Issuu on Google+

‫دي ماريا يمد يده‬ ‫ألموال ريال مدريد‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫غابرييل غارسيا ماركيز‬ ‫يكتب عن مدينة سامراء‬

‫مسموح للصديقة ‪..‬‬ ‫ممنوع على الزوجة‬

‫سوريا تتوسط بين الدعوة والبعث‬ ‫متابعة ‪ :‬الناس‬

‫‪9‬‬

‫اك ��دت م�ص ��ادر عراقية مقيم ��ة يف لبنان‬ ‫ان النظ ��ام ال�س ��وري ب ��د�أ و�ساط ��ة ب�ي�ن‬ ‫"البع ��ث" العراق ��ي املحظ ��ور ورئي�س‬ ‫ال ��وزراء نوري املالكي م ��ن اجل ت�شكيل‬ ‫حكوم ��ة عراقي ��ة جديدة بقي ��ادة املالكي‬ ‫ومدعوم ��ة م ��ن "البعث" جن ��اح يون�س‬ ‫االحمد املقيم يف �سوريا‪.‬‬

‫االربعاء ‪ 28‬كانون االول ‪ - 2011‬ال�سنة االوىل ‪ -‬العدد (‪) 162‬‬

‫�صحيف ��ة "الوطن" ال�سوري ��ة افادت ان‬ ‫ح ��زب البع ��ث يف العراق جن ��اح يون�س‬ ‫الأحمد‪ ،‬تقدم �إىل حزب الدعوة مببادرة‬ ‫لت�شكي ��ل حكوم ��ة وحدة وطني ��ة م�ؤقتة‬ ‫بزعام ��ة رئي�س ال ��وزراء العراقي نوري‬ ‫املالك ��ي عل ��ى اعتب ��ار �أن "الع ��راق ل ��ن‬ ‫ي�ستق ��ر �إال �إذا اتف ��ق البع ��ث والدع ��وة‬ ‫وتنا�سوا املا�ضي" ‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬ ‫‪ 12‬صفحة‬

‫‪ 250‬دينار‬

‫‪No. (162) - Wednesday 28, Decmber, 2011‬‬

‫بعد اجتماع مطول بينهما في السليمانية‬

‫كــــالم‬

‫العراقية والكرد‪ :‬قضية الهاشمي تحل عبر القضاء‬ ‫بغداد ‪ -‬احمد التميمي‬ ‫ق ��ال مكتب نائ ��ب رئي�س اجلمهورية ط ��ارق الها�شم ��ي �أن القائمة‬ ‫العراقي ��ة والكرد اتفقا م�ساء ام�س على اربع نقاط رئي�سة يتم من‬ ‫خاللها جتاوز االزمة ال�سيا�سية القائمة يف البالد‪.‬‬ ‫وق ��ال مكت ��ب الها�شم ��ي لـ(النا� ��س)‪� ،‬إن "الطرفني اتفق ��ا على حل‬ ‫ق�ضي ��ة الها�شم ��ي بالإج ��راءات الق�ضائي ��ة التي يتيحه ��ا القانون‬ ‫والت ��ي ت�ضم ��ن الو�ص ��ول اىل احلقائق ب�ش ��كل �سليم‪ ،‬كم ��ا انه مت‬ ‫االتف ��اق على عق ��د م�ؤمتر وطني جلمي ��ع الق ��وى ال�سيا�سية بغية‬ ‫معاجل ��ة الق�ضايا املتعلق ��ة بادارة الدولة بحكم ��ة وو�ضع احللول‬ ‫الدائمة الكفيلة لإبعاد العملية ال�سيا�سية عن �سل�سلة االزمات التي‬ ‫تعرت�ضها وت�شكيل جلنة حت�ضريية لهذا امل�ؤمتر"‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح املكت ��ب �أن "الطرفني اتفقا اي�ضا عل ��ى ان يتوىل رئي�س‬ ‫اجلمهوري ��ة جالل طالب ��اين اج ��راء ات�صاالته مع االط ��راف كافة‬ ‫من اج ��ل ا�ستح�صال املوافقة النهائية لعقد هذا امل�ؤمتر‪ ،‬والدعوة‬ ‫اىل ايق ��اف احلمالت االعالمية واالجراءات التي من �ش�أنها تعقيد‬ ‫االو�ضاع لغر�ض خلق مناخ مالئم لعقد امل�ؤمتر الوطني"‪.‬‬ ‫وكان ��ت الكتل ��ة العراقية قد اتهم ��ت ام�س رئي�س ال ��وزراء نوري‬ ‫املالك ��ي مبا و�صفته ب� �ـ "الت�سرت" عل ��ى الكثري من ملف ��ات الف�ساد‬ ‫االداري واالمن ��ي مبا يف ذلك مقت ��ل االعالمي هادي املهدي‪ ،‬وذلك‬ ‫على ل�سان املتحدث با�سمها حيدر املال‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف املال "كان االجدر برئي�س ال ��وزراء نوري املالكي اطالع‬ ‫ال�شع ��ب عل ��ى امللفات االمني ��ة ونتائج التحقيق ��ات التي جرت يف‬ ‫وق ��ت �ساب ��ق كجرمية مقت ��ل ال�صحف ��ي هادي امله ��دي و�صحفيني‬ ‫اخري ��ن وجرائم خطف اال�سات ��ذة واالنفجارات الت ��ي نفذت على‬ ‫الوزارات وتهريب ال�سجناء بالب�ص ��رة والديوانية وانفجار يوم‬ ‫اخلمي�س يف بغداد والكثري م ��ن الق�ضايا واجلرائم االخرى التي‬ ‫يت�سرت عليها وال يريد الك�شف عنها" على حد قول املال‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن ال�صحفي هادي املهدي اغتي ��ل بداية �شهر ايلول املا�ضي‬ ‫يف منزل ��ه الواق ��ع مبنطق ��ة الك ��رادة بوا�سط ��ة م�سد�س ��ات كامتة‬ ‫لل�صوت من قبل م�سلحني جمهولني‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف املال �أن "هذه امللفات تخ�ص الوزراء املقربني من املالكي‬ ‫والتي مت تغطيتها ف�ضال على توفري املالذ الآمن ملرتكبيها"‬

‫عدسة ‪:‬‬

‫الظاهرة الطائفية في العراق‬ ‫من المتوكل العباسي إلى بوش األميركي‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫المجلس األعلى‪ :‬اجراء انتخابات مبكرة غير ممكن‬ ‫�أك ��د املجل� ��س االعل ��ى اال�سالم ��ي �أح ��د‬ ‫مكون ��ات التحال ��ف الوطن ��ي ان هن ��اك‬ ‫�صعوب ��ة يف تلبي ��ة دعوات ح ��ل جمل�س‬ ‫النواب احلايل واجراء انتخابات مبكرة‬ ‫يف الوق ��ت احلا�ض ��ر ب�سب ��ب تعقي ��دات‬ ‫الو�ضع القائم‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ض ��و املجل� ��س عب ��د احل�س�ي�ن‬ ‫عبط ��ان لـ(النا� ��س)‪� ،‬إن "املرحلة احلالية‬ ‫ال تتحم ��ل مرة اخ ��رى تعطيل اجلل�سات‬ ‫وت�أخ�ي�ر الت�شريع ��ات واق ��رار املوازن ��ة‬ ‫العامة للبالد والذهاب اىل ا�شهر لغر�ض‬

‫اج ��راء انتخابات مبك ��رة‪ ،‬ولكن املرحلة‬ ‫احلالي ��ة تتطل ��ب الرج ��وع اىل احل ��وار‬ ‫جلمع االفرقاء ال�سيا�سيني"‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح عبط ��ان �أن "الظ ��روف غ�ي�ر‬ ‫منا�سب ��ة حلل جمل� ��س الن ��واب واجراء‬ ‫انتخاب ��ات مبكرة عل ��ى اعتبارها خطوة‬ ‫ت�سه ��م يف تعقيد الظ ��روف اكرث مماهي‬ ‫معق ��دة حالي ًا"‪.‬ودع ��ت كتل ��ة الأح ��رار‬ ‫التابع ��ة للتي ��ار ال�ص ��دري ‪ ،‬االثن�ي�ن‪،‬‬ ‫املا�ض ��ي �إىل حل جمل�س النواب و�إجراء‬ ‫انتخاب ��ات مبكرة‪ ،‬ك ��ون االخرية �ستقف‬ ‫بوج ��ه الأجندات اخلارجية التي تنفذها‬ ‫بع� ��ض الكت ��ل امل�شارك ��ة يف العملي ��ة‬

‫ال�سيا�سية‪.‬وت�شه ��د ال�ساح ��ة ال�سيا�سي ��ة‬ ‫العراقي ��ة �أزم ��ة �سيا�سية كب�ي�رة‪ ،‬تتمثل‬ ‫ب�إ�ص ��دار مذكرة قب�ض بحق نائب رئي�س‬ ‫اجلمهورية القيادي يف القائمة العراقية‬ ‫طارق الها�شمي‪ ،‬وتقدمي رئي�س الوزراء‬ ‫نوري املالكي طلب ��ا �إىل الربملان ب�سحب‬ ‫الثق ��ة ع ��ن نائب ��ه القي ��ادي يف القائم ��ة‬ ‫العراقي ��ة �أي�ض ��ا �صال ��ح املطل ��ك‪ ،‬الأم ��ر‬ ‫ال ��ذي دفع القائمة العراقي ��ة بزعامة �إياد‬ ‫عالوي �إىل تعليق ع�ضويتها يف جمل�سي‬ ‫ال ��وزراء والن ��واب‪ ،‬وتقدميه ��ا طلب ��ا‬ ‫�إىل الربمل ��ان بحج ��ب الثق ��ة ع ��ن رئي�س‬ ‫احلكومة نوري املالكي‪.‬‬

‫الحكومة‪ :‬الدعوى قضائية ضد الصدر‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫نفت احلكوم ��ة ام�س تفعي ��ل �أي دعوى‬ ‫ق�ضائي ��ة بح ��ق زعي ��م التي ��ار ال�صدري‬ ‫مقت ��دى ال�ص ��در‪ ،‬معت�ب�رة �أن م ��ا �صرح‬ ‫ب ��ه �أحد �أع�ض ��اء ائتالف دول ��ة القانون‬ ‫لو�سائل الإعالم �أمر عار عن ال�صحة ‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ست�ش ��ار الإعالم ��ي لرئي� ��س‬ ‫الوزراء ن ��وري املالكي عل ��ي املو�سوي‬ ‫�إن "رئي� ��س احلكومة ن ��وري املالكي مل‬ ‫يحرك دعوى ق�ضائي ��ة �ضد زعيم التيار‬ ‫ال�صدري يف حمافظة النجف" ‪.‬‬

‫د‪ .‬حميد عبد الله‬ ‫عراقي ت�س�أله عن امل�ستقبل �إال وجتده مت�شائما‬ ‫مامن‬ ‫ّ‬ ‫�سوداو ّي ��ا مكتئب ��ا يائ�س ��ا حمبط ��ا حائ ��را م�صاب ��ا‬ ‫بالدّوار!‬ ‫وح�ي�ن تقول له ‪ :‬اخل�ي�ر �آت يجيبك بتلقائيّة ‪ :‬من �أين‬ ‫ي�أتي اخلري؟‬ ‫بلد ك ّل ��ه خريات لكن ال �أمل بخري يع� � ّم البالد وي�سعد‬ ‫العباد!‬ ‫اخلريات يف العراق العالقة لها باخلري ا ّلذي يفرح به‬ ‫ال ّنا�س ل ّأن اخلريات �إمّا �أن تكون مدّخرة حتت الأر�ض‬ ‫ليوم ال �أحد يعلم موعده‪� ،‬أو �أ ّنها يف خزائن مفاتيحها‬ ‫ب�أي ��دي الفا�سدين ا ّلذين الذمّة لهم وال �ضمري ‪� ،‬أو �أ ّنها‬ ‫ق ��د حتوّ ل ��ت �إىل نهب ّ‬ ‫لكل طام ��ع ا�ست�ضعف العراق‬ ‫وا�ستهان ب�أهله و�سال لعابه على متره وع�سله !‬ ‫الخ�ي�ر يع ّم امل�ست�ضعفني م ��ادام احل ّكام لي�سوا عدوال‬ ‫‪ ،‬وال لقم ��ة �سائغ ��ة م ��ادام ا ّ‬ ‫جلم ��ل مب ��ا حم ��ل يقوده‬ ‫احلمق ��ى وق�صريو ال ّنظر والأنان ّي ��ون ا ّلذين اله ّم لهم‬ ‫�س ��وى �أنف�سهم ‪،‬وال اهتم ��ام عندهم ب�سوى منافعهم‬ ‫ومنافع املق ّربني منهم؟‬ ‫من �أين ي�أتي اخلري؟‬ ‫�س�ؤال ي�س�أله اليتيم والأرملة!‬ ‫وال�شحاذ ومن الدخل له‪.‬‬ ‫ي�س�أله احلمّال والك ّنا�س‬ ‫ّ‬ ‫ال�سبيل ومن ال �سند لهم وما‬ ‫ي�س�أل ��ه العاطلون و�أبناء ّ‬ ‫�أكرثهم يف العراق اليوم؟‬ ‫الي�أت ��ي اخلري م ��ن منازعات مف�ضوح ��ة على الغنيمة‬ ‫واقتتال رخي�ص على اخلزينة !‬ ‫الي�أت ��ي اخلري �إال �إذا كان ث ّم ��ة �أخيار يحكمون ال ّرعيّة‬ ‫ويتح ّكم ��ون مب�صري خرياته ��ا‪ ،‬ل ّأن الأخي ��ار �أوّ ل من‬ ‫يجوعون و�آخر من ي�أكلون‬ ‫هل لدينا �سيا�سيّون بهذه اخل�صال؟‬ ‫ال�سالم عليكم‪.‬‬ ‫ّ‬

‫مستشارة المالكي‪ :‬وزراء القائمة العراقية لم يشكوا من تفرد رئيس الوزراء بالقرار‬

‫قريبا في‬

‫بغداد ‪ -‬احمد علي‬

‫من أين يأتي الخير؟‬

‫و�أ�شار املو�سوي �إىل �أن "ع�ضو ائتالف‬ ‫دول ��ة القان ��ون �سع ��د املطلب ��ي لي� ��س‬ ‫م�ست�ش ��ارا لرئي�س احلكوم ��ة وال ميكن‬ ‫ان ي�صرح مبوق ��ف مماثل وت�صريحاته‬ ‫�شخ�صية وعارية عن ال�صحة"‪.‬‬ ‫وكان القي ��ادي يف ائت�ل�اف رئي� ��س‬ ‫احلكومة �سعد املطلبي قد �صرح لو�سائل‬ ‫اعالم ب�أن دعوى ق�ضائية رفعت من قبل‬ ‫ا�شخا� ��ص يف حمافظ ��ة النج ��ف ب�ش�أن‬ ‫ق�ضي ��ة مقت ��ل رج ��ل الدي ��ن عب ��د املجيد‬ ‫اخلوئ ��ي و�أن حماك ��م النج ��ف ه ��ي من‬ ‫تت ��وىل ه ��ذا املو�ض ��وع‪ ،‬وان احلكومة‬

‫جهة تنفيذية من مهامها تنفيذ ما ي�صدر‬ ‫�إليه ��ا من �أوام ��ر القب�ض عل ��ى املتهمني‬ ‫من قب ��ل الق�ضاء ‪ .‬وعبد املجيد اخلوئي‬ ‫ه ��و جنل �أبو القا�سم اخلوئي الذي يعد‬ ‫�أ�شه ��ر مراجع ال�شيع ��ة يف العامل‪ ،‬وكان‬ ‫قد حو�صر مع عدد من �أن�صاره يف مرقد‬ ‫الإمام علي بالنج ��ف �صباح العا�شر من‬ ‫ني�س ��ان ‪ 2003‬م ��ن قب ��ل م�سلح�ي�ن قبل‬ ‫ت�صفيت ��ه ق ��رب احل�ض ��رة احليدري ��ة‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف املو�سوي بالق ��ول �إن "رئي�س‬ ‫احلكوم ��ة يعم ��ل حالي ��ا عل ��ى احت ��واء‬ ‫الأزمة ال�سيا�سية وعدم تفاقمها"‪.‬‬

‫ثقب الباب‬ ‫من دفاترهم القديمة‬

‫ق ّرر الورثة بيع الدّار الوحيدة ا ّلتي تركها لهم‬ ‫الأب‪.‬‬ ‫حي �شعبي وال تتعدّى م�ساحتها‬ ‫الدّار تقع يف ّ‬ ‫لل�سقوط‪.‬‬ ‫‪ 150‬مرتا وهي �آيلة ّ‬ ‫ال�سيا�سي الكبري �أحد �أ�ش ّقائه‪ :‬كم �ستكون‬ ‫�سـ�أل ّ‬ ‫ح�صتي منها؟‬ ‫ّ‬ ‫ا�ستغرب الأخ الأ�صغر وقال‪ :‬بقدر راتبك‬ ‫ل�شهرين فقط؟‬ ‫فوجئ بجر�أة �شقيقه وقال له ‪ :‬املن�صب مل‬ ‫ي�أت من دون ثمن‬ ‫هل ن�سيت �أ ّنني تغ ّربت ربع قرن!!‬ ‫ر ّد عليه �شقيقه ‪ :‬ياليتنا تغ ّربنا مثلك ‪ ،‬ثم‬ ‫�أردف‪� :‬إ ّنك مل ت�أكل طحينا مدافا باحل�صى‪،‬‬ ‫ومل تبع كتبك و�شبابيك دارك وحلاف �أطفالك‬ ‫كما فعلنا‪.‬‬ ‫ال�سيا�سي فاغرا فاه عجبا!!‬ ‫قال ذلك وترك ّ‬

‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫ال ن ��دري من اين ي�أتون باليقني كونهم على حق‬ ‫‪ .‬فح�ي�ن يت�أمل املرء امل�شه ��د العراقي كله ال يرى‬ ‫اال مدنا مكفوخة عل ��ى ر�أ�سها ‪ ،‬دائخة ‪ ،‬مري�ضة‬ ‫‪ ،‬اقت�صاده ��ا ال�سيا�س ��ي احلقيق ��ي ه ��و املطاعم‬ ‫وال�سيارات واملوت املجاين ‪.‬‬ ‫ان ��ه اقت�صاد ما ي�أخذه املواطن بيد ي�ستهلكه بيد‬ ‫اخ ��رى ‪ ،‬حي ��ث احلي ��اة تقف على ك ��ف عفريت‪.‬‬ ‫اقت�ص ��اد نفطي ريعي ‪ ،‬النق ��ود فيه م�سجلة على‬ ‫ودائ ��ع الطبيع ��ة ال ال�صناع ��ة وال الزراع ��ة وال‬ ‫االجته ��اد ‪ ،‬اقت�ص ��اد ال�صدف ��ة التاريخي ��ة الذي‬ ‫ي�ص ��ب يف جي ��وب موظفي الن ��وم ‪ ،‬والر�شاوى‬ ‫‪ ،‬والك ��ذب ‪ ، ،‬حي ��ث التخطي ��ط جم ��رد وع ��د ‪..‬‬ ‫معامل ال تعمل لكنه ��ا �ستعمل ‪ ،‬الزراعة متوقفة‬

‫قال ��ت م�ست�شارة يف املكت ��ب االعالمي‬ ‫لرئي� ��س ال ��وزراء ن ��وري املالك ��ي‪� ،‬إن‬ ‫اي وزي ��ر من وزراء القائم ��ة العراقية‬ ‫مل ي�ش ��ك من وج ��ود تف ��رد للمالكي يف‬ ‫القرارات الت ��ي تتخذ داخ ��ل املجل�س‪،‬‬ ‫مبين ��ة �أن جمل� ��س ال ��وزراء يعت�ب�ر‬ ‫م ��ن امل�ؤ�س�س ��ات احلكومي ��ة االك�ث�ر‬ ‫ان�سجام ًا‪.‬‬ ‫وت�شغل القائمة العراقية ثمانية مقاعد‬ ‫يف جمل�س الوزراء من ا�صل ‪ 29‬مقعدا‬ ‫م�ضافا لها مقاعد نواب رئي�س الوزراء‬

‫الثالثة‪.‬وقالت مرمي الري�س لـ(النا�س)‪،‬‬ ‫�إن "اجلمي ��ع مل ي�سمع بوجود �شكوى‬ ‫م ��ن وزراء القائم ��ة العراقية مبجل�س‬ ‫ال ��وزراء ومن ان هناك تف ��ردا لرئي�س‬ ‫الوزراء ن ��وري املالكي بالقرارات ولو‬ ‫ملرة واحدة"‪.‬‬ ‫واو�ضح ��ت الري� ��س �أن "جمي ��ع‬ ‫القرارات الت ��ي ت�صدر تكون بالأغلبية‬ ‫ويف م ��رات عدي ��دة ت�ص ��در بن�سب ��ة‬ ‫ثلث ��ي املجل� ��س‪ ،‬فمجل�س ال ��وزراء من‬ ‫اك�ث�ر امل�ؤ�س�س ��ات ان�سجاما وال وجود‬ ‫لظاه ��رة ترا�ش ��ق االتهام ��ات داخ ��ل‬ ‫جمل�س الوزراء"‪.‬وا�ضافت �أن "بع�ض‬

‫االط ��راف ال�سيا�سي ��ة داخ ��ل جمل� ��س‬ ‫النواب حت ��اول ان ت�شكك باالن�سيابية‬ ‫املوج ��ودة يف جمل� ��س ال ��وزراء"‪،‬‬ ‫م�ش�ي�رة اىل �أن "ال�شراكة يف احلكومة‬ ‫متحققة داخل جمل� ��س الوزراء ولي�س‬ ‫لرئي� ��س ال ��وزراء �أن يبل ��غ االط ��راف‬ ‫االخ ��رى ب ��اي م�ستج ��دات‪ ،‬ف ��كل كتلة‬ ‫ت�ستطي ��ع من خالل ممثلها يف املجل�س‬ ‫االطالع على جميع امل�ستجدات"‪.‬‬ ‫وتتهم القائم ��ة العراقية التي يتزعمها‬ ‫اي ��اد ع�ل�اوي رئي� ��س ال ��وزراء نوري‬ ‫املالكي بالتفرد بالقرارات امل�صريية يف‬ ‫حني ي�ؤكد االخ�ي�ر �أن جميع القرارات‬

‫مجلس الخدمة االتحادي يراقب ملف‬ ‫التعيينات وال يعين‬ ‫بغداد ‪ -‬حسين هادي‬ ‫�أعلن ��ت احلكوم ��ة �أن جمل� ��س اخلدم ��ة‬ ‫االحت ��ادي مُكلف مبراقب ��ة �آليات التعيني‬ ‫يف م�ؤ�س�س ��ات الدول ��ة العراقي ��ة ولي� ��س‬ ‫التدخ ��ل بعملـي ��ة التعي�ي�ن الن ذل ��ك م ��ن‬ ‫اخت�صا�ص الوزارات ‪.‬‬ ‫وقال امل�ست�شار القانوين للحكومة فا�ضل‬ ‫حمم ��د ج ��واد لـ(النا� ��س) �إن "جمل� ��س‬ ‫اخلدم ��ة االحت ��ادي مكل ��ف مبتابعة ملف‬ ‫التعيينات وااللية التي تتم يف م�ؤ�س�سات‬ ‫الدول ��ة واليتدخ ��ل ب�ش ��كل مبا�ش ��ر يف‬ ‫عملي ��ة التعي�ي�ن الن ذل ��ك م ��ن �أخت�صا�ص‬ ‫ال ��وزارات والهيئ ��ات عل ��ى �أعتب ��ار انه ��ا‬ ‫اعرف مب ��دى حاجتها للتعيني "‪.‬و�أ�ضاف‬ ‫�أن " ال ��وزارات والهيئ ��ات احلكومية من‬ ‫حقها القانوين ان تق ��وم بالتعيني �ضمن‬ ‫ماحتدده له ��ا وزارة املالية "‪ .‬و�أ�شار �إىل‬ ‫�أن " االعرتا�ض ��ات عل ��ى تعي�ي�ن موظفني‬ ‫يف مفو�ضية االنتخاب ��ات لي�ست قانونية‬ ‫الن جمل� ��س اخلدمة االحتادي مل ي�صوت‬

‫على اع�ضائ ��ه الت�سعة حت ��ى االن"‪.‬وكان‬ ‫اع�ض ��اء يف جمل� ��س الن ��واب ق ��د اب ��دوا‬ ‫تخوفه ��م من ان ي�ستغ ��ل رئي�س احلكومة‬ ‫مل ��ف التعيين ��ات الغرا� ��ض �سيا�سية بعد‬ ‫ان مت تعي�ي�ن ام� ��س ‪ 3‬االف موظ ��ف يف‬ ‫مفو�ضي ��ة االنتخابات‪.‬واعلنت احلكومة‬ ‫الثالث ��اء املا�ض ��ي تخ�صي� ��ص ‪ 115‬ال ��ف‬ ‫وظيفة حكومـية خالل موازنة عام ‪2012‬‬ ‫ماع ��دا الذي ��ن مت تعيينه ��م يف مفو�ضي ��ة‬ ‫االنتخابات ‪.‬‬ ‫وكان جمل� ��س الن ��واب بدورت ��ه االوىل‬ ‫قــ ��د �صوت عل ��ى م�شروع قان ��ون جمل�س‬ ‫اخلدم ��ة امل ��دين االحتادي به ��دف تنظيم‬ ‫�ش� ��ؤون الوظيف ��ة العام ��ة وحتريره ��ا‬ ‫م ��ن الت�سيي� ��س والتح ��زب وبن ��اء دول ��ة‬ ‫امل�ؤ�س�س ��ات وت�شكي ��ل م�ؤ�س�س ��ة مهمته ��ا‬ ‫تطوي ��ر العمل يف دوائ ��ر الدولة وبلورة‬ ‫القواعد والأ�س�س ال�سليمة وت�أمني العدالة‬ ‫واحليادي ��ة و�ضمان معاي�ي�ر الكفاءة يف‬ ‫التعيني و�إعادة التعيني والرتقية تطبيقا‬ ‫للمادة (‪ )107‬من الد�ستور‪.‬‬

‫التي تتخذ داخل جمل� ��س الوزراء تتم‬ ‫وف ��ق �آلي ��ة الت�صويت‪.‬وعل ��ى خلفي ��ة‬ ‫االتهام ��ات بالتف ��رد بالق ��رارات قررت‬

‫القائمة العراقي ��ة تعليق ح�ضورها يف‬ ‫جمل�س ��ي ال ��وزراء والن ��واب يف حني‬ ‫�أك ��د ائت�ل�اف دول ��ة القان ��ون ان ق ��رار‬ ‫العراقية ج ��اء ا�ستباقا ملذكرة االعتقال‬ ‫التي �صدرت بحق القيادي فيها ونائب‬ ‫رئي� ��س اجلمهوري ��ة ط ��ارق الها�شم ��ي‬ ‫بتهمة دعم االرهاب‪.‬‬ ‫ودخلت االزم ��ة ال�سيا�سية بني قائمتي‬ ‫دول ��ة القان ��ون والعراقي ��ة منعطف ��ا‬ ‫"خط�ي�را" بع ��د تلوي ��ح االخ�ي�رة‬ ‫ب�إمكاني ��ة جلوئه ��ا اىل ع ��دة خي ��ارات‬ ‫منه ��ا االن�سح ��اب الكام ��ل م ��ن العملية‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬

‫المصالحة تعتزم تخصيص رواتب تقاعدية لضحايا الصحوات‬ ‫بغداد ‪ -‬ستار الغزي‬ ‫�أك ��دت جلن ��ة امل�صاحل ��ة الوطني ��ة‬ ‫الربملاني ��ة انه ��ا تعت ��زم تخ�صي�ص‬ ‫روات ��ب تقاعدي ��ة ل�ضحاية عنا�صر‬ ‫ال�صح ��وات بعد موافق ��ة احلكومة‬ ‫يف بداية عام ‪."2012‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س اللجن ��ة قي� ��س �شذر‬ ‫لـ(النا� ��س) �أن " جلن ��ة امل�صاحل ��ة‬ ‫الوطنية طالب ��ت احلكومة ب�شمول‬ ‫�ضحايا عنا�صر امل�صاحلة الوطنية‬ ‫بنظام الراتب التقاعدي "‪.‬‬ ‫ولفت بالقول " عنا�صر ال�صحوات‬ ‫م�شمول ��ون عل ��ى وف ��ق االم ��ر‬ ‫الدي ��واين املرق ��م ‪ 118‬بالوظائف‬ ‫ودجمهم باحلي ��اة املدنية اال انه مل‬ ‫مينح �ضحاياهم حقوقهم التقاعدية‬ ‫واعتباره ��م م�شابه�ي�ن ل�شه ��داء‬ ‫عنا�صر اجلي�ش وال�شرطة "‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح �إن " اللجن ��ة تنتظ ��ر رد‬ ‫احلكوم ��ة ل�سن ذل ��ك يف بند خا�ص‬ ‫يف موازنة العام املقبل "‪.‬‬

‫ويع ��د ا�سته ��داف ال�صح ��وات منذ‬ ‫ال�شهري ��ن املا�ضي�ي�ن م�ؤ�ش ��را على‬ ‫حماول ��ة تنظي ��م القاع ��دة ب�س ��ط‬ ‫�سيطرت ��ه على املناط ��ق التي كانت‬ ‫معق�ل�ا له قب ��ل ت�شكي ��ل ال�صحوات‬ ‫يف العام ‪.2006‬‬ ‫وبالتزامن مع االن�سحاب الأمريكي‬ ‫�صع ��د املتم ��ردون الذي ��ن يرج ��ح‬ ‫ارتباطه ��م بالقاع ��دة هجماتهم �ضد‬ ‫ال�صح ��وات يف حماول ��ة لإثب ��ات‬ ‫الوجود كما يقول مراقبون‪.‬‬ ‫و�سقط نح ��و ‪� 15‬شخ�صا بني قتيل‬ ‫وجريح يف �سل�سلة هجمات م�سلحة‬ ‫ا�ستهدف ��ت �أفراد ال�صح ��وة يف كل‬ ‫من التاجي ومدينة تكريت"‪.‬‬ ‫وت�ضم ال�صح ��وات بع�ض ال�ضباط‬ ‫ال�سابق�ي�ن يف اجلي� ��ش املنح ��ل‪.‬‬ ‫وق ��ال �شذر �إن ع ��دد �أف ��راد القوات‬ ‫الع�شائري ��ة يبل ��ع نح ��و ‪� 40‬أل ��ف‬ ‫عن�صر‪.‬‬ ‫وت�شكل ��ت امليلي�شي ��ا الع�شائري ��ة‬ ‫"ال�صحوات" يف عام ‪ 2006‬بدعم‬

‫م ��ن اجلي� ��ش الأمريك ��ي مل�ساندت ��ه‬ ‫واحلكوم ��ة يف تعق ��ب املتمردي ��ن‬ ‫املرتبطني بتنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫واعلن ��ت بعث ��ة الأمم املتح ��دة‬ ‫مل�ساع ��دة الع ��راق (يونام ��ي) انه ��ا‬ ‫�ستق ��وم بدور امل�ست�ش ��ار واملراقب‬ ‫يف اختي ��ار اع�ض ��اء جمل� ��س‬ ‫املفو�ضية االنتخابية امل�ستقلة بناء‬ ‫على طلب جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وقالت يونامي ان الطلب ي�ؤكد ثقة‬ ‫امل�ؤ�س�س ��ات العراقي ��ة يف تكليفه ��ا‬ ‫ب ��دور اخلب�ي�ر يف ه ��ذه العملي ��ة‬ ‫املهم ��ة م ��ن اج ��ل تعزي ��ز �شفافيتها‬ ‫وم�صداقيته ��ا‪ .‬واك ��دت يونام ��ي‬ ‫التزامه ��ا باال�ستم ��رار يف تق ��دمي‬ ‫ا�ست�ش ��ارة حماي ��دة للم�ساعدة يف‬ ‫اختي ��ار مر�شحني لع�ضوية جمل�س‬ ‫املفو�ضي ��ة م�شه ��ود له ��م بالنزاه ��ة‬ ‫واالح�ت�راف واملعرف ��ة الوا�سع ��ة‬ ‫باالنتخابات‪.‬‬

‫من أين يأتيكم اليقين ‪ ..‬وكل ما حولنا خراب وتعاسة وفساد؟‬ ‫لكنه ��ا �ستتح ��رك ‪ ،‬اال�ستثمار واع ��د لكنه يهرب‬ ‫‪ ،‬الكهرب ��اء ت�أت ��ي بالبواخ ��ر لك ��ن البواخ ��ر ال‬ ‫ت�أت ��ي للكهرباء‪ .‬الدين ��ار العراقي ثابت ‪ ،‬قوي ‪،‬‬ ‫فتحرقه املول ��دات وكارت ��ات الهواتف ومطاعم‬ ‫ال�سمك امل�سكوف يف ال�شوارع‪.‬‬ ‫�أي اجن ��از تفخ ��رون وموظفيك ��م تتقا�سمه ��م‬ ‫املحا�ص�ص ��ات ال�سيا�سي ��ة ويتناول ��ون الزم ��ن‬ ‫االجتماعي للمواطنني كوجبة كاملة مع ال�شاي‬ ‫والتدخ�ي�ن؟ كت ��ب لنا �أحده ��م ر�سالة ق ��ال فيها‬ ‫مدل�ل�ا على ما �آل الي ��ه الو�ضع يف الدوائر ‪�( :‬إن‬ ‫من ي�ؤخر معامالت النا�س هو من يكتب تقارير‬ ‫اىل احزابه الر�سالي ��ة �أوالدميقراطية عن ت�أخر‬ ‫معامالت النا�س!)‪ .‬بالل ��ه عليكم من �سمع بهذا؟‬ ‫ال�سب ��ب �سيا�س ��ي �إذ �أن كات ��ب التقري ��ر ي�ش ّه ��ر‬ ‫بوزي ��ر م ��ن غ�ي�ر جماعت ��ه ‪ .‬طبعا هن ��اك �سبب‬

‫اخالق ��ي وواحد من الك�س ��اىل ت�ساءل م�ستغربا‬ ‫‪( :‬هل تريدون �أن �أكون �شهيدا؟)‪.‬‬ ‫يحدث هذا عند ال�صغار‪� ،‬أما اغنياء كبار الدولة‬ ‫العباقرة فيخططون النف�سهم با�ستخدام ر�صيد‬ ‫�ساع ��ة يل ورب ��ع �ساع ��ة لرب ��ي ‪ .‬ع�ش ��ر �ساعات‬ ‫لل�سلطة والتبجح و�ساعة واحدة ملواطن بائ�س‬ ‫‪� .‬أي ��ام يف عوا�ص ��م الن ��ور والكهرب ��اء وال�شقق‬ ‫لتنتهي برمي ال�شيطان باجلمرات‪.‬‬ ‫من اين ي�أت ��ي يقينكم ‪ ،‬بالل ��ه عليكم؟ من ركوب‬ ‫�سي ��ارة دف ��ع رباعي حديث ��ة ت�شعرك ��م بالقوة ‪،‬‬ ‫�أم م ��ن امت�ل�اء جيوبك ��م وال�شعور انك ��م نفذمت‬ ‫بجلدكم من امتحان اجلوع و�آالم املا�ضي؟‬ ‫م ��ن اي ��ن لكم كل ه ��ذا التبج ��ح؟ من اي ��ن ت�أتون‬ ‫بالف�صاح ��ة الت ��ي تتح ��دث ع ��ن الدميقراطي ��ة‬ ‫و�سجونك ��م مليئة ‪ ،‬و�أرامل الع ��راق باملاليني ‪،‬‬

‫وااليتام يف ال�شوارع؟‬ ‫�أي توازن غريب تظهرون حني امل�آ�سي ت�ضربنا‬ ‫وانت ��م تتعارك ��ون عل ��ى فدرالي ��ة ال تتحق ��ق ‪،‬‬ ‫ودميقراطي ��ة ن�ص ��ف ردن ‪ ،‬ودول ��ة تنهب ‪ ،‬ودم‬ ‫النا�س يف ال�شوارع؟‬ ‫م ��ا الذي حتقق حتى االن وجعلكم تظنون �أنكم‬ ‫عل ��ى حق؟ ما حتقق حتى االن ه ��و بناء �سلطة‪.‬‬ ‫ل ��ن نقل ��ل من قيمة ه ��ذا البناء نظ ��را للظروف ‪،‬‬ ‫لكننا ال جنعله اجنازا ‪ ،‬وهو على اية حال لي�س‬ ‫ناجزا ‪ ،‬ومليء باملفاج�آت غري ال�سارة ‪.‬‬ ‫دلون ��ا على اجناز واح ��د م�ؤكد نفخ ��ر به معكم‬ ‫‪ ..‬دلون ��ا عل ��ى اجنازاتك ��م على م�ست ��وى تلبية‬ ‫احتياج ��ات النا�س اال�سا�سي ��ة ‪ :‬الكهرباء واملاء‬ ‫والتعلي ��م وال�صحة واملوا�ص�ل�ات ‪ ..‬لكن الأمن‬ ‫؟ �آه ‪ ..‬حت ��ى يف االم ��ن ‪ ،‬حي ��ث �أع ��داد ال�شرطة‬

‫واف ��راد الق ��وات امل�سلح ��ة ب ��ات رقم ��ا حملق ��ا‬ ‫‪ ،‬وميزانيته ��ا هائل ��ة ‪ ،‬ال جن ��د غ�ي�ر الب�ؤ� ��س‬ ‫واالخرتاق ��ات ‪ ،‬واخطاء تتعل ��ق بالبديهات وال‬ ‫يقرتفها اال الهواة والالمبالون عن تعمد و�سبق‬ ‫ا�صرار‪.‬‬ ‫م ��ن �أين ي�أتيك ��م اليقني ‪ ..‬واملواطن ��ون يقتلون‬ ‫يف ال�ش ��وارع ‪ ،‬واملفخخ ��ات متر م ��رور الكرام‬ ‫من ع�ش ��رات نق ��اط التفتي�ش ‪ ،‬ورائح ��ة الف�ساد‬ ‫�أ�س ��و�أ من روائ ��ح مزابل املطاعم الت ��ي ال ترفع‬ ‫حتى تتخمر؟‬ ‫اليق�ي�ن ي�أتي من قوة االجن ��از ‪ ،‬من قوة النف�س‬ ‫التي �أدت واجبها ‪ ،‬من راحة ال�ضمري ‪ ،‬من ح�س‬ ‫االنتم ��اء ‪ ،‬من التعاط ��ف والتفهم ‪ ،‬من مواطنية‬ ‫م�س�ؤولة ‪ .‬لكننا ال نرى اي �شيء من هذا‪ ..‬فمن‬ ‫اين ي�أتيكم اليقني؟‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )162‬االربعاء ‪ 28‬كانون االول ‪2011‬‬

‫يوميات‬

‫القاعدة تتبنى تفجيرات الخميس الدامي‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫تبنى تنظيم ما ي�سمى دول��ة العراق‬ ‫اال� �س�لام �ي��ة ال �ت��اب��ع ل�ل�ق��اع��دة ام�س‬ ‫ال �ت �ف �ج�يرات ال �ت��ي ��ش�ه��دت�ه��ا بغداد‬ ‫اخلمي�س املا�ضي والتي راح �ضحيتها‬ ‫نحو ‪� 260‬شخ�صا بني قتيل وجريح‬ ‫فيما توعد بتنفيذ املزيد من العمليات‬ ‫االرهابية خالل االيام القادمة‪.‬‬ ‫وت�شهد ب �غ��داد م�ن��ذ ا��س�ب��وع كثافة‬ ‫امنية يف عموم املدينة وذلك حت�سبا‬ ‫لعمليات اره��اب�ي��ة ق��د تقع و�شهدت‬ ‫بع�ض املناطق ببغداد خ��رق��ا امنيا‬

‫متفرقا رغ��م الت�شدد االم �ن��ي ‪.‬ويف‬ ‫��س�ي��اق مت�صل اعتقلت ق��وة امنية‬ ‫ق�ي��ادي�ين �أث �ن�ين م��ن تنظيم القاعدة‬ ‫احدهما قيادي يف تنظيم ماي�سمى‬ ‫بـ"دولة العراق اال�سالمية" يف حي‬ ‫عدن �شرقي املو�صل‪.‬‬ ‫يذكر ان جماعات م�سلحة عدة اعلنت‬ ‫تخليها ع��ن ال�سالح واالن��دم��اج يف‬ ‫العملية ال�سيا�سية فيما يعد تنظيم‬ ‫القاعدة اخلطر اال�سا�س ال��ذي يهدد‬ ‫ام��ن ال�ب�لاد ف�ضال ع��ن جهات اخرى‬ ‫م�سي�سة من اخلارج ح�سب ما ذكرت‬ ‫بيانات حكومية‪.‬‬

‫تأجيل عملية نقل سكان أشرف إلى بغداد‬ ‫ديالى ‪ -‬الناس‬ ‫�أكد م�صدر حكومي ام�س ت�أجيل عملية‬ ‫نقل جزء من �سكان مع�سكر ا�شرف من‬ ‫حم��اف�ظ��ة دي ��اىل �إىل م��وق��ع �آخ ��ر يف‬ ‫مدينة بغداد‪ ،‬عازيا ذل��ك �إىل �أ�سباب‬ ‫ودواع حكومية مل يك�شف عنها‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر م�ق��رب م��ن جلنة ح�سم‬ ‫ملف مع�سكر ا�شرف التابعة ملجل�س‬ ‫ال � ��وزراء "احلكومة وق �ع��ت مذكرة‬ ‫تفاهم م��ع الأمم املتحدة لنقل ‪800‬‬ ‫�شخ�ص من �سكان ا�شرف قبل حلول‬ ‫ال �ع��ام املقبل �إىل ق��اع��دة احل��ري��ة يف‬ ‫بغداد والتي كانت احد مقرات اجلي�ش‬

‫االم�يرك��ي على ان ت�ت��وىل احلكومة‬ ‫العراقية حمايتهم"‪.‬‬ ‫وجتمعت �أكرث من ‪ 100‬عائلة �إيرانية‬ ‫من ذوي �سكان مع�سكر ا�شرف للقاء‬ ‫�أب�ن��ائ�ه��م ف�ضال ع��ن ت��واج��د و�سائل‬ ‫الإع�ل�ام �أم ��ام ب��واب��ة املع�سكر �إال ان‬ ‫عملية نقل �سكان املع�سكر �أجلت �إىل‬ ‫ا�شعار �آخ��ر‪.‬وق��ال امل�صدر احلكومي‬ ‫�إن "عملية ال�ن�ق��ل ت ��أج �ل��ت لأ�سباب‬ ‫ودواع حكومية"‪.‬وت�ضمنت مذكرة‬ ‫التفاهم املوقعة ب�ين ال�ع��راق والأمم‬ ‫املتحدة حل�سم ملف مع�سكر ا�شرف‬ ‫نقل ال�سكان �إىل موقع انتقايل م�ؤقت‬ ‫متهيدا لنقلهم �إىل خارج العراق‪.‬‬

‫خبير اقتصادي يتوقع حدوث طفرات كبيرة في القطاعين الصناعي والزراعي خالل العام المقبل‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫توقع اخلبري االقت�صادي با�سم جميل‬ ‫ح��دوث طفرات وا�سعة نحو التطور‬ ‫والنمو يف قطاعي الزراعة وال�صناعة‬ ‫خالل العام املقبل‪ ،‬على �ضوء اخلطط‬ ‫ال���وزاري���ة وال�ت�خ���ص�ي���ص��ات املالية‬ ‫املو�ضوعة لهذه القطاعات‪.‬‬ ‫وق��ال جميل يف ت�صريح �صحفي له‬ ‫ام ����س‪� :‬أن �أغ �ل��ب دول ال �ع��امل ترتكز‬ ‫بايراداتها املالية ال�سنوية وبالدرجة‬ ‫اال�سا�سية على قطاعني �سرتاتيجيني‬ ‫ه�م��ا ال�صناعي وال��زراع��ي ث��م تليها‬ ‫القطاعات االقت�صادية االخرى‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫اىل‪ :‬ان الظروف التي مر بها العراق‬ ‫خ�لال ال���س�ن��وات املا�ضية كاحلروب‬ ‫والعمليات االرهابية وغريها جعلت‬ ‫هذين القطاعني يف ت��ده��ور وتخلف‬ ‫كبري‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ج �م �ي��ل‪ :‬ان ال� �ع ��راق االن‬ ‫ب ��د�أ يفكر بكيفية ال�ن�ه��و���ض بهذين‬ ‫القطاعني احليويني من خالل اخلطط‬ ‫املو�ضوعة من قبل وزارت��ي الزراعة‬ ‫وال �� �ص �ن��اع��ة‪ ،‬وال��ت��ي ت���ش�ير اىل ان‬ ‫ال�سنة ال �ق��ادم��ة �ستكون ع��ام تطور‬ ‫ومن��و لقطاعي ال��زراع��ة وال�صناعة‬ ‫يف البلد‪ ،‬مبين ًا ‪ :‬هناك جلنة م�شكلة‬ ‫ل��دى وزارة ال�صناعة ل��و��ض��ع خطة‬ ‫�سرتاتيجية ت�صل اىل ع��ام (‪)2032‬‬

‫لغر�ض النهو�ض بالقطاع ال�صناعي‬ ‫�سواء احلكومي اواخلا�ص‪.‬‬

‫العراقية ترفض حل البرلمان وترجح ظهور ائتالفات كبيرة‬ ‫لتشكيل حكومة جديدة‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أعلنت القائمة العراقية ام�س رف�ضها‬ ‫لدعوات حل الربملان و�إجراء انتخابات‬ ‫مبكرة ب�سبب الو�ضع الأمني والظرف‬ ‫ال ��ذي مت��ر ب��ه ��س��وري��ا وت���أث�ي�ره على‬ ‫الو�ضع العراقي مرجحة ظهور كيانات‬ ‫�سيا�سية جديدة ‪.‬‬ ‫وقال النائب عن العراقية نبيل حربو‬

‫�إن "القائمة ال ت�ؤيد حل جمل�س النواب‬ ‫و�إج ��راء انتخابات مبكرة مبينا �أن‬ ‫"الظرف الأم �ن��ي احل��ايل غ�ير مالئم‬ ‫لإجراء انتخابات "‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف حربو �أن "العراق يعي�ش يف‬ ‫ظ��روف غ�ير اع�ت�ي��ادي��ة بعد ان�سحاب‬ ‫القوات الأمريكية ‪ ،‬ف�ضال عن الو�ضع‬ ‫ال �� �س��وري امل��رب��ك ال ��ذي ي ��ؤث��ر ت�أثريا‬ ‫مبا�شرا على البالد‬

‫م�ؤكدا "�أن �إجراء �أي انتخابات جديدة‬ ‫��س�ت�ك��ون مل�صلحة ك �ي��ان��ات �سيا�سية‬ ‫ت�سيطر حاليا على الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫ودوائ � ��ر ال ��دول ��ة وال ت �خ��دم القائمة‬ ‫العراقية‪.‬كما او�ضح �أن "حل الربملان‬ ‫لي�س امل �خ��رج ال��وح�ي��د للو�صول �إىل‬ ‫اال� �س �ت �ق��رار ال���س�ي��ا��س��ي و �أن الكتل‬ ‫ال�سيا�سية ومنها كتلة الأح ��رار التي‬ ‫ن��ادت ب�إجراء انتخابات مبكرة قادرة‬

‫على �إج��راء حتالفات �سيا�سية جديدة‬ ‫لت�شكيل ح �ك��وم��ة ج��دي��دة �إذا تعذر‬ ‫الو�صول �إىل تفاهم �سيا�سي"‪.‬‬ ‫و�أع�ت�بر حربو ان "ت�شكيل ائتالفات‬ ‫ك �ب�يرة وج ��دي ��دة �� �ض ��روري لت�شكيل‬ ‫ح �ك��وم��ة جديدة"‪ ،‬م��رج �ح��ا "ظهور‬ ‫ائتالفات كبرية لت�شكيل حكومة جديدة‬ ‫�إذا م��ا ت �ع��ذر ال��و� �ص��ول �إىل �شراكة‬ ‫حقيقية"‪.‬‬

‫اللجنة االقتصادية‪ :‬عام ‪ 2012‬سيشهد ارتفاعا كبيرا في أسعار العقارات‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ر�أى ع�ضو اللجنة االقت�صادية النائب‬ ‫عامر الفائز بان العام القادم �سي�شهد‬ ‫ت��زاي��د ال�ط�ل��ب ع�ل��ى � �ش��راء العقارات‬ ‫مما �سي�ؤدي اىل ارتفاع كبري ال�سعار‬ ‫العقارات يف العراق‪.‬‬ ‫وق��ال الفائز يف ت�صريح له ام�س‪� :‬أن‬ ‫�أزم��ة ال�سكن يف ال�ع��راق ب��د�أت تزداد‬ ‫معاناتها ول���س�ن��وات متتالية نتيجة‬ ‫النمو ال�سكاين والطلب ال�شديد على‬ ‫العقار‪ ،‬رغ��م و�ضع احل�ل��ول اجلذرية‬ ‫واخل� �ط ��ط ال �� �س�ترات �ي �ج �ي��ة م ��ن قبل‬ ‫احل �ك��وم��ة االحت ��ادي ��ة ل�ل�ح��د م��ن هذه‬ ‫االزم��ة‪ ،‬اال ان ال��دول��ة ال زال��ت عاجزة‬ ‫على ح�ل�ه��ا‪.‬وت��وق��ع ال�ف��ائ��ز ب��ان ي�شهد‬ ‫ع ��ام (‪ )2012‬ق� �ف ��زات ك �ب�يرة وغري‬ ‫متوقعة يف ا�سعار ال�ع�ق��ارات ولي�س‬ ‫ارت�ف��اع� ًا ف�ق��ط‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن دخول‬

‫‪No.(162) - Wednesday 28, December, 2011‬‬

‫ال�شركات االجنبية الق��ام��ة امل�شاريع‬ ‫اال�ستثمارية يف البلد‪ ،‬نتيجة لزيادة‬ ‫الطلب على العقارات من قبل املواطنني‬

‫قروض ميسرة للصناعيين في‬ ‫كربالء من دون فوائد‬

‫وقلة العر�ض منه الن ا�سعار العقارات‬ ‫يحددها مو�ضوع العر�ض والطلب‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق‪ ،‬رجح اخلبري العقاري‬

‫ا�سماعيل عبداحل�سني زي��ادة ا�سعار‬ ‫العقارات خالل ال�سنوات القادمة يف‬ ‫حال اال�ستمرار ب�سيا�سة الدولة احلالية‬ ‫يف حل ازمة ال�سكن يف العراق‪.‬‬ ‫وق��ال عبداحل�س��ي يف ت�صريح �سابق‬ ‫ل���ه‪ :‬ان ��س�ي��ا��س��ة ال ��دول ��ة واملتمثلة‬ ‫باحلكومة االحت��ادي��ة ال زال��ت عاجز ًة‬ ‫يف عملية خف�ض ا�سعار العقارات وحل‬ ‫ازم��ة ال�سكن يف ال �ع��راق نتيجة عدم‬ ‫وجود ر�ؤية وا�ضحة يف كيفية التعامل‬ ‫مع االزمات التي حتدث يف البالد‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان هناك اخفاقات كثرية‬ ‫ت�شوب عملية البناء واالع �م��ار للبلد‬ ‫وعدم القدرة على توفري البنى التحتية‬ ‫التي يفتقرها اغلب املناطق ال�سكنية‬ ‫مما ادى اىل زيادة ا�سعار العقارات يف‬ ‫املدن ذات اخلدمات اجليدة‪.‬‬

‫وذك��ر اخلبري االقت�صادي‪ :‬ان املبالغ‬ ‫املالية املر�صودة لتنمية هذه القطاعات‬

‫يف الفرتة املا�ضية كبرية جد ًا‪ ،‬لكنها ال‬ ‫ت�ساوي الطموح احلا�صل يف التقدم‬

‫صحيفة أميركية‪ :‬الجيش انسحب من العراق لكن المخابرات موجودة‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ن �ق �ل��ت ��ص�ح�ي�ف��ة ن� �ي ��وي ��ورك تاميز‬ ‫الأم�يرك �ي��ة ع��ن م���س��ؤول�ين ك�ب��ار يف‬ ‫الإدارة الأمريكية قولهم "ان الأمن يف‬ ‫امل�ستقبل والعالقات الدبلوما�سية مع‬ ‫العراق �سيكون "متقلبا" ويعتمد على‬ ‫مدى متا�سك حكومة املالكي االئتالفية‬ ‫التي ت�ضم ال�سنة والأكراد �إ�ضافة اىل‬ ‫ال�شيعة‪ ،‬ح�سب تعبري ال�صحيفة‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ارت ال�صحيفة �أي���ض��ا �إىل �أن‬ ‫القوات الأمريكية قد تكون قادرة على‬ ‫العمل يف ال�ع��راق يف مهمات وكالة‬ ‫امل�خ��اب��رات امل��رك��زي��ة ال�سرية ‪ ،‬مثل‬ ‫تلك التي ادت اىل قتل زعيم تنظيم‬ ‫القاعدة �أ�سامة بن الدن يف باك�ستان‬ ‫يف �شهر �أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫مو�ضحة "ان عدد القوات الأمريكية‬ ‫يف ال��ع��راق و� �ص��ل اىل ال���ص�ف��ر من‬ ‫حيث ال �ق��وات القتالية لكن �أجهزة‬

‫اال� �س �ت �خ �ب��ارات الأم�يرك �ي��ة مل تفعل‬ ‫ال �� �ش��يء نف�سه و ان ه �ن��اك ق�ضايا‬ ‫م�ك��اف�ح��ة الإره� � ��اب اخل �ط�ي�رة التي‬ ‫ت��واج��ه ال �ع��راق‪ ،‬ون�ح��ن ال ن��ري��د �أن‬ ‫نتخلى ع��ن ال �ع�لاق��ات امل�ت�ي�ن��ة جدا‬ ‫التي بنيناها على م��دى �سنوات يف‬

‫كربالء‪ -‬الناس‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫قال رئي�س اللجنة االقت�صادية يف جمل�س حمافظة كربالء‬ ‫ام�س‪ ،‬ان احلكومة املحلية قررت منح ال�صناعيني قرو�ضا‬ ‫مالية مي�سرة من دون فوائد للق�ضاء على البطالة‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح ط� ��ارق ك�ط�ي�ف��ة اخل �ي �ك��اين ان "جمل�س كربالء‬ ‫وبالتعاون مع التنمية ال�صناعية العراقية با�شر العمل مبنح‬ ‫ال�صناعيني من ا�صحاب املعامل ال�صناعية والتجارية قرو�ضا‬ ‫مالية مي�سرة بدون فوائد لغر�ض حت�سني االنتاج املحلي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان "املبالغ املالية املمنوحة لل�صناعيني ت�صل اىل‬ ‫�أكرث من ‪ 75‬مليون دينار‪ ،‬على ان ت�سدد ب�شكل مي�سر ملدة‬ ‫‪ 20‬عام ًا"‪ ،‬الفتا اىل ان "احلكومة املحلية با�شرت منذ االن‬ ‫بت�سليم تلك القرو�ض وهناك اقبال كبري من قبل ال�صناعيني‬ ‫على ت�سلمها"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د اخل �ي �ك��اين ان "الهدف م��ن وراء م �ن��ح القرو�ض‬ ‫لل�صناعيني ه��و حت�سني واق ��ع االن �ت��اج امل�ح�ل��ي‪ ،‬ع�ل��ى ان‬ ‫يكون �صاحب امل�صنع حا�صال على االج��ازة من قبل احتاد‬ ‫ال�صناعات العراقي ويتعهد بتطوير العمل وزي��ادة ن�سبة‬ ‫االنتاج وت�شغيل اكرب قدر ممكن من االيدي العاملة املحلية‬ ‫وتقليل ن�سبة الب�ضائع امل�ستوردة من اخل��ارج التي غزت‬ ‫اال�سواق املحلية"‪.‬‬

‫قال النائب عن ائتالف القائمة العراقية زياد‬ ‫ال��ذرب ام�س " ان هناك انفراجا يلوح يف‬ ‫االفق حلل االزمة الراهنة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال��ذرب " انني متفائل بوجود حل‬ ‫لالزمة وذلك بجلو�س الكتل ال�سيا�سية حول‬ ‫طاولة حوار واحدة م�شريا اىل ان حكومة‬ ‫االغلبية التعمل على حل االزمة بل تزيد من‬ ‫تعقيدها‪.‬‬ ‫م��و� �ض �ح��ا ان"هناك ع� ��دة دع�� ��وات مهمة‬ ‫و��ض��روري��ة الن م��ن �شانها تقريب وجهات‬ ‫نظر االطراف املتنازعة اما احلوار عن طريق‬ ‫الت�صريحات االعالمية فانه ميثل خط�أ كبريا‬ ‫من �شانه اال�ضرار بالعملية ال�سيا�سية "‪.‬‬ ‫م�ضيفا " ان هناك امل�ؤمتر الوطني الذي دعا‬ ‫اليه رئي�س اقليم كرد�ستان م�سعود بارزاين‬ ‫وال���ذي يعمل ع�ل��ى اي �ج��اد ح �ل��ول منا�سبة‬ ‫للخروج من االزمة "‪.‬‬ ‫كما تفاءل النائب عن دول��ة القانون وليد‬ ‫احللي ان " جميع امل��ؤ��ش��رات ت��دل على ان‬

‫او� �ض��اع ال �ب�لاد بعد االن���س�ح��اب االمريكي‬ ‫�ستكون اف���ض��ل مم��ا ه��ي عليه االن وعلى‬ ‫خم�ت�ل��ف اال� �ص �ع��دة االم �ن �ي��ة وال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية وغريها وان جميع املخاوف‬ ‫التي تثار من قبل بع�ض ال�سا�سة غري مربرة‬ ‫و�سيثبت ف�شلها خ�لال الفرتة املقبلة �إذ ان‬ ‫اغلب الكتل ال�سيا�سية م�صممة على العبور‬ ‫بالبالد اىل �ضفة االمان "‬ ‫يف الوقت نف�سه اكد العالق النائب عن دولة‬ ‫القانون قائال"ان احلكم الق�ضائي �سيكون‬ ‫هو النتيجة احلتمية يف ق�ضية نائب رئي�س‬ ‫اجلمهورية املطلوب للق�ضاء طارق الها�شمي‬ ‫‪ .‬وعلى الرغم من حماولة بع�ض االطراف‬ ‫ال�سيا�سية ت�سيي�س �أو عرقلة ق�ضية الها�شمي‬ ‫لكننا ن��ؤك��د �أن النتيجة احلتمية والقرار‬ ‫الف�صل �سيكون للحكم الق�ضائي وعلى القادة‬ ‫والكتل ال�سيا�سية االلتزام بقراراته من �أجل‬ ‫احلفاظ على هيبته "‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫اب ��دت اح ��دى ال���ش��رك��ات االمريكية‬ ‫اال�ستثمارية رغبتها بتنفيذ م�شاريع‬ ‫ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ب �ق �ط��اع��ات الكهرباء‬ ‫والبنى التحتية �ضمن نظام الدفع‬ ‫باالجل يف حمافظة وا�سط‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت زي� �ن ��ب رح� �ي ��م ال �ع �ت��اب��ي‬

‫ع �� �ض��و جم �ل ����س حم��اف �ظ��ة وا� �س��ط‬ ‫يف ب�ي��ان �صحفي ام����س �إن �شركة‬ ‫"‪ "S.KH.A‬االم�يرك �ي��ة اب��دت‬ ‫رغبتها بان�شاء م�شاريع ا�ستثمارية‬ ‫ب �ق �ط��اع��ات ال �ك �ه��رب��اء واخل ��دم ��ات‬ ‫والبنى التحتية �ضمن نظام الدفع‬ ‫باالجل‪.‬‬ ‫واو�� �ض� �ح ��ت �أن ال�����ش��رك��ة اب���دت‬ ‫رغبتها بان�شاء ‪ 20‬حمطة كهربائية‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أعلنت �أمانة بغداد‪ ،‬ام�س‪ ،‬املبا�شرة‬ ‫مب�شروع �أن�سام اجل��ادري��ة املت�ضمن‬ ‫ب�ن��اء مطاعم وحم ��ال جت��اري��ة بكلفة‬ ‫�إج �م��ال �ي��ة ت�ب�ل��غ ‪ 1350000‬دوالر‪،‬‬ ‫فيما �أك��دت �أن التخ�صي�صات املالية‬ ‫للم�شروع �ستكون من اجلهة امل�ستثمرة‬ ‫من القطاع اخلا�ص ح�صرا‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ي��ان �أ� �ص��درت��ه الأم��ان��ة ‪� ،‬إن‬ ‫"�شركة �أم�� ��واج ال��دول �ي��ة املحلية‬ ‫امل�ستثمرة با�شرت بتنفيذ م�شروع‬ ‫�أن���س��ام اجل��ادري��ة املت�ضمن‪ ،‬مطاعم‬ ‫وحم��ال جت��اري��ة على م�ساحة ار�ض‬ ‫تبلغ ‪ 2500‬م�تر م��رب��ع‪ ،‬يف منطقة‬ ‫اجل��ادري��ة ببغداد"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫"الكلفة الإج�م��ال�ي��ة للم�شروع تبلغ‬ ‫‪ 1350000‬دوالر"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن "امل�شروع يت�ألف‬ ‫م��ن ث�لاث طبقات‪ ،‬خ�ص�صت الطبقة‬ ‫الأر�ضية لإقامة مطاعم وكافرتيات‪،‬‬ ‫يف ح�ين خ�ص�صت ال�ط�ب�ق��ة الأوىل‬ ‫منه لإقامة مطعم �سياحي من الدرجة‬

‫الأوىل‪ ،‬والثانية �ستخ�ص�ص لإقامة‬ ‫حم��ال جت��اري��ة‪ ،‬ام��ا الطبقة الثالثة‬ ‫ف�ستخ�ص�ص ل�ل��إدارة وامل�ستودعات‬ ‫�إىل ج��ان��ب ت�خ���ص�ي����ص ال �� �س��رداب‬ ‫كموقف لل�سيارات"‪.‬‬ ‫ولفت البيان �إىل �أن "امل�شروع يعد‬ ‫ج��زء ًا م��ن �سل�سلة م�شاريع تعاقدت‬ ‫عليها �أم��ان��ة ب�غ��داد م��ع ع��دد كبري من‬ ‫ال �� �ش��رك��ات م��ن خ�ل�ال تفعيل قانون‬ ‫اال�ستثمار ودع��م امل�ستثمرين وخلق‬ ‫�شراكة حقيقية مع القطاع اخلا�ص"‪.‬‬ ‫و�أك��د البيان �أن "الأموال التي �سيتم‬ ‫�صرفها يف هذا امل�شروع �ستكون من‬ ‫اجلهة امل�ستثمرة من القطاع اخلا�ص‬ ‫ح�صرا"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن �أم ��ان ��ة ب��غ��داد �أع �ل �ن��ت يف‬ ‫عامي ‪ 2009‬و‪ 2010‬ث�لاث ح��زم من‬ ‫م�شاريع اال�ستثمار تت�ضمن �إن�شاء‬ ‫جم�م�ع��ات �سكنية وم� ��والت جتارية‬ ‫و�أماكن ترفيهية وفنادق خم�س جنوم‬ ‫وعمارات لوقوف ال�سيارات وغريها‬ ‫من امل�شاريع التي حتتاجها العا�صمة‬ ‫بغداد‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬ستار الغزي‬ ‫�أع�ل��ن جمل�س الق�ضاء الأع �ل��ى ان‬ ‫جلوء ال ُق�ضاة واملحققني لتعذيب‬ ‫ال���س�ج�ن��اء يف ا��س�ت�ج��واب�ه��م �أم��ر‬ ‫م��رف��و���ض وال ي��وج��د م �ث��ل ه��ذه‬ ‫احلاالت يف ال�سجون "‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��اط��ق ال��ر��س�م��ي ملجل�س‬ ‫ال �ق �� �ض��اء الأع� �ل ��ى ال �ق��ا� �ض��ي عبد‬ ‫ال�ستار البريقدار لـ(النا�س) �إن"‬ ‫ال �ق �� �ض��اة وامل �ح �ق �ق�ين يف مراكز‬ ‫ال�سجون الي�ل�ج��ؤون اىل تعذيب‬ ‫ال�سجناء يف ا�ستجوابهم ومنظمة‬ ‫العفو الدولية التي اتهمت الق�ضاء‬ ‫تقاريرها م�شكوك بها"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �إن" اتهام منظمة العفو‬ ‫الدولية للق�ضاء االعلى بتعذيب‬ ‫ال�سجناء يف ال�سجون خ��ال من‬ ‫وهي بعيدة عن املهنية"‪.‬‬ ‫ال�صحة َ‬ ‫و�أ�� �ش ��ار اىل ان" م�ن�ظ�م��ة العفو‬

‫م��ؤك��د ًا �أن التقارير الأخ�يرة التي‬ ‫ن�شرتها �صحيفة ل��و���س �أجنل�س‬

‫ت� ��امي� ��ز (‪Los Angeles‬‬ ‫‪ ) Times‬وم �ن �ظ �م��ة هيومن‬

‫راي��ت�����س ووت� �� ��ش (‪Human‬‬ ‫‪ )Rights Watch‬التي‬

‫�سعة ال��واح��دة ‪ 30‬ميغاواط تعمل‬ ‫با�ستخدام مادة النفط اال�سود وبناء‬ ‫‪ 24‬ال��ف وح ��دة �سكنية م��ع ان�شاء‬ ‫البنى التحتية وان�شاء ‪ 300‬وحدة‬ ‫�سكنية توزع على املتعففني من ابناء‬ ‫املحافظة جمانا‪.‬‬ ‫وا�ضافت العتابي �أن ال�شركة ابدت‬ ‫رغ�ب�ت�ه��ا ك��ذل��ك ب�ت�ج�ه�ي��ز املحافظة‬ ‫ب���س�ي��ارات ا��س�ع��اف ن��وع جب�سون‬

‫وان�شاء م�ست�شفيات الخت�صا�صات‬ ‫ام��را���ض ال ��دم وال �ع �ي��ون والعظام‬ ‫والقلب‪.‬‬ ‫وب� �ي� �ن ��ت �أن ه��ي��ئ��ة اال� �س �ت �ث �م��ار‬ ‫اب���دت ا� �س �ت �ع��داده��ا ل�ت �ق��دمي الدعم‬ ‫والت�سهيالت لل�شركات اال�ستثمارية‬ ‫وامل���س�ت�ث�م��ري��ن يف ك��اف����ة املجاالت‬ ‫ووفق القوانني وال�ضوابط‪.‬‬

‫أمن‬ ‫حملة دهم وتفتيش العتقال آمر التدخل‬ ‫السريع‬ ‫�أعلن النائب امل�ستقل يف الربملان‬ ‫كاظم ال�صيادي ام�س تنفيذ قوة‬ ‫امنية حملة مداهمات يف مدينة‬ ‫الكوت العتقال �آم��ر ق��وة التدخل‬ ‫ال�سريع ال�سابق عزيز االمارة يف‬ ‫حمافظة وا�سط ‪.‬‬ ‫وقال ال�صيادي ان " قوة �أمنية‬ ‫م��ن اجل �ي ����ش ن �ف��ذت ف �ج��ر ام�س‬ ‫عددا من عمليات الدهم والتفتي�ش‬

‫ملنازل و�سط مدينة الكوت العتقال‬ ‫�آمر التدخل ال�سريع ال�سابق الذي‬ ‫�صدرت بحقه ‪ 9‬مذكرات اعتقال‬ ‫ق�ضائية بتهم جرائم قتل وف�ساد‬ ‫اداري ومايل وعمليات اغت�صاب‬ ‫‪.‬بح�سب قوله ‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان " عمليات ال��ده��م مل‬ ‫ت�سفر عن اعتقال الأمارة مرجح ًا‬ ‫فراره من املحافظة "‪.‬‬

‫إبطال عبوة ناسفة في المدائن‬ ‫ابطلت قوة امنية تابعة لل�شرطة‬ ‫م �ف �ع��ول ع �ب��وة ن��ا� �س �ف��ة جنوبي‬ ‫العا�صمة بغداد ‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر ام�ن��ي يف ال�شرطة‬ ‫ان "دورية تابعة ل�شرطة النجدة‬ ‫ع�ثرت على عبوة نا�سفة يف حي‬ ‫القاد�سية مبنطقة املدائن وقامت‬

‫با�ستدعاء خبري املتفجرات ومت‬ ‫اب�ط��ال مفعولها دون ح��دوث اي‬ ‫خ�سائر" ‪.‬‬ ‫واو��ض��ح ان"عملية العثور على‬ ‫ال��ع��ب��وة مت ��ت وف� ��ق معلومات‬ ‫ا�ستخباراتية دقيقة‪.‬‬

‫مقتل مدنيين وإصابة ثالث بانفجار سيارة‬ ‫مفخخة‬

‫القضاء ينفي تعذيب السجناء‬ ‫ي� �ج ��ب ان ت� �ك���ون ل ��دي� �ه ��ا �أدل�� ��ة‬ ‫واث �ب��ات��ات بخ�صو�ص ال�سجناء‬ ‫الذين تعر�ضوا للتعذيب حتى يتم‬ ‫التحقيق بهذا ال�ش�أن"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �إن" ال�ق���ض��اة واملحققني‬ ‫ي�ستندون اىل فقرات ين�ص عليها‬ ‫القانون وال يلج�ؤون اىل ال�ضغط‬ ‫والتعذيب يف التحقيق"‪.‬‬ ‫فيما اتهمت منظمة العفو الدولية‬ ‫ب �� �ص��ورة م���س�ت�م��رة ال��ع��راق بانه‬ ‫ي�ضم �سجون ًا �سرية يتعر�ض فيها‬ ‫ال�سجناء لعمليات تعذيب تهدف‬ ‫�إىل ان� �ت ��زاع اع�ت�راف ��ات تدينهم‬ ‫وت��دي��ر غالبيتها وزارت� ��ا الدفاع‬ ‫والداخلية‪ ،‬م�ؤكدة �أن نحو ثالثني‬ ‫�ألف ًا من الرجال والن�ساء ال يزالون‬ ‫رهن االحتجاز"‪.‬‬ ‫وك � ��ان رئ �ي ����س ال� � � ��وزراء ن ��وري‬ ‫امل��ال�ك��ي نفى يف ح��دي��ث �صحفي‪،‬‬ ‫وج��ود �سجون �سرية يف العراق‪،‬‬

‫جمال تبادل املعلومات ذات الأهمية‬ ‫بالن�سبة للبلدين"‬ ‫وا�ضافت نقال عن القادة امل�س�ؤولني‬ ‫"ان ال��والي��ات امل�ت�ح��دة حت��ث قادة‬ ‫ال �ع��راق امل�ت�ن��اح��ري��ن ل �ب��دء "حوار"‬ ‫لتفادي تفاقم الأزم��ة ال�سيا�سية التي‬

‫�أث� ��ارت ت��وت��رات ب�ع��د �أي ��ام ف�ق��ط من‬ ‫اكمال اجلي�ش الأمريكي ان�سحابه من‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وبينت " ان الرئي�س ب��اراك �أوباما‬ ‫ونائبه جو بايدن وجها موجة من‬ ‫الدعوات اىل الزعماء العراقيني هذا‬ ‫الأ�سبوع يحثانهم على ر�أب ال�صدع‬ ‫ب �ع��د ات� �ه ��ام ن��ائ��ب ال��رئ �ي ����س ط ��ارق‬ ‫الها�شمي ب�إدارة فرق املوت عن طريق‬ ‫حرا�سه"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "ان الها�شمي امل��وج��ود االن‬ ‫يف �ضيافة ر�سمية من الرئي�س جالل‬ ‫ط��ال�ب��اين يف منطقة احل�ك��م الذاتي‬ ‫ال �ك��ردي��ة اع �ت�رف ب � ��أن ح��را� �س��ه قد‬ ‫ن�ف��ذوا هجمات لكنه نفى �أي تورط‬ ‫�شخ�صي‪.‬‬ ‫وان ��ه ل��ن ي�ع��ود اىل ب �غ��داد ملواجهة‬ ‫املحاكمة ح�سب قوله " عازيا رف�ضه‬ ‫�إىل �سوء الو�ضع الأمني وت�سيي�س‬ ‫مزعوم لنظام العدالة‪.‬‬

‫شركة أميركية تبدي رغبتها بالعمل في محافظة واسط‬

‫أمانة بغداد تباشر بتنفيذ مشروع أنسام‬ ‫الذرب‪ :‬هناك انفراج يلوح في األفق ‪ ..‬والعالق‬ ‫الجادرية االستثماري‬

‫‪ :‬القضاء سيكون الفيصل في قضية الهاشمي‬

‫لنمو القطاعات االقت�صادية العراقية‪،‬‬ ‫م �ت ��أم� ً‬ ‫لا يف ال �ع��ام ال �ق��ادم ا�ستقرارا‬

‫�سيا�سيا وامنيا لكي يتم حتقيق طموح‬ ‫ال�شعب العراقي من خالل تنمية هذه‬ ‫القطاعات‪.‬‬ ‫ويف وق���ت � �س��اب��ق‪ ،‬ا��س�ت�ب�ع��د مقرر‬ ‫اللجنة االقت�صادية حمما خليل �أن‬ ‫ي�شهد القطاع الزراعي تطور ًا ومنو ًا‬ ‫خالل العام القادم‪ ،‬كون امل�ستلزمات‬ ‫ال��زراع�ي��ة املقدمة للمزارعني مل تكن‬ ‫بامل�ستوى املطلوب‪.‬‬ ‫وقال خليل يف ت�صريح �سابق له ‪ :‬ال‬ ‫توجد اجلدية الفعلية يف العمل نحو‬ ‫تطوير القطاعات االقت�صادية العراقية‬ ‫كالزراعة وال�صناعة وال�سياحة وغري‬ ‫ذلك‪ ،‬نتيجة انعدام الر�ؤى االقت�صادية‬ ‫وان�شغال الدولة بامور اخرى جعلتها‬ ‫ال تفكر ج�ي��د ًا بكيفية و�ضع اخلطط‬ ‫االقت�صادية ال�سرتاتيجية للبلد‪.‬‬ ‫وت��وق��ع خ�ل�ي��ل ان ال �ع��ام ال� �ق ��ادم لن‬ ‫ي���ش�ه��د ت� �ط ��ور ًا او من� ��و ًا يف املجال‬ ‫ال��زراع��ي ك��ون امل�ستلزمات الزراعية‬ ‫املقدمة للفالح ك��امل�خ��ازن وال�ب�رادات‬ ‫واال�سمدة واحلبوب مل تكن بامل�ستوى‬ ‫امل�ط�ل��وب‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل زي ��ادة ا�سعار‬ ‫اال�سمدة الكيمياوية وامل��واد الطبية‬ ‫اخلا�صة بالنباتات واحلبوب وكافة‬ ‫امل�ستلزمات التي يحتاجها املزارع يف‬ ‫اال�سواق املحلية‪.‬‬

‫تتخذ من نيويورك مقر ًا لها غري‬ ‫�صحيحة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ح �ق��وق الإن�سان‬ ‫اع� �ت�ب�رت يف ال��ث��ال��ث م ��ن مت��وز‬ ‫امل��ا��ض��ي �أن ح��ال��ة ع��دم ا�ستقرار‬ ‫ال��و� �ض��ع ال���س�ي��ا��س��ي يف ال �ع��راق‬ ‫وارتفاع العمليات الع�سكرية �أدت‬ ‫�إىل حدوث انتهاكات يف ال�سجون‬ ‫‪ ،‬م�ب�ي�ن��ة �أن� �ه ��ا ت �ن �ظ��ر يف جميع‬ ‫ق�ضايا االنتهاكات ال�سيما م�س�ألة‬ ‫وف� ��اة ��س�ب�ع��ة م��وق��وف�ين اختناق ًا‬ ‫�أثناء نقلهم من �سجن التاجي �إىل‬ ‫�سجن الت�سفريات‪ ،‬فيما �أ�شارت يف‬ ‫الوقت نف�سه �إىل �أنها �شكلت جلنة‬ ‫لت�أ�سي�س ق��اع��دة ب�ي��ان��ات جلميع‬ ‫ال�سجون يف العراق"‪.‬‬

‫�أعلنت مديرية �شرطة االق�ضية‬ ‫وال�ن��واح��ي يف حمافظة كركوك‬ ‫ام����س �أن مدنيني قتال و�أ�صيب‬ ‫ثالث بتفجري �سيارة مفخخة قرب‬ ‫املعهد الفني جنوب غرب املدينة‪.‬‬ ‫وقال مدير ال�شرطة العميد �سرحد‬ ‫قادر �إن "ال�سيارة املفخخة كانت‬ ‫مركونة بالقرب من املعهد الفني‬ ‫انفجرت و�سط ق�ضاء احلويجة‬ ‫مما �أ�سفر عن مقتل مدنيني �أثنني‬ ‫و�إ��ص��اب��ة �آخ��ر ب�ج��روح متفاوتة‬

‫و�إحل ��اق �أ� �ض��رار م��ادي��ة بعدد من‬ ‫ال�سيارات"‪.‬‬ ‫مو�ضحا �أن "�سيارات الإ�سعاف‬ ‫هرعت �إىل منطقة احل��ادث لنقل‬ ‫اجل��ري��ح �إىل م�ست�شفى قريب‬ ‫لتلقي العالج وجثتي القتيلني �إىل‬ ‫دائرة الطب العديل"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن "القوات الأمنية فر�ضت طوقا‬ ‫امنيا على منطقة احلادث ومنعت‬ ‫االقرتاب منه"‪.‬‬

‫إصابة ثالثة مدنيين بجروح بانفجار عبوة‬ ‫ناسفة‬ ‫اك��د م���ص��در ام�ن��ي ا��ص��اب��ة ثالثة‬ ‫مدنيني ب �ج��روح بانفجار عبوة‬ ‫نا�سفة جنوب غربي بغداد‪.‬‬ ‫وا� �ض��ح امل���ص��در �أن " ث�لاث��ة من‬

‫املدنني ا�صيبوا بجروح بانفجار‬ ‫عبوة نا�سفة يف حي االعالم كما‬ ‫احل�ق��ت ا� �ض��رار م��ادي��ة ب�ع��دد من‬ ‫املباين القريبة من احلادث "‪.‬‬


‫العدد (‪ - )162‬االربعاء ‪ 28‬كانون االول ‪2011‬‬

‫‪No.(162) - Wednesday 28, December, 2011‬‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لقاء محافظ نينوى بالبارزاني في دهوك يتسبب بأزمة سياسية ويكشف‬

‫عن مرحلة جديدة من الصراع العربي الكردي في المنطقة‬

‫قالوا‬ ‫مظهر الجنابي‪:‬‬ ‫"اتوقع ان ال�ع��راق�ي��ة ورموزها‬ ‫تعر�ضت اىل �ضغوط قوية جدا‪ ،‬ما‬ ‫ادى اىل قرار ان�سحابها من جل�سات‬ ‫الربملان"‪ ،‬كما انني اتوقع بح�ضور‬ ‫نائب الرئي�س االمريكي جو بايدن‬ ‫�ستكون النقا�شات وا�ضحة من اجل‬ ‫جمع الفرقاء ال�سيا�سيني على طاولة‬ ‫واح ��دة ونتمنى اخل ��روج بنتائج‬ ‫ج �ي��دة ت��ر� �ض��ي ج�م�ي��ع االط� ��راف‪،‬‬ ‫خ�صو�صا ان ال�شريك ق��ام ب�ضرب‬ ‫اجلميع عر�ض احلائط"‬

‫الموصل ـ عادل كمال‬ ‫�أث��ارت زيارة مفاجئة ون��ادرة قام بها حمافظ‬ ‫ن�ي�ن��وى ي��وم الأح� ��د امل��ا� �ض��ي‪� ،‬إىل حمافظة‬ ‫دهوك والتقى فيها م�سعود البارزاين رئي�س‬ ‫�إقليم كرد�ستان‪ ،‬جد ًال وا�سع ًا لدى الأو�ساط‬ ‫ال�سيا�سية يف ن�ي�ن��وى‪ .‬ف�أعتربها البع�ض‬ ‫جتاوز ًا على �شركائه يف قائمة احلدباء التي‬ ‫يتزعمها‪ ،‬كونه مل ي�ست�شر �أحد ًا يف مو�ضوع‬ ‫ال��زي��ارة‪ ،‬و�أن��ه تخلى عن كل ما ن��ادى به قبل‬ ‫�أن ي�صل اىل كر�سي املحافظة‪ ،‬يف العمل على‬ ‫طرد قوات الب�شمركة‪ ،‬ورفع يد الأكراد عن ‪16‬‬ ‫وحدة �إدارية تابعة ملحافظة نينوى‪.‬‬ ‫ومل ي�ت��وق��ف الأم� ��ر ع�ن��د خ���ص��وم النجيفي‬ ‫امل�ع��روف�ين خ��ارج دائ ��رة احل�ك��وم��ة املحلية‪،‬‬ ‫بل انتقل �إىل جمل�س حمافظة نينوى ذاته‪،‬‬ ‫ال��ذي ندد معظم �أع�ضائه يف جل�سة غا�ضبة‪،‬‬ ‫بلقائه بالبارزاين دون ان يعلم �أيا من �أع�ضاء‬ ‫احلكومة املحلية م�سبق ًا‪ ،‬وراح��وا ي�شككون‬ ‫بت�صريحات املحافظ حول الزيارة‪ ،‬حتى ان‬ ‫�أحد الأع�ضاء املح �إىل �أن املحافظ يخفي �شيئ ًا‬ ‫مريب ًا خلف لقائه بالبارزاين‪.‬‬ ‫املحافظ �سارع �إىل عقد م�ؤمتر �صحفي يوم‬ ‫االثنني يف مبنى حمافظة نينوى‪� ،‬أكد خالله‬ ‫انه ركز خالل لقائه برئي�س �إقليم كرد�ستان‬ ‫على بحث الأو�ضاع ال�سيا�سية العامة‪ ،‬وقال‬ ‫ب ��أن ال �ع��راق �أم��ام مفرتق ط��رق خطري جدا‪،‬‬ ‫فهناك �إجتاه نحو �إنفراد جهة معينة بال�سلطة‪،‬‬ ‫وينبغي على العقالء التحرك لإنقاذ البالد‪.‬‬ ‫وقال �أثيل النجيفي" هذه هي الر�سالة التي‬ ‫كنت احملها �إىل م�سعود ال �ب��ارزاين رئي�س‬ ‫�إقليم كرد�ستان‪ ،‬مع الطلب ب�ضرورة االهتمام‬ ‫بعدم �إث��ارة ال�صراعات وال�ن��زاع��ات املحلية‬ ‫وال��داخ�ل�ي��ة ال�ت��ي ميكن ان ت� ��ؤدي �إىل مزيد‬ ‫م��ن اخل�ل�اف يف يف ه ��ذه ال �ف�ترة احلرجة‪،‬‬ ‫وي �ج��ب ان ي�ن���ص��ب االه �ت �م��ام يف املرحلة‬ ‫الراهنة مبا يواجهه العراق من حتد و�صراع‬ ‫كبريين" و�أ�شار �إىل انه وجد من رئي�س �إقليم‬ ‫كرد�ستان كل التفهم‪ ،‬و�أنه بدى حري���ص ًا على‬ ‫ان تكون املعاجلة مب��ا ي�ضمن ع��دم ح�صول‬ ‫�أي ا� �ص �ط �ف��اف ط��ائ �ف��ي‪ ،‬وان ي �ك��ون هناك‬ ‫عقالء من كل اجلهات‪ ،‬امل�شرتكة يف العملية‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وينبغي اال�ستعانة بهم لتفادي ما‬ ‫ميكن ان يقع من �إن��زالق نحو الهاوية‪.‬وبني‬ ‫املحافظ ب��أن ما يجري يف ال�ساحة العراقية‬ ‫الأن حم��اول��ة ل�ل�إن�ف��راد بال�سلطة‪ ،‬وال�ضغط‬ ‫على املحافظات وع��دم منحها ال�صالحيات‪،‬‬ ‫وهذا ما �سي�ؤدي يف نهاية االمر بنينوى اىل‬ ‫ت�شكيل االقليم‪.‬و�أو�ضح‪ " :‬نحن لن نلج�أ اىل‬ ‫هذه الفكرة‪ ،‬الإ بعد ر�أي �شعبي عارم يجتاح‬ ‫هذه املحافظة ويطالبنا نحن �أن نتبنى هذه‬ ‫الفكرة ‪ ،‬وعند ذل��ك �سنلبي طلب جماهرينا‪،‬‬ ‫�أما �أن ن�سري نحو ما يلحق االذى مبواطنينا‪،‬‬ ‫فهذا ما الميكن ان يحدث"‪.‬ويف �س�ؤال وجهه‬ ‫مرا�سل ( النا�س) للمحافظ فيما �إذا كان قد �أبلغ‬ ‫�شركاءه ال�سيا�سيني بزيارته اىل دهوك ولقائه‬ ‫بالبارزاين‪� ،‬أجاب ب�أنه �أبلغهم بالزيارة قبل‬ ‫�أن حتدث‪ ،‬و�أنها كانت بنا ًء على دعوة عاجلة‪،‬‬ ‫ومل يخطط ل�ه��ا م�ن��ذ ف�ت�رة طويلة‪.‬ول�ضيق‬ ‫الوقت قبل �إج��راء الزيارة مل يتلق اعرتا�ض ًا‬ ‫�أو قبو ًال من �شركائه �أو حلفائه‪.‬ثم وا�صل‬ ‫املحافظ متحدث ًا مدافع ًا عن زيارته اىل دهوك‬ ‫‪ " :‬كرد�ستان الأق��رب الينا من حيث املوقع‬ ‫اجلغرايف‪ ،‬وهناك م�شاكل داخلية يف نينوى‬ ‫تخ�ص الطرفني‪ ،‬وكان البد من ت�أجيل بحثها‪،‬‬ ‫ك��ون �إثارتها وكما يحاول البع�ض الآن يف‬ ‫نينوى‪ ،‬ويف هذا الوقت بالذات‪ ،‬هو خلدمة‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬

‫عباس البياتي‪:‬‬ ‫�أن نائب الرئي�س الأمريكي جوزيف‬ ‫بايدن �سيعمل على تقريب وجهات‬ ‫ال�ن�ظ��ر ب�ين الأط � ��راف ال�سيا�سية‬ ‫خالل زيارته املرتقبة �إىل بغداد‬ ‫لكن نرجو من الكتل ال�سيا�سية حل‬ ‫م�شكالتهم بينهم واحل��وار وجها‬ ‫لوجه �أف�ضل من �أن ي�أتي طرف �آخر‬ ‫خارجي"‪ ،‬كما ان "مبادرة رئي�س‬ ‫اجل� �م� �ه ��وري ��ة ج�ل��ال ال �ط��ال �ب��اين‬ ‫ل �ل �ج �ل��و���س ع �ل��ى ط ��اول ��ة واح� ��دة‬ ‫�صاحلة جلمع االط��راف ومن املهم‬ ‫ا�ستثمارها "‬

‫قتيبة الجبوري ‪:‬‬ ‫�أجندة من يحاول �إيجاد ا�صطفاف طائفي من‬ ‫�أجل الإنفراد بال�سلطة"‪ .‬املحافظ ومن خالل‬ ‫�إجابته على �أ�سئلة ال�صحفيني‪ ،‬حاول تربير‬ ‫زيارته اىل كرد�ستان‪ ،‬ب�أنها اكرب من ق�ضايا‬ ‫وم�شاكل نينوى م��ع الإق�ل�ي��م‪ ،‬وك��ان��ت جزء ًا‬ ‫من ال�سعي نحو �إنقاذ البالد‪ ،‬من خالل ايجاد‬ ‫مواقف م�شرتكة تعمل على تهدئة الو�ضع‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذل��ك‪ ،‬ويف البناية القريبة ملبنى‬ ‫حمافظة نينوى حيث جمل�س املحافظة‪ ،‬كانت‬ ‫اجلل�سة ‪ 109‬تنعقد‪ ،‬وكان �أع�ضاء من املجل�س‬ ‫متوترين وغا�ضبني من ع��دم اع�لام املحافظ‬ ‫لهم م�سبق ًا بزيارته اىل دهوك ولقائه مب�سعود‬ ‫ال�ب��ارزاين‪�.‬أك�ثر الأ��ص��وات املنددة كانت من‬ ‫جهة �أع�ضاء حركة العدل والإ�صالح العراقي‬ ‫التي يتزعمها عبد الله حميدي عجيل الياور‪،‬‬ ‫ومتلك احلركة ‪ 11‬مقعد ًا وكانت اكرب �شريك‬ ‫لقائمة احلدباء الوطنية بزعامة اثيل النجيفي‬ ‫والتي حازت على ‪ 19‬مقعد ًا يف املجل�س يف‬ ‫انتخابات ‪.2008‬وال�ي��اور �أحد �شيوخ قبيلة‬ ‫�شمر العربية البارزين‪ ،‬ومن �أكرب معار�ضي‬ ‫وجود البي�شمركة يف نينوى‪ ،‬ويعتربها يف‬ ‫ت�صريحاته ق��وات حمتلة ويتوجب رحيلها‬ ‫قبل ال�ب��دء ب ��أي ح��وار م��ع اجل��ان��ب ال�ك��ردي‪.‬‬ ‫وكانت هذه الأج��واء حا�ضره يف جل�سة يوم‬ ‫االث�ن�ين‪ ،‬وطالب �أع�ضاء حركة العدل التي‬ ‫ان�شقت فعلي ًا ع��ن قائمة احل��دب��اء‪ ،‬بح�ضور‬ ‫املحافظ يف جل�سة اليوم التايل‪ ،‬لبيان ر�أيه‬ ‫حول م�ضمون زيارته �إىل دهوك‪ ،‬وهل بحث‬ ‫خاللها امل��ادة ‪ 140‬واملناطق املتنازع عليها‬ ‫م��ع الإق�ل�ي��م‪.‬وق��ال اح��د اع�ضاء حركة العدل‬ ‫وه��و ن��واف ت��رك��ي الفي�صل‪ ،‬وي��ر�أ���س جلنة‬ ‫الزراعة وامل��وارد املائية يف املجل�س‪ " :‬كان‬ ‫على املحافظ ان يبلغ املجل�س بزيارته اىل‬ ‫ده��وك لكي نحمله ر�سالة اىل ال�سيد رئي�س‬ ‫اقليم كرد�ستان‪ ،‬نقول فيها �أننا منثل �شعب‬

‫نينوى‪ ،‬ونحن يف مركب واحد‪ ،‬وبيننا حقوق‬ ‫وواجبات‪ .‬وكنا �سنقول له ملاذا حتتلون ‪16‬‬ ‫وح��دة �إداري ��ة تابعة لنينوى �إداري� � ًا‪ ،‬وملاذا‬ ‫تفر�ض اللغة الكردية على امل��دار���س هناك‪،‬‬ ‫وال�ت�ج��اوز على الأرا� �ض��ي ال��زراع�ي��ة‪ ،‬وملاذا‬ ‫توجد ق��وات بي�شمركة يف املحافظة‪ ،‬وملاذا‬ ‫متنع نقاط التفتي�ش دخول العرب اىل املناطق‬ ‫الكردية"‪ .‬ع�ضو �أخر ممثل عن حركة العدل‪،‬‬ ‫وهو حمري الطه‪� ،‬شكك برواية املحافظ عما دار‬ ‫يف لقائه بالبارزاين‪ ،‬وانه مع �أع�ضاء قائمته‬ ‫متحفظون على الزيارة اىل دهوك بالأ�سا�س‪،‬‬ ‫وال�سبب كما قال �أن املحافظة مازالت تعاين‬ ‫من تدخالت �إقليم كرد�ستان‪ ،‬وجتاوزاته على‬ ‫الوحدات الإدارية فيها‪.‬وكذلك تنقيب االقليم‬ ‫عن النفط يف مناطق داخ��ل نينوى‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل التجاوزات الأمنية والإدارية ‪ ،‬يف جمال‬ ‫ال�ترب�ي��ة وال�صحة وغ�يره��ا‪.‬وي�ت��اب��ع حمري‪:‬‬ ‫" ك��ان يفرت�ض باملحافظ ان يعلم املجل�س‬ ‫بزيارته‪ ،‬وينقل ما نريد طرحه‪ ،‬ورمب��ا كان‬ ‫�سريافقه احد من الأع�ضاء لتع�ضيد موقفه‪،‬‬ ‫وال�سيما ان ك��ل احل�ل��ول م��وج��ودة وح�صرا‬ ‫بيد رئا�سة الإقليم"‪.‬بينما اعترب زميلهم عبد‬ ‫الرحيم ال�شمري رئي�س جلنة االمن والدفاع‬ ‫يف امل�ج�ل����س‪� ،‬أن زي� ��ارة امل�ح��اف�ظ��ة ولقاءه‬ ‫برئي�س الإقليم فيها تنازالت كبرية‪ ،‬وهو ما مل‬ ‫يخول به من قبل املجل�س‪ ،‬ويف العادة وكما‬ ‫حدث يف م��رات �أخ��رى‪ ،‬ف��أن �أع�ضاء املجل�س‬ ‫اليعلمون بزيارة املحافظ اىل اقليم كرد�ستان‬ ‫�إال م��ن خ�ل�ال التلفزيون"‪.‬واعترب يحيى‬ ‫عبد حمجوب املمثل ع��ن احل��زب الإ�سالمي‬ ‫يف جمل�س حمافظة نينوى‪ ،‬ان زي��ارة اثيل‬ ‫النجيفي اىل ده��وك ولقاءه بالبارزاين كان‬ ‫خط�أ‪ ،‬لأنها مبثابة اق��رار منه لكل جتاوزات‬ ‫�إق �ل �ي��م ك��رد� �س �ت��ان ع �ل��ى حم��اف �ظ��ة نينوى"‪.‬‬ ‫االع�ترا� �ض��ات على ال��زي��ارة ا�ستمرت خالل‬

‫اجلل�سة‪ ،‬وحت��دث خديدة خلف عيدو ممثل‬ ‫االيزيدية يف املجل�س عن خيبة امله للزيارة‬ ‫ال�ت��ي ق��ام بها امل�ح��اف��ظ دون اع�ل�ام ممثليه‪،‬‬ ‫كونهم كانوا �شركاء مهمني لقائمة احلدباء‪،‬‬ ‫ولوالهم ما كانت لتحقق النجاح يف انتخابات‬ ‫جمال�س املحافظات"‪.‬ق�صي عبا�س ممثل كوت‬ ‫ال�شبك‪ ،‬بني ان اع�ضاء جمل�س حمافظة نينوى‬ ‫مم �ن��وع��ون م��ن زي� ��ارة م�ن��اط��ق يف حمافظة‬ ‫نينوى من قبل قوات البي�شمركة‪ ،‬بينما ي�سمح‬ ‫لأع���ض��اء جمل�س حمافظة نينوى م��ن قائمة‬ ‫نينوى املت�آخية‪ ،‬املقاطعني جلل�سات املجل�س‬ ‫منذ نحو عامني ون�صف العام‪ ،‬من زيارة تلك‬ ‫املناطق‪ ،‬وط��ال��ب بحل امل�شاكل م��ع الإقليم‪،‬‬ ‫وان ي�شرك املجل�س يف اي حوار"‪ .‬املحافظ‬ ‫مل يرتك الأمر لليوم التايل‪ ،‬وح�ضر اجلل�سة‬ ‫امل�ن�ع�ق��دة‪ ،‬وب ��دا عليه الغ�ضب وه��و يوجه‬ ‫ك�لام��ه اىل �أع���ض��اء جمل�س حمافظة نينوى‬ ‫املعرت�ضني على زيارته اىل ده��وك‪ ،‬وق��ال‪" :‬‬ ‫�أ�شعر ب�أ�سف �شديد‪� ،‬أن �أ�سمع هنا يف جمل�سكم‬ ‫املوقر‪ ،‬مثل هذا الكالم �إلذي ال ينم عن ر�ؤية‬ ‫وا�ضحة ل�ل�أح��داث وال ع��ن تقدير واق�ع��ي ملا‬ ‫مير به البلد هذه الأي��ام‪ ،‬وفيه �أم��ور خارجة‬ ‫عن القانون وال�سياقات املعروفة يف التعامل‬ ‫ما بني الأجهزة الإدارية والأجهزة الت�شريعية‬ ‫والرقابية"‪ .‬ووا�صل �أثيل النجيفي حديثه "‬ ‫مما ال�شك فيه �أننا عملنا وعلى م��دى عامني‬ ‫ون�صف العام‪ ،‬مبفهوم الوحدة بني اجلهتني‬ ‫التنفيذية والت�شريعية‪ ،‬وه��ذه الوحدة كان‬ ‫�أ��س��ا��س�ه��ا �أن �ن��ا من�ث��ل ج�ه��ة واح� ��دة‪ ،‬وقائمة‬ ‫واحدة يف التعامل‪ ،‬وبالتايل منتلك م�ؤ�شرات‬ ‫ونت�شاور يف ال�صغرية وال�ك�ب�يرة‪ ،‬قبل ان‬ ‫نخطو‪ ،‬لكن ما �سمعته هذه الأي��ام الأخرية‪،‬‬ ‫وهو ما �أكد عليه ال�سيد عبد الرحيم ال�شمري (‬ ‫ع�ضو يف حركة العدل واال�صالح العراقي) هي‬ ‫رغبة البع�ض يف االنف�صال عن موقف القائمة‬

‫ال�ع��راق�ي��ة وال�ب�ق��اء لتلبية متطلبات منطقة‬ ‫حم��دودة فقط‪ ،‬دون االهتمام بالعراق ككل‪،‬‬ ‫وهو ال��ذي يقف اليوم يف �أخطر مرحلة منذ‬ ‫عام ‪ ،2003‬وهو �أخطر منعطف يف تاريخه‪،‬‬ ‫وهي بداية حتول حقيقي يف �سري وتركيب‬ ‫وتنظيم ال��دول��ة العراقية"ثم �أثنى املحافظ‬ ‫على �أع�ضاء املجل�س الذين مل يتعجلوا يف‬ ‫�إبداء مواقفهم حلني �إبداء ر�أيه يف مو�ضوع‬ ‫ال��زي��ارة‪ ،‬و�أ��س�ب��اب ال�ل�ق��اء برئي�س االقليم‪.‬‬ ‫مبدي ًا ا�ستغرابه ال�شديد مل��ن انتقد زيارته‬ ‫اىل ده��وك‪ ،‬رغ��م �أن��ه قد اطلعهم على نتيجة‬ ‫الزيارة يوم ام�س يف املجل�س ح�سب قوله‪،‬‬ ‫و�أنه او�ضح لهم ما دار من حديث يف زيارته‪.‬‬ ‫وق��ال املحافظ‪ " :‬ولكن بع�ضهم‪ ،‬ولوهم يف‬ ‫دواخلهم‪ ،‬يت�صورون �أن هناك �أم��ورا غري ما‬ ‫حتدثت بها يوم �أم�س"‪.‬وكان ي�شري يف ذلك‬ ‫اىل ت�شكيك بع�ض �أع�ضاء املجل�س من حركة‬ ‫العدل‪ ،‬وعدم قناعتهم مبا �أورده‪.‬و�أ�ستدرك‪" :‬‬ ‫لقد حتدثت قبل �أن اذهب بزيارتي‪ ،‬اىل معظم‬ ‫الكتل ال�سيا�سية يف امل�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬ومب��ا فيها‬ ‫الكتلة التي ميثلها املعرت�ضون من املجل�س‬ ‫وقيادتها‪ ،‬حتدثت معهم يف الأم��ر و�أبلغتهم‬ ‫ب��ال��زي��ارة‪ ،‬ك�م��ا �إن �ن��ي حت��دث��ت م��ع جمموعة‬ ‫كبرية من املواطنني بهذا اخل�صو�ص"‪.‬الأزمة‬ ‫احل��ال�ي��ة ك�شفت ع��ن دخ ��ول ن�ي�ن��وى مرحلة‬ ‫� �ص��راع �سيا�سي ج��دي��د‪ ،‬بعيد ع��ن ال�صراع‬ ‫الطائفي ال��ذي يب�شر به البع�ض يف مناطق‬ ‫�أخ��رى من العراق‪� ،‬إذ ت�ؤكد النزعة العدائية‬ ‫لبع�ض قادة الكتل ال�سيا�سية يف نينوى جتاه‬ ‫�إقليم كرد�ستان‪ ،‬ولكل ما هو كردي‪ ،‬وباملقابل‬ ‫ردة الفعل من القادة املحلي��ي يف نينوى من‬ ‫الكرد‪� ،‬أن هذه املحافظة ال�شمالية التي عانت‬ ‫طوي ًال من �سطوة االرهاب‪ ،‬مقبلة على معركة‬ ‫قومية طاحنة‪ ،‬رمبا تدخل البالد ب�أ�سرها يف‬ ‫نفق مظلم جديد‪.‬‬

‫يف ظ� ��ل ا�� �س� �ت� �م���رار االزم� � ��ة‬ ‫ال�سيا�سية يف البالد ف�ستكون‬ ‫كل اخليارات مفتوحة مبا فيها‬ ‫اجراء انتخابات ت�شريعية مبكرة‬ ‫وات��وق��ع ان��ه يف ح��ال اجرائها‬

‫وباحتمال قوي ان يكون رئي�س‬ ‫الوزراء نوري املالكي هو الفائز‬ ‫الأول فيها لكونه ال�شخ�صية‬ ‫ال�سيا�سية الأكرث �شعبية اليوم‬ ‫على ال�ساحة العراقية‪.‬‬

‫محمود عثمان‪:‬‬ ‫الدعوة التي �أطلقتها كتلة االحرار‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة ب�ح��ل جم�ل����س النواب‬ ‫واج � ��راء ان �ت �خ��اب��ات ت�شريعية‬ ‫م �ب �ك��رة ه ��ي ف �ق��ط لال�ستهالك‬ ‫االع�ل�ام��ي وج���زء م��ن ال��دع��وات‬ ‫التي تطلقها باقي الكتل ال�سيا�سية‬ ‫ح��ول اي�ج��اد خم��رج ل�لازم��ة التي‬ ‫ت�شهدها العملية ال�سيا�سية يف‬ ‫الوقت الراهن‪.‬‬

‫آال طالباني ‪:‬‬ ‫الرئي�س جالل طالباين توجه اىل‬ ‫ال�سليمانية عقب الأح� ��داث التي‬ ‫��ش�ه��دت�ه��ا حم��اف �ظ��ة ده� ��وك مطلع‬ ‫ال�شهر اجلاري وقبل �إندالع الأزمة‬ ‫ال�سيا�سية يف ال�ب�لاد على خلفية‬ ‫توجيه تهم تتعلق بالإرهاب لنائبه‬ ‫ط��ارق الها�شمي و�إق��ام��ة طالباين‬ ‫يف ال�سليمانية وع��دم ع��ودت��ه اىل‬ ‫بغداد حالي ًا غري مرتبطة بالأو�ضاع‬ ‫ال�سيا�سية الراهنة ‪.‬‬

‫ّ‬

‫المعلمة ُ ّ‬ ‫منعت صيد الطيور ُ ّ‬ ‫قال‪ :‬المالكي فتح ملفات االقتصاد واالستثمار خالل لقائه الرئيس األميركي‬ ‫والمحجلة كونها تستخدم لألغراض العلمية‬ ‫ّ‬ ‫الحساني لـ( )‪ :‬العراق أمام مرحلة بيئة واسط تدعو ّلوجود آلية جديدة للتخلص من النفايات وتمنع‬ ‫ّ‬

‫مدنية في عالقاته مع دول العالم‬

‫بغداد ـ بشير االعرجي‬ ‫مل ت�ن��ل زي� ��ارة رئ�ي����س ال � ��وزراء اىل‬ ‫ال��والي��ات املتحدة االخ�ي�رة التغطية‬ ‫االعالمية املنا�سبة حلجمها ونتائجها‪،‬‬ ‫كونها ارتبطت زمانيا بعدة متغريات‬ ‫ع�ل��ى ال���س��اح��ة ال�سيا�سية املحلية‪،‬‬ ‫اب�ت��د�أت ب��االزم��ة ال�سيا�سية وتعليق‬ ‫وزراء العراقية حل�ضور اجتماعات‬ ‫جمل�س ال��وزراء عقب �صدور مذكرة‬ ‫ال� �ق ��اء ق �ب ����ض ب �ح��ق ن ��ائ ��ب رئي�س‬ ‫اجل�م�ه��وري��ة ط ��ارق ال�ه��ا��ش�م��ي بتهم‬ ‫االره��اب‪ ،‬ف�ضال عن االح��داث االمنية‬ ‫يوم اخلمي�س املا�ضي و�سقوط املئات‬ ‫بني �شهيد وجريح يف عدة انفجارات‬ ‫�شهدتها العا�صمة بغداد‪.‬‬ ‫وي�شري �سيا�سيون اىل ان الزيارة‬ ‫حملت بني طياتها بعدا ا�سرتاتيجيا‬ ‫لبناء العالقة بني بغداد ووا�شنطن‬ ‫ع �ق��ب االن �� �س �ح��اب االم�ي�رك ��ي التام‬ ‫م��ن ال� �ع ��راق ع �ل��ى ا� �س��ا���س "مدين"‬ ‫ول�ي����س ع�سكريا مثلما ك ��ان طاغيا‬ ‫خالل ال�سنوات التي مرت على عمر‬ ‫ال �ت��واج��د ال�ع���س�ك��ري االم�ي�رك��ي يف‬ ‫العراق منذ ربيع ع��ام ‪ .2003‬اذ ان‬ ‫لغة احلوارات كانت ت�سودها احاديث‬ ‫االمن ومكافحة االرهاب‪ ،‬وغاب عنها‬ ‫ملفات االقت�صاد والتجارة والتنمية‬

‫والثقافة‪ .‬ويقول النائب عن التحالف‬ ‫ال��وط�ن��ي ع�ب��د ال �ه��ادي احل���س��اين ان‬ ‫زي��ارة رئي�س ال��وزراء ن��وري املالكي‬ ‫اىل وا�شنطن كانت "ناجحة" وحققت‬ ‫م ��ا ي ��ري ��ده ال��ع��راق��ي��ون م ��ن عالقة‬ ‫م�ستقبلية م��ع ال ��والي ��ات املتحدة‪.‬‬ ‫وا�ضاف يف ت�صريح لـ(النا�س)‪ :‬اليوم‬ ‫نريد من العراق ان يكون مدنيا وذا‬ ‫عالقة �سيا�سية وجتارية واقت�صادية‬ ‫وثقافية مع ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬وقد‬ ‫مت البحث خالل لقاء املالكي بالرئي�س‬ ‫اوب��ام��ا بهذا ال�صدد وفتحت ملفات‬ ‫ع ��دة‪ ،‬و��س�ت�ك��ون ه �ن��اك اف ��اق كبرية‬ ‫��س�ت�ط��رح خ�ل�ال امل��رح �ل��ة امل�ق�ب�ل��ة من‬ ‫العالقة بني بغداد ووا�شنطن‪.‬‬ ‫ال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة ال��ت��ي خ�سرت‬ ‫يف ح� ��رب ال � �ع� ��راق ‪ 4484‬جنديا‬ ‫وكلفتها ‪ 3.7‬ترليون دوالر دعت الن‬ ‫تكون عالقتها بعد انتهاء العمليات‬ ‫الع�سكرية واالن �� �س �ح��اب ال �ت��ام اىل‬ ‫تعاون يدعم الدميقراطية النا�شئة يف‬ ‫البالد‪ ،‬وجاءت زيارة رئي�س الوزراء‬ ‫اىل وا� �ش �ن �ط��ن ب�ح���س��ب خمت�صني‪،‬‬ ‫لتدعيم التعاون امل�شرتك والنظر اىل‬ ‫مرحلة جديدة من العالقات املر�سومة‬ ‫يف االت �ف��اق االط� ��اري امل��وق��ع نهاية‬ ‫العام ‪ 2008‬بني الرئي�س االمريكي‬ ‫ال�سابق جورج بو�ش واملالكي‪.‬‬ ‫وي�ؤكد احل�ساين ان ال��زي��ارة حققت‬

‫الكثري من الفوائد لل�شعب العراقي‪،‬‬ ‫وم��ن اه��م اب �ع��اده��ا ت��د��ش�ين املرحلة‬ ‫اجلديدة املدنية املقبلة ويف ابعادها‬ ‫امل �خ �ت �ل �ف��ة امل �ث �ب �ت��ة يف االت �ف��اق �ي��ة‬ ‫اال�سرتاتيجية املوقعة بني البلدين‪،‬‬ ‫وي ��راد منها نهو�ض ال �ع��راق نه�ضة‬ ‫وا�ضحة يف البعد املدين وانهاء البعد‬ ‫الع�سكري ب�شكل ال يقبل ال�شك من اي‬ ‫احد‪ .‬وما تزال الت�صريحات االمريكية‬ ‫تدعو اىل تنفيذ ما مت االتفاق عليه يف‬ ‫اتفاقية ‪ ،2008‬لكن العمل م��ا يزال‬ ‫طويال‪ ،‬اذ ان تبادل الزيارات وتوقيع‬ ‫مذكرات التفاهم بني البلدين �ستكون‬ ‫ال �ب��واب��ة احلقيقية ل�ل�ت�ع��اون املدين‬ ‫املثمر‪ ،‬وم��ن ��ش��أن ال��زي��ارة االخرية‬ ‫ل��رئ�ي����س ال � ��وزراء وب��رف �ق��ة ع ��دد من‬ ‫ال��وزراء ان تكون البداية احلقيقية‬ ‫لعالقة بعيدة عن الق�ضايا االمنية بل‬ ‫اك�ثر قربا م��ن االن�ف�ت��اح االقت�صادي‬ ‫وال� �ت� �ج ��اري ال� ��ذي ي �ح �ق��ق الفائدة‬ ‫الكبرية للعراق‪.‬‬ ‫ويذكر احل�ساين ان العراق ما يزال‬ ‫حت ��ت ط��ائ �ل��ة ال �ع �ق��وب��ات ال��دول �ي��ة‪،‬‬ ‫وي�شري اىل ان زي��ارة املالكي فتحت‬ ‫ب��اب النقا�ش ام��ام ال �ت��زام الواليات‬ ‫املتحدة االخالقي يف اخ��راج العراق‬ ‫م��ن طائلة البند ال�سابع‪ ،‬ال��ذي يعد‬ ‫ال �ب��اب االو� �س��ع ل �ع��ودة ال �ع��راق اىل‬ ‫احلا�ضنة الدولية‪.‬‬

‫استخدام مخلفات الصرف الصحي في سقي المزروعات‬

‫واسط ـ نبيل الشايب‬ ‫ح ��ذرت بيئة وا� �س��ط م��ن عمليات ال�صيد‬ ‫اجلائر للأ�سماك والطيور ب�أنواعها ومنها‬ ‫الطيور املُعلمة واملُحجلة كونها ت�ستخدم‬ ‫للأغرا�ض العلمية‪ ،‬مطالبة يف الوقت نف�سه‬ ‫ب�ضرورة وجود �آلية جديدة ت�ضمن التخل�ص‬ ‫من النفايات دون حرقها وع��دم ا�ستخدام‬ ‫مياه ال�صرف ال�صحي ل�سقي املزروعات ملا‬ ‫ت�سببه هذه الظاهرة من خماطر على �صحة‬ ‫الإن�سان وال�صحة العامة من خالل ح�صول‬ ‫التلوث البيئي‪.‬‬ ‫وقال م�صدر بيئي يف وا�سط يف حديث لـ (‬ ‫النا�س ) �إن «دائرته لديها تعليمات �صارمة‬ ‫و�شديدة ملراقبة ومنع عمليات ال�صيد اجلائر‬ ‫للأ�سماك والطيور على خمتلف �أنواعها‬ ‫�سواء كانت حملية �أم طيور ًا مهاجرة ت�أتي‬ ‫اىل العراق �ضمن موا�سم الهجرة ال�سنوية‬ ‫كما �أن �أي��ة عمليات لل�صيد تعد حمظورة‬ ‫بالن�سبة للطيور التي ت��أت��ي مهاجرة من‬ ‫�شتى بقاع العام وب��ال��ذات الطيور املُعلمة‬ ‫واملُحجلة كونها ت�ستخدم للأغرا�ض العلمية‬ ‫وتعد من ال�ثروات العاملية املهمة واملفيدة‬ ‫جلميع البلدان‪ ».‬م�شري ًا اىل �أن «العراق يقع‬ ‫على خط الهجرة الدولية للطيور وميتلك‬ ‫خطني للهجرة لأغلب �أنواع الطيور و�أف�ضل‬ ‫�أنواعها الأمر الذي يتطلب مراقبة املناطق‬ ‫التي تلج�أ �إليها تلك الطيور ومنع عمليات‬ ‫�صيدها بجميع و�سائل ال�صيد املختلفة‪».‬‬

‫و�أو�ضح �أن وزارة البيئة ومن خالل بيئة‬ ‫وا�سط و�ضعت برناجم ًا لتثقيف ال�صيادين‬ ‫و�سكان املناطق التي تنت�شر فيها االهوار‬ ‫والبحريات حول �أ�ساليب ال�صيد ال�صحيحة‬ ‫وعدم اللجوء اىل الأ�ساليب اجلائرة �سواء‬ ‫للأ�سماك �أو للطيور مع الت�أكيد لهم على عدم‬ ‫�صيد الطيور املُحجلة كونها م�صنفة �ضمن‬ ‫ال�براجم�ي��ات البحثية اخلا�صة بالطيور‬ ‫للدول التي �أتت منها‪ ».‬م�ؤكد ًا �أن « العراق‬ ‫ميتلك �أكرث من ‪ 27‬موقع ًا طبيعيا النت�شار‬ ‫خمتلف �أن��واع الطيور الأم��ر ال��ذي ي�شجع‬ ‫على ان�ضمام العراق اىل اتفاقية رام�سار‬ ‫حلماية املواقع الطبيعية التي تلزم الدول‬ ‫طوعي ًا و�أخالقيا حلماية امل��وارد الطبيعية‬ ‫التي تتمتع بها الأرا� �ض��ي الرطبة يف تلك‬ ‫الدول‪».‬‬ ‫و�أ��ش��ار اىل �أن اتفاقية رام�سار للأرا�ضي‬ ‫الرطبة قد ت�أ�س�ست يف الثاين من �شباط‬ ‫عام ‪ 1971‬وت�ضم �أكرث من ‪ 158‬دولة وقعت‬ ‫عليها‪ ،‬لاللتزام طوعي ًا واخالقيا بحماية‬ ‫املوارد الطبيعية التي تتمتع بها الأرا�ضي‬ ‫الرطبة وكذلك العمل على االرتقاء بالربامج‬ ‫التي من �ش�أنها �أن حتافظ على تلك الأرا�ضي‬ ‫حيث يعد العراق من البلدان التي حتتوي‬ ‫على الكثري من الأرا��ض��ي الرطبة و�أهمها‬ ‫االه��وار وامل�ستنقعات يف مناطق اجلنوب‬ ‫�إ��ض��اف��ة اىل مناطق �أخ ��رى ت�صنف �ضمن‬ ‫املناطق الرطبة وتعد م�صدر ًا مهما للموارد‬ ‫الطبيعية ال�سيما الأ�سماك والطيور ‪ ،‬غري‬

‫�أن معظم تلك املواقع مت تدمريها من خالل‬ ‫عمليات التجفيف يف مناطق االهوار والتي‬ ‫�أ�سهمت يف تهجري غالبية �سكان مناطق‬ ‫االه ��وار م��ا نتج عنه ف�ق��دان ه��ذه املناطق‬ ‫لهويتها املعروفة‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�صدد ق��ال �أح��د ال�صيادين يف‬ ‫بحرية ال��دمل��ج وي��دع��ى جبار را��ض��ي �إن «‬ ‫هناك ميثاقا وقعه ال�صيادون مع م�ستثمر‬ ‫البحرية يق�ضي بااللتزام التام بتعليمات‬ ‫ال�صيد ال�ت��ي حت��دده��ا اجل�ه��ات احلكومية‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة وم ��ن �أه �م �ه��ا ع ��دم ال �ل �ج��وء اىل‬ ‫�أ�ساليب ال�صيد اجلائر للأ�سماك والطيور‬ ‫مبختلف �أنواعها‪ ».‬م�ؤكدا �أن ما يجري يف‬ ‫البحرية هو عمليات �صيد طبيعية وهناك‬ ‫التزام مهني و�أخ�لاق��ي على ع��دم �صيد �أي‬ ‫طائر غريب �أو فريد م��ن نوعه مهما كلف‬ ‫الأمر‪».‬‬ ‫يف حني ي�صف زميله �سيد يحيى الإر�شادات‬ ‫ال �ت��ي ت �ق��وم ب �ه��ا دائ � ��رة ال �ب �ي �ئ��ة بتوجيه‬ ‫ال�صيادين وحثهم على ع��دم اللجوء اىل‬ ‫ال�صيد اجلائر بـ» املفيدة جد ًا» وقد �أ�سهمت‬ ‫ب�شكل كبري يف احلد من هذه الظاهرة التي‬ ‫حاول البع�ض من الدخالء على مهنة ال�صيد‬ ‫ممار�ستها من خالل �سعيهم اىل �صيد املئات‬ ‫من �أن��واع الطيور الفريدة التي ت�أتي يف‬ ‫مو�سم الهجرة‪».‬‬ ‫ويف �سياق ذي �صلة ق��ال امل�صدر البيئي‬ ‫�أن مديرية بيئة حمافظة وا��س��ط اتخذت‬ ‫ق��رارات جديدة الهدف منها تعزيز الواقع‬

‫البيئي يف املحافظة من منع حرق النفايات‬ ‫يف مواقع الطمر ال�صحي و�ضرورة و�ضع‬ ‫�آلية جديدة للتخل�ص منها مبا ي�ضمن �سالمة‬ ‫البيئة ومنع م�سببات التلوث فيها‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن جمل�س حماية وحت�سني البيئة‬ ‫ق��رر العمل ب��ال�ق��وان�ين ال�ت��ي تق�ضي مبنع‬ ‫رمي الأنقا�ض وخملفات البناء داخل املدن‬ ‫وعلى وجه اخل�صو�ص يف ال�ساحات العامة‬ ‫واملخ�ص�صة لإقامة مناطق خ�ضر فيها وكذلك‬ ‫حافات نهر دجلة ومداخل املدن يف وا�سط‪،.‬‬ ‫فيما مت الت�أكيد على مديرية �شرطة وا�سط‬ ‫ب�ش�أن متابعة ال�سيارات احلو�ضية التي‬ ‫تقوم بنقل املخلفات ال�سائلة لغر�ض �سقي‬ ‫الأرا� �ض��ي ال��زراع�ي��ة بها مل��ا ل�ه��ذه املخالفة‬ ‫البيئية من ت�أثري كبري على �صحة الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أن املجل�س قرر �أي�ضا و�ضع‬ ‫برنامج ملتابعة العيادات الطبية املخالفة‬ ‫ل�ضوابط فرز النفايات الطبية عن البلدية‬ ‫من قبل مديرية البيئة وال�شرطة البيئية‬ ‫للحد من هذه الظاهرة و�إلزام تلك العيادات‬ ‫ب�إتباع الطرق ال�صحيحة يف التخل�ص من‬ ‫تلك النفايات ملا لها من خطورة على �صحة‬ ‫الإن�سان‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن جمل�س حماية وحت�سني البيئة‬ ‫مت ا�ستحداثه يف حمافظة وا�سط يف عام‬ ‫‪ 2008‬وي�ضم يف ع�ضويته خمتلف الدوائر‬ ‫اخل��دم�ي��ة وع�ل��ى ر�أ��س�ه��ا البيئة وال�صحة‬ ‫وامل� �ج ��اري وامل � ��اء وال�ت�رب �ي��ة وال�شرطة‬ ‫ويرت�أ�س املجل�س حمافظ وا�سط‪.‬‬

‫جريدة يومية سياسية عامة مستقلة تصدر عن مؤسسة الناس للصحافة والطباعة والنشر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة في نقابة الصحفيين بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪4‬‬

‫تقارير‬

‫العدد (‪ - )162‬االربعاء ‪ 28‬كانون االول ‪2011‬‬

‫لدي ما اقول‬

‫أويلي ‪ ...‬هذا اسطه محمود !‬ ‫أحمد الجنديل‬ ‫�شريفة خاتون ‪ ،‬فتاة يحلف اجلميع ب�شرفها ‪ ،‬ويتمنى اجلميع �أن يكحّ ل‬ ‫عينيه بر�ؤيتها ‪ ،‬فهي رمز العفـّة والطهارة ‪ ،‬ال تخرج من بيتها ‪ ،‬وال تلتقي‬ ‫ب�أحد ‪ ،‬وال ترتقي �س ّلم منزلها خوفا ً من طري متهور طائ�ش ير�سل نظراته‬ ‫�إىل ج�سدها ‪ ،‬فتحدث امل�صيبة ‪.‬‬ ‫و�شريفة خاتون ‪ ،‬ي�سيل احلياء من عينيها �إذا نظرت ‪ ،‬ويتدفق ال�شرف من‬ ‫�شفتيها �إذا حتدثت ‪ ،‬وتتطاير احل�شمة من قدميها �إذا حتركت ‪.‬‬ ‫تزوجت من �سعيد احلظ حمفوظ الأغا ‪� ،‬سليل العوائل النبيلة ‪ ،‬ووارث‬ ‫جمدها وع ّزها ‪ ،‬و�أمني �أ�سرارها ‪ ،‬واملدافع عن تاريخها العتيد ‪ ،‬وقد ّ‬ ‫مت‬ ‫الزواج حتت طقو�س غاية يف ال�س ّرية والكتمان ‪ ،‬خوفا ً من عيون املتطفلني‬ ‫و�آذان املرتب�صني ‪ ،‬وخ�شية م��ن القيل وال��ق��ال ال��ذي ق��د يع ّر�ض �سمعة‬ ‫العرو�سة �إىل الت�شويه ‪ ،‬وهي املالك الطاهـر الذي حرم طـيور ال�سماء من‬ ‫الـنظر �إلـيها ‪.‬‬ ‫بعد �شهر من زواجهما املبارك ‪ ،‬ويف ليلة غاب عنها القمر ‪ ،‬وب�سط الظالم‬ ‫جناحيه على املدينة ‪ ،‬قررت الزوجة ال�سعيدة ا�صطحاب زوجها العزيز �إىل‬ ‫املقربة ‪ ،‬لزيارة قرب �أمها املرحومة ‪ ،‬وقراءة �سورة الفاحتة على روحها ‪،‬‬ ‫وفاء ملا بذلته من جهد وت�ضحية يف تربية ابنتها ‪ ،‬وفوزها بهذه ال�سمعة‬ ‫الطيبة ‪.‬‬ ‫كانت املقربة غارقة يف الظالم ‪ ،‬وكانت القبور قد �أو�صدت �أبوابها ب�أقفال‬ ‫الرهبة وال�سكينة ‪ ،‬ومع اجتيازهما املمر الرتابي املزروع بالورود الذي‬ ‫يف�صل �شطري املقربة ‪ ،‬تناهى �إىل �سمع �شريفة خاتون �أ�صوات �صراخ‬ ‫وبكاء وعويل ‪ ،‬ممّا دفعها �إىل االق�تراب من م�صدره ‪ ،‬والوقوف على ما‬ ‫يجري هناك ‪.‬‬ ‫كانت ثمّة ن�سوة متحلقات ح��ول ج�سد‬ ‫م��غ��ط��ـّ��ى ال���ر�أ����س وم��ك�����ش��وف ال���ع���ورة ‪،‬‬ ‫وك��ان��ت ال��ن�����س��وة يلطمن ح��ول��ه مب�شهد‬ ‫ي��ذي��ب ال�����ص��خ��ر ‪ ،‬ج��ع��ل زوج���ة حمفوظ‬ ‫الأغ��ا تتقدم �أك�ثر نحو اجل�سد امل�سجى‬ ‫على الرتاب ‪� ،‬ألقتْ نظرتها على الن�سوة‬ ‫‪ ،‬انتبهت �إىل عورته املك�شوفة ‪ ،‬حتركت‬ ‫قليال باجتاه الأمام ‪ ،‬انحنتْ على اجل�سد‬ ‫املطروح �أر�ضا ‪ ،‬و�سعّت نظراتها باجتاه‬ ‫عورة الرجل ‪� ،‬شعرتْ برجفة ت�سري يف‬ ‫�أو�صالها ‪ ،‬بعدها �شهقت �شهقة م�صحوبة‬ ‫ب�صرخة ‪� ( :‬أويلي ‪ ..‬هذا ا�سطه حممود‬ ‫!!!‪ ، ) .‬مل تتمالك نف�سها ‪� ،‬أدم��تْ خدّيها‬ ‫‪� ،‬شقتّ جيبها ‪ ،‬نرثت ال�تراب على ر�أ�سها و�سط الده�شة التي غرق فيها‬ ‫زوجها ال�سعيد ‪� ،‬سليل التاريخ املعتـّق بامل�آثر والبطوالت ‪.‬‬ ‫ق�صة املح�ص ّنة ب�سور �سليمان �شريفة خاتون ‪ ،‬تذكرين ببع�ض �سيا�سيينا‬ ‫‪ ،‬حماة الوطن ‪ ،‬والعني ال�ساهرة على م�صاحله ‪ ،‬الذين يبتلعهم اخلجل‬ ‫كلما تعرت�ض طريقهم جحافل املت�سولني ‪ ،‬وميت�صهم احلياء عندما تقع‬ ‫�أب�صارهم على طوابري الأطفال الذين ال ميلكون من حياتهم غري ر�صيد‬ ‫الفقر واجلوع واجلهل واملر�ض ‪ ،‬وت�أخذهم نوبة البكاء عند م�شاهدتهم‬ ‫الأرامل والأيتام وهم يتزاحمون يف �شوارع و�ساحات العراق ‪.‬‬ ‫ه���ؤالء الأب��اة ال�صناديد املتعففون كعفـّة و�شرف �شريفة خاتون ‪ ،‬الذين‬ ‫�أبكوا الوطنية من كرثة التباكي عليها ‪� ،‬أ�صحاب الأخالق احلميدة التي‬ ‫جعلت كتاب الله يهرب �إىل خالقه لي�شكوه من ك�ثرة تقليب �صفحاته ‪،‬‬ ‫وازدحام �آياته على �أبواب �أل�سنتهم العرجاء ‪.‬‬ ‫�سيا�سيون �أبرياء ب��راءة �شريفة خاتون ‪ ،‬نظيفو اليد والقلب والل�سان‬ ‫واجليب ‪ ،‬تراهم ركعّا ً �سجّ دا ً يف حم��راب الوطن ‪ ،‬ولكنهم مهوو�سون‬ ‫بعورة �أك�بر من ع��ورة ا�سطه حممود ‪ ،‬و�أك�ثر ل��ذة ومتعة منها ‪ ،‬عورة‬ ‫متنحهم اجل��اه وامل��ال واملن�صب ‪ ،‬وتوفر لهم امل��اء واخل�ضراء والوجه‬ ‫احل�سن ‪.‬‬ ‫ال منلك غري االنتظار حلني زي��ارة ه���ؤالء ال�سيا�سيني واملعجبني بهم �إىل‬ ‫مقابرهم لكي نتفرج عليهم ‪ ،‬ونحن نراهم ي�شقون اجليوب ‪ ،‬ويلطمون‬ ‫ال��وج��وه ‪ ،‬وي��ن�ثرون ال�تراب �أم��ام ج�سد امل�سيو الكبري امل�ستور �إال من‬ ‫عورته‬ ‫اللهم ربي عجّ ل بغياب القمر ‪ ،‬لأن القوم ك�شريفة خاتون ال ي�ستطيعون‬ ‫التحرك �إال يف الظالم ‪ ،‬وال ي�ستطيعون دخول املقابر �إال عندما تغفو دماء‬ ‫العراقيني ‪ ،‬وتنام عيون الفقراء من �شعب العراق ‪ ،‬ليمار�سوا طقو�سهم يف‬ ‫�أجواء غارقة بالبذاءة واخلزي واالنحطاط ‪.‬‬

‫‪No.(162) - Wednesday 28, December, 2011‬‬

‫عضو لجنة المراقبين العرب‪ :‬ما يحصل في سوريا‬ ‫ُ ّ‬ ‫يثبت أن اليهود "محترمون"‬

‫َّ‬ ‫صرح عضو لجنة المراقبين العرب مستشار محجوب في حديثة لـ"العربية" أنه أصيب اليوم في دمشق جراء قصف الجيش‬ ‫"الفاجر" بحسب قوله‪ ،‬وأن ما يحصل في سوريا اآلن هو عبارة عن إبادة جماعية ويثبت أن اليهود "محترمون"‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وأفاد بأن حي بابا عمرو بمدينة حمص يتعرض للقصف بالمدافع الثقيلة‪ ،‬وطالب الحكومات والشعوب العربية باتخاذ‬ ‫موقف لوقف العنف في سوريا‪ ،‬التي قال إن النظام فيها ينتقم من شعبه‪ ،‬وفقا لقوله‪.‬‬ ‫و�أفاد مرا�سل "العربية‪.‬نت" �أن �أحياء عدة يف‬ ‫حمافظة حم�ص ت�شهد ق�صف ًا عنيف ًا منذ �ساعات‬ ‫ال�صباح الأوىل‪ ،‬راح �ضحيته ‪ 27‬قتي ًال و�أكرث‬ ‫من ‪ 50‬جريحا‪� ،‬أعنفه كان يف حي بابا عمرو‬ ‫ال��ذي يتعر�ض لأك�بر حملة ع�سكرية من قبل‬ ‫اجلي�ش ال�سوري والأمن لليوم اخلام�س على‬ ‫التوايل‪ ،‬و�سط دعوات بتوجه جلنة املراقبني‬ ‫العرب ب�شكل عاجل �إىل املدينة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �إن‬ ‫معظم �أح��ي��اء حم�ص تعي�ش "حتت النار"‪،‬‬ ‫ج���راء الق�صف امل��ت��وا���ص��ل م��ن قبل اجلي�ش‬ ‫ال�سوري بالأ�سلحة الثقيلة عليها‪ ،‬الفتة �إىل‬ ‫مقتل ‪� 21‬شخ�ص ًا يف املدينة ام�س‪ ،‬فيما لقي‬ ‫‪ 4‬م�صرعهم يف حماة‪ ،‬و�شخ�ص واحد يف كل‬ ‫من ريف دم�شق وحلب التي ت�شهد ت�صاعد ًا‬ ‫يف وت�ي�رة االح��ت��ج��اج��ات املطالبة ب�إ�سقاط‬ ‫النظام احلاكم يف �سوريا‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح��ت الهيئة �أن �أك�ثر م��ن ‪ 50‬جريح ًا‬ ‫�سقطوا يف حي البيا�ضة ووادي عرب وكرم‬ ‫ال��زي��ت��ون واخل��ال��دي��ة والإن�������ش���اءات‪ ،‬جراء‬ ‫الق�صف العنيف بالأ�سلحة الثقيلة‪.‬‬ ‫وذك���رت جل��ان التن�سيق املحلية‪� ،‬أن ق�صف ًا‬ ‫مدفعي ًا بقذائف الـ"�آر ب��ي جي" والقنابل‬ ‫امل�����س��م��اري��ة ي��ط��ال �أح��ي��اء ب���اب ت��دم��ر وباب‬ ‫الدريب وج��ب اجلنديل ودب��ر بعلبة‪ ،‬و�سط‬ ‫�أنباء عن �إ�صابات جديدة جراء الق�صف‪.‬‬ ‫وذكر املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‪� ،‬أن‬ ‫‪ 14‬من القتلى �سقطوا خالل الق�صف امل�ستمر‬ ‫على حي بابا عمرو‪ ،‬و‪ 6‬قتلوا خالل �إطالق‬ ‫ر�صا�ص ع�شوائي يف حي الإن�شاءات املجاور‬ ‫ل��ه وح��ي البيا�ضة وب��اب ال�سباع‪ ،‬واتهمت‬ ‫الهيئة العامة ال�سلطات ال�سورية بارتكاب‬ ‫"جمزرة" يف ب��اب��ا ع��م��رو ال���ذي يتعر�ض‬ ‫لق�صف ب��امل��درع��ات وم��داف��ع ال��ه��اون م��ن قبل‬ ‫اجلي�ش ال�سوري والأمن لليوم اخلام�س على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الهيئة العامة للثورة �إىل �أن الق�صف‬ ‫املتوا�صل على احلي منذ اخلمي�س املا�ضي‪،‬‬ ‫�أدى �إىل مقتل ‪� 45‬شخ�ص ًا بينهم �ست ن�ساء‬ ‫وخم�سة �أطفال‪ ،‬الفتة �إىل مقتل عوائل ب�أكملها‬ ‫جراء تعر�ض منازلهم للق�صف‪.‬‬ ‫ووف��ق��ا للم�صدر فقد جت���اوز ع��دد اجلرحى‬ ‫�أكرث من‪ 250‬مدني ًا بينهم العديد من الأطفال‬ ‫والن�ساء‪ .‬يف حني تعر�ض �أكرث من ‪ 20‬منز ًال‬ ‫للهدم ب�شكل كامل‪ ،‬و�أكرث من ‪ 30‬منز ًال �آخر‬ ‫ل�ضرر جزئي ب�سبب الق�صف‪.‬‬

‫وقال هادي العبد‪ ،‬من الهيئة العامة للثورة‬ ‫ال�سورية يف حم�ص‪ ،‬يف ت�صريحات �سابقة‬ ‫لـ"العربية‪.‬نت" يوم �أم�س‪� ،‬إن احلي ي�شهد‬ ‫نق�ص ًا ح��اد ًا يف امل��واد الغ��ائية وم�ستلزمات‬ ‫ال��ع�لاج الطبي‪ ،‬و�سط منع دخ��ول �سيارات‬ ‫الإ�سعاف �إليه‪ ،‬م���ؤك��د ًا منع �سيارة خبز من‬ ‫الو�صول �إىل احلي �أم�س‪ .‬يف هذه الأثناء‪،‬‬

‫طالب املجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض‬ ‫ال�سفراء املعتمدين يف دم�شق وجلنة املراقبني‬ ‫العرب‪ ،‬بالذهاب �إىل حم�ص واالط�لاع على‬ ‫الو�ضع امليداين‪ ،‬مبدي ًا ا�ستغرابه من ال�صمت‬ ‫العربي والدويل على ما و�صفها بالـ"املجازر‬ ‫التي ترتكب يف �سوريا"‪ .‬واتهم املجل�س على‬ ‫ل�سان رئي�سه برهان غليون ال�سلطات ال�سورية‬

‫مبنع املراقبني من التوجه �إىل حم�ص قائ ًال‬ ‫"ات�صلت بالبعثة العربية يف دم�شق وطلبت‬ ‫منهم الذهاب �إىل حم�ص ف�أكدوا يل �أن النظام‬ ‫ال يوفر لهم و�سائل النقل لنقلهم �إىل حم�ص‬ ‫و�أنهم حما�صرون يف فندقهم"‬ ‫كما نقلت وكالة الأنباء الفرن�سية عن م�صدر‬ ‫ر�سمي يف فرن�سا مطالبته املراقبني العرب‬

‫ّ‬

‫بالتوجه �إىل حم�ص بعد ظهر ام�س‪.‬‬ ‫وج���دد املر�صد ال�����س��وري حل��ق��وق الإن�سان‪،‬‬ ‫مطالبته املراقبني العرب بالتوجه الفوري‬ ‫�إىل ح���ي ب��اب��ا ع���م���رو‪ ،‬يف م�����س��ع��ى "لوقف‬ ‫القتل امل�ستمر"‪ ،‬ولكي يكونوا �شهود ًا على‬ ‫م��ا و�صفها "جرائم النظام ال�����س��وري بحق‬ ‫الإن�سانية"‪.‬‬

‫أحمدي نجاد‪ :‬حكومات في المنطقة تبيع نفط ويكيليكس ينشر وثائق سرية عن مشهورين‬ ‫الشعوب المضطهدة إلسقاط دولة أخرى ترددوا على السفارة األميركية في مصر قبيل الثورة‬ ‫حذر الرئيس االيراني محمود‬ ‫احمدي نجاد بعض دول‬ ‫المنطقة التي اكد انها «تنفذ‬ ‫اوامر اميركا»‪ ،‬من ان االخيرة‬ ‫«ستنقلب عليهم الحقا»‪،‬‬ ‫وقال ان «الغربيين عبؤوا‬ ‫عددا من الحكومات لتنفيذ‬ ‫مخططاتهم في المنطقة‪،‬‬ ‫وعندما تكتمل المهمة‪،‬‬ ‫سيأتي الدور على هذه‬ ‫الحكومات ويقضون عليها»‪.‬‬ ‫واضاف في مراسم تدشين‬ ‫‪ 5830‬وحدة سكنية وافتتاح‬ ‫مصنع لالسمنت في قم ان‬ ‫«هذه الحكومات تبيع نفط‬ ‫الشعوب المضطهدة وتنفق‬ ‫السقاط دولة اخرى‪ ،‬لكنها‬ ‫غير منتبهة انها سقطت في‬ ‫مخطط االعداء»‪ ،‬في اشارة‬ ‫تلميحية الى الموقف العربي من‬ ‫االحداث في سوريا‪ .‬وتكهن‬ ‫نجاد بانه «لن يكون هنالك اي‬ ‫اثر للحكام الديكتاتوريين‬ ‫بعد عامين او ثالثة»‪.‬‬

‫واو���ض��ح م��ن ن��اح��ي��ة اخ����رى‪ ،‬ان���ه «من‬ ‫امل�ضحك امل���ؤ���س��ف ان يجتمع ثلة من‬ ‫الديكتاتوريني ويتحدثون عن احلرية‬ ‫واالنتخابات‪ ،‬وهذا من عجائب التاريخ‪،‬‬ ‫والعقالء ي�ضحكون عليهم»‪.‬‬ ‫وعر�ض لالو�ضاع الراهنة يف العامل‪،‬‬ ‫م���ؤك��دا ان «�شعوب ال��ع��امل ال ملج�أ لها‬ ‫وال م��ن��ق��ذ‪ ،‬ف���اىل م��ت��ى ت��رف��ع ال�شعوب‬ ‫االوروبية ا�صواتها؟ وكيف يقولون انهم‬ ‫ال يريدون حكامهم؟ ان ه��ذه ال�شعوب‬ ‫�سئمت من الر�أ�سمالية والتمييز(‪)...‬‬ ‫ان الغربيني اوج���دوا اح��زاب��ا ع��دة من‬ ‫من��ط واح����د‪ ،‬وه���م ي�سلمون ال�سلطة‬ ‫الح��دى ه��ذه االح���زاب‪ ،‬وعندما ترتفع‬ ‫احتجاجات ال�شعب‪ ،‬ي�سلمون ال�سلطة‬ ‫حلزب �آخر من نف�س املجموعة»‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬اعلن قائد �سالح البحر يف‬ ‫اجلي�ش االي��راين االم�يرال حبيب الله‬ ‫�سياري ان «اي��ران �ستد�شن وت�ستخدم‬ ‫قريبا مدمرتها الثانية املتطورة جماران‬ ‫‪ 2‬ال��ت��ي مت �صنعها حم��ل��ي��ا»‪ ،‬مو�ضحا‬

‫ان «ه���ذه امل��دم��رة ت�����ش��ارك بفعالية يف‬ ‫م���ن���اورات (ال���والي���ة ‪ )90‬ال��ت��ي جتري‬ ‫حاليا يف منطقة وا�سعة ت�شمل م�ضيق‬ ‫هرمز وبحر عمان وخليج عدن و�شمال‬ ‫املحيط الهندي»‪ ،‬كما اك��د ان «املدمرة‬ ‫جماران ‪ 1‬التي نفذت العديد من املهمات‬ ‫يف املياه احلرة والدولية الكرث من ‪70‬‬ ‫يوما‪ ،‬اظهرت قدرات ايران يف �صناعة‬ ‫املدمرات»‪.‬‬ ‫ومتتلك مدمرة جماران اجهزة متطورة‬ ‫تقوم مبهام دفاعية ثالثية االه���داف‪،‬‬ ‫ف���وق امل����اء وحت���ت امل����اء وامل�����ض��ادات‬ ‫اجل��وي��ة‪ ،‬وت��ع��ت�بر م��ن ج��ي��ل املدمرات‬ ‫املتطورة ولها قابلية حمل املروحيات‪.‬‬ ‫وذكر م�ساعد قائد �سالح البحر ل�ش�ؤون‬ ‫العمليات ال��ل��واء حممود مو�سوي ان‬ ‫«م��دم��رة ج��م��اران ال��ت��ي ت�����ش��ارك حاليا‬ ‫يف امل����ن����اورات‪ ،‬جن��ح��ت م�����س��اء ام�س‬ ‫(ام�س االول) يف انقاذ �سفينة �صهريج‬ ‫�سعودية من الوقوع يف ايدي قرا�صنة‬ ‫جمهولني»‪ .‬وا�ضاف‪« :‬ا�صدرت �سفينة‬

‫�صهريج �سعودية لنقل ال��ن��ف��ط‪ ،‬نداء‬ ‫ا���س��ت��غ��اث��ة يف امل���ي���اه ال��دول��ي��ة ب�سبب‬ ‫اق�تراب ب�ضعة ق��وارب جمهولة الهوية‬ ‫منها‪ ،‬ل��ذا �سارعت املدمرة جماران يف‬ ‫التوجه نحو املوقع اجلغرايف لل�سفينة‬ ‫ال�����س��ع��ودي��ة‪ ،‬وان ال���ق���وارب املجهولة‬ ‫ا�ضطرت اىل الهرب وترك املنطقة اىل‬ ‫جهة غري معروفة»‪ ،‬ومل يحدد مو�سوي‬ ‫املكان الدقيق للحادث‪.‬‬ ‫من جانب ثان‪ ،‬قال رئي�س منظمة الدفاع‬ ‫امل��دين غ�لام ر�ضا ج�لايل‪ ،‬ان اخلرباء‬ ‫االي����ران����ي��ي�ن جن���ح���وا يف الت�صدي‬ ‫لفايرو�س «ا�ستاك�س نت»‪ ،‬وا�صفا اياه‬ ‫بانه «اخطر ظاهرة يف عامل االنرتنت»‪،‬‬ ‫ول��ف��ت اىل ان «اخل���ب��راء االي��ران��ي�ين‬ ‫متكنوا من ال�سيطرة على هذا الفريو�س‬ ‫وتوجيهه»‪ ،‬وا�ضاف «نحن اليوم منتلك‬ ‫ال��ق��درة على اكت�شاف وال�سيطرة على‬ ‫الفريو�س اجلديد امل�سمى (دوك��و) بعد‬ ‫�ساعة فقط م��ن ظ��ه��وره‪ ،‬ويف و�سعنا‬ ‫توجيهه بعد ال�سيطرة عليه اي�ضا»‪.‬‬

‫ك�شفت ع��دة وثائق من ال�سفارة االمريكية ح�صل‬ ‫عليها موقع ويكيليك�س عن تردد عدد من املفكرين‬ ‫وال��ن�����ش��ط��اء امل�����ص��ري�ين ع��ل��ى ال�����س��ف��ارة االمريكية‬ ‫وق��ي��ام��ه��م ب��ال��ت�����ش��اور م��ع دبلوما�سيني امريكيني‬ ‫قبل الثورة امل�صرية حول م�ستقبل البالد كان من‬ ‫بينهم ا�سامة الغزايل حرب‪ ،‬واحد م�ؤ�س�سي جريدة‬ ‫امل�صري اليوم ه�شام قا�سم‪ ،‬والدكتور ح�سن نافعة‬ ‫والدكتور والقانوين ح�سام عي�سى‪ ،‬وانور ع�صمت‬ ‫ال�سادات وال�صحفية هالة م�صطفى‪.‬‬ ‫وحملت الربقيات ت�صريحات نقلها امل�س�ؤولون‬ ‫االمريكيون عن امل�شاركني امل�صريني يف عدة لقاءات‬ ‫منها برقية بتاريخ ‪ 19‬اكتوبر ‪ 2009‬جاء فيها ان‬ ‫ال�سفرية االم�يرك��ي��ة‪ ،‬م��ارج��ري��ت �سكوبي‪ ،‬عقدت‬ ‫لقاء على الغداء يوم ‪ 4‬اكتوبر التقت فيه مع عدد‬ ‫من امل�صريني ال�ستطالع ارائهم ب�شان االنتخابات‬ ‫املقبلة يف ذلك الوقت‪.‬‬ ‫وقالت الربقية ان اللقاء ح�ضره براديربامام اورثي‪،‬‬ ‫وهو م�سئول يف جمل�س االم��ن القومي االمريكي‬ ‫التابع للبيت االبي�ض‪ .‬وانتقد ح�سن نافعة يف اللقاء‬ ‫القيود على الد�ستور امل�صري وانتقد ه�شام قا�سم‪،‬‬ ‫الع�ضو املنتدب ال�سابق جلريد امل�صري اليوم‪،‬‬ ‫انتقد يف اللقاء عدم قدرة ال�شعب على االنخراط يف‬ ‫العملية االنتخابية وقال انه ال يوجد يف م�صر نظام‬ ‫�سيا�سي حقيقي‪ .‬ونقلت الربقية عن الدكتور ح�سام‬ ‫عي�سى‪ ،‬الذي و�صفته الربقية التي كتبتها ال�سفرية‬ ‫االمريكية يف ذلك احلني‪ ،‬انه ع�ضو احلزب النا�صري‬

‫وا�ستاذ القانون‪ ،‬قوله ان كل االحزاب امل�صرية مبا‬ ‫فيها حزبه هي "جزء من النظام احلاكم"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�برق��ي��ة‪ ،‬التي اطلعت عليها وك��ال��ة �أنباء‬ ‫�أمريكا �إن �أرابيك‪ ،‬ان انور ع�صمت ال�سادات كان‬ ‫ع�����ض��وا �سابقا يف احل���زب ال��وط��ن��ي وان���ه ح�ضر‬ ‫اللقاء وانه يقود منظمة اهلية غري م�سجلة عالوة‬ ‫على حزب غري م�صرح به هو حزب اال�صالح‬ ‫وال��ت��ن��م��ي��ة وت����ط����رق ال���ل���ق���اء اىل‬ ‫متويل اجلمعيات الأهلية يف‬ ‫م�صر‪ .‬وقالت الربقية ان‬ ‫رئي�سة حت��ري��ر ن�شرة‬ ‫الدميقراطية التابعة‬ ‫مل�����رك�����ز االه����������رام‬ ‫ل�������ل�������درا��������س�������ات‬ ‫اال���س�ترات��ي��ج��ي��ة‬ ‫ال�����ص��ح��ف��ي��ة هالة‬ ‫م�صطفى ح�ضرت‬ ‫اللقاء‪.‬‬ ‫ويف ال��ل��ق��اء طالب‬ ‫ا�����س����ام����ة ال����غ����زايل‬ ‫ح�����رب‪ ،‬ع�����ض��و نقابة‬ ‫ال�����ص��ح��ف��ي�ين امل�����ص��ري��ة‪،‬‬ ‫ب��ف�ترة ان��ت��ق��ال��ي��ة ح��ت��ى تتمكن‬ ‫االحزاب الليربالية والعلمانية من جمع‬ ‫قواها والوقوف �ضد االحزاب الإ�سالمية‪ .‬وو�صفت‬ ‫الربقية ا�سامة الغزايل حرب انه ع�ضو يف احلزب‬

‫الدميقراطي احلاكم �سابقا وان��ه كان يحرر جملة‬ ‫ال�سيا�سة الدولية التابعة لالهرام‪ .‬ونادى الغزايل‬ ‫بفرتة انتقالية "لبناء النظام ال�سيا�سي من ال�صفر"‬ ‫وط��ال��ب ال��غ��زايل‪ ،‬وف��ق الربقية‪ ،‬م��ن ال�سفرية ان‬ ‫يقود الفرتة االنتقالية �شخ�صيات كبرية مثل حممد‬ ‫الربادعي‪.‬‬ ‫وقال الغزايل حرب انه الحظ ان الدعم االمريكي‬ ‫ل��ل��دمي��ق��راط��ي��ة ق���د ق���ل ك���ث�ي�را‪ .‬وردت‬ ‫ال�سفرية االمريكية عليهم ان دعم‬ ‫اجلمعيات االهلية م�ستمر وان‬ ‫وا�شنطن ما زال��ت ملتزمة‬ ‫بن�شر الدميقراطية‪ .‬هذا‬ ‫و�ستوايل وكالة �أنباء‬ ‫�أمريكا �إن ارابيك ن�شر‬ ‫الربقيات التي ك�شف‬ ‫عنها موقع ويكيليك�س‬ ‫م���ؤخ��را ت��ب��اع��ا والتي‬ ‫ت�شري اىل امل�شاورات‬ ‫االم�يرك��ي��ة الر�سمية‬ ‫مع ن�شطاء ومفكرين‬ ‫م�صريني‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فيديو جديد ‪ :‬الثوار يصورون القذافي عاريًا تمامًا قبل اغتياله بلحظات‬

‫ان��ت�����ش��ر ع���ل���ى م����واق����ع االن�ت�رن���ت‬ ‫فيديو ملعمر ال��ق��ذايف قبل حلظات‬ ‫من اغتياله وه��و ع��ار بعد اعتقاله‬ ‫ويحاول الثوار �إدخ��ال��ه يف احدى‬ ‫ال�سيارات ‪.‬‬ ‫وق��د مت تو�صيف الفيديو على انه‬ ‫يحتوي على م�شاهد غري الئقة كما‬ ‫علق امل�����ش��اه��دون عليه ان��ه فيديو‬ ‫وح�����ش��ي يظهر همجية ووح�شية‬ ‫الثوار يف تعذيب معمر القذايف قبل‬ ‫اغتياله وا�ستنكر البع�ض الطريقة‬ ‫التي عومل بها معمر القذايف الذي‬

‫مت تعريته وجره ���ىل ال�سيارة ومع‬ ‫�أن اجلميع كان خمتلفا مع �سيا�سة‬ ‫القذايف وممار�ساته �ضد الليبيني‬ ‫اال �إن��ه��م اجتمعوا على ان الثوار‬ ‫كان البد وان يحرتموا اقل مبادئ‬ ‫الإن�سانية حتى لو كان الهدف ثوريا‬ ‫‪.‬‬ ‫فيما ت�ساءلت بع�ض التعليقات عن‬ ‫�سبب ظهور هذه الفيديوهات الآن‬ ‫بعد �أن ه��د�أ ال�شارع الليبي واتهم‬ ‫البع�ض عائ�شة القذايف �إنها حتاول‬ ‫�أن تزعزع امن البالد بانت�شار مثل‬

‫هذه الفيديوهات وان ت�شوه الثوار‬ ‫الليبيني ‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر ان عائ�شة القذايف‬ ‫ابنة الرئي�س الراحل معمر القذايف‬ ‫طلبت من حمكمة اجلنايات الدولية‬ ‫�أن حتقق يف مقتل وال��ده��ا و�إنها‬ ‫ا�ستعانت باملحامي الإ�سرائيلي‬ ‫ك��وف��م��ان ال����ذي ع��م��ل يف ال�سابق‬ ‫امل��دع��ي ال��ع��ام مبنطقة ل��واء مدينة‬ ‫القد�س املحتلة ‪.‬‬ ‫وق��د اذاع���ت الإذاع����ة الإ�سرائيلية‬ ‫�أن عائلة معمر ال��ق��ذايف م��ا زالت‬

‫م�ستمرة يف عالقاتها لي�س فقط مع‬ ‫الإ�سرائيليني و�إمنا مع الغرب �أي�ضا‬ ‫ورغبتها يف ك�شف من ال��ذي وقف‬ ‫وراء التعليمات يف ق��ت��ل الزعيم‬ ‫الليبي معمر القذايف ‪.‬‬ ‫كما �أ���ش��ارت الإذاع����ة ال��ع�بري��ة اىل‬ ‫ت�صريحات رئي�س الوزراء الرو�سي‬ ‫فالدمري بوتني الذي اتهم الواليات‬ ‫امل��ت��ح��دة ب���أن��ه��ا ه��ي ال��ت��ي �أ�صدرت‬ ‫تعليمات بقتل معمر القذايف وبعد‬ ‫ذل���ك �سمحت ل�ل�آخ��ري��ن بالتمثيل‬ ‫بجثته ‪.‬‬


‫العدد (‪ - )162‬االربعاء ‪ 28‬كانون األول ‪2011‬‬

‫‪No. (162) - Wednesday 28, December, 2011‬‬

‫والعالم‬

‫‪5‬‬

‫ّ‬ ‫مظلة "المحو النووي"‬

‫ّ‬

‫مسؤول أميركي سابق متخصص في األمن القومي‪ :‬ال يمكننا "العيش"‬ ‫ّ‬ ‫مع إيران مسلحة نوويًا‬ ‫يعتقد األميركان –مثلما هي قناعة اإلسرائيليين‪ّ -‬أن توفير "مظلة في الشرق األوسط للمحو النووي"‪ّ ،‬ردًا على ضربة أولى لن تجدي نفعًا‪،‬‬ ‫يدمرا‬ ‫ألن عملين من هذا النوع (ضربة إيرانية نووية إلسرائيل‪ّ ،‬‬ ‫ورد الثانية عليها‪ ،‬أو بالعكس‪ ،‬بهدف محوها من الخارطة) يمكن أن ّ‬ ‫المنطقة تمامًا‪ .‬لهذا ال تريد أميركا –وال إسرائيل‪ -‬أن تقنع نفسها أنها قادرة على العيش مع وجود إيران مسلحة نوويًا‪ ،‬حتى لو كانت‬ ‫قدرتها على صنع هذا السالح تتطلب بضع سنوات أخرى‪ ،‬كما يؤكد الرئيس السابق لجهاز الموساد اإلسرائيلي‪.‬‬

‫الناس ‪ -‬خاص‬

‫وي�ؤمن م�س�ؤول �أمريكي �سابق‪ ،‬متخ�ص�ص‬ ‫يف ق���ض��اي��ا الأم � ��ن ال �ق��وم��ي‪ ،‬ب�إمكانية‬ ‫"ال�ضغوط املتزايدة" يف دفع قادة �إيران‬ ‫م��رة �أخ��رى جلعلهم ي�سعون �إىل البحث‬ ‫عن خمرج‪ .‬وذلك املخرج –بر�أيه‪ -‬ال يجب‬ ‫�أن يتيح ل�ل�إي��ران�ي�ين ال �ق��درة على �إنتاج‬ ‫�أ�سلحة نووية يف الوقت الذي يختارونه‪.‬‬ ‫وي�ضيف قوله‪" :‬نعم ميكنهم امتالك طاقة‬ ‫ن��ووي��ة م��دن �ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن ال ميكنهم امتالك‬ ‫الو�سائل لرتجمتها �إىل �أ�سلحة نووية"‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س الأم�يرك��ي ب��اراك �أوباما‪،‬‬ ‫قد �ص ّرح‪ ،‬مثلما �صرح من قبله الرئي�س‬ ‫ال�سابق جورج دبليو بو�ش‪ ،‬ب�أنه من غري‬ ‫املقبول �أن متتلك �إي��ران �أ�سلحة نووية‪.‬‬ ‫وم�ؤخر ًا‪� ،‬صعّد �أوباما الأمر خطوة �أخرى‬ ‫ب�إعالنه �أنه عازم على منع الإيرانيني من‬ ‫ام�ت�لاك قنبلة ن��ووي��ة‪ .‬ويف ه��ذا ال�سياق‬ ‫يقول ال�سفري ديني�س رو���س‪ ،‬ال��ذي عمل‬ ‫�سابق ًا م�ساعد ًا خا�ص ًا للرئي�س الأمريكي‬ ‫ب� ��اراك �أوب ��ام ��ا وم ��دي ��ر ًا �أق� ��دم للمنطقة‬ ‫املركزية يف جمل�س الأمن القومي‪ :‬هل هذا‬ ‫يعني �أن ا�ستخدام القوة �ضد الربنامج‬ ‫ال �ن��ووي الإي� ��راين �أم��ر حتمي؟ ك�لا‪ ،‬وال‬ ‫ينبغي �أن يعني ذل��ك‪ .‬ال �أق��ول ذل��ك لأنني‬ ‫�أرى �أنه ميكن للواليات املتحدة العي�ش مع‬ ‫�إيران م�سلحة نووي ًا؛ فهذا �شيء ال �أق�صده‪.‬‬ ‫ف�إيران امل�سلحة نووي ًا �سوف متثل خماطر‬ ‫عديدة للعامل‪ ،‬مبا يف ذلك خطر �إثارة حرب‬ ‫نووية يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫ويف تقريره ال��ذي ن�شرته �صحيفة ذي‬ ‫وول �سرتيت جورنال يقول ال�سفري رو�س‪:‬‬ ‫مب�ج��رد ام �ت�لاك �إي� ��ران لأ�سلحة نووية‪،‬‬ ‫�سوف ي�سعى جميع جريانها تقريب ًا �إىل‬ ‫امتالك تلك الأ�سلحة �أي�ض ًا ملواجهة القوة‬ ‫وال���ض�غ��ط الإي��ران��ي�ي�ن‪ .‬و� �س��وف ت�شعر‬ ‫�إ�سرائيل‪ ،‬نظر ًا للإعالنات الإيرانية ب�أنه‬ ‫يجب م�سحها من على اخلريطة‪ ،‬ب�أنه ال‬ ‫يوجد �أمامها �أي هام�ش للخط�أ وال ميكنها‬ ‫�أن تتحمل �أن تكون الثانية يف �شن هجوم‬ ‫يف حالة وق��وع ح��رب‪ .‬لكن �إ�سرائيل لن‬ ‫تكون البلد الوحيد ال��ذي يعمل يف هذه‬ ‫البيئة �شديدة التوتر واحل�سا�سية‪ .‬فكل‬

‫بلد يفتقر �إىل ال�ق��درة على حتمل هجوم‬ ‫ن� ��ووي � �س��وف ي�ت�ب�ن��ى م��وق��ف الهجوم‬ ‫عند التحذير يف منطقة فيها العديد من‬ ‫العوامل املحلية املثرية لل�صراع ف�ض ًال عن‬ ‫االحتماالت الكبرية للخط�أ يف احل�سابات‪.‬‬ ‫�إن االحتواء ال يعالج ذلك اخلطر‪ .‬فحتى‬ ‫عر�ض توفري مظلة نووية‪ ،‬مع ما ينطوي‬ ‫عليه م��ن وع��د �ضمني مل�ح��و الإيرانيني‬ ‫بعد وق��وع هجوم‪ ،‬ميكن �أن يوفر م�صدر‬ ‫طم�أنة �ضعيفا لأي بلد يف ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫وال�سيما �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وال ي�شك رو���س �أن الإي��ران�ي�ين يحرزون‬ ‫ت �ق��دم � ًا يف ب��رن��اجم�ه��م ال� �ن ��ووي‪ .‬فوفق ًا‬ ‫لأح��دث تقرير لـ "الوكالة الدولية للطاقة‬

‫الرئيس السابق لجهاز الموساد اإلسرائيلي مئير داغان ّ‬ ‫أكـد‬ ‫اقتراب إيران "في بضع سنوات" من إنتاج قنبلة نووية‬ ‫الذرية" الذي �صدر ال�شهر املا�ضي‪ ،‬جمع‬ ‫الإي��ران �ي��ون نحو ‪ 4900‬ك�ي�ل��وغ��رام من‬ ‫اليورانيوم املنخف�ض التخ�صيب‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا يكفي ل�صنع ث�ل�اث �إىل �أرب� ��ع قنابل‬ ‫يف ح��ال��ة تخ�صيبه ب��درج��ات �أك�ب�ر‪ .‬كما‬ ‫�أن ل��دى �إي��ران ‪ 6200‬جهاز ط��رد مركزي‬

‫تعمل يف حمطة نطنز‪ ،‬مبعدل �إنتاج يبلغ‬ ‫نحو ‪ 125‬كيلوغراما �شهري ًا‪ ،‬كما قامت‬ ‫الآن برتكيب ‪ 174‬جهاز طرد مركزي يف‬ ‫�شاللني ت��رادف�ي�ين و‪ 64‬ج�ه��ازا يف �شالل‬ ‫ثالث يف مرفق بالقرب من ُق��م‪ .‬ورغ��م �أنه‬ ‫يتم تخ�صيب غالبية اليورانيوم منخف�ض‬

‫ال�ت�خ���ص�ي��ب �إىل ن���س�ب��ة ‪� ،%3.5‬إال �أن‬ ‫الإيرانيني يخ�صبون الآن بع�ض موادهم‬ ‫�إىل ن�ح��و ‪ -- %20‬وه��ي خ �ط��وة �سوف‬ ‫ُتق�صر امل��دة الزمنية التي �سيحتاجونها‬ ‫النتاج يورانيوم عايل التخ�صيب ل�صنع‬ ‫الأ�سلحة‪.‬‬

‫وب��رغ��م ه ��ذا ال �ت �ق��دم احل�ق�ي�ق��ي –يقول‬ ‫رو���س‪� -‬إال �أن هناك �أ�سباب ًا عديدة حول‬ ‫�سبب وج��ود الوقت وامل�ساحة املطلوبني‬ ‫ملنع ام�ت�لاك الإي��ران �ي�ين ل �ق��درات �أ�سلحة‬ ‫نووية من خالل و�سائل غري ع�سكرية‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال مت �ت �ل��ك �إي� � ��ران ي ��وران� �ي ��وم عايل‬ ‫ال�ت�خ���ص�ي��ب‪ ،‬ك�م��ا �أن مفت�شي "الوكالة‬ ‫الدولية للطاقة الذرية" يف كل من نطنز‬ ‫وق��م ق� ��ادرون ع�ل��ى الإب�ل��اغ ع��ن عالمات‬ ‫منبهة ع��ن �إع� ��ادة ت��زوي��د �أج �ه��زة الطرد‬ ‫املركزي بالأنابيب التي من �ش�أنها �أن توفر‬ ‫عدة �أ�شهر من التحذير حول قيام �إيران‬ ‫بتخ�صيب اليورانيوم ل�صنع الأ�سلحة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال يزال الإيرانيون يواجهون م�شاكل‬ ‫يف تطوير اجليل التايل من �أجهزة الطرد‬ ‫املركزي التي يحتاجونها لت�سريع �إنتاج‬ ‫تخ�صيب اليورانيوم ب�شكل كبري‪ .‬وتنبع‬ ‫هذه امل�شاكل من ال�صعوبات يف احل�صول‬ ‫على م��واد متخ�ص�صة ب�سبب العقوبات‬ ‫ف�ضال عن عدم قدرة النظام التكنولوجية‬ ‫على �إتقان ت�صميم �أجهزة الطرد املركزي‬ ‫الأك�ثر تقدم ًا‪ .‬وهنا ميكن �أي�ض ًا ملفت�شي‬ ‫"الوكالة الدولية للطاقة الذرية" ‪-‬يف‬ ‫�سياق عمليات التفتي�ش املنتظمة‪ -‬اكت�شاف‬ ‫ما �إذا كانت هناك �أجهزة طرد مركزي �أكرث‬ ‫تقدم ًا يتم ت�شغيلها‪.‬‬ ‫‪ -3‬يجب �أن تكون �إيران قادرة �أي�ض ًا على‬ ‫حتويل اليورانيوم عايل التخ�صيب �إىل‬ ‫�سالح‪ .‬ويف حني يو�ضح التقرير الأخري‬ ‫لـ "الوكالة الدولية للطاقة الذرية" �أنه كان‬ ‫ل��دى الإيرانيني برنامج �شامل ومتكامل‬ ‫لتطوير مثل هذا ال�سالح حتى عام ‪،2003‬‬ ‫�إال �أن جهود �إي��ران منذ ذل��ك احل�ين كانت‬ ‫�أك�ثر حمدودية و�أق��ل نظامية‪ .‬وقد ي�شري‬ ‫ذلك �إىل اعتقاد الإيرانيني ب�أنهم �أحرزوا‬ ‫بالفعل تقدم ًا كافي ًا ميكنهم م��ن تطوير‬ ‫�سالح ب�سرعة‪ .‬لكن هذا لي�س تقييم الرئي�س‬ ‫ال�سابق جلهاز املو�ساد الإ�سرائيلي مئري‬ ‫داغ ��ان‪ ،‬ال��ذي لي�س لديه مطلق ًا �أي �ش�أن‬ ‫يف التقليل م��ن �أهمية التهديد النووي‬ ‫الإي��راين وقال عالنية �إن �إي��ران على بعد‬ ‫ب�ضع �سنوات من القدرة على �إنتاج قنبلة‬ ‫ن��ووي��ة‪.‬وال يعني �أي مم��ا �سبق –بر�أي‬ ‫ال�سفري رو���س‪� -‬أنه ينبغي على الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة التخفيف م��ن ح��ذره��ا‪ .‬ب��ل على‬ ‫ال�ع�ك����س م��ن ذل� ��ك‪ ،‬ي �ل��زم ع�ل�ي�ه��ا التحلي‬ ‫باليقظة واحل��ذر ب�ش�أن م�ؤ�شرات حترك‬ ‫�إي��ران ب�سرعة �أكرب يف جمال اليورانيوم‬ ‫ع��ايل التخ�صيب �أو الت�سليح‪ .‬كما يجب‬ ‫عليها ا�ستغالل الوقت الذي لديها ملمار�سة‬ ‫مزيد من ال�ضغط على الإيرانيني‪.‬‬ ‫وي��زع��م امل���س��ؤول املتخ�ص�ص يف ق�ضايا‬ ‫الأم�� ��ن ال �ق��وم��ي الأم �ي�رك� ��ي �أن ت��اري��خ‬ ‫اجلمهورية الإ�سالمية يُظهر بو�ضوح �أمر ًا‬

‫واحد ًا وهو �أن ال�ضغط ي�ؤتي ثماره‪ .‬فقادة‬ ‫�إي��ران يعدلون �سلوكهم عندما ي�شعرون‬ ‫ب�أنه ال بد من القيام بذلك‪ .‬ففي عام ‪1988‬‬ ‫�أنهى �آي��ة الله اخلميني احل��رب العراقية‬ ‫الإيرانية التي دامت ثماين �سنوات‪ ،‬بعد �أن‬ ‫�أدرك تكاليفها املرتفعة‪ ،‬على الرغم من �أنه‬ ‫�شبه ذلك القرار بالإرغام على جترع ال�سم‬ ‫من الك�أ�س‪ .‬كما �أن ال�سيا�سة الإيرانية التي‬ ‫متثلت باغتيال املعار�ضني يف �أوروب��ا قد‬ ‫توقفت يف الت�سعينيات من القرن املا�ضي‬ ‫عندما �أ�صبح وا�ضح ًا �أن ثمن موا�صلتها‬ ‫باهظ ج��د ًا‪ ،‬وه��و الثمن ال��ذي ك��ان ي�شمل‬ ‫العقوبات‪ .‬لقد قبل الإي��ران�ي��ون بتعليق‬ ‫تخ�صيب ال �ي��وران �ي��وم وح �ت��ى عر�ضوا‬ ‫اقرتاح ًا مثري ًا لالهتمام لإجراء مفاو�ضات‬ ‫ح��ول برناجمهم ال �ن��ووي واالختالفات‬ ‫الأخرى مع وا�شنطن يف عام ‪ 2003‬عندما‬ ‫هزمت الواليات املتحدة اجلي�ش العراقي‬ ‫خ�لال ثالثة �أ�سابيع واعتقد الإيرانيون‬ ‫�أنهم الهدف التايل‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬الآن ي�شعر القادة الإيرانيون بقلق‬ ‫حقيقي‪ .‬فهم ال يحظون ب�أي ثقة يف املنطقة‬ ‫ب�سبب ع��دم ان�سجامهم م��ع "ال�صحوة‬ ‫العربية"‪ ،‬ودعمهم لأعمال القتل التي يقوم‬ ‫بها نظام الأ�سد �ضد املواطنني ال�سوريني‪.‬‬ ‫كما �أنهم �أكرث عزلة على ال�ساحة الدولية من‬ ‫�أي وقت م�ضى وي�شهد على ذلك الت�صويت‬ ‫الذي جرى يف ال�شهر املا�ضي يف اجلمعية‬ ‫العامة للأمم املتحدة والذي دعا �إيران �إىل‬ ‫حماية الأف ��راد الدبلوما�سيني‪ .‬كما �أنهم‬ ‫يعانون من العقوبات الدولية التي �أ�شار‬ ‫�إليها الرئي�س حممود �أحمدي جناد م�ؤخر ًا‬ ‫ب�أنها الهجوم االقت�صادي الأكرث حدة الذي‬ ‫يتعر�ض له �أي بلد ‪ --‬ومن الوا�ضح �أن هذا‬ ‫الت�صريح هو من قبيل املبالغة لكنه بعيد ًا‬ ‫ك��ل البعد ع��ن خطابه م��ن ال �ع��ام املا�ضي‬ ‫ع�ن��دم��ا ق��ال �إن �إي� ��ران ق��د "عط�ست" من‬ ‫رائحة العقوبات‪� ،‬أي مل تبال بها‪.‬‬ ‫وختم ال�سفري رو���س حديثه بالقول‪ :‬لقد‬ ‫�أ�صبحت �إي��ران �ضعيفة‪ ،‬كما �أن اجلهود‬ ‫امل�شرتكة م��ع الأوروب �ي�ين خ�لال الأ�شهر‬ ‫القليلة القادمة لوقف �شراء النفط الإيراين‬ ‫وم��زاول��ة الن�شاط ال�ت�ج��اري م��ع "البنك‬ ‫امل��رك��زي الإيراين" ��س��وف ت��زي��د ب�شكل‬ ‫ك �ب�ير ال���ض�غ��ط احل� ��ايل ال� ��ذي ي���ش�ع��ر به‬ ‫القادة الإيرانيون بالفعل‪ .‬و�سوف تعني‬ ‫هاتان اخلطوتان خ�سارة عائدات وزيادة‬ ‫زعزعة ا�ستقرار العملة الإيرانية ال�ضعيفة‬ ‫بالفعل – وهي نتائج ال ميكن لقادة �إيران‬ ‫حتملها‪ .‬وميكن حتقيق ذل��ك دون زيادة‬ ‫كبرية يف �أ�سعار النفط �إذا جاءت تدريجي ًا‬ ‫يف حني يتم �ضخ نفط �إ�ضايف �إىل ال�سوق‬ ‫من ليبيا والعراق و�إحداث زيادة حمدودة‬ ‫يف الإنتاج ال�سعودي‪.‬‬

‫العراق "دولة أحزان"‬

‫روي غوتمان *‬

‫بعض أسرار "صفقات االحتيال" عبر "عطاءات فاسدة" وبنوك عراقية‬ ‫ّ‬ ‫توفر "الغطاء" لسرقة األموال‬

‫"الجزء الثاني"‬

‫ليس هناك سوق عقارات حقيقية‪،‬‬ ‫أو "سوق ملكيات"‪ .‬تقريبًا جميع‬ ‫السلع مستوردة‪ ،‬ومعظم الذي‬ ‫ُ‬ ‫يباع في أسواق بغداد ليس من‬ ‫ُ‬ ‫العراق‪ ،‬حتى التمر الذي يشتهر به‬ ‫البلد‪ ،‬وبعض المنتوجات األخرى‪.‬‬ ‫وقال نائب مدير البنك المركزي‪:‬‬ ‫"كل شيء تتناوله في إفطارك‬ ‫ومربى‬ ‫الصباحي؛ ُ اللبنة الزبادي‪ّ ،‬‬ ‫الفاكهة‪ ،‬يستورد من تركيا‪،‬‬ ‫وحتى الخبز في بعض األحيان"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬هل تريد أن تشتري‬ ‫بعض الماء؟"‪ .‬سأل أحد الزائرين‬ ‫مبتسمًا‪ ،‬وهو يمرر زجاجة‬ ‫بالستيكية من المياه المعدنية‬ ‫المستوردة من الكويت‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫"تركيا فيها مياه‬

‫لكن الكويت واحدة من البلدان التي تعد بال‬ ‫مياه"‪ .‬وهنا نحن يف مي�سوبوتيميا‪ ،‬البلد‬ ‫ال�شهري بنهريه الكبريين دجلة والفرات‪،‬‬ ‫ن�ستورد املاء من الكويت‪.‬‬ ‫ويقول حيدر العبادي‪ ،‬اخلبري االقت�صادي‬ ‫ال� ��ذي ي ��ر�أ� ��س ال�ل�ج�ن��ة امل��ال �ي��ة الربملانية‪،‬‬ ‫ويقود جمموعة عمل‪" :‬البد �أن ن�أتي ب�أفكار‬ ‫وبت�شريعات جديدة"‪..‬و"الإحباط الكبري"‬ ‫بالن�سبة ل��ه‪ ،‬عجز االه�ت�م��ام ب�ه��ذا اجلانب‬ ‫م��ن ق�ب��ل امل �� �س ��ؤول�ين ال�ك�ب��ار يف ال�سلطة‪.‬‬ ‫والبنوك رمب��ا ت�شكل املعرقل الأك�بر خللق‬ ‫اقت�صاد �سوق حرة‪ .‬والعراق واحد من �أقل‬ ‫البلدان يف عدد البنوك على م�ستوى ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪...‬وفيها نحو ‪ 450‬فرع ًا لبنك فيما‬ ‫يبلغ ع��دد �سكانه نحو ‪ 31‬مليون ن�سمة‪.‬‬ ‫وباملقارنة‪ ،‬لدى اململكة العربية ال�سعودية‪،‬‬ ‫نحو ‪ 6,000‬فرع لـ‪ 18‬مليون ن�سمة‪.‬‬ ‫ويف "قلب الأزمة" ه ��ذه‪ ،‬ث�م��ة م�صرفان‬ ‫مملوكان للدولة‪ ،‬مثقالن بالديون‪ ،‬واللذان‬ ‫ُي � �ع � �دّان ���ص��ن��دوق ال� ��ودائ� ��ع للتمويالت‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة‪ .‬وب �ع �ي��د ًا ع��ن ق���ض��اي��ا الأداء‪،‬‬ ‫ك� ��إق ��را� ��ض امل���ؤ���س�����س��ات‪ ،‬ب� �ه ��دف حتفيز‬ ‫االق �ت �� �ص��اد‪ُ ،‬ي�ع�ت�ق��د ع�ل��ى ن �ط��اق وا� �س��ع �أن‬ ‫م�صريف الرافدين‪ ،‬والر�شيد‪ ،‬هما امل�صرفان‬ ‫اللذان ي�سهالن الف�ساد الذي يجعل اقت�صاد‬ ‫البلد يخو�ض يف م�ستنقعات ف�شله وت�أخره‪.‬‬ ‫و"ال�شفافية الدولية"‪ ،‬التي تراقب الف�ساد‬ ‫ال�سيا�سي وامل�ؤ�س�ساتي يف جم��ال التنمية‬ ‫الدولية‪ ،‬و�ضعت العراق يف املرتبة الثامنة‬ ‫بني ال��دول الأك�ثر ف�ساد ًا يف العامل‪� ،‬أي هو‬ ‫يف م�صاف هاييتي‪ ،‬و�أق��ل ف�ساد ًا بقليل من‬ ‫ال�سودان و�أفغان�ستان‪ ،‬وكوريا ال�شمالية‪.‬‬ ‫وي��ق��ول خ �ب�راء �أج ��ان ��ب ع �ل��ى دراي�� ��ة‪� ،‬أن‬ ‫امل�شاكل تبد�أ مع العقود احلكومية‪ ،‬حيث‬ ‫يتم اختيار مقدمي العرو�ض ب�شكل "متعمّد"‬ ‫و"مق�صود"‪ ،‬وحيث تكون القوائم مغلقة‪،‬‬ ‫ب��د ًال م��ن �أن ت�ك��ون املناف�سة مفتوحة‪� .‬إن‬ ‫قواعد اللعبة يف هذه العقود‪ ،‬ميكن �أن تكون‬ ‫�أي �شيء‪� ،‬إال �أن تتمتع بـ"ال�شفافية"‪.‬‬ ‫و�أخ��ب��رين �أح� ��د امل��راق��ب�ي�ن‪ ،‬م��ن ال��ذي��ن ال‬ ‫ي ��ري ��دون ال�ك���ش��ف ع��ن ه��وي��ات �ه��م‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ح�سا�سية الق�ضية‪ ،‬قائ ًال‪" :‬لقد حاولت حقيقة‬

‫معرفة تلك ال�شركات امل�ؤهلة لأن تكون على‬ ‫تلك القائمة –قائمة االختيار‪ -‬لكن ال �أحد‬ ‫ا�ستطاع �أن يخربين �شيئ ًا"‪ .‬ويف واحدة‬ ‫من �أكرب "ف�ضائح ال�شراء" الأخرية‪ ،‬ا�ضطر‬ ‫وزي ��ر ال�ك�ه��رب��اء (رع ��د ��ش�لال ال �ع��اين) �إىل‬ ‫اال�ستقالة يف �شهر �آب املا�ضي‪ ،‬بعد توقيع‬ ‫عقد بقيمة ‪ 1.3‬مليار دوالر مع �شركة كندية‬ ‫ال وج��ود لها �أ��ص� ً‬ ‫لا‪ ،‬و�شركة �أخ��رى �أملانية‬ ‫ك��ان��ت ق��د تعر�ضت ل�ل�إف�لا���س قبل �شهر من‬ ‫توقيع العقد معها‪ .‬وقد اقرتح البنك الدويل‪،‬‬

‫ق��ان��ون م�شرتيات ج��دي��د‪ ،‬ينظم كيفية فتح‬ ‫عملية ت�ق��دمي ال �ع �ط��اءات‪ ،‬وت�شكيل جلان‬ ‫لتحديد وتقييد تلك ال�ع�ط��اءات‪ .‬وك��ل ذلك‬ ‫ل�ضمان �أن يكون مقدمو العطاءات يف و�ضع‬ ‫قانوين‪ ،‬وهذا الأمر يتطلب منهم �أن يودعوا‬ ‫الأر�صدة م�سبق ًا‪ ،‬كما هو احلال يف �أي مكان‬ ‫م��ن ال �ع��امل ال �غ��رب��ي‪ .‬ل�ك��ن ح�ك��وم��ة املالكي‬ ‫تتباط�أ يف تنفيذ مثل هذه الإج��راءات‪ .‬ويف‬ ‫االجتماعات ال�سنوية للبنك يف وا�شنطن‬ ‫خالل �شهر �أيلول‪ ،‬ا�شتبك وزير املالية رافع‬

‫العي�ساوي يف م�شروع القانون مع �أحد كبار‬ ‫م�ساعدي املالكي‪ ،‬حممد فا�ضل‪ ،‬الذي يتحدث‬ ‫انكليزية لطيفة‪ ،‬ويعد م�ست�شار ًا قانوني ًا‬ ‫للمالكي‪ ،‬ويقول عنه دبلوما�سيون غربيون‪:‬‬ ‫"�إنه الرجل الذي تذهب �إليه عندما تريد �أن‬ ‫تغلق �شيئ ًا"‪ .‬يقول فا�ضل‪�" :‬أنا كنتُ �ضد‬ ‫القانون"‪ ،‬و�شكا من �أنه ال يتوفر على مرونة‬ ‫كافية لتلبية احتياجات خمتلف الوكاالت‬ ‫الفيدرالية‪ ،‬طبقا ل�شاهد على هذه املداوالت‪.‬‬ ‫ور ّد العي�ساوي على ذل��ك‪� ،‬أن قانون ًا ما ال‬

‫الرشيد والرافدين "ديناصوران" لتبديد مليارات الدوالرات ونحو‬ ‫‪ 90‬بالمئة من قروضهما للعوائل واألصدقاء والسياسيين األقوياء‬

‫يُفرت�ض �أن يكون "مرن ًا"‪ ،‬وذلك "وحده هو‬ ‫ال��ذي ي�سمح بدعم التعليمات"‪� .‬أم��ا فا�ضل‬ ‫ال��ذي يعد واح��د ًا من الالعبني الأ�سا�سيني‬ ‫يف احل�ك��وم��ات املتعاقبة‪ ،‬مل ي�ت��زح��زح عن‬ ‫موقفه‪ .‬وبعد امت��ام ال�صفقة‪ ،‬ت�أتي البنوك‬ ‫لتلعب دورها‪ .‬و�أو�ضح دبلوما�سي غربي �أن‬ ‫هناك طريقة واحدة للبنوك ميكن بها ت�سهيل‬ ‫عمليات االح�ت�ي��ال‪ .‬و�أ� �ض��اف الدبلوما�سي‬ ‫–الذي ال ي�ستطيع الك�شف عن هويته لأنه‬ ‫غري خموّ ل بالتحدث اىل ال�صحافة‪ -‬قوله‪:‬‬ ‫"ميكنك �شراء �شيء من اخل��ارج‪ ،‬لكن من‬ ‫دون �إمت��ام ال�صفقة"‪.‬ويتابع الدبلوما�سي‪:‬‬ ‫"تر�سل ال��وث��ائ��ق امل ��زورة التي تقول �إن‬ ‫الب�ضائع �شحنت‪ ،‬فيفرج عن بع�ض الأموال‬ ‫ل�ت�ح��وّ ل اىل ال�ب��ائ�ع�ين يف اخل� ��ارج‪ ،‬ولكن‬ ‫الب�ضائع ال تظهر �أبد ًا‪ .‬عندها تكون الأموال‬ ‫ق��د ذه �ب��ت‪ ،‬و�أن ��ت تنف�ض ي��دي��ك ل�ت�ق��ول‪ :‬ال‬ ‫�أعرف ما الذي حدث لها‪ .‬ويف ظل ال�سيناريو‬ ‫ال��ث��اين‪ :‬ت���ش�تري وك��ال��ة ح�ك��وم�ي��ة �شحنة‬ ‫ب�ضائع‪ ،‬لكن ما يحدث حقيقة‪ ،‬هو �أن هذه‬ ‫ال�شحنة لي�ست �إال �صندوق ًا �صغري ًا‪� ،‬أو علبة‬ ‫تني‪ .‬هناك �ألف طريقة‪ ،‬ميكنك �أن تنجز بها‬ ‫مثل ه��ذه املهمة‪ ،‬طاملا �أن��ك ال تخاف من �أن‬ ‫البنوك �سوف تالحقك باملعنى اجلنائي"‪.‬‬ ‫وي�ضيف الدبلوما�سي‪ :‬وه�ن��اك �سيناريو‬ ‫ث��ال��ث للف�ساد‪ ،‬ب���أن ت�غ��ذي ال�ب�ن��وك الف�ساد‬ ‫م��ن خ�لال �إع�ط��اء مت��وي�لات قر�ض مل�س�ؤول‬ ‫حكومي ب��ارز‪ ،‬مم��ن لي�س لديه نية لإع��ادة‬ ‫ما اقرت�ضه‪ .‬ويو�ضح الدبلوما�سي قوله‪:‬‬ ‫"البنك لن يعود اىل ق�صتك ثانية‪� .‬إنهم فقط‬ ‫ي�سجلونها"‪ .‬و�أ�ضاف املراقب الدويل قوله‬ ‫�إن وظ�ي�ف��ة م���ص��ريف ال��ر��ش�ي��د والرافدين‪،‬‬ ‫كـ"النظام امل�صريف اخلا�ص" و"�صندوق‬ ‫لتمويل القلة احلاكمة وخدمتها"‪.‬‬ ‫والبنك الدويل –يف مراجعة كبرية للقطاع‬ ‫امل��ايل العراقي‪ -‬قال يف �أيلول‪ ،‬ثمة ق�ضية‬ ‫حا�سمة يف "تنظيف م�ي��زان�ي��ة امل�صرفني‬ ‫املذكورين" مالحظ ًا �أن هذا الأمر كان مو�ضع‬ ‫النقا�ش منذ �سنة ‪ .2006‬وهذان لي�سا بنكني‬ ‫�صغريين‪� .‬إنهما يحتكران الودائع احلكومية‪،‬‬ ‫وي�سيطران على نحو ‪ 90‬باملئة من الأ�صول‬ ‫امل�صرفية يف العراق‪ .‬واخل�سائر يف كتبهما‬

‫هائلة‪ ،‬وذلك ب�سبب انخفا�ض قيمة الدينار‬ ‫ال �ع��راق��ي‪ ،‬وال�ب�ن�ك��ان يهيمنان ع�ل��ى الدين‬ ‫احلكومي‪ ،‬وعلى القرو�ض وعلى متويالت‬ ‫م�شاريع م�ؤ�س�سات الدولة املنحلة‪ ،‬وخ�سائر‬ ‫ح��رب اخلليج ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬و"املطالبات ذات‬ ‫ال�صلة بتبادل العمالت املزوّ رة"‪ .‬كما يقول‬ ‫البنك ال��دويل‪ .‬واخل�سائر قد تكون كبرية‪،‬‬ ‫ول��دى البنكني –يف حقيقة الأم ��ر‪ -‬حاالت‬ ‫�سلبية تتعلق مبليارات الدوالرات‪ .‬وعالوة‬ ‫ع�ل��ى ذل ��ك‪ ،‬ه�ن��اك "�أ�سر عراقية" تقرت�ض‬ ‫الأم���وال‪ ،‬وثمة ‪ 88.9‬باملئة م��ن القرو�ض‬ ‫متنح للعوائل وللأ�صدقاء ‪ ،‬كما يقول البنك‬ ‫ال��دويل‪ .‬وي�ؤكد نائب رئي�س البنك املركزي‬ ‫ق��ول��ه‪" :‬هذه البنوك �إمن��ا ه��ي نظام الدفع‬ ‫للحكومة‪..‬ولي�س لديها ر�أ�سمال‪� ..‬صدقوين‪،‬‬ ‫و�إذا نظرمت �إىل ال�سيولة‪ ،‬ف�إنها �سيولة عالية‬ ‫م��ن �أم ��وال احلكومة"‪ .‬وق��ال ال خ�لاف يف‬ ‫االعتقاد ال�سائد على نطاق وا�سع �أن البنوك‬ ‫تعمل على كبح العمليات غ�ير القانونية‬ ‫لل�سيا�سيني الأقوياء‪ .‬و�أ�ضاف‪�" :‬إنهاء الثقب‬ ‫الأ�سود"‪ ،‬وتابع‪" :‬لعل هذا يف�سر الكثري من‬ ‫ال�صعوبة يف جلب انتباه احلكومة لكي تركز‬ ‫على �إع ��ادة الهيكلة وخ�صخ�صة م�صريف‬ ‫الرافدين والر�شيد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الدبلوما�سي الغربي قوله‪" :‬يتفق‬ ‫اجلميع على �أننا يجب �أن نفعل �شيئ ًا حيال‬ ‫هذه الدينا�صورات‪ ،‬ولكن عندما ي�صل الأمر‬ ‫�إىل التنفيذ ن�صطدم بجدران كونكريتية"‪.‬‬ ‫والرافدين والر�شيد‪ ،‬لي�سا وحدهما م�صرفني‬ ‫حكوميني‪ .‬هناك بنك ثالث ه��و "امل�صرف‬ ‫التجاري يف العراق" الذي بد�أ عمله ب�إجراء‬ ‫م��ن ق�ب��ل �سلطة االح �ت�لال يف �سنة ‪2004‬‬ ‫بتوجيه م��ن �أح�م��د اجللبي‪ ،‬وه��و م�صريف‬ ‫ع ��راق ��ي‪ ،‬و��س�ي��ا��س��ي م �ث�ير ل �ل �ج��دل‪ .‬وه��ذا‬ ‫البنك بد�أ ب�إ�صدار خطابات ائتمان للتجارة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة‪ ،‬لكنه تو�سع فيما بعد ليدخل‬ ‫جماالت �أخرى يف النظام امل�صريف‪.‬‬ ‫"يتبع"‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫*كاتب ومحلل اقتصادي في صحيفة ميكالتشي‬ ‫األميركية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪No.(162) - Wednesday 28, December, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )162‬االربعاء ‪ 28‬كانون االول ‪2011‬‬

‫ريـاضـة‬

‫ّ‬ ‫مدرب الشرطة يعتبر نتيجة مباراته أمام‬ ‫القوة الجوية غير عادلة‬

‫وزارة الشباب والرياضة تطلق المنح المالية اإلضافية لألندية‬

‫التربية البدنية والرياضة تبحث مع رؤساء وممثلي أندية بغداد اآللية‬ ‫الجديدة لالنتخابات‬ ‫وحملة ال�شهادات‪ ،‬ومت بعد ذلك رفع‬ ‫التو�صي ��ات اىل اللجن ��ة املولفة من‬ ‫الدكتور علي اب ��و ال�شون مدير عام‬ ‫دائ ��رة الرتبي ��ة البدني ��ة والريا�ضة‬ ‫ويا�س ��ر عم ��ار مع ��اون رئي� ��س ق�سم‬ ‫االندي ��ة ملنطق ��ة اجلن ��وب والفرات‬ ‫االو�س ��ط ون�ش ��ات عزي ��ز مع ��اون‬ ‫رئي� ��س الق�س ��م للمنطق ��ة ال�شمالي ��ة‬ ‫والو�سطى ‪.‬‬ ‫وعلى هام�ش امل�ؤمتر ابدى احل�ضور‬ ‫�آراءهم ب�ش�أن االلي ��ة املقرتحة ودار‬ ‫نقا�ش مو�ضوعي حيث كان هناك من‬ ‫وافق وعار�ض املوا�ضيع املطروحة‬ ‫عل ��ى ان تخ ��رج اللجن ��ة بتو�صيات‬ ‫بع ��د توحي ��د املقرتح ��ات املرفوع ��ة‬ ‫من ممثلي االندي ��ة الريا�ضية ‪ ،‬على‬ ‫ان يك ��ون موعد اج ��راء االنتخابات‬ ‫لالندي ��ة حمافظة بغداد خ�ل�ال املدة‬ ‫م ��ن ال� �ـ‪ 15‬م ��ن �شه ��ر اذار ‪2012‬‬ ‫ولغاية الـ‪ 20‬من �شهر ني�سان ‪2012‬‬ ‫وللمحافظ ��ات ال�شمالي ��ة والو�سطى‬ ‫والفرات االو�سط واجلنوبية خالل‬ ‫امل ��دة م ��ن الـ‪ 20‬م ��ن ني�س ��ان ‪2012‬‬

‫بغداد ‪ -‬الناس‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫اع�ت�بر م��درب ن��ادي ال�شرطة الكروي‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة م� �ب ��اراة ف��ري �ق��ه ام� ��ام القوة‬ ‫اجلوية غريعادلة‪ ،‬م�ؤكدا ان فريقه كان‬ ‫قريبا من حتقيق الفوز ل��وال الفر�ص‬ ‫ال���ض��ائ�ع��ة‪ ،‬فيما �أ� �ش��ار �إىل الأخطاء‬ ‫التحكيمية يف امل��ب��اراة‪.‬وق��ال قا�سم‬ ‫�إن "نتيجة م�ب��اراة فريقه �أم��ام القوة‬ ‫اجلوية التي جرت اول �أم�س االثنني‪،‬‬ ‫وانتهت بتعادلهما بدون �أهداف مل تكن‬ ‫عادلة"‪ ،‬م��ؤك��دا �أن "فريقه ك��ان �أقرب‬ ‫لتحقيق الفوز ولعب ب�صورة �أف�ضل من‬

‫القوة اجلوية لكن الالعبني مل يتعاملوا‬ ‫مع الفر�ص ال�سهلة تعامال �صحيحا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قا�سم �أن "ال�شوط الأول من‬ ‫املباراة كان متكافئا فيما �سيطر فريقنا‬ ‫على ال�شوط الثاين"‪ ،‬موجها "عتبه �إىل‬ ‫حكم املباراة باحت�سابه �أخطاء ب�سيطة‬ ‫للقوة اجل��وي��ة وتغا�ضيه ع��ن �أخطاء‬ ‫وا�ضحة لفريق ال�شرطة"‪.‬‬ ‫يذكر �أن مباراة القوة اجلوية وال�شرطة‬ ‫جرت �أم�س االثنني‪ ،‬على ملعب ال�شعب‬ ‫ال��دويل يف ختام اجلولة التا�سعة من‬ ‫دوري ال�ك��رة للمو�سم احل��ايل انتهت‬ ‫بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬

‫اتحاد الشركات العراقي يقدم طلبا‬ ‫الستضافة البطولة العربية في بغداد‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أع �ل��ن االحت� ��اد ال �ع��راق��ي لل�شركات‬ ‫تقدميه طلبا لنظريه العربي ال�ست�ضافة‬ ‫البطولة العربية بن�سختها املقبلة يف‬ ‫ب�غ��داد‪ ،‬م��ؤك��دا ان��ه ي�سعى للح�صول‬ ‫على م��واف�ق��ات ال ��دول للم�شاركة يف‬ ‫البطولة‪.‬وقال رئي�س االحت��اد اكرم‬ ‫ال �ع��وادي �إن "االحتاد ال�ع��راق��ي قدم‬ ‫ط�ل�ب��ا ل �ن �ظ�يره ال �ع��رب��ي ال�ست�ضافة‬ ‫مناف�سات الن�سخة املقبلة للبطولة‬ ‫العربية بخما�سي ك��رة ال �ق��دم لفرق‬ ‫ال�شركات وامل�ؤ�س�سات يف بغداد"‪،‬‬ ‫مبينا �أن "الطلب ق��دم خ�لال اجتماع‬ ‫االحتاد العربي الذي عقد على هام�ش‬

‫البطولة العربية امل�ق��ام��ة حاليا يف‬ ‫م�صر"‪.‬و�أ�ضاف العوادي �أن "العراق‬ ‫ي�سعى للح�صول على موافقات الدول‬ ‫امل�شاركة وبالتايل احت�ضان مناف�سات‬ ‫البطولة يف بغداد"‪ ،‬م�ؤكدا �أن "هذا‬ ‫الأم��ر ي�شكل هاج�سا لنا جميعا لأن‬ ‫م��ن � �ش ��أن��ه �إث �ب��ات ال �ق��درة العراقية‬ ‫على ا�ست�ضافة وتنظيم البطوالت‬ ‫الدولية"‪.‬‬ ‫يذكر �أن االحت��اد العراقي لل�شركات‬ ‫ي�شارك يف مناف�سات بطولة العرب‬ ‫امل �ق��ام��ة ح��ال �ي��ا يف م���ص��ر مب�شاركة‬ ‫منتخبات العراق وفل�سطني واجلزائر‬ ‫وال���س��ودان ولبنان ف�ضال ع��ن م�صر‬ ‫البلد امل�ست�ضيف‪.‬‬

‫يحيى زغير‪ :‬المفاوضات مع ّ‬ ‫المدرب أسعد عبد الرزاق وصلت‬ ‫إلى مراحلها النهائية لقيادة فريق نفط ميسان الكروي‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫اك��د ام�ين �سر الهيئة االداري� ��ة لنادي‬ ‫ن�ف��ط مي�سان ال��ري��ا��ض��ي يحيى زغري‬ ‫ان املفاو�ضات م��ع امل��درب �أ�سعد عبد‬ ‫ال��رزاق و�صلت اىل مراحلها النهائية‬ ‫ومن املحتمل ان تعلن ت�سميته الر�سمية‬ ‫خالل اليومني املقبلني‪.‬‬ ‫وق��ال يحيى زغ�ير ان امل�ف��او��ض��ات مع‬ ‫مدرب فريق نفط اجلنوب ال�سابق ا�سعد‬ ‫عبد الرزاق و�صلت للمراحل النهائية اال‬ ‫انها مل تعلن ر�سميا وم��ن املحتمل ان‬ ‫ي�شهد اليومني املقبلني نهاية املفاو�ضات‬ ‫وتوقيعه ب�شكل ر�سمي لقيادة فريق نفط‬ ‫مي�سان الكروي خالل املو�سم املقبل‪..‬‬ ‫وت��اب��ع ال �ق��ول‪ :‬ان �أخ�ت�ي��ارن��ا للمدرب‬ ‫عبد ال ��رزاق ج��اءت ملكانته التدريبية‬ ‫ولكونه يعرف خفايا و�أ�سرار املجموعة‬ ‫اجلنوبية التي �سنلعب فيها ومن املمكن‬ ‫ان يقود فريقنا للعودة جم��دد ًا لدوري‬

‫النخبة للمو�سم املقبل‪.‬‬ ‫خمتتم ًا بالقول‪ :‬ان فريق نفط مي�سان‬ ‫ال �ك��روي ��س�ي��دخ��ل م�ع���س�ك��ر ًا تدريبي ًا‬ ‫يف اح��دى حمافظات ال�ف��رات االو�سط‬ ‫حت�ضري ًا ملباريات الدوري املمتاز لكرة‬ ‫القدم للمو�سم املقبل‪ ،‬من اجل ان يكون‬ ‫حت�ضري فريقنا الكروي مثالي ًا للعودة‬ ‫جم��دد ًا ل��دوري النخبة ال��ذي غادرناه‬ ‫ب�صورة مل نكن نتوقعها و�أملنا كبري‬ ‫بالعبينا لتحقيق ما نطمح له‪.‬‬

‫اتحاد الكرة يقرر مشاركة المنتخب األولمبي‬ ‫ببطولة دبي الدولية‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ق ��رر االحت� ��اد امل ��رك ��زي ل �ك��رة القدم‬ ‫م�شاركة املنتخب االوملبي بكرة القدم‬ ‫يف ب�ط��ول��ة دب ��ي ال��دول �ي��ة امل �ق��رر ان‬ ‫ت�ضيفها االم���ارات ب�ين ‪ 23 -18‬من‬ ‫ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫اع �ل��ن ع���ض��و الإحت� � ��اد ك��ام��ل زغري‬ ‫وا�ضاف " ان املدير االداري للمنتخب‬ ‫ع �ب��د اجل��ب��ار ه��ا� �ش��م ق ��دم ط�ل�ب��ا اىل‬ ‫االحت��اد اكد فيه رغبة امل��درب را�ضي‬

‫�شني�شل ب�إ�شراك املنتخب وان االحتاد‬ ‫واف� ��ق ع �ل��ى ال �ط �ل��ب‪ ،‬لأن االول��وي��ة‬ ‫للفريق ال��ذي لديه ا�ستحقاق"‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل ان االحتاد "قرر م�شاركة املنتخب‬ ‫ال ��ردي ��ف يف ال �ب �ط��ول��ة ب �ع��د اع �ت��ذار‬ ‫امل ��درب �شني�شل ع��ن امل���ش��ارك��ة‪ ،‬لكن‬ ‫ال�غ��اء مباراتي �سوريا وع��دم امكان‬ ‫االتفاق على اجراء مباريات جتريبية‬ ‫ما بني العا�شر والع�شرين من ال�شهر‬ ‫املقبل جعل االم��ور ت�صب يف �إجتاه‬ ‫خيار االوملبي"‪.‬‬

‫عق ��دت دائ ��رة الرتبي ��ة البدني ��ة‬ ‫والريا�ض ��ة يف وزارة ال�شب ��اب‬ ‫والريا�ضة م�ؤمت ��را ت�شاوريا لبحث‬ ‫الآلية اجلديدة والالئحة االنتخابية‬ ‫لالندية الريا�ضية ‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر ع ��ام دائ ��رة الرتبي ��ة‬ ‫البدني ��ة والريا�ض ��ة الدكت ��ور عل ��ي‬ ‫ابو ال�ش ��ون ان امل�ؤمت ��ر الت�شاوري‬ ‫عق ��د يف املدين ��ة ال�شبابية يف �شارع‬ ‫فل�سط�ي�ن لر�ؤ�ساء وممثل ��ي االندية‬ ‫الريا�ضية يف بغ ��داد جلانبي الكرخ‬ ‫والر�صافة من اج ��ل الت�شاور ب�ش�أن‬ ‫االلية اجلديدة والالئحة االنتخابية‬ ‫لالندية الريا�ضية ‪.‬‬ ‫وا�ضاف ابو ال�شون ان امل�ؤمتر بحث‬ ‫تو�صي ��ف الهيئ ��ة االداري ��ة لالندية‬ ‫الريا�ضية وتع�ي�ن او اختيار االمني‬ ‫امل ��ايل وام�ي�ن ال�س ��ر وع ��دد اع�ضاء‬ ‫الهيئ ��ة العام ��ة ال� �ـ‪ 150‬وا�ضاف ��ة‬ ‫الع�ضو الن�س ��وي لالندية الريا�ضية‬ ‫واال�ستثناءات والرت�شيح واالبطال‬

‫الشاطئية تناقش معطيات األدوار الثالثة من الدوري وتشكل ثالث لجان‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أع �ل �ن��ت جل �ن��ة ك ��رة ال �ق��دم ال�شاطئية‬ ‫��ف االحت ��اد ال�ع��راق��ي ل�ك��رة ال�ق��دم �أنها‬ ‫�ستناق�ش م�ع�ط�ي��ات الأدوار الثالثة‬ ‫املا�ضية من الدوري يف اجتماع خا�ص‪،‬‬ ‫م�ؤكدةت�شكيل ثالث جلان عاملة‪ ،‬فيما‬ ‫�أ��ش��ارت �إىل توقف مناف�سات الدوري‬

‫ابتداء من الدور الرابع‪.‬‬ ‫وق � ��ال رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة ي �ح �ي��ى زغ�ير‬ ‫�إن "اللجنة �ستعقد ال �ي��وم الثالثاء‪،‬‬ ‫اجتماعا خا�صا لالندية امل�شاركة يف‬ ‫الدوري"‪ ،‬مبينا �أن "االجتماع �سيناق�ش‬ ‫معطيات الأدوار الثالثة املا�ضية من‬ ‫ال ��دوري ومعاجلة ال�سلبيات وتعزيز‬ ‫الإيجابيات"‪.‬و�أ�ضاف زغري �أن "اللجنة‬

‫الخميس انطالق دوري أندية العراق للدرجة األولى للنساء بالشطرنج‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ي �ق �ي��م االحت� � ��اد ال� �ع ��راق ��ي امل ��رك ��زي‬ ‫لل�شطرجن اليوم بطولة دوري اندية‬ ‫العراق للدرجة االوىل للن�ساء باللعبة‬ ‫وال�ت��ي ت�ستمر ليومني يف العا�صمة‬ ‫بغداد ‪ ،‬على ان يقيم االحتاد اجتماعه‬ ‫ال���س�ن��وي ل�ل�ه�ي��أة ال �ع��ام��ة يف موعد‬ ‫قريب‪.‬‬ ‫وق� � ��ال رئ��ي�����س االحت � � ��اد ال��ع��راق��ي‬ ‫لل�شطرجن ظ��اف��ر عبد االم�ي�ر مظلوم‬ ‫االحتاد هي�أ كل االمور التي من �ش�أنها‬ ‫اجن��اح البطولة التي �سي�شارك فيها‬ ‫خ�ي�رة �أن��دي��ة ال �ع��راق وال �ت��ي ن�سعى‬ ‫ان تكون خامتة خري ملنهاج االحتاد‬ ‫لل�سنة احلالية‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان االحتاد الدويل لل�شطرجن‬ ‫ق��د اع �ت �م��د ك��ل ال �ب �ط��والت العراقية‬ ‫امل�سجلة لديه وك��ان��ت اخ��ره��ا بطولة‬

‫العراق الدولية االوىل التي �شارك فيها‬ ‫العبون دوليون من ت�سع دول عربية‬ ‫واجنبية وكان من ح�صيلتها ح�صول‬

‫العبينا‪ :‬احمد عبد ال�ستار وعلي ليث‬ ‫على لقب ا�ستاذ دويل بال�شطرجن وهو‬ ‫ما يحدث للمرة االوىل حيث يح�صل‬

‫الع��ب ع��راق��ي على اللقب م��ن بطولة‬ ‫دولية جترى يف العراق‪.‬‬ ‫على �صعيد مت�صل توج فريق الكوفة‬ ‫بلقب دوري ان��دي��ة ال �ع��راق للدرجة‬ ‫الثانية املجموعة اجلنوبية‬ ‫والتي اختتمت مناف�ساتها يف حمافظة‬ ‫بابل بعد ان توج الكوفة باملركز االول‬ ‫حم��رزا ‪ 16‬نقطة يليه ن��ادي��ا البلدي‬ ‫وال �ع��راق ول�ك��ل منهما ‪ 14‬نقطة‪ ،‬ثم‬ ‫ن ��ادي ال���س�م��اوة ال��ري��ا��ض��ي ول ��ه ‪12‬‬ ‫نقطة ون���ص��ف‪ ،‬واالت �ف��اق الريا�ضي‬ ‫‪11‬نقطة ون�صف ثم اليقظة والزعيم‬ ‫عبد الكرمي قا�سم ولكل منهما ‪ 10‬نقاط‬ ‫‪ ،‬ثم املقدادية ‪ 9‬نقاط ون�صف‪ ،‬املثنى‬ ‫‪ 6‬نقاط ون�صف‪ ،‬الدجيلة الريا�ضي‬ ‫وال��رم�ي�ث��ة ال��ري��ا��ض��ي ول�ك��ل منهما ‪5‬‬ ‫نقاط ون�صف‪ ،‬ثم مي�سان لل�شطرجن‬ ‫وله ‪ 5‬نقاط‪.‬‬

‫نائب رئيس نادي التاجي ّيتهم إدارته بالضلوع بانتكاسات الفريق‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أت�ه��م نائب رئي�س الهيئة الإداري ��ة‬ ‫لنادي التاجي الريا�ضي طالب خليفة‬ ‫ح�سني �أدارة نادية بال�سعي اجلاد‬ ‫لعدم اب�ق��اء الفريق ال�ك��روي �ضمن‬ ‫دوري النخبة و�أع��ادت��ه للعب يف‬ ‫ال��دوري املمتاز لكرة القدم للمو�سم‬ ‫املقبل ‪.‬‬ ‫وقال طالب خليفة ان الهيئة االدارية‬ ‫ال���س�ب��ب ب��ال�ن�ت��ائ��ج امل�ت�ردي ��ة التي‬ ‫يتعر�ض لها الفريق بالرغم من كوين‬ ‫احد افرادها اال ان اليد الواحدة ال‬ ‫ت�صفق ك��ون�ه��م ت�خ�ل��وا ع��ن امل��درب‬ ‫ك��رمي ح�سني ال ��ذي ت��اه��ل بالفريق‬ ‫لدوري النخبة‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬ان االدارة ب�أ�ستثنائي �أتوا‬ ‫مبدرب �شاب غري قادر على مواجهة‬ ‫اع� �ل ��ى امل� ��درب �ي�ن امل ��وج ��ودي ��ن يف‬

‫النخبة مما ادى لتكرار االنتكا�سات‬ ‫ك��ون االدارة الت��ري��د ب�ق��اء الفريق‬ ‫يف النخبة وت��ري��د الهبوط لدوري‬

‫اتحاد العاب القوى يعد األوسمة الخمسة في الدورة الرياضية العربية‬ ‫محصلة جيدة‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫عد نائب رئي�س االحت��اد العراقي امل��رك��زي اللعاب‬ ‫ال �ق��وى‪،‬االو� �س �م��ة اخل�م���س��ة ال �ت��ي ح�ق�ق�ه��ا العبي‬ ‫والع�ب��ات املنتخب الوطني يف ال ��دورة الريا�ضية‬ ‫العربية "متميزة" قيا�سا بقوة املنتخبات امل�شاركة‬ ‫مب�سابقات العاب القوى‪.‬‬ ‫وقال عالء جابر ان "النتائج تعد متميزة يف �ضوء‬ ‫قوة املنتخبات امل�شاركة يف م�سابقة العاب القوى‬ ‫ب��ال��دورة الريا�ضية العربية التي اختتمت م�ؤخرا‬ ‫بدولة قطر والتي اهلت ‪ 18‬ريا�ضيا وريا�ضية اىل‬ ‫اوملبياد لندن التي �ستقام يف الن�صف الثاين من‬ ‫العام املقبل"‪.‬وكان الفريق قد ح�صل على ذهبية‬ ‫واحدة ومثلها ف�ضية وثالثة او�سمة نحا�سية‪.‬‬

‫الرئي�سة �شكلت ثالث جلان فرعية هي‬ ‫امل�سابقات والإن�ضباط واحلكام ت�ضم‬ ‫ع��ددا من املدربني واحلكام العاملني"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن "مناف�سات الدوري �ستتوقف‬ ‫اب�ت��داء م��ن ال��دور ال��راب��ع لتزامنها مع‬ ‫زيارة اربعينية االمام احل�سني"‪.‬‬ ‫يذكر �أن دوري الكرة ال�شاطئية انطلق‬ ‫خ�ل�ال ��ش�ه��ر ت���ش��ري��ن الأول املا�ضي‪،‬‬

‫حيث ق�سمت الفرق امل�شاركة �إىل ثالث‬ ‫جمموعات ت�ضم كل جمموعة �ستة فرق‪،‬‬ ‫يت�أهل فريقان من كل جمموعة لي�صبح‬ ‫العدد �ستة ف��رق تنظم �إليها �ستة فرق‬ ‫من املناطق اجلنوبية والفرات الأو�سط‬ ‫وال�شمالية مبعدل فريقني من كل منطقة‬ ‫لي�صبح عدد الفرق ‪ 12‬فريقا تلعب فيما‬ ‫بينها دوري النخبة‪.‬‬

‫و�أ�ضاف جابر �أن "االحتاد العراقي اللعاب القوى‬ ‫�سيعمد اىل تطبيق خ�ط��ة ج��دي��دة ت�سهم يف رفع‬ ‫م�ستوى الالعبني وال�لاع�ب��ات وتطوير قابلياتهم‬ ‫وذلك من خالل التعاقد مع عدد من املدربني االجانب‬

‫املعروفني ف�ضال عن زيادة االهتمام بفئتي النا�شئني‬ ‫وال�شباب الذين يعدون الرافد اال�سا�س واحلقيقي‬ ‫للمنتخب االول الذي يعاين من كرب اعمار عدد من‬ ‫الالعبني"‪.‬‬ ‫وتكون وفد منتخب العاب القوى ال��ذي �شارك يف‬ ‫مناف�سات الريا�ضية العربية من وليد تركي وح�سني‬ ‫جابر وع�لاء جابر اداري�ي�ن و�سعد جا�سم وحيدر‬ ‫ب�لا���ش م��درب�ين وال�لاع�ب�ين ام�ير �شاكر وك ��رار عبد‬ ‫ال��زه��رة واحمد علي وح�سنني ح�سن وب��اب��ان بهاء‬ ‫الدين وحممد ح�سن وامين جا�سم وعدنان طعي�س‬ ‫ورامي ابراهيم وم�صطفى عمار وعمار مكي وحيدر‬ ‫نا�صر وام�ير رزاق وال�لاع�ب��ات االء حكمت ودانه‬ ‫ح�سني ومدرب منتخب الن�ساء يو�سف عبد الرحمن‪.‬‬

‫املظاليم لكي ال متم حما�سبتهم على‬ ‫النتائج‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص قيمة العقد التي يطالب‬

‫ب�ه��ا امل� ��درب ال���س��اب��ق ك��رمي ح�سني‬ ‫قال‪ :‬ان املدرب املذكور قدم �شكوى‬ ‫لالحتاد العراقي املركزي لكرة القدم‬ ‫ال��ذي ال��زم ادارة نادينا بدفع املبلغ‬ ‫ونحن ممتنني ل��ه و�سن�سلمه مبلغ‬ ‫العقد خ�لال االي��ام املقبلة الن��ه حقه‬ ‫وال ميكن ان نتجاوز احلقوق‪.‬‬ ‫خم�ت�ت�م� ًا ح��دي �ث��ه مب�ط��ال�ب��ة وزارة‬ ‫ال� ��� �ش� �ب ��اب وال���ري���ا�� �ض���ة ب���زي���ادة‬ ‫خم�ص�صات النادي املالية ‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ن ��ادي ال�ت��اج��ي �أ��س����س يف‬ ‫ال���س��اب��ع م��ن ك��ان��ون الأول ‪2003‬‬ ‫ومت �ك��ن م��ن ال �� �ص �ع��ود اىل دوري‬ ‫ال �ن �خ �ب��ة ل �ل �م��رة الأوىل بن�سخته‬ ‫‪/.2012 -2011‬‬

‫ّ‬ ‫مدربان من أرمينيا لتدريب‬ ‫المنتخبات العراقية بالجمناستك‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫اع� �ل ��ن رئ �ي ����س االحت� � ��اد ال �ع��راق��ي‬ ‫املركزي للجمنا�ستك اي��اد جنف انه‬ ‫�سيتم ال�ت�ع��اق��د م��ع م ��درب ومدربه‬ ‫من ارمينيا لتدريب الفرق العراقية‬ ‫باجلمنا�ستك‪.‬‬ ‫وق� ��ال ان امل � ��درب � �س �ي �ت��وىل مهمة‬ ‫تدريب املنتخب الوطني اىل جانب‬ ‫امل��درب احل��ايل االرميني ك��ارن فيما‬ ‫�ستقوم امل��درب��ة ب�ت��دري��ب املنتخب‬ ‫الن�سوي ‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان االحت��اد يدر�س النتائج‬ ‫التي حتققت للجمنا�ستيك يف الدورة‬

‫الريا�ضية العربية ب��ال��دوح��ة وان‬ ‫االحتاد ي�سعى اىل بناء منتخب من‬ ‫العنا�صر ال�شابة والذين تتوفر فيهم‬ ‫االمكانيات لتحقيق نتائج جيدة يف‬ ‫البطوالت املقبلة ‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان املنتخب �سيوا�صل‬ ‫تدريباته اال��س�ب��وع املقبل مبركزه‬ ‫ال �ت��دري �ب��ي يف ب� �غ ��داد ا�ستعدادا‬ ‫للم�شاركة يف البطولة اال�سيوية‬ ‫التي �ستنظمها الكويت خ�لال �شهر‬ ‫ني�سان املقبل ف�ضال عن م�شاركات‬ ‫قادمة �ضمن اجندة االحت��اد العربي‬ ‫لريا�ضة اجلمنا�ستك‪.‬‬

‫الصائغ يصف عمل االتحاد بـ"غير المنتظم"‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫و�صف ع�ضو احتاد الكرة حممد جواد ال�صائغ‪،‬‬ ‫الثالثاء‪ ،‬عمل االحت��اد بـ"غري املنتظم"‪ ،‬ويف‬ ‫حني �أكد �أن االحتاد ان�شغل بالن�شاط اخلارجي‬ ‫على ح�ساب الأن�شطة الداخلية‪ ،‬اتهم رئي�س‬ ‫االحتاد بالتفرد بقراراته‪.‬‬ ‫وق��ال ج��واد ال�صائغ "‪� ،‬إن "من امل�ؤ�سف بعد‬ ‫م�ضي �ستة �أ�شهر على �إنتخاب االحتاد مل ي�ضع‬ ‫برنامج عمله وفق الأ�س�س العلمية ال�صحيحة‬ ‫ومل يفعل ما كان معموال به يف ال�سابق �أو ما‬ ‫يجب عمله الحقا"‪ ،‬مبينا �أن "االحتاد مل يفعل‬

‫دور اللجان امل�شكلة فيه ومل ينفذ قرار ت�شكيل‬ ‫املكاتب املناطقية املتفق على ت�شكيلها ومل يعني‬ ‫الأمني العام والأمني املايل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�صائغ �أن "االحتاد �إن�شغل بالن�شاطات‬ ‫اخلارجية التي تخ�ص املنتخبات الوطنية على‬ ‫ح�ساب الن�شاطات وامل�سابقات املحلية رغم‬ ‫�أن امل�شاركات اخلارجية هي واجب مقد�س"‪،‬‬ ‫متهما رئي�س االحت��اد ناجح حمود بـ"التفرد‬ ‫بالقرارات يف بع�ض املواقف"‪.‬‬ ‫وتابع ال�صائغ �أن "من �أهم الق�ضايا التي تفرد‬ ‫رئي�س االحتاد باقرارها هي م�شاركة املنتخب‬ ‫الوطني الأول يف ال��دورة العربية يف قطر"‪،‬‬

‫الفتا �إىل �أن "هناك العديد من الأمور التي تثري‬ ‫اال�ستغراب يف عمل االحت��اد وتكون مو�ضع‬ ‫ا�ستفهام وت�سا�ؤل"‪.‬‬ ‫و�أكد ال�صائغ �أن "من بني الأمور الغريبة هي‬ ‫التربع لالعبي املنتخب الوطني مببالغ زادت‬ ‫ع�ل��ى ن�صف م�ل�ي��ون دوالر وخ��زي�ن��ة االحت��اد‬ ‫خاوية"‪ ،‬مو�ضحا �أن "العبي املنتخب الوطني‬ ‫ي�ستحقون ذلك لكن لي�س على ح�ساب خزانة‬ ‫االحتاد"���.‬‬ ‫وا�شار ع�ضو احت��اد ك��رة القدم �إىل �أن "قرار‬ ‫حتميل الأندية تكاليف و�أجور احلكام ي�ضيف‬ ‫�أعباء مالية على هذه الأندية وي�سبب �إرباكا‬

‫يف عملها رمبا يجعل منها ترف�ض امل�شاركة يف‬ ‫الدوري"‪.‬‬ ‫يذكر �أن حممد جواد ال�صائغ هو احد اع�ضاء‬ ‫كرة القدم حيث انتخب خالل االنتخابات التي‬ ‫جرت يف ال�ـ‪ 18‬من �شهر حزيران املا�ضي‪� ،‬إال‬ ‫انه �أب��دى عدم الر�ضا على العديد من قرارات‬ ‫االحتاد يف الآونة الأخرية لعل من �أبرزها عدم‬ ‫ح�ضور املدرب الربازيلي زيكو مع املنتخب �إال‬ ‫خ�لال املع�سكرات �أو امل�ب��اري��ات وغ�يره��ا من‬ ‫القرارات الأخرى‪.‬‬

‫ولغاي ��ة االول م ��ن �شه ��ر حزي ��ران‬ ‫‪. 2012‬‬ ‫كم ��ا اك ��د اب ��و ال�ش ��ون ان ال ��وزارة‬ ‫�ستطل ��ق خ�ل�ال اال�سب ��وع اجل ��اري‬ ‫املن ��ح املالي ��ة اال�ضافي ��ة املخ�ص�صة‬ ‫لالندية الريا�ضية ‪.‬‬ ‫وا�ضاف ابو ال�شون ان املنح ت�شمل‬ ‫االندية امل�سجلة لدى وزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ض ��ة وان عملي ��ة التوزي ��ع‬ ‫جت ��رى وف ��ق نظ ��ام التنقي ��ط الذي‬ ‫يعتمد بالدرجة اال�سا�س على املن�ش�أ‬ ‫االداري واجلانب التنظيمي ونتائج‬ ‫االندي ��ة يف امل�سابق ��ات املحلي ��ة‬ ‫والعربي ��ة والقارية وع ��دد الالعبني‬ ‫املتواجدين يف املنتخبات الوطنية‪.‬‬ ‫و�سب ��ق لل ��وزارة ان منح ��ت االندية‬ ‫الريا�ضي ��ة خم�س من ��ح مالية خالل‬ ‫الع ��ام اجل ��اري م ��ن بينه ��ا اثنت ��ان‬ ‫م�ضاعفتان‪.‬‬

‫ّ‬ ‫السويدي راويز الوان ينضم لمنتخبنا‬ ‫الكروي تحضيرًا لودية لبنان‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ك�شف مدير منتخبنا الوطني بكرة‬ ‫القدم ريا�ض عبد العبا�س ان الالعب‬ ‫راوي ��ز الوان امل �ح�ترف يف �صفوف‬ ‫ن� ��ادي ن��ور� �ش �ي�لان��د ال� ��ذي ي�ل�ع��ب يف‬ ‫ال��دوري الدمناركي املمتاز �سين�ضم‬ ‫ل�صفوف املنتخب الوطني يف مباراة‬ ‫لبنان الودية‪.‬‬ ‫وق��ال عبد العبا�س ان اجلهاز الفني‬ ‫للمنتخب الوطني بقيادة الربازيلي‬ ‫زيكو وج��ه الدعوة للمحرتف راويز‬ ‫الوان ال��ذي يلعب يف �صفوف نادي‬ ‫ن��ور��ش�ي�لان��د ال��دمن��ارك��ي لالنخراط‬ ‫بتدريبات املنتخب الوطني حت�ضري ًا‬ ‫ملباراته الودية امام لبنان يف الثالث‬ ‫والع�شرين م��ن �شهر ك��ان��ون الثاين‬ ‫القادم‪.‬وراويز الوان �سبق له �أن مثل‬ ‫منتخب ال�سويد للنا�شئني وال�شباب‬ ‫حيث �أنه يحمل اجلن�سية ال�سويدية‪،‬‬ ‫وم� �ت ��واج ��د م ��ع ن � ��ادي نور�شيالند‬

‫ال��دمن��ارك��ي م �ن��ذ ع ��ام ‪ 2009‬حيث‬ ‫��س�ب��ق و�أن م �ث��ل ن� ��ادي هور�سن�س‬ ‫ال ��دمن ��ارك ��ي ق �ب��ل �أن ي��وق��ع مل� ��دة ‪4‬‬ ‫�سنوات مع ن��ادي نور�شيالند‪ ،‬وهو‬ ‫من مواليد ‪ 1987/10/4‬يف مدينة‬ ‫ماملو ال�سويدية ودعاه �سيدكا بجانب‬ ‫جمموعة من الالعبني املغرتبني لتمثيل‬ ‫منتخبنا الوطني ولكن لظروف خا�صة‬ ‫به جعلته يعتذر عن تلبية الدعوة‪.‬‬

‫اللجنة األولمبية تناقش نتائج‬ ‫العراق بالدورة العربية االخيرة‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫ ‬ ‫ي ��در� ��س امل �ك �ت��ب ال �ت �ن �ف �ي��ذي للجنة‬ ‫االومل� �ب� �ي ��ة ال��وط �ن �ي��ة ال �ع��راق �ي��ة يف‬ ‫اج�ت�م��اع يعقده مطلع ال�شهر املقبل‬ ‫النتائج املتحققة يف دورة االلعاب‬ ‫الريا�ضية الثانية ع�شر التي اختتمت‬ ‫يف العا�صمة القطرية ال��دوح��ة يوم‬ ‫اجلمعة املا�ضي ‪.‬‬ ‫وق��ال �سمري امل��و��س��وي االم�ين املايل‬ ‫للجنة االومل �ب �ي��ة ل�ل��وك��ال��ة الوطنية‬ ‫العراقية ل�لان�ب��اءان اللجنة �ستقوم‬ ‫بتقييم نتائج وف��د ال �ع��راق بالدورة‬ ‫العربية واتخاذ ق��رارات ب�شانها مبا‬ ‫ي�خ��دم احل��رك��ة ال��ري��ا��ض�ي��ة العراقية‬ ‫‪ ..‬ف�ضال ع��ن درا� �س��ة حالتي تعاطي‬ ‫املن�شطات من قبل العبي بناء االج�سام‬ ‫وكرة ال�سلة بالدورة العربية واتخاذ‬ ‫ق��رارات ب�شان هذين الالعبني والتي‬ ‫تعترب ا�ساءة للريا�ضة العراقية ‪.‬‬

‫وا�شاد املو�سوي بالنتائج التي حققتها‬ ‫ال�ف��رق الريا�ضية العراقية بالدورة‬ ‫وقال انها اف�ضل بكثري من دورة م�صر‬ ‫عام ‪ 2007‬وقد م�سنا الظلم اىل جانب‬ ‫اال�شقاء العرب عند عدم احت�ساب ‪3‬‬ ‫ميداليات للفائزين يف فعاليات رفع‬ ‫االث �ق��ال واحت�ساب ميدالية واح��دة‬ ‫يف كل وزن لكانت قد زادت غلتنا من‬ ‫امليداليات وا�صبحت عندها يف و�ضع‬ ‫متقدم بدال من املركز احلايل الثامن‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ان اجتماعا للهيئة العامة‬ ‫للجنة االوملبية �سيعقد خالل الن�صف‬ ‫الثاين من ال�شهر املقبل لبحث الواقع‬ ‫الريا�ضي ودرا�سة التقريرين االداري‬ ‫وامل � ��ايل وت���ش�ك�ي��ل جل �ن��ة االحتكام‬ ‫الريا�ضية وام��ور اخرى‪.‬والنظر يف‬ ‫االمور التي تطرحها الهيئة العامة يف‬ ‫االجتماع‪.‬‬

‫جلود للتحكيم في أولمبياد لندن ‪2012‬‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ك�شف االم�ين ال�ع��ام ل�لاحت��اد العربي‬ ‫نائب االحت��اد اال�سيوي برفع االثقال‬ ‫حممد ح�سن ج�ل��ود �أن��ه تلقى دعوة‬ ‫للم�شاركة يف حتكيم مناف�سات اللعبة‬ ‫يف �أوملبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫وق��ال ج�ل��ود تلقيت دع��وة لال�شراف‬ ‫على هيئة اجل��وري يف �أوملبياد لندن‬ ‫‪ 2012‬بفعالية رفع االثقال عن طريق‬ ‫اللجنة امل�شرفة على االوملبيد وهو‬ ‫�شرف كبري يل كعراقي قبل ان �أكون‬ ‫االم�ين العام لالحتاد العربي ونائب‬ ‫االحت� ��اد اال� �س �ي��وي ك ��وين العراقي‬ ‫الوحيد �ضمن الطواقم التحكيمية يف‬ ‫هذا املحفل‪.‬‬ ‫وح��ول الكالم ال��ذي �أث�ير ح��ول منعه‬ ‫رب��اع �ن��ا ي��ا��س��ر حم�م��د م��ن احل�صول‬

‫على الذهبية يف الدورة العربية قال‪:‬‬ ‫كنت ع�ضو هيئة اجلوري يف الدورة‬ ‫العربية وعلي �أن اكون عاد ًال يف �أتخاذ‬ ‫ال �ق��رارات و�أغ �ل��ب ال�ع��دل على كوين‬ ‫عراقي وك��ان االج��در بامل�شرفني على‬ ‫املنتخب العراقي ان يتم تنزيل رفعة‬ ‫الالعب ال ان يرموا االتهامات جزاف ًا‬ ‫علي كوين �أطبق القانون بحذافريه‬ ‫دون الت�أثر بعراقيتي‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن ج� �ل ��ود ي �ع��د واح� � ��دا من‬ ‫ال�شخ�صيات العربية املعروفة التي‬ ‫لها تاريخ يف ريا�ضة رفع الأثقال على‬ ‫كافة امل�ستويات بالإ�ضافة �إىل انه بطل‬ ‫�سابق كما انه ي�شغل من�صب م�س�ؤول‬ ‫ال �ع�لاق��ات ال��دول �ي��ة ل�لاحت��اد العربي‬ ‫للعبة وك��ذل��ك نائبا لرئي�س االحت��اد‬ ‫الآ�سيوي‪.‬‬

‫وادي دجلة المصري يقترب من التعاقد مع‬ ‫العراقي علي صالح‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫اق�ترب م�س�ؤلو ن��ادي وادي دجلة من‬ ‫التعاقد م��ع املهاجم ال�ع��راق��ى الدوىل‬ ‫على �صالح ها�شم‪ ،‬العب فريق الوحدة‬ ‫ال�سوري‪ ،‬لإنقاذ هجوم الفريق خالل‬ ‫ف�ت�رة االن �ت �ق��االت ال���ش�ت��وي��ة ف��ى �شهر‬ ‫ك��ان��ون ال �ث��اين ي�ن��اي��ر املقبل‪.‬وقالت‬ ‫�صحيفة اليوم ال�سابع امل�صرية اليوم‬ ‫�إن "الالعب يحظى ب�إعجاب البلجيكى‬ ‫والرت موي�س املدير الفنى لدجلة‪ ،‬نظر ًا‬ ‫المتالكه املوا�صفات التى يحتاج �إليها‬ ‫خ��ط هجوم الفريق‪ ،‬ويتميز املهاجم‬

‫العراقي بالإمكانيات البدنية العالية‬ ‫والقدرة على االلتحام‪ ،‬حيث يبلغ طوله‬ ‫‪� 190‬سم ويجيد �ضربات الر�أ�س والعاب‬ ‫الهواء‪ ،‬وهى املوا�صفات التى يفتقدها‬ ‫الفريق ف��ى املهاجم املتمركز‪ ،‬خا�صة‬ ‫فى ظل وج��ود وف��رة فى مركز املهاجم‬ ‫املتحرك �أمثال عا�شور التقي وم�صطفى‬ ‫�شمامة وحممد عبدالواحد"‪.‬وبينت‬ ‫ان "م�س�ؤويل وادي دجلة دخلوا فى‬ ‫مفاو�ضات مع علي �صالح (‪ 25‬عام ًا)‪،‬‬ ‫ال��ذى �سبق ل��ه اللعب لأن��دي��ة ال�شرطة‬ ‫ودهوك العراقيني واحل�سني والفي�صلي‬ ‫الأردنيني والوحدة الإماراتي"‪.‬‬


‫‪No.(162) - Wednesday 28, December, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )162‬االربعاء ‪ 28‬كانون االول ‪2011‬‬

‫ّ‬ ‫تشلسي يواصل إضاعة النقاط في الدوري اإلنكليزي‬

‫اختارت جملة «كيكر» الريا�ضية الأملانية‬ ‫االث� �ن�ي�ن ي��واك �ي��م ل� ��وف امل ��دي ��ر الفني‬ ‫للمنتخب الأمل ��اين جل��ائ��زة «رج��ل العام‬ ‫يف ‪ .»2011‬وكتبت جملة كيكر يف عددها‬ ‫ال��ذي �سي�صدر غ��د ًا الثالثاء �أن «جناح‬ ‫املنتخب الوطني‪ ،‬خا�صة طريقة لوف يف‬ ‫�إدارة املباريات‪� ،‬أعطت دفعة قوية للكرة‬ ‫الأمل��ان�ي��ة‪ ،‬وه��ذا �إ�ضافة لر�صيد املدرب‬ ‫يواكيم ل��وف»‪ .‬وتخ�ص�ص جملة كيكر‬ ‫جائزة رجل العام منذ عام ‪ ،1900‬وفاز‬ ‫ب��اجل��ائ��زة يف ال �ع��ام املا�ضي با�ستيان‬ ‫�شفاين�شتايغر جنم و�سط بايرن ميونيخ واملنتخب الأملاين‪ .‬وقال لوف «�سعيد‬ ‫باجلائزة‪� ،‬أراها جائزة للفريق الذي �أفخر بتدريبه»‪.‬‬ ‫�أ ّك ��د الفرن�سي ج�بري��ل �سي�سيه مهاجم‬ ‫ن��ادي الت�سيو الإي �ط��ايل االث�ن�ين بقاءه‬ ‫مع الفريق وا�ضع ًا حد ًا لل�شائعات التي‬ ‫حتدثت عن �إمكانية انتقاله �إىل �أوك�سري‬ ‫الفرن�سي‪ .‬و�أف��ادت ال�صحيفة الفرن�سية‬ ‫«ف��ران����س ف��وت�ب��ول» � ّأن املهاجم الدويل‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ال�� ّ��س��اب��ق ن�ف��ى نيته مغادرة‬ ‫الت�سيو خالل �سوق االنتقاالت ال�شتوية‬ ‫ال�صعبة يف الفريق‪ .‬وغاب‬ ‫رغم ظروفه ّ‬ ‫�سي�سيه عن الت�شكيلة الأ�سا�سية لفريق‬ ‫الت�سيو منذ ف�ترة وب��ات م�لازم� ًا ملقاعد‬ ‫البدالء مما فتح الباب �أم��ام التخمينات ب�ش�أن م�س�ألة بقائه من عدمه‪.‬وقال‬ ‫�سي�سيه‪�« :‬سمعت الكثري عن مغادرتي للفريق يف الآونة الأخرية لذا �س� ّ‬ ‫أو�ضح‬ ‫الأمور‪� ,‬أنا باق يف الت�سيو لأثبت من هو جربيل �سي�سيه»‪ .‬و�أ�ضاف املهاجم‬ ‫الفرن�سي‪« :‬مل �أتع ّود على الهروب من املواقف ال�صعبة‪� ,‬أنا مقاتل‪� .‬أتوق �إىل‬ ‫امل�شاركة من جديد يف املباريات»‪ .‬يٌذكر � ّأن رئي�س نادي �أوك�سري قد ملّح �أكرث‬ ‫من م ّرة يف و�سائل الإعالم الفرن�سية �إىل �إمكانية �إنتقال �سي�سيه �إىل النادي‬ ‫الفرن�سي‪.‬‬

‫أليغري‪ :‬نحن على بعد عام من دوري األبطال‬

‫ن�صري بني يدي احلار�س بن فو�سرت (‪.)12‬‬ ‫و�أنقذ احلار�س ال��دويل جو ه��ارت مرماه من‬ ‫هدف حمقق ب�إبعاد كرة قوية للنم�سوي بول‬ ‫�شارنر اىل ركنية (‪.)18‬‬ ‫وهي�أ اغويرو كرة على طبق من ذهب اىل �سيلفا‬ ‫داخل املنطقة ف�سد��ها الإ�سباين فوق اخل�شبات‬ ‫الثالث (‪ ،)25‬وكاد الإيطايل ماريو بالوتيلي‬ ‫يفعلها من ركلة حرة مبا�شرة ارتطمت باحلائط‬ ‫الب�شري ومرت بجوار القائم الأي�سر (‪.)29‬‬ ‫و�سدد بالوتيلي كرة قوية من خ��ارج املنطقة‬ ‫بني يدي بن فو�سرت (‪ ،)33‬و�سجل بالوتيلي‬ ‫هدف ًا �ألغاه احلكم بداعي الت�سلل (‪.)35‬‬ ‫وح��رم��ت ال �ع��ار� �ض��ة ب��ال��وت�ي�ل��ي م��ن افتتاح‬ ‫الت�سجيل عندما �أبعدت ت�سديدته القوية من‬ ‫‪ 25‬مرت ًا اىل ركنية (‪.)54‬‬ ‫وك� ��اد � �ش��اي��ن ل��ون��غ مينح‬ ‫التقدم لو�ست بروميت�ش‬ ‫ع� �ن ��دم ��ا ت �ل �ق��ى ك ��رة‬ ‫عر�ضية م��ن برانت‬ ‫تابعها ب��ر�أ��س��ه من‬ ‫م� ��� �س ��اف ��ة ق��ري �ب��ة‬ ‫ب � �ج� ��وار ال �ق��ائ��م‬ ‫الأمي� � � ��ن ل� �ه ��ارت‬ ‫(‪.)57‬ودفع مدرب‬ ‫م��ان���ش���س�تر �سيتي‬ ‫الإي� � �ط � ��ايل روب ��رت ��و‬ ‫مان�شيني بغاريث باري‬ ‫ب� � ��د ًال م� ��ن ن�صري‬ ‫البعيد عن‬

‫م�ستواه (‪.)59‬‬ ‫وكاد �سيلفا يرتجم �أف�ضلية ال�ضيوف اىل هدف‬ ‫بعد لعبة م�شرتكة رائعة بينه وب�ين العاجي‬ ‫يحيى توريه واغويرو ف�أنهاها بت�سديدة قوية‬ ‫زاحفة من داخل املنطقة بني يدي فو�سرت (‪.)60‬‬ ‫وتدخل املدافع ال�سويدي يونا�س اول�سون يف‬ ‫توقيت منا�سب ليبعد الكرة من �أم��ام اغويرو‬ ‫املنفرد (‪.)65‬‬ ‫وحرم القائم الأمين جريوم توما�س من منح‬ ‫ال�ت�ق��دم لو�ست بروميت�ش ال�ب�ي��ون ب�إبعاده‬ ‫ت�سديدته القوية من خارج املنطقة (‪.)73‬‬

‫تشلسي ‪ -‬فولهام‬

‫ووا�صل ت�شل�سي نزيف النقاط ب�سقوطه يف‬ ‫فخ التعادل �أمام �ضيفه وجاره فولهام ‪ 1-1‬يف‬ ‫دربي لندن على ملعب �ستامفورد بريدج" يف‬ ‫العا�صمة و�أمام ‪ 41581‬متفرج ًا‪.‬‬ ‫وه��و التعادل الثالث على ال�ت��وايل لت�شل�سي‬ ‫وبالنتيجة ذات�ه��ا بعدما �أخ�ف��ق يف مباراتيه‬ ‫الأخ �ي�رت �ي�ن خ � ��ارج ق���واع���ده ام � ��ام وي �غ��ان‬ ‫وتوتنهام هوت�سرب‪ .‬وف�شل ت�شل�سي للمرة‬ ‫الثالثة على التوايل يف انتزاع املركز الثالث‬ ‫فاكتفى بنقطة واحدة رفع بها ر�صيده اىل ‪34‬‬ ‫نقطة يف املركز الرابع ‪.‬وفر�ض حار�س مرمى‬ ‫فولهام ديفيد �ستوكدايل‪ ،‬العائد اىل �صفوف‬ ‫الفريق ب�سبب �إ�صابة حار�س مرماه الأ�سا�سي‬ ‫الدويل الأ�سرتايل مارك �شفارت�سر‪ ،‬نف�سه جنم ًا‬ ‫للمباراة ب�إنقاذ �شباكه من �أهداف حمققة عدة‬ ‫خ�صو�ص ًا يف الدقائق ال‪ 15‬الأخ�يرة حارم ًا‬ ‫ت�شل�سي م��ن ف��وز م�ستحق‪ .‬وا��ض�ط��ر مدرب‬ ‫فولهام الهولندي م��ارت��ن ي��ول اىل ا�ستدعاء‬ ‫�ستوكدايل لذي كان معار ًا اىل ايبويت�ش تاون‪،‬‬ ‫ب�سبب �إ�صابة �شفارت�سر‪ .‬وف�شل �سكوت�سدايل‬

‫ط��ال��ب ج��ن��اح ن���ادي ري���ال مدريد‬ ‫الإ�سباين الأرجنتيني �أنخيل دي‬ ‫ماريا �إدارة ناديه بتجديد عقده‬ ‫رغ��ب��ة م��ن��ه يف احل�����ص��ول على‬ ‫زي��ادة يف مقدار راتبه ال�سنوي‬ ‫رفقة بزمالئه يف الفريق‪ ،‬كونه‬ ‫من بني الأق��ل راتب ًا يف النادي‪.‬‬ ‫وب��ح�����س��ب ���ص��ح��ي��ف��ة "ماركا"‬ ‫الإ�سبانية‪ ،‬ف�إن دي ماريا ي�سعى‬ ‫ل��ل��ح�����ص��ول ع��ل��ى رات�����ب �سنوي‬ ‫يبلغ مليون و‪� 800‬أل���ف ي��ورو‪،‬‬ ‫و�أن ممثل ال�لاع��ب الأرجنتيني‬ ‫خ���ورخ���ي م��ي��ن��دي��ز ب�����د�أ بالفعل‬ ‫امل��ف��او���ض��ات م��ع رئ��ي�����س النادي‬

‫ّ‬ ‫بوفون يرشح الميالن للفوز بالدوري‬

‫يف فر�ض نف�سه �أ�سا�سي ًا يف �صفوف فولهام‬ ‫منذ انتقاله اليه عام ‪ ،2008‬ف�أعري اىل اندية‬ ‫روث��ره��ام ولي�سرت �سيتي وبليموث ارغايل‬ ‫واخريا ايب�سويت�ش‪.‬‬ ‫وانتظر ت�شل�سي حتى الدقيقة ‪ 47‬الفتتاح‬ ‫الت�سجيل عرب العب الو�سط الدويل الإ�سباين‬ ‫خوان ماتا عندما تلقى كرة من مواطنه فرناندو‬ ‫توري�س الذي لعب �أ�سا�سي ًا على ح�ساب الدويل‬ ‫العاجي ديدييه دروغ �ب��ا‪ ،‬ف�سددها م��ن داخل‬ ‫املنطقة بي�سراه على ي�سار احل��ار���س ديفيد‬ ‫�ستوكدايل‪.‬‬ ‫لكن فرحة �أ�صحاب الأر� ��ض مل ت��دم �سوى ‪9‬‬ ‫دقائق حيث متكن فولهام من ادراك التعادل‬ ‫ع�ن��دم��ا ت�لاع��ب ال�ك��و��س�ت��اري�ك��ي ب��راي��ن رويز‬ ‫غونزاليز باملدافع ا�شلي ك��ول وتوغل داخل‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ف �م��رره��ا ع��ر��ض�ي��ة زاح �ف��ة م ��رت بني‬ ‫القائد جون تريي واحلار�س الدويل الت�شيكي‬ ‫العمالق بيرت ت�شيك ليتابعها الأمريكي كلينت‬ ‫دميب�سي ب�سهولة داخ��ل املرمى اخل��ايل �أمام‬ ‫الربازيلي دافيد لويز‪.‬‬ ‫وان �ق��ذ دي�ف�ي��د ��س�ت��وك��داي��ل م��رم��اه م��ن هدف‬ ‫ال�ت�ع��ادل يف منا�سبتني عندما ابعد ت�سديدة‬ ‫دانيال �ستاريدج برباعة اىل ركنية (‪ ،)64‬ثم‬ ‫ك��رة بالكعب للفرن�سي فلوران م��ال��ودا‪ ،‬بديل‬ ‫فرانك المبارد‪ ،‬من باب املرمى (‪.)65‬‬ ‫ودفع مدرب ت�شل�سي الربتغايل اندريه فيال�ش‬ ‫بوا�ش باملهاجم الدويل العاجي ديدييه دروغبا‬ ‫مكان �ستاريدج (‪.)70‬و�أه ��در دروغبا فر�صة‬ ‫ذهبية ملنح التقدم لفريقه عندمنا تلقى كرة‬ ‫على طبق م��ن ذه��ب م��ن لويز فك�سر م�صيدة‬ ‫الت�سلل وتوغل داخ��ل املنطقة ولعبها بيمناه‬ ‫�سهلة بني يدي احلار�س �ستوكدايل (‪ ،)76‬ثم‬ ‫ك��اد ال�برت�غ��ايل راوول مرييلي�ش يفعلها من‬

‫امللكي فلورنتينو برييز‪.‬‬ ‫ويلعب دي م��اري��ا‪ ،‬ذو ال���ـ‪ 23‬ع��ام � ًا‪ ،‬ثاين‬ ‫موا�سمه مع النادي امللكي قادم ًا من‬ ‫بنفيكا ال�برت��غ��ايل‪ ،‬ومي��ت��د عقده‬ ‫ح��ت��ى ‪ 2016‬مم��ا ي�صعب مهمة‬ ‫جت��دي��د ال��ع��ق��د لأك��ث�ر م���ن تلك‬ ‫الفرتة‪.‬‬ ‫ك��م��ا �أن رات���ب دي م��اري��ا يبلغ‬ ‫ن�صف رات��ب مواطنه غونزالو‬ ‫هيغواين‪ ،‬وهو ما يطالب به دي‬ ‫ماريا ب ��أن يعادل رات��ب هيغواين‬ ‫على �أقل تقدير‪.‬‬ ‫وي�أمل دي ماريا العائد من الإ�صابة‬ ‫م����ؤخ���ر ًا يف ال��ل��ح��اق ب��رك��ب ال��روات��ب‬

‫متتاليتني مل يعتقد �أح ��د �أننا‬ ‫�سنكون يف هذا املركز مع نهاية‬ ‫دي�سمرب‪".‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�" :‬أما بالن�سبة لك�أ�س‬ ‫الأمم الأوروب �ي��ة ‪ ،2012‬كنت‬ ‫متحم�س ًا للم�شاركة مع املنتخب‬ ‫منذ فرتة‪.‬‬ ‫�أح��ب الطريقة ال�ت��ي نلعب بها‬ ‫وفل�سفة ت���ش�ي��زاري برانديلي‬ ‫اجلديدة‪".‬‬

‫شارابوفا تأمل المشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة‬ ‫ان�سحبت جن��م��ة ك���رة امل�����ض��رب الرو�سية‬ ‫ماريا �شارابوفا من بطولة برزبني الدولية‬ ‫يف �أ�سرتاليا ب�سبب �إ�صابة يف الكاحل‪� ،‬إال‬ ‫�أنها ال ت��زال ت�أمل يف امل�شاركة يف بطولة‬ ‫�أ�سرتاليا املفتوحة �أوىل البطوالت الأربع‬ ‫الكربى للمو�سم اجلديد يف ال�شهر القادم‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ���ش��اراب��وف��ا يف ب��ي��ان ن�����ش��ره موقع‬ ‫ال��ب��ط��ول��ة االل���ك�ت�روين ال�����س��ب��ت‪" :‬للأ�سف‬ ‫كاحلي لي�س يف �أف�ضل حال‪ ،‬ولن �أمتكن من‬ ‫امل�شاركة يف البطولة هذا العام"‪ ،‬و�أ�ضافت‬ ‫امل�صنفة الأوىل على العامل �سابق ًا‪�" :‬أتوقع‬

‫لوف «رجل العام» في ألمانيا‬

‫سيسيه ّ‬ ‫يؤكـد بقاءه في التسيو‬

‫ت�سديدة رائعة من داخل املنطقة بيد �أن الكرة‬ ‫مرت بجوار القائم الأي�سر (‪.)79‬‬ ‫وت��اب��ع �ستوكدايل ت�ألقه و�أب �ع��د ك��رة ر�أ�سية‬ ‫ملرييلي�س من م�سافة قريبة اىل ركنية (‪،)87‬‬ ‫ثم كرر الت�ألق ذاته لإبعاد ر�أ�سية دروغبا �إثر‬ ‫ركلة ركنية (‪ ،)88‬و�أبعد ت�سديدة قوية ملالودا‬ ‫من ‪ 20‬مرت ًا اىل ركنية (‪ ،)89‬و�أخرى لدروغبا‬ ‫من ركلة حرة مبا�شرة (‪.)2+90‬‬

‫ليفربول – بالكبيرن‬

‫و�أفلت ليفربول ال�ساد�س من اخل�سارة على‬ ‫�أر��ض��ه �أم��ام �ضيفه بالكبرين روف��رز �صاحب‬ ‫املركز الأخري وخرج متعاد ًال معه ‪.1-1‬‬ ‫وكان بالكبرين روفرز البادىء بالت�سجيل عرب‬ ‫الع��ب و�سطه ت�شاريل �آدم ال��ذي ح��اول �إبعاد‬ ‫ك��رة م��ن رك�ل��ة ركنية فتابعها ب��اخل�ط��أ داخل‬ ‫مرمى فريقه (‪ .)45‬و�أدرك الدويل االرجنتيني‬ ‫ماك�سيميليانو روب��ن رودريغيز التعادل يف‬ ‫الدقيقة ‪ .53‬وبقي ليفربول �ساد�س ًا بر�صيد‬ ‫‪ 31‬نقطة بفارق نقطة واح��دة �أم��ام نيوكا�سل‬ ‫الذي ارتقى اىل املركز ال�سابع بفوزه الثمني‬ ‫على م�ضيفه بولتون بهدفني نظيفني �سجلهما‬ ‫الفرن�سي ح��امت ب��ن ع��رف��ة م��ن ت�سديدة على‬ ‫الطائر م��ن داخ��ل املنطقة (‪ )69‬وال�سنغايل‬ ‫دميبا ب��ا م��ن متابعة لكرة عر�ضية �أم��ام باب‬ ‫املرمى (‪ )71‬رافع ًا ر�صيده اىل ‪ 14‬هدف ًا منفرد ًا‬ ‫باملركز الثاين على الئحة الهدافني‪.‬‬ ‫وتعادل �سندرالند مع ايفرتون ‪ .1-1‬وتقدم‬ ‫�أ�صحاب الأر�ض بوا�سطة جاك كولباك (‪،)26‬‬ ‫و�أدرك ال�ضيوف التعادل عرب ليتون باينز (‪51‬‬ ‫من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وتعادل �أي�ض ًا �ستوك �سيتي مع ا�ستون فيال‬ ‫�صفر‪�-‬صفر‪.‬‬

‫دي ماريا يمد يده ألموال ريال مدريد‬

‫ر�شح جانلويجي بوفون حار�س‬ ‫م��رم��ى ي��وف�ي�ن�ت��و���س الإي �ط��ايل‬ ‫ن ��ادي امل �ي�لان لالحتفاظ بلقبه‬ ‫كبطل لإيطاليا هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وقال بوفون‪" :‬يبقى امليالن هو‬ ‫املر�شح الأوف ��ر ح�ظ� ًا بالن�سبة‬ ‫يل‪ .‬هدفنا الرئي�سي هو العودة‬ ‫ل � ��دوري الأب� �ط���ال وه���و ميثل‬ ‫الأولوية‪ .‬بعد �أن �أنهينا الدوري‬ ‫يف امل� ��رك� ��ز ال� ��� �س ��اب ��ع م��رت�ين‬

‫‪7‬‬

‫أخبــار النج ــوم‬

‫يونايتد يستفيد من تعادل السيتي ويلحق به إلى الصدارة‬ ‫حلق مان�ش�سرت يونايتد حامل اللقب بجاره‬ ‫اللدود مان�ش�سرت �سيتي �إىل ال�صدارة بفوزه‬ ‫ال�ساحق على �ضيفه ويغان ‪� -5‬صفر‪ ،‬و�سقوط‬ ‫ال �ث��اين يف ف��خ ال�ت�ع��ادل �أم ��ام م�ضيفه و�ست‬ ‫بروميت�ش البيون �صفر‪�-‬صفر االث�ن�ين يف‬ ‫اف�ت�ت��اح امل��رح�ل��ة الثامنة ع�شرة م��ن ال��دوري‬ ‫االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورفع مان�ش�سرت يونايتد ر�صيده اىل ‪ 45‬نقطة‬ ‫بفارق الأهداف خلف مان�ش�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل على ملعب "اولرتافورد"‪،‬‬ ‫تابع مان�ش�سرت يونايتد نتائجه الرائعة منذ‬ ‫�سقوطه الكبري �أمام �سيتي بالذات ‪ 6-1‬وحقق‬ ‫ف��وزه الثامن يف ‪ 9‬مباريات ��اخلام�س على‬ ‫التوايل بخما�سية نظيفة منها ثالثية ملهاجمه‬ ‫البلغاري دمييتار برباتوف‪.‬‬ ‫وب �ك��ر مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د بالت�سجيل عرب‬ ‫الكوري اجلنوبي بارك جي �سونغ من ت�سديدة‬ ‫قوية من م�سافة قريبة بعد جمهود فردي رائع‬ ‫للمدافع الدويل الفرن�سي باتري�س ايفرا (‪.)8‬‬ ‫وكانت نقطة التحول يف املباراة طرد مهاجم‬ ‫ويغان االيرلندي كونور �سامون يف الدقيقة‬ ‫‪ ،42‬لأن ال�شياطني احلمر ا�ستغلوا املوقف على‬ ‫�أكمل وجه و�أ�ضافوا رباعية‪.‬‬ ‫وعزز برباتوف تقدم مان�ش�سرت يونايتد بهدف‬ ‫ثان عندما تلقى كرة من داورن غيب�سون داخل‬ ‫املنطقة فهي�أها لنف�سه �أم��ام امل��رم��ى وتابعها‬ ‫داخ��ل مرمى احل��ار���س ال��دويل العماين علي‬ ‫احلب�سي (‪.)42‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ب��رب��ات��وف هدفه ال�شخ�صي الثاين‬ ‫والثالث لفريقه يف الدقيقة ‪� 59‬إث��ر متريرة‬ ‫من مهاجم ويغان ال�سابق الدويل االكوادوري‬ ‫انطونيو فالن�سيا فهي�أها لنف�سه داخل املنطقة‬ ‫و��س��دده��ا قوية بيمناه داخ��ل امل��رم��ى‪ ،‬وعزز‬ ‫الأخري بهدف رابع �إثر متريرة من مايكل كاريك‬ ‫�سددها قوية زاحفة من داخ��ل املنطقة (‪،)75‬‬ ‫قبل �أن يختم برباتوف املهرجان بهاتريك يف‬ ‫الدقيقة ‪ 78‬من ركلة جزاء ارتكبت على �سونغ‪.‬‬ ‫وا�ستفاد مان�ش�سرت يونايتد من خدمة و�ست‬ ‫بروميت�ش البيون ليلحق مبان�ش�سرت �سيتي‬ ‫اىل ال�صدارة‪ .‬ويخو�ض مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫اختبار ًا �سه ًال على �أر�ضه ال�سبت املقبل �أمام‬ ‫بالكبرين روف��رز �صاحب املركز الأخ�ير ميلك‬ ‫خالله فر�صة انهاء العام يف ال�صدارة‪ ،‬فيما‬ ‫يحل مان�ش�سرت �سيتي �ضيف ًا على �سندرالند‬ ‫االح��د املقبل ال��ذي ي�صادف الأول من ال�سنة‬ ‫اجلديدة‪ .‬وهي املرة الأوىل التي يخفق فيها‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي يف ه��ز ال�شباك يف �إحدى‬ ‫م�ب��اري��ات ال ��دوري ه��ذا املو�سم والثانية يف‬ ‫خمتلف امل�سابقات بعد مباراته م��ع م�ضيفه‬ ‫ب��اي��رن ميونيخ الأمل���اين يف م�سابقة دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا‪ .‬وكان مان�ش�سرت �سيتي �صاحب‬ ‫الأف�ضلية طيلة جمريات املباراة و�سنحت‬ ‫مل�ه��اج�م�ي��ه ال �ع��دي��د م��ن ال �ف��ر���ص لكنهم‬ ‫تناوبوا على �إهدارها خ�صو�ص ًا �صانع‬ ‫�ألعابه الدويل الإ�سباين دافيد �سيلفا‬ ‫الذي مل يكن يف يومه وقمة م�ستواه‬ ‫والأرج��ن��ت��ي��ن��ي � �س�يرخ �ي��و ك��ون‬ ‫اغ��وي��رو‪ .‬وك��ان و�ست بروميت�ش‬ ‫ال�ب�ي��ون �صاحب الفر�صة الأوىل‬ ‫يف امل� �ب ��اراة م��ن ت���س��دي��دة لكري�س‬ ‫برانت من خ��ارج املنطقة م��رت بجوار‬ ‫القائم الأمين (‪ .)3‬ورد مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫بر�أ�سية جليم�س ميلرن بجوار‬ ‫ال �ق��ائ��م الأي�����س��ر (‪،)11‬‬ ‫وت �� �س��دي��دة قوية‬ ‫للفر ن�سي‬ ‫�� �س� �م�ي�ر‬

‫ريـاضـة‬

‫بقوة �أن �أكون جاهزة للم�شاركة يف بطولة‬ ‫�أ�سرتاليا و�أتطلع فعلي ًا للمناف�سة فيها"‪.‬‬ ‫وكانت �شارابوفا خرجت من الدور الرابع‬ ‫يف بطولة ا�سرتاليا مطلع العام اجلاري‬ ‫ع��ن��دم��ا خ�����س��رت �أم�����ام الأمل���ان���ي���ة �أن���دري���ا‬ ‫بيتكوفيت�ش‪.‬‬ ‫وفازت �شارابوفا بثالثة �ألقاب يف البطوالت‬ ‫الأربع الكربى جاء �آخرها يف ملبورن بارك‬ ‫يف ع��ام ‪ ،2008‬وتنطلق بطولة ا�سرتاليا‬ ‫امل��ف��ت��وح��ة يف ‪ 16‬ك��ان��ون الثاين‪/‬يناير‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫ال��ك��ب�يرة يف ن���ادي���ه �أم���ث���ال ك���ل م���ن الربتغايل‬ ‫كري�ستيانو رونالدو الربازيلي ريكاردو كاكا‬ ‫والفرن�سي كرمي بنزمية وغريهم‪.‬‬ ‫كما يقول عقد اجلناح الأرجنتيني‬ ‫حاليا �أن على من يريد احل�صول‬ ‫على خدماته وف�سخ ع��ق��ده دفع‬ ‫ملبغ ‪ 50‬مليون يورو‪.‬‬ ‫ويحتل ريال مدريد حاليا �صدارة‬ ‫بر�صيد ‪ 40‬نقطة الليغا متفوق ًا‬ ‫ب��ف��ارق ثالثة نقاط ع��ن مالحقه‬ ‫بر�شلونة ال���ذي مي��ل��ك ‪37‬‬ ‫نقطة‪.‬‬

‫�أكد ما�سيمو �أليغري مدرب نادي ميالن‬ ‫الإي �ط��ايل �أن ع��ام� ًا واح ��د ًا فقط يف�صل‬ ‫ف��ري �ق��ه ع ��ن ال� �ف ��وز ب� ��أجم ��د البطوالت‬ ‫دوري الأب � �ط� ��ال الأوروب� � � � ��ي‪ .‬وق ��ال‬ ‫�أليغري ل�صحيفة الغازيتا ديلو �سبورت‬ ‫الإيطالية‪« :‬يوا�صل بر�شلونة عرو�ضه‬ ‫ك��أف���ض��ل ف��ري��ق يف ال �ع��امل‪ ،‬ل�ك��ن عندما‬ ‫لعبنا �ضدهم – خ�صو�ص ًا يف �إ�سبانيا‪-‬‬ ‫خلقوا الكثري م��ن الفر�ص اخلطرية‪».‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬لقد اكت�شفنا يف تلك املباراة ما‬ ‫ميكننا حتقيقه �ضدهم‪� .‬أعتقد �أن املو�سم‬ ‫القادم قد يكون املنا�سب لدوري الأبطال لكن ميكننا القيام ب�أعمال رائعة هذا‬ ‫املو�سم �أي�ض ًا‪ ».‬يذكر �أن امليالن يلتقي �أر�سنال الإجنليزي يف الدور الثاين‬ ‫من امل�سابقة‬

‫بوتي‪« :‬فرنسا ليست مرشحة»‬

‫ق� ��ال جن ��م م�ن�ت�خ��ب ف��رن �� �س��ا ال�سابق‬ ‫�إمي��ان��وي��ل ب��وت��ي �إن منتخب الديوك‬ ‫احلايل حتت قيادة زميله ال�سابق لوران‬ ‫بالن ال يتمتع بالقدرة الذهنية والكروية‬ ‫على �أن يكون من بني املر�شحني للفوز‬ ‫بلقب يورو ‪ 2012‬يف بولندا و�أوكرانيا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف بطل ال�ع��امل ع��ام ‪ 1998‬ملوقع‬ ‫االحت��اد ال��دويل لكرة القدم (فيفا)‪« :‬من‬ ‫امل�ؤكد �أن فرن�سا متلك العبني من العيار‬ ‫الثقيل‪ ،‬غري �أنهم يحتاجون لوقت طويل‬ ‫لإظهار قدراتهم داخل الكتيبة الزرقاء»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬سيكون من اجليد �أن ننظر �إىل هذا املنتخب على �أنه مر�شح للت�أهل‬ ‫عن جمموعته‪ ،‬وللتذكري‪ ،‬فقد كنا خالل مبارياتنا الودية‪ ،‬التي كان الفوز فيها‬ ‫حليفنا‪� ،‬أمام �إنكلرتا �أو الربازيل‪� ،‬أف�ضل رمبا لأننا مل نكن من بني املر�شحني»‪.‬‬ ‫وعن �أداء بالن التدريبي قال بوتي‪ « :‬يحاول �أن يقدم �أق�صى ما ي�ستطيع‬ ‫و�أعتقد �أنه ينجح يف مهمته‪ .‬لقد متكن املنتخب الفرن�سي من جتنب الهزمية‬ ‫خالل عدد كبري من املباريات‪ .‬ومن حيث �أ�سلوب اللعب‪ ،‬يحق لنا �أن نتوقع‬ ‫نتائج �أف�ضل بكثري»‪.‬‬

‫سيميوني في مدريد الستالم اإلدارة الفنية التلتيكو‬

‫و�صل قائد املنتخب الأرجنتيني ال�سابق‬ ‫دييغو �سيميوين االثنني �إىل العا�صمة‬ ‫مدريد ال�ستالم مهام الإدارة الفنية لفريق‬ ‫اتلتيكو مدريد عا�شر الدوري الإ�سباين‬ ‫لكرة القدم‪ .‬و�أعرب �سيميوين (‪ 41‬عام ًا)‬ ‫يف ت�صريح لو�سائل الإع�لام لدى نزوله‬ ‫من الطائرة التي �أقلته من بوين�س �أير�س‬ ‫�إىل مدريد عن �سعادته الكبرية بالعودة‬ ‫�إىل ال�ف��ري��ق ال�ت��ي ت��وج معه بالثنائية‬ ‫(ال��دوري والك�أ�س املحليان) كالعب عام‬ ‫‪ .1996‬وقال «�أنا �سعيد جد ًا بالعودة �إىل‬ ‫اتلتيكو مدريد‪ ،‬الآن يجب العمل‪ ،‬وهذا هو الأه��م‪ .‬الكالم غري جم ٍد نحتاج‬ ‫اىل الأف �ع��ال»‪ .‬وك��ان اتلتيكو مدريد �أعلن اجلمعة املا�ضي على موقعه يف‬ ‫�شبكة االنرتنت اختياره �سيميوين مدرب ًا لفريقه حتى نهاية مو�سم ‪-2012‬‬ ‫‪ 2013‬خلف ًا لغريغوري مانزانو ال��ذي �أقيل من من�صبه اخلمي�س املا�ضي‪.‬‬ ‫وحتدثت و�سائل الإعالم الإ�سبانية كثري ًا يف الآونة الأخرية عن �سيميوين‬ ‫ك�أبرز املر�شحني خلالفة مانزانو الذي واجه انتقادات كثرية ب�سبب االنطالقة‬ ‫الكارثية للمو�سم قبل �أن تتم �إقالته اخلمي�س عقب خروج الفريق من م�سابقة‬ ‫الك�أ�س املحلية باخل�سارة �أمام البا�سيتي من الدرجة الثالثة �صفر‪.1-‬‬

‫ميسي‪ :‬أعرف أنني‬ ‫سأحمل كأس العالم يومًا‬ ‫�أكد جنم املنتخب الأرجنتيني وفريق بر�شلونة ليونيل‬ ‫مي�سي �إميانه بالقدرة على الفوز بك�أ�س العامل يف يوم‬ ‫من الأيام كما حتدث عن الفرق بني البالوجرانا ومنتخب‬ ‫التاجنو‪.‬‬ ‫ففي ت�صريحاته لل�صحيفة الر�سمية لالحتاد الأرجنتيني‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬ب��دا مي�سي متفائ ًال مب�ستقبله مع منتخب‬ ‫بل��اده قائ ًال" حلم ال�ف��وز بك�أ�س ال�ع��امل وك��وب��ا �أمريكا‬ ‫ي��راودين دائ�م� ًا‪ ،‬لكنني �أع��رف �أنني �س�أحققه ي��وم� ًا‪� ،‬أنا‬ ‫مت�أكد من ذلك"‬ ‫وتابع حديثه يف نف�س ال�سياق" ل�ست جمرب ًا على �إتباث �أي‬ ‫�شيء لأي �أح��د‪� ،‬أري��د الفوز بلقب رفقة املنتخب لكنني ال‬ ‫�أعدو �أن �أكون واحد ًا �ضمن املجموعة‪ ،‬ونتمنى �أن نحقق‬ ‫الأف�ضل لبالدنا"‬ ‫و�أو�ضح مي�سي الفرق بني املنتخب الإ�سباين وفريق‬ ‫بر�شلونة" �إنهما فريقني خمتلفني‪ ،‬بر�شلونة �أف�ضل‬ ‫فريق يف العامل وهذا راجع �إىل �سنوات من العمل‬ ‫رفقة نف�س املجموعة‪ .‬يف املنتخب الأمور �أ�صعب‬ ‫بكثري‪ ،‬لقد تغري امل��درب��ون م��رات ع��دي��دة‪ ،‬وكل‬ ‫مدرب ي�أتي ب�أفكاره اخلا�صة مما يطرح م�شكلة‬ ‫الت�أقلم"‬ ‫كما �أكد مي�سي �أن املنتخب يتطور �شيئ ًا ف�شيئ ًا‬ ‫بعد �آخر فوز على املنتخب الكولومبي‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ثقـافـة‬

‫العدد (‪ - )162‬االربعاء ‪ 28‬كانون االول ‪2011‬‬

‫‪No.(162) - Wednesday 28, December, 2011‬‬

‫غابرييل غارسيا ماركيز يكتب عن مدينة سامراء‪!..‬‬ ‫نعيم عبد مهلهل‬ ‫ه��ذه ق�صة ق�صرية كتبها ال��روائ��ي الكوملبي‬ ‫ال�شهري كابريل كار�سيا ماركيز بعنوان ( املوت‬ ‫يف ��س��ام��راء ) وترجمها اىل العربية حممد‬ ‫ب��وزي��دان ون�شرت يف موقع الق�صة العربية‬ ‫بتاريخ ‪� 15‬سبتمرب ‪ .2011‬والرتجمة الكاملة‬ ‫للن�ص تقول ‪:‬‬ ‫(عاد اخلادم �إىل بيت �سيده خائفا مذعورا ‪:‬‬ ‫ـ �سيدي لقد ر�أيت املوت يتجول يف ال�سوق و‬ ‫رمقني بنظرة خميفة‪.‬‬ ‫�أعطى له �سيده فر�سا و م��اال و ق��ال ل��ه‪ :‬عليك‬ ‫بالفرار �إىل مدينة �سامراء‪.‬‬ ‫مل يت�أخر اخلادم يف ذلك‪ .‬و يف ذلك امل�ساء التقى‬ ‫ال�سيد باملوت يف ال�سوق و قال له ‪ :‬لقد التقيتَ‬ ‫خ��ادم��ي ه��ذا ال�صباح و ن �ظ��رتَ ال�ي��ه بتهديد‬ ‫ووعيد‪..‬؟‬ ‫مل تكن نظرة تهديد ‪� -‬أج��اب امل��وت ‪ -‬بل هي‬ ‫ن�ظ��رة ا��س�ت�غ��راب لأن ��ه ال زال ه�ن��ا ب�ع�ي��دا عن‬ ‫�سامراء و يف هذه الليلة يجب �أن �أقب�ض روحه‬ ‫هناك‪.)...‬‬ ‫�أنتهى ( الن�ص ) وعلينا فهم م�شفرة وج��ود (‬ ‫�سامراء ــ العراقية ) داخل الن�ص بل هي املحور‬ ‫الق�صدي يف هاج�س الق�صة وفكرتها التي قد‬ ‫تبدو �أطروحتها فل�سفية يف ال�ق��راءة الأوىل‬ ‫ول�ك�ن��ك يف ال��ق��راءة االخ���رى عليك �أن ت�ضع‬ ‫الت�أويل والق�صد مل��اذا اختار الكاتب �سامراء‬ ‫وهو الكوملبي الذي مل يزر العراق يوما ما ومل‬ ‫يقرتب يف هاج�سه اىل بيئة بالد بابل يف اي‬ ‫من مقابالته ورواي��ات��ه وق�ص�صه ورمب��ا كان‬ ‫ل��ه بع�ض ال�شخ�صيات ال�شرقية يف رواياته‬ ‫واغلبها ( �شامية ) ب�سبب وجود جالية �سورية‬ ‫ك�ب�يرة يف ب �ل��دان ام�يرك��ا الالتينية وم ��زارع‬ ‫القهوة يف كولومبيا ميتلكها الكثري من �أبناء‬ ‫العوائل العربية واغلب ا�صولها من �سوريا‬ ‫ولبنان‪!..‬‬ ‫�سنفرت�ض �أوال ر�ؤي��ة الن�ص �سامراء �أنها مل‬ ‫تكن حم��ددة بجغرافية املكان احل��ايل �أي انها‬ ‫رمز ا�سطوري ملدينة يوتبيا كما يفعلها الكاتب‬ ‫االيطايل ايتاليو كالفينو يف كتابه املثري ( مدن‬ ‫ال مرئية ) يف ذك��ر ا�سماء م��دن هي يف خيال‬ ‫ال��رح��ال��ة م��ارك��و بولو واالم�براط��ور املغويل‬ ‫قبالي خان ‪ .‬وكما فعلها عدة كتاب مع مدينة‬ ‫�صور متخيلني انها يوتيبيا املكان املفقود بني‬ ‫جغرافية االغ��ري��ق والفينيق وال�شرق واتى‬ ‫احلديث عن مدينة �صور اال�سطورية يف ق�صائد‬ ‫ملحمية لل�شاعر الفرن�سي احلائز على جائزة‬ ‫نوبل �سان ج��ون بري�س ‪ ،‬وحتى يف ق�ص�ص‬ ‫ال�ق��ا���ص ال �ع��راق��ي حم�م��د خ�ضري ت �ك��اد تكون‬

‫ب�صراياثا املدينة ( الالوجود ) بالرغم من انه‬ ‫يحدد طبيعة املكان وخ�صو�صيته لكنه يبقينا‬ ‫يف هيام حلم البحث عن مكان ‪ .‬و�أذا �أتت ق�صة‬ ‫ماركيز الق�صرية جدا ( املوت يف �سامراء ) �ضمن‬ ‫هذا ال�سياق فتقع يف م��دار ر�ؤي��ة اليوتييبات‬ ‫�وز لو�صول الفكرة‬ ‫التي ي�ضعها الكُتاب ك��رم� ٍ‬ ‫واغلبها تكتب يف القالب امللحمي واالن�شادي‬ ‫لقراءة التاريخ البعيد بوجه �آخ��ر ومثري فقد‬ ‫كنت �أنا ( نعيم مهلهل ) �أعترب �أن �صناعة املكان‬ ‫االثري املده�ش بقد�سية ت�أريخه وما يجلبه من‬ ‫اح�سا�س على احلا�ضر ميثل التوا�صل ال�شهي‬ ‫واحل �� �ض��اري ب�ين االزم �ن��ة واالم�ك�ن��ة البعيدة‬ ‫والقريبة واحلا�ضرة الآن ‪.‬فت�صوير املدينة (‬ ‫اليوتيبيا ) هي التج�سيد غري املبا�شر لر�ؤية‬ ‫اف�لاط��ون يف ف�ضيلة امل��دن اخل��ال��دة يف �سمو‬ ‫تفكري ملكها و�شعبها و�سناتوراتها ‪ ،‬وعليه ف�أن‬ ‫وجود �سامراء يف ن�ص ملاركيز يقع يف ح�سابنا‬ ‫الأول �ضمن ه��ذه ال��ر�ؤي��ة ولكن مع ادراك ان‬ ‫رجال مثقفا و�صحفيا حمرتفا مثل ماركيز البد‬ ‫ان يكون متابعا جيدا للمدن واخ�ب��اره��ا وما‬ ‫تتعر�ض له حتى لو ا�صبح االن كهال ‪ .‬ف�سامراء‬ ‫بعد عام ‪ 2003‬ونتيجة ملجدها الغابر والكبري‬ ‫كانت يوما ما عا�صمة للدولة العبا�سية ايام‬ ‫املعت�صم ‪ ،‬ورمبا هي اكرث مدينة عربية من ذلك‬ ‫الزمن ت�ؤ�سطر امكنتها بحكايات االثر وغرابته‬ ‫و�سبب بنائه ‪ ،‬كما ان�ه��ا جتمع ث�لاث��ة امكنة‬ ‫مقد�سة لدى م�سلمي ال�شيعة هما مرقدا االمامني‬ ‫املع�صومني احل�سن الع�سكري وعلي الهادي‬ ‫عليهما ال�سالم ‪.‬وفيها مكان ولوج غيبة االمام‬ ‫املهدي املنتظر ( ع ) ‪.‬وفيها اي�ضا واح��د من‬ ‫املعامل اال�سالمية ال�شهرية وهي ملوية �سامراء‬ ‫والذي لفتَ انتباهي كثريا �أن هذا االثر حا�ضر‬ ‫بقوة يف الذاكرة الهند�سية املعا�صرة ‪.‬و�أن �شكله‬ ‫احللزوين املرتفع هو بع�ض ذاكرة اليوتابيا ــ‬ ‫احلديثة عند الكثري من معماري هذا الع�صر ‪،‬‬ ‫وت�أكد يل ذلك قبل فرتة عندما كنت اجتول يف‬ ‫ال�ساحة املفتوحة بني كني�سة ( دوم ) ال�شهرية‬ ‫يف مدينة كولون االملانية واملتحف الروماين‬ ‫وتف�صلهما م�ساحة ‪ 100‬م�تر ‪.‬اث��ار انتباهي‬ ‫وجود معر�ض يف الهواء الطلق بعنوان ( مدن‬ ‫ويوتوبيا و�صورة ) وهو عبارة عن لوحات‬ ‫ت�صويرية اخذت بكامريا فنية وهند�سية لعدة‬ ‫امكنة خمتارة من مدن العامل وبحدود ع�شرين‬ ‫مدينة ‪،‬وك��ان��ت ملوية ��س��ام��راء م��ن بينهن ‪.‬‬ ‫وقتها اح�س�ست متاما بعاملية املدينة وذاكرتها‬ ‫اال� �س �ط��وري��ة يف اخل��ي��ال ال �ع��ومل��ي اجلديد‪.‬‬ ‫ورمبا علي الآن �أن اربط تلك اللوحة الرتابية‬ ‫يف التي اخذت من ال�سماء للملوية وبدت يف‬ ‫تقنيتها ال�صورية وغرابتها االيحائية مثل مارد‬

‫يخرج من قمقمه وي�صعد اىل ال�سماء وبعيدا‬ ‫عن كل االمكنة املثرية يف ه��ذه اللوحات من‬ ‫مدن االزتيك وحتى اب��راج منهاتن امل�ضروبة‬ ‫ب�أرهاب القاعدة و�أبن الدن وقرى ايلة للطريان‬ ‫يف �صحراء احلب�شة ليجذبني ت��وث��ب املارد‬ ‫امللتوي على خا�صرة ال��زم��ن بغرابة انتماء‬ ‫االثر وتعدد مذاهبه واتخيل الذاكرة ( الرتكية‬ ‫) لوالدة املعت�صم وهي تن�صح ولدها اخلليفة‬ ‫‪ :‬لنبتعد ياولدي عن بغداد فقد ملئت بالفر�س‬ ‫ولنذهب هناك لنبني ( �سر من ر�أى )‪ .‬والعبارة‬ ‫تعني ان ال�سرور والده�شة ت�سكن كل من يرى‬ ‫املدينة لأول مرة‪.‬‬ ‫الر�ؤية االخرى يف تقديري لثقافة ن�ص ماركيز‬ ‫وفكرته هو اختزال امل�شاعر اجلديدة الن�سان‬ ‫احلا�ضر يف ه��ذه العوملة ال�ت��ي اب �ت��د�أت على‬ ‫�شكل �شريحة م��اك��رو��س��وف��ت و��ص�ح��ن القط‬ ‫وج�ه��از نقال ‪ ،‬وانتهت لتكون دب��اب��ة وربيعا‬ ‫ث��وري��ا و� �س �ي��ارة مفخخة وه�ي�م�ن��ة االخ ��وان‬ ‫امل�سلمني على �صناديق الدميقراطيات وبروز‬ ‫املجد املعماري واالقت�صادي املُ�شرف والرائع‬ ‫ملدينة ا�سمها ( دبي ) ‪ (( .‬الأملان هنا يعتربون‬ ‫دبي �شيئا �سحريا ملكان �شرقي اليف بناطحات‬ ‫�سحاب وامكنة ت�سرهم ‪.‬ول�ه��ذا ف�ضل الكثري‬ ‫منهم بق�ضاء ( الأورالب ) وتعني باالملانية‬ ‫العطلة ‪.‬يف مدينة دب��ي دون ج��زر الكناري‬ ‫والكاريبي وجزيرة مايوركا الأ�سبانية‪.).‬‬ ‫ه��ذه ال��ر�ؤي��ة وت���ردد ا� �س��م امل��دي�ن��ة يف اخلرب‬ ‫ال��ورق��ي وال �ت �ل �ف��ازي ع�ن��دم��ا اع �ت�برت املدينة‬ ‫بعد ع��ام ‪ 2003‬مبا�شرة بالن�سبة لالمريكان‬ ‫ه��ي وم��دي�ن��ة الفلوجة م��ن امل��دن امل�ق��اوم��ة ‪( .‬‬ ‫امل�شاك�سة ) يف تعبري بول برمير وزملاي خليل‬ ‫‪ .‬لهذا طغى ا�سمها على واجهة اخبار اجلرائد‬ ‫والتلفاز ول�ي�تردد ا�سمها يف م�سامع ماركيز‬ ‫ليقلب الرجل ار�شيفه التاريخي ويعرف من‬ ‫هي �سامراء ولت�أتي فكرة الق�صة بهذه ال�صورة‬ ‫املختزلة مل�شهد ك�أنه �آت من حكايات الف ليلة‬ ‫وليلة ولكنه برداء مرقط حاول فيه االمريكان‬ ‫واحلكومة العراقية �أن يهدئوا من �سطوة هذا‬ ‫املوت وهذه امل�شاك�سة و�أن يوكلوا �أمن املدينة‬ ‫وح��ري��ف وم��ن اهايل‬ ‫اىل �ضابط �أم��ن �سابق ِ‬ ‫مدينة العمارة ا�سمه الفريق ( ر�شيد فليح )‬ ‫وخا�صة بعد ان مت تفجري املرقدين الع�سكريني‬ ‫ال�شريفني من قبل جمموعة ارهابية اعدم احد‬ ‫منفذي اجلرم وهو تون�سي قبل ا�سابيع قليلة‬ ‫بالرغم من و�ساطة احلكومة التون�سية لدى مام‬ ‫جالل ( رئي�س ــ العراق ) الطالق �سراحه ‪ .‬وكان‬ ‫تعليق امي على ذلك ‪ ( :‬كيف ير�ضى مام جالل‬ ‫ب�أطالق �سراح من حول قباب الذهب بالدامنيت‬ ‫اىل تراب ؟)‪.‬‬

‫ّ ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫سائح متصوف في بيروت‬ ‫يعبئ صورته في المرايا‬ ‫صفاء خلف‬ ‫تهزج ورداته كالنشيد‪.‬‬ ‫مساء‬ ‫إال‬ ‫يطل‬ ‫ال‬ ‫المدينة‪،‬‬ ‫وجه‬ ‫ً‬ ‫نهدك يواصل بوحه السري عبر و‪...‬‬ ‫موجعة هي الشوارع‪،‬‬ ‫تمضي‬ ‫النجوم‬ ‫حين تداهمك بلزوجة الذاكرة‬ ‫تسرق لحظاتنا‪ ،‬دهشة‬ ‫تجد ذاتك ملصوقة على الجدران‪ ،‬لكن البحر كعادته‪..‬‬ ‫تعلقنا على النهد‪ ،‬لتغيب‪..‬‬ ‫يسرق من عيني لذتك دومًا‪،‬‬ ‫كوطن ال يجيء‪.‬‬ ‫ليعمدها بالملح‪.‬‬ ‫وما كان منك‪...‬‬ ‫يحكى عن سائر في البحر‬ ‫يجن الليل‪..‬‬ ‫و هنا حين ّ‬ ‫سوى عطرها‬ ‫دخل بيروت ذات هرب‬ ‫أيها السائر فيها –‬ ‫ليودع مسراته‪..‬‬ ‫جه ِك عصيًا كالحجر‪.‬‬ ‫يبزغ َو ُ‬ ‫شارع الحمرا لحظة االنطفاء ‪:‬‬ ‫تبرق ضفائرك عريانة في هدأة رقص على حجارة الوجوه‬ ‫ كان يلف أصابعه نرجسًا‬‫أدمن فيروز الفقراء‬ ‫االنكسار‪.‬‬ ‫و يخيط عينيه سماء‬ ‫تلبسته خطوط التماس‬ ‫هي ‪...‬‬ ‫مات منتحرًا بقبلة‪...‬‬ ‫ال اعرف هذه الطرقات ‪،‬‬ ‫تجعل من كل هذا العرس‬ ‫لكنها تؤدي اليك‪،‬‬ ‫ياسمين البياض المتسكع قلقًا ّ‬ ‫في مأدبة للقيامة‪...‬‬ ‫أنا ال أعرفك‪ ،‬لكنك حتفي –‬

‫ورمبا �سمع مام جالل ت�سا�ؤل امي ومل يعط �أذنا‬ ‫�صاغية لرجاء الرئي�س امل�ؤقت لدولة تون�س ‪.‬‬ ‫واحلق �أن الفريق ر�شيد فليح قد هد�أ كثريا من‬ ‫م�شاك�سة املدينة و�ضبط ايقاع هدوئها ويحاول‬ ‫بجنوبيته ون�سيان تاريخ انتمائه اىل م�ؤ�س�سة‬ ‫امنية قا�سية يف زمن �صدام ( هو قبل ال�سقوط‬ ‫مت زجه بال�سجن ملا كان يعتقد تهاونه يف عدم‬ ‫الك�شف عن م�ؤامرة يقال �إنها دب��رت لآ�سقاط‬ ‫ال�ن�ظ��ام ح�ين ك��ان برتبة عقيد وام ��را ل�سرية‬ ‫ط ��وارئ ام��ن ب �غ��داد على م��ا �أظ��ن ) �أ�ستطاع‬ ‫�أن يهدئ م��ن روع املدينة وي�ك��ون مت�آلفا مع‬ ‫النا�س فيها بالرغم من ا�شكاليات الطوبغرافيا‬ ‫امل�ستحدثة ب�ين االه��ايل واحلكومة وخا�صة‬ ‫فيما يخ�ص املباين املحيطة باحلرمني وطريقة‬ ‫ا�ستمالكها‪..‬‬ ‫ذات��ه الفريق �أفزعنا ذات ي��وم يف ن��دوة ادبية‬ ‫اقامها احت��اد ادب��اء وك�ت��اب ذي ق��ار مبنا�سبة‬ ‫م��رور �شهر على ت�أ�سي�سه عام ‪ . 1992‬وكنت‬ ‫حينها ع�ضوا �أحتياطيا يف الهيئة الأداري ��ة‬ ‫عندما تفاج�أنا مبدير �أمن ذي قار ( املقدم ر�شيد‬ ‫فليح ) حني زار االحتاد وابدى رغبته بح�ضور‬ ‫ال�ن��دوة الأدب�ي��ة ل�ل�آدي��ب الناقد والقا�ص داود‬ ‫�سلمان ال�شويلي وك��ان ي�صحبه عن�صر امن‬ ‫ومعه كامريا تلفزيونية ولل�شهادة بدا الرجل‬ ‫لنا هادئا وين�صت بانتباه غري عابئ بذهولنا‬ ‫وخوفنا وت�سا�ؤالتنا ونحن نرى الول مرة يف‬ ‫جمال�س االدب مدير ام��ن يح�ضر ن��دوة ادبية‬ ‫وع��ن البنيوية يف الق�صة العراقية ‪ .‬ويومها‬ ‫قلت الحدهم ‪ :‬لو م�س�ألة مراقبة وجت�س�س فلن‬ ‫ي�أتي املدير بكامل اناقته وحتى دون حماية‬ ‫‪ ،‬انهم كعادتهم ير�سلون عنا�صرهم متخفني‬ ‫ومتل�ص�صني ‪.‬ولكنه ات��ى رغ�ب��ة منه ليقرتب‬ ‫م��ن امل�شهد االدب ��ي ‪ .‬اليهمنا ان ي�ك��ون رجل‬ ‫االمن متذوقا لالدب فرمبا ي�سكنه ال�شعر قبل‬ ‫ان ينتمي اىل ه��ذه ال��دائ��رة ‪.‬ال ��ذي يهمنا ان‬ ‫الت�ستدعى الهيئة الأداري��ة للتحقيق ‪.‬وبالفعل‬ ‫ا�ستمع مدير االم��ن اىل حما�ضرة البنيوية‪.‬‬ ‫و�صورها كاملة ‪ .‬وبابت�سامة �صافحنا وودعنا‬ ‫وغادر ومل يحدث �شيء بعد ذلك ومل نره �إال بعد‬ ‫عام ‪.2003‬‬ ‫�أذن ماركيز يتحدث ع��ن مدينة يحكمها الآن‬ ‫ف��ري��ق يف ال�شرطة وم��دي��ر ام��ن �سابق ا�سمه‬ ‫ر�شيد فليح ‪ .‬مدينة لها ت�أريخ يف احداث الوطن‬ ‫ط��وال وعر�ضا ‪.‬ات��ى منها القوميون القدامى‬ ‫‪ .‬وال�ب�ط�ي��خ ال�ل��ذي��ذ ‪.‬واك��ادمي �ي��وا اجلامعات‬ ‫‪.‬و� �ض �ب��اط رك ��ن ُك�ث�ر يف اجل�ي����ش ال �ع��راق��ي ‪.‬‬ ‫ومنها يتداوى مر�ضى العراق ففيها اكرب معمل‬ ‫بني مبوا�صفات املانية بالتعاون مع‬ ‫لالدوية َّ‬ ‫�شركة باير ‪ ،‬وكان برا�ستول ال�صداع املنتج يف‬

‫اكتشاف ‪:‬‬ ‫شدني لصدرك العاري‬ ‫جدني فيك‪ ،‬عالما من نقاط‬ ‫دلني على مدائنك السرية‬ ‫اخفي أنوثتي ‪،‬‬ ‫أنا ال املك نقطة للحضور‪...‬‬ ‫كانت إمراة دون نقاط‬ ‫النقطة‪....‬‬ ‫الشامة في الجسد‬ ‫الحرف وصية مـاء‬ ‫الماء حكاية غياب‬ ‫النقطة‬ ‫الشامة‬ ‫النهد‬ ‫سر الحضور‬ ‫ودون ذلك يسقط العالم‬ ‫أن هجرته دبابيسه‪...‬‬ ‫الخيانات ال ترتكب إال طوعا‬ ‫و خيانتك ارتكبت كرهًا‬ ‫يا حجر المسرات ‪ ،‬داهمني موتك‬ ‫فجأة‪...‬‬

‫�سامراء يتفوق على اي دواء اجنبي لل�صداع‪..‬‬ ‫اذن ال��ر�ؤي��ة االخ��رى لق�صة ماركيز وعالقتها‬ ‫مبدينة �سامراء تقوم على هاج�س انها مدينة‬ ‫يجوب �شوارعها يف ازمنة االح�ت�لال االوىل‬ ‫جنود امريكيون و�أنهم مهما اختب�أ فيهم مرح‬ ‫ليايل ال���س فيغا�س وهوليود وح��ان��ات هارمل‬ ‫و��ش��واط��ئ ف�ل��وري��دا فقد يكون مكان �صمتهم‬ ‫االب ��دي هنا يف ( ��س��ام��راء ) ‪ .‬ول �ه��ذا يقربها‬ ‫ماركيز م��ن امل��وت وي�ضعها كمكان ل��ه عالقة‬ ‫جدلية ب�شهرتها التاريخية ووقفتها لتكون‬ ‫مدينة مقاومة او مدينة ل�سفك الدماء ب�أغرا�ض‬ ‫�شتى ‪ .‬فلقد اختارها الكاتب من خالل مرجعية‬ ‫الأثر و�شهرته وعالقته بالعوملة االمريكية التي‬ ‫كانت يف جانبها الع�سكري �صاخبة وحا�سمة‬ ‫ومدمرة كما يف كابول وبغداد لتظهر لنا املدن‬ ‫من خالل ثوبها الت�أريخي وتتميز على غريها‬ ‫من املدن املقاومة يف اجلانب الوطني ولي�س‬ ‫املتطرف املعاند والهمجي الذي مثله الزرقاوي‬ ‫ب�أب�شع �صوره عندما قطع ر�ؤو�س �أ�سراه على‬ ‫�شا�شات التلفزيون ‪ ،‬فكانت بع�ض �صور تلك‬ ‫املقاومة احلقيقية تظهر يف م��دن ( �سامراء ‪،‬‬ ‫الفلوجة ‪ ،‬قندهار ‪ ،‬النجف ‪ ،‬احليانية )‪.‬‬ ‫الق�صة هي ا�سقاطات يراها الكاتب عرب احداث‬ ‫دام �ي��ة ل�ب�لاد ارادت ان تتخل�ص م��ن حاكمها‬ ‫بطريقة احللم الع�سري و�سرفات الدبابة فوقعت‬ ‫�ضحية فو�ضى اخ�ت�لاف ال ��ر�ؤى واالجندات‬ ‫و�سوء االدارة ‪ ،‬لينقل لنا مرا�سل ال�صحيفة‬ ‫والقناة التلفازية بعد عام ‪�. 2005‬سيناريوهات‬ ‫غريبة و�صورا ب�شعة للقتل من قبل الطرفني‬ ‫املت�صارعني ( املقاوم واملحتل ) ورمب��ا حرب‬ ‫ال�شوارع يف الفلوجة وبع�ضها يف �سامراء بني‬ ‫االمريكان ومقاوميهم نقل ال�صورة اىل ماركيز‬ ‫بخيال ج�ي�ف��اري وت�ع��ام��ل م��ع االم ��ر بذاكرته‬ ‫الثورية الالتينية غري مدرك للفرق بني عوملة‬ ‫بنادق الليزر واحلزام النا�سف و�سيجار فيدل‬ ‫كا�سرتو‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ف�ضل كابريل ماركيز يف ق�صته‬ ‫لهذا وكما اعتقد‬ ‫( امل��وت يف �سامراء ) �أن يتعامل م��ع امل�شهد‬ ‫واحل��دث ال�صاخب يف بالد بابل بهذه الر�ؤية‬ ‫الفل�سفية وال�صوفية واملختزلة والتي �أظهر‬ ‫فيها الكاتب وجهة نظر كوميدية وواع�ي��ة ملا‬ ‫َ‬ ‫وليحدث قارئه بهواج�سه‬ ‫يحدث يف ال�ع��راق‬ ‫وت�صوراته لذلك املكان الت�أريخي ال�صاخب‬ ‫باالحداث بني اهله وحمتليه ‪ ،‬وهو يقول لنا‬ ‫‪� :‬أن المفر م��ن االختباء م��ن حقيقة �أن مكان‬ ‫املوت املوعود للجندي وال�ضد املجابه له هو‬

‫( �سامراء)‪.‬‬ ‫ُتب الن�ص بر�ؤية وفق هذا الت�صور كما اعتقد‬ ‫ك َ‬ ‫يف قراءتي املتكررة له ‪ ،‬وكل هذا التكثيف الذي‬ ‫فيه �أمنا ميتلك دالة عاك�سة للحدث الكوين الذي‬ ‫اتت به احداث الثمانينيات وقبلها يف امتدادات‬ ‫ح��رب اخلليج االوىل والثانية ‪ .‬وات��ى انهيار‬ ‫االحتاد ال�سوفيتي واتت احداث احلادي ع�شر‬ ‫من �سبتمرب كما الق�شة التي ق�صمت ظهر البعري‬ ‫وليتغري ال �ع��امل م��ن ح��ال اىل ح��ال ‪.‬وبهكذا‬ ‫كثافة ومعاجلة ن�شاهد كما يف الن�ص �أن كاتبا‬ ‫على منط ماركيز املت�صف بال�سردية ال�سحرية‬ ‫مل يتحمل متغريات امل�شهد ال��ذي تعود عليه‬ ‫من خالل ميتافيزيقا الغرام الغرائبي وجتار‬ ‫ال�ك��وك��اي�ين وال��دك �ت��ات��ور امل�ت�ق��اع��د ‪ .‬ومل تعد‬ ‫كائنات ماركيز تغري القارئ بالك�شف ال�سحري‬ ‫عن م�شفرة احلدث ‪ ،‬فلقد اتت متغريات غرائبية‬ ‫ف�ضيحتها انها ت�شاهد وترى يف ملح الب�صر من‬ ‫قبل اجلميع لي�س بف�ضل رواي��ة مثل مئة عام‬ ‫من العزلة بل بف�ضل مايكرو�سوفت واالقمار‬ ‫ال�صناعية وقنواتها التلفازية التي ميكنها ان‬ ‫تبث احلدث من حلظته وبالثواين ‪ .‬لهذا كان‬ ‫ماركيز وبالرغم من �ضعف ب�صره وكرب �سنه �أن‬ ‫يراقب االحداث ويت�أثر ويكتب ق�صته يف هكذا‬ ‫ديناميكية جديدة‪.‬‬ ‫ل�ق��د ب�ن�ي��ت ت �� �ص��وري ل��ر�ؤي��ة ال�ن����ص ع�ل��ى ما‬ ‫افرت�ضته من اح��داث وقعت يف �سامراء بعد‬ ‫‪.2003‬والاع� ��رف �إن ك��ان الكاتب كتب ق�صته‬ ‫�ضمن م��ا �أراه و�أف���س��ره لأين ا�صال ال �أعرف‬ ‫ت�أريخ كتابة الق�صة ولكن قراءتي للن�ص قادين‬ ‫الت�صور وا�ضع هذا االفرتا�ض ‪.‬ورمبا يلغى كل‬ ‫هذا الذي قلته �إذا كان ماركيز كتب ق�صته هذه (‬ ‫املوت يف �سامراء ) قبل احتالل العراق ‪.‬ورمبا‬ ‫ان ك��ان الن�ص مكتوبا قبل ال�غ��زو ميكننا �أن‬ ‫ن�ضع الن�ص يف ر�ؤية نب�ؤة القا�ص ملا �سيحدث‬ ‫يف هذا املكان من العامل ال�سيما ان العامل كله‬ ‫من جمريات ما كان يحدث بني عالقة العراق‬ ‫وال��والي��ات املتحدة وزي���ارات ف��رق التفتي�ش‬ ‫االممية �أن العراق ينتظر دوره بعد افغان�ستان‬ ‫الحمالة‪.‬‬ ‫ويف تقديري وان��ا ا�ستعيد يف ده�شة اختزال‬ ‫احلدث يف ق�صة ماركيز ( املوت يف �سامراء )‬ ‫�أن �أتذكر تكنيك الر�ؤى يف معاجلة امل�شهد عند‬ ‫فران�سي�س كابوال �صاحب الفيلم املهم ( الر�ؤية‬ ‫الآن ) فلو كان حيا الآن وقر�أ ق�صة ماركيز هذه‬ ‫لعمل منها فيلما رمبا يكون عنوانه ( �سامراء‬ ‫املوت الآن)‪.‬‬


‫‪No.(162) - Wednesday 28 , December, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )162‬األربعاء ‪ 28‬كانون األول ‪2011‬‬

‫ّ‬ ‫مسموح ّ‬ ‫للصـديقة‪ ..‬ممنوع على الزوجة!‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ازدواجية الرجل‪ ..‬هل هي بدافع الغيرة أم عدم الثقة؟‬

‫لها‪....‬‬ ‫ألعب‪ ..‬لو أخربط الملعب‬

‫(يتحدث عنها بإعجاب‪ ،‬يمتدح شخصيتها القوية وثقتها العالية بنفسها‪ ،‬انه مبهور بثقافتها وقدرتها‬ ‫على مقارعة الرجال في النقاش والعمل واإلبداع‪ ،‬تتصل به هاتفيا‪ ،‬ويتصل بها ايضا على مرأى ومسمع‬ ‫من اهلها واخوتها‪ ،‬يوصلها بسيارته احيانا الى بيتها‪،‬ويقول "انها صديقة‪ ،‬مجرد صديقة وانها امرأة من‬ ‫نوع خاص اليمكن مقارنتها بغيرها من النساء"‪ .‬هذه باختصار شكوى امرأة شابة حدثتني عن زوجها‬ ‫وصديقته (المرأة المميزة)‪.‬‬

‫ضفاف الجراحي‬

‫‪ .‬ومل ينته احلديث عند هذا احلد لأن ماقيل‬ ‫رمبا يبدو طبيعيا اذا كان �سبب ال�شكوى هو‬ ‫الغرية واخل�شية من ان تخطف تلك املر�أة‬ ‫(املميزة) ال��زوج‪ ،‬لكن �صاحبتنا تثق متاما‬ ‫بحب زوجها لها وب�أنه لن يفكر قط بهجرها‬ ‫او الإق�ت�ران بتلك امل ��ر�أة‪ ،‬وه�ك��ذا ف��ان �سبب‬ ‫ال�شكوى ك��ان �شيئا خمتلفا متاما‪ ،‬فالزوج‬ ‫يرف�ض لزوجته كل مايقبله ل�صديقته‪ ،‬فهو‬ ‫مينع زوجته من العمل والي�سمح لها باخلروج‬ ‫من باب الدار اال مبعيته‪ ،‬وهي ت�ستغرب من‬ ‫زوجها هذه الإزدواجية يف التفكري والتعرف‬ ‫لها �سببا ‪ .‬وهو لي�س الوحيد‪ ،‬فهناك العديدون‬ ‫ممن يرت�ضون لغريهم ما يرف�ضونه لأنف�سهم‪،‬‬ ‫فهل ميكن جتزئة املبادئ ح�سب الرغبة؟ ام‬ ‫ان �سلوك الرجل مع زوجته يجب ان يكون‬ ‫خمتلفا ع��ن �سلوكه م��ع غريها م��ن الن�ساء؟‬ ‫وه ��ل ت�ت�ح��ول ال��زوج��ة اىل ملكية خا�صة‬ ‫يخ�شى الرجل عليها من اخلد�ش او ال�ضياع‬ ‫ام انها غرية ام قلة ثقة بع�ض الرجال بقدرة‬ ‫ن�سائهم على حماية انف�سهن؟ ورمب��ا يكون‬ ‫ال�سبب كرثة وتنوع الأ�شياء وامل�شاهد التي‬ ‫يراها الرجل كونه يق�ضي معظم الوقت خارج‬ ‫الدار مما يجعله اكرث حذرا وقلقا على زوجته‬ ‫من التعر�ض لهذه املواقف فيف�ضل بقاءها يف‬ ‫الدار خوفا عليها وبذلك ينال راحة البال؟‬ ‫ال�سيد (مروان احمد)‪ -‬يعمل موظفا يف احد‬ ‫امل�صارف قال "العيب لي�س يف عمل املر�أة او‬ ‫خروجها من الدار ولكن العيب هو يف املجتمع‬ ‫ال��ذي ال ي��رح��م‪ .‬م��ن خ�لال عملي ال��ذي امتد‬ ‫ل�سنوات طويلة التقيت بالعديد من الن�ساء‪،‬‬ ‫منهن من جتربك على احرتامها والثقة بها‬ ‫ملا متتلكه من قوة ال�شخ�صية والثقة بالنف�س‬ ‫واجلر�أة وت�شعر انك ت�ستطيع الإعتماد على‬

‫هكذا امر�أة وال تخ�شى عليها من اخلو�ض يف‬ ‫احلياة العملية واالجتماعية‪ ،‬وفعال ت�شعر‬ ‫نحوها بالإعجاب‪ ،‬واليعني هذا انك ت�ستطيع‬ ‫ان تطبق ما تراه على الزوجة‪ ،‬فبعد �سنوات‬ ‫من ع�شرة الرجل مع زوجته ي�ستطيع معرفة‬ ‫فيما اذا كانت ق��ادرة على مواجهة احلياة‬ ‫ام ال‪ ،‬لذا يت�صرف معها اعتمادا على درجة‬ ‫وعيها وثقافتها و�شخ�صيتها‪ ،‬وعندما ي�شعر‬ ‫ان زوج �ت��ه غ�ير م��ؤه�ل��ة يف�ضل ب�ق��اءه��ا يف‬ ‫البيت"‪.‬‬ ‫*ومل � ��اذا الي��ح��اول ال��رج��ل ت��وج�ي��ه زوجته‬ ‫وتعليمها يف ه ��ذه احل��ال��ة‪ ،‬ك��ي ت�ستطيع‬ ‫الإعتماد على نف�سها على الأقل يف حالة غيابه‬ ‫مثال؟‬ ‫ هنالك ا�شياء الميكن تعليمها للإن�سان‪،‬‬‫مثل قوة ال�شخ�صية‪ ،‬ال�شجاعة والقدرة على‬ ‫امل��واج�ه��ة وح��ل امل�شاكل ال�ت��ي ق��د تعرت�ض‬ ‫الإن�سان يف حياته‪.‬‬

‫ّ‬ ‫أنانية أم سلطة؟‬

‫رمب��ا ي�صور البع�ض ان ت�صرف الرجل يف‬ ‫ه��ذه احلالة يعك�س نوعا من الأنانية‪ ،‬ويف‬ ‫ه��ذا ال ��ر�أي ن��وع م��ن احلقيقة‪ ،‬ولكن بع�ض‬ ‫الرجال ال ي�صوره على انه انانية بل حتجيم‬ ‫لدور املر�أة الذي �إن ات�سع فقد ي�سبب امل�شاكل‬ ‫للعائلة وال ��زوج‪ .‬ه��ذا ماقاله ال�سيد (عالء‬ ‫ك��رمي) مو�ضحا "طاملا ان��ا اعمل وا��س��د كل‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات زوج �ت��ي وال �ب �ي��ت‪ ،‬ف�م��ا ��لداعي‬ ‫لعملها هي؟ البيت هو املكان الأف�ضل للمر�أة‬ ‫خ�صو�صا وان بع�ض الن�ساء يتحولن اىل‬ ‫�سلطة داخ��ل البيت عندما يعملن وي�شعرن‬ ‫بالإ�ستقالل"‪.‬‬ ‫*اذن ان ��ت ت��ري��د ل �ل �م��ر�أة ان تبقى ا�سرية‬

‫بيتك‬

‫طرق ّ‬ ‫شيـقة لتزيين‬ ‫شجرة الكريسماس‬

‫�أ�ضيفي البهجة وال�سعادة على �أفراد �أ�سرتك من خالل تزيين �شجرة الكري�سما�س‬ ‫بطرق مبتكرة تجذب الأنظار‪ ،‬وال مانع من م�ساعدة �أطفالكِ في عملية التزيين‬ ‫لإ�ضفاء جو من المرح‪ ،‬فعادة ما تكون �شجرة الكري�سما�س من �أهم الأ�شياء التي‬ ‫ترتبط بنهاية عام وبداية عام جديد حافل بالأماني‪� .‬إليكِ عدة طرق ذكية لكيفية‬ ‫تزيين �شجرة الكري�سما�س‪:‬‬ ‫كنت ترغبين في تحويل �شجرة الكري�سما�س للوحة فنية‪،‬‬ ‫الكرات البراقة‪� :‬إذا ِ‬ ‫فاختاري زينة ال�شجرة باللون الف�ضي بحيث تتكون من الكرات والنجوم كبيرة‬ ‫الحجم‪ ،‬ومع الإ�ضاءة الليلية �ستالحظين انعكا�س اللون عليها مما يجعلها براقة‪.‬‬ ‫مع مراعاة �أن يتوافق حجم الزينة من الكرات والنجوم مع حجم ال�شجرة‪.‬‬ ‫الفرا�شات والجراد ل�شجرة الكري�سما�س‪ :‬تعتمد تلك الفكرة على اال�ستعانة‬ ‫بزينة من الفرا�شات والجراد كبير الحجم وتثبيتها على ال�شجرة‪ ،‬مما يوحي‬ ‫ب�أنها �شجرة حقيقية و�سط حديقة خ�ضراء‪ ،‬ولتعزيز اللون الأخ�ضر بال�شجرة‬ ‫احر�صي على ر���ش الأوراق ب��رذاذ "ا�سبراي" �أوراق ال�شجر ال�صناعي‪ ،‬مما‬ ‫يُك�سب الأوراق لمعة جميلة‪ .‬كما يمكنكِ �شراء ال�شبكة الالمعة وهي عبارة عن‬ ‫قما�ش �أ�شبه بال�شبكة‪ ،‬اختاري منها اللون الذهبي لتعطي لل�شجرة مظهر ًا المع ًا‪.‬‬ ‫�أ�شرطة ال�ساتان لملء الفراغات‪ :‬املئي الفراغات بين �أوراق �شجرة الكري�سما�س‬ ‫بوا�سطة �أ�شرطة ال�ساتان الالمعة‪� ،‬أو باال�ستعانة ب��أوراق �شجر �صناعية‪� ،‬أما‬ ‫كنت ترغبين في لفت نظر كل ال�ضيوف فاختاري الأزهار ف�ضية اللون‪ ،‬على‬ ‫�إذا ِ‬ ‫�سبيل المثال �ضعي زينة من عنقود العنب الف�ضي الالمع‪.‬‬ ‫فمزيج الزينة الالمع من �أ�شرطة �ساتان وعناقيد العنب البراقة و�أوراق ال�شجر‬ ‫ال�صناعية المكت�سبة لون ًا �أخ�ضر زاهي ًا �ستمنح ال�شجر مظهر ًا خارجي ًا �أخاذ ًا‬ ‫خا�صة عند �إ�ضاءة ال�شجرة‪.‬‬

‫جمالك‬

‫حاجتها اليك؟‬ ‫ال اقول هذا‪ ،‬فانا اعمل لأجلها ولأجل الأوالد‬‫وكل ما اح�صل عليه هو حتت ت�صرفها وبني‬ ‫يديها بل ان بع�ض امالكي با�سمها‪ ،‬يعني �أن‬ ‫لها ا�ستقاللية وعندها ماي�ضمن م�ستقبلها‬ ‫ح�سب ال�شرع والقوانني فيما لو ح�صل يل‬ ‫م�ك��روه (ال�سمح ال�ل��ه)‪ .‬ولكن وج��ود امل��ر�أة‬ ‫يف البيت يخلق حالة من الإ�ستقرار للزوج‬ ‫والأطفال‪ ،‬فالعمل قد ي�أخذ من وقتها ويتعبها‬ ‫وت�ضطر للتق�صري يف واج�ب��ات�ه��ا‪ ،‬ال �أري��د‬ ‫لأطفايل ان يرتبوا يف احل�ضانة وعند الأهل‬ ‫واجل �ي�ران‪ ،‬وال �أحت�م��ل ال��دخ��ول اىل بيتي‬ ‫بعد العمل لأجدها خارج البيت واظل انتظر‬ ‫عودتها‪.‬‬ ‫*ول�ك��ن اال تظن ان�ه��ا ان�سانة وحت�ت��اج اىل‬ ‫اثبات وجودها من خالل العمل‪ ،‬فالبقاء يف‬ ‫البيت دائما قد ي�سيء للحالة النف�سية للمر�أة‬ ‫لأنها تعي�ش حالة من الإن�غ�لاق على العامل‬ ‫اخلارجي؟‬ ‫ لديها كل ما حتتاجه يف البيت من و�سائل‬‫ات�صال‪ ،‬ولديها الأهل والأقارب وال�صديقات‪،‬‬ ‫لي�س ب��ال���ض��رورة ان ت�خ��رج امل� ��ر�أة لتتعلم‬ ‫وتعي�ش حياتها‪ ،‬ه��ي ام وزوج ��ة بالدرجة‬ ‫الأوىل وك��ل م��ا تطلبه اق��دم��ه ل �ه��ا‪ ،‬فلماذا‬ ‫اعر�ضها لعيون الآخرين و�سلطتهم عليها!‬

‫قائمة الممنوعات‬

‫بالرغم م��ن ان البع�ض يتهم الأ��س�ت��اذ عالء‬ ‫بالأنانية فهناك من يعتقد �أنها انانية م�شروعة‬ ‫‪ ،‬ورمب��ا ت�ك��ون للرغبة يف التحكم مب�صري‬ ‫املر�أة �سببا �آخر‪ ،‬فماذا �إن كانت عاملة ا�صال ‪،‬‬ ‫وتواجه كل هذه ال�ضغوطات من الزوج؟‬ ‫ال �� �س �ي��دة (ف��اط �م��ة ق � ��ادر) ت�ع�م��ل مهند�سة‪،‬‬ ‫ت��رى ان زوج�ه��ا ال��ذي يعمل معها يف نف�س‬ ‫امل�ج��ال يحا�صرها بالعديد م��ن التعليمات‬ ‫والتوجيهات كل يوم وك�أنها ابنته املراهقة‪،‬‬ ‫ت�ضيف قائلة "لدينا العديد من الزميالت يف‬ ‫العمل وهن �صديقات م�شرتكات يل وله‪ ،‬وهو‬ ‫يتعامل معهن ب�شكل ودي ولطيف ويعجب‬ ‫ب�أخالقياتهن‪ ،‬ولكن ما �أن يراين احتدث اىل‬ ‫زميل يف العمل حتى يجن جنونه ويهددين‬ ‫ب�إجباري على ترك العمل‪ ،‬والغريب ان هذا‬ ‫حدث بعد الزواج‪ ،‬فقد تقدم خلطبتي بعد ان‬ ‫مت تعييني يف ه��ذه امل�ؤ�س�سة وك��ان معجبا‬ ‫بكل م��ا اف�ع�ل��ه‪ ،‬وف ��ور دخ ��ويل بيته ا�صبح‬ ‫ك��ل م��ا ك��ان م�سموحا مم�ن��وع��ا‪ ،‬وب�صراحة‬ ‫ال �أف �ه��م ه��ذا الت�صرف منه وم��ن غ�يره من‬ ‫ال��رج��ال‪ ،‬ف�أخالقيات امل��ر�أة واح��دة وتعك�س‬ ‫تربيتها ��س��واء قبل ال ��زواج اوب �ع��ده‪ ،‬وهي‬ ‫نف�س الأخالقيات وال�سلوكيات التي جعلته‬ ‫يختارها لتكون زوجته‪ ،‬فلماذا ي�صبح اكرثها‬ ‫مرفو�ضا بعد الزواج‪� .‬إن تدخل الرجل يزداد‬ ‫يف كل �صغرية وكبرية وك�أن املر�أة ال تعرف‬

‫كيفية الت�صرف او حماية نف�سها‪ ،‬اال يفكر‬ ‫الرجل ب�أنها قبل زواج��ه منها كانت تواجه‬ ‫احلياة لوحدها؟ كما ان الفتاة تكون اكرث‬ ‫عر�ضة للمطامع من املتزوجة‪.‬‬ ‫*وكيف هي نظرته اىل زميالتكم يف العمل؟‬ ‫هل ي�ضعك يف مقارنة معهن؟‬ ‫(ت�ضحك) الاع��رف م��اذا اق��ول لك‪ ،‬لقد كنت‬‫واحدة منهن‪ ،‬اهتم ب�أناقتي وا�ضع املاكياج‬ ‫واخرج لل�سوق معهن‪ ،‬انهن ن�ساء حمرتمات‬ ‫وهو ال يرى يف ذلك ما يعيبهن‪ ،‬ولكنه يقول‬ ‫�أن كل ان�سان حر يف طريقة حياته‪ ،‬واملر�أة‬ ‫املتزوجة يجب ان تكون حمرتمة ‪ -‬وك�أنني‬ ‫مل اكن حمرتمة قبل زواجي به‪ ،‬اما انا ف�أرى‬ ‫ان املر�أة املتزوجة يجب ان تكون اكرث حرية‬ ‫لأن اهدافها يف احلياة تكون وا�ضحة وبعيدة‬ ‫ع��ن البحث ع��ن رج��ل‪ ،‬فا�سم زوج�ه��ا ي�شكل‬ ‫ح�صانة لها ولأهدافها يف احلياة والعمل‪.‬‬ ‫ا�ستاذ علم الإجتماع(�سفيان ال�سعد) قال‬ ‫"ي�أخذ احلديث يف هذا املو�ضوع جوانب‬ ‫كثرية‪ ،‬اولها‪ ،‬الغرية‪ ،‬فالرجل بطبعه غيور‬ ‫– وخ�صو�صا الرجل ال�شرقي‪ -‬وهذه الغرية‬ ‫ت�شمل الأخت والأم وبنت اجلريان وذلك لأن‬ ‫تربية جمتمعاتنا ذك��وري��ة الإ��س�ل��وب تزرع‬ ‫يف ال��رج��ل التفكري ب���أن الن�ساء القريبات‬ ‫منه ه��ن م��ن �ضمن م�س�ؤولياته وحمايتهن‬

‫لتصليح ما ال ترغبين به‬

‫البقع الحمر‪� :‬أن��ت بحاجة ال��ى م�ستح�ضرات‬ ‫م�صححة لل�سحنة لإخفاء العالمات الحمر‬ ‫في الوجه ‪ .‬ا�ستخدميها بعد ترطيب‬ ‫ب �� �ش��رت��ك وق �ب��ل ن �� �ش��ر خافي‬ ‫العيوب �أو كريم الأ�سا�س‬ ‫ثم وزعي البودرة لتثبيت‬ ‫الأ�سا�س‪.‬‬ ‫ال��وب��ر ال��زائ��د ‪� :‬أف�ضل‬ ‫حل للوبر الزائد فوق‬ ‫ال �� �ش �ف �ت �ي��ن ه ��و نزعه‬ ‫بوا�سطة ال�شمع البارد‬ ‫�أو التخل�ص منه نهائيا‬ ‫ب��وا��س�ط��ة ا��ش�ع��ة الاليزر‬ ‫�أو تقنية ال �ك �ه��رب��اء‪ ..‬لكن‬ ‫�إي��اك نزع الوبر بوا�سطة ملقط‬ ‫ال�ح��واج��ب لأن ��ه يجعل ال�شعر ينمو‬ ‫قا�سيا‪ .‬البقع الداكنة واثار الجروح‪ :‬لتفاديها‬ ‫�أو منع تفاقم حالتها هو ا�ستخدام مرطب غني‬ ‫بالمر�شحات ال�شم�سية‪� .‬أم��ا �إذا �أردت��ي تغطية‬ ‫البقع ال��داك�ن��ة واث ��ار ال �ج��روح عليك اختيار‬ ‫م�ستح�ضرات طبية مخ�ص�صة ل�ه��ذا الغر�ض‬ ‫لأن�ه��ا ت��ؤم��ن تغطية �أف���ض��ل مما يقدمه خافي‬

‫ال�ع�ي��وب ال �ع��ادي‪ .‬ال�شفاه الرقيقة ‪ :‬بما �أن‬ ‫ال�شفاه الممتلئة ه��ي مو�ضة الع�صر‬ ‫لأنها تبدو جذابة �أكثر‪ ،‬ب�إمكانك‬ ‫اع �ت �م��اد ب�ع����ض الخطوات‬ ‫ال��ذك�ي��ة لإ��ض�ف��اء الحجم‬ ‫ع �ل��ى ��ش�ف�ت�ي��ك ب�شكل‬ ‫غير مبتذ ل‪� ،‬إختاري‬ ‫ق � �ل � �م� ��ا ل �ت �خ �ط �ي��ط‬ ‫ال�����ش��ف��ت��ي��ن ب��ل��ون‬ ‫ط�ب�ي�ع��ي �أق� ��رب �إل��ى‬ ‫لون �شفتيك �أر�سمي‬ ‫�شفتيك مبا�شرة خارج‬ ‫�إطارهما الأ�سا�سي ولكن‬ ‫في دقة متناهية وراعي �أن‬ ‫تكون ر�سمة الخط رقيقة جدا‪.‬‬ ‫�إملئي �شفتيك بقلم "الكونتور" �أوال‬ ‫ثم اطليها ب�أحمر �شفاه فاتح يميل �إل��ى البيج‬ ‫ال��زه��ري ‪� ،‬أو ال� ��وردي ال �ب��اه��ت‪� ،‬أو الأحمر‬ ‫ال�شفا ف تذكري �إن �أقالم الحمرة ال�صدفية �أو‬ ‫المتموجة واللماعة تك�سب ال�شفتين حجما‬ ‫�ضعي لم�سة من ملمع ال�شفاه في و�سط �شفتيك‬ ‫لمنحهما حجما و�شكال جذابا‪.‬‬

‫نساء في الذاكرة‬

‫ّ‬ ‫التشكيليـات‬ ‫أوائل‬ ‫نزيهة سليم‪ :‬بيت من لوائح سومرية‬ ‫ول� ��دت ال �ف �ن��ان��ة الت�شكيلية‬ ‫ال ��رائ ��دة ن��زي�ه��ة �سليم العام‬ ‫‪ 1927‬في ا�سطنبول البوين‬ ‫ع��راق�ي�ي��ن وع��ا� �ش��ت ف��ي كنف‬ ‫عائلة ولعت بالفن الت�شكيلي‬ ‫وب ��رز منها ك��ل م��ن الفنانين‬ ‫ج ��واد �سليم ��ص��اح��ب ن�صب‬ ‫ال �ح��ري��ة ال���ش�ه�ي��ر ف��ي بغداد‬ ‫و�شقيقها �سعاد �سليم وكذلك‬ ‫ن ��زار �سليم‪ .‬اه�ت�م��ت الفنانة‬ ‫ال��راح �ل��ة ال �ت��ي ت �خ��رج��ت في‬

‫م�ع�ه��د ال �ف �ن��ون ال�ج�م�ي�ل��ة في‬ ‫بغداد بالر�سم والفن‪ ،‬واكملت‬ ‫درا�ستها في باري�س ‪.‬‬ ‫عبرت في �أعمالها عن الحياة‬ ‫االجتماعية للمر�أة العراقية‬ ‫و�أظهرت معاناتها في كل مكان‬ ‫ف��ي ال���س��وق وال�ب�ي��ت والعمل‬ ‫واظهرت تلك االعمال تعاطفا‬ ‫وا��ض�ح� ًا م��ع ال �م��ر�أة‪ .‬توفيت‬ ‫ف ��ي م �ن��زل �ه��ا ب��ال��وزي��ري��ة في‬ ‫بغداد يوم الجمعة ‪� 15‬شباط‬

‫العام ‪ 2008‬بعد معاناة طويلة‬ ‫م��ع المر�ض ونعاها الرئي�س‬ ‫العراقي جالل الطالباني وقال‬ ‫عنها‪ :‬انها ا�سهمت في �إر�ساء‬ ‫ركائز الفن العراقي المعا�صر‪.‬‬ ‫و�سرقت اغلب لوحات الفنانة‬ ‫ن��زي�ه��ة �سليم ال�ت��ي ك��ان��ت في‬ ‫المتحف العراقي مابعد �سقوط‬ ‫الدكتاتورية العام ‪ 2003‬ولم‬ ‫ي�ب��ق م��ن ت�ل��ك االع �م��ال �سوى‬ ‫عدد قليل جدا‪.‬‬

‫واجب من واجباته‪ ،‬وما ير�ضاه من �سلوك‬ ‫ل�غ�يره��ن ق��د الي��ر� �ض��اه ل�غ�يره��ن خ�شية ان‬ ‫مت�س �سمعتهن وبالتايل �سمعته‪ .‬ولهذا قد‬ ���يبدو يف �سلوك الرجل يف هذه احلالة �شيئا‬ ‫م��ن الإزدواج� �ي ��ة‪ .‬وال���س�ب��ب الآخ ��ر تربيته‬ ‫على ال�سلطة والإح�سا�س بتفوقه على املر�أة‬ ‫وبقدرته على فهم الأم ��ور اك�ثر م��ن امل��ر�أة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا و�أن جمتمعنا ال��ذي ترتبى املر�أة‬ ‫فيه على الإع�ت�م��اد على ال��رج��ل‪ ،‬اليتيح لها‬ ‫جتربة الكثري ب�سبب عاداتنا وتقاليدنا التي‬ ‫ال حتبذ خروج املر�أة اكرث من املعتاد‪ ،‬ولهذا‬ ‫تتحمل املر�أة جزءا من الذنب‪ ،‬او بكلمة ادق‬ ‫يتحمل املجتمع والعائلة الذنب يف تربية‬ ‫املر�أة لتكون �ضعيفة واتكالية‪ ،‬وبعد زواجها‬ ‫تلقي بحملها‪ -‬ال��ذي ك��ان على عاتق اهلها‬ ‫ على ال ��زوج‪ .‬فلو ف�سح لها املجال �ش�أنها‬‫�ش�أن امل��ر�أة الأوربية لتعززت ثقتها بنف�سها‬ ‫اك�ثر وال�ستطاعت خو�ض احل�ي��اة العملية‬ ‫والإجتماعية دون حاجة للحماية‪ .‬واي�ضا‬ ‫يلعب الوعي دورا يف ه��ذا املو�ضوع‪ ،‬ف�إذا‬ ‫كان الرجل ميتلك م�ساحة من الوعي جتعله‬ ‫يتقبل �شخ�صية امل��ر�أة ودوره��ا يف املجتمع‬ ‫ويثق مبقدرتها متاما فانه يف�سح لها املجال‬ ‫دون قلق عليها واليعود للإزدواجية وجود‬ ‫يف �سلوكه"‪.‬‬

‫صحتك‬

‫مل تكن الباحة القريبة من حملتنا جمرد مكان ملالعب الطفولة‬ ‫وال�صبا‪ ،‬بل �صارت بيتنا الكبري و�صرنا نحن �أوالد وبنات‬ ‫املحلة عائلة واحدة رغم تفاوت االعمار واملراحل الدرا�سية‪� .‬أما‬ ‫الأ�صول التي ينحدر منها الأطفال و�إنتماءاتهم فلم تكن تعني‬ ‫�أيا منا‪ ،‬فكلمات كهذه مل تكن �ضمن مفردات عوائلنا‪ .‬كان �أخي‬ ‫ال�صغري بارعا يف اللعب لكنه �أي�ضا كان بارعا يف قلب الطاولة‬ ‫على رفاق اللعب �إن حدث وخ�سر اللعبة يوما‪ ،‬فقد كان يرف�ض‬ ‫تقبل اخل�سارة‪ ،‬وكان رف�ضه يتخذ ا�شكاالعديدة وا�ساليب خمتلفة‬ ‫وكلها ت�صب يف هدف واحد هو كيفية اف�ساد اللعبة وايقافها يف‬ ‫حماولة للبدء من جديد كي يتفوق علينا‪ .‬كان البع�ض يتذمر‬ ‫بينما ي�ست�سلم العقالء الذين هم اكرب �سنا يف حماولة لتهدئة‬ ‫الو�ضع وجتنب اخل�لاف‪ ،‬فهو الأخ الأ�صغر املدلل‪ .‬واللعب ‪-‬‬ ‫يظل لعبا‪ -‬الي�ستحق اخلالف ب�ش�أنه‪ ،‬لكن �سكوتنا امل�ستمر على‬ ‫�سلوكه زاد من عناده وغ��روره حتى ظن ان اللعب لن ينجح‬ ‫بدونه كونه ع�ضوا ا�سا�سيا يف املجموعة بل و�أمهر الالعبني‪.‬‬ ‫�أخ��ذت حالة التذمر تتزايد حتى ا�صبح �سلوكه م�صدر ازعاج‬ ‫للجميع فاتفقوا على معاقبته يف حالة تكرار �سلوكه‪ .‬وبعد ذلك‬ ‫بيومني‪ ،‬حدث ما كان متوقعا حيث تورط احد الالعبني بان �سجل‬ ‫هدفا يف مرمى �صاحبنا الذي كان حامي الهدف يف هذه املباراة‬ ‫الودية بني اوالد املحلة فما كان منه اال ان اوقف اللعب معرت�ضا‬ ‫وهو يطالب بالغاء الهدف الذي مل يكن �شرعيا من وجهة نظره‪،‬‬ ‫ومبا ان اجلميع اتفقوا على ان الهدف كان �شرعيا‪ ،‬ا�ست�شاط‬ ‫�أخي غ�ضبا وهدد برتك ال�ساحة‬ ‫ان مل ينفذوا له مطلبه‪ .‬رف�ضوا‬ ‫جميعا وا�صرواعلى ا�ستكمال‬ ‫اللعبة وا�ستبداله بالعب �آخر �إن‬ ‫هو ا�صر على موقفه فلم يوافق‬ ‫بل �صرخ ‪ (:‬لو العب لو اخربط‬ ‫امللعب) ‪ ،‬ف�أجربوه على مغادرة‬ ‫امل�ل�ع��ب فان�سحب م��رغ�م��ا وهو‬ ‫ي�شتم وي�سب وي�ه��دد‪ .‬ا�ست�أنف‬ ‫ال�ل�اع� �ب ��ون ل �ع �ب �ه��م متجاهلني‬ ‫كلماته ظنا منهم �أن تهديداته لن‬ ‫تتجاوز ال�شكوى لوالدتنا التي‬ ‫رمبا �ستقرر انزال العقوبة بنا نحن اخوته الكبار وحرماننا من‬ ‫اللعب مع �أوالد املحلة كوننا ت�سببنا يف زعله وبكائه خ�صو�صا‬ ‫�أن تعليمات الوالدة ت�ؤكد على العطف على ال�صغري ومنا�صرته‬ ‫�ضد الغرباء حتى و�إن كان على خط�أ‪ .‬وماهي اال حلظات حتى‬ ‫انهمرت احل�صى من �سطح دارن��ا على الالعبني‪ ،‬ك��ان الهجوم‬ ‫عنيفا فقد جمع الأخ الأ�صغر كمية ال ب�أ�س بها من احل�صى ما‬ ‫ت�سبب يف �إرباك الالعبني وتوقف اللعبة بعد �إ�صابة �أحدهم يف‬ ‫ر�أ�سه‪ .‬تفرق اجلمع وقد تعالت �أ�صوات بع�ضهم هلعا وا�ستنكارا‬ ‫و�أي�ضا تهديدا بالإنتقام‪ ،‬وبعد �أن نفد احل�صى ‪ ،‬توقف الهجوم‬ ‫وهد�أت الأ�صوات اال �صوت اختنا ال�صغرى التي كانت تبكي ب�أمل‬ ‫وقد غطت عينها بيدها ال�صغرية امل�ضمخة بالدم‪ ،‬فقد ا�صابت‬ ‫احدى احل�صى عينها اليمنى‪� .‬سرت بني اجلميع حالة من الذعر‬ ‫والقلق‪ ،‬وبح�سنا الطفويل ادركنا �أن �شيئا خطريا قد حدث او‬ ‫�سيحدث‪� ،‬شيئا �أكربمن جمرد لعبة بني �أوالد احلي‪ .‬كربت اختي‬ ‫وهي تعاين من فقدانها النظر يف احدى عينيها‪ ،‬ومل يدرك �أخي‬ ‫ال�صغري حينئذ �أن احل�صى ال�صغرية التي اطلقها انتقاما �إمنا‬ ‫ا�صابت قلبه الذي كرب اجلرح معه كلما نظر اىل �أخته ال�صغرى‬ ‫التي �شوهت ح�صاه عينها اجلميلة‪� .‬أدرك ان الثمن الذي دفعه‬ ‫ليتعلم الدر�س كان قا�سيا ‪..‬فلم ت�ضع ح�صاه حدا للنور يف عني‬ ‫اخته بل انها كانت �أ�شبه ب�صفارة احلكم التي �أوقفت املباراة‪،‬‬ ‫فلم نعد للعب بعد ذلك ‪ ،‬وتفرق �أوالد احلي و�صرنا نفتقد اىل‬ ‫تلك العائلة التي احتوت طفولتنا و�أجمل �أيامنا‪ ،‬انزوى كل منا‬ ‫يف بيته ال ميلك �سوى ذكريات وحنني اىل املا�ضي ال��ذي كان‬ ‫يجمعنا كعائلة واح��دة‪ .‬كان �أخي �صغريا ومل يفهم �أن اللعب‪،‬‬ ‫حتى اللعب ‪ ،‬يخ�ضع اىل ا�صول وقواعد ‪ ،‬و�أن على اخلا�سر �أن‬ ‫يتحلى بروح ريا�ضية لينال ك�سبا �أكرب هو(احلب)‪ .‬فهل يدرك‬ ‫الكبار من حولنا �إن زمن اللعب قد وىل و�أن الأذى قد ي�صيب‬ ‫�شعبا كامال كان قد دفن جروحه وزحف فوق املخاطر وا�ضعا‬ ‫�أمله فيهم ‪ .‬ليت من حتولت �أنظارنا اليهم يدركون �أننا ال نهتم‬ ‫مبن فاز يف الإنتخابات املا�ضية او من �سيفوز يف القادمة وال‬ ‫بتاريخ حكومتني متوج بالأمل والدم‪ ،‬بل مبن يجمعنا ثانية دون‬ ‫�أن (يخربط امللعب)‪...‬‬ ‫‪Alhelali_bu@yahoo.com‬‬

‫بشرى الهاللي‬

‫مضار المشروبات الغازية‬

‫ال��م�����ش��روب��ات ال� �غ ��ازي ��ة ال ت� �ق ��دم �أي‬ ‫ف��ائ��دة غذائية (م��ن ناحية الفيتامينات‬ ‫وال�م�ع��ادن)‪� .‬إن بها ن�سبة �سكر ومواد‬ ‫حم�ضية عالية جدا والكثير من المواد‬ ‫ال�صناعية الم�ضافة مثل المواد الحافظة‬ ‫وال �م �ل��ون��ة‪ .‬ب�ع����ض ال �ن��ا���س يتناولون‬ ‫م�شروبات غازية ب��اردة بعد كل وجبة‪،‬‬ ‫فما هو ت�أثير ذلك؟‬ ‫�إن درج� ��ة ال� �ح ��رارة ال�م�ن��ا��س�ب��ة لقيام‬ ‫�أج�سادنا بالوظائف الحيوية مثل اله�ضم‬ ‫هي ‪ 37‬درج��ة مئوية‪� .‬إن درج��ة حرارة‬ ‫الم�شروبات الغازية هي �أق��ل بكثير من‬ ‫ه��ذه ال��درج��ة‪� ،‬أح�ي��ان��ا ت�ك��ون قريبة من‬ ‫ال�صفر درج ��ة م�ئ��وي��ة ف�ت�ب��رد الأع�ضاء‬ ‫اله�ضمية‪ .‬هذه البرودة ال�شديدة تخفف‬ ‫فاعلية الخمائر الها�ضمة وترهق الجهاز‬ ‫اله�ضمي ف �ت ��ؤدي ل �ع��دم فاعلية ه�ضم‬ ‫ال�ط�ع��ام مما ي� ��ؤدي لتخمر ال�ط�ع��ام في‬ ‫المعدة‪.‬‬ ‫الطعام المتخمر في المعدة �سوف ينتج‬ ‫ال��روائ��ح الكريهة وال �غ��ازات والتعفن‬ ‫و�سموم الطعام‪ .‬ه��ذه ال�سموم �سوف‬

‫‪9‬‬

‫حـ ـ ـ ــواء‬

‫تمت�صها الأمعاء وتن�شرها مع ال��دم في‬ ‫جميع �أج��زاء الج�سد‪� .‬إن انت�شار هذه‬ ‫ال�سموم �سوف ي�ؤدي لل�سمنة المذمومة‬ ‫و�أمرا�ض �أخرى ‪.‬‬ ‫ك �م��ا �إن م �ع��دل الأ�� ��س الهيدروجيني‬ ‫للم�شروبات الغازية مثل الكوكا كوال‬ ‫والبيب�سي هو ‪� 3,4‬أي �أنه حم�ضي جدا‪.‬‬ ‫درج ��ة الحمو�ضة ه��ذه ق��وي��ة بمقدار‬ ‫يمكنه �أن يذيب الأ�سنان والعظام! �إن‬ ‫ج�سم الإن�سان يتوقف عن �إع��ادة بناء‬ ‫العظام عند �سن الثالثين‪.‬‬ ‫ب �ع��د ه���ذا ال �ع �م��ر وب �ح �� �س��ب مقدار‬ ‫الحمو�ضة التي نتجرعها في الطعام‬ ‫وال�شراب ف�إن العظام تذوب وتخرج‬ ‫بقاياها عن طريق البول ب��دون �أن‬ ‫يعو�ض الج�سد ما ذاب منها‪.‬‬ ‫ك��ل م��رك�ب��ات ال�ك��ال���س�ي��وم المذابة‬ ‫�� �س ��وف ت��ت��راك��م ف ��ي ال�شرايين‬ ‫والأوردة وال��ب�����ش��رة وخ�لاي��ا‬ ‫و�أع�ضاء الج�سد بحيث �أنها ت�ؤثر‬ ‫في وظائف الكلية وت��ؤدي لتكون‬ ‫ح�صوات فيها‪.‬‬

‫قالوا في المرأة‬ ‫‪ ‬في ابت�سامة المر�أة‪ :‬عظمة الحياة‬ ‫وجمالها ‪ . .‬وف��ي عينيها‪ :‬دها�ؤها‬ ‫وعمقها ‪" . .‬طاغور"‬ ‫‪� ‬إنك ت�ستطيع قراءة ق�صة المر�أة ‪. .‬‬ ‫في عينيها ‪" . .‬توما�س مور"‬ ‫‪� ‬إن لعين ال��م��ر�أة ب��ري�ق� ًا يخترق‬ ‫حُ جب الخيال ب�أ�شعته تارة‪ ،‬ويتلقى‬ ‫�إي� �ح ��اءات ال�خ�ل��ود المنتظرة تارة‬ ‫�أخرى ‪" . .‬م�صطفى �صادق الرافعي"‬ ‫‪ ‬معنى الفتنة في الجمال ‪� . .‬أنك‬ ‫تحب من ال�م��ر�أة عينيها‪ ،‬ولكنك مع‬ ‫ذلك ال تعرف لونهما ‪" . .‬البروير"‬ ‫‪ ‬ال�سواد ‪ . .‬لآلئ في عيون الن�ساء ‪.‬‬ ‫‪�" .‬شك�سبير"‬


‫‪10‬‬

‫ت � � ��اري � � ��خ‬

‫‪No.(162) - Wednesday 28, December, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )162‬االربعاء ‪ 28‬كانون األول ‪2011‬‬

‫ّ‬ ‫التاريخ السري لحرب العراق‬ ‫تنشر (الناس) كتاب يوسف بودانسكي (التاريخ السري لحرب العراق) الذي نشرنا منه تلك الفصول التي تحدثت عن الحرب وما سماه المؤلف بـ (السباق الى‬ ‫بغداد) ‪ ،‬والمشكالت االمنية والسياسية التي تمخضت عن احتالل العراق ‪ .‬في الفصول االتية يتحدث المؤلف عن (المقاومة العراقية) وتكتيكاتها ‪ ،‬ويقدم‬ ‫معلومات مثيرة عن استعدادات النظام السابق الخاصة باالعداد للمقاومة مستلزماتها ‪ ،‬ودور دول الجوار في هذا الشأن ‪ .‬بيد أننا ننبه أن المؤلف يأخذ‬ ‫معلوماته من ترسانة اختلط فيها الصحيح والخاطئ ‪ ،‬الحقيقي والمزيف ‪.‬‬ ‫يوسف بودانسكي ‪ -‬ترجمة ‪ :‬السفير السابق ‪ :‬سليم شاكر اإلمامي‬

‫| الحلقة ‪| 2 -‬‬

‫ّ‬ ‫شبكة سرية للمقاومة اسمها (أبابيل) أسسها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صدام لها مراكز ومقرات تحت األرض!‬ ‫صفحة المقامة‬

‫مع �أوائ��ل حزيران‪/‬يوليو‪،2003‬ت�صاعدت‬ ‫وت��ائ��ر الهجمات على الأم�ي�رك��ان ب�سرعة‬ ‫‪ .‬وكمعدل ‪ ،‬ك��ان ه�ن��اك ه�ج��وم واح��د على‬ ‫الأق���ل ي��وم�ي� ًا ويت�سبب بخ�سائر ب�شرية‬ ‫للواليات املتحدة ‪� ،‬أما الهجمات والكمائن‬ ‫واال�� �ش� �ت� �ب ��اك ��ات وه� �ج� �م ��ات ال ��رم ��ان ��ات‬ ‫واملقذوفات اليدوية التي ف�شلت يف ايقاع‬ ‫خ�سائر ب�شرية ب��االم�يرك��ان ف��أك�ثر م��ن �أن‬ ‫تعد ‪ .‬بع�ض تلك الهجمات التي جتوهلت‬ ‫�أهمية و�أب�ع��اد ًا ا�سرتاتيجية‪ .‬وعلى �سبيل‬ ‫املثال ‪،‬كانت طائرات ومروحيات الواليات‬ ‫املتحدة تتعر�ض وبانتظام ل�ضربات نارية‬ ‫�إب��ان حماوالتها االق�لاع �أو الهبوط يف كل‬ ‫الأجواء العراقية – وعلى الأخ�ص يف بغداد‬ ‫واملو�صل وتكريت ‪.‬‬ ‫واعرتف بع�ض م�س�ؤويل الواليات املتحدة‬ ‫ب�أن "مطار بغداد الدويل �سيظل مغلق ًا بوجه‬ ‫ال�ط�يران التجاري (امل ��دين) طاملا توا�صل‬ ‫�أط�ل�اق ال �ن��ار ع�ل��ى الطائرات" ‪ .‬حتا�صر‬ ‫قطعات �أمريكية يومي ًا وتقذف باحلجارة‬ ‫وترفع ازاءها القب�ضات وت�شتم وتهان‪ ،‬كما‬ ‫حترق اطارات عجالت تلك القطعات بانتظام‬ ‫‪ .‬ب��د�أت ال�شعارات تظهر على اجل��دران يف‬ ‫بغداد ويف كل مكان �آخ��ر وت�تراوح ما بني‬ ‫ال��دع��اي��ات املبا�شرة مثل "يعي�ش الرئي�س‬ ‫�صدام ح�سني !"‪ ،‬اىل �شعارات �أكرث حتديدا‬ ‫مثل "نق�سم بالله ب�أننا �سنقطع كل الأيدي‬ ‫التي تلوً ح للجنود الأمريكان امللطخني بدماء‬ ‫�شهدائنا الأبطال" ‪ .‬عك�ست تلك الأن�شطة‬ ‫املعادية روح ال�ع��داء والكراهية املتزايدة‬ ‫بني ال�شعب العراقي ‪ .‬و�أك�ثر من ذل��ك فقد‬ ‫تطورت حرفية ومهارات املقاومة امل�سلحة‬ ‫‪ ،‬ويف �أك�ثر امل��رات �إن مل يكن يف جميعها‬ ‫كانوا ينجحون بالهرب بعد كمني ناجح ‪.‬‬ ‫وبنف�س القدر من االزع��اج تزايد انح�شار‬ ‫�أنا�س �أبرياء و�سط تبادل �أطالق النار وعلى‬ ‫الأخ����ص حني ي��ر ٌد اجلنود الأم�يرك��ان على‬ ‫ال�ن�يران ‪ .‬ورغ��م ك��ل املقا�صد والتوجهات‬ ‫كان العراق ينزلق نحو ال�صفحات التمهيدية‬ ‫مل �ق��اوم��ة م���س�ل�ح��ة � �ش��ام �ل��ة‪ ،‬وح �م �ل��ة حرب‬ ‫ع�صابات ت�شمل �أق�سام ًا كبرية م��ن �أبناء‬ ‫ال�شعب العراقي ‪ .‬و�أعلن �أحد قادة امل�صلني‬ ‫ال�شباب "نحن جميع ًا مع مقاومة املحتلني"‪،‬‬ ‫وم�ضيف ًا "الأمريكان حمتلون ‪ .‬واملحتلون‬ ‫ال ميكن �أن مينحوا ال�شعب ال ال�سعادة وال‬ ‫احلرية"‪ .‬و�أعلن التعليق الأويل عن موجة‬ ‫ج��دي��دة م��ن الهجمات امل�ع��ادي��ة للأمريكان‬ ‫ت�شري اىل �أن �صفحة ج��دي��دة يف "اجلهاد‬ ‫لأج��ل التحرير" قد ب��د�أت وتت�ضمن تعاون ًا‬ ‫وثيق ًا بني جميع العنا�صر[العراقية ]وبغ�ض‬ ‫النظر عن اخلالفات العقيدية واخل�صومات‬ ‫ال �ق��دمي��ة‪ .‬يف �أواخ� ��ر م��اي ����س‪�/‬أي��ار ‪،‬على‬ ‫�سبيل املثال ‪�،‬أعلنت جمموعة ت�سمي نف�سها‬ ‫"القيادة العامة للقوات امل�سلحة للمقاومة‬ ‫وال �ت �ح��ري��ر يف العراق" �أن "نخبة من‬ ‫قطعات القوات امل�سلحة والفدائيني ولواء‬ ‫ال �ف��اروق – اجل �ن��اح الع�سكري للمقاومة‬ ‫الإ�سالمية يف ال�ع��راق وجماميع احل�سني‬ ‫‪،‬و�أع�ضاء حزب البعث العربي اال�شرتاكي‬ ‫ق��د جن �ح��وا ب ��إ� �س �ق��اط م��روح �ي��ة �أمريكية‬ ‫يف حمافظة الأن��ب��ار[يف ال�ف�ل��وج��ة] و قتل‬ ‫�أربعة جنود كانوا على متنها" ‪ .‬كان ح�شد‬ ‫ه��ذه امل�ج�م��وع��ات م�ع� ًا �شيئ ًا م�ه�م� ًا‪ ،‬ت�شري‬ ‫اىل �أن �أل��وي��ة ال�ف��اروق الأ�سالمي ال�سني‪،‬‬ ‫وجماميع �شيعة احل�سني امل��وال�ي��ة اليران‬ ‫‪،‬وقوات البعث ‪،‬و الفدائيني قد التحموا مع ًا‬ ‫وبتن�سيق جيد ‪�( .‬سيظل اال�صطدام امل�شار‬ ‫ال�ي��ه ف�ص ًال متميز ًا‪ ،‬فقد حلقت املروحية‬ ‫‪،60-UH‬حتت واب��ل من ن�يران �أ�سلحة‬ ‫خفيفة فرتنحت ب�شدة وا�صطدمت ب�أ�سالك‬ ‫كهربائية قبيل �سقوطها‪ ،‬ومل يت�ضح حتى‬ ‫الآن م��ا �إذا ك��ان �سقوطها بفعل النريان‬ ‫املعادية �أو خلط�أ ارتكبه قائدها يف حماولته‬ ‫جتنب النريان الأر�ضية) ‪� .‬أدعى البيان �آنف‬ ‫الذكر �أن فيتنام ًا جديدة �أو (ح��رب� ًا ) �أ�شد‬ ‫�شرا�سة م��ن فيتنام ق��د ب��د�أت يف ال�ع��راق ‪،‬‬ ‫و�سوف لن تنتهي حتى خ��روج �أخ��ر حمتل‬ ‫من �أر���ض العراق ‪ .‬تعهدت القيادة العامة‬ ‫للمقاومة كذلك با�ستخدام كل و�سيلة ممكنة‬ ‫ملنع قوات االحتالل من اال�ستفادة من نفط‬ ‫العراق حتى لو كلفنا ذلك كل النفط [و�أثمانه]‬ ‫حلرق القوات الغازية"‪.‬‬

‫بيان ُ‬ ‫الحـميد‬

‫�أ�صدرت �أ�شد اجلماعات الأ�سالمية جر�أة‬ ‫بيانات م�شابهة ‪ .‬ويف �أع�ق��اب هجوم ‪27‬‬ ‫ماي�س‪ /‬مايو على قوات الواليات املتحدة يف‬ ‫الفلوجة ‪،‬والذي قتل فيه جنديان �أمريكيان‬ ‫وجرح ت�سعة جاءت �أق��وى و�أك�ثر البيانات‬ ‫�أهمية من "املقاومة ال�شعبية يف العراق" ‪،‬‬ ‫والتي عرفت نف�سها وعلى طريقة بن الدن‬ ‫ك�ـ "حركة ا�سالمية جهادية" ك��ان قائدها‬ ‫ال��روح��ي ه��و ال�شيخ عبد ال�ع��زي��ز ا ٌ‬ ‫حلميد‬

‫‪�،‬إم��ام اجلامع الكبري يف الفلوجة ‪�.‬أ�صدر‬ ‫ال�شيخ ا ٌ‬ ‫حلميد �أي�ض ًا توجيه ًا‪�،‬أو [فتوى] بـ‬ ‫"�شن اجلهاد وفق قدراتها �ضد ا ًالمريكان‬ ‫كقوات حمتلة" ‪،‬و�أعلن �أن "من الواجب على‬ ‫(جميع) امل�سلمني طرد (الواليات املتحدة)‬ ‫من العراق" ‪ .‬حتى لو كانات تلك املنظمات‬ ‫اال�سالمية تت�ألف من �شباب الـ (فلوجة) فقط‬ ‫وال��ذي��ن ال عالقة لهم بحزب البعث لكنهم‬ ‫من "�أتباع ال�شريعة والباحثني عما وراء‬ ‫اجلهاد [�أي اال�ست�شهاد]"‪،‬وكذلك من عدد‬ ‫كبري من املتطوعني العرب ‪،‬و�أعلن ب�أن على‬ ‫جميع اال�سالميني التعاون والتن�سيق مع‬ ‫جميع القوى املعادية للأمريكان لت�صعيد‬ ‫وا��س�ت�ث�م��ار اجل �ه��اد وحت�ق�ي��ق ط ��رد ق��وات‬ ‫االحتالل ‪.‬‬

‫الفهم األميركي‬

‫بالرغم من ذلك وا�صلت الواليات املتحدة‬ ‫ا��ص��راره��ا على �أن تلك الهجمات ق��د �شنت‬ ‫م��ن ق �ب��ل ب �ق��اي��ا ن �ظ��ام � �ص��دام ‪.‬وق� ��ال بول‬ ‫وولفتز وكيل وزي��ر الدفاع الأمريكي �أمام‬ ‫الكونغر�س و"هكذا �سيكون الأم��ر �إن كان‬ ‫لديك من ‪�30-20‬أل ��ف �شرطي �أم��ن (�سري)‬ ‫مم��ن ع��ذب��وا [�أب� �ن ��اء ال���ش�ع��ب ] وجمرمي‬ ‫احل��رب – وم��ازال ه��ؤالء يف اجلوار" ‪ ،‬ثم‬ ‫م�ضيف ًا "البد �أنهم �سيثريون بع�ض امل�شاكل‬ ‫وم�ه��اج�م��ة الأرت� ��ال الأم�يرك �ي��ة الع�سكرية‬ ‫ك��ل ي��وم ‪.‬ل��ذا لكم �أن تت�صورا ما�سيفعله‬ ‫جتريد العراقيني املوالني لنا من ال�سالح"‪.‬‬ ‫ويف ‪/1‬ح��زي��ران‪-‬ي��ول �ي��و‪� ،‬أٌم� ��رت القوات‬ ‫الأمريكية للتهي�ؤ ملواجهة "حرب ع�صابات‬ ‫ت�شنها الأقلية ال�سنية التي مازالت خمل�صة‬ ‫لرئي�س اجلمهورية ��ص��دام ح�سني" و�أكد‬ ‫م�س�ؤولون من وزارة دفاع الواليات املتحدة‬ ‫ب�أن "جميع" هجمات املقاومة هي من �صنع‬ ‫"املخل�صني ل�صدام"‪ ،‬و �أن الهجمات الأ�شد‬ ‫�أذى وق �ت�ل ًا ت�شن غ��رب��ي ال� �ع ��راق‪ -‬وعلى‬ ‫الأخ ����ص يف ال�ف�ل��وج��ة وه �ي��ت وال��رم��ادي‬ ‫‪.‬و�أ�صرالفريق ‘مككريمنان’ ؛القائد الأعلى‬ ‫للقوات الربية لالئتالف ب�أن تلك الهجمات‬ ‫كانت جزءا من "ع�صيان من تدبري قادة حزب‬ ‫البعث الذين هربوا من بغداد خالل احلرب‬ ‫قي ني�سان"‪ .‬وعاك�س ًا بذلك ر�أي وا�شنطن‬ ‫الر�سمي فقد تنب�أ الفريق مككريمنان ب�أن‬ ‫جميع تلك الهجمات �ستجه�ض وتنتهي حاملا‬ ‫ي��درك من هم وراءه��ا بال ج��دوى �أفعالهم ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مككريمنان القول "�أرى �أن ( تلك‬ ‫املقاومة ) تدبر ويخطط لها �أعدا�ؤنا الذين‬ ‫خ�سروا م�ستقبلهم"ـ لأنهم كانوا "جزءا من‬ ‫نظام �صدام و ظلوا مرتبطني به"‪ .‬ا�ستمر‬ ‫هذا الت�شبث ومنذ البداية ب�إحلاق كل �شيء‬ ‫ب���ص��دام ح�سني وح�م�ل��ة ح��رب الع�صابات‬ ‫امل��رت �ب �ط��ة ب��ال�ب�ع�ث�ي�ين ‪،‬الأم� � ��ر ال� ��ذي منع‬ ‫ال�سلطات الأمريكية من حتديد وادراك �شدة‬ ‫و كثافة وتعقيد التحديات التي تواجههم ‪.‬‬ ‫مع ذلك ‪ ،‬ويف الوقت نف�سه‪ ،‬مل يكن بالإمكان‬ ‫موا�صلة جتاهل تزايد اخل�سائر الب�شرية‪.‬‬ ‫ول�ك��ن البنتاغون ق��اوم طلب احل��اج��ة اىل‬ ‫عدد �أكرب من القطعات عما �أفرت�ض �سابق ًا ‪.‬‬ ‫لقد قدرت اخلطط الأ�صلية التي �أعدت قبل‬ ‫احلرب احلاجة اىل ‪� 100‬ألف جندي �أمريكي‬ ‫فقط ومفرت�ضة تخفي�ض ًا �سريع ًا ن�سبي ًا لهذه‬ ‫القطعات ا�ستناد ًا على عدة افرتا�ضات منها‬ ‫‪ :‬ب ��أن "العراقيني �سريحبون بالأمريكان‬ ‫كمحررين (؛) و�أن لي�س للعراقيني �سوى‬ ‫ت��اري��خ ق�صري م��ن ال���ص��راع��ات العن�صرية‬

‫والطائفية"‪ ،‬و�أن دو ًال ع��دي��دة �ست�سهم‬ ‫و�سرت�سل قطعات حلفظ الأمن لكي حت�صل‬ ‫على ح�صة يف اخلطط وامل�شاريع الهائلة‬ ‫واملجزية العادة االعمار بعد احلرب ‪.‬‬ ‫مع �أوائل حزيران‪/‬يونيو‪ ،‬ثبت �أن القطعات‬ ‫امل�ؤلفة من ‪� 145‬ألف جندي �أمريكي ‪� 15‬ألف‬ ‫جندي بريطاين غري كافية وب�شكل م�ؤ�سف‬ ‫‪.‬وب � ��د ًال ع��ن اع � ��ادة ف��رق��ة امل�����ش��اة‪،3/‬اىل‬ ‫الواليات املتحدة �أعيد انفتاحها يف منطقة‬ ‫الفلوجة وحتى �آب‪�/‬أوغ���س��ت ‪،2003‬على‬ ‫الأق��ل ‪،‬بعد �أن �أر�سل بع�ض عنا�صرها اىل‬ ‫بغداد‪ .‬ولعدم متكن فرقة امل�شاة‪[،4/‬بقيادة‬ ‫اجلرنال راميوند �أوديرنو]من اال�سهام يف‬ ‫احلرب لت�أخر و�صولها ‪ ،‬فقد كلفت بواجبات‬ ‫حماية الأم��ن (م�ه��ام ال�شرطة) يف القاطع‬ ‫ال�سني ال�شمايل املمتد من تكريت اىل كركوك‬ ‫وحتى احلدود االيرانية ‪ .‬تركت هذه الفرقة‬ ‫بع�ض قطعاتها يف بغداد هي الأخ��رى‪� .‬أما‬ ‫الفرقة املدرعة‪ 1/‬التي مت �سحبها من مهام‬ ‫حفظ ال�سالم يف البلقان فقد تولت ال�سيطرة‬ ‫على بغداد مع (‪� )4‬آالف �شرطي( ان�ضباط)‬ ‫ع�سكري ‪.‬ت ��وىل م���ش��اة ب�ح��ري��ة (مارينز)‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ال�سيطرة ع�ل��ى الق�سم‬ ‫ال�شيعي يف جنوبي ال �ع��راق بينما ظلت‬ ‫القوات الربيطانية متمركزة حول الب�صرة‪.‬‬ ‫ويف النهاية مل ت�شكل ه��ذه القطعات ويا‬ ‫للأ�سف �أك�ثر من ق��وة �صغرية تتوىل مهام‬ ‫ال�شرطة ل�ضبط بالد ب�سعة العراق ‪ .‬كما مل‬ ‫ت�ستطع ق��وات ال��والي��ات املتحدة املنت�شرة‬ ‫على جبهة وا�سعة وعلى �شكل ق�شرة رقيقة ؛‬ ‫�سوى ت�شكيل قوة(�سلطة) يف عدد قليل جد ًا‬ ‫من الأماكن ‪�.‬أم��ا يف باقي البالد فقد �أكدت‬ ‫ال �ق��وات الأم�يرك �ي��ة وج��وده��ا ج��وي � ًا‪ ،‬ومن‬ ‫خالل دوريات غري منتظمة ‪�.‬أدرك املقاومون‬ ‫هذا النق�ص وا�ستثمروه يف ادارة وتنفيذ‬ ‫ال�صفحة الثانية من املقاومة �ضد الأمريكان‬ ‫‪.���‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫‪ ‬المقـاومـ���ة ب���دأت تضـ���رب بقـ���وة‪ ..‬واإلدارة األميركيـ���ة تقـ���دم تفسـي���رات غـامضـ���ة‬ ‫‪ ‬الكوريون والصينيون بنوا مجموعة من المراكز تحت األرض قاس الروس متانتها بالقنابل‬ ‫والأه���م م��ن ه��ذا ه��و ق��رار � �ص��دام ح�سني‬ ‫بتن�شيط ال�شبكة ال�سرية (ال �ي��وم املمطر‬ ‫‪�[ )rainy day‬أب ��اب� �ي ��ل]‪� ،‬أو (ال �ي��وم‬ ‫املوعود ‪،)doomsday‬التي �أن�ش�أها عام‬ ‫‪،1968‬ف��ورع��ودة ح��زب البعث لل�سلطة يف‬ ‫بغداد – فقد كانت ذكريات وعظات جتربة‬ ‫ا�سقاط احلزب املريرة �سنة ‪ 1963‬مازالت‬ ‫حية بعد ‪[ .‬مل �أ�ستطع �أن �أفهم �أهي منظمة‬ ‫‪�،‬شبكة واح��دة �أو �أثنتني فهو يقول �شبكة‬ ‫�أبابيل �أو ال�ي��وم امل��وع��ود ‪ ،‬لكنه ي�ستعمل‬ ‫�صيغة اجلمع يف اال�شارة كما �أين مل �أ�سمع‬ ‫ب�أي منهما – املرتجم)‬ ‫�ش ّكل �صدام هاتني املنظمتني من املخل�صني‬ ‫الأ�شداء يف بغداد‪ .‬م�ستهدف ًا ا�ستعادة قوة‬ ‫ت�أثري ونفوذ البعث يف حالة وقوع انقالب‬ ‫جديد ‪،‬ثم حتولت املجموعة وتدريجي ًا اىل‬ ‫منظمة ��س��ري��ة (حت��ت الأر�� ��ض) وموازية‬ ‫للحزب مع تويل �صدام زمام ال�سلطة وفر�ض‬ ‫�سيطرته �شخ�صي ًا ‪ ،‬ويف النهاية حتولت‬

‫�أنه �سيقع عاج ًال �أو �آج ًال ‪� .‬أعد من يثق بهم‬ ‫�صدام ح�سني جيد ًا لأي��ة احتماالت و�شيكة‬ ‫و�أ�� �ص ��در و� �ص��اي��ا حت��ري��ري��ة اىل ك� ��وادره‬ ‫على ط��ول ال�ع��راق ‪ .‬ويف (خطة الطوارئ‬ ‫ال�سرية) التي �أ �صدرها مدير اال�ستخبارات‬ ‫العامة يف ك‪/2‬ي�ن��اي��ر‪،2003‬اىل الفدائيني‬ ‫‪،‬يو�صي النا�شطني امل�شمولني بـها "اتخاذ‬ ‫جميع االجراءات يف حالة ا�سقاط االئتالف‬ ‫الأمريكي –الربيطاين ‪-‬ال�صهيوين القيادة‬ ‫العراقية ال �سمح الله"‪ .‬وتراوحت التعليمات‬ ‫من جعل جميع م��دن العراق �صعبة احلكم‬ ‫�أوال�سيطرة عليها من خالل عمليات "النهب‬ ‫و ال�سلب وا�شعال احلرائق يف جميع الدوائر‬ ‫احلكومية" ‪ ،‬اىل توجيهات ا�سرتاتيجية بـ‬ ‫"الت�سبب بتدمري �أو تعطيل" م�صادر الطاقة‬ ‫الكهربائية واملياه ‪،‬كذلك قطع االت�صاالت‬ ‫الداخلية واخلارجية ’[الوطنية والدولية]‪.‬‬ ‫كما �أب �ل��غ النا�شطون املعنيون باخرتاق‬ ‫امل�ؤ�س�سات الدينية ال�شيعية و "اغتيال رجال‬

‫منذ منتصف حزيران ‪ 2003‬امتأل العراق بعدد ال يحصى‬ ‫من شبكات وخاليا ّ‬ ‫سريـة‬ ‫صدام السرية‬ ‫شبكة ّ‬

‫مع ذبول �صدمة �سقوط بغداد ّ‬ ‫‪،‬بد�أت القوات‬ ‫املعادية للأمريكان حلرب ع�صابات طويلة‬ ‫الأمد ‪ .Protracted‬وخالل معظم �شهر‬ ‫حزيران‪،‬نا�ضلت قوات املقاومة للحفاظ على‬ ‫قواها بل وحتى �صعدت من تواتر �ضرباتها‬ ‫وعملياتها (الأرهابية) �ضد قوات االئتالف‬ ‫‪.‬اال �أن تركيزهم الرئي�سي �أن�صب على تر�صني‬ ‫منظومة الدعم ال�شامل لل�صراع املقبل ‪�.‬أولت‬ ‫تلك القوى �أهتمام ًا خا�ص ًا لتجنيد وتدريب‬ ‫(جماهدين) ا�ضافيني وان�شاء منظومة قيادة‬ ‫و�سيطرة على طول العراق‪ ،‬وتفعيل �شبكات‬ ‫ات�صاالت جيدة ‪.‬كذلك ب��ذل ق��ادة املنظمات‬ ‫املحلية و الوطنية تقدم ًا كبري ًا يف اال�شراف‬ ‫وحت�سني التن�سيق ما بني املنظمات العديدة‬ ‫واملتداخلة [جغرافي ًا �أو تنظيمي ًا ]‪.‬ويف‬ ‫الوقت نف�سه ن�شطت وتدريجي ًا �شبكات جيدة‬ ‫النوعية حول العراق ‪ ،‬جالبة معها املزيد من‬ ‫اخلربات وخزينا هائال من الأ�سلحة ‪.‬‬

‫اىل منظمة دع��م �شبه ع�سكرية(ملي�شيا)‬ ‫حلمايته ال�شخ�صية‪.‬دربت وح ��دات هذه‬ ‫القوة ال�ضاربة من قبل خ�براء يوغ�سالف‬ ‫و�سوفييت ع�ل��ى عمليات وف �ن��ون حروب‬ ‫الأن �� �ص��ار(ح��رب ال �� �ش �ع��ب)‪ .‬ويف بدايات‬ ‫الثمانينيات ‪،‬ب��ات��ت تلك ال��وح��دات جيدة‬ ‫ال �ت��دري��ب ‪،‬ح�سنة ال�ت�م��وي��ل ك �ق��وات نخبة‬ ‫م��ع كميات هائلة م��ن الأ�سلحة والأم ��وال‬ ‫والأطعمة وو�سائل ادام��ة ومتابعة حلرب‬ ‫ال�شعب على الطريقة اليوغو�سالفية‪ .‬وحاملا‬ ‫�أدرك �صدام عمق وات�ساع ع��داء وا�شنطن‬ ‫وع��زم �ه��ا ع �ل��ى ح��رب��ه يف ال�ت���س�ع�ي�ن�ي��ات ‪،‬‬ ‫قررا�ستدعاء خرباء من كوريا ال�شمالية مع‬ ‫�أفكارهم اخلا�صة عن مقاتلة و�شل القوات‬ ‫امل�شابهة لقوات الواليات املتحدة لتدريب‬ ‫وتو�سيع ك��وادر حزبه ال�سري امل��وازي [�أو‬ ‫البديل ]‪ .‬وم��ع تزايد التوتر مع الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة ‪،‬وج ��ه � �ص��دام ال�ك�ث�ير م��ن امل ��وارد‬ ‫حل��زب��ه ال �� �س��ري ه ��ذا و ت�ه�ي�ئ�ت��ه ملواجهة‬ ‫االحتالل الأمريكي الذي كان �صدام يعتقد‬

‫دي��ن وخطباء امل�ساجد و�أم��اك��ن ال�صالة"‬ ‫الثارة ع�صيان �ضد الأمريكان ‪ .‬وكان عليهم‬ ‫ا�ستهداف العائدين من اخل��ارج ملنعهم من‬ ‫التعاون مع ال�سلطات الأمريكية ‪.‬‬ ‫ل �ق��د روع �ي��ت ه ��ذه اخل �ط��ة ال �ط��ارئ��ة التي‬ ‫�أجملت هنا و يف غريها من الوثائق بدقة‪،‬‬ ‫و مور�ست منذ �أوائل ‪ .2003‬رغم �أن �صدام‬ ‫ح�سني مل يقرر �إال يف �أوائ��ل حزيران فقط‬ ‫�أن ق��وات��ه [ال�سرية] تلك ق ��ادرة وبكل دقة‬ ‫على البدء وادامة حرب �شعبية حقيقية �ضد‬ ‫الواليات املتحدة ‪ ،‬لذا ّ‬ ‫ن�ش ًط وحدات حزبه‬ ‫املوازي ال�سري بعدها مبا�شرة ‪.‬‬

‫كوريون شماليون وصينيون وروس‬

‫ك� ��ان يف � �ص �ل��ب ق � ��رار �� �ص ��دام بالنهو�ض‬ ‫والت�صدي ‪،‬ادراكه �أن لي�س للواليات املتحدة‬ ‫وال ن�ت�ف��ة م�ع�ل��وم��ات ع��ن ه��روب��ه احلقيقي‬ ‫واختفائه‪ ،‬وال عن منظومة خمابئه ومالجئه‬ ‫‪ .‬وع� ��ودة اىل ‪1991‬و ف ��ور ان �ت �ه��اء حرب‬ ‫اخلليج الأوىل[ال�ث��ان�ي��ة] فقد ك��ان �صدام قد‬

‫ق��رر �أن منظومة مالجئه احلالية لالختباء‬ ‫والهرب عدمية الفائدة‪ .‬ونظر ًا لبنائها من‬ ‫قبل �أملان ويوغ�سالف يف الثمانينيات ‪ ،‬فقد‬ ‫توقع �صدام – بدقة وعن حق ‪ -‬ب�أن مواقعها‬ ‫وا�سرارها باتت معروفة للواليات املتحدة‬ ‫‪.‬ويف منت�صف الت�سعينيات‪ ،‬وبعد مناق�شات‬ ‫داخ �ل �ي��ة ع ��دي ��دة ا� �س �ت �ق��دم �� �ص ��دام خ�ب�راء‬ ‫م��ن ك��وري��ا ال�شمالية وال���ص�ين وجمموعة‬ ‫بنائني لبناء منظومة من�ش�آت جديدة كاملة‬ ‫حت��ت الأر� ��ض ل��ه وحللقة مقربيه الداخلية‬ ‫ولوحدات احلزب ال�سري املوازي ‪.‬ول�ضمان‬ ‫ال�سرية ال�ت��ام��ة فقد مت ب�ن��اء تلك املن�ش�آت‬ ‫اجل��دي��دة حتت الأر���ض – مالجئ‪ ،‬ومراكز‬ ‫ق �ي��ادة وم��واق��ع وخم ��ازن ل�لات���ص��االت على‬ ‫�أيدي عمال من كوريا ال�شمالية ‪ .‬ونظر ًا لعدم‬ ‫م�شاركة عمال عراقيني يف ذل��ك ‪ ،‬مل يعرف‬ ‫�سوى القليل من العراقيني حتى بوجودها‬ ‫‪،‬ناهيك عن معرفة مواقعها و�أماكنها‪ .‬و�أكرث‬ ‫من ذل��ك ك��ان الكوريون ال�شماليون قادرين‬ ‫على جعل تلك امل�ب��اين وعملي ًا مم��ا ي�صعب‬ ‫ع�ل��ى و� �س��ائ��ل ال��ر� �ص��د الأم�ي�رك ��ي معرفتها‬ ‫و�أكت�شافها ‪.‬ت�ضمنت ط��رق بنائها ‪ ،‬حفر‬ ‫مداخل وفتحات �صغرية ن�سبي ًا يف �سفوح‬ ‫جبلية ‪ ،‬ومن ثم تو�سيع الف�سحات التحتية‬ ‫عرب �أنفاق و ا�ستدارات متعددة ومعقدة من‬ ‫الداخل ‪ .‬ويتم اخ��راج الأتربة املتجمعة من‬ ‫احلفر لي ًال وتلقى يف جماري املياه القريبة‬ ‫لعدم ترك �أية �أث��ار تدل عليها ‪.‬حفرت بع�ض‬ ‫تلك املن�ش�آت حتت بحريات قريبة ‪،‬لتقليل‬ ‫فر�ص ك�شفها �أك�ثر و�أك�ثر من قبل الو�سائل‬ ‫املتعددة للواليات املتحدة ‪ .‬كان الكوريون‬ ‫ال���ش�م��ال�ي��ون امل�ت�م�ي��زون بالتمويه رائعني‬ ‫يف ه��ذا امل�ج��ال فجعلوا امل��داخ��ل واملخارج‬ ‫قريب ًا من جماري املياه ‪،‬ويف مناطق مغطاة‬ ‫بالكثري م��ن ال�شجريات والأع���ش��اب ‪ .‬ويف‬ ‫�أواخر الت�سعينيات كان �صدام وعدد حمدود‬ ‫فقط م��ن املقربني امل��وث��وق�ين‪ ،‬ي ��زورون تلك‬ ‫املواقع م�ستخدمني زوارق �صغرية وعجالت‬ ‫خا�صة لتجنب الأكت�شاف ‪.‬‬ ‫م��ن ب�ي�ن امل�ل�اج��ئ امل �خ �ف �ي��ة حت��ت ا� �ش��راف‬ ‫ال�صينيني �شبكة م��ن خم ��ازن �أع� ��دت على‬ ‫امل� ��دى ال�ب�ع�ي��د (م���س�ت�ق�ب�ل�ي��ة) خل ��زن م��واد‬ ‫ا�سرتاتيجية من الأ�سلحة واملعدات مبا فيها‬ ‫�أ�سلحة دم��ار �شامل لأي��ام ط��ارئ��ة و�شديدة‬ ‫اخلطورة على الوطن ‪.‬و�أبلغ عقيد عراقي‬ ‫�سابق وح��ام��ل �شهادة دك �ت��وراه ‪،‬ه��رب اىل‬ ‫اخل ��ارج ع��ام ‪ ،1999‬ويعي�ش خمتبئ ًا يف‬ ‫ا�سرتاليا‪�،‬أبلغ �أن��ه يعرف �شخ�صي ًا مواقع‬ ‫(‪ )5‬م�لاج��ئ وم���س�ت��ودع��ات �سرية �شيدت‬ ‫ق��رب ب �غ��داد وال�ب���ص��رة وت�ك��ري��ت‪ .‬و�شيدت‬ ‫مالجئ �أخرى م�شابهة يف �أماكن �صحراوية‬ ‫عميقة غربي العراق ‪ .‬ووفق ًا ملن�شق (هارب)‬ ‫عراقي �آخر فقد جيئ بخرباء رو�س لفح�ص‬ ‫كفاءة الت�صاميم ال�صينية قبل الأم��ر ببناء‬ ‫امل��زي��د م��ن امل�لاج��ئ ‪.‬ك��ان��ت ق�م��ة الفحو�ص‬ ‫هي ابقاء اخل�براء ال�صينيني داخ��ل منوذج‬ ‫لأح��د امل�لاج��ئ �أث �ن��اء تعري�ضه ل�سل�سة من‬ ‫ال�ضربات والق�صف من قبل الرو�س – خرج‬ ‫ال�صينيون مذعورين ومرتبكني ولكن دون‬ ‫�أذى‪ .‬ك��ان العن�صر الهام لتلك املخابئ هو‬ ‫عمقها و�سماكة املباين املتعددة الطبقات فيها‬ ‫–وهي مهام معقدة توىل �أقامتها الكوريون‬ ‫ال�شماليون ‪ .‬كما مت تغطية ومتويه منظومة‬ ‫التهوية امل�ع�ق��دة ه��ي الأخ ��رى ب�براع��ة مما‬ ‫يجعل اكت�شافها من اخل��ارج �صعب ًا للغاية‪.‬‬ ‫و�أبلغ العقيد �آنف الذكر �أن املالجئ الثالثة‬ ‫ال�ت��ي زاره���ا �أواخ��رال�ـ�ت���س�ع�ي�ن�ي��ات ‪ ،‬كانت‬ ‫مليئة بكميات كبرية من الأ�سلحة التقليدية‬ ‫والأعتدة وقنابل املدفعية و�صواريخ �سكود‬ ‫(‪ )122mm GRAD‬جمهزة بر�ؤو�س‬ ‫كيمياوية‪ ،‬م��ع وج��ود براميل (ح��اوي��ات )‬ ‫لعوامل كيمياوية‪ .‬ويف ال��وق��ت ال��ذي مت‬ ‫ت�شييد هذه املخابئ يف �أواخر الت�سعينيات‬ ‫مل ت �ك��ن ه �ن��اك � �س��وى ا� �ش��اع��ات ك �ث�يرة �أو‬ ‫متميزة قلي ًال عن وج��ود �أ�شياء كهذه ‪ .‬كان‬ ‫معظمها ن�ت��ف ا��س�ت�خ�ب��ارات ناق�صة وغري‬

‫�أك �ي��دة وج� ��اءت م��ن م���ص��ادر �ضمن دوائ��ر‬ ‫ا�ستخبارات حليفة للواليات املتحدة‪ .‬ومن‬ ‫بني �أف�ضل تلك امل�صادر �أحد �أف��راد احلماية‬ ‫(بودي كارد)كان قد ر�إفق �صدام ًا اىل �أحدى‬ ‫تلك املن�ش�آت �أكرث من مرة خالل عدة �سنني ‪.‬و‬ ‫لكن مل يكن بو�سعه �سوى �أعطاء معلومات‬ ‫عامة عن موقع املن�ش�أة ‪ ،‬وعجزه عن حتديد‬ ‫مكانها بدقة من ال�صور اجلوية ‪.‬ك��ان لدى‬ ‫اال�ستخبارات الأردن�ي��ة جت��ارب مماثلة مع‬ ‫م�صدر �آخر‪ .‬ووفق ًا مل�صادر عديدة ‪ ،‬فقد بنى‬ ‫مباين حتت الأر�ض‬ ‫الكوريون ال�شماليون –‬ ‫ٍ‬ ‫ت�ضم �أعداد ًا كبرية من مالجئ وم�ستودعات‬ ‫�صغرية للم�ستقبل تركز معظمها يف منطقة‬ ‫اجل��زي��رة يف �صحراء �شمال غربي العراق‬ ‫‪،‬وث�لاث��ة جممعات كبرية ‪،‬يحتوي كل منها‬ ‫على �أع��داد كبرية من املن�ش�آت حتت �أر�ضية‬ ‫‪ ،‬يرتبط بع�ضها بقنوات ات�صال ‪،‬والبع�ض‬ ‫الأخر مكتفية بذاتها ومعزولة متام ًا ‪ .‬يحتمل‬ ‫�أن يكون جممع منطقة (القائم) املمتد مابني‬ ‫مدينة القائم وبحرية القاد�سية اىل ال�شرق‬ ‫‪،‬ه��و الأول ول�ع�ل��ه الأك �ب�ر ‪ .‬ووف �ق � ًا ملعظم‬ ‫التقارير ف�إن مقرات �صدام الرئي�سة و�أماكن‬ ‫اختبائه �أوائ ��ل ع��ام ‪ ،2003‬كانت يف ذاك‬ ‫املجمع ‪ .‬وميتد املجمع ال�ث��اين م��ن منطقة‬ ‫الرمادي اىل بحرية احلبانية جنوب ًا ‪.‬ومن‬ ‫ال�سهل ن�سبي ًا الو�صول اىل مركز بغداد من‬ ‫هذا املوقع عرب �ضواحي غرب بغداد ‪ .‬وميتد‬ ‫املجمع الثالث يف مثلث تكريت �سامراء واىل‬ ‫البحرية اجلبلية يف �سل�سلة جبل حمرين‬ ‫واىل ال�شرق من املجمعني ال�سابقني‪ .‬و�أكرث‬ ‫من ذلك فاملجمعات الثالثة متتد يف مناطق‬ ‫تواجد وتنقل لقبائل عربية �سنية تتنقل عادة‬ ‫ما بني العراق و�سوريا وال�سعودية‪،‬ومعادية‬ ‫ب�شدة للأمريكان ‪،‬وبهذا فهي م�صدر موثوق‬ ‫لت�أمني التنقالت‪.‬‬

‫تنسيق وتدريب‬

‫خ�لال الأ��س�ب��وع�ين الأول �ي�ين م��ن حزيران‬ ‫‪،2003‬ك��ان احل��زب (البديل!) جمرد م�صدر‬ ‫�صغري للمعدات لأغلبية ال�شبكات املعادية‬ ‫للواليات املتحدة يف قلب املناطق ال�شيعية‬ ‫( وح�ي��ث ت�شكل اال��س�ت�خ�ب��ارات الإيرانية‬ ‫امل�ساند الأك�بر)‪.‬ك��ان��ت هناك كميات كبرية‬ ‫من الأ�سلحة واملتفجرات ومعدات التموين‬ ‫الأخ� � � ��رى م���ن ج �ي ����ش ال� �ق ��د� ��س ال�شعبي‬ ‫‪،‬وال �ف��دائ �ي�ين وح ��زب ال�ب�ع��ث ‪ ،‬وح �ت��ى من‬ ‫اجل�ي����ش ال �ع��راق��ي [ال �� �س��اب��ق] ‪،‬ومتي�سرة‬ ‫ال�ستخدامها من قبل قوات املقاومة املحلية‬ ‫‪.‬كما ميكن احل�صول على معدات ا�ضافية‬ ‫ب�سهولة بتهريبها من �سوريا عند ال�ضرورة‬ ‫‪ .‬لذلك ما كانت هناك من حاجة ال�ستخدام‬ ‫�أي من خزين املعدات جيدة االخفاء حتت‬ ‫الأر�ض للحزب البديل‪/‬املوازي ‪.‬ولكن كوادر‬ ‫خ�براء ال�شبكات ال�سرية وف��روا خرباتهم‬ ‫ل�ل�م�ق��اوم��ة و�أو� �ض �ح��وا ل�ه��م كيفية تنظيم‬ ‫اخلاليا ال�سرية و�ضمان �أمنها وتدريبها على‬ ‫�أ�ساليب و�سياقات ن�صب وتنفيذ الكمائن‬ ‫ووفروا كلما يلزم عن طرق ت�صنيع القنابل‬ ‫للثائرين يف ك��ل ال �ع��راق ‪��.‬س��اع��دت ك��وادر‬ ‫�صدام جميع العنا�صرالتي �أرادت مثل هذا‬ ‫التعاون وامل�ساعدات مبا فيها �أكرث ال�شبكات‬ ‫اال�سالمية الأ��ش��د ج��ر�أة يف عدائها للبعث‬ ‫‪ .‬وباال�ضافة اىل ذل��ك عر�ضوا متويل �أية‬ ‫منظمات بادرت يف عدائها للأمريكان ‪.‬لعبت‬ ‫�شبكات ��ص��دام دور ًا �أ�سا�سي ًا يف ت�سهيل‬ ‫وموا�صلة تدفق اال�سالميني املتطوعني – من‬ ‫ال�سنة وال�شيعة مع ًا‪ -‬من �سوريا اىل العراق‪.‬‬ ‫كان �ضباط ا�ستخبارات حزب البعث ال�سري‬ ‫يدركون ب�أن العديد من �شبكات اال�سالميني‬ ‫وال�شبكات املحلية �شديدة العداء ل�صدام و‬ ‫للأمريكان مع ًا ‪ ،‬ولكنهم عرفوا �أي�ض ًا حدود‬ ‫التعاون �ضد العدو امل�شرتك ور�سموا حدود ًا‬ ‫وا�ضحة بني توفري دعم كاف جلعل عمليات‬ ‫تلك ال�شبكات �أ�شد فتك ًا‪،‬وبني نوع وحماوالت‬ ‫التدخل ال��ذي ق��د يدفع بتلك ال�شبكات اىل‬ ‫خيانة البعث �أمام الأمريكان‪.‬‬


‫‪No.(162) - Wednesday 28, December, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )162‬االربعاء ‪ 28‬كانون األول ‪2011‬‬

‫‪ 21‬آذار ‪20 -‬‬ ‫نيسان‬

‫قد ت�شعر بالقلق وي�سوء املزاج قلي ًال‪ .‬ا�صغ اىل‬ ‫الآخرين وال تت�شبث‪ .‬حذار التق�صري يف العمل‬ ‫وال تهمل الواجبات‪ .‬من ال�ضروري احرتام‬ ‫االلتزامات والتحلي بروح امل�س�ؤولية‪.‬‬

‫‪ 21‬نيسان ‪20 -‬‬ ‫أيار‬

‫يعاود كوكب جوبيرت �سريه املبا�شر يف برجك‪،‬‬ ‫فيك�سبك الت�أييد والت�ألق‪ .‬يف هذا اليوم ت�شكر‬ ‫الآخرين على �شيء ما وي�سطع جنمك‪� ،‬إال �أنك‬ ‫ت�ستعيد عافيتك وحيويتك يف العمل‪.‬‬

‫الحمل‬

‫الثور‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬أيار ‪20 -‬‬ ‫حزيران‬

‫السرطان‬

‫‪ 21‬حزيران ‪20 -‬‬ ‫تموز‬

‫األسد‬

‫‪ 21‬تموز ‪ 20 -‬آب‬

‫العذراء‬

‫‪ 21‬آب ‪20 -‬‬ ‫أيلول‬

‫الميزان‬

‫‪ 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫تشرين األول‬

‫العقرب‬

‫‪ 21‬تشرين األول‪-‬‬ ‫‪ 20‬تشرين الثاني‬

‫القوس‬

‫‪ 21‬تشرين الثاني‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون األول‬

‫الجدي‬

‫‪ 21‬كانون األول‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون الثاني‬

‫الدلو‬

‫‪ 21‬كانون الثاني‪-‬‬ ‫‪ 20‬شباط‬

‫الحوت‬

‫‪ 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫آذار‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫من دون تعليق‬

‫حظــك اليـوم‬

‫الكلمات األفقية‬ ‫‪ -1‬م��ن الفرائ�ض ‪ -‬ال�شرقية وال‬ ‫غربية‬ ‫‪-2‬ح� � �ي � ��وان م �ن �ق��ر���ض ( م ) ‪-‬‬ ‫مت�شابهان‬ ‫‪ -3‬فوز ‪ -‬اليداع ( م ) ‪ -‬افك ( م (‬ ‫‪ -4‬م��دخ �ل��ي ( م ) ‪ -‬جت��ده��ا يف‬ ‫مرور‬ ‫‪ -5‬رئي�س دولة عربية‬ ‫‪ -6‬امل� �ط ��ار ال � ��ذي اخ �ت �ط��ف فيه‬ ‫الرهائن اال�سرائيليون( م (‬ ‫‪ -7‬ان ��اء ل��و��ض��ع ال��زه��ور‪ -‬ن��ادي‬ ‫اوروبي‬ ‫‪ -8‬لقيا�س امل�ساحة ( م ) ‪ -‬اعتقادا‬ ‫‪ -9‬جل ‪ -‬يو�ضع على االنف والفم (‬ ‫م ) ‪ -‬حيوان اليف‬ ‫‪ -10‬ا�شتاق ‪ -‬ا�شعل‬

‫‪ ‬‬ ‫‪1 ‬‬ ‫‪2 ‬‬ ‫‪3 ‬‬ ‫‪4 ‬‬ ‫‪5 ‬‬ ‫‪6 ‬‬ ‫‪7 ‬‬ ‫‪8 ‬‬ ‫‪9 ‬‬ ‫‪10 ‬‬

‫كن منطقي ًا وعملي ًا يف تنظيم �ش�ؤونك‪.‬‬ ‫با�ستطاعتك احراز تقدم وجناح �شرط التنظيم‬ ‫اجليد للوقت‪ .‬ال تع ّر�ض نف�سك لالرهاق‪،‬‬ ‫وبا�ستطاعتك طلب امل�ساعدة من االخرين ت�سهيال‬ ‫لعملك‪.‬انه يوم حافل بالن�شاطات املتنوعة‪.‬‬ ‫يبد�أ جوبيرت م�سريته املبا�شرة يف هذا اليوم‬ ‫يف برج الثور‪ ،‬ويحمل اليك احالم ًا جديدة‬ ‫وبع�ض ال�صداقات‪ .‬تتطور احدى العالقات او‬ ‫تلتقي وجوه ًا مميزة تثري انتباهك واهتمامك‬ ‫وتخو�ض جتارب متعددة‪.‬‬ ‫تتغري الأجواء ال�شخ�صية نحو االف�ضل‪ ،‬فتبدو‬ ‫ا�ش ّد حما�سة وجتاوب ًا مع العرو�ض العاطفية‪.‬‬ ‫قد تدخل يوم ًا من املفاج�آت واللقاءات املمتعة‬ ‫واجواء احلب‪ ،‬ويتحدث عن عالقة عاطفية‬ ‫تن�ش�أ او �صداقة تتحول اىل عالقة رومن�سية او‬ ‫اىل م�شروع م�شرتك مع ال�شريك‪.‬‬ ‫جوبيرت يعاود �سريه املبا�شر يف برج الثور‬ ‫وتنوع‪،‬‬ ‫وي ّب�شر بانطالقة جديدة ورحلة مهمة ّ‬ ‫ليكون هذا اليوم مميز ًا وحاف ًال باملفاج�آت‬ ‫واللقاءات ال�سعيدة‪ .‬قد يدعمك �أحد النافذين او‬ ‫جهة فاعلة ما ي�شكل انعطاف ًا يف حياتك‪.‬‬ ‫جوبيرت يعاود �سريه املبا�شر يف برج الثور‪،‬‬ ‫فت�ؤدي او�ضاعك املالية دور ًا مهما يف خياراتك‪.‬‬ ‫تتاح لك فر�صة رمبا لتغيري مكان اقامتك او‬ ‫عملك‪ .‬تكون ات�صاالتك بالآخرين مزدهرة‬ ‫وناجحة وغنية‪ .‬قد ت�شارك يف احتفال �أو تتلقى‬ ‫دعوة ملنا�سبة اجتماعية مهمة‪.‬‬ ‫يعاود كوكب جوبيرت �سريه يف برج الثور فتطرح‬ ‫ق�ضية �شراكة جمدد ًا على طاولة البحث‪ ،‬ورمبا‬ ‫يكون النقا�ش �صريح ًا مع الزوج يتخطى احلدود‬ ‫ال�سابقة‪ .‬قد تغيرّ وجهة نظرك وتتب ّنى جديد ًا او‬ ‫تنطلق لك�شف اال�سرار‪.‬‬ ‫يعاود جوبيرت �سريه املبا�شر يف برج الثور ويدعم‬ ‫اعمالك اكرث‪ .‬اما القمر يف اجلدي فيتناغم مع‬ ‫جوبيرت وي�شري اىل افكار تطرحها وتالقي الت�أييد‪.‬‬ ‫تتو�صل اىل اتفاق على بع�ض الق�ضايا املالية‪.‬‬

‫قد تنفعك ن�صائح الأكرب �سن ًا والأكرث خربة‪،‬‬ ‫فحاول �أن ت�ستفيد من الو�ضع قدر امل�ستطاع‬ ‫لتع ّزز قدراتك‪� .‬أجواء �إيجابية الفتة مع ال�شريك‪،‬‬ ‫والتفاهم �سيكون �س ّيد املوقف من �أجل �إجناح‬ ‫العالقة بينكما‪.‬‬

‫تشكيلي‪ :‬يمكن ضمان حقوق الفنانين بتحويل وزارة‬ ‫الثقافة إلى سيادية‬ ‫توقع الفنان الت�شكيلي �سالم الدباغ �أن يح�صل‬ ‫الفنان على حقوقه في حال �أعتبار �أو تحويل‬ ‫وزارة الثقافة �ضمن �أطار الوزارات ال�سيادية‪.‬‬ ‫وق��ال الدباغ للوكالة االخبارية عندما ت�صبح‬ ‫وزارة الثقافة �أهم وزارة وتدخل �ضمن �أطار‬ ‫ال� ��وزارات ال�سيادية للبالد ��س��وف ت�ستطيع‬ ‫تقديم �شيء للفنان وتمنحه كافة الحقوق‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الدباغ‪� :‬أن الفنان �سيكون له دور في‬ ‫بناء البالد في المرحلة المقبلة من خالل �أعماله‬ ‫الفنية التي �سيزين بها العا�صمة بغداد ويجمل‬ ‫منظرها‪.‬‬ ‫و�أ�شار الدباغ �إلى‪� :‬إن الفن الت�شكيلي في حال‬ ‫جيدة كونه يمتلك ق��اع��دة را�سخة مما �ساعد‬ ‫ال�شباب وال ��رواد ف��ي اال�ستمرار بعملهم من‬ ‫خ�لال المعار�ض ال�ت��ي يقيمونها ف��ي الداخل‬ ‫وال �خ��ارج‪ .‬و�سالم ال��دب��اغ فنان ت�شكيلي ولد‬ ‫ع��ام ‪ 1941‬ف��ي المو�صل بكالوريو�س فنون‬ ‫جميلة جامعة بغداد �إ�ضافة �إلى ح�صوله على‬ ‫دب�ل��وم فنون م��ن المانيا ‪ 1965‬وم��در���س في‬ ‫جمعية الفن البرتغالي ل�شبونة من عام ‪1967‬‬ ‫�إلى ‪ 1969‬وتبو�أ من�صب رئي�س ق�سم الكرافيك‬ ‫في كلية الفنون الجميلة بغداد من عام ‪1972‬‬

‫�إلى‪ 2000‬قام بعدة معار�ض �شخ�صية منها في‬ ‫الكويت عام ‪ 1972‬وفي بغداد من عام ‪1996‬‬ ‫�إلى ‪� 1998‬شارك في عدة معار�ض جماعية في‬

‫س����������������ودوك����������������و‬

‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة ال�صغرية ‪ ,‬ثم‬ ‫�أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية والأفقية يف املربع‬ ‫الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫جوبيرت يعاود �سريه املبا�شر يف برج الثور‬ ‫ويكون كالم عن �ضرورة ترتيب �ش�ؤون املنزل‪.‬‬ ‫ورمبا تغري الأثاث �أو العمل على جتميل املوقع‬ ‫واالهتمام ب�ش�ؤون مالية �أو عائلية‪ .‬ت�ستق��ب‬ ‫بع�ض اال�ستثمارات الناجحة‪ ،‬وجتذب �شجاعتك‬ ‫الآخرين‪.‬‬ ‫انتبه لو�ضعك العملي لأنك تبدو مربك ًا و�ضائع ًا‪،‬‬ ‫لكن لي�س هنالك ما ي�ستحق القلق مهما تعقدت‬ ‫الأمور‪ .‬ال�شريك يحتاج �إىل رعاية خا�صة‬ ‫يف املرحلة املقبلة‪ ،‬فكن �إىل جانبه فتوفر له‬ ‫الطم�أنينة‪.‬‬

‫‪ SMS‬ال���������ن���������اس‬ ‫*ردت أكتب شعر بي تفرح العيـن أنت النبض والهوى وأنت سواد العين * شيفيد عندك جنح ‪...‬وصار الهوى‬ ‫ضدك‬ ‫*ﻭﺩﻱ ﺃﻟﻤﺲ ﻛﻞ ﺟﺮﺡ ﺑﺘﻌﺒﻚ‬ ‫وردت غير الحزن والدمع موضوعي‬ ‫وشيفيد نايم رغد‪...‬والخنجر بسدك‬ ‫ﻭﺩﻱ ﺃﺿﻤـــﻚ ﻟﺼﺪﺭﻱ‬ ‫وبديت آنه بقصيده تنكط أفــــراح‬ ‫شيفيد تضحك جذب‪...‬ودموعك‬ ‫ﻟﻴﻦ ﺗﻐﺮﻕ ﺃﻧﻔﺎﺳﻲ ﻣﻌﻚ‪..‬‬ ‫ومن كد الفرح هم طاحت دموعي‬ ‫بخدك‬ ‫ﻭﺩﻱ ﺇﻧﻲ ﺩﻭﻡ ﺟﻨﺒــﻚ‬ ‫* تكدر تعد بيوم جم شعرة براس‬ ‫وشيفيد انت تحب‪....‬والمحب مو‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻇﻠﻚ ﺃﺗﺒﻌــﻚ‪..‬‬ ‫هيج اني حبي وياك لو ردت مقياس‬ ‫عندك‬ ‫ﻭﺩﻱ ﺃﻏﻤﺾ ﻋﻴﻮﻧﻲ‬ ‫* أهديلك دم الكلب يالتهدي انت‬ ‫*إذا الغواص يحصل على لؤلؤ غالي‬ ‫ﻭﺃﻟﻘﻰ ﻧﻔﺴﻲ‬ ‫العين‬ ‫فأنا حصلت على صديق ما يغيب عن‬ ‫ﻣﻨﻚ ﻭ ﻭﻟﻚ‪...‬‬ ‫لو تكتب انت سطر أكتب انا سطرين‬ ‫بالي‬ ‫ﻭﺩﻱ ﺃﺑﻜﻲ ﻓﻮﻕ ﺻﺪﺭﻙ‬ ‫لو غبت عني شهر أحزن انا سنتين‬

‫‪11‬‬

‫واحـــة‬

‫البرتغال والأرجنتين وبلجيكا ويوغ�سالفيا‬ ‫وباري�س والمانيا والنرويج وقبر�ص وبيروت‬ ‫وعمان والأردن وال�شارقة وم�صر وتون�س‪.‬‬

‫الكلمات العمودية‬ ‫‪ -1‬رئي�س عربي خملوع‬ ‫‪-2‬ق� � �ي � ��ادي ب��ح��رك��ة اخ � ��وان‬ ‫امل �� �س �ل �م�ين وع �� �ض��و مبجل�س‬ ‫ال�شعب امل�صري‬ ‫‪ -3‬تو�سعت‬ ‫‪ -4‬فرقة غنائية اوربية‬ ‫‪ -5‬جمموعة ‪ -‬العهد وامليثاق‬ ‫(م(‬ ‫‪ -6‬رئي�س عربي راحل‬ ‫‪ -7‬انتهى ‪ -‬للخطابة ( م (‬ ‫‪ -8‬تتمادى ( م )‬ ‫‪ -9‬من االنبياء عليهم ال�سالم ‪-‬‬ ‫نادي ريا�ضي عربي‬ ‫‪- 10‬ذل و�ضعف ‪ -‬ل�ص‬

‫‪9  8  7  6  5  4  3  2  1 ‬‬ ‫‪                 ‬‬ ‫‪                 ‬‬ ‫‪                  ‬‬ ‫‪                 ‬‬ ‫‪                 ‬‬ ‫‪                 ‬‬ ‫‪                 ‬‬ ‫‪                 ‬‬ ‫‪                 ‬‬ ‫‪                 ‬‬

‫‪10 ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ط����������رائ����������ف ال�������ن�������اس‬ ‫‪ ‬غبي انحكم عليه بالأعدام فوق نهر الفرات ؟ قبل التنفيذ كام ي�صيح كالوله ا�شبيك‬ ‫كال اربطو الحبل زين يمعودين تره اذا فتحتوا الحبل راح اغ��رك وان��ي مااعرف‬ ‫ا�سبح‬ ‫‪ ‬اكو ‪ 3‬ا�صدقاء اتفقو يطلعون �سفره واحد بيهم بخيل االول كال اجيب الغده‬ ‫الثاني كال اجيب البب�سي‬ ‫البخيل كال اني اجيب اخويه‬ ‫‪ ‬واحد ي�شتغل عمّالة ‪ ،‬وزوّ جته �أر�سلت له "�سفرطا�س" الغداء ‪،‬‬ ‫فتح الجدر الأول ‪ :‬ل َكاه "�شلغم"‬ ‫فتح الجدر الثاني ‪ :‬ل َكاه "�شلغم"‬ ‫فتح الجدر الثالث ‪ :‬ل َكاه "�شلغم"‬ ‫فتح الجدر الرابع ‪ :‬ل َكاه "طر�شي"‬ ‫َكال‬ ‫‪ -‬هاي �شدازيلي؟ �أبوذية؟؟؟؟؟‬

‫تـــفـــســـيـــر األحـــــــالم‬ ‫‪ ‬ث�آليل ‪ :‬من ر�أى �أن به ث�آليل ح�صل على ماال يخ�شى من �ضياعه‬ ‫‪ ‬ثدي ‪ :‬دال على امر�أة الرجل �أو بنته ‪ ,‬الثدي الكبير دال على فجور المر�أة ‪ ,‬واللبن‬ ‫في الثدي زيادة في المال ودال على الولد‬ ‫‪ ‬ثروة ‪ :‬تدل على الزوجة والأعمال ال�صالحة‬ ‫‪ ‬ثريا ‪ :‬رجل حازم في الأمور‬ ‫‪ ‬ثعبان ‪ :‬يدل على العداوة من الأهل ‪ ,‬وربما كان جارا ح�سود ‪ ,‬ومن ر�أى انه امتلك‬ ‫ثعبانا فانه ي�صيب �سلطانا عظيما‬ ‫‪ ‬ثعلب ‪ :‬دال على عدو كذاب مخالف مراوغ في معاملته ‪.‬‬ ‫‪ ‬ثلج ‪ :‬دليل على الأرزاق وال�شفاء من الأمرا�ض وربما يدل على الألفة والمحبة‬ ‫‪ ‬ثمرة ‪� :‬إذا كانت ذا طعم حلو تدل على الرزق والفائدة‪.‬‬ ‫‪ ‬ثور‪ :‬دليل على الرئا�سة ونمو التجارة ‪ ,‬ومن ر�أى �إن الثور ي�صرعه فدال على‬ ‫الفتنة والهالك‬

‫ما وراء األقنعة !‬ ‫هل نحن خمتلفون وملاذا خمتلفون؟؟؟‬ ‫نعم هناك اختالف املزاج بني الب�شر‬ ‫لذا يجب فهم بع�ضنا وهناك اختالف‬ ‫ب �� �س �ب��ب ت��اث�ي�ر ال �ب �ي �ئ��ة وال���وراث���ة‬ ‫ونظرتنا النف�سنا ولقدراتنا‬ ‫ملاذا ندر�س �أمناط ال�شخ�صية‬ ‫‪ -1‬نكت�شف �أنف�سنا ‪..‬‬ ‫نتكيف ون �ع��رف �سلبيتنا ونطور‬ ‫ن�ف���س�ن��ا ن �ع �ل��م م� ��اذا ن��ري��د وم��اه��ي‬ ‫رغباتنا؟‬ ‫‪-2‬اكت�شاف االخرين ‪..‬‬ ‫ب� �ه ��دف حت �� �س�ين ال �ت �ع��ام��ل وه ��دف‬ ‫ال�ت��وج�ي��ه واالر�� �ش ��اد وح ��ل م�شكلة‬ ‫وحت�سني ال�ت��وا��ص��ل للو�صول اىل‬ ‫حالة ال�سالم‬ ‫‪ -3‬نعرف م�سارنا باحلياة‬ ‫)ر�سالتنا يف احلياة(‬ ‫‪ -4‬التطبيقات العملية‬ ‫ه �ن��اك ارب��ع��ة ا� �ص �ن��اف ل�ل�ب���ش��ر مع‬ ‫اختالفهم ولكن يوجد بينهم �صفات‬ ‫عامة‬ ‫‪ -1‬ال�شخ�صية العقالنية‬ ‫‪ -2‬ال�شخ�صية املثالية‬ ‫‪ -3‬ال�شخ�صية النظامية‬ ‫‪ -4‬ال�شخ�صية احلرفية‬ ‫املثاليون "مرهفني "‬ ‫ن�سبتهم من ‪% 20 -15‬‬ ‫ال�صفات ال�شخ�صية‬ ‫ان�سان ا�صيل ال يحب التقليد مبدع‬ ‫حد�سي يحب النا�س بطبيعته مت�صل‬ ‫بذاته " اذا �شاهد فيلما ممكن يبكي‬ ‫" يبحث عن هوية االن�سان " من انا‬ ‫‪ ،‬ملاذا افعل كذا؟ " جميع عالقته لها‬ ‫هدف " هذا ا�شعر معه بالراحة ‪ ..‬هذا‬ ‫ي�ضحكني ‪"..‬‬ ‫رومان�سي جدا‬ ‫م�ستقبلي يفكر بامل�ستقبل حما�سي‬ ‫ينقل اليك احلما�س كمايل و مثايل‬ ‫لذلك يحبط كثريا يف احلياة يحب‬ ‫ال�ت���ش�ب�ي��ه و امل �ج��از واالم �ث �ل��ة ورا‬ ‫ال���ش�م����س ‪ ..‬اين ارى ر�ؤو�� �س ��ا قد‬ ‫ح��ان قطافها ‪� ..‬أي � �س ��ؤال يجيب‬ ‫عليه بق�صة "عنده ال �ه��ام طبيعي‬ ‫"يعرف ال�شخ�ص من اول مرة طيب‬ ‫خبيث "عنده حا�سة �ساد�سة عجيبة‬ ‫ج��دا ق��وة اعتقاد يف نف�سه و طاقته‬ ‫يف الغالب يكون �ضعيف الثقة يف‬ ‫نف�سه ام��ام النا�س لأن��ه ال يحب ان‬

‫ي�ضايقهم ولكنه عنده ثقة يف ذاته و‬ ‫نف�سه اهتمامه يف تطوير و ت�سهيل و‬ ‫رعاية االخرين لذلك يف الغالب يكون‬ ‫مدربا مدر�سا م�صلحا اي وظيفة فيها‬ ‫م�ساعدة لأن هذا ي�شعره بالراحة‬ ‫ان�سان روحاين‬ ‫ممكن ي�ضيع حقوق بع�ض النا�س يف‬ ‫�سبيل " ال يت�ضايق مني احد"كيفية‬ ‫التعامل معهم ؟املثاليون ح�سا�سون‬ ‫جدا‬ ‫جت�ن��ب نقدهم حتى ل��و كنت تريد‬‫م�ساعدتهم ال تهاجمهم يزعل املثايل‬ ‫ب�سرعة" عك�س العقالين"‬ ‫اك��د على اث��ر اعمالهم و امل�ب��ادئ و‬‫القيم‬ ‫اذا لديك م�شكلة اذهب للمثايل جتد‬‫عنده احلل‬ ‫يقدر التحفيز من الدرجة الأوىل و‬‫يحفزون الآخرين و �سهل حتفيزهم‬ ‫اح �ت�رم رغ�ب��ات�ه��م يف الأ� �ص��ال��ة و‬‫العاطفية و الرومان�سية‬ ‫اطرح فكرتك للمثايل باالمثلة‬‫ �شاركهم م�شاكلك و ا�سمع م�شاكلهم‬‫احليل النف�سية ‪:‬‬ ‫احل �ي��ل ال�ن�ف���س�ي��ة "اذا مل ي�ستطع‬ ‫االن �� �س��ان اجن ��از ��ش��يء م�ع�ين يقوم‬ ‫بحيلة لري�ضي نف�سه‬

‫"املثاليون �شخ�صيات جميلة و‬ ‫عبقرية احل�ي��ل النف�سية للمثاليني‬ ‫ت�سمى ( القناع (يبتعد عن التفكري‬ ‫و ال�سبب احلقيقي للم�شكلة لي�ضلل‬ ‫الآخرين‬ ‫احلل حليلة القناع ‪:‬‬ ‫‪�-1‬أن يكون نف�سه و لي�س ما يريد‬ ‫الآخ � ��رون " لأن ��ه دائ �م��ا يف دوام��ة‬ ‫يخاف يكون نف�سه فيخ�سر االخرين‬ ‫‪،‬‬ ‫او ير�ضي الآخرين و يخ�سر نف�سه "‪.‬‬ ‫على املثايل ان يكون نف�سه و يحاول‬ ‫التوافق مع االخرين ‪.‬‬ ‫‪-2‬يقوم ب�أعمال ذات ثمار ايجابية‬ ‫يعمل يف جمعية خريية يعمل دورة‬ ‫تدريبية يقر�أ كتابا ين�صح ‪.‬‬ ‫‪-3‬ال بد ان يعي�ش يف جو خ��ال من‬ ‫النزاعات و التوتر و النقد ‪.‬‬ ‫) هناك منطان من املثاليني مرتددون‬ ‫و منطيون غري مرتددين (‬ ‫العالقة بني ال�شخ�صيات ‪:‬‬ ‫املثايل و العقالين ي�شرتكان انهما‬ ‫حد�سيون و خياليون‬ ‫ميكن ان يكون املثايل منظما‬‫ميكن ان يكون احل��ريف عاطفيا "‬‫عاطفي= لي�س مثايل بل لديه ن�سبة‬ ‫من العاطفة "‬

‫ميكن ان يكون نظاميا عاطفيا‬‫العقالين ال يكون عاطفيا‬‫الأ�سئلة ‪:‬‬ ‫امل�ث��ايل ي�س�أل ليطمئن ان��ه فاهم او‬ ‫ي���س��أل ليفهم لأن ��ه ي��ري��د ان يك�شف‬ ‫الأ�سرار و الفل�سفة و املاورائيات ‪.‬‬ ‫كيف تك�سب املثايل ؟ ‪:‬‬ ‫احبهم لكي يحبونك ب�شكل عام‬ ‫ال حتبطه‬ ‫ال تقل له كالما ي�ضايقه‬ ‫دعه ي�س�أل‬ ‫ا�شعره انه مهم‬ ‫التحفيز ‪:‬‬ ‫�ساعده و تكلم عن الثمار االيجابية‬ ‫للعمل و العاطفة و ع��ن ال�ن��ا���س ‪..‬‬ ‫حتفيزه بالعاطفة‬ ‫القيادة ‪:‬‬ ‫القائد املثايل يقود بالعاطفة ‪ ..‬يقود‬ ‫باحلب ‪ ..‬يقود بالكلمة الطيبة ‪..‬‬ ‫ي�ق��ود ب��دون ان ي��زع��ل اح��د ‪ ..‬يقود‬ ‫باجلمهور ي�ستمد طاقته من الآخر ‪.‬‬ ‫االبداع ‪:‬‬ ‫املثايل ابداعه ال حدود له ‪ ..‬و ابداعه‬ ‫اك�ثر روم��ان���س��ي‪ ..‬و اك�ثره يف حل‬ ‫م�شاكل االخرين ‪..‬‬ ‫و يف املنطقية بالعاطفة ‪ ..‬و االبداع‬ ‫و التفنن يف افراح الآخرين ‪.‬‬


‫‪Alnas Arabic Daily Newspaper‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫العدد (‪ - )162‬االربعاء ‪ 28‬كانون االول ‪2011‬‬

‫‪No.(162) - Wednesday 28, December, 2011‬‬ ‫يا قارئًا كتابي‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫ملفات ‪ ..‬ملفات‬

‫ويكيليكس الحرامي‬ ‫وارد بدر السالم‬

‫رباح آل جعفر‬ ‫�أعتذر مقدم ًا �إذا كانت قراءتي ‪ ،‬هذه الأي��ام ‪ ،‬للأخبار مت�شائمة ‪ّ ..‬‬ ‫فكل‬ ‫ما ي�صدر لنا من الإ�شارات والتنبيهات لو كان يل �أ�ستعري عنوان كتاب‬ ‫الفيل�سوف ال�شيخ ابن �سينا ‪ ،‬ي�ؤكد �أننا يف مواجهة اخلطر !‪.‬‬ ‫تفجرت �أزمة وو�صلت �إىل نقطة من الت�صادم وات�سع حجم االختالف‬ ‫كلما ّ‬ ‫ال�سيا�سي انفتح ملف من امللفات ‪ ..‬ف�سال الدم ‪ ،‬ودوّ ى �إطالق الر�صا�ص‬ ‫!‪.‬‬ ‫ويدفع الأبرياء ّ‬ ‫كل يوم من الدم والأمل والدموع �ضريبة باهظة التكاليف‬ ‫ثمن هذه امللفات التي ال نعرف �شيئ ًا عن �أ�سرارها �سوى �أن حاملها يريد‬ ‫من خاللها �أن يفر�ض �شروط املنت�صر عندما ي�ست�سلم �أم��ام��ه خ�صمه‬ ‫املهزوم ‪ ،‬كمن يحمل قنبلة تت�شظى يف وجه الآخر ‪ ،‬حتى �شاع االعتقاد‬ ‫بني النا�س �أن هذه امللفات من �أفتك الأ�سلحة يف معارك البقاء واال�ستحواذ‬ ‫على الغنائم !‪.‬‬ ‫��يف �أتون هذا ال�صراع الدامي واملرير يعتمد املت�صارعون على ال�سلطة يف‬ ‫العراق على التلويح بهذه امللفات كلما �سنحت فر�صة ‪ ..‬لك�أنها بتداعياتها‬ ‫وت�أثرياتها تكاد ت�شبه كتيبة ع�سكريّة يطلق‬ ‫جنودها ن�يران �أ�سلحتهم يف ّ‬ ‫كل اجت��اه ‪ ،‬كما‬ ‫يحدث دائم ًا يف املعركة !‪.‬‬ ‫ب��ل ‪ ،‬لع ّلها �أ� �ش � ّد فتك ًا يف اخل�صم م��ن هدير‬ ‫املدافع ‪ ،‬و�أزيز الر�صا�ص ‪ ،‬و�صفري القنابل ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫للمفخخات والألغام !‪.‬‬ ‫واالنفجارات املدويّة‬ ‫وكلما �شعر ط��رف م��ن الأط� ��راف �إن �أب ��واب‬ ‫خ�صمه تبدو م�سدودة يف وجهه ‪ ،‬ا�ستنفر ما‬ ‫لديه من �أ�سلحة للهجوم ‪ ،‬احتفظ مبعلومات‬ ‫وجمعها يف �أ�ضابري ول��وّ ح له بفتح ملف من‬ ‫امللفات التي ينفلت من قب�ضة اليد ‪ ،‬حتى �أ�صبحت كثري من هذه امللفات‬ ‫مثار ًا لل�شكوك والغمو�ض واالبتزاز واالزدراء !‪.‬‬ ‫ملفات تنجب ملفات ‪ ..‬يقولون �إنها نائمة يف �أدراج مكاتبهم ال�سريّة يف‬ ‫الردهات اخللفية من كوالي�س امل�سرح ‪ ،‬فال نكاد ن�سمع بها حتى ي�صل بهم‬ ‫ال�صراع بلوغ الذروة ‪ّ ..‬‬ ‫كل واحد منهم ت�س�أله ‪ ،‬يقول لك ‪� :‬إنه ميلك ملفات‬ ‫تدين الآخر ‪ ،‬وتتهمه باجلناية الكربى التي �أق ّلها القتل العمد ‪ ،‬والغدر‬ ‫بالعراقيني ‪ ،‬و�سفح الدم العريان !‪.‬‬ ‫وليت الأمر توقف عند ملف واحد ‪ ،‬يفتحوه وننتهي ‪ ..‬لكنها ملفات !‪.‬‬ ‫ويف هذه امللفات ّ‬ ‫كل ما ي�صلح �أن تكون �صورة �صحفية جتمع كل عنا�صر‬ ‫املتعة والإثارة والت�شويق ‪ ..‬فيها اجلرمية والعقاب ‪ ،‬وفيها ال�شريك يحفر‬ ‫بئر ًا يُلقي يف قعرها �شريكه ‪ ،‬وفيها قرع الطبول ‪ ،‬وفيها الأ�صوات العالية‬ ‫جتلجل �صخب ًا و�ضجيج ًا وبيانات وخطابات حما�سيّة !‪.‬‬ ‫واحلديث عن امللفات �أ�صبح نوع ًا من املبالغات واالبتزاز واملغامرات ‪ ،‬فال‬ ‫ي�صح ف�ضح بع�ضها وت�أجيل بع�ضها الآخر ‪ ،‬فالت�سرت على املجرم جرمية‬ ‫ّ‬ ‫بذاتها !‪.‬‬ ‫كان ال�سا�سة العراقيون يقولون ما �أن يخرج االحتالل الأمريكي من بالدنا‬ ‫ويرتكنا و�ش�أننا حتى تروننا �أك�ثر متا�سك ًا وق��درة على �إدارة �أنف�سنا‬ ‫ب�أنف�سنا ‪ ..‬ثم حدث اجل�لاء وخ��رج املحتلون ب�صمت غريب عجيب ‪ ،‬ال‬ ‫طقو�س احتفالية ‪ ،‬وال مرا�سيم بهجة تعبرّ عن الفرح ‪ ،‬ومل يعزف وتر على‬ ‫رباب ‪ ..‬وما كادت تتجاوز �آخر �آليات االحتالل احلدود حتى بد�أ التظاهر‬ ‫بامللفات ‪ ،‬وتفجرت اخلالفات كلها م ّرة واحدة ‪ ،‬كما لو �أنها كانت موقوتة‬ ‫‪ ..‬ف�أيّة مفارقة هذه التي جتعلك ت�ستنجد الغازي وت�ستقويه وت�ستجري من‬ ‫الرم�ضاء بالنار ‪.‬‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫حكاية الناس‬

‫ّ‬ ‫مهرجون !‬

‫ما ان �أعلن عن وفاة مه ّرج امللك ‪ ،‬حتى اكت�ست الغابة‬ ‫بال�سواد ‪ ،‬وجتللت باحلزن ‪ ،‬و�أقيمت جمال�س البكاء‬ ‫‪ ،‬و�أعلن احلداد ثالثة �أيام على روح الفقيد ‪ ،‬وتوالت‬ ‫الوفود من جميع �أطراف الغابة لتقدمي العزاء ‪ ،‬وكان ممّن‬ ‫ح�ضر ‪ ،‬وفد القردة الذي بكى كثريا ً بني يدي امللك ‪ ،‬وعند‬ ‫مغادرته ‪ ،‬تقدّم رئي�س الوفد ‪� ،‬أدّى التحية و�ش ّد على يد‬ ‫امللك ‪ ،‬قائ ًال ‪:‬‬ ‫ــ ال حتزن �سيدي الرئي�س ‪ ،‬فبف�ضل حكمتك ‪� ،‬أ�صبحنا‬ ‫جميعا ً مهرجّ ني ورهن �إ�شارتك !!!‪.‬‬

‫بينك تتبرع بـ‪ 5‬االف دوالر إلنقاذ حياة جرو عانى من كسور في ‪ 3‬من قوائمه‬

‫ّ‬ ‫العملية الفنيةّ‬ ‫علي جابر ‪ :‬الكوميديا السوداء ال تخدم‬

‫ر�أى الفنان علي جابر �أن توجه الكوميديا‬ ‫نحو ال�سوداوية ال يخدم العملية الفنية‪.‬‬ ‫وقال جابر يف ت�صريح للوكالة االخبارية‬ ‫ي �ج��ب ال �ت��وج��ه ن �ح��و ال �ت �ف��ا�ؤل م��ن خالل‬ ‫االبتعاد عن طرح �أو الرتكيز على املوا�ضيع‬ ‫ال�سوداوية التي ال تخدم العملية الفنية‬ ‫ويف ذات ال ��وق ��ت‪ ،‬م � ��ؤك� ��د ًا ي �ج��ب على‬ ‫الكوميديا �أن تطرح احللول ال البدائل لهذه‬

‫احللول‪.‬و�أ�ضاف جابر‪� :‬أن الكوميديا تقوم‬ ‫على الت�ضخيم واملبالغة بطريقة �ساخرة‬ ‫من �أجل نقد حالة معينة ولفت الأنظار لها‬ ‫حتى ال تتزايد يف امل�ستقبل‪.‬و�أ�شار جابر‬ ‫�إىل‪ :‬وج��ود خطوط حمر ال ي�ستطيع �أي‬ ‫ف�ن��ان جت��اوزه��ا ف�ه��ذا يعتمد ع�ل��ى طريقة‬ ‫الفنان يف النفاذ من هذه اخلطوط من خالل‬ ‫الفكرة التي يتبناه و�أن يحول نف�سه �إىل‬

‫م�شروع للنقد البناء‪.‬ولد الفنان علي جابر‬ ‫يف الديوانية ع��ام ‪1964‬وك��ان��ت بداياته‬ ‫الفنية عام ‪ 1976‬يف فرقة الن�شاط الفني‬ ‫واملنظمات ال�شبابية يف امل��دار���س بعدها‬ ‫التحق مبركز �شبابي للتمثيل مع عدد من‬ ‫الفنانني منهم عبداخلالق املختار وقحطان‬ ‫�صغري واملخرج اكرم كامل ثم قدم يف معهد‬ ‫الفنون اجلميلة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫شذى حسون بالزي العسكري تدين تفجيرات بغداد‬ ‫�أدان��ت النجمة العراقية �شذى ح�سون‪،‬‬ ‫ال �ت �ف �ج�يرات ال �ت��ي ��ش�ه��دت�ه��ا العا�صمة‬ ‫العراقية بغداد م�ؤخ ًرا‪ ،‬ب�صورة و�ضعتها‬ ‫على �صفحتها بـ"في�س بوك"‪ ،‬ارت��دت‬ ‫فيها ز ًّي��ا ع�سكريًّا يحمل علم العراق‪،‬‬ ‫وع�ل��ى خلفية ال���ص��ورة و�ضعت عبارة‬ ‫"�سنبقى �صامدين"‪ ،‬وكتبت �أ�سفلها دعاء‬ ‫للعراق ق��ال��ت ف�ي��ه‪" :‬يا ن��ار ك��وين بردًا‬ ‫و�سالمًا على عراقنا"‪.‬وفيما ا�ستقبلت‬ ‫النجمة العراقية تعليقات م�ؤيدة عديدة‬ ‫لتفاعلها مع ق�ضايا وطنها؛ انتقد البع�ض‬ ‫ِ�صر ال��زي الع�سكري ال��ذي ال يتالءم‬ ‫ق َ‬ ‫مع جدية املو�ضوع ال��ذي تطرحه‪.‬وقال‬ ‫"�أحمد اجلفري"‪� " :‬شك ًرا يا �شذى‪..‬‬ ‫�سنبقى �صامدين ومتم�سكني باحلياة‬ ‫وب �ح �ب �ن��ا ل �ل �ع��راق ال �ع �ظ �ي��م رغ���م �أن ��ف‬ ‫ك��ل خ��ائ��ن وك��ل جبان"‪.‬و�أ�شاد "�سعد‬

‫شذى حسون‬ ‫هنودي" باحل�س الوطني الذي �أظهرته‬ ‫�شذى يف ال�صورة‪ ،‬والعبارات املكتوبة‬

‫عليها‪ .‬وق��ال‪�" :‬أحلى �صورة بال�صفحة‬ ‫كلها‪ .‬و�أكيد راح نبقى �صامدين‪ .‬والله‬ ‫يحفظ العراق والعراقيني"‪.‬يف املقابل‪،‬‬ ‫�أبدى �أع�ضاء �إعجابهم بتفاعل �شذى مع‬ ‫ق�ضايا وطنها‪ ،‬لكنهم انتقدوا يف الوقت‬ ‫نف�سه املالب�س الع�سكرية التي ارتدتها‬ ‫ب��ال���ص��ورة‪.‬وق��ال "علي �أحمد"‪" :‬رائع‬ ‫اهتمامك يا �شذى بق�ضايا الوطن‪ ،‬لكن‬ ‫الزي الع�سكري ق�صري ج�دًّا‪ ،‬وال يتالءم‬ ‫م��ع جدية امل��و��ض��وع ال��ذي تطرحينه"‪.‬‬ ‫ووافقته ال��ر�أي "هنادي" التي و�صفت‬ ‫ال��زي ب�أنه "�شيك جدًّا"‪ ،‬لكنها انتقدت‬ ‫ِق �� َ��ص��ره‪ .‬وق��ال��ت‪" :‬كان ي�ح�ت��اج بع�ض‬ ‫الطول‪� ،‬شذى"‪.‬‬ ‫جت ��در الإ�� �ش ��ارة �إىل �أن ال��ع��راق �شهد‬ ‫الأ� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي �سل�سلة تفجريات‬ ‫�أ�سفرت عن مقتل و�إ�صابة املئات‪.‬‬

‫قمر هشام ‪ ...‬طفل عراقي يقرع باب موسوعة غينيس من خالل التصوير‬ ‫ي�أمل قمر ها�شم (ثماين �سنوات) �أ�صغر م�صور عراقي‬ ‫حمرتف �أن ي�سجل ا�سمه يوما يف مو�سوعة غيني�س‬ ‫للأرقام القيا�سية العاملية‪.‬وبينما يق�ضي معظم االطفال‬ ‫�أيام العطالت يف �أداء الفرو�ض املدر�سية �أو يف اللعب‬ ‫يف�ضل قمر ها�شم �أن يتجول يف �شارع املتنبي حامال‬ ‫�آل��ة الت�صوير ليلتقط ��ص��ورا للنا�س واحلياة‪.‬وقال‬ ‫قمر ال��ذي �شارك يف عدد من املعار�ض يف بغداد "�أنا‬ ‫�أح��ب الت�صوير لأن الت�صوير يوثق احلياة‪ .‬لهذا �أنا‬ ‫�أحببت الت�صوير‪".‬و�أ�صبح قمر معروفا يف م�سقط‬ ‫ر�أ��س��ه مبدينة ال�ك��وت التي تبعد نحو ‪ 100‬ميل اىل‬ ‫اجلنوب من بغداد و�سيعر�ض �صوره قريبا يف املدينة‪.‬‬ ‫وقال قمر "اجلمعية فاحتت مو�سوعة غيني�س للأرقام‬

‫�أعتقد �أننا نحتاج اىل ويكيليك�س عراقي من نوع جوليان ا�سانغ الذي و�صفوه‬ ‫باملختل عقلي ًا واجلا�سو�س وم��ا اىل ذل��ك من �صفات تريد احل��ط من �ش�أنه‬ ‫؛ لكن الرجل م�ضى بطريقته املثرية وو�ضع العامل على كف عفريت ‪ ،‬ف�أنتج‬ ‫�سيناريوهات كثرية عرفنا بع�ضها وغمُ�ض علينا بع�ضها الآخر حتى الآن!‬ ‫�أهمية الويكيليك�س العراقي تتعدى املخرب ال�سري ال��ذي تعتمده احلكومة‬ ‫كوا�ش ‪ ،‬رمبا يكون كاذب ًا ‪ ،‬رمبا يكون م�سي�س ًا ‪ ،‬رمبا يكون حزبي ًا ‪ ،‬رمبا هو‬ ‫ٍ‬ ‫منافق ‪ ،‬رمبا هو عدواين ‪ ،‬رمبا هو �س ّكري ؛ فهذا النوع من املخربين ال يرقى‬ ‫اىل املخرب الويكليك�سي ‪ ،‬فالأخري عام والأول خا�ص جد ًا ‪ ،‬ال يُعرف يف العادة‬ ‫وعالقته باحلكومة �شرطوية ‪ ،‬بولي�سية ‪ ،‬منتقمة على الأرجح ؛ �أما ال�صنف‬ ‫العاملي فهو يفتح اجلروح بجدارة وجر�أة كبريتني ‪ ،‬وال ينثني �أمام ال�سلطة‬ ‫وتوابعها من الع�س�س والع�سكر ‪ ،‬كما هي احل��ال مع جوليان �أ�سانغ الذي‬ ‫اخرتق املنظومات الأمنية العاملية و�س ّرب �أدق التف�صيالت ال�سرية واحليوية‬ ‫عرب موقعه ال�شهري‪..‬‬ ‫مهمة الويكليك�س العراقي �أهم من مهمة ا�سانغ الأمريكي ‪ ،‬فهذا الأخري خبري‬ ‫تقني ومعلوماتي ‪ ،‬قد يكون �ضالع ًا يف �أجهزة‬ ‫خم��اب��رات ع��امل�ي��ة ت��وف��ر ل��ه ال�غ�ط��اء ك��ي يتمم‬ ‫اللعبة املطلوبة ‪ ،‬لكن �صاحبنا العراقي نريده‬ ‫"حرامي" درجة �أوىل ‪ ،‬لأننا يف زمن احلرامية‬ ‫وال �ضري �أن يكون الأخ حرامي ًا مثلهم ‪ ،‬ففي‬ ‫يب�صرنا عما يجري خلف‬ ‫الأق��ل ي�ستطيع �أن ّ‬ ‫الكوالي�س م��ن �صفقات وم�شبوهات ونوايا‬ ‫واختال�سات وخمط ولفط و�شفط ‪ ،‬كي يكون‬ ‫خارج ًا عن لعبة الإخ�ت�ف��اءات امل�شبوهة التي‬ ‫ج ّرت البالد يف ماراثون من اخل�سائر املنظورة وغري املنظورة ‪ ،‬ال�سيما من‬ ‫جانبها النف�سي يف املجتمع العراقي املتورط من اذنيه حتى ا�صابع قدميه‪.‬‬ ‫�ستكون مهمة هذا الويكيليك�س هي �سرقة امللفات ال�صغرية والكبرية من �أروقة‬ ‫احلكومة والربملان والأحزاب وال��وزارات واملحافظات من �أق�صى البالد اىل‬ ‫�أق�صاها وعر�ضها على الر�أي العام العراقي والعربي والعاملي ‪ ،‬وبطبيعة احلال‬ ‫�سنتو�سم يف هذا احلرامي العراقي النخوة وال�شهامة وال�شجاعة واجلر�أة‬ ‫وال�صالفة واملتعة والإقدام وال�شرا�سة واحلنكة وال�صدقية واملواجهة ‪ ،‬ترى‬ ‫ما الذي �سيك�شفه لنا حرامي العراق الويكليك�سي ؟‬ ‫هي فر�ضية ح�سب ‪ ،‬لكن اجلو ال�سيا�سي العراقي املنك�شف كلي ًا �سيتيح لنا هذه‬ ‫الفر�ضية الظريفة واملخيفة يف الوقت ذاته ‪ ،‬وثمة من يقول �أن كل �شيء يك���شف‬ ‫نف�سه بنف�سه ‪ ،‬فامللفات ال�صغرية والكبرية مف�ضوحة ‪ ،‬وامل�شكالت معروفة ‪،‬‬ ‫وامل�صادمات ال�سيا�سية وغ�ير ال�سيا�سية ب��ات القا�صي وال��داين يعرفها ‪،‬‬ ‫واملناكدات واملنافحات واملالكمات �أ�شهر من �أن تحُ جب ‪ ،‬والعداءات ال�سرية‬ ‫بني هذا وذاك طفحت كاملياه الثقيلة ‪ ،‬فما احلاجة اىل حرامي عراقي من نوع‬ ‫ويكيليك�سي ؟ وماذا �سيف�ضح ؟‬ ‫هناك من ي�ؤكد هذا ويقول �أن �أ�سانغ العراقي املزعوم لن ي�أتي ب�شيء جديد‬ ‫‪ ،‬فاجلميع حتت امل�شرحة الطبية ‪ ،‬وتعودوا �أن ال يخفوا �شيئ ًا ‪ ،‬لأنهم يف‬ ‫�صراعات ال تنتهي ‪ ،‬و�شركاء الأم�س ا�صبحوا �أعداء اليوم ‪ ،‬فكر�سي ال�سلطة‬ ‫دبق على ما يبدو ويف جواريره ع�س ٌل م�ص ّفى ‪ ،‬وحواريوهم اىل جانبهم ‪ ،‬لكن‬ ‫يلطعون الع�سل اخلابط ‪ ،‬لهذا حتاول الأطراف املعنية طمطمة الق�صة الفالنية‬ ‫عن هذه اجلماعة بالق�صة العالنية لتلك اجلماعة ‪ ،‬ومع هذا لديهم �أيد طويلة‬ ‫ي�سرقون بها امللفات الثقيلة واخلفيفة وير�سلونها اىل هنا وهناك من و�سائل‬ ‫االعالم املنت�شرة كالزبالة ‪ ،‬وعلى �أهوائهم وردود �أفعالهم ‪ ..‬فما احلاجة اىل‬ ‫ويكيليك�س حملي �سيكرر ما تذيعه " اجلزيرة" و "العربية"؟‬

‫القيا�سية‪ .‬راح ي�سووا �أكرب معر�ض يف الكوت جنب‬ ‫قرب املتنبي‪".‬بد�أت ق�صة قمر مع الت�صوير يف رو�ضة‬ ‫االط �ف��ال وذك��ر وال��ده ها�شم �سلطان النعماين الذي‬ ‫يعمل �أي�ضا يف جمال الت�صوير �أن االبن �أبدى اهتماما‬ ‫بعمل �أبيه منذ نعومة �أظفاره‪.‬وقال ها�شم "والله بد�أ‬ ‫يف فرتة الرو�ضة وعمره �أربع �سنوات‪ ..‬خم�سة‪ ..‬بد�أ‬ ‫ي��داع��ب الكامريا وي��أخ��ذ الكامريا مني وي�خ��رج معي‬ ‫يف مهرجانات ويلتقط �صورا للطبيعة واال�شخا�ص‬ ‫وي�س�ألني لي�ش بابا تاخذ هذه ال�صور‪ ..‬لي�ش تبتعد‬ ‫ع��ن ال���ض��وء او جن�ي��ب ال �� �ض��وء‪ .‬فيعني ي�ت��اب��ع هذه‬ ‫ال�صور‪ ..‬اللقطات اللي اخذتها ويتمعن بها ومن هاي‬ ‫الفكرة ��ص��ارت عنده رغبة بالت�صوير‪".‬وظل �شارع‬

‫املتنبي ال��ذي ي�ت�ردد عليه قمر ووال ��ده ي��وم اجلمعة‬ ‫من كل �أ�سبوع مركزا للحياة الثقافية يف العراق على‬ ‫مدى االعوام‪.‬وميتلئ ال�شارع باملكتبات وباعة الكتب‬ ‫كما يلتقي يف ��س��وق الكتب املفتوحة فيه املفكرون‬ ‫واملثقفون والفنانون وعلماء ال��دي��ن لتبادل االفكار‬ ‫واالنخراط يف مناق�شات يف خمتلف املجاالت‪ .‬وجنح‬ ‫قمر ها�شم ال�صغري يف حتقيق قدر من ال�شهرة يف هذا‬ ‫املناخ الثقايف املزدهر‪.‬وقال مفكر عراقي يدعى ح�سن‬ ‫"ب�صراحة الطفل موهبة‪ .‬قمر ها�شم النعماين واحد‬ ‫من االطفال املبدعني بالعراق اجلديد‪ .‬هذا الطفل عرفته‬ ‫خالل ال�سنوات االخرية من خالل م�شاركته بالعديد من‬ ‫املعار�ض املتعددة يف جمال الت�صوير الفوتوغرايف‪.‬‬

‫ترقبوا‪:‬‬

‫بـ ‪ 16‬صفحة في ‪2012‬‬

‫قمر هشام‬

‫علي جابر‬

‫‪waridbader@yahoo.com‬‬

‫كاريكاتير‬ ‫ّ‬ ‫فايز السعيد يغني اللون العراقي بألحان حاتم العراقي‬

‫سلمان عبد‬

‫انتهى الفنان الإماراتي‪ ،‬فايز ال�سعيد‪،‬‬ ‫م��ن و�ضع �صوته على �أغنية جديدة‬ ‫يتعاون بها مع الفنان حامت العراقي‪،‬‬ ‫حتمل ال �ل��ون والإي �ق��اع��ات العراقية‪،‬‬ ‫يخو�ض م��ن خاللها ال�سعيد‪ ،‬جتربة‬ ‫الغناء العراقي من جديد‪ ،‬بعد جناح‬ ‫الأغنية التي قدمها يف ال�صيف املا�ضي‬ ‫حت��ت ع �ن��وان "�سني وجيم"‪.‬جاءت‬ ‫الأغ�ن�ي��ة م��ن كلمات ال�شاعر العراقي‬ ‫ح � ��ازم ج ��اب ��ر‪ ،‬وت� ��وزي� ��ع مو�سيقي‬ ‫للموزع العراقي مهند خ�ضر‪ ،‬وحملت‬ ‫كلماتها و�أ�سلوبها الغنائي الأ�سلوب‬ ‫ال�ساخر الذي ينتقد فيه احلبيب‪ ،‬حيث‬

‫حملت عنوان "�إيه �صدقت" يقول يف‬ ‫مطلعها‪" :‬ميت بيه وتبكي عليا؟ ‪..‬‬ ‫ما تنام وت�سهر ليله؟ ‪� ..‬إيه �صدقت"‪.‬‬

‫و�أك��د فايز ال�سعيد ملوقع "�إيالف" �أن‬ ‫كلمات و�أ�سلوب �أغنية "�إيه �صدقت"‬ ‫خمتلفة يف الأداء والأ�سلوب الغنائي‬ ‫ع��ن الأغ�ن�ي��ة ال�سابقة "�سني وجيم"‬ ‫من ن��واح متعددة‪ ،‬وق��ال‪�" :‬إنها �أغنية‬ ‫خمتلفة‪ ،‬وبها جت��دد يف �أ�سلوب فايز‬ ‫ال�سعيد الغنائي‪ ،‬وق��د �أب��دع �صديقي‬ ‫الفنان ح��امت العراقي يف تلحينها"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬والأغنية لها طابع خا�ص‬ ‫ومم��ي��ز � �س �ي�لاح �ظ��ه اجل �م �ه��ور حني‬ ‫طرح الأغنية التي �أفكر �أن ا�ضمها اىل‬ ‫�أغنيات �ألبومي ال��ذي �أع��د له منذ مدة‬ ‫طويلة‪.‬‬


alnaspaper no.162