Page 1

‫‪Alnas Arabic Daily Newspaper‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬

‫‪No.(79) - Wednesday 17, August, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )79‬االربعاء ‪ 17‬اب ‪2011‬‬

‫حفالت صاخبة وفرح ومدعوون !‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫لن نغفر ‪ ..‬ولن ننسى‬ ‫رباح آل جعفر‬ ‫�أم�س ‪ ..‬وبينما كان امل�سلمون يف الأر���ض يفطرون على جرعة من‬ ‫ماء ‪ ،‬كان نفر �آخرون يتلمّظون جرعة من دماء ‪ ،‬وقد زهقت �أرواحهم‬ ‫‪ ،‬التي �صعدت �إىل ال�سماء ‪ ،‬دون �أن يكتبوا و�صاياهم ‪� ،‬أو يرتكوا‬ ‫تذكارات ملن يُحبّون يف �سالل من الورد ‪.‬‬ ‫يف حلظة ‪ ،‬تدحرجت القبالت ‪ ..‬واندر�ست ال�شفاه يف الأر�ض ‪.‬‬ ‫لي�س هذا رم�ضان الأول وال رم�ضان الأخري ‪ ،‬الذي يكون املوت �ضيف ًا‬ ‫ُ‬ ‫ينو�ش قلوبهم ‪ ،‬يُبلل الدم ُع بيا�ض‬ ‫ثقي ًال على بيوت العراقيني ‪..‬‬ ‫مناديلهم ‪ّ ،‬‬ ‫يو�شحهم بال�سواد ‪ ..‬ويكون احلزنُ �سيّد املوا�سم ‪.‬‬ ‫ولي�س �صاموئيل بيكيت وحده يف انتظار ( غودو ) الذي ي�أتي �أو‬ ‫ال ي�أتي ‪ّ ..‬‬ ‫عراقي ‪ ،‬على نحو و�آخ��ر ‪ ،‬ينتظر ق��دره ‪ ،‬ال��ذي ي�أتي‬ ‫كل‬ ‫ّ‬ ‫وال ي�أتي ‪ ..‬فهو ينام على �ضفاف جراحه ‪ ..‬وي�صحو على م�شهد من‬ ‫الرعب امليتافيزيقي ‪ ،‬وبوم ينعق بال�ش�ؤم ‪ ..‬ي� ّؤج ُل موته حتى �إ�شعار‬ ‫�آخ��ر ‪ ،‬مثل �شهيد على الئحة االنتظار ‪ ،‬يف ه��ذا الوطن ال��ذي �صار‬ ‫ي�شتهي ن�سمة احلياة ‪.‬‬ ‫يف ّ‬ ‫كل رم�ضان تفجعنا نائحة جديدة ‪ ،‬متت ّد بنا من ال�شرق �إىل الغرب‬ ‫‪ ،‬ومن ال�شمال �إىل اجلنوب ‪ ..‬يتحول املوت �إىل قاطع طريق على طول‬ ‫اخلارطة ‪ ،‬وي�صبح م�صرينا م�صبوغ ًا باللون الأحمر ‪ ،‬بلون زهرة‬ ‫اخل�شخا�ش ‪ ..‬وال�صرخة املدويّة من ّ‬ ‫كل حنجرة ‪ ،‬ت�صرخ ‪ :‬الله اكرب‬ ‫على الذين يدخلون قدا�سة الدم يف لعبة الأمم !‪.‬‬ ‫يت�ساءل ركاب �سفينة نوح ‪:‬‬ ‫مل��اذا ت���زداد بور�صة ال��دم ‪ ،‬وتكرب م�ساحة‬ ‫احلزن ‪ ،‬وتكرث جمال�س العزاء ‪ ،‬والالفتات‬ ‫ال�سود ‪ ،‬وت�ضيق م�ساحة ال�سالم ‪ ،‬وينفرط‬ ‫عقد الأيّ����ام ‪ ،‬و ُي��ج�� ّرب��ون بنا جميع �أن��واع‬ ‫القتل كلما � ّ‬ ‫أطل ال�شهر احلرام ؟!‪.‬‬ ‫ومتى تكون دموع القبطان بحجم دموعنا؟‪.‬‬ ‫يجيب �أحد القبطان ‪:‬‬ ‫عندما دخلنا يف جدل بيزنطي لن نخرج منه‬ ‫حتى قيام ال�ساعة ‪ ..‬عندما ان�شغلنا بخالفات‬ ‫الب�صريني والكوفيني يف ال�ش�أن اللغوي ‪..‬‬ ‫عندما اتك�أنا على حائط الكراهيّة ‪ ،‬وبالغنا‬ ‫بامليكافيلية والبازارات ال�سيا�سية ‪ ..‬عندما‬ ‫حتاورنا بالأظافر والأ�سنان والبنادق ‪ ..‬عندما ت�أثرنا برواية ماركيز‬ ‫( وقائع موت معلن ) ‪ .. ..‬عندما �آثرنا م�صاحلنا ال�شخ�صية و�أحجمنا‬ ‫عن م�صالح النا�س ‪ ..‬عندما تعاملنا مع الوطن على �أنه ا�ستعارة جميلة‬ ‫من فنون البالغة العربية ‪� ،‬أو جمل�س �إدارة ‪� ،‬أو �شركة للمقاوالت !‪.‬‬ ‫عند ّ‬ ‫كل ذلك ‪ ،‬انفتحت �شهية القتلة على امت�صا�ص الدماء حتى يعبّوا‬ ‫النخب الأخري ‪ ،‬و�أ�صبح جنون القتل يف كل مكان !‪.‬‬ ‫�أمن �أجل هذا ُت ّ‬ ‫�سل ال�سيوف من �أغمادها ‪ ..‬وميوت النا�س ‪ ..‬وتطحن‬ ‫عظامهم ؟!‪.‬‬ ‫هل تكفي ق�صائد الرثاء ؟‪ ..‬هل تكفي منابر اخلطابة ؟‪ ..‬هل يكفي‬ ‫التنديد بالقتل ؟!‪ .‬هل تكفي بيانات مزيجة من م�شاعر وانفعاالت‬ ‫تدين ذل��ك القاتل املفرت�س البارز املخالب والأن��ي��اب ‪ ..‬ونحن نعلم‬ ‫�أن ال�شعارات ال�سيا�سية ت�ستطيع �أن تغطي اجلدران فقط ‪ ،‬لكنها مل‬ ‫ت�ستطع يوم ًا �أن تغطي مو�ضع جرح نازف يريد �أن ي�شفى ويندمل‬ ‫؟!‪.‬‬ ‫يف ّ‬ ‫العراقي في�ضيء كالربق هذا الظالم ‪ ..‬وتظل‬ ‫كل م ّرة يتوهّ ج الدم‬ ‫ّ‬ ‫ال�صورة ماثلة يف الوجدان ‪ ..‬لن نغفر ‪ ،‬ولن نن�سى ‪.‬‬

‫« الطالق السعيد } نهاية سعيدة لزواج تعيس‬ ‫كانت هي متوهجة ويف �أوج جاذبيتها‪،‬‬ ‫وكان ه����و يف كام����ل �أناقت����ه‪ ،‬وكان����ت‬ ‫مظاهر االحتف����ال والبهجة تع ُّم املكان‪،‬‬ ‫واالبت�سام����ة ترت�س����م عري�ض����ة عل����ى‬ ‫وج����وه املدعوين‪ ،‬ولكن م����ا ال تر�صده‬ ‫الع��ي�ن �أو يدركه العقل هو �أن االحتفال‬ ‫كان بالطالق ال�سعيد‪ ،‬ولي�س بالزواج‪،‬‬ ‫�أو بعب����ارة �أدق �شه����ادة وف����اة لل����زواج‬ ‫و�إعف����اء م����ن اخلدمة يف �شرك����ة مل يعد‬ ‫له����ا وج����ود! وعل����ى رغم غراب����ة تعبري‬ ‫الط��ل�اق ال�سعيد‪ ،‬ف�إن����ه يتحول ب�سرعة‬ ‫�شدي����دة �إىل �صيح����ة عاملي����ة يف العديد‬ ‫من الدول واملجتمع����ات‪ ،‬وبني �شرائح‬ ‫عمري����ة خمتلف����ة‪ ،‬ب����ل �إن هن����اك العديد‬ ‫م����ن �أن�صاره الذي����ن ي����رون �أن الطالق‬ ‫ال�سعي����د هو حم�صل����ة طبيعي����ة لن�ضج‬ ‫العالقات الزوجية‪ ،‬وبدي ًال عن الطالق‬ ‫التقليدي اململ����وء بالنزاعات وجوالت‬ ‫ال�ص����راع داخ����ل قاع����ات املحاك����م‪،‬‬ ‫وال�ضغ����وط النف�سي����ة والع�صبية التي‬ ‫جتتاح الطرفني ب�سبب م�صري الأبناء‪،‬‬ ‫واخلوف الذي يجلبه ال�شك وعدم الثقة‬ ‫يف حيل و�أالعيب حمامي الطالق‪.‬‬

‫عواطف معلبة‬

‫وي����رى �أن�ص����ار الط��ل�اق ال�سعي����د �أن‬ ‫الطالق ال�سعيد لي�س بدي ًال عن الزواج‬ ‫ال�سعي����د‪ ،‬و�إمن����ا هو بديل ع����ن الطالق‬ ‫التقليدي التع�س‪ ،‬فلي�س من ال�ضروري‬ ‫�أن تنتهي كل حاالت الطالق بالكراهية‬ ‫والع����داء وال�صراع‪ ،‬بل م����ن املمكن �أن‬ ‫يح����دث الطالق مع ا�ستم����رار ال�صداقة‬ ‫ب��ي�ن الطرف��ي�ن مل�صلح����ة الأبناء‪.‬ويرى‬ ‫كث��ي�ر م����ن العلم����اء �أن قلع����ة �صناع����ة‬ ‫ال�سينم����ا الأمريكي����ة يف «هولي����وود»‬ ‫�ساهم����ت بن�صيب الأ�س����د يف الرتويج‬

‫لفكرة الطالق ال�سعيد‪ ،‬يف �إطار تناولها‬ ‫غ��ي�ر الواقعي وغ��ي�ر املنطق����ي للحياة‬ ‫الأ�سري����ة‪ ،‬فاالرتب����اط واالنف�صال بني‬ ‫جنوم �صناعة ال�سينما يف هوليوود له‬ ‫مقايي�����س وقواعد خا�ص����ة جد ًا تختلف‬ ‫ع����ن كل ما ن�ألفه ونعرف����ه‪ ،‬فاالرتباط ال‬ ‫يعني بال�ض����رورة الزواج‪ ،‬واالنف�صال‬ ‫ال يعني بال�ضرورة العداء‪.‬‬ ‫وي�ص����ف العلم����اء من����ط العالق����ات‬ ‫الزوجية ال�سائ����د بني جنوم هوليوود‬ ‫ب�أن����ه ن����وع م����ن الهدن����ة العاطفي����ة‪� ،‬أو‬ ‫مبعن����ى �أدق هو نوع م����ن وقف �إطالق‬ ‫الن����ار العاطفي‪ ،‬وهي حال����ة يقرر فيها‬ ‫الطرف����ان االبتعاد ع����ن بع�ضهما بع�ض ًا‬ ‫مبح�����ض �إرادتهما ل�سب����ب �أو لآخر‪ ،‬مع‬ ‫ا�ستمرار كافة مظاه����ر العالقة بينهما‪،‬‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫متاح����ف وم�س����ارات مم�سرحة وعرو�ض‬ ‫ا�ستعرا�ضي����ة و�شوكوالت����ه و‪� 140‬أل����ف‬ ‫�سائح �سنوي ًا‪� .‬أم����ا م�صدر هذه ال�سياحة‬ ‫املزده����رة فه����ي «�آن �أوف غري����ن غايبلز»‬ ‫بطل����ة رواية كندية �صدرت قبل مئة عام‪.‬‬ ‫اليتيم����ة ال�صغرية ال�صهب����اء تزن ماليني‬ ‫ال����دوالرات يف اقت�ص����اد جزي����رة الأم��ي�ر‬ ‫�إدوارد �أ�صغ����ر املقاطع����ات الكندية‪ ،‬ذات‬ ‫املناظ����ر الطبيعي����ة البديع����ة ب�صخورها‬ ‫احلم����ر و�شواطئها الرملي����ة املمتدة على‬ ‫الأطل�س����ي ومنازله����ا اخل�شبي����ة الأنيق����ة‬ ‫و�س����ط مروج خ�ض����ر تفوح منه����ا رائحة‬ ‫ال�صعرت‪.‬رحلة واحدة �إىل هذه اجلزيرة‬ ‫م����ن �أ�صل �أرب����ع رحالت تت�ضم����ن ن�شاط ًا‬ ‫مرتبط ًا ب����ـ «�آن»‪ .‬وت�شكل ه����ذه الرحالت‬ ‫حوايل ثل����ث �إيرادات القط����اع ال�سياحي‬ ‫الت����ي بلغت ‪ 370‬ملي����ون دوالر يف العام‬ ‫‪.2010‬و�شخ�صية الفت����اة ال�صغرية ذات‬ ‫املخيلة اخل�صب����ة الت����ي ابتدعتها لو�سي‬ ‫مود مونتغومري �أوائل القرن الع�شرين‪،‬‬ ‫ما زالت حتق����ق جناح ًا عاملي���� ًا كبري ًا �إىل‬ ‫درج����ة �أن امل�س�ؤولة عن املوقع التاريخي‬

‫الوطن����ي لـ«غري����ن غايبلز» جته����د لإقناع‬ ‫بع�ض الزائرين �أن �آن هي جمرد �شخ�صية‬ ‫خيالي����ة‪ .‬وكان����ت الرواي����ة ق����د ترجم����ت‬ ‫ون�ش����رت يف حوايل �أربع��ي�ن بلد ًا وطبع‬ ‫منها �أكرث من ‪ 50‬ملي����ون ن�سخة‪.‬وتقول‬ ‫�شانتيل ماكدونال����د‪« :‬يعترب هذا حتدي ًا‪.‬‬ ‫و�أحيان���� ًا م����ن ال�صع����ب جع����ل النا�����س‬

‫حكاية الناس‬

‫انقالب‬

‫�ساقطة حد االبتذال ‪،‬‬ ‫لعنات القوم تطاردها يف‬ ‫كل مكان ‪ ،‬وعندما دخلت‬ ‫عني امللك ونامت على فرا�شه‬ ‫‪ ،‬تهافت عليها �أ�شراف‬ ‫القوم ‪ ،‬وتغنت بح�سن‬ ‫�أخالقها الن�ساء الفا�ضالت ‪،‬‬ ‫و�أ�صبحت بعد حني �أمرية‬ ‫العفـّة و�سلطانة الف�ضيلة من‬ ‫دون منازع !!!‪.‬‬

‫رمبا با�ستثن����اء العالق����ة احلميمة‪ ،‬مع‬ ‫االحتف����اظ بحقهم����ا يف الرج����وع ع����ن‬ ‫قرارهما وا�ستئناف العالقة يف الوقت‬ ‫املنا�سب‪.‬‬ ‫وي�شبه هذا النوع املبتكر من العالقات‬ ‫العاطفية الأغذية املعلبة التي نخرجها‬ ‫من الثالجة لن�ضعها يف «امليكروويف»‬ ‫العاطف����ي لت�سخينه����ا‪ ،‬و�إع����ادة احلياة‬ ‫�إليه����ا من جدي����د عندما يغ��ي�ر الطرفان‬ ‫ر�أيهما‪.‬‬

‫مراسم االحتفال‬

‫ع����ادة ما جترى مرا�سم الطالق ال�سعيد‬ ‫و�سط �أجواء احتفالي����ة يتخللها تبادل‬ ‫للكلمات الرقيقة واملجامالت التي تفيد‬ ‫ب�أن كل طرف يكن للطرف الآخر م�شاعر‬

‫تع�ش���ق امل���ر�أة الربيطاني���ة‬ ‫النميمة‪ ،‬وتق�ضي خم�س �ساعات‬ ‫يف الي���وم يف �أحادي���ث القي���ل‬ ‫والقال‪.‬ووجدت درا�سة ن�شرتها‬ ‫�صحيف���ة «دايل���ي اك�سربي����س»‪،‬‬ ‫�أن امل���ر�أة الربيطاني���ة العادي���ة‬ ‫ترثثر ملدة ‪ 298‬دقيقة يف اليوم‬ ‫الواح���د‪� ،‬أي ما يع���ادل �أكرث من‬ ‫ثلث �ساعات يقظتها‪.‬و�أفادت ب�أن‬ ‫مناق�شة م�شاكل النا�س الآخرين‬ ‫والعالق���ات العاطفي���ة و�سل���وك‬ ‫�أطف���ال اجل�ي�ران واجلن����س‬ ‫وامل�سل�س�ل�ات‬ ‫والت�س���وق‬

‫ي�صدق����ون»‪ .‬وهــي كانت قد بد�أت حياتها‬ ‫املهني����ة فــي كافندي�ش من خالل �أداء دور‬ ‫�آن ملرافق ـ����ة الزائــري����ن يف مــ�ساراته����م‪.‬‬ ‫وت�ش����رح �أن الزائري����ن يخلط����ون ما بني‬ ‫احلقيق����ة واخلي����ال كما يخلط����ون ما بني‬ ‫�آن وم�ؤلف����ة ق�صتها‪.‬وت�ضي����ف امل����ر�أة‬ ‫ال�شاب����ة �إن �آن جت����ذب الزائري����ن ب�صغ����ر‬ ‫�سنه����ا وت�صميمها وا�ستقالليتها وخيالها‬ ‫وقدرته����ا عل����ى مواجهة التحدي����ات التي‬ ‫ت�صادفها‪.‬كذل����ك يفتن����ون ب�أج����واء ه����ذه‬ ‫اجلنة املن�سي����ة يف هذه املقاطعة الكندية‬ ‫الت����ي تع����ود �إىل �أوائل الق����رن الع�شرين‬ ‫حيث يتنقل النا�س بعربات �صغرية ذات‬ ‫عجلت��ي�ن ومظلة ويكتبون ر�سائل طويلة‬ ‫وحي����ث ترت����دي الن�س����اء �أثواب���� ًا طويلة‬ ‫وحي����ث م�آ�س����ي البطل����ة (�آن) تت�سبب بها‬ ‫بق����رة دا�ست ملف����وف اجل����ارة �أو برنيق ًا‬ ‫لل�شعر �أخ�ضر اللون‪.‬با�ستثناء �أمريكيي‬ ‫ال�شم����ال الذي ي�شكلون غالبية الوافدين‪،‬‬ ‫جند �أعداد ًا كبرية من اليابانيني‪ .‬فه�ؤالء‬ ‫مفتون����ون كذل����ك ب�شع����ر الفت����اة الأحمر‪،‬‬ ‫بح�سب ماكدونالد‪.‬‬

‫لنتذكر شاعر الشعب‬ ‫جواد الحطاب‬

‫احل����ب واالح��ت�رام والتقدي����ر‪ ،‬و�أن����ه‬ ‫ق�ض����ى معه �أيام���� ًا �سعيدة متث����ل �أجمل‬ ‫�أي����ام حياته‪ ،‬وحظ����ي خالله����ا بالكثري‬ ‫من احلب وامل�سان����دة والرعاية‪ ،‬ولكن‬ ‫العالق����ة مل يعد لديها ما تقدمه لكليهما‪،‬‬ ‫ولذلك ف�إنهم����ا قررا ا�ستئن����اف العالقة‬ ‫م����ن جديد ولك����ن هذه امل����رة ك�أ�صدقاء‪.‬‬ ‫وخ��ل�ال الع����ام املا�ض����ي فق����ط‪� ،‬شهدت‬ ‫�أو�س����اط امل�شاهري العاملية �أكرث من ‪25‬‬ ‫حال����ة انف�صال بع�ضها معل����ن وبع�ضها‬ ‫الآخ����ر غ��ي�ر معل����ن‪ ،‬و�ش����كل بع�ضه����ا‬ ‫مفاج�����أة �صادم����ة لكثريي����ن لأن����ه ج����اء‬ ‫بعد �سن����وات طويل����ة مفعم����ة بالع�شق‬ ‫وملتهب����ة بالغ����رام‪ ،‬فيم����ا كان البع�����ض‬ ‫الآخ����ر نتيجة منطقي����ة لعالقات خمتلة‬ ‫عمرها �أق�صر من عمر الزهور‪.‬‬

‫المرأة البريطانية تعشق النميمة !‬

‫بطلة رواية تنعش جزيرة كندية !‬

‫ك�����ت�����اب�����ات‬

‫التلفزيوني���ة الدارج���ة‪ ،‬ت�ست�أثر‬ ‫باحلي���ز الأك�ب�ر م���ن �أحادي���ث‬ ‫القيل والقال للمر�أة الربيطانية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف���ت �أن الربيطاني���ات‬ ‫يق�ض�ي�ن ‪ 24‬دقيق���ة يف الي���وم‬ ‫يف مناق�ش���ة �أوزانه���ن واحلمية‬ ‫الغذائي���ة وحج���م الألب�سة‪ ،‬فيما‬ ‫اعرتف ثلثهن بق�ضاء جزء كبري‬ ‫م���ن الي���وم يف مناق�ش���ة الأكل‪،‬‬ ‫وربعه���ن يف تبادل ط���رق �إعداد‬ ‫الوجب���ات الغذائية‪.‬و�أ�ش���ارت‬ ‫اىل �أن اجلراح���ة التجميلي���ة‬ ‫املرغوبة و�إجراءاتها وتكاليفها‪،‬‬

‫والعالقة مع احلم���اة‪ ،‬والنجوم‬ ‫الذي���ن يحلم���ن مبعا�شرتهم‪ ،‬من‬ ‫املوا�ضي���ع الأخ���رى التي ت�شغل‬ ‫حيّز ًا من �أحادي���ث القيل والقال‬ ‫ل���دى الربيطانيات‪.‬ووج���دت‬ ‫الدرا�س���ة �أن امل���ر�أة الربيطانية‬ ‫الت���ي تقي���م عالق���ة ودي���ة م���ع‬ ‫اجل�ي�ران‪ ،‬تق�ضي حوايل ن�صف‬ ‫�ساع���ة يف الأ�سبوع يف �أحاديث‬ ‫القي���ل والق���ال‪ ،‬فيم���ا ّ‬ ‫تف�ض���ل‬ ‫غالبي���ة الربيطانيات تبادل هذه‬ ‫الأحادي���ث مع ال�صديق���ات �أكرث‬ ‫من �أي �شخ�ص �آخر‪.‬‬

‫اذك��ر ي��وم رحيله قبل ما يقرب من ع�شرين �سنة ؛ مئات‬ ‫املئات ا�صطفت على جانبي الطريق املمتد من بغداد �إىل‬ ‫ك��رب�لاء؛ ل��ت��و ّدع (�أب��و ناظم) ويومها ازدح��م �أدب���اء بغداد‬ ‫وتنادى �أدباء املحافظات القريبة حلمل جثمانه وال�سري به‬ ‫من مقر احتاد الأدباء �إىل ال�شوارع الرئي�سة لي�صل جثمانه‬ ‫�أخريا عرب �شارع زين العابدين �إىل جامع الطو�سي حيث‬ ‫مقربة العائلة يف النجف اال�شرف ‪.‬‬ ‫�أهاب ثمانيني – هكذا ر�أيناه يف �أواخر �أيامه – يحمل على‬ ‫ال�سري يف ال�سجون التي‬ ‫كتفيه عذابات احلرمان والكفاح‬ ‫ّ‬ ‫�أكلت من عمره وق�صائده العقود والكتابات ؛ فكل خلية يف‬ ‫ج�سده كانت م�سكونة بالعراق ؛ حا�ضره وما�ضيه والذي‬ ‫�أ���ش��اح عن كل �شيء �سواه ؛ وكانت بو�صلته �إليه هي ‪:‬‬ ‫ال�شعب ‪.‬‬ ‫ال�شيخ ( ال�سدارة واملعطف والع�صا ) وال�شاعر ( املوقف‬ ‫والقراءات يف الب�ساتني وال�سجون واملواقف الع�سكرية )‬ ‫ال�شاهد الأخري من اجليل العمودي ‪ :‬جواهريا ور�صافيا‬ ‫وزهاويا ؛ واملنا�ضل الأخري �أي�ضا من ذلك اجليل العمالق‬ ‫‪.‬‬ ‫" مل يكن الوطن يف ت�صوره بقعة‬ ‫م��ن الأر����ض وال ع��ددا م��ن ال�سكان ؛‬ ‫ومل يكن ال�شعب يف ت�صوره جمعا‬ ‫من النا�س ؛ بل كان الوطن وال�شعب‬ ‫والأمة كل روحه ؛ التي ال ي�س�أل �أين‬ ‫تبد�أ بال�ضبط و�أي��ن تنتهي بال�ضبط‬ ‫ويكون‬ ‫؛ ولأن ذل��ك كله ك��ان ي�شكّل‬ ‫ّ‬ ‫روحه ال �سواها ؛ فقد كانت معادالته‬ ‫ال�سيا�سية الب�سيطة ‪ ..‬ب�ساطة الروح‬ ‫؛ واملركبة كما هي ال��روح " هكذا ق��ال الأدب���اء يف ت�أبينه‬ ‫ومل يكذب الذي قال ؛ ف���أنّ �أبو ناظم (و�أن��ا �أري��ده مرفوعا‬ ‫فلم ان�صبه) مل يدخل يف ح�سابات ن�ضاله الوطني الربح‬ ‫واخل�سارة كما هي احلال يف �أيامنا هذه !!‬ ‫�إح��دى ق�صائده التي ه ّربت �إىل اجلماهري العط�شى �إىل‬ ‫�صوته ؛ �أ�صبحت ما ي�شبه الن�شيد الوطني للفقراء و�صدى‬ ‫�صرختهم التي ت�تردد يف املقاهي والأزق���ة و�أم��ام ح�شود‬ ‫تزج‬ ‫ال�شرطة واالن�ضباط الع�سكري الذي كانت احلكومات ّ‬ ‫بهم وب��ه ملطاردة املناوئني لظلمها �آو عمالتها ؛ تلك هي‬ ‫الق�صيدة الأ�شهر والتي ت�س ّمى با�سمها �أي�ضا ‪� :‬أين حقي ؟‬ ‫وهو ‪� :‬شاعر �أين حقي ‪ ..‬حممد �صالح بحر العلوم ‪.‬‬ ‫فهل كثري على ال��دول��ة �أو احلكومة �أو �أم��ان��ة بغداد الآن‬ ‫؛ ون��ح��ن يف ف��و���ض��ى اب��ت��داع �أ���س��م��اء ج��دي��دة لل�شوارع‬ ‫وال�ساحات ؛ �أن تطلق ا�سمه على �شارع �أو �ساحة ما لتخليد‬ ‫ذكراه ؛ تكرميا لل�شعر وال�شاعر الذي كان من ح�صة الوطن‬ ‫ومل يكن حما�ص�صيا جلهة بعينها ‪.‬‬ ‫وهنا ؛ �أريد �أن اذكّر بو�صيته التي ن�شرت بعد وفاته ؛ وفيها‬ ‫يتمنى �أن تكون مكتبته "مكتبة عامة" ؛ وع��ادة ما تكون‬ ‫و�صية امليت و�صية مقد�سة ؛ فهل من ي�سعى لتنفيذها ؛ �أم‬ ‫�سيبقى �شاعر ال�شعب ي�صرخ ؛ ح ّيا وميتا ‪� :‬أين حقي ؟؟‬ ‫‪aanchido@yahoo.com‬‬

‫يحصل على شهادة‬ ‫الدكتوراه في الـ ‪! 87‬‬ ‫حاف����ظ طي����ار �ساب����ق م����ن احل����رب العاملية‬ ‫الثاني����ة على ن�شاطه وعزميت����ه ليتمكن من‬ ‫احل�صول على �شه����ادة دكتوراه من جامعة‬ ‫فلوريدا الدولية على الرغم من بلوغه الـ‪87‬‬ ‫من العمر‪.‬وت�سلم ريت�ش����ارد �سميث �شهادة‬ ‫دكت����وراه يف «التاري����خ الأمريكي» لي�صبح‬ ‫�أك��ب�ر �شخ�ص ين����ال �شهادة من ه����ذا النوع‬ ‫يف اجلامعة‪.‬وق����ال �سميث �إن «هذه طريقة‬ ‫جيدة حتى يبقى امل����رء �شاب ًا»‪ ،‬م�ضيف ًا "�أنا‬ ‫�أحب فك����رة البحث ورمبا �س�أجد مو�ضوع ًا‬ ‫�آخر و�أج����ري بحوث���� ًا حوله"‪.‬و�سميث من‬ ‫بو�سط����ن‪ ،‬وا�ستدعي للم�شاركة يف احلرب‬ ‫العاملي����ة الثانية بع����د �إكم����ال ال�سنة الأوىل‬ ‫يف جامع����ة بن�سلفانيا‪ .‬وع����اد �إىل اجلامعة‬ ‫بع����د انته����اء احل����رب وح�صل عل����ى �شهادة‬ ‫م����ن كلية �إدارة الأعم����ال‪ ،‬وان�شغل بالعمل‪.‬‬ ‫وق����ال �سميث انه مل يظ����ن يوم ًا انه �سيعود‬ ‫�إىل الدرا�س����ة‪� ،‬إال �أن زوجت����ه �شجعته على‬ ‫ال�سع����ي للح�صول على �شهادة �أعلى‪ ،‬وفعل‬ ‫ذل����ك فن����ال �شه����ادة ماج�ست��ي�ر م����ن جامعة‬ ‫«فلوريدا �أتالنتيك» قبل �شهادة الدكتوراه‪.‬‬

‫كاريكاتير‬

‫حمالت المقاطعة تنجح ضد تامر وغادة وسمية‬ ‫جنح���ت حم�ل�ات املقاطع���ة‬ ‫الت���ي ق���ام به���ا �شب���اب‬ ‫الفي����س ب���وك يف الت�أث�ي�ر‬ ‫عل���ى م�شاه���دة م�سل�سالت‬ ‫رم�ض���ان الت���ي يق���وم‬ ‫ببطولتها جنوم ما ي�سمى‬ ‫بـ"القوائ���م ال�سود"؛ وهم‬ ‫النج���وم املح�سوب���ون‬ ‫�أو الذي���ن دافع���وا ع���ن‬ ‫النظ���ام امل�ص���ري‬ ‫ال�ساب���ق والأنظم���ة‬ ‫العربي���ة الأخ���رى‬ ‫الت���ي تتعر����ض‬ ‫لث���ورات �شعبي���ة‪.‬‬ ‫وكان العدي���د م���ن‬ ‫جنوم هذه القوائم‬ ‫يعتق���دون القوائ���م‬ ‫جم���رد تهري���ج‪،‬‬ ‫ولي����س لها �أهمية‪،‬‬ ‫و�أنهم لن ي�سقطوا‬ ‫مهما حدث‪ ،‬لكن‬ ‫ا�ستطال ع���ات‬ ‫ال���ر�أي الت���ي‬

‫قام���ت به���ا �ش���ركات متخ�ص�ص���ة‬ ‫للمحطات الف�ضائي���ة ‪-‬ف�ضال عن‬ ‫ع���دد ال���زوار عل���ى مواق���ع هامة‬ ‫مث���ل "اليوتي���وب"‪� -‬أظه���رت‬ ‫حقيق���ة ن�سب���ة امل�شاهدة‪.‬البداية‬ ‫م���ع م�سل�سل "حلظة ميالد" الذي‬ ‫حظي بن�سب���ة م�شاهدة منخف�ضة‬ ‫جدا على "اليوتيوب" بالرغم من‬ ‫�أن���ه يُناق�ش ق�ضية غ���رق العبارة‬ ‫"ال�س�ل�ام ‪ "98‬حيث بلغت ن�سبة‬ ‫م�شاه���دة احللق���ة الأوىل ‪1109‬‬ ‫م�شاهدي���ن‪ ،‬لتنخف����ض ن�سب���ة‬ ‫امل�شاه���دة بعد ذل���ك حيث و�صلت‬ ‫يف �آخ���ر حلقة مت رفعها �إىل ‪557‬‬ ‫م�شاه���دا‪ ،‬بح�س���ب وكال���ة �أنب���اء‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬ويرجع ال�سبب‬ ‫يف انخفا����ض ن�سب���ة امل�شاه���دة‬ ‫�إىل �أن امل�سل�س���ل يق���وم ببطولته‬ ‫اثنان من جنوم القوائم ال�سود؛‬ ‫وهم���ا �صابرين وكم���ال �أبو رية‪،‬‬ ‫ف���الأوىل هاجم���ت الث���ورة يف‬ ‫بدايتها‪ ،‬والثاين خرجت زوجته‬ ‫الفنان���ة ماج���دة زك���ي يف ميدان‬

‫م�صطفى حمم���ود تهتف للرئي�س‬ ‫املخلوع‪.‬كذل���ك م�سل�س���ل "وادي‬ ‫املل���وك" ال���ذي تق���وم ببطولت���ه‬ ‫�صابري���ن و�سمي���ة اخل�شاب‪ ،‬فقد‬ ‫بلغ���ت ن�سب���ة م�شاه���دة احللق���ة‬ ‫الأوىل ‪ 840‬م�شاه���دا لينخف����ض‬ ‫بعد ذلك ع���دد م�شاهدي امل�سل�سل‬ ‫�إىل ‪�.310‬أم���ا م�سل�سل "�سمارة"‬ ‫الذي تق���وم ببطولته غ���ادة عبد‬ ‫ال���رازق فق���د ف���اق هبوط���ه كل‬ ‫التوقع���ات‪ ،‬وانخف�ض���ت ن�سبة‬ ‫م�شاهدته ب�ص���ورة مل يتوقعها‬ ‫�ص ّناع العمل؛ فلم تتخط ن�سبة‬ ‫امل�شاهدة حاجز الع�شرة �آالف‪،‬‬ ‫بالرغ���م م���ن �أن م�سل�سلها العام‬ ‫املا�ضي اقرتبت ن�سبة م�شاهدته‬ ‫م���ن ‪� 100‬ألف م�شاهد‪.‬كان �شباب‬ ‫"الفي�س بوك" قد �أعلنوا رف�ضهم‬ ‫م�شاه���دة امل�سل�س���ل؛ ب�سب���ب‬ ‫مهاجم���ة غ���ادة للث���ورة‪� ،‬إ�ضاف���ة‬ ‫�إىل �أن امل�سل�س���ل يت�ضمن العديد‬ ‫من الرق�صات وامل�شاهد اخلاد�شة‬ ‫للحياء‪.‬‬

‫سلمان عبد‬

‫وفاء عامر‪ :‬حاجتي للمال دفعتني لتمثيل‬ ‫أدوار اإلغراء !‬ ‫ب���ررت الفنان���ة‪ ،‬وف���اء عام���ر‪،‬‬ ‫تقدميه���ا لأدوار الإغ���راء يف‬ ‫بداي���ة م�شواره���ا الفن���ي‪،‬‬ ‫بحاجتها اىل املال وال�شهرة‬ ‫كي ت�صن���ع ا�سمً���ا فنيًا لها‪،‬‬ ‫م�ش�ي�رة اىل انه���ا عندم���ا‬ ‫حققت ذلك كان عليها ان‬ ‫تختار طريقها‪ ،‬وهو ما‬ ‫قامت ب���ه بالفعل حيث‬ ‫ابتعدت عن تقدمي هذه‬ ‫النوعي���ة م���ن الأدوار‪.‬‬ ‫وقال���ت وف���اء يف‬ ‫حوارها مع الإعالمية‪،‬‬ ‫ملي�س احلديدي‪ ،‬يف‬ ‫برنام���ج "ن����ص‬ ‫احلقيق���ة" م�ساء‬ ‫ام����س‪ ،‬ان لديه���ا‬ ‫فوبي���ا م���ن الزح���ام‬ ‫ب�سب���ب حاث���ة قدمي���ة‬ ‫تعر�ض���ت له���ا يف‬

‫طفولته���ا‪ ،‬وهو م���ا جعلها ال ت�شارك يف‬ ‫اي تظاه���رات خالل الث���ورة �سواء مع‬ ‫او �ض���د النظام‪ ،‬م�ؤي���دة حماكمة رموز‬ ‫النظ���ام ال�سابق و�إعدامه���م حال ثبوت‬ ‫اتهامه���م ب�سرقة الب�ل�اد‪ ،‬على ان يتم رد‬ ‫اعتب���ار وكرام���ة كل م�س����ؤول �شري���ف‬ ‫تثبت براءته‪.‬‬ ‫ونفت ان يك���ون عملها ب�أم���وال زوجها‬ ‫املنت���ج‪ ،‬حمم���د ف���وزي‪ ،‬الفت���ة اىل ان���ه‬ ‫عل���ى الرغم من ك���ون فوزي ه���و منتج‬ ‫م�سل�س���ل "الدايل"‪� ،‬إال �أنها مل تظهر فيه‬ ‫�إال ك�ضيف���ة �شرف فح�س���ب‪ ،‬معتربة ان‬ ‫فوزي هو �سب���ب التحول يف م�شوارها‬ ‫الفني‪.‬‬ ‫ورحب���ت بتق���دمي ادوار يف اعم���ال‬ ‫�سينمائي���ة تنتجه���ا جماع���ة الأخ���وان‬ ‫امل�سلم�ي�ن‪ ،‬عل���ى ان تقدمها ع���ن قناعة‪،‬‬ ‫لأنه���ا كممثل���ة تق���دم اي دور يتواف���ق‬ ‫مع قناعته���ا من دون ان تق���وم بارتداء‬ ‫احلجاب ملنافقة التيار الإ�سالمي‪.‬‬


‫‪No.(79) - Wednesday 17, August, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )79‬األربعاء ‪ 17‬آب ‪2011‬‬

‫حظــك اليـوم‬ ‫الحمل‬

‫‪ 21‬آذار ‪20 -‬‬ ‫نيسان‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫من دون تعليق‬

‫الكلمات األفقية‬

‫الجوزاء‬

‫�إنتظر حيث القمر يف برجك يزوّ دك بقوة معنوية هائلة‪،‬‬ ‫ويجعلك تتخذ قرارات قد تكون مهمة وتتعلق مب�شروع �أو‬ ‫بفكرة تطلقها اليوم‪ .‬ال تعلق �أهمية على بع�ض الذبذبات‬ ‫ال�صغرية‪ .‬قد تتلقى هدية مهمة �أو خرب ًا �سار ًا جد ًا‪ .‬وقد‬ ‫تعرف انعطاف ًا منا�سب ًا يف هذا اليوم‪.‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫ي��راف�ق��ك احل��ظ على ك��اف��ة ال�صعد‪ .‬ت�ت��زود ب��أف�ك��ار جديدة‬ ‫وق�ن��اع��ات م��ن ن��وع �آخ ��ر‪ .‬ق��د ت�ع��رف اجن��ذاب � ًا عاطفي ًا ما‪.‬‬ ‫رمبا تكون لإح��دى العالقات اجلديدة ت�أثريات كبرية يف‬ ‫�أو�ضاعك‪� .‬إذا كنت ب�صدد االتفاق مع �شخ�ص من اجلن�س‬ ‫الآخر‪ ،‬قد تناق�ش ق�ضية تخ�صكما يف هذا اليوم‪ ،‬فكن مرتوي ًا‬ ‫�إذا تعر�ضت لبع�ض املمتلكات امل�شرتكة �أو العائدات‬

‫السرطان‬

‫‪ 21‬حزيران ‪ 20 -‬يوم متعب و�صعب وال �سيما اذا كنت تعاين م�شكالت‬ ‫وعقبات‪ .‬ح��اذر القطيعة والف�شل‪ .‬جت ّنب التط ّرق �إىل‬ ‫تموز‬ ‫مو�ضوعات �شائكة‪ .‬ال ُتقحم نف�سك يف نزاعات و ال ترتك‬ ‫اخلالفات تتحول اىل �صراع كبري‪.‬‬

‫األسد‬ ‫تتاح ل��ك الفر�صة لتعو�ض ع��ن تاخري او ت��راج��ع يف‬ ‫‪ 21‬تموز ‪ 20 -‬آب االرب ��اح او النتائج ال�ظ��روف منا�سبة الع��ادة النظر‬ ‫ببع�ض اخليارات ال �سيما اذا مل تنفع م�صاحلك م�ؤخرا‬ ‫قد حتتاج اىل دعم �صديق او زميل‪.‬‬ ‫العذراء‬

‫‪ 21‬آب ‪20 -‬‬ ‫أيلول‬

‫الميزان‬

‫‪ 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫تشرين األول‬

‫واج��ه ال�ضغوط بانفتاح ال تعاند حالي ًا واك��ب الظروف‬ ‫العقرب‬ ‫‪ 21‬تشرين األول‪ -‬املعاك�سة بدون بلبلة وانتظر فر�صة جيدة الحق ًا ال�ستعادة‬ ‫‪ 20‬تشرين الثاني مطالبك‪ .‬ال تخ�ش التغيري ف�أنت قادر على التكيف معه اذا‬ ‫نظرت �إىل االم��ر بايجابية‪ ،‬وربمّ ��ا ينتهي بك االم��ر اىل‬ ‫االقتناع به‪� .‬إذ ًا‪ ،‬املرونة والهدوء هما احل� ّ�ل والو�سيلة‬ ‫االنفع ملواجهة ال�ضغوط حالي ًا‪.‬‬ ‫القمر املكتمل يف اجلدي يوفر فر�صة جيدة ملغامرة مالية‬ ‫القوس‬ ‫‪ 21‬تشرين الثاني‪ -‬على الأرجح‪ .‬حاول �أن تتقا�سم بع�ض املغامن مع الآخرين‪.‬‬ ‫‪ 20‬كانون األول �أ�شرك املقربني بفرح �أو منا�سبات جميلة‪ .‬قد تهتم ببع�ض‬ ‫اجلريان �أو االقرباء �أو تلبي دعوة يف هذا اليوم‪ .‬تتوجه‬ ‫ب�أفكار مبتكرة وحديثة‪.‬‬ ‫جتد نف�سك �أم��ام فر�ص �سانحة‪ .‬ان��ه ي��وم �إيجابي جتدد‬ ‫الجدي‬ ‫‪ 21‬كانون األول‪ -‬خالله حيويتك وتكون احلظوظ �إىل جانبك‪ .‬قد ترغب يف‬ ‫‪ 20‬كانون الثاني اال�ستثمار باخلارج‪ .‬تكرث االت�صاالت وتزدهر العالقات‬ ‫العامة‪ .‬ان��ه ي��وم جيد لطرح االف�ك��ار‪ ،‬و�سوف تفرح اىل‬ ‫جانب الأ��ص�ح��اب‪ .‬قد تتل ّقى م�ساعدة مالية �أو معنوية‬ ‫وتفرح لت�سوية �إدارية‪.‬‬

‫مقر أبل ‪ ..‬مركبة فضائية عمالقة !‬ ‫�أ� � �ص� ��درت م��دي �ن��ة ك��وب��رت �ي �ن��و‪ ،‬يف والي ��ة‬ ‫كاليفورنيا املزيد من التفا�صيل حول مبنى‬ ‫�شركة الربجميات الأمريكية العمالقة "�أبل‪"،‬‬ ‫يف امل�ستقبل‪ ،‬والتي �ستتخذ من املدينة مقرا‬ ‫لها‪.‬ففي عام ‪ ،2015‬تقول عمالق الربجميات‬ ‫"�أبل‪� "،‬إنها تريد االنتقال �إىل مقر جيد ي�شبه‬ ‫يف ت�صميمه �سفينة ف�ضائية ذات �أربعة‬ ‫ط��واب��ق‪ ،‬مب�ساحة �إجمالية ت�صل �إىل ‪2.8‬‬ ‫مليون ق��دم مربعة‪ ،‬وتت�سع نحو ‪� 13‬ألف‬ ‫موظف‪ .‬و�سوف ي�شمل البناء اجلديد م�سرحا‬ ‫يت�سع لنحو ‪� 1000‬شخ�ص‪ ،‬ومركزا للبحوث‬ ‫مب�ساحة �إجمالية ت�صل �إىل ‪� 300‬أل��ف قدم‬ ‫مربعة‪.‬وت�صميم امل�ق��ر اجل��دي��د لأب��ل حاليا‬ ‫قيد العر�ض يف مدينة كوبرتينو يف والية‬ ‫كاليفورنيا‪.‬وقال عمدة املدينة جيلربت وونغ‬ ‫�إن الت�صميم املقرتح ملقر ال�شركة اجلديد �ستتم‬ ‫املوافقة عليه بكل ت�أكيد‪ ،‬الفتا �إىل �أن هناك‬ ‫دعما كبريا للم�شروع من املدن املجاورة‪.‬‬

‫وزع االرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة ال�صغرية‬ ‫‪ ,‬ثم �أكمل توزيع باقي االرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬يف الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية‬ ‫والأفقية يف املربع الكبري وال ت�ستخدم الرقم الإ مرة واحدة ‪.‬‬

‫الدلو‬

‫الحوت‬

‫ت�شعر بالتحرر وك� ��أن االزم ��ة اىل نهايتها‪ ،‬وق��د يكون‬ ‫بانتظارك م�شروع جديد و�أف�ك��ار مميزة ك��ون الظروف‬ ‫م�ؤاتية جد ًا‪ ،‬وبا�ستطاعتك اقامة مفاو�ضات او م�ؤمترات‬ ‫ناجحة‪ .‬تكلم وعبرّ عن ر�أيك وخذ املبادرة‪.‬‬

‫‪ SMS‬ال���������ن���������اس‬ ‫* قد تخلو الزجاجة من العطر‪!!!!....‬‬ ‫كما يخلو القلب من الحب ‪....‬؟؟؟؟‬ ‫ولكن تبقى الرائحة العطرة عالقة بالزجاجة‪......‬‬ ‫كما تبقى الذكرى الطيبة عالقة بالقلب‪.....‬‬ ‫هم اولئك الذين ينقشون حبهم بطيب تعاملهم على جدران قلوبنا‬ ‫ويصعب علينا ان ننساهم وأنتم منهم ‪.‬‬ ‫*تخيلتك‬ ‫قمر يضوي‪ ...‬ليل البشر بالكون‬ ‫وبالواقع عرفت إنك تفوق اللي‬ ‫تخيلته‬ ‫* تغيرت كثير حالتنا‬ ‫الحب كان دنيتنا‬

‫‪5‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫في لحظة الدنيا فرقتنا‬ ‫لعالم الحزن ودتنا‬ ‫* انت‪:‬‬ ‫‪-1‬أفراحي وأهاتي‬ ‫‪ -2‬أغلى من حياتي‬ ‫‪ -3‬حبي وذكرياتي‬ ‫س‪ -‬وأنا من أكون؟‬ ‫جـ‪-‬؟‬ ‫* يجي يوم وتسألني‬ ‫من أغلى أنت وال حياتي ؟‬ ‫وأرد حياتي وتزعل‬ ‫وال تدري انك حياتي ‪.‬‬ ‫* لو أنسى كل الناس‬ ‫وأنسى أنا حالي‬ ‫‪ ...‬ويموت كل أحساس‬ ‫ما أنساك يالغالي‬

‫‪ ‬ولد �س�أل �أمه‪ :‬ماما يعني �شنو مالك؟ كالتله خملوق من نور يطري بال�سما‪،‬‬ ‫كاللها لعد ا�شو بابا كال ل�سكرتريته يا مالكي ب�س ما طارت؟؟؟ كالتله اليوم‬ ‫تطري‬ ‫‪ ‬بنية كالت خلطيبها كويل كلمة تدفيني كاللها ‪:‬قم�صلة‬ ‫‪ ‬فد يوم حم�ش�ش مت�أخر عن ال��دوام ف�أمة كعدتة من النوم هو من الثول‬ ‫مالته لب�س بدلة ال�شرطة مال اخو فمن �شاف روحة باملراية كال �شوف امي‬ ‫�شكد ثولة كعدت اخوية عبالهة اين‪.‬‬ ‫‪ ‬واحد �س�أل �صاحبه‪� : .‬شنو اخبار الوالد؟؟ بعدين تذكر ان وال��ده ميت‬ ‫فكمل ب�سرعة وكال ‪ :‬بعده بنف�س املقربة ؟؟‬

‫ه����������������ل ت�������ع�������ل�������م؟‬ ‫‪ ‬بلوتو هو اكرب اجرام حزام كايرب‬ ‫‪ ‬الرنج�سية هي حالة نف�سية يو�صف بها ال�شخ�ص امل�ستغرق يف االعجاب‬ ‫بنف�سه‬ ‫‪ ‬اعمق بحرية يف العامل هي بحرية بيكال يف �سيبرييا‬ ‫‪ ‬اوبك هو ا�سم منظمة الدول امل�صدرة للنفط وقد تا�س�ست يف بغداد عام‬ ‫‪1960‬‬ ‫‪ ‬مكت�شف الطبقة اجلوية الو�سطى هو الفلكي الفرن�سي تي�سرنك دي بور‬ ‫‪ ‬خمرتع حمرك الديزل هو االملاين رودلف ديزل‬ ‫‪ ‬احل�شرة التي تنقل مر�ض املالريا اىل ج�سم االن�سان هي انثى بعو�ض‬ ‫االنوفال‬

‫س����������������ودوك����������������و‬

‫‪ 21‬كانون الثاني‪ -‬ال تراهن على احلظ وال على امل�صادفة كي ال تخ�سر �صفقة‬ ‫�أو �شريك ًا �أو حبيب ًا‪ .‬حاذر التحديات كي ال تعر�ض نف�سك‬ ‫‪ 20‬شباط‬ ‫ل�ل�ح��وادث‪ .‬تكون االج ��واء نا�شطة وتكرث امل�س�ؤوليات‬ ‫ورمب��ا التحديات لكفاءتك‪ .‬راع ظروفك ال�صحية وليكن‬ ‫هذا اليوم مثمر ًا‪ .‬ال ت�ضيع جهودك �سدى‪.‬‬

‫‪ 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫آذار‬

‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪� – 1‬إمارة �أوروبية – عرب‬ ‫‪ – 2‬ممثل م�صري راحل‬ ‫‪ – 3‬خمرتع الديناميت – ابغ‬ ‫‪ – 4‬ن�صف رامز – �إداة ن�صب‬ ‫– �سامح‬ ‫‪ – 5‬وجع – كبرُ ت و�شاخت‬ ‫‪ – 6‬مدينة عراقية – عتب‬ ‫‪ – 7‬ن �� �ص��ف م ��ال ��ك – حبي‬ ‫وولوعي‬ ‫‪ – 8‬كائن ب�شري – ُمثلُ‬ ‫‪ – 9‬للإ�ستدراك – من �أ�سماء‬ ‫ال�سيف ‪.‬‬

‫ط����������رائ����������ف ال�������ن�������اس‬

‫عليك �أن ت�ستفيد م��ن ق��درات��ك لتجاوز املرحلة املقبلة‪،‬‬ ‫وخ�صو�ص ًا �أنك قادر على توفري �أي مطبّات على نف�سك‪.‬‬ ‫بناء �أ�س�س جديدة يف العالقة مع ال�شريك تو�ضح الكثري‬ ‫من الأمور‪ ،‬وت�سهم يف �إزالة �أيّة عراقيل م�ستقبلية‪.‬‬

‫ح� ��اول �أن ت�ت�ح�ق��ق م��ن ن��واي��ا ب�ع����ض امل�ح�ي�ط�ين بك‪،‬‬ ‫وخ�صو�ص ًا �أن ال�شكوك التي راودت��ك �أخ� ً‬ ‫يرا قد تكون‬ ‫يف حملها‪ .‬الربودة بينك وبني ال�شريك قد ت�سبب بع�ض‬ ‫الفتور يف العالقة‪ ،‬وذلك �ستكون له انعكا�سات �سلبية‪.‬‬

‫الكلمات العمودية‬

‫‪ – 1‬الأ� �س��م ال �ث��اين لرئي�س‬ ‫�أوروبي – ق�صد‬ ‫‪ – 2‬مت�شابهان – دولة عربية‬ ‫‪ – 3‬ن�شرتع – مالئم‬ ‫‪ – 4‬غياب النجم – عائلة‬ ‫‪ – 5‬عا�صمة الدامنارك‬ ‫‪ – 6‬عك�سها لعب‬ ‫‪ – 7‬امل� �ف ��رط ��ة ال� �ط���ول مع‬ ‫�ضخامة اجلثة‬ ‫‪ – 8‬ممثلة م�صرية‬ ‫‪� – 9‬أ�سم مو�صول – عك�سها‬ ‫قبيح ‪.‬‬

‫يوم من الهدوء يرافق �أداءك العملي املميز‪ ،‬وهو ما �سيلفت‬ ‫الثور‬ ‫‪ 21‬نيسان ‪ 20 -‬انتباه الآخرين فت�صبح مثا ًال بني زمالئك‪ .‬تتع ّر�ض لبع�ض‬ ‫ال�ضغوط الهام�شية‪ ،‬لك ّنها لن تكون كافية لتفر�ض عليك‬ ‫أيار‬ ‫منط ًا �آخر من العالقة مع ال�شريك‪.‬‬

‫‪ 21‬أيار ‪20 -‬‬ ‫حزيران‬

‫‪11‬‬

‫واحـــة‬

‫اخـــتـبـــ���ارات الش���ــخــصيـــة‬

‫ه�������ل أن���������ت ث�������رث�������ار ؟‬ ‫�أت �ح��ب ك�ث�ي��ر ًا �أن تتحدث و�أن ت�سمع م��ا يقوله‬ ‫الآخ��رون من ك�لام‪..‬؟�إل��ى �أي حد تحب �أن تجادل‬ ‫وتناق�ش الآخ��ري��ن‪...‬؟ه��ل �أن��ت ث��رث��ار‪...‬؟ه��ذا ما‬ ‫�ستعرفه (�إذا �أنت ال تعرفه بعد) بالإجابة عن �أ�سئلة‬ ‫اختبار اليوم‪...‬‬ ‫*كم مرة تتحدث في الهاتف يومي ًا؟‬ ‫ مرة واحدة في المتو�سط ‪( ...‬نقطة واحدة) ‪...‬‬‫�أم‬ ‫ مرتان �إلى �أربع مرات‪( ...‬ثالث نقاط) ‪� ..‬أم‬‫ �أربع مكالمات �أو �أكثر (خم�س نقاط) ‪...‬‬‫*حينما ت�خ��رج م��ن المنزل ل�سبب م��ا‪ ،‬ه��ل تقف‬ ‫لتتحدث مع من تقابلهم من معارف؟‬ ‫ دائم ًا (خم�س نقاط) ‪� ...‬أم‬‫ نعم‪ ،‬كثير ًا‪( ...‬ثالث نقاط)�أم‪...‬‬‫ نادر ًا‪( ...‬نقطة واحدة) ‪...‬‬‫*حينما يتوفر لك الوقت‪ ،‬تحب �أن تقر�أ‪:‬‬ ‫ جريدة يومية ‪( ...‬ثالث نقاط) ‪� ...‬أم‬‫ رواية �أدبية ‪( ...‬نقطة واحدة) ‪� ...‬أم‬‫ مجلة تهتم بن�شر �أخبار النا�س وال�شائعات ‪..‬‬‫(خم�س نقاط)‪...‬‬ ‫*لتحكم على �شخ�ص ما‪:‬‬ ‫ م��ن المهم �أن ت�ع��رف ك��ل ��ش��يء عنه‪(...‬خم�س‬‫نقاط)‪� ..‬أم‬ ‫ تكتفي �أحيان ًا بمجرد نظرة واح��دة ‪( ..‬نقطة‬‫واحدة) ‪� ..‬أم‬ ‫ ي�ج��ب �أن ت�ت�ح��دث م�ع��ه بع�ض ال��وق��ت (ث�لاث‬‫نقاط)‪...‬‬ ‫*ما الذي تراه بالن�سبة للأ�صدقاء؟‬ ‫ الأف�ضل �أن يكونوا قليلين ومخل�صين‪(...‬نقطة‬‫واحدة)‪� ...‬أم‬ ‫ �إن �آج ًال �أو عاج ًال يخونونك ‪( ...‬ثالث نقاط)‪...‬‬‫�أم‬ ‫ كلما زاد عددهم كان �أح�سن‪(...‬خم�س نقاط)‪...‬‬‫*�أحيان ًا تحتاج �إلى �شجاعة كبيرة لكي‪:‬‬ ‫ تقول ما يدور بخلدك‪(...‬ثالث نقاط)‪� ..‬أم‬‫ تبقى �صامت ًا ‪( ...‬نقطة واحدة)‪� ...‬أم‬‫ تن�شر خ �ب��ر ًا ه��ام � ًا ال يعرفه �أح ��د ‪( ...‬خم�س‬‫نقاط)‪...‬‬ ‫*ج�ي��ران�ك��م ب��ال�م�ن��زل‪ ،‬ت �ع��رف ال�ك�ث�ي��ر عنهم عن‬ ‫طريق‪:‬‬ ‫ كالم النا�س ‪( ...‬خم�س نقاط)‪� ..‬أم‬‫‪� -‬س�ؤالهم عن �أخبارهم‪( ...‬ثالث نقاط) ‪� ..‬أم‬

‫ ما يروونه لكم عن �أنف�سهم ‪( ..‬نقطة واحدة)‪...‬‬‫النتائج‬ ‫�أو ًال اح�سب مجموع النقاط التي ح�صلت عليها‬ ‫ب�إجاباتك‪ ،‬ثم �إقر�أ �أ�سفله داللة مجموعك‬ ‫*�أقل من ‪ 17‬نقطة‪:‬‬ ‫�أنت بطبعك ال تحب الدرد�شة والكالم‪ ،‬بل تف�ضل‬ ‫ال�سكون �أو مجرد التعبير بالنظرات‪.‬تعتبر �أن‬ ‫في يومنا هذا الثرثرة يفرقنا‪:‬كالم كثير ال معنى‬ ‫ل��ه ي��دوي حولنا وال يق�صد ال��ذي��ن يقولونه �أي‬ ‫��ش��يء‪:‬ال�ث��رث��رة حولنا ال ت�ت��رك لنا فر�صة عمل‬ ‫�أ�شياء �أخرى �أهم في الحياة‪�..‬أنت ال تثق كثير ًا في‬ ‫الكالم والوعود‪،‬ثم �أنك خجول �إلى حد ما‪:‬عيناك‬ ‫تالحظان �أكثر مما ينطق به فمك‪�..‬أنت مفكر جاد‪.‬‬ ‫التحب الهزل �أو �صحبة الآخ��ري��ن‪�،‬إذا لم يعجبك‬ ‫ال �ج��و ف��ي �أي م �ك��ان تن�صرف‪،‬مف� ً‬ ‫ضال الوحدة‬ ‫والهدوء‪.‬‬ ‫*من ‪� 17‬إلى ‪ 25‬نقطة‪:‬‬ ‫�أن��ت تحب ال�ك�لام ولكنك ل�ست ثرثار ًا‪،‬تتحدث‬ ‫بانطالق وحرية فقط و�أن��ت و�سط �أ�صدقائك �أو‬

‫�أفراد �أ�سرتك المقربين �إليك‪،‬ولي�س حتى معهم كلهم‪.‬‬ ‫�أنت تحب ال�صحبة الجيدة‪ ،‬ح�سن الت�صرف‪،‬ماهر‬ ‫ف��ي ع�م��ل ال �م �ب��ادرات‪،‬ال ت �ت��ردد ف��ي م���س��اع��دة من‬ ‫يوجد في م�أزق �أو تواجهه �صعوبات‪..‬الثرثارون‬ ‫الذين يتدخلون في �ش�ؤون غيرهم ال يعجبونك‬ ‫وتتحا�شاهم عادةمف� ً‬ ‫ضال المحافظين قليلي الكالم‬ ‫الذين ال يتدخلون في �ش�ؤون الغير‪�...‬أنت مرح‬ ‫ب�شو�ش‪ ،‬يحب النا�س �صحبتك و�صداقتك‪.‬‬ ‫*�أكثر من ‪ 25‬نقطة‪:‬‬ ‫�أنت ثرثار من يوم مولدك‪ ،‬مع �أ�صدقائك‪،‬وكذلك مع‬ ‫الذين ال تعرفهم جيد ًا‪� ،‬أنت عا�صفة من الكالم‪...‬ال‬ ‫تحب فقط �أن تتكلم كثير ًا‪،‬بل �أي�ض ًا �أن تعرف كل‬ ‫�شيء عن كل النا�س‪،‬ثم �أي�ض ًا تتباهى بما تعرفه‬ ‫�أم��ام الجميع‪،‬لذا ينجو القليلون من ثرثراتك‪..‬‬ ‫�أح �ي��ان � ًا ف��ي ان��دف��اع��ك ف��ي ال �ك�لام ال ت��رت��دع عن‬ ‫�شيء‪�،‬أو تحترم ح��دود خ�صو�صية الآخرين‪.‬لذا‬ ‫يتحا�شاك الذين يعرفونك جيد ًا‪..‬ثرثرتك �إذا �سالح‬ ‫ذو حدين‪،‬ممكن �أن تجرح به الآخرين‪،‬و�أن تجرح‬ ‫نف�سك �أي�ضا‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ت � � ��اري � � ��خ‬

‫‪No.(79) - Wednesday 17, August, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )79‬األربعاء ‪ 17‬آب ‪2011‬‬

‫من كتاب‪ :‬علي بن أبي طالب‬ ‫سلطة الحق‬ ‫في تاريخ الذين اهتدوا مرحلتان؛ األولى مرحلة الوثنية‪ ،‬والثانية مرحلة اإلسالم‪ ،‬غير أن ميزة علي بن ابي‬ ‫طالب‪ ،‬التي انفرد بها عن سواه‪ ،‬وتفرد بها‪ ،‬أنه ولد في اإلسالم مرة واحدة وإلى األبد‪ .‬فليس في حياته‬ ‫يوم للوثنية‪ ،‬كما ليس في منشئه ملمح من مالمح العهد الوثني وأفكاره‪ .‬في ذلك إشارة إلهية بليغة‪،‬‬ ‫تفسرها صفحات التاريخ في األعوام والقرون اآلتية‪ .‬وفي محراب الصالة‪ ،‬كان علي بن ابي طالب أول‬ ‫من صلى مع النبي‪ ،‬كانت البداية ممتلئة بالقوة‪ ،‬ألنها دمجت ذات علي بذات النبي القائدة دمجا ال فجوة‬ ‫فيه‪ ،‬فكانت صورة الربيب متجسدة في السيرة والسلوك‪ ،‬وفي األفكار والحياة اليومية‪ .‬وشهد غار حراء‬ ‫والشعب المجاورة فجر استماع علي بن أبي طالب للوحي‪ ،‬فكان أن أصبح ربيب الوحي‪ ،‬اذ تلقاه من فم‬ ‫النبي‪ ،‬ملهما ومرشدا‪ ،‬يمأل أجواء نفسه‪ ،‬ويؤسسها تأسيسا أبديا‪.‬‬ ‫‪ -‬الجزء الثاني ‪-‬‬

‫تأليف‪ :‬عزيز السيد جاسم‬

‫عزيز ال�سيد جا�سم‬

‫الفدائي ال��ذي تتساوى لديه الحياة والموت في وقفة االختيار اإلسالمي‬ ‫لقد هبطت ت�أثريات الآي الكرمي‪ ،‬على نف�سه‬ ‫ال�صافية‪ ،‬بقدومها الأول‪� ،‬إذ كان الوحيد‬ ‫الذي يرى ر�سول الله (�ص) يف غار حراء‪،‬‬ ‫وال ي��راه �أح��د غ�يره‪ .‬فتتلمذ على القر�آن‬ ‫ال��ك��رمي �أوال ب�����أول‪ ،‬فكانت غر�سة نف�سه‬ ‫الوحيدة غر�سة القر�آن‪ ،‬وجت��ذرت �شجرة‬ ‫احلق‪ ،‬و�أغ�صنت و�أزدهرت و�أثمرت بهدي‬ ‫القر�آن وحكمته التي �صهرته �صهرا جليال‪.‬‬ ‫�س�أله �أبوه يوما‪:‬‬ ‫ال�شعب‬ ‫ ي��ا ب��ن��ي اي���ن ك��ن��ت ول��ي�����س ل��ك‬‫ُ‬ ‫مبلعب؟‬ ‫ �أجاب‪:‬‬‫ به يا �أبت‪.‬‬‫ وفيم؟‬‫ �أق�ضي به حق ربي !‬‫ �أ�صبت لو �أ�صبت !‬‫ تبعته يف �صواب‪ ،‬وما عرف النا�س عنه‬‫�إال حقا‪.‬‬ ‫ �أحممد ًا عنيت؟‬‫ هو يا �أبت‪ ،‬و�إنه لر�سول الله !‬‫ فحدثني مبا مي�شي عنه النا�س‪ ،‬ما هذا‬‫الدين الذي �أ�سمع �أنه يدين به؟‬ ‫ دين الله‪ ،‬ودين مالئكته ودين ر�سله‪ .‬دين‬‫�أبينا اخلليل �إبراهيم!‬ ‫ وما البن �أخي به؟‬‫ بعثه الله به ر�سوال اىل اخللق كافة‪.‬‬‫ يا بني �أراك اتبعته؟‬‫ �آمنت بالله‪ ،‬و�آمنت بر�سوله‪ ،‬و�صدقت‬‫مبا جاء به‪ :‬اي �أبت ! �أنه والله للحق و�أنت‬ ‫�أحق من ا�ستمع �إليه و�أعان عليه‪ .‬اي �أبت‬ ‫فهلم �إليه!‬ ‫ �أي بني ! �أم��ا �أن��ه مل يدعك �إال خلري‪...‬‬‫فالزمه!‬ ‫كانت خيبة كبرية لعلي‪ ،‬لكنها مل ت�سبب له‬ ‫�أذى كبريا‪ ،‬فقد ترعرع ال�صدق يف �أعماقه‬ ‫اىل احل��د ال���ذي ب��ات فيه ي�صنع احل��دود‬ ‫بينه وبني الآخرين‪� ،‬سواء �أكانوا من اهله‬ ‫و�أقربائه‪� ،‬أو من �سواهم‪ ،‬تلك هي حدود‬ ‫احلق‪.‬‬ ‫لقد اب��ت��د�أ علي ب��ن �أب��ي طالب ي�ؤ�شر تلك‬ ‫احل��دود بثقة وب��ق��وة‪ .‬ومل يكن بيده غري‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وح�ين ت��ويف �أب���و ط��ال��ب‪� ،‬أق��ب��ل علي ويف‬ ‫خاطره كل هذا فيلقى ر�سول الله ويف�ضي‬ ‫بالنب�أ اليه بكلمات ق�صار‪ ،‬ال مواربة فيها‬ ‫وال مداجاة‪ ،‬و�إن �آذى بها �أباه‪" :‬يا ر�سول‬ ‫الله‪� ،‬إن عمك ال�شيخ ال�ضال قد مات"‪.‬‬ ‫عب علي عن انحيازه التام اىل ق�ضية‬ ‫لقد رّ‬ ‫الإ���س�لام‪ ،‬وو�سم نف�سه مبي�سم احل��ق‪ ،‬من‬ ‫�صلب احل��ق‪� ،‬إذ مل يرتك له القر�آن خيارا‬ ‫�آخ���ر‪ .‬فحني �أ�صغى امل�سلمون الآخ���رون‬ ‫اىل ال��ق��ر�آن ويف ت��اري��خ حياتهم �سنوات‬ ‫كثرية خ��ارج نطاق الت�أثري ال��ق��ر�آين‪ ،‬قبل‬ ‫�إ�شهارهم الإ�سالم‪ ،‬ف�إن عليا حقق كينونة‬ ‫يف القر�آن‪ ،‬فكانت �صريورته القر�آنية من‬ ‫طراز االنتماء املطلق‪.‬‬

‫قسوة الطريق‬

‫ك���ان ع��ل��ي ب��ن اب���ي ط��ال��ب ي��ت��ح��دث كثريا‪،‬‬ ‫وبدقة الو�صف‪ ،‬وبقوة الإيحاء‪ ،‬وب�سعة‬ ‫التعبري عن ق�سوة الطريق‪ ،‬وكرثة م�شاقة‪.‬‬ ‫وحتمل كلمة الطريق داللة فل�سفية عظمى‪،‬‬ ‫مثلما حت��م��ل معناها ال��ك��ف��اح��ي‪ ،‬فجيمع‬ ‫املكافحني العظماء من الأنبياء والأولياء‬ ‫واملجاهدين يقتطعون الطريق‪ ،‬ذاهبني‬ ‫من قرية االنطالق �إىل دار احلق‪ ،‬يف �سفرة‬ ‫ال��ك��ف��اح ال��دائ��ب‪ ،‬وال�بره��ان الأب����دي على‬ ‫جدارة املعطيات احلقّانية‪.‬‬ ‫�إن ال��ط��ري��ق اىل احلقيقة ط��وي��ل‪� ،‬شديد‬ ‫ال��ط��ول‪ ،‬وم��ع��ق��د ك��ث�ير ال�ترك��ي��ب‪ .‬فالدنيا‬ ‫يف عرف علي بن ابي طالب هي الطريق‪،‬‬ ‫واحل��ق هو الغاية‪ .‬والدنيا هي دار كفاح‬ ‫مثلما هي دار فناء‪.‬‬ ‫وقد تكون رحلة الكفاح امل�ضنية‪ ،‬اجتياز‬ ‫الأماكن‪ ،‬كما هي رحلة النف�س يف اجتياز‬ ‫مدرجاتها‪ ،‬وال�صعود نحو الأعلى بتنقية‬ ‫النف�س الدائمية من �ضغط ال�شوائب‪.‬‬

‫ك��ان��ت رح��ل��ة علي ب��ن �أب���ي ط��ال��ب املبكرة‬ ‫خطوة الت�أ�سي�س القوي لعقيدة يف الطور‬ ‫الأول للكفاح املرير‪.‬‬ ‫ك��ان��ت قري�ش ق��د دب���رت امل����ؤام���رة يف دار‬ ‫(ال��ن��دوة) للق�ضاء على حم��م��د‪� ،‬أع���دت له‬ ‫جمموعة من الأ�شقياء العتاة‪ ،‬من ع�شائر‬ ‫خمتلفة‪ ،‬كي ي�ضيع دم الر�سول بني جميع‬ ‫الع�شائر‪ ،‬في�صعب على بني ها�شم �أخذ‬ ‫الث�أر‪ .‬وحني قرر ر�سول الله مغادرة مكة‬ ‫اىل ي�ثرب‪ ،‬كان ال بد �أن ينام على فرا�شه‬ ‫�شخ�ص �آخر كي ال يثري ارتياب املت�آمرين‬ ‫املرتب�صني‪.‬‬ ‫وك��ان – ال ب��د – �أن تتوفر يف ال�شخ�ص‬ ‫�صفة �أوىل‪ ،‬ه��ي �صفة ال��ف��دائ��ي ال���ذي ال‬ ‫ينتظر – وهو على فرا�ش الر�سول – غري‬ ‫القتل‪.‬‬ ‫وحتت �صفة (الفدائية) تندرج كل ال�صفات‬ ‫الأخرى‪ :‬ال�شجاعة‪ ،‬والوفاء‪ ،‬والت�ضحية‪.‬‬ ‫�إذا م��ا جن��ا ال�شخ�ص ال��ف��دائ��ي م��ن القتل‬ ‫ل�سبب �أو لآخ���ر‪ ،‬ف���إن املهمة التي حر�ص‬ ‫الر�سول على ت�أديتها كانت تتطلب قدرة‬ ‫�شجاعة على امل��ج��اب��ه��ة‪ ،‬وال��ت���أدي��ة‪ .‬فثمة‬ ‫�أم���ان���ات ك���ث�ي�رة‪ ،‬ال ب���د م���ن �إع���ادت���ه���ا اىل‬ ‫ذويها يف مكة و�شعابها القريبة‪ ،‬فلم يقبل‬ ‫الر�سول‪ ،‬وهو مغادر‪ ،‬ال يعلم ما ت�ؤول اليه‬ ‫الأمور‪� ،‬أن تبقى الأمانات غري مردودة‪.‬‬ ‫من هو الفدائي الذي تت�ساوى لديه احلياة‬ ‫واملوت يف وقفة االختيار اال�سالمي؟ ومن‬ ‫هو الفدائي الذي �إذا ما جنا من ليلة القتل‪،‬‬ ‫ف�إنه ال ي�سرع يف ا�ستغالل النجاة بل يت�أنى‬ ‫– يف املواجهة – واملجابهة‪ ،‬والتحدي –‬ ‫لي�ؤدي الأمانات اىل �أهلها؟‬ ‫هو علي بن ابي طالب‪ ،‬الذي احتوى – يف‬ ‫جنانه – الفدائية‪ ،‬والثقة العالية بالنف�س‪،‬‬ ‫ف��ن��ام على ف��را���ش ال��ن��ب��ي‪ ،‬ليحمي هروبه‬ ‫املقد�س من �شر الع�صابة املجرمة‪ .‬وحني‬ ‫الح الفجر‪ ،‬ابتد�أت معركة ثانية‪ ،‬هي معركة‬ ‫�إرجاع الأمانات‪ ،‬التي كانت مهمة كبرية‪ ،‬ال‬ ‫بد من ت�أديتها و�إذا ما جا�شت يف اعماق‬ ‫علي م�شاعر معينة‪ ،‬فهي م�شاعر اال�شتياق‬ ‫اىل النبي‪.‬‬ ‫ورغ����م ت��ل��ك امل�����ش��اع��ر‪ ،‬ورغ����م ا�ضطراب‬

‫اجل��و بعوامل ال��ع��داء واالن��ت��ق��ام م��ن قبل‬ ‫قري�ش‪ ،‬ا�ستطاع علي بن �أبي طالب �إجناز‬ ‫واجبه بدقة وانتظام‪ .‬وهو يجمع حرارة‬ ‫اال�شتياق‪ ،‬و�سخونة املعركة اىل جانب‬ ‫برودة الإجناز املنتظم‪ ،‬وتلك كانت خ�صلة‬ ‫مركزية من خ�صاله املعروفة‪ ،‬فهو – يف‬ ‫ال��ق��ت��ال – ال ي��ب��ع��ده احل��م��ا���س والغ�ضب‬ ‫ال�����ش��ج��اع ع��ن ان��ت��ب��اه��ة ال��ع��ق��ل‪ ،‬ويقظته‬ ‫الهادئة‪ .‬تلك اخل�صلة التي ّ‬ ‫�شخ�صها و�أ�شار‬ ‫اليها احلب�شي " وح�شي " حني ا�ست�أجرته‬ ‫هند بنت عتبه (زوج��ة �أب��ي �سفيان) لقتل‬ ‫الر�سول‪� ،‬أو حمزة‪� ،‬أو علي‪ " ،‬و�أم��ا علي‬ ‫فرجل حذر كثري االلتفات يف احلرب "‪.‬‬ ‫بقي علي يف مكة ثالث ليال‪ ،‬ثم ابتد�أ رحلته‬ ‫القا�سية‪ ".‬ولقد ظل يف رحلته تلك ليايل‬ ‫�أرب��ع ع�شرة وحيدا ي�سبح يف بحر جلي‬ ‫من الرمال حتته‪ ،‬ومن الأجن��م والكواكب‬ ‫فوقه " و " مل يكن له مركب وال ظهر �إبل‪،‬‬ ‫و�إمنا �سخر قدميه و�أمعن بهما يف الرمال‬ ‫م�ستخفيا عن الأعني‪ ،‬ومل يكن له يف رحلته‬ ‫�صاحب "‪.‬‬ ‫و" لعل ه��ذه الآون���ة كانت �أك�ثر الآون���ات‬ ‫يف حياته �أثرا و�أبعدها غورا حتى طبعت‬ ‫نف�سه بطابعها م��دى م��ا عا�شه بعدها من‬ ‫�سنيه "؛ و" ك��ذل��ك ن�سي يف رحلته لفح‬ ‫الهجري ول�سع ال��زم��ه��ري��ر‪ ،‬وم�ضى قدما‬ ‫�صوب يرثب‪ .‬وطبيعي �أن متاعب الطريق‬ ‫وما لقيه من �صعاب مل تكن لت�ستطيع �أن‬ ‫تلقى م��ن نف�سه ح��رف��ا م��ن انتباهه وهو‬ ‫ال��ذي مل يلق – قبل رحيله بثالث ليال –‬ ‫ب��اال اىل ع�صبة التفوا ب���داره يف �أيديهم‬ ‫الأ�سياف القواطع‪ ،‬يحومون حول فرا�شه‬ ‫على مبعدة خطوات فال يع�صمه من بط�شهم‬ ‫عا�صم �إال �إميانه "‪.‬‬ ‫ومل تكن هذه الرحلة الأوىل رحلة املكان‪:‬‬ ‫من مكة اىل ي�ثرب‪ ،‬بل هي رحلة النف�س‪،‬‬ ‫والزمان واملكان‪ ،‬التي احتدت فيها جميع‬ ‫ذرات كيان علي بن �أبي طالب يف انطالقة‬ ‫العقيدة‪ ،‬ويف الفدائية التي كانت �أقوى من‬ ‫ق�سوة الطريق والرحلة‪.‬‬ ‫يقينا‪� ،‬إن " علي بن �أبي طالب " كان غري‬ ‫حم��ت��اج اىل اكت�شاف نف�سه باحل�سابات‬

‫(ال يحزنك والله‬ ‫إعنات القوم فعليهم‬ ‫ضاللتهم‪ ،‬وإني أنا يا‬ ‫رسول الله عونك ‪ ..‬أنا‬ ‫حرب على من حاربت !)‬ ‫ اإلمام علي بن أبي‬‫طالب‬ ‫العقلية االعتيادية‪ ،‬يف تلك الرحلة‪ ،‬لأن‬ ‫نف�سه كانت �أكرب من تلك احل�سابات‪ .‬فهو‪،‬‬ ‫�إذ حت���دى ق��ري�����ش يف قلعتها احل�صينة‪،‬‬ ‫و�إذ يطوي م�سافات الوح�شة‪ ،‬والغربة‪،‬‬ ‫وال��غ��م��و���ض‪ ،‬ب�صالبة‪ ،‬ك��ان مثل ط��ائ��ر ال‬ ‫يح�سب للعوائق �أي ح�ساب‪ ،‬متنحه العقيدة‬ ‫قوى كبرية‪ ،‬فت�صبح نف�سه الواحدة (بقوة‬ ‫ع��دة �أنف�س) ق��وي��ة‪ ،‬متوثبة‪ ،‬تتمر�س يف‬ ‫مزاولة التحدي وال�صراع‪.‬‬ ‫وح�ين و�صل اىل منزل ر�سول الله (�ص)‬ ‫عند كلثوم بن الهدم يف قباء قرب يرثب‪،‬‬ ‫ح�صل ع��ل��ى م��ك��اف���أة االرت�����ش��اف م��ن نور‬ ‫وجه حبيبه حممد‪ ،‬وكان ذلك �أق�صى �آمال‬ ‫الرحلة‪.‬‬ ‫وتنمو بذرة الفدائية‪ ،‬يف ال�صراع‪ ،‬فتكون‬ ‫الهجرة �إىل ي�ث�رب‪ ،‬بعد ت���أدي��ة الأمانات‬ ‫اىل ا�صحابها‪ ،‬فر�صة علي ملعاينة ق�سوة‬ ‫ال�صراع و�سعته‪ ،‬وعمقه‪ ،‬بني ب�ضعة �أفراد‬ ‫يقودهم (نبي)‪ ،‬وبني العامل الوثني ال�شديد‬ ‫البط�ش‪ .‬ويقينا – حني كان وحده يجتاز‬ ‫امل�سافات القا�سية واملوح�شة‪� ،‬أن��ه ك��ان ال‬ ‫ينظر اىل الكون وك���أن��ه ع��دوّ جبار‪ ،‬وهو‬ ‫ب���إزائ��ه �إن�سان ب�سيط‪ ،‬بل ك��ان ينظر اليه‬ ‫بنديّة عالية‪ ،‬فالعلو ال��ذي متيز ب��ه علي‬

‫كان علو الق�ضية التي ت�شربها يف روحه‪،‬‬ ‫ويف نف�سه‪ ،‬ويف دمه‪ ،‬فكان"علي" واال�سم‬ ‫وامل�سمى‪.‬‬ ‫ا�صطفاء امل�صطفى لعلي ب��ن �أب���ي طالب‬ ‫وريث العلم النبوي‬ ‫ال ميكن ا�ستكمال فهم بداية علي بن �أبي‬ ‫ط��ال��ب‪ ،‬يف عجيب والدت����ه‪ ،‬ويف عجيب‬ ‫�إ����س�ل�ام���ه‪ ،‬م���ا مل ي��دخ��ل يف اال�ستيعاب‬ ‫ا�صطفاء العظيم البن عمه علي‪.‬‬ ‫ففي روح (النبي) كانت دع��وة اال�صطفاء‬ ‫�إك����رام����ا ل��ع��ل��ي‪ ،‬ويف روح ع��ل��ي كانت‬ ‫اال�ستجابة حا�ضرة‪ ،‬م�سرعة‪ ،‬مت�شوّ قة‪.‬‬ ‫وبني اال�صطفاء واال�ستجابة ت�أ�س�ست عرى‬ ‫عالقة من طراز خا�ص‪ ،‬هي من نوع عالقة‬ ‫مو�سى ب��ه��ارون‪ ،‬عالقة امل�صطفى بالأخ‪،‬‬ ‫والو�صي‪.‬‬ ‫وال�صفي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ح�ي�ن دع���ا ال��ه��ات��ف ال���ق���ر�آين حم��م��دا اىل‬ ‫�إبالغ �أهله وع�شريته بالدعوة الإ�سالمية؛‬ ‫ك��ان ح�شد بني ها�شم وبني عبد املطلب‪،‬‬ ‫يف ال���دار غ�ير م�صغ لكلمات حممد‪ ،‬وقد‬ ‫ا�ستقبلوها بال�سخرية‪ ،‬وال�لام��ب��االة‪ ،‬كما‬ ‫عدها بع�ضهم �سحرا‪ .‬ونب�ست �شفتا �أبي‬ ‫لهب بذلك �إذ قال‪:‬‬ ‫" �سحركم والله حممد " وخاطب النبي‪:‬‬ ‫" يا حممد �إن حلديثك هذا ل�سحرا‪ ،‬و�إن‬ ‫له ملوقعا يف الإف��ه��ام و�أث���را على الأحالم‬ ‫ولكنه ما يغلبنا على ديننا �سحر "؟‬ ‫كان �أبو لهب يقود الرف�ض‪ ،‬وك�أنه والع�شرية‬ ‫ميثلون احلكمة وال��دي��ن‪ ،‬وال ميثل النبي‬ ‫الكرمي – حا�شاه – غري ال�سحر وال�شعوذة‬ ‫والفتنة‪.‬‬ ‫مل يي�أ�س حم��م��د‪ ،‬ح�ين دع��ا اب��و لهب بني‬ ‫ها�شم وبني عبد املطلب اىل مغادرة الدار‬ ‫قائال لهم‪ " :‬قد �سمعتم �أيها النا�س فقوموا‬ ‫ال يفتنكم الغالم " كان النبي ين�شد الرحمة‬ ‫لأهله وع�شريته الأقربني‪ " :‬قد �أمرين ربي‬ ‫�أن �أدعوكم �إليه‪ ...‬ف�أيكم ي�ؤازرين على هذا‬ ‫الأمر‪ ،‬و�أن يكون �أخي‪ ،‬وو�صيي‪ ،‬وخليفتي‬ ‫فيكم؟"‪.‬‬ ‫فال ا�ستجابة غري ال�سخرية‪ ،‬التي جت�سدت‬ ‫يف ج���واب �أب���ي ل��ه��ب اجل��اه��ز دوم���ا للرد‬ ‫اجل��ارح‪ ،‬واتباع الأ�سلوب اللعني‪ ":‬تزعم‬

‫ال��دن��ي��ا ع��ن��د اإلم����ام ع��ل��ي ط��ري��ق‪ ،‬وال��ح��ق ه��و ال��غ��اي��ة‪..‬‬

‫�أن قد بعثك الله وتطلب منا الن�صر؟ �أال كف‬ ‫عنا دينك وربك ف�إنا ال جنيبك "‪.‬‬ ‫ل��و ك��ان ال��ن��داء يف ال��ودي��ان ل��ك��ان �أف�ضل‬ ‫نتيجة فيه‪ ،‬بني قوم ال يفقهون‪ ،‬و�إن فقهوا‪،‬‬ ‫ففقه ًا وثني ًا �صادم ًا‪ ،‬تعي�س ًا‪.‬‬ ‫ومن بني جميع الأهل والأقربني‪ ،‬مل يتقدم‬ ‫م�ستجيبا �إىل دعوة الر�سول �إال علي بن �أبي‬ ‫طالب‪ ،‬الذي هب لنجدة ر�سول الله (�ص)‪،‬‬ ‫وكانت هبة قوية‪ ،‬تبلورت‪ ،‬وتلخ�صت فيها‬ ‫�أبدية ال�صلة‪ ،‬وخال�صة مالحم ال�سنوات‬ ‫الآتية‪ ،‬حيث الفنت واحلروب وال�صراعات‬ ‫التي خا�ضها علي ا�ستمرارا لل�صراعات‬ ‫التي خا�ضها النبي‪ .‬هب علي قائال‪:‬‬ ‫" ال يحزنك والله �إع��ن��ات القوم فعليهم‬ ‫�ضاللتهم‪ ،‬و�إين �أنا يا ر�سول الله عونك‪..‬‬ ‫�أنا حرب على من حاربت !"‬ ‫يف ذلك املنفى الغريب الفكري واالجتماعي‪،‬‬ ‫ب�ين الع�شرية والأه����ل‪ ،‬ك��ان حممد �شديد‬ ‫امل��رارة‪ ،‬واحلزن‪ ،‬والإ�شفاق‪ ،‬كان وحيدا‪،‬‬ ‫وك��ان��ت وح��دت��ه �أك��ب�ر ك��ث�يرا م��ن العزلة‬ ‫ع��ن ال��ن��ا���س‪ ،‬ك��ان ينتظر ال��ع��ون القريب‪،‬‬ ‫ل��ك��ي ي��ت�����ص��دى ل��ق��واف��ل ال�����ش��رك القوية‪،‬‬ ‫الرثية‪ ،‬املدججة‪ ،‬بالأ�سلحة‪ ،‬لكنه مل يجد‬ ‫اال�ستجابة‪ ،‬و�أراد قومه �أن تذهب كلمات‬ ‫الله (وانذر ع�شريتك الأقربني‪�ُ )..‬سدى‪.‬‬ ‫لكن عليا كان (قوما) رغم �أنه غالم‪ .‬وكان‬ ‫جوابه نا�صعا‪ ،‬حا�سما‪� :‬إين �أن��ا عونك يا‬ ‫ر�سول الله‪� ..‬أنا حرب على من حاربت "‪.‬‬ ‫بهذه التلبية �أقمر الإ�صطفاء‪ ،‬بكل ما حمله‬ ‫من �أنوار نبوية من جانب‪ ،‬ولك ما تعر�ض‬ ‫له من عداوات وحمن من جانب �آخر‪.‬‬ ‫وتبارك الإ�صطفاء الر�سويل‪ ،‬باختيار علي‬ ‫يف حلظة م�صريية‪ ،‬بديال من النبي لريقد‬ ‫يف فرا�شه‪ ،‬حني �آثر الر�سول الهجرة اىل‬ ‫يرثب‪ ،‬فكان برد الر�سول الأخ�ضر عنوان ًا‬ ‫لال�صطفاء‪ ،‬وتربيكا للو�صى‪ ،‬وح�ين رقد‬ ‫ع��ل��ي ب��ن �أب���ي ط��ال��ب يف ف��را���ش الر�سول‬ ‫(����ص)‪ ،‬متدثرا ب�برده الأخ�����ض��ر‪� ،‬شعر �أن‬ ‫اختيار الر�سول له هو ر�سالة و�أمانة‪� ،‬أكرث‬ ‫من كونها مدعاة افتخار‪.‬‬ ‫" �أكان لإلبا�س الر�سول (�ص) �شخ�صيته‬ ‫ل��ع��ل��ي‪ ،‬ت��ل��ك ال��ل��ي��ل��ة‪ ،‬م��ا ي��وح��ي ب����أن هناك‬ ‫جامعة جتمع ب�ين ال��ر���س��ول وع��ل��ي‪ ،‬اكرث‬ ‫من جامعة القرابة القريبة التي بينهما؟‬ ‫وهل لنا �أن ن�ست�شف من ذلك‪ ،‬انه �إذا غاب‬ ‫�شخ�ص الر�سول كان علي هو ال�شخ�صية‬ ‫املهي�أة لأن تخلفه‪ ،‬ومتثل �شخ�صه‪ ،‬وتقوم‬ ‫مقامه "‪ .‬لقد كان ا�صطفاء الر�سول لعلي بن‬ ‫ابي طالب �أك�بر و�أبعد كثريا من القرابة‪،‬‬ ‫وما تعنيه من دالالت معروفة يف الأو�ساط‬ ‫الع�شائرية‪ ،‬واالجتماعية بعامة‪.‬‬ ‫فالقرابة كانت م��ن �أع��ل��ى م�ستوى‪ ،‬لأنها‬ ‫راب��ط��ة اخ ب���أخ��ي��ه م��ن ج��د واح���د ه��و عبد‬ ‫امل��ط��ل��ب‪ ،‬فهي ال حت��ت��اج �إىل ت���أك��ي��د لأنها‬ ‫لي�ست قرابة بعيدة‪ ،‬تعزز بتكرار التحدث‬ ‫عنها‪ .‬وال هي بالقرابة امل�شكوك يف �أمرها‪،‬‬ ‫حتى ي�سلط ال�ضوء عليها كل حني‪.‬‬ ‫�إنها ا�صطفاء‪ ،‬و�إعداد‪ ،‬وتوجيه‪ :‬لعلي من‬ ‫�أجل ان يحمل لواء امل�س�ؤولية‪ ،‬وجلمهرة‬ ‫امل�سلمني م��ن �أج��ل ان ي��ق��دروا قيمة الأخ‬ ‫والو�صي والويل‪.‬‬ ‫ويف ي��ث�رب‪ ،‬ب��ع��د �أن ه��اج��ر امل�سلمون‬ ‫امل�ست�ضعفون هربا من بط�ش قري�ش‪� ،‬أوعز‬ ‫النبي بت�أ�سي�س ال��ن��واة الأوىل للأخوية‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وه��ي ن��واة البناء الإ�سالمي‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وذل��ك باعتماد مبد�أ امل�ؤاخاة‬ ‫بني املهاجرين والأن�صار‪ ،‬فحلت العقيدة‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة حم���ل ال��راب��ط��ة الع�شائرية‬ ‫ال�سائدة‪ ،‬فكانت �صورة ن��ادرة من �صور‬ ‫التعبئة ال��ف��ك��ري��ة‪ ،‬وال���وح���دة الروحية‪،‬‬ ‫متج�سدة يف البنيان االجتماعي للمدينة‪.‬‬ ‫قبل ذلك‪ ،‬كان ال�صراع داخل املدينة متوترا‬ ‫ب�ين الأو������س واخل�����زرج‪ ،‬ول��ك��ن الإ���س�لام‬ ‫جعلهم موحدين‪� ،‬أن�صارا‪ .‬ومب�ؤاخاتهم مع‬ ‫املهاجرين حتققت للإ�سالم �أر�ضية جديدة‪،‬‬ ‫كان مقدرا لها �أن تغري تاريخ املدينة �أوال‬ ‫وجزيرة العرب فيما بعد ثانيا‪ .‬هنا‪ ،‬عند‬

‫امل�ؤاخاة‪ ،‬رفع النبي يد علي قائال‪ " :‬علي‬ ‫�أخي "‪.‬‬ ‫وت�أبى الأيام �أن تكون �شاهدا على �إ�صرار‬ ‫النبي على اختيار ابن عمه عليا �صفيا فكان‬ ‫زواج علي بن �أب��ي طالب من فاطمة بنت‬ ‫النبي الربهان الأكرب على عمق اال�صطفاء‬ ‫وتاريخيته‪.‬‬ ‫فقبل علي بن �أب��ي طالب‪ ،‬خطب م�سلمون‬ ‫من �أكابر قري�ش فاطمة‪� ،‬إالّ �أن ر�سول الله‬ ‫(����ص) ك��ان يعر�ض ع��ن ذل���ك‪ ،‬وق��د خطبها‬ ‫–اي�ضا – �أبو بكر ال�صديق‪ ،‬ومن بعده‬ ‫ال��ف��اروق عمر ب��ن اخل��ط��اب‪ ،‬ف��ك��ان رف�ض‬ ‫الر�سول هادئا‪ ،‬خمربا �إياهما‪� ،‬أن �أمرها‬ ‫موكول �إىل ربها‪.‬‬ ‫وح�ين خطبها علي ب��ن �أب���ي ط��ال��ب‪ ،‬وجد‬ ‫القبول لدى الر�سول (�ص)‪ ،‬ولدى فاطمة‪،‬‬ ‫وكان ال ميلك غري �سيفه ودرع��ه ونا�ضحه‬ ‫(النا�ضح البعري ال��ذي يحمل عليه املاء)‬ ‫فقال له ر�سول الله (���ص)‪ :‬ف�أما �سيفك فال‬ ‫غنى بك عنه‪ ،‬وجتاهد به يف �سبيل الله‪،‬‬ ‫وتقاتل به �أعداء الله‪ ،‬ونا�ضحك تن�ضح به‬ ‫على نخلك و�أه��ل��ك‪ ،‬وحتمل عليه حلك يف‬ ‫�سفرك‪ ،‬ولكني ر�ضيت منك بالدرع "‪.‬‬ ‫فكان �أن باع علي درعه بعدة دراهم‪ ،‬وكان‬ ‫ذلك مهر فاطمة‪ ،‬مهر الفقراء‪.‬‬ ‫جتمعت يف قبول النبي ب���زواج علي من‬ ‫فاطمة‪ ،‬ويف ر�ضا فاطمة بذلك‪ ،‬معان مهمة‪،‬‬ ‫و�أ�سا�سية‪ ،‬حتمل �أبعادا فكرية و�سيا�سة‬ ‫وم�صريية‪.‬‬ ‫ويُدلل ترحيب النبي بالزواج على ما كان‬ ‫يعقده عليه من �آمال حلماية البيت النبوي‪،‬‬ ‫و�آل البيت‪،‬و�ضمان ا���س��ت��م��رارة الن�سب‬ ‫الطاهر‪.‬‬ ‫ويك�شف حب حممد لفاطمة عن خ�صو�صية‬ ‫تلك الآمال وعظمة قيمتها‪ ،‬واملغزى الإلهي‬ ‫يف حتقق الزواج ب�صورته التي مت فيها‪.‬‬ ‫كان حممد النبي الكرمي املحروم من الأم‪،‬‬ ‫قد �أ�سبغ على ابنته �أنبل م�شاعر احلب‪،‬‬ ‫حتى ك��ان��ت ت�سمى " �أم �أب��ي��ه��ا " ولطاملا‬ ‫قبّل يديها‪ ،‬وح�ين ك��ان النا�س يخاطبونه‬ ‫يا ر�سول الله‪ ،‬وكانت فاطمة تفعل مثلما‬ ‫يفعلون‪ ،‬طلب منها ان تدعوه " يا �أب��ه "‬ ‫لذلك �أوىل زواجها بعلي اهتماما‪ ،‬خا�صا‪،‬‬ ‫ف�أقام حفلة فرح كبرية‪.‬‬ ‫ومت نقلها اىل بيت علي على بغلته ال�شهباء‪،‬‬ ‫مي�شي خلفها النبي وحمزة وعقيل وجعفر‪،‬‬ ‫ون�ساء النبي يرجزن فرحات م�ستب�شرات‪،‬‬ ‫وهن مي�شني قدامها‪.‬‬ ‫وبعد دخول الدار قال النبي‪:‬‬ ‫ي��ا ع��ل��ي ه���ذه ف��اط��م��ة ودي��ع��ت��ي ع��ن��دك‪ .‬ثم‬ ‫�أ���ض��اف‪ :‬اللهم اجمع �شملهما‪ ،‬و�أل��ف بني‬ ‫قلوبهما‪ ،‬واجعلهما وذريتهما م��ن ورثة‬ ‫ج��ن��ة ال��ن��ع��ي��م‪ ،‬وارزق��ه��م��ا ذري����ة طاهرة‪،‬‬ ‫طيبة مباركة‪ ،‬واجعل يف ذريتهما الربكة‪،‬‬ ‫واجعلهم ائمة يهدون ب�أمرك �إىل طاعتك‬ ‫وي���أم��رون مبا ير�ضيك‪ .‬اللهم �إنهما �أحب‬ ‫خلقك �إيل‪ ،‬ف�أحبهما واجعل عليهما منك‬ ‫حافظا و�إين �أعيذهما ب��ك وذريتهما من‬ ‫ال�شيطان الرجيم "‪.‬‬ ‫ثم خرج اىل الباب وهو يقول‪:‬‬ ‫" طهركما وطهر ن�سلكما‪� ،‬أن��ا �سلم ملن‬ ‫�ساملكما‪ ،‬وحرب ملن حاربكما‪ ،‬ا�ستودعكما‬ ‫الله‪ ،‬وا�ستخلفه عليكما"‪.‬‬ ‫و���ش��اءت النعمة الإل��ه��ي��ة �أن ت�سعد عليا‬ ‫وف��اط��م��ة بالن�سل ال��ط��اه��ر ال���ذي انتظره‬ ‫النبي انتظار امللهوف‪� ،‬إذ �أجنبت فاطمة‬ ‫احل�����س��ن واحل�����س�ين وزي��ن��ب و�أم كلثوم‬ ‫وحم�����س��ن ال���ذي م���ات اج��ه��ا���ض��ا ب��ع��د وفاة‬ ‫النبي‪ ،‬وبعد �أن �أحاقت الآالم بروح فاطمة‬ ‫وج�سدها الرقيق‪ ،‬والتي مل متهلها �إال قليال‬ ‫فماتت عن عمر يتجاوز الثماين ع�شرة �سنة‬ ‫ب�أ�شهر‪ .‬وكفى بذلك بيانا عن �شدة الأحزان‬ ‫ودورها يف ق�صف الأعمار !‬ ‫ا�صبح النبي‪ ،‬بعد النعمة الإل��ه��ي��ة هذه‪،‬‬ ‫حري�صا على ح��ي��اة علي ب��ن اب��ي طالب‪،‬‬ ‫الباحث عن احلياة احلقيقية يف غمرات‬ ‫القتال‪.‬‬


‫‪No.(79) - Wednesday 17 , August, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )79‬األربعاء ‪ 17‬آب ‪2011‬‬

‫عن الصداقة في هذا الزمن الصعب‬

‫بعد الزواج‪ ..‬تخسر المرأة صديقاتها والرجل‬ ‫يجدد صداقاته القديمة‬ ‫قبل ان يهل شهر رمضان بايام تستعد ربات البيوت الستقباله بتحضير المواد الالزمة واالكالت‬ ‫الخاصة بالشهر الفضيل‪ ،‬وعندما تكون المرأة ربة بيت فان كل مايشغلها في هذا الشهر هو تحضير‬ ‫سفرة رمضان وربما تقضي نصف النهار او كله في االعداد لها‪ ،‬لكن االمر يختلف في حالة المرأة‬ ‫الموظفة او العاملة بشكل عام‪ ،‬فهي مجبرة على ان تذهب الى عملها منذ الفجر وتقضي النهار كله في‬ ‫اجواء العمل التي قد تكون متعبة لتعود ظهرا مع ارتفاع درجة الحرارة وهي تعد الساعات المتبقية‬ ‫لتهيئة االفطار‪ ،‬اضافة الى وجبة السحور التي تقتطع جزءا من ليلها لتنهض منهكة‪ ،‬فكيف تستطيع‬ ‫المرأة العاملة تدبير امورها في هذا الشهر؟‬

‫خاص بــــ‬

‫الصداقـــة بين النســـاء بيـــن النعمة والنقمة ‪..‬‬ ‫والصداقة مع الرجل ال تنجح‬ ‫قالوا (ال�صديق وق��ت ال�ضيق)‪ ،‬ويظن‬ ‫ال �ب �ع ����ض �أن احل� �ي ��اة دون ا� �ص��دق��اء‬ ‫م�ستحيلة وان �شعبية الإن�سان وقدرته‬ ‫على التوا�صل اجتماعيا تقا�س بعدد‬ ‫الأ�صدقاء‪ ،‬بينما يظن البع�ض الآخر ان‬ ‫عدد الأ�صدقاء لي�س باملقيا�س ال�صحيح‬ ‫وامن��ا ن��وع ال�صديق وم��دى اخال�صه‪،‬‬ ‫وهنالك من يف�ضل ان ال تبتعد ال�صداقة‬ ‫كثريا عن التعامل الر�سمي كي ال يكون‬ ‫التقارب ال�شديد �سببا يف اخلراب‪ ،‬بينما‬ ‫يرى البع�ض ان ال�صديق قد يكون اقرب‬ ‫احيانا اىل النف�س من الأخ او الزوجة او‬ ‫الأهل اميانا منهم بالقول (رب �أخ لك مل‬ ‫تلده امك)‪ .‬ويتهم الرجال الن�ساء بكرثة‬ ‫التعلق بال�صديقات و�صرف الكثري من‬ ‫الوقت يف–الرثثرة‪ -‬معهن بينما تتهم‬ ‫الن�ساء الرجال ب�سطحية العالقات وكون‬ ‫ه��ذه العالقات مبنية على امل�صلحة او‬ ‫تفر�ضها �ضرورات العمل‪ ،‬فهل يختلف‬ ‫مفهوم ال�صداقة حقا بني املر�أة والرجل؟‬ ‫و ملاذا ت�شطب بع�ض الن�ساء ال�صداقة من‬ ‫مفكرة �أيامهن بعد الزواج خ�صو�صا �إن‬ ‫كن رب��ات بيوت؟ هل تكتفي امل��ر�أة فعال‬ ‫بالزوج والعائلة والأوالد �أم ان للزواج‬ ‫متطلباته وللحياة م�شاغلها؟ وهل تكون‬ ‫ال�صداقة بني الن�ساء نقمة �أحيانا على‬ ‫�صاحبتها �أم نعمة و�ضرورة؟‬ ‫العديد من الأ�سئلة قد تثار يف مو�ضوع‬ ‫ازيل كال�صداقة‪ ،‬وكان اول �س�ؤال تبادر‬ ‫اىل ال��ذه��ن ون�ح��ن نتطفل ع�ل��ى جل�سة‬ ‫ودي� ��ة ل�ب�ع����ض ال �� �ص��دي �ق��ات يف اح��دى‬ ‫املدار�س هو ال�صداقة �ضرورة �إن�سانية‬

‫وجزء من حياة املر�أة؟‬ ‫اجابتنا ال�سيدة ( ن�شوة غالب) مدر�سة‬ ‫التاريخ‪:‬‬ ‫ ال �� �ص��داق��ة ع�لاق��ة ان���س��ان�ي��ة وحاجة‬‫اجتماعية‪ ،‬اظ��ن انها ن�ش�أت منذ بداية‬ ‫اخلليقة �أي يف املراحل الأوىل يف احلياة‬ ‫ال�ب���ش��ري��ة‪ ،‬ورمب ��ا ك��ان��ت اوىل عالقات‬ ‫ال�صداقة التي ن�ش�أت ومازالت م�ستمرة‬ ‫حتى الآن هي عالقة الإن�سان بالأر�ض‬ ‫‪..‬حيث كانت الزراعة هي املهنة الأوىل‬ ‫ال �ت��ي تعلمها الإن �� �س��ان ف�ن���ش��أت عالقة‬ ‫حميمة بينه وب�ين الأر� ��ض‪ ،‬دفعته اىل‬ ‫رعايتها والعناية بها بل بذل الدم للدفاع‬ ‫عنها ورمبا كان هذا ال�سبب وراء تعلق‬ ‫الإن�سان بوطنه‪ ،‬هو نوع من ال�صداقة‬ ‫العميقة يجعله ي�شعر بالغربة يف حالة‬ ‫بعده عن ار�ضه‪ ،‬وامل��ر�أة ال تختلف عن‬ ‫الرجل بحملها م�شاعر ان�سانية وحاجات‬ ‫جتعل ال�صداقة جزءا مهما من حياتها‪.‬‬ ‫*ه��ل تظنني ان عالقة العمل قد تر�سخ‬ ‫عالقات ال�صداقة ام ال؟ وب��دون احراج‬ ‫‪..‬هل اننت �صديقات خم�س ام ان العالقة‬ ‫بينكن التتعدى زمالة عمل؟‬ ‫�ضحكت ال�سيدة ن�شوة حمرجة‪ ،‬ونظرت‬ ‫اىل �صديقاتها حائرة‪ ،‬اجابت الآن�سة (‬ ‫بلقي�س ح�سني) مدر�سة الر�سم‪:‬‬ ‫ ب�صراحة رمبا يكون التقارب بالعمل‬‫او امل�سكن اح��د اه��م الأ��س�ب��اب لن�شوء‬ ‫�صداقات حميمة‪ ،‬ولكن لي�س مع اجلميع‪.‬‬ ‫فنحن مثال‪ -‬واجابة عن �س�ؤالك‪ ،‬ن�ش�أت‬ ‫بيننا � �ص��داق��ة ح�م�ي�م��ة‪ ،‬واق �� �ص��د نحن‬ ‫اخل�م����س‪ ،‬رغ��م ان امل��در� �س��ة فيها اربع‬

‫جمالك‬

‫أساليب جديدة للحجاب‬

‫وع �� �ش��رون م��در� �س��ة ت�ق��ري�ب��ا‪ ،‬وه ��ذا يف‬ ‫ر�أي��ي يعود اىل التفاهم‪� ،‬أي وج��ود لغة‬ ‫م�شرتكة بيننا‪.‬‬ ‫* ه��ل ت�ع�ت�م��د ه ��ذه ال�ل�غ��ة ع�ل��ى العرق‬ ‫او ال��دي��ن او الإن�ت�م��اء �أم تعتمد احلب‬ ‫والتفاهم ا�سا�سا لل�صداقة؟‬ ‫ تعتمد التفاهم‪ ،‬ال�صديق هو �شخ�ص‬‫ت�شاركينه همومك ومتاعبك‪ ،‬انه القلب‬ ‫ال� ��ذي ي�ح�ت��وي��ك � �س��اع��ة ال جت��دي��ن من‬ ‫ي�صغي اليك‪� ،‬أنا لدي �صديقة قريبة جدا‬ ‫من خارج املدر�سة ا�شتاق اليها اكرث من‬ ‫نف�سي وعندما متر اح��دان��ا مب�شكلة او‬ ‫ظرف نلتقي فورا قبل �أن نطلب العون من‬ ‫الأه��ل‪ ،‬وباملنا�سبة �صديقتي تلك كردية‬ ‫وان��ا عربية‪� ،‬أي ان��ه ال��ض��رورة للأتفاق‬ ‫بالن�سب او الدين لن�شوء �صداقة‪.‬‬ ‫ورغبة يف ات�ساع دائ��رة النقا�ش �س�ألنا‬ ‫ال�سيدة (�سهاد �شكر) ال�صديقة الثالثة‬ ‫حول م�شاكل ال�صداقة‬ ‫* هل تكون ال�صداقة احيانا �سببا لإثارة‬ ‫املتاعب ؟‬ ‫ اح�ي��ان��ا‪ ..‬ل��ذا يجب احل��ذر واحلر�ص‬‫ال�شديد يف اختيار الأ�صدقاء خ�صو�صا‬ ‫وان ال�ع�لاق��ة تتعمق اح�ي��ان��ا اىل احلد‬ ‫الذي يعرف ال�صديق ا�سرار او تفا�صيل‬ ‫خ�صو�صية عن املقابل‪ ،‬فكما تعلمني نحن‬ ‫نعي�ش يف جمتمع منغلق تقريبا‪� ،‬أي ان‬ ‫احلديث عن م�شاكلنا اخلا�صة اليكون‬ ‫م�ب��اح��ا او��س�ه�لا م��ع الأه� ��ل او الأخ ��وة‬ ‫واح�ي��ان��ا حتى الأخ� ��وات ل��ذا نلج�أ اىل‬ ‫ال�صديقات‪ ،‬لذا من ال�ضروري ان نح�سن‬ ‫اختيار الأ�صدقاء‪.‬‬

‫* ه� ��ل واج � �ه� ��ت م �� �ش �ك �ل��ة م� ��ع اح� ��دى‬ ‫ال�صديقات يوما؟‬ ‫ كثريا‪ ،‬ف�أنا كنت اثق بالنا�س ب�سرعة‪،‬‬‫اح ��دى ال���ص��دي�ق��ات اح�ب�ت�ن��ي بجنون‪،‬‬ ‫لفتت عالقتنا انتباه اجلميع ملا فيها من‬ ‫ت�ضحية وح��ب لكنني فوجئت بعد مدة‬ ‫ب�أنها ب��د�أت تكرهني ب�شدة وذل��ك لأنها‬ ‫الت�ستطيع احتمال فكرة ان اتقدم عليها‬ ‫ب�أي جانب من جوانب احلياة‪ ،‬كانت تريد‬ ‫�أن نت�شارك حتى بلون وموديل مالب�سنا‬ ‫وت�سريحة �شعرنا‪ ،‬بل وحتى انها تدخلت‬ ‫يف طريقة تعاملي م��ع زوج ��ي‪ ،‬اخذت‬ ‫حت��ارب�ن��ي وت�سبب يل امل�شاكل وتغار‬ ‫من عالقتي حتى مع زوجي‪ ،‬كدنا ن�صل‬ ‫اىل ال�ط�لاق ب�سبب تدخلها‪ .‬ك��ان حبها‬ ‫من النوع الإ�ستحواذي املر�ضي وعندما‬ ‫ادركت ذلك كان الثمن خ�سارة الكثري من‬ ‫ال��وق��ت والنا�س والأه ��م خ�سارتها هي‬ ‫ك�صديقة احببتها من كل قلبي‪.‬‬ ‫* رغم كل مافعلته بك ؟‬ ‫ اك�ي��د‪ ،‬لأن��ه لي�س م��ن ال�سهل ان حتب‬‫�شخ�صا ومتنحه وقتك و�شيئا من عقلك‬ ‫وعواطفك‪ ،‬الأمر ا�شبه مبن يوزع �شيئا‬ ‫من عمره وروحه بني النا�س وكل امرئ‬ ‫تتعرفني اليه يف حياتك الب��د ان يرتك‬ ‫يف داخلك انطباعا معينا او جرحا‪� .‬أنا‬ ‫احب قول الإمام علي(ع) يف هذا ال�ش�أن‪:‬‬

‫لم يعد الحجاب بالن�سبة للعديد‬ ‫م��ن الن�ساء مجرد غطاء ر�أ���س‪،‬‬ ‫ب��ل � �ص��ار ج���زءا م�ك�م�لا لالناقة‬ ‫وان�ت���ش��رت ف��ي االون ��ة االخيرة‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ا� �س��ال �ي��ب الحجاب‬ ‫ال �ح��دي �ث��ة ال �ت��ي ت���ض�ف��ي رونقا‬ ‫جميال على مظهر ال�م��ر�أة‪ ،‬وهنا‬ ‫نقدم لك بع�ض اال�ساليب منها‪:‬‬ ‫اال�سلوب العربي ال��ذي يتم من‬ ‫خ�لال��ه ا�ستعمال رب�ط��ة داخلية‬ ‫لجمع ال�شعر تعقد خلف الر�أ�س‬ ‫عند الرقبة‪ ،‬ثم يعقد رب��اط على‬ ‫ال�ج�ب�ي��ن‪ ،‬وي �ل��ف � �ش��ال خارجي‬ ‫يتنا�سق مع لون الربطة الداخلية‬ ‫وال� ��رب� ��اط وي� �ت ��رك � �س��ائ �ب��ا من‬ ‫الجهة اليمنى او الي�سرى ح�سب‬ ‫الرغبة‪.‬‬

‫قالوا في المرأة‬ ‫‪‬التكون المر�أة �أما بوالدتها ‪ ....‬بل بتربيتها لأوالدها‬ ‫‪ ‬المر�أة بالف�ضيلة كالوردة بال رائحة‬ ‫‪� ‬آخر ما يموت في الرجل قلبه‪ ........‬وفي المر�أة ل�سانها‬ ‫‪ ‬قلب المر�أة هو �أ�سرع الأن�سجة للك�سر و�أ�سرعها لاللتئام‬ ‫‪ ‬لو جردنا المر�أة من كل �شيء لكفاها �شرف الأمومة‬ ‫‪� ‬أذكري �أيتها المر�أة ‪:‬‬ ‫�أن جمالك حر طليق �إال من قيدين كالهما اجمل من الآخر‬ ‫" العفاف" و "ال�شرف"‬

‫لها‪....‬‬

‫ضحية رجل‬ ‫مل تكن �إبنة ال�ستة ع�شر ربيعا تفهم معنى احلب �أو الزواج‪،‬‬ ‫لكنها وجدت نف�سها بني ليلة و�ضحاها �إمر�أة لرجل ثري كانت‬ ‫ت�شاهده كثريا يف بيت �أهلها كونه قريبا لوالدتها‪.‬‬ ‫ومع �أنها و�أخيها ال�صغري هما كل ما لدى عائلتهما ال�صغرية‪،‬‬ ‫�إال �أنها �صدمت برغبة �أهلها بتزويجها بهذه ال�سن وهي املدللة‬ ‫خ�صو�صا و�أن عائلتها ال ت�شكو من الفقر‪ ،‬فقد تعودت (ن) على‬ ‫�أن تلبى كل رغباتها ومل يكن ي�شغلها �شيء يف احلياة �سوى‬ ‫مدر�ستها و�صديقاتها‪ ،‬وغالبا ما كانت تنزوي يف غرفتها‬ ‫عندما تقيم والدتها احلفالت والدعوات ل�صديقاتها‪ ،‬فقد كانت‬ ‫(ن) ترف�ض الكثري من �سلوك والدتها التي تعي�ش حياة البذخ‬ ‫والتفاخر وتقدر احلياة املادية �أك�ثر من تقديرها للروابط‬ ‫العائلية‪ .‬ورغم �شعور (ن) الدائم بالوحدة �ضمن عائلتها �إال‬ ‫�أنها مل تفكر بالزواج كمتنف�س بل كانت ترغب ب�إكمال درا�ستها‬ ‫�ش�أنها �ش�أن زميالتها‪.‬‬ ‫لكنها مل ت�ستطع مقاومة ت�سلط والدتها وحثها على التم�سك‬ ‫بهذه الفر�صة‪ ،‬فرثوة اخلطيب القادم ل�شراء الفتاة اجلميلة‬ ‫كانت �أكرب من �أن ترف�ضها‪.‬‬ ‫وخالل �سنة واحدة من الزواج‪� ،‬أ�صبحت (ن) �أما لطفلة جميلة‬ ‫�صارت كل عاملها‪ ،‬فتعرثت يف درا�ستها وبالكاد �أكملت درا�ستها‬ ‫الإعدادية لتتحول �إىل ربة بيت مطيعة وزوجة لرجل �صعب‬ ‫الطباع‪ ،‬فكانت تق�ضي جل وقتها يف املطبخ تقلب �صفحات‬ ‫دليل الطبخ لإكت�شاف ما ير�ضي الزوج النهم‪ ،‬بينما تق�ضي‬ ‫الن�صف الآخر من النهار يف تنظيف دقيق لبيتها وحت�ضري‬ ‫مالب�س الزوج املت�أنق دائما‪.‬‬ ‫مل جتد (ن) حلظة فراغ لتفكر كيف دارت عجلة الزمن لتكرب‬ ‫هي وابنتها وقد حتولت اىل �شخ�ص �آخر مل تكن تعرفه �أو‬ ‫تتخيل يوما �إنها �ستكونه ومع ذلك كانت �سعيدة �أو �إدعت‬ ‫ال�سعادة‪ ،‬فالزوج الغني وفر لها كل ماحتتاجه من م�ستلزمات‬ ‫احلياة والرفاهية حتى �صارت حمط �أنظار وح�سد ال�صديقات‬ ‫ون�ساء املنطقة الراقية التي ت�سكنها‪.‬‬ ‫ون�سيت (ن) كل طموحاتها و�أحالمها فقد كان يكفيها حب‬ ‫الرجل الذي تزوجته والذي كان �أ�شبه بح�صار يحيطها من‬ ‫كل جانب ومينعها حتى من التنف�س دون �إذن��ه‪ ،‬لكنها كانت‬ ‫را�ضية حتى ذلك اليوم الذي الذي ق�سم خارطة تاريخها اىل‬ ‫ن�صفني حيث ح�ضر الزوج الغيور ليخربها ب�أنه ينوي الزواج‬ ‫ب�أخرى فقد تورط يف عالقة غرامية مع فتاة �أ�صغر منها �سنا‬ ‫رغم �إنها مل تتعد ال�ساد�سة والع�شرين من عمرها‪.‬‬ ‫كان هول املفاج�أة �أكرب من احتمالها‪ ،‬مل تكن تعرف حتى كيف‬ ‫ت�صرخ �أو مبن ت�ستنجد‪ ،‬وب��اءت كل حماوالتها وحماوالت‬ ‫عائلتها لإيقافه بالف�شل‪ ،‬ف�أ�صرت على طلب الطالق ورف�ضت‬ ‫�أن تكون �شريكة لإم��ر�أة �أخ��رى‪ ،‬وبعد ن�ضال طويل ح�صلت‬ ‫على الطالق‪ ،‬وتزوج هو بحبيبته لتجد نف�سها �أمام م�س�ؤولية‬ ‫تربية �إبنتها الوحيدة‪.‬‬ ‫مرت ال�سنوات ثقيلة �صعبة‪ ،‬وكربت الفتاة لتكمل اجلامعة‬ ‫وتتزوج‪ ،‬ورحل الأهل والأخ لتجد (ن) نف�سها يف الأربعينيات‬ ‫من عمرها وحيدة يف بيت كبري ترجع جدرانه �صدى �صوتها‬ ‫كلما حاولت �أن ت�صرخ فقد مر العمر وزحف اخلوف اىل قلب‬ ‫�إمر�أة كانت �ضحية لرجل‪.‬‬ ‫‪Alhelali_bu@yahoo.com‬‬

‫بشرى الهاللي‬

‫مطبخك في رمضان‬

‫عالمها‬

‫حذاء المرأة ويدها تكشف عن شخصيتها‬ ‫�أفاد الأطباء �أن طول المر�أة ومقا�س‬ ‫حذائها يحددان طريقة حملها‬ ‫ووالدتها و�إنجابها للأطفال‬ ‫وينبئان عن احتماالت‬ ‫تعر�ضها ل��والدة‬ ‫ط��ب��ي��ع��ي��ة �أو‬ ‫ق � �ي � �� � �ص� ��ري� ��ة‬

‫اما اال�سلوب الثاني فهو االكثر‬ ‫انت�شارا هذه االيام حيث يتم رفع‬ ‫ال�شعر الى اعلى و�إن كان ال�شعر‬ ‫ق���ص�ي��را ي�ستخدم م���ش��د �ضخم‬ ‫لرفعه ثم تربط الربطة الداخلية‬ ‫التي تكون بلون غامق يتنا�سب‬ ‫م��ع ل ��ون ال �ب �� �ش��رة والمالب�س‪،‬‬ ‫ويلف �شال خارجي ثالث مرات‬ ‫ليترك �سائبا من احدى الجهات‪.‬‬ ‫وف���ي اال���س��ل��وب ال �ث��ال��ث ال ��ذي‬ ‫اخترناه لك يتم ا�ستعمال ربطة‬ ‫داخلية بلون ابي�ض حول الر�أ�س‬ ‫والرقبة وي�ستخدم �شال خارجي‬ ‫ب �ل��ون اخ ��ر م �ط��رز او م�شغول‬ ‫ويلف لمرتين ويترك �سائبا من‬ ‫جهة واحدة وينفع هذا اال�سلوب‬ ‫للمنا�سبات‪.‬‬

‫(�أع �ج��ز ال�ن��ا���س م��ن ع�ج��ز ع��ن اكت�ساب‬ ‫الأخ��وان‪ ،‬و�أعجز منه من �ضيع من ظفر‬ ‫بهم)‬ ‫يف كل الآراء التي ذكرت عن ال�صداقة‪ ،‬مل‬ ‫تتحدث احداهن عن الرجل‪� .‬صحيح ان‬ ‫عالقات ال�صداقة بني اجلن�سني معدومة‬ ‫تقريبا يف جمتمعنا‪ ،‬ول�ك��ن اال توجد‬ ‫عالقة �صداقة بني امل��ر�أة وزوج�ه��ا مثال‬ ‫او �أخوها؟ مل هذه العزلة يف مو�ضوعة‬ ‫ال���ص��داق��ة وم ��ن ال���س�ب��ب يف ذل ��ك؟ كان‬ ‫هذا ال�س�ؤال بداية حديثنا مع املهند�س‬ ‫(�سرمد اخلفاجي) الذي اجاب قائال‪:‬‬ ‫ ال�أظ ��ن ذل��ك‪ ،‬ال�صداقة ب�ين اجلن�سني‬‫حالة ن��ادرة مبجتمعنا حتى ول��و كانت‬ ‫�ضمن نطاق العائلة‪ ،‬فالفتاة تن�ش�أ على‬ ‫اخلجل وعدم البوح لوالدها او اخوتها‬ ‫مب�شاكلها بل ان بع�ض العوائل مازالت‬ ‫حتى الآن تفر�ض على الفتاة ان ال تكرث‬ ‫من امل��زاح او (امليانة) كما ن�سميها مع‬ ‫اخوتها مدعني ان ذلك حرام‪..‬الخ ‪..‬لذا‬ ‫ت�ل�ج��أ ال�ف�ت��اة اىل ��ص��دي�ق��ات م��ن خارج‬ ‫ال �ع��ائ �ل��ة وت �ت �ع��ود ك �ت �م��ان ال �ك �ث�ير عن‬ ‫عائلتها وال�ب��وح ب��ه ل�صديقاتها وتكرر‬ ‫ذلك مع زوجها بعد ال��زواج‪ ،‬وهذا طبعا‬ ‫ي�ق��ود اىل ح��ال��ة م��ن ال�ك�ب��ت وح��ال��ة من‬ ‫ف�ق��دان ال�صراحة والتفاهم ب�ين الزوج‬ ‫والزوجة لذا اثبتت العديد من التجارب‬

‫والدرا�سات ان الزواج الناجح هو الذي‬ ‫تن�ش�أ من خالله عالقة �صداقة قوية بني‬ ‫الزوجني‪ ،‬بل ان الزواجات التي تعتمد‬ ‫احل��ب فقط ك�أ�سا�س لها كثريا ماتف�شل‬ ‫ب�سبب ع��دم تطور ه��ذا احل��ب اىل حالة‬ ‫�صداقة‪.‬‬ ‫* ه��ل ت�ظ��ن ان ال �� �ص��داق��ة ه��ي مرحلة‬ ‫متقدمة يف احلب؟‬ ‫ �أظن ذلك‪ ،‬لأن احلب عبارة عن م�شاعر‬‫ق��د تنتهي او تقل حت��ت ظ��روف معينة‬ ‫او بعد ان يفقد احل��ب بريقه كاملعتاد‪،‬‬ ‫بينما ال�صداقة تبنى على ا�سا�س حاجة‬ ‫ان�سانية ملحة للطرف الآخر‪ ،‬ولن تتعمق‬ ‫ال �� �ص��داق��ة اال يف ح��ال��ة وج ��ود تقارب‬ ‫وتفاهم بني الطرفني �سواء اكانوا رجاال‬ ‫ام ن�ساء‪.‬‬ ‫اظ� �ه ��رت ال ��درا�� �س ��ات ان الأ� �ش �خ��ا���ص‬ ‫الذين يفتقدون اىل الأ�صدقاء هم اكرث‬ ‫ع��ر��ض��ة ل�ل�إ� �ض �ط��راب��ات ال�ن�ف���س�ي��ة مثل‬ ‫ال �ق �ل��ق واالك��ت��ئ��اب وال �ق �ل��ق وم�شاعر‬ ‫امل �ل��ل وال�����س���أم وب� ��طء ت �ق��دم ال � ��ذات‪..‬‬ ‫وو�سط كل الإ�ضطرابات النف�سية التي‬ ‫يعانيها امل��واط��ن ال�ع��راق��ي رمب��ا يكون‬ ‫ما يحتاجونه �صديقا يعيد اليهم ب�سمة‬ ‫�ضاعت و�سط رك��ام اللهاث القلق خلف‬ ‫ي��وم يحمل يف طياته �شيئا م��ن الفرح‬ ‫والأمل ‪..‬‬

‫‪9‬‬

‫حـ ـ ـ ــواء‬

‫وم�ضاعفاتها‪ .‬فمقا�سات الأحذية الن�سائية التي تتراوح‬ ‫بين ‪ 36‬و‪ 39‬تنبئ عن فر�ص �أكبر لحدوث والدة طبيعية‬ ‫فتلد الن�ساء من ذوات الأرجل الجذابة طبيعيا في حين‬ ‫تحتاج �صاحبات الأقدام ال�صغيرة لعملية قي�صرية‪.‬‬ ‫وف�� ّ��س��ر ه� ��ؤالء �أن ال �ق��دم ال�صغيرة ت��دل ع�ل��ى �ضيق‬ ‫الحو�ض بدرجة قد ال ت�سمح بمرور الجنين‪ ،‬وبالتالي‬ ‫ت��زداد حاجة ال�م��ر�أة في ه��ذه الحالة لإج��راء الوالدة‬ ‫بعملية قي�صرية بن�سبة ‪ 75‬في المئة‪.‬‬ ‫�أم��ا اليد فهي ال تقل �أهمية حيث تك�شف الكثير من‬ ‫الأ��س��رار فمن جانب �آخ��ر‪� ،‬أظهرت الدرا�سات العلمية‬ ‫التي �أجراها م�ؤلف كتاب "رحلة �إلى �أعماق اليد" على‬ ‫مدى �سنوات طويلة �أن اليد �أو الكف يمكن �أن تك�شف‬ ‫الكثير عن طباع �صاحبته خا�صة تلك التي تكون فطرية‬ ‫�أوغريزية‪..‬‬ ‫والأظ��اف��ر �أي�ضا تك�شف‬ ‫الكثير عن �شخ�صية‬ ‫�� �ص���اح� �ب� �ت� �ه���ا‬ ‫وتكون دائما‬ ‫مالئمة ل�شكل‬

‫الكف‪ ..‬و�شكل الأ�صابع يك�شف الكثير عنه‪ .‬فقد �أظهرت‬ ‫الدرا�سة �أن��ه كلما كانت الأ�صابع طويلة عبر ذلك عن‬ ‫الرغبة في التفكير والتروي‪� ..‬أما الأ�صابع الق�صيرة‬ ‫ف�ه��ي ع�ل��ى العك�س تعك�س �شخ�صية محبة للحركة‬ ‫وللأ�شياء الملمو�سة وللإنجازات الفورية‪ ..‬و�إذا كان‬ ‫�إ�صبع البن�صر �أطول من ال�سبابة ف�إنه يك�شف عن حب‬ ‫�صاحبته للمجازفة‪.‬‬ ‫�أم��ا خ�ط��وط ال�ي��د فهي ال تك�شف �شيئا ع��ن ال�ق��در �أو‬ ‫الم�ستقبل ولكنها ت�شير �إلى الطباع‪ ،‬و�أ�سلوب الحياة‪..‬‬ ‫فخط الحياة ال��ذي يلتف حول الإبهام �أكبر الأ�صابع‬ ‫ي�شير �إلى الطريقة التي نتحكم فيها في طاقتنا‪ ،‬ف�إذا كان‬ ‫هذا الخط ق�صيرا ف�إنه يك�شف عن الرغبة في الح�صول‬ ‫على كل �شيء بطريقة ف��وري��ة‪ .‬و�إذا ك��ان طويال ف�إنه‬ ‫يعبر عن الرغبة في عدم ا�ستهالك هذه الطاقة بطريقة‬ ‫�سريعة‪� .‬أم��ا الخط ال��ذي يعبر راح��ة اليد فهو الذي‬ ‫يعبر عن العقل‪ ..‬ف��إذا كان طويال جدا ف��إن هذا ي�شير‬ ‫�إلى العناد وت�صلب الر�أي‪ ..‬والق�صير يعبر عن �سرعة‬ ‫التبرم ونفاد ال�صبر‪� .‬أما الخط الثالث المهم في اليد‬ ‫فهو الخط العاطفي لأن��ه ي�شير �إل��ى �أ�سلوب التعاي�ش‬ ‫مع الم�شاعر واالنفعاالت المختلفة‪ ..‬ف��إذا كان الخط‬ ‫ق�صيرا ومنحنيا فان هذا دليل على الت�سامح والمرونة‬ ‫في المناق�شة‪� ..‬أما �إذا كان م�ستقيما ف�إن هذا يعبر عن‬ ‫الميل ال�شديد �إلى التملك‪.‬‬

‫ع���������راق���������ي���������ات م�����ت�����م�����ي�����زات‬

‫شوربة الدجاج‬

‫المقادير‬

‫ثالث مالعق كبيرة دقيق ‪ -‬ملعقة �سمنة ‪ -‬لتر حليب ‪� -‬صدور دجاج م�سلوقة‬ ‫ومب�شورة ‪ -‬فطر مقطع قطعا �صغيرة ‪ -‬ق�شطة‪.‬‬

‫الطريقة‪:‬‬

‫ن�ضع ثالث مالعق كبيرة دقيق في قدر مع ملعقة �سمنة ونحم�صهم حتى ي�صفر‬ ‫ثم ن�ضعه جانبا كي يبرد الدقيق ‪ .‬االن ن�ضع لترا من الحليب الدافئ فوق الدقيق‬ ‫ونحركه ب�سرعة كي ال يتكتل ون�ضعه على النار‪,‬بعد ان يغلي الحليب والدقيق‬ ‫ن�ضع فوقه �صدور الدجاج والفطر ثم ن�ضع ق�شطة نذيبها تماما ونتركها تغلي‬ ‫لمدة خم�س دقائق مع ا�ضافة ر�شة ملح ‪.‬‬

‫ن�������ادي�������ة ص������������ادق ال����ع����ل����ي‬ ‫نادية �صادق العلي كاتبة �أكاديمية و�أ�ستاذة‬ ‫جامعية ول ��دت ف��ي �أل�م��ان�ي��ا لأب ع��راق��ي و�أم‬ ‫�ألمانية‪ .‬بالإ�ضافة �إلى ن�ش�أتها في �ألمانيا ف�إنها‬ ‫عا�شت ب�ضع �سنوات في م�صر قبل �أن ت�ستقر‬ ‫في بريطانيا‪ .‬تعمل حالي ًا �أ�ستاذة محا�ضرة في‬ ‫علم الإن�سان االجتماعي في معهد الدرا�سات‬ ‫العربية والإ� �س�لام �ي��ة ف��ي جامعة (�إك�ستر)‪،‬‬ ‫جنوب غربي �إنكلترا‪ ,‬وكذلك رئي�سة م�ؤ�س�سة‬ ‫درا� �س��ات ال�شرق الأو� �س��ط الن�سوية‪ ،‬و�أي�ضا‬ ‫ع�ضو في دورية ‪The Feminist Review‬‬ ‫‪.Collective‬‬ ‫ح�صلت ناديا العلي على �شهادة البكالوريو�س‬ ‫م��ن جامعة �آري��زون��ا ف��ي ال��والي��ات المتحدة‬ ‫الأم�ي��رك�ي��ة‪ ,‬و��ش�ه��ادة الماج�ستير م��ن جامعة‬ ‫القاهرة وعلى الدكتوراه من جامعة لندن في‬ ‫عام ‪.1998‬‬ ‫�أ�شهر كتبها هو‪ :‬الن�ساء العراقيات‪ :‬روايات‬ ‫غير مروية من العام ‪ 1948‬حتى اليوم‪ .‬وقد‬ ‫رجم الكتاب �إلى اللغتين التركية والأ�سبانية‪,‬‬ ‫ُت ِ‬

‫ولكنه لم يترجم حتى الآن للغة العربية‪� .‬إ�ضافة‬ ‫�إلى حياتها الأكاديمية الن�شطة ف�إن ناديا العلي‬ ‫نا�شطة �سيا�سيا �أي�ضا‪ ,‬وكانت �أ�س�ست الجمعية‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة البريطانية "لنتحرك معا" حركة‬ ‫ن�سوية م��ن �أج��ل ال �ع��راق ‪Act togehter:‬‬ ‫‪ .Women´s Actions for Iraq‬كما‬ ‫�أنها �أي�ضا ع�ضو في جماعة لندن من منظمة‬ ‫ن�ساء بال�سواد‪ ،‬وال�ت��ي ه��ي ع�ب��ارة ع��ن �شبكة‬ ‫عالمية للن�ساء ال�لات��ي ين�شطن �ضد الحرب‬ ‫و�ضد العنف‪.‬‬ ‫العديد من كتبها تلقي ال�ضوء على حياة المر�أة‬ ‫العراقية ون�ضالها الم�ستجد خالل الفترة التي‬ ‫�أعقبت حرب احتالل العراق‪ .‬من كتبها اي�ضا ‪:‬‬ ‫مقاربات جديدة للهجرة‪� -‬صدر في عام ‪،2002‬‬ ‫العلمانية والدولة في ال�شرق الأو�سط‪ :‬الحركة‬ ‫الن�سوية الم�صرية‪� -‬صدر في عام ‪� ،2000‬أي‬ ‫نوع من الحرية؟ الن�ساء العراقيات واحتالل‬ ‫العراق(باال�شتراك مع نيكوال برات)‪� -‬صدر في‬ ‫عام ‪.2009‬‬

‫المقادير‬

‫سمبوسة باللبن الزبادي‬

‫‪2‬ك�أ�س دقيق‪ 4/1 -‬كا�س زي��ت‪ -‬ر�شة ملح – ا ك�أ�س م��اء تعجن جيدا وتترك‬ ‫لترتاح‬

‫الحشوة‪2 :‬‬

‫ب�صل مفروم يحمر على النار ثم ي�ضاف له علبة زبادي مكعب ماجي ‪1‬م �ص كاري‬ ‫‪2/1‬م �ص فلفل احمر ‪2‬م ك كزبرة مفرومة وتقلب جيدا حتى تن�شف ماءه ثم‬ ‫ي�ضاف له ‪ 4/1‬كا�س كزبرة مفرومة وتترك حتى تبرد‪ .‬تقطع العجينة دوائر‬ ‫وتفرد وتح�شى ثم تقفل على �شكل ن�ص دائرة وهذا انا حطيت لكم �شكل القالب‬ ‫على �شكل �ضفاير تقلى في الزيت وتقدم‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ثقـافـة‬

‫‪No.(79) - Wednesday 17, August, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )79‬االربعاء ‪ 17‬اب ‪2011‬‬

‫على خارطة القصة العراقية‬

‫حنون مجيد‪ :‬ال أعرف أين مكاني‪ ..‬كل ما أعرفه هو أنني أكتب وأمضي‬ ‫قلم تفيض من بين شفتيه العافية ‪ ،‬كان حضوره طاغيا ً على المشهد الثقافي العراقي من خالل إبداعاته التي سطرها في مجموعاته‬ ‫القصصية والروائية التي كتب عنها الكثير من النقاد الكبار ‪.‬‬ ‫بين المبنى والمعنى‪ ،‬اإلطار والمضمون‪ ،‬ألفة ومحبة‪ ،‬وتألق وتوهج‪ ،‬وكان المهندس لكل هذا الجمال هو القاص والروائي حنون مجيد ‪.‬‬ ‫الذي صدرت له االعمال التالية‪ -:‬تعاقب الفصول ‪ -‬البحيرة ‪ -‬الطائر‪ -‬العراف‪ -‬لوحة فنان ‪ -‬رواية المنعطف ‪ -‬تاريخ العائلة‪ -‬مغامرة‬ ‫في ليلة الغابة ‪ -‬قصة مصورة لالطفال – وأخر رواية بعنوان مملكة البيت السعيد وقد ترجمت العديد من قصصه الى العديد من‬ ‫اللغات الحية‪.‬‬ ‫حاوره ‪ :‬محمد جابر أحمد‬ ‫التقين ��اه يف زحم ��ة عمل ��ه‪ ،‬كان رائع� � ًا‬ ‫ُمتوا�ضع ًا ‪ ،‬وعندما جتاوزنا لغة الرتحيب‬ ‫كان لنا هذا احلوار اجلميل معه ‪.‬‬ ‫� ��س‪ / 1‬م ��ن �أين تول ��د لدي ��ك فك ��رة كتابة‬ ‫الق�صة ؟‬ ‫مولدات الكتابة الق�ص�صية كثرية يتنازعها‬ ‫قطبان رئي�س ��ان ‪ ،‬الواقع املعي�ش واخليال‬ ‫‪ ،‬وكالهم ��ا ال ينف�ص ��ل ع ��ن ع ��امل التجربة‬ ‫ال�شخ�صي ��ة للقا� ��ص ال ��ذي ام�س ��ى بفع ��ل‬ ‫تدرجه يف املمار�سة ‪،‬ومن ثم تنامي قدراته‬ ‫االبداعي ��ة ‪ ،‬مولدا �آخر يقرتح مو�ضوعاته‬ ‫م ��ن مزيج مت�شاب ��ك ومتعالق مع ذاته ومع‬ ‫ما يحيط ب ��ه ‪ ،‬بحيث تخرج فك ��رة الق�صة‬ ‫من رحمي االنا واالخر بال�صيغة اخلا�صة‬ ‫اخلال�ص ��ة م ��ن جان ��ب ‪ ،‬وال�صيغ ��ة االع ��م‬ ‫اال�شمل من جانب �آخر‪.‬‬ ‫� ��س‪ / 2‬ما هو �أهم رافد م ��ن روافد ت�شكيل‬ ‫العامل الق�ص�صي لديك ؟‬ ‫االمر يتعلق ‪،‬بالن�سبة يل ‪،‬باملو�ضوع اوال‬ ‫‪ ،‬فهو غالبا ما يحدد موجهات البناء الفني‬ ‫للع ��امل الق�ص�ص ��ي امل ��راد ت�شكيل ��ه ‪ ،‬ل ��دي‬ ‫ورمب ��ا ل ��دى اي قا�ص اخ ��ر ‪ ،‬اذ مبعطيات‬

‫ديوان ( أنا ثانية )‬ ‫كاظم ناصر السعدي‬ ‫يقين ًا �إذا كانت ثقافة ال�شاعر حقيقية ووعيه عميق ًا‬ ‫يف احلي ��اة ف�إن جتربت ��ه ال�شعري ��ة �ستكون غنية‬ ‫و�صادق ��ة ‪ ,‬و�سيكون الإب ��داع والتجديد هاج�سه‬ ‫الدائ ��م ‪ ,‬فال�شاع ��ر ال ��ذي ي�ستوع ��ب روح الع�صر‬ ‫ويتجاوب مع حركت ��ه و�إيقاعه جتاوب ًا ديناميكي ًا‬ ‫‪ ,‬الب ��د ان يك ��ون بفع ��ل ن�ضج ��ه الفك ��ري والفني‬ ‫مكتن ��ز ًا بال�شعرية النابعة من الذات واملعربة عن‬ ‫ا�ستجابت ��ه حلاجاته الداخلي ��ة الكامنة يف �أعماق‬ ‫نف�سه ‪ ,‬ليخلق عامله املثري واملده�ش ‪ ..‬فالكلمة يف‬ ‫احلل ��م طريق ��ه اىل احلرية واالب ��داع ‪ ,‬والغو�ص‬ ‫يف �أعماق الذات و�سيلته لإكت�شاف جماهل نف�سه‬ ‫وعامل ��ه الباط ��ن ‪ ,‬كذل ��ك لإكت�ش ��اف لغت ��ه و�إعادة‬ ‫بنائه ��ا لتك ��ون قادرة عل ��ى الإيح ��اء والإدها�ش ‪,‬‬ ‫لعامله اجلديد ال ��ذي يتطلب الإخال�ص يف البحث‬ ‫ع ��ن لغ ��ة ح ّي ��ة ومبتك ��رة تنا�س ��ب ر�ؤاه الت ��ي ال‬ ‫تدركها لغ ��ة التفاهم التقليدية �إذ ان ر�ؤية ال�شاعر‬ ‫املب ��دع تتجاوز الظاه ��ر واملح�سو�س ‪ ,‬و�شعره ال‬ ‫ي�سم ��ي اال�شي ��اء بل يخل ��ق جوّ ها ويبع ��ث �أثرها‬ ‫‪ ..‬ان ��ه ن ��وع م ��ن املو�سيق ��ى ورج ��وع اىل الغناء‬ ‫‪� ,‬أي اىل �صمي ��م ال�شع ��ر نف�س ��ه ‪� .‬أن ال�شاع ��ر‬ ‫احلقيق ��ي متمرد على القوال ��ب والأطر املتحجرة‬ ‫وعل ��ى الأ�س ��وار والقيود وه ��و يف ر�ؤاه النافذة‬ ‫يتخط ��ى ال�سائ ��د وامل�أل ��وف ‪ ,‬اىل م ��ا ه ��و جديد‬ ‫و�ص ��ادم ‪ ,‬وال�شاع ��ر املكتن ��ز بال ��ر�ؤى واحل� ��س‬ ‫االبداع ��ي ال يب ��وح بتجربت ��ه يف ب�ض ��ع ق�صائد ‪,‬‬ ‫�أذ �أن ال�شحن ��ة التعبريي ��ة يف داخل ��ه تتوه ��ج مع‬ ‫تطور التجرب ��ة ‪ ,‬يف خط بي ��اين مت�صاعد ي�شري‬

‫ه ��ذا تتداع ��ى الطاق ��ة االبداعي ��ة للقا� ��ص‬ ‫لتن�ش ��ئ معماره ��ا الفني املنا�س ��ب‪ ،‬ووفق‬ ‫ه ��ذا تتجلى قيم ��ة الن�ص ‪�،‬سلب ��ا ام ايجابا‬ ‫‪ ،‬اذ ال يتوف ��ر ان ينتج القا�ص ن�صا عظيما‬ ‫ان مل يك ��ن املو�ض ��وع كذل ��ك ‪،‬فه ��و النافذة‬ ‫الت ��ي يطل منها على عوامل ��ه املتعددة التي‬ ‫يزخر به ��ا الف�ض ��اء الوا�سع ‪،‬مب ��ا يتيح له‬ ‫فني ��ا ت�شكيل ع ��امل ق�ص�صي مث�ي�ر وممتع‬ ‫او هك ��ذا ينبغ ��ي‪ .‬ويف ظن ��ي ان االم ��ر مل‬ ‫يع ��د رهانا على �ش ��كل او حمت ��وى بعد اذ‬ ‫تداخل ��ت االجنا� ��س وتوا�شجت يف ن�سيج‬ ‫ال ي�سهل ف�ص ��ل مكونات ��ه اال بالق�سر وهذا‬ ‫ما لي�س يف �صالح الفن‪ .‬ينطبق االمر على‬ ‫الق�صة والرواية بوجه ادق‪.‬‬ ‫� ��س‪ / 3‬م ��ن ال ��ذي يكت ��ب الق�ص ��ة ‪� ،‬أن ��ت ‪،‬‬ ‫الق�ص ��ة التي �أن ��ت كاتبه ��ا ‪� ،‬أم العامل الذي‬ ‫حولك ؟‬ ‫تتباي ��ن مدون ��ات الق�ص ��ة ب�شكل م ��ا ‪،‬وان‬ ‫كان ��ت ‪ ،‬يف النهاية‪ ،‬تعود اىل القا�ص عينه‬ ‫‪�،‬آخذين بنظر االعتبار املحيط امللون الذي‬ ‫يتح�س�س ��ه القا� ��ص ويعي ت�شكالت ��ه الآنية‬ ‫واملتداعية معا وبتواتر م�ستمر‪ .‬وبح�سب‬ ‫قناعت ��ي �إن هن ��اك نوع�ي�ن م ��ن الق�ص� ��ص‬ ‫تظهرعل ��ى ي ��دي القا� ��ص‪ ،‬ق�ص ��ة اوىل‬

‫"ي�صنعها "م ��ن اعتماالت عامة يدخل يف‬ ‫اطارها الع ��ام ‪ ،‬ثقافت ��ه وم�ؤثرات حميطه‬ ‫و�شغفه بفنه و�شعوره مب�س�ؤولية هذا الفن‬ ‫ودوره يف امل�شاركة يف �صنع حياة جميلة‬ ‫و�صاحل ��ة ‪ ،‬وق�صة من ه ��ذا النوع البد من‬ ‫ان تدخل خمترب ال�صناعة الفنية ف�ضال عن‬ ‫الزم ��ن الذي حتتاجه او ت�ستغرقه ‪ .‬ولي�س‬ ‫م ��ن �ش ��ك يف ان الوعي يف ق�ص ��ة مثل هذه‬ ‫�سيك ��ون م�شاركا بحج ��م اكرب مما �سيكون‬ ‫عليه حجم الالوعي الذي يبث �شحناته يف‬ ‫كل ما نكتب ان قليال او كثريا‪ .‬وق�صة ثانية‬ ‫تكت ��ب نف�سها با�صابعك م ��ن دون ان تكون‬ ‫فك ��رت بها �سابقا او عرف ��ت عن مو�ضوعها‬ ‫�شيئ ��ا ‪ .‬وهذا النوع م ��ن الق�ص�ص غالبا ما‬ ‫يك ��ون قليال او نادرا حتى ولو على جتربة‬ ‫امتدت عق ��ودا من ال�سن�ي�ن‪ ،‬ويف مثل هذا‬ ‫اللون يتج�سد دور الالوعي �سلط ًة عظيم ًة‬ ‫ال تق ��اوم‪ .‬عموم ��ا ال اظ ��ن ان ثم ��ة �شريكا‬ ‫قاهرا مع القا�ص يف انتاج ن�صه ‪ ،‬فهو هذا‬ ‫الكائن املمتد ما بني نف�سه وحميطه ‪ ،‬وهو‬ ‫الطائ ��ر املحلق يف ف�ضاء هو ‪ ،‬يف حت�صيل‬ ‫احلا�ص ��ل ‪ ،‬ف�ض ��ا�ؤه اململوك ل ��ه ولقدراته‬ ‫‪ ،‬وم ��ا ن�ص ��ه يف االخ�ي�ر اال م ��ا يظه ��ر من‬ ‫امل�سافة ما بني خمه وا�صابعه‪.‬‬

‫�س‪ / 4‬هل لديك طقو�س خا�صة عند كتابتك‬ ‫للق�صة ؟‬ ‫التوجد لدي طقو� ��س خا�صة لكتابة ق�صة‪،‬‬ ‫فهي فن �صعب تتناوب على تهيئته عنا�صر‬ ‫معق ��دة ال تتوفر ب�سهول ��ة وغالب ًا ما تبا�شر‬ ‫على القا�ص �سط ��وة معقدة �أثناء �إ�ستدعاء‬ ‫ق�صته املن�شودة وطرائق �إنتاجها‪.‬‬ ‫ماميكن �أن �أقوله هنا �أن الليل وما يرتادف‬ ‫مع ��ه من �صمت عام و�سكون جميل وجليل‬ ‫ه ��و �أف�ض ��ل طقو�س ��ي لكتاب ��ة عم ��ل ما‪ .‬مل‬ ‫�أمار�س مع الكتابة طق�سا خا�صا او حمددا‬ ‫مم ��ا ياخذه عل ��ى نف�سه بع�ض م ��ن الكتاب‬ ‫‪�.‬أحيان� � ًا �أ�ستم ��ع �إىل �أغ ��اين عب ��د الوهاب‬ ‫�أوفائ ��زة �أحمد حتدي ��د ًا وعلى مدى ق�صري‬ ‫ريثما تتوهج العاطفة ثم اطبق على نف�سي‬ ‫ال�سك ��ون ولع ��ل �أب ��رز طقو�س ��ي يف ه ��ذا‬ ‫املج ��ال هو �شعوري مبا �أكت ��ب ومن �أكتب‬ ‫�إليه‪.‬‬ ‫ومن ��ذ جتارب ��ي الأوىل �أوائ ��ل ال�ستينيات‬ ‫كان اللي ��ل حتى الفجر قرين ��ي �إىل متعتي‬ ‫اخلال ��دة وال �أدري �إن كان ��ت خاليا �أج�ساد‬ ‫بع� ��ض النا�س تن�شط يف ه ��ذا الأوان اكرث‬ ‫من غريه من �أزمان‪.‬‬ ‫� ��س‪ / 5‬ه ��ل تعر� ��ض ق�ص�صك عل ��ى احد ؟‬

‫ومن هو ؟‬ ‫نع ��م‪ .‬غالبا م ��ا �أعر�ضها على نف ��ر من �أهل‬ ‫بيتي‪ ،‬زوجتي حتديد ًا‪ .‬وكذلك على بع�ض‬ ‫�أ�صدقائي وهذا نادرا ما يح�صل‪.‬‬ ‫�س‪ / 6‬ماذا قدمت لك بيئة العراق املزدحمة‬ ‫باحلوادث م ��ن ن�صو� ��ص ق�ص�صية ؟ وهل‬ ‫ت�أخذ �شخ�صياتك من هذه البيئة ؟‬ ‫كث�ي�ر ًا ما �أ�ش ��رت �إىل �أن البيئ ��ة العراقية‪،‬‬ ‫بفع ��ل ازدح ��ام �أحداثه ��ا وج�سامته ��ا‬ ‫وامل�ساحة التي �أنت�ش ��رت عليها‪� ،‬سواء يف‬ ‫الزمان �أم امل ��كان‪ ،‬هي البيئ ��ة الأكرث عمق ًا‬ ‫وتلون ًا وا�صطخاب ًا ب�ي�ن البيئات الب�شرية‬ ‫يف العامل �أجمع‪ .‬ولعلك ال جتد عم ًال عراقي ًا‬ ‫ج ��اد ًا وبارز ًا مل يكن مول ��ده الأبرز البيئة‬ ‫العراقي ��ة بكل تلوناتها وخذ مث ًال حي ًا على‬ ‫ذل ��ك رواية الرجع البعيد لف� ��ؤاد التكريل ‪،‬‬ ‫الت ��ي �أعدها رواية تا�سي�سي ��ة عالية البناء‬ ‫الفني‪ ،‬قيا�س ًا على ذلك وما تالها من �أعمال‬ ‫ق�ص�صية وروائي ��ة الحقة وكذلك الق�ص�ص‬ ‫والرواي ��ات‪ ،‬غثها و�سمينه ��ا‪ ،‬التي ظهرت‬ ‫�أبان احل ��رب العراقية االيرنية ثم الأعمال‬ ‫الكث�ي�رة الت ��ي ظه ��رت �إىل الوج ��ود بع ��د‬ ‫انهيار النظام ال�ساب ��ق ودخول الأمريكان‬ ‫�س ��واء تلك التي كتبه ��ا روائيون عراقيون‬

‫يعي�ش ��ون خارج العراق �أم هذه التي كتبها‬ ‫روائي ��ون عراقي ��ون يعي�ش ��ون داخله وال‬ ‫�سيم ��ا الأ�صوات اجلديدة مما ال عد لها وال‬ ‫ح�ص ��ر وجميعها متتح من مع�ي�ن التجربة‬ ‫العراقي ��ة الغني ��ة بالأحداث الت ��ي الميكن‬ ‫جتاهلها على الإطالق‪.‬‬ ‫� ��س‪� / 7‬أي ��ن مكان ��ك عل ��ى خارط ��ة الق�صة‬

‫شعرية الذات في فضاء اإلبداع‬ ‫تنمو الطحالب على �ضفتيه‬ ‫والغربة تنمو اي�ض ًا‬ ‫( من ق�صيدة ‪ :‬يندلق اخلراب ف�أتكئ عليه )‬ ‫�أ�شري للرياح‬ ‫�أن تطوف ببابي‬ ‫وجعي بالهمهمات �أطرزه‬ ‫�أرتق هزائمي بامل�سرات‬ ‫فت�شمئز امل�سرات هاربة‬ ‫عويله ��ا يلط ��خ اجل ��دران‬ ‫واال�س ّرة‬ ‫�أحيي موا�سم �آالمي‬ ‫و�آذن حلماقاتي‬ ‫ان ت�شعل ا�سرجة التيه‬ ‫تدخل البحار �صومعتي‬ ‫�أ�شيعها مع نوافذي‬ ‫�أقود هياكل وح�شة ادمنتني‬ ‫و�أ�سئلة ترملت‬ ‫اخلريف يتو�سد ذاكرتي‬ ‫النواقي� ��س تغل ��ق املراث ��ي‬ ‫علينا‬ ‫اندبك يا �أمي‬ ‫وازخرف �شاهدتك بالعويل‬ ‫( من ق�صيدة يندلق اخلراب ف�أتكئ عليه )‬ ‫تنه� ��ض ق�صائ ��د ال�شاعر با�س ��م الف ��رات مبقاربة‬ ‫ا�سا�سي ��ة وحا�سم ��ة م ��ن مقاربته ��ا عل ��ى االف ��ادة‬ ‫الق�ص ��وى م ��ن م�ساف ��ات التوت ��ر يف امل�ساح ��ات‬ ‫ال�شعري ��ة ودف ��ع العنا�صر ال�شعري ��ة نحو تعميق‬ ‫ه ��ذه امل�ساف ��ات و�إثرائه ��ا و�سحبه ��ا اىل ظاه ��ر‬ ‫امل�شه ��د ‪ .‬ثمة �ص ��ور و�إيقاعات خا�ص ��ة تتمخ�ض‬ ‫عن هذا التوتر كما يف ق�صيدة ( انا ثانية ‪) ...‬‬

‫بالتوتر الروح ��ي والألق ال�شعري ‪ ,‬الذي ي�ضيء‬ ‫عتمة ال ��روح واحلياة مع� � ًا ‪ ,‬ويجه ��د �أن ي�صارع‬ ‫الوجود ليعطي وجود ًا حني يغتني بخربة الروح‬ ‫‪ ,‬وينفذ اىل مكنوناتها ليعرب بالتايل عن لوعاتها‬ ‫و�صبواته ��ا و�إنك�سارته ��ا �أي�ض ًا ن� ��ص الإ�ستهالل‬ ‫ي�ؤرخ بكلمات ٍ قليلة ٍ �سرية حزن ي�ضرب بجذوره‬ ‫يف �أعماق الروح ‪..‬‬ ‫( �أبي‬ ‫حزن عتيق‬ ‫امي كتاب احلزن‬ ‫حني فتحه �أبي‬ ‫خرجت ُ‬ ‫�أنا )‬ ‫�أن م�ي�راث الأمل واالنهيارات ‪� ,‬صبغ �أيام ال�شاعر‬ ‫بل ��ون عب ��اءة ام ��ه �أال�س ��ود للدالل ��ة عل ��ى احلزن‬ ‫الغامق الذي يكتنف حياته ‪...‬‬ ‫( بعباءتها التي ت�شبه �أيامي متام ًا )‬ ‫( كانت تكن�س الطائرات لرت�سمني كما ت�شتهي )‬ ‫من ق�صيدة ‪) && 1967 / 3 / 1‬‬ ‫ف�ص ��ار لزام ًا عليه ان يرمم اخلراب بلوعة الغربة‬ ‫وعذاب ��ات املن ��ايف وتباري ��ح احلن�ي�ن وذكري ��ات‬ ‫احلب ‪...‬‬ ‫( قل ما بدا لك‬ ‫ودعني �أقل ما بدا يل‬ ‫انا قلق ظامئ‬ ‫تو�سده احلنني‬ ‫تلوذ بي الكوابي�س‬ ‫يلوذ اخلراب‬ ‫تبهت طرقي‬ ‫و�صباحي مهدد بالزوال‬

‫بو�ض ��وح اىل م�ستوى عمقه ��ا ون�ضجها وثرائها‬ ‫الإبداع ��ي ‪ .‬وه ��و يح ��اول دائم� � ًا تنقي ��ة ال�شعر ‪,‬‬ ‫حت ��ى يخلق جتربة خال�صة ‪ ,‬متثل عامله ال�شعري‬ ‫وهم ��ه االبداعي لذلك فه ��و حري�ص على االختيار‬ ‫املوف ��ق واال�سل ��وب النق ��ي ‪ ,‬مثلما عل ��ى التجديد‬ ‫يف بني ��ة العبارة ومعنى الكلمة والر�ؤية الكونية‬ ‫واالن�ساني ��ة التي ينطوي عليه ��ا منجزه ‪ ,‬لي�صل‬ ‫الكن ��وز اخلافي ��ة يف �أعماق ��ه الفردي ��ة بكن ��وز‬ ‫الإن�ساني ��ة وا�سراره ��ا ‪ ,‬ويثب ��ت جدارت ��ه به ��ذه‬ ‫االن�ساني ��ة من خالل جدارته باخلل ��ق واالبداع ‪,‬‬ ‫فال�شع ��ر يف �صميمه ت�أكيد لقيم ��ة العامل وجدارة‬ ‫احلي ��اة وجترب ��ة االن�س ��ان ‪� ..‬أي ت�أكي ��د لوج ��ود‬ ‫عامل ل ��ه معنى ‪ ,‬ويف ديوانه ( انا ثانية ) ي�ؤ�س�س‬ ‫ال�شاع ��ر با�س ��م الفرات ملنجز ابداع ��ي ر�صني ‪ ,‬له‬ ‫نكه ��ة خا�ص ��ة يجته ��د يف تكوين مالحم ��ه الفنية‬ ‫املتمي ��زة ‪ ,‬وت�شكي ��ل �سماته االبداعي ��ة املتفردة ‪,‬‬ ‫فف�ضاءات جتربته ال�شعرية مفتوحة على مناطق‬ ‫جتديدي ��ة يف اللغ ��ة والر�ؤية واال�سل ��وب ‪ ,‬وهي‬ ‫نت ��اج معاناته و�إ�صغائه احل ��ر والعميق لدواخله‬ ‫العا�صف ��ة م ��ن دون الإلتفات اىل مث ��ال �أو مرجع‬ ‫‪ .‬وه ��ذا االن�سح ��اب اىل الداخ ��ل ميث ��ل �شك ًال من‬ ‫�أ�ش ��كال اال�ستجابة ال�شرطي ��ة لدواعي الدفاع عن‬ ‫ال ��ذات والهوي ��ة ‪ .‬يف�صح ديوان ( ان ��ا ثانية ) عن‬ ‫ع ��امل يعي�ش في ��ه ال�شاعر حياة قلق ��ة وم�ضطربة‬ ‫حتا�صره ��ا االنك�س ��ارات واخليب ��ات ويع�ص ��ف‬ ‫به ��ا االمل والع ��ذاب ‪ ,‬وال�شعور باحل ��زن متغلغل‬ ‫يف وجه ��ه ويظه ��ر لدي ��ه يف �ص ��ور ح ��ادة ‪ ,‬ي�أفل‬ ‫فيه ��ا الن ��ور والفرح حتى تغرق يف ظ�ل�ام الي�أ�س‬ ‫واخلوف م ��ن املجه ��ول ‪ .‬ون�ص اال�سته�ل�ال ( ما‬ ‫يغني عن الأهداء ) هو مفتاح باب عامله امل�شحون‬

‫صباحك فناء يا كوت! *‬ ‫�ألتحف امانيك‬ ‫و�أتخذ من عزلتك �سرير ًا ‪.‬‬ ‫هاهو نكو�صك يتطاول‬ ‫تلثغ براءة‬ ‫فتطاردها بنادق املدن املديثة‬ ‫�أيه ��ا املل ��يء بالأ�شج ��ار‬ ‫والطيور‬ ‫اناملك ت�سمع فيها الزقزقة‬ ‫وخفقاتك‬ ‫قدا�س لتموز البابلي‬ ‫عل ��ى كتفي ��ك مواويل نخل‬ ‫ودموع �آ�س‬ ‫ويف ل�سان ��ك خم�س ��ون قرن ًا‬ ‫من النحيب‬ ‫�شرطي بهيئة �شاعر‬ ‫جاهد ًُا يقود الغبار االعمى‬ ‫ونقيق ال�ضفادع اىل احالمك‬ ‫وال يحرتف �سوى الد�سائ�س‬ ‫واخليانات‬ ‫مي�ضغه ��ا كم ��ا العوان�س وقد‬ ‫توارت‬ ‫خل ��ف الأف ��ق اخلج ��ول‬ ‫�إ�شراقتهن‬ ‫جرنال بلبا�س رب عمل‬ ‫ي�سومك لغة املنفى ورائحة الثكنات‬ ‫الثكنات رماد ي�ستدل على بهائك‬ ‫�أمل �أق ��ل ه ��ا ه ��و نكو�ص ��ك يتط ��اول ( اىل �آخ ��ر‬ ‫الق�صيدة )‬ ‫با�سم الف ��رات يف ( انا ثانية ) ي�شتغل على بلورة‬ ‫�صوت �شعري خا�ص ومتفرد ‪..‬‬

‫صراخ المدن في ذاكرته‬

‫المدينة الحلم عند نوري الراوي تناشد المهتمين بالحفاظ على لوحات الفنان‬ ‫فاضل ضامد‬ ‫عندم ��ا ت�صرخ املدن يف الذاكرة تتبنى فكرة �إننا‬ ‫نعي�شه ��ا عن قرب حتى وان ابتعدت قليال ‪ ،‬تبقى‬ ‫تنقر يف خميلتن ��ا ون�ستقي من تاريخها ‪ ،‬بع�ض‬ ‫م ��ن �إرها�صاتن ��ا �إن كان ��ت مكتوبة عل ��ى الورق‬ ‫�أو ر�سم ��ت عل ��ى القما�ش ��ة البي�ض ��اء ‪ ،‬واجلذور‬ ‫تتداعى �إذا ال�ساق والأوراق قدمت طلبا بالإغاثة‬ ‫‪ ،‬مدننا ال تغرب عنا �إن اغرتبنا �أو فارقنا �إياها ‪،‬‬ ‫فهي تنغم�س فينا ‪ ،‬ونطم�س يف طينتها ‪ ،‬ونحيا‬ ‫عليه ��ا �إذا ا�ستقرت ونذب ��ل �إذا اهتزت ‪ ،‬وللفنان‬ ‫نوري الراوي مدينة غنية ومميزة حتى بيوتها‬ ‫الت ��ي ادخله ��ا الفن ��ان يف لوحاته حتم ��ل طابعا‬ ‫متفردا ‪ ،‬فمدينت ��ه ت�سكن يف داخله وهو يقول ‪:‬‬ ‫انا املدينة الت ��ي �صنعتها‪ ،‬وهذه املدينة �أر�سلت‬ ‫لن ��ا راويها ‪ ،‬هي في�ض من احل�سنات عند الفنان‬ ‫وج ��ذوة من ن ��ار ‪ ،‬ت�ستعرت كلما دن ��ا الفنان من‬ ‫لوحت ��ه الفارغة ‪ ،‬في�سكب �ألوان ��ه لتغدو جدرانا‬ ‫مدورة و�أخرى ملونة وطائرة وحائرة وحاملة ‪،‬‬ ‫و�أخريا تتجلى ك�أنه ��ا �سل�سلة من املحطات التي‬ ‫حل ��ق فوقها طيف ه ��ذا الفن ��ان ‪� ،‬ساحرة معربة‬ ‫عن خميل ��ة مبدعة ‪ ،‬ترجمت واقع ��ا حاملا لأر�ض‬ ‫عريقة ‪ .‬تبقى مدينة راوة حلما جتلى يف �أعمال‬ ‫الفنان ‪ ،‬مدينة �ساحرة بنهرها وقبابها وت�ستحق‬ ‫�أن تخلد مثل مدن العراق العظيمة ‪.‬‬ ‫للفن ��ان ر�ؤى وخ�صو�صي ��ة للتوال ��د يف مداخل‬ ‫ال�س ��رد الق�ص�ص ��ي يف تكوينات ��ه داخ ��ل مغل ��ف‬

‫اللوح ��ة‪ ،‬ا�ستطاع من خالل ذل ��ك �أن يحقق عمقا‬ ‫�إ�سرتاتيجيا لأ�سلوبه ‪ ،‬وبناء العمل الفني عنده‬ ‫ي�ش ��كل منعطفا �شخ�صيا ذات دالالت بنتها ذاكرة‬ ‫الفن ��ان ‪ ،‬تكويناته امل�سرفة يف تتابع احلدث عن‬ ‫بع ��د ‪ ،‬ملدين ��ة حطت عل ��ى كتفه كطائ ��ر يدله على‬

‫ال�صواب �أينما اختفى و�أينما ظهر ‪ ،‬ال�سيما يداه‬ ‫مازالت بكل ارتعا�شاتها ال تكل ‪ ،‬فهو كلما انحدر‬ ‫ب ��ه العمر ‪ ،‬العنفوان يبقى �أزليا ويخط له نهجا‬ ‫ليواكب احلركة الت�شكيلية يف العراق التي غدت‬ ‫مثابرة لل�شباب و�أ�ساليب ومناهج تخطت حدود‬

‫الر�سم ما بعد احلداثة ‪.‬‬ ‫االغرتاب ‪ ،‬ورد ب�شكل دقيق على فوهات الأزمنة‬ ‫املتحركة والت ��ي ترمز على �شكل نواعري ‪� ،‬ألآت‬ ‫احلرك ��ة امل�ستمرة للعط ��اء ‪ ،‬وه ��و يحركها على‬ ‫متغريات العمل بني لوح ��ة و�أخرى لريبط زمنا‬ ‫ومكان ��ا متغريين ‪ ،‬لي�ضع نواف ��ذ للدخول خالل‬ ‫الزم ��ن واخل ��روج من ��ه عرب تل ��ك الأمكن ��ة التي‬ ‫�سيطرت كدالالت على مدخراته يف العقل الباطن‬ ‫‪� ،‬أما ال�صروح البي�ض ‪ ،‬هي مدورات للإفالت من‬ ‫قب�ضة املا�ض ��ي ‪ ,‬كطفل تعلم الر�سم وهو يحاول‬ ‫ر�سم دائرة جندة يحرك يده على �شكل حلزوين‬ ‫غ�ي�ر متوقفة ‪ ،‬حتمل عفويات للخروج من م�أزق‬ ‫‪ ،‬للو�ص ��ول �إىل مبتغ ��اه ‪ .‬ا�ستوطن ��ت فيه رغبة‬ ‫الع ��ودة �إىل مرجعياته الطفولي ��ة ‪ ،‬وهو يخرج‬ ‫من �صومعة ليدخل �أخرى ‪.‬‬ ‫�أم ��ا امل ��ر�أة الفت ��اة الغني ��ة بال�شاعري ��ة ‪ ،‬وليله ��ا‬ ‫املن�س ��دل بهدوء عل ��ى �أطرافها ‪� ،‬شريك ��ة املدينة‬ ‫بعينيه ��ا الناع�ستني ‪ ،‬وهو يرحل معها ب�ضبابية‬ ‫مزج ��ت �ألوان ��ه للتوحي ��د ب�ي�ن املنبع ��ث وب�ي�ن‬ ‫الباعث بني الأ�ص ��ل والفرع وبذلك جتلى منطق‬ ‫التوحي ��د الإيهام ��ي يف عنا�ص ��ر العم ��ل كنادرة‬ ‫�أ�ضيف ��ت ل�شخ�صية الفنان ‪ ،‬وه ��ي ميزة �أطاحت‬ ‫بكل الت�أثريات الأوربية ال�ستمراره املتفرد ‪.‬‬ ‫يف �أعماله وجدت بعدا �آخر لل�شكل وامل�ضمون ‪،‬‬ ‫رمبا يكون موازيا للم�ضمون ‪ ،‬املعنى ‪ ،‬وهنا لو‬ ‫راجعنا �أعماله منذ �شهرته لتجد فيها توازيا بني‬ ‫امل�ضمون املادي املتج�سد بحيثيات املنطقة التي‬ ‫�أ�شرق ��ت يف داخله ط ��وال ال�سنني ‪ ،‬وهي القباب‬

‫العراقية ؟‬ ‫ال �أع ��رف هذا‪..‬كل ما �أعرفه هو �أنني �أكتب‬ ‫و�أم�ض ��ي ‪ ،‬وال �أدري �إن كان ��ت ن�صو�ص ��ي‬ ‫مت�ضي معي �أم متكث يف النا�س‪.‬‬ ‫و�أن ��ا �أودع القا�ص والروائي حنون جميد‬ ‫وج ��دت يف عيني ��ه ال ��ق مدين ��ة العم ��ارة‬ ‫و�سحرها وبهجتها وطيبة �أهلها ‪.‬‬

‫والبيوت والأزقة والنواع�ي�ر �ساعاته الزمنية ‪،‬‬ ‫وه ��ي تغرق يف �سكون ف�ضاء معتم هادئة حتمل‬ ‫�آالمه ��ا ووج ��ع �سنواتها يف عتمة ذل ��ك الف�ضاء ‪،‬‬ ‫وذل ��ك االزرق ��اق ‪ ،‬الذي تتدفق م ��ن خالله بع�ض‬ ‫اللم�سات حت ��ت النواعري املتحرك ��ة هي تراتيل‬ ‫من م�ستنقع الذاكرة الذي ال ين�ضب ‪.‬‬ ‫ام ��ا املعنى ‪ ،‬فهن ��اك �شمولي ��ة مفاهيمية ‪ ،‬ارتبط‬ ‫بواقع وطن عا�صره ه ��ذا الفنان املخ�ضرم وهو‬ ‫ينتق ��ل م ��ن مرحل ��ة �إىل �أخ ��رى لبل ��د تكيف على‬ ‫متغ�ي�رات ع�س�ي�رة ‪ ،‬لكن ال ��راوي ظ ��ل م�ستقرا‬ ‫هادئا كانت الغاي ��ة ان يدعم فكرة اال�ستقرار يف‬ ‫داخله وهي خمارج ا�ستقرائية لأو�ضاع متغرية‬ ‫‪.‬‬ ‫وللفن ��ان ال ��راوي �سج ��ل حاف ��ل يف املعطي ��ات ‪،‬‬ ‫�شاع ��ر ‪ ،‬ومواكب حل ��ركات الت�شكيل يف العراق‬ ‫وم�ؤ�س� ��س لبع�ضه ��ا وله لقاءات م ��ع �شخ�صيات‬ ‫وطنية ‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سجله الفني له عدة معار�ض‬ ‫داخل العراق وخارجه والآن هو رئي�س جلمعية‬ ‫الت�شكيليني العراقيني ‪ ،‬وهناك جتارب له حديثة‬ ‫غ�ي�رت �سلطة الأ�سلوب الواح ��د يف �أعماله وهو‬ ‫الي ��وم ينا�شد كل املنظم ��ات واحلكومة العراقية‬ ‫باحلف ��اظ على �أعماله حي ��ث فقد �أكرث من خم�سة‬ ‫ع�ش ��ر عمال خالل �أي ��ام التخريب ‪ ،‬وهذه الدعوة‬ ‫يجب ان ت�شمل كل فناين العراق الرواد وما بعد‬ ‫ال ��رواد وال�شب ��اب �إىل يومن ��ا ه ��ذا ‪ ،‬ون�شد يدنا‬ ‫عل ��ى يده م�ؤازرين �إي ��اه ‪ ،‬ال مدن بدون ح�ضارة‬ ‫و�س ��وف تختفي حت ��ت الأنقا� ��ض �إن غابت عنها‬ ‫عني احلفظ ‪.‬‬

‫�إلهي‬ ‫مايل حني ُّ‬ ‫ن�شدت الغيمة للخال�ص من �صرخاتي‪,‬‬ ‫ْ‬ ‫هطلت مبطر �أ�سود‪ ,‬ثم م�ضت ُتغيث امل�آمت الأخرى ‪.‬‬ ‫وملا فتحت فمي لأنوح كان الإناء �ضيقا‪,‬‬ ‫وكل من يف املدينة ركب ال�سفينة‪,‬‬ ‫�أق�صد �أن احليوانات والطيور خرجت �سليمة �سوانا!‬ ‫حتى ال�شم�س التي � ُ‬ ‫أق�سمت �أن �أبايعها لو �أنها تو َّردت وتوهجت طوال اليوم‪,‬‬ ‫لكنها غابت فور رفع املر�ساة!‬ ‫وكنت وقتها �أهذي‪ :‬ما جدوى �أن �أ�صغي لنف�سي‪,‬‬ ‫وجمر الكالم ي�ستفيق على وقع ال�سهام؟!‬ ‫والأج�ساد املري�ضة باحلياة‪ ,‬غدت مع�صوبة العينني‪,‬‬ ‫ُتقارع الوجع �أين يكون مكانه‪.‬‬ ‫وكل اجلهات ال ُّ‬ ‫تكف عن الأوجاع!‬ ‫�أي ال نفع من بقاء ال�شم�س م�شرقة‪.‬‬ ‫� ًإذا � ُ‬ ‫أيقنت �أن عظامي �شاخت‪,‬‬ ‫و جمجمتي حتولت �إىل م�سكن قدمي للغبار والنمل الأحمر‪.‬‬ ‫ال�شيء ي�سكنني غري و�شم الأمل‬ ‫ال�صوان‪.‬‬ ‫و�صورة جميلة التقطتها املالئكة قبيل �آخر �صرخة ف َّتتت حجر ُّ‬ ‫�إلهي‬ ‫هل غي�ض املاءُ؟‬ ‫و�سكتت �أجرا�س الع�شب الأ�صفر؟‬ ‫لكنني �أكاد �أ�سمع رجرجة ال�شاحنات املحمَّلة بالعواهر والعاهرات‪,‬‬ ‫ال�صبحَ ب�سمِّه‪,‬‬ ‫يهدرون كنبيذ و�سمك مُه َّرب �إىل فحيح ثعبان �أ�ضرم ُّ‬ ‫حينها غادرت الروح الأج�ساد التي بدت معطوبة القلب‪,‬‬ ‫فوهنت احلياة وتوقفت �ساعة املوت عن العمل!‬ ‫كان البد من ت�شييع اجلثامني على �سكة �صدري‪.‬‬ ‫�صدري الذي كلما انزوى بعيدا عن وجوههم يف �سماء النبع �أجه�ش بالبكاء‪,‬‬ ‫دون �أن يكرتث للر�ؤو�س املبعرثة‪,‬‬ ‫فدماء الطيور املذبوحة تركت بقعا على قمي�صي‪,‬‬ ‫وفاتني �أن �أو�صي احلديقة بهم بنف�سجا!‬ ‫ما تذكرته حلظتها‪,‬‬ ‫هو �أن �أ�شيع �صمت العامل جتاه ما يحدث �أمامه‪.‬‬ ‫لذا تنف�ست بعمق‪ ,‬و�أطلت النظر يف الرتاب عله يُنبت وردة!‬ ‫فكل ما يحدث هنا ال يعد حزنا ي�ستحق احلزن!‬ ‫" ** مو حزن لكن حزين‬ ‫مثل ما تنكطع جو املطر �شدة يا�سمني!‬ ‫مو حزن لكن حزين‬ ‫مثل بلبل كعد مت�أخر لقى الب�ستان بليَّا تني! "‬ ‫‪.........‬‬ ‫*كتبت هذه ال�سطور �إث��ر التفجريات الإجرامية التي طالت مدنا عديدة يف‬ ‫العراق وكان �أفظعها يف مدينة الكوت مما �أودى بحياة �أكرث من �ستني عراقيا‬ ‫يف �صباح الإثنني ‪2011-8-15‬‬ ‫**الق�صيدة لل�شاعر العراقي الكبري مظفر النواب‬ ‫‪......‬‬ ‫بلقيس الملحم‪ /‬شاعرة وكاتبة من السعودية‬


‫‪No. (79) - Wednesday 17, August, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )79‬األربعاء ‪ 17‬آب ‪2011‬‬

‫مفكرة اليوم‬

‫ألفيش‪ :‬ميسي ظاهرة وسنكون أفضل في لقاء العودة‬

‫اياب نهائي كأس السوبر االسباني‬

‫روسيل يدعو جماهير البرسا لملء المدرجات‬ ‫في إياب السوبر‬ ‫تعهد الظهري الأمي��ن لفريق بر�شلونة الإ�سباين‬ ‫داين �ألفي�ش بتقدمي �أداء �أف�ضل امام ريال مدريد‬ ‫خ�ل�ال ل�ق��اء اي ��اب ك ��أ���س ال���س��وب��ر املحلية اليوم‬ ‫الأربعاء يف كامب نو‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح الالعب الربازيلي‪ :‬واللعب �أم��ام ريال‬ ‫مدريد دائما ما يكون �أمرا معقدا للغاية‪.‬‬ ‫و�أك ��د ان ال�ف��ري��ق �سيكون "�أف�ضل م��ن الناحية‬ ‫البدنية" خالل لقاء العودة حيث‪�" :‬سنلعب �سويا‬ ‫دق��ائ��ق �أك�ث�ر وامت �ن��ى ان نحقق ال �ه��دف بالفوز‬ ‫باللقب"‪ .‬وح ��ول النجم الأرج�ن�ت�ي�ن��ي‪ ،‬ليونيل‬ ‫مي�سي‪� ،‬صاحب ال�ه��دف ال�ث��اين للفريق يف لقاء‬ ‫الذهاب الذي انتهى بالتعادل االيجابي ‪ ، 2-2‬قال‬ ‫�ألفي�ش‪" :‬انه ظاهرة كروية وك��ل ي��وم ي�ؤكد انه‬ ‫العب ال ميكن �إيقافه‪ .‬لقد امتعنا ب�إحرازه هدف‬ ‫�آخ��ر رائ��ع يف مرمى �إي�ك��ر كا�سيا�س‪ .‬ودائ�م��ا ما‬ ‫ن�شعر ب�أننا حمظوظون لأنه يلعب معنا يف فريق‬ ‫واحد"‪.‬‬

‫بر�شلونة‬

‫ريال مدريد‬

‫‪ 12‬م�سا ًء‬

‫نصف نهائي مونديال الشباب‬ ‫فرن�سا‬

‫الربتغال‬

‫الربازيل‬

‫املك�سيك‬

‫‪� 1‬صباحا‬ ‫‪� 4‬صباحا‬

‫أخـبـ ــار النجـ ــوم‬ ‫ميكيل شارك مع تشيلسي وهو يعلم‬ ‫باختطاف والده‬

‫ظهرت عالمات احل��زن والأ��س��ى على وج��ه جنم ت�شيل�سي "جون �أوبي‬ ‫ميكيل" �أثناء حديثه عن والده الذي �أختطف يوم اجلمعة املا�ضية لـ�أ�سباب‬ ‫مل يتم التو�صل �إليها حتى وقت كتابة هذه ال�سطور‪.‬‬ ‫و�أكد الدويل النيجريي ب�أنه كان على علم مبا حدث لوالده قبل م�شاركته‬ ‫يف مباراة الأم�س التي جمعت فريقه ب�ستوك �سيتي وانتهت بالتعادل‬ ‫ال�سلبي‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أنه �صمم على �ضرورة امل�شاركة حتى ال تزداد ال�شكوك‬ ‫لدى عائلته التي تعي�ش حلظات �أقل ما يقال عنها "�صعبة"‪.‬‬ ‫وحتدث ميكيل لقناة �سكاي �سبورت�س الريا�ضية قائ ًال‪" :‬لقد حاولت دائم ًا‬ ‫م�ساعدة هذا البلد‪ ،‬والآن حان الوقت لكي ت�ساعدين بلدي‪ ،‬فمن يعرف �أين‬ ‫هو �أمتنى ان يت�صل بي �أو بعائلتي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬لقد حتدثت مع والدتي وقالت يل يجب �أال �أترك النادي يف هذا‬ ‫التوقيت‪ ،‬لذا ف�ضلت امل�شاركة حتى ال تت�ضاعف �أح��زان �أمي‪� ،‬إنها قالت‬ ‫يل يجب �أن �أتعامل بقوة مع هذا املوقف ال�صعب‪ ،‬و�أم�س قدمت مباراة‬ ‫جيدة جد ًا"‪.‬‬ ‫واختتم‪" :‬االختطاف عاد ًة ما يحدث يف اجلزء ال�شرقي من نيجرييا‪ ،‬لذلك‬ ‫قد يكون والدي هو �أول �شخ�ص يتم اختطافه يف اجلزء ال�شمايل الذي‬ ‫يُعترب مكان �آم��ن للغاية‪ ،‬يف احلقيقة ما حدث يُعترب �أم��ر ن��ادر ومفاجئ‬ ‫للجميع"‪.‬‬

‫روسيل يدعو جماهير البرسا لملء‬ ‫مدرجات كامب نو في إياب السوبر‬ ‫دعا رئي�س نادي بر�شلونة الإ�سباين �ساندرو‬ ‫رو�سيل �أن�صار الفريق �إىل ملء مدرجات ملعب‬ ‫كامب نو م�ساء اليوم الأربعاء وقال رو�سيل يف‬ ‫ت�صريحات ن�شرها موقع بر�شلونة الر�سمي‪:‬‬ ‫"�أوجه نداء �إىل كل �أن�صار الفريق كي مينحوا‬ ‫الفريق الدعم الذي ي�ستحقه"‪.‬‬ ‫وتعادل بر�شلونة م�ساء الأحد يف �ضيافة ريال‬ ‫مدريد بهدفني لكل منهما مما يجعل التعادل‬ ‫ال�سلبي كافيا الحتفاظه بلقب ك�أ�س ال�سوبر‪.‬‬ ‫وع�ل��ق رو�سيل على نتيجة ال��ذه��اب بتهنئته‬ ‫م��درب بر�شلونة بيب ج��واردي��وال‪" :‬الذي مل‬ ‫يخ�سر قط يف ملعب �سانتياجو برنابيو" معقل‬ ‫ري��ال م��دري��د‪.‬وم��ن جهة �أخ��رى‪ ،‬اتهم رو�سيل‬ ‫من و�صفهم ب�أعدائه املنت�شرين يف كل مكان‬ ‫بالوقوف وراء واقعة ر�شقه بحجر �أثناء دخوله‬ ‫ملعب ريال مدريد مبديا �سعادته بعدم تعر�ضه‬ ‫للإ�صابة وحتول الأمر‬ ‫"واقعة‬ ‫�إىل‬ ‫طريفة" على‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫ف�ي��ا يحذر‬ ‫م� � � � � � � � ��ن‬ ‫االفراط‬ ‫يف‬ ‫الثقة‬ ‫ح ��ذر‬ ‫م �ه��اج��م‬

‫‪7‬‬

‫ريـاضـة‬

‫انقالب جماهيري حاد ُيزعج نصري‬

‫النادي الملكي يعود للعمل سريعا استعدادا لموقعة الكامب نو‬ ‫بر�شلونة‪ ،‬ال��دويل ديفيد فيا‪ ،‬زمالئه من‬ ‫االفراط يف الثقة خالل لقاء العودة‬ ‫‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ف� �ي ��ا "قطعنا‬ ‫ن���ص��ف الطريق‬ ‫ن �ح��و اللقب‬ ‫وع � � � �ل� � � ��ى‬ ‫امل� � �ل� � �ع � ��ب‬ ‫الأك� � � �ث� � ��ر‬ ‫� �ص �ع��وب��ة‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ال ي��زال‬ ‫يتبقى الن�صف‬ ‫الآخ� � � � � � � ��ر يف‬ ‫كامب نو"‪.‬‬ ‫و�أب� � � � � ��رز‪" :‬الكل‬ ‫ي �ع��رف ال��ظ��روف التي‬ ‫احاطت برب�شلونة قبل لقاء‬ ‫ال��ذه��اب‪ ،‬بالعبني مل يجتمعوا‬ ‫�سوى مرات قليلة‪ ،‬وقد احرزت هدفا‬ ‫جيدا رغم انني مل اكن يف كامل اللياقة‬ ‫البدنية"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د‪" :‬النتيجة ج �ي��دة ل�ل�غ��اي��ة ولكن‬ ‫ال ي�ن�ب�غ��ي ع�ل�ي�ن��ا االف� � ��راط يف الثقة‪،‬‬ ‫ب��ل ال���س�ع��ي لتحقيق ف ��وز م��ري��ح و�سط‬

‫جماهرينا للتتويج باللقب"‪ .‬وامتدح فيا اداء‬ ‫زميله الت�شيلي �أليك�سي�س �سان�شيز‪ ،‬الذي‬ ‫خا�ض االحد اوىل مبارياته بقمي�ص بر�شلونة‪:‬‬ ‫"كان رائعا رغم تدربه مرتني فقط مع الفريق‪،‬‬ ‫ان�سجم ب�شكل كبري معنا ولياقته كانت جيدة‪،‬‬ ‫ل��درج��ة ان��ه يبدو وك ��أن��ه ك��ان يلعب معنا منذ‬ ‫وقت"‪.‬‬

‫ريال مدريد يعود للعمل سريعا‬

‫ا��س�ت��أن��ف ف��ري��ق ري ��ال م��دري��د ال�ع�م��ل �سريعا‬ ‫ا��س�ت�ع��داد ملوقعة الإي ��اب على ملعب الكامب‬ ‫ن��و ال�ي��وم الأرب �ع��اء‪ .‬وق��اد ال�برت�غ��ايل جوزيه‬ ‫مورينيو جل�سة مران �شملت تدريبات خفيفة‬ ‫لالعبني الذين �شاركوا �أم��ام الرب�سا ومكثفة‬ ‫لالحتياطيني‪ .‬ويخو�ض الفريق امللكي لقاء‬ ‫الإي��اب ب��روح معنوية مرتفعة �إذ �أن الإط��راء‬ ‫ال��ذي ان�ه��ال على الكتيبة البي�ضاء والداهية‬ ‫مورينيو نظرا للم�ستوى الذي ظهروا به جعلهم‬ ‫يفكرون يف �أن اللقب الأول يف املو�سم اجلديد‬ ‫�أ�صبح قريبا‪ .‬من ناحية �أخ��رى قرر مورينيو‬ ‫ال�سفر �إىل بر�شلونة يف نف�س يوم املباراة على‬ ‫غري عادته‪ ،‬لهذا ف�ضل �أن يكون امل��ران الأخري‬ ‫لفريقه يف وق��ت مت�أخر من ي��وم الثالثاء يف‬ ‫مدريد حتى مينح العبيه فرتة للراحة‪.‬‬

‫سانشيز أفضل األربعة الجدد في‬ ‫الكالسيكو‬ ‫�أداء املهاجم الت�شيلي القادم من اودينيزي الإيطايل‬ ‫ينال ا�ستح�سن املتابعني ملوقعة ذهاب ك�أ�س ال�سوبر‬ ‫بعد �أن ظهر مب�ستوى جيد يف �أول مباراة ر�سمية‬ ‫ي�خ��و��ض�ه��ا م��ع ف��ري�ق��ه ب��ر��ش�ل��ون��ة‪� .‬أرب��ع��ة العبني‬ ‫�شاركوا للمرة الأوىل مع قطبي الكرة الإ�سبانية يف‬ ‫�أوىل مباريات الكال�سيكو هذا املو�سم‪ .‬كاييخون‬ ‫وك��وي �ن�تراو ن��زال يف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬بينما بد�أ‬ ‫تياغو و�أليك�سي�س �سان�شيز اللقاء‪ .‬مل يت�ألق �أحدهم‬ ‫ب�شكل خ��ارق‪ ،‬لكن الت�شيلي ك��ان الأف�ضل‪� .‬أده�ش‬ ‫بيب غوارديوال القا�صي والداين بعد �أن ترك على‬ ‫مقاعد البدالء �أربعة من جنومه الكبار يف مباراة‬ ‫ذه��اب ك�أ�س ال�سوبر �أم��ام ري��ال م��دري��د‪ ،‬هم بيكيه‬ ‫وبو�سكيت�س وت�شايف وب��درو‪ .‬وك��ان امل�ستفيدان‬ ‫الرئي�سيان من قرار املدرب‪ ،‬هما تياغو و�ألك�سي�س‬ ‫�سان�شيز‪.‬‬ ‫كال الالعبني كانا ع�صبيني بع�ض ال�شيء يف بداية‬ ‫اللقاء‪ ،‬ابن الرب�سا ذو الأ�صل الربازيلي بدا م�ستعدا‬ ‫للعب بالأريحية واملهارة اللتني �أده�ش بهما العامل‬ ‫هذا ال�صيف‪� ،‬سواء يف بطولة �أوروبا لل�شباب �أو يف‬ ‫املباريات الإعدادية‪ ،‬لكن �ضغط و�سط ملعب ريال‬ ‫مدريد ت�سبب يف تراجع �أدائه مبرور الوقت‪ ،‬حتى‬

‫ترك مكانه لت�شايف يف ال�شوط الثاين‪ .‬م�ضت الأمور‬ ‫�أف�ضل بع�ض ال�شيء لأليك�سي�س �سان�شيز‪ ،‬املفاج�أة‬ ‫الكربى يف ت�شكيل غوارديوال‪ ،‬الت�شيلي كان متوترا‬ ‫يف البداية‪ ،‬وخ�سر املعركة مع مار�سيلو‪ ،‬لكن مبرور‬ ‫ال��وق��ت اكت�سب ال�ث�ق��ة‪ ،‬وظ��ل حري�صا على ك�سب‬ ‫التفاهم مع مي�سي و�سط غياب تام لهجوم الرب�سا‪.‬‬

‫كوينتراو وكاييخون من الخارج‬

‫بدوره دفع جوزيه مورينيو بت�شكيل دون مفاج�آت‪.‬‬ ‫ظ �ه��ر م��واط �ن��ه ف��اب �ي��و ك��وي �ن�تراو ل �ل �م��رة الأوىل‬ ‫على امل�ستوى الر�سمي يف الدقيقة ‪ 53‬ب��دال من‬ ‫الأرجنتيني �أن�خ��ل دي م��اري��ا امل�صاب‪ .‬ورغ��م �أنه‬ ‫�شارك كجناح‪� ،‬سرعان ما حتول �إىل �شريك لت�شابي‬ ‫�ألون�سو يف االرتكاز‪ ،‬و�سعى �إىل املعاونة يف الهجوم‬ ‫من اجلانب الأي�سر‪ .‬وكان خو�سيه كاييخون �أكرث‬ ‫اجتهادا لكن �أقل فعالية‪ ،‬العب �إ�سبانيول ال�سابق‬ ‫كان البطاقة الثانية التي يلج�أ �إليها مورينيو من‬ ‫�أج��ل تغيري الأو��ض��اع‪� .‬ضغط واجتهد كثريا خالل‬ ‫الدقائق التي لعبها‪ ،‬ولقي حتية اجلماهري‪ ،‬لكن‬ ‫مراوغة رائعة لإنيي�ستا �أف�سدت ليلته‪ .‬مل يغري �أي‬ ‫من الأربعة الأمور يف مباراة �شديدة القوة جاءت‬ ‫يف وقت مبكر من املو�سم‪ ،‬وينتظر منهم �أن يحاولوا‬ ‫الإعالن عن �أنف�سهم ب�شكل �أكرب خالل مباراة الإياب‬ ‫اليوم الأربعاء يف كامب نو‪.‬‬

‫فابريغاس‪ :‬اخترت األصعب ولكن المتعة أيضًا‬ ‫�أك��د القائد ال�سابق لآر�سنال الإنكليزي ال��دويل الأ�سباين‬ ‫�سي�سك فابريغا�س ال�ع��ائ��د اىل ف��ري��ق م���ش��واره الكروي‬ ‫بر�شلونة بطل �أ�سبانيا و�أوروب��ا بعد ‪ 8‬موا�سم مع الفريق‬ ‫اللندين �أن��ه اختار "الإختيار الأ�صعب بالعودة ل�صفوف‬ ‫ال �ن��ادي ال�ك��ات��ال��وين مل��دة ‪� 5‬أع� ��وام لكنني اخ�ت�رت �أي�ض ًا‬ ‫املتعة‪".‬‬ ‫وقال فابريغا�س يف م�ؤمتر �صحايف "قبل عامني �أو ثالثة‬ ‫�أعوام مل �أكن م�ستعد ًا للعودة لرب�شلونة‪ ،‬لكنني اليوم �أ�شعر‬ ‫ب�أنني م�ستعد لذلك‪ .‬كانت لدي العديد من العرو�ض‪ ،‬على‬ ‫الأرجح اخرتت الأكرث �صعوبة ولكني اخرتت املتعة �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫�أن��ا �أع��رف ب�أنني �س�أواجه �أك�بر حتد يف حياتي‪� :‬س�أكون‬ ‫يف مناف�سة مع �أف�ضل الالعبني يف العامل وبع�ض م�شجعي‬ ‫بر�شلونة مل ي�ساحمونني على الأرجح كوين تركت النادي‬ ‫و�أن��ا �شاب و�سيطالبونني مبجهودات م�ضاعفة‪ .‬لكني هنا‬ ‫لتقدمي كل �شيء وك��ل ما ل��دي‪ ،‬ال �أري��د �أن �أخيب �آم��ال �أي‬ ‫�شخ�ص‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف "ع�شت �أيام ًا ع�صيبة جد ًا‪ ،‬واليوم �أ�شعر وك�أنني‬ ‫تخل�صت من عبء ثقيل‪ ،‬ولكن يف الوقت نف�سه كانت هناك‬

‫معاناة ن�سبية‪ .‬مل �أ�شعر �أبد ًا باخلوف بخ�صو�ص م�ستقبلي‪،‬‬ ‫وكنت م�صمم ًا‪".‬‬ ‫ويف معر�ض رده عما �إذا كان �صيام �آر�سنال �سبب ًا يف قرار‬ ‫تركه الفريق بعد ‪ 8‬موا�سم يف �صفوفه‪ ،‬ق��ال فابريغا�س‪:‬‬ ‫"ف� ً‬ ‫ضال عن عدم �إحراز �أي لقب (اللقب الأخري لآر�سنال كان‬ ‫ع��ام ‪ ،)2005‬كنت �أ�شعر بروتني كبري‪ .‬كنا نقدم بانتظام‬ ‫مباريات جيدة ولكن يف النهاية مل تكن لدينا تلط الطاقة‬ ‫ل�ضمان خو�ض مباريات نهائية ون�صف نهائية‪ .‬كنا دائم ًا‬ ‫نف�شل يف الأمتار الأخرية‪".‬‬ ‫عودتي �إىل بر�شلونة كانت اختيار ًا ريا�ضي ًا مل يكن لعائلتي‬ ‫�أي دخل فيه وهذا ال ينفي الأهمية الكبرية للمقربني مني‪.‬‬ ‫�سي�سك فابريغا�س‬ ‫و�شدد فابريغا�س على �أن عالقته مع فينغر جيدة جد ًا‪ ،‬وقال‬ ‫�إنه بالن�سبة يل مبثابة الأب الثاين‪ ،‬لقد قدّم يل كل �شيء يف‬ ‫عامل كرة القدم‪ .‬هنا يف بر�شلونة‪ ،‬يحظى ب�صورة �سيئة‪،‬‬ ‫لكنها زائفة متام ًا‪� .‬إذ ًا �أنا هنا اليوم فان الف�ضل يف ذلك يعود‬ ‫�إىل حد كبري له‪ .‬وبدون �شك انه �أهم �شخ�ص قابلته يف حياتي‬ ‫القدم‪ ،‬و�س�أبقى ممتن ًا له‬ ‫يف ع� ��امل ك��رة‬

‫بايرن يواجه اختبارًا صعبًا‬ ‫في دوري األبطال‬ ‫يواجه بايرن ميونيخ الأمل��اين‪ ،‬ال��ذي خ�سر نهائي دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫عام ‪ ،2010‬موقفا نادرا ما يواجهه حيث يخو�ض الدور الفا�صل بالأدوار‬ ‫الت�أهيلية للبطولة‪� .‬أي�ضا �أم��ام زيوريخ ال�سوي�سري بلقاء الذهاب اليوم‬ ‫الأربعاء مبدينة ميونيخ‪ .‬ويتناف�س يف هذا الدور الفا�صل ‪ 20‬ناديا على‬ ‫ع�شرة �أماكن يف دور املجموعات للبطولة‪ .‬ويف مواجهات بالدور‬ ‫الفا�صل لتحديد الفرق املت�أهلة �إىل دور املجموعات‪ ،‬يلتقي‬ ‫وي��واج��ه بايرن �أي�ضا اختبارا �صعبا يف ال��دور الفا�صل‬ ‫للت�أهل �إىل البطولة الأوروبية التي �سبق له الفوز بلقبها‬ ‫�أربع مرات‪ .‬وا�ستهل بايرن م�سريته يف املو�سم احلايل‬ ‫بالهزمية �أم��ام بورو�سيا مون�شنجالدباخ الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي يف املرحلة الأوىل م��ن ال ��دوري الأمل��اين‬ ‫(بوند�سليجا) ولكنه ا�ستعاد بع�ض توازنه بالفوز‬ ‫على فولف�سبورج ‪ 0-1‬ال�سبت يف املرحلة الثانية‬ ‫من امل�سابقة‪ .‬وقال با�ستيان �شفاين�شتيجر العب‬ ‫خط و�سط الفريق "�ستكون معنوياتنا جيدة الآن‬ ‫قبل لقاء زيوريخ"‪ .‬وي�أمل بايرن يف احلفاظ‬ ‫على �سجله ال��رائ��ع �أم��ام فريق زي��وري��خ الذي‬ ‫يحلم بالو�صول لدور املجموعات للمرة الثانية‬ ‫يف تاريخه‪ .‬ويف باقي مباريات الدور الفا�صل‬ ‫‪ ،‬يلتقي اليوم دينامو زغرب مع ماملو ال�سويدي‬ ‫وفي�سال كراكوف البولندي مع �أبويل نيقو�سيا‬ ‫القرب�صي اليوم الأربعاء‪.‬‬

‫بذلك �إىل الأبد‪ ".‬وتابع فابريغا�س‪ ،‬الذي �سيحمل الرقم "‪"4‬‬ ‫يف بر�شلونة وهو الرقم الذي حمله مدرب الفريق الكاتالوين‬ ‫حالي ًا جو�سيب ج��واردي��وال‪" ،‬جئت هنا بتوا�ضع كبري‪.‬‬ ‫هذا النادي ي�ضم �أف�ضل الالعبني يف العامل‪� .‬إذا جنحت يف‬ ‫امل�ساهمة يف تطويره ولو بن�سبة قليلة ف�س�أكون �سعيد ًا‪ .‬ما‬ ‫ميكنني تقدميه لهذا النادي هو الرغبة والت�ضحية والعمل‪.‬‬ ‫لن �أتوقف عن العمل حتى �أك�سب مكانتي داخل �صفوفه‪".‬‬ ‫و�أردف قائ ًال "عودتي �إىل بر�شلونة كانت اختيار ًا ريا�ضي ًا‬ ‫مل يكن لعائلتي �أي دخل فيه وهذا ال ينفي الأهمية الكبرية‬ ‫للمقربني م�ن��ي‪ .‬زم�لائ��ي يف ال�ف��ري��ق؟ نعم بالت�أكيد‪ ،‬لدي‬ ‫ذك��ري��ات ج�ي��دة ج��د ًا م��ع ال�ع��دي��د منهم‪ .‬خ�صو�ص ًا مي�سي‬ ‫وبيكيه‪ ،‬لقد فزنا ب�ألقاب كثرية يف الفئات العمرية والطريف‬ ‫يف الأمر �أنهم مل يتغريوا منذ كان عمرهما ‪ 13‬عام ًا‪".‬‬ ‫ووق��ع فابريغا�س عقد ًا معه ملدة خم�س �سنوات مقابل ‪29‬‬ ‫مليون يورو �إ�ضافة �إىل ‪ 5‬ماليني يورو مكاف�آت‪.‬وقد احت�شد‬ ‫‪ 80‬الف م�شجع يف ملعب الكامب نو مل�شاهدة النجم اجلديد‬ ‫للبار�سا �سي�سك فابريغا�س وهو يرتدي القمي�ص االزرق‬ ‫والأحمر لفريقه بر�شلونة للمرة الأوىل منذ عام ‪. 2003‬‬

‫امتع�ض الأمري ال�صغري "�سمري ن�صري" من الأ�سلوب الفج الذي تعاملت‬ ‫به جماهري �آر�سنال معه �أثناء مباراة الفريق االفتتاحية ببطولة الدوري‬ ‫الإنكليزي املمتاز م�ساء ال�سبت املا�ضي �أم��ام نيوكا�سل على ملعب �سان‬ ‫جيم�س بارك‪.‬‬ ‫فقد وجهوا �إليه انتقادات حادة ممزوجة ببع�ض العبارات اخلارجة عن‬ ‫امل�ألوف ب�سبب قرب انقالعه من الإمياريت�س و�إن�ضمامه ل�صفوف �أغنياء‬ ‫مان�ش�سرت بحوايل ‪ 25‬مليون جنيه �إ�سرتليني‪.‬‬ ‫هذا وقد �أرجع الدويل الفرن�سي �سبب غيابه عن مواجهة جيو�ش املدينة‬ ‫�إىل �شعوره باملر�ض الذي منعه من قبل من ال�سفر �إىل الربتغال للم�شاركة‬ ‫يف مباراة ك�أ�س �أوزيبيو �ضد بنفيكا التي انتهت مل�صلحة الأخري بنتيجة‬ ‫‪� ،1/2‬إال �أن ذلك الأمر مت تف�سريه من قبل امل�شجعني ب"عدم الوالء" للفريق‬ ‫الذي فقد قبل �ساعات قائده �سي�سك فابريغا�س‪.‬‬ ‫وتعقيب ًا على هذا الهجوم‪ ،‬قال ن�صري على �صحفته اخلا�صة على املوقع‬ ‫االجتماعي تويرت‪�" :‬سمعت جماهري �آر�سنال تهتف �ضدي يف مباراة‬ ‫نيوكا�سل‪ ،‬وهذا �شيء م�ؤ�سف للغاية لأنني ما زلت العب ًا يف الفريق (�ألي�س‬ ‫كذلك)؟"‪.‬‬

‫إيتو يودع اإلنتر ويتجه لروما‬

‫غادر �صامويل �إيتو مدينة ميالنو متجهًا للعا�صة الإيطالية "روما" ليُجري‬ ‫هناك الفحو�صات الطبية املعتادة قبل �أن يُتم انتقاله لفريق �آنزي الرو�سي‪.‬‬ ‫قناة �سكاي �سبورت تابعت اليوم الأخري لإيتو يف الأبيانو جينتيلي حيث‬ ‫مل يخ�ض التدريبات مع زمالئه ب�إذن من املدرب جيان بيريو جا�سبرييني‬ ‫واكتفى بتوديع الالعبني جميعًا واجلهاز الفني والإداري قبل �أن ي�ستقبله‬ ‫�أكرث من ‪ 2500‬م�شجع على بوابة املركز التدريبي وخالل مغادرته‪.‬‬ ‫الكامريوين من املُقرر �أن يخ�ضع للفحو�صات الطبية قبل �أن يُوقع على‬ ‫عقود ان�ضمامه لآنزي الرو�سي يف �صفقة مل تحُ �سم ماليًا حتى الآن‪ ،‬حيث‬ ‫�أفادت القناة الإيطالية ال�شهرية �أن مبعوثي الفريق الرو�سي يف ميالنو‬ ‫حاليًا لإنهاء كافة التفا�صيل لتتم ال�صفقة مقابل ‪ 30‬مليون يورو تقريبًا‬ ‫لكن ذلك الرقم مل يتم ت�أكيده من �أي طرف‪.‬‬

‫مؤقتا‬ ‫خرجة يعرقل انتقاله إلى فيورنتينا ً‬

‫طلب وكيل �أعمال ح�سني خرجة من ناديي فيورنتينا و جنوى ال�صرب‬ ‫الرو�سوبلو‬ ‫لبع�ض الوقت ب�ش�أن االنتقال املرتقب للنجم العربي املغربي من‬ ‫ُّ‬ ‫�إىل الفيوال‪.‬‬ ‫و كانت ال�صفقة قد بدت �شبه منتهية باتفاق بني الناديني على عقد ملكية‬ ‫م�شرتكة ُتكلف الطرف ال�شاري ‪ 3‬ماليني يورو و مفاو�ضات يف مراحل‬ ‫متقدمة بني الالعب و نادي مدينة فلورن�سا‪.‬‬ ‫�إال �أن جوزيبِّي يِّ‬ ‫جال �أوقف كل �شيء م�ؤق ًتا ب�ش�أن م�ستقبل الالعب الذي‬ ‫�أع�ير للإنرت خ�لال الق�سم الثاين للمو�سم املا�ضي‪ ،‬قائلاً ملوقع "توتو‬ ‫مريكاتو ويب" ع�صر اليوم‪" :‬الرحلة �ستكون طويلة‪ ،‬فنل َر �إذا ك َّنا قادرين‬ ‫على تق�صريها"‬

‫اتهام نيوكاسل وآرسنال بعدم السيطرة على العبيهما‬

‫اغ������وي������رو ي�����ض�����رب ب�����ق�����وة وي������رس������ل ال���س���ي���ت���ي ل������ص������دارة ال���ب���ري���م���ي���رل���ي���ج‬ ‫�أر�سل مان�ش�سرت �سيتي ر�سالة �شديدة اللهجة لأندية‬ ‫ال��دوري الإنكليزي املمتاز عندما �أوف��د �ضيافة نظريه‬ ‫�سوان�سي �سيتي ال�صاعد هذا املو�سم ب�أربعة �أهداف‬ ‫دون رد يف خ�ت��ام اجل��ول��ة الأوىل‬ ‫ل�ل�ب�ط��ول��ة‪ ،‬ل�ي�ع�ت�ل��ي �صدارتها‬ ‫م�شاركة مع بولتون وبفارق‬ ‫الأه � � � ��داف ع ��ن غرميه‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد‪.‬‬ ‫ومل ينتظر‬ ‫ال �ن �ج��م‬

‫ا لأرجنتيني‬ ‫�سريخيو اغويرو للجولة الثانية‬ ‫ليُعلن عن نف�سه مع ال�سيتي بعد‬ ‫�أن �سجل ه��دف�ين يف املباراة‬ ‫و�صنع �آخ��ر ليعتلي �صدارة‬

‫هدايف البطولة يف الأ�سبوع الأول‪.‬‬ ‫ف�ضل مان�شيني عدم الدفع يف بداية املباراة باغويرو القادم هذا‬ ‫ال�صيف من �صفوف �أتليتكو مدريد للمباراة الثانية على التوايل‬ ‫حيث مل يُ�شركه يف ل�ق��اء درع االحت ��اد الإن�ك�ل�ي��زي �ضد الغرمي‬ ‫التقليدي مان�ش�سرت يونايتد الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬حيث اعتمد على �آدم‬ ‫جون�سون من البداية‪ .‬انح�صر اللعب يف بداية املباراة يف و�سط‬ ‫امللعب حيث مل يُهدد �أي فريق مرمى الآخر يف �أغلب فرتات ال�شوط‬ ‫حتى الدقيقة ‪ 38‬عنما انطلق يايا توريه من الرواق‬ ‫الأمي��ن وو�صل �إىل ح��دود منطقة اجل��زاء و�سدد كرة‬ ‫قوية بجوار يف ال�شباك من اخلارج‪ .‬بالدقيقة الأخرية‬ ‫من زمن ال�شوط الأول ومبهارة فردية توغل �إي��دن دجيكو‬ ‫بالكرة داخل منطقة اجلزاء ورواغ �أحد مدافعي �سوان�سي‬ ‫ووجد نف�سه منفردًا بحار�س �سوان�سي الذي ت�ألق و�أبعد الكرة‬ ‫�إىل ركلة ركنية التي لعبت لت�صل الكرة على حدود منطقة اجلزاء‬ ‫مبا�شرة جلاريث بيل الذي �سدد كرة ال ت�صد وال ترد لكن العار�ضة‬ ‫وقفت حائ ًال �أمام كرته‪ ،‬لينتهي ال�شوط الأول بالتعادل ال�سلبي بني‬ ‫الفريقني‪.‬‬

‫ُ‬ ‫السيتي يبدع واغويرو يتألق‬

‫جاءت بداية ال�شوط الثاين كما انتهى ال�شوط الأول ب�إ�ستمرار‬ ‫�سيطرة ال�سيتي وتهديده ملرمى ال�ضيوف ال��ذي اعتمدوا على‬

‫الهجمات املرتدة الر�سيعة خلف ظهريي ال�سيتي‪.‬طالب ال�سيتي‬ ‫بركلة جزاء بعد �سقوط �سيلفا داخل منطقة اجل��زاء‪ ،‬لكن احلكم‬ ‫�أ�شار با�ستمرار اللعب‪ ،‬لرتتد كهجمة مرتدة �سريعة ل�سوان�سي‬ ‫و�سدد دوب��ي كرة قوية من خ��ارج ح��دود منطقة اجل��زاء لكن جو‬ ‫هارت ت�صدى لها برباعة بالدقيقة ‪� .52‬إنطلق دافيد �سيلفا بالكرة‬ ‫من و�سط امليدان حتى و�صل حل��دود منطقة ج��زاء �سوان�سي ثم‬ ‫هي�أها لآدم جون�سون على اليمني الذي �سدد كرة مقو�سة ت�صدى‬ ‫لها حار�س �سوان�سي لكن دجيكو تابعها داخ��ل ال�شباك حمر ًزا‬ ‫هدف التقدم يف الدقيقة ‪� .57‬أجرى مان�شيني تغريه الأول ودفع‬ ‫ب�سريخيو اغ��وي��رو على ح�ساب نايجل دي ي��وجن وك��اد النجم‬ ‫الأرجنتيني �أن يُحرز الهدف الثاين من �أول مل�سة له بت�سديدة من‬ ‫للكرة التي مررها له يايا توريه داخل منطقة اجلزاء لكن حار�س‬ ‫�سوان�سي وا�صل ت�ألقه وت�صدى للكرة‪.‬لكن النجم الأرجنتيني مل‬ ‫ينتظر طوي ًال ليرتك ب�صمته يف مباراته الأوىل معز ًزا تقدم فريقه‬ ‫بالهدف الثاين بعد لعبة جماعية قادها توريه ال��ذي الكرة على‬ ‫اليمني للمنطلق ريت�شاردز الذي �أر�سل كرة منوذجية لأوجريو على‬ ‫القامي الأمين لو يتوان يف �إيدعها �شباك ال�ضيوف‪.‬وا�صل اغويرو‬ ‫ابداعاته يف امل�ب��اراة عندما تلقى ك��رة جميلة من دجيكو داخل‬ ‫منطقة اجلزاء لينفرد على �إثرها بحار�س �سوان�سي ثم مرر الكرة‬ ‫لدافيد �سيلفا قبل خروجها من امللعب‪ ،‬ومل يخذله النجم الإ�سباين‬ ‫الذي مل يتوان عن ت�سجيل الهدف الثالث بالدقيقة ‪ .71‬مل يكتفي‬

‫ال�ساحر الأرجنتيني عند هذا احلد ف�أكمل مهرجان �أهداف ال�سيتي‬ ‫وا�ضعًا واحد من �أروع �أهداف هذا الأ�سبوع بت�سديدة �صاروخية‬ ‫من خارج حدود منطقة اجلزاء �سكنت الزاوية اليمنى ملرمى حار�س‬ ‫�سوان�سي‪ ،‬ليُعلن عن نف�سه يف مباراته الأوىل مع الأثرياء‪.‬‬

‫فشل نيوكاسل وارسنال بالسيطرة على العبيهما‬

‫وجه االحتاد االنكليزي لكرة القدم يوم االثنني اتهامات لفريقي‬ ‫نيوكا�سل يونايتد وار�سنال لف�شلهما يف ال�سيطرة على العبيهما‬ ‫اثناء مباراة �شابها التوتر بني الفريقني يف اجلولة االوىل للدوري‬ ‫االنكليزي املمتاز لكرة القدم يوم ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫وطرد احلكم جرفينيو مهاجم ار�سنال اجلديد يف �أول ظهور له مع‬ ‫فريقه بعد ان اعتدى بال�ضرب على جوي بارتون العب نيوكا�سل‬ ‫وقد يواجه اليك�س �سوجن العب و�سط ار�سنال عقوبات بعد ان‬ ‫وط��أ جوي بارتون يف واقعة مل يرها احلكم بيرت والتون الذي‬ ‫�أدار اللقاء‪.‬ومنح االحت��اد الناديني مهلة حتى ‪ 18‬اب اجلاري‬ ‫لتقدمي ا�ستئناف‪.‬وقال ار�سنال بالفعل انه �سوف يقدم ا�ستئنافا‬ ‫�ضد ق��رار �ضد جرفينيو‪.‬وجاء يف بيان لالحتاد االنكليزي "مت‬ ‫توجيه اتهامات للناديني بعد م�شاجرة بني الالعبني عقب واقعة‬ ‫ح�صل خاللها جرفينيو الع��ب ار��س�ن��ال على بطاقة ح�م��راء يف‬ ‫الدقيقة ‪".75‬و�أ�شهر احلكم بطاقة �صفراء يف وجه بارتون لدوره‬ ‫يف امل�شاجرة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫ريـاضـة‬

‫‪No.(79) - Wednesday 17, August, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )79‬االربعاء ‪ 17‬آب ‪2011‬‬

‫الركالت الترجيحية تقود الزوراء إلى اللقب الثاني عشر في ليلة رمضانية‬

‫منتصف الشوط‬

‫كبير يا زوراء كبير النوارس تستعيد درع الدوري إلى العاصمة بعد فراق دام اربع مواسم‬ ‫ت�س ��تدعي كامل مفردات اللغة وخباياها و�أ�س ��رارها و�أنت تكتب‬ ‫ع ��ن قلعة النوار� ��س الكروية‪ ،‬كون ��ك تكتب ع ��ن ذات �أكرب للكرة‪،‬‬ ‫وعن ح�ضارة‪ ،‬وعن �أكرب قالع حرب الكرة القدمية‪ ،‬تلك التي تقف‬ ‫يف وج ��ه الريح وت�ص ��مد‪ ،‬وبالتايل ت�ش ��عر ب�أهمي ��ة الأمر‪ ،‬و�أنت‬ ‫تقف ل ��دى �أجيال ذهب ��ت �إىل هناك من خالل ال ��زوراء فيما بقيت‬ ‫(القلعة) حتر�س ��ها �أعني �أن�ص ��ارها ولكن ب�أفراح �أقل يف املوا�س ��م‬ ‫الت ��ي �أعقبت �إح ��راز �أخر لق ��ب مو�س ��م‪ ، 2006-2005‬فالزوراء‬ ‫�أك�ب�ر من ذل ��ك بكثري‪ ،‬وفق منجزات ��ه‪ ،‬وكمه وكيف ��ه‪ ،‬ولكي �أكون‬ ‫عاد ًال �أق ��وم الآن بالكتابة عن النوار�س بطريقة ال ت�ص ��لح لقراءة‬ ‫م ��ن لي� ��س زورائي ًا وبالتايل قد ال ُتكم ��ل‪ ،‬و�إن �أردت فلك ذلك لكي‬ ‫تعلم �أكرث عن الزوراء ذلك التاريخ‪ ،‬ذلك الع�شق‪ ،‬ذلك الزمن‪ ،‬ي�أتي‬ ‫الآن بقوة‪ ،‬وي�ستفزين ويقودين للكتابة عنه بهذه الروح النازفة‬ ‫ن�شوة وطرب ًا لأحرف من ذهب‪ ،‬بتلك الكتابة الراق�صة املتبخرتة‪،‬‬ ‫وذل ��ك احل�ب�ر الثائ ��ر‪ ،‬املتطاير ك�ش ��ظايا من عط ��ر‪ ،‬فالفوز يعرف‬ ‫ال ��زوراء وي�أت ��ي �إليه!‪ ،‬وفق ذلك عاد لأن�ص ��اره جمدد ًا وحقق لهم‬ ‫حلم ًا �ص ��غري ًا يف زمن �صعب‪ ،‬فالزوراء عندما ي َ‬ ‫َح�ضر بروحه من‬ ‫ال�ص ��عب �أن يخ�س ��ر حتى ولو تبارى مع �أقوى الف ��رق و�أعتاها‪،‬‬ ‫فه ��و قادر عل ��ى �أن يتميز ويبدع ويتفوق‪ ،‬ال ��زوراء ال يختلف من‬ ‫حي ��ث �إمكانات ��ه الفني ��ة‬ ‫ع ��ن �أربي ��ل رغ ��م فارق‬ ‫الأ�س ��ماء فه ��و مكتم ��ل‬ ‫(دفاع ًا‪،‬و�سط ًا‪،‬هجوم ًا)‬ ‫وه ��ذا م ��ا عج ��ل كث�ي�ر ًا‬ ‫بعودته وعودة البيا�ض‬ ‫الأجم ��ل م ��ن حزم ��ة‬ ‫التاري ��خ وما�ض ��يه‪،‬‬ ‫بالأم� ��س الأول �أراد‬ ‫الزورائيون بحما�س ��هم‬ ‫وروحهم �أن يخلدوا لنا‬ ‫ذكريات الزمن الأ�ص ��يل‬ ‫له ��ذا املارد فما كان لهذه‬ ‫الإرادة م ��ن �أي خي ��ار‬ ‫�س ��وى �أن ي�ص ��نع م ��ن‬ ‫خ�ص ��مه القادم من ال�ش ��مال (�أربيل) �ض ��حية‪ ،‬رغ ��م كل املقومات‬ ‫الت ��ي ميتلكها فني� � ًا و�إداري ًا ويُرغمه على �أن يع ��ود �إىل حيث �أتى‬ ‫خايل الوفا�ض‪ ،‬بعد مباراة ماراثونية كانت ركالت الرتجيح هي‬ ‫الفي�ص ��ل فيه ��ا ليعود درع ال ��دوري �إىل بغداد ولي�س ��جل الزوراء‬ ‫رقم ًا جديد ًا يف �س ��جل �إبداعاته بح�صوله على اللقب الثاين ع�شر‬ ‫لدرع الدوري يف �إجناز متفرد‪.‬‬ ‫فل�سفة التغيري ح�ض ��رت ف�صنعت مناخ ًا فرائحي ًا �إرت�سمت مالمح‬ ‫بداياته منذ بداية الدوري و�إ�س ��تقر يف نهايته‪،‬هكذا هو الزوراء‬ ‫ال ��ذي عرفن ��اه‪ ،‬فري ��ق ال يقب ��ل الوه ��ن‪ ،‬فري ��ق ميق ��ت الإنك�س ��ار‬ ‫والهزمية والغياب‪ ،‬مبارك باخت�صار �أقولها لـ (ه�شام حممد) �أو ًال‬ ‫كون التجلي الذي ظهر به كان من �أبرز الأ�س ��باب التي �س ��اهمت‬ ‫يف مث ��ل الف ��وز ولبقي ��ة الالعب�ي�ن ثاني ًا تل ��ك الروح واحلما�س ��ة‪،‬‬ ‫ولل ��كادر الفن ��ي والإداري ثالث� � ًا فقد �ش ��كلتم �أ�ض�ل�اع مثلث ناجح‬ ‫نتمنى �أن ي�س ��تمر على هذا املنوال ويزداد ت�ألق ًا مو�سم ًا بعد �أخر‪،‬‬ ‫لق ��د ح�ض ��رت جنومي ��ة النوار�س وح�ض ��رت جنومي ��ة احلار�س‬ ‫العمالق (عمار علي) لت�س ��جل �إنت�ص ��ار ًا �أفرح ذلك اجلمهور الذي‬ ‫ج ��اء يف امل ��درج ليلة الن�ص ��ر‪ ،‬وهو لن يكتفي ب ��درع الدوري‪ ،‬بل‬ ‫�س ��يطالب باملزيد م ��ن �أجل �أن تع ��اد �ص ��ياغة زوراء ب�أحالم �أكرب‬ ‫لأه ��داف �أك�ب�ر تتحق ��ق عل ��ى �أر� ��ض الواق ��ع‪ ،‬مب ��ارك نقولها لكل‬ ‫زورائ ��ي ‪ ،‬يح ��ق لك ��م �أن تفرحوا وترق�ص ��وا �أيه ��ا الزورائيون ‪،‬‬ ‫وه ��ارد ل ��ك مننحها لعيون فري ��ق �أربيل الكبري ال ��ذي قدم مباراة‬ ‫تلي ��ق بنجومية العبيه ومدربه‪ ،‬لكن الروح واحلما�س ��ة يا�س ��ادة‬ ‫�أبل ��غ من خط ��ط املدربني و�أك�ث�ر �أهمية م ��ن دور الإداريني‪ ،‬فمنذ‬ ‫زمن لي�س بالق�ص�ي�ر مل ن�شاهد النوار�س تلعب مبثل هكذا �صورة‬ ‫�إذ ق ��دم لن ��ا عمالق الك ��رة العراقية وجهه احلقيق ��ي كفريق يرثي‬ ‫م�س ��احة امليدان ب�أ�ص ��الة الأداء وروعته‪ ،‬م�ستوى وروح ومهارة‬ ‫وم�ش ��هد خا�ص بالإ�ستعرا�ض هي احل�ص ��يلة التي �أرغمتني على‬ ‫�أن �أ�سلطن بل�سان ال�شاعر و�أغرد بحنجرة الفنان و�أ�صرخ بهدوء‬ ‫العاقل قائ ًال كبري يا زوراء كبري‪.‬‬

‫بغداد‪-‬قاسم حنون‬ ‫تكفل ��ت الركالت الرتجيحي ��ة من عالمة‬ ‫اجلزاء يف ا�ستعادة فريق الزوراء لقب‬ ‫دوري النخبة العراق ��ي بكرة القدم اىل‬ ‫العا�ص ��مة بغ ��داد بع ��د ف ��راق دام اربعة‬ ‫موا�س ��م يف �ش ��مايل العراق اث ��ر فوزه‬ ‫على فريق اربيل بخم�سة اهداف مقابل‬ ‫اربع ��ة اه ��داف بع ��د ان انته ��ى الوق ��ت‬ ‫اال�ص ��لي واال�ض ��ايف بالتعادل ال�س ��لبي‬ ‫يف ليلة رم�ض ��انية جميلة �شهدها ملعب‬ ‫ال�ش ��عب ال ��دويل ام�س االول بح�ض ��ور‬ ‫جماه�ي�ري جت ��اوز اك�ث�ر م ��ن ‪ 45‬الف‬ ‫متف ��رج غ�ص ��ت به ��م مدرج ��ات امللع ��ب‬ ‫وقاده ��ا طاق ��م حتكي ��م دويل م�ؤلف من‬ ‫كاظ ��م ع ��ودة حكم ��ا لل�س ��احة ي�س ��اعده‬ ‫كل م ��ن ل� ��ؤي �ص ��بحي وحمم ��ود خلف‬ ‫و�ص ��باح عبد حكم ��ا رابع ��ا و�أحمد عبد‬ ‫احل�سني حكم طوارئ‪.‬‬ ‫وبذل ��ك ا�ض ��اف فري ��ق ال ��زوراء اللقب‬ ‫الثاين ع�شر اىل خزائنه مفوتا الفر�صة‬ ‫عل ��ى فري ��ق اربي ��ل يف ا�س ��تعادة درع‬ ‫الدوري اىل عرينه بعد ان فقده املو�سم‬ ‫املا�ض ��ي مل�ص ��لحة فريق دهوك ‪ .‬كما ان‬ ‫ه ��ذا اللق ��ب ه ��و االول للمدرب را�ض ��ي‬ ‫�شني�ش ��ل يف م�ش ��واره التدريبي بعدما‬ ‫ح�صل عليه كالعب وف�شل يف احل�صول‬ ‫عليه كمدرب يف منا�سبتني �سابقتني مع‬ ‫اجلوية وال ��زوراء ‪ ،‬بينما ف�ش ��ل �أيوب‬ ‫�أودي�شو ب�أن يكون املدرب الوحيد الذي‬ ‫ح�ص ��ل على اللقب ثالث مرات مع �أندية‬ ‫خمتلفة‪.‬‬

‫عد�سة‪ -‬قحطان �سليم‬ ‫املقن ��ع ال ��ذي كان يامله من تاب ��ع اللقاء‬ ‫اذ انح�ص ��ر اللع ��ب يف معظ ��م الوق ��ت‬ ‫يف منت�ص ��ف اللع ��ب وك�ث�رت املناوالت‬ ‫املقطوع ��ة وغاب ��ت اللمح ��ات الفنية يف‬ ‫اغلب ��ه بل حتى ان الهجمات ال�ص ��ريحة‬ ‫نح ��و املرم ��ى كان ��ت قليل ��ة ولف�ت�رات‬ ‫متباعدة ف�ض�ل�ا على اللقاء �ش ��هد بع�ض‬ ‫االلع ��اب اخل�ش ��نة الت ��ي ا�ض ��ظر فيه ��ا‬ ‫احل ��كام اىل ا�ش ��هار البطاقة ال�ص ��فراء‬ ‫الكرث من مرة ‪.‬‬ ‫وا�س ��تهل حيدر �ص ��باح الع ��ب الزوراء‬ ‫ال�ش ��وط االول مبحاولة �ص ��وب مرمى‬ ‫احلار� ��س �س ��رهنك حم�س ��ن اال ان كرته‬ ‫م ��رت م ��ن جان ��ب القائ ��م‪ ،‬قابل ��ه العب‬

‫اربي ��ل مهدي كرمي بك ��رة مماثلة ذهبت‬ ‫من جوار القائم يف الدقيقة اخلام�سة ‪.‬‬ ‫وكاد الع ��ب املنتخ ��ب الوطن ��ي �س ��امر‬ ‫�س ��عيد ان ي�ض ��ع فري ��ق النوار� ��س يف‬ ‫املقدم ��ة يف الدقيق ��ة ‪ 16‬عندما ا�ص ��بح‬ ‫مبواجه ��ة املرمى االربيل ��ي اال انه اثار‬ ‫ده�ش ��ة احلا�ض ��رين بلعب ��ه الك ��رة اىل‬ ‫اخل ��ارج غ�ي�ر ان ه ��داف ال ��دوري ل�ؤي‬ ‫�ص�ل�اح اه ��در االخ ��ر فر�ص ��ة �س ��انحة‬ ‫للت�س ��جيل نتيجة يقظة حار�س الزوراء‬ ‫عم ��ار عل ��ي ال ��ذي ابع ��د اخلط ��ورة عن‬ ‫مرم ��اه ‪ 31‬واج ��رى م ��درب ال ��زوراء‬ ‫را�ضي �شني�ش ��ل تغيريا لتن�شيط و�سط‬ ‫امللع ��ب ب ��زج حمم ��د �س ��عد ب ��دال حممد‬

‫شنيشل يصف عودة اللقب إلى بغداد‬ ‫باإلنجاز األهم وأديشو راض عن فريقه‬

‫حسن ‪ :‬التجانس‬ ‫ثمرة اإلنجاز‬

‫غياب اللمحات الفنية‬

‫ب ��دا الفريق ��ان املب ��اراة بن ��وع م ��ن‬ ‫التوج�س واحلذر ومل يظهرا بامل�ستوى‬

‫موفق عبد الوهاب‬

‫اتحاد الكرة ينفي إقامة الدوري‬ ‫المقبل بـمشاركة ‪ 24‬فريقا‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫نفى االحت��اد العراقي لكرة القدم الأنباء التي حتدثت عن �إقامة‬ ‫الدوري للمو�سم املقبل من ‪ 24‬فريقا‪ ،‬مبينا �أن االحتاد مل يتخذ �أي‬ ‫قرار ب�ش�أن الدوري‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو االحتاد يحيى زغري �إن "الأنباء التي حتدثت عن �إقامة‬ ‫دوري الكرة يف املو�سم املقبل من ‪ 24‬فريقا ال �صحة لها"‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫"االحتاد مل يتخذ �أي قرار ب�شان الدوري‪ ،‬و�سيبت يف املو�ضوع‬ ‫بعد عودة رئي�سه ونائبه من مباراة العراق وقطر التي تقام اجلمعة‬ ‫املقبل‪ ،‬حيث يجتمع �أع�ضاء االحتاد ملناق�شة �آلية ونظام الدوري"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف زغري �أن "االحتاد مل يتطرق لإبقاء ناديي نفط اجلنوب‬ ‫وامل��و��ص��ل يف دوري النخبة‪ ،‬كما �أ�شيع يف و�سائل الإعالم"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن "هناك العديد من املقرتحات التي تقدمت بها الأندية‬ ‫واالحتادات الفرعية‪� ،‬ستتم مناق�شتها يف االجتماع"‪.‬‬ ‫يذكر �أن احتاد الكرة نظم م�سابقة الدوري الكروي للمو�سم احلايل‬ ‫مب�شاركة ‪ 28‬فريقا‪ ،‬مت تق�سيمها على جمموعتني �شمالية وجنوبية‪،‬‬ ‫وقرر منذ انطالق الدوري الكروي للمو�سم احلايل هبوط ‪ 12‬ناديا‪،‬‬ ‫بواقع �ستة �أندية من كل جمموعة‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫و��ص��ف م��درب ف��ري��ق ال� ��زوراء را�ضي‬ ‫�شني�شل ع��ودة لقب ال ��دوري الكروي‬ ‫اىل العا�صمة بغداد هو االجناز االكرب‬ ‫ف�ضال على ان��ه اجن ��از بحد ذات ��ه اىل‬ ‫الكرة الزورائية رغم ان الكثري �شككوا‬ ‫ب �ع��دم ق���درة ال�� ��زوراء ع�ل��ى موا�صلة‬ ‫م�شواره ‪ .‬واحلمد لله احيي الالعبني‬ ‫الن �ه��م � �ص�بروا ف�ت�رة ط��وي�ل��ة م��ن اجل‬ ‫حتقيق هذا االنت�صار وكانوا عند ح�سن‬ ‫ال�ظ��ن وتطبيقاتهم للتعليمات كانت‬ ‫عالية برغم ف��ارق االمكانات عن فريق‬ ‫اربيل ال��ذي ق��دم مباراة جيدة ‪ .‬وذكر‬ ‫�شني�شل يف ت�صريح لريا�ضة النا�س بان‬

‫نظرتنا اىل فريق اربيل نظرة حمرتمة‬ ‫وقد هن�أتهم على ال�صعود اىل النهائي‬ ‫وهذه كرة القدم فقد �سبق لهم ان حملوا‬ ‫ال �ل �ق��ب ب �ف��وزه��م ع �ل��ى ال �ن �ج��ف بركلة‬ ‫ج��زاء ونحن فزنا عليهم بركلة جزاء‬ ‫‪ ..‬واملباراة كانت توحي بانتهائها اما‬ ‫بهدف او التعادل واللجوء اىل ركالت‬ ‫اجلزاء ‪.‬‬ ‫اما مدرب فريق اربيل ايوب ادي�شو فقد‬ ‫ابدى ر�ضاءه عن اداء فريقه وكان قريبا‬ ‫من ح�سم اللقاء مل�صلحته و�سنحت له‬ ‫اكرث من فر�صة للت�سجيل وقد و�صلنا‬ ‫اىل ركالت اجلزاء لكن هذه كرة القدم ‪.‬‬

‫احم ��د ( دعب� ��س ) وكاد ا�س ��امة علي ان‬ ‫يح ��رز ه ��دف التفوق ب�ض ��ربة را�س ��ية‬ ‫جميل ��ة اال ان احلار� ��س �س ��رهنك كان‬ ‫باملر�ص ��اد ليبعدها اىل �ض ��ربة ركنية مل‬ ‫ت�شكل اية خطورة انتهى ال�شوط االول‬ ‫�س ��لبيا ‪.‬وانذر احلكم العبي اربيل �سعد‬ ‫عبد االمري و�سعد عطية ‪.‬‬

‫الحال على نفسه‬

‫وكنا منني النف� ��س ان يتغري احلال يف‬ ‫ال�ش ��وط الثاين باداء اف�ض ��ل من �سابقه‬ ‫ال ��ذي رفع احلما�س يف مدرجات امللعب‬ ‫وكاد الع ��ب ال ��زوراء �س ��امر �س ��عيد ان‬ ‫يدف ��ع الثم ��ن غالي ��ا عندم ��ا ارج ��ع كرة‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫انتقد رئي�س الهيئة االداري��ة لنادي‬ ‫ارب �ي��ل عبدالله جميد التنظيم من‬ ‫كل نواحيه يف ختام دوري النخبة‬ ‫بكرة القدم الذي ا�سدل ال�ستار عليه‬ ‫ام�س االول يف ملعب ال�شعب بفوز‬ ‫فريق ال ��زوراء باللقب بتغلبه على‬ ‫فريق اربيل بالركالت الرتجيحية‬ ‫من عالمة اجل��زاء ‪ 4-5‬بعد انتهاء‬ ‫الوقت اال�صلي واال�ضايف من دون‬ ‫اهداف ‪.‬‬ ‫وق��ال عبدالله يف ت�صريح لريا�ضة‬ ‫النا�س بعد انتهاء املباراة النهائية‬ ‫ب��ان التنظيم مل يكن ج�ي��دا م��ن كل‬

‫الليزر يثير غضب مدرب االمبراطور‬ ‫اث � ��ار ت��وج �ي��ه ال��ل��ي��زر م ��ن ق �ب��ل اح��د‬ ‫اجل �م��اه�ير امل ��وج ��ودة يف املق�صورة‬ ‫ال�ي���س��رى م��ن امل�ل�ع��ب � �ص��وب حار�س‬ ‫م��رم��ى ف��ري��ق ارب �ي��ل �سرهنك حم�سن‬ ‫غ�ضب مدرب الفريق ايوب ادي�شو الذي‬ ‫ترك بدوره مكانه القانوين يف م�صطبة‬ ‫فريقه يف منت�صف ال�شوط االول من‬

‫الوقت اإلضافي انتهى سلبيا‬

‫ومل ي�س ��تطع فريق ��ا ال ��زوراء واربي ��ل‬ ‫يف ح�س ��م الوقت اال�ض ��ايف الذي �ش ��هد‬ ‫حماوالت فق�ي�رة وطال ��ب رئي�س فريق‬ ‫ال ��زوراء ه�ش ��ام حمم ��د ب�ض ��ربة جزاء‬ ‫عل ��ى ا�س ��ا�س تعر�ض ��ه لل�س ��حب اال ان‬ ‫احلك ��م �أم ��ر مبوا�ص ��لة اللع ��ب لينتهي‬ ‫ال�ش ��وط اال�ض ��ايف االول عل ��ى ح ��ال‬ ‫الوقت اال�ص ��لي وح ��دث بع�ض التحرك‬ ‫يف ال�ش ��وط الثاين يف م�س ��عى الحراز‬ ‫ه ��دف الف ��وز ب ��دل اللج ��وء اىل ركالت‬ ‫الترنجي ��ح والح ��ت للبديل علي قا�س ��م‬ ‫فر�صة للت�سجيل اال ان احلار�س ابعدها‬ ‫اىل ركنية يف الدقيقة ‪ 113‬وانقذ العب‬

‫تألق للحارس عمار‬

‫وا�ستطاع فريق الزوراء من التفوق يف‬ ‫جميع الركالت التي �سددها العبوه ومل‬ ‫ي�س ��تطع �س ��رهنك حم�س ��ن يف ابعادها‬ ‫وكن ��ا نتوقع ان يزج امل ��درب باحلار�س‬ ‫حممد كا�ص ��د ‪ ..‬يف حني جنح احلار�س‬ ‫ال�ش ��اب عم ��ار علي ال ��ذي منح ��ه املالك‬ ‫التدريب ��ي ثق ��ة عالي ��ة بالنف� ��س بالرغم‬ ‫م ��ن وجود املخ�ض ��رم احمد عل ��ي الذي‬ ‫كنا نتوقع ان يزج به ب�سبب خربته فقد‬ ‫متكن عمار م ��ن التالق ورد كرة الالعب‬ ‫نبيل �صباح بل كان قريبا من ابعاد كرة‬ ‫او�س ابراهيم ‪.‬‬ ‫وا�س ��تهل فريق اربيل تنفيذ ال�ض ��ربات‬ ‫لي�س ��جل الربي ��ل كل م ��ن مه ��دي ك ��رمي‬ ‫واو�س ابراهيم و�ش ��وان مامو ويون�س‬ ‫�شكور يف حني اخفق نبيل �صباح بينما‬ ‫جن ��ح العبو فريق ال ��زوراء يف حتقيق‬ ‫العالم ��ة الكامل ��ة ع ��ن طري ��ق الالعبني‬ ‫�سامر �س ��عيد وحممد �سعد وم�ؤيد خالد‬ ‫و�سجاد ح�سني وحيدر �صباح ‪.‬‬ ‫ويف نهاي ��ة املب ��اراة ق ��ام نائ ��ب رئي�س‬ ‫الوزراء العراقي نوري �شاوي�س ورعد‬ ‫حمودي بت�س ��ليم الكو�ؤ� ��س واجلوائز‬ ‫على الف ��رق الفائزة وه ��داف الدوري ‪.‬‬ ‫وح�ض ��ر اللقاء العديد من ال�شخ�ص ��يات‬ ‫ال�سيا�سية والريا�ضية يف البلد ‪.‬‬ ‫ويذكر ان الفائز باملركز االول �سيح�صل‬ ‫على مبل ��غ ‪ 100‬مليون دين ��ار‪ ،‬والفائز‬ ‫الث ��اين عل ��ى مبل ��غ ‪ 75‬ملي ��ون دين ��ار‬ ‫والفائ ��ز الثالث عل ��ى ‪ 50‬مليون دينار"‬ ‫يف �ض ��وء ما خ�ص�صته وزارة ال�شباب‪.‬‬ ‫اما احت ��اد الكرة العراقي فقد خ�ص ���ص‬ ‫‪ 150‬ملي ��ون دينارعراق ��ي للفائز االول‬ ‫و‪ 120‬ملي ��ون ل�ص ��احب الو�ص ��افة‬ ‫والفريق الثالث ‪ 80‬مليون دينار ‪.‬‬ ‫وعم ��ت ارج ��اء امللع ��ب الفرح ��ة برف ��ع‬ ‫االع�ل�ام البي�ض ��اء كم ��ا خ ��رج ان�ص ��ار‬ ‫النوار�س اىل ال�ش ��وارع م�سروين بهذا‬ ‫االجناز الذي طال انتظاره ‪.‬‬

‫رئيس نادي أربيل ينتقد التنظيم ويستغرب‬ ‫إقامة النهائي في ملعب الخصم‬

‫ق ��ال رئ �ي ����س ال�ه�ي�ئ��ة االداري� � ��ة لنادي‬ ‫ال��زوراء فالح ح�سن ان احل�صول على‬ ‫لقب ال��دوري ميثل خطوة ناجحة من‬ ‫ال��ف خطوة واملنا كبري ان ن��دمي هذا‬ ‫االجناز من خالل م�شاركتنا يف البطولة‬ ‫اال�سيوية القادمة والدوري املقبل ‪ .‬بل‬ ‫املنا ان نبني فريقا جديدا يعيد اىل‬ ‫االذهان �سمعة فريق ال��زوراء يف فرتة‬ ‫ال���س�ب�ع�ي�ن�ي��ات واحل �م��د ل �ل��ه اخلطوة‬ ‫االوىل ناجحة وتتويجنا م�ستحق من‬ ‫خ�لال اجلهد ال��ذي بذله الالعبون هذا‬ ‫املو�سم بل انهم واملالك الفني واالدارة‬ ‫ظ�ه��روا ك��وح��دة متجان�سة والروحية‬ ‫املوجودة يف ن��ادي ال��زوراء هي ثمرة‬ ‫االجناز ‪.‬‬

‫بغداد ‪ -‬الناس‬

‫باخلط ��ا اىل الع ��ب اربيل نبيل �ص ��باح‬ ‫ال ��ذي انطل ��ق بالك ��رة ويدخ ��ل ج ��زاء‬ ‫مناف�س ��ه وي�س ��دد الك ��رة ليق ��ف القائ ��م‬ ‫االمي ��ن للحار� ��س حائال دون ت�س ��جيل‬ ‫هدف التقدم ‪ .‬وتكرر �س ��يناريو ا�ضاعة‬ ‫�سامر �س ��عيد لهدف بعد ان و�ضع الكرة‬ ‫م ��ن ف ��وق العار�ض ��ة وه ��و مبواجه ��ة‬ ‫املرمى يف الدقيقة ‪.77‬‬ ‫ومل ت�ش ��هد الدقائ ��ق املتبقية من الوقت‬ ‫اال�ص ��لي اي ��ة خط ��ورة عل ��ى مرم ��ى‬ ‫احلار�س�ي�ن �س ��رهنك وعم ��ار ‪ .‬ويب ��دو‬ ‫ان امل�ل�اك التدريبي لفري ��ق اربيل توقع‬ ‫ان املب ��اراة �س ��تذهب اىل ال ��ركالت‬ ‫الرتجيحية من عالم ��ة اجلزاء من دون‬ ‫خو� ��ض وق ��ت ا�ض ��ايف ليهيئ حار�س ��ه‬ ‫اال�ص ��لي حممد كا�ص ��د لوال تدخل مقيم‬ ‫احلكام رعد �سليم الذي اجته اىل رئي�س‬ ‫جلنة احل ��كام طارق احمد لال�ستف�س ��ار‬ ‫من ��ه ويبلغ ��ه يف حالة التعادل �س ��يلعب‬ ‫الفريق ��ان وقتا ا�ض ��افيا ليرتاجع ايوب‬ ‫ادي�شو عن اجراء التغيري ‪.‬‬

‫ال ��زوراء ازه ��ر طاه ��ر فريق ��ه من هدف‬ ‫حمق ��ق بابعاده الكرة م ��ن املهاجم ل�ؤي‬ ‫�ص�ل�اح يف الدقيق ��ة ‪ 118‬ومل ي�س ��عف‬ ‫احل ��ظ �س ��امر �س ��عيد يف انه ��اء اللق ��اء‬ ‫مل�ص ��لحة فريق ��ه بع ��د �س ��دد ك ��رة قوي ��ة‬ ‫وج ��دت �س ��رهنك حا�ض ��را له ��ا ف�أبعدها‬ ‫لتنته ��ي الأ�ش ��واط الإ�ض ��افية م ��ن دون‬ ‫اهداف ويحتك ��م الفريقان اىل الركالت‬ ‫الرتجيحية من عالمة اجلزاء‬

‫امل �ب��اراة ال�ت��ي ج��رت ي��وم ام����س االول‬ ‫واجت��ه نحو مراقب وم�شرف املباراة‬ ‫للحد م��ن ه��ذه امل �ح��اوالت التي تهدف‬ ‫اىل ازع��اج احل��ار���س وبالتايل ت�شتت‬ ‫تركيزه ‪.‬‬ ‫وحاول ع�ضو احتاد الكرة العراقي علي‬ ‫جبار احلد من هذه الظاهرة مب�ساعدة‬ ‫رجال االمن وقال لريا�ضة النا�س بانه‬ ‫مت ام�ساك ثالثة منهم ‪.‬‬

‫النواحي االمنية واجلمهور م�شددا‬ ‫يف حالة تكرار هذه احلالة فانه من‬ ‫االف�ضل عدم اقامتها يف بغداد فانه‬ ‫عليهم �ضبط اجلمهور ‪.‬‬ ‫ووجه اللوم اي�ضا اىل حكام املباراة‬ ‫فاو�ضح بانهم ميالون للزوراء وكل‬ ‫�شيء مل�صلحة الزوراء كما مل�سته‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ب��ان��ه ي�ستغرب م��ن احتاد‬ ‫الكرة اقامة نهائي دوري الكرة يف‬ ‫نف�س امللعب اي يف ملعب اخل�صم‬ ‫ل� ��ذا ف ��ان ��ه ي �ج��ب ان ي� �ك ��ون هناك‬ ‫ذه��اب واي��اب بل اقولها نحن ناتي‬ ‫بالالعبني لكن لي�س مبزاج احد نلعب‬ ‫يف اي مكان ‪.‬‬

‫ابطال الدوري العراقي منذ انطالقته‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫ال��زوراء هو اكرث الفرق فوزا بدرع‬ ‫ال��دور منذ انطالقة دوري االندية‬ ‫االهلي‪ ،‬ونال اللقب (‪ )12‬مرة ياتي‬ ‫بعده الطلبة ونال الدرع (‪ )5‬مرات‬ ‫ومثله للقوة اجلوية بـ (‪ )5‬بطوالت‬

‫اي�ضا وف��از الر�شيد (الكرخ حاليا)‬ ‫اللقب (‪ )3‬مرات وال�شرطة و�أربيل‬ ‫(‪ )2‬واحدة لكل من امليناء الب�صري‬ ‫و�صالح الدين واجلي�ش ودهوك‪.‬‬ ‫وفيما يلي الئحة بابطال ال��دوري‬ ‫العراقي منذ انطالقه‪:‬‬

‫دون اسمه في سجالت هدافي الدوري العراقي للمرة األولى‬

‫لؤي صالح ‪ :‬حققت حلمي لكن فرحتي لم تكتمل بضياع كأس النخبة‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫حف ��ر مهاج ��م فريق ن ��ادي اربي ��ل ل�ؤي‬ ‫�ص�ل�اح ا�س ��مه يف �س ��جالت ه ��دايف‬ ‫ال ��دوري العراق ��ي للم ��رة االوىل بع ��د‬ ‫ان ت ��وج بلق ��ب ه ��داف دوري النخب ��ة‬ ‫بك ��رة الق ��دم للمو�س ��م ‪2011-2010‬‬ ‫الذي اختتم ليلة ام�س االول بت�سجيله‬ ‫�سبعة ع�شر هدفا جاءت جميعها �ضمن‬ ‫املجموع ��ة ال�ش ��مالية ليتق ��دم بف ��ارق‬ ‫اربع ��ة اه ��داف ع ��ن ه ��داف ال ��دوري‬ ‫املا�ض ��ي مهاج ��م نادي الق ��وة اجلوية‬ ‫اجمد را�ضي ‪.‬‬ ‫وحل ثالثة العبني يف الرتتيب الثالث‬ ‫وه ��م مه ��دي ك ��رمي م ��ن ن ��ادي اربي ��ل‬ ‫وح�س ��ام ابراهيم مهاج ��م فريق امليناء‬ ‫وحم ��ادي احمد مهاج ��م القوة اجلوية‬ ‫وجاء مهاجم ن ��ادي نفط اجلنوب علي‬ ‫جواد باملرك ��ز الرابع بعد ان احرز ‪11‬‬ ‫هدفا ‪.‬‬ ‫وق ��ال �ص�ل�اح بان ��ه �س ��عيد يف حتقيق‬ ‫حلم ��ه بالوج ��ود يف قائم ��ة ه ��دايف‬

‫الدوري للمرة االوىل التي اتت ثمارها‬ ‫بف�ضل تعاون زمالئه ‪ .‬وذكر �صالح يف‬ ‫ت�ص ��ريح لريا�ضة ( النا�س ) بعد انتهاء‬ ‫املب ��اراة النهائي ��ة ان فرحت ��ه مل تكتمل‬ ‫بعودة لق ��ب دوري النخبة اىل خزائن‬ ‫اربيل بعد اخل�س ��ارة ام�س االول التي‬ ‫مل يكن ي�ستحقها اذ كان االقرب الحراز‬ ‫املرك ��ز االول اال ان احل ��ظ مل يحال ��ف‬ ‫الفري ��ق يف ترجم ��ة الفر� ��ص الت ��ي‬ ‫�س ��نحت له على مدى الوقتني اال�صلي‬ ‫واال�ض ��ايف للمب ��اراة لتذه ��ب املباراة‬ ‫اىل ال ��ركالت الرتجيحي ��ة م ��ن عالم ��ة‬ ‫اجلزاء الت ��ي وفق فيه فري ��ق الزوراء‬ ‫ال ��ذي اب ��ارك له ه ��ذا االجن ��از وملالكه‬ ‫التدريبي والعبيه ‪.‬‬ ‫وج ��اء نيل لوي �ص�ل�اح لق ��ب الهداف‬ ‫بت�س ��جيله ‪ 17‬هدف ��ا اذ احرز هدفا يف‬ ‫�ش ��باك فرق اندية البي�ش ��مركه والنفط‬ ‫والكرخ وزاخو وال�ش ��رطة وال�صناعة‬ ‫والكهرباء مبعدل هدف واحد وهدفني‬ ‫يف مرم ��ى دي ��اىل و�س ��امراء وده ��وك‬ ‫واملو�صل والرمادي‪.‬‬

‫ويف م ��ا يل ��ي ا�س ��ماء ه ��دايف الدوري‬ ‫العراقي منذ انطالقه يف مو�سم ‪1974‬‬ ‫– ‪: 1975‬‬ ‫‪ 74‬ـ ‪ 75‬ثامر يو�سف ـ ‪ 13‬النقل‬ ‫‪ 75‬ـ ‪ 76‬ثامر يو�سف ـ ‪ 13‬النقل‬ ‫‪ 76‬ـ ‪ 77‬زهراوي جابر ـ ‪ 6‬ال�شرطة‬ ‫‪ 77‬ـ ‪ 78‬جليل حنون ـ ‪ 10‬امليناء‬

‫‪ 78‬ـ ‪ 79‬فالح ح�سن ـ ‪ 7‬الزوراء‬ ‫‪ 79‬ـ ‪ 80‬عل ��ي ح�س�ي�ن حمم ��ود ـ ‪18‬‬ ‫ال�شرطة‬ ‫‪ 80‬ـ ‪ 81‬ح�سني �سعيد ـ ‪ 11‬الطلبة‬ ‫‪ 81‬ـ ‪ 82‬ثامر يو�سف ـ ‪ 14‬الزوراء‬ ‫‪ 82‬ـ ‪ 83‬ح�سني �سعيد ـ ‪ 17‬الطلبة‬ ‫‪ 83‬ـ ‪ 84‬عل ��ي ح�س�ي�ن حمم ��ود ـ ‪13‬‬

‫اجلي�ش‬ ‫‪ 84‬ـ ‪ 85‬ــــــــــــــ ال يوجد‬ ‫‪ 85‬ـ ‪ 86‬احمد را�ض ��ي وح�س�ي�ن �سعيد‬ ‫ورحي ��م حمي ��د ـ ‪ 9‬الر�ش ��يد والطلب ��ة‬ ‫واجلي�ش‬ ‫‪ 86‬ـ ‪ 87‬رحيم حميد ـ ‪ 14‬اجلي�ش‬ ‫‪ 87‬ـ ‪ 88‬رحيم حميد ـ ‪ 14‬اجلي�ش‬ ‫‪ 88‬ـ ‪ 89‬كرمي �صدام ـ ‪ 22‬الزوراء‬ ‫‪ 89‬ـ ‪ 90‬كرمي �صدام ـ جميد عبد الر�ضا‬ ‫ـ ‪ 13‬الزوراء وال�شباب‬ ‫‪ 90‬ـ ‪ 91‬كرمي �صدام ـ ‪ 20‬الزوراء‬ ‫‪ 91‬ـ ‪ 92‬احمد را�ضي ـ ‪ 34‬الزوراء‬ ‫‪ 92‬ـ ‪ 93‬كرمي �صدام ـ ‪ 35‬الزوراء‬ ‫‪ 93‬ـ ‪ 94‬يون� ��س عب ��د عل ��ي ـ ‪36‬‬ ‫ال�شرطة‬ ‫‪ 94‬ـ ‪ 95‬م�ؤيد جودي ـ ‪ 29‬الكرخ‬ ‫‪ 95‬ـ ‪ 96‬ح�سام فوزي وعلي ح�سن ـ ‪11‬‬ ‫الزوراء والكرخ‬ ‫‪ 96‬ـ ‪ 97‬علي ها�شم ـ ‪ 19‬النجف‬ ‫‪ 97‬ـ ‪ 98‬حممود جميد ـ ‪ 22‬ال�شرطة‬ ‫‪ 98‬ـ ‪ 99‬ها�شم ر�ضا ـ احمد خ�ضري ـ ‪19‬‬ ‫ال�شرطة والقوة اجلوية‬

‫‪ 2000/99‬حيدر عايد ـ ‪ 29‬النا�صرية‬ ‫‪ 01/2000‬ح�س�ي�ن عب ��د الل ��ه ـ ‪21‬‬ ‫دهوك‬ ‫‪ 02/ 01‬ها�شم ر�ضا ـ ‪ 32‬ال�شرطة‬ ‫‪ 03/02‬ـــــــــــــــــ ال يوجد‬ ‫‪ 04 / 03‬ـــــــــــــــــ ال يوجد‬ ‫‪ 05 / 04‬م�صطفى كرمي ‪ 16‬الكهرباء‬ ‫‪� 06 / 05‬ص ��احب عبا� ��س ح�س ��ن ‪17‬‬ ‫كربالء‬ ‫‪ 07 / 06‬احمد �صالح ‪ 11‬اربيل‬ ‫‪ 08 /07‬ا�س ��عد عب ��د النب ��ي ‪13‬‬ ‫الكهرباء‬ ‫‪ 09 /08‬احمد �صالح ‪ 15‬اربيل‬ ‫‪ 2010 /2009‬اجم ��د را�ض ��ي ‪31‬‬ ‫القوة اجلوية‬ ‫‪ 2011 /2010‬ل� ��ؤي �ص�ل�اح ‪17‬‬ ‫اربيل‬

‫الزوراء‬

‫‪28‬‬


‫‪No. (79) - Wednesday 17, August, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )79‬األربعاء ‪ 17‬آب ‪2011‬‬

‫والعالم‬

‫‪5‬‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بين "ربطة العنق" و"جبة السلطان" المطرزة بالذهب‬

‫تسونامي سياسي يقوده أردوغان لصناعة "أتاتوركية"‬ ‫جديدة تعيد تشكيل تركيا‬ ‫بقلم‪ :‬سونر اغيتاي*‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬و�أمام‬ ‫ال �ع��امل‪ ،‬ول�ي����س يف ت��رك�ي��ا وحدها‪،‬‬ ‫حت � ��وّ ل "�أردوغان" �إىل ظ��اه��رة‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬ومل يعد "حاكم ًا عابر ًا"‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م ��دار ق���رن‪ ،‬ح��اك��ى الأت���راك‬ ‫زعيمهم العلماين "�شبه املقدّ�س"‬ ‫�أتاتورك‪ ،‬ذلك لأن خلفاءه ال�سيا�سيني‬ ‫ك ��ان ��وا ي �� �س �ي �ط��رون ع �ل��ى ال�سلطة‬ ‫ب��ال�ك��ام��ل‪ ،‬وم ��ازال ��وا‪ .‬والآن‪ ،‬حان‬ ‫دور �أردوغ ��ان‪ .‬فهو زعيم �سيا�سي‪،‬‬ ‫لديه ر�ؤي ��ة‪ ،‬وي�سعى �إىل �أن ي�ضع‬ ‫"ب�صمته" ع�ل��ى احل �ي��اة الرتكية‪.‬‬ ‫وف��وق ذل��ك وج��د ال �ظ��روف مواتية‬ ‫للغاية‪ ،‬كي يتحكم يف كافة موازين‬ ‫القوى‪ .‬لكن الزمن وحده‪ ،‬هو الكفيل‬ ‫ب�أن يثبت �إىل �أي مدى هو قادر على‬ ‫ت�شكيل تركيا ب�صيغته املحافظة‪.‬‬ ‫ل �ق��د ف��ر� �ض��ت ت� �ط���ورات الأح� � ��داث‬ ‫ال���س��ري�ع��ة و"احلادة" يف منطقة‬ ‫ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط م�ي��ل �أن��ق��رة �إىل‬ ‫م�صاحلها‪ ،‬تاركة "مبادئها" لقهقهات‬ ‫العاطلني عن العمل‪ ،‬وهم ي�شتمون‬ ‫"�أهل ال�سيا�سة" يف مقاهيهم‪ .‬وفج�أة‬ ‫ق ّرر الزعيم ال�سيا�سي الرتكي ارتداء‬ ‫"ربطة العنق" ال �غ��رب �ي��ة‪ ،‬وخلع‬ ‫"جبة ال�سلطان" املطرزة بالذهب‪،‬‬ ‫والتي اختارها �شك ًال ج��دي��د ًا يعود‬ ‫ب��ه �إىل حميطه العربي الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ذلك التغيري ال�سريع واخلاطف‪ ،‬كان‬ ‫�أ��ش�ب��ه بت�سونامي �سيا�سي يقوده‬ ‫�أردوغ� � ��ان –ب�إرادة �أت��ات��ورك �ي��ة‪-‬‬ ‫للو�صول �إىل ت�شكيل "تركيا غربية‬ ‫ب��روح �إ�سالمية"‪ ،‬م�ت�ردد ًا يف قرار‬ ‫�إع��ادة جثة امرباطوريته العثمانية‬ ‫�إىل ثالجة املوتى‪ ،‬وم�ستعيد ًا تعاليم‬ ‫�أ���س�ل�اف��ه يف ج �ع��ل امل �� �ص��ال��ح فوق‬ ‫"مبدئية املطامح"‪.‬‬ ‫ومع تال�شي الإمرباطورية العثمانية‬ ‫بعد احل��رب العاملية الأوىل‪� ،‬أن�ش�أ‬ ‫م���ص�ط�ف��ى ك��م��ال �أت� ��ات� ��ورك تركيا‬ ‫جديدة على غرار النمط الأوروبي‪.‬‬ ‫وب �� �س �ي �ط��رت��ه ع �ل��ى ج �م �ي��ع مقاليد‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬مبا يف ذلك اجلي�ش‪ ،‬طبق‬ ‫�أتاتورك ر�ؤيته من خالل الف�صل بني‬ ‫الدين وال�سيا�سة العامة واحلكومة‪،‬‬ ‫وم ��ن خ�ل�ال �إب �ل��اغ م��واط �ن �ي��ه ب���أن‬ ‫ي �ع �ت�بروا �أن�ف���س�ه��م غ��رب�ي�ين ب�شكل‬ ‫بديهي‪.‬‬ ‫وق��د ا�ستغرق الأم��ر قرن ًا حتى ُق ِدّر‬ ‫ل��دمي�ق��راط�ي��ة اع�ت�م��د عليها "حزب‬ ‫العدالة والتنمية" ‪-‬وهو ائتالف من‬ ‫املحافظني والإ�سالميني الإ�صالحيني‬ ‫ج ��اء �إىل ال���س�ل�ط��ة يف ع ��ام ‪2002‬‬ ‫وف ��ق ال �ن �م��وذج ال�ت�رك��ي "الكمايل‬ ‫الغربي" �أو التحالف الغربي‪ -‬لكي‬

‫ت�صل �إىل نهايتها‪ .‬ومع اال�ستقاالت‬ ‫اجل�م��اع�ي��ة ل�ق�ي��ادة اجل�ي����ش الرتكي‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪ ،‬وهو �آخ��ر م�ؤ�س�سة‬ ‫كمالية ال ت��زال قائمة‪ ،‬فقد ا�ست�سلم‬ ‫اجل �ي ����ش ل�ل�ت���س��ون��ام��ي ال�سيا�سي‬ ‫ل �ـ «ح ��زب ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة» الذي‬ ‫ا�ستمر على مدار عقد‪ .‬وهذه النهاية‬ ‫ال�سيا�سية للكمالية ت�شري �إىل �أن‬ ‫زعيم «حزب العدالة والتنمية» رجب‬ ‫طيب �أردوغ���ان ه��و �أت��ات��ورك تركيا‬ ‫"اجلديد"‪ .‬وه��و ال يتمتع ب�سمات‬ ‫خا�صة لي�صبح محُ �� ّرر تركيا‪ ،‬لكنه‬ ‫يحظى بنف�س القدر من ال�سلطة التي‬ ‫كان يحظى بها �أتاتورك يف وقت ما‪.‬‬ ‫وبب�ساطة‪ ،‬كان الكماليون يتوقعون‬ ‫م��واج�ه��ة �أوق� ��ات ع�صيبة‪ .‬فعندما‬ ‫�أ�صبحت تركيا دميقراطية متعددة‬ ‫الأحزاب يف عام ‪� ،1950‬سعت �أحزاب‬ ‫خمتلفة على مدار عقود للحفاظ على‬ ‫ت��راث �أت��ات��ورك‪ ،‬بينما ق��ام اجلي�ش‬

‫أردوغان حائر بين إعادة "جثة اإلمبراطورية العثمانية"‬ ‫إلى ثالجة الموتى واستعادة "تعاليم أسالفه" الكماليين‬ ‫بحماية النظام‪ .‬بيد �أنه يف النهاية‪،‬‬ ‫ت ��ول ��دت ح��ال��ة م ��ن ال �ك �� �س��ل وع ��دم‬ ‫امل �ب��االة‪ .‬ف�ب��د ًال م��ن �أن تظل احلركة‬ ‫التقدمية اال�ست�شرافية كما كانت‬ ‫يف �أوائ ��ل ال�ق��رن الع�شرين‪ ،‬ركدت‬ ‫الكمالية ثم حتولت �إىل �أيديولوجية‬ ‫حلماية املا�ضي‪ .‬وبالن�سبة لنا نحن‬ ‫الذين ن�ش�أنا يف تركيا خالل العقود‬ ‫الأخ �ي�رة‪ ،‬ك��ان م��ن �أب ��رز م�ؤ�شرات‬ ‫تلك العملية ظهور متاثيل �أتاتورك‬ ‫ب�أعداد وفرية‪ ،‬يف كافة �ساحات املدن‬ ‫تقريب ًا‪ ،‬بعد انقالب عام ‪ 1980‬الذي‬ ‫�أن�ه��ى الفو�ضى يف ال���ش��وارع لكنه‬

‫منح الدولة �أي� ًضا د�ستورها التقييدي‬ ‫للغاية الذي كتبه اجلي�ش‪.‬‬ ‫وم��ن خ�لال حتويل �أت��ات��ورك �إىل‬ ‫عبادة‪� ،‬ضمن اجلرناالت �أي� ًضا زوال‬ ‫الكمالية‪.‬‬ ‫وح��ت��ى ب �ع��د �أن �أ� �ص �ب �ح��ت تركيا‬ ‫دمي�ق��راط�ي��ة يف ع��ام ‪ ،1982‬تعذر‬ ‫ع�ك����س ه ��ذه ال�ع�م�ل�ي��ة‪ :‬ف �ق��د عجزت‬ ‫الأح� ��زاب احل��اك�م��ة‪ ،‬ال�ت��ي ك��ان��ت يف‬ ‫ال�غ��ال��ب م��ن ال��و��س��ط اليميني‪ ،‬عن‬ ‫ط��رح �أف �ك��ار للتغيري‪ .‬وق��د �شعرت‬ ‫الأح��زاب الإ�سالمية الوليدة بوجود‬ ‫ف��ر� �ص��ة وب� � ��د�أت يف ب �ن��اء �شبكات‬

‫�شعبية وتبنت ر�ؤية تطلعية لرتكيا‪،‬‬ ‫التي بنت جدران ًا نفاذية بني الدين‬ ‫وال�سيا�سة العامة واحلكومة‪ ،‬والتي‬ ‫اعتنقت هوية البالد الإ�سالمية يف‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية‪.‬‬ ‫وع �ن��دم��ا ان��ه��ارت �أح � ��زاب الو�سط‬ ‫اليمينية املهيمنة بعد �أزمة اقت�صادية‬ ‫ُم�ه�ل�ك��ة يف ع��ام��ي ‪ 2000‬و‪،2001‬‬ ‫ا�ستخدم الإ�سالميون من�صة االعتدال‬ ‫جلذب امل�صوتني‪ .‬ومبجرد �أن �سيطر‬ ‫"حزب ال �ع��دال��ة والتنمية" على‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬ف�إنه ح�شد دعم ًا �شعبي ًا من‬ ‫�أجل التغيري‪ ،‬وجنح يف ذلك جزئي ًا‬

‫ب�سبب النمو االق�ت���ص��ادي امل�ستقر‬ ‫الذي حققه "احلزب" على مدار عقد‪.‬‬ ‫ل�ق��د جن��ح ح��زب ال �ع��دال��ة والتنمية‬ ‫الن�شط يف تر�سيخ نف�سه ب�صفته‬ ‫النخبة اجلديدة يف تركيا‪ ،‬حيث حل‬ ‫تدريجي ًا حمل مراكز القوة الكمالية‬ ‫يف و�سائل الإع�لام وقطاع الأعمال‬ ‫والأو�� �س ��اط الأك��ادمي �ي��ة واملجتمع‬ ‫امل � ��دين واالحت � � � ��ادات‪ ،‬وك ��ذل ��ك يف‬ ‫املحاكم العليا يف �أعقاب التعديالت‬ ‫التي �أدخلت على الد�ستور يف العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ولقد كان اجلي�ش امل�ؤ�س�سة الأخرية‬ ‫يف الكمالية‪ .‬ومنذ عام ‪� ،2007‬أدت‬ ‫ق�ضية ُتعرف با�سم "�أرغينيكون"‪،‬‬ ‫ُزعِ ��م فيها �أن اجلي�ش ك��ان يخطط‬ ‫لالنقالب �ضد احلكومة‪� ،‬إىل تقييد‬ ‫�سلطة اجلي�ش‪ .‬وقد تعر�ض اجلي�ش‬ ‫الن��ت��ق��اد ع �ل��ى ت�خ�ط�ي�ط��ه امل��زع��وم‬ ‫لال�ستيالء غري ال�شرعي على ال�سلطة‬

‫كما وُ ِ ّج �ه��ت �إل�ي��ه ات�ه��ام��ات بتفجري‬ ‫امل�ساجد التاريخية يف ا�سطنبول‬ ‫لكي يت�سبب ح��دوث �أزم��ة �سيا�سية‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن ه��ذه ال�ت��أك�ي��دات م��ا زالت‬ ‫دون �أدلة‪� ،‬إال �أن الت�أثريات وا�ضحة‬ ‫ل�ل�ع�ي��ان وه� ��ي‪� :‬أن و� �ض��ع اجلي�ش‬ ‫باعتباره امل�ؤ�س�سة الأك�ثر موثوقية‬ ‫يف الدولة �آخ��ذة يف الرتاجع‪ .‬ويف‬ ‫"ا�ستطالع وورلد فاليوز" من عام‬ ‫‪ ،1996‬ذك��ر ‪ 94‬باملئة م��ن الأت ��راك‬ ‫الذين �شملهم اال�ستطالع �أنهم يثقون‬ ‫باجلي�ش‪ ،‬بينما ذكر ‪ 75‬يف املئة فقط‬ ‫من نف�س النمط من اال�ستطالع الذي‬ ‫ج��رى يف ع��ام ‪� 2011‬أن �ه��م يثقون‬ ‫باجلي�ش‪ .‬واع�تراف � ًا بذلك وبهيمنة‬ ‫حزب العدالة والتنمية‪ ،‬ا�ست�سلمت‬ ‫قيادة اجلي�ش يف ‪ 28‬متوز‪.‬‬ ‫والآن‪ ،‬ي���س�ت�ط�ي��ع ح� ��زب العدالة‬ ‫والتنمية‪ ،‬باعتباره النخبة املهيمنة‪،‬‬ ‫�أن يكرر دورة القوة املهيمنة لت�شكيل‬

‫الدولة‪.‬‬ ‫ف�ك�م��ا � �ص��اغ �أت ��ات ��ورك ت��رك �ي��ا وفق‬ ‫ر�ؤيته العلمانية والغربية ال�صارمة‬ ‫ب�سبب مقدرته على ذلك‪ ،‬ف�سوف يعيد‬ ‫�أردوغ��ان ت�شكيل تركيا لكي توافق‬ ‫ر�ؤيته املتمثلة باملحافظة االجتماعية‬ ‫ال�صارمة والهوية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وحم��ل��ي�� ًا‪ ،‬ي �ع �ن��ي ذل� ��ك م��زي �ج � ًا من‬ ‫املحافظة االجتماعية التي تفر�ضها‬ ‫احلكومة والإرادة ال�شعبية‪ .‬وقد‬ ‫وق ��ع م �ث��ال ع�ل��ى ذل ��ك ب�ع��د �أي� ��ام من‬ ‫انت�صار حزب العدالة والتنمية يف‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات اجل�م�ع�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة يف‬ ‫ح��زي��ران؛ فقد ق��ام امل���س��ؤول��ون يف‬ ‫حكومة حزب العدالة والتنمية التي‬ ‫ت��دي��ر م��دي�ن��ة �إ��س�ط�ن�ب��ول مبالحقة‬ ‫م�ؤ�س�سات اخلمور يف و�سط البلد‬ ‫وحظرت الطاوالت اخلارجية (ومن‬ ‫ثم تقدمي الكحول عالنية)‪ .‬ويهدف‬ ‫التغيري �إىل منع وق��وع "اخلطايا"‬ ‫املحتملة �أمام اجلمهور‪.‬‬ ‫وبني ع�شية و�ضحاها اختفت اخلمور‬ ‫من �أجزاء من و�سط ا�سطنبول‪.‬‬ ‫ويف ت��رك�ي��ا حت��ت ح�ك��م �أردوغ � ��ان‪،‬‬ ‫� �س��وف يمُ �ح��ى اخل ��ط ال�ف��ا��ص��ل بني‬ ‫الأخالقيات العامة والقيم الدينية‪،‬‬ ‫و� �س��وف ت � ��ؤدي ال�سلطة ال�شعبية‬ ‫للحكومة �إىل جعل املعار�ضة �ضرب ًا‬ ‫من امل�ستحيل‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد ال�سيا�سة اخلارجية‪،‬‬ ‫ف� � ��إن ت��رك �ي��ا ال��را���ض��ي��ة بهويتها‬ ‫الإ�سالمية �سوف تتوقف عن النظر‬ ‫�إىل نف�سها باعتبارها دول��ة غربية‬ ‫ب�صفة بديهية‪ ،‬ال �سيما بالنظر �إىل‬ ‫االن �ت �� �ش��ار ال��وا� �س��ع ل �ف �ك��رة وج��ود‬ ‫"عامل �إ�سالمي" حمدد �سيا�سي ًا منذ‬ ‫هجمات ‪� 11‬أيلول عام ‪ .2001‬وهذا‬ ‫يعني عالقة �شديدة التوتر بني تركيا‬ ‫ومنظمة حلف �شمال الأطل�سي‪ ،‬رمز‬ ‫جميع امل�ؤ�س�سات الغربية‪ .‬ويعني‬ ‫ذلك �أي� ًضا �أن تركيا �ستكون منفتحة‬ ‫ع�ل��ى ك��اف��ة �أن � ��واع ال�ت�ح��ال�ف��ات غري‬ ‫الغربية‪ .‬فعلى �سبيل املثال‪ ،‬يف حالة‬ ‫اتخاذ حزب العدالة والتنمية قرار ًا‬ ‫ب�شراء الأ�سلحة الرو�سية �أو دعوة‬ ‫ال�صينيني لالن�ضمام �إىل تدريبات‬ ‫بحرية م�شرتكة يف البحر املتو�سط‪،‬‬ ‫ف�إن ذلك �سوف يلقى ترحيب ًا وت�صفيق ًا‬ ‫من الأتراك‪ ،‬مبا يف ذلك اجلي�ش‪.‬‬ ‫واخل�لا��ص��ة �إن ل��دى رئي�س وزراء‬ ‫تركيا �أردوغ ��ان ر�ؤي��ة وه��و ي�سيطر‬ ‫على جميع مقاليد ال�سلطة �ش�أنه يف‬ ‫ذلك �ش�أن �أت��ات��ورك‪ .‬والزمن وحده‪،‬‬ ‫�سيُظهر ل�ن��ا ك�ي��ف ك ��ان ق� ��ادرا على‬ ‫ت�شكيل تركيا ب�صيغته املحافظة‪.‬‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫‪‬خبري ال�ش�ؤون الرتكية يف‬ ‫�صحيفة الوا�شنطن بو�ست‪.‬‬

‫الفرعون في القفص وواقع مصر مازال "استبداديًا"‬

‫مسرحية "ال معقول" أم تغيير حقيقي اختطفه "الحرس القديم"؟‬ ‫خاص بـــ‬ ‫با�ستثناء اف�ترا���ض وق��وع خ�ط��أ كبري من‬ ‫ق�ب��ل ال�سلطة ال�ع���س�ك��ري��ة‪ ،‬ف�ع�ل��ى الأرج ��ح‬ ‫�سوف ت��ؤدي حماكمة مبارك �إىل ا�ستنزاف‬ ‫الأوك�سجني املتبقي للثورة امل�صرية‪ .‬كما �أن‬ ‫الداللة الرمزية الليربالية ملثول مبارك �أمام‬ ‫املحكمة تتعار�ض يف احلقيقة م��ع الواقع‬ ‫الذي ما يزال ا�ستبدادي ًا‪ .‬وكثريون ينظرون‬ ‫�إىل مثول مبارك وابنيه ومن معهم من جوقة‬ ‫احلكم ال�سابق يف �أقفا�ص االتهام‪ ،‬م�سرحية‬ ‫"ال معقول"‪ ،‬لأن كل �شيء يجري "باحرتام"‬ ‫و"دقة" و"هند�سة �أدوار" من دون وقوع‬ ‫�أخ �ط��اء ول��و ب��ال �ك�لام‪ .‬ل�ك��ن �آخ��ري��ن يرون‬ ‫�أن��ه "تغيري حقيقي" اختطفه الع�سكريون‬ ‫واحل��ر���س ال �ق��دمي ل�ن�ظ��ام "فرعون" دعمه‬ ‫الغرب و�أمريكا لثالثني �سنة‪.‬‬ ‫ولقد ا�س ُتقبلت حماكمة الرئي�س امل�صري‬ ‫ال�سابق ح�سني مبارك بالرتحيب باعتبارها‬ ‫"حلظة فارقة" يف التاريخ العربي �إن مل‬ ‫يكن التاريخ العاملي ب�أ�سره‪ .‬وهي كذلك من‬ ‫ناحية‪ ،‬لأن �صورة الدكتاتور الذي ال يُغلب‬ ‫قد ظهرت وهو يُ�سحب �إىل قاعة املحكمة على‬ ‫نقالة ذات عجالت حماط ًا بابنيه اللذين رمبا‬ ‫كانا ميكن �أن ي�صبحا وريثيه ولكنهما الآن‬ ‫حتوال �إىل �شريكني يف الإدانة‪ .‬وت�ؤكد هذه‬ ‫ال�صورة الإجن��از الرئي�س للثورة امل�صرية‬ ‫�أي الإطاحة مببارك‪ .‬وبالن�سبة للكثريين من‬ ‫امل�صريني ف�إن (انتفا�ضة يناير) كانون الثاين‬ ‫كانت معنية دائم ًا ب�إنهاء حكم مبارك اخلانق‬ ‫الذي ا�ستمر ثالثني عام ًا وم ْنعه من تن�صيب‬ ‫ولده جمال بطريقة فرعونية خليفة له‪.‬‬ ‫والآن ‪-‬يقول املحلل ال�سيا�سي �إيريك تراغر‬ ‫يف تقرير ن�شرته �صحيفة‬ ‫نيو ريكبليك �أونالين‪ -‬وبعد �أن حتقق هذا‪،‬‬ ‫يبدو �أن غالبية املحتجني هم على ا�ستعداد‬ ‫للتقدم يف كفاحهم على الرغم من �أن النظام‬ ‫الع�سكري ال��ذي واجهه مبارك ما ي��زال كما‬ ‫هو دون تغيري‪ .‬وبعبارة �أخ��رى‪ ،‬حتى يف‬

‫الوقت ال��ذي متثل فيه حماكمة الدكتاتور‬ ‫�إجناز ًا عظيم ًا‪� ،‬إال �أنها �ستثبت على الأرجح‬ ‫ب ��أن �ه��ا حت��د �أ� �س��ا���س ‪�-‬إن مل ي�ك��ن قهري ًا‪-‬‬ ‫بالن�سبة للمحتجني امل�صريني ال�شباب الذين‬ ‫ح َّفزوا لقيام الثورة �ضد مبارك وما يزالون‬ ‫ي�ضغطون من �أج��ل �أن تكون ال�ث��ورة �أكرث‬ ‫حتو ًال نحو الدميقراطية‪.‬‬ ‫وي�ق��ول ع�ضو تنفيذي يف "ائتالف �شباب‬ ‫الثورة"‪� ،‬إ��س�لام لطفي‪ ،‬ال��ذي �أن�ش�أ حزب ًا‬ ‫�إ�سالمي ًا ج��دي��د ًا لل�شباب �إن النا�س الذين‬ ‫يقولون (�إن الثورة قد انتهت)‪ ،‬كانوا يقولون‬ ‫ذل��ك منذ اليوم ال��ذي تنحى فيه مبارك‪� .‬إن‬ ‫ال �ث��ورة لي�ست م�سريات �أو ت�ظ��اه��رات بل‬ ‫عملية تغيري �ضخمة للحياة االجتماعية‬ ‫والنظام ال�سيا�سي‪ ،‬ويف املجاالت الأخرى‪.‬‬ ‫ول��ذا ف�إننا قد بد�أنا العملية للتو‪ .‬غري �أنه‬ ‫يف الأ�شهر ال�ستة منذ ا�ستقالة مبارك من‬ ‫من�صبه‪ ،‬كان ال�شباب املحتجون غري قادرين‬ ‫على �إحراز تقدم كبري يف تعزيز ق�ضاياهم‪.‬‬ ‫كما �أن االنق�سامات الداخلية العميقة بني‬ ‫الن�شطاء –وت�شمل القوميني النا�صريني‬ ‫اجلدد واال�شرتاكيني الثوريني والإ�سالميني‬ ‫وال��دمي �ق��راط �ي�ين ال �ل �ي�برال �ي�ين‪ -‬ق��د �أث ��رت‬ ‫ب�صورة �سلبية على احلركة و�أ�صبحت عبء ًا‬ ‫عليها مما جعل من امل�ستحيل الو�صول �إىل‬ ‫اتفاق على امل�سار ال�صحيح من �أجل تفعيل‬ ‫التغيري ال�سيا�سي‪ .‬ون�ظ��ر ًا لهذه احلقائق‬ ‫فقد ك��ان ال�سبيل الوحيد للمحتجني للبقاء‬ ‫متما�سكني يف حقبة "ما بعد مبارك" هو‬ ‫موا�صلة تنظيم تظاهرات �ضخمة‪ .‬وكان‬ ‫الطريق الوحيد لعقد تظاهرات حا�شدة‪ ،‬هو‬ ‫الرتكيز على �شيء واحد ميكن لكل �شخ�ص‬ ‫تقريب ًا املوافقة عليه وهو تقدمي م�س�ؤويل‬ ‫النظام ال�سابق‪ ،‬مبن فيهم مبارك نف�سه‪� ،‬إىل‬ ‫العدالة‪ .‬ولذلك ف�إن حماكمة مبارك –بر�أي‬ ‫تراغر‪� -‬إمنا هي انت�صار جزئي للمحتجني‬ ‫لأن التظاهرات املتوا�صلة قد �ضغطت على‬ ‫"املجل�س الأع �ل��ى للقوات امل�سلحة" بعد‬ ‫�أ�شهر من الرتدد حول القب�ض على الدكتاتور‬

‫ال�سابق وتوجيه التهمة �إليه‪ .‬ويقول نا�شط‬ ‫ب��ارز يف "ائتالف �شباب الثورة"‪� ،‬شادي‬ ‫الغزايل حرب‪ ،‬وهو يروج لنجاح اعت�صام‬ ‫"ميدان التحرير" ال��ذي ب��د�أ يف الثامن‬ ‫من مت��وز وا�ستمر حتى نهاية ال�شهر‪ :‬لقد‬ ‫�ضغطنا بالفعل م��ن �أج��ل حماكمة مبارك‪،‬‬ ‫وب��دون اعت�صامنا ه��ذا م��ا كنا لنحقق هذا‬ ‫الإجناز‪� .‬إنه ن�صر عظيم للثورة‪.‬‬ ‫وكما يعتقد املحلل ال�سيا�سي ف�إن اعت�صام‬

‫�شهر مت��وز ك��ان يف معظم ج��وان�ب��ه كارثة‬ ‫كاملة‪ .‬و�إذ ق ِبل اجلي�ش العديد من مطالب‬ ‫املحتجني ‪-‬ومنها ف�صل وزراء ال يحظون‬ ‫ب�شعبية وحت��دي��د م��وع��د مل�ح��اك�م��ة مبارك‬ ‫وت�ق��دمي تعوي�ضات مالية لأ��س��ر م��ن قتلوا‬ ‫�أثناء الثورة‪ -‬فقد �أ�صبح الدافع للتظاهرات‬ ‫�أ�ضعف وانخف�ض ت�أييدها ال�شعبي‪ .‬كما �أن‬ ‫غلق "ميدان التحرير" لثالثة �أ�سابيع خا�صة‬ ‫و�أنه ال�شارع املركزي للمرور و�سط القاهرة‬

‫قد �أثار �سخط رجال الأعمال املحليني الذين‬ ‫ا�شتبكوا على فرتات متقطعة مع املحتجني‬ ‫وحثوهم على م�غ��ادرة "امليدان"‪ .‬و�أخ�ير ًا‬ ‫ع �ن��دم��ا ت�خ�ل��ى الإ� �س�ل�ام �ي��ون املت�شددون‬ ‫امل�ع��روف��ون با�سم ال�سلفيني ع��ن التزامهم‬ ‫بقيام تظاهرة "وحدة" جديدة يوم اجلمعة‬ ‫التا�سع والع�شرين من متوز وبد�ؤوا يدعون‬ ‫�إىل تطبيق ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬ان�سحب‬ ‫املحتجون ال�شباب م��ن امل �ي��دان حمبَطني‪.‬‬

‫انقسامات عميقة بين الناصريين الجدد واالشتراكيين‬ ‫واإلسالميين والليبراليين أصبحت عبءًا عليهم‬

‫وع �ن��دم��ا �أزال اجل �ي ����ش و� �ش��رط��ة "قوات‬ ‫الأمن املركزي" ب�صورة عنيفة ما تبقى من‬ ‫املعت�صمني بعد ذلك بثالثة �أيام‪ ،‬هلل رجال‬ ‫الأعمال املحليون بحما�س‪ ،‬حتى �أن بع�ضهم‬ ‫ان�ضم �إىل اجلي�ش يف مطاردة املتظاهرين‬ ‫وتدمري خيامهم‪.‬‬ ‫ون�ت�ي�ج��ة ل��ذل��ك ف� ��إن امل�ح�ت�ج�ين ق��د وقعوا‬ ‫الآن يف � �ش��رك‪ .‬فقد مت ت�ق��دمي م �ب��ارك �إىل‬ ‫العدالة‪ ،‬وهو ال��ذي كان هدفهم الأعظم يف‬ ‫حملة التعبئة‪ ،‬كما �أن التظاهرات ‪-‬التي‬ ‫هي �أ�ساليبهم‪ -‬يف التعبئة قد جعلت �صرب‬ ‫ال�شعب ينفد‪ .‬وبطبيعة احل ��ال‪ ،‬ف ��إن عدم‬ ‫�إدانة مبارك �سوف متنحهم الذريعة ال�سهلة‬ ‫للعودة �إىل ال�شوارع‪ ،‬لكن القليلني يتوقعون‬ ‫�أن ال��دك�ت��ات��ور ��س��وف ينجو م��ن الإدان� ��ة‪.‬‬ ‫ويقول لطفي‪ :‬ال �أ�ستطيع �أن �أت�صور �أنهم لن‬ ‫يدينوه‪ ،‬فقد كان رئي�س ًا وبالت�أكيد تقع عليه‬ ‫بع�ض امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫ومن الناحية النظرية‪ ،‬ف�إن ال�سبيل الوحيد‬ ‫�أم� ��ام امل�ح�ت�ج�ين للم�ضي ق��دم � ًا ه��و تغيري‬ ‫التكتيكات‪ .‬ويقول �أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية‬ ‫بجامعة ال�ق��اه��رة م�صطفى ك�م��ال ال�سيد‪:‬‬ ‫�أعتقد �أن التحدي �أمام الثورة امل�صرية هو‬ ‫�أن ال�شباب ينبغي �أن يتعلموا كيف ينظمون‬ ‫وي�ؤ�س�سون �أح��زاب � ًا �سيا�سية ومنظمات‬ ‫جمتمع مدين لكي يتمكنوا من �إدامة الت�أثري‪.‬‬ ‫وثمة الكثري الذي ميكن للجماعات الثورية‬ ‫�أن حتققه‪ ،‬لكن فقط لو غريت �أ�ساليبها وذلك‬ ‫ب��االن�ت�ق��ال ب�ع�ي��د ًا ع��ن ت�ظ��اه��رات ال�شوارع‬ ‫ون �ح��و �إق��ام��ة �أح� ��زاب وم�ن�ظ�م��ات جمتمع‬ ‫مدين‪.‬‬ ‫غ�ير �أن املحتجني يخ�شون م��ن �أن يكون‬ ‫ال �ت �ح��ول ب �ع �ي��د ًا ع��ن ال �ت �ظ��اه��رات ونحو‬ ‫الت�سيي�س هو و�صفة للف�شل‪ .‬ومبدئي ًا هم‬ ‫ي���ش� ّك��ون يف �أن االن �ت �خ��اب��ات � �س��وف ُت��دار‬ ‫ب�ن��زاه��ة‪ .‬وق��ال النا�شط �أح�م��د ��ص�لاح‪ :‬كل‬ ‫قوة حت��اول تخريب جهودنا والتالعب يف‬ ‫االنتخابات ولذا فنحن ال نتوقع انتخابات‬ ‫نظيفة‪ .‬وه��ذا ه��و ال�سبب يف �أن�ن��ا ينبغي‬

‫�أن نبقى ن�شطني يف ال�شوارع‪ .‬ورغ��م ذلك‬ ‫ف�إن الأهم �أن الن�شطاء الليرباليني مرتابون‬ ‫ب�شكل خ��ا���ص يف ق��درت�ه��م ع�ل��ى ا�ستخدام‬ ‫االنتخابات لتعزيز التغيري الثوري‪ .‬ومن‬ ‫املتوقع �أن يحقق الإ�سالميون مكا�سب كربى‬ ‫يف االنتخابات الربملانية املقبلة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�سيمار�سون نفوذ ًا قوي ًا يف �صياغة الد�ستور‬ ‫اجلديد مل�صر‪.‬‬ ‫ول ��ذل ��ك ي� ��أم ��ل امل �ح �ت �ج��ون ال �ل �ي�برال �ي��ون‬ ‫وال�ي���س��اري��ون �أن ي �ج��دوا �أه ��داف� � ًا جديدة‬ ‫لإط�لاق تظاهرات م�ستقبلية‪ .‬ويقول حرب‬ ‫وهو يت�أمل يف ت�أثري ا�ستعرا�ض ال�سلفيني‬ ‫القوي يف "ميدان التحرير" �أثناء تظاهرات‬ ‫التا�سع والع�شرين من متوز‪ :‬النا�س الذين‬ ‫يجل�سون يف البيت ‪-‬بل حتى ه�ؤالء الذين‬ ‫مل ي�خ��رج��وا �إىل ال �� �ش��ارع‪ -‬يخ�شون الآن‬ ‫من الإ�سالميني‪ ،‬ولو دعوناهم للنزول �إىل‬ ‫ال�شارع �أ�ستطيع �أن �أ�ؤكد لكم �أننا ميكننا �أن‬ ‫ن�ستدعي مائة �ألف �شخ�ص ينزلون غد ًا �إىل‬ ‫ال�شوارع للمطالبة بدولة مدنية‪ .‬ومع هذا‬ ‫ففي الوقت الراهن يبدو �أن ذلك غري حمتمل‪.‬‬ ‫فعلى الرغم من �أن الن�شطاء يخططون للقيام‬ ‫بتظاهرات تدعم الدولة املدنية يف الثاين‬ ‫ع�شر م��ن �آب‪� ،‬إال �أن �صيام �شهر رم�ضان‬ ‫وحرارة ال�صيف و�إجهاد املتظاهرين �سوف‬ ‫يُع ِ ّقد على الأرجح جهودهم يف �إعادة تن�شيط‬ ‫احل�شود‪.‬‬ ‫وامل��راق �ب��ون ال �ق��ري �ب��ون مم��ا ي �ج��ري يف‬ ‫ال �ق��اه��رة‪� ،‬أو يف �أي م�ك��ان �آخ��ر م��ن م�صر‬ ‫–كما ي ��ؤك��د املحلل ال�سيا�سي ل�صحيفة‬ ‫نيو ريكبليك �أون�لاي��ن‪ -‬يعتقدون � ّأن الذي‬ ‫ت���ص��وّ ره و�سائل الإع�ل�ام م��ا ه��و �إال ق�شرة‬ ‫خارجية حلالة "فوران ا�ستثنائي" يفر�ضها‬ ‫نوع ال تعرفه �إال الهند من الفوارق الطبقية‬ ‫بني قلة "مهراجات" تنعم بخريات م�صر‪،‬‬ ‫و�أغلبية حمرومني –�إذا �أفلت زمام ال�سيطرة‬ ‫عليهم‪ -‬ف� ّإن ال�سيول العارمة لغ�ضبهم ميكن‬ ‫�أنْ حتوّ ل م�صر �إىل �أكرب كارثة "�صراعات"‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫تقا ر ير‬

‫‪No.(79) - Wednesday 17, August, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )79‬االربعاء ‪ 17‬اب ‪2011‬‬

‫موفد رئيس الوزراء حضر إلى دمشق في زيارة «سرية جدا}‬

‫صحيفة‪ :‬مبعوث إسباني رفيع عرض على األسد وعائلته اللجوء إلى بالده‬ ‫الأ�سد منذ بدء اال�ضطرابات يف �سوريا‪.‬‬ ‫وا�شتم ��ل اق�ت�راح لي ��ون على ‪ 3‬نق ��اط وهي‬ ‫الوقف الفوري لعمليات القمع‪ ،‬وعقد م�ؤمتر‬ ‫وطن ��ي يف مدري ��د حت�ض ��ره جيم ��ع �أطراف‬ ‫الن ��زاع ال�سوري ��ة‪ ،‬وحتدي ��د ج ��دول زمن ��ي‬ ‫لالنتق ��ال وت�شكي ��ل حكوم ��ة جدي ��دة ت�ض ��م‬ ‫�أع�ضاء من املعار�ضة‪.‬‬ ‫�إال �أن االقرتاح قوب ��ل برف�ض �سوري �شديد‪،‬‬ ‫بح�سب ال�صحيفة‪.‬‬ ‫وقال ليون عن ��د عودته "�أ�شع ��ر �أن الأ�سد لن‬ ‫يتنازل ع ��ن �أي �شيء �أ�سا�س ��ي"‪ ،‬م�ضيفا "�أن‬ ‫الأ�شخا� ��ص الذي ��ن حاورتهم كان ��وا بعيدين‬ ‫ج ��دا عن الواقع"‪ ،‬ح�سب م ��ا نقلت ال�صحيفة‬ ‫عن دبلوما�سي رف�ض الك�شف عن ا�سمه‪.‬‬ ‫وذكر م�ساعدون لليون �أنه مل يلتق الأ�سد‪� ،‬إال‬ ‫�أن م�صادر �أخرى �أكدت لل�صحيفة �أنه التقاه‪.‬‬ ‫وكان ��ت هذه �آخر مهمة يق ��وم بها ليون با�سم‬ ‫احلكوم ��ة الإ�سباني ��ة قب ��ل تولي ��ه من�صب ��ه‬ ‫احلايل مبعوثا خا�صا لالحتاد الأوروبي يف‬ ‫منطقة جنوب حو�ض املتو�سط‪.‬‬ ‫وم ��ن املرتقب �أن يعقد جمل� ��س الأمن الدويل‬ ‫اخلمي� ��س اجتماع ��ا خا�ص ��ا لبح ��ث حق ��وق‬ ‫الإن�س ��ان واحلال ��ة الإن�ساني ��ة الطارئ ��ة يف‬ ‫�سوريا‪.‬‬

‫ذك ��رت �صحيف ��ة �إ�سبانية معروف ��ة �أن رئي�س‬ ‫ال ��وزراء الإ�سباين خو�سيه لوي�س رودريغيز‬ ‫ثابات�ي�رو �أر�س ��ل يف يوليو‪/‬مت ��وز "�س ��را"‬ ‫م�ست�ش ��اره اخلا�ص بريناردينو ليون ليقرتح‬ ‫عل ��ى الرئي� ��س ال�س ��وري ب�ش ��ار الأ�س ��د خطة‬ ‫للخروج من الأزمة‪.‬‬ ‫وقال ��ت �صحيف ��ة "�آل بايي� ��س" �إن احلكوم ��ة‬ ‫�أب ��دت كذلك "ا�ستعدادها لتق ��دمي ملج�أ للأ�سد‬ ‫وعائلته يف �إ�سبانيا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ��ت �أن ثاباتريو �أر�سل ليون‪ ،‬الذي كان‬ ‫�أح ��د م�ساعديه يف ذلك الوقت‪ ،‬اىل دم�شق يف‬ ‫يولي ��و "ليق�ت�رح خط ��ة انتقالية حل ��ل �سلمي‬ ‫للثورة"‪.‬‬ ‫ونقل ��ت ال�صحيفة عن م�صادر مقربة من ليون‬ ‫قوله ��ا �إن املهم ��ة كان ��ت �سرية للغاي ��ة لدرجة‬ ‫�أن لي ��ون �سافر وحده وا�ستخ ��دم جواز �سفر‬ ‫عادي بدال من الدبلوما�سي‪ .‬ومل يدخل �أيا من‬ ‫املب ��اين احلكومي ��ة يف دم�شق ب ��ل اجتمع مع‬ ‫امل�س�ؤولني ال�سوريني يف منازلهم‪.‬‬ ‫وقال ��ت ال�صحيفة �إن "احلكوم ��ات الإ�سبانية‬ ‫املتعاقب ��ة حافظ ��ت على‪ ..‬عالق ��ات خا�صة مع‬ ‫�سوريا كانت تعود بالفائدة على البلدين"‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت اىل �أن "ثاباتريو مل يكن ا�ستثناء"‬ ‫وحاف ��ظ على ات�صاالت هاتفي ��ة متوا�صلة مع‬

‫أغلى حذاء سباحة في العالم‬ ‫بـ ‪ 18‬ألف دوالر‬

‫أغلى منزل في بريطانيا يباع بـ ‪228‬‬ ‫مليون دوالر فقط‬

‫هل حتلم العي� ��ش ببيت دافء وجميل؟‬ ‫وه ��ل تظ ��ن �أن ��ه كلم ��ا كان البي ��ت �أكرب‬ ‫كلم ��ا كان ��ت احلي ��اة �أروع؟ �إذا كن ��ت‬ ‫تظ ��ن ذلك‪ ،‬فلماذا مل تفك ��ر ب�شراء �أغلى‬ ‫منزل يف بريطاني ��ا؟؟ فقد ا�شرتى ثري‬ ‫رو�سي جمهول الهوي ��ة �أغلى منزل يف‬ ‫بريطانيا‪ ،‬اقتناه يوم ًا ابن امللك جورج‬ ‫الثاين‪ ،‬بـ‪ 228‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت �صحيف ��ة "ديل ��ي مي ��ل"‬ ‫الربيطاني ��ة �أن املن ��زل ال�ضخ ��م ال ��ذي‬ ‫يق ��در عم ��ره ب� �ـ‪� 300‬سن ��ة واملوج ��ود‬ ‫يف بل ��دة هنل ��ي الربيطاني ��ة ق ��رب نهر‬

‫شعبان عبد الرحيم‪ :‬الحشيش سبب‬ ‫مرضي ‪ ..‬وأصلي الفجر بعد الكباريه!‬

‫التامي�س بي ��ع بـ ‪ 228‬مليون دوالر �إىل‬ ‫�أحد �أثري ��اء رو�سيا الذي مل تك�شف عن‬ ‫هويته‪ .‬و�إن توقيت �شراء املنزل‪ ،‬الذي‬ ‫بن ��ي على �أر� ��ض م�ساحته ��ا ‪ 200‬فدان‬ ‫يف �أوك�سفورد�شاي ��ر‪ ،‬مه ��م �إذ انه ي�أتي‬ ‫قب ��ل ‪� 6‬أ�شه ��ر فق ��ط عل ��ى االنتخاب ��ات‬ ‫يف مو�سك ��و التي قد يف ��وز فيها رئي�س‬ ‫ال ��وزراء الرو�س ��ي فالدمي�ي�ر بوت�ي�ن‬ ‫ويعود �إىل الرئا�سة‪.‬‬ ‫االرتب ��اك ال�سيا�سي يعد �أح ��د العوامل‬ ‫الرئي�س ��ة وراء خ ��روج الأم ��وال م ��ن‬ ‫العا�صم ��ة الرو�سية‪ ،‬لتق ��ارب ‪ 30‬مليار‬

‫دوالر يف الأ�شه ��ر الأربع ��ة الأوىل م ��ن‬ ‫الـ‪.2011‬‬ ‫يذك ��ر �أن مايكل �سبين ��ك ا�شرتى املنزل‬ ‫يف الع ��ام ‪ 2007‬مقاب ��ل ‪ 65‬ملي ��ون‬ ‫دوالر لكن ��ه �أج ��رى علي ��ه ت�صليح ��ات‬ ‫بقيمة ماليني الدوالرات‪ .‬املنزل امل�ؤلف‬ ‫م ��ن ‪ 27‬غرفة ن ��وم وفيه ملع ��ب غولف‬ ‫وتتبعه ع ��دة منازل �صغ�ي�رة و�أكواخ‪،‬‬ ‫كان يوم� � ًا مل ��ك ًا لأم�ي�ر ويل ��ز فريدريك‬ ‫االب ��ن الأك�ب�ر للمل ��ك ج ��ورج الث ��اين‪،‬‬ ‫ومن مالكيه امللياردي ��ر اليوناين جون‬ ‫الت�سي�س‪.‬‬

‫برغ ��م �أن �أحذي ��ة البح ��ر ع ��ادة م ��ا‬ ‫تكون الأرخ�ص؛ �إال �أن �أحد الفنادق‬ ‫ال�شه�ي�رة يف �أم�ي�ركا والت ��ي تهت ��م‬ ‫باملحافظ ��ة عل ��ى البيئ ��ة عر�ض ��ت‬ ‫"�شب�ش ��ب" بح ��ر للبي ��ع مقابل ‪18‬‬ ‫�ألف دوالر لل ��زوج الواحد‪ ،‬معتربة‬ ‫�أن هذا ال�شب�ش ��ب ميثل قطعة فنية‪.‬‬ ‫ويدعم ق�ضي ��ة املحافظة على البيئة‬ ‫ومت تلوي ��ن احل ��ذاء يدوي ��ا م ��ن‬ ‫قبل فن ��ان يعي� ��ش يف مدين ��ة لو�س‬ ‫�أجنلو� ��س الأمريكية‪ ،‬ويُدعى ديفيد‬ ‫بامل ��ر وه ��و اح ��د الفنان�ي�ن الذي ��ن‬ ‫يعي�شون يف مدينة لو�س اجنلو�س‬ ‫االمريكي ��ة‪ ،‬ويعك� ��س احل ��ذاء ذوق‬ ‫الفنان املج� � ّرد عرب �ضرب ��ات ملونة‬ ‫وحم ��ددة تنا�س ��ب م ��زاج ال�صي ��ف‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وي�أت ��ي عر� ��ض العم ��ل الفن ��ي‬ ‫"ال�شب�ش ��ب" للبيع �ضم ��ن عرو�ض‬ ‫�إقام ��ة ليلت�ي�ن يف �أح ��د فن ��ادق‬ ‫بيف ��ريل هيل ��ز الفاخ ��رة وال�شهرية‬ ‫مبحاباته ��ا للبيئ ��ة و�سيح�ص ��ل‬ ‫�شاري "ال�شب�ش ��ب" على قطعة فنية‬ ‫م ��ن امل�صم ��م‪ ،‬وحقيبة م ��ن اخل�شب‬ ‫والزج ��اج‪� ،‬إ�ضافة �إىل �شهادة ملكية‬ ‫�أ�صلي ��ة للقطع ��ة الفني ��ة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل كي� ��س �صدي ��ق للبيئ ��ة‪ ،‬و�شعار‬ ‫ال�شرك ��ة مذهب ��ا ب ��وزن ‪ 6‬جرام ��ات‬ ‫وي�ش ��ار اىل ان ال�سع ��ر اال�صل ��ي‬ ‫لل�شب�ش ��ب املطلوب بيع ��ه بـ ‪ 18‬الف‬ ‫دوالر هو ‪ 58‬دوالرا فقط ‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يبل ��غ ثم ��ن ال ��زوج الأ�صلي‬ ‫من ه ��ذا ال�شب�ش ��ب ‪ 58‬دوالرا فقط‪،‬‬

‫ق ��ال مدي ��ر موقع‬ ‫"�أنقذوا الطبيعة"‬ ‫ل�صحيف ��ة "دايلي‬ ‫ميل"‪� :‬إن املبادرة‬ ‫تعت�ب�ر فر�ص ��ة‬ ‫ذهبي ��ة ملحب ��ي‬ ‫البيئ ��ة‪ ،‬وحتديدا‬ ‫الغاب ��ات يف‬ ‫كو �ستا ر ي ��كا ‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �أن هذه‬ ‫الأحذي ��ة تت�ضمن‬ ‫ُبع ��دا فل�سفي ��ا‬ ‫وفني ��ا له ��اوي‬ ‫التحف الفنية‪.‬‬ ‫وانتق ��د ع ��دد من‬ ‫الق ��راء حماول ��ة‬ ‫�إعطاء بعد فل�سفي‬ ‫للمقارب ��ة البيئي ��ة‪ ،‬متهمني �صاحب‬ ‫الفك ��رة مبحاول ��ة �ش ��راء ال�شه ��رة‬ ‫عل ��ى ح�ساب ق�ضية بيئي ��ة‪ ،‬وح�صد‬ ‫الأم ��وال م ��ن ورائه ��ا وبعي ��دا ع ��ن‬ ‫امل�ؤيدي ��ن واملعار�ض�ي�ن له ��ذا العمل‬ ‫الفني؛ ترى ال�صحيف ��ة الربيطانية‬ ‫�أن ��ه يع ��ود للم�ستهل ��ك وح ��ده قرار‬ ‫�شراء ح ��ذاء "ال�شب�ش ��ب" بـ‪� 18‬ألف‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫يذك ��ر ان ��ه يف وق ��ت �ساب ��ق كان قد‬ ‫ا�ش�ت�رى امللياردير امل�ص ��ري حممد‬ ‫الفاي ��د �صاح ��ب حم ��ال ه ��ارودز‬ ‫التجاري ��ة يف لندن �أغل ��ى حذاء يف‬ ‫العامل هذا احلذاء احلرميي املر�صع‬ ‫باملجوه ��رات والأحج ��ار الكرمي ��ة‬ ‫يبلغ ثمنه ‪ 2‬مليون دوالر ‪ ،‬واحلذاء‬

‫ال�سعي ��د يحظ ��ى بحرا�س ��ة دائمة‬ ‫خوف ًا عليه من ال�سرقة �أو التلف ‪.‬‬ ‫وق ��ام امللياردي ��ر امل�صري حممد‬ ‫الفاي ��د ب�ش ��راء احل ��ذاء ‪ ،‬ال ��ذي ال‬ ‫يع ��رف الأ�سب ��اب الرئي�س ��ة الت ��ي‬ ‫جعلت ��ه يق ��دم عل ��ى ه ��ذه ال�صفقة‬ ‫حي ��ث ق ��ال الفايد وقته ��ا قد تكون‬ ‫هن ��اك �سعي ��دة ح ��ظ م ��ن �أي ��ن يل‬ ‫ال �أعل ��م ؟‪ ،‬وكان ق ��د كت ��ب �أح ��د‬ ‫ال�صحفيني مق ��اال تعليقا على هذا‬ ‫اخل�ب�ر ‪ ،‬ق ��ال في ��ه هن ��اك م�شاريع‬ ‫كث�ي�رة يف م�صر حتتاج مليزانيات‬ ‫ي ��ا �سيد ي ��ا فاي ��د ‪ ،‬كان االوىل من‬ ‫ح�ضرت ��ك �أن ت�ستثم ��ر �أموالك يف‬ ‫م�صر"ب ��دال م ��ن ا�ستثماره ��ا يف‬ ‫�صندل ‪.‬‬

‫اع�ت�رف الفن ��ان ال�شعب ��ي امل�ص ��ري �شعبان‬ ‫عب ��د الرحي ��م ب� ��أن الوعك ��ة ال�صحي ��ة الت ��ي‬ ‫تعر� ��ض له ��ا م�ؤخ ��را كان ��ت ب�سب ��ب تعاطيه‬ ‫خمدر "احل�شي�ش"‪ ،‬م�شريا يف الوقت نف�سه‬ ‫�إىل �أنه ي�صوم �شه ��ر رم�ضان الكرمي‪ ،‬ويقيم‬ ‫ال�ص�ل�اة‪ ،‬ولك ��ن لي� ��س دائما؛ حي ��ث ي�صلي‬ ‫اجلمع ��ة‪ ،‬و�أحيانا �صالة الفجر بعدما ينتهي‬ ‫من عمله يف الكباريه‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف ع ��ن �أن ��ه يح ��ب الرئي� ��س ال�ساب ��ق‬ ‫ح�سن ��ي مب ��ارك‪ ،‬لكن ��ه يخ�ش ��ى �أن يعلن هذا‬ ‫الأم ��ر خوفا من غ�ضب �شب ��اب الثورة‪ ،‬الأمر‬ ‫ال ��ذي ق ��د ي� ��ؤدي �إىل جلو�س ��ه يف البيت بال‬ ‫عمل‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �أنه ينتظ ��ر حماكمة رموز‬ ‫النظام ال�سابق حت ��ى يعمل عنهم �أغنية‪ ،‬كما‬ ‫�أن ��ه ينتظ ��ر الرئي� ��س القادم حت ��ى يغني له‪،‬‬ ‫و�أن ��ه �إذا و�ص ��ل "الإخ ��وان امل�سلم ��ون" �إىل‬ ‫احلكم ف�إنه �سيتجه �إىل الأغاين الدينية‪.‬‬ ‫وق ��ال عب ��د الرحي ��م يف مقابل ��ة م ��ع برنامج‬ ‫"فا�ص ��ل عل ��ى الهواء" على قن ��اة "املحور"‬ ‫الف�ضائي ��ة م�س ��اء الأح ��د ‪� 14‬أغ�سط�س‪�/‬آب‪:‬‬ ‫"مر�ضي الأخري كان �سببه تناويل ال�سجائر‬ ‫واحل�شي� ��ش‪ ،‬ولكن بحمد الل ��ه امتنعت الآن‬ ‫ع ��ن هذا الأم ��ر متاما‪ ،‬وال رجعة ل ��ه‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنن ��ي مل �أكن �أ�شرتي احل�شي� ��ش‪ ،‬كما مل �أكن‬ ‫�أتعاطى �أي نوع م ��ن املخدرات �أو الربا�شيم‬ ‫لأين ل�ست �صغريا"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف "مل �أخ ��ف م ��ن امل ��وت خ�ل�ال فرتة‬ ‫مر�ض ��ي؛ لأن امل ��وت على الب�ش ��ر حق‪ ،‬وهو‬ ‫�إرادة الله �سبحانه وتعاىل‪ ،‬وال �أحد ي�ستطيع‬ ‫االعرتا� ��ض على م�شيئة الل ��ه‪ ..‬وخالل فرتة‬ ‫مر�ضي �س�أل عني معظم املطربني والفنانني‪،‬‬ ‫خا�ص ��ة الذين تربطني به ��م عالقات �صداقة‪،‬‬ ‫و�أي�ض ��ا مل ي�س� ��أل عن ��ي الكث�ي�رون‪ ،‬لكن ��ي‬ ‫�أعذرهم‪ ،‬ف�أكيد لديهم �أعمال"‪ .‬و�شدد املطرب‬ ‫ال�شعبي على �أنه يدعو الله دائما �أال مير�ض‪،‬‬

‫و�أن ي�ستم ��ر يف الغن ��اء "ط ��ول م ��ا �صحت ��ه‬ ‫جي ��دة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ��ه ال يخ�شى اجللو�س‬ ‫يف البي ��ت وع ��دم العمل؛ لأن ه ��ذا الأمر هو‬ ‫�سن ��ة احلي ��اة‪ ،‬خا�ص ��ة و�أن ��ه �أخ ��ذ دوره يف‬ ‫احلي ��اة‪ ،‬وح�صل على ال�شه ��رة والنجومية‪،‬‬ ‫و�أن �أجياال �أخرى جديدة �ستظهر بعده‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عبد الرحيم �أنه ي�صوم �شهر رم�ضان‬ ‫الكرمي‪ ،‬و�أنه يقيم ال�صالة ولكن لي�س دائما‪،‬‬ ‫الفت ��ا �إىل �أن ��ه ي� ��ؤدي �ص�ل�اة اجلمع ��ة‪ ،‬كم ��ا‬ ‫�أن ��ه �أحيان ��ا ي�صل ��ي الفجر بع ��د االنتهاء من‬ ‫عمل ��ه يف الكباريه‪ ،‬و�شدد عل ��ى �أن عمله يف‬ ‫الكباريه ال يعيبه لأنه يغني وال يرق�ص‪.‬‬ ‫اما عن مب ��ارك ورموزه في�ؤك ��د عبد الرحيم‬ ‫�أن ��ه يحب الرئي� ��س ال�سابق ح�سن ��ي مبارك‪،‬‬ ‫و�أن ��ه يخ�ش ��ى �أن يعل ��ن هذا الأم ��ر خوفا من‬ ‫غ�ضب �شب ��اب الثورة‪ ،‬الأمر ال ��ذي قد ي�ؤدي‬ ‫�إىل جلو�س ��ه يف البي ��ت ب�ل�ا عم ��ل‪ ،‬الفتا يف‬ ‫الوق ��ت نف�سه �إىل �أن ��ه غنى ملب ��ارك لأنه كان‬ ‫رئي�س ��ا مل�صر‪ ،‬و�أن ��ه �سيغني �أي�ض ��ا للرئي�س‬ ‫القادم من باب ركوب املوجة‪.‬‬ ‫و�ش ��دد املط ��رب ال�شعب ��ي عل ��ى �أن ��ه ينتظ ��ر‬ ‫حماكم ��ة رموز النظ ��ام ال�ساب ��ق حتى يعمل‬ ‫عنه ��م �أغني ��ة‪ ،‬خا�ص ��ة و�أن ��ه يعت�ب�ر نف�س ��ه‬ ‫مبثاب ��ة "مط ��رب احل ��دث"؛ حيث �إن ��ه غنى‬ ‫للث ��ورة ول�شهدائها‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �أنه مل ينزل‬ ‫مي ��دان م�صطفى حممود‪ ،‬كم ��ا مل ينزل �أي�ضا‬ ‫التحري ��ر خوف ��ا م ��ن جتم ��ع النا� ��س حول ��ه‬ ‫والزحمة املوجودة هناك‪.‬‬ ‫ولف ��ت �إىل �أنه �إذا و�ص ��ل الإخوان امل�سلمون‬ ‫�إىل احلك ��م‪ ،‬ف�إن ��ه �سيتجه �إىل ق ��راءة القر�آن‬ ‫�أو تق ��دمي الأغ ��اين الديني ��ة‪ ،‬مو�ضح ��ا �أن ��ه‬ ‫يحب عمرو مو�س ��ى‪ ،‬و�أنه �سينتخبه ملن�صب‬ ‫الرئا�س ��ة‪ ،‬لكنه ق ��ال �إنه ال يع ��رف �إذا ما كان‬ ‫�سيغن ��ي للدكت ��ور حممد الربادع ��ي �أم ال �إذا‬ ‫�أ�صبح رئي�س م�صر املقبل‪.‬‬

‫حزب الله ‪ :‬إطالق الصواريخ وإخفاؤها خالل أقل من ‪ 60‬ثانية‬ ‫نح ��ن جن ��ود املل ��ك داوود‪ ،‬مل تع ��د لن ��ا عرب ��ات‬ ‫(دباب ��ات) ن�ستقله ��ا‪ ،‬كل م ��ا بو�سعن ��ا ه ��و القتال‬ ‫بطريق ��ة ح ��زب الل ��ه‪ ،‬حيث فر� ��ض علين ��ا الت�سلل‬ ‫م�شي ��ا �إىل قرية يارون بحث ��ا عن رجاله ومن�صات‬ ‫�صواريخه وخم ��ازن �أ�سلحته‪ ،‬الط�ي�ران احلربي‬ ‫واملدفعي ��ة الثقيل ��ة ق�صفت القرية ط ��وال اليومني‬ ‫ال�سابق�ي�ن دون توقف‪ ،‬كان من امل�ستحيل �أن يبقى‬ ‫عاقل يف القرية من �ش ��دة الق�صف‪ ،‬فج�أة �أ�صبحنا‬ ‫حما�صري ��ن من قب ��ل كمائن حزب الل ��ه‪ ،‬ال ماء وال‬ ‫طعام ليومني‪ ،‬لقد كن ��ا نت�ضور جوعا بينما رجال‬ ‫ح ��زب الل ��ه ي�أكل ��ون طعامن ��ا وي�شرب ��ون مياهنا‪.‬‬ ‫قائد الكتيب ��ة قرر �إر�سال دعم ف ��وري لنا‪ ،‬فتقدمت‬ ‫الدباب ��ات من حماور عدة‪ ،‬ومل تك ��ن بينها وبيننا‬ ‫�سوى �أمتار قليلة‪ ،‬كانت املعركة الدائرة من طرف‬ ‫واح ��د‪ ،‬بني دباباتن ��ا و�أ�شباح مل نك ��ن نرى �سوى‬ ‫�صواريخه ��م‪ ،‬التي �أ�صاب ��ت �أربعة من جمموعتي‬ ‫وقتل ال�سابع‪� ،‬أما اخلام�س وال�ساد�س فقد اختفيا‬ ‫بكل ب�ساط ��ة‪ .‬لقد بقيا يرك�ضان باجت ��اه �إ�سرائيل‬ ‫م ��ن دون توق ��ف حت ��ى الي ��وم الت ��ايل وعوقب ��ا‬ ‫بال�سجن يف ما بعد‬ ‫قب ��ل �أن ي ��روي ال�ضابط الإ�سرائيل ��ي تومار ق�صة‬ ‫مواجهت ��ه الأ�شب ��اح يف بل ��دة يارون خ�ل�ال حرب‬ ‫متوز ‪ ،2006‬كان يفاخر على الدوام بانتمائه اىل‬ ‫لواء النخبة يف غ ��والين‪ ،‬الذي ا�ضطر ال�ستخدام‬ ‫و�سائ ��ل احل ��رب العاملي ��ة الأوىل يف قت ��ال ح ��زب‬ ‫الل ��ه عندم ��ا حلت حيوان ��ات الرنة حم ��ل طائراته‬ ‫املروحي ��ة ومركباته احلديثة لنقل ال ��زاد والعتاد‬ ‫اىل جن ��وده �أثن ��اء املع ��ارك هرب ��ا م ��ن �صواري ��خ‬ ‫املقاومة وعبواتها‪.‬‬ ‫رواي ��ة ال�ضاب ��ط اال�سرائيل ��ي تدل ��ل م ��ع غريه ��ا‬ ‫م ��ن رواي ��ات ووقائ ��ع عل ��ى ف�ش ��ل اال�سرتاتيجية‬ ‫الع�سكري ��ة للجي� ��ش الإ�سرائيل ��ي القائم ��ة عل ��ى‬ ‫الآتي‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬احل ��رب اال�ستباقي ��ة وحتقي ��ق عن�ص ��ر‬ ‫املفاج�أة‪.‬‬ ‫ثاني ��ا‪� :‬سرع ��ة احل�س ��م ع ��ن طري ��ق الإف ��راط يف‬ ‫ا�ستعمال القوة ودقة التخطيط‪.‬‬ ‫ثالث ��ا‪ :‬نق ��ل املعرك ��ة اىل �أر� ��ض اخل�ص ��م‪ ،‬و�إبقاء‬ ‫الداخل الإ�سرائيلي بعيدا عنها‪.‬‬ ‫رابع ��ا‪ :‬االعتم ��اد على التف ��وق اجل ��وي والتقني‬

‫واملعلوماتي‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬التقدم ال�سريع للدبابات بعد تدمري معظم‬ ‫قوة اخل�صم بالق�صف اجلوي واملدفعي‪.‬‬ ‫دفعت القي ��ادة الع�سكري ��ة الإ�سرائيلي ��ة‪ ،‬ملواجهة‬ ‫ح ��زب الله ب�أربع ف ��رق ع�سكرية م�ؤلف ��ة من �سبعة‬ ‫ع�شر ل ��واء‪ ،‬منها �ستة �ألوية مدرع ��ة‪� ،‬سبعة �ألوية‬ ‫م�ش ��اة منها لواءان حمم ��والن بناقالت مدرعة من‬ ‫ط ��راز �أزاريت‪ ،‬والبقي ��ة يف ‪ 400‬دبابة قتالية من‬ ‫ط ��راز مريكاف ��ا ‪ ،2‬مريكافا ‪ ،3‬ومريكاف ��ا ‪ 4‬الأكرث‬ ‫تط ��ورا يف �إ�سرائي ��ل‪� ،‬إ�ضاف ��ة اىل �أربع ��ة �ألوي ��ة‬ ‫حممول ��ة جو ًا‪ ،‬حيث تراوح �إجمايل عديد القوات‬ ‫الع�سكري ��ة املقاتل ��ة يف جن ��وب لبنان م ��ا بني ‪40‬‬ ‫و‪� 50‬أل ��ف ع�سكري بني احتياط ��ي ونظامي‪ ،‬علما‬ ‫�أن عدد جنود الفرق ��ة الواحدة يرتاوح ما بني ‪10‬‬ ‫�آالف و‪� 15‬ألف جندي كحد �أق�صى‪.‬‬ ‫باملقاب ��ل‪ ،‬قاتلت املقاومة خالل ف�ت�رة احلرب كلها‬ ‫بل ��واء واحد مكون م ��ن ‪ 2000‬عن�صر فقط ح�سب‬ ‫�أح ��د اخل�ب�راء الع�سكري�ي�ن اللبناني�ي�ن‪ ،‬م�ضيف ��ا‬ ‫خا�ض ��ت وح ��دة ن�ص ��ر املعرك ��ة كله ��ا م ��ن دون �أن‬ ‫يحتاج قادة احلزب يف �أي حلظة اىل تعزيزها‪.‬‬ ‫يعم ��ل اجلي�ش اال�سرائيلي من ��ذ نهاية حرب متوز‬ ‫على تدريب وت�أهي ��ل قواته الربية ورفع جهوزية‬ ‫جن ��وده وت�أهيله ��م اجل�س ��دي والنف�س ��ي ليكونوا‬ ‫قادري ��ن على مواجه ��ة املقاومة‪ ،‬لأن ه ��ذه القوات‬ ‫�ستك ��ون ر�أ� ��س احلرب ��ة يف �أي مواجه ��ة مقبل ��ة‬ ‫لل�سيط ��رة عل ��ى جن ��وب لبن ��ان وتدم�ي�ر من�صات‬ ‫ال�صواريخ املختلفة‪ ،‬هو ما �صرح به وزير الدفاع‬ ‫�أيهود باراك عندما �أعلن �أن هناك ثماين فرق برية‬ ‫جاه ��زة خلو� ��ض املواجهة م ��ع حزب الل ��ه‪� ،‬أي ما‬ ‫يعادل ‪� 90‬ألف جندي‪.‬‬ ‫املب ��ارزة املقبلة �ستكون ب�ي�ن اجلندي الإ�سرائيلي‬ ‫واملقاوم ندّية وجها لوجه‪ ،‬ما �سيربز اىل حد كبري‬ ‫ومبع ��زل ع ��ن االمكان ��ات التقني ��ة وال�صاروخية‪،‬‬ ‫القدرات القتالية لكل منهما ح�سب اخلبري نف�سه‪.‬‬ ‫يعني ذلك ا�سرائيليا �أن منع �إطالق ال�صواريخ يف‬ ‫اي ح ��رب مقبل ��ة يتطلب �سيطرة بري ��ة ا�سرائيلية‬ ‫على جنوب لبنان‪ ،‬وه ��ذا يعني بدوره اال�صطدام‬ ‫املبا�ش ��ر وهو ما ينتظره مقاتلو ح ��زب الله الذين‬ ‫خربوا عن قرب كف ��اءة اجلندي الإ�سرائيلي الذي‬ ‫بدا رخ ��و ًا وفاقد ًا لل ��روح املعنوية وغ�ي�ر م�ستعد‬

‫للت�ضحي ��ة‪ ،‬فكلم ��ا زاد ع ��دد الق ��وات الإ�سرائيلية‬ ‫كلما زاد ع ��دد الإ�صابات يف �صفوفه يقول اخلبري‬ ‫املقرب من املقاومة‬ ‫ميلك عنا�صر املقاومة الأر�ض ويعرفون جغرافيتها‬ ‫وه ��م قادرون على التحكم به ��ا بعك�س العدو الذي‬ ‫�سوف ي�ضطر لقتال عدو غري مرئي يف حني تكون‬ ‫املقاومة قادرة على مفاج�أت ��ه‪ ،‬فاملقاومة يف لبنان‬ ‫لي�ست جي�شا كال�سيكيا‪ ،‬وهي موجودة تقريبا يف‬ ‫كل م ��كان و�أماكنها غري معروف ��ة وحم�صنة وغري‬ ‫مرئية وال ميك ��ن الت�أثري عليها بالنريان املبا�شرة‪،‬‬ ‫وه ��ذا الأم ��ر يعطيه ��ا �أف�ضلية التف ��وق يف امليدان‬ ‫الربي‪.‬‬ ‫كان ��ت ال�سري ��ة �سابق ��ا �أ�صغ ��ر وح ��دة قتالي ��ة‬ ‫ا�سرائيلي ��ة‪� ،‬أم ��ا الآن فقد �أ�صبح ��ت الكتيبة وهي‬ ‫ت�ضم حوايل ‪ 300‬جندي‪ ،‬عندها ف�إن املقاوم كيفما‬ ‫التفت ف�سيجد �أمامه يف كل بيت �أو زاروب جنديا‬ ‫�إ�سرائيليا‪ ،‬وهذا ما يجعل من اجلندي الإ�سرائيلي‬

‫فري�س ��ة �سهلة‪ .‬فـحزب الله وفقا لدرا�سات �أمريكية‬ ‫يعتمد على منط م ��ن القتال يقوم على تكتيك لعبة‬ ‫(الغمي�ض ��ة) مع ترجيح كف ��ة الالعب املختبئ على‬ ‫الالعب الذي يخرج للبحث عنه‪ ،‬فهو يتبع �أ�سلوبا‬ ‫حتديثي ��ا جدي ��دا حل ��رب الع�صاب ��ات يف القت ��ال‬ ‫ميك ��ن ت�سميته منازلة الق ��رن احلادي والع�شرين‪،‬‬ ‫وميتل ��ك الأ�ساليب الأكرث خطورة يف جمال حرب‬ ‫الع�صابات ال�شبحية‪.‬‬ ‫ويف حما�ض ��رة بعن ��وان ح ��رب ال�شب ��كات ‪101‬‬ ‫(الع�صاب ��ات) ر�أى �أ�ست ��اذ التحلي ��ل الدفاع ��ي يف‬ ‫الكلي ��ة البحرية الأمريكية ج ��ون �آركيلال �أن حرب‬ ‫ال�شب ��كات هي معركة الإع ��داد املنظمة يف وحدات‬ ‫�صغ�ي�رة �ضد جيو�ش تقليدية ت�ضم �أعدادها قوات‬ ‫كب�ي�رة‪ ،‬يف ح�ي�ن تعمل ه ��ذه ال�شب ��كات على جعل‬ ‫هياكله ��ا م�سطح ��ة فه ��م ينت�ش ��رون ويتحرك ��ون‬ ‫ويتفرق ��ون وينتظم ��ون ارجتالي ��ا وح�س ��ب‬ ‫مقت�ضيات امليدان‪ ،‬وهذا ما يجعلهم فعالني ويجعل‬

‫تتبعهم وا�ستهدافهم �أمرا �صعبا‪ .‬ومن موا�صفات‬ ‫املقاوم ��ة �أي�ضا �إطالة �أمد احل ��رب كونها ال تعترب‬ ‫جي�شا منظما‪ ،‬فيما تن�ص العقيدة القتالية للجي�ش‬ ‫الإ�سرائيل ��ي عل ��ى ع ��دم �إطال ��ة احل ��رب لأكرث من‬ ‫�أربعني يوما يقول اخلبري الع�سكري اللبناين‪.‬‬ ‫اال�ستع ��داد الإ�سرائيلي يقابله ا�ستعداد من جانب‬ ‫املقاوم ��ة �أي�ض ��ا التي ت�سع ��ى بدوره ��ا اىل زيادة‬ ‫قدراته ��ا الت�سليحية والعددية لتك ��ون قوة رادعة‬ ‫�ض ��د �أي اعت ��داء م�ستقبل ��ي وه ��و م ��ا يجاهر به‬ ‫قادتها‪.‬‬ ‫ويق ��ول اخلب�ي�ر نف�س ��ه ان ��ه للم ��رة الأوىل يف‬ ‫تاري ��خ ال�صراع ب�ي�ن املقاوم ��ة و�إ�سرائي ��ل‪ ،‬يهدد‬ ‫الأم�ي�ن العام لـحزب الله ال�سي ��د ح�سن ن�صر الله‪،‬‬ ‫بع�ش ��رات الآالف من املقاتل�ي�ن الذين يتوقون اىل‬ ‫االلتح ��ام بفرق اجلي�ش الإ�سرائيل ��ي ومواجهتها‬ ‫والت�ص ��دي لها‪ ،‬وهذا يعد نقل ��ة نوعية بعدما كان‬ ‫التهدي ��د يقت�ص ��ر يف املا�ضي عل ��ى �آالف املقاتلني‬ ‫والق ��وة ال�صاروخية‪ ،‬وهو ما يف�س ��ر وجود عدد‬ ‫م ��ن املقاتل�ي�ن لدى ح ��زب الله يوازي ع ��دد الفرق‬ ‫الإ�سرائيلي ��ة الت ��ي يقدر م�شاركته ��ا يف �أية حرب‬ ‫مقبلة‪.‬‬ ‫�أم ��ا على امل�ستوى الت�سلح ��ي فقد حتدثت م�صادر‬ ‫�إ�سرائيلي ��ة عن زي ��ادة قدرات ح ��زب الله �أ�ضعاف‬ ‫م ��ا كانت عليه يف احل ��رب املا�ضي ��ة حيث و�صلت‬ ‫تر�سان ��ة ال�صواري ��خ لديه اىل ما ب�ي�ن ‪ 40‬اىل ‪45‬‬ ‫�ألف �صاروخ بعيد ومتو�سط املدى‪.‬‬ ‫وكانت ذي تامي ��ز اللندنية قد ن�شرت تقرير ًا العام‬ ‫املا�ضي �أكدت في ��ه ان حزب الله ت�سلم �صاروخني‬ ‫م ��ن نوع "كاد ‪ -‬دي ار� ��ض – ار�ض يبلغ مدى كل‬ ‫منهم ��ا ‪ 700‬كلم‪ .‬ومنذ ذلك احلني �سلم ال�سوريون‬ ‫ثماني ��ة �صواري ��خ اخ ��رى م ��ن ه ��ذه اال�سلح ��ة‬ ‫البالي�ستي ��ة الت ��ي مت جتميعه ��ا مب�ساع ��دة خرباء‬ ‫كوريني �شماليني‪.‬‬ ‫وه ��ذه املقذوف ��ات الت ��ي حتم ��ل ر�ؤو�س ��ا حربي ��ة‬ ‫زن ��ة طن متت ��از ب�أنها بالدق ��ة يف الت�صويب مبا ال‬ ‫يتجاوز ع�شرة امتار‪ ،‬وميكنها ان جتعل ا�سرائيل‬ ‫واالردن وقطاع ��ات كبرية من تركي ��ا �ضمن نطاق‬ ‫ح ��زب الله‪ .‬كما ا�ستلم حزب الل ��ه �صواريخ ار�ض‬ ‫�أر� ��ض "�إم‪� 600‬إ� ��س" عل ��ى غرار �ص ��اروخ "فتح‬ ‫– ‪ "110‬االي ��راين ويبل ��غ م ��داه ‪ 250‬كيلومرتا‬

‫ويحمل ر�ؤو�سا حربية زنة ‪ 500‬كيلوغرام‪.‬‬ ‫ويقول تقرير ا�ستخباراتي ن�شرته "ذا �أندبندنت"‬ ‫الربيطاني ��ة ان فج ��ر حقيق ��ة جدي ��دة ق ��د ب ��زغ‪.‬‬ ‫وهذه هي امل ��رة االوىل الذي حت�ص ��ل فيه منظمة‬ ‫(ارهابي ��ة) عل ��ى �صواري ��خ من هذا الن ��وع‪ ،‬الذي‬ ‫يعترب ا�سرتاتيجيا‪.‬‬ ‫كم ��ا تت�ضمن ه ��ذه الرت�سانة ا�ستن ��ادا اىل م�صادر‬ ‫ا�ستخباراتي ��ة �إ�سرائيلي ��ة �صواري ��خ متع ��ددة‬ ‫الأنواع والأحجام مثل رعد وزلزال وخيرب ف�ضال‬ ‫ع ��ن زيادة كمي ��ة ال�صواريخ البحري ��ة والق�صرية‬ ‫املدى مثل كاتيو�ش ��ا‪� ،‬إ�ضافة اىل كميات هائلة من‬ ‫ال�صواريخ امل�ض ��ادة للدروع من ط ��راز كورنيت‪.‬‬ ‫ويخ�ش ��ى اال�سرائيليون من و�صول �أنواع جديدة‬ ‫من طراز كرزنتيما الرو�سية اىل يد حزب الله وهي‬ ‫تتمت ��ع بقدرات تدمريية هائلة قادرة على اخرتاق‬ ‫�أي دباب ��ة يف الع ��امل مهما بل ��غ �سماك ��ة تدريعها‪.‬‬ ‫وق ��د �أ�شارت �صحيف ��ة "جريوزالي ��م بو�ست" اىل‬ ‫امتالك حزب الل ��ه �صواريخ م�ضادة للطائرات من‬ ‫ط ��راز ‪ 18-SA‬قد تكون مفاج� ��أة احلرب املقبلة‪،‬‬ ‫كل ذل ��ك يعزز قدرة ال ��ردع ل ��دى املقاومة ويجعل‬ ‫الإ�سرائيل ��ي يقيم �ألف ح�ساب قبل الإقدام على �أي‬ ‫خط ��وة قد تتمخ�ض عنه ��ا نتائ ��ج م�شابهة للحرب‬ ‫املا�ضية يقول اخلبري الع�سكري اللبناين‪.‬‬ ‫و�أخف ��ى "ح ��زب الل ��ه" ع�ش ��رات الآالف م ��ن‬ ‫ال�صواري ��خ يف مواق ��ع جمه ��زة �ض ��د الغ ��ارات‬ ‫اجلوي ��ة‪ ،‬حيث ج ��رى قيا� ��س دقيق للوق ��ت الذي‬ ‫مي ��ر بني حلظة �إطالق ال�صواري ��خ واللحظة التي‬ ‫تر�ص ��د فيه ��ا الطائ ��رات احلربية مواق ��ع الإطالق‬ ‫لتدمره ��ا‪ ،‬فتبني �أن ��ه يبلغ ‪ 90‬ثاني ��ة‪ ،‬وقد تعلمت‬ ‫فرق �إطالق ال�صواري ��خ عرب �سنوات من التدريب‬ ‫ال ��د�ؤوب �أن تخرج ه ��ذه ال�صواري ��خ وتطلقها ثم‬ ‫تعمد اىل �إخفائه ��ا وتغطية من�صاتها ال�صاروخية‬ ‫ب�أم ��ان يف �أقل من ‪ 60‬ثاني ��ة الأمر الذي يجعل من‬ ‫طائرات اجلي� ��ش الإ�سرائيلي املروحية واحلربية‬ ‫عاج ��زة عن وقف �إط�ل�اق ال�صواريخ‪ ،‬ويعلق �أحد‬ ‫الق ��ادة الع�سكري�ي�ن الأمريكي�ي�ن عل ��ى ذل ��ك قائال‪:‬‬ ‫م ��ا يف�صل بني �إ�سرائي ��ل والكارث ��ة ال�شاملة ثالث‬ ‫مروحي ��ات تقريــب ��ا‪ .‬لذلـــ ��ك فـــ� ��إن وق ��ف �إط�ل�اق‬ ‫ال�صواريخ يفر�ض عل ��ى �إ�سرائيل و�ضع ع�سكري‬ ‫قبالة كل �صاروخ‪.‬‬


‫‪No.(79) - Wednesday 17, August, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )79‬االربعاء ‪ 17‬اب ‪2011‬‬

‫أمانة بغداد تباشر بتنفيذ مشروع تطوير طريق محمد القاسم السريع‬ ‫بغداد ـ الناس‬ ‫با�شرت �أم��ان��ة ب�غ��داد بالعمل على‬ ‫تطوير طريق حممد القا�سم ال�سريع‬ ‫وم� �ق�ت�رب ��ات ��ه م� ��ع و�� �ض ��ع اخلطط‬ ‫التف�صيلية ل��ذل��ك‪ .‬وطبقا لتفا�صيل‬ ‫امل �� �ش��روع ال ��ذي اط�ل�ع��ت "النا�س"‬ ‫على ن�سخة منه ان امل�شروع الذي‬ ‫ب��و��ش��ر ال�ع�م��ل ب��ه خ�ل�ال �شهر اذار‬ ‫امل��ا� �ض��ي يت�ضمن ت�ط��وي��ر الطريق‬ ‫ب �ط��ول ‪ 20‬ك��م وامل�ت�ق��اط��ع م��ع قناة‬ ‫اجل �ي ����ش يف م�ن�ط�ق�ت��ي الر�ستمية‬ ‫واف� ��اق ع��رب �ي��ة‪ .‬وي���ش�م��ل التطوير‬ ‫زراع��ة جوانبه بالنخيل باال�ضافة‬ ‫اىل االحجار الطبيعية وال�صناعية‬ ‫واح ��وا� ��ض ال��زه��ور ذات اجل ��ودة‬ ‫العالية مع ان�شاء حدائق ومتنزهات‬ ‫و� �س��اح��ات خ���ض��ر م�ك���س��وة بالثيل‬ ‫ال�صناعي ومناطق جلو�س وانارة‬ ‫اح ��وا� ��ض ال ��زه ��ور حت ��ت اجل�سر‬ ‫وامل �ن��اط��ق اخل �� �ض��ر امل�ح�ي�ط��ة بها‪.‬‬ ‫وطبقا للم�شروع اي�ضا فان اجلزرة‬ ‫ال��و� �س �ط �ي��ة � �س �ي �ت��م ت �ط��وي��ره��ا من‬ ‫خ�لال رف��ع ال�سياج ال��واق��ي وتنفيذ‬ ‫�سياج واق كونكريتي للمقطع من‬

‫تقاطع النداء‬

‫الر�ستمية اىل تقاطع �ساحة قرطبة‬ ‫مع �صيانة وت�صليح ال�سياج الواقي‬ ‫اجلانبي وتخطيط الطريق وجتهيزه‬

‫الوفد الفني العراقي يطلع على الدراسات‬ ‫المتعلقة بمشروع ميناء مبارك في الكويت‬ ‫بغداد ـ وكاالت‬ ‫اط�ل��ع ال��وف��د ال�ف�ن��ي ال �ع��راق��ي خالل‬ ‫زي��ارت��ه مل�ي�ن��اء م �ب��ارك يف الكويت‬ ‫ميدانيا على م�شروع امليناء الذي‬ ‫ب��و���ش��ر ب� ��ه اخ� �ي��را وال� ��درا� � �س� ��ات‬ ‫واجلوانب الأخرى املتعلقة به ‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة االن��ب��اء الكويتية‬ ‫‪ /‬ك��ون��ا‪ /‬ع��ن م���ص��در م �� �س ��ؤول يف‬ ‫وزارة اخل ��ارج� �ي ��ة ال �ك��وي �ت �ي��ة ان‬ ‫اج �ت �م��اع��ا ع �ق��د ي� ��وم ام�����س االول‬ ‫يف ال �ك��وي��ت ب�ين اجل��ان �ب�ين عر�ض‬

‫خالله اجلانب الكويتي الدرا�سات‬ ‫املتعلقة بامل�شروع من حيث املوقع‬ ‫وم ��دى ت ��أث�يره ع�ل��ى ح��رك��ة املالحة‬ ‫يف ال �ق �ن��اة امل��ائ �ي��ة خل ��ور عبدالله‬ ‫وكذلك ما يت�صل بالنواحي البيئية‬ ‫املرافقة للم�شروع‪.‬وا�شار امل�صدر‬ ‫اىل ان اجلانبني �سيعقدان لقاءات‬ ‫مع املنظمة االقليمية حلماية البيئة‬ ‫البحرية وبع�ض اجلهات الفنية ذات‬ ‫العالقة ب��امل���ش��روع‪.‬و�أع��رب امل�صدر‬ ‫عن ارتياحه ل�سري االجتماعات وما‬ ‫�ست�سفر عنه من نتائج يف م�صلحة‬ ‫البلدين ال�شقيقني‪.‬‬

‫الشابندر يدعو إلى الضغط عبر جميع القنوات‬ ‫الممكنة لوقف القصف اإليراني‬

‫ب��ال��ع�ل�ام��ات امل� ��روري� ��ة اجلانبية‬ ‫واالر�ضية مع طالء اعمدة اجل�سور‬ ‫وذلك الظهار الطريق بحلته اجلديدة‬

‫التي تليق مبدينة بغداد احلبيبة‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ت��وق��ع ان ي�ك�ل��ف امل�شروع‬ ‫امل��ذك��ور ‪ 64997000000‬دينار‬

‫عراقي حيث �سيتم تنفيذه من قبل‬ ‫�شركة العائد االهلية لال�ستثمارات‬ ‫ال�ه�ن��د��س�ي��ة وال� �ت� �ج ��ارة‪ .‬وق ��د متت‬

‫املبا�شرة‪ .‬ومن املتوقع ان يتم اجناز‬ ‫امل�شروع خالل �شهر ت�شرين الثاين‬ ‫القادم‪.‬‬

‫الصدر يعتبر استقالة مواطن يرفع دعوى قضائية ضد الرئاسات‬ ‫الثالث للمطالبة بحقوقه الدستورية‬ ‫وزير الكهرباء «خيانة}‬ ‫ويدعو لفضح المفسدين‬ ‫بغداد ـ وكاالت‬

‫النجف ـ الناس‬ ‫اعترب زعيم التيار ال�صدري‬ ‫مقتدى ال�صدر ام�س الثالثاء‪،‬‬ ‫ا�ستقالة وزير الكهرباء رعد‬ ‫� �ش�لال "خيانة"‪ ،‬فيما دعا‬ ‫�إىل ف�ضح الوزراء املف�سدين‬ ‫ومعاقبتهم‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �ق �ت��دى ال �� �ص��در يف‬ ‫ج� ��واب ل ��ه ع ��ن �� �س� ��ؤال من‬ ‫اح��د �أت�ب��اع��ه ب�شان العقود‬ ‫الوهمية يف وزارة الكهرباء‪،‬‬ ‫وقرار الوزير املعني بتقدمي‬ ‫ا�ستقالته ‪� ،‬إن "كل مف�سد‬ ‫و���س��ارق وم�ع�ت��د وال�سيما‬

‫م��ن ال� ��وزراء يجب عقابهم‬ ‫�أ�ضعاف م�ضاعفة"‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫"اال�ستقالة ال تفي وال تكفي‬ ‫بل هي خيانة"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف زع� �ي ��م ال �ت �ي��ار‬ ‫ال �� �ص��دري "البد م��ن ف�ضح‬ ‫ك��ل م��ن ل��ه ع�لاق��ة بالف�ساد‬ ‫ولي�س الوزير فح�سب فلعل‬ ‫ه �ن��اك ��ش�ب�ك��ة م��ن ال� ��وزراء‬ ‫واملديرين"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ص ��در رئ �ي ����س ال � ��وزراء‬ ‫ن� ��وري امل��ال �ك��ي‪ ،‬يف ‪� 7‬آب‬ ‫احلايل‪ ،‬قرار ًا يق�ضي ب�إقالة‬ ‫وزي��ر ال�ك�ه��رب��اء رع��د �شالل‬ ‫على خلفية توقيع عقود مع‬ ‫�شركات وهمية بقيمة نحو‬ ‫مليار و‪ 700‬مليون دوالر‪.‬‬

‫رفع مواطن من حمافظة الديوانية‬ ‫ام�س الثالثاء‪ ،‬دعوى ق�ضائية يف‬ ‫حمكمة املحافظة �ضد الرئا�سات‬ ‫الثالث ملطالبتهم بتنفيذ ما اقره‬ ‫ال��د��س�ت��ور ال �ع��راق��ي م��ن حقوق‬ ‫للمواطنني‪ ،‬فيما �أك��دت حمكمة‬ ‫ا�ستئناف القاد�سية االحتادية‬ ‫�أنها حددت الـ‪ 29‬من �آب احلايل‬ ‫موعدا للمرافعة الأوىل للدعوة‬ ‫�ضد املدعى عليهم ‪ .‬وقال املواطن‬ ‫ح�سني ع�ب��د ال �ك��اظ��م �إن ��ه "رفع‬ ‫دع��وى ق�ضائية �ضد الرئا�سات‬ ‫الثالث يف العراق (اجلمهورية‪،‬‬ ‫وال��وزراء‪ ،‬والربملان)‪ ،‬للمطالبة‬ ‫بحقوقه كمواطن عراقي والتي‬ ‫اقرها الد�ستور"‪ ،‬مبينا �أن "هناك‬ ‫ف� �ق ��رات حم� ��ددة يف الد�ستور‬

‫العراقي �أقرت واجب احلكومات‬ ‫جت��اه مواطنيها‪ ،‬ومنها ديباجة‬ ‫الد�ستور وامل ��ادة ‪ 30‬ال�ت��ي تقر‬ ‫ح��ق امل��واط��ن بال�سكن والعي�ش‬ ‫الرغيد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبد الكاظم �أن "املواطن‬ ‫العراقي يعاين حاليا �أزمة �سكن‬ ‫خانقة"‪ ،‬الفتا �إىل �أن "املادة ‪111‬‬ ‫م��ن ال��د��س�ت��ور �أق ��رت �أن النفط‬ ‫والغاز ملك لل�شعب‪ ،‬و�أنا �أطالب‬ ‫وبقوة بح�صتي يف النفط والغاز‬ ‫امل���س�ت�خ��رج م��ن �أر�� ��ض العراق‬ ‫لأين م��واط��ن عراقي"‪ .‬و�أ�شار‬ ‫ع�ب��د ال�ك��اظ��م �إىل �أن "الأموال‬ ‫امل�خ���ص���ص��ة ل�ل���ش�ع��ب العراقي‬ ‫ت��ذه��ب �إىل ال�صفقات الوهمية‬ ‫والف�ساد امل�ست�شري‪ ،‬فيما يحرم‬ ‫املواطن من حقوقه الد�ستورية"‪،‬‬ ‫معربا عن اعتقاده ب�أن "مواطنني‬ ‫�آخرين �سريفعون ذات الدعوى‬

‫م��ا �أن تبا�شر دع��وت��ه خطواتها‬ ‫الأوىل يف املحكمة"‪ .‬و�أك��د عبد‬ ‫ال �ك��اظ��م �أن ��ه "�سيقوم بتدويل‬ ‫الق�ضية ورفعها يف حماكم دولية‬ ‫�إذا مل يعطه ال�ق���ض��اء العراقي‬ ‫حقه الد�ستوري"‪ .‬من جهته قال‬ ‫املتحدث با�سم حمكمة ا�ستئناف‬ ‫ال�ق��اد��س�ي��ة االحت��ادي��ة القا�ضي‬ ‫جهاد طعمة يف حديث �صحفي‬ ‫�إن "املحكمة �ستبلغ املدعى عليهم‬ ‫ب�ش�أن الق�ضية التي رفعها �أحد‬ ‫امل��واط �ن�ين �أم ��ام حمكمة ب��داءة‬ ‫الديوانية �ضدهم"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن "املحكمة حددت الـ‪ 29‬من �آب‬ ‫احل��ايل موعدا للمرافعة الأوىل‬ ‫يف الدعوة"‪ .‬و�أك� ��د املتحدث‬ ‫ط �ع �م��ة �أن "الدعوة �ست�أخذ‬ ‫جم��راه��ا ال �ق��ان��وين وح���س��ب ما‬ ‫�أقره القانون العراقي"‪ ،‬بح�سب‬ ‫قوله‪.‬‬

‫انتحار موظف في السماوة بسبب قلة مرتبه الشهري‬

‫بغداد ـ وكاالت‬ ‫دعا النائب عن ائتالف دولة القانون‬ ‫ع��زت ال���ش��اب�ن��در اىل ال���ض�غ��ط عرب‬ ‫ج �م �ي��ع ال��ق��ن��وات امل �م �ك �ن��ة اليقاف‬ ‫الق�صف االيراين لالرا�ضي العراقية‬ ‫‪.‬وق��ال يف ت�صريح للوكالة الوطنية‬ ‫العراقية لالنباء ‪/‬نينا‪ ": /‬ان على‬ ‫العراق ان يفعل ما بو�سعه يف هذا‬ ‫االطار وان ي�ضغط بقوة وا�ستغالل‬ ‫ك��ل قنواته بال�ضغط ‪ ،‬ان ك��ان عرب‬ ‫املنظمات الدولية او غريها"‪.‬ودافع‬ ‫ال�شابندر عن موقف جمل�س النواب‬ ‫من هذه امل�س�ألة ‪ ،‬وا�شار اىل ‪ ":‬ان‬ ‫الت�صريحات التي ت�شري اىل تق�صري‬ ‫ال�برمل��ان مب�س�ألة الق�صف االي��راين‬ ‫جتانب احلقيقة ‪ ،‬فالربملان عمل ما‬ ‫ينبغي عليه ‪ ،‬و�شكل جلنة وار�سلها‬ ‫اىل م�ن��اط��ق الق�صف "‪.‬وتتعر�ض‬ ‫املناطق وال �ق��رى احل��دودي��ة باقليم‬ ‫كرد�ستان اىل ق�صف ايراين متوا�صل‬

‫تقاطع الغدير‬

‫السماوة ـ وكاالت‬ ‫�أق��دم موظف يف حمافظة املثنى على االنتحار‬ ‫ب�سبب اخل�ل�اف م��ع عائلته ل�ع��دم ك�ف��اي��ة مرتبه‬ ‫ال�شهري ل�سد احتياجاتها تزامنا مع �شهر رم�ضان‬ ‫امل��ب��ارك‪.‬وق��ال م���ص��در مطلع ل�ل��وك��ال��ة الوطنية‬ ‫بذريعة مالحقة عنا�صر حركة بزاك‬ ‫املعار�ضة على ال�شريط احل��دودي‬ ‫مما ت�سبب مبقتل عدد من املواطنني‬ ‫وت�شريد ع��دد كبري من ابناء القرى‬ ‫احلدودية وتدمري ممتلكاتهم ‪ .‬و�شكل‬ ‫جمل�س النواب جلنة خا�صة ار�سلها‬ ‫اىل املناطق احلدودية لالطالع على‬ ‫حقيقة مايحدث ‪ ،‬بعد تكرر الق�صف‬ ‫وورود انباء عن توغل قوات ايرانية‬ ‫داخل االرا�ضي العراقية ‪.‬‬

‫العراقية للأنباء‪/‬نينا‪ /‬ان"ال�شاب ي�سكن يف‬ ‫منطقة احليدرية و�سط ال�سماوة ويعمل موظف‬ ‫خدمة يف االدارة املحلية مببنى حمافظة املثنى"‪.‬‬ ‫واو�ضح امل�صدر ان"ال�شاب كان يتقا�ضى راتب ًا‬ ‫��ش�ه��ري� ًا م �ق��داره ‪ 300‬ال ��ف دينار"م�شري ًا اىل‬ ‫ان"املرتب ال ي�سد متطلبات ال�شاب ال��ذي لديه‬ ‫عائلة مكونة من �ستة اف��راد بينهم �شقيقه املعاق‬

‫وي�سكن يف دار تتالف م��ن غرفتني احداهما له‬ ‫ولزوجته واالخرى ل�شقيقه و�شقيقاته وبقية افراد‬ ‫العائلة "‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان"ال�شاب و��ض��ع احل�ب��ل برقبته وتدىل‬ ‫و��س��ط الغرفة م�شنوق ًا دون علم اف ��راد العائلة‬ ‫حتى فوجئوا بذلك امل�شهد املروع" م�شري ًا اىل‬ ‫ان"االجهزة االمنية فتحت حتقيق ًا باملو�ضوع ‪.‬‬

‫البرلمان يصوت باألغلبية على قانون تخفيض رواتب الرئاسات‬ ‫بغداد ـ وكاالت‬ ‫�أع �ل��ن ائ �ت�لاف دول ��ة ال�ق��ان��ون ام�س‬ ‫الثالثاء‪� ،‬أن جمل�س النواب العراقي‬ ‫�صوت بالأغلبية على قانون تخفي�ض‬ ‫روات ��ب ال��رئ��ا��س��ات ال �ث�لاث‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن الت�صويت جاء ا�ستجابة لإرادة‬

‫ال �� �ش �ع��ب وامل ��رج� �ع� �ي ��ات ال��دي �ن �ي��ة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ن��ائ��ب ع ��ن ائ� �ت�ل�اف دول ��ة‬ ‫القانون ح�سني اال��س��دي يف حديث‬ ‫ل�ـ "ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ال�ع��راق��ي ��ص��وت بالأغلبية‬ ‫خ �ل�ال ج�ل���س�ت��ه ال� � �ـ‪ 23‬م ��ن ال�سنة‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة ال �ث��ان �ي��ة ال �ت��ي عقدت‬ ‫ام�س الثالثاء‪ ،‬على م�شروع قانون‬

‫تخفي�ض رواتب الرئا�سات الثالث"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اال�سدي �أن "الت�صويت على‬ ‫القانون جاء ا�ستجابة لإرادة ال�شعب‬ ‫العراقي واملرجعيات الدينية والقوى‬ ‫ال�سيا�سية"‪.‬وياتي الت�صويت على‬ ‫ق��ان��ون تخفي�ض روات��ب الرئا�سات‬ ‫ال� �ث�ل�اث ب �ع��د ت �ه��دي��د ال� �ن ��ائ ��ب عن‬ ‫التحالف الوطني حممد اللكا�ش يف‬

‫التا�سع من �آب احلايل‪ ،‬عن االمتناع‬ ‫عن ت�سلم راتبه من جمل�س النواب ما‬ ‫مل تخف�ض رواتب الرئا�سات الثالث‬ ‫وال��درج��ات اخل��ا��ص��ة‪.‬وك��ان جمل�س‬ ‫النواب العراقي �صوت‪ ،‬يف الـ‪ 12‬من‬ ‫�آذار املا�ضي‪ ،‬خالل جل�سته الـ‪ 41‬على‬ ‫ق��ان��ون تخفي�ض روات��ب الرئا�سات‬ ‫الثالث ب�شكل مبدئي‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬ ‫لدي ما أقول‬

‫الكتابة بالساطور‬ ‫من ح�صة الفقراء الثورة على َمنْ ظلمهم ‪ ،‬ومن حقهم اال�صطفاف يف‬ ‫خندق املعار�ضة �ض ّد َم��نْ �أهانهم و�سرق حقوقهم كمواطنني يف هذا‬ ‫البلد الغارق ببحر اخلريات والرثوات ‪.‬‬ ‫ومن حق الفقري �أن ي�سرق �إذا مل يجد فتات رغيف ي�س ّد به رمق �أطفاله‬ ‫اجل�ي��اع ‪ ،‬وه��و ي��رى م�شهد النهب وال�سلب واالخ�ت�لا���س والتبذير‬ ‫والإ�سراف من قبل �سما�سرة ال�شعارات الفارغة الذين كانوا يرفعون‬ ‫ا�سمه عاليا ‪ ،‬ث ّم انقلبوا عليه �أثناء كرنفال توزيع الكرا�سي واملنا�صب‬ ‫يف ما بينهم ‪.‬‬ ‫و َمنْ كان �شجاعا من الفقراء ‪ ،‬فمن حقه �أن يرفع �صوته بوجه ّمنْ زرع‬ ‫الفقر يف دهاليز الوطن ‪ ،‬ونرث بذور الذل ‪ ،‬وحوّ ل البالد �إىل م�ستودع‬ ‫يفي�ض باملال واجلاه والبط�ش ‪ ،‬و�آخر ال ترى فيه غري الرماد واجلفاف‬ ‫والإحباط ‪.‬‬ ‫وم�شروع الفقراء يكمن يف انتزاع ال�سوط الذي �ألهب ظهورهم ‪ ،‬ليلهبوا‬ ‫به ظهور الذين احتالوا على طموحاتهم و�أمانيهم يف حياة كرمية ‪.‬‬ ‫و َمنْ �أراد الإ�صالح والت�صفيق ‪ ،‬لعل يف ذلك نفعا له ‪ ،‬فعليه الهرولة �إىل‬ ‫مكامن العفاريت ‪ ،‬حيث ال يراه �أو ي�سمعه �أحد ‪ ،‬فاجلميع هنا م�شغول‬ ‫حتى فروة ر�أ�سه ب�سرقة �أموال البالد والعباد ‪.‬‬ ‫من حق الفقراء الثورة ‪ ،‬وه��ذا احلق موقوف لهم دون غريهم ‪ ،‬وال‬ ‫ن�ستثني �أحدا ‪ ،‬كون اال�ستثناء يتقاطع مع �أخالق املنطق ‪ ،‬ويتجافى‬ ‫مع منطق العقل ‪ ،‬فاجلميع �ساهم يف خلق الفجيعة التي حلـّت بالبالد‬ ‫‪ ،‬واجلميع �سعى �إىل تعميقها وتو�سيعها ‪ ،‬دون �أن نرى �إ�صبعا يلوّ ح‬ ‫بالإنكار ‪ ،‬وال �صوتا يرتفع باالحتجاج ‪.‬‬ ‫و�إذا كان من حق الفقري �سرقة ما يحتاجه لكي يعي�ش ‪ ،‬فلي�س هذا احلق‬ ‫من ن�صيب الذين ارتدوا �أثواب الطواوي�س ‪ ،‬و�أل�صقوا بال�صمغ تاج‬ ‫الهدهد على هاماتهم ‪ ،‬لأنهم �سرقوا‬ ‫ح�ت��ى ام��ت�ل��أت خ��زائ��ن امل�صارف‬ ‫ب��امل��ال احل��رام ‪ ،‬وتزينت �شوارع‬ ‫و���س��اح��ات ال� �ك ��ون ب �ع �ق��ارات �ه��م ‪،‬‬ ‫و��ش�م��ل ت�ب��ذي��ره��م و�إ� �س��راف �ه��م كل‬ ‫مالهي الدرجات املمتازة ‪ ،‬وجيوب‬ ‫احل�سناوات العاهرات فيها ‪ ،‬ورغم‬ ‫كل ما فعلوه فال زالوا يخرجون كل‬ ‫�صباح وب�لا حياء وه��م يتحدثون‬ ‫ع��ن ال��وط��ن وال��وط �ن �ي��ة ‪ ،‬واملثل‬ ‫العليا وال�شرف الرفيع ‪ ،‬و حتى‬ ‫�صغار اجلن وديدان الأر�ض تعرف‬ ‫‪� ،‬أن ال �شرف ل�سارق ‪ ،‬وال وطنية‬ ‫لقاتل ‪ ،‬وال ف�ضيلة ملنتهك عر�ض‬ ‫‪ ،‬وال �أخ�لاق خلائن ‪ ،‬وال دي��ن ملن‬ ‫يتو�ض�أ بدموع الأرامل والأيتام ‪ ،‬ويتيمم بلهاث اجلائعني واملحتاجني‬ ‫لرغيف اخلبز ‪.‬‬ ‫وثورة الفقراء واجلياع �ستكون عاتية ‪ ،‬بحجم م�أ�ساتهم وخيبتهم ‪،‬‬ ‫و�ستطيح بعرو�ش وكرو�ش ‪ ،‬كما فعلت بالطغاة الذين مل ي�سمعوا‬ ‫�صوت �شعوبهم ‪ ،‬ويحرتموا �إرادة َمنْ يتطلع �إىل �أمانيهم ‪ ،‬فما ح�صل‬ ‫بالأم�س القريب كان �شاهدا على �إرادة هذا ال�شعب ال�صبور ‪ ،‬فهل يتعظ‬ ‫املتكربون !!؟‬

‫احمد الجنديل‬

‫انتخاب عالوي نائبا لرئيس مجلس العالقات‬ ‫العربية والدولية‬ ‫بغداد ـ الناس‬ ‫�أعلنت القائمة العراقية ام�س الثالثاء‪،‬‬ ‫ان�ت�خ��اب جمل�س ال�ع�لاق��ات العربية‬ ‫والدولية يف الكويت زعيم القائمة‬ ‫�إياد عالوي نائبا للرئي�س‪ ،‬م�ؤكدة �أن‬ ‫املجل�س قرر القيام بن�شاطات تخدم‬ ‫الو�ضع العربي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت القائمة يف بيان لها وتلقت‬ ‫«ال �ن��ا���س» ن�سخة م �ن��ه �إن «جمل�س‬ ‫العالقات العربية وال��دول�ي��ة اجتمع‬ ‫يف ال�ك��وي��ت‪ ،‬خ�لال ‪ 14-13‬م��ن �آب‬ ‫احل���ايل‪ ،‬واق ��ر ال�ق�ي��ام ب�سل�سلة من‬ ‫الن�شاطات واالت�صاالت التي تخدم‬ ‫الو�ضع العربي»‪ ،‬مبينة �أن «املجل�س‬ ‫انتخب حممد ال�صكر رئي�سا للمجل�س‪،‬‬ ‫و�إي��اد ع�لاوي نائبا غري متفرغ له»‪.‬‬

‫و�أ�ضاف البيان �أن «املجل�س انتخب‬ ‫�أي�ضا حممد بن عي�سى رئي�س الوزراء‬ ‫ال�سابق يف امل�غ��رب نائبا ثانيا غري‬ ‫متفرغ»‪ ،‬م�شريا �إىل �أن «املجل�س قرر‬ ‫�أن يكون له جمل�س �إدارة من رئي�س‬ ‫وزراء لبنان ال�سابق ف�ؤاد ال�سنيورة‪،‬‬ ‫ورئي�س وزراء الأردن ال�سابق طاهر‬ ‫امل�صري‪ ،‬ورئي�س جمهورية ال�سودان‬ ‫الأ�� �س� �ب ��ق �� �س ��وار ال���ذه���ب‪ ،‬ووزي� ��ر‬ ‫خ��ارج �ي��ة � �س��وري��ا الأ� �س �ب��ق ريا�ض‬ ‫ال� ��داودي‪ ،‬ون��ائ��ب رئي�س جمهورية‬ ‫ال�سودان م�صطفى عثمان‪ ،‬وم�صطفى‬ ‫ال�برغ��وث��ي م��ن ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬وجنيب‬ ‫�ساوير�س من م�صر»‪ .‬ويتزعم �إياد‬ ‫ع�لاوي القائمة العراقية التي فازت‬ ‫ب�� �ـ‪ 91‬م �ق �ع��دا م ��ن �أ�� �ص ��ل ‪ ،325‬يف‬ ‫االنتخابات الربملانية التي جرت يف‬ ‫�آذار من العام املا�ضي ‪.2010‬‬

‫مقاهي بغداد ‪ ..‬ملتقى البغادة الدائم للسمر والمتعة في شهر رمضان‬ ‫بغداد ـ وكاالت‬ ‫الهروب من الدم والدمار لي�س يف متناول‬ ‫اجلميع ‪ ،‬وم��ع ذل��ك يجتهد البغداديون‬ ‫يف �شهر رم���ض��ان يف ت��وف�ير ج��و مالئم‬ ‫للرتويح عن النف�س ‪ ،‬واف�ضل مكان يلبي‬ ‫رغباتهم ه��و املقهى ال��ذي ا�صبح وبعد‬ ‫غزو بالدهم عام ‪ 2003‬يبحث عن زمنه‬ ‫اجلميل و�سط روائ��ح ‪/‬ا�ستكان‪� /‬شاي‬ ‫مهيّل وقرقرات ‪/‬نركيلة‪ /‬عامرة !‬ ‫وتتجه عيون البغداديني التي اتعبتها‬ ‫مناظر العنف والدمار والتفجريات وقلة‬ ‫اخل��دم��ات و‪� ��/‬س ��راب‪ /‬وع ��ود احلكومة‬ ‫‪ ،‬اىل م�ق��اه ج��دي��دة انت�شرت يف اماكن‬ ‫متفرقة من بغداد ‪ ،‬بع�ضها ك��ان حدائق‬ ‫ع��ام��ة ‪ ،‬وال �ي��وم وبفعل احل�ي��اة الرتيبة‬ ‫التي يعي�شها العراقيون عموما ‪ ،‬ا�صبحت‬ ‫مالذا لهم لك�سر الرتابة‪.‬‬ ‫وا� �ص �ب��ح اجل �ل��و���س يف ه� ��ذه املقاهي‬ ‫وتناول املرطبات وال�شاي و�سط قرقرات‬ ‫‪/‬ال�نرك �ي�لات‪ ، /‬م�ل�اذا لل�شباب لق�ضاء‬ ‫اوق��ات فراغهم بعد �ساعات من ال�صوم‬ ‫يف �شهر رم�ضان قد تكون طويلة و�سط‬ ‫ح� ��رارة اجل ��و ال �ت��ي جت� ��اوزت احل ��دود‬ ‫املتعارف عليها‪.‬‬ ‫ويك�سر بع�ض ال�شباب حالة الرتابة بلعبة‬ ‫‪/‬الدومينو‪ /‬او ‪/‬ال �ط��اويل‪ /‬فيما يقوم‬ ‫البع�ض االخر مبمار�سة لعبة ‪/‬البليارد‪/‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ي���س�ت�ع�ين ب�ع����ض م��ن اجلال�سني‬ ‫باملثلجات للتخفيف م��ن ح���رارة اجلو‬ ‫الالهب‪.‬‬ ‫غ�ير ان ع ��ادة ت �ن��اول ال���ش��اي غ��اب��ت يف‬

‫الكثري من املقاهي بعد ان اعتربها البع�ض‬ ‫من امل��واد غري امل�ستحبة التي ت�سهم يف‬ ‫ت�سخني اجل�سم وتزيد من معاناة املواطن‬ ‫الذي اكتوى بحرارة اجلو والتي تزامنت‬ ‫م��ع انقطاعات غ�ير معهودة يف الطاقة‬ ‫الكهربائية حتى باتت املولدات االهلية‬ ‫ال ت�سد الطلب على الطاقة على الرغم من‬ ‫اج ��راءات ال��دول��ة بتزويد ه��ذه املولدات‬ ‫مب��ادة ال�ك��از ال��ذي ا�صبح �سعره و�سط‬ ‫موجة احلر ‪ ،‬مرتفعا‪.‬‬ ‫وي�صف املواطن ‪/‬اب��و ح�سن‪ /‬اجللو�س‬ ‫يف املقاهي يف �شهر رم�ضان بانه الو�سيلة‬ ‫الوحيدة للخال�ص من موجة احلر باعتبار‬ ‫ان املقاهي اكرث قدرة على توفري الكهرباء‬ ‫املفقودة يف الدار‪.‬‬ ‫فيما يعترب ‪/‬ابو ابراهيم‪ /‬اجللو�س يف‬ ‫املقاهي حالة �صحية النه ي�سهم يف امتالك‬ ‫املواطن معلومات جديدة قد تكون خافية‬ ‫عليه م��ن خ�لال النقا�شات � �س��واء كانت‬ ‫�سيا�سية او اقت�صادية او اجتماعية‪.‬‬ ‫واجللو�س يف املقاهي يف ك��ل االحوال‬ ‫‪ ،‬بح�سب ك�ل�ام ‪/‬اب ��و اب��راه �ي��م‪ /‬يعطي‬ ‫امل��واط��ن راح��ة نف�سية ا�ضافة اىل كونه‬ ‫عادة متوارثة عن االباء واالجداد‪.‬‬ ‫وكانت مقاهي بغداد قدميا ت�شهد خالل‬ ‫�شهر رم �� �ض��ان م���س��اب�ق��ات ب�ين املحالت‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة ع �ل��ى ل �ع �ب��ة امل �ح �ي �ب ����س فيما‬ ‫انح�سرت ه��ذه اللعبة بعدد من املقاهي‬ ‫بعد التطورات احلا�صلة نتيجة متاعب‬ ‫املواطن العراقي االجتماعية وانح�سار‬ ‫الت�آلف االجتماعي و�سط ظ��روف امنية‬ ‫يف غاية التعقيد جتعل امل��واط��ن يتقيد‬ ‫بوقت مغادرة املقهى خوفا من املجهول‪.‬‬

‫فانك جت��ده على اريكة قدمية من ارائك‬ ‫تلك املقهى ‪ ..‬حيث �شهد املعارك االدبية‬ ‫وال�صراعات احلداثوية ذائعة ال�صيت‪.‬‬

‫مقاهي الطرب‪..‬‬

‫ب�ع����ض م �ق��اه��ي ب��غ��داد ال �ع��ري �ق��ة عرفت‬ ‫بتخ�ص�صها وتختلف عن �سواها لكون‬ ‫معظم رواده��ا من فئات معينة ويعرف‬ ‫بع�ضهم االخ ��ر ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ان �ه��م ال‬ ‫ي�ن�ت�م��ون اىل امل�ن�ط�ق��ة ال �ت��ي ي �ق��ع فيها‬ ‫املقهى كمقهى ‪/‬ح�سن عجمي‪ /‬ومقهى ‪/‬‬ ‫الزهاوي‪ /‬ومقهى ‪/‬ال�شابندر‪ /‬الذي مللم‬ ‫ج��راح��ه م��ن اث��ر ال���س�ي��ارة املفخخة بعد‬

‫التفجري ال��ذي ا�ستهدف ��ش��ارع املتنبي‬ ‫العريق بكتبه ورواده يف اذار من عام‬ ‫‪ 2007‬وادى اىل ت��دم�يره وم��ن ث��م يعاد‬ ‫بنا�ؤه مع اعادة اعمار �شارع املتنبي‪.‬‬ ‫ففي هذا املقهى يلتقي االدب��اء واملثقفون‬ ‫وخا�صة يف اي��ام اجلمع حيث تقام فيه‬ ‫امل�ن��اظ��رات الثقافية واالدب �ي��ة ويعر�ض‬ ‫ال�شعراء واالدباء نتاجهم الفكري يف جو‬

‫ال يخلو من االلفة والرومان�سية‪.‬‬ ‫ويف مكان اخ��ر لي�س ببعيد عن مقهى ‪/‬‬ ‫ال�شابندر‪ /‬يوجد مقهى ‪/‬ح�سن عجمي‪/‬‬ ‫ال� ��ذي ي �ط��ل ع �ل��ى � �ش��ارع ال��ر� �ش �ي��د اق��دم‬ ‫� �ش��وارع ب �غ��داد ح�ي��ث ك��ان امل�ق�ه��ى املالذ‬ ‫االم ��ن وال�ت�ج�م��ع االك�ث�ر ��ش�ه��رة لالدباء‬ ‫واملتقاعدين من اعيان البلد‪.‬‬ ‫فاذا ا�ضعت احدا من اعالم االدب العراقي‬

‫وعلى انغام �شجية الغاين كوكب ال�شرق‬ ‫ام كلثوم ‪ ،‬يتوقف الزمن ويعود ادراجه‬ ‫اىل حيث ب��د�أ �صاحب مقهى‪/‬ام كلثوم‪/‬‬ ‫عبد املعني املو�صلي م�شواره الذي اختطه‬ ‫من مدينة املو�صل القامة مقهاه ال��ذي ال‬ ‫يبعد ك�ث�يرا ع��ن مقهى ‪/‬ح�سن عجمي‪/‬‬ ‫وه��و م��ا زال قائما يف �ساحة امل �ي��دان ‪،‬‬ ‫وما زال رواده يجل�سون بخ�شوع وهم‬ ‫ي�سمعون اغاين كوكب ال�شرق‪.‬‬ ‫وما مييز هذا املقهى تلك ال�صور الكبرية‬ ‫وال �ن��ادرة ل�ـ ‪/‬ام ك�ل�ث��وم‪ /‬وق��د انت�شرت‬ ‫فوق جدران املقهى الذي يتميز بامتالكه‬ ‫ت�سجيالت نادرة لكوكب ال�شرق يقال ان‬ ‫دائرة االذاعة والتلفزيون العراقية كانت‬ ‫ت�ستعري بع�ضها لتعزيز براجمها‪.‬‬ ‫وهذا املقهى الذي كان يحت�ضن يف االيام‬ ‫اخل� ��وايل اه ��ل ب �غ��داد ‪ ،‬ا��ض�ح��ى اليوم‬ ‫املتنف�س جليل ي �ح��اول الت�شبث بعبق‬ ‫بغداد القدمية ال��ذي حتمله اباريق املاء‬ ‫امل�غ�ل��ي وج�م��ر ال�ف�ح��م ال ��ذي يحت�ضن ‪/‬‬ ‫قواري"ال�شاي‪./‬‬ ‫ويف ج��ان��ب �آخ ��ر م��ن ب �غ��داد ويف مكان‬ ‫لي�س ببعيد عن نهر دجلة ‪ ،‬يقبع مقهى‬ ‫‪/‬ال�ط��رب‪ /‬يف ال��رك��ن امل� ��ؤدي اىل املبنى‬ ‫ال�سابق لدائرة االذاعة والتلفزيون وهو‬ ‫ما زال قائما وم��ا زال اىل حد ما ملتقى‬ ‫املطربني وامللحنني و�شعراء االغاين ‪ ،‬او‬ ‫ما تبقى منهم‪.‬‬

‫مقاهي الديوك وعازف الرباب‬ ‫وه��ذه املقاهي ال�ت��ي ك��ان��ت منت�شرة يف‬ ‫بغداد ا�صبحت قليلة بعد ان كانت تعج‬ ‫ب ��رواد متخ�ص�صني ب��ان��واع حم��ددة من‬ ‫ال��دي��وك تفننوا يف اج��راء �سباقات بني‬ ‫ديكة ذات احجام كبرية مفتولة الع�ضالت‬ ‫داخل حلبة ال ت�سمع خاللها اال �صراخات‬ ‫ح� � ��ادة‪ .‬ويف م�ن�ط�ق��ة ‪/‬ب� ��اب ال�شيخ‪/‬‬ ‫ال�شعبية العريقة و�سط بغداد ‪ ،‬كان يقبع‬ ‫مقهى طارت �شهرته يف االفاق لي�س النه‬ ‫م��رك��ز جت ��اري ول�ي����س ف�ي��ه ع�ل�اج ناجح‬ ‫النقطاع التيار الكهربائي ‪ ،‬وامن��ا النه‬ ‫مقهى خمت�ص بـ ‪/‬عامل الديوك‪./‬‬ ‫وي�شهد هذا املقهى نزاالت م�صارعة حرة‬ ‫ورومانية بني الديوك ذات املناقري احلادة‬ ‫وال�سيقان القوية ‪ ..‬ويف هذا املكان جتد‬ ‫اغلب اال�شقياء من ‪/‬الديوك‪ /‬التي يعلو‬ ‫اج�سادها الو�شم وبعبارات مفزعة كتبت‬ ‫على �سيقانها‪ .‬ويف النهار يكتظ املقهى‬ ‫باملتفرجني على ن�ط��اق الكبا�ش ‪/‬جمع‬ ‫كب�ش‪ /‬والتي يطلق عليها ا�سماء خمتلفة‬ ‫م��ن ق�ب�ي��ل ‪/‬خ �م��ا���س‪ /‬و‪���/‬ض��رغ��ام‪ /‬و‪/‬‬ ‫عنرت‪ .. /‬وعند مبارزة ‪/‬الكبا�ش‪ /‬او‪/‬‬ ‫الديكة‪ /‬يعلو هتاف املتفرجني للكب�ش او‬ ‫الديك الذي يفوز بهذا امل�ضمار‪ .‬اما باقي‬ ‫املقاهي يف ب�غ��داد ف�لا تخلو م��ن وجود‬ ‫ا�ساليب اللهو ليال ونهارا ‪ ،‬ويوجد يف‬ ‫بع�ض املقاهي التي ا�صبحت طي الن�سيان‬ ‫‪ ،‬عازف الربابة يجل�س يف املقهى وحوله‬ ‫النا�س ي�ستمعون اىل االنغام وهو ي�شنف‬ ‫اذانهم بغناء ‪/‬العتابة‪ /‬و‪/‬النايل‪ /‬ال�شائع‬ ‫انذاك يف بغداد‪.‬‬

‫جريدة يومية سياسية عامة مستقلة تصدر عن مؤسسة الناس للصحافة والطباعة والنشر ‪ -‬بغداد كرادة خارج شارع العرصات ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة في نقابة الصحفيين بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪2‬‬

‫يوميات‬

‫العدد (‪ - )79‬االربعاء ‪ 17‬آب ‪2011‬‬

‫التجارة تعلن إنجاز البطاقة الوقودية لبغداد‬ ‫وتؤكد قرب توزيعها على المواطنين‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫�أعلنت وزارة التجارة ام�س الثالثاء‪،‬‬ ‫�إجن ��از ال�ب�ط��اق��ة ال��وق��ودي��ة ملحافظة‬ ‫ب�غ��داد‪ ،‬م��ؤك��دة �أن�ه��ا �ستبا�شر‪ ،‬خالل‬ ‫الأي��ام القليلة املقبلة‪ ،‬توزيعها على‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫وق��ال بيان �صدر عن ال��وزارة وتلقت‬ ‫"النا�س" ن�سخة منه‪� ،‬إن "وزارة‬ ‫ال��ت��ج��ارة �أك �م �ل��ت �إجن � ��از البطاقة‬ ‫الوقودية‪ ،‬باالعتماد على املعلومات‬ ‫اخلا�صة بالبطاقة التموينية للأ�سر‬ ‫والأف� ��راد امل�سجلني �ضمن حمافظة‬ ‫بغداد"‪ ،‬م �� �ش�يرة �إىل �أن� ��ه "�سيتم‬ ‫توزيعها خ�لال الأي��ام القليلة املقبلة‬ ‫على املواطنني جمانا‪".‬‬

‫و�أ��ض��اف البيان �أن "الوزارة اتفقت‬ ‫وبالتن�سيق م��ع وزارة النفط على‬ ‫�آلية معينة‪ ،‬لغر�ض توزيع البطاقات‬ ‫الوقودية على املواطنني ب�أ�سرع وقت‬ ‫مم�ك��ن‪ ،‬م��ن خ�لال امل��راك��ز التموينية‬ ‫املنت�شرة يف عموم حمافظة بغداد" ‪.‬‬ ‫ووزعت وزارة التجارة يف ال�سنوات‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة ال �ب �ط��اق��ة ال��وق��ودي��ة على‬ ‫امل ��واط� �ن�ي�ن‪ ،‬وال� �ت ��ي حت� �ت ��وي على‬ ‫كوبونات حتدد فيها ح�صة كل عائلة‬ ‫م��ن م��ادت��ي ال �ن �ف��ط وال� �غ ��از‪ ،‬اللتني‬ ‫تتوىل وزارة النفط م�س�ؤولية حتديد‬ ‫كمياتهما مبا ال يقل عن ‪ 100‬لرت من‬ ‫مادة النفط الأبي�ض وا�سطوانتني من‬ ‫الغاز �شهريا لكل �أ�سرة ‪.‬‬

‫تعرض مطار البتيرة العسكري بمدينة‬ ‫العمارة للقصف بالصواريخ‬ ‫العمارة‪-‬وكاالت‬ ‫ت�ع��ر���ض م �ط��ار ال �ب �ت�يرة الع�سكري‬ ‫ج �ن��وب م��دي �ن��ة ال �ع �م��ارة يف �ساعة‬ ‫مت�أخرة من الليلة املا�ضية للق�صف‬ ‫بال�صواريخ ‪.‬‬ ‫وذك��ر م�صدر امني ملرا�سل الوكالة‬ ‫الوطنية العراقية لالنباء ‪ /‬نينا‪ /‬ان‬

‫خم�سة �صواريخ كاتيو�شا �سقطت يف‬ ‫حميط املطار ومل ي�سفر �سقوطها عن‬ ‫اية خ�سائر ‪.‬يذكر ان املطار الذي كان‬ ‫تتخذ منه القوات االمريكية قاعدة لها‬ ‫يف عملياتها اجلنوبية ومت ت�سليمه‬ ‫للقوات العراقية اخريا يتعر�ض بني‬ ‫احلني واالخ��ر للق�صف بال�صواريخ‬ ‫وقذائف الهاون‪.‬‬

‫اقتصاديون يتوقعون انخفاض سعر الدوالر إلى (‪ 1000‬دينار) وارتفاع سعر الذهب‬ ‫بغداد ‪ -‬وكاالت‬ ‫توق ��ع خمت�صون بال�ش�أن الإقت�صادي‬ ‫�إنخفا�ض قيمة الدوالر اىل (الف دينار‬ ‫عراقي) و�سعر النفط اىل (‪ )60‬دوالرا‬ ‫للربميل الواحد ب�سبب �إ�ستمرار ازمة‬ ‫االئتمان االمريك ��ي والتي بدات ت�ؤثر‬ ‫ب�شكل مبا�شر على االقت�صاد املحلي‪.‬‬ ‫وقال ��ت اخلب�ي�رة الإقت�صادي ��ة �س�ل�ام‬ ‫�سمي�س ��م يف ت�صريح ملرا�سلة (الوكالة‬ ‫الأخباري ��ة الأنب ��اء) ام� ��س الثالث ��اء‪:‬‬ ‫"ك ��ون الإقت�ص ��اد العراق ��ي اقت�صادا‬ ‫ريعي ��ا يعتمد يف ايرادات ��ه على النفط‬ ‫وه ��و به ��ذه احلال ��ة يرتب ��ط ارتباط� � ًا‬ ‫مبا�ش ��ر ًا م ��ع الع ��امل اخلارج ��ي وم ��ا‬ ‫يح ��دث يف الداخ ��ل ه ��و رد فع ��ل عما‬ ‫يحدث باخل ��ارج ‪،‬لذلك ف� ��أن انخفا�ض‬ ‫�سع ��ر ال ��دوالر والنف ��ط ينعك� ��س على‬ ‫املوازن ��ة التي تعتمد عل ��ى (‪ )%98‬من‬ ‫النفط‪ ،‬متوقع ��ة �أن ي�صل �سعر برميل‬ ‫النف ��ط اىل (‪ )60‬دوالر ًا يف ا�س ��و�أ‬ ‫الأح ��وال‪ ،‬م�ستدرك ��ة "ق ��د يرتفع عند‬ ‫اقب ��ال ف�ص ��ل ال�شت ��اء لزي ��ادة الطل ��ب‬ ‫علي ��ه "‪ ،‬ام ��ا �سع ��ر ال ��دوالر ق ��د ي�صل‬ ‫اىل(‪ 1000‬دينار) ‪.‬‬ ‫وتوقع ��ت �سمي�س ��م ا�ستم ��رار ه ��ذا‬ ‫الإنخفا� ��ض وخ�صو�ص� � ًا يف �أم�ي�ركا‬ ‫لك ��ون هنال ��ك ازم ��ة خط�ي�رة اخ ��رى‬ ‫تتواكب مع الأزم ��ة الأوىل وهي ازمة‬ ‫يف منطقة اليورو ‪.‬‬

‫الصناعة تنفي اندالع حريق في‬ ‫مصانع أدوية سامراء‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ن�ف��ى م���ص��در م �� �س ��ؤول يف ال�شركة‬ ‫العامة ل�صناعة االدوية وامل�ستلزمات‬ ‫الطبية يف �سامراء ما تناقلته بع�ض‬ ‫و�سائل الإع�لام والقنوات الف�ضائية‬ ‫ع� ��ن ان � � ��دالع ح ��ري ��ق يف م�صانع‬ ‫ال�شركة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��س��اج��د م �ه��دي جمعة معاون‬ ‫مدير ال�شركة يف بيان �صحفي ام�س‬ ‫ان احلريق ن�شب يف جممع للنفايات‬ ‫ق��رب ال�سياج اخللفي لل�شركة الذي‬ ‫يحتوي على خملفات االنتاج التالفة‬ ‫وال� �ك ��ارت ��ون وال �ن��اي �ل��ون ‪ ،‬م ��ؤك��دا‬

‫ع��دم ح��دوث اي ا��ض��رار يف ال�شركة‬ ‫وم�صانعها"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪":‬ان احل��ري��ق ان��دل��ع يف‬ ‫ال���س��اع��ة اخل��ام���س��ة م��ن م���س��اء يوم‬ ‫ام�س االثنني ومت اخماده يف ال�ساعة‬ ‫ال �ت��ا� �س �ع��ة وال �ن �� �ص��ف ل �ي�لا م��ن قبل‬ ‫�سيارة اطفاء ال�شركة بالتعاون مع‬ ‫قائممقامية وبلدية مدينة �سامراء"‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح جمعة‪":‬انه ق��د مت احالة‬ ‫امل��و� �ض��وع اىل ال�ل�ج�ن��ة التحقيقية‬ ‫الدائمية يف ال�شركة للوقوف على‬ ‫اال�� �س� �ب ��اب ال��ت��ي ادت اىل ن�شوب‬ ‫احلريق"‪.‬‬

‫قيادي بالعراقية يطالب بمحاسبة‬ ‫وزير الكهرباء ظالما كان أم‬ ‫مظلوما‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫ط��ال��ب م �ق��رر جم�ل����س ال� �ن ��واب حممد‬ ‫اخلالدي مبحا�سبة وزير الكهرباء رعد‬ ‫�شالل ب�صفته امل�س�ؤول االول بالوزارة‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريح �صحفي ام ����س ان‬ ‫وزي��ر الكهرباء يجب ان يحا�سب امام‬ ‫جمل�س النواب حتى وان مل يثبت تورطه‬ ‫مب�ل�ف��ات ف���س��اد م��ايل واداري "‪.‬ودعا‬

‫اخل��ال��دي وه��و م��ن القائمة العراقية ‪،‬‬ ‫جمل�س النواب اىل فتح ملفات وزارة‬ ‫الكهرباء منذ عام ‪ / 2003/‬للتحقق من‬ ‫ا�سباب رداءة الكهرباء التي ا�صبحت‬ ‫م�شكلة الع�صر ‪ ،‬بح�سب تعبريه‪.‬وكان‬ ‫رئي�س ال ��وزراء ن��وي املالكي وجّ ��ه يف‬ ‫وقت �سابق باقالة وزي��ر الكهرباء رعد‬ ‫� �ش�لال ب�سبب م��ا ق�ي��ل ع��ن ت�ع��اق��ده مع‬ ‫�شركتني وهميتني ‪ ،‬كندية واملانية‪.‬‬

‫لجنة األمن والدفاع البرلمانية "تتوقع"‬ ‫تفجيرات قبل العيد‬ ‫بغداد ‪ -‬الوكاالت‬ ‫ح ��ذر ع���ض��و جل�ن��ة االم���ن وال��دف��اع‬ ‫ال�برمل��ان�ي��ة وال�ن��ائ��ب عن‪/‬التحالف‬ ‫الوطني‪ /‬حاكم الزاملي من تكرار‬ ‫التفجريات التي ح��دث ام�س االول‬ ‫قبل العيد ‪.‬‬ ‫وق��ال الزاملي يف ت�صريح �صحفي‬ ‫ان التفجريات التي حدثت م�ؤخر ًا‬ ‫هو �سياق متبع منذ ثماين �سنوات‬ ‫م��ن قبل االره��اب�ي�ين‪ ،‬وجلنة االمن‬ ‫وال��دف��اع �شخ�صت اخل �ل��ل‪ ،‬وبلغنا‬ ‫احلكومة واالج�ه��زة التنفيذية بها‪.‬‬

‫‪No.(79) - Wednesday 17, August, 2011‬‬

‫وب�ين ع�ضو جلنة االم��ن والدفاع‪،‬‬ ‫ان اخل� �ل ��ل؛ ع �ن��دم��ا ي��ك��ون ه ��دوء‬ ‫وا�ستقرار يتبعها تفجريات كبرية‪،‬‬ ‫الفتا اىل ان التفجريات �ستكرر قبل‬ ‫العيد اي�ض ًا‪ ،‬وذل��ك ب�سبب اخلطط‬ ‫ال�ق��دمي��ة‪ ،‬ومعلومات االره ��اب عن‬ ‫اماكن نقاط التفتي�ش واجراءاتها‬ ‫و�ضعفها وقوتها‪.‬‬ ‫وا� � � �ض� � ��اف ال�� ��زام� � �ل�� ��ي‪ :‬ان م��ن‬ ‫ا��س�ب��اب ال�ت�ف�ج�يرات اي �� �ض � ًا‪ ،‬غياب‬ ‫ال� ��وزراء االم�ن�ي�ين‪ ،‬و�ضعف جهاز‬ ‫اال�ستخبارات‪ ،‬داعيا االجهزة االمنية‬ ‫اىل اخذ احليطة واحلذر‪.‬‬

‫وا�ش ��ارت �سمي�س ��م اىل �إن م�شكل ��ة‬ ‫بع� ��ض البل ��دان تعتم ��د عل ��ى منت ��ج‬ ‫واح ��د يف انتاجها وتربط ��ه باخلارج‬ ‫وبالتايل اي ��ة ازمة �ستحدث �ستت�ضرر‬ ‫ه ��ذه الدولة وه ��ذا ماح�صل يف بع�ض‬ ‫البل ��دان املتخلف ��ة ‪ ،‬معت�ب�رة ه ��ذا‬ ‫الإنخفا�ض �سي�ؤدي اىل ارتفاع ا�سعار‬ ‫الذهب لزيادة الطلب عليه يف الأ�سواق‬ ‫العاملية لكون الوا�سطة الوحيدة التي‬ ‫�ستبقى اقوى من الدوالر ‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح اخلب�ي�ر الإقت�ص ��ادي ماجد‬ ‫ال�ص ��وري (للوكال ��ة الأخباري ��ة‬ ‫للأنب ��اء)‪�" :‬إن الأزم ��ة املالي ��ة العاملية‬ ‫والأمريكي ��ة الزالت م�ستم ��رة وفاعلة‬ ‫وان ت�أثريه ��ا عل ��ى ال ��دول العربي ��ة‬ ‫وا�ض ��ح وان هناك �صراع ��ات �سيا�سية‬ ‫داخل الواليات املتح ��دة ب�ش�أن طريقة‬ ‫فر� ��ض ال�ضرائب والوع ��اء ال�ضريبي‬ ‫‪ ،‬ا�ضاف ��ة اىل حماول ��ة م ��ن الرئي� ��س‬ ‫االمريك ��ي باراك اوبام ��ا تقلي�ص هذه‬ ‫ال�ضرائب من الفق ��راء اواعفائهم منها‬ ‫وزيادته ��ا عل ��ى ال�ش ��ركات الكربى اي‬ ‫اع ��ادة توزي ��ع الدخل من اج ��ل نق�ص‬ ‫العجز يف املوازنة‪.‬‬ ‫وتاب ��ع ‪ :‬لك ��ن هن ��اك عامل مه ��م وهو‬ ‫الأح ��داث ال�سيا�سي ��ة والإجتماعي ��ة‬ ‫والك ��وارث الطبيعي ��ة الت ��ي حت ��دث‬ ‫يف خمتل ��ف انح ��اء العامل وله ��ا ت�أثري‬ ‫على �أم�ي�ركا لكونها حتتاج اىل نفقات‬ ‫كبرية لتقوي ��ة نفقاتها الع�سكرية فهذه‬

‫جميعه ��ا عوام ��ل �سلبي ��ة تنعك�س على‬ ‫الإقت�صاد الأمريكي‪.‬‬ ‫وع� � ًد ال�ص ��وري �إنخفا� ��ض ا�سع ��ار‬ ‫النف ��ط �سي�ؤث ��ر عل ��ى الإقت�صادي ��ات‬ ‫املتطورة مثل (�أمريكا واروبا والدول‬ ‫الناه�ض ��ة) والت ��ي قد تخف� ��ض ا�سعار‬ ‫منتجاتها ب�صورة عامة‪.‬‬ ‫ولف ��ت اخلبري الإقت�ص ��ادي اىل وجود‬

‫حم ��اوالت لإنق ��اذ ال ��دوالر �س ��واء من‬ ‫قبل �أم�ي�ركا او ا�صح ��اب الإحتياطات‬ ‫الكب�ي�رة لل ��دوالر مثل(ال�صني واوربا‬ ‫ورو�سيا)وبع� ��ض ال ��دول النفطي ��ة‬ ‫لذل ��ك انا اتوق ��ع ان هناك م ��ن �سيدعم‬ ‫الدوالر‪.‬‬ ‫ويذك ��ر �إن اللجن ��ة الإقت�صادي ��ة‬ ‫الربملاني ��ة توقع ��ت يف ت�صريح ��ات‬

‫نجاة آمر فوج طوارئ في ديالى من محاولة‬ ‫اغتيال بعبوة ناسفة غربي بعقوبة‬

‫العراقية ترفع تسعة أسماء إلى طالباني بدال من المالكي‬ ‫لشغل حقيبة وزارة الدفاع‬ ‫بغداد ‪-‬الناس‬ ‫اعل ��ن حي ��در امل�ل�ا املتح ��دث با�س ��م‬ ‫القائم ��ة العراقي ��ة ان القائم ��ة رفع ��ت‬ ‫اىل رئي� ��س اجلمهورية ت�سع ��ة ا�سماء‬ ‫ل�شغ ��ل حقيب ��ة وزارة الدف ��اع طبق ��ا‬ ‫لالتفاق ال ��ذي جرى وح ��دد ا�سبوعني‬ ‫لتقدمي ا�سماء املر�شحني‪.‬وقال للوكالة‬

‫الوطني ��ة العراقي ��ة لالنباء‪/‬نين ��ا‪/‬‬ ‫‪":‬ان ق ��ادة القائم ��ة العراقي ��ة عق ��دت‬ ‫اجتماع ��ا ح ��ددت في ��ه ت�سع ��ة ا�سم ��اء‬ ‫ل�شغ ��ل حقيب ��ة وزارة الدف ��اع خم�س ��ة‬ ‫منه ��م م ��ن الع�سكري�ي�ن واربع ��ة م ��ن‬ ‫املدنيني دون االعالن عن هذه اال�سماء‬ ‫مبينا"ان اال�سماء مت رفعها اىل رئي�س‬ ‫اجلمهوري ��ة طبق ��ا لالتف ��اق ال�سيا�سي‬

‫ال ��ذي جرى يف الث ��اين من اب احلايل‬ ‫"‪.‬وا�ضاف‪":‬ان القائمة العراقية وبعد‬ ‫تفجريات ام�س االول تدعو قادة الكتل‬ ‫ال�سيا�سية اىل عق ��د اجتماع طارئ يف‬ ‫منزل رئي�س اجلمهورية ملناق�شة امللف‬ ‫االمن ��ي وح�س ��م مر�شح ��ي ال ��وزارات‬ ‫االمني ��ة "‪ .‬وم ��ن جه ��ة اخ ��رى ك�ش ��ف‬ ‫النائب ع ��ن العراقي ��ة البي�ض ��اء كاظم‬

‫دائرة التراث تحول منزل رشيد عالي‬ ‫الكيالني إلى متحف‬ ‫بغداد‪-‬وكاالت‬ ‫اعلنت دائ��رة ال�تراث التابعة للهيئة‬ ‫العامة ل�لاث��ار وال�ت�راث انها ب�صدد‬ ‫حتويل منزل رئي�س الديوان امللكي‬ ‫يف عهد امللك غازي االول ر�شيد عايل‬ ‫الكيالين اىل متحف تراثي‪.‬‬ ‫وقالت مديرة الدائرة الدكتورة فوزية‬ ‫املالكي يف ت�صريح ملرا�سل (الوكالة‬ ‫االخبارية لالنباء) ان الدائرة اعدت‬ ‫خطة لتحويل امل�ن��ازل الرتاثية اىل‬ ‫متاحف وم��راف��ق �سياحية‪،‬م�شري ًة‬ ‫اىل ان الدائرة ب�صدد حتويل منزل‬ ‫رئي�س الديوان امللكي يف عهد امللك‬ ‫غازي االول ر�شيد عايل الكيالين اىل‬ ‫متحف تراثي‪،‬م�ؤكد ًة ان هذا املنزل‬ ‫�سيحوي اي�ض ًا املمتلكات اخلا�صة‬ ‫بالكيالين الذي تويف يف �ستينيات‬ ‫القرن املا�ضي يف بريوت‪.‬‬ ‫واك���دت ان ل��دى ال��دائ��رة ع ��ددا من‬ ‫امل�شاريع لتحويل امل�ن��ازل الرتاثية‬ ‫ال�ق��دمي��ة اىل م�ت��اح��ف ب�ع��د تاهيلها‬

‫و�صيانتها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ام��ان��ة ب �غ��داد ق��د اك ��دت يف‬ ‫وق��ت �سابق ان هناك معامل تراثية‬ ‫عائدة المانة بغداد مثل داري بيت‬ ‫ال��ن��واب‪،‬ال��ل��ذي��ن � �س �ي �ت �ح��والن اىل‬ ‫منتدى‪ ،‬ف�ضال عن بع�ض البيوت يف‬ ‫ال�صاحلية‪،‬وموقع الق�صر االبي�ض‬ ‫يف �شارع الن�ضال‪.‬‬ ‫وا��ض��اف��ت ان ع��دد ًا م��ن ه��ذه الدور‬ ‫قدمي ن�سبيا‪،‬وبع�ضها يتمتع مبظهر‬ ‫م� �ع� �م ��اري ف� ��ري� ��د‪،‬واخ� ��رى تابعة‬

‫ل�شخ�صيات تاريخية معروفة بغ�ض‬ ‫ال �ن �ظ��ر ع��ن ال �ق �ط��اع ال� ��ذي متيزوا‬ ‫ف �ي��ه‪� �،‬س��واء ك ��ان يف ال���س�ي��ا��س��ة او‬ ‫االق �ت �� �ص��اد او ال �ف��ن او ال �ع �ل��وم او‬ ‫الدين‪،‬وغري ذلك‪.‬‬ ‫وتبني ان ق�سم ال�ش�ؤون ال�سياحية‬ ‫يف االم��ان��ة يتوىل مهام حفظ هذه‬ ‫ال��دور وحمايتها مو�ضح ًة ان وزير‬ ‫الثقافة‪،‬الدكتور �سعدون الدليمي‪،‬‬ ‫زار ام��ان��ة ب �غ��داد م ��ؤخ��را ملناق�شة‬ ‫اع��ادة تطوير املناطق الرتاثية‪،‬الن‬ ‫وزارت ��ه م�شرفة اي�ضا على اللجنة‬ ‫املكلفة باعادة التطوير‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان ر�أي ًا ظهر خالل النقا�ش‬ ‫ب � ��أن ي �ت��م ال �ع �م��ل ب ��اج ��زاء بح�سب‬ ‫التخ�صي�صات املالية لكل ج��زء من‬ ‫امل���ش��روع‪،‬اال ان ام�ين ب�غ��داد اقرتح‬ ‫تنفيذ كافة املراحل من دون ا�ستثناء‬ ‫على ان تتحمل امانة بغداد التكاليف‬ ‫اال� �ض��اف �ي��ة‪.‬وب �� �ش ��أن ت�ط��وي��ر �شارع‬ ‫املتنبي قالت ان حملة اعماره اثارت‬ ‫اعجاب العديد من الدول‪.‬‬

‫انتخاب صباح البزوني رئيسا لمجلس محافظة البصرة‬ ‫البصرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫انتخب ع�ضو ائتالف دول��ة القانون‬ ‫� �ص �ب��اح ال� �ب���زوين رئ �ي �� �س��ا ملجل�س‬ ‫حمافظة الب�صرة خلفا جل�ب��ار امني‬ ‫جابر الذي قدم ا�ستقالته يف العا�شر‬ ‫من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وذكر مرا�سل الوكالة الوطنية العراقية‬ ‫لالنباء ‪ /‬نينا‪ /‬ان جمل�س حمافظة‬ ‫الب�صرة عقد �صباح ام�س اجتماعا‬

‫ا�ستثنائيا ح�ضره ‪ 28‬ع�ضوا من ا�صل‬ ‫‪ 34‬ع ��دد اع �� �ض��اء جمل�س املحافظة‬ ‫ج��رى خالله انتخاب ال�ب��زوين حيث‬ ‫ف ��از ب��االغ �ل �ب �ي��ة ب �ع��د ح �� �ص��ول��ه على‬ ‫‪� 26‬صوتا م��ن ا�صل ‪ 28‬م��ن اع�ضاء‬ ‫امل �ج �ل ����س ال ��ذي ��ن ح�����ض��روا عملية‬ ‫االنتخاب‪ .‬وا�شار اىل وج��ود مر�شح‬ ‫ثان لرئا�سة املجل�س وهو رئي�س جلنة‬ ‫الرتبية باملجل�س غامن عبد االمري اال‬ ‫انه ان�سحب قبل بدء عملية الت�صويت‬

‫وقال خالل ان�سحابه ‪ :‬ر�شحت نف�سي‬ ‫من اجل احل��راك الدميقراطي ولي�س‬ ‫من اجل الفوز باملن�صب‪.‬وكان رئي�س‬ ‫املجل�س ال���س��اب��ق ج�ب��ار ام�ي�ن جابر‬ ‫ق��دم ا�ستقالته م�بررا ذل��ك باال�سباب‬ ‫ال�صحية كما ورد يف طلب اال�ستقالة‬ ‫‪ ،‬اال ان بع�ض اع�ضاء املجل�س ا�شاروا‬ ‫اىل وجود �ضغوطات �سيا�سية دفعت‬ ‫بجبار امني جابر الذي ينتمي لدولة‬ ‫القانون اىل تقدمي ا�ستقالته‪.‬‬

‫�سابق ��ة" ا�ستم ��رار انخفا� ��ض الدوالر‬ ‫يف املراح ��ل القادم ��ة نتيج ��ة اله ��زات‬ ‫الإقت�صادي ��ة وانخفا� ��ض االئتم ��ان‬ ‫الأمريكي مما ي�ؤثر ب�ص ��ورة مبا�شرة‬ ‫على العراق لكونه يتعامل بالدوالر‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ض ��و اللجن ��ة الإقت�صادي ��ة‬ ‫الربملاني ��ة والنائ ��ب ع ��ن ‪/‬التحال ��ف‬ ‫الكرد�ست ��اين‪ /‬حمم ��ا خلي ��ل‪" :‬هن ��اك‬

‫�ض ��رر وا�ضح عل ��ى الإقت�صاد العراقي‬ ‫ب�سب ��ب تراج ��ع ا�سع ��ار ال ��دوالر‬ ‫نتيج ��ة انخفا�ض االئتم ��ان الأمريكي‬ ‫يف الأ�س ��واق اىل جان ��ب اله ��زات‬ ‫الإقت�صادي ��ة والإنكما�ش ��ات يف الدول‬ ‫ال�صناعي ��ة الكب�ي�رة ولك ��ون الع ��راق‬ ‫يتعام ��ل بال ��دوالر فالب ��د ان يت�أث ��ر‬ ‫ب�صورة مبا�شرة‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف خليل‪� " :‬إن هن ��اك اجراءات‬ ‫داخلي ��ة واخ ��رى خارجي ��ة حلماي ��ة‬ ‫الع ��راق م ��ن ه ��ذه امل�ش ��اكل‪ ،‬االوىل‬ ‫ه ��ي االعتم ��اد عل ��ى القط ��اع اخلا�ص‬ ‫وت�شجي ��ع املنت ��ج العراق ��ي وحمايته‬ ‫وتفعي ��ل القوانني الالزم ��ة‪ ،‬داعي ًا اىل‬ ‫دع ��م قط ��اع الطاق ��ة ب�شقيه ��ا الكهرباء‬ ‫والنفط لك�ث�رة معاناة باقي القطاعات‬ ‫من نق�ص هذين الأمري ��ن ‪ ،‬اما الثانية‬ ‫ف� ��إن الع ��راق مل ��زم بتن ��وع �صادراته‬ ‫وع ��دم الإعتماد عل ��ى النف ��ط ‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫اىل ان �سيا�سة البنك املركزي العراقي‬ ‫عندم ��ا ت�أتي بالدوالر من اجل حت�سني‬ ‫العمل ��ة الوطنية �سيا�سة غري �صحيحة‬ ‫ت�ض ��ر بالبلد ‪ ،‬مو�ضح� �اُ "العراق يبيع‬ ‫نفطه بالدوالر وثم يقوم بتحويله اىل‬ ‫العمل ��ة الوطنية من اج ��ل اعطاء قيمة‬ ‫للدين ��ار العراقي وان كان على ح�ساب‬ ‫خ�سارته وهذا الأمر خاطئ‪.‬‬

‫ال�شم ��ري ان املر�شح�ي�ن الع�ش ��رة ه ��م‬ ‫كل م ��ن الل ��واء علي مدح ��ت العبيدي‬ ‫واللواء ل�ؤي الطبقجلي واللواء خالد‬ ‫بكر خ�ضر احلمداين والعميد �صكبان‬ ‫تركي مطلك و�إ�سكن ��در وتوت وجواد‬ ‫البوالين وعبد الل ��ه اجلبوري و�أحمد‬ ‫امل�س ��اري و�ص�ل�اح اجلب ��وري وعب ��د‬ ‫الكرمي العبطان‪.‬‬

‫بعقوبة‪ -‬الوكاالت‬ ‫جن��ا ام ��ر ال �ف��وج ال��راب��ع م��ن ق��وات‬ ‫ط��وارئ دي��اىل املقدم هيثم التميمي‬ ‫م��ن حم��اول��ة اغ�ت�ي��ال ب�ع�ب��وة نا�سفة‬ ‫�صباح ام�س غربي بعقوبة ‪.‬‬ ‫وذك��ر م�صدر امني ملرا�سل الوكالة‬ ‫الوطنية العراقية لالنباء ‪ /‬نينا ‪/‬‬ ‫ان عبوة نا�سفة كانت مزروعة على‬

‫ج��ان��ب ال �ط��ري��ق ال��رئ �ي ����س يف حي‬ ‫املعلمني غربي بعقوبة انفجرت خالل‬ ‫مرور موكب امر فوج طوارئ دياىل‬ ‫الرابع مما ا�سفر عن ا�صابة اثنني من‬ ‫افراد حمايته ومدين ت�صادف مروره‬ ‫وانفجار العبوة ‪.‬وا�ضاف ان قوات‬ ‫ال�شرطة فر�ضت ط��وق��ا امنيا حول‬ ‫املنطقة فيما مت نقل امل�صابني اىل‬ ‫م�ست�شفى بعقوبة لتلقي العالج ‪.‬‬

‫الحزب اإلسالمي يطالب مجلس النواب بمناقشة التفجيرات‬ ‫الدامية بدال من االنشغال بالمسلسالت التلفزيونية‬ ‫بغداد‪-‬الناس‬ ‫ط��ال��ب احل� ��زب اال���س�ل�ام��ي جمل�س‬ ‫ال �ن��واب بعقد جل�سة ط��ارئ��ة ملتابعة‬ ‫تفجريات االثنني املا�ضي ‪.‬‬ ‫وقال احلزب يف بيان �صحفي ام�س‬ ‫الثالثاء ان مناق�شة التفجريات اف�ضل‬ ‫م��ن االن�شغال مبتابعة امل�سل�سالت‬ ‫التلفزيونية والت�ضييق على حرية‬ ‫التعبري "‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫وا�ضاف ‪ ":‬ان على احلكومة االنتهاء‬

‫من ت�سمية ال ��وزراء االمنيني الذين‬ ‫باتت ر�ؤيتهم وهم ميار�سون مهامهم‬ ‫حلما بعيد التحقق ‪ ،‬وان ال تكون‬ ‫ت�صفية اخلالفات بني الكتل ال�سيا�سية‬ ‫على ح�ساب امن املواطن وحياته"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ‪ ":‬ان احل��دي��ث ع��ن وج��ود‬ ‫ا��س�ت�ق��رار ام �ن��ي ه��و جم��رد اكذوبة‬ ‫ال ق�ي�م��ة ل �ه��ا ع �ل��ى ار�� ��ض ال ��واق ��ع ‪،‬‬ ‫فالع�شرات من التفجريات تقع با�شكال‬ ‫ومناطق خمتلفة وب��اوق��ات متقاربة‬ ‫‪ ،‬ما يدل على امل�ساحة الوا�سعة التي‬

‫ي �ت �ح��رك ب �ه��ا امل �ج��رم��ون م��ن ج �ه��ة ‪،‬‬ ‫ومدى ال�ضعف واالنهيار التام للدور‬ ‫االم �ن��ي م��ن ج�ه��ة اخرى"‪.‬و�شهدت‬ ‫بغداد وت�سع حمافظات اخرى االثنني‬ ‫املا�ضي تفجريات ب�سيارات مفخخة‬ ‫وعبوات نا�سفة ‪ ،‬وهجمات م�سلحة‬ ‫‪ ،‬اوقعت ‪ 330‬قتيال وجريحا ‪.‬وكان‬ ‫جم�ل����س ال� �ن ��واب � �ص��وت اال�سبوع‬ ‫املا�ضي ‪ ،‬باالجماع ‪ ،‬على قرار مبنع‬ ‫عر�ض م�سل�سل ‪ /‬احل�سن واحل�سني ‪/‬‬ ‫عرب الف�ضائيات العراقية ‪.‬‬

‫مقتل ستة مصلين بهجوم مسلح استهدف مسجدًا جنوب بغداد‬ ‫بغداد‪-‬وكاالت‬ ‫�أفاد م�صدر يف ال�شرطة العراقية ام�س‬ ‫الثالثاء‪ ،‬ب�أن �ستة م�صلني قتلوا بهجوم‬ ‫م�سلح ا�ستهدف م�سجدا جنوب بغداد‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر يف حديث لـ"ال�سومرية‬ ‫نيوز"‪� ،‬إن "م�سلحني جمهولني‬ ‫اقتحموا‪ ،‬ليل �أم ����س‪ ،‬م�سجدا �أثناء‬ ‫��ص�لاة ال�ت�راوي��ح يف �أط� ��راف ق�ضاء‬ ‫امل�ح�م��ودي��ة‪ ،‬ج�ن��وب ب �غ��داد‪ ،‬وقاموا‬ ‫ب�إطالق النار على امل�صلني مما �أ�سفر‬

‫عن مقتل �ستة منهم يف احلال"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر الذي طلب عدم الك�شف‬ ‫عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة �أمنية طوقت مكان‬ ‫احل� ��ادث وق��ام��ت بنقل ج�ث��ث القتلى‬ ‫�إىل دائ��رة الطب العديل‪ ،‬فيما فتحت‬ ‫حتقيقا يف احل��ادث ملعرفة مالب�ساته‬ ‫واجلهة التي تقف وراءه"‪.‬‬ ‫و�شهدت ب�غ��داد �أم����س‪ ،‬االول �إ�صابة‬ ‫ع�شرة �أ�شخا�ص بينهم عنا�صر �أمنية‬ ‫بتفجري ان �ت �ح��اري ب���س�ي��ارة مفخخة‬ ‫ا�ستهدفت نقطة تفتي�ش يف منطقة‬

‫التاجي �شمال العا�صمة‪ ،‬كما �أ�صيب‬ ‫ثالثة مدنيني بانفجار �سيارة مفخخة‬ ‫يف ح ��ي الإع� �ل ��ام ج �ن��وب��ي ب� �غ ��داد‪،‬‬ ‫و�أ��ص�ي��ب جنديان ع��راق�ي��ان بانفجار‬ ‫عبوة نا�سفة ا�ستهدفت دوريتهما يف‬ ‫منطقة العطيفية �شمايل بغداد‪ ،‬فيما‬ ‫جنا رئي�س هيئة التعليم التقني حممود‬ ‫�شاكر امل�لا خلف م��ن حم��اول��ة اغتيال‬ ‫بتفجري � �س �ي��ارة مفخخة ا�ستهدفت‬ ‫موكبه لدى مروره يف منطقة املن�صور‬ ‫غربي بغداد‪.‬‬

‫األنواء الجوية تتوقع طقسا صحوا وارتفاعا قليال بدرجة الحرارة لتصل الى (‪ )44‬م‬ ‫ْ‬ ‫ان البالد �ستت�أثر بامتداد املنخف�ض "‪.‬وا�ضافت ‪ ":‬ان ي��وم��ي اخلمي�س‬

‫بغداد‪-‬الناس‬

‫توقعت هيئة االن��واء اجل��وي��ة طق�سا‬ ‫�صحوا ليوم غد االربعاء يرافقه غبار‬ ‫خفيف يف �أماكن متعددة من املنطقتني‬ ‫الو�سطى واجلنوبية وت�ك��ون درجة‬ ‫احل���رارة يف ب �غ��داد (‪ْ )44‬م مرتفعة‬ ‫درجة واحدة عن يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وذك��رت الهيئة يف بيان لها ام�س ‪":‬‬

‫اجل ��وي امل��و��س�م��ي احل� ��راري وال��ذي‬ ‫ترافقه كتلة هوائية معتدلة ورطبة‬ ‫ن�سبي ًا وتكون الرياح �شمالية غربية‬ ‫خفيفة اىل م�ع�ت��دل��ة ال���س��رع��ة (‪-10‬‬ ‫‪ )20‬ك��م‪���/‬س تن�شط خ�لال النهار يف‬ ‫املنطقتني الو�سطى واجلنوبية اىل‬ ‫(‪ )30-20‬ك��م‪���/‬س وم� ��دى ال��ر�ؤي��ة‬ ‫(‪ )10-8‬ك��م ويف ال�غ�ب��ار (‪ )6-4‬كم‬

‫واجلمعة �سي�شهدان انخفا�ضا قليال‬ ‫ب��درج��ة احل� ��رارة يف ح�ين �سي�ستمر‬ ‫ت�أثر البالد بامتداد املنخف�ض اجلوي‬ ‫املو�سمي احل��راري ال��ذي ترافقه كتلة‬ ‫هوائية معتدلة ورطبة ن�سبيا ليكون‬ ‫الطق�س يف املناطق كافة �صحو ًا مع‬ ‫غ�ب��ار خفيف يف �أم��اك��ن م�ت�ع��ددة من‬ ‫املنطقتني الو�سطى واجلنوبية "‪.‬‬

‫أيتام بابل فقدوا حنان األبوين ورعاية الحكومة معا‬ ‫الحلة‪-‬تحرير الساير‬ ‫ثياب والديهما هو كل مامتتلكه الطفلتان‬ ‫زه ��راء وغف ��ران اللت ��ان تعي�ش ��ان م ��ع‬ ‫جدتهما امل�سن ��ة ‪ ،‬ي�ضمانهما كلما �شعرن‬ ‫بق�سوة احلياة ومرارتها ‪ ،‬وي�شمان عطر‬ ‫ابويهما كلما �شعرن باجلوع �أو العط�ش‬ ‫‪ ،‬زهرت ��ان تذب�ل�ان يف �أح�ض ��ان ام ��ر�أة‬ ‫�أت�شح ��ت روحها بال�سواد قبل �أن يرتديه‬ ‫ج�سدها ‪ ،‬فهات ��ان الطفلتان تذوقتا طعم‬ ‫اليت ��م قب ��ل ان ينطقا كلمة مام ��ا او بابا ‪،‬‬ ‫الكب�ي�رة مل تتجاوز ال�ساد�سة من عمرها‬ ‫وال�صغ�ي�رة التزال تنتظر اباها �أن يعود‬ ‫كونه ��ا مل تفه ��م بع ��د �أن امل ��وت اليرج ��ع‬ ‫غائبا!!‬ ‫تقول جدتهم ��ا ام كرار ‪ -:‬مات االب على‬ ‫اث ��ر ا�صابت ��ه بانفج ��ار معم ��ل الن�سي ��ج‬ ‫‪ ،‬ومات ��ت االم بع ��ده عل ��ى اث ��ر ا�صابتها‬ ‫مبر�ض ال�سرطان ‪ ،‬وكالهما غادر احلياة‬ ‫دون ان ي�ت�رك خلف ��ه �شيئ ��ا يذك ��ر ع ��دا‬ ‫ابنت�ي�ن مل يح ��دد م�صريهما حت ��ى االن ‪،‬‬ ‫فالت ��زال كل واح ��دة منهم ��ا جتهل �سبب‬

‫ان�سكاب دموعي حني انظراليهما و�أقول‬ ‫‪ :‬كيف �ستعي�شان بعد وفاتي ؟؟‬ ‫زه ��راء وغف ��ران من ��وذج ب�سي ��ط الالف‬ ‫االطف ��ال يف مدين ��ة احلل ��ة الت ��ي يتزايد‬ ‫ع ��دد االيتام فيها بع ��د كل حادث ارهابي‬ ‫ت�شن ��ه اجلماع ��ات امل�سلح ��ة ‪ ،‬وي�ؤك ��د‬ ‫رئي� ��س جمعي ��ة باب ��ل لرعاي ��ة االيت ��ام‬ ‫ح�سني دويج اجلحي�ش ��ي �أن عدد االيتام‬ ‫امل�سجلني يف اجلمعية منذ تا�سي�سها عام‬ ‫‪ 2006‬ق ��د جت ��اوز ‪ 5700‬يتيم وتختلف‬ ‫ا�سب ��اب فقدانهم لذويه ��م مابني حوادث‬ ‫ت�سلي ��ب وقت ��ل �أو تفج�ي�رات �أرهابي ��ة‬ ‫م�ش�ي�را اىل �أن واق ��ع االيت ��ام يف باب ��ل‬ ‫مرتد ج ��دا م ��ع غي ��اب الدع ��م احلكومي‬ ‫واالن�س ��اين له ��م حي ��ث �أن امل�ؤ�س�س ��ات‬ ‫احلكومي ��ة التدعم االيت ��ام يف املحافظة‬ ‫بالدعم املادي و املعن ��وي فكثريا مانقيم‬ ‫م�ؤمت ��رات ون ��دوات خا�ص ��ة بااليتام اال‬ ‫انن ��ا نفاجا بعدم ح�ض ��ور اي من اع�ضاء‬ ‫احلكومة املحلية �أو امل�س�ؤولني يف بابل‬ ‫عل ��ى الرغ ��م م ��ن دعواتن ��ا املتك ��ررة لهم‬ ‫ف�ضال عن ان دائ ��رة ال�ضمان االجتماعي‬

‫يف باب ��ل ه ��ي االخ ��رى مل تتوا�ص ��ل مع‬ ‫جمعيتن ��ا يف اعط ��اء التوجي ��ه ال�ل�ازم‬ ‫والدع ��م املعنوي لاليت ��ام الذين يعانون‬ ‫من م�ش ��كالت تربوية كونهم غري قادرين‬ ‫على التكي ��ف مع اقرانه ��م الطلبة ب�سبب‬ ‫�س ��وء او�ضاعه ��م املعي�شي ��ة وتعر�ضه ��م‬ ‫العت ��داءات الطلب ��ة االخري ��ن ف�ضال عن‬ ‫امل�ش ��اكل ال�صحي ��ة الت ��ي يواجهونه ��ا‬ ‫ب�سب ��ب فق ��دان االم واالب ومالذل ��ك م ��ن‬ ‫تاثري �سلبي على حالتهم النف�سية ‪.‬‬ ‫وي�ضيف ‪ -:‬معظ ��م االيتام امل�سجلني يف‬ ‫اجلمعي ��ة هم من املناط ��ق ال�ساخنة التي‬ ‫�شهدت عمليات ارهابية مثل اال�سكندرية‬ ‫وج ��رف ال�صخ ��ر التي تعر�ض ��ت العمال‬ ‫ارهابي ��ة نت ��ج عنه ��ا ع ��دد م ��ن االرام ��ل‬ ‫وااليت ��ام الذين قت ��ل ابا�ؤهم يف املنازل‬ ‫وامام انظارهم وه� ��ؤالء االيتام يعانون‬ ‫م ��ن م�ش ��اكل نف�سي ��ة وه ��م بحاج ��ة اىل‬ ‫رعاية ومدار�س خا�صة لتعليمهم ‪.‬‬ ‫وفيما ي�ش�ي�ر عدد كبري من املواطنني يف‬ ‫باب ��ل اىل �ض ��رورة االهتم ��ام باالطف ��ال‬ ‫اليتام ��ى الذي ��ن يعان ��ون م ��ن م�ش ��اكل‬

‫�صحي ��ة وتربوي ��ة كونه ��م ال يتلق ��ون‬ ‫العناية من قبل امل�ؤ�س�سات احلكومية �أو‬ ‫الديني ��ة �أو االن�سانية دع ��ا نا�شطون يف‬ ‫حقوق االن�سان‬ ‫امل�ؤ�س�س ��ات الديني ��ة اىل تفعي ��ل دورها‬ ‫االر�ش ��ادي ودعم ه ��ذه ال�شريح ��ة وعدم‬ ‫االعتماد على امل�ؤ�س�سات احلكومية التي‬ ‫اثبت ��ت ف�شله ��ا يف دعم �شريح ��ة االيتام‬ ‫‪ ،‬ويق ��ول النا�ش ��ط يف حق ��وق االن�س ��ان‬ ‫واملجتم ��ع امل ��دين ميث ��م اخلفاج ��ي ان‬ ‫االيت ��ام يف باب ��ل بحاج ��ة اىل مدار� ��س‬ ‫خا�صة ومراكز طبي ��ه لتاهيلهم والعناية‬ ‫به ��م ف�ضال ع ��ن حاجتهم للدع ��م ال�صحي‬ ‫م ��ن خالل ان�شاء مراكز طبية يف املناطق‬ ‫ال�ساخن ��ة او الت ��ي تعر�ض ��ت لعملي ��ات‬ ‫ارهابي ��ة لدع ��م العائ�ل�ات فيه ��ا ب�ش ��كل‬ ‫جم ��اين باال�ضاف ��ه اىل �ض ��رورة تفعي ��ل‬ ‫عم ��ل مالجئ االيت ��ام وحماول ��ة ا�شراك‬ ‫اكرب ع ��دد ممكن من امل�ستفيدين للدخول‬ ‫يف تلك املالجئ ‪.‬‬


‫اغلى منزل في بريطانيا‬ ‫بـ ‪ 228‬مليون دوالر‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫اردوغان يتأرجح بين‬ ‫(ربطة العنق) و(جبة‬ ‫السلطان)‬

‫صداقة النساء ‪ ..‬نعمة‬ ‫ام نقمة؟‬

‫اقرأ غدًا‬

‫قصيدة الشاعر العربي الكبير محمد‬ ‫الفيتوري عن االمام علي بن ابي طالب‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫‪9‬‬

‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫العدد (‪ - )79‬االربعاء ‪ 17‬آب ‪2011‬‬

‫‪ 250‬دينار‬

‫‪ 12‬صفحة‬

‫‪No. (79) - Wednesday 17, August, 2011‬‬

‫وثيقة جديدة تكشف عن تورط األمانة العامة لمجلس الوزراء في فساد الكهرباء‬

‫البرلمان ينذر رعد شالل بالحضور والمالكي يسعى إلغالق‬ ‫الملف واالكتفاء باستقالة الوزير‬

‫بغدادـ احمد التميمي‬

‫بد�أت جلن ��ة حتقيقية م�ش�ت�ركة مكونة من‬ ‫جلن ��ة الطاق ��ة وجلنة النزاه ��ة يف جمل�س‬ ‫النواب �أم� ��س التحقيق مبلف الف�س ��اد يف‬ ‫وزارة الكهرب ��اء من ��ذ ع ��ام ‪ 2003‬ولغاي ��ة‬ ‫العق ��ود الوهمي ��ة الت ��ي اكت�ش ��فت م�ؤخرا‬ ‫بقيم ��ة ‪ 1.7‬ملي ��ار دوالر امريك ��ي‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫اعل ��ن الربملان عن و�ض ��عه اليد على وثيقة‬ ‫تدي ��ن امان ��ة جمل� ��س ال ��وزراء ب�إعط ��اء‬ ‫ال�ض ��وء االخ�ض ��ر بالتعاقد مع ال�ش ��ركتني‬ ‫االجنبيت�ي�ن دون �أطالع جمل� ��س الوزراء‪.‬‬ ‫وي�أت ��ي بدء اللجن ��ة عمله ��ا يف وقت وجه‬ ‫جمل�س النواب ر�س ��الة "ان ��ذار" اىل وزير‬ ‫الكهرب ��اء باحل�ض ��ور اىل املجل�س والذي‬ ‫ق ��دم ا�س ��تقالته اىل جمل� ��س ال ��وزراء لقاء‬ ‫ما ي�ص ��فه البع�ض بـ"�ص ��فقة" ابرمت بينه‬ ‫وبني رئي�س الوزراء نوري املالكي ب�ش� ��أن‬ ‫غل ��ق امللف بالكامل و�إفالت وزير الكهرباء‬ ‫من امل�س ��اءلة القانونية مقابل تكتم االخري‬ ‫ع ��ن طبيع ��ة العق ��ود الت ��ي اكت�ش ��ف فيه ��ا‬ ‫الف�ساد‪.‬وك�ش ��ف ع�ض ��و جلن ��ة الطاق ��ة يف‬ ‫الربملان العراقي عدي عواد لـ"النا�س"‪� ،‬إن‬ ‫"اللجنة التي قرر جمل�س النواب ت�شكيلها‬ ‫ب ��د�أت العمل ام�س وه ��ي معنية بالتحقيق‬ ‫مبلف ��ات الف�س ��اد يف وزارة الكهرب ��اء منذ‬ ‫ع ��ام ‪ 2003‬ولغاي ��ة االن لكنها �س ��تبد�أ من‬ ‫العق ��ود الوهمي ��ة الت ��ي مت اكت�ش ��افها يف‬ ‫الوزارة"‪.‬و�أو�ض ��ح ع ��واد �أن "اللجن ��ة‬ ‫و�ض ��عت اليد على كتاب �ص ��ادر من االمانة‬ ‫العامة ملجل�س ال ��وزراء بنا ًء على خماطبة‬ ‫م ��ن جلن ��ة الطاق ��ة الوزارية ب�ش� ��أن عقدي‬ ‫وزارة الكهرب ��اء‪ ،‬حي ��ث �أن االمانة العامة‬ ‫ممثل ��ة ب�أمينه ��ا علي الع�ل�اق منحت جلنة‬

‫الطاق ��ة الوزاري ��ة �ص�ل�احيات مل مينحه ��ا‬ ‫جمل�س الوزراء وبذلك دخلت االمانة طرف ًا‬ ‫يف العق ��ود الفا�سدة"‪.‬واو�ض ��ح �أن "جلنة‬ ‫الطاق ��ة الوزاري ��ة خاطب ��ت امان ��ة جمل�س‬ ‫الوزراء ب�ش� ��أن العقدين لغر�ض عر�ض ��هما‬ ‫على جمل�س الوزراء وا�ستح�صال موافقته‪،‬‬ ‫وردت االمان ��ة على اللجنة بكتاب ر�س ��مي‬ ‫ب� ��أن توقيع العقدين من اخت�ص ��ا�ص جلنة‬ ‫الطاق ��ة وال حاجة لعر�ض املو�ض ��وع على‬ ‫جمل� ��س ال ��وزراء"‪ ،‬م�ش�ي�را اىل �أن "قيمة‬ ‫العقدي ��ن البالغ ��ة ‪ 1.7‬ملي ��ار دوالر ه ��ي‬ ‫اكرب من �ص�ل�احية الوزارة وجلنة الطاقة‪،‬‬ ‫فكيف للأمانة منح �ص�ل�احية ذلك وبخالف‬ ‫قرار جمل� ��س الوزراء"‪.‬وب�ي�ن ان "اللجنة‬ ‫التحقيقي ��ة �ست�ست�ض ��يف اك�ث�ر م ��ن جه ��ة‬ ‫عل ��ى خلفية اعتقادها ب�أن ملف الف�س ��اد يف‬ ‫الوزارة تقف وراءه عدة جهات م�س� ��ؤولة‪،‬‬ ‫و�أن الكثري من احلقائق �ستعلن عند نهاية‬ ‫التحقي ��ق باملل ��ف"‪ ،‬الفت ��ا اىل �أن "اللجنة‬ ‫تعتق ��د م ��ن خ�ل�ال تق ��دمي وزي ��ر الكهرباء‬ ‫ا�س ��تقالته وج ��ود �ص ��فقة ب�ي�ن االخ�ي�ر‬ ‫واحلكوم ��ة‪ ،‬وه ��ذا املب ��د�أ مرفو� ��ض كونه‬ ‫يخالف كتابا ر�سميا ار�سله رئي�س الوزراء‬ ‫نوري املالك ��ي اىل جمل�س النواب"‪.‬ولفت‬ ‫اىل ان "املالك ��ي ار�س ��ل كتاب ��ا اىل جمل�س‬ ‫الن ��واب طالب فيه ع ��دم اتخ ��اذ اي اجراء‬ ‫ب�ص ��دد وزي ��ر الكهرباء حل�ي�ن انتهاء عمل‬ ‫اللجن ��ة احلكومية التحقيقية التي �ش ��كلت‬ ‫باملل ��ف‪ ،‬لك ��ن املالك ��ي خال ��ف كتاب ��ه عل ��ى‬ ‫اعتب ��ار ان ��ه واف ��ق عل ��ى ا�س ��تقالة الوزير‬ ‫دون ان تنته ��ي اللجنة م ��ن اعمالها"‪.‬ويف‬ ‫ذات االط ��ار اعل ��ن وزي ��ر الكهرب ��اء رع ��د‬ ‫�ش�ل�ال الذي مل يلب الدعوة التي وجهها له‬ ‫جمل�س النواب العراقي حل�ض ��ور جل�سته‬

‫صـــاعد‬

‫ملناق�شة العقود الوهمية يف وزارته انه مل‬ ‫يرف�ض احل�ض ��ور اىل جمل�س النواب لكنه‬ ‫بانتظ ��ار موافق ��ة رئي� ��س ال ��وزراء نوري‬ ‫املالكي على الدعوة على اعتباره م�س�ؤوله‬ ‫املبا�ش ��ر ح�س ��ب ماقال ��ه �ش�ل�ال‪.‬وعلى اثر‬ ‫موقف الوزير الراف�ض حل�ض ��ور اجلل�س ��ة‬

‫عندم ��ا رفع الن ��واب رواتبه ��م وامتيازاتهم كان‬ ‫ذل ��ك باالجماع ام ��ا تخفي�ض الروات ��ب فقد جاء‬ ‫باالغلبي ��ة مع انه كان ينبغي ان يكون باالجماع‬ ‫النه اليقل اهمية عن اي م�ش ��روع قانون وطني‬ ‫كب�ي�ر االمر الذي يعن ��ي ان هناك من بني ممثلي‬ ‫ال�شعب من يريد ا�ستمرار "اخلمط"‪.‬‬

‫البرلمان يكلف لجنة األمن والدفاع بالتحقيق‬ ‫بتفجيرات االثنين وإقالة المقصرين‬ ‫بغداد ـ احمد علي‪-‬ستار جبار‬ ‫كل ��ف جمل� ��س الن ��واب جلن ��ة االم ��ن‬ ‫والدف ��اع في ��ه بالتحقي ��ق ب�ش� ��أن‬ ‫التفج�ي�رات "الدموية" التي �ش ��هدتها‬ ‫�س ��بع حمافظات عراقي ��ة وخلفت نحو‬ ‫‪ 60‬قتيال واكرث من ‪ 250‬جريحا بينهم‬ ‫ع�سكريون‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ض ��و اللجن ��ة حام ��د املطل ��ك‬ ‫لـ"النا� ��س"‪� ،‬إن "جلنت ��ه �ستتق�ص ��ى‬ ‫احلقائ ��ق ب�ش ��ان التفج�ي�رات الت ��ي‬ ‫�شهدتها املدن العراقية االثنني املا�ضي‬ ‫و�س ��تقدم تو�ص ��ياتها اىل اجله ��ات‬ ‫املخت�ص ��ة"‪ ،‬م�ش�ي�را اىل �أن "اللجن ��ة‬ ‫�ستعمل على درا�سة كل حالة على جهة‬ ‫وم ��ن ثم تخرج بتو�ص ��يات مبنية على‬ ‫حقائق واقعية"‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح املطلك �أن "اللجنة و�ض ��عت‬ ‫الي ��د عل ��ى ع ��دة ثغ ��رات يف املنظومة‬ ‫االمني ��ة منه ��ا ان الب�ل�اد مفتوح ��ة‬ ‫جلميع اجله ��ات اخلارجية التي تعبث‬ ‫باالم ��ن‪ ،‬يف ظل غياب االجهزة االمنية‬ ‫القادرة على ك�شف اجلماعات امل�سلحة‬ ‫واجلهات اخلارجية"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع املطل ��ك �أن "اللجنة ا�ش ��رت يف‬ ‫وق ��ت �س ��ابق وج ��ود خل ��ل �سيا�س ��ي‬

‫ينعك�س �س ��لبا عل ��ى الواق ��ع االمني"‪،‬‬ ‫الفت ��ا اىل �أن "اللجن ��ة وح ��ال االنتهاء‬ ‫م ��ن حتقيقاته ��ا �س�ت�رفعها اىل جمل�س‬ ‫الن ��واب"‪ .‬على �ص ��عيد مت�ص ��ل اعلنت‬ ‫اللجنة االمنية �أنها اتفقت مع احلكومة‬ ‫على اقال ��ة القادة االمنيني املق�ص ��رين‬ ‫بواجباتهم يف حادثة تفجريات االثنني‬ ‫املا�ض ��ي‪.‬وقال نائ ��ب رئي� ��س اللجن ��ة‬ ‫الأمنية ا�سكندر وتوت لـ( النا�س) �إن"‬ ‫جلن ��ة االمن النيابي ��ة اتفقت مع مكتب‬ ‫القائد العام للقوات امل�سلحة على اقالة‬ ‫القادة االمنيني الذين حدثت تفجريات‬ ‫يف مناطقهم "‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �إن " العمليات االرهابية التي‬ ‫حدث ��ت يف حمافظ ��ات الع ��راق جاءت‬ ‫ب�س ��بب تق�ص�ي�ر الق ��ادة الأمني�ي�ن يف‬ ‫واجباته ��م وعدم حر�ص ��هم على حفظ‬ ‫النظ ��ام و�س ��وء متابع ��ة وا�س ��تخدام‬ ‫املعلوم ��ة اال�س ��تخبارية م ��ن قبلهم "‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار �إىل �إن" ا�س ��تهداف املواطنني‬ ‫يف املحافظ ��ات ي�ش�ي�ر اىل �ض ��عف‬ ‫اجله ��د االمني وقلة اخل�ب�رة يف جهاز‬ ‫اال�س ��تخبارات و�س ��وء التن�س ��يق بني‬ ‫الوزارات االمنية "‪.‬‬ ‫ووقع ��ت �سل�س ��لة انفج ��ارات االثن�ي�ن‬ ‫املا�ض ��ي بوا�س ��طة عب ��وات نا�س ��فة‬

‫وال�شفقة من ّ‬ ‫�تحق ال ّرئا�سات ال ّثالث العطف ّ‬ ‫ت�س � ّ‬ ‫ال�شعب ّ‬ ‫الظامل‬ ‫ا ّلذي اليرحم م�س�ؤوليه!!‬ ‫�أ�ص� � ّرت ا ّ‬ ‫جلماه�ي�ر املظلومة على تخفي�ض رواتب ال ّرئا�س ��ات‬ ‫ال ّثالث ‪ ،‬وعلت الهتافات يف �ساحة ال ّتحرير مطالبة ب�أن يتنازل‬ ‫امل�س�ؤولون الكبار عن جزء ي�سري ممّا يتقا�ضونه لكي ي�شعروا‬ ‫مبظلوميّة ال ّرعيّة!‬ ‫ن ��زل رئي�س ا ّ‬ ‫جلمهور ّي ��ة ونائباه‪ ،‬ورئي�س الربمل ��ان ونائباه‪،‬‬ ‫ورئي�س الوزراء ونائباه عن �أبراجهم العاجيّة ‪ ،‬وا�س ��تجابوا‬ ‫ل�ص ��رخة ا ّ‬ ‫جلم ��وع الغا�ض ��بة وقال ��وا ‪ :‬خ ��ذوا م ��ن رواتبن ��ا‬ ‫مات�ش ��ا�ؤون ‪،‬وفرحن ��ا نح ��ن امل�س ��اكني ‪،‬واجتم ��ع الربمل ��ان‬ ‫وخ�ص ���ص جل�س ��ات متعاقب ��ة ال ّتخ ��اذ القرار املنا�س ��ب ب�ش� ��أن‬ ‫ّ‬ ‫ال ّتخفي�ض!‬ ‫ال ّر�ؤ�س ��اء يتابعون جل�س ��ات الربمل ��ان ونقا�ش ��ات ال ّنواب عرب‬ ‫ال ّتلفاز وي�ض ��حكون ملء �أ�ش ��داقهم علينا ول�س ��ان حالهم يقول‬ ‫واملخ�ص�ص ��ات‬ ‫‪ :‬خ ��ذوا ال ّروات ��ب ك ّلها ‪ ،‬وابق ��وا لنا ال ّنرثيّات‬ ‫ّ‬ ‫وخم�ص�ص ��ات ّ‬ ‫الطع ��ام‬ ‫والإيف ��ادات واملناف ��ع االجتماع ّي ��ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وخم�ص�ص ��ات‬ ‫وخم�ص�ص ��ات املن�ص ��ب‬ ‫وال�س ��فر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وال�ض ��يافة ّ‬ ‫وال�س�ل�الة‪ ،‬وعند‬ ‫القوم ّي ��ة والدّين واملذهب والعرق وال ّن�س ��ل ّ‬ ‫ذاك تكون امليزانيّة ك ّلها حتت ت�ص ّرفنا!‬ ‫�أراد ال ّر�ؤ�س ��اء ال ّثالث ��ة ونوّ ابه ��م �أن يجعلون ��ا نت� ّأ�س ��ى عليهم‬ ‫‪ ،‬ون�ش ��عر بالإثم لأ ّننا وا�ص ��لنا ّ‬ ‫ال�ض ��غط لتخفي� ��ض رواتبهم ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫والت�س ��تغربوا �إذا �أعلنوا ذات حلظة �أنهم يعانون من �ض ��ائقة‬ ‫ماليّة ‪ ،‬ولي�س م�س ��تبعدا �أن يتقدّم رئي�س ا ّ‬ ‫جلمهوريّة مبقرتح‬ ‫للح�ص ��ول عل ��ى قر� ��ض م ��ن البن ��ك ال� �دّويل لتلبي ��ة احلاجات‬ ‫اال�سا�س� �يّة له ولنائبيه ولزميليه الآخرين يف رئا�سة احلكومة‬ ‫ورئا�سة الربملان!‬ ‫ّ‬ ‫الطالب ��اين �س ��يبيع قطع ��ة �أر�ض �س ��كنيّة ورثها ع ��ن والده يف‬ ‫ّ‬ ‫ال�س ��ليمانيّة لت�س ��ديد ديونه‪� ،‬أمّا املالكي ف�إنه الميلك من الدّنيا‬ ‫ّ‬ ‫�س ��وى بيت متوا�ض ��ع يف طويريج و�أ�س ��عار العق ��ارات هناك‬ ‫منخف�ض ��ة جدا ‪� ،‬أمّا الع�صامي �أ�سامة ال ّنجيفي فيقال �إ ّنه طلب‬ ‫م ��ن �ش ��قيقه حمافظ نين ��وى ب� ��أن يبحث يف �س ��جالت ّ‬ ‫الطابو‬ ‫العوز‪..‬ال�سالم‬ ‫يف املو�ص ��ل ع�س ��اه يجد �إرثا من�س� �يّا ي�س� � ّد به‬ ‫ّ‬ ‫عليكم‪.‬‬

‫و�س ��يارات ملغم ��ة و�أحزم ��ة نا�س ��فة‬ ‫يف بغ ��داد والك ��وت والنج ��ف ودياىل‬ ‫وتكريت و�أ�س ��فرت ع ��ن مقتل نحو‪60‬‬ ‫�شخ�ص ��ا على الأقل و�إ�ص ��ابة اكرث من‬ ‫‪ 250‬اخري ��ن بج ��روح خمتلفة‪.‬وهذه‬ ‫�أكرب ح�ص ��يلة تقع يف ي ��وم واحد منذ‬ ‫عدة �أ�ش ��هر‪ ،‬ومن �ش� ��أنها �أن تزيد نقمة‬ ‫املواطن�ي�ن على احلكومة ب�س ��بب عدم‬ ‫تو�صل الكتل ال�سيا�سية �إىل اتفاق على‬ ‫�أ�سماء املر�شحني للوزارات الأمنية‪.‬‬ ‫وانخف�ض ��ت وترية العن ��ف يف العراق‬ ‫م ��ن ذروة االقتت ��ال الطائفي يف عامي‬ ‫‪ 2005‬و‪� 2006‬إال �أن البل ��د ي�ش ��هد‬ ‫هجمات يومية �ض ��د �أه ��داف حكومية‬ ‫ومدني ��ة �أودت بحي ��اة �آالف املدني�ي�ن‬ ‫والع�س ��كريني‪.‬ويبدو �أن الأجه ��زة‬ ‫الأمني ��ة ال ت ��زال عاج ��زة ع ��ن درء‬ ‫هجمات اجلماعات امل�س ��لحة وال�سيما‬ ‫االنتحاري ��ة منه ��ا‪ ،‬رغ ��م �أن تقاري ��ر‬ ‫ع�س ��كرية عراقي ��ة و�أمريكي ��ة ت�ؤك ��د‬ ‫�أن تنظي ��م القاع ��دة يف الع ��راق من ��ي‬ ‫بخ�سائر كبرية خالل الفرتة املا�ضية‬

‫د‪ .‬حميد عبد الله‬

‫) ‪:‬سنقدم تقريرًا إلى مجلس النواب عن‬ ‫رئيس لجنة التفاوض مع الكويت لـ(‬ ‫موقع ميناء مبارك الكبير‬ ‫بغداد ‪-‬‬ ‫�أعل ��ن رئي� ��س اللجن ��ة التفاو�ض ��ية مع‬ ‫الكوي ��ت �أن تقري ��ر ًا مف�ص�ل ً�ا �إىل هيئة‬ ‫رئا�س ��ة الربملان �س ��يقدم ب�ش ��ان موقع‬ ‫ميناء مب ��ارك الكويتي ومدى تاثرياته‬ ‫عل ��ى املالح ��ة العراقي ��ة ‪ .‬وق ��ال ثام ��ر‬ ‫الغ�ض ��بان رئي� ��س هيئة امل�ست�ش ��ارين‬ ‫يف جمل� ��س ال ��وزراء لـ"النا� ��س" �إن "‬ ‫اللجن ��ة الفني ��ة الت ��ي ت ��زور ً الكوي ��ت‬ ‫حاليا �ستقدم تقرير ًا مف�ص ًال �إىل جمل�س‬ ‫رئا�س ��ة الربمل ��ان ب�ش ��ان موق ��ع مين ��اء‬ ‫مبارك الكبري "‪ .‬و�أو�ض ��ح �أن" اللجنة‬

‫تعمل على التن�س ��يق م ��ع وزارة النقل‬ ‫على تق ��دمي تقرير مف�ص ��ل �إىل جمل�س‬ ‫رئا�س ��ة جمل�س النواب ب�ش ��ان �أ�ضرار‬ ‫موقع املين ��اء على املالح ��ة العراقية "‬ ‫م�ش�ي�را اىل ان " اللجن ��ة اجتمعت مع‬ ‫اجلانب الكويتي وبحثت معه امل�شاكل‬ ‫الفني ��ة الت ��ي تعي ��ق املالح ��ة العراقية‬ ‫ب�س ��بب موقع ميناء مب ��ارك اجلديد "‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان " اللجنة الفنية لن تتباحث‬ ‫م ��ع اجلان ��ب الكويت ��ي �سيا�س ��يا ب ��ل‬ ‫�ستخت�ص ��ر زيارتها على االمور الفنية‬ ‫مع زيارة ميدانية مليناء الفاو ومن ثم‬ ‫تقدم ر�ؤية متكاملة للحكومة العراقية‬

‫لجنة االمن البرلمانية تدعو الى حسم ملف‬ ‫الوزارات االمنية واالنتهاء من ترقيم السيارات‬ ‫بغداد ‪-‬‬ ‫النا� ��س ـ خا� ��ص‪ :‬اعتربت جلن ��ة االمن‬ ‫والدف ��اع يف جمل� ��س الن ��واب ان ع ��دم‬ ‫ح�س ��م مل ��ف ال ��وزارات االمني ��ة وعدم‬ ‫انته ��اء مديري ��ة امل ��رور العام ��ة م ��ن‬ ‫االنته ��اء م ��ن ق�ض ��ية ترقيم ال�س ��يارات‬ ‫من بني اال�س ��باب الرئي�س ��ية ال�ستمرار‬ ‫اخلروق ��ات االمني ��ة‪ .‬وتراوح ��ت‬ ‫طروح ��ات الن ��واب خالل اجلل�س ��ة بني‬ ‫اهمي ��ة ت�ش ��كيل خلي ��ة ازم ��ة يف مكتب‬ ‫القائد الع ��ام ملتابعة املو�ض ��وع وتبليغ‬ ‫القادة واالمرين يف مناطق التفجريات‬ ‫باكم ��ال التحقيق ��ات خ�ل�ال ‪� 48‬س ��اعة‬ ‫واالت�ص ��ال بكاف ��ة الق ��ادة واالمري ��ن‬ ‫يف جمي ��ع املحافظ ��ات بتحذيره ��م من‬ ‫التفجريات املزدوجة ومنع ال�س ��يارات‬ ‫بالوق ��وف عل ��ى جوان ��ب الطريق وبني‬ ‫اهمي ��ة رف ��ع درجات االن ��ذار يف جميع‬

‫املناطق وتفعيل اخلطط االمنية وطلب‬ ‫�أ�سماء الأمرين الذين وقعت التفجريات‬ ‫يف مناطقه ��م ‪ ,‬ف�ض�ل�ا ع ��ن دع ��م اجلهد‬ ‫اال�س ��تخباري وزيادة عدد ال�س ��يطرات‬ ‫املفاجئ ��ة وحما�س ��بة املق�ص ��رين الذين‬ ‫تق ��ع العملي ��ات يف مناطقه ��م ومطالب ��ة‬ ‫وزارة الداخلي ��ة مبتابع ��ة مو�ض ��وع‬ ‫ترقي ��م ال�س ��يارات واجن ��از مو�ض ��وع‬ ‫الهوي ��ة الوطني ��ة قب ��ل انته ��اء الع ��ام‬ ‫احلايل وتفعيل عمل احلرا�س الليليني ‪.‬‬ ‫كما قدمت اللجنة عدة تو�صيات اخرى‬ ‫منها �ضرورة االنتباه اىل حاالت هروب‬ ‫ال�سجناء والقيام باعمال ا�ستباقية �ضد‬ ‫املجامي ��ع االرهابية ومفاحتة الق�ض ��اء‬ ‫ب�ض ��رورة ت�س ��هيل ودعم عمليات القاء‬ ‫القب�ض على املجرمني ‪.‬واعلنت اللجنة‬ ‫ت�ش ��كيل جلنة ملتابعة املو�ض ��وع وجلنة‬ ‫اخرى لزي ��ارة املحافظ ��ات التي حدثت‬ ‫فيها التفجريات‪.‬‬

‫"‪.‬وقامت الكويت بتح�شيد قواتها قرب‬ ‫جزيرة بوبيان التي من امل�ؤمل ان�ش ��اء‬ ‫مين ��اء مبارك عليها تخوف� � ًا من هجوم‬ ‫بع�ض اجلماع ��ات املتطرفة يف العراق‬ ‫ح�سب مااكد �س ��فريها يف العراق علي‬ ‫امل�ؤمن يف ت�صريحات �صحفية �سابقة‪.‬‬ ‫وو�ض ��عت الكويت يف ني�س ��ان‪/‬ابريل‬ ‫حج ��ر اال�س ��ا�س لبن ��اء مين ��اء "مبارك‬ ‫الكب�ي�ر" يف جزيرة بوبي ��ان التي تقع‬ ‫يف اق�صى �شمال غرب اخلليج العربي‪،‬‬ ‫وتع ��د ثاين اك�ب�ر جزي ��رة يف اخلليج‬ ‫(‪ 890‬كل ��م مرب ��ع) بع ��د جزي ��رة ق�ش ��م‬ ‫االيرانية‪.‬وهدد رئي�س الوزراء نوري‬

‫املالك ��ي ‪ ،‬اجلمع ��ة املا�ض ��ية‪ ،‬الكوي ��ت‬ ‫باللج ��وء �إىل الأمم املتح ��دة يف ح ��ال‬ ‫�أكت�ش ��فت اللجنة الفنية وجود �أ�ضرار‬ ‫اقت�ص ��ادية ومالحي ��ة عل ��ى العراق من‬ ‫جراء موقع ميناء مبارك الكويتي ‪.‬‬ ‫وي ��رى خ�ب�راء عراقي ��ون ان املين ��اء‬ ‫�س ��يجعل ال�س ��احل الكويتي ميتد على‬ ‫م�س ��افة ‪ 500‬كل ��م‪ ،‬بينم ��ا �سينح�ص ��ر‬ ‫ال�س ��احل العراق ��ي يف م�س ��احة ‪50‬‬ ‫كلم‪،‬حمذري ��ن م ��ن ان امل�ش ��روع ق ��د‬ ‫يت�س ��بب بازم ��ة �سيا�س ��ية جدي ��دة بني‬ ‫البلدي ��ن اجلاري ��ن عل ��ى اعتب ��ار ان ��ه‬ ‫�س ��ي�ؤدي اىل "خن ��ق" املنف ��ذ البحري‬

‫الوحي ��د للع ��راق‪.‬وكان الع ��راق �أعل ��ن‬ ‫عزمه بن ��اء ميناء الفاو الكبري منذ عام‬ ‫‪ ،2005‬حيث و�ض ��ع حجر الأ�سا�س له‬ ‫يف ني�سان‪ /‬ابريل عام ‪ ،2010‬قبل عام‬ ‫م ��ن �إعالن الكويت بن ��اء ميناء مبارك‪،‬‬ ‫�إال ان ��ه مل ي�ش ��رع يف عملي ��ة التنفي ��ذ‬ ‫حتى الآن‪ ،‬وتبلغ تكلفة امل�ش ��روع نحو‬ ‫‪ 4.6‬ملي ��ار يورو‪ ،‬وتق ��در طاقة امليناء‬ ‫اال�س ��تيعابية املخط ��ط له ��ا ‪ 99‬مليون‬ ‫ط ��ن �س ��نوي ًا ليك ��ون واح ��د ًا م ��ن �أكرب‬ ‫املوان ��ئ املطل ��ة عل ��ى منطق ��ة اخلليج‬ ‫العربي‪.‬‬

‫لجنة الخدمات النيابية تقرر تغيير المدير التنفيذي لالتصاالت‬ ‫بغداد ـ ستار جبار‬ ‫ك�ش ��فت جلن ��ة اخلدم ��ات النيابي ��ة عن‬ ‫تغيري املدي ��ر التنفي ��ذي لهيئة االعالم‬ ‫واالت�ص ��االت وبع�ض امل�س�ؤولني فيها‬ ‫ب�س ��بب عدم حما�سبة �ش ��ركات الهاتف‬ ‫النقال ‪.‬‬ ‫وقال ع�ض ��و اللجنة اح�س ��ان العوادي‬ ‫ل� �ـ( النا� ��س) �إن" جلن ��ة اخلدم ��ات‬ ‫النيابي ��ة قررت تغيري املدير التنفيذي‬ ‫لهيئة االعالم واالت�ص ��االت وجمموعة‬ ‫من امل�س�ؤولني واقالتهم من منا�صبهم‬ ‫واحالته ��م اىل الق�ض ��اء نتيج ��ة ع ��دم‬ ‫اتخاذه ��م اج ��راءات قانوني ��ة ب�ش� ��أن‬ ‫�ص ��فقة اخلط ��وط غ�ي�ر الر�س ��مية "‬ ‫‪.‬وا�ض ��اف �إن" اللجنة اخلدمية �شكلت‬ ‫جلنة خا�ص ��ة مللف الف�ساد الذي يخ�ص‬ ‫�ش ��ركات الهات ��ف اجل ��وال و�س ��تعمل‬ ‫عل ��ى تغرميه ��ا وم ��ن املتوق ��ع ف�س ��خ‬ ‫التعاق ��د م ��ع ال�ش ��ركات الت ��ي مل تلتزم‬ ‫بالعق ��ود "‪ .‬و�أ�ش ��ار اىل �إن " خدم ��ات‬

‫�ش ��ركات الهات ��ف اجل ��وال �ض ��عيفة‬ ‫ب�س ��بب عدم املتابعة واملراقبة من قبل‬ ‫هيئ ��ة االع�ل�ام واالت�ص ��االت و�س ��وء‬ ‫االهم ��ال احلكومي "‪ .‬حت ��اول وزارة‬ ‫االت�ص ��االت تعميق العالق ��ات االدارية‬ ‫بينها وبني هيئة االعالم واالت�ص ��االت‬ ‫خا�ص ��ة فيما يتعلق مبن ��ح وتراخي�ص‬ ‫ا�س ��تثمار االت�ص ��االت يف الب�ل�اد اذ‬ ‫تو�ص ��لت ال ��وزارة اىل مراحل متقدمة‬ ‫وتفاهمات جديدة مع هيئة االت�صاالت‬ ‫واالع�ل�ام احلكومي ��ة العراقية ب�ش� ��أن‬ ‫اط�ل�اق الرخ�ص ��ة الرابعة م ��ن رخ�ص‬ ‫ت�ش ��غيل الهات ��ف النق ��ال يف الب�ل�اد‪.‬‬ ‫واعلن ��ت وزارة االت�ص ��االت وج ��ود‬ ‫م�ش ��اكل حقيقية مع هيئة االت�ص ��االت‬ ‫واالع�ل�ام ب�ش� ��أن املوافق ��ة عل ��ى من ��ح‬ ‫ال�ت�رددات للرخ�ص ��ة الرابعة لت�ش ��غيل‬ ‫الهاتف النقال ‪ .‬ووقعت الوزارة يف ‪2‬‬ ‫اذار‪/‬مار�س املا�ض ��ي عقد ًا مع �شركات‬ ‫الهات ��ف النق ��ال يُلزمه ��ا با�س ��تعمال‬ ‫بواب ��ات النفوذ الوطنية اخلا�ص ��ة بها‬

‫(والبوابات عبارة عن مر�شحات متكن‬ ‫احلكومة من االطالع على ما يدخل من‬ ‫معلومات وات�ص ��االت وعلى ما يخرج‬ ‫منه ��ا) ‪ .‬وكان جمل�س الن ��واب قد قرر‬ ‫تغرمي �ش ��ركات الهاتف النقال العاملة‬ ‫يف الع ��راق وهي ا�س ��يا �س ��يل وكورك‬ ‫وعراقن ��ا ‪ 3‬ملي ��ارات دوالر ب�س ��بب‬ ‫خمالفته ��ا �ش ��روط التعاق ��د ‪ .‬ويف‬ ‫مت ��وز م ��ن ع ��ام ‪ 2008‬انته ��ت وزارة‬ ‫االت�ص ��االت من اعادة ت�أهي ��ل بوابات‬ ‫النفوذ الدولية بكلفة و�صلت �إىل ‪140‬‬ ‫ملي ��ون دوالر‪ .‬وتعم ��ل ال ��وزارة من ��ذ‬ ‫مدة طويلة على مد االلياف ال�ض ��وئية‬ ‫لتوف�ي�ر خدم ��ة ات�ص ��االت متقدمة يف‬ ‫الب�ل�اد يف املرحلة املقبلة‪ .‬وتعر�ض ��ت‬ ‫البني ��ة الداخلية ملنظومة االت�ص ��االت‬ ‫يف الب�ل�اد يف ني�س ��ان ‪� 2003‬إىل‬ ‫التدم�ي�ر والتخري ��ب ب�س ��بب اعم ��ال‬ ‫ال�س ��لب والنهب الت ��ي �ش ��هدتها البالد‬ ‫على اثر تغيري النظام ال�سابق‪.‬‬

‫اإلرهاب والحكومة‬

‫ثقب الباب‬

‫من دفاترهم القديمة‬

‫حني م ّر موكبه من �شارع ا ّ‬ ‫جلمهوريّة �شاهد‬ ‫�ساحة امليدان عن بعد!‬ ‫تذ ّكر �أ ّنه كان ينتظر البا�ص رقم ‪ 4‬ليق ّله �إىل‬ ‫�ساحة ال ّن�صر ‪.‬‬ ‫فج�أة �شاهد البا�ص ذاته لك ّنه بدا متعبا‬ ‫ومتهالكا وعجوزا ‪.‬‬ ‫�أخ‪ ....‬هذا هو البا�ص الذي كنت ا�ستق ّله‪ .‬قال‬ ‫مع نف�سه‪.‬‬ ‫تغي يف هذه الدّنيا‪� ..‬أنا �أم‬ ‫ثم ت�ساءل ماا ّلذي رّ‬ ‫البلد �أم �ساحة امليدان �أم البا�ص؟!‬ ‫رنّ هاتفه املحمول و�أخربوه �أن �أحد اقربائه‬ ‫قتل يف انفجار يف �ساحة ال ّن�صر!‬ ‫قال من حيث اليدري‪ :‬رقم ‪! 4‬‬

‫الرئاسات في ضائقة مالية!‬

‫هم عيشة هاي و تنكضي‬

‫نـــازل‬

‫برغ ��م انه ت�أخر كثريا اال اننا المنلك اال ان ن�ش ��د‬ ‫على ايدي النواب التي ارتفعت للت�ص ��ويت على‬ ‫تخفي�ض رواتب الرئا�س ��ات الث�ل�اث ملا لذلك من‬ ‫اهمية ق�صوى بالن�س ��بة للمواطن الذي يريد ان‬ ‫ي�شعر امل�س�ؤول مبعاناته ولو بتخفي�ض الراتب‬ ‫الكبري ا�صال‪.‬‬

‫ق ��رر جمل�س النواب ان ��ذاره‪ ،‬واحالته اىل‬ ‫الق�ض ��اء فيما اذا اثبتت التحقيقات تورطه‬ ‫بالعقود الوهمية حتى و�إن قدم ا�س ��تقالته‬ ‫م ��ن احلكومة‪.‬وق ��ال مق ��رر املجل�س حممد‬ ‫اخلال ��دي لـ"النا�س"‪� ،‬إن "وزي ��ر الكهرباء‬ ‫رع ��د �ش�ل�ال �سيحا�س ��به جمل� ��س الن ��واب‬

‫على ق�ض ��يتني �أولهما رف�ضه احل�ضور اىل‬ ‫املجل� ��س بعد ان طالبه االخري باحل�ض ��ور‬ ‫لبيان العق ��ود الوهمية التي مت اكت�ش ��افها‬ ‫يف الوزارة‪ ،‬وثانيهما عالقته بالف�ساد وان‬ ‫مل يك ��ن م�ش�ت�رك ًا يف العق ��ود ف�سيحا�س ��ب‬ ‫على ت�س�ت�ره على الف�س ��اد يف هذه ال�صفقة‬

‫ويف العقود منذ عام ‪ 2003‬ولغاية االن"‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف اخلال ��دي �أن "ا�س ��تقالة وزي ��ر‬ ‫الكهرباء من من�ص ��به لن يكون �س ��دا منيعا‬ ‫ملحا�س ��بته م ��ن قب ��ل جمل�س الن ��واب‪ ،‬ولن‬ ‫يك ��ون الربملان جمام�ل�ا يف هذه الق�ض ��ية‬ ‫مطلق ًا"‪.‬‬

‫كــــالم‬

‫إذا كنتم تمسكون بالبرلمان والحكومة ‪ ..‬فمن الذي نام للضحى ونسي أن يغلق األبواب؟‬ ‫خاص ‪-‬‬ ‫�سواء كانت االعمال االجرامية التي‬ ‫حدث ��ت �أم�س االول ع ��ن طريق ‪14‬‬ ‫خلية نائمة ‪ ،‬ح�سب ت�صريح م�صدر‬ ‫يف وزارة الداخلي ��ة للـ(نا� ��س) ‪� ،‬أو‬ ‫�ض ��عف هذا الع ��دد ‪� ،‬أو �أقل ‪ ،‬ف�إن ما‬ ‫هو وا�ضح �أن االرهابيني يخططون‬ ‫�ض ��رباتهم عل ��ى ايق ��اع التطورات‬ ‫ال�سيا�س ��ية الداخلي ��ة ‪� .‬إن ع ��ددا‬ ‫حمددا من اخلاليا النائمة ي�ستيقظ‬ ‫‪ ،‬وع ��ددا �آخ ��ر ين ��ام لكي ي�س ��تيقظ‬ ‫‪ ،‬ال يخ�ض ��ع مل ��زاج اعتدائي �س ��افل‬ ‫فقط ‪ ،‬فاالمزجة ملحقة بال�سيا�س ��ة‬ ‫‪ ،‬وملحقة متاما مبفا�ص ��ل التحليل‬ ‫ال�سيا�س ��ي للخ�ص ��وم‪ .‬ه ��ذه ه ��ي‬

‫احلرب‪ ،‬ت�س ��تهدف احل�ص ��ول على‬ ‫مكا�سب �سيا�سية‪ ،‬مثلما هي امتداد‬ ‫لل�سيا�سة ح�سب املفكر ال�سرتاتيجي‬ ‫الربو�سي كالوت�سفتز‪.‬‬ ‫حت ��ى ل ��و انطلقنا من حتلي ��ل فني‪،‬‬ ‫ف� ��إن عددا حمددا من خاليا ارهابية‬ ‫نائم ��ة ي�س ��تيقظ مرهون ��ا باله ��دف‬ ‫‪ ،‬ب�ص ��رف النظ ��ر ع ��ن دمويت ��ه‪،‬‬ ‫كم ��ا ه ��و مره ��ون بع ��دد النائم�ي�ن‬ ‫كال�س�ل�اطني يف اجلهة الأخرى‪� .‬إن‬ ‫كلمة نائم وم�ستيقظ لو�صف خاليا‬ ‫م�سلحة‪ ،‬هو جمرد ا�ستنتاج يخفي‬ ‫اجراءات العدو ال�س ��رية وحركاته‬ ‫املباغت ��ة مقابل عدم يقظتنا ونق�ص‬ ‫معلوماتن ��ا ونومنا لل�ض ��حى‪ .‬لكن‬ ‫الأ�ص ��ل �أن الع ��دو ال ��ذي ي�س ��تيقظ‬

‫وين�ش ��ط ال تق ��وده اجن ��دة تخريب‬ ‫مهلهل ��ة فق ��ط ‪ ،‬وال تق ��وده رغب ��ة‬ ‫عدمية جمردة ‪ ،‬بل �أجندة �سيا�سية‬ ‫قائمة على حتليل �سيا�سي للخ�صم‪.‬‬ ‫لنتفح� ��ص م ��ا يجري عل ��ى اجلبهة‬ ‫احلكومي ��ة ‪ ،‬ول�س ��وف ن ��رى‬ ‫�أن احلكوم ��ة ه ��ي �سل�س ��لة م ��ن‬ ‫االنك�ش ��افات ال�سيا�س ��ية الت ��ي‬ ‫ت�ستطيع �أن مترر بعران (القاعدة)‬ ‫‪ ،‬و�س ��يارات امللي�ش ��يات ‪ ،‬و�أ�سلحة‬ ‫الكوامت ‪ ،‬واملن�شطات ‪ ،‬واملخدرات‬ ‫‪ ،‬والأموال ‪ ،‬لي�س عرب احلدود فقط‬ ‫‪ ،‬ب ��ل وع�ب�ر القن ��وات احلكومي ��ة‪،‬‬ ‫كالق ��وات امل�س ��لحة‪ ،‬وال�س ��جون‬ ‫و�إداراته ��ا‪ ،‬وال�ش ��رطة و�أجهزته ��ا‬ ‫الفني ��ة ‪ ،‬والإدارات احلكومي ��ة‬

‫بجميع الوانها ومهامها‪.‬‬ ‫لق ��د �أخربن ��ا �أ�س ��اتذة واداري ��ون‬ ‫يعمل ��ون يف تفح� ��ص ال�ش ��هادات‬ ‫وك�ش ��ف التزوي ��ر‪� ،‬أن (مافي ��ا)‬

‫التزوي ��ر له ��ا عي ��ون يف اجلامع ��ة‬ ‫نف�س ��ها الت ��ي يعمل ��ون فيه ��ا ‪ ،‬وقد‬ ‫دللوا على ه ��ذا بالوقائع ‪ ،‬يف حني‬ ‫�أن (عقائديي) احلكومة من�ش ��غلون‬

‫عنها بتطهري اجلامعة من �أ�ساتذتها‬ ‫لأ�س ��باب �سيا�س ��ية ‪ ،‬ول�س ��وف‬ ‫ت�س ��تبدلهم ب�أ�ش ��خا�ص مل ت�س ��تطع‬ ‫اختبارهم اال ب�ش ��فاههم االنتهازية‬ ‫التي تهلل للمنت�ص ��رين اجلدد ‪ .‬لقد‬ ‫�شرح عاملون �ش ��رفاء يف اجلامعة‬ ‫خماوفه ��م اليومي ��ة م ��ن �شرا�س ��ة‬ ‫مافيا ال تتاجر يف تزوير ال�شهادات‬ ‫ب ��ل وم�س ��تعدة الق�ت�راف �أ�ش ��ر�س‬ ‫اجلرائ ��م با�س ��م ال�ش ��رف والدي ��ن‬ ‫والق�ض ��اء على الكف ��ر يف اجلامعة‬ ‫‪ ،‬وكم �س ��يبدو مثل هذا االنك�ش ��اف‬ ‫تعي�س ��ا ‪ ،‬عندما ميرر قاتال مرت�شيا‬ ‫ب�إيهاب مدافع عن الف�ضيلة والنظام‬ ‫ال�سيا�سي؟‬ ‫حتقي ��ق ه ��روب االرهابي�ي�ن م ��ن‬

‫�س ��جن احلل ��ة االخ�ي�ر �أثب ��ت ان‬ ‫الف�ش ��ل االداري هو ف�ش ��ل �سيا�سي‬ ‫و�أخالق ��ي‪ ،‬فم ��ن ي�س ��مح ب�إدخ ��ال‬ ‫و�س ��ائل االت�صال اىل �س ��جن ي�ضم‬ ‫عتاة القتلة ي�سمح ببيع �أمه‪.‬‬ ‫�إن املفا�صل االدارية املهمة للحكومة‬ ‫(ا�س� ��ألوا املراجع�ي�ن) بات ��ت تبالغ‬ ‫باحلر� ��ص على التم�س ��ك بالقانون‪،‬‬ ‫وه ��ي ت�ض ��ع مئ ��ة عقب ��ة وعقب ��ة‬ ‫عل ��ى معام�ل�ات النا� ��س اليومي ��ة‬ ‫متظاه ��رة باحلر�ص يف ح�ي�ن �أنها‬ ‫�س ��هلة االغ ��راء يف ال�س ��ر‪ .‬النف ��اق‬ ‫�ش� ��أنه �ش� ��أن االرهاب‪ ،‬يعمل بال�سر‬ ‫‪ ،‬وي�س ��اعد عل ��ى ايق ��اع احلكوم ��ة‬ ‫بانك�شافات قاتلة‪.‬‬

Alnaspaper no.077  

Alnaspaper no.077

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you