمدِ ّ‬ ‫ق�ضاء راوندوز" ‪ ،‬و ذل��ك على الرغم من‬ ‫�أن " الكمايل" ‪ ،‬و لو كان موظفا يف وزارة‬ ‫ال�صحة ‪� ،‬إ ّال �أنه يحمل �شهادة " بكالوري�س‬ ‫‪/‬لي�سان�س " يف احلقوق ‪.‬‬


‫‪No.(183) - Wednesday 1, February, 2012‬‬

‫العدد (‪ - )183‬االربعاء ‪ 1‬شباط ‪2012‬‬

‫الحمل‬

‫‪ 21‬آذار ‪20 -‬‬ ‫نيسان‬

‫الثور‬

‫‪ 21‬نيسان ‪20 -‬‬ ‫أيار‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬أيار ‪20 -‬‬ ‫حزيران‬

‫السرطان‬

‫‪ 21‬حزيران ‪20 -‬‬ ‫تموز‬

‫العذراء‬

‫‪ 21‬آب ‪20 -‬‬ ‫أيلول‬

‫الميزان‬

‫‪ 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫تشرين األول‬

‫العقرب‬

‫‪ 21‬تشرين األول‪-‬‬ ‫‪ 20‬تشرين الثاني‬

‫القوس‬

‫‪ 21‬تشرين الثاني‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون األول‬

‫الجدي‬

‫‪ 21‬كانون األول‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون الثاني‬

‫الدلو‬

‫‪ 21‬كانون الثاني‪-‬‬ ‫‪ 20‬شباط‬

‫الحوت‬

‫‪ 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫آذار‬

‫الكلمات األفقية‬

‫ال تقدم على تغيريات جذرية‪ ،‬بل اذهب نحو‬ ‫اجنازاتك من دون حرق املراحل وبخطى هادئة‬ ‫جتنبًا للمجازفات‪ .‬حاول ان تبقى يف الظل �أو‬ ‫ال جتاهر بانت�صارك‪ .‬االيام املقبلة تفتح امامك‬ ‫االبواب وتقطف ثمار جهودك ال�سابقة‪.‬‬ ‫ابتعد عن االجواء امللوثة وال�صاخبة‪ ،‬ف�أنت بحاجة‬ ‫اىل الهواء النقي والهادئ‪ .‬ال توظف اموالك‬ ‫ع�شوائي ًا‪ .‬جاهد يف هذا اليوم الذي يحمل موجة‬ ‫�صعبة م�شحونة بالتوتر وال�ضغوط‪ ،‬حيث يكون‬ ‫بانتظارك ق�ضية عائلية �ساخنة وارتباك مهني‪� ،‬إذ‬ ‫ت�شت ّد �أزمة �أو يت� ّأخر موعد �أو ا�ستحقاق‪.‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪1 ‬‬ ‫‪2 ‬‬ ‫‪3 ‬‬ ‫‪4 ‬‬ ‫‪5 ‬‬ ‫‪6 ‬‬ ‫‪7 ‬‬ ‫‪8 ‬‬ ‫‪9 ‬‬ ‫‪10 ‬‬

‫ت�شارك يف مفاو�ضات ونقا�شات و�أبحاث‬ ‫وحما�ضرات‪ .‬يلمع جنمك يف العمل وتكون‬ ‫حمط �إعجاب الزمالء‪ ،‬ويزداد تقديرهم لك‪.‬‬ ‫خ�ص�ص بع�ض الوقت للعائلة فهي بحاجة �إليك‬ ‫ّ‬ ‫�أي�ض ًا‪.‬‬

‫ّ‬ ‫علي وعلى أعدائي يا رب‬

‫املعاجلة الفورية لأي م�شكلة ت�ساعد على‬ ‫التقليل من حجم الأ�ضرار‪ ،‬وهذا مينحك مزيد ًا‬ ‫من الثقة‪ .‬ال ت�صدر الأحكام على نحو مت�س ّرع‬ ‫لئال ت�صطدم بواقع يبدل نظرتك �إىل الأمور‬ ‫احل�سا�سة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫حاول �أن تتعامل بواقعية مع كل العقبات‬ ‫التي تعرت�ض طريقك‪ ،‬فالغيوم الرمادية لن‬ ‫تدوم طوي ًال‪ .‬االجنراف وراء رغبات ال�شريك‪،‬‬ ‫قد ي�ؤدي �إىل متاهات ال ترغب الدخول يف‬ ‫�أجوائها‪ ،‬فكن حذر ًا‪.‬‬ ‫تتع ّر�ض ملط ّبات كثرية وغري حم�سوبة‪ ،‬لكنك‬ ‫�ستتجاوز املرحلة ب� ّ‬ ‫أقل الأ�ضرار �إذا كنت �إيجابي ًا‬ ‫مع الزمالء‪ .‬احللول �أمامك لكنك ترف�ض اخلو�ض‬ ‫يف غمارها خوف ًا من املجهول‪ ،‬وهذا �سي�صعّب‬ ‫عليك الأمور‪.‬‬ ‫قد تكون افكارك م�شتتة هذه الأيام‪ ،‬لكن‬ ‫ي�ستح�سن �أن تتدارك املوقف قبل فوات الأوان‪،‬‬ ‫لئال تدفع ثمن ًا م�ضاعف ًا‪� .‬أجواء رومان�سية‬ ‫تفر�ض نف�سها يف العالقة مع ال�شريك‪ ،‬فحاول �أن‬ ‫تبقى على هذه الوترية حتى ال تف�سد الأمور‪.‬‬ ‫�إن ميلك �إىل فر�ض الإرادة ب�صورة قا�سية قد يو ِّلد‬ ‫حولك عدائية‪ .‬يوم مربك قلي ًال‪ ،‬ومع َّر�ض خالله‬ ‫لبع�ض التق ّلبات والعقد‪ .‬ت�ستاء من بع�ض الذين‬ ‫يخلقون امل�صاعب يف كل مرة‪ ،‬فتثار نقا�شات حامية‬ ‫ومواجهات‪ .‬يخيّم الرتدد على م�شاريعك و�أعمالك‪،‬‬ ‫ما قد ينعك�س �سلب ًا على �صحتك و�أع�صابك‪ ،‬فكن‬ ‫متيقظ ًا‪.‬‬ ‫على الرغم من الت�شنج الذي تعي�شه يحمل اليك هذا‬ ‫اليوم فر�ص ًا مالية وعالقات مزدهرة وتعديالت‬ ‫وتغيريات يف املجال املادي‪ ،‬وازدهار ًا وجناح ًا‬ ‫و�ضرورة �إحداث تغيري يف ا�سرتاتيجية وطريقة‬ ‫التفكري‪ .‬قد تراجع بع�ض اخلطط بهدوء‪ ،‬وتتخذ‬ ‫قراراتك بال ت�س ّرع‪.‬‬ ‫تعي�ش يوم ًا �سلبي ًا نوع ًا ما يحمل اليك اعما ًال‬ ‫ا�ضافية ومتاعب حتتاج معها اىل كثري من القوة‬ ‫لإمتامها‪ .‬حاذر النزاعات والتذمر والتمرد‪.‬‬ ‫قم بواجباتك عل اق�ضل وجه‪ .‬جت ّنب الغ�ضب‬ ‫واالنفعال‪.‬‬

‫الكلمات العمودية‬

‫‪�-1‬ضمير مت�صل ( م ) ‪ -‬الفرحان دائم‬ ‫االبت�سام‬ ‫‪-2‬حار�س مرمى المنتخب الليبي‬ ‫‪-3‬تعتني ‪ -‬مد‬ ‫‪-4‬حار�س مرمى المنتخب الجزائري‬ ‫‪�-5‬ضاع ال�شيء ‪� -‬سنك‬ ‫‪-6‬حار�س مرمي المنتخب التون�سي‬ ‫‪-7‬حار�س مرمي المنتخب المغربي‬ ‫‪-8‬ا�ستبعده ( م ) ‪�-‬شمل‬ ‫‪-9‬ج�س ‪ -‬مر�ض‬ ‫‪ 10‬ذه��ب وت�ف��رق ‪ -‬ح��ار���س مرمى‬‫ايطاليا‬

‫قصــــة مثــــل‬

‫األسد‬

‫‪ 21‬تموز ‪ 20 -‬آب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫من دون تعليق‬

‫حظــك اليـوم‬

‫تروى ق�صة عن �شم�شون الجبار‪ ،‬خال�صتها‪:‬‬ ‫انه كان جبار ًا قوي ًا وقوته ال تو�صف‪ ،‬وال يمكن �أن يقهر وقد تغلب‬ ‫على خ�صومه جميعهم‪ ،‬فحاول خ�صومه التغلب عليه عن طريق‬ ‫الحيلة والغدر‪ ،‬وكان ل�شم�شون زوجة جميلة �شغف بها حب ًا‪ ،‬فات�صل‬ ‫بها خ�صومه ور�شوها بمال وفير‪ ،‬وطلبوا منها ان تطلعهم على �سر‬ ‫قوته‪ ،‬فوعدتهم خير ًا ف�أخذت ت�ستدرجه لمعرفة هذا ال�سر‪ ،‬وكان‬ ‫يجيبها اجابات غير �صحيحة‪ ،‬وكانت تمتحنه بهذه االجابات فيظهر‬ ‫لها زيفها وعدم �صحتها‪ ،‬وا�ضطر �شم�شون �إزاء كثرة �إلحاحها الى‬ ‫اطالعها على �سر قوته‪ ،‬و�أنه كامن في �شعره‪ ،‬ف�أخبرت خ�صومه بذلك‪،‬‬ ‫فطلبوا منها ان تق�ص �شعر ر�أ�سه عندما يكون غارق ًا في نومه‪ ،‬ففعلت‬ ‫ذلك فا�ستحالت قوته الجبارة الى قوة عادية‪ ،‬ثم داهموه في داره‬ ‫وتغلبوا عليه و�شدوا وثاقه وادخلوه ال�سجن‪.‬‬ ‫ثم ارادوا �أن ي�سخروا به فجلبوه الى قاعة كبيرة ازدحمت بكبارهم‪،‬‬ ‫وطلبوا منه ان يقوم باعمال هزلية لي�ضحكوا عليه‪ ،‬فعمد الى عامود‬ ‫و�سط القاعة فاقتلعه و�صرخ قائ ًال (علي وعلى اعدائي يارب) ف�أطبق‬ ‫�سقف القاعة على الحا�ضرين وماتوا جميعهم‪ ،‬وذهب قوله مث ًال‪.‬‬ ‫ي�ضرب‪ :‬لتمني االن�سان ال�شر له‪ ،‬والعدائه‪.‬‬

‫�ضيفت ق��اع��ة ف � ��ؤاد ال�ت�ك��رل��ي م�ح��ا��ض��رة للناقد‬ ‫االك��ادي �م��ي خ��ال��د ع�ل��ي ي��ا���س ب�ع�ن��وان " الق�صة‬ ‫الق�صيرة بين ج��دي��ة ال �ق��راءة وح��ذر الكتابة "‬ ‫بح�ضور نخبة م��ن المثقفين والنقاد و�أدارتها‬ ‫ال�شاعرة غ��رام الربيعي ‪ .‬ب��د�أ الأك��ادي�م��ي خالد‬ ‫علي ي��ا���س التدري�سي ف��ي كلية التربية للعلوم‬ ‫الإن�سانية " ق�سم اللغة العربية " جامعة ديالى‪،‬‬ ‫يتحدث عن �أ�سباب ميول الأكاديميين والنقاد الى‬ ‫درا�سة الأ�سماء الم�شهورة وهل يمكن �أن نتوجه‬ ‫بالدرا�سة الى �أ�سماء في بداية طريقها؟؟ ويقول‬ ‫�أن هذا كان ت�سا�ؤ ًال ا�ستمر معه الى �أن كتب ون�شر‬ ‫ودر���س واطلع على تجارب كتاب �شباب وقبلهم‬ ‫من الأ�سماء المعروفة‪.‬ويقول يا�س ‪� :‬أن ما يميز‬

‫س����������������ودوك����������������و‬

‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة ال�صغرية ‪ ,‬ثم‬ ‫�أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية والأفقية يف املربع‬ ‫الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫تتح�سن ال�صحة كما املعنويات‪ ،‬وقد حتقق �أرباح ًا‬ ‫طاملا حلمت بها‪� ،‬شرط �أن ال تنتظر يف زاويتك من‬ ‫دون عمل‪ ،‬بل �أن تنطلق متقدم ًا بامل�شاريع‪� ،‬ساعي ًا‬ ‫نحو بع�ض الأعمال �أو املها ّم‪ ،‬متحرك ًا وم�ستفيد ًا‬ ‫من الظروف الإيجابية‪.‬‬ ‫تعطي انطباع ًا �أنك تريد لفت الأنظار والإعجاب‬ ‫توجه‬ ‫ب�أي ثمن‪ ،‬ما قد ّ‬ ‫ي�شو�ش �صورتك قلي ًال‪ .‬ال ّ‬ ‫االنتقادات وال ت�صغ اىل مالحظات او تفا�صيل‬ ‫مقلقة‪ .‬ان�سحب من املكان وال تتورط يف �صخب‬ ‫�أو �ضجيج‪ .‬حاول ان تعمل من دون �أ�ضواء‪.‬‬

‫‪ SMS‬ال���������ن���������اس‬ ‫وخـــان ‪..‬واستهـــان بمشاعـــر‬ ‫*احبك‬ ‫إنسان ‪...‬‬ ‫يا من سرق قلبي مني‬ ‫وكأنــــه ال يعلــم انـــــه بهـــذا‬ ‫يا من غير لي حياتي‬ ‫الكـون ‪ .......‬كمـــا تديــن تــــدان‬ ‫يا من احببته من كل قلبي‬ ‫* أن تـــتـــألــــم هــــو قــــدرك‬ ‫يا من قادني الى الخيال‬ ‫*تحزن عندما يتخلى عنك حبيب ‪...‬أن ُتــــعــــبـــــر عــــن ألــمــك‬ ‫قد يكون البعد بالنسبة لك عذاب هـــــو حــقـــك ‪....‬أن ‪...‬يــتــألــــم‬ ‫اآلخـــــر مــــن أجـــلــك فهـــــو‬ ‫ولكن مع الوقت يرتاح القلب‬ ‫وال تندم على معرفتك باي صديق يــحــــبـــك‪ ...‬أن ‪.‬تـــــتـــســــبـــب‬ ‫حتى لو كان ال يعلم معنى الصدق فــــي ايـــــالم غـــــيــــرك هـــــو‬ ‫فــــقـط ذنــــبــك‬ ‫فال تندم النك لم تتعلم منه الحقد‬ ‫* أتــســـألــينــي كــيــف‬ ‫* سحقـــا لكـــل مــن عـــذب‬

‫تـــعـــشـــق صــامـــتـــًا ‪....‬‬ ‫فـــالـــحـــب ال يـــحـــلـــو‬ ‫بـــغـــيـــر‬ ‫ســـكـــات ‪ ....‬اذا كـــانــت‬ ‫الـــكـــلـــمـــات تـــحـــســـب‬ ‫الـــهـــوى فــالـــصـــمـــت‬ ‫يـــخـــلـــق‬ ‫أعـــظـــم الــكــــلــمـــات‪!!!...‬‬ ‫* هجرنة الدار بغيابك وشلنة‬ ‫وعليك جروح خيطنة وشلنة‬ ‫يخوي الشوك ترى مرضنة وشلنة‬ ‫واظل مشتاكلك لحد المنية‬

‫‪1 ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪2 ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪3 ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪4 ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪5 ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪�-1‬س�ؤالهما‬ ‫‪-2‬لأ�ضلله ‪ -‬ماء راكد‬ ‫‪-3‬يتر�أ�سان‬ ‫‪-4‬اقدف ‪ -‬تبحت‬ ‫‪-5‬مر�ض ( م ) ‪ -‬تزهد ( م(‬ ‫‪-6‬من الطيور معرفة ( م ) ‪ -‬يع�سوب‬ ‫مبعثرة‬ ‫‪�-7‬أول روما ‪-‬تعب وم�شقة‬ ‫‪-8‬م ��ن ال �ح �ي��وان��ات ( م ) ‪ -‬غ�شيم‬ ‫مبعثرة‬ ‫‪� -9‬إ�سم محطة ف�ضائية ‪� -‬صعب ( م(‬ ‫‪-10‬طريقه وا�سلوب ‪ -‬اال�سم االول‬ ‫لممثلة ليبية‬

‫‪6 ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪7 ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪8 ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪10  9‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬

‫ط����������رائ����������ف ال�������ن�������اس‬

‫الناقد خالد علي ياس‪ :‬الجيل الجديد يتحلى باالنفتاح المفرط‬ ‫ق�صة عن غيرها هو الأ�سلوب ال�سردي والتنوع‬ ‫الق�ص�صي ور�ؤي��ة القا�ص ال��ى العالم‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن التطرق لنقد الق�ص�ص وال��رواي��ات لأي كاتب‬ ‫�أو كاتبة ه��ي نقطة �ضرورية و�أي�ضا الدرا�سة‬ ‫تخلق �أ�سئلة جديدة مفادها ‪ :‬هل يمكن للكتاب‬ ‫الجدد �أن ي�صلوا بنتاجاتهم ال��ى ما و�صل �أليه‬ ‫ممن �سبقوهم؟وذكر �أن مالمح تكوين الرواية‬ ‫ال�شبابية وظهور جيل جديد من المبدعين يعود‬ ‫الى منت�صف العقد الت�سعيني من القرن الما�ضي‬ ‫و�شهدت نتاجات ال�شباب الجديد التمازج بين‬ ‫الأجنا�س الأدبية " ال�شعر ‪ ،‬النثر‪ ،‬الق�صة ‪ ،‬الرواية‬ ‫" ‪ ،‬م�ضيف ًا �أن الجيل الجديد يتحلى بـ " الح�سا�سية‬ ‫الجديد بالكتابة " واالنفتاح المفرط على المتلقي‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫واحـــة‬

‫ثم قدم الناقد نماذج من التجارب التي اطلع عليها‬ ‫للرواة وكتاب الق�صة بينها المجموعة الق�ص�صية‬ ‫لح�سن الغبيني ال�سيما رواي��ة " بقايا الميدان "‬ ‫و" هذا باب " و�ساحة الدم " و" الدعلج "‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫الى القا�ص ل�ؤي حمزة ‪ ،‬و�سمر قند الجابري التي‬ ‫قدمت مجموعتها التي ت�ضم " دب��ان �صغيران "‬ ‫و الوليد الأخ�ضر " ‪ ،‬والقا�صة نادية الكاتب عن‬ ‫�أنتاجها " ق�صة ال�ب��وم " وه��ي مجموعة �صور‬ ‫كل �صورة لها عنوان منعزل ومنفرد مبني على‬ ‫تقاطع متميز وهو نوع جديد يكاد يكون متميز ًا‪،‬‬ ‫كذلك طارق العزاوي الذي قدم " هوام�ش لمتون‬ ‫" وم�شتاق عبد الهادي الذي قدم ق�ص�ص " لغة‬ ‫الكالب " وقيل �أن للجنرال ح�صان ًا "‪.‬‬

‫‪ ‬مح�ش�ش قال ل�صديقه‬ ‫لو رحت وقفت و�سط مجموعة الحمير الليهناك راح تعرفني ؟؟‬ ‫فقاله ال�صديق ‪ :‬انت اغمزلي ب�س وماعليك‬ ‫‪ ‬مح�ش�ش قاعد بفاتحة بنية ‪ ،‬فقال واحد من المعزيين‬ ‫اذكروا محا�سن موتاكم‬ ‫قال المح�ش�ش ‪ :‬اييييه جان عليها ج�سم !‬ ‫‪ ‬االبن لوالده ‪ :‬هل �صحيح يا بابا كان الواحد ما يتعرف على زوجته �إال يوم‬ ‫العر�س ؟؟‬ ‫االب بح�سرة ‪ :‬و حتى الآن يا ابني وحتى الآن‬ ‫‪ ‬واحد كتب على الفي�س بوك انه يريد ان ينام على البلكونة وي�ستمتع بالهواء‬ ‫العليل!‬ ‫�أكثر من ‪ 1000‬بعو�ضة �ضغطوا اليك !!‬

‫تـــفـــســـيـــر األحـــــــالم‬ ‫‪ ‬حديد ‪ :‬دال على مال وقوة لمن ر�آه في يده ‪ ,‬ومن ر�أى �أنه يذيب حديدا فانه‬ ‫يقع في �أل�سنة النا�س ويغتابونه‬ ‫‪ ‬حذاء ‪ :‬دال على الرجل الذي يزين الن�ساء‬ ‫‪ ‬حذر ‪ :‬دال على النفاق والبعد عن الحق‬ ‫‪ ‬حر ‪� :‬إن كان في ال�شتاء دل على الفوائد و�أن كان في ال�صيف دل على العك�س‬ ‫‪ ‬حرب ‪ :‬دال على غالء الأ�سعار ‪ ,‬والحرب بين ال�سالطين تدل على فتنة �أو‬ ‫وباء‬ ‫‪ ‬حرباء ‪ :‬دال على وزير للملك ‪ ,‬كما تدل على الخدمة للبطال ‪� ,‬أو الفتنة‬ ‫‪ ‬حرث ‪ :‬من ر�أى انه يحرث في ار�ض غيره وهو يعرف �صاحبها ف�أنه يتزوج‬ ‫امر�أته‬ ‫‪ ‬حرير ‪ :‬دال على الع�شق لمن ر�آه ‪ ,‬ويدل الحرير على التزوج بامر�أة �شريفة‬

‫اختبر نفسك بأرقام اسمك‬ ‫هل ت�شعر براحة ال�ضمير �أم ي�ؤرقك‬ ‫ال�شعور بالذنب ؟‬ ‫ه��ذا االختبار النف�سي ال�ي��وم ه��و عن‬ ‫�سمة تانيب ال�ضمير وال�شعور بالذنب‪،‬‬ ‫وال���ش�ع��ور ب��ال��ذن��ب �أح��د مظاهر عدم‬ ‫الإ�ستقرار الإنفعالي‪ ،‬وال��ذي يرتبط‬ ‫�إرتباطا وثيقا – وللأ�سف – بعملية‬ ‫التكيف الثقافي‪� .‬إن قواعد (ماينبغي‬ ‫وم��اال ينبغي) وال�ت��ي يفر�ضها علينا‬ ‫الآباء‪ ،‬والقواعد الدينية تخلق حاالت‬ ‫من التبعية غير المنطقية في الغالب‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ت �ق��وم ع �ل��ي م�ع��اي�ي��ر �صارمة‬ ‫للحكم على ال�سلوك والتفكير باال�ضافة‬ ‫للعقاب المقرر على تلك الينبغيات‪،‬‬ ‫والالينبغيات‪.‬‬ ‫واالن لنتابع معا االخ�ت�ب��ار النف�سي‬ ‫ونعود �إليكم في التحليل بعد انتهاء‬ ‫اال�سئلة‬ ‫طريقة ح�ساب الدرجات‬ ‫الإجابة عن اال�سئلة تكون �إما بنقطة‪،‬‬ ‫�أو ن�صف نقطة‪� ،‬أو ب�صفر‬ ‫ �إذا �أجبت بنعم ‪� ،‬أو ال ويجاورها‬‫عالمة النجمة (*) ف�إحت�سب لنف�سك ‪1‬‬ ‫درجة‬ ‫ �إذا كانت �إجابتك بنعم ‪ ،‬او ال بدون‬‫عالمة النجمة ‪ ،‬ف�إحت�سب لنف�سك �صفر‬ ‫ �إذا ماكانت �إجابتك علي �أي �س�ؤال‬‫ربما ‪ ،‬ف�إحت�سب لنف�سك ن�صف درجة‪.‬‬ ‫هل تكدرك م�شاعر الذنب �أغلب الوقت‬ ‫؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل تالحظ �أنك تعتذر �أحيانا دون �أن‬ ‫يكون قد بدر منك ماي�ستوجب الإعتذار‬ ‫؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل ت�شعر �أن��ك خذلت والديك بنوعية‬ ‫الحياة التي تحياها ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل تعتقد �إعتقادا را�سخا �أنك ارتكبت‬ ‫خطايا ال تغتفر؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل ت�شعر برغبة قوية في االعتراف‬ ‫بخط�أ قد �إرتكبته؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫ه� ��ل ت �� �ش �ع��ر غ ��ال� �ب ��ا ان ال� �ن ��ا� ��س ال‬ ‫ي�ستح�سنونك ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل ت�شعر �أن ال�سعادة التي تعي�شها الآن‬

‫البد ان تدفع ثمنها �شقاء بعد ذلك ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫ه��ل تعتقد ب��وج��ه ع��ام ان �شخ�صيتك‬ ‫�شخ�صية �سيئة ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل ت�شعر بالذنب لأن��ك �أكثر ث��راء من‬ ‫كثيرين غيرك ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل فعلت �أ�شياء ال ت�ستطيع التوقف عن‬ ‫تذكرها والتفكير بها ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫�إذا وقعت لك ح��ادث��ة‪ ،‬فهل ت�شعر انك‬ ‫البد ان ت�ستحقها ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل تعتقد ان كل الب�شر خطاة وملوثون‬ ‫بالمعا�صي ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل ت�شعر �أنك تعلمت درو�سا جيدة من‬ ‫الأخطاء التي ارتكبتها في الما�ضي ؟‬ ‫نعم – ربما – ال*‬ ‫ه��ل ت���ش�ع��ر ب��ال��ذن��ب ب���س�ب��ب �أخ �ط��اء‬ ‫الأخرين و�سلوكياتهم غير القويمة ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫ه ��ل ت���ش�ع��ر ب��ال �ن��دم ع �ل �ي��ى تجاربك‬ ‫الجن�سية الأولى ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل لديك بع�ض ال�ع��ادات ال�سيئة غير‬ ‫المقبولة بالمرة‪ ،‬وغير المبررة ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل هناك �أ�شياء تود فعلها رغم علمك‬ ‫�أنها �أ�شياء خاطئة جدا ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل ت�شعر بت�أنيب ال�ضمير غالبا ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل تعتقد �أنك �أ�س�أت ق�ضاء فترة �شبابك‬ ‫؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل هناك �أ�شياء فعلتها وم�ستعد الآن‬ ‫لفعل �أي ��ش��يء متمنيا �أن �ه��ا ل��م تكن‬ ‫لتحدث ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل تعتقد �أنك ال ت�ستحق ثقة الآخرين‬ ‫وال عاطفتهم ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل تق�ضي الكثير من الوقت متذكرا‬ ‫الأ� �ش �ي��اء ال �ت��ي وق �ع��ت ف��ي الما�ضي‬ ‫متمنيا ل��و كنت ق��د ت�صرفت ب�صورة‬ ‫�أكثر م�س�ؤولية ‪.‬‬

‫نعم*‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل ت�شعر بالقلق لأن �شيئا ما �سبق �أن‬ ‫فعلته قد ينك�شف �أمره ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل تخفي �سرا يجعلك ت�شعر بالذنب‬ ‫وتخ�شى من �أن يفت�ضح ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل ت�ؤمن ب ��أن المخطئ الب��د �أن ينال‬ ‫عقابه على خطئه على المدى البعيد ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫�إذا ارتكبت خط�أ �أخالقيا‪ ،‬فهل ت�ستطيع‬ ‫ت��رك��ه خلفك‪ ،‬وت��وج�ي��ه �أف �ك��ارك تجاه‬ ‫الم�ستقبل ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫�إذا �إرتكبت خ�ط��أ‪ ،‬فهل تميل النتقاد‬ ‫الآخ ��ري ��ن وال�م�غ��ال�ط��ة ح�ت��ى تحاول‬ ‫تغطية ذلك الخط�أ وتبريره ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل تعاود التفكير غالبا في الطريقة‬ ‫التي عاملت بها الآخرين في الما�ضي ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل ت�شعر بالخجل من رغباتك ومتعتك‬ ‫الجن�سية ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫هل تعتقد �أنك خيبت �أمل الآخرين فيك‬ ‫في الما�ضي لأنك لم تبذل مايكفي من‬ ‫الجهد ؟‬ ‫نعم* ‪ -‬ربما – ال‬ ‫تحليل االختبار النف�سي ‪:‬‬ ‫�إن ال�شعور بالذنب �أح��د مظاهر عدم‬ ‫الإ�ستقرار الإنفعالي‪ ،‬وال��ذي يرتبط‬ ‫�إرتباطا وثيقا – وللأ�سف – بعملية‬ ‫التكيف الثقافي‪� .‬إن قواعد (ماينبغي‬ ‫وم��اال ينبغي) وال�ت��ي يفر�ضها علينا‬ ‫الآباء‪ ،‬والقواعد الدينية تخلق حاالت‬ ‫من التبعية غير المنطقية في الغالب‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ت �ق��وم ع �ل��ى م�ع��اي�ي��ر �صارمة‬ ‫للحكم على ال�سلوك والتفكير باال�ضافة‬ ‫للعقاب المقرر على تلك الينبغيات‪،‬‬ ‫والالينبغيات‪.‬‬ ‫�إن الأخ �ل��اق وم �ع��اي �ي��ر ال �ح �ك��م على‬ ‫ال�سلوك ال ينبغي �أن تكون من م�صدر‬ ‫خارجي بل ينبغي �أن تكون تلك التي‬ ‫يفر�ضها ال�شخ�ص على نف�سه‪ ،‬وال�شك‬ ‫في ان الخطايا لي�ست �سوى �أخطاء او‬ ‫�سلوكيات في االتجاه الخاطئ والبد‬ ‫ان نتعلم منها‪� .‬إن التعلم هو المحور‬ ‫اال�سا�سي للحياة وهو حقيقة العاقبة‬

‫الخلقية‪.‬‬ ‫�إن�ن��ا �إذا تعلمنا ذل��ك ال��در���س ف�إننا –‬ ‫�أنف�سنا – م��ن �سيتحرر م��ن �أخطاء‬ ‫الما�ضي بعدم تكرارها‪� .‬إننا بموا�صلة‬ ‫تبرير �أفعالنا والدفاع عنها بو�صفها‬ ‫��ص��واب��ا رغ��م تعار�ضها م��ع ال�صوت‬ ‫ال�صادق لل�ضمير ‪ ..‬ذلك ال�صوت غير‬ ‫الم�سموع �إال �أن��ه معلوم دائ�م��ا‪ ،‬ومع‬ ‫ال��ذات العليا ف�إننا نوا�صل المعاناة‪.‬‬ ‫�إن الذين يحرزون نقاطا مرتفعة على‬ ‫ذلك الإختبار يقللون من �أهمية �أنف�سهم‬ ‫وي�شعرون بعدم �إ�ستحقاقهم االحترام‬ ‫ال�ل�ازم‪ ،‬وي�شعرون بعد ال�ت��واف��ق مع‬ ‫�ضمائرهم بغ�ض النظر عما �إذا كان‬ ‫�سلوكهم م�شينا �أخ�لاق�ي��ا بالفعل ام‬ ‫غير ذل��ك‪� .‬إن المبالغة في ل��وم الذات‬ ‫– والتي ت�ستند بالأ�سا�س �إلى خليفة‬ ‫دينية – �سمة من �سمات ال�شخ�صية‬ ‫الع�صابية‪�.‬أما الذين يحرزون نقاطا‬ ‫�أقل على ذلك الإختبار‪ ،‬ف�إنهم ال يميلون‬ ‫كثيرا لمعاقبة انف�سهم‪� ،‬أو الندم على‬ ‫�سلوكياتهم في الما�ضي‪ ،‬وذلك االتجاه‬ ‫�إن لم ي�صحبه �شعور بالم�س�ؤولية فلن‬ ‫ي�ك��ون �أك �ث��ر م��ن م��ر���ض نف�سي وعدم‬ ‫توافق �إجتماعي‪ .‬والتحرر الحقيقي‬ ‫من ال�شعور بالذنب ال يعود �إلى ق�صور‬ ‫ف��ي االح�سا�س بالم�س�ؤولية‪ ،‬ولي�س‬ ‫ع��دم �إح���س��ا���س بم�شاعر الآخ��ري��ن –‬ ‫على العك�س‪ ،‬فال�شخ�ص المتحرر من‬ ‫ال���ش�ع��ور ب��ال��ذن��ب ه��و ذل��ك ال�شخ�ص‬ ‫المنفتح على الحقيقة الكامنة بداخله (‬ ‫ولي�س بال�ضرورة �أن تكون تلك الحقيقة‬ ‫هي مايعتبره الخط الثقافي للمجتمع‬ ‫ه��ي الحقيقة)‪ .‬وذل��ك ال�شخ�ص يقبل‬ ‫م�س�ؤوليته عن نتائج �أفعاله وتبعاتها‪.‬‬ ‫وق��د تعلم ذل��ك ال�شخ�ص تعلما كامال‬ ‫وام�ي�ن��ا ل�ل��درو���س ال�ت��ي علمته �إياها‬ ‫الخبرة والتجارب وي�سير في حياته‬ ‫وفقا لتلك الدرو�س‪.‬‬ ‫كيف نقارن ؟‬ ‫يترواح المعدل الطبيعي على االختبار‬ ‫النف�سي من ‪ 13 – 12‬نقطة (كمتو�سط‬ ‫�إح �� �ص��ائ��ي) وذل� ��ك م��اي �م �ك��ن تمثيله‬ ‫بال�صورة االتية ‪:‬‬ ‫راحة ال�ضمير ‪10 9 8 7 6 5 4 3 2 1‬‬ ‫‪19 18 17 16 15 14 13 || 12 11‬‬ ‫‪29 28 27 26 25 24 23 22 21 20‬‬ ‫‪ 30‬ال�شعور بالذنب‪.‬‬


‫اقرأ غدًا‬

‫‪Alnas Arabic Daily Newspaper‬‬

‫جمال عبد الناصر يتدخل لحل األزمة ‪ ..‬لكن‬ ‫عبد السالم عارف يصر على موقفه‬ ‫ح ‪12‬‬

‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫العدد (‪ - )183‬االربعاء ‪ 1‬شباط ‪2012‬‬

‫‪No.(183) - Wednesday 1, February, 2012‬‬ ‫يا قارئًا كتابي‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫نحتاج إلى المال عبود‬

‫الحزن العراقي‬

‫رباح آل جعفر‬

‫وارد بدر السالم‬

‫مل يكن زمانه �أف�ضل من زماننا ‪ ،‬وال عيوبه �أ�سرت من عيوبنا ‪ ..‬فكالهما تكرار‬ ‫للم�أ�ساة يف بالد تقتل �أبناءها قهر ًا وفقر ًا وخوف ًا وت�شريد ًا وف�ضيحة !‪.‬‬ ‫ال�شعبي‬ ‫وكما يكرب النزوع بال�شوق ويكرب ال�شوق بالنزوع ‪ ..‬ما زال الوجدان‬ ‫ّ‬ ‫بحاجة �إىل �شاعر هجّ اء ميزج امل��رارة بالهزل ‪ ،‬وي�ضفي املرح على الك�آبة ‪،‬‬ ‫ويك�سر املجر�شة ويلعن ح ّرا�سها الل�صو�ص ‪ ،‬الذين مل يُبقوا منها �شيئ ًا �إال‬ ‫�سرقوه ‪ ،‬ويك�سر معها عيون �أ�سواق زيت الزيتون كلها ‪ ،‬ويعبرّ عن �سخريّته‬ ‫يف ع�صر خائب كئيب ‪ ،‬ليكون كطائر العنقاء الذي ينف�ض الرماد !‪.‬‬ ‫لن يكون هناك �أف�ضل من امل�لا عبّود الكرخي �شاهد ًا على ع�صر من الزور‬ ‫والتزوير لينعى ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتتعطل عنده لغة الكالم ‪ ،‬هي‬ ‫ع�شاق احلياة جي ًال بعد جيل ‪،‬‬ ‫الأعني التي يف ر�ؤو�س الأ�صابع وراحة الكفني !‪.‬‬ ‫فكم نحتاجك �أيّها املال عبود ‪ ،‬وكم نفتقدك �أن تكتب ق�صيدتك الأخرية ‪� ..‬أن‬ ‫تطلق �ضحكتك امل�ؤجّ لة ‪� ،‬أن تغني ح��دا ًء ملواكب جياع ما زال��وا ي�سكنون‬ ‫املغارات والكهوف ‪ ،‬وال ميلكون من الدنيا ع�شاء ليلتهم ‪ ،‬وال رغيف خبز‬ ‫ياب�س من ال�شعري ‪ ..‬فك ّل �شيء ناق�ص عندهم يف بالد ر�سمتها يوم ًا بري�شة‬ ‫م��ن الكاريكاتري ‪ ،‬ويف جمر�شة ت�ستحق منك‬ ‫�أقذع ق�صائد الهجاء ‪ ،‬وقد �سرق بيدرها ل�صو�ص‬ ‫يرت�شون ويختل�سون ‪ ،‬وال يعرفون حدود احلالل‬ ‫واحل��رام واملمنوع والعيب ‪ ،‬دون �أن ميلك �أهل‬ ‫هذه املجر�شة ّ‬ ‫حق التع�سّ ف ‪ ،‬ك�أنهم بال حنجرة‬ ‫وال ل�سان !‪.‬‬ ‫و�أظ� ّن��ك ت�ضحك و�أن��ت ترانا من عليائك نع�شق‬ ‫اخليل والإبل والبغال والفيلة واحلمري والهوادج‬ ‫والعربات واحلدوج ‪ ،‬وما نزال كما و�صفت قبل‬ ‫�سبعني �سنة ( ن�ستورد ال�شلغم والفجل ) ‪ ،‬و (‬ ‫جزنه من العنب نريد �سلتنا ) ‪ ..‬ويا لهذا ( العنب ) ‪ ،‬من ( ح�صرم ) ‪ ،‬متجّ ه‬ ‫الأفواه ال�سليمة ‪ ،‬وتنتجه �شجرة مري�ضة ‪ ،‬ت�ستدعي منك �أن ت�ضع نقطة يف‬ ‫نهاية ال�سطر ‪ ،‬ثم ت�ضع �صفرا يف نهاية حياة ال ت�ساوي �صفر ًا !‪.‬‬ ‫ا�ستيقظ يا مال عبود من رقادك ‪ ،‬واك�سر املجر�شة واك�سر الأقالم والقراطي�س‬ ‫‪ ،‬واك�سر املوائد العامرة باملغريات من الطيّبات والعن �أبو راعيها ‪ ..‬العن‬ ‫ق��وارن��ة التاريخ والفراعنة والأك��ا��س��رة والقيا�صرة وال��دوق��ات والراجات‬ ‫وامل �ل��وك والأم� ��راء وال�سالطني وال�ط�غ��اة ‪� ..‬سبّهم وذ ّم �ه��م بجميع معاجم‬ ‫وقوامي�س ال�شتيمة ‪ ..‬ودعنا ن�ضحك من تفاهات ال�سيا�سة التي �أحالت حياتنا‬ ‫�إىل كوميديا �سوداء ‪ ،‬ن�ضحك من �أنف�سنا ‪ ،‬فلي�س هناك �أجمل من ال�ضحك يف‬ ‫وط��ن حم��زون يغدق على ناهبيه يف كازينوهات املقامرة و�ساحات �سباق‬ ‫اخليل عطايا من منا�صب تد ّر لهم تيجان ًا من ذهب وغايل اجلواهر والدرر !‪.‬‬ ‫ال حترمنا من متعة ال�ضحك ‪ ،‬فقد م ّرت علينا �أيّام ‪ ..‬وم ّرت �أ�سابيع ‪ ..‬وم ّرت‬ ‫�شهور ‪ ..‬وم ّرت �سنوات و�سنوات ‪ ،‬و�ستم ّر قرون و�أزمنة ودهور ‪ ..‬ونحن‬ ‫مللنا ال�صرب على ه��ذه املجر�شة ‪ ،‬و�ضجرنا وت�ضجّ رنا ‪ ،‬ومللنا املكابرة ‪،‬‬ ‫وا�ستب ّد بنا القلق والنزق ‪ ،‬وم�سّ نا ال�ض ّر و�ضع�ضعنا ال�صرب و�أنهكنا ال�سهر‬ ‫‪ ..‬ف�أيّ جمر�شة ت�ستحق �أن تبقى هذه التي ال ي�أكل �أهلها مريئ ًا ‪ ،‬وال ي�شربون‬ ‫هنيئ ًا ‪ ،‬وال يدخنون وي�سكرون وي�ضحكون يف عبّهم مرتني ‪� ،‬أو ثالث ًا ‪ :‬م ّرة‬ ‫لأنهم ال يقدرون �إال على اجل��وع والعط�ش واحل��رم��ان والتلفت �إىل اللذيذ‬ ‫امل�شتهى ‪ ،‬وم ّرة لأنهم ال يقدرون على حل م�شكلتهم فيك�سرون جميع الطواحني‬ ‫ويلعنون �أبو راعيها ‪ ،‬وثالثة ي�ضحكون على حلى �سا�ستهم ح ّد البكاء !‪.‬‬ ‫�إنها جمر�شة بائ�سة لي�س كمثلها جمر�شة ‪ ..‬ال تبهج خملوق ًا يف الأر�ض ‪ ،‬وال‬ ‫تعطيك �إال الأخيلة والأوه��ام ‪ ..‬بل �إنها �سفينة بال �أ�شرعة وال جماذيف وال‬ ‫قبطان ‪ ،‬وعربة بال خيول !‪.‬‬ ‫�سالم عليك يا ملاّ عبود ‪..‬‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫الفنان كامل إبراهيم يقضي‬ ‫أيامه في مالهي بيروت‬ ‫يبد�أ الفن ��ان كامل �إبراهيم مطلع‬ ‫ال�شه ��ر املقب ��ل ت�صوير دوره يف‬ ‫امل�سل�س ��ل الدرام ��ي ( بقاي ��ا حب‬ ‫) بالعا�صم ��ة اللبناني ��ة ب�ي�روت‬ ‫و�سيج�س ��د �إبراهي ��م �شخ�صي ��ة‬ ‫( �شوك ��ت ) وه ��و �ش ��اب عراق ��ي‬ ‫يعي� ��ش يف ب�ي�روت طائ�ش جدا‬ ‫يق�ض ��ي اغلب �أوقاته يف املالهي‬ ‫والنوادي الليلية‪ ،‬اىل �أن تطالبه‬ ‫خالت ��ه املري�ض ��ة بال�سرط ��ان‬ ‫ال ��زواج م ��ن ابنته ��ا لالطمئنان‬ ‫عليها قبل وفاتها‪.‬العمل �سيكون‬ ‫من ت�أليف با�سل �شبيب و�إخراج‬ ‫ح�س ��ن ح�سن ��ي وي�ش ��ارك يف‬ ‫بطول ��ة العم ��ل كل م ��ن الفنانني‬ ‫ح�س ��ن ح�سني كرمي حم�سن عبد‬ ‫ال�ست ��ار الب�ص ��ري �آ�سي ��ا كم ��ال‬ ‫مي� ��س كمر �إ�ضافة اىل جنوم من‬ ‫�سوريا ولبنان‪.‬‬

‫ريهانا تشتري صورة لمارلين مونرو مصنوعة من نحو ‪ 65‬ألف قطعة كريستال بـ فقط ‪ 150‬ألف دوالر!‬

‫سليمة مراد تعود للشاشة بعمل درامي تكلفته مليون دوالر‬ ‫�أكد م�صدر خا�ص �أن الفرتة احلالية ت�شهد حت�ضريات‬ ‫مكثفة جدا وعلى م�ستوى عال من الأهمية لإنتاج عمل‬ ‫درامي كبري يتناول حياة احدى قمم الغناء العراقي‪،‬‬ ‫وهي املطربة املعروفة �سليمة مراد‪ .‬وك�شف امل�صدر‬ ‫لـ " البغدادية نيوز" �أن " العمل ي�سري وفق معايري‬ ‫خا�صة بعد عقد ور�شة خا�صة به مقرها يف دبي حيث‬ ‫يتوقع �أن ت�صل كلفة �إنتاجه اىل عتبة املليون دوالر‬

‫ألمانيا تعيد للعراق ‪45‬‬ ‫قطعة أثرية‬ ‫�أع ��ادت �أملانيا اىل العراق ‪45‬‬ ‫قطعة �أثري ��ة بينها اناء ذهبي‬ ‫عم ��ره ‪ 6500‬عام يع ��ود اىل‬ ‫الع�ص ��ر ال�سوم ��ري وبلط ��ة‬ ‫حربي ��ة وحج ��را م ��ن ق�ص ��ر‬ ‫ا�شوري‪.‬وه ��ذه االث ��ار م ��ن‬ ‫ب�ي�ن االف القطع التي �سرقت‬ ‫م ��ن متاح ��ف و�أماك ��ن �أثرية‬ ‫عراقي ��ة �أثن ��اء الفو�ضى التي‬ ‫�أعقب ��ت الغ ��زو ال ��ذي قادت ��ه‬ ‫الوالي ��ات املتح ��دة و�أط ��اح‬ ‫بالرئي� ��س ال�ساب ��ق �ص ��دام‬ ‫ح�س�ي�ن ع ��ام ‪.2003‬وكان ��ت‬ ‫ال�شرطة االملاني ��ة قد �ضبطت‬ ‫االناء الذهب ��ي ال�صغري الذي‬ ‫يع ��ود اىل ع ��ام ‪ 4500‬قب ��ل‬ ‫املي�ل�اد والبلط ��ة الربونزي ��ة‬ ‫اىل جان ��ب �ألواح م ��ن الطني‬ ‫عليها كتابة باخلط امل�سماري‬ ‫ومتيم ��ة معدني ��ة �ضمن قطع‬

‫�أثرية �أخ ��رى كانت مطروحة‬ ‫يف م ��زادات علني ��ة و�سلمتها‬ ‫مل�س�ؤولني عراقيني يف مرا�سم‬ ‫ب ��وزارة اخلارجية‪.‬وق ��ال‬ ‫الك�سن ��در �شونفيل ��در نائ ��ب‬ ‫رئي� ��س البعث ��ة الدبلوما�سية‬ ‫االملاني ��ة يف الع ��راق ان‬ ‫القان ��ون االمل ��اين يق�ض ��ي‬ ‫ب�ض ��رورة اع ��ادة �أي قط ��ع‬ ‫�أثرية �أخذت م ��ن العراق بعد‬ ‫ع ��ام ‪.1990‬ويعتق ��د �أن نحو‬ ‫‪� 15‬أل ��ف قطع ��ة �أثري ��ة نهبت‬ ‫من املتح ��ف الوطني العراقي‬ ‫واالف �أخ ��رى م ��ن مواق ��ع‬ ‫اثري ��ة منذ ب ��دء احل ��رب عام‬ ‫‪.2003‬وقال ��ت ام�ي�رة عيدان‬ ‫املدير العام للمتحف الوطني‬ ‫العراق ��ي ان م ��ا ي�ص ��ل اىل‬ ‫‪ 10‬االف قطع ��ة �أثري ��ة كانت‬ ‫باملتحف ال تزال مفقودة‪.‬‬

‫خا�صة وان العمل �سيكون يف بيت �أث��ري من بيوت‬ ‫بغداد القدمية وكذلك �أن�شاء ملهى على الطراز القدمي‬ ‫حيث كانت تنت�شر �أيام ت�ألق و�سطوع جنم �شخ�صية‬ ‫العمل"‪.‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون ه��ذا ال�ع�م��ل ال��درام��ي ال�ك�ب�ير م��ن ت�أليف‬ ‫فالح �شاكر و�إخ��راج �صالح كرم وبطولة كل من �آالء‬ ‫ح�سني التي جت�سد �شخ�صية �سليمة مراد وي�شاركها‬

‫حكاية الناس‬

‫الحمار المشاكس !‬ ‫منذ كان �صغريا ‪ ،‬واحلمار‬ ‫امل�شاك�س ال ميلك غري‬ ‫نهيقه الذي �أزعج اجلميع‬ ‫‪ ،‬وجعل ملك الغابة يتخذ‬ ‫قرارا ب�إبعاده تخل�ص ًا من‬ ‫�صوته القبيح ‪.‬‬ ‫بعد عدّة �سنوات ‪ ،‬عاد‬ ‫احلمار مدعوما ً بكل‬ ‫و�سائل الإغراء و�سط‬ ‫املعجبني بجمال �صوته‬ ‫و�سحر نهيقه !!!‪.‬‬

‫البطولة الفنان خليل �إبراهيم الذي عاد قبل �أيام اىل‬ ‫ار���ض الوطن بعد ف�ترة غياب طويلة ب�سبب �أقامته‬ ‫يف دم���ش��ق‪ ،‬و�سي�شارك يف البطولة �أي���ض��ا الفنان‬ ‫الكوميدي املعروف علي جابر ‪.‬يذكر �أن �سليمة مراد‬ ‫ولدت يف بغداد عام ‪ ،1905‬وتعد �إحدى قمم الغناء‬ ‫العراقي منذ �أوا�سط العقد الثاين من القرن املن�صرم‪،‬‬ ‫حيث احتلت مكانة مرموقة يف عامل الغناء‪.‬‬

‫�إذا كان العراق مهد ًا للح�ضارة وموطن الأنبياء �أدبيات الآثار والتاريخ ؛ ف�إنه‬ ‫�أي�ضا موطن للدموع والأحزان والكوارث وكل ما له �صلة بالعذابات الب�شرية‬ ‫التي م��رت على الأر� ��ض كما درج��ت عليه مالحم الت�آليف الأدب �ي��ة القدمية‬ ‫واحلديثة ‪.‬‬ ‫�إنه � ٌ‬ ‫أر�ض تنبت فيه الدموع نباتا وي�ست�شري البكاء فيه كالهواء وتعت�صره‬ ‫ً‬ ‫الأح��زان من جهاته كلها ‪ ،‬ليكون وطنا يكتنفه احلزن ومتتد يف �أن�ساغه كل‬ ‫مفردات ال�شجن والأ�سى واللوعة والفراق‪.‬‬ ‫انه ٌ‬ ‫وطن م�سفوحٌ دمع ًا على مدار يومه ‪،‬‬ ‫بل على مدار تاريخه‪،‬‬ ‫كل حياته مغدورة ‪ .‬كل �ألقه كان ينبثق من تلك الأح��زان املريرة ‪.‬وما يزال‬ ‫احلزن يجثم على �صدره و�صدور �أبنائه من الرجال والن�ساء ‪ ،‬حتى طفلنا‬ ‫العراقي يولد حتت نغم الـ"دل ّلول" الآ�سر‪ ،‬املكتظ بال�شجن والأمل ؛ يولد ونغم‬ ‫احلزن ّ‬ ‫يرن يف �أذنيه كي ال يفرح ‪ ،‬فالفرح �أكذوبة تاريخية على ما يبدو يف‬ ‫بالد الرافدين‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫وطن من احلزن ‪..‬‬ ‫ب�ش ٌر من احلزن‪..‬‬ ‫بيوتنا حزينة ‪..‬ح��دائ�ق�ن��ا حزينة ‪�..‬صباحنا‬ ‫حزين ‪ .‬م�سا�ؤنا حزين ‪..‬ن�سا�ؤنا حزينات ‪..‬‬ ‫رجالنا يقتلهم احلزن‪..‬‬ ‫�صغارنا وكبارنا �شبّوا على احلزن وابتكروا له‬ ‫�ألف �سببب و�سبب‪..‬‬ ‫�أغانينا حزينة حتى �صارت مَث ًال للتكرار‪..‬رمبا‬ ‫وامللل وال�ضجر �أي�ض ًا ‪..‬‬ ‫�شعرا�ؤنا حزانى فال تفلت ق�صيدة �إال وفيها �سموم معب�أة من احلزن الفريد‪..‬‬ ‫�شاعراتنا ي�ؤلفن مالحم احلزن وال يتع َ‬ ‫نب‪.‬‬ ‫كل �شيء يف بالد النهرين من دموع �ساخنة ال ترحم ‪ ،‬ف�صارت الدموع نهرنا‬ ‫الثالث بعد دجلة والفرات ‪ ،‬هو نهر الدموع العراقية الفائ�ضة من كل جانب‬ ‫واجت��اه ‪..‬نهر احلزن العراقي العظيم الذي يبد�أ من الأرح��ام وال ينتهي �إال‬ ‫بالقبور‪!..‬‬ ‫يقولون هو ح��زن تاريخي ‪� ..‬سومري الأ�صل ‪ .‬رافديني بامتياز ‪..‬فنلعن‬ ‫التاريخ وبالد �سومر على هذا الإرث الفاجع الذي ينمو كالأ�شنات ويتفرع مع‬ ‫اخلاليا واجلينات ‪ ،‬ليكون دلي ًال عراقي ًا بامتياز ال بديل عنه ‪..‬‬ ‫من ّ‬ ‫يطلع على ر�سائل حُ ب بني ال�شباب �ستده�شه لغة احلزن العجيبة املت�سربة‬ ‫بني احل��روف والكلمات وال�سطور‪� ..‬ستده�شه �صور الدموع الطافحة مع‬ ‫ال��ورق الأبي�ض ‪�..‬ستده�شه نبوءات الع�شاق يف م�شاوير احلياة الطويلة‬ ‫والقا�سية ‪..‬وم��ن يقر�أ ر�سائل اال�ستعطاف �أو ال�شكاوى الر�سمية �سيبتلي‬ ‫بفجائع ال � ِآخر لها ‪ ،‬فيجد �ألف كربالء تن�سفح �أمامه ‪ ،‬وك�أمنا الله فتح ال�سماء‬ ‫للحزن العراقي كي تبكي املالئكة معه ‪..‬‬ ‫هذه خاطرة �أيقظها يف قلبي حزن يتجدد ‪ ،‬رمبا �أيقظها الع�شق اخلم�سيني ‪،‬‬ ‫وهذا من مفارقات الفرح العراقي الغريب ‪ ،‬فعندما نفرح ‪..‬نت�أمل ‪ ،‬ونحزن ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ون�سطر املراثي ملن نحب ونع�شق ونهوى ‪..‬بالدموع ال بالكلمات ‪ .‬لهذا ترون‬ ‫ق�صائدنا ت�شبه الدموع ‪..‬‬ ‫هل هناك �أمة مثلنا تبني �صروحها على احلزن؟‬ ‫هل هناك �شعب يع�شق احلزن مثلنا ؟‬

‫‪waridbader@gmail.com‬‬

‫منع مروى من الغناء في مصر لظهورها عارية!‬ ‫ق��ال الفنان امي��ان البحر دروي�ش‬ ‫ان جمل�س نقابة املو�سيقيني قرر‬ ‫ايقاف الفنانة اللبنانية‪ ،‬مروى‪ ،‬عن‬ ‫العمل يف م�صر على خلفية الفيديو‬ ‫الذي مت ت�سريبه من كوالي�س فيلم‬ ‫"احا�سي�س"‪ ،‬الذي قدمته قبل اكرث‬ ‫من عامني مع املنتج واملخرج هاين‬ ‫جرج�س ف��وزي‪.‬و�أ��ض��اف دروي�ش‬ ‫يف ت���ص��ري�ح��ات مل��وق��ع "�إيالف"‬

‫�أن ق��رار جمل�س النقابة ج��اء بعد‬ ‫تناول �أحد الربامج الفنية الفيديو‪،‬‬ ‫وانت�شاره على م��واق��ع التوا�صل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬مو�ضحً ا ان الواقعة‬ ‫حمل التحقيق ت�ستوجب ايقافها‬ ‫حل�ي�ن ال �ت �ح �ق �ي��ق م �ع �ه��ا ف �ي �م��ا هو‬ ‫من�سوب اليها‪.‬‬ ‫و�أك ��د ان الفيديو يظهرها عارية‬ ‫ب��ال �ك��ام��ل خ�ل�ال ت �� �ص��وي��ر م�شهد‬

‫اال�ستحمام يف الفيلم وذل��ك �أمام‬ ‫فريق العمل بالكامل‪ ،‬مو�ضحً ا ان‬ ‫ت�صوير مثل هذا امل�شهد معتاد يف‬ ‫ال�سينما‪ ،‬لكن ال�ف�ن��ان��ات يرتدين‬ ‫م��اي��وه��ات وم�لاب ����س الن املخرج‬ ‫يقطع امل�شهد عند مناطق معينة‬ ‫وال تظهر على ال�شا�شة‪.‬و�أ�شار اىل‬ ‫ان ال�ق��رار ج��اء للدفاع ع��ن �سمعة‬ ‫الفنانني‬

‫‪ 10‬آالف دوالر ثمن كل" تغريدة " لكيم على التويتر‬ ‫ت�ستغل جنمة الربامج الواقعية كيم‬ ‫كاردا�شيان‪ ،‬جنوميتها حتى �آخر‬ ‫حرف �إلكرتوين؛ فقد ك�شفت تقارير‬ ‫�إعالمية �أن كاردا�شيان تك�سب ما ال‬ ‫ي�ق��ل ع��ن ‪� 10‬آالف دوالر ع��ن كل‬ ‫ت�غ��ري��دة ت��روي�ج�ي��ة تن�شرها على‬ ‫موقع "تويرت" االجتماعي‪.‬وك�شفت‬ ‫جملة "نيويورك ماجازين" �أ�سماء‬ ‫جن��وم حولوا موقع "تويرت" �إىل‬

‫منجم ذه��ب خ��ال ����ص‪ ،‬م�ث��ل مغني‬ ‫ال��راب �سنوب دوج الذي يك�سب ‪8‬‬ ‫�آالف دوالر عن كل ر�سالة‪ ،‬وبوال‬ ‫عبدول‪ ،‬وويتني ب��ورت‪ ،‬وغريهم‬ ‫ال�ك�ث�ير ال��ذي��ن ي�ح���ص��دون الآالف‬ ‫مب�ج��رد ن�ق��رة م��ن �أناملهم‪.‬وتبني‬ ‫�أن املمثل ت�شاريل �شني ك��ان �أكرث‬ ‫الفنانني ربحً ا؛ فهو يك�سب ‪� 50‬ألف‬ ‫دوالر على كل ر�سالة‪.‬و�أو�ضحت‬

‫املجلة �أن امل�شاهري ال يطبعون هذه‬ ‫ال��ر��س��ائ��ل‪ ،‬ب��ل ين�شرها مندوبون‬ ‫عن ال�شركات املعلنة يف ح�سابات‬ ‫النجوم ليقر�أها املاليني من �شتى‬ ‫�أن �ح��اء العامل‪.‬ويتبع كاردا�شيان‬ ‫ن �ح��و ‪ 12‬م �ل �ي��ون م �ع �ج��ب على‬ ‫"تويرت" يتابعون �آخ��ر �أخبارها‬ ‫و�صورها التي متطر بها �أتباعها‬ ‫لتبقى على توا�صل يومي بهم‪.‬‬

‫جوليان اسانج في " عائلة سيمبسون"‬ ‫بد�أت التداعيات املرتتبة على �أكل‬ ‫الفجل تنعك�س على انتاج الكهرباء‬ ‫‪،‬وبينما عادت القائمة العراقية اىل‬ ‫الربملان انتحر �شاب يزيدي يف مدينة‬ ‫�سميل ‪ ،‬ونفى الفريق قا�سم عطا‬ ‫وجود اية طائرات اجنبية يف �سماء‬ ‫العراق لكن وزير العمل اعلن �ضياع‬ ‫مبالغ كبرية من اموال احلماية‬ ‫االجتماعية‪ ،‬اما يف طويريج فقد نفقت‬ ‫ع�شر بقرات ب�سبب تلوث مياه االنهر‬ ‫الناجمة عن ت�صريحات اردوغان‬ ‫‪..‬طارق الها�شمي ي�شتم احلكومة !‬ ‫اذا افتهمتوا �شي راح يتبادل �صالح‬ ‫املطلك واملالكي القبالت!!‬

‫���س��ي��ح��ل م� ��ؤ�� �س� �� ��س م��وق��ع‬ ‫ويكيليك�س ج��ول�ي��ان ا�ساجن‬ ‫�ضيف �شرف باالداء ال�صوتي‬ ‫يف م�سل�سل الر�سوم املتحركة‬ ‫التلفزيوين عائلة �سيمب�سون‬ ‫‪The Simpsons‬حيث‬ ‫��س�ي�ق��وم ب� ��دور ج ��ار للعائلة‬ ‫بعدما تنتقل م��ن منزلها يف‬ ‫مدينة �سربينجفيلد اخليالية‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ان��ت��ون��ي��ا ك��وف �م��ان‬

‫املتحدثة با�سم العر�ض الذي‬ ‫تبثه �شبكة تلفزيون فوك�س‬ ‫يف ال� ��والي� ��ات امل� �ت� �ح ��دة ان‬ ‫ظهور ا�ساجن ك�ضيف "لفرتة‬ ‫وجيزة" �سيكون يف احللقة‬ ‫‪ 500‬م ��ن امل���س�ل���س��ل والتي‬ ‫� �س �ت �ع��ر���ض يف ‪ 19‬ف�ب�راي��ر‬ ‫�� �ش� �ب ��اط‪.‬ويف احل �ل �ق��ة ت�ترك‬ ‫عائلة �سيمب�سون التي تت�ألف‬ ‫من هومر ومارج وبارت وليزا‬

‫وماجي وحيواناتهم االليفة‬ ‫منزلهم وينتقلون اىل منطقة‬ ‫وع � ��رة وم �ن �ع��زل��ة وي��ج��دون‬ ‫انف�سهم يعي�شون اىل جوار‬ ‫ا� �س��اجن‪.‬وق��ال ال ج�ين املنتج‬ ‫امل �ن �ف��ذ ل �ع��ائ �ل��ة �سيمب�سون‬ ‫ملجلة (انرتتينمنت ويكلي)‬ ‫ان فريق ابداع العر�ض يدرك‬ ‫ان ا�� �س ��اجن "مثري للجدل"‬ ‫لكنهم جتنبوا عند و�ضعه يف‬ ‫العر�ض اخلو�ض يف "موقفه‬ ‫القانوين‪ ".‬و��س�ج��ل ا�ساجن‬ ‫دوره عن بعد من بريطانيا‪.‬‬ ‫ويف اال� � �س � �ب� ��وع امل ��ا�� �ض ��ي‬ ‫ك�شفت قناة (رو��س�ي��ا اليوم)‬ ‫االجن� �ل� �ي ��زي ��ة ال� �ت ��ي ميولها‬ ‫ال��ك��رم��ل�ي�ن ع� ��ن ان ا���س��اجن‬ ‫� �س �ي �ق��دم ب��رن��اجم��ا ح ��واري ��ا‬ ‫تلفزيونيا‪ .‬وق��ال��ت القناة ان‬ ‫ا�ساجن �سيجري مقابالت مع‬ ‫�شخ�صيات ب��ارزة يف برنامج‬ ‫(ال�ع��امل غ��دا ‪The World‬‬ ‫‪.)Tomorrow‬‬

‫كاريكاتير‬

‫سلمان عبد‬

alnaspaper no.183  

alnaspaper no.183

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you