Issuu on Google+

‫‪Alnas Arabic Daily Newspaper‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬

‫‪No.(101) - Thursday 22, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )101‬الخميس ‪ 22‬ايلول ‪2011‬‬

‫الوالدان القبيحان ينجبان ذكورا‪..‬‬ ‫والبنات لألجمل !‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫الواقفون على التل‬ ‫رباح آل جعفر‬ ‫تنتج الفو�ضى والأزمات دائم ًا جيو�ش ًا من املرتزقة والذيول والطبول‬ ‫والفلول ‪ ،‬الذين ال يُ�ساوون �شيئ ًا ‪ ،‬وال وزن لهم يف امليزان لأ ّنهم � ّ‬ ‫أخف‬ ‫من قب�ضة ريح ‪ ..‬وال ي�ستحقون �أن يقف عندهم �أحد ‪ ،‬فهم يركعون‬ ‫وي�سجدون يف م��ق��ام �سيّدهم ‪ ..‬وميُ����دّون �أي��دي��ه��م ل��ك ّ��ل م��ن ي��دف��ع ‪،‬‬ ‫ويبيعون �أنف�سهم يف ال�سوق ّ‬ ‫لكل من يريد �أن ي�شرتي ‪ ،‬ي�ضعون رج ًال‬ ‫يف اجلاهليّة ورج ًال يف الإ�سالم !‪.‬‬ ‫ث ّم يبقى يف ّ‬ ‫كل الأزمنة القريبة والبعيدة ‪ ،‬املتف ّرجون على ف�صول‬ ‫امل�سرحيّة ‪ ،‬اجلال�سون على الأرائك وم�صاطب االنتظار ‪ ..‬والواقفون‬ ‫على ّ‬ ‫التل ‪ ،‬مثل �شاة �ضائعة يف الأحرا�ش ‪� ،‬أو مثل ال�شاة العائرة بني‬ ‫الغنمني ال �إىل هذا وال �إىل ذاك ‪� ..‬أو مثل الع�شيقات الالتي يذهنب‬ ‫�إىل موعد غرام �س ّري مع ع�شاقهنّ ‪ ..‬ت�س�ألهم يف ر�أي فيت�شاغلون عنك‬ ‫مب�س�ألة �أخرى ال عالقة لها ب�س�ؤالك ‪ ،‬ويتحوّ طون بال�صمت ويتل ّفعون‬ ‫بال�سكوت ‪ ،‬حتى ال يتحمّلوا دفع تكاليف و�ضرائب ما يقولون !‪.‬‬ ‫�إنهم العازفون على �إيقاع اجل��راح العليلة ‪ ،‬واخلائفون الواقفون‬ ‫حائط ًا من الكتمان وال�صمت واخل��ور ‪ ،‬ظ ّن ًا �أنهم يقهرون حوافز‬ ‫الكالم فال يتك ّلمون ‪� ،‬أو يكتبون ب�أ�سماء م�ستعارة من خلف الواجهات‬ ‫وال�ستائر ‪ ،‬لكننا نعرفهم ب�أ�سمائهم واحد ًا واحد ًا ‪ ،‬ولي�سوا بحاجة �إىل‬ ‫براقع حتجب وجوههم ‪ ..‬لأنهم مف�ضوحون !‪.‬‬ ‫ه�ؤالء احلائرون املرتدّدون الذين ي�ضمّون ر�ؤو�سهم �أ�سفل �صدورهم‬ ‫‪ ،‬وي�ضعون �أيديهم يف جيوبهم ‪ ،‬ويتل ّفتون‬ ‫مذعورين مينة وي�سرة ‪ ،‬ويتخ ّتلون عندما‬ ‫ي�����س�يرون مُ�����س��رع�ين ج��ن��ب احل��ي��ط��ان يف‬ ‫الأزق���ة واحل���ارات وال���دروب بخطوات ال‬ ‫ت�صدر �صوت ًا من �أقدامهم ‪ ،‬ك�أنهم يهابون‬ ‫�أم���ر ًا جل ًال ‪ ،‬وي��ري��دون الإف�ل�ات م��ن رجل‬ ‫يتع ّقبهم ‪ ..‬ويتهيّبون �أن يراهم الو�شاة‬ ‫والنمّامون !‪.‬‬ ‫ومي��ك��ن ل��ك �أن ت���رى ه�����ؤالء يف �صاالت‬ ‫ال�تران��زي��ت يُ��غ ّ��ط��ون ع��ي��ون��ه��م بنظارات‬ ‫�سوداء ‪ ،‬ويُخفون عنك جوازات �سفرهم لكي ال ترى �سمات دخولهم‬ ‫�إىل تلك الدولة التي كانوا يُجاهرون لك بعدائها ‪ ..‬وتراهم يحجبون‬ ‫�أنف�سهم عنك يف ال��زح��ام والطوابري ‪� ،‬أو يتحا�شون الظهور �أمام‬ ‫العد�سات يف امل�ؤمترات ‪ ..‬كما يمُ كن لك �أن تراهم يف جمال�س النميمة‬ ‫منوذج ًا لق�صة ( فاو�ست ) التي كتبها �أدي��ب الأمل��ان ( غوته ) وهي‬ ‫تتحدّث عن ذلك الرجل الذي عقد حلف ًا مع ال�شيطان !‪.‬‬ ‫لذلك ‪ ..‬فه�ؤالء الواقفون على ّ‬ ‫التل بال موقف وال ق��رار ‪ ،‬املُو ّزعون‬ ‫على جميع القبائل وال�سفارات ‪ ،‬امل�شاغبون املُعتا�شون على الإ�شاعات‬ ‫واملتك�سبون من الفتنة دون �أن‬ ‫وال�صراعات واخل�لاف ال�سيا�سي ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يُخرجوا ر�ؤو�سهم ‪ ..‬كلهم خطيئات فال تكفيهم حجارة واحدة ت�صفع‬ ‫وجوههم ‪ ..‬وال حتى �أكوام من احلجر !‪.‬‬ ‫وينطبق هذا اليوم على عدد من �أ�شخا�ص وجماعات ‪� ،‬سا�سة و�أحزاب‬ ‫‪ ،‬مثقفني وعوام ‪ ..‬يظ ّنون �أن عوراتهم غري مك�شوفة لدى الآخرين ‪،‬‬ ‫وهم يتن ّقلون من م�ضجع �إىل م�ضجع ‪ ،‬ومن و�سادة �إىل و�سادة ‪..‬‬ ‫ومن مائدة �شحيحة �إىل مائدة عامرة ‪ ..‬وال يرتكون باب ًا مفتوح ًا �إال‬ ‫دخلوه !‪.‬‬ ‫حتار �أحيانا ماذا ت�سمي ه�ؤالء ؟!‪.‬‬ ‫انتهازيّون ‪ ،‬طبّالون ‪ّ ،‬‬ ‫�شطار ‪ّ ،‬‬ ‫جتار ‪ ،‬عيّارون ‪� ،‬سما�سرة ‪ ،‬خبثاء ‪،‬‬ ‫منافقون �صغار ؟!‪ ..‬ماذا ُت�سمّيهم ؟!‪ ..‬ماذا تكتب ‪ ،‬وماذا تقول ؟!‪.‬‬

‫ك�ش���ف برنام���ج ‪ TheDrs‬ع���ن نظري���ة للدكت���ور‬ ‫الربيط���اين �ساوت�ش���ي كان���ازاوا‪ ،‬تقول ب����أن الوالدين‬ ‫القبيحني ينجبان ذكورا‪.‬‬ ‫و�أو�ض���ح الربنام���ج �أن الدكت���ور كان���ازاوا تعقب حياة‬ ‫‪� 17‬أل���ف طفل ول���دوا ع���ام ‪ ،1958‬فوج���د �أن الوالدين‬ ‫القبيح�ي�ن يلدان �صبيان���ا‪ ،‬وا�ستند يف نظريت���ه �إىل �أن‬ ‫الآب���اء مييلون دائما �إىل �إجناب �أطف���ال ي�ستفيدون من‬ ‫�صفاتهما‪ ،‬لذا فحني تكون �أف�ضل �صفة هي اجلمال‪ ،‬ف�إن‬ ‫الوالدي���ن ينجبون اناثا‪.‬لك���ن الدكتور ترافي�س ر�أى �أن‬ ‫ذلك لي�س �صحيحا دائم���ا‪ ،‬م�ست�شهدا باملغنية الأمريكية‬ ‫اجلميل���ة جوي���ن �ستيف���اين وزوجها جاف�ي�ن رو�سدال‪،‬‬ ‫اللذي���ن �أجنب���ا طفال كان الذكر الوحي���د يف قائمة �أجمل‬ ‫�أطف���ال امل�شاهري‪.‬ويق���دم ‪� Th Drs‬أربع���ة �أطب���اء‪،‬‬ ‫ه���م‪ :‬د‪ .‬ترافي�س �ست���ورك‪ ،‬طبيب الط���وارئ الذي ظهر‬ ‫مرات عديدة بربنام���ج "‪ "Dr. Phil‬احلواري‪ ،‬و"د‪.‬‬

‫قال���ت مو�سوع���ة جيني�س لالرقام‬ ‫القيا�سي���ة �إن طالب���ة جامعي���ة‬ ‫�أمريكي���ة طوله���ا ‪� 69‬سنتيم�ت�را‬ ‫تهوى الرق�ص وت�شجيع االحداث‬ ‫الريا�ضي���ة ه���ي �أق�صر ام���ر�أة يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وقال���ت جيني����س �إن بريجي���ت‬ ‫ج���وردان (‪ 22‬عام���ا) و�شقيقه���ا‬ ‫اال�صغر براد الذي يبلغ طوله ‪98‬‬ ‫�سنتيم�ت�را ح�صال اي�ضا على لقب‬ ‫"�أق�ص���ر �شقيق و�شقيقة على قيد‬ ‫احلياة‪".‬وميار����س براد جوردان‬ ‫(‪ 20‬عام���ا) الكاراتي���ه واجلمباز‬ ‫وكرة ال�سلة وي�ؤدي بع�ض اخلدع‬ ‫ال�سحرية‪.‬‬ ‫ولد براد وبريجيت بقزامة �أولية‬ ‫م���ن الن���وع الث���اين ويدر�س���ان‬ ‫يف جامع���ة كا�سكا�سكي���ا بوالي���ة‬ ‫ايلينوي‪.‬وقال���ت بريجي���ت يف‬

‫بي���ان "اعتق���د ان���ه ينبغ���ي عل���ى‬ ‫اجلمي���ع �أن يكون���وا عل���ى ثق���ة‬ ‫ب�أنف�سهم‪.‬‬ ‫ويف ال�ساب���ق كان���ت �أق�صر امر�أة‬ ‫عل���ى قي���د احلي���اة ه���ي الرتكي���ة‬ ‫الي���ف كوجام���ان وكان طوله���ا‬ ‫‪� 72‬سنتيم�ت�را‪ .‬وكان���ت �أق�ص���ر‬ ‫ام���ر�أة عل���ى االط�ل�اق الهولندية‬ ‫بول�ي�ن ما�س�ت�رز وكان طولها ‪61‬‬ ‫�سنتيم�ت�را ورحل���ت وعمرها ‪19‬‬ ‫عام���ا نتيج���ة ا�صابته���ا بالته���اب‬ ‫رئوي عام ‪.1895‬‬ ‫وق���ال متح���دث با�س���م جيني����س‬ ‫ان رق���م بريجي���ت القيا�س���ي رمبا‬ ‫ال ي�ستم���ر طوي�ل�ا الن الهندي���ة‬ ‫جيوت���ي اجم���ي �ستبل���غ ‪ 18‬عاما‬ ‫يف دي�سم�ب�ر كانون االول لتت�أهل‬ ‫اىل املناف�س���ة عل���ى لق���ب �أق�ص���ر‬ ‫امر�أة يف العامل‪.‬‬

‫حكاية الناس‬

‫تباهي‬

‫كان يتباهى ب�شرفها على الدوام‬ ‫‪ ،‬حتى �أ�صبحت زوجة الدب‬ ‫منارا ً لل�شرف و�سارية للعفـّة ‪.‬‬ ‫عند وقوفها مع زوجها على‬ ‫ج�سد الذئب ال�صريع ‪� ،‬صرخت‬ ‫بحرقة ‪:‬‬ ‫ـ ّم ْن ل�صدري غري �صدرك‬ ‫ل�شفتي‬ ‫�أيها احلبيب ‪ ،‬و ّم ْن ّ‬ ‫غري �شفتيك امللتهبتني بنريان‬ ‫ال�شهوة احلاملة !!!‪.‬‬

‫مفتاح لباب القلب‬

‫جيم �س�ي�رز"‪ ،‬املتخ�ص����ص يف �أمرا�ض الأطف���ال‪ ،‬و"د‪.‬‬ ‫لي���زا ما�سرت�س���ون"‪ ،‬املتخ�ص�ص���ة يف �أمرا����ض الن�ساء‬ ‫وال���والدة؛ و"د‪� .‬أن���درو �أوردون‪ ،‬املتخ�ص����ص يف‬ ‫جراحات التجميل‪.‬‬ ‫ويعتم���د الربنامج عل���ى التفاعل ب�ي�ن الأطباء‬ ‫واجلمه���ور داخ���ل اال�ستوديو‪ ،‬كم���ا ي�شجع‬ ‫امل�شاهدي���ن على طرح ت�سا�ؤالتهم من خالل‬ ‫�إر�س���ال �أ�سئلتهم �إىل املوق���ع الإلكرتوين‬ ‫للربنامج‪ ،‬وميكن ال���رد على الت�سا�ؤالت‬ ‫خ�ل�ال الربنام���ج عل���ى اله���واء‪� ،‬أو من‬ ‫خالل الربيد الإلك�ت�روين‪.‬مت عر�ض‬ ‫"‪ "The Doctors‬للمرة الأوىل‬ ‫يف ‪� 8‬سبتمرب‪�/‬أيلول ‪ .2008‬وهو‬ ‫حا�صل على جائزة "�إميي" لأف�ضل‬ ‫برنامج معلومات حواري‪.‬‬

‫جواد الحطاب‬

‫غدا موعد اصطدام قمر اصطناعي باألرض‬ ‫حددت وكالة الف�ضاء والطريان‬ ‫الأم�ي�رك���ي���ة "نا�سا" ي���وم غد‬ ‫اجلمعة ‪ ,‬كموعد ل�سقوط قمر‬ ‫ا���ص��ط��ن��اع��ي خ����ارج اخل��دم��ة‪،‬‬ ‫على الأر�ض‪.‬وف�شلت "نا�سا"‬ ‫يف حتديد مكان هبوط القمر‬ ‫ال�صناعي‪ ،‬وهو بحجم حافلة‬ ‫رك���اب زن��ت��ه �ستة �أط���ن���ان‪� ،‬إال‬ ‫�أن ال��وك��ال��ة طم�أنت املخاوف‬ ‫ال���ق���ائ���م���ة �إزاء ا���ص��ط��دام��ه‬ ‫ب���الأر����ض‪ ،‬وق���ال جيف �أرن���د‪،‬‬ ‫مدير برنامج التكامل بنا�سا‬ ‫ل�صحيفة "وا�شنطن بو�ست"‪:‬‬ ‫"نحن ن�����س��ي��ط��ر مت���ام��� ًا على‬ ‫الو�ضع‪".‬وكانت ال��وك��ال��ة‬ ‫الأم�يرك��ي��ة ق��د �أط��ل��ق��ت القمر‬ ‫ال�صناعي‪ ،‬املخ�ص�ص لأبحاث‬

‫ال����غ��ل�اف اجل�������وي ال���ع���ل���وي‬ ‫ويعرف بـ‪ ،UARS‬من على‬ ‫منت املكوك "دي�سكفري" عام‬ ‫‪ ،1991‬و�أوق��ف��ت��ه ع��ن العمل‬ ‫يف ‪ 2005‬بعد �إك��م��ال مهمته‪.‬‬ ‫وع����و�����ض���� ًا ع����ن ت�����رك القمر‬ ‫اال����ص���ط���ن���اع���ي‪ ،‬ال�����ذي بلغت‬ ‫تكلفته ‪ 750‬م��ل��ي��ون دوالر‪،‬‬ ‫لين�ضم �إىل الآالف م��ن قطع‬ ‫املخلفات التي تهيم يف الف�ضاء‬ ‫ال�سحيق‪ ،‬ق��ررت نا�سا �إع��ادة‬ ‫امل��رك��ب��ة‪ ،‬ال��ت��ي ن��ف��د وق��وده��ا‪،‬‬ ‫للأر�ض‪.‬‬ ‫وم����ن امل��ت��وق��ع �أن ت��ف��ل��ت ‪26‬‬ ‫قطعة كبرية م��ن حطام القمر‬ ‫ال�صناعي ال�ضخم من االن�صهار‬ ‫فور اخرتاقها ال�سريع املجال‬

‫اجل�������������������������وي‬ ‫للأر�ض‪ ،‬ورجح‬ ‫م�س�ؤولو نا�سا‬ ‫تناثر احلطام‬ ‫ع���ل���ى م�سافة‬ ‫‪ 500‬كيلومرت‪.‬‬ ‫وي������������رج������������ح‬ ‫خم����ت���������ص����ون‪،‬‬ ‫وبن�سبة ‪ 70‬يف‬ ���املئة‪� ،‬سقوط القمر‬ ‫ال�صناعي يف املياه‪،‬‬ ‫فيما تكهنت تقارير‬ ‫باحتمال هبوطه يف‬ ‫مناطق �سكنية م�أهولة‬ ‫يف ك����ل م����ن �أوروب��������ا‪،‬‬ ‫�شمال وج��ن��وب �أمريكا‬ ‫عالوة على �آ�سيا‪.‬‬

‫األمير هاري يتحول إلى دمية !‬ ‫�ألهم الأمري هـاري‪ ،‬امل�ص ّنف‬ ‫ثالث��� ًا يف ترتي���ب والي ـ���ة‬ ‫العر�ش يف بريـطانيا‪� ،‬شركة‬ ‫�ألع���اب لإنتاج دمي���ة جندي‬ ‫من البال�ستي���ك طولها ثالث‬ ‫بو�ص���ات حتاك���ي جتربت���ه‬ ‫يف �أفغان�ستان‪.‬و�ستط���رح‬ ‫�شرك���ة «هورنب���ي» للألعاب‬ ‫الع���ام املقب���ل دمي���ة الأم�ي�ر‬ ‫ه���اري يف الأ�سواق‪ ،‬والتي‬ ‫يتوق���ع �أن جت���ذب الأطف���ال‬ ‫والبالغ�ي�ن م���ن ه���واة جمع‬ ‫الدمى‪ ،‬و�ستك���ون جزء ًا من‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫أميركية تحصل على لقب‬ ‫أقصر امرأة في العالم‬

‫ك�����ت�����اب�����ات‬

‫جمموعة ثماين دمى خمتلفة‬ ‫ت�صوّ ر الق���وات الربيطانية‬ ‫يف �أفغان�ست���ان‪� ،‬إىل‬ ‫جان���ب جم�سّ م���ات لدباب���ات‬ ‫ومروحي���ات �شارك���ت يف‬ ‫احلرب‪.‬وا�ستخدمتال�شركة‬ ‫�صورة �شهرية للأمري هاري‬ ‫وه���و يق���وم بدوري���ة يف‬ ‫�إقلي���م هلمن���د يف جن���وب‬ ‫�أفغان�ست���ان‪ ،‬الع���ام ‪،2008‬‬ ‫كنم���وذج لأح���د اجلن���ود‪.‬‬ ‫وق���ال مدي���ر الت�سوي���ق‬ ‫داري���ل ب�ي�رغ‪« :‬ا�ستخدمن���ا‬

‫كل م���واد الأبح���اث و�أف�ضل‬ ‫�ص���ورة للأم�ي�ر ه���اري كي‬ ‫نطب���ق‪ ،‬م���ن خ�ل�ال الدم���ى‪،‬‬ ‫ال�ص���ورة ال�صحيحة ملعدات‬ ‫اجلن���ود و�أزيائهم»‪.‬وخ���دم‬ ‫الأم�ي�ر ه���اري (‪� 27‬سن���ة)‬ ‫مع الق���وات الربيطانية يف‬ ‫�إقليم هلمن���د‪� ،‬أواخر ‪2007‬‬ ‫ومطل���ع ‪ ،2008‬وا�سـ ـ ُتدعي‬ ‫م���ن ه ـن���اك بع���د الك�ش���ف‬ ‫ع���ن وج���وده م���ع الـ ـق���وات‬ ‫الربيطاني���ة الت���ي تقات���ل‬ ‫«طالبان» يف الإقليم‪.‬‬

‫( �إىل عبد ال�ستار نا�صر؛ �أينما كان)‬ ‫• انتهت املباراة منذ �سنني؛ لكنني ما زلت �أعي�ش تفا�صيلها‬ ‫وك�أنها الآن‪.‬‬ ‫فبعد �أن �أطلق الفراق �صافرته ال�سوداء؛ وان�سحب اجلمهور من‬ ‫املدرجات �شامتا؛ تو ّقفت من النوم على نف�سي؛ ورحت �أراقب‪-‬‬ ‫مذهوال‪ -‬ما بقي يف ال�ساحة من دموع وذكريات‪.‬‬ ‫وعلي فقط وزرها؛ �أ ّما �أنت‪..‬‬ ‫• لقد خ�سر حبنا خ�سارة فادحة؛‬ ‫ّ‬ ‫فقد لعبت بحما�س؛ وقاتلت دفاعا عن(الهدف) بحما�س �أي�ضا ‪.‬‬ ‫لكن ما حيلتك و�أنت كنت وحدك مبواجهة فريق تد ّرب جيدا على‬ ‫ال�شائعات؛ وعلى اللعب حتت احل��زام؛ وو�سط جمهور تعرفني‬ ‫انحيازه �إىل القوي‪ ..‬دائما ‪.‬‬ ‫ت�صوري‪ -‬يا حلماقتي‪ -‬ان��ه ك��ان بامكاين �أن �أك��ون معك‬ ‫•‬ ‫ّ‬ ‫ط��وال �شوطي امل��ب��اراة؛ كتفا لكتف‪ ..‬معا نهاجم‪ ..‬معا ندافع؛‬ ‫لكنني اعتمدت على �شم�س �شجاعتك ومن��ت حتت ظل وارف‬ ‫من الالمباالة؛ متنا�سيا �أن كرثة اخل�صوم �ستغلب ال�شجاعة وان‬ ‫لطاقة الإن�سان حدّا‪.‬‬ ‫• والآن ‪ ..‬وب��ع��د �أن ان�سحب اجلميع؛‬ ‫�أن��ت‪ ..‬والفريق اخل�صم‪ ..‬وطاقم التحكيم‪..‬‬ ‫واجل��م��ه��ور‪ ..‬وع�شب ال�ساحة الأخ�ضر‪..‬‬ ‫واخل�������ش���ب���ات ال����ث��ل�اث؛ ����س���وف ان�����زل �إىل‬ ‫"امللعب" عاريا من كل �شيء عدا‪ :‬جنوين !‬ ‫ف��م��ا زال يل يف ذ ّم����ة ه���ذه امل���ب���اراة "وقت‬ ‫�ضائع" �س�أحاول �أن ا�ستثمره للنهاية؛ ويا‬ ‫لثقل خيبتي ‪.‬‬ ‫�أن����ا ال����ذي ���ض�� ّي��ع��ت ف��ر���ص��ا ع���دي���دة للفوز؛‬ ‫ا�ستجدي الثواين الآن ؟!!‬ ‫• �أجيرّ خويف على نهارك من وح�شة الليل؛ ف�أناجيك(لو تعرفني‬ ‫علي من دون ليلك)‬ ‫كم نهارات موح�شة م ّرت ّ‬ ‫و�أم��ع��ن( الله‪ ..‬لو ك��ان ما بيننا من م�سافة؛ ما بني عبد ال�ستار‬ ‫نا�صر وبثينة‪ :‬مدن‪ ..‬وفيز ‪ ..‬و�أزي��اء‪ ..‬وتقاليد؛ ولهجات) لكان‬ ‫من املمكن ‪..‬‬ ‫لكن كيف ونحن حتت �سماء واحدة؛ وكل �سيارات بغداد "ال�صفر"‬ ‫تقدر �أن تو�صلني �إل��ي��ك‪ ..‬نتن ّف�س ه��واء واح��دا؛ ورمب��ا ن�شاهد‬ ‫الربامج نف�سها يف التلفاز؛ �أو نقر�أ ذات اجلريدة !‬ ‫• يوميا اطلب رقم موبايلك ع�شرات املرات ومن �أرقام خمتلفة؛‬ ‫وبذكائك امل�شهود له تعرفني �إنني وراء هذه الأرق��ام املجهولة؛‬ ‫ف��ي�ترق��رق ���ش�لال ن��غ��م م��ن ث�لاث��ة ح����روف‪ :‬ن��ع��م؛ وك���أن��ك تعرفني‬ ‫حاجتي امللحاحة للمزيد من �صوتك؛ فت�ضيفني جميال �آخ��ر( �إذا‬ ‫مرتدون تتكلمون لي�ش �أتطلبون لعد)؟!!‬ ‫ويخنقني احل��ن�ين‪� ..‬أري���د �أن �أق���ول ل��ك‪ :‬ان��ه �أن��ا ؛ لكنك تنقذين‬ ‫�ضعفي‪ ..‬تهرعني �إىل جندته يف اللحظة املنا�سبة؛ فرتبتني على‬ ‫كتف �صمتي مبرح( مو كلنه الو‪ ..‬لي�ش حمد يجاوب)‬ ‫• يا ول ّية قلبي ‪ ..‬يا ول ّية �أوردتي ‪ ..‬وتاج �أيامي كلها ؛ كان حبنا‬ ‫ولدا ذكيا؛ فقتله ذكا�ؤه؛ فما جدوى الثواين بوقتها ال�ضائع ‪.‬‬ ‫‪aanchido@yahoo.com‬‬

‫سرقة عقد نجا من غرق «تايتانك}‬

‫�سُ رقت قطع���ة حلي كانت تزيّن‬ ‫عن���ق ثريّ���ة �أمريكي���ة على منت‬ ‫�سفينة «تايتانك» خالل عر�ضها‬ ‫يف كوبنهاغ���ن‪ ،‬وذل���ك عندم���ا‬ ‫فت���ح املعر����ض �أم���ام ال���زوار‬ ‫ومت ّكن ال�س���ارق �أو ال�سارقون‬ ‫م���ن الف���رار‪� ،‬إذ مل ينطلق نظام‬ ‫الإن���ذار‪ .‬وق���ال ورب���ن بالنك‪،‬‬ ‫�أحد امل�س�ؤولني ع���ن املعر�ض‪:‬‬ ‫"نظ���ن �أن ال�سارق�ي�ن لي�س���وا‬ ‫حمرتفني‪ ،‬فقد تركوا حلي ًا ذات‬ ‫قيم���ة �أكرب كان���ت يف الواجهة‬ ‫�شرك���ة‬ ‫نف�سها"‪.‬و�أف���ادت‬ ‫«مو�سيالي���ا»‪ ،‬مالك���ة املعر����ض‬ ‫اجل���وال‪ ،‬ب����أن العق���د كان ملك ًا‬ ‫لعائلة وايدنر الأمريكية «التي‬ ‫كانت من �أث���رى العائالت على‬ ‫منت تايتانك»‪ .‬وق���ال امل�س�ؤول‬ ‫يف ال�شرك���ة لوي����س فريي���رو‪:‬‬ ‫"تق���در قيمة العق���د بـ ‪� 14‬ألف‬ ‫يورو �أو �أكرث �إذا بيع يف مزاد‪،‬‬ ‫لك���ن بي���ع العق���د‬ ‫�سيكون �صعب ًا‬

‫عل���ى ال�سارق�ي�ن لأن���ه معروف‬ ‫عاملي ًا"‪.‬و�أو�ض���ح �أن العقد كان‬ ‫عل���ى الأرج���ح مل���ك ًا لإيليانور‬ ‫وايدن���ر التي جن���ت من حادث‬ ‫غرق ال�سفين���ة‪� ،‬إال �أن الإ�شاعة‬ ‫تق���ول عرث على العقد يف جيب‬ ‫�أحد خدام ال�سفينة بعد انت�شال‬ ‫جثت���ه م���ن املحي���ط الأطل�سي‪.‬‬ ‫وخ�ص����ص متن���زه تيف���ويل‬ ‫التاريخ���ي‪ ،‬و�س���ط كوبنهاغن‬

‫ال���ذي ي�ست�ضي���ف املعر����ض‪،‬‬ ‫مكاف�أة مقدارها �ألف دوالر لأي‬ ‫معلوم���ة ع���ن ال�سرقة‪.‬وغرقت‬ ‫�سفين���ة «تايتان���ك» يف ‪14‬‬ ‫ني�س���ان (�أبري���ل) ‪ ،1912‬بع���د‬ ‫�ساعتني ون�ص���ف ال�ساعة على‬ ‫ا�صطدامه���ا بجب���ل جليد خالل‬ ‫رحلته���ا الأوىل عرب الأطل�سي‪،‬‬ ‫وق�ض���ى يف احل���ادث �أك�ث�ر من‬ ‫‪� 1500‬شخ�ص‪.‬‬

‫شذى حسون تستعد لحفل إطالق ألبومها‬ ‫ع���ادت الفنان���ة‪� ،‬ش���ذى ح�س���ون‪،‬‬ ‫اىل ب�ي�روت بع���د زي���ارة فني���ة اىل‬ ‫العا�صم���ة القطري���ة الدوحة‪ ،‬وذلك‬ ‫الحي���اء حفل���ي زف���اف كبريي���ن‪،‬‬ ‫والقيام بعدة اطالالت اعالمية‪،‬‬ ‫وم�ؤمت���ر �صحف���ي يف فن���دق‬ ‫ريجين�س���ي‬ ‫وندامغران���د‬ ‫بح�ض���ور ال�صحافيني املحليني‬ ‫وال�سي���د مهاب �شرفل���ي من �شركة‬ ‫روتانا‪.‬وذكرت ح�سون عن تفا�صيل‬ ‫الألب���وم ب�أن���ه يحت���وي عل���ى ‪12‬‬ ‫ً‬ ‫عم�ل�ا غنائي��� ًا تت�ضم���ن العدي���د‬ ‫م���ن الأعم���ال الفني���ة املنوعة‪،‬‬ ‫تعاون���ت م���ن خالله م���ع عدة‬ ‫�أ�سم���اء كب�ي�رة وله���ا وزنه���ا‬ ‫يف الع���امل الفن���ي العرب���ي‬ ‫�سواء كانت كلحن �أو ككلمة‬ ‫‪ .‬وع���ن عالقته���ا بال�ساح���ة‬ ‫الفني���ة القطري���ة قال���ت‪�" :‬أنا‬ ‫متواج���دة دائم���ا وزيارات���ي‬ ‫كثرية والدليل �أنني هنا اليوم‬ ‫يف قطر لإحياء حفالت زفاف"‪.‬‬ ‫وعن اختياره���ا ك�سفرية لل�سالم‬

‫العاملي من قب���ل منظمة الأمم املتحدة‬ ‫قال���ت �أن���ا عراقي���ة خرج���ت م���ن �أول‬ ‫بل���د ثار يف الوط���ن العرب���ي‪ ،‬وغنينا‬ ‫للع���راق �أر�ضا ووطن���ا‪ ،‬ولكنني �أحب‬ ‫دائم���ا �أن �أغني لل�سالم واحلب‪ ،‬و�أنبذ‬ ‫التع�ص���ب للطوائف وال �أحب �أن �أبكي‬ ‫وطني �أو بالدن���ا العربية‪ ،‬ورمبا كان‬ ‫هذا هو ال�سبب يف اختياري ك�سفرية‬ ‫وكان م���ن املفرت����ض ان يق���ام احلف���ل‬ ‫الر�سم���ي بتاري���خ ‪� 21‬سبتم�ب�ر اال ان‬ ‫احلف���ل ت�أج���ل اىل تاري���خ ‪ 24‬اكتوبر‬ ‫يف دب���ي برعاي���ة ال�شي���خ حمم���د ب���ن‬ ‫را�شد �آل مكتوم‪.‬كما واثناء تواجدها‬ ‫هن���اك قامت ح�سون بزي���ارة اىل بيت‬ ‫الفنان���ة �أح�ل�ام الت���ي اب���دت اعجابها‬ ‫الكبري بااللب���وم‪ ،‬وباركت لها النجاح‬ ‫وال�صدى االيجابي ل���ه‪ ،‬هذا وت�ستعد‬ ‫�ش���ذى حاليً���ا للق���اء اه���ل ال�صحاف���ة‬ ‫واالعالم العرب���ي واللبناين ووجوه‬ ‫م���ن �أه���ل الف���ن يف حف���ل �سيق���ام يف‬ ‫فندق املوفميبك بتاريخ ‪� - 26‬سبتمرب‬ ‫مبنا�سبة �إط�ل�اق االلبوم االول "وجه‬ ‫ثاين"‪.‬‬

‫كاريكاتير‬

‫سلمان عبد‬

‫مادونا تصطحب عشيقها الجزائري لدروس طائفتها اليهودية‬ ‫ذك���رت تقاري���ر �صحفي���ة �أن الراق�ص‬ ‫اجلزائ���ري �إبراهي���م زيب���ات يراف���ق‬ ‫حبيبته ملكة البوب الأمريكية مادونا‬ ‫�إىل �أح���د الدرو����س الديني���ة الت���ي‬ ‫تنظمه���ا طائف���ة كاب���اال اليهودي���ة كل‬ ‫�أ�سبوع‪.‬وحاول���ت مادونا التخفي يف‬ ‫مالب�س عادية عرب ارتداء ثياب عملية‬ ‫ونظارات وقبع���ة لإخفاء هويتها؛ �إال‬ ‫�أنه���ا ف�شلت يف ذلك‪ ،‬ومتكنت عد�سات‬ ‫م�ص���وري البابارات���زي م���ن ت�صوير‬ ‫زي�����ات يدخ���ل م���ع مادون���ا حل�ضور‬ ‫فعالي���ات الدر����س‪ .‬وف���ق م���ا ن�ش���رت‬ ‫�صحيف���ة "ديل���ي مي���ل" الربيطاني���ة‪.‬‬ ‫وه���ذه هي امل���رة الأوىل الت���ي يرافق‬ ‫فيه���ا زيبات مادونا �إىل درو�س طائفة‬ ‫كاب���اال؛ حي���ث ع���ادة م���ا تذه���ب ملكة‬ ‫الب���وب كل �أحد مع �أوالده���ا �إىل هذه‬ ‫الدرو�س يف نيويورك‪.‬‬ ‫كانت والدة زيب���ات �سجلت اعرتا�ضا‬ ‫كب�ي�را على عالقتهما التي بد�أت العام‬ ‫املا�ضي نظ���را النتمائهما �إىل ديانتني‬ ‫خمتلفت�ي�ن‪ ،‬ولأن مادونا تكرب زيبات‬ ‫بنح���و ‪ 29‬عام���ا‪ .‬و�أعلن���ت والدت���ه‬

‫وقتها �أن زيبات م�سلم متدين يواظب‬ ‫على واجبات���ه الدينية‪.‬و�أث���ار زيبات‬ ‫‪-‬وال���ذي تطلق عليه و�سائ���ل الإعالم‬

‫الأجنبي���ة لقب الفت���ى اللعبة‪ -‬زوبعة‬ ‫عندم���ا �شوه���د خ�ل�ال �شه���ر رم�ضان‬ ‫الفائ���ت يحتف���ل بعي���د مي�ل�اد مادونا‬

‫بالقب���ل والأح�ض���ان خ�ل�ال �ساع���ات‬ ‫النهار‪ ،‬ليب���دو الأمر وك�أنه غري ملتزم‬ ‫بفر�ض ال�صيام‪.‬‬


‫‪No.(101) - Thursday 22, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )101‬الخميس ‪ 22‬أيلول ‪2011‬‬

‫حظــك اليـوم‬ ‫الحمل‬

‫‪ 21‬آذار ‪20 -‬‬ ‫نيسان‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫من دون تعليق‬

‫الكلمات األفقية‬ ‫‪ -1‬احتفال يقام يف ليلة ‪� 31‬أكتوبر‬ ‫ت�شرين الأول من كل عام‪,‬ي�سمى �أي�ضا‬ ‫بعيد القدي�سني ‪ -‬من احلوا�س‬ ‫‪� -2‬أمر عظيم (م) ‪� -‬سورة قر�آنية عدد‬ ‫�آياتها ‪45‬‬ ‫‪�-3‬أ�سا�س (م) ‪� -‬صوب‬ ‫‪ -4‬ظلمة �أول الليل ‪� -‬ضمري منف�صل ‪-‬‬ ‫�أداة نداء للندبة‬ ‫‪ -5‬من رواة احلديث ‪ -‬دولة �أمريكية‬ ‫‪ -6‬ميكن �أن يحتوي على �أك�ث�ر من‬ ‫م� ��درج ع �ل��ى ح���س��ب ح��رك��ة و�ضغط‬ ‫الطريان (م) ‪ -‬ي�ضجر‬ ‫‪ -7‬للنداء ‪ -‬من �أدوات الطبيب (م)‬ ‫‪ -8‬العب كرة قدم �أملاين ‪ -‬مت�شابهان‬ ‫‪ -9‬و�صل وانتهى (م) ‪َ -‬‬ ‫خاط َر‬ ‫‪ -10‬ذرية ‪ -‬قامو�س (م)‬

‫عرو�ض عمل جديدة يف طريقها �إليك‪ ،‬لكنّ معظم هذه‬ ‫العرو�ض ال يلبّي طموحاتك‪ .‬فكن حذر ًا يف خياراتك‪.‬‬ ‫يبدي ال�شريك تفهم ًا كبري ًا لبع�ض املواقف التي اتخذتها‬ ‫�أخري ًا‪ ،‬لك ّنه يرتيث بانتظار تقدمي تو�ضيحات يف‬ ‫�ش�أنها‪.‬‬

‫قد تتلقى مكاف�أة او جائزة او عائدات مالية فهناك فر�صة‬ ‫الثور‬ ‫‪ 21‬نيسان ‪ 20 -‬مالية ا�ستثنائية لكن ان�صحك بعدم املبالغة مب�صروفك‬ ‫فاو�ض بجر�أة وال تقع �ضحية الكالم املع�سول‪ .‬يخيّم‬ ‫أيار‬ ‫احلنان على الأجواء املليئة بالو ّد والتقارب وحلظات‬ ‫الهناء‪ ،‬بعيد ًا عن اال�ستفزازات املا�ضية‪ .‬تنطلق فرح ًا‬ ‫ومزهوّ ًا بنف�سك‪.‬‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬أيار ‪20 -‬‬ ‫حزيران‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫يحمل اليك هذا اليوم ارتياح ًا معنوي ًا واخبار ًا م�شجعة‬ ‫وتطورات ايجابية تزداد رونق ًا ويعدك برومن�سية‬ ‫وبلقاء ينع�ش القلب او ببوح بحب يجعلك تطري من‬ ‫الفرح او بتقارب يزيد من دقات قلبك‪.‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 21‬حزيران ‪ 20 -‬حتملك حيوية كبرية على االقبال على العمل واالنفتاح‬ ‫على النا�س والقيام باملبادرات وامل�ساعي بدون تقاع�س‬ ‫تموز‬ ‫او تردد وتكون قادرا على فر�ض �آرائك وقناعاتك‪.‬‬ ‫ت�شعر مبيل اىل التغيري وللتقدم والتطور ت�ساعدك‬ ‫الظروف على ذلك تبدو واثق ًا بنف�سك وتالحق �أفكار ًا‬ ‫جديدة رمبا تذهب ب�سفر او تخطط له‪.‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 21‬آب ‪20 -‬‬ ‫أيلول‬

‫الميزان‬

‫‪ 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫تشرين األول‬

‫تزداد احلركة وتنطلق نحو �آفاق �أخرى تروج لنف�سك‬ ‫تفاو�ض وتتو�سع دائرة الن�شاطات او تبا�شر بتنفيذ‬ ‫بع�ض امل�شاريع غري �آبه باملعوقات �أو تطلق فكرة‬ ‫مميزة ت�شعرك بالإرتياح‪.‬‬

‫ت�صادفك الفر�ص يف هذا اليوم االيجابي واملثمر جدا‪،‬‬ ‫العقرب‬ ‫‪ 21‬تشرين األول‪ -‬حيث يكون يف مفكرتك بنود متعددة ون�شاطات متنوعة‬ ‫‪ 20‬تشرين الثاني تتمتع بحيوية كبرية وروح حما�سية �شديدة ترتفع‬ ‫املعنويات وتتو�ضح لك االمور ي�سهل عليك احل�سم‬ ‫والقرار‪.‬‬ ‫تنعم ب�أجواء داعمة ومميزة ترعاك امراة يف املحيط‬ ‫القوس‬ ‫‪ 21‬تشرين الثاني‪ -‬ت�ؤثر على احداث هذا اليوم ينظر اليك النا�س بثقة‬ ‫‪ 20‬كانون األول واعجاب فتكون لهم املرجع تعطي املثل ال�صالح‪� .‬إذا‬ ‫�شعرت ب�أن م�شروع ًا ما يتعرث فال ت�ص ّر عليه‪ ،‬بل انتقل‬ ‫فور ًا �إىل �شيء جديد‪ .‬ال ت�ستغرب �إذا وجدت نف�سك �أمام‬ ‫حائط م�سدود الآن ‪ ،‬املهم �أن تت�صرف بحكمة وذكاء‪،‬لأن‬ ‫العناد ي�ض ّر مب�صاحلك‪.‬‬ ‫ينتقل مار�س اىل برج اال�سد ليخ ّفف من م�شاكل ال�شراكة‬ ‫الجدي‬ ‫‪ 21‬كانون األول‪ -‬تهتم بق�ضايا مالية كذلك قد تطرح م�س�ألة �إرث يف هذه‬ ‫‪ 20‬كانون الثاني االثناء‪ .‬خ�صمك قويّ وقد ينوي ال�سيطرة عليك او على‬ ‫مكانك‪ .‬ال ت�شنّ حرب ًا بدون حلفاء اقوياء جد ًا هذا اليوم‬ ‫وال تهمل واجباتك على الإطالق‪.‬‬

‫‪ 32‬مليون عربي يستخدم الـ " فيسبوك"‬ ‫و�صل عدد م�ستخدمي موقع في�سبوك‬ ‫للتوا�صل االجتماعي يف العامل العربي‬ ‫اىل ما يقرب من ‪ 32‬مليون م�ستخدم‬ ‫يف �شهر �أغ�سط�س اب املا�ضي مبعدل‬ ‫منو قدره ‪ 50‬باملئة منذ بداية العام‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ب �ي��ان �صحفي �أن تقرير‬ ‫االع�ل�ام االج�ت�م��اع��ي ال�ع��رب��ي الذي‬ ‫ت�صدره كلية دبي لالدارة احلكومية‬ ‫�أ�شار اىل �أنه يف حني تعترب االمارات‬ ‫وقطر والكويت والبحرين ولبنان‬ ‫�أع �ل��ى خم�س دول عربية م��ن حيث‬ ‫ن�سبة م�ستخدمي في�سبوك وتويرت‬ ‫ب�ين �سكانها فقد ت�سارع ا�ستخدام‬ ‫و��س��ائ��ل االع�ل�ام االجتماعي ب�شكل‬ ‫خا�ص يف الدول العربية التي ت�شهد‬ ‫احتجاجات �شعبية‪.‬وقال التقرير ان‬ ‫م�صر �أ�ضافت وح��ده��ا م��ا يقرب من‬ ‫�أرب�ع��ة ماليني م�ستخدم للفي�سبوك‬ ‫منذ ب��داي��ة ع��ام ‪ 2011‬وح�ت��ى �شهر‬ ‫�أغ�سط�س‪.‬كما بلغ ع��دد م�ستخدمي‬ ‫تويرت يف الوطن العربي خالل الربع‬ ‫االول من العام احلايل حوايل ‪1.1‬‬ ‫مليون �أر�سلوا يف تلك الفرتة ما يزيد‬ ‫ع��ن ‪ 22.7‬م�ل�ي��ون ت�غ��ري��دة تركزت‬ ‫ح��ول االح��داث املتالحقة للتحركات‬ ‫ال�شعبية ال�ع��رب�ي��ة‪ .‬وق ��ال التقرير‬

‫ان ك�ل�م��ات "م�صر" و"‪ 25‬يناير"‬ ‫و"ليبيا" و"البحرين" و"مظاهرة"‬ ‫�شكلت �أب��رز الوا�صفات �أو ر�ؤو�س‬ ‫امل��و� �ض��وع��ات (ه��ا� �ش �ت��اج) �شيوعا‬ ‫بني م�ستخدمي تويرت العرب خالل‬ ‫الربع االول‪.‬وبني التقرير الذي �أعده‬ ‫برنامج احلوكمة واالبتكار يف كلية‬ ‫دب��ي ل�ل�ادارة احلكومية �أن الن�ساء‬ ‫العربيات متثلن فقط ثلث م�ستخدمي‬ ‫و� �س��ائ��ل االع� �ل��ام االج �ت �م��اع��ي يف‬

‫س����������������ودوك����������������و‬

‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة ال�صغرية ‪ ,‬ثم‬ ‫�أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية والأفقية يف املربع‬ ‫الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 21‬كانون الثاني‪ -‬ينتقل كوكب مار�س اىل برج اال�سد وت�شتد النزاعات‬ ‫واملناف�سة مع ال�شريك وقد ت�صبح اكرث تطلبا او تواجه‬ ‫‪ 20‬شباط‬ ‫متنعا قويا من قبل الطرف الآخر‪ .‬مهمة �صعبة لإقناع‬ ‫ال�شريك بوجهة نظرك‪ ،‬فهو يعترب �أن املو�ضوع ي�ستحق‬ ‫مراجعة �شاملة وحا�سمة‪.‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫آذار‬

‫قد تعاين هذا اليوم تعقيدات وجو ًا عدائياُ حيث ي�شكل‬ ‫فينو�س طالع ًا فلكي ًا دقيق ًا مع اورانو�س وبلوتون ما‬ ‫يفر�ض عليك وقاية وت�أني ًا �أثناء قيادتك ال�سيارة وعلى‬ ‫الطرقات‪ ،‬وتفادي ًا لنزاعات ون�شاطات �شائكة‪.‬‬

‫‪ SMS‬ال���������ن���������اس‬ ‫* لـــم> أطلـــب منـــك`‪..‬‬ ‫أحــــد مستحيـــآلت> الدنيـــآ ‪..‬‬ ‫ولـــم أفكــــر> يومـــآ ‪..‬‬ ‫بنيــــل مـــآ لـــم> تستطــــع تلبيتـــه لـــي ‪..‬‬ ‫أردتـــك` أنـــت فقـــط‬ ‫* كتبتك للشعر نبض ونثرتك في الخيال شعور‬ ‫‪....‬‬ ‫ورسمتــك صورة في داخــل عيوني معلقها ‪...‬‬ ‫ونسجت « أسمـــك « بقلبي وانت حرفك‬ ‫من ذهب محفــور ‪....‬‬ ‫وعطيتــك « كلمة « لغيـــرك ما أقدر انطقها ‪..‬‬ ‫* قبــل أن تجــرح أحـدًا بكلمـــة ‪ ..‬جربهـــا على‬ ‫نفســـك ‪...‬‬

‫الكلمات العمودية‬ ‫‪ -1‬خيانة (م) ‪ -‬جمرى مائي �صغري‬ ‫‪ -2‬ذات النطاقني ‪ -‬للن�صب‬ ‫‪ -3‬العادل ‪ -‬علة (م)‬ ‫‪� -4‬أ�سباب (م) ‪� -‬ضد �إعتنى (م)‬ ‫‪ -5‬طق�س (م) ‪ -‬ال�شق يف ّ‬ ‫ال�شفة‬ ‫العليا (م)‬ ‫‪ -6‬عمر ‪ -‬حرف مكرر‬ ‫‪� -7‬سترَ و وارى (م) ‪ -‬مجُ رب‬ ‫‪� -8‬شاعر �سوري �شهري ‪ -‬للن�صب‬ ‫‪ -9‬ج��ان��ب ال�ب�ح��ر ‪� -‬أب ��و الب�شر ‪-‬‬ ‫خيال‬ ‫‪ -10‬انتفاخ (م) ‪ -‬احلوت‬

‫‪10 9 8 7 6 5 4 3 2 1‬‬

‫ط����������رائ����������ف ال�������ن�������اس‬

‫األسد‬ ‫يكون خيارك احلوار والت�سويات فتحافظ على‬ ‫‪ 21‬تموز ‪ 20 -‬آب رجاحة عقلك ووعيك حتلل امورك وتفكر بها جيد ًا‬ ‫ت�صغي اىل كل االفرقاء وتنتبه اىل كل جوانب االمور‬ ‫وت�ستعيد ال�سيطرة على جمرى االمور وتبدو �أفكارك‬ ‫�أكرث و�ضوح ًا لذلك وظف طاقاتك يف جمال �إيجابي‪.‬‬ ‫تدخل يوم ًا عا�صف ًا ومليئ ًا بامل�شاكل والهموم‪ ،‬يحمل‬ ‫�إليك �أو�ضاع ًا مبلبلة تخترب �صربك وقدرتك على‬ ‫ال�سيطرة واالن�ضباط‪ .‬قد تواجه حواجز جديدة تتطلب‬ ‫منك ن�ضج ًا يف التعامل وترفع ًا ومتا�سك ًا‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫واحـــة‬

‫إذا جرحتـك ال ُتقلهــــا ‪...‬‬ ‫و ال تعتقــــد بأن جــرح النــــاس(لعبـــــــة‬ ‫أطفــــــــــــال)‬ ‫‪...‬‬ ‫لـــك‬ ‫َفـ ِمنـــا مــن ُال ينــــــام مـن أجـــل ِت َ‬ ‫الجـــــــروح ‪.....‬‬ ‫* الحــــــــــب ال يقتـــــــــل احــــــدا ولكنــــــــــه‬ ‫يعلق القلــــــــــــب بيــــــن الحيــــــاة‬ ‫والمـــــــوت لذلــــــك ليســـــــت المأســـــــاة‬ ‫فـــــــي رحيـــــــل مــــن تحـــــــب ولكــــن‬ ‫المأســــــاة فــــي رحيــــــــل قلبــــك مــــع مــن‬ ‫تحـــــــب‬ ‫* مثل ظلك جنت بالخطوة نمشي أثنين‬

‫مشيت أنة بظالم وتيهت ظلك‬ ‫دليني أعلة شخصك وين تايه بيه‬ ‫بس كلمة وبعد ماغيرها نكلك‬ ‫وحدة من الثنين و وح��ة راح أختار‬ ‫لو كلك أحبك لو أحب كلك‬ ‫* انه من غير حبك روحي مني تموت‬ ‫وكتل النفس تدري محرم بدينك انه من البشر‬ ‫ال ما اغار عليك‬ ‫اغار من التراب الالح رجلينك انته ويه الشمس‬ ‫متطابق االوصاف‬ ‫بس شنهو الفرق ما بينها وبينك الشمس وكت‬ ‫الغروب يروح منها النور‬ ‫وانته بليل هندس تضوي خدينك‬

‫امل �ن �ط �ق��ة‪.‬وق��ال ف� ��ادي � �س��امل مدير‬ ‫برنامج احلوكمة واالب�ت�ك��ار و�أحد‬ ‫كتاب التقرير "اليزال دور االعالم‬ ‫االجتماعي وقدرته على الت�أثري يف‬ ‫�صنع ال �ق��رار وامل���ش��ارك��ة ال�شعبية‬ ‫م��و� �ض��ع ن �ق��ا���ش ح� ��اد يف ال��وط��ن‬ ‫ال�ع��رب��ي منذ ب��دء ع��ام ‪ .2011‬وقد‬ ‫لعب النمو املطرد لالعالم االجتماعي‬ ‫والتحوالت يف اجتاهات ا�ستخدامه‬ ‫دورا بالغ االهمية يف ت�شكيل اراء‬

‫ال�شباب يف الوطن العربي‪".‬ويعد‬ ‫التقرير الثاين �ضمن �سل�سلة يعدها‬ ‫برنامج احلوكمة واالبتكار وير�صد‬ ‫من��و ا�ستخدام الفي�سبوك وتويرت‬ ‫يف املنطقة خ�ل�ال ال�ت�ح��رك��ات التي‬ ‫اج �ت��اح��ت ال �ع��امل ال �ع��رب��ي وي�سلط‬ ‫ال�ضوء على التحول يف ا�ستخدام‬ ‫االع� �ل ��ام االج� �ت� �م ��اع ��ي ل�ل�اغ��را���ض‬ ‫االجتماعية اىل الن�شاط ال�سيا�سي‬ ‫واالهلي‪.‬‬

‫‪ ‬حم�ش�ش ك�آعد ي�آكل �ش�آمية وكعت وحده ك�آلها ‪ :‬تع�آيل ! ‪ . . . . ... ... . . .‬م�آ‬ ‫�آجتي ! ك�آلله�آ ‪ :‬د�آكولج تع�آيل !! هم م�آ �آجتي ط�شر �آمل�آعون وك�آل جيبوه�آ ‪...‬‬ ‫‪ ‬مره واحد اندعمت حماته ب�سيارة وماتت كلوله زين انت لي�ش �شفايفك �سوده‬ ‫كلهم من كد ما ب�ست التايرات مال ال�سياره‪...‬‬ ‫‪ ‬مره معلم كال لطالب انطيني ا�سم حيوان من �صنف الطيور كله مت�ساح كال‪:‬لك‬ ‫غبي انت ابن منو كله‪ :‬ابن الوزير كاله لعد هو التم�ساح‬ ‫‪ ‬طالب ل�سانه ثكيل جان مو�ضوعهم على االالت الزراعية اال�ستاذ كال منو‬ ‫ينطيني ا�سم الة زراعية ؟‬ ‫ال �ط��ال��ب ك ��ام وي��ري��د ي �ك��ول ت��رك�تر ‪ ...‬ظ��ل مي�ت�م��ت خ � �ط � �ي� ��ه‪..............‬ت‬ ‫تتتتتتتتتتتت‬ ‫اال�ستاذ كله ابني ال ت�شغلها ه�سه ب�س كويل �ش�سمها ‪.....‬‬

‫ه����������������ل ت�������ع�������ل�������م؟‬ ‫‪� ‬أن الأظافر �إذا �أزيلت جراحي ًا �أو فقدت لأي �سبب ف�إنها ت�أخذ مئة يوم لكي تعود‬ ‫كما كانت مرة �أخرى‪.‬‬ ‫‪� ‬أن احتبا�س البول يف اجل�سم ي�ؤدي �إىل ارتفاع ن�سبة البولينا و حدوث حالة‬ ‫ت�سمم ت�سمى ( الت�سمم البوليني )‪.‬‬ ‫‪� ‬أن عدد �ساعات النوم ترتاوح عند الإن�سان البالغ ما بني ‪� 8 : 7‬ساعات يومي ًا �أي‬ ‫�أننا نق�ضي �أكرث من ثلث العمر يف النوم فالإن�سان الذي عا�ش �ستني عاما ‪ ..‬نام منها‬ ‫حوايل ع�شرين عاما‪.‬‬ ‫‪� ‬أن �سمك جلد الإن�سان ال يزيد عن ‪ 2‬ملم ‪ ،‬و �سمك جلد الفيل يبلغ ‪ 25‬ملم ‪ ،‬و جلد‬ ‫الإن�سان يحتوي على عدة �آالف من الغدد التي تفرز العرق بينما جلد الفيل خال من‬ ‫هذه الغدد با�ستثناء جفون العينني‪.‬‬ ‫‪� ‬أن الرجل العادي مي�شي مبعدل ‪� 20‬ألف خطوة يومي ًا ‪� ..‬أي يف خالل ‪� 80‬سنة‬ ‫يكون قد طاف حول العامل �ست مرات‪.‬‬ ‫‪� ‬أن نب�ضات القلب تت�أثر بحجم اجل�سم ‪ ،‬فعدد �ضربات قلب الإن�سان العادي ثمانون‬ ‫�ضربة يف الدقيقة ‪ ..‬و يف الفيل ‪� 25‬ضربة يف الدقيقة ‪ ..‬و يف الف�أر ‪� 700‬ضربة يف‬ ‫الدقيقة ‪� ..‬أما قلب الع�صفور فعدد �ضرباته ‪� 1000‬ضربة يف الدقيقة‪.‬‬ ‫‪� ‬أن الطفل حديث الوالدة يبكي يف املتو�سط مدة ‪ 113‬دقيقة يومي ًا ‪ ..‬و الدموع‬ ‫التي يفرزها ت�ساعد كثري ًا على رعاية �صحته العامة ‪.‬‬

‫اخـــتـبـــارات الشــخــصيـــة‬

‫ه�������ل أن���������ت إن�������س�������ان ف����ض����ول����ي؟‬ ‫ي�ع��رف الف�ضول على �أن��ه "عالمة من‬ ‫عالمات الذكاء الحاد"؛ �إال �أن الف�ضول ال‬ ‫ي�شير �إلى العقل المنتج والفعال فح�سب‪،‬‬ ‫بل هو دافع من الدوافع الغريزية‪ ،‬تمام ًا‬ ‫كما هو الجوع والعط�ش‪.‬‬ ‫�أو�ضح ما يظهر الف�ضول‪ ،‬عند الأطفال‬ ‫الذين يجوبون �أنحاء الغرفة‪ ،‬الحديقة‪،‬‬ ‫باحة ال��دار‪ ...‬في محاوالت لالكت�شاف‬ ‫ال تنتهي‪.‬‬ ‫االختبار‪:‬‬ ‫�إلى �أي درجة �أنت ف�ضولي؟ لنر مع ًا‪:‬‬ ‫‪ .1‬عندما يت�أخر �شريكي‪� ،‬أك��ون مهتم ًا‬ ‫بمعرفة تفا�صيل �أ�سباب الت�أخير‪.‬‬ ‫�صح خط�أ‬ ‫‪ .2‬عندما �أمر بالقرب من حادث‪� ،‬أتوقف‬ ‫لأ�س�أل عدد ًا من الواقفين �أمام الحادث‬ ‫عما حدث‪.‬‬ ‫�صح خط�أ‬ ‫‪� .3‬إذا ما ت�صادف �أن مررت بالقرب من‬ ‫نافذة مفتوحة لمنزل ما‪ ،‬من الممكن �أن‬ ‫�أتوقف و�أنظر من خالله �إلى الداخل‪.‬‬ ‫�صح خط�أ‬ ‫‪� .4‬أنا ال �أفتح �أب��د ًا الهدايا التي تحمل‬ ‫عبارة‪" :‬ال تفتح حتى يوم ميالدك"‪.‬‬ ‫�صح خط�أ‬ ‫‪� .5‬أن��ا ال �أمتثل لإ� �ش��ارات‪" :‬ال تقتحم‬ ‫دون �إذن"‬ ‫�صح خط�أ‬

‫‪� .6‬إذا ك ��ان م��ن ي�ق��ف �أم��ام��ي يرتدي‬ ‫مالب�س �أعجبتني‪ ،‬ف�إنني �س�أ�س�أله من‬ ‫�أين ا�شتراها‪.‬‬ ‫�صح خط�أ‬ ‫‪ .7‬ا�ستمع �إلى محادثة عبر الهاتف �إذا‬ ‫ما دخل خط �أحدهم على خطي‪.‬‬ ‫�صح خط�أ‬ ‫‪ .8‬ف��ي بع�ض الأح��ي��ان �أق� ��ر�أ ر�سائل‬ ‫الآخ��ري��ن‪� ،‬أو �أ�ضعها مقابل الم�صباح‬ ‫لكي �أقر�أ ما بداخلها‬ ‫�صح خط�أ‬ ‫‪ .9‬ك �ق��اع��دة‪ ،‬ي�ج��ب �أن ي �ع��رف الآب ��اء‬ ‫ك��ل �شيء تقريب ًا عما يفعل ويفكر به‬ ‫�أبنا�ؤهم‪.‬‬ ‫�صح خط�أ‬ ‫‪ .10‬يجب �أن يعرف المدير الجيد ما‬ ‫يقوم به مر�ؤو�سوه في �أي لحظة من‬ ‫لحظات يوم العمل‪.‬‬ ‫�صح خط�أ‬ ‫النتائج‪:‬‬ ‫امنح نف�سك عالمة واح��دة لكل �إجابة‬ ‫�صحيحة ح�سب التقويم االتي‪:‬‬ ‫‪� -1‬صح‪� -2 ،‬صح‪� -3 ،‬صح‪ -4 ،‬خط�أ‪،‬‬ ‫‪� -5‬صح ‪� -6 ،‬صح‪� -7 ،‬صح‪� -8 ،‬صح‪،‬‬ ‫‪� -9‬صح‪� -10 ،‬صح‪.‬‬ ‫ال�ن�ت�ي�ج��ة ال �ت��ي ي���س�ت�خ��رج ب �ه��ا تقرر‬ ‫م�ستوى الف�ضول لديك‪.‬‬ ‫�سجّ لت م��ن ‪ 10-9‬ن�ق��اط ‪� :‬أن ��ت على‬

‫درجة كبيرة من الف�ضول ومهتم بالعالم‬ ‫م��ن ح��ول��ك‪ .‬ك��ن ح � ��ذر ًا �أن ال تقتحم‬ ‫خ�صو�صيات الآخ��ري��ن ف��ي محاوالتك‬ ‫لمعرفة كل ما يجري من حولك‪.‬‬ ‫�سجّ لت م��ن ‪ 8-5‬ن �ق��اط‪ :‬ل��دي��ك درجة‬ ‫معتدلة م��ن الف�ضول ‪� .‬أن��ت تحب �أن‬ ‫تتعرف على م��ا يجري م��ن ح��ول��ك‪� ،‬إال‬ ‫�أن��ك ق��د ال ت�شعر دائ �م � ًا برغبة قاهرة‬ ‫لالكت�شاف‪.‬‬ ‫��س��جّ �ل��ت �أرب� ��ع ن �ق��اط �أو �أق� ��ل‪ :‬دافعك‬ ‫الف�ضولي منخف�ض‪ ،‬وقد يعود هذا �إلى‬ ‫درجة عالية من اال�ستغراق بالذات‪� ،‬أو‬ ‫احترام خ�صو�صية الآخرين‪� ،‬أو �أن هذا‬ ‫هو طبعك في االهتمام بما يجري‪.‬‬ ‫التف�سير‬ ‫الف�ضول هو دافع �إن�ساني موجود ب�شكل‬ ‫فطري‪ .‬قد ال ندرك درجة ف�ضولنا‪ ،‬ولكن‬ ‫عندما ي�ستثار ف�ضولنا‪ ،‬نقوم ببناء حالة‬ ‫م��ن التوتر الب�سيط وع��دم االرتياح‪.‬‬ ‫نخفف من هذا التوتر من خالل اكت�شاف‬ ‫ما هو غير معروف بالن�سبة لنا ‪� .‬إن �أي‬ ‫�شيء جديد �أو مفاجئ ي�ستجيب ل�شعور‬ ‫الف�ضول لدينا‪.‬‬ ‫ال�ف���ض��ول ��ص�ف��ة ف�ط��ري��ة ف��ي الإن�سان‬ ‫والحيوان على حد �سواء‪ .‬في البحث‬ ‫الذي �أج��راه عالم النف�س هاري هارلو‬ ‫من جامعة �ستانفورد في كاليفورنيا‬ ‫ق��ام ب�ت��زوي��د ال �ق��رود بمن�صة م��زودة‬

‫لؤي أحمد ‪ :‬الحكومة ّ‬ ‫تغيـــب المسرح‬ ‫ح��� ّم���ل ال���ف���ن���ان ل�������ؤي اح���م���د احل��ك��وم��ة‬ ‫م�س�ؤولية تغيب امل�سرح لدينا‪ ،‬خوف َا من‬ ‫ال�شعب فكري ًا وثقافي ًا ‪،‬معلال ذلك بتخوف‬ ‫ال�سيا�سيني من طروحات الفنان امل�سرحي‬ ‫الذي يطرح معاناة ال�شارع العراقي‪.‬وقال‬ ‫احمد �أن"تخوف ال�سيا�سيني من امل�سرح‬ ‫النه يطرح معاناة ال�شارع العراقي الذي‬ ‫يعك�س �سوء ت�صرف ال�سيا�سيني اجتاه‬ ‫املجتمع وتناق�ض �شعاراتهم وال��ت��ي ما‬ ‫زالوا يحملونها مع واقع ال�شارع العراقي‬

‫وال����ذي مل ي��ط��ب��ق��وا م��ن��ه��ا اي ���ش��يء حلد‬ ‫االن(على حد قوله)‪.‬واكد �أن ادانة الفنانني‬ ‫لل�سا�سة �شيء خميف بالن�سبة لهم خا�صة‬ ‫بعد م��وج��ة ال��ت��ظ��اه��رات ال��ت��ي تنطلق كل‬ ‫ي��وم جمعة ‪.‬وا���ش��ار اىل �أن ت��أث�ير القمع‬ ‫ال�سيا�سي �سابق ًا كان وا�ضح َا على امل�سرح‬ ‫وعلى اطروحاته التي كانت ب�سيطة مما‬ ‫�أث���ر على �شخ�صية املتلقي لدينا‪،‬واالن‬ ‫تتكرر هذه الق�ضية لكي ال ينه�ض ال�شعب‬ ‫فكري ًا وثقافي ًا ‪.‬‬

‫بعدة مزاليج تفتح ولكن ال تف�ضي �إلى‬ ‫� �ش��يء‪ .‬تعلمت ال �ق��رود ب��وق��ت ق�صير‬ ‫ك�ي��ف تفتح ال �م��زال �ي��ج‪ ،‬وب�ق�ي��ت تقوم‬ ‫ب�ه��ذا العمل بين الحين والآخ ��ر دون‬ ‫�أن تتوقع �أي مقابل �أو ج��ائ��زة‪ .‬عند‬ ‫الحيوانات يكون الف�ضول ملح ًا �أكثر‬ ‫من الحاجات البيولوجية‪ .‬على نف�س‬ ‫ال�م�ق�ي��ا���س �أظ� �ه ��رت �أب� �ح ��اث الدكتور‬ ‫فيليب زيمباردو من �ستانفورد �أي�ض ًا �أن‬ ‫الجوع والعط�ش يتطلبان ا�ستك�شاف‬ ‫البيئة المحيطة �أو ًال ق�ب��ل ال�شروع‬ ‫بعملية الطعام �أو ال�شراب‪.‬‬ ‫يظهر ال�ف���ض��ول ل��دي�ن��ا ب�ع��دة �أ�شكال‪:‬‬ ‫ت �ج��اه الأ� �ش �خ��ا���ص‪ ،‬ت �ج��اه الطبيعة‪،‬‬ ‫تجاه �أنف�سنا‪� .‬إال �أن ه��ذا الميل غير‬ ‫المدرو�س يمكن �أن ينقلب �ضدنا‪ .‬يمكن‬ ‫�أن يكون انعدام ثقة مقنعا بالآخرين ‪،‬‬ ‫وق��د تعتبره ف�ضو ًال "غير �ضار"‪ .‬من‬ ‫ال�صعب �أن تر�سم خط ًا بين الف�ضول‬ ‫ال�صحي والف�ضول ال�ق��ات��ل‪ ..‬ل��و كنت‬ ‫ف�ضولي ًا من ال��درج��ة الأول��ى – ح�سب‬ ‫نتيجة االختبار‪ -‬فقد تكون م�صداقية‬ ‫الآخرين عندك محل �شك‪ .‬قد تالحظ �أن‬ ‫بع�ض الأ�سئلة ال تتناول ف�ضولك فقط ‪،‬‬ ‫بل تتناول م�ستوى ال�شك لديك‪.‬‬ ‫�إذا كانت نتيجتك عالية‪ ،‬ا�س�أل نف�سك‪،‬‬ ‫ماذا وراء حاجتك لمعرفة كل �شيء؟ هل‬ ‫تفتقد �إلى الثقة بالآخرين؟‬


‫‪10‬‬

‫ت � � ��اري � � ��خ‬

‫‪No.(101) - Thursday 22, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )101‬الخميس ‪ 22‬أيلول ‪2011‬‬

‫ّ‬ ‫ال � � �ت� � ��اري� � ��خ ال � � � �س� � ��� ��ري ل � � �ح� � ��رب ال � � �ع� � ��راق‬ ‫كانت الواليات المتحدة قد خسرت في اواخر ‪2003‬م الوقت كما غيرت هيئتها من محرر الى محتل‪ .‬ولكن االدارة األميركية قد أقرت في بياناتها الرسمية وتوجيهاتها‬ ‫الداخلية بأنها تواجه األن مقاومة أصيلة – مقاومة يمكن أن تتزايد في قوتها – وال تواجه بقايا النظام القديم الذين ستتضاءل قوتهم تلقائيا بعد اعتقال قادتهم وقتلهم‬ ‫‪ .‬في ‪16‬يونيو‪/‬حزيران كان الجنرال أبي زيد الذي تسلم قيادة المنطقة المركزية من جنرال تومي فرانكس أول مسؤول أميركي كبير أقر بأن قواته تواجه اآلن عمليات «حرب‬ ‫عصابات»‪ .‬وبعد يومين وفي افادة له أمام الكونغرس بدا وكأن بول وولفتز وكيل وزير الدفاع يقر مصطلح الجنرال أبي زيد فقال «تنشب هناك اآلن حرب عصابات ولكنا‬ ‫‪..‬سنربحها»‪ .‬وفي ‪ 30‬حزيران صحح رامسفيلد قوليهما‪« :‬ما يجري هناك ال يشبه وال ينطبق عليه توصيف حرب عصابات أو مقاومة منظمة» بعد يومين من ذلك صرح‬ ‫قائال أن بعض الناس يشعرون بأن الظروف في العراق «توحي بأنهم قادرون على مهاجمتنا هناك ‪ .‬وجوابي لهم ‪ :‬إذًا أسكتوهم»‪ .‬اال‬ ‫الرئيس بوش في خطابه في البيت األبيض ً‬ ‫أن المقاومة كانت تزداد[ حدة ] ومن سيئ الى أسوأ ‪.‬‬ ‫يوسف بودانسكي‬

‫ال�����ح�����ل�����ق�����ة ‪14‬‬

‫ترجمة‪ :‬الناس‬

‫يوسف بودانسكي‬

‫خريف ‪-2003‬خريف ‪2004‬‬

‫ّ‬ ‫الواليات المتحدة خسرت الوقت ّ‬ ‫وغيـرت هويتها من محرر إلى محتل‬ ‫قضية التدريب‬

‫��س��رع��ان م��ا ارت�ف�ع��ت م�س�ألة ت��دري��ب القوات‬ ‫العراقية على الأول �ي��ات‪ .‬كما �أر� �س��ل جرنال‬ ‫اجل�ي����ش ك ��ارل �أي�ك�ن�ب�يري اىل ال �ع��راق فهو‬ ‫ال ��ذي ت��وىل ت��دري��ب ال �ق��وات الأف�غ��ان�ي��ة بعد‬ ‫�سقوط نظام طالبان ليحدد موا�ضع اخلطل‪.‬‬ ‫تزايد تكرار منظمي االج��ازات يف البنتاغون‬ ‫الأ��ش��ارة اىل اجلهود املبذولة الن�شاء جي�ش‬ ‫عراقي جديد‪ .‬ويف بداية ع��ام ‪/2004‬كانت‬ ‫ادارة بو�ش قد اقرت انفاق املزيد من الأموال‬ ‫على تدريب القطعات وجلعل العملية برمتها‬ ‫جزءا من مهام اجلي�ش االمريكي يف العراق‪.‬‬ ‫عند ذل��ك فقط فر�ضت احلقيقة نف�سها وظهر‬ ‫مدى �صعوبة هذا العمل‪� .‬أبلغني �أحد موظفي‬ ‫الكونغر�س ممن �سبق لهم ال�سفر كثري ًا اىل‬ ‫�أفغان�ستان بعد ‪ 9/11‬ب�أن «التدريب ال يعني‬ ‫فقط كيف تطلق ن�يران م�سد�س �أو مدفع» ثم‬ ‫متابع ًا «ذل��ك ميثل ج��زءا م��ن ال�ت��دري��ب فقط‬ ‫«‪ .‬ويف احلقيقة ف ��إن التعود على ا�ستخدام‬ ‫ال�سالح وا�ستعماله ي�شكالن �شيئ ًا �أ�سا�سي ًا‬ ‫يف الأماكن التي يتفوق فيها العراقيون على‬ ‫الأم�ي�رك ��ان ع��ددي��ا‪ .‬ح��اول��ت �سلطة ‪CPA‬‬ ‫فر�ض قانون مينع ا�ستخدام ال�سالح وال�سماح‬ ‫ب�ب�ن��دق�ي��ة ك�لا��ش�ي�ن�ك��وف ‪ 47-AK‬واح ��دة‬ ‫ل �ك��ل ب �ي��ت ب��وج��ه ق �ن��اع��ات ع��ام��ة ب�ضرورة‬ ‫االحتفاظ ببندقيتني واح��دة للبيت و�أخرى‬ ‫يف الرتحال‪� .‬أكد يل جميع من �س�ألتهم �أن ما‬ ‫جرى لي�س تدريب ًا على تعلم مهارات خا�صة‬ ‫بل ال يزيد عن العبث ال�سخيف ومت�ضية وقت‪.‬‬ ‫فالهدف احلقيقي لتحويل الرجال املدنيني اىل‬ ‫جنود تبد�أ من الفرد الواحد اىل تدريب زمرة‬ ‫�صغرية ي�ت�ب��ادل �أف��راده��ا ثقة متبادلة حتى‬ ‫امل��وت‪ ،‬ثم اىل ت�شكيل وح��دات خمتلطة تعمل‬ ‫بتن�سيق وان�سجام ولي�س ب�شكل قد ي�ؤدي بهم‬ ‫تبادل اطالق النار على بع�ضهم البع�ض‪ ،‬واىل‬ ‫م�ستوى �أعلى يتبلور �أو يتحقق فيه مفهوم‬ ‫قوة ع�سكرية �أو بولي�س تختلف متام ًا عن زمر‬ ‫وع�صابات االرهاب‪.‬‬

‫التحديات‬

‫ق��ال ج�ن�رال ج��ي ك��ارن��ر �أن «ال�ق���س��م ال�سهل‬ ‫هو التدريب الفردي»‪ .‬ثم متابع ًا «�أم��ا الق�سم‬ ‫ال�صعب ف�ه��و ال�ت��دري��ب اجل�م��اع��ي االجمايل‬ ‫‪ .CollectiveTraining‬حتى لو �أجنزت كل‬ ‫ذل��ك جيد ًا يظل العمل الأ�صعب فع ًال هو يف‬ ‫ادارة جي�ش بكامله‪ .‬فعليك جتهيزه �أي جتهيز‬ ‫كل الوحدات يف �آن‪ .‬وعليك دفع م�ستحقاتهم‬ ‫يف الوقت املحدد‪ .‬كما يحتاجون لثالث وجبات‬ ‫طعام يومي ًا و�أم��اك��ن للنوم‪ ،‬ووق��ود‪ .‬ويبدو‬ ‫كل ذلك �سهال وي�سريا لكنه بغاية ال�صعوبة‪.‬‬ ‫و�إن كنت ال متتلك كل ذل��ك فهذا يعطل عمل‬ ‫اجلي�ش»‪.‬‬ ‫واج ��ه معلمو ال�ت��دري��ب م�صاعب وحتديات‬ ‫ه��ائ�ل��ة وب �ط��رق وم��واق��ف ع��دي��دة‪ .‬ل�ق��د خ ّلف‬ ‫� �ص��دام ح�سني وراءه ت��رك��ة ت�شكل وحدها‬ ‫مع�ضلة كبرية‪ .‬فقد ّ‬ ‫من��ا و�شجّ ع بناء جمتمع‬ ‫�شبه ع�سكري يتمتع فيه اجلرناالت وال�ضباط‬ ‫ب��ام�ت�ي��ازات ب��اذخ��ة كالطفيليات على حافات‬ ‫ال�ن�ظ��ام‪� ،‬أم ��ا اجل �ن��ود ف�ك��ان��وا وق ��ود وحطب‬ ‫املدافع‪ ،‬اما �ضباط ال�صف – كالعرفاء الذين‬ ‫ي�شكلون الع�صب احليوي للجي�ش االمريكي‪،‬‬ ‫فلي�سوا �أك�ث�ر م��ن ك�م�ي��ات مهملة ال يذكرها‬ ‫�أحد‪ .‬وبهذا ال�صدد قال يل رائد اجلي�ش بوب‬ ‫ب��امت��ان‪« :‬ح��اول�ن��ا خلق منظمة �ضباط �صف‬ ‫حمرتفني فال يوجد �شيء كهذا يف كل املنطقة‪.‬‬ ‫وال يف الوحدات النظامية وال يف ال�شرطة وال‬ ‫يف [ القوات ] الع�سكرية»‪.‬‬ ‫كانت االنقا�سامات الع�شائرية والعن�صرية‬ ‫مع�ضلتني كبريتني‪ .‬وخ�لال ن�صف حواراتي‬ ‫تكرر �سمعي ل�صيغ عديدة للمثل العربي القائل‬ ‫«�أنا و�أخي على ابن عمي و�أنا وابن عمي على‬ ‫الغريب‪ .‬وقد �أكد يل تي‪� .‬أك�س‪.‬هامز بان «ما‬ ‫يخلق التالحم يف اجلي�ش هي الثقة» وم�ضيف ًا‬ ‫«وم��ا جنده هنا جمتمع ال ي�ستند اىل الثقة»‪.‬‬ ‫كما �أر�سل يل �ضابط مارينز �شاب يف ر�سالة‬ ‫الكرتونية قائ ًال‪« :‬وب�سبب قيام �صدام بقتلهم‬ ‫وتعذيبهم كيفما �شاء مل يتبق يف العراق ما‬ ‫يكفي من �أبناء املرحلة العمرية ‪ 35-18‬عام ًا‬ ‫اال القليل من الرجال ال�صاحلني وامل�ؤهلني‬ ‫�صحي ًا وعقلي ًا وم�ؤهلني للخدمة‪ ،‬ومن تتوفر‬ ‫ف�ي�ه��م ت �ل��ك ال �� �ص �ف��ات‪ .‬ويف م�ع�ظ��م احل ��االت‬ ‫ي�ضمرون حقد ًا مم� ًضا لأقرانهم من قوميات‬ ‫و�أديان [مذاهب] �أخرى»‪.‬‬ ‫ومفهوم وتقاليد العراقيني يف التعامل مع‬ ‫ال�سالح ال ت�ع��دو ي��ا للغرابة م�ي��زة ب��ل وعلى‬ ‫العك�س مع�ضلة �أخ��رى‪ .‬فقد ت�سببت بخلق �أو‬ ‫بظهور ع�صابات ال قطعات منظمة‪ .‬وقد �أبلغني‬ ‫خبري ب�أن من «ال�سهل �أن تكون م�سلح ًا لكن من‬ ‫ال�صعب �أن تكون جندي ًا» ثم متابع ًا «ف�إن كنت‬ ‫م�سلح ًا فلي�س مهم ًا �أن تطلق النار ب�صورة‬ ‫�صحيحة‪ .‬وبو�سعك اطالق النار باالجتاه العام‬ ‫كالآخرين‪ ،‬و�سيمكن معاجلة ذلك بطريقة ما»‪.‬‬ ‫لقد كرر �أمامي العديد من معلمي ال�سالح عادة‬ ‫العراقيني بتكرار القول «�إن �شاء الله �س�أرمي»‬

‫�أظ�ه��ر تقرير ملكتب احل���س��اب��ات ال�ع��ام ن�سبة‬ ‫اخل ��راب فقد ه��رب ن�صف منت�سبي وح��دات‬ ‫الدفاع امل��دين ح��ول بغداد يف الن�صف الأول‬ ‫م��ن ني�سان‪� /‬أب��ري��ل و‪ %30‬م��ن منت�سبي تلك‬ ‫الوحدات يف املنطقة مابني �شمال �شرق تكريت‬ ‫وجنوب �شرق الكوت‪�.‬أما حول الفلوجة فقد‬ ‫بلغت ‪ .%80‬ه��ذا م��ا ك��ان الو�ضع عليه ليلة‬ ‫انتخاب الرئي�س الأمريكي ؛ ويوم بدء تطبيق‬ ‫مقرتب �أمريكي جديد‪.‬‬

‫ديفيد بتريوس‬

‫تقويم أميركي‪ :‬أي جيش ال يحظى بحكومة مستقرة تدافع عنه‬ ‫فإن الجنود سيتحولون إلى مليشيات محلية‬ ‫�أو م��ا ي �ع��رف ب��اال��ص��اب��ة امل�ب��ا��ش��رة (الطلقة‬ ‫الذهبية) للرامي امل�م�ت��از‪ .‬و �أك��د يل �ضابط‬ ‫ما زال يخدم يف بغداد «غالب ًا مايكررون تلك‬ ‫احلكم والعبارات عند توجيه ال�سالح والرمي»‬ ‫وثم متابع ًا « املوت فكرة فواحة من حولهم»‪.‬‬ ‫كانت هجمات املقاومة امل�ستمرة مع�ضلة كربى‬ ‫ولي�س وفق الطرق امل�ألوفة والوا�ضحة‪ .‬لقد‬ ‫حاول ع�ساكر الواليات املتحدة الف�صل دائم ًا‬ ‫بني التدريب والقتال‪ .‬فللقتال طعم مر ولكنه‬ ‫�سي�ؤدي مع الأيام ويا للغرابة اىل قتل الكفاءة‪.‬‬ ‫ففي القتال تتجاهل القطعات امل�ألوف وتبذل‬ ‫ك��ل م��ا يف و�سعها لتظل ح�ي��ة‪ .‬ل�ه��ذا ال�سبب‬ ‫يعترب البنتاغون القطعات العائدة من القتال‬ ‫ك�ق��وات «غ�ير ج��اه��زة» [�أو يف مرحلة اعادة‬ ‫تنظيم ‪ ]Re-organization‬حتى ترتاح‬ ‫ويعاد تدريبها وف��ق ال�سياقات امل�ق��ررة‪ .‬كان‬ ‫ومن الناحية املبدئية �أن يتم تدريب اجلنود‬ ‫وال�شرطة العراقيني بعيد ًا عن �ساحات القتال‬ ‫ولكنهم كانوا عر�ضة لهجمات املقاومة منذ‬ ‫حلظة جتنيدهم‪ .‬وت��زاي��دت ال�ضغوط عليهم‬ ‫با�ستمرار نظرا للعداء ال�شعبي العام للمحتل‬ ‫الأج�ن�ب��ي‪ .‬وع��ن ذل��ك ق��ال يل ب��اراك �ساملوين‬ ‫«�أع� ��رف �أم ��ر ل ��واء ع��راق��ي ك��ان يخلع بدلته‬ ‫الع�سكرية قبل ذهابة اىل بيته كي ال يك�شف‬ ‫�أحد مهنته «‪� .‬أما ال�ضابط العراقي املذكور فقد‬ ‫قال ملحدثي «لقد تر�سخ يف �أذهاننا �أن نحر�ص‬ ‫على عوائلنا واال تقتل على �أي��دي املتمردين‬ ‫بينما نقاتل ه��ؤالء يف مكان �أخ��ر»‪ .‬وقد وجد‬ ‫مكتب املحا�سبات احلكومي [الأم�يرك��ي] �أن‬ ‫منت�سبي الوحدات الأمنية [العراقية ] العاملة‬ ‫و�سط «مناطق وظروف كهذه كانوا يفرون من‬ ‫اخلدمة ب�أعداد كبرية»‪.‬‬

‫اللغة‬

‫تظل اللغة مع�ضلة ك�برى ودائمية‪ .‬واحدى‬ ‫املفاج�آت التي ك�شفها الت�سا�ؤل عن م�صاعب‬ ‫تدريب القوات العراقية هي انه غالب ًا ما يقود‬ ‫اىل مقارنة مبا جرى يف فيتنام‪ .‬ولرمبا كان‬ ‫ذلك ب�سبب �أن كل �شيء حول حرب فيتنام تطلب‬ ‫الكثري ليتطور وتطلبت «فتنمة احلرب» الكثري‬ ‫من التفكري والتطوير من قبل اال�سرتاتيجيني‬ ‫و�أك�ثر مما توفر من فر�ص لــ «عرقنة» حرب‬ ‫ال �ع��راق‪ .‬واح��د االخ�ت�لاف��ات ال�ك�برى ه��ي �أن‬ ‫الأمريكان اختاروا اعطاء املنتخبني للتدريب‬ ‫يف فيتنام دورة تدريب لغوية ل�ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وتلك مدة �أقل كثري ًا مما يكفي لنيل �أية مهارات‬ ‫ولكنها كافية لتوفري ولو نواة خربات مل توفر‬ ‫ملن خ�ص�صوا للعراق من الأمريكيني‪ .‬كذلك ف�إن‬ ‫�أمناط االحرتاف املهني لـلجي�ش يف الواليات‬ ‫املتحدة تعد م�شكلة ه��ي الأخرى‪.‬فلأ�سباب‬ ‫ع��ائ �ل �ي��ة ولأغ� ��را�� ��ض ال�ترق �ي��ة ك ��ان اجلنود‬ ‫الأمريكان يبدلون (يدورون ‪ )Rotating‬يف‬ ‫نهاية كل ع��ام‪ ،‬وق��د يعاد بع�ضهم اىل العراق‬

‫ولكن رمبا ملهام �أخرى ويف مناطق �أخرى من‬ ‫البالد‪.‬وهكذا ينتقل املدرب ( امل�ست�شار) الذي‬ ‫توىل بناء عالقات ما يف القرية او مع وحدة‬ ‫�شرطة لي�أتي بديل عنه م�ست�شارا ج��دي��دا ال‬ ‫يح�سن العربية‪ .‬وعن ذلك قال يل تريين�س دايل‬ ‫املخت�ص بحرب الع�صابات يف فيتنام «وهكذا‬ ‫فجميع العالقات التي �أقامها م�ست�شار ما‪،‬وكل‬ ‫املعرفة التي بناها ذهبت معه»‪ .‬تن�ص جميع‬ ‫كرا�سات ح��رب الع�صابات على احل��اج��ة اىل‬ ‫العالقات ال�شخ�صية الطويلة والقوية‪ .‬وقال‬ ‫تريين�س دايل �أي� ًضا «يجب �أن نحدد ونعلن‬ ‫�أعداد ما نحتاجه من �ضباط و�ضباط �صف ومن‬ ‫ثم ندخلهم بدورات ملدة �ستة �أ�شهر يف مبادئ‬ ‫اللغة العربية‪ .‬وخ�لال ه��ذه ال��دورة �سنعرف‬ ‫املنا�سبني للعمل ملدة خم�س �سنوات‪ .‬فذلك خري‬ ‫من النظر اليهم كحاجيات ‪� .‘‘widgets‬أكدت‬ ‫جميع الدالئل يف الوطن �أن تدريب العراقيني‬ ‫ق�ضية مزعجة وم �ث�يرة ل �ل �ق��رف‪.‬وال يتطرق‬ ‫اليها مناه�ضو احل��رب اال ملاما‪� .‬أم��ا م�ساندو‬ ‫احل��رب فيكررون دعمهم وم�ساندتهم ولكنهم‬ ‫يتعامون عن الن�سب واالح�صائيات يف قوائم‬ ‫املطلوبني للتطوع وال تتطرق اليها ال�صحف‪.‬‬ ‫ومل دونالد رام�سفيلد كما يقول مقربون منه‬ ‫من ال�ش�أن العراقي برمته عموم ًا وما يلوح‬ ‫من حما�س متدفق وتقدم يف العملية ومهما‬ ‫تعددت �أنواعه وجماالته فهو ال يتنا�سب وال‬ ‫يف جمال منها مع حجم التحديات ملهام اعادة‬ ‫بناء امل�ؤ�س�سات الع�سكرية الأمريكية‪.‬‬ ‫كان للنق�ص يف تقدير �أهمية هذا الأمر وحتديد‬ ‫طرق وو�سائل معاجلته وعلى وجه ال�سرعة‬ ‫نف�س الأثر لتجاهل معدات وم�ؤ�س�سات العمل‪.‬‬ ‫ويف ربيع ‪ 2004‬وج��د حمققون م��ن ديوان‬ ‫املحا�سبات احلكومي �أن لي�س ل��دى وحدات‬ ‫ال�شرطة العراقية اال ‪ %41‬مم��ا حتتاجه من‬ ‫عجالت ملهام ال��دوري��ة و‪%21‬ف�ق��ط من �أجهزة‬

‫رامسفيلد الفخور‬ ‫بإنجازات جيشه‬ ‫ّ‬ ‫مل من الشأن‬ ‫العراقي وبات‬ ‫صامتا‬

‫االت�صال الال�سلكية (الراديو) و‪%9‬م��ن دروع‬ ‫(� �ص��داري��ات )احل�م��اي��ة‪ .‬ومل حت�صل مديرية‬ ‫الدفاع املدين العراقية وهي م�ؤ�س�سة [ �شبه]‬ ‫ع�سكرية على اي��ة دروع حماية‪ .‬ووف�ق� ًا اىل‬ ‫تقرير ديوان املحا�سبات ذاك «فقد الحظ تقومي‬ ‫ال �ق��وات م�ت�ع��ددة اجلن�سيات ب� ��أن منت�سبي‬ ‫ت�شكيالت ال��دف��اع امل��دين العراقية ي�شعرون‬ ‫ب�أن القوات متعددة اجلن�سيات ال تنظر اليهم‬ ‫بجدية‪ ،‬وقد ت�أكد ذلك يف جتاهل ما يقطعونه‬ ‫لهم م��ن وع��ود وقلة ثقتهم ب��ال�ق��وات متعددة‬ ‫اجلن�سيات ذاتهم»‪.‬‬ ‫ورغم ت�أكيد معظم من حتدثت اليهم ب�أن لديهم‬ ‫عالقات ودية مع العديد من �أقرانهم العراقيني‬ ‫فقد �سادت �أج��واء قلة �أو ان�ع��دام الثقة حتى‬ ‫بقوات كذلك‪ .‬كان يخ�شى املدربون الأمريكان‬ ‫وي�ت�ط�يرون م��ن كيفية ا��س�ت�خ��دام العراقيني‬ ‫مل��ا يتلقونه م��ن م�ه��ارات منهم م�ستقب ًال وهل‬ ‫�سينتهي الأم� ��ر ب��ا��س�ت�خ��دام ال�ع��راق�ي�ين تلك‬ ‫امل �ه��ارات �ضد مدربيهم وع�ل��ى �أي ��دي بع�ض‬ ‫مت�سللني خارجيني �أو جنود �سيغريون والءهم‬ ‫وارتباطاتهم‪� .‬شكت وزارة الدفاع [العراقية ]‬ ‫من �أن امريكا ال ت�سلمهم �سوى معدات ب�سيطة‬ ‫كـ ’الكال�شنكوف ‘ال البندقية ‪ M4‬الأف�ضل‪،‬‬ ‫وع �ج�لات ب��ك �آب‪ ،‬ال ال��دب��اب��ات‪ .‬ول �ك��ن تلك‬ ‫امل �ع��دات ي�صر الأم�يرك��ان ق��د ت�ك��ون الأف�ضل‬ ‫لالحتياجات العراقية احلالية‪ .‬كما �أن تلك‬ ‫املعدات �سوف لن تت�سبب بالكثري من امل�شاكل‬ ‫لو �ساءت العالقات العراقية الأمريكية‪ .‬ومع‬ ‫ذلك تظل املع�ضلة الأك�بر هي ‪:‬نوعية احلرب‬ ‫التي قد يخو�ضها اجلي�ش العراقي‪ .‬وي�ؤكد‬ ‫�أحد امل�صادر الكال�سيكية يف حرب الع�صابات‬ ‫�أن «ت�صعيد ال�ف��و��ض��ى واال� �ض �ط��راب��ات هو‬ ‫هدف تقليدي يف املقاومة» ويوا�صل قائ ًال فـ‬ ‫«متزيق وارب��اك اقت�صاد البالد ي�ساعد على‬ ‫تفكك النظام و تقلي�ص قوى و�سلطة الدولة‬

‫( �أي القوات احلكومية )‪ .‬والأك�ثر �أن تعميم‬ ‫ال�ف��و��ض��ى �سهل التكاليف م��ن ج�ه��ة ل�ك��ن من‬ ‫ال�صعب منعه‪ .‬فقد تدمر املقاومة ج�سر ًا ما‬ ‫وعليه الب��د من حماية جميع اجل�سور‪ ،‬وقد‬ ‫يلقي مقاوم رمانة يدوية يف دار �سينما لذا‬ ‫الب��د م��ن تفتي�ش جميع ال��داخ �ل�ين لل�سينما‬ ‫بدقة»‪« .‬ترتابط وتتالزم اجلبهتان احلربية‬ ‫والداخلية ب�شدة‪ ،‬و�أن التقدم على �أحداها‬ ‫م�ستحيل دون التقدم يف الأخرى وبذا البد من‬ ‫موازنة �أي حترك ع�سكري بت�أثريه ال�سيا�سي‬ ‫والعك�س بالعك�س»‪.‬‬ ‫ه��ذا لي�س كتاب ًا ع��ن ال�ع��راق فـكتاب (حرب‬ ‫الع�صابات يف النظرية والتطبيق) لل�ضابط‬ ‫واملحلل الفرن�سي ‪� David Galula‬صدر قبل‬ ‫�أكرث من ‪ 40‬عام ًا ا�ستناد ًا اىل جتارب بالده‬ ‫يف حروبها يف اجلزائر‪.‬‬ ‫حني �س�ألت جرنال ديفيد برتيو�س ‪� :‬أين بحث‬ ‫عن دليل عمل خالل فرتات ا�شرافه على مهام‬ ‫تدريب[ العراقيني]؛ �أج��اب ب�أنه ق��ر�أ لورن�س‬ ‫[العرب] كثري ًا وال�سيما يف الأوقات الع�صيبة‬ ‫بوجه خا�ص»‪ .‬وهناك كتاب هام يف املو�ضوع‬ ‫ل�ل�م�ق��دم يف اجل�ي����ش الأم�ي�رك ��ي ه��و (‪John‬‬ ‫‪Nagal‬؛ جون ناجال) الذي قاد وحدة مدرعة‬ ‫(دبابات) يف العراق وعنوان الكتاب هو‪( :‬تعلم‬ ‫�أن ت�أكل احل�ساء ب�سكني)‪ .‬وهذا م�صطلح �أطلقه‬ ‫ت‪�.‬أي‪.‬لورن�س تعبري ًا عن املهارات املطلوبة‪.‬‬ ‫و�أكد يل تريين�س جايل �أن «ما من جي�ش حديث‬ ‫اعتمد على �أ�ساليب القتال التقليدية جنح يف‬ ‫حرب ع�صابات‪ .‬تتم�سك التعبئة التقليدية بل‬ ‫وتتحرق لقتل العدو‪ ،‬والع�سكرية الأمريكية‬ ‫بهذا ال�صدد متتاز بقوة نارية ودقة ال تباريان‬ ‫يف تفوقهما «لكن مكافحة ح��رب الع�صابات‬ ‫الأف�ضل والأروع ال ترتكز على قتل املتمردين‬ ‫بل على ال�سيطرة وخلق �أج��واء �أمينة ي�سهل‬ ‫معها ك�سب قلوب وود ال�سكان» على حد ر�أي‬

‫معدات الجيش‬ ‫الجديد‪:‬‬ ‫الكالشنكوف بدال‬ ‫من البندقية ‪..M4‬‬ ‫عجالت بك آب‬ ‫وليس الدبابات!‬

‫تريين�س ديلي هذا‪.‬‬ ‫م��ن ك��ل رك ��ام �أدب��ي��ات وم��ا ك�ت��ب ع��ن حروب‬ ‫التحرير ال�شعبية وح��روب الع�صابات ن�صل‬ ‫اىل نقطتني مركزيتني ‪:‬‬ ‫الأوىل ه��ي بطبيعة احل��ال ال�تراب��ط الوثيق‬ ‫(ال� �ت ��و�أم ��ي ) ب�ي�ن ال �غ��اي��ات واملو�ضوعات‬ ‫ال�سيا�سية والع�سكرية ع�ل��ى امل ��دى البعيد‬ ‫[واال� �س�ترات �ي �ج��ي ] مم��ا ي�ع�ط��ي الأف�ضلية‬ ‫للجي�ش العراقي على �أي��ة قوى �أجنبية‪ ،‬فهو‬ ‫يتكلم لغة البلد كما بو�سعه فهم والتقاط �أب�سط‬ ‫الأ� �ش��ارات‪ ،‬ويرتبط عمله بامل�صري النهائي‬ ‫والكلي للعراق‪.‬‬ ‫�أم��ا الثانية ‪ :‬فيظل دحر حرب ع�صابات من‬ ‫ا��ص�ع��ب و�أع �ق��د �أن� ��واع احل���روب والقتاالت‬ ‫وال��والي��ات املتحدة ال ميكن �أن تربح حرب ًا‬ ‫ك �ه��ذه يف ال �ع��راء ولكنها ت ��أم��ل �أن يربحها‬ ‫ال�ع��راق�ي��ون‪ .‬خ�لال عامي االح�ت�لال الأوليني‬ ‫كانت جميع ال��دالئ��ل وامل��ؤ��ش��رات �سيئة‪ .‬لقد‬ ‫وجد تقرير داخلي للبنتاغون جاء فيه «�أنهى‬ ‫�أول ف��وج ع��راق��ي التدريب الأ�سا�سي �أوائ��ل‬ ‫‪2004‬م وزج به فور ًا يف عمليات قتالية دون‬ ‫معدات كاملة»‪ .‬كانت معدالت الغياب والهروب‬ ‫دون اذن بني رقمني ح�سابني[ من ‪]!%99-10‬‬ ‫وظلت كذلك طوال العام‪� .‬س�ألت روب��رت بيب‬ ‫من جامعة �شيكاغو وم�ؤلف كتاب (‪Dying to‬‬ ‫‪ Win‬منوت لننت�صر) عن االرهاب االنتحاري‬ ‫وال� ��� �ص ��ادر ح��دي �ث��ا ع���ن م �ع �� �ض�لات الغياب‬ ‫والهروب التي �شاعت يف القطعات العراقية‬ ‫يف املو�صل والفلوجة واملواقـع الأخرى فقال‬ ‫‪»:‬يف احلقيقة مل �أ�ستبعد حدوث ذلك فحني تزج‬ ‫بقطعات مل تكد تقف على قدميها بعد وتكلفها‬ ‫مبهام قتالية �شبه م�ستحيلة و�أ�شدها �ضخامة‬ ‫يف املتطلبات كـ ‪ :‬مهاجمة ( عملية تعر�ضية‬ ‫�ضد ) مدينة‪ .‬وحتى لو كلفت قطعات �شديدة‬ ‫االخال�ص ف�أنت عملي ًا تطالبها باالنتحار»‪.‬‬

‫و� �ص��ل ج�ن�رال جي�ش ج��دي��د ل�لا� �ش��راف على‬ ‫ت��دري��ب ال �ق��وات العراقية ‪ :‬ديفيد برتيو�س‬ ‫والذي نال للتو جنمته الثالثة ( جرنال ثالث‬ ‫جنوم )‪.‬‬ ‫ل�ف��ت ه��ذا التعيني الأن �ظ��ار �ضمن الع�ساكر‬ ‫االمريكية‪ .‬فجرنال باتريو�س حامل دكتوراه‬ ‫من جامعة برن�ستون وقاد الفرقة‪� 101‬صولة‬ ‫جوية يف قاطع املو�صل ‪2003‬م ويعد بني‬ ‫ال�شباب الذهبي‪� .‬أو�ضح تكليف هذا اجلرنال‬ ‫ب� ��أن ت��دري��ب ال �ع��راق �ي�ين �أ� �ص �ب��ح ع �م� ًلا مهما‬ ‫وجذاب ًا؛ فـ [ التدريب لي�س مما يحبه القادة وال‬ ‫اجليدون من ال�ضباط]‪.‬وبات من امل�ؤكد ووفق‬ ‫كل االعتبارات ب�أن جرنال برتيو�س وال�سفري‬ ‫نيكرو بونتي يريدان تعوي�ض �ضياع الوقت‬ ‫واجلهد بالتدريب ومناهجه‪.‬‬ ‫منذ �أن ت��وىل برتيو�س امل�ه��ام مل تعد قيادته‬ ‫تعتمد على عدد املجندين‪� ،‬إذ بلغت �أعدادهم‬ ‫‪� 200‬أل ��ف ن�ح��و �آذار‪/‬م� ��ار�� ��س ‪2004‬م‪ ،‬بل‬ ‫على «جاهزية القطعات»‪.‬كانت تخ�صي�صات‬ ‫ال �ت��دري��ب امل��ال �ي��ة حت��ت م �ع��دالت �ه��ا ل ��ذا قدم‬ ‫برتيو�س املزيد من الأموال واملعدات‪.‬‬ ‫ت �غ�يرت ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال �ت��دري��ب ك��ذل��ك‪ .‬ومت‬ ‫الت�أكيد على معاي�شة امل�ست�شارين االمريكان‬ ‫للتدريب مع الوحدات العراقية‪.‬وبد�أت عملية‬ ‫دمج جمموعات من م�شاة عراقيني مع وحدات‬ ‫امريكية ق��ادرة على توفري غطاء ج��وي و�أية‬ ‫خدمات وا�سناد منظور تدعو احلاجة اليه‪.‬‬ ‫لتوفري املال واحلد من فر�ص االنقالبات قلل‬ ‫�صدام ح�سني ممار�سة اجلنود �أو منع باملرة‬ ‫الرمي بالعتاد احلقيقي خالل التدريب‪� .‬شمل‬ ‫هذا احلرمان حتى قطعات النخبة يف احلر�س‬ ‫اجلمهوري �أو مل ي�سمح لها برمي �أك�ثر من‬ ‫ع�شر اطالقات لكل جندي �سنوي ًا قبل احلرب‬ ‫بينما ي�صل معدل رمي جندي امل�شاة الأمريكي‬ ‫النموذجي اىل ‪ 2500‬اطالقة‪ .‬و�أم��ام ده�شة‬ ‫وا�ستغراب اجلي�ش العراقي �أدخ��ل برتيو�س‬ ‫متارين الرمي بالعتاد احلقيقي للمجندين‬ ‫العراق��ني اجلدد؟‬ ‫يف ن �ه��اي��ة ع ��ام ‪ 2004‬وم ��ع اق�ت��راب موعد‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال�ع��ام��ة �أ��س�ت�خ��دم نيكروبونتي‬ ‫فطنته وذكاءه لتحويل ‪2‬بليون ‪$‬؛من م�شاريع‬ ‫اعمار �أخ��رى اىل م�شروعات التدريب‪ .‬وعن‬ ‫ذل��ك ق��ال يل اجل�نرال برتيو�س «اعتربت تلك‬ ‫خطوة �شجاعة و�أدت اىل الكثري من الفوائد‬ ‫واملردودات» ثم موا�ص ًال «لقد مكنتنا من �شراء‬ ‫العديد من املعدات اال�ضافية وتدريب الكثريين‬ ‫وتنويع مو�ضوعاته ومناهجه كما �شيدنا املزيد‬ ‫من املباين الأم��ر ال��ذي �ساعدنا بالتايل على‬ ‫ن�شر الكثري من القطعات العراقية اجلديدة‬ ‫يف امليدان مع انتخابات ‪ 30‬كانون‪/2‬يناير‬ ‫‪� .»2005‬شكل جناح االنتخابات هذه نقطة‬ ‫حتول‪ ،‬على الأقل بالن�سبة للتدريب‪� .‬أخربين‬ ‫برتيو�س «مل نفقد زخم واندفاع اجلهد املبذول‬ ‫يف املجاالت الأمنية» فقد توىل ‪�130‬ألف جندي‬ ‫عراقي حرا�سة ‪5700‬مركز انتخابي وحدثت‬ ‫بع�ض الهجمات ولكننا م�ضينا قدما‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ه�ن��اك الكثري م��ن احل�ي��وي��ة يف مناهج‬ ‫التدريب لكن �أك��د يل جميع من حتدثت اليهم‬ ‫من ج�نراالت وجنود ب ��أن احلملة الع�سكرية‬ ‫��س�ت�ف���ش��ل يف ال �ن �ه��اي��ة دون جن� ��اح وت �ق��دم‬ ‫�سيا�سيني‪ ،‬و�إن �أي جي�ش ال يحظى بحكومة‬ ‫م�ستقرة ت��داف��ع ع�ن��ه وت���ص��ون��ه ف� ��إن �أف�ضل‬ ‫اجل �ن��ود ت��دري�ب� ًا �سيتحولون اىل ملي�شيات‬ ‫حملية [عن�صري ًا �أو طائفي ًا] وق��ادة ع�صابات‬ ‫متحاربة‪ .‬وقال يل �ضابط عايل الرتبة «�أعترب‬ ‫نف�سي متفائال وم ��ؤه�لا ول�ك��ن م��ا يقلق هو‬ ‫انعدام الأهلية لدى القادة العراقيني‪ .‬وبالت�أكيد‬ ‫هناك الكثري من الأن�شطة ظلت خارج �سيطرة‬ ‫الأم�يرك �ي�ين»‪ .‬ق�سم التوتر الطائفي العراق‬ ‫وق�سموا بدورهم اجلي�ش اجلديد‪ .‬وق��د عرب‬ ‫عن ذلك وبدقة روبرت بيب من جامعة �شيكاغو‬ ‫بقوله «التفكري �أن بو�سعك توحيد اجلي�ش‬ ‫العراقي هو كالتفكري �أن بو�سعك الذهاب اىل‬ ‫جنوب الواليات املتحدة بعد احلرب الأهلية‬ ‫وان�شاء جي�ش من ال�سود والبي�ض يقاتلون‬ ‫جنب ًا اىل جنب» وتابع قائال‪ »:‬بو�سعك �أن تدفع‬ ‫مرتبات و�أجورا لبع�ض النا�س ليتولوا مهام‬ ‫التدريب الأ�سا�سي وحتمل بع�ض املخاطر‪.‬لكن‬ ‫مامل يكونوا خمل�صني للحكومة حق ًا لي�صمدوا‬ ‫وي�ستمروا �إذا ما تزايدت املخاطر ف�سيولون‬ ‫الأدب��ار»‪ .‬وقد �أث��ارت جميع الدرا�سات تقريب ًا‬ ‫والتي و�ضعت عن القوات الع�سكرية العراقية‬ ‫اجلديدة �شكوك ًا حول مدى �إخال�ص ه�ؤالء‪.‬‬


‫ت� �ح� �ق� �ي� �ق ��ات‬

‫‪No.(101) - Thursday 22, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )101‬الخميس ‪ 22‬أيلول ‪2011‬‬

‫‪9‬‬

‫ّ‬

‫التقديم للمعاهد والكليات بيد الكومبيوتر‬

‫ّ‬ ‫الطلبة ال يثقون باالستمارة األلكترونية ولم يثقوا بالورقية‪ ..‬والقلق سيـد الموقف!‬ ‫وامتنى ان تنجح جتربة اال�ستمارة االلكرتونية‬ ‫كي ال اظلم ثانية»‪.‬‬

‫ألول مرة في القطر سيتم تطبيق التقديم للجامعات والمعاهد عبر االنترنت من خالل ملء االستمارة االلكترونية ‪ .‬هذا ما أثار قلق آالف‬ ‫الطلبة من خريجي المرحلة االعدادية كون مستقبلهم سيكون رهن هذه االستمارة‪ ،‬وأن احتمال حصول أي خطأ قد ينهي مستقبل الطالب‬ ‫او يجد نفسه في كلية لم تكن ضمن اختياراته او قد ال تناسب معدله‪ .‬وقد سبق أن قامت وزارة التعليم العالي بتطبيق التقديم عن طريق‬ ‫االستمارة االلكترونية في التعيينات‪ ،‬اال ان التجربة فشلت‪ ،‬فعادت الوزارة الى االستمارات الورقية ‪ .‬كان عدد المتقدمين للتعليم العالي‬ ‫حينذاك ستة عشر الف خريج‪ ،‬فهل ستنجح التجربة وعدد الخريجين وصل الى ‪ 140‬الفا تقريبا؟‬

‫لماذا أغلق موقع الوزارة قبل الموعد‬ ‫المحدد؟‬

‫اعلنت و�سائل االع�لام ان �آخر موعد للتقدمي عرب‬ ‫االن�ت�رن��ت ه��و ‪ ،9-20‬مم��ا ج�ع��ل بع�ض الطلبة‬ ‫وخ�صو�صا ممن كانوا من�شغلني بامتحانات الدور‬ ‫الثاين يت�أخرون يف تقدمي خياراتهم‪ ،‬ومل يتوقعوا‬ ‫ان املوقع �سيتم اغالقه يف ‪ .9-18‬الطالبة فرح‬ ‫حميد‪/‬فرع ادبي حا�صلة على معدل ‪ 76‬وم�ؤجلة‬ ‫ل��در���س اللغة االنكليزية‪ ،‬ا�صيبت ب�صدمة يوم‬ ‫االحد وفقدت االمل يف االلتحاق بجامعة حكومية‬ ‫كما تقول مو�ضحة‪« :‬ق�ضيت ثالثة ايام يف ترتيب‬ ‫خياراتي على ورق��ة‪ ،‬وانا ب�صراحة ال افهم كثريا‬ ‫يف احل��ا� �س��وب وال ا�ستعمله ب��ل اع �ت �م��دت على‬ ‫والدتي التي مل ت�ش�أ املجازفة مب�ستقبلي فانتظرت‬ ‫ان تر�سل اال�ستمارة اىل مكتب االنرتنت لرتتيبها‪،‬‬ ‫وك��ان��ت �صدمتي ك�ب�يرة ي��وم ‪ 9-18‬عندما وجد‬ ‫�صاحب املكتب ان املوقع مقفل‪ ،‬كنا نظن ان ال�سبب‬ ‫هو خلل يف �شبكة االنرتنت او ان الزخم الهائل‬ ‫يف عملية التقدمي هو ال�سبب‪ ،‬لكن بعد ان اجرت‬ ‫والدتي بع�ض االت�صاالت علمت ان موعد التقدمي‬ ‫انتهى‪ ،‬كدت انهار‪ ،‬وذهبت والدتي للح�صول على‬ ‫ا�ستمارة يل من كلية اهلية مقابل مبلغ من املال‪،‬‬ ‫وال اعلم ملاذا فعلوا ذلك‪ ،‬اال اننا علمنا بعد ذلك ان‬ ‫املوقع �سيتم فتحه لغاية ال�سبت القادم اي ‪9-24‬‬ ‫و�سنظل نحاول تقدمي اال�ستمارة كل يوم»‪.‬‬

‫وف���������اء أح���م���د‬

‫دليل الطالب غير واضح تماما‬

‫ا�ستلم الطلبة دل�ي��ل الطالب م��ن مدار�سهم وهو‬ ‫ي�شرح كيفية التقدمي عن طريق االنرتنت‪ ،‬وكيفية‬ ‫م��لء اال��س�ت�م��ارة االل �ك�ترون �ي��ة‪ ،‬وي��رم��ز للكليات‬ ‫باالرقام‪ .‬يجد الطالب (اح�سان عبد الكرمي)‪/‬خريج‬ ‫فرع ادبي وحا�صل على معدل ‪�« 79‬أن دليل الطالب‬ ‫مبهم واخل�ي��ارات بهذه الطريقة تكون حمدودة‪،‬‬ ‫فالطالب يجرب على التقدمي اىل الكلية فقط دون‬ ‫اختيار الفرع الذي يرغبه‪ ،‬وهناك بع�ض الكليات‬ ‫ممن ت�ضم اكرث من ع�شرة فروع قد يرغب الطالب‬ ‫ب�أحدها‪ ،‬ويف حالة عدم قبوله يف هذا الفرع فان‬ ‫الكومبيوتر �سيحدد الفرع الذي يليه او الذي بعده‬ ‫وقد يكون غري مطابق لرغبة الطالب»‪ .‬وي�ضيف‬ ‫مو�ضحا‪« :‬مثال انا ارغب باالنت�ساب اىل فرع الآثار‬ ‫يف كلية االداب الذي يقبل معدال عاليا‪ ،‬ويف حالة‬ ‫رف�ض معديل فقد يتم حتويلي اىل ق�سم االجتماع‬ ‫او التاريخ التي تقبل معدالت اقل مما يعني اين‬ ‫فقدت احلق يف القبول بكلية اخرى والتي و�ضعتها‬ ‫يف االختيار التايل لكلية الآداب برغم انها قد تقبل‬ ‫معديل‪ ،‬فلم ال يعود �سياق القبول كال�سابق اي ان‬ ‫يختار الطالب الكلية التي يرغب فيها والفرع فقط‬ ‫دون اجباره على ان يكون عر�ضة للقبول بفروع‬ ‫�أدنى من معدله؟»‪.‬‬

‫د‪ .‬رياض خليل ‪/‬كلية اللغات‬

‫تمديد موعد التقديم‬

‫يف ات�صال هاتفي مع م�س�ؤول يف اع�لام وزارة‬ ‫التعليم العايل يوم االحد ‪� 9-18‬صباحا‪� ،‬أكد «ان‬ ‫موقع الوزارة للتقدمي قد مت اغالقه فعال بعد انتهاء‬ ‫فرتة التقدمي التي كان من املقرر ان تكون نهايتها‬ ‫يف ‪ 9-20‬يوم الثالثاء»‪ ،‬مبينا انه ال يعلم �سبب‬ ‫االغالق املفاجئ‪ ،‬واملوقع كان قد فتح منذ اكرث من‬ ‫ا�سبوعني اي خالل امتحانات الدور الثاين وكان‬ ‫على الطلبة �أن ي�سرعوا يف التقدمي م�ستغربا‬ ‫ت�أخرهم كل هذا الوقت يف ملء اال�ستمارة‪ .‬وعند‬ ‫ظهرية يوم االحد ات�صل امل�س�ؤول االعالمي ليبلغنا‬ ‫ان املوقع �سيعاد فتحه بعد ق��رار متديد التقدمي‬ ‫حتى ال�سبت ال�ق��ادم �أي ‪ ،9-24‬علما ان االغالق‬ ‫امل�ؤقت واملفاجئ �سبب ال�صدمة للعديد من الطلبة‬ ‫والطالبات وخلق حالة من الذعر يف �صفوف طلبة‬ ‫الدور الثاين‪.‬‬

‫الجهل باإلنترنت مشكلة‬

‫الطالبة (ف�ضاء ج��ودت)‪/‬خ��ري�ج��ة ال�ف��رع العلمي‬ ‫مبعدل ‪ 86‬ت�ق��ول‪« :‬مل ا�ستعمل الكومبيوتر يف‬ ‫حياتي ك��وين كنت من�شغلة يف ال��درا� �س��ة‪ ،‬كذلك‬ ‫وال��دي ووال��دت��ي لي�س لديهم ه��ذا االهتمام‪ ،‬مما‬ ‫ا�ضطرين اىل اال�ستعانة ب�صاحب مكتب للحا�سوب‬ ‫ليملأ اال�ستمارة االلكرتونية‪ ،‬وما ادراين �إن كان‬ ‫يجيد عمله او يفهم كيف ميليها‪ ،‬انا قلقة حقا من‬ ‫ان يكون ح�صل خط�أ يف ا�ستمارتي‪ ،‬وبالنتيجة‬ ‫�أت�ضرر»‪ ،‬وت�ضيف بحرية «اذا كان البد من تطبيق‬ ‫هذه التجربة فال اظن ان الوقت منا�سب الآن او ان‬ ‫التقنيات يف الدوائر العراقية والوزارات و�صلت‬ ‫اىل احلد الذي يتم و�ضع م�صري الطالب بني يدي‬

‫إغالق الموقع األلكتروني قبل الموعد المحدد‪ ،‬أثار االضطراب في نفوس الطلبة‬ ‫احلا�سوب او موظفي احلا�سبة‪ ،‬رمبا كان عليهم‬ ‫ان ي�سمحوا لنا مبلء ا�ستمارة ورقية باال�ضافة‬ ‫لالنرتنت او يرتكوا اخليار لنا‪ .‬اال يدركوا ان هذه‬ ‫ال�سنة هي بالن�سبة للطالب كل حياته وم�ستقبله؟‬

‫وبالن�سبة لنا نحن ال��ذي��ن ح�صلنا على معدالت‬ ‫تعترب و�سطا اي انها ال تقبل يف كليات عليا كالطب‬ ‫وغريها وال يف كليات ادنى مما يجعلني اخ�شى ان‬ ‫اجد نف�سي يف كلية ال ت�ستحق التعب الذي تعبته‬

‫سرطان الثدي في بابل‬

‫ال برامج توعية وال مركز تخصصي‬ ‫عالجي يستوعب عدد اإلصابات‬ ‫الحلة ‪ /‬تحرير الساير‬ ‫رحلة طويلة من االمل والعذاب‪ :‬هكذا و�صفت ال�سيدة ام‬ ‫طيبة الدقائق التي تق�ضيها لال�ستحمام ‪ ،‬فبعد �أن برت احد‬ ‫ثدييها �صارت ت�شعر بان مابرت هو �شيء كبري من �أنوثتها‬ ‫و�أن�ه��ا خ�سرت ج��زءا من ال��ذات ولي�س ج��زءا من اجل�سد‬ ‫ول�سان حالها يردد "كم متنيت املوت على ان اعي�ش بج�سد‬ ‫مبتور‪� .‬إنه اختبار �صعب ول�ست واثقة من عبور مرحلة‬ ‫التكيف مع ال�شكل اجلديد جل�سدي"‪ ،‬وت�ضيف "ما زلت‬ ‫�أتردد على امل�شفى الذي اجريت فيه العملية‪ ،‬باحثة عن ذلك‬ ‫اجلزء الذي مت برته هناك وزيارتي اىل امل�شفى ت�شبه زيارة‬ ‫املقابر وك�أين فقدت �شيئا عزيزا هناك"!‬ ‫�أم طيبة ال تختلف عن نورا و�سارة اللتني �أ�صيبتا ب�سرطان‬ ‫الثدي وا�ضطرت كل واحدة منهما اىل برت ذلك اجلزء املهم‬ ‫من اجل�سد لتعي�شا �أو�ضاعا نف�سية واجتماعية خطرة‪.‬‬ ‫وح�سب اح�صائيات بع�ض املخت�صني ف�إن اكرث من ‪– 25‬‬ ‫‪ 30‬باملئة من االمرا�ض ال�سرطانية يف حمافظات الفرات‬ ‫الأو��س��ط ت�صيب الن�ساء حتى ب��دا ه��ذا املر�ض �أح��د �أبرز‬ ‫االمرا�ض التي تثري هواج�س الكثري من الن�ساء‪ ،‬وي�سبب‬ ‫لهن الرعب من احتمال اال�صابة به‪ ،‬وامام هذه الن�سبة من‬ ‫اال�صابات جند بان االمكانات الطبية التي يتوجب على‬ ‫الدولة توفريها للن�ساء اللواتي يتعر�ضن لنتائج اال�صابة‬ ‫ب�ه��ذا امل��ر���ض الت ��زال ب�سيطة م��ع غ�ي��اب ال �ع�لاج النف�سي‬ ‫وال�برام��ج التوعوية ال�ت��ي يتوجب ن�شرها ب�ين الن�ساء‬ ‫لتفادي خطر اال�صابة بهذا املر�ض"‪.‬‬ ‫و�أ�شار مدير �إ�ست�شاري طب باطني ومدير وحدة االمرا�ض‬ ‫ال�سرطانية يف م�ست�شفى مرجان الدكتور(عالء �صادق)‬ ‫اىل "ان ما يقارب ال�ـ ‪ 250‬حالة �سرطان للثدي ت�شخ�ص‬ ‫�سنويا من ا�صل ‪ 1000‬حالة �سرطان يف الفرات االو�سط‬ ‫وال�ت��ي ت�شمل (حلة ‪ -‬جن��ف ‪ -‬ك��رب�لاء ‪ -‬دي��وان�ي��ة) حيث‬ ‫ت�شكل ن�سبة ا�صابة الن�ساء بهذا املر�ض ح��وايل رب��ع �أو‬ ‫ثلث احل��االت التي تردنا �سنويا مو�ضحا �أن هذا املر�ض‬ ‫ينت�شر يف االعمار ف��وق ال�ـ (‪ )60‬عاما"‪ .‬و�أ��ض��اف "نحن‬ ‫بحاجة اىل فتح وح��دات للعالج املبكر يف كافة املناطق‬ ‫ليت�سنى للن�ساء متابعة حاالتهم ال�صحية ب�شكل دوري و�أن‬ ‫تكون متخ�ص�صة للك�شف عن �سرطان الثدي ذلك لكي تتلقى‬ ‫امل�صابة املتابعات ال�سريرية والذاتية الكاملة والتي من‬ ‫خاللها يكت�شف الفرد املر�ض قبل انت�شاره مما ي�ساهم يف‬ ‫ال�سيطرة عليه ب�سرعة �أكرث"‪ .‬وكانت كلية الطب يف جامعة‬ ‫بابل قد اجرت درا�سة بحثية بالتعاون مع دائرة �صحة بابل‬ ‫حول م�سببات اال�صابة مبر�ض �سرطان الثدي الذي يحتل‬ ‫املرتبة االوىل بني االمرا�ض امل�شابهة يف املحافظة و�شملت‬ ‫الدرا�سة عينة ع�شوائية من الن�ساء حجمها (‪ )100‬امر�أة‬ ‫م�صابة ب�سرطان الثدي حديثا يف حمافظة بابل ومقارنتها‬ ‫مع عينة مطابقة و�ضابطة غري م�صابة حجمها (‪ )200‬امر�أة‬ ‫وبتطبيق ا�سلوب البحث العلمي املعروف بدرا�سة احلاالت‬ ‫وال�شواهد وهي درا�سة حتليلية تبحث يف العالقات بني‬ ‫اال�سباب والنتائج‪ .‬واكد الدكتور (ح�سن بيعي) امل�شرف‬ ‫على الدرا�سة "ان التدخني �سبب مرتبط ب�سرطان الثدي‬ ‫للن�ساء" م�شريا اىل "ان الن�ساء اللواتي يتعاطني حبوب‬ ‫منع احلمل اكرث عر�ضة لال�صابة ب�سرطان الثدي مبقدار‬ ‫ثالث ا�ضعاف مقارنة بغري امل�ستعمالت لهذه احلبوب كما‬ ‫ان العامل ال��وراث��ي ووج��ود تاريخ عائلي لال�صابة بهذا‬

‫املر�ض هو عامل �آخر من العوامل املرتبطة لال�صابة به"‪.‬‬ ‫وق��ال الطبيب (حليم عبد ال��زه��رة) ال��ذي اج��رى الدرا�سة‬ ‫يف بابل "ان �سبل الوقاية من هذا املر�ض توجب ان تتخذ‬ ‫اجلهات املعنية االج��راءات الالزمة للوقاية منه عن طريق‬ ‫زي��ادة ال��وع��ي للن�ساء وتعريفهن بعوامل االخ�ط��ار لهذا‬ ‫املر�ض ا�ضافة اىل اجراء الفح�ص الذاتي للثدي وخا�صة‬ ‫الن�ساء يف عمر (‪� )40‬سنة فاكرث"‪.‬‬

‫غياب التأهيل النفسي للمصابين‬

‫�أما عن العالج النف�سي فقد �أكد �صادق "�أن امل�ست�شفى بحاجة‬ ‫لوحدة العالج النف�سي والتي يجب ان يت�ضمن كادرها‬ ‫باحثا نف�سيا �أو طبيبا نف�سيا ووجودهما �ضروري جدا لكي‬ ‫ي�شرحا �أبعاد املر�ض وت�أثريات العالج بالن�سبة للم�صابني‬ ‫ويكونا على متا�س مبا�شر مع و�ضعه النف�سي"‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫"نحن مل نطالب الوزارة بهذه الوحدة حتى االن �إال �أننا‬ ‫ن�أمل توفرها قريبا يف امل�ست�شفى املتخ�ص�ص الذي مازال‬ ‫قيد االن�شاء"‪ .‬يف حني �أكد (فرحان ح�سن) احد العاملني‬ ‫يف مركز ال�سيطرة على ال�سرطان "احل�صول على موافقة‬ ‫لفتح مركز العالج التلطيفي والذي يخت�ص بالعالج النف�سي‬ ‫ملر�ضى االورام و�سيفتح يف م�ست�شفى مرجان ا�ستكماال‬ ‫للوحدات اخلا�صة باالمرا�ض ال�سرطانية‪ ،‬ومهمته تقدمي‬ ‫العالج النف�سي للمر�ضى وامل�صابني بال�سرطان"‪ .‬ومن‬ ‫اجلدير بالذكر �أن املحافظة قد منحت فر�صة ا�ستثمارية‬ ‫الح��دى ال�شركات الرتكية من �أج��ل بناء مركز متخ�ص�ص‬ ‫باالمرا�ض ال�سرطانية م��زود بكافة االجهزة الالزمة لهذا‬ ‫امل��ر���ض حيث اك��دت رئي�سة اللجنة ال�صحية يف جمل�س‬ ‫بابل ان مركز االمرا�ض ال�سرطانية يف م�ست�شفى مرجان‬ ‫قيد االن�شاء وه��و ق��ادر على توفري احتياجات امل�صابني‬ ‫باالمرا�ض ال�سرطانية‪.‬‬ ‫وقال �صادق ان"مركز االورام الذي هو يف طور االن�شاء‬ ‫االن �سيكون فاحتة خ�ير و�سي�ساهم كثريا يف احل��د من‬ ‫انت�شار هذا املر�ض وعالجه ‪ ،‬كون هذا امل�ست�شفى �سيجهز‬ ‫ب�أجهزة حديثة ومتطورة ومنوذجية ف�ضال عن وجود‬ ‫االجهزة اخلا�صة بعالج اال�شعاع الذري وهي غري متوفرة‬ ‫حاليا يف وح��دة االم��را���ض ال�سرطانية‪ ،‬وه��ذه االجهزة‬ ‫�ستفيد كثريا يف ع�لاج وتقليل ال�ع��بء امللقى على كاهل‬ ‫املر�ضى الن عدم توفرها االن يف وحدتنا �أج�بر املر�ضى‬ ‫على الذهاب اىل بغداد للح�صول على العالج وبالت�أكيد‬ ‫�سيتم ت�أخري بع�ضهم كون العا�صمة تعاين من زخم كبري‬ ‫يف ع��دد املر�ضى ال��واف��دي��ن اليها‪ .‬م��ن ��ش��روط ك��ل حرب‬ ‫ناجحة �أن نت�سلح باملعرفة والدراية اجليدة ب�أ�سرار العدو‬ ‫حتى ال تكون حربنا �ضد املجهول وع�سى �أن تكون املعرفة‬ ‫هي الدافع لل�سري قدم ًا يف مواجهة هذا الداء والتي التتم اال‬ ‫من خالل الك�شف املبكر عنه"‪.‬‬

‫ضعف الوعي والحاجة ألى برامج تثقيفية‬

‫�أك��د ال��دك�ت��ور (ع�ل�اء � �ص��ادق) �ضعف وع��ي الن�ساء جتاه‬ ‫�صحتهم م�شريا اىل "�أن الك�شف املبكر للمر�ض ي�ساهم‬ ‫كثريا يف التغلب عليه اال اننا نواجه م�ساله جتاهل الن�ساء‬ ‫حلاالتهن ال�صحية ومراجعة الطبيب بعد ف��وات االوان‬ ‫وهناك الكثري من احلاالت التي تردنا ت�أتي مت�أخرة جدا مما‬ ‫يت�سبب يف عدم قدرتنا ال�سيطرة على املر�ض االمر الذي‬ ‫ي�ؤدي اىل حدوث انتكا�سة يف حاالتهم وبع�ضها يت�سبب يف‬ ‫حدوث حاالت وفاة قبل مراجعتهم امل�ست�شفى"‪.‬‬

‫او ال�سنوات التي ق�ضيتها يف الدرا�سة‪ ،‬وب�صراحة‬ ‫كان معديل �صدمة بالن�سبة ايل كوين توقعت ان‬ ‫اح�صل على معدل يتجاوز الت�سعني لكني ا�شك‬ ‫يف الت�صحيح‪ ،‬و�أرى ان البكالوريا هي حظ فعال‪،‬‬

‫كليات تضاف إلى القبول الخاص‬

‫ك��ان��ت كلية ال�ف�ن��ون اجلميلة وك�ل�ي��ة الرتبية‬ ‫الريا�ضية هما فقط من يتم التقدمي لهما عن‬ ‫طريق القبول اخل��ا���ص‪ ،‬لكن الطلبة فوجئوا‬

‫ب�ضم اق�سام اخرى يف كليات اخرى وخ�صو�صا‬ ‫تلك املتعلقة باللغات االجنبية مما قد يرمي الكرة‬ ‫يف �سلة الكلية‪ .‬وقد او�ضح الدكتور (ريا�ض‬ ‫خليل ابراهيم)‪/‬ا�ستاذ اللغة االنكليزية يف كلية‬ ‫اللغات قائال «ان ال�سبب هو ت��دين م�ستويات‬ ‫الطلبة الدار�سني يف كلية اللغات ورغبة الكلية‬ ‫يف رفع امل�ستوى العلمي‪ ،‬فكلية اللغات جتري‬ ‫مقابالت مع الطلبة املتقدمني عن طريق القبول‬ ‫اخل��ا���ص مم��ا ي�ج�ع��ل ل�ه��ا احل ��ق واحل��ري��ة يف‬ ‫اختيار الطلبة امل�ؤهلني‪ ،‬وان ا�ستمارات القبول‬ ‫اخلا�ص ت��وزع للطلبة الراغبني دون ا�ستثناء‬ ‫�شرط ان يكون معدلهم فوق ال ‪ 65‬درجة‪ ،‬ومن‬ ‫ثم يتم خ�ضوعهم للتناف�س بعد اجراء االختبار‬ ‫واملقابلة»‪ .‬واثنى الدكتور ابراهيم اىل التقدمي‬ ‫باال�ستمارة االلكرتونية قائال «انه ا�سلوب متبع‬ ‫يف كل بلدان العامل والعراق يجب ان يت�ساوى‬ ‫م��ع ال� ��دول ال �ت��ي � �ص��ارت تعتمد ع �ل��ى تقنية‬ ‫احلا�سوب يف ك��ل �شيء تقريبا‪ ،‬فاال�ستمارة‬ ‫الورقية قد تكون معر�ضة للتزوير او التلف او‬ ‫ال�ضياع اال ان اال�ستمارة االلكرتونية اكرث ثقة‬ ‫و�ضمان مل�ستقبل الطالب من وجهة نظري»‪.‬‬

‫إلغاء الدراسة المسائية في بعض‬ ‫الكليات‬

‫متثل الدرا�سة امل�سائية للعديد من الطلبة االنقاذ‬ ‫ب�سبب احتمال عدم احل�صول على كلية كونها‬ ‫تقبل معدالت ادنى ا�ضافة اىل انها تقبل الطلبة‬ ‫باعمار كبرية‪ ،‬وم��ازال��ت بع�ض الكليات تفتح‬ ‫فروعها امل�سائية‪ ،‬لكن كليات اخرى مهمة مثل‬ ‫كلية اللغات اغلقت كل فروعها امل�سائية رغم‬ ‫اقبال الطلبة ال�شديد عليها مما �سبب �صدمة‬ ‫لبع�ض الطلبة الراغبني بالدرا�سة فيها خ�صو�صا‬ ‫من املوظفني والذين جت��اوزت اعمارهم ال�سن‬ ‫القانوين للدرا�سة ال�صباحية‪ .‬الدكتور ريا�ض‬ ‫خليل ي�شري اىل «ان �سبب اغالق الق�سم امل�سائي‬ ‫هو عدم قدرة الكلية على ا�ستيعاب اعداد اخرى‬ ‫ك��ون كلية ال�ل�غ��ات �صغرية يف حجمها وعدد‬ ‫بناياتها وتعاين نق�صا يف كادرها التدري�سي‬ ‫ال��ذي بالكاد يكفي لتغطية الق�سم ال�صباحي»‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا «ان الكلية فتحت اب��واب �ه��ا للدرا�سة‬ ‫امل�سائية طيلة ال�سنوات ال�سابقة لتوفري فر�صة‬ ‫للح�صول على �شهادة الولئك الذين مل تتح لهم‬ ‫الفر�صة للدرا�سة يف ال�سنوات ال�سابقة وقبلت‬ ‫م�ع��دالت قليلة لكن ال��درا��س��ة امل�سائية اثقلت‬ ‫كاهل الكلية مما جعلها تعتمد على املحا�ضرين‬ ‫لقلة الكادر‪ ،‬وان اغالق الق�سم امل�سائي هو من‬ ‫�صالحية جمل�س الكلية»‪ ،‬متمنيا ان تتو�سع‬ ‫الكلية وت�ضم كادرا اكرب ليكون بامكانها خدمة‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة وال �ع �ل��م وق �ب��ول اك�ب�ر ع ��دد مم�ك��ن من‬ ‫الطلبة»‪.‬‬

‫ّ‬ ‫في مجلس محافظة كربالء‪ ..‬المرأة ظل للرجل أو‬ ‫إنها تقف في الشمس؟‬ ‫تجربة المرأة العراقية في مضمار السياسة ال تزال تحبو‪ ،‬بل إنها ناضلت كثيرا حتى خرجت للحياة بعد أن تهمشت طيلة الفترات الماضية ولم تجد لها متنفسا‬ ‫للتعبير عن نفسها‪ ،‬رغم تميز المرأة العراقية بكونها صاحبة الكلمة الراسخة والصوت المؤثر والحضور الواسع والثقة العالية‪ ،‬فهي المرأة التي نسيت الخوف‬ ‫في زمن الحروب والمفخخات والتصفيات الطائفية والحصار‪ .‬وحتى بعد أن فقدت األب واألخ والزوج واإلبن‪ ،‬لم يثنها ذلك عن عزمها‪ ،‬بل كشفت عن قدراتها في‬ ‫التأهل العتالء المناصب السياسية‪ ،‬مما أثار جدال واسعا في األوساط السياسية والمجتمع بشكل عام حول فيما إذا كان ولوج المرأة العراقية العمل السياسي‬ ‫نابعا من قدرتها ورغبتها في المشاركة أم كونه مفروضا من منطلق (إكمال العدد) الذي فرضه الدستور الجديد؟‬ ‫ورغم الصبغة المقدسة التي تحيط بمدينة كربالء المقدسة‪ ،‬دخلت المرأة مجلس المحافظة كعضوة منذ أول إنتخابات جرت في كربالء‪ ،‬فهل تمكنت الكربالئية‬ ‫من اثبات ذاتها كسياسية؟ وهل استطاعت أن تقدم لنظيرتها المرأة شيئا من وعودها؟‬

‫كرب�لاء ‪ /‬ميس��اء الهالل��ي‬

‫من وجهة نظر امرأة‬

‫(��ش��ذى ال�شبيبي) �صحفية ج��اءت اىل‬ ‫ك��رب�لاء ق��ادم��ة م��ن ب �غ��داد ب�ع��د �أح ��داث‬ ‫العنف التي طالت ب�غ��داد وف�ق��دت على‬ ‫�أثرها زوجها‪ ،‬تقول «�أن��ا مع امل��ر�أة يف‬ ‫امل�ج��ال ا���سيا�سي مهما ك��ان ق�صر عمر‬ ‫التجربة وب�ساطتها‪ ،‬فحني تخرج املر�أة‬ ‫ال�ك��رب�لائ�ي��ة م��ن قمقمها وت�ع�ل��ن ب�أنها‬ ‫قادرة على ت�سنم منا�صب مهمة ومواقع‬ ‫�سيا�سية مهمة فهي بذلك تكون قد قدمت‬ ‫�إجنازا رائعا‪ .‬ومهما يقال يف حق املر�أة‬ ‫كع�ضو جمل�س �أو ع�ضو برملان اال �أنني‬ ‫�أراها رغم حداثة التجربة حققت جناحا‬ ‫كبريا مبجرد وقوفها جنبا اىل جنب مع‬ ‫الرجل وت�أثريها يف ال�ق��رار ال�سيا�سي‬ ‫وح�صولها على ن�سبة متثيل جيدة يف‬ ‫الربملان وجمال�س املحافظات‪� .‬أثني على‬ ‫عطائها و�أراها قادرة على تقدمي الكثري‬ ‫لو �سنحت لها الفر�صة‪ .‬وعند �س�ؤالها‬ ‫ع��ن ال�ف��رق ب�ين اع�ضاء جمل�س ال��دورة‬ ‫ال�سابقة واحلالية من الن�ساء �أ�ضافت‪:‬‬ ‫ـ يف ال� ��دورة ال�سابقة و��ض�ع��ت بع�ض‬ ‫االع�ضاء ب�صمات ثابتة وقوية وقدمن‬ ‫الكثري لن�ساء كربالء‪ ،‬رمبا مل يكن هذا‬ ‫ظاهرا لدى البع�ض اال �أنها احلقيقة التي‬ ‫ت�شهد بها الأرامل واملطلقات وال�شرطيات‬ ‫وكل ال�شرائح التي احتاجت مل�ساعدتهن‪.‬‬ ‫�أم���ا اع �� �ض��اء ال �ي��وم ف�ل��م ت�ظ�ه��ر مالمح‬ ‫جتربتهن حتى ال�ساعة ونحن بانتظار‬ ‫تقدمي خدماتهن لن�ساء و�أهايل كربالء‪.‬‬ ‫بينما ت�صر (زي�ن��ة ف��ائ��ق) موظفة على‬ ‫عدم جناح املر�أة يف جتربتها ال�سيا�سية‬ ‫قائلة‪:‬‬ ‫ـ بحكم عملي القريب من اع�ضاء املجل�س‬ ‫�أرى ب�أن املر�أة ف�شلت يف تقدمي ما عليها‬ ‫من واجبات �إزاء بنات جن�سها بل وبقيت‬ ‫ظال للرجل‪ ،‬فرنى ب�أن اع�ضاء املجل�س ال‬ ‫يتخذن قرارا بدون الرجوع �إىل الرجال‬ ‫من الأع�ضاء ما عدا واح��دة �أو �إثنتني‪،‬‬ ‫كما مل جن��د مل�سات ت��ذك��ر لهن ب��ل بقني‬ ‫حمجمات يف �أدوار ب�سيطة‪ ،‬كنا ن�أمل‬ ‫الأف�ضل‪.‬‬ ‫وت�ضيف (نب�أ املو�سوي ) مدّر�سة‪:‬‬ ‫ـ للأ�سف ال تزال امل��ر�أة جاهلة يف جمال‬

‫ال�سيا�سة فبقيت غري ق��ادرة على �إتخاذ‬ ‫قرار متفرد كما و�إن �أغلب االع�ضاء من‬ ‫العن�صر الن�سوي جئن لإكمال العدد ال‬ ‫�أك�ثر فهن واج�ه��ات فارغة ال وج��ود لها‬ ‫ما عدا واحدة �أو اثنتني رمبا بينما كنا‬ ‫كن�ساء ن�أمل الكثري‪ ،‬وكذلك فهناك مر�ض‬ ‫ي�صيب �أع���ض��اء املجل�س على ال�سواء‬ ‫مبجرد �إعتالء كر�سي املجل�س اال وهو‬ ‫الغرور �إذ تتجرد الع�ضو من ب�ساطتها‬ ‫وت �ب��د�أ مبعاملة ال�ن��ا���س بفوقية‪ ،‬وكل‬ ‫�إن�سان مغرور �سيف�شل حتما يف ت�أدية‬

‫الر�سالة املوكلة اليه‪.‬‬

‫ماذا يرى الرجال ؟‬

‫للرجل ر�أي متذبذب حول وجود املر�أة‬ ‫يف العملية ال�سيا�سية‪ ،‬يقول (فا�ضل‬ ‫�ضامد) فنان ت�شكيلي‪:‬‬ ‫ـ ال �ضري يف تواجد امل��ر�أة على ال�ساحة‬ ‫ال�سيا�سية فهي �أق ��رب اىل عقل امل��ر�أة‬ ‫وق��ادرة على فهم ما حتتاجه نظرياتها‬ ‫من الن�ساء‪ ،‬رمبا ال يتفهم الرجل حاجة‬ ‫امل��ر�أة كما تتفهمها امل��ر�أة‪ ،‬كما وال بد �أن‬

‫يكون لها �صوت يذكر‪ ،‬ولكننا رغم ذلك‬ ‫نعاين من قلة التجربة وعدم منح املر�أة‬ ‫فر�صتها الكافية للتعبري عن نف�سها‪.‬‬ ‫وي�شري (�سليم كاظم) ‪-‬مدير �إعالم احدى‬ ‫الدوائر‪ -‬اىل «�إن املر�أة �أثبتت جدارة يف‬ ‫امليدان ال�سيا�سي رغم ق�صر التجربة اال‬ ‫�إنها تبقى حماربة من قبل الرجل خارج‬ ‫وداخ ��ل امل���ض�م��ار ال�سيا�سي ف�لا يزال‬ ‫بع�ض ال��رج��ال يف ال�شارع ال يتقبلون‬ ‫ت��واج��د امل ��ر�أة يف م��واق��ع ال �ق��رار ب��ل ال‬ ‫يزال بع�ض �أع�ضاء جمال�س املحافظات‬ ‫من الرجال ال ي�ست�سيغون مقا�سمة املر�أة‬ ‫لهم يف قراراتهم ال�سيا�سية ويحاولون‬ ‫حماربتها ب�شتى ال�ط��رق‪ ،‬رمب��ا نحتاج‬ ‫اىل وقت حتى نتعود على وجود املر�أة‬ ‫كقائدة و�سيا�سية‪.‬‬

‫العضاء مجلس المحافظة كلمة‬

‫بلقيس الشريفي عضوة‬ ‫مجلس محافظة كربالء‬

‫بشرى حسن عاشور عضوة‬ ‫مجلس محافظة كربالء‬

‫وم��ع اع�ضاء املجل�س كانت لنا وقفات‬ ‫�أردن� ��ا م��ن خاللها ع��ر���ض امل �ط��روح يف‬ ‫ال�شارع م��ن �آراء النا�س فيهن ل�سماع‬ ‫دفاعهن وتعليقاتهن باملقابل‪ .‬و�أوىل‬ ‫وقفاتنا كانت مع ال�سيدة (ب�شرى ح�سن‬ ‫عا�شور) الع�ضو الوحيدة من اع�ضاء‬

‫ال ��دورة الأوىل التي ف��ازت يف ال��دورة‬ ‫الثانية النتخابات جمال�س املحافظات‬ ‫والتي كانت ت�شغل من�صب نائب رئي�س‬ ‫جم�ل����س امل�ح��اف�ظ��ة ال �ث��اين يف ال ��دورة‬ ‫ال�سابقة واليوم ت�شغل من�صب رئي�سة‬ ‫جلنة حقوق الإن���س��ان وامل���س��ؤول��ة عن‬ ‫ال���ش��رط�ي��ات‪ ،‬وق��د ر��ش�ح��ت نف�سها يف‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات الربملانية ال�ق��ادم��ة‪ ،‬تقول‬ ‫ال�سيدة عا�شور‪:‬‬ ‫ـ �إثبات وجودنا يف املجل�س مل يكن �سهال‪،‬‬ ‫بل �صارعنا �صراعا م�ستميتا من �أجل‬ ‫البقاء والر�سوخ و�إي�صال �صوتنا‪ ،‬لقد‬ ‫حوربت من عدة جهات �سابقا والحقا‪،‬‬ ‫ومل ي�ت�ق�ب��ل ح �ت��ى ب�ع����ض زم�ل�ائ ��ي يف‬ ‫املجل�س جناحي‪ ،‬فكالوا يل الإتهامات‬ ‫‪ ،‬ولكنني متكنت من �إثبات مكانة املر�أة‬ ‫�سيا�سيا‪� .‬أما عن جناح املر�أة يف املجال‬ ‫ال�سيا�سي ف�لا �أ�ستطيع حت��دي��د ن�سبة‬ ‫جن��اح معينة ولكنني �أفتخر بو�صول‬ ‫امل��ر�أة خ�لال �سنوات قليلة م��ن اخلربة‬ ‫اىل تلك امل��رح�ل��ة اجل��دي��رة بالإهتمام‪،‬‬ ‫و�أع�ترف ب��أن امل��ر�أة ا�ستطاعت �أن تفي‬ ‫بوعودها التي قطعتها للنا�س‪ ،‬وملأت‬ ‫املكان ال��ذي �إحتلته‪ ،‬ورغ��م �أن ال�شارع‬ ‫ق��د يتهم بع�ض االع�ضاء بالق�صور اال‬ ‫�أنني �أجد �أن االع�ضاء يحاولن �أن يثبنت‬ ‫�أنف�سهن ب�شتى الطرق و�أن يتعاملن مع‬ ‫م�شاكل النا�س مبو�ضوعية و�شفافية‪.‬‬ ‫ن�ح�ت��اج اىل ��ص�بر وم �� �س��ان��دة م��ن قبل‬ ‫النا�س كي ن�صل اىل امل�ستوى اجلدير‬ ‫بالذكر‪.‬‬ ‫وت�ؤكد (بلقي�س ال�شريفي) رئي�س جلنة‬ ‫الهجرة واملهجرين يف جمل�س املحافظة‬ ‫و �أ�صغر ع�ضو جمل�س بني اع�ضاء هذه‬ ‫الدورة قائلة «�أن النظرة القا�صرة لعمل‬ ‫املر�أة ال�سيا�سي بد�أت بالإنح�سار و�صار‬ ‫النا�س يتعاملون مع املر�أة بكل �إحرتام‬ ‫ب��ل ويوكلون �إليها امل�ه��ام ال�صعبة‪� ،‬إذ‬ ‫زادت ثقة ال�شارع واملجل�س �أي�ضا بهن‪،‬‬ ‫وتعلمت املر�أة �أن تكون �أكرث �صالبة و�أن‬ ‫ت�ستفيد من التجارب ال�سابقة‪� ،‬إنها اليوم‬ ‫م��وج��ودة يف ك��اف��ة امل �ج��االت ال�صعبة‬ ‫فلماذا ال يكون املجال ال�سيا�سي واحدا‬ ‫من تلك املجاالت؟‬


‫‪8‬‬

‫‪No.(101) - Thursday 22, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )101‬الخميس ‪ 22‬ايلول ‪2011‬‬

‫ثقـافـة‬

‫ّ‬

‫رحلة في توجهات السرد العراقي‬ ‫اشك أن السرد العراقي بتاريخه العام ‪ ،‬حاول مواكبة المستجد في الواقع ‪ ،‬ولكن بحدود المفهوم العام لهذه المفردة وسعة وضيق‬ ‫النظرة إليها ‪ .‬فلو تفحصنا المشهد الستيني وما بعده ‪ ،‬لرأينا أن االستجابة لم تكن لتواكب المتغير السياسي وإشكاالته فحسب‬ ‫‪ ،‬وإنما واكبت المتغير المعرفي آنذاك ‪ .‬فقد شهدت المراحل تلك تصاعد حراك الترجمة ‪ ،‬وتصعيد دور النشر إلصدارات ثقافية‬ ‫تخص النقد وفن الكتابة وكتب الفلسفة والتوجهات الثورية ورصدها كما هو في أميركا الالتينية وجنوب أفريقيا ‪ .‬هذه الوجبات‬ ‫الثقافية المعرفية تراكمت على المثقف العراقي ‪ ،‬ومنهم المنتج للقصة والرواية والشعر ‪ ،‬مما خلق نوعا ً من االستجابة في مواكبة‬ ‫هذا المستجد ‪ ،‬فوسم النص بحيثيات ذلك الحراك الثقافي وتركز في التمرد على األشكال والبنى الفكرية ‪.‬‬ ‫جاسم عاصي‬ ‫�إذ ي�شم ��ل ذلك فرتات م ��ا بعد ال�ستينيات‬ ‫يف كونه ��ا ا�ستجاب ��ة للواق ��ع على �ضوء‬ ‫م�ستجدات ��ه الفعلية وحتوالته يف البنى‬ ‫االجتماعية وال�سيا�سي ��ة واالقت�صادية‪.‬‬ ‫وق ��د لعبت احل ��روب املتتالي ��ة دورا ً يف‬ ‫بلورة حراك �أدبي خ�ص الق�صة والرواية‬ ‫‪ .‬هذه مقدمة تُ�ساعدنا على تذكّر نوع هذه‬ ‫اال�ستجاب ��ة ‪ .‬غ�ي�ر �أن ما يعني ��ه ال�س�ؤال‬ ‫ه ��و الكيفي ��ة الت ��ي تعامل ��ت م ��ن خاللها‬ ‫الق�ص ��ة والرواي ��ة يف ات�صالها بالذاكرة‬ ‫الفردي ��ة واجلمعي ��ة ‪ .‬ويف ه ��ذا البد من‬ ‫خ�ص ��ت‬ ‫الإ�ش ��ارة �إىل ثالث ��ة توجه ��ات ّ‬ ‫الذاكرة ؛ ف ��الأول كان التوجه الذي عمد‬ ‫�إىل ت�أجي ��ل النب�ش يف الذاكرة ‪ ،‬والعمل‬ ‫عل ��ى فتح منافذها كي تق ��وم بتخزين ما‬ ‫هو م�ؤث ��ر و�أ�سا�سي يف حرك ��ة الواقع ‪.‬‬ ‫وه ��ذا الت�أجي ��ل كان �سبب ��ه الرئي�س هو‬ ‫الواق ��ع ال�سيا�س ��ي ال ��ذي ي�صعب مترير‬ ‫مثل هذه املفردات على م�ؤ�س�ساته والتي‬ ‫حف ��ل فيه ��ا الواقع ‪ .‬ل ��ذا ن ��رى �أن عملية‬ ‫الت�أجيل كانت متعمدة ‪ .‬والتوجه الثاين‬ ‫عمل عل ��ى التدوي ��ن والإخف ��اء ‪ ،‬مبعنى‬ ‫االحتفاظ مب ��ا هو منتج ‪� .‬أما الثالث فقد‬

‫ح ��اول �إنت ��اج ن�صو� ��ص ذات جتاوزات‬ ‫كث�ي�رة امتلكت اجل ��ر�أة الأدبي ��ة ‪ .‬ولكل‬ ‫من ه ��ذه االجتاهات مناذج ��ه ‪ .‬ولنتذكر‬ ‫التوج ��ه الأخ�ي�ر ‪ ،‬ونح ��اول �أن نع ��ود‬ ‫�إىل التوجه�ي�ن الأول والث ��اين ‪ ،‬لأنهم ��ا‬ ‫يخ�ص ��ان ال�س�ؤال ح�ص ��را ً ‪ .‬ففي الثاين‬ ‫ظهرت كثري م ��ن الن�صو�ص جتر�أت على‬ ‫فعل نب�ش الذاكرة ‪ ،‬وتدوين ما ح�صل �أو‬ ‫يح�صل ‪ .‬ول�ن�ر �إىل �أي حد كان التدوين‬ ‫الأدب ��ي متمكنا ً من ذل ��ك ‪ .‬وهنا البد من‬ ‫طرح وجه ��ة نظر تخ�ص ه ��ذا اجلانب ؛‬ ‫مف ��اده �أن الذاكرة النقدية وب�سبب ت�أثري‬ ‫وتبوي ��ب اخلطاب ال�سيا�س ��ي ‪ ،‬عمد �إىل‬ ‫التغا�ض ��ي ع ��ن نت ��اج مراح ��ل مهمة يف‬ ‫حراكنا الثقايف والأدبي ‪ ،‬لعل ثمانينيات‬ ‫وت�سعيني ��ات القرن املا�ض ��ي واحدة من‬ ‫تلك املراح ��ل التي �صودر ال ��ر�أي القائل‬ ‫عنها لأ�سب ��اب عمد قائلها ودعا �إىل حرق‬ ‫كل م ��ا قدم ��ه املنتج العراق ��ي �آنذاك ‪ .‬يف‬ ‫الوقت نف�سه يعترب هذا من نتاج مرحلة‬ ‫مهمة يف تاريخ العراق ‪� ،‬أ�سهم الأدب يف‬ ‫تدوي ��ن �أحداثه ‪ ،‬والبد من فح�صه �سلبا ً‬ ‫�أو �إيجاب ��ا ً ‪ .‬وال�س ّيما فح�ص الن�ص ذي‬

‫برنامج ناس بوك‪..‬‬ ‫هل ينجح في العراق؟‬

‫عالء مشذوب عبود‬ ‫تعتق ��د ال ��دول املتطورة �أو التي يف ط ��ور التقدم ب�أن الأعالم ه ��و الوجه الآخر‬ ‫للحقيق ��ة مبعنى �آخر هو املدع ��ي العام الذي يدافع عن ح ��ق ال�شعب ويظهر �أو‬ ‫ي�سل ��ط ال�ضوء عل ��ى ما يح ��اول �إخفاءه متنف ��ذو ال�سلطة التنفيذي ��ة خ�صو�ص ًا‬ ‫بالإ�ضاف ��ة اىل ال�سلطات الأخرى‪ ،‬وبعد �أن �أ�سقطت الث ��ورات العربية الأنظمة‬ ‫الفا�س ��دة يف تون� ��س وم�صر‪ ،‬وهي م�ستم ��رة يف ليبيا واليم ��ن و�سوريا ودول‬ ‫�أخ ��رى مازلت نارها حتت الرماد تتهيج‪ ،‬مل يكن للآل ��ة الإعالمية يف تلك الدول‬ ‫من دور با�ستثناء القنوات الف�ضائية �شبه امل�ستقلة كونها متتلك �أجندات خا�صة‬ ‫للدول التي متولها‪ ،‬يف ت�سليط ال�ضوء على �شباب تلك ال�شعوب وهي تذبح على‬ ‫�سن ��دان الأنظمة القومية الفا�سدة وحتت �شعارات خمتلفة يف كونها ممولة من‬ ‫اخل ��ارج �أو تعمل لأجندات ا�ستعمارية ( �أمريكي ��ة و�صهيونية ‪ )....‬وما العمل‬ ‫�إذا كان احل ��كام ال ي�سمع ��ون �إال الأ�ص ��وات الت ��ي متجدهم كونهم ق ��د �أنزل الله‬ ‫به ��م �سلطانا (و�أطيع ��وا الله ور�سوله و�أولوا الأمر منك ��م) ما ي�ضطر احلركات‬ ‫الوطني ��ة اىل اللجوء اىل دول �أوربا و�أمريكا‪ ،‬وميكن ع َّد احلركة الإعالمية يف‬ ‫م�صر واملتمثلة يف برنامج (نا�س بوك) والذي تقدمه الإعالمية (هالة �سرحان)‬ ‫حال ��ة ا�ستثنائي ��ة كونها ت�سلط ال�ض ��وء على ثورة ال�شباب الت ��ي �أ�سقطت نظام‬ ‫احلكم الوطني الفا�سد املتمث ��ل بـ(ح�سني مبارك) وجالوزته من رجال الأعمال‬ ‫الفا�سدي ��ن واملف�سدي ��ن ب ��كل دوائر الدول ��ة امل�صري ��ة‪ ،‬وهي بذلك ت�ؤك ��د �أحقية‬ ‫الث ��ورة من خالل ك�شف الف�س ��اد امل�ست�شري واملتمثل بـ(احمد غز و ح�سني �سامل‬ ‫و�آخري ��ن) وهم م ��ن �أزالم النظام ال�سابق يف �صفق ��ات م�شبوهة لبيع الغاز اىل‬ ‫�إ�سرائيل ب�أ�سعار منخف�ضة عن الأ�سعار العاملية للغاز‪ ،‬وتوزيع �أرا�ض �سياحية‬ ‫يف ال�ساحل املمت ��د على طول البحر الأحمر والأرا�ضي ال�صحراوية‪ ،‬وباملقابل‬ ‫بي ��ع الإرادة الوطنية من خ�ل�ال جعلها مرهونة ل�ل��إرادة العاملية حتى �أ�صبحت‬ ‫م�ص ��ر مطلوبة �أكرث م ��ن (‪ )70‬ملي ��ار دوالر‪ ،‬مقابل الع�شوائي ��ات التي امتلأت‬ ‫به ��ا م�ص ��ر وخا�ص ��ة العا�صمة (القاه ��رة)‪ ،‬والربنام ��ج يف تنوع ��ه امل�ستمر من‬ ‫خالل ا�ست�ضافة �شخ�صيات مهم�ش ��ة �أبان النظام الوطني ال�سابق ومن خمتلف‬ ‫ال�شرائح ( رئي�س حمكمة النق�ض ال�سابق‪ ،‬رئي�س حترير جريدة امل�صري اليوم‪،‬‬ ‫رئي� ��س نقابة املحامني ‪...‬ال ��خ) بالإ�ضافة اىل وجود جمموع ��ة من ال�شباب يف‬ ‫اخلط ��وط اخللفية للربنامج ويف ات�صال م�ستم ��ر مع كل من يكتب على �صفحة‬ ‫الربنام ��ج (نا�س بوك) ب�صورة مبا�ش ��رة‪ ،‬ينقلوها مبا�شرة اىل مقدمة الربنامج‬ ‫(هال ��ة �سرحان) وم�صح ��وب �أي�ض ًا بات�صاالت مبا�شرة م ��ع �شخ�صيات �سيا�سية‬ ‫كبرية على م�ستوى وزراء ومديرين عامني وكذلك رتب ع�سكرية كبرية من �أجل‬ ‫ت�سلي ��ط ال�ضوء على الأحداث التي تتم يف ميدان التحرير والأروقة ال�سيا�سية‬ ‫ب�صورة مبا�شرة‪� ،‬أنه بحق برنامج تفاعلي‪ ،‬ينقل معاناة النا�س وي�سلط ال�ضوء‬ ‫عل ��ى دماء ال�شهداء التي نزفت عل ��ى �أر�ض م�صر كلها من ال�سوي�س اىل القاهرة‬ ‫اىل الإ�سكندرية وباقي املناطق الأخرى‪ ،‬مثلما ت�سلط ال�ضوء على املف�سدين من‬ ‫�أزالم و�أقرب ��اء و�أوالد رئي�س النظام الفا�س ��د (ح�سني مبارك) وتالحق الأموال‬ ‫التي نهبوه ��ا و�إرجاعها مل�صر‪ ،‬وتالحق الأحداث الت ��ي ت�ستعر يف م�صر �ساعة‬ ‫ب�ساع ��ة وهي بذلك تنت�ص ��ف للمظلومني والع�شوائيني من ال ��ذي خلفهم النظام‬ ‫ال�سابق‪ ،‬مثلما حتاول �أن ت�شعر كل من ت�سول له نف�سه ب�أن يتطاول على ال�شعب‬ ‫امل�ص ��ري وينهب ثروات ��ه‪� ،‬أو يهني كرامة �أي م�صري ب�أنن ��ا نحن برنامج (نا�س‬ ‫ب ��وك) �سنف�ضحه هن ��ا‪ ،‬كما فعلنا مع ق�س ��م �شرطة الأزبكية وال ��ذي اعتدى �أحد‬ ‫�ضباطه على املواطنني ولأكرث من مرة ‪.‬‬ ‫ويف املقاب ��ل مل ��اذا ال يوجد مثل ه ��ذا الربنامج يف العراق‪ ،‬ي�سل ��ط ال�ضوء على‬ ‫املف�سدي ��ن من رج ��ال النظ ��ام ال�ساب ��ق وي�ست�ضيف بع� ��ض ال�شخ�صي ��ات التي‬ ‫كان ��ت قريب ��ة من الأحداث �آنذاك‪ ،‬مثلما ال ي�سلط ال�ض ��وء على النفط الذي يباع‬ ‫لبع�ض من دول اجل ��وار وب�أ�سعار تف�ضيلية كما ي�شاع �أل َأن هذا املو�ضوع تتفق‬ ‫في ��ه كل الف�صائ ��ل ال�سيا�سية‪ ،‬واملغف ��ل الوحيد هو ال�شع ��ب �أم ان هذه املعلومة‬ ‫غ�ي�ر ال�صحيحة وال�سبب يع ��ود اىل غياب ال�شفافية وعدم �إق ��رار قانون حماية‬ ‫ال�صحفي�ي�ن والذي مبوجبه ي�ستطيع ال�صحفي �أن ي�س�أل امل�س�ؤول عن الأ�سباب‬ ‫املوجب ��ة لبيع النفط ب�أ�سعار تف�ضيلية (�إن �صح ��ت هذه املعلومة)‪ ،‬و�أين ذهبت‬ ‫�أم ��وال الرئي�س املخلوع داخل العراق وخارج ��ه عند دول اجلوار ويف البنوك‬ ‫العاملي ��ة‪ ،‬وكذل ��ك زبانيته من ال ��وزراء والأق ��ارب ؟ �أم �أنه ال ميل ��ك �سوى يخت‬ ‫دق ��ت الطب ��ول له‪ ،‬يف اخلتام �أعتقد �أن ا�ستحداث مث ��ل هكذا برنامج �سين�سحب‬ ‫بالنتيج ��ة اىل النظ ��ام الدميقراطي اجلديد و�سيك�شف الف�س ��اد الذي و�صل اىل‬ ‫عنان ال�سماء ؟‬

‫التوجه ��ات التعبوية وت�شخي�ص بنيته ‪،‬‬ ‫�أو ف ��رز ما ه ��و عمل بال�ضد م ��ن التوجه‬ ‫التعبوي ‪� .‬إذ نالح ��ظ �أن معظم جماميع‬ ‫( وارد ب ��در ال�س ��امل ) كان ��ت ق ��د تناولت‬ ‫ت�أث�ي�رات احل ��رب وك�شفت ع ��ن �صورها‬ ‫‪ .‬كذل ��ك رواية ( �أخوة الكاك ��ي ) لنعمان‬ ‫جمي ��د ‪ .‬ورواية (مدين ��ة البحر ) لناجح‬ ‫املعم ��وري ‪ .‬ث ��م جمموع ��ة ( م�ساق ��ط‬ ‫ال�ض ��وء ) جلا�س ��م عا�ص ��ي ‪ .‬وق�ص� ��ص‬ ‫(حممد خ�ضري وجهاد جميد جنان جا�سم‬ ‫حالوي وق�صي اخلفاج ��ي ول�ؤي حمزة‬ ‫عبا� ��س وجاب ��ر خليفة جاب ��ر ) والقائمة‬ ‫تط ��ول ‪ .‬والبد من تذك ��ر روايتني هما (‬ ‫دومة اجلندل ) جلهاد جميد و( املنعطف‬ ‫) حلن ��ون جميد ورواي ��ة ( التل ) ل�سهيل‬ ‫�سام ��ي ن ��ادر وق�صة ( الرا�ض ��وع ) لفهد‬ ‫الأ�سدي وغريها من الن�صو�ص ‪.‬‬ ‫�أم ��ا يف التوجه�ي�ن الآخري ��ن ف�ن�رى �أن‬ ‫الكاتب العراقي عمل على ت�أجيل الكتابة‬ ‫�آن ��ذاك ‪� ،‬أو �أن ��ه حج ��ب ن�شره ��ا م�ؤجال ً‬ ‫ذل ��ك �إىل الزمن الذي حت�ي�ن فيه الفر�صة‬ ‫للتدوي ��ن �أو الن�ش ��ر ‪ .‬لع ��ل يف هذا كانت‬ ‫جتارب الك ّت ��اب ‪ ،‬خا�صة جتارب احلرب‬

‫قد � ّأجلت الكتابة فيها ‪ .‬والق�سم �ألآخر كان‬ ‫ق ��د دون ما يف ذاكرته و� ّأجل �أمر ن�شرها‬ ‫حتوط ��ا ً ‪ .‬وه ��ذه املالحظ ��ات ت�شفع لها‬ ‫كا�ستنتاج وق ��راءة لواقع احلال للم�شهد‬ ‫الروائي والق�ص�صي وعالقته بالذاكرة ‪،‬‬ ‫ولي� ��س دفاع ��ا ً فقط ‪ ،‬بدليل م ��ا ظهر بعد‬ ‫التغي�ي�ر ال�سيا�سي يف ‪ 4 /9‬من جماميع‬ ‫ق�ص�صي ��ة ورواي ��ات �أك ��دت �أن الكتاب ��ة‬ ‫�أ�سفرت عن ف�ض �صفحات كتاب الذاكرة‬ ‫‪ .‬كم ��ا و�أن ما �أجرته ف�ضائي ��ة البغدادية‬ ‫من م�سابقة للرواية ‪ ،‬ك�شف عن ن�صو�ص‬ ‫مهمة وذات م�سا�س بالذاكرة ـ ح�سب ر�أي‬ ‫�أكرث من خبري فيها ـ ‪.‬‬ ‫لق ��د طالعتنا روايات مهم ��ة لكتّاب مثل (‬ ‫عل ��ي بدر يف معظ ��م روايات ��ه ) و( علي‬ ‫عبا�س خفيف يف رواية ‪ /‬حني ا�ستيقظت‬ ‫من احللم ) و( �أحمد �سعداوي يف ‪/‬البلد‬ ‫اجلمي ��ل ) و�ضياء اجلبيل ��ي يف ‪ /‬لعنة‬ ‫ماركيز و( جا�س ��م عا�صي يف روايتي ‪/‬‬ ‫م�ستعمرة املياه وليايل املنايف البعيدة )‬ ‫( ول�ؤي حمزة عبا�س يف ‪ /‬الفري�سة ) و(‬ ‫فه ��د الأ�س ��دي يف ‪ /‬ال�صليب ) و( ح�سني‬ ‫عب ��د اخل�ضر يف ‪� /‬صباح يوم معتم ) و(‬

‫حممد خ�ضري‬

‫عل ــي ب ـ ــدر‬ ‫ن�صي ��ف فلك يف ‪ /‬الع�ص ��ر الزيتوين ) و‬ ‫( �سهر العام ��ري يف ‪/‬خطى يف اجلحيم‬ ‫ومقهى اجل ��دل )و ( مرت�ضى كزار يف ‪/‬‬

‫أحمد الجنديل‬ ‫اجلل�سة ُ تـُفتحُ بعد قليل ‪،‬‬ ‫وال�سجّ ان يداعبُ �س ّك َ‬ ‫ني الذبح ‪،‬‬ ‫وعل ��ى جبه ��ة قا�ضي الع ��دل ‪ ،‬و�ش� � ٌم يرم� � ُز للعدل‬ ‫وللحكمه‬ ‫وعل ��ى ج ��دران القاع ��ة ‪ ،‬انت�ش ��رت �آي ��اتٌ تدع ��و‬ ‫للرحمة‬ ‫ْ‬ ‫الغفران‬ ‫ودعا ٌء حو َل‬ ‫ْ‬ ‫الق�ضبان‬ ‫مرمي خلف‬ ‫و�أنا ٌ‬ ‫خمتو ٌم بالقهر وم�شحو ٌن بال ْ‬ ‫أحزان‬ ‫ما �أعرفه ‪،‬‬ ‫ّان ال�سكـ َ َ‬ ‫ني املمهورة بالعدل قد ج ّزت �آالف ر�ؤو�س‬ ‫امل�شلولني ‪،‬‬ ‫و�أنا من بني املقتول ْ‬ ‫ني‬ ‫*****‬ ‫اجلل�سة ُ افـتـتحت ر�سميا ً‬ ‫ق�ضاة ٌ وحمامون و�أ�شباحُ �شهو ْد‬ ‫وح ّرا� � ُ�س املحكم ��ة الك�ب�رى ‪ ،‬مُي�س� � ُك ك ّل منه ��م‬ ‫�أ�سواطا ً وقيو ْد‬ ‫جل�سة ُ قطع الأعناق افـتـتحت ر�سميا ً ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫القانون ‪،‬‬ ‫ذبحُ ر�سمي حتت غطاء‬ ‫وذبحٌ �ش ّرعه �أباطرة العقد الوثنية ‪،‬‬ ‫وذبحٌ �آخر با�سم الأهداف الوطنية ‪،‬‬ ‫و�أ�شكا ٌل �أخرى مو ّزعة ٌ بني مزاج احلكـّا ْم ‪،‬‬ ‫و�أنا حمكو ٌم بالإعدام ْ‬ ‫ر�سميا‬ ‫واجلل�سة ُ افتتحت‬ ‫ً‬ ‫مطرقة ُ ال�شيخ القا�ضي عملت ر�سميا ً‬ ‫�ضربتْ َ‬ ‫ذقن اجلمهور اجلال�س يف القاعة ‪،‬‬ ‫�صحت القاعة ُ من غفلتها ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫انتب َه ال�شيخ ُ القا�ضي ‪،‬‬ ‫موج ��ة ُ �ضح ��ك متوا�ص ��ل ‪ ،‬وب ��كاء ٌ يف قف�ص ��ي‬ ‫متوا�ص ْل‬

‫أن الرواية العراقية‬ ‫تواصل استعادة مفردات‬ ‫الذاكرة‪ ،‬وأنها تتعامل‬ ‫مع الحاضر بقدر تعاملها‬ ‫مع الماضي‪ .‬وربما ُتسفر‬ ‫الفترات القريبة نتاجًا أوفر‪،‬‬ ‫وذلك مرهون بوسائل‬ ‫النشر حصرًا‬

‫ّ‬ ‫فصوص الحب وفصول السعلوة‬

‫عالوي كاظم كشيش‬ ‫* ك��ان ل��دم�ع��ي رائ �ح��ة حليب ‪..‬وب �ي��ا���ض فجر‬ ‫يتلم�س اوىل خطواته نحو النور وكانت ك ّفه عند‬ ‫ال�ضفة الأخرى لبكائي ‪ ،...‬حتملني وت�شهق بي‬ ‫عاليا حتى ت�صورتني ذات حلم ‪ ..‬جنمة �أخرى‬ ‫‪..‬يف ال�سماء‪..‬‬ ‫ك��م فت�ش عنها يف الق�صائد امل�ح��رم��ة والكتب‬ ‫املمنوعة ويف لوعات الغياب‪.‬منذ �صباه ير�سمها‬ ‫وتغيب �صورتها‪�.‬صعب عليه جدا ان يحولها اىل‬ ‫كلمات ولذلك مل يكن يحب ق�صائد الغزل‪.‬وكلما‬ ‫�سمع نايا لبطت يف قلبه مثل موجة ع�سل‪.‬‬ ‫* كانت قد بد�أت تنبت ل�صوتي اظاف�� ‪..‬و�أ�صابع‬ ‫وطئت املدى‬ ‫وكان انفي النافر قد ب��د�أ يتفقد رائحة كفه مع‬ ‫قطرات احلليب‬ ‫ال�سائل ال�سحري ال��ذي يرفدين باحلياة وحني‬ ‫ّ‬ ‫جف البكاء فوق �شفاهي‬ ‫قالو يل انه ذهب للحرب؟‬ ‫ال يدري كم مرة �صادفها‪�..‬أخذت عدة ا�سماء كان‬ ‫يناديها يف طريق املدر�سة فاطمة ويف اجلامعة‬ ‫هدى وك��ان يتمنى ان يق�ضم انفها‪..‬تقول له ما‬ ‫من �شاعر ا ّال ومتنى قبلة من حبيبته وانت تريد‬ ‫ان تق�ضم انفي‪..‬ملاذا تذهب اىل احلرب؟؟‪...‬الننا‬ ‫ذب��ائ��ح ج��اه��زة لل�سلخ‪...‬تعرفني‪..‬؟ ان احلرب‬ ‫�شهوة وك��ل ما يقال عنها �سوى ه��ذا فهو كذب‪.‬‬ ‫�شهدت اعدام بريئني يف �ساحة ناظم الطبقجلي‪.‬‬ ‫واعدام �صديقي حممد يف �ساحة العر�ضات النه‬ ‫تغيب ثالثة اي��ام‪..‬ك��ان م�شهدا �صغريا‪.‬جمعونا‬ ‫حلقة ك�ب�يرة يف �ساحة ال�ع��ر��ض��ات وحم�م��د يف‬ ‫الو�سط مع�صوب العينني مقيد اليدين اىل اخللف‬ ‫و�صاح الآم��ر‪ :‬من يرمه ول��ه �إج��ازة �سبعة �أيام‬ ‫فقام العريف ر�شيد وهو �أقبح ما خلق الله فرمى‬ ‫الآمر له البندقية و‪� .............‬سقط حممد ورن‬

‫وارد بدر �سامل‬

‫ال�سكون ليبتهج ال�شرف الع�سكري‪.‬احلرب �شهوة‬ ‫كبرية اك�بر من جهنم وم��ن ح�سن حظي ان��ك مل‬ ‫تودعيني وداع االبطال الزائف كما يف الق�ص�ص‬ ‫التي كتبها �سفلة احلروب‪.‬‬ ‫* انتظرت طويال ان يفتح الباب على مالب�سه‬ ‫اخل�ضر‬ ‫مالب�س اجلبهة املع ّفرة بالعرق ورائحة الرتاب‬ ‫لكن ال�صباحات كانت تعانق م�ساءات القحط‬ ‫وال�صمت وتلتحف بال�سواد‬ ‫كلما طرق الباب عابر‬ ‫طرق الرتقب جدران العني‬ ‫�أو�صدت الأبواب كلها بوجه عناقي‬ ‫وف �ت �ح��ت يف وج �ه��ي ال� ��ذي حت ��ول اىل عالمة‬ ‫ا�ستفهام تطفو فوق‬ ‫نوافذ البكاء ‪!..‬‬ ‫قال لأ�صدقائه يا جماعة ولكم احلرب لعبة منوت‬ ‫فيها قتلى وال قاتلني ا�شرف لنا �أمام رب العاملني‪.‬‬

‫احل��رب م��زاي��دة‪.‬احل��رب مقاولة‪.‬احلرب �أ�سراب‬ ‫�أرام��ل ويتامى‪.‬و�أفرغ م��اء زمزميته على وردة‬ ‫حا�صرها غبار القذائف‪ .‬قالوا ل��ه‪ :‬ما �أمنيتك ؟‬ ‫فقال‪ :‬بيت ومكتبة و�صندوق بريد �أم��ام البيت‪.‬‬ ‫وقد �أخذت احلرب اعز �أ�صدقائه ومل تعطه �أمنية‬ ‫واح ��دة م��ن �أم��ان�ي��ه ال�ت��ي �ضحك منها اجل�ن��ود‪.‬‬ ‫يف مركز ت�سليم القتلى يف العمارة كان عليه ان‬ ‫يت�سلم جثة �صديقه ال��ذي ذبحته �شظية ومات‬ ‫بني يديه لي�سلمها اىل ذويه يف بغداد يف مدينة‬ ‫احلرية ‪.‬ويف خمزن اجلثث كان القتلى مكومني‬ ‫مثل ك��وم نفايات وج�ن��ود امل��رك��ز يف عمل دائب‬ ‫لأرب�ع��ة �أي��ام بلياليها ويف م�ساء ال�ي��وم الرابع‬ ‫اكت�شفوا ان هناك كومة من الأرج��ل والأي��دي قد‬ ‫تكد�ست لأنهم ي�سلمون اجلثث فقط و�أما الأطراف‬ ‫املبتورة فيهملونها ‪.‬وقف العقيد �آمر املركز بباب‬ ‫املخزن و�صاح ب�صوت �أكرث جفافا من احلرب ‪:‬‬ ‫�أحط رجلي يف (‪� ).......‬أمهاتكم اذا مل تتخل�صوا‬

‫من هذه الزبالة الليلة‪.‬وت�سلمت جثة �صديقي مع‬ ‫رج��ل �إ�ضافية وك��ان اجل�ن��ود ي�ضحكون ‪ :‬تدلل‬ ‫عيوين �أعطينا املرحوم رجل عوازة جمانا‪.‬قلت‬ ‫لهم‪� :‬أت�ع��رف��ون مل��اذا يحدث ه ��ذا‪....‬؟ لأن املر�أة‬ ‫غائبة وقتيلة‪.‬نحن نحيا بال ن�ساء وال �أ�شجار وال‬ ‫غناء وال طفولة ولذلك تطلع احلرب مثل ال�سعلوة‬ ‫يف �أيامنا‪.‬‬ ‫* خلتني ذات هزمية اطري فوق كفيه‪...‬واتع ّلق‬ ‫يف �صدر ال�سماء‬ ‫لكني عند خيوط ال�صحو االوىل‬ ‫وج��دت �ن��ي ا��س�ق��ط يف ف���ض��اء ال�صمت‪...‬حيث‬ ‫الكف‪..‬والترنيمة‪..‬وال �صوت م�ضرج باغنيات‬ ‫الربيع يحت�ضن �سقوطي ‪..‬‬ ‫يف كل ه��ذا اجلفاف ك��ان يخبئ امل��ر�أة يف ظالل‬ ‫رئتيه‪.‬ويقول لها‪ :‬ظلي هناك وال تطلي ب�ضيائك‬ ‫وظاللك فاحلرب تغتال الأطفال وتن�صبهم �أيتاما‬ ‫من الدرجة الأوىل ومن النوع الب�شري وتك�سر‬ ‫الن�ساء وحتولهن اىل �أرامل‪.‬جتويل يف حدائق‬ ‫قلبي كما ت�شائني وال تخرجي حتى ت�ضع احلرب‬ ‫دمارها‪.‬حتى اطلع من الغياب والعبارة و�أ�ستطيع‬ ‫ان ا�سمي الأ�شياء ب�أ�سمائها وبهائها‪.‬‬ ‫* مل تعد للباب امنيات‬ ‫وال للعني ر ّفة االنتظار‬ ‫و(البرييه)* التي ن�سيها يف حجرة احللم ‪..‬‬ ‫امت�صت بيا�ض احلليب‪..‬و�شهقتي وهي تعانق‬ ‫النجوم ‪..‬وك ّفه التي غابت‬ ‫مرة واحدة ‪ ...‬واىل الأبد ‪!..‬‬ ‫كان علي �أن �أواجه عري روحي بكفي ‪..‬‬ ‫�أ�صابعي �شاخت فوق مزالج االنتظار‪..‬‬ ‫وروح��ي التي �أ�شرقت تناهبتها هذيانات ليل‬ ‫عقيم ‪ ..‬مل ينجب اال ظالل كف‬ ‫تعلقت بها ‪..‬ومتددت فوقها كما متددت فوق �س ّرة‬ ‫امك ذات والدة عمدتها ظالل النخيل ‪..‬وحفيف‬ ‫ال�سعف واحتفت بها ا�سراب القطا‬ ‫لكن الكف كانت متطر �صقيعا‪..‬‬

‫ناجح املعموري‬ ‫مكن�س ��ة اجلنة ) و( �شوق ��ي كرمي ح�سن‬ ‫يف رواياته ‪� /‬شروكية ‪ ،‬ف�ضاء القطر�س‬ ‫‪ ،‬اجل ��ذال ) و(ح�س�ي�ن �سرم ��ك ح�س ��ن‬ ‫واله ��ام عب ��د الك ��رمي و�س�ل�ام �إبراهيم )‬ ‫وغريهم ‪.‬‬ ‫كل ه ��ذا النت ��اج الروائ ��ي دلي ��ل على �أن‬ ‫الرواي ��ة العراقي ��ة توا�ص ��ل ا�ستع ��ادة‬ ‫مف ��ردات الذاك ��رة ‪ ،‬و�أنه ��ا تتعام ��ل م ��ع‬ ‫احلا�ض ��ر بق ��در تعامله ��ا م ��ع املا�ض ��ي ‪.‬‬ ‫ورمب ��ا تُ�سف ��ر الف�ت�رات القريب ��ة نتاجا ً‬ ‫�أوف ��ر ‪ ،‬وذل ��ك مره ��ون بو�سائ ��ل الن�شر‬ ‫ح�ص ��را ً ‪� .‬أم ��ا ما يخ�ص موهب ��ة الكتابة‬ ‫الروائي ��ة العراقي ��ة ‪ ،‬ف�أعتقد �أنها موهبة‬ ‫توف ��رت عل ��ى جت ��ارب كب�ي�رة ‪ ،‬مار�ست‬ ‫الذاك ��رة الفردي ��ة واجلمعي ��ة فع ��ل‬ ‫االحتفاظ بتفا�صيلها ‪ .‬لكن املالحظ على‬ ‫ما ظهر من نتاج روائي حلد الآن ؛ كونه‬ ‫يتعام ��ل م ��ع بنية احل ��دث تعام�ل�ا ً فنيا ً‬ ‫خال�ص ��ا ً ‪ .‬ف�إىل جانب زحمة الذاكرة ثمة‬ ‫�أ�ساليب جديدة يف الكتابة ‪.‬‬

‫واكت�شفت ان الو�سادة التي راودت احالمي ‪..‬‬ ‫مل تكن حتت را�سي‬ ‫بل داخله ‪!..‬‬ ‫�أن��ت ع��اري��ة ال��روح و�أن��ا �أغ��ذ اخلطى ج��واال يف‬ ‫وطني ال��ذي ال املك فيه م�ترا ولكني املك كل‬ ‫�أن�ه��اره و�أب�ق��اره و�أطفاله ون�سائه و�أغانيه‪.‬يف‬ ‫دهوك عر�ض علي �صديقي لقمان بطيبته الكردية‬ ‫ان �أبقى و�أت��زوج واعمل يف حمال �أبيه لريد يل‬ ‫ال��دي��ن لأن�ن��ي حملته جريحا اىل وح��دة امليدان‬ ‫الطبية و�سط انهمار القذائف والق�صف العنيف‬ ‫و�أنقذت حياته‪.‬ويف الب�صرة قال يل �صديقي را�شد‬ ‫انه �سيهربني اىل �أحدى دول اخلليج مع �أعمامه‬ ‫البدو و�سيزوجني �أح��دى بنات عمه‪...‬را�شد‪..‬‬ ‫الطيبة الب�صرية يف �أوجها وغلظة البدوي كلها‪.‬‬ ‫اذك��ره متاما كيف قلع �ضر�سه امللتهب بكالبتني‬ ‫وك��م ك��ان ي�ستمني على �صورة معايل زاي��د يف‬ ‫اخلندق �أم��ام اجلميع ‪،‬وادم��ون ايليا امل�سيحي‬ ‫الرائع ورزاق ر�سول من اهل جبلة ومنر �سرحان‬ ‫م��ن ال��رم��ادي وع�ب��د ال �ق��ادر �سعيد م��ن املو�صل‬ ‫وم ��ؤي��د ع�ب��د ال��ر��ض��ا م��ن ال�ن��ا��ص��ري��ة وكثريون‬ ‫ع�شت معهم والداتي وميتاتي‪�.‬أنت عارية الروح‬ ‫وروحي تطري من بني �أكوام التفا�صيل ال�سخيفة‬ ‫منها واللطيفة‪�.‬س�أتخل�ص من ركامي كله لأعود‬ ‫اليك ‪.‬ف�أنت ال يليق بك اال ان �أك��ون كقدمي طفل‬ ‫ر�ضيع لأوازي على الأقل نقاءك وطيبتك‪.‬يا �أمي‪.‬‬ ‫يا �أختي‪.‬يا �صديقتي‪..‬يا كل هذا البالء والبهاء‬ ‫ويا ذوبان روحي على �شجرة حتت املطر‪� ،‬س�أعود‬ ‫عندما يولد من �أ�ضلعي وطن بنقاوة قدمي طفل‬ ‫ر�ضيع وبظرافة �أ�صابع حالق‪.‬لن ت�شيخ �أ�صابعك‬ ‫ف��وق م��زالج االنتظار لأن احل�ي��اة حتيا حياتها‬ ‫و�أن��ت كلك على بع�ضك حياة‪.‬وللأمانة �أو�صيك‬ ‫ان ال تذكري احلرب �أمامي �أبدا‪.‬نريد �صباحات‬ ‫ب�لا حروب‪.‬و�شم�سا ت�سطع على ان�ف��ك النافر‪.‬‬ ‫وهل تعلمني ان انوف العراقيات تخبل‪.‬وتزيدها‬ ‫ال�صباحات جماال؟!!!‬

‫ال�����������������م�����������������ح�����������������ك�����������������م�����������������ة‬ ‫َ‬ ‫�صرخ ال�شيخ ُ العادل ‪ :‬متهم ٌ �أنت َ !!‬ ‫وعقابك َ �أن نقط َع عورة َ من �أجنبك !!‬ ‫ي ��اربّ الأدي ��ان ‪� ،‬أفه� � ُم � ّأن ال�سكـّ�ي�ن مهمته ��ا قط ��ع‬ ‫الأعناق ْ‬ ‫ووظيفتها الأخرى قطع الأرزاق ْ‬ ‫لكنـّي ال � ُ‬ ‫متار�س قط َع العوراتْ‬ ‫ُ‬ ‫أعرف � ّأن ال�سكني ّ‬ ‫وبكيت ‪ُ ...‬‬ ‫ُ‬ ‫بكيت ‪،‬‬ ‫لأين ال اعرف �أهداف ال�سيف احلاكم يف بلدي‬ ‫***‬ ‫اجلل�سة ُ اكتملت ‪ ،‬ومقاعدها اكتملتْ‬ ‫و�أنا َ‬ ‫ْ‬ ‫الق�ضبان ‪،‬‬ ‫خلف‬ ‫ْ‬ ‫احلرمان‬ ‫ي�سحقني اخلوف ومي�ضغني‬ ‫� ُ‬ ‫أحملق يف اجلمع احلا�ش ْد‬ ‫مل �أحلظ جبهة �ساج ْد‬ ‫ٌ‬ ‫جم ٌع ن ٌ‬ ‫معروف من �سوءته املك�شوفة‬ ‫نت‬ ‫والبع�ض الآخر ين�ضحُ قيحَ �شعارت معروفة‬ ‫يجل�س ٌ‬ ‫�شيخ يحم� � ُل ر� َأ�س‬ ‫ويف ال�ص � ّ�ف املتق ��دم ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫الف�أر ‪،‬‬ ‫�شفتاه ك�شقي خ�صية جرو ٍ ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫القطران‬ ‫يتبخ ُر من فمه‬ ‫يبدو من غري ْ‬ ‫ل�سان‬ ‫ري اجلل�سة ‪،‬‬ ‫ومن �إحدى عينيه يراقبُ �س َ‬ ‫ْ‬ ‫الديدان‬ ‫والعني الأخرى ت�أكلها‬ ‫ُ‬ ‫وبقيت �أحد ُّق فيه ‪� ...‬أحد ُّق فيه ‪،‬‬ ‫ومن طول القرن النابت يف جبهته ‪،‬‬ ‫وبقاي ��ا �أ�س ��راب ذب ��اب و�س ��خ تكـّو َر ف ��وق جدائل‬ ‫حليته ‪،‬‬ ‫جيء به من خلف الأ�سوا ْر‬ ‫فالقاعة ُ حتتاجُ اىل �إك�س�سوا ْر‬ ‫ْ‬ ‫اخل�سران‬ ‫يف تلك اللحظة من زمن‬ ‫َ‬ ‫حترك يف ر�أ�سي ملك ْ‬ ‫اجلان‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫انتف�ض‬ ‫الوطن املطعون بغدر ال�صبيان ْ‬ ‫�صفعتني �سعفات النخل املغ�سولة بالقهر ‪،‬‬

‫ْ‬ ‫وباال�شجان‬ ‫وبالذل‬ ‫�أغرقني ما ُء النهر ‪ ،‬ورم ُل ال�شط� ْآن‬ ‫دمعك يفتحُ ك ّل جروحي ‪،‬‬ ‫يادجلة ِ‬ ‫ْ‬ ‫يارحمن‬ ‫وجروحي قاتلة‬ ‫ُ‬ ‫النزف غزي ٌر ‪ ،‬واجلرحُ ٌ‬ ‫عميق‬ ‫ْ‬ ‫االديان‬ ‫ياربّ‬

‫وطن ��ي يحت�ض� � ُر ال َآن ‪ ،‬وت ��راب الوط ��ن املجروح‬ ‫يت�شظى �شررا ً ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫كالربكان‬ ‫وتثور �شواطئه‬ ‫وطني يتو�ض�أ بالعه ��ر ال�سافل ‪ ،‬وينا ُم على �أحلان‬ ‫ال�صفقات ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ويغ�سل �شيبته بنقيع الذ ّل ‪،‬‬

‫ْ‬ ‫الطغيان‬ ‫ويغرق يف بحر‬ ‫�أحزمة ٌ نا�سفة ٌ يا�سادة ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫اخلرفان‬ ‫وت�صريحاتٌ مفخخة ٌ ل�شيوخ‬ ‫ُ‬ ‫يتوقف يف عينيه الزمن ال�صعب ‪،‬‬ ‫وطني‬ ‫فتعال اله ال�شم�س ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫ال�شيطان‬ ‫فاللوطيون هنا ‪،‬عبثوا يف دينك با�سم‬ ‫ْ‬ ‫اخل�سران‬ ‫يف تلك اللحظة من زمن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫امليدان‬ ‫املتقرن يف‬ ‫ال�شيخ‬ ‫وقف‬ ‫ْ‬ ‫االن�سان‬ ‫حتد َّث با�سم حقوق‬ ‫ُ‬ ‫�صرخت ب�أعلى �صوتي ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫اجلدران‬ ‫�سقطتْ من �صوتي ك ّل �شعارات‬ ‫يحيا الإن�سان‬ ‫با�سم مكافحة الإرهاب ‪ ،‬وما يفر ُز من �إرهاب‬ ‫با�سم طوابري ل�صو�ص الليل ‪،‬‬ ‫وما يفعله ال�سادة والأذنابْ‬ ‫با�سم النفط العربي ‪ ،‬وم�شتقات النفط العربي ‪،‬‬ ‫من النهد الطفل ‪� ،‬إىل الفخذ العاري ‪� ،‬إىل ‪....‬‬ ‫با�سم املخ�صيني من الثوريني بال ثورة‬ ‫با�سم الوثنيني ي�ؤدون فري�ضة حجّ العُمرة‬ ‫با�سم ال�شرفاء من اجلرذان اجلربا ْء‬ ‫با�سم القفز على �أكتاف الفقرا ْء‬ ‫با�سم ال�شعب املثقل باجلوع وباجلهل ‪،‬‬ ‫ي�ساق �إىل املجهول ‪،‬‬ ‫حتت فتاوى الأمرا ْء‬ ‫ُ‬ ‫ال�شيخ العاد ُل �أن �أ�صمت ‪،‬‬ ‫�صرخ‬ ‫و�صمتّ ‪،‬‬ ‫وال يوجد فرق بني ال�صمت وبني املوتْ‬ ‫***‬ ‫�أبواب القاعة ما عادت مقفلة ‪،‬‬ ‫�ان ‪ ،‬بع�ضه ُم ي�س ُ‬ ‫رت عورته‬ ‫موجٌ متوا�صل من قطع � ٍ‬ ‫بالعلم الوطني ‪،‬‬ ‫والبع�ض الآخر مفرو ْز‬ ‫ُ‬ ‫ترتاك�ض نحو القاعة ‪،‬‬ ‫وكالبُ الأحياء الو�سخة ‪،‬‬

‫ما ب َ‬ ‫ني القافز واملقفو ْز‬ ‫�أت�أم ُل هذا احل�شد اجلوعي ‪ ،‬و�أنا يف قف�صي ‪،‬‬ ‫ويف داخل �أعماقي ٌ‬ ‫وطن حمجو ْز‬ ‫ٌ‬ ‫قازوق ‪ ،‬ويرجعني �سوط ُ ‪،‬‬ ‫ي�أخذين‬ ‫ويحكمني ر�أ�س مهزو ْز‬ ‫وجوه اخلزي هنا �سقطت ‪،‬‬ ‫ي ��ارب اخلل ��ق ‪ ،‬هن ��ا الأ�س ��رار ب ��كل نتونته ��ا ‪ ،‬ما‬ ‫�أب�شعها ‪،‬‬ ‫لعبة ك�شف الأوراق ‪ ،‬ال حتتاج �إىل برهان وا�ضحْ‬ ‫واملخ�صيون هنا ‪ ،‬الكل يغازل دميته ‪،‬‬ ‫واحلفل ي�سري ب�شكل فا�ضحْ‬ ‫و�أنا خلف الق�ضبان ‪ ،‬غ�ضب يجتاح كياين ‪،‬‬ ‫ويجرفني يف �سيل طافحْ‬ ‫***‬ ‫ما عاد لهذا الوطن املفجوع �سوى جمهور الفقرا ْء‬ ‫تقدموا يا�أحباب الله ‪ ،‬وه ّزوا اجلذع املنخور ‪،‬‬ ‫تت�ساقط �أ�صناف العثـّة يف �أح�ضان كبري الأمرا ْء‬ ‫و�أزيح ��وا ع ��ن وج ��ه الوط ��ن املطع ��ون ر�ؤو� ��س‬ ‫اخلزي ‪،‬‬ ‫و ّ‬ ‫جت ��ار الكلم ��ات ال�ساقط ��ة احلل ��وة م ��ن �أف ��واه‬ ‫الأجرا ْء‬ ‫فبف�ضل دعارتهم ‪ ،‬حلم َك يا�شعبي �صا َر �شهيا ً ‪،‬‬ ‫ودم الفقراء ُعتـ ّ َق خمرا ً‬ ‫فهلمّوا ي�أحباب الله ‪،‬‬ ‫وليتمرت�س ك ّل منكم بالع�شق الوطني ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫و�سنك�شف للعامل قبح العورة‬ ‫و�سن�صرخ ُ ملء �إرادتنا احل ّرة‬ ‫هذا ٌ‬ ‫وطن منذ الفجر الأول ‪،‬‬ ‫ي�شقى ‪ ،‬يعرى ‪،‬‬ ‫يتقيحُ مر�ضا ً �أو فقرا‬ ‫ولي�س يجّ ُف ولي�س ميوتْ‬ ‫فلت�سقط ك ّل الأ�ضداد ‪،‬‬ ‫ولتحيا �أوراق التوتْ‬


‫‪No. (101) - Thursday 22, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )101‬الخميس ‪ 22‬أيلول ‪2011‬‬

‫ريـاضـة‬

‫آرسنال إلى الدور الرابع من كأس كارلينج بشق األنفس‬

‫الشياطين الحمر تنتقم من ليدز بقيادة أوين‬ ‫وإقصاء توتنهام وأستون فيال‬ ‫انتقم مان�ش�سرت يونايتد من ليدز يونايتد‬ ‫بهزميته على ملعب �آيالند روود بثالثية‬ ‫نظيفة يف افتتاح مباريات ال��دور الثالث‬ ‫من م�سابقة ك�أ�س رابطة الأندية االنكليزية‬ ‫(ك��ارل�ي�ن��ج) مو�سم ‪ ،2011/2012‬حيث‬ ‫�سبق وخ��رج ال�شياطني احلمر م��ن نف�س‬ ‫هذا الدور �أمام ليدز يونايتد لكن ببطولة‬ ‫ك ��أ���س االحت� ��اد االن�ك�ل�ي��زي ب�شهر كانون‬ ‫ال�ث��اين ‪ 2010‬بهدف دون رد على ملعب‬ ‫�أول��د ت��راف��ورد �سجله الع��ب لي�سرت �سيتي‬ ‫حالي ًا "جريمان بيكفورد"‪�.‬سري �أليك�س‬ ‫فريج�سون بد�أ بت�شكيلة غريبة على �أن�صار‬ ‫اليونايتد بالعبني لأول م��رة ي�شاركون‬ ‫هذا املو�سم و�أخرون �شاركوا يف مباريات‬ ‫�سابقة من على دكة االحتياطي‪.‬‬ ‫وح��ر���س ع��ري��ن ال �� �ش �ي��اط�ين احل �م��ر "بن‬ ‫�أمو�س" وتواجد مايكل كاريك يف مفاج�أة‬ ‫ك �ب�يرة كقلب دف ��اع وه ��و ال� ��دور ال ��ذي مل‬ ‫يلعبه � �س��وى م ��رة واح� ��دة �أث��ن��اء دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا عام ‪� 2009‬أمام فولف�سبورج‬ ‫الأمل��اين وفاز الفريق �آن��ذاك بثالثية مايكل‬ ‫�أوي ��ن وال ��ذي ت��واج��د يف ال�ه�ج��وم جوار‬ ‫ب�يرب��ات��وف ومت�ك��ن م��ن ت�سجيل الهدفني‬ ‫االفتتاحيني للمباراة‪ .‬و�شارك كاريك يف‬ ‫قلب الدفاع الالعب ال�شاب "فرير�س" وعلى‬ ‫الطرف الأي�سر "فابيو دا �سيلفا" بد ًال من‬ ‫�إيفرا‪ ،‬وعلى الطرف الأمين العب الو�سط‬ ‫الإك��وادوري "لوي�س �أنطونيو فالن�سيا"‪.‬‬ ‫ويف خط الو�سط زادت املفاج�آت بوجود‬ ‫املهاجمني "مامي �ضيوف وماكيدا" على‬ ‫طريف امللعب‪ ،‬ويف منطقة الو�سط كلٍ من‬ ‫"بارك جي �سوجن وريان جيجز"‪.‬‬

‫أخبــار النج ــوم‬

‫ميسي يهدي هدفا لطفل مبتور الساقين‬

‫�أه��دى النجم الأرجنتيني ال��دويل ليونيل مي�سي �أول �أهدافه الثالثة‬ ‫يف املباراة التي فاز فيها بر�شلونة على �أو�سا�سونا ‪ 0-8‬يف الدوري‬ ‫الأ�سباين يوم ال�سبت املا�ضي‪� ،‬إىل طفل مغربي عمره ‪ 11‬عاما يعاين‬ ‫من مر�ض �أ�سفر عن برت �ساقيه‪.‬‬ ‫وكان الطفل �سفيان‪ ،‬الذي ي�ستخدم �ساقني �صناعيتني‪ ،‬قد التقى مي�سي‬ ‫يف يناير‪ /‬كانون الثاين املا�ضي ولعبا الكرة �سويا‪ .‬ووجد مي�سي يف‬ ‫الطفل مثاال للحما�س والعزمية يف التغلب على العقبات التي تواجهه‪.‬‬ ‫وعندما �سجل مي�سي �أول �أهدافه الثالثة يف �شباك �أو�سا�سونا مل�س‬ ‫بيديه فخذيه يف �إ�شارة �إىل �إهداء الهدف للطفل املغربي الذي اعتربه‬ ‫�صديقا له‪.‬‬

‫دروغبا يعمل لمساعدة ساحل العاج على‬ ‫التعافي من آثار أعمال عنف‬

‫قال ديدييه دروغبا جنم ت�شيل�سي االنكليزي يوم الثالثاء انه م�ستعد‬ ‫للم�ساعدة يف ت�ضميد اجلراح التي ت�سبب فيها قتال ا�ستمر اكرث من‬ ‫�أربعة �أ�شهر بعد االنتخابات يف بلده �ساحل العاج‪.‬‬ ‫ويحظى دروغبا ب�شعبية طاغية يف بالده واختري �ضمن ‪ 11‬ع�ضوا‬ ‫يف جلنة احلقيقة وامل�صاحلة ب�ساحل العاج التي تهدف للتحقيق يف‬ ‫العنف الذي اندلع بعد االنتخابات الرئا�سية يف نوفمرب ت�شرين الثاين‬ ‫املا�ضي‪.‬وقال دروغبا يف م�ؤمتر �صحفي بعد مقابلة رئي�س اللجنة يف‬ ‫لندن ملناق�شة ترتيبات "االعتذار لي�س �سهال‪� .‬أعتقد ان املباراة االهم‬ ‫يف حياتنا يف �ساحل العاج‪ ".‬ومن جانبه قال �شارل باين وهو رئي�س‬ ‫وزراء �سابق ل�ساحل العاج ان مهمة اللجنة املكونة من ‪� 11‬شخ�صا هي‬ ‫اقرار ال�سالم يف البالد‪ .‬وقال "نحن ‪ 11‬فردا‪ .‬يرتدي دروغبا القمي�ص‬ ‫رقم ‪ 11‬مع املنتخب الوطني‪ .‬هذه املرة لي�ست مباراة‪".‬وكان الرئي�س‬ ‫ال�سابق ل��وران جباجبو قد رف�ض القبول بهزميته يف االنتخابات‬ ‫الرئا�سية وا�ستخدم جنود وم�سلحني ل�سحق املعار�ضني‪ .‬و�أكد دروغبا‬ ‫لرويرتز انه فقد ا�صدقاء واقارب يف العنف الذي �ضرب �ساحل العاج‪.‬‬

‫عودة أوين‬

‫ق��دم امل�ه��اج��م ال ��دويل االن�ك�ل�ي��زي ال�سابق‬ ‫"مايكل �أوين" واحدة من �أجمل مبارياته‬ ‫على الإط�ل�اق مع مان�ش�سرت يونايتد منذ‬ ‫انتقاله ل�صفوف الفريق قادم ًا من نيوكا�سل‬ ‫يف �صفقة ان �ت �ق��ال ح ��ر‪ ،‬ف�ق��د حت ��رك على‬ ‫ط��ريف امل�ل�ع��ب‪ ،‬و� �ص��ال وج ��ال يف منطقة‬ ‫العمق الدفاعي للعمالق الأبي�ض لي�ستحق‬ ‫ت�سجيل هديف االفتتاح‪.‬وجاء الهدف الأول‬ ‫يف الدقيقة ‪ 15‬بطريقة �أكرث من رائعة بعد‬ ‫عمل جماعي ُمتقن بني ريان جيجز‪ ،‬فالن�سيا‬ ‫وبارك جي �سوجن‪ ،‬حيث مرر الثالثي الكرة‬ ‫فيما بينهم ب�سرعة ومن مل�سة واحدة حتى‬ ‫�أو�صلها النجم الكروي ملايكل �أوين داخل‬ ‫منطقة العمليات ليت�سلمها الفتى املدلل‬ ‫وي��راوغ بخفة احلركة التي ك��ان معروف‬ ‫بها يف مونديال ‪ 1998‬ليمهد الكرة على‬ ‫ق��دم��ه ال �ي �� �س��رى وي���ض�ع�ه��ا ع�ك����س �إجت ��اه‬ ‫ح��ار���س امل��رم��ى "�أندي لونريجان" الذي‬ ‫ارمتى ميين ًا ليجد الكرة على �أق�صى ي�ساره‬ ‫ترمتطم يف القائم وتعانق ال�شباك‪.‬‬ ‫و��ض��اع��ف �أوي ��ن م��ن �أح� ��زان ع���ش��اق ليدز‬ ‫ي��ون��اي �ت��د ال ��ذي ��ن م �ل ��أوا ج �ن �ب��ات امللعب‬ ‫ب�ح��وايل ‪� 45‬أل��ف متفرج‪ ،‬ح�ين متكن من‬ ‫ت�سجيل الهدف الثاين بطريقة مذهلة‪ ،‬فقد‬

‫‪7‬‬

‫رونالدو قد يبقى في الريال حتى االعتزال‬ ‫ت�سلم �أوين الكرة على حافة منطقة اجلزاء‬ ‫و�سدد من حتت قدمه كرة قوية ودقيقة يف‬ ‫املق�ص الأمين للمرمى الأ�صفر‪.‬‬ ‫وقبل نهاية ال�شوط بدقيقة واحدة ا�ستطاع‬ ‫رج��ل الأرق � ��ام القيا�سية "ريان جيجز"‬ ‫ت�سجيل ال�ه��دف الثالث م��ن عملية فردية‬ ‫ُتدر�س يف كتب كرة القدم‪ ،‬ب�إخرتاق ناجح‬ ‫من على ال��رواق الأي�سر حني و�ضع الكرة‬ ‫من بني قدمي �أحد مدافعي ليدز ليعرب داخل‬ ‫منطقة اجلزاء ثم ي�صوبه باجلزء اخلارجي‬ ‫لوجه قدمه الي�سرى كرة خادعة ذهبت يف‬ ‫الزاوية ال�ضيقة للحار�س مفاجئة‪ .‬وكان‬ ‫�أوين قد ك�شف لو�سائل الإعالم قبل خو�ضه‬ ‫لقاء ليدز عن غمو�ض م�ستقبله يف �أولد‬ ‫ت��راف��ورد لعدم اجتماع الإدارة معه حتى‬ ‫الآن للتجديد له‪.‬‬ ‫وح��اول ليدز يونايتد �إح��راز ه��دف حفظ‬ ‫ماء الوجه يف الدقيقة الأخرية من املباراة‬ ‫بت�سديدة �صاروخية من نونيز مرت جوار‬ ‫القائم الأمي��ن للحار�س بن �أمو�س بعيدة‪.‬‬ ‫ب��ذل��ك ت��ر� �ش��ح ال �� �ش �ي��اط�ين احل �م��ر للدور‬ ‫الرابع‪.‬‬

‫فياريال يحقق فوزه األول هذا الموسم‬

‫تعادل سلبي مثير بين أوساسونا‬ ‫وإشبيلية وسوسييداد يعود لالنتصارات‬

‫يف لقاء حفل بالفر�ص ال�ضائعة يف �شوطه الثاين والقرارات التحكيمية املثرية‬ ‫للجدل‪ ،‬تعادل �أو�سا�سونا مع �ضيفه �إ�شبيلية ب��دون �أه��داف يف افتتاح مباريات‬ ‫الأ�سبوع اخلام�س من الليجا‪.‬‬ ‫ال�شوط الأول مل يكن بامل�ستوى املطلوب وانح�سر اللعب يف �أغلبه يف و�سط امللعب‬ ‫مع �أف�ضلية ن�سبية لإ�شبيلية بف�ضل انطالقات خي�سو�س نافا�س الذي كاد �أن يقتن�ص‬ ‫فر�صة الأندل�سيني الوحيدة بعد �أن �أعاد احلار�س �أندري�س فرنانديز الكرة با�ستهتار‬ ‫لت�صل للجناح الإ�شبيلي الطائر يف و�سط امللعب الذي �أعادها قوية لكن دقتها مل‬ ‫ت�سمح مبرورها �إىل داخل املرمى بل مرت الكرة بجانب القائم الأمين‪.‬‬ ‫يف ال�شوط الثاين حت�سن الأداء كثري ًا ثم انفجرت املباراة يف الن�صف �ساعة الأخرية‬ ‫بعد تبادل لفر�صتني هائلتني للفريقني �أولهما لأو�سا�سونا بعد هجمة مرتدة �سريعة‬ ‫جد ًا مرر فيها كيكي �سوال متريرة بينية �إىل املهاجم املخ�ضر "نينو" الذي انفرد‬ ‫بخايف جار�سيا ف�سدد الكرة قوية يف الزاوية القريبة لكن احلار�س ال�شاب برهن من‬ ‫جديد ملا �أق�صى بالوب من مكانه الأ�سا�سي بعد �أن �أخرج الكرة برباعة �شديدة‪.‬‬ ‫ورد �إ�شبيلية فر�صة خطرية جد ًا بعد �أن تلقى نيجريدو متريرة راكيتيت�ش البديل‬ ‫فلعبها عر�ضية �أر�ضية بيمناه على غري العادة لتجد دييجو بريوتي املندفع والذي‬ ‫�سددها قوية يف املرمى ليت�صدى لها حار�س �أو�سا�سونا فرنانديز برباعة بعد �أن‬ ‫�أغلق الزاوية‪ .‬بعدها �ضغط �أو�سا�سونا بقوة و�سط حما�س جماهريي كبري حتول‬ ‫ل�ضجيج مذهل بف�ضل قرارات مثرية من احلكم الذي رف�ض احت�ساب ركلتي جزاء‬ ‫طالب بهما العبو الرينو دي نافارا بعد عرقلة من �سباهي�ش لنينو ثم مل�سة يد‬ ‫على املدافع فازيو الذي �سقطت الكرة من ركلة ركنية على يده‪.‬وتوا�صل ال�ضغط‬ ‫البا�سكي الأحمر لكن فر�صتني من الماه وهدف ملغي لكيكي �سوال املت�سلل حاال دون‬ ‫الن�صر الأو�سا�سوين لينتهي اللقاء بالتعادل ال�سلبي لريتفع ر�صيد �أو�سا�سونا �إىل‬ ‫‪ 5‬نقاط يف املركزالـ‪ 10‬بينما ارتفع ر�صيد �إ�شبيلية �إىل ‪ 8‬نقاط يف املركز الثالث‪.‬‬ ‫يف لقاء �آخر‪ ،‬جنح ريال �سو�سييداد يف حتقيق فوز مهم على �ضيفه غرناطة بهدف‬ ‫دون رد �سجله العب الو�سط ال�شاب دانييل اي�سرتادا (ق‪.)64‬ليعود النادي البا�سكي‬ ‫ل�سكة االنت�صارات بعد �أن رفع ر�صيده لـ‪ 7‬نقاط فيما توقف ر�صيد الأندل�سيني عند ‪3‬‬ ‫نقاط‪ .‬وحقق فياريال �أول انت�صار له يف املو�سم احلايل بعد تغلبه على �ضيفه ريال‬ ‫مايوركا بهدفني نظيفني على ملعب املدريجال و�سجل هدفا الفوز لأ�صحاب الأر�ض‬ ‫كل من جيو�سيبي رو�سي يف الدقيقة اخلام�سة و الربازيلي نيلمار هونوراتو يف‬ ‫الدقيقة الواحد و اخلم�سني‪ .‬الأف�ضلية كانت وا�ضحة لفياريال يف ال�شوط الأول‬ ‫بعد متكنه من ت�سجيل الهدف الأول و ال�ضغط على مرمى مايوركا و كاد ي�ضيف‬ ‫�أهداف ًا �أخرى لوال براعة احلار�س دودو �أوات��ي‪� .‬أما ال�شوط الثاين من املباراة‪،‬‬ ‫فقد �شهد �سيطرة وا�ضحة من جديد لفياريال عرب الثالثي رو�سي‪ ،‬نيلمار و فالريو‬ ‫و الذي ت�سبّب يف العديد من امل�شاكل لل�ضيوف لي�أتي الهدف الثاين يف وقت مبكر‬ ‫و يب�سط النادي الأ�صفر �سيطرته على اللقاء‪ .‬ردو فعل مايوركا جاءت مت�أخر ًة جد ًا‬ ‫يف الدقائق الأخرية لتنتهي املباراة بفوز م�ستحق لفياريال يعيد �إليه الثقة لتخطي‬ ‫�أزمة النتائج التي �شهدها منذ بداية املو�سم اجلديد‪.‬‬

‫أوين ‪ :‬اآلن استعدت مستواي‬ ‫الحقيقي‬

‫�أعرب مايكل �أوين عن �سعادته بعد توقيعه‬ ‫على هدفني يف املباراة التي جمعت فريقه‬ ‫بليدز يونايتد وع�ق��ب انتهاء اللقاء قال‬ ‫�أوي��ن لتلفزيون �سكاي �سبورت�س ‪" :‬هذا‬ ‫هو م�ستواي احلقيقي ال��ذي كنت �أتطلع‬ ‫ال�ستعادته منذ �سنينن لكن ه��ذا ال مينع‬ ‫�أن��ن��ي دائ��م��ا م��ا �أق ��ات ��ل ل �ك��ي �أ� �س��اه��م يف‬ ‫ان �ت �� �ص��ارات فريقي"‪.‬و�أمت ح��دي�ث��ه قائال‬ ‫‪" :‬الآن �أ�شعر ب�سعادة غ��ام��رة‪ ،‬و�آم��ل �أن‬ ‫ا�ستمر على ه��ذا امل�ستوى لأن �ن��ي يف ال‬ ‫‪ 31‬من عمري وما زلت ق��ادرا على العطاء‬ ‫ل�سنوات قليلة قادمة"‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫�سيواجه �ستوك �سيتي ال�سبت القادم على‬ ‫ملعب بريتانيا يف افتتاح مباريات اجلولة‬ ‫ال�ساد�سة للدوري االنكليزي املمتاز‪.‬‬

‫آرسنال يقصي شوروسبري تاون‬

‫ح��ول �آر��س�ن��ال ت��أخ��ره بهدف نظيف �أمام‬

‫�ضيفه � �ش��ورو� �س�بري ت���اون –املتواجد‬ ‫يف دوري الق�سم الثالث االنكليزي‪� -‬إىل‬ ‫فوز بثالثية مقابل هدف يف املباراة التي‬ ‫ج��رت بينهما على ملعب "الإمياريت�س"‬ ‫�ضمن لقاءات الدور الثالث لك�أ�س كارلينج‪،‬‬ ‫ليرت�شح الفريق اللندين –ب�شق الأنف�س‪-‬‬ ‫ل �ل��دور ال��راب��ع م��ن نف�س البطولة‪.‬افتتح‬ ‫الت�سجيل الالعب جيم�س كولني بعد مرور‬ ‫‪ 16‬دقيقة من زمن ال�شوط الأول عن طريق‬ ‫�ضربة ر�أ���س عجز احلار�س ت�شيزين على‬ ‫الت�صدي و�سط ذه��ول اجلماهري القليلة‬ ‫التي ح�ضرت مللعب املباراة مل�ساندة فريقها‪.‬‬ ‫ثم جاء الرد من الظهري الأي�سر للمدفعجية‬ ‫كرين جيب�س يف الدقيقة ‪ 33‬عندما حول‬ ‫متريرة املغربي مروان ال�شماخ يف مرمى‬ ‫احلار�س "بنيامني �سميث" لينتهي ال�شوط‬ ‫الأول بالتعادل الإيجابي‪.‬‬ ‫ويف احل�صة الثاين حت�سن �أداء املحليني‬ ‫وو��ض��ح للجميع ب ��أن هدفهم ال�ث��اين بات‬ ‫ُيطبخ على ن��اري ه��ادئ��ة‪ ،‬وبالفعل متكن‬ ‫ال��واف��د اجلديد "�أليك�س ت�شامربلني" من‬ ‫�إحراز ثاين �أهداف فريقه وهدفه ال�شخ�صي‬

‫الأول مع املدفعجية �إثر ت�سديدة من خارج‬ ‫منطقة اجلزاء لتعلن الدقيقة ‪ 58‬عن تقدم‬ ‫رجال فينجر بثاين الأهداف‪.‬‬ ‫وقبل نهاية املباراة بـ‪ 12‬دقيقة ثلث النجم‬ ‫املُعار من ت�شيل�سي لنهاية املو�سم "يو�سي‬ ‫بن عيون" النتيجة ليطلق ر�صا�صة الرحمة‬ ‫على الفريق الذي ا�ستحق احرتام اجلميع‪.‬‬ ‫ويف م��واج �ه��ة ب�ي�ن ف��ري �ق�ين م��ن ال��درج��ة‬ ‫املمتازة �سقط ا�ستون فيال على ار�ضه امام‬ ‫بولتون بهدفني م��ن دون مقابل �سجلهما‬ ‫كري�س ايغلز (‪ )54‬وغايل كاكوتا (‪.)77‬‬ ‫ويف مواجهة اخرى بني فريقني من اندية‬ ‫النخبة‪ ،‬ح�سم �ستوك �سيتي مباراته مع‬ ‫توتنهام هوت�سربزبركالت الرتجيح ‪6-7‬‬ ‫بعد انتهاء الوقتني اال�صلي واال�ضايف‬ ‫بالتعادل ال�سلبي‪ .‬ويف املباريات االخرى‪،‬‬ ‫فاز ولفرهامبتون على ميلوول ‪�-5‬صفر‪،‬‬ ‫وكري�ستال ب��اال���س على ميدلزبره ‪،1-2‬‬ ‫وب�لاك �ب�يرن ع�ل��ى ل�ي�ت��ون اروي��ن��ت ‪،2-3‬‬ ‫والدر�شوت على روت�شدايل ‪ 1-2‬اي�ضا‪،‬‬ ‫وبرينلي على ميلتون كينز دون��ز ‪،1-2‬‬ ‫ونيوكا�سل على نوتنغهام فوري�ست ‪.3-4‬‬

‫نوفارا يبعث بأسطورة سيلفيو بيوال ويقضي على إنتر‬ ‫جاسبريني بثالثية للتاريخ !‬ ‫��س�ق��ط الإن�ت��ر م��ن ج��دي��د وب�شكل‬ ‫مريع هذه املرة يف اجلولة الرابعة‬ ‫من ال��دوري الإي�ط��ايل �أم��ام الوافد‬ ‫اجلديد للدرجة الأوىل "نوفارا "‬ ‫بنتيجة ثقيلة ‪ 1-3‬لريفع نوفارا‬ ‫ر� �ص �ي��ده ل� �ـ‪ 4‬ن �ق��اط وي�ب�ق��ى الإن�ت�ر‬ ‫ب�ن�ق�ط��ة وح� �ي ��دة م ��ن ‪ 3‬م �ب��اري��ات‬ ‫يف ب��داي��ة ه��ى الأ���س��و�أ يف تاريخ‬ ‫النرياتزوري العري�ض‪.‬‬ ‫��س�ج��ل ث�لاث�ي��ة ال �ف��ري��ق ال�سماوي‬ ‫ع �ل��ى م�ل�ع��ب الأ���س��ط��ورة �سيلفيو‬ ‫بيوال " م��ارك��و ريجوين" هدفني‪،‬‬ ‫وميدجوريني ه��دف بينما �سجل‬ ‫ه��دف الإن�ت�ر الوحيد الأرجنتيني‬ ‫كامبيا�سو‪.‬‬ ‫ارت��ك��ب ك��ري���س�ت�ي��ان ك�ي�ف��و ظهري‬ ‫الإن�ت��ر خ �ط ��أ ره �ي��ب يف ال �ث��واين‬ ‫االوىل حينما م��رر ال �ك��رة ب�شكل‬ ‫خاطيء داخل مناطق الإنرت فذهبت‬

‫مليدجوريني مهاجم ن��وف��ارا الذي‬ ‫�سددها بي�سراه لكن جوليو �سيزار‬ ‫�أخرج الكرة برباعة لركلة ركنية‪.‬‬ ‫بعد ذل��ك ب ��د�أ الإن�ت�ر ي�سيطر على‬ ‫ال��ك��رة وم �ه��د الع �ب �ي��ه ال �ع��دي��د من‬ ‫الفر�ص ال�سانحة على حدود منطقة‬ ‫اجل ��زاء �سددها �شنايدر وف��ورالن‬ ‫لكنها مل ت�سبب الكثري من اخلطر‪،‬‬ ‫عك�س ك��رات ن��وف��ارا امل��رت��دة التي‬ ‫كانت ت�صل يف الأغلب للخطري دوم ًا‬ ‫ريكاردو ميدجوريني وكانت تثري‬ ‫القلق حل��ار���س الإن�ت�ر‪.‬ظ��ل هجوم‬ ‫ال �ن�يرات��زوري بعيد ًا ع��ن الفاعلية‬ ‫امل �ن �ت �ظ��رة ع ��دا حم� ��اوالت متفرقة‬ ‫�أهمها ت�سديدة �شنايدر القوية التي‬ ‫ارمت���ى عليها �أوي� �ك ��اين و�صدّها‬ ‫بثبات يف الدقيقة ‪.36‬‬ ‫و�أخ�ير ًا ا�ستغلل ميدجوريني كرة‬ ‫م� ��ات� ��زاراين م��ن اجل �ه��ة الي�سرى‬

‫ليمهدها لنف�سه قبل �أن ي�سددها‬ ‫بي�سراه يف ال��زاوي��ة البعدية عن‬ ‫"جوليوين" ليتقدم نوفارا بهدف‬ ‫قبيل نهاية ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫ق��ام ج��ا��س�بري�ن��ي ب�ت�ع��دي�لات على‬ ‫الت�شكيلة حني �أقحم بادزيني و�أوبي‬ ‫يف م �ك��ان ك�ل ً�ا م��ن كا�ستينيو�س‬ ‫وف� ��ورالن‪ ،‬و� �س��دد ن��اج��ات��وم��و كرة‬ ‫�أوىل ب �ج��وار ال �ق��ائ��م الأي �� �س��ر يف‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ‪ 48‬كتهديد �أول للفريق‬ ‫�صاحب الأر�ض‪.‬‬ ‫ودخ ��ل م���اورو زارات� ��ي يف تغيري‬ ‫الإن�تر الأخ�ير مكان �شنايدر‪ ،‬ويف‬ ‫نف�س الأث �ن��اء دخ��ل جن��م كالياري‬ ‫ال�سابق جيدا يف �صفوف نوفارا يف‬ ‫مكان ماتزاراين بالدقيقة ‪.67‬‬ ‫ع��اد "البادزو" لت�شكيل اخلطوة‬ ‫بعد �أن ا�ستلم مت��ري��رة كامبيا�سو‬ ‫على حدود املنطقة و�سددها بيمناه‬

‫ب �ج��وار ال�ق��ائ��م الأي �� �س��ر‪ ،‬لكن ظهر‬ ‫على فريق ن��وف��ارا التنظيم اجليد‬ ‫ل�صفوفه‪.‬‬ ‫بل ح�صل رجال املدرب تي�سيري على‬ ‫رك�ل��ة ج��زاء �إث��ر اخ�ت�راق للياباين‬ ‫مورميوتو‪� ،‬سددها ريجوين جنم‬ ‫و�سط الفريق بنجاح ليتقدم نوفارا‬ ‫بهدفني لال�شيء يف الدقيقة ‪.86‬لكن‬ ‫�أع ��اد كامبيا�سو بع�ض ًا م��ن الأم��ل‬ ‫للنرياتزوري بهدف يف الدقيقة ‪88‬‬ ‫بت�سديدة بي�سراه �سكنت ال�شباك‬ ‫لت�صبح النتيجة ‪ 1-2‬لأ�صحاب‬ ‫الأر�ض‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ك��ل الآم� ��ال ت �ب��ددت م��ع هدف‬ ‫نوفارا الثالث ال�سهل �إث��ر اخرتاق‬ ‫جلورجي وت�سديدة �صدها �سيزار‬ ‫وتابعها ماركو ريجوين يف املرمى‬ ‫اخلايل لتنتهي املباراة لنتيجة ثقيلة‬ ‫على رجال ال�سيد موراتي‪.‬‬

‫نقلت و�سائل الإعالم الربتغالية الثالثاء ت�صريحات لنجم ريال مدريد‬ ‫كر�ستيانو رونالدو اعرتف خاللها عن وجود مفاو�ضات ر�سمية مع‬ ‫النادي امللكي لتجديد عقده و �ضمان بقائه �ضمن الفريق ل�سنوات‬ ‫طويلة‪ .‬و�صرح النجم الربتغايل قائ ًال‪�" :‬أنا يف مفاو�ضات لتجديد‬ ‫عقدي مع ريال مدريد وكل �شيء ي�سري يف الطريق ال�صحيح‪ .‬ميكن‬ ‫�أن �أبقى هنا ملا تبقى من م�شواري الكروي"‪.‬و�أ�ضاف‪�" :‬أنا يف واحد‬ ‫من �أف�ضل الأندية العاملية وميتلك العبني كبار وهذه الأمور جتعلني‬ ‫�أف�ضل يوم ًا بعد يوم‪� .‬صحيح �أن هذا �سيزيد من ال�ضغوطات لكنني‬ ‫ل�ست خائف ًا من الف�شل و�أث��ق جيد ًا يف قدراتي"‪ .‬و اختتم رونالدو‬ ‫ت�صريحاته لل�صحافة الربتغالية قائ ًال‪" :‬من املفاجئ �أال يفوز ريال‬ ‫مدريد ب�أي لقب �أوروبي طوال الفرتة املا�ضية لكننا �سنعمل على تغيري‬ ‫الو�ضع هذا املو�سم"‪.‬‬

‫‪ 5‬أندية قد تتعاقد مع فيرتونجين مطلع‬ ‫العام الجديد‬

‫اق�ترب الرحيل بالن�سبة للقائد البلجيكي لنادي �أياك�س �أم�سرتدام‬ ‫ح�سب التقارير التي �أ�شارت لعدم جتديده تعاقده الذي ينتهي بحلول‬ ‫ال�صيف القادم مما يعني �أن هناك جمال متاح لتوقيعه مع �أي نادي‬ ‫�آخر يف كانون الثاين القادم ‪ .‬يان فريتوجنني يُعد يف التوقيت احلايل‬ ‫واحد من الالعبني املطلوبني ب�شدة لعدد غري قليل من فرق ال�صدارة‬ ‫الأوروب �ي��ة ب�سبب �آداءه الكبري ال��ذي قدمه على م�ستوى املوا�سم‬ ‫املا�ضية يف امل�سابقات الأوروب �ي��ة واملحلية م��ع ن��ادي �أي��اك����س فقد‬ ‫�أ�ضاف له كثري ًا اللعب بجانب الأ�سطورة الهولندية ياب �ستام عندما‬ ‫ع��اد الأخ�ير لالعتزال يف �أياك�س ولعب بجوار فريتوجنني ملو�سم‬ ‫كامل حتول خالله �إىل �شخ�ص �آخر يتقم�ص �شخ�صية املدافع احلكيم‬ ‫والقوي يف الوقت نف�سه ‪.‬‬

‫الحكم بالسجن ‪ 3‬سنوات على ليتشكوف‬

‫يواجه النجم الدويل البلغاري ال�سابق يوردان ليت�شكوف‪ ،‬عمدة مدينة‬ ‫�سليفن احلايل‪ ،‬عقوبة ال�سجن ملدة ثالث �سنوات بعد �أن مت احلكم عليه‬ ‫ب�سبب �سوء الإدارة وا�ستغالل موقعه ملنافعه ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫وحكمت حمكمة منطقة يامبول ليت�شكوف‪ ،‬الذي كان مر�شح ًا لوالية‬ ‫ثالثة بدفع غرامة ‪ 368 671‬ليفا �أي ما يعادل ‪� 343‬ألف يورو للبلدية‬ ‫مبان متلكها بلدية املدينة مل��دة �سنتني‬ ‫بعد �أن اتهمته بعدم ت�أجري ٍ‬ ‫واال�ستفادة املادية من ذلك‪.‬و�أعلن حمامو ليت�شكوف الذي كان انتخب‬ ‫عمدة ملدينة �سليفن م�سقط ر�أ�سه يف العام ‪� ،2003‬أن الأخري �سيتقدم‬ ‫قريب ًا بطلب لطعن احلكم ال�صادر بحقه‪.‬‬

‫األردن تسقط أمام العمالق الصيني في كأس أمم آسيا‬

‫سلة إيران تكتسح لبنان بفارق ‪ 31‬نقطة وسوريا تتخطى اإلمارات‬ ‫اكت�سح املنتخب الإي ��راين نظريه اللبناين‬ ‫بالفوز عليه بفارق ‪ 31‬نقطة ‪( 45-76‬الأرباع‬ ‫‪ 7-18‬و‪ 12-14‬و‪ 5-17‬و‪ )21-27‬يوم‬ ‫الثالثاء يف اجلولة الثانية من الدور الثاين‬ ‫لبطولة ك��أ���س �أمم �آ��س�ي��ا ل�ك��رة ال�سلة التي‬ ‫حتت�ضنها مدينة ووهان ال�صينية‪.‬‬ ‫وهذا هو الفوز اخلام�س على التوايل لإيران‬ ‫يف ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬وال� �ث ��اين يف ال� ��دور الثاين‬ ‫فحافظت على �صدارتها للمجموعة الأوىل‬ ‫ال�ت��ي �ضمنت ت�أهلها عنها �إىل ال ��دور ربع‬ ‫النهائي كما حال مناف�ستها كوريا اجلنوبية‬ ‫التي تلعب مع تايوان‪.‬‬ ‫جتدر الإ�شارة �إىل �أن املنتخبات التي ت�أهلت‬ ‫�إىل ال ��دور ال �ث��اين حملت معها نقاطها من‬ ‫مبارياتها مع املنتخبات التي واجهتها يف‬ ‫الدور الأول‪ ،‬وتت�أهل �إىل الدور ربع النهائي‬ ‫املنتخبات الأرب�ع��ة الأوىل يف كل جمموعة‬ ‫وت �ت��واج��ه ب�ن�ظ��ام امل�ق����ص ح�ي��ث يلعب �أول‬ ‫املجموعة الأوىل مع رابع املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وال تزال الفر�صة قائمة �أمام لبنان لبلوغ ربع‬ ‫النهائي رغم تلقيه هزميته الثانية يف الدور‬ ‫الثاين والثالثة يف البطولة حتى الآن لكن‬

‫عليه الفوز على �أوزبك�ستان التي خ�سرت �أمام‬ ‫ماليزيا ‪( 80-75‬الأرباع (‪ 10-21‬و‪23-23‬‬ ‫و‪ 21-17‬و‪.)21-19‬‬ ‫وكان الفوز الإيراين على اللبنانيني متوقع ًا‬

‫خ�صو�ص ًا يف ظل امل�ستوى املميز الذي قدمه‬ ‫حامل اللقب من بداية البطولة ويف ظل الأداء‬ ‫"العادي" ملناف�سه ال��ذي ت�أثر بافتقاده �إىل‬ ‫العب ارتكاز فعلي و�إىل جنمه وقائده فادي‬

‫اخلطيب‪.‬‬ ‫وك��ان حامد �إ�سالمية وحامد �سوهرابنجاد‬ ‫�أف���ض��ل م�سجلي �إي� ��ران بر�صيد ‪ 16‬نقطة‬ ‫لكل منهما و�أ��ض��اف �أه��دادي ‪ 12‬نقطة و‪10‬‬ ‫متابعات‪ ،‬فيما كان غالب ر�ضا و�سام هو�سكن‬ ‫الأف�ضل من الناحية اللبنانية بعدما �سجل كل‬ ‫منهما ‪ 16‬نقطة مع ‪ 11‬متابعة للثاين‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ح���س��م املنتخب‬ ‫ال �� �س��وري م��واج �ه �ت��ه ال �ع��رب �ي��ة م��ع نظريه‬ ‫الإماراتي ‪( 73-80‬الأرباع ‪ 16-30‬و‪19-18‬‬ ‫و‪ 16-16‬و‪ ،)22-16‬حمافظ ًا على �آماله يف‬ ‫بلوغ رب��ع النهائي‪ ،‬لكنه بحاجة �إىل الفوز‬ ‫على منتخب الفلبني وف��وز الإم� ��ارات على‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫ويف ح� ��ال ف� ��وز الأردن ع �ل��ى الإم� � ��ارات‬ ‫�سيت�ساوى مع جاره ال�سوري يف عدد النقاط‬ ‫ويت�أهل �إىل ربع النهائي كونه فاز على الأخري‬ ‫يف املواجهة املبا�شرة بينهما خ�لال الدور‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫وك��ان ال���س��وري �إي ��در ج��ورج �أف�ضل العبي‬ ‫منتخبه مع ‪ 17‬نقطة و‪ 15‬متابعة‪ ،‬و�ساهم‬ ‫زم �ي �ل��ه حم� �م ��ود ع �� �ص �ف�يرة ب�ت���س�ج�ي��ل ‪14‬‬

‫نقطة و‪ 8‬متابعات و�سجل ج��وين دي��ب ‪13‬‬ ‫نقطة وفات�شيه نالبانديان ‪ 11‬نقطة‪ ،‬فيما‬ ‫ك��ان �إبراهيم �أحمد �أف�ضل العبي الإم��ارات‬ ‫وامل�ب��اراة �أي�ض ًا بر�صيد ‪ 25‬نقطة‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫خليل �سامل ‪ 17‬نقطة و�إبراهيم ال�ساري ‪11‬‬ ‫نقطة و‪ 8‬متابعات‪.‬‬ ‫ويف املجموعة عينها‪� ،‬سقط املنتخب الأردين‬ ‫�أمام العمالق ال�صيني ‪ 60-93‬الأرباع (‪-25‬‬ ‫‪ 15‬و‪ 19-15‬و‪ 10-31‬و‪ ،)16-22‬ليحافظ‬ ‫الأخ�ي�ر على �سجله اخل��ايل م��ن �أي هزمية‬ ‫وي�ؤكد الرت�شيحات التي �صبت يف �صاحله‬ ‫�إىل جانب املنتخب الإي��راين لإح��راز اللقب‪،‬‬ ‫وال �ت ��أه��ل �إىل اومل�ب�ي��اد لندن‪�.‬سجل لل�صني‬ ‫جياليان ي��ي ‪ 16‬نقطة و‪ 12‬متابعة‪ ،‬وكل‬ ‫م��ن يل ي��ي وي��و ��س��ان ‪ 14‬نقطة‪ ،‬ووي �سو‬ ‫‪ 10‬نقاط‪ ،‬ومن املنتخب الأردين‪� ،‬سجل زيد‬ ‫عبا�س ‪ 17‬نقطة‪ ،‬ورا�شيم راي��ت ‪ 11‬نقطة‪،‬‬ ‫و�أ�سامة دغال�س ‪ 10‬نقاط‪.‬‬ ‫كما فازت ماليزيا على اوزبك�ستان ‪،75-80‬‬ ‫وكوريا اجلنوبية على تايوان ‪ 61-82‬يف‬ ‫املجموعة الأوىل‪ ،‬والفيليبني على اليابان‬ ‫‪ 76-83‬يف الثانية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫ريـاضـة‬

‫العدد (‪ - )101‬الخميس ‪ 22‬أيلول ‪2011‬‬

‫إسدال الستار على التصفيات اآلسيوية للناشئين في دهوك‬

‫خارج االطار‬

‫الحكمة الكروية في الناشئين !‬ ‫رمب ��ا �س ��يكون احلديث عن منتخب نا�ش ��ئة الع ��راق دون ‪16‬‬ ‫عاما لكرة القدم‪ ،‬هو ابرز ما متحور يف االذهان بعد ان ابدع‬ ‫تالمذة املدرب موفق ح�س�ي�ن يف ملعب دهوك على مدى ت�سعة‬ ‫ايام وتربعوا بكل ثقة وا�صرار على قمة ترتيب فرق املجموعة‬ ‫االوىل امل�ؤهلة اىل النهائيات القارية العام املقبل‪!.‬‬ ‫النا�ش ��ئون مل يخذلونا‪ ،‬بل انهم قدموا م�ستويات وامكانيات‬ ‫ف ��وق طاقته ��م‪ ،‬ورمب ��ا حققوا االجن ��از منذ وق ��ت مبكر‪ ،‬ففي‬ ‫ر�صيدهم ‪ 10‬نقاط من اربع مباريات اىل جانب هزهم ل�شباك‬ ‫مناف�س ��يهم لـ ‪ 17‬يف غ�ض ��ون ‪ 360‬دقيقة من اللعب‪ ،‬وفر�ضهم‬ ‫ال�س ��لوب ادائه ��م داخ ��ل امل�س ��تطيل االخ�ض ��ر بكل م ��ا حتمله‬ ‫روحية البطل‪!.‬‬ ‫مواهب امل�ستقبل الكروي العراقي تفجرت‪ ،‬فولدت النجاحات‬ ‫باالنت�صارات وا�سعاد اجلماهري‪ ،‬فتلك هي �صفة هذا املنتخب‬ ‫ال ��ذي مت جتميع عنا�ص ��ره من كل حمافظات الب�ل�اد العزيزة‪،‬‬ ‫ومت تكثيف التح�ضريات منذ �شهر �شباط فرباير املا�ضي عرب‬ ‫طرح اال�س ��ماء الت ��ي مت اختياره ��ا من فرق �ش ��عبية ومناطق‬ ‫�شتى واندية عديدة‪!.‬‬ ‫نع ��م‪ ..‬هكذا كانت احلال مع اجلهاز الفني ملنتخب النا�ش ��ئني‪،‬‬ ‫الذي ا�ص ��ر على الو�ص ��ول اىل هدفه بالف ��وز بلقب املجموعة‬ ‫املناف�س ��ة‬ ‫رغ ��م‬ ‫االيراني ��ة والتواج ��د‬ ‫القط ��ري‪ ،‬فكان ��ت‬ ‫النتيجة مهمة بالن�سبة‬ ‫له ��م‪ ،‬كم ��ا ه ��ي احلال‬ ‫لالعبني الذين ابدعوا‬ ‫ب ��كل �ش ��يء بالتزامهم‬ ‫ووطنيته ��م واخالقهم‬ ‫الرفيع ��ة ومواجهته ��م‬ ‫لل�ض ��غوطات بروحية‬ ‫الفري ��ق الواح ��دة‪..‬‬ ‫مثلم ��ا متكن ��وا م ��ن‬ ‫خطف االهم وهو حب‬ ‫اجلماه�ي�ر التي �آزرتهم ووقفت اىل جانبه ��م عرب الفوز الذي‬ ‫�س ��جلوه بخطف لق ��ب املجموع ��ة احلديدية‪ ،‬م ��ن وجهة نظر‬ ‫الكثريين‪!.‬‬ ‫ليوث‪ ،‬جندت نف�س ��ها من اجل اعالء ا�س ��م الع ��راق عاليا على‬ ‫ال�ص ��عيد الق ��اري يف ه ��ذه الفئ ��ة ال�ص ��غرية‪ ،‬الت ��ي �س ��جلت‬ ‫جناح ��ات من دون وجود اي من مقومات االبداع‪ ،‬فال مالعب‬ ‫بالدرجة املتميزة وال ظروف جتعل ايا منهم يبدع‪ ،‬اال الفطرة‬ ‫وح ��ب الوط ��ن وارتف ��اع درج ��ات التحدي وكثري م ��ن الغرية‬ ‫اال�صيلة التي حطمت كل اال�شكاالت التي واجهها‪!.‬‬ ‫نعتق ��د انن ��ا قد ذهبن ��ا اىل ابعد م ��ن النقد يف هذه ال�س ��طور‪،‬‬ ‫فمنتخ ��ب النا�ش ��ئني‪ ،‬الهمن ��ا الكث�ي�ر م ��ن الدرو� ��س والع�ب�ر‬ ‫الفريدة من نوعها‪ ،‬فاحلكمة ت�أتي من العبني مغمورين وغري‬ ‫معروفني‪ ،‬فال قلق على حرا�س ��ة املرمى بتواجد العب من ابن‬ ‫مدين ��ة الربتقال حمى عرين العراق بب�س ��الة وواجه م�ش ��اكل‬ ‫كبرية جراء وفاة عمه قبل يوم من لقاء قطر املهم‪!.‬‬ ‫واىل جانب حرا�س ��ة املرم ��ى ف�أن اخلوف �س ��يكون بعيدا عنا‬ ‫بخ�ص ��و�ص منطقة الدف ��اع االمينة بعد ان ب ��رز قائد املنتخب‬ ‫والظه�ي�ران‪ ..‬مثلم ��ا ال داع ��ي للتفك�ي�ر مبنطق ��ة العملي ��ات‬ ‫امل�س ��تقبلة و�ص ��ناعة لاللعاب لك ��ون املنطقة مليئ ��ة بالنجوم‬ ‫القادمني اىل جانب املنطقة الهجومية التي تناف�س عليها اكرث‬ ‫من هداف ور�أ�س حربة‪!.‬‬ ‫تذكروا هذه اال�س ��ماء حممد �ش ��اكر احمد عبد العبا�س وعالء‬ ‫علي وحممد خزعل و�سامر ماجد و�شريكو كرمي وغريهم من‬ ‫الالعبني الذين تعذر علينا �سردها لكم‪ ،‬لكون االجناز م�سجال‬ ‫با�س ��م ه�ؤالء املبدعني‪ ..‬وحينها �ستعرفون ان الكرة العراقية‬ ‫رو�ض ��ة تنجب االبط ��ال واملواهب يف املالع ��ب‪ ..‬والدفع بهم‬ ‫�صوب ميدان النجومية‪!.‬‬ ‫يف ت�صورنا املتوا�ضع ان العبي منتخب النا�شئني باتوا اليوم‬ ‫بحاجة ما�س ��ة اىل الرعاية وامل�ساندة والدعم واالهتمام الذي‬ ‫�س ��يمنح الكرة العراقية تفوقا م�س ��تقبليا لي�س على ال�ص ��عيد‬ ‫الق ��اري‪ ،‬بل على �ص ��عيد املنطقة ودول اجل ��وار‪ ..‬فالالعبون‬ ‫ميلكون الكثري وما نرغب به هو ان يتحقق له�ؤالء الليوث ما‬ ‫حتقق لبقية عنا�صر املنتخبات الوطنية‪!.‬‬ ‫مع�سكرات تدريبية على اعلى امل�ستويات ومباريات جتريبية‬ ‫عل ��ى اف�ض ��ل الدرجات ه ��و كل ما نرغ ��ب به‪ ،‬م ��ع فر�ض الزج‬ ‫بف ��رق دوري النخب ��ة لالعب واحد كا�سا�س ��ي يف ت�ش ��كيالتها‬ ‫ب ��كل مباراة‪ ،‬وحينها �س ��تتوج اجلهود بخط ��ف لقب قاري او‬ ‫املناف�س ��ة على ابعد التقديرات مع اقوياء القارة و�ص ��وال اىل‬ ‫مونديال النا�شئني املقبل‪!.‬‬ ‫ايه ��ا االخ ��وة‪ ..‬م ��ا ن�أمله ه ��و ان يكون هناك توحي ��د من قبل‬ ‫اط ��راف الريا�ض ��ة العراقي ��ة م ��ن وزارة ال�ش ��باب واللجن ��ة‬ ‫االوملبي ��ة وكذلك احتاد الك ��رة‪ ،‬وان يكون منتخب امل�س ��تقبل‬ ‫العراق ��ي حكمة العمل املقبل‪ ،‬من خالل اعداد برنامج اعدادي‬ ‫متكام ��ل‪ ،‬قل نظريه م ��ع املنتخبات االخرى‪ ،‬حتى ن�ص ��ل اىل‬ ‫�ض ��فة ال�ص ��واب وحتقيق االجناز الذي مل ن�صل اليه يف هذه‬ ‫الفئة الكروية املهمة‪!.‬‬

‫عمار ساطع‬

‫منتخب ناشئة العراق يحجز البطاقة األولى بعد تعادله مع إيران‬ ‫قطر غير مقتنعة بالمركز الثالث وبنغالديش يتعرض للهزيمة الرابعة‬ ‫طشقند‪-‬محسن التميمي‬ ‫موفد االتحاد العراقي للصحافة الرياضية‬ ‫حج ��ز منتخ ��ب نا�ش ��ئة الع ��راق بطاقة‬ ‫التاهل االوىل عن املجموعة االوىل يف‬ ‫ت�صفيات ا�س ��يا للنا�شئني التي اختتمت‬ ‫مناف�س ��اتها يف دهوك ي ��وم ام�س االول‬ ‫بع ��د تعادله ايجابيا مع منتخب نا�ش ��ئة‬ ‫اي ��ران ‪ 1 -1‬يف مب ��اراة مث�ي�رة ه ��ي‬ ‫االجمل يف الت�صفيات منذ انطالقتها ‪..‬‬ ‫البداي ��ة كان ��ت �س ��ريعة م ��ن اجلانب�ي�ن‬ ‫خا�ص ��ة من جان ��ب منتخبنا ال ��ذي كان‬ ‫ه ��و االف�ض ��ل يف احلرك ��ة واالنت�ش ��ار‬ ‫واالنتق ��ال م ��ن الدفاع للهجوم ب�س ��رعة‬ ‫كبرية حتى كاد ب�ش ��ار ر�س ��ن ان ي�ض ��ع‬ ‫الع ��راق يف املقدم ��ة بع ��د دقائ ��ق قليل ��ة‬ ‫م ��ن انطالق ��ة �ص ��افرة البداي ��ة عندم ��ا‬ ‫عك�س كرة عر�ض ��ية مل جت ��د من يتابعها‬ ‫لي�ش ��تتها الدف ��اع االي ��راين ال ��ذي وجد‬ ‫نف�س ��ه يف موق ��ف ح ��رج للغاي ��ة اث ��ر‬ ‫حت ��ركات �ش�ي�ركو ك ��رمي داخ ��ل منطقة‬ ‫اجلزاء االيرانية وا�س ��تعرا�ض مهاراته‬ ‫العالي ��ة يف املراوغ ��ة وخل ��ق الفراغات‬ ‫لزمالئ ��ه ي�س ��اعده م ��ن اخلل ��ف �س ��امر‬ ‫ماج ��د وكرات ��ه ال�س ��ريعة داخ ��ل عم ��ق‬ ‫املناط ��ق الدفاعية االيرانية ا�ض ��افة اىل‬ ‫حرك ��ة اجلناح�ي�ن وحتويلهم ��ا الكرات‬ ‫العر�ضية التي و�ضعت الفريق االيراين‬ ‫يف حال ��ة احراج كب�ي�ر ‪..‬باملقابل اعتمد‬ ‫الفري ��ق االيراين على الك ��رات الطويلة‬ ‫معتم ��دا على �س ��رعة مهاجمي ��ه وقوتهم‬ ‫اجل�سمانية التي �ساعدتهم على ال�ضغط‬ ‫على حامل الكرة وا�س ��تخال�ص الكرات‬ ‫من العبينا والبدء بهجمات م�ضادة ‪..‬‬ ‫وعن ��د الدقيق ��ة ‪ 36‬كاد الع ��ب منتخبنا‬ ‫�س ��امر ماجد ان ي�ضع فريقنا يف املقدمة‬ ‫اث ��ر ك ��رة عر�ض ��ية م ��ن اليمني ت�ص ��دى‬ ‫لها برا�س ��ه اجت ��ازت احلار�س االيراين‬ ‫وقب ��ل اجتيازه ��ا خ ��ط املرم ��ى انقذه ��ا‬ ‫الدفاع االيراين و�س ��ط ح�سرة العبينا‬ ‫وجمهوره ��م الكبري الذي ظل يهتف لهم‬ ‫طوال املباراة ‪.‬‬ ‫وعل ��ى عك�س �س�ي�ر املب ��اراة وعلى اثر‬ ‫ك ��رة ثابتة م ��ن جه ��ة اليم�ي�ن مل يتمكن‬ ‫حار�س مرمانا حممد �ش ��اكر ال�س ��يطرة‬ ‫عليها فارت ��دت من يديه ليتابعها املدافع‬ ‫االيراين املتقدم لالم ��ام نوزاد جعفري‬ ‫ويدخلها ال�ش ��باك العراقي ��ة يف الدقيقة‬ ‫‪.42‬‬ ‫ومل يهن ��ا االيرانيون كث�ي�را بالهدف اذ‬ ‫�س ��رعان م ��ا اعاد ب�ش ��ار ر�س ��ن التوازن‬ ‫للمب ��اراة بع ��د ع ��دة نق�ل�ات جميلة بني‬

‫العبين ��ا و�ض ��عها ب�ش ��ار ر�س ��ن به ��دوء‬ ‫داخل املرمى االي ��راين ليعادل النتيجة‬ ‫يف الدقيقة ‪ 44‬من املباراة ‪..‬‬ ‫ويف ال�ش ��وط الثاين مال اللعب للهدوء‬ ‫وك�أن الفريق�ي�ن ق ��د ارت�ض ��يا بالتع ��ادل‬ ‫ال ��ذي ينقلهما �س ��وية للنهائي ��ات وغاب‬ ‫االداء اجلماع ��ي ال ��ذي ميي ��ز فريقن ��ا‬ ‫وتراجع ��ت خطوط ��ه ل ��درء الهجم ��ات‬ ‫االيراني ��ة مم ��ا من ��ح الفري ��ق االيراين‬ ‫مي ��زة احليازة عل ��ى الكرة ب�ش ��كل اكرب‬ ‫خا�ص ��ة بع ��د ال�ض ��غط عل ��ى العبينا من‬ ‫اخلل ��ف ملنعه ��م م ��ن تنفي ��ذ الهجم ��ات‬ ‫م ��ن اخللف مما ا�ض ��طره للع ��ب بنف�س‬ ‫ا�س ��لوب الفري ��ق املناف� ��س �أي االعتماد‬ ‫على اللعب الطوي ��ل ‪..‬وتعر�ض مرمانا‬ ‫يف الدقيق ��ة ‪ 50‬اىل حماول ��ة خط ��رة‬ ‫للغاية حينما عاد حار�س ��نا لي�سمح لكرة‬ ‫ايرانية تفلت من بني يديه اثر كرة ثابتة‬ ‫لي�س ��ددها املهاجم االيراين فا�صطدمت‬ ‫بالعار�ض ��ة ث ��م بالدف ��اع ليلعبه ��ا م ��رة‬ ‫اخرى اىل اخلارج ‪.‬‬ ‫وعم ��د م ��درب منتخبن ��ا الج ��راء ع ��دد‬ ‫م ��ن التغي�ي�رات التي ته ��دف اىل اعادة‬ ‫احليوي ��ة خلطوط ��ه خا�ص ��ة يف منطقة‬ ‫الو�س ��ط ليتح�س ��ن اداء منتخبن ��ا يف‬ ‫اجلزء االخري من املنازلة ليح�ص ��ل على‬ ‫اكرث من فر�ص ��ة للت�س ��جيل خا�ص ��ة تلك‬ ‫التي �س ��ددها حممد خزع ��ل يف الدقائق‬ ‫االخ�ي�رة فابعده ��ا احلار� ��س ب�أط ��راف‬ ‫ا�صابعه وا�صطدمت بالعار�ضة ‪.‬‬ ‫وا�س ��تمرت الدقائق ثقيلة و�صعبة على‬ ‫الفريق�ي�ن اللذين خرجا متعادلني بهدف‬ ‫واحد ليك�س ��ب الع ��راق البطاقة االوىل‬ ‫بف ��ارق االهداف ع ��ن املنتخب االيراين‬ ‫حيث ميتل ��ك املنتخب العراقي ‪ 17‬هدفا‬ ‫ودخل مرم ��اه هدفان فيما يبلغ ر�ص ��يد‬ ‫ايران ‪ 12‬هدفا وعليه هدف واحد ‪.‬‬

‫ح�س�ي�ن ان ار�ض ��ية ملعب دهوك مل تكن‬ ‫م�ؤث ��رة فق ��ط عل ��ى املنتخ ��ب االي ��راين‬ ‫بل حت ��ى عل ��ى املنتخب العراق ��ي الذي‬ ‫ق ��دم مب ��اراة جيدة على ط ��ول جمريات‬ ‫اللق ��اء وكان الالعبون يف اعلى درجات‬ ‫الفورم ��ة لك ��ن هدف املنتخ ��ب االيراين‬ ‫االول ج ��اء عك� ��س جمري ��ات اللقاء ورد‬ ‫الالعبني كان �س ��ريعا مما اعطى الدافع‬ ‫الكب�ي�ر واجلي ��د للدخ ��ول يف اج ��واء‬ ‫ال�ش ��وط الثاين بن�س ��ق ووت�ي�رة اعلى‪.‬‬ ‫‪.‬وا�ش ��ار اىل ان هدفن ��ا كان الف ��وز على‬

‫بغداد‪-‬الناس‬

‫خ���س��ر منتخبنا االومل� �ب ��ي ب �ك��رة ال �ق��دم اوىل‬ ‫م�ب��اري��ات��ه �ضمن دور امل�ج�م��وع��ات للت�صفيات‬ ‫اال�سيوية امل�ؤهلة الوملبياد لندن ‪ 2012‬امام‬ ‫نظريه االوزب �ك��ي بهدفني نظيفني يف املباراة‬ ‫ال�ت��ي ج��رت ام����س يف ملعب ب��اخ�ت��اك��ور �ضمن‬ ‫املجموعة الثانية وقادها طاقم حتكيمي كوري‬ ‫م��ؤل��ف م��ن كيم دون جيم وج��ون��غ ه��اي �سانغ‬ ‫وج��ان��غ ج�ين م��و والبحريني غيث ن��واف عبد‬ ‫الله حكما رابعا ‪ .‬و�سجل هديف الفوز للفريق‬ ‫االوزبكي الالعبان تيمورخوجا عبدوخاليغوف‬ ‫يف الدقيقة ‪ 71‬وكينجا توراييف يف الدقيقة‬ ‫‪. 80‬وظهر منتخبنا االوملبي يف ال�شوط االول‬ ‫مب�ستوى جيد وا�ستطاع الوقوف بوجه مناف�سه‬ ‫وه��دد مرماه وك��اد بامكانه اخل��روج متقدما يف‬ ‫هذا ال�شوط بعد ان اهدر املدافع احمد ابراهيم‬ ‫ابرز فر�صة ملنتخبنا للت�سجيل بعد ان هيا �سعد‬ ‫عبد االم�ير الكرة برا�سه اىل ابراهيم ليواجه‬ ‫احلار�س االوزبكي لكنه اط��اح بالكرة من فوق‬

‫ومن خلفها وزير ال�ش ��باب والريا�ضة‬ ‫�سوف لن تدخر جهدا يف �سبيل تعزيز‬ ‫م�س�ي�رة ه ��ذا املنتخ ��ب واملنتخب ��ات‬ ‫االخ ��رى الت ��ي تداف ��ع ع ��ن ال ��وان‬ ‫الريا�ضة العراقية يف املحافل الدولية‬ ‫وان زياراتنا املتعاقبة ملراحل االعداد‬ ‫ه ��ي للوق ��وف عل ��ى اخ ��ر احتياجات‬ ‫املنتخ ��ب واملتابع ��ة امليداني ��ة له ��م‬ ‫ليعل ��م اجلمي ��ع انن ��ا معه ��م وب ��كل ما‬ ‫ه ��و م�س ��تطاع لنك ��ون فاعل�ي�ن معه ��م‬ ‫باملتي�س ��ر ونح ��ن نعلم انهم ا�ص ��حاب‬ ‫م�س� ��ؤولية عظيم ��ة بالت�ص ��دي له ��ذه‬ ‫املهم ��ة ال�ش ��ريفة وحمل ا�س ��م العراق‬ ‫يف مي ��دان الريا�ض ��ة واالجن ��از الذي‬ ‫نطمح ان يكون موازيا ال�س ��م العراق‬

‫الفري ��ق االيراين وموا�ص ��لة امل�س�ي�رة‬ ‫املت�ص ��اعدة وقدمن ��ا اداء كب�ي�را يف‬ ‫ال�شوط االول الذي �ض ��يعنا فيه العديد‬ ‫من الفر�ص ‪.‬‬ ‫ام ��ا م ��درب املنتخ ��ب االي ��راين عل ��ي‬ ‫دو�س ��ي فداف ��ع ع ��ن اداء العبي ��ه مربرا‬ ‫اخلروج بنتيجة التعادل ب�سبب ار�ضية‬ ‫امللع ��ب وذه ��ب اىل ان الفريق االيراين‬ ‫ا�س ��تطاع الفوز على املنتخب الهولندي‬ ‫يف كا� ��س الع ��امل للنا�ش ��ئني يف جنوب‬ ‫افريقي ��ا ب�س ��بب وج ��ود ملع ��ب �ص ��الح‬ ‫للع ��ب وا�ض ��اف امل ��درب االي ��راين ان ��ه‬ ‫را�ض كل الر�ض ��ا ع ��ن اج ��واء البطولة‬ ‫ومن ناحية التنظيم الرائع‬

‫قطر تزيد جراحات البنغاليين‬

‫ويف املباراة االوىل التي �سبقت مباراة‬ ‫منتخبن ��ا م ��ع اي ��ران حق ��ق فري ��ق قطر‬ ‫فوزا كبريا على بنغالدي�ش الذي جترع‬ ‫الهزمي ��ة الرابع ��ة عل ��ى الت ��وايل لريفع‬ ‫القطريون‬ ‫ر�ص ��يدهم اىل �س ��ت نقاط بع ��د تغلبهم‬ ‫باربع ��ة اه ��داف نظيف ��ة توزع ��ت عل ��ى‬ ‫�ش ��وطي املباراة حي ��ث انتهى ال�ش ��وط‬

‫منتخبنا االولمبي يخسر امام نظيره‬ ‫االوزبكي بثنائية نظيفة‬

‫جعفر يوعز بإقامة معسكر تدريبي خارجي لمنتخب الشباب‬ ‫نقل الدكتور ح�س ��ن علي احل�س ��ناوي‬ ‫ك ��رمي م�ست�ش ��ار وزارة ال�ش ��باب‬ ‫والريا�ض ��ة ل�ش� ��ؤون الريا�ضة حتيات‬ ‫وزي ��ر ال�ش ��باب والريا�ض ��ة املهند� ��س‬ ‫جا�س ��م حممد جعفر ملنتخبنا ال�شبابي‬ ‫بكرة القدم ودع ��م الوزارة الكامل لهم‬ ‫وتقدمي كل ما من �ش ��انه ان ي�س ��هم يف‬ ‫تاهله ��م لنهائيات ا�س ��يا وكا�س العامل‬ ‫لل�ش ��باب ‪ ,‬جاء ذلك خ�ل�ال زيارته اىل‬ ‫املنتخ ��ب اثن ��اء وحدت ��ه التدريبي ��ة‬ ‫عل ��ى ملع ��ب ال�ش ��عب وب�ي�ن الدكت ��ور‬ ‫احل�س ��ناوي يف كلم ��ة ق�ص�ي�رة م ��ع‬ ‫الالعبني وكادرهم الفن ��ي ان الوزارة‬

‫أرضية الملعب أثرت على المنتخبين‬

‫اك ��د م ��درب منتخبن ��ا الوطن ��ي موف ��ق‬

‫يالعب شباب العراقيين المغتربين في أندية أوربا‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬

‫‪No. (101) - Thuresday 22, September, 2011‬‬

‫العار�ضة و�سط ذه��ول زمالئه يف الدقيقة‪. 27‬‬ ‫وتغري احل��ال يف ال�شوط الثاين حيث تراجع‬ ‫اداء منتخبنا وظهر مب�ستوى بائ�س مكن خ�صمه‬ ‫م��ن ال�ضغط على مرمى احل��ار���س ج�لال ح�سن‬ ‫ال ��ذي ح ��اول ج��اه��دا اب �ع��اد اخل�ط��ر ع��ن �شباكه‬ ‫واج��رى مدرب املنتخب را�ضي �شني�شل تغيريا‬ ‫ب��زج مهيمن �سليم م�ل�اخ وامل��داف��ع حم�م��د عبد‬ ‫الزهرة بدال من م�صطفى احمد ونبيل �صباح اال‬ ‫ان البدالء مل يوفقوا ليتمكن املنتخب االوزبكي‬ ‫من ا�ستغالل خطا دفاعي وينجح تيمورخوجا‬ ‫بدوخاليغوف يف الدقيقة ‪ 71‬يف ت�سديده كرته‬ ‫اىل ال�شباك م��ن دون مزاحمة وا��ض��اف كينجا‬ ‫ت��وراي �ي��ف يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 80‬ال �ه��دف ال �ث��اين من‬ ‫هجمة م��رت��دة ا�ستثمرها لي�ضعها يف املرمى‬ ‫‪.‬ويف املجموعة ذاتها تعادل منتخب الإمارات‬ ‫م��ع �أ��س�ترال�ي��ا �سلبيا يف امل �ب��اراة ال�ت��ي �أقيمت‬ ‫ام�س على �ستاد هندمار�ش يف �أدياليد وتعر�ض‬ ‫منتخب عمان للخ�سارة خارج ملعبه �أمام كوريا‬ ‫اجلنوبية ‪ 2-0‬يف املجموعة الأوىل �سجلهما‬ ‫ي��ون ب�ي��ت‪-‬غ��ارام (‪ )24‬وكيم بو‪-‬كيونغ‬ ‫(‪ . )74‬وا�ستهل منتخب اليابان م�شوار‬ ‫املناف�سة بتحقيق ال�ف��وز على ماليزيا‬ ‫‪ 0-2‬يف املجموعة الثالثة و�سجل كيغو‬ ‫هيغا�شي (‪ )10‬وريوهي يامازاكي (‪)76‬‬ ‫هديف الفوز ل�صالح املنتخب الياباين‪.‬‬

‫وتاريخه ‪.‬‬ ‫وا�س ��تمع ممثل الوزير ل�شرح مف�صل‬ ‫اللي ��ة اع ��داد املنتخ ��ب والوح ��دات‬ ‫التدريبية واحلالة ال�ص ��حية لالعبني‬ ‫تب ��ادل على طرحه ��ا م ��درب املنتخب‬ ‫حكي ��م �ش ��اكر مدي ��ر املنتخ ��ب ك ��رمي‬ ‫فرح ��ان وم ��درب حرا� ��س املرم ��ى‬ ‫جليل زيدان واه ��م الطروحات كانت‬ ‫بخ�صو�ص عدم خو�ض الفريق ل�سوى‬ ‫مبارات�ي�ن جتريبيت�ي�ن منذ امل�ش ��اركة‬ ‫يف البطول ��ة العربي ��ة يف املغرب قبل‬ ‫اكرث من �ش ��هر كما ان توقف مباريات‬ ‫ال ��دوري ا�س ��هم اىل ح ��د بعي ��د بعدم‬ ‫وج ��ود فري ��ق جاه ��ز ملباري ��ات ودية‬ ‫م ��ن االندي ��ة املحلية الت ��ي تدخل يف‬ ‫فرتة راحة او اعداد ب�س ��يط ‪ .‬واجاب‬ ‫احل�س ��ناوي‪ :‬ان احد ا�سباب الزيارة‬ ‫احلالي ��ة هو اب�ل�اغ الفريق عن جهود‬ ‫مكثف ��ة تب ��ذل يف ال ��وزارة م ��ن اج ��ل‬ ‫اقامة مع�س ��كر متكام ��ل للمنتخب يف‬ ‫دولة عربية ونتمنى ان تنجز االمور‬ ‫االدارية على جناح ال�س ��رعة كما اننا‬ ‫ب�صدد اقامة لقاءين وديني مع منتخب‬ ‫ال�شباب للعراقيني املغرتبني منت�صف‬ ‫ال�ش ��هر املقبل حيث ي�ضم هذا الفريق‬ ‫نخبة م ��ن العبي االندية االوربية يف‬ ‫هولندا وال�س ��ويد وغريها من الدول‬ ‫االوربي ��ة وق ��د يع ��زز ذل ��ك �ص ��فوف‬ ‫املنتخب بالعبني جدد ‪.‬‬

‫اعرب مدرب املنتخب القطري للنا�شئني‬ ‫بكرة القدم اال�س ��باين �سان�شيز عن عدم‬ ‫ر�ض ��اه للنتائج التي خرج بها فريقه من‬ ‫املناف�سة وا�صف ًا اياها باملتوا�ضعة ‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح �سان�ش ��يز قائ�ل ً�ا " ان منتخب‬ ‫الع ��راق واي ��ران ا�س ��تحقا الت�أه ��ل ع ��ن‬ ‫ج ��دارة اىل النهائي ��ات وم ��ا ظه ��ر عليه‬

‫الكرعاوي يدفع الرسوم القضائية لمحكمة الكأس بدال من اتحاد الكرة‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫ك�شفت كتلة املعرت�ضني على انتخابات‬ ‫احت��اد ال�ك��رة �أن رئي�س ن��ادي النجف‬ ‫�صباح الكرعاوي دفع مبالغ الر�سوم‬ ‫الق�ضائية اخلا�صة بق�ضية االعرتا�ض‬ ‫ع �ل��ى االن��ت��خ��اب��ات مل�ح�ك�م��ة الك�أ�س‬ ‫الدولية بدال من احت��اد الكرة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن ام��ت��ن��اع احت � ��اد ال� �ك ��رة ع ��ن دف��ع‬ ‫الر�سوم املرتتبة عليه �سيجعل موقفه‬ ‫�ضعيفا يف املحكمة‪.‬وقال ممثل كتلة‬ ‫املعرت�ضني يف حمكمة الكا�س الدولية‬ ‫حممود ال�سعدي لـ"ال�سومرية نيوز"‬ ‫�إن ال �ك��رع��اوي دف��ع ال �ث�لاث��اء املبالغ‬

‫املرتتبة على طريف ق�ضية االعرتا�ض‬ ‫على االنتخابات التي جرت يف الـ‪18‬‬ ‫من حزيران املا�ضي"البالغة ‪� 60‬ألف‬ ‫دوالر كر�سوم ق�ضائية ملحكمة الكا�س‬ ‫الدولية‪ ،‬حيث دفع املبالغ املرتتبة على‬ ‫كتلة املعرت�ضني ب�صفته �أحد �أع�ضائها‬ ‫ودف��ع املبلغ املرتتب على االحت��اد بعد‬ ‫امتناع الأخري عن دفعه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�سعدي �أن "امتناع االحتاد‬ ‫عن دفع املبالغ املرتتبة عليه �سيجعل‬ ‫موقفه �ضعيفا �أم��ام املحكمة"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن "املحكمة �ستنظر يف ملف‬ ‫الق�ضية يف ال� �ـ‪ 24‬م��ن �أي �ل��ول احلايل‬ ‫ب�ح���ض��ور طرفيها"‪.‬من ج�ه�ت��ه �أعلن‬ ‫ن��ادي احل��دود ام�س‬ ‫�أن� ��ه � �س �ي �ت �ن��ازل عن‬ ‫ال�شكوى املرفوعة‬ ‫مل��ح��ك��م��ة ال� �ك� ��أ� ��س‬ ‫الدولية �ضد احتاد‬ ‫ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن ال� �ت� �ن ��ازل ج��اء‬ ‫مل�����ص��ل��ح��ة ال� �ك���رة‬ ‫العراقية ولتجنبها‬ ‫ال� �ع� �ق ��وب ��ات‪ ،‬فيما‬

‫اللجنة التحضيرية تقرر التريث في إقامة المعسكرات‬ ‫التدريبية داخليا وخارجيا‬ ‫عق ��دت اللجن ��ة التح�ض�ي�رية‬ ‫العلي ��ا لالع ��داد اىل دورة االلع ��اب‬ ‫الريا�ض ��ية العربية املقرر اجرا�ؤها‬ ‫يف العا�ص ��مة القطرية الدوحة �شهر‬ ‫كانون االول املقبل اجتماعا الجراء‬ ‫مراجعة �ش ��املة ملل ��ف االعداد وذلك‬ ‫يف مق ��ر كلي ��ة الرتبي ��ة الريا�ض ��ية‬ ‫باجلادرية ‪.‬‬ ‫وقال الناطق االعالمي با�سم اللجنة‬ ‫الدكت ��ور عمار طاه ��ر ان املجتمعني‬ ‫بحثوا موا�ضيع االعداد يف املرحلة‬ ‫ال�س ��ابقة وامليزاني ��ة املخ�ص�ص ��ة‬ ‫والتح�ض�ي�رات املطلوب ��ة حل�ي�ن‬ ‫انط�ل�اق ال ��دورة والية و�ض ��وابط‬ ‫امل�شاركة وفق ا�س�س علمية وعملية‬ ‫لتحلي ��ل اخل ��ط البي ��اين لعملي ��ة‬ ‫اال�ستعدادات والنتائج املتوقعة يف‬ ‫الدورة ‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف طاه ��ر ان اللجن ��ة بحثت‬

‫سانشيز ‪ :‬العراق وإيران استحقا‬ ‫التأهل‬

‫الحدود يتنازل عن شكواه مقابل الحصول على منصبين‬

‫إجراء مراجعة شاملة لملف اإلعداد للدورة الرياضية العربية‬

‫بغداد‪-‬الناس‬

‫االول بهدف�ي�ن لقط ��ر بوا�س ��طة جماهد‬ ‫عبد الله يف الدقيقة ‪ 40‬واكرم عفيف يف‬ ‫الدقيقة ‪ 42‬ويف ال�شوط الثاين ا�ضاف‬ ‫القطري ��ون هدف�ي�ن اخري ��ن بوا�س ��طة‬ ‫جا�س ��م اجلالب ��ي يف الدقيقة ‪ 52‬واكرم‬ ‫عفيف يف الدقيقة ‪ 90‬وا�ستحق منتخب‬ ‫قطر ف ��وزه يف ظ ��ل اف�ض ��ليته امليدانية‬ ‫عل ��ى م ��دار �ش ��وطي اللق ��اء ف�ض�ل�ا عن‬ ‫الفارق الوا�ض ��ح بني امكاني ��ات العبي‬ ‫الفريقني فرديا وجماعي ��ا وكان بامكان‬ ‫الفري ��ق القط ��ري زي ��ادة ر�ص ��يده م ��ن‬ ‫االهداف ل ��وال تالق احلار� ��س البنغايل‬ ‫يف اكرث من كرة ف�ض�ل�ا عن عدم توزيع‬ ‫مهاجمي قطر يف اال�ستفادة من الفر�ص‬ ‫العديدة التي �سنحت لهم ‪.‬‬

‫فريقن ��ا خالل املناف�س ��ة من م�س ��توى مل‬ ‫يكن مقبوال على الرغم من �سوء ار�ضية‬ ‫امللع ��ب الت ��ي كان لها ال ��دور الكبري يف‬ ‫تراجع اداء العبينا‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف " ان منتخب الع ��راق وايران‬ ‫ي�ض ��مان العبني موهوب�ي�ن تفتقد اليهم‬ ‫ال ��دول العربي ��ة وه ��ذا م ��ا رجحهم ��ا‬ ‫للت�أه ��ل عن املجموعة ام ��ا منتخب قطر‬ ‫ف�س ��ننتظر فر�ص ��ة الت�أه ��ل ع ��ن اف�ض ��ل‬ ‫فري ��ق ثالث يف املجموعات ال�س ��يما انه‬ ‫ا�س ��تطاع ان يحقق الفوز يف املباراتني‬ ‫االخريتني ‪.‬‬ ‫من جانبه اكد م ��درب املنتخب البنغايل‬ ‫ماني ��ك ان منتخب ب�ل�اده ‪ ،‬جاء من اجل‬ ‫امل�ش ��اركة ولي�س احل�ص ��ول على احدى‬ ‫البطاقات امل�ؤهلة للنهائيات وان النتائج‬ ‫التي خرج بها من البطولة امر اعتيادي‬ ‫نظر ًا لفارق امل�ستوى بني فريقه والفرق‬ ‫امل�شاركة االخرى ‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ماني ��ك ان م�س ��توى البطولة من‬ ‫الناحي ��ة التنظيمية والفني ��ة كان جيد ًا‬ ‫وي�أمل ب ��ان تناف�س منتخبات بنغالد�ش‬ ‫يف البطوالت املقبلة ‪.‬‬

‫احتم ��ال عدم اقامة ال ��دورة او قيامها‬ ‫مب�ش ��اركة ع ��دد حم ��دود م ��ن ال ��دول‬ ‫نتيجة للو�ضع ال�سيا�سي القائم حاليا‬ ‫يف العدي ��د من الدول العربية لذا فهي‬ ‫ب�صدد اتخاذ اجراءات حلماية االليات‬ ‫املالي ��ة واالداري ��ة ب�س ��بب تطبي ��ق‬ ‫(بع� ��ض) االحت ��ادات ملناه ��ج مغايرة‬ ‫او مبالغ فيها يف املع�سكرات اخلا�صة‬ ‫باالعداد داخل وخارج العراق‪.‬‬ ‫وتاب ��ع طاهر ان اللجنة قررت اي�ض ��ا‬ ‫الرتي ��ث يف اقامة جميع املع�س ��كرات‬ ‫الداخلي ��ة واخلارجي ��ة حل�ي�ن اتخ ��اذ‬ ‫القرار النهائي الذي يحدد الفعاليات‬ ‫وع ��دد الالعب�ي�ن يف املنتخب ��ات‬ ‫امل�ش ��اركة بالدورة العربية مو�ض ��حا‬ ‫ان هذه اخلطوة جاءت لو�ضع النقاط‬ ‫عل ��ى احل ��روف وع ��دم اال�س ��تمرار‬ ‫والتوا�ص ��ل يف ه ��در االم ��وال عل ��ى‬ ‫م�ش ��اركة قد ال ت�أتي كونها ال تن�س ��جم‬ ‫مع املعاي�ي�ر املطلوب ��ة وزاد طاهر ان‬ ‫الق ��رار النهائي مب�ش ��اركة املنتخبات‬

‫الوطني ��ة املختلف ��ة �س ��تتحدد بع ��د‬ ‫جل�سة م�صارحة ومكا�شفة مع مدربي‬ ‫املنتخبات الوطنية تعقد يف ال�س ��اعة‬ ‫العا�ش ��رة م ��ن �ص ��باح ي ��وم الثالث ��اء‬ ‫املقب ��ل يف كلي ��ة الرتبي ��ة الريا�ض ��ية‬ ‫باجلادري ��ة مبين ��ا ان اللجن ��ة العلي ��ا‬ ‫�ستقوم م�ستوى التح�ضريات ال�سابقة‬ ‫والالحقة وتوقعات‬ ‫املدربني وما مطل ��وب اجراءاه حاليا‬ ‫كي تكون النتائج مثمرة حيث �ستعلن‬ ‫تقوميات املنتخبات الوطنية باالرقام‬ ���واالح�ص ��ائيات عرب و�س ��ائل االعالم‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫واكد الناطق االعالمي با�س ��م اللجنة‬ ‫التح�ض�ي�رية العلي ��ا ان املجتمع�ي�ن‬ ‫طالب ��وا اللجن ��ة االوملبي ��ة الوطني ��ة‬ ‫العراقي ��ة مبفاحت ��ة العدي ��د م ��ن‬ ‫ال ��دول العربي ��ة مثل م�ص ��ر وتون�س‬ ‫لال�س ��تئنا�س برايه ��م ب�ش ��ان الغ ��اء‬ ‫وتقلي� ��ص اللجن ��ة املنظم ��ة لع ��دد من‬ ‫االلع ��اب والفعالي ��ات كون ذلك ي�ض ��ر‬

‫�أ�� �ش ��ار �إىل ح �� �ص��ول��ه ع �ل��ى من�صبي‬ ‫م���س��اع��د �أم�ي�ن ��س��ر االحت� ��اد ورئي�س‬ ‫جلنة االن�ضباط‪ .‬وبني �أمني �سر نادي‬ ‫احلدود �سعد مالح �إن"النادي �سيبعث‬ ‫خ�لال اليومني املقبلني بكتاب ر�سمي‬ ‫الحتاد الكرة ي�ؤكد تنازله عن ال�شكوى‬

‫لتتم خماطبة املحكمة الدولية ب�ش�أنه"‪.‬‬ ‫وك � ��ان م ��ال ��ح ق ��د �أع� �ل ��ن االث� �ن�ي�ن �أن‬ ‫املعرت�ضني لن يقبلوا بعد اليوم ب�أي‬ ‫مفاو�ضات مع االحتاد‪ ،‬وي�صرون على‬ ‫ال�شكوى ال�ت��ي رفعوها �أم ��ام حمكمة‬ ‫الك�أ�س الدولية‪.‬‬

‫منتخبنا الوطني يحافظ على موقعه‬ ‫عالميا ويتقدم عربيا وآسيويا‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫مل يطر�أ اي تغيري على موقع منتخبنا‬ ‫ال��وط �ن��ي ع �ل��ى م��وق �ع��ه يف ت�صنيف‬ ‫امل �ن �ت �خ �ب��ات ال �ع��امل �ي��ة ال� ��ذي ا� �ص��دره‬ ‫االحتاد الدويل لكرة القدم (فيفا) ام�س‬ ‫ل�شهر ايلول احلايل اذ بقي يف املركز‬ ‫‪ ، 109‬فيما احتل املنتخب الوطني‬ ‫امل��رك��ز ال �ـ ‪ 14‬يف ت��رت�ي��ب املنتخبات‬ ‫الآ��س�ي��وي��ة‪ ،‬يف ح�ين وق��ف يف املركز‬ ‫الـ‪ 13‬يف ت�سل�سل املنتخبات العربية‪.‬‬ ‫وج�م��ع املنتخب ال��وط�ن��ي ‪ 303‬نقاط‬ ‫يف ت�صنيف الفيفا للمنتخبات العاملية‬ ‫ال �ت��ي ت���ص��دره��ا امل�ن�ت�خ��ب اال�سباين‬

‫الذي جمع ‪ 1605‬نقاط‪ ،‬تاله املنتخب‬ ‫الهولندي بر�صيد ‪ 1571‬نقطة‪ ،‬فيما‬ ‫وقف املنتخب الأمل��اين باملركز الثالث‬ ‫بعد �أن جمع ‪.1290‬وا� �س �ي��وي��ا وقف‬ ‫منتخبنا باملركز ال� �ـ‪ ،14‬حيث ت�صدر‬ ‫املنتخب ال�ي��اب��اين ق��ائ�م��ة املنتخبات‬ ‫الآ�سيوية بر�صيد ‪. 924‬وعربيا جاء‬ ‫منتخبنا باملركز ال �ـ‪ 13‬بعد �أن ت�صدر‬ ‫القائمة املنتخب امل�صري ال��ذي جمع‬ ‫‪ 713‬ن�ق�ط��ة‪.‬وك��ان الت�صنيف الدويل‬ ‫للمنتخبات العاملية ل�شهر �آب املا�ضي‬ ‫�أ� �ش��ار �إىل وق ��وف املنتخب الوطني‬ ‫باملركز ‪ 109‬عامليا واملركز ‪� 15‬آ�سيويا‬ ‫واملركز الـ ‪ 15‬عربيا‪.‬‬

‫غدا اتحاد الكرة يقرر عدد فرق دوري النخبة‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬

‫اعلن ع�ضو االحتاد العراقي املركزي‬ ‫لكرة القدم يحيى زغري ان احتاد الكرة‬ ‫�سيقرر عدد الفرق التي �ست�شارك يف‬ ‫دوري النخبة للمو�سم املقبل يوم غد‬ ‫اجلمعة خالل االجتماع الذي �سيعقده‬ ‫االحت� ��اد يف م �ق��ره ب�ح���ض��ور جميع‬ ‫اع�ضاءه‪.‬وقال زغري‪ :‬ان احتاد الكرة‬ ‫�سيتدار�س جملة من الق�ضايا التي تهم‬ ‫اللعبة خ�لال االجتماع ال��ذي �سيعقد‬

‫غ��دا ومنها حت��دي��د ع��دد ال�ف��رق التي‬ ‫�ست�شارك يف دوري النخبة للمو�سم‬ ‫املقبل ال ��ذي �أث�ي�ر ح��ول��ه الكثري من‬ ‫واالق��اوي��ل وحتديد موعد �أنطالقه‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف زغ�ي�ر ك�م��ا ��س�ي�ت��م درا�سة‬ ‫�أمكانية م�شاركة املنتخب االوملبي‬ ‫يف فعالية كرة القدم ب��دورة الألعاب‬ ‫العربية املزمع �أقامتها يف دولة قطر‬ ‫نهاية العام احلايل‪ ،‬ف�ضال عن مناق�شة‬ ‫ا� �س �ت �ع��دادات امل�ن�ت�خ�ب��ات الوطنية‬ ‫لال�ستحقاقات القادمة‪.‬‬

‫شاكر مدربا لزاخو رسميا مقابل ‪ 150‬مليون دينار‬ ‫زاخو‪--‬الناس‬ ‫وقع مدرب منتخبنا االوملبي ال�سابق‬ ‫ناظم �شاكر ام�س عقدا ر�سميا لتويل‬ ‫مهمة تدريب فريق ن��ادي زاخ��و الذي‬ ‫يلعب يف دوري النخبة بكرة القدم‬ ‫ملدة مو�سم واحد مقابل عقد بالغ ‪150‬‬ ‫مليون دينار عراقي بغ�ض النظر عن‬ ‫الراتب ال�شهري واالمور االخرى كما‬ ‫وق��ع اي�ضا م��درب منتخبنا الوطني‬ ‫ال�سابق للياقة البدنية �سردار حممد‬ ‫ل�ن��ادي زاخ��و مقابل عقد ‪ 80‬مليون‬ ‫دينار عراقي ‪ .‬وجاء ذلك خالل امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي ال��ذي اق��ام�ت��ه ادراة نادي‬

‫زاخو ام�س وقدمتهما لو�سائل االعالم‬ ‫وبح�ضور النائب االول لرئي�س نادي‬ ‫زاخو خليل احمد عي�سى وامني ال�سر‬ ‫عبد اجل�ب��ار �سيف ‪ .‬وق��ال �شاكر يف‬ ‫امل��ؤمت��ر ال�صحفي ان الفريق �سيبدا‬ ‫االع� ��داد ل �ل��دوري يف غ���ض��ون االي��ام‬ ‫القادمة وان��ه ي�ح��اول حتقيق نتيجة‬ ‫ايجابية ورف�ضه اعطاء وع��ود خالل‬ ‫امل��و��س��م اجل��دي��د م���ش�يرا ان��ه يجري‬ ‫ات�صاالت حاليا ل�ضم خم�سة العبني‬ ‫ج� ��دد ك �م��ا مت ال �ت �ع��اق��د م ��ع امل� ��درب‬ ‫� �س �ل �ي��م م �ل�اخ ل�ل�ا�� �ش ��راف ع �ل��ى ف��رق‬ ‫الفئات العمرية ( ال�شباب والنا�شئني‬ ‫وال�شباب )‬


‫‪No.(101) - Thursday 22, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )101‬الخميس ‪ 22‬ايلول ‪2011‬‬

‫والعالم‬

‫‪5‬‬

‫حديث المبادرات وتصادم اإلرادات ‪ ..‬هل يخرجنا من «عنق الزجاجة} ؟‬ ‫من يتابع مسار العملية السياسية عندنا منذ انتخابات اذار من العام الماضي‬ ‫وماتالها من مالبسات ومماحكات سياسية بدأت بالتشكيك بنتائج تلك االنتخابات‬ ‫واعادة العد والفرز ومن ثم الجلسة المفتوحة ومبادرة اربيل وماترتب عليها من‬ ‫تشكيل حكومة غير مكتملة فعقدة مجلس السياسات العليا يجد ان هذا المسار‬ ‫اليسر صديقا واليغيض عدوا‪.‬انه مسار ملتبس بامتياز تحكمه اكثر من ارادة‬ ‫وتتالطمه مشاريع دول الجوار واجنداتها‪.‬‬ ‫حمزة مصطفى‬

‫ومع كل ماح�صل وما يتوقع ح�صوله فان‬ ‫ارك��ان الطبقة ال�سيا�سية اليتوانون عن‬ ‫اط�لاق ال�صفات والتو�صيفات للعملية‬ ‫ال�سيا�سية من منطلق احالمهم الوردية‬ ‫حينا وكوابي�سهم حينا اخر‪ .‬فهي حكومة‬ ‫وحدة وطنية حينا ولي�س هناك ما يدفع‬ ‫ب�ه��ذا االجت ��اه ب�شكل وا��ض��ح وملمو�س‬ ‫وه��ي حكومة �شراكة وطنية حينا اخر‬ ‫بينما هناك من ينتقد هذه ال�شراكة يوميا‬ ‫بل وعلى مدار ال�ساعة‪ .‬واذا تتبعنا م�سار‬ ‫االو�� �ض ��اع ب ��دءا م��ن ت�شكيل احلكومة‬ ‫احلالية فانها ت�شكلت مبوجب مبادرة‬ ‫تبناها رئي�س اقليم كرد�ستان م�سعود‬ ‫ال� �ب ��ارزاين ب�ع��د ان ف�شلت ك��ل احللول‬ ‫االخ ��رى عقب ثمانية ا�شهر م��ن االخذ‬ ‫والرد واجلل�سة املفتوحة وغري املفتوحة‬ ‫وحكومة ت�صريف االعمال وغري ت�صريف‬ ‫االعمال‪ .‬وكالعادة فان الطبقة ال�سيا�سية‬ ‫عندنا وبعد ان ي�ستبد بها تعب االيام‬ ‫وال�شهور م��ن اج��ل حتقيق مك�سب هنا‬ ‫او ت��راج��ع ع��ن م��وق��ف ه�ن��اك فانها ويف‬ ‫اللحظات االخرية تبد�أ البحث عن اي حل‬ ‫وباية �صيغة ال ل�شيء اال لكي تعرب مرحلة‬ ‫وت�ستعيد انفا�سها ا�ستعدادا جلولة قادمة‪.‬‬ ‫يف ظل هذه االجواء ويف �ضوء ما�سبقها‬

‫الجزء الثاني‬ ‫فقط بعد أن جاء أوباما الى‬ ‫مكتبه في البيت األبيض‬ ‫سنة ‪ ،2009‬كان مدير‬ ‫االستخبارات الوطنية‬ ‫دينيس بلير‪ ،‬قد أوجز لجنة‬ ‫االستخبارات بمجلس الشيوخ‬ ‫األميركي بقضايا مهمة‪،‬‬ ‫الفتًا االنتباه الى "قوس عدم‬ ‫االستقرار"‪ ،‬وقد لخص الحالة‬ ‫العالمية بالطريقة التالية‪" :‬إن‬ ‫المنطقة الكبيرة من الشرق‬ ‫األوسط الى جنوب آسيا‪ ،‬هي‬ ‫بؤرة للعديد من التحديات‬ ‫التي تواجهها الواليات‬ ‫المتحدة في القرن الحادي‬ ‫والعشرين"‪.‬‬ ‫بقلم‪ :‬نيك تورس *‬ ‫ومنذ ذلك احلني –يف عهد الرئي�س ال�سابق‬ ‫جورج دبليو بو�ش‪ ،‬مت حتديد مفهوم عبارة‬ ‫((احلرب العاملية على الإرهاب))‪ -‬فيما كانت‬ ‫�إدارة �أوباما‪ ،‬واجلي�ش الأمريكي‪ ،‬قد جتنبا‬ ‫ب�شكل كبري ا�ستخدام م�صطلح "قو�س عدم‬ ‫اال�ستقرار" وف�ضلتا الإ�شارة �إليه با�ستخدام‬ ‫�صيغ �أكرث غمو�ض ًا‪.‬‬ ‫وخالل خطابه ملنا�سبة العمليات اخلا�صة‬ ‫ال�سنوية للرابطة ال�صناعية للدفاع الوطني‬ ‫يف وق��ت مبكر م��ن ال�سنة احل��ال�ي��ة‪� ،‬أ�شار‬ ‫الأمريال �إريك �أول�سون –على �سبيل املثال‪-‬‬ ‫�أ�شار �إىل �صورة ملتقطة عن طريق الأقمار‬ ‫ال�صناعية متثل "قو�س ع��دم اال�ستقرار"‬ ‫خالل وقت الليل‪.‬‬ ‫وكان �أول�سون‪ ،‬قد قال قبل ‪� 11‬ستبمرب‪-‬‬ ‫�أيلول �إن اجلزء امل�ضاء من الكرة الأر�ضية‬ ‫مي �ث��ل ال� � ��دول ال �� �ص �ن��اع �ي��ة يف �شمالها‪،‬‬ ‫والتي اعتربت املنطقة الرئي�سة احلاكمة‬ ‫للعامل‪ .‬ومنذ ذل��ك الوقت‪� ،‬أخ�بر م�ستمعيه‬ ‫�أن ‪ 51‬ب �ل��د ًا –معظمها ت�ق��ع �ضمن قو�س‬

‫م��ن م�لاب���س��ات ج ��اءت م �ب��ادرة م�سعود‬ ‫البارزاين بحيث هرع اجلميع يف "ليلة‬ ‫ظلمة" اىل ارب�ي��ل ليجل�سوا مرتا�صني‬ ‫مت�ضاحكني متهام�سني ي�ستمعون اىل‬ ‫ع��ري��ف احل�ف��ل ت��ارة وه��و يعلمهم امور‬ ‫دينهم وديناهم كانهم يف اح��دى خطب‬ ‫اجلمعة او اىل راعي املبادرة الذي اخذ‬ ‫بيد الر�ؤ�ساء نوري املالكي واياد عالوي‬ ‫وج�ل���س��وا ث�لاث�ت�ه��م "عالوي واملالكي‬ ‫والبارزاين" يف مكان منعزل من القاعة‬ ‫وتركوا الباقني "ملتهني" بالتهام اطباق‬ ‫احللوى بعد وجبة د�سمة او ا�ستكانات‬ ‫ال�شاي اما بانتظار جل�سة قادمة او موعد‬ ‫الطائرة العائدة اىل بغداد‪.‬‬ ‫وح�ين انتهى االج�ت�م��اع ال�ث�لاث��ي اعلن‬ ‫ال �ب��ارزاين ان ال �ق��ادة ال�ث�لاث��ة تو�صلوا‬ ‫اىل ات �ف��اق ث�لاث��ي ه �ل��ل ل��ه املتحدثون‬ ‫الر�سميون للقوائم والكتل ونحرت من‬ ‫اج�ل��ه ال��ذب��ائ��ح وا�ستعدت ال�صحف يف‬ ‫اليوم التايل لتعلن مبادرة عامة تتعلق‬ ‫بانتخاب ال��رئ��ا��س��ات ال �ث�لاث واالتفاق‬ ‫على الوزارات االمنية والتوازن الوطني‬ ‫وامل�صاحلة ال�شاملة واملجل�س ال�سيا�سي‬ ‫لالمن الوطني وغريها من االفكار العامة‬ ‫ال�ت��ي مل ي�ع��رف اح��د حتى ه��ذه اللحظة‬

‫مبن يف ذلك قادة �سيا�سيون كبار ماهي‬ ‫تفا�صيلها واطرها الزمنية و�سياقاتها‪.‬‬ ‫مع ذلك فقد توهم اجلميع انهم خرجوا‬ ‫من عنق الزجاجة عند ت�شكيل احلكومة‬ ‫برئا�ساتها "رئي�س اجلمهورية الكردي‬ ‫ورئي�س الوزراء ال�شيعي ورئي�س الربملان‬ ‫ال�سني" ب�ي�ن�م��ا ب�ق�ي��ت اال�ستحقاقات‬ ‫االخ��رى قيد ال�ت��داول يف اط��ار املبادرة��� ‫ول� �ك ��ن ب � ��دون اف� ��ق زم� �ن ��ي حم � ��دد‪ .‬فال‬ ‫ال��وزارات االمنية ملئت مبر�شحيها بعد‬ ‫مرور ‪ 9‬ا�شهر على ت�شكيل احلكومة وهو‬ ‫امر يعني ان هناك خلال خطريا اليتعلق‬ ‫مبديات ال�شراكة او ا�شرتاطاتها بقدر‬ ‫ما يتعلق ب��االرادات التي تت�صادم خلف‬ ‫عناوين هذه ال�شراكة‪ .‬ويف وقت بدات‬ ‫فيه االط��راف املعنية تتبادل �شتى التهم‬ ‫واالت �ه��ام��ات يف م��ا بينها عمن يتحمل‬ ‫م�س�ؤولية ع��دم تر�شيح ا�سماء وزيري‬ ‫ال��دف��اع (ال�سني) والداخلية (ال�شيعي)‬ ‫كانت تدور يف املنت ال يف الهام�ش حكاية‬ ‫املجل�س الوطني لل�سي�سات العليا الذي‬ ‫مت االتفاق على ان يرا�سه الدكتور اياد‬ ‫ع�لاوي بعد ان كانت قائمته (العراقية)‬ ‫قد فازت باعلى اال�صوات وكان ينبغي لها‬ ‫د�ستوريا ت�شكيل احلكومة او يف االقل‬

‫التكليف بت�شكيلها ل��وال ق��رار املحكمة‬ ‫االحت��ادي��ة ال�ت��ي ف�سرت مفهوم الكتلة‬ ‫االك�بر تف�سريا فتح االب��واب ام��ام املزيد‬ ‫م��ن االن�ت�ق��ادات ف�ضال على التف�سريات‬ ‫املتناق�ضة التي مل يقطع اح��د ب�صحتها‬ ‫حتى االن‪ .‬لكن هذا التف�سري فتح الباب‬ ‫امام التحالف الوطني بت�شكيل احلكومة‬ ‫وهو مامهد الطريق لزعيم ائتالف دولة‬ ‫القانون برت�ؤ�سها ثانية ولكنه يف الوقت‬ ‫نف�سه قطع الطريق ام��ام ع�لاوي يف ان‬ ‫ي�صبح �شريكا مثلما ي��ري��د او يرغب‪.‬‬ ‫وبينما ت�صادمت خالل اال�شهر املا�ضية‬ ‫ع ��دة م �� �ش��اري��ع واج� �ن ��دات اق�ل�ي�م�ي��ة يف‬ ‫العراق منها امل�شروع االيراين وامل�شروع‬ ‫الرتكي وامل�شروع ال�سعودي بل وحتى‬ ‫امل�شروع االردين الذي يقال ان له عالقة‬ ‫بق�ضية ت�شكيل اقليم االنبار مثلما ترغب‬ ‫بع�ض ال�ق�ي��ادات ال�سنية ف��ان املح�صلة‬ ‫النهائية لكل هذه امل�شاريع واالجندات‬ ‫انها مل تفرز لنا �سوى امل�شاكل واالزمات‬ ‫ال �ت��ي ي �ن��درج بع�ضها يف خ��ان��ة اع ��ادة‬ ‫تثوير احلرب الطائفية مرة اخرى مثلما‬ ‫ح�صل م�ؤخرا يف ق�ضية النخيب وقبلها‬ ‫ع�شرات احلاالت التي ح�صلت يف العديد‬ ‫م��ن امل�ن��اط��ق ب ��دءا م��ن عمليات تهريب‬

‫ال�سجناء اىل ق�صة الدجيل فاملفخخات‬ ‫وال�ع�م�ل�ي��ات االن �ت �ح��اري��ة ال �ت��ي �ضربت‬ ‫مناطق خمتلفة من البالد وازهقت مئات‬ ‫االرواح‪ .‬وبينما تراجع ال�ب��ارزاين عن‬ ‫متابعة مبادرته ال�سباب كثرية يتعلق‬ ‫بع�ضها بطبيعة عالقته امللتب�سة ا�صال‬ ‫مع املالكي وميله اىل ع�لاوي برغم انه‬ ‫(ال � �ب� ��ارزاين) الي �ح��ب اك�ث�ر م��ن ن�صف‬ ‫قيادات القائمة العراقية بل ان بع�ضهم‬ ‫م�صنفون كرديا يف خانة "ال�شوفينني‬ ‫العرب" فقد قرر رئي�س اجلمهورية جالل‬ ‫طالباين متابعة مبادرة البارزاين بحكم‬ ‫ك��ون��ه ق���ادرا ع�ل��ى ال�ت�ع��ام��ل م��ع اجلميع‬ ‫ع�بر م��ا ميتلكه م��ن م��رون��ة وا�ضحة يف‬ ‫كيفية اجلمع بني �صداقة ن��وري املالكي‬ ‫واي��اد ع�لاوي مع ان طالباين ي�صف يف‬ ‫العادة عالوي بـ (ال�صديق العتيد) وهو‬ ‫مايعني بلغة طالباين املخ�ضرم من ايام‬ ‫املعار�ضة بينما اليحظى املالكي بهذه‬ ‫ال���ص�ف��ة الن ع�لاق��ة ال��رج �ل�ين من��ت على‬ ‫مايبدو بعد عام ‪ .2003‬ويف الوقت الذي‬ ‫جنح فيه طالباين اكرث من مرة يف جمع‬ ‫القيادات ذاتها يف منزله ببغداد واعلن‬ ‫ان اجلميع بدا يتحدث "لغة الورد" اال‬ ‫انه مل يت�ضح حتى هذه اللحظة طبيعة ما‬ ‫�سمي باتفاقات ال�شراكة الوطنية التي مت‬ ‫االع�لان عنها يف منزل طالباين وتتمثل‬ ‫يف االتفاق على مت�شية قانون املجل�س‬ ‫الوطني لل�سيا�سات العليا وال��ذي متت‬ ‫بالفعل �صياغته كقانون دخل الربملان فعال‬

‫ولكنه ما ان متت قراءته قراءة اوىل حتى‬ ‫دخل ال�شيطان يف كل التفا�صيل وارجئت‬ ‫ق ��راءت ��ه ق� ��راءة ث��ان �ي��ة وي �ب��دو ان هذه‬ ‫القراءة الثانية لن حت�صل اال مبعجزة ‪..‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه فانه مت االتفاق على‬ ‫تر�شيح ال� ��وزراء االم�ن�ي�ين يف غ�ضون‬ ‫ا�سبوعني وها قد مر اكرث من �شهرين ومل‬ ‫يح�صل �شيء وك��ل م��اي��دور يف االروقة‬ ‫ان املر�شحني الت�سعة الذين تقدمت بهم‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة للمالكي لكي يختار احدهم‬ ‫وزيرا للدفاع م�شمولون باجراءات هيئة‬ ‫امل�ساءلة وال�ع��دال��ة‪ .‬ام��ا ق�ضية التوازن‬ ‫ال��وط�ن��ي فانها م�تروك��ة للجنة غام�ضة‬ ‫تتالف من ح�سني ال�شهر�ستاين (ال�شيعة)‬ ‫و��ص��ال��ح املطلك (ال���س�ن��ة) وروز نوري‬ ‫�شاوي�س (االكراد) على ان تقدم تقريرها‬ ‫يف غ�ضون �شهرين‪ .‬وبينما غادر الرئي�س‬ ‫ج�لال طالباين اىل ن�ي��وي��ورك حل�ضور‬ ‫اجتماعات اجلمعية العامة لالمم املتحدة‬ ‫تالحقه وثيقة رئا�سية ب�صرفيات ايفاد‬ ‫مب�ل�ي��وين دوالر ف��ان ح��دي��ث امل �ب��ادرات‬ ‫ومعه ت�صادم االرادات انتقل هذه املرة‬ ‫اىل رئي�س الربملان ا�سامة النجيفي وهو‬ ‫احد ابرز قادة القائمة العراقية‪ .‬النجيفي‬ ‫اعلن تفا�صيل مبادرته التي اطلع عليها‬ ‫طالباين واملالكي والبارزاين وبالتاكيد‬ ‫قادة العراقية ومنهم عالوي فان ال�س�ؤال‬ ‫املهم الذي يطرح نف�سه هنا هو ‪ ..‬من هو‬ ‫امل�ؤهل لطرح املبادرات وماهي الكيفية‬ ‫التي يتم مبوجبها قبول هذه املبادرة او‬

‫تلك؟ فاذا كان البارزاين او�صل االمور اىل‬ ‫منت�صف الطريق فان الطالباين مل يتمكن‬ ‫من اكمال امل�سار ب�سبب الت�صادم احلاد‬ ‫يف االرادات وامل�شاريع واالجندات فهل‬ ‫ميكن ان يوفق ا�سامة النجيفي يف ادارة‬ ‫دفة االزمة؟ واذا كانت العراقية طرفا يف‬ ‫معادلة ال�صراع وهي متثل بالقيا�س اىل‬ ‫طبيعة امل�شاريع املطروحة يف املنطقة‬ ‫الر�ؤية الرتكية بينما متثل دولة القانون‬ ‫او تبدو اقرب اىل الر�ؤية االيرانية فكيف‬ ‫ميكن ان نت�صور حال توفيقيا ميكن ان‬ ‫يجمع بني الر�ؤيتني االيرانية والرتكية‬ ‫يف �سياق مبادرة النجيفي التي تختلف‬ ‫ع��ن ��س�ي��اق امل� �ب ��ادرات االخ���رى بكونها‬ ‫ميدانية‪ ..‬مبعنى ان النجيفي �سيقوم‬ ‫بجولة يف كل املحافظات وهو امر ميكن‬ ‫ان تكون له مزايا مهمة على �صعيد عالقة‬ ‫امل��رك��ز ب ��االط ��راف وه ��و م��اق��د ينعك�س‬ ‫على طبيعة االداء احلكومي وق��د ميهد‬ ‫الطريق ام��ام حلول �سيا�سية قد التاتي‬ ‫مبا مل ت�ستطعه امل�ب��ادرات التي �سبقتها‬ ‫ولكنها مي�ك��ن ان ت�ضع خ��ارط��ة طريق‬ ‫ت ��ؤدي يف النهاية اىل حل بع�ض العقد‬ ‫ومنها جمل�س ال�سيا�سات العليا حتى لو‬ ‫ترتب االمر باجراء عمليتني جراحيتني‬ ‫ل��ه (للمجل�س) وللد�ستور مب��ا ير�ضي‬ ‫ط�م��وح ع�ل�اوي وح��د م��ن رف����ض املالكي‬ ‫وبذلك يتمكن اجلميع من التنف�س دون‬ ‫ان يتمكن اح��د م��ن ال�ق��ول انهم خرجوا‬ ‫متاما من عنق الزجاجة‪.‬‬

‫الخارطة السرية لـ «قوس عدم االستقرار}‬ ‫ع��دم اال��س�ت�ق��رار‪ -‬ق��د احتلت الأ�سبقية يف‬ ‫ِ"تركيزنا اال�سرتاتيجي"‪ .‬وقال‪" :‬بالت�أكيد‬ ‫نحن نتعامل ب�شكل خا�ص مع التهديدات‬ ‫النا�شئة عن بلدان اجلزء امل�ضيء من الكرة‬ ‫الأر�ضية بطريقة تختلف كثري ًا عن تعاملنا‬ ‫مع بلدان اجلزء املظلم))‪.‬‬ ‫ويف الآون��ة الأخ�ي�رة‪ ،‬ك��ان ج��ون برينان‪،‬‬ ‫م�ساعد الرئي�س الأم�يرك��ي ل�ش�ؤون الأمن‬ ‫الداخلي ومكافحة الإرهاب‪ ،‬يوجز م�ستمعيه‬ ‫يف جامعة ب��ول نيتزي للدرا�سات الدولية‬ ‫امل�ت�ق��دم��ة‪ ،‬مب ��ؤ� �ش��رات ع��ن اال�سرتاتيجية‬ ‫الوطنية للرئي�س يف مواجهة الإره ��اب‪،‬‬ ‫وال �ت��ي �أب� ��رزت تنفيذ امل�ه�م��ات يف منطقة‬ ‫[الباك�ستان‪�-‬أفغان�ستان)‪ ،‬و(الرتكيز على‬ ‫املناطق اخلا�صة‪،‬ب�ضمنها ما ن�سميه‪ :‬حميط‬ ‫مناطق مثل ال�ي�م��ن‪ ،‬ال���ص��وم��ال‪ ،‬العراق‪،‬‬ ‫واملغرب العربي‪�-‬شمال �أفريقيا]‪.‬‬ ‫و�أ�ص ّر برينان على القول‪" :‬هل ال ي�شتغل"‬ ‫فهو يتطلب "حرب ًا عاملية" واحلقيقة �أن‬ ‫امل�صطلح ‪-‬يف ع�ه��د ب��و���ش‪ -‬مل ي�ستخدم‬ ‫�إط�ل�اق� � ًا‪ ،‬بينما ك ��ان ال�ت�خ�ط�ي��ط لهجمات‬ ‫احل ��ادي ع�شر م��ن �ستبمرب –على �سبيل‬ ‫املثال‪ -‬قد جرى يف �أملانيا‪ ،‬ف�إن معظم الدول‬ ‫الأوروبية التي تقطنها �أغلبية بي�ضاء غري‬ ‫م�شمولة بالأهداف الأمريكية �ضمن "قو�س‬ ‫عدم اال�ستقرار" املار يف جميع دول جنوب‬ ‫الكرة الأر�ضية تقريب ًا‪ ،‬والتي يفرت�ض �أنها‬ ‫دول غ�ير م�ستقرة �أ��س��ا��س� ًا‪ ،‬وال ميكن حل‬ ‫م�شاكلها �إال عن طريق التدخل الع�سكري‪.‬‬

‫بناء االستقرار‬

‫ويف عقد كامل �أ�صبح وا�ضح ًا �أن العمليات‬ ‫الع�سكرية واال�ستخبارية الأم�يرك�ي��ة يف‬ ‫"قو�س عدم اال�ستقرار" قد زعزع اال�ستقرار‬ ‫يف ج�م�ي��ع ال� ��دول ال �ت��ي �شملها التدخل‪.‬‬ ‫ول�سنوات –لن�أخذ منوذج ًا واح��د ًا‪ -‬كانت‬ ‫وا�شنطن ق��د ق��دم��ت م���س��اع��دات ع�سكرية‪،‬‬ ‫وق��ام��ت ب� ��إج ��راءات �سيا�سية‪ ،‬ومار�ست‬ ‫�ضغوط ًا دبلوما�سية‪ ،‬بهدف تقوي�ض حكومة‬ ‫ال�ب��اك���س�ت��ان‪ ،‬وت�ع��زي��ز االن�ق���س��ام��ات داخل‬ ‫اجل�ي����ش‪ ،‬وداخ ��ل �أج �ه��زة اال�ستخبارات‪،‬‬ ‫وت�أجيج امل�شاعر املناه�ضة للواليات املتحدة‬ ‫نحو م�ستويات ملحوظة يف �أو�ساط �سكان‬ ‫ال �ب�لاد‪( .‬ووف �ق � ًا ل��درا� �س��ة ح��دي�ث��ة ف� ��إن ‪12‬‬ ‫باملئة فقط من الباك�ستانيني لهم وجهة نظر‬ ‫�إيجابية بالواليات املتحدة)‪.‬‬ ‫وكانت احل��رب "�شبه ال�سرية" من خالل‬ ‫ال� �ط ��ائ ��رات م ��ن دون ط��ي��ار يف املنطقة‬ ‫احلدودية القبلية يف ذلك البلد‪ ،‬قد ا�شتملت‬ ‫على ا�ستخدام مئات ال�ضربات ال�صاروخية‪،‬‬ ‫وق��د حدثت ج��راء ذل��ك �إ��ص��اب��ات مهمة بني‬

‫واشنطن تقسم الكرة األرضية إلى "جزء مضيء" تحالفه و"جزء مظلم" تحاربه‬ ‫املدنيني و�إن كانت غري معروفة امل�ستويات‪،‬‬ ‫لعدم وجود اح�صاءات ر�سمية بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وعندما يتعلق الأمر بهذا اجلهد الذي تديره‬ ‫امل�خ��اب��رات امل��رك��زي��ة الأم�يرك�ي��ة –بح�سب‬ ‫ا�ستطالع ج��دي��د‪ -‬ف ��إن نحو ‪ 97‬باملئة من‬ ‫الباك�ستانيني قالوا �إنهم ينظرون بطريقة‬ ‫�سلبية اىل هذه املمار�سات‪ ،‬ورقم مثل هذا‬ ‫يكاد يكون م�ستحيل التحقيق يف �أي نوع‬ ‫من �أنواع ا�ستطالع الآراء يف اال�ستبيانات‬ ‫التي جُترى على امل�ستوى العاملي‪.‬‬ ‫ويف اليمن يتلقى الدكتاتور علي عبدالله‬ ‫�صالح (له عالقة خا�صة بالواليات املتحدة)‬ ‫وق � ��وات ال �ن �خ �ب��ة ال�ي�م�ن�ي��ة م ��ن �أق��رب��ائ��ه‪،‬‬ ‫م�ساعدات �أمريكية طويلة الأم��د على �شكل‬ ‫تدريب ع�سكري‪ ،‬و�أ�سلحة‪ .‬ويف هذه ال�سنة‪،‬‬ ‫هذه الوحدات قامت بدور فعال يف الق�ضاء‬ ‫على الكفاح الوطني م��ن �أج��ل احل��ري��ة يف‬ ‫ال�ي�م��ن‪ ،‬مم��ا �أ��س�ف��ر ع��ن مقتل متظاهرين‪،‬‬ ‫واع�ت�ق��ال �ضباط معار�ضني مم��ن رف�ضوا‬ ‫�إ�صدار �أوامر بفتح النار على املدنيني‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك م��ن امل���س�ت�غ��رب ج� ��د ًا‪ ،‬ح�ت��ى ق�ب��ل �أن‬ ‫تنزلق اليمن �إىل الفراغ ال�سيا�سي وت�صبح‬ ‫بال قيادة (بعد �أن جرح �صالح يف حماولة‬ ‫الغ�ت�ي��ال��ه) �أن ُتظهر درا� �س��ة ا�ستق�صائية‬ ‫للمواطنني اليمنيني‪� ،‬أن ‪ 99‬باملئة من الذين‬ ‫�شملهم اال�ستبيان‪ ،‬ينظرون اىل عالقات‬ ‫احل�ك��وم��ة اليمنية م��ع ال��والي��ات املتحدة‬

‫الأمريكية على �أنها ذات ت�أثري �سلبي على‬ ‫امل�سلمني يف ال�ع��امل‪ ،‬بينما �صوت فقط ‪4‬‬ ‫باملئة حلقول "نوعما" �أو "اوافق ب�شدة"‬ ‫على ت�ع��اون الرئي�س �صالح م��ع الواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وبد ًال من االن�سحاب من العمليات يف اليمن‪،‬‬ ‫كانت ال��والي��ات املتحدة ت�ضاعف ن�شاطها‬ ‫ب��ا��س�ت�م��رار‪ ،‬فيما ق��ام��ت وك��ال��ة املخابرات‬ ‫املركزية –وبدعم من املخابرات ال�سعودية‪-‬‬ ‫ب ��ال� �ع� �م ��ل ع � �ل� ��ى جت �ن �ي��د‬ ‫وك�لاء حمليني‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن‬ ‫الهجمات الفتاكة للطائرات‬ ‫من دون طيار يف مهاجمة‬ ‫امل�ت���ش��ددي��ن الإ�سالميني‪.‬‬ ‫وكان اجلي�ش الأمريكي قد‬ ‫نفذ �ضربات جوية خا�صة‪،‬‬ ‫ناهيك عن �إر�سال املزيد من‬ ‫املدربني للعمل مع القوات‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬فيما ك��ان��ت فرق‬ ‫امل��وت اخلا�صة تعمل على‬ ‫تنفيذ عمليات ق��ات�ل��ة �إىل‬ ‫جانب حلفائنا اليمنيني‪.‬‬ ‫وه ��ذه اجل �ه��ود‪ ،‬ه �ي ��أت امل���س��رح مل��زي��د من‬ ‫�سوء النية‪ ،‬وع��دم اال�ستقرار ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫والتعر�ض الحتماالت االنتكا�س‪ .‬ويف العام‬ ‫املا�ضي‪� ،‬أدت �ضربة خاطئة من طائرة بدون‬ ‫طيار �إىل قتل "جابر ال�شبواين" جنل الرجل‬

‫ال�ق��وي يف اليمن ال�شيخ علي ال�شبواين‪.‬‬ ‫ويف ع�م��ل ان�ت�ق��ام��ي ك��ان ال���ش�ي��خ املذكور‬ ‫يفجر خطوط �أنابيب النفط ب�شكل متكرر‪،‬‬ ‫مما �أدى اىل خ�سائر مبليارات ال��دوالرات‬ ‫التي �ضاعت من �إيرادات احلكومة اليمنية‪.‬‬ ‫وطالب �صالح نتيجة ذلك بوقف التعاون مع‬ ‫ال�ضربات الأمريكية‪.‬‬ ‫ويف وق��ت �سابق من ه��ذا ال�ع��ام‪..‬يف م�صر‬ ‫ويف تون�س اللتني بذلت الواليات املتحدة‬

‫�شعبية �ضد احلكام امل�ستبدين الذين تدعمهم‬ ‫الواليات املتحدة لفرتة طويلة جد ًا‪.‬‬ ‫وب�شكل مم��اث��ل‪ ،‬ح��دث ذل��ك يف البحرين‪،‬‬ ‫وال �ع��راق‪ ،‬والأردن‪ ،‬وال�ك��وي��ت‪ ،‬واملغرب‪،‬‬ ‫وع��م��ان‪ ،‬وامل�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة ال�سعودية‪،‬‬ ‫ودول ��ة الإم� ��ارات العربية امل�ت�ح��دة‪ ،‬حيث‬ ‫اندلعت احتجاجات �شعبية �ضد انظمتها‬ ‫اال�ستبدادية يف �إط ��ار �شراكة و"جماملة‬ ‫ع�سكرية" مار�سها اجلي�ش الأمريكي‪.‬‬ ‫و�أي�ض ًا من امل�ستغرب �أن فقط ‪ 4‬باملئة‬ ‫من امل�صريني دع��وا �إىل بداية جديدة بني‬ ‫الواليات املتحدة وم�سلمي العامل‪ ،‬وظهر يف‬ ‫اال�ستطالع نف�سه �أن ‪ 6‬باملئة من الأردنيني‬ ‫يفكرون بالطريقة نف�سها‪ ،‬وكانت الن�سبة‬ ‫بني اللبنانيني فقط ‪ 1‬باملئة‪.‬‬ ‫ويف ا� �س �ت �ط�لاع �أج ��رت ��ه م��ؤ��س���س��ة زغبي‬ ‫مل�شاركني يف �ست دول (م�صر‪ ،‬والأردن‪،‬‬ ‫ولبنان‪ ،‬واملغرب‪ ،‬وال�سعودية‪ ،‬والإمارات)‬ ‫كانت �إجاباتهم �أن ال�ضربات ال�صاروخية‬ ‫ت�شكل ع��داء خطري ًا للواليات املتحدة �ضد‬ ‫م�سلمي العامل‪ ،‬و�أن �إدارة �أوباما �صعدتها‬ ‫اىل �أعلى م�ستوياتها‪ .‬ومثل هذا الأمر يجعل‬ ‫�أمريكا دولة "عدوّ ة" لال�ستقرار وال�سالم يف‬ ‫العامل العربي‪.‬‬ ‫زيادة عدم اال�ستقرار يف جميع �أنحاء العامل‬ ‫وب��ال�ت��أك�ي��د‪ ،‬ال ��ش��يء ج��دي��د يف تدخالت‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة يف دول ق��و���س عدم‬ ‫اال��س�ت�ق��رار‪ .‬و�إذا نحينا ج��ان�ب� ًا احل��روب‬ ‫احل��ال �ي��ة ع�ل��ى م ��دى ال �ق��رن امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ف ��إن‬ ‫ال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة ان �خ��رط��ت بالتدخل‬ ‫الع�سكري "جلنوب ال�ك��رة الأر�ضية" يف‬ ‫ك�م�ب��ودي��ا وال �ك��ون �غ��و وك��وب��ا وجمهورية‬ ‫الدومينيكان وال�سفادور وم�صر وغرينادا‬ ‫وغواتيماال وهاييتي وهندورا�س والعراق‬

‫ألول مرة يتفق نحو ‪ 97‬إلى ‪ 99‬بالمئة من العرب والمسلمين‬ ‫في استطالعات دولية على "كره أميركا"‬

‫البيت األبيض لم يستفد من "الدروس" ونسبة كبيرة من األميركيين‬ ‫تعارض سياسات البيت األبيض في تدخالت الخارج السرية والعلنية‬ ‫جهود ًا لتعزيز وجودهما �ضمن ما ت�سميه‬ ‫"منطقة اال�ستقرار" الإقليمي"‪ ،‬وكانت تلك‬ ‫اجلهود عبارة عن حتالف ع�سكري يت�ضمن‬ ‫تقدمي م�ساعدات تدريب وجتهيز بالأ�سلحة‪،‬‬ ‫لكنها كلها ان �ه��ارت يف م��واج�ه��ة حركات‬

‫والو����س ول�ب�ن��ان وليبيا وب�ن�م��ا والفلبني‬ ‫واملك�سيك ونيكاراغوا وبنما وال�صومال‬ ‫وتايالند وفيتنام‪ ،‬واماكن �أخ��رى‪ .‬وكانت‬ ‫وكالة املخابرات املركزية الأمريكية قد �شنت‬ ‫حمالت �سرية يف العديد من البلدان نف�سها‪،‬‬

‫وكذلك يف �أفغان�ستان‪ ،‬واجلزائر‪ ،‬وت�شيلي‪،‬‬ ‫و�إكوادور‪ ،‬و�إندوني�سيا‪ِ ،‬و�إيران‪ ،‬و�سوريا‪،‬‬ ‫وهذا غي�ض من في�ض‪.‬‬ ‫ومثل بو�ش‪ ،‬يبدو من الوا�ضح �أن باراك‬ ‫�أوب��ام��ا‪ ،‬ينظر �إىل خ��ارج "العامل املظلم"‪.‬‬ ‫وي��راه م�صدر ًا للتقلبات العاملية‪ ،‬وخطر ًا‬ ‫على ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ .‬وك ��ان ردّه على‬ ‫مفهوم "قو�س عدم اال�ستقرار" الرتكيز على‬ ‫دعم احللفاء‪ ،‬وحماية �أرواح الأمريكيني‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من الدر�س البارز من التدخالت‬ ‫الع�سكرية مل��ا ب�ع��د ه�ج�م��ات ‪� 11‬سبتمرب‬ ‫والتي تعد نك�سة كبرية للبيت الأبي�ض‪ ،‬ف�إنه‬ ‫ا�ستمر ب�شن احلروب‪ .‬وقد ا�شار ا�ستطالع‬ ‫�أخ�ير يف ال��والي��ات املتحدة اىل �أن معظم‬ ‫الأم�يرك�ي�ين يختلفون م��ع الرئي�س عندما‬ ‫يتعلق الأمر بفكرته عن الكيفية التي ينبغي‬ ‫�أن ت�شارك بها الواليات املتحدة يف الأزمات‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫وات �ف��ق ‪ 75‬ب��امل�ئ��ة م��ن ال�ن��اخ�ب�ين ع�ل��ى �أن‬ ‫ال��والي��ات املتحدة يجب �أال ترتكب حماقة‬ ‫زج قواتها يف �أعمال ع�سكرية م�ضافة يف‬ ‫اخل��ارج �إال �إذا كان ذلك ب�سبب �أم��ر حيوي‬ ‫مل�صلحتنا ال��وط�ن�ي��ة‪ .‬ب��الإ� �ض��اف��ة اىل ذلك‬ ‫�أظ� �ه ��رت اال� �س �ت �ط�لاع��ات الأخ �ي��رة موقف‬ ‫الأم�ي�رك� �ي�ي�ن ال ��وا�� �ض ��ح � �ض��د احل � ��رب يف‬ ‫�أفغان�ستان والعراق وال�سعودية وجمموعة‬ ‫ك�ب�يرة م��ن دول "قو�س ع��دم اال�ستقرار"‪،‬‬ ‫حتى لو تعر�ضت تلك الدول لهجمات من قبل‬ ‫قوى خارجية‪.‬‬ ‫وب�ع��د ع�ق��ود م��ن ال�ت��دخ�لات الع�سكرية‬ ‫الأمريكية العلنية وال�سرية يف دول القو�س‪،‬‬ ‫مب��ا يف ذل��ك الع�شر ��س�ن��وات امل��ا��ض�ي��ة من‬ ‫احلرب امل�ستمرة‪ ،‬اليزال معظم العامل فقري ًا‪،‬‬ ‫ومتخلف ًا‪ .‬وع�ل��ى م��ا ي�ب��دو �أق��ل ا�ستقرار ًا‬ ‫مم��ا ك��ان عليه ق�ب��ل ال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫الأمريكية التي متثلت بالتدخالت وب�إ�شعال‬ ‫اال�ضطرابات يف مناطق عديدة من العامل‪،‬‬ ‫بذريعة حماربة الإرهاب‪.‬‬ ‫وي��ج��د ال� �ك� �ث�ي�رون م ��ن الأم�ي�رك� �ي�ي�ن �أن‬ ‫التدخالت املبا�شرة وغري املبا�شرة يف دول‬ ‫"قو�س عدم اال�ستقرار" هدمت اال�ستقرار‬ ‫و�أن��زل��ت ��ض��رب��ات ت��دم�يري��ة باقت�صاديات‬ ‫ال��دول و�شردت املاليني من ال�شعوب التي‬ ‫ع��ان��ت م��ن احل ��روب ودف �ع��ت ال �ع��امل ملرات‬ ‫عديدة نحو حروب خطرة‪.‬‬ ‫*م�ؤرخ‪ ،‬و�صحايف ا�ستق�صائي‪ ،‬وحمرر‬ ‫م�شارك يف �شبكة "توم د�سباجت" التي‬ ‫ن�شرت هذه الدرا�سة‪ .‬وهو حمرر بارز يف‬ ‫موقع "�أولرتنت" الذي ن�شر الدرا�سة �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫و�آخر كتاب �صدر له‪( :‬حالة االن�سحاب من‬ ‫�أفغان�ستان)‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫تقارير‬

‫‪No.(101) - Thursday 22, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )101‬الخميس ‪ 22‬ايلول ‪2011‬‬

‫ساندا الثورات العربية في كل مكان وتوقفا عند حدود دمشق‬

‫حزب الله وإيران يصونان النظام األمني والعسكري لبشار األسد‬ ‫يعتبر الرئيس السوري حليفًا‬ ‫استراتيجيًا مهمًا إليران وحزب‬ ‫ال��ل��ه‪ ،‬وي��ب��دو أن الطرفين لن‬ ‫يتوانيا في أي فرصة عن تقديم‬ ‫الدعم لنظام األسد ضد شعبه‪.‬‬ ‫ويقول معارض سوري لـ "إيالف"‬ ‫إن حزب الله وإيران قدما عدة‬ ‫خدمات تقنية للنظام السوري‬ ‫خاصة فيما يتعلق بقطع وسائل‬ ‫اإلتصال بين المعارضين‪.‬‬ ‫لميس فرحات‬ ‫يث�ي�ر احلديث عن تدخل خارجي يف قمع‬ ‫الث ��ورة ال�سوري ��ة �أ�سئل ��ة ع ��دة �أبرزه ��ا‪:‬‬

‫م ��ن ه ��ي الأطراف الت ��ي تتدخ ��ل مل�ساندة‬ ‫الرئي� ��س ب�ش ��ار الأ�س ��د؟ وما ال ��ذي ميكن‬ ‫�أن ُيق ��دم للنظ ��ام ال�سوري؟ وه ��ل يحتاج‬ ‫ه ��ذا النظ ��ام مل�ساعدات خارجي ��ة ت�صونه‬ ‫م ��ن �أي �إنق�ل�اب �أو خ�ضة �شعبي ��ة و�أمنية‬ ‫وع�سكرية؟‬ ‫"�إي�ل�اف" طرح ��ت ه ��ذه الأ�سئل ��ة عل ��ى‬ ‫معار� ��ض �س ��وري يقيم حالي� � ًا يف بريوت‬ ‫حي ��ث ق ��ال "�إيران وح ��زب الل ��ه اللبناين‬ ‫�ضالع ��ان يف �أعم ��ال القم ��ع والعن ��ف‬ ‫الت ��ي ميار�سه ��ا نظ ��ام الأ�س ��د‪ ،‬وتدخلهما‬ ‫كان م�ؤذي� � ًا ج ��د ًا‪ ،‬لأنهما قدم ��ا م�ساعدات‬ ‫ع�سكرية وتقنية لقمع االحتجاجات وقطع‬ ‫و�سائل االت�صال والتوا�صل"‪.‬‬ ‫وي�شري املعار� ��ض الذي طلب عدم الك�شف‬ ‫ع ��ن ا�سم ��ه �إىل �أن ح ��زب الل ��ه والنظ ��ام‬ ‫الإي ��راين يقدم ��ان "خدم ��ات تقني ��ة" مل‬ ‫يك ��ن نظ ��ام �آل الأ�س ��د يعرفه ��ا �أو يتقنها‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا جله ��ة قطع و�سائل االت�صال �أو‬ ‫حماية �شبكة ات�صاله‪.‬‬ ‫ويف تناق� ��ض غ�ي�ر مقنع �سان ��د حزب الله‬ ‫الث ��ورة يف م�صر وتون�س وليبيا وحجب‬ ‫دعمه عن تلك يف �سوريا‪.‬‬ ‫وي�ضيف املعار�ض ال�س ��وري‪" :‬قام حزب‬ ‫الله برتكي ��ب �شبكة ات�ص ��ال ل�صالح نظام‬ ‫�آل الأ�س ��د م�شابهة لتلك الت ��ي يعمل عليها‬ ‫يف العا�صم ��ة اللبناني ��ة ب�ي�روت‪ .‬وجنح‬

‫ح ��زب الل ��ه يف تركي ��ب �شبك ��ة ات�ص ��االت‬ ‫يف اجلوالن حتم ��ي اجلي�ش ال�سوري من‬ ‫االخرتاق ��ات‪ ،‬فق ��د كان اجلي� ��ش ي�ستخدم‬ ‫و�سائ ��ل ات�ص ��ال بدائي ��ة خمرتق ��ة م ��ن‬ ‫�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع‪" :‬ما فعله حزب الل ��ه يف اجلوالن‬ ‫هو �أمر حممود‪ ،‬لكن احلزب التابع لإيران‬ ‫و�سع م ��ن دائرة خدمات ��ه يف حماولة منه‬ ‫ل�صيان ��ة النظ ��ام الأمن ��ي والع�سكري لآل‬ ‫الأ�س ��د فتدخ ��ل للت�شوي� ��ش عل ��ى �شبك ��ة‬ ‫الإنرتنت وو�سائ ��ل التوا�صل كفاي�سبوك‬ ‫وتويرت"‪.‬‬ ‫و�ش ��دد على �أن ا�ستعان ��ة النظام ال�سوري‬ ‫بخدم ��ات ح ��زب الل ��ه ت�أت ��ي عل ��ى خلفية‬ ‫"براع ��ة الأخ�ي�ر وخربت ��ه يف جم ��ال‬ ‫التقنيات وو�سائل االت�ص ��ال والتوا�صل‪،‬‬ ‫والتي ب ��رزت جلي ًا خالل ح ��رب متوز مع‬ ‫ا�سرائي ��ل ع ��ام ‪ ،2006‬ف�ض�ل ً�ا على عجز‬ ‫الدولة اللبنانية يف تفكيك �شبكة ات�صاله‪.‬‬ ‫و�إىل ذل ��ك‪ ،‬يع ��رف القا�ص ��ي وال ��داين ان‬ ‫التوا�صل بني حزب الله والنظام ال�سوري‬ ‫ع�ب�ر احل ��دود ب�ي�ن الدولت�ي�ن اللبناني ��ة‬ ‫وال�سوري ��ة �سه ��ل ج ��د ًا عل ��ى امل�ستويات‬ ‫اللوج�ستية والأمنية والع�سكرية من دون‬ ‫ح�سيب �أو رقيب"‪.‬‬ ‫وي�ضي ��ف‪�" :‬ش ��كل ح ��زب الل ��ه بالتع ��اون‬ ‫م ��ع جه ��از اال�ستخب ��ارات ال�سوري ��ة‬

‫تباه ��ى رئي� ��س الوزراء الإيط ��ايل �سيلفيو‬ ‫برل�سكوين لرج ��ل �أعم ��ال كان �ضمن الذين‬ ‫ي�ضمن ��ون ل ��ه �إر�ض ��اء �شهوات ��ه اجلاحم ��ة‬ ‫ب�أن ��ه مار� ��س اجلن� ��س م ��ع ‪ 8‬ن�س ��اء خ�ل�ال‬ ‫ع�شيّة امليالد‪ ،‬من جمم ��وع ‪ 11‬كن يتنظرن‬ ‫�أدوارهن على حد قوله‪.‬‬ ‫الليل ��ة املا�ضي ��ة كان ��ت ‪ 11‬ام ��ر�أة يقفن يف‬ ‫ال�ص ��ف �أمام ب ��اب غرفتي‪ .‬ف�أخ ��ذت ‪ 8‬منهن‬ ‫لأن هذا هو احلد الأق�صى الذي متكنت منه‪.‬‬ ‫مل يكن بو�سعي �إر�ضاءهن جميعا»!‬ ‫هذه هي كلم ��ات رئي�س ال ��وزراء الإيطايل‪،‬‬ ‫�سيلفي ��و برل�سك ��وين (‪ 74‬عام ��ا)‪ ،‬يف‬ ‫حمادثة هاتفية م ��ع رجل الأعمال جياناولو‬ ‫تارانتين ��ي الذي قيل �إنه كان يوفر �سيال من‬ ‫املوم�س ��ات يف احلف�ل�ات املاجن ��ة التي كان‬ ‫رئي�س ال ��وزراء يقيمها يف دوره يف كل من‬ ‫ميالنو وروما و�ساردينيا‪.‬‬ ‫وكان ��ت هذه املحادثة واح ��دة من حمادثات‬ ‫�أخ ��رى ُ�سجّ ل ��ت �سرا وقدمه ��ا مكتب االدعاء‬ ‫يف �إط ��ار و�ضع ثمانية �أ�شخا�ص على الئحة‬ ‫املطلوب�ي�ن للتحقي ��ق معه ��م بته ��م م�ساعدة‬ ‫برل�سك ��وين يف �أن�شط ��ة تتعل ��ق بالدع ��ارة‪.‬‬ ‫وق ��ال االدع ��اء �إن تارانتين ��ي كان يق ��دم‬ ‫خدماته لرئي�س ال ��وزراء �أمال يف احل�صول‬ ‫من ��ه عل ��ى ت�سهي�ل�ات جتاري ��ة‪ .‬وق ��د �ألق ��ي‬ ‫القب� ��ض عليه مع زوجته يف وقت �سابق من‬ ‫ال�شه ��ر احلايل بتهم ��ة ح�صوله على حوايل‬ ‫‪� 750‬ألف دوالر من برل�سكوين مقابل هذه‬ ‫اخلدمات‪.‬‬ ‫وتبع ��ا للمحقق�ي�ن فق ��د �أج ��رى برل�سك ��وين‬ ‫تل ��ك املحادث ��ة م ��ع تارانتين ��ي ع�شي ��ة عي ��د‬ ‫املي�ل�اد ‪ 2009‬وج ��اء فيه ��ا اي�ض ��ا قول ��ه‪:‬‬ ‫«�أ�شع ��ر ب�أنن ��ي عل ��ى ما ي ��رام ه ��ذا ال�صباح‬ ‫ال�سعي ��د‪� ...‬أن يفعل امل ��رء كل هذا يف ع�شية‬ ‫عيد امليالد‪!»...‬‬ ‫واملحادث ��ة واح ��دة م ��ن ح ��وايل ‪� 100‬ألف‬

‫حمادث ��ة هاتفي ��ة �سجله ��ا املحقق ��ون قب ��ل‬ ‫تقدميهم قائمة كاملة بالأ�سماء التي قالوا �إن‬ ‫�أ�صحابها �أط ��راف يف مغامرات برل�سكوين‬ ‫الن�سائي ��ة ومعظ ��م ه� ��ؤالء م ��ن اجلمي�ل�ات‬ ‫الالئ ��ي يو�صف ��ن ب�أنه ��ن «مرافق ��ات»‪ ،‬وهي‬ ‫الكلمة امل�ؤدبة لـ«موم�سات»‪.‬‬ ‫وت�شمل هذه حمادثات بني ه�ؤالء الأخريات‬ ‫�أنف�سه ��ن‪ .‬وج ��اء يف واحدة �أجرته ��ا �شابة‬ ‫تدعى ماري ��ا ترييزا دي نيكول ��و قولها �إنها‬ ‫�ضاجعت برل�سكوين وامر�أتني �أخريني بناء‬ ‫عل ��ى طلبه‪ .‬وقال ��ت‪« :‬قدم ��وا يل �ألف يورو‬ ‫قبل ح�ضوري احلفلة مقابل هذا»‪ .‬و�أ�ضافت‬ ‫تن�صح حمدثته ��ا‪�« :‬إذا كان �سيلفيو يريد لك‬ ‫البقاء بع ��د احلفلة فعليك بذلك‪� ...‬سيقدم لك‬ ‫الكثري من املال»‪.‬‬ ‫ويف حمادث ��ة �أخرى م ��ع تارانتين ��ي‪�ُ ،‬سمع‬ ‫برل�سك ��وين وه ��و يق ��ول ل ��ه‪« :‬ال حت�ض ��ر‬ ‫طوي�ل�ات القام ��ة‪ ،‬فل�سنا طواال كم ��ا تعلم»‪.‬‬ ‫ويذك ��ر �أن قامة رئي�س ال ��وزراء ال تزيد عن‬ ‫‪� 165‬سنتيمرتا ط ��وال‪ .‬وجاء يف حمادثة‬ ‫�أخرى حديثه ع ��ن ان «‪ 40‬امر�أة يقبعن يف‬ ‫داره ب ��دون ني ��ة يف املغادرة»‪ .‬كم ��ا يرد يف‬ ‫العديد م ��ن املحادثات �أي�ض ��ا �س�ؤاله عن �أي‬ ‫الن�ساء �سيح�ضر يف هذه الليلة �أو تلك‪ .‬يذكر‬ ‫�أن برل�سك ��وين يواجه املحاكمة بتهم تتعلق‬ ‫بالف�س ��اد وممار�سة اجلن� ��س املدفوع الأجر‬ ‫م ��ع قا�صر ه ��ي كرمية املح ��روق التي كانت‬ ‫وقته ��ا يف ال�سابعة ع�شرة م ��ن عمرها (دون‬ ‫ال�س ��ن القانوني ��ة ملمار�سة اجلن� ��س)‪ ،‬و�أنه‬ ‫ا�ستغ ��ل نف ��وذه لعرقل ��ة م�س ��ار العدالة حني‬ ‫�أم ��ر ال�شرط ��ة ب�إطالق �سراحه ��ا �إثر القب�ض‬ ‫عليه ��ا بتهمة ال�سرقة‪� ،‬إ�ضافة اىل تهم �أخرى‬ ‫تتعلق بالف�ساد‪ .‬وينف ��ي رئي�س الوزراء كل‬ ‫هذه التهم ويقول �إن امل�س�ألة برمتها م�ؤامرة‬ ‫يحيكها �ض ��ده ذوو املي ��ول الي�سارية الذين‬ ‫يطمحون لإق�صائه من ال�سلطة‪.‬‬

‫وح ��دة رقمي ��ة الكرتوني ��ة مهمته ��ا ر�صد‬ ‫واعرتا� ��ض الر�سائ ��ل االلكرتوني ��ة الت ��ي‬ ‫يتبادله ��ا املعار�ض ��ون بع�ضه ��م مع بع�ض‬ ‫يف حماولة ال�ستباق التجمعات والدعوة‬ ‫اىل التظاهرات‪ ،‬من �أج ��ل منع النا�س من‬ ‫ممار�سة حقهم يف املعار�ضة والتعبري عن‬ ‫الر�أي بطريقة �سلمية"‪.‬‬ ‫ولف ��ت املعار� ��ض ال�س ��وري �إىل �أن حاجة‬ ‫النظ ��ام مل�ساع ��دة ح ��زب الل ��ه واحلر� ��س‬ ‫الث ��وري الإي ��راين هي "مبثاب ��ة �ضرورة‬ ‫ذل ��ك �أن ال�سوري�ي�ن ال ميك ��ن �أن يقتل ��وا‬ ‫ابن ��اء وطنهم بينم ��ا الأمر يعت�ب�ر ي�سري ًا‬ ‫ج ��د ًا بالن�سبة للوافدين من وراء احلدود‪،‬‬ ‫الذين يقتلون املحتجني ب ��دم بارد حفاظ ًا‬ ‫عل ��ى �سلط ��ة الأ�س ��د وحتالفاته ��م املربحة‬ ‫�سيا�سي ًا وع�سكري ًا"‪.‬‬ ‫وال ��كالم ع ��ن تدخل ح ��زب الل ��ه والنظام‬ ‫الإيراين يف قمع التح ��ركات ال�شعبية يف‬ ‫�سوريا لي� ��س جديد ًا‪ ،‬فالوالي ��ات املتحدة‬ ‫والإحت ��اد الأوروبي حذرتا مرار ًا من هذا‬ ‫الدعم‪.‬‬ ‫وق ��ال م�س�ؤول ��ون �أمريكي ��ون �إن �إي ��ران‬ ‫ت�ساعد �سوريا يف قمع التظاهرات املطالبة‬ ‫بالدميقراطي ��ة‪ ،‬ع�ب�ر ت�أم�ي�ن جتهي ��زات‬ ‫ملواجهة التظاه ��رات ومراقبة جمموعات‬ ‫املعار�ض ��ة‪ ،‬م�ش�ي�رة �إىل �أن "طهران بد�أت‬ ‫امداد ال�سلطات ال�سورية مبعدات ملراقبة‬

‫يديعوت تهاجم ملك األردن‪:‬‬ ‫سترى قريبا دولة فلسطينية في األردن‬

‫ذو الـ‪ 74‬عامًا يكشف عن طاقة جنسية نادرة لرجل في عمره‬

‫سيلفيو برلسكوني تباهى‬ ‫بمضاجعته ‪ 8‬نساء في ليلة واحدة!‬

‫احل�شود‪ ،‬و ُيتوقع �أن تر�سل املزيد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ��وا �أن "ات�ص ��االت ر�ص ��دت ب�ي�ن‬ ‫م�س�ؤول�ي�ن �إيرانيني ت�ش�ي�ر �إىل ان طهران‬ ‫ت�سعى �أي�ض ًا مل�ساع ��دة جمموعات �شيعية‬ ‫يف البحري ��ن واليمن ولزعزع ��ة ا�ستقرار‬ ‫حلفاء الواليات املتحدة يف هذه الدول"‪.‬‬ ‫وق ��ال م�س�ؤول ��ون يف الدف ��اع االمريك ��ي‬ ‫ل�صحيف ��ة وول �سرتي ��ت جورن ��ال يف‬ ‫وقت �ساب ��ق �أن ال�سلطات الإيرانية ت�ؤمن‬ ‫لدم�ش ��ق �أي�ض� � ًا م�ساع ��دة تقني ��ة ملراقب ��ة‬ ‫�إت�ص ��االت جمموع ��ات املعار�ض ��ة عل ��ى‬ ‫االنرتنت لتنظيم التظاهرات‪.‬‬ ‫وب ��ث موق ��ع "يوتيوب" مقاط ��ع م�صورة‬ ‫لـ "مقاتل�ي�ن" يتحدث ��ون بالفار�سية خالل‬ ‫�إعدامه ��م ع ��ددا م ��ن املعار�ض�ي�ن املدنيني‪،‬‬ ‫ف�ض�ل ً�ا عن عر�ض �ص ��ور لعبوات غاز �سام‬ ‫ت�ستخ ��دم ل�شل حرك ��ة املتظاهرين‪ ،‬مدون‬ ‫عليها "�صنع يف �إيران"‪.‬‬ ‫وت�شهد �سوريا حركة احتجاجات وا�سعة‬ ‫منذ منت�صف اذار‪/‬مار�س‪ ،‬ادى قمعها من‬ ‫جان ��ب ال�سلطة اىل مقتل اكرث من ‪2600‬‬ ‫�شخ� ��ص‪ ،‬بح�س ��ب االمم املتح ��دة‪ .‬وتتهم‬ ‫ال�سلط ��ات "جماع ��ات ارهابي ��ة م�سلحة"‬ ‫بقت ��ل املتظاهرين ورجال االم ��ن والقيام‬ ‫بعملي ��ات تخريبي ��ة واعم ��ال عنف اخرى‬ ‫لتربير ار�سال اجلي� ��ش اىل خمتلف املدن‬ ‫ال�سورية لقمع التظاهرات‪.‬‬

‫هاجم ��ت �صحيف ��ة �إ�سرائيلي ��ة ب�شدة‬ ‫ت�صريح ��ات املل ��ك عب ��د الل ��ه الثاين‪،‬‬ ‫لوح فيها با�ستخدام كل الو�سائل‬ ‫الذي ّ‬ ‫املمكنة‪ ،‬مبا فيها القوة الع�سكرية‪ ،‬ملنع‬ ‫الوطن البديل داخ ��ل الأردن‪ ،‬وا�صفة‬ ‫اململكة الأردنية ب�أنها "دولة دمية "‪.‬‬ ‫وقالت �صحيف ��ة "يديعوت �أحرونوت‬ ‫" العربي ��ة يف افتتاحيته ��ا املن�شورة‬ ‫عل ��ى موقعه ��ا الإلك�ت�روين‪ ،‬حت ��ت‬ ‫عن ��وان "الأردن ه ��ي فل�سط�ي�ن "‪:‬‬ ‫"�إن الدول ��ة الدمية مل يكن لها وجود‬ ‫عل ��ى �أر� ��ض الواق ��ع �أو اخلريط ��ة "‪،‬‬ ‫و�أ�ضافت �سريى املل ��ك الأردين قريبًا‬ ‫"دولة فل�سطينية يف الأردن "‪.‬‬ ‫وزعمت ال�صحيفة العربية‪� ،‬أنّ العائلة‬ ‫احلاكم ��ة يف الأردن حتك ��م دول ��ة ال‬ ‫حتتوي على �أم ��ة �أو �شعب‪ ،‬بل خليط‬ ‫م ��ن القبائل الت ��ي ا�ستو��ن ��ت الأردن‬ ‫حديث� � ًا‪ ،‬بع ��د �أن ج ��اءت م ��ن خمتلف‬ ‫�أنحاء ال�صح ��راء "‪ ،‬مدّعية �أنه عندما‬ ‫طلب الأردن اال�ستقالل "مل يكن هنالك‬ ‫�شيء ا�سمه ال�شعب الأردين "‪.‬‬ ‫وادع ��ت ال�صحيف ��ة‪ ،‬يف افتتاحيته ��ا‬ ‫الت ��ي كتبه ��ا الأكادمي ��ي والقان ��وين‬ ‫الإ�سرائيلي حاييم ها�سغاف‪� ،‬أن ملِك ًا‬ ‫يحك ��م دولة بظروف الأردن "له احلق‬ ‫ب� ��أن يعي�ش يف قلق دائ ��م �إزاء م�صري‬ ‫دولته الدمية "‪ ،‬وفق تعبريه‪.‬‬ ‫وم�ض ��ت ال�صحيف ��ة خماطب ��ة املل ��ك ‪،‬‬ ‫قائل ��ة نعم يا جاللة املل ��ك‪ ،‬الأردن هي‬ ‫من ��زل اليه ��ود م�ضيف� � َة �أنّ ديفي ��د بن‬

‫التليفزيون اإلسرائيلي‪ :‬أصول نتنياهو‬ ‫سودانية ‪ ..‬واسمه الحقيقي عطا الله عبد الرحمن‬ ‫ك�شف ��ت القن ��اة الثانية بالتليفزي ��ون الإ�سرائيلي‬ ‫ع ��ن �أن رئي� ��س احلكوم ��ة بنيام�ي�ن نتنياه ��و ذو‬ ‫�أ�ص ��ول �سوداني ��ة‪ ،‬حي ��ث ول ��د مبدين ��ة حال ��وف‬ ‫الواقعة ب�شمايل ال�سودان يف عام ‪.1949‬‬ ‫و�أ�ضاف ��ت القن ��اة �أن اال�س ��م احلقيق ��ي لرئي� ��س‬ ‫ال ��وزراء الإ�سرائيل ��ي هو عطا الله عب ��د الرحمن‬ ‫�شا�ؤول‪ ،‬ولديه �شهادة ميالد �سودانية‪ ،‬وله �أقارب‬ ‫يحمل ��ون الب�شرة ال�سم ��راء الأفريقية من الدرجة‬ ‫الثاني ��ة‪ ،‬م�ش�ي�رة �إىل �أن عائلته كان ��ت من �أغنياء‬ ‫ال�سودان‪ ،‬حيث ميتلك ��ون �أرا�ضي على م�ساحات‬ ‫وا�سعة هناك‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت ال�صحيف ��ة �إىل �أن عائل ��ة نتنياه ��و‬

‫غوري ��ون عندم ��ا �أعل ��ن �إقام ��ة دول ��ة‬ ‫�إ�سرائي ��ل‪ ،‬مل يع�ِّي ِ نّ� ن حدوده ��ا‪ ،‬لأنن ��ا‬ ‫كن ��ا جمربي ��ن عل ��ى ذل ��ك يف بداي ��ات‬ ‫اال�ستق�ل�ال‪ ،‬لك ��نّ ال�شرعي ��ة لن ��ا على‬ ‫�ش ��رق نهر الأردن وغرب ��ه‪� ،‬إنها حدود‬ ‫�إ�سرائيل الكربى ‪.‬‬ ‫واعت�ب�ر كات ��ب االفتتاحي ��ة �أنّ مقولة‬ ‫الأر� ��ض مقاب ��ل ال�سالم كذب ��ة كربى‪،‬‬ ‫و�أن اتفاقي ��ة �أو�سل ��و لل�س�ل�ام م ��ع‬ ‫الفل�سطيني�ي�ن حماق ��ة‪ ،‬م�ستبع ��د ًا �أن‬ ‫ت�سمح ا�سرائيل ب�إقامة دولة فل�سطينية‬ ‫يف ال�ضف ��ة الغربي ��ة‪ ،‬مربر ًا ذل ��ك ب�أنّ‬ ‫الدول ��ة املقام ��ة بال�ضف ��ة "�ست�سع ��ى‬ ‫للتوحد م ��ع دول ��ة الفل�سطينيني التي‬

‫�ستقام على �أر�ض الأردن‪ ،‬ال حمالة‪.‬‬ ‫وكان امللك عبد الله الثاين قد تعهد يف‬ ‫ت�صريحات له الأحد املا�ضي (‪،)11/9‬‬ ‫بحماي ��ة الأردن‪ ،‬ولو ع�سكريًا‪ ،‬من �أي‬ ‫خي ��ارات قد مت� ��س مب�ستقبل ��ه‪ ،‬وقال‬ ‫�أري ��د �أن �أطمئ ��ن اجلمي ��ع ل ��ن يك ��ون‬ ‫الأردن وط ًن ��ا بديال لأح ��د‪ ،‬وهل يعقل‬ ‫�أن يك ��ون الأردن بدي�ل�ا لأح ��د ونحن‬ ‫جال�سون ال نحرك �ساكنا‪ ،‬لدينا جي�ش‬ ‫وم�ستع ��دون �أن نقاتل من �أجل وطننا‬ ‫وم ��ن �أج ��ل م�ستقب ��ل الأردن‪ ،‬ويجب‬ ‫�أن نتح ��دث بق ��وة وال ن�سم ��ح حت ��ى‬ ‫ملجرد هذه الفك ��رة �أن تبقى يف عقول‬ ‫بع�ضنا‪.‬‬

‫ذاع �صيته ��ا يف جم ��ال التج ��ارة وبالتحدي ��د يف‬ ‫اال�ست�ي�راد والت�صدي ��ر‪ ،‬مو�ضحة �أن ��ه يف �أعقاب‬ ‫تويل جعفر النم�ي�ري رئا�سة ال�سودان‪ ،‬ا�ضطرت‬ ‫عائل ��ة نتانياه ��و الهج ��رة لإ�سرائي ��ل‪ ،‬بعدما منع‬ ‫«النمريي» تعاطي الكحوليات‪ ،‬فيما ف�ضل بع�ضهم‬ ‫الهجرة للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة �أن نتانياهو كان يخفي دائما‬ ‫يف �شباب ��ه وعندما جند يف اجلي� ��ش الإ�سرائيلي‬ ‫�إتقان ��ه للغة العربي ��ة والنوبية‪ ،‬حي ��ث �إنه هاجر‬ ‫من ال�سودان يف عمر اخلام�سة ع�شرة‪ ،‬وملا و�صل‬ ‫�إ�سرائيل غري ا�سمه �إىل بنيامني نتانياهو و�أخفى‬ ‫�أ�صوله ال�سودانية‪.‬‬

‫شافيز يستخدم السحر األسود‬ ‫لمكافحة السرطان‬ ‫قال ��ت �صحيف ��ة املون ��دو الأ�سباني ��ة‪� ،‬إن الرئي�س‬ ‫الفنزويل ��ي‪ ،‬هوج ��و �شافي ��ز‪ ،‬ي�ستخ ��دم ال�سح ��ر‬ ‫الأ�س ��ود ملكافح ��ة ال�سرط ��ان‪ ،‬حي ��ث ان�ضم بع�ض‬ ‫الأطب ��اء الذي ��ن ي�ستخدمون ال�سح ��ر الأ�سود �إىل‬ ‫الفريق الطب ��ي اخلا�ص ل�صحة الرئي�س‪ .‬يذكر ان‬ ‫�شافي ��ز تلقى �صلوات م�سيحية كث�ي�رة مل�ساعدته‬ ‫يف العالج من ال�سرطان ‪.‬‬ ‫م ��ن ناحية �أخ ��رى‪ ،‬نقلت ال�صحيفة ق ��ول �شافيز‪،‬‬ ‫ال ��ذي �سافر �إىل كوب ��ا لتلقي ال ��دورة الرابعة من‬ ‫الع�ل�اج الكيميائي لل�سرط ��ان‪� ،‬إن الزعيم الكوبي‬ ‫فيدل كا�سرتو “متخ�ص� ��ص يف البحث العلمي”‪،‬‬ ‫نافي ��ا �أي �شائع ��ات خا�ص ��ة بتده ��ور حالت ��ه‬

‫ال�صحية‪.‬‬ ‫وق ��ال �شافي ��ز خ�ل�ال اجتم ��اع جمل�س ال ��وزراء‪،‬‬ ‫ال ��ذي دعا �إليه نظريه البوليف ��ي �إيفو مورالي�س‪،‬‬ ‫�إن بع ��د ال�شائع ��ات الت ��ي كانت ت ��دور حول موت‬ ‫كا�س�ت�رو‪ ،‬قرر التوقف ع ��ن الكتابة لف�ت�رة‪ ،‬و�أنه‬ ‫�سيكر� ��س وقته للبحث العلمي‪ ،‬و�أ�شار �شافيز �إىل‬ ‫�أن كا�س�ت�رو مهت ��م ب�شكل خا� ��ص يف الأبحاث يف‬ ‫جمال الزراعة والغذاء‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن كا�سرتو ن�ش ��ر �آخر مقالة له يف ‪ 3‬يوليو‬ ‫وبع ��د ‪ 20‬يوم ��ا من ن�شرها ظهرت ع ��دة �صور له‬ ‫لينف ��ي م ��ن خالله ��ا ال�شائع ��ات التي ت ��دور حول‬ ‫موته‪.‬‬

‫خالفات مع عزمي بشارة قد تكون سبب استقالة خنفر من إدارة شبكة الجزيرة‬

‫ك�شف ��ت م�ص ��ادر مطلعة بع� ��ض كوالي�س‬ ‫�سب ��ب �إقال ��ة مدي ��ر ع ��ام �شبك ��ة اجلزيرة‬ ‫القطري ��ة الفل�سطين ��ي و�ض ��اح خنفر من‬ ‫من�صب ��ه بع ��د ثم ��اين �سن ��وات �أم�ضاه ��ا‬

‫على ر�أ� ��س ال�شبكة‪ ،‬و�صاحبها الكثري من‬ ‫اجل ��دل بفع ��ل ال�سيا�سات الت ��ي انتهجها‬ ‫الرجل يف �إدارته لقناة اجلزيرة‪.‬‬ ‫وقال ��ت امل�ص ��ادر – ح�س ��ب موق ��ع الر�أي‬

‫نيوز الإمارات ��ي ‪ -‬وهي من داخل غرفة‬ ‫الأخب ��ار بقن ��اة اجلزي ��رة ‪� -‬إن خالفات‬ ‫عميقة ن�شب ��ت طيلة الأ�شهر املا�ضية بني‬ ‫و�ضاح خنف ��ر واملفكر العرب ��ي الدكتور‬ ‫عزم ��ي ب�ش ��ارة املقي ��م يف الدوح ��ة منذ‬ ‫�سنوات‪ ،‬والذي يرتبط بعالقات خا�صة‬ ‫ومتينة م ��ع العائل ��ة احلاكم ��ة يف دولة‬ ‫قط ��ر‪ ،‬وه ��ي �أدت يف نهاي ��ة املطاف �إىل‬ ‫الت�ضحية بخنفر‪.‬‬ ‫وا�ستحكم ��ت اخلالف ��ات ب�ي�ن خنف ��ر‬ ‫وب�ش ��ارة م�ؤخ ��را خ�صو�صا م ��ع تدخل‬ ‫ب�شارة امل�ستمر يف �سيا�سات وتوجهات‬ ‫اجلزي ��رة فيما يتعل ��ق بتغطية الثورات‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬وه ��و �أم ��ر مل يقبل ��ه خنف ��ر‬ ‫وا�شتك ��ى �أكرث من مرة ل ��دى امل�سئولني‬ ‫يف دول ��ة قط ��ر دون �أن يج ��د �أي ردود‬ ‫�إيجابية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ��ت امل�صادر �أن ��ه كان لزاما �أمام‬ ‫ا�ستمرار اخلالفات ‪�،‬أن يح�سم امل�س�ؤولون‬ ‫يف دول ��ة قط ��ر ه ��ذه امل�س�أل ��ة بالت�ضحية‬ ‫ب�أح ��د الرجل�ي�ن‪ ،‬ويب ��دو �أن �أ�سهم ب�شارة‬ ‫كان ��ت الأقوى بحكم عالقاته املت�شعبة مع‬

‫دوائ ��ر �صنع الق ��رار يف الدوحة‪ ،‬وهو ما‬ ‫�أدى التخاذ قرار بتنحية خنفر‪.‬‬ ‫وحر�ص ��ت �إدارة اجلزي ��رة عل ��ى ع ��دم‬ ‫الإع�ل�ان عن نب�أ الإقال ��ة‪ ،‬و�سمحت خلنفر‬ ‫ب�إعالن اخلرب بنف�سه والت�أكيد �أنه هو من‬ ‫ا�ستقال من من�صبه‪ ،‬وبالفعل مت ذلك عرب‬ ‫ال�صفحة اخلا�صة به على موقع التوا�صل‬ ‫االجتماع ��ي "توي�ت�ر" �إذ �أعل ��ن �أن ��ه �آث ��ر‬ ‫الرحيل بعد ثماين �سنوات من العمل من‬ ‫�أجل �إف�ساح املجال لطاقات جديدة‪.‬‬ ‫وبا�ش ��ر املدي ��ر الع ��ام اجلدي ��د ل�شبك ��ة‬ ‫اجلزي ��رة ال�شي ��خ �أحم ��د ب ��ن جا�س ��م �آل‬ ‫ث ��اين مهام ��ه‪ ،‬اعتب ��ارا من �صب ��اح ام�س‬ ‫الأربعاء‪.‬‬ ‫ويرجع عامل ��ون يف اجلزيرة ومراقبون‬ ‫�إحداث تغي�ي�ر وا�ضح يف �سيا�سة القناة‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ��ا فيم ��ا يتعل ��ق بالتعاط ��ي م ��ع‬ ‫ملفات الثورات العربية‪.‬‬ ‫وقال موقع الر�أي ني ��وز الإماراتي �إن �آل‬ ‫ث ��اين كان ي�شغ ��ل حتى قب ��ل تعيينه خلفا‬ ‫خلنفر‪ ،‬من�صب مدير الهند�سة وامل�شاريع‬ ‫يف قطر للغ ��از‪ ،‬وهو يعترب لدى كثري من‬

‫القطري�ي�ن مثاال مهما لنجاح ��ات ال�شباب‬ ‫القطري يف حتقيق �إجن ��ازات مهمة على‬ ‫امل�ستوى العمل ��ي‪ ،‬خ�صو�ص ��ا �أن ال�شيخ‬ ‫حم ��د �أ�سهم يف تدعيم ق ��درات �شركة قطر‬ ‫للغاز‪.‬‬ ‫ولع ��ل م ��ا ي�ش ��ي بتغ�ي�ر يف �سيا�س ��ات‬ ‫اجلزي ��رة م�ستقب�ل�ا بح�س ��ب بع� ��ض‬ ‫التف�س�ي�رات‪ ،‬هو �أن املدي ��ر العام اجلديد‬ ‫راف ��ق قبل نح ��و �أ�سبوع �أم�ي�ر قطر حمد‬ ‫ب ��ن خليفة يف زيارة ق�ص�ي�رة لل�سعودية‪،‬‬ ‫التق ��ى فيه ��ا الأم�ي�ر بالعاه ��ل ال�سعودي‬ ‫امللك عبدالله بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وكان ��ت وثيق ��ة ن�شره ��ا موق ��ع‬ ‫"ويكيليك� ��س" م�ؤخ ��را وحتم ��ل رق ��م‬ ‫وتاريخه ��ا‪:‬‬ ‫‪05DOHA1765‬‬ ‫‪� 20/10/2005‬أ�ش ��ارت �إىل تع ��اون‬ ‫وثيق بني املدير العام للجزيرة وال�سلطات‬ ‫الأمريكي ��ة حيث ت�ضم ��ن التع ��اون �إزالة‬ ‫م ��واد ت�ضر ب�ص ��ورة اجلي� ��ش الأمريكي‬ ‫يف الع ��راق‪ ،‬بيد �أن مراجع ��ة مو�ضوعية‬ ‫للوثيق ��ة تو�ضح �أن ال�صخ ��ب الذي رافق‬ ‫ن�شر تلك الوثيقة مل يكن له �أي مربر‪.‬‬

‫ّ‬ ‫تورط نجاد بفضيحة احتيال مصرفي بقيمة ‪ 2.8‬مليار دوالر‬

‫قال ��ت �صحيف ��ة فاينن�ش ��ال تامي ��ز‬ ‫الربيطاني ��ة �إن الرئي� ��س الإي ��راين‬ ‫حمم ��ود �أحم ��دي جن ��اد اجن ��ر �إىل‬ ‫ف�ضيح ��ة احتي ��ال م�صرفي ��ة بقيم ��ة‬ ‫‪ 2.8‬ملي ��ار دوالر قام به ��ا �أن�صاره‬ ‫ال�سيا�سيون‪ .‬و�أ�ضافت �أن الف�ضيحة‬ ‫الت ��ي تو�ص ��ف ب�أنه ��ا الأك�ب�ر يف‬ ‫تاري ��خ البالد‪� ،‬ستت�سب ��ب يف �إحراج‬ ‫الرئي�س الذي يتمتع ب�شعبية وا�سعة‬ ‫وا�ستط ��اع �أن ي�ص ��ل �إىل احلكم عام‬ ‫‪ 2005‬على �أ�سا�س �أجندة انتخابية‬ ‫تقاوم الف�ساد كم ��ا �أ�شارت ال�صحيفة‬ ‫�إىل �أن ه ��ذه الف�ضيح ��ة ت�أت ��ي عل ��ى‬ ‫خلفي ��ة �ص ��راع للقوى ب�ي�ن الرئي�س‬ ‫و�أن�ص ��اره املحافظ�ي�ن امل�ؤيدي ��ن‬ ‫للزعيم الروحي علي خامنئي‪.‬‬ ‫وكان ��ت وكاالت الأنب ��اء الإيراني ��ة‬ ‫قد ن�ش ��رت الأ�سبوع املا�ض ��ي ر�سالة‬ ‫يعتق ��د ب�أنه ��ا ت�ش ��كل حماول ��ة م ��ن‬

‫معار�ضي ��ه ال�سيا�سي�ي�ن لإ�ضعاف ��ه‬ ‫و�إ�ضع ��اف �أتباع ��ه قب ��ل االنتخاب ��ات‬ ‫الربملاني ��ة القادم ��ة يف مار� ��س‪�/‬آذار‬ ‫القادم والرئا�سية يف ‪2013‬وحمور‬ ‫الف�ضيحة �أن رج ��ل الأعمال الإيراين‬ ‫�أم�ي�ر من�ص ��ور خ�سروي ال ��ذي كانت‬ ‫�أمالك ��ه ال تزي ��د ع ��ن م�صن ��ع للمي ��اه‬ ‫املعدني ��ة قب ��ل ع ��دة �سن ��وات‪� ،‬أ�صبح‬ ‫ملياردي ��را بعدم ��ا عم ��ل كواجه ��ة‬ ‫مل�صال ��ح جتاري ��ة لإ�صفندي ��ار رحي ��م‬ ‫م�شائي كب�ي�ر الإ�سرتاتيجيني ومدير‬ ‫مكتب الرئي�س الإيراين‪.‬‬ ‫وزور خ�س ��روي ر�سائ ��ل ائتم ��ان‬ ‫ّ‬ ‫م ��ن بن ��ك �ص ��ادرات الإي ��راين �شب ��ه‬ ‫احلكوم ��ي قب ��ل �أن ير�سلها �إىل �سبعة‬ ‫بن ��وك �إيراني ��ة �أخ ��رى للح�ص ��ول‬ ‫عل ��ى قرو�ض ويق ��ال �إن هذه اخلدعة‬ ‫�ساعدت ��ه يف احل�صول عل ��ى التمويل‬ ‫ال�ل�ازم لأعمال ��ه وال�سع ��ي ل�ش ��راء‬

‫م�صنعني حكوميني من �ضمنها �شركة‬ ‫خوز�ست ��ان للحدي ��د وال�صلب‪ ،‬وهي‬ ‫�أك�ب�ر ال�شركات الإيراني ��ة التي تعمل‬ ‫يف ه ��ذا القطاع وتعت�ب�ر �ضمن خطة‬ ‫حكومية للخ�صخ�صة‪.‬‬ ‫ون�ش ��رت وكاالت الأنب ��اء الإيراني ��ة‬ ‫ر�سال ��ة تق ��ول �إنه ��ا مل�شائ ��ي يح ��ث‬ ‫فيه ��ا وزيري ��ن عل ��ى التخل ��ي ع ��ن‬ ‫ن�ص ��ف �أ�سهمهم ��ا يف ال�شرك ��ة ل�شركة‬ ‫خ�س ��روي «مبوافق ��ة الرئي�س»لك ��ن‬ ‫احلكوم ��ة الإيراني ��ة نف ��ت �أي �صل ��ة‬ ‫بعملي ��ة االحتيال هذه ويق ��ال �إنه مت‬ ‫جتميد �أ�ص ��ول خ�سروي‪ ،‬وقال وزير‬ ‫االقت�ص ��اد �شم�س الدي ��ن ح�سيني �إنه‬ ‫اعتق ��ل ومل يت�س ��ن التح ��دث �إىل �أي‬ ‫م�س� ��ؤول ب�شرك ��ة احلدي ��د وال�صل ��ب‬ ‫للتعليق على هذه امل�س�ألة‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة طهران �إمروز القريبة‬ ‫م ��ن م�ؤي ��دي خامئن ��ي �إن خ�س ��روي‬

‫ه� � ّرب معظم �أموال ��ه �إىل خارج البالد‬ ‫وق ��د ا�ستطاع م�س�ؤول ��ون حكوميون‬ ‫كبار ‪-‬خا�صة م�شائ ��ي‪ -‬ت�شكيل حلقة‬ ‫من رج ��ال الأعم ��ال وامل�صرفيني عرب‬ ‫�إعطائه ��م بع� ��ض االمتي ��ازات مث ��ل‬ ‫القرو� ��ض الكب�ي�رة مقاب ��ل متوي ��ل‬ ‫حمالت انتخابية‪.‬‬ ‫وق ��ال م�س� ��ؤول �ساب ��ق �إن ه ��ذه‬ ‫االدع ��اءات تتعل ��ق باالنتخاب ��ات‬ ‫القادمة ومب�ساع ��ي املحافظني لوقف‬ ‫م�ص ��ادر متوي ��ل حملة �أحم ��دي جناد‬ ‫ومنا�صريه ‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار �إىل �أن املعرك ��ة ب�ي�ن �أحم ��دي‬ ‫جن ��اد وخامئني ظه ��رت على ال�سطح‬ ‫يف مايو‪�/‬أي ��ار املا�ض ��ي عندم ��ا �أ�صر‬ ‫الأول على طرد رئي�س اال�ستخبارات‬ ‫حي ��در م�صلح ��ي و�س ��ط معار�ض ��ة‬ ‫خامنئ ��ي وقال ��ت فاينن�ش ��ال تامي ��ز‬ ‫�إن اخل�ل�اف ب�ي�ن االثن�ي�ن يع ��ود �إىل‬

‫اعتق ��اد خامنئي ب�أنه يجب على جناد‬ ‫ع ��دم ال�سع ��ي لل�سيطرة عل ��ى امل�سرح‬ ‫ال�سيا�س ��ي عندم ��ا ي�ت�رك من�صبه عام‬ ‫‪.2013‬‬ ‫واالعتقاد ال�سائد هو �أن جناد ي�سعى‬ ‫لالحتفاظ بنفوذه عرب �ضمان ت�شكيل‬ ‫م�ؤيدي ��ه لأغلبي ��ة يف الربمل ��ان القادم‬ ‫وتر�شيح �أحد م�ؤيديه خلالفته وي�ؤيد‬ ‫معظم املحافظني يف الربملان خامنئي‬ ‫وي�سع ��ون �إىل تقوي� ��ض �آم ��ال جناد‬ ‫االنتخابي ��ة دون الإطاح ��ة ب ��ه‪ ،‬عل ��ى‬ ‫الأقل يف الوقت احلايل‪.‬‬ ‫وق ��ال �أحد ال�سيا�سي�ي�ن الإ�صالحيني‬ ‫�إن معار�ض ��ي جناد يف�ضل ��ون �إحلاق‬ ‫ال�ض ��رر ب ��ه وبفريق ��ه ع�ب�ر اتهام ��ه‬ ‫بالف�س ��اد‪ ،‬وه ��ي تهم ت�ض ��ره ب�صورة‬ ‫كب�ي�رة عل ��ى امل�ستوى ال�شعب ��ي �أكرث‬ ‫من غريها وحذر جن ��اد يوم الأربعاء‬ ‫املا�ضي من �أنه �سيعلن موقفه �ضد �أي‬

‫عنا�صر للف�ساد حتى لو كانوا من بني‬ ‫رجال الدين‪.‬‬ ‫وقال ��ت فاينن�ش ��ال تامي ��ز �إن بع� ��ض‬ ‫املحلل�ي�ن االقت�صادي�ي�ن وال�سيا�سيني‬ ‫يتهم ��ون احلكوم ��ة ب�أنه ��ا �أك�ث�ر‬ ‫احلكوم ��ات ف�س ��ادا من ��ذ الث ��ورة‬ ‫الإ�سالمي ��ة‪ ،‬وق ��د �ساع ��د يف الف�س ��اد‬ ‫هب ��وط ثروة كب�ي�رة م ��ن النفط على‬ ‫البالد تق ��در بـ‪ 450‬ملي ��ار دوالر يف‬ ‫ال�سن ��وات ال�س ��ت ال�سابق ��ة ويق ��ول‬ ‫ه� ��ؤالء �إن امل�س�ؤول�ي�ن املقرب�ي�ن م ��ن‬ ‫احلكومة ه ّرب ��وا مليارات الدوالرات‬ ‫للتج ��ارة �أو اال�ستثم ��ار �إىل ماليزي ��ا‬ ‫وتركي ��ا والربازي ��ل حي ��ث ا�ش�ت�روا‬ ‫الفنادق والأرا�ضي وفتحوا ح�سابات‬ ‫يف البنوك‪.‬و�أ�ش ��ارت ال�صحيف ��ة �إىل‬ ‫�أن تقري ��ر منظم ��ة ال�شفافي ��ة الدولية‬ ‫ي�ض ��ع �إيران ب�ي�ن �أكرث ال ��دول ف�سادا‬ ‫يف العامل‪.‬‬


‫‪No. (101) - Thuresday 22, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )101‬الخميس ‪ 22‬أيلول ‪2011‬‬

‫الصدر يرفض أمر إلقاء القبض على الساعدي ويجدد انتقاده إليران بسبب "أبو درع"‬ ‫بغداد ـ الناس‬ ‫دع��ا زع�ي��م ال�ت�ي��ار ال���ص��دري مقتدى‬ ‫ال �� �ص��در رئ�ي����س ال � ��وزراء العراقي‬ ‫نوري املالكي �إىل التخلي عن �سيا�سة‬ ‫الإق�صاء‪ ،‬للحفاظ على �سمعة العراق‪،‬‬ ‫وذل��ك يف �أع �ق��اب ��ص��دور �أم��ر �إلقاء‬ ‫القب�ض على النائب امل�ستقل �صباح‬ ‫ال�ساعدي‪ ،‬م�شددا على �أن هذه الأنباء‬ ‫ت�شري اىل "دكتاتورية جديدة‪ ،‬فنحن‬ ‫ال نريد ِ�صداما وال َ�صداما"‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صدر رد ًا على ا�ستفتاء قدم‬ ‫ل��ه م��ن اح��د �أت �ب��اع��ه و��س�ئ��ل ف�ي��ه عن‬ ‫ر�أيه ب�ش�أن �صدور �أمر �إلقاء القب�ض‬ ‫على النائب امل�ستقل �صباح ال�ساعدي‬ ‫من جمل�س الق�ضاء الأعلى "نعم قد‬ ‫�أزع �ج �ن��ا ه ��ذا اخل�ب�ر ك �ث�يرا ف�أوجه‬

‫ك�لام��ي �إىل الأخ رئي�س ال� ��وزراء‪..‬‬ ‫قد تبني لنا وبعد ع��دة ق�ضايا منها‪،‬‬ ‫�� �ص ��دور �أم � ��ر �إل� �ق ��اء ال �ق �ب ����ض على‬ ‫الأخ �صباح ال�ساعدي وقبلها �إقالة‬ ‫�أو ا�ستقالة رئ�ي����س هيئة النزاهة‬ ‫وت�صفية بع�ض الإع�لام�ي�ين مبر�أى‬ ‫من احلكومة‪� ،‬أن ه��ذا الأن�ب��اء ت�شري‬ ‫اىل دكتاتورية جديدة‪..‬فنحن ال نريد‬ ‫ِ�صداما وال َ�صداما"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال���ص��در "ف�أهيب برئي�س‬ ‫ال ��وزراء الكف ع��ن ه��ذه الأم ��ور من‬ ‫اج ��ل احل �ف��اظ ع�ل��ى �سمعة العراق‬ ‫فالعمل ال�سيا�سي مبني على ال�شراكة‬ ‫ال الإق�صاء"‪.‬‬ ‫وكان ائتالف دولة القانون‪ ،‬قد �أعلن‬ ‫ال �ث�ل�اث��اء‪ ،‬و� �ص��ول م��ذك��رة اعتقال‬ ‫ق�ضائية بحق النائب امل�ستقل �صباح‬

‫مقتل ضابط كبير في الداخلية بانفجار‬ ‫عبوة الصقة غربي بغداد‬ ‫بغداد ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أفاد م�صدر يف ال�شرطة العراقية ام�س‬ ‫الأربعاء‪ ،‬ب�أن �ضابطا كبريا يف وزارة‬ ‫الداخلي ��ة قت ��ل بانفجار عبوة ال�ص ��قة‬ ‫و�ضعت يف �سيارته غربي بغداد‪.‬‬ ‫وقال امل�ص ��در �إن "عبوة ال�صقة كانت‬ ‫مثبتة يف �س ��يارة مدنية تعود ل�ضابط‬ ‫برتب ��ة عقي ��د يف وزارة الداخلي ��ة‬ ‫انفجرت‪� ،‬ص ��باح ام� ��س لدى مرورها‬

‫يف منطق ��ة العامري ��ة‪ ،‬غرب ��ي بغ ��داد‪،‬‬ ‫مما �أ�سفر عن مقتله يف احلال و�إحلاق‬ ‫�أ�ضرار مادية بال�سيارة"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف امل�ص ��در ال ��ذي طل ��ب ع ��دم‬ ‫الك�ش ��ف ع ��ن ا�س ��مه‪� ،‬أن "ق ��وة �أمني ��ة‬ ‫فر�ض ��ت طوق ��ا �أمني ��ا عل ��ى منطق ��ة‬ ‫احلادث ونقلت جث ��ة القتيل �إىل دائرة‬ ‫الط ��ب الع ��ديل‪ ،‬فيم ��ا فتح ��ت حتقيقا‬ ‫ملعرفة مالب�سات احلادث واجلهة التي‬ ‫تقف وراءه"‪.‬‬

‫صحة كربالء تتلف ‪ 16‬طنا من اللحوم الهندية‬ ‫كربالء‪-‬وكاالت‬ ‫اتلفت �ص ��حة كربالء كمية من اللحوم‬ ‫هندي ��ة املن�ش� ��أ لع ��دم �ص�ل�احيتها‬ ‫لال�ستهالك الب�شري‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر �ص ��حة كرب�ل�اء ع�ل�اء‬ ‫حم ��ودي بدي ��ر للوكال ��ة الوطني ��ة‬ ‫العراقي ��ة للأنباء‪/‬نين ��ا‪" :/‬ان �ش ��عبة‬ ‫الرقاب ��ة ال�ص ��حية يف دائ ��رة ال�ص ��حة‬ ‫قامت ب�ض ��بط (‪ )16‬طن ��ا من مادة حلم‬ ‫اجلامو�س هندي املن�ش�أ ‪ ،‬غري �صاحلة‬ ‫لال�ستهالك الب�شري"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ‪ ":‬ان هذا اللحم طر�أت عليه‬ ‫تغ�ي�رات فيزياوية وا�ض ��حة وتنبعث‬

‫منه رائح ��ة كريهة تدل على تلفه ‪ ،‬ومت‬ ‫حرقه ودفنه يف منطقة الطمر ال�صحي‬ ‫من قب ��ل اللجنة امل�ش�ت�ركة املكونة من‬ ‫�ش ��عبة الرقاب ��ة ال�ص ��حية يف دائ ��رة‬ ‫ال�ص ��حة وال�ش ��عبة االقت�ص ��ادية يف‬ ‫االمن الوطني وال�ش ��عبة االقت�ص ��ادية‬ ‫يف مديرية مكافحة االجرام"‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف " ان ه ��ذه اللجان م�س ��تمرة‬ ‫يف متابع ��ة امل ��واد الغذائي ��ة املحلي ��ة‬ ‫وامل�س ��توردة الداخل ��ة للمحافظ ��ة‬ ‫واملعرو�ض ��ة يف اال�س ��واق املحلي ��ة‬ ‫للت�أك ��د م ��ن �ص�ل�احيتها لال�س ��تهالك‬ ‫الب�شري حفاظ ًا على ال�صحة العامة‪.‬‬

‫النجيفي يرفض رفع الحصانة عن النواب‬ ‫إال "بالجرم المشهود"‬ ‫بغداد‪-‬وكاالت‬ ‫اعلن م�ص ��در نيابي مق ��رب من رئي�س‬ ‫جمل� ��س الن ��واب ا�س ��امة النجيف ��ي ‪،‬‬ ‫ان جمل� ��س الن ��واب ل ��ن ي�ص ��وت على‬ ‫رف ��ع احل�ص ��انة ع ��ن اي نائ ��ب‪ .‬وقال‬ ‫للوكال ��ة الوطني ��ة العراقي ��ة لالنباء ‪/‬‬ ‫نين ��ا‪ /‬ام�س ان النائب ميلك ح�ص ��انة‬ ‫‪ ،‬وهذه احل�صانة لن ترفع اال يف حالة‬ ‫اجلرم امل�شهود"‪ .‬وا�ضاف‪ ":‬ان بع�ض‬ ‫النواب الذين طلب رفع احل�صانة عنهم‬ ‫غ�ي�ر متورط�ي�ن باي ج ��رم م�ش ��هود"‪.‬‬ ‫وكان جمل�س النواب �أجل الت�ص ��ويت‬ ‫على رفع احل�ص ��انة ع ��ن النائب كاظم‬ ‫ال�ص ��يادي اىل االثن�ي�ن املقب ��ل‪ .‬وق ��ال‬

‫م�ص ��در برمل ��اين لـ‪/‬نينا‪ /‬ام� ��س ‪ ":‬ان‬ ‫رف ��ع احل�ص ��انة ت�أج ��ل لإنتظ ��ار جلب‬ ‫اوراق ق�ض ��ائية م ��ن جمل�س الق�ض ��اء‬ ‫االعل ��ى "‪ .‬وكان م ��ن املفرت� ��ض ان‬ ‫ي�ص ��وّ ت جمل� ��س الن ��واب يف جل�س ��ة‬ ‫ام�س على رفع احل�ص ��انة ع ��ن النائب‬ ‫كاظم ال�ص ��يادي‪ .‬وكان ال�ص ��يادي فاز‬ ‫مبقع ��ده �ض ��من كتل ��ة الأح ��رار ‪ ،‬لك ��ن‬ ‫زعيم التيار ال�ص ��دري مقتدى ال�ص ��در‬ ‫قرر ف�ص ��له من التيار ب�سبب ما و�صفه‬ ‫ب�س ��لوكه غري ال�ص ��حيح ‪ ،‬ودعا الهيئة‬ ‫ال�سيا�س ��ية للتي ��ار �إىل جعل ��ه ع�ب�رة‬ ‫للآخري ��ن ‪ ،‬وذلك على خلفي ��ة اعتدائه‬ ‫على �أحد الق ��ادة الأمنيني يف حمافظة‬ ‫وا�سط‪.‬‬

‫رئاسة إقليم كردستان تنفي إلغاء عقد‬ ‫المؤتمر القومي للكرد بأربيل‬ ‫اربيل‪ -‬الناس‬ ‫نف ��ت رئا�س ��ة اقلي ��م كرد�س ��تان الغ ��اء‬ ‫امل�ؤمتر القوم ��ي للكرد يف دول املنطقة‬ ‫املقرر عقده يف اربيل ال�شهر املقبل ‪.‬‬ ‫وق ��ال متحدث با�س ��م االقلي ��م يف بيان‬ ‫�ص ��حفي ح�ص ��لت "النا�س" على ن�سخة‬ ‫من ��ه ان" بع� ��ض و�س ��ائل الإع�ل�ام‬ ‫الداخل ��ي واخلارج ��ي ن�ش ��رت خ�ب�را‬ ‫مف ��اده ان امل�ؤمت ��ر القوم ��ي املزم ��ع‬ ‫�إنعق ��اده يف �أربي ��ل ال�ش ��هر الق ��ادم ق ��د‬ ‫�ألغي م ��ن قب ��ل رئي�س االقليم م�س ��عود‬

‫بارزاين‪ .‬وا�ض ��اف ان" الهدف من عقد‬ ‫ذلك امل�ؤمتر كان لأجل �أن ي�صبح مطلب‬ ‫ال�س�ل�ام خيارا تتبناه جمي ��ع الأطراف‬ ‫التي ت�ش ��ارك فيه‪� ،‬إ ّال ان اجلو ال�س ��ائد‬ ‫الي ��وم حيث توج ��د احل ��رب والإقتتال‬ ‫يجع ��ل من ال�ص ��عب �أن يحق ��ق امل�ؤمتر‬ ‫�أهدافه‪ .‬وا�ض ��اف ان" عقد م�ؤمتر كهذا‬ ‫يحتاج اىل ف�ضاء ال�سالم ولي�س احلرب‬ ‫والإقتت ��ال‪ ،‬ومبا ان احل ��رب والإقتتال‬ ‫مل يت ��م �إيقافهما اىل الآن‪ ،‬لذا فان موعد‬ ‫�إنعق ��اد امل�ؤمت ��ر القومي ق ��د �أرجئ اىل‬ ‫وقت �آخر ومل يتم �إلغا�ؤه �أبدا‪.‬‬

‫ال���س��اع��دي بتهمة �إه��ان��ة احلكومة‬ ‫والقذف وال�سب بحق رئي�س الوزراء‬

‫من دون تقدمي �أدل��ة‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن‬ ‫جمل�س ال�ن��واب �سيتخذ الإج ��راءات‬

‫القانونية بحق ال�ساعدي ومنها رفع‬ ‫احل�صانة الربملانية ع�ن��ه‪ .‬م��ن جهة‬ ‫اخرى وجه ال�صدر انتقادا اىل ايران‬ ‫ب�سبب عدم قيامها بطرد املن�شق عن‬ ‫جي�ش امل�ه��دي امللقب بابي درع من‬ ‫�أرا��ض�ي�ه��ا‪ ،‬منتقد ًا ط�ه��ران لإيوائها‬ ‫م �ع��ار� �ض�ين ل�ل���ش�ع��ب ال��ع��راق��ي‪ ،‬يف‬ ‫وق��ت ت�سعى هي لإف��راغ العراق من‬ ‫معار�ضيها‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صدر رد ًا على ا�ستفتاء قدم‬ ‫ل��ه م��ن اح��د ات�ب��اع��ه و��س�ئ��ل ف�ي��ه عن‬ ‫ر�أي��ه ب�ش�أن عدم ا�ستجابة ال�سلطات‬ ‫الإي��ران�ي��ة لدعوته ب�إبعاد �أب��ي درع‬ ‫عن �أرا�ضيها‪" ،‬ما ك��ان ظني بهم �إال‬ ‫�إخراجه لكن ال �أمر ملن ال يطاع"‪.‬‬ ‫و�أعرب ال�صدر عن �أ�سفه ب�سبب �سعي‬ ‫ال�سلطات الإيرانية لإفراغ العراق من‬

‫معار�ضيها‪ ،‬يف حني تقوم هي ب�إيواء‬ ‫م�ع��ار��ض��ي ال���ش�ع��ب ال �ع��راق��ي‪" ،‬مع‬ ‫الأ� �س��ف ي��ري��دون �إف ��راغ ال �ع��راق من‬ ‫معار�ضيهم و�إي��ران ت�ضم معار�ضني‬ ‫لل�شعب العراقي"‪.‬‬ ‫وكان ال�صدر قد ك�شف يف التا�سع من‬ ‫�آب املا�ضي عن تقدميه طلبا لإيران‬ ‫ب ��إرج��اع �أب��ي درع‪ ،‬لكنه �أو��ض��ح �أن‬ ‫طلبه مل يلق ا�ستجابة‪ ،‬كما �أنه دعا‪،‬‬ ‫يف ‪ 19‬حزيران املا�ضي‪� ،‬سكان قطاع‬ ‫‪ 33‬يف مدينة ال�صدر �إىل الت�صدي‬ ‫لأت �ب��اع �أب ��و درع اجتماعي ًا �أو عن‬ ‫طريق الع�شائر‪ ،‬مطالب ًا يف الوقت‬ ‫نف�سه احلكومة بردعهم‪ ،‬م�ؤكد ًا �أنه‬ ‫يقف مع �أه��ايل احلي و�سيعمل على‬ ‫دعمهم‪.‬‬

‫مرجع ديني يحذر من (هدم) العملية السياسية بسبب الخالفات‬ ‫بغداد‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك ��د املرج ��ع الديني �آية الل ��ه العظمى‬ ‫ال�س ��يد حمم ��د تق ��ي املدر�س ��ي عل ��ى‬ ‫الزعم ��اء ال�سيا�س ��يني وق ��ادة الكت ��ل‬ ‫اال�سراع بجدية واخال�ص يف التالقي‬ ‫على القوا�سم اجلامعة وامل�شرتكة عرب‬ ‫حوار �إيجابي لت�صحيح م�سار العملية‬ ‫ال�سيا�س ��ية وفق ماتقت�ض ��يه امل�صلحة‬ ‫العامة للبالد وعموم ال�شعب‪،‬‬ ‫حم ��ذر ًا م ��ن �أن ا�س ��تمرار وت�ص ��اعد‬

‫التقاطع ��ات واخلالفات التي قد ت�ؤدي‬ ‫اىل ه ��دم العملي ��ة ال�سيا�س ��ية برمتها‪،‬‬ ‫ف�ض�ل ً�ا عم ��ا ترتكه م ��ن �آثار �س ��يئة يف‬ ‫ال�ش ��ارع وعم ��وم املجتم ��ع‪ ،‬و نتائ ��ج‬ ‫�س ��لبية على ق�ض ��ايا وملفات ح�سا�سة‬ ‫وا�ستحقاقات مهمة تواجه البالد‪.‬‬ ‫و�ش ��دد املدر�س ��ي ويف حديث ل ��ه �أمام‬ ‫وفود وفعاليات ثقافية واهلية‪ ،‬وطلبة‬ ‫ح ��وزات علمي ��ة مبكتب ��ه يف مدين ��ة‬ ‫كربالء املقد�سة على �ضرورة اجللو�س‬ ‫اىل طاولة حوار موحدة واالبتعاد عن‬

‫كل الع�صبيات والفئويات واحلزبيات‬ ‫خدمة لل�شعب العراقي املظلوم"‪.‬‬ ‫وق ��ال �أن احل ��وار يج ��ب �أن يك ��ون‬ ‫"ب ّنا ًء وينطلق من نوايا �ص ��ادقة يف‬ ‫اال�ص�ل�اح واملعاجل ��ة لك ��ي ي�ص ��ب يف‬ ‫م�ص ��لحة ال�ش ��عب و البل ��د وال يك ��ون‬ ‫هدام ًا ي�سبب الت�شرذم والتدمري"‪.‬‬ ‫وت�س ��اءل املدر�س ��ي مل ��اذا ال يناق� ��ش‬ ‫ال�سا�سة و قادة الكتل االمور اخلالفية‬ ‫فيما بينهم حتت قبة الربملان مناق�ش ��ة‬ ‫جدية بعيدة عن الت�ش ��نج والع�ص ��بية‬

‫وي�سمع كل واحد �آراء الآخر للو�صول‬ ‫اىل احلق؟‬ ‫ويف هذا ال�سياق او�ضح �أن‪" :‬اال�سالم‬ ‫ي�أمرن ��ا باحل ��وار ب ��دء ًا م ��ن اال�س ��رة‬ ‫ال�ص ��غرية وكلن ��ا يف الع ��راق الي ��وم‬ ‫�أ�س ��رة واح ��دة‪ ،‬كم ��ا �أن دينن ��ا يع ّلمنا‬ ‫ان الو�ص ��ول اىل احلق يبد�أ باحلوار‪،‬‬ ‫وعل ��ى االن�س ��ان ان يث ��ور على نف�س ��ه‬ ‫و�ضد م�ص ��احله ال�شخ�ص ��ية و�أهوائه‬ ‫حتى ي�ستطيع �أن ي�صل اىل احلق‪.‬‬

‫المالية النيابية‪ :‬موازنة ‪ّ 2012‬‬ ‫ستقر على أساس سعر ‪ 85‬دوالرا لبرميل النفط‬

‫بغداد‪ -‬وكاالت‬ ‫اعلن ��ت ع�ض ��و اللجن ��ة املالي ��ة يف‬ ‫جمل� ��س النواب النائب ��ة عن التحالف‬ ‫الكرد�ستاين جنيبة جنيب ان موازنة‬ ‫عام ‪� 2012‬ستقر على ا�سا�س �سعر ‪85‬‬

‫دوالرا للربميل الواحد من النفط ‪.‬‬ ‫وقال ��ت يف ت�ص ��ريح للوكالة الوطنية‬ ‫العراقي ��ة لالنباء‪/‬نين ��ا‪ /‬ام�س‪ ":‬ان‬ ‫موازن ��ة ع ��ام ‪ 2012‬فيها م ��ن العجز‬ ‫امل ��ايل مايق ��در بـ� �ـ ‪ 30‬ترلي ��ون دينار‬ ‫عراقي ‪ ،‬وهن ��اك طرق رمبا ميكن بها‬

‫معاجلة هذا العجز"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��افت ‪ ":‬ان املوازن ��ة مازالت يف‬ ‫جمل� ��س ال ��وزراء ‪ ،‬ب�إنتظ ��ار احالتها‬ ‫اىل جمل� ��س الن ��واب خ�ل�ال الف�ت�رة‬ ‫املقبلة"‪.‬‬ ‫يذك ��ر ان موازن ��ة ع ��ام ‪ 2011‬اق ��رت‬

‫على ا�س ��ا�س �سعر ‪ 73‬دوالرا للربميل‬ ‫الواح ��د ‪ ،‬االمر الذي القى اعرتا�ض� � َا‬ ‫وا�س ��ع ًا ‪ ،‬لتت ��م بع ��د ذل ��ك مراجعته ��ا‬ ‫واقرارها على ا�سا�س �سعر ‪ 76‬دوالرا‬ ‫ون�صف الدوالر للربميل الواحد‪.‬‬

‫التخطيط تطالب ببناء مليون وحدة سكنية‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫اعلنت وزارة التخطيط ان الواقع‬ ‫ال���س�ك�ن��ي يف ال �ب�ل�اد ي�ت�ط�ل��ب ت�أمني‬ ‫مااليقل عن مليون وحدة �سكنية ‪.‬‬ ‫وذك��ر بيان ل �ل��وزارة ام�س انه‪ ":‬مت‬ ‫تخ�صي�ص مبلغ ‪ /388/‬مليار دينار‬ ‫لن�شاط اال�سكان لغر�ض تنفيذ ‪/36/‬‬

‫جممعا �سكنيا يف اغلب املحافظات‬ ‫��ض�م��ن تخ�صي�صات ق �ط��اع املباين‬ ‫واخل ��دم ��ات ل �ع��ام ‪ ، 2011‬بن�سبة‬ ‫ح� ��وايل (‪ )%6.1‬م��ن تخ�صي�صات‬ ‫املباين "‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح ال �ب �ي��ان ‪":‬ان حم��دودي��ة‬ ‫امل��وارد املتوفرة لهذا القطاع من قبل‬ ‫املوازنة العامة للدولة يتطلب دخول‬

‫امل���س�ت�ث�م��ري��ن م��ن ال �ق �ط��اع اخلا�ص‬ ‫املحلي واالج�ن�ب��ي م��ع �ضمان ت�أمني‬ ‫االرا��ض��ي وو�ضع بع�ض الت�سهيالت‬ ‫وت�أمني الظروف املالئمة لها "‪.‬‬ ‫وا�ضاف انه ‪ ":‬كان لن�شاط اخلدمات‬ ‫االجتماعية والثقافية وال�شباب ن�سبة‬ ‫(‪ )%14‬من من اجمايل تخ�صي�صات‬ ‫ق �ط��اع امل� �ب ��اين واخل���دم���ات ‪ ،‬تركز‬

‫معظمها يف تاهيل وان�شاء املرافق‬ ‫الثقافية واالثرية بال�شكل الذي يحافظ‬ ‫على الهوية الثقافية والفنية واالثرية‬ ‫للبالد لغر�ض زي ��ادة م�ساهمته يف‬ ‫ال��ن��اجت امل �ح �ل��ي االج� �م ��ايل وتوفري‬ ‫فر�ص عمل ليكون م�ساهما يف تنويع‬ ‫اال�سا�س االقت�صادي للبلد‪.‬‬

‫اعتقال ثالثة تجار مخدرات بحوزتهم حبوب مخدرة جنوب كركوك‬ ‫كركوك‪-‬وكاالت‬ ‫�أف��اد م�صدر �شرطة حمافظة كركوك‬ ‫ام�س الأربعاء‪ ،‬ب�أن قوة �أمنية اعتقلت‬ ‫ث�لاث��ة جت��ار خم� ��درات‪ ،‬ك�م��ا �ضبطت‬ ‫بحوزتهم كميات كبرية من احلبوب‬ ‫امل �خ��درة خ�لال عملية �أم�ن�ي��ة نفذتها‬ ‫جنوب كركوك‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر يف ت�صريح �صحفي"‪،‬‬ ‫�إن "قوة من �شرطة مكافحة املخدرات‬ ‫ن �ف��ذت‪� � ،‬ص �ب��اح ام ����س‪ ،‬عملية دهم‬ ‫وت�ف�ت�ي����ش يف الأح� �ي���اء اجلنوبية‬ ‫مل �ح��اف �ظ��ة ك ��رك ��وك‪ ،‬مم ��ا �أ� �س �ف��ر عن‬ ‫اعتقال ثالثة جتار خمدرات"‪ ،‬مبين ًا‬ ‫�أن "القوة �ضبطت بحوزتهم كميات‬ ‫كبرية من احلبوب املخدرة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در ال� ��ذي ط�ل��ب عدم‬

‫ال�ك���ش��ف ع��ن �أ� �س �م��ه‪� ،‬أن "العملية‬ ‫ا�ستندت �إىل معلومات ا�ستخبارية‬ ‫دقيقة"‪ ،‬م�شريا �إىل ان "القوة نقلت‬ ‫املعتقلني �إىل اح��د امل��راك��ز الأمنية‬

‫للتحقيق معهم"‪.‬‬ ‫و�شهدت كركوك خالل الفرتة املا�ضية‬ ‫اعتقال العديد من جتار املخدرات كان‬ ‫�آخ��ره��ا يف ال �ـ‪ 12‬من ايلول احلايل‪،‬‬

‫ح �ي��ث اع �ت �ق �ل��ت ق� ��وة �أم��ن��ي��ة تاجر‬ ‫خم� ��درات يف منطقة ح��ي غرناطة‪،‬‬ ‫و�سط كركوك‪.‬‬ ‫يذكر �أن جت��ارة املخدرات راج��ت يف‬ ‫العراق بعد �أحداث ‪ ،2003‬جراء حالة‬ ‫االنفالت الأمني التي �سادت يف جميع‬ ‫انحاء البالد‪ ،‬و�أ�شارت تقارير دولية‬ ‫�صدرت عن مكتب مكافحة املخدرات‬ ‫يف الأمم امل �ت �ح��دة‪� ،‬إىل �أن العراق‬ ‫حت��ول �إىل حمطة ترانزيت لتهريب‬ ‫امل �خ��درات م��ن �إي ��ران و�أفغان�ستان‪،‬‬ ‫نحو دول اخلليج العربي‪ ،‬حمذرة يف‬ ‫الوقت نف�سه من احتمال حتوله �إىل‬ ‫بلد م�ستهلك‪.‬‬

‫نواب التحالف الوطني يؤجلون التصويت على قانون هيئة النزاهة في البرلمان‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫اك ��د رئي�س جلن ��ة النزاه ��ة الربملانية‬ ‫به ��اء االعرج ��ي ‪ ":‬ان قان ��ون هيئ ��ة‬ ‫النزاهة مت ت�أجيل الت�ص ��ويت عليه يف‬ ‫الربملان ب�س ��بب غي ��اب‪/ 63/‬نائبا من‬ ‫التحالف الوطني "‪.‬‬

‫وقال يف بيان �ص ��حفي‪ ":‬هناك فقرات‬ ‫مهمة ت�ض ��منها هذا القانون و�سيكون‬ ‫هن ��اك خلل كبري اذا تبن ��ت هذه الكتلة‬ ‫او تل ��ك ه ��ذا اخليار ومن ث ��م ال يوجد‬ ‫العدد الكايف من نوابها" ‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح ‪":‬ان رئي�س جمل�س النواب‬ ‫ا�س ��امة النجيف ��ي ورئي� ��س ال ��وزراء‬

‫ن ��وري املالك ��ي اتفق ��ا خ�ل�ال لقائه ��ا‬ ‫االخ�ي�ر عل ��ى ان ال يتم تثبي ��ت رئي�س‬ ‫لهيئ ��ة النزاه ��ة م ��امل يك ��ن القان ��ون‬ ‫م�صوتا عليه "‪.‬‬ ‫وتاب ��ع " النري ��د ان ن�أت ��ي برئي� ��س‬ ‫�ض ��عيف لهيئ ��ة النزاه ��ة" ‪ ،‬مبينا ان"‬ ‫تن�صيب رئي�س لهيئة النزاهة �سيكون‬

‫عمله �ضعيفا وبابه مفتوحا للتدخالت‬ ‫التي ت�أتي من هنا وهناك ‪ ،‬ب�سبب عدم‬ ‫اقرار القانون "‪.‬‬ ‫وذك ��ر االعرجي ‪ ":‬ان تر�ش ��يح رئي�س‬ ‫لهيئ ��ة النزاه ��ة يج ��ب يكون م ��ن قبل‬ ‫جمل� ��س ال ��وزراء والت�ص ��ويت علي ��ه‬ ‫داخل الربملان‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬ ‫حدث العاقل‬

‫تجربة ليبيا وحسرتنا‬ ‫رغم ماحدث يف ليبيا وت�أخر الثوار يف االجهاز على الديكتاتور‬ ‫الهارب ف�أن كل البوادر واملعطيات ت�ؤ�شر م�سار ًا �صحيحا مبقايي�س‬ ‫ت�أ�سي�س الدولة احلديثة التي تعتمد على مبادئ حقوق االن�سان‬ ‫واحلفاظ على ممتلكات ال�شعب وثرواته ولي�س �أدل على ذلك مما‬ ‫ن�شاهده ون�سمعه من ح��راك املجل�س االنتقايل الليبي ففي �آخر‬ ‫ت�صريح مل�صطفى عبد اجلليل او�صى بعدم م�ضايقة او �إيذاء عوائل‬ ‫رجال القذايف مع متكن الثوار منهم ‪ ،‬فقد �أو�صى الثوار منذ بداية‬ ‫الزحف بالت�سامح‪ ,‬وثمة خطوة عظيمة وم�شرفة لليبيني جميعا‬ ‫ولي�س للمجل�س فقط يف �إ�شارة اىل كل العامل واىل الليبيني �أو ًال ب�أن‬ ‫الثورة لي�ست انتقامية حني مت�سك املجل�س بعبد البا�سط املقراحي‬ ‫ومل ي�سلمه اىل القوة العظمى �أمريكا التي طالبت به فهو مواطن‬ ‫ليبي ومل ولن ي�سمحوا لأية قوة من �أن تنتزعه منهم وقد �أخذ حقه‬ ‫يف املحاكمة الدولية ‪ .‬هذه اخلطوة تعرب عن ن�ضج �سيا�سي ور�ؤية‬ ‫ثابتة فاح�صة ملا حولهم ‪ ،‬هي خطوة م�ستقبلية واعدة بقرار �سيا�سي‬ ‫م�ستقل‪.‬‬ ‫عالمة �أوىل د ّلت على وعي الثوار وهو العلم الذي رفعوه ‪ ،‬فقد بقي‬ ‫مالزما لهم والت ّفوا حوله وجعلوه‬ ‫رم��ز ًا لثورتهم ومل ي�ترك��وا ذل��ك اىل‬ ‫قابل االي ��ام ‪ ،‬وق��د يكون ه��ذا قرارا‬ ‫ل�ي�ب�ي��ا خ��ال �� �ص��ا ح �ت��ى و� �س��ط دالئ ��ل‬ ‫كثرية مب�ساعدة دول مدّتهم باملال‬ ‫وال�سالح والتدريب واال�سناد اجلوي‬ ‫واال�ستخبارات‪.‬‬ ‫وم��اي��زي��د �إع �ج��اب املتتبع �أي�ضا هو‬ ‫ال���س�ع��ي اجل ��اد ل �ل �ث��وار يف احلفاظ‬ ‫على ممتلكات وم��ؤ��س���س��ات الدولة‬ ‫التي طاملا حت��دث الكثري عنها ب�أنها‬ ‫لي�ست م�ؤ�س�سات دول��ة و�إمن��ا عبارة‬ ‫عن جتمعات �شعبية قلقة وغري م�ستقرة ومتغرية دوما مع قرارات‬ ‫(القائد) ولكن بالنتيجة هي �أموال عامة وبنى حتتية‪.‬‬ ‫وهذا مواطن ليبي دخل طرابل�س مع الثوار يحمل طالء ًا وفر�شاة‬ ‫ليطلي ماتلوث من ج��دران نتيجة احل��رب ‪ ،‬و�آخ��ر من على احدى‬ ‫القنوات االجنبية يتحدث االنكليزية وهذا يدل على انه من ليبيي‬ ‫مان�صه ‪:‬‬ ‫اخلارج يقول متابطا جمرفته ّ‬ ‫(هذا كثري على الليبيني الذين عا�شوا حتت ظلم القذايف وعانوا من‬ ‫نظامه و�سلطته الدموية يجب �أن نخدمهم لأننا كنا نعرف مايعانون‬ ‫و�سنكون عماال للنظافة والبناء ون�ضع كل امكانياتنا بخدمتهم)‬ ‫‪ ،‬ومل يعط جماال ملرا�سلة الف�ضائية يف �أن ت�س�أله �س�ؤاال �آخر لأنه‬ ‫منهمك بالعمل يف تنظيف ال�شارع مع جمموعة من املواطنني !!‬ ‫َمن مِ ن عراقيي اخلارج فعل هذا؟‬ ‫�أمل يتجهوا برجالهم و�سالحهم اىل مقرات احلزب والدوائر ومنازل‬ ‫م�س�ؤويل الدولة ال�سابقني ليغنموها وينعموا مبا فيها ؟ لقد جا�ؤوا‬ ‫حم ّملني مبعلومات عن كل �صغرية وكبرية لي�س عن �إدارة الدولة‬ ‫َ‬ ‫وامن��ا ع ّما ميلك �أف��راد النظام ال�سابق لي�ستولوا عليها ويقيموا‬ ‫امرباطوريات املال وال�سالح وال�سلطة‪.‬‬ ‫النريد �أن نعقد مقارنة بني ليبيا والعراق فكل �شيء خمتلف حتى يف‬ ‫لقب (الثوار) فقد �أطلق االعالم العربي على العراقيني (العمالء) ملاذا‬ ‫؟ النعلم ‪ ،‬وبقيت هذه غ�صة وح�سرة يف �صدور العراقيني مل يعرفوا‬ ‫تف�سريها حتى هذه اللحظة ‪ ،‬فهل تختلف �أمريكا عن فرن�سا؟ ام ماذا‬ ‫تغري؟ هل تغري الفكر ال�سيا�سي ومعايري الوطنية فتحول العميل اىل‬ ‫ثائر؟ قد يكون ذلك ب�سبب العوملة والدميقراطية العاملية �أو �أن العرب‬ ‫هم هكذا ‪.‬‬ ‫ث�م��ة ف��رق ك�ب�ير ب�ين التغيري يف ليبيا وال �ع��راق يف�سره النائب‬ ‫الدميقراطي كيت الي�سون وهو يتن�صل او يتنكر ملعار�ضة اخلارج‬ ‫العراقية وخدماتهم فيقول ‪ (( :‬الن�صر لل�شعب الليبي ولي�س لأية‬ ‫جهة �أخرى �أما يف العراق فقد �أردنا �أن نقلب طريف املعادلة ليكون‬ ‫ن�صرا لل�شعب العراقي فلم ن�ستطع لأن العملية �أمريكية بالكامل‬ ‫)) ويكمل حديثه ‪ (( :‬ويف ليبيا �سيدخل اىل القيادة �أنا�س يعِ دون‬ ‫ب��اجن��از الكثري وي�ج��ب على ال�شعب الليبي �أن ي�ك��ون ح��ذرا يف‬ ‫تلب �إحتياجات ال�شعب ف�سي�ؤدي ذلك اىل �إنهيار‬ ‫�إختيارهم و�إن مل ّ‬ ‫النظام اجلديد )) يف ربط مع جتربة العراق ‪ ،‬فهل هناك �أدق من هذا‬ ‫يف تقدير الف�شل العراقي حتى مع املحتل ؟ ومن يتحمل امل�س�ؤولية‬ ‫يف ما �آل �إليه و�ضع العراق ؟‬

‫اياد السعيدي‬

‫جمعية ّ‬ ‫التدرن تنفذ مشروع‬ ‫الخدمات الصحية في المناطق ذات‬ ‫الكثافة السكانية العالية‬ ‫بغداد‪ -‬وكاالت‬ ‫تنف ��ذ جمعي ��ة الت ��درن واالمرا� ��ض‬ ‫ال�ص ��درية العراقي ��ة م�ش ��روع تقدمي‬ ‫اخلدمات ال�صحية ملر�ضى التدرن يف‬ ‫املناطق ذات الكثافة ال�سكانية العالية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اجلمعي ��ة الدكتور ظافر‬ ‫�س ��لمان للوكال ��ة الوطني ��ة العراقي ��ة‬ ‫لالنباء‪/‬نينا‪ ":/‬ان امل�شروع امل�ستمر‬ ‫يهدف اىل ن�ش ��ر الوعي ال�ص ��حي يف‬

‫املناطق ذات الكثافة ال�سكانية واقامة‬ ‫ور�ش عمل وتدريب للمالكات الطبية‬ ‫ون ��دوات جمتمعي ��ة للق�ض ��اء عل ��ى‬ ‫التدرن وتقدمي اخلدمات للم�ص ��ابني‬ ‫به "‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف‪ ":‬ان امل�ش ��روع نف ��ذ يف‬ ‫مناط ��ق البلدي ��ات ومدين ��ة ال�ص ��در‬ ‫واالعظمية والكاظمية ‪ ،‬وهو م�ستمر‬ ‫يف املناطق ذات الكثافة ال�سكانية يف‬ ‫بغداد واملحافظات‪.‬‬

‫أمانة بغداد تبدأ بتنفيذ مشروع تطوير شارع السعدون‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ت �ب��د�أ �أم��ان��ة ب �غ��داد بتنفيذ ت�ط��وي��ر �شارع‬ ‫ال�سعدون و�سط بغداد بعد ان متت احالته اىل‬ ‫�شركة �أفني لالن�شاءات على وفق املوا�صفات‬ ‫العاملية من حيث الت�صميم وجتهيز املواد‬ ‫والعمل وال�صيانة‪ .‬واو�ضحت االمانة ان‬ ‫كلفة امل�شروع تبلغ ع�شرة ماليني و ثالثمئة‬ ‫و اثنني و ثمانني �ألفا و ثالثمئة و ثمانية‬ ‫وع�شرين دوالرا �أمريكيا و �سبعني �سنتا وان‬ ‫مدة التنفيذ هي ‪� 7‬أ�شهر من تاريخ املبا�شرة‪.‬‬ ‫وي�شمل العمل تطوير الأر�صفة و مبوجب‬ ‫ف�ق��رات العقد املثبتة يف ج ��داول الكميات‬ ‫والتي تت�ضمن املواد اخلا�صة بت�أثيث الطرق‬ ‫و الأر�صفة مع جتهيز الأ�شجار و زراعتها‬ ‫يف مناطق الأر��ص�ف��ة و �إدام�ت�ه��ا مل��دة �سنة‪.‬‬ ‫كما تقوم ال�شركة با�ستخدام عمال ماهرين‬ ‫و فنيني �أتراك متخ�ص�صني و بالإ�ضافة �إىل‬ ‫اخلربات الغربية حيث يتم ا�ستخدام معدات‬ ‫حديثة الجن��از الأع�م��ال بوا�سطة املكائن و‬ ‫جتهيز الكونكريت بوا�سطة �سيارات نقل‬ ‫الكونكريت( ‪ ) Transit Mixer‬ل�ضمان‬ ‫جودة النوعية للكونكريت امل�ستخدم‪.‬‬

‫جريدة يومية سياسية عامة مستقلة تصدر عن مؤسسة الناس للصحافة والطباعة والنشر ‪ -‬بغداد كرادة خارج شارع العرصات ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة في نقابة الصحفيين بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪2‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(101) - Thursday 22, September, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )101‬الخميس ‪ 22‬ايلول ‪2011‬‬

‫األنبار تخصص أكثر من أربعة مليارات دينار لتأهيل طريق النخيب الدولي‬

‫على برد الهوا‬

‫فرحة كالدوار لبغداد‬ ‫�شعرت بالدوار من �شدة الفرح عندما ق��ر�أت خرب ًا يقول �إن �شارع‬ ‫الر�شيد �سيتحول �إىل �سولدير ب�يروت حيث ك�شفت �أمانة بغداد‬ ‫عن �أن ثالثة مقرتحات عر�ضت على �أ�صحاب الأمالك الواقعة �ضمن‬ ‫م�شروع مركز بغداد الثقايف الذي ي�ستهدف تطوير املنطقة الواقعة‬ ‫بني ج�سر ال�شهداء والباب املعظم‪ ،‬ومن �شارع الر�شيد حتى �ضفاف‬ ‫نهر دجلة‪.‬‬ ‫لقد اطلقت �أمانة بغداد م�شروع تطوير �شارع الر�شيد واملنطقة‬ ‫املح�صورة بينه وب�ين نهر دجلة‪ ،‬وتعاقدت مع املكتب املعماري‬ ‫و�شركائه (ال�شركة العراقية ال�ست�شارات �إعادة الأعمار املحدودة)‬ ‫و(�شركة بروت�شتات الأملانية) للقيام بهذه املهمة املنتظرة التي‬ ‫�ست�ستغرق خم�س �سنوات قادمة‪ .‬كما تخطط الأمانة ال�ستحداث‬ ‫�شركة للتطوير العقاري ُتعنى بتطوير ه��ذه املنطقة‪ .‬لي�س هذا‬ ‫فح�سب‪ ،‬ولكن املتابع لإع�م��ال تطوير ��ش��وارع املطار واجلادرية‬ ‫ومدينة ال�صدر وبع�ض �أحياء الكرخ ي�شعر ب�أن �أم ًال يلوح يف الأفق‬ ‫للنهو�ض بواقع بغداد على �أيدي �شركات تركية ولبنانية و�أملانية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل مكاتب ا�ست�شارية عراقية �ستقوم بتطوير �شوارع‬ ‫بغداد وحتديثها‪ ..‬وامل�ؤمل �أن تكتمل مرحلتها الأوىل نهاية هذا‬ ‫العام ب�إعمار �شارع املطار وتزيينه بالبحريات والأ�شجار ولوحات‬ ‫�سرياميك لتغطية احلواجز الكونكريتية‪ ،‬ف�ض ًال عن دار ا�سرتاحة‬ ‫حديثة للم�سافرين �س ُت�شيّد قرب متثال عبا�س بن فرنا�س‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة ل�شارع الر�شيد‪ ،‬ف�إن‬ ‫م��ا يتم �إع� ��داده م��ن ت�صاميم تنفيذية‬ ‫�أول� �ي ��ة ل �ت �ط��وي��ر امل �ن �ط �ق��ة �سيت�ضمن‬ ‫ا��س�ت�ح��داث م�ن��اط��ق خ�ضر ومفتوحة‬ ‫وب�ل�ازات وم��والت وم��راف��ق ثقافية مع‬ ‫جتديد وتطوير كامل للبنى التحتية‬ ‫واخلدمات واملرور ومواقف ال�سيارات‬ ‫وخ �ل��ق ف��ر���ص ا��س�ت�ث�م��اري��ة رائ� ��دة يف‬ ‫املنطقة م�ستغلة بذلك كافة االمكانات‬ ‫املتاحة يف �شارع الر�شيد من موروث‬ ‫ثقايف تراثي تاريخي وموقع �سياحي‬ ‫متميز حما ٍذ ل�ضفة نهر دجلة ومتمركز‬ ‫يف قلب املدينة التجاري ‪ .‬وح�سب م�صدر م�س�ؤول يف الأمانة‪ ،‬ف�إن‬ ‫امل�شروع �سيقود �إىل "تغيري كامل واجهات الأبنية لتكون متجان�سة‬ ‫مع بع�ضها"‪ .‬كما "�ستكون الأبنية وفق ت�صاميم قريبة من واقعها‬ ‫التاريخي‪ ،‬والداخل لل�شارع �سيلم�س معامل معمارية قدمية لكن‬ ‫بطريقة حديثة وب�شكل من�سجم‪� ،‬إذ �إن العمل مرتابط‪ ،‬فكل الأبنية‬ ‫�سيتم تطويرها‪ ،‬كما يف �شارع (�سوليدير) يف بريوت"‪.‬‬ ‫وهنا نحب التذكري‪ ،‬بعد التحية واالنحناء لهذا امل�شروع املده�ش‪،‬‬ ‫ب�ضرورة اال�ستفادة من نقطة اخل��راب التي و�صلت �إليها بغداد‬ ‫والنهو�ض من نقطة (ال�صفر) هذه بحلم معماري جميل يتم ر�سمه‬ ‫من جديد وفق ذائقة مبهجة مزدانة ب�ألوان الرتاث الزاهية كالأزرق‬ ‫والأخ�ضر والنيلي والأبي�ض كما هو موجود يف تون�س مث ًال‪ ،‬و�أن‬ ‫يزاد عليه مل�سات �أخرى تخ�ص الرتاث البغدادي حتديد ًا كال�شنا�شيل‬ ‫والدرابزينات (املحجرات) التي مت �صبغها يف خطوة ناجحة باللون‬ ‫الأزرق الفاحت يف عمارات الباب ال�شرقي وننتظر تطوير التجربة‬ ‫لت�شمل مداخل بغداد الأربعة ومنها ال�شارع املمتد من �ساحة الأردن‬ ‫�إىل �أب��ي غريب وال��ذي يعاين من فو�ضى كبرية ب�سبب الواجهات‬ ‫الب�شعة وال �ت �ج��اوزات على الأر� �ص �ف��ة وامل�ن��اظ��ر امل ��ؤذي��ة لبع�ض‬ ‫العمارات املتهدمة‪.‬‬ ‫بالأم�س القريب كان رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان‬ ‫قد قاد تركيا �إىل �أك�بر طفرة عمرانية وح�ضارية عندما فاز حزبه‬ ‫بثقة ال�شعب الرتكي‪ ،‬فكان �أه ًال لهذه الثقة ومل يخنها بالف�ساد �أو‬ ‫تزوير ال�شهادات �أو �سرقة املال العام و�إمنا عزز تلك الثقة ب�سل�سلة‬ ‫طفرات اقت�صادية وعمرانية وخدماتية‪ ،‬وكل من َي ُزور تركيا يرى‬ ‫ذلك الفردو�س الأر�ضي الذي �أ�صبح ي�ؤمه ماليني ال�سائحني كل عام‪،‬‬ ‫كما ا�ستطاع �أردوغ��ان رفع الدخل القومي للفرد الرتكي من ‪2200‬‬ ‫دوالر �إىل ع�شرة �آالف دوالر وحتولت تركيا �إىل قوة �إقليمية جبارة‬ ‫بالرغم من كل العوائق واملحاوالت لتعطيل �إ�صالحات احلكومة من‬ ‫هذه اجلهة �أو تلك‪.‬‬ ‫لنا يف التجربة الرتكية �أ�سوة ح�سنة وهي بادرة طيبة �أن تبد�أ‬ ‫حملة �إعمار �شوارع بغداد ب�أيدي �شركات تركية وب�سواعد عراقية‬ ‫�شريفة‪ ،‬والأهم من ذلك كله بحر�ص وت�صميم عراقيني‪ ..‬ويا له من‬ ‫حلم جميل نتمنى �أن يتحقق‪.‬‬

‫ميسلون هادي‬

‫الرمادي ـ وكاالت‬ ‫�أعلن جمل�س حمافظ ��ة الأنبار ام�س‬ ‫الأربع ��اء‪ ،‬تخ�ص ��ي�ص �أك�ث�ر م ��ن‬ ‫�أربعة ملي ��ارات دينار لت�أهيل طريق‬ ‫النخيب الدويل‪ ،‬فيم ��ا �أكد املتحدث‬ ‫با�س ��م املحافظة �أن الطريق �سيكون‬ ‫الأف�ض ��ل خالل العام احلايل مقارنة‬ ‫بالأع ��وام املا�ض ��ية م ��ن الناحيت�ي�ن‬ ‫اخلدمية والأمنية‪.‬‬ ‫وقال نائب رئي�س املجل�س �س ��عدون‬ ‫عبيد ال�ش ��عالن يف ت�صريح �صحفي‬ ‫�إن "جمل�س املحافظة خ�ص�ص �أربعة‬ ‫مليارات ون�صف املليار دينار عراقي‬ ‫لت�أهيل طري ��ق النخي ��ب"‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫"هذا املبلغ هو من �ض ��من املوازنة‬ ‫الت�شغيلية ملحافظة الأنبار"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ال�ش ��عالن �أن "عملي ��ة‬ ‫الت�أهي ��ل تت�ض ��من بن ��اء حمط ��ات‬ ‫ا�سرتاحة وم�س ��قفات ودورات مياه‬

‫ومراك ��ز تق ��دمي ع�ل�اج وخدم ��ات‬ ‫خمتلفة‪ ،‬كتعبيد �أجزاء مت�ضررة من‬ ‫الطري ��ق و�إنارة املناط ��ق املهمة فيه‬ ‫يف م�سافات متقاربة"‪.‬‬ ‫من جهته قال املتحدث با�سم حمافظة‬ ‫الأنب ��ار حمم ��د فتحي حنتو� ��ش �إن‬ ‫"املحافظ ��ة و�ض ��عت خط ��ة �أمني ��ة‬ ‫�شاملة لتامني الطريق"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن "قوات الأمن �س ��تعمل �أي�ضا على‬ ‫تق ��دمي اخلدم ��ات للم�س ��افرين �إىل‬ ‫الديار املقد�سة �أو دول اجلوار"‪.‬‬ ‫و�أك ��د حنتو� ��ش �أن "�أعم ��ال تطوير‬ ‫الطري ��ق م ��ن الناحي ��ة اخلدمي ��ة‬ ‫وتعزي ��ز الأمن فيه م�س ��تمرة"‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن "هذا الطريق �سيكون �أف�ضل‬ ‫بكث�ي�ر خالل الع ��ام احل ��ايل مقارنة‬ ‫بالأعوام ال�سابقة"‪.‬‬ ‫و�ش ��هدت طريق النخي ��ب يف الـ‪12‬‬ ‫من �أيل ��ول اجلاري‪ ،‬اختطاف حافلة‬ ‫يق ��در ع ��دد ركابه ��ا ب�أك�ث�ر م ��ن ‪30‬‬

‫مقترح نيابي لوزارة التجارة بتوزيع سلة غذائية‬ ‫متكاملة مع البطاقة التموينية‬ ‫بغداد‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن ��ت النائبة عن ‪/‬ائتالف العراقية‪/‬‬ ‫ن ��ورة �س ��امل‪ ،‬تق ��دمي مق�ت�رح م ��ن قبل‬ ‫اللجنة الإقت�صادية اىل وزارة التجارة‬ ‫لتوزيع �س ��لة غذائية متكامل ��ة لكل فرد‬ ‫مع البطاقة التموينية‪.‬‬ ‫وقالت �سامل يف ت�صريح ام�س االربعاء‬

‫�أن اللجنة الإقت�صادية الربملانية قدمت‬ ‫مقرتح� � ًا اىل وزارة التج ��ارة لغر� ��ض‬ ‫تق ��دمي �س ��لة غذائية متكامل ��ة وجاهزة‬ ‫يتم �إ�س ��تريادها من قبل �ش ��ركات عاملية‬ ‫معروف ��ة وجت ��رى عملي ��ة توزيعها مع‬ ‫البطاق ��ة التمويني ��ة لكي توف ��ر الغذاء‬ ‫املتكامل للمواطن‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت �س ��امل اىل �أن وزارة التجارة‬ ‫بوزيرها اجلديد �أف�ضل مما كانت عليه‬

‫ا�� �ص ��درت وزارة ال�ترب �ي��ة الئحة‬ ‫جديدة باجور املراقبات االمتحانية‬ ‫ل�لام �ت �ح��ان��ات ال �ع��ام��ة (البكلوريا)‬ ‫ل �ل �م��راح��ل ال ��درا�� �س� �ي ��ة االب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫واملتو�سطة واالعدادية للعام الدرا�سي‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر االم�ت�ح��ان��ات يف تربية‬ ‫ب�غ��داد ‪ /‬ال�ك��رخ الثانية ث��اب��ت حميد‬ ‫ال� ��ذرب ل�ل��وك��ال��ة ال��وط�ن�ي��ة العراقية‬

‫يف ال�س ��ابق‪ ،‬ف�أنها تعمل ب�شكل �صحيح‬ ‫ومقن ��ع وب ��د�أت تتعاق ��د م ��ع �ش ��ركات‬ ‫عاملية ر�ص ��ينة ومعروفة وذلك لتجهيز‬ ‫ودع ��م البطاق ��ة التمويني ��ة‪ ،‬مرجح� � ًة‬ ‫حت�سن مفردات البطاقة التموينية عما‬ ‫كانت عليه يف ال�سابق من خالل توفري‬ ‫مفرداتها للمواطن والتنوع بها‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت النائبة‪ :‬ال ميكن �أن يتم ف�صل‬ ‫البطاقة التمويني ��ة عن وزارة التجارة‬

‫المالكي يمهل الوزارات ثالثة‬ ‫أشهر لتنفيذ مشاريع ‪2011‬‬

‫وجعله ��ا كهيئ ��ة م�س ��تقلة نتيج ��ة كرثة‬ ‫الف�س ��اد امل ��ايل امل�ست�ش ��ري يف جمي ��ع‬ ‫دوائر ووزارات الدولة‪.‬‬ ‫وذكرت �س ��امل ان ��ه يف الفرتة ال�س ��ابقة‬ ‫قدم ��ت اللجن ��ة مقرتح� � ًا بعدم �ش ��مول‬ ‫املوظفني والتج ��ار ذوي الدخل العايل‬ ‫مبفردات البطاقة التموينية لكنه واجه‬ ‫رف�ض� � ًا من قبل بع�ض اجلهات مما �أدى‬ ‫اىل عدم تطبيقه‪.‬‬

‫}‪ :‬وزارة العدل‬ ‫لجنة األمن والدفاع النيابية لـ «‬ ‫فشلت في إدارة مراكز السجون‬ ‫بغداد_ ستار جبار‬ ‫�أكدت جلن ��ة االمن والدف ��اع النيابية ان‬ ‫وزارة الع ��دل ف�ش ��لت يف �إدارة مراك ��ز‬ ‫ال�س ��جون ويف حماي ��ة الن ��زالء"‪ .‬وقال‬ ‫نائب رئي�س جلنة االمن والدفاع النيابية‬ ‫�أ�س ��كندر وت ��وت لـ(النا� ��س) �إن" وزارة‬ ‫العدل َف�شلت يف ادارة ال�سجون العراقية‬

‫والتوجد اخل�ب�رة الكافية ل ��دى الوزارة‬ ‫حلماية نزالء ال�سجون"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �إن" على الوزارة ت�شكيل جلان‬ ‫تقوم بتفتي�ش دوري ملراكز ال�سجون يف‬ ‫البالد و�أعادة النظر يف مديري ال�سجون‬ ‫و�ضباط اخلفر"‪ .‬وا�شار اىل �إن" حادثة‬ ‫حري ��ق �س ��جن البلديات يف بغ ��داد يثري‬ ‫ال�ش ��كوك يف ع ��دم مق ��درة وزارة الع ��دل‬ ‫على �إدارة ال�س ��جون وال�س ��يطرة عليها‪،‬‬

‫م�شددًا على "�ضرورة و�ضع �سرتاتيجية‬ ‫جديدة لإدارة ال�س ��جون وو�ض ��ع تقومي‬ ‫حقيق ��ي للقائم�ي�ن عليها منعا م ��ن تكرار‬ ‫احل ��وادث م�س ��تقبال"‪ .‬وكان ��ت وزارة‬ ‫الع ��دل العراقي ��ة اعرتفت‪ ،‬مبقتل ت�س ��عة‬ ‫�س ��جناء و�إ�صابة ‪� 14‬آخرين اثر احلريق‬ ‫ال ��ذي اندلع يف �س ��جن البلديات �ش ��رقي‬ ‫بغداد‪ ،‬مبينة �أن احلريق جنم عن متا�س‬ ‫كهربائي يف �إحدى قاعات ال�س ��جن‪ ،‬فيما‬

‫�أك ��دت �أنه ��ا با�ش ��رت من ��ذ �أ�س ��بوع بنقل‬ ‫جمي ��ع النزالء �إىل �س ��جن بغداد املركزي‬ ‫"‪ .‬وت�ش ��هد غالبي ��ة ال�س ��جون التابعة‬ ‫لوزارة العدل بني ف�ت�رة و�أخرى حرائق‬ ‫يك ��ون بع�ض ��ها ب�س ��بب �أعم ��ال ال�ش ��غب‪،‬‬ ‫وكان �أخره ��ا يف �س ��جن �أب ��و غري ��ب‬ ‫املرك ��زي حي ��ث اندلع في ��ه مطل ��ع �أيلول‬ ‫احلايل‪ ،‬حريق �أ�س ��فر عن �إ�صابة عدد من‬ ‫ال�سجناء بحروق متفاوتة"‪.‬‬

‫}‪ :‬استيراد الخضراوات‬ ‫اللجنة االقتصادية لـ«‬ ‫سيتم بشكل وقتي‬ ‫بغداد_الناس‬ ‫�أك ��دت اللجن ��ة االقت�ص ��ادية يف جمل� ��س‬ ‫النواب ان ال�س ��ماح بدخول اخل�ضراوات‬ ‫الـ(‪ )7‬اىل العراق �سيكون وقتيا‪.‬‬ ‫وق ��ال الع�ض ��و يف اللجن ��ة االقت�ص ��ادية‬ ‫والقيادي بدولة القانون �سلمان املو�سوي‬ ‫لـ(النا�س) �إن" اللجنة االقت�ص ��ادية قررت‬ ‫ا�سترياد اخل�ضراوات الـ(‪ )7‬ب�شكل وقتي‬ ‫ولي� ��س دائميا"‪ .‬و�أ�ض ��اف �إن" ا�س ��ترياد‬

‫اخل�ضراوات من دول اجلوار جاء ب�سبب‬ ‫ال�ش ��ح يف ال�سوق وانه �سيتم منعها عندما‬ ‫تك ��ون هن ��اك وف ��رة كافي ��ة ل�س ��د حاج ��ة‬ ‫املواطن من اخل�ض ��ار"‪ .‬و�أ�ش ��ار اىل �إن"‬ ‫فتح ا�سترياد اخل�ضراوات �سبب ُه الرئي�س‬ ‫ع ��دم ا�س ��تغالل التجار برفع اال�س ��عار يف‬ ‫اال�سواق وا�ستغالل املواطن"‪.‬‬ ‫و�أعلنت جلنة ال�ش� ��ؤون الإقت�ص ��ادية يف‬ ‫جمل�س الوزراء‪ ،‬يف االيام القليلة املا�ضية‬ ‫�إع ��ادة فت ��ح ا�س ��ترياد بع� ��ض حما�ص ��يل‬

‫التربية تصدر الئحة جديدة بأجور المراقبة��� ‫لالمتحانات العامة (البكلوريا)‬ ‫بغداد‪ -‬وكاالت‬

‫�شخ�ص� � ًا بينهم ‪ 22‬رج ًال‪ ،‬ف�ض�ل ً�ا عن‬ ‫عدد م ��ن الن�س ��اء والأطف ��ال على يد‬ ‫جمموعة م�سلحة يف منطقة الوادي‬ ‫القذر‪ 70 ،‬كم جنوب ق�ضاء النخيب‪،‬‬ ‫ال ��ذي يبع ��د ‪ 400‬ك ��م جن ��وب غرب‬ ‫الرمادي‪ ،‬وع�ث�رت قوة �أمنية بعدها‬ ‫عل ��ى جث ��ث ‪ 22‬منه ��م قتل ��وا رمي� � ًا‬ ‫بالر�ص ��ا�ص‪ ،‬غالبيته ��م م ��ن مدين ��ة‬ ‫كرب�ل�اء‪ ،‬واثن ��ان منه ��م م ��ن مدين ��ة‬ ‫الفلوجة يف الأنبار‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن طري ��ق النخي ��ب البال ��غ‬ ‫طوله (‪ 260‬ك ��م)‪ ،‬يعترب من الطرق‬ ‫املف�ض ��لة للم�س ��افرين العراقيني من‬ ‫�س ��كان االنبار واملناط ��ق اجلنوبية‬ ‫والو�س ��طى املتجه�ي�ن �إىل اململك ��ة‬ ‫العربي ��ة ال�س ��عودية و�س ��وريا‬ ‫والأردن‪ ،‬ب�س ��بب اخت�ص ��ار امل�سافة‬ ‫وع ��دم تزاحم ��ه بال�س ��يارات‪ ،‬حيث‬ ‫يخت�ص ��ر نحو ‪ 90‬كم من ال�سري على‬ ‫الطريق الدويل ال�سريع‪.‬‬

‫لالنباء ‪/‬نينا‪ ": /‬ان االجور للدرا�سة‬ ‫االبتدائية ا�صبحت ‪ 110‬االف دينار‬ ‫للمراقبني و‪ 200‬ال��ف دي�ن��ار ملديري‬ ‫امل��راك��ز االمتحانية ‪ ،‬بينما ا�صبحت‬ ‫اج��ور امل��راق�ب�ين للدرا�سة املتو�سطة‬ ‫‪ 125‬ال ��ف دي��ن��ار ومل ��دي ��ري امل��راك��ز‬ ‫االم�ت�ح��ان�ي��ة ‪ 225‬ال ��ف دي �ن��ار ‪ ،‬اما‬ ‫الدرا�سة االع��دادي��ة فا�صبحت اجور‬ ‫امل��راق�ب�ين ‪ 140‬ال��ف دي �ن��ار وملديري‬ ‫املراكز االمتحانية ‪ 250‬الف دينار "‪.‬‬ ‫وا�ضاف ‪ ":‬ان فروقات ال��زي��ادة يف‬ ‫االج��ور االمتحانية �ست�صرف اي�ضا‬

‫للمراقبني ومديري املراكز من الدور‬ ‫االول لالمتحانات العامة (البكلوريا)‬ ‫للعام احلايل "‪.‬‬ ‫يذكر ان اج��ور مراقبي االمتحانات‬ ‫ل�ل��درا��س��ة االب�ت��دائ�ي��ة ك��ان��ت ‪ 45‬الف‬ ‫دينار و‪ 140‬الف دينار ملديري املراكز‬ ‫االمتحانية ‪ ،‬ول�ل��درا��س��ة املتو�سطة‬ ‫كانت ‪ 65‬الف دينار ومديري املراكز‬ ‫االمتحانية ‪ 165‬الف دينار ‪ ،‬وللدرا�سة‬ ‫االع��دادي��ة كانت اج��ور املراقبني ‪85‬‬ ‫الف دينار وملديري املراكز االمتحانية‬ ‫‪ 180‬الف دينار‪.‬‬

‫اخل�ض ��ار الت ��ي توق ��ف ا�س ��تريادها يف‬ ‫الف�ت�رة ال�س ��ابقة‪ ،‬م�ش�ي�رة �إىل �أن الق ��رار‬ ‫مت بع ��د طل ��ب قدمت ��ه وزارة الزراعة بهذا‬ ‫ال�ش� ��أن‪ .‬وكانت وزارة الزراعة �أ�ص ��درت‬ ‫يف �ش ��هر ني�س ��ان املا�ض ��ي‪ ،‬ق ��رارا بحظر‬ ‫ا�س ��ترياد اخل�ض ��راوات‪� ،‬ش ��مل معظ ��م‬ ‫املحا�ص ��يل الزراعي ��ة الغذائية الرئي�س ��ة‪،‬‬ ‫فيم ��ا �أعلن ��ت‪ ،‬يف ‪ 19‬م ��ن �آذار املا�ض ��ي‪،‬‬ ‫ارتف ��اع �إنت ��اج املحا�ص ��يل الزراعي ��ة يف‬ ‫عم ��وم البالد منذ العام ‪ ،2008‬م�ؤكدة �أن‬

‫القرو�ض التي منحت للمزارعني �س ��اهمت‬ ‫ب�ش ��كل كب�ي�ر بزي ��ادة االنتاج‪ ،‬فيم ��ا لفتت‬ ‫�إىل �أن من ��ع ا�س ��ترياد الفواكه واخل�ض ��ار‬ ‫يتوقف عل ��ى مدى توف ��ر الإنت ��اج املحلي‬ ‫منها‪ .‬يذك ��ر �أن احلكومة العراقية �أطلقت‬ ‫يف �آب م ��ن الع ��ام ‪ ،2008‬مبادرة �ش ��املة‬ ‫للنهو� ��ض بالواق ��ع الزراع ��ي يف الب�ل�اد‪،‬‬ ‫وحددت �س ��قف ًا زمني ًا مدته ع�ش ��ر �سنوات‬ ‫لبلوغ العراق مرحل ��ة االكتفاء الذاتي من‬ ‫املحا�صيل الإ�سرتاتيجية"‪.‬‬

‫الكويت تطلق سراح تسعة سجناء عراقيين‬ ‫بغداد‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت جلنة العالقات اخلارجية‬ ‫يف جمل�س النواب ام�س الأربعاء‪،‬‬ ‫�أن ال�سلطات الكويتية اطلقت‬ ‫��س��راح ت�سعة �سجناء عراقيني‪،‬‬ ‫ويف ح�ين �أ� �ش��ارت �إىل �أن احد‬ ‫املعتقلني املطلق �سراحهم احتجز‬ ‫لأ�سباب قانونية‪� ،‬أكدت متابعتها‬ ‫مللفات �أ�سرى عراقيني �سابقني يف‬ ‫الكويت والع��ب ك��رة ق��دم عراقي‬ ‫حمتجز يف البحرين‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اللجنة همام حمودي‬ ‫يف حديث لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن‬

‫"الكويت �أ�صدرت مر�سوما وعفوا‬ ‫�أمرييا عن ت�سعة متهمني عراقيني‬ ‫متهمني بح�سب العفو الأم�يري‬ ‫بق�ضايا �أم��ن دولة"‪ .‬مبينا �أن‬ ‫"العفو �صدر بعد �ضغوطات من‬ ‫قبل جلنتي العالقات اخلارجية‬ ‫والأم�� ��ن وال ��دف ��اع يف ال�برمل��ان‬ ‫ال�ع��راق��ي اللتني تتابعان ملفات‬ ‫ال�سجناء العراقيني يف الكويت"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ح �م��ودي �أن "ثمانية‬ ‫م��ن امل�شمولني بالعفو و�صلوا‬ ‫�إىل ق�سم الإب �ع��اد لإر�سالهم �إىل‬ ‫ال� �ع ��راق‪ ،‬ف�ي�م��ا اح�ت�ج��ز املعتقل‬ ‫التا�سع مل��دة ‪ 15‬ي��وم��ا الرتكابه‬ ‫خمالفة قانونية و�سيتم �إبعاده‬

‫بعد انتهاء املدة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫"ال�سفارة العراقية يف الكويت‬ ‫ت�سلمت ن�سخا م��ن �أم��ري العفو‬ ‫وال�ترح �ي��ل ال �� �ص��ادري��ن وتعمل‬ ‫حاليا على الإج � ��راءات الالزمة‬ ‫لإعادتهم �إىل العراق"‪.‬‬ ‫و�أك��د حمودي �أن "هناك �أ�سرى‬ ‫عراقيني �سابقني موجودين يف‬ ‫الكويت"‪ .‬الفتا �إىل �أن "جلنة‬ ‫ال� �ع�ل�اق ��ات اخل ��ارج� �ي ��ة تتابع‬ ‫وت�ضغط على وزارة اخلارجية‬ ‫العراقية كونها اجلهة امل�س�ؤولة‬ ‫ع��ن امل��و� �ض��وع ب�غ�ي��ة �أن ت�أخذ‬ ‫الدبلوما�سية دوره��ا يف حماية‬ ‫الرعايا العراقيني يف اخلارج"‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أعلن رئي�س احلكومة نوري املالكي‬ ‫ام� ��س الأربع ��اء‪� ،‬إحالة �ص�ل�احيات‬ ‫تدوير امل�ش ��اريع من ال ��وزارات �إىل‬ ‫احلكومات املحلية‪ ،‬م�ؤكدا �أن ن�س ��ب‬ ‫اجناز م�ش ��اريع ع ��ام ‪ 2011‬خمجلة‬ ‫بالعام الذي �سبقه‪.‬‬ ‫وق ��ال املالك ��ي يف م�ؤمتر �ص ��حايف‬ ‫عق ��ده مببن ��ى جمل� ��س ال ��وزراء انه‬ ‫«تق ��رر �إحال ��ة �ص�ل�احيات تدوي ��ر‬ ‫كاف ��ة امل�ش ��اريع م ��ن ال ��وزارات‬ ‫�إىل احلكوم ��ات املحلي ��ة‪ ،‬ب�ص ��يغة‬ ‫قانونية»‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �أن «امل�شاريع‬

‫كث�ي�رة وال ت�س ��تطيع ال ��وزارات‬ ‫�إجنازها»‪.‬‬ ‫و�أك ��د املالك ��ي �أن «الق ��رار ي�ش�ت�رط‬ ‫تقدمي احلكومات املحلية تو�ض ��يحا‬ ‫ب�إمكاني ��ة تنفي ��ذ امل�ش ��اريع‪ ،‬لإحالة‬ ‫املتبقي للوزارات «‪ ،‬مبينا �أن «ن�سب‬ ‫�إجناز امل�شاريع للعام ‪ 2011‬خمجلة‬ ‫قيا�سا بالعام ال�سابق»‪.‬‬ ‫و�أمه ��ل املالك ��ي ال ��وزارات «ثالث ��ة‬ ‫�أ�ش ��هر لإجناز امل�ش ��اريع املقرة لعام‬ ‫‪ ،2011‬خ�صو�ص ��ا اخلدمي ��ة منها»‪،‬‬ ‫منتق ��دا ال ��وزارات واملحافظ ��ات‬ ‫ب�أنهم «يتعاملون ب�ش ��كل انتقائي مع‬ ‫ق ��رارات جمل�س ال ��وزراء‪ ،‬و�أن هذه‬ ‫االنتقائية تعطل �إجناز امل�شاريع»‪.‬‬

‫مسلحون يختطفون (‪ )3‬خادمات‬ ‫بنغاليات في مدينة بعقوبة‬ ‫بعقوبة ـ وكاالت‬ ‫قام م�س ��لحون جمهول ��ون ظهر ام�س‬ ‫باختطاف (‪ )3‬عامالت من بنغالدي�ش‬ ‫اثناء عملهن يف منازل مبدينة بعقوبة‬

‫مركز حمافظة دياىل‪ .‬وقال م�صدر يف‬ ‫�ش ��رطة املحافظ ��ة يف ت�ص ��ريح ام�س‬ ‫االربع ��اء‪� :‬إن "الق ��وات االمنية بد�أت‬ ‫حملة وا�س ��عة بحثا ع ��ن العامالت يف‬ ‫املدين ��ة وماجاوره ��ا "‪،‬دون ان يذكر‬ ‫مزيدا من التفا�صيل‪.‬‬

‫ّ‬ ‫عالوي‪ :‬يشرفني أن المالكي ال‬ ‫يريدني شريكا في العملية السياسية‬ ‫بغداد‪ -‬وكاالت‬

‫رد زعي ��م "القائم ��ة العراقي ��ة" �إياد‬ ‫ع�ل�اوي عل ��ى ت�ص ��ريحات رئي� ��س‬ ‫ال ��وزراء ن ��وري املالكي الت ��ي اعترب‬ ‫فيه ��ا ع�ل�اوي بان ��ه "مل يع ��د �ش ��ريكا‬ ‫يف العملي ��ة ال�سيا�س ��ية"بالقول �إن ��ه‬ ‫لن يع�ي�ر تل ��ك الت�ص ��ريحات �أهمية‪،‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �إىل �أن "كل ال�شخ�ص ��يات‬ ‫ال�سيا�س ��ية وان ��ا م ��ن بينه ��ا تتحمل‬ ‫م�س�ؤولية تردي الأو�ضاع العامة يف‬ ‫البالد‪".‬‬ ‫و�أكد عالوي �أن ال�ش ��راكة ال تقت�صر‬ ‫عل ��ى املالك ��ي وح ��ده‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل‬ ‫لق ��اءات يجريه ��ا م ��ع ق ��ادة اح ��زاب‬ ‫وتي ��ارات �سيا�س ��ية عراقي ��ة‪ ،‬وق ��ال‬ ‫"ي�ش ��رفني ان املالك ��ي ال يريدين ��ي‬ ‫�شريكا يف العملية ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫وانتقد عالوي الرتا�ش ��ق الإعالمي‬ ‫واملناكف ��ات ال�سيا�س ��ية على ح�س ��اب‬ ‫حاج ��ات املواط ��ن الأ�سا�س ��ية م�ؤكدا‬ ‫"ت�س ��ع �س ��نوات والب�ل�اد تن ��زف‬ ‫والعراق ��ي يع ��اين االمري ��ن ب�س ��بب‬ ‫االو�ض ��اع التي كن ��ا (ال�سيا�س ��يون)‬ ‫ال�سبب يف تكري�سها داخل العراق"‪.‬‬ ‫وح ّم ��ل ع�ل�اوي القادة ال�سيا�س ��يني‬ ‫م�س�ؤولية ا�س ��تمرار تردي الأو�ضاع‬

‫الإقت�ص ��ادية واخلدمي ��ة مو�ض ��حا‬ ‫ان "احلقيق ��ة ه ��ي ان كل الطواق ��م‬ ‫ال�سيا�سية وانا من �ضمنها ف�شلت يف‬ ‫ادارة الو�ض ��ع العراقي وف�ش ��لت يف‬ ‫اي�صال العراقيني اىل �شاطئ االمان‪،‬‬ ‫فه ��ل يعق ��ل ان يظ ��ل ثل ��ث ال�ش ��عب‬ ‫العراقي حتت خط الفقر‪ ،‬وهل يعقل‬ ‫ان ماليني ال�ش ��باب العراقي عاطلون‬ ‫ع ��ن العمل وهل يعقل اننا بال كهرباء‬ ‫حتى االن؟"‪.‬‬

‫زين العراق‪ :‬خدمات الهاتف النقال في العراق أرخص من الدول المجاورة جميعًا‬ ‫بغداد ‪ -‬يحيى الزيدي‬ ‫عق ��دت �ش ��ركة زي ��ن الع ��راق يف مقرها‬ ‫الرئي� ��س يف املن�ص ��ور ام� ��س لق ��اء مع‬ ‫عدد من ممثلي ال�ص ��حف العراقية للرد‬ ‫عل ��ى بع�ض ا�س ��ئلة املواطنني من خالل‬ ‫و�سائل االعالم ويف رده على �س�ؤال ان‬ ‫االت�صاالت ت�س ��تعد للمبا�شرة بتا�سي�س‬ ‫�ش ��ركة وطنية للهات ��ف النقال قال حامت‬ ‫الطائي مدير االت�صاالت واالعالم نحن‬ ‫النخ�ش ��ى املناف�سة ال�شريفة حيث اكدت‬ ‫لن ��ا هيئة االع�ل�ام واالت�ص ��االت وكذلك‬ ‫ال�س ��يد وزير االت�ص ��االت ب�أن الرخ�صة‬ ‫املمنوح ��ة لل ��وزارة �س ��تكون بنف� ��س‬ ‫�ش ��روط الرخ�ص ��ة احلالية من الناحية‬ ‫الفني ��ة واملالي ��ة لتحقي ��ق العدال ��ة ‪.‬اما‬ ‫اذا اختلفت ال�ش ��روط ف�أن ذلك �س ��يكون‬ ‫�س ��ببا البع ��اد الراغب�ي�ن باال�س ��تثمار‬ ‫يف الع ��راق الن الدول ��ة تتناف� ��س م ��ع‬ ‫القط ��اع اخلا�ص ب�ش ����روط مالية وفنية‬ ‫خمتلفة وغري عادلة ‪.‬وعن رداءة بع�ض‬ ‫خدمات ال�شركة ومن �ضمنها االنرتنيت‬

‫اج ��اب وليد جلو مدي ��ر التخطيطات ان‬ ‫احلزم ��ة الرتددي ��ة املمنوحة ل�ش ��ركات‬ ‫الهات ��ف النق ��ال الث�ل�اث تكف ��ي فق ��ط‬ ‫الج ��راء املكامل ��ات ال�ص ��وتية مع وجود‬ ‫ف�ض ��اء �ضيق ب�س ��يط خلدمة االنرتنيت‬ ‫م ��ن خالل التقنية املتوف ��رة على عموم‬ ‫�ش ��بكة زين ‪.‬حيث التلبي ه ��ذه التقنية‬ ‫ال�س ��رعة املريح ��ة للمواطنني‪.‬هذا وقد‬ ‫فاحتن ��ا يف وقت �س ��ابق هيئ ��ة االعالم‬ ‫ويف منا�سبات عديدة لتخ�صي�ص حزمة‬ ‫ترددية خا�ص ��ة باالنرتنيت كما معمول‬ ‫بها يف الدول املجاورة ‪.‬ان التخ�صي�ص‬ ‫املطل ��وب �س ��يمكننا م ��ن ن�ص ��ب معدات‬ ‫اجلي ��ل الثال ��ث والراب ��ع الت ��ي ت�ؤم ��ن‬ ‫�س ��رعة تفوق مبئات امل ��رات عن اجليل‬ ‫الثاين املعمول به حاليا ‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال الر�سائل الدعائية التي‬ ‫ت�صل امل�شرتكني وتزعجهم اجاب عماد‬ ‫مكي ��ة املدير التنفي ��ذي تردنا الكثري من‬ ‫الطلبات من امل�ش�ت�ركني تطلب اعالمهم‬ ‫بالعرو� ��ض واخلدم ��ات اجلدي ��دة التي‬ ‫تقدمها ال�شركة ‪.‬الر�سائل الق�صرية هي‬ ‫اف�ض ��ل طريق الي�ص ��ال هذه املعلومات‬

‫عدسة‪-‬‬ ‫بالدقة وال�س ��رعة املطلوبتني ‪.‬وبامكان‬ ‫املواطن�ي�ن الذي ��ن اليرغبون با�س ��تالم‬

‫هذه الر�س ��ائل االت�صال بخدمة الزبائن‬ ‫(‪ )107‬او ار�س ��ال ر�س ��الة ق�ص�ي�رة‬

‫جماني ��ة اىل الرق ��م (‪ )1027‬وادخ ��ال‬ ‫(‪ )0‬يف حمتواه ��ا �س ��يتم حج ��ب معظم‬

‫الر�س ��ائل و�س ��تبقى املهم ��ة ج ��دا وهي‬ ‫قليل ��ة ‪.‬واو�ض ��ح ولي ��د جلو اي�ض ��ا ان‬ ‫ا�سعار املكاملات يف العراق هي ارخ�ص‬ ‫من جميع ال ��دول املجاورة كما جاء يف‬ ‫تقرير ( امل�ست�ش ��ارون العرب )هذا وقد‬ ‫قامت �ش ��ركتنا خالل اال�ش ��هر املا�ض ��ية‬ ‫بتقدمي عرو�ض عديدة وبا�سعار مغرية‬ ‫الحظن ��ا م ��ن خاللها زي ��ادة كب�ي�رة يف‬ ‫اقبال املواطنني ‪.‬‬ ‫وق ��ال م ��ازن اال�س ��دي مدي ��ر العالقات‬ ‫احلكومية بخ�صو�ص ال�ضجة االعالمية‬ ‫الت ��ي اث�ي�رت ب�ش ��ان تق�س ��يط مبال ��غ‬ ‫اج ��ور الرخ�ص ��ة كان ��ت نتيجت ��ه خل ��ق‬ ‫انطب ��اع خاطئ ل ��دى املواط ��ن بوجود‬ ‫ف�س ��اد اداري خل ��ف هذا التق�س ��يط ‪.‬ان‬ ‫تق�س ��يط الدفعات تق ��وم بها احلكومات‬ ‫وامل�ص ��ارف املختلف ��ة لت�س ��هيل ام ��ر‬ ‫التنمي ��ة من خ�ل�ال توفري �س ��يولة لدى‬ ‫العامل�ي�ن عل ��ى امل�ش ��اريع اال�سا�س ��ية‬ ‫مقاب ��ل فوائد �س ��نوية معقولة ‪،‬ومل تقم‬ ‫احلكوم ��ة باي عم ��ل خمال ��ف للقوانني‬ ‫اوي�ض ��ر املواط ��ن حي ��ث يتم ا�س ��تيفاء‬ ‫فوائد �س ��نوية مقدارها ‪ %6‬يف حني ان‬

‫امل�ص ��ارف االجنبي ��ة تعط ��ي القرو�ض‬ ‫بفوائد ترتاوح ب�ي�ن ‪. %3-2‬واحرتاما‬ ‫من ��ا ملجل�س الن ��واب العراق ��ي والثبات‬ ‫ح�سن النية فقد با�شرنا بت�سديد املتبقي‬ ‫من اجور الرخ�ص ��ة والفوائد املرتاكمة‬ ‫وم ��ن املتوقع االنتهاء من ت�س ��ديد كامل‬ ‫املبل ��غ خ�ل�ال ا�س ��ابيع ع ��دة وح�س ��ب‬ ‫ما ت�س ��مح ب ��ه االج ��راءات امل�ص ��رفية‪.‬‬ ‫وم ��ن جهت ��ه اي�ض ��ا نفى مازن اال�س ��دي‬ ‫اي عملي ��ات تن�ص ��ت عل ��ى املكامل ��ات او‬ ‫جت�س ���س على امل�س� ��ؤولني حيث قال ان‬ ‫زي ��ن �ش ��ركة جتاري ��ة كب�ي�رة تعمل يف‬ ‫بلدان عديدة وحترتم د�ساتري وقوانني‬ ‫هذه البلدان والميكن ان تقوم باي عمل‬ ‫لالخ�ل�ال بها ‪.‬وقد دعا اال�س ��دي جمل�س‬ ‫الن ��واب وكذل ��ك احلكوم ��ة العراقي ��ة‬ ‫اىل زي ��ارة مواقع املعدات ل�ش ��بكة زين‬ ‫م ��ع املخت�ص�ي�ن الذي ��ن يختارونهم لكي‬ ‫يطمئن ��وا لعدم وجود اية معدات يكون‬ ‫م ��ن نتيجته ��ا التن�ص ��ت عل ��ى مكاملات‬ ‫امل�ش�ت�ركني او الر�س ��ائل وابوابن ��ا‬ ‫مفتوحة دائما ويف اي وقت للتاكد مما‬ ‫نقول‪.‬‬


‫نتانياهو سوداني واسمه‬ ‫عطا الله عبد رحمن‬

‫قريبًا‬

‫‪4‬‬

‫خفايا عن حركات األهوار‬ ‫ونفق سجن الحلة‬

‫خارطة سرية لقوس‬ ‫عدم االستقرار‬

‫‪5‬‬

‫معدات الجيش العراقي‬ ‫عجالت بيك اب بدال من‬ ‫الدبابات‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫‪10‬‬

‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫العدد (‪ - )101‬الخميس ‪ 22‬ايلول ‪2011‬‬

‫‪ 250‬دينار‬

‫‪No. (101) - Thuresday 22, September, 2011‬‬

‫حسن العلوي يدعو من أربيل إلى دولة كردية مستقلة‬ ‫‪...‬وكلمة (مع السالمة) هي المتوقعة من المالكي!‬ ‫اربيل‪-‬بغداد‪-‬الناس‬ ‫بينم ��ا تتوا�ص ��ل الو�س ��اطات بني اربي ��ل وبغداد‬ ‫حللحلة االزمة الت ��ي احدثها قانون النفط والغاز‬ ‫ب�ي�ن االقليم واملرك ��ز دعا النائب والكاتب ح�س ��ن‬ ‫العلوي ال�شعب الكردي اىل اعالن الدولة الكردية‪،‬‬ ‫م�ؤكدا انه حان وقت املطالبة بحق تقرير امل�ص�ي�ر‬ ‫وعدم �ض ��ياع الفر�صة‪ .‬جاءت ت�صريحات العلوي‬ ‫يف ام�س ��ية نظمته ��ا له نقابة �ص ��حفيي كرد�س ��تان‬ ‫م�س ��اء ام� ��س االول الثالث ��اء بعن ��وان ( ر�ؤي ��ة‬ ‫ل�سرتاتيجيات املنطقة ومنعك�ساتها الكرد�ستانية)‬ ‫يف قاع ��ة فن ��دق روتان ��ا باربيل! يف ه ��ذه االثناء‬ ‫�أعل ��ن ديوان رئا�س ��ة �إقليم كرد�س ��تان الع ��راق �أن‬ ‫رئي�س الإقليم م�س ��عود بارزاين بعث بر�سالة �إىل‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء ن ��وري املالكي تتعلق بامل�ش ��اكل‬ ‫املتفاقمة بني احلكوم ��ة االحتادية والإقليم‪ .‬وقال‬ ‫رئي� ��س دي ��وان رئا�س ��ة الإقلي ��م ف� ��ؤاد ح�س�ي�ن �إن‬ ‫الر�سالة ت�ؤكد �ض ��رورة التزام احلكومة العراقية‬ ‫بورق ��ة املطال ��ب الكردية‪.‬ويف هذا ال�س ��ياق‪ ،‬جدد‬ ‫النائب ع ��ن ائتالف الكت ��ل الكرد�س ��تانية حممود‬ ‫عثم ��ان مطالبة ائتالفه بتطبيق م ��ا جاء يف ورقة‬ ‫املطالب الكردية‪ .‬ويف املقابل‪� ،‬أ�شار النائب ح�سني‬ ‫ال�ص ��ايف عن ائتالف دولة القانون بزعامة رئي�س‬ ‫احلكوم ��ة ن ��وري املالك ��ي �إىل �أن م�س ��ودة قانون‬ ‫النف ��ط والغاز حظيت مب�ص ��ادقة جمل�س الوزراء‬ ‫وبح�ض ��ور وزراء ائت�ل�اف الكت ��ل الكرد�س ��تانية‪:‬‬ ‫"كانت امل�صادقة عليه مبجل�س الوزراء بح�ضور‬ ‫وم�ش ��اركة الأخوة الأكراد وهذه لي�ست هي �إرادة‬ ‫ال�س ��يد املالك ��ي كي يتوج ��ه النق ��د والتجريح �إىل‬ ‫دول ��ة رئي� ��س ال ��وزراء و�إمن ��ا امل�ش ��روع الآن يف‬ ‫�أروقة جمل�س النواب"‪ .‬وبح�ض ��ور جمموعة من‬ ‫القيادت الكردية بينها ف�ؤاد ح�س�ي�ن رئي�س ديوان‬ ‫رئا�سة االقليم وحم�سن دزيي ممثل رئي�س االقليم‬ ‫يف اربي ��ل ووزي ��ر التعلي ��م الع ��ايل يف حكوم ��ة‬ ‫االقلي ��م دوالر عالء الدين وجمموعة من الباحثني‬ ‫والكتاب وال�ص ��حفيني م ��ن اقليم كرد�س ��تان‪ ،‬قال‬ ‫العلوي يف حما�ض ��رة له ان املبادرات ال�س ��لمية‬ ‫الت ��ي طرحت للك ��رد يف الف�ت�رات املن�ص ��رمة هي‬ ‫م ��ن اجل ك�س ��ب الوق ��ت وت�ص ��ريف االزم ��ات من‬

‫قب ��ل احل ��كام والقي ��ادات العراقية واك ��د العلوي‬ ‫‪ :‬ان االك ��راد مل ي�س ��تفيدوا عمرهم من اية فر�ص ��ة‬ ‫اعطي ��ت له ��م لتقرير امل�ص�ي�ر وال�س ��بب افتقارهم‬ ‫للوحدة القومية كما نوه العلوي اىل ان املنطقة‬ ‫�ست�ش ��هد تغ�ي�رات جغرافية بع ��د �س ��قوط النظام‬ ‫ال�سوري وقال ‪ :‬القادم االن هو كونفدرالية تركية‬ ‫– �س ��ورية تطالب بجوار �سني ومن هنا جاءت‬ ‫فك ��رة اقليم غرب ��ي الع ��راق للتهيئ ��ة لالندماج او‬ ‫للتفاهم مع الدولة اجلديدة التي �س ��تولد و�ستولد‬

‫يف اق ��رب مم ��ا نتوق ��ع و�ست�ش ��كل جترب ��ة للدولة‬ ‫العثمانية ال�صامتة‪.‬وختم املفكر والباحث العراقي‬ ‫حما�ض ��رته بقوله ‪ :‬انا اعتق ��د ان اجلو االن مهيئ‬ ‫الن القادم �س ��يئ فبغداد م�شغولة بنف�سها والدول‬ ‫العربي ��ة مرتبك ��ة والنظام العرب ��ي مرتبك ولي�س‬ ‫لدي ��ه ا�س ��تعداد للمواجه ��ة وال ��دول املدافع ��ة عن‬ ‫حقوق االن�س ��ان االن م�ست�شر�سة‪ ،‬التظاهرات يف‬ ‫العامل غ�ي�رت ايديولوجيا التظاه ��رة من االر�ض‬ ‫و�سيادة االن�سان وهذه كلها جاهزة وهذه الفر�صة‬

‫هن ��اك دائما م ��ن يحاول ن�س ��ف العالق ��ات التي‬ ‫ميك ��ن ان ي�س ��فر عنها بن ��اء م�ؤ�س�س ��اتي للدولة‬ ‫الن البع� ��ض الينتع� ��ش ومي�ش ��ي �س ��وقه اال يف‬ ‫ظ ��ل االزمات ما يتوجب عل ��ى العقالء يف الكتل‬ ‫والعملية ال�سيا�سية فرز ه�ؤالء وعزلهم‪.‬‬

‫النجيفي يشتكي من ضغوطات كتلة األحرار‬ ‫ابل ��غ رئي� ��س جمل� ��س النواب ا�س ��امة‬ ‫النجيفي رئي�س الوزراء نوري املالكي‬ ‫ان ��ه يتعر� ��ض اىل �ض ��غوط ميار�س ��ها‬ ‫علي ��ه �أع�ض ��اء كتل ��ة الأح ��رار لغر� ��ض‬ ‫ا�س ��تبدال النائ ��ب كاظم ال�ص ��يادي �أو‬ ‫رفع احل�ص ��انة عنه‪.‬وطبقا للمعلومات‬ ‫التي ح�صلت عليها "النا�س" من م�صدر‬ ‫مطلع ان النجيفي اعترب يف حديثه مع‬

‫رئي�س الوزراء يف اللقاء الذي جمعهما‬ ‫يف جمل�س النواب �إن هذه املطالبات ال‬ ‫ت�س ��تند على �أ�س ��ا�س قان ��وين ‪ ،‬مطالبا‬ ‫رئي�س الوزراء بالتدخل من خالل كتلة‬ ‫التحالف الوطني لثني ال�ص ��دريني عن‬ ‫هذه املطالب‪.‬‬ ‫وكان جمل� ��س الن ��واب ق ��د �أرج ��ا‬ ‫مو�ض ��وع رفع احل�ص ��انة ع ��ن النائب‬ ‫كاظم ال�صيادي �إىل جل�سة يوم االثنني‬ ‫املقب ��ل ‪ 9/26‬بع ��د تق ��دمي ال�ص ��يادي‬

‫لكتاب �ص ��ادر من حمكمة وا�سط ين�ص‬ ‫على تربئة ال�صيادي من التهم املوجهة‬ ‫�إليه‪.‬‬ ‫وكانت و�سائل الإعالم قد تداولت خربا‬ ‫يفيد بعقد �ص ��فقة ب�ي�ن النجيفي وكتلة‬ ‫الأح ��رار تق�ض ��ي بعدم امل�ض ��ي بطلب‬ ‫�إقالة النجيفي من قبل ال�ص ��دريني يف‬ ‫مقابل عدم �إثارة مو�ض ��وع الت�صويت‬ ‫عل ��ى �ص ��حة ع�ض ��وية النائ ��ب ج ��واد‬ ‫ال�شهيلي ‪.‬‬

‫الكويت ��ي يف بغ ��داد "‪ .‬و�أ�ض ��اف �أن‬ ‫"احلكومة العراقية الترغب بان�سحاب‬ ‫ال�سفري الكويتي وان ميار�س عمله عن‬ ‫بع ��د الن وج ��وده يف الع ��راق يقلل من‬ ‫الت�ش ��نجات خا�ص ��ة فيم ��ا يتعلق مبلف‬ ‫مين ��اء مب ��ارك الكويتي "‪ .‬وا�ش ��ار �إىل‬ ‫�أن " احلكومة العراقية �ستقوم بار�سال‬ ‫تقريرها ب�ش� ��أن م�ضار ميناء مبارك �إىل‬ ‫جمل�س الن ��واب التخاذ موقف ر�س ��مي‬ ‫للحكومة وجمل� ��س النواب‪.‬بدوره قال‬ ‫ال�س ��فري الكويتي علي امل�ؤمن لـ(النا�س‬

‫) �إن" ال�س ��فارة الكويتي ��ة يف الع ��راق‬ ‫م�ستمرة يف مداولة عملها واليوجد �أي‬ ‫توتر بني العراق والكويت وكل �ش ��يء‬ ‫ممكن حله باحلوار والتفاهم‪ .‬وا�ضاف‬ ‫ان" حكومة بغداد تبحث عن مقر جديد‬ ‫وان بريد الوزارة ي�ص ��ل ب�ش ��كل يومي‬ ‫وان موظف ��ي ال�س ��فارة مل ينقطعوا عن‬ ‫عمله ��م "‪ .‬وا�ش ��ار �إىل �أن " احلكومتني‬ ‫العراقي ��ة والكويتي ��ة عربت ��ا عن رغبة‬ ‫حقيقي ��ة حل ��ل م�ش ��كلة مين ��اء مب ��ارك‬ ‫الكويتي "‪.‬‬

‫الحكومة العراقية توفر ّ‬ ‫مقرا للسفارة الكويتية في بغداد‬

‫بغداد ‪-‬‬ ‫ك�شف م�ست�ش ��ار يف احلكومة العراقية‬ ‫�أن احلكوم ��ة العراقي ��ة وف ��رت املق ��ر‬ ‫املنا�سب لل�سفارة الكويتية يف العراق‪.‬‬ ‫وقال عبد احل�س�ي�ن اجلابري لـ(النا�س)‬ ‫�إن " احلكومة العراقية خ�ص�صت املكان‬ ‫املنا�س ��ب ملق ��ر ال�س ��فارة الكويتي ��ة يف‬ ‫الع ��راق يف املنطق ��ة الدولية و�س ��تقوم‬ ‫بار�س ��ال كت ��اب ر�س ��مي ع�ب�ر وزارة‬ ‫اخلارجي ��ة ال�س ��تئناف عم ��ل ال�س ��فري‬

‫أربيل داست في بطن بغداد!‬ ‫با�س ��م اال�ض ��طهاد القوم ��ي حتوّ ل ��ت كرد�س ��تان �إىل دولة‬ ‫م�شاك�س ��ة ومتم� � ّردة عل ��ى الدّول ��ة الأم ‪ ،‬وبا�س ��م االنف ��ال‬ ‫مم ��ا‬ ‫وحلبج ��ة �أخ ��ذ الأك ��راد م ��ن خزائ ��ن الع ��راق �أك�ث�ر ّ‬ ‫ي�س ��تح ّقون ويحلمون ويتم ّنون‪ ،‬وبا�سم الأخوّ ة العربيّة‬ ‫الكرديّة دا�س ��ت �أربي ��ل يف بطن بغ ��داد والأخرية حتتمل‬ ‫وت�صرب وت�صابر وتكظم الغيظ ‪ ،‬وبا�سم ّ‬ ‫ال�شراكة الوطنيّة‬ ‫ال�سا�س ��ة الكرد من املنا�صب واالمتيازات غرفا ح ّتى‬ ‫غرف ّ‬ ‫امتلأت بطونهم وجيوب �سراويلهم و�شراويلهم‪ ،‬ومل تعد‬ ‫ثمّة ف�سحة للمزيد ممّا يطالبون !‬ ‫ر�ؤ�س ��اء الدّول والربملانات والأحزاب الع ��رب والأجانب‬ ‫وال�س ��ليمانيّة مفرت�ض�ي�ن � ّأن بغداد قد‬ ‫ّ‬ ‫يحجون �إىل �أربيل ّ‬ ‫َتع َّطل دورها ‪� ،‬أو �أ ّنها قد وُ�ض ��عت على رف ال ّن�س ��يان �إىل‬ ‫زمن غري منظور!‬ ‫علينا �أن ن�ص� � ّفق للمالكي �إذا ا�س ��تجمع قوّ ته وقال ل�سا�سة‬ ‫الك ��رد (ال)‪ ،‬وعلين ��ا �أن نهت ��ف ل ��ه ال لأ ّن ��ه حم ّق ��ق الآم ��ال‬ ‫والأح�ل�ام بل لأ ّنه �أدرك �ش ��راهة احل ّكام الكرد و�ش ��هوتهم‬ ‫لال�ستحواذ وال ّت�س ّلط وتهمي�ش الآخر!‬ ‫ق ��د ي�أتي يوم يُ�ض ��ط ّر فيه عرب الع ��راق �أن يطلبوا حكما‬ ‫ذات ّي ��ا من الأك ��راد ‪ ،‬عندها �س ُنح�ش ��ر يف جيب �أو �ش ��ريط‬ ‫�ض� �يّق من �أر�ض العراق ‪،‬وننتظر �أن يت�ص� �دّق علينا كاكه‬ ‫م�سعود ب�ش ��يء من عطفه وكرمه باعتباره الآمر ال ّناهي ‪،‬‬ ‫واالمرباطور ا ّل ��ذي يتط ّلع �إىل دول ��ة كرديّة التغيب عنها‬ ‫ّ‬ ‫ال�شم�س!‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�ش ��ك � ّأن �سا�سة كرد�ستان يفت�ش ��ون عن الثقوب يف ثوب‬ ‫العراقيني من العرب �س� � ّنة و�ش ��يعة لينفذوا منها ‪ ،‬و�إن مل‬ ‫يج ��دوا ثقب ��ا �أو ثغرة تف ّننوا يف �ص ��نعها مبثاق ��ب الفتنة‬ ‫وبقانون ف ّرق ت�س ��د ا ّلذي ا�س ��تعاره (الكاكوات )من ( �أبو‬ ‫ناجي) !‬ ‫ّ‬ ‫ال�ش ��عب الك ��ردي ي�ش� � ّكل لونا زاهي ��ا وجمي�ل�ا وبهيّا يف‬ ‫ن�س ��يج العراق الغنى عنه ‪ ،‬وجغراف ّي ��ة العراق لن تكتمل‬ ‫من غري ا ّ‬ ‫وال�سهل والهور‬ ‫جلبل ا ّلذي ير�س ��م مع ّ‬ ‫ال�صحراء ّ‬ ‫هو ّي ��ة العراق‪ ،‬كذلك ف� ّإن الربحي الطعم له �إذا مل يو�ض ��ع‬ ‫مع الكم�أ والب ّلوط يف �صحن واحد لكن لي�س من ّ‬ ‫حق �أحد‬ ‫ال�صحن ك ّله!‬ ‫�أن ي�ستحوذ على ّ‬ ‫وال�سالم‪.‬‬ ‫ّ‬

‫من دفاترهم القديمة‬

‫خاص ‪-‬‬ ‫البارحة حتدثنا عن ال�ص ��راحة وال�صوت‬ ‫املرتفع واال�صبع الذي ي�ؤ�شر اىل الف�ساد‬ ‫‪ ،‬وجئنا على ذكر ال�سيد �صباح ال�ساعدي‬ ‫‪ ،‬ومل نكن نعلم �أن (دولة القانون) احالته‬ ‫اىل املحاك ��م ‪ .‬نحن ال ننكر �أن ال�س ��اعدي‬ ‫ق�س ��ا عل ��ى ال�س ��يد رئي�س ال ��وزراء ‪ ،‬لكن‬ ‫�إذا ا�س ��تعدنا ال�س ��ياق ال ��ذي وردت في ��ه‬ ‫كلمات ��ه لوجدن ��ا �أن االم ��ر كل ��ه يتعل ��ق‬ ‫به ��ذا اجلحيم م ��ن الف�س ��اد املعم ��م الذي‬ ‫يج ��ري حت ��ت االب�ص ��ار وال ��ذي ي�س ��بب‬ ‫اجلن ��ون‪ .‬كان ال�س ��اعدي منفع�ل�ا ‪ ،‬ومل‬ ‫ي�س ��تطع �أن ي�ضبط نف�س ��ه ‪ ،‬ولأنه رئي�س‬ ‫جلن ��ة النزاهة يف الربملان فق ��د اعتقد �أن‬ ‫يف ذمت ��ه م�س� ��ؤولية كب�ي�رة ‪ ،‬و�أن علي ��ه‬ ‫�أن ي�ب�رر الثقة الت ��ي و�ض ��عها الناخبون‬

‫د‪ .‬حميد عبد الله‬

‫رئاسة الجمهورية تصادق فقط على ثالثة أحكام باإلعدام من أصل ‪ 338‬حكما‬ ‫وائتالف المالكي يريد تفسيرا‬ ‫بغدادـ احمد التميمي‬ ‫اث ��ار اع�ل�ان جمل� ��س الق�ض ��اء االعلى‬ ‫�ص ��دور ‪ 338‬حكم ��ا بالإع ��دام مكتملة‬ ‫الدرج ��ة القطعي ��ة لع ��ام ‪ 2011‬ومل‬ ‫ي�ص ��ادق منها �س ��وى ثالث ��ة احكام من‬ ‫قب ��ل رئا�س ��ة اجلمهوري ��ة �أث ��ار ج ��دال‬ ‫�سيا�س ��يا ق ��د يق ��ود اىل خل ��ق ازم ��ة‬ ‫�سيا�س ��ية بني ائت�ل�اف املالكي ورئي�س‬ ‫اجلمهوري ��ة ج�ل�ال طالب ��اين املخ ��ول‬

‫د�ستوريا بالتوقيع على مرا�سيم اعدام‬ ‫املجرمني‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�س ��م جمل�س الق�ض ��اء‬ ‫االعلى القا�ض ��ي عبد ال�ستار البريقدار‬ ‫لـ(النا� ��س)‪� ،‬إن "االح ��كام الق�ض ��ائية‬ ‫بالإعدام ال�ص ��ادرة م ��ن جميع املحاكم‬ ‫العراقية خالل العام احلايل واملكت�سبة‬ ‫الدرج ��ة القطعي ��ة بلغ ��ت ‪ 338‬حكم ��ا‬ ‫بالإعدام‪ ،‬وار�س ��لت جميعا اىل رئا�سة‬ ‫اجلمهوري ��ة لغر�ض ا�ص ��دار مرا�س ��يم‬

‫جمهورية ب�ش�أنها"‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح البريق ��دار �أن "رئا�س ��ة‬ ‫اجلمهورية مل ت�صادق حتى االن �سوى‬ ‫ثالثة اح ��كام فقط من جمموع االحكام‬ ‫الـ‪ 338‬ال�صادرة من الق�ضاء"‪.‬‬ ‫وكان رئي� ��س اجلمهوري ��ة ج�ل�ال‬ ‫الطالب ��اين ق ��د رف� ��ض �س ��ابقا التوقيع‬ ‫عل ��ى �إع ��دام رئي� ��س النظ ��ام ال�س ��ابق‬ ‫�صدام ح�س�ي�ن كما رف�ض التوقيع على‬ ‫�إعدام وزير الدفاع يف النظام ال�س ��ابق‬

‫�س ��لطان ها�ش ��م احمد و�آخري ��ن‪ ،‬قائال‬ ‫حينه ��ا �إنني من ب�ي�ن املحام�ي�ن الذين‬ ‫وقعوا على التما�س دويل �ض ��د عقوبة‬ ‫الإع ��دام يف العامل و�س ��تكون م�ش ��كلة‬ ‫بالن�سبة يل لو �أ�صدرت حماكم عراقية‬ ‫هذه العقوبة‪.‬‬ ‫وخ ��ول رئي� ��س اجلمهوري ��ة ج�ل�ال‬ ‫طالب ��اين يف متوز‪/‬يولي ��و املا�ض ��ي‬ ‫نائب ��ه ط ��ارق الها�ش ��مي بالتوقيع على‬ ‫�أح ��كام الإعدام ال�ص ��ادرة من الق�ض ��اء‬

‫العراق ��ي‪ .‬ويحق لرئي� ��س اجلمهورية‬ ‫وفق ��ا للد�س ��تور �أن يخ ��ول بع� ��ض‬ ‫�صالحياته �إىل �أحد نوابه االثنني‪.‬‬ ‫من جهته قال القيادي يف دولة القانون‬ ‫خال ��د اال�س ��دي لـ(النا� ��س)‪� ،‬إن "دول ��ة‬ ‫القان ��ون �س ��يكون له موق ��ف جدي يف‬ ‫هذه الق�ض ��ية و�س ��يطالب قطعا ديوان‬ ‫رئا�س ��ة اجلمهوري ��ة بتف�س�ي�ر وا�ض ��ح‬ ‫ودقي ��ق عن اال�س ��باب احلقيقي ��ة وراء‬ ‫ت�أخري امل�صادقة على احكام االعدام"‪.‬‬

‫القائمة العراقية‪ :‬بقاء القوات األميركية سيؤخر جاهزية القوات األمنية العراقية رئيس الوزراء يصادق على توصيات لجنة‬ ‫ال ��ذرب لـ(النا� ��س) �إن" الع ��راق لي� ��س �ش�ؤون العراق وحفظ �أمنه"‪.‬‬ ‫بغداد ـ ستار الغزي‬ ‫بحاج ��ة اىل بق ��اء الق ��وات االمريكي ��ة و�أ�ش ��ار اىل �إن" الق ��وات االمريكي ��ة ال‬ ‫دمرت التحقيق بشأن حادثة (عرس الدجيل)‬ ‫�أك ��دت القائم ��ة العراقي ��ة بزعام ��ة اي ��اد املحتل ��ة وبقا�ؤها �س ��ي�ؤثر عل ��ى القوات تريد ا�س ��تقرار العراق وهي التي‬

‫ع�ل�اوي ان بق ��اء الق ��وات االمريكي ��ة‬ ‫�س ��ي�ؤخر جهوزية ق ��وات االمن العراقية‬ ‫وعدم قدرتها على حفظ االمن يف البالد‬ ‫وقال النائ ��ب عن القائم ��ة العراقية زياد‬

‫العراقية وعدم قدرته ��ا على حفظ االمن‬ ‫يف البالد"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �إن" االم�ي�ركان ه ��م الذي ��ن‬ ‫�س ��محوا ل ��دول اجل ��وار بالتدخ ��ل يف‬

‫وقتل ��ت و�ش ��ردت املالي�ي�ن م ��ن ال�ش ��عب‬ ‫العراق ��ي واحتل ��ت الع ��راق ب ��دون �أي‬ ‫�س ��بب رئي� ��س وبدون تخوي ��ل من االمم‬ ‫املتحدة"‪.‬‬

‫وزارة التربية" لـ(الناس)‪ :‬سيتم إعادة النظر في مادة اإلنكليزي بسبب كثرة الرسوب‬ ‫بغداد ‪-‬‬ ‫�أك ��دت وزارة الرتبي ��ة انه ��ا �س ��تعيد‬ ‫النظ ��ر بطلب ��ة ال�ص ��فوف املنتهي ��ة يف‬ ‫مادة االنكليزي لكرثة الر�سوب بها"‪.‬‬ ‫وق ��ال وكي ��ل وزارة الرتبي ��ة عدن ��ان‬ ‫النج ��ار لـ(النا� ��س) �إن" ال ��وزارة‬ ‫�س ��تعيد النظ ��ر يف الطلبة املكملني يف‬ ‫م ��ادة االنكلي ��زي لل�ص ��فوف املنتهي ��ة‬ ‫ول�صعوبة املنهج اجلديد"‪.‬‬

‫و�أ�ض ��اف �إن" ال ��وزارة تنتظ ��ر نتائج‬ ‫االمتحان ��ات لل ��دور الث ��اين حتى يتم‬ ‫احلل املطلوب له�ؤالء الطلبة املكملني‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار اىل �إن ُه" �سيكون هناك كريف‬ ‫معني من الدرجات القريبة للنجاح يف‬ ‫مادة االنكليزي لل�صفوف املنتهية"‪.‬‬ ‫وكان ا�شتكى جمع من طلبة ال�ساد�س‬ ‫الثان ��وي يف مناطق خمتلفة من البالد‬ ‫من �صعوبة ا�سئلة الدور االول ال�سيما‬ ‫يف مواد اللغت�ي�ن العربية واالنكليزية‬

‫عازي ��ن ال�س ��بب يف ذل ��ك اىل تغي�ي�ر‬ ‫املناهج الدرا�س ��ية االم ��ر الذي قلل من‬ ‫تاثريه بع�ض اال�ساتذة‬ ‫وق ��ررت وزارة الرتبي ��ة ال�س ��ماح‬ ‫لطلب ��ة ال�س ��اد�س الإعدادي الرا�س ��بني‬ ‫بجميع امل ��واد ب ��اداء امتحانات الدور‬ ‫الثاين‪ ،‬كما �س ��محت اي�ض ��ا للرا�س ��بني‬ ‫بثالث م ��واد يف املرحلت�ي�ن االبتدائية‬ ‫واملتو�سطة املنتهيتني ��اداء امتحانات‬ ‫الدور الثاين ‪.‬‬

‫بغداد – حسين المعناوي‬

‫اعلن ��ت اللجن ��ة التحقيقي ��ة املكلف ��ة‬ ‫بالتحقيق بحادثة عر�س الدجيل �أم�س‬ ‫الأربع ��اء �أن رئي� ��س ال ��وزراء ن ��وري‬ ‫املالكي �ص ��ادق على تو�ص ��يات اللجنة‬ ‫ب�ش ��ان اج ��راء تغي�ي�رات �إداري ��ة يف‬ ‫مديرية مكافحة الكاظمية ‪.‬‬ ‫وقال رئي� ��س اللجن ��ة التحقيقية عقيل‬ ‫الطريح ��ي لـ(النا� ��س) �إن " رئي� ��س‬ ‫الوزراء �ص ��ادق على التو�ص ��يات التي‬ ‫رفعتها اللجنة التحقيقية ب�شان تهاون‬ ‫ع ��دد م ��ن �ض ��باط ومنت�س ��بي وزارة‬ ‫الداخلي ��ة يف مديرية مكافح ��ة ارهاب‬ ‫الكاظمي ��ة م ��ع ع ��دد م ��ن املتورط�ي�ن‬ ‫بحادثة عر�س الدجيل"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �أن " التو�صيات اكدت اجراء‬

‫تغي�ي�رات �إدارية وا�س ��عة يف املديرية‬ ‫باال�ض ��افة �إىل �أحالة عدد من ال�ض ��باط‬ ‫على التحقيق واملحا�سبة ب�سبب وجود‬ ‫�شكوك ت�شري اىل تورطهم "‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �إىل �أن " وزارة الداخلي ��ة‬ ‫�ستقوم بتنفيذ التو�صيات التي �صادق‬ ‫عليه ��ا رئي� ��س ال ��وزرء خ�ل�ال الف�ت�رة‬ ‫القلية املقبلة "‪.‬‬ ‫وكان جمل�س الق�ضاء االعلى ا�صدر يف‬ ‫‪ 11‬حزي ��ران املا�ض ��ي حكم ��ا ب�إالعدام‬ ‫�ش ��نقا حت ��ى امل ��وت بح ��ق ‪ 15‬متهم ��ا‬ ‫بارتكابهم جرمية عر� ��س التاجي التي‬ ‫قت ��ل فيه ��ا نح ��و ‪� 70‬شخ�ص ��ا يف العام‬ ‫‪ ،2006‬حينم ��ا كان تنظي ��م القاع ��دة‬ ‫يف �أوج قوت ��ه خ�صو�ص ��ا يف مناط ��ق‬ ‫اطراف العا�صمة بغداد‪.‬‬

‫لم يبق سوى (طم خريزة)‬

‫ثقب الباب‬ ‫قبل �أربعني �سنة كان يعمل مع ( رفيق دربه)‬ ‫ال�سيا�سي‬ ‫الكردي يف املعار�ضة ‪ ،‬وكان ذلك ّ‬ ‫ال�سندوي�ش لأ ّنه‬ ‫الكردي يقرت�ض ح ّتى ثمن ّ‬ ‫يعي�ش فقرا مدقعا!‬ ‫ال�سنني وحدث ا ّلذي حدث‪ ،‬ودار ال ّزمن‬ ‫م ّرت ّ‬ ‫ال�صديق يف بغداد‬ ‫دورته ‪،‬و�إذا به يلتقي ذلك ّ‬ ‫وقد �شغل من�صبا مهمّا!‬ ‫�س�أله عن ال�صحّ ة والأحوال وما �آل �إليه امل�آل‬ ‫ف�أجابه ب�أ ّنه ‪ ،‬ف�ضال على من�صبه احلكومي‪،‬‬ ‫يقود ميلي�شيا يف خانقني وي�شرف على �أخرى‬ ‫يف بعقوبة وكركوك!‬ ‫�ضحك �صاحبنا وقال‪ :‬ومتى تكون لك ميلي�شيا‬ ‫يف الباب ّ‬ ‫ال�شرقي!؟‬ ‫غ�ضب وعاد �إىل كرد�ستان مزجمرا ومنزعجا‬ ‫مهدّدا ومتوعّدا!!‬

‫كــــالم‬

‫هذا هو النظام ‪ ..‬الحلو!‬

‫صـــاعد‬

‫خاص ‪-‬‬

‫يجب ان الت�ضيع كما �ضاعت الفر�ص اخلم�س يف‬ ‫تاريخ االكراد‪.‬وو�ص ��ف ال�سيا�سي العراقي ح�سن‬ ‫العلوي و�ض ��ع اقليم كرد�س ��تان بالدولة ال�صامتة‬ ‫وقال ‪ :‬اقليم كرد�س ��تان االن دولة �صامتة لي�س لها‬ ‫�سالم جمهوري وعلم يف االمم املتحدة‪.‬‬ ‫وكان ب ��ارزاين ق ��د حذر يف ت�ص ��ريحات �س ��ابقة‬ ‫ل ��ه م ��ن ان الأك ��راد ق ��د يعلن ��ون انف�ص ��الهم ع ��ن‬ ‫العراق يف ح ��ال �إجراء تعديالت على الد�س ��تور‪،‬‬ ‫متهم ��ا رئي� ��س ال ��وزراء العراق ��ي ن ��وري املالكي‬

‫بـ”االجن ��راف نح ��و احلك ��م اال�س ��تبدادي”‪،‬‬ ‫والتق ��رب �إىل القوميني العرب‪ ،‬بح�س ��ب ما نقلته‬ ‫عن البارزاين �ص ��حيفة لو�س اجنل�س تاميز‪Los‬‬ ‫‪ Angeles Times‬االمريكي ��ة ام ��ا رئي� ��س‬ ‫ال ��وزراء العراق ��ي ن ��وري املالك ��ي فق ��د وجه من‬ ‫جانبه انتقادات الذعة لتحرك امللي�ش ��يات الكردية‬ ‫باجتاه املناط ��ق املتنازع علي ��ه ويتوقع مراقبون‬ ‫ان اليرتدد املالكي من اطالق كلمة (مع ال�س�ل�امة )‬ ‫للكرد اذا قرروا االنف�صال فعال ‪.‬‬

‫عدسة‪-‬‬

‫نـــازل‬

‫اللق ��اءات االخ�ي�رة الت ��ي جمع ��ت ب�ي�ن رئي� ��س‬ ‫الوزراء نوري املالك ��ي ورئي�س جمل�س النواب‬ ‫ا�س ��امة النجيفي ميكن ان ت�ؤ�س ���س لعالقة جادة‬ ‫بني اهم م�ؤ�س�س ��تني يف البلد وهما الت�ش ��ريعية‬ ‫والتنفيذي ��ة واذا ماا�س ��تمر ه ��ذا التفاه ��م ف ��ان‬ ‫الكثري من العقد �ستجد طريقها للحل‪.‬‬

‫‪ 12‬صفحة‬

‫بأسبوعين فقط تخلصت دولة القانون من (النزاهة)!‬ ‫وممثل ��و املجل� ��س النياب ��ي ب ��ه ‪ .‬لك ��ن ما‬ ‫جعل �ص ��وته يتج ��اوز الق�ض ��ايا الفعلية‪،‬‬ ‫اىل تناول ال�س ��لطة ال�سيا�سية وقيادتها‪،‬‬ ‫ه ��و ت�ض ��افر وظيفت ��ه النيابي ��ة وردا�ؤه‬ ‫الدين ��ي‪� .‬إن اجتم ��اع الوظيفتني من جهة‬ ‫رجل م�ؤمن لي�س باالمر العادي‪� ،‬إن ورعا‬ ‫و�سيفا ي�ش ��هران من اجل العدالة‪..‬الي�س‬ ‫هذا هو �س ��لوك الإمام علي بن ابي طالب‬ ‫العادل واملبدئي؟‬ ‫نحن نعتب على ال�سيد ال�ساعدي اندفاعته‬ ‫وتقدمي ��ه حجة بيد م ��ن كره �ص ��راحته‪.‬‬ ‫فبق ��ا�ؤه يف املعركة �ض ��د الف�س ��اد �أهم من‬ ‫معركت ��ه م ��ع املالك ��ي ‪ ،‬و�أه ��م م ��ن العناد‬ ‫الناجت عن ت�ضخم الكرامة والأنا‪.‬‬ ‫بي ��د �أن دول ��ة القان ��ون املتخبط ��ة راحت‬ ‫تتخب ��ط �أك�ث�ر ‪ ،‬نا�س ��ية �أن ح�ص ��تها م ��ن‬

‫الل ��وم كب�ي�رة ‪ ،‬وكاثرته ��ا ب�أ�س ��اليبها‬ ‫الدمياغوجي ��ة‪ .‬فليدلنا �أح ��د على موقف‬ ‫فعلي اتخذه رئي�س الوزراء �ضد الفا�سدين‬ ‫حت ��ى مننح ��ه جائ ��زة‪ .‬نع ��م ه ��و خطيب‬ ‫جيد �ض ��د الف�س ��اد لكن ��ه يف االج ��راءات‬ ‫يتمحل ويحمي وزراءه وخالنه‪ .‬ب�إحالة‬ ‫ال�س ��اعدي اىل املحاكم ��ة يك ��ون ال�س ��يد‬

‫رئي� ��س ال ��وزراء وطاقم ��ه االداري ق ��د‬ ‫تخل�ص ��ا من اثنني ‪ :‬رئي�س هيئة النزاهة‬ ‫رحي ��م العكيلي ‪ ،‬ورئي�س جلن ��ة النزاهة‬ ‫يف جمل�س النواب �صباح ال�ساعدي‪ .‬هذا‬ ‫كثري خالل ا�س ��بوعني فق ��ط ‪ ،‬كثري ويثري‬ ‫اال�س ��تغراب‪ ،‬وال�سيما �أن ال�س ��يد رئي�س‬ ‫ال ��وزراء حجّ م امل�س� ��ؤولني ع ��ن مكافحة‬ ‫مي�س �ش ��عرة مف�س ��د واحد‪.‬‬ ‫الف�س ��اد ومل ّ‬ ‫�أال ي ��رى ال�س ��يد رئي�س ال ��وزراء يف هذه‬ ‫النتيجة ما يثري اال�س ��تغراب وال�ش ��بهة؟‬ ‫اال يظن مفكرو دولة القانون‪ ،‬باال�ض ��افة‬ ‫اىل وظيفته ��م‪� ،‬أن ما جرى عبثي و�س ��يئ‬ ‫‪ ،‬و�أن احال ��ة ال�س ��اعدي اىل املحكم ��ة ال‬ ‫يغطي على هذه النتيجة التي باتت تثري‬ ‫قهقهات فيل�س ��وف �ش ��عبي ي�ؤلف ق�صيدة‬ ‫ح�س ��جة – وهو ما نظن �أن ال�ساعدي قام‬

‫به فعال لكن على طريقته ال�صادمة؟‬ ‫نذ ّك ��ر �أنن ��ا يف نف�س ال�س ��ياق ملن ��ا رحيم‬ ‫العكيلي الذي كان �ضحية ل�صمته وتهذيبه‬ ‫ولي� ��س ل�ص ��وته املرتف ��ع واتهامات ��ه‪ .‬مل‬ ‫ن�ش ��كك بكفاءت ��ه‪ ،‬لك ��ن م ��ن يق ��ر�أ تقارير‬ ‫النزاه ��ة ي ��درك �أن النظ ��ام ال�سيا�س ��ي‬ ‫يحت ��اج اىل ع�ش ��رة من هيئ ��ات النزاهة‪،‬‬ ‫فقادت ��ه يوزعون املكا�س ��ب كما يوزع رب‬ ‫العائل ��ة عيدي ��ة العي ��د عل ��ى اوالده‪ .‬لق ��د‬ ‫ا�س ��تقال العكيل ��ي ب�س ��بب "التكالب على‬ ‫نه ��ب �أموال الدول ��ة وعقاراتها" و�أ�ش ��ار‬ ‫اىل "فقدان ��ه الدعم ال�سيا�س ��ي الذي كان‬ ‫يحظ ��ى به قبل �أن يتح ��ول ذلك الدعم اىل‬ ‫حال ��ة م ��ن التذم ��ر ازاء الرقاب ��ة" ثم هذه‬ ‫الكلمات "الإدارة ال�سيا�س ��ية ا�ضحت يف‬ ‫الفرتة الأخرية متذمرة بقوة من الرقابة‬

‫ومن القواعد والقيود القانونية وت�سعى‬ ‫جاه ��دة ملقاومة ادوات و�آليات امل�س ��اءلة‬ ‫وال�ش ��فافية‪ ،‬فك�أنه ��ا م�ش ��غولة مبحارب ��ة‬ ‫الرقابي�ي�ن اكرث م ��ن ان�ش ��غالها مبكافحة‬ ‫املف�سدين‪.‬‬ ‫ميتلك العكيلي �س ��لوك رجل دولة نظامي‬ ‫‪ ،‬لكن ��ه مل ينتب ��ه اىل �أن الدول ��ة غ�ي�ر‬ ‫موج ��ودة ‪ ،‬وثم ��ة بدي ��ل عنه ��ا يت�ش ��كل‪،‬‬ ‫وه ��و نظام �سيا�س ��ي قائم على ا�س ��تثمار‬ ‫الدول ��ة وتوزيع مواردها بني �سيا�س ��يني‬ ‫ي�ص ��لحون لبيع احلام� ��ض حلو من حيث‬ ‫املواه ��ب بينم ��ا ه ��م يجمع ��ون املاليني‪.‬‬ ‫امل ��ال ال�سيا�س ��ي ب ��ات ج ��زءا جوهري ��ا‬ ‫م ��ن مي ��زان الق ��وى الداخلي ‪ ،‬ج ��زءا من‬ ‫حتويل الدميقراطي ��ة اىل لعبة انتخابية‬ ‫ت�أتي ب�أوالد يلعبون (طم خريزة)!‬


alnaspaper no.101