Issuu on Google+

‫ظاهرة (الكي)‬ ‫تنتشر في بابل‬

‫‪3‬‬

‫مشعوذ القذافي‪:‬‬ ‫الربيع العربي اسود‬ ‫واردوغان سلجوقي‬

‫‪4‬‬

‫الحياة الزوجية‪..‬‬ ‫ساحة حرب‬

‫‪9‬‬

‫راتب تقاعدي ألصحاب المهن ّ‬ ‫الحرة‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫ك�شف ��ت اللجن ��ة املالي ��ة النيابي ��ة‬ ‫ع ��ن م�ش ��روع قان ��ون تدر�س ��ه مينح‬ ‫مبوجب ��ه رات ��ب تقاع ��دي للموظ ��ف‬ ‫احلكوم ��ي و�أ�صح ��اب امله ��ن احلرة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س اللجنة حي ��در العبادي‬ ‫ان " اللجن ��ة املالي ��ة عاكف ��ة الآن‬ ‫عل ��ى درا�سة م�ش ��روع قان ��ون يق�ضي‬ ‫مبوجبه منح رات ��ب تقاعدي ي�ساوي‬ ‫بني املوظف احلكومي وغري املوظف‬ ‫م ��ن �أ�صح ��اب امله ��ن احل ��رة واللجنة‬ ‫تدر� ��س ه ��ذا القانون"‪.‬و�أ�ضاف ان "‬

‫العدد (‪ - )152‬االربعاء ‪ 14‬كانون االول ‪2011‬‬

‫املوظف احلكوم ��ي الآن ي�ستقطع من‬ ‫راتب ��ه ج ��زء بن�سب ��ة ب�سيط ��ة بحيث‬ ‫الي�ؤث ��ر عل ��ى دخل ��ه امل ��ايل وي�ض ��اف‬ ‫اىل راتب ��ه عن ��د تقاع ��ده م ��ن اخلدمة‬ ‫وهذا نظ ��ام معمول به يف معظم دول‬ ‫العامل و�سيكون للم�شمولني بالقانون‬ ‫�سواء م ��ن املوظفني او �أ�صحاب املهن‬ ‫احل ��رة رات ��ب تقاع ��دي م ��ع م�ساهمة‬ ‫احلكومة با�ضافة مبلغ معني منها يتم‬ ‫حتدي ��ده باالتف ��اق عليه ب�ي�ن اجلهات‬ ‫ذات العالق ��ة وبالت ��ايل �سي�صبح لكل‬ ‫فرد رات ��ب خم�ص�ص ل ��ه يف �صندوق‬ ‫تقاعدي جلميع املواطنني "‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬ ‫‪ 12‬صفحة‬

‫‪ 250‬دينار‬

‫‪No. (152) - Wednesday 14, Decmber, 2011‬‬

‫ديالى تغلي‬

‫كــــالم‬

‫الخالص يعلن العصيان المدني والمقدادية ترفض اإلقليم والمتحدث الرسمي‬ ‫) ‪ :‬نريد التخلص من سطوة الحكومة‬ ‫لـ (‬ ‫بغداد ‪ -‬احمد التميمي‬ ‫انتقد نواب يف الربملان عن حمافظة دياىل‪،‬‬ ‫ام�س قرار جمل�س املحافظة ب�إعالنها �إقليم ًا‬ ‫�إداري� � ًا واقت�صادي ًا‪ ،‬معتربي ��ن �أنه ال يخدم‬ ‫م�صلح ��ة �أبن ��اء املحافظ ��ة‪ ،‬فيم ��ا طالب ��وا‬ ‫احلكومة املحلية بالرتاجع عن قرارها‪.‬‬ ‫وقالت النائبة ع ��ن التحالف الوطني رقية‬ ‫التميم ��ي خ�ل�ال م�ؤمت ��ر �صحف ��ي عقدته‪،‬‬ ‫يف مبن ��ى الربمل ��ان م ��ع ع ��دد م ��ن ن ��واب‬ ‫حمافظ ��ة دياىل �إن "الق ��رار املتخذ من قبل‬ ‫جمل� ��س دي ��اىل ب�إع�ل�ان املحافظ ��ة �إقليم� � ًا‬ ‫�إداري� � ًا واقت�صادي ًا ال يخ ��دم م�صلحة �أبناء‬ ‫املحافظ ��ة بجميع الأطي ��اف واملكونات "‪،‬‬ ‫مطالب ��ة احلكوم ��ة املحلي ��ة بـ"الرتيث يف‬ ‫ه ��ذا القرار خالل الوق ��ت احلا�ضر والنظر‬ ‫للم�صلحة العامة وو�ض ��ع املحافظة ب�شكل‬ ‫خا�ص واالبتعاد عن التخندق ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت التميم ��ي �أن "احلكومة املركزية‬ ‫ج ��ادة يف زي ��ادة ال�صالحي ��ات الالزم ��ة‬ ‫للمحافظ ��ة والإ�س ��راع باجن ��از امل�شاري ��ع‬ ‫املعطل ��ة وزي ��ادة التخ�صي�ص ��ات املالي ��ة‬ ‫الالزم ��ة ملحافظ ��ة دي ��اىل مل ��ا عان ��ت يف‬ ‫الف�ت�رة ال�سابق ��ة م ��ن نق� ��ص وا�ض ��ح يف‬ ‫ن�سب ��ة امل�شاري ��ع"‪ ،‬داعي ��ة احلكوم ��ة �إىل‬ ‫"فتح التعيينات لأبناء املحافظة للحد من‬ ‫البطالة"‪.‬‬ ‫اعلن ق�ضاء اخلال�ص حالة الع�صيان املدين‬ ‫عل ��ى خلفي ��ة ت�صوي ��ت جمل� ��س املحافظ ��ة‬ ‫م�س ��اء ام� ��س االول عل ��ى ت�شكي ��ل اقلي ��م‬ ‫دي ��اىل امل�ستق ��ل اداري ��ا واقت�صاديا بجمع‬ ‫تواقيع ‪ 19‬ع�ضوا من جمموع ‪ 29‬ع�ضوا‪،‬‬ ‫فيم ��ا رف�ض ق�ض ��اء املقدادية ق ��رار جمل�س‬ ‫املحافظة الذي ق�ضى بجعلها اقليما‪.‬‬ ‫وتت�أل ��ف حمافظ ��ة دي ��اىل ذات التن ��وع‬

‫الدين ��ي والقوم ��ي من خم�س ��ة اق�ضية هي‬ ‫بعقوبة‪ ،‬واخلال�ص‪ ،‬وبلدروز‪ ،‬واملقدادية‪،‬‬ ‫وخانقني‪ ،‬والتزال لغاية االن ت�شهد اعما ًال‬ ‫م�سلح ��ة ون�شاط ��ا لتنظي ��م القاع ��دة الذي‬ ‫اتخذها عام ‪ 2007‬مقر ًا لدولته اال�سالمية‬ ‫حتى عام ‪.2008‬‬ ‫وق ��ال قائممق ��ام ق�ض ��اء اخلال� ��ص ع ��دي‬ ‫اخل ��دران لـ(النا� ��س)‪� ،‬إن "ق�ضاء اخلال�ص‬ ‫بك ��ل وحداته االداري ��ة اعلن رف�ض ��ه قرار‬ ‫جمل�س املحافظة القا�ض ��ي بتحويل دياىل‬ ‫اىل اقلي ��م م�ستق ��ل اداري ��ا واقت�صادي ��ا"‪،‬‬ ‫مبينا �أن "الق�ضاء اتخذ قرارا ب�إعالن حالة‬ ‫الع�صي ��ان املدين من خ�ل�ال تعطيل الدوام‬ ‫الر�سم ��ي يف جميع امل�ؤ�س�س ��ات والدوائر‬ ‫احلكومية يف الق�ضاء حلني عدول جمل�س‬ ‫املحافظة عن قراره"‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح اخل ��دران �أن "ق�ض ��اء اخلال� ��ص‬ ‫يعت�ب�ر اعالن دياىل اقليم ��ا م�ستق ًال مبثابة‬ ‫تق�سي ��م املحافظ ��ة وحتويله ��ا اىل م�ل�اذ‬ ‫�آم ��ن للبعثي�ي�ن وللقاعدة"‪ ،‬م�ش�ي�را اىل �أن‬ ‫"جمل� ��س املحافظة يف ح ��ال مل يعدل عن‬ ‫قراره ف�أن ق�ضاء اخلال�ص �سيطالب ب�ضمه‬ ‫اىل العا�صمة بغداد"‪.‬‬ ‫وتابع اخلدران قول ��ه �أن "ق�ضاء املقدادية‬ ‫ومناطق اخ ��رى يف دياىل اعلن ��ت رف�ضها‬ ‫لتحويل املحافظة اىل اقليم اميانا منها ان‬ ‫ذلك �سيهدف اىل جتزئة املحافظة"‪.‬‬ ‫وي�أت ��ي جم ��ع تواقي ��ع اع�ض ��اء جمل� ��س‬ ‫حمافظ ��ة دي ��اىل يف وق ��ت الي ��زال طل ��ب‬ ‫جمل�س حمافظة �صالح الدين ذات الغالبية‬ ‫ال�سنية لتحويلها اىل اقليم م�ستقل يواجه‬ ‫بالرف�ض من قبل احلكومة االحتادية‪.‬‬ ‫وتق ��ول حمافظ ��ة دي ��اىل ان ت�صرف ��ات‬ ‫احلكوم ��ة االحتادي ��ة جت ��اه املحافظ ��ة‬ ‫لل�سن ��وات املا�ضي ��ة كان ال�سبب وراء قرار‬

‫اخضر‬

‫الطل ��ب بجعله ��ا اقليم ��ا م�ستق�ل�ا اداري ��ا‬ ‫واقت�صاديا‪.‬وق ��ال املتح ��دث با�سم حمافظ‬ ‫دياىل تراث حممود لـ(النا�س)‪� ،‬إن "تعامل‬ ‫احلكومة االحتادية االنتقائي مع حمافظة‬ ‫دي ��اىل اىل جان ��ب عملي ��ات االعتق ��ال غري‬ ‫امل�ب�ررة الت ��ي تنفذه ��ا االجه ��زة االمني ��ة‬ ‫والتي طالت ع�ضوين من املجل�س مل يطلق‬ ‫�سراحهما لغاي ��ة االن دفعت باملحافظة اىل‬

‫لجنة االقتصاد البرلمانية لـ(‬ ‫بغداد ‪ -‬بشير علي‬

‫الت�سريب ��ات كث�ي�رة وه ��ي دائم ��ا تتح ��دث ع ��ن‬ ‫قوان�ي�ن باجلملة واملف ��رد ولك ��ن الزمن مي�ضي‬ ‫وال ن�سم ��ع �شيئ ��ا عنها ويف كل ي ��وم يخرج من‬ ‫يخربن ��ا ان اللج ��ان تعمل عل ��ى درا�سة م�شاريع‬ ‫جديدة وهكذا نق�ضيها درا�سة بال امتحان‪.‬‬

‫وثيقة حصلت عليها (‬

‫)‪:‬‬

‫تنظيم القاعدة يخطط الستخدام النساء في‬ ‫األعمال االنتحارية‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫ت�سرب ��ت معلوم ��ات م�ؤك ��دة ع ��ن ني ��ة‬ ‫تنظي ��م القاع ��دة االرهاب ��ي ا�ستخ ��دام‬ ‫الن�ساء يف العملي ��ات االنتحارية التي‬ ‫ت�ستهدف املدنيني‪.‬‬ ‫وقال ��ت وثيق ��ة �سري ��ة ح�صل ��ت عليها‬ ‫(النا� ��س) ان اح ��دى الن�س ��اء بعث ��ت‬ ‫بر�سال ��ة اىل ام�ي�ر ماي�سم ��ى بدول ��ة‬ ‫الع ��راق اال�سالمي ��ة ع�ب�رت فيه ��ا ع ��ن‬ ‫رغبتها وعدد �آخر من الن�ساء يف تنفيذ‬ ‫عمليات انتحاري ��ة عن طريق االحزمة‬ ‫النا�سف ��ة او ال�سي ��ارات املفخخ ��ة‪.‬‬

‫وج ��اء يف الوثيق ��ة ان االجه ��زة‬ ‫االمني ��ة التقط ��ت الر�سال ��ة م ��ن موقع‬ ‫الك�ت�روين ل ��ه �صل ��ه بتنظي ��م القاعدة‬ ‫وانه ��ا عكف ��ت عل ��ى درا�س ��ة م�ضم ��ون‬ ‫الر�سالة وحيثياته ��ا وا�ستنتجت منها‬ ‫ان القاع ��دة تخط ��ط فع�ل�ا ال�ستخ ��دام‬ ‫الن�س ��اء يف عملياته ��ا االنتحارية وان‬ ‫عودة (ظاهرة االنتحاريات) بات امرا‬ ‫�شبه م�ؤكد‪.‬‬ ‫من جهة اخرى �أعلنت وزارة الداخلية‬ ‫ام� ��س‪� ،‬إلق ��اء القب� ��ض عل ��ى م�س� ��ؤول‬ ‫تنظي ��م النق�شبندية يف بغداد و‪ 40‬من‬ ‫م�ساعديه‪.‬‬

‫و�أوردت قن ��اة العراقي ��ة خ�ب�را ع ��ن‬ ‫الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية عدنان‬ ‫اال�سدي‪ ،‬مفاده �أن "�شرطة بغداد �ألقت‬ ‫القب� ��ض عل ��ى م ��ا ي�سم ��ى وايل بغداد‬ ‫م�س� ��ؤول تنظيم الطريق ��ة النق�شبندية‬ ‫مع ‪ 40‬من معاونيه"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف اال�س ��دي �أن "املعتق ��ل عل ��ى‬ ‫ات�صال م�ستمر بعزة الدوري وتنظيمه‬ ‫املرتبط بح ��زب الع ��ودة"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن "املعتق ��ل اع�ت�رف بتنفي ��ذ �أكرث من‬ ‫‪ 300‬عملي ��ة �إرهابي ��ة ب�أ�سلحة كامتة‪،‬‬ ‫وعب ��وات ال�صقة ونا�سف ��ة وا�ستهداف‬ ‫املنطقة اخل�ضراء"‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬

‫النزاهة تحقق بملف الطائرات الكندية‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫ك�ش ��ف ع�ض ��و جلن ��ة النزاه ��ة النيابية‬ ‫خال ��د عبد الله العل ��واين‪ ،‬ام�س‪ ،‬عن �أن‬ ‫جلنت ��ه قامت ب�إحالة ملف ��ات ف�ساد مهمة‬ ‫وح�سا�سة لهيئة النزاهة‪ ،‬مبين ًا �أنه على‬ ‫ر�أ�س ه ��ذه امللفات ملف عقود الطائرات‬ ‫الكندية‪.‬و�أو�ضح العلواين يف ت�صريح‬

‫�صحف ��ي‪� ،‬أنه "مت ت�شكي ��ل جلنة للذهاب‬ ‫لدول ��ة كندا من �أج ��ل الت�أك ��د من �صحة‬ ‫عقود هذه الطائرات"‪ ،‬مبين ًا يف الوقت‬ ‫ذاته "�إحالة ملف عقود الكهرباء ملحكمة‬ ‫اجلنايات"‪.‬‬ ‫وتابع ع�ضو ائتالف العراقية قائ ًال "�أما‬ ‫بخ�صو�ص مل ��ف امل�ستلزمات الرتبوية‬ ‫يف وزارة الرتبي ��ة‪ ،‬فق ��د مت �إ�ص ��دار‬

‫من دفاترهم القديمة‬

‫هو �إبن الب�صرة لك ّنه �أم�ضى ‪� 10‬سنوات من‬ ‫ال�سليمانيّة!‬ ‫حياته مد ّر�سا يف ّ‬ ‫ال�سنوات بحلوها وم ّرها‪.‬‬ ‫راح ي�ستذكر تلك ّ‬ ‫ع ّقب �أحدهم قائال‪ :‬لك ّنك اليوم حتتاج �إىل‬ ‫مواطن كرديّ يكفلك حتى تتم ّكن من العي�ش يف‬ ‫ال�سليمانيّة !‬ ‫ّ‬ ‫تغي‪.‬‬ ‫ا�ستغرب وقال‪ :‬طبعا الزمن رّ‬ ‫تتغي‪.‬‬ ‫ر ّد �أحدهم ‪ :‬لكنّ خارطة العراق مل رّ‬ ‫تغيت‪.‬‬ ‫ال�سيا�سة يف العراق رّ‬ ‫قال‪ :‬لكنّ ّ‬ ‫�أجاب �آخر‪ :‬الت�ستغرب �إذا احتجت �إىل‬ ‫ت�أ�شرية! دخول لل ّتن ّقل بني حمافظات العراق‬ ‫ثم �أ�ضاف‪ :‬ال �أحد يتكهّن مبا ي�ضمره لنا ال ّزمن‬ ‫القادم!‬ ‫انزعج وقال‪� :‬أنتم �سوداويّون الترون �إال‬ ‫ال ّن�صف الفارغ من الك�أ�س‪.‬‬ ‫�ضحك �أحدهم وقال‪ّ :‬‬ ‫كل ما�أخ�شاه هو �أن‬ ‫تنك�سر الك�أ�س ذات يوم فال تبقى فيها قطرة‬ ‫واحدة!!‬

‫التفكري ب�إيج ����اد احلل البديل للتخل�ص من‬ ‫�سطوة احلكومة"‪.‬‬ ‫واو�ضح حممود �أن "التخ�صي�صات املالية‬ ‫ملحافظ ��ة دي ��اىل قليل ��ة ج ��د ًا باملقارن ��ة مع‬ ‫جمي ��ع املحافظ ��ات العراقي ��ة‪ ،‬فعلى �سبيل‬ ‫املثال حمافظة ال�سليمانية التي تقل دياىل‬ ‫ن�سب ��ة ع ��دد �سكانه ��ا تت�سلم م ��ن احلكومة‬ ‫املركزي ��ة موازنة مالية تفوق ب� �ـ‪� 20‬ضعف ًا‬

‫عدسة ‪:‬‬

‫احمر‬

‫اللج ��ان الربملاني ��ة يف �شغ ��ل دائم وه ��ي تدر�س‬ ‫بجهد ممي ��ز املئات من م�شاري ��ع القوانني االمر‬ ‫الذي ي�شرح �صدر املواطن ويجعله يف توق اىل‬ ‫الق ��ادم ويدع ��و الله ان يحفظ الن ��واب وجلانهم‬ ‫وان يوفقهم خلدمة ال�شعب‬

‫ما يخ�ص�ص ملحافظة دياىل وهذا ظلم ف�أين‬ ‫التوزيع العادل للموارد بني املحافظات"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع �أن "املحافظ ��ة م ��ع ق ��رار جمل� ��س‬ ‫املحافظ ��ة بجم ��ع التواقيع لإع�ل�ان دياىل‬ ‫اقليم ��ا م�ستق�ل�ا ك ��ي تع ��ود ال�صالحي ��ات‬ ‫امل�ص ��ادرة م ��ن قب ��ل احلكوم ��ة املركزي ��ة‪،‬‬ ‫فاملحاف ��ظ اليوم لي�ست لدي ��ه اي �صالحية‬ ‫حت ��ى يف نق ��ل اي موظ ��ف م ��ن مك ��ان اىل‬

‫مكان اخر ب�سبب تكبيل املركز"‪.‬‬ ‫ورمبا املثري لال�ستغراب يف جمع التواقيع‬ ‫والت�أيي ��د لإقام ��ة اقليم حمافظ ��ة دياىل مل‬ ‫يقت�ص ��ر على الكت ��ل ال�سيا�سي ��ة املن�ضوية‬ ‫حت ��ت القائمة العراقية بل �شملت التحالف‬ ‫الكرد�ست ��اين اي�ض ��ا بالرغ ��م م ��ن وج ��ود‬ ‫ا�شكاليات املناطق املتنازع عليها‪.‬‬ ‫تفا�صيل اخرى �ص ‪3‬‬

‫�أم ��ر قب�ض بحق املدي ��ر العام يف وزارة‬ ‫الرتبية ح�سن عبد �شالكه ومعاونه كون‬ ‫االثن ��ان معني�ي�ن بهذا املل ��ف‪ ،‬ف�ض ًال عن‬ ‫�إحالة مل ��ف الفنادق الذي يخ�ص وزارة‬ ‫اخلارجي ��ة لأغرا� ��ض القم ��ة العربي ��ة‬ ‫املرتقب ��ة يف بغ ��داد‪ ،‬فقد ج ��رى ت�شكيل‬ ‫جلن ��ة له ��ا م ��ن جان ��ب الأمان ��ة العام ��ة‬ ‫ملجل�س الوزراء للتحقق منها"‪.‬‬

‫ثقب الباب‬

‫اك ��دت جلن ��ة االقت�ص ��اد واال�ستثمار‬ ‫الربملاني ��ة ان العم ��ل بنظ ��ام ال�سل ��ة‬ ‫الواح ��دة يف توزيع مفردات احل�صة‬ ‫التمويني ��ة �سيمن ��ع ح ��االت الف�س ��اد‬ ‫امل ��ايل يف العقود املربم ��ة مع وزارة‬ ‫التجارة‪.‬‬ ‫و�سيت ��م اعتماد ه ��ذا الربنامج مطلع‬ ‫الع ��ام املقبل‪ ،‬وف ��ق ما اعلن ��ه رئي�س‬ ‫جلنة االقت�صاد يف جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وي�ش ��وب العق ��ود املربمة م ��ع وزارة‬ ‫التج ��ارة العدي ��د من ح ��االت الف�ساد‬ ‫بح�سب ما ي�ؤكده نواب يف الربملان‪،‬‬ ‫االم ��ر ال ��ذي ادى اىل ايج ��اد حل ��ول‬ ‫لعملي ��ات الف�س ��اد تلك‪ ،‬ومنه ��ا نظام‬

‫أميركا وراء الباب!‬ ‫د‪ .‬حميد عبد الله‬

‫مهماابتعدت �أمريكا ف�إ ّنها تبقى واقفة خلف الباب!‬ ‫جيو�شه ��ا تغادر لك ��نّ ت�أثريها يرت ّك ��ز ويتك ّر�س يف‬ ‫العراق ‪ ،‬وعند جريانه ‪ ،‬وعلى حدوده وتخومه!‬ ‫ال�شراكة بني ال ّتابع واملتبوع‪ ،‬وال بني دولة االحتالل‬ ‫وال� �دّول املحت ّل ��ة ‪ ،‬هن ��اك �إمالءات‪ ،‬وهن ��اك م�شاريع‬ ‫كربى تدور الدّول ّ‬ ‫ال�ضعيفة يف فلكها من حيث تدري‬ ‫�أو التدري!‬ ‫تقول الكوي ��ت �إ ّنها حليفة لوا�شنط ��ن ‪�..‬أ�س�ألكم بالله‬ ‫ماه ��و ن ��وع احلل ��ف �أو ال ّتحال ��ف ب�ي�ن دول ��ة قزميّة‬ ‫وامرباطور ّي ��ة بل ��غ به ��ا ال ّتوحّ � ��ش حدّا بات ��ت تهدّد‬ ‫بازدراد العامل ك ّله ؟‬ ‫ربمّ ��ا تك ��ون ا ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�صغ�ي�رة حمط ��ة �أو حديق ��ة‬ ‫جل ��ارة ّ‬ ‫ّ‬ ‫�صغرية �أو خملبا توجّ هه �أمريكا حيث تنوي النه�ش‬ ‫‪...‬ذلك معقول �أما عداه فهو �ضرب من الهزل!!‬ ‫بع�ض �سا�س ��ة العراق ا ّ‬ ‫جلديد يتباه ��ون ويتبغددون‬ ‫ويتبخ�ت�رون لأ ّنهم (حلف ��اء) لوا�شنطن ‪ ،‬ووا�شنطن‬ ‫(حليف ��ة) له ��م لك ّنهم يف الوق ��ت عينه يلق ��ون تبعات‬ ‫االنف�ل�ات الأمني على وا�شنط ��ن ‪،‬وبع�ضهم يقول � ّإن‬ ‫�أمريكا زرعت ا ّ‬ ‫جلوا�سي�س يف العراق ليقوموا بدور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تخريبي يزع ��زع اال�ستقرار‪ ،‬و( يفل� ��ش) الأمن الذي‬ ‫ّ‬ ‫اليحت ��اج �سوى ه ّزة ب�سيط ��ة فيتداعى مثل كوخ �آيل‬ ‫لل�سقوط!‬ ‫ّ‬ ‫ه ��ل علين ��ا �أن ن�ص� �دّق � ّأن �أم�ي�ركا نف�ض ��ت يده ��ا من‬ ‫العراق وخرجت ؟‬ ‫ظاف ��رة خرج ��ت �أم خا�س ��رة الفرق‪....‬امله ��م �إ ّنه ��ا‬ ‫ان�سحب ��ت ع�سكر ّي ��ا لك ّنه ��ا مل تن�سح ��ب �أمن ّي ��ا وال‬ ‫اقت�صاديّا!‬ ‫لن ��ا ج�ي�ران يرحّ بون ب�أم�ي�ركا ‪ ،‬وثمّة �أر� ��ض عراقيّة‬ ‫خ ��ارج �سيطرة احلكوم ��ة ميكن �أن تك ��ون حا�ضنة‬ ‫لأم�ي�ركا ‪ ،‬وعل ��ى �ضف ��اف دجل ��ة ث ّم ��ة مبن ��ى عمالق‬ ‫ال�سف ��ارة الأمريكيّة في ��ه �آالف الأمريكان لي�س‬ ‫ا�سمه ّ‬ ‫ك ّله ��م دبلوما�سيّون كما يقول العق ��ل واملنطق ‪ ،‬فيهم‬ ‫وبينهم الكثري ممّن ُزرعوا مل�آرب يف نف�س يعقوب!‬ ‫يعقوب نف�س ��ه مملوء بامل� ��آرب والأغرا�ض واملقا�صد‬ ‫والق ��ادم �ستك�شفه الأيّام ‪ ،‬ويعقوب يقف خلف الباب‬ ‫�إن كنتم التعلمون!!‬ ‫ال�سالم عليكم‪.‬‬ ‫ّ‬

‫)‪ :‬نظام السلة الواحدة سيمنع فساد العقود في وزارة التجارة‬

‫ال�سل ��ة الواح ��دة‪ ،‬اذ جتم ��ع مفردات‬ ‫البطاق ��ة التمويني ��ة يف كي�س واحد‬ ‫مغل ��ق با�ستثن ��اء م ��ادة الطح�ي�ن‪،‬‬ ‫وت ��وزع عل ��ى املواطن�ي�ن م ��ن قب ��ل‬ ‫وكاالء املواد الغذائية‪.‬‬ ‫النائ ��ب ع ��ن اللجن ��ة االقت�صادي ��ة‬ ‫عزي ��ز املياحي ق ��ال ان البدء بالنظام‬ ‫اجلدي ��د يف توزيع مف ��ردات احل�صة‬ ‫التمويني ��ة م ��ن �ش�أن ��ه التقلي ��ل م ��ن‬ ‫ممار�س ��ات الف�س ��اد الت ��ي ت�ش ��وب‬ ‫عملي ��ات التعاقد م ��ع وزارة التجارة‬ ‫يف توري ��د امل ��واد الغذائية‪.‬وا�ضاف‬ ‫املياح ��ي يف ت�صري ��ح لـ(النا� ��س)‬ ‫ام�س الثالث ��اء‪ :‬ان احدى دول �شرق‬ ‫ا�سي ��ا اقرتحت ان ت ��ورد اىل العراق‬ ‫م ��واد البطاق ��ة التمويني ��ة يف �سل ��ة‬

‫واح ��دة‪ ،‬وت�شمل امل ��واد املتفق عليها‬ ‫مع العراق‪ ،‬وهذا االمر �سيقلل اي�ضا‬ ‫من ال�شكاوى التي ت�صلنا اىل اللجنة‬ ‫الربملاني ��ة بخ�صو� ��ص رداءة نوعية‬ ‫املواد املوزعة للمواطنني‪.‬‬ ‫ودائم ��ا م ��ا ي�شك ��و املواطن ��ون م ��ن‬ ‫رداءة نوعي ��ة امل ��واد الت ��ي يت ��م‬ ‫جتهيزها لهم م ��ن قبل وكالء البطاقة‬ ‫التمويني ��ة‪ ،‬او ت�أخر و�صول بع�ضها‬ ‫اليه ��م‪ ،‬وهذه ال�شك ��وى م�ستمرة منذ‬ ‫�سن ��وات ومل يتم ايج ��اد حلول تنهي‬ ‫معاناة املواطن�ي�ن من النق�ص الكبري‬ ‫يف مفردات التموينية‪.‬‬ ‫وتاب ��ع النائ ��ب املياح ��ي بالقول‪ :‬مع‬ ‫دخول العمل بنظ ��ام ال�سلة الواحدة‬ ‫مطل ��ع الع ��ام املقب ��ل‪ ،‬ف� ��أن جمي ��ع‬

‫املواطن�ي�ن �سيح�صلون عل ��ى نوعية‬ ‫واح ��دة من املواد الغذائية‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ف� ��أن م ��ن ال�صع ��ب عل ��ى اي ��ة جه ��ة‬ ‫التالع ��ب بنوعي ��ة او كمي ��ات امل ��واد‬ ‫املجه ��زة للفئ ��ات امل�ستحق ��ة للبطاقة‬ ‫التمويني ��ة‪.‬وكان رئي� ��س جلن ��ة‬ ‫االقت�ص ��اد واال�ستثم ��ار الربملاني ��ة‬ ‫احم ��د العلواين قد ق ��ال يف ت�صريح‬ ‫�صحفي‪� :‬إن وزارة التجارة واللجنة‬ ‫االقت�صادي ��ة اتفقت ��ا على ب ��دء العمل‬ ‫بنظ ��ام ال�سل ��ة الواح ��دة يف توزي ��ع‬ ‫مفردات البطاق ��ة التموينية لت�سهيل‬ ‫�إي�صاله ��ا �إىل جمي ��ع املواطن�ي�ن‬ ‫امل�شمول�ي�ن بها‪ .‬و�أ�ض ��اف‪� :‬أن العمل‬ ‫به ��ذا النظ ��ام �سيب ��د�أ بداي ��ة الع ��ام‬ ‫املقبل و�ستتو�ض ��ح �آلياته بعد عودة‬

‫وزي ��ر التجارة من زيارت ��ه مع الوفد‬ ‫احلكوم ��ي �إىل وا�شنط ��ن‪ .‬وتاب ��ع‪:‬‬ ‫�أن اللجن ��ة االقت�صادي ��ة �ستناق� ��ش‬ ‫م ��ع وزير التج ��ارة اال�سب ��وع املقبل‬ ‫موازن ��ة الوزارة وم ��دى قدرتها على‬ ‫ا�ستيع ��اب احتياج ��ات العراقيني من‬ ‫مفردات البطاقة التموينية‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار اىل ان نظ ��ام توزي ��ع مفردات‬ ‫امل ��واد الغذائي ��ة بح�س ��ب البطاق ��ة‬ ‫التموينية على املواطنني يعود للعام‬ ‫‪1990‬بعد �ص ��دور الق ��رار رقم ‪661‬‬ ‫يف ‪� 6‬آب ‪1990‬من قبل جمل�س االمن‬ ‫الدويل‪ ،‬الذي ق�ضى بفر�ض عقوبات‬ ‫اقت�صادي ��ة �ضمن حزمة عقوبات �ضد‬ ‫العراق جراء غزوه للكويت يف العام‬ ‫ذاته‪.‬‬

‫دعوا إلى احتساب قيمة األوراق المالية واألسهم الموجودة باآلجل قبل الشروع بحذف األصفار‬

‫اقتصاديون لـ(‬ ‫بغداد ‪ -‬غزوان عمران‬ ‫ادى توجه البن ��ك املركزي العراقي اىل‬ ‫رف ��ع قيم ��ة الدين ��ار اىل زي ��ادة الطل ��ب‬ ‫عليه م�ؤخرا مقاب ��ل تراجع الطلب على‬ ‫العمالت االجنبي ��ة يف ال�سوق املحلية‪،‬‬ ‫باملقاب ��ل نف ��ى البن ��ك وج ��ود �أي ني ��ة‬ ‫لإج ��راء تغي�ي�رات مفاجئ ��ة ت� ��ؤدي اىل‬ ‫�إحلاق ال�ضرر باالقت�صاد العراقي‪.‬‬ ‫وقال خرباء اقت�صاديون يف ت�صريحات‬ ‫لـ(النا� ��س) ان �سب ��ب الت�ض ��ارب يف‬ ‫ت�صريح ��ات وزارة املالي ��ة والبن ��ك‬ ‫املركزي العراق ��ي يف رفع قيمة الدينار‬ ‫يع ��ود الختالف �سيا�س ��ة البنك املركزي‬

‫)‪ :‬رفع قيمة الدينار تدريجيا سيجنبه إرباك السوق‬

‫عن ال�سيا�سة التي تتبعها وزارة املالية‬ ‫التي و�صفوها بغري الفعالة‪ ،‬وذلك فيما‬ ‫يتعل ��ق بطريقة دع ��م الدينار عن طريق‬ ‫�ضخ مبالغ كبرية �إىل ال�سوق‪ ،‬منتقدين‬ ‫يف الوقت نف�سه �سيا�سة البنك املركزي‬ ‫املتمثلة ب�سحب النقد من ال�سوق‪.‬‬ ‫ودع ��ا اخلب�ي�ر االقت�ص ��ادي ا�سع ��د‬ ‫العاق ��ويل اىل رف ��ع قيم ��ة الدين ��ار لكن‬ ‫ب�شك ��ل تدريج ��ي‪ ،‬بحيث ال ي� ��ؤدي �إىل‬ ‫�إرب ��اك ال�س ��وق‪ .‬وق ��ال العاق ��ويل يف‬ ‫ت�صري ��ح لـ(النا� ��س) يج ��ب اال�س ��راع‬ ‫بتنفي ��ذ ح ��ذف اال�صف ��ار الثالث ��ة م ��ن‬ ‫العمل ��ة الورقي ��ة م ��ن اج ��ل احل ��د م ��ن‬ ‫الت�ضخ ��م وايج ��اد موازن ��ة حقيقي ��ة‬

‫للدين ��ار مقاب ��ل العم�ل�ات االجنبي ��ة‪،‬‬ ‫م�ش�ي�را اىل ان ��ه برغم ��لتح�س ��ن الكبري‬ ‫الذي طر�أ على االقت�صاد العراقي اال ان‬ ‫ت�سعرية الدين ��ار توقفت عند حد معني‬ ‫ال يت�ل�اءم مع كمية ال�ص ��ادرات النفطية‬ ‫واخلزين الإ�سرتاتيجي للنقد العراقي‬ ‫يف البنوك العاملية‪.‬‬ ‫واك ��د العاق ��ويل ان ح ��ذف اال�صف ��ار‬ ‫�سي�ساع ��د عل ��ى اال�ستخ ��دام الوا�س ��ع‬ ‫يف ت ��داول العمل ��ة حملي ��ا يف ال�س ��وق‬ ‫بكمي ��ات �ضخمة من االم ��وال و�ستفتح‬ ‫اف ��اق عملي ��ات نق ��ل االم ��وال ب�سهول ��ة‬ ‫اك�ب�ر‪ .‬وا�شار اىل ان احل ��ذف �سي�ساعد‬ ‫عل ��ى االنتعا� ��ش االقت�ص ��ادي و�سيعمل‬

‫عل ��ى ا�ستخ ��دام العم�ل�ات املعدني ��ة اذ‬ ‫ان مبل ��غ ‪ 1000‬دين ��ار م ��ن املمك ��ن ان‬ ‫ي�صب ��ح عمل ��ة حديدي ��ة �صغ�ي�رة‪ .‬كم ��ا‬ ‫�شج ��ع املحل ��ل االقت�ص ��ادي حم�س ��ن‬ ‫العار�ض ��ي فك ��رة ح ��ذف اال�صف ��ار م ��ن‬ ‫العمل ��ة‪ ،‬وق ��ال ان الكثري م ��ن اخلرباء‬ ‫العراقي�ي�ن ولتجربته ��م الكب�ي�رة‬ ‫�شخ�صوا املو�ض ��وع ت�شخي�صا مبا�شرا‬ ‫ال�سيم ��ا بع ��د االنخفا� ��ض يف االقت�صاد‬ ‫اىل احل ��د املتدين من القيم ��ة اال�سمية‪.‬‬ ‫وحدد العار�ضي يف ت�صريح لـ(النا�س)‬ ‫وجود نوعني من القيمة االوىل ا�سمية‬ ‫والثاني ��ة حقيقي ��ة‪ ،‬م�ؤك ��دا ان اعتم ��اد‬ ‫القيم ��ة اال�سمي ��ة يحق ��ق الغر� ��ض م ��ن‬

‫القيم ��ة احلقيقي ��ة باعتباره ��ا املعي ��ار‬ ‫اال�سا� ��س الذي يبن ��ى عليه ��ا االقت�صاد‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫ومل يخ ��ف العار�ض تخوف ��ه من عملية‬ ‫ح ��ذف ثالثة ا�صف ��ار من العمل ��ة‪ ،‬وقال‬ ‫ان ��ه �سي�ؤث ��ر على ال�س ��وق ب�شكل كبري‪،‬‬ ‫داعيا اىل درا�سة ابعاد املو�ضوع ب�شكل‬ ‫مو�سع لتج ��اوز �أي هفوة من املمكن ان‬ ‫ت�ؤثر على االقت�صاد العراقي‪ .‬ولفت اىل‬ ‫�ض ��رورة احت�ساب ت�أثري ه ��ذه العملية‬ ‫عل ��ى احت�س ��اب قيم ��ة االوراق املالي ��ة‬ ‫واال�سهم املوجودة واملعامالت بالأجل‬ ‫قبل ال�شروع بعملية حذف اال�صفار‪.‬‬

‫ماذا نتوقع من مفجري ونباشي القبور وناقري القباب غير الجهل والكذب؟‬

‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫�شه ��دت ليبيا م�ؤخرا ما ميك ��ن �أن نطلق عليه بـ‬ ‫(حملة �ضد الأ�ضرحة) ‪ ،‬متثلت يف تفجري قبور‬ ‫الأولي ��اء املنت�شرة يف ربوع االر� ��ض الليبية ‪.‬‬ ‫يقف وراء هذه احلملة ال�سلفيون على اختالف‬ ‫تياراته ��م ‪ ،‬وال�سيما اجلهادي ��ون منهم ‪ ،‬بحجة‬ ‫�أن بن ��اء القب ��ور ‪ ،‬والقب ��ور ذات القباب بوجه‬ ‫خا�ص بدعة ‪.‬‬ ‫ت ��ر ّد ه ��ذه الظاه ��رة اىل نزع ��ة ظه ��رت على يد‬ ‫الوهابي�ي�ن يف �شبه اجلزيرة العربية يف بداية‬ ‫الق ��رن التا�سع ع�شر تق�ضي به ��دم القباب التي‬ ‫ترتفع فوق القبور كونها من املحرمات املخالفة‬ ‫للكت ��اب وال�س ّنة‪ .‬واليوم ت�س ��ود هذه الظاهرة‬ ‫يف �شم ��ال �أفريقيا حيثم ��ا ت�ضعف قب�ضة الأمن‬ ‫يف بلدان املنطقة ‪ ،‬وحيثما ي�سجل اال�سالميون‬

‫انت�صاراتهم االنتخابية‪.‬‬ ‫لق ��د حظيت ه ��ذه الظاه ��رة يف م�ص ��ر ب�صخب‬ ‫واهتم ��ام لأنها كان ��ت حملة منظم ��ة ا�ستهدفت‬ ‫ا�ضرحة اولياء من املت�صوفة يحظون باحرتام‬ ‫النا�س ‪ ،‬وهم يف االكرث فالحون فقراء ‪ .‬االزهر‬ ‫احتج على هذه املمار�سات ‪ ،‬كذلك جمموعات من‬ ‫املحامني ومنظمات املجتمع املدين ‪ .‬اال�ستنكار‬ ‫احلا�ص ��ل �ضد هذه املمار�س ��ات جعل ال�سلفيني‬ ‫رب�ؤ منها ‪ .‬وكالعادة مار�سوا‬ ‫ي�سارعون �إىل الت ّ‬ ‫الكذب علنا ‪ ،‬و�ألق ��وا مب�س�ؤولية االحداث على‬ ‫"فلول احلزب الوطني والتيارات العلمانية"‪.‬‬ ‫دائم ��ا ت�شكل التي ��ارات العلمانية عن ��د نبا�شي‬ ‫القب ��ور ه� ��ؤالء عدوه ��م الرئي� ��س ‪ .‬ولأن الل ��ه‬ ‫يف�ض ��ح الكذاب�ي�ن بل�سانه ��م فق ��د �أ�ص� � ّروا ه ��م‬ ‫الغريه ��م على ه ��دم الأ�ضرحة الديني ��ة املقامة‬ ‫داخ ��ل امل�ساج ��د �أو م ��ن دون م�ساج ��د‪ ،‬لك ��ون‬

‫ربك بها‪� ،‬أو‬ ‫الإ�سالم يح ّرم زيارة القبور‪� ،‬أو الت ّ‬ ‫ال�صالة يف امل�ساجد املقامة بها‪.‬‬ ‫و�صف �شي ��خ الأزهر �أحمد الطي ��ب "ال�سلفيني‬ ‫اجل ��دد" ب�أنه ��م "خ ��وارج الع�ص ��ر احلدي ��ث"‪،‬‬ ‫واعترب �أن "م ��ن يح ّرمون ال�صالة فى امل�ساجد‬ ‫الت ��ي يوج ��د به ��ا �أ�ضرح ��ة ه ��م �أ�صح ��اب فكر‬ ‫فا�سد"‪ .‬كما هاجم مفتي الديار امل�صرية ال�شيخ‬ ‫عل ��ي جمعة "الذين يدع ��ون �إىل هدم قبور �أهل‬ ‫املوحدي ��ن و�أولي ��اء الل ��ه ال�صاحل�ي�ن‬ ‫البي ��ت‬ ‫ِّ‬ ‫وقبور العلماء امل ّتقني"‪ ،‬وو�صف هذه الدعوات‬ ‫ب�أنها "عمى قلب و�س ��وء فهم وت�شويه للإ�سالم‬ ‫ودعوة �إىل الغلو"‪.‬‬ ‫�أزاء ذل ��ك �شه ��دت بنغ ��ازي يف ليبي ��ا تظاه ��رة‬ ‫تندد بتفجري الأ�ضرحة ‪ ،‬ورفع امل�شاركون فيها‬ ‫�شعارات تق ��ول‪" :‬ال لنب�ش قبور املوتى وحرق‬ ‫�أج�ساده ��م"‪" ،" ،‬نع ��م للتن ��وع واالختالف‪ ،‬ال‬

‫لل�شقاق واخلالف"‪" ،‬ال للفتاوى والت�صريحات‬ ‫التي حتدث ال�شقاق"‪.‬‬ ‫م ��ا يح ��دث �أن ال�سلفي�ي�ن الذي ��ن يواجه ��ون‬ ‫ا�ستنك ��ار ق ��وى كب�ي�رة يف جمتمع ��ات ال�شمال‬ ‫االفريق ��ي العرب ��ي ‪ ،‬يت�سلل ��ون اىل العم ��ل‬ ‫ال�سيا�س ��ي الذي يت�ص ��ف بالعلنية بعد عرو�ض‬ ‫(الربي ��ع العرب ��ي) ‪ ،‬ويندجم ��ون بالنقا� ��ش‬ ‫الدائ ��ر ‪ ،‬وب ��دال م ��ن �أن يتعلم ��وا التفكري احلر‬ ‫والدميقراط ��ي يتحول ��ون اىل ثعال ��ب ماك ��رة‬ ‫متار� ��س �شت ��ى اعم ��ال التغطي ��ة والك ��ذب على‬ ‫النا� ��س والتالع ��ب بالعقول والعواط ��ف ‪ ،‬فهم‬ ‫يتهمون العلمانيني بكل املمار�سات القذرة التي‬ ‫يقومون به ��ا ‪ ،‬لكنهم عندما يحا�صرون ب�أ�سئلة‬ ‫حم ��ددة ‪ ،‬يعرتفون بجمي ��ع �أهدافهم و�آرائهم ‪،‬‬ ‫ومنه ��ا عدم قبولهم بالقب ��ور الظاهرة والقباب‬ ‫التي فوق القب ��ور‪ ،‬ومنع ال�صالة يف اجلوامع‬

‫التي ت�ضم �أ�ضرحة‪.‬‬ ‫يف الع ��راق ق ��ام االرهابي ��ون م ��ن القاعدة وما‬ ‫يدع ��ى بال�سلفي ��ة اجلهادي ��ة به ��ذه املمار�س ��ات‬ ‫ابتداء من عام ‪ ، 2005‬ومل يح�صدوا غري العار‬ ‫واال�ستنك ��ار‪� .‬إن النا� ��س الذي ��ن حت ��رروا م ��ن‬ ‫قب�ضتهم بف�ضل الق ��وات احلكومية وال�صحوة‬ ‫�أعادوا بناء الأ�ضرحة التي فجرت‪.‬‬ ‫لو ت ��رك لل�سلفي�ي�ن العمل بحرية مل ��ا بقيت قبة‬ ‫ف ��وق ق�ب�ر ‪ ،‬وجلرى حتطي ��م االهرام ��ات لأنها‬ ‫قب ��ور ‪ ،‬ولأحرقت املتاح ��ف القدمية لأنها ت�ضم‬ ‫الكثري مما تعت�ب�ره �أ�صناما و�صورا ‪ ،‬وجلرى‬ ‫حتوي ��ل النا� ��س اىل وحو� ��ش ‪ ،‬فالن�س ��اء يف‬ ‫البي ��ت ‪ ،‬واالوالد عن ��د امل�ل�ا ‪ ،‬والرج ��ال يف‬ ‫اجلوام ��ع ي�سمعون حما�ضرة من جاهل �أعطى‬ ‫لنف�سه املهابة بلحيته الكث ��ة والر�شا�شات تقف‬ ‫خلفه حتر�سه وحتر�س �أكاذيبه امل�سمومة‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )152‬االربعاء ‪ 14‬كانون االول ‪2011‬‬

‫يوميات‬

‫أمل الرافدين تنفي عودتها إلى دولة‬ ‫القانون‬ ‫كربالء‪ -‬حمزة الالمي‬ ‫نفى م�صدر مطلع يف كربالء نية كتلة‬ ‫�أمل الرافدين العدول عن قرارها بف�ض‬ ‫حتالفها مع ائتالف دولة القانون الذي‬ ‫يرت�أ�سه رئي�س جمل�س الوزراء نوري‬ ‫املالكي ‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر �إن " ت�صريح املتحدث‬ ‫ب��ا� �س��م احل ��رك ��ة ع �ل��ي ع �ب��د الفتاح‬ ‫احل�سناوي ج��اء كمحاولة لرتطيب‬ ‫الأج� ��واء ب�ين ائ�ت�لاف دول��ة القانون‬ ‫و�أمل الرافدين"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف " ان اي تغيري يف موقف‬ ‫الكتلة مل يجر حتى الآن‪ ،‬فالو�ضع‬ ‫ال ي��زال مت�أزما حتى ه��ذه ال�ساعة"‪،‬‬

‫مرجحا ان�شقاق احل�سناوي يف حال‬ ‫ا�ستمر بت�صريحاته امليالة اىل ائتالف‬ ‫دولة القانون"‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر ان ال� �ق� �ي ��ادي يف ك �ت �ل��ة �أم ��ل‬ ‫الرافدين وال��ذي ي�شغل من�صب نائب‬ ‫امل �ح��اف��ظ ال���س�ي��د ع �ب��ا���س املو�سوي‬ ‫�صرح عن ف�ض حتالف كتلته مع دولة‬ ‫ال �ق��ان��ون اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى التدخالت‬ ‫املتكررة للحكومة املركزية يف �ش�ؤون‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫وت�شغل كتلة �أم ��ل ال��راف��دي��ن ت�سعة‬ ‫مقاعد يف جمل�س حمافظة كربالء‪� ،‬إىل‬ ‫جانب من�صبي نائب املحافظ الأول‬ ‫ورئا�سة جمل�س املحافظة‪.‬‬

‫مصدر أمني‪ :‬حرق مبنى للتعليم الديني‬ ‫شمال غرب السليمانية‬ ‫السليمانية ‪ -‬الناس‬ ‫افاد م�صدر امني يف ق�ضاء رانية‪،‬‬ ‫ام�س‪ ،‬ان جمهولني احرقوا مبنى‬ ‫للتعليم الديني يف الق�ضاء �شمايل‬ ‫غربي حمافظة ال�سليمانية‪ ،‬دون‬ ‫وقوع خ�سائر ب�شرية‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ان "جمموعة جمهولة‬ ‫الهوية قامت باحراق مبنى لتعليم‬ ‫ال��دي��ان��ة اال��س�لام�ي��ة ت��اب��ع ل ��وزارة‬ ‫االوق��اف يف منطقة رانيا ‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان "اال�سباب غري معروفة حتى‬ ‫االن وال� �ق ��وات االم �ن �ي��ة م�ستمرة‬ ‫ب��ال �ت �ح �ق �ي��ق يف احل� � ��ادث لك�شف‬ ‫مالب�ساته"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح امل �� �ص��در ان " احل ��ادث‬ ‫مل ي�ت���س�ب��ب ب ��وق ��وع اي خ�سائر‬ ‫ب�شرية"‪.‬‬ ‫وكان ع�شرات الأ�شخا�ص قد �شنوا‬

‫‪No.(152) - Wednesday 14, December, 2011‬‬

‫هجمات على حم��ال لبيع اخلمور‬ ‫ومراكز للم�ساج بعد خروجهم من‬ ‫� �ص�لاة اجل �م �ع��ة يف ق �� �ض��اء زاخ��و‬ ‫مبحافظة ده ��وك �أدت اىل وقوع‬ ‫�إ�شتباكات ب�ين املهاجمني وقوات‬ ‫ال�شرطة و�إ�صابة نحو ‪� 32‬شخ�ص ًا‬ ‫ب� �ج ��روح م �ع �ظ �م �ه��م م ��ن عنا�صر‬ ‫ال���ش��رط��ة والأم� ��ن‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة اىل‬ ‫�إح � ��راق ‪ 14‬حم�ل ً�ا ل�ب�ي��ع اخلمور‬ ‫و�أرب��ع��ة م��راك��ز للم�ساج مملوكة‬ ‫مل��واط�ن�ين م�سيحيني و�إيزيديني‪،‬‬ ‫ب��ال �ت��زام��ن م ��ع ت �ع��ر���ض الفرعني‬ ‫الثالث وال��ـ‪ 13‬ل�ل�إحت��اد الإ�سالمي‬ ‫الكرد�ستاين املعار�ض يف ك��ل من‬ ‫دهوك وق�ضاء زاخو بالإ�ضافة اىل‬ ‫م�ق��رات الإحت ��اد يف ك��ل م��ن �سميل‬ ‫وق�سروك وم�ؤ�س�سات �أخرى تابعة‬ ‫له على يد جمهولني‪.‬‬

‫واشنطن توافق على مضاعفة صفقة طائرات ا��‪16-‬‬

‫العراق يؤكد التزامه بشراكة دائمة مع الواليات المتحدة واألخيرة تتعهد بدعمه‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫�أكد وزير اخلارجية هو�شيار زيباري‪ ،‬ام�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء‪ ،‬ال�ت��زام ال�ع��راق ب�شراكة دائ�م��ة مع‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة يف امل �ج��االت ك��اف��ة‪ ،‬فيما‬ ‫تعهدت وزي��رة اخلارجية الأمريكية هيالري‬ ‫كلينتون ببقاء بالدها �شريكا قويا مع العراق‬ ‫وال�ع�م��ل معه حتى يعيد ب�ن��اء نف�سه كدولة‬ ‫دميقراطية ‪.‬‬ ‫وقال هو�شيار زيباري خالل م�ؤمتر �صحايف‬ ‫م �� �ش�ترك م ��ع ن �ظ�يرت��ه الأم�ي�رك� �ي ��ة هيالري‬ ‫ك �ل �ن �ت��ون‪ ،‬مب �ق��ر اخل��ارج �ي��ة الأم�ي�رك��ي��ة يف‬ ‫وا�شنطن �إن "العراق ملتزم ب�شراكة دائمة‬ ‫مع الواليات املتحدة على �أ�سا�س اتفاق الإطار‬ ‫اال�سرتاتيجي"‪ ،‬مبينا �أن "هذا االتفاق �شامل‬ ‫للغاية كونه يوفر للبلدين التعاون املتبادل‬ ‫م�ستقبال يف العديد من املجاالت"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف زي��ب��اري �أن "ان�سحاب القوات‬ ‫الأم�يرك �ي��ة م��ن ال��ع��راق ال ي�ع�ن��ي ان�سحاب‬ ‫ال��وج��ود وال �� �ص��داق��ة وال �ن �ف��وذ الأمريكي"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن "العالقة مع البلدين �ست�ستمر ولكن‬ ‫يف �أ�شكال خمتلفة"‪.‬‬ ‫من جانبها قالت وزي��رة اخلارجية هيالري‬ ‫كلنتون �إن "ف�صال جديدا يف العالقات بني‬ ‫العراق وال��والي��ات املتحدة �سيفتح يف �إطار‬ ‫ات �ف��اق الإط� ��ار اال�سرتاتيجي"‪ ،‬م ��ؤك��دة �أن‬ ‫"البلدين ميران يف �أيام تاريخية حيث ن�ستكمل‬ ‫ان�سحاب القوات الأمريكية ونحدد �شراكتنا‬ ‫اجلديدة مع عراق حر ودميقراطي"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت ك �ل �ن �ت��ون �أن "اتفاق الإط � ��ار‬ ‫اال�سرتاتيجي �سيوفر خ��ارط��ة طريق قوية‬ ‫بالن�سبة لنا للعمل معا على �أعلى امل�ستويات"‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن "هناك حتديات مقبلة لكننا‬ ‫��س�ن��واج�ه�ه��ا م �ع��ا ك �� �ش��رك��اء ا�سرتاتيجيني‬ ‫وك�أ�صدقاء"‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت وزي� ��رة اخل��ارج �ي��ة الأم�ي�رك �ي��ة �أن‬ ‫"الواليات املتحدة �ست�ستمر يف الوقوف‬ ‫م��ع ال�ع��راق والعمل م��ع ال�شعب واحلكومة‬ ‫العراقية لبناء �أمة م�ستقرة و�آمنة ومزدهرة"‪.‬‬

‫اىل ذلك �أعلنت الواليات املتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫ام����س ال �ث�لاث��اء‪� ،‬أن �ه��ا واف �ق��ت على م�ضاعفة‬ ‫ع��دد ال �ط��ائ��رات م��ن ط ��راز (اف‪ )16-‬املقرر‬ ‫بيعها �إىل العراق بالتزامن مع زي��ارة يقوم‬ ‫بها رئي�س احلكومة ن��وري املالكي للواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪ ،‬واعتربت ان قرارها هذا‬ ‫دليل على تقدم العراق يف جمال �ضمان �أمنه‪،‬‬ ‫"وا�ستقالليته"‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم جمل�س الأم��ن القومي‬ ‫الأم�يرك��ي ت��وم��ي ف�ي�ت��ور‪� ،‬إن "�إدارة البيت‬ ‫الأبي�ض �أبلغت‪ ،‬الكونغر�س عزمها بيع ‪18‬‬ ‫طائرة (اف‪ )16-‬اىل العراق كدفعة ثانية من‬ ‫الطائرات"‪ ،‬مبينا �أن "هذه ال�صفقة تعك�س‬

‫التقدم ال��ذي حققه ال�ع��راق يف �ضمان �أمنه‬ ‫وت�صميمه على حماية �سيادته وا�ستقالله"‪.‬‬ ‫وتزامن هذا الإع�لان مع زي��ارة يقوم رئي�س‬ ‫احلكومة نوري املالكي �إىل الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية على ر�أ�س وفد وزاري كبري‪ ،‬التقى‬ ‫خاللها كبار امل�س�ؤولني الأمريكيني على ر�أ�سهم‬ ‫الرئي�س الأمريكي باراك اوباما الذي �أكد يف‬ ‫م�ؤمتر �صحايف عقده‪ ،‬مع املالكي �أن الواليات‬ ‫املتحدة �ستكون قريبة وم�ساندة للعراق بعد‬ ‫االن���س�ح��اب‪ ،‬فيما �أك��د امل��ال�ك��ي �أن العالقات‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة الأم�يرك �ي��ة ل��ن تنتهي بان�سحاب‬ ‫قواتها من العراق‪.‬‬ ‫وو�صل رئي�س ال��وزراء نوري املالكي‪ ،‬االحد‬

‫لجنة برلمانية تقترح تأسيس أكاديمية لحقوق اإلنسان‬ ‫بغداد‪ -‬احمد علي‬ ‫قالت جلنة حقوق االن�سان يف جمل�س‬ ‫النواب انها تقدمت مبقرتح لت�أ�سي�س‬ ‫�أكادميية تتوىل منح �شهادة الدبلوم‬ ‫يف حقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وقالت ع�ضو اللجنة �أ�شواق اجلاف‬ ‫لـ(النا�س)‪" ،‬تقدمت مبقرتح لت�أ�سي�س‬ ‫�أك ��ادمي� �ي ��ة مت �ن��ح � �ش �ه��ادة الدبلوم‬ ‫بحقوق االن�سان يف العراق"‪ ،‬م�ضيفة‬ ‫"انا يف ط��ور مناق�شة امل�ق�ترح مع‬ ‫وزير التعليم العايل والبحث العلمي‬

‫علي االديب"‪.‬‬ ‫واو�ضحت "نحن ن�سعى اىل تطوير‬ ‫املناهج اخلا�صة بحقوق االن�سان من‬ ‫خالل التوا�صل مع وزارت��ي الرتبية‬ ‫والتعليم العايل والبحث العلمي"‪.‬‬ ‫وكانت وزارة حقوق الإن�سان �أعلنت‪،‬‬ ‫يف ني�سان املا�ضي‪ ،‬و�ضعها م�سودة‬ ‫خطة وطنية لعملها خالل ال�سنوات‬ ‫الثالث املقبلة‪ ،‬وفيما بينت �أن اخلطة‬ ‫تت�ضمن ع��دة حم ��اور تتعلق ب�أهم‬ ‫ال�ت�ح��دي��ات وال �ف��ر���ص ال �ت��ي تواجه‬ ‫حقوق الإن�سان يف العراق‪� ،‬أكدت �أن‬

‫اخلطة التي �ساهم يف �إعدادها خبري‬ ‫من الأمم املتحدة �ست�سهم يف حت�سن‬ ‫و�ضع حقوق الإن�سان ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫وو�صف اخر تقرير �صادر عن االمم‬ ‫املتحدة وتناول واقع حقوق االن�سان‬ ‫يف ال � �ع� ��راق ل� �ع ��ام ‪ 2010‬و�صفه‬ ‫بـ"اله�ش" ب�سبب االنتهاكات العديدة‬ ‫ال �ت��ي ي�ت�ع��ر���ض ل�ه��ا ال �ع��راق �ي��ون يف‬ ‫خمتلف اجلوانب‪ ،‬وي�شري التقرير اىل‬ ‫�أن �أعمال العنف امل�سلحة واالنتهاكات‬ ‫"ال�صامتة" حلقوق الإن�سان ما تزال‬ ‫تلحق ال���ض��رر ب���ش��رائ��ح ك �ب�يرة من‬

‫دولة القانون يدعو إلى محاسبتهم‬

‫ال�سكان‪ .‬كما ي�شري التقرير �إىل �أن‬ ‫�أعمال العنف امل�سلحة ما تزال ت�ؤثر‬ ‫�سلب ًا يف البنى التحتية املدنية‪ ،‬وان‬ ‫�أعمال العنف تلك ُتف�ضي �إىل فقدان‬ ‫احل� �ي ��اة والإ�� �ص ��اب ��ة ب� �ج ��روح على‬ ‫نحو ع�شوائي‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن حمدودية‬ ‫احل���ص��ول على احل�ق��وق الأ�سا�سية‬ ‫الأخ� � � ��رى مب� ��ا يف ذل � ��ك احل � ��ق يف‬ ‫احل�صول على اخل��دم��ات الإن�سانية‬ ‫الأ�سا�سية واحلق يف التجمع وحرية‬ ‫التعبري وحرية الدين‪.‬‬

‫القضاء األعلى يعلن إطالق سراح ‪ 3556‬موقوفا خالل تشرين‬ ‫الثاني الماضي‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أعلن جمل�س الق�ضاء الأع�ل��ى‪ ،‬ام�س‬ ‫الإف��راج على ‪ 3556‬موقوفا يف �شهر‬ ‫ت�شرين ال �ث��اين امل��ا� �ض��ي‪ ،‬فيما �أكد‬ ‫ح�سم ق�ضايا ‪ 9850‬م��وق��وف��ا خالل‬ ‫ال�شهر ذاته‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م املجل�س عبد‬ ‫ال�ستار ال�ب�يرق��دار �إن "املحاكم يف‬ ‫ج�م�ي��ع امل �ح��اف �ظ��ات اط �ل �ق��ت �سراح‬

‫‪ 3556‬م��وق��وف��ا خ�لال �شهر ت�شرين‬ ‫الثاين املا�ضي‪ ،‬بعد ثبوت براءتهم‬ ‫من التهم املوجهة اليهم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البريقدار �أن "املحاكم متكنت‬ ‫من ح�سم ق�ضايا ‪ 9850‬موقوفا خالل‬ ‫�شهر ت�شرين الثاين املا�ضي‪ ،‬اي�ضا"‪.‬‬ ‫وكان جمل�س الق�ضاء الأعلى يف الـ‪30‬‬ ‫ت�شرين الثاين املا�ضي‪ ،‬اعلن االفراج‬ ‫عن ‪ 4891‬موقوف ًا خالل �شهر ت�شرين‬ ‫الأول املا�ضي‪.‬‬

‫واعلن جمل�س الق�ضاء الأع�ل��ى ‪ ،‬يف‬ ‫الـ‪ 28‬من ايلول املا�ضي‪ ،‬ح�سم حماكم‬ ‫الأح� ��وال ال�شخ�صية ‪ 3917‬دعوى‬ ‫ق���ض��ائ�ي��ة م��ن �أ���ص��ل ‪ 5444‬دع��وى‬ ‫عر�ضت على تلك املحاكم خالل العام‬ ‫احل ��ايل‪ ،‬فيما �أ� �ش��ار �إىل �أن حماكم‬ ‫ال�ن�ج��ف وال �ب �� �ص��رة و� �ص�لاح الدين‬ ‫واملثنى وكربالء والقاد�سية احتلت‬ ‫ال�صدارة بن�سبة ح�سم ‪ %100‬ملثل تلك‬ ‫الدعاوى ‪.‬‬ ‫ويبلغ جم�م��وع امل�ح��اك��م يف العراق‬ ‫وفقا مل��ا �أعلنته ال�سلطة الق�ضائية‪،‬‬ ‫يف ك�ت��اب �أ� �ص��درت��ه‪ ،‬منت�صف متوز‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ 164 ،‬حمكمة متخ�ص�صة‬ ‫مب�خ�ت�ل��ف ال �ق �� �ض��اي��ا وم ��وزع ��ة بني‬ ‫اال�ستئناف والأح� ��داث واجلنايات‬ ‫والعمل وتنظيم التجارة والكمركية‬ ‫وال� �ب���داءة والأح � � ��وال ال�شخ�صية‬ ‫واجلنح والتحقيق‪ ،‬فيما تبلغ عدد‬ ‫حم��اك��م الأح � � ��وال ال���ش�خ���ص�ي��ة ‪16‬‬ ‫حمكمة يف عموم البالد‪. .‬‬ ‫وك�شفت منظمة العفو ال��دول�ي��ة يف‬ ‫تقرير �صدر‪ ،‬يف ‪� 12‬أيلول من العام‬ ‫املا�ضي ‪ ،2010‬عن وج��ود ما ال يقل‬

‫املا�ضي �إىل الواليات املتحدة على ر�أ�س وفد‬ ‫وزاري ي�ضم وزراء النقل ه��ادي العامري‬ ‫والتجارة خري الله بابكر والثقافة والدفاع‬ ‫بالوكالة �سعدون الدليمي وم�ست�شار الأمن‬ ‫الوطني فالح الفيا�ض ورئي�س الهيئة الوطنية‬ ‫لال�ستثمار �سامي ر�ؤوف الأعرجي �إ�ضافة �إىل‬ ‫رئي�س هيئة امل�ست�شارين ثامر عبا�س الغ�ضبان‬ ‫وامل�ست�شار الإع�لام��ي لرئي�س ال ��وزراء علي‬ ‫املو�سوي‪.‬‬ ‫و�سبق و�أن �أع�ل�ن��ت احل�ك��وم��ة ان�ه��ا ر�صدت‬ ‫ميزانية م�ضاعفة ل�شراء ‪ 36‬طائرة من نوع‬ ‫(اف ‪)16 -‬بدال من ‪ 18‬طائرة‪ ،‬واكدت يف ‪27‬‬ ‫�أيلول املا�ضي عن ت�سديد الدفعة الأوىل من‬

‫ع��ن ‪� 30‬أل���ف معتقل يف ال�سجون‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة مل ت���ص��در بحقهم �أحكام‬ ‫ق�ضائية‪ ،‬متوقعة تعر�ضهم للتعذيب‬ ‫و�سوء املعاملة‪� ،‬إ�ضافة �إىل وفاة عدد‬ ‫منهم �أثناء احتجازهم نتيجة التعذيب‬ ‫�أو املعاملة ال�سيئة من قبل املحققني‬ ‫�أو حرا�س ال�سجون الذين يرف�ضون‬ ‫الك�شف عن �أ�سماء املعتقلني لديهم‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أع�ل�ن��ت منظمة ال�ع�ف��و الدولية‬ ‫يف تقرير ��ص��در‪ ،‬يف ك��ان��ون الثاين‬ ‫امل��ا��ض��ي‪� ،‬أن ال �ع��راق ي��دي��ر �سجون ًا‬ ‫�سرية‪ ،‬يتعر�ض فيها ال�سجناء �إىل‬ ‫ع�م�ل�ي��ات ت�ع��ذي��ب روت�ي�ن�ي��ة النتزاع‬ ‫اعرتافات يتم ا�ستخدامها لإدانتهم‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن��ة �أن ق� ��وات الأم � ��ن العراقية‬ ‫ت�ستخدم التعذيب وغريه من �ضرب‬ ‫و�سوء معاملة النتزاع االعرتافات من‬ ‫املعتقلني الذين يحتجزون مبعزل عن‬ ‫العامل اخلارجي‪ ،‬ال�سيما يف مرافق‬ ‫االحتجاز‪ ،‬فيما فندت وزارة العدل‬ ‫العراقية التقرير‪ ،‬م�ؤكدة �أن تواجد‬ ‫الأج� �ه ��زة الأم �ن �ي��ة داخ ��ل ال�سجون‬ ‫يهدف �إىل توفري احلماية لها‪.‬‬

‫الكردستاني يعزو تغيب أعضاء البرلمان عن الجلسات إلى إجراءات التفتيش المشددة‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫اعترب التحالف الكرد�ستاين‪ ،‬ام�س���،‬‬ ‫�أن الإج��راءات الأمنية امل�شددة التي‬ ‫تتخذ بحق ال �ن��واب اث�ن��اء دخولهم‬ ‫�إىل ال�برمل��ان ت�سببت بتغيب عدد‬ ‫منهم‪ ،‬ويف ح�ين ا��ش��ار اىل �أن تلك‬ ‫الإج � ��راءات ظ��اه��رة �سلبية‪ ،‬طالب‬ ‫بالك�شف ع��ن تفا�صيل التحقيقات‬ ‫ب�شان ا�ستهداف الربملان‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ن��ائ��ب ع��ن ال�ت�ح��ال��ف حمما‬ ‫خ �ل �ي��ل �أث� �ن ��اء ك �ل �م��ة ل ��ه يف جل�سة‬ ‫جمل�س النواب التي عقدت‪ ،‬ام�س �إن‬ ‫"الإجراءات الأمنية التي تتخذ بحق‬ ‫ال�ن��واب غ�ير مقبولة والكثري منهم‬

‫ال ي�ستطيع احل�ضور اىل جل�سات‬ ‫الربملان ب�سبب الإجراءات امل�شددة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خليل �أن "هذه الإجراءات‬ ‫ظاهرة �سلبية وغري مرحب بها من‬ ‫قبل ال���ش��ارع ال �ع��راق��ي‪ ،‬ل��ذا نطالب‬ ‫بت�سهيل الإج� � ��راءات �أم� ��ام دخ��ول‬ ‫النواب"‪.‬‬ ‫وطالب خليل رئا�سة جمل�س النواب‬ ‫بـ"الك�شف عن تفا�صيل التحقيقات‬ ‫ب�شان ا�ستهداف جمل�س النواب"‪.‬‬ ‫و�شهدت املنطقة اخل�ضراء املح�صنة‬ ‫و� �س��ط ال �ع��ا� �ص �م��ة ب� �غ ��داد يف‪28 ،‬‬ ‫ت���ش��ري��ن ال �ث��اين ت �ف �ج�ير ًا ب�سيارة‬ ‫مفخخة ب��ال�ق��رب م��ن مبنى جمل�س‬ ‫ال �ن��واب �أ��س�ف��ر ع��ن مقتل و�إ�صابة‬

‫رئيس لجنة النزاهة ينفي طلب‬ ‫استجواب رئيس الجمهورية‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫نفى رئي�س جلنة النزاهة النيابية بهاء‬ ‫االع��رج��ي‪ ،‬ام�س‪ ،‬طلب ا�ست�ضافة او‬ ‫ا�ستجواب رئي�س اجلمهورية جالل‬ ‫الطالباين‪ ،‬معتربا �أن ما طرحه احد‬ ‫اع�ضاء جلنته ر�أي �شخ�صي‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح االع ��رج ��ي يف ال �ب �ي��ان �أن‬ ‫"الناطق ال��ر��س�م��ي للجنة النزاهة‬ ‫ه��و جعفر امل��و��س��وي والت�صريحات‬ ‫ال �ت��ي ت �� �ص��در ع �ن��ه ت �ع�بر ع��ن وجهة‬ ‫نظر اللجنة عموما"‪ ،‬م�شريا اىل �أن‬ ‫"الت�صريحات من قبل بع�ض اع�ضاء‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ت �ع�بر ع ��ن ر�أي� �ه ��م اخلا�ص‬ ‫كنواب ولي�س ر�أي اللجنة وال ينفي‬

‫ان يكون للنائب اجراء يف ا�ست�ضافة‬ ‫رئي�س اجلمهورية وهذا مباح له وفق‬ ‫الد�ستور"‪.‬‬

‫طرق وجسور دهوك توقع عقدا مع شركة عالمية لتوسيع الطريق الدولي بكلفة ‪ 34‬مليار دينار‬ ‫دهوك ‪ -‬الناس‬ ‫�أعلنت مديرية الطرق واجل�سور يف حمافظة‬ ‫ده��وك‪ ،‬ام�س ‪ ،‬توقيع عقد مع �شركة عاملية‬ ‫لتنفيذ م�شروع تو�سيع طريق زاخ��و �سميل‬ ‫الدويل‪ ،‬بكلفة �إجمالية تبلغ‪ 34‬مليار دينار‪،‬‬

‫ويف حني �أكدت �أن الطريق �سي�ساهم بت�سهيل‬ ‫حركة التجارة بني الإقليم وتركيا‪� ،‬أ�شارت‬ ‫�إىل توقيع عقد �آخر مع �شركة تركية لو�ضع‬ ‫ت�صاميم نفق يف جبل بيخري‪.‬‬ ‫وقال مدير الدائرة �إبراهيم �أحمد �أمني‪ ،‬يف‬ ‫م�ؤمتر �صحفي �إن "مديرية الطرق واجل�سور‬

‫وقعت عقدا مع �شركة(‪ )IG‬العاملية لتنفيذ‬ ‫م�شروع تو�سيع الطريق الرئي�س بني ق�ضاءي‬ ‫زاخو و�سميل"‪ ،‬مبين ًا �أن "الكلفة الإجمالية‬ ‫للم�شروع تبلغ ‪ 34‬مليار دينار وبفرتة اجناز‬ ‫تبلغ عامني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أم�ين �أن "امل�شروع ي�شمل تو�سيع‬

‫طريق زاخو �سميل بطول �أكرث من ‪ 30‬كم "‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن "تنفيذ امل�شروع �سي�ساهم يف‬ ‫ت�سهيل املرور يف هذا الطريق الذي يعد خط ًا‬ ‫جتاري ًا دولي ًا رئي�سا يربط الإقليم والعراق‬ ‫برتكيا"‪.‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق م�ت���ص��ل �أ�� �ش ��ار م��دي��ر الطرق‬

‫واجل�سور �إىل �أن الدائرة "وقعت عقد ًا مع‬ ‫�شركة تركية لإعداد الت�صاميم لإن�شاء م�شروع‬ ‫ن�ف��ق يف ج�ب��ل بيخري ب�ين زاخ ��و ودهوك"‬ ‫م ��ؤك��د ًا �أن "امل�شروع �سيحال بعد عملية‬ ‫�إعداد الت�صاميم �إىل ال�شركات املخت�صة للبدء‬ ‫بتنفيذه"‪.‬‬

‫حكومة واسط تجدد رغبتها بتحويل قاعدة الكوت الجوية إلى مطار مدني‬ ‫واسط‪ -‬نبيل الشايب‬ ‫ج ��ددت احل�ك��وم��ة املحلية يف حم��اف�ظ��ة وا�سط‬ ‫رغبتها بتحويل قاعدة الكوت اجلوية �إىل مطار‬ ‫مدين وفيما �أ�شارت �إىل وجود خم�سة مطارات‬ ‫يف املحافظة ح��ال�ي� ًا‪� ،‬أك ��دت �أن �ه��ا �ستعمل على‬ ‫تن�سيق اجلهود مع احلكومة االحتادية لتحقيق‬ ‫هذه الرغبة‪.‬‬ ‫وقال حمافظ وا�سط‪ ،‬مهدي ح�سني خليل الزبيدي‬ ‫يف ح��دي��ث ل �ـ( ال�ن��ا���س ) �إن" احل�ك��وم��ة املحلية‬ ‫يف حمافظة وا��س��ط �ستبذل ق���ص��ارى جهودها‬ ‫بالتن�سيق مع احلكومة االحتادية لتحويل قاعدة‬ ‫الكوت اجلوية �إىل مطار مدين بعد رحيل القوات‬ ‫الأمريكية عن هذه القاعدة ‪".‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "هذه ال�ق��اع��دة متثل �أح ��دى �أكرب‬ ‫القواعد اجلوية العراقية وهي الآن حتت قيادة‬ ‫ط�يران اجلي�ش بعد م�غ��ادرة ال�ق��وات الأمريكية‬ ‫منها يف اخلام�س والع�شرين من ت�شرين الأول‬

‫املا�ضي‪ ".‬م�شري ًا �إىل �أن "احلكومة املحلية ت�سعى‬ ‫لتحويل قاعدة الكوت �إىل مطار مدين من املمكن‬ ‫�أن ي�ستفاد منه لأغرا�ض ال�شحن اجلوي حيث �أن‬ ‫من مميزات مدرجها ا�ستقبال طائرات ال�شحن‬ ‫الكبرية وحتمل احلموالت الثقيلة "‬ ‫الفتا �إىل "وجود خم�سة م�ط��ارات يف حمافظة‬ ‫وا�سط كان النظام ال�سابق قد �أن�ش�أها �إبان احلرب‬ ‫العراقية الإيرانية ‪ 1980‬ـ ‪ 1988‬واملطارات هي‬ ‫مطار ال�صويرة الع�سكري‪ 135 ،‬كم �شمال الكوت‬ ‫ومطار الب�شائر جنوب �شرق الكوت بنحو ‪ 65‬كم‬ ‫ومطار النعمانية �شمال غرب الكوت بنحو ‪55‬‬ ‫كم وهناك مطار �آخر �صغري يف منطقة �إ�ضحية‬ ‫جنوب غرب الكوت بنحو ‪ 60‬كم �إ�ضافة اىل مطار‬ ‫قاعدة الكوت اجلوية‪".‬‬ ‫وق ��ال �إن ��ه "يف ح��ال احل���ص��ول على املوافقات‬ ‫الر�سمية على حتويل هذه القاعدة �إىل �أو جزء‬ ‫منها �إىل مطار مدين ف�سوف يتم طرحه لال�ستثمار‬ ‫�أمام ال�شركات الأجنبية لإقامة املطار عليها"‪.‬‬

‫وك��ان الزبيدي قد �أعلن يف وق��ت �سابق �إمتام‬ ‫ان�سحاب جميع القوات الأمريكية من املحافظة‬

‫قيمة ال�صفقة �إىل الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وتعر�ضت �صفقة ال�ـ(اف ‪� )16‬إىل العديد من‬ ‫االخفاقات بعدما رفعت امليزانية املخ�ص�صة‬ ‫ل�ه��ا م��ن م��وازن��ة ‪ 2011‬ث��م اح�ي�ل��ت املبالغ‬ ‫املخ�ص�صة لها والتي بلغت ‪ 900‬مليون دوالر‬ ‫كدفعة اولية لدعم البطاقة التموينية يف فرتة‬ ‫كانت ت�شهد فيها البالد احتاجات وا�سعة على‬ ‫�سوء اخلدمات وقلة فر�ص العمل‪.‬‬ ‫واتهم التيار ال�صدري‪ ،‬وا�شنطن بعرقلة جتهيز‬ ‫اجلي�ش العراقي ب�أ�سلحة قادرة على مواجهة‬ ‫تنظيم القاعدة وامل�سلحني‪ ،‬وفيما �أ�شار �إىل‬ ‫ع �ق��ود ت�سلح وق �ع��ت م��ع �صربيا وكرواتيا‬ ‫ورومانيا‪� ،‬أكد �أنه �سيتم �إبرام املزيد من عقود‬ ‫جتهيز العراق بطائرات و�أ�سلحة متخ�ص�صة‬ ‫بعد ح�سم الوزارات الأمنية‪.‬‬ ‫وتعترب طائرات ‪ F16‬التي تنتجها جمموعة‬ ‫��ش��رك��ات ج�ن�رال داي�ن��ام�ي�ك����س وت���ص��در اىل‬ ‫نحو ع�شرين بلدا‪ ،‬هي املقاتلة االكرث تطورا‬ ‫واالكرث ا�ستخداما يف العامل‪.‬‬ ‫وت��أت��ي �صفقة الت�سلح ه��ذه �ضمن االتفاقية‬ ‫الأم�ن�ي��ة امل��وق�ع��ة ب�ين ب �غ��داد ووا��ش�ن�ط��ن يف‬ ‫نهاية ت�شرين ال �ث��اين ‪ 2008‬وال �ت��ي تن�ص‬ ‫على تدريب وجتهيز القوات العراقية قبل �أن‬ ‫تن�سحب جميع ق��وات ال��والي��ات املتحدة من‬ ‫جميع الأرا��ض��ي واملياه والأج��واء العراقية‬ ‫يف موعد ال يتعدى ‪ 31‬كانون الأول من العام‬ ‫‪ 2011‬احلايل‪ ،‬وقد ان�سحبت القوات املقاتلة‬ ‫م��ن امل��دن وال �ق��رى والق�صبات العراقية يف‬ ‫‪ 30‬حزيران ‪ ،2009‬يف وق��ت ي�ؤكد اجلي�ش‬ ‫الأمريكي يف العراق �أنه مل يعد له �سوى اقل‬ ‫من �سبعة �آالف جندي‪.‬‬

‫وم��ن جميع القواعد التي كانت ت�شغلها ومنها‬ ‫قاعدة الكوت اجلوية ( الدلتا �سابقا ) يف اخلام�س‬

‫والع�شرين من ت�شرين الأول املا�ضي م�ؤكد ًا حينها‬ ‫�أن القوات العراقية هي من ت�سلم القاعدة بعد �أن‬ ‫عال من اجلاهزية ‪.‬‬ ‫�أ�صبحت مب�ستوى ٍ‬ ‫يذكر �أن قاعدة الكوت اجلوية كانت قد ت�أ�س�ست‬ ‫�أواخ��ر ال�ستينيات من القرن املا�ضي و�سميت‬ ‫قاعدة �أب��و عبيدة اجل��وي��ة‪ ،‬لكن بعد �أن دخلتها‬ ‫القوات الأمريكية يف ني�سان ‪� 2003‬أطلقت عليها‬ ‫ت�سمية قاعدة الدلتا و�شغلتها �إىل جانب القوات‬ ‫الأمريكية قوات من بلدان عديدة منها قوات من‬ ‫�أوكرانيا وبولونيا وجورجيا وال�سلفادور‪.‬‬ ‫وتقع هذه القاعدة �شمال غرب مدينة الكوت بنحو‬ ‫‪ 5‬كم ويف�صلها عن مدينة الكوت نهر دجلة الذي‬ ‫يقع يف اجلانب ال�شرقي منها يف حني حتدها من‬ ‫الغرب املحرمات النفطية حلقل الأحدب النفطي‬ ‫والطريق العام كوت ناحية الأحرار‪.‬‬

‫خم�سة �أ��ش�خ��ا���ص بينهم املتحدث‬ ‫با�سم التحالف الكرد�ستاين م�ؤيد‬ ‫الطيب‪.‬‬ ‫وكان ائتالف دولة القانون بزعامة‬ ‫رئي�س الوزراء نوري املالكي قد دعا‪،‬‬ ‫ام�س الثالثاء‪ ،‬رئا�سة جمل�س النواب‬ ‫الت �خ��اذ الإج� � ��راءات ب�ح��ق النواب‬ ‫املتغيبني ع��ن جل�ساته‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن‬ ‫بع�ض النواب ح�ضروا �إىل اجلل�سات‬ ‫فقط مرة او مرتني‪.‬‬ ‫و��س�ب��ق �أن �أع�ل�ن��ت رئ��ا��س��ة جمل�س‬ ‫ال � �ن� ��واب يف ال � � �ـ‪ 15‬م ��ن ح ��زي ��ران‬ ‫املا�ضي‪� ،‬شمول ثمانية نواب بينهم‬ ‫زعيم القائمة العراقية اي��اد عالوي‬ ‫بقانون ا�ستبدال الأع���ض��اء ب�سبب‬

‫تغيبهم عن جل�سات الربملان‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫�أن ر�ؤ� �س��اء الكتل ال�ت��ي ينتمي لها‬ ‫الأع �� �ض��اء امل �� �ش �م��ول��ون �سيبلغون‬ ‫ر�سميا بالقرار‪.‬‬ ‫وتن�ص املادة الـ‪ 18‬يف الفقرة الثانية‬ ‫من النظام الداخلي ملجل�س النواب‬ ‫ع�ل��ى �أن ك��ل ع���ض��و يتغيب خم�س‬ ‫م��رات متتالية �أو ع�شر م��رات غري‬ ‫متتالية بغري ع��ذر م���ش��روع توجه‬ ‫رئا�سة ال�برمل��ان �إل�ي��ه �إن� ��ذارا خطيا‬ ‫ت��دع��وه ل�لال �ت��زام ب��احل���ض��ور ويف‬ ‫حال عدم التزامه فان هيئة الرئا�سة‬ ‫تعر�ض الق�ضية على جمل�س النواب‬ ‫التخاذ الإجراءات الالزمة بحقه ومن‬ ‫�ضمنها الإقالة‪.‬‬

‫أمن‬ ‫مقتل جنديين ومنتسب في حماية المنشآت‬ ‫بهجومين منفصلين في نينوى‬ ‫افاد م�صدر امني‪ ،‬ام�س‪ ،‬ان جنديني‬ ‫ومنت�سبا يف حماية املن�ش�آت قتال‬ ‫اث��ر هجومني م�سلحني منف�صلني‬ ‫مبحافظة نينوى‪.‬‬ ‫واو���ض��ح امل �� �ص��در ان "م�سلحني‬ ‫جمهولني ه��اج�م��وا نقطة تفتي�ش‬ ‫بحي البواري و�سط ق�ضاء تلعفر ما‬ ‫ا�سفر عن مقتل جنديني من عنا�صر‬ ‫النقطة"‪ ،‬مبينا ان "املنفذين الذوا‬ ‫بالفرار اىل جهة جمهولة"‪.‬‬

‫ويف حادث منف�صل ا�ضاف امل�صدر‬ ‫ان "املقدم اياد كركجة وهو �ضابط‬ ‫يف حماية املن�ش�آت قتل اثر اطالق‬ ‫نار من قبل م�سلحني جمهولني امام‬ ‫منزله يف ح��ي ال��رف��اع��ي مبينا ان‬ ‫"ال�ضحية هو امر يف قوة حماية‬ ‫ج��ام�ع��ة املو�صل"م�شريا اىل ان‬ ‫"القوات االمنية بد�أت حتقيقاتها‬ ‫يف مالب�سات احلادث"‪.‬‬

‫مجهولون يختطفون مختار حي سكني‬ ‫شمال تكريت‬ ‫�أف� ��اد م �� �ص��در يف � �ش��رط��ة �صالح‬ ‫ال��دي��ن‪ ،‬ب��ان م�سلحني جمهولني‬ ‫اختطفوا خمتار حي �سكني �شمال‬ ‫تكريت‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل�����ص��در �إن "م�سلحني‬ ‫جمهولني ي�ستقلون �سيارة حديثة‬ ‫اختطفوا‪� ،‬صباح اليوم (الثالثاء)‪،‬‬ ‫خم�ت��ار ح��ي �سكني ي��دع��ى حامد‬ ‫رجب بالقرب من منزله يف �إحدى‬ ‫القرى‪� ،‬شمال تكريت"‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫"امل�سلحني اقتادوا املختطف �إىل‬ ‫جهة جمهولة"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف امل�صدر ال��ذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه �أن "قوة �أمنية‬ ‫فر�ضت طوقا �أمنيا على منطقة‬ ‫احل � � ��ادث‪ ،‬ون� �ف ��ذت ع �م �ل �ي��ة ده��م‬ ‫وتفتي�ش للبحث عن املختطف"‪.‬‬ ‫و�شهدت حمافظة �صالح الدين‪،‬‬ ‫ال �ع �ث��ور ع�ل��ى ج�ث��ة م ��دين ق�ضى‬ ‫رميا بالر�صا�ص بعد �ساعات على‬ ‫اختطافه �شرق تكريت‪ ،‬فيما قتل‬ ‫عقيد يف مديرية مكافحة اجرام‬ ‫ق�ضاء ال�شرقاط بتفجري مزدوج‬ ‫�شمال تكريت‪.‬‬

‫إصابة ثالثة قضاة ومقتل مدني بهجوم‬ ‫مسلح شرق الفلوجة‬ ‫�أعلنت �إدارة حمافظة االنبار �أن‬ ‫ثالثة ق�ضاة �أ�صيبوا وقتل مدين‬ ‫بهجوم م�سلح ا�ستهدف موكبا‬ ‫حكوميا �شرق الفلوجة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م املحافظة‬ ‫حممد فتحي حنتو�ش �إن "م�سلحني‬ ‫جمهولني �أط�ل�ق��وا‪� ،‬صباح ام�س‬ ‫النار من �أ�سلحة ر�شا�شة باجتاه‬ ‫م��وك��ب حكومي ي�ستقله قا�ضي‬ ‫ق���ض��اة حمكمة اح ��وال الفلوجة‬ ‫ج��ا��س��م داود عبيد والقا�ضيان‬ ‫عبد الوهاب عبد ال��رزاق وعبا�س‬ ‫حممود مو�سى ل��دى م��روره على‬ ‫ال�ط��ري��ق ال�ع��ام يف منطقة احلي‬

‫الع�سكري‪� ،‬شرق الفلوجة‪ ،‬مما‬ ‫�أ��س�ف��ر ع��ن مقتل م��دين و�إ�صابة‬ ‫الق�ضاة بجروح متفاوتة"‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن "املدين ت�صادف مروره حلظة‬ ‫وقوع الهجوم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف حنتو�ش �أن "قوة امنية‬ ‫فر�ضت طوقا امنيا على منطقة‬ ‫احل � ��ادث ون �ق �ل��ت اجل ��رح ��ى �إىل‬ ‫م�ست�شفى ق��ري��ب لتلقي العالج‬ ‫وج �ث��ة القتيل �إىل دائ���رة الطب‬ ‫العديل‪ ،‬فيما فتحت حتقيقا ملعرفة‬ ‫مالب�سات احل��ادث واجل�ه��ة التي‬ ‫تقف وراءه"‪.‬‬


‫العدد (‪ - )152‬االربعاء ‪ 14‬كانون االول ‪2011‬‬

‫‪No.(152) - Wednesday 14, December, 2011‬‬

‫ّ‬ ‫عدوه ال يصب في مصلحة المحافظة وال يحقق االستقرار والهدوء‬

‫جبهة المطلك‪ :‬قرار إعالن ديالى إقليما متسرع ‪ ..‬البيضاء ‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫سيتحمل من اتخذه كافة التداعيات الوخيمة الناجمة عنه‬ ‫بغداد ـ الناس‬ ‫و�صفت جبهة احل ��وار الوطني برئا�سة نائب‬ ‫رئ �ي ����س ال� � ��وزراء ل �� �ش ��ؤون اخل ��دم ��ات �صالح‬ ‫املطلك يف دي��اىل‪ ،‬ام�س‪ ،‬ق��رار �إع�لان املحافظة‬ ‫�إقليم ًا م�ستق ًال �إداري � ًا واقت�صادي ًا بـ"املت�سرع"‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا �أن��ه يتزامن مع االن�سحاب الأمريكي‬ ‫نهاية ال�شهر احل��ايل‪ ،‬معتربة �أن��ه ال ي�صب يف‬ ‫م�صلحة اال�ستقرار‪.‬‬ ‫وقال القيادي يف اجلبهة املن�ضوية يف القائمة‬ ‫العراقية �أ�سعد امل�شايخي �إن "توقيت �إعالن‬ ‫ت�شكيل �إقليم دياىل غري منا�سب لأنه يتزامن مع‬ ‫خروج القوات الأمريكية"‪ ،‬م�ضيف ًا "نحتاج يف‬ ‫هذا الظرف �إىل التهدئة والعمل امل�شرتك ل�ضبط‬ ‫الأمن واال�ستقرار"‪.‬‬ ‫واعترب امل�شايخي‪ ،‬وهو رئي�س اللجنة الدينية‬ ‫يف جم�ل����س دي� ��اىل‪� ،‬أن "القرار ال ي���ص��ب يف‬ ‫حتقيق م�صلحة املحافظة يف جمال اال�ستقرار‬ ‫والهدوء"‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن "القرار كان مت�سرع ًا‬ ‫ونحن نرف�ضه حالي ًا"‪.‬‬ ‫وكانت ع�ضو جمل�س حمافظة دياىل عن القائمة‬ ‫العراقية �سهاد احليايل �أك��دت‪ ،‬ام�س الثالثاء‪،‬‬ ‫�أن رئي�س املجل�س املتواجد حالي ًا خارج العراق‬ ‫موافق على �إقامة �إقليم دي��اىل‪ ،‬م�شرية �إىل �أن‬ ‫الت�صويت ال��ذي جرى �أم�س االول بهذا ال�ش�أن‬ ‫ال يخالف القوانني‪ ،‬فيما توقعت �أن ت�ستخدم‬ ‫احلكومة املركزية ق�ضية املناطق املتنازع عليها‬ ‫كورقة �ضغط‪.‬‬ ‫فيما �أع �ل �ن��ت كتلة ائ �ت�لاف دول ��ة ال �ق��ان��ون يف‬ ‫دي��اىل‪ ،‬ام�س‪ ،‬تنظيم تظاهرات يف ‪ 18‬منطقة‬ ‫راف�ضة لإع�لان املحافظة �إقليم ًا م�ستق ًال �إداري ًا‬ ‫واقت�صادي ًا‪ ،‬وا�صفة القرار بـ"غري الد�ستوري"‪،‬‬ ‫فيما حملت م�س�ؤولية تداعيات كل ما يجري من‬ ‫�أحداث ملن وقعوا على القرار‪.‬‬ ‫و��ص��وت جمل�س حمافظة دي ��اىل‪� ،‬أم����س االول‬ ‫بغالبية �أع�ضائه على �إع�ل�ان املحافظة �إقليم ًا‬ ‫�إداري� � ًا واقت�صادي ًا‪ ،‬فيما وق��ع غالبية �أع�ضائه‬ ‫طلب ًا ر�سمي ًا موجه ًا �إىل احلكومة املركزية ب�ش�أن‬ ‫القرار‪ ،‬فيما �أكد نائب الرئي�س �صادق احل�سيني‬ ‫�أن القرار اتخذ من دون موافقة هيئة الرئا�سة‪،‬‬ ‫معترب ًا �أن الوقت الراهن "غري منا�سب" ملثل هذا‬

‫الإجراء‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك اعترب رئي�س الكتلة البي�ضاء قتيبة‬ ‫اجل�ب��وري‪ ،‬ام�س‪ ،‬ق��رار جمل�س حمافظة دياىل‬ ‫اعالن املحافظة اقليما م�ستقال خط�أ �سي�سهم يف‬ ‫عزل املحافظات وفق معيار طائفي بح�سب بيان‬ ‫ملكتبه‪.‬ونقل البيان عن اجلبوري قوله �أن "هذا‬ ‫القرار �سترتتب عليه م�س�ؤولية تاريخية كبرية‬ ‫و�سيتحمل من اتخذه كافة التداعيات الوخيمة‬ ‫الناجمة عنه واملتمثلة يف عزل املحافظات وفق‬ ‫معيار طائفي وتق�سيم العراق اىل اقاليم التعرتف‬ ‫ب�أية �صلة او انتماء اىل العراق"‪.‬‬ ‫واو��ض��ح اجل�ب��وري ان��ه "كان الأج��در ب�أع�ضاء‬

‫جمل�س حمافظة دياىل ان يفتحوا قنوات احلوار‬ ‫مع احلكومة املركزية حلل امل�شاكل العالقة مبا‬ ‫ي�ضمن م�صلحة �أه��ايل دي��اىل وي�ضمن حقوقهم‬ ‫بال�شكل الأم �ث��ل ب��دال م��ن ال�ت�ف��ري��ط يف وحدة‬ ‫العراق بهذه الطريقة امل�ؤملة"‪.‬‬ ‫ودعا جمل�س املحافظة اىل "الرتاجع عن اعالن‬ ‫املحافظة اقليما وعدم ارتكاب اخلط�أ ذاته الذي‬ ‫وقع فيه اع�ضاء جمل�س �صالح الدين"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "معاجلة كافة اال�شكاليات املتعلقة‬ ‫ب�صالحيات جمال�س املحافظات بالعقل واحلكمة‬ ‫من خ�لال ط��رح امل�س�ألة على احلكومة املركزية‬ ‫بعد الرتاجع عن قرار ت�شكيل االقليم "‪.‬‬

‫و�شهدت حمافظة دي��اىل‪ ،‬ام�س‪ ،‬تظاهرات عرب‬ ‫امل�شاركون خاللها عن رف�ضهم مل�شروع اعالن‬ ‫املحافظة اقليما‪ ،‬بح�سب رئي�س اللجنة االمنية‬ ‫يف جمل�س املحافظة‪ .‬و�أو��ض��ح مثنى التميمي‬ ‫�أن "اغلب مناطق املحافظة كبلدروز وبعقوبة‬ ‫واملقدادية �شهدت تظاهرات حا�شدة �شارك فيها‬ ‫املئات معربين عن رف�ضهم مل�شروع االقاليم"‪.‬‬ ‫وتعترب دياىل املحافظة الثانية التي تعلن �إقليم ًا‬ ‫�إداري ًا واقت�صادي ًا‪ ،‬بعد �أقل من �شهرين على �إعالن‬ ‫حمافظة �صالح الدين‪ ،‬يف ‪ 27‬من ت�شرين الأول‬ ‫خطوة مماثلة‪ ،‬ك��رد فعل على �إج ��راءات وزارة‬ ‫التعليم العايل ب�إق�صاء ‪� 140‬أ�ستاذ ًا وموظف ًا من‬

‫جامعة تكريت وف�صلهم عن العمل تنفيذ ًا لقانون‬ ‫هيئة امل�ساءلة والعدالة‪ ،‬وكذلك رد ًا على حملة‬ ‫االعتقاالت التي �شهدتها املحافظة �صالح الدين‪،‬‬ ‫يف ‪ 23‬و‪ 26‬ت�شرين الأول احلايل‪ ،‬والتي �شملت‬ ‫الع�شرات من �ضباط اجلي�ش العراقي ال�سابق‬ ‫و�أع�ضاء بحزب البعث املنحل‪.‬‬ ‫يذكر �أن عدد ًا من املحافظات هدد باتخاذ خطوات‬ ‫مماثلة‪ ،‬منها الأنبار والب�صرة ونينوى‪ ،‬فيما �شدد‬ ‫رئي�س الوزراء نوري املالكي على �ضرورة اختيار‬ ‫الوقت املنا�سب بالن�سبة للفدراليات والأقاليم‪،‬‬ ‫كما ينبغي �أن تكون يف ظل ا�ستقرار ووحدة‬ ‫وطنية وح��ر���ص‪ ،‬ولي�س على �أ��س��ا���س طائفي‪،‬‬ ‫حيث تبد�أ امل�شاكل والتحديات‪.‬وتن�ص املادة‬ ‫‪ 119‬من الد�ستور على �أنه يحق لكل حمافظة �أو‬ ‫�أكرث تكوين �إقليم بناء على طلب باال�ستفتاء عليه‪،‬‬ ‫يقدم �إما بطلب من ثلث الأع�ضاء يف كل جمل�س‬ ‫من جمال�س املحافظات التي تروم تكوين الإقليم‪،‬‬ ‫�أو بطلب من عُ�شر الناخبني يف كل حمافظة من‬ ‫املحافظات التي تروم ت�شكيل الإقليم‪ ،‬كما تن�ص‬ ‫املادة ‪ 117‬على �أن يقوم الإقليم بو�ضع د�ستور‬ ‫ل��ه‪ ،‬يحدد هيكل �سلطاته و�صالحياته‪ ،‬و�آليات‬ ‫ممار�ستها على �أال يتعار�ض مع هذا الد�ستور‪.‬‬ ‫فيما تن�ص املادة ‪� 121‬أن ل�سلطات الأقاليم احلق‬ ‫يف ممار�سة ال�سلطات الت�شريعية والتنفيذية‬ ‫والق�ضائية وفق ًا لأحكام هذا الد�ستور‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫ما ورد فيه من اخت�صا�صات ح�صرية لل�سلطات‬ ‫االحتادية‪ ،‬ويحق ل�سلطة الإقليم تعديل تطبيق‬ ‫القانون االحت��ادي‪ ،‬يف ح��ال وج��ود تناق�ض �أو‬ ‫تعار�ض بني القانون االحت��ادي وقانون الإقليم‬ ‫بخ�صو�ص م�س�ألة ال تدخل يف االخت�صا�صات‬ ‫احل���ص��ري��ة لل�سلطات االحت ��ادي ��ة‪ ،‬وتخ�ص�ص‬ ‫للأقاليم واملحافظات ح�صة عادلة من الإيرادات‬ ‫امل�ح���ص�ل��ة احت���ادي� � ًا‪ ،‬ت�ك�ف��ي ل�ل�ق�ي��ام ب�أعبائها‬ ‫وم�س�ؤولياتها‪ ،‬مع الأخذ بعني االعتبار مواردها‬ ‫وح��اج��ات�ه��ا‪ ،‬ون�سبة ال�سكان فيها‪ ،‬و ت�ؤ�س�س‬ ‫م�ك��ات��ب ل�ل�أق��ال�ي��م وامل �ح��اف �ظ��ات يف ال�سفارات‬ ‫والبعثات الدبلوما�سية ملتابعة ال�ش�ؤون الثقافية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة والإمن��ائ �ي��ة‪ ،‬وتخت�ص حكومة‬ ‫الإقليم بكل م��ا تتطلبه �إدارة الإق�ل�ي��م‪ ،‬وبوجه‬ ‫خ��ا���ص �إن �� �ش��اء وتنظيم ق��وى الأم���ن الداخلي‬ ‫كال�شرطة والأمن وحر�س الإقليم‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬ ‫قالوا‬ ‫أحمد عبد الله الجبوري ‪:‬‬ ‫نبارك ملجل�س حمافظة د��اىل اعالن‬ ‫املحافظة اقليم ًا اداري� ًا واقت�صادي ًا‬ ‫م�ستقال ونحن مع هذا التوجه لكل‬ ‫املحافظات النه حق كفله الد�ستور‬ ‫ال��ذي ن�ص على النظام الفيدرايل‬ ‫االحتادي ‪.‬ان حمافظة دياىل تعاين‬ ‫كما تعاين حمافظة �صالح الدين‬ ‫م��ن ا�ستحواذ احل�ك��وم��ة املركزية‬ ‫على ال�صالحيات وتلكئها يف تنفيذ‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن امل���ش��اري��ع العمرانية‬ ‫واخلدمية يف املحافظات‪.‬‬

‫عباس البياتي ‪:‬‬ ‫جلنة االم��ن وال��دف��اع عاكفة على‬ ‫ت �ع��دي��ل ق ��ان ��ون خ��دم��ة وتقاعد‬ ‫ق��وى االم��ن ال��داخ�ل��ي خا�صة يف‬ ‫مادتني رئي�ستني تتعلقان ب�ضحايا‬ ‫و� �ش �ه��داء ق ��وى االم���ن الداخلي‬

‫ا�ضافة اىل اجل��رح��ى واملعوقني‬ ‫‪.‬وق���د اع���دت م �ق�ترح��ات يف هذا‬ ‫ال�صدد و�ستت�صل بوزارة الداخلية‬ ‫وامل�شاور القانوين يف ال��وزارة‬ ‫لغر�ض اعداد هذا التعديل‬

‫سليم الجبوري ‪:‬‬ ‫ا� �س �ت �غ��رب م��ا ق��ام��ت ب��ه ال �ق��وات‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة يف حم��اف �ظ��ة دي ��اىل‬ ‫من اعتقاالت بحق م�س�ؤولني يف‬ ‫املحافظة‪ ،‬نتيجة �إع�لان جمل�سها‬ ‫�إقليم ًا بالإجماع‪ .‬ان كل ما قام به‬ ‫�أع�ضاء جمل�س حمافظة دياىل هو‬ ‫�أنهم عربوا عن ر�أيهم واجتهادهم‬ ‫فيما يحقق م�صلحة دياىل‪.‬‬

‫عالية نصيف ‪:‬‬ ‫�أي��ة دع��وة لإق��ام��ة اقليم هي دعوة‬ ‫خمالفة للقانون وال��د��س�ت��ور بل‬ ‫اننا الن�ستبعد اي�ضا ان ت�صب هذه‬ ‫الدعوات يف خانة تق�سيم العراق‬ ‫وفق اجندة خارجية‪ .‬ان االعالن‬ ‫من قبل جمل�س املحافظة مبفرده‬ ‫عن ت�شكيل اقليم غري كاف اذ البد‬ ‫ان ي�صادق عليه ومي��رره جمل�س‬ ‫الوزراء‪.‬‬

‫التيار الصدري‪ :‬أمن ّالبالد ٍ‬ ‫مترد مجلس محافظة بغداد‪ :‬القوانين تعيق التوسع بمشاريع البناء واألعمار همس‬ ‫كثيرًا وال يوجد تطور إيجابي‬ ‫بغداد ـ الناس‬ ‫�أك� ��د ال �ت �ي��ار ال�����ص��دري ان الو�ضع‬ ‫االم �ن��ي يف ال �ب�ل�اد م�ت�رد ك �ث�ي�ر ًا وال‬ ‫ي�شري اىل ت�ط��ور اي�ج��اب��ي فيه برغم‬ ‫من التخ�صي�صات املالية الكبرية التي‬ ‫اقرها الربملان للملف الأمني"‪.‬‬ ‫وقال النائب عن التيار ال�صدري عدي‬ ‫ع��واد لـ(النا�س) �إن" الو�ضع الأمني‬ ‫غ�ي�ر م��ر���ض ل �ل �م��واط��ن ال �ع��راق��ي يف‬ ‫البالد ؛ مطالب ًا احلكومة باعادة هيكلة‬

‫الأجهزة الأمنية والأ�ستخباراتية يف‬ ‫وزارة الداخلية والدفاع"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �إن" احل�ك��وم��ة ت��دع��و �إىل‬ ‫امل��زاي��دات ال�سيا�سية يف ملف الأمن‪،‬‬ ‫دون عمل على �إي�ج��اد خ��ارط��ة طريق‬ ‫وا�ضحة املعامل لتغيري الواقع الأمني‬ ‫املزري الذي تعي�شه البالد "‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �إن" ترك ال��وزارة الأمنية‬ ‫ب��دون م���س��ؤول ي�ح��دث خ��روق��ات يف‬ ‫االج �ه��زة الأم �ن �ي��ة يف �آل �ي��ة مواجهة‬ ‫االرهاب وحماية املواطنني "‪.‬‬

‫الحلة – محمد القز ويني‬ ‫على الرغم من كونه متخلفا عقليا اال �أن ال�شاب (�س) مل ي�سلم‬ ‫من حماولة اغت�صاب ت�سببت يف رقوده �أحد م�ست�شفيات بابل‬ ‫الذي نقل اليه اثر تعر�ضه لتمزق ع�ضلي حاد كاد ان يفقده حياته‬ ‫وب�سبب تخلفه العقلي مل ي�ستطع هذا ال�شاب و�صف ماحدث له‬ ‫ب�شكل تف�صيلي واكتفى بالقول ( �أعطوين طعاما وتعاقبوا على‬ ‫م�ضاجعتي ‪� ،‬أنهم خم�سة رجال �أحدهم (�شايب) !!‬ ‫�أما الطبيب املعالج لهذا ال�شاب فلم يكن م�ستغربا لهذه احلالة‬ ‫عندما حت��دث الينا قائال ‪" -:-:‬تعر�ض ه��ذا ال�شاب الغت�صاب‬ ‫جن�سي – مثلي وهذا الأمر موجود يف املحافظة وهناك العديد‬ ‫من احلاالت امل�شابهة التي ترد اىل عيادتي اخلا�صة ويف بع�ض‬ ‫الأحيان ال يكون اغت�صابا بل هو حالة عادية ناجتة من الزواج‬ ‫املثلي املنت�شر يف بابل حيث يرد ايل بع�ض املراهقني وال�شباب‬

‫بغداد ـ ستار الغزي‬

‫�أكد جمل�س حمافظة بغداد ان القوانني‬ ‫تكبل جمل�س امل�ح��اف�ظ��ة يف تو�سيع‬ ‫م�شاريع البناء والأع�م��ار والنهو�ض‬ ‫بواقع االقت�صادي وخدمة املواطن"‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جمل�س حمافظة بغداد‬ ‫كامل الزيدي لـ(النا�س) �إن ُه" ال توجد‬ ‫م �� �س��اح��ات وق ��وان�ي�ن ح�ق�ي�ق�ي��ة لدى‬ ‫جمال�س املحافظات بالرغم من االموال‬ ‫ال �ه��ائ �ل��ة ال �ت��ي ت �ع �ط��ى اىل جمال�س‬

‫املحافظات وجمال�س مكبلة بقوانني‬ ‫وزارة التخطيط"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �إن" على جمل�س الربملان‬ ‫تو�سيع �صالحيات جمال�س املحافظات‬ ‫لكي يت�سنى بناء املحافظات ب�أح�سن‬ ‫وجه"‪.‬‬ ‫م�ب�ي�ن� ًا �إن" ع �ن��دم��ا ت��ري��د احلكومة‬ ‫ت�أ�سي�س احل �ك��وم��ات املحلية عليها‬ ‫ان تعطي لهذه احلكومات حقها من‬ ‫ال�صالحيات والت�شريعات والقوانني‬ ‫التي جتعل لها امل�ساحة الوا�سعة يف‬ ‫البناء واالعمار"‪.‬‬

‫وات�ه��م م���س��ؤول حملي يف حمافظة‬ ‫ب �غ��داد وزارت� ��ي التخطيط واملالية‬ ‫بـ"�إعاقة" تنفيذ امل�شاريع اخلدمية‬ ‫وال�سيما الإ�سرتاتيجية يف العا�صمة‬ ‫ب�سبب تعدد الدوائر البريوقراطية يف‬ ‫�صرف املخ�ص�صات املالية‪.‬‬ ‫وحت �ت��اج ب �غ��داد �إىل الأم � ��وال لبناء‬ ‫اقت�صادها املت�ضرر بفعل �سنوات من‬ ‫احلروب والعقوبات و�أعمال العنف‪.‬‬ ‫وتعد امل�شاريع الإ�سكانية على ر�أ�س‬ ‫مطالب ال�سكان‪.‬‬ ‫و�أط �ل��ق جمل�س حم��اف�ظ��ة ب �غ��داد يف‬

‫َ‬ ‫ظاهرة (الكي) تنتشر في بابل‬

‫وحتى كبار يف ال�سن م��ن ال��رج��ال يطلبون بع�ض العالجات‬ ‫املو�ضعية التي ت�سهل من عملية االت�صال اجلن�سي مع بع�ضهم‬ ‫البع�ض ‪ ،‬وي�ضيف " من ح�سن حظ ه��ذا ال�شاب ان��ه نقل اىل‬ ‫امل�ست�شفى قبل فوات الأوان لأنه تعر�ض للنزف ال�شديد ومل ينقله‬ ‫الينا احد خوفا من اتهامهم باجلرمية وللأ�سف �سيحتاج اىل‬ ‫وقت لي�س بالقليل للعالج كونه تعر�ض الغت�صاب عنيف تعاقب‬ ‫عليه عدد من الرجال ال�شاذين !!‬ ‫ظاهرة (الكي) واح��دة من �أك�ثر الظواهر ال�شاذة انت�شارا يف‬ ‫حمافظة بابل وعلى الرغم من وج��وده��ا القدمي يف املحافظة‬ ‫ح�سب ت�صريحات بع�ض املخت�صني �أال �أنها ب��دت م��ؤخ��را من‬ ‫الظواهر الوا�ضحة للعيان ومل يعد انت�شارها متخفيا ‪�.‬أما عن‬ ‫ت�سميتها ال�شائعة فهي ناجتة من م�صطلح (جي) �أو (‪)GEY‬‬ ‫ال��ذي ي�ؤكد ال�شاب حممد انه م�صطلح منت�شر عامليا وموجود‬ ‫يف املواقع الإباحية التي اعتاد هو ورفاقه الآخرون م�شاهدتها‬ ‫قبل البدء باملمار�سة اجلن�سية املثلية م�شريا اىل �أن��ه ورفاقه‬

‫اعتادوا على ممار�سة هذا النوع من اجلن�س ب�شكل م�ستمر منذ‬ ‫عام ‪ 2004‬حتى اعتادوا عليه ومل يعودوا قادرين على التخل�ص‬ ‫منه ‪ .‬وي�ضيف ال�شاب حممد ‪� 25‬سنة وال ��ذي يعمل ب�أعمال‬ ‫خمتلفة ال تخرج عن �أط��ار بيع اخل�ضار او �أكيا�س النايلون‬ ‫او نقل ب�ضائع وال تخرج عن ح��دود �سوق احللة الكبري الذي‬ ‫ي�شهد انت�شارا وا�سعا لهذه الظاهرة " منذ �أن تعر�ضت ملحاولة‬ ‫اغت�صاب من قبل احد �شباب احلي الذي �أعي�ش فيه وان�أ ا�شعر‬ ‫بحاجة ما�سة ملمار�سة ه��ذا النوع من اجلن�س وعندما كربت‬ ‫�صرت ا�ستدرج بع�ض ال�شباب واملراهقني للقيام بها ‪،‬وال يتوقف‬ ‫الأم��ر على العاملني يف ال�سوق بل يتعداه اىل طلبة اجلامعات‬ ‫واملدار�س واملوظفني والتجار وهي ظاهرة �أ�صبحت �شبه عادية‬ ‫وهناك �أماكن معروفة بوجود هذا النوع من اجلن�س ‪ ،‬مثل �سوق‬ ‫عالء القا�ضي الذي ي�شتهر ب�أنه من الأ�سواق الن�شطة يف جتارة‬ ‫احلبوب املهدئة واخلمور وكذلك عمارات باب امل�شهد وخمازن‬ ‫�سوق احللة الكبري ول��دي �أ�صدقاء من القرى والأري��اف حيث‬

‫الآون���ة الأخ�ي�رة ع ��ددا م��ن امل�شاريع‬ ‫اال�ستثمارية ومنها م�شروع ب�سماية‬ ‫ال �� �س �ك �ن��ي مب �ل �ي��ون وح � ��دة �سكنية‬ ‫وم���ش��روع يف �أب��و غ��ري��ب ي�شمل ‪50‬‬ ‫�أل��ف وح��دة �سكنية وم�شروع ‪� 8‬آالف‬ ‫وح��دة �سكنية يف التاجي وغريها‪.‬‬ ‫وب�سبب النمو امل�ت��زاي��د يف ال�سكان‬ ‫تواجه بغداد �أزم��ة ح��ادة يف ال�سكن‬ ‫ويبلغ عدد �سكان العا�صمة نحو �سبعة‬ ‫ماليني ن�سمة‪ .‬وقال ال�شمري "نخ�شى‬ ‫�أن تف�شل املحافظة يف اجناز موازنتها‬ ‫عام ‪."2012‬‬

‫جتوب �شوارع باري�س �سيارة حتمل رقم العراق ‪ -‬دهوك‬ ‫ال�سيارة اثارت انتباه اجلالية العربية والعراقية كونها ت�شكل‬ ‫حالة غري مالوفة يف العا�صمة الفرن�سية التي يندر ان توجد‬ ‫فيها �سيارات بلوحات عراقية او عربية‬ ‫بعد التدقيق تبني انها تعود لدبلوما�سي ك��ردي يعمل يف‬ ‫ال�سفارة العراقية يف باري�س وانه فرط الرتف والتبطر ا�صر‬ ‫ان يجلب �سيارته اخلا�صة من العراق مهما ترتب على ذلك من‬ ‫كلف مادية !‬ ‫ماهو ال�سر يف هذه ال�سيارة العجيبة وملاذا ا�صر الدبلوما�سي‬ ‫على جلبها من دهوك اىل باري�س ذلك �س�ؤال تتداوله االل�سن‬ ‫ومل جتد له اجابة �شافية ‪.‬‬

‫ميار�سون هذا الأمر ب�شكل كبري يف الب�ساتني والبزول ‪..‬‬ ‫�أ�سباب كثرية �أدت اىل انت�شار هذه الظاهرة منها نف�سية ومنها‬ ‫بايولوجية ومنها ناجتة عن ت��أث�يرات اجتماعية ه��ذا مااكده‬ ‫�أ�ستاذ االجتماع الدكتور عمران خليل قائال "ال�شذوذ اجلن�سي‬ ‫ظاهرة ذات �أ�سباب خمتلفة قد تكون �أ�سبابها نف�سية ناجتة من‬ ‫تراكم م�شاعر القلق والتوتر املرتاكمة يف نف�سية الفرد منذ‬ ‫الطفولة ‪ ،‬ومنها �أ�سباب بايولوجية ناجتة من زيادة الهرمونات‬ ‫الأنثوية ل��دى الذكر على ن�سبة الهرمونات الذكرية وبالتايل‬ ‫تكون مظاهر الأنثى �أكرث ظهورا من مظاهر الذكورة لدى ال�شاذ‬ ‫وجن��ده ي�أخذ دور الأنثى �أثناء ممار�سة اجلن�س وبذلك يكون‬ ‫توجهه نحو اجلن�س املماثل له بحيث جند بع�ضهم ي�ضع مواد‬ ‫التجميل ويرتدي املالب�س الن�سائية ويت�صرف بحركات �أنثوية‬ ‫�أكرث من كونها ذكورية حتى ي�سميه البع�ض باخلنثى ‪�.‬أما عن‬ ‫الت�أثريات االجتماعية فهي متمثلة ب�ضعف الواعز الديني والفقر‬ ‫والإهمال العائلي وجميعها �أمور يتعر�ض لها ن�سبة كبرية من‬

‫�أطفال العراق يقابلها دخول التكنولوجيا وا�ستغاللها ال�سلبي‬ ‫من قبل الأط�ف��ال واملراهقني وم��ا نتج عنها من انت�شار وا�سع‬ ‫ملظاهر كانت حتدث على نطاق �ضيق يف ال�سنوات ال�سابقة ف�ضال‬ ‫عن �ضعف القانون وته�شم الروابط االجتماعية ‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن بع�ض الدول قد نظرت لل�شذوذ اجلن�سي املتمثل‬ ‫بالزواج املثلي على انه حالة بايولوجية طبيعية واعتربتها حقا‬ ‫من حقوق الإن�سان �آال �أن القانون العراقي قد �أعترب هذا الفعل‬ ‫من الأفعال الإجرامية التي يحا�سب الفرد عند ارتكابه لها وي�شري‬ ‫املحامي رعد ال�شمري اىل ان القانون العراقي قد فر�ض عقوبة‬ ‫التقل عن خم�سة �أع��وام على مرتكب مثل هذا الفعل وقد ت�صل‬ ‫العقوبة اىل الإعدام يف بع�ض احلاالت م�شريا اىل �أن التحقيق‬ ‫واملحاكمة يف مثل هذه الدعاوى الق�ضائية اخلا�صة باالغت�صاب‬ ‫�أو مظاهر اللواط وال�شذوذ اجلن�سي حتدث ب�شكل خمفي وغري‬ ‫معلن احرتاما للعادات والتقاليد التي قد تتزعزع يف حال مت ن�شر‬ ‫مثل هذه الق�ضايا �أو املعلومات ‪.‬‬

‫جبار درويش الشبيه العراقي لعمر المختار الليبي‪ :‬التشابه بيننا خلق لي شهرة واسعة‬ ‫واسط ‪ -‬نبيل الشايب‬ ‫ال ميكن للمرء �أن يفرق بينه وبني املنا�ضل‬ ‫ال�ل�ي�ب��ي ع �م��ر امل �خ �ت��ار‪ ،‬فهيبته ولبا�سه‬ ‫ومالحمه ت�شبه اىل حد كبري هيبة املختار‬ ‫ولبا�سه ومالحمه‪ ،‬و�أفكار الدفاع عن �أر�ض‬ ‫الوطن املغت�صبة هي ذاتها �أي�ضا تت�شابه‬ ‫بني الرجلني‪ ،‬ذلك هو جبار دروي�ش‪ ،‬رجل‬ ‫الثالثة والثمانني عاما‪ ،‬ال�شبيه العراقي‬ ‫لعمر املختار الليبي‪.‬‬ ‫يقول دروي�ش الذي ي�سكن يف �شقة �صغرية‬ ‫يف حي العمارات ال�سكنية مبدينة الكوت‬ ‫يف حديث ل �ـ( النا�س )‪�" ،‬شبهي بالقائد‬ ‫العربي الليبي عمر املختار ي�سعدين كثريا‬ ‫وق��د ح�ق��ق يل ��ش�ه��رة وا��س�ع��ة ب�ين �أبناء‬ ‫مدينتي لأن��ه رمز وطني كبري ينتمي اىل‬ ‫�أول�ئ��ك ال�شجعان ال��ذي��ن ا�ستطاعوا حفر‬ ‫�أ�سمائهم يف ذاكرة الزمن ‪".‬‬ ‫وي�ضيف "حكاية ال�شبه بيني وب�ين عمر‬ ‫امل�خ�ت��ار لي�ست ول �ي��دة ال �ي��وم‪ ،‬ب��ل م�ضى‬

‫عليها ع�شرات ال�سنني منذ �أن اكت�شف احد‬ ‫الأ��ص��دق��اء ذل��ك ال�شبه الكبري بيني وبني‬ ‫علي ت�سمية ‪ ،‬عمر‬ ‫املختار‪ ،‬وحينها �أطلق ّ‬ ‫املختار ‪ ،‬ف�صار اال�سم مالزما يل وفرحت‬ ‫به كثري ًا‪" .‬‬ ‫ويو�ضح وهو ينظر اىل �صورة عمر املختار‬ ‫ال �ت��ي علقها يف غ��رف��ة ن��وم��ه املتوا�ضعة‬ ‫"عكفت على ق��راءة حياة الزعيم الليبي‬ ‫ب�شكل مف�صل‪ ،‬وعادة ما �أحر�ص على �شرح‬ ‫ذلك لأح�ف��ادي العتقادي بان حياة ه�ؤالء‬ ‫مليئة بالعرب وال���ش��واه��د العظيمة‪ ،‬كما‬ ‫قر�أت �أي�ضا عن حياة املمثل العاملي انتوين‬ ‫كوين الذي مثل �شخ�صية عمر املختار يف‬ ‫ال�سينما‪".‬‬ ‫وي��روي دروي����ش ال��ذي ي�ضع على ر�أ�سه‬ ‫ك��وف�ي��ة ب�ي���ض��اء ك�ي��ف � �ش��ارك اىل جانب‬ ‫اجلنود العراقيني يف الت�صدي لهجمات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي يف فل�سطني قائال"‬ ‫قاتلت يف �صفوف اجلي�ش العراقي الذي‬ ‫ذه ��ب اىل فل�سطني ع ��ام ‪ 1948‬ملقارعة‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي وكم متنيت لو �أنني‬

‫نلت ال���ش�ه��ادة ه�ن��اك حتى ات�ف��ق م��ع عمر‬ ‫املختار يف احلياة واملوقف مع ًا‪".‬‬ ‫ويقول "�سجلت مع باقي اجلنود العراقيني‬ ‫ذل��ك ال��وق��ت م ��آث��ر ك �ب�يرة وك�ب��دن��ا حينها‬ ‫اال�سرائليني خ�سائر ف��ادح��ة يف طولكرم‬ ‫حيث قاومتهم مثلما ق��اوم عمر املختار‬ ‫االحتالل‪ ".‬معترب ًا ذل��ك امل��وق��ف "مبعث‬ ‫فخر واعتزاز لكل امل�ؤمنني يف الدفاع عن‬ ‫ق�ضايا الأمة‪".‬‬ ‫ويتابع" كانت مهمتي القتالية �آن��ذاك هو‬ ‫تامني االت�صال مع باقي �أفراد فوجي كوين‬ ‫كنت �ضمن �صنف املخابرة و�أتذكر اىل االن‬ ‫كيف كنا نخرتق منظومات ات�صال اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي ونكثف من هجماتنا القتالية‬ ‫على قواته بعد اكت�شاف �أماكن تواجدهم‪".‬‬ ‫ن�سي ا�سمه‬ ‫لكن حياة جبار دروي�ش الذي َ‬ ‫احلقيقي واقتنع �أن��ه عمر املختار لكرثة‬ ‫ما ُينادى عليه من قبل معارفه و�أ�صدقائه‬ ‫حتى �أف��راد �أ�سرته مرت مبراحل خمتلفة‬ ‫�إذ يقول" كنت موظفا يف البلدية ( قارئ‬ ‫مقايي�س) وكنت يف ريعان �شبابي �أقوم‬

‫بقراءة مقايي�س املاء املوجودة يف املنازل‬ ‫ومل �أك��ن معروفا كما الآن‪ ،‬عمر املختار‪،‬‬ ‫ومت��ت �إح��ال�ت��ي على التقاعد ع��ام ‪1970‬‬ ‫حيث كانت ال �ظ��روف االقت�صادية جيدة‬ ‫ب�سبب توفر احلاجيات اليومية �إ�ضافة اىل‬ ‫كونها رخي�صة رغم �أن الراتب ال يتعدى‬ ‫حينها ب�ضعة دنانري‪".‬‬ ‫و�أ���ض��اف "مع م ��رور ال��زم��ن وتعقيدات‬ ‫الو�ضع االجتماعي واالقت�صادي وجدت‬ ‫�أن ال ��رات ��ب ال �ت �ق��اع��دي ال ي�ك�ف��ي ل�سداد‬ ‫م �� �ص��روف��ات��ي ل �ي��وم واح� ��د الأم � ��ر ال ��ذي‬ ‫دفعني للبحث ع��ن مهنة �أخ ��رى ف�أخذت‬ ‫�أبيع القهوة التي اعملها بيدي واخرتت‬ ‫قبل ع��دة �سنوات منطقة الأ� �س��واق ويف‬ ‫احلي ال�صناعي لبيعها على الزبائن الذين‬ ‫تعودوا عليها يومي ًا‪".‬‬ ‫ويو�ضح " يومي ًا �أعمل القهوة يف منزيل‬ ‫و�آخذ بيدي د ّلة �صغرية مع فنجانني حيث‬ ‫�أدور يف الأ�سواق لبيع القهوة التي كانت‬ ‫علي مبلغ ًا منا�سب ًا كل يوم‪".‬‬ ‫تدر ّ‬ ‫وا�ستدرك "�شبهي بعمر املختار �أوجد يل‬

‫زبائن كثريين بع�ضهم لن يطيب يومه ما مل‬ ‫ي�شرب من القهوة التي �أبيعها وتلك نعمة‬ ‫�أ�شكر الله عليها كثري ًا‪".‬‬ ‫وحول ر�ؤيته للواقع العراقي بعد التغيري‬ ‫ال�سيا�سي اجلديد قال" ما منر به اليوم‬ ‫مل يكن �أف�ضل من الأم�س‪ ،‬ومل نزل نعي�ش‬ ‫حت ��ت � �س �ط��وة الأح � � ��زاب امل���وج���ودة يف‬ ‫ال�ساحة ال�سيا�سية ال�ت��ي ي��ري��د ك��ل منها‬ ‫الهيمنة على البالد دون التفكري مب�صلحة‬ ‫ال�شعب‪ ".‬وي �ب��دي امل�خ�ت��ار خ�شيته مما‬ ‫ا�سماه "امل�شروع الطائفي ال��ذي �ساهم‬ ‫بع�ض ال�سيا�سيني بتغذيته‪ ،‬معتربا �أن‬ ‫ال�شعب وحده من دفع الثمن‪".‬‬ ‫وعمر املختار مقاوم ليبي ح��ارب القوات‬ ‫االيطالية الغازية بعد احتاللها لليبيا عام‬ ‫‪ ،1931‬ومتكن من حماربة االيطاليني وهو‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 53‬عاما يف �أك�ثر من �ألف‬ ‫معركة‪ ،‬وا�ست�شهد ب�إعدامه �شنقا عن عمر‬ ‫يناهز ‪ 73‬عاما‪ ،‬و�أنتجت ال�سينما العربية‬ ‫فيلما عنه ج�سد �شخ�صية عمر املختار يف‬ ‫هذا الفيلم املمثل العاملي انتوين كوين‪.‬‬

‫جريدة يومية سياسية عامة مستقلة تصدر عن مؤسسة الناس للصحافة والطباعة والنشر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة في نقابة الصحفيين بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪4‬‬

‫تقارير‬

‫العدد (‪ - )152‬االربعاء ‪ 14‬كانون االول ‪2011‬‬

‫باراك‪ :‬سقوط األسد نعمة للشرق األوسط‬

‫لدي ما اقول‬

‫خذوا الحكمة من أقالم المجانين !‬

‫لخص وزير الدفاع اإلسرائيلي‪ ،‬إيهود باراك‪ ،‬موقف تل أبيب من األزمة السورية‪ ،‬خالل كلمة ألقاها في‬ ‫مشيرا إلى أن «سقوط (الرئيس السوري) بشار األسد‪ ،‬سيكون نعمة‬ ‫العاصمة النمساوية فيينا أمس االول‪ً ،‬‬ ‫لمنطقة الشرق األوسط»‪ .‬وكرر باراك تنبؤات قديمة جديدة كان قد أطلقها في الماضي‪ ،‬بأن «حكم األسد‬ ‫ممكنا معرفة مصير الحكم في سوريا بعد األسد»‪،‬‬ ‫قريب من نهايته»‪ ،‬لكنه أكد في المقابل أنه «لن يكون ً‬ ‫رغم تشديده من جديد‪ ،‬على أن «السقوط سيكون ضربة موجهة إلى محور إيران وحزب الله»‪.‬‬

‫احمد الجنديل‬

‫منذ زم��ن ط��وي��ل ‪ ،‬ون�ح��ن ن��رف��ع �أك ّفنـا ب��ال��دع��اء امل �م��زوج بالدموع‬ ‫يعجل بالإفراج عن طيور الأبابيل ‪ ،‬لت�ستهدف‬ ‫واحل�سرات �إىل الله ب�أن ّ‬ ‫�سجيل ‪ ،‬وجتعلهم كع�صف م�أكول ‪ ،‬جزاء‬ ‫ر�ؤو�س حكامنا بحجارة من ّ‬ ‫مبا اقرتفوه من جرائم ب�شعة ‪� ،‬أو�صلتنا �إىل ما نحن فيه من حاالت‬ ‫اخلزي واالنحطاط ‪.‬‬ ‫ومنذ زم��ن طويل ‪ ،‬ونحن ن��رى ب��وادر ال�ف��رج تنطلق م��ن االجتاه‬ ‫املعاك�س يف عا�صفة �أطاحت بر�ؤو�سنا قبل �أن تطيح بر�ؤو�س حكامنا‬ ‫الأ�شاو�س ‪ ،‬وقد حملت العا�صفة التي فر�شت جناحيها على �أر�ضنا‬ ‫املباركة ‪ ،‬عوا�صف �أخ��رى من الغبار والدخان واحلرائق ‪ ،‬اجتهد‬ ‫�صانعوا القرارات الكبار يف تلميع عناوينها وم�ضامينها ‪ ،‬فخرجت‬ ‫حتمل �أ�سماء عدّة ‪ ،‬لعل �أ�شهرها ما يطلق عليه الربيع العربي ‪ ،‬وبد�أ‬ ‫اجلميع مع قدوم هذا الربيع يتبادل التهاين والتربيكات ‪ ،‬ويو ّزع‬ ‫احللويات ‪ ،‬ويقيم احلفالت ابتهاجا به ‪� ،‬آملني �أن مينحنا �شذاه‬ ‫و�سحره ‪ ،‬ويزيح ع ّنا عفونة الدكتاتوريات ‪ ،‬وقبح الت�سلط ‪ ،‬وق�سوة‬ ‫الظلم واال�ضطهاد ‪.‬‬ ‫الرجال يهتفون للربيع العربي ‪ ،‬والن�ساء يزغردن له ‪ ،‬والأطفال‬ ‫ين�شدون ‪�( :‬إنني ف�صل الربيع ‪�..‬إنني ف�صل بديع ) ‪ ،‬حتى �أ�صبح‬ ‫امل�شهد ال�سيا�سي العام ال يقبل غري الت�صفيق للربيع العربي القادم‬ ‫والهتاف له والرتحيب به ‪ ،‬ومن ي�ساوره ال�شك فيما يحدث ‪ ،‬فالب ّد �أنه‬ ‫�أ�صيب مب�س من اجلنون ‪ ،‬كونه ي�شكك يف نه�ضة ال�شعوب املتطلعة‬ ‫�إىل غد م�شرق �سعيد ‪.‬‬ ‫وهكذا ب��د�أت احلكومات ت�سقط الواحدة تلو الأخ��رى ‪ ،‬كا�شفة عن‬ ‫ه�شا�شتها و�ضعفها ‪ ،‬وتاركة وراءها كل ال�شعارات الطرزانية التي‬ ‫جثمت على تفكرينا ع�ق��ودا م��ن ال��زم��ن ‪ ،‬وم��ع �سقوط ك� ّ�ل حكومة‬ ‫تخرج اجلماهري وه��ي ت�ستقبل ربيعها بفي�ض من دم��اء �أبنائها ‪،‬‬ ‫وباملزيد من انهيار اقت�صادها ‪ ،‬وبانتعا�ش �أج��واء الفتنة والفرقة‬ ‫ب�ين �أب�ن��اء ال�شعب ال��واح��د ‪ ،‬دون �أن‬ ‫ت �ل��وح ب��الأف��ق وردة رب�ي�ع�ي��ة ‪ ،‬وال‬ ‫ظ�ه��ور غ�صن �أخ���ض��ر ربيعي ‪ ،‬وال‬ ‫اعتدال يف املناخ ال�سيا�سي الربيعي‬ ‫‪� � ،‬س��وى االج �ت �م��اع��ات امل�ت�لاح�ق��ة ‪،‬‬ ‫والت�صريحات املتوعدة ‪ ،‬وانهيار‬ ‫احل �ك��وم��ات ب�ط��ري�ق��ة �أ� �ش �ب��ه بلعبة‬ ‫امليكانو ‪ ،‬وكل ما يح�صل نراه يخرج‬ ‫من اخليمة القطرية وب�إ�شراف ع ّراب‬ ‫ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي �أم�ي�ره��ا امل��ف��دّى ‪،‬‬ ‫الذي دفع فواتري نفقات هذا الربيع‬ ‫الباهظة ‪.‬‬ ‫بداية ال�شكوك عند املجانني ظهرت‬ ‫ع�ن��دم��ا اج�ت��اح��ت اجل�ي��و���ش بزعامة‬ ‫�أم�يرك��ا �أر���ض ال�ع��راق ‪ ،‬وه��ي ت��زف الب�شرى بحياة �آم�ن��ة كرمية ‪،‬‬ ‫وعي�ش رغيد ‪ ،‬وم�ستقبل زاهر ‪ ،‬وعندما �أفاق العراقيون من حلمهم‬ ‫الوردي اجلميل ‪ ،‬مل يجدوا غري جثث العراقيني متناثرة على �أر�صفة‬ ‫ال�شوارع ��� ،‬ور�ؤو�س مقطوعة تتلقفها حاويات القمامة ‪ ،‬ومل يح�صدوا‬ ‫من ربيعهم غري الت�شريد والتهجري والتهمي�ش ‪ ،‬وبقيت احلياة تعزف‬ ‫على �أوت��ار الفقر والعوز والبطالة والف�ساد ونهب ال�ثروات وغياب‬ ‫الأمن والأمان ‪ ،‬و�إ�شاعة كل مظاهر اخلوف التي �أفرزتها ال�صراعات‬ ‫الطائفية والقومية والدينية ‪ ،‬وعندما �صرخ املجانني ب�أن ما يح�صل‬ ‫احتالل ولي�س ربيعا ‪ ،‬وهم يرون دبابات وطائرات وب�ساطيل جنود‬ ‫االحتالل تعبث مبقدرات البالد وت�ستبيحها بطريقة خمجلة ومقرفة ‪،‬‬ ‫ورغم �أنّ كل مظاهر االحتالل وا�ضحة للعيان ومك�شوفة للجميع ‪� ،‬إال‬ ‫�أن فر�سان امل�شهد ال�سيا�سي ‪ ،‬رفعوا خوازيقهم و�سياطهم ملن يتجر�أ‬ ‫ويقول انّ ما يح�صل احتالل ‪ ،‬وب��د�أت اال�سطوانة امل�شروخة التي‬ ‫تتحدث عن التحرير ‪ ،‬وق��وات التحالف ‪ ،‬واجليو�ش ال�صديقة هي‬ ‫ال�سائدة يف اخلطاب ال�سيا�سي ‪ ،‬والويل ملن يقول غري ذلك ‪.‬‬ ‫ومع مرور الزمن ‪ ،‬وت�صاعد الأحداث ‪ ،‬بد�أت �أل�سن الفر�سان تتحدث‬ ‫عن خروج املحتل من البالد ‪ ،‬وبد�أت املطالبة برحيل �آخر جندي من‬ ‫جنود االحتالل من �أر�ض الرافدين ‪ ،‬وبد�أت رايات ال�سيادة ترفرف يف‬ ‫الأفق ‪ ،‬وبد�أ اجلميع يتحدث عن جرائم املحتل وانتهاكاته اخلطرية‬ ‫يف العراق ‪� ( .‬سبحان مغيرّ الأحوال ) ‪.‬‬ ‫واليوم ‪ ،‬ومع قدوم طالئع الربيع العربي ‪ ،‬ت�شهر القوازيق وال�سياط‬ ‫ثانية ملن يقول ويجتهد يف غري ما يذهب �إليه فر�سان هذا الربيع ‪.‬رغم‬ ‫و�ضوح الدالئل الكثرية ‪ ،‬ابتداء من دولة قطر وهي تر�سم خارطة‬ ‫�سقوط الأنظمة ( عجيب �أمور غريب ق�ضية ) ‪ ،‬وكلنتون تبارك فوز‬ ‫ال�سلفيني يف االنتخابات امل�صرية ( �سرتك يارب ) ‪ ،‬ومباركة �أمريكا‬ ‫‪ ،‬وتهليل وتكبري �أورب��ا ب�سقوط القذايف على يد عنا�صر القاعدة (‬ ‫وينك ياقريب الفرج ) ‪ ،‬وارتياح �إ�سرائيلي لقرارات اجلامعة العربية‬ ‫حول �سوريا ( ها ي �شلون ورط��ة ) �إىل غريها من الدالئل الكثرية‬ ‫التي تقول ب�أن ما يحدث هو ربيع �أمريكي بامتياز ‪ ،‬وخريف عربي ‪،‬‬ ‫وعلينا الوقوف على التل بانتظار ما يحدث ‪ ،‬وما �ستفرزه الأحداث‬ ‫يف امل�ستقبل القريب ‪.‬‬ ‫( عمّي ) خال�صة الق�ضية ‪� ،‬ستك�شفها الأيام القادمة ‪ ،‬ف�إذا ظهر ربيع‬ ‫�أخ�ضر ‪ ،‬فكالمنا هذيان جمنون ‪ ،‬وال على املجنون حرج ‪ ،‬و�إذا ظهر‬ ‫خريف �أ�سود ‪ ،‬فخذوا احلكمة من �أقالم املجانني ‪ ..‬وال�سالم ‪.‬‬

‫‪No.(152) - Wednesday 14, December, 2011‬‬

‫ونقلت �إذاع��ة اجلي�ش الإ�سرائيلي �أقوال‬ ‫ب� ��اراك‪ ،‬ال ��ذي �أ���ض��اف‪« :‬ن�شهد يف الأي ��ام‬ ‫الأخرية معارك بني املوالني للأ�سد وقوات‬ ‫الثوار‪ ،‬الأم��ر الذي يعني تدهور و�ضعه»‪،‬‬ ‫م���ش�ير ًا �إىل �أن «�أي���ام ن�ظ��ام عائلة الأ�سد‬ ‫ب��ات��ت م �ع��دودة‪ ،‬وخ�ل�ال �أ�سابيع �ستنتهي‬ ‫هذه العائلة‪ ،‬ولن ي�ستطيع الأ�سد ال�صمود‪،‬‬ ‫و�سينتهي هذا النظام وي�سقط»‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ب ��ارك ال��رئ�ي����س الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫� �ش �م �ع��ون ب�ي�ري ��ز‪ ،‬اجل� �ه ��ود امل��ب��ذول��ة من‬ ‫اجلامعة العربية �ضد �سوريا‪ ،‬و�أ��ش��ار يف‬ ‫حديث لقناة الـ(�سي �أن �أن) الأمريكية‪� ،‬إىل‬ ‫�أن «نهاية الرئي�س الأ��س��د �ستكون �شبيهة‬ ‫بنهاية الزعيم معمر القذايف»‪ ،‬م�ضيف ًا �أنه‬ ‫ي��رى يف ق� ��رارات اجل��ام�ع��ة ال�ع��رب�ي��ة �ضد‬ ‫الأ�سد «قرارات �شجاعة ومهمة»‪.‬‬ ‫ويف م��ا ي�ك���ش��ف ع��ن ت �ب��اي��ن يف التقدير‬

‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ل�ل��واق��ع ال �� �س��وري وم ��آالت��ه‪،‬‬ ‫ح��رك��ت ت �� �ص��ري �ح��ات ب � ��اراك ��س�ل���س�ل��ة من‬ ‫التعليقات الإ�سرائيلية امل�ضادة؛ �إذ �أكد نائب‬ ‫وزير اخلارجية الإ�سرائيلي‪ ،‬داين �أيالون‪،‬‬ ‫يف مقابلة مع �صحيفة «معاريف»‪� ،‬أن��ه «ما‬ ‫دام الأ�سد يتلقى م�ساعدة كبرية‪ ،‬ع�سكرية‬ ‫ومالية من �إيران‪ ،‬وما دام املجتمع الدويل‬ ‫ال قدرة له على التدخل بفاعلية يف �سوريا‪،‬‬ ‫فمن ال�صعب معرفة كم من الوقت �سيبقى‬ ‫ن �ظ��ام��ه»‪ ،‬م�ضيف ًا �أن ��ه «بح�سب تقديري‪،‬‬ ‫ي�ستطيع (الأ��س��د) �أن يبقى وقت ًا طوي ًال»‪.‬‬ ‫�أم��ا نائب رئي�س الكني�ست‪ ،‬جملي وهبي‪،‬‬ ‫ف�أكد يف حديث لإذاع��ة اجلي�ش �أم����س‪� ،‬أن‬ ‫«النظام ال�سوري لن ي�سقط خالل �أ�سابيع؛‬ ‫�إذ مل ي�ستخدم ب�شار الأ��س��د �إال ‪ 25‬باملئة‬ ‫من اجلي�ش ال�سوري يف الأح���داث»‪ ،‬لكنه‬ ‫مل ينف �إم �ك��ان �إ��س�ق��اط الأ� �س��د «�إن قدمت‬

‫الدول م�ساندة ودعم ًا اقت�صادي ًا وع�سكري ًا‬ ‫للمعار�ضة ال�سورية»‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أعلن نائب وزير تطوير اجلليل‬ ‫والنقب يف احلكومة الإ�سرائيلية‪ ،‬ع�ضو‬ ‫الكني�ست عن حزب الليكود‪� ،‬أيوب ق ّرا‪� ،‬أنه‬

‫الحكومة السعودية تصدر أوامر بمنع تسفير أي سوري‬ ‫الجنسية يقيم داخل أراضيها‬ ‫ق��ال��ت م �� �ص��ادر م��ن داخ ��ل اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية ان احلكومة قامت با�صدار اوامر‬ ‫تق�ضي مبنع ت�سفري اي مواطن �سوري يقيم‬ ‫على االرا��ض��ي ال�سعودية ‪ ،‬حتى لو انتهت‬ ‫ف�ي��زا االق��ام��ة ال�ت��ي ت��ؤه�ل��ه للتواجد داخل‬

‫ّ‬ ‫مشعوذ القذافي "شاكير"‪ :‬الربيع العربي أسود‪ ..‬وأردوغان سلجوقي !‬ ‫قال يو�سف �شاكري ال�شهري بـ " م�شعوذ‬ ‫القذايف " يف �أحدث حلقات "�ساعة حرة‬ ‫" ال��ذي تقدمه قناة الدنيا ال�سورية‪،‬‬ ‫والتي و�صفت خاللها �شاكري ب�أنه خبري‬ ‫ا�سرتاتيجي‪� ،‬أن اللعنة الليبية هي الآن‬ ‫لعنة �سوريا‪.‬‬ ‫وو�صف �شاكري الربيع العربي ب�أنه "‬ ‫�أ�سود " هدفه تخريب الأمة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫حمذرا من �أن الدور املقبل ملخطط من‬ ‫و�صفهم بالعمالء �سيكون يف اجلزائر‬ ‫وال�سعودية‪.‬‬ ‫و�شن �شاكري هجمة على الإ�سالميني يف‬ ‫م�صر‪ ،‬وليبيا‪ ،‬وتركيا‪ ،‬قائال‪ ":‬يا �أخي‬ ‫ت�ستغرب من كمية الإ�سالميني الذين‬ ‫�شحنوا �إىل ليبيا �أثناء ق�صف الناتو‪،‬‬ ‫ومغازلتهم تركيا"‪ ،‬م�سميا �أردوغ��ان‬ ‫بال�سلجوقي‪ ،‬ومتهما ال�سفري الأمريكي‬ ‫يف ت��ون����س ب ��أن��ه ك��ان م�ن� ّ�ظ��ر الإ�سالم‬ ‫ال�سيا�سي من ‪� 15‬سنة ولكن بن علي‬ ‫مل يبلع الطعم على حد قوله"‪.‬‬ ‫وحت ��دث ع��ن م��راح��ل �إ� �س �ق��اط النظام‬ ‫الليبي‪ ،‬م�شيدا ب�صمود النظام ال�سوري‪،‬‬ ‫واجلي�ش ال�سوري‪ ،‬نا�صحا ال�سوريني‪،‬‬ ‫قائال‪� ":‬إن ليبيا م�سلمة �سنية مالكية‪،‬‬ ‫فاملخابرات الأمريكية در�ست الرتكيبة‬ ‫القبلية لنظام القذايف و�أ�صدرت بحثا‬ ‫ق�سمت من خالله القبائل �إىل قذاذفة‬ ‫و�أوالد �سليمان والفال وعملوا مثلث‬ ‫التفرقة الإرهابي‪� ،‬إنها م�ؤامرة لتفتيت‬ ‫املجتمع‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل خيانة بع�ض‬ ‫�أف ��راد ال �ق��وات امل�سلحة ول�ك��ن الأزم��ة‬ ‫�أديرت مبن خلقها‪ ،‬على حد قوله"‪.‬‬ ‫وكعادته كال �شاكري ق�سطا من املديح‬

‫للقذايف‪ ،‬م�سميا قطر بـ " قطرائيل"‪،‬‬ ‫قال‪ ":‬ال �ق��ذايف م��ات �شهيدا وبطال‪،‬‬ ‫وهو مل يكن لي�سقط لوال خيانة الدائرة‬ ‫املقربة منه‪ ،‬ولرف�ضه ا�ستعمال الأ�سلحة‬

‫الثقيلة لقتل �شعبه"‪.‬‬ ‫وحت��دث م�شعوذ ال�ق��ذايف ع��ن اختفاء‬ ‫الرمز ال�شيعي مو�سى ال�صدر‪،‬مو�ضحا‬ ‫�أن ال�شخ�صني اللذين ميلكان معلومات‬

‫ع��ن ه ��ذه ال�ق���ض�ي��ة وم � ��ازاال ع�ل��ى قيد‬ ‫احل�ي��اة هما نائب ل�ق��ذايف �سابقا عبد‬ ‫ال �� �س�لام ج �ل��ود وم��دي��ر خم��اب��رات��ه ثم‬ ‫وزيره للخارجية قبل ان�شقاقه مو�سى‬

‫«يجب �أن تن�ضم �إ�سرائيل �إىل الدول الغربية‪،‬‬ ‫ويف مقدمتها فرن�سا‪ ،‬التي تقدم م�ساعدات‬ ‫�إن�سانية لل�شعب يف �سوريا»‪ ،‬م�شري ًا‪ ،‬يف‬ ‫حديث للقناة ال�سابعة الإ�سرائيلية �أم�س‪،‬‬ ‫�إىل �أن��ه حت��دث يف ذل��ك مع نتنياهو‪ ،‬الذي‬

‫�شدد بدوره على «وجوب درا�سة هذه الفكرة‬ ‫ب�إمعان»‪ .‬وبح�سب ق ّرا «يجب عدم جتاهل‬ ‫ت�صريحات �أقطاب املعار�ضة ال�سورية الذين‬ ‫قالوا �إن �سوريا �ستقطع عالقاتها ب�إيران‪،‬‬ ‫بعد �سقوط نظام ب�شار الأ�سد»‪.‬‬ ‫وح��ذر الرئي�س ال�سابق جل�ه��از املو�ساد‪،‬‬ ‫�أف���رامي هاليفي‪ ،‬م��ن ت�سرب ال���س�لاح غري‬ ‫ال�ت�ق�ل�ي��دي يف � �س��وري��ا‪� ،‬إىل �أي� ��دٍ معادية‬ ‫لإ�سرائيل‪ ،‬م�شري ًا يف لقاء خا�ص مع �إذاعة‬ ‫اجلي�ش �إىل �أن «هناك �أهمية ق�صوى لدرا�سة‬ ‫كيف �سيخلي الأ�سد مكانه ويف �أي ظروف‪،‬‬ ‫وامل���س��أل��ة ال تتعلق ب�ك��ون ��س��وري��ا حليف ًا‬ ‫لإيران‪� ،‬أو لأنها دولة حماذية لإ�سرائيل‪ ،‬بل‬ ‫لأنها متلك ق��درات ع�سكرية يف املجال غري‬ ‫التقليدي»‪ .‬وبح�سب هاليفي «توجد �أ�سئلة‬ ‫م��ن العيار الثقيل‪ ،‬ب�ش�أن م��ن �سيحكم يف‬ ‫اليوم الذي يلي الأ�سد‪ ،‬وهل �سيكون بالفعل‬ ‫نظام يف �سوريا بعد �سقوطه؟»‪.‬‬ ‫وعلقت �صحيفة «�إ�سرائيل اليوم»‪ ،‬املقربة‬ ‫من رئي�س احلكومة الإ�سرائيلية‪ ،‬بنيامني‬ ‫نتنياهو‪ ،‬على املوقف الأخ�ير لقادة حلف‬ ‫الأط �ل �� �س��ي‪ ،‬ب �ع��دم ال �ت �ح��رك ع���س�ك��ري� ًا �ضد‬ ‫�سوريا‪ ،‬وذكرت �أن «املوقف النقي�ض الذي‬ ‫اتخذه الأطل�سي من ليبيا‪ ،‬كان ناجم ًا عن‬ ‫تكامل جمموعة من الظروف‪ ،‬من بينها قرب‬ ‫ليبيا من �أوروبا واالحتياطات ال�ضخمة من‬ ‫النفط يف هذه الدولة‪� .‬أم��ا �سوريا‪ ،‬فق�صة‬ ‫�أخ��رى؛ �إذ لديها عالقات وثيقة مع �إيران‪،‬‬ ‫و�أي ن�شاط ع�سكري قد ي ��ؤدي �إىل �إ�شعال‬ ‫املنطقة»‪ ،‬م�ضيفة �أن «الغرب مييل �إىل قطع‬ ‫العالقة مع الثورة ال�سورية‪ ،‬وعدم التق ّرب‬ ‫منها‪ ،‬بل �إن وا�شنطن �أع��ادت �سفريها �إىل‬ ‫دم�شق‪ ،‬وبعدها ت��أت��ي خطوة مماثلة من‬ ‫فرن�سا»‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا‪�� ،‬ش��ددت �صحيفة «ه��آرت����س» على‬ ‫الدور املوكل �إىل «اجلي�ش ال�سوري احلر»‪،‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل �أن هذا اجلي�ش يعمل بنحو‬ ‫مبادر �إليه �ضد اجلي�ش ال�سوري الر�سمي؛‬ ‫«�إذ لديه جدول �أعمال خا�ص‪ ،‬لي�س دفاعي ًا‬ ‫فقط‪ ،‬وا�سرتاتيجيته اجل��دي��دة هي زيادة‬ ‫ع��دد قتلى اجلي�ش ال�سوري �إىل م�ستوى‬ ‫لن تكون فيه للدول الغربية والعربية �أي‬ ‫ذريعة لعدم التدخل يف �سوريا»‪.‬‬

‫كو�سا‪.‬‬ ‫و��ش��ن ��ش��اك�ير ه�ج��وم��ا ع�ل��ى العاملني‬ ‫يف منظمات املجتمع امل��دين وحقوق‬ ‫الإن���س��ان‪ ،‬وال�صحفيني ممن يقومون‬ ‫بتغطية ثورات الربيع العربي‪ ،‬وا�صفا‬ ‫�إياهم بامل�أجورين‪ ،‬ومتهما لهم ب�أنهم‬ ‫ي�ع�م�ل��ون م��ع امل �خ��اب��رات الأمريكية‪،‬‬ ‫والإ�سرائيلية‪ ،‬زاعما �أنه كان معار�ضا‬ ‫للقذايف طيلة ‪ 14‬عاما �إال �أن��ه ان�ضم‬ ‫�إليه �أثناء الثورة من �أجل احلفاظ على‬ ‫ليبيا‪.‬‬ ‫وح��ك��ى � �ش��اك�ير ق �� �ص��ة ��ص�ح�ف�ي��ة من‬ ‫�إ�سبانيا جاءت �إىل ليبيا �أثناء الأحداث‬ ‫وكانت متعاطفة ثم انقلبت ‪ 180‬درجة‬ ‫و�أ�صبحت مع ال�ث��وار‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫�أك�ثر حمطة كانت متعاطفة م��ع نظام‬ ‫القذايف كانت رو�سيا‪ ،‬وت�ساءل‪ ":‬هل‬ ‫تت�صور �صحفيا ينقل احلقيقة يتحول‬ ‫�إىل ثائر‪� ،‬أن��ا �أي�ض ًا �أنبه ه��ذه الدولة‬ ‫القوية الفتية – يق�صد �سوريا – من‬ ‫م �ن �ظ �م��ات امل �ج �ت �م��ع امل � ��دين عندكم"‬ ‫م���ش�يرا �إىل �أن ‪ 90‬ب��امل�ئ��ة م��ن جلان‬ ‫الرقابة العربية وال�ت��ي م��ن امل�ق��رر �أن‬ ‫ت��زور �سوريا يف ح��ال موافقة الأ�سد‪،‬‬ ‫م �ك��ون��ة م ��ن رم � ��وز امل �ج �ت �م��ع امل ��دين‬ ‫ال�ع�م�لاء ال��ذي��ن يتلقون روات �ب �ه��م من‬ ‫معاهد الدميقراطية الأمريكية‪.‬‬ ‫وهكذا الزال �شاكري خبريا ا�سرتاتيجيا‬ ‫متحو ًال �إىل �سوريا ي�سدي لنظامها‬ ‫ال�ن���ص��ائ��ح ن�ف���س�ه��ا‪ ،‬ال �ت��ي ط��امل��ا كان‬ ‫ي�سديها للنظام الليبي‪ ،‬فهل ت�صيب‬ ‫الأ�سد لعنة ن�صائح �شاكري كما �أ�صابت‬ ‫القذايف؟!‬

‫االرا�ضي ال�سعودية ‪.‬‬ ‫و ذكرت امل�صادر ان احلكومة بررت قرارها‬ ‫بانه ياتي من باب امل�ساعدة االن�سانية البناء‬ ‫ال�شعب ال�سوري ‪ ،‬و ذلك ملا متر به بالدهم من‬ ‫او�ضاع �صعبة مالزمة لقيام الثورة ال�سورية‬

‫التي تطالب با�سقاط نظام ب�شار اال�سد ‪.‬‬ ‫و ذك ��رت امل �� �ص��ادر ان ه��ذا االج� ��راء يطبق‬ ‫على كل من يحمل اجلن�سية ال�سورية داخل‬ ‫اململكة �سواء كان يعمل يف القطاع العام او‬ ‫اخلا�ص ‪.‬‬

‫مسؤول إيراني كبير يدعو إلى إنشاء‬ ‫محافظة جديدة تضم الجزر العربية الثالث‬

‫دع��ا م��وق��ع �إل��ك�ت�روين ت��اب��ع ل �ل��واء حم�سن‬ ‫ر�ضائي �أم�ين عام جممع ت�شخي�ص م�صلحة‬ ‫النظام يف ايران �إىل �إن�شاء حمافظة جديدة‬ ‫ل�ضم اجل��زر الإماراتية الثالث التي حتتلها‬ ‫�إي� ��ران وت�سمية ت�ل��ك امل�ح��اف�ظ��ة بـ»اخلليج‬ ‫ال��ف��ار���س��ي» مب �ن��ا� �س �ب��ة ال���ذك���رى احل��ادي��ة‬ ‫والأرب � �ع �ي�ن الح��ت�ل�ال اجل� ��زر يف دي�سمرب‬ ‫‪ ،1970‬بعد خروج االحتالل الربيطاين من‬ ‫الإمارات‪.‬‬ ‫وذكر موقع تابناك التابع لر�ضائي يف تقرير‬ ‫له �أن اخلليج ي�ضم ‪ 130‬جزيرة تابعة اليران‬ ‫وقال �إنه «باحتاد تلك اجلزر وت�شكيل حمافظة‬ ‫با�سم اخلليج الفار�سي‪� ،‬سيمثل ذلك ردا قويا‬ ‫وحا�سما ب�شكل نهائي للدول العربية وخا�صة‬ ‫دولة الإمارات العربية املتحدة التي دائما ما‬ ‫تطالب بتلك اجلزر»‪.‬‬ ‫ياتي ذلك فيما �صعدت �إيران وو�سائل �إعالمها‬ ‫م��ن هجمتها ع �ل��ى ا� �س��م اخل �ل �ي��ج العربي‪،‬‬ ‫وطالبت جهات �إعالمية بتغيري ا�سم �شارع يف‬ ‫�إيران ي�ضم �سفارات الإمارات والكويت وعدة‬ ‫م�ؤ�س�سات دول�ي��ة �إىل ا�سم ��ش��ارع «اخلليج‬ ‫الفار�سي» لإجبار العرب على كتابة هذا اال�سم‬ ‫يف مرا�سالتهم الر�سمية‪.‬‬ ‫ودعا املوقع الفار�سي �إىل «دعم هذا امل�شروع‬ ‫من قبل امل�س�ؤولني يف الدولة وال�شعب لكي‬ ‫ي�ت��م �إجن���اح امل �� �ش��روع ب ��أ� �س��رع وق��ت ممكن‬ ‫و�ضرب �إدع��اءات الإم��ارات بعر�ض احلائط‬ ‫و�إ�سكاتها نهائيا»‪ .‬واجلزر الإماراتية الثالث‬ ‫التي حتتلها �إي��ران هي جزيرة �أب��و مو�سى‪،‬‬ ‫طنب ال�صغرى وطنب الكربى‪.‬‬ ‫وقال املوقع �إن تطبيق هذا امل�شروع �سيعمل‬

‫ل���ص��ال��ح ت��ر��س�ي��خ وت�ث�ب�ي��ت �إ���س��م «اخلليج‬ ‫الفار�سي» ‪ -‬يف ال�ع��امل العربي والغربي‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف ي �ج��ب ت ��أ� �س �ي ����س م ��راك ��ز دولية‬ ‫كاجلامعات الدولية‪ ،‬ومطار جمهز ب�أف�ضل‬ ‫الإمكانات لك�سب ال�سياح‪ ،‬و�إي�ج��اد خطوط‬ ‫ب�ح��ري��ة جل�ل��ب ال �� �س �ي��اح‪ ،‬و�إن �� �ش��اء متاحف‬ ‫بحرية‪ ،‬و�أي�ضا فتح املجال لال�ستثمار الداخلي‬ ‫والأجنبي‪ ،‬وت�أ�سي�س ن��واد ريا�ضية دولية‬ ‫ال�ست�ضافة امل ��ؤمت��رات ال��دول�ي��ة والأوملبية‬ ‫وامل�سابقات العلمية و�إعطاء ميداليات ترمز‬ ‫�إىل ا�سم «اخلليج الفار�سي»‪.‬‬ ‫و ج��اء يف التقرير �صراحة �أن��ه يجب على‬ ‫الدولة بناء ع��دد �أك�بر من املناطق ال�سكنية‬ ‫وجلب ع��دد �أك�بر من املواطنني‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ا�ستخدام نخبة فار�سية و�أجنبية للعمل يف‬ ‫هذه اجلزر‪.‬‬ ‫وللجزر الإماراتية الثالث �أهمية �إ�سرتاتيجية‬ ‫ك�برى حيث حتتل موقعا مهما يف اخلليج‬ ‫العربي‪ ،‬وب�إمكانية من يتحكم يف هذه اجلزر‬ ‫التحكم بحركة املالحة يف اخلليج كله‪ .‬كما‬ ‫تتمثل �أهميتها يف �أنها كانت ت�ستخدم كموانئ‬ ‫ومالجئ لل�سفن يف حالة العوا�صف الهوجاء‪،‬‬ ‫�إىل جانب امتيازها مبوقع ا�سرتاتيجي على‬ ‫املمر املالحي اخلليجي بني هذه اجلزر وبني‬ ‫�إي���ران‪ .‬ول�ه��ا ك��ذل��ك �أهمية اقت�صادية حيث‬ ‫تتوفر يف هذه اجلزر كميات كبرية من �أك�سيد‬ ‫احلديد الأحمر �إىل جانب النفط اخلام‪.‬‬ ‫و�سيطرت �إي��ران بالقوة امل�سلحة على هذه‬ ‫اجل��زر يف ع��ام ‪ 1970‬ف��ور �إع�لان ان�سحاب‬ ‫االحتالل الربيطاين من املنطقة وقيام دولة‬ ‫الإمارات العربية‪.‬‬


‫العدد (‪ - )152‬األربعاء ‪ 14‬كانون األول ‪2011‬‬

‫‪No. (152) - Wedesday 14, December, 2011‬‬

‫والعالم‬

‫‪5‬‬

‫ال عالقة مع دولة تصطدم بسيادة العراق‬

‫مكاشفة بين مراسل صحيفة وول ستريت جورنال ورئيس الوزراء قبيل رحلة واشنطن‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫بعد إنهاء مشكلة "مجاهدي خلق" قريبًا لن يكون إليران حـجة بالتدخل في شؤون العراق‬ ‫تحدث نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي مع سام داغر مراسل صحيفة ذي وول ستريت جورنال في التاسع من‬ ‫كانون األول الجاري‪ .‬أي أن هذه المقابلة أجريت‪ ،‬قبيل بدء المالكي زيارته الى البيت األبيض يوم االثنين‪ ،‬ولقائه‬ ‫سجل فيها رئيس‬ ‫الرئيس األميركي باراك أوباما‪ ،‬ونائبه‪ ،‬ومسؤولين آخرين في الكونغرس‪ .‬وفي الكالم "مكاشفة"‪ّ ،‬‬ ‫الوزراء‪ ،‬ما يشبه مؤشرات العمل حيال قضايا أساسية‪ ،‬يواجهها العراق اآلن أو سيواجهها في بحر السنة المقبلة التي‬ ‫تعقب "نهاية الحضور األميركي" على أرض العراق مباشرة‪ .‬وأكد المالكي في هذا الحوار‪ ،‬أنه "صديق لجميع الدول‬ ‫لكن الصداقة مع أية دولة تنتهي عندما تصطدم بسيادة العراق"‪.‬‬ ‫يصر قادتها على مقاطعة العراق‪ّ ،‬‬ ‫بما فيها من ّ‬ ‫بمجرد نهاية مشكلة مجاهدي خلق‪ ،‬إذ لن يبقى لهم عذر"‪.‬‬ ‫وقال بصدد التدخل اإليراني "إنه سينتهي ّ‬

‫الناس ‪ -‬خاص‬ ‫وك���ش��ف رئ�ي����س ال � ��وزراء‪ ،‬بع�ض خفايا‬ ‫الأو�� �ض ��اع يف ��س��وري��ا وامل��وق��ف العربي‬ ‫منها‪ ،‬وحقيقة موقف الرئي�س ال�سوري‬ ‫ب�شار الأ�سد‪ ،‬وكيفية معاجلة العراق لق�ضية‬ ‫رف�ض احل�صار االقت�صادي �ضد ال�شعب‬ ‫ال�سوري"‪ .‬و�أكد من جانب �آخر �أن املرحلة‬ ‫التي �ستعقب نهاية االح �ت�لال‪� ،‬ستختفي‬ ‫فيها امليلي�شيات‪ ،‬وتدخالت دول اجلوار‪،‬‬ ‫فيما �سيتم التعامل "دبلوما�سي ًا" باملثل‪ ،‬مع‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬م�شدد ًا على عدم املوافقة‬ ‫على احل�صانة ل�ل�م��د ّرب�ين‪ ،‬وع��دم القبول‬ ‫بـ"�أي �شكل للمقاومة" �إذ ال �ضرورة لها‪.‬‬ ‫وم��ا قاله رئي�س ال ��وزراء العراقي ب�ش�أن‬ ‫العالقات امل�ستقبلية لبالده مع �إيران‪:‬‬ ‫ك��ان لهم بع�ض املواقف الطيبة والنفوذ‬‫يف مراحل معينة‪ .‬اليوم‪ ،‬ينبغي �أن تكون‬ ‫�إيران �أكرث �إيجابية‪� .‬إذا كان العذر (لإيران)‬ ‫ه��و �أن وج� ��ود ال� �ق ��وات الأم�ي�رك �ي��ة على‬ ‫الأرا�ضي العراقية تهديد لـ"الأمن القومي‬ ‫الإيراين"‪�..‬إن ه��ذا اخل�ط��ر انتهى الآن‪.‬‬ ‫وبنهايته‪ ،‬ينتهي �أي تفكري �أو ح�سابات‬ ‫باحتماالت التدخل يف ال�ش�ؤون العراقية‬ ‫حتت �أية الفتة من الالفتات‪ .‬لدينا م�شكلة‬ ‫عالقة مع الإي��ران�ي�ين‪�..‬إن�ه��ا م�س�ألة وجود‬ ‫جماهدي خلق‪ ،‬وه��ؤالء النا�س هم م�صدر‬ ‫�إزعاج بالن�سبة لهم‪ .‬وهذه الق�ضية –�أي�ض ًا‪-‬‬ ‫يف طور احلل و�سوف تنتهي‪ .‬وعندها لن‬ ‫تعود هناك �أية "حجة" لإيران يف التدخل‬ ‫بال�ش�ؤون العراقية "مبا�شرة" �أو من خالل‬ ‫بع�ض الكتل "ال�سيا�سية" والأحزاب‪.‬‬ ‫بالن�سبة يل‪ ،‬ف�إن ال�سيادة العراقية فوق كل‬ ‫اعتبار‪� .‬أنا �صديق جلميع البلدان‪� .‬صديق‬ ‫لأمريكا؛ �صديق لرو�سيا‪� ،‬صديق لإيران‪،‬‬ ‫�صديق لرتكيا‪ ،‬و�صديق للعرب‪ ،‬حتى �أولئك‬ ‫الذين ي�صرون على مقاطعتهم لنا‪ .‬لكن ما‬ ‫يف�صل بيننا هو م�صلحة العراق و�سيادته‪.‬‬

‫وعندما ت�صطدم العالقات بتلك البلدان مع‬ ‫�سيادة العراق‪ ،‬ت�أتي العالقات �إىل نهايتها‪.‬‬ ‫وح��ول وج��ود "هيئة وزارة خارجية"‬ ‫يف العراق ال "�سفارة عادية"‪ ،‬حيث يُتوقع‬ ‫�أن ي�صل ع��دد موظفيها �إىل ‪-15,000‬‬ ‫‪ ،16,000‬بعد ان�سحاب القوات الأمريكية‬ ‫من العراق نهائي ًا مع نهاية ال�شهر احلايل‪،‬‬ ‫و�أي�ض ًا ب�ش�أن حاجة ال�ع��راق اىل مدربني‬ ‫ع�سكريني‪ ،‬قال املالكي‪:‬‬ ‫ه��ذا ال��رق��م‪ ،‬حت��ت النظر الآن‪ ،‬فالبع�ض‬‫تابعون لل�سفارة‪ ،‬و�آخرون للتدريب‪ .‬وعدد‬ ‫املدربني لن ي�صل �إىل ‪� .700‬أم��ا بالن�سبة‬ ‫ل �ع��دد الأ� �ش �خ��ا���ص ال��ذي��ن �سيعملون يف‬ ‫ال�سفارة‪ ،‬فهو قيد التفاو�ض واملداولة‪� ،‬أو ًال‬ ‫لتحديد العدد‪ ،‬ثم ملعرفة املهمات املحددة‬ ‫ال �ت��ي ي�ق��وم��ون ب �ه��ا‪ .‬مل ي ��أخ��ذ ال �ع��دد بعد‬ ‫�صيغته النهائية‪ .‬وبالت�أكيد‪� ،‬سيكون العدد‬ ‫�أقل من (‪� 15,000‬إىل ‪.)16,000‬‬ ‫وب �خ �� �ص��و���ص "احل�صانة" ��لمدربني‬ ‫الأم �ي�رك� ��ان‪� � ،‬ض��د خ���ض��وع�ه��م للمحاكمة‬ ‫مب��وج��ب ال�ق��وان�ين ال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬ق��ال رئي�س‬ ‫الوزراء العراقي‪:‬‬ ‫ال‪ ،‬لي�س ممكن ًا منحهم مثل هذه احل�صانة‬‫على الإطالق‪.‬‬ ‫وح ��ول ال�ت�ه��دي��دات م��ن قبل زع�ي��م التيار‬ ‫ال�صدري املناه�ض للأمريكان‪ ،‬با�ستهداف‬ ‫�أي ح�ضور دبلوما�سي �أمريكي مت�ضخم يف‬ ‫العراق‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫احل��دي��ث ع��ن اال�ستهداف حم�ظ��ور‪ .‬هذه‬‫هي امل�س�ألة الآن بالن�سبة للحكومة‪ ،‬وهي‬ ‫تتعامل م��ع ق�ضية الأرق���ام‪ .‬نحن نتعامل‬ ‫مع �أمريكا الآن دبلوما�سي ًا‪ .‬لديهم ما لدينا‪،‬‬ ‫وهم مدينون مبا نحن مدينون به‪ .‬يُبقون‬ ‫�ألف ًا‪� ،‬سنعينّ لنا �ألف ًا يف الواليات املتحدة‬ ‫باملقابل‪ .‬يفتحون ‪ 10‬قن�صليات‪ ،‬نفتح ‪10‬‬ ‫قن�صليات‪.‬‬

‫وب�ش�أن امليلي�شيات ال�شيعية التي مازالت‬ ‫حتتفظ ب�أ�سلحتها وحتركاتها التي ت�سميها‬ ‫مقاومة‪� ،‬أكد املالكي‪ ،‬قائ ًال‪:‬‬ ‫كل من يحمل ال�سالح؛ وعندما �أق��ول كل‬‫��ش�خ����ص‪� ،‬أع �ن��ي ف�ع�لا ك��ل �شخ�ص يحمل‬ ‫ال�سالح‪ ،‬بطريقة غري م�شروعة يف �إطار‬ ‫حالة التحدي للدولة‪� ،‬سوف يُجابه بطريقة‬ ‫قا�سية من قبل الأجهزة الأمنية والقوات‬ ‫امل�سلحة العراقية‪ .‬واحلديث عن املقاومة‬ ‫ف��ات �أوان� ��ه‪� ،‬أو �أ��ص�ب��ح م �ت �ج��اوَ ز ًا‪ .‬م��ا مل‬ ‫يقولوا مقاومة النظام ال�سيا�سي‪ ،‬وعندئذ‬ ‫�سنتخذ �إج� ��راءات احل �ف��اظ على العملية‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد خم��اوف ال��والي��ات املتحدة‬ ‫من �أن �إيران‪ ،‬خلقت حركة ع�سكرية �شبيهة‬ ‫بحزب الله اللبناين يف العراق‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫يف هذا الكالم مبالغة‪ ،‬نعم مبالغة‪ .‬ولن‬‫يكون هناك ط��رف يف ال�ع��راق ال يتطابق‬ ‫م ��ع ال��ق��واع��د وامل��ع��اي�ي�ر الدبلوما�سية‬ ‫وال�سيا�سية والأداء ال�سيا�سي‪� .‬أما بالن�سبة‬ ‫حلزب م�سلح وميتلك ميلي�شيات‪ ،‬فنحن لن‬ ‫ن�سمح بذلك‪ .‬وليكن ما يكن يف كيانه‪ .‬هذه‬ ‫امل�خ��اوف مبالغ بها‪ ،‬وال �ق��وات العراقية‪،‬‬ ‫قادرة على ك�سر �أي حزب �أو �أية ميلي�شيات‬ ‫حتمل ال�سالح‪ .‬وب�ش�أن التدخل املزعوم‬ ‫لرتكيا يف ال�ش�ؤون الداخلية العراقية‪ ،‬قال‬ ‫رئي�س الوزراء العراقي‪:‬‬ ‫ن �ح��ن ن��رح��ب ب�ه��م ع�ل��ى ج�ب�ه��ة التعاون‬‫االقت�صادي‪ ،‬ونحن منفتحون عليهم‪ ،‬لكننا‬ ‫ال نرحب بالتدخل يف امل�سائل ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وت��رك �ي��ا ت �ت��دخ��ل م ��ن خ �ل�ال دع� ��م بع�ض‬ ‫ال�شخ�صيات ال�سيا�سية وال�ك�ت��ل‪ .‬ونحن‬ ‫ن�ع�تر���ض عليهم ب��ا��س�ت�م��رار‪ ،‬بخ�صو�ص‬ ‫تدخالت �سفريهم ال�سابق‪ ،‬وه��م اعرتفوا‬ ‫فعال بهذا ال�ت��دخ��ل‪ .‬ولديهم ت��دخ�لات غري‬ ‫مقبولة‪.‬‬

‫ال ميليشيات وال حصانة لألميركان‪ ..‬وسنعاملهم بالمثل‬ ‫عـداد السفارة وال ّ‬ ‫في ُ‬ ‫تدخل من جار و"ال مقاومة"!‬ ‫وق��ال ع��ن الأح� ��داث يف ��س��وري��ا‪ ،‬وموقف‬ ‫العراق منها‪:‬‬ ‫موقفنا جتاه الو�ضع يف �سوريا‪ ،‬يراعي‬‫خ�صو�صياته‪ :‬نحن بلد جم��اور ل�سوريا‪،‬‬ ‫وكانت لدينا م�شاكل كبرية مع �سوريا يف‬ ‫املا�ضي‪ .‬تعلمون �أننا �شكونا �سوريا يف‬ ‫جمل�س الأم ��ن‪ ،‬وجامعة ال ��دول العربية‪.‬‬ ‫وك��ان يف ذل��ك تعار�ض ك��ام��ل بيننا وبني‬ ‫�إي��ران‪ .‬و�أمريكا وجمل�س الأم��ن وقفا مع ًا‬ ‫�ضد ال�ع��راق عندما عانى يف املا�ضي من‬ ‫ت�سلل الإرهابيني وفلول حزب البعث من‬ ‫�سوريا‪ .‬يف ذلك الوقت‪ ،‬اتخذنا قرارنا على‬ ‫الرغم من �أن احلقيقة هي �أن��ه ك��ان قرار ًا‬

‫"�ضد التيار"‪ .‬اليوم‪ ،‬ونحن ن�أخذ قرارنا‬ ‫�أي�ض ًا‪ ،‬برغم الأو�ضاع املعروفة التي حتيط‬ ‫باملنطقة‪ .‬ولكن نحن ن�أخذ بعني االعتبار‬ ‫�أمرين‪ :‬الأول‪ ،‬كعراق‪ ،‬ف�إن م�صلحتنا �سوف‬ ‫تتعر�ض لكثري م��ن الأذى‪� ،‬إذا م��ا حتوّ ل‬ ‫اال�ضطراب يف �سوريا �إىل "حرب �أهلية"‪.‬‬ ‫والثاين‪ ،‬قلقنا على املنطقة لأنها �ستتعر�ض‬ ‫�إىل حالة اهتزاز هائلة‪� ،‬أعني �سائر دول‬ ‫املنطقة التي حتيط ب�سوريا‪ .‬واحلقيقة‪،‬‬ ‫ه��ي �أن ��س��وري��ا تقع يف منطقة ح�سا�سة‬ ‫ج��د ًا‪ ،‬ففيها‪� ،‬إ�سرائيل‪ ،‬ولبنان‪ ،‬والعراق‪،‬‬ ‫والأردن‪ ،‬وتركيا‪ .‬نحن ل�سنا �ضد التغيري‪.‬‬ ‫ول�سنا �ضد م�صالح ال�شعب ال�سوري‪� ،‬أو‬

‫رغبة ال�سوريني يف احلرية والدميقراطية‬ ‫واالن�ت�خ��اب��ات‪ .‬نحن معهم بكل �إخال�ص‪.‬‬ ‫ولكننا ل�سنا مع املقاطعة االقت�صادية‪ ،‬لأنها‬ ‫�ست�ؤدي �إىل جتويع ال�شعب ال�سوري‪ .‬لقد‬ ‫عانينا م��ن ذل��ك يف ال �ع��راق‪ .‬وال�ن��ا���س هم‬ ‫الذين دفعوا الثمن ولي�س �صدام‪.‬‬ ‫حتى بالن�سبة لنا‪ ،‬كنا مع الر�أي القائل ب�أنه‬ ‫ال ينبغي �أن ُت�شن احل��رب على العراق‪،‬‬ ‫وهذه الكوارث و�آثارها ما كانت لتقع لو �أن‬ ‫�صدام كان قد اتخذ م�سار الإ�صالحات‪.‬‬ ‫ويف م��ا يتعلق ب��االت���ص��االت م��ع الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ�سد‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫‪-‬لقد �أر�سلت مبعوث ًا للتحدث معه‪ ،‬قبل �أقل‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫برأيهم‪ :‬النساء والموسيقى‪ ..‬كـ"الكفار" تدنس اإلسالم‬

‫من �شهر واح��د‪ .‬وكانت "الر�سالة" تفيد‪:‬‬ ‫"يجب �أن ُت�شرع يف �إ��ص�لاح��ات عميقة‬ ‫وحقيقية‪ ،‬ويجب �أن تبد�أ ح��وار ًا وطني ًا‬ ‫حقيقي ًا ع�ل��ى الأر�� ��ض ال���س��وري��ة‪ ،‬ويجب‬ ‫عليك قبول مبادرة جامعة ال��دول العربية‬ ‫با�ستثناء املقاطعة‪ ،‬والتدخل الع�سكري"‪.‬‬ ‫وكان جوابه �إيجابي ًا‪� ،‬إذ قال‪�" :‬أنا م�ستعد‬ ‫للقيام بهذه الإ�صالحات يف جمملها"‪ ،‬لكنهم‬ ‫(جامعة الدول العربية) قالوا �أربعة �أ�شهر‬ ‫م�� ّرت ومل يفعل �شيئ ًا‪�.‬أعتقد �أن مطالبة‬ ‫النظام ال��ذي يحكم �سوريا منذ ‪� 40‬سنة‬ ‫ب�إجراء �إ�صالحات خالل �أربعة �أ�شهر‪� ،‬أمر‬ ‫عاجل للغاية (�أي �أنه وقت غري كاف)‪ .‬هذا‬ ‫يجعلنا ن�شعر بالقلق اجت��اه بع�ض دول‬ ‫اجلامعة العربية‪ ،‬ومطالبتهم بالتعجيل‬ ‫ببع�ض الأ�شياء‪ ،‬ال�سيما �أنها خطرة‪.‬‬ ‫ال� �ي���وم‪ ،‬ج��ام �ع��ة ال� � ��دول ال �ع��رب �ي��ة حتت‬ ‫م�س�ؤولية قطر‪ .‬هي القائد الفعال للجامعة‪.‬‬ ‫�إنهم يف عجالة من �أمرهم‪ .‬لقد قلت لهم‪� :‬إن‬ ‫اجلامعة العربية‪ ،‬ترك�ض الآن وراء بلد‬ ‫واحد‪.‬‬

‫ّ‬ ‫تشدد "السلفيين في تونس" أوصلهم إلى رفض عبادة "صنم الديمقراطية"‬ ‫ّ‬ ‫وعد التصويت في االنتخابات "عمال شركيًا"!‬ ‫إيرون واي زيلين*‬ ‫في األشهر المقبلة ستحتاج‬ ‫الحكومة التونسية الجديدة إلى‬ ‫بدء عملية "احتواء السلفية"‬ ‫إلى جانب مهام كتابة دستور‬ ‫جديد وإنعاش االقتصاد‪ .‬وإذا‬ ‫ما تم ترك السلفيين لحالهم‬ ‫فإن اتجاهاتهم قد تزعزع‬ ‫االنتقال الوليد من الشمولية إلى‬ ‫الديمقراطية‪ .‬وبالنسبة لواشنطن‬ ‫يقدم هذا التحدي فرصة للتعاطي‬ ‫مع تونس في مجاالت األمن‬ ‫واجتثاث التطرف في سياق دولة‬ ‫عربية ديمقراطية‪ .‬كما يقدم‬ ‫أيضًا مقياسًا جيدًا لتحديد مدى‬ ‫استعداد وقدرة "حزب النهضة"‬ ‫على التحول إلى حزب سياسي‬ ‫إسالمي معتدل حقًا‪.‬‬

‫وم �ن��ذ االن �ت �خ��اب��ات احل� ��رة ال �ت��ي ج ��رت يف‬ ‫تون�س يف ال�شهر املا�ضي ان�صب جُ ل الرتكيز‬ ‫على ف��وز "حزب النه�ضة" وت�شكيل جمعية‬ ‫ت�أ�سي�سية لكتابة د��س�ت��ور ج��دي��د والكيفية‬ ‫التي يعاد بها بناء االقت�صاد املدمر‪ .‬غري �أن‬ ‫ه��ذه امل�سائل املهمة تهدد بحجب حت��د �آخر‬ ‫كبري للدميقراطية النا�شئة يف تون�س وهو‬ ‫ال�سلفية‪ .‬ورغم �أن الفكر املتطرف مل يتجذر‬ ‫بع ُد بنف�س الدرجة كما هو احل��ال يف م�صر‬ ‫والأردن ودول اخلليج �إال �أن االنفتاح اجلديد‬ ‫يف املجتمع التون�سي ق��د �سمح للعنا�صر‬ ‫ال�سلفية بن�شر ر�سالتهم على نطاق وا�سع وهي‬ ‫الر�سالة التي تث ِبّت الأ�س�س الفكرية للجهادية‪،‬‬ ‫وبكونها كذلك فهي ت�شكل خطر ًا حمتم ًال على‬ ‫اال�ستقرار يف البالد‪ .‬وملواجهة هذا التهديد‬ ‫يجب على وا�شنطن النظر يف التعاطي مع‬ ‫احلكومة التون�سية اجل��دي��دة ب�ش�أن جهود‬ ‫التدريب املُثلى واجتثاث التطرف‪.‬‬ ‫و ُتعد جماعة "�أن�صار ال�شريعة يف تون�س"‬ ‫�إح ��دى اجل�م��اع��ات ال�سلفية ال�ت��ي ا�ستفادت‬ ‫من االنفتاح اجلديد يف البالد‪ .‬وقد ت�أ�س�ست‬ ‫يف �أواخ� ��ر ن�ي���س��ان ب�ع��د ب�ضعة �أ� �ش �ه��ر من‬ ‫�سقوط نظام الرئي�س زين العابدين بن علي‬ ‫ويرت�أ�سها الزعيم الروحي ال�شيخ �أب��و اياد‬

‫التون�سي‪ .‬كما ت�ستقي اجلماعة الن�صائح‬ ‫الدينية م��ن ال�شيخ ال�سلفي التون�سي ذي‬ ‫ال�شعبية اخلطيب الإدري �� �س��ي ال��ذي �سُ جن‬ ‫ل�سنوات ع��دي��دة يف عهد ب��ن علي‪ .‬وتن�شط‬ ‫"�أن�صار ال�شريعة يف تون�س" ب�صفة خا�صة‬ ‫يف حي "باب اخل�ضراء" الذي ت�سكنه الطبقة‬ ‫العاملة يف تون�س العا�صمة حيث يح�ضر‬ ‫�أع�ضاء منها يف م�سجدي "الكمبي�س" و"مالك‬ ‫بن �أن�س" وب��د�ؤوا يرتبطون بلجنة امل�سجد‬ ‫املحلية‪ .‬وعلى غرار الثوريني ال�شباب الذين‬ ‫قادوا االنتفا�ضة التون�سية‪ ،‬كان �أحد اجلوانب‬ ‫الرئي�سة يف �أن�شطة "�أن�صار ال�شريعة يف‬ ‫تون�س" ه��و ق��درت�ه��ا على جتنب ال�صحافة‬ ‫ال�شعبية ال�سائدة وت�سخري مواقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي لتو�صيل ر�سالتها �إىل اجلماهري‪.‬‬ ‫كما تدير جماعة "�أن�صار ال�شريعة" مدونة‬ ‫ولديها �أي�ض ًا �صفحتان على ال�ـ "في�سبوك"‬ ‫واحدة خا�صة بها و�أخرى جلهازها الإعالمي‬ ‫املعروف بـ "م�ؤ�س�سة القريوان الإعالمية"‪.‬‬ ‫ومنذ ني�سان عندما �أعلنت "�أن�صار ال�شريعة‬ ‫يف تون�س" ع��ن وج��وده��ا ع�ل��ى الإن�ترن��ت‬ ‫زاد ع��دد م��ا تن�شره ك��ل �شهر مثلما زاد عدد‬ ‫"�أ�صدقائها"‪ .‬وك��ان �أك�ب�ر م�شروع دعوي‬ ‫م��ن ج��ان��ب "�أن�صار ال�شريعة يف تون�س"‬

‫هو زي��ادة الوعي مبحنة ال�سجناء امل�سلمني‬ ‫وخ��ا� �ص��ة الإره ��اب� �ي�ي�ن ال�ت��ون���س�ي�ين الذين‬ ‫حاربوا مع تنظيم (القاعدة يف العراق) �أثناء‬ ‫ذروة ن�شاطه يف الفرتة ‪ 2007-2005‬وما‬ ‫يزالون يف ال�سجون العراقية‪ .‬وق��د طالبت‬ ‫اجلماعة �أي�ض ًا ب��الإف����راج عن الزعيم الديني‬ ‫ال�ضرير لـ "اجلماعة الإ�سالمية" يف م�صر‬ ‫ال�شيخ عمر عبد الرحمن الذي �أُدي��ن و�سُ جن‬ ‫يف ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ل�ضلوعه يف تفجري‬ ‫"مركز التجارة العاملي" عام ‪ ،1993‬والزعيم‬ ‫الروحي الأوروبي لـ تنظيم القاعدة �أبو قتادة‬ ‫الفل�سطيني الذي يق�ضي مدة عقوبته حالي ًا يف‬ ‫بريطانيا‪ .‬وبالإ�ضافة �إىل القيام باعت�صامات‬ ‫�سلمية �أم ��ام ال�سفارة العراقية يف تون�س‬ ‫قامت جماعة "�أن�صار ال�شريعة" بتظاهرة‬ ‫�أم��ام وزارة ال�ش�ؤون اخلارجية التون�سية‬ ‫للدعوة �إىل �إط�لاق �سراح ب�ضعة ا�شخا�ص‬ ‫من "�أ�شقائها‪".‬و ُتو ِ ّقر اجلماعة �أي�ض ًا ي�سري‬ ‫بن فاخر الطريقي (املعروف �أي�ض ًا با�سم �أبي‬ ‫قدامة التون�سي) الذي �أُ�سر يف العراق يف عام‬ ‫‪ 2006‬و�أُعدم يف ال�شهر املا�ضي ل�ضلوعه يف‬ ‫تفجري ال�ضريحني ال�شيعيني "مرقد الإمامني‬ ‫الهادي والع�سكري عليهما ال�سالم"‪.‬‬ ‫ويف احل�ق�ي�ق��ة �إن و��س��ائ��ل �إع �ل�ام "�أن�صار‬

‫ال�شريعة يف تون�س" ت�صوره ك�شهيد وت�صمم‬ ‫� �ص��ور ًا ل��ه ب�برجم��ة "الفوتو�شوب" مزينة‬ ‫برموز متجد موته‪ ،‬مبا يف ذلك �شعار "دولة‬ ‫ال �ع��راق الإ�سالمية" وه ��ي اجل �م��اع��ة التي‬ ‫خلفت تنظيم القاعدة يف العراق‪ .‬وبالإ�ضافة‬ ‫�إىل ذل��ك ن�شرت �صفحة "�أن�صار ال�شريعة"‬ ‫على ال �ـ "في�سبوك" فيديو مو�سيقيا ي�ضع‬ ‫الطريقي بني اثنني من "ال�صرعى" الآخرين‬ ‫الالمعني وهما �أ�سامة بن الدن و�أبو م�صعب‬ ‫الزرقاوي‪ .‬وعندما �أعيد جثمانه �إىل تون�س‬ ‫يف ‪ 23‬ت�شرين الثاين لعبت اجلماعة دور ًا‬ ‫ب��ارز ًا يف جنازته التي �شارك فيها �أك�ثر من‬ ‫�ألف �شخ�ص حمل الكثري منهم رايات والفتات‬ ‫عليها �شعارات �إ�سالمية‪ .‬ويف م�ؤ�شر �آخر‬ ‫على منزلة الطريقي �أظهر املنتدى اجلهادي‬ ‫الرئي�س على الإن�ترن��ت‪�" ،‬شموخ الإ�سالم"‪،‬‬ ‫��ص��ور ًا خم�ص�صة لتمجيد "م�صرعه" وذلك‬ ‫من على ال�صفحة الأوىل للمنتدى‪ ،‬وا�ستمر‬ ‫عر�ضها ملدة �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫وخ�لاف� ًا للجماعات ال�سلفية يف م�صر التي‬ ‫ق��ررت خ��و���ض االن�ت�خ��اب��ات جن��د �أن جماعة‬ ‫"�أن�صار ال�شريعة يف تون�س" ه��ي �أكرث‬ ‫تزمت ًا وحرفية يف تف�سري ال�ق��ر�آن‪ .‬ول��ذا فقد‬ ‫عار�ضت االنخراط يف ال�سيا�سات الربملانية‬ ‫ومل ت�ؤ�س�س ح��زب� ًا قانونيا‪ .‬ويف احلقيقة‬ ‫�أن��ه �أثناء التمهيد النتخابات ال�شهر املا�ضي‬ ‫وزعت اجلماعة مطبوعات حتذر التون�سيني‬ ‫م��ن امل�شاركة يف الت�صويت ال��ذي �صورته‬ ‫على �أن��ه انتهاك ل�سيادة ال�ل��ه‪ .‬فعلى �سبيل‬ ‫املثال ت�ضمنت �إحدى الكتيبات بعنوان "�صنم‬ ‫الدميقراطية" �إ�شارة �ضمنية �إىل �أن امل�شاركة‬ ‫يف الدميقراطية هي عمل ِ�شركي‪ .‬وقبل يوم‬ ‫من تاريخ الت�صويت كتبت "�أن�صار ال�شريعة"‬ ‫حت��ذي��ر ًا ��ش��دي��د ًا للإ�سالميني امل�شاركني يف‬ ‫االنتخابات قائلة �إنهم �سوف يندمون على‬ ‫�أفعالهم يف "يوم القيامة"‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل ذل��ك‪ ،‬حاولت اجلماعة ردع‬ ‫م��ن ي��رغ �ب��ون يف ال�ت���ص��وي��ت ب� ��إع ��ادة ن�شر‬ ‫ف �ت��اوى و�أ� �ش��رط��ة ف�ي��دي��و ل���ش�ي��وخ �سلفيني‬ ‫جهاديني م�شهورين يرف�ضون الدميقراطية‪.‬‬ ‫فعلى �سبيل املثال �أبرزت "�أن�صار ال�شريعة"‬ ‫مر�سوم ًا م��ن قبل ع�ضو اللجنة ال�شريعة لـ‬ ‫"منرب التوحيد واجلهاد" ‪ -‬املورد الأول على‬ ‫االنرتنت مل��واد ال�سلفية اجلهادية الفكرية ‪-‬‬ ‫ال�شيخ �أب��و املنذر ال�شنقيطي ي�صف الطابع‬

‫غري الإ�سالمي لالنتخابات الدميقراطية‪ .‬كما‬ ‫�أب��رزت �أي�ض ًا فتوى ال�شنقيطي �ضد "حزب‬ ‫النه�ضة" �صوّ ر فيها برنامج احلزب الإ�سالمي‬ ‫ب�أنه خمالف للتوحيد ووا�صف ًا �أمينه العام‬ ‫را�شد الغنو�شي و "�أمثاله" ب�أنهم "زنادقة‬ ‫دميقراطيون" ومعلن ًا �أن مواقف "النه�ضة"‬ ‫حول اجلهاد و�أه��ل الذمة (ال�شعوب املحمية‬ ‫مثل امل�سيحيني واليهود) والكفار والن�ساء‬ ‫واملو�سيقى‪ ،‬ب�أن جميعها "تدن�س" الإ�سالم‪.‬‬ ‫رغ��م �أن "�أن�صار ال�شريعة يف تون�س" مل‬ ‫يتورطوا يف �أعمال عنف �إال �أنه من الوا�ضح‬ ‫�أنهم يتعاطفون مع الر�ؤية العاملية لـ تنظيم‬ ‫ال��ق��اع��دة‪ .‬ف �ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ن���ش��ر حمتوى‬ ‫م��ن ك �ل �م��ات ل��زع �ي��م ت�ن�ظ�ي��م ال �ق��اع��دة �أمي��ن‬ ‫ال�ظ��واه��ري و�أت �ب��اع ب��ارزي��ن على االنرتنت‬ ‫مثل ه��اين ال�سباعي‪� ،‬أ َّي ��دت اجلماعة �أي�ض ًا‬ ‫ب�شكل �صريح الق�ضية اجلهادية لهذه ال�شبكة‬ ‫الإرهابية‪ .‬فعلى �سبيل املثال �أثناء عطلة عيد‬ ‫الأ�ضحى يف ال�شهر املا�ضي �أ�صدرت "�أن�صار‬ ‫ال�شريعة" بيان ًا ُتهنئ فيه "جماهدي" حركة‬ ‫طالبان الأفغانية و"دولة العراق الإ�سالمية"‬ ‫و"�إمارة القوقاز" و"�إمارة املغرب الإ�سالمي"‬ ‫و"الأحباء" يف ال�صومال‪ .‬كما دعت اجلماعة‬ ‫الله "�أن ين�صر املجاهدين ويرفع كلمة الإ�سالم‬ ‫ويوحد امل�سلمني ويهزم �أع��داء الإ�سالم مثل‬ ‫اليهود وامل�سيحيني وامللحدين واملرتدين‪".‬‬ ‫ويف احلقيقة ف�إن برنامج "�أن�صار ال�شريعة"‬ ‫م�شابه ل�برن��ام��ج "جماعة املهاجرين" يف‬ ‫بريطانيا و"م�سلمي الثورة" يف الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة �إىل ح��د �أن �ه��م ي� ��ؤي ��دون التف�سري‬ ‫املتطرف للإ�سالم دون امل�صادقة �صراحة على‬ ‫العنف‪ .‬غري �أن ت�صرفات مثل مهاجمة الطالب‬ ‫العلمانيني و�أخ��ذ عميد جامعة منوبة رهينة‬ ‫يف ‪ 28‬ت�شرين الثاين ب�سبب منعه احلجاب‬ ‫�إمن ��ا ت�شري �إىل �أن �سلفيي ت��ون����س �أخ ��ذوا‬ ‫ي�صبحون �أكرث �صفاقة يف حماوالتهم لتغيري‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وت�ن�ت�ظ��ر ت��ون����س م��ن �سلطاتها التنفيذية‬ ‫اجل��دي��دة ان ت��رك��ز خ�صو�صا على الو�ضع‬ ‫االجتماعي واالقت�صادي املتدهور بعد عام‬ ‫قاربت فيه ن�سبة النمو ال�صفر وتفاقم فيه عدد‬ ‫العاطلني عن العمل و�سط عدم ا�ستقرار ثاين‬ ‫اهم �شريك اقت�صادي (ليبيا) وازمة اقت�صادية‬ ‫لدى �شريكها االول (االحتاد االوروبي)‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك فقد ا�شار ا�ستطالع حديث للر�أي‬

‫يف تون�س اىل ان ‪ 92‬باملئة من التون�سيني‬ ‫"متفائلون مب�ستقبل البالد" ب��ل ان ‪67‬‬ ‫باملئة قالوا انهم "متفائلون جدا"‪ ،‬بح�سب‬ ‫نتائج ا�ستطالع راي ق��ام به املجمع العاملي‬ ‫للدرا�سات (ت��روا �سي ايتود)‪ .‬وكان ائتالف‬ ‫االغلبية الثالثي داخ��ل املجل�س امل�ك��ون من‬ ‫ح��زب النه�ضة (‪ 89‬مقعدا) وح��زب امل�ؤمتر‬ ‫م��ن اج ��ل اجل �م �ه��وري��ة (‪ 29‬مقعدا‪-‬ي�سار‬ ‫قومي) والتكتل الدميقراطي من اجل العمل‬ ‫واحل��ري��ات (‪ 20‬مقعدا‪-‬ي�سار و�سط)‪ ،‬اتفق‬ ‫على تر�شيح املن�صف املرزوقي ملن�صب رئي�س‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬ ‫وميلك االئتالف الثالثي اغلبية مريحة داخل‬ ‫املجل�س يف ال��وق��ت ال ��ذي يتطلب انتخاب‬ ‫الرئي�س فقط اغلبية مطلقة (‪ 50‬باملئة زائد‬ ‫واحد)‪.‬‬ ‫وكان املرزوقي (‪ 66‬عاما) املعار�ض التاريخي‬ ‫ل�ن�ظ��ام ب��ن ع�ل��ي اع�ل��ن ب�ع��د ي��وم�ين م��ن فرار‬ ‫الرئي�س ال�سابق اىل ال�سعودية‪ ،‬لدى حلوله‬ ‫بتون�س بعد �سنوات من املنفى نيته الرت�شح‬ ‫لرئا�سة اجلمهورية‪ .‬وبعد مرا�سيم اداء الق�سم‬ ‫والتن�صيب يتوىل رئي�س اجلمهورية تعيني‬ ‫رئي�س احلكومة وتكليفه بت�شكيل احلكومة‬ ‫اجلديدة‪ .‬ويتوقع ان يتم ذلك خالل اال�سبوع‬ ‫احلايل‪ .‬ووفق االتفاق بني االغلبية فان االمني‬ ‫العام حلزب النه�ضة حمادي اجلبايل هو من‬ ‫�سيتوىل رئا�سة احلكومة ثم عر�ض حكومته‬ ‫على املجل�س التا�سي�سي لنيل الثقة‪.‬‬ ‫وا�صبح ممكنا ا�ستعادة �شرعية ال�سلطات‬ ‫التنفيذية يف تون�س بعد ان �صادق املجل�س‬ ‫الوطني التا�سي�سي ال�سبت على "القانون‬ ‫التا�سي�سي املتعلق بالتنظيم امل�ؤقت لل�سلط‬ ‫العمومية" الذي ينظم خمتلف �سلطات الدولة‬ ‫حلني االنتهاء من و�ضع د�ستور "اجلمهورية‬ ‫الثانية" يف تاريخ تون�س وتنظيم انتخابات‬ ‫ع��ام��ة ج��دي��دة يف ��ض��وء م ��واده‪ .‬ون����ص هذا‬ ‫القانون يف ديباجته على ان املجل�س الوطني‬ ‫التا�سي�سي هو "ال�سلطة ال�شرعية اال�صلية‬ ‫واملكلفة م��ن ال�شعب ب��اع��داد د�ستور يحقق‬ ‫اه��داف ال�ث��ورة التون�سية وب��اال��ش��راف على‬ ‫ادارة � �ش ��ؤون ال�ب�لاد حل�ين اق ��رار الد�ستور‬ ‫وار�ساء م�ؤ�س�سات دائمة"‪.‬‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫*باحث مشارك في قسم العلوم السياسية في‬ ‫جامعة برانديز‪ .‬ينشر مقاالته موقع كاونتربنج‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪No.(152) - Wednesday 14, December, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )152‬االربعاء ‪ 14‬كانون االول ‪2011‬‬

‫ريـاضـة‬

‫غلة العراق من األوسمة ترتفع إلى ‪ 17‬وساما وحمودي يهنئ األبطال‬ ‫الدوحة‪ -‬بعثة االتحاد العراقي للصحافة الرياضية‬ ‫وا�ص ��ل رم ��اة الع ��راق يف م�سابق ��ة‬ ‫القو� ��س وال�سه ��م �ضم ��ن ال ��دورة‬ ‫الريا�ضي ��ة العربي ��ة الثاني ��ة ع�ش ��رة‬ ‫املقام ��ة حالي ��ا يف العا�صم ��ة القطرية‬ ‫الدوح ��ة تالقهم بع ��د ان رفعوا ر�صيد‬ ‫الع ��راق اىل ‪ 17‬و�سام ��ا منها ‪ 8‬ف�ضية‬ ‫وت�سع ��ة برونزي ��ة حل ��د ظه ��ر ام� ��س‬ ‫الثالث ��اء اذ اح ��رزوا �سبع ��ة او�سم ��ة‬ ‫اثنان منها ف�ضية واالخرى برونزيات‬ ‫ليجني منتخب القو�س وال�سهم ثماره‬ ‫خالل يومني ‪ 9‬او�سمة‬ ‫وح�صل ��ت رن ��د �سع ��د ام� ��س الثالث ��اء‬ ‫عل ��ى ثالثة او�سم ��ة احدهما ف�ضي يف‬ ‫فردي ال�سيدات ‪ 50‬م ونحا�سيتان يف‬ ‫ف ��ردي �سي ��دات ‪ 30‬م وف ��ردي �سيدات‬ ‫(‪ )FITA‬ومتك ��ن عم ��ار نبي ��ل م ��ن‬ ‫اح ��راز و�سام�ي�ن احدهم ��ا ف�ض ��ي يف‬ ‫ف ��ردي رج ��ال والث ��اين نحا�س ��ي يف‬ ‫ف ��ردي رج ��ال (‪)FITA‬ونحا�سيتان‬ ‫للرام ��ي حمم ��د حمم ��ود جا�س ��م يف‬ ‫ف ��ردي رج ��ال ‪ 30‬م ويف فردي رجال‬ ‫( (‪FITA‬‬ ‫وكان منتخب القو�س وال�سهم للن�ساء‬ ‫والرج ��ال قد ح�صد يف بداية م�شواره‬ ‫بامل�سابق ��ة �ضم ��ن فعالي ��ات ال ��دورة‬ ‫الريا�ضية العربي ��ة و�سامني خمتلفني‬ ‫فق ��د حقق ��ت الالعبة ال�شاب ��ة ر��د �سعد‬ ‫الو�س ��ام النحا�س ��ي يف فعالي ��ة ‪ 70‬م‬ ‫بع ��د ان جمع ��ت ‪ 239‬نقط ��ة متخلف ��ة‬ ‫عن امل�صريتني ندى كمال بطلة العرب‬ ‫وام ��ال من�ص ��ور بف ��ارق �ضئي ��ل م ��ن‬ ‫النق ��اط اال ان عام ��ل اخل�ب�رة والعمر‬ ‫كان ل�صالح الفريق امل�صري ‪.‬‬ ‫ويف فئة الرجال حق ��ق الالعب حممد‬ ‫جا�س ��م الو�س ��ام الف�ضي بع ��د ان جمع‬ ‫‪ 453‬نقط ��ة خل ��ف �صاح ��ب الو�س ��ام‬ ‫الذهب ��ي املغرب ��ي حمم ��د يو�ش ��اين‬ ‫ال ��ذي جمع ‪ 477‬نقطة ‪ .‬و�شهد تتويج‬ ‫االو�سم ��ة رئي� ��س اللجن ��ة االوملبي ��ة‬ ‫العراقية رعد حم ��ودي واالمني العام‬ ‫للجن ��ة الدكتور ع ��ادل فا�ضل واالمني‬ ‫امل�ساعد حيدر اجلميلي ‪.‬‬ ‫الو�سامان املتحققان كان متوقعا لهما‬ ‫كم ��ا ا�شار اك�ث�ر من العب م ��ع التاكيد‬ ‫ان املناف�س ��ات �ست�شهد حتقيق او�سمة‬ ‫جديدة خمتلفة لزيادة غلة العراق من‬ ‫االو�سمة ‪.‬‬

‫حمودي يبارك اإلنجازات‬

‫هن� ��أ رئي� ��س اللجن ��ة االوملبي ��ة رع ��د‬ ‫حم ��ودي ا�صح ��اب االو�سم ��ة وق ��ال‬ ‫ابارك له�ؤالء االبطال اجنازاتهم حيث‬ ‫وقفوا على من�صات التتويج و�سنقف‬ ‫بدورن ��ا معهم اليوم وغ ��دا و�سنطالب‬ ‫بدعمه ��م وتكرميه ��م مب ��ا ي�ستحق ��ون‬ ‫و�ستك ��ون لن ��ا جل�س ��ة م�صارح ��ة بعد‬ ‫انتهاء الدورة وبح�ضور االعالم كونه‬ ‫ال�شري ��ك الرئي�سي لنا م ��ن اجل و�ضع‬ ‫النق ��اط على اجل ��روف والعمل مببدا‬ ‫الث ��واب والعقاب والبد م ��ن الوقوف‬ ‫عل ��ى اال�سب ��اب احلقيقي ��ة الت ��ي ادت‬ ‫اىل االخف ��اق يف ع ��دد م ��ن الفعاليات‬ ‫الت ��ي كنا نت�صدر فيها الريادة العربية‬ ‫‪ ..‬وق ��د �سجلن ��ا مالحظاتن ��ا و�ستت ��م‬ ‫مكا�شف ��ة اجلمي ��ع م ��ن اج ��ل ريا�ض ��ة‬ ‫عراقية متقدمة ‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف حم ��ودي ان طموحاتن ��ا‬ ‫تت�صاع ��د يف زيادة غلتنا من االو�سمة‬ ‫ال�سيما ان االلعاب مازالت يف بدايتها‬ ‫م�ضيفا نراهن ب�شكل كبري على العديد‬ ‫م ��ن الفعاليات لنحق ��ق النتائ ��ج التي‬ ‫ن�صبو اليه ��ا وعلى را�سها ك ��رة القدم‬ ‫وامل�صارع ��ة ورفع االثق ��ال وان ثقتنا‬ ‫عالي ��ة بالريا�ضي�ي�ن العراقيني حل�صد‬ ‫املزيد من امليداليات ‪.‬‬ ‫وا�ضاف حمودي لقد قدمنا للمنتخبات‬ ‫امل�شارك ��ة ك ��ل م�ستلزم ��ات امل�شارك ��ة‬ ‫م ��ن اع ��داد ومع�سك ��رات والتعاقد مع‬ ‫مدرب�ي�ن اجان ��ب وغريها م ��ن االمور‬ ‫واالحتياجات ومل نق�صر مع احد ‪.‬‬ ‫وتاب ��ع حمودي بالرغم م ��ن ان احلكم‬ ‫على نتيجة امل�شاركة العراقية احلالية‬ ‫مازال لي�س نهائيا كون هناك فعاليات‬ ‫ريا�ضي ��ة �ستنطل ��ق الي ��وم واالي ��ام‬ ‫القادم ��ة ولنا فيها ب ��اع طويل ونتوقع‬ ‫احل�ص ��ول عل ��ى ع ��دد م ��ن االو�سم ��ة‬ ‫خ�صو�ص ��ا الذهبي ��ة اال انن ��ي اقوله ��ا‬ ‫ب�صراحة لق ��د تفاج�أنا ببع�ض النتائج‬ ‫التي خرجت به ��ا االلعاب اجلماعية "‬ ‫ال�سلة والكرة الطائرة وكذلك ريا�ضات‬ ‫الكرة الطائرة ال�شاطئية واجلمنا�ستك‬ ‫واجلودو وتن�س الطاولة حيث اخلف‬

‫ر�ؤ�ساء هذه االحتادات مبا وعدو به‪.‬‬

‫األثقال وحصاد الذهب‬

‫يف ت�صري ��ح للبعث ��ة ال�صحفي ��ة اك ��د‬ ‫حمم ��د طاه ��ر حمم ��د كاظ ��م ع�ض ��و‬ ‫االحتاد املرك ��زي رئي�س وف ��د العراق‬ ‫لرف ��ع االثق ��ال امل�ش ��ارك يف ال ��دورة‬ ‫ق ��درة الرباع�ي�ن العراقي ��ة على ح�صد‬ ‫او�سمة التفوق وح�صد الذهب للعراق‬ ‫‪ .‬وا�ش ��ار اىل ان �ست ��ة رباعني ورباعة‬ ‫واح ��دة �سي�شارك ��ون يف املناف�س ��ات‬ ‫الت ��ي تتوا�صل عل ��ى ايام ع ��دة عادها‬ ‫قوي ��ة ج ��د ًا ال�سيم ��ا عل ��ى االو�سم ��ة‬ ‫الذهبي ��ة م ��ن قب ��ل ابط ��ال الع ��راق‬ ‫وم�ص ��ر وال�سعودي ��ة وقط ��ر ‪ ،‬وتاب ��ع‬ ‫ان خم�س ��ة من رباعينا على اقل تقدير‬ ‫�سيح�صل ��ون عل ��ى االو�سم ��ة ب�شك ��ل‬ ‫م�ؤك ��د حيث �سيتناف� ��س رباعنا البطل‬ ‫العامل ��ي كرار حممد ج ��واد اىل جانب‬ ‫زميله حممد ر�ضا يف وزن ‪ 62‬كغم مع‬ ‫الرب ��اع امل�ص ��ري يف ال�ساع ��ة الرابعة‬ ‫ع�صرا عل ��ى قاعة الدان ��ة و�سيتناف�س‬ ‫رباعن ��ا �صف ��اء را�ش ��د وزميل ��ه �سيف‬ ‫ع ��ادل مع الرب ��اع امل�ص ��ري على ذهب‬ ‫وزن ‪ 85‬كغ ��م بينما �سيتناف�س رباعنا‬ ‫ريا� ��ض قا�س ��م يف وزن ‪ 94‬كغ ��م على‬ ‫امليدالية الف�ضية والربونزية ‪.‬‬ ‫وم ��ن جانب ��ه اف ��اد ع�ض ��و االحت ��اد‬ ‫العراق ��ي برفع االثق ��ال حممد ح�سني‬ ‫جا�سم بان ال ��دورة �ست�شهد مناف�سات‬ ‫قوي ��ة ج ��د ًا ب�سب ��ب وج ��ود ع ��دد م ��ن‬ ‫االبط ��ال الدولي�ي�ن الذي ��ن ميتلك ��ون‬ ‫ارقام� � ًا عالية ‪ ،‬مبين ًا بان رباعينا متت‬ ‫تهيئت ��م ب�شك ��ل علمي بع ��د مع�سكرات‬ ‫طويلة مت فيه ��ا اخ�ضاعهم الختبارات‬ ‫عدي ��دة اثبت ��ت قدرتهم عل ��ى املناف�سة‬ ‫وح�صد االو�سمة ‪.‬‬ ‫من جهت ��ه اعلن ع�ضو املالك التدريبي‬ ‫ملنتخبنا الوطني برفع االثقال خ�ضري‬ ‫عبا� ��س با�ش ��ا ب ��ان رباعين ��ا و�صل ��وا‬ ‫اىل مرحل ��ة اجلاهزي ��ة التامة يف �آخر‬ ‫وحدة تدريبة لهم وا�صبحوا على اهبة‬ ‫اال�ستع ��داد للدخ ��ول اىل املناف�سات ‪.‬‬ ‫واك ��د ان الهدف م ��ن م�شاركة الرباعة‬ ‫العراقي ��ة يف ال ��دورة احل�ص ��ول على‬ ‫الذه ��ب وتاكي ��د احل�ض ��ور العراق ��ي‬ ‫عل ��ى امل�ست ��وى العرب ��ي ‪ ،‬مبين� � ًا بان‬ ‫ب�صم ��ات امل ��درب االي ��راين ال ��ذي‬ ‫ا�ش ��رف عل ��ى تدريب ��ات املنتخ ��ب يف‬ ‫ف�ت�رة املع�سك ��رات التدريبية وا�ضحة‬ ‫عل ��ى اداء الرباعيني الذي ��ن ا�ستفادوا‬ ‫كثري ًا م ��ن قدراته العالي ��ة وح�ضوره‬ ‫الفعال مل ��ا ميتلكه م ��ن امكانية وقدرة‬ ‫عالي ��ة خ�صو�ص� � ًا وان ��ه م ��ن االبطال‬ ‫العامليني واملدربني املتميزين ‪ .‬وتابع‬ ‫ب ��ان مدة اال�ستع ��دادات و�ضعتنا امام‬ ‫حقائ ��ق ق ��درات رباعين ��ا واكت�شفن ��ا‬ ‫مواهب واعدة واختتم حديثه بالقول‬ ‫ب ��ان الرباع ��ة العراقي ��ة وف ��ق االرقام‬ ‫املعروف ��ة للرباعي�ي�ن امل�شارك�ي�ن يف‬ ‫الدورة�سيح�صل ��ون عل ��ى ثالث ��ة او‬ ‫اربع ��ة او�سم ��ة ذهبي ��ة اذا مل حت ��دث‬ ‫تغيريات مفاج�أة ‪.‬‬

‫الجودو يشكو التحكيم‬

‫اعرب الالعب ح�سني علي عن �سعادته‬ ‫باح ��رازه الو�سام النحا�س ��ي الوحيد‬ ‫يف لعب ��ة اجل ��ودو يف (وزن ‪ 81‬كغم)‬ ‫وق ��ال " ا�شعر بفخر كب�ي�ر مبا حققته‬ ‫يف الدوح ��ة وال ��ذي ي�سج ��ل لك ��ل من‬

‫ا�سهم مع ��ي يف املدة املا�ضي ��ة م�ضيفا‬ ‫ان �شع ��وري اليو�صفباالجن ��از ال ��ذي‬ ‫اهديه اىل عائلتي وا�سرتي الريا�ضية‬ ‫بالرغم من ان طموحي كان الذهب لكن‬ ‫�س ��وء التحكيم واملجام�ل�ات ابعدتني‬ ‫عن من�صات التتويج ‪.‬‬ ‫امام مدرب ��ه احمد جا�سم الذي اجه�ش‬ ‫بالبكاء حال االع�ل�ان عن النتيجة فقد‬ ‫تكل ��م ب�صعوب ��ة مازج ��ا دم ��وع الفرح‬ ‫وال�سع ��ادة بكلمات الثن ��اء على العبه‬ ‫ال ��ذي ا�ستطاع بالتف ��وق على قرارات‬ ‫احلك ��ام الظامل ��ة بح�سب و�صف ��ه التي‬ ‫ابع ��دت بطلنا عن الذهب نتيجة خلطا‬ ‫ارتكب ��ه الالع ��ب الكويت ��ي احت�س ��ب‬ ‫�ضدنا يف �سابقة مل حتدث من قبل ‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف جا�سم يف اك�ث�ر البطوالت‬ ‫والدورات جن ��د انف�سنا وقد تعر�ضنا‬ ‫اىل الظل ��م وال اعرف ال�سبب مو�ضحا‬ ‫ان العبينا تفوقوا على خ�صومهم لكن‬ ‫النتيجة تات ��ي عك�سية وقال فلي�سامح‬ ‫الله حكام الدورة ‪.‬‬ ‫وا�ش ��اد امل ��درب بال ��روح القتالي ��ة‬ ‫والريا�ضي ��ة التي ابدام ��ي تها الالعب‬ ‫ح�س�ي�ن عل ��ي يف نزال ��ه اخلتام ��ي‬ ‫و�شجاعته مبهاجمة خ�صمه وت�سجيل‬ ‫النقاط الكثرية الت ��ي اهلته للح�صول‬ ‫عل ��ى نحا�سية الن ��زال م�ست ��دركا على‬ ‫الرغ ��م من ان طموحنا كان جلب ثالثة‬ ‫او�سمة متنوعة ‪.‬‬

‫الرماية تأمل بتحقيق الذهب ‪..‬‬

‫اعربت امني �سر احتاد العراق املركزي‬ ‫للرماي ��ة الدكت ��ورة مواهب اجلبوري‬ ‫ع ��ن تفا�ؤله ��ا بتحقيق الذه ��ب للعراق‬ ‫من خ�ل�ال الرماة الذي ��ن �سي�شرتكون‬ ‫يف �سباقات الدورة بالرغم من امتالك‬ ‫املناف�س�ي�ن المكاني ��ات عالي ��ة بتوف ��ر‬ ‫احللبات اخلا�ص ��ة وتوفر التجهيزات‬ ‫ذات املن�ش�أ العاملي الر�صني ‪.‬‬ ‫واك ��دت يف ت�صريح للبعثة ال�صحفية‬ ‫املرافقة ان ما حققته الرماية العراقية‬ ‫يف الدورة حل ��د الآن مل يلب طموحنا‬ ‫وتطلعاتنا ‪ ،‬وا�ش ��ارت اىل ان العبات‬ ‫الع ��راق يعدن م ��ن ا�صغ ��ر امل�شاركات‬ ‫يف ال ��دورة‪ ،‬وتابعت القول بان عملنا‬ ‫امل�ستقبل ��ي �سيرتك ��ز عل ��ى االهتم ��ام‬ ‫باالعم ��ار ال�صغ�ي�رة الج ��ل اعداده ��ن‬ ‫لفرتات منا�سب ��ة وخلق قاعدة وا�سعة‬ ‫للعب ��ة ‪.‬كما عرب الرام ��ي �ضياء عبا�س‬ ‫ع ��ن تفا�ؤل ��ه بتحقي ��ق و�س ��ام ذهب ��ي‬ ‫للع ��راق يف امل�سابق ��ات املتبقي ��ة يف‬ ‫فعالي ��ة الرماي ��ة يف ال ��دورة بعدم ��ا‬ ‫اح ��رز و�سام�ي�ن احداهم ��ا ف�ض ��ي يف‬ ‫فعالي ��ة امل�سد� ��س الهوائ ��ي مل�سافة ‪50‬‬ ‫م وبرونزي ‪ 10‬م للم�سد�س الهوائي‬ ‫وم�ساهمت ��ه الكب�ي�رة م ��ع املنتخ ��ب‬ ‫العراق ��ي للرماي ��ة باحل�ص ��ول عل ��ى‬ ‫برونزية الفرقي‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح ان ��ه كان قري ��ب ج ��د ًا م ��ن‬ ‫حتقي ��ق الو�س ��ام الذهب ��ي يف فعالي ��ة‬ ‫امل�سد� ��س الهوائ ��ي مل�ساف ��ة ‪ 10‬م‬ ‫وال�سيم ��ا ان ��ه كان قد اح ��رز الرتتيب‬ ‫االول يف االدوار الت�أهيلية للم�سابقة‪،‬‬ ‫وتاب ��ع ب�أن �سوء احل ��ظ الذي رافقني‬ ‫يف اللحظ ��ات االخ�ي�رة بعدم ��ا فقدت‬ ‫تركيزي للحظ ��ات اثناء ال�سباق االمر‬ ‫ال ��ذي ادى اىل تراجع ��ي يف النهائ ��ي‬ ‫مبدي ًا ا�سفه ال�شديد ملا ح�صل وقال انه‬ ‫كان واثق� � ًا من ا�ضاف ��ة الذهب لر�صيد‬ ‫العراق يف الدورة‪.‬‬

‫كرار جاسم يقترب من العودة إلى ناديه‬ ‫السابق تراكتور سازي مجددا‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫بني م�صدر مقرب من العب املنتخب الوطني‬ ‫الكروي املحرتف يف �صفوف ا�ستقالل طهران‬ ‫االي ��راين ك��رار جا�سم �أن��ه �أق�ت�رب ك�ث�ير ًا من‬ ‫العودة من جديد اىل ناديه ال�سابق تراكتور‬ ‫�سازي‪.‬وقال امل�صدر �أن امل�شاكل االخرية التي‬ ‫ح�صلت ب�ين �أدارة ا�ستقالل ط �ه��ران وك��رار‬ ‫جا�سم وتغرميه مبلغا من املال دفعته للتفكري‬

‫ب���ص��ورة ج��دي��ة ل�ل�ع��ودة م��ن ج��دي��د اىل ناديه‬ ‫ال�سابق تراكتور ��س��ازي ال��ذي تقدم بعر�ض‬ ‫ر�سمي لنادي اال�ستقالل للفوز بخدمات كرار‬ ‫جمدد ًا وهو ما �سيدفعه لقبول العر�ض‪.‬‬ ‫وق� ��رر ك� ��رار ج��ا� �س��م ف���س��خ ع �ق��ده م ��ع ن ��ادي‬ ‫اال��س�ت�ق�لال االي� ��راين وذل ��ك ب�سبب امل�شاكل‬ ‫التي ح�صلت م�ؤخر ًا بينه وبني احد الالعبني‬ ‫وت��وج �ي��ه ع�ق��وب��ة ل��ه م��ن ق�ب��ل ادارة النادي‬ ‫باال�ضافة اىل عدم ا�ستالمه امل�ستحقات املالية‬ ‫املن�صو�ص عليها‬ ‫يف ال �ع �ق��د وه��و‬ ‫م ��ا دف��ع��ه لف�سخ‬ ‫ال�ع�ق��د واالنتقال‬ ‫لناد �أخر‪.‬اجلدير‬ ‫بالذكر ان الالعب‬ ‫ك� � � � ��رار ج ��ا�� �س ��م‬ ‫ب � � � ��د�أ م �� �س�ي�رت��ه‬ ‫االح�ت�راف� �ي ��ة مع‬ ‫ن�� � ��ادي ال� ��وك� ��رة‬ ‫القطري ثم انتقل‬ ‫اىل نادي تراكتور‬ ‫� �س��ازي االي ��راين‬ ‫وانتقل يف املو�سم‬ ‫احل� � � � � � � ��ايل اىل‬ ‫ن ��ادي اال�ستقالل‬ ‫االيراين‪.‬‬

‫عراقية للراميات‬

‫اف ��اد احم ��د االر�ضي م ��درب منتخبنا‬ ‫الوطن ��ي للن�س ��اء بالرماي ��ة ب ��ان‬ ‫ا�شراف ��ه عل ��ى تدريب العب ��ات العراق‬ ‫اللوات ��ي �شارك ��ن للم ��رة االوىل يف‬ ‫بطول ��ة خارجي ��ة متك�ن�ن م ��ن حتقيق‬ ‫ارقام� � ًا عراقي ��ة قيا�سية جدي ��دة للعبة‬ ‫بالرغم من ق�ص ��ر فرتة ا�ستالمي ملهمة‬ ‫التدريب التي متتد لثالثة ا�شهر فقط ‪،‬‬ ‫م�ؤكد ًا عل ��ى ان ما حتقق يعترب اجناز‬ ‫للرماي ��ة العراقي ��ة الن�سوي ��ة واب ��دى‬ ‫تفا�ؤل ��ه الكب�ي�ر بالالعب ��ات ال�صغ ��ار‬ ‫ال�سن اللوات ��ي ميتلكن قابليات جيدة‬ ‫ولديه ��ن قدرة كبرية عل ��ى اال�ستيعاب‬ ‫‪ .‬وا�ش ��اد االر�ضي بالالعب ��ة رفا عماد‬ ‫التي و�صفها بان تكون م�شروع لبطل‬ ‫عراقي كبري خ�صو�ص ًا و انها �ستكون‬ ‫حا�ض ��رة قريب ًا يف قط ��ر للمرة الثانية‬ ‫للم�شارك ��ة يف بطولة البطل املوهوب‬ ‫‪ .‬ومتن ��ى االر�ضي يف ختام ت�صريحه‬ ‫ان يحقق ��ن رامي ��ات الع ��راق نتائ ��ج‬ ‫كب�ي�رة يف امل�ستقب ��ل بعدم ��ا يكت�سنب‬ ‫اخل�ب�رة املطلوبة من خ�ل�ال ا�شراكهن‬ ‫يف ع ��دد م ��ن اللق ��اءات والبط ��والت‬ ‫املختلفة ‪.‬‬

‫الشطرنج يغادر بال انجاز‬

‫خيب ��ت العب ��ة املنتخ ��ب العراق ��ي‬ ‫بال�شطرجن اميان الرفيعي االمال بعد‬ ‫ان كان يع ��ول عليه ��ا يف احراز احدى‬ ‫االو�سم ��ة يف �شط ��رجن الن�ساء فردي‬ ‫�سريع بع ��د ان حققت نتائ ��ج ايجابية‬ ‫ام ��ام �صاحب ��ات االو�سم ��ة الثالث يف‬ ‫ح�ي�ن تعرثت ام ��ام العب ��ات مب�ستوى‬ ‫ادن ��ى منها لتحتل املرك ��ز الرابع بعد‬ ‫ان جمع ��ت ‪ 6.5‬نقطة م ��ن فوزها على‬ ‫الالعب ��ات الفل�سطيني ��ة ابت�س ��ام عدي‬ ‫واملغربي ��ة ليل ��ى امل ��ري وامل�صريت�ي�ن‬ ‫�شروق وفا ومنى خالد حاملة الف�ضية‬ ‫وعل ��ى اجلزائري ��ة امين ��ة مزوي ��د يف‬ ‫ح�ي�ن تعادلت مع القطري ��ة زهو ت�شني‬ ‫حام ��ل الذهب واالردني ��ة ناتايل ف�ؤاد‬ ‫�صاحب ��ة الربونزية وم ��ع الليبية مايا‬ ‫جال ��ول وخ�س ��رت يف اجلولة االوىل‬ ‫مع املغربية فدى عريف‬ ‫وكانت القطرية زهو ت�شني قد ح�صدت‬ ‫الذهبي ��ة الثاني ��ة له ��ا يف االلع ��اب‬ ‫العربي ��ة ‪ 2011‬وحمقق ��ة لتع ��ادل‬ ‫واحد فق ��ط لتبق ��ى يف مقدم ��ة البقية‬ ‫وقد اثبتت زهو الت ��ي فازت بالذهبية‬ ‫يف مناف�س ��ات اخلط ��ف الف ��ردي انه ��ا‬ ‫مناف�سة ع�صي ��ة ‪ ،‬وتعادلت يف مباراة‬ ‫واحدة فق ��ط ومن خالل اتفاق متبادل‬ ‫مع العراقية اميان الرفاعي‪.‬‬ ‫وج ��اءت الالعب ��ة العراقي ��ة دلب ��اك‬ ‫ا�سماعي ��ل يف املرك ��ز العا�ش ��ر وله ��ا‬ ‫‪ 4.5‬نق ��اط بفوزه ��ا عل ��ى الالعب ��ات‬ ‫ال�صومالي ��ة ان ��اب عبدالل ��ه واملغربية‬ ‫فدوى عريف والليبية اينا�س حممود‬ ‫واللبناني ��ة مايا جال ��ول وتعادلت مع‬ ‫اجلزائرية �صابرين لطر�ش وخ�سرت‬ ‫ام ��ام امل�صري ��ة من ��ى خال ��د والقطرية‬ ‫زهو ت�ش�ي�ن واجلزائري ��ة امينة مزود‬ ‫واالردنية ناتاليا ف�ؤاد ‪.‬‬ ‫ام ��ا يف مناف�س ��ات الرج ��ال فكان ��ت‬ ‫النتائج الت�س ��ر �صديق والعدو لتدين‬ ‫م�ست ��وى العبي ال�شطرجن وابتعادهم‬ ‫عن التناف� ��س على االو�سم ��ة فقد جاء‬ ‫الالعب ح�سني عل ��ي ح�سني يف املركز‬ ‫التا�س ��ع بر�صي ��د ‪ 5.5‬نقط ��ة بف ��وزه‬

‫عل ��ى الالعب�ي�ن ال�س ��وداين �سم�ي�ر‬ ‫درين والبحرين ��ي ماهر اياد والليبي‬ ‫ابراهي ��م �شريات ��ي والتون�س ��ي كامل‬ ‫جنل ��ي وتعادل ��ه م ��ع اللبن ��اين احم ��د‬ ‫النجار وامل�صري با�سم امني واالردين‬ ‫�سم�ي�ر من�ص ��ور وخ�سارت ��ه ام ��ام‬ ‫الون�سي ماجد كاب ��ي وامل�صري احمد‬ ‫ع ��ديل ‪ .‬اما زميل ��ه احمد عب ��د ال�ستار‬ ‫فجاء يف املرك ��ز التا�سع ع�شر بر�صيد‬ ‫‪ 4‬نق ��اط اذ فاز عل ��ى املوريتاين داود‬ ‫�صب ��ار وال�سوداني�ي�ن ابي زي ��د احمد‬ ‫و�سم�ي�ر ن ��ادر وتعادل م ��ع االماراتي‬ ‫نعم ��ان عم ��ر والبحرين ��ي ح�سني اياد‬ ‫وخ�س ��ر ام ��ام القط ��ري حمم ��د ال�سيد‬ ‫وامل�صري با�سم امني والتون�سي كامل‬ ‫جنلي واالردين �سامي قادر‪.‬‬ ‫وافتق ��د املنتخب اىل خدم ��ات الالعب‬ ‫عل ��ي لي ��ث يف املناف�س ��ات لتعر�ض ��ه‬ ‫اىل وعك ��ة �صحي ��ة نق ��ل خالله ��ا اىل‬ ‫امل�ست�شفى وهو االن ب�صحة جيدة‬ ‫وكان اجلزائ ��ري حمم ��د هدو� ��ش‬ ‫ق ��د اح ��رز ذهبي ��ة الرج ��ال لل�شطرجن‬ ‫اخلاطف الفردي يف املناف�سات املقامة‬ ‫عل ��ى �صالة ال�سيدات يف نادي ا�سباير‬ ‫وف ��از بالف�ضي ��ة امل�ص ��ري با�سم امني‬ ‫والربونزية االمارتي �سامل �صالح‬

‫سلة العراق تواجه السودان‬

‫يختت ��م منتخبنا الوطن ��ي بكرة ال�سلة‬ ‫يف ال�ساع ��ة الثالث ��ة والن�ص ��ف م ��ن‬ ‫ع�صر اليوم االربع ��اء مبارياته �ضمن‬ ‫مناف�س ��ات ال ��دورة الريا�ضية العربية‬ ‫امام منتخ ��ب ال�سودان يف قاعة نادي‬ ‫الغرافة ‪.‬‬ ‫نتيج ��ة املب ��اراة لن ت�ؤث ��ر على موقف‬ ‫الفريق�ي�ن بع ��د ان تعر� ��ض ك ��ل منهما‬ ‫خل�سارت�ي�ن ام ��ام منتخب ��ي م�ص ��ر‬ ‫واجلزائ ��ر اللذي ��ن �صع ��دا اىل دور‬ ‫الثماني ��ة حي ��ث خ�س ��ر منتخبن ��ا يف‬ ‫املباراة االوىل امام نظريه اجلزائري‬ ‫بنتيج ��ة ‪ 85-68‬نقطة كم ��ا خ�سر يف‬ ‫املب ��اراة الثاني ��ة امام م�ص ��ر ‪92-59‬‬ ‫نقط ��ة ويف �ضوء امل�ستوى الذي قدمه‬ ‫الفريق ��ان تب ��دو كفة الفري ��ق العراقي‬ ‫ه ��ي الراجح ��ة للف ��وز عل ��ى منتخ ��ب‬ ‫ال�س ��ودان ‪ ..‬وبرغم ذل ��ك فان الواجب‬ ‫يتطلب من العبينا الظهور بامل�ستوى‬ ‫ال ��ذي ي�ؤهله ��م للف ��وز اوال وم ��ن ث ��م‬ ‫الذي يوازي �سمعتهم وهو ميثل �سلة‬ ‫الع ��راق التي �سبق ان كان ��ت تتناف�س‬ ‫عل ��ى املراك ��ز املتقدم ��ة يف جمي ��ع‬ ‫البطوالت العربية ‪.‬‬

‫الطائرة تواصل اخفاقاتها‬

‫وا�ص ��ل منتخبن ��ا الوطن ��ي بالك ��رة‬ ‫الطائرة اخفاقاته يف مناف�سات اللعبة‬ ‫اث ��ر خ�سارت ��ه الثالث ��ة واملتوقعة امام‬ ‫منتخب م�ص ��ر بثالثة ا�ش ��واط مقابل‬ ‫ال�ش ��يء يف املباراة الت ��ي جرت ام�س‬ ‫الثالثاء يف قاعة نادي الغرافة ‪.‬‬ ‫وانته ��ت اال�ش ��واط مل�ص ��ر ( ‪-25‬‬ ‫‪ ) 16-25 ، 15-25 ،13‬و�سيلع ��ب‬ ‫منتخبنا مباراته الرابعة امام منتخب‬ ‫ال�سودان يوم غد اخلمي�س يف ال�ساعة‬ ‫الواحدة ظه ��را على ان يختتم لقاءاته‬ ‫ام ��ام اجلزائر ي ��وم ال�سبت يف الوقت‬ ‫نف�س ��ه ‪.‬كم ��ا من ��ي منتخب ��ا الع ��راق‬ ‫للك ��رة الطائرة ال�شاطئي ��ة بخ�سارتني‬ ‫متتاليت�ي�ن �أم ��ام منتخب ��ي البحري ��ن‬ ‫(�أ ـ ب) يف اللقائ�ي�ن اللذي ��ن جري ��ا يف‬ ‫جمم ��ع ن ��ادي الغراف ��ة القط ��ري ا�سم‬ ‫االول ‪ ...‬وكان منتخ ��ب الع ��راق (�أ)‬ ‫قد عقد الأمور عل ��ى نف�سه عندما هزم‬ ‫يف املب ��ارة الثالث ��ة ل ��ه �أم ��ام الأ�شقاء‬ ‫البحريني�ي�ن ب�شوط�ي�ن لال�ش ��يء (‪21‬‬ ‫_ ‪ )9‬و (‪ )18 _ 21‬ومل ي�ستط ��ع‬ ‫العبون ��ا م ��ن جم ��اراة نظراه ��م الذي‬ ‫كان ��وا يلعب ��ون ب�أريحي ��ة وا�ضح ��ة‬ ‫جعلت ��ه ين ��ال نق ��اط الف ��وز ب�شك ��ل‬ ‫م�سرتي ��ح ليتقدم �إىل الأم ��ام و يدخل‬ ‫ال�ص ��راع عل ��ى االو�سم ��ة امللون ��ة ‪..‬‬ ‫فيما �أ�صبحت حظ ��وظ العراق �صعبة‬ ‫للغاي ��ة لالنتق ��ال �إىل ال ��دور �أل (‪)16‬‬ ‫حي ��ث يتطل ��ب ذلك الفوز عل ��ى فريقي‬ ‫ليبيا وجيبوتي والفريق الأول ميتلك‬ ‫عنا�صر جي ��دة ممك ��ن �أن تنهي �أحالم‬ ‫من جانب‬ ‫املنتخب العراقي (�أ)‬ ‫�آخر تعر� ��ض منتخب العراق (ب) �إىل‬ ‫خ�سارة جديدة هو الآخر �أمام نظريه‬ ‫البحرين ��ي (ب) وب�شوط�ي�ن لال�ش ��يء‬ ‫�أي�ض� � ًا انتهي ��ا (‪ )3 _ 21‬و(‪_ 21‬‬ ‫‪ )8‬ليفق ��د الفري ��ق �أي �أم ��ل للتقدم �إىل‬ ‫الأمام !!وب�ش ��ان النتائج غري اجليدة‬ ‫ل�شاطيئتن ��ا التق ��ت البعث ��ة الإعالمية‬

‫كاظم سلطان قرار حكم اللقاء غير صحيح ولم نعتدي عليه‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫نفى رئي�س الهيئة االداري��ة لفريق النفط ان�سحابه‬ ‫من مباراة الفريق ام�س امام القوة اجلوية م�ؤكدا‬ ‫انه كان م�صرا على اال�ستمرار يف املباراة اال ان حكم‬ ‫اللقاء هو الذي امر بنهاية املباراة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف كاظم �سلطان ان بعد ان اطلق حكم اللقاء‬ ‫كاظم عودة نهاية ال�شوط االول توجهت نحو حكم‬ ‫اللقاء من اج��ل اال�ستف�سار عن �سبب ط��رد الالعب‬ ‫احمد عبد املجيد اال ان كاظم عودة تلفظ بالفاظ نابية‬ ‫اجتاهي مما ولد ردة فعل طبيعية ليعلن نهاية اللقاء‬ ‫يف قرار غريب وهذه املرة الثانية التي نتعر�ض غيها‬ ‫للظلم هذا املو�سم‬

‫و�أ�ضاف �سلطان يف ت�صريح ��ا�ص لريا�ضة النا�س‬ ‫ان حكم اللقاء كاظم ع��ودة مل يكن موفقا يف اللقاء‬ ‫وت�سبب يف طرد العبيني من كال الفريقني باال�ضافة‬ ‫اىل �إ�شهار البطاقات ال�صفراء يف كل حالة مما ولد‬ ‫حاجز نف�سي كبري يف اللقاء‪.‬‬ ‫وكان حكم اللقاء عودة اطلق �صافرة نهاية املباراة‬ ‫بعد نهاية ال�شوط االول ب�سبب امل�شادة الكالمية‬ ‫التي حدثت ما بينه وما بني رئي�س الهيئة االدارية‬ ‫ك��اظ��م �سلطان وم ��درب ف��ري��ق‪ .‬عبد اجلليل ليعلن‬ ‫حكم اللقاء نهاية املباراة بفوز القوة احلوية بثالثة‬ ‫اهداف نظيفة بعد ان كان �شوط اللقاء االول بتعادل‬ ‫الفريقني بدون اهداف‪.‬‬

‫شنيشل يجهز ستة العبين جدد لصفوف‬ ‫المنتخب األولمبي‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫ك�شف م��درب املنتخب الأوملبي بكرة القدم را�ضي‬ ‫�شني�شل تدوين �ستة �أ�سماء جديدة �ستتم دعوتها‬ ‫ل�صفوف الأوملبي للم�شاركة معه يف مرحلة الإياب‬ ‫من الت�صفيات امل�ؤهلة الوملبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫وقال �شني�شل‪� :‬أن مباريات الدوري النخبوي �أفرزت‬ ‫العديد من املواهب التي ت�ستحق التواجد يف �صفوف‬ ‫ال�صفوف ودونت يف �أجندتي �ستة �أ�سماء �سنوجه‬ ‫لهم الدعوة خالل الأي��ام املقبلة‪.‬و�أ�شاراىل‪� :‬أن من‬ ‫اال�ستحالة الآن �أن نقوم بتجميع الالعبني كونهم‬

‫التحقوا مع �أنديتهم التي تخو�ض مناف�سات دوري‬ ‫النخبة و�أملي كبري�أن ت�سنح يل الفر�صة بني مدة‬ ‫و�أخ��رى بتجميع الالعبني لفرتة ق�صرية حت�ضري ًا‬ ‫ملباراتنا الأوىل �ضمن مرحلة الإي��اب �ضد الأوملبي‬ ‫الأم��ارات��ي يف اخلام�س من �شباط املقبل‪.‬و�أ�ضاف‬ ‫�شني�شل ‪�:‬س�أقدم منهاجي التدريبي قريب ًا الحتاد‬ ‫ال�ك��رة وال��ذي طالبت فيه ب��أك�ثرع��دد م��ن املباريات‬ ‫التجريبية �أذ طالبت مبالقاة املنتخب ال�سوري مطلع‬ ‫ال�شهراملقبل ف�ض ًال عن م�شاركتنا ببطولة ال�صداقة‬ ‫الدولية يف دوحة قطرمنت�صف ال�شهر املقبل‪.‬‬

‫الدكت ��ور خال ��د عب ��د املجي ��د رئي� ��س‬ ‫الوف ��د العراق ��ي للطائ ��رة ال�شاطئية ‪،‬‬ ‫حيث �أبدى ع ��دم ارتياحه ور�ضاه عن‬ ‫الأداء ال ��ذي قدمه منتخبا العراق (�أ و‬ ‫ب) وعزا �أ�سب ��اب االخفاق �إىل احلالة‬ ‫النف�سي ��ة ال�سيئ ��ة الت ��ي ب ��ات عليه ��ا‬ ‫الالعبون العراقي ��ون الذين و�ضعتهم‬ ‫القرعة مبواجه ��ة الف ��رق القوية �أو ًال‬ ‫مم ��ا �أ�ض ��اع عليه ��م فر�ص ��ة االرتق ��اء‬ ‫�إىل الأعل ��ى ‪ ....‬كما �أ�ش ��ار �إىل فقدان‬ ‫الأمل بالن�سبة للفريق العراقي الثاين‬ ‫وان بعث ��ة ال�شاطئي ��ة تركز حالي ًا على‬ ‫اجتي ��از الفري ��ق الليب ��ي الأ�صع ��ب‬ ‫و�ص ��و ًال �إىل الأ�سه ��ل وه ��و جيبوتي‬ ‫‪ ...‬و�أردف عب ��د املجيد ب�أن جل العبي‬ ‫ااملنتخب�ي�ن مل يرتق ��وا �إىل امل�ست ��وى‬ ‫املع ��روف عنهم ول ��و كان ذلك قد حدث‬ ‫لتغريت الأمور ‪....‬‬

‫تاهل ليث وزهراء بالجمباز‬

‫تاه ��ل الع ��ب منتخبنا باجلمب ��از ليث‬ ‫حبيب اىل املجموعة النهائية خلو�ض‬ ‫املناف�سات حل�صد احد االو�سمة الثالثة‬ ‫يف جهاز احللق الذي �ستختتم نهايته‬ ‫عل ��ى قبة ا�سباير ‪ .‬ويطمح ليث خطف‬ ‫اح ��دى االو�سمة بالرغم م ��ن املناف�سة‬ ‫ال�شدي ��دة م ��ع ابط ��ال م�ص ��ر وتون�س‬ ‫واجلزائر وقال ليث ان ��ه كان بامكانه‬ ‫التاه ��ل عل ��ى اجه ��زة اخ ��رى �ضم ��ن‬ ‫مناف�س ��ات اجلمباز لوال اال�صابة التي‬ ‫حلق ��ت ب ��ه يف االدوار االوىل م�ش�ي�را‬ ‫اىل انه جاهز للمناف�سة ‪.‬‬ ‫ويف ال�سي ��اق نف�س ��ه تاهل ��ت العب ��ة‬ ‫الع ��راق الوحي ��دة يف مناف�س ��ات‬ ‫الن�ساء ذات الثالثة ع�شر ربيعا زهراء‬ ‫جم ��ال اىل املراح ��ل النهائي ��ة بع ��د ان‬ ‫جنح ��ت يف اجتي ��از املراح ��ل االوىل‬ ‫رغ ��م املناف�س ��ة القوي ��ة م ��ع بط�ل�ات‬ ‫م�صر واجلزائر وقط ��ر وتامل زهراء‬ ‫يف ال�ص ��راع عل ��ى اح ��د االو�سمة يف‬ ‫االجهزة الت ��ي �ستلعب عليها انها هي‬ ‫املت ��وازي واالر�ضي واحلل ��ق وقالت‬ ‫بانها تطم ��ح اىل حتقيق نتيجة جيدة‬ ‫ترفع من خاللها العلم العراقي ‪.‬‬ ‫ويذك ��ر ان العب ��ي منتخبن ��ا الوطن ��ي‬ ‫ق ��د اخفق ��وا يف التاه ��ل اىل االدوار‬ ‫النهائي ��ة يف مناف�س ��ات الف ��ردي يف‬ ‫حني ح�صل على الرتتيب اخلام�س يف‬ ‫الفرقي منب بني ثمانية دول م�شاركة ‪.‬‬

‫تكريم عدد من الصحفيين‬ ‫العراقيين‬

‫واق ��ام االحت ��اد العرب ��ي لل�صحاف ��ة‬ ‫الريا�ضي ��ة عل ��ى هام� ��ش فعالي ��ات‬ ‫الدورة العربية حف�ل ً�ا لتكرمي عدد من‬ ‫االعالمي�ي�ن الريا�ض�ي�ن ال ��رواد وذلك‬ ‫عل ��ى قاع ��ة فن ��دق �شريات ��ون الدوحة‬ ‫بح�ض ��ور رئي�س ��ا االحتادي ��ن الدويل‬ ‫والعرب ��ي‪ ،‬وح�ضر احلف ��ل ح�شد كبري‬ ‫م ��ن ال�صحفي�ي�ن واالعالمي�ي�ن العرب‬ ‫امتلأت به ��م القاعة ‪ .‬و�شم ��ل التكرمي‬ ‫نخبة رائعة من ال�صحفيني العراقيني‬ ‫الذي ��ن قدموا خدمات كبرية لل�صحافة‬ ‫الريا�ضي ��ة العراقي ��ة والعربي ��ة وق ��د‬ ‫�شارك ع�ضو ملكت ��ب التنفيذي لالحتاد‬ ‫العرب ��ي الدكت ��ور هادي عب ��د الله يف‬ ‫تقلي ��د املبدع�ي�ن دروع االب ��داع حيث‬ ‫ر�ش ��ح االحت ��اد العراق ��ي لل�صحاف ��ة‬ ‫الريا�ض ��ة املرح ��وم عب ��د اجللي ��ل‬ ‫مو�سى ال ��ذي ت�سلم اجلائزة نيابة عن‬ ‫عائلته جنله ب�ش ��ار وكذلك ال�صحفيني‬

‫املتميزي ��ن �صف ��اء العب ��د وجلي ��ل‬ ‫العب ��ودي العامل�ي�ن يف ال�صح ��ف‬ ‫القطرية ‪.‬‬ ‫وقال ب�شار عبد اجلليل جنل املرحوم‬ ‫ال�صحفي الكب�ي�ر اال�ستاذ عبد اجلليل‬ ‫مو�سى بعد التكرمي انه ي�شعر بالفخر‬ ‫مل�سرية وال ��ده ال�صحفية وا�ضاف بان‬ ‫االن�س ��ان املخل�ص وال�صحف ��ي املبدع‬ ‫ال بد ل ��ه ان ي�شعر باالعتزاز مب�سريته‬ ‫ومهما قدم يف رحلة عمله التي ت�ستمر‬ ‫ل�سن ��وات طويل ��ة الب ��د ان ياتي اليوم‬ ‫ال ��ذي يكاف� ��أ ويك ��رم حت ��ى وان كان‬ ‫التك ��رمي معنوي ًا ‪ ،‬واكد ب�شار حار�س‬ ‫مرم ��ى الق ��وة اجلوي ��ة واملنتخ ��ب‬ ‫الع�سكري ال�سابق بانه يعتز مب�سرية‬ ‫وال ��ده الطويل ��ة الت ��ي امت ��دت قرابة‬ ‫اربعني عام� � ًا ‪ 1998 – 1958‬وي�شعر‬ ‫بال�سع ��ادة لت�سلم اجلائ ��زة نيابة عنه‬ ‫‪،‬وتاب ��ع ب ��ان هن ��اك كوكب ��ة رائعة من‬ ‫ال�صحفي�ي�ن العراقي�ي�ن ي�ستحق ��ون‬ ‫التك ��رمي يف مث ��ل هك ��ذا منا�سب ��ات ‪.‬‬ ‫وا�ضاف بانه عاج ��ز عن تقدمي ال�شكر‬ ‫لالحت ��اد العراقي لل�صحافة الريا�ضية‬ ‫لت�سميت ��ه والده املرح ��وم عبد اجلليل‬ ‫مو�سى احد رواد ال�صحافة الريا�ضية‬ ‫العراقي ��ة لالحتف ��اء ب ��ه وتكرمي ��ه يف‬ ‫ملتق ��ى عرب ��ي كب�ي�ر و�س ��ط ح�ض ��ور‬ ‫عمالق ��ة ال�صحاف ��ة واالع�ل�ام العربي‬ ‫ولالحتاد العربي لل�صحافة الريا�ضية‬ ‫اللتفاتته ��م الرائعة م�ؤكد ًا على مبادرة‬ ‫احتاد ال�صحافة العراقية ت�ستحق كل‬ ‫االحرتام والتقدي ��ر لتذكرهم لزميلهم‬ ‫والدي بعد ‪13‬عام ًا على وفاته ‪.‬‬ ‫وق ��ال ان ني ��ل ه ��ذا الو�س ��ام الرفي ��ع‬ ‫ميث ��ل له خري ذكرى ملا قدمه والده من‬ ‫عطاء ثر يف م�سرية االبداع لل�صحافة‬ ‫الريا�ضي ��ة العراقي ��ة م�ؤك ��دا ان ه ��ذا‬ ‫التك ��رمي لي� ��س ه ��و و�س ��ام تقدي ��ري‬ ‫خلدمات والده وامنا اعرتاف �ضمني‬ ‫بالدور الفاعل الذي قامت به ال�صحافة‬ ‫الريا�ضية العراقية يف م�سرية التطور‬ ‫والتقدم الذي حققته الريا�ضة العربية‬ ‫‪.‬و�شك ��ر رابط ��ة االع�ل�ام الريا�ض ��ي‬ ‫القطري ��ة الحت�ضانها احلفل التقديري‬ ‫ال ��ذي اقي ��م يف قاعة فن ��دق �شرياتون‬ ‫بح�ضور كبار ال�شخ�صيات الريا�ضية‬ ‫العربي ��ة م�ش�ي�را اىل ان موقف ��ه وهو‬ ‫يت�سل ��م و�س ��ام اال�ستحقاق ق ��د هز كل‬ ‫م�شاعره وهي حلظات التن�سى‬ ‫يذكر ان املرح ��وم عبد اجلليل مو�سى‬ ‫يع ��د م ��ن رواد ال�صحاف ��ة الريا�ضي ��ة‬ ‫العراقي ��ة املتميزي ��ن حيث ب ��دا العمل‬ ‫يف �صحيفة االخبار يف اخلم�سينيات‬ ‫وتر�أ� ��س الق�سم الريا�ضي يف �صحيفة‬ ‫اجلمهوري ��ة ل�سن ��وات طويل ��ة حت ��ى‬ ‫ممات ��ه ق ��دم فيه ��ا القيم ��ة احلقيقي ��ة‬ ‫ملفه ��وم ومبادى ال�صحاف ��ة الريا�ضية‬ ‫امللتزمة ‪.‬‬

‫لقطات‬

‫‪ +‬عق ��دت اللجنة امل�شرف ��ة على املركز‬ ‫الإعالم ��ي الرئي�سي م�ؤمت ��ر ًا �صحفي ًا‬ ‫ج ��اء في ��ه الإع�ل�ان عن جع ��ل الدخول‬ ‫�إىل جمي ��ع فعالي ��ات ال ��دورة جمان� � ًا‬ ‫وذل ��ك بنا ًء على طلب اجلماهري ومنها‬ ‫اجلالي ��ات العربي ��ة ‪ .‬وكان ��ت اللجن ��ة‬ ‫املنظمة للبطولة قد �سمحت ب�أن تكون‬ ‫عملي ��ة الدخول املج ��اين �صباح ًا فقط‬ ‫�إال �أنها �شملت بعد ذلك ب�أن يكون كامل‬ ‫اليوم متاح ًا للجميع وباملجان‬

‫‪ +‬خط ��ف الكال�سيك ��و العامل ��ي بلق ��اء‬ ‫الغرمي�ي�ن التقليدي�ي�ن ري ��ال مدري ��د‬ ‫وبر�شلونة االنظار‪ ,‬وارغم الكثريين‬ ‫من الريا�ضيني امل�شاركني يف فعاليات‬ ‫دورة االلع ��اب العربي ��ة اىل ال�سه ��ر‬ ‫حتى �ساعة مت�أخرة من الليل لغر�ض‬ ‫اال�ستمت ��اع مبتابعت ��ه ‪ ,‬ومل تخل ��وا‬ ‫اماك ��ن وحمط ��ات املتابع ��ة م ��ن النكد‬ ‫واالنفع ��ال واحلما� ��س ب�ي�ن م�شجعي‬ ‫الفريقني ‪.‬‬ ‫‪�+‬ألغ ��ت اللجنة الفنية ل ��دورة االلعاب‬ ‫العربية البطاقة ال�صفراء التي ح�صل‬ ‫عليها الع ��ب منتخب قطر ع ��ادل المي‬ ‫يف لقاء فريقه ام ��ام البحرين ‪ ,‬وف�سر‬ ‫حم ��د املناعي رئي�س جلن ��ة امل�سابقات‬ ‫باحتاد الك ��رة القطري وع�ضو اللجنة‬ ‫الفنية ل ��دورة االلع ��اب العربية الغاء‬ ‫البطاق ��ة ال�صفراء بان ��ه قانوين قائال‬ ‫‪ :‬اليوج ��د ن� ��ص �أو بن ��د يف القان ��ون‬ ‫مين ��ح احلكم احلق يف معاقبة الالعب‬ ‫البدي ��ل لو غ ��ادر دك ��ة البدالء ث ��م عاد‬ ‫اليها جمددا ‪..‬‬ ‫وا�ض ��اف املناع ��ي ‪ :‬الالئح ��ة متن ��ح‬ ‫احلك ��م من معاقب ��ة الالع ��ب املتواجد‬ ‫داخل امللع ��ب يف حال مغادرته امللعب‬ ‫دون اذن احلكم ‪ ,‬ولكن عادل المي كان‬ ‫يجل�س على دكة الب ��دالء وعندما ملحه‬ ‫احلك ��م او مب�ساعدة من احلكم الرابع‬ ‫ا�شهر بوجه ��ه البطاق ��ة ال�صفراء عند‬ ‫عودته اىل الدك ��ة وهذا غري جائز فتم‬ ‫اتخاذ قرار بالغاء العقوبة ‪.‬‬ ‫‪� +‬شهدت �صالة فندق موفمبيك و�سط‬ ‫الدوح ��ة لق ��اءات ريا�ضي ��ة واعالمية‬ ‫حي ��ث مل مير ي ��وم اال وجت ��د عدد من‬ ‫جن ��وم ورم ��وز الريا�ض ��ة العراقي ��ة‬ ‫العامل�ي�ن يف دولة قط ��ر ال�شقيقة وهم‬ ‫يتبادل ��ون كلم ��ات احل ��ب واال�شتياق‬ ‫يف جل�س ��ات طغ ��ى عليها طاب ��ع املرح‬ ‫وال�س ��رور وكان االعالم ��ي حمم ��د‬ ‫النا�ص ��ر مع ��د ومق ��دم برنام ��ج ملعب‬ ‫ال�شع ��ب يف قن ��اة البغدادي ��ة جوك ��ر‬ ‫تلك اجلل�س ��ات من خالل القابلية التي‬ ‫يتمت ��ع به ��ا يف اط�ل�اق النك ��ات الت ��ي‬ ‫كان اغلبها يتعل ��ق بالريا�ضة فا�ستعاد‬ ‫بذاكرت ��ه تلك االيام اخل ��وايل الرائعة‬ ‫للمدرب�ي�ن والالعب�ي�ن العراقي�ي�ن ‪,‬‬ ‫وح�ض ��ر اجلل�سات الريا�ضي ��ة كل من‬ ‫املدرب�ي�ن جمب ��ل فرطو� ��س وح�س ��ن‬ ‫كمال و�صادق غامن واالعالميني ماجد‬ ‫عزي ��زة وماج ��د عب ��د احل ��ق وح�سام‬ ‫ح�س ��ن والالع ��ب ال�ساب ��ق واالعالمي‬ ‫حالي ��ا من�ي�ر ا�س ��و واع�ض ��اء البعث ��ة‬ ‫االعالمية العراقية ‪.‬‬

‫حضور مميز للعراقيين في قطر‬

‫�شه ��د مق ��ر اقام ��ة البعث ��ة االعالمي ��ة‬ ‫يف الفن ��دق املخ�ص� ��ص له ��ا لق ��اءات‬ ‫عراقي ��ة ا�صيل ��ة من خالل زي ��ارة عدد‬ ‫من االداري�ي�ن واملدربني واالعالميني‬ ‫العامل�ي�ن يف الو�س ��ط الريا�ض ��ي يف‬ ‫قط ��ر منه ��م الناق ��د الريا�ض ��ي م�ؤي ��د‬ ‫الب ��دري وجنم الكرة املتال ��ق ال�سابق‬ ‫ه�ش ��ام عطا عج ��اج واملدرب�ي�ن جمبل‬ ‫فرطو� ��س وفت ��اح ن�صي ��ف والدكت ��ور‬ ‫موفق املوىل وكاظ ��م �شبيب وحار�س‬ ‫حمم ��د و�ص ��ادق مو�س ��ى ومدرب ��ا‬ ‫الطاول ��ة حمم ��د جبار وعب ��د الوهاب‬ ‫عب ��د احل�س�ي�ن والزمالء �صف ��اء العبد‬ ‫وجليل العبودي وعلي لفته وامل�صور‬ ‫كرمي جعفر وماجد عزيزة ‪.‬‬

‫الصناعة يؤكد أن ضمه لعلي مطشر مرهون بموافقات االتحاد‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أكد نادي ال�صناعة الكروي �أن ان�ضمام‬ ‫ح��ار���س امل��رم��ى ع�ل��ي مط�شر ل�صفوف‬ ‫الفريق مرهون مبوافقة احت��اد الكرة‪،‬‬ ‫مبينا �أن��ه خاطب الأخ�ير بكتاب ر�سمي‬ ‫وينتظر الإجابة‪ ،‬فيما �أ�شاد ب�إمكانيات‬ ‫احلار�س العالية‪ .‬وقال �أمني �سر النادي‬ ‫فالح مو�سى�إن "ان�ضمام حار�س املرمى‬

‫علي مط�شر ل�صفوف ف��ري��ق ال�صناعة‬ ‫م��ره��ون باملوافقة الر�سمية م��ن احتاد‬ ‫الكرة"‪ ،‬مبينا �أن "النادي ينتظر فتح‬ ‫باب الإنتقاالت ال�شتوية من قبل االحتاد‬ ‫للتعاقد مع احلار�س"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مو�سى �أن "النادي �أر�سل كتابا‬ ‫ر�سميا الحت ��اد ال �ك��رة يطلب ف�ي��ه �ضم‬ ‫مط�شر �إىل �صفوفه وهو ينتظر البت يف‬ ‫الطلب"‪ ،‬م�شيدا "ب�إمكانيات احلار�س‬

‫مط�شر"‪.‬واكد مو�سى �أن "علي مط�شر‬ ‫�سي�شكل �إ�ضافة جديدة لفريق ال�صناعة‬ ‫يف املو�سم احلايل"‪.‬يذكر �أن احلار�س‬ ‫ع�ل��ي مط�شر ت�ع��اق��د يف ب��داي��ة املو�سم‬ ‫احلايل مع نادي ال�شرطة �إال �أنه مل ميثله‬ ‫يف �أي م�ب��اراة ر�سمية وطلب االنتقال‬ ‫لنادي ال�صناعة و�سبق له متثيل نادي‬ ‫الطلبة يف املو�سم املا�ضي ومثل منتخب‬ ‫ال�شباب واملنتخب الأوملبي ‪.‬‬

‫بخسارة كبيرة‬

‫منتخبنا يودع الدورة العربية من مباراته االولى‬ ‫بغداد‪ -‬حسين البهادلي‬ ‫ودع منتخبنا الوطني مناف�سات الدورة‬ ‫الريا�ضية العربية من مباراته االوىل‬ ‫ع�ن��دم��ا �سقط ��س�ق��وط��ا م��دوي��ا ب�ع��د ان‬ ‫تعر�ض خل�سارة كبرية ام��ام املنتخب‬ ‫البحريني وبثالثة اهداف مقابل ال �شئ‬ ‫يف املباراة التي واحت�ضنها ملعب نادي‬ ‫ال�سد م�ساء ام�س‪� ..‬شوط املباراة االول‬ ‫انتهى بتقدم البحرين بهدف واحد جاء‬ ‫ع��ن ط��ري��ق ال�لاع��ب ف�ه��د احل� ��ردان قبل‬ ‫نهاية ال�شوط باربعة دقائق‪.‬‬

‫�شوط املباراة الثاين الذي كان اجلميع‬ ‫يتوقع ع��ودة ال �ع��راق اىل امل �ب��اراة من‬ ‫جديد لكن ا�سماعيل عبد اللطيف ابى‬ ‫اال ان ي�سجل نف�سه يف �سجل امل�سجلني‬ ‫بعدما ا�ستغل �ضربة اجلزاء التي منحها‬ ‫حكم اللقاء ال�سوداين خالد عبد الرحمن‬ ‫بعد عرقلة مهاجم املنتخب البحريني‬ ‫ع��ن ط��ري��ق مثنى خ��ال��د لي�ضع الكرة‬ ‫ع �ل��ى مي�ي�ن احل ��ار� ��س ن ��ور � �ص�بري ‪..‬‬ ‫امل��درب الربازيلي زيكو ح��اول العودة‬ ‫اىل اللقاء عرب عدة تغريات بعد ان زج‬ ‫بعالء عبد ال��زه��رة و�صالح �سدير لكن‬

‫ا�سماعيل عبد اللطيف عاد وا�ستطاع من‬ ‫ت�سجيل الهدف الثالث للبحرين والثاين‬ ‫ل��ه يف ال��دق�ي�ق��ة ال�سبعني لينهي امال‬ ‫العراق بالعودة اىل اللقاء‪ ..‬حكم اللقاء‬ ‫ال�سوداين ال��ذي مل يكن م��وف‪5‬ق��ا بعد‬ ‫ان تغا�ضى عن �ضربتي ج��زاء للعراق‬ ‫عن طريق اف�ضل العبي املنتخب كرار‬ ‫جا�سم ‪ ...‬لت�ضع البحرين قدما لها يف‬ ‫ال��دور الثاين حيث حتتاج قطر للفوز‬ ‫على منتخبنا باربعة اهداف لتنتقل اىل‬ ‫الدور املقبل‪.‬‬


‫‪No.(152) - Wednesday 14, December, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )152‬االربعاء ‪ 14‬كانون االول ‪2011‬‬

‫ّ‬ ‫روما يفرط بالفوز ويهدي يوفنتوس صدارة الكاليتشو‬

‫تشيلسي يوقف قطار مانشستر سيتي‬ ‫في الدوري اإلنكليزي‬

‫ريـاضـة‬

‫‪7‬‬

‫أخبــار النج ــوم‬ ‫زيدان‪ :‬اسم بنزيما سيتردد في الكالسيكو لألبد‬ ‫بعد ت�سجيل بنزميا �أ��س��رع هدف‬ ‫يف تاريخ الكال�سيكو بني الريال‬ ‫وبر�شلونة‪ ،‬وال�ت��ي انتهت بفوز‬ ‫الفريق الكتالوين بثالثة �أهداف‬ ‫مقابل هدف‪ ،‬قال زين الدين زيدان‬ ‫املدير العامل للنادي امللكي �أن ا�سم‬ ‫ب�ن��زمي��ا � �س �ي�تردد يف الكال�سيكو‬ ‫للأبد‪.‬‬ ‫وقال زيدان ل�صحيفة "لوبارزيان"‬ ‫ال�ف��رن���س�ي��ة‪" :‬رغم ال �ه��زمي��ة‪� ،‬إال‬ ‫�أن بنزميا دخ��ل ال�ت��اري��خ‪� ،‬أ�صبح‬ ‫ا�سمه مرتبطا بالكال�سيكو‪ ،‬معلقو‬ ‫الكال�سيكو �سيذكرون ا�سمه للأبد‪ ،‬فت�سجيل هدف بعد ‪ 22‬ثانية‬ ‫يف مرمى بر�شلونة �شيء �صعب للغاية‪ ،‬لأنه يحتاج لثبات انفعايل‬ ‫وقدرات خا�صة"‪.‬يذكر �أن بنزميا ا�ستغل خط�أ فادح حلار�س مرمى‬ ‫بر�شلونة و�سجل الهدف الأول‪� ،‬إال �أن بر�شلونة متكن من العودة‬ ‫والفوز الحق ًا‪.‬‬

‫كرويف بعد فوزه في القضية ضد أياكس‪ :‬الكرة‬ ‫فازت على المال‬

‫ب�ع��د ف ��وزه ب��ال��دع��وى الق�ضائية‬ ‫التي تقدم بها �ضد ن��ادي �أياك�س‬ ‫�أم�سرتدام مع ع�شرة من املدربني‬ ‫يف النادي لوي�س فان غال لي�صبح‬ ‫م��دي��ر ًا ع��ام� ًا ل�ل�ن��ادي‪� ،‬أك��د يوهان‬ ‫ك ��روي ��ف �أن ك� ��رة ال� �ق ��دم هزمت‬ ‫التجارة‪.‬‬ ‫وق ��ال ك��روي��ف‪" :‬جمدد ًا �سنلعب‬ ‫ال� � �ك � ��رة‪ ،‬ال�� �ك� ��رة ه� ��زم� ��ت امل� ��ال‬ ‫والأعمال"‪ .‬وكانت املحكمة قررت‬ ‫�إي� �ق ��اف ت�ع�ي�ين ف ��ان غ� ��ال‪ ،‬لتمنح‬ ‫الفر�صة حلاملي اال�سهم يف النادي‬ ‫للت�صويت يف �أمر ا�ستقدامه‪ ،‬وهو‬ ‫القرار الذي اتخذه �أربعة �أع�ضاء من �أ�صل خم�سة‪ ،‬بعد ا�ستبعاد‬ ‫كرويف حينها‪.‬‬

‫فورالن‪ :‬إنها فترة صعبة‪ ..‬وأتوق للعودة‬

‫�أك ��د دي�ي�غ��و ف���ورالن م�ه��اج��م انرت‬ ‫ميالن �أنه ال ي�ستطيع االنتظار �أكرث‬ ‫ليعود وي�ساعد الفريق‪ ،‬و�أن الفرتة‬ ‫املا�ضية كانت �صعبة ج��د ًا‪ .‬وقال‬ ‫ف��ورالن‪�" :‬أتوق للعودة للعب‪ ،‬مل‬ ‫�أمت �ك��ن م��ن امل�ساهمة م��ع الفريق‬ ‫م�ن��ذ ان�ت�ق�ل��ت �إل��ي��ه‪ ،‬مل ت�ك��ن فرتة‬ ‫�سهلة‪ ،‬لذلك ال ا�ستطيع االنتظار‬ ‫�أك�ثر للعودة وم�ساعدة الفريق"‪،‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬كنا نحتاج للفوز على‬ ‫فيورنتينا‪ ،‬وه��ذا ما فعلناه‪ ،‬كان‬ ‫هذا هو الأهم‪ ،‬لعبنا جيد ًا‪ ..‬لنفوز‬ ‫علينا �أن نعمل بجد‪ ،‬ونحن نقوم‬ ‫بذلك‪ ،‬لذلك �أنا واثق"‪.‬‬ ‫يذكر �أن بع�ض التقارير �أك��دت �إدراج ا�سم ف��ورالن يف ت�شكيلة‬ ‫الفريق يف مباراة الغد امل�ؤجلة �ضد جنوى‪.‬‬ ‫�أحل��ق ت�شيل�سي اخل���س��ارة الأوىل‬ ‫ب�ضيفه مان�ش�سرت �سيتي املت�صدر‬ ‫عندما تغلب عليه ‪ 1-2‬االثنني على‬ ‫ملعب "�ستامفورد بريدج" يف لندن‬ ‫يف ختام املرحلة اخلام�سة ع�شرة‬ ‫من الدوري الإنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وعمق الفريق اللندين جراح رجال‬ ‫املدرب الإيطايل روبرتو مان�شيني‬ ‫بعد ‪� 5‬أي��ام من خروجهم من الدور‬ ‫الأول مل�سابقة دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫ووا�صل ت�شيل�سي �صحوته وحقق‬ ‫الفوز الثالث على التوايل والعا�شر‬ ‫ه ��ذا امل��و� �س��م ف��ارت �ق��ى �إىل املركز‬ ‫الثالث بر�صيد ‪ 31‬نقطة م�شاركة‬ ‫مع جاره توتنهام‪ ،‬و�أ�شعل املناف�سة‬ ‫على اللقب بعدما تقل�ص الفارق �إىل‬ ‫‪ 7‬نقاط بينه وبني مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫و�إىل نقطتني بني الأخري ومطارده‬ ‫املبا�شر وج��اره مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫حامل اللقب الذي كان �سحق �ضيفه‬

‫ولفرهامبتون ‪ 1-4‬ال�سبت‪.‬‬ ‫وه��و ال�ف��وز ال‪ 59‬لت�شيل�سي على‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي يف ‪ 140‬مباراة‬ ‫بينهما م�ق��اب��ل ‪ 45‬خ �� �س��ارة و‪36‬‬ ‫ت��ع��ادال‪ .‬وي��دي��ن ال �ف��ري��ق اللندين‬ ‫ب �ف��وزه �إىل �صحوته يف ال�شوط‬ ‫ال�ث��اين بعدما ق��دم �أداء خميبا يف‬ ‫ال �� �ش��وط الأول‪ ،‬ك�م��ا �أن النق�ص‬ ‫ال �ع��ددي يف ��ص�ف��وف �ضيوفه �إثر‬ ‫طرد مدافعهم الفرن�سي غايل كلي�شي‬ ‫�ساهم ب�شكل كبري يف ترجيح كفته‬ ‫وظفره بالنقاط الثالث‪.‬‬ ‫وكان ب�إمكان مان�ش�سرت �سيتي ح�سم‬ ‫نتيجة امل �ب��اراة يف ال�شوط الأول‬ ‫بالنظر �إىل الفر�ص الكثرية التي‬ ‫�سنحت �أم��ام مهاجميه و�سيطرته‬ ‫الكاملة على جمريات املباراة‪ ،‬بيد �أن‬ ‫�إهدار الفر�ص من قبل الأرجنتيني‬ ‫�سريخيو اغ��وي��رو وجيم�س ميلرن‬ ‫جعله يدفع الثمن غاليا بتلقي �شباكه‬

‫سيدورف يفتح النار‬ ‫على تيفيز "المادي"‬

‫هدف التعادل من ثاين فر�صة فقط‬ ‫للنادي اللندين يف ال�شوط الأول‪،‬‬ ‫ثم هدفا ثانيا يف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫وتنتظر مان�ش�سرت �سيتي قمة ثانية‬ ‫من العيار الثقيل �أمام �ضيفه ار�سنال‬ ‫الأح��د املقبل‪ ،‬فيما يحل ت�شيل�سي‬ ‫�ضيف�� على ويغان ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫وبكر مان�ش�سرت �سيتي بالت�سجيل‬ ‫عرب االيطايل ماريو بالوتيلي �إثر‬ ‫تلقيه كرة من الأرجنتيني �سريخيو‬ ‫اغ��وي��رو فك�سر م���ص�ي��دة الت�سلل‬ ‫م�ن���س�لا ب�ي�ن الإ�� �س� �ب ��اين اوري� ��ول‬ ‫روم��ي��و وال �� �ص��رب��ي براني�سالف‬ ‫ايفانوفيت�ش وتوغل داخل املنطقة‬ ‫وراوغ احلار�س الت�شيكي العمالق‬ ‫بيرت ت�شيك وتابعها ب�سهولة داخل‬ ‫املرمى اخلايل (‪.)2‬‬ ‫و�أه� ��در اغ��وي��رو ف��ر��ص��ة التعزيز‬ ‫عندما توغل داخل املنطقة وتالعب‬ ‫ب��روم�ي��و و� �س��دد ك��رة ق��وي��ة زاحفة‬

‫بجوار القائم الأي�سر لت�شيك (‪،)11‬‬ ‫ث��م تلقى ميلرن ك��رة على طبق من‬ ‫ذهب من �سيلفا داخ��ل املنطقة لكنه‬ ‫فقد التوازن (‪.)23‬‬ ‫وك��ان��ت �أول فر�صة لت�شيل�سي يف‬ ‫الدقيقة ‪ 25‬عندما تلقى دروغبا كرة‬ ‫عند ح��اف��ة املنطقة فتوغل داخلها‬ ‫و��س��دده��ا زاح�ف��ة ابعدها احلار�س‬ ‫جو هارت �إىل ركنية‪.‬‬ ‫وجنح ت�شيل�سي يف �إدراك التعادل‬ ‫عندما توغل العب مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫ال�سابق دانيال �ستاريدج باملدافع‬ ‫الفرن�سي غايل كلي�شي يف اجلهة‬ ‫اليمنى وت��وغ��ل داخ��ل املنطقة ثم‬ ‫مرر كرة عر�ضية تابعها الربتغايل‬ ‫راوول مرييلي�س من م�سافة قريبة‬ ‫داخل املرمى اخلايل (‪.)34‬‬ ‫وك � ��اد ���س��ت��اري��دج مي �ن��ح التقدم‬ ‫لت�شيل�سي مطلع ال���ش��وط الثاين‬ ‫ع �ن��دم��ا ت�ل�ق��ى ك ��رة داخ� ��ل املنطقة‬

‫ف�ه�ي��أه��ا لنف�سه ب���ص��دره و�سددها‬ ‫بيمناه ف��وق املرمى (‪ .)47‬وتلقى‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي �ضربة موجعة‬ ‫بطرد مدافعه كلي�شي لتلقيه الإنذار‬ ‫الثاين (‪.)58‬‬ ‫وح�صل ت�شيل�سي على ركلة جزاء‬ ‫عندما �سدد �ستاريدج كرة قوية من‬ ‫داخ��ل املنطقة فلم�ست يدي املدافع‬ ‫ج��ول �ي��ان ل �ي �� �س �ك��وت ف ��ان�ب�رى لها‬ ‫الم �ب��ارد‪ ،‬بديل مرييلي�س‪ ،‬بنجاح‬ ‫مانحا الفوز لفريقه (‪.)82‬‬

‫روما يعالد اليوفي‬

‫ت� �ع ��ادل ف ��ري ��ق روم�� ��ا م ��ع �ضيفه‬ ‫يوفنتو�س ‪ 1-1‬يف امل �ب��اراة التي‬ ‫جمعت بينهما االث�ن�ين على ملعب‬ ‫االوملبيكو �ضمن املرحلة اخلام�سة‬ ‫ع�شر م��ن ال���دوري الإي �ط��ايل لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫واقت�سم يوفنتو�س �صدارة امل�سابقة‬

‫مع �أودينيزي بر�صيد ‪ 30‬نقطة لكل‬ ‫منهما بينما رفع روما ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 18‬نقطة يف املركز التا�سع‪.‬‬ ‫وك��ان �أودينيزي تغلب على كييفو‬ ‫‪ 1-2‬يف ال��وق��ت ال ��ذي ت �ع��ادل فيه‬ ‫م �ي�لان ح��ام��ل ال �ل �ق��ب ع �ل��ى ملعب‬ ‫بولونيا ‪ 2-2‬الأحد‪.‬‬ ‫وتقدم روما بهدف مبكر يف الدقيقة‬ ‫اخلام�سة ع��ن ط��ري��ق دانييلي دي‬ ‫رو�سي الذي تلقى متريرة متقنة من‬ ‫فران�شي�سكو توتي‪ ،‬لي�سدد مبا�شرة‬ ‫يف ال�شباك‪.‬‬ ‫وجنح يوفنتو�س يف �إدراك التعادل‬ ‫يف الدقيقة ‪ 60‬عن طريق جورجيو‬ ‫ك �ي �ل �ل �ي �ن��ي مب �� �س��اع��دة مار�سيلو‬ ‫ا�ستيغاريبيا‪.‬‬ ‫و�أه ��در توتي فر�صة �إه ��داء الفوز‬ ‫لفريقه و�أخ �ف��ق يف الت�سجيل من‬ ‫�ضربة اجل ��زاء ال�ت��ي ح�صل عليها‬ ‫روما يف الدقيقة ‪.63‬‬

‫ايقاف مارادونا ثالث مباريات وتغريمه ‪ 10‬االف درهم‬ ‫عاقبت جلنة االن�ضباط باالحتاد االماراتى لكرة القدم اال�سطورة‬ ‫االرجنتينية دييجو ارماندو مارادونا املدير الفني لفريق الو�صل‬ ‫ب��إي�ق��اف��ه ث�لاث م�ب��اري��ات وت�غ��رمي��ه ‪ 10‬االف دره ��م م��ن العملة‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫كما قررت اللجنة تغرمي جمهور ناديي العني والو�صل مبلغ ‪20‬‬ ‫�أل��ف دره��م‪ .‬وك��ان م��ارادون��ا قد هاجم لفظيا ال��روم��اين كوزمني‬ ‫املدير الفني لفريق العني عقب مباراة الفريقني يف ك�أ�س ات�صاالت‬ ‫والتي انتهت ل�صالح العني بهدف وحيد ‪ ,‬حيث قال انه "مدرب‬ ‫غري م�ؤدب"‪.‬‬ ‫يذكر ان الو�صل خ�سر من العني �أي�ضا �صفر‪ "2‬اال�سبوع املا�ضي‬ ‫�ضمن لقاءات اجلولة ال�سابعة من دوري املحرتفني االماراتي‪.‬‬

‫هنري‪ :‬من حسن الحظ أن أرسنال يملك فان‬ ‫بيرسي‬

‫�أك���د ت�ي�ري ه�ن�ري جن��م �أر�سنال‬ ‫ال�����س��اب��ق �أن� � ��ه م� ��ن ح �� �س��ن حظ‬ ‫"املدفعجية" �أنهم ميلكون روبن‬ ‫فان بري�سي‪.‬‬ ‫وق��ال ه�نري‪�" :‬أنا معجب ب��ه‪ ،‬من‬ ‫ح�سن حظ �أر�سنال �أنه يلعب معهم‪،‬‬ ‫�إنه رائع‪ ،‬من املمتع مراقبة تطور‬ ‫هذا الالعب"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬لقد برز‬ ‫الآن لأن��ه ب��د�أ يلعب دور القائد"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ف��ان بري�سي اق�ت�رب من‬ ‫حتطيم رقم هرني يف عدد الأهداف‬ ‫امل�سجلة يف عام واحد‪.‬‬

‫أليغري‪ :‬تيفيز سيجعل هجوم الميالن األفضل‬ ‫في العالم‬

‫�أ�� �ش ��اد م��ا��س�ي�م��و �أل �ي �غ��ري م��درب‬ ‫ن ��ادي م �ي�لان الإي��ط��ايل باملهاجم‬ ‫الأرجنتيني كارلو�س تيفيز معترب ًا‬ ‫ق��دوم��ه �إىل ال���س��ان ��س�يرو �صفقة‬ ‫مم��ت��ازة م��ن � �ش ��أن �ه��ا ت �ع��زي��ز خط‬ ‫هجوم ال�شياطني‪.‬‬ ‫وقال �أليغري‪�" :‬سنقوم خالل فرتة‬ ‫االن �ت �ق��االت بتقييم ك��ل � �ش��يء مع‬ ‫النادي‪ .‬لدينا �أفكار وا�ضحة و�إذا‬ ‫مل ي ��أت��ي تيفيز ف���س��أك��ون �سعيد ًا‬ ‫بفريقي‪ ".‬و�أ�ضاف‪" :‬من الأف�ضل‬ ‫دائ�م� ًا �أن يكون لديك �أب�ط��ا ًال معك‬ ‫بد ًال من �أن يكونوا �ضدك‪� .‬إذا ان�ضم �إلينا تيفيز‪ ،‬عندها �سيكون‬ ‫لدينا �أف���ض��ل ق��وة هجومية يف العامل‪".‬يذكر �أن تيفيز راغب‬ ‫باالن�ضمام �إىل امليالن �أي�ض ًا لكن تبقى املفاو�ضات مع املان �سيتي‬ ‫هي املحطة النهائية لإمتام ال�صفقة‪.‬‬

‫غوارديوال لالعبيه‪ :‬المونديال فرصة ال تتكرر دائمًا‬ ‫توقع الهولندي املخ�ضرم كالرن�س �سيدورف انتقال الأرجنتيني كارلو�س‬ ‫تيفيز مهاجم مان�ش�سرت �سيتي �إىل باري�س �سان جريمان الفرن�سي لأ�سباب‬ ‫مادية بحتة‪.‬‬ ‫قال �سيدورف يف ت�صريحات نقلتها �صحيفة مريور الإنكليزية‪" :‬انظروا �إىل‬ ‫م�سرية تيفيز ووكيل �أعماله‪ ،‬كل اختيارات الالعب الأرجنتيني مرتبطة باملال‬ ‫وتف�ضيالته دائمًا للفريق الذي يدفع �أكرث"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �سيدورف‪�" :‬إذا اختار ميالن ف�ستكون هذه هي املرة الأوىل التي‬ ‫يختار فيها على �أ�سا�س قوة النادي ولي�س الأموال التي �سيتح�صل عليها"‪.‬‬ ‫ويتناف�س ميالن وباري�س �سان جريمان على التعاقد مع تيفيز بعد ت�أكد رحيله‬ ‫عن مان�ش�سرت �سيتي عقب اخلالفات التي دبت بينه وبني روبرتو مان�شيني‬ ‫املدير الفني للفريق‪.‬‬ ‫و�أك��د ما�سيمليانو �أليغري امل��دي��ر الفني مليالن يف ت�صريحات لل�صحف‬ ‫الإيطالية م��ؤخ� ًرا �أن تيفيز على ر�أ���س �أولوياته لدعم الفريق يف كانون‬ ‫الثاين‪/‬يناير املقبل‪.‬‬ ‫كان تيفيز (‪ 28‬عامًا) انتقل �إىل مان�ش�سرت �سيتي قبل ثالثة موا�سم قادمًا من‬ ‫�صفوف مان�ش�سرت يونايتد‪ ،‬وطلب الالعب الرحيل عن ال�سيتزنز �أكرث من‬ ‫مرة قبل �أن حتتدم اخلالفات بينه وبني مان�شيني ويفتح �أمامه باب الرحيل‪.‬‬

‫�أكد جو�سيب غوارديوال املدير الفني‬ ‫لنادي بر�شلونة �أن فريقه لن يكون‬ ‫"الفريق الأف�ضل يف العامل" حتى‬ ‫يفوز ببطولة العامل للأندية باليابان‪،‬‬ ‫ال��ت��ي ي��ع��د ه��و امل��ر���ش��ح الأول لنيل‬ ‫لقبها‪.‬‬ ‫وم���ال غ���واردي���وال �إىل احل���ذر خالل‬ ‫�أول م ��ؤمت��ر �صحفي ب��ع��د و�صوله‬ ‫�إىل ال��ي��اب��ان‪ ،‬ح��ي��ث ي��خ��و���ض فريقه‬ ‫اخل��م��ي�����س امل��ق��ب��ل ث����اين مواجهات‬ ‫الدور قبل النهائي للبطولة �أمام ال�سد‬ ‫القطري‪ .‬وقال امل��درب الأ�سباين "لن‬ ‫نكون الفريق الأف�ضل يف العامل حتى‬ ‫نفوز"‪.‬‬ ‫وك��ان ال�سد قد ت�أهل �إىل ال��دور قبل‬ ‫النهائي عقب فوزه الأحد على الرتجي‬ ‫التون�سي ‪.1-2‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪ ،‬حث مدرب بر�شلونة‬ ‫العبيه على "عدم التفريط يف الفوز‬ ‫ب��امل��ون��دي��ال‪ ،‬ال��ذي ميثل فر�صة قلما‬ ‫ت�أتي"‪.‬‬ ‫ب�����دوره‪� ،‬أك����د ك��ارل�����س ب���وي���ول قائد‬ ‫بر�شلونة �إن الفريق "يريد موا�صلة‬ ‫�صنع التاريخ" بعد ف��وزه على ريال‬ ‫مدريد مبلعبه ال�سبت املا�ضي ‪ 1-3‬يف‬

‫"كال�سيكو" الدوري الأ�سباين‪.‬‬ ‫و�سار بويول على خطى مدربه واتبع‬ ‫طريق الت�صريحات احل��ذرة "لو كان‬ ‫ال�سد قد بلغ الدور قبل النهائي فلأنه‬ ‫ف��ري��ق ج��ي��د‪ .‬نحن ممتنون للمديح‪،‬‬ ‫لكننا نعرف �أن الأمور �صعبة دوما"‪.‬‬ ‫و�أكد بويول عن اال�ستقبال الذي حظي‬ ‫به فريقه يف اليابان "لطاملا �شعرنا‬ ‫ب�أننا مرتاحون هنا‪� .‬أمر يدعو للفخر‬ ‫�أن ن���رى ك��ل ه���ذا ال��ك��م م��ن م�شجعي‬ ‫بر�شلونة‪ .‬نتمنى �أن مننحهم فرحة‬ ‫اخلمي�س"‪.‬‬ ‫وك�شف الظهري الأمين الربازيلي داين‬ ‫�ألفي�ش �أن زمالءه "يركزون على هذه‬ ‫الفر�صة الرائعة"‪ ،‬التي يحظون بها‬ ‫للفوز باملونديال‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �ألفي�ش "�سنحاول حتليل‬ ‫املناف�س جيدا والفوز عليه"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن ف��ري��ق��ه و���ص��ل �إىل ه���ذه البطولة‬ ‫"على �أ�سا�س من العمل وم��ن �أجل‬ ‫القيام بالأمور على نحو جيد"‪.‬‬ ‫وجت��م��ع م��ب��اراة ال���دور قبل النهائي‬ ‫الأخ�����رى الأرب���ع���اء ف��ري��ق��ي كا�شيوا‬ ‫الياباين و�سانتو�س الربازيلي‪ .‬وتقام‬ ‫مباراة نهائي البطولة الأحد املقبل‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫العدد (‪ - )152‬االربعاء ‪ 14‬كانون االول ‪2011‬‬

‫ثقـافـة‬

‫‪No.(152) - Wednesday 14, December, 2011‬‬

‫جلجامش من جديد‪..‬‬

‫حين تكون البهجة داكنة‬ ‫****‬ ‫طالب عبد العزيز‬ ‫ري‬ ‫ومث ُل َع ْر�ض ْ‬ ‫حي � ْأخ ٍ‬ ‫ٍم�س َر ٍّ‬ ‫حلانةِ التي على َّ‬ ‫يف ا َ‬ ‫ال�سكارى‬ ‫ال�شارع ِ ‪ ،‬بعينكاوة‬ ‫ِ‬ ‫كانت القاعة ُ ِ�ش ْبه َ خاليةٍ منَ ُّ‬ ‫ُتركت النافذ ُة مفتوحة ً‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫�أقل ِّمنه ُم‪ ،‬الذينَ غفوا على الطاوالت ِ‬ ‫� ُّ‬ ‫البار �سودا ُء‬ ‫تعجلني ‪.‬‬ ‫ال�ستائ ُر بظِ اللِ املُ ّ‬ ‫ِل َت ْ�ص َط ِب َغ َ‬ ‫أرفف ِ‬ ‫زجاجات‬ ‫وال�ن��و ُر ال��ذي َ ظ� َّ�ل ي�سقط ُ على‬ ‫اجلينز‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫النادِ ل ُة ببنطلونِها ِ‬ ‫م�سيحية ٌ‪ ،‬من بغدا َد‬ ‫النبيذِ‬ ‫مت البرية َ(مك�سيكي ًة باملِلح ِوالليمُون) �شيئ ًا ف�شيئا‪ ،‬كانَ �أ�سو َد !‬ ‫ق َّد ِ‬ ‫ي�صع ُد البهجة َ داكنة ً؟‬ ‫وغابتْ ‪،‬‬ ‫ه ْل كانَ نبيذ ُالقريةِ ِّ‬ ‫****‬ ‫قلتُ ‪� :‬أنا مِ نَ ال َب�صرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ال�سفح ِ ي�أتي النبيذ ‪ُ،‬‬ ‫نف�سها َ�سريعا‪.‬‬ ‫مِ نْ َج ٍ‬ ‫لكنَّ الهوا َء َت َ‬ ‫دول على َّ‬ ‫هذا اللي ُل ُي�س ِّر ُح ا َ‬ ‫َّ‬ ‫ظل َ�ش ْع ُرها ينهم ُر على الطاوالت ِ‬ ‫جلب َل َحانة ً‬ ‫وطف ُل ال َّنخل ِ ملَّا َيرتو َب ْع ُد‬ ‫م َع ال ُك�ؤو�س ِالتي تف ِّر ُقها‬ ‫مل ْ‬ ‫نوات ْ‬ ‫يقف على طاولتي ناد ٌل‬ ‫حتى �إِ ْن َت َ�ص َف ال َّلي ْل ‪.‬‬ ‫من ُذ َ�س ٍ‬ ‫ْ‬ ‫مل �أ َر ت ْعت َعة َالندِّمان ِعلى الأبواب ‪...‬‬ ‫****‬ ‫****‬ ‫ُقلتُ ‪ :‬ك�أ�س ًا منْ نبيذ ِال َقرية ِ �أحم َر‬ ‫و�صل جا�ؤوا به‬ ‫وح ‪.‬‬ ‫مِ نْ َقرية ٍ باملَ ِ‬ ‫� َّ‬ ‫أروي َف�سي َل ال ُّر ِ‬ ‫تقو ُل النادِ ل ُة ‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫كانت ال َّراق ُ‬ ‫ِ�ص ُة ُيف ال ّل ْو َحة نائمة ً‬ ‫ني ذِ َراعيها‬ ‫ن املَقاعد َفي َّزل َز ُل وا ٍد ب َ‬ ‫�روح وت� �غ� �دُو َب �ي� َ‬ ‫وال��ن��ادل��ة ُ ت� � � ُ‬ ‫ِا َ‬ ‫أنت ‪ ،‬يا هذا ‪،‬‬ ‫خليزران‬ ‫قلتُّ ‪�:‬أيّ � ِ‬ ‫هذا ا َ‬ ‫الن�صرا ُّ‬ ‫كر‪ ،‬يزدحم ُالغربا ُء يف حانتِك‬ ‫ي�سبح دائِخ ًا‬ ‫ين‬ ‫ُ‬ ‫جل�س ُد َّ‬ ‫َ‬ ‫لي�س ُّ‬ ‫لل�س ِ‬ ‫اجلنوب َي ِ�ض ُ‬ ‫يق !‬ ‫اجلبلي ارت�سا َم‬ ‫فيما ُ ُي ِّ�صع ُد النبي ُذ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُّ‬ ‫ال�صور لك ِّنه ُ‬ ‫على ا َ‬ ‫يف ُقدّا�س ِ الآحاد‪ ،‬كانَ �أبوُ نا �سُوالقى‬ ‫حلائِط‬ ‫ال�سريان ِ الكاثوليكِ بالبَ�صرةِ يقول‬ ‫‪No wine after beer‬‬ ‫راعي ِّ‬ ‫ت �ق��و ُل ال �ن��ادل��ة ُ ِ ح � ْك � َم �ت � َه��ا االن �ك �ل �ي��زي��ة َ‪: ،‬‬ ‫ُ‬ ‫في�شح ال َّنبيذ ‪.‬‬ ‫البنادق‬ ‫تطو ُل‬ ‫و َت ْن َ�ص ِر ُف‬ ‫ُّ‬

‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫عن دار عالء الدين للطباعة والن�شر‬ ‫�صدر كتاب (جلجام�ش – ملحمة‬ ‫الرافدين اخلالدة) للمف ّكر ال�سوري‬ ‫فرا�س ال�سوّ اح وبواقع ‪276‬‬ ‫�صفحة من القطع الكبري‪...‬‬ ‫فرعي‬ ‫بعنوان‬ ‫وكما نوّ ه امل�ؤلف‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ب�أن الكتاب (درا�س ٌة �شاملة مع‬ ‫درامي)‬ ‫الن�صو�ص الكاملة و�إعداد‬ ‫ّ‬ ‫فقد ت�ض ّمن الكتاب �أجزا ًء من‬ ‫امللحمة ُتن�شر لأوّ ل م ّرة بعد جهدٍ‬ ‫الن�ص‬ ‫وا�ضح قام به ال�سوّ اح لهذا ّ‬ ‫ٍ‬ ‫أدبي اخلالد‪...‬‬ ‫ال ّ‬ ‫يقول ال�سوّ اح يف مقدّمة كتابه‬ ‫‪":‬لقد �شغلني جلجام�ش �سنني‬ ‫طويلة ‪ ،‬ومع درا�ستي لرتجمات‬ ‫الن�ص قدميها وحديثها كنتُ �أزداد‬ ‫اقتناع ًا ب�أن هذا النوع من الرتجمة‬ ‫لي�س بحال ترجمة لكلمات وتعابري‬ ‫ن�ص‬ ‫وجمل ‪ ،‬بل ترجمة حلياة ّ‬ ‫ُ‬ ‫ناب�ض ‪ ،‬وان الكلمة القامو�سية‬ ‫اذا كانت �ضرورية يف البداية‬ ‫ف�إنها يجب �أن ُتف�سح املجال فيما‬ ‫بعد للكلمة احليّة التي ت�ستمد‬ ‫الن�ص ومن‬ ‫معناها من بنية‬ ‫ّ‬ ‫تدفقه من منبعه اىل م�ص ّبه ‪� ،‬أكرث‬ ‫مما ت�ستم ّد من حيزها املجدد يف‬ ‫املعجم الأكدي ‪ ،‬در�ستُ العديد‬ ‫من الرتجمات الأجنبيّة والعربيّة‬ ‫للن�ص وتو�صلتُ اىل اقتناع‬ ‫ّ‬ ‫ن�ص عربي جديد‬ ‫ب�ضرورة انتاج ّ‬ ‫يعبرّ عن �أهم االجتاهات ال�سائدة‬ ‫لدى الباحثني الغربيني ويتالفى‬ ‫نواحي الق�صور التي وجد ُتها يف‬ ‫الرتجمات العربيّة"‪...‬‬ ‫وي�ضيف ال�سوّ اح " �إن جلجام�ش‬ ‫بقي م�صدر اغواء دائم يل‬ ‫بالبحث ‪ ،‬ف�إىل جانب ا�ستمراري‬ ‫يف التعرف على ا�شكاليات‬

‫الن�ص وخفاياه من خالل متابعة‬ ‫الرتجمات والدرا�سات اجلديدة‬ ‫‪ ،‬كنتُ �أحت�س�س تدريجي ًا معانيه‬ ‫العميقة والر�سالة التي �أراد نقلها‬ ‫الينا ‪ ،‬فعكفتُ على اعادة �صياغة‬ ‫ن�صي ال�سابق ‪ ،‬وكتبتُ درا�سة‬ ‫ّ‬ ‫يف جماليات امللحمة ومعانيها‬ ‫اخلفيّة"‪...‬‬ ‫�إن هذا الكتاب هو لي�س الأوّ ل‬ ‫يف هذا اجلانب للمف ّكر ال�سوري‬ ‫ٌ‬ ‫معروف‬ ‫فرا�س ال�سوّ اح ؛ فهو‬ ‫ب�أبحاثه القدمية يف ميثولوجيا‬ ‫و�أديان ال�شرق القدمي بالإ�ضافة‬ ‫اىل انه �أ�صدر عدد ًا من امل�ؤلفات‬ ‫امله ّمة يف هذا اجلانب من �أبرزها‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حاكم محمد حسين ‪ ..‬السرد بطعم الرصاص‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬

‫حميدالمختار‬

‫�ضمن �سل�سلة وف��اء ال���ص��ادرة ع��ن دار‬ ‫ال���ش��ؤون الثقاف ّية ��ص��در ك�ت��اب (حاكم‬ ‫حم ّمد ح�سني – طائر امل�س ّرات والأمل)‬ ‫للقا�ص والروائي حميد املختار‪...‬‬ ‫وت�ض َّمن الكتاب �أعما ًال �سرد ّي ًة ور�سائل‬ ‫و�شهادات عن القا�ص العراقي ال�شهيد‬ ‫حاكم حم ّمد ح�سني ال��ذي �أعدمه النظام‬ ‫البعثي املقبور نهاية الثمانينيات من‬ ‫ّ‬ ‫القرن املا�ضي‪...‬‬ ‫يقول حميد املختار يف مقدمة الكتاب‪":‬لقد‬ ‫وا�صل حاكم حممد ح�سني جتواله اىل‬ ‫ح��دود الهاوية ‪ ،‬ث��م وق��ف مت�أم ًال رغبة‬ ‫املوت يف ابتالعه وه�ضمه ‪ ،‬كان كحار�س‬ ‫مقربة قدمية ال يذكر موتاها املن�سيني‬ ‫‪ ،‬وه��و يكتب ��ش��واه��د ل�ق�ب��ور مل حُتفر‬ ‫بع ُد ‪ ،‬ه��ل ك��ان يعلم �أن��ه �سيكون نزي ًال‬ ‫يف �أحدها ولكن بال �شاهدة �أو �أ�سم �أو‬

‫تاريخ ‪ ،‬ورغم �أنه كان حما�صر ًا بقطيع‬ ‫من الن�سيانات ‪ ،‬كان كرا�صد الأمل وهو‬ ‫يت�ص ّفح وريقات علبة �سجائر (�سومر)‬ ‫وي�سجل عليها احرتاقات ذاته ك�سجائر‬ ‫ّ‬ ‫مل ُتطف�أ يف روحه امل�شرقة على الأمل" ‪،‬‬ ‫وي�ضيف املختار عن خرب ا�ست�شهاد حاكم‬ ‫‪":‬فج�أة رنّ الهاتف الذي �أعلن عن موت‬ ‫مبدع عراقي ‪ ،‬كنتُ حينها مع جمموعة‬ ‫من الأ�صدقاء يف معر�ض الكتاب الدويل‬ ‫ُ‬ ‫الهاتف ي��رنّ وث ّمة َم��نْ يبحث عن‬ ‫‪ ،‬ظ� ّ�ل‬ ‫حميد املختار ‪ ،‬انهم يريدونه �أن يح�ضر‬ ‫اىل �سجن (�أب���و غ��ري��ب) ليت�سلم جثة‬ ‫�شخ�ص وي �ب��دو ان��ه ج �ن��ديّ �أع ��دم لأنه‬ ‫�ارب م��ن احل ��رب ا��س�م��ه ح��اك��م حم ّمد‬ ‫ه�� ٌ‬ ‫ح�سني ‪ ،‬حني �أعدموه بحثوا يف مالب�سه‬ ‫عن عنوان بيته فلم يجدوا �سوى رقم‬ ‫هاتفي ‪ ،‬ح�ين �سمعتُ اخل�بر ق��ررتُ �أن‬ ‫اح�ضر اجلثة اىل احت��اد الأدب ��اء ‪ ،‬لكن‬ ‫الأ�صدقاء حذروين من عاقبة هذه الفكرة‬

‫املجنونة"‪...‬‬ ‫وت�ض ّمن الكتاب �أي�ض ًا �شهادات عن ال�شهيد‬ ‫للقا�ص �أحمد خلف وللناقد ناظم عودة‬ ‫الفواز ‪ ،‬فالقا�ص والروائي‬ ‫والناقد علي ّ‬ ‫�أحمد خلف كتب ُم�ستذكر ًا ‪":‬ال �أظن �أن‬ ‫للمجاز البالغي �أيمّ ��ا ّ‬ ‫تدخل يف �صياغة‬ ‫الأمل �أو الرعب الذي تنقله عبارات حاكم‬ ‫حممد ح�سني ‪� ،‬إنني �أدع��وك��م اىل ت�أمل‬ ‫تي�سر لكم الوقت الكايف‬ ‫كلماته ‪ ،‬واذا ّ‬ ‫عودوا مرة ثانية اىل قراءة ر�سائله اىل‬ ‫�صديقه حميد املختار ‪ ،‬ان فيها امتياز ًا‬ ‫ا�ستثنائي ًا عن �أطنان الر�سائل التي ُكتبت‬ ‫من قبل �أو من بعد ‪ ،‬ان امتيازها اخلا�ص‬ ‫يف كتابتها من (مكان �ض ّيق) ال ي�صلح‬ ‫لأي �شيء �سوى ال�سجن �أو الإعدام"‪...‬‬ ‫الناقد ناظم ع��ودة حت � َّدث ع��ن غرائب ّية‬ ‫الر�سائل التي �ض ّمها الكتاب ‪ ،‬حيث يقول‬ ‫‪�":‬إن ال�شيء الغريب يف هذه الر�سائل‬ ‫والق�ص�ص غ�ير املن�شورة ‪ ،‬ه��و امل��ادة‬

‫فراس السواح‬

‫ال�ت��ي ُكتبت عليها ‪ ،‬وه��و م��ا يتجان�س‬ ‫متام ًا مع الو�ضع الواقعي ال��ذي ُكتبت‬ ‫فيه هذه الق�ص�ص والر�سائل ‪ ،‬واذا كان‬ ‫�دو ٍن – الآن‬ ‫القارئ �سيعجب من كالم م� ّ‬ ‫مث ًال – على جلود احليوانات �أو جريد‬ ‫النخل �أو احلجر كما ك��ان يف الأزمنة‬ ‫عجب عندما يت�سنى له‬ ‫الغابرة ‪ ،‬كذلك �س َي ُ‬ ‫ق��راءة جمموعة ق�ص�ص ور�سائل لأديب‬ ‫�أعدم ‪ ،‬كان قد كتبها على ظهر ال�سليفون‬ ‫الداخلي الأبي�ض لعلب ال�سجائر"‪...‬‬ ‫�ض ّم الكتاب كذلك ‪ 8‬ق�ص�ص ق�صرية غري‬ ‫من�شورة حل��اك��م حممد ح�سني وه��ي‪(:‬‬ ‫ع���ص�ير ال �ف �ئ��ران ‪ ،‬م���ص��رع ال �ك��رك��دن ‪،‬‬ ‫م�ع��اجل��ة �سينمائية ‪�� ،‬س�ك��ران ‪ ،‬املكان‬ ‫�أي���ض� ًا ‪ ،‬زع �م��اء اخل��ري��ف ‪ ،‬الو�سيط و‬ ‫م�ساءات)‪...‬‬ ‫ي �ق��ول ح��اك��م حم�م��د ح���س�ين يف اح��دى‬ ‫ر�سائله‪":‬عزيزي ح�م�ي��د‪...‬الأم��ور هنا‬ ‫حت �ت �ل��ف ع ��ن ع��امل �ك��م اجل �م �ي��ل ف��ال�برد‬

‫في أصبوحة أقيمت على شاطئ دجلة باسم "إمضاءات"‬

‫(مغامرة العقل الأوىل ‪ ،‬لغز‬ ‫ع�شتار ‪ ،‬كنوز الأعماق ‪ ،‬احلدث‬ ‫التوراتي وال�شرق الأدنى القدمي ‪،‬‬ ‫دين الإن�سان ‪ ،‬الأ�سطورة واملعنى‬ ‫‪ ،‬كتاب التاو ‪ ،‬الثنوية الكونية‬ ‫والهوت الت�أريخ‪...‬وغريها)‪...‬‬ ‫تو ّزع الكتاب على ف�صولٍ ثمانية‬ ‫‪ ،‬ت�ض ّمن الأوّ ل اخللفيّة العا ّمة‬ ‫مللحمة جلجام�ش ‪� ،‬أيّ عن ت�أريخ‬ ‫بالد الرافدين �أدب ّي ًا وجغراف ّي ًا وما‬ ‫اىل ذلك من تفرعات ‪ ،‬فيما ناق�ش‬ ‫الف�صل الثاين مو�ضوعتني تقعان‬ ‫ب�صلب مو�ضوعة الكتاب وهُ ما ‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫عن مكان احلدث وزمانه بال�ضبط‬ ‫وت�أثرياته على ّ‬ ‫خطة �سري امللحمة‬

‫والأوام��ر واخلوف‬ ‫من املجهول وتباين‬ ‫امل�ستويات الثقافية‬ ‫وغ� �ي��ره� � ��ا ك� �ف� �ي� �ل� � ٌة‬ ‫ب�ت�ح�ط�ي��م املعنويات‬ ‫ول�ك�ن��ي �أج��اه��د للتغلب‬ ‫ع �ل��ى ه ��ذه ال �� �ص �غ��ائ��ر كي‬ ‫�أبقى قدر الإمكان يف قواي‬ ‫‪ ،‬يف امل��رة ال�سابقة �أخربتك‬ ‫ب� ��أن ال �شم�س ت �ط � ُّل علينا ‪،‬‬ ‫و�إننا بد�أنا نتذكر فقط �أن هناك‬ ‫�شم�س ًا ‪ ،‬لكنهم هذه املرة �أزاحوا‬ ‫عنا ال�سحاب ف�أخرجونا مرتني ‪ ،‬وقد‬ ‫ا�ضرب‬ ‫�ضُ ربتُ يف امل ّرة الثانية وكدتُ‬ ‫ُ‬ ‫يف الأوىل اال انني جنوتُ وقد ّ‬ ‫مت ب�شكلٍ‬ ‫مل �أرت�ضه لنف�سي ‪ ،‬اذ بينما كنتُ متخلف ًا‬ ‫يف ال��رك����ض ‪ ،‬فيما ك��ان��ت ي��ده مرتفع ًة‬ ‫ول�سبب ما‬ ‫بالع�صا ‪ ،‬ح� �دّق ب��ي ج � ّي��د ًا‬ ‫ٍ‬ ‫تركني ‪ ،‬فهوى بها على �سجني �آخر"‪...‬‬

‫ّ‬ ‫العراقي‬ ‫حفل توقيع إلصدارات جديدة في بيت الشعر‬ ‫احتفى بيت‬ ‫الشعر العراقي‪،‬‬ ‫مؤخرًا‪ ،‬وفي‬ ‫أصبوحته‬ ‫المعنونة‬ ‫بـ"امضاءات"‪،‬‬ ‫بإصدار ثالث‬ ‫مجاميع شعرية‬ ‫لكل من الشعراء‪:‬‬ ‫علي محمود‬ ‫خضير‪ ،‬صفاء‬ ‫ّ‬ ‫خلف‪ ،‬وميثم‬ ‫الحربي‪ ،‬والتي‬ ‫كانت قد صدرت‬ ‫قبل أشهر عن‬ ‫دار "الغاوون" في‬ ‫بيروت و"الجفال"‬ ‫في دمشق‪.‬‬ ‫بغداد‪ -‬متابعة الناس‬

‫ويف الأ�صبوحة التي ح�ضرها جمهور‬ ‫م��ن الأدب���اء والفنانني وو��س��ائ��ل الإع�لام‬ ‫املختلفة‪ ،‬قال مقدمها ال�شاعر زاهر مو�سى‬ ‫‪ ":‬ان بيت ال�شعر اليحتفي بتجارب �شعرية‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬وامن ��ا ب�ت�ج��ارب متنوعة حتفل‬ ‫باجلديد‪ ،‬وهو يف ذلك يحاول �أن ي�ؤ�س�س‬ ‫لفكرة ان الأجيال التي ت�أتي حمتفى بها‬ ‫دائم ًا"‪� ،‬أعقبها ب��احل��دي��ث ع��ن م�ي��زة كل‬ ‫�شاعر يف اطار كتابته للق�صيدة اليوم‪ ،‬اذ‬ ‫�أ�شار اىل "انتماء علي حممود اىل روح‬ ‫الب�صرة‪ ،‬عرب الهروب من الزمن وامل�سا�س‬ ‫باللحظات الطائ�شة"‪ ،‬و نظر اىل �أن "�شعر‬

‫�صفاء خلف ه��و �أك�ث�ر م�سا�س ًا بتجارب‬ ‫ال�شعر الفرن�سي"‪ ،‬كما ان ق�صيدة "احلربي‬ ‫يطرح فيها ت�سا�ؤالت ك�برى ازاء احلياة‬ ‫وال��وج��ود الإن�ساين وفداحة اخل�سارات‬ ‫التي يعي�شها ال�شاعر‪ -‬الإن�سان"‪.‬‬ ‫البداية كانت مع علي حممود خ�ضيرّ ‪ ،‬وهو‬ ‫�أول ال�شعراء املحتفى بهم وب�إ�صدارهم‪،‬‬ ‫ال ��ذي حت��دث للجمهور‪ ":‬ان ال �ك�لام عن‬ ‫مفاهيم نهائية تو�صف التجربة ال�شعرية‬ ‫ه��ي م�غ��ام��رة ك �ب�يرة‪ ،‬لأن �أي ت�صور �أو‬ ‫مفهوم نعتقده هو مفهوم عار�ض وم�ؤقت‬ ‫�سرعان مايتغري مبرور الوقت‪."...‬‬

‫ليقر�أ خ�ضري‪ ،‬ق�صيدة (ك ��أنّ الليل قبله)‪،‬‬ ‫ومنها نطالع هذا املقطع‪:‬‬ ‫�ات يف الأزقـّة‬ ‫"من ي��دري �أن لربكانه �آي� ٍ‬ ‫�ات‬ ‫ال���ض� ّي�ق��ة‪ /‬وال �ب �ي��وت ال��واط �ئ��ة‪� /،‬آي � ٍ‬ ‫ال ُم��رت �ل�ين ل�ه��ا وال ُم �ن �� �ص �ت�ين‪ /‬م��ن ي��دري‬ ‫�اذب ّ‬ ‫وغ�شا�ش‪ /‬و�أ ّن��ه يغلي‬ ‫�أنّ �سكونه ك� ٌ‬ ‫ب��أم��ارات ُملغزة‪�:‬أمار ُته الفج ُر يدف ُع عنه‬ ‫تهمة الليل �أو النهار‪."...‬‬ ‫وهنا اعتلى املن�صة �صاحب كتاب "زجني‬ ‫�أ�شقر"‪ ،‬اذ ق ��دم ورق���ة ع��ن جت��رب�ت��ه يف‬ ‫مطبوعه الأول ه ��ذا‪ ،‬ق��ال فيها ال�شاعر‬ ‫�صفاء خلف‪ ":‬تت�شكل العبارة يف الهذيان‪،‬‬

‫يف ال���س�ط��وح‪ ،‬يف ح �ب��ال الغ�سيل‪ ،‬و ال‬ ‫تت�شكل يف املخيلة‪ ،‬تظهر عالمات كتابية‬ ‫متعارفة‪ ،‬لكنها ال ت��دل على �شيء �سوى‬ ‫�إن �ه��ا ت��دل ع�ل��ى ذات �ه��ا مقطعة‪ ،‬ممزوجة‬ ‫بالكراهية و اال�شمئزاز‪ ،‬ك�سمكة مقددة‪.‬‬ ‫هذا هو ع�سر النرث العربي‪ ،‬تعر�ض اللغة‬ ‫ع��ن ح��روف�ه��ا‪ ،‬تتقدم العربة ‪ ،‬فيما يظل‬ ‫احل�صان م�شدوه ًا‪ ،‬كيف �سنقطع الطريق‬ ‫يا �صاحبي !!‪.".‬‬ ‫�دورون وجوههم‬ ‫ومم ��ا ق� ��ر�أه خ�ل��ف (ي� � � ّ‬ ‫باملاء)‪ ،‬ويف مقطعها الآتي‪:‬‬ ‫يدورون‬ ‫"قبل البدء بعام‪� :‬صغار ال�شط ّ‬ ‫وج��وه�ه��م ب ��امل ��اء‪ /..‬ب�ع��د ال� ُي�ب����س بعام‪:‬‬ ‫ال���ش��ط‪ ،‬خيط ط��وي��ل م��ن �صغار ينبتون‬ ‫�أ�صابعهم ال�صطياد املاء‪."..‬‬ ‫ومن ورقة ال�شاعر ميثم احلربي‪ ،‬املحتفى‬ ‫ب�إ�صداره ال�شعري الثاين‪ ،‬جاء‪ ":‬ال�شعر‬ ‫يالعب الأ�سنة‪ .‬حيث ق�صيدة النرث‬ ‫اليوم‬ ‫ُ‬ ‫تتلفت وه ��ي مع�صوبة الأع �ي�ن ب�ين من‬ ‫ي��ري��دون ح��ز ر�أ��س�ه��ا ب�سيوف ق��ادم��ة من‬ ‫ال �ظ�لام‪ .‬ال�شعر ال�ي��وم يعي�ش جنب ًا �إىل‬ ‫جنب م��ع ر�ؤو� �س��ه امل�ق�ط��وع��ة‪ ،‬و�أ�شالئه‬ ‫املتناثرة‪� .‬إن��ه ال يقف كفرا�شة فوق جفن‬ ‫ال��ردى‪ ،‬بل هو داخ � ٌل يف ال��ردى‪ ،‬وي�سرد‬ ‫حمنته من هناك‪."...‬‬ ‫احلربي �أطل بق�صيدته (هياكل الغ�سق)‪،‬‬ ‫وفيها يقول‪:‬‬ ‫"د ُمنا‪ /...‬منذ الله‪ /‬ي�سكن فيه الأجداد‪/‬‬ ‫يف حماولة �أال يكون لقيط ًا‪ /‬والكريات‬ ‫َ‬ ‫وغزوات‬ ‫قبائل‬ ‫البي�ض واحلمر تتدحرج‬ ‫ٍ‬ ‫وح�شو َد ملوكٍ تهوي‪."...‬‬ ‫�أختتمت الأ��ص�ب��وح��ة بتوقيع ال�شعراء‬ ‫ال �ث�لاث��ة ل�ك�ت�ب�ه��م‪" :‬احلامل ي�ستيقظ"‪،‬‬ ‫"زجني �أ�شقر"‪ ،‬و"�أقول‪� :‬آه فتك ّرر الكالب‬ ‫نباحي"‪ ،‬عرب اهداء احل�ضور من اجلمهور‬ ‫ن�سخ ًا من الإ�صدارات ال�شعرية هذه‪ ،‬و�سط‬ ‫احتفاء الأ�صدقاء واهتمام و�سائل الإعالم‬ ‫املختلفة‪.‬‬

‫والن�ص ‪ ،‬فيما كانت املو�ضوعة‬ ‫الثانية عن �شخ�صيّة جلجام�ش‬ ‫فيما اذا كان �شخ�ص ّي ًة حقيقيّة �أم‬ ‫خياليّة عرب مالحمه يف امللحمة‪...‬‬ ‫الف�صل الثالث ناق�ش تواتر امل�صادر‬ ‫واختالفها ب�ش�أن رواية امللحمة ‪،‬‬ ‫حيث ي�سرد امل�صادر ال�سومر ّية يف‬ ‫رواية الرحلة اخلالدة نحو ع�شبة‬ ‫اخللود‪...‬‬ ‫�أ ّما الف�صل الرابع فقد ت�ض َّمن‬ ‫درا�س ًة مقارنة بني الن�صو�ص التي‬ ‫و�صلتْ الينا عن امللحمة الأكدية‬ ‫الن�ص البابلي القدمي و‬ ‫‪ ،‬بني‬ ‫ّ‬ ‫الن�ص املت�أخر الذي‬ ‫الو�سيط و‬ ‫ّ‬ ‫و�صفه بالأ�سا�سي‪...‬‬ ‫الف�صل اخلام�س ت�ض ّمن �شرح‬ ‫ال�سوّ اح ملنهجه يف ت�أليف الكتاب‬ ‫مبيّن ًا ترجماتِه املقارنة عن ترجمة‬ ‫العراقي الكبري طه باقر‬ ‫الآثاري‬ ‫ّ‬ ‫وترجمات امل�ست�شرقني و الآثاريني‬ ‫الغربيني‪...‬‬ ‫ن�ص‬ ‫الف�صل ال�ساد�س ت�ض َّمن‬ ‫َّ‬ ‫�ضغط ؛ فقد �أ�شار‬ ‫امللحمة كام ًال دون ٍ‬ ‫ال�سوّ اح اىل ان ترجمات جلجام�ش‬ ‫ت�ض َّمنها الكثري من ال�ضغط و الغاء‬ ‫ا�سلوب التكرار وهو �‬ ‫برعَ‬ ‫ٌ‬ ‫أ�سلوب ِ‬ ‫فيه الك ّتاب ال�سومر ّيون يف �أغلب‬ ‫ن�صو�صهم‪...‬‬ ‫الف�صل ال�سابع من الكتاب �ض َّم‬ ‫حماول ًة لفهم ر�سالة امللحمة‬ ‫وفحواها الإن�سانيّة وما �أرا َد ُه‬ ‫كاتب امللحمة يف مناق�شة مو�ضوعة‬ ‫اخللود ‪� ،‬أما الف�صل الثامن والأخري‬ ‫فقد �أ�شار اىل �أثر امللحمة يف‬ ‫الفنون والآداب الغربيّة وتغلغلها‬ ‫بني ن�صو�صهم‪...‬‬ ‫مي ّثل هذا الكتاب ا�ضاف ًة مه ّمة الزالة‬ ‫الغبار عن الأفكار التي �ض ّمتها‬ ‫وقت كان العا ُ‬ ‫مل‬ ‫الآثا ُر العراقيّة يف ٍ‬ ‫فيه ُ‬ ‫يغرق يف فراغ اجلهل‪...‬‬


‫‪No.(152) - Wednesday 14 , December, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )152‬األربعاء ‪ 14‬كانون األول ‪2011‬‬

‫اسبابها‪ :‬التسرع وغياب التوازن والملل‬

‫لها‪....‬‬

‫ليته كان قانونا!‬

‫الحيــاة الزوجيـة‪ ..‬سـاحـة حـرب‬ ‫أصبح الحديث عن الخالفات الزوجية "اليومية" أمرا عاديا يتكرر كل يوم وفي كل مناسبة بين النساء‪ ،‬بل حتى الرجال احيانا‪.‬‬ ‫وفي ظل الضغط النفسي واألسري أو االجتماعي الذي يخيم بظالله على الحياة العائلية والعالقة الزوجية‪ ،‬يغدو وجود‬ ‫المشاكل في البيوت أمرا ال يثير االستغراب ألن النفس البشرية معرضة لالجهاد والتعب شأنها شأن أي عضو في الجسم‬ ‫من ناحية‪ ،‬ومن ناحية أخرى يكون الخالف طبيعيا الختالف الشخصيات ‪ ،‬فكل أمرئ ينشأ في بيئة يتعلم فيها الكثير ويكبر‬ ‫وفق سلوكيات معينة قد تبدو غريبة أو غير مألوفة للطرف اآلخر‪ ،‬وقد يتعارض سلوك الزوجين مع بعضهما تماما‪ .‬واذا‬ ‫القينا اللوم على االختالف في الطبائع البشرية‪ ،‬فقد يتسلل الى األذهان سؤال بديهي‪ ،‬لماذا لم تكن هذه الطبائع سببا في‬ ‫خالفات بين امهاتنا وآبائنا وجداتنا ومن سبقهم؟ لم كانت الحياة الزوجية اكثر استقرارا وهدوءا؟‬

‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫ال���س�ي��دة (بلقي�س را���ض��ي) م �ت��زوج��ة منذ‬ ‫�سبعة ع�شر عاما تقول "�أرى �أن الغ�ضب‬ ‫هو ال�سبب الرئي�س للم�شاكل يف البيوت‪،‬‬ ‫ف��ال�ه��دوء رك��ن �أ�سا�سي م��ن �أرك ��ان التفاهم‬ ‫واحلب‪ ،‬وطريقة المت�صا�ص الغ�ضب‪ ،‬ولكن‬ ‫الأ�ست�سالم للغ�ضب قد يدفع الإن�سان اىل‬ ‫قول ماال يجب قوله واىل الإ��س��اءة للطرف‬ ‫الآخر وبع�ض الكلمات الميكن ن�سيانها وقد‬ ‫يتحول الغ�ضب اىل عنف يكون �ضحيته يف‬ ‫العادة الزوجة �أو الأطفال"‪� .‬أما عن جتربتها‬ ‫ال��زوج �ي��ة يف ه ��ذا امل �ج��ال ف�ت�ق��ول بلقي�س‬ ‫"زوجي ع�صبي املزاج جدا‪ ،‬وقد كانت ال�سنة‬ ‫الأوىل من زواجنا مبثابة �ساحة معركة فقد‬ ‫فوجئت بطبعه الع�صبي و�صراخه وغ�ضبه‬ ‫خ���ص��و��ص��ا و�إين ت��رب �ي��ت يف ب �ي��ت ه��ادئ‬ ‫يحرتم التفاهم والنقا�ش وتبادل الآراء بدون‬ ‫�إنفعال‪ ،‬وب�صراحة و�صلت اىل درجة الي�أ�س‬ ‫و�شعرت ب�أن زواجي �سينتهي بكارثة ولكني‬ ‫كنت �أدرك �إن يف داخله قدرا من الطيبة مل‬ ‫�أفهمها اال بعد ف�ترة طويلة فتعاملت معه‬ ‫على ه��ذا الأ� �س��ا���س‪� ،‬أي اين �أخ ��ذت اتقبل‬ ‫غ�ضبه بال�صمت والب�سمة وجتاوز مايقوله‬ ‫ف�صرت �أعرف اللحظة التي قد ي�صل غ�ضبه‬ ‫اىل حد غري معقول ف�ألزم ال�صمت‪ ،‬و�أعرف‬ ‫مت��ام��ا م��اق��د ي�ث�ير غ�ضبه ف� ��أح ��اول جتنبه‬ ‫وهو بد�أ يقدر ويتفهم حر�صي على تهدئته‬ ‫فقلت نوبات غ�ضبه لأنه بد�أ ي�شعر باخلجل‬ ‫م��ن ف ��ورة الغ�ضب خ�صو�صا بعد ان كرب‬ ‫االوالد"‪.‬‬

‫نساء هذا الزمن‬

‫قد يكون الغ�ضب جزءا من الطبيعة الب�شرية‬ ‫التي ت�سيطر على بع�ض الرجال‪ ،‬ويحتاج‬ ‫اىل تفهم الزوجة و�صربها خ�صو�صا فيما‬ ‫اذا مل�ست يف الزوج احلب والتفاين كما هو‬ ‫حال ال�سيدة بلقي�س‪ ،‬لكن تبقى هذه حاالت‬ ‫خا�صة‪ ،‬وم��ا يثار من ك�لام ح��ول اخلالفات‬ ‫الزوجية ا�صبح ا�شبه بحالة مر�ضية تالزم‬ ‫العوائل العراقية‪ ،‬ويف ع��ودة اىل ال�س�ؤال‬ ‫ال �� �س��اب��ق ح� ��ول ال �ت �غ�ير يف من ��ط احلياة‬ ‫ال��زوج �ي��ة ب�ين امل��ا��ض��ي واحل��ا� �ض��ر‪� ،‬أج��اب‬ ‫(�سمري عبد االمري)‪ /‬مدر�س ريا�ضيات‪:‬‬ ‫ امل��ر�أة مل تعد ت�شبه امهاتنا وجداتنا‪ ،‬فقد‬‫تعلمت خرجت اىل �ساحات العمل وتعلمت‬ ‫اجلدال والنقا�ش وامل�شاركة يف كل تفا�صيل‬ ‫احلياة مع الرجل‪ ،‬فامل�ساواة اخرجت املر�أة‬ ‫اىل ع��امل ال �ن��ور لكنها ت�سببت يف تراجع‬

‫ال� �ك� �ث�ي�ر من‬ ‫القيم العائلية ‪ ،‬مثل عدم‬ ‫اح�ت�رام ال ��زوج او حقوقه م��ن قبل بع�ض‬ ‫الن�ساء‪ ،‬و�إهمال اخريات يف واجبات البيت‪،‬‬ ‫ورمب��ا تتمادى بع�ض الن�ساء اىل مطالبتها‬ ‫بال�سيادة حتى ت��زاح��م ال��رج��ل يف �سلطته‬ ‫داخ��ل البيت او يف طريقة تربية االوالد‪،‬‬ ‫وهكذا كانت العائلة هي ال�ضحية‪.‬‬ ‫ويدعو �سمري اىل عودة التقاليد القدمية يف‬ ‫التعامل بني الرجل واملر�أة كون تلك التقاليد‬ ‫و�إن تعترب حاليا متخلفة اال ان فيها الكثري‬ ‫من االحرتام للمر�أة كونها كانت تدعوها اىل‬ ‫طاعة الرجل واح�ترام بيتها وقيمة احلياة‬ ‫الزوجية مما مينعها من هجر بيتها او الزوج‬ ‫كما يحدث حاليا‪ ،‬ا�ضافة اىل ان احرتامها‬ ‫لزوجها وعدم دخولها يف جدال اليدفعه اىل‬ ‫اال�ساءة اليها او �ضربها كما يحدث اي�ضا يف‬ ‫الوقت احلايل حيث ا�صبح العنف وال�ضرب‬ ‫امرا طبيعيا بني ازواج هذا الزمن"‪.‬‬

‫تعقيدات‬

‫املحامية (فاتن علي)‪ /‬ترى ان ال�سبب لي�س‬ ‫عمل املر�أة �أو خروجها اىل احلياة كما يقال‪،‬‬ ‫بل هي التعقيدات التي ط��ر�أت على احلياة‬ ‫ب�شكل ع��ام لي�س يف ال �ع��راق ف�ق��ط ب��ل يف‬ ‫خمتلف انحاء العامل اي�ضا‪ ،‬وت�ضيف "م�شكلة‬ ‫ارتفاع ن�سب الطالق مثال لي�ست حالة خا�صة‬

‫أنت وطفلك‬

‫أنواع العقوبة‬

‫يف العراق بل يف‬ ‫خمتلف �شعوب العامل االوربي‬ ‫والعربي‪ ،‬فقد تداخلت الكثري من اال�شياء‬ ‫مثل ال�ضغوطات امل��ادي��ة واملعرفة العلمية‬ ‫وو� �س��ائ��ل االت �� �ص��ال ل�ت��دف��ع ب�ك�لا الطرفني‪،‬‬ ‫املر�أة والرجل اىل عوامل جديدة فيها ن�صيب‬ ‫كبري من التعب والتوتر والقلق حتى تراجع‬ ‫ال�صرب وقلت القدرة على احلب وال�صراحة‪،‬‬ ‫واعتقد ان اح��د اال�سباب الرئي�سة هو قلة‬ ‫ال�ف�ترات التي جتتمع فيها اال��س��رة ب�سبب‬ ‫ان�شغال كال طرفيها يف العمل حتى �ساعات‬ ‫م�ت��أخ��رة‪ ،‬احيانا �سفر رب اال� �س��رة‪ ،‬بينما‬ ‫كانت احلياة �سابقا اك�ثر ب�ساطة واق��ل يف‬ ‫متطلباتها م��ا ي��دع جم��اال ك �ب�يرا للتواجد‬ ‫والتقارب بني ال��زوج وال��زوج��ة‪ ،‬فالعاطفة‬ ‫تقلل الق�سوة"‪.‬‬

‫صارت عادة‬

‫بع�ض االزواج ي��دم �ن��ون اخل�ل�اف��ات حتى‬ ‫ت�صبح ج��زءا من حياتهم اليومية‪ ،‬فال�سيد‬ ‫(�أبو كرمي)‪ ،‬متزوج منذ ثالث وع�شرين �سنة‬ ‫يقول " من �أك�ثر اال�شياء التي �أبغ�ضها يف‬ ‫زوجتي هي جدالها يف غري حمله‪ ،‬وهذا مع‬ ‫الأٍ�سف ا�ستمر حتى الآن‪ ،‬وال �أنكر �أنها ان�سانة‬ ‫طيبة وزوجة ممتازة وربة بيت و�أم �صاحلة‬

‫َ‬

‫ِحكـم في المرأة‬

‫‪ ‬زوج ابنتك ممن يتقي الله ف�إن �أحبها �أكرمها و�إن �أبغ�ضها‬ ‫ال يظلمها‪ ( .‬الح�سن الب�صري ) ‪.‬‬ ‫‪ ‬من قلب المر�أة الح�سا�س تنبثق �سعادة الب�شر‪( .‬جبران‬ ‫خليل جبران ) ‪.‬‬ ‫‪ ‬خير القرناء المر�أة ال�صالحة ‪.‬‬ ‫‪ ‬رجل من دون امر�أة ح�صان بال لجام ‪ ،‬وام��ر�أة من دون‬ ‫رجل �سفينة بال دفة ‪ ( .‬مثل �إيطالي) ‪.‬‬ ‫‪ ‬وط ��ن ال� �م ��ر�أة زوج �ه��ا ووط ��ن ال��رج��ل زوج �ت��ه‪( .‬مثل‬ ‫حب�شي)‪.‬‬

‫�أي عملية تربوية ال ت�أخذ بمبد�أ الثواب و العقاب في تر�شيد ال�سلوك‬ ‫ب�صورة متوازنة و عقالنية تكون نتيجتها انحرافات في �سلوك الطفل‬ ‫عندما يكبر‪ .‬العقوبة يجب �أن تكون خفيفة ال ق�سوة فيها لأن الهدف منها‬ ‫هو عدم تعزيز و تكرار ال�سلوك ال�سيئ م�ستقبال و لي�س �إي��ذاء الطفل‬ ‫و�إلحاق ال�ضرر بج�سده و بنف�سيته كما يفعل بع�ض الآب��اء في تربية‬ ‫�أوالدهم ‪.‬‬ ‫و على النقي�ض نجد �أمهات ( بفعل عواطفهن و بخا�صة �إذا كان الولد‬ ‫وحيدا في الأ�سرة ) ال يعاقبن �أوالدهن على ال�سلوكيات الخاطئة في�صبح‬ ‫الطفل عر�ضة لل�صراع النف�سي �أو االنحراف عندما يكبر ‪.‬‬ ‫ومن �أن��واع العقوبة‪ :‬التنبيه لعواقب ال�سلوك ال�سيئ – كالتوبيخ –‬ ‫الحجز لمدة معينة – العقوبة الج�سدية و يجب االمتناع تماما عن‬ ‫العقوبات القا�سية الم�ؤذية كالتحقير و الإهانة �أو ال�ضرب الج�سدي‬ ‫العنيف لأنها تخلق ردود �أفعال �سلبية لدى الطفل تتمثل في الكيد و‬ ‫الإمعان في ع��داوة الأه��ل و التم�سك بال�سلوك ال�سلبي الذي عوقب من‬ ‫�أجله لمجرد تحدي الوالدين و الدخول في �صراع معهم ب�سبب ق�سوتهم‬ ‫عليه ‪.‬‬ ‫يجب �أن تعقب العقوبة الفعل ال �أن تترك �أو ت�ؤجل الى وقت �آخر كي‬ ‫يعلم الطفل �سبب عقابه كرد فعل على ت�صرفه ال�سيئ وال يفاج�أ به في‬ ‫وقت �آخر‪.‬‬ ‫يجب �أن يتفق الوالدان على نوع العقوبة ال �أن يقررها �أحدهم فيتراجع‬ ‫الآخ��ر �أو يت�ستر على الطفل كما تفعل بع�ض الأمهات فيظن الطفل �أن‬ ‫الوالد قا�س‪ ،‬وقد يكرهه ال�شعوريا و�أن الأم هي الطرف الحنون‪ ،‬كما �أن‬ ‫هذه العملية قد تدفع الطفل الرتكاب المزيد من الأخطاء في ظل حماية‬ ‫الأم �أو �أي طرف �آخر‪ .‬و�أي�ضا يجب �أن ال يدافع �أحد الوالدين عن الطفل‬ ‫المخطئ �أمام الطرف الآخر فيتحول الطفل و�سلوكه الى �سبب للخالف‬ ‫ما يجعله ي�شعر ب�أنه على حق في �سلوكه ال�سيئ‪.‬‬

‫جمالك‬

‫لأوالدي‪ ،‬لكنها حت��ب ك�ثرة الكالم‬ ‫والنقا�ش وحت��ول �أب���س��ط الأ�شياء‬ ‫اىل ق�ضية �أو كما يقال (ت�سوي من‬ ‫احلبة كبة)‪ ،‬وانا بطبعي ال �أحب كرثة‬ ‫الكالم‪ ،‬ل��ذا �أ�شعر �أن امل�شاكل �صارت‬ ‫ج ��زءا الي �ت �ج��ز�أ م��ن حياتنا الزوجية‬ ‫والعائلية‪ ،‬حتى �أوالدن ��ا ت�ع��ودوا على هذا‬ ‫الو�ضع ومل يعد ي�ضايقهم ما يحدث‪ ،‬ف�سابقا‬ ‫كانوا يت�أملون ويعانون‪� ،‬أما الآن‪ ،‬ف�صار كل‬ ‫منهم يلج�أ اىل غرفته المباليا لي�شغل نف�سه‬ ‫ب�شيء ما‪� ،‬أما �أنا ف�أ�ضطر �أحيانا اىل تركها‬ ‫تتكلم و�أخرج من البيت �أو �أ�صعد للنوم يف‬ ‫غرفتي‪ ،‬فقد ف�شلت كل حماوالتي يف تنبيهها‬ ‫ل�سوء هذا الطبع وت�أثريه ال�سلبي علي وعلى‬ ‫العائلة‪.‬‬ ‫يف حالة اخ��رى ي�شكو ال�سيد ع��ادل فرحان‬ ‫من غرية زوجته غري املعتادة حيث حتا�صره‬ ‫من كل جانب فتكون �سببا لإث��ارة امل�شاكل‬ ‫يف ال�ب�ي��ت‪ ،‬وي�ضيف"هي يف ح��ال��ة بحث‬ ‫دائم‪ ،‬فور و�صويل اىل البيت تقوم بتفتي�ش‬ ‫هاتفي النقال وجيوبي وت�شم عطر مالب�سي‬ ‫وتبحث يف ال�سيارة ع��ن �أي �أث ��ر‪ ،‬وتقلب‬ ‫الدنيا ر�أ�سا على عقب �إذا رن املوبايل وكان‬ ‫الرقم غريبا �أو اذا �سلمت على زوجة اجلار‪،‬‬ ‫ب��ل ت �ع��دت غ�يرت�ه��ا اىل �أه �ل��ي و�أخ ��وات ��ي‪،‬‬ ‫وب�صراحة حاولت كثريا �أن او�ضح لها �أن ما‬ ‫تفعله �سينهي �سعادتنا الزوجية ومل تفهم ‪.‬‬ ‫بينما تعاين �سيدة من غرية زوجها و�شكه‬ ‫اىل احل ��د ال� ��ذي �أج�ب�ره ��ا ف �ي��ه ع �ل��ى لب�س‬

‫ص�����ح�����ت�����ك‬

‫‪9‬‬

‫حـ ـ ـ ــواء‬

‫اجللباب يف مكان عملها ومنعها من لب�س‬ ‫الكعب ال�ع��ايل وو��ض��ع العطور واملاكياج‬ ‫واخل��روج وحيدة حتى �صارت تنف�س عن‬ ‫الكبت‪ ،‬كما تقول‪ ،‬بامل�شاكل والعراك‪.‬‬ ‫و ق��ال (�أب��و رام��ي) �شاكيا م��ن قلة �إهتمام‬ ‫زوجته مبظهرها والفو�ضى التي تعم البيت‬ ‫وعدم �إهتمامها بالأطفال‪ ،‬و كرثة متابعتها‬ ‫للتلفاز ال�ت��ي ت�سبب لهما امل�شاكل وكرثة‬ ‫ا�ستخدامها للهاتف‪.‬‬ ‫والقت (�سمرية ح�سن) باللوم على زوجها‬ ‫لكرثة �إهتمامه ب�أهله حتى �أنه ينفق عليهم‬ ‫�أكرث مما ينفق على بيته ما يجعلها يف حالة‬ ‫�صدام دائم معه‪.‬‬ ‫وت�ع��زو الباحثة الإجتماعية (رن��ا قدري)‬ ‫�سبب امل�شاكل الرئي�س مهما تعددت �أ�شكالها‬ ‫اىل "عدم وجود ر�ؤية مو�ضوعية للم�شكلة‪،‬‬ ‫فالأنانية والتم�سك بالر�أي الت�ضع حال لأي‬ ‫م�شكلة‪ .‬البيوت تت�صدع عندما نتعامل مع‬ ‫م�شاكلها من زاوي��ة واح��دة ‪ ،‬فنجد �أن الذي‬ ‫ي��واج��ه امل�شكلة يف الأ� �س��رة يفقد التوازن‬ ‫وال�صواب يف العالج ‪ ،‬والر�ؤية املو�ضوعية‬ ‫للم�شكلة ت�سهم يف حتديد امل�شكلة ‪ ،‬ومعرفة‬ ‫�آثارها ‪ ،‬و�أف�ضل الطرق يف عالجها‪ .‬الق�ضية‬ ‫ال�ت��ي جنهلها دائ�م��ا يف م�شاكلنا الأ�سرية‬ ‫هي الت�سرع يف التعامل معها ‪ ،‬واحل��ل هو‬ ‫يف تب�سيط الأم��ور وتخفيف حجم امل�شاكل‬ ‫والتفكري يف ال�صفات اجلميلة لل�شخ�ص‬ ‫الآخ��ر ولي�س العك�س فمنح العذر للآخرين‬ ‫ي�ساهم يف تقليل الت�صادم بني الزوجني"‪.‬‬

‫قبل ثالثة و�ستني عاما من الآن‪ ،‬اجتمعت عقول كانت‬ ‫متثل نخبة املفكرين وال�سيا�سيني ل�صياغة (�إع�لان)‬ ‫ل�ضمان حقوق الإن�سان‪ ،‬ورغم �أن املجتمعني كانوا قادة‬ ‫العامل ودوله التي �أ�شعلت فتيل احلروب العاملية‪ ،‬ورغم‬ ‫�أن هذا الإعالن ولد حتت �سقف اجلمعية العامة للأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬لكن �أيا من قادة العامل مل يتجر�أ بعد خما�ض‬ ‫�سنتني على �أن يطلق على الوليد ا�سم (قانون) بل حمل‬ ‫ا�سم (�إعالن)‪ ،‬وبالطبع ه ّلل امل�شرفون على الوالدة لهذا‬ ‫الإعالن وح�صدوا جناحهم الذي متثل بفرح جماهريي‬ ‫عارم يف كل �أنحاء العامل الذي كان متعط�شا لب�صي�ص‬ ‫�أمل نحو م�ستقبل خال من احلروب‪ .‬فهل وزعت احلقوق‬ ‫على �أ�صحابها بعد نهاية اجلل�سات و�إقرار الإعالن؟ وهل‬ ‫ناق�ش املجتمعون مقولتنا ال�شهرية (ما �ضاع حق وراءه‬ ‫مطالب)؟ �إذا كانت احلرب العاملية الثانية التي ا�ستمرت‬ ‫ل�ست �سنوات قد دفعت بكل (عتاولة) العامل لإيجاد‬ ‫�إع�لان ي��رد الإعتبار ل�شعوبهم التي وق��ع عليها حيف‬ ‫احلرب‪ ،‬فكم �إعالن يحتاج �إليه �شعبنا الذي ولد �أبنا�ؤه‬ ‫وكربوا ومات بع�ضهم يف �سل�سلة طويلة من احلروب؟‬ ‫وهل هناك من كلف نف�سه �أو‬ ‫�سيفعل لإع��ادة حقوق طفل‬ ‫فقد �أب��اه �أو �شابة �ألب�ستها‬ ‫املفخخات ثوب �أرملة؟‬ ‫رمب� � ��ا ي � �ق� ��ول امل� �ف� �ك���رون‬ ‫امل�شغولون ب�ش�ؤون �أخرى‬ ‫ب � � ��أن م� ��اح� ��دث ق� ��د ح� ��دث‪،‬‬ ‫وال��ع��راق��ي ال ي �ح �ت��اج �إىل‬ ‫ح �ق��وق �إن �� �س��ان لأن���ه ن�سي‬ ‫�إن� ��ه �إن �� �س��ان و� �س��ط جريه‬ ‫خلف حق (اللقمة) ف�صارت‬ ‫ك� ��ل امل�����س��م��ي��ات الأخ� � ��رى‬ ‫بطرا‪ .‬وحتى لو �شاء �أن يفكر بحقوقه فمن �أين يبد�أ؟‬ ‫من �شوارع احتلتها املفارز وحتولت منعطفاتها �إىل‬ ‫ثكنات ع�سكرية و�أ�صبحت ال�سيارات (اخلاكية) فيها‬ ‫هي �صاحبة الإم�ت�ي��از؟ �أم من وظائف تباع بالدوالر‬ ‫وت��وزع درج��ات خا�صة وعامة على �أق��ارب امل�س�ؤولني‬ ‫داخ��ل وخ��ارج العراق؟ �أم من �إمتيازات �صارت حكرا‬ ‫على الطبقة ال�سيا�سية التي �سيكون لها ال�شرف ب�إلغاء‬ ‫كلمة (البورجوازية) من القامو�س وهي تن�شئ جمتمعا‬ ‫جديدا مبنيا على نظام البا�شوات؟ �أم من �أزمة ال�سكن‬ ‫التي بد�أت منذ ع�شرين عاما �أو �أكرث لتتحول �إىل �أزمة‬ ‫نف�سية تفاقمت على �أثر توزيع عقارات ودور و�أرا�ض‬ ‫على ال�سيا�سيني وم �ق��رات �أح��زاب �ه��م ب��ل وح�ت��ى على‬ ‫عوائلهم؟ �أم من ب�ضائع قد ت�ستعمل كعلف للحيوانات‬ ‫يف بلدان �أخرى‪� ،‬أم من �أدوية مزيفة ال ت�شفي مري�ضا‬ ‫وال تبقي ماال يف جيب فقري؟ �أم من ليال �أدمنت الظالم‬ ‫و�ضجيج املولدات‪� ،‬أم من ازقة وفدت �إليها كل انواع‬ ‫احل�شرات املجتمعة على �أك��وام نفايات؟ �أم من قلوب‬ ‫حمطمة و�أبواب مقفلة وهموم ثقال وقلق �أزيل من يوم‬ ‫ال منلك خطة لق�ضائه‪ ،‬وغد جمهول يبحث عن تدبري؟‬ ‫طويلة هي قائمة احلقوق (�إن وج��دت)‪ ،‬ولو خرج كل‬ ‫�أج ��داد ال�غ��رب (العتاولة) م��ن قبورهم مل��ا ا�ستطاعوا‬ ‫�إيجاد �إع�لان يفي حق العراقيني‪ ،‬ولرمبا ق��رروا هدم‬ ‫بناء الأمم املتحدة‪ ،‬لي�س لتوفري �سكن للمهجرين‪ ،‬بل‬ ‫لإنها رغ��م �إنفاقها مليارات ال ��دوالرات على م�شاريع‬ ‫وقرارات و�إعالنات وقوانني و�شبه قوانني‪ ،‬مل ت�ستطع‬ ‫�أن ت�ستبدل كلمة �إع�ل�ان ب(ق��ان��ون)‪ ،‬لي�س ل�سبب �إال‬ ‫لكونها ال متتلك ق��وة ع�سكرية لتطبيق ق��ان��ون‪ ،‬لكنها‬ ‫كانت دائما متتلك القوة على توجيه قوات ع�سكرية �إىل‬ ‫�أي بلد ال�ستباحة احلقوق‪.‬‬ ‫‪Alhelali_bu@yahoo.com‬‬

‫بشرى الهاللي‬

‫ال����ك����رش‪ ...‬األس���ب���اب وال��ع�لاج‬

‫م ��ن ال �ح �ق��ائ��ق ال��ت��ي ب��ات��ت وا�ضحة‬ ‫الآن �أن العالم الآن يعاني من ظاهرة‬ ‫ال �ك��ر���ش‪ ،‬وت�شير ال �ت �ق��دي��رات ال��ى ان‬ ‫هناك نحو ‪ 45‬مليون عربي م��ن نحو‬ ‫ن�صف مليار �شخ�ص عربي في العالم‬ ‫تقريبا ممن يعانون من هذه الظاهرة‪،‬‬ ‫وه��ذه بالطبع ن�سبة كبيرة لها معناها‬ ‫‪ ،‬ف��ال �ع��رب ي�ح�ت�ل��ون ال�م��رت�ب��ة الأول���ى‬ ‫لأ�صحاب الكرو�ش في العالم ‪ .‬ويرجع‬ ‫ال�سبب �إل��ى ال�ع��ادات الغذائية ال�سيئة‬ ‫والأك��ل الزائد على الحاجة في �أوقات‬ ‫غير منتظمة‪ ،‬و�أي�ض ًا الإفراط في تناول‬ ‫الن�شويات بالإ�ضافة �إلى عدم ممار�سة‬ ‫ال��ري��ا��ض��ة ‪ ،‬وال نن�سى دور الوجبات‬ ‫ال�سريعة والمياه الغازية‪ ،‬والأخطر من‬ ‫ذلك منتجات الألبان الم�ستوردة‪.‬‬ ‫وم� �ع ��روف اي �� �ض��ا �أن ن���س�ب��ة ال��ده��ون‬ ‫ف��ي ج�سم ال �م��ر�أة ه��ي �ضعف الدهون‬ ‫ال �م��وج��ودة ف��ي ج�سم ال��رج��ل‪ ،‬وه��ذه‬ ‫الدهون هي التي ت�سبب الكر�ش حيث‬ ‫تتكون ق��رب الكبد وال�ج�ه��از اله�ضمي‬

‫وتنت�شر في �أوردة البطن ب�سبب ت�أثير‬ ‫هرمون الأن�سولين فتزيد ن�سبة ال�سكر‬ ‫في ال��دم ويتحول �إل��ى ده��ون وخا�صة‬ ‫م��ع ت��زاي��د ال �ع��ادات الخاطئة ف��ي الأكل‬ ‫والتمادي بالحلويات وال�شيكوالتة علما‬ ‫ب�أنه كلما كان النوع فاخر ًا كلما كانت‬ ‫ال�سعرات �أكثر‪� .‬إن �أف�ضل و�أب�سط طرق‬ ‫التخل�ص من الكر�ش هي ان نبد�أ فور ًا‬ ‫بتغيير وا��س�ت�ب��دال ال �ع��ادات الغذائية‬ ‫ال�سيئة بعادات جديدة �سليمة و�صحيحة‬ ‫تعتمد على التكامل بين الركائزالغذائية‬ ‫الأ�سا�سية التي تبني ج�سم الإن�سان مثل‬ ‫ال�سكريات والبروتينات والن�شويات‬ ‫وكذلك في تناول الدهون ولي�س منعها‬ ‫وتناول الألياف الغذائية بن�سبة ال تقل‬ ‫عن ‪ %60 -40‬من الوجبة الغذائية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ج��ب م�م��ار��س��ة ال��ري��ا��ض��ة ب�شكل‬ ‫منتظم و�أ�سهلها ريا�ضة الم�شي‪،‬حيث‬ ‫ان الم�شي كل ‪ 10‬كيلو مترات ي�ساعد‬ ‫على ح��رق ‪ 800‬وح��دة ح��راري��ة‪ ،‬فمن‬ ‫خالل الريا�ضة ت�ستطيع �أن تق�ضي على‬

‫ف����ن ال���م���اك���ي���اج ف����ي التغيير‬ ‫ب��إم�ك��ان لم�سات ب�سيطة م��ن الماكياج‬ ‫تغيير بع�ض الأ�شكال غير المرغوبة في‬ ‫الوجه‪:‬‬ ‫ال�ح��اج�ب��ان ال��رف �ي �ع��ان‪:‬ل��م ت�ع��د مو�ضة‬ ‫الحاجبين الرفيعين ��س��ائ��دة ف��ي هذا‬ ‫ال �م��و� �س��م ‪ ،‬ب ��ل �أ� �ص �ب �ح��ت الحواجب‬ ‫المر�سومة باتقان والكثيفة ب�شكل معقول‬ ‫هي الرائجة اليوم‪.‬‬ ‫اخ� �ت ��اري ق �ل��م ر� �س��م ال �ح��واج��ب بلون‬ ‫طبيعي �أي �أق��رب �إل��ى ل��ون �شعرك على‬ ‫ال�شكل التالي‪ :‬ال�شعر الأ��س��ود ينا�سبه‬ ‫القلم البني الداكن ال�شعر البني ينا�سبه‬ ‫والقلم البني المتو�سط ال�شعر الأحمر‬ ‫ينا�سبه القلم البني – المحمر‪ ،‬و ال�شعر‬ ‫الأ�شقر ينا�سبه القلم الأ�شقر – الرمادي‬ ‫�أو البني الفاتح‪.‬‬ ‫�إذا �أردت م��لء ال�ف��راغ��ات ف��ي حاجبيك‬ ‫ار�سمي خطوطا �صغيرة في اتجاه �شعر‬ ‫الحواجب الطبيعي‪.‬‬ ‫�أما �إذا �أردت تكثيفهما فعليك اال�ستعانة‬

‫بم�ستح�ضر ي ��أت��ي ع�ل��ى ��ش�ك��ل ب ��ودرة‬ ‫م�خ���ص���ص��ة لإع� � ��ادة ر���س��م الحواجب‬ ‫وتجميلها‪.‬‬ ‫الوجه المربع ‪ :‬يتميز بفك بارز يجعله‬ ‫يحافظ على �شباب المالمح لوقت طويل‬ ‫‪ ،‬لكن �إذا كنت تف�ضلين منحه �إ�ستدارة‬ ‫ب�سيطة ا�ستخدمي البودرة الفاتحة حول‬ ‫الوجه والذقن حتى �أعلى عظمة الفكين‪.‬‬ ‫ث��م وزع ��ي ال�ب�لا��ش��ر ال� ��وردي ف��ي �شكل‬ ‫دائ ��ري عند �أع �ل��ى ال�خ��دي��ن‪ ،‬واختاري‬ ‫�أحمر �شفاه لماعا بلون وردي �أو طبيعي‬ ‫جذاب‪.‬‬ ‫البثور المحرجة ‪� :‬إذا كنت تعانين بثورا‬ ‫ملتهبة في الب�شرة عليك تغطيتها بخافي‬ ‫عيوب بلون لحمي "طبيعي" اقرب �إلى‬ ‫لون ب�شرتك �أو ا�ستخدام �أقالم مخ�ص�صة‬ ‫لإخفاء ال�شوائب لها مفعول مطهر ي�ساعد‬ ‫على معالجة البثور و �ضعي الم�ستح�ضر‬ ‫فوق كل بثرة ثم مرري م�سحوق البودرة‬ ‫لتثبيت اللون‪.‬‬

‫الكر�ش نهائي ًا‪.‬‬ ‫كما يجب ال�م��داوم��ة على‬ ‫�أداء ال�����ص�ل�اة‪ ،‬وفيها‬ ‫ي���س�ت�ط�ي��ع الإن �� �س��ان‬ ‫ح ��رق ‪� 580‬سعرا‬ ‫ح � � ��راري � � ��ا ع �ل��ى‬ ‫الأق��ل‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إل� � ��ى االن��ت��ب��اه‬ ‫ل �� �ش��د الج�سم‬ ‫وال �م �ح��اف �ظ��ة‬ ‫ع� � �ل � ��ى ���ش��ك��ل‬ ‫القوام‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا يو�صى‬ ‫ب ��ارت ��داء ح��زام‬ ‫ح� � � ��ول ال� �ب� �ط ��ن‬ ‫ل �ت �� �ص �غ �ي��ر حجم‬ ‫المعدة (تحزيم من‬ ‫ال� �خ ��ارج ب ��دل عملية‬ ‫تحزيم المعدة)‬ ‫وم �م��ار� �س��ة ت �م��ري �ن��ات �شد‬ ‫البطن وتقوية الظهر‪.‬‬

‫مطبخ األسرة‬ ‫اوال ا�سلقي ال�م�ك��رون��ة م��ع ملح‬ ‫وحبة ثوم‬ ‫الح�شوة‪ :‬عبارة عن فلفل وطماطم‬ ‫وهتدوق مقطع الى قطع �صغيرة‬ ‫اعملي �صل�صة خفيفة عبارة عن‬ ‫جبنة المثلثات مع حليب �سائل‬ ‫اخلطيهم بالخالط‬ ‫��ض�ع��ي ب��ال���ص�ي�ن�ي��ة م �ك��رون��ة ثم‬ ‫� �ص �ل �� �ص��ة ث���م خ �ل �ي��ط الح�شوة‬

‫ث��م م �ك��رون��ة ال ��ى ان تمتلئ كل‬ ‫ال�صينية‬ ‫ادخليها ال�ف��رن ال��ى ان تتما�سك‬ ‫يعني تقريبا ‪ 10‬دق��ائ��ق او اقل‬ ‫واقلبيها في �صحن التقديم‬ ‫زينيها ح�سب ال�شكل الذي ترغبين‬ ‫وي�م�ك��ن و� �ض��ع ن �ق��اط الكت�شاب‬ ‫ل�ل��زي�ن��ة او تغيير ال�ط�ع��م يمكن‬ ‫تقطيعها الى طبقات‬


‫‪10‬‬

‫ت � � ��اري � � ��خ‬

‫‪No.(152) - Wednesday 14, December, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )152‬االربعاء ‪ 14‬كانون األول ‪2011‬‬

‫ّ‬ ‫بشتئاشان بين اآلالم والصمت‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﻮ كنا هياكل ﻣﻦ اﻟﺜﻠﺞ ﻟﻘﺎوﻣﻨﺎ أكثر وﻟﻢ ﻧﻜﻦ لنذوب‬ ‫ﻓﻲ ﻗﺘﺎل اﺳﺘﻐﺮق ﻳﻮﻣﻴﻦ ﻓﻘﻂ ﻓﻲ ﭘﺸﺘﺌﺎﺷﺎن‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻟﻀﺮوري ان ﻳﻜﻮن كل ﻋﻀﻮ ﻓﻲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻤﺮكزﻳﺔ ﻗﺎﺋﺪًا ﻋﺴﻜﺮﻳﺎ ﻣﺘﻤﺮﺳًﺎ وكفءًا أو ﻳﻜﻮن كل ﻣﻨﺎﺿﻞ ﻗﺎﺋﺪًا ‪ ،‬ﻓﻔﻲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﺸﺮ اﻟﺘﻲ ﺧﺎض ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻟﻜﻔﺎح اﻟﻤﺴﻠﺢ ‪ ،‬كاﻧﺖ اﻟﻤﻘﺮات اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ ﺳﺎﺣﺎت اﻟﻘﺘﺎل واﻟﻤﻌﺎرك ‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﺗﺤﺪث ﻓﻲ ﻳﻮم ﻣﻦ اﻷﻳﺎم اﻳﺔ ﻣﻌﺮكة ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﺑﻮاب هﺬﻩ اﻟﻤﻘﺮات‪ .‬كما أن اﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻤﺮكزﻳﺔ واﻟﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻟﻢ ﻳﻘﻮدوا ﻣﻌﺮكة ﺿﺪ اﻷﻋﺪاء ﺑﺼﻮرة ﻣﺒﺎﺷﺮة ‪ ،‬ﻓﻬﻢ إﻣﺎ كاﻧﻮا ﻓﻲ اﻟﻤﻘﺮات اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ‬ ‫او ﻓﻲ ﻣﻘﺮات اﻟﻘﻮاﻃﻊ‪ .‬وﺑﺎﻟﻌﻜﺲ ﻣﻦ ﻗﺎدة اﻷﺣﺰاب اﻷﺧﺮى ‪ ،‬ﻧﺎدرًا ﻣﺎ كان اﺣﺪهم ﻣﻄﻠﻌًﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﺮﻳﺎت اﻟﻘﺘﺎل مﻦ ﻣﻜﺎن ﻗﺮﻳﺐ‪ .‬إن اﻟﻤﻘﺎﺗﻠﻴﻦ اﻷﻧﺼﺎر ﻗﺪ‬ ‫ﺷﻌﺮوا ﺑﻬﺬا اﻟﻮﺿﻊ‪ .‬وﻻ ارﻳﺪ أن أذكر اﺳﻤﺎء ﻗﺎدة اﻷﺣﺰاب اﻷﺧﺮى اﻟﺬﻳﻦ كنت اﺷﺎهﺪهم ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺑﺎله ك‪ ،‬ﻗره داخ وكه رﻣﻴﺎن وﺧﻮاكورك وﺷﺎرﻩزور‬ ‫واﻷﻣﺎكن اﻷﺧﺮى‪ ،‬وهم ﻳﻘﻮدون اﻟﻤﻌﺎرك ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ اﻷﺣﻴﺎن‪.‬‬

‫| الحلقة ‪| 8 -‬‬ ‫صحتها‬ ‫مالحظات ثبت ّ‬

‫كان اﻟﺮﻓﻴﻖ كرﻢﻳ اﺣﻤﺪ ﻳﻬﻤﻪ كثري ًا ان ﻳﺮاﻋﻲ‬ ‫ﻣ�ﺸﺎﻋﺮ هذﻳﻦ اﻟ�ﻀﻴﻔﻦﻴ‪ ،‬وكما كان ﻳﺒﺪو ﻓ�إﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻴ�ﺴﺖ اﻤﻟﺮة اﻻوﻰﻟ‪ ،‬وﻻﻧﺤﻦ اول اﻟﻨﺎ� ��س‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻃﺮﺣﻮا �ﺷﻜﺎواﻬﻢ ﻣﻦ ﺟﺮاء ﺗ�ﺼﺮﻓﺎت‬ ‫ه�ؤﻻء‪ .‬ﻟﻘﺪ ﺣ�ﺼﻠﺖ ﻟﺪﻳﻬﻢ اﻟﻘﻨﺎﻋﺔ ﺑﺎن اﻟﻠﻮم‬ ‫واﻟﻌﺘﺎب واﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﺤﻟﺰﺑﻴﺔ اﻣﺮ ﻏﺮﻴ ذي‬ ‫ﺑﺎل وﻻﻳ�ﺆﺛﺮ ﻓﻴﻬﻢ‪ .‬وكان اﻟﺮﻓﻴﻖ كرﻢﻳ اﺣﻤﺪ‬ ‫(اﻤﻟ�ﺴ�ﺆول اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ ﻲﻓ اﻟﻘﺎﻋﺪة) ﻳﻌﺮف ان‬ ‫اﻟﻮ�ﺿﻊ اﻟﻌ�ﺴﻜﺮي ﻟﻴ�ﺲ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﺮام وﻳ�ﺴﻮدﻩ‬ ‫اﻟﺘ�ﺴﻴﺐ وﻋﺪم اﻻﻧ�ﻀﺒﺎط وﻻ ﻳ�ﺴﻤﻊ �أﺣﺪ كالم‬ ‫ﻏﺮﻴﻩ‪ ،‬وﺗ�ﺄك��د ﻣﻦ �أن ك�لام �ﺿﻴﻮﻓﻨﺎ �ﺻﺤﻴﺢ‬ ‫وﻲﻓ ﺤﻣﻠﻪ‪.‬‬ ‫�إن ﺗ�ﺼﺮف ه� ��ؤﻻء ك��ان اﻧﻌﻜﺎ� َﺳﺎ ﻟﻠﻔﻮ�ﺿﻰ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗ�ﺴﻮد اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟﻌ�ﺴﻜﺮي‪ .‬وﻲﻓ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺘﺎﻲﻟ رﺟﻌﺖ ﻣﻊ رﻓﺎﻗﻲ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻰﻟ نوكان‬ ‫وكنت ﻣ�ﺼﺎﺑ ًﺎ ﺑﺎﺤﻟﻤﻰ‪ ،‬وﻗﺪ دﺑّﺮ ﻲﻟ اﻟﺮﻓﻴﻖ‬ ‫اﺑﻮ �ﺳﺮﺑﺎز ﻣ�ﺸﻜﻮر ًا دابة و�أﻧﻘﺬﻲﻧ ﻣﻦ ﻣ�ﺸﻘﺔ‬ ‫اﻟ�ﺴﺮﻴ ﻋﻠﻰ اﻻﻗﺪام‪ .‬وكنت اﺗﺬك��ر ﺑﻦﻴ �ﺁوﻧﺔ‬ ‫واﺧﺮى ﻣﺎ ك��ان ﻳﺮددﻩ رﻓﺎﻗﻲ ﻣﻦ ان هناك‬ ‫ﻓﻮ�ﺿﻰ �ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻟﺪى رﻓﺎﻗﻨﺎ ﻲﻓ نا�ﺷﻘﻮلكه‬ ‫وﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن‪ ،‬وان ﻣﻦ ﻳ�ﺸﻚ ﻲﻓ ذﻟﻚ ﻓﻠﻴﺬهب‬ ‫ﻟﺮﻴى ﺑﻌﻴﻨﻴﻪ‪.‬‬ ‫�إن اﻤﻟﻼﺣﻈﺎت اﻟﺘﻲ اﺑﺪاه��ا اﻟ�ﻀﻴﻮف كاﻧﺖ‬ ‫ﻲﻓ ﺤﻣﻠﻬﺎ‪ ،‬اذ ﻢﻟ ﻤﻳ�ﺾ وقت قليل‪� ،‬إﻻ وﺤﺗﻘﻖ‬ ‫ﺑ�ﺼﻮرة كاﻣﻠﺔ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻮﻩ‪ ،‬ﻓﻜﻞ ﻣﻦ كان ﻳﺘﻮﺟﻪ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن �ﺳﻮاء كان ﻣﻦ �أﻧ�ﺼﺎرﻧﺎ او ﻣﻦ‬ ‫اﻟ�ﻀﻴﻮف كان ﻳﺮى ﺗﻠﻚ اﻟﻨﻮاﻗ�ﺺ وﻳﺤ�ﺼﻞ‬ ‫ﻟﺪﻳﻪ اﻟﻘﻨﺎﻋﺔ ﺑﺎن ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن ﺗ�ﺸﺒﻪ ﺨﻣﻴﻤ ًﺎ‬ ‫ﻟﻼﺟﺌﻦﻴ وﻟﻴ�ﺲ ﻗﺎﻋﺪة ﻟﻘﻴﺎدة اﻤﻟﻌﺎرك وﺣﺮب‬ ‫اﻻﻧ�ﺼﺎر‪ .‬وهذا ه��واﻟ�ﺴﺒﺐ ﻲﻓ هزﻤﻳﺘﻨﺎ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟ�ﺸﻜﻞ املفاجئ‪ ،‬وكل ﻣﻦ زار ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن ﻗﺒﻞ‬ ‫هذا اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬اﻋﺘﺮﺒ ﺣﺪوث هذﻩ اﻟﻜﺎرﺛﺔ اﻣﺮ َا‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴ ًﺎ وﻟﻴ�ﺲ ً‬ ‫ﺤﻣﻼ ﻟﻼ�ﺳﺘﻐﺮاب‪ ،‬اذ اﻧﻨﺎ ﻟﻮ‬ ‫كنا هياكل ﻣﻦ اﻟﺜﻠﺞ ﻟﻘﺎوﻣﻨﺎ اك�ثر وﻢﻟ ﻧﻜﻦ‬ ‫ل �ن��ذوب ﻲﻓ ﻗﺘﺎل ا�ﺳﺘﻐﺮق ﻳﻮﻣﻦﻴ ﻓﻘﻂ ﻲﻓ‬ ‫ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن‪.‬‬ ‫ك��ان ﻣﻦ اﻟ�ﻀﺮوري ﻋﻠﻰ اﻟ���ﻓﺎق ﻲﻓ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫ان ﻻﻳﻬﻤﻠﻮا اﻟﻨﻮاﻗ�ﺺ ﻲﻓ ه��ذا اﻤﻟﺠﺎل وان‬ ‫ﻳﻘﻮﻣﻮا ﻤﺑﻌﺎﺠﻟﺘﻬﺎ‪ .‬وان ﻏ�ﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ اﻤﻟﺮ اﺤﻟﻖ �ﺿﺮرا كبري ًا ﺑﺎﺤﻟﺰب‪ .‬وان‬ ‫اﻤﻟﻼﺣﻈﺎت اﻟﺘﻲ اﺑﺪﻳﻨﺎها ﻧﺤﻦ ﻣﻊ اﻟ�ﻀﻴﻮف‬ ‫واﻟﺘﻲ ﻃﺮﺣﺖ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻴﺎدة ﻗﺒﻞ ﺛﻼﺛﺔ ا�ﺷﻬﺮ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻣﻦ اﻟﻜﺎرﺛﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻨﺎ ﻟﻨﺘﺎﺋﺠﻬﺎ اﻟ�ﺴﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﺪ ﺤﺗﻘﻘﺖ ﻓﻌﻼ‪.‬‬

‫اﺟﺘﻤﺎع سيلوى‬

‫�إن اﻻﻣﺮ اﺠﻟﺪﻳﺮ ﺑﺎﻤﻟﻼﺣﻈﺔ هنا هو اﻧﻪ وﺑﻌﺪ‬ ‫ارﺑﻌﺔ وﻋ�ﺸﺮﻳﻦ ﻳﻮﻣ ًﺎ ﻣﻦ ك��ارﺛﺔ ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن‬ ‫اﺟﺘﻤﻌﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻟﺮك��زﻳﺔ اﻤﻟﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﻧﻔ�ﺲ‬ ‫اﻟﺮﻓﺎق اﻟﺘﻲ كاﻧﺖ ﻣﻮﺟﻮدة ﻲﻓ ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن‪،‬‬ ‫وﻗﺪ اﺟﺘﻤﻌﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻟﺮك�� ��زﻳﺔ واﻤﻟﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﻌ�ﺴﻜﺮي ﻟﻴﻠﺔ ‪ 1983/5/24‬ﻲﻓ ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫�ﺳيلوى ﻲﻓ كرد�ﺳﺘﺎن اﻳﺮان‪ ،‬و ً‬ ‫ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ان ﺗﺘﻢ‬ ‫درا�ﺳﺔ اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﺘﻲ ادت اﻰﻟ ﺣﺪوث اﻟﻜﺎرﺛﺔ‬ ‫وﺤﻣﺎ�ﺳﺒﺔ اﻤﻟ�ﺴ�ﺆوﻟﻦﻴ ﻋﻨﻬﺎ وﻣﻌﺎﻗﺒﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻲ‬ ‫ﻻ ﺗﺘﻜﺮر اﻤﻟ�ﺄ�ﺳﺎة ﻣﺮة اﺧﺮى‪ ،‬وﻻ ﺗﺮﺒز هذﻩ‬ ‫اﻟﻨﻮاﻗ�ﺺ ﻲﻓ اﻟﻌﻤﻞ وﻻ ﻳﺪﺧﻠﻮن �أﻳﺔ ﻣﻌﺮكة‬ ‫دون درا�ﺳﺔ ﺟﺪﻳﺔ ﻟﻠﻤﻮ�ﺿﻮع‪ ،‬وﺟﻬﻮا كالﻣﻬﻢ‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻟﺮﻓﻴﻖ ك��رﻢﻳ اﺣﻤﺪ ك ��وﻧﻪ �ﺳﺎه ��م ﻲﻓ‬ ‫�إ�ﺻﺪار ﺑﻴﺎن ﻣ�ﺸﺮﺘك ﻣﻊ ﻣﺎم ﺟﻼل ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫كان ا �ﺳﺮﻴ ًا ﻲﻓ (ﻧﺎوزﻩﻧك)‪ .‬وا�ﺻﺒﺢ ا�ﺻﺪار‬ ‫اﻟﺒﻴﺎن اﻟﻨﻘﻄﺔ اﻟﺮﺋﻴ�ﺴﺔ ﻲﻓ اﻻﺟﺘﻤﺎع‪ ،‬ﻏﺮﻴ‬ ‫�ﺁﺑﻬﻦﻴ ﺑ�ﺴﻔﻚ دﻣﺎء ﺧﻤ�ﺴﺔ و�ﺳﺘﻦﻴ رﻓﻴﻘﺔ‬ ‫ورﻓﻴﻘﺎ ﺧﻼل اﻟﻜﺎرﺛﺔ واﺨﻟ�ﺴﺎﺋﺮ اﻟﻜﺒﺮﻴة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺤﻟﻘﺖ ﺑﻨﺎ‪ .‬و�ﺷﺪدوا ﻋﻠﻰ هذا اﻻﻣﺮ ﺑ�ﺼﻮرة‬ ‫ﺟﺪﻳﺔ ووﺟﻬﻮا اﻟﻠﻮم واﻻﻧﺘﻘﺎد ﻧﺤﻮ اﻟﺮﻓﻴﻖ‬ ‫كرﻢﻳ اﺣﻤﺪ‪ ،‬وﻟﻮﻻ اﻧﻪ ا�ﺳﺘ�ﺴﻠﻢ ﻟ�ﻀﻐﻮﻃﺎﺗﻬﻢ‬ ‫واﻋﺮﺘف ﺑ�ﺼﺤﺔ اﻧﺘﻘﺎداﺗﻬﻢ وﺗﻘﺒﻞ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻗﺮﺘﺣﻮه���ا‪ ،‬ﻤﻟﺎ اكتفوا ﺑﻬﺬا اﻟﻘﺪر ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎد‪ .‬وﻋﻠﻰ كل ﺣﺎل‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻋﻮﻗﺐ اﻟﺮﻓﻴﻖ‬ ‫كرﻢﻳ اﺣﻤﺪ دون وﺟﻪ ﺣﻖ‪ .‬اﻣﺎ اﻟﺮﻓﺎق اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ك ��اﻧﻮا ﻳﺘﺤﻤﻠﻮن اﻤﻟ�ﺴ�ﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴ�ﺴﺔ ﻲﻓ‬ ‫�ﺳﻘﻮط ﻗﺎﻋﺪة ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن واﺨﻟ�ﺴﺎرة اﻟﺒ�ﺸﺮﻳﺔ‬ ‫واﻤﻟﺎدﻳﺔ اﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬وﺧﺎ�ﺻﺔ �أﻋ�ﻀﺎء اﻤﻟﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﻌ�ﺴﻜﺮي‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺧﺮﺟﻮا ﻣﻦ اﻤﻟﻌﺮك��ة �ﺳﺎﻤﻟﻦﻴ‬ ‫دون ﺗﻮﺟﻴﻪ اي اﻧﺘﻘﺎد ﻟﻬﻢ وك�أنه ﻟﻴ�ﺴﺖ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻻﻣﺮ‪� .‬إن اﻤﻟ�ﺴﺮﺣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻢﺗ ﻋﺮ�ﺿﻬﺎ‬ ‫ﻲﻓ اﻻﺟﺘﻤﺎع‪ ،‬كاﻧﺖ ﻲﻓ ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻻﻣﺮ ﻟﻐﺮ�ض‬ ‫اﺟﻬﺎ� � ��ض ﺤﺗﻘﻴﻖ وﺤﻣﺎ�ﺳﺒﺔ اﻤﻟ�ﺴ�ﺆوﻟﻦﻴ‬ ‫واﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﺘﻲ ادت اﻰﻟ ك��ارﺛﺔ ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﻃﻠﺐ ﻣﻌﺎﻗﺒﺔ اﻟﺮﻓﻴﻖ ك��رﻢﻳ اﺣﻤﺪ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ورد ا�ﺳﻢ ﻗﺎدر ر�ﺷﻴﺪ ﻲﻓ ﻣﺪار اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫وا�ﺻﺒﺢ هدف ًا ﺤﻟﻤﻠﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎد‪ ،‬وكان ﺑﻌ�ﻀﻬﻢ‬ ‫ﻳﺮى ان ﻣﻦ اﻟ�ﻀﺮوري ﺗ�ﺼﻔﻴﺘﻪ! ذﻟﻚ �ﻷ ن ﻗﺎدر‬ ‫ر�ﺷﻴﺪ‪ ،‬ﺣ�ﺴﺐ زﻋﻤﻬﻢ كان ﻣﺮ�ﺷﺪ ًا ودﻟﻴﻼ ﻲﻓ‬ ‫اﻻﻧ�ﺴﺤﺎب واﻧﻪ هو اﻟ�ﺴﺒﺐ ﻲﻓ هالك اﺛﻨﻦﻴ‬ ‫و�ﺳﺒﻌﻦﻴ رﻓﻴﻘ ًﺎ‪ .‬وﻗﺪ رد اﻟﺮﻓﻴﻖ كرﻢﻳ اﺣﻤﺪ‬ ‫ﻣ�ﺸﻜﻮر ًا وﻗﺎل‪� :‬إن ﻗﺎدر ر�ﺷﻴﺪ ﻢﻟ ﻳﻜﻦ ﻣﺮ�ﺷﺪ ًا‬ ‫او ً‬ ‫دﻟﻴﻼ وﻻ ﻣ�ﺴ�ﺆوﻻ وﻻ ﻳﻌﺮف اﻤﻟﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﻣ�ﺴﺎﻟﻜﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻮ كان ﻣﻜﻠﻔ ًﺎ ﺑﺎﺠﻧﺎز هذا اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻤﻟﺎ ﺟﺮى ﻟﻨﺎ ﻣﺎ ﺟﺮى‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻗﺪ اﺛﺒﺖ اﻧﻪ �ﺷﺨ�ﺺ‬ ‫ك��فء وك��ان ﻣﻮﻗﻔﻪ �ﺻﺤﻴﺤ ًﺎ وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﺤﻦ ﻢﻟ‬ ‫ﻧ�ﺴﺘﻤﻊ اﻰﻟ كالﻣﻪ!‬

‫قادر رشيد (أبو شوان)‬

‫‪ ‬ب���دال من دراس���ة ما ج���رى عاقبوا كريم احمد ونجا المس���ؤوالن الحقيقي���ان عن التقصير‬

‫‪ ‬اتخ���ذت ق���رارات عاجل���ة ف���ي قرية إيراني���ة معادي���ة وبغي���اب الس���كرتير العام!‬

‫ا�ﺻﺪر ﺑﻴﺎﻧ ًﺎ ﻣ�ﺸﺮﺘكا ﻣﻊ اﻤﻟﻼ ﺑﺨﺘﻴﺎر ورﻓﺎﻗﻨﺎ‬ ‫ﻲﻓ ﻗﺮﻳﺔ دي ��واﻧﻪ ﻳﺪﻋﻮن ﻓﻴﻪ اﻰﻟ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫واﻟ�ﺴﻠﻢ‪ ،‬ان ه��ذا اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻮ�ﺿﻊ ﺗﺮﺣﻴﺒﻨﺎ‬ ‫ور�ﺿﺎﺋﻨﺎ‪ .‬وﻲﻓ اﻻﺧﺮﻴ ﺟﺮى ﺑﺤﺚ اﻳﻘﺎف‬ ‫اﻟﻘﺘﺎل‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬اﻧﻨﺎ ﻧﻨﻔﺬ كل ﻣﺎ ﺗﻘﺮﺘﺣﻪ اﻳﻬﺎ‬ ‫اﻻ�ﺳﺘﺎذ ك��رﻢﻳ و�ﺳﻨﻄﻠﻖ �ﺳﺮاح اﻻ�ﺳﺮى‪،‬‬ ‫ﻧﺎوﻟﻨﻲ ورﻗﺔ ﺑﻴ�ﻀﺎء ﻟﻜﻲ اوﻗﻌﻬﺎ ﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ وﺑﺘ�ﺄرﻳﺦ ‪� 1983/5/10‬ﺻﺪر ﺑﻴﺎن‬ ‫ﻣ�ﺸﺮﺘك ﻣﻮﻗﻌ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺮﻓﻴﻖ كرﻢﻳ اﺣﻤﺪ وﻣﺎم‬ ‫ﺟﻼل واذﻳﻊ ﻣﻦ اذاﻋﺔ اﻻﺤﺗﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﺒﻴﺎن ك��ان ﻳﺪﻋﻮ ﻓﻘﻂ ﻻﻳﻘﺎف اﻃﻼق اﻟﻨﺎر‬ ‫وﻟﻴ�ﺲ ﻟﻠﻤ�ﺼﺎﺤﻟﺔ واﺗﻔﺎق ﺟﺪﻳﺪ ﺑﻦﻴ اﻟﻄﺮﻓﻦﻴ‪.‬‬ ‫وﻲﻓ ﻧﻔ�ﺲ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻗﺎل ﻣﺎم ﺟﻼل‪ :‬ﻟﻨﻨﺒﺬ‬ ‫اﺤﻟﺮب اﻤﻟﻠﻌﻮﻧﺔ وﻧ�ﺴﻠﻚ ﻃﺮﻳﻖ اﻟ�ﺴﻠﻢ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎون ﺑﻴﻨﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺎل اﻟﺮﻓﻴﻖ ك��رﻢﻳ اﺣﻤﺪ‪:‬‬ ‫ان ﻗ�ﻀﻴﺔ اﻟﺘﻘﺎرب ﺗﺮﺘك ﻟﻔﺮ�ﺻﺔ اﺧﺮى‪ ،‬اذ اﻧﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﺧﺘ�ﺼﺎ�ص اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻟﺮكزﻳﺔ ﻟﻠﺤﺰب‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣﺎم ﺟﻼل اﻳ�ﻀﺎ‪ ( :‬اﻧﺘﻢ ﻟ�ﺴﺘﻢ ا�ﺳﺮى ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫وان رﻓﺎﻗﻜﻢ اﻻﺛﻨين وا�ﻷ رﺑﻌين اﻤﻟﻮﻗﻮﻓﻦﻴ ﻲﻓ‬ ‫ﻣﻌﺘﻘﻞ ﻗﺮﻳﺔ وﻩرتي �ﺳﻨﻄﻠﻖ �ﺳﺮاﺣﻬﻢ)‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫ر�أى كل ﻣﻦ ﻣﺎم ﺟﻼل واﻟﺮﻓﻴﻖ كرﻢﻳ اﺣﻤﺪ‬ ‫ان ﻣﻦ اﻤﻟ�ﺴﺘﺤ�ﺴﻦ ان اذه��ب اﻧﺎ ﻗﺎدر ر�ﺷﻴﺪ‬ ‫اﻰﻟ اﻳﺮان واو�ﺻﻞ ر�ﺳﺎﻟﺔ اﻟﺮﻓﻴﻖ كرﻢﻳ اﺣﻤﺪ‬ ‫اﻰﻟ اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ واﻟﺮﻓﻴﻖ اﺑﻮ ﻓﺎروق‬ ‫اﻤﻟﻮﺟﻮدﻳﻦ ﻲﻓ ﻣﻘﺮ اﺤﻟﺰب اﻟﺪﻤﻳﻘﺮاﻃﻲ‬ ‫اﻟك � � ��رد�ﺳﺘﺎﻲﻧ اﻟﻜﺎﺋﻦ ﻲﻓ ﻗﺮﻳﺔ رازان ﻲﻓ‬ ‫كرد�ﺳﺘﺎن اﻳﺮان‪.‬‬

‫موقف بال حكمة‬

‫‪ ‬كرﻳﻢ اﺣﻤﺪ قال لمام جالل ‪ :‬أﻧﺘﻢ ﻗﻤﺘﻢ ﺑﺠﺮاﺋﻢ ﺑﺸﻌﺔ ﺿﺪنا واﻟﻤﺠﺰرة اﻟﺘﻲ قمتم بها ﻟﻦ ﺗﻤﺮ من دون عقاب‬ ‫وﺑﻬﺬﻩ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﺣﺒﻂ اﻟﺮﻓﻴﻖ ك��رﻢﻳ اﺣﻤﺪ‬ ‫ﺧﻄﺘﻬﻢ‪ .‬و�ﺳﺎو�ﺿﺢ ﻟﻠﻘﺎرئ اﻟﻜﺮﻢﻳ ﻤﻟﺎذا اراد‬ ‫هذا اﻟ�ﺸﺨ�ﺺ اﻤﻟﻨﺘﻘﻢ ﻣﻌﺎﻗﺒﺘﻲ اﻧﺎ اﻳ�ﻀ ًﺎ ﻲﻓ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻟﺮكزﻳﺔ ﻲﻓ �ﺳيلوى‪.‬‬ ‫ان ه ��دﻓﻪ ﻣﻦ ﻃﺮح اﻤﻟﻮ�ﺿﻮع ك��ان ﺑ�ﺴﺒﺐ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎدات اﻟﺘﻲ وﺟﻬﺘﻬﺎ اﻰﻟ اﻟﺮﻓﻴﻖ اﺑﻮ‬ ‫ﻓﺎروق (�ﺳﻜﺮﺗﺮﻴ اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟﻌ�ﺴﻜﺮي) ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻳﺎم ﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺣﻮل ﻣ�ﺴ�ﺆوﻟﻴﺘﻪ ﻋﻦ كارﺛﺔ‬ ‫ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن ﻲﻓ ﻗﺮﻳﺔ رازان ﺣﻴﺚ كان ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻘﺮ‬ ‫اﺤﻟﺰب اﻟﺪﻤﻳﻘﺮاﻃﻲ اﻟك��رد�ﺳﺘﺎﻲﻧ ‪ -‬اﻟﻌﺮاق‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻋﻮﻗﺐ اﻟﺮﻓﻴﻖ ك��رﻢﻳ اﺣﻤﺪ دون ﺣﻖ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑ�ﺴﺒﺐ ا�ﺻﺪارﻩ ﺑﻴﺎﻧ ًﺎ ﺣﻮل وﻗﻒ اﻃﻼق‬ ‫اﻟﻨﺎر ﻣﻊ ﻣﺎم ﺟﻼل‪ .‬ان ﻣﻮﻗﻔﻬﻢ ﺠﺗﺎهه ﻢﻟ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻋﺎدﻻ‪ .‬وﻲﻓ اﺤﻟﻘﻴﻘﺔ ك��ان ذﻟﻚ ﺧﻄﺔ ﻣﺪﺑﺮة‬ ‫وﺨﻣﺘﻠﻘﺔ واﻧﻌﻜﺎ� ًﺳﺎ ﻟﻠﻤ�ﺸﺎك��ل واﻟ�ﺼﺮاﻋﺎت‬ ‫اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ واﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻴﺔ واﻟﺘﻨظﻴﻤﻴﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫اﻣﺎ اﻤﻟ�ﺸﺎكل اﻟﺘﻲ كان ﻳﺠﺐ ﻃﺮﺣﻬﺎ ودرا�ﺳﺘﻬﺎ‬ ‫ﺣﻮل ك��ارﺛﺔ اﺣﺘﻼل ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن‪ ،‬ﻓﻘﺪ اهملت‬ ‫وﻢﻟ ﻳﺘﻄﺮق اﻟﻴﻬﺎ اﺣﺪ ﻟ�ﻸ �ﺳﻒ اﻟ�ﺸﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫النقاط الست‬

‫ﻲﻓ ﻧﻔ�ﺲ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﺗﺨﺬت ﻗﺮارات ﺣﻮل �ﺳت‬ ‫ﻧﻘﺎط‪ ،‬وﻗﺪ �ﺳﺒﻖ �أن ذكر اﻟﺮﻓﻴﻖ ﻓﺎﺢﺗ ر�ﺳﻮل‬ ‫ﻲﻓ ﻣﺬكراﺗﻪ ﺣﻮل اﻤﻟﻮ�ﺿﻮع ﻣﺎ ﻳﻠﻲ‪( :‬ﺑﺘ�ﺄرﻳﺦ‬ ‫‪ 1983/5/24‬اﺟﺘﻤﻊ ﺧﻤ�ﺴﺔ اﻋ�ﻀﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ و�ﺳﺒﻌﺔ اﻋ�ﻀﺎء ﻣﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﻟﺮكزﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻢﺗ ﺑﺤﺚ اﻻﺣﺪاث واﻟﺘﻄﻮرات‬ ‫اﻻﺧﺮﻴة وكارﺛﺔ ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن ﺑ�ﺼﻮرة ﻣﻔ�ﺼﻠﺔ‬ ‫وﺟﺮت ﺣﻮﻟﻬﺎ ﻣﻨﺎﻗ�ﺸﺎت ﻣ�ﺴﺘﻔﻴ�ﻀﺔ ودر�ﺳﻨﺎ‬ ‫اﻟﻨﻘﺎط االتية‪:‬‬ ‫‪ -1‬ﻧﺒﺬة ﻋﻦ ه� �ج ��وم اﻻﺤﺗﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟك� ��رد�ﺳﺘﺎﻲﻧ و�ﺿﺤﺎﻳﺎ اﻟﻬﺠﻮم واﺨﻟ�ﺴﺎرة‬ ‫اﻟﻜﺒﺮﻴة اﻟﺘﻲ ﺤﻟﻘﺖ ﺑﺎﺤﻟﺰب اﻟ�ﺸﻴﻮﻋﻲ وكان‬ ‫ﻋﺪد اﻟ�ﻀﺤﺎﻳﺎ ﺣ�ﺴﺐ ﺗﺨﻤﻴﻨﺎت اﻟﻜﺜﺮﻴﻳﻦ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫‪� 57‬ﺷﻬﻴﺪ ًا‪.‬‬ ‫‪ -2‬ﻤﺗﺖ ﺤﻣﺎ�ﺳﺒﺔ اﻟﺮﻓﻴﻖ ك��رﻢﻳ اﺣﻤﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎن اﻤﻟ�ﺸﺮﺘك ﻣﻊ ﻣﺎم ﺟﻼل ﻲﻓ ﻇﺮوف‬ ‫‪ 1983/5/10‬ﺑﺘ�ﺄرﻳﺦ �أ�ﺳﺮﻩ‪.‬‬ ‫‪ -3‬اﺧﺘﺮﻴ اﻟﺮﻓﻴﻖ ﻋﻤﺮ ﻋﻠﻲ اﻟ�ﺸﻴﺦ‬ ‫كـ(�ﺳﻜﺮﺗﺮﻴاﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻟﺮكزﻳﺔ واﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ‬ ‫واﻟﻌ�ﺴﻜﺮي وﻗﺎﺋﺪا ﻤﻟﻌﺮكة ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ)‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺪﻻ ﻋﻦ كرﻢﻳ اﺣﻤﺪ‪ ،‬ﺤﻟﻦﻴ و�ﺻﻮل اﻟ�ﺴﻜﺮﺗﺮﻴ‬ ‫اﻻول‪.‬‬

‫‪ -4‬ار�ﺳﺎل ﻤﻣﺜﻠﻦﻴ ﻋﻦ اﺤﻟﺰب اﻟ�ﺸﻴﻮﻋﻲ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻰﻟ ﻣﻘﺮ (ﺣﺪك) ﻲﻓ ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫رازان‪ ،‬واﺟﺘﻤﺎع ﺠﻟﻨﺔ اﺠﻟﺒﻬﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻤﻳﻘﺮاﻃﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪ -5‬ﺑﺬل اﺠﻟﻬﻮد ﻻﻋﺪاد ﻗﻮات ﺟﺒﻬﺔ ﺟﻮد ﻟﻜﻲ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑﻮ�ﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﻠﺠﺮاﺋﻢ واﻻﻋﺘﺪاءات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ اﻻﺤﺗﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟكرد�ﺳﺘﺎﻲﻧ‪.‬‬ ‫‪ -6‬ا�ﺻﺪار ﺑﻴﺎن ﺣﻮل اﻻﺟﺘﻤﺎع وﻧ�ﺸﺮﻩ‪.‬‬ ‫�إن اﺟﺘﻤﺎع اﻟﺮﻓﺎق اﻻﺛﻨﻲ ﻋ�ﺸﺮ ﺑﻬﺬﻩ اﻟﻌﺠﺎﻟﺔ‬ ‫وﺑﺪون اﻳﺔ ﺤﺗ�ﻀﺮﻴات ﻢﻟ ﻳﻜﻦ ﻲﻓ ﺤﻣﻠﻪ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ً‬ ‫كان ً‬ ‫ﻣﻔﺘﻌﻼ و ﻣﻔﺮو� ًﺿﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬وﻢﻟ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻋﻤﻼ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻲﻓ ﺟﻮ ﻣﻦ اﺤﻟﺮﻳﺔ وذﻟﻚ ﻟ�ﻸ �ﺳﺒﺎب‬ ‫االتية‪:‬‬ ‫‪ -1‬ﻗﺒﻞ كل �ﺷﻲء كان اﺤﻟﺰب ﺟﺮﻳﺤ ًﺎ وﻣﻨﻬﺰﻣﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻌﺮكة ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن ا�ﻷ وﻰﻟ‪ ،‬وكان ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫اﻰﻟ ﻓﺮﺘة ﻣﻦ اﻟﺮاﺣﺔ واﻟﻬﺪوء ﻟﻠﻘﻴﺎم ﻤﺑﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺔ وﻣﺘ�ﺄﻧﻴﺔ ﻟ�ﻸ ﺧﻄﺎء واﻟﻨﻮاﻗ�ﺺ ﻲﻓ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻻ�أﺑﺎﻟﻴﺘﻪ ﻲﻓ اﻤﻟﺠﺎﻻت اﻟﻌ�ﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﻨﻔ�ﺴﻴﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳﺔ واﺤﻟﺮﻴة اﻟ�ﺴﺎﺋﺪة ﻲﻓ‬ ‫�ﺻﻔﻮف اﻤﻟ�ﺴ�ﺆوﻟﻦﻴ واﻟﺘﻲ ادت اﻰﻟ اﺨﻟ�ﺴﺎرة‬ ‫اﻟﻔﺎدﺣﺔ اﻤﻟﻔﺎﺟﺌﺔ ﻟﻠﺤﺰب �ﺳﻴﺎ�ﺳﻴﺎ وﻋ�ﺴﻜﺮﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺎدﻳﺎ وﻣﻌﻨﻮﻳﺎ‪.‬‬ ‫‪ -2‬كان ﻋﻠﻰ اﻟ�ﺴﻜﺮﺗﺮﻴ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺤﺰب ان ﻳﻌﻮد‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮ�ﺳﻜﻮ وﺑﺪون �أي ﺗ�ﺄﺧﺮﻴ ﻓﻮر �ﺳﻤﺎﻋﻪ‬ ‫ﺑﻨﺒ�ﺄ هذه اﻟﻜﺎرﺛﺔ وﻳﺮﺘ�أ���س اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﻟﺮك� ��زﻳﺔ وﻳﻠﻌﺐ دورﻩ ك�م���س��ؤول اول ﻲﻓ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع‪ ،‬وكان ﻋﻠﻴﻪ ان ﻻ ﻳﻘﺒﻞ ﺑﺎﻟﺘﻄﻮرات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺠﻧﻤﺖ ﻋﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎع‪ ،‬وﻳﻄﻠﺐ اﺟﺮاء‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ وﻣﻌﺎﻗﺒﺔ اﻟﺮﻓﺎق اﻟﺬﻳﻦ �ﺳﺒﺒﻮا‬ ‫ﻲﻓ ﺧﻠﻖ اﻟﻔﻮ�ﺿﻰ ﻲﻓ اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟﻌ�ﺴﻜﺮي‪،‬‬ ‫وﺑ�ﺼﻮرة ﺧﺎ�ﺻﺔ كان ﻋﻠﻴﻪ ان ﻳﺠﻤﺪ اﻟﺮﻓﻴﻖ‬ ‫�ﺳﻜﺮﺗﺮﻴ اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟﻌ�ﺴﻜﺮي اﻰﻟ ﺣﻦﻴ اﺟﺮاء‬ ‫ﺤﺗﻘﻴﻖ ﺟﺪي وﻣﺒﺪﺋﻲ ﻣﻌﻪ‪ .‬وﻤﻣﺎ هو ﺟﺪﻳﺮ‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﺘﺒﺎﻩ ان ا���ﺮﻓﻴﻖ ﻋﺰﻳﺰ ﺤﻣﻤﺪ كان ﺧﺎرج‬ ‫اﻟﺒﻼد ﺧﻼل اﻟﻜﺎرﺛﺔ اﻤﻟ�ﺆذﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺤﻟﻘﺖ‬ ‫ﺑﺎﺤﻟﺰب‪.‬‬ ‫‪ -3‬ك ��ان ﻣﻦ اﻟ�ﻀﺮوري ا�ﺷﺮاك اﻟﻜﻮادر‬ ‫اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻴﺔ واﻟﻌ�ﺴﻜﺮﻳﺔ واﻋ�ﻀﺎء ﺠﻟﻨﺔ �إﻗﻠﻴﻢ‬ ‫كرد�ﺳﺘﺎن ﻲﻓ هذا اﻻﺟﺘﻤﺎع وﺑ�ﺼﻮرة ﺧﺎ�ﺻﺔ‬ ‫اﻟﻌﻨﺎ�ﺻﺮ اﻟﺘﻲ ﻋﺎ�ﺷﺖ ﻲﻓ اﻻﺣﺪاث وﻳﺘﻢ‬ ‫ا�ﻹ �ﺻﻐﺎء اﻰﻟ �ﺁراﺋﻬﻢ وﻣﻘﺮﺘﺣﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫‪ -4‬وكان ﻣﻦ اﻟ�ﻀﺮوري ان ﻳﻌﻘﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻲﻓ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻘﻨﺎ اﻤﻟﺤﺮرة‪ ،‬وﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻧﻨﺎ كنا �ﺿﻴﻮﻓ ًﺎ‬

‫ﻟﺪى اﺤﻟﺰب اﻟﺪﻤﻳﻘﺮاﻃﻲ اﻟﻜرد�ﺳﺘﺎﻲﻧ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻲﻓ ﻗﺮﻳﺘﻲ �ﺳيلوىوهمزاوا داﺧﻞ ﺣﺪود اﻳﺮان‬ ‫كنا ﻻﺟﺌﻦﻴ ﻟﺪى ﺣﺮا� ��س اﻟﺜﻮرة اﻻﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫و�ﺁﻏﻮات ﻋ�ﺸﺮﻴة ﻣﺎﻣ�ﺶ ﻲﻓ ه��ذﻩ اﻤﻟﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وكنا �ﺿﻴﻮﻓ ًﺎ ﺛﻘﻼء وﻏﺮﻴ ﻣﺮﻏﻮب ﻓﻴﻬﻢ‪ ،‬اذ ﻢﻟ‬ ‫ﻧﻜﻦ �أﺣﺮارا ﻲﻓ ﺤﺗﺮكاﺗﻨﺎ وكنا ﺤﺗﺖ ﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫و�ﺳﻴﻄﺮة ﺣﺮا�س اﻟﺜﻮرة وﻧﺘ�ﺴﻠﻢ ﺣ�ﺼﺘﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺬﺧﺮﻴة واﻟﻄﻌﺎم ﻣﻦ اﺤﻟﺮا���س ا�ﻹ ﻳﺮاﻧﻴﻦﻴ‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ االﺧﻮة ﻣﻦ اﺤﻟﺰب اﻟﺪﻤﻳﻘﺮاﻃﻲ‬ ‫اﻟكرد�ﺳﺘﺎﻲﻧ (ﺣﺪك)!‬

‫سطح واحد وموسمان‬

‫ﻋﻮﻗﺐ اﻟﺮﻓﻴﻖ ك��رﻢﻳ اﺣﻤﺪ �ﻷ ﻧﻪ وﻗﻊ ﺑﻴﺎﻧ ًﺎ‬ ‫ﻳﺪﻋﻮ اﻰﻟ �إﻳﻘﺎف اﻃﻼق اﻟﻨﺎر وه��و ا�ﻷ �ﺳﺮﻴ‬ ‫ﻟﺪى اﻻﺤﺗﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟك � ��رد�ﺳﺘﺎﻲﻧ ‪ ،‬وﻣﻊ‬ ‫ذﻟﻚ ﻓﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺬي اﻧﻌﻘﺪ ﻲﻓ �ﺳيلوى‬ ‫ﻢﻟ ﻳﻜﻦ اﺟﺘﻤﺎﻋ ًﺎ ﺣﺮ ًا‪ ،‬ﺣﻴﺚ كنا ﻣﺮﻏﻤﻦﻴ ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﺤﺗﺖ �ﺿﻐﻂ ﺟﺒﻬﺔ ﺟﻮد و�ﺳﻴﻄﺮة اﺤﻟﺮا�س‬ ‫اﻻﻳﺮاﻧﻴﻦﻴ (اﻟب ��ا�ﺳﺪار) و�ﺁﻏﻮات واﻗﻄﺎﻋﻴﻲ‬ ‫ﻋ�ﺸﺮﻴة ﻣﺎﻣ�ﺶ‪� .‬إن ه�ؤﻻء ا�ﻹ ﻗﻄﺎﻋﻴﻦﻴ كاﻧﻮا‬ ‫ﻳﻌﺎدون اﺤﻟﺰب اﻟﺪﻤﻳﻘﺮاﻃﻲ اﻟﻜرد�ﺳﺘﺎﻲﻧ‪،‬‬ ‫�ﻷ ن �ﺁﺑﺎءﻬﻢ واﺟﺪاده��م‪ ،‬ﺑﻄﻠﺐ ﻣﻦ �ﺷﺎﻩ اﻳﺮان‬ ‫وﻤﺑﻮﺟﺐ ﺧﻄﺔ ﺟﻬﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬كاﻧﻮا ﻳﺮﻳﺪون اﻟﻘﺎء‬ ‫اﻟﻘﺒ�ﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺎﺗﻠﻲ اﻟﺒﺎرزاﻲﻧ وا�ﺳﺮه��م ﻲﻓ‬ ‫‪ 1947/2/23‬اﺛﻨﺎء ﺗﻮاﺟﺪ ه��ؤﻻء ﻲﻓ ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫�ﺳيلوى �أﺑﺎن �ﺳﻘﻮط ﺣكومة كرد�ستان اﻟﺘﻲ‬ ‫كاﻧﺖ ﻋﺎ�ﺻﻤﺘﻬﺎ ﻣﻬﺎﺑﺎد وذﻟﻚ ﺑﻐﻴﺔ ﺗ�ﺴﻠﻴﻤﻬﻢ‬ ‫اﻰﻟ اﻟ�ﺴﻠﻄﺎت اﻻﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻲﻓ ﻣﺪﻳﻨﺔ �ﺷﻨو‪ ،‬ﺑﻴﺪ‬ ‫�أن ﺧﻄﺘﻬﻢ ﻓ�ﺸﻠﺖ ﺑ�ﺴﺒﺐ ﻳﻘﻈﺔ اﻟﺒﺎرزاﻧﻴﻦﻴ‬ ‫ﺣﻴﺜﻮا ﻗﺘﻠﻮا ﻣﻦ ﻋ�ﺸﺮﻴة ﻗﺮﻲﻧ �ﺁﻏﺎ اﺛﻨﻲ‬ ‫ﻋ�ﺸﺮ �ﺷﺨ� ًﺼﺎ وﻢﺗ ا�ﺳﺮ ا�ﻵ ﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وا�ﺳﺘ�ﺸﻬﺪ‬ ‫اﺛﻨﺎن ﻣﻦ ﻣﻘﺎﺗﻠﻲ اﻟﺒﺎرزاﻲﻧ‪ .‬ك��ان ا�ﻵ ﻏﻮات‬ ‫ﻳﻘﻮﻟﻮن ﻟﻨﺎ ﺑ�ﺼﺮاﺣﺔ اﻧﻬﻢ ﻏﺮﻴ ﻣﺮﺗﺎﺣﻦﻴ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻮاﺟﺪ اﻟب ��ارﺗﻴﻦﻴ �ﻷ ﻧﻬﻢ �ﺳﺒﻖ �أن ﻗﺘﻠﻮا‬ ‫�ﺁﺑﺎءﻬﻢ و�أﺟﺪاده��م! ان ﻗﺮﻳﺔ �ﺳيلوى ﻢﻟ ﺗﻜﻦ‬ ‫ﻲﻓ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺤﻣﺮرة ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻨﺎ‪� ،‬أي �أﻧﻨﺎ ﻢﻟ ﻧﻜﻦ‬ ‫ﻧﻌﻴ�ﺶ ﻲﻓ ﻇﺮوف ﺣﺮة وﻣ�ﺴﺘﻘﻠﺔ‪ .‬وﻟﺬﻟﻚ كان‬ ‫ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﺪم ﻋﻘﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎع هناك‪ .‬وﻟﻮ دﻗﻘﻨﺎ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﻲﻓ اﻟﻔﻘﺮة اﺨﻟﺎﻣ�ﺴﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﺮارات اﻟﺘﻲ‬ ‫�ﺻﺪرت ﺑﻌﺪ اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻟﺮكزﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻈﻬﺮ ﻟﻨﺎ‬ ‫ان هذﻩ اﻟﻔﻘﺮة ﻣﺎهي اﻻ دﻋﻮة ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺘﻜﺮار‬ ‫وﻓﺮ���ض ﻗﺘﺎل دام وﻣﺪﺑﺮ وﺧ�ﺴﺎرة اﺧﺮى‪،‬‬ ‫�إذ ﺛﺒﺖ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ان ﻗﺮارات هذا‬

‫اﻻﺟﺘﻤﺎع وﺗﻨﺤﻴﺔ اﻟﺮﻓﻴﻖ كرﻢﻳ اﺣﻤﺪ وﺗﻌﻴﻦﻴ‬ ‫اﻟﺮﻓﻴﻖ ﻋﻤﺮ ﻋﻠﻲ اﻟ�ﺸﻴﺦ (اﻤﻟ�ﺴ�ﺆول اﻻول‬ ‫ﻟﻜﺎرﺛﺔ ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن) ﻧﺎﺋﺒ ًﺎ ﻟﻠ�ﺴﻜﺮﺗﺮﻴاﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫كل ذﻟﻚ ﻢﻟ ﻳﻐﺮﻴ �ﺷﻴﺌ ًﺎ ﻣﻦ اﻤﻟﻮ�ﺿﻮع‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗ�ﺄدﻳﺐ �أو و�ﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﻼﺤﺗﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ! ﺑﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻜ�ﺲ‪ ،‬اﺤﻟﻖ هذا ا�ﺿﺮار ًا ﺟ�ﺴﻴﻤ ًﺔ ﺑﺎﺤﻟﺰب‬ ‫وا�ﻷ ﻃﺮاف ا�ﻷ ﺧﺮى ﻲﻓ ﺟﺒﻬﺔ ﺟﻮد‪ .‬وﻻزاﻟﺖ‬ ‫�ﺁﺛﺎرها ﺑﺎﻗﻴﺔ ﺣﺘﻰ اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫ﻋﻘﺐ هذا اﻻﺟﺘﻤﺎع غري النا�ﺿﺞ‪ ،‬وﺑﺪﻻ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻗﺮارات اﻻﺟﺘﻤﺎع واﻻ�ﺳﺘﻌﺪاد ﻟﻠﻤﻌﺮكة‬ ‫(اﻟﺘ�ﺄدﻳﺒﻴﺔ!)‪ ،‬ﻗﺎم ﺑﺎﻗﺮ اﺑﺮاهيم (اﺑﻮ ﺧﻮﻟﺔ)‬ ‫ﻋ�ﻀﻮ اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ‪ ،‬ﺑﺎر�ﺳاﻞ ارﺑﻌﻦﻴ‬ ‫رﻓﻴﻘ ًﺎ ﻣﻦ ا�ﻷ ﻧ�ﺼﺎراﻟﻌﺮب ﻣﻦ (ﺣﺎ�ﺷﻴﺘﻪ!)‬ ‫و�أﻣﺎم �أﻧﻈﺎر ﻧﺎﺋﺐ اﻟ�ﺴﻜﺮﺗﺮﻴ اﻟﻌﺎم اﺠﻟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋﻤﺮ ﻋﻠﻲ اﻟ�ﺸﻴﺦ وا�ﻷ ﻋ�ﻀﺎء اﻤﻟ�ﺸﺎرك �ي��ن‬ ‫ا�ﻵ ﺧﺮﻳﻦ ﻲﻓ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻰﻟ اﺨﻟﺎرج‪.‬‬ ‫وﻢﻟ ﻳﺠﺮ�أ �أﺣﺪ ﻣﻦ اﻟﺮﻓﺎق اﻻﺛﻨﻲ ﻋ�ﺸﺮ ﻤﺑﺎ‬ ‫ﻓﻴﻬﻢ ﻧﺎﺋﺐ اﻟ�ﺴﻜﺮﺗﺮﻴ اﻟﻌﺎم اﺠﻟﺪﻳﺪ ان ﻳﻔﺘﺢ‬ ‫ﻓﻤﻪ وﻳﻨﻄﻖ ﺑﻜﻠﻤﺔ ﺠﺗﺎﻩ ه ��ذا اﻟﺘ�ﺼﺮف‪.‬‬ ‫وﻢﻟ ﻳﺘﻄﺮﻗﻮا اﻰﻟ ه��ذا اﻤﻟﻮ�ﺿﻮع ﺣﺘﻰ ﻲﻓ‬ ‫ﻣﺬك ��راﺗﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﻧ�ﺸﺮوه ��ا ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ‪� .‬إن هذا‬ ‫اﻤﻟﻮﻗﻒ �إن دل ﻋﻠﻰ �ﺷﻲء‪� ،‬إﻤﻧﺎ ﻳﺪل ﻋﻠﻰ ﻋﺪم‬ ‫اﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﻘﺮارات اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺬي ﻋﻘﺪوﻩ‪ .‬كما‬ ‫ﻳﻔ�ﻀﺢ اﻟﻬﺪف ﻣﻦ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ اﻤﻟﻔﺘﻌﻞ‪ .‬وﻳﻈﻬﺮ‬ ‫ان اﻤﻟﺠﺘﻤﻌﻦﻴ كاﻧﻮا ﻳﺒﻜﻮن على اﻠﺮﺜﻳﺪ وﻟﻴ�ﺲ‬ ‫على اﻠﺤ�ﺴﻦﻴ‪� .‬إن هذﻩ اﻟﻔﻮ�ﺿﻰ دﻣﺮت ﺑﻨﻴﺔ‬ ‫اﺤﻟﺰب اكرث ﻣﻦ ذي ﻗﺒﻞ‪ .‬ورﻏﻢ ﺗﻔ�ﺸﻲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻔﻮ�ﺿﻰ هذﻩ وﺤﺗﺖ �ﺿﻐﻮﻃﺎت ﺟﺒﻬﺔ ﺟﻮد‪،‬‬ ‫دﺧﻠﻨﺎ ﻲﻓ ﺣﺮب ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ اﺨﻟﺎ�ﺳﺮة‬ ‫واﻤﻟ�ﺆذﻳﺔ‪ .‬واﻟﻐﺮﻳﺐ ﻲﻓ ا�ﻷ ﻣﺮ �أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺣﺘﻰ ا�ﻵ ن ﻣﻦ اﻟﻘﺎدة اﻻﺛﻨﻲ ﻋ�ﺸﺮ ﻣﻦ �أﻋ�ﻀﺎء‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻟﺮكزﻳﺔ واﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ ﻲﻓ اﺠﻟﺒﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻌﺮﺘف ﻤﺑ�ﺴ�ﺆوﻟﻴﺘﻪ ﻲﻓ هذﻩ ا�ﻹ ﻧﺘكا�ﺳﺔ!‬ ‫كان ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻓﻴﻖ ﻋﺰﻳﺰ ﺤﻣﻤﺪ اﻟ�ﺴﻜﺮﺗﺮﻴ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﺤﺰب ان ﻻ ﻳﻠﻌﺐ دور اﻤﻟﺘﻔﺮج واﻟ�ﺴﻜﻮت ﻋﻦ‬ ‫هذﻩ اﻟﻜﻮارث‪ ،‬ﺑﻞ وﻳﺮﺘك �ﺳﻴﺎ�ﺳﺘﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒ ًﺎ وﻳﺘﺨﺬ ﻣﻮﻗﻔ ًﺎ ﻣﺒﺪﺋﻴﺎ ﺣﺎ�ﺳﻤﺎ ﻲﻓ هذا‬ ‫اﻟ�ﺼﺮاع غري امل�شروع داﺧﻞ اﺤﻟﺰب‪.‬‬

‫إﻋﻼن الهدنة‪ ..‬ومام جالل‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ �ﺻﺪر ﺑﻴﺎن اﻳﻘﺎف اﻟﻘﺘﺎل اﻤﻟﻮﻗﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺮﻓﻴﻖ كرﻢﻳ اﺣﻤﺪ وﻣﺎم ﺟﻼل‪ ،‬كنا اﻧﺎ‬ ‫واﻟﺮﻓﻴﻖ اﺑﻮ�ﺳﺮﺑﺎز ﻣﻮﺟﻮدﻳﻦ هناك‪ .‬وﻢﻟ‬

‫ﻳﻜﻦ ﻟﺪى اﻟﺮﻓﻴﻖ �أﺑﻮ�ﺳﺮﺑﺎز(ﻋ�ﻀﻮ ل‪.‬م‬ ‫وﻋ�ﻀﻮ اﻤﻟﻜﺘﺐ اﻟﻌ�ﺴﻜﺮي) �أﻳﺔ ﻣﻼﺣﻈﺎت‬ ‫�ﺳﻠﺒﻴﺔ ﻋﻠﻴﻪ‪ .‬وك��ان ﻳﺒﺪو ان اﻟﺮﻓﻴﻖ كرﻢﻳ‬ ‫اﺣﻤﺪ ﻗﺪ �ﺷﻌﺮ ﺑﺎن ا�ﺳﺘﻤﺮار اﻟﻘﺘﺎل ﻟﻴ�ﺲ ﻲﻓ‬ ‫ﻣ�ﺼﻠﺤﺔ اﺤﻟﺰب وان اﻻﺤﺗﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﻨﻐﻤﺮ‬ ‫ﻲﻓ ﻏﺮورﻩ اﻟﻌ�ﺴك� � ��ري‪ ،‬وﻣ�ﺴﺘﻤﺮ ﻲﻓ ﻗﺘﻞ‬ ‫واﺑﺎدة اﻧ�ﺼﺎرﻧﺎ وﻻ ﻳﻨﻮي ان ﻳﻜﻒ ﻋﻦ ﻧﻬﺠﻪ‬ ‫هذا وﺧﺎ�ﺻﺔ �ﺿﺪ رﻓﺎﻗﻨﺎ ﻣﻦ ﻗﻮات اﺤﻟﺰب ﻲﻓ‬ ‫ﻗﺎﻃﻊ هﻪولري‪ .‬واﻋﺘﻘﺪ اﻟﺮﻓﻴﻖ كرﻢﻳ ﺑﺎن ﺗﻘﻠﻴﻞ‬ ‫اﺨﻟ�ﺴﺎﺋﺮ واﻳﻘﺎف �ﺳﻔﻚ دﻣﺎء رﻓﺎﻗﻨﺎ �أهم ﺑﻜﺜﺮﻴ‬ ‫ﻣﻦ �أي اﺠﻧﺮار ﻏﺮﻴ ﺠﻣﺪ‪ .‬ﻻ�ﺳﻴﻤﺎ �أﻧﻪ ر�أى ﺑﺎم‬ ‫ﻋﻴﻨﻴﻪ اﻟﻨﻮاﻗ�ﺺ واﻟﻔﻮ�ﺿﻰ ﻟﺪى رﻓﺎق (اﻤﻟﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﻌ�ﺴﻜﺮي) اﻟﺬﻳﻦ كان ﻣﻦ اﻤﻟﻔﺮﺘ�ض ان ﻳﻘﻮدوا‬ ‫اﻤﻟﻌﺎرك ﺑﻜﻞ ﺟﺮ�أة‪ .‬ور�أى كيف ادت اﻟﻜﺎرﺛﺔ‬ ‫اﻰﻟ اﺨﻟﺮاب واﻟﺘﺪﻣﺮﻴ‪� .‬إن ﻓﻜﺮة اﻳﻘﺎف‬ ‫اﻟﻘﺘﺎل ﻗﺪ ﺑﺪرت ﻣﻦ اﻟﺮﻓﻴﻖ كرﻢﻳ اﺣﻤﺪ‪ ،‬وان‬ ‫ﻣﻮﻗﻔﻪ هذا ﻢﻟ ﻳﻜﻦ ﻧﺎﺑﻌ ًﺎ ﻣﻦ اﻟ�ﻀﻌﻒ‪ ،‬ﻓﻤﻨﺬ‬ ‫اول ﻳﻮم ﻣﻦ �أ�ﺳﺮﻧﺎ‪ ،‬كان اﻟﺮﻓﻴﻖ كرﻢﻳ اﺣﻤﺪ‬ ‫ﻳﻮا�ﺻﻞ ﺗﻬﺠﻤﻪ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺎدة اﻻﺤﺗﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫وﺑ�ﺼﻮرة ﺧﺎ�ﺻﺔ ﻣﺎم ﺟﻼل وﻧﻮ�ﺷﺮﻴوان‬ ‫ﻣ�ﺼﻄﻔﻰ ﻋﻠﻰ ﺟﺮاﺋﻤﻬﻢ‪ .‬وﻋﻨﺪﻣﺎ اﺗﻮا ﺑﻨﺎ‬ ‫اﻰﻟ ﻧﺎوزﻩﻧك ﺣ�ﺴﺐ ﻃﻠﺐ ﻣﺎم ﺟﻼل‪ ،‬ادﺧﻠﻮﻧﺎ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻼ ﺑﺨﺘﻴﺎر وﺣ�ﻀﺮ اﻤﻟﻼزم ﻋﻤﺮ ورﺣﺐ‬ ‫ﺑﻘﺪوﻣﻨﺎ وﻗﺎل‪ :‬ﻳﻘﻮل ﻣﺎم ﺟﻼل ان اﻟﺬي ﺣﺪث‬ ‫ﺑﻴﻨﻨﺎ اﺛﺮ ّ‬ ‫ﻲﻓ ﺑﺤﻴﺚ ﻳ�ﺴﺘ�ﺼﻌﺐ ﻋﻠﻲ ان ارى‬ ‫اﻻ�ﺳﺘﺎذ كرﻢﻳ اﺣﻤﺪ وﺟﻬﺎ ﻟﻮﺟﻪ‪ ،‬وار�ﺳﻠﻨﻲ‬ ‫�ﻷ رﺣﺐ ﺑﻘﺪوﻣﻜﻢ وﻏﺪ ًا �ﺳﻮف ﻧﻠﺘﻘﻲ ﺟﻤﻴﻌ ًﺎ‪.‬‬ ‫ﻲﻓ �ﺻﺒﺎح اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﻲﻟ وﻋﻨﺪﻣﺎ اﻟﺘﻘﻴﻨﺎ ﻤﺑﺎم‬ ‫ﺟﻼل‪ ،‬ﻗﺎل‪ :‬اﻧﻬﺎ ك��اﻧﺖ ﺣﺎدﺛﺔ ﺨﻣﺠﻠﺔ ﺟ ﺪ ًا‬ ‫اﻳﻬﺎ اﻻ�ﺳﺘﺎذ كرﻢﻳ اﺣﻤﺪ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬اﻧﺘﻢ اﻟﺒﺎدﺋﻮن‬ ‫ﺑﺎ�ﺷﻌﺎل ﻧﺎر اﻟﻘﺘﺎل ﻓﺎﻧﺘﻢ ﻣﻊ ﺟﺒﻬﺔ ﺟﻮد ﺑﺪ�أﻢﺗ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﺠﻮم ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻲﻓ ﺑﺎﻟﻴ�ﺴﺎن ﻲﻓ ﺣﻦﻴ كان‬ ‫ﺑﻴﻨﻨﺎ وﺑﻴﻨﻜﻢ اﺗﻔﺎق ﺛﻨﺎﺋﻲ وكنا �ﺷﺮك��اء ﻲﻓ‬ ‫اﺨﻟﻨﺎدق‪ ،‬وكان ﻣﺎم ﺟﻼل ﻳﺮﻳﺪ ﺗﺮﺒﺋﺔ ذﻣﺘﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻋﻤﺎل اﻟﻘﺘﻞ اﻟﻬﻤﺠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻟﺮﻓﻴﻖ ك��رﻢﻳ اﺣﻤﺪ رد ﻋﻠﻴﻪ وﺟﺎﺑﻬﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺎﺋﻼ‪� :‬أﻧﺘﻢ ﻗﻤﺘﻢ ﺑﺠﺮاﺋﻢ ﺑ�ﺸﻌﺔ �ﺿﺪﻧﺎ‪ ،‬ان‬ ‫اﻤﻟﺠﺰرة اﻟﺘﻲ اﻗﻤﺘﻤﻮهﺎ ﻟﻦ ﻤﺗﺮ دون ﻌﻘﺎب‪،‬‬ ‫ﻻﺗﻌﺘﺮﺒوا اﻧﻔ�ﺴﻜﻢ ﻣﻨﺘ�ﺼﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻓﺎﺤﻟﺰب‬ ‫اﻟ�ﺸﻴﻮﻋﻲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ �ﺳﻴﺒﻘﻰ وﻟﻴ�ﺲ ﺑﺎﻣﻜﺎﻧﻜﻢ‬ ‫اﻧﺘﻢ وﻻ ﻏﺮﻴكم اﻟﻘ�ﻀﺎء ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫ا�ﺳﺘﻄﺮد ﻣﺎم ﺟﻼل ﻗﺎﺋﻼ‪ :‬ان ﻗﺎﻃﻊ �ﺳﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫– كركوك ﺑﻘﻴﺎدة اﻻ�ﺳﺘﺎذ ﺑﻬﺎءاﻟﺪﻳﻦ ﻧﻮري‬

‫ﻲﻓ �ﺻﺒﺎح اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﻲﻟ هي�أ اﻻﺤﺗﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫وﺛﻴﻘﺔ اﻟﻌﺒﻮر ﻲﻟ (وﻗﺪ ﻢﺗ ا�ﺳﺘﺨﺪام اﻻﺧﺘﺎم‬ ‫واﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﻌﺎﺋﺪة اﻰﻟ «ﺣ�ﺴﻚ» واﻟﺘﻲ �ﺳﻴﻄﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻻﺤﺗﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻲﻓ ﻣﻘﺮاﺗﻬﻢ اﺛﻨﺎء‬ ‫اﻟﻬﺠﻮم ﻋﻠﻰ ﻗﺮﻳﺔ نا�ﺷﻘﻮلﻜﻪ)‪ .‬ﺗﻮﺟﻬﺖ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ �ﺳﻪردﻩ�ﺷﺖ ﺣﻴﺚ كان اﻤﻟﺮﺣﻮم (اﺨﻟﺎل‬ ‫ﺣﺠﻲ) ً‬ ‫ﻤﻣﺜﻼ ﻟﻠﺤﺰب اﻻ�ﺷﺮﺘاكي اﻟكرد�ﺳﺘﺎﻲﻧ‬ ‫(ﺣ�ﺴﻚ) ﻲﻓ اﻳﺮان‪ ،‬ﻓﻬﻴ�ﺄ ﻲﻟ وﺛﻴﻘﺔ ﻋﺒﻮر‬ ‫اﺧﺮى و�أو�ﺻﻠﻨﻲ اﻰﻟ ﻗﺮﻳﺔ رازان ﺣﻴﺚ ﻣﻘﺮ‬ ‫اﺤﻟﺰب اﻟﺪﻤﻳﻘﺮاﻃﻲ اﻟﻜرد�ﺳﺘﺎﻲﻧ‪ .‬وﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫و�ﺻﻠﺖ وﺟﺪت ان اﻟﺮﻓﻴﻖ اﺑﻮ ﻓﺎروق ﻣﻮﺟﻮد‬ ‫هناك‪ ،‬وﻗﺒﻞ ان ا�ﺳﻠﻤﻪ ر�ﺳﺎﻟﺔ اﻟﺮﻓﻴﻖ كرﻢﻳ‬ ‫اﺣﻤﺪ وا�ﺷﺮح ﻟﻪ ﺠﻣﺮﻳﺎت اﻻﻣﻮر‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺮﺘﺣﻴﺐ ﺑﻘﺪوﻣﻲ ﻗﺎل ﻣ�ﺴﺘﻔ�ﺴﺮ ًا وﺑﻌ�ﺼﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻤﻟﺎذا ا�ﺻﺪر اﺑﻮ �ﺳﻠﻴﻢ ﺑﻴﺎن اﻳﻘﺎف اﻃﻼق‬ ‫اﻟﻨﺎر ﻣﻊ ﺟﻼل ﻃﺎﻟﺒﺎﻲﻧ؟ ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ ﻤﻟﺎذا؟ ﻓﻘﺎل‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻧﺮﻳﺪ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻌﻤﻞ اﻧﺘﻘﺎﻣﻲ مع اﺤﻟﺰب‬ ‫اﻟﺪﻤﻳﻘﺮاﻃﻲ �ﺿﺪ اﻻﺤﺗﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺎ�ﺳﻢ‬ ‫ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ! كما ﻗﺎل اﻳ�ﻀﺎ‪ :‬ان اﻤﻟﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟ�ﺴﻴﺎ�ﺳﻲ ا�ﺻﺪر ﺑﻴﺎﻧ ًﺎ ﺣﻮل اﻤﻟﻮ�ﺿﻮع ﻳﺬاع‬ ‫ﻣ�ﺴﺎء اﻟﻴﻮم ﻣﻦ اذاﻋﺔ اﻟب��ارﺗﻲ‪ .‬ﻗﻠﺖ ﻟﻪ‪ :‬ﻳﺎ‬ ‫رﻓﻴﻖ اﺑﻮ ﻓﺎروق ك��ن ه��ادئ��ا ﺑﻌ�ﺾ اﻟ�ﺸﻲء‬ ‫كان ﻳﺠﺐ ان ﺗﺬﻳﻌﻮا اﻟﺒﻴﺎن ﻗﺒﻞ ﻓﺮﺘة‪ ،‬وا�ﻵ ن‬ ‫اﻗﺮﺘح ﺗ�ﺄﺟﻴﻞ ا��اﻋﺘﻪ ﻤﻟﺪة ﻳﻮم واﺣﺪ‪ ،‬وﺗ�أﺧﺮﻴﻩ‬ ‫ﻟﻴﻮم واﺣﺪ ﻻ ﻳﻐﺮﻴ ﻣﻦ اﻻﻣﺮ �ﺷﻴﺌ ًﺎ‪� ،‬ﻷ ن ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻟﻘﺮر ان ﻳﻄﻠﻖ �ﺳﺮاح ا�ﺳﺮاﻧﺎ الـ ‪ 42‬ﻲﻓ �ﺳﺠﻦ‬ ‫ﻗﺮﻳﺔ وهرتي ﻳﻮم ﻏﺪ‪ ،‬فهم ﻲﻓ و�ﺿﻊ �ﺳﻲئ‪.‬‬ ‫�إن اﻗﻞ ﻣﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﻪ هو ان ﺗﻘﺮ�أ ر�ﺳﺎﻟﺔ اﻟﺮﻓﻴﻖ‬ ‫كرﻢﻳ ﻟﺘﻌﺮف ﻣﻦ هم اﻟﺒﺎﻗﻮن ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺪ اﺤﻟﻴﺎة‬ ‫وﻣﻦ هم اﻟﺬﻳﻦ ا�ﺳﺘ�ﺸﻬﺪوا وﻤﻟﺎذا وﻗﻊ ﺑﻴﺎن‬ ‫اﻳﻘﺎف اﻟﻨﺎر‪ .‬ﻓﻘﺎل ﻲﻟ‪ :‬ﻻ ا�ﺳﺘﻄﻴﻊ ان اﻃﻠﺐ‬ ‫ﻣﻦ اﻟبارﺗﻲ ﻋﺪم اذاﻋﺔ اﻟﺒﻴﺎن هذﻩ اﻟﻠﻴﻠﺔ ﻓﻬﻢ‬ ‫ﻳﻨ�ﺸﺮوﻧﻪ‪ ،‬وﻟﻴ�ﺲ ﻣﻦ اﻤﻟﻬﻢ ﻣﺎذا �ﺳﻴﺤﺪث ﻟﻜﻢ‬ ‫اﻧﺘﻢ واﻻ�ﺳﺮى اﻻﺛﻨﺎن واﻻرﺑﻌﻮن!‬ ‫وكما ك��ان ﻳﺒﺪو ﻓﺎن اذاﻋﺔ اﻟﺒﻴﺎن �أ�ﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺧﺎرج �ﺻﻼﺣﻴﺔ و�ﺳﻠﻄﺔ اﺑﻮ ﻓﺎروق‪ ،‬ﻗﻠﺖ‬ ‫ﻟﻪ‪ :‬اﻳﻬﺎ اﻟﺮﻓﻴﻖ اﻃﻠﺐ ﻣﻨﻚ ﻋﺪم ا�ﺷﻌﺎل‬ ‫ﻧﺎر ﭘ�ﺸﺘﺌﺎ�ﺷﺎن اﺧﺮى ﻟﻜﻲ ﻻ ﻧﺘﻌﺮ� ��ض اﻰﻟ‬ ‫ﺧ�ﺴﺎرة اكرب‪ ،‬ﻓﺒﺪون درا�ﺳﺔ وﺗﻘوﻴﻢ اﻻﺣﺪاث‬ ‫واﻟﻜﺎرﺛﺔ‪ .‬كيف ﻳﺠﻮز ﻟﻜﻢ وﻣﺎ اﻤﻟﺮﺒر ﻻ�ﺷﻌﺎل‬ ‫اﻟﻨﺎر ﻣﺮة اﺧﺮى‪ ،‬ﻓﺎذا ك ��ان ﻏﺮ�ﺿﻚ هو‬ ‫ا�ﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ اﻟﻘﺘﺎل ﻓﻤﻌﻨﺎﻩ اﻧﻚ ﺗﺮﻳﺪ اﺤﻟﺎق‬ ‫اﻻذى ﺑﻨﺎ و�ﺳﺤﻘﻨﺎ و�ﺳﻔﻚ دﻣﺎء ﻋﺪد �ﺁﺧﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻘﺎﺗﻠﻴﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﻜﻦ �ﺳﺒﺒ ًﺎ ﻲﻓ اﺤﻟﺎق اﻻذى‬ ‫واﺨﻟ�ﺴﺎرة اك�ثر ﻣﻦ اﻟﺬي ﺤﻟﻖ ﺑﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻠﻴ�ﺲ‬ ‫ً‬ ‫ﻗﻠﻴﻼ ﻣﺎ ﺗﻌﺮ�ﺿﻨﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ اﻟﺘﺪﻣﺮﻴ‪ .‬ﺛﻢ �ﺳ�ﺄﻟﺘﻪ‪:‬‬ ‫هذﻩ اﻤﻟﺮة ﺗﻌﺘﻤﺪون ﻋﻠﻰ ﺗﻌﺎون وﻣ�ﺴﺎﻋﺪة اﻳﺔ‬ ‫ﺟﻬﺔ ﻲﻓ ا�ﺷﻌﺎل ﻧﺎر اﻟﻘﺘﺎل ؟‬ ‫ﻓﺎﺟﺎﺑﻨﻲ‪ :‬ﻧﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﻣ�ﺴﺎﻋﺪة كاك ﻣ�ﺴﻌﻮد‬ ‫اﻟﺒﺎرزاﻲﻧ‪ ،‬ﻓﻘﻠﺖ‪� :‬ﺳﻴ�ﺴﺎﻋﺪوﻧﻨﺎ كما �ﺳﺎﻋﺪوﻧﺎ‬ ‫ﻲﻓ اﻤﻟﺮة اﻟ�ﺴﺎﺑﻘﺔ؟ ﻓﻘﺎل‪ :‬ك��اك ﻣ�ﺴﻌﻮد رﺟﻞ‬ ‫ﻳﺤﺘﻔﻆ ﺑﺎﻟﻘﻴﻢ اﻟﻌ�ﺸﺎﺋﺮﻳﺔ وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻌﺪ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫�ﺷﻲء ﻓﺎﻧﻪ ﻳﻲﻓ ﺑﻮﻋﺪﻩ‪ ،‬ﺛﻢ ﻻ ﺗﻄﺮح ا�ﺳﺌﻠﺔ‬ ‫اﺧﺮى واﻋﺘﺮﺒ اﻻﻣﺮ ﻣﻨﺘﻬﻴ ًﺎ‪.‬‬ ‫ﻓ�ﺸﻌﺮت ﺑﺎن اﺑﻮ ﻓﺎروق ﻻﻳﻘﻴﻢ وزﻧ ًﺎ ﻟﻠﺨ�ﺴﺎﺋﺮ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺤﻟﻘﺖ ﺑﻨﺎ وﻻ ﻟﺪﻣﺎء اﻟ�ﺸﻬﺪاء وﻳﻨﻈﺮ‬ ‫اﻰﻟ اﻻﻣﺮ وك ��أن��ه ﻢﻟ ﻳﺤﺪث اي �ﺷﻲء! وﻻ‬ ‫ﻳﻌﺮﺘف ﻤﺑ�ﺴ�ﺆوﻟﻴﺘﻪ ﺣﻮل اﻤﻟﻮ�ﺿﻮع وﻻ‬ ‫ﻳ�ﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻨﻘ�ﺺ ﻲﻓ ﻋﻤﻠﻪ وﻻ ﺑﻌﺪم كفاءﺘﻪ‬ ‫و�ﺿﻌﻔﻪ! وﻳ�ﺸﻌﺮ ﺑﺎﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ اي �ﺷﺨ�ﺺ‬ ‫او اﻳﺔ هيئة اﻋﻠﻰ ﻣﻨﻪ ﻳﺤﺎ�ﺳﺒﻪ وﻳﻘﻮل ﻟﻪ اﻧﻚ‬ ‫ﺗﺘﺤﻤﻞ اﻤﻟ�ﺴ�ﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻦ هذﻩ اﻟﻬﺰاﺋﻢ واﻟﻜﻮارث‬ ‫اﻟﺒ�ﺸﺮﻳﺔ‪ ،‬ا�ﺿﺎﻓﺔ اﻰﻟ اﻻ�ﺿﺮار اﻟﺘﻲ ﺤﻟﻘﺖ‬ ‫ﺑﺎﺤﻟﺰب ﺗﺮﻳﺪ ﺗﺪﻣﺮﻴ ﻣﺎ ﺑﻘﻲ وﺤﺗﻄﻴﻢ ﺑﻨﻴﺔ‬ ‫اﺤﻟﺰب‪.‬‬


‫‪No.(152) - Wednesday 14, December, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )152‬االربعاء ‪ 14‬كانون األول ‪2011‬‬

‫الحمل‬

‫‪ 21‬آذار ‪20 -‬‬ ‫نيسان‬

‫اخل�سوف احلا�صل يف برج اجلوزاء ال ي�ؤثر فيك‬ ‫�سلب ًا‪ ،‬بل يرتك املعنويات قوية لكي ت�ساعد احد‬ ‫مواليد اجلوزاء �أو القو�س او احلوت �أو العذراء‬ ‫من املحيطني‪ .‬تهتم ببع�ض املقربني وت�ستقبل‬ ‫�أ�صدقاء‪.‬‬

‫‪ 21‬نيسان ‪20 -‬‬ ‫أيار‬

‫اخل�سوف احلا�صل يف برج اجلوزاء ‪ ،‬ي�ضفي‬ ‫اجلو �ضغط ًا �أي�ض ًا ويو ّلد انفعاالت تتع ّلق‬ ‫على ّ‬ ‫بو�سائل ات�صال �أو �أو�ضاع مالية �أو عالقات‬ ‫ببع�ض الأفرقاء‪.‬‬

‫الثور‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬أيار ‪20 -‬‬ ‫حزيران‬

‫السرطان‬

‫‪ 21‬حزيران ‪20 -‬‬ ‫تموز‬

‫األسد‬

‫‪ 21‬تموز ‪ 20 -‬آب‬

‫العذراء‬

‫‪ 21‬آب ‪20 -‬‬ ‫أيلول‬

‫الميزان‬

‫يعاود كوكب اورانو�س �سريه املبا�شر يف برج‬ ‫احلمل متزامن ًا مع خ�سوف يف برج اجلوزاء‪،‬‬ ‫ما قد يعني اجواء غريبة عنك وم�شاطرة‬ ‫بع�ضهم احالم ًا واهداف ًا كبرية‪.‬‬

‫اخل�سوف احلا�صل يف برج اجلوزاء يع ّر�ضك‬ ‫لبع�ض التجارب ال�صعبة واالخطار فكن متنبه ًا‪،‬‬ ‫وخ�صو�ص ًا �إذا تواجهت مع �أفرد العائلة‪ .‬ان�سحب‬ ‫قلي ًال و�أحط نف�سك بالأمان العائلي‪.‬‬

‫‪ 21‬تشرين األول‪-‬‬ ‫‪ 20‬تشرين الثاني‬

‫ت�ضطر �إىل التكيف مع بع�ض الظروف الطارئة‬ ‫التي ت�شل حركتك وقدراتك‪ .‬ت�سكنك يف بع�ض‬ ‫الأحيان الأفكار ال�سود‪ ،‬وتبدو مت�شائم ًا‪ ،‬مع �أن‬ ‫احلكمة تف�ضي يف ال�صرب والرتوي‪.‬‬

‫القوس‬

‫الجدي‬

‫‪ 21‬كانون األول‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون الثاني‬

‫الدلو‬

‫‪ 21‬كانون الثاني‪-‬‬ ‫‪ 20‬شباط‬

‫الحوت‬

‫‪ 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫آذار‬

‫م�شاريعك امل�ستقبلية لي�ست �سهلة‪ ،‬لكنّ امل�ضي ُقدُم ًا‬ ‫يف خطواتك يرفع من�سوب الثقة عندك على نحو‬ ‫الفت‪ .‬ارتباط قدمي يرخي بظالله جمدد ًا‪.‬‬

‫اخل�سوف يف برج اجلوزاء يجعلك ت�ؤدي دور‬ ‫احلكيم �أو الو�سيط‪ .‬قد ترى اوجه ًا كثرية للحقيقة‬ ‫حتاول ان ت�شرحها‪ ،‬ورمبا ت�ساعد بع�ضهم يف هذا‬ ‫اليوم‪.‬‬

‫‪3  2  1   ‬‬ ‫‪      1 ‬‬ ‫‪      2 ‬‬ ‫‪      3 ‬‬ ‫‪      4 ‬‬ ‫‪      5 ‬‬ ‫‪      6 ‬‬ ‫‪      7 ‬‬ ‫‪      8 ‬‬ ‫‪      9 ‬‬ ‫‪      10 ‬‬

‫تغريم جندي أميركي بسب دعوى‬ ‫فيلم 'خزانة األلم'‬ ‫�أمرت حمكمة فدرالية �أمريكية جندي ًا �سابق ًا‬ ‫�شارك يف احلرب على العراق بدفع تعوي�ض‬ ‫بقيمة ‪� 180‬ألف دوالر ملنتجي فيلم "خزانة‬ ‫الأمل" الفائز بجائزة �أو�سكار بعد �أن ردت‬ ‫دع ��واه الق�ضائية ال�ت��ي ات�ه��م بها املنتجني‬ ‫باال�ستناد �إىل ق�صة حياته ل�صناعة الفيلم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حمكمة يف ل��و���س �أجنل�س ق��د ردت‬ ‫الدعوى التي رفعها الرقيب يفري �سارفر‪،‬‬ ‫خ�ب�ير امل �ت �ف �ج��رات ق�ب��ل ��س�ن��ة ون���ص��ف �ضد‬ ‫الفريق الذي يقف خلف �إنتاج فيلم (خزانة‬ ‫الأمل)‪.‬‬ ‫ويتهم �سارفر منتجي الفيلم بالإ�ستناد �إىل‬ ‫جتربته اخلا�صة يف ال�ع��راق كخبري قنابل‬ ‫لتطوير �شخ�صية الرقيب (ول�ي��ام جيم�س)‬ ‫الذي �أدى دوره املمثل جريمي رانر‪.‬‬ ‫وق��ال كاتب الفيلم م��ارك بول �إن��ه ا�ستند يف‬ ‫الت�أليف اىل العديد من اجلنود الذين قابلهم‬ ‫يف العراق وغريه من الدول‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب ق��ان��ون كاليفورنيا يحق للجهة‬ ‫امل��دع�ي��ة عليها يف ح��ال مت رد ال��دع��وى �أن‬ ‫ت �ف��ر���ض ع �ل��ى اجل �ه��ة امل��دع �ي��ة دف ��ع �أت �ع��اب‬ ‫املحامي‪ ،‬وقد فر�ضت املحكمة على الرقيب‬

‫دفع ‪� 180‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫وفاز الفيلم الذي يروي ق�صة يوميات وحدة‬ ‫�أمريكية لإزالة الألغام يف العراق عام ‪،2009‬‬

‫س����������������ودوك����������������و‬

‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة ال�صغرية ‪ ,‬ثم‬ ‫�أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية والأفقية يف املربع‬ ‫الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫اخل�سوف احلا�صل يف برج اجلوزاء اي يف البيت‬ ‫اخلام�س ينا�سبك وال يطرح اي حتديات‪ .‬على‬ ‫العك�س‪ ،‬قد ي�ساعدك على االنت�صار على بع�ض‬ ‫الأعداء واملناف�سني‪.‬‬

‫ي�سجل الفلك خ�سوف ًا كلي ًا مع قمر مكتمل يف‬ ‫ّ‬ ‫البيت الرابع‪� ،‬أي يف اجلوزاء‪ ،‬وهو موقع دقيق‬ ‫جد ُا ويح ّذر من انفعاالت و�صراعات وعداوة‬ ‫وخ�صو�ص ًا �أنّ �أورانو�س يعاود �سريه املبا�شر يف‬ ‫برج احلمل‪.‬‬

‫‪ SMS‬ال���������ن���������اس‬

‫الكلمات العمودية‬ ‫‪ -1‬وعل ‪ -‬فاكهة �صيفية‬ ‫‪ -2‬ب��رم (م) ‪ -‬رخ�صة و �إج��ازة‬ ‫(م) ‪ -‬للنفي‬ ‫‪ -3‬رجل دين (م) ‪� -‬شدة احلر‬ ‫‪ -4‬م���ؤل��ف م���س��رح��ي وروائ� ��ي‬ ‫و�شاعر �أجنلو‪�-‬إيرلندي ‪ -‬متكرب‬ ‫‪ -5‬م�شي بطيء ‪ -‬اجلمال‬ ‫‪ -6‬ل�ل�ت�ع��ري��ف ‪ -‬الإ���س��م القدمي‬ ‫لدولة �سريالنكا‬ ‫‪� -7‬أول ام � ��ر�أة ه�ن��دي��ة ت�صبح‬ ‫رئي�س امل��ؤمت��ر الوطني الهندي‬ ‫ جواب‬‫‪ -8‬مهنة التذوق ‪ -‬قفز‬ ‫‪ -9‬حديثة (م) ‪ -‬نظري‬ ‫‪� -10‬صاحب �س ّر الرجل‪ ،‬والذي‬ ‫يطلعه دون غريه على باطن �أمره‬

‫‪ -1‬دولة عربية‬ ‫‪ -2‬يتالقى ‪� -‬أر�شد‬ ‫‪ -3‬دار ح ��ول نف�سه ‪ -‬مت�شابهان ‪-‬‬ ‫ن�سهل‬ ‫‪� -4‬صحيفة رو�سية ت�أ�س�ست �سنة ‪1912‬‬ ‫كانت من �أكرب �صحف العامل توزيع ًا‬ ‫‪ -5‬هدانا (م) ‪ -‬يطلع و يظهر‬ ‫‪ -6‬رديء و خ�سي�س (م) ‪ -‬من �أ�سمائه‬ ‫«وا�سع ال�شدقني»‬ ‫‪ -7‬العامل الفرن�سي الذي فك رموز اللغة‬ ‫امل�صرية القدمية‬ ‫‪ -8‬ميل عن الهدى واال�ستقامة ‪ -‬وحدة‬ ‫لقيا�س الوزن و ال�سعة‬ ‫‪� -9‬صحيفة لبنانية ت��أ��س���س��ت �سنة‬ ‫‪ - 1938‬وعاء �ضخم‬ ‫‪ -10‬ج�ع��ل ال�ل��ه م�ن��ه ك��ل ��ش��يء ح��ي ‪-‬‬ ‫عا�صمة �أوربية‬

‫اخل�سوف احلا�صل يف برج اجلوزاء يعيدك‬ ‫قلي ًال اىل الوراء‪ .‬ما قد يعني اي�ض ًا تغيري ًا يف‬ ‫ال�سلوك واجتاهات جديدة تفر�ض عليك يف‬ ‫االيام املقبلة‪ .‬ان�صح لك عدم االنخراط يف‬ ‫جماالت �شائكة‪.‬‬

‫‪ 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫تشرين األول‬

‫‪ 21‬تشرين الثاني‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون األول‬

‫الكلمات األفقية‬

‫ت�صحح بع�ض م�سريتك وتدرك طريقك ب�صورة‬ ‫�أف�ضل من ال�سابق‪ .‬ال م�شكلة يف �إجراء بحث‬ ‫عميق للأ�سباب التي �أدّت �إىل تفاقم الأمور‪ ،‬فهذا‬ ‫�سي�ساعد على تخطي الأخطاء يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫اخل�سوف يف البيت التا�سع اي يف اجلوزاء‬ ‫يعني �آفاق ًا جديدة واحتمال القيام ب�سفر ابتداء‬ ‫من اليوم‪ .‬لكن انتبه من احتكاكات على �صعيد‬ ‫عالقاتك بالطرف الآخر �أو ال�شركاء‪.‬‬

‫العقرب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫من دون تعليق‬

‫حظــك اليـوم‬

‫‪11‬‬

‫واحـــة‬

‫تدري‬ ‫علينة‬ ‫* شعجب بطلت يالغالي‬ ‫الروح مايمكن هجرها‬ ‫* غيمة وعصرني الشوك‬ ‫تراسل‪.‬‬ ‫شلون املك وانت شمسي‬ ‫مابية احجي‬ ‫دليلي بسبب هالفركة‬ ‫وانت تدري الشمس‬ ‫والغيمة من تشتاق تلكاها‬ ‫تراسل‪.‬‬ ‫ماينمل فجرها‬ ‫تبجي‬ ‫عليك الصبح والمغرب ترى‬ ‫شلون اعوفك وانت عيني‬ ‫* ما ناسي اليعزوني‬ ‫اسأل‪.‬‬ ‫واكول شغير الغالي علية رسمهم دوم بعيوني اني هم سمعت العين تخلت‬ ‫بخير كل عمري اذا لحظه *قد نمضي قد نفترق قد‬ ‫* يادنيا مطري هواي‬ ‫يطول غيابنا لكن يبقى‬ ‫يذكروني‬ ‫سويها طينة‬ ‫لألوفياء حب خاص‬ ‫* شلون اهجرك وانت‬ ‫بلكت حبيب الروح يزلك‬

‫ب �ـ‪ 6‬من جوائز الأو��س�ك��ار من بينها جائزة‬ ‫�أف�ضل فيلم وجائزة �أف�ضل �إخراج للمخرجة‬ ‫كاثرين بيغلو‪.‬‬

‫‪4 ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪5 ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫��� ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪8  7  6 ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪     ‬‬

‫‪10  9 ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬

‫ط����������رائ����������ف ال�������ن�������اس‬ ‫‪� ‬س�أل الزوج الزوجة لماذا خلق الله الن�ساء جميالت و غبيات فقالت لكي يتزوجنا‬ ‫الرجال و تر�ضى البقاء معهم‬ ‫‪ ‬وحدة كالت لرجلهه اطرد ال�سايق راد يموتني مرتين بحادث قال لها خلي ننطي‬ ‫فر�صة ثالثة !!‬ ‫‪ ‬احول ا�شترة ديج طلع الديج هم احول اجة يحطة بالقف�ص حطة برة‪...‬الديج على‬ ‫ا�سا�س لوتي راد ينهزم طب بالقف�ص !‬ ‫‪� ‬س�ألت فتاة حبيبها المح�ش�ش �إلى متى �ستظل تحبني‪.‬‬ ‫المح�ش�ش‪�:‬إلى النهاية‪.‬‬ ‫الفتاة‪� :‬إذن فلنتزوج‬ ‫المح�ش�ش‪ :‬هاي النهايه‬

‫ع����ل����م����ت����ن����ي ال�����ح�����ي�����اة‬ ‫‪ ‬تعلمت �أن المعرفة لم تعد قوة في ع�صر ال�سرعة والإنترنت والكمبيوتر ‪� ،‬إنما‬ ‫تطبيق المعرفة هو القوة‬ ‫‪ ‬تعلمت �أن الذين لديهم الجر�أة على مواجهة الف�شل ‪ ،‬هم الذين يقهرون ال�صعاب‬ ‫وينجحون‬ ‫‪ ‬تعلمت �أن المت�سلق الجيد يركز على هدفه وال ينظر �إلى الأ�سفل ‪ ،‬حيث المخاطر‬ ‫التي ت�شتت الذهن‬ ‫‪ ‬تعلمت �أن الف�شل ال يعتبر �أ�سو�أ �شيء في هذا العالم ‪� ،‬إنما الف�شل هو �أن ال نجرب‬ ‫‪ ‬تعلمت �أن هناك �أنا�سا ي�سبحون في �إتجاه ال�سفينة وهناك �أنا�سا ي�ضيعون وقتهم‬ ‫في �إنتظارها‬ ‫‪ ‬تعلمت �أن هناك طريقتين ليكون لديك �أعلى مبنى ‪� ..‬إما �أن تدمر كل المباني من‬ ‫حولك ‪� ،‬أو �أن تبني �أعلى من غيرك ‪� ..‬إختر دائم ًا �أن تبني �أعلى من غيرك‬

‫للباحثين في سوق العمل‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الخفيـة‪ ..‬كيف تسوقها؟‬ ‫مهاراتك‬ ‫يدخل املاليني من الباحثني عن الوظائف يف �صراع‬ ‫ال���ش��ك ح ��ول ق��درت �ه��م يف احل �� �ص��ول ع�ل��ى وظيفة‬ ‫منا�سبة �سواء كانوا جددًا بعامل العمل �أو كانوا على‬ ‫و�شك التخرج‪ ،‬فهم غري واثقني من �أن مهاراتهم �أو‬ ‫خرباتهم كافية للح�صول على وظيفة يف ال�سوق‪.‬‬ ‫ف ��إذا كنت م��ن ب�ين ه��ذه املجموعة‪ ..‬فاعلم �أن��ك قد‬ ‫متلك الع�شرات من القدرات اخلفية التي يبحث عنها‬ ‫�صاحب العمل‪ ،‬املفارقة كلها تكمن يف �أن تعرف تلك‬ ‫ال�ق��درات وت�سوقها بنجاح؛ ولكي تتمكن من ذلك‬ ‫ن�شرت م�ؤ�س�سة روبرت هاف الدولية لتنمية و�إدارة‬ ‫املوارد الب�شرية على موقعها بالإنرتنت مقاال يحقق‬ ‫هذا الهدف‪ .‬فوفقا ملا جاء باملقال البد �أوال �أن تفرق‬ ‫بني ما تقوم به من مهام وبني ما متلكه من مهارات‪،‬‬ ‫فمهامك هي الأن�شطة التي ت�ؤديها يف وظيفتك‪ ،‬مثل‬ ‫�إعداد التقارير‪ ،‬وتقدمي دعم فني‪� ،‬أو امل�ساعدة يف‬ ‫حملة �إعالنية‪� .‬أما املهارات فهي الأدوات والآليات‬ ‫ال �ت��ي ت�ستخدمها لتنجز ه ��ذه امل �ه��ام‪ ،‬كمعرفتك‬ ‫بربنامج حا�سب �آيل معني �أو قدرتك على التوا�صل‪،‬‬ ‫�أو القيادة‪ .‬فعلى �سبيل املثال لو كنت تعمل كم�ساعد‬

‫�إداري (�سكرتارية) ف��إن من مهام وظيفتك �أن تعد‬ ‫وتن�سق الج�ت�م��اع‪ ،‬وت��رد على امل�ك��امل��ات الهاتفية‪،‬‬ ‫وتقوم بالعديد من املرا�سالت‪ ،‬ونتيجة لذلك ف�إنك‬ ‫بحاجة لتنمية ق ��درات تخطيط ج�ي��دة لتت�أكد �أن‬ ‫االجتماع �سيمر ب�سال�سة‪ ،‬ومهارات ات�صال قوية‬ ‫لت�ستطيع �إي�صال ر�سائل مديرك بنجاح لفريقه‪،‬‬ ‫وم �ه��ارات خدمة عمالء قوية لتفاعل ناجح بينك‬ ‫وبني العمالء اخلارجيني لل�شركة‪ ،‬وهذا بالإ�ضافة‬ ‫�إىل مهاراتك التقنية ك�سرعة الطباعة وقدرتك على‬ ‫البحث ومعرفتك بربامج "‪،"M.S.OFFICE‬‬ ‫وغريها من املهارات الالزمة لأداء مهام وظيفتك‪.‬‬ ‫وبعد �أن ا�ستطعت التفرقة بني مهاراتك ومهامك‬ ‫ما عليك قبل �أن تقدم �سريتك الذاتية �إال �أن تدون‬ ‫�أوال ك��ل مهامك التي قمت بها �سابقا‪ ،‬ث��م اح�صر‬ ‫املهارات والقدرات الالزمة لإمت��ام هذه املهام‪ ،‬وال‬ ‫حت�صر نف�سك �أثناء ذلك يف املهام املتعلقة بالوظائف‬ ‫الأ�سا�سية التي قمت بها‪ ،‬بل �ضع املهام التي كلفت‬ ‫بها يف العمل جلزء من الوقت �أو كمتطوع �أو حتى‬ ‫تلك املهام املتعلقة بهواياتك‪ .‬فلرمبا كنت رئي�س‬

‫احتاد املالك يف مقر �سكنك‪ ،‬وهذا مكنك من تنمية‬ ‫مهارات القيادة والتفاو�ض ومعرفة �إدارة امليزانية‪،‬‬ ‫والر�صد بهذا ال�شكل �سيمكنك من ك�شف النقاب عن‬ ‫بع�ض املهارات التي ال ت�أخذها يف االعتبار‪.‬‬

‫سوق مهاراتك‬

‫تعريف م�ه��ارات��ك وّحت��دي��ده��ا �سيمكنك م��ن الفوز‬ ‫بن�صف املعركة فقط‪ ..‬لكن الفوز بالن�صف الآخر‬ ‫يقت�ضي منك �أن تقدم على اخلطوة التالية وهي‬ ‫ت�سويق تلك املهارات بنجاح لل�شركات املهتمة �إذا‬ ‫كنت حت��اول �أن حت�صل على وظيفة‪ .‬واملفتاح هنا‬ ‫�أن تكت�شف �أي مهارات يبحث عنها �صاحب العمل‬ ‫الذي تتقدم له وت�أكد �أن �سريتك الذاتية واخلطاب‬ ‫التقدميي لها (‪ )cover letter‬يعر�ضان بو�ضوح‬ ‫هذه القدرات‪ .‬ويتطلب منك ذلك �أن ت�س�أل نف�سك �أي‬ ‫ن��وع من ال�شركات ترغب �أن تعمل لديها؟ هل هي‬ ‫�شركة كبرية �أم �صغرية احل�ج��م؟ ملكية عامة �أو‬ ‫خا�صة؟ ويف �أي جمال �إنتاجي تعمل؟ وما الثقافة‬ ‫امل�ؤ�س�سية لها؟ ف�إجاباتك �ست�ساعدك لتحديد �أي من‬ ‫مهاراتك يجب �أن تربزه وت�سوقه لتلك ال�شركة‪ .‬فلو‬ ‫مثال كنت ترغب بالعمل لدى �شركة كبرية احلجم‬ ‫ك�شركة متعددة اجلن�سيات حتتاج لتوظيف موظفني‬ ‫لديهم اللغة التي جتيدها‪ ،‬فهنا يجب البحث عن‬ ‫املهارات الأخرى التي متيزك‪ ،‬وميكنك التعرف على‬ ‫املهارات التي تطلبها ال�شركات من خالل النظر على‬ ‫الو�صف الوظيفي الذي يظهر ب�إعالناتها‪.‬‬

‫تحذير واجب‬

‫قد يكون من املغري �أن تذكر يف �سريتك الذاتية كل‬ ‫مهاراتك وقدراتك‪ ،‬ف�إ�سرتاتيجية رمي كل �شيء على‬ ‫احلائط �أمال �أن ي�صيب �شيء منها الهدف نادرا ما‬ ‫تكون �إ�سرتاتيجية ناجحة‪ .‬فامل�س�ؤول عن التعيني‬ ‫بال�شركة وال��ذي �سيطلع على �سريتك الذاتية لن‬ ‫يهتم �إال ب��أم��ر واح��د وه��و ه��ل ت�ستحق بناء على‬ ‫املعلومات التي يقر�ؤها �أن يعطيك فر�صة للمقابلة‬ ‫ال�شخ�صية �أم ال‪ ،‬ول��ذا فاملعلومات التي لن ت�سهم‬ ‫يف نتيجة �إيجابية كم�شاركتك مباراثون حديث �أو‬ ‫خربتك بربنامج حا�سب �آيل عفا عليه الزمن البد‬ ‫�أن حتذف‪ .‬ويف النهاية‪ ،‬يجب ت�أكيد �أنه لي�س من‬ ‫املهم حجم خربتك يف بع�ض الأحيان‪ ،‬فلعل ما متلكه‬ ‫من مهارات يثري انبهار م�س�ؤول التعيني بال�شركة‬ ‫التي ترغب العمل بها‪ ،‬ولذا فقبل �أن تبد�أ بالبحث‬ ‫عن وظيفتك التالية‪ ..‬خذ بع�ض الوقت لتكت�شف‬ ‫مهاراتك وق��درات��ك اخلفية ف�سيجعلك ه��ذا مر�شحً ا‬ ‫جذابًا ويزيد من فر�ص جناحك‪.‬‬


‫‪Alnas Arabic Daily Newspaper‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫العدد (‪ - )152‬االربعاء ‪ 14‬كانون االول ‪2011‬‬

‫‪No.(152) - Wednesday 14, December, 2011‬‬ ‫يا قارئًا كتابي‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫نهاية تليق بأميركا‬

‫نحن ال نغادر الحياة‬ ‫وارد بدر السالم‬

‫رباح آل جعفر‬

‫نحن نعرف بغداد وهم ال يعرفونها ‪.‬‬ ‫نعرف �أمتارها و�ساحاتها و�شوارعها وبيوتها و�أزقتها ودكاكينها وق�ص�صها‬ ‫وذكرياتها ؛ وهم ال يعرفون غري �أ�شبار مكاتبهم وبيوتهم الورقية و�سنتيمرتات‬ ‫ذكرياتهم الغريبة عنها ‪ .‬لأننا نحيا يف احلياة الف�سيحة بالرغم من ك�آبتها‬ ‫وبراكني رمادها وغوام�ض حلقاتها ‪ ،‬ونطوّ ع الزمان واملكان ب ��إرادة الع�شق‬ ‫الذي فينا ‪� ،‬أما غرينا فقد َف َق َد نكهة احلياة ورائحتها ‪ ،‬ودفن نف�سه يف �أنفاق‬ ‫الكونكريت واحليطان امل�سلحة واحتجب ق�سر ًا �أو طوع ًا لتفادي احلياة الكبرية‬ ‫التي جتري خارج منظومته املقننة ومنطقته امل�سوّ رة ‪ ،‬ليفتح جيوبه للمال ال‬ ‫للجمال ‪ .‬له ال لغريه ‪ .‬حل�سب ٍة فيه ال فينا ‪ ،‬لهدف و�أهداف ال تعنينا‬ ‫نحن نعرف بغداد ق�صة ً ق�ص ًة وحكاية حكاية وهم ال يعرفون �إال ال�ضباب من‬ ‫كل هذا‪ .‬ولأننا نعرف مثل هذا ال�سيل الطويل من املدينة وتاريخها و�صعودها‬ ‫يف التاريخ وم�آ�سيها فيه ونكباتها وانك�ساراتها ‪ ،‬ف�إننا نع�شقها ونهيم حب ًا بها‬ ‫ونذود عنها حلظ ًة بلحظ ٍة ؛ فبغداد جنمة البالد و�إيقونة العباد وفنار الليايل‬ ‫الطويلة التي مرت بها ‪.‬‬ ‫لأننا نع�شقها وهم ال يع�شقونها �سنذهب اليها‬ ‫ب�ق��ام��ات ف��ارع��ة وع�ي��ون ال ت�شبع م��ن مرائيها‬ ‫ورئات ال متتلئ من ن�سيمها و�أ�صابع ال متل من‬ ‫الكتابة فيها و�إليها وعنها ومنها وحولها ‪ ،‬لذلك‬ ‫ف�إننا نعرف احلياة يف دجلة و�شارع الر�شيد‬ ‫وج��داري��ة ج ��واد �سليم و� �ش��ارع �أب ��و ن�ؤا�س‬ ‫وال� �ك ��رادة واجل ��ادري ��ة وال���ش�ع��ب والأعظمية‬ ‫وال�ك��اظ�م�ي��ة وال �ث��ورة وب ��اب امل�ع�ظ��م و�ساحة‬ ‫امليدان وه��م ال يعرفون ه��ذه ال�شواهد واملدن‬ ‫ال�صغرية التي تعي�ش يف �صميم احلياة وهم يعي�شون على هام�شها‪.‬‬ ‫نعرف قا�سم �أب��و الك�ص و�شربت زبالة وكعك ال�سيد و�شارع النهر و�ساحة‬ ‫ال�سباع وكراج النه�ضة وعالوي احللة وهم ال يعرفونها‪.‬لأننا نعرف كيف ننظر‬ ‫اىل جريان الزمن يف �أو�صالنا وهم ال يعرفون جوهر الزمن وال معانيه التي‬ ‫تخر خرير املاء من بني �أيديهم ‪.‬‬ ‫نعرف �شارع املتنبي و�سوق الوراقني و�ساعة الق�شلة واملن�صور و�أبو حنيفة‬ ‫وال�شورجة وباجة احلاتي وم�ست�شفى ال�شماعية و�سوق مريدي ؛ لأننا نعرف‬ ‫تراتبية احلياة وممخ�ضتها العظيمة يف فرز رموزها ‪ ،‬ما كان �شعبي ًا منها وما‬ ‫كان رمزي ًا ‪ ،‬وهم ال يعرفون غري �صناعة اخلراب حتت ت�سميات �شتى لي�س �أقلها‬ ‫خراب ال�سيا�سة فيهم وخراب الزمان واملكان حتت مدا�ساتهم القذرة ‪.‬‬ ‫نعرف ال�سماء الزرقاء واجتاهات الهواء النظيف من ممرات ال�سالم فيها وهي‬ ‫كثرية ‪ ،‬وهم ال يعرفون غري البارود والدخان ليخنق الآف��اق وميا�سم احلياة‬ ‫ويثخن اجلراح يف عبق الأنفا�س وينرث الف�ساد هنا وهناك ‪ ،‬كي تكون احلياة‬ ‫رخي�صة على مقا�ساتهم امل�شوهة ‪ ،‬وكي يوطدوا �أبجدية غريبة عن النا�س ‪،‬‬ ‫بتغيري حاء احلب اىل خاء اخلرا ب !‬ ‫ع�شا�� احلياة نحن وه��م ال يعرفون من احلياة غري وج��ه واح��د هو القبح ‪،‬‬ ‫فري�سمون على جداره �ألوان ًا كابية ي�ستخرجونها من �صمغ نفو�سهم و�شعاراتهم‬ ‫‪ ،‬فيبتكرون منافذ غريبة على املدينة ويطلوا من ر�ؤو�سهم ليتفرجوا على عذاب‬ ‫غريهم ؛ لكنهم ي�ستدركون �أننا �أبناء املدينة وهم الغرباء عنها والوافدون �إليها‬ ‫نحن ال نغادر احلياة ‪ ،‬لكنهم �سيغادرونها‪.‬‬ ‫فالفرق لي�س يف املكان‪،‬‬ ‫�إمنا بالإح�سا�س فيه والإنتماء �إليه ‪.‬‬ ‫والفرق لي�س يف الزمن ‪ ،‬فالزمن للوطن ‪،‬‬ ‫ال للغرباء والدخالء وامل�ستعرقني ‪..‬‬

‫ُي�س ّميه ان�سحاب ًا ‪ ..‬وت�س ّميه هزمية ‪ ..‬ال هو منت�صر ‪ ،‬وال �أنت مهزوم‬ ‫‪ ..‬بينكما جبالن ‪ :‬جبل من نار ‪ ،‬وجبل من ثلج ‪ ..‬ال الثلج يطفئ النار‬ ‫‪ ،‬وال النار تذيب الثلج !‪.‬‬ ‫تقول الأخبار ‪� :‬إن الفلوجة ومدنا �أخرى تعتزم االحتفال بهزمية �آخر‬ ‫جندي �أمريكي من العراق ‪.‬‬ ‫ومن حق الفلوجة التي دفنت �أطفالها بال م�ش ّيعني ‪� ،‬إىل �أبعد نقطة من‬ ‫مدن العراق التي ّ‬ ‫تو�ض�أت بدم �شهدائها �أن ت�ستعيد خوامتها و�أ�ساورها‬ ‫املرهونة ‪ ،‬وحتتفل كالعرو�س ‪ ،‬و ُي�ضيء وجهها كالربق في�صري �أجمل‬ ‫‪.‬‬ ‫بيت ًا بيت ًا ‪� ،‬شارع ًا �شارع ًا ‪ ..‬تزغرد حناجر الن�سوة ب�أغاريد الفرح ‪،‬‬ ‫مبهج الزهرات ‪ ،‬وعيون الأمهات ‪ ،‬و�سواعد الرجال ‪ ،‬فتية و�شباب ًا‬ ‫وكهوال ‪ ،‬الذين احرتقوا يف لهيبها وعا�شوا يف نورها ‪ ،‬من املرفوعي‬ ‫القب�ضات وال��ر�ؤو���س ‪ ..‬م��ن حقها �أن ت�ط� ّرز امل��دن الأب � ّي��ة �صدرها‬ ‫بالأو�سمة والنيا�شني ‪ ،‬وتكتب �آخر بيت �شعر م�شطور من الق�صيدة‬ ‫املمو�سقة بكربيائها ‪ ..‬كما مل يكتبها �ألف‬ ‫�شاعر ‪ ،‬و�ألف خطيب ‪ ،‬و�ألف هومريو�س ‪..‬‬ ‫لتكتمل امللحمة ‪.‬‬ ‫لي�س الوطن مقربة ‪ ،‬لكن القافلة الطويلة من‬ ‫ال�شهداء هنا �أكرث عدد ًا من الغارات والقنابل‬ ‫العنقودية وطائرات " الأف ‪ " 16‬و " ب ‪52‬‬ ‫فوارة بالبطولة‬ ‫" العمالقة ‪ ..‬والأر�ض هنا ّ‬ ‫‪ ،‬حتى �أ�صبحت البطولة جزء ًا من مالحمها‬ ‫وق�سماتها ‪ ،‬وقد منحتها قدا�سة ا�ستثنائية ‪.‬‬ ‫هو ان�سحاب �أمريكي �أ�شبه بهزمية نكراء‬ ‫املح�سنات اللفظية ‪ ،‬والكلمات‬ ‫مهما ح��اول��وا �أن ي�ضيفوا عليه من‬ ‫ّ‬ ‫العذبة املهذبة ليغطوا على اخليبة ‪ ،‬وبعد �أن وجدت الواليات املتحدة‬ ‫�أن يف االن�سحاب من العراق غنيمة كربى ومم� ّر ًا �آمن ًا �إىل ال�سالمة‬ ‫والطم�أنينة جلنودها العائدين �إىل بالدهم بال جوائز ‪ ،‬ودون �أن‬ ‫يتهادوا بن�شوة الن�صر يف �أعياد امليالد !‪.‬‬ ‫ك��ان الن�صر ف�صيح ًا والهزمية بكماء ‪ ،‬ومل ت�ستطع �أم�يرك��ا ب�أحدث‬ ‫مبتكرات ال�سالح �أن تنت�صر على قب�ضة رمل ‪ ،‬على �سعفة نخل ‪ ،‬على‬ ‫ينبوع ماء ‪ ..‬ف�أدركت �أن حلم العراق نيئ ًا ال ي�ؤكل مبثل هذه ال�سهولة‬ ‫‪.‬‬ ‫يف �أيام االحتالل اخلوايل كان هناك من ُيقدّم لنا بطاقات املوا�ساة ‪،‬‬ ‫ويقول وال�شماتة ملء قلوبهم ‪� :‬أننا �سنقيم جمال�س العزاء ‪ ،‬ول�سوف‬ ‫يرغمنا االحتالل على �أن نركع ‪ ،‬فلم ن�سقط ومل نقع ‪ ،‬وم�ضت بنا الأيام‬ ‫و�صدورنا �صامدة للر�صا�ص ‪ ..‬ف�إذا االحتالل هو من يركع ‪ ..‬ونحن‬ ‫من ّد �أرجلنا على طولها ‪ ،‬ونلتقط ال�صور التذكارية حلطام ما خلفوه‬ ‫من خ�سائر ‪ ،‬فما كان �أ�صعبها من �أيام !‪.‬‬ ‫من ف�ضلكم ‪ ،‬دعونا يف هذه اللحظة التاريخية الفا�صلة �أن ال نحتفل‬ ‫بامل�شهد الأخري من الق�صة الكربى بهزمية �أمريكا فقط ‪ ،‬وهي حتمل‬ ‫ع�صاها عن كاهلنا وترحل ‪ ،‬بل �أن نت�سامى على خالفاتنا ‪ ،‬ندفن املا�ضي‬ ‫وراءن��ا ‪ ،‬ن�ض ّمد ما فتحه االحتالل بنا من جراح طائفية و�أخالقية ‪،‬‬ ‫نواجه م�صرينا ‪ ،‬دعوا احلوادث العابرة ‪ ،‬ريثما مت ّر العا�صفة ‪ ،‬نكتب‬ ‫ف�ص ًال جديد ًا من الق�صة الآتية ‪.‬‬ ‫�إنها حدث عربي بامتياز �أمام نهاية تليق ب�أمريكا !‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫جيسيكا ألبا أبرز األمهات في هوليوود اللواتي يعدن قدوة جيدة للجميع‬

‫المهندس يطلق قنبلة األغاني‬ ‫العاطفية في " رزمة أوجاع "‬ ‫بعد النجاحات املتكررة التي‬ ‫حققها التعاون امل�شرتك‬ ‫بني �سفري الأحلان‬ ‫ال� � �ف� � �ن � ��ان ف ��اي ��ز‬ ‫ال�سعيد وال�شاعر‬ ‫الإم��ارات��ي ال�شاب‬ ‫ه��زاع ب��ن نا�صر بن‬ ‫مذكر الهاجري‪ُ ،‬ك�شف النقاب عن �إطالق‬ ‫�أغ�ن�ي��ة ج��دي��دة ب�ع�ن��وان "رزمة �أوجاع"‬ ‫وُ�صفت بالقنبلة الفنية لع�شاق الأغاين‬ ‫العاطفية‪.‬‬ ‫الأغنية من �أحل��ان فايز ال�سعيد ومن‬ ‫كلمات ال�شاعر هزاع بن نا�صر ومن غناء‬ ‫م��اج��د املهند�س‪ ،‬وت��وزي��ع املاي�سرتو‬ ‫حممد ��ص��ال��ح‪ ،‬و�إ� �ش��راف ع��ام را�شد‬ ‫ال�سعيد مدير عام ا�ستوديوهات فايز‬ ‫ال�سعيد �ساوند �آن��د ميديا؛ وحتمل‬ ‫اللون الرومان�سي‪.‬و�سرتى "رزمة‬ ‫�أوجاع" ال �ن��ور خ�ل�ال �أي� ��ام حيث‬

‫�سيتم بثها لأول مرة على الإذاعات املحلية‬ ‫يف دول��ة الإم��ارات العربية املتحدة ومن‬ ‫ثم يف كافة �إذاع��ات الوطن العربي وعلى‬ ‫املواقع الإلكرتونية املتخ�ص�صة‪ .‬وتقول‬ ‫ك�ل�م��ات الأغ�ن�ي��ة اجل��دي��دة يف مطلعها‪":‬‬ ‫يـالـلي �شكـيت مـن الوله ج��رح ليله‪�..‬أنـا‬ ‫احتويت من الوله رزمة �أوجاع‪....‬غـايل‬ ‫وعـنـدي ذكــريــاتك جـمـيله‪...‬حمـفـوظ‬ ‫حبك يف خفوقي ولأ�ضاع‪�...‬أنــــا �صـويـب‬ ‫احلـب و�أنــا قـتـيـلـه‪�...‬أمـ�سـي مـن �أ�شـواقي‬ ‫معذب وملتاع"‪.‬وجتدر الإ��ش��ارة �إىل �أن‬ ‫هناك �أكرث من عمل م�شرتك حقق جناحات‬ ‫ورواجا كبريا على م�ستوى الوطن العربي‬ ‫بني الفنان فايز ال�سعيد وال�شاعر هزاع‬ ‫بني نا�صر من بينها �أغنية ( جبار) و�أغنية‬ ‫(قامت قيامة) لرا�شد املاجد‪،‬و�أغنية (قامت‬ ‫ال�ساعة) لعبداملجيد عبدالله‪ ،‬و�أغنية (ال‬ ‫تقارين بغريي) حل�سني اجل�سمي‪ ،‬و�أغنية‬ ‫(ما فيك حيلة) لف�ؤاد عبدالواحد‪.‬‬

‫حكاية الناس‬

‫صفعات !‬

‫كان الأرنب ال�شاب مثار �إعجاب‬ ‫وتقدير من قبل اجلميع ‪ ،‬مهذبا ً‬ ‫يف حديثه و�سلوكه ‪ ،‬مبدعا ً يف‬ ‫عمله ‪ ،‬حم ّب ًا للخري كارها ً لغريه ‪.‬‬ ‫يف يوم من �أيام فقره وعوزه‬ ‫‪ ،‬تلقـّى �أول �صفعة عندما زاره‬ ‫الثعلب حامال ً له هدية امللك ‪،‬‬ ‫بعدها انهالت عليه ال�صفعات‬ ‫‪ ،‬التي �أزاحت فقره وعوزه ‪،‬‬ ‫وقذفته �إىل ال�سريك ال�سيا�سي‬ ‫الذي يديره ملك الغابة املعظـّم‬ ‫!!!!‪.‬‬

‫‪waridbader@yahoo.com‬‬

‫اقتحامي مجال التأليف‬ ‫محمد ناجي ‪ّ :‬‬ ‫سببه قلة كتاب الكوميديا‬

‫برر الفنان الكوميدي حممد ناجي‬ ‫اقتحامه جمال الت�أليف �إىل قلة عدد‬ ‫كتاب الكوميديا يف ال�ساحة الفنية‪.‬‬ ‫وقال ناجي للوكالة االخبارية �أنه‬ ‫كفنان كوميدي دخل جمال الت�أليف‬ ‫من �أجل خلق فر�ص للعمل يف فن‬ ‫الكوميديا ‪ ،‬نتيجة قلة عدد كتاب‬ ‫الكوميديا مما �أجربه على �أقتحام‬ ‫ه��ذا املجال‪ ،‬وتابع ‪ :‬هناك توجه‬ ‫القلة الباقية م��ن كتاب ه��ذا الفن‬ ‫نحو الت�أليف اجلاد نتيجة غزارة‬ ‫م��و��ض��وع��ات ال��درام��ا اجل ��ادة يف‬ ‫املجتمع العراقي‪ .‬و�أ�ضاف ناجي‪:‬‬ ‫�أن ا�ضطراب الو�ضع العام للبالد‬ ‫�ساهم يف ت��ردي ح��ال الكوميديا‬ ‫و ح��ال دون ت �ق��دمي � �ش��يء جديد‬ ‫يف ه��ذا املجال ويف ذات الوقت‪،‬‬ ‫مل��ح �إىل‪� :‬إن م�شاركته يف هذه‬ ‫الأع �م��ال على �أم��ل �أن ي�ف��رز هذا‬ ‫الكم نوع ًا جديد من الكوميديا‪.‬‬

‫وتوقع ناجي‪� :‬أن هذا الكم �سيخلق‬ ‫نوع ًا جديد من �أ�ساليب الكوميديا‬ ‫�سيكون ه��و ال�ق��اع��دة التي �سيتم‬

‫ال �ع �م��ل ع�ل�ي�ه��ا ف�ي�م��ا ب �ع��د‪ .‬ور�أى‬ ‫ناجي‪� :‬أن اقتحام ودخول عدد من‬ ‫الفنانني املتخ�ص�صني يف الدراما‬ ‫�إىل الكوميديا �ساهم يف تدهور‬ ‫وف�شل هذه الأعمال‪،‬وال�سيما و�أن‬ ‫ه�ؤالء الفنانني مل يقدموا كوميديا‬ ‫بل قدموا دراما ب�أ�سلوب كوميدي‬ ‫وال ��ذي �ساهم يف ه��دم رك��ن مهم‬ ‫م ��ن ه� ��ذه الأع � �م� ��ال امل �ط��روح��ة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ن��اج��ي �إىل‪� :‬أن �صناعة‬ ‫ك��ات��ب ك��وم �ي��دي تتطلب تدريبه‬ ‫على ا�ستثمار امل��واق��ف ال�ساذجة‬ ‫امل��وج��ودة يف املجتمع وتوظيفها‬ ‫بطريقة ��س��اخ��رة وم�ه��ذب��ة يف �آن‬ ‫‪ .‬ه��ذا واق�ت�ح��م ع��دد م��ن الفنانني‬ ‫ال�ك��وم�ي��دي��ن يف الآون� ��ة الأخ�ي�رة‬ ‫جمال الت�أليف والكتابة ال�ساخرة‬ ‫ومنهم قا�سم امل�لاك ون��زار علوان‬ ‫ول � � ��ؤي اح� �م ��د و�� �س ��اه ��رة عويد‬ ‫و�أخرون غريهم‪.‬‬

‫الفيلم العراقي‬ ‫"كرنتينة " يعرض‬ ‫في نيويورك‬ ‫�أكدت مديرة العالقات والأع�لام يف دائرة‬ ‫ال�سينما وامل�سرح زينب الق�صاب ب�أنه مت‬ ‫اختيار الفيلم العراقي "كرنتينة" لعر�ضه‬ ‫�ضمن تظاهرة العد�سة الكونية يف متحف‬ ‫نيويورك للفن احلديث بالواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية كممثل لل�سينما العربية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ق �� �ص��اب يف ح ��دي ��ث لوكالة‬ ‫البغدادية نيوز ‪� :‬أن هذا الأمر يعد اجنازا‬ ‫عظيما لدائرة ال�سينما وامل�سرح التي رعت‬ ‫هذا الفيلم ‪ ،‬والذي يعد جت�سيدا مميزا للفن‬ ‫ال�سابع يف العراق واجنازا رائعا للتحفيز‬ ‫ع�ل��ى ع ��ودة دوران ال �ك��ام�يرا و�أعادتها‬ ‫ب�شكلها احلقيقي �ضمن اخلارطة العراقية‬ ‫‪.‬و�أ�شارت الق�صاب يف معر�ض حديثها �أن‬ ‫فيلم "كرنتينة" للمخرج ع��دي ر�شيد هو‬ ‫�أول فيلم عراقي يتم توزيعه يف �أمريكا‬ ‫وكندا ‪.‬‬

‫المغربية نادية كوند‪ :‬الجمهور هنأني على مشاهد العري في "عاشقة من الريف" !‬ ‫�أكدت الفنانة املغربية نادية كوند �أنها‬ ‫ق��دم��ت م�شهد ال �ع��ري بفيلم "عا�شقة‬ ‫من الريف" باقتناع‪ ،‬ومل تندم عليه‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرة يف ال��وق��ت ن�ف���س��ه اىل �أنها‬ ‫تلقت التهاين من جمهورها بعد هذا‬ ‫الدور‪.‬ويف حني �أ�شارت �إىل �أن الدور‬ ‫مل يكن �سهال‪ ،‬ف�إنها �أو�ضحت �أنها ال‬ ‫تعرف الفتاتني امل�صرية علياء املهدي‬ ‫والتون�سية لطيفة بو�ستة‪ ،‬اللتني تعرتا‬ ‫�أمام امللأ للتعبري عن نف�سيهما‪ .‬وقالت‬

‫ك��ون��د ‪-‬يف ت�صريح ملجلة "�سيدتي"‬ ‫على الإنرتنت‪ -‬ب�ش�أن ظهورها عارية‬ ‫ب�أول �أدوراها ال�سينمائية وما �إذا كان‬ ‫ذل��ك جم��ازف��ة‪" ،‬ال �أب��دا‪ ،‬الفيلم جميل‪،‬‬ ‫والدور كان فر�صة وحلما بالن�سبة يل‪،‬‬ ‫لي�س هناك عري باملعنى املتعارف عليه‪،‬‬ ‫فالدور كان يتطلب ذلك"‪.‬و�أ�ضافت "هو‬ ‫ظهور جميل وعادي للتعبري عن م�شهد‬ ‫حب‪ ،‬ثم �إن التقنيات ال�سينمائية تلعب‬ ‫دورا �آخ���ر يف ه ��ذا امل��ج��ال‪ ،‬و�أن� ��ا ال‬

‫�أعترب ظهور ج�سدي كان جمانيًا‪ ،‬بل‬ ‫خدم الدور بجدية وبجمالية كبرية"‪.‬‬ ‫وعما �إذا كان موقفها من قبول الدور‬ ‫يف البداية رغ��م ج��ر�أت��ه‪� ،‬أ� �ش��ارت �إىل‬ ‫�أن�ه��ا ‪-‬بالطبع فكرت ك�ث�ير ًا‪ ،‬ومل يكن‬ ‫الأمر �سهال بطبيعة احلال‪ ،‬خا�صة و�أن‬ ‫العقليات �صعبة‪ ،‬لكني فعال اقتنعت‬ ‫بالدور جيدا‪ ،‬واخ�ترت �أن �ألعبه كما‬ ‫ينبغي ملنح ح��رارة �إن�سانية وواقعية‬ ‫للم�شهد‪.‬‬

‫حورية فرغلي تنضم لـ " المنتقم "‬ ‫ان�ضمت الفنانة ال�شابة‪ ،‬حورية فرغلي‪ ،‬لأبطال‬ ‫م�سل�سل "املنتقم" الذي كتبته ور�شة عمل ت�ضم‬ ‫جم�م��وع��ة م��ن امل ��ؤل �ف�ين ال���ش�ب��اب وي���ص��ل عدد‬ ‫حلقاته اىل ‪ 120‬حلقة‪ ،‬وم��ن امل�ق��رر ان يبد�أ‬ ‫ت�صويره خالل اال�سابيع القليلة املقبلة وي�شرف‬ ‫على �إخراجه املخرج ال�سوري حامت علي‪.‬‬ ‫وي�ضم ف��ري��ق عمل امل�سل�سل ع ��ددا ك�ب�يرا من‬ ‫امل �م �ث �ل�ين م ��ن ب�ي�ن�ه��م ع��م��رو ي��و� �س��ف‪� ،‬أحمد‬ ‫ال�سعدين‪ ،‬يو�سف ال�شريف‪� ،‬أمري كرارة‪ ،‬ودرة‪،‬‬

‫ا�ضافة اىل ع�شرات املمثلني االخرين‪ ،‬حيث‬ ‫ي�صل عدد امل�شاركني يف امل�سل�سل اىل �أكرث من‬ ‫‪ 200‬ممثل على ان يعر�ض العمل بعد انتهاء‬ ‫�شهر رم�ضان املقبل‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر ان حورية فرغلي تعاقدت على‬ ‫امل�شاركة يف بطولة م�سل�سل "�شربات لوز"‬ ‫مع الفنانة ي�سرا‪ ،‬والذي يقوم ال�سيناري�ست‬ ‫تامر حبيب با�ستكمال باقي حلقاته يف الوقت‬ ‫احلايل ا�ستعدادًا لبداية الت�صوير‪.‬‬

‫كاريكاتير‬

‫سلمان عبد‬


alnaspaper no.152