Issuu on Google+

‫‪Alnas Arabic Daily Newspaper‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬

‫‪No.(116) - Thursday 13, October, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )116‬الخميس ‪ 13‬تشرين االول ‪2011‬‬

‫كي ال تنفد كلمات الحب بين األزواج‬

‫ّ‬ ‫ابتعدي عن السخرية والشكوى‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫ال تتركوا سوريا‬ ‫رباح آل جعفر‬ ‫قلبي على �سوريا ‪ ،‬ومن كان قلبه على �سوريا فمن احلق �أن يفكر لها ‪،‬‬ ‫ويفكر بها ‪ ،‬ويبالغ باخلوف عليها ‪..‬‬ ‫وكل قبّة طاهرة من قبابها ‪ّ ،‬‬ ‫كل قب�ضة رمل من ترابها ‪ّ ،‬‬ ‫قلبي على ّ‬ ‫وكل مقام‬ ‫وكل حجر من حجارتها ‪ّ ،‬‬ ‫من مقاماتها ‪ّ ،‬‬ ‫وكل �شجرة زيتون من �أ�شجارها‬ ‫‪ ،‬وك� ّ�ل حبّة قمح من �سنابلها ‪ ،‬وك� ّ�ل جنمة من �سمائها ‪ ،‬وك� ّ�ل ن�سمة من‬ ‫هوائها ‪.‬‬ ‫قلبي على م�آذن اجلامع الأموي وحماماته البي�ض ‪ ،‬والنوافري امللوّ نة يف‬ ‫�ساحة الأمويني ‪ ،‬وجتارة اخلوامت يف �سوق احلميدية ‪ ،‬و�أوتو�سرتاد‬ ‫امل ّزة ‪ ،‬وعمائم الثلج يف قا�سيون ‪ ،‬وب�ساتني الورد يف الغوطة ‪ ،‬والبيوت‬ ‫الدم�شقية القدمية وال�شرفات املت�ساقطة يف باب توما ‪ ،‬وكويف �شوبات‬ ‫��ش��ارع �أب��و ر ّم��ان��ة ‪ ،‬و�شقائق النعمان يف ح��دائ��ق ت�شرين ‪ ،‬و�أ�ص�ص‬ ‫الأزه��ار يف ال�شاغور ‪ ،‬وذكريات الأ�صدقاء العابرين يف مقهى الرو�ضة‬ ‫‪ ،‬والأما�سي اجلميلة على �ضوء القمر يف ال�صاحلية ‪ ،‬ورنني القلوب يف‬ ‫�شارع احلمراء ‪ ،‬ومناقي�ش الزعرت يف �سوق �ساروجة ‪ ،‬وقناديل رم�ضان‬ ‫حي امليدان ‪ ،‬و�سوق املكتبات ورائحة احلرب يف احللبوين ‪.‬‬ ‫يف ّ‬ ‫ال حياد مع مدينة �أحببتها و�أحبّتني ‪ ..‬عرفتها وعرفتني ‪ ..‬ا�ستوطنتها‬ ‫وا�ستوطنتني ‪ ..‬فعندما �ضاع ماليني العراقيني على �أر�صفة احلزن يف‬ ‫�سنوات الظالم من الفتنة والقتل امل�أجور ‪ ..‬فتحت لهم دم�شق ذراعيها ‪،‬‬ ‫وقالت لهم ‪ ( :‬ادخلوها ب�سالم �آمنني ) ‪ ،‬وكانت ُت�سمّيهم بال�ضيوف وقد‬ ‫�أبت عليها مروءتها �أن ُت�سمّيهم بالالجئني !‪.‬‬ ‫يومها دخ��ل ال�ع��راق� ّي��ون زراف ��ات ووحدانا‬ ‫دون �أن ي�ق��ول لهم درك احل ��دود ( ال مقام‬ ‫لكم فارجعوا ) ‪ ،‬وك��ان �أ�سهل على املري�ض‬ ‫�أن يذهب للعالج يف �سوريا من �أن يذهب‬ ‫من �أ ّي��ة نقطة يف العراق �إىل بغداد ‪ ..‬وثمّة‬ ‫عراقيّون كثريون كانوا ي��زاول��ون �أعمالهم‬ ‫يف ب�لاد ال�شام كما ل��و �أن�ه��م يف ب�لاده��م ‪..‬‬ ‫فال�شعراء يقيمون املهرجانات يف املنتدى‬ ‫ال�ع��راق��ي ‪ ..‬وال�ف�ن��ان��ون ميثلون �أدواره� ��م‬ ‫بحريّة ‪ ،‬واملطربون يقيمون احلفالت ‪ ،‬و�أ�صحاب املهن احل ّرة فتح ّ‬ ‫كل‬ ‫واحد منهم باب ًا للعي�ش الكرمي ‪ ،‬والطالب يجل�سون على مقاعد درا�سية‬ ‫واح��دة مع �أ�شقائهم ال�سوريني ‪ ،‬ويتقا�سمون بينهم العروبة والكتاب‬ ‫واخلبز وال�شتاء واملطر ‪.‬‬ ‫اليوم �سوريا يف خطر ‪� ..‬سوريا متعبة وناحلة و�شاحبة وحتت الإقامة‬ ‫اجلربيّة الأمميّة ‪ ..‬والوطن العربي يذهب �إىل حفل من االنتحار اجلماعي‬ ‫‪ ،‬واملواطن العربي يرت ّنح بني انتحارين ‪� ..‬إما �أن يجثم على �صدره نظام‬ ‫قمعي غارق يف عبادة ذاته يرث بع�ضه بع�ض ًا �إىل يوم الدين ‪ ،‬فال يقدر‬ ‫على �أن يرفع �صوته املبحوح يف وجه جلاّ ديه من زوّ ار الفجر ‪� ..‬أو �أن‬ ‫يقبل بزوال القمع مقابل التجزئة والتق�سيم واحلرب الأهلية واخلراب‬ ‫وطائرات الناتو يف �آخر املطاف !‪.‬‬ ‫ما يجري يف �سوريا لي�ست حفلة �ألعاب ناريّة ‪ ،‬وال هو من الربيع يف‬ ‫�شيء ‪� ..‬إمنا ّ‬ ‫كل املقدمات وال�سيناريوهات والأخبار توحي �أن ما جرى‬ ‫يف ليبيا قابل للتكرار م ّرة �أخرى يف �سوريا ولو بعد حني ‪ ..‬و�أن الديّة‬ ‫�سيدفعها وحدهم ال�سوريون املُجنى عليهم دون غريهم ‪ ،‬ويعبّ من دمهم‬ ‫القاين الذي �سيملأ الأنخاب ‪ ..‬الهاربون من اجلندية ومهند�سو الفنت‬ ‫ومتعهّدوها من الأعراب والأغراب ‪ ،‬الذين يريدون �أن ي�أكلوا حلمهم نيئ ًا‬ ‫‪� ،‬أو مطبوخ ًا ‪ ..‬وكالهما م ّر ومرير !‪.‬‬ ‫بكلمة واحدة ‪ ..‬ال ترتكوا �سوريا وحدها ‪ ،‬ال ترتكوها ‪ ..‬ف�آنئذ يوم التناد‬ ‫‪ ،‬و�إعالن احلداد !‪.‬‬ ‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫قطعة حلوى‬ ‫بـ ‪ 34‬ألف دوالر !‬

‫جنح كبري الطباخني يف فندق بريطاين يف حت�ضري �أغلى‬ ‫قطعة حلوى يف ال�ع��امل‪ ،‬يفوق �سعرها‪� 34‬أل��ف دوالر‪،‬‬ ‫وفيها قطع من الذهب وحبات من املا�س‪ .‬وتتكوَّن القطعة‬ ‫من �أربعة �أنواع من ال�شوكوالتة البلجيكية الفاخرة‪ ،‬مع‬ ‫مزيج من ال��دراق والليمون‪ .‬وق��د ُغ ّطي قالب احللوى‬ ‫باجليلو وقطع رقيقة من الب�سكويت‪� ،‬إ�ضافة �إىل قطع‬ ‫ذهبية اللون قابلة للأكل و ُت ّ‬ ‫ر�ش فوقها حبات ما�سيّة‪.‬‬ ‫ويحطم �سعر قطعة احل�ل��وى الربيطانية ال��رق��م الذي‬ ‫حتمله قطعة حلوى يف نيويورك يقدر ثمنها بـ ‪� 24‬ألفا‬ ‫و‪ 500‬دوالر‪ ،‬لكنها لن تدخل مو�سوعة «غـيني�س» للأرقام‬ ‫القيا�سـية قبل �أن ي�شرتيها �شخ�ص ما‪.‬‬

‫حكاية الناس‬

‫خالص‬

‫حا�صرها الفقر ‪ ،‬وداهمها‬ ‫اخلوف ‪ ،‬والح لها �شبح‬ ‫املر�ض ‪ ،‬ف�شهقت باكية‬ ‫تدعو �إىل اخلال�ص ‪.‬‬ ‫�صباح اليوم التايل‬ ‫‪ ،‬تخل�صت من الفقر‬ ‫واخلوف واملر�ض ‪ ،‬عندما‬ ‫اقتادها احلر�س امللكي‬ ‫�إىل ح�ضن جاللة ملك‬ ‫الغابة !!!‪.‬‬

‫تتعاىل �صرخات الن�ساء عالية وتت�ساءل‬ ‫ه ��ل من قرار مينع تداول كلمات احلب‬ ‫واالهتم ��ام بها بعد ال ��زواج؟ هل هناك‬ ‫حظ ��ر جتوال عل ��ى تعاط ��ي العواطف‬ ‫ب�ي�ن الأزواج؟ الدرا�س ��ات ت�ؤك ��د ه ��ذه‬ ‫الظاهرة‪� ،‬أما امل�شكل ��ة الكربى فهي �أن‬ ‫معظم الأزواج ال يالحظون فر ًقا‪.‬‬ ‫طب ًقا لدرا�سة �أعدتها جامعة «�أريزونا»‬ ‫الأمريكي ��ة‪ ،‬ف� ��إن تب ��ادل كلم ��ات احلب‬ ‫اللطي ��ف بني الزوج�ي�ن ي�ساع ��د كثريًا‬ ‫على تقوية العالق ��ة بينهما واملحافظة‬ ‫على الزواج نف�سه‪ ،‬واعتمدت الدرا�سة‬ ‫عل ��ى �إح�صائي ��ة �أجري ��ت عل ��ى ‪1200‬‬ ‫زوج وزوج ��ة م�ض ��ى عل ��ى زواجه ��م‬ ‫�أك�ث�ر م ��ن ‪� 7‬سن ��وات‪ ،‬ولوح ��ظ �أن‬ ‫تب ��ادل كلمات احلب الرقيق ��ة تتناق�ص‬ ‫تدريجيًا خالل ال�سن ��وات القليلة التي‬ ‫تلت تاريخ ال ��زواج الر�سمي‪ ،‬وهذا ما‬ ‫اعرتف ��ت ب ��ه ‪ % 65‬م ��ن الزوجات‪ ،‬يف‬ ‫حني �أن ‪ % 70‬م ��ن الأزواج ال ينظرون‬ ‫�إليها كم�شكلة‪.‬‬ ‫الدرا�س ��ة حتدثت عن الت�أث�ي�ر الفعلي‬ ‫لتناق�ص كلمات احل ��ب‪ ،‬وعدم تداولها‬ ‫ب�ي�ن الزوج�ي�ن‪ ،‬فغي ��اب ه ��ذه الكلمات‬ ‫ت�ؤدي �إىل الإ�ضرار باالحرتام املتبادل‬ ‫بني الزوجني؛ وذلك لأن املر�أة بطبيعتها‬ ‫عاطفية متي ��ل �إىل �سماع تقدير زوجها‬ ‫لها فيما تق ��وم به من �أعمال يف املنزل‪،‬‬ ‫�أو م ��ا حتدث ��ه م ��ن تغ�ي�رات لإر�ضائه‪.‬‬ ‫كم ��ا تو�صل ��ت الدرا�س ��ة �إىل �أن غالبية‬ ‫الأزواج ال ي�شع ��رون به ��ذا االحتي ��اج‬ ‫الأنثوي لكلمات احلب احلانية‪.‬‬ ‫م ��ن املفي ��د ج� �دًا �أن يتذك ��ر الزوج ��ان‬ ‫املنا�سب ��ات العزي ��زة عليهم ��ا؛ مث ��ل‪:‬‬ ‫ذك ��رى ال ��زواج‪ ،‬تواري ��خ عي ��د مي�ل�اد‬ ‫ك ��ل منهما‪ .‬كم ��ا ثب ��ت �أن امل ��ر�أة حتب‬ ‫املفاج� ��آت ال�س ��ارة من زوجه ��ا؛ تقدمي‬

‫الأ�س ��رة؛ رغب ��ة يف توف�ي�ر حاجاته ��ا‬ ‫و�سب ��ل رفاهيته ��ا‪ .‬و‪ % 15‬منه ��ن فقط‬ ‫ُ‬ ‫�صرحن ب�أن احلب مازال يظلل جوهن‬ ‫الأ�س ��ري‪ ،‬و�إن ك ��نّ يبذل ��ن جمه ��ودًا‬ ‫للمحافظة على هذا‪.‬‬

‫كوني كالقائد الناجح‬

‫باق ��ة م ��ن الزه ��ور و�إن مل تك ��ن هن ��اك‬ ‫منا�سب ��ة‪ ،‬دعوة مفاجئة عل ��ى الع�شاء‪.‬‬ ‫لأن ال�شك ��وى ن�سائي ��ة مئ ��ة باملئة �أعد‬ ‫طالب معهد اخلدمة االجتماعية ب�شربا‬ ‫يف م�ص ��ر �إح�صائي ��ة �شمل ��ت �أكرث من‬ ‫‪ 200‬زوجة‪ ،‬وكان ال�س�ؤال‪ :‬هل مازلن‬ ‫ي�شعرن باحل ��ب؟ وعبارات الإعجاب‪..‬‬ ‫ه ��ل ذهب ��ت ومل تعد؟ وج ��اءت الإجابة‬ ‫خمتلف ��ة وغريب ��ة‪ ،‬ممتزج ��ة بدق ��ات‬ ‫قلوبه ��ن‪ ،‬فـ‪ % 44‬منه ��ن �صرحن مبوت‬

‫العواطف‪ ،‬و�أخذن يتذكرن احلب الذي‬ ‫كان‪ ،‬وعبارات احلب التي كان يرددها‬ ‫�أزواجه ��ن عليهن‪ ،‬وبعد ذل ��ك �أ�صبحن‬ ‫يرددنها لأنف�سهن‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن �أن ‪ % 41‬م ��ن الزوج ��ات‬ ‫حتدث ��ن وه ��ن مقتنع ��ات وم�سلم ��ات‬ ‫بان�سح ��اب عاطف ��ة احل ��ب وعبارات ��ه‬ ‫اجلميل ��ة تدريج ًي ��ا مب ��رور ال�سنوات‬ ‫بني املتزوجني؛ ليحل مكانها االنهماك‬ ‫يف العم ��ل‪ ،‬والت�ضحي ��ة م ��ن �أج ��ل‬

‫ي�أت ��ي التباعد ب�ي�ن الزوجني يومًا بعد‬ ‫ي ��وم وعا ًم ��ا بعد ع ��ام نتيج ��ة مبا�شرة‬ ‫لقل ��ة ت ��داول كلم ��ات احل ��ب والتقدير‪،‬‬ ‫وله ��ذا كان ��ت حاجتنا لت�صف ��ح الكتاب‬ ‫الإنكلي ��زي ال ��ذي ذاع ��ت �شهرته وهو‪:‬‬ ‫«كي ��ف حتتفظ�ي�ن بحب ��ك �إىل الأب ��د؟»‬ ‫وال ��ذي حتدث يف ج ��زء منه ع ��ن دور‬ ‫الزوجة العاقلة‪ ،‬التي تتفهم الإ�شارات‬ ‫الت ��ي يقوله ��ا زوجه ��ا؛ ويت ��م ذل ��ك‬ ‫بالنظرات �أو بلغة اجل�سد كله‪ ،‬ويعني‬ ‫التعرف على التوقيت املنا�سب لإجراء‬ ‫م ��ا �أو حدث ما م ��ن جانبها؛ ف� ��إن ر�أت‬ ‫الزوج ��ة –مث ًال‪ -‬وجه زوجه ��ا �سعيدًا‬ ‫انطلقت للتح ��دث معه‪ ،‬و�إن كان مره ًقا‬ ‫توقف ��ت وال تبثه �شكواه ��ا‪ .‬وير�شدها‬ ‫الكتاب‪ :‬كوين مثل القائد الناجح الذي‬ ‫يهيئ كل الظروف قبل دخول املعركة؛‬ ‫حتى تكون النتيج ��ة يف �صاحله‪ ،‬و�إال‬ ‫خ�سر �أ�شيا ًء كثرية‪.‬‬ ‫�إن الثقافة الذكري ��ة يف البالد العربية‬ ‫جعل ��ت الرج ��ال يعتق ��دون �أن التعامل‬ ‫ب�ش ��دة وق�سوة وعدم ل�ي�ن هو الطريق‬ ‫الوحيد لإثب ��ات �شخ�صيته ��م‪ ،‬هذا �أمر‬ ‫ت�ضع ��ه الدكت ��ورة �آمال عب ��د املح�سن‪،‬‬ ‫الباحث ��ة النف�سي ��ة باملرك ��ز القوم ��ي‬ ‫للبح ��وث االجتماعي ��ة‪ ،‬يف مقدم ��ة‬ ‫حديثه ��ا ع ��ن الق�ضي ��ة‪ ،‬فه ��دف الكثري‬ ‫م ��ن الرج ��ال تطوي ��ع زوجاته ��م حتت‬ ‫�أجنحتهم؛ ما قد ي�صل بالعالقة �إىل حد‬ ‫النفور والطالق‪.‬‬

‫افتتاح «البيت العربي} في قرطبة لتحسين العالقات مع الغرب‬ ‫زوار م ��ن خمتل ��ف �أنح ��اء املع�� ��ورة‬ ‫يح�ضرون اىل مدين ��ة قرطبة اال�سبانية‬ ‫مل�شاه ��دة كاتدرائيته ��ا ال�شه�ي�رة الت ��ي‬ ‫�شي ��دت كم�سج ��د خ�ل�ال ف�ت�رة احلك ��م‬ ‫اال�سالمي ال�سبانيا الذي ا�ستمر لقرون‪.‬‬ ‫وعل ��ى مقربة من هذا االث ��ر الهام �أفتتح‬ ‫مركز ثق ��ايف جديد ه ��و البي ��ت العربي‬ ‫لي�صب ��ح ‪-‬كما يقول م�ؤ�س�س ��وه‪ -‬مركزا‬ ‫هام ��ا للتب ��ادل الثق ��ايف ب�ي�ن الع ��امل‬ ‫اال�سالم ��ي واال�سبان‪.‬وقال ��ت خيم ��ا‬ ‫مارت�ي�ن مونيوث مدي ��رة البيت العربي‬ ‫يف قرطبة "هن ��ا يف البيت العربي نحن‬ ‫نعمل �أي�ض ��ا ودائما م ��ع املمثلني العرب‬

‫على م�ستوى ال�سيا�سيني‪..‬على م�ستوى‬ ‫ال�صحفيني‪..‬اال�ساتذة‪.‬‬ ‫و�أي�ض ��ا �أن ��ا عن ��دي اهتمام كث�ي�را جدا‬ ‫لنعمل م ��ع ال�شباب الفنان�ي�ن واملفكرين‬ ‫العرب وننظ ��م م�ؤمترات وننظم حوارا‬ ‫ب�ي�ن ال�شباب‪..‬ب�ي�ن املفكرين‪..‬ب�ي�ن‬ ‫املمثل�ي�ن العرب واال�سبان هنا يف البيت‬ ‫العرب ��ي للمعرف ��ة وللح ��وار بيننا وبني‬ ‫الع ��رب‪ .‬ه ��ذا مه ��م ج ��دا‪ .‬نح ��ن ال نعمل‬ ‫لوحدن ��ا ولكن م ��ع امل�ؤ�س�س ��ات والنا�س‬ ‫يف املجتمع ��ات العربية‪".‬ويق ��در ع ��دد‬ ‫امل�سلم�ي�ن يف ا�سباني ��ا حالي ��ا مب ��ا يزيد‬ ‫على مليون �شخ�ص من بني �سكان البالد‬

‫ّ‬

‫الذي ��ن يق ��در عدده ��م بنح ��و ‪ 44‬مليون‬ ‫ن�سمة‪.‬‬ ‫و�أكدت مونيوث �أي�ضا ان البيت العربي‬ ‫�سي�ضطل ��ع كذلك ب ��دور يف التغلب على‬ ‫ال�ص ��ور النمطي ��ة ويذك ��ي الت�سام ��ح‬ ‫الثقايف‪.‬وكاتدرائية قرطبة التي تعرف‬ ‫�أي�ض ��ا با�س ��م الكاتدرائي ��ة امل�سج ��د ال‬ ‫ت ��زال نقطة خ�ل�اف مع امل�سلم�ي�ن الذين‬ ‫ينا�ش ��دون الباب ��ا من ��ذ �أم ��د لي�سمح لهم‬ ‫بال�صالة فيها‪.‬‬ ‫ويوجد يف قرطبة ب�ضعة م�ساجد �أخرى‬ ‫�أ�صغ ��ر ي�صل ��ي فيه ��ا امل�سلم ��ون‪ .‬اال ان‬ ‫امل�سلم�ي�ن القادم�ي�ن من اخل ��ارج الذين‬

‫ي ��زورون قرطب ��ة ه ��م الذي ��ن يرغب ��ون‬ ‫يف ال�ص�ل�اة بكاتدرائي ��ة قرطبة والذين‬ ‫مينعه ��م عادة حرا� ��س االمن من ال�صالة‬ ‫داخلها‪.‬ويق ��ول م�سل ��م ك ��ان ع�ض ��وا يف‬ ‫برملان قطالونيا انه يرى ان الكاتدرائية‬ ‫يتعني فتحها التباع امل�سيحية واال�سالم‪.‬‬ ‫وقال حممد ال�شاي ��ب "يف احلقيقة اللي‬ ‫ن�شوف ��ه ان ��ه يف بع� ��ض امل ��رات يعن ��ي‬ ‫للم�سلمني ما ميكنلهوم�ش (ال ميكن لهم)‬ ‫يبن ��ون امل�ساج ��د الن ال�سلط ��ات يبن ��وا‬ ‫امل�ساج ��د هناك‪..‬فله ��ذا البد ان ��ه م�سجد‬ ‫حم ��ل‪ ..‬م�سج ��د قرطب ��ة يك ��ون مفت ��وح‬ ‫للم�سلمني لل�صالة‬

‫ك�����ت�����اب�����ات‬

‫نصائح من آينشتاين‬ ‫جواد الحطاب‬ ‫بع�ض الرجال حمطات م�ضيئة يف تاريخ الب�شرية ولي�س يف تاريخ بلدانهم‬ ‫فح�سب‬ ‫ومن ه�ؤالء الفيزيائي احلائز على جائزة نوبل عام ‪ 1921‬الربت اين�شتاين؛‬ ‫الذي دعته ا�سرائيل ليكون رئي�س دولتها ورف�ض ‪.‬‬ ‫ع�شر ن�صائح يقدمها عبقري القرن الع�شرين؛ �آمل ان نفيد منها ولو بالقراءة‬ ‫فقط‬ ‫‪ - 1‬املثابرة كنز‬ ‫‪ ” :‬لي�ست الفكرة يف �أين فائق الذكاء‪ ،‬بل كل ما يف الأمر �أين �أق�ضي وقت ًا �أطول‬ ‫يف حل امل�شاكل! ”‬ ‫العبقرية عبارة عن ‪ ٪1‬موهبة و‪ ٪99‬عمل واجتهاد‪ .‬فال يوجد‬ ‫عباقرة بالفطرة بل يوجد جمتهدون ي�سعون لتحقيق ما ي�ؤمنون به لأنف�سهم‬ ‫وملن حولهم‪،‬‬ ‫‪ - 2‬اتبع ف�ضولك‬ ‫‪ ” :‬لي�س لدي �أي موهبة خا�صة‪ .‬لدي فقط حبي لال�ستطالع! ” فال متنع نف�سك‬ ‫من ال�س�ؤال وال تتوقف عنه‪،‬‬ ‫‪ - 3‬املعرفة ت�أتي من اخلربة‬ ‫‪ ” :‬املعرفة لي�ست املعلومات‪ ،‬فم�صدر املعرفة الوحيد هو التجربة واخلربة“‪.‬‬ ‫فاملعرفة لي�ست جمرد جمموعة من املعلومات التي ميكن لأي منا احل�صول عليها‬ ‫دون �أي جهد يذكر‪ ،‬بل املعرفة احلقيقية هي العمل باجتهاد الكت�ساب اخلربات‪.‬‬ ‫الثقافة هي كل ما يتبقى يف عقولنا بعد �أن نن�سى كل ما‬ ‫�أخذناه يف املدر�سة!‬ ‫‪ - 4‬تعلم قواعد اللعبة �أو ًال‬ ‫‪ “ :‬عليك �أن تتعلم قواعد اللعبة �أو ًال‪ ،‬ثم عليك �أن تتعلم‬ ‫كيف تلعب �أف�ضل من الآخرين ” �أننا مبجرد �أن ندرك‬ ‫حدود �إمكاناتنا‬ ‫تكون اخلطوة التالية هي ال�سعي لتخطي هذه احلدود‪.‬‬ ‫فال ي�ستطيع حتقيق امل�ستحيل �إال �أولئك الذين ي�ؤمنون‬ ‫مبا يراه الآخرون غري معقول!‬ ‫‪ - 5‬ابحث عن الب�ساطة‬ ‫‪� “ :‬إذا مل ت�ستطع �شرح فكرتك لطفل عمره ‪� 6‬أعوام ف�أنت نف�سك مل تفهمها بعد!‬ ‫”‬ ‫ف�أي �أحمق ي�ستطيع �أن يجعل الأم��ور تبدو �أكرب و�أكرث تعقيد ًا‪ ،‬لكنها حتتاج‬ ‫للم�سة من عبقري لتبدو �أب�سط!‬ ‫‪ - 6‬اخليال �أكرث �أهمية‬ ‫‪ “ :‬اخليال �أهم من املعرفة‪ .‬باخليال ن�ستطيع ر�ؤية امل�ستقبل ”‬ ‫كما �أن اخليال هو الدافع الذي يحفزنا لنطور �أنف�سنا باالبتكار والتجديد‪.‬‬ ‫‪ - 7‬ارتكب الأخطاء‬ ‫‪ “ :‬ال�شخ�ص الذي ال يرتكب �أي �أخطاء مل يجرب �أي �شيء جديد “!‬ ‫وله كلمة �أخرى‪�:‬أن الطريقة الوحيدة لعدم ارتكاب الأخطاء هي عدم القيام ب�أي‬ ‫�أ�شياء جديدة!‬ ‫‪ِ - 8‬ع�ش اللحظة‬ ‫‪ ” :‬ال �أفكر �أبد ًا يف امل�ستقبل‪ ،‬لأنه �سي�أتي قريب ًا يف كل الأحوال “!‬ ‫‪ - 9‬ابحث عن القيمة‬ ‫‪ ” :‬ال تكافح من �أجل النجاح‪ ،‬بل كافح من �أجل القيمة ”‬ ‫‪ - 10‬ال تتوقع نتائج خمتلفة‬ ‫‪ “ :‬اجلنون هو �أن تفعل نف�س ال�شيء مرة بعد �أخرى وتتوقع نتائج خمتلفة! ”‬ ‫وله وجهة نظر غريبة يف حل امل�شاكل فيقول‪:‬‬ ‫“�إذا كان لدي �ساعة حلل م�شكلة �س�أق�ضي ‪ 55‬دقيقة للتفكري يف امل�شكلة‪ ،‬و‪5‬‬ ‫دقائق للتفكري يف حلها!”‬

‫‪aanchido@yahoo.com‬‬

‫اتهام بيونسيه بفبركة حملها ووضع مخدة ببطنها‬ ‫ات �ه �م��ت �صحيفة ال��دي �ل��ي ميل‬ ‫الربيطانية املطربة الأمريكية‬ ‫بيون�سيه بفربكة حملها وو�ضع‬ ‫خمدة ببطنها‪ ،‬وقالت �إن املطربة‬ ‫على ما يبدو تنوي ا�ستئجار �أم‬ ‫بديلة يف اخلفاء حلمل طفلها‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬مل ت��رد بيون�سيه‬ ‫ع�ل��ى ه ��ذه االت �ه��ام��ات ورف�ض‬ ‫املتحدث با�سمها نفي �أو ت�أكيد‬ ‫ه ��ذه االت� �ه ��ام ��ات‪ .‬ال�صحيفة‬ ‫ال�بري �ط��ان �ي��ة ال�ت�ق�ط��ت � �ص��و ًرا‬ ‫تف�صيلية حلركات بيون�سيه �أثناء‬ ‫مقابلة مع التلفزيون الأ�سرتايل‬ ‫ك�شفت �أن بطنها تتحرك عند‬ ‫الثانية ‪ 57‬م��ن فيديو اللقاء‪،‬‬ ‫كما انح�شرت بطنها �إىل الداخل‬ ‫�أثناء جلو�سها‪.‬ومل يقت�صر الأمر‬ ‫ع� �ل ��ى ال�صحيفة‬ ‫ال�بري �ط��ان �ي��ة؛‬ ‫�إذ �شاركتها‬ ‫�� � �ص� � �ح � ��ف‬ ‫ع � ��امل� � �ي � ��ة‬

‫�أخ��رى يف الت�شكيك يف حمل‬ ‫النجمة الأمريكية‪ .‬فقد كتبت‬ ‫�صحيفة وا�شنطن بو�ست �أن‬ ‫نتوء بطن بيون�سيه "غريب"‪،‬‬ ‫�أم� ��ا "�إيه ب��ي � �س��ي نيوز"‪،‬‬ ‫فقد قالت �أن بطن بيون�سيه‬ ‫�أ�صبحت �أكرب من الالزم فهل‬ ‫علينا �أن ن�صدق؟‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت "الديلي ميل" �إىل‬ ‫�أن ه �ن��اك بع�ض امل�ن�ط��ق يف‬ ‫اتهاماتها بعد �أن مت ت�صوير‬ ‫ب�ي��ون���س�ي��ه يف ‪� 6‬سبتمرب‪/‬‬ ‫�أيلول املا�ضي‪ ،‬وهي ترتدي‬ ‫ال�ب�ي�ك�ي�ن��ي �أث� �ن ��اء ع�ط�ل��ة يف‬ ‫كرواتيا‪ .‬خالل املقابلة‪ ،‬قالت‬ ‫بيون�سيه �إن �ه��ا ��س��وف ت�ضع‬ ‫مولودها يف فرباير‪�/‬شباط‬ ‫امل� �ق� �ب ��ل‪ ،‬و�إن � �ه� ��ا ت�شعر‬ ‫بالنعمة وال�سعادة؛‬ ‫لأن � �ه� ��ا ���س�ت�رزق‬ ‫بطفلها الأول‪.‬‬

‫كاريكاتير‬

‫املهند�س ��ون‬ ‫اكت�ش ��ف‬ ‫املدني ��ون �أن ب ��رج �ساع ��ة‬ ‫بيغ ب ��ن ال�شه�ي�رة يف لندن‬ ‫متي ��ل ب�شك ��ل ملح ��وظ ميك ��ن‬ ‫لأي �شخ� ��ص �أن ي ��راه بالع�ي�ن‬ ‫املج ��ردة‪ ،‬وق ��د الح ��ظ‬ ‫عامل ��و النظافة بالربج‬ ‫�أن اجل ��زء العلوي له‬

‫قال ��ت الفنان ��ة ال�سورية‬ ‫جمان ��ة مراد �أنه ��ا غيرَّ ت‬ ‫جلده ��ا متا ًم ��ا يف فيل ��م‬ ‫"كف القمر"‪ ،‬م�شري ًة �إىل‬ ‫�أنها �أتقنت يف هذا العمل‬ ‫�شخ�صي ��ة فت ��اة فق�ي�رة‬ ‫حت ��ل م�شكالته ��ا ع�ب�ر‬ ‫فع ��ل اخلطيئ ��ة‪.‬‬ ‫و �أ و �ضح ��ت‬ ‫جمان ��ة‪ ،‬يف‬ ‫مقابل ٍة مع برنامج‬

‫سلمان عبد‬

‫ساعة بيغ بن تميل بشكل ملحوظ!!‬

‫�أ�صب ��ح مائال عن الو�ضع الطبيعي ل ��ه‪ .‬ويتوقع املهند�سون‬ ‫�أن ا�ستم ��رار ه ��ذا امليل يف �سرعت ��ه احلالية مل ��دة ت�ستغرق‬ ‫‪� 4000‬سن ��ة ق ��د ي�ص ��ل �إىل زاوية برج بي ��زا املائل‪ ،‬وت�شري‬ ‫البيان ��ات �إىل �أن حرك ��ة امليل ب ��د�أت يف �آب ‪ 2003‬وت�ستمر‬ ‫يف التزاي ��د‪ .‬ويرجع اخل�ب�راء ال�سبب يف ذلك اىل ت�شققات‬ ‫يف اجلدران‪ ،‬وذلك ناجت عن طول القامة للمبنى‪ ،‬حيث يبلغ‬ ‫طول ��ه ‪ 320‬قدم ًا ويتكون م ��ن ‪ 11‬طابقا ويبلغ عدد ال�سالمل‬ ‫‪ .393‬ويذكر �أن �ساعة بيغ بن هي ال�ساعة ال�شهرية يف لندن‬

‫وتقع بجوار ق�صر و�ستمن�سرت "الربملان الربيطاين"‪ ،‬وبد�أ‬ ‫عمله ��ا ‪ 3‬يوني ��و ع ��ام ‪ ،1859‬ويرجع ا�سمه ��ا �إىل اخت�صار‬ ‫ا�س ��م "بنيام�ي�ن هول" وزي ��ر الأ�شغ ��ال الربيط ��اين �آنذاك‪،‬‬ ‫وال ��ذي �أ�شرف على تنفي ��ذ م�شروعها وت�صمي ��م برجها وملّا‬ ‫ك ��ان بنيامني �ضخ ��م اجل�سم‪ ،‬كانوا يطلق ��ون عليه لقب بيغ‬ ‫ب ��ن‪ ،‬وقد �أُطل ��ق ا�سمه عليها تكرمي� � ًا له‪ ،‬وه ��ي �أ�شهر جهاز‬ ‫لقيا� ��س الزمن يف العامل‪ ،‬وب ��د�أ عمل ال�ساعة منذ ‪ 3‬حزيران‬ ‫عام ‪.1859‬‬

‫ّ‬ ‫جمانة مراد‪ :‬غيرت جلدي وأتقنت الخطيئة !‬ ‫"بالألوان الطبيعة" على قناة "درمي"‪،‬‬ ‫"�سعدت ج� �دًّا بالدور الذي قدمته يف‬ ‫فيلم "كف القمر"‪ .‬و�أعتربه نقلة نوعية‬ ‫يل‪ ،‬خا�ص ًة �أنني ا�ستطعت عربه تغيري‬ ‫جل ��دي متا ًم ��ا‪ ،‬كم ��ا �أنن ��ي متكنت من‬ ‫�إتقان فعل اخلطيئة وال�شر"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ��ت �أن "�شخ�صيت ��ي يف الفيل ��م‬ ‫لبن ��ت فق�ي�رة وجاهلة ت�سع ��ى �إىل حل‬ ‫م�شكالته ��ا عن طري ��ق اخلطيئة‪ .‬ولقد‬ ‫تعاطف ��ت مع ال ��دور كث�ي ً�را‪ ،‬وتعاطف‬ ‫اجلمهور � ً‬ ‫أي�ضا يف مهرجان الإ�سكندرية‬

‫ال�سينمائي مع هذه ال�شخ�صية‪ ،‬خا�ص ًة‬ ‫�أنها �ضحي ��ة املجتمع الذي نعي�ش فيه‪،‬‬ ‫وهناك فتيات كث�ي�رات يعانني من هذا‬ ‫الأمر"‪.‬ونف ��ت جمان ��ة م ��ا ي�ت�ردد ع ��ن‬ ‫�أن دوره ��ا يف الفيلم يت�ضم ��ن م�شاهد‬ ‫�ساخنة ومثرية‪.‬‬ ‫و�ش ��ددت عل ��ى �أن عمله ��ا م ��ع املخ ��رج‬ ‫خال ��د يو�س ��ف ال يعن ��ي �أنه ��ا تق ��دم‬ ‫م�شاه ��د من ه ��ذه النوعية‪ ،‬الفت� � ًة �إىل‬ ‫�أنها لي�ست �ض ��د الإغراء املُ َّ‬ ‫وظف جيدًا‬ ‫ال ��ذي يخ ��دم العم ��ل‪ ،‬كم ��ا �أن يو�س ��ف‬

‫يع ��رف حدوده ��ا يف التمثي ��ل جي� �دًا‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت �إىل �أن �سب ��ب �إقدامه ��ا عل ��ى‬ ‫تقدمي الأدوار ال�شعبية يرجع �إىل �أنها‬ ‫تتن ��اول ال�شريحة الكربى من املجتمع‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬ف�ض�ل ً�ا �أن مثل ه ��ذه الأدوار‬ ‫تتمي ��ز بالواقعي ��ة‪ ،‬م�ش�ي�ر ًة �إىل �أنه ��ا‬ ‫واجه ��ت �صعوبات كث�ي�رة يف ت�صوير‬ ‫دوره ��ا يف فيلم "كف القم ��ر"‪ ،‬خا�ص ًة‬ ‫�أنه ��ا كان ��ت م�ضط ��رة �إىل الت�صوي ��ر‬ ‫يف منطق ��ة العتب ��ة املزدحم ��ة و�س ��ط‬ ‫القاهرة‪.‬‬

‫ازدهار زراعة األفيون في أفغانستان !‬

‫�أعل ��ن مكت ��ب الأمم املتح ��دة ملكافح ��ة‬ ‫املخ ��درات واجلرمية �أن �إنت ��اج الأفيون‬ ‫يف �أفغان�ست ��ان �سجّ ��ل ارتفاع� � ًا كب�ي�ر ًا‬ ‫ه ��ذه ال�سن ��ة‪ ،‬بلغ ��ت ن�سبت ��ه ‪ 61‬يف املئة‬ ‫عن الع ��ام الذي �سبق ��ه‪ .‬و�أوردت الوكالة‬ ‫املتخ�ص�ص ��ة يف مكافح ��ة املخ ��درات يف‬ ‫تقريره ��ا ال�سن ��وي �أن «امل ��ردود تراج ��ع‬ ‫اىل ح ��د كب�ي�ر يف ‪ 2010‬ب�سب ��ب مر� ��ض‬ ‫حل ��ق باخل�شخا� ��ش لكن ��ه بل ��غ نح ��و ‪45‬‬ ‫كيلوغرام� � ًا للهكت ��ار الواح ��د يف ‪،2011‬‬ ‫م ��ا يرف ��ع الإنت ��اج ال�سن ��وي املمك ��ن اىل‬ ‫‪ 5800‬ط ��ن‪� ،‬أي �أك�ث�ر ب� �ـ‪ 61‬يف املئة من‬ ‫ال� �ـ‪ 3600‬ط ��ن التي �أنتج ��ت يف ‪،»2010‬‬ ‫علم� � ًا �أن �أفغان�ست ��ان �أنتج ��ت ‪ 6900‬طن‬

‫م ��ن الأفي ��ون يف ‪.2009‬وت�ؤك ��د الوكالة‬ ‫�أن عائدات اخل�شخا�ش بلغت ع�شرة �آالف‬ ‫و‪ 700‬دوالر للهكت ��ار يف ‪ ،2011‬وه ��و‬ ‫م�ست ��وى مل ي�سجّ ��ل من ��ذ الع ��ام ‪.2003‬‬ ‫وما زال جن ��وب البالد املنطق ��ة الرئي�سة‬ ‫لإنت ��اج الأفيون‪ ،‬لك ��ن ح�صته يف الإنتاج‬ ‫(‪ 78‬يف املئ ��ة) تراجع ��ت قلي�ل ً�ا ب�سب ��ب‬ ‫تو�س ��ع امل�ساحات املزروع ��ة يف ال�شرق‪،‬‬ ‫والتي �سجّ لت زيادة ن�سبتها ‪ 26‬يف املئة‪،‬‬ ‫�إىل جان ��ب زي ��ادة يف ال�شم ��ال ال�شرق ��ي‬ ‫بن�سب ��ة ‪ 55‬يف املئة‪.‬وظه ��ر اخل�شخا� ��ش‬ ‫جمدد ًا ه ��ذه ال�سنة يف �شمال البالد‪ ،‬على‬ ‫م�ساحة حوايل ‪ 300‬هكتار‪ ،‬بعدما �أفادت‬ ‫الأمم املتحدة يف ‪ 2010‬ب�أن هذه املنطقة‬ ‫تخ ّل�صت م ��ن زراعة الأفيون‪ .‬و�أو�ضحت‬ ‫الوكال ��ة �أن االرتف ��اع الكب�ي�ر يف �أ�سع ��ار‬ ‫اخل�شخا� ��ش‪ ،‬الناج ��م عن �ض�آل ��ة الإنتاج‬ ‫يف ‪ ،2010‬يبقى ال�سبب الرئي�س لزراعة‬ ‫اخل�شخا�ش‪ .‬وارتفعت �أ�سعار ال�شراء من‬ ‫املنتج�ي�ن بن�سبة ‪ 43‬يف املئة يف ‪،2010‬‬ ‫بينم ��ا يتوقع �أن تبلغ عائ ��دات املزارعني‬ ‫م ��ن هذه امل ��ادة خالل الع ��ام احلايل ‪1.4‬‬ ‫بليون دوالر‪.‬‬


‫‪No.(116) - Thursday 13, October, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )116‬الخميس ‪ 13‬تشرين األول ‪2011‬‬

‫حظــك اليـوم‬ ‫الحمل‬

‫‪ 21‬آذار ‪20 -‬‬ ‫نيسان‬

‫الثور‬

‫‪ 21‬نيسان ‪20 -‬‬ ‫أيار‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬أيار ‪20 -‬‬ ‫حزيران‬

‫السرطان‬

‫‪ 21‬حزيران ‪20 -‬‬ ‫تموز‬

‫األسد‬

‫‪ 21‬تموز ‪ 20 -‬آب‬

‫العذراء‬

‫‪ 21‬آب ‪20 -‬‬ ‫أيلول‬

‫الميزان‬

‫‪ 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫تشرين األول‬

‫القوس‬

‫الجدي‬

‫‪ 21‬كانون األول‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون الثاني‬

‫الدلو‬

‫‪ 21‬كانون الثاني‪-‬‬ ‫‪ 20‬شباط‬

‫الحوت‬

‫‪ 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫آذار‬

‫من دون تعليق‬

‫الكلمات األفقية‬

‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫القمر املكتمل يف برج احلمل منا�سب لك‪ ،‬وين�صح لك الفلك‬ ‫امللحة والت�صرف‬ ‫البدء مبفاو�ضات وت�سوية بع�ض االعمال ّ‬ ‫بوقار وهيبة و�سلطة‪ .‬ال تكن حا�سم ًا يف قراراتك املهنية‪،‬‬ ‫لأنّ بع�ض هذه القرارات قد يو ّرطك يف �أمور لي�ست يف‬ ‫م�صلحتك‪ .‬جمموعة من الأفكار اجلديدة يطرحها ال�شريك‪،‬‬ ‫لكنّ ذلك �ستكون له انعكا�ساته على املدى الطويل‪.‬‬

‫تبدو االت�صاالت مهمة وا�سا�سية يف حياتك‪ ،‬فال‬ ‫تهمل هذه ال�صداقات‪ .‬ان نوعية الوقت منا�سبة‬ ‫لبدء مرحلة جديدة‪ ،‬وقد يتطلب االمر مراجعة‬ ‫ذاتية واقامة عملية تقييم مو�ضوعية جمردة من‬ ‫كل العواطف‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫يحمل اليك هذا اليوم �آفاقا جيدة وتفا�ؤ ًال‪.‬‬ ‫القمر املكتمل يف برج احلمل ي�س ّلط ال�ضوء‬ ‫على بع�ض العالقات ال�شخ�صية‪ .‬قد تتاح لك‬ ‫فر�صة ال�سفر من اجل لقاء مهم يف اخلارج‪.‬‬ ‫يحمل هذا اليوم �أن�شطة فعالة ومفاج�آت �سارة‪.‬‬

‫و�صحح بع�ض‬ ‫حاذر النزاعات و�سوء التفاهم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الأو�ضاع بعيد ًا عن االنتقادات‪ ,‬واجل�أ �إىل الليونة يف‬ ‫التعاطي مع الآخرين‪ .‬ت�شعر بامللل‪ ،‬تت�أخر �أعمالك �أو‬ ‫تخيب �آمالك االفكار م�شو�شة‪ .‬ال تهمل واجباتك حتى‬ ‫لو كرثت �أو �صعبت‪ .‬نظم نف�سك‪ ،‬ال حت�سم �أمرك وال‬ ‫تتوقع جواب ًا‪.‬‬

‫القمر املكتمل يف برج احلمل يتحدث عن م�شروع‬ ‫خالق وجناح باهر وعالقة عاطفية جديدة ودور‬ ‫لأحد افراد العائلة يف جناحك‪ .‬يقدّر الآخرون‬ ‫جهودك وي�سطع جنمك يف املحيط‪ .‬بع�ض مواليد‬ ‫القو�س يتولون مركزا قياديا‪.‬‬ ‫ادعوك يف هذا اليوم اىل اللهو واحلب وال�سهر‪.‬‬ ‫تبدو �ساحرا جدا وقادرا على جذب اجلميع‪ .‬تذهل‬ ‫االخرين بديناميكيتك وتكون معنوياتك ممتازة‬ ‫وتعي�ش اوقاتا ممتعة بعيدا عن اجواء العمل‬ ‫وال�ضغوط‪.‬‬

‫الكلمات العمودية‬

‫‪1‬ـــــ ملك فرعوين �آم��ن بالتوحيد ‪//‬‬ ‫بيت العنكبوت‪.‬‬ ‫‪2‬ــ ـ�أحاط‪//‬يلح‪//‬للإ�ستثناء‪.‬‬ ‫‪3‬ـــــ �آلة عزف ‪//‬تهديد بالعقاب‪.‬‬ ‫‪4‬ـــ نفر من ال�شيء كراهية‪�//‬أجر‪.‬‬ ‫‪5‬ـــبحر‪//‬من القوار�ض‪.‬‬ ‫‪6‬ـــ �أعلن احلرب‪//‬بلد �أمريكي‪.‬‬ ‫‪7‬ــــ �إ�شارة مرور‪�//‬أنثى احل�صان‪//‬‬ ‫�إ�ستف�سر‪.‬‬ ‫‪8‬ـ �ـ �ـ خ��اط��ر‪//‬ه��رب ال�ع�ب��د م��ن �سيده‬ ‫(م)‪//‬من ال�ضمائر‪.‬‬ ‫‪9‬ـــ�صوت ت�ساقط الأوراق‪//‬ع�ي�ن يف‬ ‫اجلنة‪.‬‬ ‫‪10‬ـــ ذكر املاعز‪�//‬شفقة‪.‬‬

‫القمر املكتمل يف برج احلمل ي�ضيء على ما‬ ‫اجلو‪� .‬أحاديث كثرية ونقا�شات‬ ‫كان خمفيا يف ّ‬ ‫و�أ�سرار عائلية‪ .‬تقدم م�شروعا ي�ستحق التقدير‬ ‫ويطرح افكا ًرا ذكية وعلمية يف الوقت نف�سه‬ ‫ت�ساهم يف حت�سني الو�ضع العام حيث تعمل‪.‬‬

‫مع القمر املكتمل يف احلمل تتلقى معلومات جديدة‬ ‫العقرب‬ ‫‪ 21‬تشرين األول‪ -‬عن عمل لك او م�شروع او عن و�ضع �صحي‪ .‬االرجح‬ ‫‪ 20‬تشرين الثاني ان يكون اخلرب ايجابيا‪ .‬مع القمر املكتمل يف احلمل‬ ‫ميكنك ان متار�س �سلطتك وتتخذ قراراتك ب�سرعة‪ .‬كن‬ ‫هادئ ًا وحاول �أن تتقبل �أي جديد من دون انفعال‪.‬‬

‫‪ 21‬تشرين الثاني‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون األول‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫�إذا �شعرت ببع�ض التوتر يف جمالك املهني فقد‬ ‫يكون عابر ًا ويتطلب منك ر�ؤية �سليمة وتغيرياً‬ ‫يف النمط واال�سلوب‪ .‬تفاجئك م�س�ؤوليات جديدة‬ ‫وتخ�ضع لبع�ض ال�ضغوطات ُكن واعي ًا‪ ,‬وجتاهل‬ ‫�أية عدائية‪.‬‬

‫القمر املكتمل يف احلمل ال ي�شكل عائقا امام اتخاذك‬ ‫القرارات املنا�سبة يف جمال جتاري او فكري او ثقايف‪.‬‬ ‫تتوتر الأحوال يف هذا اليوم امل�شحون بالإنفعاالت على‬ ‫االرجح‪ .‬قد تعي�ش م�شاك�سة ما او ت�شبث ًا بر�أي او تعالج‬ ‫خط�أً مفاجئ ًا او تواجه ببع�ض االخبار املربكة‪ .‬دافع عن‬ ‫حقك بليونة‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫واحـــة‬

‫‪1‬ـــ مهما ت�أكل ال ت�شبع ‪//‬قيل �إنه‬ ‫حار�س املر�أة‪.‬‬ ‫‪2‬ـــ من الطيور‪//‬عدمي اللون‪.‬‬ ‫‪3‬ـــ ق�سم‪//‬للرتجي‪.‬‬ ‫‪4‬ـــ قادم ‪ //‬والدة‪//‬للجر‪.‬‬ ‫‪5‬ـ �ـ �ـ �ـ م ��ن �أ� �ش �ه��ر ال �� �س �ن��ة‪//‬ذه��اب‬ ‫النعا�س‪.‬‬ ‫‪6‬ـــ تقوى‪//‬من �أيام الأ�سبوع‪.‬‬ ‫‪7‬ـــمن �أ�سماء املدينة املنورة‪ //‬قيد‪.‬‬ ‫‪8‬ــ �شاعر عربي‪�//‬إ�شتاق(م)‪.‬‬ ‫‪9‬ـــ فك‪�//‬أبو ال�ضيفان‪.‬‬ ‫‪10‬ـــ زورق‪//‬عر�س‬

‫‪10 9 8 7 6 5 4 3 2 1‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ط����������رائ����������ف ال�������ن�������اس‬

‫ّ‬ ‫والفنـــانين سبب‬ ‫زهرة الربيعي ‪ :‬بعض المخرجين‬ ‫في عدم ظهوري‬ ‫�أ�شارت الفنانة زهرة الربيعي‪� ،‬إىل �أن بع�ض‬ ‫املخرجني والفنانني �ساهموا يف ظلم اجلمهور‬ ‫العراقي من خالل م�ساهمتهم يف �إبعادي عن‬ ‫الأعمال الفنية مع �إين بحالة �صحية ممتازة‬ ‫وا��س�ت�ط�ي��ع �إك��م��ال ر��س��ال�ت��ي ال�ف�ن�ي��ة ‪.‬وقالت‬ ‫الربيعي للوكالة االخبارية‪�:‬أنها ال ت�ستطيع‬ ‫�أن تخرب جمهورها وحمبيها ب ��أن لكل خمرج‬ ‫وف��ن��ان ك��روب��ا خ��ا� �ص��ا ب��ه وال ي���س�م��ح لأح��د‬ ‫باخرتاق هذا الكروب ومبا �إنها ال متتلك كروبا‬ ‫خا�صا بها ومل تنظم حلد الآن �إىل ك��روب كل‬ ‫هذا �أبعدها عن امل�شاركة ب��أي عمل‪.‬و�أ�ضافت‬ ‫الربيعي‪�:‬أن الأعمال التمثيلية �أ�صبحت حكر َا‬ ‫على فئات معينة‪ ،‬م�شرية �إىل �أنها تقر�أ �أحيان ًا‬ ‫�أ�سئلة خمجلة وقاتلة لها يف عيون اجلمهور‪،‬‬ ‫ال ا�ستطيع م�صارحة جمهوري بهذه احلقيقة‬ ‫‪.‬و�أ���ضحت الربيعي �أن الفنانني يف ال�سابق‬ ‫كانوا مت�أنني يف م�شاركتهم يف الأع �م��ال �إما‬

‫س����������������ودوك����������������و‬

‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة ال�صغرية ‪ ,‬ثم‬ ‫�أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية والأفقية يف املربع‬ ‫الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫القمر املكتمل يف برج احلمل يتحدث عن عالقة‬ ‫عائلية مميزة او عن �ش�أن يتعلق ببع�ض افراد‬ ‫العائلة تعاجله اليوم وتفتح �صفحة قدمية ب�ش�أنه‪.‬‬ ‫ال تخف من املبادرة وال َ‬ ‫تخ�ش من اعتماد ا�ساليب‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫القمر املكتمل يف البيت الثاين‪� ،‬أي يف احلمل‪ ،‬يحمل‬ ‫تخ�ص �أو�ضاعك املالية او ميزانيتك‪ .‬خفف‬ ‫�إليك �أخبار ًا‬ ‫ّ‬ ‫من امل�صاريف وال تتهوّ ر‪� .‬إذا كنت قد عانيت و�ضعا‬ ‫�صحيا مرتاجعا‪ ،‬ت�شفى على الأرجح‪ .‬اما اذا كنت‬ ‫ّ‬ ‫متعبا ومرهقا فت�سرتجع ن�شاطك‪ ،‬من �أجل امتام مه ّمة‬ ‫تبدو �ضرورية و�أ�سا�سية‪.‬‬

‫‪ SMS‬ال���������ن���������اس‬ ‫سوآ خآلقي ‪! ..‬‬ ‫وبالموت حيًا‬ ‫* جمع حروف الحب التي يرددها‬ ‫* مــن أقــســى لــحــظــات‬ ‫واكتشفت أن القاضي هو أقرب الناس‬ ‫المغرمون لكي اكتب لك كلمات‬ ‫الــحــيـــاة ‪ ..‬أن تـــجــرحـــك الـــيـــد‬ ‫إليك‬ ‫تعبر عما بداخلي لك ولكني ترددت‬ ‫الـــتــــي كـــنـــت تـــخـــاف أن‬ ‫تندهش!‬ ‫فال‬ ‫كثيرا الن تلك الحروف عاجزة تقف‬ ‫ْ‬ ‫تـــراهــــا مـــجــــروحـــة‪......‬‬ ‫* يستهويني الهدوء ~‬ ‫و مهما تجمعت وتشكلت في كلمات‬ ‫لن تكون قطرة ماء في بحار حبك‪ ...‬كغيري من البشر ‪ ،،‬ال أختلف كثيرا * حبيبي قبل فراقك احفر لي قبري‬ ‫بيديك حضن القبر اهون من حضن‬ ‫عنهم‬ ‫حبيبتي صباح الخير والخيرات على‬ ‫غيرك‬ ‫أحيانا أكون غامضا‬ ‫الجميع مع باقات الورد وعطرها‬ ‫* عنــــدمــا تحــــب وتعشـــــق‬ ‫أبتسم رغم همي أضحك رغم حزني‬ ‫االخاذ‬ ‫البــــد مــــن ســـــؤال الحبيــــــب‬ ‫‪...‬‬ ‫* إذا حكموا عليك بالشنق حيًا‬ ‫متـــــى موعـــــد الخــــيانــة‬ ‫الأحد يعلم مآبدآخلي ‪,‬‬ ‫وبالضياع حيًا‬

‫اليوم فالفنانون يجرون وراء الأع�م��ال وبد�أ‬ ‫ظ�ه��وره��م امل �ت �ك��رر يف ه��ذه الأع��م��ال يقتلهم‬ ‫كفنانني وال يعرفون ذلك ‪.‬وبينت �أن الأو�ضاع‬ ‫التي مرت بها البالد جعلت معظم العوائل ترتك‬ ‫منازلها‪� ،‬إ�ضافة �إىل كرثة الف�ضائيات مما جعل‬ ‫املتلقي العراقي �شديد املالحظة وب��د�أ يالحظ‬ ‫اخل �ط ��أ ب�سرعة وي�ن�ق��ده ‪.‬وذك� ��رت �أن معظم‬ ‫الأعمال التي طرحت هذا العام دون امل�ستوى‬ ‫وفقط عمل واحد او اثنان جيدان و�إنها ت�شمئز‬ ‫من بع�ض الفنانني والفنانات نظر ًا لقبولهم‬ ‫بهكذا ادوار وكرثة ا�ستهالكهم يف هذه االعمال‬ ‫‪.‬وتعد الفنانة زهرة الربيعي من رائدات الفن‬ ‫امل�سرحي وال�سينمائي فقد دخ�ل��ت ال�ف��ن يف‬ ‫ال�ستينيات من القرن املا�ضي وب��رزت كممثلة‬ ‫ب��أدواره��ا االيجابية والتي �أعطت �صورة عن‬ ‫الفتاة العراقية ومن ثم ادوار الأم التي تقف‬ ‫ك�سند البنائها‪.‬‬

‫‪ ‬واحد زعالن من مرتة خابر �س�ألها ‪� :‬شطبختي للع�شى ؟‬ ‫كالتلة ‪� :‬ســم !‬ ‫كللها ‪ :‬حلو اتع�شي و نامي الن راح ات�أخر !‬ ‫‪ ‬اكو واحد اثول كاعد على �سكه القطار‪ :‬اجه القطار دك هورن ططططططططططططيط‬ ‫ميعود طططططيط والچنه ي�سمع‪...‬فدا�سه القطار ومات ‪ ..‬راحوا اهله يدفنوه‪....‬‬ ‫اجه الدفان اي�صيح عليه ويكله‪:‬اذا جاءك امللكان فقل لهم الله ربي وحممد نبيي وبدا‬ ‫يردد هاجلملة مرتني وثالثه عم امليت ك ّله للدفان عمي ادفنه ادفنه‬ ‫هو هورن القطار ما�سمعه اتريده اي�سمعك؟؟‬ ‫‪ ‬واح��د مليونري �س�ألوه �شلون �صار عندك فلو�س كاللهم وال�ل��ه ف��د ي��وم ما�شي‬ ‫بهال�شارع لكيت تفاحه و�سخه املهم م�سحتها ورح��ت بعتها وبفلو�سهه ا�شرتيت‬ ‫تفاحتني وبعت التفاحتني وا�شرتيت اربعه وبعت االربعه وا�شرتيت ثمانيه وبعت‬ ‫الثمانيه وا�شرتيت ‪ 16‬وبعت ال‪ 16‬وا�شرتيت �صندوك وبعت ال�صندوك‪.........‬‬ ‫وهيج ا�شتغلت اربع �سنني بهال�شغله‬ ‫وطلعت ال�شغله تعبانه بعدها مات عمي اللي بامريكا و ورثته !‬ ‫‪ ‬بخيل ديحجي وية خطيبته‪ ،‬كالتله ‪:‬خل�ص ر�صيدي دك عليه! كاللها‪�:‬إحنا و�صلنا‬ ‫طريق م�سدود والزم نفرتق‬

‫ع����ل����م����ت����ن����ي ال�����ح�����ي�����اة‬ ‫‪ ‬تعلمت ان اثمن الدموع وا�صدقها هي التي تنزل ب�صمت وال يراها احد‬ ‫‪ ‬تعلمت ان افرح مع النا�س واحزن وحدي وان دواء جراحي الوحيد هو ر�ضاي‬ ‫بقدري‬ ‫‪ ‬تعلمت ان اردت الراحة ان اعتني ب�صحتي وان اردت ال�سعادة ان اعتني بديني‬ ‫‪ ‬تعلمت �أال احتقر احدا مهما كان فقد ي�ضعه الله و�ضع من تخ�شى فعاله ويرجى‬ ‫و�صاله‬ ‫‪ ‬تعلمت ان الكثري منا كــ"االطفال" نكره احلق الننا نتذوق مرارة دوائه وال نفكر يف‬ ‫حالوة �شفائه ونحب الباطل لأننا ن�ستلذ بطعمه وال نبايل ب�سمه‬ ‫‪ ‬تعلمت اين حني �أ�ضيع نف�سي اجدها يف مناجاة الله وحني افقد غايتي �أجل�أ اىل‬ ‫كتاب الله‬

‫اخـــتـبـــارات الشــخــصيـــة‬

‫ّ‬ ‫هل تعلم أن الطريقة التي تتحدث بها تكشف خفايا شخصيتك؟‬ ‫�أنها تعبر وبكل دقة عن مكنونات نف�سك‪..‬‬ ‫وما يدور بخلدك من �أفكار‪ ..‬الطريقة التي‬ ‫تتحدث بها تظهر مدى حبك‪� ..‬أو غ�ضبك‪..‬‬ ‫�أو عطفك‪� ..‬أو حتى حقدك‪� ..‬إنها الترمومتر‬ ‫ال�ج��اري لقيا�س انفعاالتك الداخلية �إنها‬ ‫تك�شف عن حالة قلبك‪ ..‬وعاطفتك بال�ضبط‬ ‫!‪..‬‬ ‫وع�ل�م��اء النف�س ا�ستطاعوا �أن يحددوا‬ ‫نبرات الإن�سان ونوعية �صوته‪ ..‬و و�ضعوا‬ ‫كل نوعية في خانة م�ح��ددة‪ ..‬وك��ل خانة‬ ‫تعك�س �شخ�صية معينة‪ ..‬هي التي يحملها‬ ‫�صاحب هذه النبرة �أو النوعية‪ ..‬فلنحاول‬ ‫التعرف على نوعية �أ�صواتنا ولن�صدق مع‬ ‫�أنف�سنا لكي نغير من ت�صرفاتنا �إن كنا ممن‬ ‫ابتلي بحقد �أو غ�ضب �أو ح�سد وذل��ك من‬ ‫خالل نوعية الأ�صوات االتية‬ ‫‪ -1‬تحدث ب�سرعة‪ ..‬وتتعمد ذلك‪ ..‬وتزيد‬ ‫م��ن ه��ذه ال���س��رع��ة‪ ..‬وم��ن النبرة ذاتها‪..‬‬ ‫عندما تكون في حالة �إث��ارة‪� ..‬أو �أي حالة‬ ‫عاطفية معينة‪..‬كالغ�ضب �أو ال�ف��رح‪� ..‬أو‬ ‫القلق!‬ ‫التحليل‬ ‫�أ�صحاب هذا ال�صوت هو متوترون في كل‬ ‫عالقاتهم‪ ..‬وي�شعرون بالوحدة ب�سهولة‪..‬‬ ‫ويجدون �صعوبة في العود �إلى و�صل ما‬ ‫انقطع‪ ..‬ويجدون �صعوبة �أ�شد في التعبير‬ ‫عن م�شاعرهم الحقيقية‪ ..‬هناك م�ؤ�شرات‬ ‫ت��دل على �شخ�صية متوترة ت�سكن داخل‬ ‫�أ�صحاب هذه الطريقة‪ ..‬وهذه الم�ؤ�شرات‬ ‫تمنعك ع��اده م��ن �أن ت�ت��ورط ف��ي عالقات‬ ‫اجتماعية وتف�ضل عليها ال��وح��دة‪ ..‬ومع‬ ‫ذل��ك ف��أن��ت �شخ�ص مخل�ص ج��د ًا‪ ..‬ووفي‬ ‫ج� ��د ًا‪ ..‬وت �ح��ب ال��و� �ض��وح‪ ..‬وع ��دم اللف‬ ‫والدوران‪..‬‬ ‫‪ -2‬تتحدث ببطء �شديد‪ ..‬وتتعمد ذلك‪..‬‬ ‫وع��ادة ما تتخير �ألفاظك‪ ..‬وتحدد كالمك‬ ‫بال�ضبط ق�ب��ل �أن تنطق ب ��ه‪ ..‬وحر�صك‬ ‫ال�شديد ه��ذا يلفت االنتباه ب�سرعة ل��ك‪..‬‬ ‫وكلك ثقة من ذلك‪..‬‬ ‫التحليل‬ ‫�أ�صحاب هذا ال�صوت هم الذين يتكلمون‬ ‫ب �ب��طء وب�ت�ن�غ�ي��م‪ ..‬ف ��أن��ت �إن �� �س��ان مازلت‬ ‫تحلم بالمثالية في العالقات بين النا�س‬ ‫وبع�ضهم‪ ..‬تتم�سك عادة ب�أفكارك القديمة‪..‬‬

‫وت��رف����ض ك��ل م��ا ي�ع��ار���ض ه��ذه الأف �ك��ار‪..‬‬ ‫ت �خ��اف ال�ت�غ�ي�ي��ر‪ ..‬وت �ح��ب ال�ن�م�ط�ي��ة في‬ ‫ح �ي��ات��ك‪ ..‬ول��ذل��ك ف ��إن��ه يمكن �أن ي�صفك‬ ‫الآخرون ب�أنك �شخ�ص روتيني‪..‬‬ ‫‪� -3‬صوتك ينطلق بنعومة �شديدة‪ ..‬يمكن‬ ‫�أن يو�صف ب�أنه رخيم �أحيان ًا‪..‬‬ ‫وع��ادة ما تخرج كلماتك وك�أنها منغمة‪..‬‬ ‫و�أنت حري�ص على ذلك با�ستمرار‪..‬‬ ‫التحليل‬ ‫�صوتك يت�سم بالنعومة ف�أنت عادة ما تلفت‬ ‫الآخر بهذا ال�صوت‪..‬‬ ‫وي �ع��رف��ك ك ��ل م ��ن ح��ول��ك ب� ��أن ��ك تتمتع‬ ‫ب��ال�����س��ع��ادة‪ ..‬ه � ��ادئ ف ��ي ع�ل�اق��ات��ك مع‬ ‫الآخ ��ري ��ن‪ ..‬وم �ن �ف �ت��ح‪ ..‬ع�شقك ل�ل�أن��وار‬ ‫الخافتة‪ ..‬يجعلك �إن�سانا متفائال‪ ..‬مقبال‬ ‫على ال�ح�ي��اة‪ ..‬ويتمنى ك��ل م��ن حولك �أن‬ ‫ي�ستمتعوا ب�صحبتك‪..‬‬ ‫‪ -4‬عندك دائ�م� ًا ع��ادة القهقهة وال�ضحك‬ ‫المتقطع بين كل كلمة وكلمة تنطق بها‪..‬‬ ‫وخا�صة عندما تتحدث �إلى �أنا�س ال تعرفهم‬ ‫وتقابلهم لأول مرة‪..‬‬ ‫التحليل‬ ‫�أنت �إن�سان تخ�شى المواجهة‪ ..‬وال تحب‬ ‫�أن ينك�سر ق�ل�ب��ك‪ ..‬وع ��ادة م��ا تف�ضل �أن‬ ‫تحمي نف�سك من هذه المواقف‪..‬‬ ‫ولذلك ف�أنت عادة ال تت�سم بالرومان�سية‪..‬‬ ‫وتتمتع بال�شخ�صية العلمية �أكثـر‪..‬‬ ‫‪ -5‬نبرات �صوتك تظهر وك�أنك تنتحب‪..‬‬ ‫�صوتك مميز جد ًا ويعرفه كل من يعرفك من‬ ‫�أول هم�سة !‪..‬‬

‫التحليل‬ ‫�أعماقك ت��دل على �أن��ك ال ت�شعر بالأمان‪..‬‬ ‫ولذلك ف�إن عالقاتك عادة ما تكون متوترة‪..‬‬ ‫و�أن��ت عر�ضة دائ�م� ًا للتوتر‪ ..‬ورغ��م ذلك‬ ‫ف�أنت �إن�سان ت�شعر بالم�س�ؤولية‪ ..‬وتتمتع‬ ‫ب��الإخ�ل�ا���ص‪ ..‬ون � ��ادر ًا م��ا تفكر ف��ي ترك‬ ‫زوجتك‪..‬‬ ‫‪ -6‬نبرات �صوتك منخف�ضة ج��د ًا‪ ..‬ي�صف‬ ‫الآخرون �صوتك ب�أنه مبحوح‪..‬‬ ‫ولكنك في كل الأحوال ت�سيطر على �ألفاظك‬ ‫تمام ًا‪..‬‬ ‫التحليل‬ ‫�أن��ت �إن�سان تحب ال�صداقة وت�شعر ب�أنك‬ ‫البد �أن تقود المجموعة �إلى حيث تريد‪..‬‬ ‫ولذلك ف�أنت �شخ�صية قيادية‪ ..‬ورغم ذلك‬ ‫ف��أن��ت عطوف ج ��د ًا‪ ..‬وك��ري��م ج ��د ًا‪ ..‬ومن‬

‫الأف�ضل �أن تعامل زوجتك على �أنها �شريكة‬ ‫عمرك‪ ..‬ولي�س ك�أنها تلميذة عندك‪..‬‬ ‫‪� -7‬صوتك يدل على �شخ�صية قيادية‬ ‫وكل نبرة تدل على ذلك و�أنت تتعمد ذلك‪..‬‬ ‫التحليل‬ ‫�أن��ت بركان خامد‪ ..‬ورغ��م ذلك ف�أنت زوج‬ ‫ن��اج��ح‪ ..‬و� �ص��وت��ك ي ��دل ع�ل��ى �أن���ك تحب‬ ‫الحياة االجتماعية واالختالط بالنا�س‪ ..‬و‬ ‫تكره الوحدة واالنعزال‪..‬‬ ‫‪� -8‬صوتك ه��ادئ ج��د ًا ون��ادرا ما يعلو‪..‬‬ ‫وتتحكم في ذلك لأبعد الحدود‪..‬‬ ‫التحليل‬ ‫ال�صوت المنخف�ض‪ ..‬يدل على بلوغ قبل‬ ‫�أوان‪ ..‬ال�شعور بالثقة الزائدة‪..‬‬ ‫ي�ج�ع��ل ه � ��ؤالء ق ��ادري ��ن ع �ل��ى المواجهة‬ ‫وت �ح��دي ال�صعاب مهما ك��ان��ت‪� ..‬أم��ا عن‬ ‫الحياة االجتماعية فهم يف�ضلون االلت�صاق‬ ‫بالأ�صدقاء المقربين فقط‪..‬‬ ‫وال يرغبون في تو�سيع هذه الدائرة �أبد ًا‪..‬‬ ‫‪ -9‬ت�ت�ح��دث ب�سرعة ��ش��دي��دة ون � ��ادر ًا ما‬ ‫تتحكم ف��ي كلماتك ال�ت��ي ع ��ادة م��ا تكون‬ ‫�أ�سرع من تفكيرك‪..‬‬ ‫التحليل‬ ‫الذين يتحدثون ب�سرعة زائدة‪ ..‬فهذا يدل‬ ‫على الع�صبية الزائدة والت�سرع‪..‬‬ ‫ولذلك فهم يفقدون كثير ًا من الطاقة في‬ ‫ه��ذه العملية غير المجدية‪ ..‬هوائيون‪..‬‬ ‫ولكنهم مبدعون‪ ..‬ال ي�شعرون بالأمن في‬ ‫عالقاتهم م��ع الآخ��ري��ن‪ ..‬ورغ��م ذل��ك فانه‬ ‫نادر ًا ما يت�ضايق من حولهم منهم �أبدا‪.‬‬

‫كتبها فيلسوف‬ ‫المدير‪ :‬رجل ي�أتي مت�أخرا عندما تكون باكرا‪ ،‬وي�أتي باكرا عندما‬ ‫تكون مت�أخرا‪.‬‬ ‫السياسي‪ :‬رجل يهز يدك قبل االنتخابات‪ ،‬وثقتك بعدها‪.‬‬ ‫الواجب‪ :‬ما نطالب به الآخرين‪.‬‬ ‫التلميذ الفاشل‪ :‬هو التلميذ الذي ميكن �أن يكون الأول يف‬ ‫ف�صله لوال وجود الآخرين‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ت � � ��اري � � ��خ‬

‫‪No.(116) - Thursday 13, October, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )116‬الخميس ‪ 13‬تشرين األول ‪2011‬‬

‫بعد مرور ‪ 24‬عامًا ‪..‬‬

‫تنفرد بكشف أسرار سقوط الطائرة الكورية‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكوريون الشماليون خطـطوا ونفـذوا تفجير الطائرة إلفشال األلعاب األولمبية في سيئول‬ ‫مساء حطت الطائرة‬ ‫في ذلك اليوم المشؤوم من شهر تشرين الثاني عام ‪ ،1987‬وعند الساعة السابعة ً‬ ‫الكورية الجنوبية في مطار بغداد ‪ ،‬وعلى متنها ركاب الرحلة ‪ 858‬والقادمة من بلغراد‪ ،‬واستقلها ركاب‬ ‫مسافرون الى سيئول‪ .‬اثناء مكوثها في المطار صعدت شابة حسناء في العشرين من عمرها بصحبة رجل‬ ‫مسن يبدو في السبعين من عمره يعتقد من يراهما انهما اب وابنته وكانا يحمالن جوازي سفر يابانيين‬ ‫جاءا للعراق للسياحة!‬

‫ماذا دار بين ّ‬ ‫ضبـاط المخابرات في المنصور وبين اإلرهابية الحسناء؟‬ ‫العجوز الذي رافق الحسناء الكورية انتحر بالسيانيد في مطار البحرين‬ ‫د‪ .‬معتز محيي عبد الحميد‬

‫في الطائرة‬

‫ل �ق��د م� ��را يف حل� �ظ ��ات ع ��ادي ��ة قبل‬ ‫��ص�ع��وده�م��ا ل�ل�ط��ائ��رة‪ ،‬ع�ن��دم��ا فت�ش‬ ‫�ضابط امل�خ��اب��رات حقيبة اليد التي‬ ‫ك��ان��ت حتملها ال�شابة واخ ��رج منها‬ ‫م��ذي��اع� ًا �صغريا وفح�صه ث��م �أع��اده‬ ‫اىل احلقيبة مبت�سما ل�ه��ا وللرجل‬ ‫امل�سن الذي ي�صاحبها‪ .‬جل�ست الفتاة‬ ‫على مقعدها يف الطائرة وو�ضعت‬ ‫احلقيبة يف ال ��رف ال�ع�ل��وي للمقعد‬ ‫وبد�أت حتدق بركاب الطائرة ب�صورة‬ ‫طبيعية‪ .‬ك��ان يف احلقيبة ‪ -‬راديو‬ ‫بانا�سونيك‪ -‬ويف داخله قنبلة بوزن‬ ‫‪ 350‬غرام ًا وزجاجة حتتوي �سائال‬ ‫ي�شبه �شراب الوي�سكي‪ ،‬لكنه كان يف‬ ‫ال��واق��ع �سائال من املتفجرات �سريع‬ ‫اال�شتعال‪.‬‬ ‫ط���وال وق ��ت ال��رح �ل��ة م��ا ب�ين بغداد‬ ‫واب��و ظبي املحطة االوىل للطائرة‬ ‫ك��ان معظم رك��اب ال�ط��ائ��رة الكورية‬ ‫ن ��ائ� �م�ي�ن‪��� ..‬س��وى راك� �ب�ي�ن ف �ق��ط مل‬ ‫ي�ستطيعا النوم بالرغم من تظاهرهما‬ ‫بذلك ‪ :‬احل�سناء الكورية ال�شمالية‬ ‫(كيم هيو) و�شريكها ال��رج��ل امل�سن‬ ‫(كيم �سونغ) ال��ذي جل�س بجانبها‪.‬‬ ‫كانت احل�سناء الكورية قد تدربت من‬ ‫اجل هذه اللحظات منذ �سبع �سنوات‪.‬‬ ‫ح��اول��ت ان تتجنب ح��دي��ث رجلني‬ ‫ك��وري�ين جنوبيني جل�سا وراءه���ا ‪،‬‬ ‫كما متل�صت م��ن احل��دي��ث م��ع ام��ر�أة‬ ‫فرن�سية جال�سة يف مقعد بجوارها‬ ‫حاولت �أن تبد�أ حديث ًا معها‪.‬‬ ‫مل ي�لاح��ظ وج ��ود �أط��ف��ال ع�ل��ى منت‬ ‫الطائرة ‪ ..‬لكن الأمر مل يكن ليختلف‬ ‫حتى لو كان على متنها فريق مدر�سي‬ ‫بالكامل ‪ ،‬فجميع من كانوا حجزوا‬ ‫�أماكن على هذه الرحلة اىل �سيئول‬ ‫�سيكونون يف عداد املوتى!‬ ‫مل ي �ك��ن يف ق �ل��ب ه ��ذه امل � ��ر�أة مكان‬ ‫لل�شفقة وال��رح �م��ة‪ .‬ك��ان��ت ت�ع�ل��م ان‬ ‫حياتها ��س��وف ت�ضيع ف�ق��د اخربها‬ ‫�ضابط خمابراتها انها �ستبقى على‬ ‫ال �ط��ائ��رة‪� .‬إذا ك��ان � �ض��روري � ًا او �إذا‬ ‫�شعرت ب�أنها مراقبة او يلقى القب�ض‬ ‫عليها ويجري ا�ستجوابها ف�إن قر�ص ًا‬ ‫من م��ادة ‪-‬ال�سيانيد‪ -‬خمب�أ يف فلرت‬ ‫�سيجارة ‪ -‬مارلبورو‪ -‬مو�ضوعة يف‬ ‫حقيبتها كافية لإنهاء حياتها‪.‬‬ ‫مل ي�ح��دث �أي ��ش��يء خ�ط��أ ‪..‬هبطت‬ ‫ال�ط��ائ��رة بعد مطار ب�غ��داد يف مطار‬ ‫اب��و ظبي‪ ،‬و�أخ��ذت ال�شابة الكورية‬ ‫ووال��ده��ا حقيبتها اجللدية وغ��ادرا‬ ‫ال�ط��ائ��رة ب �ه��دوء‪ ..‬ومل ي�لاح��ظ احد‬ ‫انهما ت��رك��ا حقيبتهما البال�ستيكية‬ ‫وراءهما يف الطائرة!‬ ‫مكثت الطائرة على مهبط املطار مدة‬ ‫ال تقل ع��ن ال�ساعة للتزود بالوقود‬ ‫وغادرت لتكمل رحلتها اىل بانكوك ثم‬ ‫العا�صمة الكورية �سيئول‪ ،‬وكان عليها‬ ‫ان تهبط يف الوقت املحدد‪ .‬ولكن بعد‬ ‫خم�س �ساعات �أي يف ال�ساعة الثامنة‬

‫وخم�س دقائق بتوقيت كوريا انفجرت‬ ‫الطائرة فوق مياه بحر (اندامان) ومل‬ ‫ينج من ركابها احد‪.‬‬ ‫م��ا ال��ذي ح��دث حقا؟ كانت احل�سناء‬ ‫(كيم هيو) والرجل امل�سن (كيم �سونغ)‬ ‫عميلني من عمالء املخابرات الكورية‬ ‫ال�شمالية‪ .‬عندما و�صال البحرين بعد‬ ‫ان ا�ستقال طائرة من اب��و ظبي كانا‬ ‫ي ��أم�لان ان يتمكنا م��ن ال �ط�يران اىل‬ ‫روم��ا ف��ور و�صولهما اىل البحرين‪،‬‬ ‫لكنهما وج��دا ك��ل امل�ق��اع��د حمجوزة‬ ‫فبحثا عن فندق يقيمان فيه لتم�ضية‬ ‫هذه الليلة‪ ،‬فوجدا فندق (ريجل�سي‬ ‫انرتكونتال) مالذ ًا �آمن ًا لهما‪.‬‬

‫جهود دبلوماسية ومخابراتية‬ ‫للقبض على اإلرهابيين‬ ‫عندما اختفت طائرة الرحلة ‪ 858‬بعد‬ ‫�آخ��ر ات�صال لها مع برج املراقبة يف‬ ‫ران�ف��ون ا�شتبهت احلكومة الكورية‬ ‫ب��وج��ود ع�م��ل ت�خ��ري�ب��ي ورمب ��ا كان‬ ‫من عمالء لكوريا ال�شمالية‪ ..‬وبد�أت‬ ‫��ش��رك��ة ال �ط�يران ال �ك��وري��ة تتفح�ص‬ ‫قائمة ا�سماء الركاب خ�صو�صا الذين‬ ‫غ��ادروه��ا م��ن م�ط��ار اب��و ظبي وبعد‬ ‫ال�ت��دق�ي��ق ت�ي�ق��ن م��دي��ر ف ��رع ال�شركة‬ ‫يف االم��ارات ان ال�شبهة ت��دور حول‬ ‫�شخ�صني يابانيني هما مايوم هاتي�شا‬ ‫وه��ي فتاة يف ال�سابعة والع�شرين‬ ‫ووالدها تي�شنتي وهو يف التا�سعة‬ ‫وال�ستني‪ .‬بعد فح�ص �سجل املغادرين‬

‫طوال وقت الرحلة ما بين بغداد وابو ظبي المحطة‬ ‫االولى للطائرة كان معظم ركاب الطائرة الكورية‬ ‫نائمين‪ ..‬سوى راكبين فقط لم يستطيعا النوم‬ ‫بالرغم من تظاهرهما بذلك‬ ‫يف امل �ط��ار ت�ب�ين ب��أن�ه�م��ا غ� ��ادرا ابو‬ ‫ظبي باجتاه البحرين‪ ،‬عندئذ طلب‬ ‫من مدير فرع ال�شركة يف املنامة ان‬ ‫يحاول حتديد مكان هذين ال�شخ�صني‬ ‫الغام�ضني‪ ،‬وب��د�أ اح��د رج��ال �شرطة‬ ‫االق��ام��ة يف البحرين باالت�صال يف‬ ‫ال �ف �ن��ادق واك�ت���ش��ف ان امل�شبوهني‬ ‫ق ��د ح� �ج ��زا يف ف� �ن ��دق (ريجن�سي‬ ‫انرتكونتال) وح�صل على رقمي جواز‬ ‫�سفرهما من ادارة االقامة والهجرة‬ ‫البحرينية وار�سلهما اىل ال�سفارة‬ ‫ال �ي��اب��ان �ي��ة‪ ،‬وق ��د ج ��اء رد ال�سفارة‬ ‫ال�ي��اب��ان�ي��ة مب�ع�ل��وم��ات م �ث�يرة تفيد‬ ‫ب��أن ج��واز �سفر الفتاة م��زوّ ر‪ .‬وعلى‬ ‫ال �ف��ور ام ��رت ال�سلطات البحرينية‬ ‫ب��أن ترحل الفتاة اىل طوكيو لتتخذ‬ ‫ال�سلطات اليابانية ما ت��راه منا�سب ًا‬ ‫ب�ش�أن ج��واز �سفرها امل��زور‪ .‬وعندما‬ ‫اتخذ هذا القرار ا�صر والدها الرجل‬ ‫امل�سن الذي يحمل جواز �سفر يابانيا‬

‫�أن ي�سافر معها اىل اليابان برغم انه‬ ‫مل يكن قد ا�شتبه يف ج��وازه‪ ،‬وطلب‬ ‫م ��ن امل �� �س ��ؤول�ي�ن ان ي���س�م�ح��ا لهما‬ ‫ببع�ض ال��راح��ة وت��دخ�ين ال�سجائر‬ ‫حتى ت�ه��د�أ اع�صابهما‪ .‬و�سمح لهما‬ ‫بذلك يف ا�سرتاحة املطار‪ ،‬كان دخان‬ ‫ال�سجائر يخفي يف ال��واق��ع حلقات‬ ‫اخ��رى م��ن حلقات االح ��داث املثرية‬ ‫فعندما ا�شعل الرجل امل�سن �سجائره‬ ‫التي حتوي مادة (ال�سيانيد) وابتلع‬ ‫فلرتها �سرعان ما �سقط الرجل ميت ًا‬ ‫على ار�ض املطار وقد تيب�س ج�سده ‪.‬‬ ‫اما الفتاة فقد ر�أى ال�شرطي ال�سجارة‬ ‫يف فمها فاختطفها قبل ان تبلع الفلرت‪،‬‬ ‫رغ��م ذل��ك فقد ان �غ��رزت ا�سنانها يف‬ ‫الفلرت وفقدت الوعي‪ ،‬لكنها مل تتن�شق‬ ‫ال�سيانيد ما يكفي ملوتها‪ ،‬فا�ستعادت‬ ‫وع �ي �ه��ا ب �ع��د ذل� ��ك وو���ض��ع��ت حتت‬ ‫حرا�سة م�شددة ث��م مت ترحيلها اىل‬ ‫العا�صمة الكورية اجلنوبية �سيئول‬

‫لتبد أ� ال�سلطات الكورية بالتحقيق‬ ‫معها‪.‬‬ ‫�أيد خفية �ساعدت على تنفيذ العملية‬ ‫ك��ان ح��ادث تفجري الطائرة التابعة‬ ‫لكوريا اجلنوبية ل��ه اهمية اخرى‪،‬‬ ‫فف�ضال عن دالالته كحادث من �سل�سلة‬ ‫ال�صراع بني الدولتني‪ ،‬م ّثل منعطف ًا‬ ‫خطريا للتقدم العلمي ال��ذي �سخره‬ ‫االره��اب لتحقيق اغرا�ضه الدنيئة!‬ ‫لقد ا�ستطاعت االره��اب �ي��ة الكورية‬ ‫و� �ش��ري �ك �ه��ا ت �خ �ط��ي اح���د �أدق نظم‬ ‫املطارات يف العامل �آنذاك وهو مطار‬ ‫بغداد ‪ ..‬فكيف اج��ري الفح�ص على‬ ‫الأم �ت �ع��ة واحل�ق�ي�ب��ة ال �ي��دوي��ة؟ وهل‬ ‫علمت املخابرات العراقية بالعملية‬ ‫برمتها؟ وك�ي��ف ن�ف��ذت ه��ذه العملية‬ ‫االره��اب�ي��ة وب�ه��ذه ال�سهولة‪ ..‬بدون‬ ‫م�ساعدة خفية من �أجهزة املخابرات‬ ‫يف بغداد؟‬ ‫لقد اثبتت ال��وق��ائ��ع وال�ت�ح��ري��ات �أن‬ ‫االره��اب�ي��ة احل�سناء اث�ن��اء وجودها‬ ‫يف ب�غ��داد التقت ب�إثنني م��ن �ضباط‬ ‫امل� �خ ��اب ��رات يف اح� ��د ال �ق �� �ص��ور يف‬ ‫املن�صور‪� ،‬إذ ام�ضت معهما مدة اربع‬ ‫�ساعات قبل اقالعها من مطار بغداد‬ ‫و�صعودها للطائرة‪..‬‬ ‫قالت االره��اب�ي��ة احل�سناء ودموعها‬ ‫تنحدر على وجهها ال�شاحب ‪ :‬انني‬ ‫ا�ستحق املوت مئة مرة جزاء ما قمت‬ ‫به ‪ ..‬كانت هذه هي كلمات الندم التي‬ ‫قالتها الإرهابية احل�سناء كيم هيو يف‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي يف مدينة �سيئول‬ ‫‪ ..‬وهي تعرتف كيف ا�ستطاعت هي‬ ‫و�شريكها ان يفجرا ط��ائ��رة الركاب‬ ‫التابعة لكوريا اجلنوبية يف رحلتها‬ ‫رق ��م ‪ 858‬ل�ي�ل�ق��ى رك��اب �ه��ا وع��دده��م‬ ‫‪ 115‬راك�ب� ًا حتفهم اىل جانب طاقم‬ ‫الطائرة‪.‬‬ ‫يف �أع �ق��اب ه ��ذا احل� ��ادث الإره��اب��ي‬ ‫ا�شرتك خ�براء ام�يرك��ان يف مكافحة‬ ‫االرهاب يف �أعمال البحث والتحقيق‬ ‫وامل �ع��اي �ن��ة ل�ل�ت�ع��رف ع�ل��ى الأ�سلوب‬ ‫الإره��اب��ي ال��ذي اتبع يف تفجري هذه‬ ‫الطائرة ‪ .‬وات�ضح لهم ان املتفجرات‬ ‫متثل �أرقى درجات التقدم العلمي اذ‬ ‫تتكون من الكرتونيات �صغرية عدمية‬ ‫ال �ل��ون وال��رائ �ح��ة وم��ن البال�ستيك‬ ‫المي �ك��ن ك���ش�ف�ه��ا ب���أج��ه��زة الك�شف‬ ‫التقليدية امل�ستخدمة يف املطارات‬ ‫‪ ،‬كما ان جهاز التفجري �صغري جد ًا‬ ‫مي�ك��ن و��ض�ع��ه يف علبة ��س�ج��ائ��ر او‬ ‫ح�ل�ي��ة ل�ل���ش�ع��ر‪ .‬وم���ن ال��وا� �ض��ح ان‬ ‫االرهابية ا�ستطاعت ال�صعود بهذه‬ ‫املتفجرات على الطائرة ومب�ساعدة‬ ‫عن�صر م��ن امل �خ��اب��رات امل��وج��ود يف‬ ‫املطار ‪� ،‬إذ قامت برتكيب القنبلتني‬

‫وه��ي يف طريقها من بغداد اىل ابو‬ ‫ظبي ‪ ،‬واثناء مكوثها اربع �ساعات يف‬ ‫بغداد! وقد وجدت باملالب�س الداخلية‬ ‫للإرهابية كيم هيو جيوب �صغرية‬ ‫خفية و�سجائر فارغة من الفلرت �أخفت‬ ‫بداخلها املتفجرات‪.‬‬

‫التحقيق مع كيم‬

‫لكن من هي هذه االرهابية احل�سناء‬ ‫التي تبلغ من العمر ‪ 27‬عام ًا؟ �إنها ابنة‬ ‫دبلوما�سي عا�شت يف اورب��ا ودربت‬ ‫ع �ل��ى اع��م��ال ال�ت�ج���س����س واالع��م��ال‬ ‫ال�سرية اخلا�صة منذ �أن كان عمرها‬ ‫‪� 18‬سنة حل�ساب االج �ه��زة ال�سرية‬ ‫يف كوريا ال�شمالية‪ .‬اما �شريكها الذي‬ ‫مات بال�سم يف مطار املنامة فقد كان‬ ‫خبري ًا يف االلكرتونيات ‪ .‬كانت كيم‬ ‫ت�شبه االن�سان االيل‪ ،‬وال�صفة التي‬ ‫بد�أت بها حياتها هي الطموح ‪ ..‬فقد‬ ‫ك��ان��ت ط�ف�ل��ة ط �م��وح � ًة ‪ ..‬وت�صرفت‬ ‫مبرح النها كانت عمي ًال �صغري ًا ن�سبي ًا‬ ‫عندما اختاروها لهذه املهمة ‪ ،‬بينما‬ ‫ك ��ان ال �ك �ث�يرون م��ن زم�لائ �ه��ا االك�بر‬ ‫�سن ًا ال ي��زال��ون ينتظرون الدخول‬ ‫يف دور املوت واالره��اب ! لقد بررت‬ ‫فعلتها ب�أنها اجريت لها عملية غ�سيل‬ ‫دم��اغ ‪ .‬بعد ان �شد وثاقها و�سلمت‬ ‫اىل كوريا اجلنوبية بدا وا�ضحا انه‬ ‫البلد الذي تخ�شاه اق�صى ما تخ�شى‬ ‫ح�ي��ث ك��ان اق ��ارب واب ��اء �ضحاياها‬ ‫ي �� �ص��رخ��ون م�ط��ال�ب�ين ب��دم �ه��ا ‪ .‬وقد‬ ‫ذهل فريق اال�ستجواب ال��ذي رافقها‬ ‫من البحرين اىل �سيئول ‪� ،‬أن ‪ -‬كيم‬ ‫– ك��ان��ت ت��رجت��ف وتبكي لقناعتها‬ ‫ب�أنها �ستعذب ب�شكل خميف قبل ان‬ ‫تواجه م�صريها املحتوم ‪ .‬كان لوكالة‬ ‫املخابرات الكورية اجلنوبية خطط‬ ‫خمتلفة ‪ ،‬ك��ان��وا ي��ري��دون اع�تراف � ًا‬ ‫كام ًال‪ ،‬ويريدونها حية ومتما�سكة كي‬ ‫تكون دلي ًال للعامل اجمع على �أعمال‬ ‫كوريا ال�شمالية االرهابية‪ .‬لزم االمر‬ ‫ثمانية ايام كي تنهار ‪ -‬كيم – بعد �أن‬ ‫مت�سكت بالكثري من احلجج ورف�ضت‬ ‫ان ت�أكل او ت�شرب !‬ ‫كانت تدعي ب�أنها فتاة يابانية تبناها‬ ‫�شخ�ص م�سن واخذها معه يف �سفرة‬ ‫�سياحية ‪ ،‬وم ��رة ت��دع��ي �أن �ه��ا فتاة‬ ‫�صينية حت�ف��ظ ال�شعر ال�صيني ‪..‬‬

‫ه����ل ك������ان ل���ل���م���خ���اب���رات ال���ع���راق���ي���ة ض���ل���ع ب��ع��م��ل��ي��ة التفجير؟‬

‫لقد اثبتت الوقائع‬ ‫والتحريات أن االرهابية‬ ‫الحسناء اثناء وجودها‬ ‫في بغداد التقت بإثنين‬ ‫من ضباط المخابرات‬ ‫في احد القصور في‬ ‫المنصور‬ ‫ول �ك��ن يف ‪ 23‬ك��ان��ون االول ‪1987‬‬ ‫ويف حوايل ال�ساعة اخلام�سة ع�صر ًا‬ ‫و�ضعت ‪ -‬كيم ‪ -‬فج�أة يدها على ذراع‬ ‫�إحدى الن�ساء املحققات وهم�ست لها‬ ‫باللغة الكورية (�ساحميني ‪ ..‬انني‬ ‫ا�سفة)‪.‬‬

‫القتل من أجل إفشال األلعاب‬ ‫األولمبية‬ ‫ولدت ‪ -‬كيم ‪ -‬يف بيونغ يانغ عا�صمة‬ ‫ك��وري��ا ال�شمالية ع��ام ‪ ،1962‬وهي‬ ‫االبنة الكربى لدبلوما�سي ‪ ،‬وعندما‬ ‫كانت يف ال�ساد�سة انتخبت ب�سبب‬ ‫جمالها وخلفيتها العائلية للظهور‬ ‫ب�أفالم الدعاية والإع�لان��ات ‪،‬و�أخذت‬ ‫م��ن وال��دي �ه��ا مل ��دة ��س�ن��ة ‪ .‬ويف �سن‬ ‫ال�ث��ام�ن��ة ع���ش��رة ع�ن��دم��ا ك��ان��ت طالبة‬ ‫يف اجلامعة ت��در���س اللغة اليابانية‬ ‫‪ ،‬اخ� �ت�ي�رت ه���ذه امل� ��رة ك ��ي ت�صبح‬ ‫جا�سو�سة ‪ ،‬وبعد �سبع �سنوات من‬ ‫التدريب طلب اىل ‪ -‬كيم ‪ -‬ان تفجر‬ ‫الطائرة الكورية اجلنوبية ‪.‬‬ ‫ما الهدف من هذه العملية االجرامية؟‬ ‫ك� ��ان ال� �ه ��دف ه ��و ت �خ��وي��ف ال� ��دول‬ ‫امل�����ش��ارك��ة يف االل� �ع���اب االومل �ب �ي��ة‬ ‫م��ن ار� �س��ال ريا�ضييها اىل �سيئول‬ ‫للم�شاركة يف تلك االلعاب التي كانت‬ ‫�ستعقد يف ال�سنة التالية‪ .‬وملثل هذا‬ ‫الهدف مل تعرت�ض كيم‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 1988‬قدمت ‪ -‬كيم ‪ -‬للمحاكمة‬ ‫‪ ،‬ل �ك��ن الأل � �ع� ��اب االومل��ب��ي��ة �أقيمت‬ ‫وا��س�ت�م��رت وراق�ب�ت�ه��ا بنف�سها على‬ ‫�شا�شة التلفاز امل��وج��ودة يف غرفتها‬ ‫يف احد االماكن احلكومية االمنية ‪،‬‬ ‫وبكت لفعلتها ولعدم جدوى ما فعلت‬ ‫من قتل االب��ري��اء على منت الطائرة‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ 1989‬حكم عليها باملوت ‪،‬‬ ‫لكن بعد �سنة منحتها احلكومة عفو ًا‬ ‫خا�ص ًا لكونها ق��د تعر�ضت لغ�سيل‬ ‫دم��اغ ومل تكن م�س�ؤولة عن �أعمالها‬ ‫‪ ،‬ا��ص�ب�ح��ت ‪ -‬ك �ي��م ‪ -‬ح ��رة باملعنى‬ ‫ال �ق��ان��وين يف ال�ب�ل��د ال ��ذي ك ��ان فيه‬ ‫اق ��ارب ال�ضحايا ي�ط��ال�ب��ون مبوتها‬ ‫‪ ،‬ل�ك��ن احل��ري��ة مل ت ��ؤث��ر ك �ث�ير ًا على‬ ‫ظ��روف�ه��ا ! لقد ظ�ه��رت م ��رات عديدة‬ ‫على �شا�شة التلفاز تبكي ور�أ�سها‬ ‫مط�أط�أ بينما كانت تديل باعرتافاتها‬ ‫‪ ..‬وم ��ن ج�م�ل��ة م��ا اع�ترف��ت ف�ي��ه يف‬ ‫اروق� ��ة التحقيق �أن �ه��ا ت��درب��ت على‬ ‫ايدي املخابرات الكورية كي ت�صبح‬ ‫جا�سو�سة لغر�ض الت�سلل اىل املجتمع‬ ‫الياباين وجمع املعلومات من هناك‬ ‫عن الت�سليح والتطور التكنولوجي‪.‬‬ ‫وار�سلت يف مهمتها االوىل يف عام‬ ‫‪ 1984‬يرافقها عميل ك��وري �شمايل‬ ‫�آخ��ر يف رحلة اىل اورب��ا ك��ي يدربا‬

‫نف�سيهما على ال�ت��أق�ل��م م��ع املجتمع‬ ‫الر�أ�سمايل ‪ ،‬وقد اجاد هذان االثنان‬ ‫دورهما ك�سائحني يابانيني ‪ ،‬الفتاة‬ ‫ذات االث�ن�ين والع�شرين ع��ام� ًا متثل‬ ‫دور ابنة الرجل ذي ال�سبعة وال�ستني‬ ‫عام ًا ‪ ،‬وعندما خططت م�ؤامرة منع‬ ‫االل �ع��اب االومل�ب�ي��ة ال�ت��ي �ستعقد يف‬ ‫�سيئول عام ‪ 1988‬قدم ق�سم البحث‬ ‫يف احل� ��زب ا� �س��م االن �� �س��ة ‪ -‬ك �ي��م ‪-‬‬ ‫ووال��ده��ا كمر�شحني ب��ارزي��ن لهذه‬ ‫املهمة ‪� .‬سارت امورها مع امل�سرت ‪-‬‬ ‫كيم ‪ .‬لقد كانت ال�صبية حترتم الرجل‬ ‫امل�سن ب�سبب خ�برت��ه الوا�سعة كما‬ ‫انهما ا�شرتكا يف غرفة نوم واحدة ‪.‬‬ ‫يف اوربا وطوال ال�سنوات الثالث من‬ ‫عملها يف املخابرات الكورية ار�سلت‬ ‫اىل مدينة كانتون يف ال�صني لتك�سب‬ ‫لهجة �صينية ا�صلية ‪ .‬كان كل تدريبها‬ ‫يجري ب�صورة توحي لها بانها �سوف‬ ‫تر�سل اىل طوكيو للعمل كجا�سو�سة ‪.‬‬ ‫ومل تكن تعلم ان مهمتها القادمة �سوف‬ ‫جتعلها قاتلة باجلملة ‪ ..‬و�ستغري‬ ‫جمرى حياتها اىل االبد ‪.‬‬

‫أصدقاؤنا في بغداد‬ ‫يف يوم ‪ 7‬ت�شرين الثاين ا�ستدعيت ‪-‬‬ ‫كيم ‪ -‬اىل ق�سم البحوث يف بيونغ يانغ‬ ‫حيث كان امل�سرت ‪ -‬كيم ‪ -‬بانتظارها‬ ‫وك��ان من املقرر ان ير�سال من جديد‬ ‫ك ��أب وابنته ‪ ،‬كما اخربها يف مهمة‬ ‫خا�صة ج��د ًا‪� .‬أ�صيبت بال�صدمة من‬ ‫مظهر ال�سيد ‪ -‬كيم ‪ -‬فهو يف ال�سبعني‬ ‫الآن وكان يف ا�سو�أ حاالت املر�ض ‪.‬‬ ‫يف ق�سم البحوث مت تبليغها باملهمة‬ ‫اجل��دي��دة التي ج��اءت م��ن اف�ك��ار ابن‬ ‫ال�ق��ائ��د العظيم وامل��ع��روف ب��ا��س��م ‪-‬‬ ‫القائد العزيز ‪ -‬كيم جونغ ايل ‪ -‬بان‬ ‫تن�سف ال�ط��ائ��رة ال�ك��وري��ة يف اجلو‬ ‫وحتى ال ت�ستطيع كوريا اجلنوبية‬ ‫اقامة هذا احلدث الريا�ضي العاملي !‬ ‫ولقد املح مدير البحوث اىل العميلني‬ ‫بان هذه املهمة وهذا الواجب احلزبي‬ ‫يجب ان ينجحا ‪ .‬وقال للح�سناء كيم‬ ‫(�سوف ي�ساعدنا �أ�صدقا�ؤنا العراقيون‬ ‫يف العملية)‬ ‫وقالت كيم يف خامتة اعرتافاتها ‪« :‬مل‬ ‫يكن ب�إمكاين ع�صيان االوامر ‪ ..‬حتى‬ ‫ل��و كنت ارغ��ب بالع�صيان النني لو‬ ‫فعلت لكنت و�ضعت ف��ور ًا �أم��ام فرقة‬ ‫االعدام ‪ ،‬ورمبا و�ضعوا افراد عائلتي‬ ‫امام هذا امل�صري ‪ ..‬من ي�صبح عمي ًال‬ ‫عليه اال�ستمرار حتى الرمق االخري ‪.‬‬ ‫واذا كلف احد مبهمة لي�س هناك من‬ ‫جم��ال للرف�ض ال�شخ�صي وال حتى‬ ‫التفكري يف ذلك ‪..‬الن احلزب ال يخطئ‬ ‫وذلك من امل�ستحيل التفكري به»‪.‬‬ ‫بعد العفو عنها حدث تغيري كبري يف‬ ‫ح�ي��اة ‪ -‬كيم ‪� -‬إذ ا�صابتها احلرية‬ ‫وانتابها الغ�ضب جتاه احلزب عندما‬ ‫عر�ض تلفاز كوريا ال�شمالية لها يوم‬ ‫ك��ان��ت يف �سن ال�ع��ا��ش��رة وه��ي تقدم‬ ‫ال��زه��ور اىل دبلوما�سي م��ن كوريا‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة‪ ..‬وع�ل��ى اث��ر ذل��ك ا�صدر‬ ‫الكوريون ال�شماليون بيان ًا يقولون‬ ‫فيه ان ‪ -‬كيم ‪ -‬كان ا�سم ًا خمتلق ًا من‬ ‫قبل ك��وري��ا اجلنوبية وان�ه��ا مل تكن‬ ‫اب��د ًا م��ن �سكان ب�لاده��م ‪ ..‬ب��ل ادعت‬ ‫ام��ر�أة كوريا ال�شمالية ان ال�صورة‬ ‫لها !‬ ‫ه��ذا ال�صنف نف�سه م��ن الن�ساء هو‬ ‫ال ��ذي ا��س�ت�خ��دم ح��ال�ي� ًا حل�م��ل حزام‬ ‫نا�سف يح�صد االط�ف��ال والنا�س يف‬ ‫اال�سواق واملنا�سبات الدينية بحجة‬ ‫الدين والرغبة يف نيل ال�شهادة ح�سب‬ ‫عملية غ�سل ال��دم��اغ التي يقوم بها‬ ‫ق��ادة حاقدون متع�صبون ال يعرفون‬ ‫الرحمة !‬


‫‪No.(116) - Thursday 13, October, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )116‬الخميس ‪ 13‬تشرين األول ‪2011‬‬

‫ت� �ح� �ق� �ي� �ق ��ات‬

‫‪9‬‬

‫األقضيـــــــــــــــــــــــة واألطـــــــــــــــراف‬

‫ّ‬ ‫كي ال تتكرر أحداث الشتاء الماضي حين اختلطت األمطار بالمجاري‬ ‫اقترب فصل الشتاء وباتت اشكاالته تظهر على السطح ‪ ،‬فالخدمات القليلة والبنى‬ ‫التحتية المتهرئة في االقضية التي تحيط ببغداد تنذر بغرق شوارعها مع هطول‬ ‫االمطار‪،‬في الوقت الذي بشرت به الحكومة المحلية بمشاريع مركزية ستساهم في حل‬ ‫االزمة‪.‬‬ ‫ب������غ������داد‪ -‬ي����م����ام ع���ام���ر‬

‫ّ‬ ‫ميزانية ‪ 2012‬ستركز على‬ ‫الخدمات‬

‫اك��دت حمافظة بغداد وجمل�سها ان خطتها‬ ‫للعام القادم ‪ 2012‬مببلغ ‪ 2‬تريليون دينار‬ ‫‪ ،‬م��ن �ضمنها ‪ 896‬مليار دي�ن��ار لتح�سني‬ ‫اخلدمات يف مناطق االط��راف‪ ،‬فيما اكدت‬ ‫انها نفذت نحو ‪ 90‬باملئة من م�شاريع العام‬ ‫اجلاري ‪.2011‬‬ ‫وق ��ال ال �ن��ائ��ب ال�ف�ن��ي للمحافظ املهند�س‬ ‫(ك��ام��ل ال �� �س �ع��دي) "�إن امل�ح��اف�ظ��ة اعلنت‬ ‫حتى االن نحو ‪ 90‬باملئة من خطتها للعام‬

‫املواطنة (عبري خالد) من منطقة احلميدية‬ ‫اكدت يف حديثها لـ"النا�س" انه يف كل عام‬ ‫وم��ع اول هطول لالمطار يف البالد ي�شهد‬ ‫حمل �سكنها غرقا وا�سعا يف ال�شوارع ميتد‬ ‫من اول ال�شتاء حتى انتهائه ‪� ،‬إذ �أن املجاري‬ ‫قدمية وعربات �سحب املياه ال ت�أتي اال بعد‬ ‫ك�ثرة امل�خ��اط�ب��ات لها م��ن البلدية ل�سحب‬ ‫امل �ي��اه‪ ،‬م�ع�برة ع��ن خم��اوف�ه��ا خ�لال مو�سم‬ ‫ال�شتاء املقبل من غرق احلي الذي ت�سكن به‬ ‫وال�سيما ان املياه دخلت يف العام املا�ضي‬ ‫اىل بيوتهم ‪.‬‬ ‫من جانبه او�ضح حم�سن �صفاء "ان خطة‬ ‫ال �ـ ‪ 100‬ي��وم ال�ت��ي �سبق ان اعلنت عنها‬ ‫احلكومة مل ينجم عنها تغريا ملحوظا يف‬ ‫نوعية اخلدمات املقدمة اىل املواطنني ‪� ،‬إذ ما‬ ‫زالت ال�شوارع غريمبلطة واملجاري قدمية‬ ‫ومتهالكة مل ت�شهد م�شاريع حقيقية �سواء‬ ‫من قبل احلكومة املحلية او الوزارات"‪.‬‬

‫تذمر سكان األطراف‬

‫اىل ذل��ك ا�ستطلعت"النا�س" �آراء �سكان‬ ‫م�ن��اط��ق االط� ��راف للتحدث ع��ن ا�شكاالت‬ ‫ال�شتاء معهم‪ .‬امل��واط��ن (ع��دي الربداوي)‬ ‫من �سكنة منطقة املحمودية اكد انه "مع كل‬ ‫هطول امطار خالل موا�سم ال�شتاء املا�ضية‬ ‫نعاين من جتمع مياه االمطار واملياه الآ�سنة‬ ‫يف كل ال�شوارع ب�شكل يعيق حركة املواطن‬ ‫وال���س�ي��ارات على ح��د � �س��واء‪ ،‬ويف بع�ض‬ ‫االح �ي��ان ي� ��ؤدي اىل اغ�ل�اق ��ش��ارع ب�أكمله‬ ‫لتجنب ح�صول حوادث"‪ ،‬وت��اب��ع "االمر‬ ‫ي���زداد خ �ط��ورة ب�سبب ظ�ه��ور القوار�ض‬ ‫واحل���ش��رات ودخولها اىل امل�ن��ازل ب�سبب‬ ‫جتمع املياه ب�شكل كبري"‪ ،‬منبها "ان ذلك‬ ‫الو�ضع �سي�ستمر خالل ال�شتاء القادم ب�سبب‬ ‫عدم وجود م�شاريع جمدية بهذا ال�شان"‪.‬‬

‫وم��ن ق�ضاء اب��و غ��ري��ب اك��د احل��اج (مفيد‬ ‫مطر) "ان املجاري وانابيب املياه تتك�سر‬ ‫يف ال�صيف ب�سبب ك�ثرة ا�ستخدام املياه‬ ‫وطرح الف�ضالت املنزلية او من امل�ست�شفيات‬

‫او املجمعات احلكومية"‪ ،‬مت�سائال "كيف‬ ‫�سيكون احل��ال عند هطول امطار �شديدة‬ ‫ال تتحملها املجاري وخطوط نقل املياه"‪،‬‬ ‫وا�صفا امل�شاريع التي اعلنت عنها اجلهات‬

‫احلكومية ذات العالقة انها "جمرد حرب على‬ ‫ورق"‪،‬مطالبا جتاوز هذه اال�شكالية خالل‬ ‫العام املقبل وع��دم ت��رك االم��ور على حالها‬ ‫ب�شكل ي�ؤدي اىل ا�ستياء املواطن‪.‬‬

‫اجل ��اري ‪ ،"2911‬م�شريا اىل "ان بع�ض‬ ‫هذه امل�شاريع بو�شر بها‪ ،‬فيما توجد الكثري‬ ‫من امل�شاريع قيد التحليل واالحالة‪ ،‬منها‬ ‫م�شاريع كربى خارج �صالحيات املحافظة‬

‫رعب الكالب هذه المرة‪..‬‬

‫ج����������������������������������ردة م����������ش����������اك����������ل‬

‫ونحن نستقبل العام الدراسي الجديد‪ ..‬لم يبق إال األماني!‬ ‫مع بداية كل عام دراسي في العراق تظهر جملة من المشاكل والمعوقات التي تعترض سير العملية‬ ‫التربوية في البالد‪ ،‬وغالبًا ما تتكرر المشاكل ذاتها التي عهدناها مع بداية كل عام‪ .‬لم تنفع جميع‬ ‫الوعود التي تطلقها وزارة التربية لمعالجتها‪ ،‬فقد استمر الدوام المزدوج لعدد كبير من المدارس‬ ‫فضال عن زحام الصفوف بأعداد الطلبة الذي قد يصل في بعض الصفوف وخاصة في المناطق‬ ‫ً‬ ‫الشعبية وأطراف المدن إلى (‪ )60‬طالبًا في الصف الواحد ‪.‬‬ ‫تحقيق ‪ /‬مديحة جليل البياتي‬

‫ن�شري كذلك اىل تهالك البنايات وعدم‬ ‫ان���س�ج��ام�ه��ا م��ع وظ�ي�ف�ت�ه��ا الرتبوية‬ ‫والتعليمية‪ ،‬ومعاناة ذوي الطلبة من‬ ‫ت ��أخ�ير و� �ص��ول القرطا�سية والكتب‬ ‫�إىل املدار�س �إذ مير �شهران من العام‬ ‫الدرا�سي لتبد�أ املدار�س بتوزيعها على‬ ‫الطلبة مما يثقل كواهل عوائلهم التي‬ ‫ت�ضطر ل�شرائها من الأ�سواق ب�أ�سعار‬ ‫باهظة‪ .‬عوائل الطلبة �أب��دوا خ�شيتهم‬ ‫م��ن ت �ك��رار امل �ع��ان��اة ذات �ه��ا ه��ذا العام‬ ‫و�أمنياتهم ب ��أن يتكلل ال�ع��ام اجلديد‬ ‫بتح�سن الواقع املرتدي‪.‬‬

‫مدينة ال�صدر وي�ضيف "يف املناطق‬ ‫الفقرية واملهملة تفتقر امل��دار���س �إىل‬ ‫اب�سط اخلدمات عدم توفر احلمامات‪،‬‬ ‫ع��دم ت��وف��ر امل �ي��اه ال���ص��احل��ة لل�شرب‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل قدمها و�سقوط جدرانها‬ ‫‪� .‬أرب��ع �سنوات وحل��د الآن مل يكتمل‬ ‫بناء تلك املدر�سة وه��ي كما نعرف ال‬ ‫ت�ضاهي يف بنائها املدار�س العاملية وال‬ ‫حتى املدار�س العربية‪ ..‬فلماذا كل هذا‬ ‫الت�أخري؟ �أال تنظر وزارة الرتبية �إىل‬ ‫معاناة الطلبة من ازدياد �أعداد الطلبة‬ ‫وك�ث�رة الأم��را���ض وان�ت���ش��ار العدوى‬ ‫خ�صو�ص ًا ان �أغلب املدار�س تفتقد �إىل‬

‫ب � �� � �ش � ��أن ه � � ��ذا امل � ��و�� � �ض � ��وع ق ��ام ��ت‬ ‫جريدة(النا�س) با�ستطالع وا�سع ملعرفة‬ ‫املعوقات وال�سبل الكفيلة ملعاجلتها‪.‬‬ ‫"الأف�ضل لنا ان ندخل �أبناءنا مدار�س‬ ‫�أه�ل�ي��ة لن�ضمن م�ستقبلهم"‪ ،‬ه��ذا ما‬ ‫ق��ال�ت��ه (�أم رغ� ��د) م��ع ل�ه�ج��ة م�ستاءة‬ ‫‪� .‬إن� �ه ��ا ت�ع�ي����ش يف م�ن�ط�ق��ة ال�شعب‬ ‫وه��ي االن جت�ه��ز �أب �ن��اءه��ا باملالب�س‬ ‫وبلوازم الدرا�سة‪ ،‬و�أ�ضافت " يف هذا‬ ‫العام الدرا�سي اجلديد ال �شيء جديدا‬ ‫ين�شط العقول وي�شجع ال�ط�لاب‪� .‬إنه‬ ‫ث�ق��ل ي���ض��اف �إىل ب��اق��ي ال�ه�م��وم التي‬ ‫ن�ع��ان�ي�ه��ا‪ ،‬ف�ت�ج�ه�ي��ز ال �ط��ال��ب ال��واح��د‬ ‫يحتاج �إىل مبالغ مادية تفوق اخليال‬ ‫ماذا تعمل العائلة التي لديها �أكرث من‬ ‫�أربعة طالب؟ ناهيك عن امل�صاعب التي‬ ‫تواجهها �أثناء الدوام"‪.‬‬ ‫"�أربع �سنوات مل يكتمل بناء مدر�سة"‪،‬‬ ‫هذا ما قاله املدر�س (عمار حميد) من‬

‫في المناطق الفقيرة‬ ‫تفتقر المدارس‬ ‫الى ابسط الخدمات‬ ‫كالحمامات والمياه‬ ‫الصحية للشرب‬

‫حالة المدارس مخيفة‬

‫اخلدمات ال�صحية"‪.‬‬ ‫* املواطن (جبار جا�سم) ي�سكن منطقة‬ ‫احلميدية خلف مدينة ال�صدر حدثنا‬ ‫عن معاناة �أوالده ورحلة الطريق �إىل‬ ‫امل��دار���س يف املناطق امل �ج��اورة نظر ًا‬ ‫لعدم وج��ود م��در��س��ة‪ ،‬فاملنطقة �أ�شبه‬ ‫بالقرية �أو ال�صحراء النائية كما يقول‪.‬‬ ‫ت�ساءل "هل نحن �صحيح نعي�ش يف‬ ‫بلد نفطي غني؟ �أطفايل ي�سلكون طرق ًا‬ ‫وعرة يف �سبيل الو�صول �إىل املدار�س‪،‬‬ ‫�أما يف ف�صل ال�شتاء ف�أ�ضطر �إىل تغييب‬ ‫�أط� �ف ��ايل لأن امل�ن�ط�ق��ة ت �ك��ون حماطة‬ ‫ببحريات من الربك وامل�ستنقعات"‪.‬‬ ‫*امل��در���س (رع ��د طعمة ) ي�ق��ول "كان‬ ‫املفرو�ض ب��وزارة الرتبية �سد النق�ص‬ ‫يف �إعداد املدار�س" وي�ضيف "الأجهزة‬ ‫التعليمية يف ح��ال��ة ا��س�ت�ي��اء �شديد‬ ‫من ر�أ���س الهرم ال��ذي يقود امل�ؤ�س�سة‬ ‫التعليمية امل�سيطرة على ال �ق��رار يف‬ ‫وزارة ال�ترب�ي��ة‪ ،‬فلي�س هناك اهتمام‬ ‫بتطوير التعليم الأويل‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا عن‬ ‫نق�ص امل��دار���س‪ .‬ه��ل يعقل �أن هناك‬ ‫م��در��س��ة واح ��دة ت�ضم ث�ل�اث مدار�س‬ ‫وب � ��دوام ك��ام��ل م��ن ال���س��اع��ة الثامنة‬ ‫�صباح ًا �إىل ال�ساعة اخلام�سة وبثالث‬ ‫وجبات‪ ،‬وكل �صف يحتوي على (‪)70‬‬

‫طالبا؟ من ال ي�صدق لي�أتي بزيارة اىل‬ ‫مدر�سة االمام ال�صادق يف منطقة �سبع‬ ‫ق�صور يف ال�شعب ولي�شاهد ب�أم عينه‬ ‫م�ع��ان��اة الطلبة والأ� �س��رة التعليمية‪.‬‬ ‫ال�صف ي�ضم ع��ددا هائال من الطلبة‪..‬‬ ‫فكيف ي�ق��دم املعلم امل ��ادة التعليمية‪،‬‬ ‫وكيف ت�صل املادة �إىل الطالب؟ املفارقة‬ ‫�أن وزارة ال�ترب �ي��ة ت��رج��ع الأم� ��وال‬ ‫املخ�ص�صة �إىل امليزانية العامة وكان‬ ‫امل �ف��رو���ض ب �ن��اء و�إن�����ش��اء امل��دار���س‬ ‫وتوفريها ملئات الآالف من الطلبة و�إىل‬ ‫متى نبقى على هذا احلال؟"‪.‬‬ ‫*املواطن (�أبو زهراء) موظف يقول "‬ ‫التدري�س اختلف كثري ًا عن ال�سنوات‬ ‫املا�ضية‪ ،‬بالرغم من قلة الرواتب �أال �أن‬ ‫وعي الطلبة كان �أك�بر يف تلك احلقبة‬ ‫ال��زم �ن �ي��ة‪ ،‬وال�ف���ض��ل ي �ع��ود �إىل طرق‬ ‫التدري�س‪� ،‬أم��ا الآن ف��إن اجلهد الأكرب‬ ‫يقع على عاتق العائلة يف رفد املعلومة‬ ‫وزرعها يف الطالب‪� .‬أين دور املعلمني‬ ‫وامل��در��س�ين يف غر�س العلم والثقافة‬ ‫وال�سلوك ال�صحيح يف نفو�س �أبنائهم‬ ‫الطلبة؟ واقعهم املادي قد تطور كثري ًا‬ ‫عن �سابقه و�إن كانت ظروف الأمن هي‬ ‫نف�سها تدور حول العراقيني"‪.‬‬ ‫وح� ��ول م��و� �ض��وع ال �ف �� �س��اد امل� ��ايل يف‬

‫‪ ،‬وان املحافظة بانتظار ا�ستح�صال موافقة‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة االق�ت���ص��ادي��ة يف االم��ان��ة العامة‬ ‫ملجل�س الوزراء للبدء بتنفيذها"‪ ،‬واو�ضح‬ ‫ان ��ه "مت ت���ش�ك�ي��ل جل ��ان متخ�ص�صة بني‬ ‫املحافظة وجلان املجل�س املختلفة من اجل‬ ‫اعداد خطة عام ‪ 2012‬التي �سيتم الرتكيز‬ ‫بها على م�شاريع البنى التحتية لتح�سني‬ ‫ن��وع�ي��ة اخل ��دم ��ات‪ ،‬وب�ح���س��ب املعلومات‬ ‫االولية التي وردت املحافظة من وزارتي‬ ‫املالية والتخطيط فان امليزانية �ستزيد عن‬ ‫ال�سنة احلالية"‪ ،‬مبينا "ان احلكومة املحلية‬ ‫طالبت بتخ�صي�ص مبلغ ‪ 2‬تريليون دينار‬ ‫�ضمن اخلطة وانها تت�ضمن نحو ‪ 5‬م�شاريع‬ ‫ل�ل���ص��رف ال���ص�ح��ي وامل� �ج ��اري وم�شاريع‬ ‫مركزية لت�صفية املياه بالتن�سيق مع وزارة‬ ‫البلديات وكذلك م�شاريع جممعات �سكنية‬ ‫بعد توفري االرا�ضي الالزمة لذلك"‪.‬‬ ‫من جانبه اك��د نائب رئي�س مكتب االعمار‬ ‫والتطوير يف املجل�س املهند�س (عطوان‬ ‫ال� �ع� �ط ��واين) "�أن م �� �ش��اري��ع ع���ام ‪2011‬‬ ‫املنفذة ت�ضم عددا من القطاعات منها قطاع‬ ‫املدار�س التي ت�شتمل على تنفيذ ‪ 30‬مدر�سة‬ ‫ما بني ان�شاء جديد واع��ادة بناء يف الكرخ‬ ‫والر�صافة"‪ ،‬كا�شفا عن النية يف ان يبلغ‬ ‫عدد املدار�س امل�ؤهلة هذا العام ‪ 50‬مدر�سة‬ ‫‪ ،‬وبالن�سبة لقطاع ال�صحة اكد "ان اخلطة‬ ‫ت�شتمل على تنفيذ ‪ 10‬مراكز �صحية بن�سب‬ ‫اجناز متفاوتة تبلغ من ‪ 10‬اىل ‪ 15‬باملئة"‪.‬‬ ‫واف��اد "هنالك م�شاريع �سرتاتيجية نفذها‬ ‫املجل�س منها ان�شاء �شبكات مياه �صرف‬ ‫��ص�ح��ي يف اق���ض�ي��ة امل �ح �م��ودي��ة وناحية‬ ‫اجل�سر واملدائن‪ ،‬ناهيك عن ان املحافظة يف‬ ‫طور درا�سة ت�صاميم اخرى مل�شاريع مماثلة‬ ‫يف النهروان وابو غريب قيد الدرا�سة‪ ،‬وان‬ ‫هذه امل�شاريع �ستبقى م�ستمرة حتى االعوام‬ ‫القادمة"‪.‬وك�شف "ان املجل�س ب�صدد اعداد‬ ‫درا�سة لتنفيذ خطة تخ�ص قطاع الكهرباء‬ ‫ل�ل�م�ب��ا��ش��رة ب�ه��ا خ�ل�ال ال �ع��ام ال��ق��ادم وان‬ ‫اخل�ط��ة تت�ضمن ت�أهيل �شبكات الكهرباء‬ ‫امل�ت�ه��ال�ك��ة ك ��ون ه ��ذه ال���ش�ب�ك��ات يف حال‬ ‫اتخاذ خطوات واج��راءات لزيادة �ساعات‬ ‫الت�شغيل والتجهيز بالطاقة الكهربائية فانها‬ ‫لي�ست م�ؤهلة للعمل ب�ساعات اطول كونها‬ ‫�أن�شئت يف اربعينيات القرن املا�ضي وهي‬ ‫تعمل بقطر �سلك ‪ 10‬ملم بينما ال�شبكات‬ ‫احلديثة يبلغ قطر ال�سلك امل�ستخدم بها ‪90‬‬ ‫ملم"‪ ،‬كا�شفا عن "ان املجل�س ب�صدد تنفيذ‬ ‫ذلك حال ورود ميزانية تكميلية او وجود‬

‫وف��رة من امل��ال من امل�شاريع املنفذة خالل‬ ‫العام اجلاري وان مكتب االعمار والتطوير‬ ‫ب�صدد اع ��داد ال��درا� �س��ات ال�لازم��ة لو�ضع‬ ‫خطط خا�صة بذلك تت�ضمن حتديد جداول‬ ‫كميات وا�سعار حمددة للبدء بالت�أهيل"‪.‬‬ ‫واعرب العطواين عن �أمله "ان تقوم وزارة‬ ‫املالية بتدوير االموال املخ�ص�صة له �ضمن‬ ‫ميزانية هذا العام من امل�شاريع امل�ستمرة‬ ‫لالعوام ال�سابقة والبالغة ‪ 135‬مليار دينار‬ ‫اىل ال�ع��ام ال�ق��ادم ‪� 2012‬إذ �أن الكثري من‬ ‫امل�شاريع ال�سرتاتيجية ال�ك�ب�يرة احيلت‬ ‫اىل جمل�س ال��وزراء للم�صادقة عليها وان‬ ‫من غري املمكن ان ينجزها املجل�س خالل‬ ‫ال�شهرين املتبقيني من ال�سنة ‪.‬لذا ان �سحبها‬ ‫�سيخلق م�شاكل ك�ب�يرة وم��ن االف���ض��ل ان‬ ‫تبقى على ذمة املحافظة لتنفيذها يف العام‬ ‫القادم وبالتايل اخلروج مب�شاريع ير�ضى‬ ‫عنها امل��واط��ن وت�سهم يف ح��ل االزم��ة قبل‬ ‫كرثة هطول االمطار"‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال�صعيد نف�سه اع�ل��ن رئي�س جلنة‬ ‫خدمات االطراف يف املجل�س (طه الدفاعي)‬ ‫انه "مت تنفيذ ‪ 80‬باملئة من خطة املجل�س‬ ‫اخلا�صة مبنطقة االطراف مببلغ ‪ 450‬مليار‬ ‫دينار"‪ ،‬مبينا "ان معظم ه��ذه امل�شاريع‬ ‫احيلت اىل �شركات عراقية فيما متت احالة‬ ‫‪ 4‬م�شاريع خا�صة باملجاري اىل �شركات‬ ‫عراقية واجنبية يف مناطق ناحية ج�سر‬ ‫دي��اىل وامل��دائ��ن واملحمودية والطارمية"‪،‬‬ ‫وا�ضاف "ان اخلطة تت�ضمن اي�ضا م�شروع‬ ‫جممع �سكني ي�ضم ‪ 1000‬وحدة �سكنية يف‬ ‫املحمودية احيل اىل �شركة اجنبية بكلفة‬ ‫نحو ‪ 100‬مليار دينار"‪ ،‬وا�ضاف "ان هنالك‬ ‫جمموعة م�شاريع م�ستمرة �ضمن اخلطة‬ ‫منها م��اء وط��رق وم��دار���س اجن��ز نحو ‪80‬‬ ‫باملئة منها اي�ضا"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل "ان اللجنة اع��دت خطة عام‬ ‫‪ 2012‬مببلغ ‪ 896‬مليار دي �ن��ار اذ ت�ضم‬ ‫م�شاريع �سرتاتيجية منها ‪3‬م�شاريع جماري‬ ‫يف النهروان والتاجي واللطيفية و�شبكات‬ ‫�صرف �صحي وم�شاريع ماء مركزية ‪،‬ناهيك‬ ‫عن النية يف تخ�صي�ص اموال لتنفيذ خطة‬ ‫ل�ت�ط��وي��ر م��داخ��ل ب �غ��داد وك��ذل��ك م�شاريع‬ ‫تطوير ط��رق وب�ن��اء جم���س��رات يف مدخل‬ ‫املحمودية وعلى طريق امل��دائ��ن بغية ان‬ ‫ي�ك��ون هنالك ط��ري��ق مبا�شر م��ن اجلنوب‬ ‫ل�ل�ع�ب��ور اىل ال �ف��رات االو�� �س ��ط و�سرتفع‬ ‫اخلطة اىل وزارة التخطيط عن قريب للبدء‬ ‫باجراءات التخ�صي�ص املايل"‪.‬‬

‫امل��دار���س �أث� ��ارت امل��ر� �ش��دة الرتبوية‬ ‫(ن�ضال عبد الله) تلك الق�ضية بالقول‬ ‫"�أن ما �أ�سمعه واراه حق ًا هو تغليب‬ ‫الطباع امل��ادي��ة و�إغ ��راء امل��ادة لبع�ض‬ ‫املدر�سني واملعلمني‪ .‬هذا �شيء خطري‬ ‫ي�ؤثر ت�أثريا �سلبيا على واق��ع التعليم‬ ‫وي��ؤدي �إىل تردي امل�ستويات العلمية‬ ‫للطلبة"‪.‬‬ ‫م��ع �إط�ل�ال��ة ال �ع��ام ال��درا� �س��ي اجلديد‬ ‫يفرت�ض �أن تكون وزارة الرتبية قد‬ ‫�أجن ��زت ك��ام��ل ا��س�ت�ع��دادات�ه��ا لتجهيز‬ ‫�إدارات امل��دار���س يف �أن �ح��اء العراق‬ ‫كافة بالقرطا�سية واحلقائب والكتب‬ ‫املنهجية اجلديدة للمراحل الدرا�سية‬ ‫كافة ‪ .‬ما يدفعنا �إىل هذه الأمنية هو‬ ‫م��ا الحظناه خ�لال ال�سنوات املا�ضية‬ ‫م��ن ح��رم��ان �آالف الطلبة والتالميذ‬ ‫على ام�ت��داد رقعة وا�سعة م��ن الوطن‬ ‫م��ن ه��ذه امل���س�ت�ل��زم��ات م�ث��ل احلقائب‬ ‫والدفاتر وتوزيعها ب�شكل حمدود على‬ ‫بع�ض املدار�س يف حني غطت �أر�صفة‬ ‫ال�شوارع �آالف الدفاتر والكتب لتباع‬ ‫ب�أ�سعار تك�سر ظهور الفقراء من �أبناء‬ ‫هذا ال�شعب امل�سكني واملبتلى ب�سا�سته‬ ‫ال ��ذي ��ن ال ي�ه�م�ه��م � �س��وى م�صاحلهم‬ ‫و�أنانيتهم ال�ضيقة ‪..‬‬

‫النفايات تغري الكالب‪ ..‬لكن ال النفايات‬ ‫ت ُـرفع وال يجري التخلـص من الكالب!‬ ‫أمجـــاد أمجــــد‬

‫اي انها تهرب فور اقرتاب االن�سان منها‪ ،‬لكن وجودها مزعج‬ ‫من نواح اخرى‪ ،‬كما تقول ام ر�شا مو�ضحة "ان الكالب ت�أخذ‬ ‫بالنباح طيلة الليل كلما م��رت �سيارة بقربها وكلما �سمعت‬ ‫�صوتا حتى اكاد اجن‪ ،‬حيث ان �شباك غرفة نومي قريب من‬ ‫ال�شارع‪ ،‬واحيانا ا�ضطر اىل النوم يف غرفة اخرى ومع ذلك‬ ‫ا�شعر ان �صوتها يالحقني‪ ،‬ف�صار الفاليوم حال بالن�سبة يل‬ ‫كي ان�سى �صوت نباحها‪ ،‬وامل�شكلة انها لي�ست كلبا واحدا بل‬ ‫جتتمع يف الليل جمموعة كبرية لتعزف �سيمفونية مقلقة"‪.‬‬ ‫اما من النواحي االخرى تقول ام ر�شا "انها قذرة ومنظرها‬ ‫ب�شع ك���ون ���ش��وارع��ن��ا ا���ص�لا ق���ذرة وال��ك�لاب ع���ادة ت��ن��ام يف‬ ‫ال�����ش��وارع او امل���زاب���ل‪ ،‬ومم���ا ي�شجع وج��وده��ا ك�ث�رة وجود‬ ‫احلفر يف ال�شوارع واالر�صفة‪ ،‬ومنظرها ه��ذا يثري الرعب‬ ‫يف االطفال حتى و�إن كانت م�ساملة‪ ،‬فابنتي كفت عن اخلروج‬ ‫اىل ال�شارع ومل تعد تلعب مع ابنة اجلريان" وطالبت ام ر�شا‬ ‫اجلهات امل�س�ؤولة بت�شكيل فرق ملطاردة الكالب وقتلها كما كان‬ ‫يحدث �سابقا واال "فانها �ستناف�س الب�شر يف عددها قريبا"‪.‬‬

‫مخاطر جمة‬

‫انت�شرت الكالب ال�سائبة خالل ال�سنوات االخرية يف مناطق‬ ‫بغداد حتى احتلت قطعان الكالب ال�سائبة اك�ثر من منطقة‬ ‫فباتت تقلق النا�س بنباحها امل�ستمر ليال‪ ،‬وتبث الرعب يف‬ ‫قلوب االطفال نهارا ا�ضافة اىل ماقد ت�سبب من تلوث خطر‬ ‫وه��ي تتنقل بني امل��زاب��ل‪ .‬املواطنون يف حي احل�سينية مثال‬ ‫يرافقهم قلق دائم منذ عدة �سنوات من تفاقم ظاهرة الكالب‬ ‫ال�سائبة الباحثة ع��ن �ضالتها م��ن الطعام يف �أك���وام القمامة‬ ‫املنت�شرة‪ .‬ال احد يرفع النفايات والقمامة‪ ،‬فما بالكم بالكالب‬ ‫ال�سائبة؟ يقول املواطن عادل جلوب "�إن مظهر الكالب وهي‬ ‫جتوب ال�شوارع والأحياء يف منطقتنا �أ�ضحى امر�أ م�ألوفا‪� ،‬إىل‬ ‫درجة �أنها مل تعد ت�ستفزّنا كال�سابق‪ ،‬و�إن كنا ندرك خطورتها‬ ‫علينا وعلى �أبنائنا" وي�ضيف جلوب "�صرنا نلج�أ احيانا اىل‬ ‫ا�سلوب ا�ستمالة ه��ذه ال��ك�لاب م��ن خ�لال امل��ب��ادرة اىل تقدمي‬ ‫الطعام لها تطوعا علها تتعود وترتفق بنا وبحياتنا وت�ستثنينا‬ ‫من عداوتها"‪ .‬وي�ؤكد جلوب انه دائما ما يحمل معه �شيئا من‬ ‫العظام يف بع�ض م�شاويره البعيدة عن حملته لر�شوة الكالب‬ ‫ال�سائبة التي دائما ما جت��وب ال�شوارع وتقطع الطرق على‬ ‫�سالكيها رغم انه بدا يفكر جديا يف اقتناء �سالح ناري للدفاع‬ ‫عن نف�سه �ضد الكالب التي ال تقبل الر�شوة ! اما املواطن �سامر‬ ‫علوان من اهايل الزعفرانية فيقول "ا�صبحت م�س�ألة العودة‬ ‫اىل املنزل ليال ام��را يف غاية اخلطورة ‪ ,‬فالليل يف ال�سنتني‬ ‫االخريتني ا�صبح ملكا خا�صا للكالب ال�سائبة تقطع الطريق‬ ‫احيانا بل ومتنعنا يف بع�ض احل��االت حتى من الدخول اىل‬ ‫منازلنا فيما اذا جنحنا يف التخل�ص من كمني كالبي يف بداية‬ ‫الزقاق"‪ .‬وي�ضيف �سامر "انها ت��دور يف ال�����ش��وارع نهارا‬ ‫وتدخل احلدائق يف حالة وج��دت الباب مفتوح‪ ،‬لقد ا�صاب‬ ‫الرعب ابنتي وهي تخرج لفتح الباب عندما قرع اجلر�س‪ ،‬فاذا‬ ‫بها تعود راك�ضة ت�صرخ فقد وجدت كلبا راب�ضا يف احلديقة‬ ‫قرب الباب‪ ،‬وما �أن ر�آها حتى وقف نابحا فخرجت احمل ع�صا‬ ‫لطرده‪ .‬ولقد حذرتهم من ترك الباب اخلارجي مفتوحا"‪.‬‬

‫من اخطر امل�شاكل التي قد ّ‬ ‫يواجهها النا�س يف ظل انت�شار‬ ‫ال��ك�لاب ال�سائبة ه��ي ع�ضة ال��ك��ل��ب‪ ،‬ف��اح��ي��ان��ا ت��ك��ون الع�ضة‬ ‫ب�سيطة و���س��رع��ان ماي�شفى �صاحبها واح��ي��ان��ا تت�سبب يف‬ ‫ا�صابته باعرا�ض قاتلة وقد ت���ؤدي اىل امل��وت‪ .‬تتذكر ال�سيدة‬ ‫عالية ا�سماعيل ما جرى البنها قائلة "تعر�ض ابني خملد �إىل‬ ‫هجوم وح�شي من �أحد الكالب ال�سائبة على مقربة ‪ 100‬مرت‬ ‫من املنزل‪ ،‬بعد ان عاد مت�أخّ را بعد �سهرة مع اقرانه لينق�ض‬ ‫عليه الكلب ال�شارد وي�شبعه نه�شا يف �أجزاء متفرقة من ج�سده‬ ‫حتى فقد الكثري من دمائه"‪ .‬تتن ّهد بح�سرة و تتابع "الكلب كان‬ ‫م�صابا بداء الكلب وما قا�سيته �أنا من بعد ذلك خوفا ووجال‬ ‫على حياة ابني ال تعادله معاناة اخ��رى‪ ,‬كاد يهلك لوال ع��اية‬ ‫الله ونقله ب�سرعة اىل املركز ال�صحي القريب‪ ،‬وا�ستمر عالجه‬ ‫ل�شهر تقريبا مت خالله حقنه بالعديد من حقن امل�صل‪ ،‬وكان‬ ‫البد من العثور على الكلب وقتله النه ا�صبح خطرا جدا"‪.‬‬ ‫النفايات هي السبب‬

‫عادة ما تتجمع الكالب والقطط ال�سائبة قرب النفايات املكد�سة‬ ‫يف االحياء واملناطق ال�سكنية‪ ،‬وبالرغم من االهتمام الوا�ضح‬ ‫بنظافة العا�صمة يف ال�سنة االخ�يرة وانت�شار فرق التنظيف‬ ‫يوميا‪ ،‬م��ازال��ت ت�تراك��م يف ام��اك��ن معينة بع�ض االك���وام من‬ ‫النفايات‪ ،‬مما يجذب احليوانات ال�سائبة‪� .‬إح�صاءات ر�سم ّية‬ ‫حديثة ك�شفت عن ‪ 150‬حالة �إ�صابة ب��داء الكلب القاتل عند‬ ‫احليوان والكالب و‪ 4‬حاالت �إ�صابة قاتلة بهذا الداء عند الب�شر‬ ‫مقابل ‪ 112‬حالة حيوانية العام املا�ضي ومعدل حاالت �إ�صابة‬ ‫ب�شرية م��ا ب�ين ‪ 2‬و‪ 3‬ح���االت‪ .‬وي��ق��ول م�س�ؤولون طبيون �إن‬ ‫"عن�صر انعدام النظافة وتكاثر الأو�ساخ وم�صبات الف�ضالت‬ ‫املنزلية التي ت�شكل بيئة خ�صبة لتجمع الكالب ال�سائبة والقطط‬ ‫ت�شكل م�صدرا لطعامها ومرتعا النتقال العدوى فيما بينها‬ ‫ومكانا للتنا�سل والتكاثر"‪ .‬و تدعو تلك اجلهات با�ستمرار‬ ‫امل��واط��ن �إىل اح��ت�رام �أوق����ات �إخ����راج ال��ف�����ض�لات واملحافظة‬ ‫على النظافة و���ض��رورة تعزيز جانب التوعية باعتبار ت�أثري‬ ‫�سلوكياتها امل��ب��ا���ش��رة يف مكافحة داء الكلب ال���ذي ب��دا يف‬ ‫االنت�شار‪ .‬و ت�شري الإح�صاءات �إىل �أن نحو ‪ %80‬من الكالب‬ ‫التي تعود ملكيتها لبع�ض العائالت غالبا ما تكون �سائبة و بال‬ ‫مرافق‪ .‬و يف ال�سابق انتهجت احلكومة �سيا�سة �إبادة الكالب‬ ‫بسبب الكالب‪ ..‬أدمنت الفاليوم‬ ‫ال�شاردة واحلاملة لفريو�س (الكلب) القاتل‪ .‬ومت الق�ضاء على‬ ‫ام ر�شا ال ترى خطرا يف انت�شار الكالب ال�سائبة يف الزقاق �أكرث من ‪� 70‬ألف كلب م�شرد‪� ،‬إال �أن ذلك مل يكن كافيا للق�ضاء‬ ‫ال�ضيق الذي يقع فيه بيتها‪ ،‬فهي كالب (مدينة) كما ت�سميها على حاالت الإ�صابة بهذا ال ّداء‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫‪No.(116) - Thursday 13, October, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )116‬الخميس ‪ 13‬تشرين األول ‪2011‬‬

‫ثقـافـة‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدوران الداللي بين الواقعـي واألسطوري في رواية "نافذة العنكبوت"‬ ‫في البدء ‪ ,‬البد من القول ؛ إن رواية ( نافذة العـنكبوت ) للدكتور (شاكر نوري ) رواية جريئة في‬ ‫مواجهتها للواقع العـراقي والعـربي ‪ ,‬وقد صدرت عـام ‪ 2000‬عـن المؤسسة العـربية ‪ُ ,‬وحجبت عـن‬ ‫التوزيع والتداول آنذاك ألسباب كثيرة ‪ ,‬لعـل أهمها الطروحات الجريئة بشان الخطاب الديني ‪,‬‬ ‫والجانب اآلخر من الجرأة هو إستخدامه أنماطا في البناء والشكل والسرد والتوظيف خارج المألوف‪,‬‬ ‫رشح جرأته في التعـامل مع الواقعـي وتحويله إلى األسطوري ‪ ,‬ذلك بتفعـيل المخيال السردي‬ ‫مما ّ‬ ‫لتعـميق الداللة‪.‬‬ ‫جاسم عاصي‬

‫لذا فالأ�سطورة يف الن�ص كانت مبثابة قناع‬ ‫مثلما هو اجلن�س وعـطل الرجولة‪.‬‬ ‫لكنه قناع مك�شوف‪ ,‬منـّت عـنه مك�شوفيته‬ ‫و�آلية التعـامل �أوال ً ‪ ,‬واملبا�شرة ثانيا ً ‪ .‬غـري‬ ‫�أن الكاتب عـمد �إىل �إ�ستخدام ال�سرد والف�ضاء‬ ‫ال��روائ��ي لتغـليف ه��ذا ال��واق��ع بالأ�سطوري‬ ‫الكامل‪ ,‬وحماولته �إحداث فجوات يف غـالف‬ ‫ال�سرد لت�أكيد الداللة وك�شفها‪ ,‬عـرب التعـبري‬ ‫املبا�شر �أحيانا ً ‪ ,‬وحم��اورة ال��واق��ع يف حني‬ ‫�آخ��ر‪ .‬ويكون مركز ال�صراع يف الرواية هـو‬ ‫دالل��ة اجلن�سي ــ الذكوري ــ ب�إجتاه التعـبري‬ ‫عـن العـجز ال�سيا�سي والإجتماعـي‪ ,‬ومن ثم‬ ‫العـقم الفكري‪ .‬واحلرب هي القا�سم امل�شرتك‬ ‫الذي يُ�سهم ك�أحداث ووقائع لتدمري البنيات‬ ‫جميعـا ً ‪ .‬وعـلى ر�أ�سها �سيادة املنحرف من‬ ‫الأفكار‪ ,‬بداللة �سيادة ال�سلوك والإجراءات‬ ‫اخلاطئة واملح ّرفة وامل�ض ّيعـة للحقيقة التي‬ ‫ت �ه��دف ال �ت �ط��ور و� �س��ري��ان م �ب��ادئ العـدالة‬ ‫وال���س�لام يف املجتمع‪ .‬وق��د اعـتمد الكاتب‬ ‫مفاتيح عـديدة بهذا ال�ش�أن‪� ,‬أرى �أن وجودها‬ ‫يف الرواية اندرج �ضمن �شبكة �آليات الداللة‬ ‫يف الن�ص‪ .‬ولعـل العـنوان )نافذة العـنكبوت)‬ ‫هـنا يحيل بدءا ً �إىل اال�شتباك والتداخل عـرب‬ ‫بنية الن�سيج الهند�سي املتداخل وامل�شتبك مع‬ ‫حا�ضنة ومكان العـنكبوت‪ ,‬ثم داللته ال�سلوكية‬ ‫املتمثلة بالت�سلق والتجاوز وت�شويه جمالية‬ ‫امل �ك��ان‪ ,‬مب��ا ي�ضيفه ال�شكل م��ن ردود فعـل‬ ‫نف�سية للرائي‪ .‬بينما تكون النافذة هي جمال‬ ‫التطلع من ال��داخ��ل �إىل اخل��ارج وبالعـك�س‪,‬‬ ‫�أي �أن�ه��ا تك�شف م��ا وراء ال�ب��اب م��ن حمتوى‬ ‫�شكـّل مركز الرواية‪ .‬وهو انفتاح جمازي لهذا‬ ‫العـامل الذي �سرعـان ما جنده ينفتح عـلى ما‬ ‫ينـّم عـنه العـنوان يف م�تن الن�ص‪ ,‬ذل��ك لأن‬ ‫عـامل العـنكبوت يت�سيـّد على الف�ضاء الروائي‬ ‫لإعـطاء ال��دالل��ة الأك�ثر تعـبري ًا عـلى �إ�شتداد‬ ‫حدّة ال�صراع‪� ,‬سواء كان عـند النموذج )عـبد‬ ‫الرحمن) ال��زوج‪� ,‬أو عـند )�شريين) الزوجة‪.‬‬ ‫وبالتداول عـند الأم والأخ كمراقبني ملا يجري‪,‬‬ ‫وو�سيلة جمع لكل ما ي�برر �إن�ح��راف امل�شهد‬ ‫واملمار�سة‪ ,‬وال�سيما يف ر�ؤية الإبن‪ ,‬وحتول‬ ‫بنية ال�صراع من جانب العـطل اجلن�سي �إىل‬ ‫جانب اخليانة الزوجية‪ ,‬وا�ستمرار الأم يف‬ ‫متابعـة ما يجري ب��ر�ؤي��ة تت�أرجح يف وعـي‬

‫اتحاد الكتاب بالشارقة يستضيف ندوة حوارية حول رواية ‪ -‬نافذة العنكبوت‬ ‫الظاهرة بني ال�سلب والإي�ج��اب‪ .‬لكنها تبقى‬ ‫حمتفظة مبوقعـها ر�ؤي��وي��ا ً �إزاء طبيعـة‬ ‫امل�سار الذي حدده ال�سرد يف انبثاق ال�صور‬ ‫املتعـددة عـرب تطور الأ� �ص��وات‪ .‬وال�ت��ي هي‬ ‫الأخرى حمددة لي�س من خالل املمار�سة‪ ,‬بقدر‬ ‫ما حددتها طبيعـة العـنوان بداللة النافذة‪.‬‬ ‫مبعـنى التطلع والك�شف واجلمع والتكثيف‪,‬‬ ‫لغـر�ض التو�صل �إىل حالة ج��دي��دة‪ ,‬وت�أكيد‬ ‫دالالت �أخرى‪ .‬ما ي�شري �إىل مثل هذه الإحالة‪,‬‬ ‫وال�سيما الإح��ال��ة الفكرية ؛ ه��ي املقتطعـات‬ ‫التي هي �إ� �ش��ارات �إىل بنية ت�شكـّـل الن�ص‪.‬‬ ‫بل هي داالت ومنها ‪ :‬مثل الذين اتخذوا من‬ ‫دون الله �أولياء كمثل العـنكبوت اتخذت بيتا ً‬ ‫و�إن �أوهن البيوت لبيت العـنكبوت لو كانوا‬ ‫يعـلمون ‪� ...‬إذا كانت الأ�صنام املادية ثعـبانا‬ ‫ً‪ ,‬ف ��إن الأ��ص�ن��ام الفكرية ت�ن�ين‪ ..‬احل��ب عـند‬ ‫ال�ضعـفاء يت�ضمن دائما ً توجها ً م�ؤكدا ً للقتل‬ ‫ال تفح�ص الرواية الواقع‪ ,‬بل الوجود‪..‬‬

‫ف ��إذا ك��ان ق��ول الله حا�سما ً يف ك�شف الداللة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ,‬ف ��إن ال�ث��اين يحيل مبا�شرة �إىل‬ ‫ال��دالل��ة ال�ف�ك��ري��ة‪ ,‬بينما ي�ك��ون ال�ث��ال��ث �أكرث‬ ‫تعـلقا ً بالطبيعـة الإن�سانية املت�أرجحة بني‬ ‫اخلري وال�شر‪ ,‬فيما ي�شري الرابع �إىل موقف‬ ‫وظيفي يحدد ر�ؤي��ة الكاتب للفن الروائي‪,‬‬ ‫وال��ذي ي�ؤكد من املقتطع عـلى �أهمية فح�ص‬ ‫ال��وج��ود ع�ـ�بر ال �ف��ن و� �ص��وال ً �إىل املتعـلق‬ ‫الفكري بداللة مفردة ــ ال��وج��ود ــ ال��ذي هو‬ ‫املحرك للواقع‪ .‬ويعـني به املنت الفكري داخل‬ ‫الرواية كمح�صلة يحققها احل��راك الروائي‪.‬‬ ‫تبقى �أهمية العـناوين الفرعـية للف�صول‪,‬‬ ‫ف�إىل جانب وظيفتها يف ك�شف الطبقات التي‬ ‫�إعتـمدتها الرواية لت�صعـيد احلدث املركزي‪,‬‬ ‫�إال ّ �أنها �أدت وظيفة �شعـرية‪ ,‬مبا �إنطوت عـليه‬ ‫من ت�شكـّل وبنية تداخل مابني الأ�سطوري‬ ‫والواقعـي ب�إ�ستخدام �شفرة الكالم‪.‬‬ ‫�إعـتمدت الرواية يف بناء �شخ�صياتها عـلى‬

‫ر�صد الأفعـال وردوده��ا‪ ,‬وهي �أفعـال تعـك�س‬ ‫البني النف�سية القلقة ب�سبب معـاناتها كـ )عـبد‬ ‫الرحمن)‪ ,‬يف الإخفاق اجلن�سي والتعـطيل‪.‬‬ ‫وهو عـارف ب�أ�سبابه‪ ,‬لكن ما ي�ضعـه يف مركز‬ ‫ال�صراع النف�سي هو الإحاطة من الآخرين‪,‬‬ ‫والتي �شكـّلت �ضغـطا ً عـليه‪ ,‬لذا فحالته تـُ�سفر‬ ‫عـن مواقف �صــد ملا يواجهه ب�صورة مبا�شرة‪.‬‬ ‫�أي دون الدخول يف الإحتدام‪ .‬بينما نرى الأم‬ ‫تعـاين من قلق �آخر ؛ هو �أقرب �إىل الإحباط‬ ‫الذاتي من حيث �إرتباط بنية ال�شكل الرحمي‬ ‫الإخ�صابي‪ .‬ف�إذا كان )عـبد الرحمن) غـري ذي‬ ‫عـطاء‪ ,‬فمعـناه ينطوي عـلى تعـطيل رحمي‬ ‫ــ �إنتاجي‪ ,‬بداللة التخ�صيب وف�ض البكارة‪.‬‬ ‫وبالتايل يدير �شكوكا ً حول �أ�صالة رحميتها‪.‬‬ ‫وهو �شعـور خليط جت�سده وتعـك�سه جممل‬ ‫ال�سلوكيات و�أداء الأفعـال عـلى �صعـيد العـالقة‬ ‫ذات الغـر�ض مع )عـبد الرحمن) وم��ع الأخ‪,‬‬ ‫وبالتايل مع )�شريين) ر�ؤي��ة ومراقبة‪ .‬وما‬

‫توفر يف ال��رواي��ة هو املنحى الأ��س�ط��وري ؛‬ ‫وهو حماولة لت�صعـيد الإح�سا�س الوجودي‬ ‫ملثل هذا احلراك الواقعـي ــ النف�سي‪ .‬هذا يف‬ ‫جانب عـك�س املعـاين ــ املحتوى ــ‪ ,‬بينما جند‬ ‫ال��رواي��ة يف بنائها الفني تعـتمد عـلى بنية‬ ‫احلكاية وتوايل املروي والأحداث‪ .‬فبالرغـم‬ ‫من وجود راو مركزي ــ �سارد ــ هو الأخ‪� ,‬إال‬ ‫ّ �أن احلكايات واملرويات امل�شكـّلة للن�ص تكاد‬ ‫تجُ مع عـرب العـديد من املثابات وامل�صادر‪,‬مبا‬ ‫يوحي بتعـدد الرواة يف راو واحد‪ .‬فالإنثيال‬ ‫الذهني له قدرة الإم�ساك بالأ�شياء وتن�شيط‬ ‫الأفعـال ما�ضيا ً وحا�ضرا ً ‪ ,‬ومزجها مبا هو‬ ‫�أ ُ�سطوري و�شعـري خال�ص‪.‬‬ ‫الرواية ــ كما ذكرنا ــ‪,‬تعـالج العـجز اجلن�سي‬ ‫من خالل العـالقة بني (عـبد الرحمن و�شريين)‪.‬‬ ‫غـري �إن �سياق الأح ��داث‪ ,‬وم��ن خ�لال ن�شاط‬ ‫الذهن ال�سارد‪,‬تتك�شف لنا �إمكانية توظيف‬ ‫هذا اخللل ل�صالح التعـبري عـن اخللل العـام‬ ‫يف املنظومة احلياتية‪ ,‬ومن ثم يف املنظومة‬ ‫ال�ف�ك��ري��ة امل��دي��رة ل �ه��ا‪ .‬وال �ت��ي ي�تر��ش��ح منها‬ ‫جمموعـة الأ�شكال من املمار�سات كال�سيا�سية‬ ‫والإجتماعـية‪ .‬وت�ك��ون احل��رب ه��ي املعـطل‬ ‫الأ��س��ا���س‪ ,‬واملعـ ْ رَـب �إىل مثل ه��ذا الإنحراف‬ ‫واقعـا ً وتعـبريا ً عـنه‪ .‬فــ (عـبد الرحمن)‪ :‬كان‬ ‫هادئا ً يف خميلته قبل زواجه‪ ,‬ف�أ�صبح الآن‬ ‫�أكرث �ضجيجا ً من النهار‪ ,‬عـواء كالب و�أنينها‬ ���املتح�شرج‪,‬ك�أنها تتحول �إىل ذئاب‪,‬وهي حتلم‬ ‫مب�ضاجعة جثث �آدم�ي��ة‪ ,‬عـلـّها تلتهم ج��زءا ً‬ ‫من جثثها قبل �أن يقتن�صها ال�صغـار لقتلها‬ ‫عـلى طريقتهم التي تعـلموها وق��ت احلرب‪.‬‬ ‫ه��ذه اجلدلية تقود �إىل �إ�شتباك �أزم��ة (عـبد‬ ‫الرحمن)‪ ,‬فهو يعـاين من عـزلة عـن زوجه‪,‬‬ ‫ب�سبب �إخفاقه جن�سيا ً معـها منذ الليلة الأوىل‪.‬‬ ‫حيث يتناول ال�سرد ح��االت خمتلفة‪ ,‬م�شكـّلة‬ ‫غـطاء يائ�سا ً‪ .‬فهو يرى‪� ..‬صقورا ً تداهم نافذة‬ ‫غـرفته‪ ,‬تهجم عـلى ج�سده ال�ع�ـ��اري وتنقر‬ ‫ق�ضيبه الواهن العـاري املتديل نحو الأر�ض‬ ‫مثل خرقة بالية‪.‬‬ ‫ويكثـّف ال�سارد مثل هذه ال�صور ليحيل الأزمة‬ ‫�إىل حالة متفاقمة‪ ,‬عـاك�سة حالته امل�ضطربة‪� ,‬إذ‬ ‫تتحول �إىل �شيء من عـقدة �أ وُديب يف �إفتقاد‬ ‫دفء الأم‪ ,‬وغـياب الوعـي املبكر بالأ ُنوثة‪..‬‬ ‫املرة الأوىل التي �أنام فيها بعـيدا ً عـن �أح�ضان‬

‫مسلسل (شيخ العرب همام) بين الفن والواقع‬ ‫عالء مشذوب عبود‬ ‫ق�صة تاريخية بني الواقع واخليال ولي�ست �سرية‬ ‫ذاتية ل�شيخ العرب م�ستوحاة من كتاب عجائب‬ ‫الآث ��ار يف ال�تراج��م والأخ �ب��ار امل �ع��روف بتاريخ‬ ‫اجلربتي ‪ ...‬خيال ي�ستلهم التاريخ وال يلتزم به‬ ‫وال يرتبط بزمان �أو مكان ‪.‬‬ ‫هكذا يطالعنا املخرج (ح�سن �صالح) ومن خالل‬ ‫هذه املقدمة املكتوبة على اجللد بعمل تلفزيوين‬ ‫ك �ب�ير‪ ...‬رمب��ا ه��و الأول م��ن ن��وع��ه يف ا�ستلهام‬ ‫التاريخ وكتابته بطريقة جديدة وكنا قد تعودنا‬ ‫على �أن تكون امل�سل�سالت التاريخية التلفزيونية‬ ‫�أما يف فرتة ما قبل الإ�سالم وهي ت�سلط ال�ضوء‬ ‫على م�آثر العرب �أو من خالل الع�صور التاريخية‬ ‫بعد جميء الإ�سالم كالع�صر الرا�شدي والأموي‬ ‫والعبا�سي‪ ،‬وكذلك الفرتة التي كانت فيها املنطقة‬ ‫العربية حتت نري االحتالل �أب��ان احل��رب العاملية‬ ‫الأوىل والثانية وما تاله من �أح��داث يف الن�صف‬ ‫الثاين من القرن التا�سع ع�شر با�ستثناء فرتة حكم‬ ‫الدولة العثمانية التي هي امتدت لأكرث من �أربع‬ ‫قرون ‪ .‬وال�سبب يف عدم جتر�ؤ الدراما على تناول‬ ‫تلك ال�ف�ترة ه��و يف وج��ود ن��زاع داخ��ل الأنظمة‬ ‫احلاكمة وكذلك اجلهة امل�شرفة على هكذا م�ؤ�س�سات‬ ‫هو يف عدم و�ضوح الر�ؤية لهذه الفرتة وكيفية‬ ‫احت�سابها �أو عنونتها مبعنى هل ميكن اعتبار هذه‬ ‫املرحلة هي فرتة احتالل من قبل الإمرباطورية‬ ‫العثمانية للجغرافية العربية �أم هي امتداد للخالفة‬ ‫الإ�سالمية كونها كانت حتتل وميتد �سلطانها اىل‬ ‫كل املناطق املحيطة بها با�سم الإ�سالم وت�صادر‬ ‫ثروات تلك البلدان وتعني احلكام عليها حتت هذا‬ ‫العنوان �أي�ض ًا ‪ ...‬ومن ثم وجود �إ�شكال �آخر يف‬ ‫مفهوم االحتالل فهل هو يحتوي يف معناه احتالل‬ ‫الأر���ض وم�صادرة ال�ثروات والت�سلط على رقاب‬ ‫ذلك املجتمع الذي يقطن تلك الأر���ض �أم يف كونه‬ ‫حترير الكثري من ال�شعوب التي تعي�ش حتت نري‬ ‫الطغاة من حكامها و�إن كان املق�صود من االحتالل‬ ‫هو املفهوم الأول ف�إن �أغلب الدول الكربى اليوم‬ ‫ت�ستطيع فعل ذلك و�أي �شيء �آخر وهي يف مكانها‬ ‫دون �أن حترك جنديا واحدا �أو حتلق يف ال�سماء‬ ‫طائرة واحدة‪ ،‬لأن زمام ثروات �أغلب البلدان الآن‬ ‫ومفاتيحها يكمن يف االقت�صاد واملال والأخريتني‬ ‫يف قب�ضة تلك الدول ‪ .‬و�إن كان يعني ال�شق الثاين‬ ‫فهو �أدع��ى اىل مفهوم التحرير ولي�س االحتالل ‪.‬‬ ‫وقد طالعتنا الكثري من ال�صحف مبقاالت خمتلفة‬ ‫متحدة بامل�ضمون لتقول (تغيري در� ��س الفتح‬ ‫العثماين اىل الغزو) وغريها الكثري من املقاالت‬ ‫التي تقول �أن ال�سيطرة العثمانية (الباب العايل)‬ ‫هو احتالل ولي�س فتحا �أو حتريرا؟‬ ‫وهذا لي�س خروجا عما نريد قوله وما يريد قوله‬ ‫امل�سل�سل (�شيخ العرب همام) كون امل�ؤلف (عبد‬ ‫الرحيم ك�م��ال) اعتقده ك��ان يخاتل يف ق��ول ذلك‬

‫ويف عدم و�ضوح الفرتة التي كانت جتري فيها‬ ‫الأح� ��داث ب��ال��رغ��م م��ن ق��ول��ه يف ب��داي��ة امل�سل�سل‬ ‫وم��ن خ�لال رقعة اجللد (خيال ي�ستلهم التاريخ‬ ‫وال يلتزم ب��ه وال يرتبط ب��زم��ان وم �ك��ان) ولكن‬ ‫ه��ذا ال مينع من �أن تكون ال�صورة وا�ضحة �إذا‬ ‫مل تكن للمتلقي العادي فيجب �أن تكون للمتلقي‬ ‫النموذجي والواقع �إن بطون التاريخ قد حملت‬ ‫ال�ك�ث�ير ع��ن احل�ك��م ال�ع�ث�م��اين للمنطقة العربية‬ ‫لكونها متتد اىل ع��دة ق��رون ولي�ست اىل عقود‬ ‫ليغفلها التاريخ كما �إن فرتة املماليك قد تركزت يف‬ ‫كل املناطق التي كانت حتت (الباب العايل) ولكنها‬ ‫كانت �أك�ثر و�ضوحا يف م�صر يف كون �أن �أولئك‬ ‫املماليك كانوا �أك�ثر �إخال�ص ًا للبالد (م�صر) من‬ ‫الأم�صار الأخرى (بغداد مث ًال) ‪.‬وم�سل�سل (�شيخ‬ ‫العرب همام) عمل تلفزيوين قد جرت �أحداثه يف‬ ‫زمن انعدمت فيه كل و�سائل احل�ضارة والتطور‬ ‫من الكهرباء اىل ال�سيارات اىل املدار�س والهواتف‬ ‫وغريها من �أوجه املدنية ما يعني �أن هناك جهدا‬ ‫كبريا قد وق��ع على ذل��ك املخرج يف حتقيق ر�ؤية‬ ‫امل�ؤلف بالإ�ضافة اىل ر�ؤيته الإخراجية و�أ�سلوبه‬ ‫ال��ذي يتميز فيه عن الآخ��ري��ن ‪ .‬خا�ص ًة و�أن مثل‬ ‫هذه الأعمال قد تكون فيها الرتابة طابعها الأول‬ ‫وال ت�ستطيع التخل�ص منه لكن املخرج ومن خالل‬ ‫ال�صورة املعرو�ضة �أمامنا ومب�ساعدة كادر العمل‬ ‫وخا�صة (�سيد �أن��ور) مهند�س الديكور و (منى‬ ‫ال��زرف��اين) م�س�ؤولة الأزي���اء �أ�ستطاع �أن ينقل‬ ‫امل�شاهد اىل حيث الإب��ل وا�سطة نقل واىل حيث‬ ‫التعامل باملقاي�ضة �سمة الع�صر ال��ذي يعي�شون‬ ‫فيه �أولئك العرب ‪ .‬فلم تكن يف مناطقهم �أي عنوان‬ ‫للعملة امل�سكوكة با�ستثناء الذهب واملواد الزراعية‬ ‫واحليوانية بت�شويق عال نابع من مهنية عالية‬

‫وحرفية متقنة‪.‬وامل�سل�سل (�شيخ العرب همام)‬ ‫يناق�ش و�ضعية قبيلة تعي�ش يف �أق�صى اجلنوب‬ ‫من م�صر وال��ذي يطلق عليه (ال�صعيد اجلواين)‬ ‫يرت�أ�سها �شخ�ص يدعى (همام) يدخل يف نزاعات‬ ‫مع املماليك وينت�صر عليهم والعمل هذا �أعتقد �أن‬ ‫فيه م�ضمونا �سيا�سيا �أكرث من كونه يناق�ش فكرة‬ ‫من اخليال ‪ .‬فهو ميجد تاريخ العرب وم�آثرهم من‬ ‫خالل هذا ال�شيخ الكرمي لل�ضيف ولأهله و�أبناء‬ ‫عمومته‪ ،‬مثلما يحاول امل�سل�سل �أن يخرج �أبناء‬ ‫الريف من ال�صعيد وهم �أهل حكمة وعقل يف حل‬ ‫م�شاكلهم ويف تعاملهم مع الآخرين من الأحباب‬ ‫والأعداء‪ ،‬وكذلك يحاول �أن ي�أخذ بع�ض الق�ص�ص‬ ‫التاريخية مثل ق�صة (قي�س وليلى) ويعك�سها داخل‬ ‫امل�سل�سل من خالل حب الغريب البنة �شيخ العرب‬ ‫�إ�سماعيل وه��و �صنو ل�شيخ العرب همام وكذلك‬ ‫ينقل بع�ض التقاليد ومنها طهور �أوالده وهو‬ ‫بذلك يثبت بع�ض التقاليد والعادات العربية التي‬ ‫هي بالأ�صل �إ�سالمية وعربية مثلما يحاول عك�س‬ ‫بع�ض القيم الإ�سالمية واملتمثلة باحرتام املر�أة‬

‫برغم من �شيوع التقاليد والأع��راف بني القبائل‬ ‫العربية و�إنعاك�سها ال�سيئ عليهم ‪ ...‬والأهم يف كل‬ ‫ذلك يحاول �أن ي�ستنه�ض الروح العربية من خالل‬ ‫�شيخ القبيلة وكيف �إن باجتماع �أهل قبيلته نحوه‬ ‫جتعلهم يدا واحدة يف جمابهة املماليك بل وحتى‬ ‫(ال�ب��اب ال�ع��ايل) ومثله الأع ��داء الآخ ��رون كقطاع‬ ‫الطرق‪ ...‬مثلما يظهر نخوة العرب وكرمهم عندما‬ ‫ث��أر �شيخ العرب لقافلة احلجاج عندما تعر�ضوا‬ ‫لل�سلب والتقتيل من قبل بع�ض قطاع الطرق‪...‬‬ ‫�أعتقد �إن امل�سل�سل يحاول ا�ستنها�ض تلك الروح‬ ‫العربية الأ�صيلة التي �أ�صبحنا نقر�أ عنها يف بطون‬ ‫الكتب ولعل البع�ض منها ما زال را�سبا يف ذاكرتنا‬ ‫ويف موروثاتنا‪.‬‬ ‫* ‪� -‬شيخ العرب همام ‪ :‬م�سل�سل م�صري‪� ،‬إخراج‬ ‫ح�سن �صالح‪ ،‬ق�صة و�سيناريو وحوار عبد الرحيم‬ ‫كمال‪ ،‬بطولة يحيى الفخراين‪ ،‬عبد العزيز خيون‪،‬‬ ‫�صابرين‪ ،‬ريهام عبد الغفور ‪� ،‬أزياء منى الزرفاين‪،‬‬ ‫مهند�س ال��دي�ك��ور‪� ،‬سيد �أن��ور ‪ ،‬املو�سيقى عمار‬ ‫ال�شريعي‪ ،‬املنتج ‪� :‬سيد �أحمد اجلابري‪.‬‬

‫�أ ُمي‪ ,‬وبالأحرى �أ�ستبدلها ب�إمر�أة �أخرى)‬ ‫�إن جملة عـوامل �إجتمعـت لت�أ�سي�س احلالة‬ ‫املنحرفة عـن ال�شرط الإن���س��اين‪ ,‬ك��ان عـلى‬ ‫ر�أ� �س �ه��ا ح� ��االت ن�ف���س�ي��ة �أو م��رك �ب��ات عـُقد‬ ‫�إجتماعـية �أ�سهمت يف ب �ل��ورة خ�صائ�صها‬ ‫داخل ال�شخ�صية‪ .‬كذلك ت�أثريات احلرب التي‬ ‫عـملت يف احلقل الإنتاجي العـام‪ .‬وهي ظاهرة‬ ‫املخ�صب ــ‪ .‬ولعـل حالة‬ ‫قتل النامي واملنتج ــ‬ ‫ّ‬ ‫املواقعـة عـند الزوج )عـبد الرحمن) ت�ؤكد ذلك‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �ضموره ب�سبب الرتبية الأمومية‬ ‫ك�سلطة معـنوية‪.‬غـري �إن �سيادة امل�ؤثراخلارجي‬ ‫هنا ــ �أي احلرب ــ �شكـّل العـن�صر املبا�شر الذي‬ ‫�إ�ستقرت عـليه الرواية‪ ,‬مما منحها جمموعـة‬ ‫خوا�ص �سردية وخميالتية ك�أ�سطورة املكان‬ ‫وال�شعـريات التي عـمل عـلى حتقيقها ذهن‬ ‫ال�سارد‪ .‬كل ذلك منح الرواية توجها ً �سحريا‬ ‫ً �أ�سهم يف ت�شكـّل البنية الفنية واملو�ضوعـية‬ ‫للن�ص‪ ,‬لأن الإثراء يف املعـاين يقود �إىل الإثراء‬ ‫الفني‪ ,‬مل��ا يجمعـهما م��ن جدلية يف الت�شكل‬ ‫و� �س �ي��ادة ال���س�ب��ب ومت��رك��زه عـلى م�ستوى‬ ‫املنطق اجلديل‪ .‬لذا نرى �أن ما طرح من معـان‬ ‫يقود �إىل حقيقة �أ ُخرى يف كون املخيــّال يقود‬ ‫�إىل الإبتكار والإغـناء‪ ,‬و�إىل تفعـيل التداعـي‪.‬‬ ‫لي�س عـلى �صعـيد امل�ع�ـ��اين فح�سب‪ ,‬و�إمن��ا‬ ‫عـلى م�ستوى البنى الفنية‪ .‬من هذا نرى �أن‬ ‫الن�ص �أ�سهم يف بلورة توجه الذهن املخ�صب‬ ‫معـرفيا ً من �أجل �إبتكار ال�شكل الروائي �أوال ً‪,‬‬ ‫و�أن يفل�سف الظواهر عـرب �إ�ستخدام من�ضبط‬ ‫ملا يبديه املخيـّال من �إمكانية ل�ل�إث��راء ثانيا‬ ‫ً‪ .‬ف�شخ�صية )عـبد الرحمن) هنا هي منوذج‬ ‫قلق كما ي�ؤكد ال�سارد‪ .‬وقلقه ناجت من بـُعـد‬ ‫معـريف‪ ,‬وم�ؤثرات ــ ا�سرية ـ �إجتماعـية ــ‪ ,‬وهي‬

‫جتتمع لتحقق ر�ؤية ذاتية للواقع وجمريات‬ ‫الظواهر‪� ,‬سواء كانت �سيا�سية �أو �إجتماعـية ــ‬ ‫فل�سفية‪� .‬إن ت�شكيل ال�شخ�صية يف الرواية كان‬ ‫مركز الن�ص‪ ,‬فقد قدّم ال�سارد مربرات ال�صورة‬ ‫التي عـليها ال�شخ�صية‪,‬فاحلرب مثال ً �شكـّلت‬ ‫امل�ؤثرات الأهم‪..‬‬ ‫ال �أ ُ ري��د �أن �أ�سمع بعـد الآن �أنا�شيد احلرب‬ ‫وبياناتها‪.‬‬ ‫�أو ‪� :‬إ�ستعـادة �شرب من الأر�ض مقابل نهر من‬ ‫الدماء ‪.‬‬ ‫والأهم يف كل هذا هو ر�ؤيته لظاهرة احلرب‪,‬‬ ‫ب�إعـتبارها املعـطل الأول الذي يف�سّ ر ظاهرة‬ ‫العـجز يف الرواية‪..‬‬ ‫الذين يذهبون �إىل �آلهة احل��رب كالقرابني‪,‬‬ ‫معـبئني بكل احليامن الهائجة‬ ‫التي نزلت من ظهورهم حلظة املوت‪ ,‬وذهبت‬ ‫�سدى لتختلط بالرتاب الأحمر‪.‬‬ ‫ولعـل ت�أثري ما انطبع يف ذاكرة ال�صبي )عـبد‬ ‫ال��رح�م��ن)‪ ,‬يتخذ ل��ه نا�صية يف م��ا ت�ق��دم من‬ ‫حياته‪ ,‬وال�سيّما معـاجلته الرواية‪ .‬ونق�صد‬ ‫هنا ت�أثري الأم يف تهيئة �سرير الغـواية الأوىل‬ ‫ــ الغـواية املقد�سة ــ‪ ,‬مبا �أهلـّته ل�شخ�صيته من‬ ‫�أجل ت�شكيل عـقدة مرت�سبة يف العـقل الباطن‪.‬‬ ‫�أكد ظهورها �إقرتانه ب�شخ�صية �شريين‪..‬‬ ‫�أ ُمي �أحكمت �سيطرتها عـلى هذيانات اجل�سد‪,‬‬ ‫ومل تعـــد كلماتها ال�ساذجة و�أو�صافها للمر�أة‬ ‫مواويل وتراتيل ت�شوبها رتابة قاتلة‪ ,‬وهو‬ ‫يتكور كطفل ك�سيح يف حجرها ال��داف��ئ‪...‬‬ ‫نه�ض من حجر �أ ُمي مذعـور ًا يلوذ بالرك�ض‪,‬‬ ‫ويلقي بنظراته الطويلة �إىل �أعـماق البئر‬ ‫الكائنة يف �صحن منزلنا واملح�شوة ب�ألغـاز‬ ‫وجوده‬

‫ّ ُ‬ ‫دقـة ساعة‬

‫عبير حسن العاني‬ ‫ا�ستي َق َظت فزعة من حلم ٍ مل تتذكره‪�..‬أكان جميال؟ خميفا؟‬ ‫مل متيز‪..‬نظرت اىل ال�ساعة املعلقة يف اجلوار‪ ،‬كانت ت�شري‬ ‫اىل الثالثة والن�صف فجرا‪ ..‬انتبهت ل�صوتٍ �أرعبها و�أثار‬ ‫�أع�صابها‪ ..‬كان �شخ ُري زوجها الذي مل ت�ستطع التعود عليه‪.‬‬ ‫نه�ضت متوجهة اىل �صالة ال�ضيوف‪� ..‬أ� �ض��اءت امل�صباح‬ ‫و�أوق��دت املدف�أة‪ ..‬وجل�ست‪ ..‬و�سرحت اىل �أي��ن؟ ال تعرف‪..‬‬ ‫كانت علبة �سجائر ال��زوج مرمتية على املن�ضدة ((مل ال؟))‬ ‫فكرت ان جترب واح��دة‪ ،‬فالزوج نائم والتقاليد واملحرمات‬ ‫نائمة معه!‬ ‫�أ�شعلت �سيجارة وحاولت تذوقها باحثة عن لذ ٍة عبثا حاولت‬ ‫ايجادها!‬ ‫امل�ستفزة‬ ‫كان الهدوء قاتال وال يعك ُّر �صمته �سوى دقات ال�ساعة‬ ‫ِ‬ ‫ُخرج‬ ‫برتابتها‪..‬نظرت اىل املوجودات �أح�ست �أن كل �شيء ي ِ‬ ‫ل�سانه هازئا بها‪..‬مل حتتمل النظر �أكرث‪..‬‬ ‫انتف�ضت وحاولت ايجاد �شي ٍء ما تقاتل به ال�سكون البارد‬ ‫ب��رود امل ��وت‪ ..‬بحثت يف الأدراج هنا وه�ن��اك ع��ن ��ش��يء‪..‬‬ ‫�أي �شيء‪..‬ال�شيء مهما‪ ..‬حتى و�صلت لآخ��ر درج فوجدت‬ ‫(�ألبومات) ل�صور قدمية‪ ..‬وجدت الفكرة ح�سنة بل ممتعة!‬ ‫�أحت�ضنتها وجل�ست قرب املدف�أة وبد�أت بالت�صفح‪..‬‬ ‫كان �أول (الألبومات) يحوي �صور اجلامعة‪ ،‬وب��د�أت بتذكر‬ ‫الأ�صدقاء‪ ..‬ما كان �أدهاه‪..‬ح�سن‪..‬تذكرت هيام واملقالب التي‬ ‫كانت تفعلها بها‪ ..‬تذكرت با�سم الذي كان يكتب لها الأ�شعار‬ ‫يوميا‪ ..‬و�أحمد الذي كان يغار من با�سم لأنه ال يجيد ال�شعر‬ ‫والميلك �سوى النظرات‪ ..‬وهذه ما كان ا�سمها؟ يا الله‪..‬لقد‬ ‫ن�سيت ا�سمها‪ ..‬نعم‪� ..‬سجا‪..‬كان اجلميع يتهمها بالتحرر‬ ‫املبالغ فيه‪ ،‬لكنها كانت عفوية‪ ..‬و�شاكر‪ ..‬ورغد وخطيبها‪..‬‬ ‫و�سامر وعلي ك��م كانت �صداقتهما رائ �ع��ة‪ ..‬وا�ستعر�ضت‬ ‫ال�صور التي التقطتها ملعار�ضها الأدبية والفنية التي ابتكرت‬ ‫طرقا جديدة فيها‪ ،‬حيث حر�صت �أن تن�شر �أ�شعارها مع لوحات‬ ‫معربّة‪ ..‬كم كانت م�شرقة يومها!‬ ‫�أدم �ع��ت عيناها وه��ي تتذكر ط�م��وح��ات�ه��ا‪�..‬أح�لام�ه��ا‪ ..‬كالم‬

‫�أ�ساتذتها وت�شجيعهم ل�ه��ا‪ ..‬املتلقني ال��ذي��ن راه�ن��وا عليها‬ ‫و�أق�سموا ب�أنها �ست�صبح �أف�ضل �أدباء ع�صرها‪..‬‬ ‫�أخرجت (الألبوم)الثاين ‪ ..‬كانت �صوره مرتبة ب�شكل �أنيق‬ ‫وموثقة بالتواريخ بدقة‪ ..‬الندوات‪ ..‬االجتماعات‪..‬الأم�سيات‬ ‫ال�شعرية‪ ..‬نظرت اىل احدى �صورها وهي تن�شد ق�صيدتها‬ ‫الغزلية بكل حب وانفعال‪ ..‬ت�أففت ‪ ..‬وبكت‪ ..‬بكت كثريا‪.‬‬ ‫مل حتتمل اكماله‪ ،‬فتناولت الثالث والذي كان �أر�شيفا ملقاالتها‬ ‫املن�شورة يف ال�صحف وامل�ج�لات بعد تخرجها‪ ..‬تعجبت‬ ‫للعناوين التي تقر�أ‪ ..‬تكاد التذكرها‪ ..‬والتعرف حمتواها‪..‬‬ ‫تلهفت اكرث لقراءتها فقر�أت مقالها الأول والثاين وق�ص�صها‬ ‫و�أ�شعارها ‪ ..‬وك�أنها تقر�أ لكاتب جديد مل ت�سمع به قط!!‬ ‫كانت تت�ساءل بتعجب((هل حقا �أنا من كتبت كل هذه؟! �أين‬ ‫تلك الـ(�أنا) اليوم؟‪ ..‬و�أين ذهبت تلك الأفكارالثورية؟! كيف‬ ‫خر�سَ ت تلك ال�صرخات؟ ومَن �أنا اليوم؟ وما �أنا؟ ولمَِ �أنا؟))‪.‬‬ ‫�أُ ِ‬ ‫رمت (الألبومات) بكل قوتها ‪ ..‬بعيدا‪ ..‬و�أرمت��ت بج�سدها‬ ‫املُتعَب على الأريكة ‪� ..‬أغم�ضت عينيها‪ ..‬ورحلت بعيدا‪...‬‬ ‫�أفزعتها يد �صغرية مت�سد �صدرها بحنان مداعب و�صوت ناعم‬ ‫مالئكي ينادي‪:‬‬ ‫ ماما‪ ..‬ماما‪..‬‬‫فتحت عينيها واذا بابنتها ال�صغرية تبادر‪:‬‬ ‫ �صباح اخلري ماما ‪ ..‬ملاذا �أنت نائمة هنا وبدون غطاء؟‬‫احت�ضنتها مبت�سمة ‪:‬‬ ‫ �صباح اخلري حبيبتي‪..‬‬‫�أح�ست بالربد يف كل �أع�ضاء ج�سدها وروحها‪..‬‬ ‫�أخذت الطفلة يدها‪ ..‬و�ساعدتها على النهو�ض ‪ ..‬وهي تقول‪:‬‬ ‫ هيّا ماما ‪� ..‬سي�ستيقظ بابا بعد دقائق وي�س�أل عن الفطور‪..‬‬‫ نعم �صدقتِ ‪ ..‬فالليل انق�ضى وال�صباح �أت��ى‪ ..‬ويجب �أن‬‫أخيك‪..‬‬ ‫�أنه�ض ‪� ..‬أيقظي ِ‬ ‫والدك و� ِ‬ ‫َرفعَت ال�ستائر كلها‪ ..‬بانتظار �شم�س لعلها �ست�شرق بعد طول‬ ‫غياب!!‬ ‫((رمبا)) هكذا كانت تردد بينما هي تهيئ الفطور!‬ ‫عمّان ‪2005‬‬

‫‪missiraq2002@hotmail.com‬‬


‫‪No. (116) - Thursday 13, October, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )116‬الخميس ‪ 13‬تشرين األول ‪2011‬‬

‫نصري ُيـنقذ فرنسا من فخ البوسنة ويؤهلها ليورو ‪2012‬‬

‫ّ‬

‫السويد تهزم هولندا وتتأهل كأفضل وصيف‬ ‫وأسبانيا تهدي تشيكيا بطاقة الملحق‬ ‫ح�ج��زت فرن�سا بطاقة ال�ت��أه��ل �إىل‬ ‫ن �ه��ائ �ي��ات ك ��ا� ��س �أوروب� � � ��ا ‪2012‬‬ ‫ب���ص�ع��وب��ة ب��ال �غ��ة ع �ن��دم��ا انتزعت‬ ‫ال��ت��ع��ادل م ��ن ��ض�ي�ف�ت�ه��ا البو�سنة‬ ‫وال�ه��ر��س��ك ‪ 1-1‬يف امل��ب��اراة التي‬ ‫جمعتهما على �ستاد �سان دوين يف‬ ‫��ض��واح��ي العا�صمة الفرن�سية يف‬ ‫املجموعة الرابعة ‪.‬‬ ‫وت �ق��دم امل�ن�ت�خ��ب ال�ب��و��س�ن��ي ال��ذي‬ ‫�سيخو�ض امللحق‪ ،‬بوا�سطة مهاجمه‬ ‫العمالق ادين دزيكو عندما تخل�ص‬ ‫م��ن رق��اب��ة ع��ادل رام��ي و�أط �ل��ق كرة‬ ‫لولبية عجز احلار�س هوجو لوري�س‬ ‫يف الت�صدي لها (‪.)40‬‬ ‫و� �ض �غ��ط امل �ن �ت �خ��ب ال �ف��رن �� �س��ي يف‬ ‫ال�شوط الثاين لكنه ا�صطدم بدفاع‬ ‫بو�سني منظم وبعد عدة حماوالت‬ ‫خ �ط�يرة ح�صل ال��دي��وك ع�ل��ى ركلة‬ ‫ج��زاء اث��ر اع��اق��ة �سمري ن�صري من‬ ‫قبل قائد البو�سنة �أمري �سباهيت�ش‪،‬‬ ‫ف��ان�برى لها ن�صري بنف�سه خادعا‬ ‫احلار�س (‪.)78‬‬ ‫وه��ي امل��رة ال�ساد�سة على التوايل‬ ‫ال �ت��ي حت �ج��ز ف�ي�ه��ا ف��رن �� �س��ا‪ ،‬بطلة‬ ‫�أوروبا مرتني عامي ‪ 1984‬و‪،2000‬‬ ‫بطاقة التاهل اىل النهائيات القارية‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن ف��رن �� �س��ا مل ت �خ �� �س��ر يف‬ ‫م�ب��اري��ات�ه��ا ال� �ـ‪ 14‬الأخ �ي�رة الودية‬ ‫والر�سمية‪.‬‬ ‫�أما البو�سنة التي مل ت�شارك يف �أي‬ ‫بطولة كربى منذ �أن نالت ا�ستقاللها‪،‬‬ ‫فانها �ستخو�ض امللحق للمرة الثانية‬ ‫بعد �أن ج��رب��ت حظها يف نهائيات‬ ‫ك ��أ���س ال �ع��امل الأخ �ي��رة يف جنوب‬ ‫�أفريقيا لكنها خرجت بفارق الأهداف‬ ‫�أمام الربتغال‪.‬‬ ‫ويف مباراة هام�شية �ضمن املجموعة‬ ‫ذاتها‪ ،‬تعادلت البانيا ورومانيا ‪.1-1‬‬ ‫�سجل للأول �صاحلي (‪ ،)44‬وللثاين‬ ‫لو�شان (‪.)77‬‬

‫المانيا تحرم بلجيكا‬

‫ان�ت��زع��ت تركيا بطاقة ال�ت��أه��ل �إىل‬ ‫امل�ل�ح��ق ب�ع��د ف��وزه��ا ال���ص�ع��ب على‬ ‫�ضيفتها �أذربيجان ‪ ،0-1‬م�ستفيدة‬ ‫من اخلدمة التي قدمتها لها املانيا‬ ‫بفوزها على �ضيفتها بلجيكا ‪1-3‬‬ ‫يف اجل��ول��ة ال�ع��ا��ش��رة الأخ �ي�رة من‬ ‫مناف�سات املجموعة العا�شرة‪.‬ودخل‬ ‫املنتخب الرتكي �إىل اجلولة الأخرية‬ ‫وهو يف املركز الثالث بفارق نقطة‬ ‫عن بلجيكا الثانية و‪ 13‬عن املانيا‬ ‫التي كانت �أول املنتخبات املت�أهلة‬ ‫اىل النهائيات‪.‬‬ ‫لكن فريق امل��درب الهولندي جو�س‬ ‫هيدينك جنح يف قلب الطاولة على‬ ‫البلجيكيني وحرمهم من حلم بلوغ‬ ‫النهائيات للمرة الأوىل منذ ‪2000‬‬ ‫ومل يكن فوز تركيا على �أذربيجان‬ ‫� �س �ه�لا ع �ل��ى االط� �ل��اق وا� �ض �ط��روا‬ ‫لالنتظار حتى الدقيقة ‪ 60‬ليفتتحوا‬ ‫الت�سجيل بوا�سطة بوراك ييلماز‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب "اي�سربي ارينا" يف‬ ‫دو�سلدورف‪� ،‬أنهى املنتخب الأملاين‬ ‫الت�صفيات ب�أف�ضل طريقة ممكنة‬ ‫بعدما حقق انت�صاره العا�شر من‬ ‫�أ�صل ‪ 10‬مباريات وك��ان انت�صاره‬ ‫مكلفا ج��دا بالن�سبة لبلجيكا التي‬ ‫�ستفوت فر�صة امل�شاركة يف بطولة‬ ‫كربى للمرة اخلام�سة على التوايل‪.‬‬ ‫ورغ ��م هام�شية امل��ب��اراة بالن�سبة‬

‫‪7‬‬

‫ريـاضـة‬ ‫أخبــار النج ــوم‬

‫أول مباراة لفالديس مع منتخب إسبانيا‬

‫متكن حار�س بر�شلونة فيكتور فالدي�س من الظهور لأول مرة بقمي�ص‬ ‫منتخب �إ�سبانيا لكرة القدم يف املباريات الر�سمية بعد �أن فاز �أبطال العامل‬ ‫�أم�س االول على ح�ساب �إ�سكتلندا يف اجلولة اخلتامية من الت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة �إىل ك�أ�س �أمم �أوروب��ا املقبلة بثالثة �أه��داف لهدف على ملعب‬ ‫ريكو برييز‪ .‬و ك��ان القائد الثالث لرب�شلونة و الفائز بجائزة زامورا‬ ‫لأف�ضل حار�س مرمى يف الليجا الإ�سبانية خالل املو�سمني املا�ضيني‪ ،‬قد‬ ‫م ّثل منتخب بالده يف خم�س منا�سبات �سابقة لكنها كانت جمرد مباريات‬ ‫ودية‪ .‬وحتدث خو�سيه مانويل �أوت�شورينا مدرب احلرا�س يف منتخب‬ ‫�إ�سبانيا عن فيكتور فالدي�س قائ ًال «لقد حت�سن م�ستواه مع فريقه و تطوره‬ ‫كان كبري ًا جد ًا‪ .‬بر�شلونة فاز بالعديد من الألقاب وفالدي�س كان له ف�ضل‬ ‫كبري يف ذلك‪».‬‬

‫مالديني‪ :‬منتخب إيطاليا ُمختلف‪ ..‬لكن إسبانيا‬ ‫هي األفضل‬

‫ل��رج��ال ا��ل ��درب ي��واك�ي��م �إال �أن ذلك‬ ‫مل يقلل من عزمهم واندفاعهم �أمام‬ ‫�ضيوفهم وجنحوا يف انهاء ال�شوط‬ ‫الأول متقدمني بهدفني نظيفني �سجال‬ ‫يف غ�ضون ثالث دقائق‪ ،‬الأول عرب‬ ‫م�سعود �أوزيل (‪ ،)30‬قبل �أن ي�ضيف‬ ‫اندري �شورليه الثاين (‪.)33‬‬ ‫ويف ب��داي��ة ال���ش��وط ال �ث��اين �ضرب‬ ‫املنتخب الأمل� ��اين جم ��ددا و�أ�ضاف‬ ‫ه��دف��ه ال�ث��ال��ث ع�بر امل �ت ��أل��ق جوميز‬ ‫(‪ .)48‬ويف الدقائق الأخ�ي�رة جنح‬ ‫م��روان فياليني يف ت�سجيل الهدف‬ ‫ال�شريف لل�ضيوف (‪.)86‬‬ ‫ويف مباراة هام�شية �ضمن املجموعة‬ ‫ذات� �ه ��ا‪ ،‬ت �ع��ادل��ت ك��ازاخ �� �س �ت��ان مع‬ ‫�ضيفتها النم�سا ‪.0-0‬‬

‫ّ‬ ‫تترشـح‬ ‫روسيا‬

‫ا� �س �ت �ف��اد امل �ن �ت �خ��ب ال ��رو�� �س ��ي من‬ ‫ع��ام �ل��ي الأر�� � ��ض واجل �م �ه��ور على‬ ‫�أك �م��ل وج��ه وح�سم ت��أه�ل��ه املبا�شر‬ ‫�إىل نهائيات ك��أ���س �أوروب���ا ‪2012‬‬ ‫وذل��ك ب�ف��وزه ال�ساحق على �ضيفه‬ ‫الأن � � � ��دوري امل��ت��وا���ض��ع ‪ 0-6‬من‬ ‫مناف�سات املجموعة الثانية‪.‬تناوب‬ ‫على ت�سجيلها ال��ن دزاجوييف يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،5‬قبل �أن ي�ضيف �سريجي‬ ‫ايجنا�شيفيت�ش الثاين يف الدقيقة‬ ‫‪ 26‬ورومان بافليوت�شنكو الثالث يف‬ ‫الدقيقة ‪ 29‬ثم دزاجوييف الرابع يف‬ ‫الدقيقة ‪ 43‬وديني�س جلو�شاكوف‬ ‫اخلام�س يف الدقيقة ‪ 59‬ودينيار‬ ‫بيلياليتدينوف ال�ساد�س يف الدقيقة‬ ‫‪.78‬ورفع املنتخب الرو�سي ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 23‬نقطة يف ال���ص��دارة بفارق‬ ‫نقطتني عن جمهورية ايرلندا التي‬ ‫ح�صلت ع�ل��ى ب�ط��اق��ة امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫امللحق على ح�ساب �ضيفتها �أرمينيا‬

‫ّ‬ ‫أنبي ي ُـوقـع على الفشل األول‬ ‫ّ‬ ‫للمعلم ويتوج بكأس مصر‬

‫متكن فريق �إنبي بالتتويج بك�أ�س م�صر بعد ان حول تخلفه‬ ‫اىل الفوز على الزمالك بهدفني مقابل هدف وحيد يف املباراة‬ ‫التي �أقيمت على ملعب القاهرة الدويل ‪.‬‬ ‫ومتكن الزمالك من الت�سجيل اوال يف الدقيقة ‪ 48‬من الناحية‬ ‫اليمنى كرة عر�ضية رائعة من حازم �إمام يرتقي لها عمرو زكي‬ ‫بر�أ�سه على ميني حار�س �إنبي حممد �أبوجبل حمر ًزا الهدف‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫و يف الدقيقة ‪ 58‬ح�صل على �إن�ب��ي على �ضربة ج��زاء عن‬ ‫طريق �أح�م��د عبد الظاهر بعد �أن م��ر م��ن حممود فتح الله‬ ‫وت�صطدم يف يد فتح الله وهو ملقى على الأر���ض فلم يرتدد‬ ‫احلكم ال�سوي�سري يف احت�سابها �ضربة جزاء انربى لها عادل‬ ‫م�صطفى �سددها على ميني عبد ال��واح��د ال��ذي مل�ست الكرة‬ ‫يده و القائم وتابعها عادل من جديد يف املرمى حمر ًزا هدف‬ ‫التعادل ‪.‬‬ ‫ويف الدقيقة ‪ 80‬متكن فريق �إنبي من �إح��راز الهدف الثاين‬ ‫عن طريق �أحمد عبد الظاهر بعد تلقيه متريرة رائعة من �أحمد‬ ‫ر�ؤوف ي�سددها عبد الظاهر من مل�سة واح��دة على ميني عبد‬ ‫الواحد ال�سيد‬

‫ب��ال��ف��وز ع �ل �ي �ه��ا ب �ه��دف�ين لفالريي‬ ‫اليك�سانيان (‪ 43‬خ �ط ��أ يف مرمى‬ ‫فريقه) وريت�شارد دان (‪ ،)58‬مقابل‬ ‫ه��دف لهرنيخ خم�ت��اري��ان (‪ )62‬يف‬ ‫لقاء لعب خالله ال�ضيوف بع�شرة‬ ‫الع �ب�ين م�ن��ذ ال��دق�ي�ق��ة ‪ 25‬ب�ع��د طرد‬ ‫احل ��ار� ��س روم � ��ان برييزوف�سكي‬ ‫للم�سه الكرة بيده خارج منطقته قبل‬ ‫ان يلحق به كيفن دويل من ا�صحاب‬ ‫االر�ض يف الدقيقة ‪.81‬‬ ‫ويف م � �ب� ��اراة ه��ام �� �ش �ي��ة تعادلت‬ ‫�سلوفاكيا م��ع م�ضيفتها مقدونيا‬ ‫بهدف ليوراج بريو�سكا (‪ ،)53‬مقابل‬ ‫هدف لنيكول�سي نوفي�سكي (‪.)78‬‬

‫ثنائية كاسانو تكتب نهاية‬ ‫سعيدة إليطاليا‬ ‫حقق املنتخب الإيطايل نهاية �سعيدة‬ ‫مل�شواره يف الت�صفيات وتغلب على‬ ‫�ضيفه الأيرلندي ال�شمايل ‪ 0-3‬يف‬ ‫املجموعة الثالثة‪ .‬ويدين املنتخب‬ ‫الإيطايل بف�ضل كبري يف فوزه �إىل‬ ‫�أنطونيو كا�سانو الذي �سجل ثنائية‬ ‫للفريق يف الدقيقتني ‪ 21‬و‪ 53‬قبل �أن‬ ‫ي�سجل الالعب الأيرلندي ال�شمايل‬ ‫ج��اري��ث م �ك��اويل ه��دف��ا ع��ن طريق‬ ‫اخلط�أ يف مرمى منتخب ب�لاده يف‬ ‫الدقيقة ‪.74‬ورفع املنتخب الإيطايل‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 26‬نقطة يف �صدارة‬ ‫املجموعة ‪.‬‬

‫السويد تهزم هولندا‬

‫جنح املنتخب ال�سويدي يف التفوق‬ ‫على نف�سه رغ��م غيابه جن��م الكبري‬ ‫زالت ��ان ابراهيموفيت�ش وث� ��أر من‬ ‫�ضيفه الهولندي بالفوز عليه ‪2-3‬‬ ‫يف اجل��ول��ة ال�ع��ا��ش��رة الأخ �ي�رة من‬

‫مناف�سات املجموعة اخلام�سة ‪.‬‬ ‫واحتاج املنتخب ال�سويدي للخروج‬ ‫من هذه املواجهة النارية التي �أقيمت‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب رازون � �ش �ت��ادي��ون يف‬ ‫�سولنا‪ ،‬بالنقاط الثالث لكي ي�ضمن‬ ‫ب�شكل م ��ؤك��د ح�صوله على بطاقة‬ ‫ال�ت��أه��ل ال��وح�ي��دة لأ��ص�ح��اب املركز‬ ‫الثاين يف املجموعات الت�سع‪ ،‬وقد‬ ‫ح�صل على مبتغاه ‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ه��ل ف ��ري ��ق امل� � ��درب �إي ��ري ��ك‬ ‫هامرين ال��ذي رف��ع ر�صيده اىل ‪24‬‬ ‫نقطة (مقابل ‪ 27‬لهولندا)‪ ،‬اللقاء‬ ‫بطريقة مثالية �إذ افتتح الت�سجيل‬ ‫منذ الدقيقة ‪ 14‬ب�ك��رة �أطلقها كيم‬ ‫ك��ال���ش�تروم م��ن خ ��ارج املنطقة �إىل‬ ‫�شباك احلار�س مي�شيل ف��ورم‪ ،‬لكن‬ ‫ال�ضيوف انتف�ضوا ب�سرعة و�أدركوا‬ ‫التعادل يف الدقيقة ‪ 22‬عرب ر�أ�سية‬ ‫من كال�س يان هونتيالر‪.‬ويف بداية‬ ‫ال�شوط الثاين‪ ،‬جنح مهاجم ليفربول‬ ‫االجن�ل�ي��زي دي��رك ك��اوت يف و�ضع‬ ‫الهولنديني باملقدمة من كرة ر�أ�سية‬ ‫بعد مت��ري��رة ر�أ��س�ي��ة م��ن هونتيالر‬ ‫(‪ )50‬لكن �أ��ص�ح��اب الأر�� ��ض ردوا‬ ‫�سريعا و�أدرك���وا التعادل م��ن ركلة‬ ‫ج��زاء نفذها �سيبا�ستيان الر�سون‬ ‫(‪ .)53‬ومل يكد املنتخب الهولندي‬ ‫ي�ستفيق م��ن �صدمة ال�ت�ع��ادل حتى‬ ‫اه �ت��زت �شباكه بعد �أق��ل م��ن دقيقة‬ ‫بهدف التقدم الثاين والفوز لأ�صحاب‬ ‫الأر�ض بكرة �أطلقها اوال تويفونن‪.‬‬

‫اليونان تبلغ النهائيات‬

‫بلغ املنتخب اليوناين نهائيات ك�أ�س‬ ‫�أوروبا ‪ 2012‬بعد فوزه ال�صعب على‬ ‫م�ضيفه اجلورجي ‪ 1-2‬من مناف�سات‬ ‫املجموعة ال�ساد�سة‪.‬ويدين املنتخب‬ ‫اليوناين بت�أهله اىل النهائيات �إىل‬

‫ي��ورج��و���س فوتاكي�س واملخ�ضرم‬ ‫اجنيلو�س خاري�ستيا�س‪� ،‬إذ �سجل‬ ‫الأول هدف التعادل يف الدقيقة ‪79‬‬ ‫بعد �أن افتتح داف �ي��د تارجامادزه‬ ‫ال�ت���س�ج�ي��ل لأ� �ص �ح��اب الأر� � ��ض يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،18‬قبل �أن يخطف الثاين‬ ‫هدف الفوز يف الدقيقة ‪.85‬‬ ‫ورفع املنتخب اليوناين ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 24‬نقطة يف ال�صدارة بفارق نقطتني‬ ‫عن كرواتيا التي تغلبت على �ضيفتها‬ ‫التفيا بهدفني الدواردو دا �سيلفا‬ ‫(‪ )63‬وماريو ماندزوكيت�ش (‪.)71‬‬ ‫وف��ازت ويلز على بلغاريا ‪� -1‬صفر‬ ‫�سجله غ��اري��ث ب�ي��ل يف املجموعة‬ ‫ال�سابعة ‪.‬‬

‫الدنمارك تتأهل والبرتغال‬ ‫تكتفي بالملحق‬ ‫وجن� ��ح امل �ن �ت �خ��ب ال ��دمن ��ارك ��ي يف‬ ‫ح�ج��ز ب�ط��اق�ت��ه �إىل ن�ه��ائ�ي��ات ك�أ�س‬ ‫�أوروب���ا ‪ 2012‬بعد �أن ت�ف��وق على‬ ‫�ضيفه الربتغايل ‪ 1-2‬من مناف�سات‬ ‫املجموعة ال�سابعة‪.‬‬ ‫وي��دي��ن املنتخب ال��دمن��ارك��ي الفائز‬ ‫ب��ال �ل �ق��ب ع���ام ‪ 1992‬ب �ت ��أه �ل��ه �إىل‬ ‫النهائيات للمرة الثامنة يف تاريخه‬ ‫اىل الثنائي ميكايل كروهن ديلهي‬ ‫ون �ي �ك�لا���س ب �ن��دت�نر ال �ل��ذي��ن �سجال‬ ‫ال �ه��دف�ين احل��ا��س�م�ين ل�ب�لاده�م��ا يف‬ ‫الدقيقتني ‪ 13‬و‪ ،63‬قبل �أن ي�سجل‬ ‫ك��ري �� �س �ت �ي��ان��و رون � ��ال � ��دو ال��ه��دف‬ ‫الربتغايل املت�أخر يف الدقيقة الثانية‬ ‫م��ن ال��وق��ت ب��دل ال�ضائع‪.‬واكتفت‬ ‫الربتغال بخو�ض امللحق كما كانت‬ ‫حالها يف مونديال جنوب �أفريقيا‬ ‫‪ 2010‬ح�ين تغلبت على البو�سنة‬ ‫ل�ب�ل��وغ ال �ن �ه��ائ �ي��ات‪ ،‬م�ستفيدة من‬

‫�أف�ضلية الأه��داف التي تف�صلها عن‬ ‫الرنويج التي تغلبت على �ضيفتها‬ ‫ق�ب�ر� ��ص ب �ث�لاث��ة �أه � � ��داف مل��ورت��ن‬ ‫جام�ست بيدر�سن (‪ )24‬وجون كارو‬ ‫(‪ )34‬وت��وم هوجلي (‪ ،)64‬مقابل‬ ‫هدف لياني�س اوكا�س (‪.)42‬‬

‫أسبانيا تهزم اسكتلندا‬

‫قدم املنتخب الأ�سباين الذي ت�أهل‬ ‫م�ب��ا��ش��ره �إىل ال�ن�ه��ائ�ي��ات‪ ،‬لنظريه‬ ‫الت�شيكي بطاقة امل�شاركة يف امللحق‬ ‫وذل ��ك ب�ع��د ف��وز الأول ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫اال��س�ك�ت�ل�ن��دي ‪ 1-3‬وال� �ث ��اين على‬ ‫م�ضيفه ال�ل�ي�ت��واين ‪ 1-4‬الثالثاء‬ ‫يف اجل��ول��ة الأخ�ي�رة م��ن مناف�سات‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ال �ت��ا� �س �ع��ة ‪ .‬ودخ �ل��ت‬ ‫امل �ن �ت �خ �ب��ات الأرب� �ع���ة اىل اجلولة‬ ‫االخ� �ي��رة و�أ� �س �ب��ان �ي��ا ق ��د ح�سمت‬ ‫البطاقة املبا�شرة �إىل النهائيات‪،‬‬ ‫فيما كانت ا�سكتلندا يف املركز الثاين‬ ‫بفارق نقطة عن ت�شيكيا التي قدمت‬ ‫املطلوب منها بالفوز على ليتوانيا‬ ‫ب�أربعة �أه��داف مليكال كالديت�ش (‪1‬‬ ‫و‪ 85‬من ركلتي جزاء) ويان ريزيك‬ ‫(‪ 16‬و‪ ،)45‬مقابل هدف لدارفيدا�س‬ ‫�سرينا�س (‪ 68‬من ركلة ج��زاء) يف‬ ‫لقاء لعب خالله ال�ضيوف بع�شرة‬ ‫الع �ب�ين ب�ع��د ط ��رد روم� ��ان هوبنيك‬ ‫(‪.)67‬وان �ت �ظ��ر الت�شيكيون خدمة‬ ‫متوقعة م��ن �أ�سبانيا حاملة اللقب‬ ‫وبطلة العامل‪ ،‬فكانت الأخ�يرة على‬ ‫ق��در التوقعات وحققت انت�صارها‬ ‫الثامن يف ‪ 8‬مباريات بف�ضل ثنائية‬ ‫م��ن الع��ب و��س��ط مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي داف �ي��د �سيلفا (‪ 5‬و‪)43‬‬ ‫ودافيد فيا (‪ ،)53‬يف حني كان هدف‬ ‫ا�سكتلندا من ن�صيب ديفيد جودويلي‬ ‫(‪ 66‬من ركلة جزاء)‪.‬‬

‫تناول باولو مالديني �أ�سطورة املنتخب الإيطايل وجنم دف��اع امليالن‬ ‫ال�سابق منتخب �إيطاليا احلايل رفقة ت�شيزاري برانديلي بالتحليل بعد‬ ‫جناحه يف الت�أهل لنهائيات ك�أ�س الأمم الأوروبية ‪ 2012‬قبل مباراتني من‬ ‫النهاية‪ .‬و�شاهد مالديني مباراة �إيرلندا ال�شمالية التي فاز فيها املنتخب‬ ‫الأزرق بثالثة �أه��داف نظيفة يف وجود �أ�ساطري �أخرى للكرة الإيطالية‬ ‫مثل فابيو كانافارو ودينو زوف ومت تكرميهم حيث لعب الثالثي �أكرث من‬ ‫‪ 100‬مباراة دولية للآتزوري‪ .‬وقال باولو الذي قد يتم تر�شيحه لوظيفة‬ ‫بجانب برانديلي‪ « :‬هناك فريق جديد وخمتلف الآن‪ ،‬برانديلي �أعطى‬ ‫احلما�س لالعبني اجلدد �أو القدامى على ح ٍد �سواء‪ ،‬لقد ن�ضج الالعبني‬ ‫ال�شباب لكننا ما زلنا �أق��ل من امل�ستوى الأف�ضل»‪ .‬و�أ�ضاف مالديني‪« :‬‬ ‫يف النهائيات نحتاج لالعبني يف فورمة جيدة وقتها‪ ،‬مثل بارزايل الآن‪،‬‬ ‫بونوت�شي؟ يحتاج الوقت خا�صة يف فريق كاليوفنتو�س �أما رانوكيا فقد‬ ‫تطور ب�شكل كبري‪ ،‬كيليني يجيد اللعب كقلب دفاع �أو كظهري وهذا يظهر‬ ‫ن�ضج تكتيكي كبري ل��ه»‪ .‬يف النهاية كانت ملالديني ر�ؤي حول نهائيات‬ ‫الأمم الأوروبية القادمة‪� « :‬إيطاليا فعلت جيد ًا يف الوديات �أمام �إ�سبانيا‬ ‫و�أملانيا‪ ،‬رمبا ميكن لهم �أن يناف�سوا بجانب هولندا‪ ،‬لكن يف ر�أي��ي �أن‬ ‫�إ�سبانيا الآن هو �أقوى منتخب بالعامل»‪.‬‬

‫فورالن ينفرد بصدارة قائمة هدافي‬ ‫أوروغواي عبر التاريخ‬

‫حطم الع��ب ك��رة القدم ال�شهري دييجو ف��ورالن جنم هجوم ان�تر ميالن‬ ‫الإيطايل الرقم القيا�سي لعدد الأهداف التي ي�سجلها �أي العب يف تاريخ‬ ‫م�شاركاته مع منتخب اوروغ��واي لكرة القدم بت�سجيله الهدف الوحيد‬ ‫لفريقه يف مباراته مع باراغواي �صباح ام�س الأربعاء‪ .‬وتعادل املنتخبان‬ ‫‪ 1/1‬يف �أ�سون�سيون عا�صمة ب��اراغ��واي وذل��ك يف اجلولة الثانية من‬ ‫ت�صفيات ق��ارة �أمريكا اجلنوبية امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س العامل ‪2014‬‬ ‫ب��ال�برازي��ل‪ .‬ورف��ع ف��ورالن ر�صيده �إىل ‪ 32‬هدفا يف ‪ 83‬م�ب��اراة دولية‬ ‫لينفرد ب�صدارة قائمة الهدافني على مدار تاريخ منتخب اوروغواي بعدما‬ ‫قاد فريقه للتعادل الثمني مع م�ضيفه منتخب باراغواي‪ .‬ويتفوق فورالن‬ ‫بذلك على هيكتور �سكاروين الذي �سجل ‪ 31‬هدفا ملنتخب اوروغواي‬ ‫(ال�سماوي) والذي توج مع الفريق بلقبي م�سابقة كرة القدم يف �أوملبياد‬ ‫‪ 1924‬و�أوملبياد ‪ 1928‬وبلقب ك�أ�س العامل ‪ . 1930‬و�سبق لفورالن �أن‬ ‫ع��ادل ر�صيد �سكاروين من خالل الهدفني اللذين �سجلهما قبل �شهرين‬ ‫ون�صف ال�شهر ليقود منتخب اوروغواي للفوز ‪�/3‬صفر على باراغواي‬ ‫بالذات يف نهائي ك�أ�س �أمم �أمريكا اجلنوبية (كوبا �أمريكا ‪ )»2011‬التي‬ ‫ا�ست�ضافتها الأرجنتني يف متوز‪/‬يوليو املا�ضي‪.‬‬

‫أوزيل ‪ :‬قدمنا بداية بطيئة لكننا أظهرنا‬ ‫قدراتنا بعد الهدف األول‬

‫اعرتف الأملاين الدويل م�سعود �أوزيل العب فريق ريال مدريد الأ�سباين‬ ‫لكرة القدم ب�أن املنتخب الأملاين قدم بداية بطيئة يف مباراته �أمام نظريه‬ ‫البلجيكي الثالثاء لكن الأداء تطور ب�شكل كبري حتى حقق فوزا مقنعا‪.‬‬ ‫وحقق املنتخب الأمل��اين ‪ ،‬ال��ذي كان قد �ضمن مبكرا الت�أهل بالفعل �إىل‬ ‫نهائيات ك�أ�س الأمم الأوروبية (يورو ‪ 2012‬ببولندا و�أوكرانيا ‪ ،‬الفوز‬ ‫العا�شر له على التوايل يف الت�صفيات وتغلب على نظريه البلجيكي ‪1/3‬‬ ‫يف ختام م�شواره بالت�صفيات‪ .‬وق��ال �أوزي��ل عقب امل�ب��اراة «كنا نرغب‬ ‫ب�شدة يف حتقيق الفوز باملباراة الأخرية‪ .‬قدمنا بداية بطيئة لكننا �أظهرنا‬ ‫قدراتنا بعد الهدف الأول‪.‬‬

‫نيران صديقة ت ُـنقذ الكويت في بيروت وإيران تكتسح البحرين بسداسية‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،85‬لكن ن�يران �صديقة‬ ‫من املدافع بكر يون�س �أدت لتعادل‬ ‫ال �ك��وي��ت يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ ، 88‬ليندم‬ ‫يون�س ك �ث�ير ًا بعد ان�ت�ه��اء املباراة‬ ‫لرتاجع بالده للمركز الثالث بر�صيد‬ ‫‪ 4‬نقاط فقط �أمام الكويت التي رفعت‬ ‫ر�صيدها لـ‪ 5‬نقاط وتنتظر مواجهة‬ ‫الإم���ارات ولبنان على ميدانها يف‬ ‫قادم املواعيد‪ .‬حكم املباراة الياباين‬ ‫"توما ما�ساكي" �أُ�ضطر عند الدقيقة‬ ‫‪� 33‬إي �ق��اف امل��ب��اراة ب�شكل م�ؤقت‬ ‫ب�سبب دخ��ول �أح��د �أن�صار املنتخب‬ ‫اللبناين ملعب املباراة ليبقى اللعب‬ ‫متوقف ًا لأكرث من ‪ 3‬دقائق‪.‬‬

‫ان� �ت ��زع امل �ن �ت �خ��ب ال �ك��وي �ت��ي نقطة‬ ‫�صعبة خ��ارج ميدانه يف العا�صمة‬ ‫اللبنانية ب�ي�روت م���س��اء الثالثاء‬ ‫�ضمن مباريات اجلولة الثالثة من‬ ‫الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة لك�أ�س‬ ‫العامل ‪ 2014‬بالتعادل ‪ .2/2‬افتتح‬ ‫ح�سن معتوق الت�سجيل للبنان يف‬ ‫الدقيقة ‪ 19‬من ت�صويبة فنية متقنة‬ ‫بعد عملية جماعية مع حممد غدار‪،‬‬ ‫وانتهى ال�شوط الأول بتقدم منتخب‬ ‫الأرز‪ ،‬لكن يف مطلع ال�شوط الثاين‬ ‫ت�ع��ادل��ت ال�ك��وي��ت ب��ر�أ��س�ي��ة املدافع‬ ‫"ندا" يف الدقيقة ‪ 50‬وعادت لبنان‬ ‫للتقدم يف وق��ت ق��ات��ل م��ن املباراة‬ ‫�إثر ركلة جزاء �سجلها ح�سن معتوق‬

‫إيران تكتسح البحرين‬ ‫بسداسية‬

‫حقق منتخب �إي ��ران ف��وزا كا�سحا‬ ‫على نظريه البحريني ب�ستة �أهداف‬ ‫نظيفة على ملعب �آزادي يف طهران‬ ‫يف اجل��ول��ة ال�ث��ال�ث��ة م��ن مناف�سات‬ ‫امل�ج�م��وع��ة اخل��ام���س��ة �ضمن ال��دور‬ ‫الثالث للت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة‬ ‫�إىل م��ون��دي��ال ال�ب�رازي ��ل ‪.2014‬‬ ‫وتناوب على ت�سجيل الأهداف جالل‬ ‫ح�سيني (‪ )22‬ور�ضا جباري (‪)34‬‬ ‫وه ��ادي عقيلي (‪ )42‬وتيموريان‬ ‫(‪ )62‬وان�����ص��اري (‪ )75‬ورحمن‬ ‫ر��ض��ائ��ي (‪.)83‬وا� �س �ت �ف��اد املنتخب‬

‫باراغواي تنتزع تعادال ثمينا من أوروغواي‬

‫الإي� ��راين م��ن النق�ص ال �ع��ددي يف‬ ‫� �ص �ف��وف ��ض�ي�ف��ه ب �ع��د ط���رد را�شد‬ ‫احل��وط��ي يف الدقيقة الأول فقط‪.‬‬ ‫وكانت قطر عادت من جاكرتا بفوز‬ ‫على اندوني�سيا ‪ 2-3‬اليوم �أي�ضا يف‬ ‫املجموعة ذاتها‪ .‬وكانت املباريات‬ ‫املتبقية قد ا�سفرت عن ف��وز االردن‬ ‫على �سنغافوره ‪� -3‬صفر والعراق‬ ‫على ال�صني ‪� -1‬صفر وبالنتيجة‬ ‫ذات� �ه ��ا �أوزب �ك �� �س �ت��ان ع �ل��ى كوريا‬ ‫ال�شمالية واليابان على طاجك�ستان‬ ‫‪�– 8‬صفر وا�سرتاليا على عمان ‪-3‬‬ ‫�صفر وتعادل تايالند مع ال�سعودية‬ ‫�سلبيا وفوز كوريا اجلنوبية على‬ ‫الإمارات ‪1-2‬‬

‫سقوط تاريخي لألرجنتين أمام فنزويال وشيلي تستعيد توازنها سريعا‬ ‫ح�ق�ق��ت ف �ن��زوي�لا ف���وزا ت��اري�خ�ي��ا ع�ل��ى �ضيفتها‬ ‫الأرجنتني ‪ 0-1‬يف اجلولة الثانية من ت�صفيات‬ ‫�أمريكا اجلنوبية امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫التي ت�ست�ضيفها الربازيل عام ‪.2014‬‬ ‫وك��ان فرناندو اموريبيتا بطل امل�ب��اراة اذ �سجل‬ ‫هدف فنزويال الوحيد يف الدقيقة ‪� 62‬أم��ام نحو‬ ‫‪ 30‬ال ��ف م�ت�ف��رج ح �� �ض��روا �إىل م�ل�ع��ب خو�سيه‬ ‫انطونيو انزواتيجوي يف بويرتو ال كروز‪.‬‬ ‫ومل ت�ك��ن ع���ودة خ��اف�ي�ير م��ا��س�ك�يران��و ومارتن‬ ‫دمييكيلي�س كافية �إىل خط دفاع الأرجنتني‪ ،‬ومل‬ ‫ينجح الثنائي جونزالو هيجواين وليونيل مي�سي‬ ‫يف فر�ض هيبته �ضمن ت�شكيلة املدرب اليخاندرو‬ ‫�سابيال‪.‬وح�سم اموريبيتا املواجهة يف الدقيقة ‪62‬‬ ‫عندما جنح مدافع اتلتيك بلباو الأ�سباين بتحويل‬ ‫ركنية خوان �آراجنو بر�أ�سه يف ال�شباك‪.‬‬

‫شيلي تسحق بيرو برباعية‬

‫ا�ستعاد منتخب �شيلي لكرة القدم توازنه �سريعا‬ ‫وح�ق��ق ف ��وزه الأول يف ت�صفيات ق ��ارة �أمريكا‬ ‫اجلنوبية اث��ر تغلبه على �ضيفه البريويف ‪2/4‬‬ ‫��ص�ب��اح ام����س وب ��دا �أن املنتخب ال�شيلي ح�سم‬ ‫املباراة متاما بعدما �أنهى ال�شوط الأول ل�صاحله‬ ‫بهدفني �سجلهما والدو بون�سي و�إدواردو فارجا�س‬ ‫يف الدقيقتني الثانية و‪ 18‬ثم �أ�ضاف جاري ميديل‬ ‫ال �ه��دف ال�ث��ال��ث يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 47‬ول�ك��ن املنتخب‬ ‫البريويف رد بهدفني �أحرزهما كالوديو بيتزارو‬ ‫وج�ي�ف��ر��س��ون ف��ارف��ان يف ال��دق�ي�ق�ت�ين ‪ 49‬و‪59‬‬ ‫ليعيدا ال�ضيوف �إىل �أجواء املباراة‪.‬وبينما بحث‬ ‫املنتخب ال�ب�يرويف عن ه��دف التعادل ‪ ،‬احت�سب‬ ‫احل�ك��م �ضربة ج��زاء ملنتخب �شيلي �سجل منها‬ ‫هامربتو �سوازو هدف �شيلي الرابع يف الدقيقة‬

‫‪ 63‬لي�ضعف �أمل ال�ضيوف يف حتقيق التعادل‪.‬‬

‫باراغواي تنتزع تعادال ثمينا‬

‫�أه��در منتخب اوروغ ��واي فر�صة ثمينة لتدعيم‬ ‫ب��داي�ت��ه ال�ق��وي��ة يف ت�صفيات �أم��ري�ك��ا اجلنوبية‬ ‫امل�ؤهلة لنهائيات ك��أ���س ال�ع��امل ال�برازي��ل ‪2014‬‬ ‫و�أه��دى م�ضيفه ب��اراغ��واي فر�صة التعادل ‪1-1‬‬ ‫يف الوقت القاتل من مباراتهما يف اجلولة الثانية‬ ‫من الت�صفيات‪ .‬وتقدم منتخب اوروغ��واي بهدف‬ ‫ثمني �سجله جنم هجومه املخ�ضرم دييجو فورالن‬ ‫يف الدقيقة ‪ 68‬بعد انتهاء ال�شوط الأول بالتعادل‬ ‫ال�سلبي ولكن ريت�شارد �أورتيز �سجل هدف التعادل‬ ‫يف الدقيقة الثالثة من الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪No. (116) - Thuresday 13, October, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )116‬الخميس ‪ 13‬تشرين االول ‪2011‬‬

‫ريـاضـة‬

‫العراق يؤكد جدارته ويقترب من خطف إحدى بطاقتي التأهل في التصفيات المونديالية‬

‫خارج االطار‬

‫المنتخب ‪..‬‬ ‫واستعادة العافية !‬ ‫‪ 90‬دقيقة واك�ث�ر منها بخم�س دقائ ��ق‪ ..‬ك�شفت عن امل�ستوى‬ ‫التكتيك ��ي واالن�ضب ��اط الع ��ايل الفردي واجلماع ��ي ملنتخب‬ ‫�أ�س ��ود الرافدي ��ن يف موقعة �شين ��زن ال�صينية‪ ،‬حي ��ث اللقاء‬ ‫الذي اثبت من خالله الفريق العراقي بانه فريق ميلك الكثري‬ ‫ولدي ��ه الكث�ي�ر م ��ن االدوات واال�سلح ��ة التي متنحه ��م الثقة‬ ‫بالنف� ��س من اج ��ل خطف اح ��دى بطاقتي الت�أه ��ل اىل الدور‬ ‫املقبل من الت�صفيات الآ�سيومونديالية‪!.‬‬ ‫ومثلما اثبت الفريق العراقي بانه فريق كبري‪ ..‬ف�أن الربازيلي‬ ‫زيك ��و‪ ،‬اكد ب�أنه مدرب ل ��ه باع طويل وميل ��ك فل�سفة تدريبية‬ ‫ميك ��ن ان حت�سم االم ��ور ل�صالح عقليته مهم ��ا �ضاقت االمور‬ ‫به وباملنتخب الذي يقوده‪ ..‬فجاءت النتيجة ايجابية ل�صالح‬ ‫العراق وزيكو معا‪ ،‬من خالل جناح اخلطة التي و�ضعها لكبح‬ ‫جماح التنني ال�صيني بقي ��ادة اال�سباين كمات�شو الذي خ�سر‬ ‫املوقعة بعدما خ�ضع خلو�ض مباراة بعيدة عن ارادته‪!.‬‬ ‫رمب ��ا ا�صبح ��ت ف ��ورة املنتخ ��ب العراق ��ي وا�ضح ��ة بع ��د ان‬ ‫ا�ستع ��اد العافية من هزة فرن�س ��و حريري الغريبة باخل�سارة‬ ‫ام ��ام �ضيفه االردين بهدف�ي�ن يف باكورة الت�صفي ��ات امل�ؤهلة‬ ‫لك���أ� ��س العامل ‪ ..2014‬عقب الفوز عل ��ى �سنغافورا والدخول‬ ‫يف بواب ��ة املناف�س ��ة‪ ،‬فازاح ��ة املنتخ ��ب ال�صيني ع ��ن املركز‬ ‫الث ��اين واالقرتاب من‬ ‫ن�شام ��ى االردن‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫ب ��ات قريبا م ��ن الت�أهل‬ ‫م ��ن خ�ل�ال العالم ��ة‬ ‫الكاملة بالنقاط الت�سع‬ ‫م ��ن ث�ل�اث مباري ��ات‪،‬‬ ‫لي�س باالمر الهني‪!.‬‬ ‫�س ��ت نق ��اط جمعه ��ا‬ ‫الع ��راق م ��ن خ�ل�ال‬ ‫اال�ستق ��رار م ��ع زيكو‪،‬‬ ‫جلبه ��ا م ��ن فوزي ��ن‬ ‫هامني وثالث ��ة اهداف‬ ‫دون ان تهت ��ز �شباك ��ه‬ ‫عرب حمطتي �سنغافورا‬ ‫وال�ص�ي�ن‪ ،‬ام ��ر ي�ضعنا‬ ‫ام ��ام حقيق ��ة واحدة ه ��ي ان الفري ��ق العراقي ب ��ات م�ستقرا‬ ‫واتخ ��ذ من �شع ��ار الف ��وز طريقا بع ��د كبوة اربي ��ل االوىل‪..‬‬ ‫فا�صب ��ح الطري ��ق امام ��ه االن �سالكا م ��ن خالل النق ��اط التي‬ ‫جمعها‪ ،‬ورمبا ي�صل اىل ابعد من ذلك يف اجلولة الرابعة من‬ ‫ت�صفيات املجموعة االوىل حينما يالقي ال�صني يف قطر‪!.‬‬ ‫مهمة ازاح ��ة ال�صني يف �شينزن‪ ،‬هو اجن ��از يح�سب ليون�س‬ ‫حمم ��ود ورفاقه يف الي ��وم العراقي املميز‪ ،‬ف ��وز على ال�صني‬ ‫و�س ��ط ظ ��روف قاه ��رة م ��ن حي ��ث االج ��واء وال�ضغوط ��ات‬ ‫مبختل ��ف االجتاه ��ات اىل جان ��ب التحكيم ال�سي ��ئ ال�صيت‪،‬‬ ‫كله ��ا ادت اىل ان يلعب العراق من اجل الفوز ال غري‪ ..‬ويفكر‬ ‫اال�س ��ود بكيفي ��ة العودة من املوقع ��ة التي ت�أث ��روا بها نف�سيا‬ ‫بالنقاط الثالث‪!.‬‬ ‫اال�ص ��رار على التفوق‪ ..‬ي�ضعنا ام ��ام حقيقة هي ان املنتخب‬ ‫ال ��ذي يواج ��ه ا�سلح ��ة تتعل ��ق ب�صعوب ��ة الطق� ��س برطوبته‬ ‫العالية واجلمهور امل� ��ؤازر ل�صاحب االر�ض اىل جانب �سوء‬ ‫القرارات التحكيمية من االي ��راين �سعيد مظفري وحماولته‬ ‫للت�أث�ي�ر والني ��ل م ��ن النف� ��س العراقي ع�ب�ر ا�شه ��ارة لبطاقة‬ ‫حم ��راء لبا�سم عبا�س قبيل نهاية املواجه ��ة بـ ‪ 25‬دقيقة‪ ،‬كلها‬ ‫عوام ��ل كادت ان متنح هدية ل�صاح ��ب ال�ضيافة من اجل نيل‬ ‫كلمة ال�شكر من قبل رئي�س االحتاد الآ�سيوي بالوكالة‪!.‬‬ ‫نع ��م‪ ..‬تخيل ��وا ان املنتخ ��ب العراق ��ي واج ��ه ظروف ��ا �صعبة‬ ‫وخرج م ��ن ملحمة �شينزن بالطريقة التي خطط لها العبقري‬ ‫زيك ��و‪ ،‬ال ��ذي عرف م ��ن اين ت� ��أكل الكت ��ف‪ ..‬فان ��زل بالعبني‬ ‫مدججني با�سلحة رائعة مت تثقيفهم خلو�ض مباراة متتد اىل‬ ‫�شوط�ي�ن‪ ،‬حتى ان زيكو اعتمد على ‪ 11‬العبا يف املباراة ومل‬ ‫تك ��ن يف نيته ان يغري اي ��ا منهم‪ ،‬لوال االختي ��ارات الع�صيبة‬ ‫الت ��ي تعر�ض له ��ا‪ ،‬طرد با�س ��م عبا�س‪ ..‬اىل جان ��ب حماولته‬ ‫لقتل الوقت على املناف�س فيما تبقى من زمن‪!.‬‬ ‫وحت ��ى تغي�ي�رات زيك ��و‪ ،‬كانت تكتيكي ��ة‪ ،‬حي ��ث كان متقدما‬ ‫به ��دف واح ��د ام ��ام ال�ص�ي�ن التي كان ��ت راغب ��ة وفقا خلطط‬ ‫كمات�ش ��و بتحقيق الفوز لتع ��ود اىل االجواء من جهة وتقطع‬ ‫الطري ��ق عل ��ى الفري ��ق العراقي م ��ن جهة ثاني ��ة يف حماولة‬ ‫بل ��وغ املرك ��ز الثاين‪ ..‬ف ��اذا بزيكو ير�صن املناط ��ق الدفاعية‬ ‫على ح�ساب الفعالية الهجومية‪!.‬‬ ‫اي ��ام قليلة‪ ..‬ومع�سك ��ر تدريبي افاد ا�س ��ود الرافدين للتكيف‬ ‫عل ��ى االج ��واء‪ ..‬ق ��ر�أ م ��ن خالله ��ا �صاح ��ب الفك ��ر التدريبي‬ ‫زيك ��و‪ ..‬املناف� ��س‪ ،‬فنال م ��ا اراد وفقا ملا ميلك ��ه من معلومات‬ ‫وافية وكافية على امل�ضي ��ف‪ ..‬وخا�ض املباراة وفقا للطريقة‬ ‫التي يرغب باح ��كام ال�سيطرة عليها ويعود مع نهاية �صافرة‬ ‫احلكم بالنقاط الثالث التي جاء لك�سبها‪!.‬‬ ‫امل�ؤك ��د ه ��و ان الطريق ا�صبح معب ��دا لالعبين ��ا‪ ..‬اىل جانب‬ ‫االلتزام الوا�ض ��ح والروحية واال�صرار الت ��ي كانت ال�سالح‬ ‫الر�ص�ي�ن له ��م يف املوقع ��ة ال�صينية الت ��ي اك ��دت ان اال�سود‬ ‫متر�ض وال متوت‪!.‬‬ ‫نق ��ول ‪ ..‬ان منتخبن ��ا ا�ستع ��اد عافيت ��ه يف الت�صفي ��ات‬ ‫الآ�سيومونديالية وجتاوز ازمته اخلانقة بنجاح‪ ..‬فاملنتخب‬ ‫اه ��ل لتجاوز االزمات وت�سجي ��ل النجاحات‪ ،‬فهو فريق ميلك‬ ‫الروح والغرية العراقية املعروفة‪!.‬‬

‫عمار ساطع‬

‫كرويون‪ :‬منتخبنا قدم مالديه واستحق الفوز وبصمة زيكو ظهرت بشكل جلي‬ ‫بغداد‪ -‬حسين البهادلي‬ ‫الفوز ال ��ذي عاد به منتخبن ��ا من ار�ض‬ ‫�شين ��زن مل يكن مفاجئا ب ��ل كان متوقعا‬ ‫مل ��ا يتمتع به منتخبنا م ��ن �سمعة ت�سبقه‬ ‫جتع ��ل اعتى الف ��رق اال�سيوي ��ة تخ�شى‬ ‫مواجهت ��ه لكن اداء منتخبنا يف املباراة‬ ‫والذي كان اكرث منطقي ��ا ومل�سة املدرب‬ ‫زيك ��و ا�صبح ��ت ظاه ��رة ام ��ام اجلميع‬ ‫ليك ��ون ال�ضحي ��ة ه ��ذه امل ��رة املنتخ ��ب‬ ‫ال�صين ��ي ولي�ؤكد منتخبنا ان خ�ساراته‬ ‫يف مباراة االردن مل تكن �سوى مفاجئة‬ ‫ل ��ن تتك ��رر يف حالة ا�ستم ��رار منتخبنا‬ ‫باللعب بهذه الطريقة‪.‬‬ ‫ريا�ض ��ة ( النا�س ) �سلط ��ت ال�ضوء على‬ ‫نتيج ��ة املب ��اراة ام� ��س االول وحاولت‬ ‫معرف ��ة ا�سب ��اب النج ��اح ال ��ذي ا�ص ��اب‬ ‫منتخبنا يف موقعة �شنزن‪.‬‬

‫اجتياز العقبات‬

‫البداية كان مع املدرب كاظم خلف الذي‬ ‫بني نتيجة املباراة كانت ممتازة واحيت‬ ‫امال املنتخب العراقي بالتاهل لنهائيات‬ ‫كا� ��س العامل وال�شيء االه ��م ان املباراة‬ ‫جرت على ار� ��ض الفريق اخل�صم وبني‬ ‫جمهوره مو�ضحا انه بالرغم من االعداد‬ ‫املتعرث وو�صول الالعبني ب�شكل متقطع‬ ‫والظ ��روف اجلوية القا�سي ��ة والعقبات‬ ‫الت ��ي و�ضعه ��ا االحت ��اد ال�صين ��ي م ��ن‬

‫اج ��ل التاث�ي�ر عل ��ى معنوي ��ات العبين ��ا‬ ‫اال ان منتخبن ��ا الوطن ��ي ا�ستط ��اع ان‬ ‫يجتاز كل هذه العقب ��ات ويحقق ن�صرا‬ ‫كب�ي�را على املنتخ ��ب ال�صيني وقلب كل‬ ‫التوقعات الت ��ي كان ت�شري اىل رجحان‬ ‫كفة املنتخب ال�صيني ‪.‬‬

‫بصمة واضحة لزيكو‬

‫فيم ��ا قال املدرب با�س ��م قا�سم ان ب�صمة‬ ‫امل ��درب زيكو كانت وا�ضحة يف املباراة‬ ‫ان ��ه ا�ستمت ��ع كث�ي�را ب ��اداء املنتخ ��ب‬ ‫العراقي النه اول م ��رة ي�شاهد املنتخب‬ ‫العراق ��ي يلع ��ب به ��ذه الروح من ��ذ عام‬ ‫‪ 2007‬باال�ضاف ��ة اىل الرغب ��ة الكب�ي�رة‬ ‫يف الف ��وز كونه ��ا كانت معدوم ��ة �سابقا‬ ‫م�ش�ي�را اىل ان املنتخ ��ب العراق ��ي دخل‬ ‫املباراة برتكيز عال وال�ضغط الوا�ضح‬ ‫م ��ن قبل العب ��ي املنتخ ��ب العراقي على‬ ‫العب ��ي اخل�ص ��م وع ��دم اعطائ ��ه فر�صة‬ ‫للتحرك بحرية داخ ��ل امللعب موكدا ان‬ ‫هذه ب ��وادر �صحي ��ة توك ��د ان املنتخب‬ ‫العراق ��ي بد�أ ينته ��ج ا�سلوبا جديدا يف‬ ‫اللع ��ب ويطب ��ق م ��ا يطلب منه م ��ن قبل‬ ‫مدرب الفريق ‪.‬‬

‫استغالل المساحات‬

‫املنتخ ��ب العراقي قدم مب ��اراة تكتيكية‬ ‫رائع ��ة وا�ستح ��ق الف ��وز به ��ا بج ��دارة‬ ‫وه ��ذا الف ��وز اعطى للمنتخ ��ب الوطني‬ ‫العراقي اطمئنانا اكرث ملوا�صلة م�شوار‬ ‫الت�صفي ��ات بنجاح هذا م ��ا ذكره املدرب‬

‫العراق ممثل العرب الوحيد في بطولة‬ ‫البرازيل للسباحة المؤهلة لبارالمبياد لندن‬ ‫ريودي جانيرو‪-‬حسين الشمري‬ ‫موفد االتحاد العراقي للصحافة الرياضية‬ ‫انطلقت ام�س االربعاء مناف�سات بطولة‬ ‫الربازيل الدولية التاهيلية اىل باراملبياد‬ ‫لندن لعام ‪ 2012‬مب�شاركة (‪� )360‬سباحا‬ ‫و�سباحة ميثلون (‪ )11‬منتخبا ا�سيويا‬ ‫وافريقيا واورب�ي��ا وامريكيا ا�ضافة اىل‬ ‫(‪ )15‬م�ق��اط�ع��ة ب��رازي �ل �ي��ة واملنتخبات‬ ‫ه��ي ال�ع��راق وال�ي��اب��ان واي ��ران وماليزيا‬ ‫واالرج��ن��ت�ي�ن وك��ول��وم �ب �ي��ا و�سوي�سرا‬ ‫وبريطانيا وج�ن��وب افريقيا وامريكيا‬ ‫والبلد املنظم الربازيل و�سيكون املنتخب‬ ‫العراقي املمثل الوحيد للعرب يف هذه‬ ‫البطولة ‪.‬‬ ‫وجرى امل�ؤمتر الفني اخلا�ص بالبطولة‬ ‫ب�ح���ض��ور ممثلي ال �ف��رق امل���ش��ارك��ة عند‬ ‫ال�ساعة ال�سابعة م�ساء بتوقيت الربازيل‬ ‫اي ال�ساعة الواحدة من بعد منت�صف ليلة‬ ‫اخلمي�س بتوقيت العا�صمة ب�غ��داد وقد‬ ‫ح�ضر عن اجلانب العراقي مدرب الفريق‬ ‫عبد ال� ��رزاق ن��اي��ف وال��دك �ت��ور جن��م عبد‬ ‫جا�سم كمرتجم ‪.‬‬ ‫مناف�سات اليوم االول‬ ‫انطلقت م�ساء ام����س االرب �ع��اء بتوقيت‬ ‫بغداد مناف�سات بطولة الربازيل باقامة‬

‫الت�صفيات االول �ي��ة جلميع الفعاليات‬ ‫فيما جت��ري امل��راح��ل النهائية منت�صف‬ ‫ل �ي �ل��ة اخل �م �ي ����س ب �ت��وق �ي��ت ب� �غ ��داد حيث‬ ‫��س�ي���ش��ارك ال���س�ب��اح ال�ب�ط��ل ج ��واد كاظم‬ ‫بفعاليتني(‪ )100‬م ظهر و(‪)200‬م منوع‬ ‫لفئة (‪) 6‬فيما �سيتناف�س ال�سباح حمزة‬ ‫حميد يف مناف�سات (‪)200‬م منوع لفئة‬ ‫(‪. )9‬‬

‫طموحنا حصد أوسمة الفوز‬

‫وق ��ال رئ�ي����س ال��وف��د ال �ع��راق��ي رائ ��د عبد‬ ‫الكرمي ان طموحاتنا كبرية ج��دا يف ان‬ ‫يحقق �سباحونا جواد كاظم وحمزة حميد‬ ‫النتائج امل��رج��وة التي ترتقي بهما اىل‬ ‫من�صات التتويج ف�ضال على ت�أهيلهما اىل‬ ‫باراملبياد لندن ‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف رئ �ي ����س ال ��وف ��د ان���ا �شخ�صيا‬ ‫متفائل جدا بان يح�صد ابطالنا النتائج‬ ‫االيجابية ال�ت��ي ت��ؤك��د احقية �سباحينا‬ ‫يف امل�ن��اف���س��ة ع�ل��ى او��س�م��ة ال �ف��وز التي‬ ‫�ستطرز ��ص��دوره��م على ال��رغ��م م��ن قوة‬ ‫املناف�سني ال�سيما من منتخبات الربازيل‬ ‫وج�ن��وب افريقيا وام�يرك��ا حيث ميتلك‬ ‫�سباحوهم موا�صفات فنية جيدة غري ان‬ ‫هذا المينعنا من التفكري امل�شروع بانتزاع‬ ‫او�سمة الفوز ‪.‬‬

‫ك ��رمي ناف ��ع مو�ضح ��ا ان الفري ��ق لعب‬ ‫با�سلوب دفاعي جي ��د وحاول ا�ستغالل‬ ‫امل�ساح ��ات وت�شكيل خط ��ورة وا�ضحة‬ ‫عل ��ى املنتخ ��ب ال�صين ��ي خ�صو�صا يف‬ ‫الن�ص ��ف االول م ��ن املب ��اراة ‪ .‬املنتخب‬ ‫ال�صين ��ي ح ��اول يف الرب ��ع االخري من‬ ‫املب ��اراة ال�ضغ ��ط على مرم ��ى منتخبنا‬ ‫حماوال التعديل لك ��ن التما�سك الدفاعي‬ ‫وم ��ن خلفه حار�س املرم ��ى فوت فر�صة‬ ‫التع ��ادل علي ��ه مبين ��ا ان اجله ��د الرائع‬ ‫الذي بذله كابنت الفريق يون�س حممود‬ ‫الذي توجه بهدف املباراة بالتعاون مع‬ ‫م�صطف ��ى ك ��رمي كان له االث ��ر الوا�ضح‬ ‫يف املب ��اراة وتاب ��ع ان ال�ش ��وط الثاين‬ ‫�شه ��د تراجع ��ا يف االداء نتيج ��ة حال ��ة‬ ‫الط ��رد م ��ن قبل احلك ��م االي ��راين الذي‬ ‫مل يك ��ن موفق ��ا يف ادارة املب ��اراة ولكن‬ ‫باملح�صلة النهائي ��ة ان الكادر التدريبي‬ ‫ا�ستط ��اع من ق ��راءة املب ��اراة بال�صورة‬ ‫ال�صحيح ��ة وخ ��رج منتخبن ��ا الوطن ��ي‬ ‫من هذه املب ��اراة بالنقاط الثالث م�ؤكدا‬ ‫ان اداء منتخبن ��ا الوطني خالل املباراة‬

‫زيكو يتخذ من األردن مقرًا‬ ‫له ولمالكه التدريبي‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫غ��ادر ال�برازي�ل��ي زيكو م��درب منتخبنا‬ ‫الوطني بكرة القدم مطار غوانزو بعد‬ ‫انتهاء مباراة العراق وال�صني مبا�شرة‬ ‫ال�ت��ي ف��از فيها منتخبنا ب�ه��دف وحيد‬ ‫متوجها اىل ه��ون��غ ك��ون��ك وم�ن�ه��ا اىل‬ ‫االردن ليتخذ من مدينة عمان مقرا له‬ ‫ولعائلته ولكادره امل�ساعد‪.‬‬ ‫وعلمت النا�س من م�صادر خا�صة ان‬ ‫امل ��درب ال�برازي �ل��ي زي�ك��و غ ��ادر مدينة‬ ‫�شنزين بعد م �ب��اراة ال �ع��راق وال�صني‬ ‫م�ب��ا��ش��رة ب�ع��د ان حت��دث م��ع الالعبني‬ ‫وطالبهم باحلفاظ على لياقتهم و�شكرهم‬ ‫على ما قدموه من م�ستوى امام التنني‬ ‫ال�صيني ‪.‬‬ ‫وا�ضاف امل�صدر ان زيكو �سوف يجتمع‬ ‫م��ع اع�ضاء م��ن االحت ��اد لغر�ض و�ضع‬ ‫خطة عمل م�ستقبلية بعد ان يقوم االخري‬ ‫ب�أ�ستجار �سكن له ولعائلته يف مدينة‬ ‫عمان االردن �ي��ة حيث �سوف يغادراىل‬ ‫الربازيل جللب عائلته ليكون بالقرب من‬ ‫الالعبني �سواء املحرتفني او املوجودين‬ ‫داخل العراق‪.‬‬

‫هاو جيون‪-‬احسان المرسومي‬ ‫موفد االتحاد العراقي للصحافة الرياضية‬ ‫تب ��دا يف ال�ساعة العا�ش ��رة من �صباح‬ ‫اليوم اخلمي�س يف بحرية هواجيون‬ ‫يف كوري ��ا اجلنوي ��ة مناف�سات بطولة‬ ‫ا�سيا للمتقدم�ي�ن وال�شباب بالتجذيف‬ ‫والت ��ي ت�ستم ��ر حت ��ى ‪ 17‬م ��ن ال�شهر‬ ‫اجل ��اري مب�شاركة ‪ 20‬دول ��ة مبا فيها‬ ‫اربع دول عربية من �ضمنها العراق‬ ‫وي�ستهل العب منتخبنا حممد ريا�ض‬ ‫م�شارك ��ة مناف�سات ال�شب ��اب يف ‪: 30‬‬ ‫‪ 10‬من �صب ��اح الي ��وم بتوقيت كوريا‬ ‫اجلنوبي ��ة ( ‪ 4 : 30‬فج ��را بتوقي ��ت‬ ‫بغ ��داد ) يف فعالي ��ة التجذيف الفردي‬ ‫اىل جان ��ب مت�سابق�ي�ن م ��ن دول‬ ‫اوزبك�ست ��ان وكوريا ومكاو وماليزيا‬ ‫‪ ،‬ويف فعالي ��ة الف ��ردي اخلفيف بوزن‬ ‫( ‪ ) 72 ، 50‬كغ ��م فم ��ا دون ي�ش ��ارك‬ ‫الع ��ب منتخبن ��ا حم ��زة ح�س�ي�ن يف‬ ‫املجموع ��ة الثاني ��ة الت ��ي ت�ضم ��ه اىل‬ ‫جانب اربع مت�سابقني من اوزبك�ستان‬ ‫وهون ��ك كون ��ك واالم ��ارات ويج ��ري‬ ‫ه ��ذا ال�سباق يف ال�ساع ��ة ( ‪) 11 : 50‬‬ ‫�صباح ��ا ‪ ،‬وتنطلق مناف�س ��ات فعالية‬ ‫رباع ��ي ثقي ��ل متقدم�ي�ن يف ( ‪: 50‬‬ ‫‪ )12‬ظه ��را وي�ش ��ارك في ��ه منتخبن ��ا‬ ‫بالالعبني حمزة ح�سني وحيدر نوزاد‬

‫واحم ��د عب ��د ال�س�ل�ام وان� ��س عجي ��ل‬ ‫و�سيك ��ون التناف�س يف ه ��ذه الفعالية‬ ‫لت�صفية املج ��االت وحتدي ��د الرتتيب‬ ‫يف ال�سب ��اق النهائ ��ي لالعب�ي�ن ال�ست‬ ‫امل�شارك�ي�ن م ��ن دول ال�ص�ي�ن وهون ��ك‬ ‫كونك وكوري ��ا وكازخ�ست ��ان وتايلند‬ ‫ف�ضال عن العراق‬

‫سباقات الجمعة‬

‫ام ��ا �سباق ��ات ي ��وم ّاجلمع ��ة في�ستهل‬ ‫منتخبنا مناف�سات ��ه يف ال�ساعة (‪: 50‬‬ ‫‪� ) 10‬صباحا مب�شاركة حيدر نوزاد يف‬ ‫فعالي ��ة فردي ثقيل حي ��ث يتناف�س يف‬ ‫املجموعة االوىل اىل جانب مت�سابقني‬ ‫من دول تايلند واوزبك�ستان والفلبني‬ ‫وال�صني تايبي ��ه ‪ ،‬ويف فعالية الفردي‬ ‫لل�شب ��اب ي�ش ��ارك العب ��ا منتخبنا عمر‬ ‫طيف ومنري عبد الر�ضا يف مناف�سات‬ ‫املجموع ��ة االوىل اىل جان ��ب العب ��ي‬ ‫منتخب ��ات هون ��ك كون ��ك والهن ��د‬ ‫وكازخ�ست ��ان وال�ص�ي�ن و�سيج ��ري‬ ‫ه ��ذا ال�سباق يف ال�ساع ��ة ( ‪) 11 : 20‬‬ ‫�صباحا ‪ ،‬ويختت ��م منتخبنا مناف�سات‬ ‫الت�صفي ��ات االوىل مب�شاركت ��ه يف‬ ‫فعالية الزوج ��ي خفيف للمتقدمني يف‬ ‫ال�ساع ��ة ( ‪ ) 12 : 00‬ظه ��را وميثلن ��ا‬ ‫في ��ه الثنائ ��ي حم ��زة ح�س�ي�ن واحم ��د‬ ‫عبد ال�س�ل�ام يف املجموعة االوىل اىل‬ ‫جان ��ب مت�سابق ��ي دول م ��ن االمارات‬

‫وهون ��ك كون ��ك وكوري ��ا اجلنوبي ��ة‬ ‫والهند ‪.‬‬

‫جذافونا يعلنون جاهزيتهم‬ ‫ّ‬

‫واعل ��ن جذاف ��و منتخبن ��ا للمتقدم�ي�ن‬ ‫وال�شباب جاهزيته ��م الكاملة خلو�ض‬ ‫مناف�سات البطولة وابدوا ا�ستعدادهم‬ ‫لتق ��دمي كل مالديه ��م من اج ��ل حتقيق‬ ‫نتيج ��ة م�شرف ��ة للع ��راق ترف ��ع م ��ن‬ ‫خالله راي ��ة الله اكرب يف ه ��ذا املحفل‬ ‫اال�سي ��وي امله ��م ‪ ،‬واكم ��ل منتخبن ��ا‬ ‫حت�ضريات ��ه بعد ان اج ��رى يوم ام�س‬ ‫االربعاء وحدتني تدريبيتني �صباحية‬ ‫وم�سائي ��ة هي االخ�ي�رة قبل ان يدخل‬ ‫مرحل ��ة املناف�س ��ات لتك ��ون جمم ��وع‬ ‫الوحدات التي خا�ضها منذ قدومه اىل‬ ‫مدينة هوا جيون ي ��وم االحد املا�ضي‬

‫على ثقة تامة بان منتخبنا ال�شبابي قادر‬ ‫على اجتياز عقبة الت�صفيات بنجاح يف‬ ‫العا�صمة البنغالدي�شية دكا بعد اقل من‬ ‫ا�سبوعني وا�شاد زغري بامل�ستوى الفني‬ ‫العايل ال��ذي ظهر عليه العبوا املنتخب‬ ‫ال�شبابي يف م�ب��ارات�ه��م ام ��ام املنتخب‬ ‫ال�شبابي الأردين ‪.‬‬

‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫متكن منتخب �شباب العراق بكرة القدم‬ ‫م��ن ال�ف��وز على ن�ظ�يره االردين بهدف‬ ‫نظيف يف مباراته ال��ودي��ة التي جرت‬ ‫ام�س االول الثالثاء على ملعب البرتاء‬ ‫مبدينة احل�سني لل�شباب والريا�ضة يف‬ ‫االردن �ضمن ا� �س �ت �ع��دادات املنتخبني‬ ‫لت�صفيات ��ش�ب��اب ا��س�ي��ا ن�ه��اي��ة ال�شهر‬ ‫احلايل ‪.‬‬ ‫وق��ال املن�سق االع�لام��ي للمنتخب ثائر‬ ‫امل��و� �س��وي يف ت �� �ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي من‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة االردن� �ي ��ة ع �م��ان ان �شوط‬ ‫املباراة االول انتهى بالتعادل ال�سلبي‬ ‫ب�ين الفريقني ال��ذي �سنحت فيه فر�ص‬ ‫حمققة للفريق ال �ع��راق��ي ل�ك��ن التكتل‬ ‫الدفاعي للالعبي الفريق االردين حال‬ ‫دون ت�سجيل هدف ال�سبق ‪.‬‬ ‫ويف ال �� �ش��وط ال��ث��اين اج� ��رى م��درب‬ ‫م �ن �ت �خ �ب �ن��ا ل �ل �� �ش �ب��اب ال� �ك ��اب�ت�ن حكيم‬ ‫�شاكرعدة تغريات يف ت�شكيلته ليمتلك‬ ‫زم��ام امل �ب��ادرة وال�سيادة بعد ان جنح‬ ‫يف ال �ت �ن��وي��ع ب��اخ�تراق��ات��ه م��ن اجلهة‬ ‫الي�سرى التي ا�شعلها �ضرغام ا�سماعيل‬ ‫بانطالقاته القوية وم��ع اق�تراب اللقاء‬ ‫من نهايته كثف منتخبنا ال�شبابي من‬ ‫طلعاته الهجومية لت�شهد الدقيقة (‪)82‬‬

‫اليوم جذافونا يستهلون مشاركتهم بفعالية الفردي للشباب في منافسات القارة الصفراء‬ ‫‪ 6‬وحدات مبع ��دل �ساعتني لكل وحدة‬ ‫تدريبية وق ��ال م ��درب املنتخب ماجد‬ ‫�صال ��ح ان جمي ��ع الالعب�ي�ن ب�صح ��ة‬ ‫جي ��دة واليعان ��ون م ��ن اي ��ة ا�صابات‬ ‫با�ستثناء الالعب حم ��زة ح�سني الذي‬ ‫تعر�ض اىل نزلة برد ب�سيطة �سنحاول‬ ‫معاجلته قبل خو�ض املناف�سات ‪ ،‬وعن‬ ‫القرع ��ة حتدث املدرب‪ :‬القرعة الميكن‬ ‫ان تظل ��م فريق اذ يتم توزيع الالعبني‬ ‫بح�س ��ب نتائجه ��م ال�سابق ��ة و�ستلعب‬ ‫اخل�ب�رة يف النهاي ��ة ح�س ��م اللق ��اءات‬ ‫وامل ��ي كب�ي�ر بالعب ��ي منتخبن ��ا يف‬ ‫حتقيق نتيجة جيدة يف هذه البطولة‬ ‫‪ ،‬وابدى مدرب منتخب ال�شباب حمود‬ ‫ح�س�ي�ن تفا�ؤله وثقته بالعبيه ال�شباب‬ ‫يف حتقي ��ق نتيج ��ة طيب ��ة يف ه ��ذه‬

‫خبرة المدرب‬

‫امل ��درب �صب ��اح عب ��د اجللي ��ل او�ض ��ح‬ ‫ان العب ��ي املنتخ ��ب العراقي ه ��م نف�س‬ ‫الالعب�ي�ن ولك ��ن ال ��ذي تغ�ي�ر ال ��كادر‬ ‫التدريب ��ي امل�شرف على تدريبي الفريق‬ ‫وفر�ض اال�سل ��وب اجلديد للعب الفريق‬ ‫وان العبي املنتخب العراقي دخلوا اىل‬

‫منتخبنا الشبابي يفوز على نظيره األردني وديا‬

‫يباركون فوز األسود الكروي‬ ‫البطولة رغ ��م ان بطولة ا�سيا احلالية‬ ‫تع ��د االوىل بالن�سب ��ه مل�شاركاته ��م‬ ‫اخلارجي ��ة ‪ ،‬وا�ض ��اف ‪ :‬اذا �س ��ارت‬ ‫ظ ��روف املناف�سات ب�شكل طبيعي فمن‬ ‫املمك ��ن ج ��دا ان نحق ��ق نتائ ��ج جيدة‬ ‫مو�ضحا �صعوبة التدريبات يف بغداد‬ ‫وع ��دم تطاب ��ق مياه نه ��ر دجل ��ة التي‬ ‫نت ��درب عليها يف بغداد مع النهر الذي‬ ‫�ستقام عليه املناف�سات م�شيدا يف ذات‬ ‫الوقت بالعبين ��ا ال�شباب وامكانياتهم‬ ‫البدنية والفنية وحر�صهم واندفاعهم‬ ‫التي �ست�شكل عالمات ايجابية ت�سجل‬ ‫ل�صالح الالعبني‪.‬‬ ‫وكان ��ت البطول ��ة اال�سيوي ��ة ‪14‬‬ ‫للمتقدم�ي�ن و‪ 17‬لل�شباب ق ��د افتتحت‬ ‫ر�سمي ��ا م�س ��اء ام� ��س االربع ��اء يف‬ ‫املجم ��ع الريا�ض ��ي ملدين ��ة هواجيون‬ ‫بح�ض ��ور �شخ�صي ��ات ريا�ضية كورية‬ ‫وجميع الوفود امل�شاركة يف البطولة‬ ‫وا�ستهل ��ت االحتفالي ��ة بالق ��اء ع ��دد‬ ‫من كلم ��ات الرتحي ��ب من قب ��ل للجنة‬ ‫املنظم ��ة ‪ ،‬فيما رح ��ب جونك جول يل‬ ‫رئي� ��س االحت ��اد الك ��وري اجلنوب ��ي‬ ‫للتجذي ��ف يف كلمته به ��ذه االفتتاحية‬ ‫بالوف ��ود امل�شارك ��ة مقدما �شك ��ره لهم‬ ‫على عناء �سفر وفودهم اىل كوريا من‬ ‫اجل امل�شارك ��ة يف البطولة اال�سيوية‬ ‫بعده ��ا اذن جول يف افتت ��اح البطولة‬

‫اختلف عن املباريات ال�سابقة كونه لعب‬ ‫بان�ضب ��اط عال ونف ��ذ توجيهات املدرب‬ ‫حيث التزم كل العب من العبينا بواجبه‬ ‫يف املباراة وهذا كان له االثر الكبري يف‬ ‫الفوز باملباراة حيث ظهر جليا ا�سلوب‬ ‫امل ��درب زيكو عل ��ى اداء العب ��ي الفريق‬ ‫وا�صب ��ح للفريق هوية جدي ��دة تختلف‬ ‫ما كانت عليه يف اول مباراة للت�صفيات‬ ‫ام ��ام املنتخ ��ب االردين وحت ��ى ام ��ام‬ ‫املنتخ ��ب ال�سنغافوري حيث كان �سابقا‬ ‫يلعب با�سلوب مك�ش ��وف ومعروف من‬ ‫قبل اجلميع ‪,‬نبارك ملنتخبنا هذا الفوز‬ ‫متمنيا ل ��ه موا�صلة م�ش ��وار الت�صفيات‬ ‫بنجاح و�صوال اىل نهائي املونديال ‪.‬‬

‫املب ��اراة برتكيز ع ��ال وتفكريهم الدائم‬ ‫يف املب ��اراة وه ��ذا التفك�ي�ر كان بعي ��دا‬ ‫ع ��ن الالعب�ي�ن لك ��ن كان خل�ب�رة املدرب‬ ‫ال ��دور الكب�ي�ر يف ذل ��ك م�ش�ي�را اىل ان‬ ‫اداء املنتخ ��ب العراق ��ي خ�ل�ال ال�شوط‬ ‫االول كان رائ ��ع وخ�صو�ص ��ا خ�ل�ال‬ ‫(‪ )25‬االوىل وا�ستط ��اع م ��ن الو�ص ��ول‬ ‫اىل مرم ��ى املنتخ ��ب ال�صين ��ي وا�ضاع‬ ‫م�صطفى كرمي فر�صة هدف حمقق ولكن‬ ‫الهدف ال ��ذي ج ��اء يف الدقيقة االخرية‬ ‫م ��ن ال�شوط االول كان تاث�ي�ره ايجابيا‬ ‫عل ��ى املنتخ ��ب العراق ��ي و�سلبي ��ا على‬ ‫املنتخ ��ب ال�صيني مبين ��ا تركيز العبينا‬ ‫وع�صبيته ��م الزائدة افق ��د الفريق العبا‬ ‫مهم ��ا وح�صلن ��ا عل ��ى انذاري ��ن وهناك‬ ‫نقط ��ة يج ��ب اال�ش ��ارة له ��ا وه ��ي قائ ��د‬ ‫الفري ��ق يون�س حممود ال ��ذي كان فعاال‬ ‫ج ��دا يف حالة الهج ��وم والدفاع وكذلك‬ ‫ن�ش ��ات اكرم وق�صي من�ي�ر ومثنى خالد‬ ‫مهنئا احتاد الكرة ال ��ذي كان موفقا يف‬ ‫اختيار امل ��درب وكذلك العب ��ي املنتخب‬ ‫العراقي‪.‬‬

‫متمنيا للجميع مناف�سة قوية ‪ ،‬بعدها‬ ‫ج ��رت عرو� ��ض فنية وح ��ركات فردية‬ ‫خفيفة لع ��دد من الفرق ثم ق ��دم املذيع‬ ‫الداخل ��ي ا�سم ��اء ال ��دول امل�شارك ��ة‬ ‫بح�س ��ب االح ��رف االبجدية م ��ع قيام‬ ‫احد العبي الدولة بنقل جمذاف واحد‬ ‫مر�سوم يف طرف ��ه علم تلك الدولة اىل‬ ‫املن�صة الرئي�سة‬

‫منتخبنا بالتجذيف يبارك فوز‬ ‫األسود‬

‫بارك وف ��د منتخبن ��ا بالتجذي ��ف فوز‬ ‫ا�س ��ود الرافدين عل ��ى التنني ال�صيني‬ ‫بهدف نظيف يف ت�صفيات كا�س العامل‬ ‫رغ ��م انه مل يتمكن من متابعتها اال عن‬ ‫طري ��ق االنرتن ��ت من جه ��از حا�سوب‬ ‫املراف ��ق ال�صحفي اذ ان اجهزة التلفاز‬ ‫اخلا�ص ��ة بغ ��رف الوف ��د التب ��ث غ�ي�ر‬ ‫القن ��وات الكوري ��ة ‪ ،‬وجتم ��ع اغل ��ب‬ ‫اع�ض ��اء الوف ��د يف غرف ��ة ال�صحف ��ي‬ ‫ملتابع ��ة هذه املباراة املهم ��ة وتفاعلوا‬ ‫معه ��ا ب�ش ��كل كب�ي�ر مبدي ��ن �سعادتهم‬ ‫الغام ��رة بالفوز امل�ستح ��ق ومنتقدين‬ ‫احلك ��م االي ��راين غ�ي�ر الع ��ادل يف‬ ‫قراراته ‪ ،‬ولكن الغريب من كل هذا ان‬ ‫العب ��ي املنتخب حيدر ن ��وزاد وحمزة‬ ‫ح�س�ي�ن وامل ��درب ماجد �صال ��ح ف�ضال‬ ‫النوم على امل�شاهدة والنهو�ض مبكرا‬ ‫ملوا�صلة التدريبات ؟‬

‫شاكر راض عن المستوى‬

‫ه��دف ال�ل�ق��اء ال��وح�ي��د م��ن ك��رة عر�ضية‬ ‫اهداها علي فائز لزميله مهند عبد الرحيم‬ ‫ال��ذي قبل الهدية بت�سجيله هدف الفوز‬ ‫الأول وال��وح�ي��د يف امل �ب��اراة ملنتخبنا‬ ‫ال�شبابي "‪.‬‬ ‫امل�شرف على منتخبنا ال�شبابي كامل زغري‬ ‫ذك��ر بانه ينظر اىل ه��ذا املع�سكر بعني‬ ‫االهتمام رغ��م ق�صر فرتته ويتوقع ان‬ ‫ي�ستفيد منه الفريق على طريق التح�ضري‬ ‫االمثل قبل ال�شروع بدخول مناف�سات‬ ‫اال�ستحقاق اال�سيوي قريبا م�ضيفا بانه‬

‫حكيم �شاكر مدرب منتخبنا ابدى ر�ضاه‬ ‫ال�ت��ام عما قدمه الالعبون م��ن م�ستوى‬ ‫يف امل �ب��اراة الأوىل‪ ،‬م��ؤك��دا ان الفريق‬ ‫ق��دم م�ستوى جيد يف اللقاء وا�ستطاع‬ ‫�أن ي �ح �ق��ق امل �ط �ل��وب م �ن��ه وان يظهر‬ ‫مب�ستوى يليق ب�سمعة الكرة العراقية‪،‬‬ ‫و�شكر �شاكر ال�لاع�ب�ين على م��ا قدموه‬ ‫وامل�ستوى العام يتطور ب�شكل جيد من‬ ‫مباراة اىل اخرى وامل�ستوى املميز الذي‬ ‫ظهر به العبو الفريق هو امتداد ملا قدمه‬ ‫يف املباريات املا�ضية التي خا�ضها يف‬ ‫مع�سكره يف العا�صمة القطرية الدوحة‬ ‫م�ؤكدا بان الفريق �سوف يظهر مب�ستوى‬ ‫اكرث ان�ضباطية وتكتيك عايل يف مباراة‬ ‫الأ�شقاء الأردنيني الثانية اليوم‪.‬‬

‫الحكيم‪ :‬عازمون على إعادة انجازات كرة دهوك‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫وع��د امل��درب ال�سوري امي��ن احلكيم‬ ‫ال ��ذي �سي�شرف على ت��دري��ب فريق‬ ‫دهوك بكرة القدم يف املو�سم القادم‬ ‫عزمه على اعادة االجنازات ال�سابقة‬ ‫لكرة دهوك‪.‬وقال احلكيم يف ت�صريح‬ ‫�صحفي �أنه عازم على" اعادة الت�ألق‬ ‫لكرة ده��وك وت�ك��رار �أجن��از النادي‬ ‫التاريخي قبل مو�سمني عندما �أحرز‬ ‫لقب الدوري العراقي للمرة االوىل"‬ ‫م�شري ًا اىل ان��ه يحتاج يف م�سريته‬ ‫املقبل تعاون ادارة النادي واجلهاز‬ ‫ال�ف�ن��ي وال�لاع �ب�ين وجماهريدهوك‬ ‫لتحقيق هذه الوعود‬ ‫ومن امل�ؤمل ان ي�صل احلكيم دهوك‬ ‫م�ساء اليوم لعقد جل�سة مفاو�ضات‬ ‫نهائية م��ع ادارة ال �ن��ادي ال�شمايل‬ ‫وو�ضع اللم�سات االخرية قبل توقيع‬ ‫العقد ر�سميا واملبا�شرة بالعمل"‪.‬‬

‫وا�شار احلكيم اىل ان "رغبة ادارة‬ ‫ده��وك الكبرية بالتعاقد معه ف�ضال‬ ‫عن رغبته يف خو�ض جتربة جديدة‬ ‫تعد االوىل من نوعها باال�شراف على‬ ‫تدريب فريق عراقي جعلته يوافق‬ ‫على ترك اجلي�ش ال�سوري" م�ضيف ًا‬ ‫انه "متفاءل بتحقيق النجاحات مع‬ ‫دهوك "‪.‬وتابع ان ال�صعوبة الوحيدة‬ ‫التي قد يواجهها يف عمله مع الفريق‬ ‫ال�شمايل هي "عملية اختيار الالعبني‬ ‫ال��ذي��ن ت �ع��اق��دت م�ع�ه��م ادارة ن��ادي‬ ‫ده ��وك ح�ي��ث مل ي���ش�ترك فيها التي‬ ‫اختارها املدرب ال�سابق اكرم �سلمان‬ ‫لذلك لزاما عليه اكمال امل�سرية من‬ ‫دون التعاقد مع العبني جدد"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف احلكيم ان��ه �سيطلب "من‬ ‫الأدارة وجود احد املدربني ال�سوريني‬ ‫يف اجلهاز الفني الذي �سيمثل عامل‬ ‫مهم يف ت�سهيل جناح الفريق م�شري ًا‬ ‫اىل انه "حق طبيعي الي مدرب‪.‬‬

‫سوريان يمثالن يد نفط الجنوب في بطولة أسيا‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫ي��وا��ص��ل ف��ري��ق نفط اجل �ن��وب بكرة‬ ‫اليد تدريباته على �أم��ل الدخول يف‬ ‫مع�سكر تدريبي يف تركيا حت�ضري ًا‬ ‫للم�شاركة ببطولة �أندية �آ�سيا التي‬ ‫�ستقام يف ال��دم��ام باململكة العربية‬ ‫ال�سعودية للمدة من ‪ 25-11‬ت�شرين‬ ‫الثاين املقبل بعد �أن �أوقعته القرعة‬ ‫�إىل جانب �أن��دي��ة اخلليج ال�سعودي‬ ‫وال �� �ش �ب��اب ال �ك��وي �ت��ي وال �� �ص��داق��ة‬ ‫اللبناين والأه�ل��ي القطري وزوبان‬ ‫االيراين‪ .‬وقال رئي�س الهيئة الإدارية‬ ‫لنادي نفط اجلنوب ابراهيم دحلو�س‬

‫لـ (الوكالة االخبارية لالنباء) ن�أمل‬ ‫�أن ي�ع�ك����س ف��ري�ق�ن��ا �أداءه الرفيع‬ ‫ع�ل��ى امل���س�ت��وى الآ� �س �ي��وي وتخطي‬ ‫ف��رق جمموعته وه��ذا قمة طموحنا‬ ‫كوننا ن�ؤمن �أن الفريق ي�ضم خرية‬ ‫ال�لاع�ب�ين ب�ع��د �أن ��ض��م ال�ف��ري��ق �إىل‬ ‫�صفوفه الالعبني وايف قدور وفرا�س‬ ‫احمد جنمي منتخب �سوريا الوطني‬ ‫ويقودهم مدرب كبري هو رعد خنجر‬ ‫‪ .‬يذكر �أن وف��د نفط اجل�ن��وب بكرة‬ ‫اليد �سيع�سكر يف تركيا للمدة من ‪20‬‬ ‫ت�شرين الأول اجلاري ولغاية الثالث‬ ‫من ال�شهر املقبل ‪.‬‬


‫‪No.(116) - Thursday 13, October, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )116‬الخميس ‪ 13‬تشرين االول ‪2011‬‬

‫ّ‬

‫ّ‬

‫إلى نوابنا من الحجاج ‪ ..‬سفركم «التطولونه} علينا‬ ‫هذا العام جاء كل شيء "فت" حسب مايرغب فيه اعضاء مجلس النواب والسيما أولئك المتلفهون منهم‬ ‫الداء فريضة الحج‪ .‬والنهم جميعا من الذين "يستطيعون اليه سبيال" حتى لو تحول موسم الحج من سنوي الى‬ ‫شهري فان المصادفة لعبت دورا حيويا هذا العام في ان يكون السفر الداء الفريضة "بالنسبة لبعضهم للمرة‬ ‫الثامنة على التوالي من غير العمرة" طبيعيا وبدون اية اشكاالت مع الناس او في االقل دوائرهم االنتخابية التي‬ ‫يتصارع فيها كبار السن على اداء الفريضة دون ان تظهر اسماؤهم في القوائم السنوية حتى بات االعالن عن‬ ‫نتائجها اشبه مايكون بانتظار جائزة نوبل لالداب او قبول طالب في كلية الطب او الصيدلة‪.‬‬ ‫حمزة مصطفى‬

‫فهذا العام تزامن مو�سم احل��ج مع العطلة‬ ‫ال�شتوية للربملان من جهة ومع عدم تقدمي‬ ‫احلكومة للموازنة العامة ال�سنوية للدولة‬ ‫اىل جمل�س ال �ن��واب م��ن جهة اخ��رى حتى‬ ‫"يلتهي" بها ال�ن��واب او يف االق��ل بع�ض‬ ‫ال�ل�ج��ان ال��دائ�م��ة حتى خ�لال العطلة التي‬ ‫جعلوها ‪ 40‬يوميا رمب��ا ب�سبب تزامنها‬ ‫اي�ضا مع عيد اال�ضحى‪ .‬والن حديث ال�سفر‬ ‫عند م�س�ؤولينا ��س��واء ك��ان��وا م�شرعني او‬ ‫تنفيذيني امن��ا هو حديث خرافة م��رة حني‬ ‫يتعلق االم ��ر ب��االي �ف��ادات ال�ت��ي يح�صلون‬ ‫عليها جراء ال�سفر مرة وحديث ذو �شجون‬ ‫مرة اخرى‪.‬‬ ‫فالنائب يف كل انحاء العامل لي�س مطلوبا‬ ‫منه ان ي ��ؤدي ما عليه من فرائ�ض ا�ضعافا‬ ‫م�ضاعفة ملجرد ان��ه مقتدر م��ادي��ا‪ .‬كما انه‬ ‫لي�س مطلوبا منه ان تكون حقائبه جاهزة‬ ‫لل�سفر دائ�م��ا ملجرد ان يحل موعد العطلة‬ ‫الت�شريعية او العطل ايام املنا�سبات الدينية‬ ‫والوطنية عندنا وهي كثرية واحلمد لله او‬ ‫الغ��را���ض االي�ف��اد حل�ضور اي م�ؤمتر ومن‬ ‫اي نوع والي منا�سبة ويف كل انحاء العامل‬ ‫اىل احل��د ال��ذي ي�ك��ون فيه ال��وف��د العراقي‬ ‫دائ �م��ا اك�ب�ر ال��وف��ود‪ .‬لي�س ه��ذا ف�ق��ط فان‬ ‫الوفد العراقي يف اي م�ؤمتر والي منا�سبة‬ ‫ويف اق�صى بقعة يف العامل هو �سفينة نوح‬

‫م�صغرة‪ .‬ففي حال ح�صل زلزال مدمر يعقبه‬ ‫�ستون ت�سونامي ويف اي مكان وميكن ان‬ ‫يهلك اجلن�س الب�شري برمته فانه يتعني على‬ ‫االمم املتحدة ان جتعل عملية التامني على‬ ‫اي وف��د عراقي من اولوياتها الدائمة النه‬ ‫دائما من كل زوج�ين اثنني وم��ن كل مكون‬ ‫وطيف ودين وعرق‪.‬‬ ‫ان املطلوب من اي نائب يف اي برملان يف‬ ‫العامل بو�صفه ممثل ال�شعب ان يخ�ص�ص‬ ‫اوقات العطلة الت�شريعية له ملتابعة �ش�ؤون‬ ‫دائرته االنتخابية ولي�س اىل ال�سفر اما اىل‬ ‫احلج واذا املو�سم لي�س حجا للعمرة واذا ال‬ ‫هذه والتلك فانه يزج نف�سه يف اقرب ايفاد‬ ‫ويلبي اية دعوة واذا �ضاقت عليه متاما فان‬ ‫اقرب الدول اليه �سفرا هي دول اجلوار التي‬ ‫يق�ضي فيها حتى ايام اخلمي�س واجلمعة‪.‬‬ ‫ع�ضو ال�برمل��ان لي�س تلميذ م��در��س��ة حتى‬ ‫تكون لديه عطلة ربيعية واخ��رى �صيفية‬ ‫ال�سباب تتعلق برتتيبات العام الدرا�سي‪.‬‬ ‫بل ان العطلة الربملانية ��ي عبارة عن وقت‬ ‫م�ستقطع من ايام الربملان يف اعداد القوانني‬ ‫وقراءتها والت�صويت عليها ومراقبة اداء‬ ‫احلكومة وما اىل ذلك من مهام واالنخراط‬ ‫ملتابعة �ش�ؤون دائرته االنتخابية حتى اذا‬ ‫ا�ستانف ال�برمل��ان عمله فانه يكون قد جاء‬ ‫بح�صيلة من االف�ك��ار واالراء واملقرتحات‬

‫من خالل اللقاءات والندوات التي عقدها مع‬ ‫املواطنني طوال مدة العطلة‪.‬‬ ‫ان ال�س�ؤال ال��ذي يطرح نف�سه باحلاح كم‬ ‫نائب من نواب برملاننا وعددهم ‪ 325‬نائبا‬ ‫يزور دائرته االنتخابية لي�س كل ا�سبوع او‬ ‫كل �شهر بل كل �سنة يف االقل خالل االربع‬ ‫�سنوات التي يق�ضيها نائبا؟ �صحيح اننا‬ ‫المنلك االجابة ال�شافية عن هذا ال�س�ؤال ولكن‬ ‫من خالل ما ن�شاهده عرب �شا�شات التلفاز عرب‬ ‫النقا�شات بني اع�ضاء الربملان او من خالل‬ ‫ت�صريحاتهم او مقابالتهم ال�صحفية فانهم‬ ‫اما مل يزوروا دوائرهم االنتخابية اال مرة او‬ ‫مرتني من باب ا�سقاط الفر�ض فقط او انهم‬ ‫يجهلون اين تقع املنطقة الفالنية التي رمبا‬ ‫كلفوا انف�سهم بزيارتها م��رة واح��دة خالل‬ ‫احلملة االنتخابية بينما مل يكلف ع�شرات‬ ‫منهم نف�سه عناء القيام حتى بهذه الزيارة‬ ‫اليتيمة ل�سبب رئي�س وه��و ان الكثري من‬ ‫النواب الذين ا�شتهروا االن بالت�صريحات‬ ‫الرنانة مل يح�صل "خريهم" اال على ب�ضع‬ ‫مئات من ا�صوات الناخبني بينما �صعدوا‬ ‫اىل الربملان على اكتاف زعماء كتلهم ممن‬ ‫و�ضعوهم يف جيوبهم متاما انتظارا للدورة‬ ‫ال�برمل��ان�ي��ة ال�ق��ادم��ة ال�ت��ي ي�سعون لرتتيب‬ ‫اوراقهم للفوز بها ثانية ورمبا ثالثة‪ .‬واليوم‬ ‫حيث ي�شد نحو اكرث من ‪ 100‬نائب الرحال‬

‫اىل احل��ج ف��ان ه�ن��اك م��اه��و م�سكوت عنه‬ ‫ويتمثل بعدد النواب الذين �سوف ي�سافرون‬ ‫اىل هذه الدولة اوتلك؟ االجابة التقريبية عن‬ ‫هذا ال�س�ؤال ت�شري اىل انهم يتعدون الـ ‪100‬‬ ‫او رمبا اكرث ‪.‬‬ ‫وه ��ذا يعني ان اك�ث�ر م��ن ‪ 250‬ن��ائ�ب��ا يف‬ ‫الربملان العراقي يق�ضون معظم ايام ال�سنة‬ ‫يف اخل� ��ارج بينما ي�ت��داف��ع ال�ن��ا���س الذين‬ ‫ان�ت�خ�ب��وه��م وحت� ��دوا االره� ��اب م��ن اجلهم‬ ‫على املناكب من اج��ل احل�صول على لقمة‬ ‫العي�ش �سواقا للتاك�سيات او للكيات او‬ ‫ع�م��اال للم�ساطر او متقاعدين ينتظرون‬ ‫كل �شهرين فتات الراتب ال��ذي اليغني وال‬ ‫ي�سمن م��ن ج��وع ومثلهم م��ن ينتظر فتات‬ ‫�شبكة احلماية االجتماعية التي مل تعد تخلو‬ ‫وطبقا للتقارير ال ��واردة منها من عمليات‬ ‫ف�ساد مايل واداري‪.‬‬ ‫والواقع ان حكاية ال�سفر الدائم لربملانيينا‬ ‫وم �� �س ��ؤول �ي �ن��ا اي� ��ام ال �ع �ط��ل واملنا�سبات‬ ‫وااليفادات ترتبط بحكاية اخرى وهي ق�صة‬ ‫الرتتيبات التي عملوها جميعا يف اخلارج‬ ‫ب��دءا م��ن اق��رب دول��ة م��ن دول اجل��وار اىل‬ ‫ابعدها يف اقا�صي االر�ض ‪.‬‬ ‫وهذه الق�صة متعددة اجلوانب وال�صور ق�سم‬ ‫منها يقوم على قاعدة كون العديد منهم كان‬ ‫مهاجرا ايام النظام ال�سابق وقد ح�صل على‬

‫جن�سية هذه الدولة او تلك ف�صار له وطنان‬ ‫ورمبا زوجتان واوالد من كال الزوجتني‪.‬‬ ‫والن � ��ه ي ��ري ��د ان ي� �ع ��دل ب�ي�ن ال��زوج �ت�ين‬ ‫واوالده�م��ا فقد ق��ام بتعيني اوالد احداهما‬ ‫يف بعثاتنا و��س�ف��ارات�ن��ا املنت�شرة يف كل‬ ‫انحاء العامل مبا يف ذلك جزر املالديف بينما‬ ‫جعل اوالد الثانية يكملون درا�ساتهم يف‬ ‫م��دار���س وجامعات دول اجل��وار يف االقل‬ ‫م��ع ��ش��راء الفيال او يف االق��ل ال�شقة التي‬ ‫هي مبوا�صفات خا�صة دائ�م��ا‪ .‬ولذلك فان‬ ‫اهتمامات الربملانيني وامل�س�ؤولني العائلية‬ ‫والع�شائرية تاتي دائ�م��ا م��ن ق��اع��دة فقهية‬ ‫يتعاملون معها بطريقة مبتورة وهي قاعدة‬ ‫"االقربون اوىل باملعروف"‪ .‬ولذلك فانه‬ ‫وعلى مدى االرب��ع �سنوات هو نائب نف�سه‬ ‫ون��ائ��ب العائلة والع�شرية وعلى م�ستوى‬ ‫املنا�صب نائب الطائفة او املذهب اما الوطن‬ ‫فدائما له رب يحميه‪.‬‬ ‫ما نريد ان نقوله يف اخلتام العزائنا النواب‬ ‫امل�سافرين دائما حجاجا ومعتمرين ‪� ..‬سياحا‬ ‫وموفدين ‪ ..‬جتارا وم�سم�سرين ‪ ..‬ماكان قد‬ ‫قاله �سابقا عبد اجلبار الدراجي ملن يتذكره‬ ‫منهم "رمبا ي��دخ��ل ام�ث��ال ال��دراج��ي وعبد‬ ‫ال�صاحب �شراد وج��واد وادي يف دفاترهم‬ ‫ال �ق��دمي��ة فقط" ‪�� ...‬س�ف��رك��م التطولونه‬ ‫علينه!!‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أول قص���ة م���ن نوعه���ا ف���ي التوتر اإليران���ي‪ -‬األميركي‬

‫‪5‬‬

‫والعالم‬

‫يا قارئًا كتابي‬

‫توفلر والمعرفتاريا‬ ‫امبراطوريات العقل هي امبراطوريات المستقبل – تشرشل‬ ‫املعرفتاريا م�صطلح مبتكر رافق العلوم احلديثة يف منت�صف الت�سعينيات ؛‬ ‫حينما �شهدت احلياة فيها طفرة ات�صالية كبرية �ش ّفت عن حتوالت عميقة يف‬ ‫بنية احلياة العامة بتو�صيفاتها ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية ‪ .‬ومع‬ ‫�شيوع فكرة العوملة وتداخل الأجنا�س الثقافية واالقت�صادية يف حم�صلتها‬ ‫العاملية و�إق��رار نظام عاملي غربي ا�ستحوذ على اقت�صاديات العامل ‪ ،‬عرب‬ ‫و�سائل االعالم احلديثة ومنظوماتها املبتكرة يف تقريب ال�شرق بالغرب ‪،‬‬ ‫بد�أت حياة جديدة مع بداية الألفية الثانية ‪ ،‬قوامها االقت�صاد احلر والثقافة‬ ‫الإن�سانية املنفتحة ‪ ،‬ونظم ات�صاالت حديثة جعلت العامل قرية �صغرية‬ ‫بحجم زر احلا�سوب !‬ ‫"�ألفني توفلر"املفكر الأمريكي احلر �صاحب ثالثية " �صدمة امل�ستقبل‬ ‫– املوجة الثالثة – حتوّ ل ال�سلطة بجز�أين" هو من اجرتح املعرفتاريا‬ ‫م�صطلح ًا واقعي ًا كحكم لرجال املعرفة ‪ ،‬عندما وجد بح�س نبوئي �أن الثورة‬ ‫املعرفية هي املوجة الثالثة يف حياة الب�شرية ‪ ،‬بعد املوجتني الزراعية‬ ‫وال�صناعية اللتني �شكلتا ثورتني كبريتني يف احلياة الب�شرية يف القرون‬ ‫املا�ضية ‪ ،‬وقد �شكلت املوجة املعرفية اجلديدة �أ�س�س ح�ضارة �إن�سانية جديدة‬ ‫قوامها �سالح املعرفة ال�شامل يف االقت�صاد وال�سيا�سة واالجتماع والعالقات‬ ‫االن�سانية املتداخلة ‪ ،‬وقبل هذا وذاك ‪ ..‬ال�سلطة ‪ ،‬فتوفلر يرى �أن ال�سلطة‬ ‫التي تقوم على املعرفة والثقافة ميكن �أن حتقق مكا�سب �شعبية وان�سانية‬ ‫وتلحق بع�صرها الذهبي ‪ ،‬فع�صر احلروب والأ�سلحة والعنف ال�شامل الذي‬ ‫مار�سته ال�سلطات مل يعد له وجود اليوم يف ع�صر املعرفتاريا �أو هكذا ي�أمل‬ ‫وهو يقارن الثورتني الزراعية وال�صناعية‬ ‫وما �أنتجتاه من تطور مذهل يف احلياة‬ ‫الإن�سانية ‪ ،‬بالرغم من وجود حروب عاملية‬ ‫�أ��ض��رت بالب�شرية وحمّلتها ما ال حتتمله‬ ‫من خماطر وق�سوة وم��ا ارتكبته من �آثام‬ ‫بحق الإن�سانية‪ .‬لكن ع�صر املعرفتاريا ‪،‬‬ ‫ع�صر التحوالت الإلكرتونية وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات والإنفوميديا ‪ ،‬هو ع�صر ثوري‬ ‫ب��ام �ت �ي��از‪ .‬ت �ف��وق ع �ل��ى ع �� �ص��ري ال��زراع��ة‬ ‫وال�صناعة بتوطيده �أرك� ��ان امل�ع��رف��ة يف‬ ‫قلب‬ ‫الذات الإن�سانية وال�سلطوية ‪ ،‬حينما َ‬ ‫مفاهيم ال�سلطة ‪ ،‬بو�صفها م�صدر ًا للعنف‬ ‫اىل �أن تتم�سك بعامل املعرفة للنقلة احل�ضارية الثالثة التي ترتقي ب�سالملها‬ ‫اىل �آفاق بعيدة ‪ ،‬ال �أحد يتكهن مب�ستوياتها املقبلة ‪ ،‬لكن ميكن التكهن مبا‬ ‫باق يفر�ض �سلطانه على ال�شعوب‪.‬فـ (املعرفة‬ ‫�ست�ؤول اليه ال�سلطة كمفهوم ٍ‬ ‫هي من �أعظم و�سائل ال�سلطة قيمة) بتقرير توفلر‪.‬‬ ‫م�ستوى ما يطرحه �ألفني توفلر عميق والنهائي حول فكرة املعرفة وال�سلطة‬ ‫والعنف‪ .‬فالعنف هو �أحد الو�سائل التي تقود اىل ال�سلطة حتى يومنا هذا‬ ‫‪ ،‬ال�سيما يف العامل ال�شرق �أو�سطي ‪ ،‬ويبدو �أن الب�شرية ا�ستهلكت �آراءها‬ ‫و�أفكارها يف ميدان التعامل ال�سلمي ب�أ�شكاله املختلفة‪.‬لذلك اعتادت العنف‬ ‫الذي يقود اىل اخل��راب ‪� ،‬أي اىل ال�سلطة كونها متحكمة بانتاج ال�ثروة ‪.‬‬ ‫لكن توفلر يطرح طرح ًا بارع ًا ‪ ،‬عندما يرى �أن حتول ال�سلطة ‪ ،‬ال بتغيريها ‪،‬‬ ‫�إمنا بتغيري جوهرها بطريقة الإم�ساك باملعرفة ؛ فاملعرفة يف ذاتها �سلطة كما‬ ‫يقول فران�سي�س بيكون واملعرفة عمل م�ضاعِ ف للرثوة والقوة ‪ ،‬واملعرفة هي‬ ‫القدرة والقدرة هي املعرفة كما يقول توفلر و" ال�سلطة ذات اجلودة العالية‬ ‫هي ح�صيلة ا�ستخدام املعرفة"‬ ‫الثقافة والوعي والعلوم اجلديدة ‪ ،‬كلها تو�صيفات ت�ضرب يف متون ال�سلطة‬ ‫يف ع�صر املعرفتاريا ‪ ،‬لذلك جند �أن جماهري الفي�س ب��وك التي �أطاحت‬ ‫وتطيح بالأنظمة العربية تباع ًا هي نتاج املعرفتاريا اجلديدة‪ .‬لأنها متكنت‬ ‫من ا�ستثمار هذه املعطيات الفذة يف تثوير الواقع وقلبه اىل واقع �آخر ‪،‬‬ ‫فال�سلطة املبنية على العنف �أثبتت �أنها �أمام الثورة املعرفية ال ت�ساوي حتى‬ ‫�صفر ًا �صغري ًا ‪ ،‬فالعامل يتقدم ومي�شي ويرك�ض ‪ ،‬طاوي ًا م�سافاته البعيدة ‪،‬‬ ‫كي ي�صل اىل قلب احلقائق اجلديدة التي وفرتها له و�صالت التكنولوجيا يف‬ ‫�أ�سمى معانيها ‪ ،‬و�أف�ضل ارتقاءاتها الهائلة‪.‬‬ ‫املعرفتاريا �سلطة جديدة يف مواجهة ال�سلطات التقليدية التي متيل اىل‬ ‫العنف وال ت�ستثمر امكانات العلم وانفجاراته املدوية يف هذا الع�صر ‪ ،‬وهو‬ ‫يقوم بثورة ثالثة م�ستندة اىل �أر�ضية مبتكرة ‪ ،‬مبحموالتها القوية ‪ ،‬امل�ؤثرة‬ ‫‪ ،‬الفاعلة ‪ ،‬يف حني يبقى ال�سالطني يقلبون �إرث �سالالتهم النافقة ‪ ،‬ليبتكروا‬ ‫العنف ب�أحدث الطرق !‬ ‫(كلما زاد ال�شعب علم ًا وثقافة ازدادت مطالبته بالدميقراطية) هكذا يقول‬ ‫�ألفني توفلر‪.‬‬

‫‪waridbader@gmail.com‬‬

‫وارد بدر السالم‬

‫ّ‬ ‫بتدبير «مؤامرة} لقتل السفير السعودي في واشنطن‬ ‫طهران‬ ‫تتهم‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫ّ‬

‫اتهام إيراني أميركي الجنسية بمحاولة استئجار عصابة مخدرات مكسيكية لتنفيذ هجمات ضد السفارتين اإلسرائيلية والسعودية‬ ‫اتهمت الواليات المتحدة‬ ‫إيران بـ"انتهاك صارخ" للقانون‬ ‫الدولي‪ ،‬بزعم أن حكومة‬ ‫طهران ّ‬ ‫تورطت في خطة‬ ‫الغتيال سفير السعودية‬ ‫لدى واشنطن "عادل‬ ‫الجبير"‪ .‬وحسب غاي آدمز‪،‬‬ ‫مراسل صحيفة اإلندبندنت‬ ‫البريطانية‪ ،‬فإن مسؤولين‬ ‫أميركان وصفوا العملية بأنها‬ ‫"مؤامرة قتل قاتلة"!‪.‬‬ ‫خاص بـــ‬ ‫وكان �إيريك هولدر‪ ،‬وزير العدل الأمريكي‪،‬‬ ‫قد عقد م�ؤمتر ًا �صحفي ًا يف وا�شنطن �أعلن فيه‬ ‫اتهام �إيران مبحاولة تفجري قنبلة يف الطريق‬ ‫�إىل مطعم ي��رت��اده الدبلوما�سي ال�سعودي‪.‬‬ ‫وق��ال هولدر‪" :‬كان ميكن �أن ُيقتل الع�شرات‬ ‫ووجه التهمة �إىل رجلني زعم �أنهما‬ ‫من املارة"‪ّ .‬‬ ‫ع�ضوان يف "قوة �إيرانية خا�صة"‪ .‬وميكن �أن‬ ‫تكون "جي�ش القد�س"‪ ،‬م�شري ًا اىل اعتقال �أحد‬ ‫املتهمني‪ ،‬وه��و "من�صور �أرباب�سيار"‪ ،‬الذي‬ ‫ظهر لأول مرة يف حمكمة نيويورك االحتادية‬ ‫ليلة الثالثاء‪ ،‬وال��ذي كان يرتدي �سروا ًال من‬ ‫اجلينز وتي �شريت‪ .‬و�أو�ضح هولدر �أن املتهم‬ ‫الثاين "غالم �شكوري" مازال طليق ًا‪.‬‬ ‫وهذه املزاعم –يقول مرا�سل االندبندنت‪-‬‬ ‫�ستثري ال�ك�ث�ير م��ن "م�سائل اخلالف" بني‬

‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة و�إي � ��ران‪ ،‬ذل��ك �أن �ه��ا املرة‬ ‫الأوىل يف ت��اري��خ العالقة بينهما التي تثار‬ ‫فيها ق�صة اتهام �أم�يرك��ا ملا ت�سميها "ع�ضو ًا‬ ‫يف حم��ور ال�شر" برعاية "ن�شاط �إرهابي"‬ ‫على �أرا�ضيها!‪ .‬ولي�س من امل�ستبعد يف ر�أي‬ ‫حمللني �سيا�سيني �أن تكون ق�صة من ق�ص�ص‬ ‫كثرية �ستثريها وا�شنطن يف مرحلة التمهيد‬ ‫لـ"�إعالن احل��رب على �إيران"‪ ،‬كما فعلت مع‬ ‫غريها من الدول‪.‬‬ ‫ي�ضيف مرا�سل الإندبندنت قوله‪ :‬لقد �أعلنت‬ ‫وا�شنطن على الفور عقوبات اقت�صادية �ضد‬ ‫خم�سة م��ن الإي��ران �ي�ين‪ ،‬زع�م��ت �أنّ لهم �صلة‬ ‫بق�ضية تدبري امل�ؤامرة‪ .‬ويف �سياق ذلك يقول‬ ‫املدعي العام الأمريكي هولدر‪" :‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫العقوبات �ضد ه ��ؤالء املتهمني بالتعاون مع‬ ‫منفذي امل�ؤامرة‪ ،‬ف�إن الواليات املتحدة تلتزم‬ ‫مب�ساءلة �إيران عن �أفعالها هذه"‪.‬‬ ‫وترى �صحيفة الإندبندنت‪� ،‬أنّ هذه الأنباء‬ ‫�أحدثت ما ي�شبه "الهزة الأر�ضية" يف �أروقة‬ ‫حكومات منطقة ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬وقيل �أنّ‬ ‫�أث��ره��ا ك��ان عميق ًا على امللك عبدالله بن عبد‬ ‫العزيز ال��ذي –بح�سب توقعات م�س�ؤولني‬ ‫يف ال ��ري ��ا� ��ض‪�� -‬س�ي�ت�خ��ذ �إج� � � ��راءات تنزل‬ ‫م�ستوى العالقات بني الريا�ض وطهران �إىل‬ ‫"احل�ضي�ض"‪.‬‬ ‫وتتابع ال�صحيفة الربيطانية قولها‪� :‬إن‬ ‫بعثة �إي��ران الدبلوما�سية لدى الأمم املتحدة‬ ‫ردّت على هذه االتهامات بـ"نفي �أي تو ّرط يف‬ ‫م�ؤامرة تفجري مزعومة"‪ .‬وقال بيان للبعثة‪:‬‬ ‫"نحن نرف�ض رف�ض ًا قاطع ًا هذه املزاعم التي ال‬ ‫�أ�سا�س لها من ال�صحة"‪.‬‬ ‫وب�ش�أن تفا�صيل امل�ؤامرة املفرت�ضة –كما‬ ‫يقول مرا�سل االندبندنت يف لو�س �أجنلو�س‪-‬‬ ‫وكيف مت ك�شفها ي�ؤكد روب��رت ميللر‪ ،‬مدير‬ ‫مكتب التحقيقات الفيدرالية ‪ ،FBI‬الذي ظهر‬ ‫�إىل ج��ان��ب ه��ول��در يف م ��ؤمت��رة ال�صحفي‪،‬‬ ‫�أن الق�ضية "كما ل��و �أن��ك ت�ق��ر�أ �صفحات من‬ ‫�سيناريو يف هوليوود" على ح��د تعبريه‪.‬‬ ‫وق��ال �إن الوثائق املتعلقة بها وال�ت��ي ُقدمت‬ ‫اىل املحكمة‪ ،‬ال ميكن الطعن بها‪ ،‬فثمة مه ّرب‬

‫الخارجية اإليرانية ترد سريعا‪ :‬االتهامات جزء من حملة‬ ‫دعائية جديدة ضد الجمهورية اإلسالمية‬ ‫خم� ��درات‪ ،‬اع � ُت �ق��ل يف وق ��ت ��س��اب��ق م��ن هذا‬ ‫العام‪ ،‬وافق على العمل خمرب ًا لإدارة مكافحة‬ ‫املخدرات‪ ،‬مقابل تفاديه حكم ًا بال�سجن‪.‬‬ ‫واملخرب الذي مل ي�س ّمه ميللر‪ ،‬وهو ع�ضو يف‬ ‫"كارتل" لع�صابة خمدرات ت�سمى "زيتا�س"‪،‬‬ ‫وافق على االجتماع مع �أرباب�سيار‪ ،‬و�شكوري‬ ‫الإيرانيني يف املك�سيك خالل �شهر "ماي�س"‪.‬‬ ‫وج��رت بني الطرفني اجتماعات الحقة‪ ،‬فيما‬

‫ج��رى احل���ص��ول على الكثري م��ن التفا�صيل‬ ‫املجتز�أة عرب الهاتف‪.‬‬ ‫و�أرباب�سيار (‪� 56‬سنة) م��واط��ن �أمريكي‬ ‫ب��ال�ت�ج�ن����س‪� ،‬أوج� ��ز ت�ف��ا��ص�ي��ل م���ش��ارك�ت��ه يف‬ ‫امل�ؤامرة خالل اجتماع معه يف متوز‪ .‬ويبدو‬ ‫�أنه �أعلم "املخرب" �أنه يريد �أع�ضاء يف ع�صابة‬ ‫خم � ��درات مك�سيكية ل�ت�ن�ف�ي��ذ ه �ج �م��ات على‬ ‫ال�سفارتني الإ�سرائيلية وال�سعودية‪ ،‬وكذلك‬

‫البحث يف اغتيال "ال�سفري عادل اجلبري"‪.‬‬ ‫وبر�أي مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية‪� ،‬أن‬ ‫ا�ستئجار قتلة التينيني‪ ،‬مينع التفكري مبرجعية‬ ‫�إيران يف هذه التهمة‪ .‬و�أ�ضاف‪� :‬إن ال�ضربات‬ ‫املخطط لها‪ ،‬مرخ�ص لها من قبل ر�ؤ�سائه الذين‬ ‫كانوا مرتاحني �إىل �أنها �ستت�سبب يف قتل عدد‬ ‫كبري من ال�ضحايا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إنهم يريدون لل�سفري �أن يقتل"‪..‬‬ ‫ه��ذا م��ا قاله �أرباب�سيار خ�لال حم��ادث��ة معه‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح "�أن تفجري امل�ط�ع��م املف�ضل لدى‬ ‫ال�سفري ال�سعودي‪ ،‬ميكن �أن يقتل ع��دد ًا من‬ ‫�أع�ضاء الكونغر�س يف�ضلون تناول وجبات‬ ‫يف املطعم نف�سه" لكنه ا�ستدرك "�إن هذا لي�س‬ ‫هو املهم"!‪.‬‬ ‫و"املخرب" تفاو�ض على طلب ‪ 1.5‬مليون‬ ‫دوالر لتنفيذ ه��ذه العملية‪ .‬ويف ‪� 29‬أيلول‪،‬‬ ‫بعد وق��ت ق�صري م��ن ت�سلمه ع��رب��ون� ًا مببلغ‬ ‫‪ 100,000‬دوالر‪ ،‬كان �أرباب�سيار قد اعتـُقل يف‬ ‫مطار جون كندي بنيويورك‪ ،‬فيما كان ي�سافر‬ ‫اىل املك�سيك لو�ضع اللم�سات الأخ�ي�رة على‬ ‫تفا�صيل اخلطة‪.‬‬ ‫و�أك��د وزي��ر العدل الأمريكي "هولدر" عدم‬ ‫قدرتهم على احل�صول على �أية متفجرات لتنفيذ‬ ‫امل�ؤامرة‪ .‬وهذا يعني –بر�أيه‪ -‬ان املواطنني مل‬ ‫يكونوا يف خطر‪ .‬واتـُهم �أرباب�سيار و�شكوري‬ ‫بـ"الت�آمر الغيتال م�س�ؤول �أجنبي"‪ ،‬وبتهمتي‬ ‫"ال�سفر اىل اخل���ارج وا� �س �ت �خ��دام املرافق‬ ‫امل�شرتكة ال�ت�ج��اري��ة ب�ين ال ��دول وا�ستئجار‬ ‫القتلة" ف� ً‬ ‫ضال عن "الت�آمر با�ستخدام �أ�سلحة‬ ‫الدمار ال�شامل الرتكاب عمل �إرهابي" و�إذا‬ ‫�أدين املتهمني ف�إنهما يواجهان حكم ًا بال�سجن‬ ‫مدى احلياة‪.‬‬ ‫وقال هولدر يف م�ؤمتر �صحايف ان "الطبيعة‬ ‫املخيفة ملا حاولت احلكومة االيرانية القيام به‬ ‫حتمل ما يدعو اىل القلق"‪ .‬وتابع‪�" :‬سنجري‬ ‫ات�صاالت مع حلفائنا ومع دول يف كل مكان يف‬ ‫العامل البالغهم مبا مت احباطه"‪.‬‬ ‫واعلن م�س�ؤول يف البيت االبي�ض انه مت ابالغ‬ ‫الرئي�س االمريكي باراك اوباما منذ حزيران‬ ‫ب��وج��ود خمطط تقف اي ��ران وراءه الغتيال‬

‫ال�سفري ال�سعودي يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫م��ن جانب �آخ��ر نقلت �صحيفة النيويورك‬ ‫تاميز عن هولدر زعمه �أن جمموعة "القد�س"‬ ‫املنتخبة من فيلق احلر�س الثوري الإيراين‬ ‫نفذت عمليات مماثلة يف بلدان �أخ��رى‪ ،‬وقال‬ ‫�إن الأم���وال اخلا�صة بعملية ت��دب�ير اغتيال‬ ‫ال�سفري ال�سعودي مت حتويلها عن طريق بنك‬ ‫يف ن �ي��وي��ورك‪ ،‬م ��ؤك��د ًا ع��دم ح�صول املكلف‬ ‫بالتنفيذ على متفجرات‪ .‬و�أو�ضحت وزارة‬ ‫العدل الأمريكية �أنه ال يوجد جمال لالعتقاد �أن‬ ‫هناك دولة �أخرى متورطة يف هذه العملية‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪� ،‬أعلن م�س�ؤول ب��ارز يف‬ ‫الإدارة الأمريكية‪� ،‬أن وزارة اخلزانة تعتزم‬ ‫الإعالن عن فر�ض عقوبات جديدة �ضد احلر�س‬ ‫ال �ث��وري الإ� �س�لام��ي ال ��ذي ك��ان بالفعل هدف ًا‬ ‫لعقوبات ثقيلة الوزن ب�سبب االتهامات التي‬ ‫وجهتها �إليه ال��والي��ات املتحدة بـ"لعب دور‬ ‫الإ�شراف" على الربنامج النووي الإيراين‪.‬‬ ‫و�أكدت النيويورك تاميز يف تقرير كتبه ديفيد‬ ‫غودمان �أن �إيران ردت على هذه االتهامات التي‬ ‫وجهتها وزارة العدل الأمريكية‪ .‬وقال متحدث‬ ‫با�سم وزارة اخلارجية الإيرانية‪ ،‬نقلته وكالة‬ ‫ف��ار���س ل�ل�أن�ب��اء �إن االت�ه��ام��ات تفتقر �إىل �أي‬ ‫دليل و�إىل �أي �شكل من �أ�شكال ال�صحة‪ ،‬وهي‬ ‫جم��رد حملة دعائية جديدة �ضد اجلمهورية‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ر� �س �م��ت تفا�صيلها املخابرات‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وتقدمها وزارة العدل على "طبق‬ ‫ماكنتها الإعالمية" على انها م�ؤامرة مذهلة‬ ‫تنطوي على ع�صابات خم��درات وفيها "قتلة‬ ‫م�أجورون" ومبالغ كبرية تنقل من مكان اىل‬ ‫مكان‪.‬‬ ‫وك ��ان املتهم الإي� ��راين �أرب��اب���س�ي��ار –كما‬ ‫ورد يف �أ�صل ال�شكوى‪ -‬قد ك�شف الثنني من‬ ‫املخربين االحتاديني �أن "هذه هي ال�سيا�سة"‬ ‫و�أن الأم��وال التي ا�ستخدمت يف العملية مل‬ ‫تكن مر�سلة من قبل �أفراد و�إمنا من احلكومة‬ ‫الإيرانية نف�سها‪ .‬ونقل عنه قوله"�إنها �أموال‬ ‫�سيا�سية"‪ .‬ويف مكان �آخر من وثائق ال�شكوى‪،‬‬ ‫اعرتف �أرباب�سيار �أن قتل ال�سفري ال�سعودي‬ ‫كان العن�صر املهم يف امل�ؤامرة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫تقا ر ير‬

‫العدد (‪ - )116‬الخميس ‪ 13‬تشرين االول ‪2011‬‬

‫واشنطن تجمع ّرأسين بالحالل‬ ‫في عمان‬

‫قال ��ت املتحدث ��ة با�س ��م وزارة اخلارجية‬ ‫الأمريكي ��ة فيكتوري ��ا نوالن ��د الثالث ��اء‬ ‫ان الوالي ��ات املتحدة لديه ��ا "�أمل كبري"‬ ‫يف �أن تعق ��د �إ�سرائي ��ل والفل�سطيني ��ون‬ ‫اجتماع ��ا متهيدي ��ا الحي ��اء حمادث ��ات‬ ‫ال�س�ل�ام يف ‪ 23‬اكتوبر ت�شرين الأول يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫وقال ��ت نوالن ��د لل�صحفي�ي�ن يف �إفادته ��ا‬ ‫ال�صحفي ��ة اليومي ��ة "االق�ت�راح ال ��ذي‬ ‫يناق�شون ��ه مع الطرفني ه ��و (االجتماع)‬ ‫يف ‪ 23‬اكتوب ��ر يف الأردن ولدين ��ا �أم ��ل‬ ‫كبري يف �أن يقبل الطرفان هذا العر�ض"‪.‬‬ ‫وكان ��ت ت�ش�ي�ر اىل اق�ت�راح م ��ن جلن ��ة‬ ‫الو�ساط ��ة الرباعي ��ة لل�س�ل�ام يف ال�شرق‬ ‫الأو�س ��ط امل�ؤلفة من االحت ��اد الأوروبي‬ ‫ورو�سي ��ا والأمم املتح ��دة والوالي ��ات‬ ‫املتح ��دة والتي دع ��ت ي ��وم ‪� 23‬سبتمرب‬ ‫ايلول الطرفني اىل عقد اجتماع متهيدي‬ ‫خالل �شهر وا�ستئناف املحادثات للتو�صل‬

‫‪No.(116) - Thursday 13, October, 2011‬‬

‫اىل اتف ��اق �س�ل�ام بنهاية عام‬ ‫‪ .2012‬ومل يت�ض ��ح بع ��د م ��ا‬ ‫اذا كان الطرف ��ان م�ستعدي ��ن‬ ‫للتو�صل اىل حل و�سط ب�ش�أن‬ ‫ق�ضية التو�س ��ع اال�ستيطاين‬ ‫يف االرا�ض ��ي املحتل ��ة الت ��ي‬ ‫ت�سبب ��ت يف انهيار املحادثات‬ ‫قب ��ل �أك�ث�ر م ��ن عام‪.‬ويطالب‬ ‫الرئي� ��س الفل�سطيني حممود‬ ‫عبا� ��س بوق ��ف كل الأن�شط ��ة‬ ‫اال�ستيطاني ��ة يف ال�ضف ��ة‬ ‫الغربي ��ة املحتل ��ة قب ��ل �أن ي�ست�أن ��ف��� ‫الفل�سطينيون املحادثات‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �إ�سرائيل �أنها لي�ست م�ستعدة‬ ‫لوق ��ف التو�س ��ع اال�ستيط ��اين �أك�ث�ر من‬ ‫ف�ت�رة ال�شهور الع�شرة الت ��ي التزمت بها‬ ‫العام املا�ضي وهو الأمر الذي ت�سبب يف‬ ‫جتميد املفاو�ضات التي ترعاها الواليات‬ ‫املتحدة بني اجلانبني منذ �سبتمرب ايلول‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وطل ��ب عبا� ��س ال�شه ��ر املا�ض ��ي ر�سمي ��ا‬ ‫م ��ن الأمم املتح ��دة االع�ت�راف بدول ��ة‬ ‫فل�سطيني ��ة يف ال�ضف ��ة الغربي ��ة وقطاع‬ ‫غ ��زة يف خط ��وة عار�ضته ��ا �إ�سرائي ��ل‬ ‫والوالي ��ات املتح ��دة وقالت ��ا �إن حتقي ��ق‬ ‫ال�س�ل�ام عن طريق التفاو�ض هو ال�سبيل‬ ‫الوحي ��د لإنه ��اء ال�ص ��راع يف ال�ش ��رق‬ ‫الأو�س ��ط و�إقامة دول ��ة فل�سطينية جنبا‬ ‫�إىل جنب مع �إ�سرائيل‪.‬‬

‫حماس تنجح في إجبار الكيان الصهيوني على صفقة كبرى لتبادل األسرى‬ ‫اكد رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل في‬ ‫كلمة له الثالثاء ان حركة المقاومة االسالمية والكيان‬ ‫االسرائيلي ابرما "صفقة" تقضي بمبادلة الف و‪27‬‬ ‫اسيرا فلسطينيا مقابل الجندي الصهيوني االسير في‬ ‫قطاع غزة منذ خمس سنوات جلعاد شاليط‪.‬‬ ‫وق ��ال م�شع ��ل ان ��ه مت التو�صل اىل‬ ‫"�صفقة التبادل ال�سرانا وا�سرياتنا‬ ‫االبط ��ال مقاب ��ل اجلن ��دي وا�س�ي�ر‬ ‫احلرب ال ��ذي ا�سرناه يف احلرب"‪.‬‬ ‫خال�صته ��ا االف ��راج ع ��ن "ال ��ف‬ ‫ا�س�ي�ر و‪ 27‬ا�س�ي�رة"‪ .‬وا�ضاف انه‬ ‫�سيت ��م االف ��راج عن اال�س ��رى "على‬ ‫مرحلتني‪ .‬االوىل ‪� 450‬ستتم خالل‬ ‫ا�سب ��وع م ��ن ه ��ذا الوق ��ت والثانية‬ ‫�ستك ��ون بع ��د �شهري ��ن م ��ن تنفي ��ذ‬ ‫املرحل ��ة االوىل وقوامه ��ا ‪555‬‬ ‫ا�س�ي�را"‪ .‬ومل يف�ص ��ح م�شع ��ل ع ��ن‬ ‫تاري ��خ االف ��راج عن �شالي ��ط اال ان‬ ‫م�س�ؤوال فل�سطينيا اكد ان "االفراج‬ ‫ع ��ن �شاليط �سيتم خ�ل�ال ا�سبوع"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع م�شع ��ل ان ه ��ذه ال�صفق ��ة‬ ‫ت�شم ��ل "كل الن�س ��اء ول ��ن تبقى اي‬ ‫ا�س�ي�رة فل�سطيني ��ة يف �سج ��ون‬ ‫الع ��دو و‪ 315‬ا�س�ي�را م�ؤبدا وعددا‬

‫م ��ن ذوي االحكام العالي ��ة ع�شرات‬ ‫ال�سنوات"‪ .‬واعترب ان هذه ال�صفقة‬ ‫"اجناز كبري يف احلجم والنوعية‬ ‫املتمي ��زة"‪ ،‬م�ش�ي�را اىل انها ت�شمل‬ ‫"معتقل�ي�ن م ��ن ال�ضف ��ة الغربي ��ة‬ ‫وقط ��اع غ ��زة والقد� ��س وارا�ض ��ي‬ ‫‪ 1948‬واجلوالن وال�شتات"‪.‬‬ ‫كما اعت�ب�ر ان اجناز ه ��ذه ال�صفقة‬ ‫"ه ��و تعب�ي�ر ع ��ن وح ��دة الوط ��ن‬ ‫ووح ��دة ال�شع ��ب الفل�سطين ��ي من‬ ‫خالل �شمولها على جميع الف�صائل"‪.‬‬ ‫وعاهد م�شعل ال�شع ��ب الفل�سطيني‬ ‫موا�صل ��ة اجله ��ود للتو�ص ��ل اىل‬ ‫االف ��راج عن بقي ��ة اال�س ��رى "ومن‬ ‫اف ��رج عن ‪ 1027‬ا�سريا �سيفرج عن‬ ‫ال� �ـ‪ 7000‬الباق�ي�ن"‪ .‬وا�ض ��اف "ان‬ ‫قيادة املقاومة الفل�سطينية م�ؤمتنة‬ ‫ه ��ذه امل�س�ؤولي ��ة ول ��ن تتوقف عن‬ ‫ادائه ��ا و�ستفعل امل�ستحيل من اجل‬

‫االفراج عنكم جميع ��ا‪ .‬وفينا اليوم‬ ‫و�سنفي غدا"‪.‬‬ ‫وتوجه م�شعل بال�شكر اىل "كتائب‬ ‫الق�س ��ام وف�صائ ��ل املقاوم ��ة الت ��ي‬ ‫ات ��ت بهذا اال�س�ي�ر (�شاليط) بف�ضل‬ ‫عملية الوهم املتبدد وجعلت احللم‬ ‫جم�س ��دا ل ��دى ا�سران ��ا"‪ .‬كم ��ا �شكر‬ ‫"�شعبنا يف قطاع غزة الذي حتمل‬ ‫الكثري بعد العملية وقدم ‪� 500‬شهيد‬ ‫وحتمل خم�س �سنوات من احل�صار‬ ‫والعقوبات والت�ضيي ��ق والعدوان‬ ‫املتوا�ص ��ل"‪ .‬و�شك ��ر م�شع ��ل اي�ضا‬ ‫"م�صر ال�شقيقة التي خا�ضت معنا‬ ‫مفاو�ضات ع�س�ي�رة م�ضنية وبذلت‬ ‫جهدا م�شك ��ورا‪ .‬وجهاز خمابراتها‬ ‫العام ��ة ال ��ذي ادى واجب ��ا وطني ��ا‬ ‫وكل م ��ن �ساع ��د يف ه ��ذه ال�صفق ��ة‬ ‫م ��ن دول و�شخ�صي ��ات خ�صو�ص ��ا‬ ‫قطر و�سوري ��ا وتركي ��ا والو�ساطة‬

‫االملاني ��ة"‪ .‬ودع ��ا م�شع ��ل ال�سلط ��ة‬ ‫الفل�سطيني ��ة وبقي ��ة الف�صائ ��ل‬ ‫الفل�سطيني ��ة اىل "التخطي ��ط‬ ‫ملنج ��زات ثاني ��ة"‪ .‬ب ��دوره‪ ،‬رح ��ب‬ ‫الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س‬ ‫يف وق ��ت �ساب ��ق الثالث ��اء باجن ��از‬ ‫�صفق ��ة التب ��ادل الت ��ي مت مبوجبها‬ ‫االتف ��اق على االفراج ع ��ن اجلندي‬ ‫اال�سرائيل ��ي جلعاد �شالي ��ط مقابل‬ ‫االف ��راج عن الف ا�س�ي�ر فل�سطيني‪.‬‬ ‫وقال كبري املفاو�ضني الفل�سطينيني‬

‫غليون‪ :‬لم أذهب لدمشق ولم ننشر‬ ‫الكويت تحقق في قضية غسيل أموال‪ ..‬والمفاجأة ‪ 300‬مليون‬ ‫مواقع استراتيجية‬ ‫دوالر من إيران وروسيا‬

‫با�شرت النيابة العامة الكويتية‬ ‫�أم�����س ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات يف ق�ضية‬ ‫غ�سيل الأم��وال مكتملة الأركان‬ ‫واملت�ضمنة �أ�سماء نائبني ووزير‬ ‫� �س��اب��ق‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل رجل‬ ‫�أعمال رئي�س �شركة مدرجة يف‬ ‫�سوق الكويت ل�ل��أوراق املالية‪،‬‬ ‫بعدما تلقوا مبالغ �ضخمة يف‬ ‫ح�ساباتهم امل�صرفية من خارج‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وذك � � ��رت � �ص �ح �ي �ف��ة "الراي"‬ ‫الكويتية �أن النيابة ا�ستمعت‬ ‫�إىل �أق��وال �أحد �أط��راف الق�ضية‬ ‫وت�سلمت م���س�ت�ن��دات �صنفتها‬ ‫حتت بند "�سري جد ًا" ت�ضمنت‬ ‫�إثباتات عن ح��واالت مالية اىل‬ ‫النائبني والوزير ال�سابق ورجل‬ ‫الأع�م��ال‪ .‬حيث �أ��ش��ارت م�صادر‬

‫مطلعة اىل �أن الوثائق ت�ضمنت‬ ‫حتويالت على دفعات عدة متثلت‬ ‫بـ‪ 12.5‬مليون دينار كويتي و‪40‬‬ ‫م�ل�ي��ون دي �ن��ار و‪ 34.5‬مليون‬ ‫دينار لت�ستقر هذه املبالغ البالغ‬ ‫جمموعها ‪ 87‬مليون دينار (�أكرث‬ ‫من ‪ 300‬مليون دوالر �أمريكي)‬ ‫يف ح�ساباتهم‪.‬‬ ‫ولفتت ال�صحيفة �إىل �أن م�صادر‬ ‫ه��ذه احل��واالت كانت من �إيران‬ ‫ورو�سيا‪ ،‬مت حتويلها الحقا اىل‬ ‫ح�سابات خمتلفة تابعة لنف�س‬ ‫الأ�شخا�ص‪ .‬ومن غري امل�ستبعد‬ ‫�أن تك�شف التحقيقات عن مبالغ‬ ‫�أخ� ��رى مت ت�سلمها بالطريقة‬ ‫نف�سها‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت امل �� �ص��ادر "�أن النيابة‬ ‫خاطبت بنك ال�ك��وي��ت املركزي‬

‫اعلن رئي�س ال��وزراء االردين‬ ‫م �ع��روف البخيت ان وزي��ري‬ ‫املياه وال��ري والثقافة ا�صبحا‬ ‫فاقدين ملن�صبيهما يف احلكومة‬ ‫متا�شيا م��ع اح �ك��ام الد�ستور‬ ‫االردين اجل��دي��د ال ��ذي يحظر‬ ‫ازدواج اجل�ن���س�ي��ة ل� �ل ��وزراء‬ ‫وكبار امل�س�ؤولني يف الدولة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة االنباء االردنية‬ ‫الر�سمية (ب�ت�را) ع��ن البخيت‬ ‫قوله ان "وزيري املياه والري‬ ‫حممد النجار والثقافة جري�س‬ ‫�� �س� �م ��اوي ا� �ص �ب �ح��ا مب��وج��ب‬ ‫ق��رار املجل�س ال�ع��ايل لتف�سري‬ ‫ال��د��س�ت��ور ف��اق��دي��ن ملن�صبيهما‬ ‫وجوبا"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان��ه ت�سلم قبل قليل‬ ‫ق��رار املجل�س ال�ع��ايل لتف�سري‬ ‫ال��د���س��ت��ور ال�� ��ذي ن�����ص على‬ ‫"ا�سقاط ع �� �ض��وي��ة ال��وزي��ر‬ ‫والنائب امل ��زدوج اجلن�سية"‪،‬‬ ‫م�����ش�ي�را اىل ان "احلكومة‬ ‫� �س �ت �ل �ت��زم ف� ��ورا ب��ه��ذا ال��ق��رار‬ ‫والن�ص الد�ستوري الذي �سيتم‬ ‫ن�شره يف اجلريدة الر�سمية بعد‬

‫ايام و�سي�صبح وقتها نافذا"‪.‬‬ ‫وردا ع��ن � �س ��ؤال ح��ول م��ا اذا‬ ‫كان هذا يعني ان هناك تعديال‬ ‫وزاري���ا و�شيكا‪ ،‬ق��ال البخيت‬ ‫"من املبكر احل��دي��ث ع��ن هذا‬ ‫املو�ضوع لكن بالتاكيد ان هذين‬ ‫املن�صبني ا�صبحا �شاغرين"‪.‬‬ ‫وك ��ان ال��وزي��ران تقدما االحد‬ ‫املا�ضي بطلبات اىل ال�سفارات‬ ‫املعنية للتنازل ع��ن اجلن�سية‬ ‫االخرى‪.‬‬ ‫وق��رر املجل�س العايل لتف�سري‬ ‫ال��د� �س �ت��ور ال��ث�ل�اث��اء ا�سقاط‬

‫مل �ع��رف��ة م �� �ص��در ت �ل��ك الأم�� ��وال‪،‬‬ ‫و�إن كانت دخلت اىل ح�سابات‬ ‫امل �ت �ه �م�ين ب �� �ش �ك��ل ق ��ان ��وين من‬ ‫عدمه"‪.‬‬ ‫وك �� �ش �ف��ت �أن �أح � ��د الأط� � ��راف‬

‫�صائ ��ب عريق ��ات ان "الرئي� ��س‬ ‫عبا�س يرحب ب�ش ��دة بامتام �صفقة‬ ‫التب ��ادل وبه ��ذا االجن ��از الوطن ��ي‬ ‫الفل�سطين ��ي"‪ .‬وا�ض ��اف ان‬ ‫"الرئي� ��س عبا�س يعت�ب�ره اجنازا‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني ون�أمل ان ياتي‬ ‫اليوم القريب ال ��ذي يعود فيه كافة‬ ‫ا�سران ��ا اىل بيوته ��م واهلهم قريبا‬ ‫جدا"‪ .‬وتابع عريقات ان "الرئي�س‬ ‫يثم ��ن اجله ��ود اجلب ��ارة لل�شقيق ��ة‬ ‫م�صر التي اف�ضت اىل هذه النتيجة‬

‫املهمة ل�شعبنا الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫م ��ن جانبها‪ ،‬رحبت حركة فتح التي‬ ‫يتزعمه ��ا عبا� ��س بامت ��ام ال�صفق ��ة‬ ‫وق ��ال نائ ��ب ام�ي�ن �س ��ر اللجن ��ة‬ ‫املركزي ��ة حلرك ��ة فت ��ح جربي ��ل‬ ‫الرج ��وب "ترحب حرك ��ة فتح بهذا‬ ‫االجن ��از وكل م ��ن �ش ��ارك ب ��ه الن ��ه‬ ‫اجن ��از وطن ��ي بامتي ��از �سيخف ��ف‬ ‫املعان ��اة ع ��ن ج ��زء م ��ن �شعبن ��ا"‪.‬‬ ‫م�شيدا باجله ��د امل�صري الذي توج‬ ‫بهذا االتفاق‪.‬‬

‫(أف بي آي) استعارت وجه نائب‬ ‫إسباني لرسم صورة بن الدن‬

‫ح��اول ب��داي��ة ع��ر���ض املو�ضوع‬ ‫على ج�ه��از �أم��ن ال��دول��ة �إال �أنه‬ ‫مت حتويله على النيابة العامة‬ ‫كونها اجلهة املخت�صة بعمليات‬ ‫غ�سيل الأموال‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وزيران أردنيان يفقدان منصبيهما بسبب ازدواج الجنسية‬

‫اته ��م معار�ض ��ون �سوري ��ون النظ ��ام‬ ‫ب�شن حمل ��ة «ت�شكيك» �ضد رموز بارزة‬ ‫يف املعار�ض ��ة‪� ،‬آخرهم املر�شح لرئا�سة‬ ‫املجل� ��س االنتق ��ايل بره ��ان غلي ��ون‪،‬‬ ‫ال ��ذي �ش ��كا م ��ن �شائع ��ات ع ��ن توجهه‬ ‫�إىل �سوري ��ا يف ‪� 27‬سبتم�ب�ر (�أيل ��ول)‬ ‫املا�ضي‪ .‬وكانت البداية مع بيان وزعه‬ ‫رئي�س جمعية «اقر�أ» ال�سلفية اللبنانية‬ ‫نق ��ل فيه ع ��ن «ناط ��ق بل�س ��ان ال�ضباط‬ ‫الأح ��رار» �أن ��ه «�إذا �ص ��ح م ��ا لدينا من‬ ‫وثائ ��ق تثب ��ت �أن ��ه زار دم�ش ��ق يف ‪27‬‬ ‫م ��ن ال�شه ��ر املا�ض ��ي‪ ،‬عنده ��ا �سيت ��م‬ ‫رف� ��ض جميع م�شاريعه وعدم تفوي�ضه‬ ‫والتحذير منه»‪.‬‬ ‫و�أرف ��ق دقم ��اق البي ����ان ب�ص ��ورة مل ��ا‬ ‫يب ��دو �أنه بطاق ��ة �سفر عل ��ى اخلطوط‬ ‫اجلوي ��ة امل�صرية با�س ��م برهان حممد‬ ‫غلي ��ون‪ ،‬متوجه ��ة �إىل �سوري ��ا يف ‪27‬‬ ‫�سبتمرب‪ .‬غري �أن غليون‪ ،‬قال �أم�س يف‬ ‫مق ��ر �إقامته بباري� ��س‪� ،‬إن ما جرى هو‬ ‫«لعب ��ة خمابراتية»‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه كان‬ ‫يف ذل ��ك التاريخ يف تركيا يفاو�ض من‬ ‫�أجل توحيد القوى ال�سورية املعار�ضة‬ ‫حول املجل�س الوطني‪ .‬وقال ل�صحيفة‬ ‫ال�شرق الأو�سط �إن اال�سم املذكور على‬ ‫البطاق ��ة املزعوم ��ة ه ��و بره ��ان حممد‬ ‫غليون‪� ،‬أما ا�سم ��ه الثالثي فهو برهان‬ ‫عبد احلليم غليون‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هذه‬ ‫اللعب ��ة كان ��ت تقوم به ��ا اال�ستخبارات‬ ‫ال�سوري ��ة مع ��ه خ�ل�ال وج ��وده يف‬ ‫�سوري ��ا حيث يجري توقيفه يف املطار‬ ‫ل�ساع ��ات قب ��ل �أن يت ��م االعت ��ذار �إلي ��ه‬ ‫بدع ��وى �أن املطل ��وب هو بره ��ان عبد‬ ‫احلكيم غليون‪.‬‬ ‫وقال غلي ��ون �إن الكالم عن توجهه �إىل‬ ‫�سوريا «�سخيف جدا وال ميكن التوقف‬ ‫عن ��ده‪ ،‬فلماذا �أذهب �إىل �سوريا؟ وملاذا‬

‫مل يت ��م توقيف ��ي هن ��اك ل ��و ذهب ��ت؟»‪،‬‬ ‫م�ش�ي�را �إىل �أن ه ��ذا ال ��كالم معن ��اه‬ ‫الت�شكي ��ك ب� ��أن املجل� ��س الوطني تابع‬ ‫لال�ستخبارات ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار غلي ��ون �إىل �أن ه ��ذا املو�ضوع‬ ‫لي� ��س فع�ل�ا داخلي ��ا‪� ،‬أي م ��ن قب ��ل‬ ‫معار�ض�ي�ن �آخري ��ن‪ ،‬م�ش ��ددا عل ��ى �أنه‬ ‫يحت ��اج �إىل «ق ��درات ا�ستخباري ��ة‬ ‫عالي ��ة»‪ ،‬متحدث ��ا ع ��ن «خلي ��ة لت�شويه‬ ‫�ص ��ورة املعار�ض�ي�ن عرب �إث ��ارة اللغط‬ ‫حولهم‪ ،‬حتى لو مل ي�صدق النا�س هذه‬ ‫الأخب ��ار �إال �أنه ��ا ت�ؤثر عل ��ى �سمعة من‬ ‫يتم التعر�ض �إليه»‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هذه‬ ‫احلملة تتزامن مع طرح ا�سمه لرئا�سة‬ ‫املجل�س االنتقايل‪.‬‬ ‫و�أ�شار غليون �أي�ضا �إىل �شائعة �أخرى‬ ‫م�صدره ��ا النظام تبثه ��ا جماعات على‬ ‫الإنرتن ��ت ع�ب�ر موق ��ع يحم ��ل ا�س ��م‬ ‫املجل� ��س الوطن ��ي ال�س ��وري‪ ،‬وعلي ��ه‬ ‫�ص ��ور ملواق ��ع ا�سرتاتيجي ��ة �سوري ��ة‬ ‫يجب �ضربه ��ا من قبل النات ��و‪ .‬وي�ؤكد‬ ‫�أن ��ه ال عالقة للمجل� ��س بها ال من قريب‬ ‫وال م ��ن بعيد‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �أن ��ه ال �أحد‬ ‫يف املجل�س لديه خربات ا�ستخباراتية‬ ‫«وال نعرف املواق ��ع واملن�ش�آت ال�سرية‬ ‫ال�سوري ��ة لن�ؤ�ش ��ر عليه ��ا»‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫«الأمريكي�ي�ن والإ�سرائيلي�ي�ن يعرفون‬ ‫مكانها بالت�أكيد وال حاجة لهم ملن يدلهم‬ ‫عليها»‪ .‬و�أ�ض ��اف �أن مو�ضوع ال�ضربة‬ ‫الع�سكرية «لي�س م ��ن �ضمن خمططات‬ ‫�أي �أحد حتى الآن‪ ،‬خ�صو�صا يف وجود‬ ‫الفيت ��و الرو�س ��ي – ال�صين ��ي»‪ .‬واتهم‬ ‫غلي ��ون النظ ��ام ال�س ��وري �أو حلف ��اءه‬ ‫كالإيراني�ي�ن �أو غريه ��م بالقي ��ام بهذه‬ ‫العملي ��ة‪ ،‬معت�ب�را �أن ه� ��ؤالء وحده ��م‬ ‫من لديهم امل�صلحة يف الت�شوي�ش على‬ ‫املجل�س الوطني‪.‬‬

‫ع�ضوية الوزير او ع�ضو جمل�س‬ ‫االم � ��ة ال � ��ذي ي �ح �م��ل جن�سية‬ ‫�أخرى‪ ،‬معتربا ان "تقدمي طلب‬ ‫التنازل عن اجلن�سية االجنبية‬ ‫اىل �سفارة الدولة املعنية ال يفي‬ ‫مبتطلبات املادتني ‪ 42‬و ‪ 75‬من‬ ‫الد�ستور"‪.‬‬ ‫وي �ط �ب��ق ه� ��ذا ال� �ق ��ان ��ون على‬ ‫االع �ي��ان وال �ن��واب واملنا�صب‬ ‫الرفيعة يف الدولة‪.‬‬ ‫ودخ� � ��ل ال ��د�� �س� �ت ��ور االردين‬ ‫اجل ��دي ��د‪ ،‬ال� ��ذي اق� ��ره جمل�س‬ ‫ال �ن��واب وواف���ق عليه جمل�س‬

‫االع� �ي ��ان و�� �ص ��درت االرادة‬ ‫امللكية باملوافقة عليه‪ ،‬حيز‬ ‫التنفيذ بعد �صدوره يف عدد‬ ‫خا�ص من اجلريدة الر�سمية‬ ‫يف االول من ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وتن�ص امل��ادة ‪ 42‬على ان��ه ال‬ ‫يتوىل "من�صب ال��وزارة وما‬ ‫يف حكمها اال اردين ال يحمل‬ ‫جن�سية دولة اخرى"‪.‬‬ ‫وت �ن ����ص امل � ��ادة ‪ 61‬املتعلقة‬ ‫ب �� �ش��روط ع �� �ض��وي��ة املحكمة‬ ‫الد�ستورية ان يكون الع�ضو‬ ‫فيها "اردنيا وال يحمل جن�سية‬ ‫دولة اخرى"‪.‬‬ ‫ك��م��ا ن �� �ص��ت امل � � ��ادة املتعلقة‬ ‫باالحكام العامة ملجل�س النواب‬ ‫واالعيان انه ال يجوز ان يكون‬ ‫ع�ضوا فيهما "من يحمل جن�سية‬ ‫دولة اخرى"‪.‬‬ ‫وك ��ان ع�ضو جمل�س االعيان‬ ‫ال �ع�ين ط�ل�ال اب ��و غ��زال��ة تقدم‬ ‫با�ستقالته اىل رئي�س جمل�س‬ ‫االع �ي��ان ط��اه��ر امل�صري نهاية‬ ‫ال �� �ش �ه��ر امل��ا� �ض��ي مت��ا� �ش �ي��ا مع‬ ‫احكام هذا القانون‪.‬‬

‫ّ‬

‫توعد نائب يف الربملان اال�سباين‬ ‫مب��ق��ا���ض��اة م �ك �ت��ب التحقيقات‬ ‫ال �ف �ي��درايل ال��س�ت�خ��دام��ه �صورة‬ ‫وج�ه��ه يف تكوين ��ص��ورة رقمية‬ ‫لزعيم القاعدة �أ�سامة بن الدن الذي‬ ‫ُقتل يف مطلع ايار‪/‬مايو املا�ضي‪.‬‬ ‫وكانت ف�ضيحة انفجرت يف مطلع‬ ‫‪ 2010‬ب���ش��أن ا��س�ت�خ��دام �صورة‬ ‫غ��ا� �س �ب��ار ي��ام��ازاري ����س يف ر�سم‬ ‫�صورة بن الدن يف خريف العمر‬ ‫بوا�سطة الكومبيوتر حني كانت‬ ‫ال �ق��وات االم�يرك �ي��ة م�ستمرة يف‬ ‫البحث عنه‪.‬‬ ‫ورغ��م اع �ت��ذار مكتب التحقيقات‬ ‫ال� �ف� �ي ��درايل ف���ان و� �س��ائ��ل اع�ل�ام‬ ‫ا�سبانية قالت �إن �صورة بن الدن‬ ‫امل�ستعارة من وجه النائب ُو�ضعت‬ ‫على موقع املكتب مرة �أخرى يوم‬ ‫اجلمعة املا�ضي ولكنها ُرفعت يوم‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫وق��ال النائب يامازاري�س الذاعة‬ ‫حم �ل �ي��ة �إن � ��ه � �س �ي �ق��ا� �ض��ي مكتب‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات ال��ف��ي��درايل لأن� ��ه مل‬

‫ي�صحح ما فعله ب��أي �شكل �سوى‬ ‫"اعتذار ب�سيط غري �صادق"‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح ي ��ام ��ازاري� �� ��س ع�ضو‬ ‫ال�ب�رمل��ان اال� �س �ب��اين ع��ن ائتالف‬ ‫ال �ي �� �س��ار امل �ت �ح��د ان اج � ��زاء من‬ ‫�صورة وجهه ا�ستُخدمت لتكوين‬ ‫�صور رقمية ل�شخ�صني تعر�ضا اىل‬ ‫االغتيال يف ا�شارة اىل ا�سامة بن‬ ‫الدن والقيادي يف تنظيم القاعدة‬ ‫ع�ط�ي��ة ع �ب��د ال��رح �م��ن ال� ��ذي ُقتل‬ ‫يف باك�ستان يف �آب‪/‬اغ�سط�س‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وح �ي��ن ان� ��دل� ��ع ال�� �ن� ��زاع ب �� �ش ��أن‬ ‫� �ص��ورة ب��ن الدن ع��ام ‪ 2010‬قال‬ ‫ال�سفري االم�يرك��ي يف مدريد الن‬ ‫�سولومونت للحكومة اال�سبانية‬ ‫"انه �آ�سف وم�ستاء"‪.‬‬ ‫وقال ناطق با�سم مكتب التحقيقات‬ ‫ال��ف��ي��درايل يف ح�ي�ن��ه ان ك���ادرا‬ ‫فنيا �أخ��ذ ال�صورة م��ن االنرتنت‬ ‫وا�ستخدم �شعر النائب اال�سباين‬ ‫وجبهته الع ��ادة ب�ن��اء ��ص��ورة بن‬ ‫الدن‪.‬‬

‫أطباء يقررون إجراء جراحة جديدة للملك عبد الله بالرياض‬ ‫ك�ش ��ف الدي ��وان امللك ��ي يف اململكة‬ ‫العربي ��ة ال�سعودي ��ة �أن املل ��ك عب ��د‬ ‫الل ��ه بن عب ��د العزي ��ز‪ ،‬ال ��ذي خ�ضع‬ ‫لعدة عملي ��ات جراحية يف الواليات‬ ‫املتح ��دة الأمريكي ��ة‪� ،‬أواخ ��ر الع ��ام‬ ‫املا�ضي‪� ،‬سيخ�ض ��ع لعملية جراحية‬ ‫جديدة خالل الأيام القادمة‪ ،‬يف احد‬ ‫م�ست�شفيات الريا�ض‪.‬‬ ‫وذك ��ر بيان للديوان امللكي �أنه �أثناء‬ ‫خ�ضوع "خادم احلرمني ال�شريفني"‬ ‫لفحو�ص ��ات طبي ��ة جمدول ��ة‪ ،‬خالل‬ ‫الف�ت�رة املا�ضي ��ة‪ ،‬فق ��د �شع ��ر ب� ��آالم‬ ‫يف �أ�سف ��ل الظه ��ر‪ ،‬حي ��ث �أجريت له‬ ‫الفحو�صات الالزم ��ة‪ ،‬وتبني وجود‬ ‫"تراخ ��ي يف الراب ��ط املثب ��ت حول‬ ‫الفقرة الثالثة‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف البي ��ان‪ ،‬بح�سب ما �أوردت‬ ‫وكال ��ة الأنب ��اء ال�سعودي ��ة "وا�س"‪،‬‬ ‫�أن الأطب ��اء ق ��رروا �ض ��رورة �إجراء‬

‫عملي ��ة جراحي ��ة لإع ��ادة تثبيت ذلك‬ ‫الرتاخي‪ ،‬وقال �إن العملية �ستجرى‬ ‫خ�ل�ال الأي ��ام القادم ��ة‪ ،‬يف مدين ��ة‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬دون �أن يف�ص ��ح عن مزيد‬ ‫من التفا�صيل‪.‬‬ ‫ووا�ص ��ل املل ��ك عبدالل ��ه ممار�س ��ة‬ ‫مهام ��ه يف الدي ��وان امللك ��ي بق�ص ��ر‬ ‫"اليمامة"‪ ،‬وف ��ق الوكالة الر�سمية‪،‬‬ ‫حي ��ث ت�سل ��م �أوراق اعتم ��اد عدد من‬ ‫ال�سفراء اجلدد املعينني لدى اململكة‪،‬‬ ‫كم ��ا ا�ستقب ��ل ع ��دد ًا م ��ن الأم ��راء‪،‬‬ ‫ومفتي ع ��ام اململك ��ة‪ ،‬ورئي�س هيئة‬ ‫كبار العلم ��اء‪ ،‬الذين قدم ��وا لل�سالم‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وكان العاه ��ل ال�سعودي‪ ،‬البالغ من‬ ‫العم ��ر ‪ 86‬عام ًا‪ ، ،‬قد خ�ض ��ع لعملية‬ ‫جراحي ��ة ناجح ��ة يف ‪ 24‬نوفم�ب�ر‪/‬‬ ‫ت�شري ��ن الث ��اين املا�ض ��ي‪ ،‬وتاله ��ا‬ ‫يف الثال ��ث م ��ن دي�سم�ب�ر‪ /‬كان ��ون‬

‫الأول الت ��ايل‪ ،‬عملية متابعة �أخرى‪،‬‬ ‫م ��ن �أجل "�سح ��ب التجم ��ع الدموي‬ ‫وتعدي ��ل االن ��زالق الغ�ض ��رويف‪،‬‬ ‫وتثبيت الفقرة امل�صابة‪".‬‬ ‫ومع بدء متاثله لل�شفاء‪ ،‬توجه امللك‬ ‫عب ��د الل ��ه �إىل اململك ��ة املغربية‪ ،‬يف‬ ‫الثاين والع�شرين من يناير‪ /‬كانون‬ ‫الثاين املا�ضي‪ ،‬قادم ًا من نيويورك‪،‬‬ ‫لـ"ا�ستكم ��ال الع�ل�اج الطبيع ��ي‬ ‫والنقاهة"‪ ،‬بح�سب ما �أعلنت م�صادر‬ ‫ر�سمي ��ة �سعودي ��ة �آن ��ذاك‪ ،‬حيث كان‬ ‫يف ا�ستقبال ��ه العاه ��ل املغربي‪ ،‬امللك‬ ‫حممد ال�ساد�س‪.‬‬ ‫وعن ��د مغ ��ادرة العاه ��ل ال�سع ��ودي‬ ‫مدين ��ة نيوي ��ورك‪� ،‬أبل ��غ م�ص ��در‬ ‫�سع ��ودي �شبكة ‪ CNN‬ب� ��أن "امللك‬ ‫يع ��اين م ��ن تخ�ث�ر لل ��دم جتم ��ع يف‬ ‫ظه ��ره"‪ ،‬م ��ا �أدى �إىل ال�ضغ ��ط على‬ ‫الأع�صاب يف تلك املنطقة‪.‬‬


‫‪No.(116) - Thursday 13, October, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )116‬الخميس ‪ 13‬تشرين االول ‪2011‬‬

‫ّ‬ ‫كافة الخدمات لـ ‪33,216‬‬ ‫تأمين‬ ‫‪:‬‬ ‫والعمرة‬ ‫الحج‬ ‫هيئة‬ ‫رئيس‬ ‫عراقيا‪ ..‬والطريق ّ‬ ‫ّ‬ ‫حاجا ّ‬ ‫البري محميّ‬ ‫بغداد ـ يحيى الزيدي‬ ‫�أع�ل�ن��ت هيئة احل��ج وال �ع �م��رة يف‬ ‫ال �ع��راق �أن �ه��ا �أن �ه��ت ا�ستعداداتها‬ ‫ال�ستقبال مو�سم احل��ج ‪ ،‬وتقدمي‬ ‫كافة اخل����دم��ات الي�صال احلجاج‬ ‫اىل ال ��دي ��ار امل �ق��د� �س��ة وق�ضائهم‬ ‫منا�سك احل��ج براحة‪� .‬صرح بذلك‬ ‫ال�شيخ حممد تقي امل��وىل رئي�س‬ ‫هيئة احلج والعمرة يف العراق للـ‬ ‫(ال�ن��ا���س)‪ ،‬وق��ال �أن ع��دد احلجاج‬ ‫ل �ه��ذا ال �ع��ام ب�ل��غ ‪ 33,216‬حاجا‬ ‫ع��راق �ي��ا ب�ضمنهم ك� ��ادر البعثة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أنه مت تقلي�ص عدد كادر‬ ‫البعثة من ‪ 600‬موظف خدمة اىل‬ ‫‪ 400‬موظف وذل��ك العطاء فر�صة‬ ‫اك�بر للمواطنني ‪ .‬وق ��ال �إن اول‬

‫رحلة انطلقت من العراق كانت يوم‬ ‫االثنني ‪ 2011-10-10‬و�ست�ستمر‬ ‫الرحالت تباعا مبعدل ثالث رحالت‬ ‫يوميا وبالتن�سيق م��ع اخلطوط‬ ‫اجلوية العراقية ‪.‬‬ ‫و�أكد ال�شيخ املوىل �أن ن�سبة اعمار‬ ‫ك �ب��ار ال �� �س��ن ج ��رى عليها تعديل‬ ‫ف�ستكون االولوية لالعمار من (‪80‬‬ ‫�سنة ) فما فوق ‪ ،‬كما �أن الهيئة �سعت‬ ‫ل��رف��ع ح�صة احل �ج��اج العراقيني‬ ‫املخ�ص�صة من قبل اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية لأنها غري كافية اال �أنها‬ ‫مل حت�صل على جواب حلد االن ‪.‬‬ ‫وازاء ما يثار ب�ش�أن حج امل�س�ؤولني‬ ‫من لغط قال ال�شيخ املوىل مو�ضحا‬ ‫�أن ال �ه �ي �ئ��ة ك��ان��ت ق ��د خ�ص�صت‬ ‫ح�ص�صا اىل ك��ل م��ن الرئا�سات‬ ‫ال� �ث�ل�اث ‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا ف��وج �ئ��ت بجمع‬

‫"تواقيع عدد من اع�ضاء املجل�س‬ ‫والبالغ عددهم ‪ 105‬نواب على ان‬

‫بغداد ـ وكاالت‬ ‫�أك��د قائممقام ق�ضاء خانقني مال حمد‬ ‫رف�ضه لأم��ر رئا�سة ال ��وزراء القا�ضي‬ ‫ب� ��ان� ��زال ع �ل��م اق �ل �ي��م ك��رد���س��ت��ان من‬ ‫امل�ؤ�س�سات وال��دوائ��ر احلكومية يف‬ ‫الق�ضاء الذي يقع �شمال �شرق حمافظة‬ ‫دياىل ‪.‬‬ ‫وق��ال حمد بت�صريح �صحفي ‪� :‬إن "‬ ‫قائممقامية ق�ضاء خانقني ت�سلمت كتابا‬ ‫م��ن رئا�سة ال ��وزراء ي��أم��ر ب��ان��زال علم‬ ‫اقليم كرد�ستان من الدوائر احلكومية‬ ‫يف الق�ضاء"‪.‬‬

‫اعتقال بائع قهوة مسمومة يستهدف‬ ‫القوات األمنية في الموصل‬ ‫الموصل ـ وكاالت‬ ‫اعتقلت قوة من �شرطة حمافظة نينوى‬ ‫��ص�ب��اح ام ����س ب��ائ��ع ق �ه��وة م�سمومة‬ ‫ي�ستهدف عنا�صر الأجهزة االمنية يف‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫وافاد م�صدر يف قيادة عمليات نينوى‬ ‫بت�صريح �صحفي ‪ :‬ب ��أن ق��وة تابعة‬ ‫للمديرية ال�ع��ام��ة ل�شرطة املحافظة‬ ‫اع�ت�ق�ل��ت ال �ب��ائ��ع اجل� ��وال يف �شارع‬ ‫ال�ن�ج�ف��ي يف امل��و� �ص��ل وب �ع��د اج ��راء‬ ‫الفح�ص على القهوة تبني انها حتتوي‬

‫ع �ل��ى م� ��واد ع �� �ض��وي��ة ت���س�ت�خ��دم يف‬ ‫الزراعة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل�صدر �إن " بائع القهوة‬ ‫امل�سمومة ك��ان ي�ستهدف يف عمليته‬ ‫ه ��ذه ال��ق��وات الأم �ن �ي��ة يف حمافظة‬ ‫نينوى"‪.‬‬ ‫ي���ش��ار اىل ان حم��اف�ظ��ة ن�ي�ن��وى من‬ ‫املحافظات العراقية ال�ساخنة والتي‬ ‫ت�شهد ب�ين احل�ي�ن واالخ� ��ر عمليات‬ ‫اره��اب�ي��ة خمتلفة ت�ق��وم بها عنا�صر‬ ‫اجرامية ال�ستهداف االبرياء وخا�صة‬ ‫عنا�صر القوات الأمنية العراقية‪.‬‬

‫التعليم العالي تقبل نائبًا بائتالف المالكي‬ ‫في الدراسات العليا رغم فشله باالمتحان‬ ‫بغداد ـ وكاالت‬ ‫اكدت وثيقة ر�سمية ن�شرتها جامعة بغداد‬ ‫قيام وزارة التعليم العايل بقبول نائب‬ ‫بائتالف رئي�س الوزراء نوري املالكي‪،‬‬ ‫يف ال��درا� �س��ات العليا بجامعة بغداد‬ ‫بالرغم من عدم توفر ال�شروط املطلوبة‬ ‫فيه‪ ،‬ف�ضال عن ف�شله يف االمتحان الذي‬ ‫مت اجرا�ؤه لهذا الغر�ض‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت ن�ت��ائ��ج االم �ت �ح��ان��ات اخلا�صة‬ ‫بالدرا�سات العليا‪ ،‬التي ن�شرتها جامعة‬ ‫بغداد على موقعها االل�ك�تروين‪ ،‬قبول‬ ‫ال�ن��ائ��ب ع�ب��ا���س ح�سن م��و��س��ى عبا�س‬ ‫البياتي على قناة القبول العام "ا�ستثناء‬ ‫من كافة ال�ضوابط"‪ ،‬املعمول بها لقبول‬ ‫ط�ل�ب��ة درا� �س��ة امل��اج���س�ت�ير يف العلوم‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وذل��ك كونه "حجز مقعدا‬ ‫ح�سب كتاب ال���وزارة امل��رق��م ب ت ‪/5‬‬

‫‪ 8734‬يف ‪."2011/9/19‬‬ ‫و�أ�شار احلقل اخلا�ص ببيانات البياتي‬ ‫اىل �أن نتيجته "الر�سوب يف االمتحان‬ ‫ال�ت�ن��اف���س��ي‪ ،‬و�أن ع �م��ره ع�ن��د التقدمي‬ ‫يتجاوز �شرط العمر‪ ،‬ولي�س له اخلدمة‬ ‫الوظيفية الكافية بعد �آخر �شهادة"‪.‬‬ ‫يذكر �أن من حق البياتي‪ ،‬ال��ذي ينتمي‬ ‫م��ع وزي��ر التعليم ال�ع��ايل علي الأدي��ب‬ ‫اىل ائتالف دولة القانون بزعامة رئي�س‬ ‫الوزراء نوري املالكي‪ ،‬التقدمي على قناة‬ ‫النفقة اخلا�صة باخت�صا�صه ذات��ه يف‬ ‫جامعة بغداد التي يتم خاللها ا�ستثناء‬ ‫املتقدمني م��ن �شرطي العمر واملعدل‬ ‫مقابل دفع اربعة ماليني دينار �سنويا‪،‬‬ ‫اال �أنه قدم على قناة القبول العام التي‬ ‫تكون الدرا�سة فيها جمانية‪ ،‬يف حني �أن‬ ‫العدد املطلوب ال يتجاوز الت�سعة طالب‬ ‫من جمموع املتقدمني‪.‬‬

‫جائزة النساء المتميزات ألطوار‬ ‫بهجت وهناء أدور وأفراح شوقي‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫نالت الزميلة �أفراح �شوقي‬ ‫�إح � ��دى ج��وائ��ز الن�ساء‬ ‫العراقيات املتميزات يف‬ ‫الن�شاط املدين واالن�ساين‬ ‫والتي خ�ص�صتها عدد من‬ ‫منظمات املجتمع املدين‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة م� ��ؤخ ��ر ًا وذل��ك‬ ‫�ضمن جل�سة ا�ستذكارية‬ ‫اح�ت�ف��اء ب�ن�ي��ل النا�شطة‬ ‫ال �ي �م �ن �ي��ة ت ��وك ��ل ك��رم��ان‬ ‫ج���ائ���زة ن ��وب ��ل لل�سالم‬ ‫‪.2011‬‬ ‫القيت يف اجلل�سة كلمات‬ ‫باملنا�سبة ت�ن��اول��ت نبذة‬ ‫ع� ��ن �� �س�ي�رة وم � ��ؤه �ل�ات‬ ‫ون� ��� �ش ��اط ��ات النا�شطة‬ ‫كرمان وا�ستذكرت مالمح‬

‫الزميلة افراح شوقي‬ ‫م ��ن احل ��رك ��ة الن�ضالية‬ ‫ل �ل �م��ر�أة ال �ع��راق �ي��ة قدميا‬ ‫وح��دي�ث� ًا‪.‬وك��ان��ت ال�سيدة‬ ‫هناء ادور رئي�س منظمة‬ ‫ح��ري��ة امل� ��ر�أة وال�شهيدة‬ ‫اط� � ��وار ب �ه �ج��ت م ��ن بني‬ ‫املكرمات‪.‬‬

‫حدث العاقل‬

‫ّ‬ ‫شعبيا ‪ ..‬ثقافة الموت‬

‫مروحية �ستكون مرافقة لهم اثناء‬ ‫ال�سري‪� .‬أما عن الرحالت اجلوية‬ ‫وم�شاكل احلجاج العالقني فقال �إن‬ ‫الهيئة لديها خم�س طائرات كافية‬ ‫لنقلهم مبعدل ثالث رحالت يومية‪.‬‬ ‫ازاء ذلك �أ�شار ال�شيخ املوىل اىل �أن‬ ‫كلفة احلج يف العراق هي اقل كلفة‬ ‫من باقي الدول با�ستثناء فل�سطني‪،‬‬ ‫م�ن��وه��ا اىل ع ��دم وج���ود دع ��م من‬ ‫احلكومة للحجاج العراقيني حاليا‪،‬‬ ‫وه ��و م��ا ي�ف���س��ر ارت� �ف ��اع تكاليف‬ ‫احلج يف هذه االعوام عن الأعوام‬ ‫ال�سابقة ‪.‬‬ ‫ونفى املوىل قيام الهيئة ب�أخذ �أجور‬ ‫ط �ع��ام م��ن احل �ج��اج ‪ ،‬م���ش�يرا اىل‬ ‫�أن لكل حاج وجبة فطور وفواكه‬ ‫وم ��اء � �س �ت��وزع عليهم ‪ .‬والهيئة‬ ‫تعاقدت مع �شركات ب�ش�أن ذلك ‪.‬‬

‫وثيقة صادرة من مجلس القضاء ّاألعلى تطلب رفع الحصانة‬ ‫عن النائب سليم الجبوري لتورطه بأعمال إرهابية‬

‫قائممقام خانقين يرفض أمر رئاسة الوزراء بإنزال‬ ‫علم إقليم كردستان من الدوائر الحكومية في القضاء‬ ‫و�أ�ضاف �إن " القائممقامية ت�ؤكد رف�ضها‬ ‫التام لأي طلب �أو حماولة الن��زال علم‬ ‫االقليم من دوائر الق�ضاء"‪.‬‬ ‫ويعد ق�ضاء خانقني‪ 150 ،‬ك��م �شمال‬ ‫�شرق بعقوبة ‪ ،‬م��ن املناطق املتنازع‬ ‫عليها بني احلكومة االحتادية وحكومة‬ ‫اقليم كرد�ستان‪ ،‬وي�ضم خليط ًا �سكاني ًا‬ ‫من العرب والكرد والرتكمان‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س اقليم كرد�ستان م�سعود‬ ‫ب� ��ارزاين زار ال�شهر امل��ا��ض��ي ق�ضاء‬ ‫خانقني م�ؤكدا خالل الزيارة كرد�ستانية‬ ‫ق�ضاء خانقني واملناطق التابعة له يف‬ ‫حمافظة دياىل‪.‬‬

‫تكون ح�صة كل ع�ضو جمل�س نواب‬ ‫(‪ ) 2‬وبذلك ا�صبح عدد احل�ص�ص‬

‫الع�ضاء املجل�س (‪ ) 650‬حاجا‪،‬‬ ‫وا�صبح القرار بذلك ملزما للهيئة‬ ‫بعد جمع هذه التواقيع" ‪.‬وا�ضاف‬ ‫ال�شيخ ق��ائ�لا "ال م��ان��ع ل��دي�ن��ا من‬ ‫�أن يتربع اع�ضاء جمل�س النواب‬ ‫والرئا�سات الثالث بح�ص�صهم اىل‬ ‫امل��واط �ن�ين ون �ح��ن ع�ل��ى ا�ستعداد‬ ‫اللغاء ت�أ�شرياتهم وت�أ�شري جوازات‬ ‫م��واط �ن�ين غ�يره��م �إذا ا�ستوجب‬ ‫الو�ضع بقاء االع�ضاء يف العراق‬ ‫‪.‬ن�ح��ن مل جن�بر اح ��دا م��ن اع�ضاء‬ ‫جمل�س النواب على ذلك" ‪.‬‬ ‫وط�م��أن رئي�س هيئة احل��ج جميع‬ ‫احلجاج امل�سافرين برا وذويهم على‬ ‫�سالمتهم‪ ،‬فهناك اج ��راءات امنية‬ ‫م�شددة حلماية قوافل احلجاج‪ ،‬كما‬ ‫�شكلت الهيئة غرفة عمليات لتتابع‬ ‫��س�ير ال �ق��واف��ل‪ ،‬وه �ن��اك طائرات‬

‫بغداد ـ وكاالت‬ ‫ك�شفت وث�ي�ق��ة � �ص��ادرة ع��ن جمل�س‬ ‫الق�ضاء االع �ل��ى حت�ت��وي على طلب‬ ‫تقدمت به حمكمة التحقيق املركزية‬

‫لرفع احل�صانة‬ ‫اىل رئا�سة ال�برمل��ان ِ‬ ‫ع��ن ال �ن��ائ��ب �سليم اجل��ب��وري وفق‬ ‫قانون االرهاب‪.‬‬ ‫وج��اء يف ه��ذه الوثيقة املوقعة من‬ ‫رئي�س جمل�س الق�ضاء االعلى مدحت‬

‫ّ‬

‫امل�ح�م��ود ب�ت��اري��خ ‪ 6 /13‬م��ن العام‬ ‫احل��ايل ان حمكم َة التحقيق تتنظر‬ ‫رف��ع احل�صانة عن اجلبوري التخاذ‬ ‫االج � ��راءات ال�ق��ان��ون�ي��ة ب�ح� ِق��ه وفقا‬ ‫قانون‬ ‫الحكام املادةِ الرابعة‪/‬اوال من‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫مكافحةِ االره ��اب لعام ‪ ، 2005‬كما‬ ‫ري الوثيقة اىل ت��زوي��دِ املحكمة‬ ‫ت�ش ُ‬ ‫رئ��ا���س��ة ال�ب�رمل���ان ب �ك��اف��ة االوراق‬ ‫التحقيقية اخلا�صة بق�ضيةِ النائب‬ ‫لتحالف الو�سط‪.‬‬ ‫املنتمي‬ ‫ِ‬

‫المالية البرلمانية تشكل لجنة النجف تنفي تصريحات نسبت لمحافظها بأن‬ ‫‪ 90‬بالمئة من األهالي يكرهون إيران‬ ‫إلعادة النظر بقانون رواتب‬ ‫موظفي الدولة‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أعلنت اللجنة املالية يف‬ ‫جم �ل ����س ال � �ن� ��واب ام�س‬ ‫الأرب� � �ع � ��اء‪ ،‬ع ��ن ت�شكيل‬ ‫جل��ن��ة م �� �ص �غ��رة لإع�� ��ادة‬ ‫ال �ن �ظ��ر ب �ق��ان��ون روات� ��ب‬ ‫م��وظ�ف��ي ال��دول��ة‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫�أن ه ��ذه اخل��ط��وة ت�أتي‬ ‫ب �ع��د ال� ��زي� ��ادات الكبرية‬ ‫يف روات � ��ب ق ��وى الأم ��ن‬ ‫الداخلي واجلي�ش‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو اللجنة املالية‬ ‫��لنيابية فالح ال�ساري يف‬ ‫بيان ل��ه ��ص��در ام����س �إن‬ ‫"اللجنة املالية �شكلت جلنة‬ ‫م�صغرة مهمتها مراجعة‬ ‫ق ��ان ��ون روات � ��ب موظفي‬ ‫الدولة والقطاع العام رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنة ‪ ،"2008‬مبينا‬ ‫�أن "ت�شكيل ه��ذه اللجنة‬ ‫جاء بعد الزيادات الكبرية‬ ‫يف الرواتب التي ح�صلت‬ ‫على م�ستوى ق��وى الأمن‬ ‫الداخلي واجلي�ش مما �أدى‬ ‫�إىل �أن يكون هنالك تفاوت‬

‫كبري يف م�ستوى الدخول‬ ‫بني هذه الفئة واملوظفني‬ ‫يف بقية الوزارات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�ساري �أن "�إعادة‬ ‫ال�ن�ظ��ر ب�ق��ان��ون الرواتب‬ ‫�أ�صبح �ضرورة ملحة على‬ ‫�أن تكون مبنية على �أ�س�س‬ ‫علمية من خالل اال�ستعانة‬ ‫ب� ��اخل �ب�راء واملخت�صني‬ ‫و�أ�صحاب ال�ش�أن القانوين‬ ‫واالق� �ت� ��� �ص ��ادي ل��درا� �س��ة‬ ‫الآث��ار املرتتبة على �إعادة‬ ‫النظر هذه وما هي حجم‬ ‫الزيادات التي من امل�ؤمل‬ ‫�إ�ضافتها"‪.‬‬ ‫وك� � ��ان جم �ل ����س ال� �ن ��واب‬ ‫ق��د اق��ر يف جل�سته التي‬ ‫ع �ق��ده��ا‪ ،‬يف ال ��راب ��ع من‬ ‫مت ��وز امل��ا� �ض��ي‪ ،‬م�شروع‬ ‫قانون رواتب قوى الأمن‬ ‫الداخلي‪� ،‬إذ �أعلنت جلنة‬ ‫الأم��ن وال��دف��اع الربملانية‬ ‫اتفاقها م��ع وزارة املالية‬ ‫على تعديل �سلم روات��ب‬ ‫ق � ��وى الأم � � ��ن ال��داخ��ل��ي‬ ‫وال� ��� �ص ��رف � �س �ي �ت��م ب ��أث��ر‬ ‫رجعي‪.‬‬

‫النجف ـ كاالت‬ ‫ن�ف��ت حم��اف�ظ��ة ال�ن�ج��ف ام ����س الأرب� �ع ��اء‪،‬‬ ‫الت�صريحات ال�ت��ي ن�سبت �إىل املحافظ‬ ‫ع��دن��ان ال� ��زريف ب � ��أن ‪ %90‬م��ن الأه� ��ايل‬ ‫يكرهون الإيرانيني‪ ،‬م�ؤكدة �أنها على عالقة‬ ‫وطيدة مع دول اجلوار ومنها �إيران‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث الر�سمي با�سم املحافظة‬ ‫زي��اد ال�صاحلي يف ت�صريح �صحفي �إن‬ ‫"ما ن�سب �إىل حمافظ النجف عدنان عبد‬ ‫خ�ضري ال��زريف ون�شر يف بع�ض و�سائل‬ ‫الإعالم م�ؤخر ًا ب�أن معظم ال�سكان يكرهون‬ ‫�إيران كالم عار عن ال�صحة"‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬

‫و�أ�ضاف ال�صاحلي �أن "النجف لها عالقات‬ ‫وطيدة مع دول اجلوار ومنها اجلمهورية‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة يف �إي � ��ران‪ ،‬خ���ص��و��ص� ًا �أنها‬ ‫ت�ستقبل امل�ه��رج��ان الكبري لالحتفال بها‬ ‫عا�صمة للثقافة الإ�سالمية عام ‪."2012‬‬ ‫وك��ان ع��دد م��ن و�سائل الإع�ل�ام ذك��ر �أن‬ ‫حمافظ النجف ع��دن��ان ال��زريف �أع�ل��ن �أن‬ ‫‪ %90‬من �سكان حمافظة النجف ي�ضمرون‬ ‫الكره للإيرانيني‪.‬‬ ‫يذكر �أن �إي��ران متلك قن�صلية يف مدينة‬ ‫النجف لت�سهيل زيارة املواطنني الإيرانيني‬ ‫�إىل العتبات املقد�سة فيها ومنح ت�أ�شريات‬ ‫ال ��دخ ��ول ل�ل�ع��راق�ي�ين ال��راغ �ب�ين ب��زي��ارة‬ ‫�إيران‪.‬‬

‫قد ال يتفق الكثري معي يف ما �س�أ�سطر عن ثقافة عامة متجذرة‬ ‫�إرت �دّت بنا مئات ال�سنني اىل ال��وراء دون كل ال�شعوب وجعلت‬ ‫منا �أعجوبة للعامل يف مظاهر التخلف والقنوط والت�سليم بالقدر‪،‬‬ ‫نحن نحرتم املوت �أكرث من احرتامنا للحياة فهو وجاهة وفخر‬ ‫وفوق كل االعتبارات ‪ ،‬كل �شيء يف بالدنا يوحي باعالء مظاهر‬ ‫امل��وت على احلياة وال �أ َد ّل على ذل��ك من �سلوكنا اليومي العام‬ ‫واخلا�ص وبكل �شرائحنا لأن االختالف معه �أو انتقاده هو �شذوذ‬ ‫وقابل بل معر�ض لال�ستهجان واالحتقار حتما ‪ ،‬نحتفل باملوت‬ ‫يف كل منا�سبة ونبكي �أكرث مما ن�ضحك ونقد�س املوت ون�ضعه‬ ‫�أو ًال يف كل �شيء �أم��ا احلياة فهي لي�ست مهمة ب�أهمية امل��وت ‪،‬‬ ‫ننتظر �ساعة القدر لنحتفل به ‪ ،‬وال ن�صنع احلياة وال ّ‬ ‫نح�ضر لها ‪،‬‬ ‫ال نحتفل بال�سالم بقدر ما نحتفي باملوت واليكم بع�ض امل�شاهدات‬ ‫الثابتة واملتكررة يف حياتنا اليومية والتي من خاللها نعرف‬ ‫كم نحرتم املوت مقابل احلياة ‪ :‬لتكن �أنت و�أطفالك يف �سيارتك‬ ‫املنتظر يف �سيطرة التفتي�ش يف‬ ‫(ال�برازي�ل��ي) �ضمن الطابور‬ ‫ِ‬ ‫م��و� �س��م ال �� �ص �ي��ف ب�ل�ا ت�بري��د ويف‬ ‫منت�صف النهار وبجوارك �سيارة‬ ‫مربدة (�ستارك�س كالعادة ) حتمل‬ ‫جنازة ‪ ،‬من ُي�سمح له باملرور �أنت‬ ‫�أم امليت ؟‬ ‫ق�ب��ل �أي� ��ام ُن���ص�ب��ت خ�ي�م��ة لأم ��راة‬ ‫متوفية قطعت ال�شارع العام وهو‬ ‫��ش��ري��ان منطقتنا و�أو� �س��ع �شارع‬ ‫ف�ي�ه��ا ف��ا� �ض �ط � ّرت ال �� �س �ي��ارات اىل‬ ‫االل �ت �ف��اف يف ط��رق متعرجة بني‬ ‫الأزق��ة الجتياز ه��ذا القطع لثالثة‬ ‫�أيام ب�سبب ن�صب ال�سرادق و�سط‬ ‫هذا الطريق وكنت اتن�صت للمارين و�أتل�ص�ص لأ�شاهد حركات‬ ‫�أيديهم وهم م�ستهجنون هذا الفعل ‪ ،‬ب�سبب زخم ال�سيارات املارة‬ ‫يف الأزقة دُه�ست طفلة جميلة وقد يدوم ت�ضررها لأ�شهر فلم يحرك‬ ‫�أهلها �ساكنا و�أراد والدها �أن يخرب �أ�صحاب امل�أمت لأنهم �سبب قطع‬ ‫الطريق العام وحتويل ال�سري اىل الأزقة فن�صحه جريانه �أال يفعل‬ ‫لأن املتوفية احلاجة �أم فالن وهم �شيوخ !! ف�ضال عن احرتام امليت‬ ‫!!‬ ‫ظاهرة �أخرى تدعو اىل الت�سا�ؤل ‪ ،‬وهي كم متثاال �أو ن�صبا �أقيم‬ ‫تخليدا لل�سالم مقابل متاثيل ون�صب الثورات التي راح �ضحيتها‬ ‫الآالف واملاليني من الب�شر وخربت بها البالد ؟‬ ‫ويل احلق �أن �أ�ضيف م�شاهدة خا�صة من �ضمن م�شاهداتي اليومية‬ ‫وهي ما جاءت به �إبنتي من مدر�ستها وهي تكتب مو�ضوع االن�شاء‬ ‫حتت عنوان (يوم ال تن�ساه ) فقد �أ�ص ّرت على كتابة مو�ضوع عن‬ ‫يوم حمزن وهي و�صية معلمتها ك��أن يكون يوم وف��اة عزيز �أو‬ ‫كارثة �أو �أي حدث على �شاكلة ذلك حيث �أ�شادت املعلمة مبو�ضوع‬ ‫كتبته �إحدى التلميذات عن وفاة والدتها ف�أبكتها لذلك �أ�شادت بها‬ ‫و�أو�صت الأخريات �أن يكتنب مثل هذه املوا�ضيع ‪.‬‬ ‫هل لنا عيد وطني نفرح به مثل ال�شعوب الأخرى ؟ كال و�إمنا لنا‬ ‫�أعياد ومنا�سبات لثورات عديدة وخمتلفة االجتاهات وامل�شارب‬ ‫راح �ضحيتها �آالف الب�شر نحتفل يف ذكراها ‪� ،‬ألي�س هذا �إحتفاال‬ ‫باملوت؟‬ ‫على امل�ستوى ال�شعبي ف��ان �أي��ا منا ال ي�ستطيع التن�صل من‬ ‫ملتوف ولكن ن�ستطيع بكل �سهولة االعتذار‬ ‫الذهاب اىل م�أمت عزاء‬ ‫ٍ‬ ‫عن ح�ضور حفل عر�س بحجة �أو باخرى ‪� ،‬أم��ا يف �صباح �أول‬ ‫يوم للعيد فاننا نذهب اىل املقربة لزيارة املوتى تاركني �أطفالنا‬ ‫ينتظرون عودتنا لنذهب بهم اىل املالعب ‪ ،‬نحرمهم من حتية العيد‬ ‫االوىل وابت�سامة الفرحة لنقدم حتياتنا اىل امليت قبل احلي ‪.‬‬ ‫ه��ذه بع�ض امل�شاهدات من ال��واق��ع املعا�ش ولي�س الح��د منا �أن‬ ‫يعرت�ض على �أي��ة م�ف��ردة و�إن ح��دث فهو ي�خ��رج على التقاليد‬ ‫وامل�ألوف وقد ينبذه حتى الأ�صدقاء مبن فيهم نحن املنتقدون �أما‬ ‫�أثر ذلك على حياتنا فهو جلي للمخت�ص االجتماعي والنف�سي وقد‬ ‫تكون هناك حماوالت لدرا�سة مظاهر هذه الظاهرة ولكن التغيري‬ ‫�صعب جدا لأنها كما قدمت متجذرة ومتوارثة ‪ ،‬فطفلنا يحب اللعب‬ ‫بال�سالح لي�س لأنه لعبة ولكن لأنه يبعث املوت ونتيجته احلزن ‪.‬‬ ‫‪Ayad817@yahoo.com‬‬

‫اياد السعيدي‬

‫الواليات المتحدة تعلن نقل مسؤولية مراقبة المجال الجوي لقطاع بغداد إلى الجانب العراقي‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫اعلنت الواليات املتحدة ان قواتها اجلوية‬ ‫نقلت يف االول م��ن ال�شهر اجل ��اري �إدارة‬ ‫امل��ج��ال اجل� ��وي ل �ق �ط��اع ب��غ��داد �إىل هيئة‬ ‫الطريان املدين يف العراق‪.‬‬ ‫وذك��ر ب�ي��ان لل�سفارة االم�يرك�ي��ة يف بغداد‬ ‫ام�س‪ ":‬ان مراقبي حركة املالحة اجلوية‬ ‫العراقيني يقومون الآن ب� ��إدارة وتوجيه‬ ‫حركة جميع الطائرات داخل منطقة املجال‬

‫ثقب الباب‬ ‫ن�ش ��رت (النا� ��س) قبل اي ��ام وثيقتني‬ ‫ر�سميت�ي�ن ت�ش�ي�ران دون مواربة اىل‬ ‫خيوط جرمي ��ة قرية البو�صيفي التي‬ ‫حدث ��ت يف الث ��اين من ال�شه ��ر الرابع‬ ‫من ع ��ام ‪ 2010‬وطبيعة القائمني بها‬ ‫‪ .‬ظ ��روف طارئة ق ��ادت ال�صحيفة اىل‬ ‫اخت ��زال املو�ض ��وع ‪ ،‬م ��ا جع ��ل جزءا‬ ‫مهما من التف�س�ي�ر احلكومي للحادث‬ ‫ي�ضي ��ع ‪ ،‬وه ��و اجل ��زء ال ��ذي يجع ��ل‬ ‫املقارنة بني م ��ا �أعلن ر�سميا وما ن�شر‬ ‫يف الوثيق ��ة ممكنا ‪� .‬إن الوثيقتني يف‬ ‫احلقيقة ت�ؤكدان �أن الرواية الر�سمية‬ ‫للح ��ادث االجرام ��ي تث�ي�ر ال�شك ��وك‬ ‫وبحاجة اىل تو�ضيح‪.‬‬ ‫لنح ��اول هن ��ا الق ��اء ال�ض ��وء عل ��ى ما‬ ‫ج ��رى ‪ .‬فق ��د انت�ش ��ر خ�ب�ر املذبح ��ة‬ ‫املروع ��ة الت ��ي راح �ضحيتها نحو ‪24‬‬ ‫مواطن ��ا ومواطنة ب�سرع ��ة كالنار يف‬ ‫اله�شي ��م ‪ ،‬وكالع ��ادة ك ��ان االعالم هو‬ ‫ال�س ّباق يف تناوله ��ا ولي�س ال�سلطة ‪.‬‬ ‫وم ��ا �ساعد على ذل ��ك �أن اهايل القرية‬

‫اجلوي الأكرث ازدحامًا وتعقيدا يف العراق‬ ‫"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ‪ ":‬وبهذه اخلطوة ‪ ،‬يكون العراق‬ ‫قد ت�سلم امل�س�ؤولية الكاملة عن مراقبة حركة‬ ‫امل�لاح��ة داخ��ل امل�ج��ال اجل��وي للبالد للمرة‬ ‫االوىل منذ عام ‪." 2003‬‬ ‫واو� �ض��ح ب�ي��ان ال���س�ف��ارة االم�يرك�ي��ة ‪ ":‬ان‬ ‫عملية نقل م�س�ؤولية مراقبة املجال اجلوي‬ ‫لقطاع بغداد ت�أتي تتويج ًا جلهود ا�ستغرقت‬ ‫� �س �ن��وات ع��دة ق��ام��ت ب�ه��ا ك��ل م��ن ال�سفارة‬ ‫الأمريكية والقوات اجلوية الأمريكية وهيئة‬

‫ال �ط�يران امل ��دين ال�ع��راق��ي ب�ه��دف م�ساعدة‬ ‫العراق على تطوير االكتفاء الذاتي ونظام‬ ‫مراقبة حركة املالحة اجلوية الوطنية "‪.‬‬ ‫وتابع ‪ ":‬يُعد هذا امل�شروع واح��د ًا من بني‬ ‫ع��دة م �ب��ادرات �أمريكية ‪ -‬عراقية م�شرتكة‬ ‫ت �ه��دف �إىل دع��م التنمية االق�ت���ص��ادي��ة يف‬ ‫العراق و�سيادته حتت مظلة اتفاقية الإطار‬ ‫اال�سرتاتيجي "‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل �إن " العمل ال��ذي ب��د�أ بافتتاح‬ ‫مركز مراقبة منطقة بغداد يف �شهر �آب ‪2007‬‬ ‫بخطى ثابتة نحو عملية نقل‬ ‫�أ�صبح يخطو‬ ‫ً‬

‫م�س�ؤولية مراقبة املجال اجل��وي العراقي‬ ‫ب�شكل تام من القوات اجلوية الأمريكية �إىل‬ ‫هيئة الطريان املدين العراقي "‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان " املدربني املدنيني الأمريكيني‬ ‫والربيطانيني قاموا ب�إعداد مراقبي حركة‬ ‫امل�ل�اح��ة اجل��وي��ة ب�ه�ي�ئ��ة ال� �ط�ي�ران امل��دين��� ‫العراقي ك��ي يكونوا م�ؤهلني للتعامل مع‬ ‫ح��رك��ة امل�لاح��ة اجل��وي��ة امل �ت��زاي��دة بالفعل‬ ‫يف بغداد ويف امل�ط��ارات اخلم�سة الدولية‬ ‫الأخرى يف العراق "‪.‬‬ ‫وبيّنت ال�سفارة االمريكية ان العديد من‬

‫�شركات ال�ط�يران التجارية الدولية قامت‬ ‫فع ًال ب�إعادة تقدمي خدماتها �إىل العراق‪.‬‬ ‫وا�ستطردت ‪ ":‬على الرغم من �أن��ه ال يزال‬ ‫هناك الكثري من العمل الذي يتعني القيام به‬ ‫من �أجل حت�سني دعم طريان العراق و�أنظمة‬ ‫البنية الأ�سا�سية لالت�صاالت ‪ ،‬فقد خطت‬ ‫هيئة الطريان املدين العراقي خطوة هامة‬ ‫�إىل الأم��ام نحو توفري اخلدمات الأ�سا�سية‬ ‫ل�شعب العراق وامل�ساهمة يف �إر�ساء دعائم‬ ‫�أم ��ن وا� �س �ت �ق��رار الأم� ��ة وتي�سري التجارة‬ ‫وال�سفر من �أجل م�ستقبل �أكرث ازدهارا‪.‬‬

‫توضيح عن جريمة قرية البوصيفي‪ :‬المشكلة في الهمرات!‬ ‫املنكوبة ذكروا بو�ضوح �أنهم ات�صلوا‬ ‫بوحدات من اللواء ال�سابع الذي يقع‬ ‫مع�سكره عل ��ى مقربة منهم لنجدتهم ‪،‬‬ ‫اال انه مل يتوجه اليهم �إال بعد �ساعتني‬ ‫م ��ن �إبالغه ��م باجلرمي ��ة‪ .‬ال�صح ��ف‬ ‫العاملية ا�ش ��ارت اىل احلادث كنموذج‬ ‫على ما تفعل ��ه (القاعدة) باملواطنني ‪،‬‬ ‫و� ّأ�شرت البعد الطائفي له‪.‬‬ ‫وزارة الدفاع �أعلنت رواية كاملة يف‬ ‫‪ ، 2010 - 4 – 7‬وك�شف ��ت ع ��ن العقل‬ ‫املدب ��ر واملنف ��ذ للح ��ادث وه ��و طبيب‬ ‫يعمل يف �أح ��د م�ست�شفيات احلكومة‪،‬‬ ‫مبين ��ة �أن اجلرمية نفذها ‪ 16‬ارهابيا‬ ‫مت اعتق ��ال ‪ 13‬منه ��م‪ .‬وق ��ال املتحدث‬ ‫با�سم وزارة الدفاع حممد الع�سكري‪،‬‬ ‫يف م�ؤمت ��ر �صحايف عق ��ده يف بغداد‬ ‫�ضم ع ��دد ًا من قادة اجلي� ��ش‪� ،‬أن "‪10‬‬ ‫ارهابي�ي�ن م ��ن املعتقل�ي�ن اعرتف ��وا‬ ‫بتورطهم باجلرمية‪ ،‬و�أفادوا ب�أن عدد‬ ‫املنفذين يبلغ ‪� 16‬شخ�ص ًا"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف الع�سك ��ري يف امل�ؤمت ��ر‬

‫ال ��ذي عر�ض في ��ه اعرتاف ��ات عدد من‬ ‫املتورط�ي�ن يف احل ��ادث‪� ،‬أن ��ه "مت‬ ‫اعتق ��ال العق ��ل املدبر واملنف ��ذ لعملية‬

‫القتل اجلماع ��ي يف قرية البو �صيفي‬ ‫االثن�ي�ن ويدعى �شاك ��ر حممود حميد‬ ‫عكل ��ه الدليم ��ي‪ ،‬ال ��ذي يعم ��ل طبيب� � ًا‬

‫يف �أح ��د امل�ست�شفي ��ات احلكومي ��ة‬ ‫العراقي ��ة"‪ ،‬م�ش�ي�ر ًا �إىل �أن ��ه "نف ��ذ‬ ‫اجلرمي ��ة باال�ش�ت�راك م ��ع �أربع ��ة من‬ ‫�إخوت ��ه وه ��م و�س ��ام وعب ��د الوه ��اب‬ ‫(الذباح) ومكي وعلي"‪.‬‬ ‫الع�سك ��ري �أك ��د �أن "القي ��ادة العام ��ة‬ ‫للق ��وات امل�سلح ��ة ووزارة الدف ��اع‬ ‫�شكلت ��ا جلن ��ة عليا لتق�ص ��ي احلقائق‪،‬‬ ‫و�أ�ص ��درت �أوامر �إىل �شيوخ الع�شائر‬ ‫والأهايل بالت�صدي لأي قوة ع�سكرية‬ ‫ت�أت ��ي بالليل بدون همرات‪ ،‬وطائرات‬ ‫كق ��وة معادي ��ة ويهاجمونه ��ا‪ ،‬ك ��ون‬ ‫الإرهابي ��ون ال ميك ��ن ان ميتلك ��وا‬ ‫همرات"‪.‬‬ ‫امل�شكل ��ة يف هذا التو�ضيح تكمن يف )‬ ‫الهمرات( ‪ ،‬فالوثيقة االوىل ال�صادرة‬ ‫م ��ن وزارة الداخلي ��ة – مركز القيادة‬ ‫الوطن ��ي املوج ��ه اىل مكت ��ب ال�سي ��د‬ ‫القائ ��د الع ��ام للق ��وات امل�سلح ��ة التي‬ ‫ن�شرته ��ا (النا� ��س) تق ��ول بو�ض ��وح‬ ‫�أن منف ��ذي اجلرمي ��ة الذي ��ن ارت ��دوا‬

‫مالب� ��س اجلي� ��ش العراق ��ي "ج ��ا�ؤوا‬ ‫ب�أربع عجالت من نوع همر"‪.‬‬ ‫�إن ما جاء يف الوثيقة متناق�ض متاما‬ ‫م ��ع ت�صري ��ح املتح ��دث با�س ��م وزارة‬ ‫الدف ��اع يف تل ��ك االي ��ام‪ ،‬وال نقول �أنه‬ ‫يك ّذب ��ه‪� .‬إذا كان القتل ��ة قد جا�ؤوا حقا‬ ‫بالهم ��رات فه ��ذا يقل ��ب الق�ضية متاما‬ ‫‪ ،‬ويلق ��ي عل ��ى البيان ��ات واملعلومات‬ ‫الت ��ي وفرتها وزارة الدفاع الكثري من‬ ‫ال�شكوك واحلرج‪.‬‬ ‫الوثيقة الثانية التي ن�شرتها (النا�س)‬ ‫ت�سه ��م يف ه ��ذا القل ��ب ‪ ،‬فثم ��ة �إ�شارة‬ ‫اىل متواطئ�ي�ن حم ��ددة عناوينه ��م ‪،‬‬ ‫م ��ا يغري م ��ن �أفق الق�ضي ��ة كلها ‪ .‬ازاء‬ ‫ذل ��ك مل تن�شر اي نتائج ع ��ن التحقيق‬ ‫املوع ��ود ‪ ،‬وجلن ��ة التحقي ��ق امل�شكلة‬ ‫مل ي�ص ��در عنها اي �ش ��يء‪ ..‬والق�ضية‬ ‫دفنت كالعادة‪.‬‬ ‫فتح هذا امللف جم ��ددا ال يعيد احلياة‬ ‫اىل ال�ضحايا‪ .‬لكننا مع (دولة قانون)‬ ‫ال جتعل من القوانني لعبة!‬

‫جريدة يومية سياسية عامة مستقلة تصدر عن مؤسسة الناس للصحافة والطباعة والنشر ‪ -‬بغداد كرادة خارج شارع العرصات ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة في نقابة الصحفيين بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪2‬‬

‫‪No. (116) - Thuresday 13, October, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )116‬الخميس ‪ 13‬تشرين االول ‪2011‬‬

‫يوميات‬

‫األنبار تدعو لفتح مركز ‪ DNA‬لكشف هوية أصحاب رفات المقابر الجماعية‬

‫على برد الهوا‬

‫ال تقصقصوا أجنحة الفراشات‬ ‫يعتدل الطق�س ويطيب ال�صباح بداية اخلريف‪ ،‬وتفتح املدار�س‬ ‫�أبوابها فريق�ص القلب فرح ًا لر�ؤية احلقائب فوق ظهور الطالب وهم‬ ‫ميل�ؤون ال�شوارع �أو �سماع مزامري اخلطوط وهي تتوقف قرب �أبواب‬ ‫البيوت لتقل هذه احلمائم �إىل �صفوف املدار�س و�ساحاتها التي تعج‬ ‫بالأنا�شيد واللغط و�ضفائر الطالبات اجلميلة والقرديالت البي�ض‬ ‫والقرا�صات امللونة‪ ..‬هذا هو �سن الطفولة الذي يعني اللعب واللهو‬ ‫والرباءة التامة وخلو البال من الهموم وامل�س�ؤوليات‪ ،‬وهو بالن�سبة‬ ‫للمر�أة العمر الوحيد الذي تعي�شه بال هموم وال منغ�صات حيث تبد�أ‬ ‫بعد �سن البلوغ حرب ًا متوا�صلة مع نف�سها و املجتمع وتبد�أ عذابات‬ ‫الطبيعة و�آالمها من متاعب احلي�ض ثم احلمل والوالدة ‪ ..‬وال تنتهي‬ ‫عند �سن الي�أ�س حيث �أعرا�ض االكتئاب وال�ضيق وتر ّقق العظام‪،‬‬ ‫ناهيك عن حربها مع املجتمع الذكوري الذي ال يريدها يف الأغلب‬ ‫الأعم �إال را�ضخ ًة م�ستكن ًة يف �أغالل العبودية ورا�ضية بواقع ثانوي‪،‬‬ ‫مهما نو�ضل لالرتقاء به‪ ،‬فهو يبقى دون واقع الرجل الذي لو كانت يده‬ ‫مطلقة يف الأمر لتمنى �أن يحب�سها داخل بيت مغلق وطبقات من �أ�شكال‬ ‫املالب�س الداكنة‪ ..‬واليوم ي�أتي من يدفن طفولتها �أي�ض ًا باحلجاب‬ ‫با�سم الدين‪ ،‬والدين من ذلك براء‪.‬‬ ‫�إنه ملن امل�ؤمل �أن نرى بنات �صف من �صفوف املدار�س االبتدائية‬ ‫يف العراق �أو بع�ض البالد العربية وهن متلفلفات باحلجاب الأ�سود‬ ‫�شاخ�صات العيون بال ظل للأمل �أو الفرح �أو �أية رغبة باالنطالق‪..‬‬ ‫وكلما ر�أيت هذا املنظر �أ�س�أل نف�سي‬ ‫�أين القرا�صات امللونة؟؟ �أين ال�ضفائر‬ ‫اجلميلة؟ �أين القرديالت البي�ض؟؟ �أين‬ ‫براءة الطفولة وده�شتها امل�ستمدة من‬ ‫الرغبة يف اكت�شاف العامل واالنطالق‬ ‫اليه كفرا�شات بي�ض ترى الورود للمرة‬ ‫الأوىل؟‪ ...‬ولكن �أي انطالق هذا ملن‬ ‫وجدت نف�سها يف زمن االنطباق على‬ ‫النف�س مو�ؤودة ملعونة ملغية العقل منذ‬ ‫�سني عمرها الأوىل منظورة من بع�ض‬ ‫الرجال على �أنها جنا�سة �أو عورة �أو عار ي�ستحق الطمر بطبقات قامتة‬ ‫من املالب�س واحلجب‪.‬‬ ‫ر�ؤو�س �صغرية مكممة وملثمة ومدفونة بخرق الأقم�شة التي يعتقد‬ ‫�أولياء الأمور �أنها �ستخفيهن عن الأنظار وحتميهن من املخاطر‪ ،‬ولكن‬ ‫الدفن يف الرمل لن يخفيها عن الأنظار وال يجعلها غري موجودة بني‬ ‫النا�س‪� ،‬إمنا �سيجعلها فقط قبيحة م�شوهة الوعي منك�سة الر�أ�س‬ ‫ومنك�سرة الذات‪ ..‬وهذا ما يتنافى مع بناء جيل جديد خال من العقد‬ ‫النف�سية والأمرا�ض التي �شوهت حياتنا ال�سوية ب�أمر بع�ض الرجال‬ ‫الذين �شوهوا كل �شيء جميل‪ .‬لقد متكن ه�ؤالء البع�ض وباالعتماد‬ ‫على ما وراء الطبيعة من �صناعة �أ�شكال جديدة من (و�أد البنات)‬ ‫�أ�صبحت يف املتناول منذ زمن قريب‪ .‬فالكثري ممن ينظرون حتى �إىل‬ ‫�سن الطفولة من جهة اللون الأ�سود‪ ،‬يعملون على �إخفاء الر�ؤو�س‬ ‫ال�صغرية ب�شتى احلجب لكي يجعلوها غري مرئية للناظرين‪ ،‬لي�س‬ ‫لأنهم يعتقدون �أنها جزء من �أمالكهم فقط ولكن لأن املنع هو ما تربت‬ ‫عليه عقولهم بد ًال من التثقيف والتنوير وحت�صني النف�س بتفتح‬ ‫الوعي واحرتام الذات‪.‬‬ ‫لقد حتولت املدار�س االبتدائية اىل مكان لق�صق�صة �أجنحة الفرا�شات‬ ‫وو�أد البنات ال�صغريات‪ ..‬وكما يبدو لنا ف�إن الأمر على هذا النحو من‬ ‫التطرف �سيقود يف امل�ستقبل �إىل نوع م�ستحدث وخمطط من �إرهاب‬ ‫العقل والفكر الذي يقود اىل ارهاب الفعل والتطبيق‪ ،‬وال نن�سى �أنه‬ ‫ينايف ال�شرع والقانون وحقوق الإن�سان ويحتاج �إىل حملة توعية‬ ‫جادة من وزارات الرتبية‪ ،‬وو�ضعه على �أولويات اهتمامات منظمات‬ ‫املجتمع املدين‪ ،‬لكي ال تكرب الطفلة وهي تكره اليوم الذي ولدت فيه‬ ‫مادامت ال ت�ستطيع النظر �إىل نف�سها كمخلوق جميل وكامل العقل‬ ‫واخللقة‪.‬‬

‫ميسلون هادي‬

‫الرمادي‪-‬وكاالت‬ ‫دع��ا جمل�س حمافظة الأن �ب��ار ام�س‬ ‫الأرب��ع��اء‪ ،‬وزارة ال�صحة �إىل فتح‬ ‫مركز لفح�ص الــ‪ DNA‬يف الفلوجة‬ ‫متهيد ًا لفتح مقابر جماعية اكت�شفت‬ ‫م ��ؤخ��ر ًا �شمال املدينة‪ ،‬متهم ًا �إياها‬ ‫بتجاهل ال��دع��وات ال�سابقة يف هذا‬ ‫االجتاه‪.‬‬ ‫وق��ال نائب رئي�س جمل�س حمافظة‬ ‫الأن �ب��ار �سعدون عبيد ال�شعالن يف‬ ‫ت���ص��ري��ح �صحفي �إن "عملية فتح‬ ‫مقربة ال�صقالوية اجلماعية يف قرية‬ ‫البو عكا�ش وم�ق�برة ال�سجر �شمال‬ ‫و� �ش �م��ال � �ش��رق ال�ف�ل��وج��ة ت�ستدعي‬ ‫ا�ستحداث م��راك��ز لفح�ص احلم�ض‬ ‫ال� �ن���ووي ‪ DNA‬يف م�ست�شفى‬ ‫الفلوجة احل�ك��وم��ي م��ن قبل وزارة‬ ‫ال�صحة ليت�سنى التعرف على هوية‬ ‫�أ�صحاب رف��ات املئات من املدفونني‬ ‫فيها"‪.‬‬

‫و�أو� � �ض� ��ح ال �� �ش �ع�لان �أن "جمل�س‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة خ��اط��ب وزارات وجهات‬

‫�صحية و�أم�ن�ي��ة ع��دة للم�ساعدة يف‬ ‫ف �ت��ح ه ��ذا امل �ق��اب��ر وغ�ي�ره ��ا‪� ،‬إال �أن‬

‫عشيرة نــائب بارز في العراقية تستحوذ على حمالت الحج في الرمادي‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫ك�شف م�صدر مطلع يف مدينة الفلوجة‬ ‫عن قيام �شقيق ع�ضو جمل�س النواب‬ ‫القيادي يف القائمة العراقية �سلمان‬ ‫اجلميلي ب��اال��س�ت�ح��واذ ع�ل��ى قوافل‬ ‫احلجاج يف املدينة‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر‪ :‬ان ا�ستحواذ "ع�صام‬ ‫علي اجلميلي" �شقيق النائب �سلمان‬ ‫اجلميلي‪ ،‬مت من خالل تقدمي ت�سهيالت‬ ‫كبرية من قبل فرع هيئة احلج والعمرة‬ ‫يف املحافظة‪ ،‬وعرقلة باقي متعهدي‬ ‫احل �ج��اج يف امل��دي�ن��ة وو� �ض��ع عقبات‬ ‫�أمامهم من اجل ا�ستحواذه على اكرب‬ ‫عدد من احلجاج‪.‬‬

‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در‪ :‬ان ال �ع��دي��د من‬ ‫امل�ت�ع�ه��دي��ن يف ال�ف�ل��وج��ة وال��رم��ادي‬ ‫انتقدوا قيام امل�س�ؤولني يف االنبار‬ ‫والفلوجة بتقدمي الت�سهيالت ل�شقيق‬ ‫ال �ن��ائ��ب اجل�م�ي�ل��ي وح�ج�ب�ه��ا عنهم‪،‬‬ ‫ف�ض ًال عن ح�صر عمل متعهدي احلج‬ ‫ل �ه��ذا ال �ع��ام ب��أ��ش�خ��ا���ص م��ن ع�شرية‬ ‫"اجلميالت" التي ينتمي �إليها النائب‬ ‫رئي�س كتلة العراقية الربملانية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن امل �� �ص��در ال ��ذي ط�ل��ب ع ��دم ذكر‬ ‫ا�سمه حل�سا�سية موقفه " ان ع�صام‬ ‫اجلميلي �شقيق ال�ن��ائ��ب ك��ان يعمل‬ ‫�سابقا �أب��ان حكم �صدام ح�سني نائب‬ ‫�ضابط يف ق��اع��دة احلبانية اجلوية‬ ‫وبعد دخول القوات الأمريكية للعراق‬

‫عمل موظف ًا يف املفو�ضية امل�ستقلة‬ ‫العليا لالنتخابات يف مدينة الفلوجة‬ ‫وحتديد ًا باملركز الفرعي رقم ‪1550‬‬ ‫و��ش��ارك يف جميع االنتخابات التي‬ ‫جرت يف املحافظة مع انه غري حا�صل‬ ‫على اي �شهادة ت�ؤهله للعمل‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن ت�سجيل �شريكه يف العمل مبكتبه‬ ‫اخلا�ص للحج والعمرة يف الفلوجة‬ ‫�أ�سامة اجلميلي للعمل �ضمن املركز‬ ‫رقم ‪ 2549‬يف مدينة الفلوجة و�شارك‬ ‫يف االنتخابات النيابية الأخرية برغم‬ ‫ان��ه مت ت�شديد الإج� � ��راءات وو�ضع‬ ‫ال �ع��راق �ي��ل ب�ح��ق م��وظ�ف��ة و�إرغ��ام �ه��ا‬ ‫على تقدمي ا�ستقالتها عن العمل قبيل‬ ‫االنتخابات ب�شهرين فقط ‪.‬‬

‫المطلك يحمل الحكومة المركزية مسؤولية‬ ‫تردي الخدمات في المحافظات‬ ‫كركوك‪-‬وكاالت‬ ‫�أك��د نائب رئي�س ال ��وزراء ل�ش�ؤون‬ ‫اخل��دم��ات ��ص��ال��ح امل�ط�ل��ك ان تردي‬ ‫اخل ��دم ��ات يف ب �ع ����ض املحافظات‬ ‫العراقية �سببه احلكومة املركزية‬ ‫واحل� �ك ��وم ��ات امل �ح �ل �ي��ة وجمال�س‬ ‫البلديات‪.‬‬ ‫وق���ال امل�ط�ل��ك يف اج �ت �م��اع اللجنة‬ ‫الوزارية للخدمات واالعمار اخلام�س‬ ‫ع�شر يف حمافظة كركوك �إن " اللجنة‬ ‫الوزارية يف كركوك لو�ضع احللول‬ ‫املنا�سبة للم�شاكل وتردي اخلدمات‬ ‫واالع� �م ��ار يف امل�ح��اف�ظ��ة للنهو�ض‬ ‫بواقعها ك��ون كركوك تتمتع بتعدد‬ ‫القوميات واالديان والطوائف وهو‬

‫ي�ضفي عليها جما ًال وعام ًال ايجابيا‬ ‫للنهو�ض بكل قطاعاتها اخلدمية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �إن " على امل�س�ؤولني يف‬ ‫ك��رك��وك تكثيف جهودهم للنهو�ض‬ ‫بواقع املحافظة و�أن اجتماع اللجنة‬ ‫الوزارية للخدمات واالعمار �سيتخذ‬ ‫عددا من القرارات املهمة و�سيناق�ش‬ ‫بجدية تردي اخلدمات فيما �ستناق�ش‬ ‫عدد من القرارات االخرى يف جمل�س‬ ‫ال� ��وزراء الي �ج��اد احل �ل��ول املنا�سبة‬ ‫لهذه امل�شاكل واملعوقات"‪.‬‬ ‫وتابع املطلك " ال يجوز وبعد ثماين‬ ‫��س�ن��وات �أن يبقى ال��واق��ع اخلدمي‬ ‫مرتديا" متمني ًا �أن " يكون اجتماع‬ ‫اللجنة ال��وزاري��ة يف كركوك مثمر ًا‬ ‫وي �� �ض��ع ح� �ل ��وال ج ��ذري ��ة ومفيدة‬

‫للمحافظة واملواطنني هناك"‪.‬‬ ‫وت�ق��وم اللجنة ال��وزاري��ة للخدمات‬ ‫واالع� �م���ار ب��رئ��ا� �س��ة ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫ال���وزراء ل���ش��ؤون اخل��دم��ات �صالح‬ ‫املطلك وع�ضوية ع��دد م��ن ال��وزراء‬ ‫واملمثلني عن وزارات النقل‪ ،‬ال�صحة‪،‬‬ ‫‪،‬العمل ال�ش�ؤون االجتماعية‪ ،‬الزراعة‬ ‫‪،‬الأ�شغال العامة‪،‬االت�صاالت ‪،‬الأعمار‬ ‫والإ�� �س� �ك ��ان ‪،‬ال �ه �ج��رة واملهجرين‬ ‫‪،‬البيئة ‪ ،‬التجارة ‪،‬والكهرباء بزيارة‬ ‫املحافظات العراقية ل�ل�إط�لاع على‬ ‫ال ��واق ��ع اخل ��دم ��ي ف �ي �ه��ا ومعاجلة‬ ‫امل���ش��اك��ل ال �ت��ي ت�ع�تر���ض ��س�ير هذا‬ ‫الواقع والنهو�ض به نحو الأف�ضل‪.‬‬

‫لجنة حكومية لتخفيف الفقر وتقويم معدالته النفط تحقق باستهداف انابيبها‬ ‫بغداد‪-‬حسين المعناوي‬ ‫�أع �ل �ن��ت وزارة ال�ت�خ�ط�ي��ط ‪�،‬أم ����س‬ ‫الأرب�ع��اء �أن اللجنة العليا لتخفيف‬ ‫الفقر بد�أت بتقومي معدالت الفقر يف‬ ‫العراق خالل العامني املا�ضيني ‪.‬‬ ‫وقال املتحدث الر�سمي با�سم وزارة‬

‫التخطيط ع�ب��د ال��زه��رة الهنداوي‬ ‫ل �ـ(ال �ن��ا���س ) �إن"وزارة التخطيط‬ ‫وباقي الوزارات امل�شاركة يف اللجنة‬ ‫العليا لتخفيف الفقر بد�أت مبراجعة‬ ‫مدى تقدم العراق يف تقليل معدالت‬ ‫الفقر وتنمية امل�شاريع االقت�صادية‬ ‫ومعاجلة البطالة بهدف معرفة الن�سب‬

‫الدقيقة عن الفقر يف العراق‪.‬‬ ‫وطالبت احلكومة العراقية ‪ ،‬جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ب ��إق��رار ‪ 727‬مليار دينار‬ ‫�ضمن م��وازن��ة ع ��ام ‪ 2012‬لتنفيذ‬ ‫اخلطة ال�سنوية ملكافحة الفقر يف‬ ‫البالد ‪.‬‬

‫العراقية تؤيد عقد اجتماع رابع للكتل السياسية‬ ‫بغداد‪-‬ستار جبار‬ ‫�أك��دت القائمة العراقية بزعامة اياد‬ ‫ع�ل�اوي �أن �ه��ا ت��رح��ب بعقد اجتماع‬ ‫راب� ��ع ل�ل�ك�ت��ل ال���س�ي��ا��س�ي��ة لت�سوية‬ ‫اخل�لاف��ات بينها وب�ين ال�سيا�سيني‬ ‫امل���ش��ارك�ين يف احل�ك��وم��ة وبخا�صة‬ ‫ائتالف دول��ة القانون ال��ذي يتزعمه‬ ‫نوري املالكي"‪.‬‬

‫وق��ال النائب ع��ن القائمة العراقية‬ ‫ار� �ش��د ال���ص��احل��ي ل �ـ(ال �ن��ا���س) �إن"‬ ‫�إم�ك��ان�ي��ة عقد اج�ت�م��اع راب ��ع للقادة‬ ‫ال�سيا�سيني يف حال ح�صول �إجماع‬ ‫حول الق�ضايا املهمة لتحقيق م�صالح‬ ‫ال�شعب العراقي امر مهم من وجهة‬ ‫نظرنا"‪.‬و�أ�ضاف �إن" االجتماعات‬ ‫الثالثة ال�سابقة �أ�سهمت يف تقريب‬ ‫وج � �ه� ��ات ال� �ن� �ظ ��ر ب �ي�ن الأط� � � ��راف‬

‫وزارة ال�صحة مل ت�ستجب"‪ ،‬مرجح ًا‬ ‫�أن "تكون تلك امل�ق��اب��ر ت�ضم رفات‬

‫ال�سيا�سية امل���ش��ارك��ة يف احلكومة‬ ‫ويف عموم العملية ال�سيا�سية ال�سيما‬ ‫االجتماع االخ�ير ال��ذي �شهد اتفاقا‬ ‫ابرمه اجلميع بخ�صو�ص املدربني‬ ‫االمريكان"‪.‬وا�شار اىل �إن" القائمة‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة ت��رغ��ب ب ��إن �ه��اء اخل�ل�اف‬ ‫ال�سيا�سي بني الكتل ال�سيا�سية الن‬ ‫الي خالف �سيا�سي تداعيات �سلبية‬ ‫على ال�شارع العراقي"‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫قالت وزارة النفط االحت��ادي��ة انها‬ ‫�شكلت جلنة للتحقيق با�ستهداف‬ ‫انابيب نقل النفط اخلام على خلفية‬ ‫ت �ع��ر���ض ان��اب �ي��ب ن �ق��ل ال �ن �ف��ط من‬ ‫حقول الب�صرة اىل موانئ الت�صدير‬ ‫يف اخل�ل�ي��ج اىل ه�ج��وم�ين اجلمعة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق با�سم ال��وزارة عا�صم‬ ‫ج�ه��اد ل�ـ(ال�ن��ا���س)‪� ،‬إن "هناك جلنة‬ ‫حتقيقية �شكلت ل�غ��ر���ض الوقوف‬ ‫على ا�سباب ا�ستهداف انابيب النفط‬ ‫م ��ؤخ��ر ًا اىل ج��ان��ب و��ض��ع احللول‬ ‫املنا�سبة ملنع تكرار الهجمات"‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح ج �ه��اد �أن "انتاج النفط‬ ‫العراقي م�ستهدف من قبل املجاميع‬ ‫االرهابية كونه ميثل �أكرث من ‪%90‬‬ ‫من اقت�صاد الدولة العراقية"‪.‬‬ ‫وتعر�ضت انابيب نقل النفط من حقل‬

‫الرميلة اجلنوبي اىل م�ستودعات‬ ‫ال��زب�ير ج �ن��وب حم��اف �ظ��ة الب�صرة‬ ‫كربى مدنها الب�صرة اجلمعة املا�ضية‬ ‫اىل هجمات بوا�سطة عبوات نا�سفة‬ ‫احلقت ا�ضرارا كبرية تلك االنابيب‪.‬‬ ‫ويعد حقل الرميلة التي وقعت على‬ ‫ا�ستثماره �شركتا بريت�ش برتوليوم‬ ‫وال �ن �ف��ط ال��وط �ن �ي��ة ال���ص�ي�ن�ي��ة عام‬ ‫‪ ،2009‬اكرب حقول النفط يف العراق‬ ‫ويحتوي على خمزون يقدر ب ‪17,7‬‬ ‫مليار برميل من النفط اخلام‪.‬‬ ‫وبلغت �صادرات العراق من حقوله‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة ع�ب�ر اخل �ل �ي��ج يف �شهر‬ ‫اب‪/‬اغ�سط�س املا�ضي ‪ 53,6‬مليون‬ ‫برميل وحققت اي��رادا ق��دره خم�سة‬ ‫مليارات و‪ 614‬مليون دوالر‪ ،‬وفقا‬ ‫للمتحدث با�سم وزارة النفط عا�صم‬ ‫جهاد‪.‬‬

‫وب �ي�ن ان ع �� �ص��ام اجل �م �ي �ل��ي تدخل‬ ‫�شخ�صيا يف تعيني بع�ض الأ�شخا�ص‬ ‫املقربني منه يف ال��دوائ��ر احلكومية‬ ‫يف املدينة وحتديدا املعهد الفني يف‬ ‫ال�صقالوية وقيامه منذ ع��دة �شهور‬ ‫بتخ�صي�ص عقود للمقربني منه من‬ ‫اجل �شمولهم بالتعيينات حال انطالقها‬ ‫باالعتماد على مقربني منه يف وزارة‬ ‫التعليم ال�ع��ايل والبحث العلمي يف‬ ‫بغداد خا�صة مع اقرتاب �إعالن موعد‬ ‫انتخابات املجال�س املحلية لالق�ضية‬ ‫والنواحي يف العراق‪.‬‬

‫الالجئين العراقيين في الخارج‬ ‫بغداد‪-‬وكاالت‬ ‫اعلن م�صدر برملاين مطلع ت�شكيل‬ ‫جلنة برملانية م�ؤلفة من جلان حقوق‬ ‫االن �� �س��ان وامل �ه �ج��ري��ن والعالقات‬ ‫اخلارجية يف جمل�س النواب ملتابعة‬ ‫اح � ��وال ال�لاج �ئ�ين ال �ع��راق �ي�ين يف‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر يف ت�صريح للوكالة‬ ‫الوطنية العراقية للأنباء ‪/‬نينا‪ /‬ان‬ ‫هذه اللجنة �ستتابع ملفات العراقيني‬

‫يف اخل��ارج ‪ ،‬خا�صة الذين رف�ضت‬ ‫طلبات جلوئهم اىل بع�ض الدول‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ان ال�ل�ج�ن��ة �ستحقق يف‬ ‫م�ل�ف��ات ال�لاج�ئ�ين ال�ع��راق�ي�ين الذي‬ ‫اعيدوا ق�سر ًا اىل العراق ‪ ،‬واملطالبة‬ ‫ب�إعادتهم ب�صورة ان�سانية‪.‬‬ ‫يذكر ان جمل�س ال�ن��واب ناق�ش يف‬ ‫جل�سته ال �ت��ي ع �ق��دت ي��وم االثنني‬ ‫املا�ضي مو�ضوع الالجئني العراقيني‬ ‫يف اخلارج‪.‬‬

‫السليمانية‪-‬وكاالت‬ ‫�أعلنت مديرية الأ�ساي�ش يف حمافظة‬ ‫ال�سليمانية ام�س الأرب�ع��اء‪ ،‬اعتقال‬ ‫ثالثة �أجانب بتهمة تعاطي املخدرات‬ ‫يف اح��د ف�ن��ادق مدينة ال�سليمانية‪،‬‬ ‫فيما اتهمت بع�ض ال�شركات الأجنبية‬ ‫العاملة يف �إقليم كرد�ستان العراق‬ ‫بتدمري �شخ�صية املواطن الكردي من‬ ‫خالل تعليمه تعاطي املخدرات‪.‬‬ ‫وق � ��ال م ��دي ��ر ق �� �س��م امل � �خ� ��درات يف‬

‫امل��دي��ري��ة العميد ج�لال �أم�ي�ن ب��ك يف‬ ‫حديث �صحفي �إن "القوات الأمنية‬ ‫اع �ت �ق �ل��ت خ �ل�ال ال�����س��اع��ات ال � �ـ‪24‬‬ ‫املا�ضية �شخ�صني يحمالن اجلن�سية‬ ‫ال�ترك �ي��ة وث��ال �ث � ًا ي�ح�م��ل اجلن�سية‬ ‫الإيرانية يعملون يف �شركات �إعمار‬ ‫�إيرانية وتركية‪ ،‬وبحوزتهم ع�شرات‬ ‫الكيلوغرامات من املواد املخدرة"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أم �ي��ن ب ��ك �أن "القوات‬ ‫الأم��ن��ي��ة اع �ت �ق �ل��ت‪ ،‬خ�ل�ال الأ�شهر‬ ‫الع�شرة املا�ضية‪� 50 ،‬شخ�ص ًا بني‬

‫صالح الدين تضع خطة لحماية ضباط‬ ‫الجيش السابق بالمحافظة‬ ‫عراقي يفوز بجائزة أفضل بحث في مجال‬

‫الحلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫منحت هيئة ا�ستثمار حمافظة بابل‬ ‫رخ�صتني ا�ستثماريتني �ضمن قطاعي‬ ‫التجارة وال�سياحة واخلدمات وبكلفة‬ ‫�إجمالية ت�صل �إىل ‪ 10‬ماليني دوالر ‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر يف الهيئة يف ت�صريح‬ ‫�صحفي �إن " ا�ستثمار بابل منحت‬ ‫رخ�صتني ا�ستثماريتني �ضمن قطاعي‬ ‫التجارة وال�سياحية واخلدمات حيث‬ ‫منحت الرخ�صة الأوىل لإقامة م�شروع‬ ‫عمارة جتارية يف مركز مدينة احللة‬

‫هندسة الحاسبات واالتصاالت في بريطانيا‬ ‫النجف ‪-‬وكاالت‬ ‫ف���از ال �ب �ح��ث ال� ��ذي ت �ق��دم ب ��ه طالب‬ ‫ال��دك �ت��وراه يف هند�سة احلا�سبات‬ ‫بجامعة نيوكا�سل الربيطانية نزار‬ ‫�سعدي ظاهر ك�أف�ضل بحث يف جمال‬ ‫هند�سة احلا�سبات واالت�صاالت الذي‬ ‫اق��ام�ت��ه امللحقية ال�ع��راق�ي��ة الثقافية‬ ‫يف ل��ن��دن ل�ط�ل�ب�ت�ه��ا يف اجل��ام �ع��ات‬

‫الربيطانية‪.‬‬ ‫وقال علي الرواف مدير �إعالم اجلامعة‬ ‫يف ت�صريح ام�س االرب�ع��اء‪� :‬إن فوز‬ ‫هذا البحث ي�أتي ا�ستكما ًال لن�شاطات‬ ‫واجن � � ��ازات اجل��ام �ع��ة يف املحافل‬ ‫الدولية وتبوئها مراتب متقدمة بني‬ ‫اجلامعات العاملية والر�صينة‪.‬‬

‫تكريت‪ -‬وكاالت‬ ‫بحث احمد �سليمان ال�شنداح معاون‬ ‫حمافظ �صالح الدين خالل اجتماعه‬ ‫مع النائب عن املحافظة فاتن عبدالقادر‬ ‫النا�صري ومم��دوح احلبو�س ع�ضو‬ ‫جم �ل ����س حم��اف �ظ��ة �� �ص�ل�اح ال ��دي ��ن ‪،‬‬ ‫الأو� �ض��اع الأم�ن�ي��ة وت��وف�ير احلماية‬ ‫ل�ضباط اجلي�ش ال�سابق‪.‬وقال م�صدر‬ ‫يف املحافظة ملرا�سل الوكالة الوطنية‬ ‫العراقية للأنباء ‪/‬نينا‪ /‬انه مت خالل‬ ‫االجتماع مناق�شة الأو�ضاع الأمنية يف‬

‫حمافظة �صالح الدين و�سبل االرتقاء‬ ‫بها نحو الأف�ضل من خ�لال التعاون‬ ‫امل�شرتك وامل�ستمر بني جميع �أجهزة‬ ‫الأم��ن املنت�شرة يف عموم املحافظة‬ ‫"‪.‬من جانبها �شددت النائب النا�صري‬ ‫على " ��ض��رورة توفري الأم��ن جلميع‬ ‫�أب��ن��اء امل�ح��اف�ظ��ة مب��ن ف�ي�ه��م �ضباط‬ ‫اجلي�ش العراقي ال�سابق والأجهزة‬ ‫الأمنية الأخرى وذلك لكرثة حماوالت‬ ‫االغتيال التي تعر�ضوا لها م�ؤخرا "‪.‬‬

‫اع�ل��ن م�صدر يف الهيئة ال�سيا�سية‬ ‫للتيار ال�صدري ان زعيم التيار مقتدى‬ ‫ال�صدر يعتزم اجراء ات�صاالت مع قادة‬ ‫بع�ض الدول اليجاد بديل عن املدربني‬ ‫االمريكان‪.‬‬ ‫ونقل امل�صدر ملرا�سل الوكالة الوطنية‬ ‫العراقية لالنباء ‪/‬نينا‪ /‬عن ال�صدر‬ ‫قوله ‪ ":‬ان��ا ب�صدد اج��راء ات�صاالت‬ ‫ب�ب�ع����ض ال� ��دول الي �ج��اد ال �ب��دي��ل عن‬ ‫امل��درب�ين الأم�ي�رك��ان " م��ن دون ذكر‬ ‫تفا�صيل اكرث‪.‬‬

‫البصرة ‪-‬وكاالت‬ ‫ابدت جمموعة �شركات ‪�/‬ستي كروب‪/‬‬ ‫الرتكية رغبتها يف امل�ساهمة بعملية‬ ‫اعمار الب�صرة من خالل م�شاريع عدد‬ ‫من القطاعات اخلدمية‪.‬‬ ‫وق� ��ال حم��اف��ظ ال �ب �� �ص��رة خ �ل��ف عبد‬ ‫ال�صمد يف ت�صريح للوكالة الوطنية‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة ل�لان �ب��اء‪/‬ن �ي �ن��ا‪ ، /‬عقب‬ ‫ا� �س �ت �ق �ب��ال��ه وف� ��دا مي �ث��ل جمموعات‬ ‫ال���ش��رك��ات ‪ ":‬ان ال���ش��رك��ات الرتكية‬ ‫ت�سعى منذ فرتة للم�ساهمة يف اعادة‬ ‫اع�م��ار مدينة الب�صرة‪،‬ومل�سنا رغبة‬

‫ل��دى تلك ال�شركات يف بناء وحدات‬ ‫�سكنية يف املحافظة "‪.‬‬ ‫من جانبه او�ضح مدير ‪�/‬ستي كروب‪/‬‬ ‫احمد �شهاب ان " ال�شركات الرتكية‬ ‫لها ال�ق��درة واالم�ك��ان��ات والرغبة يف‬ ‫تنفيذ م�شاريع ت�سهم يف تطوير البناء‬ ‫واالع�م��ار يف الب�صرة‪ ،‬وه��ي م�ؤهلة‬ ‫لتنفيذ م�شاريع يف ب�ن��اء الوحدات‬ ‫ال�سكنية ‪ ،‬ف�ض ًال عن العمل يف جمال‬ ‫ال� ��ري وال �ط��اق��ة ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة وبناء‬ ‫املدار�س و ن�صب املحطات الكهربائية‬ ‫�سريعة التنفيذ‪.‬‬

‫بكلفة مليون دوالر م��ن قبل احدى‬ ‫ال�شركات املحلية خ�لال م��دة اجناز‬ ‫التتجاوز الت�سعة ع�شر �شهرا "‪.‬‬ ‫وا��ض��اف �إن " الرخ�صة الثانية هي‬ ‫لإن �� �ش��اء م �� �ش��روع م��دي�ن��ة �أل �ع��اب يف‬ ‫ناحية �أب��ي غ��رق غ��رب مدينة احللة‬ ‫بكلفة ‪ 9‬م�لاي�ين دوالر م��ن قبل احد‬ ‫امل�ستثمرين املحليني خالل مدة اجناز‬ ‫التتجاوزالثمانية ع�شر �شهرا وتبلغ‬ ‫م�ساحة هذا امل�شروع [‪� ]18‬أل��ف مرت‬ ‫مربع و�ستقام عليها [‪ ]11‬لعبة حديثة‬ ‫تركية املن�ش�أ و �صالة �ألعاب الكرتونية‬

‫وقاعة منا�سبات تت�سع لنحو [‪]260‬‬ ‫�شخ�ص ًا "‪ .‬و�أ� �ش��ار امل���ص��در اىل �أن‬ ‫" هذين امل�شروعني اال�ستثماريني‬ ‫�سيوفران مايقارب [‪ ]300‬فر�صة عمل‬ ‫ف�ضال عن تن�شيط اجلانب التجاري‬ ‫والنهو�ض بالواقع االقت�صادي يف‬ ‫حمافظة بابل‪.‬‬ ‫يذكر �إن عدد الرخ�ص اال�ستثمارية‬ ‫املمنوحة من قبل هيئة ا�ستثمار بابل‬ ‫مع هاتني الرخ�صتني قد بلغت [‪]40‬‬ ‫رخ�صة ا�ستثمارية مل�شاريع خدمية‬ ‫وجتارية وترفيهية متنوعة‪.‬‬

‫حماية المنشآت في وزارة النقل تلقي القبض على‬ ‫مزور للعمالت العراقية‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫القت مفرزة من ق��وة حماية من�ش�آت‬ ‫وزارة النقل القب�ض على �أحد مزوري‬ ‫العملة العراقية‪ .‬وذك��ر بيان للمكتب‬ ‫االع�ل�ام���ي ل � �ل� ��وزارة ‪ :‬ان امل��ف��رزة‬

‫امل�س�ؤولة عن حماية م��ر�آب العالوي‬ ‫م��ن ق ��وة ح �م��اي��ة امل �ن �� �ش��ات التابعة‬ ‫ل� �ل ��وزارة ال �ق��ت ال�ق�ب����ض ع�ل��ى م��زور‬ ‫للعملة العراقية من فئة ع�شرة �آالف‬ ‫دي �ن��ار وذل ��ك ب�ع��د ر� �ص��ده ومتابعته‬ ‫وهو يتعامل مببالغ كبرية مع املحال‬

‫التجارية يف املر�آب ‪ .‬وا�ضاف البيان‬ ‫‪ :‬ان املفرزة قامت بت�سليم املتهم اىل‬ ‫اجل�ه��ات االمنية اخلت�صة لكي ينال‬ ‫جزاءه العادل الن تزوير العملة يعد‬ ‫�أحد �أهم و�سائل تخريب �إقت�صاد البلد‬ ‫وزعزعة نظامه النقدي‪.‬‬

‫العمل تطلق سراح ‪ 62‬حدثا من مختلف األقسام اإلصالحية‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫اع �ل �ن��ت دائ � ��رة ا�� �ص�ل�اح االح� ��داث‬ ‫التابعة ل� ��وزارة العمل وال�ش�ؤون‬ ‫االجتماعية عن اطالق �سراح ‪/62/‬‬ ‫حدثا من خمتلف االق�سام اال�صالحية‬ ‫بني افراج �شرطي و تخلية �سبيل ‪.‬‬ ‫وذكر بيان للمكتب االعالمي للوزارة‬ ‫‪:‬ان ال��دائ��رة اط�ل�ق��ت � �س��راح ‪/62/‬‬ ‫ح��دث��ا و دم��ج ‪ /16/‬ح��دث��ا ا��س��ري��ا ً‬ ‫و ادراج ‪ /17/‬حدثا �ضمن برامج‬ ‫الرعاية الالحقة و مت احلاق ‪/258/‬‬

‫‪ 25‬حمكوم ًا‪.‬‬ ‫وح�سب �إح���ص��اءات ق�سم املخدرات‬ ‫يف مديرية �أ�ساي�ش ال�سليمانية‪ ،‬متت‬ ‫م �� �ص��ادرة ‪ 42‬ك�ي�ل��وغ��رام� ًا و ن�صف‬ ‫من م��ادة الهروين‪ ،‬و‪ 22‬كيلوغرام ًا‬ ‫ون �� �ص��ف م��ن م� ��ادة الأف� �ي ��ون‪195 ،‬‬ ‫ك �ي �ل��وغ��رام � ًا م��ن احل���ش�ي����ش‪ ،‬و‪14‬‬ ‫كيلوغرام ًا ك��راك‪ ،‬ف�ضال عن ‪ 50‬كغ‬ ‫من احلبوب املخدرة‪ ،‬خالل ال�سنوات‬ ‫ال�ست الأخرية‪.‬‬

‫الصدر يعتزم االتصال بقادة دول إليجاد‬ ‫بديل عن ّ‬ ‫المدربين األميركان‬ ‫بغداد‪ -‬وكاالت‬

‫مجموعة شركات تركية تبدي رغبتها‬ ‫في تنفيذ مشاريع عمرانية في البصرة‬

‫استثمار بابل تمنح رخصتين استثماريتين بكلفة‬ ‫‪ 10‬ماليين دوالر في قطاعي التجارة والسياحة‬

‫تشكيل لجنة برلمانية لمتابعة أحوال اعتقال تركيين اثنين وإيراني بتهمة تعاطي المخدرات في السليمانية‬ ‫ت��اج��ر خم ��درات ومتعاط"‪ ،‬معترب ًا‬ ‫�أن "بع�ض ال���ش��رك��ات ال�ت��ي جاءت‬ ‫لإعمار �إقليم كرد�ستان تدمر �شخ�صية‬ ‫الإن �� �س��ان ال �ك��ردي بتعليمه تعاطي‬ ‫املخدرات"‪.‬‬ ‫وك� ��ان م��دي��ر � �س �ج��ن الإ� � �ص �ل�اح يف‬ ‫حمافظة ال�سليمانية العقيد �شوان‬ ‫ع�ب��د ال �ل��ه �أك���د‪ ،‬مطلع �آب املا�ضي‪،‬‬ ‫�أن ع��دد املحكومني الإي��ران �ي�ين يف‬ ‫ال�سجن واملدانني بتجارة املخدرات‬ ‫�أو الرتويج لها �أو الإدمان عليها يبلغ‬

‫�أب��ن��اء امل�ح��اف�ظ��ة م��ن ال��ذي��ن قاتلوا‬ ‫القوات الأمريكية يف معركة الفلوجة‬

‫الثانية"‪ ،‬ح���س��ب ق��ول��ه‪ .‬و�أ� �ض��اف‬ ‫ال�شعالن "مئات الأ�سر يف الفلوجة ال‬ ‫تزال تبحث عن �أبنائها املفقودين منذ‬ ‫حرب الفلوجة وال تعرف �أي معلومة‬ ‫عنهم خا�صة بعد عدم ورود �أ�سمائهم‬ ‫يف � �س �ج�لات ال �� �ص �ح��ة والداخلية‬ ‫العراقية وال�صليب الأحمر"‪ ،‬معرب ًا‬ ‫عن اعتقاده �أنهم مدفونون يف تلك‬ ‫املقابر‪.‬‬ ‫ولفت ال�شعالن �إىل �أن "التعرف على‬ ‫جثث ال�ضحايا �سيتيح لذويهم فر�صة‬ ‫التعرف على �أبنائهم و�سرييحهم من‬ ‫الت�شبث وال�ب�ح��ث م��ن دون جدوى‬ ‫ملنحهم حقوقهم امل��ال�ي��ة واملعنوية‬ ‫التي كفلها الد�ستور العراقي ومعايري‬ ‫حقوق الإن�سان"‪.‬‬ ‫وكان جمل�س حمافظة الأنبار �أعلن‪،‬‬ ‫يف ‪ 11‬ت�شرين الأول ‪ ،2011‬العثور‬ ‫على مقربة جماعية ت�ضم رفات �أكرث‬ ‫من ‪� 400‬شخ�ص قتلوا خالل معركة‬ ‫الفلوجة الثانية �شمال �شرق املدينة‪.‬‬

‫وك��ان ال���ص��در ج��دد قبل اي��ام رف�ضه‬ ‫بقاء القوات الأمريكية ب�أي �شكل من‬ ‫الأ�شكال‪.‬‬ ‫وق��ال يف معر�ض رده عن ا�ستف�سار‬ ‫ح� ��ول ر�أي � � ��ه ب �ت �� �ص��ري �ح��ات بع�ض‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ين ب �ب �ق��اء ق� ��وات امريكية‬ ‫لتدريب اجلي�ش وال�شرطة ‪ ":‬ل�ست‬ ‫را� �ض �ي��ا ب �ب �ق��اء �أي م��ن امل�ح�ت�ل�ين ال‬ ‫اجلي�ش وال القواعد وال املدربني وال‬ ‫ال�سفارة وال امللي�شيات وال ال�شركات‬ ‫وال املعونات االمريكية وال �أي �شيء‬ ‫�أمريكي �آخر "‪.‬‬

‫حدثا ب��دورات خمتلفة يف احلدادة‬ ‫وال�ن�ج��ارة و التا�سي�سات ال�صحية‬ ‫و اخلياطة و احلا�سوب و اخل��ط و‬ ‫الر�سم و تعليم احلالقة ا�ضافة اىل‬ ‫دورات للتدريب امل �ن��زيل بالن�سبة‬ ‫لالناث من االحداث ‪.‬‬ ‫وا���ض��اف ال �ب �ي��ان ‪ :‬ان ��ه مت حتويل‬ ‫‪ /54/‬ح ��دث ��ا اىل امل�ست�شفيات‬ ‫واملراكز ال�صحية ملعاجلتهم ا�ضافة‬ ‫اىل ت�سجيل ‪ /34/‬زي ��ارة م��ن قبل‬ ‫اط � �ب� ��اء اخ �� �ص��ائ �ي�ي�ن يف خمتلف‬ ‫االخت�صا�صات الباطنية و اجللدية‬

‫و االنف واالذن واحلنجرة والعيون‬ ‫حيث قاموا باجراء الفح�ص لالحداث‬ ‫املر�ضى و قدموا بع�ض االر�شادات‬ ‫ال�صحية كما مت معاينة ‪ /933/‬حدثا‬ ‫من قبل �شعبة الطبابة املوجودة يف‬ ‫اق�سام ا�صالح االحداث للوقوف على‬ ‫حالتهم ال�صحية و التاكد من �سالمتهم‬ ‫�صحيا ً و ملنع انت�شار االمرا�ض بني‬ ‫االح���داث و تلقيح بع�ض االح��داث‬ ‫بلقاح �ضد مر�ض ال�سحايا‪.‬‬

‫النزاهة تفتح ملف الفساد في‬ ‫السفارات العراقية‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫اعلنت جلنة النزاهة النيابية انها‬ ‫��س�ت�ت��اب��ع ال �ف �� �س��اد يف ال�سفارات‬ ‫العراقية يف اخلارج ‪.‬‬ ‫وق���ال رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة ال �ن��ائ��ب عن‬ ‫التحالف الوطني بهاء االعرجي يف‬ ‫بيان �صحفي ‪ ":‬ان جلنة النزاهة‬ ‫�ستدقق ق��وائ��م موظفي ال�سفارات‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة ‪ ،‬و��س�ت�ت�خ��ذ اجراءاتها‬

‫الالزمة ‪،‬اذا وجد اقارب للم�س�ؤولني‬ ‫فيها "‪.‬‬ ‫وا�ضاف ‪ ":‬ان اللجنة �ست�أخذ بنظر‬ ‫االع �ت �ب��ار ال �ف �� �س��اد يف ال�سفارات‬ ‫وتعيني اق ��ارب امل���س��ؤول�ين فيها ‪،‬‬ ‫من خالل خماطبة وزارة اخلارجية‬ ‫ل �ل �ت��دق �ي��ق ب��ق��وائ��م م��وظ �ف��ي ه��ذه‬ ‫ال�سفارات ‪ ،‬وخ�صو�صا يف الدول‬ ‫املهمة‪.‬‬

‫خضير الخزاعي يبحث مع رئيس مؤسسة الخميني‬ ‫لإلغاثة اإليرانية " سبل االرتقاء بشريحة الشباب "‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫بحث نائب رئي�س اجلمهورية خ�ضري‬ ‫اخلزاعي مع رئي�س م�ؤ�س�سة اخلميني‬ ‫لالغاثة �سبل االرتقاء ب�شريحة ال�شباب‪.‬‬ ‫ورحب اخلزاعي ‪ ،‬بح�سب بيان ملكتبه‬ ‫‪ ،‬خ�ل�ال ا��س�ت�ق�ب��ال��ه رئ�ي����س م�ؤ�س�سة‬ ‫اخلميني لالغاثة ح�سني انواري ووزير‬ ‫ال�شباب والريا�ضة جا�سم حممد جعفر ‪،‬‬ ‫مببادرة امل�ؤ�س�سة " ملا حتمله من معان‬ ‫ان�سانية ت�سهم يف رفع االعباء عن كاهل‬ ‫االيتام و�شريحة ال�شباب "‪ .‬و�شدد على‬ ‫" �ضرورة تفعيل التعاون مع م�ؤ�س�سة‬

‫اخلميني " داعي ًا يف الوقت ذاته وزير‬ ‫ال�شباب وال��ري��ا��ض��ة اىل فتح قنوات‬ ‫جدية وفعالة للتوا�صل مع امل�ؤ�س�سة‬ ‫مبا ي�سهم يف خدمة ال�شباب العراقي ‪،‬‬ ‫بح�سب البيان‪ .‬من جانبه اعلن انواري‬ ‫اتفاقه مع وزير ال�شباب والريا�ضة على‬ ‫فتح م��رك��زي��ن يف ال �ع��راق ‪ ،‬االول يف‬ ‫مدينة ال�صدر واالخر يف النجف‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ان ه��ذه امل��راك��ز ه��ي خطوة‬ ‫اوىل مت �ه��د ل�ف�ت��ح م��راك��ز اخ� ��رى يف‬ ‫ال�ع��راق ‪ ،‬تهدف اىل م�ساعدة االيتام‬ ‫وتعليمهم والنهو�ض بواقع ال�شباب ‪،‬‬ ‫بح�سب ما اورده البيان‪.‬‬


‫جندي بريطاني يعرض قطعة من تمثال لصدام حسين في مزاد علني وسط إنكلترا‬

‫ذك ��رت �شبك ��ة �س ��ي ب ��ي ا� ��س االخبارية‬ ‫االمريكي ��ة ان جندي ��ا �سابق ��ا بالق ��وات‬ ‫اجلوي ��ة الربيطانية يدع ��ى نيجيل كتلة‬ ‫كان ق ��د انتزع قطعة برونزية كبرية من‬ ‫متثال ل�ص ��دام ح�سني ا�سق ��ط يف �ساحة‬ ‫الفردو�س و�سط بغ ��داد ومن املنتظر ان‬

‫تعر� ��ض يف مزاد يق ��ام ب�صالة هان�سونر‬ ‫يف ديربي بو�سط انكلرتا‬ ‫وبين ��ت ال�شبك ��ة ان �سع ��ر القطع ��ة مل‬ ‫يتحدد بعد ‪.‬‬ ‫وق ��ال اجلن ��دي الربيط ��اين �أن ��ه �أراد‬ ‫قطع ��ة م ��ن متث ��ال �ص ��دام وح�ي�ن ابل ��غ‬

‫رئي�س التحرير‬

‫ق ��وات املارين ��ز �أن ��ه جن ��دي �ساب ��ق يف‬ ‫القوات اخلا�ص ��ة الربيطانية �سمحوا له‬ ‫باحل�ص ��ول على قطعة من التمثال الذي‬ ‫ا�سق ��ط يف �ساحة الفردو� ��س‪ ،‬فا�ستخدم‬ ‫مطرق ��ة وعتل ��ة لقط ��ع جزء م ��ن م�ؤخرة‬ ‫التمثال"‪.‬‬

‫العدد (‪ - )116‬الخميس ‪ 13‬تشرين االول ‪2011‬‬

‫‪ 250‬دينار‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬

‫‪No. (116) - Thuresday 13, October, 2011‬‬

‫اإلرهاب يضرب في قلب بغداد وأطرافها‪ ..‬المالكي‬ ‫يحقق‪ ..‬والجريمة تسجل ضد مجهول‬ ‫بغداد‪-‬‬ ‫ه ��زت �سل�سل ��ة تفج�ي�رات بال�سي ��ارات‬ ‫املفخخ ��ة والعب ��وات النا�سف ��ة العا�صم ��ة‬ ‫بغداد �صباح ام�س ا�سفرت عن �سقوط ‪16‬‬ ‫�شهيدا و‪ 74‬جريحا يف االقل معظمهم من‬ ‫رجال ال�شرطة واجلي�ش‪.‬‬ ‫وح�س ��ب م�ص ��در يف ال�شرط ��ة ‪ ،‬ف ��ان‬ ‫انتحاري ��ا هاج ��م ب�سي ��ارة مفخخ ��ة مركز‬ ‫�شرطة العلوية و�س ��ط بغداد ‪ ،‬ما ادى اىل‬ ‫ا�ست�شه ��اد خم�س ��ة ا�شخا� ��ص بينهم اربعة‬ ‫م ��ن اف ��راد ال�شرطة ‪ ،‬وا�صاب ��ة ‪ 20‬اخرين‬ ‫بج ��روح خمتلف ��ة‪ .‬وا�ض ��اف يف ت�صريح‬ ‫للوكالة الوطني ��ة العراقية لالنباء ‪/‬نينا‪/‬‬ ‫ان انتحاري ��ا اخر هاجم ب�سي ��ارة مفخخة‬ ‫مرك ��ز �شرط ��ة احلرية �شم ��ال غربي بغداد‬ ‫‪ ،‬م ��ا ادى اىل ا�ست�شه ��اد �ست ��ة ا�شخا� ��ص‬ ‫بينه ��م ثالث ��ة م ��ن ال�شرط ��ة وا�صاب ��ة ‪28‬‬ ‫�شخ�ص ��ا بجروح واحل ��اق ا�ض ��رار مادية‬ ‫باملب ��اين املج ��اورة‪ .‬وا�ش ��ار امل�ص ��در اىل‬ ‫ان ثالث ��ة ا�شخا� ��ص ا�ست�شه ��دوا وا�صيب‬ ‫‪� 11‬شخ�ص ��ا بينه ��م ثالث ��ة م ��ن ال�شرط ��ة‬ ‫بج ��روح بانفج ��ار �سي ��ارة مفخخ ��ة كانت‬ ‫متوقف ��ة بالق ��رب م ��ن مرك ��ز �شرط ��ة حي‬ ‫االع�ل�ام جنوب غربي بغ ��داد‪ .‬ويف حادث‬ ‫اخر ا�ست�شهد اثن ��ان من ال�شرطة وا�صيب‬ ‫�سبعة ا�شخا�ص بينهم خم�سة من ال�شرطة‬ ‫بجروح بانفجار عب ��وة نا�سفة يف منطقة‬ ‫اال�س ��كان غرب ��ي بغ ��داد‪ .‬وا�ش ��ار امل�صدر‬ ‫نف�س ��ه اىل ا�صاب ��ة �ست ��ة جن ��ود عراقي�ي�ن‬ ‫بج ��روح بانفج ��ار عبوة نا�سف ��ة ا�ستهدف‬ ‫دوريته ��م يف منطقة احلري ��ة �شمال غربي‬ ‫بغ ��داد‪ .‬وذكر ان اثنني من اف ��راد ال�شرطة‬ ‫ا�صيب ��ا بجروح باطالق ن ��ار من م�سلحني‬

‫وتستمر الحياة‬

‫صـــاعد‬

‫‪ 12‬صفحة‬

‫جمهول�ي�ن على نقطة تفتي� ��ش لل�شرطة يف‬ ‫ح ��ي اجلهاد جنوب غربي بغداد‪ .‬وا�ضاف‬ ‫ان العميد علي �سع ��دون عبود الذي يعمل‬ ‫يف رئا�س ��ة ال ��وزراء ا�صي ��ب بج ��روح يف‬ ‫منطق ��ة ال�صلي ��خ �شم ��ايل بغ ��داد بانفجار‬ ‫عبوة ال�صقة و�ضعت يف �سيارته‪ .‬من جهة‬ ‫اخ ��رى اعترب النائ ��ب عن كتل ��ة الأحرار‬ ‫ع�ضو جلنة الأم ��ن والدفاع حاكم الزاملي‬ ‫�إن " تفجريات ام�س كانت متوقعة لورود‬ ‫معلومات ا�ستخبارية حول نية اجلماعات‬ ‫امل�سلح ��ة القيام بع ��دد م ��ن الهجمات على‬ ‫امل ��دن والأ�س ��واق خ�ل�ال ه ��ذه الف�ت�رة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف الزامل ��ي يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫ان املعلوم ��ات اال�ستخباري ��ة �أفادت �أي�ضا‬ ‫ني ��ة اجلماع ��ات االرهابية �ش ��ن تفجريات‬ ‫يف امل ��دن املقد�س ��ة ومدينت ��ي ال�ص ��در‬ ‫وال�شعل ��ة وكذل ��ك الأ�س ��واق الكب�ي�رة يف‬ ‫خمتل ��ف املناطق"‪.‬و�أ�ض ��اف �إن " تعام ��ل‬ ‫بع�ض القيادات الأمنية مع هذه املعلومات‬ ‫مل يك ��ن ب�صورة جيدة وذلك لعدم كفاءتهم‬ ‫�إذ �أنه ��م معين ��ون يف منا�صبهم لقربهم من‬ ‫بع� ��ض الأحزاب ولي�س ع ��ن طريق املهنية‬ ‫واخل�ب�رة يف املج ��ال الأمني"‪.‬وت�س ��اءل‬ ‫الزامل ��ي عن " �سب ��ب تعيني الل ��واء عادل‬ ‫دح ��ام كمدي ��ر للمعلوم ��ات يف وزارة‬ ‫الداخلي ��ة بع ��د ان �أثبت ف�شل ��ه عند ت�سلمه‬ ‫للملف الأمني يف الب�صرة وكذلك م�ساهمته‬ ‫يف تهريب ال�سجناء الـ‪ 12‬املنتمني لتنظيم‬ ‫القاع ��دة من جمم ��ع الق�ص ��ور الرئا�سية"‪.‬‬ ‫و�أكد �إن " جلنة الدف ��اع النيابية �ستطالب‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء ن ��وري املالك ��ي بتغي�ي�ر‬ ‫بع�ض القيادات الأمنية لف�شلها يف �إحباط‬ ‫خمطط ��ات اجلماعات االرهابي ��ة وتعيني‬ ‫�شخ�صيات كفوءة حمل تلك القيادات"‪.‬‬

‫تنويه وإيضاح من (‬

‫ال�صفحة‬ ‫يف الوثيق ��ة ا ّلت ��ي ن�شرته ��ا (ال ّنا� ��س) �أم� ��س يف ّ‬ ‫الأوىل ع ��ن ع ��دم مالحق ��ة احلكوم ��ة لل�سيّد ج ��واد ها�شم‬ ‫الطباطبائي القيادي يف (ع�صائب �أهل احلق) عن ق�ضايا‬ ‫ال�صحيف ��ة من�ص ّب ��ا عل ��ى م�ضم ��ون‬ ‫�سابق ��ة ‪ ،‬كان اهتم ��ام ّ‬ ‫الوثيق ��ة ولي� ��س التع ّر� ��ض ب�أيّ ح ��ال من الأح ��وال بجهة‬ ‫�سيا�سيّة ‪.‬‬ ‫ال�سيا�سيّة يف العراق خمتلطة ‪،‬‬ ‫ال�ساح ��ة ّ‬ ‫نح ��ن �أدرى ب� ّأن ّ‬ ‫ال�صراع بني قوى �سيا�سيّة خمتلفة ج ّربت للم ّرة‬ ‫ي�سودها ّ‬ ‫الأوىل العم ��ل العلن ��ي ‪ ،‬مبا يجعل تناحراته ��ا وا ّتفاقاتها‬ ‫ت ّت�صف بعدم ال ّثبات ‪.‬‬ ‫ويف ّ‬ ‫كل الأح ��وال ‪ ،‬وهذا ال نخفي ��ه ‪� ،‬أ ّننا مع ال ّت�صاحلات‬ ‫ا ّلتي جتريها احلكومة �أو �أيّة جهة �أخرى �ضمن �أفق وطني‬ ‫ي�ستهدف ا�ستقرار البلد‪ ،‬وتقوية حت�صيناته الدّاخليّة �ض ّد‬ ‫�أعمال الت�آمر ‪ ،‬وال�سيّما من قبل قوى االحتالل الأجنبي‪.‬‬ ‫لك ��ن م ��ا حدث يف خ�ب�ر الوثيق ��ة اختالط �صياغ ��ات حمّل‬ ‫الوثيقة بخلفيّات �سيا�سيّة مرفو�ضة متاما من قبل رئا�سة‬ ‫ال�صحيف ��ة ‪ ،‬وال ت ّتفق م ��ع تقاليده ��ا املهنيّة‪ ،‬وقد‬ ‫حتري ��ر ّ‬ ‫ت�س ّلل ��ت �سهوا �إىل ال ّن� ��ص الأ�صلي ‪ .‬لذا اقت�ض ��ى ال ّتنويه‬ ‫واالعتذار ‪.‬‬ ‫� ّإن (ال ّنا� ��س) ا ّلت ��ي اعتادت ن�ش ��ر الوثائق بع ��د الت�أ ّكد من‬ ‫�صدقيّته ��ا ال ت�سته ��دف يف ه ��ذا غ�ي�ر احلقيق ��ة ‪ ،‬وت�أكي ��د‬ ‫املوق ��ف املهن ��ي ‪ ،‬وعر�ض احلقائ ��ق كما هي ‪ ،‬م ��ع ال ّت�أكيد‬ ‫على مرجعنا الوطني العام من دون حتيّز!‬ ‫ّ‬ ‫لي�س يف منهجنا الإ�ساءة لأحد‪� ،‬أو الإ�شارة لأحد باتهامات‬ ‫غ�ي�ر مو ّثقة ‪ ،‬ولي� ��س يف قامو�سنا م�ساحة للغة ال ّتخوين‬ ‫‪�،‬أو ال ّتجرمي من غري دليل وال قرينة وال برهان !‬ ‫نحر� ��ص دائما �أن جنعل الوثيقة تعبرّ عن نف�سها من غري‬ ‫�إ�سه ��اب وال �إطناب ‪ ،‬وقد رافق وثيقة الأم�س تعليق �شابه‬ ‫التبا� ��س يف لغة ال ّتحرير فتط ّلب م ّن ��ا ال ّتنويه وال ّتو�ضيح‬ ‫‪ّ ..‬‬ ‫وجل من اليخطئ‪.‬‬

‫نـــازل‬

‫نق ��ول �شك ��را لكل م�س� ��ؤول يعرتف باخلط� ��أ لي�س م ��ن باب ان‬ ‫االع�ت�راف باخلط� ��أ ف�ضيل ��ة ب ��ل الن القاعدة تقول م ��ن اليعمل‬ ‫اليخط ��ئ‪ ..‬امله ��م ه ��و كي ��ف نتج ��اوز الثغ ��رات والنواق� ��ص‬ ‫والعرثات من خالل املراجعة الدائمة للأداء احلكومي‪.‬‬

‫مل يع ��د امرا مقب ��وال ان تنفج ��ر يف اليوم الواح ��د يف بغداد ويف‬ ‫اماكن خمتلفة عدد من ال�سي ��ارات املفخخة ويجري ابطال مفعول‬ ‫اخ ��رى ‪ ..‬ه ��ل نظل نك ��رر اال�سئلة ذاته ��ا من قبي ��ل ‪..‬اين اخلطط‬ ‫وماذا تفعل ال�سيطرات وما دور ال�سونارات وكيف وملاذا ومتى؟‬

‫برهم صالح إلى بغداد والكرد يحملون الشهرستاني مسؤولية‬ ‫األزمات مع المالكي‬ ‫بغداد‪-‬احمد التميمي‬ ‫ح ّمل ��ت كتل ��ة التحال ��ف الكرد�ست ��اين‬ ‫العراقي نائب رئي�س الوزراء ل�ش�ؤون‬ ‫الطاق ��ة والقي ��ادي الب ��ارز يف ائتالف‬ ‫دول ��ة القان ��ون ح�س�ي�ن ال�شهر�ست ��اين‬ ‫م�س�ؤولي ��ة كل م ��ا ح�ص ��ل م ��ن ازمات‬ ‫بني الكرد وبني دولة القانون ورئي�س‬ ‫ال ��وزراء نوري املالكي وذلك من خالل‬ ‫منا�صبته العداء لهم بتكرار ت�صريحاته‬ ‫عن عدم �شرعية العق ��ود النفطية التي‬ ‫وقعوه ��ا مع ال�ش ��ركات العاملية‪ .‬وقال‬

‫املتحدث با�س ��م التحال ��ف الكرد�ساين‬ ‫م�ؤي ��د طيب يف ت�صريح لـ(النا�س)‪� ،‬إن‬ ‫"ال�شهر�ستاين هو ابرز ا�سباب تعميق‬ ‫اخل�ل�اف بني بغ ��داد واربي ��ل وحديثه‬ ‫ع ��ن ع ��دم �شرعي ��ة العق ��ود ال نق ��ر بها‬ ‫وه ��ي غري مهمة لن ��ا‪ ،‬والعقود بنظرنا‬ ‫عق ��ود �شفافة وا�ستوف ��ت كل ال�شروط‬ ‫القانونية"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح طي ��ب �أن "عق ��ود اقلي ��م‬ ‫كرد�ست ��ان من�ش ��ورة عل ��ى االنرتن ��ت‬ ‫وي�ستطي ��ع ال�شهر�ست ��اين ان يطل ��ع‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬وكن ��ا نتمن ��ى �أن يتح ��دث‬

‫ال�شهر�ست ��اين ع ��ن ماه ��ي اال�شي ��اء‬ ‫غ�ي�ر ال�شرعي ��ة وغ�ي�ر القانوني ��ة يف‬ ‫عق ��ود االقلي ��م هل ه ��ي مث�ل�ا اال�سعار‬ ‫�أو االج ��راءات االخرى"‪.‬وتاب ��ع �أن‬ ‫"ال�شهر�ست ��اين يق�ص ��د من وراء عدم‬ ‫قانونية عقود اقليم كرد�ستان النفطية‬ ‫بانه لي�س من قام �شخ�صيا بابرامها"‪،‬‬ ‫م�ش�ي�را اىل �أنه "يف اثن ��اء مفاو�ضات‬ ‫ت�شكي ��ل احلكوم ��ة كانت عق ��ود النفط‬ ‫نقطة املباحث ��ات الرئي�سة بني حكومة‬ ‫اقليم كرد�ست ��ان واحلكومة االحتادية‬ ‫واق ��رت احلكوم ��ة حينه ��ا ب�شرعي ��ة‬

‫وقانوني ��ة كل العق ��ود وخ�ص�ص ��ت‬ ‫‪ 243‬ملي ��ون دوالر دفع منه ��ا ق�سطان‬ ‫اىل حكوم ��ة االقلي ��م فكي ��ف ه ��ي اذ ًا‬ ‫لي�س ��ت عقودا �شرعي ��ة من وجهة نظر‬ ‫ال�شهر�ستاين بينما خ�ص�صت لها اموال‬ ‫�ضم ��ن املوازنة" وه ��و مايعني �ضمنا‬ ‫ان ال�شهر�ست ��اين يغرد خارج ال�سرب‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف �أن "اداء ال�شهر�ست ��اين غري‬ ‫املوف ��ق اح ��د ا�سب ��اب ح ��دوث االزم ��ة‬ ‫بني االقليم واملركز واحلديث عن عدم‬ ‫قانونية هذه العق ��ود لن ت�ساوم عليها‬ ‫حكومة اقليم كرد�ستان ابدا"‪.‬‬

‫كمال الساعدي‪ :‬هناك صحفيون يحاولون ابتزاز‬ ‫لجنة النزاهة تستمع ألقوال مدير عام المصرف‬ ‫النواب والمسؤولين الحكوميين‬ ‫التجاري ومذكرات قبض بحق ‪ 6‬من موظفي المصرف‬ ‫بغداد ‪-‬‬ ‫ك�شف التقرير ال�سن ��وي للجنة النزاهة‬ ‫الربملاني ��ة ان اللجن ��ة عق ��دت جل�س ��ة‬ ‫ا�ستم ��اع لل�سي ��دة حميدة اجل ��اف مدير‬ ‫ع ��ام امل�ص ��رف العراق ��ي للتج ��ارة التي‬ ‫عينت بعد هرب املدير ال�سابق للم�صرف‬ ‫ح�س�ي�ن االزري اث ��ر اتهام ��ه بالت ��ورط‬ ‫مبلف ��ات ف�س ��اد‪ .‬ولفتت اللجن ��ة اىل ان‬ ‫اال�ست�ضاف ��ة ج ��اءت لغر� ��ض التباح ��ث‬ ‫م ��ع ال�سيدة اجل ��اف عن ملف ��ات الف�ساد‬ ‫املوج ��ودة يف امل�صرف ‪ ،‬ونبهت اللجنة‬

‫اىل انها رفعت تقريرا اىل هيئة النزاهة‬ ‫ومت على اث ��ر التو�صيات التي ت�ضمنها‬ ‫التقري ��ر ا�صدار الق�ض ��اء ملذكرات القاء‬ ‫القب� ��ض عل ��ى �ست ��ة موظف�ي�ن كب ��ار يف‬ ‫امل�ص ��رف املذكور ‪ ،‬وك�ش ��ف التقرير عن‬ ‫وج ��ود عدد من ملف ��ات الف�س ��اد والهدر‬ ‫الكبري للمال العام ومببالغ كبرية جدا‬ ‫وم ��ن اهم تلك امللف ��ات القرو�ض التي‬ ‫منح ��ت لتجار و�ش ��ركات دون �ضمانات‬ ‫وال�شخا� ��ص جمه ��ويل الهوي ��ة ودون‬ ‫كف ��االت عقاري ��ة م�ؤك ��دة ان التحقي ��ق‬ ‫مازال م�ستمرا يف هذا املو�ضوع‪.‬‬

‫من دفاترهم القديمة‬

‫تف ّقد ب�ستانا من ال ّنخيل ورثه عن والده‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كان ي�ض ّم مال ّذ وطاب من ال ّتمور‪ .‬وجد النخيل قد‬ ‫تيبّ�س وحتوّل �إىل �أعجاز نخل خاوية‪ .‬لعن ال ّنظام‬ ‫ال�سّ ابق ا ّلذي �أمات ال ّزرع وج ّفف ّ‬ ‫ال�ضرع‪.‬‬ ‫ر ّد عليه �أحدهم قائال ‪ :‬ال يا�سيّدي الأهوار �أماتها‬ ‫ال ّنظام ال�سّ ابق‪ ،‬لكن الب�ساتني ماتت ب�سبب �أمرا�ض‬ ‫فتكت بها يف ال�سّ نوات الأخرية ومل جتد من‬ ‫يعاجلها‪.‬‬ ‫�شتم وزارة ال ّزراعة وقال ‪ :‬لدينا �أربع طائرات‬ ‫زراعيّة ملاذا مل ُت�ستخدم ملكافحة احل�شرات ا ّلتي‬ ‫تقتل ال ّنخيل!‬ ‫�ضحك �أحدهم و�س�أله ‪ :‬يف العراق فقط �أربع‬ ‫طائرات زراعيّة؟!‬ ‫ال �إله �إال الله‪.‬‬

‫ثقب الباب ص‪3‬‬

‫بغداد ‪-‬‬ ‫اته ��م القي ��ادي يف كتل ��ة ائت�ل�اف دولة‬ ‫القان ��ون املن�ضوي ��ة يف التحال ��ف‬ ‫الوطني النائب كمال ال�ساعدي مديري‬ ‫بع� ��ض القنوات الإعالمي ��ة و�صحفيني‬ ‫مبمار�سة �سيا�سة ابتزاز النواب وكبار‬ ‫امل�س�ؤولني ‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ساع ��دي يف ت�صريح ��ات ل ��ه‬ ‫بجل�سة غري معلنة ملجل�س النواب انه‬ ‫ميلك معلومات دقيقة عن وجود حاالت‬ ‫كثرية البتزاز النواب وكبار امل�س�ؤولني‬

‫يف احلكوم ��ة م ��ن قبل ر�ؤ�س ��اء قنوات‬ ‫ف�ضائي ��ة و�صحفي�ي�ن لتحقي ��ق غاي ��ات‬ ‫وم�صالح �شخ�صية‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �إن ه� ��ؤالء املديري ��ن‬ ‫وال�صحفي�ي�ن يبت ��زون امل�س�ؤول�ي�ن‬ ‫ويخريونه ��م ماب�ي�ن تق ��دمي ت�سهيالت‬ ‫مالي ��ة و�إداري ��ة للح�ص ��ول عل ��ى عقود‬ ‫جتاري ��ة م ��ن ال ��وزارات او مواجه ��ة‬ ‫حمالت �إعالمي ��ة لت�سقيط من يرف�ض ‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �إن هذه املمار�سة املح�سوبة‬ ‫على االع�ل�ام تندرج يف �إط ��ار الف�ساد‬ ‫الذي من ال�ضروري احلد منه‪.‬‬

‫جمال البطيخ يكشف عن مخطط‬ ‫الستهداف شيوخ العشائر‬ ‫بغداد ـ احمد علي‬ ‫ك�شف وزير الدول ��ة ل�ش�ؤون الع�شائر ال�سابق‬ ‫ال�شي ��خ جم ��ال البطي ��خ ع ��ن وج ��ود خمطط‬ ‫يه ��دف اىل تدم�ي�ر ن�سي ��ج املجتم ��ع العراقي‬ ‫م ��ن خالل ا�ستهداف �شي ��وخ الع�شائر وارغام‬ ‫االخري ��ن على اغالق الدواوين اخلا�صة بهم‪،‬‬ ‫م�ش�ي�را يف الوق ��ت ذات ��ه اىل ان احلكومة مل‬ ‫تتحرك لغاية االن على هذا امللف‪.‬‬ ‫وقال البطيخ الذي �شغل من�صب وزير للدولة‬ ‫ل�ش� ��ؤون الع�شائ ��ر قب ��ل ان ت�شم ��ل وزارت ��ه‬ ‫بالرت�شي ��ق احلكوم ��ي لـ(النا� ��س)‪� ،‬إن "هناك‬ ‫تقليدا ازليا ل�شيوخ الع�شائر العراقية متمثال‬ ‫بالدواوين وهذا التقليد معمول به يف غالبية‬ ‫املحافظ ��ات العراقي ��ة ويعد اخر م ��ا تبقى من‬ ‫تقاليد الع�شائ ��ر‪ ،‬وا�ستهداف �شيوخ الع�شائر‬ ‫يف الآون ��ة االخرية يه ��دف اىل تدمري ن�سيج‬ ‫املجتمع العراقي عرب اغالق دواوينه"‪.‬‬

‫و�أو�ض ��ح البطي ��خ "طلبن ��ا م ��ن احلكوم ��ة‬ ‫العراقية االنتباه اىل هذه الق�ضية لأنها مت�س‬ ‫�شريح ��ة وا�سعة م ��ن املجتم ��ع العراقي‪ ،‬لكن‬ ‫ال يوج ��د اي حت ��رك به ��ذا االجت ��اه"‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان "ا�ستمرار ا�سته ��داف �شيوخ الع�شائر‬ ‫�سيق ��ود اىل ان يتخذ االخ ��رون حتوطات قد‬ ‫ت�شمل اغ�ل�اق دواوينه ��م خ�شي ��ة ا�ستهدافهم‬ ‫وهذا هو الذي يخطط له امل�سلحون"‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن م�سلح�ي�ن جمهول�ي�ن اغتال ��وا يف‬ ‫�أيل ��ول املا�ض ��ي �شي ��خ ع�شائ ��ر البدي ��ر يف‬ ‫حمافظ ��ة الديواني ��ة ‪ ،‬و�أح ��د مرافقي ��ه �أم ��ام‬ ‫م�ضيفه يف ناحية البدير‪ 38 ،‬كم �شرق مدينة‬ ‫الديواني ��ة‪ ،‬فيم ��ا جنا رئي�س جمل� ��س �شيوخ‬ ‫ع�شائ ��ر الطارمي ��ة طال ��ب داود احل�س ��ن م ��ن‬ ‫حماولة اغتيال بانفجار عبوة نا�سفة بالقرب‬ ‫من منزله مطلع ال�شهر احلايل‪.‬‬

‫)‬

‫‪www.investpromo.gov.iq‬‬ ‫‪bncp@investpromo.gov.iq‬‬

‫الناس‬


alnaspaper no.116