Page 1

‫دكتاتورية‬ ‫"ملبسة بالسكر"‬

‫‪5‬‬

‫دانة حسين تحصل على‬ ‫رابع افضل رياضي‬

‫‪6‬‬

‫وسائل االعالم تغلق‬ ‫ابوابها بوجه طلبة‬ ‫االعالم‬

‫الحكومة‪ 34 :‬شركة يابانية ستعمل في البالد‬ ‫بعد خروج القوات األميركية‬ ‫بغداد‪ -‬ستار الغزي‬

‫‪9‬‬

‫اعلن ��ت احلكوم ��ة �أن ‪� 34‬شرك ��ة يابانية‬ ‫�ستدخ ��ل ال�س ��وق يف ع ��ام ‪ 2012‬بع ��د‬ ‫خروج القوات االمريكية مبا�شرة ‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ست�ش ��ار احلكوم ��ة االقت�ص ��ادي‬ ‫�س�ل�ام القري�ش ��ي ل� �ـ (النا� ��س) �أن "‬ ‫ال�شركات الياباني ��ة طلبت تقليل حلقات‬ ‫الت�سجيل يف م�سجل ال�شركات وت�سهيل‬

‫الخميس ‪ 22‬كانون االول ‪ - 2011‬ال�سنة االوىل ‪ -‬العدد (‪) 158‬‬

‫مهم ��ة دخوله ��ا وق ��د وع ��دت احلكوم ��ة‬ ‫ب�إتب ��اع اق�صر الطرق القانونية لدخولها‬ ‫لل�سوق "‪.‬و�أو�ض ��ح �أن " احلكومة دعت‬ ‫‪�14‬شرك ��ة ياباني ��ة لتنفي ��ذ م�شاري ��ع يف‬ ‫جم ��ال الطاق ��ة وتوفري الكهرب ��اء وان ‪7‬‬ ‫�ش ��ركات يف م�شاري ��ع بن ��اء املجمع ��ات‬ ‫ال�سكني ��ة وان ‪� 5‬ش ��ركات يف جم ��ال‬ ‫تطوير ال�صناع ��ات النفطية و‪� 8‬شركات‬ ‫يف جماالت ا�ستثمار خمتلفة "‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬ ‫‪ 12‬صفحة‬

‫‪ 250‬دينار‬

‫‪No. (158) - Thursday 22, Decmber, 2011‬‬

‫مكتب رئيس الوزراء‪ :‬عليه أن يفهم أن منصبه ال يحميه من القانون‬

‫كــــالم‬

‫المالكي يصر على اعتقال الهاشمي وكردستان ترفض‬ ‫تسليمه وبايدن سيتدخل‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫ق ��ال املكت ��ب االعالم ��ي لرئي� ��س ال ��وزراء‬ ‫ن ��وري املالك ��ي �إن عل ��ى نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫اجلمهوري ��ة ط ��ارق الها�شم ��ي الفه ��م ب� ��أن‬ ‫من�صب ��ه احلكومي ال يحميه م ��ن القانون‪،‬‬ ‫فيم ��ا دعاه اىل ت ��رك اخلطاب ��ات االعالمية‬ ‫والتوج ��ه مبا�ش ��رة اىل الق�ض ��اء لإثب ��ات‬ ‫براءت ��ه بالأدلة من التهم املن�سبة اليه‪ ،‬فيما‬ ‫اك ��د البي ��ت االبي�ض احلاجة لزي ��ارة نائب‬ ‫الرئي� ��س االمريكي ج ��و باي ��دن اىل بغداد‬ ‫ولقاء املالكي والزعماء ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫وي�صر املالكي على تنفي ��ذ مذكرة االعتقال‬ ‫ال�صادرة بح ��ق الها�شمي ب�صفته امل�س�ؤول‬ ‫املبا�ش ��ر عن ال�سلطة التنفيذي ��ة بالرغم من‬ ‫جمي ��ع الدعوات الهادفة اىل التهدئة والتي‬ ‫اطلقه ��ا زعم ��اء �سيا�سي ��ون حملي ��ون م ��ن‬ ‫بينهم بارزاين‪.‬‬ ‫ووفق ��ا ملا ذكرت ��ه قيادة عملي ��ات بغداد ف�أن‬ ‫مذك ��رة اعتق ��ال الها�شم ��ي بات ��ت واجب ��ة‬ ‫التنفي ��ذ‪ ،‬لك ��ن الها�شم ��ي اعل ��ن ا�ستعداده‬ ‫للمثول امام الق�ضاء لكن ب�شروط اعتربتها‬ ‫بغداد مرفو�ضة‪.‬‬ ‫وتن� ��ص امل ��ادة (‪ )14‬م ��ن الد�ست ��ور‬ ‫"العراقيون مت�ساوون �أمام القانون دون‬ ‫متييز ب�سبب اجلن�س �أو العرق �أو القومية‬ ‫ٍ‬ ‫�أو الأ�ص ��ل �أو اللون �أو الدين �أو املذهب �أو‬ ‫املعتقد �أو الر�أي �أو الو�ضع االقت�صادي �أو‬ ‫االجتماعي"‪.‬‬ ‫وقالت امل�ست�شارة مرمي الري�س لـ (النا�س)‬ ‫�أن "ط ��ارق الها�شم ��ي يتحدث ع ��ن �صدور‬ ‫مذكرة اعتق ��ال بحقه بالرغم م ��ن انه �شغل‬ ‫من�صب نائ ��ب رئي� ��س اجلمهورية‪ ،‬ونحن‬ ‫نق ��ول ل ��ه ان الد�ست ��ور يف اح ��دى م ��واده‬

‫الرئا�س ��ة ويف الد�ست ��ور �آلي ��ات معتم ��دة‬ ‫للتعامل مع احل ��االت ان ح�صلت للرئا�سة‪،‬‬ ‫فالأمر مثري للقلق وفاقد للياقة"‪.‬‬ ‫اىل ذل ��ك �أعل ��ن رئي�س دي ��وان رئا�سة �إقليم‬ ‫كرد�ستان‪ ،‬ام� ��س �أن نائ ��ب الرئي�س طارق‬ ‫الها�شم ��ي �ضي ��ف ل ��دى رئي� ��س الإقلي ��م‬ ‫م�سع ��ود ب ��ارزاين وم�س�أل ��ة ت�سليم ��ه اىل‬

‫يق ��ول ان العراقي�ي�ن مت�س ��اوون ام ��ام‬ ‫القانون"‪.‬ويعت�ب�ر الها�شم ��ي م ��ن اب ��رز‬ ‫الزعامات ال�سني ��ة يف العراق و�أحد اركان‬ ‫القائمة العراقية متعددة االقطاب ويحظى‬ ‫بت�أيي ��د �شعب ��ي يف املناط ��ق ال�سني ��ة على‬ ‫اعتب ��اره وقائمته يقف ��ان بال�ضد من التمدد‬ ‫االيراين يف العراق‪.‬‬ ‫و�أثارت اعرتاف ��ات بثت عرب قناة العراقية‬ ‫�شب ��ه احلكومية لثالثة عنا�ص ��ر من حماية‬ ‫الها�شم ��ي ردود افع ��ال ا�ستدع ��ت تدخ�ل� ًا‬ ‫امريكي ��ا لت�ل�ايف ان ��زالق الب�ل�اد يف اتون‬ ‫خالف ��ات �سيا�سية تلق ��ي بظاللها �سلب ًا على‬ ‫االو�ض ��اع االمني ��ة يف وق ��ت ا�ستكمل ��ت‬ ‫وا�شنطن �سحب قواتها من العراق‪.‬‬ ‫وتع ��ول القائم ��ة العراقي ��ة عل ��ى االدارة‬ ‫االمريكي ��ة ب� ��أن جت ��ري مراجع ��ة ملواقفها‬ ‫يف الع ��راق وال�سيما جت ��اه العراقية التي‬ ‫ت�صفها االخرية بـ"ال�سلبية"‪.‬‬ ‫وقال ه ��ادي وايل الظاملي املتح ��دث با�سم‬ ‫حرك ��ة الوف ��اق الوطن ��ي الت ��ي يتزعمه ��ا‬ ‫اي ��اد ع�ل�اوي لـ(النا�س)‪� ،‬إن "عل ��ى االدارة‬ ‫االمريكية �أن تراج ��ع مواقفها يف العراق‪،‬‬ ‫فه ��ي حتدث ��ت ع ��ن ان�سحابه ��ا الع�سك ��ري‬ ‫تارك ��ة وراءها بل ��دا دميقراطيا‪ ،‬وهذا غري‬ ‫متحقق من وجهة نظر العراقية"‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح الظامل ��ي �أن "مطال ��ب القائم ��ة‬ ‫العراقية التي كانت تركز على مبد�أ ال�شراكة‬ ‫يف ادارة الو�ض ��ع يف الب�ل�اد تغريت اليوم‬ ‫بعد تطور ق�ضي ��ة نائب رئي�س اجلمهورية‬ ‫ط ��ارق الها�شم ��ي من خ�ل�ال ت�سيي�س امللف‬ ‫االمني"‪ .‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن "املمار�س ��ات الت ��ي مور�ست �ضد‬ ‫الها�شم ��ي مرفو�ضة كونه ��ا ال تتنا�سب مع‬ ‫الها�شم ��ي عل ��ى اعتب ��اره ركن ��ا م ��ن اركان‬

‫اخضر‬

‫بغداد ‪ -‬ستار جبار‬ ‫�أعلنت جلن ��ة اخلدم ��ات النيابية ‪ ،‬انها‬ ‫اتفق ��ت م ��ع وزارة االت�ص ��االت عل ��ى‬ ‫ب ��دء عم ��ل م�ش ��روع بواب ��ات النف ��وذ‬ ‫االلكرتونية ر�سميا خ�ل�ال العام املقبل‬ ‫ملن ��ع تن�ص ��ت املجامي ��ع الإرهابية على‬ ‫مكاملات الهاتف النقال ‪.‬‬ ‫وقال ع�ض ��و اللجنة �إح�سان العوادي لـ‬ ‫(النا�س) �إن " م�ش ��روع بوابات النفوذ‬

‫العراقية تدعو التحالف الوطني إلى تقديم مرشح‬ ‫جديد لرئاسة الوزراء بدال عن المالكي‬ ‫دع ��ت الكتلة العراقي ��ة‪ ،‬ام�س التحالف‬ ‫الوطن ��ي اىل تق ��دمي مر�ش ��ح جدي ��د‬ ‫لرئا�س ��ة ال ��وزراء ب ��دال ع ��ن رئي� ��س‬ ‫ال ��وزراء ن ��وري املالك ��ي‪ ،‬حم ��ذرة من‬ ‫ن�شوء "دكتاتورية" جديدة‪.‬‬ ‫جاء ذل ��ك على ل�سان املتح ��دث با�سمها‬ ‫حي ��در امل�ل�ا‪ ،‬و�أو�ض ��ح �أن "العراقي ��ة‬ ‫تدع ��و التحال ��ف الوطن ��ي اىل تق ��دمي‬ ‫مر�شح جدي ��د اىل رئا�سة الوزراء بدال‬ ‫ع ��ن املالك ��ي لت�شكي ��ل حكومة م ��ا بعد‬ ‫االحت�ل�ال‪ ،‬وهو حق للتحالف الوطني‬

‫يف اختيار املر�شح البديل"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �أن "تغي�ي�ر رئي� ��س الوزراء‬ ‫ن ��وري املالك ��ي ا�صب ��ح �ض ��رورة‬

‫وطني ��ة وعل ��ى اجلمي ��ع ان ي�ست�شع ��ر‬ ‫ه ��ذه امل�س�ؤولي ��ة‪ ،‬الن ��ه ال ميك ��ن ان‬ ‫نعي ��د جتربة م ��ا قب ��ل ‪ ،"2003‬م�ؤكدا‬ ‫"�ضرورة انقاذ الو�ضع ال�سيا�سي من‬ ‫ن�ش ��وء دكتاتورية بد�أت ته ��دد العملية‬ ‫الدميقراطية يف الع ��راق وتهدد االمن‬ ‫وال�سلم االجتماعي"‪.‬‬ ‫وتابع امل�ل�ا �أن "املالكي يقود البلد اىل‬ ‫املجه ��ول واىل االزم ��ات‪ ،‬ولذل ��ك م ��ن‬ ‫م�س�ؤولية الكتل ال�سيا�سية وخ�صو�صا‬ ‫التحال ��ف الوطن ��ي املحافظ ��ة عل ��ى‬ ‫ا�ستقرار ووحدة العراق"‪.‬‬

‫انتحار رجل في واسط بعد تبليغه بمغادرة منزله المتجاوز عليه‬ ‫واسط ‪ -‬نبيل الشايب‬ ‫ذك ��ر م�ص ��در يف حمافظ ��ة وا�سط �أن‬ ‫رجال يبلغ م ��ن العمر ‪ 59‬عام ًا انتحر‬ ‫بعد تبليغ ��ه باخالء منزل ��ه املتجاوز‬ ‫يف مدينة الكوت‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�صدر ل� �ـ( النا�س ) �إن "رجال‬ ‫يبلغ م ��ن العمر ‪ 59‬عام ��ا انتحر بعد‬ ‫�إط�ل�اق الن ��ار عل ��ى نف�س ��ه بوا�سط ��ة‬

‫م�سد�س �شخ�ص ��ي كان معه‪ ".‬م�شري ًا‬ ‫اىل "الرج ��ل كان ق ��د �شي ��د ل ��ه منز ًال‬ ‫ب�سيط� � ًا لل�سك ��ن يف منطق ��ة زي ��ن‬ ‫القو� ��س جن ��وب الك ��وت عل ��ى �أر�ض‬ ‫تع ��ود ملكيته ��ا للدول ��ة لك ��ن جتاوز‬ ‫عليه ��ا وق ��د انتح ��ر ب�سب ��ب تبليغ ��ه‬ ‫ب�إخالء املنزل‪".‬‬ ‫و�أو�ض ��ح امل�ص ��در �أن "التحقيق ��ات‬ ‫الأولي ��ة الت ��ي �أجرته ��ا ال�شرط ��ة مع‬

‫عائل ��ة ال�ضحي ��ة ك�شف ��ت ب ��ان �سب ��ب‬ ‫االنتح ��ار ج ��اء بع ��د تبليغه م ��ن قبل‬ ‫ال�شرط ��ة مبغ ��ادرة منزل ��ه م ��ع عياله‬ ‫متهيدا لهدمه ��ا ب�سبب �شمولها بقرار‬ ‫رفع التجاوزات‪".‬‬ ‫ومل يع ��ط امل�صدر تفا�صي ��ل �أكرث عن‬ ‫احلادث لكن ��ه �أكد بان اجلثة مت نقلها‬ ‫اىل دائرة الطب العديل يف م�ست�شفى‬ ‫الزهراء بالكوت‪".‬‬

‫ثقب الباب‬ ‫من دفاترهم القديمة‬

‫كانت الورقة ا ّلتي �سحبها من �أر�شيفه م�صف ّرة‬ ‫فرط قدمها!‬ ‫حتمل يف ذيلها توقيعه‪.‬‬ ‫�أمّا م�ضمونها فيقول‪� :‬إ ّنه يق ّر ويعرتف �إ ّنه‬ ‫ا�ستدان من �صديقه مبلغا من املال‪.‬‬ ‫�صديقه �أُعدم‪.‬‬ ‫ال�سلطة ومل ّذاتها‬ ‫وال يعلم �شيئا عن عائلته لأنّ ّ‬ ‫�أن�سته �أن ي�س�أل عنهم‪.‬‬ ‫ف ّكر مليّا ث ّم �أخرج عودا من الكربيت و�أحرق‬ ‫الورقة‪ .‬راوده �إح�سا�س �إ ّنه �أحرق املا�ضي ث ّم‬ ‫ردّد مع نف�سه‬ ‫طز!!‬

‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫مل تفر�ض متطلبات الو�ض ��ع االمني وحدها خلق‬ ‫جيو� ��ش �صغ�ي�رة م ��ن احلماي ��ات ‪ ،‬ب ��ل �أ�سهم ��ت‬ ‫بخلق ��ه �شخ�صي ��ات ال�سيا�سيني ورج ��االت احلكم‬ ‫وال�سلط ��ة كذلك ‪ .‬احلمايات تظه ��ر ه�ؤالء مبظهر‬ ‫امله ��م واخلط ��ر ‪ .‬تطوقهم مبواك ��ب احتفالية عند‬ ‫رواحه ��م وجميئه ��م ‪ .‬تطوقه ��م يف بيوته ��م ‪� ،‬إذ‬ ‫يج ��ري قطع ال�شوارع املوج ��ودة فيها منازلهم �أو‬ ‫ق�صوره ��م �أو مكاتبه ��م ‪ ،‬فك�أنه ��م يف ق�ل�اع ‪( ،‬يف‬ ‫ب ��روج م�شيدة) ‪ ،‬في ��زدادون ن�أيا ‪ ،‬لكنهم يزدادون‬ ‫خوفا ‪ ،‬ثم ي ��زدادون غمو�ضا ‪ ،‬و�شع ��ورا بالقوة‪.‬‬ ‫لك ��ن رجال احلمايات الذين تنعك�س على �سلوكهم‬ ‫ال�شخ�صية التي يحمونها ‪ ،‬هم نتاج نظام �سيا�سي‬ ‫ولد بطريقة قي�صرية‪.‬‬ ‫م ��ا من �شك يف �أن االرهاب فر� ��ض نزعة للع�سكرة‬

‫الو�صول �إىل �سلطة مركزيّة �صارمة وقويّة يحتاج‬ ‫�إىل تعديل ّ‬ ‫الطرقات متهيدا لتعبيدها!‬ ‫ث ّم ��ة ط ��رق رئي�س ��ة و�أخ ��رى فرع ّي ��ة مرتابط ��ة م ��ع‬ ‫ال�سلطوي ‪،‬‬ ‫بع�ضه ��ا‪ ،‬جميعها تنته ��ي بر�أ�س اله ��رم ّ‬ ‫ه ��ذه ّ‬ ‫ال�صخور‬ ‫الط ��رق حتت ��اج �إىل حادل ��ة ت�سح ��ق ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتزي ��ل النت ��وءات متهي ��دا جلعله ��ا �سالك ��ة من غري‬ ‫عوائق وال مطبّات !‬ ‫هذا مايجري يف العراق متاما!‬ ‫هن ��اك م�ش ��روع �سلطوي يف ط ��ور البن ��اء ‪ ،‬وهناك‬ ‫�صخور وحفر تتخ ّللها مناطق ّ‬ ‫ه�شة قد تعيق احلركة‬ ‫وال ّتقدّم �إىل �أمام!‬ ‫ّ‬ ‫الب ��د �إذن م ��ن حادل ��ة �سيا�س ّي ��ة ت�سح ��ق كل مايعيق‬ ‫حركته ��ا ‪ ،‬وه ��ذه احلادلة حتت ��اج �إىل �سائ ��ق ماهر‬ ‫ووق ��ود الين�ض ��ب يف منت�صف ّ‬ ‫الطري ��ق ‪ ،‬وحتتاج‬ ‫ترّ‬ ‫�أي�ض ��ا �إىل عالمات ت� ّؤ�شر مكام ��ن اخللل يف ال بة‬ ‫و�أماكن (ال ّتعويق )!‬ ‫احلادلة بد�أت مهمّتها ‪ ،‬و�أخذت تزيح مايعيق تقدّمها‬ ‫وت�سحق مايقع حتت �سرفها! !‬ ‫مل يك ��ن م ��ر�أى احلادل ��ة غريبا علين ��ا فف ��ي ال ّتاريخ‬ ‫القري ��ب ر�أينا ح ��ادالت �أكرث ق ��وّ ة من حادل ��ة اليوم‬ ‫ال�صخ ��ر من �أج ��ل �أن‬ ‫‪،‬ور�أين ��ا طرق ��ا ق ��د ُ�ش ّق ��ت يف ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي�ص ��ل �أ�صح ��اب احلادل ��ة �إىل قمّة اجلب ��ل ‪ ،‬و�إذا ما‬ ‫ا�ستع�ص ��ى عليه ��م الو�ص ��ول ف�إ ّنه ��م اليبال ��ون وال‬ ‫جلبل ّ‬ ‫يرتدّدون يف ن�سف ذلك ا ّ‬ ‫املتفجرات‬ ‫بكل �أنواع‬ ‫ّ‬ ‫�إن ا�ستطاعوا �إىل ذلك �سبيال!‬ ‫ال�صخر‬ ‫ال�سرف وهي ت�سحق ّ‬ ‫ه ��ا نحن ن�سمع �صرير ّ‬ ‫وتروّ �ض املطبّات وتقتلع ال ّنتوءات!‬ ‫ال �أح ��د ب�إمكان ��ه �أن يوق ��ف احلادل ��ة �أو �أن يق ��ول‬ ‫خ�صي�صا لردم‬ ‫ط�سة) لأ ّنه جاء ّ‬ ‫ل�سائقه ��ا قف �أمامك ( ّ‬ ‫الط�سات)!!‬ ‫( ّ‬ ‫ابتعدوا ‪..‬احلادلة تتقدّم!!‬ ‫ال�سالم عليكم‪.‬‬ ‫ّ‬

‫بوابات النفوذ تمنع تنصت المجاميع اإلرهابية على مكالمات الهواتف النقالة‬

‫عندنا ال�شعب هو �آخر من يعلم والرئا�سات تعمل‬ ‫بطريق ��ة بولي�سية ونكت�شف‪ ،‬نحن ال�شعب‪ ،‬بعد‬ ‫ف ��وات االوان ان الكث�ي�ر من االح ��داث مرت من‬ ‫دون ان ن ��دري وان هناك من ت�صرف على هواه‬ ‫وك�أننا �شعب من �شمع‪.‬‬

‫بغداد ‪ -‬الناس‬

‫د‪ .‬حميد عبد الله‬

‫مغاير م ��ن الأط ��راف الأخ ��رى"‪ ،‬مبين ًا �أن‬ ‫"املو�ضوع قانوين بحت ويح�سمه الق�ضاء‬ ‫والإقليم م�ستعد للتعاون يف هذا املجال"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع �أن "الها�شم ��ي ه ��و نائ ��ب لرئي� ��س‬ ‫اجلمهوري ��ة‪ ،‬وهن ��اك �سياق ��ات قانوني ��ة‬ ‫ود�ستورية يتطلب مراعاتها عند اتخاذ �أية‬ ‫�إجراءات �ضده"‪.‬‬

‫عدسة ‪:‬‬

‫احمر‬

‫عل ��ى ال�شعب ان ّ‬ ‫يطل ��ع اوال‪ .‬هذه ه ��ي النظرية‬ ‫الدميقراطي ��ة وهك ��ذا ه ��ي االمم املتقدم ��ة‪� .‬إن‬ ‫اي�ص ��ال احلقيقة اىل ال�شع ��ب وبطريقة مب�سطة‬ ‫ووا�ضح ��ة و�شفاف ��ة و�سريعة ت�ضم ��ن الطم�أنية‬ ‫وجتعل ال�سلطات يف م�أمن من اخلط�أ‪.‬‬

‫بغ ��داد غ�ي�ر واردة �إطالقا‪ ،‬م�ش�ي�ر ًا اىل �أن‬ ‫من ح ��ق الها�شمي املكوث يف الإقليم للمدة‬ ‫التي ي�شا�ؤها وح�سب ظروفه اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أف ��اد ف� ��ؤاد ح�س�ي�ن يف ت�صري ��ح �صحفي‬ ‫�أن "الإقليم عل ��ى ا�ستعداد لتوفري حماكمة‬ ‫عادل ��ة لنائ ��ب الرئي� ��س العراق ��ي ط ��ارق‬ ‫الها�شمي يف حال وافقت ال�سلطة الق�ضائية‬

‫يف العراق على ذلك"‪ ،‬الفت ًا اىل �أن "الإقليم‬ ‫ج ��زء من العراق‪ ،‬ف� ��إذا �سمحت الإجراءات‬ ‫وال�سياق ��ات القانونية بعق ��د تلك املحاكمة‬ ‫يف كرد�ستان فنحن م�ستعدون للتعاون مع‬ ‫الق�ضاء الإحتادي"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ح�س�ي�ن �أن "مو�ض ��وع الها�شمي‬ ‫لي� ��س �سيا�سي ��ا حت ��ى يك ��ون لن ��ا موق ��ف‬

‫الحادلة تتقدم!‬

‫االلكرتوني ��ة �سيب ��د�أ العم ��ل ب ��ه بداية‬ ‫العام املقبل و�سيمنع تن�صت اجلماعات‬ ‫الإرهابي ��ة على مكامل ��ات الهاتف النقال‬ ‫للمواطنني وامل�س�ؤولني "‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن " جلن ��ة اخلدمات النيابية‬ ‫قام ��ت باجتم ��اع ط ��ارئ م ��ع وزارة‬ ‫االت�ص ��االت ملعاجل ��ة م�شكل ��ة التن�صت‬ ‫والذي ��ن �أك ��دوا ق ��رب �أنته ��اء م�شروع‬ ‫بواب ��ات النف ��وذ االلكرتوني ��ة وب ��دء‬ ‫العم ��ل به �سيمن ��ع �أي عمليات اخرتاق‬

‫ملكاملات الهواتف �آالر�ضية "‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ان " م�ش ��روع بوابات النفوذ‬ ‫االلكرتونية هو العام ��ل الرئي�س الذي‬ ‫يح ��د م ��ن اخ�ت�راق �شب ��كات الهوات ��ف‬ ‫النقال ��ة ومين ��ع التن�صت عل ��ى مكاملات‬ ‫الهواتف االر�ضية "‪.‬‬ ‫واعلن ��ت جلن ��ة اخلدم ��ات النيابية يف‬ ‫‪ 6‬ت�شري ��ن الث ��اين �أنه ��ا ح�صل ��ت عل ��ى‬ ‫وثائق "مهمة" ت�ش�ي�ر �إىل ان املجاميع‬ ‫"االرهابي ��ة" تقوم باخ�ت�راق مكاملات‬

‫كاتب أردني يهاجم السعودية والكويت‬ ‫ويدعو لفتح أبواب التعاون مع إيران‬ ‫عمان ‪ -‬الناس‬ ‫اث ��ار جتاه ��ل القم ��ة اخلليجي ��ة ملل ��ف �ض ��م‬ ‫االردن اىل جمل�س التع ��اون اخلليجي ردود‬ ‫افع ��ال �شعبي ��ة واعالمية كث�ي�رة يف ال�ساحة‬ ‫االردنية‬ ‫الكات ��ب عدن ��ان الرو�سان هاج ��م ال�سعودية‬ ‫والكوي ��ت وت�س ��اءل مل ��اذا الي ��زور رئي� ��س‬ ‫ال ��وزراء االردين ايران الت ��ي وجهت له الف‬ ‫دع ��وة وكت ��ب الرو�س ��ان قائال‪:‬لي� ��س هن ��اك‬ ‫�سب ��ب واح ��د اج ��ده كي يه ��د�أ ب ��ايل لدخول‬ ‫الأمريكي�ي�ن والربيطاني�ي�ن واليه ��ود اىل‬ ‫ال�سعودي ��ة والكوي ��ت ب ��دون ت�أ�ش�ي�رة ب ��ل‬ ‫وباللبا�س الع�سكري بينما الأردين وامل�صري‬ ‫يج ��ب ان يقف وراء الف باب وباب ويو�سط‬ ‫كل الدنيا كي يذهب اىل ار�ض الر�سول �صلى‬ ‫الله عليه و�سل ��م ‪ ،‬ال �أفهم ملاذا تكون ميزانية‬ ‫الولي ��د ب ��ن ط�ل�ال �أكرب م ��ن موازن ��ة اململكة‬ ‫الأردني ��ة الها�شمية ب�سبع او ثمان مرات ‪ ،‬او‬ ‫�أمالك بندر على �سبيل املثال �أكرب من موازنة‬ ‫م�ص ��ر كلها وهذه فقط �أمثلة ‪ ،‬هل حازوا تلك‬ ‫الأم ��وال لأنهم �أذكياء وم�ؤهل ��ون ودار�سون‬ ‫و" تعيب ��ة " واحنا اغبياء وبق ��ر �أم حازوها‬

‫لأنه ��م م ��ن العائلة املالك ��ة ‪ ،‬ثم يقول ��ون ملاذا‬ ‫تثور ال�شعوب ‪!!..‬‬ ‫لن ندخ ��ل جمل�س التعاون اخلليجي ‪ ،‬لكنني‬ ‫ال �أفهم مل ��اذا ال يذهب رئي�س حكومتنا املوقر‬ ‫لزي ��ارة ايران وق ��د دعتنا الف م ��رة ‪ ،‬ملاذا ال‬ ‫نبح ��ث ع ��ن م�صاحلن ��ا يف امل ��كان املنا�سب ‪،‬‬ ‫مالعي ��ب يف كون اي ��ران �شيعية ‪ ،‬وهل حكام‬ ‫اخللي ��ج من الع�ش ��رة املب�شرين باجلنة ‪ ،‬ملاذا‬ ‫النفت ��ح اب ��واب التع ��اون م ��ع اي ��ران الدولة‬ ‫ال�صديقة امل�سلمة الراغبة يف دعمنا ؟!‬

‫الهوات ��ف النقال ��ة والتن�ص ��ت عليه ��ا‬ ‫لتنفيذ عملياتها امل�سلحة ‪.‬‬ ‫وبد�أت احلكوم ��ة بالتحقيق يف ق�ضية‬ ‫حماول ��ة بع� ��ض املجامي ��ع امل�سلح ��ة‬ ‫التن�ص ��ت عل ��ى املكامل ��ات الهاتفي ��ة‬ ‫للمواطنني‪.‬‬ ‫وتقول وزارة االت�ص ��االت العراقية �أن‬ ‫م�ش ��روع بوابات النفوذ الدولية بلغت‬ ‫ن�سبة �أجنازه ‪ %80‬وو�صلت كلفته �إىل‬ ‫‪ 16‬مليون دوالر‬

‫وكان ��ت وزارة االت�ص ��االت ق ��د �أعلنت‬ ‫م�ؤخرا �أنها اتفقت مع دول اجلوار على‬ ‫متري ��ر الكيبل ال�ضوئي ع�ب�ر �أرا�ضيها‬ ‫لتح�سني واقع االت�صاالت بالبالد‪.‬‬ ‫ول ��دى الع ��راق بني ��ة حتتي ��ة حمدودة‬ ‫لالت�ص ��االت الأر�ضي ��ة‪ ،‬كغريه ��ا م ��ن‬ ‫قطاعات البالد اخلدمية‪ ،‬نتيجة �سنوات‬ ‫طويل ��ة م ��ن الإهم ��ال ب�سب ��ب احلروب‬ ‫واحل�ص ��ار‪ ،‬وتعت�ب�ر االت�ص ��االت‬ ‫اخلليوية الو�سيلة الرئي�سة يف البلد‪.‬‬

‫رسائل تهديد هاتفية تمنع أعضاء بمجلس‬ ‫ديالى من العودة لبعقوبة‬ ‫بغداد ‪ -‬احمد التميمي‬ ‫ك�شف ائت�ل�اف العراقي ��ة يف جمل� ��س حمافظة دياىل‬ ‫عن تلقي اع�ضاء فيه ر�سائل تهديد بالقتل على خلفية‬ ‫اع�ل�ان املحافظ ��ة اقليم ��ا م�ستق�ل�ا‪ ،‬فيم ��ا قال ��ت نائب‬ ‫رئي�س املجل�س ان امل�شكلة يف حمافظة دياىل ح�سمت‬ ‫ومل يب ��ق �س ��وى ع ��ودة اع�ض ��اء املجل� ��س ملوا�صل ��ة‬ ‫اجتماعاتهم يف بعقوبة‪.‬‬ ‫وقال ��ت ع�ضو جمل�س املحافظة ع ��ن ائتالف العراقية‬ ‫�سه ��اد احلي ��ايل لـ(النا� ��س)‪� ،‬إن "بع� ��ض االع�ض ��اء‬ ‫يف القائم ��ة العراقي ��ة ابلغون ��ا بتلقيه ��م ر�سائل عرب‬ ‫هواتفه ��م م ��ن م�صادر جمهول ��ة تهدده ��م بالقتل على‬ ‫خلفي ��ة اعالن املحافظ ��ة اقليما م�ستق�ل ً�ا"‪ ،‬م�ضيفة �أن‬ ‫"املحافظة ب�صورة عامة م�ستقرة من الناحية االمنية‬ ‫وفقا جلولة ميدانية"‪.‬‬ ‫واو�ضح ��ت احلي ��ايل �أن "الع ��ودة اىل ح�ض ��ور‬ ‫اجتماع ��ات جمل� ��س املحافظ ��ة يف مدين ��ة بعقوب ��ة‬ ‫يتوق ��ف عل ��ى تعهدات م ��ن الق ��وات االمني ��ة بتوفري‬ ‫احلماي ��ة لأع�ضاء جمل�س املحافظ ��ة"‪ ،‬م�شرية اىل �أن‬ ‫"هناك ت�أكيدا على �أن القوات االمنية يف دياىل غري‬ ‫قادرة على حماية املدنيني من خالل االحداث االخرية‬ ‫الت ��ي �شهدته ��ا دياىل"‪.‬ب ��دوره‪ ،‬ق ��ال نائ ��ب رئي� ��س‬

‫جمل�س حمافظة دياىل �ص ��ادق احل�سيني لـ(النا�س)‪،‬‬ ‫�إن "امل�شكل ��ة يف حمافظ ��ة دي ��اىل حُ ل ��ت بن�سبة ‪%80‬‬ ‫ومل يبق �سوى عودة اع�ض ��اء املجل�س واملحافظ اىل‬ ‫مق ��ر عمله ��م"‪ ،‬م�ش�ي�را اىل �أن "اقلي ��م حمافظة دياىل‬ ‫ول ��د ميتا"‪.‬وب�ي�ن احل�سين ��ي �أن "االدارة املحلية يف‬ ‫جمل�س حمافظة دي ��اىل لديها لقاء مع رئي�س الوزراء‬ ‫نوري املالكي لكن ان�شغال االخري بامللفات ال�سيا�سية‬ ‫احلالية اخر عقد اللقاء"‪.‬‬

‫عن الحمايات والنظام السياسي والمعركة الدائرة اآلن!‬ ‫وال ��روح البولي�سي ��ة عن ��د ال�سلط ��ة كله ��ا ‪ .‬لك ��ن‬ ‫ال�سلطة كانت م�ستع ��دة لتطويره وتكييفه افقيا ‪،‬‬ ‫وتوزيعه على رجاالتها الذين تكفلوا به �شخ�صيا‪.‬‬ ‫لنت�صور هذه احلالة الغريبة ‪ :‬نائب برملاين ‪ ،‬لكي‬ ‫يك ��ون حيا ‪ ،‬ثم لكي يك ��ون مت�ساويا مع نظرائه ‪،‬‬ ‫�سيكون عليه �أن يتعام ��ل مع جمموعة من حاملي‬ ‫الر�شا�ش ��ات وامل�سد�س ��ات ‪ ،‬اخلف ��راء ال�ساهرين ‪،‬‬ ‫واملتعب�ي�ن م ��ن اليقظة واحلرا�س ��ة والقلق ‪ ،‬وهو‬ ‫من يختارهم ‪ ،‬عرابهم وكفيلهم ‪� .‬إن عددهم الكبري‬ ‫يجعله ��م مبثاب ��ة مكتب �أمن ��ي ‪ .‬اين يح ��دث هذا؟‬ ‫كان يح ��دث بطريقة حمدودة يف امريكا الالتينية‬ ‫حي ��ث ال�سيا�س ��ة ت ��دمي االرهاب ث ��م تتخل�ص منه‬ ‫بانقالب ��ات تع ��ود ت�ستخدمه ‪ ،‬وهك ��ذا‪ ..‬لكنه ولد‬ ‫عندنا مربرا باالرهاب وبات �ضخما مثله ‪ ،‬وكلفته‬ ‫�شبه مفتوحة ماديا و�سيا�سيا‪ ..‬كلفة تنا�سب دولة‬ ‫نفطية من النوع الفا�سد‪.‬‬

‫يف النظ ��ام ال�ساب ��ق كان �أم ��ر احلماي ��ات تق ��وده‬ ‫�سلط ��ة منظمة ‪ ،‬متماثل ��ة ‪ ،‬ال يعدو فيه ��ا الوزراء‬ ‫واملدي ��رون العام ��ون غ�ي�ر ممثل�ي�ن له ��ا ‪ ،‬و�أم ��ر‬ ‫حمايتهم هو ذاته �أمر مراقبتهم ‪ ،‬وهي ال تبالغ به‬ ‫ما دامت اخليارات اال�صلية حم�سومة ‪ ،‬وال�شكوك‬ ‫ت ��كاد �أن تكون مبعدة بالن�سق االمني الذي ي�شمل‬ ‫املجتمع كله‪ .‬لكن املبالغة فيه �ستجري عند حماية‬ ‫ر�أ� ��س النظ ��ام ‪ ،‬ر�أ� ��س العائل ��ة ‪ ،‬الأب القائ ��د‪� .‬إن‬ ‫التقييم ال�سيا�س ��ي وااليديولوجي والبطرياركي‬ ‫ي�ستويل على كل احل�ص�ص ‪ ،‬فيقفز نظام احلماية‬ ‫عمودي ��ا ويتح ��ول اىل كابو� ��س �ص ��ارم ال يقب ��ل‬ ‫اخلط�أ وال امل�صادفات غري املح�سوبة ‪.‬‬ ‫يف املثال ال�سابق مينع على الوزراء وامل�س�ؤولني‬ ‫م ��ن �أن يت�صرفوا مبقت�ضى ر�ؤيتهم �أو اجراءاتهم‬ ‫‪ .‬ه ��م يتبعون ن�سقا مدنيا ‪ ،‬ون�سق من يحميهم �أو‬ ‫خفي عنهم ‪ ،‬وهم غري معنيني به‪.‬‬ ‫يراقبهم ّ‬

‫بع ��د ‪ 2003‬مل تع ��د الدول ��ة قائم ��ة ‪ ،‬والنظ ��ام‬ ‫ال�سيا�س ��ي اجلدي ��د كله ظه ��ر بت�ضاف ��ر �سيا�سيي‬ ‫الطوائ ��ف واالثنيات وحماياتهم والقوى االمنية‬ ‫الولي ��دة ‪ .‬لقد ولدت قوى احلماي ��ات لتتحول مع‬ ‫الوق ��ت اىل جيو� ��ش �صغرية تابعة مل ��ن حتميهم ‪،‬‬ ‫م�ستوعبة قيمتها الذاتي ��ة بالتجربة كونها خارج‬ ‫�سي ��اق الدولة �أو ال�سلط ��ة ‪� .‬إنها م�ستقلة ‪ ،‬مت�صلة‬ ‫بو�ساطة مم ��رات ودهاليز بالطائف ��ة التي تنتمي‬ ‫اليه ��ا ‪ ،‬ث ��م املعقودة م ��ن طرفها الآخ ��ر باملرجعية‬ ‫ال�سيا�سي ��ة للم�س� ��ؤول‪� .‬إن رج ��ل ال�سيا�سة اختار‬ ‫رج ��ل احلماية م ��ن ع�شريته او طائفت ��ه او عائلته‬ ‫لك ��ي يطمئن ‪ ،‬وال ف ��رق كب�ي�ر ‪ ،‬والأول ممثل يف‬ ‫لعبة النظام ال�سيا�سي القائم على املحا�ص�صة‪.‬‬ ‫�إذا م ��ا �أمعن ��ا النظ ��ر بج ��ذر ه ��ذه التنظيم ��ات‬ ‫ووظيفته ��ا وطبيعته ��ا ‪ ،‬ف�سرنى �أنه ��ا نتاج نظام‬ ‫�سيا�س ��ي غريب م ��ن نوع ��ه ‪ ،‬ي�صنع ج ��زرا �أمنية‬

‫منف�صلة ‪ ،‬جيو�شا �صغ�ي�رة تنظم نف�سها وتتكيف‬ ‫م ��ن خ�ل�ال �سيا�س ��ة معنية به ��ا وتغطيه ��ا ‪ ،‬تابعة‬ ‫لقائدها ال�سيا�س ��ي يف ترحاله وتقلباته ‪ ،‬مطورة‬ ‫�شك ��وكا باجليو�ش ال�صغرية املقابل ��ة ‪ ،‬كما �أنها ‪،‬‬ ‫ب�صناعتها الغريبة هذه قابلة لالخرتاق والف�ساد‪.‬‬ ‫كل امل�س�ؤول�ي�ن يف النظ ��ام ال�سيا�س ��ي ‪ ،‬ممثل ��و‬ ‫ال�سلطت�ي�ن التنفيذية والت�شريعي ��ة‪ ،‬ي�ستخدمون‬ ‫ه ��ذا النظ ��ام االمني الغري ��ب نف�س ��ه ‪ ،‬بالرغم من‬ ‫انه ��م غ�ي�ر مت�ساوي ��ن ال يف املوق ��ع وال االهمي ��ة‬ ‫ال�سيا�سي ��ة‪� .‬إنه نظام يعزز ال�شكوك ‪ ،‬فهذه اجلزر‬ ‫املنف�صل ��ة كما قلنا ت�أمتر ب�أوامر من تخدمه ‪ ،‬ولها‬ ‫مراج ��ع �سيا�سية خمتلف ��ة ومت�صارعة ‪ ،‬وتخ�ضع‬ ‫مل�صالح فئوية وطائفية ومناطقية‪.‬‬ ‫لق ��د �صنع االمريكان وق ��ادة ‪ 2003‬مواد ال�صراع‬ ‫الدائ ��ر الآن ‪ ،‬ب�أخالقيات ��ه الت�آمري ��ة ومنافع ��ه‬ ‫االقت�صادية‪ .‬لقد مزقوا املجتمع!‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )158‬الخميس ‪ 22‬كانون االول ‪2011‬‬

‫يوميات‬

‫إلقاء القبض على ثالثة من منفذي‬ ‫جريمة النخيب‬ ‫كربالء ‪ -‬الناس‬ ‫ق��ال رئي�س اللجنة االم�ن�ي��ة ملجل�س‬ ‫حمافظة كربالء حامد �صالح �أن �شرطة‬ ‫االنبار متكنت من القاء القب�ض على‬ ‫ثالثة من منفذي جرمية النخيب فجر‬ ‫ام�س االربعاء ‪� ،‬أحدهم كان املخطط‬ ‫واملنفذ الرئي�س للعملية‪.‬‬ ‫م��و��ض�ح��ا �أن ال��ق��وات وب �ع��د ورود‬ ‫م �ع �ل��وم��ات ا� �س �ت �خ �ب��اري��ة دق �ي �ق��ة ‪،‬‬ ‫�شكلت ق��وة ‪ ،‬وقامت بعملية اعتقاله‬ ‫يف منطقة ال�ن�خ�ي��ب‪ ،‬اذ متكنت من‬

‫احل�صول على ت�سجيل ملكاملة هاتفية ‪،‬‬ ‫للمخطط واملنفذ الرئي�س للعملية ‪،‬بعد‬ ‫مراقبتها ال�شبكة عرب الهاتف النقال‬ ‫ور�صد حتركاتهم ‪ ،‬م�ؤكد َا �أن منفذي‬ ‫العملية ينتمون اىل تنظيم القاعدة‬ ‫االرهابي وان املنفذ الرئي�س هو من‬ ‫�سكنة املنطقة ذاتها‬ ‫ورف�ض املحافظ الك�شف عن تفا�صيل‬ ‫اكرث‪ ،‬وعزا ذلك اىل �أن االجهزة االمنية‬ ‫هي من �ستقوم باالعالن عن التفا�صيل‬ ‫‪ ،‬مطالب َا اهايل ال�ضحايا برفع دعوى‬ ‫ق�ضاي َا �ضد منفذ اجلرمية‪.‬‬

‫البلديات تخصص ‪ 25‬ألف دونم‬ ‫لالستثمار السكني لعام ‪2012‬‬ ‫بغداد ‪ -‬ستار الغزي‬ ‫�أعلنت وزارة البلديات والأ��ش�غ��ال ‪،‬‬ ‫�أنها خ�ص�صت ‪ 25‬الف دومن للم�شاريع‬ ‫ال�سكن ‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ت�ح��دث الر�سمي زي��د حممد‬ ‫لـ(النا�س) �إن " ال��وزارة �شكلت جلنة‬ ‫فنية لتحديد االرا��ض��ي ال�سكنية يف‬ ‫جميع املحافظات خالل عام ‪. 2012‬‬ ‫وا���ض��اف ان " ال � ��وزارة ات�ف�ق��ت مع‬ ‫هيئة اال�ستثمار الوطنية على تن�شيط‬ ‫ح��رك��ة اال�ستثمار ال�سكني وتفعيل‬ ‫دور ال�شركات االجنبية ملعاجلة �أزمة‬ ‫ال�سكن يف البالد‪.‬‬ ‫مبينا ان م�شكلة وزارة البلديات‬ ‫ت�ع��اين م��ن تخ�صي�ص االر� ��ض دون‬ ‫تفعيل ال�ع�م��ل ب�ه��ا وت�ب�ق��ى مرتوكة‬ ‫لفرتات زمنية طويلة بدون ان تنفذها‬

‫‪No.(158) - Thursday 22, December, 2011‬‬

‫ال�شركة امل�ستثمرة‪.‬‬ ‫وي�ؤكد خرباء ان العراق يحتاج �إىل‬ ‫�أك�ثر من ‪ 20‬عاما حلل جزئي لأزمة‬ ‫ال �� �س �ك��ن‪ ،‬ف�ي�م��ا ت �ق��ول احل �ك��وم��ة �إن‬ ‫امل�شكلة �ستحل ب�ح��دود ع��ام ‪،2020‬‬ ‫بعد بناء مليوين وحدة �سكنية وفق‬ ‫امل��وا� �ص �ف��ات ال�ع��امل�ي��ة ال �ت��ي تتبناها‬ ‫ال�سيا�سة الوطنية للإ�سكان‪.‬‬ ‫فيما ينتقد اقت�صاديون عراقيون �أداء‬ ‫احلكومة يف معاجلة �أزم��ة ال�سكن‪،‬‬ ‫ب�سبب ع��دم امتالكها �إ�سرتاتيجية‬ ‫وا�ضحة حل��ل الأزم ��ة ب�شكل نهائي‪،‬‬ ‫بالرغم من ان احلكومة ا�ستطاعت ان‬ ‫جت��ذب �أك�ثر من ‪� 300‬شركة �أجنبية‬ ‫متخ�ص�صة لبناء الوحدات ال�سكنية‬ ‫يف م�سعى للتخفيف من الأزمة ‪.‬‬

‫‪ 700‬عسكري أميركي سيبقون في العراق لتدريب القوات األمنية‬

‫المالكي يرفض تدخل الجامعة العربية واألمم المتحدة في قضية الهاشمي ويؤكد استقاللية القضاء‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫�أعلن رئي�س ال��وزراء ن��وري املالكي‪،‬‬ ‫ام�س رف�ضه تدخل اجلامعة العربية‬ ‫والأمم املتحدة يف ق�ضية نائب رئي�س‬ ‫اجلمهورية طارق الها�شمي او الق�ضاء‬ ‫اخل��ارج��ي‪ ،‬مطالبا الها�شمي باملثول‬ ‫�أمام الق�ضاء لإثبات براءته‪.‬‬ ‫م���ؤك��دا �أن ال�ق���ض��اء ال �ع��راق��ي لي�س‬ ‫متكام ًال لكنه لي�س م�سي�س ًا �أو مهم�ش ًا‪،‬‬ ‫داعي ًا يف الوقت نف�سه �إىل االحتكام‬ ‫للق�ضاء حلل اخلالفات العالقة‪ ،‬فيما‬ ‫� �ش��دد م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى �أن���ه ال جمال‬ ‫للتفاو�ض على ما يتعلق ب�أمن البالد‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال ��وزراء ن��وري املالكي‬ ‫يف م�ؤمتر �صحفي عقده ام�س يف مقر‬ ‫رئا�سة ال ��وزراء ببغداد �إن "الق�ضاء‬ ‫م���س�ت�ق��ل وال مي �ك��ن �أن ي�سي�س"‪،‬‬ ‫م�ستدرك ًا "ال �أق��ول �أن��ه متكامل‪ ،‬لكنه‬ ‫� �ش��ري��ك يف ع�م�ل�ي��ة ال �� �ض �ب��ط وب �ن��اء‬ ‫الدولة"‪.‬‬ ‫ودع��ا املالكي �إىل االح�ت�ك��ام للق�ضاء‬ ‫حل ��ل اخل �ل�اف� ��ات ك ��اف ��ة‪ ،‬م �ب �ي �ن � ًا �أن‬ ‫"الد�ستور ف�صل بني ال�سلطات وال‬ ‫ي�سمح بتداخلها"‪.‬‬ ‫�أم��ا يف ما يتعلق بالأو�ضاع الأمنية‪،‬‬ ‫ف�شدد املالكي �أنه "ال جمال للتفاو�ض‬ ‫على الأم��ن وه��و م�ستقل كما للق�ضاء‬ ‫ا�ستقالله‪ ،‬وال �أح��د ميكن �أن يتحدث‬ ‫عن الق�ضاء ب�أي بعد كان"‪.‬‬ ‫واعترب املالكي �أن "العراق يحتاج �إىل‬ ‫ا�ستقرار �سيا�سي لأنه يوفر ا�ستقرار ًا‬ ‫ينعك�س على البلد ب�شكل عام"‪.‬‬ ‫وذك��ر رئي�س ال ��وزراء ن��وري املالكي‬

‫�أم � ��� ��س �إن ‪ 700‬م� � ��درب �أم�ي�رك ��ي‬ ‫�سيعملون على تدريب القوات الأمنية‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة‪ ،‬م�ضيفا �أن ع��دد موظفي‬ ‫ال �� �س �ف��ارة الأم�ي�رك �ي��ة يف ب �غ��داد لن‬ ‫يتجاوز الألفني‪ .‬مبينا �إن "العدد الكلي‬

‫شارع فلسطين يشهد إنشاء أكبر مول في العراق‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫اعلنت امانة بغداد املبا�شرة ب�أعمال‬ ‫التهيئة لتنفيذ م�شروع مول النخيل‬ ‫ال �ت �ج��اري اال��س�ت�ث�م��اري يف جانب‬ ‫الر�صافة بكلفة (‪ )12‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وذك ��رت دائ ��رة ال�ع�لاق��ات واالع�ل�ام‬ ‫ان " �شركة امواج الدولية ب�إ�شراف‬ ‫دائرة املهند�س املقيم التابعة لأمانة‬ ‫بغداد با�شرت �أعمال التهيئة لتنفيذ‬ ‫م �� �ش��روع م ��ول ال�ن�خ�ي��ل يف �شارع‬ ‫ف�ل���س�ط�ين م ��ن ط��ري��ق اال�ستثمار‬ ‫مو�ضحة �أن مدة اال�ستثمار يف هذا‬ ‫امل ��ول تبلغ (‪ )35‬ع��ام � ًا م��ن ت�أريخ‬ ‫امل�ب��ا��ش��رة بالتنفيذ فيما تبلغ مدة‬ ‫االجناز عامني‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان " هذا املول يتكون من‬ ‫ع��دة طبقات ي�ح��وي حم��ا ًال جتارية‬

‫ومعار�ض ومطاعم ومراكز ترفيهية‬ ‫وبارك ًا لوقوف ال�سيارات وفعاليات‬ ‫اخ � ��رى ي �� �ض �م �ه��ا ه� ��ذا امل�����ش��روع‪.‬‬ ‫م��و��ض�ح��ة ‪�:‬أن ام� ��وال ت�ن�ف�ي��ذ هذه‬ ‫امل���ش��روع اال�ستثماري م��ن القطاع‬ ‫اخلا�ص اجلهة امل�ستثمرة وان امـانة‬ ‫بغــداد واحلكومة التنفق �أية اموال‬ ‫على تنفــيذه " ‪.‬‬ ‫مبينة " �أن هذا املول يعد ج��زء ًا من‬ ‫�سل�سلة م�شاريع جنحت امانة بغداد‬ ‫يف توقيع عقودها مع عدد كبري من‬ ‫ال���ش��رك��ات م��ن خ�لال تفعيل قانون‬ ‫اال�ستثمار ودعم امل�ستثمرين وخلق‬ ‫�شراكة حقيقية مع القطاع اخلا�ص ‪.‬‬ ‫فيما اعلنت ام��ان��ة ب�غ��داد ب��دء العد‬ ‫ال�ع�ك���س��ي الف �ت �ت��اح اك�ب�ر منظومة‬ ‫الدارة قطاعات النفايات يف منطقة‬ ‫ال�شرق االو�سط ت�ضم معملني للفرز‬

‫و(‪ )9‬حم�ط��ات حتويلية ن�ف��ذت من‬ ‫قبل �شركات عاملية متخ�ص�صة‪.‬‬ ‫وذكرت دائرة العالقات واالعالم ان‬ ‫" �شركة افنان الرتكية �شارفت على‬ ‫اجن��از ن�صب معملني لفرز وتدوير‬ ‫ومعاجلة النفايات احدهما يف جانب‬ ‫ال�ك��رخ واالخ��ر يف جانب الر�صافة‬ ‫بكلفة (‪ )105‬مليارات دينار يعدان‬ ‫االكرب يف منطقة ال�شرق االو�سط "‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان " �أم��ان��ة ب�غ��داد ت�سعى‬ ‫م��ن م��ن خ�لال تنفيذ هذين املعملني‬ ‫اىل اع��ادة ت��دوي��ر النفايات القابلة‬ ‫للتدوير وحت��وي��ل اجل��زء املنا�سب‬ ‫م��ن ال�ن�ف��اي��ات املتبقية اىل ا�سمدة‬ ‫وال �ت �خ �ل ����ص م��ن امل�ت�ب�ق��ي م�ن�ه��ا يف‬ ‫م�ط��ام��ر �صحية امن��وذج �ي��ة الت�ؤثر‬ ‫على الرتبة واملياه اجلوفية بال�شكل‬ ‫الذي ي�ؤدي اىل حماية علمية متكاملة‬

‫للبيئة "‪ ،‬م�شرية اىل ان" كل معمل‬ ‫��س�ي�ت��أل��ف م��ن (‪ )3‬وح� ��دات االوىل‬ ‫العادة فرز النفايات والثانية النتاج‬ ‫ال�سماد الع�ضوي والثالثة خلية طمر‬ ‫امنوذجية "‪.‬‬ ‫وبينت ان " �شركة اك��زمي الرتكية‬ ‫اجن��زت (‪ )7‬حم�ط��ات حتويلية من‬ ‫جمموع (‪ )9‬حمطات �ضمن م�شروع‬ ‫تبلغ كلفته (‪ )26‬مليار دي �ن��ار من‬ ‫اجل جتميع النفايات وكب�سها داخل‬ ‫حاويات امنة مغلقة ونقلها بوا�سطة‬ ‫�آليات تخ�ص�صية اىل معامل الفرز "‪.‬‬ ‫م�ؤكدة �أن‪ :‬هذه امل�شاريع �سيكون لها‬ ‫بالغ االهمية يف احلفاظ على �سالمة‬ ‫البيئة يف العا�صمة بغداد والتعامل‬ ‫م��ع ال �ن �ف��اي��ات ب �ط��رق ع�ل�م�ي��ة وفق ًا‬ ‫ملامعمول به يف دول العامل‪.‬‬

‫للمدربني لن يتجاوز ال�ـ ‪ 700‬مدرب‬ ‫وقد يخف�ض العدد وه�ؤالء مت التعاقد‬ ‫معهم وهم داخل املع�سكرات ‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أن "عدد موظفي ال�سفارة الأمريكية‬ ‫يف العراق مل ي�صل �إىل �ألفي موظف‪.‬‬

‫واكد �أرئي�س ال��وزراء نوري املالكي‪،‬‬ ‫�أن منظمة جماهدي خلق حتتل مدينة‬ ‫يف ال �ع��راق ولي�س خميما‪ ،‬يف حني‬ ‫�أ�شار �إىل ا�ستجابة احلكومة لطلب من‬ ‫الأمم املتحدة لت�أجيل مغادرتهم العراق‬

‫م�ق��اب��ل خ ��روج ن�صفهم ن�ه��اي��ة العام‬ ‫احل��ايل‪ ،‬الفتا �إىل �أن املنظمة رف�ضت‬ ‫العر�ض وقاموا بت�صعيد الأمور‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل��ال �ك��ي �أن "هناك دوال‬ ‫�أوروب� �ي ��ة و�أم�ي�رك �ي��ة ويف املنطقة‬

‫مدير شرطة واسط ‪ :‬تفكيك عصابة كانت تخطط لتنفيذ عمليات‬ ‫إرهابية في المحافظة خالل شهر محرم وضبط شبكة تتاجر باآلثار‬ ‫واسط‪ -‬نبيل الشايب‬ ‫اكد املدير العام ل�شرطة وا�سط اللواء ح�سني‬ ‫عبد الهادي حممد �إن قواته متكنت من "تفكيك‬ ‫ع�صابة كانت تخطط لتنفيذ عمليات �إرهابية‬ ‫يف حمافظة وا�سط خالل �شهر حمرم تت�ألف من‬ ‫�أربعة �أ�شخا�ص وهم الآن رهن االحتجاز فيما‬ ‫مت �ضبط �سيارة مفخخة نوع �أوبل كانت معدة‬ ‫للتفخيخ يف منطقة املدائن على �أ�سا�س تفجريها‬ ‫يف حمافظة وا� �س��ط خ�لال �أي ��ام عا�شوراء‪".‬‬ ‫م���ش�ير ًا اىل �ضبط �شبكة وا��س�ع��ة تعمل على‬ ‫جتارة الآثار يف ق�ضاء احلي اىل اجلنوب من‬ ‫الكوت و�أخ��رى كانت تقوم بتجارة احلبوب‬ ‫املخدرة �أذ �أن جميع �أف��راد الع�صابة �أ�صبحوا‬

‫يف قب�ضة القوات الأمنية و�سيتم متابعة �آخرين‬ ‫متورطني معهم‪".‬‬ ‫وذك��ر ان قواته االمنية متكنت خ�لال الفرتة‬ ‫املا�ضية من اعتقال ‪ 174‬متهما مبختلف مناطق‬ ‫املحافظة كانوا مطلوبني لقيامهم بجرائم جناية‬ ‫خمتلفة و�أن هناك متابعة م�ستمرة لأوراقهم‬ ‫التحقيقية ل�ل�إف��راج ع��ن ال��ذي��ن مل تثبت التهم‬ ‫املن�سوبة �ضدهم وتطبيق الإجراءات الق�ضائية‬ ‫بحق الآخرين املتورطني بالتهم املن�سوبة لهم‬ ‫على تلك الق�ضايا‪".‬‬ ‫مو�ضحا ان بني ه�ؤالء الذين اعتقلوا ‪ 80‬قياديا‬ ‫مبختلف الدرجات العليا مت اعتقالهم على وفق‬ ‫م��ذك��رات قب�ض �أ�صولية ��ص��ادرة ع��ن الق�ضاء‬ ‫ال �ع��راق��ي و�أن ه � ��ؤالء الأ� �ش �خ��ا���ص متهمون‬

‫رئيس أساقفة بغداد يدعو لنبذ الحزن واالحتفال بأعياد الميالد‬ ‫بغداد‪ -‬نادية بشير‬ ‫�أعرب رئي�س �أ�ساقفة بغداد لل�سريان‬ ‫الكاثوليك وامل�س�ؤول عن كني�سة �سيدة‬ ‫النجاة املطران مار �أفرام يو�سف عبا‬ ‫عن �أمله يف ان يكون ي��وم اخلام�س‬ ‫والع�شرين من ال�شهر اجل��اري وهو‬ ‫عيد ميالد ال�سيد امل�سيح عليه ال�سالم‬ ‫منا�سبة ف��رح وط�م��أن�ي�ن��ة يف عموم‬ ‫العراق ‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل� �ط ��ران ع �ب��ا يف ت���ص��ري��ح لـ‬ ‫(النا�س) اليومية انه ورغم الظروف‬ ‫ال�صعبة التي مت��ر بها ال�ب�لاد اال انه‬ ‫يتوجب على االن�سان اليوم ان يعي�ش‬ ‫�سعادة م�ي�لاد ال�سيد امل�سيح وينبذ‬

‫الب�ؤ�س والأمل والبكاء ‪ ،‬م�شددا يف‬ ‫الوقت ذاته على اهمية عدم االن�سياق‬ ‫اىل م�شاعر احل ��زن ب�سبب او�ضاع‬ ‫البلد التي الت�شجع النا�س على التمتع‬

‫بالعيد واكد بالقول‪ ":‬كفى لهذا ال�شعب‬ ‫ان يبقى يعي�ش حياة كلها �أمل ويرف�ض‬ ‫ان يعيد العيد ‪،‬ان��ا �ضد ه��ذه الفكرة‬ ‫متاما فماذنب االط�ف��ال مل��اذا الندعهم‬ ‫ي�شعرون ببهجة ميالد امل�سيح عليه‬ ‫ال�سالم الذي يج�سد الفرح بعينه وهو‬ ‫الذي يدخله اىل قلوبهم "‪.‬‬ ‫وا�ضاف املطران انه يتوقع ان ت�شهد‬ ‫ال�ك�ن��ائ����س يف ي ��وم ال�ع�ي��د ح�ضورا‬ ‫مميزا على غرار ماحدث يف الذكرى‬ ‫ال �� �س �ن��وي��ة االوىل حل ��ادث ��ة كني�سة‬ ‫��س�ي��دة ال �ن �ج��اة يف ‪2011/10/31‬‬ ‫حيث كان احل�ضور يف القدا�س الذي‬ ‫اق�ي��م يف الكني�سة ال�ت��ي �شهدت تلك‬ ‫املجزرة ح�ضورا قويا فاق التوقعات‬

‫ت�صنف املنظمة على �أنها �إرهابية"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن "وجودها ال ين�سجم مع‬ ‫الد�ستور لأنه يرف�ض وجود منظمات‬ ‫�إره��اب�ي��ة وغ�ير �إره��اب�ي��ة كحال حزب‬ ‫العمال الكرد�ستاين والبيجاك كونها‬ ‫ت�ضر ب�أمن دولة �أخرى"‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س ال ��وزراء �أن "احلكومة‬ ‫غري م�سموح لها الدخول يف مع�سكر‬ ‫�أ�شرف ومعرفة ماذا يجري وهذا غري‬ ‫موجود يف جميع الدول الأوروبية"‪،‬‬ ‫مبينا �أن "قرار خ��روج ه��ذه املنظمة‬ ‫�سيتم يف نهاية هذا العام يف ‪ 31‬من‬ ‫ال�شهر احلايل �إال �أن الأمني العام للأمم‬ ‫املتحدة بان كي مون طلب منا التعاون‬ ‫بت�أجيل ف�ترة بقائهم �إىل �ستة ا�شهر‬ ‫اعتبارا من ت�شرين الثاين املا�ضي"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل��ال �ك��ي �إىل �أن "احلكومة‬ ‫واف�ق��ت على الطلب يف ح��ال تعهدت‬ ‫الأمم امل�ت�ح��دة ب ��إخ��راج ن�صف منهم‬ ‫خالل �ستة ا�شهر"‪ ،‬م�ضيفا �أن "الأمم‬ ‫املتحدة وافقت وتوىل الق�ضية ممثلها‬ ‫يف بغداد بان يكون العدد الذي يخرج‬ ‫من ‪� 300‬إىل ‪� 400‬شخ�ص"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رئي�س ال��وزراء �أن "منظمة‬ ‫جم���اه���دي خ��ل��ق رف�����ض��ت وح��ف��رت‬ ‫اخل� �ن ��ادق وو� �ض �ع��ت ال ��وق ��ود فيها‬ ‫لكي ت�شعل ال�ن��ار فيها‪ ،‬كما و�ضعت‬ ‫املار�شات الع�سكرية وك�أنها يف دولة‬ ‫ثانية"‪ ،‬م��ؤك��دا �أن "املو�ضوع �أوكل‬ ‫�إىل الأمم املتحدة وال نريد �أن ن�سلمهم‬ ‫لإي ��ران وال قتلهم �أو ا�ضطهادهم �أو‬ ‫جتويعهم لكن وجودهم غري قانوين‬ ‫وغري �شرعي ويجب �أن ينتهي"‪.‬‬

‫فقد ام �ت�ل�أت الكني�سة ب�شكل مل تعد‬ ‫ت�ستوعب اعداد الوافدين اليها الحياء‬ ‫هذه الذكرى االليمة ‪.‬‬ ‫واختتم امل �ط��ران م��ار �أف ��رام يو�سف‬ ‫عبا حديثه ل�صحيفتنا باال�شارة اىل‬ ‫توقعاته لعام ‪ 2012‬م�ؤكدا �ضرورة‬ ‫حتقيق االم��ن وال�سالم للعراق حتى‬ ‫ي��رت��اح ال�شعب ال�ع��راق��ي ال��ذي تعب‬ ‫وعانى كثريا بح�سب ر�أيه ‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫بالقول‪":‬اليوم يزورنا ي�سوع الطفل‬ ‫لرنى ماذا يحمل الينا يف جعبته من‬ ‫�أمان و�سالم وطم�أنينة وا�ستقرار لهذا‬ ‫ال�شعب امل�سكني الفقري لتعود الب�سمة‬ ‫والفرح على �شفاه النا�س االبرياء يف‬ ‫العام املقبل ان �شاء الله" ‪.‬‬

‫بالتخطيط لإثارة الفنت واال�ضطرابات يف البالد‬ ‫بعد االن�سحاب الأم�يرك��ي وحم��اول��ة �إ�سقاط‬ ‫احلكومة و�أن �ه��م نقلوا اىل م��راك��ز االحتجاز‬ ‫للتحقيق معهم على خلفية التهم املن�سوبة لهم‪".‬‬ ‫وذكر اي�ضا �أن هناك �أوام��ر قب�ض وحتر بحق‬ ‫ع��دد �آخ��ر من البعثيني و�أن�ه��م غري موجودين‬ ‫حاليا يف املحافظة لكنهم مالحقون م��ن قبل‬ ‫القوات الأمنية ‪".‬‬ ‫م�ؤكدا �إن جميع القوات الأمنية يف املحافظة‬ ‫ال�سيما قوات ال�شرطة مبختلف �صنوفها عززت‬ ‫�إجراءاتها بعد االن�سحاب الأمريكي من العراق‬ ‫على نحو كبري ب�ه��دف تفويت الفر�صة على‬ ‫اجلماعات امل�سلحة التي ت�سعى لإث��ارة الفنت‬ ‫واال�ضطرابات وتعكري العملية ال�سيا�سية يف‬ ‫البالد حيث مت و�ضع خطة حمكمة �شملت عموم‬ ‫مناطق املحافظة‪".‬‬ ‫وك�شف ال �ل��واء حممد ع��ن �إع ��داد خطة �أمنية‬ ‫حمكمة حلماية زوار �أربعينية الإمام احل�سني‬ ‫الذين �سيتوجهون اىل مدينة كربالء املقد�سة‬ ‫خ�ل�ال الأي� ��ام القليلة امل�ق�ب�ل��ة لإح��ي��اء زي ��ارة‬ ‫الأرب �ع�ين �أذ �سيتم ن�شر الع�شرات م��ن نقاط‬ ‫التفتي�ش واملفارز الآلية والراجلة على الطرق‬ ‫امل�ؤدية ال�سيما امل�ؤدية اىل مدينة كربالء �إ�ضافة‬ ‫اىل تعزيز اجلهد اال�ستخباري واملعلوماتي‪.‬‬ ‫وجدد قائد �شرطة وا�سط ت�أكيده على �أن الو�ضع‬ ‫الأمني يف حمافظة وا�سط م�سيطر عليه متاما‬ ‫و�أنه ال وجود لأية خماوف من زعزعته لوجود‬ ‫ت�ع��اون كبري ب�ين ال�ق��وات الأمنية واحلكومة‬ ‫املحلية من جانب واملواطنني من جانب حلفظ‬ ‫الأمن والنظام وتر�سيخ �سلطة القانون‪.‬‬

‫ناشطون يدعون لحملة "مناصرة المرأة" وينتقدون قانون غسل العار‬

‫ازدياد حاالت "االنتحار" بين النساء في ذي قار ومتابعون يرونها جرائم قتل منظمة!‬ ‫الناصرية‪ -‬حيدر قاسم الحجامي‬ ‫ت�سارعت وت�يرة الإع�لان عن عمليات االنتحار‬ ‫لفتيات ون�ساء يف ذي قار خالل العام احلايل‬ ‫وو�صلت اىل �أرق��ام قيا�سية ‪ ،‬من دون معرفة‬ ‫الأ�سباب التي تقف وراء قيام حواء اىل االنتحار‪،‬‬ ‫م��ا دف��ع بالنا�شطني املدنيني يف املحافظة اىل‬ ‫الت�شكيك ب�صحة بع�ض ما يعلن من هذه احلاالت‬ ‫مطالبني اجلهات الق�ضائية بالك�شف عن �أ�سباب‬ ‫"موت " الن�ساء بهذه الطريقة ‪ ،‬عادين تكرر مثل‬ ‫هذه احلاالت ب�أنه مثري للريبة وال�شك ‪.‬‬ ‫ه��ذا وك��ان م�صدر �أمني ك�شف يف وق��ت �سابق‬ ‫عن ت�سجيل �سبع ح��االت انتحار لن�ساء حتى‬ ‫املنت�صف االول م��ن ه��ذا ال �ع��ام ‪ ،‬وق��د وثقت‬ ‫ب�صورة ر�سمية ‪� ،‬إال �أن ن�صف العام الثاين �شهد‬ ‫ت�صاعد ًا يف عمليات "انتحار " �أو قتل الن�ساء‬ ‫يف املحافظة ‪ ،‬ك��ان �آخ��ره��ا العثور على جثة‬ ‫ام��ر�أة يف الثالثينات من العمر ح�سب ما نقل‬ ‫موقع "مو�سوعة النا�صرية "‪.‬‬ ‫و�أف��اد املوقع " �أن دورية من ال�شرطة العراقية‬ ‫عرثت على جثة فتاة مقطوعة الر�أ�س يف ناحية‬ ‫قلعة �سكر( ‪ 100‬كم �شمال النا�صرية) �ضمن‬ ‫منطقة تقع على احلدود الإدارية بني حمافظتي‬ ‫ذي قار ومي�سان ‪ ،‬بينما قدرت الأدل��ة اجلنائية‬ ‫عمر الفتاة بنحو ثالثني عاما ‪ ،‬كما �أن جثتها‬ ‫ق��د تعر�ضت لالفرتا�س م��ن بع�ض احليوانات‬ ‫املوجودة يف املنطقة"‪.‬‬ ‫وقال م�صدر �أمني للموقع املذكور " �أن اجلثة‬ ‫مل يتم التعرف على هويتها ب�سبب تعر�ضها‬ ‫للت�شويه واالفرتا�س " ‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه نقل موقع "�شبكة �أخبار‬

‫النا�صرية " �أن خالفات عائلية دفعت �إحدى‬ ‫الن�ساء يف مدينة ال��دواي��ة �شمال ذي ق��ار �إىل‬ ‫�إح ��راق نف�سها وزوج�ه��ا الأم��ر ال��ذي �أدى �إىل‬ ‫وفاتها و�إ�صابة زوجها بحروق بالغة ‪.‬‬

‫وق��ال م�صدر امني يف مديرية �شرطة ال�شطرة‬ ‫"�إن مركز �شرطة الدواية علم بوجود امر�أة‬ ‫وزوج� �ه ��ا وه �م��ا ب �ح��ال��ة ��ص�ح�ي��ة خ �ط��رة بعد‬ ‫�إ�صابتهما بحروق بالغة يف �إح��د م�ست�شفيات‬

‫املدينة ‪ .‬امل�صدر ال��ذي ف�ضل ع��دم ذك��ر ا�سمه ‪،‬‬ ‫�أ��ش��ار �إىل �أن احل��ادث وق��ع بعد قيام الزوجة‬ ‫البالغة من العمر ‪ 35‬عاما بر�ش غرفتها مبادة‬ ‫النفط و�إ�ضرام النار بها ‪ ،‬ما �أدى �إىل احرتاقها‬

‫وزوجها الذي كان داخل الغرفة بنا ًء على �شهادة‬ ‫احد �أبنائها‪.‬‬ ‫الفتا �إىل ان احلادث �أدى �إىل وفاة الزوجة بعد‬ ‫نقلها �إىل امل�ست�شفى و�إ�صابة زوجها بحروق‬ ‫بالغة ‪.‬‬ ‫حملة لمناصرة المرأة‬ ‫اىل ذلك ذكرت رئي�سة منظمة �أور لثقافة املر�أة‬ ‫" �أن املحافظة ت�سجل جرائم قتل مت�صاعدة‬ ‫لن�ساء وغالب ًا ما تعلن العوائل انتحار الفتيات‬ ‫لدفع �شبهة القتل العمد "وانتقدت منى الهاليل‬ ‫"قانون غ�سل العار معتربة �إياه ثغرة قانونية‬ ‫توفر املالذ الآم��ن للمجرمني بحق امل��ر�أة داعية‬ ‫اىل تعديل هذا القانون �أو �إلغائه "‬ ‫و�أ�شارت اىل �أن "منظمات مدنية �ستنظم وقفة‬ ‫احتجاج ملنا�صرة امل ��ر�أة ودع��وة جلنة امل��ر�أة‬ ‫والطفل يف جمل�س النواب واملحافظة للتدخل‬ ‫لوقف العنف �ضد الن�ساء يف املحافظة "‪.‬هذا‬ ‫و�أ�شار تقرير ن�شره مكتب حقوق الإن�سان اىل‬ ‫�أن حمافظة ذي قار تقف يف املرتبة الثانية بعد‬ ‫بغداد يف اجلرائم �ضد املر�أة للعام ‪ 2010‬حيث‬ ‫�سجلت ‪14‬حالة انتحار موثقة "‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ع��د ال�شيخ م�صطفى ال�صاحلي ‪/‬‬ ‫رجل دين وباحث يف ال�ش�ؤون اال�سالمية "�أن‬ ‫عمليات �إباحة دم��اء الن�ساء بطريقة ع�شوائية‬ ‫لي�س لها �أي جانب �شرعي �أو مربر غري �أعراف‬ ‫ال متت للدين ب�صلة "‪.‬‬ ‫وي�ضيف ال�صاحلي " الر�أي امل�شهور وهو ر�أي‬ ‫�سماحة ال�سيد ال�سي�ستاين ه��و ال��رج��وع اىل‬ ‫املحاكم القانونية واحرتام النظام العام يف كل‬ ‫الأمور‪ ،‬وهذا ينطبق على هذه احلالة ال �أن تكون‬ ‫عمليات القتل بطريقة كيفية وع�شوائية "‪.‬‬

‫ويتابع ال�صاحلي " وحتى لو و�ضعنا القانون‬ ‫الو�ضعي اىل جانب واحتكمنا اىل ال�شريعة ‪،‬‬ ‫فال�شريعة ال تخول �إي �شخ�ص ب�إقامة احلدود‬ ‫ب��ل يجب ال��رج��وع اىل احل��اك��م ال�شرعي الذي‬ ‫ميلك حق �إق��ام��ة احل��دود وه��ذا غري متوفر يف‬ ‫الوقت احلا�ضر "‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د " �أن ال��زن��ا م��ن امل�ن�ك��رات املنهي عنها‬ ‫دينيا و�أخالقي ًا واثبات هذه الفاح�شة علي �أي‬ ‫�شخ�ص يحتاج اىل �أربعة �شهود عدول ومن ثم‬ ‫يقوم احلاكم ال�شرعي بالتعزيز اذا كان النظام‬ ‫�إ��س�لام�ي��ا ؛ �إم��ا يف ال��و��ض��ع ال�ع��راق��ي فاحلالة‬ ‫حتتاج اىل الرجوع بها للمحاكم املخت�صة "‪.‬‬ ‫على الدولة القيام بما يجب‬ ‫وي��رى رئي�س منظمة حماية وتطوير الأ�سرة‬ ‫حقي كرمي هادي ان هناك تكتم ًا يجري على ما‬ ‫تتعر�ض له الن�ساء من ا�ضطهاد وقتل واعتداءات‬ ‫وي�ضيف "للأ�سف احل ��االت يف ت��زاي��د وتكتم‬ ‫الأه��ايل عنها ال يعطي �إح�صائية �صحيحة يف‬ ‫دوائر ال�صحة‪ ،‬وهنالك حاالت كثرية �سميت من‬ ‫قبل الأهل حاالت انتحار ولكن هي يف احلقيقة‬ ‫ح��االت قتل ما يدعى غ�سال للعار‪� ،‬أو ما �شابه‬ ‫ذلك"‪.‬‬ ‫ويطالب حقي اجل�ه��ات امل���س��ؤول��ة يف الدولة‬ ‫بدرا�سة هذه الظاهرة والتثبت من كونها حاالت‬ ‫انتحار فعال ‪ ،‬ويف هذه احلالة على الدولة �أن‬ ‫تتدخل با�ستخدام الوعظ واالر�شاد عرب و�سائل‬ ‫الإع�لام والقيام بربامج عمل لتوعية ال�شباب‬ ‫وال�شابات على العطاء يف احلياة دون اللجوء‬ ‫اىل الي�أ�س ومن ثم االنتحار" على حد قوله ‪.‬‬


‫العدد (‪ - )158‬الخميس ‪ 22‬كانون االول ‪2011‬‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(158) - Thursday 22, December, 2011‬‬

‫الحكومة توافق على إحالة ‪ 60‬بئرا في حقل الزبير إلى شركة أميركية‬

‫قالوا‬ ‫علي الشاله ‪:‬‬

‫بغداد ـ الناس‬ ‫�أو�ضح بيان من احلكومة موافقتها على احالة‬ ‫حفر ‪ 60‬بئرا يف حقل الزبري النفطي اىل �شركة‬ ‫امريكية للتنفيذ �أمدها ثالث �سنوات ‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم احلكومة علي الدباغ يف‬ ‫بيان له ان " جمل�س ال��وزراء قرر يف جل�سته‬ ‫اخلام�سة واخلم�سني الإعتيادية املوافقة على‬ ‫تو�صية جلنة �ش�ؤون الطاقة ب�ش�أن طلب وزارة‬ ‫النفط اخلا�ص ب�إحالة املناق�صة املتعلقة بحفر‬ ‫‪ 60‬بئرا يف حقل الزبري ب�أ�سلوب امل�شروع‬ ‫اجلاهز املفتاح باليد وبفرتة تنفيذ �أمدها ثالث‬ ‫�سنوات على �شركة [‪]Baker Hughes‬‬ ‫الأمريكية مببلغ �إج�م��ايل ق��دره ‪ 640‬مليون‬ ‫دوالر مع الأخذ بنظر الإعتبار حتمل الوزارة‬ ‫املعنية �سالمة الإجراءات التعاقدية "‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان " جلنة �ش�ؤون الطاقة قد �أحالت‬ ‫طلب وزارة النفط باملوافقة على املناق�صة‬ ‫املرقمة [‪ ]AC/ZU/2010/35‬اخلا�صة‬ ‫مبو�ضوع حفر ‪ 60‬بئرا يف حقل الزبري اىل‬ ‫جمل�س الوزراء للموافقة عليه حيث مت الإعالن‬ ‫عن امل�شروع بطريقة ال��دع��وة املبا�شرة وقد‬ ‫�إ�ستجابت �ست �شركات من �أ�صل ع�شر �شركات‬ ‫وامتاز عر�ض ثالث �شركات باملطابقة والقبول‬ ‫وه� ��ي (‪Schlumberger ،Baker‬‬ ‫‪ )Hughes‬و(‪ )Halliburton‬لذا‬ ‫مت �إ� �س �ت��دع��ا�ؤه��ا ل �غ��ر���ض ت �ق��دمي عطاءاتها‬ ‫التجارية "‪.‬وتابع الدباغ ان " جلنة الإدارة‬ ‫امل�شرتكة (‪� )JMC‬أو� �ص��ت يف ب��ادئ الأمر‬ ‫ب�إحالة املناق�صة مببلغ �إج�م��ايل ق��دره ‪813‬‬ ‫مليون دوالر م��وزع��ة ب�ين �شركة (‪Baker‬‬ ‫‪ )Hughes‬مببلغ �إحالة ‪ 600‬مليون دوالر‬

‫اقليم كرد�ستان ج��زء من العراق‬ ‫لكن الميكن القبول مببد�أ الت�شكيك‬ ‫ب��ال �ق �� �ض��اء وجم � ��رد ال� �ق ��ول بنقل‬ ‫التحقيق او امل�ح��اك�م��ة م��ن بغداد‬ ‫اىل كرد�ستان هو ت�شكيك بالق�ضاء‬ ‫ونزاهته وعدالته لذا طلب الها�شمي‬ ‫بنقل التحقيق ه��و �أم��ر مرفو�ض‬ ‫وعليه ان ي�سلم نف�سه وميتثل لأمر‬ ‫الق�ضاء‪.‬‬

‫حبيب الطرفي ‪:‬‬

‫و�شركة (‪ )Halliburton‬مببلغ [‪]213‬‬ ‫مليون دوالر ومت عر�ض املناق�صة م��ن قبل‬ ‫جلنة العقود املركزية يف وزارة النفط على‬ ‫دائ��رة املكامن وتطوير احلقول لغر�ض بيان‬ ‫معقولية الأ��س�ع��ار وتبني �أن كلفة املناق�صة‬ ‫ح�سب برنامج كوي�سرت املعتمد لدى الدائرة‬ ‫املذكورة الحت�ساب كلف عقود الرتاخي�ص هو‬ ‫‪ 601‬مليون دوالر �أي �أن مبلغ الإحالة �أعلى من‬

‫الكلفة املح�سوبة وفق الربنامج بن�سبة [‪% ]35‬‬ ‫ثم قامت جلنة الإدارة امل�شرتكة بعقد �إجتماع‬ ‫ي�ضم رئي�س اللجنة ودائ��رة املكامن وتطوير‬ ‫احلقول و�شركة (‪)ENI‬الإيطالية وال�شركات‬ ‫املقاولة لغر�ض الإلتزام مبعقولية الأ�سعار ‪.‬‬ ‫و�أك��د الناطق الر�سمي با�سم احلكومة ان "‬ ‫�شركة (‪ )Baker Hughes‬الأمريكية قد‬ ‫ا�ستجابت لتوجيهات وزي ��ر النفط وجلنة‬

‫الإدارة امل�شرتكة بالإلتزام مبعقولية الأ�سعار‬ ‫وقامت بتخفي�ض �أ�سعار بع�ض الفقرات من‬ ‫عطائها الأول لي�صبح مبلغ الإح��ال��ة الكلي‬ ‫[‪ ]640‬مليون دوالر ومطابقا للموا�صفات‬ ‫الفنية املطلوبة و�أوط��أ الأ�سعار " م�شريا اىل‬ ‫ان " املوافقة على �إحالة م�شروع حفر الـ[‪]60‬‬ ‫ب�ئ��را ت ��أت��ي �ضمن �سعي احل�ك��وم��ة العراقية‬ ‫لدعم القطاع النفطي وتطوير من�ش�آته وزيادة‬

‫طاقته الإنتاجية من خ�لال حفر �آب��ار جديدة‬ ‫�ضمن احلقول املنتجة مما ي ��ؤدي اىل ت�أمني‬ ‫طاقات ت�صديرية نفطية عالية وهو من �ضمن‬ ‫امل�شاريع الإ�سرتاتيجية التي يحتاجها القطاع‬ ‫النفطي يف العراق ال�سيما و�أنه مقبل على نقلة‬ ‫نوعية من حيث الإنتاج والطاقات الت�صديرية‬ ‫ال��ن��اجت��ة ع ��ن ع� �ق ��ود ج � ��والت الرتاخي�ص‬ ‫النفطية‪.‬‬

‫ق�ضية اتهام طارق الها�شمي بدعم‬ ‫الق�ضايا االرهابية فيها �شق ق�ضائي‬ ‫و�شق �سيا�سي ومن االهمية مبكان‬ ‫ان ي �ع��ام��ل ك��ل م�ف���ص��ل بحيادية‬ ‫ون��زاه��ة و�شفافية‪ .‬وم��ن االهمية‬ ‫اي���ض��ا ع ��دم ال �ت��دخ��ل يف الق�ضاء‬ ‫الن ذلك مدعاة الن ي�ضمن اجلميع‬ ‫حقوقه اما عندما تكرث ال�صيحات‬ ‫م ��ن ه �ن��ا وه� �ن ��اك ل �غ��اي��ات بعيدة‬ ‫ع��ن ال��واق��ع ف��ان ذل��ك ��س�ي��ؤدي اىل‬ ‫ا�ستالب احلقوق و�ضياعها‪.‬‬

‫فرهاد االتروشي‪:‬‬ ‫ا�صدار مذكرة اعتقال بحق الها�شمي‬ ‫دون اط�لاع الكتل ال�سيا�سية على‬ ‫تفا�صيل االتهامات بحق الها�شمي‬ ‫ي�سيء لل�شراكة الوطنية التي تقوم‬ ‫عليها احلكومة احلالية‪� .‬إن رئي�س‬

‫سياسيون في ديالى‪ :‬طلب أقلمة المحافظة فقد شرعيته الدستورية‬ ‫ديالى ـ الناس‬ ‫�أع��ل��ن م �� �س ��ؤول��ون يف حم��اف �ظ��ة دي � ��اىل‪� ،‬أن‬ ‫طلب حتويل املحافظة اىل �إقليم م�ستقل فقد‬ ‫�شرعيته الد�ستورية لعدم و�صوله اىل احلكومة‬ ‫وجتاوز ال�سقف الزمني الذي حدده الد�ستور‬ ‫لتقدمي الطلب‪ ,‬فيما �أك��د جمل�س دي��اىل عزمه‬ ‫على تلبية مطالب املتظاهرين وفقا ل�صالحياته‬ ‫الد�ستورية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح اخلبري القانوين �إ�سماعيل علوان‬ ‫التميمي �أن "الد�ستور ي �ل��زم ب�ت�ق��دمي طلب‬ ‫ت�شكيل االقليم من قبل املحافظة الراغبة يف‬ ‫ذل��ك وب�ع��د ا�ستيفاء ال���ش��روط القانونية اىل‬

‫احلكومة من خالل رئي�س جمل�س املحافظة او‬ ‫املمثل القانوين عن املجل�س يف مدة ال تتجاوز‬ ‫�سبعة �أيام"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف التميمي �أن "طلب �إعالن دياىل �إقليم ًا‬ ‫م�ستق ًال �أ�صبح غري قانوين ويتطلب تقدمي طلب‬ ‫جديد من ثلث �أع�ضاء جمل�س املحافظة"‪.‬‬ ‫وتن�ص املادة ‪ 119‬من الد�ستور على انه يحق‬ ‫اقليم بنا ًء على‬ ‫لكل حمافظ ٍة او اك�ثر‪ ،‬تكوين ٍ‬ ‫طلب باال�ستفتاء عليه‪ ،‬يقدم ب�أحدى الطريقتني‬ ‫ٍ‬ ‫جمل�س‬ ‫بطلب من ثلث االع�ضاء يف كل‬ ‫ٍ‬ ‫االوىل ٍ‬ ‫م��ن جم��ال����س امل�ح��اف�ظ��ات ال �ت��ي ت ��روم تكوين‬ ‫بطلب من عُ�شر الناخبني يف‬ ‫االقليم والثانية‬ ‫ٍ‬ ‫كل حمافظ ٍة من املحافظات التي تروم تكوين‬

‫االق�ل�ي��م‪ ،‬اال ان املحكمة االحت��ادي��ة العراقية‬ ‫ا��ص��درت ق��رارا يف العام ‪ 2008‬يت�ضمن عدم‬ ‫د�ستورية ت�شكيل االقاليم يف املحافظات التي‬ ‫ت�ضم مناطق متنازع عليها‪.‬‬ ‫من جهته ذكر ع�ضو جمل�س دياىل عن التحالف‬ ‫ال�ك��رد��س�ت��اين دل�ي�ر ح�سن �أن "طلب �إع�ل�ان‬ ‫املحافظة �إقليم ًا م�ستق ًال فقد �شرعيته كونه مل‬ ‫ي�صل �إىل رئا�سة جمل�س الوزراء �ضمن الفرتة‬ ‫القانونية املحددة ب�أ�سبوع واحد"‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن‬ ‫"م�شروع �أقلمة دي��اىل ولد ميتا من الناحية‬ ‫القانونية ب�سبب الرف�ض ال�شعبي له"‪ ،‬على حد‬ ‫قوله‪ .‬من جانبه قال رئي�س جمل�س دي��اىل عن‬ ‫التحالف الكرد�ستاين طالب حممد ح�سن خالل‬

‫م�ؤمتر �صحفي‪� ،‬أن "دياىل غري مهي�أة حاليا‬ ‫لإعالنها �إقليم ًا م�ستق ًال"‪ ،‬م�ؤكد ًا على "�أحقية‬ ‫املواطنني يف التظاهر ب�شكل دميقراطي والتي‬ ‫متثل �أحدى ايجابيات الدميقراطية"‪.‬‬ ‫ووعد ح�سن "بتنفيذ مطالب املتظاهرين وفقا‬ ‫ل�صالحيات املجل�س واب��رزه��ا �سحب اعالن‬ ‫املحافظة �إقليم ًا نزوال عند رغبة �سكان دياىل"‪.‬‬ ‫يف ال�سياق ذات��ه �إتهمت ع�ضو جمل�س دياىل‬ ‫عن كتلة احل��وار الوطني �إمي��ان عبد الوهاب‬ ‫ال�لام��ي‪" ،‬قادة ال�ق��وات االمنية يف املحافظة‬ ‫بعدم املهنية"‪ ،‬مهددة "مبقا�ضاتهم من خالل‬ ‫املحكمة اجلنائية الدولية"‪.‬‬ ‫و�أك��دت الالمي يف ت�صريح لها عرب �صفحتها‬

‫على �شبكة التوا�صل االجتماعي (الفي�سبوك)‪،‬‬ ‫ان "طلب اع�ل�ان دي ��اىل اقليما م���ازال �سائر‬ ‫املفعول"‪ ،‬م�ضيفة �أن��ه "�سيتم حما�سبة جميع‬ ‫اخلارجني عن القانون �سواء كانوا من الأجهزة‬ ‫الأمنية �أو املدنيني وفق القانون"‪.‬‬ ‫وتابعت �أنها "تطمئن املواطنني على �أن جمل�س‬ ‫املحافظة لن يقرر �شيئ ًا يرف�ضه مواطنوه ولن‬ ‫تكون قراراته خارج ارادة �أبناء دياىل"‪.‬‬ ‫و�شهدت دياىل تظاهرات يف العديد من مناطقها‬ ‫احتجاج ًا على �إع�لان غالبية �أع�ضاء جمل�س‬ ‫املحافظة حتويلها لإقليم م�ستقل �إداري� � ًا‪ ،‬كما‬ ‫عمد امل�ت�ظ��اه��رون �إىل قطع ال�ط��رق الرئي�سة‬ ‫فيها‪.‬‬

‫ال���وزراء ن��وري املالكي ك��ان عليه‬ ‫اب�ل�اغ ال���ش��رك��اء ال�سيا�سيني قبل‬ ‫اللجوء اىل الق�ضاء حتى يكونوا‬ ‫على بينة تامة من هذه االتهامات‬ ‫التخاذ موقف موحد من الها�شمي‪.‬‬

‫مريم الريس ‪:‬‬

‫ّ‬ ‫مصر والعراق يوقعان مذكرة للتعاون‬

‫ال ي�ج��وز الي �شخ�ص ان ي�ساعد‬ ‫املتهم طارق الها�شمي لل�سفر خارج‬ ‫ال �ع��راق ل��وج��ود م��ذك��رة منع �سفر‬ ‫عليه و�سيتعر�ض ك��ل م��ن يحاول‬ ‫م �� �س��اع��دت��ه وم �ه �م��ا ك��ان��ت �صفته‬ ‫ومن�صبه على هذا االمر للم�ساءلة‬ ‫القانونية والق�ضائية و�سيتحمل‬ ‫كامل امل�س�ؤولية‪.‬‬

‫الصحوات‪ :‬نمسك بزمام األمور والتصعيد‬ ‫الكهرباء تتعاقد مع شركة بلجيكية لتجهيزها بمحوالت قدرة بكلفة ‪ 3‬ماليين يورو‬ ‫السياسي لن يعيد تنظيم القاعدة‬ ‫بغداد ـ الناس‬ ‫قالت ت�شكيالت ال�صحوات �شمال العا�صمة‬ ‫ب��غ��داد‪ ،‬ام ����س �إن الت�صعيد ال���س�ي��ا��س��ي يف‬ ‫البالد لن يكون منفذا لعودة تنظيم القاعدة‬ ‫اىل ال �ظ �ه��ور جم � ��ددا‪ ،‬م� ��ؤك ��دة ان �ه��ا مت�سك‬ ‫بزمام االم��ور‪ .‬وت�شكلت امليلي�شيا الع�شائرية‬ ‫"ال�صحوات" يف عام ‪ 2006‬بدعم من اجلي�ش‬ ‫الأم�ي�رك ��ي مل���س��ان��دت��ه واحل �ك��وم��ة يف تعقب‬ ‫املتمردين املرتبطني بتنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫واب� ��دت او� �س��اط �سيا�سية ع��راق �ي��ة وغربية‬ ‫خماوفها من ا�ستغالل خاليا تنظيم القاعدة‬ ‫ال�ت��وت��ر ب��الأج��واء ال�سيا�سية لإع ��ادة تنظيم‬ ‫�صفوفها جمددا‪ .‬وقال املتحدث با�سم �صحوة‬ ‫�شمال بغداد ال�شيخ عامر الفواز �إن "الت�صعيد‬

‫ال�سيا�سي االخري بني اطراف العملية ال�سيا�سية‬ ‫لن يكون مدعاة لعودة ن�شاط تنظيم القاعدة يف‬ ‫العا�صمة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الفواز �أن "�شيوخ الع�شائر واالهايل‬ ‫يف جميع املناطق هم من قاتلوا تنظيم القاعدة‬ ‫قبل ان تتدخل القوات احلكومية وهم من مل‬ ‫ي�سمحوا بعودة التنظيم اىل مناطقهم جمدد ًا"‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن "منع القاعدة من العودة اىل‬ ‫املناطق ال يرتبط بالو�ضع ال�سيا�سي او توفر‬ ‫الدعم من ال�ق��وات احلكومية بل هو مرهون‬ ‫بالع�شائر"‪ .‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫وي�ع��د ا��س�ت�ه��داف ال���ص�ح��وات م�ن��ذ ال�شهرين‬ ‫املا�ضيني م�ؤ�شرا على حماولة تنظيم القاعدة‬ ‫ب�سط �سيطرته على املناطق التي كانت معقال له‬ ‫قبل ت�شكيل ال�صحوات يف العام ‪.2006‬‬

‫بغداد ـ الناس‬ ‫�أعلنت وزارة الكهرباء‪ ،‬ام�س توقيع عقدين مع �شركة‬ ‫بلجيكية لتجهيزها مبحثات وحموالت قدرة بكلفة نحو‬ ‫ثالثة ماليني يورو‪ ،‬مبينة �أن هذه اخلطوة من �ش�أنها‬ ‫�أن ت�سيطر على م�ستويات التجهيز يف منظومة الطاقة‬ ‫الكهربائية‪.‬‬ ‫وقال املتحدث الر�سمي با�سم وزارة الكهرباء م�صعب‬ ‫املدر�س يف بيان �صدر ام�س �إن "الوزارة وقعت عقدين‬ ‫م��ع ��ش��رك��ة ��س��ي ج��ي ه��ول�ن��دك البلجيكية لتجهيزها‬ ‫مبحثات وحموالت"‪ ،‬مبين ًا �أن "قيمة العقدين تبلغ‬ ‫�أكرث من ثالثة ماليني يورو"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل��در���س �أن "العقد الأول يت�ضمن جتهيز‬ ‫املديرية العامة لنقل الطاقة ال�شمالية مبحثات ‪ 400‬كي‬ ‫يف (ع��دد اثنني) ملحطة ت��ازة الكهربائية مببلغ مليون‬

‫و‪� 954‬ألف يورو"‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أنه "�سيتم ا�ستخدامها‬ ‫خلطوط ‪ 400‬كي يف على خط كركوك ‪� -‬شرق بغداد‬ ‫و�أي�ض ًا على خط كركوك ‪ -‬بيجي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املدر�س �أن "العقد الثاين يت�ضمن جتهيز �سبع‬ ‫حموالت قدرة مببلغ مليون و‪� 560‬ألف يورو"‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫�إىل �أن "�أربع حم��والت منها �سيتم جتهيزها ل�صالح‬ ‫املديرية العامة لنقل الطاقة ال�شمالية والعدد الآخر‬ ‫ل�صالح املديرية العامة لنقل الطاقة‪ /‬الفرات الأو�سط"‪.‬‬ ‫و�أ�شار املدر�س �إىل �أن "هذه امل�شاريع من �ش�أنها الإ�سهام‬ ‫يف تطوير وحت�سني �أداء ال�شبكات ال�شمالية ‪ ،‬ف�ض ًال عن‬ ‫ال�سيطرة على م�ستويات التجهيز يف منظومة الطاقة‬ ‫الكهربائية"‪.‬وكانت وزارة الكهرباء �أعلنت‪ ،‬توقيع‬ ‫عقدين مع �شركتني تركية وحملية لتجهيزها ب�أبراج‬ ‫نقل الطاقة بكلفة جت��اوزت ‪ 19‬مليون دوالر‪ ،‬لربط‬ ‫املحطات اجلديدة التي �ستدخل اخلدمة قريب ًا بال�شبكة‬

‫الوطنية‪ ،‬ف�ض ًال عن توقيع عقد مع �شركة �إيرانية لإن�شاء‬ ‫وحدتني يف حمطة الدب�س الغازية يف حمافظة كركوك‬ ‫بطاقة ‪ 320‬ميغاواط وبكلفة بلغت ‪ 72‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫و�أعلنت وزارة الكهرباء‪ ،‬توقيع عقد مع �شركة (�سي‬ ‫�أم �سي) ال�صينية لإن�شاء حمطة كهرباء �صالح الدين‬ ‫احلرارية بطاقة ‪ 1260‬ميغاواط وبكلفة �إجمالية قدرها‬ ‫مليار و‪ 189‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬كما �أعلنت‪ ،‬ع��ن التعاقد‬ ‫مع �إح��دى ال�شركات الفرن�سية لإن�شاء حمطة كهرباء‬ ‫املن�صورية ال�غ��ازي��ة بطاقة ‪ 728‬م�ي�غ��اواط‪ ،‬وبكلفة‬ ‫�إجمالية تبلغ ‪ 539‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وووجهت وزارة الكهرباء‪ ،‬دع��وات مبا�شرة لعدد من‬ ‫ال�شركات العاملية املتخ�ص�صة يف قطاع الكهرباء لتنفيذ‬ ‫ثالث حمطات غازية من بينها حمطة كهرباء النجيبية‬ ‫يف حمافظة ال�ب���ص��رة‪.‬اىل ذل��ك ق��ال��ت و��س��ائ��ل �إع�لام‬ ‫م�صرية �إن القاهرة وبغداد وقعتا مذكرة تفاهم لإن�شاء‬

‫وت�أ�سي�س �شركتني م�صريتني عراقيتني م�شرتكتني لنقل‬ ‫وتوليد الكهرباء‪.‬ويعاين العراق حاليا من ترد كبري يف‬ ‫�شبكة الكهرباء حيث ينقطع التيار لفرتات طويلة يف‬ ‫اليوم ت�صل يف بع�ض الأحيان �إىل نحو ‪� 16‬ساعة‪.‬‬ ‫ونقلت وك��ال��ة الأن �ب��اء امل�صرية ع��ن رئي�س ال ��وزراء‬ ‫امل�صري كمال اجلنزوري خالل لقائه وزي��ر الكهرباء‬ ‫العراقي كرمي عفتان "�ستعمل احلكومة امل�صرية على‬ ‫امل�ساهمة يف اعمار العراق خا�صة يف جمال الإن�شاءات‬ ‫و�إن�شاء املحطات الكهربائية"‪.‬وقال عفتان �إنه التقى‬ ‫مبمثلي ن�ح��و ‪�� 35‬ش��رك��ة م�صرية يف جم��ال الطاقة‬ ‫الكهربائية‪ ،‬ومت االت �ف��اق على زي ��ادة �سبل التعاون‬ ‫معها م�ستقبال‪.‬وتابع الوزير العراقي الذي يزور م�صر‬ ‫قائال "�أبدت ال�شركات امل�صرية رغبة للعمل يف ال�سوق‬ ‫العراقية بهدف امل�ساهمة يف �إعادة اعماره وال�سيما يف‬ ‫جمال الكهرباء"‪.‬‬

‫الربيع العربي من وجهة نظر خبير في األمم المتحدة‬ ‫دانييل بيو *‬ ‫ت�ساقط الطغاة وامل�ستبدون العرب كالذباب‬ ‫‪ ،‬فقد �شهدنا ف��رار البع�ض (ب��ن علي)‪ ،‬وتردد‬ ‫البع�ض الآخ ��ر (م��ب��ارك)‪ ،‬واخ �ت �ي��ار �آخرين‬ ‫للموت (القذايف)‪ ،‬مقابل �سعي البع�ض للخداع‬ ‫(�صالح)‪� ،‬أو البقاء يف الظالم (الأ� �س��د)‪� .‬إن‬ ‫ال�شارع العربي قد بات يف حراك م�ستمر‪ ،‬من‬ ‫ال��دار البي�ضاء �إىل اجلزائر‪ ،‬م��رور ًا باملنامة‪،‬‬ ‫وعمان �أوبغداد‪ .‬ذلك ال�شارع �سيحتفل بالعيد‬ ‫الأول للربيع العربي (‪ ) 1‬وهومليئ بالأمل‬ ‫وخم�ضب بالدماء‪.‬‬ ‫�إن البائع املتجول‪ ،‬حممد البوعزيزي ‪ ،‬الذي‬ ‫رف�ض يف �صبيحة �أحد الأيام امل�شم�سة من �شهر‬ ‫دي�سمرب ‪ /‬كانون الأول عام ‪ 2010‬القمع ومنح‬ ‫حياته يف �سبيل الكرامة‪� ،‬سيبقى �إىل الأبد‬ ‫ال�شرارة التي �أ�شعلت النار يف ال�سهل‪ .‬دقت �إذن‬ ‫�ساعة الثورات العربية‪ .‬هذه الثورات املتعددة‬ ‫الأوجه �أدت �إىل ن�شوء جميع �أنواع التحليالت‬ ‫والتنب�ؤات املمزوجة بال�شكوك وعدم اليقني‬ ‫من التطورات التي �ستح�صل يف امل�ستقبل‪ .‬ال‬ ‫�أحد يعلم اىل �أين �سينتهي املطاف بها‪ ،‬ولكننا‬ ‫نعلم من �أين �أتت‪ .‬ولعل اعتماد النهج البنيوي‬ ‫‪ /‬املارك�سي‪ ،‬والذي مل يعد مواكبا للع�صر‪� ،‬إال‬ ‫�أن��ه قد ي�ساعدنا على تنظيم فهمنا وحتليلنا‪،‬‬ ‫فلذلك‪ ،‬دعونا نحاول ر�سم املعامل مع ًا‪.‬‬

‫الثورة الثقافية‬

‫�إن الثورات اجلارية متثل ث��ورات ثقافية يف‬ ‫املقام الأول‪ ،‬فهي ثورات تطالب ب�إر�ساء معايري‬ ‫االح�ت�رام‪ ،‬وال�صدق‪ ،‬وال�شفافية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫ملطالبتها برد االعتبار للقيم امل�سحوقة من قبل‬ ‫الأنظمة الفا�سدة‪ .‬لقد باتت الأ�صوات تتعاىل‬

‫وجود نف�س الأعداء‪ ،‬فقد ا�ستحوذ الإ�سالميون‬ ‫واحلداثيون مع ًا على ال�ساحة العامة‪ ،‬وذلك‬ ‫دون وج ��ود �أي ��ة �إ��س�ترات�ي�ج�ي��ة مكتملة غري‬ ‫ا�ستخدام �شعار «�أخرج»‪ ،‬والذي حظي ب�شعبية‬ ‫يف فرن�سا من خالل كتاب �ستيفان هي�سيل‪ .‬لقد‬ ‫كان هذا الو�ضع قائم ًا يف املا�ضي‪ ،‬وال يزال‬ ‫كذلك حتى يومنا هذا‪ ،‬وهنا‪ ،‬فنحن نقف على‬ ‫عتبة االنطالق لعملية جديدة‪.‬‬

‫يف ك��ل م �ك��ان للمطالبة ب��احل��ري��ة احلقيقية‬ ‫للتعبري عن ال��ر�أي‪ ،‬وبحق التحدث علن ًا �ضد‬ ‫االع �ت �ق��االت التع�سفية‪ .‬لقد ا�ستعاد العرب‬ ‫ح�سهم بافتخار‪ ،‬وبالتعط�ش للحرية‪ ،‬وبالثقة‬ ‫بالنف�س‪ ،‬وبالأ�صالة التي حرمهم �إياها الغرب‪.‬‬ ‫كما يبدو هنالك فا�صل غام�ض ‪ ،‬يتمثل يف‬ ‫القمع ال��ذي لطاملا كان خميب ًا للآمال املتعلقة‬ ‫يف اال�ستقالل‪ .‬ه��ذا الفا�صل ب��ات يف طريقه‬ ‫لالنح�سار‪.‬‬

‫ثورة سياسية‬

‫الثورة االقتصادية‬

‫لطاملا متت الإ�شارة �إىل ال�صعوبات االقت�صادية‬ ‫باعتبارها القوام املادي الذي تقوم عليه �شتى‬ ‫املظاهرات‪ ،‬حيث ت�شكل بطالة ال�شباب الق�ضية‬ ‫الأب� ��رز وال �ت��ي تفوقت �أي �� �ض � ًا على الق�ضايا‬ ‫الأخرى املرتبطة بالقوة ال�شرائية‪ ،‬والظروف‬ ‫املعي�شية وال�سكنية‪ .‬وم��ا م��ن �شك هنا ب�أن‬ ‫حالة الإح�ب��اط ال�سائدة بني ال�شباب حديثي‬ ‫التخرج متثل العن�صر الأ�سا�سي وراء الثورات‬ ‫احل��ال �ي��ة‪ ،‬وذل ��ك يف ظ��ل ع��دم مت�ك��ن الن�صف‬ ‫م��ن �أول�ئ��ك ال�شباب م��ن العثور على وظائف‬ ‫تتنا�سب وم�ؤهالتهم العلمية‪ .‬لقد قرر �أولئك‬ ‫ال�شباب‪ ،‬من م�ستخدمي ال�شبكة الإلكرتونية‬ ‫ومم��ن يتوا�صلون م��ع بع�ضهم البع�ض عرب‬ ‫املوقع االجتماعي «الفي�سبوك»‪ ،‬التمرد على‬ ‫الو�ضع الراهن مهما كلف الأم��ر‪ ،‬بحيث يتم‬ ‫ط��رد احليتان املت�شبثني يف ال�سلطة و�إيجاد‬ ‫�سبل جديدة ب�صرف النظر عن حجم املخاطر‬ ‫املحتملة‪ .‬ويف ظل الوترية املت�سارعة للعوملة‪،‬‬ ‫يدرك �أولئك ال�شباب ب�أن م�ستقبلهم االقت�صادي‬ ‫� �س��وف يتطلب امل��زي��د م��ن ال �ك �ف��اح ال�صعب‬ ‫وتقدمي ت�ضحيات جديدة‪� .‬إ�ضافة لذلك‪ ،‬فهم‬ ‫ي��درك��ون �أي���ض� ًا ب���أن م ��وارد بلدانهم �ستبقى‬ ‫ت�شكل م�صدر �شهوة‪ ،‬ف�ض ًال عن موا�صلة ت�أثري‬

‫التدخل اخلارجي على م�صريهم‪ ،‬مثلما �شهدنا‬ ‫ماحدث على ال�سواحل الليبية‪.‬‬

‫الثورة االجتماعية‬

‫�إن الأنظمة العربية ت�شرتك بال�سلطوية وبر�أ�س‬ ‫امل��ال القبلي (الع�شائري)‪ ،‬وبالتحالف القائم‬ ‫بني نفوذ ع�سكري ق��وي وع��ائ�لات كبرية من‬ ‫رجال الأعمال واملقربني من الدولة وقيادتها‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬فقد عمل «الأخوان» على تقدمي‬ ‫امل�ساعدة لعامة النا�س يف املناطق ال�شعبية‬ ‫والأح��ي��اء ال�سكنية‪ ،‬وذل��ك م��ن خ�لال توفري‬

‫اخلدمات الأ�سا�سية وعرب �إف�صاح النا�س عن‬ ‫والئ �ه��م‪ ،‬كمجتمعات حملية‪ ،‬وع��ن مت�سكهم‬ ‫بالقيم الإ�سالمية‪ .‬وما بني هذين العن�صرين‬ ‫(الربجوازية التي جتمع ما بني الرثاء و�شعب‬ ‫يثمن ت��وف��ر ال �ع �ي��ادات ال�صحية وامل��دار���س‬ ‫القر�آنية)‪ ،‬فقد ن�ش�أت يف العقود الأخرية طبقة‬ ‫ثالثة ذات معدالت منو �أك�ثر من حيث العدد‬ ‫وال �ت ��أث�ير‪ :‬وه��ي طبقة املفكرين احلداثيني‬ ‫واملنفتحني على العامل اخلارجي‪ .‬كما �ساهم‬ ‫التعليم يف تغيري املعادلة‪ ،‬متام ًا كم�ساهمته‬ ‫بذلك يف دول �أخرى يف ربيع عام ‪ ،1968‬ومع‬

‫�إن حت��ول احلركات الثقافية‪ ،‬واالقت�صادية‪،‬‬ ‫واالجتماعية �إىل ث��ورة �سيا�سية ك��ان على‬ ‫ال���دوام ي�شكل حت��دي � ًا‪ .‬ف��ال�ث��ورة الفرن�سية‬ ‫تطلبت ‪ 82‬عاماُ قبل ن�شوء اجلمهورية الثالثة‬ ‫(‪ ،) 1871 – 1789‬يف حني ا�ستمرت الثورة‬ ‫ال��رو��س�ي��ة ‪ 74‬ع��ام � ًا قبل �أن تنتهي وتتفكك‬ ‫(‪� ،)1991 – 1917‬أما الثورة ال�صينية‪ ،‬فقد‬ ‫ا�ستمرت ‪ 43‬ع��ام� ًا حتى حتقيق اال�ستقرار‬ ‫(‪ ،)1978 – 1935‬ف���ض�لا ع��ن �أن جميع‬ ‫ال�ث��ورات احلا�صلة يف دول العامل الثالث قد‬ ‫�شهدت العديد من التقلبات‪.‬‬ ‫�إن الغرب ي�شجع العامل العربي لتبني منوذجه‬ ‫املتمثل يف الدميقراطية التمثيلية والقائمة على‬ ‫�أ�سا�س نظام الأغلبية واالنتخابات الدورية‪،‬‬ ‫وقد الحظنا انتقال تون�س بالفعل لتبني هذا‬ ‫النهج‪ .‬وخالف ًا ملقولة ت�شر�شل املعروفة (‪،)2‬‬ ‫غري �أنه ال يوجد ما يثبت ب�أن هذا هو اخليار‬ ‫«الأقل �سوء ًا» بالفعل‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�ن�ظ��ام ال�ترك��ي وال ��ذي ي�ق��وم على مبد�أ‬ ‫التوازن بني العلمانية الع�سكرية واالعتدال‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬فعادة ما يحظى بال�صدارة وذلك‬ ‫جلودة �أدائه من الناحية االقت�صادية‪ .‬بيد �أنه‬ ‫يتعني علينا الإدراك هنا ب��أن معظم الأنظمة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة (ب��الإ� �ض��اف��ة ل�ت�ل��ك ال �ت��ي تقودها‬

‫الدميقراطية امل�سيحية يف مناطق �أخرى) تعمل‬ ‫على تنفيذ �سيا�سات الليربالية اجلديدة حيث‬ ‫يكون املال هو احلاكم‪ ،‬وحيث يكون ال�سوق‬ ‫دون رحمة‪ ،‬وحتم ًا‪ ،‬ف ��إن ه��ذه ال�سيا�سات ال‬ ‫تتمتع ب�أية جاذبية بالن�سبة للثوار ال�شباب‪.‬‬ ‫وميكن لل�شعوب العربية البحث يف تاريخها‬ ‫حيث يت�سنى لها �إيجاد �أنظمة منا�سبة لإدارة‬ ‫ال �� �ش ��ؤون ال �ع��ام��ة بحيث تت�سم ب��امل��زي��د من‬ ‫الدميقراطية والت�شاركية ومب�ستويات �أقل‬ ‫من املواجهة‪ ،‬حيث ميكنهم على �سبيل املثال‬ ‫�إيجاد مناذج جديدة وع�صرية و�إبتداع مبد�أ‬ ‫«اجل �م��اع��ة» ث��ان�ي��ة يف احل �ك��م ب�ح�ي��ث تكون‬ ‫مواكبة للقرن احلادي والع�شرين‪ .‬ولذلك‪ ،‬ف�إن‬ ‫الكرة قد �أ�صبحت يف ملعب املثقفني واملفكرين‬ ‫العرب‪ ،‬ممن ميكنهم‪ ،‬بل ويتعني عليهم‪ ،‬تقدمي‬ ‫االبتكارات ال�سيا�سية وامل�ؤ�س�سية املت�أ�صلة يف‬ ‫ثقافتهم‪ ،‬وو�ضعهم االقت�صادي‪ ،‬وتطلعاتهم‬ ‫االجتماعية‪ .‬ومثلما قال «ماو ت�سي دونغ» ذات‬ ‫م��رة‪« :‬ال �ث��ورة لي�ست دع��وة على الع�شاء» –‬ ‫وبخا�صة عندما يجوع النا�س بحث ًا عن اخلبز‬ ‫واحلرية‪.‬‬ ‫انه�ضوا �أيها املفكرون العرب‪ ،‬فالع�شاء ميكن‬ ‫ان ينتظر‪!...‬‬ ‫ي�شري م�صطلح «الربيع العربي» �إىل «ربيع‬ ‫ال�شعوب»‪ ،‬وه��ي حركة دميقراطية �أوروبية‬ ‫وا�سعة ن�ش�أت يف عام ‪ ،1848‬و «ربيع براغ»‬ ‫ال� ��ذي �أع �ل��ن خ�لال��ه � �س �ق��وط الإم�ب�راط��وري��ة‬ ‫ال�سوفياتية يف عام ‪.1968‬‬ ‫‪� – 2‬إن الدميقراطية هي �أ�سو�أ �أمناط احلكم ‪،‬‬ ‫لكن ال يوجد من ي�صلح غريها‪.‬‬ ‫* مدير التعاون الفني يف برنامج الأمم‬ ‫املتحدةللمو�ستوطنات الب�شرية – �سابقا‬

‫جريدة يومية سياسية عامة مستقلة تصدر عن مؤسسة الناس للصحافة والطباعة والنشر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة في نقابة الصحفيين بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪4‬‬

‫تقا ر ير‬

‫العدد (‪ - )158‬الخميس ‪ 22‬كانون االول ‪2011‬‬

‫‪No.(158) - Thursday 22, December, 2011‬‬

‫صقور الطوائف وحمائمها‪ :‬المالكي والمطلك أنموذجًا‬

‫حدث العاقل‬

‫المطلك رفض بداية األقلمة قبل أن يتماهى مع موقف طائفته‬ ‫ويدعم مطالب محافظة ديالى‬

‫صرح ناطق شعبي‬ ‫إياد السعيدي‬ ‫ينتظر العراقيون والعامل املتابع لالن�سحاب االمريكي من العراق‬ ‫وبفارغ ال�صرب ما �ست�ؤول اليه االو�ضاع االمنية احلقيقية على‬ ‫االر�ض يف �إيجاز �أو ت�صريح عن الأمن املتحقق �أو الذي �سيتحقق‬ ‫يف املدن العراقية والدخول اىل مرحلة جديدة بعد االحتالل �إذ‬ ‫�أن املعيار احلقيقي لقيا�س الأمن يف البالد ‪� ،‬أية بالد هو درجة‬ ‫�إح�سا�س املواطن بالأمان داخ��ل مدينته و�إن ال�ضغط باجتاه‬ ‫ت�شديد االج ��راءات االمنية يخلق �شيئا م��ن ال�ضغط النف�سي‬ ‫يتحول تدريجيا يف ال ّال وعي اىل تذمر وعدم ثقة بهذه االجراءات‬ ‫واخلطط التي ت�ضعها اجلهات امل�س�ؤولة عن حفظ الأمن ‪ ،‬ويف‬ ‫خطوة تدعم ما نقول بادر ال�سيد املالكي اىل �إ�صدار تعليماته‬ ‫برفع احلواجز الكونكريتية وفتح الطرق املغلقة يف مدة خم�سة‬ ‫ف�سرها املهتمون ب�أنها خطوة ذكية نف ُعها �أكرث من‬ ‫واربعني يوما ‪ّ ،‬‬ ‫�ضررها لأنها متنح املواطن دفقا جديدا من الأمل يف ا�ستتباب‬ ‫الأمن املتحقق ال حمالة ‪ ،‬اليوم �أو غدا �أو بعد دهر‪ ،‬وللأ�سف مل‬ ‫نتبني جدية تنفيذ هذه اخلطوة حتى الآن بعد م�ضي ثالثني يوما‬ ‫من املدة املحددة ا ّال زيادة تع ّلق امل�س�ؤولني باال�سلوب اجلاري‬ ‫املتبع واخل�ط��ط امل�ستخدمة يف التفتي�ش م��ا يخلق للمواطن‬ ‫درجة من الي�أ�س �صنعها التذمر اليومي واملعاناة امل�ستمرة من‬ ‫الت�أخري يف الطرق وانتاب ُه �شعور‬ ‫ب�ع��دم ق��درة احل�ك��وم��ة على تقدمي‬ ‫االف�ضل يف حني توجد من العقول‬ ‫ال �ه��ادئ��ة واخل �ب�يرة واالمكانيات‬ ‫املادية والب�شرية ما ميكن بها �أن‬ ‫نبدع ون��ؤم��ن مدننا و�شوارعها ‪،‬‬ ‫فلالرهاب �أ�ساليبه التي يفلت فيها‬ ‫من التفتي�ش املك�شوف والعلني �أما‬ ‫الكمائن ال�سرية املباغتة واملعتمدة‬ ‫على معلومات دقيقة فت�ؤتي �أكُلها‬ ‫يف تركي�س املتورطني يف اجلرمية‬ ‫فج�أة و�سط كل حتوطاتهم وحذرهم‬ ‫‪� .‬إن املواطن الذي حتمل الكثري من ال�ضغط النف�سي الناجت من‬ ‫دهم قوات االحتالل املزاجي وقطعهم الكيفي للطرق وا�ستهانتهم‬ ‫باالن�سان ترك �أثرا عميقا يف نفو�س العراقيني ال يعدله �أو يخفف‬ ‫منه ا ّال م�ب��ادرات �شجاعة وذكية لكي يقتنع بالتغيري ويح�س‬ ‫بالفرق بني االجنبي والعراقي ‪ ،‬لذا فان كل مبادرة من �ش�أنها �أن‬ ‫تتيح له حرية التنقل بال منغ�صات ويف هذه املرحلة املف�صلية‬ ‫ال�سريعة �ست�شجعه كثريا على ان يتعاون مع اجلهات االمنية يف‬ ‫املراقبة واالخبار لغر�ض دميومة الأم��ان وعدم تعكري �أجوائه‬ ‫وان املعلومة تذهب مبا�شرة اىل �إدارة عراقية تريد م�صلحته‬ ‫ور�ضاه ولأنه ُيقر داخل نف�سه ب�أن املعلومة املقدمة �سابقا كان‬ ‫االحتالل يك ّيفها له مبا تتطلب م�صلحته وتكتيكاتها بل �أن العبث‬ ‫باالمن الداخلي بنتيجته كان ي�صب يف م�صلحةٍ للمحتل ‪ ،‬وهنا‬ ‫لنا َم َثل يف ذلك حيث كان النظام ال�سابق يو�صي العراقيني ب�شد‬ ‫الأحزمة على البطون �أما بعد �سقوطه فكان الأم��ر كمن ُيرخي‬ ‫هذه االحزمة لذا �أح�س املواطن بالفرق املفاجيء يف امل�ستوى‬ ‫املعي�شي واالنفتاح رغ��م �أن ب�لاده حمتلة بق�سوة وج�بروت ال‬ ‫ي�ضاهى ومبعنى �آخر هو تنفي�س حلالة احتقان ‪ ،‬ولو عدنا اىل‬ ‫ال�ضالعني بتفجري الربملان ملرتني وامل�ؤ�س�سات التي تقع �ضمن‬ ‫نطاق املنطقة اخل�ضراء فهم من مرتادي املنطقة اخل�ضراء ومل‬ ‫يكونوا من خارجها وبذلك فان فتح الطرق املحورية التي َ‬ ‫ت�ش ّرح‬ ‫هذه املنطقة واملغلقة حاليا تعطي انطباعا بثقة الدولة باملواطن‬ ‫وت�ضعه يف موقف امل�س�ؤول عن �أمنها ال �سيما وان االمكانيات‬ ‫التقانية واللوج�ستية متاحة ‪ ،‬وهذا مهم جدا لتبادل الثقة بني‬ ‫جانبني �شبه متخا�صمني واحلجة �أن االحتالل كان خائفا ولي�ست‬ ‫احلكومة ‪� ،‬أم��ا التح�صينات فلكل م�ؤ�س�سة بوابتها وطرقها‬ ‫املحمية وامل��را َق�ب��ة بدقة ‪ ،‬وبعد �أن ي�سرياملواطن يف �شوارع‬ ‫مدينته منتع�شا مبا حت َقق �سنعلن واثقني بال �شك �أو ت�شكيك ب�أن‬ ‫هذا ت�صريح �شعبي عن الأمن يف العراق ‪ ،‬وال�شعب هو الناطق‬ ‫لقواتنا وحكومتنا ودولتنا ال�صلبة ذات ال�سيادة الكاملة وهو‬ ‫املدافع عنها لأنه م�صدر كل ال�سلطات ‪.‬‬

‫‪ayad817@yahoo.com‬‬

‫ال يشك أحد في أن شبح الحرب‬ ‫األهلية الطائفية في العراق‬ ‫هو أحد عناوين مرحلة ما‬ ‫بعد االنسحاب األميركي من‬ ‫البالد‪ .‬ال يدعي العراقيون أن‬ ‫االحتالل اخترع الطائفية في‬ ‫العراق‪ ،‬لكنهم يجمعون على‬ ‫أنه أدى دورا كبيرا في تعزيزها‬ ‫وتفاقمها حتى بات البلد أشبه‬ ‫بمجموعة بلدان لكل طائفته‪.‬‬ ‫هنا محاولة إضاءة على دور‬ ‫زعماء األحزاب الطائفية حيث‬ ‫تكاد تختفي «الحمائم» لمصلحة‬ ‫«الصقور»‬ ‫عالء الالمي‬

‫�س�ؤال ال�ساعة عند املراقبني واملحللني العراقيني‬ ‫�إزاء مرحل ��ة م ��ا بع ��د ا�ستكم ��ال االن�سح ��اب‬ ‫الأمريك ��ي م ��ن العراق ال ي ��زال نف�سه‪ :‬م ��ا الذي‬ ‫�ساع ��د وي�ساعد عل ��ى ا�ستمرار حت ُّك ��م جمموعة‬ ‫م ��ن الثنائيات والتقاب�ل�ات القائمة على الأوهام‬ ‫وال�شعارات الطائفية املغلفة باملفردات الوطنية‬ ‫يف �سياقات الو�ض ��ع ال�سيا�سي واالجتماعي يف‬ ‫ع ��راق ما بعد االحت�ل�ال‪ ،‬مبا ي� ��ؤدي �إىل متزيق‬ ‫الن�سي ��ج املجتمع ��ي ويدف ��ع بالبالد نح ��و كارثة‬ ‫االقتت ��ال الأهل ��ي واحل ��رب الأهلي ��ة املفتوح ��ة‬ ‫جمدد ًا؟ �أول هذه العوامل غياب القطب الوطني‬ ‫امل ��دين وغ�ي�ر املتمذه ��ب طائفي� � ًا ع ��ن املي ��دان‪،‬‬ ‫وخ�صو�ص� � ًا بعدم ��ا ح ��دث م ��ن تط ��ورات داخل‬ ‫قائم ��ة «العراقي ��ة»‪ ،‬جعلته ��ا‪ ،‬باع�ت�راف قياديني‬ ‫ان�شق ��وا عنها‪ ،‬ال تختلف يف هويته ��ا ال�سيا�سية‬ ‫واملجتمعي ��ة عن «جبهة التواف ��ق» التي التحقت‬ ‫ه ��ي وحلفا�ؤه ��ا بـ«العراقي ��ة»‪ ،‬وبع ��د م ��ا حدث‬ ‫لأح ��د �أهم و�أق ��دم الأحزاب العلماني ��ة العراقية‪،‬‬ ‫�أي احل ��زب ال�شيوع ��ي العراق ��ي ال ��ذي حوّ لت ��ه‬ ‫املجموع ��ة املهيمنة على قيادته من ��ذ عقدين �إىل‬ ‫جمرد ملح ��ق ودكان �إعالمي للأح ��زاب القومية‬ ‫الكردية‪.‬‬ ‫العام ��ل الثاين يكمن‪ ،‬بح�س ��ب بع�ض الباحثني‪،‬‬ ‫يف ركائز حك ��م املحا�ص�صة الطائفي ��ة‪ ،‬و�أوالها‬ ‫الد�ست ��ور النافذ‪ .‬هذا الد�ست ��ور كما يكرر اليوم‬ ‫حت ��ى املدافع ��ون عن ��ه‪ُ ،‬كت ��ب يف ظ ��روف غ�ي�ر‬ ‫طبيعي ��ة‪ ،‬وبتدخ�ل�ات خارجي ��ة‪ .‬وت�ؤك ��د وقائع‬ ‫موثق ��ة �أنه ُكتب مب�ساهمة فعّالة ومريبة من قبل‬ ‫عدد من اخلرباء الأجانب‪ ،‬من �أ�شهرهم غالربيث‬ ‫وفيلدم ��ان‪ .‬ثالث ًا‪ ،‬وهو العامل الأهم‪ ،‬مثلما يرى‬ ‫مراقبون ُك�ث�ر‪ ،‬هيمن ��ة «ال�صقور» عل ��ى قيادات‬ ‫الأح ��زاب والق ��وى ال�سيا�سي ��ة داخ ��ل العملي ��ة‬ ‫ال�سيا�سي ��ة العراقي ��ة وخارجه ��ا‪ّ � .‬إن هيمن ��ة‬ ‫«ال�صقور» على قي ��ادات الأحزاب‪ ،‬ظاهرة ميكن‬ ‫اعتباره ��ا عراقي ��ة خا�صة �إىل ح ٍّد م ��ا‪ ،‬ال تقت�صر‬ ‫عل ��ى ميادي ��ن ال�سيا�س ��ة‪ ،‬ب ��ل ق ��د تتعداه ��ا �إىل‬

‫جماالت احلياة الأخرى كالأدب والفن واملجتمع‬ ‫وال�سل ��وك الف ��ردي‪� ،‬إذ ال مكان عن ��د العراقيني‪،‬‬ ‫�إال ن ��ادر ًا‪ ،‬ملا هو رم ��ادي وو�سطي‪ .‬ومن الأمثلة‬ ‫امل َر ِ ّجح ��ة لوجه ��ة النظ ��ر ه ��ذه‪ ،‬ما ي�س ��رده �أحد‬ ‫الباحث�ي�ن ح�ي�ن يق ��ول � ّإن «�أحمد اجللب ��ي مث ًال‪،‬‬ ‫ال ��ذي يو�ص ��ف بالعلماين‪ ،‬هو ال ��ذي � ّأ�س�س �أول‬ ‫منظمة �سيا�سية طائفي ��ة ُتدعى البيت ال�سيا�سي‬ ‫ال�شيع ��ي»‪ ،‬وهو ال ّ‬ ‫يقل تط ُّرف ًا ع ��ن زميله النائب‬ ‫ال�ساب ��ق عدن ��ان الدليم ��ي‪� ،‬صاح ��ب اخلطابات‬ ‫الطائفي ��ة العنيف ��ة يف �إ�سطنب ��ول‪ ،‬حيث و�صف‬ ‫ال�شيع ��ة العراقي�ي�ن بـ«القرامطة اجل ��دد»‪ ،‬داعي ًا‬ ‫�إىل «�إنق ��اذ بغ ��داد من براثنه ��م»‪ .‬ت�شابُه ال يبطل‬ ‫مفعوله الفارق العم ��ري والثقايف بني الرجلني‪،‬‬ ‫رغ ��م � ّأن كليهم ��ا يزع ��م االعت ��دال واالنحياز �إىل‬ ‫�ش ��يء م ��ن «العلماني ��ة» ال�سيا�سي ��ة‪ .‬كذلك ميكن‬ ‫�أن ن�أخ ��ذ فك ��رة �أو�ضح عن تط� � ُّرف ال�صقور من‬ ‫الطرف�ي�ن م ��ن خ�ل�ال املث ��ال الآت ��ي‪ّ � :‬إن املنادين‬ ‫بط ��رد م ��ن ي�سمّونهم «احل ��كام الإيراني�ي�ن»‪� ،‬أو‬ ‫«ذوي الأ�ص ��ول الإيراني ��ة»‪� ،‬أو «�أتب ��اع �إي ��ران‬ ‫الذي ��ن ج ��ا�ؤوا عل ��ى ظه ��ر الدباب ��ة الأمريكية»‪،‬‬ ‫والب ��دء من ال�صفر لت�أ�سي�س النظام الذي يعجب‬ ‫�أ�صح ��اب ه ��ذه ال�شع ��ارات ال�سن ّي ��ة‪ ،‬ال يق ّل ��ون‬ ‫خط ��ر ًا عل ��ى العراق ع ��ن املتطرف�ي�ن ال�شيعة يف‬ ‫ح ��زب نوري املالك ��ي‪� ،‬أي «الدع ��وة الإ�سالمية»‪،‬‬ ‫�أو عن غ�ي�ره من الأح ��زاب الإ�سالمية ال�شيعية‪.‬‬ ‫م ��ن اجلهة املقابلة التي مي ّثله ��ا �صقور الأحزاب‬ ‫ال�شيعي ��ة‪ ،‬ف� ّإن لغ ��ة التطرف والإق�ص ��اء واتهام‬ ‫اخل�صوم ال�سيا�سيني واملختلفني واملخالفني لهم‬ ‫عموم� � ًا هي ال�سائ ��دة �أي�ض ًا‪� ،‬إذ � ّإن ه� ��ؤالء بنظر‬ ‫متط� � ّريف املع�سك ��ر ال�شيع ��ي «قتل ��ة وجمرمون‬ ‫م ��ن �أتب ��اع تنظيم القاع ��دة والبع ��ث ال�صدامي‪،‬‬ ‫واحل ��وار معهم يج ��ب �أن يكون مبوج ��ب املادة‬ ‫الرابعة‪ ،‬على اعتبار �أنهم جمرد �إرهابيني»‪ .‬وما‬ ‫يزي ��د من ت�أثري العامل الأخ�ي�ر‪ ،‬اخلا�ص بهيمنة‬ ‫«ال�صق ��ور»‪ ،‬يف ه ��ذا املع�سك ��ر وذاك‪ ،‬ه ��و تردُّد‬ ‫ون ��درة وعدم و�ضوح برام ��ج مَن ميكن و�صفهم‬ ‫بـ«احلمائ ��م»‪ ،‬هن ��ا وهن ��اك �أي�ض� � ًا‪ ،‬وتقلُّبه ��م يف‬

‫املواقف واخليارات من النقي�ض �إىل النقي�ض‪.‬‬ ‫�إن نوري املالكي مث ًال‪ ،‬الذي كان ميكن �أنْ يدخل‬ ‫التاري ��خ العراق ��ي بو�صفة املنق ��ذ واملخ ِّل�ص من‬ ‫احلرب الأهلية الطائفية التي بلغت ذروتها عامي‬ ‫‪ 2006‬و‪ ،2007‬لأنه متا�شى وت�ساوق �آنذاك مع‬ ‫ال�شع ��ور ال�شعبي الع ��ام الراف� ��ض للمحا�ص�صة‬ ‫الطائفي ��ة‪ ،‬وما جلبته من اقتتال دفعت الطوائف‬ ‫كاف ��ة ثمنه‪ ،‬حتوّ ل يف م ��ا بعد �إىل احلاكم املتن ِّفذ‬ ‫با�س ��م طائفة واحدة‪ .‬بل يذه ��ب بع�ض املراقبني‬ ‫�إىل الت�أكي ��د �أن ��ه �ص ��ار مي ّثل قائمت ��ه االنتخابية‬ ‫«كتلة القانون» �أكرث ممّا ميثل التحالف الوطني‬ ‫«الإ�سالمي ال�شيعي»‪.‬‬ ‫� ّإن ال�صرخ ��ة التي �أطلقها قب ��ل �أيام نائب رئي�س‬ ‫احلكومة م ��ن «القائمة العراقية»‪� ،‬صالح املطلك‪،‬‬ ‫واتهم فيه ��ا رئي�سه املبا�شر ب�أن ��ه «�أكرب دكتاتور‬ ‫يف تاري ��خ العراق»‪ ،‬و�أنه «يقود البالد �إىل حرب‬ ‫�أهلية»‪ ،‬قد ال تخرج عن لغة اخلالفات واملناكفات‬ ‫ال�سيا�سي ��ة ال�سائدة يف العراق وغريه من بلدان‬ ‫خارجة لتوِّ ه ��ا من ظالم الدكتاتورية واالحتالل‬ ‫الأجنبي‪ ،‬ولكنها‪ ،‬بع ��د قليل من التمعُّن‪ ،‬تك�شف‬ ‫ع ��ن م�ست ��وى خط ��ورة الو�ض ��ع ال ��ذي �آل �إلي ��ه‬ ‫التحال ��ف ال�سيا�س ��ي الطائف ��ي الإثن ��ي احلاكم‪.‬‬ ‫ورغم �أن كالم املطلك قد ال يعني يف نظر البع�ض‬ ‫�إال مزحة ثقيلة‪� ،‬إذ ال ميكن ب�أي حال من الأحوال‬ ‫مقارنة �أو مماثلة حكم املالكي و�شخ�صيته بحكم‬ ‫و�شخ�صي ��ة �آخر دكتاتور حك ��م العراق باحلديد‬ ‫والن ��ار وامل�شانق‪� ،‬أي �صدام ح�سني‪� ،‬أو اعتباره‬ ‫�أ�سو�أ منه ب�أيّ مقيا�س �سو�سيولوجي �أو �سيا�سي‬ ‫�أو تاريخ ��ي كان‪ ،‬ولكن كلمات املطلك رمبا ت�شي‬ ‫بالهل ��ع الذي ي�شعر به الط ��رف الطائفي املقابل‪،‬‬ ‫وه ��و هلع له ما يربره كثري ًا‪ّ � .‬إن عن�صر املفاج�أة‬ ‫لي� ��س يف طبيع ��ة ت�صريح ��ات املطل ��ك‪ ،‬ب ��ل يف‬ ‫ال�شخ�ص الذي �أطلقها‪� ،‬أي املطلك‪ ،‬وهو املعروف‬ ‫ب�أن ��ه قيادي �سيا�سي مل تعرف عن ��ه �أي ميول �أو‬ ‫ما�ض �أو مواقف طائفية �أو �إ�سالمية عموم ًا‪ ،‬مع‬ ‫ٍ‬ ‫�أنه حم�سوب على زعماء العرب ال�س ّنة واقع ًا‪ّ � .‬إن‬ ‫حالة �صالح املطلك ت�شبه �إىل ح ّد كبري حالة نوري‬

‫املالكي مع الف ��ارق ال�شكلي؛ فاملطلك �سيا�سي ذو‬ ‫ما� ٍ��ض بعثي‪ ،‬ان�شق على النظ ��ام ال�سابق مبكر ًا‬ ‫حني ُف ِ�ص� � َل من احلزب �سن ��ة ‪ ،1977‬ثم عاد �إىل‬ ‫الن�ش ��اط كرج ��ل �أعم ��ال من ِت ��ج للقم ��ح وال�شعري‬ ‫خالل ف�ت�رة احل�صار على العراق يف ت�سعينيات‬ ‫القرن املا�ضي‪ .‬لقد �أخذت مواقف املطلك تتماهى‬ ‫تدريج ًا م ��ع و�ضعه ال�شخ�صي كع�ضو يف طائف ٍة‬ ‫مت ّث ��ل املادة ال�سيا�سي ��ة الأ�سا�سية حلزبه «جبهة‬ ‫احلوار الوطن ��ي»‪ .‬وبفعل التطورات ال�سيا�سية‬ ‫على الأر� ��ض‪ ،‬ومنطقه ��ا التابع حلال ��ة ال�صراع‬ ‫يف�سر‬ ‫الطائف ��ي املعل ��ن �أو غ�ي�ر املعلن‪ ،‬جند م ��ا ّ‬ ‫انقالب مواقف املطلك‪ ،‬وهو تف�سري ينطبق على‬ ‫حال ��ة نوري املالك ��ي وانقالبه عل ��ى مواقفه بعد‬ ‫معارك «�صولة الفر�سان» عام ‪.2008‬‬ ‫وهن ��ا مثال ملمو�س يو�ضح هذا الر�أي ويدعمه‪:‬‬ ‫لقد ع ُِر َف املطلك ب�أنه الزعيم ال�سيا�سي الثاين بعد‬ ‫�إياد ع�ل�اوي الذي وقف �ضد م�شاري ��ع «الأقلمة»‬ ‫(حتوي ��ل بع� ��ض املحافظ ��ات �إىل �أقالي ��م) الت ��ي‬ ‫انت�شرت الدعوات �إليها يف مناطق العرب ال�س ّنة‬ ‫قبل �أ�سابيع من �إمتام ان�سحاب قوات االحتالل‪.‬‬ ‫وقد ج ��اءت ه ��ذه الدع ��وات رد ًا عل ��ى اتهامات‪،‬‬ ‫بع�ضه ��ا حقيقي و�أكيد‪ ،‬بالإق�صاء والتهمي�ش من‬ ‫منطلقات ث�أري ��ة طائفية‪ .‬فمحافظة �صالح الدين‬ ‫�أعلنت حتوُّله ��ا �إىل �إقليم‪ ،‬ونين ��وى تهدّد بامل�آل‬ ‫ذات ��ه‪ ،‬والأنبار ت�ستعد ال�ستفت ��اء حوله‪ ،‬ودياىل‬ ‫�أعلنت قرارها �أي�ض ًا قبل �أيام‪.‬‬ ‫�سارع املطلك يف البداية‪ ،‬ك�سيا�سي غري طائفي‪،‬‬ ‫�إىل رف� ��ض الدع ��وة �إىل حتوي ��ل حمافظة دياىل‬ ‫�إىل �إقليم تتويج ًا لرف�ضه للدعوة ككل من منطلق‬ ‫وطن ��ي وقوم ��ي عروبي‪ ،‬ولكنه بع ��د يوم واحد‬ ‫عل ��ى ت�صريحه الراف�ض للأقلم ��ة‪ ،‬تراجع و�أعلن‬ ‫هجوم وحت� �دٍّ‪ ،‬طالب ًا من �أن�صار‬ ‫ت�أيي ��ده لها بلغة‬ ‫ٍ‬ ‫الإقلي ��م يف دي ��اىل «ال�ص�ب�ر وال�صم ��ود‪ ،‬فالفجر‬ ‫قري ��ب»‪ .‬وال�سب ��ب يف ه ��ذا االنق�ل�اب‪ ،‬بح�س ��ب‬ ‫ت�سريب ��ات م�ص ��ادر �سيا�سي ��ة من داخ ��ل «جبهة‬ ‫احل ��وار»‪ ،‬هو رف�ض وا�سع ب�ي�ن �صفوف العرب‬ ‫ال�سُ ّن ��ة يف دياىل لت�صريحات ��ه املعار�ضة للإقليم‬

‫يف دي ��اىل‪ ،‬بلغ درجة تقدمي بع�ض �أع�ضاء حزبه‬ ‫ا�ستقاالته ��م اجلماعي ��ة االحتجاجي ��ة‪ ،‬لذلك ق ّرر‬ ‫املطل ��ك تغي�ي�ر موقف ��ة ‪ 180‬درج ��ة‪ ،‬فانقلب من‬ ‫راف�ض للإقليم �إىل موافق عليه‪.‬‬ ‫البع� ��ض ق ��د ال يل ��وم املطل ��ك عل ��ى ه ��ذا القرار‪،‬‬ ‫فال�سيا�سي ��ة كم ��ا يعرفه ��ا �أهلها هي «ف � ّ�ن املمكن‬ ‫للحف ��اظ ع ��ن املكا�سب والق ��وة»‪ .‬لك � ّ�ن متابعني‬ ‫لل�ش� ��أن العراق ��ي ذ ّك ��روا بواقع ��ة مماثلة حدثت‬ ‫للمالكي؛ لقد مت ّرد هذا الأخري‪ ،‬لفرتة من الزمن‪،‬‬ ‫على منطق حك ��م املحا�ص�صة الطائفية حني كان‬ ‫يقرتب م ��ن ح�سم الو�ضع الأمني خالل «�سنوات‬ ‫اجلثث» مل�صلحة حكومته‪ ،‬يف ما عُرف بـ«�صولة‬ ‫الفر�س ��ان»‪ ،‬واخل ��روج بانت�ص ��ار كب�ي�ر م ��ن‬ ‫االنتخاب ��ات املحلية بعدما ك�س ��ب تعاطف فئات‬ ‫اجتماعية خمتلفة ر�أت فيه متمرد ًا على الطائفية‬ ‫مل�صلحة املخ ��زون الوطني يف الذاكرة اجلمعية‬ ‫العراقية‪ .‬كان امل ��زاج ال�شعبي العام قد �سئم من‬ ‫الطائفي ��ة وتذابح امليلي�شي ��ات‪ ،‬فرف�ضها املالكي‬ ‫بعمق وحمّلها م�س�ؤولية الكوارث الدموية التي‬ ‫حدثت‪� .‬آنذاك‪ ،‬اق�ت�رب املالكي كثري ًا من املفهوم‬ ‫ال�صحي ��ح للم�صاحل ��ة الوطني ��ة الت ��ي تتطل ��ب‬ ‫التن ��ازالت املتبادل ��ة واالع�ت�راف باخل�ص ��وم‬ ‫وبوزنه ��م ال�سيا�سي واملجتمعي‪ ،‬ولكنه‪ ،‬مبج ّرد‬ ‫�أن �شع ��ر �أن �شعبيت ��ه و�شعبي ��ة حزب ��ه «الدعوة‬ ‫الإ�سالمي ��ة» بد�أتا تت�أثران �سلب ًا بتلك ال�سيا�سات‬ ‫يف بع� ��ض مناطق اجلن ��وب والف ��رات الو�سط‪،‬‬ ‫حت ��ى انقل ��ب على �سلوك ��ه الت�صاحل ��ي اجلديد‪،‬‬ ‫وعاد �سريع ًا �إىل املنطلقات الطائفية ال�صقرية‪.‬‬ ‫من يَ‬ ‫ونقدّر‬ ‫مثال املطلك واملالكي‪ ،‬ميكن �أن نفهم ِ‬ ‫حج ��م اخلط ��ر الت ��ي مت ّثل ��ه الظاه ��رة الطائفية‬ ‫ال�سيا�سي ��ة حني تتحرك م ��ن دون �أن جتابه ب�أيّ‬ ‫م�ضادات وطني ��ة ودميقراطي ��ة حقيقية‪ ،‬وكيف‬ ‫َت ْقمَع وتقيّد حتى غ�ي�ر املعتقدين بها‪ ،‬بل وحتى‬ ‫املناوئني لها �إيديولوجي ًا‪.‬‬ ‫لك ��ن‪ ،‬هل يقود املالك ��ي الو�ض ��ع يف العراق �إىل‬ ‫ح ��رب �أهلية مقبلة كم ��ا ي ّتهمه خ�صوم ��ه اليوم؟‬ ‫بح�س ��ب بع�ض املحللني‪ ،‬ميك ��ن الإجابة عن هذا‬ ‫ال�س�ؤال بالإيجاب من دون تردُّد‪ ،‬وخ�صو�ص ًا �إذا‬ ‫ا�ستمر‪ ،‬كرئي�س للوزراء ومعه فريق م�ست�شاريه‬ ‫و�أغلبه ��م من ال�صق ��ور الطائفيني‪ ،‬بقي ��ادة البلد‬ ‫بطريق ��ة فردية و�إق�صائي ��ة‪� ،‬أو �إذا �أغ ��راه خيا ُر‬ ‫حكوم ��ة الأغلبية و�أق ��دم عليه‪ّ � .‬إن ه ��ذا اخليار‪،‬‬ ‫وفق ه�ؤالء املح ّللني‪� ،‬سيكون البوّ ابة امل�ش�ؤومة‬ ‫لدخول العراق احلرب الأهلية الطائفية جمدد ًا‪.‬‬ ‫ويبدو �أن قائمة «العراقية»‪� ،‬أو الأطراف النافذة‬ ‫فيها‪ ،‬قد ق ��ررت �أخ�ي�ر ًا‪« ،‬يف اجتماعها ال�ساهر»‬ ‫يف منزل نائب الرئي�س ط ��ارق الها�شمي‪ ،‬تقدمي‬ ‫ه ��ذه الهدي ��ة‪� ،‬أي حكوم ��ة الغالبي ��ة للمالك ��ي‪،‬‬ ‫عندما ع ّلق ��ت مبدئي ًا ع�ضوية نوابها يف الربملان‬ ‫وو�ضعت ا�ستق ��االت وزرائها ونواب الرئا�سات‬ ‫فيه ��ا حت ��ت ت�صرف قي ��ادة الكتلة‪� ،‬أم� � ٌر �سيجعل‬ ‫حكوم ��ة الغالبي ��ة واقع� � ًا مل ي�س� � َع �إلي ��ه املالك ��ي‬ ‫وحلف ��ا�ؤه‪ .‬ت�صعي ��د خط�ي�ر ق ��د يدف ��ع �صق ��ور‬ ‫«العراقي ��ة» �إىل التفكري يف اللجوء �إىل خيارات‬ ‫العن ��ف الوا�س ��ع‪ ،‬فتجع ��ل م ��ن املمك ��ن �أنْ ن�شهد‬ ‫موج ��ة تفج�ي�رات وعب ��وات نا�سف ��ة واغتياالت‬ ‫بكوامت ال�صوت قريب ًا‪.‬‬ ‫ومع � ّأن �إمكان ح�سم هذه احلرب مل�صلحة ه�ؤالء‬ ‫ال�صقور تق�ت�رب من ال�صفر‪ ،‬غ�ي�ر �أنها �ستنتهي‬ ‫بتدم�ي�ر �شام ��ل للع ��راق وجمازر تطه�ي�ر عرقي‬ ‫وطائف ��ي فظيع ��ة للعراقيني‪ ،‬لن تنج ��و منها �أي‬ ‫طائف ��ة �أو قبيل ��ة �أو �أ�س ��رة‪ ،‬ب ��ل �ستك ��ون طائفة‬ ‫الع ��رب ال�س ّنة �أكرب اخلا�سري ��ن فيها �إذا ان�ساقت‬ ‫وراء �شع ��ارات «ال�صق ��ور» خا�صته ��ا‪ ،‬وه ��ذا ما‬ ‫ينبغ ��ي عل ��ى احلمائ ��م والعقالني�ي�ن احل� ��ؤول‬ ‫دونه‪.‬‬

‫الفخ الكبير الذي نصبته الجامعة العربية لسوريا بتوقيع البروتوكول‬ ‫قال ديبلوماسي بريطاني تقاعد للتو من عمله إن الجامعة العربية ‪ ،‬باالتفاق مع فرنسا وتركيا وآخرين‪ ،‬تحضر"‬ ‫فخا" للنظام السوري من المرجح أن ال يستطيع اإلفالت منه‪ .‬وبحسب الديبلوماسي ‪ ،‬الذي سبق له أن عمل في دمشق‬ ‫لبضع سنوات ‪ ،‬فإن "الفخ المخصص‪ ،‬هو من النوع الذي نصب لصدام حسين نهاية التسعينيات حين عمدت الواليات‬ ‫المتحدة إلى سحب المفتشين الدوليين بذريعة عدم تعاون النظام العراقي معهم ‪ ،‬مع أن النظام السوري أكثر ذكاء بما‬ ‫ال يقاس مع نظام صدام حسين" ‪ .‬وأوضح الديبلوماسي بالقول" لن يفيد النظام السوري سواء ّوقع بروتوكول المبادرة‬ ‫العربية أم لم يوقعه ‪ ،‬ألن الجامعة ‪ ،‬وتحديدا قطر التي ترأس دورتها الحالية‪ ،‬وباالتفاق مع الجهات المعنية‪ ،‬قررت‬ ‫سحب المراقبين العرب بعد دخولهم األراضي السورية بفترة قصيرة ‪ ،‬إذا ما جرى االتفاق مع النظام السوري على بنود‬ ‫المبادرة ‪ ،‬بذريعة أن هذا األخير يمنع المراقبين والمفتشين من القيام بمهمتهم‪ .‬وبعد ذلك يجري تدويل األمر"‪.‬‬ ‫ويف تف�صي ��ل الق�ضي ��ة ‪ ،‬وبع ��د الت�أكي ��د عل ��ى �أن‬ ‫حديثه مبن ��ي على معلوم ��ات ولي�س عل ��ى حتليل‪،‬‬ ‫ق ��ال الديبلوما�سي" �سيكون غبيا ومغفال من يعتقد‬ ‫�أن الق�س ��م الع�سكري من املراقبني الذين �سيدخلون‬ ‫�سوري ��ا لن ي�ضم ��وا ب�ي�ن �صفوفهم عم�ل�اء لأجهزة‬ ‫ا�ستخبارات �أجنبية ‪.‬‬ ‫فنح ��ن نعلم �أن جميع اجليو�ش العربية‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫اجلي� ��ش ال�س ��وري‪ ،‬تعتم ��د يف التدري ��ب عل ��ى‬ ‫اجليو� ��ش الأمريكي ��ة والغربي ��ة عموم ��ا‪ ،‬ال�سيم ��ا‬ ‫منه ��ا الأمريكية والفرن�سية‪ ،‬وق�سم كبري من ه�ؤالء‬ ‫احتفظ بعالقات ا�ستخبارية وثيقة مع اجلهات التي‬ ‫دربتهم‪ .‬ومن بني ه�ؤالء �سيجري اختيار املراقبني‬ ‫الذي ��ن �سيدخل ��ون الأرا�ض ��ي ال�سوري ��ة‪ .‬وه� ��ؤالء‬ ‫كلفوا‪ ،‬كنوع من اال�ستفزاز ال�سافر‪ ،‬بتفتي�ش �أماكن‬ ‫ح�سا�سة تابعة للجي�ش ال�سوري ‪ ،‬كمراكز الأبحاث‬ ‫وامل�صانع الع�سكرية التابعة مل�ؤ�س�سة معامل الدفاع‬ ‫‪ ،‬بدعوى �أنها ت�ستخدم العتقال وتعذيب املعار�ضني‬ ‫ال�سوري�ي�ن املعتقلني ‪ .‬وهذا م ��ا ورد حرفيا تقريبا‬ ‫يف الورقة الع�سكري ��ة الواقعة يف خم�س �صفحات‬ ‫الت ��ي قدمه ��ا رئي� ��س املجل� ��س الوطن ��ي ال�سوري (‬

‫برهان) غلي ��ون لوزيرة اخلارجية الأمريكية خالل‬ ‫لقائهما يف جني ��ف يف ال�ساد�س من ال�شهر اجلاري‬ ‫‪ ،‬والت ��ي ت�سن ��ى يل االط�ل�اع عليه ��ا"‪ .‬وعل ��ى ه ��ذا‬ ‫ال�صعي ��د ‪ ،‬ك�ش ��ف الديبلوما�س ��ي ع ��ن �أن " الورقة‬ ‫الع�سكري ��ة" التي قدمها غلي ��ون لل�سيدة كلينتون "‬ ‫ت�ضمن ��ت �أ�شياء خرافي ��ة �أقرب لل�شع ��وذة من قبيل‬ ‫الت�أكي ��د حرفي ��ا على وجود �ضب ��اط �إيرانيني ومن‬ ‫ح ��زب الل ��ه يتولون تعذي ��ب املعار�ض�ي�ن يف مراكز‬ ‫الأبح ��اث وامل�صان ��ع الع�سكري ��ة الت ��ي حتولت �إىل‬ ‫مراكز اعتقال �سرية "!‬ ‫وتاب ��ع قائ�ل�ا "م ��ن الطبيع ��ي �أن يرف� ��ض النظ ��ام‬ ‫ال�س ��وري مطال ��ب �أي جه ��ة يف الع ��امل بتفتي� ��ش‬ ‫هك ��ذا �أماك ��ن ‪،‬الت ��ي كان تفتي�شها مطلب ��ا �أمريكيا ‪،‬‬ ‫عرب وكالة الطاقة الذري ��ة الدولية ‪ ،‬طيلة ال�سنوات‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫وعن ��د ه ��ذا احل ��د �ستطلب قط ��ر ‪ ،‬ب�صفته ��ا رئي�س‬ ‫ال ��دورة احلالي ��ة يف اجلامع ��ة العربي ��ة ورئي� ��س‬ ‫اللجن ��ة العربي ��ة املعني ��ة باملل ��ف ال�س ��وري‪ ،‬م ��ن‬ ‫املفت�ش�ي�ن الع ��رب االن�سح ��اب ف ��ورا م ��ن �سوري ��ا‬ ‫بذريع ��ة �أن النظ ��ام ال�س ��وري منعه ��م م ��ن تنفي ��ذ‬

‫مهمته ��م ‪ ،‬و�أعاق عملهم ‪ ،‬و�أخ ��ل ببنود الربتوكول‬ ‫املوقع مع اجلامعة" ‪.‬‬ ‫ولفت الديبلوما�سي النظر �إىل �أن " النظام ال�سوري‬ ‫ارتك ��ب خط�أ كب�ي�ر ًا حني جتن ��ب املطالب ��ة بتعديل‬ ‫وحتدي ��د الفقرة الثانية من املادة الرابعة على نحو‬ ‫وا�ض ��ح ال يقب ��ل الت�أويل‪ ،‬فهي تن� ��ص على ال�سماح‬ ‫للمفت�ش�ي�ن بحري ��ة احلرك ��ة وت�أمني الو�ص ��ول �إىل‬ ‫جميع الأماكن يف جميع �أنحاء �أرا�ضي اجلمهورية‬ ‫العربي ��ة ال�سورية‪ .‬وهذه الفق ��رة من�سوخة حرفيا‬ ‫تقريبا عن قرار جمل�س الأم ��ن الذي �أ�س�س لإر�سال‬ ‫املفت�ش�ي�ن �إىل الع ��راق نهاي ��ة الت�سعيني ��ات‪ .‬وبناء‬ ‫عليه ��ا ‪ ،‬ي�ستطي ��ع املفت�ش ��ون الع ��رب دخ ��ول حتى‬ ‫الأماك ��ن امل�ش ��ار �إليها‪ .‬وكان عل ��ى النظام ال�سوري‬ ‫�أن يحدده ��ا بعب ��ارات وا�ضح ��ة ت�ستثن ��ي امل�صانع‬ ‫ومراك ��ز الأبح ��اث التابعة لوزارة الدف ��اع ووزارة‬ ‫ال�صناعة وما يت�صل بها"‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار هن ��ا �إىل �أن ق�ضي ��ة املفت�ش�ي�ن يف الع ��راق ‪،‬‬ ‫التي مه ��دت لغزو قوات التحال ��ف ‪ ،‬بد�أت على هذا‬ ‫النح ��و‪ .‬فف ��ي ‪ 31‬ت�شري ��ن الأول ‪� /‬أكتوب ��ر ‪1998‬‬ ‫ان�سح ��ب املفت�شون الدولي ��ون بذريع ��ة �أن العراق‬

‫"انتهك �شروط وقف �إطالق النار مبحاولته �إعاقة‬ ‫عمل املفت�شني الدوليني للتعرف على �أ�سلحة الدمار‬ ‫ال�شامل وتدمريها"‪ .‬وبع ��د خم�سة �أيام ‪ ،‬وحتديدا‬ ‫يف ‪ 5‬ت�شري ��ن الث ��اين ‪ /‬نوفم�ب�ر ‪� ،‬شج ��ب جمل�س‬ ‫الأم ��ن " العرقلة"العراقي ��ة وطالب بغداد بالتعاون‬ ‫م ��ع جلنة التحقيق الدولية ‪ .‬وهو ما قام العراق به‬ ‫فعال ‪ ،‬حيث ع ��اد �إىل التعاون مرة �أخرى وا�ستقبل‬ ‫اللجنة بتاريخ ‪ . 98 / 11/ 17‬لكنه عاد �إىل التعنت‬ ‫‪ ،‬ال�سيم ��ا حني بد�أ املفت�ش ��ون يطالبون ب�أ�شياء غري‬ ‫منطقية ‪ ،‬مثل تفتي�ش غ ��رف الق�صر الرئا�سي ‪ ،‬مبا‬ ‫فيها غرفة ن ��وم �صدام ح�سني! وهذا ما دفع جمل�س‬ ‫الأم ��ن ( عملي ��ا ‪ :‬الوالي ��ات املتح ��دة) �إىل �سح ��ب‬ ‫املفت�ش�ي�ن م ��ر �أخ ��رى بتاري ��خ ‪ 16‬كان ��ون الأول ‪/‬‬

‫دي�سم�ب�ر ‪ ،‬ويف اليوم التايل �أ�صدر املجل�س القرار‬ ‫رق ��م ‪ 1284‬ال ��ذي ن�ص على �إن�ش ��اء جلنة جديدة ‪.‬‬ ‫ويف ‪� 2002/ 11/ 8‬أ�ص ��در املجل�س القرار ‪1441‬‬ ‫بناء على طلب وا�شنطن ‪ ،‬الذي منح العراق فر�صة‬ ‫�أخرية لتنفيذ قرارات جمل�س الأمن ‪ ،‬وقد ا�ستقبلهم‬ ‫العراق جمددا ‪ ،‬لكن وا�شنطن طلبت منهم املغادرة‬ ‫فورا ‪ ،‬وبعد ثالثة �أ�شهر قامت بغزوه!‬ ‫ويف هذا ال�سياق ‪ ،‬ق ��ال الديبلوما�سي الربيطاين"‬ ‫�صحي ��ح �أن الق�ضي ��ة ال�سوري ��ة مل ت�صبح بعد بني‬ ‫ي ��دي جمل� ��س الأم ��ن ر�سمي ��ا ونهائي ��ا‪ ،‬لك ��ن ن�ص‬ ‫بروتوك ��ول املبادرة العربية �صي ��غ بحيث ال ميكن‬ ‫للنظ ��ام ال�س ��وري التفلت منه ‪ ،‬وبحي ��ث تقوم قطر‬ ‫واجلامع ��ة العربي ��ة بتحويل الق�ضي ��ة �إىل جمل�س‬

‫الأمن ‪ .‬وعندها �ستكون رو�سيا وال�صني حمرجتني‬ ‫‪ .‬والواق ��ع �إن الن� ��ص و�ض ��ع به ��ذه الطريق ��ة لي�س‬ ‫ال�سته ��داف النظ ��ام ال�سوري فقط ‪ ،‬ب ��ل ال�ستهداف‬ ‫رو�سي ��ا وال�صني‪ .‬ويف تقدي ��ري �إن تدويل امل�س�ألة‬ ‫ال�سورية و�ضع على ال�سكة ولن يخرج عنها قبل �أن‬ ‫ي�ص ��ل الغاي ��ة التي و�ضع من �أجله ��ا ‪ ،‬وهي �إ�سقاط‬ ‫النظام ال�سوري بالتدخ ��ل اخلارجي ‪ ،‬لأن �إ�سقاطه‬ ‫داخلي ��ا �أمر غري ممك ��ن كما �أثبت ��ت الأ�شهر الت�سعة‬ ‫املا�ضي ��ة"‪ .‬وخت ��م الديبلوما�سي بالق ��ول" ال�شيء‬ ‫الوحيد ال ��ذي مينع تدويل الق�ضية بهذه الطريقة ‪،‬‬ ‫رغم �أنها مدولة عملي ��ا منذ البداية ب�شكل �أو ب�آخر‪،‬‬ ‫ه ��و مت�س ��ك رو�سيا وال�ص�ي�ن مبوقفهم ��ا ‪ .‬وهذا ما‬ ‫ل�ست مت�أكدا من ح�صوله"‪.‬‬


‫العدد (‪ - )158‬الخميس ‪ 22‬كانون األول ‪2011‬‬

‫‪No. (158) - Thursday 22, December, 2011‬‬

‫والعالم‬

‫‪5‬‬

‫دكتاتورية ّ‬ ‫"ملبـسة بالسكر" أو "بال دكتاتور"‬

‫لن ينهض العراق من الرماد إال عندما يكون محاطًا بـ"ديمقراطيات"‬ ‫في السعودية وسوريا واألردن وإيران‬ ‫أخبار االنسحاب الرسمي للقوات األميركية من العراق‪ ،‬لم تحظ إال بتغطية "متوسطة الوزن" من قبل أجهزة اإلعالم العربية السائدة‪ .‬وفي فضاءيتي‬ ‫العربية‪ ،‬والجزيرة اللتين ُتـشاهدان على نطاق واسع –على سبيل المثال‪ -‬جاءت األخبار العراقية "بالدرجة الخامسة" على قائمة األخبار؛ أي بعد‬ ‫األحداث في سوريا‪ ،‬ومصر‪ ،‬وليبيا‪ ،‬واليمن‪.‬‬ ‫–بدال من العراق‪ -‬كانت تحتل العناوين العريضة‪ .‬وبرغم السرور بمغادرة القوات‬ ‫وفي الصحف العربية اليومية‪ ،‬مثل "الشرق األوسط"‪ ،‬فإن سوريا ً‬ ‫األميركية للعراق‪ ،‬بعد نحو تسع سنين‪ ،‬والنهاية لبقاء أميركي طويل وغير مرحب به‪ ،‬شعرت الجموع العربية‪ ،‬أنها لديها الكثير مما تنشغل به في‬ ‫بلدانها‪ ،‬من بقايا عقابيل "الربيع العربي" على االهتمام بالشؤون العراقية‪.‬‬

‫البروفيسور سامي ّ‬ ‫مبيض*‬

‫وال�شيء نف�سه ينطبق على ك��ل م��ا يتعلق‬ ‫بالفل�سلطينيني‪ ،‬ال��ذي��ن ك��ان��ت �أخبارهم‬ ‫ول�ستني �سنة‪ ،‬حتتل املان�شيتات العري�ضة‬ ‫يف ال�صحف والأولوية يف و�سائل الإعالم‬ ‫الأخ��رى املرئية وامل�سموعة‪ .‬ولكن ه��ذا ال‬ ‫يُلغي حقيقة �أن الكثري من الوقت‪ ،‬والدم‪،‬‬ ‫وال��دم��وع ق��د ُ�سفحت م��ن �أج��ل ال �ع��راق يف‬ ‫�سائر مناطق البالد العربية‪ ،‬خالل الفرتة‬ ‫م��ن ‪ ،2011-2003‬وب��ال�ن���س�ب��ة للق�ضية‬ ‫الفل�سطينية منذ �سنة ‪.1948‬‬ ‫الآن ثمة �أ�شياء ينبغي النظر �إليها يف �أماكن‬ ‫�أخرى‪ ،‬فال�شارع العربي يرى �أن العراق لن‬ ‫ينه�ض من الرماد‪� ،‬إال عندما يكون حماط ًا‬ ‫بـ"الدميقراطيات" يف امل�م�ل�ك��ة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬و��س��وري��ا‪ ،‬والأردن‪ ،‬و�إي ��ران‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لنجاح العراق‪ ،‬ف�إنه بحاجة �إىل‬ ‫"جناح الربيع العربي" يف �أنحاء البلدان‬ ‫العربية‪ ،‬ويف نقطة م��ا ف��إن��ه �سي�صل اىل‬ ‫العراق �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫وحينئذ فقط‪� ،‬سيتمتع العراق بدميقراطية‬ ‫حقيقية‪� .‬إن االحتجاجات �ضد النظام‪ ،‬بد�أت‬ ‫يف العراق منذ �شهر �آذار من ال�سنة احلالية‪،‬‬ ‫والتي دفعت رئي�س ال��وزراء نوري املالكي‬ ‫على �إع�لان �أن��ه ال يبحث عن تر�شيح نف�سه‬ ‫�إىل من�صب قيادة ال�ع��راق يف "انتخابات‬ ‫جديدة"‪ ،‬ولدورة ثالثة �سنة ‪.2014‬‬ ‫ال�س ّنية‪ ،‬مثل "�صالح‬ ‫وبع�ض املحافظات ُ‬ ‫الدين"‪ ،‬التي كانت ذات يوم معقل التم ّرد‪،‬‬ ‫تخطط منذ الآن لـ"نه�ضة ُ�س ّنية" �أو لـ"ربيع‬ ‫عربي" ي�ستهدف كما يقول الكثريون من‬ ‫امل��راق �ب�ين‪ ،‬لإ� �س �ق��اط م��ن ي�سمّونهم "حكم‬ ‫وك�لاء �إي��ران يف بغداد" يف وقت مبكر من‬ ‫�سنة ‪ .2012‬وبب�ساطة �إن وج��ود "عراق‬ ‫دميقراطي" و�سط عدد من "الدكتاتوريات"‪،‬‬ ‫ال ميكن �أن "يعمل"‪ ،‬لأن الدكتاتوريات‪،‬‬ ‫العربية‪ ،‬والإيرانية‪� ،‬سوف تعمل دائم ًا على‬ ‫حماولة �إ�سقاطه‪ ،‬كما عملوا ال�شيء نف�سه مع‬ ‫لبنان‪ ،‬لأكرث من ‪� 40‬سنة‪.‬‬ ‫وي��وم اخلمي�س املا�ضي ط��ار ليون بانيتا‪،‬‬ ‫وزير الدفاع الأمريكي �إىل بغداد‪ ،‬لي�شارك‬ ‫يف االحتفالية الر�سمية لنهاية احل��رب يف‬ ‫العراق‪ .‬لقد ُنكـّ�س العلم الأمريكي‪ ،‬وطـُوي‪،‬‬ ‫معلن ًا بذلك نهاية االحتالل الأمريكي الذي‬ ‫دام ث�م��اين ��س�ن�ين‪ ،‬وث�م��ان�ي��ة �أ� �ش �ه��ر‪ ،‬و‪25‬‬ ‫يوم ًا‪ .‬وطار اجلرنال لويد �أو�سنت‪� ،‬آخر قائد‬ ‫للقوات الأمريكية يف العراق مع القليل من‬ ‫اجلنود �إىل خارج الأر�ض التي �شاركوا يف‬ ‫احتالل‪.‬‬ ‫ومل تكن ه�ن��اك بيانات جريئة‪ ،‬مثل التي‬ ‫حتدث بها الرئي�س الأمريكي ال�سابق جورج‬ ‫دبليو بو�ش‪ ،‬عندما �أعلن "ا�ستكمال املهمة"‪،‬‬ ‫لكنه كان �إعالن ًا مبكر ًا جد ًا لنهاية احلرب‪.‬‬ ‫ويف العموم م ّر �إكمال االن�سحاب الأمريكي‬ ‫م��ن ال �ع��راق‪ ،‬ب �ه��دوء‪ ،‬لأ ّن���ه "تقازم" �أم��ام‬ ‫ا�ستمرار فوران الربيع العربي‪.‬‬ ‫ويف حديثه من �أفغان�ستان‪ ،‬قبل �أن حتط‬ ‫ط��ائ��رت��ه يف ال �ع��راق‪� ،‬أط �ل��ق بانيتا بع�ض‬ ‫ت ��أم�ل�ات ب�ل�اده يف ح ��رب ال� �ع ��راق‪ ،‬قائ ًال‪:‬‬ ‫بطرق خمتلفة‪ ،‬كما �أعتقد‪ ،‬ميكن �أن ن�شعر‬ ‫ببع�ض ال��ر� �ض��ى‪ ،‬ب���ص��رف ال�ن�ظ��ر ع�م��ا �إذا‬ ‫ك�ن��ا دخ�ل�ن��ا ال �ع��راق ب�ن��اء ع�ل��ى رغبتهم �أو‬ ‫�سخطهم‪ .‬لقد منحنا العراق الدميقراطية‪،‬‬ ‫ليكون قادر ًا على حكم نف�سه‪ ،‬وت�أمني حياة‬ ‫م�ستقبل �شعبه‪ ،‬والأم��ل يف التمتع بفوائد‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ .‬ل��ن ي�ك��ون ذل��ك ��س�ه� ً‬ ‫لا‪ .‬البد‬ ‫�أن تكون هناك حت��دي��ات‪ .‬و��س��وف يواجه‬ ‫العراقيون الإره��اب‪ .‬ويواجهون حتديات‬

‫بعض المحافظات تخطط من اآلن لـ"ربيع ُ‬ ‫سـ ّنـي" ُتـسقط فيه‬ ‫كما يظن ّ‬ ‫سكـانها هيمنة إيران على السلطة في بغداد‬ ‫�أولئك الذين يريدون تق�سيم البلد‪ .‬و�سوف‬ ‫يواجهون حتديات "اختبار الدميقراطية"‪.‬‬ ‫والرئي�س ب��اراك �أوب��ام��ا‪ ،‬ال��ذي �شن حملته‬ ‫االنتخابية م��ن �أج��ل الو�صول اىل رئا�سة‬ ‫الواليات املتحدة قبل ثالث �سنوات‪ ،‬واعد ًا‬ ‫ب��اع��ادة ال��ق��وات الأم�يرك �ي��ة �إىل بالدها‪،‬‬ ‫ي��ردّد �صدى هذه الكلمات نف�سها‪ ،‬زاعم ًا �أن‬ ‫الأمريكان تركوا وراءه��م "بلد ًا ذا �سيادة‪،‬‬ ‫م�ستقر ًا‪ ،‬ويعتمد على نف�سه"‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن بع�ض اجلمهوريني قد‬ ‫انتقدوا هذا التحرك‪� ،‬إال �أن �أغلبية الأمريكان‬ ‫دعموه‪ .‬ويف حديثه �إىل القوات الأمريكية‬ ‫ال �ت��ي ك��ان��ت ق��د ع ��ادت ل�ت��وه��ا م��ن العراق‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬رحّ ب �أوباما مبا �أ�سماه‬ ‫"االجناز اال�ستثنائي" للقوات لأمريكية‬ ‫العائدة التي خاطبها بكلمات حتوّ لت �إىل‬ ‫عناوين رئي�سة يف ال�صحف الأمريكية‪�" :‬إن‬ ‫احل��رب �ست�صبح قريب ًا ج��زء ًا من التاريخ‪،‬‬ ‫وحياتكم �ستعود اىل الإعمار"‪.‬‬ ‫لقد ف�شل �أوب��ام��ا يف ق��ول �أي ��ش��يء جدّي‬ ‫�أو ي�ستحق ال��ذك��ر‪ ،‬ب�ش�أن �أرواح �أك�ثر من‬ ‫‪ 4,487‬ج�ن��دي� ًا ال��ذي��ن ق�ت�ل��وا يف العراق‪،‬‬ ‫و�أكرث من تريلون دوالر‪� ،‬أهدرت من �أموال‬ ‫دافعي ال�ضريبة على العمليات الع�سكرية‪.‬‬ ‫و�أهمل �أوباما احلقيقة الأ�سا�سية‪ ،‬وهي �أن‬ ‫القوات الأمريكية غزت العراق قبل حوايل‬ ‫ت�سع �سنني بهدف العثور على �أ�سلحة الدمار‬ ‫ال���ش��ام��ل ل�ن�ظ��ام � �ص��دام ح���س�ين‪ ،‬و�إ�سقاط‬ ‫الدكتاتور العراقي‪ ،‬وجعل العامل العربي‬ ‫مكان ًا �أكرث �أمن ًا‪ ،‬و�أكرث دميقراطية‪.‬‬ ‫وبرغم �أن الدميقراطية متزق العامل العربي‬ ‫اليوم‪ ،‬ف�إن العراق لي�س عنده –حتى الآن‪-‬‬ ‫م��ا يفعله ب���ش��أن ن�ظ��ام ميكن و�صفه ب�أنه‬ ‫"دكتاتورية ملبـّ�سة بال�سكر"‪ .‬لقد �سقط‬ ‫� �ص��دام‪ ،‬لكن ال�سيا�سيني ال��ذي��ن �أعقبوه‪،‬‬ ‫ف�شلوا يف �أن ي�ؤ�س�سوا لأنف�سهم "دميقراطية‬ ‫حقيقية"‪.‬‬ ‫واحلقيقة‪ ،‬هي �أن ع��راق اليوم يبدو مثل‬ ‫دمي �ق��راط �ي��ة �أ� �ش �ب��ه بـ"دكتاتورية مغلفة‬

‫إن وجود "عراق‬ ‫ديمقراطي" ال يمكن‬ ‫أن يشتغل وسط‬ ‫دكتاتوريات عربية‬ ‫وإيرانية كما هو حال‬ ‫لبنان ألكثر من ‪40‬‬ ‫سنة‬

‫بال�سكر"‪ ،‬حمكومة بال�سيا�سيني املنق�سمني‬ ‫"طائفي ًا"‪� ،‬إال �أنها دكتاتورية "من دون‬ ‫دكتاتور"‪ .‬العلمانيون "مقموعون" يف‬ ‫ع��راق ال�ي��وم‪ ،‬وامل�سيحيون ُي�ج�برون على‬ ‫�أن ي �� �ص �ب �ح��وا الج �ئ�ي�ن يف دول ال �ع��امل‪،‬‬ ‫و"البعثيون" الذين حكموا العراق لنحو‬ ‫�أربعني �سنة حمرومون الآن من �أن يتولوا‬ ‫�أي من�صب حكومي‪ ،‬ويف بع�ض املناطق‬ ‫مثل "اجليب ال�شيعي" يف مدينة ال�صدر‪،‬‬ ‫ف� ��إن "احلكومة امل�صغرة" الثيوقراطية‬ ‫فيها‪ ،‬تعتمد يف جتربتها على "النموذج‬ ‫الإيراين"‪.‬‬ ‫االق �ت �� �ص��اد ال��ع��راق��ي يف ح��ال��ة فو�ضى‪،‬‬ ‫والرجال امل�سلحون يجوبون ال�شوارع يف‬ ‫الليل بحث ًا عن م�شكلة �أعداء تقليديني لهم‪.‬‬ ‫وال م�س�ؤولية حقيقية مور�ست �ضد عراقيني‬ ‫قتلوا عراقيني �آخرين منذ الغزو الأمريكي‬ ‫و�سقوط نظام �صدام �سنة ‪ .2003‬ولي�س‬ ‫هناك م�س�ؤول واحد من قبل حزب الدعوة‬ ‫ال ��ذي ينتمي �إل �ي��ه امل��ال �ك��ي –على �سبيل‬ ‫املثال‪ -‬قد �أحيل �إىل املحكمة لأميا �سبب من‬ ‫الأ�سباب‪ .‬وعدد الأم��وات العراقيني –طبق ًا‬ ‫الح�صاءات �أمريكية‪ -‬يفوق �أل� �ـ‪100,000‬‬ ‫�شخ�ص‪ ،‬بينما تقول م�صادر عراقية �أن عدد‬ ‫القتلى ناهز املليون �شخ�ص‪ .‬والدميقراطية‬ ‫العراقية غري ق��ادرة حتى الآن على اتخاذ‬ ‫�إج��راءات جدّية يف مثل الظروف ال�شنيعة‬ ‫التي تعي�شها‪� .‬إن تاريخ االن�سحاب الكامل‪،‬‬ ‫كان يفرت�ض �أن يكون يف احلادي والثالثني‬

‫من �شهر كانون الأول اجلاري‪ ،‬كما تو�ضح‬ ‫ذلك االتفاقية الأمنية التي �أبرمت بني بغداد‬ ‫ووا�شنطن �سنة ‪ ،2008‬والتي وقعها كل‬ ‫من الرئي�س الأمريكي جورج دبليو بو�ش‪،‬‬ ‫ورئي�س ال��وزراء العراقي‪ ،‬ن��وري املالكي‪.‬‬ ‫وتلك االتفاقية‪ ،‬كانت بال�ضبط عالمة بارزة‬ ‫يف تاريخ ما بعد الغزو قبل �سنتني م�ضيتا‪،‬‬ ‫�إذ مازال العامل يتذكر احلادثة امل�شهورة جد ًا‬ ‫التي قذف فيها "منتظر الزيدي" كال فردتي‬ ‫حذائه على الرئي�س الأمريكي خالل م�ؤمتر‬ ‫�صحفي ب�ب�غ��داد عقد يف ال��راب��ع ع�شر من‬ ‫كانون الأول من تلك ال�سنة قائ ًال‪" :‬هذه هي‬ ‫قبلة توديع ال�شعب العراقي‪ ،‬يا كلب"‪.‬‬ ‫لقد كانت معاداة �أمريكا عالية امل�ستوى‬ ‫يف ال�ع��راق‪ ،‬وه��ي تبدو الآن كذلك‪ ،‬لكن ال‬ ‫ح��ادث��ة "رمي حذاء" ح��دث��ت م��رة �أخ ��رى‪.‬‬ ‫وف�ق��ط يف الفلوجة‪ ،‬ال�ت��ي ك��ان��ت ذات يوم‬ ‫ال�س ّنة"‪� ،‬أحرقت الأعالم‬ ‫معق ًال لـ"املتمردين ُ‬ ‫الأمريكية من قبل عراقيني غا�ضبني‪ ،‬كانوا‬ ‫يعزون قتالهم بذلك‪ .‬ومعظم العراقيني فقط‬ ‫عربوا عن ابتهاجهم �أن يروا نهاية لالحتالل‬ ‫الأمريكي‪ ،‬لكنهم ك�شفوا �أي�ض ًا عن خ�شيتهم‬ ‫م��ن ان�ت���ش��ار ف��و��ض��ى داخ �ل �ي��ة ق��د ي�شعلها‬ ‫"وكالء للأمريكان" يف ال �ع��راق‪� .‬أو قد‬ ‫ت�ؤجهها احل�سا�سيات بني خمتلف الأطراف‬ ‫ال�سيا�سية امل�صطرعة على ال�سلطة‪ ،‬وعلى‬ ‫النفوذ‪ّ � .‬إن �أحد ًا ال ي�ستطيع �أن ينكر �أن هناك‬ ‫ع�شائر كبرية يف العراق‪ ،‬تبدو كما لو �أنها‬ ‫حتلم بت�أ�سي�س "دويالت" لنف�سها على الرغم‬

‫من � ّأن مثل هذا امل�آل‪ ،‬مرفو�ض بن�سبة كبرية‬ ‫من قبل العراقيني الذين يجدون �أن انق�سام‬ ‫بلدهم‪ ،‬يعني مواجهة م�صري جمهول‪.‬‬ ‫ويف �أوق�� � ��ات خم �ت �ل �ف��ة‪ ،‬ع�ب��رت �إي� � ��ران‪،‬‬ ‫وال �� �س �ع��ودي��ة‪ ،‬و� �س��وري��ا‪ ،‬ع��ن �أن �ه��ا كانت‬ ‫م�شغولة ج��د ًا بال�ش�أن ال�ع��راق��ي‪ ،‬وتخطط‬ ‫م��ن �أج ��ل "�سيناريو م��ا ب�ع��د االحتالل"‪.‬‬ ‫ه��ذه البلدان تعتقد‪� ،‬أن الفراغ ال��ذي تركه‬ ‫الأم�ي�رك ��ان‪ ،‬ي�ج��ب �أن يمُ �ل��أ‪ .‬وامل��ال �ك��ي لن‬ ‫يدير البلد بنف�سه‪ ،‬وب��وزرائ��ه‪ ،‬وب�شرطته‪،‬‬ ‫وبجي�شه‪ ،‬وبكل قواته الأمنية‪ ،‬التي تعد‬ ‫�ضعيفة جد ًا –كما يزعمون‪ -‬عندما ين�صرف‬ ‫البلد اىل �إعادة بناء نف�سه‪.‬‬ ‫�إن ال��ف��راغ مي�ك��ن �أنْ يمُ �ل��أ ف�ق��ط م��ن قبل‬ ‫�إي��ران‪� ،‬أو ال�سعودية‪ ،‬الدولتني اللتني لهما‬ ‫بع�ض الهيمنة يف ال�شارع العراقي‪� .‬إيران‬ ‫ال ت�ستطيع املخاطرة للعمل يف الأرا�ضي‬ ‫ال�� ُ��س� ّن�ي��ة‪ ،‬وال���س�ع��ودي��ة لي�س لها ن�ف��وذ يف‬ ‫املناطق ال�شيعية من العراق‪ ،‬والتي ت�سود‬ ‫فيها فقط هيمنة زع�م��اء دينيني مثل عمار‬ ‫احلكيم ومقتدى ال�صدر‪ ،‬وزعماء �آخرين‪.‬‬ ‫والبلد الوحيد الذي كان له ت�أثري يف كال‬ ‫الطائفتني ه��و � �س��وري��ا‪ ،‬لأن �ه��ا جت��د الأذن‬ ‫ال�صاغية لدى مقتدى ال�صدر‪ ،‬ولدى طارق‬ ‫الها�شمي ال��ذي ك��ان يتمتع –قبل الأحداث‬ ‫الأخ�ي�رة‪ -‬ب�شيء من ال�ق��وة‪ ،‬قبل �أن يرتك‬ ‫حزبه الإ�سالمي العراق‪.‬‬ ‫لكن �سوريا‪ ،‬واململكة العربية ال�سعودية‪،‬‬ ‫و�إي ��ران‪ ،‬جميعها م�شغولة الآن مب�شاكلها‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬وهذا يو�ضح الأ�سباب احلقيقية‬ ‫وراء "انخفا�ض م�ستوى اخلطاب الناري"‬ ‫يف ال � �ع� ��راق‪ ،‬و�أي� ��� �ض� � ًا ان �خ �ف��ا���ض معدل‬ ‫ال�ت�ف�ج�يرات ال�ك�ب�يرة‪ ،‬وعمليات االغتيال‬ ‫اال�ستهدافية‪.‬‬ ‫والعاهل ال�سعودي عبدالله مري�ض‪ ،‬والأمري‬ ‫نايف ويل العهد يكيّف نف�سه ملن�صبه اجلديد‪،‬‬ ‫وه��و م�شغول ب��أن يُبقي الأو��ض��اع الأمنية‬ ‫يف بلده حتت ال�سيطرة‪ ،‬ا�ستعداد ًا لتوليه‬ ‫العر�ش بعد وف��اة عبدالله‪ .‬واال�ضطرابات‬ ‫غري امل�سبوقة يف منطقة القطيف يف �شهر‬ ‫ت�شرين الثاين املا�ضي (املنطقة الأكرث ثراء‬ ‫بالنفط) وت�سكنها غالبية �شيعية مطلقة‪� ،‬أدت‬ ‫اىل مقتل نحو ‪� 10‬أ�شخا�ص‪.‬‬ ‫و�سوريا غاط�سة يف انتفا�ضتها‪ ،‬التي تدخل‬ ‫الآن �شهرها العا�شر‪ ،‬فيما تواجه حكومتها‪،‬‬ ‫"عزلة متزايدة" والكثري من قيود احل�صار‬ ‫الأمريكي‪ ،‬والأوروبي‪ ،‬و�أي�ض ًا ح�صار دول‬ ‫اجلامعة العربية‪� .‬أما �إي��ران‪ ،‬فهي م�شتبكة‬ ‫يف ال�صراع على ال�سلطة‪ ،‬بني الزعيم الديني‬ ‫�آية الله خامنئي‪ ،‬والرئي�س الإيراين حممود‬ ‫�أحمدي جناد‪.‬‬ ‫و�إذ يتطلع العرب والإيرانيون اىل الطريق‬ ‫الآخ� ��ر‪ ،‬ف� ��إن ال�ع��راق�ي�ين وج ��دوا يف نهاية‬ ‫امل�ط��اف‪ ،‬فر�صتهم االن حل��ل خالفاتهم من‬ ‫دون ت��دخ��ل خ ��ارج ��ي‪ ،‬وم ��ن دون متويل‬ ‫وق��واع��د و�أج �ن��دات ُتفر�ض عليهم م��ن قبل‬ ‫دول �أخرى‪� ،‬إقليمية �أو دولية‪.‬‬ ‫وب��خ�ل�اف امل�م�ل�ك��ة ال �ع��رب �ي��ة ال�سعودية‪،‬‬ ‫و� �س��وري��ا‪ ،‬ف� ��إن اجل �م �ه��وري��ة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫�سوف ال ت�ترك العراق يفلت من �سيطرتها‬ ‫مت��ام � ًا يف الأق ��ل خ�ل�ال الأوق� ��ات احلالية‪.‬‬ ‫لقد ك��ان �إ��س�ق��اط ��ص��دام ح�سني م��رح�ب� ًا به‬ ‫ج��د ًا م��ن قبل الإي��ران �ي�ين‪ ،‬لأ ّن �ه��م �أ�صبحوا‬ ‫يحركون الكثريين من ال�سيا�سيني العراقيني‬ ‫املرتبطني بهم واملعتمدين عليهم والذين‬ ‫ي�سيطرون على الكثري من مواقع امل�س�ؤولية‬ ‫يف بغداد‪.‬‬

‫ويف �أج �م��ل �أح�لام��ه مل ي�ك��ن امل�س�ؤولون‬ ‫الإيرانيون يعتقدون �أنهم �سيهيمنون بهذه‬ ‫الطريقة على م�س�ؤولني عراقيني �أو يفر�ضون‬ ‫ب�ع����ض �أج �ن��دات �ه��م ع�ل��ى ب�ع����ض الزعامات‬ ‫وال��وزراء الذين حكموا �أو يحكمون بغداد‬ ‫منذ �سنة ‪� .2003‬إن ه�ؤالء هم الذين يدميون‬ ‫احل �� �ض��ور الإي� � ��راين‪ ،‬وي �ف��ر� �ض��ون نفوذه‬ ‫احلقيقي وذا ال��وزن الثقيل يف ال�سيا�سية‬ ‫العراقية‪ ،‬وه��ذا احل�ضور النافذ يف دوائر‬ ‫الع�ب�ين �سيا�سيني م��وج��ودي��ن ف�ع� ً‬ ‫لا داخل‬ ‫�أح ��زاب مثل الف�ضيلة‪ ،‬وال��دع��وة‪ ،‬والتيار‬ ‫ال �� �ص��دري‪ ،‬ول ��واء ب��در‪ ،‬واملجل�س الأعلى‬ ‫الإ�سالمي العراقي‪.‬‬ ‫والإيرانيون يحاولون �أي�ض ًا تن�صيب �آية‬ ‫الله حممود �شاهرودي‪ ،‬وهو رئي�س �سابق‬ ‫للق�ضاء الإي��راين‪ ،‬زعيم ًا ديني ًا يف املدينة‬ ‫العراقية املقد�سة "النجف الأ�شرف"‪ .‬و�إذا‬ ‫ما جنحوا يف ذل��ك‪ ،‬ف�إنهم �سوف يك�سبون‬ ‫الهيمنة على امل�ؤ�س�سات ال�شيعية يف العراق‪،‬‬ ‫ف �ق��ط ع �ن��دم��ا ي�ه�ي�م�ن��ون ع �ل��ى امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�سيا�سية من خالل املالكي‪ .‬و�شاهرودي‪،‬‬ ‫قريب ج��د ًا م��ن �آي��ة الله خامنئي‪ ،‬و�سوف‬ ‫يكون ل��ه عين ًا و�أذن � � ًا‪ ،‬بح�سب تعبري �أحد‬ ‫املراقبني يف العراق‪.‬‬ ‫وب�ي�ن�م��ا ت�ستعد �إي � ��ران لإع � ��ادة ممار�سة‬ ‫ع�ضالتها يف العراق‪ ،‬بعد �أن رحلت القوات‬ ‫الأمريكية عن البلد‪ ،‬ف�إن العراقيني العاديني‪،‬‬ ‫ي �ث�يرون ب �ق��وة ال�ع��دي��د م��ن الأ��س�ئ�ل��ة التي‬ ‫ت�شغلهم جد ًا‪� .‬أحدها‪ :‬هل ميكن العودة اىل‬ ‫الأمان الذي كان متوفر ًا قبل الغزو الأمريكي‬ ‫�سنة ‪2003‬؟‪ .‬هل هناك فر�صة ولو �ضئيلة‬ ‫حلياة جديدة بالن�سبة للماليني التي كانت‬ ‫حتلم باخلال�ص من نظام �صدام ح�سني؟‪.‬‬ ‫الإجابة احلقيقية‪ :‬ال‪ .‬رمبا لن تكون هناك‬ ‫حرب �أهلية‪� ،‬أو طائفية �أو عرقية (مع الأكراد‬ ‫على �سبيل امل �ث��ال) لكنهم ل��ن يتقربوا من‬ ‫تطلعاتهم �سريع ًا على الرغم من �أن �أغلبيتهم‬ ‫وجدت نف�سها يف حال �أف�ضل بعد اخلال�ص‬ ‫من دكتاتورية �صدام ح�سني الذي كان ميكن‬ ‫�أن يو ّرثها البنه عدي‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال الثاين ال��ذي يثريه العراقيون‪:‬‬ ‫"لو نظرنا اىل الوراء‪ ،‬هل ما حدث ي�ستحق‬ ‫كل الت�ضحيات التي �أعطيت؟‪ .‬الإجابة �أي�ض ًا‬ ‫وا�ضحة‪� ،‬إذ باملنظور العراقي �أن احلياة‬ ‫اه ��درت يف زم��ن � �ص��دام‪ ،‬وب�شكل مت�ساو‬ ‫جرى �إه��دار "الفر�صة الأح�سن" التي كان‬ ‫ميكن �أن ي��راه��ا ال�ع��راق�ي��ون ل�ف�ترة م��ا بعد‬ ‫انتهاء الغزو الأمريكي‪.‬‬ ‫�أما العراقيون املوالون ل�صدام ف�إنهم يرون‬ ‫الأم��ور ب�شكل خمتلف‪ ،‬وه��م ينظرون �إىل‬ ‫�أح��وال البلد فقط من خالل قوات االحتالل‬ ‫الأمريكي التي قتلت الكثريين من العراقيني‪.‬‬

‫ويف ر�أيهم �أن القتل هو القتل‪ ،‬ولي�ست هناك‬ ‫معايري‪ ،‬وب��ر�أي�ه��م �أن الأم ��ور على منوال‬ ‫واحد و"دكتاتوري" �سواء يف عهد �صدام‪،‬‬ ‫�أم خ�لال احلكم املبا�شر لبو�ش‪� ،‬أم احلكم‬ ‫امل�ستمر حالي ًا للمالكي‪ ،‬طبق ًا لتعبريهم‪.‬‬ ‫ومعظم ه�ؤالء من البعثيني ال�سابقني الذين‬ ‫عا�شوا ل�سنوات يف ��س��وري��ا‪ ،‬ه��ارب�ين من‬ ‫املالحقة‪.‬‬ ‫�إن ال�سنوات الت�سع املا�ضية ت�ؤ�شر لف�صل‬ ‫مثري جد ًا يف التاريخ العراقي‪� ،‬إذ �أن العي�ش‬ ‫مع نظام دكتاتوري كنظام �صدام ح�سني‪،‬‬ ‫ك��ان "كابو�س ًا" فظيع ًا بالن�سبة لأغلبية‬ ‫ال�شعب العراقي‪ ،‬لكن احلال مل تختلف كثري ًا‬ ‫وال�س ّنية‪ ،‬مازالت‬ ‫لأن هذه الأغلبية ال�شيعية ُ‬ ‫تعي�ش حتت كابو�س الإجراءات الدكتاتورية‬ ‫كما يقول ذلك �أغلب النا�س‪� ،‬أو يف الأقل كما‬ ‫ي�شري اىل ذلك مراقبون �سيا�سيون حمايدون‬ ‫يف العا�صمة العراقية بغداد‪.‬‬ ‫لقد ك��ان الثمن ال��ذي دفعه العراقيون من‬ ‫دمائهم وحياتهم‪ ،‬والذي يدفعونه حتى الآن‪،‬‬ ‫غالي ًا ج��د ًا‪ ،‬وه��م يعتقدون �أن جي ًال كام ًال‬ ‫�سوف مي ّر قبل �أن تن�سى الذاكرة العراقية‬ ‫ال �ك��وارث ال�ت��ي ح��دث��ت وال �ت��ي ت��رك��ت �آث��ار‬ ‫وح�شيتها على �أدمي الأر���ض كما على �أدمي‬ ‫جلود النا�س‪ ،‬والتي تطبع حياتهم اليومية‬ ‫يف كل زاوية من زوايا معي�شتهم وعملهم‪.‬‬ ‫لكنّ العراقيني يف الأقل ي�ستطيعون الآن �أن‬ ‫يرفعوا ر�ؤو�سهم عالي ًا‪ ،‬ب�أنهم تخل�صوا مرة‬ ‫واح��دة من دكتاتورية �صدام ح�سني ومن‬ ‫االحتالل الأم�يرك��ي‪ .‬ورمب��ا يتخ�صلون يف‬ ‫يوم لي�س بعيد ًا من �أ�سلوب احلكم احلايل‬ ‫ال���ذي ي �ح��اول ف�ي��ه �شخ�ص واح���د �أي�ض ًا‬ ‫فر�ض هيمنته على البلد ب�أ�سره‪ ،‬فقط عندما‬ ‫تتوقف التدخالت اخلارجية ب�ش�ؤون البلد‪،‬‬ ‫عندها �سيقول العراقيون ال الأم�يرك��ان‪" :‬‬ ‫املهمة �أجنزت"‪ .‬هذا اليوم –كما يبدو يف‬ ‫�أف��ق احلياة العراقية‪ -‬لي�س بعيد ًا‪ ،‬برغم‬ ‫ال�صراعات احل ��ادة على ال�سلطة‪ ،‬وبرغم‬ ‫"�أجرا�س االنذار" التي ت��دق حم��ذرة من‬ ‫ح��رب �أهلية‪ ،‬وم��ن ن��زاع��ات عرقية‪� ،‬أو يف‬ ‫الأق��ل م��ن ن��زاع��ات �سيا�سية تلب�س لبو�س‬ ‫"تناق�ضات جمتمعية" مفتعلة‪ ،‬يريد لها‬ ‫الأمريكان �أن تت�أجج‪ ،‬لكي تكون و�سيلتهم‬ ‫اىل العودة ثانية للهيمنة على العراق‪ .‬وهذا‬ ‫ما جعل الأم�يرك��ان يفكرون بخطط البقاء‬ ‫قريبني من البلد‪ ،‬والركون �إىل فكرة املكوث‬ ‫يف الكويت‪ ،‬زعم ًا ب�أن العراق غري قادر على‬ ‫حماية نف�سه من التدخالت اخلارجية‪� ،‬أو �أن‬ ‫�سيا�سييه ال ميتلكون احلكمة التي ت�ؤهلهم‬ ‫لأن يديروا دفة ال�سيا�سة يف بلدهم من خالل‬ ‫"�شراكة �سلطة" متثل العراقيني من �أق�صى‬ ‫ال�شمال اىل �أق�صى اجلنوب‪.‬‬ ‫وامل��راق�ب��ون‪ ،‬للتطورات الأخ�ي�رة يف البلد‬ ‫ي�ضعون �أي��دي �ه��م ع�ل��ى قلوبهم خ��وف � ًا مما‬ ‫ي�سمونه "ت�صفية الأج ��واء ال�سيا�سية من‬ ‫خالل الإق�صاءات الطائفية"‪� ،‬أو من خالل‬ ‫"ا�ستخدام العنف"‪ ،‬لأن ذل��ك يعني �أنهم‬ ‫�سيدخلون يف مرحلة جديدة من ال�صراعات‬ ‫التي لن تنتهي ل�سنوات‪ .‬ويرى العراقيون‬ ‫�أن�ف���س�ه��م م ��ؤه �ل�ين ل �ق �ي��ادة ب �ل��ده��م‪� ،‬إذا ما‬ ‫توفرت النيات احل�سنة –كما يتحدث بذلك‬ ‫ال���ش��ارع ال�ع��راق��ي‪ -‬لالن�شغال ببناء البلد‬ ‫املدمّر‪ ،‬ولإنقاذ نحو ‪ 20‬باملئة من العراقيني‬ ‫امل���ش��ردي��ن‪� ،‬أو ال��ذي��ن يعي�شون حت��ت خط‬ ‫الفقر‪ .‬وثمة �إح�صاءات تتحدث عن مليون‬ ‫يتيم‪ ،‬وخ�سمة ماليني �أرم�ل��ة‪ ،‬وع��دد هائل‬ ‫م��ن العاطلني ع��ن العمل‪ ،‬ونحو ‪ 5‬ماليني‬ ‫�أم��ي ال ي �ق��ر�ؤون وال يكتبون‪ .‬وال يعاين‬ ‫العراقيون فقط من �سوء اخل��دم��ات‪ ،‬ومن‬ ‫ا�ست�شراء الف�ساد‪ ،‬وم��ن كثري م��ن مظاهر‬ ‫ال��دم��ار االجتماعي والعلمي يف البلد‪ ،‬بل‬ ‫يعانون �أي�ض ًا من خماوف انق�سامات خطرة‬ ‫تهدد بت�شظية البلد �أو بتفككه‪ .‬وهذه امل�س�ألة‬ ‫تلقي بظاللها الآن على العراق ب�أ�سره‪ ،‬وجتد‬ ‫لها من ي�شجعها �سواء من الأمريكان �أو من‬ ‫دول اجلوار يف ال�سعودية ويف �إيران ويف‬ ‫العديد من دول اخلليج‪.‬‬ ‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫‪ ‬كاتب وأستاذ جامعي‪ ،‬ورئيس تحرير مجلة "الى أمام"‬ ‫التي تصدر في دمشق باللغة االنكليزية‪ .‬وينشر تحليالته‬ ‫السياسية في صحيفة آسيا تايمز‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪No.(158) - Thursday 22, December, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )158‬الخميس ‪ 22‬كانون االول ‪2011‬‬

‫ريـاضـة‬

‫المالكمة تزيد ذهبيات العراق‬

‫دانة حسين تحصل على رابع أفضل رياضي في الدورة العربية‬ ‫الدوحة‪ -‬بعثة االتحاد العراقي للصحافة الرياضية‬ ‫خط ��ف مالكمن ��ا ال�شاب ح�س ��ن نا�صر‬ ‫ذهبي ��ة وزن ‪ 49‬بع ��د ان ق ��دم ن ��زاال‬ ‫قوي ��ا كان في ��ه مبنته ��ى ال�شجاع ��ة‬ ‫واالق ��دام ورغ ��م الف ��ارق امللح ��وظ‬ ‫بين ��ه وب�ي�ن خ�صم ��ة االردين عبد الله‬ ‫ال�ش ��ام من حيث الط ��ول وفارق العمر‬ ‫واخلربة اال ان ح�سن قل�ص كل الفارق‬ ‫ب�شجاعت ��ه وجراته املتناهية وحا�صر‬ ‫خ�صمه طوال اجلوالت الثالث وانهى‬ ‫الن ��زال ل�صاحل ��ه بالنق ��اط ‪10-12‬‬ ‫حم ��رزا اول او�سمة الذهب ملالكمينا ‪.‬‬ ‫وعقب انتهاء الن ��زال مل يتمالك ح�سن‬ ‫نف�سه واجه�ش بالبكاء فرحا مبا حققه‬ ‫و�سط احتف ��االت اجلمه ��ور واع�ضاء‬ ‫البعثة العراقي ��ة املتواجدين يف قاعة‬ ‫املالكم ��ة ‪ ,‬وع�ب�ر مالكمن ��ا ع ��ن فرحه‬ ‫بالو�س ��ام الذهب ��ي وق ��ال ان ��ه اب�س ��ط‬ ‫هدية ممكن ان يقدمها للعراق العظيم‬ ‫ول ��كل من دعم ��ه و�ساه ��م يف ماو�صل‬ ‫الي ��ه موك ��دا ان الو�س ��ام الذهب ��ي‬ ‫�سيعطي ��ه دافع ��ا ملزي ��د م ��ن التال ��ق‬ ‫واالجن ��از يف امل�سابقات املقبلة ‪,‬ونال‬ ‫االردين عب ��د الله �شمعون الف�ضية يف‬ ‫الن ��زال النهائي الذي اقيم م�ساء ام�س‬ ‫االول يف حلب ��ة قب ��ة ا�سباير زون يف‬

‫عل ��ي ولي ��د عل ��ى الربونزي ��ة اذ خ�سر‬ ‫يف نزال ��ه االول ام ��ام القط ��ري عب ��د‬ ‫الرحم ��ن ابراهي ��م ‪ 3-1‬لينع�ش اماله‬ ‫يف التناف� ��س عل ��ى االو�سم ��ة بالف ��وز‬ ‫عل ��ى اجلزائ ��ري في�ص ��ل ‪� -5‬صفر يف‬ ‫ربع النهائ ��ي والتناف�س على الربونز‬ ‫فاز عل ��ى الفل�سطين ��ي ا�سامة زناننني‬ ‫وح�صل عل ��ى الذهبية امل�صري ح�سان‬ ‫ابراهي ��م والف�ضي ��ة القط ��ري عب ��د‬ ‫الرحم ��ن ابراهي ��م والربونزية اي�ضا‬ ‫التون�سي بالل بن دوبي�سي ‪.‬‬ ‫وح�صل و�س ��ام ب�سام على الربونزية‬ ‫الثاني ��ة للعراق ام� ��س االول يف وزن‬ ‫‪ 74‬كغ ��م بع ��د ان فوجئن ��ا بخ�سارت ��ه‬ ‫ام ��ام االمارات ��ي حمم ��د الكبي�س ��ي‬ ‫‪ 3-1‬لينج ��ح بع ��د ذل ��ك يف الفوز على‬ ‫املوريت ��اين ب ��وكار موم ��ودا ‪1-3‬‬ ‫لي�ضم ��ن الربونزية بالفوز ال�سوداين‬ ‫م�صطفى حامده ‪.‬‬ ‫ويف وزن ‪ 96‬كغم ن ��ال الالعب حممد‬ ‫�سهي ��ل الو�سام الربونزي بعد ا�ستهل‬ ‫م�ش ��واره باخل�س ��ارة ام ��ام �صاح ��ب‬ ‫الذهبي ��ة امل�صري �صال ��ح عمارة �صفر‬ ‫‪ 3‬ليف ��وز على الأردين زين العابدين‬‫كرا�شني ‪� -3‬صفر وفاز امل�صري �صالح‬ ‫عمارة بالذهبية متغلبًا على التون�سي‬ ‫ر�ش ��دي رحيمي يف نهائ ��ي امل�صارعة‬ ‫احلرة ون ��ال الربونزي ��ة اي�ضا �صالح‬

‫خ�سارت ��ه امام منتخب لبن ��ان بنتيجة‬ ‫‪ 79-75‬نقطة يف املب ��اراة التي جرت‬ ‫�صب ��اح ام�س االربع ��اء يف قاعة نادي‬ ‫الغراف ��ة لتحدي ��د املركزي ��ن ال�ساب ��ع‬ ‫والثامن ‪.‬‬ ‫وا�سته ��ل منتخبن ��ا الرب ��ع االول‬ ‫مل�صلحت ��ه ‪ 18-20‬اال ان ��ه �سل ��م زمام‬ ‫املب ��ادرة اىل نظ�ي�ره اللبن ��اين ال ��ذي‬ ‫تف ��وق يف الرب ��ع الث ��اين ‪16- 23‬‬ ‫ليوا�ص ��ل تقدم ��ه يف الرب ��ع الثال ��ث‬ ‫‪ 12-26‬لينه ��ي املب ��اراة مل�صلحت ��ه‬ ‫بالف ��وز يف الرب ��ع االخ�ي�ر ‪. 18-22‬‬ ‫وقدم الفريق اللبناين م�ستوى اف�ضل‬ ‫وبرز من العبي ��ه فادي اخلطيب الذي‬ ‫�سجل ‪ 28‬نقطة وكذلك �صانع االلعاب‬ ‫عل ��ي حممود يف حني كان االف�ضل يف‬ ‫منتخبنا الع ��ب االرتكاز حممد �صالح‬ ‫ال ��ذي �سج ��ل ‪ 19‬نقط ��ة يلي ��ه كاب�ت�ن‬ ‫الفري ��ق قتيبة عبدالل ��ه �صانع االلعاب‬ ‫و�سجل ‪ 18‬نقطة ‪.‬‬

‫إبعاد صالح‬

‫ق ��رر القائمون عل ��ى املنتخب الوطني‬ ‫بك ��رة ال�سل ��ة ابع ��اد الالع ��ب ح�س ��ن‬ ‫�صالح م ��ن ت�شكيل ��ة املنتخ ��ب بعد ان‬ ‫ثب ��ت تعاطي ��ه نوع ��ا م ��ن املن�شط ��ات‬ ‫ح�س ��ب تقرير اللجنة الطبي ��ة املنبثقة‬ ‫ع ��ن ال ��دورة ‪ .‬ومت �شط ��ب ا�سم ح�سن‬ ‫�صال ��ح من ت�شكيل ��ة املنتخب حتى انه‬ ‫من ��ع م ��ن امل�شارك ��ة يف‬ ‫املباري ��ات الت ��ي لعبه ��ا‬ ‫املنتخب امام منتخبات‬ ‫املغ ��رب وال�سعودي ��ة‬ ‫ولبنان ‪.‬‬ ‫واعل ��ن عبا� ��س خ�ضري‬ ‫امل�ش ��رف عل ��ى منتخبنا‬ ‫الوطن ��ي ب ��ان الالع ��ب‬ ‫ح�س ��ن �صال ��ح كان‬ ‫ق ��د تن ��اول نوع ��ا م ��ن‬ ‫احلب ��وب املن�شط ��ة م ��ن‬ ‫دون عل ��م رئا�س ��ة الوفد‬ ‫او امل�ل�اك التدريب ��ي‬ ‫وبهذا �سيتحمل خط�أه ‪.‬‬

‫وسن حنون تغادر‬

‫الدوح ��ة فيم ��ا نال كل م ��ن اجلزائري‬ ‫احم ��د مزيان واليمن ��ي يحيى الرفيق‬ ‫الربونزية‪.‬‬ ‫ويف وزن ‪ 52‬خا� ��ض مالكمن ��ا عم ��ار‬ ‫ح�سن نزاال �شر�سا مع خ�صمه املغربي‬ ‫�ص ��ادق اب ��و بك ��ر ورغ ��م ال�شجاع ��ة‬ ‫املتناهية الت ��ي كان عليها عمار طوال‬ ‫ج ��والت الن ��زال اال ان املالكم املغربي‬ ‫اح�س ��ن ا�ستغ�ل�ال خربت ��ه و�سج ��ل‬ ‫العدي ��د م ��ن النق ��اط منهي ��ا الن ��زال‬ ‫ل�صاحل ��ه وح�ص ��ول مالكمن ��ا عل ��ى‬ ‫الو�س ��ام الف�ضي باخل�س ��ارة بالنقاط‬ ‫‪ 21- 12‬يف الن ��زال النهائ ��ي ال ��ذي‬ ‫اقيم ام�س االول وح�صل على الو�سام‬ ‫الربون ��زي كل م ��ن امل�ص ��ري حمم ��د‬ ‫ح�سن واجلزائري رعد بن بزايز ‪.‬‬ ‫وكان مالكمونا زيدون طارق يف وزن‬ ‫‪ 69‬كغ ��م ونو�ش�ي�روان عب ��د الرحمن‬ ‫يف وزن الثقي ��ل ‪ 91+‬كغ ��م ق ��د احرزا‬ ‫و�سام�ي�ن برونزيني ‪.‬ويذكر ان املالكم‬ ‫العراق ��ي و�س ��ام �سع ��دي ه ��و الوحيد‬ ‫ال ��ذي خ ��رج م ��ن املناف�سات م ��ن دون‬ ‫حتقيق اي �شيء يف وزن ‪ 64‬كغم‬

‫ثالثة أوسمة برونزية‬

‫غ ��اب الذهب ع ��ن �ص ��دور م�صارعينا‬ ‫الثالث ��ة الذين خا�ضوا ن ��زاالت اليوم‬ ‫االخ�ي�ر م ��ن امل�صارع ��ة احل ��رة الذي‬ ‫كان ��ت االمال معلق ��ة عليه ��م يف ختام‬ ‫م�شوار امل�صارعة العراقية بزيادة غلة‬ ‫الذه ��ب ليكتفوا باالو�سم ��ة النحا�سية‬ ‫فف ��ي وزن ‪ 60‬كغ ��م ح�ص ��ل م�صارعنا‬

‫حام ��د م ��ن ال�س ��ودان لع ��دم وج ��ود‬ ‫مناف�س له ‪.‬‬

‫زعيم ‪ :‬سعادتي التوصف وأنا أقدم‬ ‫خدمة كبيرة لبلدي‬

‫عرب عب ��د الكرمي حميد رئي�س االحتاد‬ ‫العراق ��ي للم�صارع ��ة ع ��ن �سعادت ��ه‬ ‫الكب�ي�رة وه ��و يق ��دم لبل ��ده الع ��راق‬ ‫العظي ��م اخلدم ��ة املطلوب ��ة الت ��ي‬ ‫�ساهم ��ت يف رف ��ع ا�سم ��ه عالي ��ا ب�ي�ن‬ ‫الدول امل�شارك ��ة يف مناف�سات الدورة‬ ‫العربية ‪.‬‬ ‫وقال رئي� ��س االحتاد امللق ��ب بالزعيم‬ ‫قب ��ل عودت ��ه اىل بغ ��داد ان النتائ ��ج‬ ‫الت ��ي حققه ��ا م�صارعون ��ا يف نزاالت‬ ‫الروماني ��ة واحل ��رةب و كان ��ت اك�ث�ر‬ ‫من جيدة قيا�س ��ا ملكانة و�سمعة ابطال‬ ‫الدول االخرى م�شريا اىل ان ح�سابات‬ ‫احتاده قبل انطالق مناف�سات الدورة‬ ‫كان ��ت حت ��دد امكانية احل�ص ��ول على‬ ‫ع�شرة او�سمة ‪ ..‬واحلمدالله ان العدد‬ ‫و�ص ��ل اىل ثالث ��ة ع�ش ��رة و�ساما منها‬ ‫اربع ��ة ذهب وواح ��د ف�ض ��ي وثمانية‬ ‫نحا�سي ��ة وه ��ي اف�ض ��ل م ��ن ال ��دورة‬ ‫العربي ��ة ال�سابق ��ة الت ��ي اقيم ��ت يف‬ ‫القاهرة عام ‪ 2007‬التي كانت ن�صيب‬ ‫العراق الفوز بو�سام ذهبي واحد ‪.‬‬

‫اع �ل��ن م���ص��در يف االحت� ��اد العراقي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬عن م�صادقة االحتاد على‬ ‫ت��و��ص�ي��ة جل�ن��ة االن���ض�ب��اط بحرمان‬ ‫م��درب ح��را���س م��رم��ى ن��ادي احل��دود‬ ‫(ع� ��ادل ج �ب��ار ط��اه��ر ) ث�ل�اث ادوار‬ ‫متتالية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر ان "القرار يق�ضي‬ ‫كذلك بعدم ال�سماح لطاهر باجللو�س‬ ‫يف املنطقة الفنية او دخ��ول امللعب‪،‬‬ ‫وذل ��ك ل�ل�أ� �س��اءة ال�ب��ال�غ��ه جت ��اه حكم‬ ‫م �ب��اراة ال�ت��اج��ي واحل� ��دود يف اطار‬

‫ك�شف مدير منتخبنا الوطني بكرة‬ ‫ال�ق��دم ري��ا���ض عبد العبا�س ان هناك‬ ‫اع�ل�ام م��وج��ه ��ض��د ال�ف��ري��ق وه��و من‬ ‫يفتعل االزمات عقب كل بطولة ن�شارك‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وق��ال عبد العبا�س يف حديث خ�ص‬ ‫به�أنفي نفي ًا قاطع ًا ان يكون املدرب‬ ‫زي �ك��و ق��د �أب �ع��د الع �ب�ين م��ن توليفة‬ ‫املنتخب الوطني مثلما ت��ردد م�ؤخر ًا‬ ‫ب��ل على العك�س حت��دث م��ع اجلميع‬ ‫ع�ق��ب خ �ت��ام م���ش��ارك�ت�ن��ا يف ال���دورة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة و�أك� ��د ب�ق��ائ�ه��م م��ع الفريق‬ ‫لل�شروع ب��ال�ت��دري�ب��ات مطلع ال�شهر‬

‫بارك ��ت العداءة االوملبي ��ة غادة �شعاع‬ ‫التي حت�ضر مناف�سات الدورة العربية‬ ‫ك�ضي ��ف �ش ��رف االجناز ال ��ذي حققته‬ ‫الع ��داءة العراقية دانه ح�سني بفوزها‬ ‫بو�سام الذهب برك�ضة ‪ 100‬م وو�سام‬ ‫الف�ضة برك�ضة ‪200‬م ‪.‬‬ ‫وقال ��ت يف ت�صريح للبعث ��ة االعالمية‬ ‫ان الع ��داءة العراقي ��ة دان ��ة ح�س�ي�ن‬ ‫كان ��ت مفاج ��اة ال ��دورة بع ��د ان كانت‬ ‫كل التوقع ��ات والتكهن ��ات ت�ش�ي�ر اىل‬ ‫رجح ��ان كفة بط�ل�ات م�ص ��ر واملغرب‬ ‫وتون� ��س ولبنان للفوز بو�سام الذهب‬ ‫وني ��ل لق ��ب ا�سرع ام ��راة عربي ��ة لكن‬ ‫البطل ��ة دان ��ة كان ��ت �شجاع ��ة وذكي ��ة‬ ‫يف اجل ��ري بالطريق ��ة الت ��ي ت�ؤم ��ن‬ ‫له ��ا الف ��وز بالذه ��ب وق ��د حتق ��ق له ��ا‬ ‫ذلك بج ��دارة وا�ستحق ��اق ‪ ..‬وال�شيء‬ ‫الذي اك ��د مكانتها جناحه ��ا يف اثبات‬ ‫ال ��ذات برك�ض ��ة ‪ 200‬م الت ��ي ح�صدت‬ ‫فيها و�س ��ام الف�ضة ال ��ذي انتزعته من‬ ‫بط�ل�ات املغرب العرب ��ي بثقة واقتدار‬ ‫لتربه ��ن مكان ��ة ريا�ض ��ة الع ��اب قوى‬ ‫الع ��راق التي كانت تت�سي ��د البطوالت‬ ‫العربية ب ��ل ان او�سم ��ة الذهب زينت‬ ‫�ص ��دور ابطال الع ��راق يف الكثري من‬ ‫البط ��والت اال�سيوية ومتن ��ت للبطلة‬ ‫دان ��ة النجاح والتوفي ��ق يف م�سريتها‬ ‫االبداعية ‪.‬‬

‫الدراج سالم رابعا‬

‫مل ي�ستط ��ع ّدراجون ��ا م ��ن حتقي ��ق‬ ‫متبغاه ��م يف و�ض ��ع ا�س ��م فعاليته ��م‬ ‫يف ح�ص ��اد االو�سمة للبعث ��ة العراقية‬ ‫بالرغم من دخ ��ول امل�سابقة يف يومها‬ ‫الثال ��ث فق ��د كان الدراج حمم ��د �سامل‬ ‫قريب ��ا م ��ن احل�ص ��ول عل ��ى الو�س ��ام‬ ‫الربون ��زي يف �سب ��اق ‪ 33‬ك ��م �ض ��د‬ ‫ال�ساع ��ة ف ��ردي ال ��ذي ج ��رى ام� ��س‬ ‫االربع ��اء يف م�ضم ��ار لو�سي ��ل ليحتل‬ ‫املرك ��ز الرابع بزمن قدره ‪43.22.77‬‬

‫دقيق ��ة بينما ح ��ل زميله يا�س ��ر �ضياء‬ ‫الدي ��ن يف املركز ال�ساب ��ع بزمن قدره‬ ‫‪ 44.18.43‬دقيقة و�شارك يف ال�سباق‬ ‫‪ 22‬مت�سابق ��ا ميثل ��ون ‪ 11‬منتخب ��ا‬ ‫�ش ��ارك يف الفعالي ��ة ‪ .‬وح�ص ��ل عل ��ى‬ ‫الو�س ��ام الذهب ��ي ال ��دراج التون�س ��ي‬ ‫رف ��اع �شتي ��وي بعدم ��ا قط ��ع م�ساف ��ة‬ ‫ال�سباق بزمن قدره ‪ 42.29.09‬دقيقة‬ ‫وكان الو�سام الف�ضي للمغربي حم�سن‬ ‫حل�سين ��ي و النحا�س ��ي للجزائ ��ري‬ ‫عزالدين لقب ‪.‬‬

‫كاراتيه الفرقي خرجت خالية الوفاض‬

‫اخف ��ق منتخبن ��ا الوطن ��ي بالكاراتيه‬ ‫يف احل�ص ��ول عل ��ى نتيج ��ة ايجابي ��ة‬ ‫يف مناف�س ��ات الكاتا فرق ��ي رجال بعد‬ ‫خ�سارته امام نظ�ي�ره القطري بثالثة‬ ‫اوزان مقاب ��ل وزن�ي�ن حي ��ث مثلن ��ا‬ ‫يف ه ��ذه الفعالي ��ة الالعب ��ون ادري�س‬ ‫عبدالله ون ��ه زين بي�ستون و�سه ركان‬ ‫نزار ‪.‬‬ ‫وخ�س ��ر الالعب ح�س ��ن علي جواد يف‬ ‫فعالي ��ة القت ��ال الف ��ردي ام ��ام نظريه‬ ‫القطري يف وزن دون ‪ 84‬كغم ‪.‬‬

‫الغلة‬ ‫منتخب كرة الهدف يفتتح ّ‬ ‫الذهبية لوفد البارالمبية العراقية ‪...‬‬

‫حق ��ق وف ��د الباراملبي ��ة الوطني ��ة‬ ‫العراقية امل�شارك بال ��دورة الريا�ضية‬ ‫العربية �أل(‪ )12‬املقامة يف دوحة قطر‬ ‫�أول و�س ��ام ذهب ��ي للع ��راق يف خت ��ام‬

‫مناف�س ��ات الفعالي ��ة الأوىل لألع ��اب‬ ‫ذوي االحتياج ��ات اخلا�صة اثر الفوز‬ ‫الكبري الذي حققه منتخب كرة الهدف‬ ‫عل ��ى نظ�ي�ره اجلزائ ��ري وبنتيج ��ة‬ ‫(‪ )2 _5‬يف املب ��اراة النهائي ��ة الت ��ي‬ ‫ج ��رت يف �صالة ن ��ادي ال�س ��د للألعاب‬ ‫الريا�ضي ��ة و�سط ح�ض ��ور جماهريي‬ ‫هو الأكرب منذ انطالق الأدوار الأوىل‬ ‫لك ��رة الهدف ‪ ..‬تقدّم منتخبنا الوطني‬ ‫بهدف�ي�ن مباغت�ي�ن قب ��ل �أن يق ّل� ��ص‬ ‫اجلزائريون الفارق ‪ ،‬ولكن خط�أ كبري‬ ‫ت�سبب به العب جزائ ��ري عندما �أفلت‬ ‫م ��ن يده الكرة لتدح ��رج �صوب مرماه‬ ‫جعل النتيج ��ة (‪ )1_ 3‬للعراق الذي‬ ‫ط ّب ��ق العب ��وه وبتوجيه م ��ن مد ّربهم‬ ‫�صف ��اء القد�س ��ي طريق ��ة امت�صا� ��ص‬ ‫اندفاع اجلزائري�ي�ن من خالل الكرات‬ ‫اخلادع ��ة البطيئة الت ��ي م ّكنت العراق‬ ‫م ��ن �إنه ��اء ال�ش ��وط الأول بتقدم ��ه‬ ‫بثالث ��ة �أه ��داف لهدف�ي�ن للأ�شق ��اء ‪...‬‬ ‫يف اال�سرتاح ��ة ر ّكز املد ّرب وم�ساعده‬ ‫عل ��ى موا�صل ��ة العبين ��ا ل ��ذات النه ��ج‬ ‫وهو قت ��ل الوق ��ت و�إح ��راج املنتخب‬ ‫اجلزائ ��ري ليفق ��د العب ��وه �أع�صابهم‬ ‫‪ ..‬ه ��ذا م ��ا حتق ��ق عندم ��ا �أ�ض ��اف‬ ‫عل ��ي جا�س ��م ه ��د ًا للع ��راق ث ��م �أعقبه‬ ‫جن ��م البطولة فار� ��س يا�س ��ر بالهدف‬ ‫اخلام� ��س والدقائ ��ق مت�ض ��ي تباع� � ًا‬ ‫و�س ��ط طريقة دفاع مثالي ��ة �سار عليها‬ ‫�أع�ضاء الفري ��ق العراقي من الالعبني‬

‫سلة العراق بالمركز الثامن‬ ‫ّ‬

‫اجلولة الرابعة من دوري النخبة"‪.‬‬ ‫من جانب اخر ا�شار امل�صدر اىل ان‬ ‫"االحتاد ح��ث ادارة ن��ادي كركوك‬ ‫على توفري لوحة تبديل الالعبني يف‬ ‫امللعب" ملوح ًا "ب�أتخاذ االجراءات‬ ‫ال�لازم��ة بحق ال �ن��ادي يف حالة عدم‬ ‫توفرها يف املباريات القادمة"‪.‬‬ ‫ك�م��ا ط��ال��ب ادارة ال��ن��ادي "بتوفري‬ ‫وتهيئة احلماية الكافية للمباريات‪،‬‬ ‫وح��ث اجلمهور على ع��دم ا�ستخدام‬ ‫االل �ف��اظ ال�ب��ذي�ئ��ة اث �ن��اء امل �ب��اراة عى‬ ‫خلفية ت�ق��ري��ر ح�ك��م م �ب��اراة كركوك‬ ‫وامليناء"‪.‬‬

‫عبد العباس‪ :‬اعالم موجه ضد منتخبنا‬ ‫الوطني يفتعل االزمات عقب كل بطولة‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫دانة رابعا كأفضل رياضي عربي‬

‫اخت�ي�رت بطلتن ��ا الع ��داءة الذهبي ��ة‬

‫غادة شعاع ‪ :‬العداءة دانة كانت‬ ‫مفاجأة الدورة‬

‫احت ��ل منتخبن ��ا الوطني بك ��رة ال�سلة‬ ‫املرك ��ز الثام ��ن يف مناف�س ��ات اللعب ��ة‬ ‫يف ال ��دورة الريا�ضي ��ة العربي ��ة اث ��ر‬

‫مصدر ‪ :‬حرمان ّ‬ ‫مدرب حراس مرمى‬ ‫الحدود الكروي ثالث مباريات‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫عل ��ى �صعي ��د مت�ص ��ل‬ ‫غ ��ادرت و�س ��ن حن ��ون‬ ‫ع�ضو االحت ��اد العراقي‬ ‫لك ��رة ال�سل ��ة رئي� ��س‬ ‫بعثة منتخبن ��ا الوطني‬ ‫ال�سل ��وي الدوح ��ة قب ��ل‬ ‫اي ��ام عائ ��دة اىل بغ ��داد م ��ن دون ان‬ ‫حت�ض ��ر مباريات املنتخ ��ب التي لعبها‬ ‫ام ��ام منتخب ��ات املغ ��رب وال�سعودية‬ ‫ولبنان من دون معرفة اال�سباب ‪.‬‬

‫دان ��ة ح�س�ي�ن عل ��ى املرك ��ز الرابع يف‬ ‫اال�ستفت ��اء ال�شام ��ل ال ��ذي نظمت ��ه‬ ‫�صحيف ��ة الوطن القطري ��ة مع عدد من‬ ‫ال�شخ�صي ��ات واالعالمي�ي�ن املتابع�ي�ن‬ ‫ملناف�س ��ات الدورة الريا�ضي ��ة العربية‬ ‫بخ�صو�ص اف�ضل ريا�ضي وريا�ضية‪.‬‬ ‫وكان املركز االول من ن�صيب ال�سباح‬ ‫التون�س ��ي الذهب ��ي ا�سام ��ة املل ��ويل‬ ‫وج ��اء باملرك ��ز الث ��اين بط ��ل م�ص ��ر‬ ‫باجلمب ��از حمم ��د ال�سهروك ��ي تلي ��ه‬ ‫مواطنت ��ه الذهبي ��ة ام�ي�رة من�ص ��ور‬ ‫يف لعب ��ة القو�س وال�سه ��م وتقا�سمت‬ ‫بطلتنا دانه املركز الرابع مع ال�سباحة‬ ‫التون�سية �سارة االحنف ‪.‬‬

‫املقبل‪.‬وحمل الربازيلي زيكو مدرب‬ ‫منتخبنا بكرة القدم نف�سه م�س�ؤولية‬ ‫خروج املنتخب العراقي من مناف�سات‬ ‫م�سابقة كرة القدم بالدورة الريا�ضية‬ ‫العربية بعد تعر�ضه للخ�سارة الثقيلة‬ ‫ال �ت��ي ت�ع��ر��ض�ه��ا ل �ه��ا ام� ��ام املنتخب‬ ‫البحريني بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ‪ :‬ان امل � ��درب زي �ك��و �سلمني‬ ‫ب��رن��اجم��ه ال�ت��دري�ب��ي للأ�شهر ال�ستة‬ ‫املقبلة من املع�سكرات التدريبية التي‬ ‫يطلبها ف�ضال عن املباريات التجريبيبة‬ ‫ال �ت��ي ي��رغ��ب بخو�ضها م�ف�ن��د ًا بذلك‬ ‫االنباء التي حتدثت عن تركه الكرة‬ ‫العراقية للتعاقد مع اح��د املنتخبات‬ ‫اخلليجية‪.‬‬

‫المكتب التنفيذي‪ :‬اللجنة األولمبية ستعتمد تخطيطا‬ ‫للسنوات األربع المقبلة للدورة العربية المقبلة‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أو�ضح ع�ضو املكتب التنفيذي للجنة‬ ‫الأوملبية الوطنية العراقية �إياد جنف‬ ‫�أن اللجنة �ستعتمد تخطيط َا للأربع‬ ‫�سنوات املقبلة للدورة العربية املقبلة‬ ‫لتحقيق �أف�ضل الإجنازات‪.‬‬ ‫وق��ال �إي��اد جن��ف �أن الأومل�ب�ي��ة وفرت‬ ‫�أحتياجات املنتخبات امل�شاركة و�أوفت‬ ‫ب�ألتزاماتها بتوفري �أربعة مع�سكرات‬ ‫تدريبية �أثنان منها خارجية ومثلهما‬

‫حملية ف�ض ًال عن م�شاركتني خارجيتني‬ ‫و�أ�ستقطاب املدربني االجانب لعدد من‬ ‫االحتادات‪،‬وتابع‪ :‬مثلما يعلم اجلميع‬ ‫�أن الأوملبية �أطلقت على هذا العام عام‬ ‫ال��دورة العربية واعتقد �أن ما حتقق‬ ‫الآن هو جيد �إال �أنه مل يلب طموحاتنا‬ ‫و�أمتنى �أن ت��زداد غلتنا من االو�سمة‬ ‫خالل اليومني املقبلني‪.‬‬ ‫وحول نتائج اجلمنا�ستك الذي ير�أ�س‬ ‫احت ��اده ق ��ال‪� :‬أن املح�صلة النهائية‬ ‫كانت ح�صولنا على املركز اخلام�س‬

‫فرقي ًا م��ن ب�ين ‪ 12‬دول��ة م�شاركة يف‬ ‫مناف�سات اجلمنا�ستك وك��ان الالعب‬ ‫ليث حبيب قريبا�ص من حتقيق و�سام‬ ‫بعد ت�أهله للنهائي العام بجهاز احللق‬ ‫�إال �أنه �أخفق بالأداء الفني كون خربته‬ ‫قليلة ‪،‬م�شري ًا اىل �أن الالعبة زهراء‬ ‫ج�م��ال ت��أه�ل��ت لنهائي ال �ف��ردي العام‬ ‫وب�ساط احل��رك��ات الأر� �ض��ي وطاولة‬ ‫القفز �إال �أنها مل حتقق �شيئا �إال �أننا‬ ‫�أوفينا بعهدنا للجنة الأوملبية ب�أننا‬ ‫�سنح�صل ع�ل��ى اح��د امل��راك��ز ال�ستة‬

‫االوىل وهو ما حتقق بالفعل بعد �أن‬ ‫احرزنا املركز اخلام�س وك�أحتاد وفرنا‬ ‫م�ستلزمات جناح العبينا‪.‬وت�ألف وفد‬ ‫منتخب اجلمنا�ستك للدورة العربية‬ ‫م��ن حم�م��د حم �م��ود �أداري � � � ًا وكارين‬ ‫بغدا�سياريان واحمد �سكران و�صائب‬ ‫مهدي مدربني ورعد جا�سم وا�سماعيل‬ ‫ابراهيم وهدى �شهاب حكام والالعبني‬ ‫ليث حبيب ووعد حممد جعفر واحمد‬ ‫ب�شار �سامل وعلي �سعدي و�سامر رعد‬ ‫والالعبة زهراء جمال‪.‬‬

‫منتخب الخماسي اخفاقه في بطولة غربي اسيا لضعف االعداد‬ ‫وظروف الرحلة والتحكيم‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫عزا مدرب املنتخب الوطني خلما�سي‬ ‫ال �ك��رة ا� �س �ع��د الزم �إخ� �ف ��اق منتخب‬ ‫اخلما�سي يف الت�أهل لنهائيات �آ�سيا‬ ‫التي �ستقام يف االم��ارات خالل �شهر‬ ‫�أي ��ار م��ن ال�ع��ام املقبل ل�ضعف اعداد‬ ‫املنتخب وظروف ال�سفر �إىل الكويت‬ ‫والتحكيم‪ ،‬داعيا احتاد الكرة لزيادة‬ ‫االه �ت �م��ام باملنتخب وت��وف�ير الدعم‬ ‫الكامل له‪.‬‬ ‫وقال ا�سعد الزم �إن "االعداد ال�ضعيف‬ ‫للمنتخب وع ��دم ت��وف�ير مع�سكرات‬ ‫تدريبية منوذجية وظ��روف االحتاد‬

‫يف وق��ت االع ��داد حيث ك��ان م�شغوال‬ ‫مب�شاركة املنتخبات الوطنية ومل تكن‬ ‫هنالك ام��وال يف خزانة االحت��اد هي‬ ‫م��ن �أه��م ا�سباب الإخ �ف��اق يف بطولة‬ ‫غربي �آ�سيا التي �أقيمت يف الكويت‬ ‫يف ال�ت��ا��س��ع م��ن �شهر ك��ان��ون الأول‬ ‫احلايل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الزم �أن "من �أ�سباب الإخفاق‬ ‫الأخرى هي الظروف التي تعر�ض لها‬ ‫املنتخب خ�لال رحلته م��ن ب�غ��داد اىل‬ ‫الكويت حيث لعبنا املباراة الأوىل بعد‬ ‫�ساعتني فقط من و�صولنا مكان االقامة‬ ‫وب��ال�ت��ايل فقد و�ضعنا احل�ق��ائ��ب يف‬ ‫الفندق وانطلقنا اىل مكان املباراة"‪،‬‬

‫م�شريا �إىل �أن "مباراة دور ن�صف‬ ‫النهائي �أمام الكويت البلد امل�ست�ضيف‬ ‫ج�ع�ل��ت احل��ك��ام حت��ت ال���ض�غ��ط بعد‬ ‫ح�ضور �شخ�صيات كويتية اىل القاعة‬ ‫وهذا ما اثر على �أداء احلكم حيث مل‬ ‫يحت�سب الكثري من الأخطاء مل�صلحة‬ ‫العبينا"‪.‬‬ ‫وتابع الزم �أن "املنتخب دخل مباراة‬ ‫املركز الثالث امل�ؤهلة للنهائيات حتت‬ ‫الإجهاد الناجم عن اجلهد الكبري يف‬ ‫مباراة الكويت وبالتايل خ�سرنا �أمام‬ ‫لبنان وهو من �أف�ضل الفرق" ‪ ،‬داعيا‬ ‫احت��اد الكرة �إىل دع��م املنتخب كونه‬ ‫من �أف�ضل منتخباتنا باللعبة من حيث‬

‫توفر البدائل والت�شكيلة التي اعتمدت‬ ‫اخلربة وال�شباب وح�صلت على درجة‬ ‫من االن�سجام"‪.‬‬ ‫يذكر �أن املنتخب الوطني بخما�سي‬ ‫ال�ك��رة خ��رج م��ن مناف�سات ت�صفيات‬ ‫�آ�سيا التي �أقيمت يف الكويت حيث‬ ‫ت�صدر املنتخب جمموعته بعد التعادل‬ ‫مع البحرين وال�ف��وز على الإم��ارات‬ ‫ولبنان ومن ثم اخل�سارة �أمام الكويت‬ ‫ولبنان ليخفق يف نيل �إحدى بطاقات‬ ‫الت�أهل لنهائيات �آ�سيا التي ح�صل عليها‬ ‫منتخبات قطر والكويت ولبنان‪.‬‬

‫الأ�سا�سيني �أو البدالء لت�أتي ال�صفارة‬ ‫الرتكي ��ة حلكم اللقاء الذي �ساعدته �آنا‬ ‫اليوناني ��ة وه ��ي تعلن نهاي ��ة املباراة‬ ‫و�س ��ط دم ��وع فرحة العراقي�ي�ن الذين‬ ‫�أ�شعل ��وا ال�صالة ال�سداوي ��ة بالأغاين‬ ‫والأهازي ��ج العراقي ��ة ‪ ...‬هذا وح�ضر‬ ‫املب ��اراة النهائي ��ة ال�س ��ادة عل ��ي حرز‬ ‫الله رئي� ��س االحتاد العرب ��ي للألعاب‬ ‫اخلا�صة ورعد حمودي رئي�س اللجنة‬ ‫الأوملبية الوطني ��ة العراقية وقحطان‬ ‫تايه النعيمي رئي� ��س بعثة الباراملبية‬ ‫العراقي ��ة رئي� ��س املكت ��ب التنفي ��ذي‬ ‫ونائب ��ه كاك فر�س ��ت وفاخ ��ر اجلمايل‬ ‫الأم�ي�ن الع ��ام ونائ ��ب رئي� ��س البعثة‬ ‫عب ��د الك ��رمي عب ��د احل�س�ي�ن ود‪.‬عادل‬ ‫فا�ض ��ل الأمني الع ��ام للجن ��ة الأوملبية‬ ‫العراقية والأن�صاري �أمني عام اللجنة‬ ‫الباراملبية القطرية ‪...‬‬

‫حمودي والنعيمي يقرران تكريم‬ ‫أصحاب الذهب في قطر‬

‫عقب املب ��اراة كانت للبعث ��ة الإعالمية‬ ‫العراقي ��ة وقفته ��ا م ��ع رع ��د حم ��ودي‬ ‫الذي �ص� � ّرح عن هذا االجن ��از ‪ ..‬فقال‬ ‫‪� :‬أرف� ��ض �أن تطل ��ق ت�سمي ��ة املعاق�ي�ن‬ ‫عل ��ى ه� ��ؤالء الأبط ��ال لأ ّنه ��م وكم ��ا‬ ‫�أراه ��م كامل ��ون �أف�ضل م ��ن الكثري من‬ ‫الأ�صح ��اء والنتيج ��ة الت ��ي حققوه ��ا‬ ‫تعد مفخرة لن ��ا ‪ ،‬لأ ّنها عك�ست �صورة‬ ‫التح ��دي العراق ��ي ال ��ذي يعمل و�سط‬ ‫�أجواء �أفقدته الكث�ي�ر من الأ�سا�سيات‬ ‫كالبني ��ة التحتي ��ة وغريه ��ا ‪� ..‬أب ��ارك‬ ‫للباراملبية العراقية هذا الن�صر الكبري‬ ‫الذي حتقق ب�سواعد الأبطال ‪ ...‬ورد ًا‬ ‫على ت�س ��ا�ؤل ع�ضو البعث ��ة الإعالمية‬ ‫ح ��ول �أهمي ��ة امليدالية الذهبي ��ة التي‬ ‫حققته ��ا كرة الهدف وه ��ل تعوّ �ض عن‬ ‫�إخفاق ��ة كرة الق ��دم للأ�صحاء ‪� ..‬أجاب‬ ‫حم ��ودي ‪ ..‬زيكو يتحمّل اخفاق القدم‬ ‫م ��ع التخطي ��ط غ�ي�ر ال�سلي ��م ‪ ،‬نعم قد‬ ‫تك ��ون فرحتن ��ا بالف ��وز كب�ي�رة ولكن‬ ‫ه ��ذا ال يلغ ��ي �أو يعوّ � ��ض م ��ا ح�ص ��ل‬ ‫لك ��رة الق ��دم العراقية يف ال ��دورة ‪...‬‬ ‫وبدورنا كلجنة �أوملبي ��ة قررنا تكرمي‬ ‫�أع�ضاء ك ��رة الهدف وم ��ن وقف خلف‬ ‫هذا االجناز الكبري ‪...‬‬ ‫�أم ��ا قحط ��ان تاي ��ه النعيم ��ي رئي� ��س‬ ‫الباراملبي ��ة فق ��ال ‪� )6( ..‬سن ��وات‬ ‫نتح�سر عل ��ى �ضي ��اع الفر�ص‬ ‫ونح ��ن‬ ‫ّ‬ ‫والف ��وز عل ��ى الأ�شق ��اء اجلزائري�ي�ن‬ ‫يف منا�سب ��ات �سابق ��ة ‪ ..‬الي ��وم رددنا‬ ‫الدي ��ن وفزنا وهذا هو االجناز الأكرب‬ ‫ومثلما بد�أنا بالذهب �سنختم بالذهب‬ ‫ونعدك ��م باملزي ��د ‪ ..‬كم ��ا �أنن ��ا ك ّرمن ��ا‬ ‫�أع�ض ��اء الفريق �أولي� � ًا و�سنك ّرمهم مبا‬

‫يليق به ��م يف احتفالية كربى جنريها‬ ‫يف بغداد ‪..‬‬ ‫وم ��ن جانب �آخ ��ر ورغ ��م دموعه التي‬ ‫ان�سكبت مدرار ًا حتدث فاخر اجلمايل‬ ‫الذي ق ��ال ‪ ..‬العراق ي�ستحق م ّنا �أكرث‬ ‫و�أك�ث�ر وهذا �شيء ي�سري نقدّمه لبلدنا‬ ‫العزيز و�شعبن ��ا الكبري الذي فرح ويا‬ ‫رب تتوا�صل �أفراح ��ه ‪ ..‬ولأ ّنه كان قد‬ ‫�أ�شع ��ل املدرجات ف�إن امل�شجع الكروي‬ ‫مهدي ومن �ش ��دة انفعاله (ثقب طبلته‬ ‫الأث�ي�رة ) الت ��ي يحمله ��ا مع ��ه وق ��ال‬ ‫مه ��دي الذه ��ب للذهب (يل ��وك وفدوة‬ ‫له ��م الطبل ��ة) و�أن ��ا منذ دخ ��ويل عامل‬ ‫ّ‬ ‫تتحطم عن ��دي �أي طبلة‬ ‫الت�شجي ��ع مل‬ ‫!! �أع�ض ��اء الفري ��ق الذي ��ن رددوا م ��ع‬ ‫جم ��وع احلا�ضري ��ن الن�شي ��د الوطني‬ ‫العراقي ال ��ذي عزف مع مرا�سيم حفل‬ ‫التتوي ��ج بالذهب �أك ��دوا �أ ّنهم فرحني‬ ‫بهذا االجن ��از ال ��ذي �سيتوا�صل بهمة‬ ‫اجلمي ��ع و�شك ��روا رئي� ��س اللجن ��ة‬ ‫الأوملبي ��ة على اهتمامه بهم وتكرميهم‬ ‫ح�سب ما نقل لهم وكذلك كامل �أع�ضاء‬ ‫الوفد واملتابعة الد�ؤوبة لنائب رئي�س‬ ‫الوف ��د عبد الكرمي عب ��د احل�سني الذي‬ ‫قال لنا ‪� ..‬أنا �سعيد لأين �أعانق الذهب‬ ‫مع �أبطال الذهب وهذا �أقل �شيء نقدّمه‬ ‫ل�شعبن ��ا العراقي وحكومتن ��ا التي مل‬ ‫تبخل علين ��ا وانتظروا ح�صاد الذهب‬ ‫الأك�ب�ر عن ��د انط�ل�اق فعالي ��ات �ألعاب‬ ‫ال�ساح ��ة وامل�ضم ��ار ‪ ....‬ه ��ذا وكانت‬ ‫فعاليات �ألعاب ال�ساح ��ة وامل�ضمار قد‬ ‫انطلق ��ت يف جم ّم ��ع ا�سباي ��ر وي�ؤم ��ل‬ ‫�أن يح�ص ��د الع ��راق �أو�سم ��ة كث�ي�رة‬ ‫للريا�ضات اخلا�صة العراقية ‪...‬‬

‫ثمانية ّ‬ ‫سباحين عرب إلى أولمبياد‬ ‫لندن‬

‫ق ��ال ح�س ��ن املحم ��دي ع�ض ��و اللجن ��ة‬ ‫املنظمة لل ��دورة الريا�ضية العربية ان‬ ‫املناف�س ��ة يف �سباق ��ات ال�سباحة كانت‬ ‫عل ��ى ا�شدها بني االبط ��ال العرب وقد‬ ‫اثم ��رت ع ��ن جن ��اح ثماني ��ة �سباحني‬ ‫حتى االن يف التاهل ر�سميا للم�شاركة‬ ‫يف اوملبياد لندن ‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف ان اول املتاهل�ي�ن ال�سب ��اح‬ ‫التون�سي ا�سامة املل ��ويل الذي ح�صد‬ ‫حت ��ى االن اربع ��ة او�سم ��ة ذهبي ��ة‬ ‫ويتطلع ال�ضافة ثالث ��ة او�سمة اخرى‬ ‫لين ��ال لق ��ب ال�سب ��اح الذهب ��ي بعد ان‬ ‫كان ��ت احدى بط�ل�ات م�ص ��ر بالقو�س‬ ‫وال�سه ��م ق ��د اح ��رزت �ست ��ة او�سم ��ة‬ ‫ذهبية ‪.‬‬

‫مصدر ‪ :‬المعسكر األوربي لمنتخبنا‬ ‫الوطني بكرة القدم قد يكون في إيطاليا‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫رج ��ح م���ص��در يف االحت� ��اد العراقي‬ ‫املركزي لكرة القدم �أن يكون املع�سكر‬ ‫الأورب��ي ملنتخبنا الوطني حت�ضري ًا‬ ‫للت�صفيات امل ��ؤه �ل��ة ل �ك ��أ���س العامل‬ ‫‪ 2014‬يف ايطاليا‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �أن وجود النائب الثاين‬ ‫لرئي�س احتاد الكرة �شرار حيدر قبل‬ ‫�أي��ام يف ايطاليا رئي�س ًا لوفد ر�ؤ�ساء‬ ‫الأندية فتح الباب م�شرع ًا �أمامه لفتح‬ ‫قنوات ات�صال مع االحت��اد االيطايل‬ ‫لت�سهيل املهمة وهو ما ح�صل بالفعل‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل�صدر املع�سكر من امل�ؤكد‬ ‫�إق��ام�ت��ه مطلع �شهر �شباط م��ن العام‬

‫املقبل حت�ضري ًا ملباراة �سنغافورة يف‬ ‫ختام الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة‬ ‫للمونديال م��ع االت �ف��اق م��ع اجلانب‬ ‫االي � �ط� ��ايل ع��ل��ى خ ��و� ��ض ع � ��دد من‬ ‫املباريات التجريبية مع نخبة الفرق‬ ‫االيطالية ‪.‬‬ ‫وج��ه النائب الثاين لرئي�س االحتاد‬ ‫ال�ع��راق��ي امل��رك��زي لكرة ال�ق��دم �شرار‬ ‫ح� �ي ��در ال� ��دع� ��وة ل��ن��ظ�ي�ره االحت � ��اد‬ ‫االيطايل لزيارة العراق والأطالع على‬ ‫مفا�صل اللعبة فيه‪ ،‬على �أن يتحمل‬ ‫اجلانب العراقي كامل نفقات زيارة‬ ‫الوفد االيطايل الذي طالب �إن تكون‬ ‫الدعوة خطية و�أن يكون موعدها يف‬ ‫ال�شهر الثالث من العام املقبل‬

‫اتحاد األسكواش يعزو اخفاقه في‬ ‫الدورة العربية لنظام البطولة‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ع� ��زا االحت � ��اد ال �ع��راق��ي لال�سكوا�ش‬ ‫اخ�ف��اق��ه يف م�ن��اف���س��ات اللعبة ب��دورة‬ ‫الألعاب العربية املقامة حاليا يف قطر‬ ‫للنظام ال��ذي اعتمدته اللجنة امل�شرفة‬ ‫على البطولة‪ ،‬فيما اكد انه مل يكن يرغب‬ ‫بامل�شاركة ل��وال طلب االحت��اد العربي‪.‬‬ ‫وق���ال رئ�ي����س االحت� ��اد ع�ل��ي ج �ه��اد �إن‬ ‫"اعتماد اللجنة امل�شرفة على مناف�سات‬ ‫الإ�سكوا�ش يف دورة الأل�ع��اب العربية‬ ‫املقامة حاليا يف قطر على النظام الفردي‬ ‫ولي�س الفرقي كان �سببا رئي�سا يف عدم‬ ‫حتقيق ال�ن�ت��ائ��ج يف البطولة" مبينا‬

‫�أن "هذا النظام ين�ص على امل�شاركة‬ ‫بالعبني اثنني للرجال والعبتني للن�ساء‬ ‫وبالتايل فان فر�صة املناف�سة تت�ضاءل‬ ‫يف هذه احلال حيث ان املنتخب امل�صري‬ ‫ال ��ذي ي�ع��د اق ��وى ف��رق املنطقة �شارك‬ ‫ب�لاع�ب�ين وب��ال�ت��ايل ف��ان��ه ح�سم املركز‬ ‫االول والثاين مل�صلحته"‪.‬و�أ�ضاف جهاد‬ ‫�إن "املركز الثالث كان من ح�صة املنتخب‬ ‫الكويتي هو االخر من الفرق املميزة لذا‬ ‫فان العبيه ح�صال على املركز الثالث بعد‬ ‫العبي م�صر" م�شريا �إىل "�سوء احلظ‬ ‫للمنتخب العراقي حيث �أوقعت القرعة‬ ‫العبيه يف مواجهة واحدة وبالتايل فان‬ ‫واحدا منهم �سيكون خارج املناف�سة"‪.‬‬


‫‪No.(158) - Thursday 22, December, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )158‬الخميس ‪ 22‬كانون االول ‪2011‬‬

‫راؤول‪ :‬عودتي للمنتخب شيء رائع‬

‫فرصة أخيرة‬

‫�شارك �ستة مهاجمني مع منتخب �إ�سبانيا خالل‬ ‫العام الذي �شارف على االنتهاء يف املباريات‬ ‫الدولية الر�سمية والودية‪ ،‬وهم ف�ض ًال عن فيا‪،‬‬ ‫فرناندو توري�س وبيدرو رودريغيز و�ألفارو‬ ‫ن�ي�غ��ري��دو وف��رن��ان��دو ل��وري�ن�ت��ي وم��ان��و ديل‬ ‫م��ورال‪ .‬وميكن اعتبار بيدرو الأكرث ثبات ًا يف‬ ‫امل�ستوى لكنه وفق ًا لبنيته اجل�سدية غري قادر‬ ‫على القيام مبهمة املهاجم الوحيد‪ ،‬كما �أنه اعتاد‬ ‫اللعب كمهاجم م�ساند يف فريقه بر�شلونة‪ ،‬وقد‬ ‫ظهر بقمي�ص املنتخب حتى الآن يف ‪ 14‬مباراة‬ ‫�سجل خاللها هدفني فقط‪ ،‬وكانا يف منا�سبات‬ ‫ودية مبرمى بولندا (‪ )0-6‬عام ‪ 2010‬ومبرمى‬ ‫فنزويال (‪ )0-3‬يف حزيران‪/‬يونيو املا�ضي‪.‬‬

‫�ستكون موقعة درب��ي العا�صمة ل�ن��دن بني‬ ‫توتنهام وج��اره ت�شل�سي الأب��رز يف املرحلة‬ ‫ال�سابعة ع�شرة من ال��دوري الإنكليزي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫فعلى ملعب "وايت ه ��ارت الين"‪ ،‬ي�سعى‬ ‫ت�شل�سي �إىل ا��س�ت�ع��ادة امل��رك��ز ال�ث��ال��ث من‬ ‫م�ضيفه ال�ل��دود توتنهام عندما يحل �ضيف ًا‬ ‫عليه‪ ،‬اليوم اخلمي�س‪ ،‬يف ختام املرحلة وذلك‬ ‫بعد ان ا�ستفاد فريق امل��درب ه��اري ريدناب‬ ‫من تعرث البلوز �أم��ام ويغان اثلتيك (‪)1-1‬‬ ‫لي�صبح �أمامهم بفارق نقطتني وذل��ك بعدما‬ ‫عو�ض ب��دوره �سقوطه يف املرحلة ال�سابقة‬ ‫�أم��ام �ستوك �سيتي (‪ )2-1‬م��ن خ�لال فوزه‬

‫‪7‬‬

‫أخبــار النج ــوم‬

‫إصابة فيا تضع دل بوسكي في حيرة الختيار‬ ‫البديل قبل يورو ‪! 2012‬‬ ‫قد يكون �أ�شد النا�س �أرق� ًا بعد مهاجم منتخب‬ ‫�إ�سبانيا ون��ادي بر�شلونة دافيد فيا هو مدرب‬ ‫املنتخب في�سنتي دل بو�سكي‪ ،‬وذلك بعد تع ّر�ض‬ ‫فيا لإ�صابة قا�سية خالل م�شاركته مع فريقه يف‬ ‫ك�أ�س العامل للأندية �ستبعده خم�سة �أ�شهر عن‬ ‫امل�لاع��ب‪ ،‬وق��د حترمه م��ن ا�ستحقاق املنتخب‬ ‫ال�ق��ادم يف ال��دف��اع ع��ن لقبه بط ًال لأوروب ��ا يف‬ ‫بولندا و�أوكرانيا �صيف العام ‪.2012‬‬ ‫و�إذا ك��ان��ت اخل�����س��ارة الآن� �ي ��ة م ��ن ن�صيب‬ ‫"بلوغرانا"‪� ،‬إال �أن النادي الكاتالوين قادر‬ ‫على �سد النق�ص مبا ميتلكه من �أوراق فعّالة‬ ‫يف خطي الهجوم والو�سط على ح��د �سواء‪،‬‬ ‫لكن الأمر ال ينطبق على "الروخا" الذي يحمل‬ ‫فيا �شرف كونه هدافه الأول على مر التاريخ‬ ‫بر�صيد ‪ 52‬هدف ًا يف ‪ 81‬مباراة‪ ،‬كما �أنه هداف‬ ‫يورو ‪ 2008‬يف النم�سا و�سوي�سرا بت�سجيله‬ ‫�أربعة �أهداف‪ ،‬و�أحد هدايف ك�أ�س العامل ‪2010‬‬ ‫بر�صيد خم�سة �أه ��داف م�ت��أخ��ر ًا ع��ن الأمل��اين‬ ‫توما�س مولر بفارق التمريرات احلا�سمة‪.‬‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب الأف �� �ض��ل ع�ل��ى �صعيد ال�ن�ت��ائ��ج يف‬ ‫الأع��وام الثالثة املا�ضية واملتوّ ج بلقبي ك�أ�س‬ ‫الأمم الأوروبية للمرة الثانية يف تاريخه عام‬ ‫‪ ،2008‬وك�أ�س العامل للمرة الأوىل عام ‪2010‬‬ ‫يف جنوب �أفريقيا‪ ،‬ي�ضم يف �صفوفه ثالثة من‬ ‫�أب��رز العبي بر�شلونة وهم ت�شايف هرينانديز‬ ‫و�أندري�س �أنيي�ستا و�سي�سك فابريغا�س‪ ،‬لكن‬ ‫�أي ًا منهم ال يحمل �صفة املهاجم "ر�أ�س احلربة"‪،‬‬ ‫�سيما و�أن املنتخب يعتمد على اللعب مبهاجم‬ ‫واحد يف الفرتة الأخرية مع الرتاجع الكبري يف‬ ‫م�ستوى فرناندو توري�س الذي كان قبل عامني‬ ‫ي�شكل ثنائي ًا مرعب ًا مع فيا رغم معدل �أهدافه‬ ‫املنخف�ض‪ ،‬يُ�ضاف �إىل ذل��ك ال�ضغط املتزايد‬ ‫ال ��ذي ي�شكله الع�ب��ا و��س��ط مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫وت�شل�سي الإنكليزيني داف�ي��د �سيلفا وخوان‬ ‫مانويل ماتا‪ ،‬وكالهما يقدم م�ستوى رائع ًا‪ ،‬ما‬ ‫يرجح جل��وء دل بو�سكي للعب بخما�سي يف‬ ‫خط الو�سط ي�ضم الع��ب ري��ال مدريد ت�شايف‬ ‫�ألون�سو الذي ي�شكل خيار ًا دفاعي ًا ال غنى عنه‪.‬‬ ‫ومما ال �شك فيه �أن الأ�سماء كثرية �أمام املدرب‬ ‫الذي ح�صل على لقب "ماركيز" من ملك �إ�سبانيا‬ ‫خ ��وان ك��ارل��و���س يف ه ��ذا ال �ع��ام‪ ،‬ل�ك��ن وف��رة‬ ‫اخليارات ال تعني جودتها بال�ضرورة‪.‬‬

‫ريـاضـة‬

‫الميالن يريد الحصول على باستوري‬ ‫�أك���دت ت�ق��اري��ر �صحفية واردة من‬ ‫�إي �ط��ال �ي��ا �أن ن � ��ادي امل� �ي�ل�ان مهتم‬ ‫ببا�ستوري وي��ري��د احل���ص��ول على‬ ‫خدماته خا�صة بعد ت�صريحه الأخري‬ ‫ب� ��أن ن ��ادي ب��اري ����س � �س��ان جريمان‬ ‫هو خطوة نحو اللعب يف ناد كبري‬ ‫خا�صة �أن��ه النجم الأرجنتيني غري‬ ‫من�سجم ح�ت��ى اللحظة م��ع احلياة‬ ‫يف فرن�سا وال��دوري فيها‪ .‬التقارير‬ ‫�أك��دت ب��أن ما يرجح كفة ميالن رغم‬ ‫�سعي الأندية االجنليزية وراءه هو‬ ‫رغبة با�ستوري باللعب يف �إيطاليا وتعوده على �أجوائها وي�ضاف لها‬ ‫العالقة الرائعة بني مدير باري�س �سان جريمان ليوناردو و�أدريانو‬ ‫غالياين رئي�س امليالن التنفيذي‪.‬‬ ‫العقبة الوحيدة هي يف املبلغ املايل الذي دفعه �سان جريمان مقابل‬ ‫با�ستوري والبالغ ‪ ٤٣‬مليون يورو ‪..‬وي�ستحيل على النادي الباري�سي‬ ‫التخلي عنه ب�أقل من ذلك خا�صة �أنه �ضمه منذ �أقل من عام متام ًا ‪.‬‬

‫فيرغسون يطلب خضيرة من الريال‬

‫ق��ال��ت ب�ع����ض ال �ت �ق��اري��ر ال�صحفية‬ ‫الإنكليزية �أن ال�سري �أليك�س فريغ�سون‬ ‫مدرب مان يونايتد الإنكليزي مهتم‬ ‫بالتعاقد مع ال��دويل الأمل��اين �سامي‬ ‫خ�ضرية العب ريال مدريد الإ�سباين‬ ‫يف يناير املقبل‪ .‬وي�سعى فريغ�سون‬ ‫ل�سد ال�ف��راغ الكبري يف خط و�سطه‬ ‫ال��ذي يعاين من الإ��ص��اب��ات يف هذا‬ ‫املوقت من املو�سم‪ .‬من جهة �أخرى‪،‬‬ ‫يبدو م�ستقبل خ�ضرية م��ع الريال‬ ‫مبهم ًا �إذ بقي خارج ح�سابات املدرب‬ ‫ال�برت �غ��ايل ج��وزي��ه م��وري�ن�ي��و منذ‬ ‫قدومه �إىل الربنامبيو‪.‬‬

‫نيدفيد‪ :‬ماركيزيو من أفضل العبي العالم‬

‫�أن الأ�شهر اخلم�سة القادمة �ستكون اختبار ًا‬ ‫حقيقي ًا ل�ت��وري����س وم ��دى ق��درت��ه ع�ل��ى قيادة‬ ‫املنتخب‪ ،‬فهل يُح�سن ا�ستغاللها ؟‬

‫و�أمام هذه املعطيات يبقى اخليار الأول بتقييم‬ ‫اخل�برة والبنية اجل�سدية هو الع��ب ت�شل�سي‬ ‫فرناندو توري�س‪ ،‬لكن "�إل نينو" رمب��ا مير‬ ‫ب�أ�سو�أ م�ستوى يف م�سريته حتى �أنه ال ي�شارك‬ ‫�أ�سا�سي ًا يف مباريات فريقه اللندين م�ؤخر ًا‪،‬‬ ‫ومل ي�سجل �سوى هدفني يف الدوري الإنكليزي‬ ‫ومثلهما يف دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫كما �أنه اكتفى بت�سجيل هدف واحد مع املنتخب‬ ‫هذا العام وكان يف املباراة الودية مع الواليات‬ ‫املتحدة (‪ ،)0-4‬علم ًا �أن �آخ��ر ه��دف�ين ل��ه يف‬ ‫مباريات ر�سمية كانا يف العام ‪ 2010‬مبرمى‬ ‫لي�شتن�شتاين (‪ )0-4‬يف الت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫ليورو ‪ .2012‬وبرغم كل هذه الأرقام ال�سلبية‬ ‫ي�ح��اف��ظ دل بو�سكي ع�ل��ى اح�ترام��ه لقدرات‬ ‫املهاجم الأ��ش�ق��ر ال��ذي �سبق و�أن و�ضعه يف‬ ‫حرية م�شابهة عندما �أ�صيب قبل نحو �شهرين‬ ‫من انطالقة ك�أ�س العامل يف جنوب �أفريقيا‪� ،‬إال‬ ‫�أن��ه اختاره �ضمن قائمة املنتخب و�شارك يف‬ ‫املباريات ال�سبع خ�لال البطولة (‪ 6‬مباريات‬ ‫ك�أ�سا�سي وواح��دة كبديل) ومل ي�سجل خاللها‬ ‫�أي ه ��دف!‪ .‬م�سرية ت��وري����س م��ع املنتخب ال‬ ‫تـُقارن مبا حققه من �أرق��ام مع ن��ادي �أتلتيكو‬ ‫مدريد الإ�سباين �إذ �سجل ‪ 91‬هدف ًا يف ‪249‬‬ ‫م�ب��اراة‪ ،‬ثم ليفربول الإنكليزي ال��ذي لعب له‬ ‫‪ 142‬م�ب��اراة و�سجل‪ 81‬ه��دف� ًا‪ .‬وميكن القول‬

‫حملت مباريات يومي ال�سبت والأحد ‪19-18‬‬ ‫كانون الثاين‪/‬دي�سمرب اجلاري‪ ،‬ثالث ر�سائل‬ ‫من ال��دوري الأمل��اين والإ�سباين لـ دل بو�سكي‬ ‫وذلك بعد نحو ‪� 48‬ساعة فقط من �إ�صابة فيا‪.‬‬ ‫فقد �سجل ثاين هدايف املنتخب وقائده ال�سابق‬ ‫را�ؤول غونزالي�س‪ ،‬مهاجم �شالكه الأمل��اين‬ ‫احل��ايل ثالثية‪ ،‬ليقود فريقه �إىل ف��وز كا�سح‬ ‫على فريدربرمين (‪ )0-5‬يف "بوند�سليغا"‪،‬‬ ‫رافع ًا ر�صيده ال�شخ�صي مع الفريق الأزرق يف‬ ‫الدوري �إىل ‪� 10‬أهداف ويف املو�سم عموم ًا �إىل‬ ‫‪ 13‬هدف ًا‪ .‬وملهاجم ريال مدريد ال�سابق ذكريات‬ ‫حزينة يف الأع��وام الأخ�يرة مع املنتخب �إذ مل‬ ‫ي�ستدعه امل��درب ال�سابق لوي�س �آراغوني�س‬ ‫للم�شاركة يف يورو ‪ 2008‬رغم املطالبة ال�شعبية‬ ‫والإعالمية �آنذاك‪ ،‬وكذلك كان ر�أي دل بو�سكي‬ ‫الذي اختار االعتماد على الأكرث �شباب ًا‪� ،‬إال �أن‬ ‫را�ؤول مل يعلن اعتزاله اللعب دولي ًا‪.‬‬ ‫ع�ل��ى �صعيد املنتخب ل�ع��ب م��ائ��ة ومباراتني‬ ‫�سجل خاللها ‪ 44‬هدف ًا‪ ،‬و�شارك يف ‪ 11‬مباراة‬ ‫يف نهائيات ك�أ�س العامل �أعوام ‪ 1998‬و‪2002‬‬

‫على �ضيفه �سندرالند بهدف �سجله الرو�سي‬ ‫رومان بافليوت�شنكو‪.‬‬ ‫و�سيفتقد توتنهام يف مواجهة اخلمي�س �إىل‬ ‫جناحه �أرون لينون ال��ذي تعر�ض على ما‬ ‫يبدو لتمزق يف اوتار ركبته ما �سيبعده عن‬ ‫امل�لاع��ب لعدة ا�سابيع‪ ،‬وه��ذا م��ا ا��ش��ار اليه‬ ‫ريدناب بقوله‪�" :‬شعر لينون بالتمزق‪ .‬ال ميلك‬ ‫اي فر�صة للم�شاركة يف م�ب��اراة اخلمي�س‪.‬‬ ‫�سيغيب لعدة ا�سابيع يف حال كان يعاين من‬ ‫متزق"‪ .‬وتلقى فريق ت�شيل�سي �صدمة �صباح‬ ‫الثالثاء عندما تعر�ض ج��ون ت�يري لإ�صابة‬ ‫�أجربته على اخلروج من تدريبات الفريق‪.‬‬ ‫غري ان �شعورا بالتفا�ؤل ي�سود داخل جدران‬

‫ال �ن��ادي ح��ول �إم�ك��ان�ي��ة م�شاركة ت�ي�ري يف‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫وتعر�ض ت�يري الل�ت��واء يف الكاحل الأمين‬ ‫خالل �صراع على الكرة يف التدريبات‪ ،‬وي�أمل‬ ‫ال�ن��ادي يف �أن يتعافى يف ال��وق��ت املنا�سب‬ ‫للم�شاركة يف مباراة توتنهام‪ .‬وي�أمل ت�شل�سي‬ ‫�أن يفك عقدته على ملعب "وايت هارت الين"‬ ‫حيث مل يذق طعم الفوز يف الدوري منذ ‪27‬‬ ‫اب‪/‬اغ�سط�س ‪ 2005‬حني تغلب على جاره‬ ‫بهدفني �سجلهما الإ�سباين �آ�سيري دل هورنو‬ ‫والإي��رل �ن��دي دام �ي��ان داف يف ل�ق��اء خا�ضه‬ ‫�سبريز بع�شرة العبني منذ الدقيقة ‪ 25‬بعد‬ ‫طرد امل�صري احمد ح�سام "ميدو"‪.‬‬

‫رسائل وتساؤالت ؟‬

‫و‪ 2006‬وهز ال�شباك خم�س مرات‪ ،‬كما �شارك‬ ‫يف ‪ 7‬مباريات يف ك��أ���س �أمم �أوروب ��ا بواقع‬ ‫�أربع مباريات عام ‪ 2000‬و�سجل هدف ًا واحد ًا‪،‬‬ ‫وثالث مباريات عام ‪ 2004‬بدون �أن ي�سجل‪.‬‬ ‫ميتلك ابن ال�ـ‪ 34‬ربيع ًا خربة ال ُت�ضاهى وهو‬ ‫�أمر ال جدال فيه‪ ،‬فهل يكون �ألقه احلايل بوابة‬ ‫عودة "تاريخية" وحمطة وداع مثالية ؟‬ ‫وبعد �ساعات قليلة من الر�سالة الأوىل‪ ،‬جاءت‬ ‫الثانية من مهاجم فالن�سيا روبرتو �سولدادو‬ ‫الذي �سجل ثنائية قاد بها فريقه فالن�سيا للتفوق‬ ‫على ملقا يف "الليغا"‪ ،‬لي�صل �إىل هدفه الرابع‬ ‫ع�شر هذا املو�سم (‪ 11‬يف الدوري و‪ 5‬يف دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا)‪ ،‬علم ًا �أنه �سجل ثالثيتني وثالث‬ ‫ثنائيات حتى الآن‪ .‬وجاءت الر�سالة الثالثة من‬ ‫�إ�شبيلية‪ ،‬فرغم اخل�سارة الثقيلة لفريق املدينة‬ ‫�أمام ريال مدريد (‪� ،)6-2‬إال �أن مهاجم الفريق‬ ‫الأندل�سي �ألفارو نيغريدو قدّم مباراة مميزة‬ ‫ف�سجل هدف ًا وك��ان م�صدر اخلطر الأول على‬ ‫احلار�س �إيكر كا�سيا�س الذي رد له كرة بطريقة‬ ‫�شبه �إعجازية يف �شوط املباراة الأول‪.‬‬

‫الجوكر‪ ..‬والمفاجآت‬

‫ينظر ك�ث�يرون ملهاجم �أتلتيك بلباو فرناندو‬ ‫لورينتي على �أن��ه جنم يعي�ش يف الظل‪ ،‬وقد‬ ‫طالبه كبار خ�براء ال�ك��رة الإ�سبانية بتلم�س‬

‫ّ‬ ‫اليوم‪ ..‬توتنهام يتوعد تشلسي في ديربي لندن‬

‫سالغادو ممنوع‬ ‫من اللعب‬ ‫�أعلن الإ�سباين املخ�ضرم مي�شال �سالغادو‬ ‫مدافع بالكبرين روفرز و�صيف القاع يف‬ ‫الدوري الإنكليزي لكرة القدم‪� ،‬أن ناديه‬ ‫ال ي�سمح له باللعب حالي ًا كي ال مينحه‬ ‫عقد ًا جديد ًا يف املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وقال �سالغادو‪�" :‬أريد �أن يعرف جمهور‬ ‫الفريق �أين �أريد م�ساعدة بالكبرين للبقاء‬ ‫يف ال� ��دوري امل �م �ت��از‪ ،‬ل�ك��ن م��ال�ك��ي النادي‬ ‫وامل���درب ال ي�سمحون يل ب��ذل��ك‪� .‬أن��ا جاهز‬ ‫للعب‪ ،‬لكني ح�صلت على �إج��ازة خلم�سة �أيام‬ ‫بد ًال من ذلك"‪.‬‬ ‫وكان اال�سكتلندي �ستيف كني مدرب بالكبرين‬ ‫�أكد االثنني �أن �سالغادو (‪ 36‬عام ًا) لن يكون‬ ‫مع الفريق يف املو�سم املقبل‪ .‬كما �أجرب مالكو‬ ‫ال �ن��ادي على نفي التقارير ال�ت��ي �أ�شارت‬ ‫اىل الأزم��ة املالية التي مير فيها روفرز‬ ‫و�أ�صدروا بيان ًا ينفي ذلك‪.‬‬ ‫وكان �سالغادو ترك ريال مدريد الإ�سباين‬ ‫عام ‪ 2009‬بطريقة ودية بد �أن دافع عن‬ ‫�ألوانه ملدة ‪� 10‬أعوام بعد قدومه من �سلتا‬ ‫فيغو‪ .‬و�ساهم �سالغادو بفوز ريال مدريد‬ ‫�أب �ط��ال �أوروب� ��ا (‪ 2000‬و‪ )2002‬وك�أ�س‬ ‫ب � � � ��دوري‬ ‫القارات (‪ )2002‬والك�أ�س ال�سوبر الأوروبية (‪ )2002‬وبطولة الدوري‬ ‫املحلي (‪ 2001‬و‪ 2003‬و‪ 2007‬و‪ )2008‬والك�أ�س ال�سوبر الإ�سبانية‬ ‫(‪ 2001‬و‪ 2003‬و‪.)2008‬‬

‫طريق النجومية خارج �أ�سوار "�سان مامي�س"‬ ‫معقل الفريق البا�سكي‪ .‬لورينتي يعد �أطول‬ ‫مهاجمي �إ�سبانيا حالي ًا (‪� 195‬سم) ما يجعله‬ ‫خيار ًا ثابت ًا للمدرب دل بو�سكي و�إن مل يكن‬ ‫ورقة �أ�سا�سية‪ ،‬فموا�صفاته كالعب حا�سم يف‬ ‫ال�ك��رات الهوائية ت�ؤهله لأن يكون بدي ًال يف‬ ‫الأوق��ات احلرجة خ�صو�ص ًا و�أن معظم العبي‬ ‫املنتخب ق�صار القامة (با�ستثناء جريارد بيكيه‬ ‫و�إيكر كا�سيا�س و�سريخيو رامو�س)‪.‬‬

‫األهم عودة فيا‬

‫�أكد الأ�سطورة الإ�سبانية را�ؤول غونزالي�س‬ ‫عن �سعادته بالأ�صوات التي ارتفعت مطالبة‬ ‫ب�ضمه للمنتخب بعد الأداء الرائع الذي قدمه‬ ‫م��ع �شالكه الأمل ��اين والأه� ��داف الكثرية التي‬ ‫��س�ج�ل�ه��ا‪ .‬وق���ال را�ؤول ل�صحيفة "كيكر"‪:‬‬ ‫"عودتي للمنتخب �أمر رائع‪� ،‬أمتنى امل�شاركة‬ ‫يف �أمم �أوروبا املقبلة‪ ،‬لكن الأهم هو عودة فيا‬ ‫وتعافيه من الإ�صابة"‪.‬‬ ‫ومل ي �ك��ن ه ��ذا ال �ت ��أل��ق ل�ي�ك�ف��ي ل���ض��م را�ؤول‬ ‫املخ�ضرم‪� ،‬إال �أن �إ�صابة ديفيد فيا واحتمال‬ ‫غ �ي��اب��ه ع��ن �أمم �أوروب� � ��ا ‪ ،2012‬زادت من‬ ‫احتمالية ع��ودة را�ؤول �إىل املنتخب‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنه يعترب �أف�ضل الهدافني الإ�سبان يف الوقت‬ ‫احلايل مع �سولدادو العب فالن�سيا‪.‬‬

‫�أكد الت�شيكي بافل نيدفيد �أن كالوديو‬ ‫ماركيزيو العب يوفنتو�س �سيكون‬ ‫�أح��د �أف�ضل العبي خط الو�سط يف‬ ‫العامل م�ستقب ًال‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ن��ي��دف��ي��د مل���وق���ع «ي ��وي� �ف ��ا»‬ ‫الإل� � �ك �ت��روين‪�« :‬أث� � ��ق مت ��ام� � ًا ب� ��أن‬ ‫م��ارك �ي��زي��و ��س�ي�ك��ون ��ض�م��ن �أف�ضل‬ ‫العبي الو�سط عاملي ًا‪� ..‬إنه على و�شك‬ ‫�أن ي�صل �إىل قمة م�ستواه‪ ،‬اليزال‬ ‫يحتاج �إىل بع�ض اخل �ب�رة»‪ .‬يذكر‬ ‫�أن يوفنتو�س يقدم �أدا ًء قوي ًا �أهله‬ ‫لت�صدر ال��دوري الإي �ط��ايل‪ ،‬كما �أنه‬ ‫الفريق الوحيد يف الدوريات الأوروبية الكربى الذي مل يخ�سر حتى‬ ‫الآن يف الدوري‪.‬‬

‫مورينيو‪ :‬سنفوز بأي بطولة ال يوجد بها‬ ‫برشلونة‬

‫�أك��د ج��وزي��ه مورينيو امل��دي��ر الفني‬ ‫ل��ري��ال م��دري��د �أن ف��ري�ق��ه ق ��ادر على‬ ‫الفوز ب�سهولة ب�أي بطولة دوري ال‬ ‫ي�شارك فيها بر�شلونة‪.‬‬ ‫وق��ال مورينيو يف م�ؤمتر �صحفي‪:‬‬ ‫«الفوز على بر�شلونة يعني بالطبع‬ ‫الفوز بالبطولة‪ ..‬منلك فريق ًا قوي ًا‬ ‫يت�صدر ال ��دوري ف��ارق ال�ن�ق��اط عن‬ ‫ب��ر� �ش �ل��ون��ة‪ ،‬ل �ك��ن ال � ��دوري ال ي��زال‬ ‫ط��وي� ً‬ ‫لا»‪ .‬يذكر �أن ال��ري��ال خ�سر من‬ ‫بر�شلونة يف لقاء الكال�سيكو الأخري‬ ‫ب �ث�لاث��ة �أه� � ��داف م �ق��اب��ل ه� ��دف يف‬ ‫ال�سنتياغو برنابيو‪.‬‬

‫هازار تحت مجهر مانشستر سيتي‬

‫ي���س�ت�ع��د ن� ��ادي م��ان���ش���س�تر �سيتي‬ ‫الإن �ك �ل �ي��زي ل �ت �ق��دمي ع��ر���ض بقيمة‬ ‫‪ 30‬مليون ي��ورو ل�ضم جن��م و�سط‬ ‫بلجيكا وليل الفرن�سي �أدي��ن هازار‬ ‫يف فرتة الإنتقاالت ال�شتوية املقبلة‪،‬‬ ‫بح�سب ما ذكر موقع جملة «فران�س‬ ‫فوتبول» الفرن�سية‪ .‬و�أك��دت املجلة‬ ‫�أن م�س�ؤويل ليل حامل لقب الدوري‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬م�ستعدون لبيع ه��ازار‬ ‫(‪ 20‬عام ًا) يف الفرتة املقبلة‪� ,‬شرط‬ ‫�أن يبقى يف �صفوف الفريق ال�شمايل‬ ‫حتى حزيران‪/‬يونيو املقبل‪ ،‬وهو‬ ‫ما ينا�سب مان�ش�سرت �سيتي مت�صدر ال��دوري الإنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وعبرّ ت عدة �أندية عن رغبتها ب�ضم الالعب املوهوب على غرار ميالن‬ ‫و�إنرت ميالن الإيطاليني‪ ،‬وباري�س �سان جريمان الفرن�سي و�أر�سنال‬ ‫الإنكليزي‪.‬‬

‫لعنة "قميص" زيدان تصيب شاهين مع ريال مدريد‬ ‫بات على الرتكي نوري �شاهني �أن يتجاوز عائقا‬ ‫ك�ب�يرا‪ ،‬فعندما وق��ع ل��ري��ال م��دري��د ق��رر ارت��داء‬ ‫قمي�ص ق��دم م��ن قبل ق��درا كبريا م��ن ال�سعادة‬ ‫يف �أعوام �سابقة على ملعب �ساتياغو برنابيو‪،‬‬ ‫عندما حمله النجم الفرن�سي زين الدين زيدان‪.‬‬ ‫ويبدو �أن الالعب كان يريد �إثبات جدارته بجائزة‬ ‫�أح�سن العب يف الدوري الأملاين "بوند�سليغا"‪،‬‬ ‫لكنه مل يكن يعرف �أن الرقم الذي �سيحمله يف‬ ‫الفريق امللكي مرتبط بلعنة خا�صة‪.‬‬ ‫�أت��ى �شاهني �إىل ال��ري��ال وه��و م�صاب بالفعل‪،‬‬ ‫و�شفي خ�لال مرحلة الإع ��داد للمو�سم اجلديد‬ ‫قبل �أن تعاوده الإ�صابة‪ .‬وبعد عودته هذه املرة‬ ‫ظهر مع الفريق للمرة الأوىل‪ ،‬لكن م�ستواه �أمام‬ ‫مناف�سني يف املتناول مل يكن امل�أمول من العب‬ ‫كان ينظر �إليه كخليفة م�ؤكد لت�شابي �ألون�سو‪.‬‬

‫وك��ان �أول من عانى من تلك اللعنة هو فابيو‬ ‫كانافارو‪ ،‬الذي �أتى النادي امللكي ك�أف�ضل العب‬ ‫يف العامل عقب الفوز مبونديال �أملانيا ‪،2006‬‬ ‫بعد م�ستوى رائع يف ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫وبعد �أن ك��ان حائطا منيعا ي�صعب اخرتاقه‪،‬‬ ‫مب �ج��رد و� �ص��ول��ه �إىل م��دري��د ت��راج��ع �أدا�ؤه‬ ‫ال��دف��اع��ي ك�ث�يرا رغ��م ف ��وزه بلقبي دوري مع‬ ‫الفريق امللكي‪.‬‬ ‫بعد ذلك انتقلت اللعنة �إىل الأرجنتيني فريناندو‬ ‫غاغو‪ ،‬ال��ذي كان ينظر �إليه على �أن��ه واح��د من‬ ‫�أف�ضل �صناع اللعب يف ال�ع��امل يف امل�ستقبل‬ ‫ال �ق��ري��ب‪ .‬ل�ك��ن يف ظ��ل �إ� �ص��اب��ة ت�ل��و الأخ� ��رى‪،‬‬ ‫ف�ضال عن �أخطاء قاتلة مل تكن حتدث �سوى يف‬ ‫املباريات ال�ك�برى‪� ،‬أدت �إىل رحيله من الباب‬ ‫اخللفي للنادي امللكي‪.‬‬

‫العبة جزائرية تلهب مشاعر الفرنسيين‬ ‫رف�ضت العب كرة القدم اجلزائرية الأ�صل فرن�سية‬ ‫اجلن�سية لويزا ن�سيب �أن ت�شارك مع زميالتها‬ ‫العبات املنتخب الفرن�سي يف حفل ت�صوير منق�سم‬ ‫�إىل ق�سمني‪ ،‬اجلزء الأول مبالب�س الريا�ضة والزي‬ ‫الر�سمي للديوك واجلزء الثاين مبالب�س ال�سباحة‬ ‫و�أ�صرت لويزا على �أن تكون ال�صورة الثانية لها‬ ‫مبالب�س حمت�شمة للغاية‪ ،‬وه��و ما �أث��ار م�شاعر‬ ‫الفرن�سيني الذين اعتربوا الالعبة العربية الأ�صل‬ ‫منوذجا يحتذى لالتزان وال��رزان��ة يف املحافظة‬ ‫على القيم والأخالق الرفيعة‪.‬‬ ‫واجتهت �أنظار و�سائل الإع�لام الفرن�سية �صوب‬ ‫الالعبة اجلزائرية الأ�صل لويزا ن�سيب التي تلعب‬

‫ملنتخب فرن�سا لل�سيدات والتي �أ�صبح يطلق عليها‬ ‫لقب "زيزو" ت�شبيها بالالعب الفرن�سي اجلزائري‬ ‫الأ�صل زين الدين زي��دان بعد ظهورها مب�ستوى‬ ‫و�إمكانيات فنية عالية �سواء مع املنتخب �أو نادي‬ ‫�أوملبيك ليون الفرن�سي‪ .‬و يرجع ت�شبيه لويزا‬ ‫ن�سيب بزين الدين زيدان لوجود عدة نقاط ت�شابه‬ ‫بينهما �سواء داخل امل�ستطيل الأخ�ضر �أو خارجه‬ ‫�أهمها �أن كال منهما ينحدر من �أ�صول جزائرية ومن‬ ‫عائلة مهاجرة ت�سكن مدينة مار�سيليا الفرن�سية‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �أن كال منهما يلعب يف مركز �صانع‬ ‫الألعاب وذلك ح�سب ما �أوردت��ه �صحيفة ال�شروق‬ ‫اجلزائرية نقال عن �صحيفة الباريزيان ‪.‬‬

‫و��ش��ارك��ت ل��وي��زا ن�سيب م��ع املنتخب الفرن�سي‬ ‫الن�سائي لكرة القدم يف ‪ 58‬مباراة موزعة ما بني‬ ‫دورت�ين لك�أ�س الأمم الأوروب �ي��ة عامي ‪ 2005‬و‬ ‫‪� 2009‬إىل جانب �أنها حققت مع نادي ليون عدة‬ ‫�ألقاب حملية و فازت معه ببطولتني لدوري �أبطال‬ ‫�أوروبا للأندية الن�سائية‪.‬‬ ‫وكانت ن�سيب بارعة منذ ال�صغر يف ممار�سة كرة‬ ‫القدم حيث كانت تلعب كرة القدم مع نظرائها من‬ ‫الأطفال الذكور يف �شوارع مدينة مار�سيليا قبل‬ ‫�أن تلتحق ب�أحد نوادي كرة القدم الن�سائية هناك‬ ‫و تت�ألق مع نادي مونبولييه ثم ي�سطع جنمها مع‬ ‫نادي �أوملبيك ليون‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫العدد (‪ - )158‬الخميس ‪ 22‬كانون االول ‪2011‬‬

‫ثقـافـة‬

‫‪No.(158) - Thursday 22, December, 2011‬‬

‫ثقافة الطالب الجامعي‪ :‬إلى أين؟!‬ ‫شيئا عن طلبة أكاديمية‬ ‫في زمن أخضر ‪ ،‬تروي السرديات األدبية ً‬ ‫الفنون وهم يذرعون شارع الرشيد للنقاش ‪ ،‬و القراءة ‪ ،‬وشراء الكتب‬ ‫أجياال من الشعراء‬ ‫وتداولها فيما بينهم ‪ ،‬وهذا األمر ولد على األقل ً‬ ‫ُ‬ ‫العراقيين ‪ ،‬والقصاصين ‪ ،‬والنقاد والتشكيليين والثوار ربما ! ‪ ،‬أما‬ ‫ُ‬ ‫تنتشر ُ‬ ‫الكتب فيها كأن يكون شارع‬ ‫اآلن ؛ فلو تجولت في أي منطقة‬ ‫المتنبي ‪ ،‬أو مكتبات شارع السعدون ‪ ،‬أو الباب المعظم فإنك لن ترى‬ ‫شابا يتجول ‪ ،‬وإن رأيت ‪ :‬فلك أن تتأكد من بحثه عن كراسات الكلمات‬ ‫المتقاطعة أو دواوين للشعر الشعبي الهابط كأفضل االحتماالت‪...‬‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫ِل َم عجزت الأكاديمية �أو الجامعات ككل عن انجاب‬ ‫طفرات ابداعيّة عليها اعتما ٌد ثقافي؟ ‪،‬‬ ‫�أو تخريج‬ ‫ٍ‬ ‫الجامعيون ‪ ،‬الطلبة ‪ ،‬قراءتهم؟ ‪ ،‬هل هُ ناك‬ ‫ِل َم غادر ّ‬ ‫طلبة جامعيّون يعرفون �آخ��ر ا� �ص��دارات باولو‬ ‫ُ‬ ‫يعرف �أن�سي الحاج؟ وهذه‬ ‫كويلو؟ �أو هل منهم َمنْ‬ ‫الأ�سماء نوردها للمثال‪..‬‬

‫(صورة البائع في كهولته !)‬

‫والتي قالت ‪":‬من �أجل �أن نحر�ض ال�شباب ون�صل‬ ‫بهم الى �ضفة قراءة كتاب ال ب ّد من �أن توفر مكتبات‬ ‫ت�ستمر ف��ي ال�خ��دم��ة وال�ع�م��ل ال��ى مابعد اوق��ات‬ ‫ال��دوام الر�سمي في الكلية ويتيح خدمة اعارة‬ ‫الكتب م��ن خ�لال رق��م هوية الطالب وت��دخ��ل في‬ ‫نظام معلوماتي من خالل جامعات في بغداد او كل‬ ‫المحافظات هذه التفا�صيل هي بحاجة الى جهد‬ ‫تقني وفني من اجل ان يكون الكتاب ومناخ قراءة‬ ‫كتاب يكون متاحا ومي�سرا ب�شكل اكبر من قبل كل‬ ‫من القطاع العام والخا�ص" ‪.‬‬

‫�سرمد ال�سرمدي‬

‫علي ح�سني عبيد‬ ‫وت�ضيف المو�سوي وتقول �أنها تعتقد "ب�أن وزارة‬ ‫التعليم العالي ‪ ،‬والتربية والتعليم ‪ ،‬والثقافة ‪،‬‬ ‫بامكانها تن�سيق وب�ل��ورة الكثير م��ن التفا�صيل‬ ‫وتنظيمها ل �ل �خ��روج ب�م��ؤو��س���س��ة او منظومة‬ ‫م�ؤ�س�سات ترتقي بالم�ستوى الثقافي للطالب‬ ‫وت��وف��ر لهم ال��زاد ال��روح��ي وتجعله ف��ي متناول‬ ‫اياديهم وعقولهم وقراءة الكتب ‪.‬‬ ‫و�أج��د ال�شاب يعي ب��أن��ه لي�س على م��اي��رام فهو‬ ‫�ساخط وغير را�ض ومتذمر وقد اليبالي بالكتاب‬ ‫او المعرفة والثقافة و ربّما �سي�صل الأمر الى �أنّ‬ ‫ال�شاب ّ‬ ‫يف�ضل �أن يكون انتحاريا او ين�سق عمليات‬ ‫ارهابية مقابل المال على ان يكون مثقفا او كاتبا‬ ‫او �شاعرا او مو�سيقيا‪...‬‬

‫(ترويج)‬

‫القا�ص وال��روائ��ي علي ح�سين عبيد ق��ال ‪�":‬إننا‬ ‫فعال يمكننا مالحظة التراجع الملحوظ في معدل‬ ‫اقتناء الكتب على نحو عام‪ ،‬ولعل اختيار �شريحة‬ ‫الطلبة الجامعيين كمعيار في هذا المجال‪ ،‬ي�أتي‬ ‫من باب كونهم االق��رب الى الثقافة‪ ،‬والبحث عن‬ ‫المعلومة في الآداب �أو العلوم‪ ،‬وثمة �أمر �آخر هو‬ ‫توافر الكثير من الكتب‪ ،‬في العديد من المواقع‬ ‫والمراكز المتخ�ص�صة بن�شر الكتب �ألكترونيا‪،‬‬ ‫ولجوء الطالب وغيرهم الى االنترنيت كو�سيلة‬ ‫بديلة عن �شراء الكتب‪� ،‬إذ ال يمكن �أن نلغي عامل‬ ‫اال�سعار المت�صاعدة للكتب التي تعر�ض حاليا‬ ‫في المكتبات‪ ،‬وهو �أمر يدعو للعجب حقا‪ ،‬حيث‬

‫في باب جامعة بغداد في منطقة الجادرية ر�أينا‬ ‫(�أبو �أحمد) وهو بائع كتب ذو "ب�سطيّة" �صغيرة‬ ‫‪� ،‬س�ألناه عن بيعه فقال ‪":‬والله ال �أبيع كثير ًا رغم‬ ‫�أن المجمع يحتوي على �أكثر من ‪ 30‬كليّة وهناك‬ ‫الآالف من الطلبة يم ّرون �أمامي يوم ّي ًا ؛ �أنظر هذا‬ ‫الكتاب لألبير كامو ما زال مُنذ �أكثر من �ستة �أ�شهر‬ ‫وهو على هذه الحال" ‪ ،‬حين �س�ألناه عن ال�سبب‬ ‫قال ‪":‬وهل هناك �أو�ضح منه؟ ال يهت ّم ال�شاب الآن‬ ‫أغان هابطة ‪ ،‬والبنت ال ترى في العالم غير‬ ‫�إ ّال ب� ٍ‬ ‫الماكياج و�صور �سبونج بوب"‪.‬‬

‫(الطالب يقول‪)...‬‬

‫علي �أياد ‪ ،‬طالب كليّة العلوم ال�سيا�سية المرحلة‬ ‫الثانية يقول ‪":‬ال يوجد مزاج للقراءة ‪� ،‬أو ًال نحن‬ ‫نعمل وندر�س ‪ ،‬وثاني ًا �أي��ن هو المزاج كي تقر�أ‬ ‫كتاب ًا؟ يعني الآن الفاي�س بوك ي�أخذ كل وقتنا ‪،‬‬ ‫باال�ضافة الى التلفزيون وما �سواه من م�سائل"‪...‬‬

‫(ظواهر)‬

‫(لئال يكونوا ارهابيين !)‬

‫�أولى المتحدثين كانت االعالمية زهراء المو�سوي‬

‫بائع كتب ‪ :‬ال يهتم الشاب إال بأغنيات هابطة والبنت ال ترى إال الماكياج و"سبونج بوب"‬

‫َّ‬ ‫الكائن دون رقمًا في حياته‬

‫عمر الجفال‬ ‫يف�س ُر َك �أَح��دٌ‪ ،‬ابتع ْد عن ظ ِّل َك قلي ًال‬ ‫لن ِّ‬ ‫و َد ْع � ُه يتح َّر ُك على الأعمدةِ ‪ ،‬دَعْ وجه ََك‬ ‫ي��أخ� ُذ �شك ًال في ال �م��ر�آةِ ‪ ،‬اِنفلِتْ في ِّ‬ ‫كل‬ ‫��ش��يءٍ وع�ل��ى ك� ِّ�ل � �ش��يءٍ ‪ ،‬ت�ل� َ�ك حيا ُت َك‪..‬‬ ‫ْ‬ ‫ارك�ض نحوَ ها‪.‬‬ ‫َب ِّد ْد �إ�شارات َِك وهلو�س َة ال َع ّرافة‪ ،‬ال ب َّد �أنْ‬ ‫َ‬ ‫حذائك‪� .‬أكث ُر ما‬ ‫يطفح َز َب ُد �أمنيات َِك عن َد‬ ‫َ‬ ‫تتم ّنا ُه َم َ�س َح ْت ُه ي� َ‬ ‫�داك حين لوّ حتا على‬ ‫بلوّ ِر البا�صات‪ .‬تتمنى‬ ‫وتم�سح ك َّل �شيءٍ‬ ‫ُ‬ ‫�صباح ًا‪ .‬في الليلِ �س ٌّر يندل ُع في توه ُِّجهِ‬ ‫ْ‬ ‫وابحث‬ ‫وي�غ�ي� ُ�ب ‪-‬ارف�� ِ�ع ال�ل�ي� َل ِب� َع���ص� ًا‬ ‫بات‬ ‫تر�س ِ‬ ‫تح َت َه �أكثر‪َ -‬ن ِّق ْب عن ِ‬ ‫نف�س َك في ُّ‬ ‫التفا�صيل‪.‬‬ ‫ل�ستَ وحيد ًا‪ ،‬ل�ستَ مجتمع ًا‪� ،‬أنتَ في ِّ‬ ‫كل‬ ‫ظهورك‪.‬‬ ‫هذا‪ ..‬ال تندث ْر لحظ َة‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫�ستترك كلم ًة مبعثر ًة على طاولةِ المقهى‬ ‫يُجمِّعها الأ�صدقاءُ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫تت�ساقط َ‬ ‫منك مدين ٌة‬ ‫ت�سي ُر‪ ،‬ك�أنْ تطي َر‪،‬‬ ‫تلو �أُخرى‬ ‫ُ‬ ‫الج�سر لِتلُ ُّم ال�ضو َء‬ ‫ترك�ض بك�سلٍ نحوَ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ال�ساقط م�ن��ه‪ ،‬ث�م� َة ظ�ل�ا ٌم ف��ي �أ�ضالعِ هِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الظالم لأنَّ‬ ‫تمكث في‬ ‫تعنيك �أكثر‪ .‬لن‬ ‫ِ‬ ‫��ش��رط� َّ�ي ال�ح�ك��اي��ةِ � �س �ي �ط��رد َُك م �ج �دَّد ًا‪.‬‬ ‫الظالم والحكايةِ ال َتلُ َّم‬ ‫يغيب في‬ ‫�أكث ُر َك ُ‬ ‫ِ‬ ‫َن ْف َ�سها‪ ،‬والأ�صدقاءُ‪ -‬انتحرتْ جل�س ُت َك‬ ‫يعنيه ْم‬ ‫في ر�ؤو�سه ْم حالما رحلتَ وال‬ ‫ِ‬ ‫ظالمُك‪.‬‬

‫احمد عبود‬

‫طلبة ‪ :‬ال يوجد المزاج للقراءة ‪ ،‬والتلفزيون عوضنا عن ثقافات الكتاب‬ ‫أحمد عبود ‪ :‬المستوى الثقافي للطالب الجامعي "دون الطموح"‬ ‫يغيب دور الدولة او الجهات الر�سمية كليا‪ ،‬في‬ ‫دع��م �سعر الكتاب وجعله منا�سبا لكي يكون في‬ ‫متناول الجميع‪ ،‬طالبا �أو غيرهم‪ ،‬واذا �أ�ضفنا‬ ‫ال��ى م��ا �سبق ق��ول��ه‪ ،‬م��ا ط��ر�أ م��ن تغييرات كبيرة‬ ‫على طبيعة الحياة العراقية نف�سها‪ ،‬حيث التعامل‬ ‫ال�سهل مع و�سائل االت�صال المختلفة‪� ،‬شكل نوافذ‬ ‫متاحة على نحو وا�سع الهمال القراءة‪ ،‬ف�إن�سان‬ ‫هذا الع�صر – العراقي‪� -‬سواء كان طالبا او غيره‪،‬‬ ‫لي�س م�ستعدا لهدر ال��وق��ت وال الجهد او الثمن‬ ‫المطلوب لكي يطور نف�سه عبر القراءة والكتب‪،‬‬ ‫وب��ات يعتقد �أن م�ستوى الثقافة نف�سه يمكنه �أن‬ ‫ي�صل اليه عبر و�سائل االت�صال ال�سريعة والمتاحة‬ ‫له بي�سر ودونما عناء" ؛ ويُجيب عبيد عن �س�ؤالنا‬ ‫يخ�ص "وجود" ال�شباب المثقف الآن ويقول‬ ‫الذي‬ ‫ّ‬ ‫‪�":‬أمر ن�سبي ‪ ،‬نعم هناك �شبان مثقفون‪.‬‬ ‫ولكن كم ن�سبة المثقفين من بين �شريحة ال�شباب‬ ‫عموما؟ ال�ج��واب �إن الن�سبة مخيفة حقا‪ ،‬هناك‬ ‫�أمية ثقافية مروّ عة بين‬ ‫ال �� �ش �ب��اب‪ ،‬وه���و واق ��ع‬ ‫حال يعلن نف�سه من دون‬ ‫مواربة او تردد"‪.‬‬

‫(أصحاب الشأن!)‬

‫يذهب الجامعي الى م�سرحيّة جادة ‪ ،‬فالكرا�سي‬ ‫ال‬ ‫ُ‬ ‫دوم ًا للن ّقاد والممثلين فقط ‪ ،‬وبالطبع هو ال يزور‬ ‫ُ‬ ‫يبحث ع��ن كتاب ال‬ ‫معار�ض الكتاب �إ ّال اذا ك��ان‬ ‫عالقة له بالثقافة العامة �أو الأدب ‪ ،‬لكنه يتواجد‬ ‫بمهرجانات ال�شعر ال�شعبي [ مع احترامنا لجيّدة]‬ ‫الجامعي نهاره بالهواتف‬ ‫ال�شاب‬ ‫‪ ،‬وما عداه ؛ يفر ُم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫و التلفاز والت�س ّكع‪...‬‬

‫ج�سد‬ ‫ ممثلٌ تتمنى �أن ُي ّ‬‫�أحد �أدوارك؟‬ ‫ يحيى الفخراني‬‫ �شاعر يهزّك؟‬‫ الماغوط‬‫ ك����ت����اب ال ت����م� ّ‬‫���ل من‬

‫كر�سي الحديقةِ ‪ُ ،‬ت َق ِّب ُل‬ ‫ُتع ِّل ُق َن ْف ِ�س َك في‬ ‫ِّ‬ ‫ِر ْج�� َل��ه��ا‪ ،‬ل��ن ي���س�م� َع � �ص� َ‬ ‫�راخ� َ�ك �سوى‬ ‫ال َفراغ‪.‬‬ ‫تاج‬ ‫ُتبعث ُر المدينة و ُتل ِب ُ�س ال� ُ�خ��راف��ةِ َ‬ ‫ال �ح �ك��اي��ةِ ‪ ،‬و ُت �م �� ِ��س� ُ�ك‪ ،‬ب �ك��ام��لِ خ��و ِف� َ�ك‪،‬‬ ‫�صولجانَ‬ ‫العرو�س ‪-‬غي َر الحكايةِ لن‬ ‫ِ‬ ‫يتال�شى �شي ٌء في م�سائك‪-‬‬

‫ل�ستَ راءٍ ‪� ،‬أن��تَ ول� ُّ�ي حيات َِك‪ ،‬ال تتنب�أْ‬ ‫بيومِ َك‪� ،‬ستخذلُ َك المدين ُة وتفا�صيلُها‪.‬‬ ‫َ‬ ‫خذلت‬ ‫الطريق‪،‬‬ ‫خذلت المدين ُة‬ ‫طالما‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الحكاي َة حين َنمَتْ على ر�صيفِها‪ .‬خذلتْ‬ ‫عا�ش َق ْي ِن ت�س ّترا بكذبةٍ قديمة‪.‬‬ ‫ال �ك � ُّل ي���س�ي� ُر‪ ،‬وال �م��دي �ن � ُة ج��اث �م � ٌة على‬ ‫�أ�ضالعِ ها‪،‬‬ ‫كلب‬ ‫ُ�س �أم َل ُه في عظمةٍ‬ ‫ك�أنها ُ‬ ‫الطريق َيد ُّ‬ ‫ِ‬ ‫طازجة‪.‬‬

‫"ان اول مايجب فعله هو التركيز على اعادة دمج‬ ‫الطلبة بمجتمعاتهم ان�سانيا وثقافيا ورفع درجة‬ ‫احترامهم للذات وا�شعارهم دائما انهم في طليعة‬ ‫المجتمع وعليهم تبعات مهمة للرقي باالفراد‬ ‫والم�ؤ�س�سات"‪.‬‬

‫(كيف تصبح ثريا !)‬

‫والم�سرحي �سرمد ال�سرمدي ّ‬ ‫لخ�ص‬ ‫الأكاديمي‬ ‫ّ‬ ‫المو�ضوع ب�أننا نرى "تزايد الإقبال على الكتب‬ ‫التي تت�ضمن التوقع بالم�ستقبل وكيف ي�صبح‬ ‫ال�شاب ثريا خالل فترة ب�سيطة وكتب كثيرة ت�شرح‬ ‫كيف يمكن �أن تعزف �أغاني ال�ساعة من خالل جهاز‬ ‫الموبايل وكتب ت�شرح لل�شاب كيف يحب عن بعد‬ ‫وع��ن ق��رب وكتب ال�شعر ال�شعبي وال�لا �شعبي‪,‬‬ ‫وانواع متعددة من المجالت التي تخلع �صفحاتها‬ ‫عن الم�شاهير ما تمزق من ثيابهم‪ ,‬وعدد ال ي�ستهان‬ ‫به من الف�صليات والدوريات تحمل‬ ‫� �ص��ور الع �ب��ي ك��رة ال �ق��دم‪ .‬و�أي�ضا‬ ‫الكتب المنهجية التي تطبع خارج‬ ‫رق��اب��ة جامعية �أو حكومية وتباع‬ ‫وك ��أن �ه��ا م �ل��ك � �ص��رف ل �م��ن يطبعها‬ ‫وين�شرها دون ال �م��رور حتى على‬ ‫اب�سط حقوق الأكاديمي والباحث‬ ‫الذي �ساهم فيها لكي تدر�س للطلبة‬ ‫في الأروقة الأكاديمية‪.‬‬ ‫وفي و�سط هذه الزحمة من �أجود‬ ‫ما جادت به �ألوان المطابع الفاخرة‬ ‫� �س �ي �ك��ون م ��ن ال �� �ص �ع��ب ال� �ق ��ول �أن‬ ‫ُ‬ ‫أ"‪.‬ي�ضيف �سرمد ب�أنّ‬ ‫ال�شباب ال يقر�‬ ‫"علينا �أن نحاول التكلم بلغته ونفكر‬ ‫بعقله ون �ت ��أل��م بقلبه‪ ,‬وان نعطيه‬ ‫الأم��ل‪ ,‬نخدعه لو ا�ضطررنا‪ ,‬فالبد‬ ‫�أن ي �ق��ر�أ‪ ,‬لكي يكتب‪ ,‬والأه ��م لكي‬ ‫يفعل فالإن�سان بال فعل ال قيمة له‬ ‫والفعل بال قيمة لن يدل على وجود‬ ‫�إن�سان‪ .‬وهذا ما نخ�شاه‪ ,‬بل وعلى‬ ‫كل �صاحب لقلم �أن يعمل على �ضمان القيمة‪ ,‬هذا‬ ‫ما يبقى لل�شباب‪ ,‬وما يبقي ال�شباب"‪.‬‬

‫سرمد السرمدي‬ ‫‪ :‬الشباب اآلن‬ ‫منشغل بصور‬ ‫العبي الكرة‬ ‫وبالشعر الشعبي‬ ‫و الالشعبي !‬

‫هُ � �ن���اك َم�� ��نْ ع� ��زا ه��ذه‬ ‫الظاهرة ال��ى الظروف‬ ‫ال �ت��ي تحيط بال�شباب‬ ‫ال��ج��ام��ع��ي ُم� �ن ��ذ م � �دّة‬ ‫لي�ست بالق�صيرة �أب��د ًا‬ ‫؛ ف� �ي� �ق ��ول الإع �ل�ام� ��ي‬ ‫�أحمد عبوّ د ‪" :‬ال يمكن‬ ‫ال� �ح ��دي ��ث ع���ن طبيعة‬ ‫ال �م �� �س �ت��وى ال �ث �ق��اف��ي‬ ‫للطالب الجامعي بمعزل‬ ‫ع ��ن ط �ب �ي �ع��ة ال��ظ��روف‬ ‫المحيطة به �سواء كانت‬ ‫ه��ذه الظروف �سيا�سية‬ ‫او اقت�صادية او اجتماعية وب�شكل عام اعتقد �أن‬ ‫الم�ستوى دون الطموح ‪ .‬وي�ضيف �أحمد عبود‬

‫وقفة مع السيناريست حامد المالكي‬

‫ينفرج في ا ِّت�ساعِ هِ الم�ساءُ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫تت�س ُع َ�ش َف ُة فتاةِ الإعالن‪،‬‬ ‫ت�ستم ُّر في َبعثِها �شوارعُ َم َللِك‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ف�سك‪.‬‬ ‫وت�ضيق في َن ِ‬ ‫ي ّت�س ُع ك ُّل �شيءٍ‬

‫ق�ص َة ال ّلوحة‪،‬‬ ‫ُتك ِّر ُر ّ‬ ‫ُتك ِّر ُرها بالظالم‪،‬‬ ‫تكتب �أكث َر وال حبك َة َتلُ ُّم الحكاية‬ ‫ُ‬ ‫اكتب‬ ‫ل��ن ُي�ج� َّن��� َ�س � �ش��ي ٌء ف��ي ع �� �ص� ِ�ر َك‪ْ ،‬‬ ‫حكاي َت َك‬ ‫اكتب ظال َم َك في ال�ضوء‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫الحكاي ُة �أكث ُر �ضوء ًا مما تعتقد‪،‬‬

‫زهراء املو�سوي‬

‫قراءته؟‬ ‫الجوافة ؛ نهج‬ ‫رائحة‬ ‫‬‫ّ‬ ‫البالغة ؛ العهد القديم‬ ‫ حلم حياتك؟‬‫ ال �أعلم !‬‫‪ -‬رواي��ة تتمنى �أن تكون‬

‫كاتبها؟‬ ‫ خريف البطريرك‬‫ م��ك��ان ت��ح��ب �أن تُدفن‬‫فيه؟‬ ‫ حديقة بيتي‬‫‪ -‬م��ط��رب واح����د يجعلك‬

‫الـحـاويـة الـزجـاجـيةّ‬

‫سيلفيا بالث‬ ‫ترجمة ‪ :‬حيدر الكعبي‬ ‫َ‬ ‫�صيف �أعدموا‬ ‫كان �صيف ًا غريب ًا قائظ ًا—‬ ‫�أ�سرة الروزنبرغ بال�صدمة الكهربائية‪ .‬لم‬ ‫�أكن �أعرف ما الذي كنت �أفعله في نيويورك‪،‬‬ ‫ف�أنا ال �أفهم في الإعدامات‪ ،‬وفكرة الموت‬ ‫بال�صدمة الكهربائية ت�صيبني بالغثيان‪.‬‬ ‫وكان ذلك َّ‬ ‫كل ما كان يمكنك القراءة عنه‬ ‫ف��ي ال�ج��رائ��د حينذاك—عناوين بارزة‬ ‫جاحظة تحملق بك من كل ركن وفي كل‬ ‫�شارع‪ ،‬ومن �أفواه الأنفاق العفنة الفائحة‬ ‫برائحة الفول ال�سوداني‪ .‬ومع �أن الأمر‬ ‫لم يكن يعنيني‪ ،‬فلم يكن في و�سعي �إال �أن‬ ‫�أت�ساءل ُترى كيف ي�شعر المرء وهو يُحرق‬ ‫حي ًا وت�سري النار في �أع�صابه كلها‪.‬‬ ‫وحدثتني نف�سي �أن ذل��ك ك��ان‪ ،‬ب�لا �شك‪،‬‬ ‫�أ�سو�أ ما في الكون‪.‬‬ ‫وكانت نيويورك �سيئة �أ��ص�ل ًا وبما فيه‬ ‫ال�ك�ف��اي��ة‪ .‬ف�ف��ي التا�سعة ��ص�ب��اح� ًا تكون‬ ‫الطراوة الزائفة المبتلة بندى الأرياف‬ ‫والتي كانت قد ت�سللت لي ًال‪ ،‬قد تبخرت‬ ‫مثل ذيل حلم لذيذ‪ .‬وال�شوارع ال�ساخنة‬ ‫تهتز تحت ال�شم�س‪ ،‬وقيعان مجاريها‬ ‫الجرانيتية رمادية كال�سراب‪ .‬و�سقوف‬ ‫ال �� �س �ي��ارات ت�ت�ف��رق��ع وت�ل�ت�م��ع‪ .‬والغبار‬ ‫عيني ويدخل‬ ‫ال�شرري الجاف يهب على‬ ‫ّ‬ ‫في حنجرتي‪.‬‬ ‫ظللت �أ�سمع عن الزوجين روزنبرغ في‬ ‫الراديو وفي المكتب حتى لم يعد بو�سعي‬ ‫�إخراجهما من ر�أ�سي‪ .‬كان ذلك ي�شبه المرة‬ ‫الأول��ى التي ر�أي��ت فيها جثة‪ .‬فلأ�سابيع‬

‫طويلة‪ ،‬ظل ر�أ���س الجثة—�أو ما كان قد‬ ‫بقي منه—يطفو ف��وق وج�ب��ة �إفطاري‬ ‫المكونة من البي�ض والقديد‪ ،‬وفوق وجه‬ ‫َبـدي ِو َلـ ْرد‪ ،‬الم�س�ؤولةِ الأولى عن ر�ؤيتي‬ ‫�إياها‪ .‬و�سرعان ما �أح�س�ستُ �أنني كنت‬ ‫�أح�م��ل ر�أ� ��س الجثة معي حيثما ذهبت‪،‬‬ ‫مثل بالون �أ��س��ود‪ ،‬بال �أن��ف‪ ،‬يفوح خ ًال‪،‬‬ ‫يربطني به خيط‪.‬‬ ‫كنت �أدرك �أنني لم �أك��ن على ما ي��رام في‬ ‫ذل��ك ال�صيف‪ ،‬فتفكيري ك��ان مح�صور ًا‬ ‫في �أ��س��رة ال��روزن�ب��رغ وف��ي مبلغ الغباء‬ ‫الذي �أبديته حين ا�شتريت َّ‬ ‫الثياب‬ ‫كل تلك‬ ‫ِ‬ ‫الغالية المزعجة ال�ت��ي تتدلى الآن من‬ ‫خ��زان��ة مالب�سي با�سترخاء كالأ�سماك‪،‬‬ ‫وف��ي كل تلك النجاحات ال�صغيرة التي‬ ‫كنت �سعدتُ ب�إحرازها في الكلية‪ ،‬والتي‬ ‫ا�ضمحلتْ وان�ت�ه��ت ال��ى ال� �ش��يء خارج‬ ‫المترا�صة على امتداد �شارع‬ ‫الواجهات‬ ‫ّ‬ ‫مادي�سون برخامها الأم�ل����س و�ألواحها‬ ‫الزجاجية‪.‬‬ ‫كان المفتر�ض �أنني كنت �أعي�ش �أجمل �أيام‬ ‫حياتي‪ .‬كان المفتر�ض �أن �أك��ون مو�ض َع‬ ‫ح�سدِ الآالف م��ن مثيالتي م��ن طالبات‬ ‫الجامعة في �أمريكا كلها ممن ال يُر ْدنَ �أكثر‬ ‫من �أن ينطنطن هنا وهناك بنف�س الأحذية‬ ‫الجلدية‪ ،‬قيا�س �سبعة‪ ،‬التي كنت ا�شتريتها‬ ‫من محل بلومنكديل ذات �ساعة غداء‪ ،‬مع‬ ‫حزام جلديٍّ �أ�سودَ‪ ،‬وكتي ٍِّب جلدي �أ�سود‬ ‫ٍ‬ ‫ل�ي�ن��ا��س� َب��ه‪ .‬وح�ي��ن ظ �ه��رتْ ��ص��ورت��ي في‬ ‫المجلة التي كنا نعمل فيها‪ ،‬نحن الإثنتي‬ ‫ع�شرة‪ ،‬و�أن��ا �أ�شرب المارتيني‪ ،‬مرتدي ًة‬ ‫��ص��دار ًا مف�ض�ض ًا‪� ،‬ضيق ًا‪� ،‬شفاف ًا‪ ،‬مثبت ًا‬ ‫ف��وق غمامة �سمينة بي�ضاء م��ن الحرير‬

‫ال�م���ش� ّب��ك‪ ،‬ف��ي مطعم ��س�ت��ارالي��ت روف‪،‬‬ ‫ب�صحبة عدد كبير من ال�شباب الأمريكيين‬ ‫حتى النخاع‪ ،‬الم� َّؤجرين �أو المق َتر�ضين‬ ‫خ�صي�ص ًا للمنا�سبة‪ ،‬كان الجميع يظنني‬ ‫�أعي�ش دوامة حقيقية‪.‬‬ ‫تراهم يقولون‪� ،‬أنظ ْر ما ال��ذي يمكن �أن‬ ‫يح�ص َل في ه��ذا البلد‪ .‬ه��ذه فتاة عا�شت‬ ‫ت�سع َة َ‬ ‫ع�ش َر عام ًا في بلدة منزوية‪ ،‬فقيرة‬ ‫بحيث تعجز حتى ع��ن ��ش��راء مجلة‪ ،‬ثم‬ ‫هاهي تح�صل على منحة درا�سية جامعية‪،‬‬ ‫وتفوز بجائزة هنا و�أخرى هناك‪ ،‬وينتهي‬ ‫بها الأم��ر ال��ى �أن تقود نيويورك مثلما‬ ‫تقود �سيارتها الخا�صة‪.‬‬ ‫�إال �أنني لم �أكن �أقود �أي �شيء‪ ،‬وال حتى‬ ‫نف�سي‪ .‬كنت �أتخبط بين الفندق والعمل‬ ‫وال �ح �ف�لات‪ ،‬وم��ن ال�ح�ف�لات ال��ى الفندق‬ ‫الى العمل مثل قطار كهربائي مخدر‪� .‬أظن‬ ‫�أنه كان ينبغي �أن �أ�شعر بالإثارة ك�سائر‬ ‫الفتيات‪ ،‬لكنني لم �أ�ستطع �أن �أُجبر نف�سي‬ ‫ح�سـني جامد ًة‬ ‫على الإ�ستجابة‪ .‬كنت �أُ ّ‬ ‫جد ًا‪ ،‬فارغة جد ًا‪ ،‬وهو ذاتُ ال�شعور الذي‬ ‫الب��د �أن عين الإع �� �ص��ار تح�س ب��ه وهي‬ ‫تتنقل برتابة و�س�أم و�سط الهرج والمرج‬ ‫المحيط بها‪.‬‬ ‫كنا اثنتي ع�شر َة في الفندق‪ .‬كنا جميع ًا‬ ‫مجالت‬ ‫قد فزنا بم�سابقة �أقامتها �إح��دى‬ ‫ِ‬ ‫مقاالت وق�ص�ص ًا وق�صائ َد‬ ‫الأزياء‪ ،‬بكتابتنا‬ ‫ٍ‬ ‫وثرثرات تخ�ص الأزياء‪ .‬وكانت الجوائز‬ ‫ٍ‬ ‫ال �ت��ي مُنحناها تتمثل ف��ي وظ��ائ� َ‬ ‫�ف في‬ ‫نيويورك مد ُتها �شهر‪ ،‬مدفوعةِ التكاليف‪،‬‬ ‫أكدا�س من الهبات الإ�ضافية‪،‬‬ ‫أكدا�س و� ٍ‬ ‫و� ٍ‬ ‫كتذاكر لحفالت باليه‪ ،‬وبطاقات دخول‬ ‫لعرو�ض �أزي��اء‪ ،‬و�أخ��رى لت�صاميم ق�ص‬

‫تبكي؟‬ ‫ �أندريا بو�شي ّلي ‪ :‬مغني‬‫�أوبرا‬ ‫ملحن ت�سحرك �أنامله؟‬ ‫ ّ‬‫ ال�سنباطي‬‫‪ -‬كوكب حمزة؟‬

‫وفر�ص‬ ‫ال�شعر في �صالون �شهير وغ��الٍ ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫للقاء �أنا�س ناجحين في المجاالت التي‬ ‫ون�صائح حول ما ينبغي عملُه‬ ‫نرغب فيها‪،‬‬ ‫َ‬ ‫بلون َب َـ�شـرتنا‪.‬‬ ‫وم��ازل��ت �أح �ت �ف��ظ بطقم ال�م�ك�ي��اج ال��ذي‬ ‫منحوني �إي��اه والمخ�ص�ص ل�شخ�ص ذي‬ ‫بني‪ .‬وهو يتكون‬ ‫عينين بنيّتين و�شعر ّ‬ ‫البني‪،‬‬ ‫�داب‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫من م�ستطيل من �صبغ ا‬ ‫ّ‬ ‫وفر�شاةٍ بالغةِ ال�صغر‪ ،‬وجفنة م�ستديرة‬ ‫من مظلل العيون الأزرق‪ ،‬ال تكاد تت�سع‬ ‫لغم�س طرف ا�صبعك فيها‪ ،‬وثالثةِ �أقالم‬ ‫من �أ�صباغ ال�شفاه‪ ،‬تتراوح بين الأحمر‬ ‫وال � ��ورديّ ‪ ،‬م��رزوم��ة جميع ًا ف��ي العلبة‬ ‫ال�صغيرة المذهبة ذا ِت�ه��ا‪ ،‬مع م��ر�آة على‬ ‫�أحد الجوانب‪ .‬هنالك �أي�ض ًا علبة بي�ضاء‬ ‫من البال�ستك للنظارات ال�شم�سية‪ِ ،‬خ ْي َطتْ‬ ‫عليها �أ��ص� ٌ‬ ‫�داف ملونة و�أق��را���ص ال�صفة‪،‬‬ ‫بحر �أخ�ض ُر من البال�ستك‪.‬‬ ‫ونج ُم ٍ‬ ‫كنت �أدرك �أن�ه��م �إن�م��ا ك��ان��وا يمطروننا‬ ‫ب��ال �ه��داي��ا لأن ف��ي ذل ��ك دع ��اي� � ًة مجانية‬ ‫لل�شركات ذات ال �ع�لاق��ة‪ .‬ول �ك��نْ ل��م يكن‬ ‫بو�سعي �أن �أجاهر بانتقاداتي‪ .‬فقد كان‬ ‫ذل��ك ال���ش�لا ُل م��ن ال�ه��داي��ا ي�سحرني‪ .‬لقد‬ ‫�أخفيتُ تلك الهدايا زمن ًا طوي ًال‪ .‬ثم‪ ،‬حين‬ ‫تماثلتُ لل�شفاء‪ ،‬عدتُ ف�أخرجتها‪ ،‬ومازلت‬ ‫�أحتفظ بها في مكان ما في البيت‪ .‬و�أحيان ًا‬ ‫�أ�ستعمل �أق�ل�ام ال�شفاه‪ .‬وف��ي الأ�سبوع‬ ‫الما�ضي قطعت نجم البحر البال�ستيكي‬ ‫من علبة النظارات ال�شم�سية و�أعطيته‬ ‫لطفلتي لتلهو به‪.‬‬ ‫كان هناك �إذن اثنتا ع�شر َة منا في الفندق‪،‬‬ ‫ف��ي نف�س ال�ج�ن��اح ون�ف����س ال �ط��اب��ق‪ ،‬في‬ ‫غرف منفردة‪ ،‬الواحدة تلي الأخرى‪ .‬وقد‬ ‫ٍ‬

‫ �أكبر مكا�سب غربتي‬‫ حامد المالكي؟‬‫ مزعج‬‫ لو لم يكن حامد كاتب ًا‬‫لكان‪....‬؟‬ ‫‪� -‬سائق تك�سي‬

‫ذ ّكرني ذلك بالق�سم الداخلي في الكلية‪.‬‬ ‫فلم يكن فندقنا فندق ًا بالمعنى الدقيق‬ ‫للكلمة—�أعني لم يكن من الفنادق التي‬ ‫يختلط فيها الرجال والن�ساء في طابق‬ ‫واح��د‪ .‬فهذا الفندق—الأمازون—كان‬ ‫بنات‬ ‫للن�ساء ف�ق��ط‪ .‬وك��نَّ ف��ي معظمهن ٍ‬ ‫في مثل �س ّني‪� ،‬أراد �آب��ا�ؤه��نّ الأثرياء �أن‬ ‫َ‬ ‫العي�ش ف��ي مكان ال ي�صل‬ ‫ي�ضمنوا لهن‬ ‫�إل�ي��ه ال��رج��ال فيخدعوهنّ ‪ .‬وك��نّ َيذه ْبنَ‬ ‫مدار�س لل�سكرتارية راقيةِ الم�ستوى‪،‬‬ ‫الى‬ ‫َ‬ ‫كمدر�سة َك ْيتي ِج ْبز‪ ،‬حيث يتوجب عليهن‬ ‫وقفازات‪.‬‬ ‫وجوارب‬ ‫بقبعات‬ ‫دخول ال�صف‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫�أو كنّ قد َت َخ ّر ْجنَ تو ًا من �أماكنَ مثل َك ْيتي‬ ‫ِج ْبز‪ ،‬و�أ�صبحن �سكرتيرات لمدراء عا ّمين‬ ‫�أو وكالء مدراء‪ ،‬و ُر ْحنَ بب�ساطة يت�سكعن‬ ‫في نيويورك في انتظار �أن يتزوجن �أح َد‬ ‫رجال الأعمال‪.‬‬ ‫كان يبدو على تلك الفتيات �ضجر رهيب‪.‬‬ ‫كنت �أراه��نّ على �سطح المبنى يتثاءبن‬ ‫وي�صبغن �أظ��اف��ره��ن وي�ح��اول��ن الحفاظ‬ ‫ع�ل��ى ل��ون ب�شرتهن ال �ب��رون��زي‪ ،‬برونز‬ ‫برمودا‪ ،‬وقد بدا عليهن �ضجر كالجحيم‪.‬‬ ‫ملت‬ ‫تحدثتُ مع �إح��داه��ن‪ ،‬فوجد ُتها قد ِ‬ ‫اليخوت‪ ،‬وملت التحليق في الطائرات‪،‬‬ ‫َ‬ ‫التزحلق على الجليد في �سوي�سرا‬ ‫وملت‬ ‫ف��ي �أع �ي��اد ال �م �ي�لاد‪ ،‬وم �ل��ت ال��رج��ال في‬ ‫البرازيل‪ .‬تلك الفتاة ومثيال ُتها يُ�شعرنني‬ ‫ب��ال�ق��رف‪ ،‬وي�ث��رن غيرتي ال��ى ح � ٍّد �أعجز‬ ‫فيه عن الكالم‪َ .‬‬ ‫فطوال ت�س َع ع�شر َة �سنة‬ ‫لم �أغ��ادر نيو �إنكلند �إال في ه��ذه الرحلة‬ ‫الى نيويورك‪ .‬فهذه هي فر�صتي الكبيرة‬ ‫الأولى‪ .‬وها �أنا �أتكيء م�سترخية و�أدعها‬ ‫تت�سرب من بين �أ�صابعي كالمياه‪.‬‬


‫ت� �ح� �ق� �ي� �ق ��ات‬

‫‪No.(158) - Thursday 22, December, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )158‬الخميس ‪ 22‬كانون األول ‪2011‬‬

‫‪9‬‬

‫الموهبة هي الحكم‪..‬‬

‫وسائل اإلعالم تغلق أبوابها بوجه طلبة اإلعالم!‬ ‫كلية االعالم التابعة لجامعة بغداد كانت لفترة قريبة الكلية الوحيدة المعنية بدراسة االعالم بمختلف أقسامه‪ ،‬الصحافة‪،‬‬ ‫التلفزيون واالذاعة‪ .‬عدد طلبتها قليل ‪ ،‬ونادرا ما تضم بين طالبها موهبة صحفية أو يتخرج منها من يتأهل للعمل في‬ ‫مجال االعالم ّإال من كان يمتلك الموهبة والرغبة ‪ ،‬وربما يحالفه الحظ فيجد من يأخذ بيده ويفتح له الطريق في المؤسسات‬ ‫االعالمية‪ .‬والمعروف أن خريج االعالم ال يقبل بأية وظيفة تعليمية أو في دوائر الدولة اال في أقسام االعالم التي تضمها تلك‬ ‫الدوائر وهي قليلة‪ .‬لذا فإن طلبة االعالم ومنذ زمن طويل لم يتوقفوا عن شكواهم من المستقبل المجهول‪ .‬مع زيادة عدد‬ ‫كليات االعالم التي فتحت ابوابها للطلبة في جامعة الحلة وكربالء والكوفة والبصرة‪ ،‬تعقد الوضع أكثر ‪ ،‬إذ أضيفت أرقام‬ ‫اخرى الى سلسلة العاطلين عن العمل‪.‬‬ ‫أمجاد أمجد‬

‫كثرة الصحف ال تكفي‪..‬‬

‫برغم االنفتاح الذي �شهده جمال االعالم‬ ‫ب��ع��د ال��ع��ام ‪ 2003‬وال����ذي مت��ي��ز بكرثة‬ ‫انت�شار ال�صحف وال��ق��ن��وات الف�ضائية‬ ‫وغ�ي�ره���ا م���ن امل���ؤ���س�����س��ات االع�لام��ي��ة‬ ‫يظل طالب االع�لام قلقا ب�ش�أن م�صريه‬ ‫ك��م��ا ي���ق���ول ال���ط���ال���ب م����ؤي���د اجلميلي‬ ‫م���ن خ��ري��ج��ي امل��رح��ل��ة ال���راب���ع���ة‪ /‬كلية‬ ‫الإع���ل��ام‪ ،‬م�����ض��ي��ف��ا "ا�ستب�شرنا خريا‬ ‫بانت�شار و�سائل االع�ل�ام‪ ،‬ففي كل يوم‬

‫تفتح �صحيفة ج��دي��دة و���ص��ار ع��دده��ا ال‬ ‫يح�صى ب��ل ال ن��ع��رف �أغلبها‪ ،‬فبعد �إن‬ ‫كانت ال�صحف الرئي�سة يف زمن النظام‬ ‫ال�سابق ال تتعدى اخلم�س‪� ،‬أ�صبحت الآن‬ ‫بالع�شرات‪ ،‬وم��ع ذل��ك �شهدت ال�سنوات‬ ‫ما قبل ‪ 2003‬بروز العديد من الأ�سماء‬ ‫يف ع��امل ال�صحافة‪ ،‬فقد ك��ان من ي�سعى‬ ‫ي�ستطيع الو�صول‪ ،‬وكانت الطريق رغم‬ ‫�صعوبتها مفتوحة ل��ل��م��واه��ب‪ ،‬اال ان‬ ‫ال�سنوات الأخرية �شهدت دخول العديد‬

‫م��ن النا�س اىل الو�سط االع�لام��ي رغم‬ ‫كونهم الميتلكون خربة وال درا�سة ‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك تفتح ال�صحف والقنوات ابوابها يف‬ ‫وجوه ه�ؤالء وتغلقها يف وجوهنا نحن‬ ‫اخلريجني بحجة اننا المنتلك خربة"‪.‬‬ ‫وي�ضيف "ارى �أن ب��ط��ال��ة اخلريجني‬ ‫ا�ستع�صى حلها على الدولة‪ ،‬فهي م�شكلة‬ ‫كانت موجودة �أ�صال قبل �سقوط النظام‬ ‫وبعد �سقوطه ا�ستب�شرنا بالوعود التي‬ ‫قطعتها احل��ك��وم��ات ال��ت��ي ج���اءت بعده‬

‫بتوفري الوظائف للخريجني ورعايتهم‪،‬‬ ‫اال اننا �صدمنا ب���أن ن�سبة البطالة بني‬ ‫اخل��ري��ج�ين زادت ك��ث�يرا يف ال�سنوات‬ ‫الأخ�يرة رغم ان البلد يزخر بالرثوات‪،‬‬ ‫وبع�ضنا لديه مهنة �أو حرفة تعلمها من‬ ‫والده �أو �أخيه ويفكر يف العمل بها بعد‬ ‫التخرج‪ ،‬لكن البع�ض الآخر الميتلك ذلك‬ ‫مما ي�شكل عبءا كبريا على كاهل عائلته‬ ‫التي تنتظر تخرجه بفارغ ال�صرب"‪.‬‬ ‫ومل يكن ر�أي الطالبة (نادية اخلفاجي)‬ ‫مرحلة رابعة‪ /‬كلية الأع�لام يختلف عن‬ ‫ر�أي زميلها‪� ،‬إذ قالت متح�سرة "نحن نحلم‬ ‫بالوظيفة وامل�ستقبل الناجح الذي يكلل‬ ‫م�سعانا وتعبنا خالل ال�سنوات املا�ضية‬ ‫خ�صو�صا و�أن��ن��ا ق�ضينا �سنوات كانت‬ ‫من �أ�صعب املراحل التي مرت على البلد‪،‬‬ ‫حيث ا�ست�شهد بع�ض زمالئنا وا�ساتذتنا‬ ‫ب��ان��ف��ج��ارات �أم���ام �أعيننا‪ ،‬وك���ان جمرد‬ ‫احل�ضور اىل اجلامعة �صباحا خماطرة‪،‬‬ ‫�أي ان��ن��ا ن�����س��ت��ح��ق ب��ع�����ض التعوي�ض‬ ‫عماعانيناه‪ ،‬وامل�شكلة �أننا نعلم متاما‬ ‫�أن م�ستقبلنا جمهول و�أن باب الوظائف‬ ‫مغلق يف وجوهنا‪ ،‬خ�صو�صا و�أن درا�سة‬ ‫االعالم ال متت ب�صلة اىل التعليم �أو غريه‬ ‫من امل�ؤ�س�سات اخلدمية‪� ،‬أي ان فر�صة‬ ‫الوظيفة تكاد تكون معدومة‪ ،‬ورغم حبي‬ ‫لدرا�سة االعالم اال �أنني ندمت حقا على‬ ‫اختياري لها كدرا�سة‪ ،‬ف�أنا �أ�شعر بقدرتي‬ ‫على العمل يف هذا املجال واحب القراءة‬ ‫والكتابة ولكن �أعلم جيدا انني قد ال |�أجد‬ ‫مكانا ي�ستقبلني‪ ،‬فرغم ك��ون ال�صحف‬ ‫والقنوات الف�ضائية حرة اال انها تعمل‬ ‫مببد�أ الوا�سطة وامل��ع��ارف وم��ن ال يجد‬

‫ّ‬ ‫الشرطة النسوية‪ ..‬تجربة فريدة تتعرض إلى‬ ‫الكثير من االنتقاص والظلم‬

‫بعد أن اجتاحت دوامات العنف بالدنا ‪،‬وبعد أن أفرز العنف ما يسمى باالنتحاريات ‪،‬صار لزاما أن تقوم‬ ‫الحكومة بتنسيب نساء بصفة شرطيات تابعات لوزارة الداخلية ويعملن على فرض األمن من خالل‬ ‫عمليات تفتيش النساء ‪ .‬هذه التجربة حظيت بآراء متباينة من قبل المجتمع بين مؤيد ورافض ‪،‬إال أنها‬ ‫وبرغم ذلك أثبتت وجودا لها كمهنة جديدة على المرأة ‪ .‬وعلى ما يبدو فان كل تجربة جديدة تحتاج إلى‬ ‫دفع ثمن غال ‪..‬وهذا ما تردده الشرطيات دائما ‪،‬تقول (شيماء ـ ع) وهي شرطية شابة تعمل في إحدى‬ ‫نقاط التفتيش ‪:‬‬ ‫كربـالء ‪ -‬ميساء الهاللي‬

‫ـ ينظر �إلينا املجتمع نظرة دونية‬ ‫ويرونا ك�أننا عار عليه‪،‬متنا�سني‬ ‫ب����أن واج��ب��ن��ا ه��و امل�����ش��ارك��ة يف‬ ‫حماية ب�لادن��ا وه���ذا بحد ذاته‬ ‫���ش��رف ل��ن��ا ‪،‬ول���ك���ن ب��ع�����ض��ه��م مل‬ ‫يتقبل ف��ك��رة �أن ت��ك��ون امل����ر�أة‬ ‫�شرطية وحتمل �سالحا لذا فهو‬ ‫يراها كمن ترتكب جرمية ‪.‬‬ ‫فيما ت���ؤك��د (رح��م��ة ـ ق) وهي‬

‫�شرطية يبدو عليها �أنها تعدت‬ ‫العقد الثالث ب�سنوات ‪:‬‬ ‫ـ نحن ن�لاق��ي املعاملة ال�سيئة‬ ‫ح��ت��ى م���ن ق��ب��ل امل��ن��ت�����س��ب�ين‪� ،‬إذ‬ ‫ك��ث�يرا م��ا نتعر�ض ل�لاه��ان��ة من‬ ‫ق��ب��ل ال�����ض��ب��اط وح��ت��ى ال�شرطة‬ ‫العاديني ‪،،‬وال ندري ملاذا يحكم‬ ‫حتى زميل املهنة على ال�شرطية‬ ‫ع��ل��ى �أن���ه���ا ام������ر�أة ال ت�ستحق‬

‫االح��ت��رام رغ���م �أن���ه���ا يف باقي‬ ‫الدول عك�س ذلك ‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ة �أخ������رى ت��ث�ير بع�ض‬ ‫ال�����ش��ائ��ع��ات ال���ت���ي ت��ت��ردد على‬ ‫ال�سنة النا�س بدءا من حمايات‬ ‫امل�س�ؤولني �إىل النا�س العاديني‬ ‫ح��ف��ي��ظ��ة امل��ج��ت��م��ع وم�����ن تلك‬ ‫ال�شائعات هو النيل من �سمعة‬ ‫ال�����ش��رط��ي��ات والإ������س�����اءة �إىل‬

‫طبيعة �سلوكهن ويف هذا تقول‬ ‫(م��ائ��دة‪،‬م) وه��ي �شرطية برتبة‬ ‫�ضابط‪ :‬ـ ال �أن��ك��ر وج��ود بع�ض‬ ‫احل���االت ال��ف��ردي��ة ول��ك��ن ه��ذا ال‬ ‫يعني �أن تعم ال�سمعة ال�سيئة‬ ‫على ال�شرطيات ب�سبب القالئل ‪.‬‬ ‫لو نظرنا ب�شكل منطقي �إىل الأمر‬ ‫لوجدنا ب��ان اغ��ل��ب ال�شرطيات‬ ‫ال���ق���ادم���ات �إىل ال��ع��م��ل ه���ن من‬

‫من ي�أخذ بيده لن ي�ستطيع ولوج جمال‬ ‫االعالم"‪.‬‬

‫مؤسسات اإلعالم أهلية‬

‫الطالب رحمن عبد ‪ ،‬من املرحلة الرابعة‬ ‫يقول"نعلم �أننا �سنواجه م�شاكل كثرية‬ ‫بعد التخرج ‪ ،‬والوظيفة �إن ح�صلت ‪،‬‬ ‫ت��ك��ون على ن��ظ��ام ال��ع��ق��ود‪� ،‬إ���ض��اف��ة اىل‬ ‫تدخل الوا�سطات التي �أ�صبحت الزمة‬ ‫جلميع الأنظمة يف العراق‪ ،‬اما يف جمال‬ ‫درا�ستنا فحتى العقود ي�صعب احل�صول‬ ‫عليها ‪ ،‬بل �إن الوظائف تكون مرهونة‬

‫ذوات الو�ضع املعي�شي املرتدي‬ ‫‪ ،‬ما ا�ضطرهن �إىل دخ��ول �سلك‬ ‫ال�����ش��رط��ة ل��ت���أم�ين ح��ي��اة كرمية‬ ‫لعوائلهن والتخل�ص من الإذالل‬ ‫الذي يتعر�ضن له ‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب امل��واط��ن�ين يعرت�ض‬ ‫(�ستار جابر) على الطريقة التي‬ ‫ت�ستخدمها بع�ض ال�شرطيات يف‬ ‫تفتي�ش الن�ساء �إذ يتعمدن يف‬ ‫حت�س�س �أج�ساد الن�ساء بطريقة‬ ‫مقززة وقال ب�أنه تلقى �شخ�صيا‬ ‫ع������دة �����ش����ك����اوى م�����ن زوج���ت���ه‬ ‫و�أخ���وات���ه وب��ع�����ض م��ع��ارف��ه يف‬ ‫هذا اجلانب‪.‬‬ ‫وحت��ت��ج �أي�ضا (�أم رائ���د) التي‬ ‫تقول بان اغلب املفت�شات يعمدن‬ ‫�إىل مترير معارفهن بال تفتي�ش‬ ‫بينما يقمن بتفتي�ش باقي الن�ساء‬ ‫وال�صراخ يف وجوههن ‪.‬‬ ‫ول���ل�������س���ي���دة (ب���������ش����رى ح�سن‬ ‫ع����ا�����ش����ور ) ع�������ض���وة جمل�س‬ ‫املحافظة وامل�س�ؤولة الرئي�سة‬ ‫ع��ن ال�شرطيات وجهة نظر يف‬ ‫ك���م ال�����ش��ك��اوى امل���ق���دم م���ن قبل‬ ‫ال�����ش��رط��ي��ات و����ض���ده���ن حيث‬ ‫تقول‪:‬‬ ‫ـ كل جتربة جديدة جتد القبول‬ ‫والرف�ض �إىل �أن يتعود عليها‬ ‫امل��ج��ت��م��ع‪ .‬املجتمع الكربالئي‬ ‫جمتمع حم��اف��ظ وع��م��ل امل���ر�أة‬ ‫يف �سلك ال�����ش��رط��ة ي��ح��ت��اج �إىل‬ ‫وقت كي يتعود عليه‪ .‬و�أ�شارت‬ ‫�إىل �أن وجودها يف هذا املوقع‬ ‫هو ال��وق��وف على �أه��م امل�شاكل‬ ‫التي تعاين منها ال�شرطيات ‪،‬‬ ‫و�أنها م�ستعدة دوم��ا ال�ستقبال‬ ‫ال�����ش��ك��اوى‪ .‬و�أ����ش���ارت �إىل �أن‬ ‫امل��ح��اف��ظ��ة ال مي��ك��ن �أن ت�أخذ‬ ‫ك��ل م��ا ي��ق��ال ���س��واء �ضد �أو مع‬ ‫ال�شرطيات ‪ ،‬و�أن��ه��ا تعمل على‬ ‫ح��ل ج��م��ي��ع الإ����ش���ك���االت ب�شكل‬ ‫دبلوما�سي ‪،،‬و�أ����ش���ارت �أي�ضا‬ ‫�إىل �أنهم يعملون على الرجوع‬ ‫�إىل ال�سرية ال��ذات��ي��ة لل�شرطية‬ ‫قبل تعيينها لأنها متثل واجهة‬ ‫احلكومة و�أي �إخ�ل�ال منها يف‬ ‫الآداب �أو غ�يره��ا �سيعر�ضها‬ ‫ل��ل��م�����س��اءل��ة‪ .‬و�أك������دت �أن عمل‬ ‫ال�شرطية هو عمل نبيل ويحتاج‬ ‫تعاون النا�س وتفهمهم ‪.‬‬

‫برغبة وق����رارات ا���ص��ح��اب امل�ؤ�س�سات‬ ‫وهي غالبا �أهلية وقد ينتهي عقدنا يف‬ ‫�أية حلظة‪� ،‬أي انه و�ضع غري �أمني متاما"‬ ‫‪ ،‬وعن درا�سته يف جمال الإعالم �أ�ضاف‬ ‫" ان درا�ستنا يف كلية الإعالم تفتقد اىل‬ ‫الكثري من اجلدية وغري قادرة على خلق‬ ‫اعالمي ناجح‪ ،‬واملناهج التي در�سناها‬ ‫قدمية وفيها جانب نظري تطبيقي ولي�س‬ ‫عمليا‪ ،‬فهي ال ت�ؤهلنا للعمل كاعالميني‬ ‫وال العمل يف �أي��ة مهنة �أخ���رى‪ ،‬ويبقى‬ ‫امل�ستقبل جمهوال بالن�سبة الينا"‬ ‫ومل يكن ر�أي (�أحمد رحمن) زميله خمتلفا‬ ‫عنه حيث قال"كل ال�صحف وامل�ؤ�س�سات‬ ‫االعالمية تطالب ب�أن يكون ال�شخ�ص قد‬ ‫عمل �سابقا‪ ،‬وال توجد �صحيفة �أو جملة‬ ‫ترحب باخلريجني اجل���دد‪ ،‬فال�صحافة‬ ‫م��وه��ب��ة ولي�ست درا����س���ة‪ ،‬والمي��ك��ن لنا‬ ‫�أن نطرق باب �صحيفة لنطالب بالعمل‪،‬‬ ‫والكل بات يبحث عن اخلربات وال يهتم‬ ‫للم�ستوى الدرا�سي‪ ،‬فال توجد �صحيفة‬ ‫�أو قناة �أو اذاعة تتحمل تدريب اخلريج‬ ‫واك�سابه اخل�برة بل انهم يبحثون عن‬ ‫اجلاهز‪".‬‬

‫صحافة األنترنت تلغي الموهبة‬

‫الميكن تعليم ان�سان الكتابة‪ ،‬هذا ماقاله‬ ‫الأ�ستاذ م�ضر اخلال�صي‪ ،‬ا�ستاذ االعالم‬

‫ّ‬

‫م�ضيفا "ي�أتي الطلبة اىل كلية الأعالم‬ ‫حلبهم لل�صحافة على انها مهنة املغامرة‪،‬‬ ‫ورمبا يظنون ان من ال�سهل تعلمها من‬ ‫خ�لال ال��درا���س��ة يف الكلية‪ ،‬ث��م ي�صطدم‬ ‫الطلبة بحقيقة ان الكاتب ال ميكن ان‬ ‫يتعلم حرفة الكتابة من مقاعد الدرا�سة‪.‬‬ ‫ن��ع��م ان ال���درا����س���ة الأك���ادمي���ي���ة مهمة‬ ‫لل�صحفي والكاتب والفنان ولكن بدون‬ ‫املوهبة ال ت�ساوي �شيئا‪ ،‬كما �أن �صحف‬ ‫ه��ذه الأي��ام مل تعد تقيم وزن��ا للموهبة‪،‬‬ ‫فقد �صار االنرتنت هو امل�صدر الرئي�س‬ ‫مل���واد ال�صحف و���ص��ار نقل املعلومات‬ ‫جاهزا فلم يعد ال�صحفي يق�ضي نهاره‬ ‫يبحث عن اخلرب والتحقيق وكل ما هو‬ ‫جديد بل يكتفي باجللو�س اىل حا�سوبه‬ ‫ليبحث عن كل ما يريده‪ ،‬وبالنتيجة لن‬ ‫ي�ستطيع ان يطور ا�سلوبه يف الكتابة‬ ‫�أو موهبته بل ا�صبحت الكتابة حرفة‬ ‫لي�س اكرث" وطالب اخلال�صي و�سائل‬ ‫االعالم بفتح ابوابها امام طلبة االعالم‬ ‫من اخلريجني كونهم اليقلون مهارة عن‬ ‫الكثري من ال�صحفيني الذين يعملون يف‬ ‫ال�صحف الآن وهم ال ميلكون الكثري من‬ ‫اخلربة والدرا�سة الأكادميية م�ؤكدا "ب�أن‬ ‫بني طلبته توجد الكثري من املواهب التي‬ ‫حت��ت��اج فقط امل��ج��ال للتعبري ع��ن ذاتها‬ ‫وابداعها"‪.‬‬

‫ّ‬

‫أزمة السكن‪ ..‬من يحلها؟‬

‫مديحة جليل البياتي‬ ‫تعترب ازمة ال�سكن احد اهم االزم��ات اخلانقة التي اذلت‬ ‫الرجال وقهرت العوائل وجعلتهم يعي�شون حتت وط�أة‬ ‫العوز امل��ادي نتيجة دفع املبالغ الطائلة لإيجار البيوت‪.‬‬ ‫و مع ا�ستمرار ال��زي��ادة احلا�صلة يف ال�سكان وال��زواج‬ ‫والوالدات وان�شطار العوائل والهجرة من الريف واملدن‬ ‫النائية اىل مراكز املحافظات تفاقمت ازمة ال�سكن يف املدن‬ ‫و�صار البحث عن حل لها احد هموم املواطن الذي كان ي�أمل‬ ‫ان يلقي عبء هذا الهم على امل�س�ؤولني بعد ثماين �سنوات‬ ‫من التغيري‪ .‬جريدة (النا�س) رافقت بع�ض املواطنني يف‬ ‫معاناتهم حول هذا املو�ضوع‪ ..‬املواطن (ع�صام حممود )‬ ‫ا�ستاذ جامعي‪ ،‬قال‪ :‬م�س�ألة ازمة ال�سكن لي�ست بامل�شكلة‬ ‫اجلديدة العهد ولكن �سوء التخطيط واالدارة التي عمت‬ ‫كل االنظمة املتعاقبة على العراق هو ال�سبب‪� .‬إن �سوء‬ ‫التخطيط ه��ذا ادى �إىل ال��و���ص��ول �إىل م��ا نحن فيه من‬ ‫ازمة حقيقية لل�سكن والعي�ش يف ظروف �صعبة جد ًا ‪ ،‬فقد‬ ‫انق�سم البيت الواحد الذي م�ساحته ‪150‬م مث ًال �إىل ثالثة‬ ‫بيوت ‪ ،‬وهكذا ح�صلت االن�شطارات العائلية التي ت�ؤدي‬ ‫�إىل عواقب م�ؤملة يف البيت الواحد من نزاع واحتكاك بني‬ ‫االخ��وة واالخ���وات وم�شاكل االطفال وغريها ‪ .‬املواطن‬ ‫العراقي يعي�ش حالة ام��ل يف ح�صوله على قطعة ار�ض‬ ‫يف وطنه يف زمن النظام ال�سابق والآن ما زال يعي�ش على‬ ‫نف�س االمل‪� .‬أغلب املواطنني ال ميلكون قطعة ار�ض �سكنية‬ ‫و�إن امتلكها فهو ال ي�ستطيع بناءها الرتفاع ا�سعار املواد‬ ‫االن�شائية وبذلك �ستظل ازمة ال�سكن دون حل‪ .‬التقارير‬ ‫تقول �إن العراق بحاجة �إىل مليوين وحدة �سكنية‪ ..‬فمتى‬ ‫�ستقوم وزارة اال�سكان واالع��م��ار بالتنفيذ؟ �سمعنا عن‬ ‫بدء �شركات عراقية ببناء عدد من املجمعات ال�سكنية بعد‬ ‫ماعجزت ال�شركات االجنبية عن القدوم �إىل العراق ب�سبب‬ ‫االو�ضاع االمنية التي مير بها البلد‪ .‬ن�أمل خريا‪.‬‬ ‫*املواطن (عمار خالد) رجل اعمال‪ ،‬قال‪ :‬ال �أعتقد ان حل‬ ‫مع�ضلة ازمة ا�سكن �سيكون قريبا ما دامت االو�ضاع غري‬ ‫م�ستقرة والف�ساد االداري املتف�شي ب�شكل رهيب ‪ ،‬والوزراء‬ ‫منهمكني يف امورهم اخلا�صة و�أمور �أحزابهم التي ينتمون‬ ‫اليها‪ .‬وا�ضاف �ساخرا‪ :‬عمليات البناء واالعمار حتتاج �إىل‬

‫تخطيط علمي وال �أعتقد ان هذا موجود االن‪.‬‬ ‫*املواطنة (اقبال عبد الله) مدر�سة قالت‪ :‬ال �أع��رف ملاذا‬ ‫قامت وزارة اال�سكان ببناء جممعات خا�صة مبنت�سبي‬ ‫وزارتها قبل اجلميع‪ ..‬ملاذا هذه التفرقة؟ نتمنى ان ت�ستمر‬ ‫يف البناء الن��ه بعد حت�سن الو�ضع املعا�شي للموظفني‬ ‫زادت باملقابل بدالت االيجار �إىل ال�ضعف عما كانت �سابق ًا‬ ‫وعلى الوزارات ان تتعاون فيما بينها من �أجل حل م�شكلة‬ ‫موظفيها يف ال�سكن‪.‬‬ ‫*املواطن (حممد طه) كا�سب‪ ،‬يقول‪ :‬امتلك قطعة �أر�ض‬ ‫�سكنية لكن الميكنني بناءها وذل��ك الرتفاع ا�سعار مواد‬ ‫البناء ب�شكل �سريع ومرعب بحيث ان كل ح�ساباتي ت�صبح‬ ‫خاطئة بعد م��رور ف�ترة ق�صرية عندما ان��وي ال�شروع‬ ‫بالعمل والبناء‪ .‬نطالب احلكومة بتحديد ا�سعار املواد‬ ‫لكي يتمكن املواطن من البناء ‪ .‬ن�أمل من �صندوق اال�سكان‬ ‫الذي مت العمل به م�ؤخر ًا ان ي�أخذ بنظر االعتبار كل �شرائح‬ ‫املجتمع دون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫*امل��واط��ن (قي�س رائ��د )‪ ،‬موظف ‪ ،‬له ر�أي �آخ��ر للحد من‬ ‫ارتفاع ا�سعار املواد االن�شائية �إذ يقول‪ :‬ان على الدولة ان‬ ‫ت�ستورد ما حتتاجه �ضمن عمليات البناء واالعمار وترتك‬ ‫ما ينتج حملي ًا للمواطنني حتى ال تناف�س املواطنني‪ ،‬وبذلك‬ ‫ن�ستطيع ولو بقدر قليل من املحافظة على اال�سعار‪� ،‬أما �إذا‬ ‫دعم الناجت املحلي من خالل ت�سهيل فتح املعامل واالكثار‬ ‫منها ف�سيكون عام ًال م�ضاف ًا وم�ساعدا النعا�ش حركة البناء‬ ‫يف البلد‪ ..‬وي�ضيف قائ ًال‪� :‬شركات حملية تابعة لوزارة‬ ‫اال�سكان واالع��م��ار ���ص��ارت لديها خ�برة جيدة م��ن خالل‬ ‫العمل اث��ن��اء احل�صار االقت�صادي وميكن ان ت��ب��ادر يف‬ ‫امل�شاركة يف م�شاريع ال�سكن اال�ستثمارية ‪.‬‬ ‫*املواطنة (بثينة يا�سني) خريجة جامعية وحالي ًا ربة بيت‬ ‫تقول‪ :‬بعد انتهاء النظام ال�سابق توقع العراقيون ان هناك‬ ‫ع�صا �سحرية �سوف تنهي �أزمة ال�سكن لكنه ا�صبح حلم ًا‬ ‫بعيد املنال‪ .‬يف النظام ال�سابق كانت االرا�ضي والعقارات‬ ‫واملنح حم�صورة برجال االمن‪ ،‬وما ا�شبه اليوم بالبارحة‪،‬‬ ‫فالف�ساد االداري وال�سرقة واالرهاب وعدم متكن ال�شركات‬ ‫االجنبية من اال�ستثمار يف العراق كل هذه االم��ور متنع‬ ‫الدولة من التمكن من بناء املجمعات ال�سكنية‪ ..‬وكان الله‬ ‫يف عون احلكومة ‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ت � � ��اري � � ��خ‬

‫‪No.(158) - Thursday 22, December, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )158‬الخميس ‪ 22‬كانون األول ‪2011‬‬

‫ّ‬ ‫بشتئاشان بين اآلالم والصمت‬ ‫ّ‬

‫من هزيمة الى أخرى‬ ‫ّ‬

‫القيادة الشيوعية حطمت الحزب وظلت في مواقعها القيادية‪ ..‬تواصل األخطاء!‬ ‫إن اﻻﻓﻮاج اﻟﺨﻤﺴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﺸﻜﻴﻠﻬﺎ‪ ،‬ﺟﺮى ﺗﻘﺴﻴﻤﻬﺎ اﻟﻰ ﺛﻼﺛﺔ ﻗﻮاﻃﻊ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ (ﻗﺎﻃﻊ ﺑﺎدﻳﻨﺎن‪ ،‬ﻗﺎﻃﻊ هولير‪ ،‬ﻗﺎﻃﻊ كركوك واﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ)‪ ،‬واﻧﻴﻄﺖ ﻗﻴﺎدة هذه اﻟﻘﻮاﻃﻊ اﻟﻰ‬ ‫ﺑﺪﻳﻼ ﻋﻦ اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻻﻗﻠﻴﻢ كردﺳﺘﺎن واﺻﺒﺤﺖ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻻﻗﻠﻴﻢ دون ﺗﺄﺛﻴﺮ ﻳﺬكر‪ ،‬وذﻟﻚ ﺧﻼﻓًﺎ ﻟﺴﻨﺔ ‪.1964‬‬ ‫اﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻤﺮكزﻳﺔ‪ ،‬وﻓﻲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ واﻟﻮاﻗﻊ اﺻﺒﺤﺖ ً‬ ‫ﻓﻠﺠﻨﺔ اﻗﻠﻴﻢ كردﺳﺘﺎن اﺻﺒﺤﺖ كطائر ﻣﻨﺘﻮف اﻟﺮﻳﺶ ‪ ،‬ﻓﺎﺿﻄﺮت اﻟﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺪن االﺗﺼﺎل ﺑﺎﻟﻘﻴﺎدة العسكرية وراﺣﺖ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﺗﺤﻞ ﻣﺸﺎكلها اﻟﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻄﺒﺎﻋﻲ‪ ،‬اﻻﻋﻼم‪ ،‬اﻳﺼﺎل واﺳﺘﻼم اﻟﺒﺮﻳﺪ واﻟﻤﺴﺎﺋﻞ اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ وﻣﻬﻤﺎت اﺧﺮى‪ ،‬وكما ذكرﻧﺎ ﻓﺎن هذه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻓﻲ اﻟﻨﻀﺎل‬ ‫اﻟﻤﺴﻠﺢ ﻋﺎم ‪ 1979‬واﻟﺴﻨﻮات اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺨﺎﻟﻒ اﺳﻠﻮب وﻧﻬﺞ اﻟﺤﺰب ﻓﻲ ﻋﺎم ‪ ، 1964‬ﺣﻴﺚ كانت ﻟﺠﻨﺔ اﻗﻠﻴﻢ كردﺳﺘﺎن هي اﻟﺘﻲ ﺗﺸﺮف ﻋﻠﻰ ﺣﺮب اﻻﻧﺼﺎر‪ ،‬ﻓﻔﻲ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫كانت هذه اﻟﻠﺠﻨﺔ هي ﺻﺎﺣﺒﺔ اﻟﺴﻠﻄﺔ واﻟﻘﺮار ﺣﺴﺐ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ وﺟﻮدها ﻓﻲ كردﺳﺘﺎن ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺸﺮف ﻋﻠﻰ كل اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ‪ ،‬وﻓﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ كان ﻳﺘﻮاﺟﺪ إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‬ ‫اﻋﺪاد كبيرة ﻣﻦ اﻟﻜﻮادر اﻟﻌﺮب‪.‬‬ ‫قادر رشيد (أبو شوان)‬

‫| الحلقة ‪| 14 -‬‬

‫ﻗﻴﺎدة اﺤﻟﺰب ﻋﻴﻨﺖ ﺠﻣﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻋ�ﻀﺎء‬ ‫اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ واﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻟﺮك��زﻳﺔ ﻟﺘﻮﻲﻟ‬ ‫ﻣ�ﺴ�ﺆوﻟﻴﺔ اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟﻌ�ﺴﻜﺮي ﺑﺎﻟﺘﻨﺎوب‪،‬‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﺪك�ت��ور رﺣﻴﻢ ﻋﺠﻴﻨﺔ‪ ،‬اﺑﻮ ﻋﻮاﻃﻒ‪،‬‬ ‫�ﺁراﺧﺎﺟﺎدور‪ ،‬اﺑﻮ ﺣﻜﻤﺖ‪ ،‬ﺑﻬﺎءاﻟﺪﻳﻦ ﻧﻮري‪،‬‬ ‫اﺑﻮ ﻋﺎﻣﻞ‪ ،‬ﻋﻤﺮ ﻋﻠﻲ اﻟ�ﺸﻴﺦ (اﺑﻮ ﻓﺎروق)‪،‬‬ ‫اﺑﻮ �ﺳﻌﺪ و�ﺁﺧﺮﻳﻦ‪ .‬ان ﺟﻤﻴﻊ ه�ؤالء ﻢﻟ ﺗﻜﻦ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺧﺮﺒة ﻲﻓ اﻟﻨ�ﻀﺎل اﻤﻟ�ﺴﻠﺢ‪.‬‬ ‫ك�ان��ت ه��ذه اﻤﻟﻬﻤﺔ ﻣﻘﺘ�ﺼﺮة ﻋﻠﻰ �أﻋ�ﻀﺎء‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻟﺮكزﻳﺔ ﻓﻘﻂ وﺤﻣﺮﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﻏﺮﻴهم‪.‬‬ ‫ان ه��ذا اﻟﻨﻬﺞ ك��ان ﻣﻦ اﺣﺪ اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﺮﻗﻠﺖ اﺣﺮاز اﻧﺘ�ﺼﺎرات ذات اهمية ﺧﻼل‬ ‫اﻟ�ﺴﻨﻮات اﻟﻌ�ﺸﺮ ﻟﻠﻜﻔﺎح اﻤﻟ�ﺴﻠﺢ و�ﺳﺒﺒﺖ ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻣ�ﺂ�ﺳﻲ وك ��وارث ﻣﺪﻣﺮة اﻣﺜﺎل ب�شتئا�ﺷﺎن‬ ‫وﻧﻜ�ﺴﺎت اﺧﺮى كثرية‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮل ﻣﻼ ﻋﻠﻲ ﻲﻓ ر�ﺳﺎﻟﺘﻪ اﻰﻟ اﻟك��اﺗﺐ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟ�ﺼﺪد‪ :‬ﻲﻓ اﻟ�ﺸﻬﺮ اﻟﻌﺎ�ﺷﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪1982‬‬ ‫ﻋﻘﺪ ك ��وﻧﻔﺮاﻧ�ﺲ ﻟﻼﻧ�ﺼﺎر ﻲﻓ ب�شتئا�ﺷﺎن‪،‬‬ ‫ﻢﺗ ﻓﻴﻪ ﻋﺰل اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟﻌ�ﺴﻜﺮي اﻟ�ﺴﺎﺑﻖ دون‬ ‫ان ﻳ�ﺴﺘ�ﺸﺮﻴوا �أﺣﺪ ًا ﺣﻮل اﻤﻟﻮ�ﺿﻮع‪ .‬وكان‬ ‫ﻣﻜﻮﻧ ًﺎ ﻣﻦ اﻟﺮﻓﻴﻖ اﻤﻟﻼزم ﺧ�ﻀﺮ‪ ،‬اﺑﻮ ﺗﺎرا‪،‬‬ ‫ﻣﻼ ﻋﻠﻲ‪� ،‬ﻷ ﻧﻬﻢ ﻢﻟ ﻳﻜﻮﻧﻮا اﻋ�ﻀﺎء ﻲﻓ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﻟﺮكزﻳﺔ‪ ،‬و�ﺷﻜﻠﻮا ﻣﻜﺘﺒﺎ ﻋ�ﺴﻜﺮﻳ ًﺎ ﺟﺪﻳﺪ ًا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﻓﺎق ﺑﻬﺎءاﻟﺪﻳﻦ ﻧﻮري‪� ،‬ﺁراﺧﺎﺟﺎدور‪ ،‬اﺑﻮ‬ ‫ﻋﻮاﻃﻒ‪ ،‬وﺑﺮﺋﺎ�ﺳﺔ اﻟﺮﻓﻴﻖ اﺑﻮ ﻋﺎﻣﻞ‪ ،‬وكما‬ ‫اﺗﺬك ��ر ﻓﺎن ﺣﻮاﻲﻟ ﺛﻼﺛﻦﻴ ﻣﻦ اﻟﺮﻓﺎق ﻣﻦ‬ ‫اﻋ�ﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻟﺮك��زﻳﺔ واﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ‬ ‫وكوادر البي�شمركة ﻗﺪ ﺣ�ﻀﺮوا هذا اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫وكان اﻟﺮﻓﻴﻖ ﻋﺰﻳﺰ ﺤﻣﻤﺪ ﺣﺎ�ﺿﺮ ًا اﻳ�ﻀ ًﺎ‪.‬‬ ‫واﺛﻨﺎء اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻗﺎل ﻟﻬﻢ �ﺁراﺧﺎﺟﺎدور‪:‬‬ ‫اﻧﻨﻲ ﺨﻣﺘ�ﺺ ﻲﻓ ﺠﻣﺎل اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻨﻘﺎﺑﻲ‬ ‫وﻋﻴﻨﺘﻤﻮﻲﻧ ﻲﻓ ﺠﻣﺎل اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻌ�ﺴﻜﺮي رﻏﻢ‬ ‫اﻧﻨﻲ ﻻ اﻣﻠﻚ ﺧﺮﺒة ﻲﻓ هذا اﻤﻟﺠﺎل‪ ،‬ﻓﻘﺒﻞ ﻓﺮﺘة‬ ‫ﺗﻮﻗﻌﻨﺎ هجوﻣ ًﺎ ﻋﻠﻴﻨﺎ و�ﺳ�ﺄﻟﺖ اﺣﺪ اﻟ�ﻀﺒﺎط‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺨﺮﺟﻮا ﻲﻓ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﻌ�ﺴﻜﺮﻳﺔ ﻲﻓ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼ ﻟﻪ اذا ﻗﺮرﻧﺎ اﻻﻧ�ﺴﺤﺎب ﻓﻜﻴﻒ‬ ‫ﻧﻨ�ﺴﺤﺐ؟ ﻓﻘﺎل ﻲﻟ �ﺳﺮ ﻤﺑﺤﺎذاة اﻟﻨﻬﺮ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ‬ ‫�أن اﻤﻟﺎء ﻳﻨﺒﻊ وﻳﺠﺮي ﻲﻓ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺟﺒﻠﻴﺔ ﻻ‬ ‫ﺗ�ﺴﺘﻄﻴﻊ اﻻ اﻟﻄﻴﻮر اﺟﺘﻴﺎزها‪ ،‬وكذلك �ﺷ�ﺄن‬ ‫كل ﻣﻦ اﺑﻮﻋﺎﻣﻞ اﻤﻟﺤﺎﻣﻲ وﺑﻬﺎءاﻟﺪﻳﻦ ﻧﻮري‬ ‫واﺑﻮ ﻋﻮاﻃﻒ كلهم ﻻ ﻤﻳﻠﻜﻮن اﻳﺔ ﺧﺮﺒة ﻲﻓ‬ ‫اﻤﻟﺠﺎل اﻟﻌ�ﺴﻜﺮي‪ .‬ﻋﻠﻤﺎ ﻟﺪﻳﻨﺎ ك��وادر ﺟﻴﺪة‬ ‫ﻓﻠﻤﺎذا ﻻ ﻧﻜﻠﻔﻬﻢ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻲﻓ هذا اﻤﻟﺠﺎل‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻧﻨﺎ ﻋﺪﻤﻳﻮ اﺨﻟﺮﺒة ﻲﻓ اﻻﻣﻮر اﻟﻌ�ﺴﻜﺮﻳﺔ؟‬

‫إجراءات خاطئة‬

‫ﺑﻌﺪ اﻤﻟ�ﺆﻤﺗﺮ اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻠﺤﺰب اﻟ�ﺸﻴﻮﻋﻲ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻲﻓ ‪ ،1985/11/10‬اﻟﺬي اﻧﻌﻘﺪ ﻲﻓ‬ ‫وهرى خواروو) ﺟﺮدت ﺠﻟﻨﺔ‬ ‫ﻗﺮﻳﺔ (مهركه‬ ‫ِ‬ ‫اﻻﻗﻠﻴﻢ ﻣﻦ �ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻬﺎ اك�ثر ﻣﻦ اﻟ�ﺴﺎﺑﻖ‬ ‫وﺗﺮكت ﺟﺎﻧﺒ ًﺎ ‪ ،‬ﻲﻓ ﺣﻦﻴ كان اﻟ�ﺸﻌﺎر اﻟﺮﺋﻴ�ﺴ‬ ‫ﻟﻠﻤ�ﺆﻤﺗﺮ ﺗﻘﻮﻳﺔ اﻤﻟﻨﻈﻤﺎت اﻤﻟﺪﻧﻴﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ وﺑﺎﻻﺧ�ﺺ ﻲﻓ اﻤﻟﻨﺎﻃﻖ اﻤﻟﺤﺮرة ﻣﻦ‬ ‫كرد�ﺳﺘﺎن‪.‬‬ ‫وﺑﻌﻜ�ﺲ اﻟ�ﺸﻌﺎر‪ ،‬ﻗﺮر اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ‬ ‫ﺗﻌﻴﻦﻴ اﻟﺮﻓﻴﻖ اﺑﻮ ﻋﻮاﻃﻒ ‪ ،‬وهو ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺒ�ﺼﺮة ‪� ،‬ﺳﻜﺮﺗﺮﻴ ًا ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻗﻠﻴﻢ ك��رد�ﺳﺘﺎن ‪،‬‬ ‫وكذلك ﻢﺗ ﺗﻌﻴﻦﻴ اﻟﺮﻓﻴﻖ اﺑﻮ ﺟﻨﺎن وهو كردي‬ ‫ﻓﻴﻠﻲ ﻻ ﻳﺘﻘﻦ اﻟﻠﻐﺔ الكردية و رﻓﻴﻖ ﻣ�ﺴﻴﺤﻲ‬ ‫ﻋﺮﺑﻲ �ﺁﺧﺮ ﻻ ﻳﺘﻘﻦ �أﻳ�ﻀﺎ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻜﺮدﻳﺔ ‪،‬‬ ‫اﻋ�ﻀﺎء ﻲﻓ ﻣﻜﺘﺐ اﻗﻠﻴﻢ ك��رد�ﺳﺘﺎن رﻏﻢ اﻧﻬﻢ‬ ‫ﻢﻟ ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻳﻌﺮﻓﻮن كلمة ك��ردﻳﺔ واﺣﺪة‪� .‬إن‬ ‫ه�ؤالء اﻟﺮﻓﺎق اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻢﻟ ﻳﻜﻮﻧﻮا اﻋ�ﻀﺎء ﻲﻓ‬ ‫ﺠﻟﻨﺔ اﻻﻗﻠﻴﻢ �ﺳﺎﺑﻘﺎ ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻢ كان ﻳﺠﺐ ان‬ ‫ﻳﻜﻮن اﻟﺮﻓﺎق اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻢ اﺧﺘﻴﺎره��م �أع�ضاء‬ ‫ﻲﻓ اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻋ�ﻀﺎء ﻲﻓ ﺠﻟﻨﺔ اﻻﻗﻠﻴﻢ‪ .‬وهذا‬ ‫اﻻﺟﺮاء ﻲﻓ ﺣﺪ ذاﺗﻪ اﻧﺤﺮاف ﻋﻦ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻲ واﻟﻨﻬﺞ اﻟﺪﻤﻳﻘﺮاﻃﻲ‪� ،‬إذ ﻳﺠﺐ‬ ‫ان ﻳﻜﻮن اﻻﺧﺘﻴﺎر ﺣ�ﺴﺐ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺪاﺧﻠﻲ‬ ‫ﻟﻠﺤﺰب وﻳﺘﻢ ﺑﺎﻻﻧﺘﺨﺎب ﺑﺎﻟﻨ�ﺴﺒﺔ �ﻷ ﻋ�ﻀﺎء‬ ‫اﻤﻟﻜﺘﺐ واﻟ�ﺴﻜﺮﺗﺮﻴ‪ .‬وﻣﻦ ﺛﻢ ا�ﺿﻴﻒ ﺠﻣﻴﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق (ﻣﺎم ﻗﺎدر) اﻟﻴﻬﻢ (كمرتجم!) ‪،‬‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻢ ان اﻟﺮﻓﻴﻖ ﻗﺪ �أﺛﺮت اﻟ�ﺸﻴﺨﻮﺧﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﺐ ﻋﻠﻴﻪ و�أﺣﻴﺎﻧﺎ ﻢﻟ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﻗﺮاءة‬ ‫ر�ﺳﺎﺋﻞ اﻤﻟﻨﻈﻤﺎت اﻤﻟﺤﻠﻴﺔ ﻧﺎهيك ﻋﻦ ﺗﺮﺟﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻬﻢ‪ .‬كان ﻳﺘﻢ ﺗﻌﻴﻦﻴ اﻟ�ﺴﻜﺮﺗﺮﻴ واﻋ�ﻀﺎء ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻻﻗﻠﻴﻢ ﺑﻘﺮار ﻣﻦ اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ وﺑﻌﻴﺪ ًا ﻋﻦ‬ ‫اﻳﺔ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت دﻤﻳﻘﺮاﻃﻴﺔ وﺣﺮة ‪ ،‬وﻟﻮ �ﺳﻠﻜﺖ‬ ‫ﺠﻟﻨﺔ اﻻﻗﻠﻴﻢ ﻃﺮﻳﻖ اﻻﻧﺘﺨﺎب ‪ ،‬ﻟﻜﺎن ﻳﺠﺐ ﻲﻓ‬ ‫هذه اﺤﻟﺎﻟﺔ اﻧﺘﺨﺎب ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ‪.‬‬ ‫و�أن اﻟﺮﻓﺎق اﻟﺬﻳﻦ ك ��ان ﻳﺘﻢ اﺧﺘﻴﺎره � ��م‬ ‫ك�ﺴﻜﺮﺗﺮﻴ ﺠﻟﻨﺔ اﻻﻗﻠﻴﻢ ﻢﻟ ﻳﻜﻮﻧﻮا ذوي ر�أي‬ ‫ﻣ�ﺴﺘﻘﻞ ﺧﺎ���ص ﺑﻬﻢ ‪ ،‬وﻢﻟ ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻳﻨﻄﻘﻮن‬ ‫ﺑﺎﻳﺔ كلمة ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺮون اﻤﻟﻮاﻗﻒ اﺨﻟﺎﻃﺌﺔ او‬ ‫ﺧﻠﻼ ﻲﻓ ﻋﻤﻞ ﺣﺰﺑﻲ ‪� ،‬أي ك��اﻧﻮا ﻣ�ﺴﺎﻤﻟي��ن!‬ ‫وﻲﻓ اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟﻌ�ﺴﻜﺮي كانوا ﻳﺘﻼﻋﺒﻮن ﻲﻓ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر اﻋ�ﻀﺎء ﺠﻟﻨﺔ اﻻﻗﻠﻴﻢ وﻳﻜﻠﻔﻮﻧﻬﻢ ﺑ�ﺄي‬ ‫ﻋﻤﻞ ‪ ،‬دون ا�ﺳﺘ�ﺸﺎرة ﻣﻜﺘﺐ اﻻﻗﻠﻴﻢ‪ .‬واﻤﻟﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﻌ�ﺴﻜﺮي ﻢﻟ ﻳﻘﻒ ﻋﻨﺪ هذا اﺤﻟﺪ ‪ ،‬ﺑﻞ �ﺳﻴﻄﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻤﻟﻨﻈﻤﺎت اﻤﻟﺤﻠﻴﺔ ﻲﻓ اﻗﻠﻴﻢ ك��رد�ﺳﺘﺎن‬ ‫اﻰﻟ درﺟﺔ ان اﻤﻟﺮاك��ز اﻟﻌ�ﺴﻜﺮﻳﺔ �ﺷﺮﻋﺖ ﻲﻓ‬ ‫ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻣﻨﻈﻤﺎت ﺤﻣﻠﻴﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ ﻲﻓ اﻤﻟﺪن ‪،‬‬ ‫ا�ﻷ ﻣﺮ اﻟﺬي اﻓ�ﺴﺢ اﻤﻟﺠﺎل ﻟﻠﻌﻨﺎ�ﺻﺮ اﻤﻟ�ﺸﺒﻮهة‬ ‫ﻟﻼﻧﺪ�ﺳﺎ� ��س ﻲﻓ �ﺻﻔﻮف هذه اﻤﻟﻨﻈﻤﺎت كما‬

‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫‪ ‬عزيز محمد اعترف بمسؤوليته الشخصية عن االتفاق مع البعث لكنـه ظل السكرتير العام‬ ‫‪ ‬آراخاج���ادور‪ :‬أن���ا مخت���ص بالعم���ل النقاب���ي‪ ..‬وم���ا ش���أني والمكت���ب العس���كري؟!‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متحمـلين المخاطر وهي ماكثة في مواقعها الدافئة!‬ ‫كنـا نصل إلى القيادة مشيا خالل أيام‬ ‫ﺣ�ﺼﻞ ﻲﻓ ﺗﻨﻈﻴﻤﺎت كركوك واﻣﺎك��ن اﺧﺮى‬ ‫‪ ،‬اﻣﺘﺎزت ﺑﻬﺬﻩ اﻟﻈﺎهرة ‪ ،‬اﻟﺘﻲ راح �ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜﺜﺮﻴ ﻣﻦ اﻟﻜﻮادر واﻤﻟﻘﺎﺗﻠﻦﻴ اﻟﺬﻳﻦ وﻗﻌﻮا‬ ‫ﻲﻓ ﺣﺒﺎﺋﻞ اﻟﺒﻌﺜﻴﻦﻴ وﻢﺗ ﺗ�ﺼﻔﻴﺘﻬﻢ ‪ ،‬وﻢﻟ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗ�ﺸﺨﻴ�ﺺ اﺣﺪ ﻣﻦ هذه اﻟﻌﻨﺎ�ﺻﺮ اﻤﻟ�ﺸﺒﻮهﺔ!‬ ‫كما ان اﻟﻘﻮاﻃﻊ الع�سكرية ك�ان��ت ﺗﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑ�ﺼﻼﺣﻴﺔ ﻣﻨﺢ درﺟﺔ اﻟﻌ�ﻀﻮﻳﺔ ﻲﻓ اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫اﻤﻟﺤﻠﻴﺔ اﻰﻟ اﻤﻟﻘﺎﺗﻠﻦﻴ ﻲﻓ �ﺻﻔﻮف اﻟﻌ�ﺴﻜﺮﻳﻦﻴ‬ ‫اﻤﻟﺘﻮاﺟﺪﻳﻦ ﻲﻓ اﻟﻘﻮاﻃﻊ‪ .‬وﻗﺪ ﺗ�ﻀﺮرﻧﺎ ﻣﻦ‬ ‫هذا اﻟﻨﻬﺞ كثريا ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻤﺗﻨﺢ درﺟﺎت ﺣﺰﺑﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ �ﻷ �ﺷﺨﺎ���ص ﻏﺮﻴ كفوئني دون ان ﻳﻜﻮن‬ ‫هناك ﻣﻘﺎﻳﻴ�ﺲ واﻗﻌﻴﺔ او ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻧﺘﺨﺎب ﻣﺎ‪.‬‬ ‫خ�ل��ق اه �م��ال اﻟﺪور اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ واﻟﻔﻜﺮي‬ ‫واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻗﻠﻴﻢ ك ��رد�ﺳﺘﺎن ﻣ�ﺸﻜﻠﺔ‬ ‫كبرية ﺑﻦﻴ اﻤﻟﻨﻈﻤﺘﻦﻴ اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻴﺔ واﻟﻌ�ﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ان دور ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻻﻗﻠﻴﻢ ﻲﻓ اﻤﻟﺪن كان �ﺿﻌﻴﻔ ًﺎ‬ ‫ﻲﻓ اﺑﺪاء اﻤﻟ�ﺴﺎﻋﺪة وﻣ�ﺴﺎﻧﺪة اﺤﻟﺮكة اﻤﻟ�ﺴﻠﺤﺔ‬ ‫ﻲﻓ اﻤﻟﺠﺎل اﻟﻔﻜﺮي واﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ واﻤﻟﺎدي‪.‬‬ ‫وهكذا ﺤﺗﻮل اﺤﻟﺰب �إﻰﻟ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻋ�ﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫وﺠﻟﻨﺔ اﻗﻠﻴﻢ كرد�ﺳﺘﺎن �إﻰﻟ ﺗﺎﺑﻊ ﻋﺪﻢﻳ اﻟﻘﺪرة‬ ‫واﺤﻟﺮك��ة واﻟﺮ�أي ‪ ،‬اﻰﻟ درﺟﺔ ان �ﺳﻜﺮﺗﺮﻴ‬ ‫واﻋ�ﻀﺎء ﻣﻜﺘﺐ اﻻﻗﻠﻴﻢ ﺧﻼل اﻟ�ﺴﻨﻮات‬ ‫اﻟﻌ�ﺸﺮ اﻟﺘﻲ ﻋﺎ�ﺷﻮه� ��ا ﻲﻓ اﺠﻟﺒﺎل ﻢﻟ ﺗﻜﻦ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻢ اﻟﻘﺪرة ﻋﻠﻰ اﻻﺑﺘﻌﺎد وﻟﻮ ﻤﻟ�ﺴﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣﺋﺘﻲ ﻣﺮﺘ ﻋﻦ ﻣﻘﺮاﺗﻬﻢ ﻲﻓ ﺟﺒﺎل كارا‪ ،‬ﻣﺘﻦﻴ‪،‬‬ ‫ﺑﺎرزان‪ ،‬كوندى دراو‪ ،‬ب�شتئا�ﺷﺎن واﻣﺎكن‬ ‫اﺧﺮى‪ ،‬ﺣﻴﺚ ك���اﻧﻮا ﻳﺒﻨﻮن ﻣﻘﺮاﺗﻬﻢ ﻲﻓ‬ ‫اﻣﺎك��ن ﻣﻌﺰوﻟﺔ وﺑﻌﻴﺪة‪ ،‬اﻰﻟ درﺟﺔ اﻧﻬﻢ ﻢﻟ‬ ‫ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻳ�ﺴﺘﻄﻴﻌﻮن زﻳﺎرة اﻟﻠﺠﺎن اﻤﻟﺤﻠﻴﺔ‬ ‫واﻻ�ﺷﺮاف ﻋﻠﻰ اﻋﻤﺎﻟﻬﻢ كمحلية كركوك‬ ‫ﻲﻓ ك �ه��رﻣﻴﺎن و�ﺳﻮران‪ ،‬ﺤﻣﻠﻴﺔ هولري ﻲﻓ‬ ‫ﺑﺎﻟﻴ�ﺴﺎن وﺑﺎرزان وﺤﻣﻠﻴﺔ �ﺳﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ ﻲﻓ‬ ‫ﻗﺮداغ واﻣﺎكن اﺧﺮى‪.‬‬

‫ماكثون في أماكنهم‬

‫اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ �ﺻﻢ �ﺁذاﻧﻪ ازاء هذه‬ ‫اﻟﻼاﺑﺎﻟﻴﺔ‪ .‬ﻓﻜﻨﺎ ﻧﺤﻦ ﻣﺜﻼ ﻣﺎم ﺑﺎرام وﻗﺎدر‬ ‫ر�ﺷﻴﺪ �ﺳﻜﺮﺗﺮﻴي ﺤﻣﻠﻴﺘﻲ اﻟ�ﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وك��رك��وك ‪ ،‬ﻧﺬه ��ب ﻣ�ﺸﻴﺎ ﻋﻠﻰ اﻻﻗﺪام ﻣﻦ‬ ‫كهرﻣﻴﺎن وﻗﺮداغ اﻰﻟ ﻣﻘﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻻﻗﻠﻴﻢ ﻲﻓ‬ ‫ﺟﺒﻞ ك��ارا وﻣﺘﻦﻴ ﻲﻓ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺑﺎرزان وﻗﺮﻳﺔ‬ ‫دراو ﻲﻓ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻟﻮﻻن متعر�ضني اىل ﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫كبرية ﻲﻓ اﻟﻄﺮﻳﻖ غري ال�سالك ﻟﻌﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫واﺣﺪ ‪ ،‬وك�ن��ا ﻧﻘﻄﻊ اﻤﻟ�ﺴﺎﻓﺔ ﺧﻼل ﺧﻤ�ﺴﺔ‬ ‫ﻋ�ﺸﺮ ﻳﻮﻣ ًﺎ وﻲﻓ كل ﻳﻮم كنا ﻧ�ﺴﺮﻴ ﻤﻟﺪة ﻋ�ﺸﺮ‬

‫�ﺳﺎﻋﺎت �أو �أك�ثر‪ ،‬وكانت ﻣ�ﺴﺮﻴﺗﻨﺎ ﻣﻐﺎﻣﺮة‬ ‫ﻲﻓ ﺣﺪ ذاﺗﻬﺎ ‪ ،‬ﻋﺒﻮر اﻻﻧﻬﺮ‪ ،‬اﺟﺘﻴﺎز اﻟﻄﺮق‬ ‫اﺨﻟﺎ�ﺿﻌﺔ ﻟ�ﺴﻴﻄﺮة اﻟﻨﻈﺎم ‪ ،‬ﻧﺎهيك ﻋﻦ اﻟﺘﻌﺐ‬ ‫واﻻرهـــﺎق واﺠﻟﻮع واﺨﻟﻮف ﻣـــــﻦ اﻟﻮﻗﻮع‬ ‫ﻲﻓ ﻗﺒ�ﻀﺔ اﻟﻌﺪو‪ .‬وكان �أﻧ�ﺼﺎرﻧﺎ اﻟ�ﺸﺠﻌﺎن‬ ‫ﻳﺮاﻓﻘﻮﻧﻨﺎ وﻳﺪﻟﻮﻧﻨﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮق ا�ﻵ ﻣﻨﺔ‬ ‫واﻟﺒﻌﻴﺪة ﻣﻦ �أم��اك��ن اﻤﻟﺮﺗﺰﻗﺔ واﺠﻟﻴ�ﺶ ‪،‬‬ ‫هذا ﻲﻓ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي كان ﺟﻤﻴﻊ اﻋ�ﻀﺎء ﺠﻟﻨﺔ‬ ‫اﻻﻗﻠﻴﻢ ‪ ،‬كل ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺘﻪ ‪ ،‬ﻳﺘﻮﺟﻬﻮن اﻰﻟ ﻣﻘﺮ‬ ‫(ﻣ�ﺴ�ﺆول!) اﻻﻗﻠﻴﻢ اﻟﻮاﻗﻊ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺮﺑﺔ ﻣﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫هذه كانت اﺤﻟﻴﺎة اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴ�ﺸﻬﺎ البي�شمركة‬ ‫ﻲﻓ ﺗﻠﻚ اﻻﻳﺎم ‪ ،‬وﻢﻟ ﻧﻜﻦ ﻣﻨﺰﻋﺠﻦﻴ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫�أﻣﺎ اﻟ�ﺸيء اﻟﺬي كان ﻳﺪﻋﻮ اﻰﻟ اﻟﺘﺮﺒم وﻋﺪم‬ ‫اﻟﺮ�ﺿﺎ ‪ ،‬هو ان واﺣﺪ ًا او اﺛﻨﻦﻴ ﻣﻦ ﻣ�ﺴ�ﺆوﻲﻟ‬ ‫اﻻﻗﻠﻴﻢ ﻢﻟ ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻳﺘﺠ�ﺸﻤﻮن ﻋﻨﺎء اﻟ�ﺴﻔﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻘﺮاﺗﻬﻢ اﻟﺒﻌﻴﺪة اﻟﻮاﻗﻌﺔ وراء اﺤﻟﺪود‬ ‫ﻟﻠﺤ�ﻀﻮر ﻲﻓ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﺠﻟﻨﺔ اﻻﻗﻠﻴﻢ ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ك��ان ﻋﻠﻰ اﻋ�ﻀﺎء ﺠﻟﻨﺔ اﻻﻗﻠﻴﻢ ﺟﻤﻴﻌﻬﻢ‬ ‫اﻟﺬهاب اﻟﻴﻬﻢ ﻲﻓ ﻣﻘﺮاﺗﻬﻢ وهم �إﻣﺎ �ﺷﺨ�ﺼﺎن‬ ‫او �ﺷﺨ�ﺺ واﺣﺪ ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧ�ﺼﻞ اﻰﻟ ﻣﻘﺮ‬ ‫ﺠﻟﻨﺔ اﻻﻗﻠﻴﻢ ‪ ،‬كنا ﻧﺮى اﻋ�ﻀﺎء ﻣﻜﺘﺐ اﻻﻗﻠﻴﻢ‬ ‫وه��م ﻳﺘﻤﺘﻌﻮن ﺑ�ﺼﺤﺔ ﺟﻴﺪة وﻧﻈﺎﻓﺔ ﺗﺎﻣﺔ‬ ‫وﻲﻓ اﻣﺎك��ن داﻓﺌﺔ ‪ ،‬وكانوا ﻳﺒﺪون ك�أثرﻳﺎء‬ ‫اﻤﻟﺪن ﻲﻓ ﻣﻼﺤﻣﻬﻢ وﻣﻼﺑ�ﺴﻬﻢ! ﻓﺎلبي�شمركه‬ ‫ﻳﻬﻴﺌﻮن ﻟﻬﻢ اﻟﻄﻌﺎم وﻳﺠﻠﺒﻮن ﻟﻬﻢ اﻟﺬﺧﺮﻴة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻮاﻃﻊ‪ .‬وﻲﻓ اﻟ�ﺸﺘﺎء ﻳﺠﻠﺒﻮن‬ ‫اﺤﻟﻄﺐ‪ ،‬وﻳﺨﺒﺰون ﻟﻬﻢ وﻳﻨﻈﻔﻮن اﻟﻐﺮف‬ ‫وﻳﺤﺮ�ﺳﻮﻧﻬﻢ‪ .‬واﻣﺎ ﻧﺤﻦ‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺗﺘﻮرم‬ ‫�أﻗﺪاﻣﻨﺎ ﻣﻦ ﺟﺮاء ا�ﻷ ﺣﺬﻳﺔ اﻤﻟﻄﺎﻃﻴﺔ واﻟ�ﺴﺮﻴ‬ ‫اﻤﻟ�ﺴﺘﻤﺮ ﻲﻓ اﻟﻄﺮق‪ ،‬وﻧﻌﺎﻲﻧ ﻣﻦ ا�ﻷ ﻢﻟ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﺘﻤﺰق اﻟﻔﻘﺎﻋﺎت واﺠﻟﺮوح اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫�ﺿﻴﻖ اﻻﺣﺬﻳﺔ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ اﻋﺘﺪﻧﺎ اﻻﺣﺘﻔﺎظ‬ ‫ﺑﻜﻤﻴﺔ ﻣﻦ اﺤﻟﺒﻮب واﻻدوﻳﺔ ﻟﻌﻼج ا�ﻵﻻم‬ ‫واﻻ�ﺳﻬﺎل ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺬه ��ب اﻰﻟ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫ﺠﻟﻨﺔ ا�ﻷ ﻗﻠﻴﻢ! كانت اﻟﺮواﺋﺢ اﻟﻨﺘﻨة اﻤﻟﻨﺒﻌﺜﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﺟ�ﺴﺎﻣﻨﺎ وﻣﻼﺑ�ﺴﻨﺎ وﺟﻮارﺑﻨﺎ ﻣ�ﺼﺪر‬ ‫ازﻋﺎج ﻟ�ﻶ ﺧﺮﻳﻦ‪ .‬كانت ﺤﻣﺘﻮﻳﺎت اﺤﻟﻘﺎﺋﺐ‬ ‫اﻤﻟﺤﻤﻮﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﻇﻬﻮرﻧﺎ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ اﻻﺣﺬﻳﺔ‬ ‫اﻤﻟﻄﺎﻃﻴﺔ وادوات اﺤﻟﻼﻗﺔ واﺨﻟﺒﺰ واﻟﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟﺮديء وﺑﻌ�ﺾ اﻤﻟﻌﻠﺒﺎت ﻏﺮﻴ اﻟ�ﺼﺎﺤﻟﺔ‬ ‫ﻟﻼ�ﺳﺘﻌﻤﺎل‪.‬‬ ‫كان ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻧﺤﻦ اﻻﺛﻨﻦﻴ‪ ،‬ان ﻧﻘﻮم ﺑﻬﺬا اﻟ�ﺴﻌﻲ‬ ‫ﺑﻦﻴ اﻟ�ﺼﻔﺎ واﻤﻟﺮوة كل �ﺳﺘﺔ ا�ﺷﻬﺮ ﻣﺮة واﺣﺪة‬ ‫‪� ،‬إﻣﺎ ﻲﻓ ﻣﻮ�ﺳﻢ اﻟ�ﺸﺘﺎء اﻟﻘﺎر�ص اﻟﺮﺒد او ﻲﻓ‬ ‫ﻣﻮ�ﺳﻢ اﻟ�ﺼﻴﻒ اﺤﻟﺎر‪.‬‬

‫ﺧﻼل اﻟﻜﺎرﺛﺔ اﻟﺪاﻣﻴﺔ ﻲﻓ ه �ج��وم‬ ‫اﻻﺤﺗﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻋﻠﻰ ب�شتئا�ﺷﺎن ﺑﺘ�ﺄرﻳﺦ‬ ‫‪ ،1983/5/1‬ك� ��ان ﻣﻜﺘﺐ ﺠﻟﻨﺔ اﻗﻠﻴﻢ‬ ‫كرد�ﺳﺘﺎن ﻣﻮﺟﻮد ًا هناك ‪ ،‬وكان ﻳﺒﺪوﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫اﻟ�ﻀﻌﻒ وﻋﺪم اﻟﻘﺪرة على اﻟﺘ�ﺼﺮف ﺑ�ﺼﻮرة‬ ‫ﺟﺮﻳﺌﺔ ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻢﻟ ﻳ�ﺴﺘﻄﻴﻌﻮا ا�ﺻﺪار ﺑﻴﺎن‬ ‫ا�ﻹ داﻧﺔ وﻓ�ﻀﺢ هجوم اﻻﺤﺗﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻤﻟﻨﻄﻘﺔ ‪� ،‬ﺳﻮاء ﻲﻓ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ �أو ﻗﺒﻠﻪ‪ .‬كان‬ ‫اﻟﺮﻓﻴﻖ ﻓﺎﺢﺗ ر�ﺳﻮل �ﺳﻜﺮﺗﺮﻴ ًا ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻗﻠﻴﻢ‬ ‫كرد�ﺳﺘﺎن‪ .‬وﻣﻦ اﻟ�ﻀﺮوري ﻋﻨﺪ ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻋﻤﻠﻨﺎ‬ ‫اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ واﻟﻌ�ﺴﻜﺮي ان ﻧﺮﺒز اﺠﻟﻮاﻧﺐ‬ ‫اﻻﻳﺠﺎﺑﻴﺔ واﻟ�ﺴﻠﺒﻴﺔ ‪ ،‬وﻋﻨﺪ اﻟﺘﻄﺮق اﻰﻟ‬ ‫اﻻﺣﺪاث واﻤﻟﻮاﻗﻒ ﻳﺠﺐ ان ﻧﺬك��ر اﻻﻣﻮر‬ ‫ﺑ�ﺼﻮرة واﻗﻌﻴﺔ وكما هي‪.‬‬

‫األخطاء‬

‫ﻲﻓ اﻤﻟ�ﺆﻤﺗﺮ اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻠﺤﺰب اﻟ�ﺸﻴﻮﻋﻲ اﻤﻟﻨﻌﻘﺪ‬ ‫ﻋﺎم ‪� ، 1985‬ﺻﺮح اﻟ�ﺴﻜﺮﺗﺮﻴ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺤﺰب‬ ‫اﻟﺮﻓﻴﻖ ﻋﺰﻳﺰ ﺤﻣﻤﺪ ﻣﺎﻳاتﻲ‪ :‬ﺑﻌﺪ ﺗﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﺠﻟﺒﻬﺔ ﻣﻊ اﻟﺒﻌﺚ ‪ ،‬اﻗ ّﺮ ﺑﺎن ﻗﻴﺎدة اﺤﻟﺰب ﻗﺪ‬ ‫اﺧﻄ�ﺄت ﺧﻄ�أ كبريا ﻲﻓ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﻣﻊ اﻟﺒﻌﺚ و‬ ‫ﺗ�ﺸﻜﻴﻞ اﺠﻟﺒﻬﺔ ‪ ،‬و�أن هذا اﺨﻟﻄ�ﺄ �ﺳﺒﺐ �ﺿﺮر ًا‬ ‫ﺑﻠﻴﻐ ًﺎ ﻟﻠﺤﺰب وﻟﻠﺠﻤﺎهري واﺤﻟﺮكة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻲﻓ ﺑﻼدﻧﺎ‪ ،‬واﻧﺎ �ﺷﺨ�ﺼﻴ ًﺎ اﻋﺮﺘف ﺑﺎﻲﻧ‬ ‫اﻤﻟ�ﺴ�ﺆول ا�ﻷ ول ﻋﻦ هذا اﺨﻟﻄ�ﺄ‪.‬‬ ‫اﻟﺮﻓﻴﻖ اﻟ�ﺴﻜﺮﺗﺮﻴ اﻗ ّﺮ ﺑﺎﻤﻟ�ﺴ�ﺆوﻟﻴﺔ ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻢﻟ ﻳﺘﻨﺎزل ﻋﻦ ﻣﺮك��زه ﻟﺮﻓﻴﻖ �ﺁﺧﺮ‪ ،‬ﺑﻞ ﻇﻞ‬ ‫ه��و واﻟﻘﻴﺎدﻳوﻦ الآخ ��روﻦ اﻟﺬﻳﻦ ارﺗﻜﺒﻮا‬ ‫هذه اﻻﺧﻄﺎء اﻟﻜﺒﺮﻴة ‪ ،‬ﻣﺮﺘﺑﻌﻦﻴ ﻲﻓ اﻣﺎكنهم‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ واﻋﻴﺪ اﻧﺘﺨﺎﺑﻬﻢ ﻣﺮة اﺧﺮى ‪� ،‬ﻷ ﻧﻬﻢ‬ ‫ﻢﻟ ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻳﻘﺒﻠﻮن ان ﻳ�ﺄﺗﻲ ا�ﺷﺨﺎ�ص �ﺁﺧﺮون‬ ‫وﻳﻜﻮﻧﻮن ﺑﺪﻻء ﻋﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫اﻋ�ﻀﺎء اﻤﻟ�ﺆﻤﺗﺮ ﻋﻴﻨﻮا دون ان ﻳﻜﻮن ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺘﻌﻴﻦﻴ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ك���وﻧﻔﺮاﻧ�ﺲ اﻤﻟﻨﻈﻤﺎت‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ان اﻋ�ﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻟﺮكزﻳﺔ ﻢﻟ ﺗﻜﻦ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ﻓﻜﺮة ﻋﻦ ﻋﻘﺪ اﻤﻟ�ﺆﻤﺗﺮ اﻻ ﻗﺒﻞ ﻳﻮم واﺣﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻧﻌﻘﺎدﻩ‪� .‬أي ان اﻤﻟ�ﺆﻤﺗﺮ ﻗﺪ اﻧﻌﻘﺪ ﺣ�ﺴﺐ‬ ‫رﻏﺒﺔ اﻤﻟﺘﻨﻔﺬﻳﻦ! وﻢﻟ ﻳﻄﻠﻊ اﺤﻟﺎ�ﺿﺮون ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ووﺛﺎﺋﻖ اﻤﻟ�ﺆﻤﺗﺮ‪ ،‬وﻗﺪ ﻢﺗ اﻗﻨﺎﻋﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ اﻧﺎ�س اكفاء �ﺁﺧﺮوﻦ ﻟﻴ�ﺼﺒﺤﻮا‬ ‫ﻗﻴﺎدﻳﻦﻴ ً‬ ‫ﺑﺪﻻ ﻋﻨﻬﻢ ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻢﺗ اﺧﺘﻴﺎرهم ﻣﺮة‬ ‫اﺧﺮى كقادة ﻟﻠﺤﺰب ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﺮﻓﻴﻖ ﻋﺰﻳﺰ‬ ‫ﺤﻣﻤﺪ!‬ ‫ﻣﻊ ذﻟﻚ ﻓﻘﺪ ﻢﺗ ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻗ�ﺼﺎء‬ ‫ﺠﻣﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﻮادر اﺤﻟﺰﺑﻴﺔ ﻏﺮﻴ اﻟﻜﻔﻮءة‬

‫ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ ك�ان��وا ﻣﺜﺎر �أﻗﺎوﻳﻞ اﻟﻨﺎ� ��س ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺮاء ﺗ�ﺼﺮﻓﺎﺗﻬﻢ اﻟﻼﻣﺒﺪئﻳﺔ وﻣﻮاﻗﻔﻬﻢ ﻏﺮﻴ‬ ‫اﻟﻼﺋﻘﺔ ككوادر ﺣﺰﺑﻴﺔ ‪ ،‬واﺠﻟﻦﺒ واﻤﻟﻨﺎﻓ�ﺴﺔ‬ ‫ﻏﺮﻴ اﻤﻟ�ﺸﺮوﻋﺔ ﻟﻠﻮ�ﺻﻮل اﻰﻟ اﻤﻟﻨﺎ�ﺻﺐ‬ ‫اﺤﻟﺰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻬﺮب ﻣﻦ اﺠﻧﺎز اﻟﻮاﺟﺒﺎت‬ ‫واﻤﻟﻬﺎم اﺤﻟﺰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻤﻠﻖ اﻤﻟﻔﺮط ﻟﻬﺬا او‬ ‫ذاك ﻣﻦ اﻟﻘﺎدة اﺤﻟﺰﺑﻴﻦﻴ‪ .‬وﻗﺪ ﻢﺗ اﻗ�ﺼﺎء‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻋ�ﺸﺮ كادرا ﺣﺰﺑﻴ ًﺎ ﻣﻦ ﺠﻣﻤﻮع كوادر‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻟﺮك��زﻳﺔ واﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻋﺪده� ��م ﺗ�ﺴﻌﺔ وﻋ�ﺸﺮي � ��ن ﻋ�ﻀﻮ ًا‪ .‬وه��ذا‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ كان اﺟﺮاء �ﺻﺤﻴﺤ ًﺎ وﺟﻴﺪ ًا ﺑﺎﻤﻟﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻮ�ﺿﻊ اﻟ�ﺴﺎﺋﺪ ﻲﻓ اﻟ�ﺴﺎﺑﻖ ﺣﻴﺚ كان‬ ‫اﻻهتمام ﻣﺮك��ز ًا ﻋﻠﻰ ﻋﺪد اﻻﻋ�ﻀﺎء وﻟﻴ�ﺲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﻮﻋﻴﺘﻬﻢ ‪ ،‬وك��ذل��ك اﺣ�ﺴﻦ ﻣﻦ ﺗﻌﻴﻦﻴ‬ ‫ﻋ�ﺸﺮة رﻓﺎق ﻏﺮﻴ كفوئني ك�أع�ضاء �إﺣﺘﻴﺎط‬ ‫ﻲﻓ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻟﺮكزﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ اﻟﺬي كان ﻳ�ﺴﺮﻴ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﺤﻟﺰب ﻣﻨﺬ �ﺳﻨﻮات واﻟﺬي اﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫اﻤﻟﺘﻨﺪرون ﻟﻘﺐ اﻟﻌ�ﺸﺮة اﻤﻟﺒ�ﺸﺮة‪.‬‬ ‫وﻤﺎ كان ﻠاﻔﺘ ًﺎ ﻟﻠﻨﻈﺮ‪ ،‬هو ﻧ�ﺸﺮ ﺟﻤﻴﻊ وﺛﺎﺋﻖ‬ ‫اﻤﻟ�ﺆﻤﺗﺮ ﻲﻓ �ﺻﺤﺎﻓﺔ اﻟﺒﻠﺪان اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋ�ﺸﺮة اﻳﺎم ﻓﻘﻂ ﻣﻦ اﺧﺘﺘﺎم اﻤﻟ�ﺆﻤﺗﺮ اﻟﺬي‬ ‫اﻧﻌﻘﺪ ﻲﻓ ﻗﺮﻳﺔ (م �ه��رك��ه وه ��ر اﻟ�ﺴﻔﻠﻰ)‬ ‫اﻤﻟﺮﺣﻞ �ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ و�ﺻﻠﺖ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻜﻮﻳﺖ اﻰﻟ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺒﻌﺜﻲ ﻣﻊ ا�ﺳﻤﺎء‬ ‫اﻟﻌﻨﺎ�ﺻﺮ اﻟﺘﻲ ﻢﻟ ﺤﺗ�ﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻻ�ﺻﻮات‬ ‫اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﻔﻮز ﺑﺎﻤﻟﻘﺎﻋﺪ (وﺑﻌﺒﺎرة اﺧﺮى‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻢﺗ اﻗ�ﺼﺎ�ؤه ��م)‪ ،‬وﻗﺪ ﻢﺗ اﻟﺘ�ﺴﺮﺘ ﻋﻠﻰ‬ ‫هذا اﺤﻟث ا ﻳ�ﻀ ًﺎ وﻢﻟ ﻳﻜ�ﺸﻒ ﻋﻦ اﻤﻟ�ﺴ�ﺆوﻟﻦﻴ‬ ‫ﻋﻦ ﺗ�ﺴﺮب هذه اﻤﻟﻌﻠﻮﻣﺎت ‪� ،‬ﻷ ن واﺣﺪ ًا ﻣﻦ‬ ‫اﻋ�ﻀﺎء اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ كان ﻣ�ﺴ�ﺆوﻻ ﻋﻦ‬ ‫ه��ذا اﻟﻌﻤﻞ‪( ،‬واﻟﺮﻓﻴﻖ ﻓﺎﺢﺗ ر�ﺳﻮل كان‬ ‫ﻣ�ﺼﺪر ﻧ�ﺸﺮ هذه اﻤﻟﻌﻠﻮﻣﺎت ﻲﻓ اﻳﺮان)‪.‬‬ ‫كان ﻣﻦ اﻟ�ﻀﺮوري ان ﻳﻘﻮم اﻤﻟ�ﺆﻤﺗﺮ ﺑﺎﺟﺮاء‬ ‫ﺗﻘﻴﻴﻢ واﻗﻌﻲ ﻟﻜﺎرﺛﺔ ب �� �ش �ت �ئ��ا�ﺷﺎن وﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺣﻮل اﻤﻟﻮ�ﺿﻮع وﻓﺮ�ض اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻤﻟ�ﺴ�ﺆوﻟﻦﻴ ﻋﻦ اﻟﻜﻮارث اﻤﻟﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫اﻟﺘ�ﺴﺮﺘ ﻋﻠﻰ اﻟﻬﺮوب اﻤﻟﺨﺠﻞ ﻲﻓ ﺑﺎرزان‬ ‫وخ��ورﻧﻪ وه��زان ‪ ،‬كما ك��ان ﻣﻦ اﻟ�ﻀﺮوري‬ ‫ﺑﻌﺪ اﺧﺘﺘﺎم اﻤﻟ�ﺆﻤﺗﺮ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻲﻓ كيفية‬ ‫و�ﺻﻮل وﺛﺎﺋﻖ اﻤﻟ�ﺆﻤﺗﺮ اﻰﻟ اﻟﺒﻌﺜﻴﻦﻴ ﺑﻬﺬﻩ‬ ‫اﻟ�ﺴﺮﻋﺔ وﻳﺘﻢ اﺟﺮاء ﺤﺗﻘﻴﻖ ﺣﻮل اﻤﻟﻮ�ﺿﻮع‬ ‫وﻓ�ﻀﺢ اﻤﻟ�ﺴ�ﺆوﻟﻦﻴ ﻋﻨﻪ‪.‬‬

‫التأخير‬

‫ﻣﻦ اﺠﻟﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬك� ��ر �أﻧﻪ ﻢﻟ ﻳﺠﺮ اﻟﺘﻄﺮق‬

‫�إﻰﻟ ه��ذا اﻤﻟﻮ�ﺿﻮع ﺣﺘﻰ ﺑ�إ�ﺷﺎرة ‪ ،‬ﻻ ﻲﻓ‬ ‫اﻤﻟ�ﺆﻤﺗﺮﻳﻦ اﺨﻟﺎﻣ�ﺲ واﻟ�ﺴﺎد�� � ��س ﻟﻠﺤﺰب‬ ‫اﻟ�ﺸﻴﻮﻋﻲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ‪ ،‬وﻻ ﻲﻓ اﻤﻟ�ﺆﻤﺗﺮﻳﻦ اﻻول‬ ‫واﻟﺜﺎﻲﻧ ﻟﻠﺤﺰب اﻟ�ﺸﻴﻮﻋﻲ ﻲﻓ كرد�ﺳﺘﺎن‪.‬‬ ‫اﻋﻘﺒﺖ ك� ��ارﺛﺔ ب���ش�ت�ئ��ا�ﺷﺎن اﻻوﻰﻟ ك��ارﺛﺔ‬ ‫ب�شتئا�ﺷﺎن اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ‪ ،‬ﺛﻢ اﻋﻘﺒﺘﻬﺎ كارﺛﺔ خورنه‬ ‫وه��زان ﻲﻓ ﻋﺎم ‪ 1984‬واﻟﻔﺮار اﻤﻟﺨﺠﻞ ﻲﻓ‬ ‫ﺑﺎرزان ﻋﺎم ‪ 1985‬واﻟﻬﺮوب ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺧﻮاكورك ﻋﺎم ‪ ، 1988‬ﺛﻢ هزﻤﻳﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﻋﺎم ‪ 1992‬ﻲﻓ ك��رد�ﺳﺘﺎن ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻟﻔ�ﺸﻞ ﻲﻓ‬ ‫ار�ﺳﺎل ﺣﺘﻰ ﻤﻣﺜﻞ واﺣﺪ ﻓﻘﻂ اﻰﻟ اﻟﺮﺒﻤﻟﺎن ‪،‬‬ ‫وكذلك اﻟﻬﺰﻤﻳﺔ ﻲﻓ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻲﻓ‬ ‫اﻟ�ﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ ﻲﻓ ‪2000/2/23‬ﺣﻴﺚ ﻓ�ﺸﻠﻨﺎ‬ ‫ﻲﻓ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺪواﺋﺮ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدها‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ وﺧﻤ�ﺴي�� ��ن وﻢﻟ ﻧﻨﺠﺢ ﻲﻓ داﺋﺮة‬ ‫واﺣﺪة ﻣﻦ هذه اﻟﺪواﺋﺮ‪ ،‬وكذلك ﻓ�ﺸﻠﻨﺎ ﻲﻓ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻲﻓ ارب�ي��ل ﻲﻓ‬ ‫‪ ،2001/5/28‬وﻲﻓ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻤﻟﻨﻈﻤﺎت‬ ‫اﻤﻟﻬﻨﻴﺔ ﻲﻓ كرد�ﺳﺘﺎن كلها‪..‬اﻟﺦ‪.‬‬ ‫كل ه��ذه اﻟ�ﺴﻼ�ﺳﻞ ﻣﻦ اﻻﺧﻄﺎء واﻟﻜﻮارث‬ ‫واﻟﻬﺰاﺋﻢ ﺑﻘﻴﺖ دون اﻳﺔ درا�ﺳﺔ وﺗﻘﻴﻴﻢ ‪،‬‬ ‫وﻢﻟ ﺗﺒﺤﺚ ﻲﻓ اﻳﺔ ﺠﻟﻨﺔ او ﻣ�ﺆ�ﺳ�ﺴﺔ ﺣﺰﺑﻴﺔ‬ ‫‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻲﻓ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ �ﺷﻜﻠﻬﺎ‬ ‫اﺤﻟﺰب ﻟﻠﻤ�ﺴﺎﺋﻞ (اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ!)‪ ،‬وﻲﻓ كل ﻣﺮة‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺗ�ﺄﺟﻴﻞ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻰﻟ ﻓﺮ�ﺻﺔ اﺧﺮى!‬ ‫اﻲﻧ اﻋﺘﻘﺪ ﺑﺎن ﺗﻘﻴﻴﻤ ًﺎ واﻗﻌﻴ ًﺎ وﺟﺮﻳﺌ ًﺎ وﺛﻮرﻳ ًﺎ‬ ‫ﻟﻼﺧﻄﺎء واﻟﻨﻮاﻗ�ﺺ ﻲﻓ اﻟﻌﻤﻞ اﺤﻟﺰﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻳﻌﺘﺮﺒ ﻟﻴ�ﺲ ﻓﻘﻂ ً‬ ‫ﻋﺎﻣﻼ ﻟﺘﻘﻮﻳﺔ اﺤﻟﺰب‪ ،‬واﻤﻧﺎ‬ ‫ﺗﻘﻮﻳﺔ ﻤﻟﺠﻤﻞ اﺤﻟﺮكات اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ .‬وﻻ�ﺷﻚ يف‬ ‫�أن اﻟﻜﻞ �ﺳﻮف ﻳ�ﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﺧﻄﻮة ﺟﺮﻳﺌﺔ‬ ‫ﺛﻮرﻳﺔ كهذه‪ .‬ﻟﻴﻜﻦ ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻟﻌﻤﻞ واﻤﻟﻬﻤﺎت‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ واﻤﻟ�ﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺟﺰء ًا ﻣﻦ ﺗﺮاث‬ ‫اﻟ�ﺸﻴﻮﻋﻴﻦﻴ واﻟﺘﻘﺪﻣﻴﻦﻴ وﻗﻮى اﻟﻴ�ﺴﺎر‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫اﺟﻞ �ﺳﺪ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻣﺎم اﻟﻜﻮارث واﻟﻌﻘﺒﺎت‪.‬‬

‫كارثة كبيرة‬

‫ﻲﻓ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم ‪ ،1979‬وا�ﺻﻞ اﻟﺒﻌﺚ وﺑﺎ�ﺳﻠﻮب‬ ‫همجي وﻓﺎ�ﺷﻲ هجومه ﻋﻠﻰ ﺣﺰﺑﻨﺎ واﻟﺬي‬ ‫ﺑﺪ�أ ﻋﺎم ‪ ، 1978‬ﺑ�أﻣﻞ اﻟﻘ�ﻀﺎء اﻟﺘﺎم ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟ�ﺸﻴﻮﻋﻴﺔ ﻲﻓ اﻟﻌﺮاق كما ك�ان��وا ﻳﻌﻠﻨﻮن‬ ‫ذﻟﻚ‪ .‬اﻟﺮﻓﺎق اﻟﺬﻳﻦ ﻢﻟ ﺗ�ﺸﻤﻠﻬﻢ ﺣﻤﻼت‬ ‫اﻻﻋﺘﻘﺎل اﻰﻟ ذﻟﻚ اﺤﻟﻦﻴ‪ ،‬كانوا ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫اﻋ�ﻀﺎء اﻤﻟﺠﻠ�ﺴﻦﻴ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي واﻟﺘ�ﺸﺮﻳﻌﻲ ﻲﻓ‬ ‫هاولري ﻣﻊ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦﻴ ﻲﻓ ﻣ�ﺆ�ﺳ�ﺴﺎت اﻟﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫واﻻﻋﻼم ﻲﻓ ﺑﻐﺪاد ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻨﻈﺎم اﻟﺒﻌﺜﻲ ﻢﻟ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻗﺪ ﺑﺪ�أ ﺣﻤﻠﺘﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺮات اﻤﻟﻨﻈﻤﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻲﻓ اﻤﻟﺪن‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺮك�ه��ا كم�صيدة ﻻ�ﺻﻄﻴﺎد‬ ‫اﻟﺮﻓﺎق ﺣﻦﻴ اﻟﺮﺘدد ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ .‬وه��ذه اﻤﻟﻘﺮات‬ ‫ﺑ�ﺼﻮرة ﻋﺎﻣﺔ كان ﻳﺤﺮ�ﺳﻬﺎ ﺣﺎر�س واﺣﺪ ‪،‬‬ ‫�ﻷ ﻧﻬﺎ كانت ﺤﺗﺖ رﻗﺎﺑﺔ ﻋﻤﻼء وﺟﻮا�ﺳﻴ�ﺲ‬

‫داﺋﺮة اﻻﻣﻦ‪ ،‬ﻓﻜﻞ ﻣﻦ كان ﻳﺮﻳﺪ زﻳﺎرة اﺣﺪ‬ ‫هذه اﻤﻟﻘﺮات‪ ،‬كان ﻋﻠﻴﻪ ان ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﺑ�ﺼﻮرة‬ ‫�ﺳﺮﻳﺔ ﺟﺪا �ﺳﻮاء ﻲﻓ دﺧﻮﻟﻪ �أم ﺧﺮوﺟﻪ‪ ،‬واﻻ‬ ‫كان ﻳﻘﺒ�ﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻮر ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ اﻤﻟﻘﺮ‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫ﻢﺗ و�ﺿﻊ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﻠﻔﻮﻧﺎت اﻟﻌﺎﺋﺪة ﻟﺮﻓﺎﻗﻨﺎ‬ ‫ﻲﻓ ﺑﻴﻮﺗﻬﻢ وﻣﻘﺮاﺗﻬﻢ ﺤﺗﺖ اﻤﻟﺮاﻗﺒﺔ‪ .‬وكانت‬ ‫داﺋﺮة اﻻﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻲﻓ ه�ول�ير ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ اﻤﻟﺠﻠ�ﺲ اﻟﺘ�ﺸﺮﻳﻌﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ك��ان ﻗ�ﺴﻢ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻟﺘﻌﺬﻳﺐ ﻲﻓ �أﻣﻦ هولري ﻗﺮﻳﺒﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻘﺮ اﻻﻗﻠﻴﻢ ﺤﻟﺰﺑﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻔﻲ اﻟﻠﻴﻞ كنا ﻧ�ﺴﻤﻊ‬ ‫�ﺻﺮاخ رﻓﺎﻗﻨﺎ ﺧﻼل اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ! وﻲﻓ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻻﻳﺎم �ﺳﻴﻖ �أك�ثر ﻣﻦ �أﻟﻔﻦﻴ ﻣﻦ رﻓﺎﻗﻨﺎ ﻲﻓ‬ ‫هولري واﻟﻘ�ﺼﺒﺎت اﻻﺧﺮى اﻰﻟ دواﺋﺮ اﻻﻣﻦ‬ ‫وﻃﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ اﻟﺘﺮﺒ�ؤ ﻣﻦ اﺤﻟﺰب اﻟ�ﺸﻴﻮﻋﻲ‪.‬‬ ‫�أﻣﺎ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺮﻓ�ﻀﻮن ذﻟﻚ ﻓﻴﺘﻢ اﻟﻘ�ﻀﺎء ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﺑ�ﺼﻮرة ﺗﺪرﻳﺠﻴﺔ ﺤﺗﺖ اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ ﻤﺑﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻧﻮاﻋﻪ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ والكي ﺑﺎﻟﻨﺎر وﺗﻌﺮﻳ�ﻀﻬﻢ‬ ‫اﻰﻟ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء و�ﺻﺐ اﻟﺘﻴﺰاب ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫كان اﻟﺮﻓﻴﻖ اﺑﻮ ﺣﻜﻤﺖ ﻣ�ﺴ� ﺆ ً‬ ‫وﻻ رﺋﻴ�ﺴ ًﺎ ﻲﻓ‬ ‫اﻻﻗﻠﻴﻢ ﻋﻦ اﻻﺗ�ﺼﺎل ﻤﺑﻨﻈﻤﺎت اﻤﻟﺪن واﻟﺮﻓﺎق‬ ‫اﻤﻟﺨﺘﻔﻦﻴ‪ ،‬واﻧﻘﻄﻌﺖ اﻟ�ﺼﻼت اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦﻴ ﻣﻨﻈﻤﺎت اﻗﻠﻴﻢ كرد�ﺳﺘﺎن كلها‪ ،‬وﺑﺎﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﻟﻌﺪم ﺗﻮﻓﺮ اﻣﺎكن كافية ﻻﺧﺘﻔﺎء ا�ﻵﻻف ﻣﻦ‬ ‫رﻓﺎﻗﻨﺎ‪ ،‬ﻓﺎن ﻋﺪد ًا كبري ًا ﻣﻦ رﻓﺎﻗﻨﺎ اﻻﻋ�ﻀﺎء‬ ‫واﻟﻜﻮادر ﻳﺘﻌﺮ�ﺿﻮن ﻟﻼﻋﺘﻘﺎل‪� .‬إذ ذاك كانوا‬ ‫ﻳﺠﺮﺒوﻧﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻧﺒﺬ اﺤﻟﺰب واﻋﻼن اﻟﺮﺒاءة‬ ‫وﺗﺮك اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وﻗﺪ ا�ﺻﺒﺤﺖ اﻻﻣﻮر �ﺳﻴﺌﺔ‬ ‫فمن مل ﻳﻜﻦ ﻟﻪ ﻣﻜﺎن ﻟﻼﺧﺘﺒﺎء ﻳﻮ�ﺻﻰ ﺑﺘﻘﺪﻢﻳ‬ ‫اﻟﺮﺒاءة ﻟﻴﺠﻨﺐ القتل‪ ،‬ﻓﺎﻟﺮﻓﻴﻘﺔ (…) ﻋ�ﻀﻮة‬ ‫ﺠﻟﻨﺔ اﻗﻠﻴﻢ كرد�ستان اﻋﻄﺖ اﻟﺮﺒاءة ﻣﺮﺗﻦﻴ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﻣﺮة واﺣﺪة وكانت ﺗﻘﻮل ان اﻟﺮﻓﻴﻖ‬ ‫اﺑﻮ ﺣﻜﻤﺖ �أو�ﺻﺎﻲﻧ ﺑﺘﻘﺪﻢﻳ اﻟﺮﺒاءة ‪ ،‬ورﻏﻢ‬ ‫ذﻟﻚ ﻓﺎن اﻟﺮﻓﺎق اﻤﻟﺘﻨﻔﺬﻳﻦ كانوا (�ﺷﺪﻳﺪي‬ ‫اﻟﻌﻘﺎب) ﺠﺗﺎﻩ ﻋ�ﻀﻮي ﺠﻟﻨﺔ ا�ﻹ ﻗﻠﻴﻢ اﻟﻠﺬين‬ ‫ﻗﺪﻣﺎ اﻟﺮﺒاءة ﻣﻦ اﺤﻟﺰب ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﻠﺮﻓﻴﻘﺔ (‪)...‬‬ ‫وه��ي كانت اﻳ�ﻀ ًﺎ ﻋ�ﻀﻮة ﻲﻓ ﺠﻟﻨﺔ اﻻﻗﻠﻴﻢ‬ ‫(كانوا ارﺣﻢ اﻟﺮاﺣﻤﻦﻴ)‪.‬‬ ‫واﺤﻟﺰب ﻢﻟ ﻳﻜﻦ ﻟﺪﻳﻪ ﺧﻄﺔ ﻟﺪرء هذه اﻟﻜﺎرﺛﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻮﻗﻮف ﺑﻮﺟﻪ اﺑﺘﻌﺎد اﻻﻻف ﻣﻦ رﻓﺎﻗﻨﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﺤﻟﺰب ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﻘﺪﻢﻳ اﻟﺮﺒاءة‪.‬‬ ‫كلفني اﻟﺮﻓﺎق ﺑﺘﺤﻤﻞ ﻣ�ﺴ�ﺆوﻟﻴﺔ اﻋﺎدة‬ ‫اﻻﺗ�ﺼﺎل ﻣﻊ ﻣﻨﻈﻤﺎت ﺑﻐﺪاد واﻤﻟﻮ�ﺻﻞ‬ ‫وك��رك��وك واﻟ�ﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ وده� ��وك‪ .‬وكنت‬ ‫ا�ﺳﺎﻓﺮ كل ﻳﻮم اﻰﻟ �إﺣدى هذه اﻤﻟﺪن‪ ،‬وﻧﻈﺮ ًا‬ ‫لأن داﺋﺮة اﻻﻣﻦ و�ﺿﻌﺖ ﺣﺎر�ﺳﻦﻴ اﻣﺎم دار‬ ‫ك��ل ﻋ�ﻀﻮ ﻣﻦ اﻋ�ﻀﺎء اﻤﻟﺠﻠ�ﺴﻦﻴ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫واﻟﺘ�ﺸﺮﻳﻌﻲ ﻣﻨﺬ اﻟ�ﺼﺒﺎح اﻟﺒﺎكر واﻰﻟ اﻟ�ﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋ�ﺸﺮة ً‬ ‫ﻟﻴﻼ ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ كنت ﻣ�ﻀﻄﺮ ًا ان‬ ‫�أﻏﺎدر ﻣﻨﺰﻲﻟ ﻲﻓ اﻟ�ﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻨﺘ�ﺼﻒ‬ ‫اﻟﻠﻴﻞ واﻟﺘﻮﺟﻪ اﻰﻟ اﻤﻟﻜﺎن اﻟﺬي اذهب اﻟﻴﻪ ‪،‬‬ ‫وكنت اﺟﺘﺎز اﻟ�ﺴﻴﻄﺮات اﺤﻟﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑ�ﺴﻬﻮﻟﺔ‬ ‫�ﻷ ﻧﻨﻲ اﺣﻤﻞ ﻣﻌﻲ هوية اﻤﻟﺠﻠ�ﺲ اﻟﺘ�ﺸﺮﻳﻌﻲ‬ ‫وﻢﻟ ﻳﻜﻦ ﻳﻌﺮﺘ�ض ﻃﺮﻳﻘﻲ اﺣﺪ‪.‬‬

‫إﻋﺎدة كل ﺷﻲء‬

‫ﺣ�ﺴﺐ ﻃﻠﺐ ﺣﺰب اﻟﺒﻌﺚ وﻗﺮار وﻣﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻗﻴﺎدة اﺤﻟﺰب ‪ ،‬ﻢﺗ ﺗ�ﺴﻠﻴﻢ ك��ل ﻤﻣﺘﻠﻜﺎت‬ ‫اﺤﻟﺰب ﻣﻦ اﻟ�ﺴﻴﺎرات واﻟ�ﺴﻼح واﻟﻌﺘﺎد ﻲﻓ‬ ‫كل ﻣﺪن اﻟﻌﺮاق اﻰﻟ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺒﻌﺜﻲ‪ .‬وﻗﺪ ﻢﺗ‬ ‫ﺗ�ﺴﻠﻴﻢ �أﻋﺪاد كبرية ﻣﻦ �ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻻﻃﻼﻗﺎت‬ ‫واﻤﻟ�ﺴﺪ�ﺳﺎت وﺑﻨﺎدق اﻟﻜﻻ�ﺷيﻨﻜﻮف‬ ‫و‪ K.C.‬واﻟﺦ…اﻟﻴﻬﻢ‪ .‬وﺣﺘﻰ اﻻ�ﺳﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟ�ﺸﺨ�ﺼﻴﺔ ﻟﻠﺮﻓﺎق �ﺳﻠﻤﺖ �إﻰﻟ اﻟ�ﺴﻴﺎرات‬ ‫اﻟﻌ�ﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ كانت واﻗﻔﺔ اﻣﺎم ﻣﻘﺮات‬ ‫اﺤﻟﺰب ﻲﻓ هولري واﻟ�ﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ وﺑﻐﺪاد وكل‬ ‫اﻤﻟﺪن اﻻﺧﺮى ﻻ�ﺳﺘﻼم اﻻ�ﺳﻠﺤﺔ واﻻﻋﺘﺪة‪.‬‬ ‫ذك� � ��ر اﻟﺮﻓﻴﻖ ﻋﻠﻲ �ﺻﺎﻟﺢ ﺑﺘ�ﺄرﻳﺦ‬ ‫‪ ،2000/2/25‬وكنا �ﺿﻴﻮﻓ ًﺎ ﻟﺪى اﻟ�ﺴﻴﺪ‬ ‫ﻏﻔﻮر ﻣﺮﻴزا ك� ��رﻢﻳ وﻗﺎل‪ :‬ﻲﻓ اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫اﻤﻟﻮ�ﺳﻊ ﻟﻠﺒﻌﺚ ﻋﻠﻰ ﺣﺰﺑﻨﺎ ﻋﺎم ‪ ، 1979‬كنت‬ ‫ﻣ�ﺴ� ﺆ ً‬ ‫وﻻ ﻋﻦ اﻻ�ﺳﻠﺤﺔ واﻤﻟﻤﺘﻠﻜﺎت اﻻﺧﺮى‬ ‫ﻲﻓ ﻣﻘﺮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻟﺤﻠﻴﺔ ﻤﻟﺪﻳﻨﺔ اﻟ�ﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﺒﺪ الله ﻋ�ﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻟﺮكزﻳﺔ‬ ‫وﻣ�ﺴ�ﺆول اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻟﺤﻠﻴﺔ ﻲﻓ اﻟ�ﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﺋﺔ وﺧﻤ�ﺴﻮن ﻗﻄﻌﺔ �ﺳﻼح ﻲﻓ اﻤﻟﻘﺮ‪،‬‬ ‫ﻟﺮﻨ�ﺳﻠﻬﺎ اﻰﻟ رﻓﺎﻗﻨﺎ اﻟﻔﺎرﻳﻦ ﻣﻦ ﻗﺒ�ﻀﺔ دواﺋﺮ‬ ‫اﻻﻣﻦ وه ��م ﺨﻣﺘﺒﺌﻮن ﻲﻓ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻗﺮداغ‬ ‫و�أﻣﺎك� ��ن اﺧﺮى وﻟﻴ� ��س ﻟﺪﻳﻬﻢ اي �ﺳﻼح ‪،‬‬ ‫وك��ذﻟﻚ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﺌﺎت ﻣﻦ اﻟﺒﻄﺎﻧﻴﺎت وزﻋﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﻌﺚ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻲﻓ ﺣﻴﻨﻪ ﻟﻨﻮزﻋﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻮاﺋﻞ‬ ‫اﻟﻔﻘﺮﻴة‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﻳﻮاﻓﻖ ﻧﺎﺋﺐ ﻋﻠﻰ اﻗﺮﺘاﺣﻲ‬ ‫وﻗﺎل ﻲﻟ‪ :‬ان ه��ذه اﻻ�ﺳﻠﺤﺔ واﻟﺒﻄﺎﻧﻴﺎت‬ ‫اﻣﺎﻧﺔ ﻟﺪﻳﻨﺎ وﻳﺠﺐ اﻋﺎدﺗﻬﺎ واذا ﻢﻟ ﻧﻘﻢ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫‪ ،‬ﻓﺎن ﺣﺰﺑﻨﺎ ﻳﻌﺘﺮﺒ ﻋﺪﻢﻳ اﻟﻮﻓﺎء ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟﻚ ﺗﻘﺪﻣﺖ اﻟ�ﺴﻴﺎرات اﻟﻌ�ﺴﻜﺮﻳﺔ ﻟﺘﺤﻤﻴﻠﻬﺎ‬ ‫‪ ،‬واﻟﺮﻓﺎق اﻟﺬﻳﻦ اﻧﻘﺬوا اﻧﻔ�ﺴﻬﻢ وو�ﺻﻠﻮا‬ ‫اﻰﻟ اﻟﻘﺮى ﻢﻟ ﻳﻜﻦ ﻟﺪﻳﻬﻢ وﻻ ﻣ�ﺴﺪ���س واﺣﺪ‬ ‫‪ ،‬ﻲﻓ ﺣﻦﻴ اﻧﻪ كان ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻟﻐﺎﻳﺔ اﻻﻣ�ﺲ اﻟﻘﺮﻳﺐ‬ ‫�ﺳﻼﺣﻬﻢ اﻟ�ﺸﺨ�ﺼﻲ او اﺤﻟﺰﺑﻲ‪ .‬ﻓﻔﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫كو�ﺳﺮهت ‪ ،‬كان اﻟﺮﻓﺎق اﻤﻟﺮﺣﻮم ﻋﻠﻲ اﺤﻟﺎج‬ ‫ﻧﺎدر واﻟﺮﻓﻴﻖ ﻋﺎرف راﻧﻴﻪﻳﻰ ‪ ،‬وﻲﻓ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻗﺮداغ ‪ ،‬اﻟﺮﻓﻴﻖ اﻤﻟﺮﺣﻮم ﻧ�ﺼﺮاﻟﺪﻳﻦ هوراﻣﻲ‬ ‫ورﻓﺎﻗﻪ ‪ ،‬كانوا ﻳﺘﺠﻮﻟﻮن ﺑﺪون �أي �ﺳﻼح‬ ‫وﻟﻴ�ﺲ ﻟﺪﻳﻬﻢ �ﺳﻮى ﻋﻜﺎزاﺗﻬﻢ‪.‬‬


‫‪No.(158) - Thursday 22, December, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )158‬الخميس ‪ 22‬كانون األول ‪2011‬‬

‫الحمل‬

‫‪ 21‬آذار ‪20 -‬‬ ‫نيسان‬

‫الثور‬

‫‪ 21‬نيسان ‪20 -‬‬ ‫أيار‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬أيار ‪20 -‬‬ ‫حزيران‬

‫السرطان‬

‫‪ 21‬حزيران ‪20 -‬‬ ‫تموز‬

‫األسد‬

‫‪ 21‬تموز ‪ 20 -‬آب‬

‫العذراء‬

‫‪ 21‬آب ‪20 -‬‬ ‫أيلول‬

‫الميزان‬

‫‪ 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫تشرين األول‬

‫العقرب‬

‫املطلوب منك البناء على �أ�س�س ثابتة و�إ�شاعة‬ ‫التفا�ؤل حولك و�إ�ضفاء الفرح على املحيط ‪،‬‬ ‫الذي يت�أثر بك جد ًا‪ .‬م�شاريع جديدة ‪ ،‬لكن عليك‬ ‫�سحق امل�شكالت املا�ضية والتح ّكم يف م�صريك‬ ‫بال تخاذل �أو تراجع معنوي‪.‬‬ ‫�ضغوط من قبل حميطك املهني املق َّرب ومن‬ ‫املحيط اخلارجي‪ .‬هنالك فواتري وم�ستندات‬ ‫وملفات �شارفت مهلتها االنق�ضاء‪ .‬وهنالك‬ ‫ملحة وات�صاالت �ضرورية تتط ّلب‬ ‫تعديالت ّ‬ ‫حتال ًفا �أو �إذ ًنا معي ًنا‪ .‬ي�سهل التوا�صل والتفاهم‬

‫االن�ضباط الذي �أظهرته يف العمل �سينعك�س‬ ‫عليك �إيجاب ًا‪ ،‬وهذا �سي�ساعدك يف التعامل‬ ‫مع الزمالء بثقة �أكرب‪ .‬كرثة طلبات ال�شريك‬ ‫لن تر�ضي املحيطني بك‪ ،‬فحاول �أن تو ّفق بني‬ ‫الطرفني فهذا �أف�ضل للجميع‪.‬‬

‫‪ 21‬تشرين الثاني‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون األول‬

‫خيبة �أمل ب�سيطة لي�س لها �أي انعكا�سات‪ ،‬لكنك‬ ‫�ست�ستعيد املبادرة قريب ًا وتنطلق نحو غدٍ �أكرث‬ ‫�إ�شراق ًا‪ .‬عليك �أن تكون �أكرث انفتاح ًا على متطلبات‬ ‫ال�شريك‪ ،‬فاحلياة تعتمد مبد�أ املعاملة باملثل‪.‬‬

‫الجدي‬

‫الدلو‬

‫‪ 21‬كانون الثاني‪-‬‬ ‫‪ 20‬شباط‬

‫الحوت‬

‫‪ 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫آذار‬

‫‪1‬‬

‫�إبراز خرباتك وكفاءاتك �سيفتح �أمامك جماالت‬ ‫متعددة‪ ،‬وقد جتد امامك عرو�ض ًا باجلملة‬ ‫لتح�سني و�ضعك‪ .‬الدعم املطلوب من ال�شريك‬ ‫�سيكون متوافر ًا‪ ،‬لكن عليك �أن تكون �أكرث واقعية‬ ‫وتعتمد على نف�سك يف الدرجة الأوىل‪.‬‬

‫دافع عن �إجنازاتك خالل هذا اليوم وال تتهاون‬ ‫بها‪ ،‬فاجلميع يحاول �أن يدفعك ملواجهة قرارات‬ ‫�صعبة‪ .‬الت�سرع جتاه ال�شريك ال يفيدك ب�شيء‪،‬‬ ‫لأنك قد ت�شعر بالوحدة �إذا اتخذت قرار ًا‬ ‫باالنف�صال عنه‪.‬‬

‫مهما ا�شتدت الظروف ف�إنّ ال�صرب هو مفتاح‬ ‫الفرج‪ ،‬لذا عليك �أن ترتيث لت�صل �إىل النتائج‬ ‫املرجوة‪ .‬حني يت�سلل الروتني اىل العالقة مع‬ ‫ّ‬ ‫ال�شريك‪ ،‬ف�إنه ال بد من �أن تبحث عن بدائل‬ ‫للخروج من هذه احلالة �سريع ًا‪.‬‬

‫‪ -1‬ع��ا� �ص �م��ة وم ��رك ��ز حمافظة‬ ‫خوز�ستان ‪ -‬للعطف‬ ‫‪ -2‬توحي (م) ‪ -‬يجمع‬ ‫‪ -3‬دولة التينية ‪ -‬بئر‬ ‫‪ -4‬يُد ّلع ‪ -‬للنفي‬ ‫‪ -5‬هاج ‪ -‬ثمرة من احلم�ضيات‬ ‫‪ -6‬لل�شرط (م) ‪ -‬ال تقال للوالدين‬ ‫ ُ�ضعف‬‫‪ -7‬دولة �إ�سالمية تقع يف جنوب‬ ‫�شرق �آ�سيا ‪ -‬للن�صب‬ ‫‪ -8‬م�ساعدة ‪ -‬مت�شابهان‬ ‫‪ -9‬بقية ال�شيء (م) ‪ -‬العظيم ذو‬ ‫الكربياء (م)‬ ‫‪ -10‬ع ْر ٌق ينفذ �شواة الر�أ�س �إىل‬ ‫اليافوخ من الدماغ ‪ -‬ملة‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10 9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪6‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪8‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪9‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪10‬‬

‫ط����������رائ����������ف ال�������ن�������اس‬

‫المؤلف ضياء سالم‪( :‬ابن نعناعة) إساءة البن الجنوب‬ ‫و�صف الم�ؤلف �ضياء �سالم م�سل�سل(�أبن‬ ‫نعناعة) بال�ساذج ف��ي ط��رح��ه �إ��ض��اف��ة �إلى‬ ‫كونه من الأعمال التي حملت �أ�ساءة �إلى �أبن‬ ‫الجنوب‪.‬وقال �سالم في للوكالة االخبارية‬ ‫بع�ض الأع �م��ال ال�ساذجة �شوهت عاداتنا‬ ‫وتقاليدنا مثل عمل (�أب ��ن نعناعة) الذي‬ ‫�أ�ساء �إلى المجتمع العراقي ب�شكل عام و�أبن‬ ‫الجنوب ب�شكل خا�ص كونها طرحت بعقلية‬ ‫قديمة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �سالم‪� :‬أن ال�ساحة ال تعاني �أزمة‬ ‫ن�ص بل تعاني �أزمة �أنتاج حقيقية‪ ،‬م�شير ًا‬ ‫�إل ��ى‪� :‬إن الكتاب الحاليين م�ت�ج��ددون في‬ ‫�أط��روح��ات �ه��م فالبع�ض ع�م��ل ع�ل��ى توثيق‬ ‫التاريخ القديم مثل حامد المالكي وغيره‬ ‫الذي وثق فترة ال�سبعينيات والبع�ض عمل‬ ‫على ال�ت��اري��خ المعا�صر‪.‬وبين �سالم‪� :‬أنه‬ ‫�أ�صبح لكل م�ؤلف �أ�سلوب خا�ص به يميزه‬ ‫عن غيره من الكتاب و�أن ما يعيق الكاتب‬ ‫ه��و �ضعف الإن �ت��اج ال��ذي �أث��ر على الكتاب‬ ‫و�أطروحاتهم‪.‬‬ ‫و�ضياء �سالم كاتب ع��راق��ي ح�صد الكثير‬ ‫م��ن ال�ج��وائ��ز ف��ي مجال الق�صة والم�سرح‬

‫وال�سيناريو‪ ،‬ا�صدر مجموعته الق�ص�صية‬ ‫الأول��ى وكانت بعنوان (ك��رات ملونة) ثم‬ ‫ا�صدر مجموعته الثانية (فرا�شات بي�ض)‬ ‫وانتقل (�ضياء �سالم) �إل��ى الم�سرح وحقق‬ ‫ف��ي الم�سرح ان �ج��ازات مهمة حيث ح�صل‬ ‫عام ‪ 1993‬على جائزة �أف�ضل ن�ص م�سرحي‬ ‫عن م�سرحيته (انتظريني ايتها ال�سنوات)‬

‫س����������������ودوك����������������و‬

‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة ال�صغرية ‪ ,‬ثم‬ ‫�أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية والأفقية يف املربع‬ ‫الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫االندفاع الذي متلكه �سيكون مهم ًا بني زمالئك‪،‬‬ ‫لأنه �سيخلق بينكم نوع ًا من الثقة املتينة التي‬ ‫تزعزعت �سابق ًا‪ .‬عليك �أن ت�ستمع �إىل ال�شريك‬ ‫بواقعية �أكرب‪ ،‬فذلك قد ي�ساعده على ّ‬ ‫تخطي الأزمة‬ ‫النف�سية التي مير بها‪.‬‬ ‫ما تراه منا�سب ًا بالن�سبة اليك‪ ،‬قد ال يكون كذلك‬ ‫عند الآخرين‪ ،‬فا�ستمع �إىل الن�صائح حتى ال‬ ‫حت�صد اخليبة‪� .‬سيالقيك ال�شريك عند منت�صف‬ ‫الطريق‪ ،‬لكن ي�ستح�سن �أن تفي بالتزاماتك ب�شكل‬ ‫�سريع‪.‬‬

‫‪ SMS‬ال���������ن���������اس‬ ‫*هم جربت روحك تحتــرك بالنـــار؟؟؟‬ ‫وبكلبك كـالم وما تكدر تكـوله؟؟؟‬ ‫بوسط روحي جمر مايطفه صار سنين‬ ‫وعيوني اعلى باب السهر مشتوله‬ ‫فـــك بـــاب الكــلب ياطــيب وشـوف‬ ‫تلكه بكلبي صورة وذكريات ونار مشعوله‬ ‫ورسايــل مــن دمع وعتاب ع الماشين‬ ‫وتلكه بكلبي حب واحالم بسيوف الهجر مكتوله‬ ‫* الـي يكلك احبك مثـــلي جـــذاب‬ ‫وبشـر مثلي يحـــبك هـــــاي كفـــره‬ ‫‪ ...‬بجـيت عليك كـد ما بالسمـــه نجـوم‬ ‫ومـــو دمـــعه تطيـــح تكـــول جمــــره‬

‫الكلمات العمودية‬

‫‪ -1‬ك��وك��ب ال �� �ش��رق ‪ -‬راف���د لنهر‬ ‫الراين يف �سوي�سرا (م)‬ ‫‪ -2‬لعب ‪ -‬الأف�ضل‬ ‫‪ -3‬القطع ‪ -‬ريق‬ ‫‪ -4‬ثائر ‪ -‬حرف نداء للبعيد‬ ‫‪ -5‬لغز‬ ‫‪� -6‬إح��دى �أ�سلحة اجل�سم ملقاومة‬ ‫التع ّفن ‪ -‬ي�ضيئ‬ ‫‪ -7‬ق��درات �أو ا�ستعدادات فطرية‬ ‫لدى الفرد‬ ‫ال�ص ْنج الذي‬ ‫‪� -8‬سورة قر�آنية ‪ّ -‬‬ ‫يُ�ضرب بالأ�صابع (ن) ‪ -‬ا�شتد يف‬ ‫العمل‬ ‫‪ -9‬دولة عربية ‪ -‬رجائي‬ ‫‪ -10‬و��ّ�ش��ى ‪� -‬ضمري منف�صل ‪-‬‬ ‫نطمئن (م)‬

‫الثقة بالنف�س مطلوبة يف املرحلة املقبلة‪ ،‬وذلك‬ ‫قيا�س ًا باخلطوات التي �ستقوم بها لتح�سني‬ ‫و�ضعك املادي‪ .‬رومان�سية ال�شريك قد تفاجئك يف‬ ‫بع�ض الأحيان‪ ،‬لك ّنها �ضرورية للراحة النف�سية‬ ‫والذهنية بينكما‪.‬‬

‫‪ 21‬تشرين األول‪-‬‬ ‫‪ 20‬تشرين الثاني‬

‫‪ 21‬كانون األول‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون الثاني‬

‫الكلمات األفقية‬

‫دافع عن �إجنازاتك خالل هذا اليوم وال تتهاون‬ ‫بها‪ ،‬فاجلميع يحاول �أن يدفعك �إىل مواجهة‬ ‫قرارات �صعبة‪ .‬الت�سرع جتاه ال�شريك ال يفيدك‬ ‫ب�شيء‪ ،‬لأنك قد ت�شعر بالوحدة �إذا اتخذت قرار ًا‬ ‫باالنف�صال عنه‪.‬‬

‫امل�شاركة هي �أحد �أبرز عناوين النجاح يف العمل‪،‬‬ ‫والتف ّرد يف الر�أي له انعكا�سات يف معظمها‬ ‫�سلبي‪ .‬ت�ص ّرفات ال�شريك قد تثري الريبة‪ ،‬لذا‬ ‫ي�ستح�سن �أن ت�ضع النقاط على احلروف �سريع ًا‪.‬‬

‫القوس‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫من دون تعليق‬

‫حظــك اليـوم‬

‫‪11‬‬

‫واحـــة‬

‫كـــــدرتك علـــــيه وصـــغتك صــــياغ‬ ‫وعكـــب طـــولك فــــال رهمتلي شـــذره‬ ‫أذا ظــــــنك اعــــوفك انـــت غلطـــان‬ ‫حســـــين بكــــربال ومــــا عـــاف حـــره‬ ‫ونفــــس بيـــه ومـــكانك بـــين الضلوع‬ ‫واذا اعــــوفك شـــحـــط بكـــلبي صــــخره‬ ‫* سـآعة‬ ‫” اإلشتيـاق “‬ ‫ليس لهـآ عقـآرب‬ ‫نعيشهـآ‬ ‫و مع ذلك‬ ‫‪..‬تلدغنآ فـي ُكل ثآنية ُ‬ ‫ُ‬ ‫أحــلم بــأن ألقـــاك ‪َ ..‬عـلى َأمـــل أن‬ ‫َ‬ ‫*سأبقــى ُ‬ ‫ٌ‬ ‫يأتــي َيــوم ‪َ ..‬تقــف‬ ‫ِ‬

‫ّ‬ ‫ــك ‪ ,‬أهــــواك ‪َ ..‬ولـن‬ ‫َأمــامي ِفــيه وأراك ‪ِ ..‬أحــب َ‬ ‫أعشــق ِســـواك ‪..‬‬ ‫َ‬ ‫أنســــاك‬ ‫فـأنــا َلــم َولــن َ‬ ‫ال َتـشغــل البـــال‪َ ...‬‬ ‫* مؤلــم جـــــدًا ‪ ...‬عندمـــــا يســــكـــــن‬ ‫القــــــلب شخــــــــص‬ ‫مـــــا ‪ ...‬و ال يمكـــنك الوصـــول إليــــــه إال‬ ‫باألحـــــالم ‪...‬‬ ‫*الله حبني وعفتك اني جان اني هسة متت‬ ‫ردت منك توفي انتـة وغير هالشي ما ردت‬ ‫ما خنتك انا بيوم انت الي خنتني‬ ‫من صرت طيب وياك بسرعة بعتني‬

‫وف��ي ع��ام ‪ 1995‬ح�صل على جائزة �أف�ضل‬ ‫ن�ص م�سرحي عن م�سرحيته (بعيدا بانتظار‬ ‫ال�ضوء) لكن الجائزة حجبت كونه ادان‬ ‫ال �ح��رب وك �ت��ب م�سرحية (ب �ي��ا���ض الظل)‬ ‫وال�ت��ي ح�صدت جميع ج��وائ��ز المهرجان‪،‬‬ ‫ثم تلتها م�سرحية (نقطة ال�ف��راغ) لتح�صد‬ ‫ج��ائ��زة �أف �� �ض��ل ع��ر���ض م�ت�ك��ام��ل وف ��ي تلك‬ ‫ال�ف�ت��رة انتقل ال�ك��ات��ب لكتابة ال�سيناريو‬ ‫وك�ت��ب ال�ع��دي��د م��ن الم�سل�سالت العراقية‬ ‫والعربية مثل م�سل�سل (الخيول العربية)‬ ‫وم�سل�سل (الحلم) وم�سل�سل (حكاية مثل)‬ ‫وم�سل�سل (ح��ب ف��ي ق��ري��ة) واخ��ر م�سل�سل‬ ‫كتبه هو (قنبر علي) كتب واخ��رج العديد‬ ‫من االفالم الوثائقية منها (�سراق التاريخ)‬ ‫لقناة ال�شرقية وتناول الفلم �سرقة المتحف‬ ‫ال�ع��راق��ي وح���ض��ارة وادي ال��راف��دي��ن الذي‬ ‫تناول فيه الت�شكل الأول للح�ضارة العراقية‬ ‫وفلم (الدثار) عن دار العجزة وفلم (اطفال‬ ‫ال�ج�ن��ة) ع��ن االي �ت��ام ف��ي ال �ع��راق (ودم ��وع‬ ‫االم�ه��ات) عن جرائم القتل الع�شوائي في‬ ‫العراق وفلم (طائر االلم) عن حياة ال�شاعر‬ ‫الكبير بدر �شاكر ال�سياب‪.‬‬

‫‪ ‬واحد كال ل�صديقة ات�صدك اليوم �صدت �سمجة طولها ‪� 10‬أمتار �صديقة كلة ات�صدك‬ ‫�آني اليوم غ�صت لأعماق البحر لكيت �سيارة ع�سكرية قديمة اليتاتها م�شتغلة لحد الآن كلة‬ ‫ماا�صدك �شلون ي�صير ؟؟�صديقة كلةنق�ص من طول ال�سمجة حتى �أطفي اليت ال�سيارة‬ ‫‪ ‬فد يوم ثالثه �أغبياء طبو للمطعم ف�شافو مرايه اول واحد كال �شوفوا هذولة ي�شبهونه‬ ‫والثاني كال عيب خلي نروح ن�سلم عليهم من كامو الثالث كال اكعدو همه اجوي علينه!!‬ ‫‪ ‬قزم راح يف�صل قاط كل للخياط‪� :‬شوكت �أجي عليه؟ كلله �أخذلك فره بال�سوك وتعال‪.‬‬ ‫‪ ‬مح�ش�ش ما�شايف �سياره خم�سه كير‪� ..‬أ�شتره وحده كال‪� :‬شنو فائدته الخام�س‪ ..‬كالوله‬ ‫من تريدهه تطير بدل خام�س‪ ..‬وره فتره ديم�شي �شاف حادث بن�ص الطريق‪ ..‬كال‪� :‬أيه‪..‬‬ ‫�إجه وكتك يالخام�س‪.‬‬

‫تـــفـــســـيـــر األحـــــــالم‬ ‫‪ ‬ا�ستراق ال�سمع‪ :‬في المنام ك��ذب ونميمة وم��ن ر�أى ك�أنه ي�سمع �أق��اوي��ل ويتبع‬ ‫�أح�سنها فانه ينال ب�شارة‬ ‫‪ ‬الأ�سد‪� :‬سلطان يدل على �سلطان �شديد ظالم ‪ ,‬وربما دل على الموت ‪ ,‬واللبوة امر�أة‬ ‫�شريرة‬ ‫‪� ‬إ�سراع الإن�سان‪ :‬يدل على الم�سارعة في �إعمال الخير ‪� ,‬إال �أن يكون م�سرعا مري�ضا‬ ‫فانه يدل على موته‬ ‫‪� ‬أ�سطوانة‪ :‬من خ�شب �أو طين فهي في المنام قيم دار �أو خادم �أهل الدار‬ ‫‪ ‬ا�سم‪� :‬إذا تحول ا�سم الإن�سان في المنام �إلى غير ا�سمه فيعبر عنه بالف�أل الح�سن‬ ‫‪� ‬أ�صبع‪ :‬هي المعينة للإن�سان على دنياه في مهنته‪ ,‬والإ�صبع داللة على الأوالد �أو‬ ‫الأقرباء والمال ورزق الإن�سان‬ ‫‪� ‬ألأ�ضحية‪ :‬داللة على الوفاء بالنذر والخال�ص من ال�شدائد‪ ,‬وان كان فقيرا اغتنى‪,‬‬ ‫وان كان خائفا �أمن‬ ‫‪ ‬اعتكاف‪ :‬يعبر بح�سب ما اعتكف فيه ‪ ,‬فان اعتكف في م�سجد اعتكف على �أعمال‬ ‫�صالحة‬ ‫‪ ‬الإفال�س‪ :‬دليل على نق�ص حال المفل�س في دينه‬

‫ّ‬ ‫تفكر في ذاتك‪ ...‬لتعرف قدراتك!‬

‫�إن املعرفة احلقيقية بالذات‪،‬‬ ‫ه��دف بذاته الن من خ�لال هذه‬ ‫امل��ع��رف��ة ت��ع��رف ح��ق��ي��ق��ة ذات���ك‬ ‫وحقيقة مالك وما عليك‪ ،‬و�صدق‬ ‫من ق��ال‪ :‬من عرف نف�سه‪،‬عرف‬ ‫رب��ه‪ .‬وال ب��د م��ن معرفة الذات‬ ‫بكافة اجلوانب‪ ،‬وحينئذ تعرف‬ ‫م�شاريعك او االجتاه ال�صحيح‬ ‫نحو �أهدافك‪.‬‬ ‫وال �شك ح�سب كافة الدرا�سات‬ ‫ال���ن���ف�������س���ي���ة و االج���ت���م���اع���ي���ة‬ ‫والرتبوية �أن الإن�سان يحتاج‬ ‫�إىل تكميل عدة جوانب من حياته‬ ‫لتحقيق ذات���ه‪ ،‬منها احلاجات‬ ‫البيولوجية والف�سيولوجية‬ ‫والغريزية واحلاجات النف�سية‬ ‫‪ ،‬م����ن ع�����زة ال��ن��ف�����س وال��ث��ق��ة‬ ‫ب��ال��ن��ف�����س وال�����ش��ع��ور ب���الأم���ن‬ ‫والأمان واحلاجات االجتماعية‬

‫كاالنتماء و املخالطة وتبادل‬ ‫ال��ع��واط��ف ال�����ص��ادق��ة‪ ،‬وت�أتي‬ ‫احل���اج���ات ال���روح���ي���ة يف قمة‬ ‫احل��اج��ات ب�شهادة ال��ت��اري��خ و‬ ‫العلم والواقع‪،‬‬ ‫ل���ذا ال ب��د م��ن حت��دي��د املحاور‬ ‫الأ�سا�سية م��ن كيفية التفكري‬ ‫ال���دائ���م يف ال����ذات وذل���ك بنية‬ ‫التعرف على القدرات ال�شخ�صية‬ ‫ومن ثم كيفية اال�ستفادة منها‬ ‫وتوظيفها ‪-:‬‬ ‫‪ -1‬ال��وع��ي ب���ال���ذات ت ��أت��ي يف‬ ‫مقدمة اخلطوات الأوىل ملعرفة‬ ‫ال�������ذات‪ ،‬الن ال���وع���ي يدفعك‬ ‫نحو عملية التثقيف والتفكر‬ ‫واملراجعة ‪.‬‬ ‫‪ -2‬م��ع��رف��ة �أه��م��ي��ة التغيري‪،‬‬ ‫وم���ا ج���دوى التفكري ومعرفة‬ ‫القدرات �إن مل ت�ستعد لعمليات‬

‫التغيرّ ‪.‬‬ ‫‪ -3‬حت����م����ل ال������وق������وف بني‬ ‫ال�شحنات االيجابية و ال�سلبية‬ ‫( االيجابية ال�ستثمارها كقدرات‬ ‫و ال�سلبية لتفريغها كعوائق‬ ‫وعادات)‪.‬‬ ‫‪ -4‬اجلر�أة على التقييم الذاتي‬ ‫م��ع ال���ذات ( �أي ق��م ب��ذل��ك �أنت‬ ‫مع ذات��ك ) بعد كل م�شروع �أو‬ ‫مرحلة �أو حمطة ا�سرتاحة‪.‬‬ ‫‪� -5‬أكرث علماء النف�س و مدربي‬ ‫الهند�سة النف�سية ي�ؤكدون على‬ ‫امل��ح��ادث��ة م��ع ال����ذات ( ل��ذل��ك ال‬ ‫تن�سى ه��ذه الف�ضيلة ف ��إن فيه‬ ‫بركات ج ّمة و خريات كثرية )‪.‬‬ ‫ت�ستغن عن عقول الآخرين‬ ‫‪ -6‬ال‬ ‫ِ‬ ‫للتفكري فيك فرمبا تغفل من خري‬ ‫وهو من وراء ظهرك ‪ ،‬ومن �شر‬ ‫قد اعد لك كمينا يف �أمامك‪.‬‬

‫‪ -7‬ويجب �أن نعلم �أن التفكري‬ ‫يف ال���ذات ال ت ��أت��ي ث��م��اره��ا �إال‬ ‫بالتوا�صل و التفكر ال��دائ��م و‬ ‫ذلك وفق �أولويات وا�ضحة‪.‬‬ ‫لذا �أن هناك خ�صاال و خ�صائ�ص‬ ‫يجب �أن نلتزم بها لن�ستثمر‬ ‫عملية التفكري ولنك�سب الثقة‬ ‫يف �أنف�سنا والنجاح يف عملنا‪.‬‬ ‫‪ -1‬ال��ت��ف��ك�ير مب��و���ض��وع��ي��ة‪،‬‬ ‫ومبوازين واقعية‪.‬‬ ‫‪ -2‬يعتمدون على املعرفة يف‬ ‫�أو����س���ع م��داه��ا ‪ ،‬م��ن ال����ذات و‬ ‫الأخر و�إىل �أفاق الدنيا‪.‬‬ ‫‪ -3‬االه���ت���م���ام ب���الأ����ش���ي���اء و‬ ‫الأ���ش��خ��ا���ص و الأف���ك���ار ح�سب‬ ‫ال�ضرورة و ح�سب نوع التفكري‬ ‫و ح�سب احل��اج��ة دون �إهمال‬ ‫جانب على ح�ساب جانب �آخر‬ ‫‪ -4 .‬يحتفظون بخ�صو�صياتهم‬ ‫الأخالقية ولكن قلوبهم مملوءة‬ ‫بالعاطفة و مفتوحة للمودة‪.‬‬ ‫‪ -5‬يتحلون بالتجدد ليل نهار‬ ‫و احلما�س املتوازن ال يفارقهم‬ ‫‪ ،‬ل��ذا لي�س للفتور ط��ري��ق �إىل‬ ‫ذاتهم‬ ‫‪ -6‬وان عقدوا �صلة ‪ ،‬عقدوها‬ ‫ب���ق���وة وان ����ص��� ّم���م���وا خطة‬ ‫�ص ّمموها بدقة ‪ ،‬وان ر�سموا‬ ‫خريطة ف�أهدافهم وا�ضحة‪.‬‬ ‫‪ -7‬ل��ك��ل ����ش���يء ل��ه��م م���ي���زان ‪،‬‬ ‫ي��ت�����ص��ف��ون ب����ه يف �صفاتهم‬ ‫ويتحركون ب��ه م��ن حتركاتهم‬ ‫ويتخلقون به يف �أخالقهم‪.‬‬ ‫‪ -8‬يرون املعوقات تدريب ًا لهم ‪،‬‬ ‫وفر�صة لتجديد عملية التفكري‬ ‫و خلو�ض التجارب‪.‬‬ ‫‪ -9‬يحبون التفوق ولكن دون‬ ‫غرور لأنهم �أوىل النا�س مبعرفة‬ ‫�أفات النف�س فيجتنبون منها ‪.‬‬ ‫‪ -10‬ي��ح��ب��ون اخل��ي�ر للنا�س‬ ‫ج��م��ي��ع��ا‪ ،‬وي��ح��ب��ون �أن ي�صل‬ ‫النا�س �إىل م��ا و�صلوا �إل��ي��ه و‬ ‫كذلك ما ذاقوا من حالوة املعرفة‬ ‫�أن ي�شربوا منه النا�س‪ ،‬تطبيقا‬ ‫لقول الر�سول الكرمي ( ال ي�ؤمن‬ ‫�أح���دك���م ح��ت��ى ي��ح��ب لأخ��ي��ه ما‬ ‫يحب لنف�سه)‬


‫‪Alnas Arabic Daily Newspaper‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫العدد (‪ - )158‬الخميس ‪ 22‬كانون االول ‪2011‬‬

‫‪No.(158) - Thursday 22, December, 2011‬‬ ‫يا قارئًا كتابي‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫األمين والمأمون‬

‫الساعة الخامسة والعشرون‬ ‫وارد بدر السالم‬

‫رباح آل جعفر‬ ‫تريد �أن تفرح ‪ ..‬من دون �أن جتد �سبب ًا واحد ًا يدعوك للفرح ‪ ،‬وتفت�ش يف التقاومي‬ ‫والروزنامات والأ ّي��ام والذكريات عن منا�سبة �سعيدة فال جتدها ‪ ،‬يف تاريخك‬ ‫امل�ض ّرج باحلزن ‪ ..‬وها هو عمرك ‪ ،‬مثل قطار مي�ضي بك عجالن ‪ ،‬وحت�سب ك ّل‬ ‫حني ‪� ،‬أن رحلتك انتهت ‪ ،‬ف�إذا بك تكت�شف ‪� ،‬أن ك ّل �أحالمك ‪ ،‬كانت وهم ًا بوهم ‪ ،‬و�أن‬ ‫كل عمرك للخ�سارة !!‪.‬‬ ‫من ذا الذي ي�ستطيع �أن ي�صف حريق ًا ‪� ..‬إذا كان هو نف�سه ي�شتعل داخل احلريق‬ ‫؟!‪.‬‬ ‫تن�سحب من �ضو�ضاء ال�سيا�سة ‪ ،‬وثرثرة الأخبار ‪ ،‬وال�شوارع املزدحمة واملقاهي‬ ‫املكتظة بجميع �أ�صناف اللحم الب�شريّ ‪ ،‬وتهرب من واقعك لت�صغي �إىل مو�سيقى‬ ‫نف�سك اجلميلة ‪ ،‬لي�س هناك �أجمل وال �أ�صفى من مو�سيقى النف�س ملن يريد �أن‬ ‫ي�صغي يف �صفاء ‪� ..‬أو يريد �أن تر�سم له �أجنحة الرياح لوحة من ال�سيمفونية ‪� ،‬أو‬ ‫ت�صعد به �إىل عامل خمتلف من الأحالم فوق ال�سحب !‪.‬‬ ‫ت�سافر من مرف�أ �إىل مرف�أ ‪ ،‬ومن �ساحل �إىل �ساحل ‪ ،‬ومن منفى �إىل منفى ‪ ..‬وتقفز‬ ‫من غيمة �إىل غيمة ‪ ،‬ومن جنمة �إىل جنمة ‪ ..‬تبتعد عن النجمة الأوىل وال ت�صل‬ ‫�إىل النجمة الثانية !‪.‬‬ ‫نحن م�سافرون يف مغامرة بحريّة على ظهر �سفينة‬ ‫من الأ�شباح ‪ ..‬ته ّزها الرعود وال�بروق والأمواج‬ ‫وال�صواعق والرياح حتى تكاد تغرق يف ك ّل م ّرة‬ ‫‪ ..‬ولي�س لها من مرف�أ معلوم ‪ ،‬وال �ساحل معلوم ‪،‬‬ ‫وال اجت��اه معلوم ‪ ،‬وال قبطان معلوم ‪ ،‬وال موعد‬ ‫معلوم للخروج من بطن احلوت ‪ ..‬وال هي تهد�أ من‬ ‫الرتحال ‪ ..‬وال من �ضوء جنمة تهدينا ال��درب يف‬ ‫هذا الليل الطويل ‪ ،‬نه�شتها حيتان البحر وفتحت‬ ‫فيها اجلنيّات و�أ�سماك القر�ش ثقوب ًا بال عدد ‪ ..‬وما‬ ‫زلنا نبحث عن م�صباح عالء الدين ‪ ..‬ولي�س هناك م�صباح ‪ ،‬وال عالء الدين !‪.‬‬ ‫�أخ�ب��ار ال�سيا�سة ه��ذه الأ ّي��ام كئيبة مثل �أيامنا الكئيبة ‪� ..‬سئمنا من املواعظ‬ ‫وامل�أثورات وق� ّراء الغيب والكلمات التي تذهب يف الهواء ‪ ،‬مللنا من التعابري‬ ‫ال�سيا�سي امل�أخوذ من قامو�س حرب امللي�شيات ملن تاجروا‬ ‫اجلاهزة ومن اخلطاب‬ ‫ّ‬ ‫بالنار حتى احرتقوا ‪ ..‬من الذئاب ال�سود التي تعوي يف �أبوابنا �آخر الليل وال‬ ‫ترتكنا ننام يف �أمان ‪ ..‬ومن حروب عب�س وذبيان ال ميوت فيها �سوى الفقراء !‪.‬‬ ‫�سئمنا من الت�سكع على �أبواب املقاهي و�أر�صفة املنايف يف مدن امللح والتيه ‪..‬‬ ‫ومن �سماع �أغاين املوهومني وكالم الفارغني ‪ ..‬من احلروب ال�سجال بني الأمني‬ ‫وامل�أمون ‪ ..‬ا�ستهلكنا �أنف�سنا بخالفات الب�صريّني والكوفيّني يف ال�ش�أن اللغوي‬ ‫‪ ،‬ونحن نالحق ال�ضمة ‪ ،‬ونراقب الك�سرة ‪ ،‬ونختلف على الفتحة ‪ ..‬وننتظر �أن‬ ‫ي�أتينا الفرج من الله !‪.‬‬ ‫�أخبار ه��ذه الأي��ام مل تعد جت��دي معها التورية واملجاز واال�ستعارة والتعتيم‬ ‫والتحليل والتجريد واملح�سّ نات اللفظية واملعنوية ‪ ،‬فهي جمموعة من الفوازير‬ ‫والألغاز والكلمات املتقاطعة ‪ ..‬ويُ�ضحكنا بع�ض ال�سا�سة عندما يظهرون علينا‬ ‫ب�أجنحة املالئكة الوديعة وثياب القدّي�سني وهم ن�سخة طبق الأ�صل من �صورة‬ ‫ال�شياطني !‪.‬‬ ‫يف بالد حتبل وتلد �أحزان ًا ي�صبح الال معقول معقو ًال ‪ ..‬والال منطقي منطقي ًا ‪..‬‬ ‫تنخرط الوردة يف ميلي�شيا ‪ ،‬وتلب�س الفرا�شات مالب�س احلرب املرقطة ‪ ،‬ويكون‬ ‫الوطن كله يف حمنة ‪ ،‬وقد امتدت �إليه يد الل�صو�ص بال�سرقة ‪ ،‬وك��وامت القتلة‬ ‫باالغتيال !‪.‬‬ ‫منذ فجر التاريخ ونحن نتلقى النكبات على ر�ؤو�سنا ‪ ،‬وما زلنا نقول نحن بخري‬ ‫‪ ..‬فهل يُعقل �أن يكون هذا هو حالنا ‪� ..‬أقولها بحزن مرير ‪ ،‬وهل بقي من �شيء‬ ‫منلكه غري �أحزاننا ؟!‪.‬‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫كتي بيري‪ :‬قررت أن أغير في لون شعري مثلما أشاء‪ .‬من يدري قد أضطر لحلقه بالكامل بسبب هذا!‬

‫دائرة السينما والمسرح تفتح مجالس تحقيقية ضد ( المعارضة)‬ ‫فتحت دائ��رة ال�سينما وامل�سرح جمال�س حتقيقية‬ ‫�ضد كل فنان انتمى ملعار�ضة حتويل الدوائر اىل‬ ‫التمويل ال��ذات��ي‪ .‬وق��ال م�صدر لوكالة "البغدادية‬ ‫نيوز" طلب ع��دم ذك��ر ا�سمه ‪ :‬ان دائ��رة ال�سينما‬ ‫وامل���س��رح فتحت جمال�س حتقيقية �ضد ك��ل فنان‬ ‫انتمى للمعار�ضة �ضد حتويل دائرتهم اىل التمويل‬

‫ّ‬ ‫ماجد المهندس يتسبب في نفاد تذاكر حفل شيرين‬ ‫ن � �ف� ��دت ت ��ذاك ��ر‬ ‫ح�ف�ل��ة �شريين‬ ‫ع �ب��د ال��وه��اب‬ ‫ال �ت��ي �ستقام‬ ‫يف دب� ��ي ليلة‬ ‫ر�أ�� � ��س ال�سنة‪.‬‬ ‫وه��ذا لي�س ب�سببها‪،‬‬ ‫ب��ل بف�ضل ماجد املهند�س‬ ‫الذي �سيحيي احلفلة معها‪� .‬إذ‬ ‫�أو�ضحت م�صادر مطلعة لـ"�أنا‬ ‫زهرة" � ّأن �أغ �ل��ب احل �ج��وزات‬ ‫ج��اءت م��ن اجلمهور ال�سعودي‪.‬‬ ‫�أم��ا �أ��س�ع��ار ه��ذه ال�ت��ذاك��ر ف�تراوح‬ ‫ب�ين ‪ 1000‬و ‪ 3000‬دره��م‪ ،‬فيما‬ ‫ت�ستوعب القاعة التي �ستقام فيها‬ ‫احلفلة (ف�ن��دق حبتور) نحو‬ ‫�أل� ��ف ��ش�خ����ص‪ ،‬وتنظمها‬ ‫�شركة "روتانا" املنتجة‬ ‫لألبومات النجمني‪.‬‬ ‫وي � � � ��رى ك � �ث �ي�رون‬ ‫� ّأن املهند�س �ساعد‬ ‫�شريين التي �شاهدت‬

‫ان�ح���س��ار ج�م�ه��وره��ا يف ال���س�ع��ودي��ة بعد‬ ‫مناو�شاتها مع مي�سون الرويلي الأخرية‪،‬‬ ‫وق��د �صار اجلمهور اخلليجي مييل �إىل‬ ‫الرويلي‪ .‬وازداد ه��ذا الأم��ر عندما �أطلت‬ ‫الفنانة امل�صرية مع لطيفة التون�سية يف‬ ‫ب��رن��ام��ج "يال نغني"‪ ،‬ومل جت��ب ب�شكل‬ ‫�صريح ح��ول غنائها باللهجة اخلليجية‪،‬‬ ‫�إذ �أو�ضحت �أ ّنها تنوي الغناء باللبناين‬ ‫واملغربي‪ .‬وي�أتي ذلك بعدما طرح املهند�س‬ ‫�أغنيات �سينغل عدة خالل الفرتة املا�ضية‬ ‫من بينها "احبك موت" من كلمات ال�شاعر‬ ‫الإم��ارات��ي �أن��ور امل�شريي واحل��ان �أ�سامة‬ ‫ال�ع�ط��ار‪ ،‬و"راقي" م��ن كلمات ال�شاعرة‬ ‫الإم ��ارات� �ي ��ة رمي ت���واق و�أحل � ��ان الفنان‬ ‫ال�ع��راق��ي ول�ي��د ال�شامي‪ ،‬و�أغ�ن�ي��ة "رزمة‬ ‫�أوجاع" من كلمات ال�شاعر هزاع بن نا�صر‬ ‫بن مرتف الهاجري‪ ،‬و�أحل��ان الفنان فايز‬ ‫ال�سعيد‪ .‬ومن املتوقع طرح هذه الأغنيات‬ ‫يف �أل �ب��وم م �ن��وع م��ن �إن �ت��اج "روتانا"‪.‬‬ ‫علم ًا � ّأن ه��ذه الأخ�ي�رة طرحت ل��ه �ألبوم ًا‬ ‫ي�ضم الأغنيات التي �أدّاه��ا يف حفلة "هال‬ ‫فرباير‪ "2011‬يف الكويت‪.‬‬

‫حكاية الناس‬

‫حيلة !‬

‫اعتلى خطيب الغابة املنرب ‪،‬‬ ‫�أثنى ودعا مللك الغابة با�ستمرار‬ ‫النجاح والت�ألق ‪ ،‬ذكر مناقبه‬ ‫و�سم ّو مكانته ‪ ،‬بعدها بد�أ يلتقط‬ ‫�صور الب�ؤ�س وال�شقاء وال�ضياع‬ ‫التي و�صلت �إليها الغابة ‪.‬‬ ‫اقرتب الثعلب اجلال�س وراء امللك‬ ‫‪ ،‬قائال ً ‪:‬‬ ‫ــ حكيم الغابة ‪ ،‬اختار طريق‬ ‫مدحك للو�صول �إىل ف�شلك يف‬ ‫حكم الغابة ‪ ،‬ياجاللة امللك !!!‪.‬‬

‫ُ‬ ‫هل تريد أن تدفن مع حيوانك ؟!‬ ‫�سنت والي��ة نيويورك قانونا ي�سمح‬ ‫ب��دف��ن الأ� �ش �خ��ا���ص م��ع حيواناتهم‬ ‫الأليفة يف مقابر احليوانات‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال ��دف ��ن م �� �س �م��وح��ا م ��ن قبل‪،‬‬ ‫ث��م ��ص��در ق��ان��ون ب�ح�ظ��ره يف بداية‬ ‫العام احل��ايل لتعود ال��والي��ة وتلغي‬ ‫ال �ق��ان��ون‪،‬ب �ح �ي��ث �أ� �ص �ب��ح م�سموحا‬ ‫ب��دف��ن رف ��ات امل��وت��ى م��ن ال�ب���ش��ر يف‬

‫مقربة حيواناتهم الأليفة‪.‬وقد فر�ضت‬ ‫ال��والي��ة ��ش��روط��ا‪ ،‬م��ن �ضمنها حظر‬ ‫ترويج مقابر احليوانات للإمكانية‬ ‫امل��ذك��ورة‪ ،‬وحظر فر�ض ر�سوم على‬ ‫دفن رفات الب�شر بجوار احليوانات‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر م�ق��اب��ر احل �ي��وان��ات يف‬ ‫��ض��واح��ي ن �ي��وي��ورك �إن لي�س لديه‬ ‫م���ش�ك�ل��ة م��ع ال �� �ش��روط امل �ف��رو� �ض��ة‪.‬‬

‫ال��ذات��ي‪.‬واو� �ض��ح امل�صدر‪:‬الفنانون املعار�ضون‬ ‫لفكرة التمويل الذاتي ي�صل عددهم ‪ 13‬فنانا‪،‬عربوا‬ ‫عن رف�ضهم خالل الظهور يف و�سائل االعالم املرئي‬ ‫وامل�سموع واملقروء‪.‬وا�شار امل�صدر اىل ان منفذين‬ ‫يف الدائرة يقودون هذه احلملة‪،‬ومت ا�ستدعاء الـ‬ ‫‪ 13‬فنانا للتحقيق معهم من �ضمنهم فنانون كبار‬

‫لهم م�شوار طويل يف الفن مثل املخرج امل�سرحي‬ ‫عزيز خيون والفنانة الكبرية عواطف نعيم والفنان‬ ‫القدير ج�لال كامل و�سناء عبد الرحمن وغريهم‬ ‫‪.‬وب�ين عدد من الفنانني الذين �شملهم التحقيق ان‬ ‫حتويل الدائرة اىل التمويل الذاتي �سيكون امل�سمار‬ ‫االول الذي �سيدق يف نع�ش الفن العراقي‪.‬‬

‫حاتم العراقي‬

‫هل دخلنا يف ال�ساعة اخلام�سة والع�شرين ؟ تلك ال�ساعة التي يتوقف الزمن فيها‬ ‫وت�صبح خ��ارج منظومة احلياة يف الفو�ضى ال�سيا�سية واالجتماعية ‪ ،‬لتغدو‬ ‫احلياة يف عداد الكارثة مب�ستوياتها ال�شاملة؟‬ ‫هل جاءتنا �ساعة النح�س وركب قطا َرنا �شيطا ٌن رجيم ؟ �أم هي زوبعة من زوابع‬ ‫ال�سيا�سة الطائفية التي اجتاحت البالد والعباد منذ �أكرث من ثماين �سنوات ؟‬ ‫�أم �أن ال�ساعة هذه ال�ساعة ت�أخرت كثري ًا لتعطي اجلميع فر�صة ال�صالح والإ�صالح‬ ‫والعدل وامل�ساواة يف احلريات ال�شخ�صية والعامة واالجت��اه نحو بناء البالد‬ ‫وو�ضعها يف مكانها التاريخي ال�صحيح !‬ ‫ما يح�صل هذه الأيام من جتاوزات وخروقات وتلويحات ينذر كله باخلطر‪ ،‬وما‬ ‫يجري على ال�ساحة ال�سيا�سية من �شد وجذب واتهامات لي�س من م�صلحة اجلميع ‪،‬‬ ‫ال�سيما العراقيون املبتلون ب�صوالت عنرتة واملهلهل يف منا�سبات متقاطعة خمتلفة‬ ‫�سببت وت�سبب الويالت ل�شعب تلقى العملية ال�سيا�سية اجلديدة بقلب ي�سع العراق‬ ‫كله‪.‬‬ ‫نحن ال�شعب الوحيد يف العامل الذي مل يحتفل بخروج قوات االحتالل الأجنبية ‪،‬‬ ‫و�سا�ستنا مبختلف حتزباتهم مل ن�سمع منهم حتى‬ ‫اليوم كلمة ابتهاج واحدة ‪� ،‬أو دعوة لالحتفاالت‬ ‫اجلماهريية ال�ستقالل البالد والعباد من قوات‬ ‫حم�ت�ل��ة‪ .‬ون�ح��ن احل��ال��ة ال��وح�ي��دة ال�ن���ش��از التي‬ ‫تختلف على ال��ذي ال يُختلف عليه ع��ادة ‪ ،‬ونحن‬ ‫�أول املتقاتلني بعد ان�سحاب �آخر ب�سطال �أمريكي‬ ‫من �أر�ض الوطن ‪.‬‬ ‫يف ال�شهر الأخري بانت عالمات التف�سخ ال�سيا�سي‬ ‫مبحاولة اغتيال املالكي �أو النجيفي �أو كليهما يف‬ ‫املنطقة اخل�ضراء ‪ ،‬وهذه احلادثة لو جنحت يف اغتيال �إحدى ال�شخ�صيتني لكانت‬ ‫كارثة حقيقية ال حتمد عقباها ‪ ،‬فاالتهامات جاهزة والبنادق من�صوبة والف�ضائيات‬ ‫�ستف ّرج العامل علينا ‪ ،‬وال�شعب هو ال�ضحية ‪ ،‬و�سيا�سيو اجلن�سيتني �سيفرون عرب‬ ‫احلدود‪..‬‬ ‫حدث �أي�ض ًا ان�سحاب الأمريكان من كل القواعد العراقية ‪ .‬وحدث �أن دياىل �ألقت‬ ‫بحجارة ثقيلة يف وق��ت غري منا�سب خللخلة املياه ال�سيا�سية ال�ساكنة حلاجة‬ ‫يف نف�س يعقوب ‪ ،‬بعد �شقيقتها التكريتية ‪ ،‬وكل هذا يجري والنا�س تنتظر فرج‬ ‫اال�ستقالل الأخ�ير واحلرية البي�ضاء بحكومة �شراكة وطنية ‪ ،‬ال حكومة �شرك‬ ‫و�شراك ال تعرف وطنييها من مزيفيها ‪ ،‬وال تعرف ارهابييها من عقالنييها ‪ ،‬لتكون‬ ‫ال�صورة م�شو�شة بطريقة تعي�سة جدا ‪ ،‬خا�صة مع اتهام ط��ارق الها�شمي نائب‬ ‫رئي�س اجلمهورية باالرهاب مع �أفراد حمايته وا�صدار مذكرة �إلقاء القب�ض عليه ‪،‬‬ ‫ومن ثم التداعيات املتناق�ضة التي �أعقبت هذا املو�ضوع الغريب واخلطر وال�شائك‬ ‫من قبل م�س�ؤولني كبار يف "العراقية‪ :‬على �سبيل املثال‪.‬‬ ‫هل يريدون عودتنا اىل الوراء مث ًال ! اىل عام ‪ ! 2006‬اىل حرب داخلية �ستتخذ‬ ‫عناوين جم�سمة مهي�أة �سلف ًا كما �سمعنا �أم�س من بع�ض املت�سي�سني يف العراقية‬ ‫وغري العراقية ؟‬ ‫هل يعرفون ما هي ال�ساعة اخلام�سة والع�شرون ؟‬ ‫هل يريدون �إدخال الزمن العراقي يف متاهات ال ح�صر لها بعد ثماين �سنوات؟ وهل‬ ‫يريدون �إ�شعال فتنة الطائفية من جديد بني العراقيني الذين جتاوزوها بقلوب‬ ‫�سليمة وعقول ر�شيدة وبع�شائرية قل نظريها !‬ ‫هل يعرفون �أن ال�ساعة اخلام�سة والع�شرين هي �ساعة القيامة الق�صوى ‪ ،‬و�ساعة‬ ‫اخلراب اذا حلت ال �سامح الله !‬ ‫وهل يعرفون �أن الزمن حينما يتوقف على �صليل ال�سيوف وزفيف الر�صا�ص‬ ‫�سي�سحق اجلميع وميحق اجلميع بال رحمة ‪!....‬‬

‫‪waridbader@yahoo.com‬‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حاتم العراقي ينضم لروتانا ويغني مع شذى حسون‬

‫يطلق امل�ط��رب ح��امت ال�ع��راق��ي �ألبومه‬ ‫ال�غ�ن��ائ��ي اجل��دي��د مطلع ال �ع��ام املقبل‬ ‫و�سيكون الأول له الذي �ستنتجه �شركة‬ ‫روت��ان��ا لل�صوتيات ب�ع��د �أن جن��ح يف‬ ‫التعاقد معها بعقد ميتد لثالث �سنوات‪،‬‬ ‫مبينا �أن تعاقده مع �شركة روتانا �سيكفل‬ ‫له حتقيق انت�شار يف كل الدول العربية ‪.‬‬ ‫و�سيتعاون حامت يف هذا الألبوم مع عدد‬ ‫كبري من ال�شعراء وامللحنني والفنانني‪،‬‬ ‫ي�أتي يف مقدمتهم وليد ال�شامي ومهند‬ ‫خ�ضر وحممد ع�صمت وكاظم ال�سعدي‬ ‫وح��ازم جابر وع��دي ال�صالح و�ضياء‬

‫الدين وعلي �صابر ‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن الألبوم اجلديد �سيحتوي‬ ‫ع�ل��ى جم�م��وع��ة م��ن الأغ� ��اين العراقية‬ ‫بالإ�ضافة اىل جمموعة من املواويل‪،‬‬ ‫كما �سي�ؤدي �أغنية باللهجة امل�صرية‬ ‫و�أخ ��رى باللهجة اللبنانية‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫الأل �ب��وم �سيحتوي على �أرب ��ع ع�شرة‬ ‫�أغنية ‪.‬‬ ‫من جانب �آخر ك�شف حامت العراقي �أنه‬ ‫ي�ستعد حاليا للتح�ضري لدويتو يجمعه‬ ‫مع الفنانة العراقية �شذى ح�سون التي‬ ‫حلن لها م�ؤخرا �أغنية �ألبومها الأخري‬

‫ال��ذي حمل ع�ن��وان " منو �أيل ماعنده‬ ‫ما�ضي " ‪.‬‬ ‫وختم العراقي حديثه بالقول �أن الأيام‬ ‫امل�ق�ب�ل��ة �ست�شهد ت �ع��اون��ه م��ع املطرب‬ ‫التون�سي �صابر الرباعي الذي �سي�ؤدي‬ ‫�أغنية عراقية من كلمات ال�شاعر حازم‬ ‫ج��اب��ر و�أحل � ��ان ح ��امت ال �ع��راق��ي ال��ذي‬ ‫�سجلها يف الأ�ستوديو اخلا�ص به يف‬ ‫دبي ‪ ،‬مبينا �أن هناك تعاونا قريبا �آخر‬ ‫م��ع الفنان اللبناين ملحم زي��ن‪ ،‬حيث‬ ‫اتفقا على تقدمي عمل جديد من �أحلان‬ ‫حامت ‪.‬‬

‫ناقد‪ :‬األغنيات الشبابية الحالية تعتمد على العشوائية‬ ‫ذك��ر ال�ن��اق��د الغنائي �سامر م�شعل �أن‬ ‫الأغنيات احلالية �أو ال�شبابية ال حتتاج‬ ‫�إىل توزيع مو�سيقي وباتت تعتمد على‬ ‫الع�شوائية‪.‬‬ ‫وق���ال م�شعل ل�ل��وك��ال��ة االخ �ب��اري��ة �أن‬ ‫الأغنية ال�شبابية ال حتتاج �إىل توزيع‬

‫�أو ت ��أل �ي��ف م��و��س�ي�ق��ي ك��ون�ه��ا ب�سيطة‬ ‫وتعتمد على "االهزوجات �أو الهو�سات‬ ‫الع�شائرية"‪ .‬و�أ�ضاف م�شعل‪ :‬بد�أ اللج�ؤ‬ ‫�إىل ما ي�سمى باجلل�سة والتي تتكون من‬ ‫ثالث �أو �أربع الآالت مو�سيقية الخت�صار‬ ‫الوقت واجلهد‪.‬‬

‫و�أ�شار م�شعل �إىل‪� :‬إن الأغاين ال�شعبية‬ ‫تعتمد ع�ل��ى ف �ك��رة ب�سيطة وكلماتها‬ ‫م�ت��داول��ة ب�ين ال�ن��ا���س مم��ا ول��د ت�شابها‬ ‫يف اللحن والتوزيع والكلمات‪ .‬و�أكد‬ ‫م�شعل‪� :‬أن الأغنية احلالية تعي�ش حالة‬ ‫�أ�شبه "باملحا�ص�صة ال�سيا�سية" حيث‬

‫تعتمد ال�ساحة الغنائية حالي ًا على ثالثة‬ ‫�أو �أرب��ع ةملحنني فقط مما دفعها �إىل‬ ‫هذا الت�شابه‪ .‬ور�أى م�شعل‪� :‬أن التطور‬ ‫التكنولوجي احل��ا��ص��ل خ��دم الأغنية‬ ‫احلالية كونه وفر دقة متناهية يف كيفية‬ ‫معاجلة ال�صوت وتنقيته‪.‬‬

‫يذكر ان دف��ن رف��ات الب�شر يف مقابر‬ ‫احليوانات ك��ان معموال به منذ عام‬ ‫‪.1925‬‬ ‫وقالت حمامية �شاركت يف حملة �ضد‬ ‫احلظر ان القانون اجلديد �سيكون‬ ‫هدية جيدة لأعياد امليالد‪.‬وكان‬ ‫دفن عم املحامية قد �أجل ل�شهور‬ ‫ب�سبب احلظر‪.‬‬

‫أليسا ‪ ..‬المرأة التي ّ‬ ‫يحبها الرجال‬

‫ف � � ��ازت امل� �ط ��رب ��ة �إل� �ي� ��� �س ��ا بلقب‬ ‫"املر�أة ال �ت��ي ي�ح�ب�ه��ا الرجال"‬ ‫م��ن جم �ل��ة ‪esquire men's‬‬ ‫‪ magazine‬التي �أقامت حفال يف‬ ‫دبي هذا الأ�سبوع لت�سليم اجلائزة‬ ‫للنجمة اللبنانية‪.‬وعربت النجمة‬ ‫اللبنانية ع��ن �سعادتها باجلائزة‬ ‫يف تغريدتها على موقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي " تويرت"‪ ،‬خا�صة �أنها‬ ‫�أول ف�ن��ان��ة ع��رب�ي��ة ت�ف��وز باللقب‪،‬‬ ‫وقالت ملحبيها �إنها عادت لتوها من‬

‫احلفل‪ ،‬لكنها مل ت�ستطع النوم قبل‬ ‫�أن ت��زوده��م ب�صورة من االحتفال‬ ‫رغ��م الإره� ��اق الكبري ال�ت��ي ت�شعر‬ ‫به‪.‬وا�ستغلت �إلي�سا الفر�صة للقيام‬ ‫بجولة ت�سويقية خا�صة بالأعياد‪،‬‬ ‫حيث كتبت ع�بر تويرت ب ��أن لديها‬ ‫ال��وق��ت للقيام ب�شراء الهدايا قبل‬ ‫عودتها �إىل ب�ي�روت‪ .‬ويف �سياق‬ ‫�آخ��ر‪ ،‬ع�برت الفنانة اللبنانية عن‬ ‫حزنها ال�شديد لوفاة والدة الفنانة‬ ‫�أم��ل ح�ج��ازي‪ ،‬وتوجهت لها ب�أحر‬

‫ال �ت �ع��ازي ل�ه��ا متمنية �أن ترقد‬ ‫ب�����س�ل�ام‪ ،‬وذل � ��ك ع�ب�ر تغريدة‬ ‫�أخ��رى عرب تويرت‪.‬كانت �إلي�سا‬ ‫قد �أجلت طرح �ألبومها اجلديد‬ ‫ن �ظ��ر ًا ل�ل�ظ��روف ال�ت��ي مت��ر بها‬ ‫ال �ب �ل��دان ال�ع��رب�ي��ة ب�ح�ي��ث بات‬ ‫جزء كبري من �أغنياته حا�ضر ًا‪،‬‬ ‫وا�ستعا�ضت عن ذلك بت�صوير‬ ‫كليب "�سلملي عليه" لكنها مل‬ ‫ت�ستقر بعد على الفكرة �أو‬ ‫على خمرج الكليب‪.‬‬

‫كاريكاتير‬

‫سلمان عبد‬

alnaspaper no.158  

alnaspaper no.158

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you