Issuu on Google+

‫نعرف كل ما نقول‬ ‫ونقول كل ما نعرف‬

‫‪Alnas Arabic Daily Newspaper‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪No.(27) - Thursday 26, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )27‬الخميس ‪ 26‬آيار ‪2011‬‬

‫الكمال غير موجود‪ ...‬لكن‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫وخالف الرأي يفسد الود‬ ‫رباح آل جعفر‬ ‫�س�ألني ال�شاعر يو�سف ال�صائغ م��رة عن ال�شاعر عبد الوهاب‬ ‫البياتي ‪ ،‬وقد �ضاق ذرع� ًا بر�أيه ‪ ،‬القائل ‪� ( :‬إن يو�سف ال�صائغ‬ ‫مثل املر�أة املطلقة يف ال�شعر ) ‪ ..‬وعاتبني ال�صائغ �إين ن�شرت هذا‬ ‫الر�أي ‪ ..‬وكان جوابي ‪:‬‬ ‫لكني ‪ ،‬يا �أ�ستاذ ‪ ،‬ن�شرت �أي�ض ًا ر�أي نزار قباين يف البياتي ‪.‬‬ ‫�س�ألني منده�ش ًا ‪ :‬ماذا قال نزار ؟!‪.‬‬ ‫قلت ‪� :‬إنه و�صف البياتي ب ( الوا�شي الكبري الذي يهاجم يف الليل‬ ‫�أع�شا�ش ال�شعراء وي�سرق بي�ضهم ) !‪.‬‬ ‫كان فولتري يقول ‪ ( :‬قد �أختلف معك يف الر�أي ‪ ،‬لكني على ا�ستعداد‬ ‫تعب عن ر�أيك ) ‪.‬‬ ‫�أن �أ�ضحي بحياتي يف �سبيل �أن رّ‬ ‫وعندما قابلت املفكر م�صطفى حممود يف منزله يف اجليزة مب�صر‬ ‫‪ ،‬كانت الأل�سن تلوك كثري ًا يف �سريته ‪ ،‬وك��ان الأزه��ر متفجر ًا‬ ‫غ�ضب ًا على كتابه " ال�شفاعة " ‪ ،‬وكان ظهور الكتاب فر�صة �سنحت‬ ‫لت�صفية احل�سابات الأزهرية كلها مرة واحدة ‪ ..‬وقال يل الأ�ستاذ‬ ‫م�صطفى حممود ‪:‬‬ ‫�إن عدد ًا منهم �ضربني باخلناجر ‪� ،‬أو �أغم�ض عينيه والدماء ت�سيل‬ ‫من قلبي !‪.‬‬ ‫ويف �أكرث من مرة وجدتُ نف�سي طرف ًا يف خ�صومات على ر�أي ‪،‬‬ ‫كانت �أعنفها حني طلبت من ال�شاعر عبد‬ ‫ال��رزاق عبد ال��واح��د �أن ُيبدي ر�أي��ه على‬ ‫الورق بال�شيخ جالل احلنفي ‪ ،‬وكتب ر�أيه‬ ‫‪ ،‬ون�شرته من دون �أن �أحذف منه كلمة ‪..‬‬ ‫وكان ر�أيه كافي ًا �أن ينك�أ يف قلب احلنفي‬ ‫ج ��راح ��ات ق��دمي��ة مل ت���س�ت�ط��ع ال�سنني‬ ‫�ضمادها ‪.‬‬ ‫ثم �إذا بي ‪ ،‬دون ق�صد مني ‪� ،‬أجد نف�سي ‪،‬‬ ‫ذات يوم ‪ ،‬طرف ًا يف معركة كالمية دارت‬ ‫رحاها على �صفحات اجلرائد البغدادية‬ ‫‪ ،‬بني ال�شيخني �أحمد الكبي�سي وجالل‬ ‫احلنفي ‪ ..‬وكان الكبي�سي كتب يومها ر�أي ًا‬ ‫يقول ‪� ( :‬إن اجلن يتلب�س بالإن�سان ) ‪ ،‬ثم رد احلنفي بقوة ‪ ،‬ينفي‬ ‫تلب�سه ‪ ،‬وو�صف ر�أي ال�شيخ �أحمد ب ( اخلرافات ) !‪..‬‬ ‫ولقد �سعيتُ ‪ ،‬علم الله ‪� ،‬أن �أ�صلح بينهما ‪ ..‬لكن ال�صلح ‪ ،‬كان‬ ‫معجزة ال تتحقق �إال بلقاء اجل��ن نف�سه ‪� ،‬أو العثور على خامت‬ ‫�سليمان !‪.‬‬ ‫ويف ال�شعر العربي نقر�أ النقائ�ض بني الفرزدق وجرير ‪ ،‬والأخطل‬ ‫والراعي النمريي ‪ ،‬التي ا�ستغرقت نحو خم�سة عقود من الزمن ‪،‬‬ ‫ثم حتولت فيما بعد �إىل نوع من الفكاهات والدعابات !‪.‬‬ ‫و�أذك��ر �أين نقلت �إىل عامل االجتماع الدكتور علي ال��وردي ‪� ،‬إن‬ ‫بع�ض النا�س يقولون �إن��ك خ�سرت دنياك و�آخ��رت��ك مع ًا ‪ ..‬فما‬ ‫جوابك عليهم ؟‪.‬‬ ‫يومها رفع الوردي كفيه �إىل ال�سماء مت�ض ّرع ًا بهذا الدعاء ‪:‬‬ ‫�أ��س��أل الله تعاىل �أن يجعل الذين قالوا ه��ذا القول ‪ ،‬هم الذين‬ ‫خ�سروا دنياهم و�آخرتهم ‪� ..‬آمني يا رب العاملني ‪.‬‬ ‫يقولون ‪ :‬اخلالف يف الر�أي ال يف�سد الو ّد ‪ ..‬لكن ما �أكرث اخلالفات‬ ‫التي �أف�سدت الو ّد بني الأ�صدقاء واملثقفني ‪ ..‬وال�سيا�سيني يف كثري‬ ‫من الأحيان !!‪.‬‬

‫الصفات األساسية التي تبحث عنها المرأة‬ ‫في الرجل‬ ‫ال يوجد �أحد كامل بكل ت�أكيد‪ ،‬ولكل‬ ‫منا عيوبه‪ ،‬ولكن هناك �صفات ال بد‬ ‫من ال�سعي لأن تكون موجودة يف‬ ‫�شريك حياتك‪� ،‬سواء لدى اختيارك‬ ‫هذا ال�شريك‪� ،‬أو حتى العمل عليها‬ ‫معه بعد الزواج‪ .‬لأنها �صفات جتعل‬ ‫احلياة مهما �صعبت ظروفها حمتملة‬ ‫وممكنة‪.‬وهذه الأمور الأ�سا�سية يف‬ ‫�شخ�صية ال��رج��ل ك�م��ا ي�ق��ول عنها‬ ‫علماء النف�س هي‪:‬‬

‫‪ -1‬حس الفكاهة‬

‫اليوجد �أ�صعب من الرجل ال�صعب‬ ‫امل � � ��زاج‪ ،‬وال� � ��ذي ال ي �ق �ب��ل امل� ��زاح‬ ‫ب�سهولة‪ .‬لأن ��ه يجعل م��ن احلياة‬ ‫�أك�ثر تعقيد ًا‪ .‬الرجل ال��ذي يجعلك‬ ‫ت�ضحكني من قلبك نعمة حقيقية‪.‬‬ ‫وو�سط تعقيدات احلياة املعا�صرة‪،‬‬ ‫ف � ��إن م �ث��ل ه ��ذا ال��رج��ل ي�ج�ع��ل من‬ ‫احل�ي��اة �أ�سهل و�أق ��ل تعقيد ًا‪ .‬لأنه‬ ‫ي�ستطيع �أن ي�أخذ الأم��ور بب�ساطة‬ ‫وبروح مرحة‪.‬‬

‫‪ -2‬العقل المنفتح‬

‫�أن يكون �شخ�ص ًا يقبل الر�أي الآخر‪،‬‬ ‫وم�ستعد ًا لتغيري ر�أي��ه واالعرتاف‬ ‫باخلط�أ‪ .‬الرجل الذي ال يقبل �سوى‬ ‫ر�أيه وال ي�سمع �سوى �صوته م�شكلة‬

‫حقيقية‪ ،‬و�سبب يف تعا�سة العائلة‪.‬‬ ‫و�صاحب العقل املنفتح لديه القدرة‬ ‫على الت�سامح مع �أخطاء الآخرين‬ ‫�أي�ض ًا‪.‬‬

‫‪ -3‬الطموح‬

‫م��ا �أت�ع����س ال��رج��ل ب�لا ط �م��وح! لأن‬ ‫احلياة تعتمد على التناف�س‪ ،‬وحياة‬ ‫العمل تنعك�س دائم ًا بالن�سبة للرجل‬ ‫على نف�سيته وبالتايل على حياته‬ ‫ال �ع��ائ �ل �ي��ة‪ .‬ال��رج��ل ال �ط �م��وح لديه‬ ‫ا�ستعداد للتغيري والتطوير والتنقل‬ ‫من �أجل حت�سني �شروط حياته‪.‬‬

‫‪ -4‬القلب الكبير‬

‫مهما ك��ان �شريكك و�سيم ًا و�أنيق ًا‪،‬‬ ‫�إذا كان من النوع الذي ال ي�ساحمك‬ ‫ع �ل��ى خ �ط ��أ وي� �ث ��ور لأدن � ��ى هفوة‬ ‫م �ن��ك وي ��ذك ��رك ب �ه��ا يف ك��ل كبرية‬ ‫و� �ص �غ�يرة‪ ،‬ف �ه��و رج ��ل م��ن النوع‬ ‫الأن ��اين ال�صعب‪ .‬ال��رج��ل �صاحب‬ ‫القلب الكبري ي�ستطيع �أن يتجاوز‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ومينحك احلب وامل�ساحة‬ ‫التي ت�شعرين فيها بالأمان حتى لو‬ ‫�أخط� ِأت‪.‬‬

‫‪ -5‬محل ثقة‬

‫الرجل الذي ال يحفظ �سرك ال يعتمد‬

‫ع�ل�ي��ه‪ ،‬وال��رج��ل ال ��ذي ال ي�ستطيع‬ ‫التخطيط مل�ستقبل �آم��ن ال يعتمد‬ ‫عليه‪ ،‬والرجل الذي ال يريد �أن يح�س‬ ‫بثقل امل�س�ؤولية عليه ال يعتمد عليه‪.‬‬ ‫الرجل ال��ذي يعتمد عليك يف �سداد‬

‫الفواتري وجتديد املعامالت وي�ضيع‬ ‫�أوراق � ��ه و�أ� �ش �ي��اءه ب�لا اك �ت�راث ال‬ ‫يعتمد عليه‪ ،‬وهذا الرجل من النوع‬ ‫ال��ذي يغيظ امل��ر�أة لأن��ه بحاجة �إىل‬ ‫رعاية �أمومية طوال الوقت‪.‬‬

‫مذيع مغربي يطلب يد كارول سماحة على الهواء‬ ‫طلب املذيع املغربي منت�صر عبد الله يد الفنانة‬ ‫اللبنانية كارول �سماحة للزواج �أثناء ا�ست�ضافتها‬ ‫يف ح�صة على هام�ش ال��دورة العا�شرة ملهرجان‬ ‫"موازين" ال��دويل بالعا�صمة املغربية الرباط‪،‬‬ ‫واع�ترف��ت ك���ارول يف رده ��ا ع�ل��ى � �س ��ؤال املذيع‬ ‫ب�أنها تعاين من الوحدة‪ ،‬وهي بحاجة �إىل رجل‬ ‫ليملأ فراغ حياتها‪.‬و�أثارت ت�صريحات �سماحة‬ ‫على القناة املغربية "ميدي ‪� 1‬سات" �ضجة من‬ ‫العيار الثقيل‪ ،‬حيث مل ت�تردد يف الك�شف عن‬ ‫حياتها اخل��ا��ص��ة يف ال�برن��ام��ج ال��ذي يقدمه‬ ‫املذيع املغربي منت�صر عبد الله‪.‬وبدت كارول‬ ‫�سماحة �سعيدة خالل احللقة‪ ،‬وقالت "فرحت‬ ‫كثريا عندما �أخربوين ب�أن من يقدم الربنامج‬ ‫هو منت�صر"‪ .‬وا�ست�ضافها الربنامج قبل‬ ‫�إحيائها الليلة الرابعة ملهرجان "موازين"‬ ‫ال��دويل‪ ،‬من �أج��ل الك�شف عن اجلديد الذي‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫�ستقدمه للجمهور امل �غ��رب��ي‪.‬وحت��دث��ت املطربة‬ ‫اللبنانية باللغة الفرن�سية‪�" ،‬أنا �أح��ب اجلمهور‬ ‫املغربي‪ ،‬و�أ�سعد كثريا بالتواجد يف موازين‪ ،‬كما‬ ‫�أنني تفاج�أت كثريا ب�أن تتزامن م�شاركتي مع العيد‬ ‫العا�شر للمهرجان"‪.‬ومل ينه املذيع املغربي احلوار‬ ‫قبل �أن ي�س�ألها عن وحدتها‪ ،‬و�أجابت كارول �سماحة‬ ‫"الفنان مع كل النجاحات التي يحققها‪ ،‬يجد نف�سه‬ ‫وحيدا"‪.‬وتابعت "و�أنا �شخ�صيا �أرى ب�أن الفراغ‬ ‫املوجود يف حياتي يح�س�سني ب��أين بحاجة �إىل‬ ‫رجل يف حياتي"‪.‬ورد عليها املذيع منت�صر عبد الله‬ ‫ب�إ�شارة بيده‪ ،‬على �أ�سا�س �أنه "هنا" للزواج منها‪،‬‬ ‫وهنا �أطلقت ك��ارول �سماحة ابت�سامة عري�ضة‪،‬‬ ‫وقالت "�آه‪ ..‬خال�ص �أنت يا منت�صر"‪ ،‬وعاد املذيع‬ ‫املغربي ليتحدث جلمهور الربنامج قائال "�إذن‬ ‫�أعلنها على املبا�شر �أنني �أطلب يد كارول �سماحة‬ ‫للزواج"‪.‬‬

‫س���طور أولى‬

‫نحاور أشباحًا‪...‬؟؟‬ ‫حاتم حسن‬ ‫مالحظة على ق�سوتها �صحيحة ‪...‬هي �أننا ما زلنا نفرت�ض ان هناك‬ ‫حكومة م�ستوفية ال�شروط واملقومات ‪,‬ولي�ست جمموعة مزق وخرق‬ ‫‪..‬ونطلب منها وننقدها ونحاورها‪..‬فطلبنا اىل وزارات (ال�صناعة‬ ‫والدفاع )على نية الطلب اىل وزارات اخرى تقدمي ملفاتها ومكوناتها‬ ‫وحالها قبل االحتالل وبعده ‪,‬وم��ا جرى لها من النهب والتخريب‬ ‫‪..‬واالطراف التي نفذت باخلفاء برنامج التدمري‪...‬‬ ‫اجل ‪..‬اننا واهمون وال جنيد النظر ‪...‬وعر�ضنا انف�سنا للحرج عندما‬ ‫بد�أنا وطالبنا من وزارتي ال�صناعة والدفاع تزويدنا بهذه امللفات‬ ‫‪...‬وك�أننا مازلنا قبل االحتالل حيث الوزير ملزم ان يجيب �سريعا‬ ‫على الطروحات ال�صحفية ‪..‬فال�سادة وزراء العهد الدميقراطي احرار‬ ‫وال قوة تلزمهم باجلواب ‪...‬انهم ال يخافون ‪...‬النهم خمتونون‪....‬‬ ‫ثم ‪...‬من يتربع بن�شر غ�سيله بنف�سه ؟؟؟وملاذا يفتح ابوابا يراد لها ان‬ ‫تغلق‪..‬وملاذا ي�ؤلب عليه اخطر الل�صو�ص ؟؟‬ ‫طلباتنا ومقرتحاتنا وا�سئلتنا يف غ�ير حملها وبالغة ال�سذاجة‬ ‫وح�سن النية ‪..‬ف�لا اجابت وزارة ولن جتيب وان ا�ستعنا بال�سيد‬ ‫املالكي ‪...‬ولن نوا�صل اال�سئلة ‪..‬ملاذا انتهت الزراعة ‪,‬وملاذا حتولت‬ ‫ار���ض العراق اىل ا�سكيمو من امللح ؟ومل��اذا الداخلية واخلارجية‬ ‫والتخطيط ‪........‬وال احد يجيب ويكرتث‪...‬وال �شيء يلزم الوزير‬ ‫ازاء الر�أي العام‬ ‫يقال انه لكي يكون لدى الوزير ملف عن‬ ‫وزارت��ه ‪...‬يتوجب ان يكون له برناجمه‬ ‫وخ�ط��ة عمله ‪..‬وه� ��ذا ب ��دوره يتطلب ان‬ ‫ي �ع��رف م��ا ل��دي��ه خ ��ارج ال�ك��ر��س��ي ‪,‬وابعد‬ ‫�سياج با�صغر دائ��رة ‪..‬ان يعرف ما�صار‬ ‫يف عهدته وان يلم بتاريخ ووقائع الوزارة‬ ‫‪..‬وما�سي�ضيفه من بناء ‪....‬وهذا كله قد ال‬ ‫يكون موجودا ‪...‬ما دامت ال��وزارة جمرد‬ ‫ح�صة ‪..‬وامتياز ‪...‬وفر�صة يلزم اغتنامها‬ ‫وال ي�ت�رك منها غ�ير ع�ظ��ام ن�خ��رة ‪...‬ان ��ه‬ ‫عقل نفعي مبتذل ‪,‬ولي�س عقل رجل الدولة‬ ‫‪...‬ول �ه��ذا ف��ان ك��ل االح�ت�م��االت املت�شائمة‬ ‫مفتوحة امام العراق ‪...‬وكم نتمنى لو قام الرهان وحتدد الوقت الذي‬ ‫بعده يتوجب االعرتاف ‪...‬وان العقل الطائفي ال يخطو بالدولة اال‬ ‫اىل الوراء ‪...‬ورمبا كانت طائفته يف طليعة ال�ضحايا ‪..‬و�سرنى ‪....‬‬ ‫خ�صو�صا يف هذا الوقت العوملي الذي يتقارب فيه الب�شر ويتفاهمون‬ ‫واحالوا االر�ض اىل قرية ‪...‬وتت�سارع فيه العلوم واالكت�شافات ‪,‬فال‬ ‫يح�صل منها االن�سان اجلاد املثابر اال على النزر الي�سري ‪...‬‬ ‫ان العامل ‪,‬وعلى احتدامه �صوب امل�ستقبل وعدم فهمه للمقرف�صني يف‬ ‫املا�ضي ‪..‬وعلى ما يخالطه من خيبات ‪..‬ولكنه �سيقف عاجزا امام‬ ‫دعوة ر�سمية للعفو عن حملة الوثائق وال�شهادات املزورة ‪..‬و�سيقف‬ ‫ع��اج��زا ام ��ام وزراء مل حت�ترق قلوبهم على وزارات��ه��م املنهوبة‬ ‫برثواتها اال�سطورية ‪..‬واليعاجلوا لال�سهام يف ك�شف �سر اقتالع‬ ‫دولتهم وبلدهم ‪..‬‬ ‫نعرتف ان طلبنا ملفات الوزارات يف غري حمله ‪..‬يف دولة الطوائف‬ ‫واملحا�ص�صة ‪..‬فما ي�شغل الطائفي ‪,‬وح�سب طبعه واجتاه �شخ�صيته‬ ‫‪,‬غ�ير م��ا ي�شغل الع�صر ‪..‬امل�ت�ف�نن ب��ال�ت��وا��ص��ل وال �غ �ف��ران وحمبة‬ ‫االعداء‪.‬‬

‫باسكال مشعالني تبكي بعد‬ ‫أن اكتشفت حملها !‬

‫ك�شفت الفنانة اللبنانية با�سكال م�شعالين �أنها بكت من الفرحة‬ ‫عندما علمت �أنها حامل يف ذكر‪ ،‬م�شرية �إىل �أنها اختارت ا�سم‬ ‫"�إيلي" لطفلها الأول املنتظر‪ ،‬وبد�أت جتهيز غرفته وكذلك‬ ‫�أغنية ال�ستقباله‪.‬وعن �سر اختيارها ه��ذا اال�سم �أو�ضحت‬ ‫النجمة �أن اختيار ه��ذا اال�سم يعود لع�شقها ل��ه‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫كونه ا�سم �أخيها وعدد من �أقاربها‪.‬ورغم �أنها �أك��دت �أنه مل‬ ‫يكن لديها �أو لدى زوجها م�شكلة فيما يتعلق بجن�س اجلنني؛‬ ‫قالت املطربة اللبنانية‪" :‬لقد دمعت عيناي عندما �سمعت خرب‬ ‫جن�س طفلي‪ ،‬فهو مولودي الأول‪ ،‬واحلدث مميز بالن�سبة يل‬ ‫ولزوجي"‪.‬ولفتت ب�سكال م�شعالين �إىل �أنها بد�أت ا�ستعداداتها‬ ‫ال�ستقبال �إيلي‪ ،‬م�شرية �إىل �أنها قامت بتح�ضري ثيابه وغرفته‬ ‫اخلا�صة منذ اللحظة التي اكت�شفت فيها جن�س اجلنني‪.‬يف‬ ‫ال�سياق نف�سه؛ ك�شفت با�سكال عن حت�ضريها �أغنية جديدة‬ ‫كهدية لطفلها قائلة‪�" :‬أنا فنانة وزوجي ملحن‪ ،‬وهذا �أقل �شيء‬ ‫ممكن �أن نقدمه البننا"‪.‬وبعيدا عن احلمل والوالدة؛ �أو�ضحت‬ ‫املغنية اللبنانية �أنها تعمل حاليا على اختيار الأغنية من بني‬ ‫‪� 3‬أغنيات‪ ،‬م�ؤكدة �أن الأم��ر مل يح�سم بعد "لأن الأغنيات‬ ‫الثالث جميلة"‪.‬‬

‫حكاية الناس‬

‫السياسة والحمام‬

‫اجلميع يعرف �أنه مولع برتبية ا َ‬ ‫حلمام ‪ ،‬منذ �صغره واجلريان ي�شكون من ت�صرفاته و�أذاه ‪،‬‬ ‫وعندما كرب ‪ ،‬كربت معه م�ضايقاته لأهله وجريانه ج ّراء �إدمانه على الت�صفيق ورمي احلجارة‬ ‫حلمام التي يطلق �سراحها ّ‬ ‫على �أ�سراب ا َ‬ ‫كل �صباح لتحوم فوق �سطوح اجلريان ومنازلهم ‪.‬‬ ‫اكت�سب مهارة يف حفظ �أ�سماء احلمام ‪ ،‬فهو يعرف الأورفلي ‪ ،‬و�أبو خ�شيم ‪ ،‬وامل�سكي ‪،‬‬ ‫والعنربي ‪ ،‬ويبدي اهتمام ًا خا�ص ًا للمكعكل واملكل�ش من دون معرفة حقيقية لهذه الأ�صناف‬ ‫مما جعله �أ�ضحوكة �أمام �أ�صدقائه الذين يعرفون ّ‬ ‫كل �شيء عن احلمام و�أ�صنافه و�أ�شكاله ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعندما �ضرب الزلزال بالد الرافدين العام ‪ 2003‬وه ّبت عوا�صف التغيري لتقلب م�سارات‬ ‫احلياة ‪ ،‬كان ( حمي�سن ) من امل�شمولني بالتغيري الذي �أطاح مبنظومة ا َ‬ ‫حلمام الثقافية يف‬ ‫ر�أ�سه ‪ ،‬فما عاد يهتم بهوايته ال�سابقة عندما �شاهد �أ�صحابه يرتكون عاملهم ويرتاك�ضون �إىل‬ ‫عامل ال�سيا�سة ‪ ،‬ولأنّ ( حمي�سن ) يعتقد دائم ًا �أنه الداهية يف ّ‬ ‫كل �شيء ‪ ،‬فقد �سبقهم �إىل العامل‬ ‫اجلديد ‪ ،‬و�أ�صبح بعد حني مرجعا ً مهما ً من مراجع مفهوم الدميقراطية والفدرالية و�ألوان‬ ‫الطيف ال�سيا�سي ونظرية ( الف�سيف�ساء ) وكما كان مرجعا ً من قبل يف طرق معي�شة وتكاثر‬ ‫مما جعل �أهله وجريانه يتفاخرون به ‪ ،‬وهم ينظرون �إليه بعني الإعجاب وهو‬ ‫احلمام ‪ّ ،‬‬ ‫يت�سلق ال�س ّلم ال�سيا�سي بهذه الطريقة املثرية ‪.‬‬ ‫�أم�س ‪ ،‬خرجت جموع الأهل واجلريان وقد التحق بهم �أهايل احلي الذي ي�سكنه ( حمي�سن‬ ‫) وجمع غفري من املتقاعدين ومنظمات املجتمع املدين وجمعيات حقوق الإن�سان ‪ ،‬وقد‬ ‫رفع اجلميع الفتة تقول ‪ ( :‬مربوك للحاج حم�سن املح�سن وهو ي�شارك يف م�سرية التحرر‬ ‫والبناء ‪ ،‬ومربوك للوطن املفدّى الذي ي�شارك يف بنائه الداهية حم�سن‬ ‫املح�سن)‪.‬‬ ‫اللهم ربي ‪ ،‬ن�س�ألك ال�صرب وال�سلوان‬

‫كاريكاتير‬

‫ديفيد بيكهام مصمم مالبس‬ ‫داخلية!‬ ‫ي�سعى جن��م ك��رة ال�ق��دم الإنكليزي‪،‬‬

‫ديفيد بيكهام‪� ،‬إىل ت�صميم مالب�س‬ ‫داخ �ل �ي��ة ل� �ل ��رج ��ال‪ .‬و�أف� � ��اد موقع‬ ‫«ومي��ن وي��ر ديلي» الأم�يرك��ي ب�أن‬ ‫بيكهام ي�سري على خطى زوجته‬ ‫ف �ي �ك �ت��وري��ا‪ ،‬و� �س �ي��دخ��ل م�ضمار‬ ‫ت�صميم مالب�س داخلية للرجال‪،‬‬ ‫با�سمه‪ ،‬على �أن يكون العار�ض‬ ‫الأ��س��ا��س��ي ل�ه��ا‪ .‬وق��ال بيكهام‪:‬‬ ‫«لطاملا خطرت يف ب��ايل فكرة‬ ‫ت�صميم الأزي ��اء‪ ،‬ولعل العمل‬ ‫م ��ع ج��ورج �ي��و �أرم� � ��اين كان‬ ‫�أكرب ملهم يل» (يف �إ�شارة اىل عر�ضه‬ ‫مالب�س داخلية من ت�صميم �أرماين)‪.‬و�أ�ضاف‪" :‬عملت‪ ،‬مع‬ ‫فريق خمت�ص‪ ،‬على ت�صميم املالب�س‪ ،‬فاخرتنا الأقم�شة والت�صاميم حتى‬ ‫يكون كل �شيء ممتاز ًا"‪ .‬ورد ًا على �س�ؤال يف �ش�أن ت�أثري تقاعده من كرة‬ ‫القدم على ت�سويق منتجاته‪� ،‬سارع بيكهام �إىل ت�أكيد �أنه ما زال قادر ًا‬ ‫على اللعب ل�سنوات‪ .‬و�شدّد على �أنه يركز الآن على املالب�س الداخلية‬ ‫والعطر ال��ذي �سيطلقه اخلريف املقبل‪ ،‬ويحمل ا�سم «‪»Homme‬‬ ‫(رجل)‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أنه يحر�ص وفريقه على در�س املنتج قبل �إنتاجه‪،‬‬ ‫ل�ضمان فر�صة جناحه‪.‬‬

‫سلمان عبد‬

‫تهنئة‬

‫مبنا�سبة ت�سنم املهند�س احلقوقي ح�سنني‬ ‫فا�ضل معلة من�صب وكيل وزير الرتبية االقدم‬ ‫‪ ،‬نقدم له التهنئة اخلال�صة من االعماق ونتمنى‬ ‫ل��ه ان يكون نربا�سا يف خدمة العلم وقطاع‬ ‫ال�ترب�ي��ة وامل�ج�ت�م��ع ال�ع��راق��ي �سائلني املوىل‬ ‫تثبيت خطاه يف طريق النجاح ‪.‬‬ ‫حممد كاظم معلة‬

‫شركة إنتاج أميركية تنتج فيلما عن‬ ‫عدي صدام حسين‬

‫يبد�أ يف �شهر �آب املقبل عر�ض الفيلم االمريكي اجلديد (بديل ال�شيطان)‬ ‫الذي يتحدث عن ت�صرفات عدي �صدام ح�سني الوح�شية‪.‬ويتناول الفيلم‬ ‫عملية بحث عدي عن �شبيه له لكي يكون له بدي ًال فتقوم احدى جمموعات‬ ‫عدي بالعثور على �شخ�ص قريب ال�شبه منه يف منطقة ابوغريب فتجرى‬ ‫له عمليات جتميل وتعديل لكي يكون بنف�س الدرجة من ال�شبه‪ .‬والفيلم‬ ‫يتحدث اي�ض ًا عن عمليات قتل قام بها عدي يف بع�ض النوادي الليلية‪.‬‬ ‫الفيلم ينتهي مبقتل �شبيه عدي وقد �سمي الفيلم ببديل ال�شيطان كون‬ ‫عدي كان يقوم باعمال �شيطانية ‪.‬يذكر �إن الفيلم من �إنتاج �إحدى ال�شركات‬ ‫الأمريكية"‪.‬‬


‫‪No.(27) - Thursday 26, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )27‬الخميس ‪ 26‬آيار ‪2011‬‬

‫حظــك اليـوم‬ ‫الحمل‬

‫‪ 21‬آذار ‪20 -‬‬ ‫نيسان‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫من دون تعليق‬

‫قد تتورط بق�صة خا�صة او ب�أحداث مميزة‪ .‬تتعامل مع‬ ‫معلومات مربكة وتتلقى بع�ض االعرتافات‪ .‬جت ّنب ح�سم‬ ‫االمور امل�صريية والنزاعات‪ .‬االجواء �ضعيفة ال تقدم‬ ‫على قرار‪ .‬قد تدور نقا�شات حادة حول عقود واوراق‬ ‫ر�سمية‪ ،‬ورمبا حول زواج‪.‬‬

‫تعي�ش فرتة مثقلة بالأعباء العائلية‪ ،‬وقد تختلط عليك‬ ‫الثور‬ ‫‪ 21‬نيسان ‪ 20 -‬االمور فتفقد قدرتك على الرتكيز لرتتكب خط�أ وا�ضح ًا‬ ‫يج ّر عليك �سل�سلة من املواقف املربكة‪ .‬قد ت�شعل النار‬ ‫أيار‬ ‫من حولك وحترق ّ‬ ‫خط العودة فتت�أزم االو�ضاع ويحرج‬ ‫و�ضعك‪.‬‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬أيار ‪20 -‬‬ ‫حزيران‬

‫حاذر امل�شكالت العائلية‪ ،‬انت ت�شعر ب�ضغوط‪ ،‬لكنك قد‬ ‫األسد‬ ‫ال تنجح يف حتديد �سببها‪ .‬حافظ على م�شاعرك لنف�سك‪.‬‬ ‫‪ 21‬تموز ‪ 20 -‬آب‬ ‫اعمل خلف ال�ستار‪ ،‬وال تع ّر�ض نف�سك حلكم الآخرين‬ ‫عليك‪ .‬حاول ان تدر�س امورك ب�صمت وهدوء‪ .‬تبدو‬ ‫فعاليتك عالية وقدرتك على التوا�صل ممتازة ‪.‬‬

‫العذراء‬

‫الميزان‬

‫‪ 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫تشرين األول‬

‫حتمل �إليك هذه الفرتة الوعود الكثرية‪ ،‬ولكنها تدعوك �إىل‬ ‫الت�صرف بهدوء ومنطق وتع ّقل‪� .‬أحط نف�سك باملحبني وال تذهب‬ ‫حيث الأخطار‪ .‬ال �شك يف �أن هذا اليوم يهبك احليوية والديناميكية‬ ‫ويزيد من جاذبيتك و�سحرك‪ .‬ترتك �أثر ًا �أينما حللت ويطلب‬ ‫الآخرون ح�ضورك يف �أو�ساط عديدة ما يجعل حياتك االجتماعية‬ ‫�صاخبة ومغنية‪� ،‬إال �أن احلذر يبقى �ضروري ًا عندما ت�شعر باخلطر‪.‬‬

‫العقرب‬

‫تعاك�سك بع�ض الرياح ال�سلبية لتمتحن قدرتك على‬ ‫‪ 21‬تشرين األول‪ -‬مواجهة امل�شكالت وال�ضغوط‪ .‬قد تظهر يف هذا الفرتة‬ ‫‪ 20‬تشرين الثاني خالفات �شخ�صية‪ .‬قد تقلق ب�ش�أن عاطفي ومتاعب تعطل‬ ‫لغة احلوار بينك وبني احلبيب وت�ضع اولوياتك جتاهه‬ ‫على املحك‪ ،‬كما قد يتقرر م�صري مرحلة مهمة يف حياتك‪.‬‬

‫القوس‬

‫عي�ش حالة من الفوران والغليان‪،‬وت�ستفيد من بع�ض االو�ضاع لتناق�ش‬ ‫‪ 21‬تشرين الثاني‪� -‬ش�أنا �شخ�صيا بحما�سة ق�صوى‪ ،‬وت�صطدم ببع�ض العراقيل‪ .‬لكن‬ ‫‪ 20‬كانون األول املواقف االيجابية وامل�ساملة ت�سهم يف تخفيف املتاعب‪ .‬قد تعي�ش بع�ض‬ ‫ال�شكوك �أو املخاوف‪ ،‬ما يولد ردات فعل دفاعية‪ .‬ان�صح لك االبتعاد‬ ‫عن العدائية والعنف‪ .‬حاول �أال تعرّ�ض ا�ستقرارك العائلي �أو العاطفي‬ ‫للأخطار‪ ،‬و ال تتخذ قرارا حا�سما حتت وط�أة الغ�ضب‪.‬‬

‫الجدي‬ ‫ت�شعر بالطم�أنينة وال�سالم الداخلي‪ .‬الوقت منا�سب للقيام‬ ‫األول‪-‬‬ ‫‪ 21‬كانون‬ ‫بخطوة جريئة‪ .‬ال ترتدد يف الدفاع عن حقك‪ .‬با�ستطاعتك‬ ‫‪ 20‬كانون الثاني �أن تكون حمط الأنظار‪ .‬تلتقي اال�صدقاء وتفرح لت�أييد‬ ‫ما ميهد مل�شروع مهني جيد‪ ,‬كما ان الأو�ضاع العاطفية‬ ‫والعائلية على اف�ضل ما يرام‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10 9‬‬

‫ط�������رائ�������ف ال�����ن�����اس‬

‫النظافة المفرطة تهدد صحة األطفال!‬ ‫�أجرى علماء درا�سة حديثة كانت نتيجتها مبثابة املفاج�أة للجميع‪ ،‬حيث �أثبتت هذه‬ ‫الدرا�سة مقولة»رب �ضارة نافعة»‪ ،‬م�ؤكدة �أن الإكثار من النظافة ي�ضع جهاز املناعة‬ ‫عند الإن�سان يف خطر‪ ،‬في�صبح املرء �أكرث عر�ضة للإ�صابة باحلمى و�أنواع خمتلفة‬ ‫من احل�سا�سية‪ .‬هذا ما �أكده الربوفي�سور الأملاين �أولري�ش كايل �أن الأطفال الذين‬ ‫ي�سمح لهم باللعب بحرية يف البيئة املحيطة بهم �أقل �إ�صابة ب�أنواع احل�سا�سية‪ .‬و�أو�ضح‬ ‫كايل يف لقاء مع وكالة الأنباء الأملانية «د ب �أ» �أنه جمع على مدى ع�شرين عام ًا بيانات‬ ‫عن ‪ 2‬مليون من الأطفال وال�شباب امل�صابني ب�أمرا�ض احل�سا�سية يف ‪ 106‬دول مركز ًا‬ ‫على ظروف حياة ه�ؤالء و�أنه انتهى �إىل نتيجة مفادها �أن الأطفال الذين يعي�شون يف‬ ‫ظروف �سيئة �أقل عر�ضة لأمرا�ض احل�سا�سية‪.‬و�أ�شار الربوفي�سور الأملاين املتخ�ص�ص‬ ‫يف الطب االجتماعي بجامعة مون�سرت الأملانية‪� ،‬إىل �أن الأطفال الذين ال يخ�ضعون لرقابة‬ ‫مفرطة من �أهلهم‪ ،‬الذين يحر�صون على �إبعادهم عن �أماكن اجلراثيم‪ ،‬هم الأطفال الأكرث‬ ‫حظ ًا يف مواجهة احل�سا�سية‪.‬و�أ�ضاف كايل‪»:‬الحظنا يف �إطار الدرا�سة الدولية عن الربو‬ ‫و�أمرا�ض احل�سا�سية يف الطفولة �أن معدالت انت�شار الربو و�أمرا�ض احل�سا�سية يف الدول النامية �أقل منها مقارنة بالو�ضع يف ا�سرتاليا‪ ،‬وي�ؤكد ذلك النظرية التي مفادها �أن‬ ‫الأطفال الذين ال ين�ش�ؤون يف ظل ظروف معقمة ونظيفة يطورون نظاما مناعيا خمتلفا‪� ،‬أي �أنه البد من ال�سماح للأطفال من وقت لآخر باللعب يف الرتاب والطني»‪.‬ورد ًا على �س�ؤال‬ ‫عن ت�أثري الطني فى تطور املناعة قال كايل ‪»:‬نحن الب�شر ن�ش�أنا ب�شكل خمتلف عرب مئات و�آالف ال�سنني‪ ،‬لقد كنا معر�ضني �أكرث للجراثيم و�أنواع العدوى يف الطبيعة مما �أدى �إىل‬ ‫تطور جهاز مناعي منا�سب لدينا‪� ،‬أما اليوم فنحن معر�ضون لتحديات �صحية خمتلفة متام ًا‪ ،‬فلم يكن هناك على �سبيل املثال نظافة بهذا ال�شكل لأ�سلوب املعي�شة‪� ،‬أما اليوم فنحن‬ ‫نعي�ش يف و�سط نظيف جدا وخال من اجلراثيم مما جعل نظامنا املناعي يتطور ب�شكل خمتلف متام ًا»‪.‬وفيما يتعلق بدور التغذية يف هذا ال�ش�أن‪� ،‬أو�ضح كايل �أن النظام الغذائي‬ ‫لدول البحر املتو�سط‪� ،‬أي الكثري من الأ�سماك واخل�ضراوات والبقوليات‪ ،‬يحمي من خطر الإ�صابة ب�أمرا�ض احل�سا�سية �أو الربو‪ ،‬يف حني �أن الدهون غري امل�شبعة املوجودة يف‬ ‫الطعام الذي ين�ضج يف الزيت كما هو احلال مع الوجبات ال�سريعة �ضار وي�ساعد على الإ�صابة ب�أمرا�ض احل�سا�سية‪ ،‬كما �أن �أطفال الآباء املدخنني �أكرث عر�ضة للإ�صابة ب�أمرا�ض‬ ‫احل�سا�سية والربو»‪ .‬كما ك�شفت درا�سة حديثة �أن تزايد هو�س الربيطانيني بالنظافة قد ي�ؤدي �إىل ارتفاع قيا�سي يف �أمرا�ض احل�سا�سية املهددة للحياة‪.‬و�أ�شارت الدرا�سة �إىل‬ ‫�أن وزارة ال�صحة الربيطانية تنفق مليار جنيه ا�سرتليني‪� ،‬أي ما يعادل ‪ %11‬من ميزانيتها‪ ،‬على عالج املر�ضى الذين يعانون من �أعرا�ض خفيفة وحادة من احل�سا�سية ومن‬ ‫بينها احل�سا�سية الناجمة عن الغذاء ول�سعات النحل‪.‬ومن جانبها‪� ،‬أكدت �إيرين ري�س‬ ‫كاليتون املعدة الرئي�سية للدرا�سة «وجدنا �أن ن�سبة الأج�سام امل�ضادة عند الأ�شخا�ص‪،‬‬ ‫الذين تزيد �أعمارهم عن ‪� 18‬سنة ويتعر�ضون ملادة «بي�سفينول �أ»‪� ،‬أعلى ما ي�شري �إىل ان‬ ‫نظامهم املناعي ال يعمل ب�شكل جيد»‪ .‬ووجد الباحثون �أي� ًضا ان ت�شخي�ص �إ�صابة الأوالد‬ ‫وزع االرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة ال�صغرية واملراهقني باحلمى واحل�سا�سية كان �أكرب عند تعر�ضهم «للرتيكلوزان»‪.‬‬

‫س����������������ودوك����������������و‬

‫‪ ,‬ثم �أكمل توزيع باقي االرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬يف الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية‬ ‫والأفقية يف املربع الكبري وال ت�ستخدم الرقم الإ مرة واحدة ‪.‬‬

‫الدلو‬

‫الحوت‬ ‫ا�سرتح بع�ض ال�شيء‪ ،‬انت بحاجة �إىل االبتعاد عن‬ ‫‪ 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫ال�صخب وال�ضغوط اليومية‪ .‬ال تتعهد �شيئا‪ .‬اعمل خلف‬ ‫آذار‬ ‫ال�ستار‪ ،‬نظم امورك ورتب او�ضاعك واوراقك بهدوء‪.‬‬ ‫كن واعي ًا دبلوما�سي ًا ملواجهة ا�صحاب النفوذ والكلمة‬ ‫َّ‬ ‫تتخط احلدود وال تتكلم‬ ‫الفا�صلة‪ .‬وظف كل مواهبك لكن ال‬ ‫يف مو�ضوعات ال تخ�صك‪.‬‬ ‫* بكلشي اضحي اليوم‬ ‫بس كون اراضيك‬ ‫ولساني لوكطعوه‬ ‫بعيوني احاجيك‬

‫* متى غيمك يلم غيمي وننزل بالمطر عشاق‬ ‫نطوف االرض بالحب نزرع بالوفة اشواق‪...‬‬

‫* مقفول باب القلب سلمتك المفتاح ما ينفتح بس ألك لمن‬ ‫تجي وأرتاح‬

‫* جنست حبك داخل الروح تجنيس‬ ‫وكلبي لحبك صار مبنى وزارة‬ ‫وانت الوزير إللي يدير األحاسيس‬ ‫وعقلي لحبك صار مكتب سفارة‬ ‫ومن المستحيل يهز حبك جواسيس‬ ‫ومن ال يعيش وياك عمره خسارة‬

‫* أشما أمشي وي اصحاب أذكر محبتك أذكرني حتى أرتاح‬ ‫ذمه بركبتك‬ ‫* التهمل الي يهواك‬ ‫حاسب ضميرك‬ ‫صدكــني يالمحبوب‬ ‫ماعندي غيرك‬

‫* طبيب غرفة الطوارئ مب�ست�شفى ‪ ..‬يقول لرجل ‪ :‬زوجتك عملت حادث �سیارة‬ ‫خطری و لدي �أخبار �سیئة و �أخبار جیدة ‪ ..‬الأخبار ال�سیئة �أنها لن ت�ستطیع‬ ‫ا�ستخدام �أي من ذراعیها �أو رجلیها مرة �أخرى ‪ ..‬و �أنها �ستحتاج اىل م�ساعدة‬ ‫يف الأكل وال�شرب و الذهاب اىل احلمام مدى احلیاة! فقال‪ :‬یا الهى ‪ ..‬و ما‬ ‫الأخبار اجلیدة ؟ الدكتور ‪�:‬أمزح معك‪ ..‬ماتت!‬ ‫* واحد راح للطبيب قال له ‪ :‬دكتور عندي حالة ن�سيان �شديد ‪ . .‬قال له الطبيب‬ ‫‪ :‬ومن �إ�شوكت عندك هذي احلاله ؟ ‪ ..‬قال له ‪ :‬ياحاله دكتور ؟‬ ‫* حم�ش�ش ا�شرتة نقال راح االخوه كلة اكتبلي ر�سالة خطي مو حلو !‬ ‫* حم�ش�ش ي�س�أله �صديقه �أنت لي�ش �أ�صلع قال‪ :‬من الزمن رد عليه‪ :‬ال حتلق عنده‬ ‫بعد !‬

‫ه��������������ل ت��������ع��������ل��������م ؟‬ ‫*هناك نوع من الع�صافري يبني �أكرث من ع�ش‪ ..‬ثم ت�أتي زوجته وتختار واحدا‬ ‫*�إذا مات ذكر اليمامة ف�إن اليمامة زوجته ال ترتبط ب�أحد غريه‪ ...‬وتنوح عليه �إىل‬ ‫�أن متوت‬ ‫*جمموع البحريات املوجودة يف كندا وحدها يزيد عن عدد البحريات املوجودة يف‬ ‫دول العامل جميعا‪.‬‬ ‫*و�ضعية عيني احلمار يف ر�أ�سه ت�سمح له بر�ؤية حوافره الأربعة ب�شكل دائم يف �آن‪.‬‬ ‫*النعامة تعي�ش حتى ‪ 75‬عاما وتظل قادرة على التكاثر حتى �سن اخلم�سني‬ ‫*�أ�صغر والدين يف العامل كانا يبلغان من العمر ‪ 8‬و‪� 9‬أعوام وكانا يعي�شان يف‬ ‫ال�صني يف العام ‪1910‬‬

‫م�����ا ق�����ل ودل‬ ‫لي�س بالغريب �أن �أكرث النا�س ي�ؤثرون الإمت�صا�ص‬ ‫*العقل ا�سفنج ٌة‪،‬والقلب جدو ٌل‪�،‬أ َف َ‬ ‫على الإنطالق‬ ‫*�أنتم ت�شربون اخلمر لت�سكروا ‪ ،‬و�أنا �أ�شربها لأ�صحو من خمرةِ غريها‬ ‫*ن�صف ما �أقوله لك المعنى له‪،‬ولكنني �أقوله ليتم معنى الن�صف الآخر‬ ‫*ما �أنبل القلب احلزين الذي المينعه حزنه على ان ين�شد �أغنية مع القلوب الفرحة‬ ‫*يغم�سون اقالمهم يف دماء قلوبنا ث َّم يدَّعون الوحي والإلهام‬ ‫تعب ال ُ‬ ‫جرح دام ٍ �أو فم ٍ با�سم‬ ‫*لي�س ال�شعر ر�أي ًا رِّ ُ‬ ‫ألفاظ عن ُه ‪،‬بل ان�شود ٌة تت�صاع ُد من ٍ‬

‫اخـــتـبـــ���ارات الش���ــخــصيـــة‬ ‫هل انت م�ؤهل للقيادة ؟‬

‫‪ 21‬كانون الثاني‪ -‬حتتاج اىل الوحدة ملراجعة او�ضاعك‪ ،‬وت�شهد عالقة‬ ‫�شراكة لك‪ .‬رمبا يتقرر زواج او تكت�شف ما يجب ح�سمه‬ ‫‪ 20‬شباط‬ ‫قبل اتخاذ اي قرار‪ ،‬وقد توقع عقدا ب�ش�أن عمل م�شرتك مع‬ ‫بع�ض الفئات‪.‬‬

‫‪ SMS‬ال��������ن��������اس‬

‫‪ 1‬ـ فاحت مغويل‏‪.‬‏‬ ‫‪ 2‬ـ �شعاع �شم�س‏‪/‬‏ مواطن دولة‬ ‫عا�صمتها كواالملبور‏‪.‬‏‬ ‫‪ 3‬ـ ر�سول‏ ‏‪ /‬من‬ ‫اخل�ضار‏(‏معكو�سة‏)‪.‬‏‬ ‫‪ 4‬ـ �ضمري الغائب‏(‏معكو�سة‏)‪/‬‬ ‫(‏ حممد‏‪)...‬‏ �شاعر م�صري‬ ‫والعرب‏ ‏‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ �ضعيف‏(‏معكو�سة‏) ‏‪ /‬اح�صل‬ ‫على‏‪.‬‏‬ ‫‪ 6‬ـ القدمي العريق‏(‏معكو�سة‏)‪/‬‏‬ ‫خبز ياب�س‏ ‏‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ (‏ �سلفاتور‏‪)..‬‏ �شاعر ايطايل‏ ‏‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ حبوب القهوة‏‪/‬‏ عالمة‏‪.‬‏‬ ‫‪ 9‬ـ جزيرة �أثرية �سورية‏‪/‬‏ احدى‬ ‫الغزوات قام بها النب ‏ي (�ص)‪.‬‏‬ ‫‪ 10‬ـ ظهروا‏‪/‬‏ يجمعه‏‪.‬‏‬

‫‪ 1‬ـ مكيال لل�سوائل‏‪/‬‏ حلم م�شوي‏‪.‬‏‬ ‫‪ 2‬ـ غري مطهي‏‪/‬‏ مركز مبحافظة‬ ‫ال�شرقية‏ ‏‪ /‬نهر ب�سوي�سرا‏ ‏( معكو�سة‏)‪.‬‏‬ ‫‪ 3‬ـ مدينة بالريفيريا الفرن�سية‏‪/‬‏‬ ‫العميل‏‪.‬‏‬ ‫‪ 4‬ـ �صيني �أطول رجل يف العامل‏‪.‬‏‬ ‫‪ 5‬ـ رفيق يف العمل‏‪/‬‏ والدة‏‪/‬‏ ن�صف‬ ‫دارة‏‪.‬‏‬ ‫‪ 6‬ـ �شقيق‏ ‏( معكو�سة‏) ‏‪ /‬مدينة فرن�سية‏‪.‬‏‬ ‫‪ 7‬ـ ربه‏‪/‬‏�أمر منكر‏ ‏‪� /‬أم اخناتون‏‪.‬‏‬ ‫‪ 8‬ـ �شهر بعد �آذار‏‪/‬‏ مطر �شديد �ضخم‬ ‫القطر‏‪.‬‏‬ ‫‪ 9‬ـ من الفاكهة‏(‏ معكو�سة‏)‪/‬‏ ماله‬ ‫ف�صو�ص كثرية �شديد احلرافة قوي‬ ‫الرائحة ي�ستعمل يف الطعام والطب‏‪.‬‏‬ ‫‪ 10‬ـ يحدد املقدار ب�أداة‬ ‫كيل‏(‏معكو�سة‏)‪/‬‏ قام مب�شاركته‏ ‏‪.‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫السرطان تكلل جهودك بالنجاح وتتعاطى مع الأمور احلياتية‬ ‫‪ 21‬حزيران ‪ 20 -‬بانفتاح‪ .‬تكون املواعيد االجتماعية واملهنية جيدة تهتم‬ ‫تموز‬ ‫لتوظيف اموالك وال�ستقرار و�ضعك املايل‪ .‬جتنب تبذير‬ ‫الأموال قد حتمل �إليك هذه الفرتة ربحا او تقدما‪.‬‬

‫‪ 21‬آب ‪20 -‬‬ ‫أيلول‬

‫الكلمات األفقية‬

‫الكلمات العمودية‬

‫‪1‬‬

‫ت�شري هذه الفرتة اىل احداث غري متوقعة تثري‬ ‫االنفعاالت‪ ،‬واىل �ضرورة اجراء تعديالت على �شراكة‬ ‫معينة‪ .‬كذلك قد تكون االجواء العائلية متطلبة ما يتوجب‬ ‫عليك تفهما وابتعادا عن عدائية النا�س واالجواء‪.‬‬

‫متيل �إىل روح امل�صاحلة والتقارب‪ ،‬كما ان بالغتك‬ ‫وقدرتك على التعبري مميزة والفتة لالهتمام‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�ستحقق جناحا على ال�صعيد االجتماعي واالعالمي‬ ‫والفني وال�سيا�سي‪ .‬كماميكنك �أن تتقدم بطلب قر�ض مايل‬ ‫�إذ من املحتمل جد ًا �أن تناله‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫واحـــة‬

‫هل كنت يوم ًا ما تطمح لأن‬ ‫تقود جمموعة ولكنك تخجل‬ ‫من املحاولة؟ هل تتذكر �أنك يف‬ ‫وقت من الأوقات نفذ �صربك‬ ‫من �إحدى القيادات �أو ال�سلطات‬ ‫يف العمل‪ ،‬املدر�سة‪ ،‬اجلامعة‪...‬‬ ‫لأنك تعتقد �أنه مبقدورك �أن‬ ‫ت�ؤدي العمل ب�شكل �أف�ضل منهم؟‬ ‫هل �أنت جاهز لك�سر اجلليد‬ ‫واالنطالق نحو القيادة؟‬ ‫ي�ساعدك االختبار التايل‬ ‫كي تقرر ما �إذا كنت تتمتع‬ ‫مبوا�صفات القائد امل�ؤثر‪.‬‬ ‫‪ .1‬القادة احلقيقيون يولدون‬ ‫وال ي�صنعون‪:‬‬ ‫( )�صح ( ) خط�أ‬ ‫‪ .2‬من امل�ؤكد �أنني �أ�ستطيع‬ ‫حتقيق �شعبيتي �إذا ما متكنت‬ ‫من �شغل مكانة القائد‪:‬‬ ‫( )�صح ( ) خط�أ‬ ‫‪ .3‬القادة املمتازون هم �أولئك‬ ‫الذين يدركون قيمة احل�ضور‬ ‫املتوا�ضع‪:‬‬ ‫( )�صح ( ) خط�أ‬ ‫‪� .4‬إذا كنت من�سجم ًا مع من هم‬ ‫يف القيادة‪ ،‬فرمبا ت�صبح قائد ًا‬ ‫جيد ًا‪:‬‬ ‫( )�صح ( ) خط�أ‬ ‫‪ .5‬القادة املتميزون هم الذين‬ ‫يعرفون دائم ًا ما يريدون‪:‬‬ ‫( )�صح ( ) خط�أ‬ ‫‪ .6‬القائد امل�ؤثر يجب �أن يحاول‬ ‫احلفاظ على �شخ�صية حازمة‪:‬‬ ‫( )�صح ( ) خط�أ‬ ‫‪ .7‬مظهري وموا�صفاتي‬ ‫اجل�سدية لها عالقة قوية‬ ‫مب�ؤهالتي القيادية‪:‬‬ ‫( )�صح ( ) خط�أ‬

‫‪� .8‬أف�ضل قراءة الروايات على‬ ‫غريها من الكتب‪:‬‬ ‫( )�صح ( ) خط�أ‬ ‫‪ .9‬عادة ما �أكون متعنت ًا لر�أيي‬ ‫حتى لو مل يكن م�ألوف ًا لدى‬ ‫جمموعتي‪:‬‬ ‫( )�صح ( ) خط�أ‬ ‫‪ .10‬من ال�صفات املهمة للقائد‬ ‫اتخاذ القرارات ال�سريعة‪:‬‬ ‫( )�صح ( ) خط�أ‬ ‫النتيجة‪:‬‬ ‫امنح نف�سك نقطة عن كل جواب‬ ‫�صحيح يتوافق مع الإجابات‬ ‫االتية‪:‬‬ ‫‪ -1‬خط�أ‪ -2 ،‬خط�أ‪ -3 ،‬خط�أ‪،‬‬ ‫‪� -4‬صح‪ -5 ،‬خط�أ‪ -6 ،‬خط�أ‪،‬‬ ‫‪ -7‬خط�أ‪ -8 ،‬خط�أ‪ -9 ،‬خط�أ‪،‬‬ ‫‪ -10‬خط�أ‪.‬‬ ‫النتيجة من ‪� :10-8‬أنت قائد‬ ‫م�ؤثر‪� -‬أو ميكن �أن تكون‬ ‫قائد ًا م�ؤثر ًا‪� -‬أنت ح�سا�س‬ ‫جد ًا الحتياجات �أولئك الذين‬ ‫تقودهم‪ ،‬ف�إذا مل تكن حتتل‬ ‫بعد مكانة قيادية فرمبا لأن‬ ‫الفر�صة مل تواتك بعد‪� ،‬أو �أنك‬ ‫مل ت�ستخدم طاقاتك يف حدها‬ ‫الأعلى‪.‬‬ ‫النتيجة من ‪ :7-4‬لديك قدرة‬ ‫معتدلة لقيادة جمموعة‪ ،‬وهذا‬ ‫�ش�أن معظم الب�شر‪ ،‬ولكن‬ ‫مبقدورك تطوير قدرتك هذه �إذا‬ ‫ما جل�أت �إىل بع�ض التدريب‪.‬‬ ‫النتيجة من ‪� :3-0‬أنت تابع‬ ‫جيد ولكنك ل�ست قائد ًا‪ .‬هذا ال‬ ‫يعني �أنك �ستف�شل يف حماوالتك‬ ‫بتطوير مهارات القيادة لديك‪،‬‬ ‫ولكن ميكننا القول �أنك قد ال‬ ‫تتمكن من حتقيق �أهدافك �إذا‬ ‫كان ذلك يتوقف على م�شاركة‬ ‫�آخرين بها‪ .‬غالب ًا ما يف�ضل‬

‫الأفراد الذين يح�صلون على‬ ‫نتيجة كهذه العمل ب�شكل م�ستقل‬ ‫�أو كع�ضو يف فريق على �أن‬ ‫يكونوا قادة‪.‬‬ ‫التف�سري‪:‬‬ ‫‪ -1‬خط�أ‪ :‬القدرة على قيادة‬ ‫الآخرين ال تورث‪ ،‬ولكن‬ ‫تكت�سب‪( ،‬وجهة نظر) ميكننا‬ ‫�أن نتعلم مهارات القيادة كما‬ ‫نتعلم �أي مهارة �أخرى معقدة‪،‬‬ ‫بالرغم من �أنها حتتاج �إىل �إرادة‬ ‫ومثابرة‪.‬‬ ‫‪ -2‬خط�أ‪ :‬عندما تتمكن من‬ ‫ت�سلم القيادة‪ ،‬توقع �أن يكون‬ ‫لدى الآخرين م�شاعر خمتلطة‬ ‫جتاهك‪ .‬هناك نوع من مواقف‬ ‫احلب‪ -‬الكراهية التي يكنها‬ ‫الأتباع ملن يقودهم‪.‬‬ ‫‪ -3‬خط�أ‪ :‬احل�ضور القوي من‬ ‫�صفات القائد املتميز‪ ،‬فاحلفاظ‬ ‫على احل�ضور املتميز يدعم‬ ‫�صورتك �أمام �أع�ضاء املجموعة‬ ‫ويعزز من القيم واملعنويات‪.‬‬ ‫‪� -4‬صح‪ :‬الإدارة‪ ،‬يف العمل على‬ ‫الأقل‪ ،‬طريق ذو اجتاهني‪ .‬لكي‬ ‫تكون يف املقدمة يجب �أن تعرف‬ ‫كموظف كيف تقود مديريك‪� ،‬أما‬ ‫القائد فعليه �أن ي�ستخدم مهاراته‬ ‫العالية بحيث ي�صبح م�صدر ًا‬ ‫�أو مرجع ًا للإجنازات اجليدة‬ ‫والنجاح ال�شخ�صي‪.‬‬ ‫‪ -5‬خط�أ‪ :‬عندما تريد �أن حتقق‬ ‫�إجناز ًا رائع ًا ال تتوقع �أن جتد‬ ‫جميع الإجابات يف متناولك‪.‬‬ ‫حتى �أعظم القادة يعانون من‬ ‫حلظات تردد ال ميكنهم جتاهلها!‬ ‫‪ -6‬خط�أ‪ :‬عند تقومي القدرة‬ ‫على القيادة‪ ،‬تعترب الهيمنة‬ ‫وال�سيطرة عام ًال �أقل �أهمية‬

‫من الذكاء والإقناع‪ .‬برهنت‬ ‫الدرا�سات �أن جوهر القيادة‬ ‫هو الت�أثري املتبادل من خالل‬ ‫التوا�صل امل�ؤثر‪.‬‬ ‫‪ -7‬خط�أ‪ :‬هناك الكثري من‬ ‫القادة العظماء يتميزون مبظهر‬ ‫متوا�ضع‪ .‬املبالغة يف التح�سني‬ ‫وجتميل ال�شخ�صية ي�ؤدي عك�س‬ ‫املفعول لأنه يعطي انطباع ًا‬ ‫بالتكلف والبعد عن العفوية‪.‬‬ ‫‪ -8‬خط�أ‪ :‬غالب ًا ما يكون‬ ‫امل�ؤثرون �أ�شخا� ًصا واقعيني‪.‬‬ ‫هم يف�ضلون التعامل مع الأمور‬ ‫التي حتاكي الواقع‪� ،‬أكرث من‬ ‫الأمور التي تعتمد على اخليال‪،‬‬ ‫و�إذا ما �أرادوا �أن يقر�ؤوا‬ ‫ق�ص� ًصا فهم يف�ضلون الألغاز‬ ‫�أو الق�ص�ص البولي�سية التي‬ ‫ت�ستوجب �إيجاد حلول‪.‬‬ ‫‪ -9‬خط�أ‪ :‬ال�صالبة ال تك�سب‬ ‫�أتباع ًا‪ .‬القائد املتميز هو قائد‬ ‫من�سجم‪ .‬فبالرغم من �أن التعامل‬ ‫املرن واملتوا�ضع ي�ستغرق‬ ‫وقت ًا �أطول يف الو�صول‬ ‫�إىل حلول‪� ،‬إال �أنه الأ�سلوب‬ ‫الأف�ضل ملعرفة الأ�سباب التي‬ ‫تكمن وراء اختالف الأتباع مع‬ ‫قائدهم‪ .‬وعندما يتعرف القائد‬ ‫على الأ�سباب ميكنه �أن يجد‬ ‫ح ًال و�سط ًا بني وجهات نظره‬ ‫ووجهات نظر �أتباعه‪.‬‬ ‫‪ -10‬خط�أ‪� :‬إذا كان �أع�ضاء‬ ‫جمموعتك يفكرون �أ�سرع‬ ‫منك‪ ،‬فال جتعل ذلك ي�ؤثر على‬ ‫�أ�سلوبك يف اتخاذ القرار‪ .‬ت�شري‬ ‫الدرا�سات �إىل �أن القرار ال�سريع‬ ‫�أقل �أهمية يف �أدوار القيادة من‬ ‫املحاكمة اجليدة والقدرة على‬ ‫تقومي احلقائق ووزنها قبل‬ ‫اتخاذ القرار‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ت � � ��اري � � ��خ‬

‫‪No. (27) - Thursday 26, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )27‬الخميس ‪ 26‬أيار ‪2011‬‬

‫أخ������������������������������وة ال��������������زن��������������زان��������������ة‬

‫أحكام توزع بأوراق ملفوفة لمحكومين لم يقفوا‬ ‫أمام محكمة!‬ ‫الوجـبات‬ ‫حين تسلم صدام حسين السلطة في ‪1979‬م قام بحملة اعتقاالت شرسة ضد المعارضة االسالمية‪ ,‬فكان قسم منهم تتم تصفيتهم في‬ ‫دوائر التحقيق‪ ,‬والقسم اآلخر يؤخذ الى المحاكم الصورية ليحكم عليه باالعدام او السجن‪ ،‬ولكن حينما صدر قرار اعدام كوادر الحركة‬ ‫االسالمية وجماهيرها في ‪ 21‬شباط ‪1980‬م قام رجال االمن بعمليات تصفية كوادر وجماهير الحركة االسالمية بطريقة الوجبات أو ما‬ ‫يسمى المصير المجهول‪ ،‬إذ يؤخذون من سجن ابو غريب ومن دوائر االمن في بغداد والمحافظات االخرى الى اماكن مجهولة بعد أن تعصب‬ ‫عيونهم وتربط ايديهم الى الخلف بجامعات حديدية مرتبطة بسلك‪ .‬وقد بلغ عدد االشخاص الذين اخذوا وجبات نحو ‪ 300,000‬شخص‬ ‫وظل السؤال عن مصائر هؤالء من دون جواب جازم‪ .‬ولكن هناك شواهد وقرائن ترجح إعدامهم‪.‬‬ ‫خاص بــ‬

‫المحكمة‬

‫تتلخ�ص ع��دال��ة ال�ق���ض��اء ال �ع��راق��ى فى‬ ‫حمكمة ال �ث��ورة‪ ،‬وه��ى حمكمة ع�سكرية‬ ‫� �ص��وري��ة لأن الأح� �ك ��ام ال �ت��ى ت�صدرها‬ ‫مطبوخة ومعدة �سلفا فى دوائر التحقيق‬ ‫والتعذيب‪ ،‬واحلاكم احلقيقي هو اجلالد‬ ‫الذى يتعامل مع ال�سجناء بلغة ال�صنارة‬ ‫والتعذيب‪ .‬تعد االحكام ملحكمة الثورة‬ ‫ب��ال�ط��ري�ق��ة ال �ت��ال �ي��ة‪ :‬ب �ع��د ع ��دة اي� ��ام او‬ ‫ا�سابيع او �شهور يق�ضيها ال�سجني حتت‬ ‫ماكنة التعذيب التى تهر�سه متاما ي�صدر‬ ‫امل�ح�ق��ق حكمه ب �ن��اء ع�ل��ى ق�ن��اع�ت��ه التي‬ ‫اكت�سبها من خ�لال تعامله مع ال�سجني‪،‬‬ ‫ث��م ي��رف��ع احل�ك��م �ضمن تقرير اىل جلنة‬ ‫خ�م��ا��س�ي��ة ت�سمى جل�ن��ة االم���ن القومى‬ ‫تابعة اىل رئ��ا��س��ة اجلمهورية ومقرها‬ ‫ف��ى الق�صر اجل�م�ه��وري‪ .‬تتكون اللجنة‬ ‫م��ن خم�سة اع�ضاء كلهم رف��اق منتمون‬ ‫اىل ح��زب ال�سلطة وه��م م�ست�شار االمن‬ ‫القومى من الق�صر اجلمهوري‪ ،‬ورئي�س‬ ‫حمكمة الثورة‪ ،‬ومدير املخابرات‪ ،‬ومدير‬ ‫اال�ستخبارات‪ ،‬ومدير االمن العام‪ .‬يكتب‬ ‫ك��ل ع�ضو م��ن اع�ضاء ه��ذه اللجنة كلمة‬ ‫موافق حتت قرار املحقق‪ ،‬ثم يعطي اىل‬ ‫رئي�س املحكمة البالغ املتهم به فى قاعه‬ ‫املحكمة ‪� .‬أم ��ا املحكمة ف�ك��ان��ت تتكون‬ ‫م ��ن رئ�ي���س�ه��ا م���س�ل��م ه� ��ادي اجل �ب��وري‬ ‫ع�ضو اللجنة اخلما�سية‪ ،‬وم�ست�شارين‬ ‫ع�سكريني ب��رت�ب��ة عقيد يجل�س احدهم‬ ‫على ميني احلاكم واالخر عن �شماله‪� ،‬أما‬ ‫املحامي عن املتهم فهو املدعو حممد ح�سن‬ ‫احلديثي‪ .‬كل ه�ؤالء ينتمون اىل احلزب‬ ‫احلاكم وتقع حمكمة الثورة على الطريق‬ ‫العام املو�صل اىل �سجن ابو غريب‪ .‬ويقاد‬ ‫املتهمون من �سجونهم مع�صوبي العيون‬ ‫ومكبلي االي��دي اىل �سرداب يقع بالقرب‬ ‫م��ن ق��اع��ة امل�ح�ك�م��ة‪ .‬وه �ن��اك ينتظرون‬ ‫ريثما ي�صل اليهم ال ��دور‪ ،‬ث��م ي�صعدون‬ ‫ال�سلم امل� ��ؤدي اىل ال�ق��اع��ة ال�ت��ى جتل�س‬ ‫ه�ي�ئ��ة امل�ح�ك�م��ة ف��ى � �ص��دره��ا‪ ،‬وامامهم‬ ‫قف�ص االتهام الذى يو�ضع فيه املتهمون‬ ‫فى مواجهة رئي�س املحكمة‪ .‬اما حمامي‬ ‫الدفاع فهو �شخ�ص واحد تعينه ال�سلطة‬ ‫دون ان يلتقى باملتهم او يعرف �شيئا عن‬ ‫ق�ضيته وهو غالبا ما ي�ساعد املدعى العام‬ ‫فى الهجوم الالذع �ضد املتهم بدل الدفاع‬ ‫عنه‪.‬‬

‫القضاء‬

‫ف��ى كثري م��ن االح�ي��ان ت�صدر القرارات‪،‬‬ ‫واملتهمون ال يرافعون وحتى ال يدخلون‬ ‫قاعة املحكمة بل ي�ستلمون احكامهم وهم‬ ‫جلو�س فى قاعة االنتظار‪ .‬احيانا يرافع‬ ‫ارب�ع��ون او خم�سون متهما خ�لال ع�شر‬ ‫دق��ائ��ق‪ ،‬وي�ط��ال��ب امل��دع��ي ال�ع��ام باق�صى‬ ‫العقوبات والكلي�شة املكتوبة واملكرره‬ ‫انهم عمالء ال�صهيونية والرياح ال�صفراء‬ ‫وجوا�سي�س ال�سرائيل وعمالء املخابرات‬ ‫االجنبية اعداء احلزب والثورة وال�سيد‬ ‫الرئي�س وهكذا‪� .‬أما املحامي الذى توكله‬ ‫املحكمة فان موقفه كما ا�شرنا ال يختلف‬ ‫عن موقف املدعى العام بل احيانا يكون‬ ‫ا�شد ويعرت�ض على ت�ساهل املدعى العام‬ ‫وي�خ��اط��ب احل��اك��م وي�ق��ول ل��ه �سيدي ان‬ ‫املدعى العام مل يعط ه�ؤالء اخلونة حقهم‪،‬‬ ‫لقد اعتدى ه�ؤالء على امن و�سالمة البلد‬ ‫وتعر�ضوا لل�سيد القائد‪ .‬املحامي مل يقر�أ‬ ‫اف��ادة املتهم‪ ،‬ومل يلتق به مطلقا‪ ،‬وامنا‬ ‫ي�سمع كلي�شة املدعي العام وي�ؤيدها فى‬ ‫م�سرحية �ساخرة‪.‬‬

‫المرافعة‬

‫فى يوم ‪� 12‬شباط ‪1982‬م �أخ��ذوين مع‬ ‫جمموعة م��ن املتهمني م��ن م��دي��ري��ة امن‬ ‫بغداد فى �سيارة مغلقة اىل حمكمة الثورة‬ ‫وك��ان��ت عيوننا مع�صوبة واجلامعات‬ ‫احلديد يف �أيدينا‪ .‬كنا جمموعة تت�ألف‬ ‫مني وم��ن الدكتور ح�سن حممد رج��اء ‪،‬‬ ‫م�ست�شار فى وزارة النفط ‪ ،‬واملهند�س‬ ‫حم �م��د � �ص��ال��ح ف��خ��ري م �� �س ��ؤول الآل ��ة‬ ‫احلا�سبة فى وزارة النقل واملوا�صالت‪،‬‬ ‫وعبد اخلالق مهند�س فى حمافظة الب�صرة‬ ‫وقد بر�أته املحكمة‪ ،‬باال�ضافة اىل �شخ�ص‬ ‫�آخر ال اذكر ا�سمه‪ ،‬و�شخ�ص �ساد�س ا�سمه‬ ‫املهند�س عبد ال �ك��رمي ج��واد م��ن وزارة‬ ‫ال�ن�ف��ط اط �ل��ق ��س��راح��ه م��ن م��دي��ري��ة امن‬ ‫بغداد قبل املثول امام املحكمة‪ .‬ا�ستمرت‬ ‫املحكمة عدة �ساعات‪ ،‬وهذا امر ا�ستثنائي‬

‫‪ -‬الحلقة الرابعة ‪-‬‬

‫نظام "ال بيروقراطي" يحكم ‪ 50‬شخصا بعشر دقائق فقط !‬ ‫فى العدالة ال�صدامية‪ ،‬فاملحاكمات عادة‬ ‫ال تتجاوز ال��دق��ائ��ق‪ .‬ولعل م��ا ح��دث هو‬ ‫الثقل العلمي وال�شهرة الدولية التي كانت‬ ‫حتظى بها ق�ضيتنا باعتبار موقعي يف‬ ‫منظمة الطاقة الذرية وم�ساهمتي الوا�سعة‬ ‫فى امل��ؤمت��رات الدولية وكتابة البحوث‬ ‫العلمية‪ .‬وكان �سري املرافعة كالتايل‪ :‬دفع‬ ‫اجلالوزه بنا اىل قف�ص املحكمة ورفعوا‬ ‫الع�صابات عن عيوننا‪ ،‬بينما ظلت �أيدينا‬ ‫مقيدة باجلامعات احلديدية‪ ،‬ثم �س�ألنا‬ ‫احلاكم عن ا�سمائنا واحدا واحدا‪ .‬ثم بد�أ‬ ‫بالتهجم علينا با�ستخدام كلمات بذيئة‬ ‫والفاظ �سوقية‪ ،‬فحاولت ان ارده‪ ،‬فقال‬ ‫ىل ا�سكت �سيتكلم املدعى العام وبعدها‬ ‫ان��ت تتكلم‪ .‬ك��ان للمدعي ال �ع��ام قوالب‬ ‫معدة �سلفا يقر�أها فى كل م��رة على �أي‬ ‫جمموعة ت�صعد اىل املحكمة‪ ،‬ال عالقه لها‬ ‫بق�ضية االعتقال او التحقيق‪ ،‬وامنا يذكر‬ ‫فيها ان ه ��ؤالء عمالء لل�صهاينة وعمالء‬ ‫اال�ستعمار و�ضد احل��زب والثورة و�ضد‬ ‫ال�سيد الرئي�س‪ ..‬وه� ��ؤالء منتمون اىل‬ ‫ح��زب الدعوة و�أط��ال��ب مبحاكمتهم وفق‬ ‫امل ��واد ك��ذا وك ��ذا‪ .‬مل يطل االدع���اء اكرث‬ ‫من دقيقة واح��دة ثم ب��د�أ رئي�س املحكمة‬ ‫بال�سباب وا�ستخدام الكلمات البذيئة‪،‬‬ ‫ومما قاله انتم العجم ما ي�صري لكم جارة (‬ ‫كلمة جارة هى كلمة فار�سية تعني احلل)‬ ‫‪ .‬ثم خاطبني من بني املجموعة وقال يل‬ ‫لقد عينوك فى اكرب من�صب علمى بالبلد‪،‬‬ ‫ولقد تف�ضل به عليك ال�سيد الرئي�س‪ ،‬ولكن‬ ‫يبقى العرق الفار�سي د�سا�س عندكم‪ ،‬دائما‬ ‫تخونون وطنكم‪ ،‬انكم عمالء لالجنبي‪.‬‬ ‫وهكذا ا�ستمر رئي�س املحكمة ب�سرد التهم‬ ‫التي كانت ا�شبه بال�شتائم التي ال تليق‬ ‫مبن يتبو�أ جمل�س الق�ضاء‪ .‬ت�أثرت كثريا‬ ‫بهذه املهزلة وقلت له ب�صوت مرتفع ودون‬ ‫مراعاة الآداب املتداوله فى املحاكم ‪:‬‬ ‫انظر م�سلم اجلبوري ‪ -‬وهو مل يكن يتوقع‬ ‫ان اجابهه بهذا اال�سلوب فانتبه م�ستغربا‬ ‫واما العقيدان الذان كانا على جانبيه وكانا‬ ‫يغطان بالنوم العميق رمبا ب�سبب ال�سكر‬ ‫الليلي انتبها اي�ضا م�ستغربني ان يتحدث‬ ‫املتهم بهذه ال�صورة‪ .. .‬قلت له انك تن�سب‬ ‫لنا العمالة واخليانة لهذا الوطن وانا ل�سنا‬ ‫من ت��راب��ه‪ ،‬ل��ذا �أح��ب �أن اق��ول لك ان من‬ ‫جملة االوراق التى اخذها عنا�صر الأمن‬ ‫من البيت هى �شجرة انت�ساب عائلتي‪،‬‬ ‫فنحن يعود ن�سبنا اىل االمام مو�سى ابن‬ ‫جعفر عليه ال�سالم‪ ،‬ون�سب افمام يرجع‬ ‫اىل النبي عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬ون�سب‬ ‫النبي يرجع اىل النبى ابراهيم اخلليل‬ ‫عليه ال�سالم الذي ولد فى اور فى العراق‬ ‫�سنة ‪ 1850‬قبل امليالد‪ ،‬فتاريخ �شجرتي‬ ‫وعائلتي يرجع اىل هذا الوطن‪ ،‬واحتداك‬ ‫انت ومن يدعي الوطنية مثلك ان يعرف‬ ‫تاريخ عائلته فى هذا الوطن‪ .‬فاترك عنك‬ ‫ترديدات عبارات عجم وعرب‪ ،‬فاذا وجد‬

‫لب للعروبة فهو نحن‪ ،‬نحن �سادة العرب‬ ‫و�أ�صل العراق‪ ،‬ثم انك تن�سب يل اخليانة‬ ‫لهذا البلد ف�أحب ان اقول لك ان هذه الدولة‬ ‫التى حتكمون بها انتم الآن ��ش��ارك فى‬ ‫ت�أ�سي�سها والدي وعمي‪ ،‬فهما من قيادات‬ ‫ثورة الع�شرين‪ ،‬وهما من �ساهما بتحرير‬ ‫الوطن من االجنليز‪ ،‬فمثلنا ال يخون هذا‬ ‫الوطن‪ .‬وهنا ت�ساءل م�سلم اجلبوري ‪:‬‬ ‫ومن هو ابوك وعمك‪ ،‬ف�أجبته انهما ال�سيد‬ ‫ابراهيم ال�شهر�ستاين وال�سيد هبة الدين‬ ‫ال�شهر�ستاين‪ ،‬فهز ر�أ�سه موافقا‪ ،‬واعرتف‬ ‫�أن ال�سيد هبة الدين ال�شهر�ستاين كانت‬ ‫ل��ه م��واق��ف م�ع��روف��ة وم�شرفة ف��ى ثورة‬ ‫الع�شرين‪ .‬ثم وا�صلت كالمي وقلت له انك‬ ‫تن�سب لنا العمالة لل�صهيونية واال�ستعمار‬ ‫فبامكانك ان تراجع االوراق التى اخذها‬ ‫عنا�صر االمن من البيت لكى تعرف بانى‬ ‫ملا كنت طالبا فى جامعة تورنتو بكندا‬ ‫حدثت نك�سة ح��زي��ران‪ 1967‬ويف حينها‬ ‫كنت رئي�سا للجمعيه العربية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫فتحدثت ف��ى و�سائل االع�ل�ام ع��ن احلق‬ ‫الفل�سطيني واحلق العربي فى فل�سطني‪،‬‬ ‫ولقد ار�سلت يل ع�شرات الر�سائل من‬ ‫م��ؤ��س���س��ات �صهيونية ت �ه��ددين بالقتل‬ ‫وال�ط��رد م��ن اجلامعة وك�ن��دا وه��ذه كلها‬ ‫م��وج��وده عندكم ف��ى االوراق امل�صادرة‬ ‫من البيت‪ ،‬فقد كنت اح��ارب اال�ستعمار‬ ‫وال�صهيونية وان��ا ف��ى عقر داره ��م‪� .‬إن‬ ‫هذه التهم ال تل�صق بنا‪ .‬وملا مل يجد م�سلم‬ ‫اجل �ب��وري ج��واب��ا منطقيا ل �ل��ردود على‬ ‫االتهامات‪ ،‬وان��ه مل يكن يتوقع ان يقف‬ ‫متهما فى هذه القاعة بوجهه ويجر�أ على‬ ‫مناق�شته ورد االتهامات‪ ،‬كان جوابه والله‬ ‫لو تبقون مو ب�س ‪� 1850‬سنه قبل امليالد‬ ‫لو تبقون ‪ 4000‬االف �سنه تظلون عجما‬ ‫وما ي�صري الكم جارة‪ .‬ثم قال �صحيح ان‬ ‫هبة الدين ال�شهر�ستانى كان من قيادات‬ ‫ث��ورة الع�شرين ول�ك��ن مل خنتم وطنكم‬ ‫وو�ضعتم يدكم فى يد االجنبى؟ فقلت له‬ ‫نحن مل ن�ضع يدنا فى يد االجنبى‪ ،‬ولكن‬ ‫لنا وجهة نظر انتم ترونها غري منا�سبة‬ ‫للحكم‪ .‬وه�ك��ذا ا�ستمر اجل��و امل�شحون‬ ‫بيني وبينه‪ .‬ومل يتم التطرق اىل التهم‬ ‫املن�سوبة ‪� .‬أم��ا الآخ� ��رون فقد ��س��أل كل‬ ‫واح ��د م�ن�ه��م‪ :‬ه��ل �أن ��ت م��ذن��ب ام ب��رئ؟‬ ‫ف�ك��ان ج��واب�ه��م �أن �ه��م اب��ري��اء‪ .‬وب�ع��د ذلك‬ ‫قر�أ الأحكام علينا‪ ،‬فكان حكمي بال�سجن‬ ‫امل� ��ؤب ��د‪ ،‬وح �ك��م ع �ل��ى ك��ل م��ن الدكتور‬ ‫ح�سن حممد رجاء وحممد �صالح فخرى‬ ‫بال�سجن �سبع �سنوات‪ ،‬وال��راب��ع خم�س‬ ‫�سنوات ون�صف‪� ،‬أما عبد اخلالق فقد افرج‬ ‫عنه‪ .‬ومرة اخرى ع�صبوا عيوننا ومن ثم‬

‫نقلونا اىل �سجن ابو غريب و�أودعونا فى‬ ‫�سجن الأحكام اخلا�صة‪.‬‬

‫عدالة!‬

‫ي�سمع العراقيني خارج ال�سجون الكثري‬ ‫م��ن م�ه��ازل الق�ضاء و��ص��ور ع��دال��ة حزب‬ ‫البعث العراقي‪ ،‬وقد يت�صور البع�ض ان‬ ‫فيها �شيئا من املبالغات االعالمية ‪� .‬إن من‬ ‫يدخل دهاليز العدالة ال�صدامية وي�شاهد‬ ‫�صور الق�ضاء العراقى من الداخل يعرف‬ ‫متاما �أن ما يتناقله ابناء ال�شعب خارج‬ ‫ال�سجون لي�س اال �صورة باهتة عما يجرى‬ ‫وراء الق�ضبان‪ .‬اروي للقارئ الكرمي ق�صة‬ ‫واح��دة من ع�شرات الق�ص�ص احلقيقية‬ ‫التى مل�ستها بنف�سي داخ��ل ال�سجن عن‬ ‫ع��دال��ة الق�ضاء ال�ع��راق��ي ‪ :‬حدثني رجل‬ ‫تركمانى جت��اوز عمره ال�ستني عاما من‬ ‫اه��اىل طوزخورماتو عن ق�ضيته وق�صة‬ ‫حماكمته فقال ‪� :‬إن��ى �أم�ل��ك حم��ل جنارة‬ ‫فى ال�ساحة الرئي�سية فى طوزخورماتو‪،‬‬ ‫وفى احدى االيام داهم رجال االمن حملي‬ ‫واعتقلوين ونقلونى من حمافظة كركوك‬ ‫اىل مديرية ام��ن احل�ل��ة‪ ،‬وه�ن��اك وجدت‬ ‫مائة �شاب معتقل يحققون معهم‪ ،‬وعلمت‬ ‫بوجود �شابني باع احدهما م�سد�سا للأخر‬ ‫وتواعدا على اال�ستالم والت�سليم بالقرب‬ ‫من حملي‪ ،‬وان��ا ال اعلم بذلك‪ .‬وال عالقة‬ ‫يل باملو�ضوع‪ .‬وكان حملي جمرد عالمة‬ ‫ب�ين ال�شابني‪ ،‬ومل��ا اعتقلوين بالتواط�ؤ‬ ‫معهما واال ملا تواعدا بالقرب من حملي‬ ‫ول��ت��واع��دا ف��ى م �ك��ان اخ� ��ر‪ .‬ث��م �أخ� ��ذوا‬ ‫يعذبوين ‪ ،‬و�ضربوين ‪� 300‬ضربة وانا‬ ‫ا�ستحيي من ان اق��ول اااه ‪ ،‬فطلب مني‬ ‫�أحدهم ق��ول اااه حتى يرتكوين‪ ،‬وفعال‬ ‫قلتها فرتكوننى‪ .‬ثم عندما مل يجدوا ما‬ ‫اع�ترف به ومل يثبت تورطي فى ق�ضية‬ ‫ال�سالح نقلونى م��ع ال�شباب امل��ائ��ة اىل‬ ‫املحكمة وقلت للمحقق م��ا ال��ذى عملته‬ ‫حتى ت�أخذونني اىل املحمكة؟ انا برئ‪.‬‬ ‫ف�ق��ال املحقق ان ك��ل �شخ�ص ي��دخ��ل اىل‬ ‫االمن يجب ان يذهب اىل املحكمة وانت‬ ‫ال تخف ف�سوف حتكم حكما خفيفا �سبع‬ ‫� �س �ن��وات ف�ق��ط ل�ي����س غ�يره��ا‪ .‬فتو�سلت‬ ‫اليه ان يخفف احلكم لكنه رف�ض‪ ،‬وقال‬ ‫ىل اخ��ف حكم �سبع ��س�ن��وات وال توجد‬ ‫عقوبة �أخف من هذه‪ .‬وي�ضيف الرتكمانى‬ ‫امل �� �س �ك�ي�ن‪ :‬ك ��ان ��ت ع �ي��ون �ن��ا مع�صوبة‬ ‫واجلامعات احلديدية بايدينا‪ .‬وملا دخلنا‬ ‫امل�ح�ك�م��ة مل ي�سعنا ق�ف����ص االت��ه��ام لأن‬ ‫عددنا كان كبريا‪ ،‬ف�أجل�سونا فى �سرداب‬ ‫االنتظار ورفعوا الع�صابات عن عيوننا‬ ‫وادخ�ل��وا خم�س ا�شخا�ص بالنيابة عنا‬

‫جميعا‪ ،‬وبعد خم�س دق��ائ��ق ع��اد ه�ؤالء‬ ‫اخلم�سة وق��د حكم عليهم ب��االع��دام اما‬ ‫اخلم�س وت�سعون الباقني فقد اعطوا لكل‬ ‫واح��د منهم ورق��ة �صغرية ملفوفه كعقب‬ ‫ال�سيجارة وقالوا هذه احكامكم‪ .‬حينما‬ ‫ا�ستلمت ورقتي اعطيتها لل�شخ�ص الذى‬ ‫كان جال�سا بجنبي طالبا منه ان يقر�أها يل‬ ‫لأين امى ال اقر�أ وال اكتب فقر�أها ىل وقال‬ ‫ان��ت حمكوم بال�سجن امل��ؤب��د‪ .‬فتو�سلت‬ ‫اىل ال�ضابط وقلت له هذه الورقة لي�ست‬ ‫ورق��ت��ي‪ ،‬ان ��ت ق�ل��ت يل ان ح�ك�م��ى �سبع‬ ‫� �س �ن��وات وه���ذه حكمها ��س�ج��ن م�ؤبدن‬ ‫فركلنى ال�ضابط برجله وقال اخر�س كلها‬ ‫نف�س ال�شيء‪.‬‬ ‫ه ��ذه � �ص��ورة م��ن � �ص��ور حم��اك��م البعث‬ ‫نعر�ضها على ق�ضاة العامل‪.‬‬

‫صمود امرأة‬

‫ع �� ���ص��ر ي� ��وم ال��ث�ل�اث��اء ‪4‬ك ��ان ��ون الأول‬ ‫‪1979‬ك��ان��ت زوج �ت��ي واط �ف��ايل الثالثة‬ ‫ينتظرون عودتي فى ال�ساعه الرابعة كما‬ ‫هو برناجمي اليومي‪ .‬لكن ملا جتاوزت‬ ‫عقارب ال�ساعة موعد الو�صول واخذت‬ ‫ت�سري ببطء ثقيل �أخ��ذ الأطفال ي�س�ألون‬ ‫امهم عن �سبب هذا الت�أخري غري امل�ألوف‪.‬‬ ‫كانت �أم زهراء حتاول ان تهدئ االطفال‬ ‫الذين ك��ان اح�سا�سهم يقول ان �شيئا ما‬ ‫قد ح��دث لبابا‪ ،‬ويف الوقت نف�سه كانت‬ ‫�أم زه��راء التي حت��اول اخ�ف��اء قلقها عن‬ ‫االطفال تنظر اىل ال�ساعة ت��ارة واخرى‬ ‫اىل ج��ر���س امل� �ن ��زل‪ .‬وه���ي م ��ع ال�صرب‬ ‫وال�ف�ك��ر وال��وح���ش��ة والأم���ل �إذا بجر�س‬ ‫ال��دار ي��رن وك ��أن ي��دا مرتع�شة من ورائه‬ ‫‪ ,‬هرعت �أم زهراء اىل الباب وفى ر�أ�سها‬ ‫افكار كانت حت��اول التخل�ص منها ‪ .‬كل‬ ‫�شيء متوقع هذه االي��ام‪ ،‬فهي تعرف ان‬ ‫عددا من ا�صدقائي معتقلني‪ ،‬و�أن اجواء‬ ‫العراق مكهربة وتنذر مب�صاعب رهيبة‬ ‫للم�ؤمنني‪ ،‬كما كان �أملها ان تواجه زوجها‬ ‫وراء ال�ب��اب‪ .‬لكنها ر�أت رجلني خائفني‬ ‫م�ضطربني قاال لها على عجل ان الدكتور‬ ‫ا�ستدعته ال�شرطة لال�ستف�سار عن بع�ض‬ ‫الأمور و�سريجع بعد يومني او ثالثه ثم‬ ‫تواريا عن الأنظار ك�شبحني �أنذرا وغابا‪.‬‬ ‫وهكذا �أ�سدل ال�ستار على ف�صل ق�صري من‬ ‫حياتها الوديعة مع زوجها و�أطفالها ليبد�أ‬ ‫ف�صل جديد من اجلور والقهر والتنكيل‬ ‫والهجرة الق�سرية‪ ،‬ولكنه ف�صل من الثبات‬ ‫والإباء والقيم وال�صمود‪ .‬مللمت �أم زهراء‬ ‫حاجاتها املهمة و�أخذت االطفال وا�ستقلت‬ ‫��س�ي��ارة وذه �ب��ت اىل ع��ائ��ة م��ن اقربائنا‬ ‫ت�سكن ف��ى نف�س املنطقة املن�صور التي‬ ‫ن�سكنها ‪ ,‬وملا علمت هذه العائلة باعتقايل‬ ‫خافوا من جميء �أم زهراء‪� ،‬إذ �سببت لهم‬ ‫حرجا ولكنهم خجلوا من ا�شعارها بذلك‪،‬‬ ‫وق��د ندمت على جميئها فهي ال تريد ان‬ ‫ت�سبب ح��رج��ا ل�ه��ذه العائلة الطيبة‪ .‬ثم‬

‫المحامي أكثر شراسة من المدعي العام ‪..‬‬ ‫وكالهما مع رئيس المحكمة يشتمون المتهمين!‬

‫ح�سني ال�شهر�ستاين‬

‫فتشوا البيت‬ ‫ونبشوا الحديقة‬ ‫وأخذوا بعض‬ ‫الوثائق‬ ‫واقتادوا أم زهراء‬ ‫الى الموقف‬ ‫�أخذت �أم زهراء تت�صل با�صدقائي هاتفيا‬ ‫وت �ق��ول ل�ه��م ان ال��دك �ت��ور م��ري����ض ونقل‬ ‫اىل امل�ست�شفي و�سيبقي ع��دة اي��ام وفهم‬ ‫اال�صدقاء مغزى كالمها‪ ،‬فبع�ضهم غادر‬ ‫القطر وبع�ضهم اختفي وبع�ضهم متكن‬ ‫من اخفاء ما يجب اخ�ف��ا�ؤه‪ .‬ثم ات�صلت‬ ‫ب��دك�ت��ور جعفر �ضياء جعفر زميلي فى‬ ‫ال�ع�م��ل وك��ان��ت ت�ت��وق��ع ان ي �ع��رف �شيئا‬ ‫عن اعتقايل وتواعدت معه يف بيتنا فى‬ ‫ال�ساعة العا�شرة من �صباح اليوم التايل‬

‫في البيت ثم التوقيف‬

‫يف �صبيحة ‪ 5‬كانون الأول ‪1979‬م �أخذت‬ ‫�أم زهراء اطفالها وتوجهت نحو املنزل‪،‬‬ ‫اال �أن�ه��ا ر�أت م��ن بعيد ��س�ي��ارات تطوق‬ ‫املنزل فا�ستمرت يف طريقها دون توقف‪،‬‬ ‫توقفت وا�شرتت بع�ض اللوازم‪ ،‬وقررت‬ ‫ان ت �ع��ود اىل ال�ب�ي��ت وت��واج��ه املوقف‬ ‫بثبات‪ .‬مل��ا دخ�ل��ت البيت ر�أت ك��ل �شيء‬ ‫مبعرثا واحلديقة حمفورة والبيت يغ�ص‬ ‫برجال الأمن ومعهم الدكتور جعفر وهو‬ ‫جال�س على الأريكة ور�أت ان اجلوازات‬ ‫وبع�ض الأوراق املهمة مفقودة ‪ ،‬ف�أخربت‬ ‫الدكتور جعفر بذلك وكانت تتكلم باللغة‬ ‫االجنليزية ف�ترج��م كالمها ل�ه��م‪ ،‬فقالوا‬ ‫�أنهم مل ي�أخذ وا �أي �شيء‪ ،‬انظري �أين‬ ‫�أن ��ت و��ض�ع�ت�ه��ا! ث��م اخ��ذه��ا اح��ده��م اىل‬ ‫غرفة لوحدها وا�ستف�سر منها عن مكان‬ ‫وجودها ام�س‪ ،‬ومل يلح فى اال�ستف�سار‬ ‫ك �ث�يرا‪ ،‬وات���ض��ح ان رج��ال الأم ��ن كانوا‬ ‫منذ الليلة املا�ضية موجودين فى داخل‬ ‫ال��دار‪ ،‬وعبثت ايديهم بكل �شيء‪ .‬و�س�أل‬ ‫رجال االمن �أم زهراء ماذا �ستفعلني االن؟‬ ‫فاخربتهم بانها �ستذهب اىل بيت ام عالء‬ ‫�أخت زوجها فى مدينة كربالء ريثما يرجع‬ ‫زوجها فطلبوا منها رقم الهاتف ‪ ,‬فاعطته‬ ‫لهم‪ .‬وك��ان ال�سائق ال��ذى يقود �سيارتي‬ ‫م��وج��ودا فى البيت اي�ضا‪ ،‬فطلب رجال‬ ‫االم ��ن منه ان ينقل ال�ع��ائ��ة اىل كربالء‬

‫ورك �ب��ت �أم زه���راء م��ع اط�ف��ال�ه��ا �سيارة‬ ‫العائلة و�أخذهم ال�سائق اىل كربالء‪ .‬وملا‬ ‫و�صلواىل منزل االخت ام عالء وجدوا ان‬ ‫قوات االمن قد �سبقتهم‪ ،‬وان البيت يغ�ص‬ ‫بعنا�صر االم��ن املدججني بال�سالح‪ .‬بعد‬ ‫ذل��ك مت ا�ستدعاء �أم زه��راء اىل مديرية‬ ‫امن كربالء وذهب معها ال�سيد ابو عالء‪،‬‬ ‫وف��ى �أم��ن ك��رب�لاء ت ��أخ��روا اىل الليل ثم‬ ‫نقلوهم اىل م��دي��ري��ة ام��ن ب �غ��داد‪ ،‬حيث‬ ‫كنت موجودا هناك‪ .‬وفى منت�صف الليل‬ ‫و�صلوا اىل مديرية ام��ن ب �غ��داد‪ ،‬وعند‬ ‫غرفة اال�ستعالمات اخذوا ال�سيد ابو عالء‬ ‫وف�صلوه عنهم وو�ضعوا �أم زه��راء مع‬ ‫اطفالها فى غرفة �صغرية‪ ،‬وجاءها رجل‬ ‫ام��ن �ضخم اجل�ث��ة ت�ق��ول عنه �أم زه��راء‬ ‫انه كان خميفا حقا �س�ألها عن ال�شخ�صني‬ ‫الذين اخرباها عن اعتقايل‪ ،‬فقالت �إنها ال‬ ‫تعرفهما‪ ،‬ومل يذكرا ا�سميهما‪ .‬ثم �س�ألها عن‬ ‫ال�شيء الذي اخذته من البيت وتوجهت‬ ‫اىل بيت اقرباء زوجها باملن�صور‪ ،‬فقالت‬ ‫بع�ض الكتب‪ .‬وهنا ف��رح املحقق كثريا‬ ‫كما قالت �أم زهراء النه اعتقد بانه ح�صل‬ ‫ع�ل��ى دل �ي��ل م�ل�م��و���س ي��دي�ن�ن��ي ويدينها‪،‬‬ ‫وت���ص��ور �أن �ه��ا كتب ال�شهيد ال���ص��در او‬ ‫مثيالتها‪ ،‬لكنها قالت له انها كتب اطفال‬ ‫فعب�س وغ�ضب‪ .‬ثم نقلوهم اىل مديرية‬ ‫االم��ن العام وو�ضعوهم فى غرفة عليها‬ ‫حار�س كبري ال�سن‪ .‬طلبت �أم زهراء حليبا‬ ‫لالطفال فجلبوا لها حليبا وقنينة ر�ضاعة‬ ‫جديدة وخبزا قدميا‪ ،‬ثم جلبوا لها فر�شا‬ ‫ردي�ئ��ا ون��ام االط�ف��ال ون��ام��ت ام�ه��م‪ .‬ويف‬ ‫منت�صف الليل اح�ست بان رجال ينحني‬ ‫على االط �ف��ال ففزعت اال �أن�ه��ا ر�أت ذلك‬ ‫احلار�س يغطى اطفالها من الربد‪ ,‬فقالت‬ ‫احلمدالله يوجد فى هذا املكان اي�ضا من‬ ‫ميلك �شيئا من االن�سانية‪� .‬أكيد ان هذا‬ ‫احلار�س كان يفكر يف حفيده ‪.‬‬ ‫يف ال�صباح اليوم التايل يوم اخلمي�س ‪6‬‬ ‫كانون االول ‪1979‬م جلبوا لها ك�سريات‬ ‫من اخلبز فقط‪ ،‬وكان االطفال يخرجون‬ ‫ويدخلون الغرفة وهم يلعبون ويغنون‬ ‫واحل��ار���س العجوز ال يفهم �شيئا لأنهم‬ ‫كانوا يتحدثون باالجنليزية‪ .‬وفى ال�ساعة‬ ‫العا�شرة �صباحا جاء رجل االمن ال�ضخم‬ ‫اجلثة املخيف وي�سمونه غايل واتهم �أم‬ ‫زه��راء بالكذب فهي تعرف ا�شياء‪ ..‬تعلم‬ ‫بامل�سد�سات‪ .‬فقالت له انها ال تعرف اي‬ ‫�شيء‪ ،‬فقال نحن نعلم �أنك تعرفني‪ ..‬تعايل‬ ‫معنا‪ .‬واخ��ذوه��ا اىل مديرية ام��ن بغداد‬ ‫م��رة ثانية وادخلوها اىل �ضابط امامه‬ ‫من�ضدتان عليهاعدة �أجهزة هاتف‪� .‬أخذ‬ ‫ال�ضابط يحقق معها والأط�ف��ال يلعبون‬ ‫بالتلفونات وي�صيحون ويجعلوها هو�سة‬ ‫على حد تعبري �أم زهراء‪ ،‬وكانت ال متنعهم‬ ‫من ذلك بل حتر�ضهم بطريقتها اخلا�صة‪.‬‬ ‫بعد ذلك نقلوها اىل املنزل وطلبوا منها‬ ‫البقاء فيه مع احد رجال االمن‪.‬‬ ‫ك��ان ذل��ك النهار غائما ومنظر ال�سماء‬ ‫كئيبا‪ ،‬وك��ان��ت �أم زه ��راء تفكر بزوجها‬ ‫وم�صريه و�أي��ن هو وم��اذا فعلوا به‪ ،‬كما‬ ‫فكرت بال�سيد ابو عالء‪ ،‬ذلك الرجل النبيل‬ ‫الذى �أبت كرامته �أن يرتكها لوحدها ‪ .‬كان‬ ‫رج��ل االم��ن ال��ذى يبقى فى ال��دار مهذارا‬ ‫ث��رث��ارا واراد ان يحقق معها‪ ،‬لكنها مل‬ ‫تلتفت اليه‪ .‬كما �أخ��ذ يفت�ش كل �صغرية‬ ‫وكبرية فى املنزل ويرافقها كظلها اال فى‬ ‫غ��رف��ة ال�ن��وم وامل��راف��ق‪ .‬وف��ى الليل جاء‬ ‫عدد من قوات االمن ودخلوا اىل احلديقة‬ ‫و�أخ ��ذوا يفت�شون فيها‪ .‬يف ال�صباح مت‬ ‫ا�ستبدال رجل االمن باثنني احدها �شكله‬ ‫خميف‪ ،‬وتوجد �آثار �ضربة �سكني عميقة‬ ‫يف ا�سفل عينه‪ ،‬وكان يعرتف لأم زهراء‬ ‫‪ :‬انا متورط ‪ ،‬انا غلطان فى حياتي‪ ،‬اريد‬ ‫ان اخرج من هذا العمل‪ ،‬عملي غري جيد‬ ‫ولكنهم اليرتكونني‪ .‬فقالت له‪ ،‬وقد عرفت‬ ‫ان��ه يريد ا�ستدرجها ل�ل�ادالء مبعلومات‬ ‫تفيدهم ‪,‬هذه م�شكلتك ولي�ست م�شكلتي ‪.‬‬ ‫وا�ستمر هذا الرجل ثالث ايام فى الرقابة‪،‬‬ ‫وبعدها اخذوا ي�ستبدلونه يوميا‪ ،‬وكانوا‬ ‫يعرت�ضون على الطعام ال��ذى تطبخه �أم‬ ‫زه��راء‪ ،‬كما يعرت�ضون على ال�شرا�شف‬ ‫التي ينامون عليها‪ ،‬ويقولون انها و�سخة‬ ‫ف �ت �ق��ول ل �ه��م ال ت��وج��د غ�يره��ا وه ��م من‬ ‫و�سخها‪.‬‬


‫‪No.(27) - Thursday 26, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )27‬الخميس ‪ 26‬آيار ‪2011‬‬

‫‪9‬‬

‫ت� �ح� �ق� �ي� �ق ��ات‬

‫بعد المئة يوم‪ ..‬ماذا تتوقع؟‬

‫مدو‪ ..‬كشف حساب‪ ..‬لقاء بين‬ ‫إخفاق‬ ‫حكومي‪..‬‬ ‫تغيير‬ ‫ٍ‬ ‫العراقية ودولة القانون‪ ..‬ال شيء؟‬ ‫في الوقت الذي ينتظر فيه العراقيون انتهاء مهلة المئة يوم التي حددها رئيس الوزراء نوري المالكي من أجل تقويم عمل الوزارات‪ ،‬انقسم الشارع العراقي‬ ‫بين متفائل باصالحات مرتقبة وإقاالت قد تطال بعض الوزراء والمسؤولين ومحاسبة للفاسدين‪ ،‬وبعض آخر يعتقد أن الحكومة لن تتمكن من انجاز أغلب‬ ‫وعودها خالل المئة يوم‪ ،‬ألنها مدة غير كافية في ظل التعقيد واالنقسام بين الكتل السياسية وتحديدا بين القائمة العراقية ودولة القانون‪ .‬هذا االنقسام‬ ‫كما اكد رئيس الوزراء في مؤتمر صحفي‪" ،‬لن يؤثرعلى عمل الحكومة ألن القائمة العراقية لن تنسحب‪ .." ،‬اإلنسحاب ال يخدم الشعب العراقي"‪ ،‬مضيفا "من‬ ‫خالل اطالعي مع قادة من العراقية اكدوا انهم لن ينسحبوا ‪ ,‬وإن حصل فإن ذلك لن يؤثر على الحكومة وسوف يكون انسحابهم جزئيا"‪.‬‬

‫عبد العزيز عليوي‬ ‫يف ظ��ل ه��ذه ال�ت���ص��ري�ح��ات وغ�يره��ا‪ ،‬م��ازال‬ ‫ال�شارع العراقي يرتقب مدى جدية االجراءا ت‬ ‫التي ميكن اتخاذها بعد انتهاء املهلة‪ ،‬وفيما �إذا‬ ‫كانت املحا�ص�صة ال�سيا�سية والكتل �ست�سمح‬ ‫باتخاذ اي اجراء؟‬

‫تصريحات ال تشبه الوقائع‬

‫يف ا��س�ت�ط�لاع لآراء اك��ادمي �ي�ين وموا��نني‬ ‫ح��ول مهلة امل�ئ��ة ي ��وم‪ ،‬وم ��دى ت��أث�يره��ا على‬ ‫ال�شارع العراقي‪ ،‬اك��د الدكتور حافظ علوان‬ ‫ا�ستاذ العلوم ال�سيا�سية بجامعة بغداد‪�" -‬أن‬‫التقومي �صعب ‪ ،‬والتقومي يجب ان يكون من‬

‫قبل الربملان ال��ذي يعاين من غياب املعار�ضة‬ ‫الربملانية ‪ ,‬ف�ضال عن االنق�سامات بني اع�ضائه‬ ‫واالختالف حول امور عدة‪ .‬جزء من اع�ضاء‬ ‫ال�ب�رمل��ان ك��ال�ت�ي��ار ال �� �ص��دري ي�ط��ال��ب برحيل‬ ‫االحتالل يف وقت يطالب �آخ��رون ببقائه علنا‬ ‫‪ ,‬وجمموعة ثالثة ترغب ببقائه ولكن تخ�شى‬ ‫من غ�ضب ال�شارع �إن هي �أعلنت ذلك‪� .‬سنجد‬ ‫ت�صريحات ه��ذه القوى �شيئا وال��واق��ع �شيئا‬ ‫�آخر ‪ .‬ولفت علوان اىل اننا مل�سنا بع�ض التغيري‬ ‫خالل املدة املن�صرمة و�إن كان ب�صورة حمدودة‬ ‫الن املئة يوم غري كافية للقيام باي ا�صالح‪ ،‬ما‬ ‫دفع رئي�س ال��وزراء بتحديد مئة يوم للتقومي‬ ‫قبل ان ي�صبح اكرث و�ضوحا حني قال ان املئة‬ ‫ي��وم هي لبداية احل�ساب الن امل�س�ألة ح�سب‬ ‫ر�أي علوان معقدة وتتطلب مزيدا من الوقت‪،‬‬

‫فما حتقق ال يزال دون م�ستوى الطموح"‪.‬‬ ‫واو��ض��ح الدكتور حافظ ع�ل��وان "�أن اطرافا‬ ‫�سيا�سية ت�سعى الق��ال��ة ع��دد م��ن ال���وزراء �أو‬ ‫تغيري احلكومة باكملها بعد انق�ضاء مدة املئة‬ ‫ي��وم‪ ،‬م��ن خ�لال قيام بع�ض الكتل الربملانية‬ ‫مب �ح��اول��ة ت�ف�ت�ي��ت ال �ت �ح��ال �ف��ات ال �ت��ي عقدت‬ ‫لت�شكيل احلكومة وا�ضعافها‪ ،‬ب��إث��ارة ق�ضايا‬ ‫تتعلق باالمن والف�ساد وال�سعي لعقد �صفقات‬ ‫�سيا�سية مع اطراف كانت جزءا من احلكومة‬ ‫لت�شكيل حكومة جديدة‪ .‬ترى اجلميع يحاول‬ ‫االق�تراب من التيار ال�صدري ال��ذي يقف على‬ ‫م�سافة واحدة من اجلميع ويتمتع بثقل �شعبي‬ ‫وب��رمل��اين وب��رغ��م ذل��ك ف��إن��ه اليطمح لرئا�سة‬ ‫الوزراء بقدر اهتمامه باال�صالحات والوزارات‬ ‫اخلدمية ‪ ,‬و�أي اختالف قد يحدث م�ستقبال‬

‫بني التيار ال�صدري ودول��ة القانون قد يدفع‬ ‫الطرفني للبحث عن بديل‪ .‬كما ان كتال اخرى‬ ‫مثل العراقية فقدت الكثري من قوتها ومل تعد‬ ‫كما كانت عليه يف بادئ االمر بعد االنق�سامات‬ ‫واالن�شقاقات داخل القائمة" ‪.‬‬ ‫وختم علوان حديثه بالقول "�إننا ال ميكن القاء‬ ‫اللوم على ال�سيا�سيني وحدهم لأن اخللل يف‬ ‫النظام االنتخابي ال��ذي كر�س التوافق وهي�أ‬ ‫لعدم وجود معار�ضة"‪.‬‬

‫آراء السياسيين‬

‫واع �ت�بر ال�ت�ي��ار ال �� �ص��دري �أن ت�صريحات‬ ‫ائتالف دولة القانون االخرية ب�ش�أن ت�شكيل‬ ‫حكومة �أغلبية �سيا�سية ي�أتي ايقانا بف�شل‬ ‫مهلة املئة يوم التي حددها املالكي‪ ،‬فيما �أكد‬

‫�أن ن�صف امل�شاكل ال�سيا�سية التي تواجهها‬ ‫احلكومة وجمل�س النواب �ستنتهي باقرتاب‬ ‫القائمة العراقية من دولة القانون‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ق �ي��ادي يف ال�ت�ي��ار ال �� �ص��دري بهاء‬ ‫االع��رج��ي يف ت�صريح �صحفي �إن "دولة‬ ‫القانون ورئي�س ال��وزراء اطلقوا �إ�شاعات‬ ‫حلكومة الأغلبية الوطنية ونحن يف نهايات‬ ‫�أو يف الثلث الأخ�ير من مهلة املئة يوم"‪،‬‬ ‫معتربا �أن دولة القانون "�أيقنت بف�شل تلك‬ ‫املهلة ف�أرادت �أن يكون هناك بديل فاجتهوا‬ ‫�إىل حكومة االغلبية وهي �شعارات تظهر من‬ ‫هنا وهناك ملعرفة ر�سائل الكتل الأخرى"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف االع ��رج ��ي �أن "امل�شاكل التي‬ ‫تواجهها احل�ك��وم��ة وجمل�س ال �ن��واب هي‬ ‫م�شاكل �سيا�سية وما بني القائمة العراقية‬ ‫وائ� �ت�ل�اف دول � ��ة ال� �ق ��ان ��ون بالتحديد"‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن "التقارب بني دولة القانون‬ ‫والعراقية �سينهي ن�صف تلك امل�شاكل"‪،‬‬ ‫بح�سب قوله معربا عن �أمله يف �أن "انهاء‬ ‫اخل�لاف��ات بني القائمتني وان تكون هناك‬ ‫حكومة وطنية تخدم ال�شعب العراقي بغ�ض‬ ‫النظر عن عنوانها يف امل�شاركة �أو ال�شراكة‬ ‫�أو االغلبية"‪ .‬وا�شار النائب حممود عثمان‬ ‫يف ت�صريح �صحفي اىل "اخلالفات بني‬ ‫الكتل ال�سيا�سية التي قد تعقد املوقف بعد ان‬ ‫ا�صبح كل طرف يرمي الكرة يف ملعب الآخر‬ ‫م��ن خ�لال ال��ر��س��ائ��ل امل�ت�ب��ادل��ة ب�ين قائمتي‬ ‫العراقية ودولة القانون" ‪ ,‬م�ضيفا �أنه "�إذا‬ ‫ما اجتمعت الكتل واتفقت على ا�سا�س خدمة‬ ‫البلد ف�إن االمور �ستكون اهد�أ ونتمكن من‬ ‫�سد النواق�ص يف الوزارات وتقوميها بدون‬ ‫ت�سيي�س والنتائج حينها �ستكون مفيدة" ‪.‬‬

‫ال تغيير حتى اآلن والصدق‬ ‫مطلوب‬ ‫و�أبدى مواطنون قلقهم من غياب اي مالمح‬ ‫للتغيري برغم ق��رب انتهاء مهلة املئة يوم‪.‬‬ ‫قال الطالب اجلامعي حيدر اخلزرجي‪�" :‬إن‬ ‫االم��ل ما زال يراودنا ب��أن تلتفت احلكومة‬ ‫اىل مطالبنا وتعلم انها حتكم �شعبا يجوع‬ ‫ومي ��ر� ��ض وي �� �ش �ق��ى وي �ت �ع��ر���ض لهجمات‬

‫مواطنون يترقبون التغيير‪،‬‬ ‫وسياسيون وأكاديميون يتخوفون‬ ‫من انقسامات جديدة وانهيار‬ ‫الحكومة‬ ‫م��ن دول خمتلفة وبا�ساليب �شتى ورغم‬ ‫ك��ل ذل��ك ف��ان مطالب ال�شعب مل تتجاوز (‬ ‫لقمة للعي�ش ) وحلم باالمان ال��ذي افتقده‬ ‫ال�ع��راق�ي��ون‪ ،‬وك ��ان الخ �ت�لاف ال�سيا�سيني‬ ‫اث��ر يف ذلك" و�أ� �ض��اف‪ " :‬ندعو احلكومة‬ ‫لال�سراع باختيار الوزراء االمنيني والعمل‬ ‫على رحيل االح�ت�لال ومالحقة الفا�سدين‬ ‫وط��رده��م وحماكمتهم وع��دم جماملة احد‬ ‫حتى و�إن ك��ان وزي��را �أو م�س�ؤوال" ‪ .‬فيما‬ ‫نا�شد ابراهيم حمدان – موظف ‪ -‬احلكومة‬ ‫التي الزمت نف�سها بوعود حتققها بعد املئة‬ ‫يوم "ان تكون �صادقة وال تخذل اجلماهري‬ ‫التي �ضحت من اجل الو�صول اىل �صناديق‬ ‫االق �ت��راع واي �� �ص��ال �ه��م لل�سلطة ب��رغ��م كل‬ ‫االخ� �ط ��ار وال �ت �ه��دي��دات ح�ي�ن�ه��ا‪ .‬وطالب‬ ‫حمدان باي مالمح للتغيري حتى و�إن كانت‬ ‫ب�سيطة لأن ال�شعب ال ينكر �أن املهلة التي‬ ‫ح��دده��ا رئي�س ال ��وزراء قليلة لكنها كافية‬ ‫لو�ضع �سرتاتيجية تخطط لبلد خ��ال من‬ ‫الف�ساد والتفجريات واجلوع والبطالة من‬ ‫خ�لال حتديد مكامن اخللل ومراقبة عمل‬

‫الوزارات"‪.‬‬ ‫وتوقع املحلل ال�سيا�سي حميد النعيمي‪�" :‬أن‬ ‫الفرتة القادمة �سوف ت�شهد اق�صا ًء لعدد من‬ ‫الوزراء وقد تزداد االمور �سوءا اذا اق�صيت‬ ‫بع�ض االطراف التي يعد وجودها �ضروريا‬ ‫ال�ستقرار العملية ال�سيا�سية ب�سبب تعدد‬ ‫املكونات يف العراق و�أي خلل يف التوازنات‬ ‫التي ا�س�ست على ا�سا�س التوافق قد يحدث‬ ‫ارباكا يف امل�شهد ال�سيا�سي العراقي‪ ،‬فاالمور‬ ‫حينها �سوف تت�سارع باالجتاه الذي ي�صعب‬ ‫على املكونات ال�سيا�سية ال�سيطرة عليه"‬ ‫داعيا "اىل ت�شكيل حكومة قوية قادرة على‬ ‫مواجهة التحديات االمنية وتطهري البلد من‬ ‫الفا�سدين الن انق�سامهم �سي�ؤدي اىل مزيد‬ ‫من امل�شاكل ورمبا انهيار احلكومة"‪.‬‬ ‫‪ ...‬مع اق�تراب نهاية مهلة املئة ي��وم‪ ،‬يجد‬ ‫العراقي نف�سه بني حالة القلق من احتمالية‬ ‫التغيري معلال نف�سه ب�آمال يف جدية احلكومة‬ ‫مبعاقبة املق�صرين من ناحية وبني الي�أ�س‬ ‫من حدوث اي جديد كون الكتل املت�صارعة‬ ‫قد ال تر�ضى االعرتاف بالف�شل؟‬

‫بعد أن احترق اليابس انتقلوا الى حرق األخضر‬

‫أن� � �ق�� ��ذوا ب� �س ��ات� �ي ��ن ك � ��رب �ل��اء ال � �ع� ��ام� ��رة ق� �ب ��ل ف� � � ��وات األوان!‬ ‫عرفت كربالء ببساتينها الزاهية ‪ .‬البساتين هي مداخل المدينة ومخارجها ‪ ،‬ولو كنا من جماعة الدفاع عن البيئة لقلنا هي رئتها‪.‬‬ ‫لقد ظلت كربالء وعلى مدى عقود طويلة من الزمن مصدرا للتمور والحمضيات إلى باقي المحافظات وحتى دول الجوار‪ .‬لكن بعد أن‬ ‫جفت مياه البساتين وأصيبت األشجار باالمراض ‪ ،‬انحسرت تلك المنتجات وصارت البساتين ترفد كربالء والمدن المجاورة فقط‪،‬‬ ‫فقد ّقل منتوج تلك البساتين‪ ،‬عندها حاول أصحابها اعادتها إلى مجدها السابق دون جدوى‪ ،‬إذ استفحلت األمراض ونتائج الحروب‬ ‫واإلهمال باالرض واالشجار وارادة الناس‪ .‬وكلنا يتذكر كيف أن النظام السابق أصدر أمرا بتجريف تلك البساتين بعد االنتفاضة‬ ‫الشعبانية‪ ،‬بيد أن ما يحدث اليوم يعد هو اآلخر تجريفا‪.‬‬ ‫كربالء ‪/‬ميساء الهاللي‬ ‫يف ال �ل �ح �ظ��ة ال��راه��ن��ة جت�ت�م��ع االج� � ��راءات‬ ‫االنتقامية للنظام ال�سابق باالهمال والعجز‬ ‫احل ��ايل ‪ .‬ويف ظ��ل تفاقم م�شكلة ال�سكن –‬ ‫وال��س�ي�م��ا ب��ات احل���ص��ول ع�ل��ى قطعة ار�ض‬ ‫من قبل احلكومة م�ستحيال ‪ -‬عمد �أ�صحاب‬ ‫الب�ساتني اىل عر�ض �أج��زاء من ب�ساتينهم �أو‬ ‫جميعها للبيع كقطع �أرا���ض �سكنية‪ ،‬فولدت‬ ‫ب��ذل��ك ظ��اه��رة ج��دي��دة ه��ي ظ��اه��رة جتريف‬ ‫الب�ساتني وحتويلها �إىل �أحياء �سكنية ‪.‬‬

‫بساتين حي العباس والبوبيات كانت االولى‬

‫فيما م�ضى كان ال�سكن يف الب�ساتني يقت�صر على‬ ‫�أ�صحابها �أو الفالحني الذين يعملون فيها‪� ،‬أما‬ ‫اليوم فقد �أ�صبحت تلك الب�ساتني مليئة بالأبنية‬ ‫اجلديدة‪ ،‬حتى اتخذت واجهات الب�ساتني التي‬ ‫تطل على ال�شوارع العامة موقعا لبناء الفنادق‬ ‫واملحال التجارية والأ�سواق‪� .‬أول من ر�ضخ‬ ‫لتلك التجربة هي الب�ساتني التي تقع يف منطقة‬ ‫حي العبا�س‪ ،‬واملنطقة التي تليه‪ ،‬وب�ساتني‬ ‫منطقة البوبيات التي تعد الأ�شهر يف كربالء‬ ‫‪� ،‬إ�ضافة �إىل ب�ساتني منطقة اجلاير ال�شهرية‬ ‫التي تعد املركز الأك�ثر ت�ضخما �سكانيا �إثر‬ ‫جتريف ب�ساتينها ب�شكل كامل وحتويلها �إىل‬ ‫منطقة �سكنية متكاملة ‪.‬يقول (ح�سن عبد علي)‬ ‫الذي ورث ب�ستانه عن �أبيه هو واخوته والتي‬ ‫تقع يف منطقة البوبيات ‪:‬‬ ‫ـ لفرتة طويلة بعد وف��اة والدنا حافظنا على‬ ‫ال�ب���س�ت��ان ال���ذي من�ل�ك��ه الع �ت��زازن��ا ب��ه كونه‬ ‫�إرث ��ا‪ ،‬وال ن��زال نعتز ب�ه��ا‪ ،‬حيث ي�ق��وم �أخي‬ ‫الأ�صغر برعايتها‪� ،‬إال �أن منتوجها من التمر‬ ‫واحلم�ضيات ق��ل �إىل ال��رب��ع‪ .‬وب�ع��د �أن كان‬ ‫الب�ستان يغذي عائلتنا الكبرية �إ�ضافة �إىل‬ ‫م���ردوده امل ��ادي ال�ضخم ��ص��ار ال �ي��وم يعاين‬ ‫م��ن الإه �م��ال واالم��را���ض‪ ،‬ف�لا دع��م م�ق��دم من‬ ‫قبل احلكومة‪ ،‬وال جمال للفواكه واملنتجات‬ ‫العراقية ي�� ال�سوق العراقية التي غزتها فواكه‬

‫دول اجل��وار‪ .‬وبالتايل ا�ضطررنا �إىل تفتيت‬ ‫واجهة الب�ستان كي نحولها �إىل منازل لإخوتي‬ ‫و�أوالدي بعد �أن ارتفعت �أ�سعار الأرا�ضي‬ ‫ال�سكنية‪ ،‬ومل يعد مبقدور �إخوتي و�أبنائي‬ ‫�شراء قطعة ار���ض �سكنية مما ا�ضطرنا �إىل‬ ‫االعتماد على واجهة الب�ستان التي تقع على‬ ‫ال���ش��ارع ال�ع��ام يف منطقة البوبيات‪ ،‬وبذلك‬ ‫وف��رن��ا ثمن قطعة الأر� ��ض ويف نف�س الوقت‬ ‫�أ�صبح ال�سكن عائلي �أي منطقة يقطنها لفيف‬ ‫من الأق��ارب تت�سم بطابع التقارب وامل�شاركة‬ ‫ان�ط�لاق��ا م��ن م �ب��د�أ اجل ��ار ق�ب��ل ال� ��دار‪ ،‬ونحن‬ ‫اخرتنا �أن يكون جرياننا هم �أقاربنا يف هذا‬ ‫الوقت ال�صعب الذي ال نعرف كنه اجلار الذي‬ ‫ن�سكن �إىل جواره يف املناطق احلديثة العهد‬ ‫‪ ،‬وبذلك نكون قد حافظنا على الب�ستان من‬ ‫دخول الغرباء فيها‪ ،‬ومل نبع �أي قطعة ار�ض‬ ‫�إىل �شخ�ص غريب وا�ستفدنا من �أمالكنا بعد‬ ‫�أن �صار مردودها ال يفي بالغر�ض ‪.‬‬

‫واقع لن يتغير‬

‫بينما يعقب ( �شاكر حممد ) احد �سكنة منطقة‬ ‫اجل��اي��ر و�صاحب �أ� �س��واق جت��اري��ة تقع على‬ ‫ال�شارع العام يف املنطقة قائال ‪:‬‬ ‫ـ �أول تفتيت ك��ان يف منطقة اجلاير حيث مت‬ ‫تخ�صي�ص �أرا���ض مب�ساحة ‪ 200‬مرت و‪100‬‬ ‫مرت وحتى ‪ 50‬مرتا لتتنا�سب والقدرة ال�شرائية‬ ‫للمواطنني‪ ،‬وعر�ضت حينها ب�أ�سعار خمف�ضة‬ ‫جدا �إذ مل يكن هناك من يرغب يف ال�سكن يف‬ ‫تلك املناطق‪ ،‬ولكن خالل عام واحد انت�شرت‬ ‫املنازل يف املنطقة و�صار الإقبال على �شراء‬ ‫قطع ارا�ض �سكنية فيها كبري جدا‪ ،‬حتى امتلأ‬ ‫احلي بالكامل‪ .‬تكمن امل�شكلة يف �سوء تنظيم‬ ‫احل��ي‪� ،‬إذ ال قواعد لبناء امل�ن��ازل حتى اكتظ‬ ‫احلي �إىل درجة ازدحم فيها البناء و�أ�صبحت‬ ‫املنطقة خا�ضعة للتلوث ب�سبب النفايات التي‬ ‫ترمى يف امل�ب��زل ال��ذي ي�شق املنطقة �إ�ضافة‬

‫�إىل �شحة املياه والكهرباء كونها منطقة غري‬ ‫نظامية وتعترب م�ت�ج��اوزة ومل نح�صل على‬ ‫الكهرباء وامل��اء �إال ب�شق الأن�ف����س‪ ،‬وال نزال‬ ‫نعاين من �سوء تنظيم ال�شارع الرئي�س فتكرث‬ ‫االزدحامات املرورية فيها ‪ ،‬لذا نتمنى �أن تقوم‬ ‫احلكومة باالعرتاف ب�أن املنطقة �أ�صبحت حيا‬ ‫�سكنيا وهذا واقع لن يتغري وال ميكن �أن تعود‬ ‫كب�ساتني مرة �أخرى‪ ،‬وال بد من �شمولها بخطط‬ ‫البناء واالعمار لتكون حي �سكني منظم ‪.‬‬ ‫�أما منطقة ب�ساتني حي العبا�س التي ت�ستقبل‬ ‫الزائرين لكربالء حيث تقع يف مدخل كربالء‬ ‫فيحدثنا عنها احلاج ( عبد الرحيم كاظم ) احد‬ ‫مالكي تلك الب�ساتني الذي قال‪:‬‬ ‫ـ رغ��م اعتزازنا بتلك الب�ساتني �إال �إن النظام‬ ‫البائد قام بتفتيتها وقطع �أ�شجار النخيل فيها‬ ‫دون تعوي�ض يذكر مما ا�ضطرنا يف النهاية‬ ‫�إىل بيعها كقطع �أرا���ض �سكنية لن�ستفيد منها‬ ‫بدال من بقائها ك�أر�ض بور بال فائدة وبالفعل‬ ‫فقد �شهد بيعها �إقباال وا�سعا وذلك لرغبة الكثري‬ ‫م��ن النا�س بال�سكن قريبا م��ن م��رك��ز املدينة‬ ‫واملرقدين املقد�سني وبالتايل �أ�صبحت منطقة‬ ‫�سكنية جيدة‪ ،‬ولكن بقيت امل�شكلة التي يعاين‬ ‫منها �أ��ص�ح��اب امل �ن��ازل ه��ي يف عقد التمليك‬ ‫حيث ال ي��وج��د �سند متليك خ��ا���ص لكل مالك‬ ‫و�إمن��ا يكون مالك املنازل م�شرتكني يف �سند‬ ‫ملك واحد وهذا يجعل هذه البيوت غري قابلة‬ ‫للبيع كما �إنها غري م�شمولة بقرو�ض ال�سكن‬ ‫�أو الرهن وقرو�ض امل�صارف الأخ��رى ولذلك‬ ‫نرجو من احلكومة �أن تتخذ قرارات يف �صالح‬ ‫تلك املناطق التي يعاين �سكنتها من نق�ص يف‬ ‫اخلدمات وعدم امتالكهم ل�سندات ملك خا�صة‬ ‫بهم لكونهم ا��ض�ط��روا لل�سكن يف الب�ساتني‬ ‫املجرفة بعد �أن عجزوا عن �شراء قطع �أرا�ض‬ ‫�سكنية والتي �أ�صبحت �أ�سعارها ال تتنا�سب‬ ‫ودخل املوظف الب�سيط وال مع العامل العادي‬ ‫ل��ذا فقد وج��دت تلك الب�ساتني خلدمة ه�ؤالء‬

‫ق�سم االعالم ( ماجد ناجي) قائال ‪ :‬هنا ال يربز‬ ‫دور مديرية البلدية‪ ،‬كون االمر اوال واخريا‬ ‫يعود اىل دائ��رة ال��زراع��ة التي ميكنها اتخاذ‬ ‫اي اج��راء تراه منا�سبا حلماية الب�ساتني من‬ ‫خماطر التجريف‪ .‬لكن ما ميكن ان نقوله هو‬ ‫ان الت�صميم اجلديد للمدينة دخلت من �ضمنه‬ ‫واج �ه��ات بع�ض ال�ب���س��ات�ين‪ ،‬م��ا �سي�ستدعي‬ ‫ا�ستغاللها لهذا الغر�ض‪ .‬ولكن امل�شكلة تكمن‬ ‫يف ان تلك الواجهات بنيت كبيوت وفنادق‬ ‫و�ستواجه مديرية البلدية ا�شكاال كبريا لو‬ ‫بد�أت بتنفيذ الت�صميم اجلديد للمدينة ‪.‬‬ ‫ام��ا ( باهر غ��ايل) ‪-‬الناطق االع�لام��ي لدائرة‬ ‫زراعة كربالء‪ -‬فقد ا�شار اىل "�أن الدائرة تتخذ‬ ‫اجراءات �ضد ا�صحاب الب�ساتني ممن يحولون‬ ‫ب�ساتينهم اىل احياء �سكنية‪ ،‬ذلك لأنهم يلحقون‬ ‫ال�ضرر باملزروعات �أوال‪ ،‬وثانيا يكون البناء‬ ‫ب�شكل ع�شوائي‪ .‬من تلك االجراءات‬ ‫ه ��ي اب�ل��اغ ال �ق��ائ �م �م �ق��ام ودائ� ��رة‬ ‫التخطيط العمراين وهم بدورهم‬ ‫ي �ت �خ��ذون االج� � ��راءات ال�ل�ازم��ة‪.‬‬ ‫ل �ك��ن م��ا ي �ح��دث ه��و ع ��دم اتخاذ‬ ‫اي اج��راء ‪ ،‬ب��ل حتولت ظاهرة‬ ‫اح �ي��اء الب�ستنة اىل ام��ر واقع‬ ‫فر�ض نف�سه على املدينة وا�صبح‬ ‫�سكانه يطالبون بحقوق ال�سكن‬ ‫وخ��دم��ات��ه ��ش��أن�ه��م ب��ذل��ك �ش�أن‬ ‫�سكنة االحياء ال�سكنية العادية‬ ‫‪.‬‬

‫بيوت احتلت‬ ‫البساتين فال‬ ‫هي باتت سكنا‬ ‫الئقا وال يمكن‬ ‫ارجاع البساتين‬

‫ازمة السكن تطيح بشموخ بساتين‬ ‫كربالء‪ ..‬والثروة الزراعية في خطر‬

‫بيد الحكومة‬

‫النظام السابق جرف البساتين لؤما‬ ‫وهاهي البساتين تجرف من جديد!‬ ‫النا�س وحل م�شكلتهم فماذا لو مت االعرتاف‬ ‫بها ك�أحياء �سكنية جم��ازة و�شمولها بكامل‬ ‫حقوق �سكنة الأحياء ال�سكنية القانونية ؟‬

‫أزمة السكن سبب رئيس في المشكلة‬

‫ملاذا كان اللجوء اىل الب�ساتني وجتريفها ‪ ،‬ملاذا‬ ‫�أطيحت بالأ�شجار البا�سقة وجففت االر�ض‬ ‫وت�صدعت وح��ل حملها الطابوق ال��ذي دا�س‬ ‫بثقله على رخاوة االر�ض الطينية ؟‬ ‫انها �أزم��ة ال�سكن ‪ ،‬هكذا ي��ردد ك��ل م��ن �سكن‬ ‫الب�ساتني‪ ،‬حيث مل جت��د ال�ع��وائ��ل اجلديدة‬ ‫م�ن�ف��ذا لإم �ت�ل�اك ق�ط�ع��ة ار� ��ض ب�ع��د ان طالت‬ ‫ا�سعار قطع االرا�ضي يف كربالء عنان ال�سماء‬ ‫ومل يعد الراتب الفقري للموظف وال حتى ما‬

‫يح�صل عليه الكا�سب‬ ‫ك ��اف� �ي ��ا ل� ��� �ش���راء ول ��و‬ ‫خم�سني مرتا يف اي حي‬ ‫�سكني ‪ ،‬وطال انتظارهم‬ ‫لوعود احلكومة ببناء املجمعات وتوزيع قطع‬ ‫االرا� �ض��ي فلم يبق ح�لا م��اث�لا امامهم �سوى‬ ‫ال�ل�ج��وء اىل ارا� �ض��ي الب�ستنة ال�ت��ي تتميز‬ ‫بقربها م��ن مركز املدينة وت��واف��ر اخلدمات‪.‬‬ ‫ول�ك��ن م��ا يعيب يف �شرائها ه��و ع��دم امتالك‬ ‫�سند وحيد ل�صاحب قطعة االر�ض وا�شرتاكه‬ ‫كم�ساهم يف الب�ستان مما يجعل بيع املنزل‬ ‫م�ستقبال من ا�صعب االم��ور التي من املمكن‬ ‫ان يواجهها لو اراد ذل��ك ‪ ،‬ولكن من �سكنوا‬ ‫الب�ساتني اعلنوا ب�أنهم كانوا يريدون �سقفا‬

‫يحميهم من مطالبات ا�صحاب االمالك‬ ‫ممن يرفعون من قيمة االيجار يوما بعد اخر ‪،‬‬ ‫وال يهم بعدها ان كان الت�صرف باملنزل �صعبا‬ ‫ام �سهال ‪ .‬اذن تكمن امل�شكلة اال�سا�سية يف و�أد‬ ‫ب�ساتني كربالء يف �أزمة ال�سكن ‪.‬‬

‫بين مديرية البلدية ودائرة الزراعة‬

‫بني مديرية البلدية ودائ��رة الزراعة التقطنا‬ ‫بع�ضا من الآراء هنا وهناك ح��ول دور هذه‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات يف احل��د م��ن ت�ل��ك ال �ظ��اه��رة او‬ ‫تفعيلها وجعلها ام��را واق�ع��ا‪ .‬ع��ن ه��ذا اجاب‬ ‫الناطق با�سم مديرية بلدية كربالء م�س�ؤول‬

‫‪ ....‬بني فرتة و�أخرى تتوارد‬ ‫�أخبار و�إ�شاعات عن متليك‬ ‫�سكنة الب�ساتني املجرفة‬ ‫ل �ب �� �س��ات �ي �ن �ه��م و�شمولها‬ ‫ب�ك��اف��ة اخل ��دم ��ات‪ ،‬فيفرح‬ ‫�أهلها لتلك الأخ �ب��ار وي��أم�ل��ون خريا‪،‬‬ ‫ثم تتال�شى تلك الإ�شاعات �أدراج الرياح ‪ ،‬ولأن‬ ‫اغلب تلك الب�ساتني هي ارث توارثه الأبناء‬ ‫والأح��ف��اد ع��ن �آب��ائ�ه��م فقد ف�ضل ال��ورث��ة يف‬ ‫اغلب الأحيان حتويلها �إىل م�شاريع جتارية‬ ‫او �أحياء �سكنية ‪ .‬لكن يبقى ال�س�ؤال الوحيد‬ ‫مطروح �أمام احلكومة ‪ :‬هل �ستقوم احلكومة‬ ‫بحل م�شاكل تلك املناطق و�شمولها باخلدمات‬ ‫ال �ت��ي حت�ت��اج�ه��ا ؟ ه��ل � �س �ت��وزع ق�ط��ع �أرا� ��ض‬ ‫�سكنية على ك��اف��ة الطبقات ك��ي يتم توقيف‬ ‫جتريف الب�ساتني ‪� ،‬أم �ستحجم احلكومة عن‬ ‫رفد �أبنائها بحقهم يف ال�سكن ومن ثم لن جند‬ ‫ب�ستانا يحمل �شجرة نخل بعد الآن ‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ثقـافـة‬

‫‪No.(27) - Thursday 26, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )27‬الخميس ‪ 26‬آيار ‪2011‬‬

‫التفكير بالله‬

‫كنت مجنونا‪...‬؟!‬

‫م�����ن اخ�����ت�����رع ال�����دي�����ان�����ات األخ���������رى ؟‬

‫يوميات نزيل سياسي‬ ‫نمير ذنون‬

‫(‪)24‬‬

‫(الجنون ال يهدأ إال في مقابل جنون مشابه)‬ ‫لعل الطبيب باهر بطي كان يرغب بدرا�سة حالتي النف�سية عن كثب‪،‬‬ ‫و�إال ما معنى �إخراجي معه من باطن الردهة اىل هنا ‪،‬حيث اجل�س‬ ‫الآن يف غرفته اخلا�صة كانت هناك �أريكة �أنيقة تقابل مكتبا فخما‬ ‫يتباهى بكتب جملدة مو�ضوعة عليه بينما يطل م�صباح مكتبي يرفع‬ ‫عنقه قليال كان الدكتور باهر بطي قد جل�س خلف املكتب وراح يرنو‬ ‫�إيل بنظرة هادئة ب�شو�شة كنت �أالحظ ميله �إىل التدخني وتلك �صفة‬ ‫م�شرتكة بيننا‪� ،‬سيجارة له و�سيجارة يل ك��ان يتحدث عني وفقا‬ ‫ملعلومات قليلة بع�ضها ح�صل عليها من مدونات الباحثة االجتماعية‬ ‫ال�سيما معلوماته التي تهم عنايتي بالأدب ومهنة الكتابة يف ال�صحف‬ ‫التي كنت �أح��اول فيها كنت ومازلت م�شو�شا وغري مطمئن بعد ان‬ ‫طبيعة اللغة التي كان الطبيب بطي يتحدث بها هي من ذلك النوع‬ ‫الذي كنت �أعتا�ش عليه لغة حتاول ان تطرح نف�سها بت�سلل فوري‬ ‫وهي تت�شبه بلغة املحا�ضرات او بلغة امل�ساجالت الثقافية التي تعتمد‬ ‫على ا�ستذكار املعلومات وت�صفح القراءات كان يرغب بان يت�سلل �إىل‬ ‫منطقيتي من الداخل حم��اوال ان ي�ستفز ج��ازي اللغوي ال��ذي كان‬ ‫معطال مذ زمن طويل ال�سيما و�إنه مل يكن يتحدث معي عن املر�ض‬ ‫النف�سي حتديدا بل عن كيف ي�صبح اجلنون هو الظاهرة التي جتمع‬ ‫العقل مع �إ�ضافة غريبة عليه كان يريد �أثبات �إن بع�ض الأمرا�ض‬ ‫النف�سية هي موقف عقلي من العامل وكان يكثف كالمه باملعلومات‬ ‫ت��رى من �أي��ن ح�صل الدكتور بطي على ثقته ب�أنني افهم مايقوله‬ ‫ال�سيما وان عنايتي بالفل�سفة كانت من امل�صادر القليلة يف حياتي‬ ‫التي كنت احر�ص عليها ولطاملا كنت �أتطلع �إىل ممار�سة الفل�سفة‬ ‫قبل و�صويل �إىل هذا املكان وهو بالطبع املكان الوحيد التي ت�ضيق‬ ‫ب��ه الفل�سفة ذرع��ا وتتنكر �إل�ي��ه بينما‬ ‫ك��ان يتحدث كنت ا�ستمع اىل الهدوء‬ ‫امل���ص��اح��ب ل�ه��ذه اجلل�سة ال�صداقية‬ ‫هل حتررت من الرهبة واخل��وف حقا‬ ‫هل �صار ممكنا �أن �أحت��دث عن الفكر‬ ‫والفل�سفة والكتابة من جديد بعد كل‬ ‫ما مر بي من �أحداث تخريب وتعذيب‬ ‫وقمع اين تكمن القوة على موا�صلة‬ ‫الوعي داخل الكائن وهل ميكن للج�سد‬ ‫ان ينف�صل عن العقل ويظل هذا االخري‬ ‫حمتفظا مبكانته وعمقه الذهني كانت‬ ‫الأ�سئلة ترغب ان تخرج من منخري بينما دخلت علينا امر�أة كبرية‬ ‫بال�سن مرتدية ال�سواد وت�ضع �شاال ا�سود على ر�أ�سها ال�صغري ن�سبيا‬ ‫لتجلب لنا ال�شاي لقد �سبق يل وان حتدثت عن العالقة اجلدلية بني‬ ‫ال�شاي وال�سيجارة وه��ذه االخ�يرة متتلك عالقة ال فكاك منها مع‬ ‫اجلنون ان املجانني جميعا هم من املدخنني الكبار وال��ذي الميكن‬ ‫لنا اغفاله هو اجلنون حمرتقا‪ ،‬ول�ست حمرتقا كفاية االن بالرغم من‬ ‫حرارة اجلو وح��رارة ال�شاي وح��رارة ال�سيجارة يف �صدري بينما‬ ‫كان حديثا �ساخنا يجري بيني وبني طبيب مثقف �سوف تربطني به‬ ‫عالقة طويلة الأمد وهكذا �أ�سقطت الرتدد من داخلي ورحت ا�ستعيد‬ ‫ن�شاطي الكالمي من اجلديد و�صار بو�سعي ان ابلل العامل يف �شفتي‬ ‫مو�سعة رقعة اجلنون املحبب اىل لغتنا جنون القول االعتباطي‬ ‫والتناق�ض الباطني واملعلن وكان الدكتور باهر بطي ي�صغي �إيل‬ ‫بانتباه لذيذ وب�ضع ذبابات تطن مرحة قرب ا�ستكانة ال�شاي كانت‬ ‫موجة من الزهو تعرب �شراييني ال ادري كيف ي�صبح الزهو ممكنا‬ ‫كلما حت�سنت لغة املرء و�أتقنت تعابريه �إن اللغة هي جوهر الكائن‬ ‫وهي التي ت�صنع الرتاتب بني الب�شر لغة عامة و�أخرى خا�صة لغة‬ ‫داخلية جريئة ولغة متحفظة خائفة ذليلة لغة تذهب بالإن�سان نحو‬ ‫احلرية و�أخ��رى ت�ستعبده وت�سجنه داخ��ل منظومات لغوية رتيبة‬ ‫و�صلبة وكئيبة ‪ ،‬اللغة التي ا�ستخدمها الآن حتررين من كفن اجلنون‬ ‫من حتنيط ال�سجن ومن حرا�سات قوية ال مزاح فيها ‪�،‬صارت اللغة‬ ‫التي جتري بينا الآن‪� ،‬أنا والدكتور باهر بطي رباطا �سريا هو الذي‬ ‫�سيجمع بيننا دائما لقد كنت جمنونا على قدر غري قليل من الثقافة‬ ‫�أهيم يف �أروقة العقل ومكتبته الب�شرية الهائلة كنت ارغب بالكتب‬ ‫بقليل منها وعربت له عن رغبتي هذه نعم كتب �أي كتاب يخاطبني‬ ‫من ال�ضفة البعيدة ووع��دين بان يجلب يل بع�ض الكتب يف اليوم‬ ‫التايل‪.‬‬

‫برغم ان العرب كانوا قد اتصلوا بحضارات الهند والشرق االقصى (باستثناء اليابان‬ ‫‪ ،‬بل ان هناك اتصاال منذ السومريين مع الهند) اال اننا والى حتى اآلن نجهل الكثير‬ ‫من اركان الثقافة الشرق اقصوية ‪ ،‬بل ان القليل الذي نعرفه فقط هو في حدود‬ ‫االصطالح او يساء فهمه بسبب االسناد المرجعي الديني الذي نرد اليه كل شيء وغالبا‬ ‫ومناف للدين‪.‬‬ ‫ما نخرج بنتيجه ان هذا كفر‬ ‫ٍ‬ ‫ويتصف العقل العربي بأنه لوغوسي كمثيله العقل الغربي اذ ان كليهما من ثقافة‬ ‫البحر المتوسط ذات الجذر اليوناني مع فارق ان العقل العربي يؤدلج االشياء او‬ ‫المفاهيم في هيكل لوغوسي (منطقي او عقالني) اما الغربي فقد اصبح في عصرنا‬ ‫حريصا على العقالنية العلمية التجريبية البراغماتية ‪ .‬مقابل هذا فان العقل الشرق‬ ‫اقصوي له فرادة خاصة فهو عقل عرفاني من دون ان ينبذ اللوغوسي ‪.‬‬

‫لقد ك��ان ال�شرق اق�صويون ومعهم‬ ‫الهند ‪،‬التي كانت االوىل يف هذا ‪ ،‬قد‬ ‫اكت�شفوا الظواهر الباطنية واكت�شفوا‬ ‫ماحتت الالوعي او العقل املح�ض‪،‬او‬ ‫الوعي ال�سامي‪ ،‬او العقل الكوين او‬ ‫براهمان او �سونياتا(‪)sunyata‬‬ ‫او الفراغ ( ‪، )Emptyness‬هذه‬ ‫كلها من ا�صطالحات تلك الثقافة عليه‬ ‫واكت�شفوا ان العقل الظاهر ‪،‬املنطق‬ ‫والالوعي واالنفعاالت و‪...‬ال��خ ‪،‬كل‬ ‫هذه املحتويات ‪ ،‬هي عوائق حتجبنا‬ ‫ع��ن حقيقتنا اال�صلية ( ‪True-‬‬ ‫‪ ) nature‬او عن العقل احلقيقي‬ ‫( ‪ ) True-mind‬او عن طبيعتنا‬ ‫اال�صلية امل�ستنرية (‪Buddha-‬‬ ‫‪) natur or Buddha-mind‬‬ ‫وهذه من اال�صطالحات االخرى له ‪،‬‬ ‫والتي اخت�صت بها البوذية واكت�شفوا‬ ‫ع���ش��رات التقنيات الباطنية الجل‬ ‫جتاوز هذه العوائق او ت�صفيتها او‬ ‫االحرى اجتثاثها والو�صول اىل حالة‬ ‫النريفانا ( ‪ ) Nirvana‬او النيببانا‬ ‫( ‪ ) Nibbana‬او الفايراغيا‬ ‫(‪ )Vairagya‬حيث تنتهي معاناة‬ ‫االن���س��ان م��ن حمتويات العقل‬ ‫ال�ظ��اه��ر وي�ستقر يف �سالم‬ ‫باطني ومن ثم لي�صل اىل‬ ‫حالة ال�سمادهي او تظهر‬ ‫طبيعته احلقيقية التي‬ ‫تتجلى يف حكمة وحلم‬ ‫ورح �م��ة وح��ب وف�ضائل‬ ‫�سامية اخرى ‪.‬‬ ‫وب��اج�ت�ث��اث ال�ع�ق��ل الظاهر‬ ‫ي�� �ظ�� �ه� ��ر‬

‫ال �ع �ق��ل ال �ب��اط��ن ال � ��ذي ي�ت�ج�ل��ى يف‬ ‫� �س�لام ب��اط�ن��ي وح�ك�م��ة ح��د��س�ي��ة او‬ ‫عرفانية ت��درك النتائج بال مقدمات‬ ‫ف �م��ا امل �ق��دم��ات اال م��ن � �ش ��أن العقل‬ ‫اللوغو�سي الذي اجتث ‪ ،‬اما يف حالة‬ ‫ال�سمادهي او الفناء ‪،‬ال�ت��ي حتدث‬ ‫بعد اجتثاث االن ��ا‪ ،‬فيتحد العارف‬ ‫باملعرفة ب��امل�ع��روف والي �ك��ون هناك‬ ‫اال واحد هو نف�سه هذه الثالث ‪ .‬هذه‬ ‫التقنيات يف تروي�ض العقل الظاهر‬ ‫او يف اجتثاثه جتمل يف م�صطلح‬ ‫ال� �ت� ��أم ��ل ال � ��ذي ي�ل�ت�ب����س يف لغتنا‬ ‫العربية مع التفكر الفل�سفي ولكن يف‬ ‫االنكليزية ه��و (‪)meditation‬‬ ‫ويف ال�سن�سكريتية او اال�صطالحات‬ ‫اليوغية الدهيانا (‪. )Dhyana‬‬ ‫والغر�ض منه تطوير ق��درة مراقبة‬ ‫النف�س الجل اكت�شافها اوال‪ ،‬والجل‬ ‫ان نتعلم املوقف الالانفعايل او ايقاف‬ ‫التفكري الثنوي (‪ ) Dulism‬ثانيا ‪،‬‬ ‫وه��ذا مهم ج��دا ‪ ،‬وم��ن ث��م ال�سيطرة‬ ‫على �شواغل العقل وايقافها متهيدا‬ ‫الج�ت�ث��اث�ه��ا او ب��اخ�ت���ص��ار تروي�ض‬ ‫النف�س بقوة تركيز العقل‬ ‫ع� �ل ��ى نقطة‬

‫واح � ��دة واال���س��ت��غ��راق ف�ي�ه��ا الجل‬ ‫ال�سيطرة عليه اوعليها وتنميتها او‬ ‫تزكيتها اخالقيا وروحيا ‪ .‬فالت�أمل‬ ‫ب �ه��ذا امل�ع�ن��ى ه��و ت�ق�ن�ي��ة ��ص��وف�ي��ة ‪.‬‬ ‫وه��ن��اك ن �ت��ائ��ج اخ� ��رى حت�ق�ق�ه��ا كل‬ ‫مدر�سة من الت�أمل منها مثال حت�سني‬ ‫ال�صحة او ال���ش�ف��اء م��ن االم��را���ض‬ ‫‪.‬ان هناك اغرا�ضا ثانوية او نتائج‬ ‫جانبية ح�سنة تتحقق من تروي�ض‬ ‫النف�س او من احلياة الت�أملية ‪.‬‬ ‫ان معظم االدي ��ان ال�شرق اق�صوية‬ ‫ه��ي تاملية (الهندو�سية ‪،‬البوذية‪،‬‬ ‫التاوية‪ ،‬الكونفو�شيو�سية‪،‬ال�شنتو‪...‬‬ ‫الخ) ولي�ست كما يعتقد البع�ض عنها‬ ‫بانها دينية –خرافية والت�أمل ا�سا�س‬ ‫ك��ل تطبيقاتها م��ع اخ�ت�لاف االمناط‬ ‫ف �ك��ل دي ��ان ��ة ت �ت �خ��ذ من �ط��ا ينا�سب‬ ‫طريقتها او اغرا�ضها فالبوذية تاخذ‬ ‫بعدة امناط منها تامل احلب‪-‬رحمة‬ ‫وهما مو�ضوع ه��ذا النمط الت�أملي‬ ‫‪ ،‬وال��ت���أم��ل االن �ت �ب��اه��ي الرتكيزي‬ ‫(‪ )Vippasana‬وتامل املانداال(‬ ‫‪ ) Mandala‬ال��ذي اخت�صت به‬ ‫ال��ب��وذي��ة ال�ت�ب�ت�ي��ة وهو‬ ‫الرتكيز على‬

‫�شكل هند�سي زخ��ريف وتثبيته من‬ ‫دون الزوغان عنه وتامل الزن( ‪Zen‬‬ ‫) الذي يركز على الفراغ واخرى ‪.‬‬ ‫ويف امل��دار���س ال�ه�ن��دي��ة (اليوغية)‬ ‫هناك عدة امناط مثل تامل البهكتي‬ ‫يوغا(‪ ) Bhakti yoga‬وهي‬ ‫اليوغا االميانية التي ترو�ض النف�س‬ ‫ب �ق��وة االمي� ��ان ب ��االل ��ه‪ ،‬وه ��و نقطة‬ ‫الرتكيز لديهم‪ ،‬فتاخذ بالت�أمل يف‬ ‫ال�سماع وت��ام��ل االذك ��ار وي��دع��ى يف‬ ‫هذه احلالة جابا (‪ )Japa‬او مانرتا (‬ ‫‪ ) Mantra‬والت�أمل يف اداء طقو�س‬ ‫العبادة ‪ .‬ويف مدر�سة** اجلابا يوغا‬ ‫(‪ )Japa yoga‬ال�ت��أم��ل يكون يف‬ ‫ال��ذك��ر ‪ ،‬يف ت��ردي��د اال� �س��م املقد�س‬ ‫وي�شرتك معهم يف هذا مدر�سة بوذية‬ ‫ت��دع��ى االر� ��ض الطاهرة‬ ‫وهي مدر�سة‬

‫خضيرميري‬ ‫‪khdhrmery@yahoo.com‬‬

‫ق�����������ص�����������ائ�����������د‬

‫ق������ص������ي������دة ت������ج������ره������ا ال�����خ�����ي�����ول‬

‫محمد جابر أحمد‬

‫الى جاسم ك‬ ‫الب�صر ُة الآن مظلة بال مط ْر ‪.‬‬ ‫نخي ٌل مازال على ال�سطور‬ ‫مم القوايف‪ .‬دومنا لغة ‪.‬‬ ‫نخي ٌل ير ُ‬ ‫ال�ساعات التي َ�ض َف ّرتها‬ ‫ما نفعها هذه‬ ‫ِ‬ ‫�إكلي ًال قبل الر�أ�س ؟‬ ‫�سماء كلب ٍة �سوداء‬ ‫النوم ‪ ..‬حتت ٍ‬ ‫قبل ِ‬ ‫أقدامنا احلاملة َ‬ ‫إ�شارات‬ ‫فوق ال‬ ‫ِ‬ ‫تخطو مع � ِ‬ ‫واالر�صفة‬ ‫ِ‬ ‫عيو ُنها الغائب ُة َ‬ ‫فوق النهار ‪ ،‬جنو ُم م�سنن ُة‬ ‫هورك ‪ٌ ...‬‬ ‫كوخ جللدك عينه‬ ‫و�أنتَ على ِ‬ ‫�شاكلة حاجبيك يف‬ ‫‪ ..‬ملن البقاء على‬ ‫ِ‬ ‫النخيل ؟‬ ‫نهار الق�صب‬ ‫بذهن الهور املحلقة طريه مع ِ‬ ‫***‬ ‫عقارب الأوىل؟!‬ ‫و�آخر ال�ساعات �ص ّفتْ‬ ‫َ‬ ‫و�إنطف�أ مثلها جنم على الكتف اجلريح‬ ‫للأغنية‬ ‫و�أنت �أحت�سب ب�أمي ‪ ..‬املن�سوجة مثل‬ ‫فمها‬ ‫علي ؟!‬ ‫�أوراق الريح ‪ّ ..‬‬ ‫وهي تقول لك ‪ " ..‬ال تق�ص�ص ر�ؤياك على‬ ‫�أحدٍ قبل‬ ‫الك� ُأ�س االخري ‪� ...‬أتركها قبل الأخري‬ ‫للأخرة "‬

‫علي‬ ‫لنعك�س �إذ ًا �سقوط الك�أ�س من ًّ‬ ‫***‬ ‫خليول وج ِهك‬ ‫ق�صيدة متد يدها‬ ‫من‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫بالهبوب من ّ‬ ‫كل رجاء‬ ‫وت�شرعُ‬ ‫ِ‬ ‫اىل يوتوبياك‬ ‫مدن الثلج ‪ ..‬هنا‬ ‫تعال بها اىل ِ‬ ‫َ‬ ‫لنعرق باالر�ض حتتَ‬ ‫تعال‬ ‫�أجفا ِننا‬ ‫ع ّلنا نرى كفن ًا مثل �أجفاننا ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫يغم�ضه ‪ ..‬النخيل‬ ‫وال جتل�س قبالتي ‪ ..‬و�أنت‬ ‫مر�آة‬ ‫�أذهب اىل وجهك ‪ ...‬كم‬ ‫عقي ًال �أبقيت للأجنحة–‬ ‫�ألب�سته‬ ‫كم عقي ًال �أنفقت يف هذا��� ‫اخلراب ؟!!‬ ‫و�أنت كما �أنت يف هذا‬ ‫الـ ‪ ..‬قلب‬ ‫على ن�شارته‬ ‫ب�صرة ال تب�صرك ‪،‬‬ ‫�أيهما االعمى ؟! ‪..‬‬ ‫وال�سالم عليك‬ ‫يوم ولدت ‪ ،‬وكنت‬ ‫معك‬ ‫نهز �إلينا بجذع النخلة ‪ /‬لغ ًة‬ ‫مالمح الريح‬ ‫ت�ساقط منها‬ ‫ُ‬ ‫لأقت�سام رغبة باملالك تظللها الأم‬

‫اذك��اري��ة (وتن�ص ب��ان ت��ردي��د اال�سم‬ ‫امل�ق��د���س ك��اف الج��ل تطهري النف�س‬ ‫وحتقيق اخلال�ص و دخ��ول اجلنة)‬ ‫وه�ن��اك تامل امل��ان�ترا وه��و الرتكيز‬ ‫او تثبيت كلمة من مقاطع �صوتية‬ ‫تردد كذكر دون الزوغان عنها‪ .‬ويف‬ ‫م��در� �س��ة ال��راج��ا (‪)Raja yoga‬‬ ‫يدخلون يف تطهري النف�س من ثمانية‬ ‫مقاربات تاملية وهي ‪:‬‬ ‫‪-1‬ال� �ي ��ام ��ا (‪ )Yama‬ال �ف��رو���ض‬ ‫وااللتزامات االخالقية ‪ -2 /‬‬ ‫النياما (‪ )Nyama‬مراقية و�ضبط‬ ‫ال�ن�ف����س‪-3 /‬اال���س��ان��ا (‪)Asana‬‬ ‫الو�ضعيات اجل�سدية ‪ -4 /‬براناياما‬ ‫(‪ )Pranayama‬تنظيم و�ضبط‬ ‫ال�ت�ن�ف����س وال��ط��اق��ة (‪/) prana‬‬ ‫‪-5‬براتياهارا( ‪Pratyahara‬‬ ‫) ق� �م ��ع احل� � ��وا�� � ��س ‪-6 /‬‬ ‫دهارانا( ‪Dharana‬‬ ‫) ال�ترك�ي��ز‪ -7 /‬دهيانا‬ ‫(‪ )Dhyana‬الت�أمل(‬ ‫وهناباملعنىالتكنيكي)‬ ‫‪-8‬ال� � ��� � �س� � �م � ��اده � ��ي(‬ ‫‪ )Smadhi‬فناء االنا‬ ‫واال�ستغراق يف الواحد‬ ‫املطلق ‪.‬‬ ‫ويتوخون الو�صول اىل حالة‬ ‫ال���ف���راغ واح��ي��ان��ا ي�ستخدمون‬ ‫الطريقة املبا�شرة كما يف مدر�سة‬ ‫ال�����زن ال��ي��اب��ان��ي��ة ال���ت���ي جتتهد‬ ‫ل��دخ��ول ال��ف��راغ مبا�شرة وهكذا‬ ‫ب��ق��ي��ة امل����دار�����س ال���ت���ي تختلف‬ ‫فيما بينها يف مو�ضوع الت�أمل‬ ‫وط��ري��ق��ة ادائ���ه ولكنها جميعها‬ ‫ت�����ش�ترك يف امل�����س��ائ��ل االخالقية‬ ‫ع��ي��ن��ه��ا م����ع اخ����ت��ل�اف يف ط���رق‬

‫التقرب او طريقة طرحها فل�سفيا‬ ‫او ا�صطالحاتها فالبوذية تدخل‬ ‫تروي�ض النف�س من الطريق ذي‬ ‫الثماين �شعب وهي ‪-:‬‬ ‫‪-1‬النظر ال�صحيح ‪-2 /‬التوجه‬ ‫ال�صحيح‪-3 /‬اخلطاب ال�صحيح‪/‬‬ ‫‪ -4‬الفعل ال�صحيح‪ -5 /‬‬ ‫احلياة ال�صحيحة‪-6 /‬اجلهد او‬ ‫االجتهاد ال�صحيح ‪-7 /‬الرتكيز‬ ‫ال�������ص���ح���ي���ح‪-8 /‬ال�����ت������أم�����ل او‬ ‫ال�سمادهي ال�صحيح ‪.‬‬ ‫وب��ق��ي��ة م���دار����س ال��ي��وغ��ا ت���درب‬ ‫التلميذ على يد غورو (‪)Guru‬‬ ‫او معلما تدريبا مبا�شرا يدعى‬ ‫�سادهانا‬ ‫( ‪ Sadhana‬التطبيقات‬ ‫الروحية) مرافقا للتامل ومدر�سة‬ ‫الكارما يوغا (‪Karma yoga‬‬ ‫)ع��ل��ى ���س��ب��ي��ل امل���ث���ال ت��ت��خ��ذ من‬ ‫ال�صفات االخالقية احل�سنة او‬ ‫الف�ضائل مو�ضوعات للرتكيز او‬ ‫الت�أمل والكت�سابها او تثبيتها يف‬ ‫النف�س ‪ .‬وهكذا يبدو ان املو�ضوع‬ ‫امامنا هو او�سع من كونه تقنية‬ ‫باطنية واحدة فالت�أمل يف ال�شرق‬ ‫االق�����ص��ى ه���و ا���س��ل��وب ح���ي���اة ‪،‬‬ ‫وال�شخ�صية ال�شرق اق�صوية هي‬ ‫�شخ�صية تاملية ومن ثم روحية‬ ‫او ع��رف��ان��ي��ة وك���ل ه���ذه الثقافة‬ ‫الت�أملية بقت غائبة عنا اىل حتى‬ ‫الآن ( ل��ق��د ان��ت�����ش��رت يف الغرب‬ ‫منذ بداية القرن الع�شرين) برغم‬ ‫مابني ثقافتينا من ج�يرة ح�سنة‬ ‫وع�لاق��ات طيبة وب��رغ��م انهم هم‬ ‫ال���ذي���ن رف�����دوا ال���ع���امل بطرائق‬ ‫تروي�ض النف�س‪.‬‬

‫اص���������������������������دارات‬

‫رواية (العاطل) لناصر‬ ‫عراق‬ ‫�صدر حديث ًا عن ال��دار امل�صرية اللبنانية رواي��ة جديدة للكاتب‬ ‫نا�صر عراق بعنوان "العاطل"‪ ،‬تقع الرواية يف ‪� 330‬صفحة من‬ ‫القطع املتو�سط‪ ،‬و�صمم الغالف الفنان ح�سني جبيل‪ ،‬والرواية‬ ‫ه��ي الثالثة يف م�سرية امل�ؤلف ال� ��روائ�� �ي� ��ة بعد‬ ‫رواي � � �ت � � �ي� � ��ه "‬ ‫�أزم � �ن� ��ة من‬ ‫غبا ر "‬ ‫‪،2006‬‬ ‫و " من‬ ‫فرط الغرام"‬ ‫‪.2008‬‬ ‫ت� � � �ت� � � �ع� � � �م � � ��ق‬ ‫ال� � � ��رواي� � � ��ة يف‬ ‫�أج� ��واء ال�شباب‬ ‫ال� �ك���اب���و�� �س� �ي���ة‪،‬‬ ‫ورح�� �ل�� �ت�� �ه� ��م يف‬ ‫ال �ب �ح��ث ع ��ن عمل‬ ‫� � �ش� ��ري� ��ف ‪ ،‬وم� ��ا‬ ‫ي�ل�اق��ون��ه م ��ن عنت‬ ‫وا� �س �ت �ب��داد م��ن قبل‬ ‫م�ستخدميهم �سوا ًء‬ ‫يف م�صر �أم يف دول‬ ‫اخلليج التي �سافر �إليها‬ ‫بطل الرواية حممد عبد‬ ‫القوي الزبال‪.‬‬ ‫وخ�لال �أح ��داث الرواية‬ ‫ت �ظ �ه��ر ل �ن��ا �شخ�صيتان‬ ‫رئ �ي �� �س �ت��ان الأوىل وهو‬ ‫بطل الرواية حممد الزبال‬ ‫ال�شخ�ص املقهور واملهم�ش‬ ‫وامل �� �س �ي �ط��ر ع �ل �ي��ه م ��ن قبل‬ ‫وال� ��ده‪ ،‬ال ��ذي يتمنى موته‬ ‫�اغ‪ ،‬ويف امل �ق��اب��ل توجد‬ ‫ب� � � �ف � � ��رح‬ ‫ط�� ٍ‬ ‫�شخ�صية من�صور عبد العليم ابن اخلالة الذي تربى يف بيئة‬ ‫حترتم حرية الفرد وتعرف طريقها �إىل القراءة واحلرية داخل‬ ‫الأ�سرة‪.‬‬


‫‪No. (27) - Thursday 26, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )27‬الخميس ‪ 26‬أيار ‪2011‬‬

‫السبت األنظار شاخصة نحو ويمبلي لتسمية بطل أندية أوربا الذهبي‬

‫فيرغسون يؤكد بأن مانشستر يملك الحل‬ ‫للتعامل مع ميسي‬

‫غوارديوال‪ :‬البرشا مهيأ للعب بقتالية والدخول بقوة إلنهاء اللقاء لمصلحته‬

‫‪7‬‬

‫ريـاضـة‬

‫أخبــار النجوم‬ ‫بيرلو في صفوف يوفنتوس‬

‫�أعلن نادي يوفنتو�س ب�شكل �سمي عن توقيع �أندريا بريلو العب و�سط‬ ‫ميالن وبطل ك�أ�س العامل ‪ 2006‬مع املنتخب الإيطايل لنادي مدينة‬ ‫تورينو وذلك بعد ‪� 10‬سنوات ارتدى فيها القمي�ص الأحمر والأ�سود‪.‬‬ ‫وج��اء يف بيان النادي البيانكونريي‪" :‬الالعب وقع عقد ًا مع نادي‬ ‫يوفنتو�س من ‪ 1‬يوليو القادم وحتى ‪ 30‬يونيو ‪."2014‬‬ ‫و�سيتم ت �ق��دمي ‪ -‬امل��اي���س�ترو ‪ -‬ب�يرل��و غ��دا يف ال���س��اع��ة ‪ 12‬ظهر ًا‬ ‫بقاعة ال�صحافة باملركز الريا�ضي ليوفنتو�س يف تورينو ال�شهري‬ ‫بـ"الفينوفو"‪.‬‬ ‫ولعب �أن��دري��ا بريلو �سابق ًا لأن��دي��ة �إن�تر ميالن وبريي�شيا وميالن‪،‬‬ ‫وح�صل على العديد من الألقاب املحلية القارية‪ ،‬لكن عالقته انتهت مع‬ ‫نادي ميالن بعد رف�ض النادي اللومباردي التجديد له لأكرث من عام‪..‬‬

‫تيفيز يتسول فرصة تمثيل التانغو‬ ‫�أكد خو�سيه لوي�س م�ساعد مدرب املنتخب الأرجنتيني الأول �سريخيو‬ ‫باتي�ستا خرب طلب مهاجم مان�ش�سرت �سيتي كارلو�س تيفيز متثيل‬ ‫التانغو يف نهائيات كوبا �أمريكا ‪ 2011‬حيث ك�شف للإعالم عن تلقيه‬ ‫�إت�صا ًال هاتفي ًا من الالعب يو�ضح من خالله رغبته يف التواجد مع‬ ‫املنتخب‪.‬وقال لوي�س‪" :‬كارلو�س قال يل عرب الهاتف �أنه يريد اللعب‬ ‫يف كوبا �أمريكا‪ ،‬و�أ�شار �أثناء حديثه معي �أنه �سي�صل �إىل الأرجنتني‬ ‫يف نهاية الأ�سبوع"‪.‬‬ ‫وكان تيفيز قد �أعرب عن ا�ستيائه من طريقة مُعاملة باتي�ستا له يف‬ ‫الآونة الأخرية لعدم ا�ستدعا�ؤه خلو�ض املباراة الدولية الودية �أمام‬ ‫البارجواي املقرر لها اخلمي�س‪ ،‬وت�أ�سف �أي�ض ًا على كون باتي�ستا مل‬ ‫"يبلغه بالقرار ولو عرب الهاتف"‪ .‬وكان تيفيز قد قال يف ت�صريح‬ ‫لراديو (ريد)‪" :‬كل ما كنت �أرغب فيه هو �أن يت�صل بي هاتفي ًا ويقول‬ ‫يل اختياراتي خمتلفة ولن تكون �ضمن �صفوف التاجنو هذه املرة‪� ،‬أنا‬ ‫�أطلب فقط االحرتام الذي اعتقد ب�أنني ا�ستحقه"‪.‬‬

‫إبراهيموفيتش لن ينتقل إلى الريال‬ ‫ترنو انظار ع�شاق الكرة يف العامل �صوب ملعب‬ ‫ومي�ب�ل��ي ال�ل�ن��دين ي��وم ال�سبت املقبل باقامة‬ ‫املباراة النهائية بني اف�ضل فريقني يف العامل‬ ‫حاليا بر�شلونة اال�سباين ومان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزي‬ ‫ويخو�ض مان�ش�سرت النهائي للمرة اخلام�سة‬ ‫يف تاريخه بعد اعوام ‪ 1968‬و‪ 1999‬و‪2008‬‬ ‫عندما ت��وج بالقابه ال�ث�لاث��ة‪ ،‬و‪ 2009‬عندما‬ ‫خ�سر امام مناف�سه املقبل بر�شلونة حيث احرز‬ ‫مان�ش�سرت لقبه االوروب��ي االول العام ‪1968‬‬ ‫ع �ل��ى ح �� �س��اب بنفيكا ال�برت �غ��ايل (‪ 1-4‬بعد‬ ‫التمديد) حني ا�صبح اول فريق انكليزي يتوج‬ ‫بلقب امل�سابقة القارية االم وذلك بقيادة مدربه‬ ‫اال�سكتلندي اال�سطوري االخ��ر م��ات با�سبي‪،‬‬ ‫واالم��ر ذات��ه ينطبق على بر�شلونة ال��ذي توج‬ ‫بلقبه االول يف امل�سابقة على هذا امللعب بالذات‬ ‫عندما تغلب على �سمبدوريا االيطايل يف نهائي‬ ‫‪ 1992‬بهدف �سجله الهولندي رونالد كومان‬ ‫بعد التمديد م��ن رك�ل��ة ح��رة‪ ،‬قبل ان ي�ضيف‬ ‫النادي الكاتالوين لقبه الثاين عام ‪ 2006‬على‬ ‫ح�ساب الفريق االنكليزي االخر ار�سنال (‪)1-2‬‬ ‫وعام ‪ 2009‬على ح�ساب "ال�شياطني احلمر"‪.‬‬ ‫جتدر اال�شارة اىل ان مباراة ال�سبت �ستكون‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي ال �ث��اين ب�ين ال�ف��ري�ق�ين ع�ل��ى ال�صعيد‬ ‫االوروب � ��ي ب�ع��دم��ا ت��واج �ه��ا يف ن�ه��ائ��ي ك�أ�س‬ ‫ال �ك ��ؤو���س االوروب� �ي ��ة ال �ع��ام ‪ 1991‬وخ��رج‬ ‫مان�ش�سرت فائزا ‪ 1-2‬بف�ضل هدفني من الويلزي‬ ‫مارك هيوز الذي منح فريغو�سون لقبه القاري‬ ‫االول مع "ال�شياطني احلمر"‪.‬‬ ‫وت��واج��ه ال�ف��ري�ق��ان يف دور امل�ج�م��وع��ات من‬ ‫دوري االب�ط��ال عامي ‪ 1994‬و‪ 1998‬فتعادال‬ ‫‪ 2-2‬وف��از بر�شلونة ‪�-4‬صفر يف االوىل‪ ،‬ثم‬ ‫تعادال ذهابا وايابا يف الثانية وبنتيجة واحدة‬ ‫‪ ،3-3‬ثم التقيا يف ن�صف نهائي مو�سم ‪-2007‬‬ ‫‪ 2008‬فتعادال �صفر‪�-‬صفر يف "كامب نو" وفاز‬ ‫مان�ش�سرت ايابا ‪�-1‬صفر يف طريقه اىل اللقب‬ ‫على ح�ساب مواطنه ت�شل�سي (بركالت الرتجيح‬ ‫بعد تعادلهما ‪.)1-1‬‬

‫المان أكثر نضوجا من السابق‬

‫اك��د امل ��درب اال�سكتلندي اليك�س فريغ�سون‬ ‫الثالثاء ان فريقه مان�ش�سرت يونايتد االنكليزي‬ ‫مي�ل��ك احل ��ل ال���ذي ي�خ��ول��ه ال�ت�ع��ام��ل م��ع جنم‬

‫بر�شلونة اال�سباين الدويل االرجنتيني ليونيل‬ ‫مي�سي عندما يتواجه الطرفان ال�سبت املقبل يف‬ ‫نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي ت �� �ص��ري��ح ف�يرغ �� �س��ون ب �ع��دم��ا عانى‬ ‫مان�ش�سرت االم��ري��ن للتعامل مع مي�سي عندما‬ ‫تواجه الفريقان يف نهائي العام ‪ 2009‬الذي‬ ‫ح���س�م��ه ب��ر��ش�ل����ون��ة مل�صلحته ب�ف���ض��ل هدفني‬ ‫م��ن ال�ك��ام�يروين �صامويل ايتو (ان�تر ميالن‬ ‫االي�ط��ايل حاليا) ومي�سي ال��ذي تطور ادا�ؤه‬ ‫ك�ث�يرا م�ن��ذ حينها ح�ي��ث ف��ر���ض نف�سه النجم‬ ‫املطلق يف ال�ق��ارة العجوز ب��اع�تراف االحتاد‬ ‫الدويل وجملة "فران�س فوتبول" اللذين منحا‬ ‫االرجنتيني ج��ائ��زة اف�ضل الع��ب يف العامني‬ ‫االخريين‪.‬‬ ‫و�شدد فريغ�سون على ان فريقه لن ي�سمح لنف�سه‬ ‫بح�صر اهتمامه بالدفاع على مي�سي واهمال‬ ‫جن��وم ال�ن��ادي الكاتالوين االخ��ري��ن‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫"لعبنا �ضد بر�شلونة يف ثالث منا�سبات بوجود‬ ‫مي�سي‪ .‬هناك دائما حل لكل العب جيد‪ .‬ن�أمل ان‬ ‫جند حال ي��وم ال�سبت‪ .‬لكنهم ميلكون العبني‬ ‫جيدين اخرين‪ ،‬واالمر ذاته ينطبق علينا‪ ،‬ولهذا‬ ‫ال�سبب �ستكون املباراة مثرية جدا‪ .‬انا مت�أكد‬ ‫من ان بر�شلونة يعي هذا االمر اي�ضا"‪.‬‬ ‫يبدو ان م��درب مان�ش�سرت �سيتم�سك بالطريقة‬ ‫التي يثق فيها لتحقيق الفوز يف نهائي دوري‬ ‫ابطال اوروبا لكرة القدم بدال من تغيري ت�شكيلته‬ ‫ملواجهة التهديد املتمثل يف بر�شلونة اال�سباين‪.‬‬ ‫ويدر�س فريغ�سون ما اذا ك��ان �سيدفع بالعب‬ ‫خط و�سط ا�ضايف يف مواجهة بر�شلونة ‪.‬اال انه‬

‫من غري املحتمل ان يح�شد املدرب اال�سكتلندي‬ ‫منطقة خ��ط الو�سط وق��د يلتزم بطريقة لعب‬ ‫‪ 2-4-4‬التي منحت الفريق ‪ 19‬لقبا يف الدوري‬ ‫االن �ك �ل �ي��زي‪.‬وه��ذا يعني ان ال�لاع��ب ال ��دويل‬ ‫املك�سيكي خافيري هرنانديز ال��ذي �سجل ‪20‬‬ ‫هدفا يف اول مو�سم له يف اولد ترافورد �سيبد�أ‬ ‫يف الهجوم اىل جانب وين روين‪.‬‬ ‫و��س�ي���ش�ك��ل ه ��ذا م �� �ص��در اح �ب��اط ل�لاع��ب خط‬ ‫الو�سط اال�سكتلندي داري��ن فليت�شر ال��ذي بد�أ‬ ‫اول مباراة له منذ االول من اذار املا�ضي يوم‬ ‫االحد املا�ضي عقب تعافيه من عدوى فريو�سية‪.‬‬ ‫وغاب فليت�شر عن نهائي دوري ابطال اوروبا‬ ‫العام ‪ 2009‬عندما فاز بر�شلونة على يونايتد‬ ‫‪� -2‬صفر ب�سبب االيقاف كما جل�س على مقاعد‬ ‫البدالء ومل ي�شارك يف نهائي العام ‪ 2008‬يف‬ ‫مو�سكو عندما فاز فريقه بركالت الرتجيح على‬ ‫ت�شيل�سي‪.‬‬ ‫وق��ال فريج�سون خ�لال م ��ؤمت��ر �صحفي يوم‬ ‫الثالثاء‪" :‬لي�س من ال�سهل ترك العبني خارج‬ ‫الت�شكيلة النك تتعامل مع اجلانب االن�ساين من‬ ‫املباراة ومع العبني عملوا مبنتهى القوة طوال‬ ‫املو�سم م��ع الفريق"‪.‬وا�ضاف‪" :‬انها مباراة‬ ‫املو�سم بالن�سبة لنا ولن تكون �سهلة‪ .‬لال�سف‬ ‫هناك �شخ�ص واحد �سيخربهم بالت�شكيلة وهذا‬ ‫ال�شخ�ص هو انا"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬هذه لي�ست مهمة �سهلة ولكن يجب‬ ‫علينا اجن��ازه��ا‪ .‬يجب ان نفوز باملباراة وهم‬ ‫يتفهمون ذل��ك‪� .‬أختار الفريق ال�سباب منطقية‬ ‫كما انني اختار البدالء ال�سباب منطقية اي�ضا"‪.‬‬

‫نيفيل يودع أولد ترافورد بالخسارة‬ ‫من يوفنتوس في ليلة تاريخية‬ ‫�أع��ل��ن ق��ائ��د ن� ��ادي مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد "جاري نيفيل" �إعتزاله‬ ‫ك��رة ال�ق��دم �أم��ام ماليني ع�شاق‬ ‫ك��رة ال �ق��دم وب��الأخ ����ص ع�شاق‬ ‫م��ان �� �ش �� �س�تر ي��ون��اي �ت��د ال��ذي��ن‬ ‫ح��ر� �ص��وا ع �ل��ى ُم �ت��اب �ع��ة لقاء‬ ‫الإعتزال الذي �أُقيم على ملعب‬ ‫�أولد ترافورد يف ح�ضور نادي‬ ‫ي��وف�ن�ت��و���س الإي� �ط ��ايل بكامل‬ ‫ع �ن��ا� �ص��ره الأ� �س��ا� �س �ي��ة بقيادة‬ ‫الأ� �س �ط��ورة "�ألي�ساندرو ديل‬ ‫بيريو"‪.‬‬ ‫ملعب �أول ��د ت��راف��ورد حاوطته‬ ‫رائحة التاريخ من كل �أرجائه‬ ‫و�أركانه مب�شاركة جميع عنا�صر‬ ‫جيل ‪ 1992‬ملان�ش�سرت يونايتد‪،‬‬ ‫ف�صاحب االحتفال الكبري دعا‬ ‫زم�لاء املا�ضي "ديفيد بيكهام‪،‬‬ ‫نيكي بات‪ ،‬وي�سلي براون‪ ،‬بول‬ ‫�سكولز‪ ،‬ريان جيجز" بالإ�ضافة‬ ‫ل�شقيقه فيليب نيفيل حل�ضور‬ ‫املهرجان كي ال ي�شعر بالغربة‬ ‫وال ��وح ��دة يف ه ��ذه اللحظات‬ ‫التاريخية ال�صعبة‪� .‬أع��ز �أ�صدقاء ج��اري نيفيل (ديفيد بيكهام)‬ ‫قرر احل�ضور من الواليات املتحدة الأمريكية للتواجد منذ بداية‬ ‫املهرجان ليلة الثالثاء والأهم �إ�صراره غري الطبيعي على موا�صلة‬ ‫اللعب حتى الدقيقة الأخرية رغم �أن مدرب لو�س �أجنلو�س جاالك�سي‬ ‫"برو�س �آرينا" قد �أخرب الإعالم �أن بيك�س لن يلعب �أكرث من �شوط‬ ‫واحد فقط‪ ،‬لكن حما�سة الالعب ورغبته يف موا�صلة الرك�ض على‬ ‫ملعب �أولد ترافورد جعلته ين�سى كل التعليمات‪ ،‬وما �ساعده على‬ ‫حدب‬ ‫ذلك ال�صيحات اجلماهريية الغزيرة التي انهالت عليه من كل ٍ‬ ‫و�صوب كلما م��رر عر�ضية �أو متريرة �أر�ضية عادية‪.‬اجلماهري‬ ‫احتفلت بجاري نيفيل لكنها ا�ستغلت الفر�صة لالحتفال ب�أ�ساطري‬ ‫النادي العائدة للظهور على �أولد ترافورد يف �أخر مباريات املو�سم‬ ‫على هذا امللعب الذي �شهد تتويج النادي بلقب الدوري الـ‪ 19‬بعد‬ ‫الفوز على بالكبول يف ختام مباريات مو�سم ‪.2010/2011‬‬ ‫وف�شل م�شجع �صغري يف اف�ساد مهرجان �إعتزال جاري نيفيل عندما‬

‫اقتحم امللعب يف الدقيقة الأخرية من املباراة حماو ًال معانقة ديفيد‬ ‫بيكهام عند الراية الركنية‪ ،‬ومَر املهرجان على خري دون �أي م�شاكل‬ ‫وكانت مباراة ممتعة يف معظم �أوقاتها‪.‬‬ ‫تقدم مان�ش�سرت يونايتد بالهدف الأول يف الدقيقة ‪ 18‬بوا�سطة‬ ‫واين روين ويف الدقيقة ‪ 29‬قام فريج�سون ب�سحب �أهم العنا�صر‬ ‫التي �ست�شارك �أمام بر�شلونة يف نهائي وميبلي ال�سبت املقبل‪ ،‬من‬ ‫بول �سكولز جليجز لواين روين ودفع بالربتغايل بيبي والفرن�سي‬ ‫�أوبريتان والأيرلندي جيب�سون‪.‬وا�ستطاع يوفنتو�س ت�سجيل هدف‬ ‫التعادل يف الدقيقة ‪ 38‬بر�أ�سية جميلة من العب الو�سط �سيموين‬ ‫بيبي ‪ .‬ومتكن اليويف يف الدقيقة ‪ 75‬من ت�سجيل الهدف �إثر ركلة‬ ‫ح��رة مبا�شرة نفذها بديل �ألي�ساندرو دي��ل ب�يرو "جياندوناتو"‬ ‫وغادر جاري نفيل و�سط ت�صفيق حار من اجلماهري عند الدقيقة‬ ‫‪ 84‬ونزل بد ًال منه �أحد الالعبني ال�شبان‪ ،‬و�أراد �شقيقه فيليب و�ضع‬ ‫هدف التعادل بعد دقيقة واحدة فقط ب�إ�سقاط الكرة من فوق ر�أ�س‬ ‫احلار�س مانيرن لكنها ذهبت فوق العار�ضة ب�أقل من ياردة واحدة‪.‬‬

‫ورف�ض فريغ�سون مقولة بان بر�شلونة �سيدخل‬ ‫املواجهة باف�ضلية معنوية بعدما ر�شحته مكاتب‬ ‫املراهنات للفوز باللقب على ح�ساب "ال�شياطني‬ ‫احمر"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ال توجد هناك اف�ضلية‪ .‬هذا‬ ‫االم��ر ال يهم‪ ،‬نحن ال نقرر ه��ذه امل�سائل‪ .‬انا‬ ‫اعلم بان العبي فريقي جاهزون"‪.‬ور�أى ال�سري‬ ‫اال�سكتلندي بان فريق بر�شلونة احلايل اقوى‬ ‫من الفريق الذي فاز على مان�ش�سرت يف نهائي‬ ‫‪ 2009‬على امللعب االوملبي يف روما‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫"اعتقد انهم اك�ثر ن�ضوجا‪ .‬ال�ف��وز بالك�أ�س‬ ‫االوروبية حينها (‪� )2009‬شكل خطوة كبرية‬ ‫لهم كفريق"‪.‬‬ ‫وحت��دث فريغ�سون عن اال�سباب التي �سمحت‬ ‫لرب�شلونة بالفوز على فريقه يف نهائي ‪،2009‬‬ ‫معتربا ان اي�ت��و ا�ستغل غ�ي��اب ال�ترك�ي��ز عند‬ ‫العبيه لي�سجل الهدف االول بعد ‪ 10‬دقائق على‬ ‫بداية املباراة‪ ،‬وهو االمر الذي كلف "ال�شياطني‬ ‫احلمر" الكثري‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬تلقينا الهدف االول‬ ‫بعدما فقدنا تركيزنا للحظة وه��ذا االم��ر كلفنا‬ ‫وم��ن بعدها �سحبوا مي�سي اىل و�سط امللعب‬ ‫وهذا ما �صعب االمور علينا"‪.‬‬ ‫وختم‪" :‬اعتقد ان الرتكيز �سيكون عامال هاما‬ ‫جدا يف الناحيتني الهجومية والدفاعية وهذا‬ ‫�سيكون املفتاح بالن�سبة لنا"‪.‬‬

‫غوارديوال يدافع عن نجمه األرجنتيني‬

‫�أج ��رى م ��درب بر�شلونة ب�ي��ب غ��واردي��وال‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي يف اليوم الإعالمي اخلا�ص‬ ‫ال ��ذي �أج� ��راه ال �ب��ار� �س��ا ع�ل��ى خلفية مباراة‬ ‫مان�ش�سرت يونايتيد املقبلة ي��وم ال�سبت يف‬ ‫وميبلي ‪.‬‬ ‫بيب حت��دث يف ال�ب��داي��ة ع��ن ق�ضية ال�سحب‬ ‫الربكانية التي ق��د تعوق الفريق م��ن ال�سفر‬ ‫فقال‪" :‬من الأف�ضل �أن ن�سمع �آراء اخلرباء يف‬ ‫ذلك ‪ ،‬فهم �سيخربوننا مبا نفعله يف ظل توفر‬ ‫�أق�صى قدر ممكن من املعلومات ‪� ،‬سننتظر هذه‬ ‫البيانات ث��م �سنقرر ‪� ،‬آم��ل �أال متنع ال�سحب‬ ‫و�صول اجلماهري ‪ ،‬فال يكون من املنا�سب �أن‬ ‫ن�صل �إىل هنالك دون جمهورنا"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع غ ��واردي ��وال‪" :‬لو ا��س�ت�م��رت امل�شكلة‬ ‫ف�سيكون احلال م�ؤ�س ًفا ‪ ،‬فاليويفا ال ي�ؤجل �أي‬ ‫مباراة ‪ ،‬ويجب لعب النهائي ب�أي طريقة" ‪.‬‬ ‫وعن مباراة وميبلي ق��ال‪" :‬لقد �شاهدت على‬

‫مدى يومني نهائي روما ‪ ،‬وفريقهم كان �أف�ضل‬ ‫بكثري منا يف ال�شوط الأول ‪ ،‬وم�ستواهم الآن‬ ‫م�شابه لذلك ‪ ،‬م��ا يعني �أن�ه��م فريق تناف�سي‬ ‫وق� ��وي ومي �ك �ن �ه��م ال �ل �ع��ب ب� ��أرب ��ع و خم�س‬ ‫ت�شكيالت ‪ ،‬وه��و من �أف�ضل الفرق يف العامل‬ ‫ولي�س يف هذا املو�سم فقط ‪ ،‬ونحن فخورون‬ ‫باللعب �ضدهم‪� ،‬أعتقد �أننا �سرنى نهائيًا رائعًا‪،‬‬ ‫ولكن ال �أحد يعرف �شي ًئا ‪ ،‬فعلينا �أن نرى ما‬ ‫ميكن �أن يفعله اخل�صم ‪ ،‬فلو ق��رر الدفاع يف‬ ‫منطقته ف�سيفعل ذلك جيد ًا" ‪.‬‬ ‫كما تطرق للحديث ع��ن �أج ��واء اللقاء فقال‪:‬‬ ‫"نعلم �أن �أجواء هذه املباريات تكون مميزة‬ ‫ج �دًا ‪ ،‬فالنهائي دو ًم ��ا م��ا يكون رائ � ًع��ا ‪ ،‬وما‬ ‫يقلقني ف�ق��ط �إن ك��ان اجل�م�ه��ور ق� ��اد ًرا على‬ ‫الو�صول �أم ال"‪.‬‬ ‫كلمة �أكرث من جمرد ناد كانت حا�ضرة حينما‬ ‫�سئل ب�ي��ب عنها ف �ق��ال‪�" :‬إنها مت�ث��ل الثقافة‬ ‫والتاريخ ولي�س فقط كرة القدم ‪ ،‬لقد عانينا‬ ‫الكثري م��ن امل�شاكل يف امل��ا��ض��ي ل�ل��دف��اع عن‬ ‫حقوقنا ‪ ،‬وك��ان��ت اجل�م��اه�ير ت ��أت��ي �إىل هنا‬ ‫للتعبري عن �آراءه��ا دون م�شاكل ‪ ،‬ول��ذا نحن‬ ‫فخورون للدفاع عن ما ي�شكله هذا النادي من‬ ‫�أهمية"‪.‬‬

‫غوارديال يشيد بفيرغسون‬

‫دافع بيب جوارديوال يف امل�ؤمتر ال�صحفي عن‬ ‫جنم الفريق ليونيل مي�سي حني قال‪" :‬ال نعتمد‬ ‫يف الفوز �أو اخل�سارة على تواجده من عدمه ‪،‬‬ ‫لن يكون الأ�سو�أ لو خ�سرنا‪ ،‬ولي�س الأف�ضل �إن‬ ‫فزنا"‪ .‬قبيل �أن يعود للحديث عن �إعداد العبيه‬ ‫فقال‪" :‬الفريق مهي�أ للعب بقتالية منذ الدقيقة‬ ‫الأوىل ‪ ،‬و�سيحاول الدخول بقوة و�إنهاء اللقاء‬ ‫كذلك" ‪ .‬و�أ��ش��اد ب��امل��درب الأ�سطوري �أليك�س‬ ‫فريغ�سون فقال‪�" :‬إنه �شخ�ص ق�ضى يف ناديه‬ ‫‪ 25‬عامًا ‪ ،‬وه��و يعلم جيدًا ما قدمه لناديه ‪،‬‬ ‫وهو من �أف�ضل املدربني يف تاريخ الكرة"‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أ�� �ش ��اد ج� ��واردي� ��وال ب �ك��ل م��ن خافيري‬ ‫هرينانديز و روين قائلاً ‪":‬ت�شي�شاريتو جنم‬ ‫رائ��ع ‪ ،‬فهو يتحرك كثريًا ‪ ،‬وهو رائ��ع للغاية‬ ‫ول��دي��ه ال �ق��درة يف حتطيم دف��اع��ات اخل�صم ‪،‬‬ ‫روين لديه ال�ق��درة يف اللعب كثريًا بالكرة ‪،‬‬ ‫وبتواجدهما معًا �سيكون بو�سعهما احل�صول‬ ‫على الكثري من العمق الهجومي" ‪..‬‬

‫�أك � ��د م ��دي ��ر �أع� �م���ال النجم‬ ‫ال � � �� � � �س� � ��وي� � ��دي زالت � � � � ��ان‬ ‫�إبراهيموفيت�ش �أن الأخري‬ ‫ل��ن ي�ت�رك م �ي�لان الإي��ط��ايل‬ ‫ل�لان�ت�ق��ال �إىل ري���ال مدريد‬ ‫الأ� �س �ب��اين‪ ،‬وذل ��ك ردا على‬ ‫الأخبار التي تناقلتها و�سائل‬ ‫الإع�لام الإيطالية يف الأيام‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫وذك� � ��رت و���س��ائ��ل الإع �ل��ام‬ ‫الإيطالية �إن �إبراهيموفيت�ش‬ ‫الذي انتقل اىل ميالن ال�صيف‬ ‫املا�ضي بعد مو�سم واحد مع‬ ‫بر�شلونة الأ� �س �ب��اين‪ ،‬يثري‬ ‫اه �ت �م��ام م��درب �ي��ه ال�سابقني‬ ‫يف ان�ت�ر م �ي�لان الربتغايل‬ ‫جوزيه مورينيو والإيطايل‬ ‫روب��رت��و مان�شيني ال��راغ�ب�ين ب�ضمه �إىل ري��ال م��دري��د ومان�ش�سرت‬ ‫�سيتي االنكليزي على التوايل‪ .‬لكن مدير �أعماله مينو رايوال حتدث‬ ‫الثالثاء عن احتمال �أن ينهي املهاجم ال�سويدي البالغ من العمر ‪29‬‬ ‫عاما م�سريته االحرتافية مع فريقه احلايل ميالن‪ ،‬م�ضيفا يف حديث‬ ‫الذاع��ة "راديو راديو" الإيطالية‪�" :‬أنا ال �أ�ستبعد �أن يكون ميالن‬ ‫الفريق الأخري لإبراهيموفيت�ش لكني �أردد الأمر ذاته منذ ‪� 10‬أعوام‪،‬‬ ‫ال ميكنني �أن �أ�ستبعد �أي فريق �أو �أي �سيناريو لأنه عندما ذهبنا �إىل‬ ‫بر�شلونة مل نذهب �إىل هناك من �أجل الرحيل بعد عام فقط"‪.‬‬

‫كناليس على بعد خطوة من اإلنضمام‬ ‫إلى فياريال‬ ‫ذك��رت تقارير �صحفية �إ�سبانية الثالثاء �أن العب الو�سط املدريدي‬ ‫�سريخيو كنالي�س بات قريب ًا جد ًا من الإنتقال �إىل �صفوف فياريال‬ ‫الإ�سباين‪.‬وح�سب ما �أكدته �صحيفة "ماركا" املدريدية على �صدر غالفها‬ ‫‪ ،‬ف�إن �صفقة �إنتقال كنالي�س �إىل فياريال قد تتم بحكم �سري املفاو�ضات‬ ‫يف الطريق ال�صحيح �إذ اتفق م�س�ؤولو ريال مدريد مع نظرائهم على‬ ‫�إمكانية �إعادة �شراء عقد الالعب كام ًال يف �صيف (‪ .)2012‬ال�صفقة يف‬ ‫الغالب �سيتم �إغالقها يف حدود ‪ 10‬مليون يورو حيث �سيوقع كنالي�س‬ ‫على عقد يربطه بناديه اجلديد حتى حزيران ‪ 2016‬لكن لي�ست هناك‬ ‫�أية م�ستجدات حول راتبه ال�سنوي‪.‬جدير بالذكر �أن ريال مدريد كان‬ ‫قد تعاقد مع �سريخيو كنالي�س من �صفوف را�سينج �سانتندير يف‬ ‫�صيف العام املا�ضي مقابل ‪ 5‬ماليني يورو‪.‬‬

‫فيديتش يتوعد نجوم البرسا‪ ..‬وبيكيه سيقاتل صديقه‬ ‫روني من أجل مصلحة بيته‬ ‫حذر قائد مان�ش�سرت يونايتد "نيمانيا‬ ‫فيديت�ش" فريق بر�شلونة من اال�ستهانة‬ ‫بفريقه قبل املباراة املرتقبة وامل�صريية‬ ‫التي �ستجمعهما ال�سبت يف نهائي دوري‬ ‫الأبطال‪ ،‬م�ؤكد ًا ب�أن اليونايتد تعلم من‬ ‫�أخطاء املا�ضي ولن يخ�سر هذه املرة من‬ ‫جنوم البلوجرانا يف �إ�شارة منه �إىل‬ ‫ا�ستحالة تكرار �سيناريو نهائي ‪2009‬‬ ‫الذي انحنى فيه ال�شياطني احلمر �أمام‬ ‫الفريق الكتالوين بثنائية نظيفة‪ .‬ويف‬ ‫الوقت ذاته �أ�شاد قائد املنتخب ال�صربي‬ ‫مبناف�سه الإ� �س �ب��اين‪ ،‬وق ��ال‪" :‬ينبغي‬ ‫�أن ي�ك��ون ه�ن��اك بع�ض االح�ت�رام لنا‪،‬‬ ‫نعم بر�شلونة �أف�ضل فريق يف العامل‬ ‫ونحن �أي���ض� ًا يف �أف�ضل ح��االت�ن��ا‪ ،‬هم‬ ‫يلعبون كرة قدم جيدة ونحن كذلك"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح‪" :‬مان�ش�سرت لي�س بالفريق‬ ‫الذي ير�ضى بالهزمية يف كل منا�سبة‪،‬‬ ‫ن�ح��ن مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د ال ��ذي فاز‬ ‫ب��ال��دوري الإنكليزي �أرب�ع��ة م��رات يف‬ ‫�أخر خم�س �سنوات وتر�شحنا لنهائي‬ ‫دوري الأب �ط��ال ث�لاث��ة م��رات يف اخر‬ ‫�أربعة موا�سم‪ ،‬ولهذا نحن قادرون على‬ ‫حتقيق الفوز على بر�شلونة"‪.‬‬ ‫بيكيه يشيد بروني‬ ‫ا���ش��اد "جريارد بيكيه" جن��م دف��اع‬ ‫"البار�سا" بزميله ال���س��اب��ق "واين‬ ‫روين" وا� �ص �ف � ًا �إي ��اه ب��اخل�ط�ير ومن‬ ‫اف �� �ض��ل م�ه��اج�م��ي ال��ع��امل ‪" .‬بيكيه"‬ ‫ق ��ال ع��ن "روين" ‪� ":‬إن ��ه م��ن اف�ضل‬ ‫مهاجمي العامل ‪ ,‬وه��و ي�سجل العديد‬ ‫من الأهداف ‪� ,‬سيكون �صعب ًا ان احرمه‬ ‫من الفر�ص وانا لدي �صداقة جيدة معه‬ ‫ولكن كالنا يريد الفوز يف هذه املباراه‬ ‫و�سنقاتل من اجل م�صاحلنا ‪ ,‬لقد كان‬ ‫دائ�م� ًا ان العب �ضده بالتدريبات كما‬

‫هو احلال مع "مي�سي" الآن " ‪.‬وا�شاد‬ ‫ك��ذل��ك ب�ـ "اليك�س فريغ�سون" ‪ ":‬لقد‬ ‫حقق العديد من الألقاب ‪ ,‬وعلى الرغم‬ ‫من ان الأ�سماء تتغري �إال انه يوا�صل‬ ‫الفوز بالألقاب ‪ ,‬كان لدي اوقات جيده‬ ‫هناك ولكن "بر�شلونه" بيتي وكنت‬ ‫ارغب بالعوده هنا وكان "فريغ�سون"‬ ‫يفهمني"‬ ‫فالنسيا ‪ :‬منافسنا صعب المراس‬ ‫�أ�شاد جناح مان�ش�سرت يونايتد �أنطونيو‬ ‫فالن�سيا بخ�صم فريقه يف نهائي دوري‬ ‫�أب�ط��ال �أوروب ��ا على ملعب "وميبلي"‬ ‫بر�شلونة‪.‬‬ ‫ح �ي��ث ق ��ال ف��ال�ن���س�ي��ا يف ت�صريحات‬ ‫�صحيفة �إجنليزية‪�" :‬إنه فريق �صعب‬ ‫املرا�س لأنه ي�ستحوذ كثريًا على الكرة‪،‬‬ ‫وه ��ذا �سيكون �صعبًا علينا ‪ ،‬ولكن‬ ‫�سنحاول اللعب"‪ .‬واع�ت�رف فالن�سيا‬ ‫�أن��ه ك��ان يف�ضل مواجهة ري��ال مدريد‬ ‫يف النهائي ب��د ًال من بر�شلونة‪ ،‬حيث‬ ‫قال‪" :‬كنت �أمتنى مواجهة ريال مدريد‪،‬‬ ‫ولكن الآن ها نحن �أمام البار�سا‪ ،‬يجب‬ ‫علينا مواجهته و�آمل �أن ت�سري الأمور‬ ‫جيد ًا معنا"‪.‬و�أكد العب ويجان ال�سابق‬ ‫�أن قرار �إدارة البار�سا بتعجيل ال�سفر‬ ‫نحو لندن كان �صائبًا ‪ ،‬وميكن للفريق‬ ‫ال�ك�ت��ال��وين ال��راح��ة يف غ��رف الفندق‬ ‫حتى موعد اللقاء‪.‬‬ ‫حيث ق��ال فالن�سيا يف ه��ذا ال�سياق‪:‬‬ ‫"�سيكون من الرائع �أن ي�صلوا عرب‬ ‫ال�ط��ائ��رة على عك�س احل��اف�ل��ة‪ ،‬وبهذه‬ ‫ال �ط��ري �ق��ة ��س�ي���ص�ل��ون ب���ش�ك� ٍ�ل �أف�ضل‬ ‫و�سيكون بو�سعهم الراحة"‪.‬‬ ‫ميسي‪ :‬ليس هناك مرشحون في المباريات‬ ‫النهائية‬

‫�أك���د م�ه��اج��م ب��ر��ش�ل��ون��ة الأرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي �أن مدافعي مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد الذين �سيواجهونهم ميتلكون‬ ‫خ �ب�رة ك �ب�ي�رة يف امل��ي��ادي��ن ولكنهم‬ ‫�سيحاولون البحث عن ثغرات ب�إعادة‬ ‫م �� �ش��اه��دة م �ب��اري��ات �ه��م ع�ب�ر ال�ت�ل�ف��از‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬يف امل �ب��اري��ات النهائية‬ ‫لي�س ه �ن��اك م��ر��ش�ح��ون‪ ،‬ال �أدري �إن‬ ‫ك��ان مان�ش�سرت قد �أ�صبح �أ�ضعف مما‬ ‫كان عليه منذ �سنتني ولكن الآن لديهم‬ ‫ت�شيت�شاريتو وفالن�سيا وروين � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫وه��م مهمون ج �دًا بالن�سبة لفريقم"‪.‬‬

‫وت��اب��ع ق��ائ�ل ً�ا‪" :‬نهائي روم ��ا �أ�صبح‬ ‫من املا�ضي فمباراة وميبلي �ستكون‬ ‫خمتلفة متامًا‪� ،‬سنواجه فري ًقا كبريًا‬ ‫وبالعبني جيدين جدًا‪ .‬من املهم �أن‬ ‫نكون بحالة بدنية جيدة فال �أحد‬ ‫يريد فقدان امل�شاركة يف مباراة‬ ‫كهذه بداعي الإ�صابة"‪.‬وعن دفاع‬ ‫مان�ش�سرت ق��ال‪�" :‬إنه دف��اع قوي‬ ‫ج �دًا‪ ،‬فهم العبون ميتلكون خربة‬ ‫كبرية وق��د لعبوا مع بع�ضهم ملدة‬ ‫طويلة‪ .‬لديهم الكثري من نقاط‬ ‫ال�ق��وة ول�ك��ن �سنحاول‬

‫البحث ع��ن ن�ق��اط �ضعفهم مب�شاهدة‬ ‫مباريات لهم"‪.‬و�أنهى مي�سي‬ ‫ت�صريحه بالت�أكيد على‬ ‫�أن � ��ه ال ي �ع �ل��م كيف‬ ‫�سيلعب مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي�ت��د م�شريًا‬ ‫�إىل �أن ال�شياطني‬ ‫احل� �م ��ر يحبون‬ ‫ال�ل�ع��ب الهجومي‬ ‫وامتالك الكرة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫ريـاضـة‬

‫العدد (‪ - )27‬الخميس ‪ 26‬أيار ‪2011‬‬

‫الموصل يفاجئ الشرطة في عقر داره ويقربه من الهبوط الى دوري المظاليم‬

‫من القلب‬

‫الهروب إلى العالمية‬ ‫م��ن عجائب االم��ور ان��ه اذا ام�ط��رت �سماء ملعب وميبلي حيث‬ ‫�سيقام نهائي اندية ابطال اوربا بني بر�شلونة ومان�ش�سرت يونايتد‬ ‫�سي�صيب البلل جمهورنا الكروي يف كل مكان من عراقنا احلبيب‬ ‫واذا عط�س مي�سي �سي�صاب هذا اجلمهور بالزكام اما اذا �سقط‬ ‫روين متاثرا "با�صابة ف�سيم�سك كل حمبيه بارجلهم وقلوبهم املا‬ ‫وخوفا عليه‪.‬‬ ‫هذا هو حال جمهورنا الكروي الذي يحق له ان يتعلق مبناف�سات‬ ‫ريا�ضية جتري يف بالد الغرب ‪ .‬فمنذ ان ا�صيبت الريا�ضة العراقية‬ ‫بافة التخبط ونحن نهرب اىل ما وراء احل��دود نبحث عن فريق‬ ‫نحبه وجن��م نع�شقه وبطولة نتابعها بكل االع �ج��اب ونغو�ص‬ ‫يف م��ا وراء اح��داث�ه��ا م��ن اج��ل ملء‬ ‫ال�ف��راغ العاطفي بعد ان ادارت لنا‬ ‫احلبيبة االوىل ظهرها ومل تنفع كل‬ ‫الو�صفات الطبية والنف�سية العادتها‬ ‫اىل �سويداء القلب‪.‬‬ ‫ل �ط��امل��ا ح �م��ل امل��ر� �ض��ى العراقيون‬ ‫نتائج حتاليلهم ‪ ..‬وتخبطات قلوبهم‬ ‫و� �ص��ور اال��ش�ع��ة ال�سينية ورحلوا‬ ‫�صوب دول (الكفر واالحل��اد) بحثا"‬ ‫عن الطبيب املتمكن الذي يعرف الداء‬ ‫ومينح الدواء‪.‬‬ ‫وها هو جمهورنا الريا�ضي الطيب‬ ‫يفعل ال�شيء ذات��ه با�سلوب اخر" وي�سافر بال �سفر اىل البالد ال‬ ‫يعرف احيانا" اين تقع بال�ضبط وال يفهم لغة اهلها النه بب�ساطة‬ ‫يجهل �ضالته وميلأ فراغ قلبه وينت�صر على همومه الريا�ضية التي‬ ‫خلفتها االحباطات املتكررة لريا�ضتنا املحلية‪.‬‬ ‫�سيبقى العراقيون منق�سمني اىل بر�شلونيني ورياليني واخرون‬ ‫بني ليفربول ومان يونايتد ما دامت �سيا�ستنا الكروية من ن�سيج‬ ‫العنكبوت وما دام كرويونا م�شغولني با�ضافة االرقام تلو االرقام‬ ‫اىل عدد الفرق امل�شاركة بدوري الكرة الذي ال نعرف ان كان هذا‬ ‫العدد �سيتوقف عند حد يوم�� من االيام‪.‬‬ ‫جمهورنا وطني بامتياز مع �سبق اال�صرار والرت�صد والذي ي�شك‬ ‫يف ذل��ك عليه ان ي�سال كا�س ا�سيا ‪ 2007‬ولكن نهازي الفر�ص‬ ‫و�صيادي املنا�صب جعلونا نن�سى حتى جناحاتنا العظيمة وال‬ ‫عجب يف ذلك فعلينا ان نتوقع اي �شيء عندما تكون ال��درة بيد‬ ‫فحام‪.‬‬

‫هادي الجنابي‬

‫مخاطبة السفارتين الهولندية واالميركية‬ ‫بشأن تجنيس فال ح حسن‬ ‫بغداد – الناس‬ ‫قررت جلنة طعون االنتخابات خماطبة احتاد الكرة ملخاطبة‬ ‫اللجنة االومل�ب�ي��ة العراقية ب���ض��رورة مفاحتة ال�سفارتني‬ ‫الهولندية واالمريكية ب�ش�أن جتني�س مر�شح الهيئة االدارية‬ ‫لنادي ال��زوراء ف�لاح ح�سن ح�سب الطعن املقدم من �سالم‬ ‫ها�شم املعنون اىل جلنة الطعون وق��ال �صالح حممد كاظم‬ ‫رئي�س جلنة الطعون ب��أن��ه �سيتم مفاحتة ن��ادي ال�شرطة‬ ‫ح��ول الطعن املقدم من حممد خلف بعدم �شرعية حم�ضر‬ ‫االجتماع اال�ستثنائي املقدم من قبل النادي برت�شيح رعد‬ ‫حمودي كمر�شح للنادي وتزويد اللجنة بكتاب تر�شيح جديد‬ ‫م�ستويف ال�شروط لأحدهما ‪.‬وا�ضاف انه مت توجيه دعوة اىل‬ ‫احمد عبا�س ممثل اجلي�ش وجعفر عبد احل�سني ممثل بغداد‬ ‫وحممود جا�سم زبون ممثل الطلبة ملراجعة جلنة الطعون‬ ‫وجلب ماي�ؤيد انتخابهم من قبل الهيئة العامة للأندية‪.‬‬

‫جعفر يتوعد الالعبين بعقوبات قاسية‪ ..‬وزكي يحمل جبار الخسارة‬

‫جماهير القيثارة تحاصر الالعبين وتمنعهم من مغادرة‬ ‫أرض الملعب‬ ‫بغداد – حسين البهادلي‬

‫ازدادت او�ضاع فريق ال�شرطة �سوء ًا‬ ‫بعد ان تعر�ض اىل هزمية قا�سية على‬ ‫يد ابناء احلدباء املو�صل يف مباراة‬ ‫م�ؤجلة من الدور اخلام�س من املرحلة‬ ‫الثانية بكرة القدم بهدفني لهدف على‬ ‫ار�ضه وبني جماهريه ليقرتب الفريق‬ ‫روي��دا روي��دا م��ن اخل��روج م��ن قائمة‬ ‫الكبار نحو دوري املظاليم يف مباراة‬ ‫مل ترتق اب��دا ل�سمعة فريق ال�شرطة‬ ‫‪.‬ال ��ذي اكتفى الع �ب��وه بالتفرج على‬ ‫ك��رة اح�م��د حممد يف ال���ش��وط االول‬ ‫وهي ت�ستقر اعلى زاوية احلار�س علي‬ ‫ح�سني جليل الذي ال ي�سال ابدا عن ذلك‬ ‫الهدف ‪..‬‬ ‫�شوط اللقاء االول كان �شوطا متو�سطا‬ ‫مل تكن فيه االف�ضلية الي الفريقني رغم‬ ‫ان م��درب ال�شرطة نبيل زك��ي اعتمد‬ ‫على ثالثة مهاجمني بينما ك��ان على‬ ‫ال�ط��رف االخ��ر م��درب املو�صل حممد‬ ‫فتحي يلعب مبهاجم واحد ‪..‬‬ ‫حكم اللقاء �صباح عبد احت�سب يف‬ ‫الدقيقة ‪ 33‬من عمر ال�شوط عن �ضربة‬ ‫ج��زاء م�شكوكا ب�صحتها بعد تعر�ض‬ ‫الع ��ب و� �س��ط ف��ري��ق ال �� �ش��رط��ة احمد‬ ‫ف��ا��ض��ل اىل اع �ث��ار ع�ل��ى خ��ط منطقة‬ ‫اجل��زاء لتنطلق االف��راح لدى جماهري‬ ‫الفريق التي �شعرت ان حلظة العودة‬ ‫قد عادت لكن املدافع فريد جميد و�ضع‬ ‫حدا لتلك االفراح بعد ان طوح بالكرة‬ ‫اىل اخلارج مفوتا الفر�صة على فريقه‬ ‫باحراز هدف ال�سبق الذي جنح فريق‬ ‫املو�صل يف ترجمته قبل نهاية هذا‬ ‫ال�شوط عن طريق الالعب احمد حممد‬ ‫بو�ضعه الكرة اعلى زاوي��ة احلار�س‬ ‫ع �ل��ي ح���س�ين ج�ل�ي��ل ال� ��ذي اليتحمل‬ ‫م�س�ؤولية الهدف‪..‬‬ ‫�شوط اللقاء الثاين ك�برت معه امال‬ ‫ال�شرطة وجماهريه بان يعود الفرق‬ ‫فيه من اجل �ضمان البقاء تقريبا على‬ ‫االم��ال باحلفاظ يف االق��ل على املركز‬ ‫الثامن ال��ذي ي�ضمن البقاء يف دوري‬ ‫ال �ك��رة للكبار ‪ ..‬هجمات �شرطاوية‬ ‫وه �ج��وم كبري اج�بر الع�ب��ي املو�صل‬ ‫على الرتاجع خ�صو�صا اف�ضل العبيه‬ ‫�صاحب زيدان واحمد فا�ضل واالخري‬ ‫ج ��رب ح �ظ��ه ب��ال�ت���س��دي��د ع �ل��ى �شباك‬ ‫املو�صل لكن كرته مرت م��رور الكرام‬ ‫نحو اخلارج تبعه زميله حممد حنون‬

‫ال��ذي ا�ستطاع م��ن م�شاغلة مدافعي‬ ‫امل��و��ص��ل بت�سديدة اح�ت��اج��ت بع�ض‬ ‫القوة لينق�ض عليها جنم املباراة االول‬ ‫زهري ح�سني حار�س املو�صل لكن هذا‬ ‫ال�ت��أل��ق ت��وق��ف م��ع ك��رة حممد حنون‬ ‫يف الدقيقة ‪ 55‬ال��ذي ا�ستغل تباط�ؤ‬ ‫احل��را���س ب��اخل��روج اىل ك��رة �ساقطة‬ ‫داخل منطقة اجل��زاء لي�سددها حنون‬ ‫معلنا اح� ��راز ه��دف ال �ت �ع��ادل لفريق‬ ‫ال�شرطة و�سط افراح كبرية للجماهري‬ ‫امل�ساندة لالخ�ضر‪.‬‬ ‫العبو ال�شرطة مل ي�ستثمروا هذا الهدف‬ ‫نحو االيجاب بل اعطى الرغبة لالعبي‬ ‫املو�صل اىل العودة للمباراة خ�صو�صا‬ ‫ب�ع��د ت �ب��اط ��ؤ ج��اب��ر ��ش��اك��ر ال ��ذي كان‬ ‫يف واد غري وادي امل�ب��اراة لي�ستطيع‬ ‫املهاجم حامت �صاحب من احراز اغلى‬ ‫اهداف املو�صل هذا املو�سم وهو يلعب‬ ‫خ ��ارج ار� �ض��ه ب�ع��د مت��ري��رة عر�ضية‬ ‫يف غ��اي��ة ال��روع��ة م��ن ح�سني �سفيان‬ ‫لي�ضعها على ي�سار ح��ار���س ال�شرطة‬

‫وفدها التقى برئيس اللجنة العليا لالنتخابات‬

‫المساءلة والعدالة تمنع ترشح سعيد لرئاسة جمهورية القدم‬ ‫بغداد – الناس‬ ‫ت�سلمت اللجنة العليا النتخابات احتاد الكرة‬ ‫العراقي ع�صر ام�س ن�سخة من هيئة العدالة‬ ‫وامل �� �س��اءل��ة ب �ع��دم ال���س�م��اح مب���ش��ارك��ة رئي�س‬ ‫االحت ��اد ال�ع��راق��ي ل�ك��رة ال�ق��دم احل��ايل ح�سني‬ ‫�سعيد يف انتخابات احتاد الكرة التي من املقرر‬ ‫ان تقام يف ال�سابع من حزيران املقبل ب�سبب‬ ‫�شموله ب��اج��راءات امل�سالة وال�ع��دال��ة بقانون‬ ‫رقم ‪ 10‬ل�سنة ‪ . 2008‬وق��ام امني �سر االحتاد‬ ‫العراقي لكرة القدم ط��ارق احمد ال��ذي ت�سلم‬ ‫القرار بتحويله اىل جلنة االنتخابات العليا ‪.‬‬ ‫وكان وفد من هئية امل�سالة والعدالة قد التقى‬ ‫م��ع رئي�س اللجنة العليا لالنتخابات ب�شار‬ ‫م�صطفى النائب االول لرئي�س اللجنة االوملبية‬ ‫العراقية ام�س االربعاء يف مقر اللجنة االوملبية‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة بتبليغ ال�ل�ج�ن��ة مب�ن��ع �سعيد من‬ ‫امل�شاركة يف االنتخابات ‪.‬وقال ب�شار م�صطفى‬ ‫يف ت�صريح لريا�ضة ( النا�س ) بانه طلب من‬ ‫الوفد جلب كتاب ر�سمي ي�ؤكد �شمول �سعيد‬ ‫بقانون العدالة وامل�ساءلة (االجتثاث ) وهذا ما‬ ‫ح�صل بجلبه ع�صر ام�س اىل مقر احتاد الكرة‬ ‫الذي تتخذ اللجنة مقرا لها م�ضيفا بان �سيعقد‬ ‫اجتماع مع اللجنة العليا لالنتخابات لعر�ض‬ ‫املو�ضوع وب�شكل ر�سمي ‪.‬‬

‫‪No.(27) - Thursday 26, May, 2011‬‬

‫وكانت هيئة العدالة وامل�ساءلة قد ق��ررت منع‬ ‫رئي�س االحتاد العراقي احلايل ح�سني �سعيد من‬ ‫امل�شاركة يف االنتخابات املقررة يف حزيران‬ ‫ال �ق��ادم وح���س��ب ت�صريح امل��دي��ر التنفيذي‬ ‫لهيئة امل�ساءلة والعدالة علي الالمي لو�سائل‬ ‫االع�لام ب��ان ق��رار منع �سعيد من الرت�شيح‬ ‫لرئا�سة االحت��اد ج��اء تنفيذا لقرار حمكمة‬ ‫التمييز االحتادية يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان التناف�س ع�ل��ى ال�تر��ش�ي��ح لرئا�سة‬ ‫االحت��اد يف االنتخابات بلغ حد الغليان‬ ‫بوجود �ستة مر�شحني هم رعد‬ ‫ح � �م� ��ودي رئ��ي�����س اللجنة‬ ‫االوملبية العراقية و ناجح‬ ‫حمود النائب االول لرئي�س‬ ‫احتاد الكرة احلايل وفالح‬ ‫ح �� �س��ن رئ� �ي� �� ��س الهيئة‬ ‫االداري ��ة ل�ن��ادي ال��زوراء‬ ‫واح� �م���د را�� �ض���ي ممثل‬ ‫ع���ن ال�ل�اع� �ب�ي�ن ال� � ��رواد‬ ‫وحممود ال�سعدي ممثل‬ ‫ن� ��ادي ال�ط�ل�ب��ة ‪ .‬وه��ذه‬ ‫ل �ي �� �س��ت امل� � ��رة االوىل‬ ‫ال��ت��ي ي �ت��م ف �ي �ه��ا ط��رح‬ ‫م�سالة �شمول ح�سني‬ ‫�سعيد رئي�س االحتاد‬

‫العراقي لكرة القدم باجراءات هيئة امل�ساءلة‬ ‫وال��ع��دال��ة ف �ق��د ��س�ب��ق ان �أعلن‬ ‫الناطق با�سم احلكومة علي‬ ‫ال��دب��اغ ب��ان ح�سني �سعيد‬ ‫مت اجتثاثه �سابقا �ضمن‬ ‫اجراءات اجتثتاث البعث‬ ‫بتاريخ الثالث ع�شر من‬ ‫�آب عام ‪.2007‬‬

‫و�سط �صمت مطبق من قبل اجلماهري‬ ‫ال�ت��ي اف��اق��ت على �صدمة ذل��ك الهدف‬ ‫خ�صو�صا ان��ه ج��اء يف اخ��ر ‪ 9‬دقائق‬ ‫من املباراة‪.‬‬ ‫ت�ب��دي�لات امل ��درب نبيل زك��ي بدخول‬ ‫ع�م��اد غ��ايل وال�ع��ائ��د م��ن ج��دي��د اجمد‬ ‫ك �ل��ف مل جت ��د ن �ف �ع��ا خ �� �ص��و� �ص��ا بعد‬ ‫ا�شراك حممد فتحي لعدد من البدالء‬ ‫يف منطقة الدفاع ليحت�سب حكم اللقاء‬ ‫�صباح عبد ‪ 4‬دق��ائ��ق حت��ول��ت اىل ‪7‬‬ ‫بعدما ا�صر على عدم اطالق �صفارته‬ ‫بالرغم من ان الوقت املحت�سب انتهى‬ ‫لكن دقائقه امل�ضافة مل حتدث �أي تغيري‬ ‫يف النتيجة ليطلق العنان ب�صفارته‬ ‫اىل جماهري ال�شرطة ببدء االح��زان‬ ‫وااله� ��ات ب�ع��دم��ا اق�ت�رب ال�ف��ري��ق من‬ ‫الهبوط الر�سمي نحو دوري املظاليم‬ ‫ب�ع��دم��ا جت�م��د ر� �ص �ي��ده عند‪26‬نقطة‬ ‫ووجود مباراة م�ؤجلة مع فريق دهوك‬ ‫املنت�شي بتاهله اىل دور الثمانية يف‬ ‫كا�س االحتاد اال�سيوي‪.‬‬

‫ام��ا املو�صل بهذا الفوز ا�ستطاع من‬ ‫ا�ضافة ث�لاث نقاط اىل ر�صيده الذي‬ ‫ا�صبح ‪ 25‬يف املركز التا�سع‪.‬‬

‫الجماهير تطالب بوضع حد لالخفاقات‬

‫ه��ذه اخل���س��ارة جعلت م��ن جماهري‬ ‫ال�ف��ري��ق ت�خ��رج ع��ن �صمتها الطويل‬ ‫واط�ل�ق��ت ال�ع�ن��ان ال��ص��وات�ه��ا مطالبة‬ ‫بو�ضع حد لتلك التي اطلقت عليها ا�سم‬ ‫((املهازل)) جماهري الفريق حا�صرت‬ ‫العبي ال�شرطة ملدة ن�صف �ساعة كاملة‬ ‫داخ��ل منزع الفريق وه��ي حت��اول ان‬ ‫تو�صل ر�سالة مفادها ان اجلماهري‬ ‫ملت تلك اخل �� �س��ارات م��ع ف��رق كانت‬ ‫ت�ه��اب ال�ل�ع��ب ام ��ام ف��ري��ق ال�شرطة‪..‬‬ ‫بع�ض اجلماهري طالبت بان يقدم جميع‬ ‫الالعبني ا�ستقالة جماعية واالن�سحاب‬ ‫من بطولة ال��دوري بعدما اق�ترب من‬ ‫دوري املظاليم والبع�ض طالب بعدم‬ ‫�صرف مبالغ عقود الالعبني املتبقية‬ ‫كعقاب جماعي للكل‪ ..‬لتزداد االمور‬

‫اتحاد وأندية دهوك تقدم شكوى لطرح الثقة عن‬ ‫رئيس اتحاد الجمناستك‬ ‫بغداد – الناس‬

‫قدم االحتاد الفرعي للجمنا�ستك يف حمافظة دهوك وممثلو �أندية دهوك وبري�س وكاروان‬ ‫ب�شكوى ا�ضافة اىل نادي قرقو�ش الريا�ضي مبطالبة االمانة العامة للجنة االوملبية العراقية‬ ‫ب�ضرورة طرح الثقة برئي�س واع�ضاء االحت��اد العراقي املركزي للجمنا�ستك حيث تركزت‬ ‫�شكوى ادارة نادي قرقو�ش التي ت�سلمت ريا�ضة ( النا�س ) ن�سخة منها حول �سيا���ة االحتاد‬ ‫العراقي املركزي للجمنا�ستك فيما يخ�ص دعم فرق الن�ساء حيث ان يف النادي فرق ن�سوية‬ ‫ومن خمتلف الفئات العمرية لكن االحتاد‬ ‫د�أب على حرمان النادي الذي ميتلك واحدا‬ ‫من اف�ضل املراكز التدريبية من التجهيزات‬ ‫وب��اق��ي امل�ستلزمات ال�ت��ي تتطلبها لعبة‬ ‫اجلمنا�ستك باال�ضافة اىل ان االحت��اد مل‬ ‫ينظم اي بطولة للن�ساء بلعبة اجلمنا�ستك‬ ‫منذ ان مت انتخاب ه��ذه الهيئة االداري��ة‬ ‫قبل �سنتني ‪ ،‬لذلك ق��ررت الهيئة االدارية‬ ‫ل �ن��ادي ق��رق��و���ش ال��ري��ا��ض��ي يف حمافظة‬ ‫ده��وك تقدمي ه��ذه ال�شكوى على رئي�س‬ ‫االحت ��اد ال �ع��راق��ي امل��رك��زي للجمنا�ستك‬ ‫اياد جنف والطلب من االمانة العامة يف‬ ‫اللجنة االوملبية الوطنية العراقية طرح‬ ‫الثقة ع��ن ادارة االحت��اد احل��ايل‪ ،‬وت�أتي‬ ‫ه��ذه ال�شكوى �ضمن جمموعة كبرية من‬ ‫ال���ش�ك��اوي ال�ت��ي وردت للجنة االوملبية‬ ‫الوطنية العراقية على رئي�س واع�ضاء‬ ‫االحتاد العراقي للجمنا�ستك دون ان تقوم‬ ‫ب�أي اجراء يذكر ‪.‬‬

‫منتخبنا الوطني للصم يتجرع مرارة الخسارة أمام اوزبكستان‬ ‫جانجوان ‪ /‬لؤي عمران الشمري‬ ‫موفد االتحاد العراقي للصحافة الرياضية‬ ‫و�سط ده�شة وا�ستغراب جميع متابعي بطولة‬ ‫�آ�سيا الثانية لل�صم بكرة القدم خ�سر منتخبنا‬ ‫ال��وط �ن��ي م��ب��اراة حت��دي��د امل��رك��زي��ن اخلام�س‬ ‫وال�ساد�س يف البطولة ام��ام نظريه االوزبكي‬ ‫بهدف واحد مقابل ال�شيء ومبح�ض ارادته بعد‬ ‫ان ق��دم العبونا ا��س��و�أ عر�ض لهم يف البطولة‬ ‫وتنا�سوا ان هناك مقولة تقول (( �أن كرة القدم‬ ‫تعطي ملن يعطيها )) وهذا العطاء كان وا�ضحا‬ ‫للفريق االوزبكي خالل جمريات املباراة حيث‬ ‫ا�ستوعب الدر�س ال��ذي تلقوه قبل خم�سة ايام‬ ‫ع�ن��دم��ا خ�سر ام ��ام منتخبنا ال��وط�ن��ي ب�سبعة‬ ‫�أه ��داف لهدفني لكنه ت��دار���س االخ �ف��اق ب�شكل‬ ‫مدرو�س وو�ضع ا�سلوبا منا�سبا ا�ستطاع من‬ ‫خالله ايقاف العبينا واحل��د من فعاليتهم ومن‬ ‫ث��م حت�ق�ي��ق ال �ف��وز وت �ب��وئ��ه ل�ل�م��رك��ز اخلام�س‬ ‫�آ�سيويا بكل ج��دارة وا�ستحقاق ت��ارك��ا املركز‬ ‫ال�ساد�س لفريقنا الذي دفع الثمن غاليا يف هذه‬ ‫امل �ب��اراة والبطولة ب�سبب �أدائ ��ه العقيم وغري‬ ‫املقنع ‪ .‬وقاد املباراة طاقم حتكيم دويل م�ؤلف‬ ‫من بيون جن باك حكما و�سط وم�ساعديه �سو‬ ‫�سنكي �سو وكيم ب��ن ج��و و �سينك بونك جن‬ ‫حكما رابعا وب�أ�شراف ع�ضو االحتاد الآ�سيوي‬

‫اليابانيكوجي ناكاها�شي‪.‬‬ ‫لعب منتخبنا بت�شكيلة ت�ألفت من با�سم جبار‬ ‫حلرا�سة املرمى وحازم حممد وبا�سم خلف وعلي‬ ‫فوزي وفرا�س ن�ضري خلط الدفاع وحممد جواد‬ ‫وبا�سم علي ومرت�ضى حممد وم�صطفى فيا�ض‬ ‫وبا�سم هادي وخلط الو�سط واحمد يا�سني يف‬ ‫خط الهجوم ‪.‬‬

‫تفاصيل اللقاء‬

‫دخل العبو فريقنا الوطني �أجواء املباراة وهم‬ ‫مي�ن��ون النف�س بتجديد ال �ف��وز ع�ل��ى املنتخب‬ ‫االوزب� �ك ��ي وب��ال �ت��ايل ح���ص��ول�ه��م ع �ل��ى املركز‬ ‫اخلام�س يف البطولة لكن ه��ذا مل يحدث حيث‬ ‫ظ�ه��رت خ�ط��وط ال�ف��ري��ق ب�لا فاعلية ت��ذك��ر منذ‬ ‫البداية ومل ي�شكلوا اي خطورة على الدفاعات‬ ‫االوزب �ك �ي��ة ب�سبب ع��دم ال�ترك�ي��ز وف �ق��دان خط‬ ‫الو�سط لفعاليته وعدم اللعب عرب االجنحة كي‬ ‫يتم من خالله الو�صول اىل مرمى اخل�صم قابله‬ ‫منتخب اوزبك�ستان ب�أ�سلوب ا�ستطاع من خالله‬ ‫جماراة املنتخب و�أخطار مرمانا يف الدقائق ‪17‬‬ ‫– ‪ 39‬لكن ت�سرع العبيه وانقاذ مدافع منتخبنا‬ ‫ف��را���س ن�ضري ل�ل�ك��رة االخ �ط��ر م��ن ام ��ام مرمى‬ ‫منتخبنا اخلايل من حار�سه �أعلنت بعدها �صافرة‬ ‫احلكم نهاية جمريات ال�شوط االول ‪ .‬ومع بداية‬ ‫�شوط امل �ب��اراة ال�ث��اين منح احلكم ركلة جزاء‬

‫ل�ل�ف��ري��ق االوزب� �ك ��ي بعد‬ ‫اعثار من احلار�س با�سم‬ ‫جبار للمهاجم (( حممد‬ ‫ج ��ان ��وف ت� �ق ��دم اليها‬ ‫زه ��اروف لكن حار�س‬ ‫املرمى متكن من ردها‬ ‫وت���ش�ت�ي�ت�ه��ا م��ن قبل‬ ‫الدفاع العراقي ويف‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ‪ 25‬ردت‬ ‫العار�ضة االوزبكية‬ ‫كرة مدافع منتخبنا‬ ‫ع� �ل ��ي ف� � ��وزي من‬ ‫ك� ��رة ث��اب �ت��ة ويف‬ ‫الدقيقة ‪ 42‬طرد‬ ‫احل� �ك ��م امل ��داف ��ع‬ ‫ب� ��ا� � �س� ��م خ �ل��ف‬ ‫حل���ص��ول��ه على‬ ‫�أن� ��ذاري� ��ن مما‬ ‫و��ض��ع الفريق‬ ‫يف م��وق��ف ال‬ ‫يح�سد عليه‬ ‫خ �� �ص��و� �ص��ا‬ ‫بعد انتهاء املباراة‬ ‫واللجوء اىل اال�شواط اال�ضافية التي جعلت‬ ‫املالك التدريبي يلجا اىل اللعب ب�أ�سلوب ‪4 – 4‬‬

‫– ‪ 1‬وهذا بطبيعته ف�سح املجال للفريق اخل�صم‬ ‫م� ��ن ت �ك �ث �ي��ف هجماته‬ ‫وا� � �س � �ت � �ط� ��اع م��ن‬ ‫اح��راز ه��دف الفوز‬ ‫ال� �غ���ايل ع���ن ركلة‬ ‫حرة مبا�شرة �سددها‬ ‫حممد ج��ان��وف على‬ ‫ي�سار احلار�س با�سم‬ ‫ج� �ب���ار يف ال��دق �ي �ق��ة‬ ‫ال �ث��ام �ن��ة م��ن ال�شوط‬ ‫اال�� �ض���ايف االول ومل‬ ‫ت�ن�ف��ع ج�م�ي��ع حم ��اوالت‬ ‫ال� �ف ��ري ��ق ال� �ع ��راق ��ي يف‬ ‫التعديل حتى يف ال�شوط‬ ‫اال�� �ض ��ايف ال �ث��اين لتعلن‬ ‫�� �ص ��اف ��رة احل� �ك ��م نهاية‬ ‫املباراة و�سط فرحة عارمة‬ ‫للفريق االوزبكي فيما خيم‬ ‫احل��زن على �أع���ض��اء الوفد‬ ‫العراقي �أزاء هذه النتيجة ‪.‬‬ ‫م ��درب اوزب�ك���س�ت��ان ت�ساي‬ ‫بافل �أعرب عن �سعادته بالفوز‬ ‫ال��ذي حتقق وق��ال كنت واثقا‬ ‫منه وو�ضعت اخلطة الكفيلة‬ ‫اليقاف مد الفريق العراقي وجنحنا يف ذلك رغم‬

‫تعر�ضنا خل�سارة ثقيلة معه قبل ايام لكنه هذا‬ ‫هو حال كرة القدم ‪.‬‬

‫آراء وتصريحات‬

‫بعد امل �ب��اراة ا�ستطلعنا �آراء امل�لاك التدريبي‬ ‫ل�ل�ف��ري��ق ح��ول امل��ب��اراة وك ��ان اول املتحدثني‬ ‫خلف حب�ش م��درب املنتخب ال��ذي ا�شار اىل ان‬ ‫اخل�سارة يتحملها الالعبني لعدم قدرتهم على‬ ‫جم��اراة خ�صمهم و�أ�ستهانتهم بالفريق املقابل‬ ‫وحالة الالمباالة التي كانت بادية عليهم ورغم‬ ‫ذل��ك ف�أننا كنا ن�ستحق اللعب يف ال��دور ن�صف‬ ‫النهائي للبطولة لكن احل��ظ مل يحالفنا اب��دا ‪.‬‬ ‫ح�سني ال�شايف ع�ضو امل�لاك التدريبي ذكر ب�أن‬ ‫�أداء الالعبني ك��ان مفاجئا لنا يف ه��ذه املباراة‬ ‫وط �غ��ت االخ �ط��اء ال��دف��اع�ي��ة عليه �أ� �ض��اف��ة اىل‬ ‫الت�سرع يف �أه��دار الفر�ص التي الحت لالعبيه‬ ‫ناهيك عن حالة الطرد التي �أثرت ب�شكل مبا�شر‬ ‫على �أداء الفريق ب�شكل عام ‪ .‬اما مدرب حرا�س‬ ‫املرمى جابر علي فقد القى بالالئمة على احلار�س‬ ‫با�سم جبار وحمله م�س�ؤولية الهدف الذي دخل‬ ‫مرماه ‪ .‬اما �آخر املتحدثني �صدام حمادي رئي�س‬ ‫اللجنة الفنية لالحتاد فقد القى باللوم على املالك‬ ‫التدريبي ب�أجمعه وحمله م�س�ؤولية اخل�سارة‬ ‫يف مباراة اليوم وامل�ستوى املتوا�ضع الذي ظهر‬ ‫عليه خالل البطولة‪.‬‬

‫� �س��وءا ب�ع��د ق �ي��ام ع��دد م��ن اجلماهري‬ ‫مب��ح��اول��ة حت �ط �ي��م م �ق��اع��د جلو�س‬ ‫الالعبني وتك�سريها لكن العب ال�شرطة‬ ‫ال�صغري �ضرغام ا�سماعيل والذي يعد‬ ‫اف���ض��ل الع �ب��ي ال���ش��رط��ة ه��ذا املو�سم‬ ‫خ��رج اىل جماهري الفريق اىل جانب‬ ‫احلار�س علي ح�سني جليل والطلب من‬ ‫اجلماهري م�ساحمتهم على ما بدر من‬ ‫قبل جميع الالعبني ليخ�ضع جميع من‬ ‫كان حا�ضرا اىل طلب الالعبني ويخرج‬ ‫العبو الفريق من املنازع و�سط كلمات‬ ‫جارحة وم�ؤثرة يف نف�س الوقت‪.‬‬

‫زكي يصب جام غضبه على جبار‬

‫م ��درب ف��ري��ق ال���ش��رط��ة ويف حديث‬ ‫لريا�ضة (ال �ن��ا���س) �صب ج��ام غ�ضبه‬ ‫على الالعب علي جبار الذي ا�شركه يف‬ ‫�شوط اللقاء الثاين حيث قال ان الفريق‬ ‫يف ال�شوط الثاين دخل وهو م�سيطر‬ ‫متاما على جمريات اللقاء وجاء بالفعل‬ ‫ه��دف التعادل لكن الالعب علي جبار‬

‫طبق واج�ب��ات عك�س م��ا مطلوب منه‬ ‫لي�صاب الفريق باالنك�سار متاما مما‬ ‫يعني ان ال�سبب االول يف اخل�سارة‬ ‫ه ��و ال�ل�اع ��ب ع �ل��ي ج� �ب ��ار‪ .‬وا���ض��اف‬ ‫امل ��درب ان ال�ف��ري��ق تنتظره عقوبات‬ ‫جماعية باجلملة بعد امل�ستوى البائ�س‬ ‫واخل �� �س��ارة ال �ك �ب�يرة ام� ��ام املو�صل‬ ‫‪ ...‬فيما قال امني �سر النادي عدنان‬ ‫جعفر ان الفريق مل يكن ينق�صه اي‬ ‫�شئ بعد ان وفرت ادارة الفريق جميع‬ ‫م�ستلزمات النجاح له وكان خمططا ان‬ ‫يتم تكرمي الفريق بعد املباراة يف حالة‬ ‫الفوز مببالغ مالية كبرية لكن اخل�سارة‬ ‫تلك جعلت االم��ور يف عنق الزجاجة‬ ‫وان اخل�سارة غري املتوقعة متاما لن‬ ‫مت��ر م ��رور ال �ك��رام و�سيتم حما�سبة‬ ‫املق�صرين بعقوبات كبرية بعدما ف�شل‬ ‫ال�لاع �ب��ون ب ��ان ي�ترك��وا ول ��و ب�صمة‬ ‫واحدة وفقدانهم الرغبة يف الدفاع عن‬ ‫ال��وان فريق القيثارة وا�صبح الفريق‬ ‫مير ب�أ�سو�أ فرتة يف تاريخ النادي‬

‫رباعو العراق في بطولة العالم‬ ‫للشباب في ماليزيا‬

‫بغداد ‪-‬الناس‬

‫ي�شارك منتخب �شباب العراق برفع االثقال يف بطولة العامل لل�شباب‬ ‫التي �ستقام يف ماليزيا نهاية �شهر حزيران املقبل ‪.‬وقال حممد كاظم‬ ‫امني �سر االحتاد العراقي املركزي لرفع االثقال ان منتخبات العراق‬ ‫توا�صل تدريباتها لال�ستحقاقات اخلارجية املقبلة ‪ ،‬ومنها الدورة‬ ‫الريا�ضة العربية الثانية ع�شرة التي تقام يف الدوحة خ�لال �شهر‬ ‫كانون االول املقبل "‪ .‬و �سيتم يف �ضوء م�ستويات البطولة اختيار‬ ‫جمموعة من الرباعني الحلاقهم مبنتخب العراق للنا�شئني "‪.‬‬

‫ممثال الكرة العراقية يتأهالن للدور‬ ‫ربع النهائي لكاس االتحاد االسيوي‬ ‫بغداد – الناس‬ ‫جنح فريقا ده��وك واربيل يف حجز‬ ‫م �ق �ع��دي��ن ل �ه �م��ا يف دور الثمانية‬ ‫لكا�س االحت��اد اال�سيوي بكرة القدم‬ ‫ب�صعوبة بعد ان تخطيا مناف�سيهما‬ ‫دمي�ب��و ال�ه�ن��دي وتامبين�س روف��رز‬ ‫ال�سنغافوري يف لقائيهما ام�س االول‬ ‫على ار�ضهما وامام جمهورهما �ضمن‬ ‫دور الـ ‪. 16‬‬ ‫ومتكن فريق ده��وك من التاهل اثر‬ ‫فوزه على �ضيفه دميبو الهندي بهدف‬ ‫مقابل ال�شيء يف اللقاء ال��ي اقيم يف‬ ‫ملعب االول بتوقيع قائد الفريق خالد‬ ‫م�شري يف الدقيقة ‪ 19‬من كرة ثابتة ‪.‬‬ ‫مل يواجه �صاحب الأر�ض واجلمهور‬ ‫�أي �صعوبة يف ال�شوط الأول ففر�ض‬ ‫�أف�ضليته و�سجل هدف الفوز ‪.‬وكاد‬ ‫ع��دن��ان عطية ي�ع��زز ت�ق��دم فريقه يف‬ ‫الدقيقة ‪ 36‬عندما ت�صدى بر�أ�سه لكرة‬ ‫قوية لكنها مرت فوق العار�ضة بقليل‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬التقط ال�ضيوف‬ ‫�أن �ف��ا� �س �ه��م وجن� �ح ��وا يف جم� ��اراة‬ ‫مناف�سيهم وال��و� �ص��ول �إىل منطقة‬ ‫ده��وك �أك�ث�ر م��ن م��رة ع�بر لكن دون‬ ‫�أن ينجحوا يف الت�سجيل‪.‬و�شهدت‬ ‫الدقيقة ‪� 48‬أخطر حم��اوالت دميبو‬ ‫عندما �أر�سل العبه مارتيز كرة قوية‬ ‫مرت فوق العار�ضة‪.‬‬ ‫وان �ت �ظ��ر ف��ري��ق ارب �ي��ل اىل الوقت‬ ‫اال�� �ض ��ايف ل�ي���ص�ع��د ب �� �ش��ق االنف�س‬ ‫بفوزه على فريق تامبين�س روفرز‬ ‫ال���س�ن�غ��اف��وري ب �ه��دف واح ��د مقابل‬ ‫ال�شيء بعد ان انتهى الوقت اال�صلي‬ ‫م��ن امل �ب��اراة بالتعادل ال�سلبي التي‬ ‫ج ��رت يف م�ل�ع��ب ف��ران���س��و حريري‬ ‫باربيل و�سجل ه��دف الفوز البديل‬

‫م�سلم م �ب��ارك يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 94‬من‬ ‫املباراة‬ ‫و��س�ت�ج��ري ق��رع��ة م �ب��اري��ات ال ��دور‬ ‫الربع النهائي يف ال�سابع من �شهر‬ ‫حزيران املقبل بالعا�صمة املاليزية‬ ‫ك ��واالمل� �ب ��ور‪ .‬وب �ل��غ م� ��واجن ثوجن‬ ‫ي��ون��اي �ت��د ال �ت��اي�لان��دي ال � ��دور ربع‬ ‫النهائي من امل�سابقة بفوزه الكبري‬ ‫ع �ل��ى ��ض�ي�ف��ه ال �ع �ه��د ال �ل �ب �ن��اين ‪0-4‬‬ ‫ام ����س االول يف بانكوك‪.‬وافتتح‬ ‫ت�يرا� �س �ي��ل داجن � ��دا ال�ت���س�ج�ي��ل يف‬ ‫الدقيقة ‪ 50‬من املباراة التي �أقيمت‬ ‫و�سط �أج��واء مناخية عا�صفة جدا‪،‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ن��اروب �ه��ول اروم�ساموا‬ ‫ال �ث��اين بعد دقيقتني ف�ق��ط‪ ،‬قبل ان‬ ‫ي�سجل كري�ستيان كواكو الثالث يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،61‬ودات�ساكورن ثوجنالو‬ ‫الرابع يف الدقيقة ‪ 78‬من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وخ��رج الفي�صلي الأردين من الدور‬ ‫الثاين بخ�سارته �أمام م�ضيفه نا�ساف‬ ‫الأوزبك�سناين ‪.2-1‬‬


‫والعالم‬

‫‪No.(27) - Thursday 26, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )27‬الخميس ‪ 26‬أيار ‪2011‬‬

‫‪5‬‬

‫األميركيون خصصوا لصيانته مليون دوالر‪ ...‬لكنها لم تنفق‬

‫أسد بابل بال وجه أو مالمح بعد ربع قرن بسبب التعرية والتلوث‬ ‫يتحول أسد بابل في العراق‪ ،‬وهو معلم تاريخي مميز‪ ،‬إلى كومة من‬ ‫يتوقع خبراء آثار أن ّ‬ ‫عاجزا أمام عوامل االندثار البيئية والمياه‬ ‫حجارة بال تفاصيل‪ ،‬فيما يقف هذا األسد اليوم ً‬ ‫الجوفية التي تعانيها مدينة بابل بشكل كارثي‪.‬‬ ‫ماثال للعيان‪ ،‬وهو األثر األصلي الوحيد المتبقي بحجارته التي مضى عليها‬ ‫مازال أسد بابل‪ً ،‬‬ ‫شاهدا على حضارة سادت‪ ،‬ثم بادت‪.‬‬ ‫آالف السنين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بابل ‪ /‬الوكاالت‬ ‫لكن ه��ذا الأث��ر �سيتحول بعد �سنني �إىل �شاهد‬ ‫ت��اري �خ��ي م��ن دون م�لام��ح‪ ،‬ف �ع��وام��ل التعرية‬ ‫وال�ت�ل��وث البيئي تزحف على بنيته‪ ،‬لتختفي‬ ‫تفا�صيل وجهه وج�سده مع مرور الزمن‪ ،‬بفعل‬ ‫الت�آكل و�أعرا�ض الإجهاد‪.‬‬ ‫ويتوقع النحات رباح العلي �أن يتحول الأ�سد‬ ‫املنت�صب يف العراء منذ خم�سة �آالف �سنة �إىل‬ ‫كومة من حجارة بال تفا�صيل بعد ربع قرن‪.‬‬ ‫و�أ��س��د ب��اب��ل‪ ،‬ال��ذي جن��ا م��ن حم��اوالت ال�سرقة‬ ‫م��رات ع��دة‪ ،‬يقف ع��اج� ًزا �أم��ام عوامل االندثار‬ ‫البيئية وامل�ي��اه اجلوفية التي تعانيها مدينة‬ ‫بابل ب�شكل كارثي‪ .‬وي�ؤكد خبري الآث��ار قي�صر‬ ‫اجلابري �أن �أ�سد بابل �سي�ؤول مبرور الزمن �إىل‬ ‫�صخرة تك�سوها الأم�لاح‪ ،‬وتطفو حتتها املياه‬ ‫اجلوفية‪ ،‬و"بفعل تلك العوامل ف�إننا نتوقع �أن‬ ‫يتحول الكثري من املعامل البابلية �إىل كومة من‬ ‫الرتاب خالل ربع قرن"‪.‬‬

‫مدينة بابل األثارية‬

‫وح�ين ع�سكرت ال �ق��وات الأم�يرك�ي��ة يف املوقع‬ ‫الأثاري بابل مل يفعل الأمريكيون �شي ًئا لإنقاذه‬ ‫من علله‪ ،‬واكتفوا بالتقاط ال�صور التذكارية �أمام‬ ‫الأ�سد العظيم‪ .‬وحتى م�شروعهم‪ ،‬الذي وعدوا‬ ‫بتنفيذه ور�صدوا له مبلغ مليون دوالر تقريبًا‪،‬‬ ‫مل ي � َر ال�ن��ور ل�سببني‪ ،‬الأول ��ص��راع الإرادات‬ ‫ال�سيا�سية يف املحافظة وبغداد‪ ،‬والثاين املياه‬ ‫اجلوفية‪ ،‬التي تقف عائ ًقا �أمام �أي م�شروع ترميم‬ ‫قبل �أن يتم �إيجاد طريقة لإبعاده عن املدينة‪.‬‬ ‫ويف عهد النظام ال�سابق‪ ،‬زار خرباء �آثار املوقع‪،‬‬ ‫وو�ضعوا خطة خا�صة للحفاظ على الأ�سد من‬ ‫ال�سرقة وعوامل التعرية‪ ،‬وكان هناك م�شروع‬

‫عواصم ‪ /‬وكاالت‬

‫لو�ضعه داخ��ل بيت م��ن ال��زج��اج لتقليل ت�أثري‬ ‫العوامل البيئية على بنيته‪ ،‬لكن امل�شروع مل ي َر‬ ‫النور ب�سبب احلرب يف العام ‪.2003‬‬ ‫ومل حت�صل عمليات ترميم علمية و�شاملة لآثار‬ ‫ب��اب��ل‪ ،‬وك��ل م��ا فعلته امل�شاريع ه��و �إع��ادة بناء‬ ‫ج ��دران و��س�ق��وف ف��وق الأ��س��ا��س��ات الأ�صلية‪،‬‬ ‫ويف زم��ن ال��رئ�ي����س ال �ع��راق��ي ال���س��اب��ق �صدام‬ ‫ح�سني‪� ،‬أطلقت عملية �إحياء �آث��ار بابل‪ ،‬لكنها‬ ‫كانت عمليات جتميلية‪� ،‬شوّهت وج��ه املدينة‬ ‫لأن اجل��دران احلديثة �شيدت ف��وق الأ�سا�سات‬ ‫الأ�صلية‪ ،‬و�صاحب ذلك �أجندة �سيا�سية ودعائية‬ ‫منها حفر ا�سم �صدام ح�سني يف الأ�سا�سات‪.‬‬ ‫ميكنك �أن تلمح الت�أثريات القا�سية للبيئة يف‬ ‫ج���دران م��دي�ن��ة ب��اب��ل‪ ،‬ال�ت��ي ج��دد معظمها يف‬ ‫الثمانينيات والت�سعينيات‪ ،‬وحت��ول الكثري‬ ‫من �أ�سا�سات القالع واملعابد واملمرات اىل كتل‬

‫ت�آكلت �أحجارها اجلريية ب�سبب التفاعل بني‬ ‫ه��ذه الأح�ج��ار وب�ين غ��از ث��اين �أك�سيد الكربيت‬ ‫وحم�ض الكربيتيك‪.‬‬ ‫وب��رغ��م �أن ال�ت�ل��وث ال�ن��اج��م ب�سبب الكربيت‬ ‫واحلوام�ض يق ّل يف العراق قيا�سً ا �إىل الدول‬ ‫ال�صناعية‪� ،‬إال �أن ت��أث�يرات ع��وادم ال�سيارات‬ ‫والأمطار امللوثة تولد طبقة من احلجر ّ‬ ‫اله�ش‬ ‫فوق اجلدران اخلارجية للمباين الأثارية‪.‬‬ ‫ويتوقع م��در���س التاريخ امل��ول��ع ب��الآث��ار حميد‬ ‫القي�سي �أن ي�صبح �أ� �س��د ب��اب��ل م��ن دون �آذان‬ ‫و�أنف وعيون مبرور الزمن �إذا ما ا�ستمر ت�أثري‬ ‫ع��وام��ل ال�ت�ع��ري��ة‪ .‬ومم��ا يثري ال�غ��راب��ة �أن هذا‬ ‫الأ�سد اجلاثم‪ ،‬ظ ّل من دون رعاية طوال عقود‪،‬‬ ‫وي�ستطيع �أي زائر �أن ي�صعد على ظهره ور�أ�سه‬ ‫اللتقاط ال�صور من دون �أن مينعه �أح��د‪ .‬يقول‬ ‫القي�سي "لك �أن تت�صور الت�أثريات امليكانيكية‬

‫امل���ض� ّرة على ذلك"‪ .‬وك��ان��ت حم ��اوالت ل�سرقة‬ ‫�أج ��زاء م��ن الأ��س��د ق��د ب��اءت بالف�شل‪ ،‬وجنحت‬ ‫�إح��دى امل�ح��اوالت من اقتطاع ج��زء من وجهه‪.‬‬ ‫وميكن ت�صور ت�أثريات التعرية على �آثار بابل‬ ‫حني تتمعن يف التالل والبنايات التاريخية وقد‬ ‫حتولت �إىل �أ�شكال متنافرة يختلط فيها الغبار‬ ‫باحلجارة والطني‪.‬‬ ‫وت�ق�ل��ل ع��وام��ل ال�ت�ل��وث البيئي م��ن دون �شك‬ ‫من عمر تلك املعامل التاريخية‪ ،‬وميكن للمرء‬ ‫م�شاهدة ت�أثري الأكا�سيد الكربيتية والكربونية‬ ‫والنيرتوجينية بو�ضوح على بقايا �أقدم مدينة‬ ‫يف العامل‪ .‬ويف حوار مع ليث الهيتي‪ ،‬وهو �أحد‬

‫زوار مدينة بابل‪ ،‬ويعمل مدر�سً ا للر�سم‪ ،‬وله‬ ‫ولع بالآثار واملواقع التاريخية‪ ،‬يقول ان حتلل‬ ‫جدران املعابد واملمرات ب�سبب التلوث �سيف�ضي‬ ‫اىل كارثة بيئية‪ .‬وا��ض��اف‪" :‬البد من معاجلة‬ ‫علمية لوقف اندثار وت�آكل هذه ال�صروح‪ ،‬التي‬ ‫لن تعمّر ط��وي� ًلا‪ ،‬اذا ما ا�ستمر االم��ر على هذا‬ ‫املنوال"‪.‬‬ ‫و�أثرت العوامل البيئية وتلوث الهواء وعوامل‬ ‫التعرية على الزخارف التي هي ب�شكل وحو�ش‬ ‫وثريان‪ ،‬وبد�أت تفقد �ألوانها ومالحمها‪.‬‬ ‫وحني تتلم�س بيدك �أحد الر�سوم يغور �إ�صبعك‬ ‫�إىل العمق ب�سبب الفجوات التي �أحدثها الت�آكل‬

‫والتقادم الزمني‪ .‬وبالفعل فقد غابت ال�صور‬ ‫اجلدارية وال��زخ��ارف البابلية لتتحول املدينة‬ ‫�إىل �أكوام من جدران وحجارة‪.‬‬ ‫ومع حت�سن االهتمام باملرافق احليوية ملدينة‬ ‫بابل‪ ،‬تتلم�س بع�ض التطورات التي ت�سر الناظر‬ ‫من حرا�سة �أمنية ونظافة‪ ،‬ال�سيما يف ال�سنوات‬ ‫ال�ث�لاث الأخ �ي�رة‪ .‬لكن الطريق الي ��زال طوي ًال‬ ‫للنهو�ض بخطة متكاملة للحفاظ على املدينة من‬ ‫ت�أثريات البيئة والتلوث‪.‬‬ ‫و�أث ��رت ال�سحب ال���س��ود م��ن معامل الطابوق‬ ‫امل �ج��اورة ودخ ��ان ع ��وادم ال���س�ي��ارات‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل الإم�ط��ار احلام�ضية بعد ما غطت ال�سحب‬

‫الدخانية و�سط وجنوب العراق �إبان حرق �آبار‬ ‫النفط خالل الغزو العراقي للكويت على الكثري‬ ‫م��ن م��واق��ع الآث ��ار يف ال �ع��راق‪ .‬ويتذكر حممد‬ ‫ح�سني‪ ،‬وه��و ح��ار���س �آث ��ار‪ ،‬كيف غمر الغبار‬ ‫الأ�سود الآثار و�أ�سد بابل‪.‬‬ ‫ومازالت العوا�صف الرتابية تلقي بثقلها على‬ ‫الآث��ار‪ ،‬ويتطلب تنظيفها و�إزال��ة �آثارها فريق‬ ‫خ��دم��ي كبري ال ي�ت��واف��ر الآن‪ .‬وتقلل ال�سحب‬ ‫احلاوية على احلوام�ض من العمر االفرتا�ضي‬ ‫ل�ل�آث��ار‪ ،‬حيث تتطلب �إزال��ة ت�أثرياتها ال�سلبية‬ ‫�سرعة تنظيف املباين بطريقة علمية �سليمة‪،‬‬ ‫تعيد الأثر �إىل طبيعته‪.‬‬

‫ح � � �ك� � ��ام ال�� � � �ع� � � ��رب‪ :‬ه � � �ن� � ��اك ف� � � ��اس� � � ��دون وق� � �ت� � �ل � ��ة!!‬

‫بعد عمر الب�شري‪ ،‬حاكم ال�سودان الع�سكري‪ ،‬يعد‬ ‫معمر القذايف ثاين <زعيم> عربي‪ ،‬يتم توجيه‬ ‫تهمة ارتكاب جرائم �ضد الإن�سانية بحقه‪ ،‬من قبل‬ ‫املحكمة الدولية‪ ،‬الأم��ر الذي يعر�ضه للمالحقة‪،‬‬ ‫لي�س فقط بق�صد اعتقاله م��ن الق�ضاء ال��دويل‪،‬‬ ‫ولكن �أي�ض ًا مبا ينطوي عليه ذلك من احتماالت �أن‬ ‫تودي بهما املحاكمة يف حال الإدانة‪ ،‬من الذهاب‬ ‫اىل حبل امل�شنقة‪.‬‬ ‫ق��د تنطوي التهمة امل��وج�ه��ة �ضد ال �ق��ذايف على‬ ‫اهتمامات �سيا�سية‪ ،‬كما كان احلال مع الب�شري‪،‬‬ ‫�إال �أن �سقوط �آالف ال�ضحايا من املدنيني‪ ،‬يف ظل‬ ‫حكمهما‪ ،‬يقدم دلي ًال على <�شهوة> احلكم‪ ،‬اىل‬ ‫درجة تتجاوز كثري ًا �أالعيب ال�سيا�سة وانعدامها‬ ‫الأخالقي‪ ،‬ذلك �أن القتل بهدف ال�سيطرة والبقاء‬ ‫يف احلكم‪ ،‬ميكن جعله �أك�ثر الدوافع انحطاط ًا‪،‬‬ ‫لأن ي�ضع ح��د ًا حلياة �أن��ا���س‪ ،‬ال ذن��ب لهم‪� ،‬سوى‬ ‫�أنهم كانوا على اجلانب الآخر من حالة ال�صراع‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬يف بالد تفتقر لأدنى مقومات احلياة‬ ‫الطبيعية‪.‬‬ ‫يف احلالة الليبية املتفاقمة منذ ال�سابع ع�شر من‬ ‫�شباط املا�ضي‪ ،‬ومع ان�سداد �أفق <احل�سم> يف‬ ‫امل��دى املنظور لل�صراع على ال�سلطة ميداني ًا‪،‬‬ ‫برغم تدخل حلف الناتو‪ ،‬ومع <ف�شل> حماوالت‬ ‫ا�ستهداف �شخ�ص القذايف‪ ،‬بعد عمليات الق�صف‬ ‫�ضد مكان وج��وده يف العزيزية بطرابل�س تبدد‬ ‫التهمة الدولية حماولة لإغالق املنافذ و�سد مداخل‬ ‫اخليارات �أم��ام ر�أ���س النظام الليبي احلاكم منذ‬ ‫�أربعة عقود م�ضت‪ ،‬ذلك �أن القرار الق�ضائي يقول‬ ‫للرجل �إن موا�صلة خيار املواجهة الع�سكرية‪ ،‬على‬ ‫�أمل �أن يق�ضي <�شهيد ًا‪� ،‬أو �أن يلج�أ لأي مكان‪،‬‬ ‫يف حال ف�سر املواجهة ميداني ًا‪ ،‬لن يوفر له فر�صة‬

‫الحكام العرب‪ ..‬عندما تصبح السلطة وسيلة للثروة‬ ‫النفاذ بجلده‪ ،‬و�أنه ال مفر له من �أن يعر�ض‪ -‬الآن‪-‬‬ ‫�صفقة التنازل عن ال�سلطة مقابل ر�أ�سه‪.‬‬ ‫ويف احلقيقة‪ ،‬فان وا�شنطن‪ ،‬التي ف�ضلت <قتل>‬ ‫ابن الدن‪ ،‬على �إلقاء القب�ض عليه وحماكمته‪ ،‬ومن‬ ‫قبل �ألقت القب�ض على �صدام ح�سني‪ ،‬ثم �سلمته‬ ‫ل�سلطة بغداد‪ ،‬وهي تعرف �أن حمكمتها �ست�صدر‬ ‫بحقه ق��رار الإع� ��دام؟ ال��ذي مت تنفيذه يف يوم‬ ‫عيد الأ�ضحى‪ ،‬تهدف �إىل بث الرعب يف قلوب‬ ‫و�أو�صال هذه الأنظمة والتنظيمات‪ ،‬واىل �إف�شاء‬ ‫حال من القنوط الجتثاث حالة �سيا�سية مدمنة‬ ‫على البط�ش والقمع‪ ،‬التي تتجاوز‪-‬كما �أ�سلفنا‪-‬‬ ‫التالعب بال�سيا�سة والف�ساد امل��ايل والإداري‬ ‫العام‪.‬‬ ‫تبدو �صورة املواجهة على اجلبهة الق�ضائية‪ ،‬قبل‬

‫وبعد ح�سم ال�صراع على ال�سلطة‪ ،‬يف �أكرث من بلد‬ ‫عربي‪ ،‬متباينة‪ ،‬على نحو منوذجية‪ :‬الأول هو‬ ‫مالحقة الر�ؤ�ساء واحلكام ال�سابقني بتهم الف�ساد‬ ‫و�سوء الإدارة‪ ،‬كما هو حال الأنظمة التون�سي‬ ‫وامل�صري واليمني‪ ،‬حيث ميكن للق�ضاء الداخلي‬ ‫�أن يحكم بحق �أ�شخا�ص ورموز الأنظمة ال�سابقة‬ ‫بال�سجن م ��دد ًا متباينة‪ ،‬م��ع الأخ ��ذ باحل�سبان‬ ‫احتماالت عقد ال�صفقات الق�ضائية‪ ،‬كما يحاول‬ ‫ممثلو ال��دف��اع عن ح�سني مبارك و�أ�سرته الآن‬ ‫ان يفعلوا‪� ،‬أي �أن يوقفوا التهم املوجهة �إليه‪،‬‬ ‫مقابل <التنازل> مما لديه من �أموال وعقارات‬ ‫وممتلكات ل�صالح الدولة‪ ،‬وبذلك يكون ال�شعب‬ ‫قد ا�سرتد ممتلكاته‪ ،‬يف الوقت ال��ذي جتنب فيه‬ ‫احلاكم ال�سابق احتما ًال بات م�ؤكد ًا ب�أن مي�ضي ما‬

‫عمر يف ال�سجن!‬ ‫تبقى له من ٍ‬ ‫ولعل حماوالت جتنيب اليمن مزيد ًا من الدماء‪،‬‬ ‫تف�سر حماولة عقد مثل هذه ال�صفقة مع حاكمه‬ ‫ال��ذي مل ي�سقط بعد‪ ،‬علي عبد الله �صالح‪ ،‬الذي‬ ‫ي�شكل بقا�ؤه يف احلكم حتى اللحظة‪ ،‬فر�صة لديه‬ ‫لك�سب الوقت واللعب على امل�سافة بني البقاء يف‬ ‫احلكم‪ ،‬حتى انتهاء واليته بعد �أق��ل من عامني‪،‬‬ ‫وبني قبول �صفقة ت�سليم ال�سلطة مقابل جتنب‬ ‫املالحقة الق�ضائية‪.‬‬ ‫و�إذا‪ ،‬ك��ان��ت امل��واج�ه��ة‪ ،‬ق��د و�صلت اىل اجلبهة‬ ‫الق�ضائية يف احلالة الليبية‪ ،‬فان احلال يف اليمن‬ ‫ويف �سورية‪ ،‬يف الوقت الذي تبتعد فيه مع الوقت‬ ‫عن النموذج التون�سي‪/‬امل�صري‪ ،‬ف�إنها تقرتب من‬ ‫النموذج ال�سوداين‪/‬الليبي‪ ،‬ذلك �أن بقاء �أنظمة‬

‫احلكم يعني ا�ستمرار �سقوط ال�ضحايا‪ ،‬وات�ساع‬ ‫دائرة الدم‪ ،‬مبا تنطوي عليه من احتماالت غرق‬ ‫�أنظمتها يف بحريتها‪ ،‬وبالتايل مواجهة اجلزاء‬ ‫من جن�س العمل‪ ،‬وعلى الطريق اىل ذلك‪ ،‬تتهاوى‬ ‫ال��دول��ة وت�ت�ع��ر���ض وح��دت �ه��ا ال��داخ�ل�ي��ة ملخاطر‬ ‫وجودية رمب��ا يعك�س م�ستوى االنحطاط الذي‬ ‫تذهب �إليه مثل هذه الأنظمة‪.‬‬ ‫ف�إذا كان قرار املحكمة الدولية‪� ،‬ضد عمر الب�شري‪،‬‬ ‫ق��د دف��ع نظامه اىل <ت�سهيل> مهمة انف�صال‬ ‫اجلنوب‪ .‬ف��إن ت�شبث القذايف باحلكم‪ ،‬وانغالق‬ ‫الأب��واب يف وجهه بعد �صدور التهمة الق�ضائية‬ ‫بحقه‪ ،‬يعني ب�أن ظهره �صار للحائط‪ ،‬و�أن واقع‬ ‫<االنق�سام> يف ليبيا‪ ،‬قد �أ�صبح واقع ًا ال رجعة‬ ‫فيه‪ ،‬ال�سيما بعد �أن تعذرت القدرة على احل�سم‬ ‫ميداني ًا‪ ،‬وبعد �أن اعرتف الغرب وبع�ض العرب‬ ‫باملجل�س الع�سكري يف ال���ش��رق الليبي‪ ،‬حتى‬ ‫و�صل الأمر اىل جتميد اجلامعة العربية ع�ضوية‬ ‫ليبيا‪ ،‬يف الوقت الذي هي فيه الرئي�س الدوري‬ ‫احلايل للجامعة؟!‬ ‫يف امل�ستقبل ال�ق��ري��ب‪ ،‬ق��د ن�شهد �إذ ًا ��ص��ورة قد‬ ‫ت�صبح مع الوقت م�ألوفة‪ ،‬وه��ي تقدمي احلكام‬ ‫العرب اىل املحاكم‪ ،‬ليواجه بع�ضهم ال�سجن مدد ًا‬ ‫متفاوتة‪� ،‬إن ظل الأم��ر يف ح��دود‪ ،‬ما قبل انفتاح‬ ‫�صفحة االحتجاج على الديكتاتورية‪� ،‬أي ان بقي‬ ‫الأمر يف حدود الف�ساد املايل والإداري‪ ،‬لكن ف�صل‬ ‫قمع االحتجاج وحده‪ ،‬وما يقدم عليه احلكام من‬ ‫�إ�صدار �أوامر القتل‪ ،‬وقيادة حالة القمع الدموي‪،‬‬ ‫قد ينتقل بهم �أو ببع�ضهم اىل حبل امل�شنقة‪.‬‬ ‫�أم��ا �صورة االختباء �أو الهرب‪ ،‬كما هو حال بن‬ ‫علي وم�ب��ارك‪ ،‬ف�إنها تعد ح��ال انتقالية‪ ،‬وتعتمد‬ ‫على ما يبديه ال�شعب من �إ��ص��رار على مالحقة‬ ‫ه�ؤالء احلكام بعد �إ�سقاطهم‪ ،‬وعلى �آليات وبرامج‬ ‫و�سيا�سات �إعادة بناء الدولة‪ ،‬حيث ميكن القول‬

‫�إن العرب الآن وبعد نحو ن�صف قرن على �إقامة‬ ‫<الدولة القطرية>‪ ،‬ال��دول��ة التي ظهرت بعد‬ ‫حروب اال�ستقالل‪ ،‬يقومون الآن بتد�شني الدولة‬ ‫الثانية‪ ،‬ملكية �أو جمهورية كانت‪.‬‬ ‫�صحيح ان الأنظمة امللكية مل تتعر�ض بعد اىل‬ ‫رياح التغيري‪ ،‬لكن الوقت مازال مبكر ًا بعد للجزم‬ ‫ب�أن هذه الرياح �ستكتفي بتعديل يف جوهر حكم‬ ‫الأنظمة امللكية‪ ،‬بعد <احتواء> حالة االحتجاج‬ ‫يف الأردن‪ ،‬و�إق ��دام دول جمل�س ال�ت�ع��اون على‬ ‫احت�ضان نظامه امللكي عرب التلويح بع�ضويته‬ ‫للمجل�س املذكور‪.‬‬ ‫ف�ق��د �أك� ��دت جت��رب��ة خم�سة ع �ق��ود‪ ،‬ب� ��أن جوهر‬ ‫احلكم املطلق هو ذات��ه‪ ،‬ال فرق بني نظام ملكي‪،‬‬ ‫ميلك ويحكم‪ ،‬ونظام جمهوري يحكم ثم ميلك‪،‬‬ ‫وكالهما غري دميقراطي وا�ستبدادي‪ ،‬يحكم من‬ ‫خ��ارج دائ��رة �صناديق االق�ت�راع‪ ،‬فا�سد وقمعي‬ ‫اىل ح��دود ارت �ك��اب ج��رائ��م ال�ق�ت��ل‪ ،‬باملعار�ضني‬ ‫ثم باملتظاهرين!! لذلك ف�إنه ميكن القول ب�شكل‬ ‫عام‪� ،‬إن رياح التغيري‪� ،‬ستقتلع جذور اال�ستبداد‬ ‫بالأ�سا�س‪ ،‬و�ستقيم �أنظمة دميقراطية‪ ،‬لو �أبقت‬ ‫ع�ل��ى الأن �ظ �م��ة امللكية ف�ي�ه��ا‪ ،‬ف ��إمن��ا ع�ل��ى قاعدة‬ ‫�أن متلك وال حت�ك��م‪ ،‬فيما الأن�ظ�م��ة اجلمهورية‬ ‫�ست�ؤكد التداول ال�سلمي لل�سلطة و�إنهاء ظاهرة‬ ‫االنقالبات‪.‬‬ ‫وحتى �شكل النظام العربي‪ ،‬ميكن �أن تتجاوز‬ ‫ح��ال الت�ضامن ال�سيا�سي‪ ،‬وف��ق نظام اجلامعة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة �إىل ح��ال االحت���اد ال��ف��درايل العربي‪،‬‬ ‫لكن بعد �إر�ساء الدولة الثانية‪ ،‬امللكية الثانية‪،‬‬ ‫د�ستورية �أو برملانية على الأغلب‪ ،‬واجلمهورية‬ ‫الثانية الدميقراطية بد ًال من اجلمهورية الفردية‪،‬‬ ‫وه�ك��ذا ي�ك��ون ق��د ح��ل رب�ي��ع ال �ع��رب‪ ،‬بعد تقدمي‬ ‫القرابني‪ ،‬التي لن يقت�صر �أمرها على ال�ضحايا من‬ ‫املواطنني فقط‪.‬‬

‫في أحدث استطالع للرأي بعد الثورات‬

‫الناس ‪ /‬تقارير دولية‬

‫ت� � � �ح � � ��ول إي� � � �ج � � ��اب � � ��ي ل �ل��أم� � �ي � ��رك� � �ي� � �ي � ��ن ت� � � �ج � � ��اه ال � � �ع� � ��رب‬

‫�أظ �ه��ر ا��س�ت�ط�لاع ل �ل��ر�أي ال �ع��ام الأم�يرك��ي‬ ‫�أجري ال�شهر املا�ضي حتوال �إيجابيا جتاه‬ ‫ال�شعوب العربية وال�شرق الأو� �س��ط‪ ،‬بعد‬ ‫الثورات التي �شهدتها املنطقة‪ ،‬حيث �أعربت‬ ‫�أك�ثري��ة م��ن ال�شعب الأم�يرك��ي ع��ن نظرتها‬ ‫الإيجابية للعرب ب�شكل عام‪ ،‬بل و�صل الأمر‬ ‫�إىل ت�أييدها للتغيري الدميقراطي يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط حتى و�إن �أدى ذلك �إىل خمالفة تلك‬ ‫الدول لل�سيا�سة الأمريكية‪.‬‬ ‫وطبقا لال�ستطالع ‪-‬ال��ذي �أج ��راه برنامج‬ ‫ال �� �س�لام وال�ت�ن�م�ي��ة يف ج��ام �ع��ة مرييالند‬ ‫الأم�يرك �ي��ة ب��ال�ت�ع��اون م��ع م�ن�ت��دى �أمريكا‬ ‫وال �ع��امل الإ��س�لام��ي ب�ين ‪ 12‬و‪� 14‬أبريل‪/‬‬ ‫ني�سان املا�ضي‪ -‬يعتقد �ستة من كل ع�شرة‬ ‫�أم�يرك �ي�ين �أو م��ا ن�سبته ‪� %61‬أن عالقة‬ ‫الواليات املتحدة مع العامل الإ�سالمي يجب‬ ‫�أن ت �ك��ون واح� ��دة م��ن ب�ين خم�س ق�ضايا‬ ‫ت�ت���ص��در �أول ��وي ��ات ال���س�ي��ا��س��ة الأمريكية‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫ور�أت �أكرثية كبرية من الأمريكيني بلغت‬ ‫‪� %76‬أن ح��دوث التغيري الدميقراطي يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط �سيكون �إيجابيا للواليات‬ ‫املتحدة على امل��دى البعيد‪ ،‬يف حني �أظهر‬

‫اال�ستطالع �أن �أكرثية ‪ %65‬من الأمريكيني‬ ‫ت��رى يف ذل��ك �إيجابية على م��دة ال�سنوات‬ ‫القليلة امل�ق�ب�ل��ة‪ .‬ومل يحجم الأمريكيون‬ ‫م��ن خ�ل�ال اال� �س �ت �ط�لاع ع��ن دع ��م التغيري‬ ‫الدميقراطي يف املنطقة حتى و�إن �أدى ذلك‬ ‫�إىل خمالفة تلك ال ��دول ال�ت��ي جت��ري فيها‬ ‫التحوالت لل�سيا�سة الأمريكية‪ ،‬حيث بلغت‬ ‫ن�سبة الت�أييد ‪ %57‬مقابل ‪ %40‬للمخالفني‪.‬‬ ‫كما ك�شف اال�ستطالع �أن ‪ %45‬من الأمريكيني‬ ‫يعتقدون �أن ال�ث��ورات العربية ناجمة عن‬ ‫�شعوب تطالب بالدميقراطية واحلرية‪ ،‬يف‬ ‫حني ر�أت ن�سبة ‪� %15‬أن وراءه��ا جماعات‬ ‫�إ�سالمية ت�سعى للو�صول �إىل احل�ك��م‪� ،‬إال‬ ‫�أن ما ن�سبته ‪ %37‬من الأمريكيني جمعت‬ ‫بني ال�شعوب الطاحمة للحرية واجلماعات‬ ‫الإ�سالمية ال�ساعية لل�سلطة‪.‬وبخ�صو�ص‬ ‫النظرة للعرب �أظهر اال�ستطالع �أن ‪ %56‬من‬ ‫ال�شعب الأمريكي ينظرون ب�إيجابية للعرب‬ ‫عموما‪ ،‬لكن هذه الن�سبة ارتفعت �إىل ‪%70‬‬ ‫جتاه ال�شعب امل�صري خ�صو�صا‪ ،‬كما بلغت‬ ‫النظرة الإيجابية جتاه ال�شعب ال�سعودي‬ ‫‪ .%57‬وعموما ك�شف اال�ستطالع عن تزايد‬ ‫التعاطف مع العامل العربي بعد الثورات‬ ‫بن�سبة بلغت ‪.%39‬‬ ‫�أما فيما يهم التعامل الأمريكي مع الثورات‬

‫العربية ف�إن �أكرثية ثلثي ال�شعب الأمريكي‬ ‫ر�أت �أن على احلكومة يف وا�شنطن �أن تتخذ‬ ‫موقفا حم��اي��دا م��ن االنتفا�ضات ال�شعبية‬ ‫يف ك��ل م��ن � �س��وري��ا وال �ي �م��ن والبحرين‬ ‫والأردن وال�سعودية‪ ،‬مقابل ما ن�سبته نحو‬ ‫‪ %25‬تدعو لت�أييد املحتجني وبن�سبة �أقل‬ ‫ج��دا تفاوتت م��ن بلد �إىل �آخ��ر تدعو لدعم‬ ‫احلكومات‪ .‬وبرغم ت�أييد ‪ %54‬لل�ضربات‬ ‫اجلوية �ضد نظام معمر القذايف يف ليبيا‬ ‫حلماية املدنيني ف ��إن ‪ %59‬من الأمريكيني‬ ‫يعار�ضون �إمداد الثوار بال�سالح‪.‬‬ ‫�إال �أن الثورات العربية مل تغري من وجهة‬ ‫النظر الأمريكية جتاه ال�صراع الإ�سرائيلي‬ ‫الفل�سطيني فقد �أظهر اال�ستطالع �أن ثلثي‬ ‫الأمريكيني مازالوا ي�ؤيدون �إ�سرائيل‪ ،‬ولكن‬ ‫هذه الن�سبة �أي�ضا ت�ؤيد عدم ميل حكومتهم‬ ‫�إىل �أي طرف يف ال�صراع‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للتعاي�ش بني الثقافتني الإ�سالمية‬ ‫والغربية مازالت �أكرثية ن�سبتها ‪ %59‬ترى‬ ‫�إمكانية ذل��ك‪ ،‬كما �أن ‪ %41‬من الأمريكيني‬ ‫يرف�ضون الر�أي القائل �إن ال�صراع العنيف‬ ‫بني الإ��س�لام وال�غ��رب �أم��ر ال مفر منه‪ ،‬بيد‬ ‫�أنه يف نف�س الوقت مازالت �أكرثية ترى �أن‬ ‫ن�سبة «املتطرفني» يف الإ�سالم �أكرث مما يف‬ ‫الديانات الأخرى‪.‬‬

‫تغييرات النظرة‬

‫وي��رى مدير برنامج ال�سالم والتنمية يف‬ ‫جامعة مرييالند ق��رب وا�شنطن والباحث‬ ‫الكبري يف معهد بروكينغز‪ ،‬الدكتور �شبلي‬

‫تلحمي �أن اال��س�ت�ط�لاع يك�شف ع��ن نظرة‬ ‫جديدة ووا�ضحة من جانب الأمريكيني تتغري‬ ‫�إيجابيا جت��اه ال�شعوب العربية وال�شرق‬ ‫الأو�سط بعد ع�شر �سنوات على هجمات ‪11‬‬

‫�سبتمرب‪�/‬أيلول‪.‬‬ ‫وع ّد يف ت�صريح للجزيرة نت �أن �أهم نقطة‬ ‫هي النظرة الإيجابية لل�شعب العربي عموما‬ ‫وو�صولها لن�سبة ‪ %70‬مع ال�شعب امل�صري‬

‫وه ��ي ن���س�ب��ة ت �� �س��اوي ن �ظ��رة الأم�يرك �ي�ين‬ ‫للإ�سرائيليني‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن الأكرثية ت�ؤيد‬ ‫التغيري ال��دمي�ق��راط��ي يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫حتى ولو �أدى �إىل و�صول خمالفني لل�سيا�سية‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫وي�شري تلحمي �إىل �أن��ه من الوا�ضح خالل‬ ‫اال�ستطالع تف�سري الر�أي العام �أن ما يحدث‬ ‫لي�ست ث��ورات م��ن قبل «منظمات متطرفة»‬ ‫و�إمنا تعبري عن تطلعات ال�شعب الذي يطالب‬ ‫باحلرية والدميقراطية‪ ،‬وهو يختلف عن ما‬ ‫يحاول البع�ض �إقناع الر�أي العام الأمريكي‬ ‫ب��ه‪ .‬وا�ست�شهد تلحمي ب�خ�ط��اب الرئي�س‬ ‫الأم�يرك��ي ب��اراك �أوب��ام��ا اخلمي�س املا�ضي‬ ‫الذي �ضرب �أمثلة من التاريخ ليقارن بني ما‬ ‫ي�شهده العامل العربي من ثورات وت�شابهه مع‬ ‫ثورات ح�صلت يف التاريخ الأمريكي‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن �أحد �أهداف خطاب �أوباما كان الر�أي‬ ‫العام الأمريكي وتقدمي �صورة �إيجابية ملا‬ ‫يحدث يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وطبقا لتلحمي فقد ��ش��ارك يف اال�ستطالع‬ ‫ثمامنئة �شخ�ص من خمتلف الفئات العمرية‬ ‫والعرقية ومن اجلن�سني بهام�ش خط�أ بلغت‬ ‫ن�سبته ‪ ،%3.5‬وو� �ص��ف اال��س�ت�ط�لاع ب�أنه‬ ‫علمي و�أجري على م�ستوى جميع الواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫ت�� � � �ق� � � ��اري� � � ��ر‬

‫‪No.(27) - Thursday 26, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )27‬الخميس ‪ 26‬آيار ‪2011‬‬

‫الوكالة الدولية فتحت الملف النووي السوري‬

‫األسد عازم على «محاربة األصولية» ومؤتمر للمعارضة في تركيا‬ ‫الخرطوم ـ وكاالت‪:‬‬ ‫فتحت الوكالة الدولية للطاقة الذرية باب ًا قد يقود‬ ‫اىل احالة امللف النووي ال�سوري على جمل�س‬ ‫االم��ن‪ ،‬غ��داة فر�ض االحت��اد االوروب��ي عقوبات‬ ‫جديدة �شملت ع�شرة من امل�س�ؤولني الكبار يف‬ ‫النظام ال�سوري يتقدمهم الرئي�س ب�شار اال�سد‬ ‫ونائبه ف��اروق ال�شرع ورئي�س االرك��ان العماد‬ ‫داود راج �ح��ة ون��ائ �ب��ه ال �ل��واء �آ� �ص��ف �شوكت‪،‬‬ ‫لدورهم يف قمع التظاهرات املناه�ضة للنظام‪،‬‬ ‫ا�ستناد ًا اىل قرار العقوبات الذي ن�شر �أم�س يف‬ ‫اجلريدة الر�سمية لالحتاد‪.‬‬ ‫وي���ض��اف ه� ��ؤالء امل���س��ؤول��ون الع�شرة اىل ‪13‬‬ ‫م���س��ؤوال ��س��وري��ا ك��ان االحت ��اد فر�ض عقوبات‬ ‫عليهم يف ‪ 10‬اي��ار‪ .‬وتق�ضي العقوبات بتجميد‬ ‫االموال املودعة يف اوروبا ومنع ال�سفر اىل دول‬ ‫االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫على �صعيد �آخ��ر‪ ،‬حتدثت ام�س الوكالة الدولية‬ ‫للطاقة ال��ذري��ة ع��ن "احتمال كبري" ان يكون‬ ‫املوقع امل�شبوه يف �سوريا الذي دمرته مقاتالت‬ ‫ا�سرائيلية يف ايلول ‪ 2007‬مفاعال نوويا‪.‬‬ ‫وهذه املرة االوىل تعلن الوكالة ر�سميا تقومي ًا‬ ‫مماثال منذ بد�أت التحقيق يف هذا املو�ضوع العام‬ ‫‪ .2008‬وقالت يف تقرير من ت�سع �صفحات ات�سم‬ ‫بنربة ح��ادة اك�ثر م��ن املعتاد و�سلم اىل الدول‬ ‫االع�ضاء يف الوكالة الثالثاء ان مميزات املبنى‬ ‫املدمر "ميكن مقارنتها مبباين مفاعالت الغرافيت‬ ‫امل�ب�ردة بالغاز"‪ .‬و�أو��ض�ح��ت ان تركيبة املبنى‬ ‫قبل تدمريه "كانت جتيز ت�شغيل مفاعل كهذا"‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان ترتيب املوقع "ال تتفق وت�أكيدات‬ ‫�سوريا عن اه��داف ه��ذه البنية"‪ .‬وا��ش��ارت اىل‬ ‫ان عنا�صر اخرى تظهر ان املوقع مركب من اجل‬ ‫بناء مفاعل نووي وا�ستخدامه‪ ،‬م�شرية اىل ان‬ ‫حتليل العينات امل�أخوذة من املوقع يظهر "رابط ًا‬

‫بن�شاطات تتعلق بالنووي"‪.‬‬ ‫وق���د ت�غ�ت�ن��م ال���والي���ات امل �ت �ح��دة وحلفا�ؤها‬ ‫الأوروبيون ما ورد يف التقرير من �أجل الدفع اىل‬ ‫ا�ست�صدار قرار عن جمل�س حكام الوكالة امل�ؤلف‬ ‫من ‪ 35‬دولة واملدعو اىل االجتماع من ‪ 6‬حزيران‬

‫اىل ‪ 10‬منه الحالة امللف النووي ال�سوري على‬ ‫جمل�س الأمن‪.‬‬ ‫اال�سد‬ ‫واكد الرئي�س ال�سوري لنظريه الرو�سي دميرتي‬ ‫ميدفيديف يف ات�صال هاتفي عزمه على اال�ستمرار‬

‫يف حماربة القوى "املتطرفة واال�صولية" ‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان للكرملني ان "ب�شار اال�سد اعلن ان‬ ‫امل�س�ؤولني ال�سوريني يفعلون ويوا�صلون فعل‬ ‫كل ما يف و�سعهم لل�سماح للمواطنني ال�سوريني‬ ‫بحرية التعبري"‪.‬‬

‫وا�� �ض���اف‪" :‬يف ال ��وق ��ت ن�ف���س��ه ل�ي����س يف نية‬ ‫��س��وري��ا ال���س�م��اح ب�ت�ح��رك اجل �م��اع��ات املتطرفة‬ ‫واال�صولية"‪.‬‬ ‫ودعا ميدفيديف نظريه ال�سوري اىل بدء "حوار‬ ‫وا�سع مع الر�أي العام"‪.‬‬

‫نتنياهو يجدد رفضه العودة إلى حدود ‪ 67‬ويؤيد دولة‬ ‫فلسطينية منزوعة السالح‬ ‫الناس ـ تقارير دولية‪:‬‬ ‫�أع��ل��ن ب �ن �ي��ام�ين ن�ت�ن�ي��اه��و رئي�س‬ ‫وزراء �إ� �س��رائ �ي��ل ام ����س االرب �ع��اء‬ ‫‪ ،2011-5-24‬ا�ستعداده لتقدمي‬ ‫ت �ن��ازالت و�صفها بال�صعبة لأجل‬ ‫عملية ال�سالم‪ ،‬و�أن��ه �سيكون على‬ ‫�إ� �س��رائ �ي��ل مب��وج�ب�ه��ا ال�ت�خ�ل��ي عن‬ ‫�أج ��زاء م��ن �أر�ضها على ح��د قوله‪.‬‬ ‫لكن نتنياهو ر�أى �أن امل�شكلة تكمن‬ ‫يف ع ��دم اع �ت��راف الفل�سطينيني‬ ‫ب��إ��س��رائ�ي��ل ك��دول��ة يهودية‪.‬و�أكد‬ ‫نتنياهو �أن بالده هي عماد ال�شرق‬ ‫الأو�سط املرتنح من �إثر الثورات‪،‬‬ ‫م�شيد ًا بدور �شباب م�صر وتون�س‬ ‫الذي �أيقظ روح املطالبة باحلرية‪.‬‬ ‫كما ط��ال��ب نتنياهو وا�شنطن يف‬ ‫كلمته �أم��ام الكونغر�س الأمريكي‬

‫النهاية خ��ارج ح��دود �إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫وق��ال نتنياهو �إن ال�صراع العربي‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ه��و ن�ت�ي�ج��ة لرف�ض‬ ‫الفل�سطينيني قبول «وج ��ود دولة‬ ‫يهودية‪ ..‬هذا هو حمور ال�صراع»‪.‬‬ ‫ودع��ا رئي�س ال ��وزراء الإ�سرائيلي‬ ‫رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬حممود‬ ‫ع �ب��ا���س‪� ،‬إىل �إع�ل��ان ق �ب��ول��ه بحق‬ ‫�إ��س��رائ�ي��ل يف ال��وج��ود‪ ،‬وا�ستبعد‬ ‫حق العودة لالجئني الفل�سطينيني‬ ‫ب�ين ع��ام��ي ‪ 1947‬و‪ ،1948‬وقال‬ ‫�إن م�شكلة الالجئني يجب �أن حتل‬ ‫خ��ارج ح��دود �إ� �س��رائ �ي��ل‪.‬وق��ال �إنه‬ ‫م�ستعد لقبول ت�سوية‪ ،‬ولكن �أي‬ ‫اتفاق يجب �أن يف�ضي �إىل اعرتاف‬ ‫بالتغريات ال�سكانية الوا�سعة التي‬ ‫جرت بعد العام ‪ ،1967‬م�شري ًا �إىل‬ ‫�أن التجمعات ال�سكانية الإ�سرائيلية‬ ‫الكثيفة يف ال�ضفة الغربية يجب �أن‬

‫ب�ت���ش��دي��د ال �ع �ق��وب��ات ع �ل��ى �إي� ��ران‬ ‫وو�ضع كل اخليارات على الطاولة‬ ‫ل �ل �ت �ع��ام��ل م �ع �ه��ا‪ ،‬يف ت �ل �م �ي��ح �إىل‬ ‫اخليار الع�سكري‪.‬وجدد نتنياهو‬ ‫رف���ض��ه ال��ع��ودة �إىل ح���دود العام‬ ‫‪ ،67‬م� ��ؤك ��د ًا ت ��أي �ي��ده ق �ي��ام دول��ة‬ ‫فل�سطينية م�ن��زوع��ة ال�سالح‪.‬كما‬ ‫�صرح نتنياهو ب��أن الأم��ر �سينتهي‬ ‫ب�ب�ع����ض امل �� �س �ت��وط �ن��ات اليهودية‬ ‫ب��ال �ب �ق��اء خ� ��ارج ح� ��دود �إ�سرائيل‬ ‫بعد التوقيع على اتفاق �سالم مع‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬وقال نتنياهو �إن‬ ‫«و�ضع امل�ستوطنات �سيتحدد فقط‬ ‫خ�لال املفاو�ضات‪ ،‬ولكن علينا �أن‬ ‫نكون �صادقني‪ .‬و�أق��ول اليوم �أمر ًا‬ ‫ينبغي �أن ي�ق��ول��ه ع�ل�ن� ًا جميع من‬ ‫ه��م ج��دي��ون يف ال �� �س�لام‪ :‬يف �أي‬ ‫اتفاق �سالم ي�ضع حد ًا للنزاع‪ ،‬ف�إن‬ ‫ب�ع����ض امل���س�ت��وط�ن��ات �ستبقى يف‬

‫لرفضها االستقالة من عملها‬

‫(شبيحة) األسد يحرقون منزل مذيعة‬ ‫الجزيرة روال إبراهيم‬ ‫فينا ـ متابعة‪:‬‬

‫قطر تركب قطار الثورة المصرية‬ ‫من زاوية المشاريع االستثمارية‬ ‫القاهرة ـ وكاالت‪:‬‬ ‫تخطط قطر لتنفيذ م�شروعات مب�صر تقدر بع�شرة مليارات دوالر مل�ساعدة‬ ‫االقت�صاد امل�صري بعد ثورة ‪ 25‬يناير‪ .‬ونقلت �صحيفة الأهرام عن �سفري قطر يف‬ ‫القاهرة �صالح �أبو العينني قوله �إن وفدا قطريا �سيجري حمادثات يف القاهرة‬ ‫يوم ال�سبت ملتابعة م�شروعات مت االتفاق عليها خالل زيارة �أمري قطر ال�شيخ حمد‬ ‫بن خليفة �آل ثاين مل�صر يف وقت �سابق هذا ال�شهر‪.‬و�أو�ضح �أن تنفيذ امل�شروعات‬ ‫�سيبد�أ على الفور‪.‬كما تدر�س قطر �أي�ضا �شراء �سندات خزانة م�صرية وهي فكرة‬ ‫طرحها وزير املالية امل�صري �سمري ر�ضوان خالل زيارته للدوحة م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وذكرت الأهرام �أن ر�ضوان ك�شف يف وقت �سابق عن ا�ستعداد احلكومة القطرية‬ ‫لتمويل �إن�شاء �أكرب ميناء يف العامل مبنطقة املالحات يف الإ�سكندرية‪.‬‬ ‫وتعهدت ال�سعودية والواليات املتحدة وجهات دولية مانحة �أخ��رى الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي بتقدمي م�ساعدات مل�صر‪.‬‬ ‫وت�سببت اال�ضطرابات يف م�صر يف �شح �إيرادات ال�سياحة واال�ستثمار يف الوقت‬ ‫الذي ت�ضغط فيه التطلعات ال�شعبية على امليزانية‪.‬‬ ‫وقالت الأه��رام يوم الأحد �إن ال�سعودية تعهدت بتقدمي حزمة م�ساعدات مل�صر‬ ‫تبلغ �أربعة مليارات دوالر من بينها مليار دوالر وديعة بالبنك املركزي امل�صري‬ ‫و‪ 500‬مليون دوالر م�شرتيات �سندات‪.‬‬ ‫وق��ال الرئي�س الأم�يرك��ي ب��اراك �أوب��ام��ا ي��وم اخلمي�س �إن��ه �سيعفي م�صر من‬ ‫ديون ت�صل �إىل مليار دوالر �إ�ضافة �إىل مليار دوالر يف �صورة قرو�ض لتمويل‬ ‫م�شروعات للبنية التحتية و�إيجاد وظائف‪.‬‬ ‫من جهته قال البنك الأوروبي للتعمري والتنمية يوم ال�سبت �إنه �سيبحث كيفية‬ ‫توجيه �أم��وال مل�صر ودول عربية �أخ��رى ب�شكل مماثل ملا قام به يف دعم دول‬ ‫�شيوعية قبل ما يزيد عن عقدين من الزمن‪.‬‬

‫�أحرق عدد من "�شبيحة" نظام الرئي�س ال�سوري‬ ‫ب�شار اال� �س��د بيت امل��ذي�ع��ة ال���س��وري��ة يف قناة‬ ‫"اجلزيرة" روال �إبراهيم لأنها رف�ضت اال�ستقالة‬ ‫من القناة‪.‬‬ ‫ويتعر�ض نظام ب�شار اال�سد اىل انتفا�ضة تطالب‬ ‫با�سقاط حكمه الذي ت�سبب بقتل اكرث من الف‬ ‫�شهيد وفقا ملنظمات حقوقية م�ستقلة ‪ .‬عملية‬ ‫ح��رق بيت روال اب��راه�ي��م مت��ت بعد حما�صرة‬ ‫جمموعة من " ال�شبيحة " بيت العائلة وال�ضغط‬ ‫عليهم للترب�ؤ من ابنتهم‪.‬‬ ‫انطلقت م�سرية روال الإعالمية ب�إذاعة دم�شق‬ ‫والتلفزيون ال�سوري‪ ،‬ثم انتقلت اىل "رو�سيا‬ ‫اليوم" مل��دة ق�صرية وبعد ذل��ك التحقت بقناة‬ ‫ال� ��ر�أي ال�ك��وي�ت�ي��ة امل �ع��ار� �ض��ة لت�ستقر �أخ�ي�را‬ ‫باجلزيرة القطرية‪.‬‬ ‫ويطلق و�صف ال�شبيحة على ا�صحاب ال�سوابق‬ ‫الذين ي�ستخدمهم نظام اال�سد لقمع املنتف�ضني‬ ‫املطالبني باحلرية يف بلد يهيمن عليه حزب‬ ‫البعث واالجهزة االمنية منذ عقود و�سط حالة‬ ‫من التعتيم االعالمي ‪.‬‬

‫ُت�ضم �إىل �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وقال «يف �أي اتفاق �سالم حقيقي‪،‬‬ ‫بع�ض امل�ستوطنات التي �ستكون‬ ‫خ��ارج ح��دود �إ�سرائيل‪ ،‬ف�إنه يجب‬ ‫التفاو�ض على تلك احلدود»‪ ،‬م�ضيف ًا‬ ‫ما كان قد قاله الرئي�س الأمريكي‪،‬‬ ‫ب ��اراك �أوب��ام��ا‪ ،‬ب� ��أن �إ��س��رائ�ي��ل لن‬ ‫تعود �إىل ح��دود خ��ط الهدنة لقبل‬ ‫ال�ع��ام ‪ 1967‬التي ال ميكن الدفاع‬ ‫عنها‪.‬وقال �إن الدولة الفل�سطينية‬ ‫امل�ستقبلية �ستكون منزوعة ال�سالح‪،‬‬ ‫و�إن �إ��س��رائ�ي��ل �ستحتفظ بوجود‬ ‫ع�سكري على طول نهر الأردن‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ال���س�لام «ال ميكن �أن‬ ‫ي� �ف ��ر� ��ض‪ ..‬ب ��ل ي �ج��ب التفاو�ض‬ ‫حوله»‪ ،‬و�أردف قائ ًال «�إن��ه ال ميكن‬ ‫التفاو�ض مع حما�س‪ ،‬التي تعتربها‬ ‫�إ�سرائيل والواليات املتحدة منظمة‬ ‫�إرهابية»‪.‬‬

‫ائمة درعا‬ ‫والتقى الأ�سد عددا من االئمة وخطباء امل�ساجد‬ ‫يف حمافظة درعا‪.‬‬ ‫و�أفادت الوكالة العربية ال�سورية لالنباء "�سانا"‬ ‫ان "احلديث خالل اللقاء تناول دور رجال الدين‬ ‫يف هذه املرحلة يف تر�سيخ الأج��واء االيجابية‬ ‫باملحافظة‪ ،‬وان االئمة وخطباء امل�ساجد �أبدوا‬ ‫ارت �ي��اح �ه��م اىل الأو� � �ض� ��اع احل��ال �ي��ة يف درع��ا‬ ‫واخل �ط��وات الإ��ص�لاح�ي��ة اجل��اري��ة يف �سورية‬ ‫و�آفاقها"‪.‬‬ ‫م�ؤمتر للمعار�ضة‬ ‫ودع� ��ا م ��ؤ� �س �� �س��و "اعالن دم�شق" وع� ��دد من‬ ‫املعار�ضني ال�سوريني اىل عقد م�ؤمتر يف تركيا‬ ‫اال�سبوع املقبل "دعما للثورة ال�سورية وملطالب‬ ‫ال�شعب ال�سوري"‪.‬‬ ‫و���ص��رح اح ��د م�ن�ظ�م��ي امل� ��ؤمت ��ر ع �م��ار قربي‪:‬‬ ‫"�ستعقد املعار�ضة ال�سورية يف مدينة انطاليا‬ ‫الرتكية م��ؤمت��را من ‪ 31‬اي��ار اىل ‪ 2‬حزيران"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ي�ضم امل�ؤمتر �شخ�صيات وطنية م�ستقلة‬ ‫ومثقفني واعالميني اىل اطياف عدة من املعار�ضة‬ ‫ال�سورية وممثلني للتن�سيقيات الداخلية للثورة‬ ‫ال �� �س��وري��ة وي �ج �م��ع ك��ل الأط� �ي ��اف ال�سيا�سية‬ ‫والتيارات الفكرية واملكونات الوطنية االثنية‬ ‫واملذهبية"‪ .‬و�أ� �ض��اف ان "امل�ؤمتر ي�ه��دف اىل‬ ‫دعم الثورة ال�سورية ومطالب ال�شعب ال�سوري‬ ‫امل�شروعة يف احلرية والدميقراطية والت�ضامن‬ ‫معه من دون الو�صاية عليه"‪.‬‬ ‫ومن امل�شاركني يف امل�ؤمتر املفكر �صادق جالل‬ ‫العظم ورئي�س املجل�س الوطني لـ"�إعالن دم�شق"‬ ‫يف املهجر عبد الرزاق عيد وال�شيخ عبد الإله ثامر‬ ‫طراد امللحم من م�شايخ ع�شرية العنزة والكاتبة‬ ‫�إمي��ان �شاكر واملدير التنفيذي للمركز ال�سوري‬ ‫للدرا�سات ال�سيا�سية واال�سرتاتيجية ر�ضوان‬ ‫زيادة و�آخرون‪.‬‬

‫‪ 981‬طنًا الطلب العالمي على الذهب‬ ‫خالل الربع األول من العام الحالي‬ ‫المنامة ‪ :‬وكاالت‪:‬‬ ‫�سجل الطلب على الذهب ‪ 981.30‬طن ًا للربع الأول من العام احلايل‬ ‫‪ ،2011‬بارتفاع قدره ‪ %11‬عن الطلب يف نف�س الفرتة خالل العام املا�ضي‬ ‫‪ 2010‬والتي بلغ الطلب فيها ‪ 881‬طن ًا‪ ،‬كما ارتفعت قيمة الطلب بن�سبة‬ ‫‪ %40‬لت�صل �إىل ‪ 43‬مليار دوالر �أمريكي‪ ،‬بعد �أن كانت ‪ 31.40‬مليار ًا يف‬ ‫الربع الأول من العام ‪. 2010‬‬ ‫و�أ�شار التقرير ال�صادر عن جمل�س الذهب العاملي‪ ،‬الأ�سبوع املا�ضي‪،‬‬ ‫ترجع ال��زي��ادة يف الطلب على ال��ذه��ب �إىل �شدة الطلب على ال�سبائك‬ ‫وال�ع�م�لات‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل دع��م الطلب على احل�ل��ي وامل �ج��وه��رات يف‬ ‫الأ�سواق الرئي�سة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح التقرير �أن متو�سط �سعر الأون�صة يف الربع االول ق��در بــ‬ ‫‪ 1386.27‬دوالر ًا بن�سبة ارت�ف��اع مطردة للعام الثامن على التوايل‪،‬‬ ‫كما حقق الذهب م�ستويات قيا�سية غري م�سبوقة يف �شهر مار�س‪�/‬آذار‬ ‫و�أبريل‪/‬ني�سان ومايو‪�/‬أيار على التوايل‪.‬‬ ‫ولفت التقرير الذي �أوردته �صحيفة «الو�سط» البحرينية �إىل �أن الطلب‬ ‫على اال�ستثمار يف الذهب ارتفع بن�سبة ‪ %26‬خالل الربع الأول لي�صل �إىل‬ ‫‪� 310.50‬أطنان بعد �أن �سجل ‪ 245.60‬طن ًا عن الفرتة نف�سها يف العام‬ ‫‪ 2010‬وهذه الن�سبة يف االرتفاع تعترب طبيعية �إذا علمنا �أن الطلب على‬ ‫اال�ستثمار يف ال�سبائك والعمالت حقق منفرد ًا ن�سبة زيادة ‪ % 52‬وبقيمة‬ ‫‪ 16.30‬مليار دوالر بعد �أن كانت قيمة اال�ستثمار يف هذا القطاع تعادل‬ ‫‪ 8.60‬مليارات دوالر يف الربع الأول من العام ‪.2010‬‬

‫إذا طلب المالكي بقاءها‬

‫غيتس‪ :‬القوات األميركية ستبقى في العراق‬ ‫الناس ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن ويزر الدفاع الأمريكي روبرت‬ ‫غيت�س ام�س �أن وا�شنطن ت��أم��ل يف‬ ‫احلفاظ على وجودها العك�سري يف‬ ‫ال�ع��راق بعد دي�سمرب‪/‬كانون الأول‬ ‫ال �ق��ادم‪ ،‬وه��و امل��وع��د امل�ح��دد ل�سحب‬ ‫�آخ��ر ال��وح��دات الع�سكرية الأمريكية‬ ‫من البالد‪.‬‬ ‫ودعا غيت�س يف حما�ضرة �ألقاها يف‬ ‫معهد امل�شروع االمريكي بوا�شنطن‪،‬‬ ‫ال �ق �ي��ادة ال�ع��راق�ي��ة اىل ال�ت��وج��ه اىل‬ ‫الواليات املتحدة بطلب ب�ش�أن ابقاء‬ ‫ق ��وات ع�سكرية ام�يرك�ي��ة ب�شكل ما‬ ‫يف ال�ب�لاد‪ ،‬متوقعا �أن تقرر القيادة‬ ‫االمريكية اال�ستجابة ملثل هذا الطلب‬ ‫وه ��ذا م��ن �أج ��ل �إر���س��ال �إ���ش��ارة اىل‬ ‫حلفاء ال��والي��ات املتحدة يف املنطقة‬ ‫واىل �إي� � ��ران‪ ،‬ب � ��أن الأم�ي�رك �ي�ي�ن لن‬ ‫يرتكوا املنطقة‪ .‬وق��ال وزي��ر الدفاع‬ ‫الأمريكي"هذا (بقاء الأمريكيني يف‬ ‫العراق)‪� ،‬سيطمئن دول اخلليج ولن‬ ‫يطمئن �إيران‪ ،‬وهذا �شيء جيد"‪.‬‬ ‫واعترب غيت�س �أن العراقيني مازالوا‬ ‫يحتاجون اىل امل�ساعدة الأمريكية‬

‫يف ال�ع��دي��د م��ن امل �ج��االت الع�سكرية‬ ‫منها العمل اال�ستخباراتي والدفاع‬ ‫اجلوي‪.‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه اعرتف غيت�س ب�أن‬ ‫ب�ق��اء ال �ق��وات الأم�يرك�ي��ة يف العراق‬ ‫�سي�شكل تداعيا لقيادة ه��ذه البالد‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان الأمريكيني ال يتمتعون‬ ‫ب�شعبية كبرية يف العراق‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫ان القيادة العراقية حتتاج اىل وقت‬ ‫�إ�ضايف من �أجل اختيار �أف�ضل �سبيل‬

‫للحفاظ على الوجود الأمريكي‪.‬‬ ‫هذا وقد �أعلنت الواليات املتحدة عن‬ ‫�سحب وحداتها القتالية من العراق‬ ‫يف �أغ �� �س �ط ����س‪�/‬آب امل��ا� �ض��ي‪ ،‬اال ان‬ ‫نحو ‪� 47‬ألف جندي �أمريكي مازالوا‬ ‫م��وج��ودي��ن يف الأرا� �ض��ي العراقية‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن تنجز الواليات املتحدة‬ ‫�سحب قواتها ب�شكل كامل من العراق‬ ‫بحلول نهاية دي�سمرب‪/‬كانون الأول‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫ض � � � � �غ� � � � ��وط ع � � � �ل� � � ��ى م � � � �ي� � � ��رك� � � ��ل إلغ� � � � �ل� � � � ��اق ال� � � �م� � � �ف � � ��اع� �ل ��ات‬ ‫برلين ـ متابعة‪:‬‬

‫زاد رف ����ض امل���س�ت���ش��ارة الأملانية‬ ‫�أجنيال مريكل حتديد العام ‪2022‬‬ ‫موعدا نهائيا لإغالق جميع املفاعالت‬ ‫النووية من حدة االنتقادات املوجهة‬ ‫ل�ت�ع��ام��ل ح�ك��وم�ت�ه��ا م��ع املطالبات‬ ‫ال�سيا�سية وال�شعبية املت�صاعدة‬ ‫للتخلي عن الطاقة النووية‪ ،‬و�إيجاد‬ ‫و�سائل بديلة للطاقات املتجددة‪.‬ففي‬ ‫الوقت الذي طالبت �أحزاب املعار�ضة‬ ‫بالبدء ب�إغالق كل املفاعالت النووية‬

‫من العام القادم وحتى العام ‪2020‬‬ ‫ح��ذرت كربيات �شركات الطاقة من‬ ‫نق�ص ح��اد ��ف الطاقة الكهربائية‬ ‫�إذا طال حد الإيقاف احلايل لثمانية‬ ‫مفاعالت‪.‬‬ ‫م��ن جهتها رح �ب��ت م�يرك��ل بدعوة‬ ‫احل�� ��زب امل �� �س �ي �ح��ي االج �ت �م��اع��ي‬ ‫ال � �ب� ��اف� ��اري ‪-‬ال� ��� �ش ��ري ��ك ال��ث��ال��ث‬ ‫بحكومتها‪ -‬للتخلي ال �ك��ام��ل عن‬ ‫املفاعالت النووية كم�صدر للطاقة‬ ‫ب �ح �ل��ول ال� �ع ��ام ‪ 2022‬وو�صفت‬ ‫املوعد الذي حدده احلزب باجليد‪،‬‬ ‫لكنها رف�ضت بالوقت نف�سه اعتبار‬ ‫ذلك العام موعدا ثابتا لإيقاف العمل‬ ‫بكل املفاعالت النووية‪.‬‬

‫و�أو� �ض �ح��ت م�يرك��ل �أن �ه��ا �ستحدد‬ ‫موقفها النهائي م��ن الق�ضية بعد‬ ‫الإع�ل�ان ال�سبت ال �ق��ادم ع��ن نتائج‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة الأخ�لاق �ي��ة ال �ت��ي �شكلتها‬ ‫ح �ك��وم �ت �ه��ا ب� �ع ��د ك� ��ارث� ��ة مفاعل‬ ‫فوكو�شيما الياباين لتقومي خماطر‬ ‫ال�ط��اق��ة ال�ن��ووي��ة و�آف� ��اق الطاقات‬ ‫امل �ت �ج��ددة‪.‬ي �� �ش��ار �إىل �أن احل��زب‬ ‫امل�سيحي االجتماعي احلاكم بوالية‬ ‫ب��اف��اري��ا اجلنوبية ‪�-‬أول م�شارك‬ ‫بحكومة امل�ست�شارة‪ -‬ي�ؤيد �إغالق‬ ‫ك ��ل امل��ف��اع�ل�ات ال��ن��ووي��ة بحلول‬ ‫‪.2022‬‬ ‫ولقي موقف هذا احل��زب انتقادات‬ ‫احلزب الدميقراطي احلر‪-‬ال�شريك‬

‫ال �ث��اين ب��االئ �ت�لاف احل��اك��م‪ -‬الذي‬ ‫اعترب �أن التخلي نهائيا عن الطاقة‬ ‫النووية «�سي�ؤدي لرفع كبري ب�أ�سعار‬ ‫الطاقة الكهربائية‪ ،‬واالعتماد على‬ ‫الغاز الرو�سي وم�صادر غري نظيفة‬ ‫للطاقة كالفحم والكهرباء املولدة‬ ‫من مفاعالت نووية ب��دول اجلوار‬ ‫الأوروبي»‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪� ،‬أي��دت �أك�بر خم�س‬ ‫جم �م��وع��ات �أمل��ان �ي��ة ل�ل�ط��اق��ة دع��وة‬ ‫احل���زب ال��ب��اف��اري‪ ،‬واع��ت�ب�رت �أن‬ ‫التخلي ب�سرعة عن الطاقة النووية‬ ‫� �س �ي ��ؤدي ل��رف��ع �أ� �س �ع��ار الكهرباء‬ ‫وتهديد القدرة التناف�سية لل�صادرات‬ ‫الأمل��ان�ي��ة يف العامل‪.‬بيد �أن رئي�س‬

‫احل ��زب اال� �ش�تراك��ي الدميقراطي‬ ‫امل �ع��ار���ض زغ��م��ار غ��اب��ري��ال ر�أى‬ ‫�أن رف ����ض م�ي�رك��ل حت��دي��د موعد‬ ‫نهائي لإغ�لاق هذه املفاعالت يظهر‬ ‫افتقادها لر�ؤية وا�ضحة حول هذه‬ ‫الق�ضية‪ ،‬وات�ه��م رئي�سة احلكومة‬ ‫«مب� �ح ��اب ��اة جم� �م ��وع ��ات ال �ط��اق��ة‬ ‫العمالقة وتف�ضيل التفاو�ض معها‬ ‫يف الغرف اخللفية على التعامل مع‬ ‫الربملان الأملاين (بوند�ستاغ)»‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت رئ �ي �� �س��ة ح���زب الي�سار‬ ‫املعار�ض جيزينا لوت�ش بالتخلي‬ ‫عن الطاقة النووية العام ‪،2014‬‬ ‫ور�أت �أن م��ن ي��ري��د مت��دي��د عمل‬ ‫امل �ف��اع�لات ال �ن��ووي��ة ح�ت��ى ‪2022‬‬

‫يغامر بتعري�ض ح�ي��اة املواطنني‬ ‫ل �ل �خ �ط��ر ومل ي��ت��ع��ظ مب� ��ا ج ��رى‬ ‫بفوكو�شيما‪.‬ووجه ح��زب اخل�ضر‬ ‫املعار�ض انتقادات �شديدة لرف�ض‬ ‫امل���س�ت���ش��ارة حت��دي��د م��وع��د ثابت‬ ‫لإغالق املفاعالت النووية‪ ،‬واعترب‬ ‫يورغن تريتني نائب رئي�س الهيئة‬ ‫الربملانية للخ�ضر �أن احلديث عن‬ ‫�إغالق املفاعالت العام ‪ 2022‬يهدف‬ ‫ل�ترك الباب م��وارب��ا �أم��ام الرتاجع‬ ‫ال�سنوات ال�ق��ادم��ة‪ ،‬ول�ف��ت �إىل �أن‬ ‫اال��س�ت�ع��ا��ض��ة ال�ك��ام�ل��ة ع��ن الطاقة‬ ‫ال�ن��ووي��ة مب�صادر للطاقة البيئية‬ ‫ممكن قانونيا وتقنيا بحلول ‪.2017‬‬ ‫و�أي � ��د رئ �ي ����س احت� ��اد ال�صناعات‬

‫الأملانية هانز بيرت كايتل البحث عن‬ ‫م�صادر طاقة بديلة مالئمة البيئة‬ ‫وغري مكلفة للمواطنني‪ ،‬ونبه �إىل‬ ‫�أن «اعتماد �أملانيا الآن على �أربعة‬ ‫مفاعالت نووية بعد �إغ�لاق ثمانية‬ ‫وجت��دي��د و�إ� �ص�لاح خم�سة �أخ��رى‪،‬‬ ‫يدلل على �إمكانية الإغ�لاق ال�سريع‬ ‫لكل املفاعالت النووية»‪.‬‬ ‫وق��ال كايتل �إن املفاعالت النووية‬ ‫ال�� � �ـ‪ 17‬امل� ��وج� ��ودة ت �ن �ت��ج ‪5900‬‬ ‫م��ي��غ��اوات م ��ن ح��اج��ة ال� �ب�ل�اد من‬ ‫الطاقة املقدرة بـ‪ 20500‬ميغاوات‪،‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح �أن حم� �ط ��ات ال �ط��اق��ة‬ ‫ال�شم�سية املوجودة تولد حاليا نحو‬ ‫ع�شرة �آالف ميغاوات‪.‬‬


‫‪No.(27) - Thursday 26, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )27‬الخميس ‪ 26‬أيار ‪2011‬‬

‫مصارف خاصة تتهم البنك المركزي بتقييد عملها‪...‬‬

‫حدث العاقل‬

‫)‪ :‬احتكار البنوك الحكومية‬ ‫خبير اقتصادي لـ (‬ ‫للعمل المصرفي شل القطاع األهلي‬ ‫بغداد ‪ -‬عالء فاضل‬ ‫يرى خرباء اقت�صاديون عراقيون ان احتكار‬ ‫البنوك احلكومية للعمل امل�صريف قد �شل‬ ‫القطاع امل�صريف الأه�ل��ي‪ ،‬واف�ق��ده مرونته‬ ‫كاقت�صاد خا�ص‪ ,‬نتيجة للقيود العديدة التي‬ ‫فر�ضها قانون امل�صارف احل��ايل ال��ذي اثر‬ ‫على فعاليته وخنق حرية التناف�س امل�صريف‬ ‫والتجاري واال�ستثماري"‪.‬‬ ‫وارجع اخلبري االقت�صادي ع�صام املحاويلي‬ ‫تقل�ص ن�شاط امل�صارف الأهلية يف العراق‬ ‫لأ��س�ب��اب ع��دة �أه�م�ه��ا ان �ع��دام �أو قلة الثقة‬ ‫�سواء بني احلكومة �أو املواطنني وبني تلك‬ ‫امل�صارف‪.‬‬ ‫وقال املحاويلي لـ (النا�س)"�أن �أ�سا�س العمل‬ ‫امل�صريف يف �أي بلد هو الثقة ولكن وللأ�سف‬ ‫هناك ع��دة ح��االت اختال�س و�سرقة �أموال‬ ‫ج��رت يف بع�ض امل�صارف الأهلية العاملة‬ ‫يف العراق منذ �سنوات ومازالت را�سخة يف‬ ‫�أذه��ان الكثريين مما �أدى �إىل انعكا�س هذه‬ ‫احلالة �سلب ًا على بقية امل�صارف الأهلية التي‬ ‫ت�سعى جاهدة لتطوير عملها امل�صريف"‪.‬‬ ‫وتابع"�أن التعامل مع امل�صارف احلكومية‬ ‫ب���ر�أي امل��واط �ن�ين �أ��ض�م��ن م��ن ال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫نظريتها الأهلية كون املواطن اعتاد �أن توفر‬ ‫له احلكومة كل ال�ضمانات املالية يف حني انه‬ ‫مل يلم�س �ضمانا مماثال من بع�ض امل�صارف‬ ‫اخلا�صة ب�سبب الفكرة القدمية الرا�سخة يف‬ ‫ذهنه منذ �سنوات"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب البنك امل��رك��زي امل���ص��ارف الأهلية‬ ‫بزيادة ر�أ�سمالها �إىل ‪ 250‬مليار دينار وعلى‬ ‫ث�لاث م��راح��ل يتم فيها تق�سيط املبلغ على‬ ‫دفعات تنتهي م��دة الأوىل يف ‪ 30‬حزيران‬ ‫املقبل يف حني تنتهي الدفعة الأخرية يف ‪30‬‬ ‫حزيران ‪.2013‬‬ ‫وقال م�صدر يف البنك املركزي رف�ض الك�شف‬ ‫ع��ن ا�سمه ل �ـ (النا�س)"يف ح��ال مل تتمكن‬ ‫امل�صارف الأهلية م��ن زي��ادة ر�أ�سمالها يف‬

‫املدة املذكورة ف�أنها تخري بني االندماج مع‬ ‫م�صارف �أخ��رى �أو �أن تتحول �إىل �شركات‬ ‫للتحويل املايل"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل�صدر"�أن ال �ب �ن��ك ط��ال��ب تلك‬ ‫امل�صارف ب�إيداع �أم��وال االكتتاب لديه عند‬ ‫االك �ت �ت��اب ع�ل��ى الأ� �س �ه��م يف ح�ين ترف�ض‬ ‫امل �� �ص��ارف الأه �ل �ي��ة ذل��ك لأ� �س �ب��اب ق��د تكون‬ ‫معروفة"‪.‬‬

‫م���ش�يرا �إىل �أن"بع�ض امل �� �ص��ارف الأهلية‬ ‫ي�شدد على اتهام البنك املركزي بتقييد عملهم‬ ‫بالألواح املعمول بها يف حني �أن هذا الإجراء‬ ‫ي�ضمن جميع احلقوق"‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك ق��ال رئي�س جمل�س �إدارة م�صرف‬ ‫اخلليج ال�ت�ج��اري �أب��و طالب الها�شمي �أن‬ ‫البنوك الأهلية العراقية �شبه م�شلولة ب�سبب‬ ‫احتكار امل�صارف احلكومية للعمل امل�صريف‪،‬‬

‫مبينا �أن الهيكلية امل�صرفية هجينة وتعاين‬ ‫من اختالالت بنيوية وال تتنا�سب مع تطور‬ ‫االقت�صاد العراقي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أب��و طالب الها�شمي يف ت�صريح‬ ‫�صحفي �أن الهيكلية امل�صرفية العراقية‬ ‫"تعاين من اختالالت بنيوية وال تتالءم مع‬ ‫توجهات النظام االقت�صادي واالجتماعي‬ ‫وال�سيا�سي"‪ ،‬كما �أنها "ال تتطابق �أو تتوافق‬

‫مع نهج الدولة يف حتديد م�سارات التنمية‬ ‫امل�ستقبلية اجل��دي��دة ال�سائرة نحو النظام‬ ‫احلر‪ ،‬الذي ي�ؤمن بتطوير و�إن�ضاج وت�سريع‬ ‫ال��ق��ط��اع اخل ��ا� ��ص يف خم �ت �ل��ف امل��ج��االت‬ ‫االقت�صادية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أهمية �إ�صالح النظام امل�صريف‬ ‫العراقي للقيام بواجباته على �أكمل وجه لكنه‬ ‫بنف�س الوقت �شدد على �أهمية "ت�شخي�ص‬ ‫عيوب النظام احل��ايل وحتديد اختالالته‪،‬‬ ‫و�إخفاقاته �أوال"‪ ،‬مبينا �أن النظام امل�صريف‬ ‫ت�ترك��ز هيكليته ال�ب�ن�ي��وي��ة الأ��س��ا��س�ي��ة يف‬ ‫كونها "هيكلية هجينية ال تتالءم مع تطور‬ ‫النظام االقت�صادي احلايل وال تعك�س �أهداف‬ ‫م�سريته"‪.‬‬ ‫�أم��ا �أه��م تلك االخ�ت�لاالت فترتكز بـ"احتكار‬ ‫امل�صارف احلكومية للعمل والن�شاط امل�صريف‬ ‫بدعم و�ضمان حكومي كبري‪ ،‬حل�صر الودائع‬ ‫احلكومية بها دون امل�صارف الأهلية"‪�،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل عدم توفري الدعم وال�ضمانات واحلماية‬ ‫الأمنية للم�صارف الأهلية"‪ ،‬ف�ضال عن "عدم‬ ‫ك�سر االحتكار احلكومي لأن�شطتها التجارية‬ ‫يف جمال التبادل امل�صريف اخلارجي وتغطية‬ ‫االعتمادات والتحويالت اخلارجية"‪.‬‬ ‫احتكار البنوك احلكومية للعمل امل�صريف‬ ‫بح�سب الها�شمي "جعل القطاع امل�صريف‬ ‫الأهلي‪� ،‬شبه م�شلول وفاقدا ملرونته كقطاع‬ ‫خا�ص"‪ ،‬نتيجة لـ"القيود ال �ع��دي��دة التي‬ ‫فر�ضها قانون امل�صارف احل��ايل ال��ذي اثر‬ ‫على فعاليته وخنق حرية التناف�س امل�صريف‬ ‫والتجاري واال�ستثماري"‪.‬‬ ‫قانون امل�صارف اخلا�صة الذي حدده البنك‬ ‫امل��رك��زي ح��دد �أن�شطة امل���ص��ارف اخلا�صة‬ ‫املحظورة والتحوطية مبوجب املواد من ‪27‬‬ ‫ولغاية ‪ 32‬التي وفر�ضت قيود ًا عديدة على‬ ‫اال�ستثمار‪ ،‬وبالنتيجة "جردت امل�صارف من‬ ‫معظم عمليات اال�ستثمار الفعلية احلقيقية‬ ‫وح�صرت تقريب ًا �أن�شطتها مبمار�سة �أعمال‬ ‫م�صرفية حمدودة كال�سيكية"‪.‬‬

‫مطالب باستحداث وزارة للذباب !‬

‫أهالي البصرة يمهلون الحكومة عشرة أيام للقضاء عليه‬ ‫البصرة ‪ /‬الوكاالت‬ ‫ت���ش�ه��د امل �ح��اف �ظ��ات ال �ع��راق �ي��ة يوميا‬ ‫ت�ظ��اه��رات للمطالبة برحيل االحتالل‬ ‫والفا�سدين واملطالبة بتح�سني اخلدمات‬

‫فيما �شهدت ق�ضاء الزبري يف الب�صرة‬ ‫تظاهرات االوىل من نوعها يف العامل‬ ‫ب��رح�ي��ل ال��ذب��اب وال�ق���ض��اء عل��ه ‪.‬وقد‬ ‫جتمع الع�شرات من اهايل املدينة وطلبة‬ ‫امل��دار���س ام ��ام م��وق��ع ال�ط�م��ر ال�صحي‬

‫الذي تتخذه �شركة جيفرة الرتكية مقرا‬ ‫ل��رم��ي النفايات وق��ام��وا ب�سد الطريق‬ ‫وم�ن��ع ��س�ي��ارات النفايات م��ن الدخول‬ ‫لتفريغ حمولتها بعد ما ت�سببت من اذى‬ ‫وا�ضرار لأهايل املدينة بانت�شار الذباب‬

‫مطالبني احل�ك��وم��ة املحلية واملركزية‬ ‫التي ابرمت عقودها مع ال�شركة مببلغ‬ ‫‪ 3‬م�ل�ي��ارات وب�ط��رده��ا واالع �ت �م��اد على‬ ‫ال�شركات ذات اخلربة يف العمل ولي�س‬ ‫من اجل م�صلحة امل�س�ؤولني املتخاذلني‬

‫وامل�ستفادين من العقود املغرية ‪.‬وقد‬ ‫ردد االط� �ف ��ال و ط �ل �ب��ة امل� ��دار�� ��س مع‬ ‫ال�شعارات هتافات (يا ذب��ان �شيل ايدك‬ ‫الزبري ما تريدك ‪ ,‬ال�شعب يريد اخراج‬ ‫ال��ذب��اب ‪ .‬كال كال للذباب – اقتلونا او‬

‫األكراد يرفضون وزراء أمنيين شاركوا باألنفال‬ ‫بغداد ‪ /‬الوكاالت‬ ‫اعلنت القيادية يف التحالف الكرد�ستاين والنائبة عن ائتالف الكتل‬ ‫الكرد�ستانية النائبة ا�شواق اجلاف ان ائتالفها لن ي�صوت على‬ ‫مر�شحي ال��وزارات االمنية اذا كانوا م�شاركني يف عملة االنفال‪.‬‬ ‫وقالت اجلاف يف ت�صريحات �صحفية ام�س االربعاء‪� :‬إن ت�سمية‬

‫مر�شحي ال��وزارات االمنية (ال��دف��اع‪ ،‬الداخلية‪ ،‬االم��ن الوطني)‬ ‫ملف ح�سا�س ويهم الدولة العراقية ومي�س حياة املواطنني‪ ،‬وان‬ ‫املر�شحني لهذه املنا�صب يجب �أن ميتلك عدة معايري‪ ،‬منها‪ ،‬ان يكون‬ ‫م�ستق ًال‪ ،‬له قدرة على ادارة امللف االمني‪ ،‬وان ال تكون يده ملطخة‬ ‫بدماء العراقيني او م�شارك بعملية الأنفال �سيئة ال�صيت‪ ،‬او قمع‬ ‫االنتفا�ضة ال�شعبانية‪.‬ويف وقت �سابق‪� ،‬أكد رئي�س كتلة منظمة‬

‫الهجرة والمهجرين تفتتح مركزًا لتسجيل‬ ‫العائدين في محافظة نينوى‬ ‫بغداد ‪ -‬الوكاالت‬ ‫�أفتتحت وزارة الهجرة واملهجرين املركز الوطني لت�سجيل العائدين يف مدينة‬ ‫املو�صل‪.‬‬ ‫وقال �سالم اخلفاجي وكيل وزارة الهجرة واملهجرين خالل افتتاحه املركز‪":‬ان‬ ‫هذا املركز يهدف اىل ت�شجيع اال�سر النازحة من املحافظة للعودة اىل مناطق‬ ‫�سكناها"‪.‬واكد اخلفاجي اهمية العودة الطوعية للعوائل املهجرة والنازحة‬ ‫اىل مدينة املو�صل خا�ص ًة بعد حت�سن االو�ضاع االمنية فيها‪.‬وا�شار اخلفاجي‬ ‫اىل �أن وزارة الهجرة واملهجرين �ستمنح كل ا�سرة عائدة مبلغ ‪ 4‬ماليني دينار‬ ‫لت�شجيعهم على العودة وتخفيف االعباء االقت�صادية عنهم وانها على ا�ستعداد‬ ‫لفتح مراكز عودة يف حمافظات اخرى اذا ا�ستدعت احلاجة لذلك‪.‬من جانب‬ ‫اخ��ر‪ ,‬اك��د النائب االول ملحافظ نينوى ال�شيخ (في�صل ال�ي��اور) خ�لال لقائه‬ ‫الدكتور �سالم اخلفاجي يف مبنى املحافظة على �أهمية �أن تكون هناك حلول‬ ‫منا�سبة مل�شكلة العائالت املهجرة ‪ ،‬ومنحهم التعوي�ضات التي ي�ستحقونها‪،‬‬ ‫والتخطيط حلل م�شكلة ت�سجيل ال��والدات احلديثة للمهجرين من مناطق‬ ‫خمموروال�شيخان‪.‬‬

‫\بغداد ‪ -‬الوكاالت‬ ‫دع ��ا اخل �ب�ير ال���ص�ن��اع��ي ع�ب��د احل�سن‬ ‫ال�شمري احلكومة اىل اال�ستفادة من‬ ‫معامل تدوير النفايات واالهتمام بها‬ ‫كونها تعد ث��روة �إقت�صادية ال يعرف‬ ‫ال�ع��راق م��دى �أهميتها‪.‬وقال ال�شمري‬ ‫يف ت�صريحات �صحفية ام�س الأربعاء‪:‬‬ ‫على»العراق �أن ي�سلك �سلوك ًا دولي ًا و�أن‬ ‫ي�ستفاد من جتارب دول العامل من �أجل‬ ‫و�ضع �آلية �صناعية لتدوير النفايات التي‬ ‫لو ت�ستغل بالطريقة ال�صحيحة �ستعود‬ ‫على البلد مبردود مايل لكونها تدخل يف‬ ‫جم��االت �شتى وتعمل على ت�شغيل �أيد‬ ‫ع��ام�ل��ة‪».‬و�أ��ض��اف ال�شمري‪»:‬يف جميع‬ ‫دول العامل هناك معامل ف�صل للنفايات‬ ‫وت ��دوي ��ره ��ا‪ ،‬ل �ك��ن يف ال� �ع ��راق توجد‬ ‫معامل للطمر ال�صحي الذي نرى كثريا‬ ‫من العوائل الفقرية تفت�ش بهذه الأماكن‬

‫موجود يف دول العامل‪.‬واو�ضح « لقد مت‬ ‫تقدمي مثل هذه العرو�ض لأمانة بغداد‬ ‫ولكن ب�سبب الف�ساد املايل والأداري مل‬ ‫تنفذ مثل هذه امل�شاريع رغم �أنها معامل‬ ‫رخي�صة الثمن‪.‬‬

‫الدباغ ‪ :‬مجانا ‪ ..‬تجهيز المولدات األهلية‬ ‫والحكومية بالوقود‬ ‫بغداد ‪ -‬الوكاالت‬ ‫�أعلن وزير الدولة الناطق الر�سمي با�سم احلكومة علي الدباغ ام�س ‪� »:‬أن جمل�س‬ ‫الوزراء قرر املوافقة على جتهيز املولدات الأهلية واحلكومية واملزودة للدور‬ ‫ال�سكنية بالوقود جمان ًا وبكمية‪ /30 /‬لرتا لكل ‪ KVA‬على �أن يتم �إلتزام‬ ‫�أ�صحاب امل��ول��دات بالت�شغيل مب��دة ال تقل عن ‪� 12‬ساعة �إ�ضافة �إىل الكهرباء‬ ‫الوطنية وب�سعر يُحدد من قِبل جمل�س املحافظة‪.‬ونقل املكتب االعالمي للدباغ‬ ‫عنه القول‪»:‬تاتي هذه املبادرة نظر ًا لل�صعوبات التي يعاين منها قطاع جتهيز‬ ‫الطاقة الكهربائية للمواطنني وحر�ص ًا على تخفيف معاناتهم ملو�سم ال�صيف‪.‬‬

‫كتبنا وما كتبنا‬ ‫كلما �سرت وعرب �أي تقاطع يف بغداد �أتذكر هذه االغنية لفريوز‬ ‫وكتب معي وقبلي وبعدي الكثري عن ا�ستثمار عامل‬ ‫فقد كتبتُ‬ ‫َ‬ ‫الزمن كبعد �آخر يف تنظيم حياتنا وقد ي�ضع حال واقعيا ولي�س‬ ‫�سحريا لق�ضايا يراها رجال الع�صر اجلديد مع�ضالت كبرية يف‬ ‫الزحام املروري الذي ميكن ان يعالج بعامل الزمن ‪ ،‬كيف؟ قلنا‬ ‫مرارا ان اجلمعة وال�سبت هما يومان لي�س بال�ضرورة �أن نعطل‬ ‫فيهما حياتنا فكلها ايام الله واقرتحنا منذ عام ومازلنا نقرتح يف‬ ‫كتاباتنا وندواتنا واعالمنا وقلنا ‪ :‬ايها امل�س�ؤولون الت�شريعيون‬ ‫والتنفيذيون فلن�ستثمر االي��ام ون��وزع فعالياتنا ون�شاطاتنا‬ ‫اليومية عليها فهي �سبعة ايام ولدينا ‪ 43‬وزارة (ما �شاء الله)‬ ‫وعدة رئا�سات وكل واحدة من هذه لها عدة دوائر وم�ؤ�س�سات‬ ‫واق�سام و�شعب وعديد موظفني نتجاوز به امريكا ذاتها (مفرتية)‬ ‫الفو�ضى اخلالقة ‪ ..‬ما يتطلب معها بدء الدوام الر�سمي احلكومي‬ ‫ايام اال�سبوع من ال�ساعة الثامنة �صباحا وحتى الثالثة بعد الظهر‬ ‫عدا اجلمعة وال�سبت وطوال ايام ال�سنة بربدها وحرها وجفافها‬ ‫وم �ط��ره��ا وغ �ب��اره��ا و�صفائها‬ ‫وعوا�صفها وتنغي�صها ر�ضينا‬ ‫بذلك واال ا�ستقطع من رواتب‬ ‫امل�ست�ضعفني منا‪.‬‬ ‫ث �م��ة ي ��وم ��ان يف اال���س��ب��وع مل‬ ‫ن�ل�ت�ف��ت ال�ي�ه�م��ا وث �م��ة �ساعات‬ ‫��ض�ي��اء م��ن اخل��ام���س��ة �صباحا‬ ‫وحتى ال�سابعة م�سا ًء �أي اربع‬ ‫ع�شرة �ساعة �صيفيا وتق�صر‬ ‫لت�صل اىل ع�شر �ساعات �ضياء‬ ‫�شتا ًء ‪.‬‬ ‫ل��دي �ن��ا م �� �س��اح��ة م ��ن ال��زم��ن‬ ‫واالوق��ات ن�ستطيع التحرك بها يا جمل�س ال��وزراء ويا جمل�س‬ ‫النواب ويام�ست�شاري كل ال ��وزارات والرئا�سات فلنفكر فقط‬ ‫وننتبه فما �ضرنا لو كانت ع�شر وزارات بدوائرها واق�سامها‬ ‫تبد�أ دوامها يف ال�سابعة �صباح ًا لينتهي يف الثانية بعد الظهر‬ ‫وع�شر اخرى من الثامنة اىل الثالثة وع�شر غريها من التا�سعة‬ ‫اىل الرابعة وع�شر ان وجدت من العا�شرة اىل اخلام�سة هذا ومل‬ ‫نتحر�ش بعد بيومي اجلمعة وال�سبت اللذين اق�ترح ادخالهما‬ ‫�ضمن ايام الدوام الر�سمي للوزارات ودوائر خدمية مثل التجارة‬ ‫والزراعة وال�صناعة والتعليم والرتبية ودوائر الهيئات وغريها‬ ‫ح�سب اجل ��دول ال ��ذي ي�ضيفه خ�برا�ؤك��م لياخذ موظفو هذه‬ ‫ال��وزارات وطلبة اجلامعات اياما اخ��رى بديال لها لال�سرتاحة‬ ‫ك�أن تكون ايام الذروة مثل االحد واالثنني لتخفيف ال�شارع من‬ ‫ع�شرات االالف من ال�سيارات اخلا�صة واحلكومية ‪.‬‬ ‫ولي�س ذلك بالع�سري عند النا�س املتح�ضرين ويالها من مبادرات‬ ‫كثرية ومتنوعة فمثال يف ايران هناك با�ص يتحرك و�سط ال�شارع‬ ‫يف طهران ال تزاحمه يف جماله اية مركبة اال ال�شرطة واال�سعاف‬ ‫وه��و عن�صر ج��ذب للموظفني وذوي الدخل املحدود لريتادوه‬ ‫وي�صلون اىل مقرات عملهم ب�شياكتهم ب�أوقاتهم التي يحددونها‬ ‫ما دفع الكثري من ا�صحاب ال�سيارات اخلا�صة اىل ركن �سياراتهم‬ ‫يف منازلهم وارتياد هذه البا�صات فما الداعي لرتكي�س �سياراتهم‬ ‫و�سط الزحام �إن توفر هذا البديل ؟‬ ‫اما نحن يف بغداد فال نريد بديال من احلكومة ابدا النه قد يكلف‬ ‫م��اال وان اموالنا ال تكفي لال�سف فميزانيتنا قليلة ج��دا وهي‬ ‫اقل من ام��وال هذه ال��دول فنحن دولة فقرية ! مقارنة بجوارنا‬ ‫‪ ،‬لذلك نفكر باحللول واطئة الكلفة مثل ا�ستثمار عامل الزمن فهو‬ ‫جماين ‪ %100‬وال يحتاج اىل تفكري عميق ‪ ..‬يحتاج اىل ورقة‬ ‫واقالم ملونة ونخطط فقط ونكتب ا�سماء الوزارات والدوائر يف‬ ‫مربعات االيام و�سرنى املفاج�أة بعدها ‪ ..‬قبل ان ان�سى �أهم�س‬ ‫لكم ايها امل�س�ؤولون‪ :‬اقرتح عليكم تلك اخلطة لكي مترحوا يف‬ ‫�شوارعنا طوال وعر�ضا بال وجود ملواطنني ومركباتهم ينغ�صون‬ ‫عليكم طريقكم فهل تطبقون ذلك ام تن�صحونني ب�أن اعود لأ�سمع‬ ‫اغنية فريوز (كتبنا وما كتبنا ويخ�سارة ما كتبنا)؟‪.‬‬

‫اياد السعيدي‬

‫الرقابة المالية ترد على اتهامات عالية نصيف‪:‬‬ ‫ندقق بعد الصرف وليس قبله‬ ‫بغداد ‪ -‬الوكاالت‬ ‫رف�ض دي��وان الرقابة املالية حتمله اي��ة م�س�ؤولية‬ ‫ب�ش�أن الف�ساد يف عقود الت�سلح‪ ،‬م��ؤك��دا �أن��ه يدقق‬ ‫املرحلة الالحقة لل�صرف‪.‬و�أو�ضح الديوان يف رده‬ ‫ام�س االرب �ع��اء على ت�صريح النائبة عالية ن�صيف‬ ‫�إن» الديوان وعلى وفق قانونه النافذ يقوم بعملية‬ ‫التدقيق يف املرحلة الالحقة لل�صرف ولي�س مبرحلة‬ ‫�سابقة للتعاقد» ‪.‬وكانت ع�ضو جلنة النزاهة والنائبة‬ ‫ع��ن ال�ق��ائ�م��ة ال�ع��راق�ي��ة البي�ضاء ع��ال�ي��ة ن�صيف قد‬ ‫حملت الرقابة املالية م�س�ؤولية ف�ساد عقود الت�سلح‪.‬‬ ‫وق��ال��ت «�أن متابعة عقود الت�سلح قبل ال���ش��راء من‬ ‫اخت�صا�ص دي��وان الرقابة املالية واملفت�شية ‪،‬حيث‬ ‫كان من املفرت�ض �أن تراقب العقود وال�صفقات �أثناء‬ ‫توقيعها حتى الن�ضطر اىل فتح امللف من جديد للحد‬ ‫من الف�ساد‪.‬‬

‫وك ��ان رئ�ي����س جل�ن��ة ال �ن��زاه��ة وال �ن��ائ��ب ع��ن التيار‬ ‫ال�صدري بهاء االعرجي قد ك�شف عن وجود (‪)9003‬‬ ‫بني م�ستند ووثيقة وورقة تثبت وجود ف�ساد اداري‬ ‫وم��ايل يف ملفات ��ش��راء ال�ط��ائ��رات املدنية و�شراء‬ ‫االج �ه��زة الكا�شفه للمتفجرات‪.‬وقال االع��رج��ي يف‬ ‫م�ؤمتر �سابق للجنة النزاهة‪:‬انها ك�شفت عن وجود‬ ‫ف�ساد اداري وم��ايل يف كثري م��ن امللفات‪،‬ومن اهم‬ ‫امل�ل�ف��ات ال�ت��ي ث�ب��ت ب�ه��ا ف���س��اد اداري وم ��ايل كبري‪،‬‬ ‫�أجهزة الك�شف عن املتفجرات (ال�سونار)‪،‬والتي على‬ ‫اثرها احيل عدد من ال�شخ�صيات اىل التحقيق ‪ ،‬لكن‬ ‫امل�س�ؤولني الكبار مل يتخذوا االجراءات الالزمة لذلك‬ ‫قامت اللجنة ب�إحالتهم اىل هيئة النزاهة بعد التو�صية‬ ‫ب��ات�خ��اذ االج � ��راءات ال�ق��ان��ون�ي��ة والتحقيق م��ع كل‬ ‫ال�شخ�صيات التي وردت ا�سما�ؤهم يف اللجان‪،‬حيث‬ ‫ان قيمة اجلهاز التتجاوز (‪ 20‬مليون دي�ن��ار) ومت‬ ‫�شراء اجلهاز الواحد بنحو (‪ 40‬مليون دينار)‪.‬‬

‫الحكومة صامتة ‪..‬‬

‫القوات اإليرانية تمنع الصيد في شط العرب‬

‫البصرة ‪ /‬وكاالت‬ ‫البصرة ‪ /‬الوكاالت‬

‫اجلهة املق�صرة ‪،‬مبينا"�إن امل��اء يحمل‬ ‫م��ارك��ة لإح� ��دى ال �� �ش��رك��ات املحلية"‪.‬‬ ‫ي�شاراىل �أن �صحة وا�سط �صادرت ثالث‬ ‫�شاحنات حمملة مباء منتهي ال�صالحية‬ ‫يف ق�ضائي ال�صويرة والعزيزية ‪.‬‬

‫اق �ت �ل��وا ال��ذب��اب – اي ��ن دور وزارت ��ي‬ ‫ال�صحة والبيئة ملكافحة الذباب ف�ضال‬ ‫ع �ل��ى ر� �س��م ك��اري �ك��ات�يري مي �ث��ل ذبابة‬ ‫تتحدى امل�س�ؤولني ) ‪.‬وق��ال �ضيف الله‬ ‫عجاج البدري ‪ :‬ال اعتقد ان هذا الطلب‬ ‫�صعب وعلى احلكومة مكافحة الذباب‬ ‫ال� ��ذي ان�ت���ش��ر ب���س�ب��ب رم ��ي النفايات‬ ‫ع���ش��وائ�ي��ا ب�ين امل� ��زارع ال �ت��ي يتجاوز‬ ‫عددها خم�سة االف مزرعة ونتج عنها‬ ‫ا�صابات بامرا�ض عدة ف�ضال على عدم‬ ‫ا�ستطاعتنا التنف�س والوقوف يف البيت‬ ‫او ال�سيارة ويف املزرعة وتلوث طعامنا‬ ‫وح�ت��ى امل��اء ال ن�ستطيع �شربه لتكاثر‬ ‫الذباب عليه ‪ ,‬نحن اليوم نتظاهر امام‬ ‫موقع الطمر ال�صحي مطالبني بتغيري‬ ‫م�ك��ان��ه ومل ن�ط��ال��ب ب�ت��وف�ير اخلدمات‬ ‫والكهرباء واملاء ‪.‬‬

‫خبير صناعي يدعو الحكومة إلى اإلستفادة من النفايات‬

‫واسط تحقق في الماء الملوث الموزع‬ ‫على طلبة السادس االبتدائي!‬ ‫��ش�ك��ل جم�ل����س حم��اف�ظ��ة وا� �س��ط جلنة‬ ‫للنظر يف مو�ضوع امل��اء امللوث وغري‬ ‫ال�صالح لل�شرب ال��ذي وزع على طلبة‬ ‫ال �� �س��اد���س االب �ت��دائ��ي �أث��ن��اء تاديتهم‬ ‫امتحانات البكلوريا م��ن قبل مديرية‬ ‫ت��رب�ي��ة وا� �س��ط ‪.‬وق� ��ال رئ�ي����س جمل�س‬ ‫حم��اف�ظ��ة وا� �س��ط حم �م��ود ع�ب��د الر�ضا‬ ‫ط�لال ام�س االرب�ع��اء‪ :‬مت ت�شكيل جلنة‬ ‫من جمل�س املحافظة بالتعاون مع نقابة‬ ‫املعلمني ودائ ��رة �صحة وا��س��ط للنظر‬ ‫ب��امل��اء ال��ذي وزع على طلبة ال�ساد�س‬ ‫االب �ت��دائ��ي �أث �ن��اء ت��ادي�ت�ه��م امتحانات‬ ‫البكلوريا من قبل مديرية تربية وا�سط‬ ‫"‪.‬و�أ�ضاف طالل ‪":‬ان عينة من املاء غري‬ ‫ال�صالح �ضبطت يف �أق�ضية العزيزية‬ ‫وال���ص��وي��رة واحل ��ي والب�شائر‪،‬حيث‬ ‫�ستتخذ االج � ��راءات ال�ق��ان��ون�ي��ة بحق‬

‫(ب��در) الربملانية والنائب عن التحالف الوطني قا�سم الأعرجي‬ ‫عب ح�سم ت�سمية مر�شحي‬ ‫ان اخل�لاف بني املالكي وع�لاوي َ�ص َ‬ ‫الوزارات االمنية‪.‬وقال االعرجي يف ت�صريحات �صحفية‪" :‬توجد‬ ‫اجتماعات مكثفة على م�ستوى اللجان التفاو�ضية ومل ت�صل لغاية‬ ‫االن اىل الزعماء‪ ،‬وهناك رغبة من جميع الكتل لإع��ادة العالقات‬ ‫فيما بينها على ا�س�س ال�شراكة الوطنية‪.‬‬

‫لتقوم ببيع ماحت�صل عيله‪».‬وطالب‬ ‫ال�شمري بتدوير هذه النفايات لتحويلها‬ ‫اىل ورق وبال�ستك وغريها من املواد‬ ‫‪،‬م���ش�ير ًا اىل �إمكانية الإ��س�ت�ف��ادة منها‬ ‫ح�ت��ى يف ال�ط��اق��ة الكهربائية ك�م��ا هو‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬

‫دع��ت النائبة ع��ن التحالف الوطني �سوزان‬ ‫ال���س�ع��د احل �ك��وم��ة اىل اخل� ��روج ع��ن �صمتها‬ ‫وو��ض��ع ح��د للتجاوزات التي تقوم بها دول‬ ‫اجلوار على ال�صيادين العراقيني‪.‬‬ ‫وا�ستنكرت يف ت�صريحات ل �ـ « نينا» ام�س‬ ‫اعتقال عدد من ال�صيادين العراقيني من قبل‬ ‫اجلانب االي��راين يف منطقة ال�سيبة على �شط‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫وقالت ال�سعد ‪ »:‬ان التجاوزات التي حتدث من‬ ‫قبل دول اجلوار على العراق قد كرثت ‪ ،‬وقبل‬ ‫يومني اعتقلت ال�سلطات االيرانية ‪� 8‬صيادين‬ ‫ومنعت ال�صيادين العراقيني من ال�صيد يف‬ ‫منطقة ( ال�سيبة ) من دون ذكر اال�سباب «‪.‬‬ ‫وا�ضافت ‪ »:‬ان هذ الظاهرة جديدة واال�سباب‬ ‫غ�ير معلنة ‪ ،‬ل��ذا ف��ان ع��دم اث� ��ارة املو�ضوع‬

‫اع�لام�ي��ا ي�ث�ير ال��ده���ش��ة ‪ ،‬وب��االم ����س تعر�ض‬ ‫اجلانب الكويتي لل�صيادين العراقيني واالن‬ ‫اجلانب االيراين «‪.‬‬ ‫وع�برت عن ا�ستغرابها « من �صمت احلكومة‬ ‫واخلارجية العراقية وعدم ال�س�ؤال عن ا�سباب‬ ‫هذه االعتقاالت « داعية اياهما اىل ان التنبه اىل‬ ‫التجاوزات وتخرج من حالة ال�صمت وحتا�سب‬ ‫كل من يعتدي على العراقيني �سواء من دول‬ ‫اجلوار او الدول االخرى ‪ ،‬بح�سب قولها‪.‬‬ ‫وتابعت ان عوائل املعتقلني الثمانية ال تعرف‬ ‫اين تذهب وما هو م�صري ابنائها ‪ ،‬وعند توجه‬ ‫تلك العوائل اىل امل�س�ؤولني املعنيني يجيبونها‬ ‫بان االمر اعتدنا عليه ولي�س بجديد «‬ ‫م��ن جهته ك�شف قائممقام منطقة ال �ف��او يف‬ ‫جنوبي حمافظة الب�صرة ام�س عن قيام قوة‬ ‫خفر ال�سواحل الإيرانية ومنذ ال�صباح الباكر‬

‫مبنع ال�صيادين العراقيني من مزاولة �أعمالهم‬ ‫داخل مياه �شط العرب بعد �أن قامت باعتقال‬ ‫خم�سة �صيادين م�ساء االثنني املا�ضي ‪.‬‬ ‫وق��ال ول�ي��د ال�شريفي لل�صحفيني �إن «قوات‬ ‫خفر ال���س��واح��ل الإي��ران �ي��ة ن�شرت دورياتها‬ ‫ب�صورة مكثفة هذا اليوم ومنعت ال�صيادين من‬ ‫الو�صول �إىل خط التالوك �أو التقرب منه مما‬ ‫دفع ال�صيادين �إىل �إيقاف عملهم اليوم»‪.‬‬ ‫وت �� �ش��ن ال� ��دوري� ��ات الإي ��ران� �ي ��ة والكويتية‬ ‫«اعتداءات» �ضد ال�صيادين العراقيني يف مياه‬ ‫�شط العرب‪ ،‬متثلت ب�إطالق الذخرية احلية‪،‬‬ ‫وال �ت �ه��دي��د‪ ،‬وم �� �ص��ادرة امل �ع��دات والأ�سماك‪،‬‬ ‫ومتزيق ال�شباك‪.‬‬ ‫وقال �إن «خط التالوك ما هو �أال خط وهمي وال‬ ‫يحق للإيرانيني منع ال�صيادين من الو�صول‬ ‫�آو التقرب �أو جتاوز هذا اخلط كما انه يتوجب‬

‫على احلكومة الإي��ران�ي��ة ع��دم ن�شر دورياتها‬ ‫بهذه ال�صورة الكثيفة داخل مياه �شط العرب»‪.‬‬ ‫وقد �أعلن جمل�س حمافظة الب�صرة قيام القوات‬ ‫الإيرانية اعتقال خم�سة �صيادين عراقيني من‬ ‫داخل منطقة ال�سيبة جنوبي املحافظة بحجة‬ ‫«جتاوز» احلدود املائية بني العراق و�إيران يف‬ ‫�شط العرب‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�شريفي �إىل �أن «النداءات التي وجهتها‬ ‫احلكومة املحلية �إىل احلكومة الإيرانية مل جتد‬ ‫نفعا حتى االن وان القوات الإيرانية مل تطلق‬ ‫�سراح ال�صيادين او تعيد زوارقهم �إىل املياه‬ ‫العراقية»‪.‬‬ ‫وكانت اتفاقية اجلزائر التي وقعت يف ‪� 6‬آذار‪/‬‬ ‫مار�س ‪ 1975‬بني العراق و�إي��ران تن�ص على‬ ‫تق�سيم مياه �شط ال�ع��رب كممر مالحي طبقا‬ ‫خلط «التالوك»‪.‬‬

‫و�شط ال�ع��رب ه��و مم��ر مائي ينتج ع��ن التقاء‬ ‫ن �ه��ري دج �ل��ة وال��ف��رات وي���ص��ب يف اخلليج‪،‬‬ ‫ويبلغ طوله ‪ 204‬كم‪� ،‬أما عر�ضه فمتفاوت فهو‬ ‫عند امل�صب يبلغ �أكرث من كيلومرتين‪ ،‬وي�صل‬ ‫عر�ضه عند مدينة الب�صرة �إىل نحو الكيلومرت‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫وقد منحت املعاهدات التاريخية التي ورثها‬ ‫ال �ع��راق ع��ن ال��دول��ة العثمانية ل��ه احل��ق يف‬ ‫ال���س�ي��ادة ع�ل��ى ه��ذا امل�م��ر امل��ائ��ي ع��دا مناطق‬ ‫حمددة �أمام «املحمرة» و»عبادان»‪.‬‬ ‫وظلت �إيران تطالب بتقا�سم ال�سيادة على مياه‬ ‫ال�شط بينما كان العراق يجد يف ال�شط منفذه‬ ‫الأ�سا�سي �إىل اخلليج ال�سيما انه يعاين ندرة‬ ‫منافذه �إىل مياه اخلليج العميقة التي ت�سهل‬ ‫ا�ستقبال واردات� ��ه وو� �ص��ول � �ص��ادرات��ه �إىل‬ ‫املوانئ العاملية‪.‬‬

‫جريدة يومية سياسية عامة مستقلة تصدر عن مؤسسة الناس للصحافة والطباعة والنشر ‪ -‬بغداد كرادة خارج شارع العرصات ‪ -‬معتمدة في نقابة الصحفيين بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪2‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(27) - Thursday 26, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )27‬الخميس ‪ 26‬أيار ‪2011‬‬

‫قروضهم تساوي ميزانية محافظة غير مرتبطة باقليم‬

‫يوميات بهلول‬

‫لغة الحب والوجوه‬ ‫الكالحة‬

‫بغداد ‪ -‬دينا احمد‬

‫قتلوا فينا لغة احل��ب ‪ ،‬قتلوا رغبتنا يف معرفة ن��وع الرق�صات‬ ‫التي ت�ؤديها الفرا�شات ‪ ،‬او التطلع اىل تدرج النغمات يف زقزقة‬ ‫الع�صافري او تغريد البالبل وهديل احلمام ومواء القطط ‪ ،‬انهم‬ ‫يرف�ضون ان يتحولوا اىل ب�شر ا�سوياء حالهم مثل حال الب�شر يف‬ ‫العامل احلر اجلميل ‪ ،‬قامو�سهم القتل واخلطف وال�شفط واللفط‬ ‫‪ ،‬اما قامو�سنا فهو كلمات احلب ‪ ،‬كاالمطار واالنهار واال�شجار ‪،‬‬ ‫ونظرات العيون ‪ ،‬وجوههم الكاحلة اقفلت علينا اب��واب النعيم‬ ‫وفتحت ابواب اجلحيم على م�صراعيها ‪ ،‬لذلك ‪� ،‬أجل�أ اليك يف هذه‬ ‫ال�ساعات‪ ،‬ابحث عنك االن ‪ ،‬او يف زوايا الليل ‪ ،‬ابحث عنك يف تلك‬ ‫النغمات ال�شاعرية التي يبثها ع�شاق ذلك الزمان ‪ ،‬لي�س لدي من حل‬ ‫�آخر ‪ ،‬البد يل من ان اجتاوز �شكل وجوههم الكاحلة ‪ ،‬وانظر اىل‬ ‫�شكل وجهك يف ذاكرتي ‪ ،‬ابت�سامتك التي ت�ساوي عندي كل اموال‬ ‫ذلك الرجل �صاحب القلب اال�سود الذي يقيل النا�س من وظائفهم‬ ‫من دون وجه حق ‪ ،‬ت�ساوي عندي كل رواتب ا�صحاب االمتيازات‬ ‫" الب�سيطة جدا " التي ي�أخذونها طوال ثماين �سنوات من اللعنة‬ ‫علي كل �صباح ‪ ،‬فانفرد باجلمال‬ ‫التي نعي�شها االن ‪ ،‬وجهك يطل ّ‬ ‫لوحدي ‪ ،‬اعي�ش �سعادته لوحدي ‪ ،‬ا�ستمع اىل فريوز ف�أذوب فيك‬ ‫‪ ،‬غري انني �سرعان ما ا�صطدم بالواقع اجلائف ‪ ،‬واقعنا ال�سخيف‬ ‫الذي حوله ا�صحاب النفو�س املري�ضة اىل كارثة ان�سانية الميكن‬ ‫ان نرى فيه ب�صي�صا من النور يف‬ ‫افقنا اال�سود امل�سود بوجوههم ‪،‬‬ ‫لذلك ‪ ،‬دعيني ارى اىل اي مدى‬ ‫ميكننا ال�ت�ق��اط امل��ف��ردات التي‬ ‫جتمل ��ياتنا ‪ ،‬م �ف��ردات احلب‬ ‫اق�صد ‪ ،‬تلك التي ا�صبحت لدى‬ ‫م �ط��رب��ي ه� ��ذا ال���زم���ان �شتائم‬ ‫و� �س �ب��اب ‪ ،‬ف�ه��ل �سمعتم مطربا‬ ‫يقول حلبيبته " لعنة الله على‬ ‫وال��دي��ك لي�ش م��ا ت��ردي��ن ال�سالم‬ ‫" اي ��ة ل �غ��ة م �ن �ح��درة وواط �ئ��ة‬ ‫و�سخيفة وقذرة هذه ‪ ،‬اما نحن فقد ع�شنا ذروة املجد العاطفي ‪،‬‬ ‫يف اغاين عبد احلليم وجناة وفائزة وام كلثوم ‪ ،‬والقائمة تطول ‪،‬‬ ‫حبنا كان ا�صيال ‪ ،‬ترجتف فيه الكلمات قبل نطقها ‪ ،‬غري ان �سنوات‬ ‫الثمانينيات التي دخلنا فيها بنفق اجلبهات واحل��روب التي ال‬ ‫طائل منها مع اجل��ارة غري العزيزة اي��ران جعلت اغانينا تنحدر‬ ‫اىل ا�سفل �سافلني ‪ ،‬نذهب اىل اجلبهات ونحن ن��ردد اغ��اين " يا‬ ‫ويلي على حبي " �شيء من الندم على حياتنا التي ح�صرها �صدام‬ ‫بني روائح البارود وروائح القتلى ‪ ،‬وكربت بنا الدنيا ‪ ،‬اعمارنا‬ ‫تهرمت ‪ ،‬اج�سادنا ته�شمت فيها العظام ‪ ،‬وارتخت الع�ضالت وما‬ ‫عدنا نعي�ش �شباب تفتحنا االول الذي �ضاع يف لغة تافهة �سحقت‬ ‫�شاعريتنا " يا ك��اع ترابج ك��اف��وري " احزاننا تراكمت ‪ ،‬دخلنا‬ ‫حروبا اخرى ‪ ،‬واذا بنا ن�ضيع يف دهاليز ذلك النفق اال�سود ‪ ،‬اين‬ ‫ذهب احلب ‪ ،‬اين لغته ‪ ،‬ال احد كان مبقدوره ان يلقي مبثل هذه‬ ‫اال�سئلة ‪ ،‬فاعود اليك ‪ ،‬انت ملج�أ �سعادتي ‪ ،‬بعد فقداين اال�صدقاء‬ ‫علي من ال�صعب ان‬ ‫الندماء يف حروب العار ‪ ،‬او يف الهجرة ‪� ،‬صار ّ‬ ‫التقي اال با�صدقاء نادرين ‪ ،‬وه�ؤالء بات احلوار معهم مقطوعا ‪ ،‬ال‬ ‫احد �سواك يف هذه الدنيا ا�ضيع يف متاهاته اللذيذة ‪ ،‬ي�سدل الليل‬ ‫�ستاره على الدنيا فتبد�أ ه�سه�سات الروح باحثة عن حلظة واحدة‬ ‫من�ضيها يف املجون ‪ ،‬وعندما تنتهي تلك اللحظة ‪ ،‬ت�أخذين الوجوه‬ ‫الكاحلة من من �سعادتي امل�ؤقتة لتطل علينا ب�صوتها الناعق نحن‬ ‫هنا ‪ ،‬يقول يل زمالء ‪ ،‬انك حمت�شد بذكريات كثرية عليك ن�سيانها‬ ‫‪ ،‬مل ا�ستطع ‪ ،‬بل كيف ميكنني ن�سيان الندوب التي تركها الزمن‬ ‫على روحي وقلبي ‪ ،‬بل كيف ميكنني ن�سيان كل ذلك االمل العنيف‬ ‫القا�سي الذي ع�شناه ‪ ،‬واراه يتجدد يف ا�صوات ولغة تلك الوجوه‬ ‫الكاحلة التي تطل احيانا يف التلفاز مع كبار ال�شخ�صيات يف البلد‬ ‫‪ ،‬اننا نعرفها حق املعرفة ‪ ،‬لذلك يجب ان ن�سلم بوجودها ‪ ،‬ولكن‬ ‫يجب ان نبعدها من عيوننا كلما امكننا ذلك ‪.‬‬ ‫‪meziyad _ 58 @yahoo . cmo‬‬

‫محمد مزيد‬

‫مواطنون عراقيون ‪ :‬فضيحة قروض النواب الحدث االكثر ايالما‬ ‫لطبقة المسحوقين من الشعب‬

‫ب�ج��زع بالغ رم��ى اب��و كاظم (فايله الأ�صفر)‬ ‫املتهالك من بني يديه عازما على ت��رك معاملة‬ ‫القر�ض التي تقدم بها منذ �أكرث من �شهرين اىل‬ ‫دائرة م�صرف الرافدين الذي وعد مبنح قرو�ض‬ ‫و�سلف �إ�سكانية للموظفني‪ ،‬و�سبب جزعه انه لف‬ ‫مبعاملته تلك دوائر عديدة وقدم كل ال�ضمانات‬ ‫واالوراق الر�سمية وامل�ستم�سكات والر�سوم‬ ‫لكنه و�صل لطريق م�سدود عندما اخربه املوظف‬ ‫املتخ�ص�ص ان القر�ض توقف لو�ضع �آلية حتول‬ ‫دون حاالت الغ�ش والتزوير!‬ ‫ق�صة املوظف ابو كاظم تكاد تت�شابه يف م�أ�ساتها‬ ‫مع حال معامالت الكثري من عامة ال�شعب الذين‬ ‫باتوا ي�صفون رحلة طلب �سلفة العقار برحلة‬ ‫االل ��ف م �ي��ل‪ ،‬واالل� ��ف ت��وق�ي��ع اي���ض��ا وه��ي يف‬ ‫النهاية لو ت�صري لو ما ت�صري‪ ،‬وامام تلك امل�أ�ساة‬ ‫ا�ستغرب عراقيون ومتخ�ص�صون ماك�شفت عنه‬ ‫و�سائل االعالم عن وثيقة �صادرة من امل�صرف‬ ‫العراقي للتجارة (احلكومي) تبني �صرف ‪3‬‬ ‫ق��رو���ض لأع�ضاء ال�برمل��ان يف ان واح��د ت�صل‬ ‫مبجموعها �إىل (‪ )450‬مليون دينار‪ ،‬وبفوائد‬ ‫ن�سبتها (‪ )%9‬قابلة للنق�ص‪ ،‬بح�سب الوثيقة‪.‬‬ ‫وتك�شف الوثيقة املوجهة للدائرة الربملانية عن‬ ‫�شمول كل من النواب وم�ست�شاريهم واملديرين‬ ‫العامني يف جمل�س النواب بهذه القرو�ض‪ ،‬اذ ان‬ ‫عدد النواب يبلغ ‪� 325‬شخ�صا‪ ،‬فيما يبلغ عدد‬ ‫امل�ست�شارين واملديرين العامني ‪� 165‬شخ�صا‪،‬‬ ‫لي�صبح العدد الكلي امل�شمول بهذه القرو�ض من‬ ‫الربملان العراقي (‪.)490‬‬ ‫الوثيقة ذاتها تذكر ان القر�ض االول املخ�ص�ص‬ ‫للنواب ي�صرف ل�شراء بيت او قطعة ار�ض‬ ‫وتبلغ قيمته ‪ 200‬مليون دينار‪ ،‬فيما ي�صرف‬ ‫ال�ق��ر���ض ال �ث��اين ل���ش��راء ��س�ي��ارة م��درع��ة ت�ضع‬ ‫ا� �ش��ارة احل �ج��ز عليها حل�ين ت�سديد القر�ض‬ ‫ال�ب��ال��غ قميته ‪ 150‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬ك�م��ا يبلغ‬ ‫ال�ق��ر���ض ال�ث��ال��ث ‪ 100‬مليون دي �ن��ار م��ن دون‬ ‫اىل �أي �ضمان ��س��وى كفالة اح��د ال �ن��واب او‬ ‫ا�صحاب الدرجات اخلا�صة‪ ،‬ويكون الت�سديد‬ ‫اىل نهاية الدورة االنتخابية‪ .‬خبري اقت�صادي‬ ‫معروف رف�ض الك�شف عن ا�سمه قال لـ(النا�س)‬ ‫ا��س�ت�غ��رب ان ت�سمح احل �ك��وم��ة ب���ص��رف تلك‬ ‫االعانات والقرو�ض لفئات م�ستفيدة من الدولة‬ ‫ب�شكل كبري وامل�ف��رو���ض تقدمي ال��دع��م للفئات‬ ‫الفقرية واعانتها‪ ،‬كما ان تلك القرو�ض تثقل‬ ‫كاهل الدولة ب�شكل كبري‪ ،‬كما ان املفرو�ض ان‬ ‫املديرين العامني و�شاغلي الدرجات اخلا�صة‬ ‫واع�ضاء جمل�س النواب والوزراء الميار�سون‬

‫قال النائب عن ائتالف دولة القانون‬ ‫ع �ب��د ال� ��� �س�ل�ام امل ��ال� �ك ��ي ان جمل�س‬ ‫ال �ن��واب �سي�ضيّف رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫ن���وري امل��ال �ك��ي ب�ع��د ان �ت �ه��اء العطلة‬ ‫الف�صلية ملناق�شته ب�ش�أن مدى جاهزية‬ ‫ال�ق��وات العراقية يف مرحلة م��ا بعد‬ ‫االن���س�ح��اب االم�يرك��ي‪ .‬واو� �ض��ح يف‬ ‫ت�صريح للوكالة الوطنية العراقية‬ ‫ل�لان�ب��اء ‪/‬ن �ي �ن��ا‪ /‬ام����س االرب �ع��اء ان‬ ‫مو�ضوع االتفاقية االمنية بني العراق‬ ‫وال��والي��ات املتحدة االمريكية ب�ش�أن‬ ‫ان���س�ح��اب ال �ق��وات االم�يرك �ي��ة نهاية‬ ‫عام ‪ 2011‬ي�شغل تفكري ال�سيا�سيني‬ ‫وال�شارع العراقي النه مو�ضوع مهم‬ ‫وح�سا�س ج��دا ويجب درا�سته بت�أن‬ ‫لغر�ض ات�خ��اذ م��وق��ف م��وح��د جتاهه‬ ‫‪� � ،‬س��واء ب�ي�ن ال �ك �ت��ل ام املرجعيات‬ ‫ال�سيا�سية او ال�سلطتني التنفيذية‬ ‫وال�ت���ش��ري�ع�ي��ة‪.‬وا��ض��اف ان جمل�س‬

‫االق�ت���ص��ادي ‪ ،‬ان "هذا احل�ج��م م��ن القرو�ض‬ ‫ي�ساوي ميزانية وزارة �أو ميزانية حمافظة‪� ،‬إذ‬ ‫ان جمموع ما يقدم للربملان‪ ،‬عرب هذه القرو�ض‬ ‫هو‪ )146.2( :‬مليار دينار"‪ ،‬م�ضيفا "ان هذه‬ ‫املبالغ يعادل بناء (‪ )5425‬دارا يبنى عن طريق‬ ‫القرو�ض العقارية‪ ،‬والبالغة (‪ )30‬مليون دينار‪،‬‬ ‫التي متنح ب�شروط �أ�صعب وبفوائد �أكرث مما‬

‫قدمت لل�سادة �أع�ضاء الربملان"‪ .‬املعلم ثامر‬ ‫كعيد (‪ 52‬عام ًا) ي�سكن منطقة الطالبية و�صف‬ ‫قرو�ض النواب ب�أنها الف�ضيحة الأكرب ف�ساد ًا من‬ ‫عمر الدورة الت�شريعية الثانية‪ ،‬ذلك ان املواطن‬ ‫الب�سيط ال ي�ستطع �سداد ما عليه من �إيجار �سكن‬ ‫داره ويلقى االمرين كي يجد له منفذا لالقرتا�ض‬ ‫يكون ع��ادة مثقل بالطلبات التعجيزية لكنها‬

‫الجنائية المركزية تحكم بالسجن المؤبد على مجرمة‬ ‫احتضنت إرهابيين‬

‫بغداد ـ الناس‬

‫�أ��ص��درت حمكمة اجلنايات املركزية يف بغداد بهيئتها الثانية حكم ًا‬ ‫بال�سجن امل�ؤبد على املجرمة ( ح‪،‬ح) لقيامها ب�إيواء جماميع �إرهابية‬ ‫م�سلحة يف دارها‪ .‬و�أو�ضح الناطق الر�سمي با�سم جمل�س الق�ضاء الأعلى‬ ‫عبد ال�ستار البريقدار يف بيان تلقت "النا�س" ن�سخة منه ام�س االربعاء‬ ‫مت احلكم على املجرمة ( ح‪،‬ح) لقيامها بايواء املجاميع الإرهابية امل�سلحة‬

‫يف دارها يف منطقة الطارمية ويف دار �أخرى يف منطقة �صالح الدين‬ ‫باالتفاق مع زوجها الإرهابي املنتمي اىل احدى تنظيمات القاعدة بهدف‬ ‫زعزعة اال�ستقرار يف البالد ‪.‬و�أ�شار البريقداراىل ان املحكمة وجدت‬ ‫باعرتاف املتهمة يف دور التحقيق ب�شكل مف�صل معزز باعرتاف ال�شهود‬ ‫ما تكفي الدانتها وي�صلح الن يكون �سبب ًا للحكم عليها ا�ستناد ًا الحكام‬ ‫املادة الرابعة ‪ 2 /‬من قانون مكافحة االرهاب رقم ‪ 13‬ل�سنة ‪.20‬‬

‫نواب يجددون مطالبهم بمنع ازدواجية الجنسية‬ ‫بغداد ‪ -‬وكاالت‬ ‫ج��دد ع�ضو كتلة الأح� ��رار وال�ن��ائ��ب ع��ن التحالف‬ ‫الوطني جواد احل�سناوي مطالبة �أع�ضاء الربملان‬ ‫بت�شريع قانون منع ازدواجية اجلن�سية‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن من ميتلك جن�سيتني �سيكون وال�ؤه لي�س للعراق‪.‬‬ ‫وق��ال احل���س�ن��اوي يف ت�صريحات �صحفية ام�س‬ ‫االربعاء‪� »:‬أن مطلب �إ�سقاط اجلن�سية غري العراقية‬ ‫هو مطلب برملاين ومطلب جماهريي لذلك �سنعمل‬ ‫على تفعيل هذا القانون بعد انتهاء العطلة الربملانية‬ ‫«‪.‬و�أ�ضاف �أن عددا من الربملانيني وامل�س�ؤولني لديهم‬

‫البرلمان يضيف المالكي لمناقشته بشأن جاهزية‬ ‫القوات العراقية بعد االنسحاب االميركي‬ ‫بغداد ـ نينا‬

‫�أي ن�شاط جت��اري او م��ايل اثناء خدمتهم يف‬ ‫الدولة‪ ،‬بعد ك�شف الكثري من ملفات الف�ساد التي‬ ‫اثبتت تورط كبار رجال االعمال مع م�س�ؤولني‬ ‫يف الدولة‪ .‬وتذكر الوثيقة املقدمة اىل امل�صرف‬ ‫التجاري ان القر�ض االول املخ�ص�ص للنواب‬ ‫ي�صرف ل�شراء بيت او قطعة ار�ض وتبلغ قيمته‬ ‫‪ 200‬مليون دينار‪ ،‬فيما ي�صرف القر�ض الثاين‬ ‫ل�شراء �سيارة مدرعة ت�ضع ا�شارة احلجز عليها‬ ‫حلني ت�سديد القر�ض البالغ قميته ‪ 150‬مليون‬ ‫دي�ن��ار‪ ،‬كما يبلغ القر�ض الثالث ‪ 100‬مليون‬ ‫دي �ن��ار م��ن دون �أي ��ض�م��ان ��س��وى ك�ف��ال��ة احد‬ ‫النواب او ا�صحاب الدرجات اخلا�صة‪ ،‬ويكون‬ ‫الت�سديد اىل نهاية الدورة االنتخابية‪.‬‬ ‫وحيال �أمكانية ت�سديد تلك القرو�ض ومعنى �أن‬ ‫تكون الفائدة ‪ %9‬قابلة للتناق�ص ذك��ر اخلبري‬ ‫االقت�صادي انها من اخطر �أم��را���ض احلكومة‬ ‫الذي اعتادت عليه منذ زمن‪ ،‬عندما تعمد ال�سقاط‬ ‫ال��دي��ون ب�ين م��دة واخ ��رى ب�لا ا�سباب موجبة‬ ‫�سوى م�صلحة رجال االعمال وامل�س�ؤولني يف‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬والميكننا ان نغفل ف�ضيحة ا�سقاط‬ ‫اكرث من ‪ 50‬مليون دوالر من �صندوق التنمية‬ ‫ل�صالح �صناعيني ورج ��ال اع�م��ال م��ن الق��اع‬ ‫اخل��ا���ص ي��رت �ب �ط��ون ب �ع�لاق��ات م���ش�ب��وه��ة مع‬ ‫�سيا�سيني متنفذين يف الدولة‪ ،‬هذا ح�صل منذ‬ ‫عام ‪ 2003‬ومل ي�صار اىل حما�سبتهم او ال�س�ؤال‬ ‫اين ذهبت مبالغ القرو�ض تلك حتى االن! وهذا‬ ‫يعني ان خدعة ت�سديد القرو�ض التزال متار�سها‬ ‫الدولة الجل م�صلحة ذوي الدرجات اخلا�صة‬ ‫وال�ن��واب وال ��وزراء‪ .‬والن�ستغرب من احتمال‬ ‫اع�ف��اء ال �ن��واب يف نهاية دورت �ه��م الت�شريعية‬ ‫ه��ذه عن ت�سديد ما تبقى بذمتهم من قرو�ض‪،‬‬ ‫كونهم يطالبون بتحديد مكاف�أة نهاية خدمة‬ ‫قبل تخفي�ض رواتبهم التقاعدية‪.‬وك�شف اخلبري‬

‫ال �ن��واب �سي�ضيّف امل��ال�ك��ي ليعر�ض‬ ‫جممل ما لدى العراق من قوة ع�سكرية‬ ‫فعلية ‪ ،‬وب��ال �ت��ايل �سينقل ال�صورة‬ ‫احلقيقية عن ق��درة هذه القوات على‬ ‫حماية احلدود و�أجواء ومياه العراق‬ ‫‪ ،‬واذا كانت ق��ادرة على ذلك فبالتايل‬ ‫الت��وج��د اي ��ة ح��اج��ة ل �ب �ق��اء ال �ق��وات‬ ‫االمريكية واذا ك��ان الو�ضع مغايرا‬ ‫لذلك ف�إن ذلك �سيكون خا�ضعا للنقا�ش‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ان ال���ش��ارع ال�ع��راق��ي يرف�ض‬ ‫متديد بقاء ال�ق��وات االمريكية ‪ ،‬وقد‬ ‫كان موقف احلكومة من هذه امل�س�ألة‬ ‫يف غ��اي��ة ال��و� �ض��وح ‪ ،‬وع �ل��ى الكتل‬ ‫ال�سيا�سية ان تدر�س االمر بجدية من‬ ‫جميع اجلوانب الأمنية والع�سكرية‬ ‫وال�سيا�سية‪.‬وا�شار اىل ان �ضيافة‬ ‫املالكي يف الربملان بعد انتهاء العطلة‬ ‫الف�صلية �ستكون يف جل�سة حمددة‬ ‫ح�صرا ملناق�شة مدى جاهزية القوات‬ ‫العراقية وا�ستعداداتها مل��دة ما بعد‬ ‫االن�سحاب االمريكي من العراق‪.‬‬

‫جن�سيتان لذلك �سيكون وال�ؤهم للدولة التي يحملون‬ ‫جن�سيتها وهذا مرفو�ض رف�ضا قاطعا‪.‬و�أ�شار �إىل �أن‬ ‫الت�صويت على ه��ذا القانون داخ��ل الربملان �سوف‬ ‫ت�ك��ون احلكومة ملزمة بتنفيذه وم��ن ال يلتزم به‬ ‫�سوف يتعر�ض للمحا�سبة من جلنة النزاهة‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن��ه بعد الت�صويت �سيتم ك�شف جميع اال�شخا�ص‬ ‫الذين يحملون جن�سيتني‪.‬‬ ‫وك��ان النائب عن دول��ة القانون عبا�س البياتي قد‬ ‫اكد ان»الد�ستور يقر ب��ازدواج اجلن�سية لكنه حدد‬ ‫هذا ال�شرط بالن�سبة للمنا�صب االمنية واملنا�صب‬

‫ال���س�ي��ادي��ة بجن�سية واح� ��دة‪».‬وق� ��ال ال�ب�ي��ات��ي يف‬ ‫ت�صريحات �سابقة ‪»:‬ان قانون ازدواجية اجلن�سية‬ ‫معمول به يف جميع دول العامل والد�ستور العراقي‬ ‫ين�ص على ازدواجية اجلن�سية‪ ،‬لكنه يحدد املنا�صب‬ ‫االم�ن�ي��ة وال���س�ي��ادي��ة بجن�سية واح��دة»‪.‬وا� �ض��اف‬ ‫�أننا»نحتاج اىل تعريف املنا�صب ال�سيادية ماذا‬ ‫ت�شمل‪ ،‬وو�صفها (باملطاطية) الن البع�ض يجعلها‬ ‫(‪ )100‬من�صب وال�ب�ع����ض االخ���ر يجعلها ثالثة‬ ‫منا�صب‪ ،‬اما املنا�صب االمنية فهي وا�ضحة وت�شمل‬ ‫قيادات الفرق وااللوية ووزيري الداخلية والدفاع‪.‬‬

‫مدير مصرف الرافدين يأخذ تعهدا من موظفي‬ ‫دائرة المجاري بعدم عد الرواتب داخل المصرف!‬ ‫كربالء ‪ /‬حيدر هيجل‬ ‫تعر�ض ك��ادر جلنة ال��روات��ب يف مديرية جم��اري كربالء اىل‬ ‫االعتقال واالهانة على ايدي رجال االمن يف م�صرف الرافدين (‬ ‫حماية املن�ش�آت ) وذلك ب�أمر من قبل مدير امل�صرف ‪ ،‬وقد او�ضح‬ ‫مدير اع�لام دائ��رة املجاري لـ «النا�س» ان جلنة ال��روات��ب يف‬ ‫املديرية قد قامت بالذهاب اىل امل�صرف من اجل ت�سلم رواتب‬ ‫املوظفني ل�شهر �آيار ‪ ،‬واثناء ت�سلم املبلغ ا�صر اع�ضاء اللجنة‬ ‫على عد ال��روات��ب بكافة رزمها من اج��ل ت�لايف النق�ص الذي‬ ‫يح�صل يف كل �شهر لكون اغلب املبالغ تكون من الفئة ال�صغرية‬ ‫( فئة االل��ف دينار ) مما ي ��ؤدي اىل ح��دوث نق�ص ف�ضال على‬

‫االوراق املالية التالفة ‪ .‬مما اثار حفيظة مدير امل�صرف الذي‬ ‫قام بدوره با�ستدعاء رجال حماية املن�ش�آت الذين قاموا بطرد‬ ‫اع�ضاء اللجنة ومنعهم م��ن ع��د ال��روات��ب يف امل�صرف ‪ ،‬مما‬ ‫ادى اىل ح��دوث م�شادة كالمية قام على اثرها مدير امل�صرف‬ ‫باالت�صال مبركز ال�شرطة الذين ح�ضروا واق �ت��ادوا اع�ضاء‬ ‫اللجنة اىل املركز ومل يتم اخالء �سبيلهم اال بعد اخذ التعهدات‬ ‫بعدم عد الرواتب يف امل�صرف مرة اخرى‪ .‬وا�شار مدير االعالم‬ ‫ان هناك نق�صا يف رواتب منت�سبي دائرة املجاري و�صل اىل‬ ‫مئة واربعني الف دينار مطالبا باتخاذ االجراءات الرادعة بحق‬ ‫املت�سببني باحلادث وطالب بالتدخل الفوري من قبل ال�سلطة‬ ‫املحلية يف املحافظة كون هذا النق�ص يتكرر يف كل �شهر ‪.‬‬

‫مجلس كركوك يعد خطة مبكرة لمشاريع عام ‪2012‬‬

‫كركوك ‪ -‬وكاالت‬

‫ك�شف م�صدريف جمل�س حمافظة كركوك‬ ‫وجود نية للمجل�س للإعداد املبكر لو�ضع‬ ‫خطة مبكرة مل�شاريع ع��ام ‪ 2012‬بهدف‬ ‫تاليف الأخطاء التي رافقت عملية و�ضع‬

‫اخلطط خالل ال�سنوات املا�ضية نتيجة‬ ‫ت��أخ��ر �إق ��رار امل�شاريع ال�سنوية‪.‬وقال‬ ‫امل�صدر يف ت�صريح له ام�س االربعاء �أن‬ ‫جمل�س املحافظة يعمل على �إع��داد خطة‬ ‫للمجل�س ت�ه��دف لل��إع��داد امل�ب�ك��ر خلطة‬ ‫م�شاريع عام ‪ 2012‬بهدف تاليف الأخطاء‬

‫ال�ت��ي راف �ق��ت العملية خ�ل�ال ال�سنوات‬ ‫املا�ضية نتيجة ت��أخ��ر �إق ��رار امل�شاريع‬ ‫ال�سنوية‪.‬و�أ�ضاف امل�صدر �إن الهدف من‬ ‫االع ��داد خلطة ال�ع��ام املقبل ه��و لو�ضع‬ ‫خطة عملية مدرو�سة تنفذ دون معرقالت‬ ‫حتى يف حال ت�أخري اقرار املوازنة‪.‬‬

‫مجانين ام حكماء ‪ ..‬متخلفون عقليا يجوبون شوارع الحلة !!‬ ‫الحلة ‪ -‬تحرير الساير‬ ‫فوجئت الطالبة مت��ارة وه��ي ت�سلك طريقها املعتاد‬ ‫نحو م��ر�آب ال�سيارات التي تقلها للجامعة باعرتا�ض‬ ‫اح��دى الن�ساء لها ‪ ،‬وما ان وقفت لربهة امامها حتى‬ ‫فوجئت ب�صفعة قوية من كف تلك املراة التي مل ترتدد‬ ‫عن ال�صراخ بالكلمات النابية متهمة هذه الطالبة بانها‬ ‫جمنونة النها تدر�س وتتعب نف�سها لتجل�س يف املنزل‬ ‫!! وماكان كان على متارة اال الهرب م�سرعة وقد امتلأت‬ ‫عيناها بالدموع واخلجل بعد ان اخذ املارة بال�ضحك‬ ‫قائلني ال تخايف انها جمنونة ‪!!..‬‬ ‫ومل ت�ك��ن مت ��ارة ال�شخ�ص ال��وح �ي��د ال ��ذي يتعر�ض‬ ‫العتداء احد املجانني يف ال�شارع فقد اكد مواطنون‬ ‫يف بابل بان هذا االمر يتكرر با�ستمرار كون املتخلفني‬ ‫عقليا يجوبون �شوارع احللة وبع�ضهم المييزون عن‬ ‫عقالئها لأنهم يعانون من امرا�ض نف�سية غري وا�ضحة‬ ‫للعيان ‪ .‬وت�شري امل�لاح�ظ��ات ال�ت��ي ح�صلت عليها (‬ ‫النا�س) خالل جتوالها يف �شوارع املدينة على وجود‬ ‫مايقارب ‪ 20‬متخلفا عقليا من كال اجلن�سني يجوبون‬ ‫�شوارع احللة يت�سولون طعامهم و�شرابهم با�ستمرار‬

‫كما انهم ي�ساعدون الدوائر احلكومية يف تادية اعمالها‬ ‫فهناك احد املجانني الذي �أعتاد الوقوف قرب �شرطي‬ ‫امل��رور لتادية حركاته بعد ان حفظها وه��و اليختلف‬ ‫عن �شرطي امل��رور من حيث تادية ال��واج��ب الوطني‬ ‫با�ستثنا ء طريقة التعامل مع املخالفني ف�شرطي املرور‬ ‫يكتفي بت�سجيل غرامة على كل خمالفة يقوم بها �سائقو‬ ‫ال�سيارات اال �أن االخ��ر يقوم ب�ضرب زج��اج ال�سيارة‬ ‫يف حال يخالف ال�سائق القانون املتبع ‪ ،‬وهذا مااكده‬ ‫اب��و حممد ال��ذي ا�ضطر اىل تبديل ال��زج��اج اخللفي‬ ‫ل�سيارته بعد �أن حتطم بعد ر�شقه بالطابوق من قبل ذلك‬ ‫املتخلف ‪ ..‬واليتوقف االمر على �شرطة املرور بل هناك‬ ‫ال�سيدة النحيفة وه��ي متخلفة عقليا جت��وب �شوارع‬ ‫احللة بعباءتها التي ت�ستخدمها كو�سيلة الداء عملها‬ ‫(اجل�ن��وين) ال��ذي يت�ضمن قيامها بتنظيف ال�شوارع‬ ‫من علب امل�شروبات الغازية واالوراق املرمية ف�ضال‬ ‫على اكيا�س النايلون املنت�شرة يف بع�ض ال�شوارع‬ ‫والغريب يف ام��ر ه��ذه ال�سيدة انها جتهد نف�سها يف‬ ‫تنظيف ال�شارع والتقاط كل م��ات��راه امامها اال �أنها‬ ‫�سرعان ماترميه يف االماكن التي تراها نظيفة وهي‬ ‫تعمل باجتاه معاك�س ملا تقوم به مديرية بلدية احللة‬

‫وما ان ي�س�ألها احد حتى ت�صرخ به قائلة ‪� :‬ضاع البلد‬ ‫�ضاع البلد !!!‬ ‫ام��ا ال��رج��ل ال�ن��ادرت��ال فهي ت�سمية اطلقت على احد‬ ‫املتخلفني عقليا يف بابل وهو رجل جتاوز اخلم�سني‬ ‫ملتح ب�شكل يخيف امل ��ارة كما ان��ه طويل‬ ‫م��ن ع�م��ره ٍ‬ ‫ونحيف ويكاد يعجز عن الوقوف لنحافته ‪ ،‬والغريب‬ ‫يف هذا الرجل انه يعتزل العامل ب�شكل مثري لالنتباه فال‬ ‫يتحدث اال مع نف�سه وينام على الر�صيف بجوار �شط‬ ‫احللة ‪ ،‬وبعد ان زوده اح��د املواطنني باغطية لتقيه‬ ‫برد ال�شتاء اعتاد هذا الرجل اجللو�س �شبه عاري على‬ ‫�ضفاف ال�شط يحدث نف�سه وهو ينظر اىل املارة ‪.‬‬ ‫االمر االكرث اهمية يربز يف تعر�ض ه��ؤالء املتخلفني‬ ‫الع�ت��داءات خمتلفة تبد�أ بال�ضرب وتنتهي باالعتداء‬ ‫اجلن�سي ‪ ،‬وي�شري بع�ض �سائقي ال�سيارات اىل �أن‬ ‫املتخلفات عقليا وخ�لال جتوالهن يف ال�شوارع ليال‬ ‫يتعر�ضن لالعتداء اجلن�سي م��ن قبل بع�ض �ضعاف‬ ‫النفو�س مطالبني احلكومة املحلية ودوائ��ر ال�ضمان‬ ‫االجتماعي باالهتمام بهذه ال�شريحة كونهم ب�شرا‬ ‫ومواطنني فقدوا ذويهم ال�سباب خمتلفة وعلى الدولة‬ ‫حمايتهم باي �شكل من اال�شكال ‪..‬‬

‫وطالبت منظمات ن�سوية يف بابل احلكومة املحلية‬ ‫وال�برمل��ان ال�ع��راق��ي االه�ت�م��ام ب�ه��ذه ال�شريحة التي‬ ‫اتخذت باالت�ساع نتيجة ملا يتعر�ض له املجتمع والفرد‬ ‫العراقي من �ضغوط نف�سية �أ�سهمت يف تدهوره على‬ ‫املدى البعيد وبالتايل تخلي الأ�سرة عنه وت�ؤكد املحا‬ ‫مية والنا�شطة يف حقوق املراة رواء اجلبوري كونهم‬ ‫متخلفني عقليا على �أن جتوالهم يف ال�شوارع ظاهرة‬ ‫غري ح�ضارية وغري قانونية ذلك الن القانون العراقي‬ ‫يتعامل م��ع ه� ��ؤالء ب�شكل خمتلف وان قيامهم باي‬ ‫فعل جتاه اي مواطن اليحملهم امل�س�ؤولية القانونية‬ ‫ف�ضال على �ضرورة االهتمام يف حجزهم يف م�صحات‬ ‫وتلقيهم الرعاية والعالج ‪ ،‬كما �أن جتوالهم قد يت�سبب‬ ‫يف ا�ستخدامهم من قبل اجلهات االرهابية وحماولة‬ ‫تفخيخهم وار� �س��ال �ه��م اىل جت�م�ع��ات امل��واط �ن�ين مما‬ ‫يت�سبب يف زعزعة االمن العام ‪..‬‬ ‫واجلدير بالذكر ان احد امل�س�ؤولني يف بابل قد جتاهل‬ ‫م�سالة وجود ه��ؤالء ا��لتخلفني م�ؤكدا بانه لي�س على‬ ‫علم بوجودهم يف ال�شوارع متوعدا بدرا�سة املو�ضوع‬ ‫يف اقرب فر�صة ممكنة ومناق�شته مع اع�ضاء املجل�س‬ ‫واحلكومة املحلية ‪.‬‬

‫متنح للربملانيني با�سرع من الريح وبال �ضمان‬ ‫�سوى كفالة احد زمالئهم‪ ،‬علم ًا ان رواتب �أع�ضاء‬ ‫الربملان ال�شهرية تبلغ (‪ )10.4‬مليون دينار لكل‬ ‫نائب‪ ،‬ف�ضال على احلوافز واملكاف�آت وغريها من‬ ‫املخ�ص�صات‪ .‬وبذلك ت�صل رواتب جمموعهم يف‬ ‫ال�سنة الواحدة اىل نحو (‪ )125‬مليار دينار‪ ،‬اذ‬ ‫مل ي�صادق اع�ضاء جمل�س النواب على قانون‬ ‫تخفي�ض رواتبهم حتى االن‪.‬‬ ‫وبح�سب م�صادر �إعالمية ف�إن الربملاين الواحد‬ ‫يتقا�ضى راتبا هو الأعلى يف العامل‪ ،‬حيث يبلغ‬ ‫رات ��ب ال�برمل��اين الأم�ي�رك��ي م��ا ي �ع��ادل (‪)190‬‬ ‫مليون دي�ن��ار ع��راق��ي يف ال�سنة‪ ،‬ويبلغ راتب‬ ‫ع�ضو جمل�س ال�ع�م��وم ال�بري �ط��اين م��ا يعادل‬ ‫(‪ )200‬مليون دينار عراقي يف ال�سنة‪ ،‬يف حني‬ ‫يتقا�ضى ع�ضو جمل�س النواب العراقي (‪)384‬‬ ‫مليون دينار �سنويا‪.‬يذكر �أن وزارة املالية وعن‬ ‫طريق م�صارفها احلكومية تقدم القرو�ض بني‬ ‫املدة والأخرى للموظفني مبدد متباعدة وقليلة‪،‬‬ ‫وتغلق �أبوابها ب�سرعة‪ ،‬حتت ذريعة عدم القدرة‬ ‫على ا�ستيعاب جميع الأعداد‪ ،‬مع فر�ض �شروط‬ ‫�شبه تعجيزية ومعقدة‪.‬‬

‫العراقية تفكر بتغيير رئيس‬ ‫كتلتها داخل البرلمان‬ ‫بغداد ‪ -‬الوكاالت‬ ‫ك�����ش��ف ال� �ن���ائ���ب ع� ��ن ‪/‬ائ � �ت �ل�اف‬ ‫العراقية‪ /‬مظهر اجلنابي ع��ن نية‬ ‫�أع�ضاء العراقية تغيري رئي�س الكتلة‬ ‫داخل الربملان �سلمان اجلميلي‪.‬وقال‬ ‫اجلنابي يف ت�صريح له نقلته "الوكالة‬ ‫االخبارية لالنباء" قوله �أن هناك نية‬

‫لأع�ضاء ائتالف العراقية بانتخاب‬ ‫رئي�س لكتلتهم داخ��ل ال�برمل��ان بد ًال‬ ‫عن رئي�سها احلايل �سلمان اجلميلي‪.‬‬ ‫وا�ضاف �أن العراقية �سوف جتتمع‬ ‫خالل اال�سبوعني املقبلني ملناق�شة من‬ ‫�سيتوىل الكتلة بعد اجلميلي‪ .‬وا�شار‬ ‫�إىل �أن رئا�سة القائمة �ستكون دورية‬ ‫بني قادة مكونات العراقية‪.‬‬

‫البرلمان يضع على طاولته‬ ‫فضيحة (الخارجية) بشأن‬ ‫العرس الملكي‬ ‫بغداد ‪ -‬الوكاالت‬ ‫�أك��د ع�ضو جلنة العالقات اخلارجية والنائب عن ائتالف العراقية ح�سن‬ ‫خ�ضري �شويرد ان جلنته �ستتعامل بكل جدية مع الدبلوما�سية العراقية‬ ‫(وزارة اخلارجية) ب�ش�أن ف�ضيحة بيع دعوات العر�س امللكي يف بريطانيا‪.‬‬ ‫وكانت و�سائل اع�لام بريطانية تناقلت ا��ص��داء ف�ضيحة تتعلق بال�سفارة‬ ‫العراقية‪ ،‬ب�ش�أن قيام �أع�ضاء يف ال�سلك الدبلوما�سي ببيع دع��وات العر�س‬ ‫امللكي الربيطاين املوجهة لل�سفارة حل�ضور حفل زواج الأم�ير وليام يف‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪ ،‬ما اثار حفيظة وامتعا�ض احلكومة الربيطانية التي و�صفته‬ ‫بانه يحدث الول مرة يف تاريخ اململكة الربيطانية‪.‬‬ ‫وق��ال �شويرد يف ت�صريحات �صحفية ام�س االرب �ع��اء‪ :‬ان جلنة العالقات‬ ‫اخلارجية الربملانية �ستتعامل بكل جدية مع اخلارجية العراقية و�سنقف وقفة‬ ‫طويلة لبحث بيع دعوات العر�س امللكي الربيطاين املوجهة لل�سفارة العراقية‬ ‫يف لندن‪ ،‬مو�ضح ًا ان يف حال ثبت ما تناقلته و�سائل االعالم الربيطانية‪ ،‬فان‬ ‫ذلك ميثل ا�ساءة للعراق‪.‬‬ ‫وت�ساءل �شويرد (كيف �سنحافظ على اموالنا يف اخل��ارج و�سط ا�شخا�ص‬ ‫يبيعون حتى دعوات االعرا�س) ‪.‬‬

‫العراقية تتمسك باتفاق اربيل‬ ‫على مستوى الوكالء والمفتشين‬ ‫بغداد ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت القائمة العراقية انها ملتزمة‬ ‫بتنفيذ جميع بنود اتفاق �أربيل التي‬ ‫ا�شرف عليها رئي�س �إقليم كرد�ستان‬ ‫م���س�ع��ود ال� �ب���ارزاين‪.‬وق���ال ع�ضو‬ ‫جمل�س النواب عن القائمة العراقية‬ ‫ابراهيم املطلك يف ت�صريح له ان‬ ‫ما جرى االتفاق عليه يف �أربيل مل‬ ‫يطبق منه اال القليل ومل يفعل جمل�س‬ ‫ال�سيا�سات ال�سرتاتيجية‪� ،‬إ�ضافة اىل‬ ‫ان مبد�أ ال�شراكة احلقيقة اليزال غري‬ ‫مطبق بالكامل‪ .‬و�أ�ضاف ان"اتفاق‬ ‫�أربيل منح (العراقية) احل��ق لي�س‬ ‫يف ت �ق��دمي م��ر� �ش��ح وزارة الدفاع‬ ‫فح�سب ب��ل حتى وك�لاء ال ��وزارات‬ ‫واملفت�شني العموميني‪".‬ودعا املطلك‬ ‫�إئتالف دولة القانون اىل"الإلتزام‬

‫مببد�أ ال�شراكة وتنفيذها على ار�ض‬ ‫الواقع‪".‬وكانت الكتلة العراقية‬ ‫ودولة القانون قد عاودتا مباحثاتهما‬ ‫اال�سبوع املا�ضي يف �إط��ار تطبيق‬ ‫ب�ن��ود اتفاقية �أرب �ي��ل ل�ل�خ��روج من‬ ‫�أزم� ��ة اخل�ل�اف��ات ال�سيا�سية التي‬ ‫عرقلت �إىل الآن ت�سمية ال ��وزراء‬ ‫الأمنيني‪ .‬وت�أتي املفاو�ضات بعد �أن‬ ‫كلف رئي�س �إقليم كرد�ستان م�سعود‬ ‫ب� ��ارزاين ق�ب��ل �أي� ��ام مم�ث��ل ائتالف‬ ‫الكتل الكرد�ستانية يف احلكومة‬ ‫العراقية نائب رئي�س ال��وزراء روز‬ ‫نوري �شاوي�س برعاية االجتماعات‬ ‫بني اجلانبني‪ .‬ومت ت�شكيل احلكومة‬ ‫العراقية على مبد�أ ال�شراكة الوطنية‬ ‫�إ�� �س� �ت� �ن ��ادا �إىل م � �ب� ��ادرة طرحها‬ ‫ال� �ب ��ارزاين ب�ع��د م�ف��او��ض��ات �شاقة‬ ‫�إ�ستمرت عدة �أ�شهر‪.‬‬


‫مطالب في البصرة‬ ‫باستحداث وزارة للذباب‬

‫‪3‬‬

‫حكام العرب فاسدون‬ ‫وقتلة !!‬

‫‪5‬‬

‫من اخترع الديانات‬ ‫االخرى؟‬

‫اقــرأ األحد‬ ‫ماذا تعرف عن السجن (التابوت) ؟‬ ‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫‪8‬‬

‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬

‫‪ 250‬دينار‬

‫(‬ ‫بغداد ‪-‬‬ ‫ح�صلت النا�س على تقرير �سري مف�صل �أعدته‬ ‫هيئة امل�ست�شارين عن �أداء الوزارات اخلدمية‬ ‫�سيقدم غ��دا اخلمي�س ملكتب رئي�س ال��وزراء‬ ‫لالطالع عليه ‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ست�شار احل�ك��وم��ي ال��ذي ف�ضل عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه ل�صحيفة النا�س �إن " تقرير ًا‬ ‫خ��ا��ص� ًا �سيقدم ملكتب رئ�ي����س ال � ��وزراء يوم‬ ‫غد اخلمي�س ي�شري �إىل �أب��رز ال ��وزارات التي‬ ‫ا�ستطاعت النهو�ض مب�شاريعها اخلدمية خالل‬ ‫مهلة املئة يوم "‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ال �ت �ق��ري��ر ال� ��ذي ي���ش�م��ل جميع‬ ‫الوزارات والهيئات احلكومية ماعدا الوزارات‬ ‫الأمنية اعتمد على جممل م�صارف من �أموال‬ ‫خ�ل�ال م�ه�ل��ة امل �ئ��ة ي���وم م ��ن ق �ب��ل ال� � ��وزارات‬ ‫اخلدمية‪.‬‬ ‫وتابع �أن " وزارة الإعمار والإ�سكان ا�ستطاعت‬ ‫�إجن���از مان�سبته ‪ %72‬م��ن خ�ط��ة احلكومة‬ ‫خالل مهلة املئة يوم ووزارة البلديات ‪65،9‬‬ ‫‪ %‬ووزارة ال��زراع��ة ‪ %64‬ووزارة التجارة‬ ‫‪ %62،6‬ووزارة العمل وال�ش�ؤون االجتماعية‬ ‫‪."%62،2‬‬ ‫و�أو�ضح �أن" وزارة التخطيط �أجنزت مان�سبته‬ ‫‪ % 60‬ووزارة االت�صاالت ‪ %57‬ووزارة املالية‬ ‫‪ %55،9‬ووزارة العلوم والتكنولوجيا ‪%49‬‬

‫العدد (‪ - )27‬الخميس ‪ 26‬أيار ‪2011‬‬

‫‪ 12‬صفحة‬

‫‪No.(27) - Thursday 26, May, 2011‬‬

‫كــــالم‬

‫االسكان في رأس القائمة والنقل في ذيلها‬

‫) تنفرد بتقرير حكومي يوجز أداء الوزارات‬ ‫خالل المئة يوم‬ ‫ووزارة النقل ‪." %40‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن" التقرير �أ��ش��ار �إىل �أن ال��وزراء‬ ‫الذين كانوا ميدانيني كانوا �أف�ضل بكثري من‬ ‫الوزراء املكتبيني كما �أن الوزراء الذين �أعدوا‬ ‫خطة �أمنوذجية من قبل م�ست�شارين الوزراء‬ ‫واملالك املتقدم فيها �أف�ضل �إجنازا من الوزراء‬ ‫الذين اعتمدوا على خربتهم الذاتية يف �إدارة‬ ‫الوزارة "‪.‬‬ ‫وتابع �أن" التقرير او�صى ب�ضرورة �إعادة‬ ‫النظر بعمل الهيئات غ�ير املرتبطة ب��وزارة‬ ‫وال�سيما هيئة االع�لام والإت���ص��االت و�شبكة‬ ‫االع �ل��ام ال� �ع ��راق ��ي وم ��ؤ� �س �� �س��ات ال�شهداء‬ ‫وال�سجناء والوقفان ال�سني وال�شيعي "‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة االقت�صادية النيابية قد �أكدت‬ ‫يف وقت �سابق �أن �أداء ال��وزارات اخلدمية مل‬ ‫يكن مقنع ًا خالل مهلة املئة يوم‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س ال��وزراء العراقي ن��وري املالكي‬ ‫قد �أمهل �أع�ضاء حكومته يف ‪� 28‬شباط‪/‬فرباير‬ ‫املا�ضي مئة يوم لتح�سني �أداء وزاراتهم‪ ،‬على‬ ‫�أن يتم تقومي عمل احلكومة وال ��وزارات كال‬ ‫على حدة ملعرفة جناحها �أو ف�شلها بعد املهلة‬ ‫التي تبد�أ‪.‬‬ ‫ودعا املالكي الوزراء �إىل �إعالن التعيينات �أمام‬ ‫ال��ر�أي العام وع��دم ح�صرها يف دائ��رة معينة‬ ‫للحيلولة م��ن دون ح��رم��ان امل��واط�ن�ين الذين‬ ‫ال ميلكون و�سائل ات�صال من احل�صول على‬ ‫فر�ص التعيني‪.‬‬

‫صـــاعد‬

‫نـــازل‬

‫نفرح كثريا عندما تزف لنا‬ ‫وزارة النفط بني الآونة‬ ‫والأخرى ب�شرى زيادة يف‬ ‫الإنتاج �أو يف ال�صادرات‬ ‫النفطية‪ .‬ومما ي�ضاعف‬ ‫فرحنا �أن مليارات جديدة‬ ‫من الدوالرات �سوف تن�ضم‬ ‫�إىل اخلزينة وهو مايعني‬ ‫ب�أننا �سوف نبد�أ نلعب بـ‬ ‫"الفلو�س" لعب‪.‬‬

‫هذه لي�ست هي املرة الأوىل‬ ‫التي تعلن فيها وزارة‬ ‫النفط �أن �إنتاجنا النفطي‬ ‫واملايل قد ت�ضاعف �سواء‬ ‫ب�سبب زيادة الإنتاج �أو‬ ‫فروقات الأ�سعار ولكن‬ ‫فرحتنا دائما التكتمل عندما‬ ‫تظهر التقارير يوميا وجود‬ ‫�صفقات ف�ساد وباملليارات‬ ‫�أي�ضا‪ ..‬اذا ما�سوينه �شي‪.‬‬

‫وتنتهي مهلة املئة يوم التي وعد بها رئي�س‬ ‫ال�� � ��وزراء ب�ت�ح���س�ين اخل���دم���ات يف ‪ 10‬من‬ ‫حزيران‪/‬يونيو املقبل‪.‬‬ ‫وي �ع��اين ال� �ع ��راق م��ن االف �ت �ق��ار اىل برنامج‬

‫اق �ت �� �ص��ادي وا�� �ض ��ح ت���ش�ت�غ��ل ع �ل �ي��ه ال��دول��ة‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫و�شهد العراق منذ ‪� 25‬شباط‪/‬فرباير املا�ضي‬ ‫تظاهرات احتجاجية تطالب بتح�سني اخلدمات‬

‫شبح االنسحاب !‬

‫الأ��س��ا��س�ي��ة وا��س�ت�ق��ال��ة م���س��ؤول�ين حكوميني‬ ‫حم�ل�ي�ين‪.‬وم��ازال��ت البنية التحتية العراقية‬ ‫تعاين من تدهور اخلدمات اال�سا�سية وال�سيما‬ ‫مياه ال�شرب وال�صرف ال�صحي والكهرباء‪.‬‬

‫ال�ساحة فارغة‪،‬‬ ‫يخيفنا الأمريكان برتكهم ّ‬ ‫�إنّها مفارقة مبكية م�ضحكة‪� ،‬أن يه ّددك‬ ‫املحتل بـ (احل ّرية)‪ ،‬ويرعبك من ا�ستعادة‬ ‫ال�سيادة!‬ ‫النقوى على البقاء �آمنني‪� ،‬إذا غادرتنا‬ ‫ال�سحنات‬ ‫الهمرات‪ ،‬واملجنزرات‪ ،‬وذوو ّ‬ ‫وال�سود!‬ ‫احلمر‬ ‫ّ‬ ‫هل هو �إيحاء‪� ،‬أم �أنّ�� خواء م� ّؤ�س�ساتي‪،‬‬ ‫وجمتمعي‪ ،‬و�سيا�سي ؟‬ ‫الإث��ن��ان م��ع��ا‪ ،‬اجتمعا ليخلقا ح��ال��ة من‬ ‫الو�سو�سة الّتي ت�سبق الفراغ الأمني كما‬ ‫ي�س ّمونه!‬ ‫ال�سطوة الأمريكية‪ ،‬ينبثق‬ ‫�س�ؤال ّ‬ ‫بقوة ّ‬ ‫م��ن ثنايا اخل���وف امل��وه��وم ي��ق��ول‪ :‬هل‬ ‫ك��ان الأم�يرك��ان ���ص� ّم��ام �أم����ان‪ ،‬يردعون‬ ‫ال�ضعيف‪� ،‬أم كانوا‬ ‫القوي من �أن ي�أكل ّ‬ ‫تفجر القنابل امل��وق��وت��ة �أو‬ ‫���ص��واع��ق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫العبوات الّال�صقة ‪� ،‬أم �أنّهم يقفون على‬ ‫التل حلظة ي�شت ّد �إواره��ا‪ ،‬فالهم مع زيد‬ ‫وال مع عمرو؟‬ ‫التّجربة تقول �أنّهم مل يجريوا م�ستغيثا‬ ‫‪ ،‬ومل ي��ن��ج��دوا �ضعيفا ‪ ،‬وه��م ‪ ،‬ولي�س‬ ‫�سواهم ‪ ،‬من �أبقوا جي�شنا بال �أنياب‪ ،‬وال‬ ‫اليع�ض وال يخرم�ش !!‬ ‫�أظفار‪ ،‬حتى‬ ‫ّ‬ ‫ن�سمع قعقة �سالح يتح ّرك‪ ،‬لي�س �صوب‬ ‫جبهة للقتال هذه امل ّرة‪ ،‬ولكن نحوعودة‬ ‫غ�ير ميمونة ب��ع��د ح���رب غ�ير م��ب��ارك � ّة ‪،‬‬ ‫وهم�س م�سموع يف املجال�س اخلا�صة‬ ‫يتمنّى �أ���ص��ح��اب��ه �أن يبقى الأم�يرك��ان‬ ‫زمنا �أطول خلوفهم من املجهول ‪ ،‬فبمن‬ ‫ن�ص ّدق‪ ،‬بال ّداعني هم�سا �إىل بقاء املحتل‪،‬‬ ‫�أم باملطالبني هتافا برحيله؟‬ ‫لي�س ه��ن��اك مايخيفنا بعد ا ّل���ذي حدث‬ ‫العام ‪!2006‬‬ ‫الطّ ائف ّية ل��ن ت��ع��ود جمنونة كما كانت‬ ‫يف غلوائها ‪ ،‬و�شحنات الغلّ الّتي كانت‬ ‫متلأ النفو�س ت�س ّربت وتبخّ رت ‪ ،‬والقتلة‬ ‫تعبوا وم � ّل��وا م��ن القتل ‪ ،‬ومل يعد ث ّمة‬ ‫�شيء ي�ستحقّ �أن يهرق من �أجله دم‪.‬‬ ‫�إذ ًا ‪،‬دع��وه��م ي��رح��ل��ون‪ ،‬ودع��ون��ا نعيد‬ ‫رب يحميه‪.‬‬ ‫ترتيب بيتنا‪ ،‬فللبيت ّ‬ ‫وال�سالم‬ ‫ّ‬

‫د‪ .‬حميد عبد الله‬

‫تصفيق وابتسامة‬

‫الزاملي لـ (‬

‫)‪:‬‬

‫التيار الصدري يسلم أسلحته للحكومة بعد خروج القوات األميركية‬ ‫بغداد –‬ ‫ك�شف ق�ي��ادي ب��ارز يف التيار ال���ص��دري �أن‬ ‫التيار ال�صدري قرر ت�سليم �سالحه بالكامل‬ ‫وم��ن دون �أي مقابل للحكومة العراقية يف‬ ‫حال ان�سحبت القوات الأمريكية من العراق ‪.‬‬ ‫م�ؤكدا يف الوقت نف�سه �أن ‪ 10‬االف �صدري‬ ‫�سي�شاركون باال�ستعرا�ض ال��ذي �سيجرى‬ ‫غ��دا (ال �ي��وم اخل�م�ي����س) يف م��دي�ن��ة ال�صدر‬ ‫�شرقي العا�صمة بغداد ‪ .‬وقال حاكم الزاملي‬ ‫لـ "النا�س" �إن " التيار ال�صدري قرر ت�سليم‬ ‫�سالحه ب�صورة كاملة جلميع ابناء التيار‬ ‫ال�صدري وحل جي�ش الإمام املهدي وحتويله‬ ‫�إىل منظمة اجتماعية يف ح��ال ان�سحبت‬ ‫القوات الأمريكية من العراق ب�صورة نهائية‬ ‫"‪ .‬و�أ�ضاف �أن " التيار ال�صدري اليرى �أي‬ ‫م�سوغ قانوين �أو �شرعي لبقاء ال�سالح بيد‬ ‫اب �ن��اء ال�ت�ي��ار ال���ص��دري يف ح��ال ان�سحبت‬ ‫ال� �ق ��وات الأم�ي�رك��ي��ة م��ن ال� �ع ��راق ب�صورة‬

‫نهائية "‪ .‬وتابع ان " اال�ستعرا�ض ال�سلمي‬ ‫جلي�ش املهدي ي�شارك فيه ‪ 10‬االف �صدري‬ ‫غالبيتهم من ال�شباب وه��ي لإي�صال ر�سالة‬ ‫قوية للقوات الأمريكية وحتذيرها من خرق‬ ‫االتفاقية والبقاء ملدة �أطول من نهاية العام‬ ‫احل ��ايل "‪ .‬و�أو� �ض��ح ان" ال�ت�ي��ار ال�صدري‬ ‫�سيعمل ب�ق��وة م��ع احل�ك��وم��ة ال�ع��راق�ي��ة بعد‬ ‫خ��روج القوات الأمريكية على بناء العراق‬ ‫ودعم ركائز الدميقراطية والتداول ال�سلمي‬ ‫لل�سلطة يف البالد" ‪ .‬و �أكد التيار ال�صدري‬ ‫�أن اجلناح الع�سكري التابع للتيار "جي�ش‬ ‫املهدي" ب��د�أ ي�ستعد للـ"مقاومة الع�سكرية"‬ ‫�ضد ال�ق��وات الأمريكية يف ح��ال بقائها بعد‬ ‫‪ ،2011‬الفت ًا �إىل �أن "املخت�صني" يف اجلي�ش‬ ‫ه��م م��ن �سيحدد �أم��اك��ن وم��واق��ع ا�ستهداف‬ ‫القوات الأمريكية �إن كانت داخل قواعدها �أو‬ ‫خارجها‪.‬ويعتقد البع�ض �أن التيار ال�صدري‬ ‫داعم �أ�سا�سي حلكومة نوري املالكي‪ ،‬بعد �أن‬ ‫�أبرم اجلانبان �صفقة تعهد املالكي مبوجبها‬

‫م�ن��ح ال���ص��دري�ين منا�صب حكومية رفيعة‬ ‫ف�ضال على الإف� ��راج ع��ن معتقليهم‪� ،‬إال �أن‬ ‫الأع��رج��ي �أك��د �أن "املنا�صب ال�ت��ي حت�صل‬ ‫عليها التيار ال�صدري قليلة"‪ ،‬م�ستدركا كالمه‬ ‫بالقول "لدينا �أكرث من �أربعني مقعدا نيابيا‬ ‫و�سن�صوت على خروج االحتالل وعدم متديد‬ ‫بقائه يف ح��ال ُط�ل��ب ذلك"‪.‬وح�صل التيار‬ ‫ال�صدري يف االنتخابات النيابية الأخرية‬ ‫على ‪ 41‬مقعدا نيابيا من �أ�صل ‪ 325‬مقعدا‪،‬‬ ‫مم��ا جعل منه العبا �أ�سا�سيا على ال�ساحة‬ ‫العراقية يف مفاو�ضات ت�شكيل احلكومة‪،‬‬ ‫و�ساهم ب�شكل كبري يف تويل املالكي رئا�سة‬ ‫احلكومة لوالية ثانية‪.‬ومقتدى ال�صدر يعد‬ ‫زعيما دينيا و�سيا�سيا للتيار ال�صدري‪ ،‬وهو‬ ‫من مواليد ‪ 1973‬وه��و النجل ال��راب��ع لآية‬ ‫الله حممد حممد �صادق ال�صدر الذي اغتالته‬ ‫املخابرات العراقية يف العام ‪ 1999‬بعد �أن‬ ‫ق��اد معار�ضة دينية �سلمية من النجف �ضد‬ ‫نظام �صدام ح�سني‪.‬‬

‫فقدان ‪ 38‬مليون دوالر في‬ ‫صفقة الستيراد الحنطة‬

‫خاص ‪/‬‬

‫من دفاترهم القديمة‬

‫ت��وح��ي ج�م�ل��ة (ث �ق��ب ال� �ب ��اب) �أن‬ ‫"النا�س" ك��ر� �س��ت ه� ��ذا الباب‬ ‫ل�ل��أ���س��رار ‪ :‬ه ��ذا م��ا ك�ت�ب��ه ق��ارئ‬ ‫مت�سائال فيما �إذا ك��ان بالإمكان‬ ‫ك�شف �أي �سر حقيقي يف العراق‬ ‫‪ ،‬لي�س لعدم وجودها ‪ ،‬بل لكرثتها‬ ‫‪ ،‬ك�ثرة ال ت�ستطيع �أن حت�سبها ‪،‬‬ ‫كرثة جتعلك تي�أ�س ‪ ،‬وتهرب ‪� ،‬أو‬ ‫تلعب‪.‬‬ ‫م��ا الأ� � �س� ��رار؟ ي �ت �� �س��اءل ال �ق��ارئ‬ ‫وي �ج �ي��ب ه ��و ن�ف���س��ه ‪� :‬شاهدوا‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ين وه ��م ي�ت�ح��دث��ون عن‬ ‫ال�شفافية ب��إمي��ان را�سخ ‪ .‬عندما‬ ‫تدقق بالأمر ترى �أن امل�شكلة هو‬ ‫�أن الواقع كله غائم ‪ ،‬ثخني ‪ ،‬فيه‬ ‫م�ستويات ظاهرة وغائبة‪ ،‬لكن ال‬ ‫الظاهر مفهوم ‪ ،‬وال الغائب هو‬ ‫غائب حقا‪ .‬ال�ك�لام ع��ن ال�شفافية‬ ‫ال ي�صوغ مطلبا ‪ ،‬لكن من يقوله‬ ‫وي���س�م�ع��ه ‪ ،‬ي �ظ��ن �أن ال�شفافية‬ ‫ه��ي ه ��ذا ال �ك�لام ال���ذي ي �ق��ال عن‬

‫المادة ‪ 60‬من الدستور تفجر خالفا بين المالكي والنجيفي‬ ‫بشأن مشاريع القوانين‬

‫بغداد – خاص‬ ‫ك�شف م�ست�شار يف احل�ك��وم��ة ال�ع��راق�ي��ة �أن��ه مت ت�شكيل‬ ‫جلنة قانونية للتحقيق يف �صفقة ال�سترياد احلنطة من‬ ‫ا�سرتاليا يف العام ‪ 2008‬بلغت ‪ 38‬مليون دوالر ‪ .‬وقال‬ ‫ع�ضو اللجنة التحقيقية الذي ف�ضل عدم الك�شف عن ا�سمه‬ ‫لـ "النا�س" �إن " احلكومة العراقية �شكلت جلنة تتكون من‬ ‫‪ 15‬م�ست�شار ًا وقانوني ًا للتحقيق يف ق�ضية �صفقة ال�سترياد‬ ‫احلنطة من ا�سرتاليا يف العام ‪ 2008‬والتي بلغت ‪38‬‬ ‫مليون دوالر "‪.‬وا�ضاف ان" اللجنة قد تقوم با�ستدعاء‬ ‫وزي��ر ال�ت�ج��ارة الأ��س�ب��ق ف�لاح ال���س��دواين وم��دي��ر دائ��رة‬ ‫العقود ف�ضال على ال�شركة اال�سرتالية التي مت توقيع العقد‬ ‫معها والتي ت�سلمت املبلغ كام ًال عرب م�صرف امللكة عالية‬ ‫يف االردن "‪ .‬وا�شار �إىل ان" هذه الق�ضية التحقيق م�ستمر‬ ‫ب�ش�أنها بالتن�سيق مع هيئة النزاهة وديوان الرقابة املالية‬ ‫للو�صول اىل نتائج نهائية ب�ش�أن هذه ال�صفقة "‪ .‬وكان‬ ‫جمل�س الق�ضاء االعلى قد اعلن يف وقت �سابق ان من حق‬ ‫جمل�س النواب املطالبة مبحا�سبة وزير التجارة ال�سابق‬ ‫عبد الفالح ال�سوداين‪.‬‬

‫ثقب الباب‬ ‫كان المي ّل احلديث عن معنى ال ّتوا�ضع وقيمه‪.‬‬ ‫مل يكتف بذلك‪ ،‬بل ذهب بعيدا يف رّ‬ ‫التكيز على‬ ‫الب�ساطة‪ ،‬وعدم ال ّتك ّلف‪ ،‬والإ�سراف بك ّل �شيء‪ ،‬حتىّ‬ ‫ال�صغرية‬ ‫كانوا ي�سمّونه يف مدينته اجلنوبيّة ّ‬ ‫( ال ّزاهد)‪.‬‬ ‫ال ّزاهد ن�سي ما�ضيه‪ ،‬اختفت يف تالفيف ذاكرته و�صاياه‬ ‫للمق ّربني منه‪ ،‬ا ّلتي يقول فيها ( كونوا ب�سطاء تكونوا‬ ‫قريبني من ال�سّ ماء)!‬ ‫فتح الربيد ا ّلذي كان �أمامه منذ يومني‪ ،‬ومل يكن مزاجه‬ ‫رائقا لل ّنظر فيه ومت�شيته‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ينّ‬ ‫وقع نظره على فاتورة الإيفاد‪ ،‬فتب �أن املبلغ الذي‬ ‫�أنفقه خالل �سفرته الأخرية كبري جدا‪.‬‬ ‫يف فاتورة ثانية‪ ،‬كانت كلفة ت�أثيث مكتبه اجلديد‪� ،‬أكرث‬ ‫من املعقول‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فج�أة �أخربته ال�سكرترية �أن �صديقه (�س) يريد مقابلته‪.‬‬ ‫مل يلتق ب�صديقه هذا منذ ‪ 30‬عام ًا‪.‬‬ ‫ما �أن دخل �صديقه ح ّتى خاطبه قائال‪ :‬كيف حبيبي (‬ ‫ال ّزاهد)‪ ،‬ا�س ُت ِف ّز واكفه ّر وجهه‪ ،‬وقابل ابت�سامة �صديقه‬ ‫بتجهّم!‬ ‫افتعل التزاما طارئا‪ ،‬وغادر املكتب‪ ،‬ون�سي املا�ضي بك ّل‬ ‫زهده وتوا�ضعه!‬

‫رئيس الوزراء يسلب من البرلمان حقه في التشريع‬

‫بغداد – احمد التميمي‬

‫فتح رئي�س ال ��وزراء ن��وري املالكي ب�إعالنه �أن جمل�س‬ ‫النواب لي�س من حقه د�ستوريا اقرتاح القوانني امنا يندرج‬ ‫هذا احلق �ضمن اخت�صا�ص احلكومة ورئا�سة اجلمهورية‪،‬‬ ‫فتح الباب خلالفات جديدة قد تدخل املحكمة االحتادية مرة‬ ‫اخرى طرفا حلل تلك اخلالفات‪.‬‬ ‫املالكي وخالل لقائه بعدد من حمافظي املحافظات �أعلن عن‬ ‫�أن جمل�س النواب لي�س من حقه قانونا اق�تراح القوانني‬ ‫واقرارها مامل تكن حمالة من احلكومة �أو رئا�سة اجلمهورية‬ ‫التي متتلك ال�صالحيات الد�ستورية الوحيدة يف البالد‬ ‫بذلك‪.‬‬ ‫جمل�س النواب ويف رده على حديث املالكي بني �أن املادة‬ ‫"‪ "60‬من الد�ستور العراقي خولت جمل�س النواب باقرتاح‬ ‫القوانني لكن امل��ادة الد�ستورية مل تف�صل االط��ار القانوين‬ ‫ال��ذي ي�سلكه مقرتح القانون ليتحول اىل م�شروع قانون‪،‬‬ ‫وبالتايل جمل�س النواب اعتمد بذلك على نظامه الداخلي يف‬

‫اقرتاح القوانني‪.‬‬ ‫وقالت ع�ضو اللجنة القانونية يف جمل�س النواب جنان عبد‬ ‫اجلبار لـ"النا�س"‪� ،‬إن "م�شاريع القوانني تقدم �أما من رئا�سة‬ ‫الوزراء �أو رئا�سة اجلمهورية‪� ،‬أما مقرتحات القوانني ووفقا‬ ‫للمادة الد�ستورية ‪ 60‬ثانيا ف�إنها تقدم من ع�شرة �أع�ضاء من‬ ‫جمل�س ال�ن��واب او م��ن اللجنة املخت�صة �شرط ان ت�ؤخذ‬ ‫بها موافقة اجلهة احلكومية"‪.‬و�أو�ضحت �أن "مقرتحات‬ ‫القوانني قد تت�ضمن بع�ضها جوانب مالية وعلى اعتبار‬ ‫اجلهة التنفيذية هي من تر�سم ال�سيا�سة العامة للدولة �سواء‬ ‫املالية �أو االقت�صادية وبالتايل يجب ان يتفق مع اجلانب‬ ‫احلكومي يف �أي مقرتح قانون وال�سيما تلك التي تتعلق‬ ‫باجلانب املايل"‪.‬وا�ضافت �أن "امل�شكلة اال�سا�سية احلالية‬ ‫واخلالفات ب�ش�أن �صالحية �أي مقرتح من عدمه يف جمال‬ ‫القوانني والت�صويت عليها يعود اىل عدم و�ضوح املادة ‪60‬‬ ‫من الد�ستور العراقي‪ ،‬فهي خولت ع�شرة نواب �أو اللجنة‬ ‫املخت�صة باقرتاح قوانني ولكنها مل تر�سم االلية القانونية‬ ‫التي ي�سري على وفقها مقرتح القانون نحو االقرار‪.‬‬

‫ألننا مكشوفون جدا‬

‫الثقوب بالباب ‪ ...‬ألنه لم تعد هناك أبواب‬ ‫ال �� �ش �ف��اف �ي��ة ‪ ،‬ول �ي ����س م ��ا يجري‬ ‫تهريبه وت�ضييعه يوميا يف الكالم‬ ‫والرثثرة والتفاهة واحلماقة ‪� ،‬أو‬ ‫يف ال�صمت البليد‪� ،‬صمت املنهمكني‬ ‫يف الطعام والنهب ‪.‬‬ ‫ي�ع� ّل��ق ه ��ذا ال��ق��ارئ ال�ل�ب�ي��ب على‬ ‫جملة (ثقب الباب) ‪ ،‬ويت�ساءل �إن‬ ‫كان بالإمكان " الب�صب�صة" منه ‪.‬‬ ‫فامل�شاهد احلقيقية‪ ،‬امل�شاهد الدالة‪،‬‬ ‫تختار زوايا �ضيقة ‪ :‬الل�ص هناك‬ ‫يف الزاوية‪ ،‬ويف الزاوية الأخرى‬ ‫يقومون بتهريب االرهابيني لقاء‬ ‫مئات االالف من ال ��دوالرات ‪ ،‬ثم‬ ‫هل تظنون �أن �صفقات الكهرباء‬ ‫ت �ت��م يف ال � �ن� ��ور؟ ه� ��ذه العابنا‬ ‫اللغوية لي�س اال ‪� .‬إنها رمب��ا تتم‬ ‫على ال�سقف ‪� ،‬أي على �سطوح ال‬ ‫ت ��رى‪ .‬ل�ك��ن ب��االم �ك��ان بالطبع �أن‬ ‫مت�سك ورق��ة وقلما وت�سجل عدد‬ ‫ال�صفقات واملبالغ املعرو�ضة يف‬ ‫ال�صحافة ‪� ،‬أي �أن ت�سرتجع فقط ما‬ ‫�أعلن ون�سي ب�سبب �ضغوط احلياة‬ ‫ونذاالتها و�سهوها ال�ضروري ‪،‬‬

‫عندها �ست�صاب برع�شة ورهاب‬ ‫‪ ،‬ول�سوف تنتابك رغبة بالبكاء‬ ‫وال�ل�ط��م ‪ ،‬و�ستف�ضل العي�ش يف‬ ‫ال��ظ�ل�ام ع �ل��ى �أن ي �ح��دث��ون��ك عن‬ ‫ن��ور ق��ادم ‪ ،‬فهذا ال�ن��ور ه��و ظالم‬ ‫م�ضاعف ي�شرتى باملليارات‪.‬‬

‫من �سمع ب�شراء الظالم ؟ �صديقنا‬ ‫القارئ �أكد �أنه ال يتحدث بالرموز‬ ‫‪ .‬لكن ماذا يعني �صرف �أموال على‬ ‫كهرباء ال ت�أتي؟‬ ‫هل هذا �سر نراه من ثقب الباب؟‬ ‫و�أخ�ي�را ي�ضرب ال �ق��ارئ �ضربته‬

‫البالغية بالقول ‪ :‬ال ث�ق��وب باب‬ ‫‪ ،‬لأن� ��ه ال ت��وج��د �أب� � ��واب ‪� .‬إننا‬ ‫مك�شوفون ج��دا على نحو مل يعد‬ ‫هناك �سر يع ّد �سرا ‪.‬احلقيقة �أن‬ ‫ال �ق��ارئ اللبيب ق��دم ل�ن��ا مفهوما‬ ‫ي�ستخدم هذه الأيام يف االقت�صاد‬

‫وه��و ‪ :‬انك�شاف! فحني ي�ق��ال �أن‬ ‫هناك انك�شافا فيعني ه��ذا وجود‬ ‫اخفاق مك�شوف‪ .‬ال�سيا�سة تعجل‬ ‫ب��االن�ك���ش��اف ‪ .‬ف�ح�ين ن �ق��دم وعدا‬ ‫ون�ضرب موعدا وال نحققه نقوم‬ ‫ب�ع�م�ل�ي��ة ان �ك �� �ش��اف ‪ .‬ح�ي�ن منلأ‬ ‫�شوارعنا باجلنود وال�شرطة ثم‬ ‫نباغت بعمليات اره��اب�ي��ة جترى‬ ‫ب�سهولة كاملة �إمن��ا نقوم بك�شف‬ ‫ح�ساباتنا على العلن‪.‬‬ ‫وهكذا رمبا ن�صل هنا اىل نتيجة‬ ‫مثرية وه��ي �أن ال �ع��راق كله بات‬ ‫مك�شوف ًا اىل درجة �أننا �أينما نويل‬ ‫وجوهنا جن��د �شيئا يثري الأ�سى‬ ‫واحل�س بوجود �سر وغ�ش‪.‬‬ ‫يف الأقل هناك ا�شياء ن�ستطيع �أن‬ ‫نحددها وهي ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬انك�شاف �سيا�سي يتج�سد‬ ‫بوعود ال تتحقق!‬ ‫‪ – 2‬جي�ش جلب مت��رر من حتته‬ ‫م�سد�سات كامتة ال�صوت!‬ ‫هذا ما ي�ستحق من �أجله �أن نوا�صل‬ ‫الب�صب�صة والتحديق والكتابة!‬


alnaspaper027