Page 1

‫ناقد‪ :‬بع�ض الأدباء ال�شباب يعي�شون الوهم لتحقيق اجناز كبري لكنهم ي�سقطون لقلة خربتهم‬ ‫نوه الناقد الأدبي �سعد مطر عبود‪ ،‬بوجود ح�سا�سية من‬ ‫الأدب��اء ال�شباب جت��اه جتربة ال��رواد نتيجة انعكا�سات‬ ‫ا�ضطرابات الو�ضع العام‪.‬وقال عبود لـ(الوكالة االخبارية‬ ‫لالنباء)‪� :‬إن هذه احلالة ن�سبية وال ت�أخذ طابع ًا �شمولي ًا‬ ‫يف الو�سط الثقايف‪ ،‬لكن هذا ال مينع وجود بع�ض ال�شباب‬ ‫الذين يعي�شون الوهم للح�صول على فر�صة اكرب وبالتايل‬

‫‪Alnas Arabic Daily‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫ي�سقطون يف �أزماتهم‪ ،‬نتيجة قلة خربتهم‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬الكثري من �أدبائنا الكبار يولون �أهمية لل�شباب‬ ‫واملبتدئني من خالل ن�صحهم و�إر�شادهم‪ ،‬وعلى ال�شباب‬ ‫اغتنام تلك احلالة وتوظيفها خلدمة منجزهم الثقايف‪،‬‬ ‫وال يوجد مربر مقنع لرنج�سية البع�ض فاملجال مفتوح‬ ‫للجميع من اجل االبداع‪.‬‬

‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫العدد (‪ - )433‬الثالثاء ‪ 26‬شباط ‪2013‬‬

‫‪No.(433) - Tuesday 26 , February , 2013‬‬

‫براي�س حامل بطفلها الأول من زواجها الثالث‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫ثقب الباب‬

‫الطائفية و�أخواتها‬ ‫رباح آل جعفر‬

‫ّ‬ ‫وب�شق غري قابل للرقع ‪ ،‬وبجميع‬ ‫جاءنا الأم�يرك�ي��ون بك�سر ال يقبل اجل�بر ‪،‬‬ ‫الغرائب وال ِبدَع غري القابلة للك ّفارة والتوبة والغفران ‪ .‬ا�ستحدث م�شروعهم‬ ‫الطائفي مفردات مل يحفل بها معجم ‪ ،‬وال قامو�س ‪ ،‬وال نامو�س ‪ .‬من املكونات‬ ‫والأطياف �إىل الأعراق والكتل والأقاليم والفيدرالية ‪ ،‬ذبحت الوطن وحا�ضره‬ ‫وم�ستقبله ‪� .‬أحالمه و�آماله ‪.‬‬ ‫مل تكن الطائفية جمرد �صورة كالمية ‪ ،‬وال لوحة فوتغرافية ‪ .‬تعامل مروّ جو‬ ‫امل�شروع الأم�يرك��ي مع الهوية العراقية بجوائز تر�ضية و ّزع��ت الوليمة من‬ ‫املنا�صب والوظائف ‪ ،‬كما لو كانوا يو ّزعون ن�صيب ًا من ح�ص�ص و�أ�سهم يف ارث‬ ‫من ق�سّ ام �شرعي و�صفوه باحلقوق الطائفية ‪ .‬وحتمّل العراقيون من الأثمان قت ًال‬ ‫وتهجري ًا وتهمي�ش ًا واجتثاث ًا وجوع ًا ‪ ،‬ولي�شعروا �أنهم جميع ًا يف هذا الوطن‬ ‫معذبون ‪.‬‬ ‫وم� ّرت بنا �سنوات من ظالم م�شبوبة باخلوف ‪ .‬تف ّككت فيها رواب��ط و�صالت ‪،‬‬ ‫واف�ترق��ت بيوت وع��ائ�لات ‪ .‬وكانت وم��ا ت��زال طواحني امل��وت ت��دور باجلثث ‪،‬‬ ‫واملقابر مفتوحة ال�شهيّة ملزيد من النعو�ش ‪.‬‬ ‫�ألي�س غريب ًا �إن العراق الذي تعاي�شت على �أر�ضه العقائد والر�ساالت والطقو�س‬ ‫والأ�ساطري وجميع �أديان ال�سماء ‪ :‬امل�سجد والكني�سة‬ ‫واملعبد ي�صعب �أن تتعاي�ش طائفتان من دين واحد يف‬ ‫حي �سكاين واحد ؟!‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لي�س من العيب �أن يكون رئي�س اجلمهورية كردي ًا‬ ‫‪ .‬ومل��اذا ال يكون ؟‪ .‬وال من اخلط�أ �أن يكون رئي�س‬ ‫ال��وزراء �شيعي ًا ‪� ،‬أو رئي�س جمل�س النواب �سن ّي ًا ‪.‬‬ ‫لكن اخلطيئة �أن يح�صلوا على منا�صبهم عرب الباب‬ ‫الطائفي ‪.‬‬ ‫ك��ان �شارل ديغول يقول ‪� ( :‬أن��ا �أخ��ذت �سيف فرن�سا‬ ‫مك�سور ًا ‪ ،‬لكنني �أم�سكت مبقب�ضه ويف يدي منا له‬ ‫ن�صل ) ‪� .‬أين لنا بديغول وزمانه ؟!‪ .‬لنعرتف دون مكابرة ‪ ،‬ما مل حتدث معجزة‬ ‫لن نتحول من طوائف �إىل �شعب ‪ ،‬ومن �شعب �إىل �سلطة ‪ ،‬ومن �سلطة �إىل دولة ‪،‬‬ ‫ومن دولة �إىل �أمة ‪.‬‬ ‫امل�شكلة كبرية و�ستولد يف هذه العتمة ‪ ،‬لو بقيت ‪� ،‬أجيال جديدة ت�أكل وت�شرب من‬ ‫تتح�صن وراء املتاري�س ‪،‬‬ ‫ثقافات طائفية ‪ ،‬ومن تفخيخ الكتب والأغاين ‪ ،‬ومدن‬ ‫ّ‬ ‫احلي املجاور بحيطان من ا�سمنت ‪ ،‬ووطن �أق ّل من خريطة ‪.‬‬ ‫وحي معزول عن ّ‬ ‫ّ‬ ‫اليوم بتنا نعي�ش �أ�سو�أ مراحل التاريخ طائفية ‪ ،‬و�أ�صبح ال مكان لل�سالمة الوطنية‬ ‫وال�صحة النف�سية ‪ ،‬ومن ينادي بال�ضمري الوطني ال ميكن �سماعه حتى لو جاء‬ ‫ندا�ؤه بحجم �صرخة ‪ .‬مل ندرك �أن التاريخ بحر من متناق�ضات ال ي�ستطيع �أحد‬ ‫مهما ح�سنت نيّاته �أن يرتكه نائم ًا يف غرفة معقمة ‪ .‬مل ندرك �أن الرتكيبة العراقية‬ ‫ال ت�ستطيع �أن تتحمّل تناق�ضات الإقليم ‪ .‬مل نعرتف �أن ال�صراع الطائفي يف بلدنا‬ ‫هو نتاج �صراع �إقليمي حتت الرعاية الأمريكية جلميع �أطرافه ‪ .‬مل نلتفت يف‬ ‫حلظة �إىل ذلك اللقاء امل�شرتك اجلميل بني دجلة والفرات يف �شط العرب يجمعهما‬ ‫رباط وطني وثيق ‪ ،‬مبواريث التاريخ وثوابت اجلغرافيا ‪.‬‬ ‫و�إذا كان ال ب ّد من ح�ساب �أ�صحاب الدعوات الطائفية وحماكمتهم ق�ضائي ًا ‪ ،‬فهذا‬ ‫يعني �إن علينا �أن نراجع مرحلة ب�أكملها ‪ ..‬و�إال ف�إن جميع الدعوات ت�صبح يف غري‬ ‫حم ّلها ‪ ،‬وخارج ال�سياق ‪ ،‬وقفز ًا على الواقع ‪ ،‬وحكم ًا �أعور ‪.‬‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫جنوى كرم عرو�س؟!‬

‫يف حلقة م��ن برنامج ‪What’s‬‬ ‫‪ ،?Up‬عر�ض �سريج �أ�سمر عدد‬ ‫ك�ب�ير م��ن ال�ت�ق��اري��ر امل �ن��وّ ع��ة التي‬ ‫ال ت �خ �ل��و م ��ن الأخ� �ب���ار اجل��دي��دة‬ ‫احل�صرية م��ع �أه� � ّم جن��وم العامل‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫�سريج يف حفل عيد الع�شاق‬ ‫ال � � ��ذي ج� �م ��ع �شم�س‬ ‫الأغ �ن �ي��ة اللبنانية‬ ‫جن � � ��وى ك � � ��رم و‬ ‫ال � �ن � �ج� ��م رب� �ي ��ع‬ ‫ب � � ��ارود‪ ،‬فقابل‬ ‫هذه امل ّرة �شم�س‬ ‫الأغنية اللبنانية‬ ‫ال� � �ت � ��ي خ��� ّ��ص��ت‬ ‫ال�برن��ام��ج بحوار‬ ‫� �ش � ّي��ق‪ .‬م ��ن ناحية‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون ال � �ق� ��ادم مع‬ ‫املخرج �سعيد املاروق‪ ،‬قالت‬ ‫جنوى كرم‬ ‫ب�أ ّنهما ح ّققا جن��اح��ات ك�ث�يرة يف‬ ‫ال�سابق‪ ،‬و تتم ّنى اال�ستمرار على‬ ‫ه��ذا النحو‪" ،‬بحبّ جنونو" فهو‬ ‫مبدع يج�سّ د الفكرة من ك ّل زاوية‪،‬‬ ‫و "بط ّلعني حلوة" بالطريقة التي‬

‫�سبق و �أن تعامال بها‪� .‬أما مو�ضوع‬ ‫ال �ك �ل �ي��ب ف �ل��ن ي �ك��ون درام � �ي � � ًا �أو‬ ‫كوميدي ًا بل �سيعتمد على امل�شاهد‬ ‫اجلمالية‪.‬‬ ‫بالن�سبة ملو�ضوع احلب‪� ،‬ص ّرحت‬ ‫ب�أنها لن تكون عرو�س‬ ‫‪ 2013‬و ال ‪ 2014‬و ال‬ ‫‪ 2015‬فهنالك �أمور �أه ّم‬ ‫للتفكري بها حالي ًا‪.‬‬ ‫�أمّا عن ر�أيها حول‬ ‫ق��ان��ون ال� ��زواج‬ ‫امل� � � � ��دين‪ ،‬فهي‬ ‫م� ��ع �أن ي �ك��ون‬ ‫ال�� ��زواج مبني ًا‬ ‫على احلبّ ‪ .‬و يف‬ ‫فقرة "‪What’s‬‬ ‫‪، " ?D o w n‬‬ ‫� �ص � ّرح��ت جن ��وى كرم‬ ‫ب��أ ّن��ه ال يوجد ‪ ،Down‬و‬ ‫ه��ي حت��بّ روح �سمري �صفري يف‬ ‫�أحلانه‪ ،‬لكن �شاءت الظروف �أن ال‬ ‫يكون هنالك تعاون معه‪ .‬من ناحية‬ ‫املو�سم اجلديد لـ ‪Arabs Got‬‬ ‫‪ Talent‬قالت �أ ّنه من املفرت�ض‬ ‫�أن يبد�أ عر�ضه خالل �شهر ‪.9‬‬

‫�سادة اله�شا�شة يحطمونها‬ ‫�أع �ل �ن��ت ع��ار� �ض��ة الأزي � ��اء‬ ‫ال �� �ش �ه�يرة ك��ات��ي براي�س‬ ‫ن�ب��أ حملها بطفلها الأول‬ ‫م��ن زوج�ه��ا الثالث كريان‬ ‫هالري‪ .‬وق��د تزوجت كاتي‬ ‫م ��ن زوج� �ه ��ا ال �ث��ال��ث منذ‬ ‫خم�سة �أ�سابيع ون�صف‪.‬‬ ‫وك�شفت كاتي عن هذا النب�أ‬ ‫يف ع �م��وده��ا الأ�سبوعي‬ ‫الذي تكتبه يف �صحيفة "ذا‬ ‫�صن" الربيطانية‪ .‬وكتبت‬ ‫ك��ات��ي "�إن لأم� ��ر مفاجئ‬ ‫ول�ك�ن�ن��ا ��س�ع��داء للغاية"‪.‬‬ ‫وق ��د ت��زوج��ت م��ن ك�ي�ران‬ ‫ال� ��ذي ي���ص�غ��ره��ا بت�سعة‬ ‫�أع ��وام يف منت�صف يناير‬ ‫املا�ضي‪ .‬ول��دى كاتي (‪34‬‬ ‫عام ًا) ثالثة �أطفال‪.‬‬

‫�أمل خ�ضري‪ :‬طرح البومات غنائية لكبار‬ ‫االغنية العراقية �سينع�ش ال�ساحة الغنائية‬

‫ملحت الفنانة امل خ�ضري‪،‬عن‬ ‫م �� �ش��ارك �ت �ه��ا يف امل� �ه ��رج ��ان‬ ‫الأغنية"الن�سوية" قريب ًا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت خ���ض�ير‪ :‬تقيم دائ��رة‬

‫ال� �ف� �ن ��ون امل��و� �س �ي �ق �ي��ة خ�ل�ال‬ ‫ال � �ف�ت��رة امل� �ق� �ب� �ل ��ة م��ه��رج��ان‬ ‫للأغنية"الن�سوية"�سيكون يل‬ ‫فيه م�شاركة‪ ،‬كما تن�شغل حالي ًا‬ ‫يف ت�سجيل البومها الغنائي‬ ‫اجل��دي��دة ب��دع��وة م��ن وزارة‬ ‫الثقافة لطر حه �ضمن فعاليات‬ ‫بغداد عا�صمة الثقافة العربية‪.‬‬ ‫�ان‪،‬ت��رى الفنانة‬ ‫ويف �سياق ث� ٍ‬ ‫�أن ط���رح ال��ب��وم��ات غنائية‬ ‫جديدة لكبار االغنية العراقية‬ ‫بنف�س خطهم املو�سيقي املعتاد‬ ‫�ستنع�ش ال���س��اح��ة الغنائية‬ ‫و�ستعيد لها حيويتها‪� ،‬شريطة‬ ‫�أن تخدم تلك �أللبومات بطريقة‬ ‫�إعالمية �صحيحة‪.‬‬

‫حكاية الناس‬

‫حا�ضنات متخلفة !!‬

‫بد�أت �شهرته تت�سع ‪،‬‬ ‫ومكانته ترتفع وهو‬ ‫ّ‬ ‫يحث اخلطى �إىل الأمام ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ويب�شر بتعاليمه الفا�سدة‬ ‫‪ ،‬وكانت جموع امل�ؤيدين‬ ‫تزداد يوم ًا بعد يوم ‪.‬‬ ‫يف جل�سة �سر ّية جمعت‬ ‫�أ�صحاب الر�أي ‪ّ ،‬‬ ‫اتفق‬ ‫اجلميع على �أنّ �صاحب‬ ‫التعاليم الفا�سدة ال ميلك‬ ‫من �أمور الدنيا والآخرة‬ ‫ما ي�ستحق االحرتام ‪،‬‬ ‫و�أنّ �سبب هذه ال�شهرة‬ ‫ال تكمن يف �صحة ما‬ ‫يقول ‪ ،‬بل يف حا�ضنات‬ ‫التخلف التي ت�ص ّدق مبا‬ ‫يقول !!‪.‬‬

‫�شكوك بجدوى �إ�ضافة هاتف لكمبيوتر "غاالك�سي نوت"‬

‫ي �ب��دو �أن ت�صميم ج �ه��از كمبيوتر‬ ‫�سام�سونغ اللوحي اجلديد "غاالك�سي‬ ‫ن ��وت ‪ "8‬وك ��أن��ه ق�ط�ع��ة �إلكرتونية‬ ‫متكاملة‪ ،‬فهو قادر على ت�شغيل نظام‬ ‫"�أندرويد ‪ ،"4.1‬ولديه معالج بيانات‬ ‫رباعي ‪ 1.6‬غيغاهريتز‪ ،‬وذاكرة �سعة‬ ‫‪ 2‬غيغابيت�س‪ ،‬غ�ير �أن امل�صممني‬ ‫�أ���ض��اف��وا م �ي��زة ي���ش��ك ال�ب�ع����ض يف‬ ‫جدواها‪ ،‬ت�سمح با�ستخدامه كهاتف‪.‬‬

‫وي ��رى حم�ل�ل��ون ت�ق�ن�ي��ون �أن خيار‬ ‫��س��ام���س��ون��غ �إ� �ض��اف��ة ��س�م��اع��ات �إىل‬ ‫مقدمة اجلهاز‪ ،‬بحيث ميكن و�ضعه‬ ‫على الأذن مل يكن موفقا‪� ،‬إذ �أن طوله‪،‬‬ ‫الذي ي�صل �إىل ثماين �إن�شات (‪20.3‬‬ ‫�سنتيمرت) يجعل م��ن ال�صعب على‬ ‫املرء التجول وهو ي�ضعه على �أذنه‪.‬‬ ‫ويعتقد البع�ض �أن فكرة دمج الهاتف‬ ‫اجلوال العادي بكمبيوتر لوحي بهذا‬

‫هل انتهت الثورة ؟ ‪ ..‬جورج قرداحي يعود للـ"‪"MBC‬‬

‫احلجم �إمنا برزت بعد جناح جتربة‬ ‫ه��وات��ف "غاالك�سي" ال�ت��ي تنتجها‬ ‫� �س��ام �� �س��ون��غ يف ج� ��ذب ال �ك �ث�ير من‬ ‫امل�ستهلكني بقدرتها على �أداء عدد من‬ ‫العمليات التي كانت حكرا على �أجهزة‬ ‫الكمبيوتر‪.‬‬ ‫وب�شكل ع��ام‪ ،‬ف ��إن جهاز "غاالك�سي‬ ‫نوت ‪ "8‬خفيف الوزن ورقيق‪ ،‬وميكنه‬ ‫التجاوب مع كافة املهام املطلوبة‪ ،‬كما‬ ‫�أنه يقدم ميزة جديدة تتمثل يف القدرة‬ ‫ع�ل��ى ا��س�ت�خ��دام بع�ض اخل�صائ�ص‬ ‫دون ال�ضغط على ال�شا�شة فعليا‪ ،‬بل‬ ‫االكتفاء بتحريك الأ�صبع فوق اخلانة‬ ‫اخلا�صة بالتطبيق املعني‪.‬‬ ‫كما ميكن حتويله �إىل جهاز للتحكم‬ ‫ع��ن بعد للتلفزيونات ال�ع��ادي��ة‪� ،‬إىل‬ ‫ج��ان��ب م �ي��زة ال �ت �ح��ول امل�ب��ا��ش��ر �إىل‬ ‫ب��رن��ام��ج بعينه دون امل���رور بنظام‬ ‫البحث ال �ع��ادي‪ ،‬غ�ير �أن التفا�صيل‬ ‫حول قدرات اجلهاز لن تظهر بو�ضوح‬ ‫قبل طرحه املرتقب يف الأ�سواق بعد‬ ‫عدة �أ�شهر‪.‬‬

‫م��ن �أب� ��رز الأح� � ��داث ا ّل��ت��ي ّ‬ ‫خ�ضت‬ ‫الو�سط الإع�لام��ي منذ ع��ام�ين‪ ،‬كان‬ ‫خ��روج الإع�لام��ي ال� ّل�ب�ن��اين جورج‬ ‫ق��رداح��ي من حمطة ‪MBC‬‬ ‫و�إب �ق��اء برناجمه "�إنت‬ ‫ت�ستاهل" يف الأدراج‬ ‫بعدما �أنهى ت�صوير‬ ‫م �ع �ظ��م حلقاته‪،‬‬ ‫وا� � �س � �ت � �ب� ��دال� ��ه‬ ‫بالإعالمي �سعود‬ ‫ال�دّو��س��ري الذي‬ ‫�أع� � � ��اد ت�صوير‬ ‫احل�ل�ق��ات وقدّمها‬ ‫ّ‬ ‫املحطة نف�سها‪،‬‬ ‫عرب‬ ‫وذلك لأ�سباب �سيا�س ّية‬ ‫بحتة‪ ،‬وبال ّتحديد ب�سبب‬ ‫ال�سوري‬ ‫م��واق�ف��ه امل���ؤ ّي��دة للنظام ّ‬ ‫والرئي�س ّ‬ ‫ب�شار الأ�سد وت�صريحاته‬

‫ال ّراف�ضة للثورة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬ت�ؤ ّكد معلوماتنا �أنّ قرداحي‬ ‫تو�صل �إىل اتفاق مع ‪ MBC‬م�صر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫و�أ ّنهما و ّقعا مع ًا على عودته‬ ‫ال�سعود ّية‬ ‫�إىل امل�ح� ّ�ط��ة ّ‬ ‫بفرعها امل�صري الذي‬ ‫افتتح �أخري ًا‪.‬‬ ‫وعلمنا �أي���ض� ًا �أنّ‬ ‫اج �ت �م��اع � ًا مغلق ًا‬ ‫ج� �م ��ع ق� ��رداح� ��ي‬ ‫ب�ك�ب��ار م�س�ؤويل‬ ‫ّ‬ ‫املحطة‪ ،‬و�سوّ يت‬ ‫الأم � � � � � ��ور ب �ي �ن �ه��م‬ ‫وات�ف�ق��وا على تقدمي‬ ‫"من �سريبح املليون"‪،‬‬ ‫فيما �ستقدّم ال ّنجمة مي�ساء‬ ‫امل� �غ ��رب ��ي ال�ب�رن ��ام ��ج ن �ف �� �س��ه عرب‬ ‫‪.MBC1‬‬

‫الك�شف عن زيجات عادل �إمام ّ‬ ‫املتعددة وهجره لأبنائه!‬ ‫زيجات متعدّدة ومغامرات‬ ‫خمتلفة يخو�ضها ال ّنجم‬ ‫ع ��ادل �إم� ��ام يف م�سل�سله‬ ‫اجل��دي��د "الع ّراب" الذي‬ ‫ي� ��� �ص ��وّ ر راه � �ن � � ًا ليلحق‬ ‫مب ��اراث ��ون ا لعر �ض‬

‫ال ّرم�ضاين‪.‬‬ ‫ويقدم �إم��ام فيه �شخ�صيّة‬ ‫�شوقي امل � ّر وه��و �شخ�ص‬ ‫ن�صاب ينتحل �شخ�صيّة‬ ‫ّ‬ ‫ل � � ��واء م� �ت� �ق ��اع ��د‪ ،‬ح � ّت��ى‬ ‫ي �ك �ت �� �ش��ف �أم� � ��ره ل ��واء‬ ‫ي� ��دع� ��ى �� �س ��ام ��ح عبد‬ ‫احل�م�ي��د ي � ��ؤدّي دوره‬ ‫امل�م� ّث��ل ح�سني فهمي‪،‬‬

‫فيهرب �إىل املن�صورة تارك ًا‬ ‫زوجته وابنه يف القاهرة‪.‬‬ ‫ويف املن�صورة يبد�أ حياة‬ ‫جديدة وينتحل �شخ�صيّة‬ ‫ط �ب �ي��ب م� �ت ��وف ��ى فيفتح‬ ‫م�ستو�صف ًا بعدد كبري من‬ ‫الأط� �ب ��اء وي �ق��اب��ل ام� ��ر�أة‬ ‫جديدة يتزوّ جها وينجب‬ ‫م�ن�ه��ا اب �ن � ًا ه��ي الأخ� ��رى‪،‬‬

‫ولك ّنه �سرعان ما يف ّر هارب ًا‬ ‫جم �دّد ًا قبل �أن ي�صل �إليه‬ ‫ح�سني فهمي‪.‬‬ ‫ويف الإ��س�ك�ن��در ّي��ة ينجح‬ ‫يف ك�سب ثقة زك��ي فطني‬ ‫ع �ب��د ال� ��وه� ��اب وي�صبح‬ ‫بعدها رجل �أعمال م�شهور ًا‬ ‫وي�ت�ع� ّرف �إىل ن�ه��ال عنرب‬ ‫ا ّلتي يتزوّ جها هي الأخرى‬ ‫وينجب منها ابن ًا ويرتكها‬ ‫ه��ارب � ًا قبل �أن ي�صل �إليه‬ ‫جمدّد ًا ال ّلواء �سامح‪.‬‬ ‫ويف دمنهور يتع ّرف �إىل‬ ‫ف �ت��اة �أخ� ��رى ويتزوّ جها‬ ‫وي� �ن� �ج ��ب م� �ن� �ه ��ا ط �ف �ل��ة‪،‬‬ ‫ويعي�ش خمتبئ ًا يف قهوة‬ ‫��ص��دي�ق��ه ��س�ع�ي��د طرابيك‬ ‫الذي ي�شارك يف امل�سل�سل‬ ‫�أي�ض ًا‪.‬‬

‫النظام ال�سيا�سي العراقي ه�ش ‪ ،‬والقوى التي جعلته كذلك ‪ ،‬هي‬ ‫نف�سها التي رع��ت اله�شا�شة وامتنعت عن حتطيمها وحتطيمه ‪.‬‬ ‫ملاذا؟ النها ا�ستفادت من هذه ال�صفة ‪ ،‬لكي ي�سهل عليها املناورة ‪،‬‬ ‫واالبتزاز ‪ ،‬وحتقيق املكا�سب ‪ ،‬ورفع العتب عنها ‪.‬‬ ‫اال�سرتاتيجية غري املعلنة جلميع ارك��ان النظام ال�سيا�سي ‪ ،‬اي‬ ‫تلك القوى التي خططت مع االمريكان ‪ ،‬هي ابقاء العراق �ضعيفا‬ ‫‪ ،‬بال دول��ة ‪ ،‬بل �سلطة منق�سمة م�صابة ب��ال��دوار ‪ ،‬ت�أتيها كفخات‬ ‫االرهابيني من كل �صوب وح��دب ‪ ،‬معزولة عن املواطنني ب�سبب‬ ‫�ضعفها ول�صو�صيتها وانعدام �آهليتها املهنية ‪.‬‬ ‫جماعة ‪ 2003‬جماعة �صراع ال جماعة عمل ‪ ،‬ول��دت على املعابر‬ ‫االم�يرك�ي��ة ‪ ،‬ج��اءت بها ال�شاحنات ‪ ،‬ال ت�ع��رف م��ن ال �ع��راق غري‬ ‫ت�شريبه ودجاجه و�سمكه امل�سكوف ‪ ،‬مع �أ�سو�أ الذكريات عن العنف‬ ‫واجلنون ‪ ،‬ال توحدها مبادئ ‪ ،‬وال برامج ‪ ،‬وال اجندات ‪ ،‬تغتاب‬ ‫املناف�سني لها ‪ ،‬تتبادل القبالت عندما تتقا�سم املغامن معها‪� .‬إنهم‬ ‫لي�سوا بناة دولة ‪ ،‬بل بناة قناطر وممرات اىل البنوك والوظائف‬ ‫العامة ‪ ،‬مق�سمو وظائف و�أ�سالب ‪ ..‬كما هم مق�سمو �شعب بني �شيعة‬ ‫و�سنة وكرد وتركمان ‪ ،‬يتظاهرون بالوطنية وحتت �آباطهم طائفي‬ ‫او ممول اقليمي ميعمع‪.‬‬ ‫االن يبدو ان البع�ض بعد ان اغتنى �صار يرفع ا�سعاره ‪ ،‬وقرر‬ ‫ت��ودي��ع اله�شا�شة اىل احل��رب ‪ .‬فاولئك ال��ذي��ن يقيمون تظاهرة‬ ‫مفتوحة يف الغربية مل يحا�سبوا وزرائهم وادارييهم املتواطئني ‪،‬‬ ‫ومل يحا�سبوا ال�سيا�سيني الذين ا�شاحوا بوجوههم عن اال�صالح‬ ‫ال�سيا�سي ‪ ،‬ود ّل�سوا على م�شروع التعديالت الد�ستورية من اجل‬ ‫املنا�صب ‪ .‬ب��دال من ذل��ك �أخفوهم واحت�ضنوهم وو�ضعوا رجال‬ ‫دي��ن يف املقدمة لكي ت�شحن النفو�س بخطبهم الطنانة – انهم‬ ‫نف�س الرجال الذين �صمتوا عن اغتيال الداعية ال�شريف احمد فرج‬ ‫وع�شرات من ال�شجعان بيد القاعدة ‪.‬‬ ‫يف هذه االثناء توا�صل ال�سلطة حتطيم ج�سور التفاهم ‪ ،‬فبدال من‬ ‫االنتباه للوحدة الوطنية ورعايتها ‪ ،‬وع��زل املتطرفني عن ج�سد‬ ‫املطالب امل�شروعة ‪ ،‬تقوم ه��ي بت�أليف ال��رواي��ات امل�ضحكة عن‬ ‫ال�سيارات املفخخة التي تفجرت م�ؤخرا ‪ ،‬وعدم حت�صني املجتمع‬ ‫مما يحاول االره��اب متريره يف اختياره الهدافه ‪ ،‬هذا من غري‬ ‫ما تت�سامح به من ت�أليف جي�ش مليوين جديد ‪ ،‬ور�سائل التهديد‬ ‫التي تروع املواطنني ‪ ،‬وخلط االوراق املتعمد ما بني ارهاب قاعدي‬ ‫و�آخر ملي�شياوي ‪ ،‬اي متاما مثلما حدث بعد تفجري �سامراء ‪.‬‬ ‫تت�ساهل ال�سلطة نف�سها يف مترير ميكانيكية الفعل ورد الفعل ‪:‬‬ ‫قب�ضة ترتفع هناك مقابل قب�ضة ترتفع هنا ‪ ،‬حفنة من الدوالرات‬ ‫هناك ي�ضربها الكرم بع�شرة هنا ‪ .‬حت�شيد مقابل ا�ستعداد ‪ ،‬حمقى‬ ‫مقابل �أك�ثر حمقا‪ .‬ب��دال من االعتماد على العقالء تدفع اىل امام‬ ‫خمبولني ي�شبهون �أمثالهم على اجلهة الثانية!‬

‫سهيل ‪..‬‬

‫كاظم ال�ساهر‪ :‬م�ستعد للزواج مرة‬ ‫�أخرى و�أن �أعي�ش احلب جمد ًدا‬

‫�أكد الفنان العراقي كاظم ال�ساهر‬ ‫�أن � ��ه ي� ��ؤي ��د احل� �ي ��اة ال��زوج �ي��ة‬ ‫واال�ستقرار الأ�سري‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫اعرتا�ضه على املو�سيقار الراحل‬ ‫ف��ري��د الأط ��ر� ��ش ع�ن��دم��ا ق ��ال �إن‬ ‫الإن�سان مل يُخلق للزواج‪ ،‬و�أنه‬ ‫يتزوج من فنه فقط‪.‬‬ ‫ك��اظ��م ال�ساهر ك��ان��ت ل��ه جتربة‬ ‫زواج قبل ذلك‪ ،‬وانتهت بالطالق‬ ‫�إال �أن���ه مل ي�ت�ح��دث ع��ن �أ�ساب‬ ‫ان �ف �� �ص��ال��ه ل��و� �س��ائ��ل الإع� �ل��ام‪،‬‬ ‫و�أ�صر الفنان على �أن تكون هذه‬ ‫الأ�سباب �سرية‪ ،‬ولكنه �أعلن �أنه‬ ‫ال ميانع الزواج مرة �أخرى و�أن‬ ‫يعي�ش احلب جمددًا‪.‬‬ ‫الفنان العراقي قال �إنه ال يطيق‬ ‫ف�ك��رة �أن يعي�ش وح �ي �دًا‪ ،‬الف ًتا‬

‫�إىل �أن ه��ذا الأم��ر ال يخلق بيئة‬ ‫منا�سبة �سليمة للفنان‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫�إن��ه �سيتزوج ب�شرط �أن تكون‬ ‫املر�أة متفهمة لو�ضعه‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫الفن ي�سري يف عروقه وحمال �أال‬ ‫يلبي ندائه‪.‬‬

‫�شذى ح�سون تروي تعرّ�ضها للعنف الأ�سري يف رم�ضان املقبل‬ ‫�إنتهت الفنانة �شذى ح�سون من‬ ‫ت�صوير دوره��ا يف م�سل�سل "يا‬ ‫مالك ًا قلبي" الذي تلعب فيه دور‬ ‫البطولة وتطل ب�شخ�صية فتاة‬ ‫تتعر�ض للعنف الأ�سري‪.‬‬ ‫�إنتهى املخرج عارف الطويل‬ ‫م� ��ن ت �� �ص��وي��ر امل �� �ش��اه��د‬ ‫اخلا�صة مب�سل�سل "يا‬ ‫مالك ًا قلبي" الذي تلعب‬

‫به الفنانة �شذى ح�سون دور البطولة �إىل‬ ‫جانب الفنان فايز ال�سعيد‪ ،‬علم ًا �أن هذه‬ ‫هي التجربة الثانية ل�شذى والأوىل لفايز‬ ‫يف الدراما‪.‬‬ ‫�أنهت �شذى ت�صوير م�شاهدها بالكامل‬ ‫وا�ستغرقت م��دة الت�صوير ق��راب��ة �شهر‬ ‫ون�صف ال�شهر م��ا ب�ين دب��ي وال�شارقة‪،‬‬ ‫ويتمحور دورها حول فتاة عراقية تدعى‬ ‫عبري تواجه الكثري من امل�شاكل وتتعر�ض‬

‫من الفي�سبوك‬ ‫اﻛﻮ ﻭﺍﺣﺪ �ﺷﺎﻑ �ﺻﺪﻳﻘﺔ‬ ‫ﻳﺮﻳﺪ ﻳﻨﺘﺤﺮ‬ ‫ﻓﻜﻠﻪ ‪ :‬ﻟﻴ�ﺶ ﺗﺮﻳﺪ ﺗﻨﺘﺤﺮ‬ ‫؟؟؟؟؟؟؟‬ ‫ﻛﻠﻪ ﺍﻟ�ﺼﺪﻳﻖ ‪ :‬ﺃ�ﻲﻧ �ﺳﺎﻟﻔﺘﻲ‬ ‫ﺃ�ﺩﻭﺥ ‪.‬‬ ‫ﻛﻠﻪ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ‪� :‬ﺷﻠﻮﻥ �ﺳﻮﻟﻔﻠﻲ‬ ‫؟؟؟؟‬ ‫ﻛﻠﻪ ﺍﺍﻟ�ﺼﺪﻳﻖ ‪ :‬ﺃ�ﻲﻧ ﺗﺰﻭﺟﺖ‬ ‫ﺃ�ﺭﻣﻠﺔ‬ ‫ﻋﺪﻫﺔ ﺑﻨﻴﺔ ﺣﻠﻮﺓ ﻋﺠﺒﺖ‬ ‫ﺃ�ﺑﻮﻱ‬ ‫ﻓ�ﺄﺑﻮﻱ ﺗﺰﻭﺟﻬﺎ‬ ‫ﺃ‬ ‫ﻓ�ﺄﻲﻧ �ﺻﺮﺕ ﻋﻢ �ﺑﻮﻱ ﻣﻦ ﺑﺖ‬ ‫ﻣﺮﺗﻲ‬ ‫ﺃ�ﺑﻮﻱ ﺃ�ﺟﺎﻩ ﻭﻟﺪ ﻓ�ﺼﺎﺭ ﺍﻟﻮﻟﺪ‬

‫ﺃ�ﺧﻮﻱ ﻣﻦ ﺃ�ﺑﻮﻱ‬ ‫ﻷ‬ ‫ﻭﺣﻔﻴﺪﻱ ﻣﻦ ﻣﺮﺗﻲ �ﻥ‬ ‫ﻣﺮﺗﻲ ﺑﻴﺒﻴﺘﻪ‬ ‫ﺃ�ﺟﺎﻲﻧ ﻭﻟﺪ �ﺻﺎﺭ ﺣﻔﻴﺪ ﺃ�ﺑﻮﻱ‬ ‫ﻭ ﺃ�ﺑﻮﻱ‬ ‫ﻷ‬ ‫ﺃ‬ ‫ﻧ�ﺴﻴﺒﻪ�ﻥ ﺍﻟﻮﻟﺪ �ﺧﻮ ﻣﺮﺕ‬ ‫ﺃ�ﺑﻮﻱ‬ ‫ﻷ‬ ‫ﺃ‬ ‫ﺃ‬ ‫ﻭ ﺃ�ﺑﻦ ﺧﺎﻝ �ﺑﻦ �ﺑﻮﻱ �ﻧﻪ‬ ‫ﺃ�ﺧﻮ ﺃ�ﻣﻪ‬ ‫ﺃ‬ ‫ﻭ ﺃ�ﺑﻦ ﺃ�ﺑﻮﻱ ﻋﻢ �ﺑﻨﻲ‬ ‫ﻷ�ﻧﻪ ﺃ�ﺧﻮﻱ‬ ‫ﺃ‬ ‫ﻓ�ﺄﻛﺘ�ﺸﻔﺖ �ﻲﻧ �ﺻﺮﺕ ﺣﻔﻴﺪ‬ ‫ﻧﻔ�ﺴﻲ ﻭﺟﺪ ﻧﻔ�ﺴﻲ‬ ‫ﻛﻠﻪ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﻟ�ﺼﺪﻳﻘﺔ ‪:‬‬ ‫ﺃ�ﻧﺘﺤﺮ ﺃ�ﻧﻌﻞ ﺃ�ﺑﻮﻙ ﻻﺑﻮ‬ ‫ﺍﻟﻴ�ﺴ�ﺄﻟﻚ‬

‫للعنف الأ�سري يف جتربة زواجها الأول‪،‬‬ ‫لتلتقي بجمال ال��ذي يقدم دوره ال�سعيد‬ ‫فيحاول م�ساندتها يف م�شوارها لينتهي‬ ‫بهما املطاف بق�صة عاطفية م�شوقة‪.‬‬ ‫العمل م��ن ت��أل�ي��ف وائ��ل جن��م‪ ،‬و�إخ ��راج‬ ‫املخرج ال�سوري عارف الطويل‪ ،‬وانتاج‬ ‫ومت�ث�ي��ل ال�ف�ن��ان �أح �م��د اجل���س�م��ي‪ ،‬ومن‬ ‫امل�ف�تر���ض �أن يعر�ض يف �شهر رم�ضان‬ ‫املقبل‪ ،‬وي�شارك يف العمل نخبة من جنوم‬

‫الدراما يف اخلليج والعامل العربي‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪�� ،‬س�ت��ؤدي �سذى ح�سون برفقة‬ ‫فايز ال�سعيد �شارة العمل اخلا�صة التي‬ ‫�ست�سجّ ل قريب ًا‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪� ،‬صورت �شذى حلقة خا�صة‬ ‫لـ "جل�سات ونا�سة " للمو�سم الثالث وغنت‬ ‫خ�لال احللقة ع��دد من �أغنياتها اخلا�صة‬ ‫�إ�ضافة �إىل ع��دد �آخ��ر م��ن �أغ��اين الرتاث‬ ‫العراقي واملغربي‪.‬‬

‫وراق‬ ‫�سجن هولندي يتحول �إىل فندق فخم ٍ‬

‫اف� �ت� �ت ��ح ف � �ن� ��دق ‪Het‬‬ ‫‪ Arresthuis‬الفخم‬ ‫يف ه ��ول� �ن ��دا ح��دي �ث��ا‪،‬‬ ‫ب�ع��دم��ا ك��ان ي�ست�ضيف‬ ‫امل �� �س��اج�ين ب�ي�ن عامي‬ ‫‪ 1863‬و ‪.2007‬‬ ‫مت ا� �س �ت �غ�لال ال�سجن‬ ‫الذي مت بناءه عام ‪1862‬‬ ‫ل �ي �ك��ون وج� �ه ��ة جت��ذب‬ ‫ال��زوار بطريقة خمتلفة‬ ‫ح �ي��ث مت حت��وي �ل��ه �إىل‬ ‫فندق فخم جد ًا قد يجذب‬ ‫الزوار من انحاء العامل‪.‬‬ ‫ي �ح �ت��وي ال���س�ج��ن على‬ ‫‪ 150‬زنزانة مت حتويلها‬ ‫�إىل ‪ 36‬غ��رف��ة فخمة و‬

‫‪� 7‬أج�ن�ح��ة‪ ،‬مب��ا يف ذلك‬ ‫�أرب �ع��ة �أج �ن �ح��ة خا�صة‬ ‫ت �ع��رف ب��ا��س��م "املدير"‬

‫"ال�سجان"‪" ،‬املحامي"‬ ‫و "القا�ضي"‪ ،‬زينت‬ ‫ج �م �ي �ع �ه��ا مبفرو�شات‬

‫راقية‪�.‬إ�ضافة �إىل ذلك‪،‬‬ ‫ي �� �ض��م ال �� �س �ج��ن ال���ذي‬ ‫حت ��ول �إىل ف �ن��دق فخم‬ ‫منذ خروجه عن اخلدمة‬ ‫ع � ��ام ‪ ،2007‬ق ��اع ��ات‬ ‫للريا�ضة ومطاعم وفناء‬ ‫م��رك��زي مزين ب�أ�شجار‬ ‫الزيتون‪.‬‬ ‫حت � ��وي � ��ل ال� ��� �س� �ج ��ون‬ ‫القدمية �إىل فنادق فخمة‬ ‫لي�س مبفهوم جديد‪ ،‬ففي‬ ‫�أملانيا ا�شتهر فندق من‬ ‫هذا النوع يعرف با�سم‬ ‫"الكاتراز"‪ ،‬كما تنت�شر‬ ‫ال� �ع� ��� �ش ��رات م� ��ن ه ��ذه‬ ‫الفنادق عرب العامل‪.‬‬


‫‪No.(433) - Tuesday 26 , February ,2013‬‬

‫العدد (‪ - )433‬الثالثاء ‪� 26‬شباط ‪2013‬‬

‫حظــــك اليــــوم‬

‫احلمل‪� 21 :‬آذار ‪ 20 -‬ني�سان‬ ‫�أ�صحاب برج احلمل‪:‬مهني ًا‪:‬تكرث ن�شاطاتك بالعمل‬ ‫خالل هذه الفرتة وتزدهر ات�صاالتك عاطفي ًا‪:‬بع�ض‬ ‫امل�شاكل التى تعيق ارتباطك مع احلبيب‪.‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫بدون تعليق‪..‬‬

‫الكلمات الأفقية‬

‫�أ�صحاب برج الثور‪:‬مهني ًا‪:‬تتمتع با�ستقاللية يف عملك‬ ‫مما يعطيك املزيد من الدفع عاطفي ًا‪:‬ال ت�ستغل طيبة‬ ‫قلب احلبيب يف �أمور ال يحب القيام بها‪.‬‬

‫اجلوزاء‪� 21 :‬أيار ‪ 20 -‬حزيران‬ ‫�أ�صحاب برج اجلوزاء‪:‬مهني ًا‪:‬تتنقل اليوم بني اجتماع‬ ‫و�آخر عاطفي ًا‪:‬راعي ظروف احلبيب وال حتمله املزيد‬ ‫من العبء‪.‬‬ ‫ال�سرطان‪ 21 :‬حزيران ‪ 20 -‬متوز‬ ‫�أ�صحاب برج ال�سرطان‪:‬مهني ًا‪:‬تنتابك بع�ض م�شاعر‬ ‫القلق من قرارات قد تكون �سلبية يف العمل عاطفي ًا‪:‬ال‬ ‫تقدم على �أية �أمور و�أنت تعرف �أنها تزعج احلبيب‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫اجلدي‪ 21 :‬كانون الأول‪ 20 -‬كانون الثاين‬ ‫�أ�صحاب برج اجلدي‪:‬مهني ًا‪:‬ت�ضطر اليوم اىل التنازل‬ ‫عن بع�ض الأمور يف العمل عاطفي ًا‪:‬ان كنت تريد انهاء‬ ‫العالقة عليك �أن تو�ضح �أ�سبابك للحبيب‪.‬‬ ‫الدلو‪ 21 :‬كانون الثاين‪� 20 -‬شباط‬ ‫�أ�صحاب برج الدلو‪:‬مهني ًا‪:‬ت�سري �أمورك بالعمل كما تريد‬ ‫وبامل�سار الذى و�ضعته لها عاطفي ًا‪:‬ال تتجاوز احلدود‬ ‫مع احلبيب وراعي م�شاعره‪.‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫هل تريد ان تعي�ش يف �سعادة‬ ‫دائمة؟؟‬ ‫�إذن عليك بقتل ه�ؤالء‪..‬‬

‫اقوال حكيمة‬

‫ا�ضحك مع النا�س‬ ‫*�أحول‪ ....‬تطوع في الجي�ش ‪ ....‬حطوه في ق�سم الق�صف‬ ‫الع�شوائي‬ ‫بدوي �أهدته بنت (ببغاء) و�أت�صلت عليه ت�س�أله عن *‬ ‫الهديه ‪ .‬قالها‪ :‬عادي مثل طعم الدجاج‬ ‫*اثنين في ال�سجن محكوم عليهم اعدام ‪ ...‬واحد منهم‬ ‫خبيث ج��دا ‪ ..‬في ي��وم االع��دام �س�ألوا االول عن امنيته‬ ‫االخيرة ‪ ..‬قال ‪ :‬ا�شوف امي ‪� ..‬س�ألوا الخبيث عن امنيته‬ ‫االخيرة ‪ ..‬قال ‪� :‬صاحبي ماي�شوف امه‬ ‫*عجوز راحت للم�ست�شفى مع ولدها ‪ ...‬ك�شف عليها الطبيب‬ ‫وقال ‪ :‬امك تعاني من الوحدة ‪ ...‬والزم تزوجها واحد عمره‬ ‫خم�سين ‪ ...‬وهم طالعين تقوله امه ‪� :‬شفت �شلون ياوليدي‬ ‫؟؟‪..‬اذا مالقيت واحد عمره خم�سين ‪� ...‬شوفلي اثنين من‬ ‫ابو خم�سة وع�شرين ‪.‬‬

‫طبيبك يف البيت‬

‫�أوال‪ :‬الفراغ والوحده‬

‫ع �ن��دم��ا ي���ش�ع��ر الإن �� �س��ان ب��ال��وح��ده ت �ت��داخ��ل ع�ل�ي��ه الأف �ك��ار‬ ‫وتت�شابك عليه االم���ور فيتعكر م��زاج��ه ب��ال�غ��ال��ب ويف هذا‬ ‫الوقت بالذات تفكريه يزيد من �شدة تعقيده و�شعوره بالك�آبه‬ ‫الغام�ضه‪,,,‬فالوحده �إذا �أقرتن معها ال�سلبيه يف التفكري فهي‬ ‫قاتله‪,,,,,,‬ف�أقتلها‪� .‬إال يف حاله واح��ده وهي الوحده مع الله‬ ‫�سبحانه وتعاىل ملحا�سبة النف�س‪,,,‬وتهيئتها لتقبل �أمور احلياة‬ ‫الطارئه واملتغريه‪,,,‬ففي هذه احلاله فقط �أن�صح بالوحده‪.‬‬

‫الطماطم يتفوق يف فوائده على م�شروبات الطاقة‬ ‫�أظ� �ه ��رت درا�� �س ��ة ط�ب�ي��ة ح��دي �ث��ة �أن‬ ‫ع�صري الطماطم يتفوق يف فوائده‬ ‫على م�شروبات الطاقة يف م�ساعدة‬ ‫اجل�سم على االنتعا�ش بعد ممار�سة‬ ‫ال�ت�م��اري��ن ال��ري��ا��ض�ي��ة‪ .‬وع�م��ل فريق‬ ‫طبي من خمترب الكيمياء العامة يف‬ ‫ال�ي��ون��ان ع�ل��ى فح�ص ت ��أث�ير ع�صري‬ ‫الطماطم على الريا�ضيني‪ ،‬ثم قارنوا‬ ‫النتائج التي تو�صلوا اليها بت�أثريات‬ ‫م�شروبات الطاقة التقليدية‪ .‬و�شملت‬ ‫ال ��درا�� �س ��ة ‪ 15‬ري��ا� �ض �ي � ًا خ�ضعوا‬ ‫الخ �ت �ب��ارات مكثفة ط ��وال �شهرين‪،‬‬ ‫ع �م��ل ف�ي�ه��ا ال �ع �ل �م��اء ع �ل��ى ت�سجيل‬ ‫م ��ؤ� �ش��رات �أج�سامهم احل�ي��وي��ة قبل‬ ‫وبعد التمارين‪ .‬وطلب فريق البحث‬ ‫م��ن ت�سعة ري��ا��ض�ي�ين ��ش��رب ع�صري‬

‫احلوت‪� 21 :‬شباط‪� 20 -‬آذار‬ ‫�أ�صحاب برج احلوت‪:‬مهني ًا‪:‬ادر�س قراراتك جيد ًا وال‬ ‫تنفذها بطريقة ع�شوائية عاطفي ًا‪:‬بع�ض الأمور العائلية‬ ‫تعيق ارتباطك باحلبيب‪.‬‬

‫توافق االبراج الختيار�شريك العمر‬ ‫‪ ‬امليزان ‪10/20 -9/21‬‬ ‫‪ ‬احلوت ‪3/20 - 2/21‬‬ ‫عالقتهما فيها �شيء من الغمو�ض اجلذاب‪ ،‬هذا هو ما يجعل‬ ‫العالقة بني امليزان و احلوت مثرية ومتناغمة ‪ ,‬فكل منهما‬ ‫يقبل بغمو�ض االخر‪ ،‬ولكن يف نهاية الأمر يتبادالن الثقة‬ ‫مما ي�ؤدي �إىل تقوية عالقة احلب بينهما‬

‫ر�سالة حب‬

‫م��ن‬

‫فكرت ان اهديك‬ ‫عيونى‬ ‫ولكن خفت ان‬ ‫ا�شتاق اليك فال‬ ‫اراك‬

‫�شفت طعم الفراك �شلون مكروه*‬ ‫و�شفت ملتنه جانت حيل حلوه‬ ‫ح�سيت ب�أمل وبداخلي جروح‬ ‫وم�صيبه فركتك �صارتلي بلوه‬ ‫�صرت بعدك حزين وذابل الروح‬ ‫الن وحدك جنت للروح �سلوه‬ ‫جنه اثنني من�شي ونعرب بحور‬ ‫ا�شو بعدك �صرت ما ام�شي خطوه‬ ‫* �أح�ضني بحنانك كبل ماموت‬ ‫وبحرارة ع�شك كون تهيج اح�سا�ســي ‪..‬‬ ‫وخليني على �صدرك وان�سة كل النا�س‬ ‫اريد بني اديك تخل�ص انفا�ســي ‪..‬‬

‫من عجائب‬ ‫اللهجة العراقية‬ ‫اذا �ضايع منك‬ ‫�شيء وانت تدور‬ ‫عليه‪ ...‬اللي‬ ‫وياك ي�سالك انت‬ ‫وين حاطة ؟؟ ‪..‬‬ ‫يعني اذا اعرف‬ ‫وين حاطة �شكو‬ ‫ادور ؟‬

‫الطماطم‪ ،‬يف حني ا�ستهلك �ستة منهم‬ ‫م�شروب الطاقة الذي اعتادوا عليه‪.‬‬ ‫وبعد مقارنة النتائج بني املجموعتني‪،‬‬ ‫ت�ب�ين للعلماء �أن ال��ري��ا��ض�ي�ين الذي‬ ‫ت �ن��اول��وا ع���ص�ير ال�ط�م��اط��م �سجلوا‬ ‫م �ع��دالت ن���ش��اط وت �ع��اف �أ� �س��رع يف‬ ‫ع�ضالتهم‪ ،‬يف ح�ين ع ��ادت معدالت‬ ‫الغلوكوز يف دمائهم �إىل م�ستوياتها‬ ‫الطبيعية ب�شكل �أ�سرع بعد التمارين‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة‪ .‬وف���س��ر ال�ب��اح�ث��ون هذه‬ ‫ال�ن�ت��ائ��ج ب��اح�ت��واء ع�صري الطماطم‬ ‫على م��واد كيميائية �أ�سا�سية ت�ساعد‬ ‫الع�ضالت على التعايف بعد التمرينات‬ ‫ال�شاقة وتلعب دور ًا يف �إعادة معدالت‬ ‫ال �غ �ل��وك��وز يف ال ��دم �إىل م�ستواها‬ ‫الطبيعي بعد الإجهاد‬

‫احالمكم اعالمكم‬ ‫الطباخ‬ ‫تدل ر�ؤيته في المنام على الأفراح والم�سرات‪ ،‬وطباخ‬ ‫الأ� �س��واق ت��دل ر�ؤي�ت��ه على الت�صدي للنفع‪ ،‬وطباخ‬ ‫الأ�سفار تدل ر�ؤيته على التقرب واالنتقال من مكان‬ ‫�إل��ى مكان �أو م��ن ح��ال �إل��ى ح��ال‪ ،‬والطباخ وك��ل من‬ ‫يعالج النار �أ�صحاب كالم وخ�صومات و�شر‪ ،‬والطباخ‬ ‫دليل خير لمن �أراد الزواج‪ ،‬وال يحمد الطبخ للمري�ض‬ ‫لأنه تهي�ؤ للتلف‪ ،‬والطباخ يحر�ض النا�س على �أ�سباب‬ ‫المعي�شة‪.‬‬ ‫الطبال‬ ‫تدل ر�ؤيته في المنام على �صاحب الأخبار‪� ،‬أو على‬ ‫مر�ض القولنج‪ ،‬والطبال رجل تابع لل�سلطان‪ ،‬وقيل‬ ‫هو ذو �أخبار باطلة‪.‬‬

‫اع����������������ل����������������ان‬ ‫وزارة الكهرباء‬ ‫املديرية العامة لإنتاج الطاقة الكهربائية‬ ‫املنطقة الو�سطى‬

‫من القلب اىل القلب‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫العذراء‪� 21 :‬آب ‪� 20 -‬أيلول‬ ‫�أ�صحاب برج العذراء‪:‬مهني ًا‪:‬كن �أكرث طموح ًا وال‬ ‫تر�ضى بالقليل عاطفي ًا‪:‬ال تفقد �أع�صابك ب�سرعة ومتتع‬ ‫بال�صرب يف تعاملك مع احلبيب‪.‬‬

‫القو�س‪ 21 :‬ت�شرين الثاين‪ 20 -‬كانون الأول‬ ‫�أ�صحاب برج القو�س‪:‬مهني ًا‪:‬جتد اليوم الكثري من‬ ‫املعار�ضة بالعمل عليك �أن تعرف كيف تتعامل معها‬ ‫عاطفي ًا‪:‬احلبيب ي�شاركك همومك و يقربك منه �أكرث‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪� 1‬أق�سى امل��واد يف الطبيعة ‪ /‬يرق‬ ‫ويتقبل التغيري‬ ‫‪� 2‬أرق �أن��واع احلرير ‪ /‬يف �أقدام‬ ‫اخليل‪� 3 /.‬أعلنت للملأ ‪ /‬خريات‬ ‫يهبها اخلالق ملخلوقه ويزيدها‬ ‫‪ 4‬ليث (معكو�سة) ‪ /‬ثلثا واد‬ ‫‪ 5‬نعمل عمال ون� ��داوم على عمله‬ ‫‪ /‬عك�س‪ 6 /.‬بقايا زائ��دة يف �آخر‬ ‫الطعام ‪ /‬من �أطراف االن�سان‬ ‫‪ 7‬ث�ل�ث��ا ج ��اد ‪ /‬رم ��ز ال �ك�بري��ت يف‬ ‫الكيمياء ‪ /‬تقوى ومراقبة احكام‬ ‫الدين‪ 8 /.‬تقال للموافقة ‪ /‬ا�سناد‬ ‫‪ /‬داف ��ع وح �م��ى‪� 9/ .‬أم �ي�رة ويلز‬ ‫الراحلة ‪ /‬ما يعتليه امللك‬ ‫‪ 10‬من م�شتقات احلليب (معكو�سة)‬ ‫‪ /‬وا�ضع نظرية التطور‬

‫‪1‬‬

‫الأ�سد‪ 21 :‬متوز ‪� 20 -‬آب‬ ‫�أ�صحاب برج الأ�سد‪:‬مهني ًا‪�:‬أجواء العمل غري م�شجعه‬ ‫ومليئة بامل�شاحنات عاطفي ًا‪:‬جتد ال�سعادة بقربك من‬ ‫احلبيب وتنعم باال�ستقرار معه‪.‬‬

‫العقرب‪ 21 :‬ت�شرين الأول‪ 20 -‬ت�شرين الثاين‬ ‫�أ�صحاب برج العقرب‪:‬مهني ًا‪:‬ال تعقد الأمور بالعمل‬ ‫وتعامل معها بب�ساطة عاطفي ًا‪:‬تفرح ملناق�شة احلبيب‬ ‫بالكثري من الأمور الهامة‪.‬‬

‫الكلمات العمودية‬

‫‪ 1‬يف الفم ‪ /‬نوع �صغري من اجلراد‬ ‫‪ 2‬قارب مبحرك ‪ /‬من �أوزان ال�شعر‬ ‫‪ 3‬معلمات ‪ /‬غفا (معكو�سة)‬ ‫‪ 4‬العودة عن ر�أي خاطئ‬ ‫‪ 5‬من �صفات النظم الدكتاتورية‬ ‫والعن�صرية واملحتلة‬ ‫‪ 6‬ود �شديد‬ ‫‪ 7‬عن�صر م�شع‬ ‫‪ 8‬وزن (معكو�سة) ‪ /‬م��ن جواهر‬ ‫البحر ‪ /‬ثلثا عون‬ ‫‪ 9‬ي �ج �ت �م��ع ل �ل �م �ن��اق �� �ش��ة لتحقيق‬ ‫�أك�بر ك�سب ‪ /‬حديث وفيه �سمات‬ ‫االع�صر‪.‬‬ ‫‪ 10‬ن ��زوره ون�ت�ردد عليه ‪� /‬أعلن‬ ‫�صدور �أو االنتهاء من عمل �شيء‬ ‫جديد‬

‫الثور ‪ 21 :‬ني�سان ‪� 20 -‬أيار‬

‫امليزان‪� 21 :‬أيلول ‪ 20 -‬ت�شرين ‪1‬لأول‬ ‫�أ�صحاب برج امليزان‪:‬مهني ًا‪:‬عرو�ض مغرية تتلقاها‬ ‫اليوم يف العمل فكر جيد ًا قبل املوافقة عاطفي ًا‪�:‬أعطي‬ ‫احلبيب املزيد من االهتمام‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫واحة‬

‫املو�ضوع ‪�/‬إعالن املناق�صة اخلارجية املرقمة (‪) 5860 B‬‬ ‫حمطة كهرباء جنوب بغداد الغازية‪/‬الثانية‬ ‫تعلن املديرية العامة لإنتاج الطاقة الكهربائية عن مناق�صة لتجهيز (مواد‬ ‫احتياطية ملكائن الوحدات ‪ )16-9‬فعلى الراغبني من ال�شركات واملكاتب ر�سميا‬ ‫داخل العراق وخارجه تقدمي عطاءاتهم على املناق�صة املذكورة �أعاله التي‬ ‫ميكن احل�صول علي كمياتها وموا�صفاتها و�شروطها من ق�سم ال�ش�ؤون التجارية‬ ‫يف مقر املديرية الكائن يف الباب ال�شرقي �ساحة غرناطة حملة (‪� )109‬شارع‬ ‫(‪ )19‬بناية (‪� )15‬ص‪.‬ب (‪.)1085‬‬ ‫لقاء مبلغ قدره (‪ )50,000‬دينار فقط غري قابل للرد ي�سلم �إىل �أمانة ال�صندوق‬ ‫على �أن يقدم العطاء مع امل�ستم�سكات املطلوبة املدرجة �أدناه وتو�ضع داخل‬ ‫ظرف مغلق وخمتوم وم�ؤ�شر عليه رقم املناق�صة وموعد الغلق ويو�ضع يف‬ ‫�صندوق املناق�صات علم ًا‪� ,‬إن �آخر موعد لغلق املناق�صة �سيكون ال�ساعة الثانية‬ ‫ع�شر ليوم الثالثاء املوافق ‪. 2013/3/19‬‬ ‫و�سيهمل كل عطاء غري م�ستوفي ًا لل�شروط �أو يرد بعد تاريخ غلق املناق�صة‪.‬‬ ‫املدير العام‬


‫‪14‬‬

‫ت���اري���خ‬

‫‪No.(433) - Tuesday 26 February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )433‬الثالثاء ‪� 26‬شباط ‪2013‬‬

‫كنت في حزب الدعوة اال�سالمية حلقــة | ‪4‬‬

‫|‬

‫في ال�صباح كان يوقظنا ابو عارف قائال ‪ :‬انه�ضوا ان امهاتكم‬ ‫واخواتكم في ال�سجون ت�ست�صرخكم وت�ستنه�ض حميتكم‬ ‫في المع�سكر‬ ‫كانت رحلة مهمة تلك التي قطعت فيها الم�سافة مابين طهران واالهواز وانا احلم بااللتحاق ال�سريع بمع�سكر قوات ال�شهيد ال�صدر المعروف عند‬ ‫االيرانيين (المنطقة االمنية الثامنة التابعة للحر�س الثوري) بمع�سكر ال�شهيد غيور ا�صلي وبعد ‪� 21‬ساعة وجدت نف�سي في محيط من المجاهدين‬ ‫الذين تقاطروا على نظام الثورة من كل انحاء العراق ومن مختلف االقليات والقوميات فقد تعرفت على الكردي والتركماني وال�شيعي وال�سني المتعاطف‬ ‫مع م�شروعنا الوطني وقد قاتلنا �سوية في خندق واحد في مواجهة نظام كان ي�ستمع اليه العالم كله وي�ضعه في �سلم اولوياته الع�سكرية والتجارية‬ ‫واالقت�صادية كونه النظام العربي الذي يقف في مواجهة اع�صار الثورة االيرانية!‪.‬‬ ‫�صميم العراقي‬ ‫كانت (جماعة المع�سكر) ا�سمى من خلية‬ ‫ح��زب �ي��ة واك��ب��ر م��ن ت�ج�م��ع للمجاهدين‬ ‫واو��س��ع م��ن منظمة �سيا�سية ا�ستوطنت‬ ‫المكان وكان هدفها في كل ال��دورات التي‬ ‫افتتحتها للعراقيين الموجودين في ايران‬ ‫او القادمين م��ن ال �خ��ارج حيث بلغ عدد‬ ‫المتدربين في هذا المع�سكر ‪ 7‬االف عن�صر‬ ‫هو المواجهة والقتال والعمل بما ا�ستطعنا‬ ‫ال�سقاط النظام العراقي‪.‬‬ ‫كنا قلة لكننا كنا ك ��أي منظمة �سيا�سية‬ ‫او ف�صيل م��ن المقاتلين نحمل ه��م امة‬ ‫ونتحمل م�س�ؤولية تاريخية و�شرعية على‬ ‫ا�سا�س قيمي مثل كل الثوار والمجاهدين‬ ‫ال��ذي��ن تحملوا م�س�ؤولياتهم التاريخية‬ ‫ازاء �شعوبهم ول��م نكن نعب�أ بالمخاطر‬ ‫والتحديات والم�شاق الكبيرة التي و�ضعت‬ ‫لنا في طريق العودة او التفكير بالعودة‬ ‫الى الوطن‪..‬هذه العودة المقرونة بانقالب‬ ‫على قيم ال�سيا�سة الدولية والعربية التي‬ ‫ك��ان��ت ت��دع��م � �ص��دام ح�سين وت�ب�ع��دن��ا بل‬ ‫وت�سلم رقابنا لمقا�صله المن�صوبة على‬ ‫ال�ح��دود الم�شتركة مع اي��ران او الحدود‬ ‫مع �سوريا حيث تمكن بع�ض اخواننا من‬ ‫تخطي الحدود الم�شتركة مع دم�شق‪.‬‬ ‫في مع�سكر قوات ال�شهيد ال�شهيد ال�صدر‬ ‫(مع�سكر غيور ا�صلي) تعرفنا على افكار‬ ‫مختلفة ووجوه مختلفة وات�سعت المدارك‬ ‫واالف� ��اق ال�ف�ك��ري��ة وال���س�ي��ا��س�ي��ة وعكفنا‬ ‫على ق��راءة افكار الثورة اال�سالمية وفكر‬ ‫االم� ��ام ال�خ�م�ي�ن��ي وان�ط�ل�ق�ن��ا ف��ي رح��اب‬ ‫ه��ذه ال�شخ�صية اال��س�لام�ي��ة ال�ت��ي ملأت‬ ‫ال��دن �ي��ا و��ش�غ�ل��ت ال �ن��ا���س واق��ام��ت للدين‬ ‫حكومة ولال�سالم نظاما واكثر ما�شغلنا‬ ‫ح��رك �ي��ة ال �ن �م��وذج واج ��وائ ��ه الروحية‬ ‫وحما�سة النا�س ازاء العمل على ق�ضايا‬ ‫العالم اال�سالمي خ�صو�صا ق�ضية العرب‬ ‫والم�سلمين االولى فل�سطين‪.‬‬ ‫كنا نعقد الحلقات الع�سكرية التي نفكك‬ ‫ون��رك��ب فيها ال�سالح لكننا كنا ن�ستعيد‬ ‫تاريخنا الم�شترك وق�صة اختفاء او هرب‬ ‫او لجوء كل واح��د منا ال��ى اي��ران وكيف‬ ‫كانت تعي�ش الدعوة اال�سالمية في محيط‬ ‫ك��ل داع�ي��ة وه�ك��ذا وج��دت نف�سي ف��ي بحر‬ ‫م��ن ق�ص�ص ال��دع��وة وال��دع��اة وم�سيرة‬ ‫ط��وي�ل��ة م��ن ال�ع�م��ل اال� �س�لام��ي و�سنوات‬ ‫ك �ف��اح ك��ل خ�ل�ي��ة وداع �ي��ة ‪..‬ف ��ي الحقيقة‬ ‫كنا نفكك ونركب تاريخنا وم�سيرة عمل‬

‫االفطار ثم التدريب على اال�سلحة المختلفة‬ ‫وك��ان��ت ا�سلحتنا ان� ��ذاك (خ�ف�ي�ف��ة) فعال‬ ‫التتعدى م�سد�سات ‪ 7‬ملم و‪9‬ملم وبندقية‬ ‫الكال�شنكوف وكيفية التدريب على رمي‬ ‫قذيفة االربي جي ‪ 7‬اما الدبابات فلم نكن‬ ‫نمتلك منها �سوى دبابة واحدة كان ي�شغلها‬ ‫ويهتم بها كانها ابنته ال�صغرى المحببة‬ ‫الى نف�سه مجاهد جميل ي�سمى ابو هديل‪.‬‬ ‫وبالمنا�سبة فان هذه الدبابة الي�ستخدمها‬ ‫اب ��و ه��دي��ل اال ف��ي ال�م�ن��ا��س�ب��ات الكبيرة‬ ‫والمهمة في المع�سكر مثل التدريب الليلي‬ ‫او ا� �س �ت �ع��را���ض ق� ��وات م �ج��اه��دي حزب‬ ‫الدعوة اال�سالمية اذا ماجاءنا �ضيف عزيز‬ ‫كما حدث بداية ت�أ�سي�س المع�سكر بمجيء‬ ‫ال�سيد علي الخامنئي حين ك��ان ي�شغل‬ ‫عام ‪ 1981‬من�صب رئي�س مجل�س الدفاع‬ ‫االعلى!‪.‬‬

‫ا�سالمي محفوفة بالمخاطر والتحديات‬ ‫والم�س�ؤوليات الج�سام ولم نكن نركب او‬ ‫نفكك ا�سلحة الكال�شنكوف!‪.‬‬ ‫ف��ي مع�سكر ال��دع��وة اال��س�لام�ي��ة ن�ش�أت‬ ‫ع�ل�اق��ات ن��وع �ي��ة ك ��ان م��ن ن�ت��ائ�ج�ه��ا هذا‬ ‫االنفتاح في النقا�ش ال�سيا�سي والتنظيمي‬ ‫ال ��ذي انفتحت ف�ي��ه ال��دع��وة ع�ل��ى نف�سها‬ ‫وعلى التحديات الجديدة التي تعي�شها‬ ‫ف��ي اي��ران ومايمكن ان تفعله ف��ي خ�ضم‬ ‫هذا الموج المتالطم من المخاطر المحدقة‬ ‫بالق�ضية العراقية وبالنموذج اال�سالمي‬ ‫في اي��ران اذ اننا كنا نتدرب في المع�سكر‬ ‫وفي اذهاننا م�س�ؤوليتان كبيرتان الدفاع‬ ‫عن حرم الثورة وحماية الدولة اال�سالمية‬ ‫ب��اع �ت �ب��اره��ا ام� ��ل ال� �ع ��رب والم�سلمين‬ ‫وح��رك��ات ال�ت�ح��رر الوطنية واال�سالمية‬ ‫وام��ل االن�سانية في الم�ساواة والحرية‬ ‫‪..‬والق�ضية العراقية‪.‬‬ ‫اب��و ع��ارف‪..‬داع �ي��ة �صنديد ومجاهد من‬ ‫الدرجة االول��ى وكانت مهمته في الدعوة‬ ‫نقل اال�سلحة وب�ن��اء الخاليا التنظيمية‬

‫وكانت امه (رحمها الله) ت�ساعده في نقل‬ ‫اال�سلحة وعمليات التمويه اث�ن��اء نقلها‬ ‫من مكان الى مكان اخر تولى في مع�سكر‬ ‫ال�شهيد ال�صدر التدريب ال�صباحي على‬ ‫اللياقة البدنية وال�ت��دري��ب على ال�سالح‬ ‫والزال � �ص��وت��ه ال� �ق ��وي ي ��رن ف ��ي اذن ��ي‬ ‫بعد م��رور ‪ 30‬عاما على تجربة مع�سكر‬ ‫االه��واز وهو ي�ستحثنا في ال�صباح على‬ ‫النهو�ض من النوم والقيام الى التدريب‬ ‫مثلما الزال��ت كلماته وهو يبث الحما�سة‬ ‫فينا تلهب روحي التي تتوق الى ا�ستعادة‬ ‫ت�ج��رب��ة المع�سكر ال�م�ج�ي��دة‪..‬ك��ان يقول‬ ‫لنا انه�ضوا ان امهامتكم واخواتكم في‬ ‫ال�سجون ت�ست�صرخكم وت�ستنه�ض حميتكم‬ ‫وتدفعكم الى العمل الم�سلح والقتال بال‬ ‫ه��وادة م��ن اج��ل تحرير ال �ع��راق م��ن هذه‬ ‫الع�صابة الدكتاتورية المجرمة!‪.‬‬ ‫و�سرعان ما تتما�سك ال�صفوف والكرادي�س‬ ‫وي�شتعل ال�ح�م��ا���س ف��ي ال�ن�ف��و���س ويدب‬ ‫التفاعل م��ع (ال��داخ��ل) دب�ي��ب ال �ن��دى في‬ ‫التراب وننطلق في جوقات مترا�صة وابو‬

‫عارف يراقب ويتحرك بين جوقة وجوقة‬ ‫وك�ت�ي�ب��ة وك�ت�ي�ب��ة اخ ��رى اث �ن��اء الهرولة‬ ‫و�صوتنا العراقي يحفر في ف�ضاء االهواز‬ ‫ن�شيد ال �خ �ل��ود وال� �ث ��ورة واالق � ��دام على‬ ‫الب�سالة والكرامة واال�صرار على ال�صمود‬ ‫بوجه الطاغوت المتفرعن وقتاله في عقر‬ ‫داره‪..‬هكذا كنا نقوم وننه�ض لتلبية نداء‬ ‫ال �ث��ورة ك��ل ��ص�ب��اح وال �ك��رادي ����س تهتف‬ ‫ب�صوت واحد (حزب الدعوة حزب الله‪..‬‬ ‫قائدنا روح ال �ل��ه)‪ .‬كنا ن�شعر ان الكون‬ ‫بيدنا واننا ا�صحاب ق�ضية واقعية عادلة‬ ‫ولواجتمعت الدنيا على ك�سر �صمودنا‬ ‫ماا�ستطاعت الى ذلك �سبيال الننا ا�صحاب‬ ‫ق�ضية ف��دم�ن��ا م��ن اج�ل�ه��ا دم��ا ع��زي��زا ولم‬ ‫نكن ن�ع��رف ف��ي ه��ذه اللحظات الملتهبة‬ ‫بالحما�سة وال��رغ �ب��ة ف��ي ال�ق�ت��ال وثقافة‬ ‫مغم�سة بوعي الدين بو�صفه وعيا للنظام‬ ‫والدولة اال�سالمية والعدالة االجتماعية‬ ‫وال�ح��ري��ة االن�سانية ال�شاملة وال�شهادة‬ ‫الم�صبوغة ب��دم المرجعيات المنا�ضلة‬ ‫كمرجعية االمام ال�سيد محمد باقر ال�صدر‪..‬‬

‫لم نكن نعرف للخوف �سبيال او للقلق على‬ ‫م�صير التجربة نافذة الننا في ح�ضن اول‬ ‫تجربة لال�سالم وفي خط االمام الخميني‬ ‫وف��ي اط��ار ح��زب وج��د ف��ي تلك الحا�ضنة‬ ‫عن�صرا ا�ضافيا يجدد فيه وعيه بالثورة‬ ‫وفي كيفية التخطيط ال�ستمرار ال�صراع‬ ‫�ضد النظام الدكتاتوري ال�سابق!‪ .‬كنت‬ ‫ارى في تلك اللحظات المفعمة بالثورة‬ ‫و�صباحات االهواز النقية وهم�س الجبال‬ ‫المحيطة ورج��ع ��ص��دى ملكوت الثورة‬ ‫وثياب الكاكي اخوتنا بع�ض اع�ضاء قيادة‬ ‫الدعوة يتدربون معنا وياخذون االوامر‬ ‫من اخينا ابو عارف الذي كنا نكنيه ب(ابو‬ ‫ال �ف��وح) م��زاح��ا ل �ج��ذوره ال�ج�ن��وب�ي��ة في‬ ‫ال�سير والتوقف واخ��ذ تحية اال�ستعداد‬ ‫كان من بينهم المرحوم ال�سيد عبد الرحيم‬ ‫ال�شوكي وال�سيد ح�سين ال�شامي وعبد‬ ‫الحليم ال��زه�ي��ري ون ��وري المالكي (ابو‬ ‫ا�سراء)‪.‬‬ ‫ي� �ب ��د�أ ال� �ي ��وم ف ��ي ال�م�ع���س�ك��ر بالتدريب‬ ‫ال�صباحي واال��س�ت��راح��ة وت �ن��اول وجبة‬

‫حكاية من المع�سكر‬ ‫وع �ل��ى ذك ��ر ال���س�ي��د ال�خ��ام�ن�ئ��ي وزي��ارت��ه‬ ‫لمع�سكر المجاهدين العراقيين فقد حدثني‬ ‫ال�م��رح��وم ال�شيخ ح�سن ف��رج ال�ل��ه وهو‬ ‫مجاهد وعالم ومحب للدعوة والدعاة قبل‬ ‫مجيئي لمع�سكر ال�شهيد ال�صدر ب�سنة وعدة‬ ‫ا�شهر انه التقى ال�سيد الخامنئي في احدى‬ ‫ال�م��واق��ع الع�سكرية واالم�ن�ي��ة ف��ي مدينة‬ ‫االهواز اثناء قيام ال�سيد بزيارة للقطعات‬ ‫الع�سكرية المرابطة ف��ي المدينة وعلى‬ ‫الحدود‪ ..‬يقول ال�شيخ رحمه الله ‪�.‬سمعت‬ ‫وانا في مع�سكر ال�شهيد ال�صدر مع ابنائي‬ ‫ال��دع��اة حيث كنت �أ�أم�ه��م لل�صالة وامكث‬ ‫معهم واق��وي عزيمتهم واراب��ط معهم في‬ ‫ثغور الدفاع عن الثورة والدولة اال�سالمية‬ ‫وللدفاع عن الق�ضية العراقية ان ال�سيد‬ ‫الخامنئي في االهواز وهو االن في موقع‬ ‫امني قريب من المع�سكر ‪ ،‬فات�صلت باحد‬ ‫ق�ي��ادات الحر�س ال�ث��وري لغر�ض ترتيب‬ ‫لقاء مع ال�سيد بغية تعريفه بهذه القوات‬ ‫الم�ؤمنة وال�م�ج��اه��دة وط��رح الكثير من‬ ‫الم�سائل التي نراها �ضرورية في الت�صدي‬ ‫لكتائب الجي�ش العراقي ال�غ��ازي‪ ،‬النني‬ ‫ل��م اك��ن را���ض ع��ن اداء الجي�ش االيراني‬ ‫ف�ضال عن كارثة فتح الحدود امام القوات‬ ‫العراقية دون ان تواجه من قبل االيرانيين‬ ‫بحجارة ف�ضال عن ا�ستخدام اال�سلحة!‪.‬‬ ‫وي�ستمر ال�شيخ ال�م�ج��اه��د بحديثه لي‬ ‫قائال‪..‬ات�صلت بقيادي في الحر�س ا�سمه‬ ‫قا�سم عموري وقلت له ياعموري رتب لي‬ ‫لقا ًء مع ال�سيد الخامنئي لكي اراه ويراني‬

‫واحدثه عن المخاطر والتحديات المحدقة‬ ‫بالثورة اال�سالمية وانا ات من طرف قوات‬ ‫ال�شهيد ال�صدر لكي اع��رف ال�سيد بهوية‬ ‫ه� ��ؤالء ال�م�ج��اه��دي��ن‪ .‬وبالفعل ا�ستجاب‬ ‫عموري لكالمي وتم ترتيب اللقاء ورايت‬ ‫ال�سيد الخامنئي وجرى لقاء مفعم باالخوة‬ ‫ال�صادقة والكالم الجدي وحدثت (طريفة)‬ ‫في اثناء النقا�ش اذ كنت الوح بيدي التي‬ ‫اقتطعت منها اربعة ا�صابع اثناء التعذيب‬ ‫ف��ي اقبية ال�سجون العراقية فلفتت تلك‬ ‫اال�صابع المبتورة انتباهه ف�س�ألني عن تلك‬ ‫اال�صابع المبتورة فقلت انها اقتطعت اثناء‬ ‫التعذيب فقام ال�سيد الخامنئي وو�ضع‬ ‫يدي على ر�أ�سه وقبل ا�صابعي ويدي وقال‬ ‫لي ‪ :‬هذه اليد ات�شرف بها وا�صابعك على‬ ‫را�سي يا�شيخ ح�سن!‪.‬‬ ‫م��اج��رى ان العالقة قويت بين الرجلين‬ ‫(الخامنئي وف��رج الله) وك��ان الخامنئي‬ ‫يلزم حر�سه الخا�ص ومدير مكتبه حين‬ ‫ا�صبح رئي�سا للجمهورية ب���ض��رورة ان‬ ‫يكون ال�شيخ ف��رج الله �ضمن م�ستقبليه‬ ‫ومودعيه في مطار مهرباد‪..‬وفعال جرى‬ ‫االم��ر على ه��ذه ال�شاكلة فقد ك��ان ال�شيخ‬ ‫اول مهنئي الخامنئي اثناء العودة واول‬ ‫المودعين له خ�لال �سفره ال��ى الخارج‪..‬‬ ‫وفي الحقيقة ان ال�سيد الخامنئي اهدى‬ ‫ال�شيخ ف��رج ال�ل��ه �سيارة م��ن ن��وع بيكان‬ ‫اي��ران�ي��ة ال�صنع لتعينه ف��ي تنقالته لكن‬ ‫ال�سيد الطبطائي حاكم �شرع مدينة االهواز‬ ‫طلبها منه على �سبيل االعارة اثناء احتدام‬ ‫المعارك بين القوات العراقية وااليرانية‬ ‫على حدود االه��واز فما كان من ال�سيد اال‬ ‫ان ترك ال�سيارة ولم ي�ستطع انقاذها فامر‬ ‫ال�سيد الخامنئي باعطاء ال�شيخ �سيارة‬ ‫ثانية!‪ .‬ي�ستمر ال�شيخ فرج الله في حديثه‬ ‫ال��ذي انقله بامانة ��ش��دي��دة‪..‬اخ��ذت كتاب‬ ‫منحي �سيارة بيكان ايرانية الى الم�س�ؤول‬ ‫ال��ذي يامر باعطائي ال�سيارة وقدمت له‬ ‫كتاب رئي�س الجمهورية اال�سالمية فقر�أه‬ ‫وو��ض�ع��ه ع�ل��ى را� �س��ه وب �ب��رودة اع�صاب‬ ‫معروفة عند (الجماعة) قال لي بالفار�سية‪..‬‬ ‫نمي�شه!‪.‬‬ ‫نمي�شه بااليراني ‪..‬تعني‬ ‫مي�صير!‬ ‫يقول ال�شيخ مازحا ‪ ..‬خ�سرت �سيارتي‬ ‫البيكان على ي��د ال�سيد الطبطائي التي‬ ‫تركها في االه��واز والثانية التي امر بها‬ ‫رئي�س الجمهورية على ي��د ه��ذا الرجل‬ ‫الم�س�ؤول وهو يقول ‪ ..‬نمي�شه!‪.‬‬

‫مذكرات مثقف عراقي في �سنوات الح�صار – ‪4‬‬ ‫من بنغازي الى بغداد بحثا عن الكتب في المتنبي ‪ ..‬ومثقفون يبيعون كتبهم او يدفعون عربات في ال�شوارع‬ ‫جواد كاظم غلوم‬

‫من اجل لقمة العي�ش ا�شتغلت �سائق ب�سيارة �صديقي ‪ ..‬و�أتاني الحظ في ليلة باردة‬

‫‪-9‬‬‫بعد رفع الح�صار الجوي على ليبيا وح ّل م�شكلة‬ ‫" لوكربي" كنت اق�ضي اجازتي ال�صيفية في‬ ‫ب�غ��داد‪ ،‬كانت الطائرة تق ّلني من بنغازي الى‬ ‫عمّان في غ�ضون �ساعتين و�أبقى �ساعات ق�صيرة‬ ‫لمراجعة الم�صرف و�سحب �شيء من ر�صيدي‬ ‫واتجه فورا الى ا�ستئجار �سيارة ت�أخذني مع‬ ‫�صحبي الى بغداد ورغم �سعادتي في ليبيا حيث‬ ‫اقيم لكنني اترقب مجيء اجازتي على اح ّر من‬ ‫الجمر وف��ور و�صولي الى بغداد اتجه لزيارة‬ ‫والدتي المعب�أة بامرا�ض ال�شيخوخة واعطيها‬ ‫ال ��دواء ال��ذي جلبته لها م��ن خ��ارج ال��وط��ن اذ‬ ‫ك��ان م��ن ال�صعب ج��دا ت��أم�ي��ن ال ��دواء الناجع‬ ‫من �صيدليات العا�صمة وم�ست�شفياتها ب�سبب‬ ‫ظروف الح�صار المرير ‪ ،‬وكنت كلما اح�صل على‬ ‫�شاف لها ام�سك بتالبيب الم�سافرين‬ ‫دواء نادر ٍ‬ ‫راجيا منهم اي�صاله لها واذا تعذر ذلك ا ّدخره لها‬ ‫ريثما ي�أتي موعد مجيئي لزيارتها‬ ‫اما المحطة الثانية التي ازورها في بغداد هو‬ ‫�شارع المتنبي لأرى ا�صدقائي القدامى و�شراء‬ ‫م��ا يمكن ��ش��را�ؤه م��ن كتب ن��ادرة لأع��و���ض بها‬ ‫ع��ن مكتبتي التي بعتها بثمن بخ�س ف��ي اول‬ ‫�سفرتي لتغطية م�صاريفي وت�أمين و�صولي‬ ‫هناك لكن عملية �شراء الكتب النفي�سة والنادرة‬ ‫لي�ست ب��االم��ر ال�ه�ي��ن وال���س�ه��ل وق �ت��ذاك حيث‬ ‫علمت ب��ان البع�ض يقوم بتهريبها ال��ى الدول‬ ‫المجاورة الجل بيعها با�ضعاف �سعرها وتكاد‬

‫تكون المكتبات المعروفة وال�شهيرة تخلو من‬ ‫نفائ�س الكتب والمجلدات ب�سبب مافيات الثقافة‬ ‫التي افرغت ال�شارع من كل ما هو مطلوب ولم‬ ‫ت�سلم حتى المخطوطات الهامة غير المحققة‬ ‫من عمليات التهريب المنظم وقد اح�سّ ت وزارة‬ ‫االع�ل�ام وادرك ��ت خ�ط��ورة ه��ذه الظاهرة التي‬ ‫تهدف ال��ى تفريغ ال�ع��راق من كل المطبوعات‬ ‫الراقية وت��م االيعاز لنقاط الحدود لمنع هذه‬ ‫الظاهرة ولكن بعد فوات االوان‪.‬‬ ‫ونتيجة لهذه ال�ن��درة في المطبوعات و�شحة‬ ‫ال�ك�ت��ب ال�ت��ي ي ��زداد ال�ط�ل��ب عليها وباالخ�ص‬ ‫الممنوعة م��ن ال �ت��داول ؛ ظ�ه��رت ف��ي ب�لادن��ا ‪-‬‬ ‫وباالخ�ص ل��دى النخبة المثقفة‪� -‬شريحة من‬ ‫النا�س تقوم با�ستن�ساخ هذه الكتب ي�سمونهم‬ ‫الن�سّ اخين ‪ ،‬كان ه�ؤالء ي�سهرون الليالي الطوال‬

‫لن�سخ الكتب الممنوعة م��ن ال �ت��داول لتلبية‬ ‫رغبات القرّاء مقابل ثمن يزيد او ينق�ص وفق‬ ‫اهمية الكتاب وقيمته الفنية ‪ ،‬ولم يكن العثور‬ ‫على ه�ؤالء �سهال �إال من خالل بع�ض اال�صدقاء‬ ‫وال�م�ع��ارف ممن يتعاملون معهم ولكن بحذر‬ ‫�شديد خوفا من اعين ال�سلطة التي كانت تن�شر‬ ‫عنا�صرها االم�ن�ي��ة ف��ي ك��ل م�ك��ان ح�ت��ى قبالة‬ ‫المكتبات وار�صفة �شارع المتنبي‪ ،‬فما ان يتم‬ ‫ت�سريب كتاب ما ويعبر الى العراق رغم منعه‬ ‫حتى تتلقفه اي ��ادي الن�سّ اخين وف��ي غ�ضون‬ ‫ب�شكل‬ ‫اي��ام قالئل ترى الكتاب يتداوله القرّاء ٍ‬ ‫�س ّريّ ويقبلون عليه اقبال الوح�ش الجائع امام‬ ‫فري�سته وك�أننا نعيد تلك المهنة التي كان يرتزق‬ ‫بها اج��دادن��ا وال�ت��ي ك��ان��ت رائ�ج��ة ف��ي الع�صر‬ ‫العبا�سي‪ .‬نعم هكذا كان حال القاريء العراقي‬ ‫ال�م�ث�ق��ف ف ��اذا ك��ان��ت ال �ق��اه��رة ت�ك�ت��ب وت�ؤلف‬ ‫وب�ي��روت تطبع وب�غ��داد ت�ق��ر�أ‪ -‬كما يقال‪ -‬فان‬ ‫بغداد في حلكة ح�صارها اخذت تهرّب الكتاب‬ ‫وت�ستن�سخه وت�ق��ر�أه؛ هي وحدها تر�ضع من‬ ‫ثديها وتغذي نف�سها بنف�سها فالمائدة خاوية‬ ‫ورف��وف الكتب ونثار االر�صفة كانت التحوي‬ ‫��س��وى ال �غ� ّ�ث وال�ه��زي��ل م��ن المطبوعات التي‬ ‫التروي ظم�أ المتعط�شين للثقافة الرفيعة‬ ‫‪-10‬‬‫خ�لال فترة اقامتي خ��ارج وطني كنت اتبادل‬ ‫الر�سائل م��ع ا�صدقائي االدب��اء داخ��ل العراق‬ ‫‪ ،‬كانوا يطلعوني على ما يجري في ال�ساحة‬ ‫االدبية وما يقا�سيه الكثير منهم من رقابة �شديدة‬ ‫ت�ضيق الخناق عليهم وف��ر���ض ايدولوجيات‬ ‫الحزب وو�صايا القائد ال�ضرورة باعتبارها‬ ‫منهاج عملهم اليومي ووج��وب �إظهار �صورة‬

‫الرئي�س في كل ال�صحف ال�صادرة يوميا وفوق‬ ‫ذلك يعاني ه��ؤالء �شظف العي�ش والمطاردات‬ ‫التي تمار�سها ال�سلطة �ضدهم واقتنا�ص اية‬ ‫�شاردة او واردة في كتاباتهم وتف�سيرها على‬ ‫ان�ه��ا �ضد ال�سلطة وال �ح��زب وتعري�ض االمن‬ ‫ال��داخ�ل��ي واالم ��ن ال�ق��وم��ي للخطر ناهيك عن‬ ‫المكائد والد�سائ�س التي كانت تحاك بين حين‬ ‫و�آخ ��ر؛ ك��ل ذل��ك م��ن اج��ل التنكيل بهم وزجهم‬ ‫ف��ي ال�سجون والمعتقالت واذا رح �م��وا بهم‬ ‫قليال فاالجراءات تكون اخف وطاة عليهم ك�أن‬ ‫ي�ط��ردون م��ن وظائفهم ف��ي ال�صحف المحلية‬ ‫ودوائ��ر وزارة االع�لام وو�صل االم��ر الى قطع‬ ‫الح�صة التموينية عليهم والتي كانت الم�صدر‬ ‫الرئي�س الذي تعتا�ش عليه اال�سرة العراقية ‪،‬‬ ‫واالنكى من كل ذلك �سيل التقارير التي تكتب‬ ‫عن هذا وذاك لمجرد قول �شارد او هفوة كالم‬ ‫او ز ّلة ل�سان قد تخرج من فم احدهم وهو في‬ ‫حالة غ�ضب او �شرود ب�سبب الو�ضع المزري‬ ‫الذي اليحتمل باال�ضافة الى ان بع�ض مثقفينا‪-‬‬ ‫للأ�سف ال�شديد‪ -‬قد ج ّندته دوائ��ر المخابرات‬ ‫وما اكثرها وقد عملوا كمخبرين مهمتهم تدبير‬ ‫المكائد ول��م ت�سلم حتى الجل�سات العائلية‬ ‫الخا�صة من هذه العنا�صر التي كنا نظن انهم‬ ‫من اخل�ص زمالء العمل لكنهم يظهرون المحبة‬ ‫والخير وي�ضمرون الإيقاع بالغير كي يتاح لهم‬ ‫ال�صعود على عذابات االخرين و�آالمهم‪.‬‬ ‫ان �صور التنكيل واالدانة �ضد االدباء والمثقفين‬ ‫العاملين في حقول االعالم تتخذ ا�شكاال عديدة‬ ‫�أخ� ّ�ف �ه��ا و�أدن ��اه ��ا � �ض��ررا ال �ط��رد م��ن الوظيفة‬ ‫ورميهم في ال�سجون والمعتقالت لفترة ما في‬ ‫اق�سام "الثرثارين" كما كانت ت�سمّى وال يعلم‬

‫�سوى الله كم م��دة يبقون ومتى ي�ستجوبون‬ ‫‪.‬والكاتب او ال�شاعر ح� ِذ ٌر جدا عندما يريد ان‬ ‫يكتب عن مو�ضوع ما وعليه ان يقف طويال على‬ ‫كل كلمة يختارها في ّ‬ ‫ن�صه فال�سيف م�س ّلط على‬ ‫عنقه المحالة �إن ز ّل او اخط�أ هد َفه المر�سوم‬ ‫له وكثيرا ما كان االدي��ب او ال�صحفي يعر�ض‬ ‫نتاجه على العديد من ا�صدقائه الموثوق بهم‬ ‫جدا خوفا من ان يقع في مطب الت�سا�ؤل ويكون‬ ‫�ضحية لال�ستجواب‪ ...‬وام��ام ه��ذه المواقف‬ ‫المهولة ّ‬ ‫ف�ضل البع�ض اع�ت��زال الكتابة نهائيا‬ ‫بالرغم من انه اليعرف �سوى هذه الدابّة ً‬ ‫مركبا‬ ‫وك�ث�ي��را م��ا ر�أي ��ت ه��ذا االدي ��ب او ذاك يمتهن‬ ‫اعماال �أقل ما يقال عنها انها غير الئقة به ك�أن‬ ‫يفر�ش االر�صفة في ال�شوارع الرئي�سية ويبيع‬ ‫ال �خ��ردوات او لعب االط �ف��ال ليك�سب قلة من‬ ‫الدنانير يقيم بها �أ َو َد ا�سرته وترى �آخر يجول‬ ‫ف��ي ال���ش��وارع وب�ي��ن الدكاكين ليبيع ك�ؤو�س‬ ‫ال�شاي ويتو�سّ ل بال�سابلة المارّين لعلهم ينهلون‬ ‫من اقداحه مقابل ثمن بخ�س وبخ�س جدا‬ ‫كل هذه الم�شاهد التي ذكرتها مرّت امام ناظريّ‬ ‫ولكنها تهون امام م�شهد رايته ب�أم عيني اي�ضا‬ ‫حين عزمت على زي��ارة ادي��ب �صديق ل��ي منذ‬ ‫الطفولة ترعرنا معا واحببنا بع�ضنا بع�ضا ول ّم‬ ‫�شملنا اكثر حبُّ االدب والقراءة ونظم ال�شعر ‪،‬‬ ‫ق�صدته الحد اال�سواق فرايته يج ّر عربة ثقيلة‬ ‫مناديا على ب�ضاعته ال�م�ل�أى ب�أطباق الخزف‬ ‫واالكواب ومالعق الطعام وم�ستلزمات الطبخ‬ ‫الب�سيطة وفج�أة – قبل ان ا�صل اليه بخطوات‬ ‫قليلة – ظهرت مجموعة من الرجال الأ�شداء‬ ‫ينزلون من �سيارة تابعة لبلدية المنطقة التي‬ ‫يعتا�ش عليها �صديقي فهجموا عليه واخذوه‬

‫ب�سيارتهم مع جمع من الباعة المتجولين بعد‬ ‫ان قلبوا عربته وتناثرت ب�ضاعته البائ�سة داخل‬ ‫ال�سوق ‪ .‬نعم هكذا كان يعي�ش بع�ض مثقفينا‬ ‫و�أدب��ائ �ن��ا ال��ذي��ن ارت���ض��وا ال�ب�ق��اء ف��ي وطنهم‬ ‫وربما كانت حظوظ ه�ؤالء ادباء الداخل‪ -‬كما‬ ‫ي�سمون‪ -‬اف�ضل بكثير م��ن حظوظ نظرائهم‬ ‫القابعين في ال�سجون وال يعرفون متى يتقرر‬ ‫م�صيرهم حيا ًة او ً‬ ‫موتا‬ ‫‪-11‬‬‫�أيام حالكة قبيل فر�ض الح�صار‬ ‫في يوم عا�صف بالريح من ايام ال�شتاء قا�سية‬ ‫البرد ‪،‬مثقلة بالجوع ‪،‬لم ُت ِبق لي راحة بال او‬ ‫هدوء مع خواء الجيب ُ‬ ‫؛عدت الى م�سكني م�سا ًء‬ ‫بعد ان �أ�ضناني التعب ال�شديد بحثا عن رزق‬ ‫ولو ي�سير يقيم �أوَد �أ�سرتي ليوم او يومين ‪،‬‬ ‫كانت الفاقة ت�ضيق بخناقي بحيث لم اجد ماال‬ ‫ل�شراء ارغفة الخبز الطعام عائلتي ‪ .‬اعتكفت‬ ‫في غرفتي وحيدا �أق ّلب امري فلم اجد مخرجا‬ ‫او بارقة �أمل تنجيني من هذا الم�أزق ‪ .‬وبينا‬ ‫انا على هذا الحال نادتني زوجتي ً‬ ‫طالبة مني‬ ‫توفير �شيء من طعام االف�ط��ار للغد ؛ وفج�أة‬ ‫خطرت لي فكرة لم اتعوّد تنفيذها مطلقا وهي‬ ‫ا��س�ت�ع��ارة ��س�ي��ارة اح��د ا��ص��دق��ائ��ي بحجة نقل‬ ‫ول��دي "المري�ض" الى الم�ست�شفى لعالجه من‬ ‫وعكة �صحية �ألمّت به‪ ،‬كان م�سكن �صديقي غير‬ ‫بعيد عني ‪ ،‬طرقت الباب وطلبت منه مفاتيح‬ ‫ال�سيارة لفترة وجيزة وان��ا ات�صنع االرتباك‬ ‫ف�أذعن لطلبي بعد تردد وا�ضح على وجهه ‪ ،‬قدت‬ ‫ال�سيارة وحدي وعطفت بها الى مركز المدينة‬ ‫�أمال في الح�صول على من ي�ست�أجرني لتو�صيله‬ ‫الى المكان الذي يريد ‪ ،‬ا�شتدّت الريح ورافقها‬

‫مط ٌر كثيف يهطل بغزارة ‪ ،‬اقتربت ال�ساعة من‬ ‫العا�شرة ليال دون ان ي�شير لي احد فرحت اتنقل‬ ‫حي بال جدوى‬ ‫حي الى ّ‬ ‫من �شارع الى �آخر ومن ّ‬ ‫حتى و�صلت �ضواحي بغداد غربا ‪ ،‬لمحت احد‬ ‫ال�سابلة يتعامل مع �سائق تاك�سي فتريّثت قليال‬ ‫حتى وقفت خلفه ‪ ،‬غ��ادر �سائق التاك�سي دون‬ ‫ان ي ّتفقا ‪،‬ناديت الرجل الواقف على الر�صيف‬ ‫علي بان‬ ‫وعر�ضت عليه خدماتي الي�صاله ؛ فر ّد ّ‬ ‫�سيارتي �صغيرة والتكفي حمل �أ�سرته الكبيرة‬ ‫ف�ألححت عليه و�أقنعته ب�ضرورة الركوب معي‬ ‫و�إي�صاله حيث ي�شاء فوافق ً‬ ‫مكرها‪.‬‬ ‫و�صلنا الى البيت الذي �س�أق ّل �أ�سرته منه و�أتجه‬ ‫بهم الى مدينة الفلوجة ‪ ،‬كانوا �أربع ن�ساء مع‬ ‫ثالثة اطفال وقمت بترتيب جلو�سهم و�أقعدت‬ ‫االط�ف��ال ف��ي اح�ضان الن�ساء وال��رج��ل بقربي‬ ‫الذي حدّثني عن ح�صول خ�صام عائلي �أ�ضطره‬ ‫للعودة ال��ى بيته ف��ي ه��ذا ال��وق��ت المت�أخر من‬ ‫الليل البارد الممطر‬ ‫قبل منت�صف الطريق واثناء و�صولنا محطة‬ ‫ال��وق��ود طلبت منه مبلغ االج ��رة لأم�ل��أ خزان‬ ‫ال�سيارة بالبنزين‪ .‬وب���ش� ّ�ق االن�ف����س و�صلت‬ ‫الفلوجة قبيل منت�صف الليل و�أف��رغ��ت حمل‬ ‫ال�سيارة الثقيل وحمدت الله على ما �أ�صابني من‬ ‫رزق ‪ .‬وفي طريق العودة على م�شارف المدينة‬ ‫علي ٌ‬ ‫رزق �آخر؛ �إذ �أوم�أ لي رج ٌل بالوقوف‬ ‫هطل ّ‬ ‫وحدثني بلغة انجليزية ركيكة فهمت منها انه‬ ‫يريد الو�صول الى المطار ؛ حملت و�إياه حقائبه‬ ‫و�أجل�سته جنبي ومن خالل حديثه عرفت انه من‬ ‫كوريا الجنوبية ويعمل خبيرا فنيا في احدى‬ ‫ال�شركات العاملة في العراق وهو ب�صدد ت�صفية‬ ‫ح�سابات ال�شركة و�إنهاء �أعمالها ‪.‬‬


‫غدا �إفتتاح اخلط اجلوي بني العراق والكويت‬ ‫و�ستنظم الرحلة من قبل اخلطوط‬ ‫بغداد‪-‬النا�س‬ ‫اجلوي ��ة العراقي ��ة وللمرة الأوىل‬ ‫منذ �أكرث من ‪ 23‬عام ًا‪.‬‬ ‫اعلن ��ت وزارة النق ��ل ب ��ان غ ��د ًا وذك ��ر بي ��ان لل ��وزارة‪:‬ان وف ��د‬ ‫الأربع ��اء موع ��د ًا الفتت ��اح اخلط وزارة النق ��ل �سيرت�أ�س ��ه الوكي ��ل‬ ‫اجل ��وي ب�ي�ن الع ��راق والكويت‪ ،‬الفن ��ي بنك�ي�ن ري ��كاين وع ��دد من‬

‫امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��ا وجه ��ت ال ��وزارة‬ ‫الدعوة لعدد من ال�سادة �أع�ضاء‬ ‫جمل� ��س الن ��واب وال�سف�ي�ر‬ ‫الكويت ��ي يف بغ ��داد للم�شاركة‬ ‫يف رحلة الإفتتاح‪.‬‬

‫العدد (‪ - )433‬الثالثاء ‪ 26‬شباط ‪2013‬‬

‫جلنة نزاهة جمل�س كركوك تعلن‬ ‫انتهاء اح�صائية ق�ضايا الف�ساد‬ ‫يف املحافظة‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫�أعلن رئي�س جلنة النزاهة يف جمل�س حمافظة‬ ‫كرك ��وك جن ��اة ح�س�ي�ن‪ ،‬ع ��ن انته ��اء درا�س ��ة‬ ‫واح�ص ��اء ملف ق�ضاي ��ا الف�ساد للع ��ام املا�ضي‬ ‫‪ ،2012‬م�شري ًا اىل �أنهم ب�صدد التح�ضري لعقد‬ ‫م�ؤمتر �صحفي العالن نتائجها‪.‬‬ ‫وقال ح�سني لـ(الوكالة االخبارية لالنباء)‪� :‬إن‬ ‫اللجن ��ة اختتم ��ت عملها الذي �شكل ��ت له غرفة‬ ‫عملي ��ات خا�ص ��ة مت خاللها تدار� ��س و�إح�صاء‬ ‫وف ��رز ملف ��ات ق�ضايا الف�س ��اد للع ��ام املا�ضي‪،‬‬ ‫و�سيتم االعالن عن النتائج يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫تعقده اللجنة خ�صي�ص ًا لذلك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن عمل اللجنة ين�ضوي على �سل�سلة‬ ‫من االجراءات ل�ضمان دقة النتائج ومقارنتها‬ ‫بن�سب االعوام ال�سابقة‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن كركوك �شه ��دت انطالق حملة وطنية‬ ‫ملكافح ��ة الف�ساد يف وق ��ت �سابق برعاية االمم‬ ‫املتح ��دة اثمرت ع ��ن ت�شكيل جلن ��ة عليا تعمل‬ ‫عل ��ى اه ��داف ا�سرتاتيجية خطط له ��ا م�سبقا‬ ‫�ضمن احلملة‪.‬‬

‫ا�ستثمار الديوانية‪ :‬منح �إجازة‬ ‫لبناء �أربعة جممعات �سكنية بكلفة‬ ‫(‪ )992‬مليون دوالر‬ ‫بغداد‪-‬النا�س‬

‫منح ��ت هيئ ��ة ا�ستثم ��ار الديواني ��ة اج ��ازة‬ ‫ا�ستثماري ��ة ل�شرك ��ة اماراتي ��ة الن�ش ��اء اربعة‬ ‫جممع ��ات �سكنية بقيم ��ة (‪ )992‬مليون دوالر‬ ‫امريكي يف املحافظة‪.‬‬ ‫وقال مدير اعالم الهيئة ماجد املحنة‪� :‬إن هيئته‬ ‫منحت اج ��ازة رق ��م (‪ )12 ،11 ،10 ،9‬ل�شركة‬ ‫عجم ��ان املحدودة حول بن ��اء اربعة جممعات‬ ‫�سكني ��ة يف مدينة الديواني ��ة بطريقتي البناء‬ ‫االفقي والعمودي‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬أن املجمع ��ات ال�سكني ��ة تت�ضم ��ن‬ ‫جممع زين ��ب ال�صغرى بواقع (‪ )1352‬وحدة‬ ‫�سكني ��ة‪ ،‬وجمم ��ع مو�س ��ى بح ��دود (‪)1384‬‬ ‫وح ��دة �سكني ��ة‪ ،‬وجمم ��ع الر�ض ��ا يتال ��ف من‬ ‫(‪ )1285‬وحدة �سكنية‪ ،‬وجممع زينب الكربى‬ ‫يتكون من (‪ )1287‬وحدة �سكنية‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار اىل‪ :‬ان كلف ��ة امل�ش ��روع االولية ت�صل‬ ‫بح ��دود (‪ )148‬ملي ��ون دوالر‪ ،‬بينم ��ا الكلف ��ة‬ ‫االجمالي ��ة تق ��ارب (‪ )992‬ملي ��ون دوالر‪،‬‬ ‫وبفرتة اجناز ت�صل اىل (‪� )48‬شهر من تاريخ‬ ‫ا�ستالم امل�شروع‪.‬‬

‫العراق يوقع قريبا اتفاقية مع‬ ‫الأردن ملد �أنبوب نفطي من‬ ‫الب�صرة �إىل العقبة‬

‫ال تخ�صي�صات يف موازنة ‪ 2013‬ل�سلفة الـ(‪ )100‬راتب‪ ..‬و�سوق العقارات ي�ست�سلم للركود‬

‫�أعلن جمل� ��س الأعمال العراق ��ي‪� ،‬أن احلكومة‬ ‫العراقي ��ة �ستوق ��ع قريب ��ا اتفاقي ��ة م ��ع الأردن‬ ‫مل ��د �أنب ��وب نفط ��ي م ��ن الب�ص ��رة �إىل مين ��اء‬ ‫العقب ��ة بكلفة تبلغ ‪ 18‬ملي ��ار دوالر‪ ،‬عادا �إياه‬ ‫"�أ�ضخ ��م" م�ش ��روع اقت�ص ��ادي على م�ستوى‬ ‫الوط ��ن العرب ��ي من ��ذ ‪ 50‬عام� � ًا‪ ،‬فيما �أك ��د �أنه‬ ‫�سيك ��ون احلبل ال�سري ال ��ذي �سيغذي االردن‬ ‫بالطاقة النفطية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املجل�س جمد �سعدي خالل م�ؤمتر‬ ‫�صحايف م�ش�ت�رك عقده م ��ع م�ؤ�س�سة ت�شجيع‬ ‫اال�ستثم ��ار للإعالن عن فعاليات م�ؤمتر �أعمال‬ ‫الب�صرة ( خط النف ��ط اال�سرتاتيجي الب�صرة‬ ‫– العقب ��ة)‪ ،‬وال ��ذي �سينطل ��ق يف الـ‪� 27‬إىل‬ ‫‪ 28‬م ��ن �شه ��ر �شب ��اط احل ��ايل‪� ،‬إن "احلكومة‬ ‫العراقي ��ة �ستوق ��ع خالل الأي ��ام القليلة املقبلة‬ ‫اتفاقي ��ة جتاري ��ة وقانوني ��ة م ��ع الأردن مل ��د‬ ‫الأنب ��وب النفطي اال�سرتاتيج ��ي من حمافظة‬ ‫الب�صرة �إىل ميناء العقب ��ة"‪ ،‬مبينا �أن "الكلفة‬ ‫الإجمالية للعقد تبلغ ‪ 18‬مليار دوالر"‪.‬‬ ‫وتوقع �سعدي �أن "يطرح امل�شروع للمناق�صة‬ ‫خ�ل�ال �شه ��ر �آذار املقب ��ل"‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �أن‬ ‫"�شركات عاملية عمالقة من الواليات املتحدة‬ ‫وكن ��دا وال�ص�ي�ن و�أملانيا �ست�ش ��ارك يف تنفيذ‬ ‫امل�شروع"‪.‬‬

‫حركة ال�سوق‬

‫‪13‬‬

‫النا�س ‪-‬متابعة‬

‫ك�ش ��ف ع�ض ��و الربمل ��ان‪� ،‬أحم ��د امل�ساري‪،‬‬ ‫�إن موازن ��ة الع ��ام ‪ 2013‬مل تت�ضم ��ن‬ ‫تخ�صي�ص ��ات مالية ل�سل ��ف املوظفني التي‬ ‫تدع ��ى (�سلفة املائة رات ��ب)‪ ،‬فيما اعتربت‬ ‫النائب ��ة جنيب ��ة جني ��ب �أن "تخ�صي�صات‬ ‫املوازنة لقطاع الإ�سكان وللقرو�ض لي�ست‬ ‫بامل�ستوى املطلوب"‪.‬‬ ‫ي�أت ��ي ذل ��ك‪ ،‬يف وق ��ت �شه ��دت �س ��وق‬ ‫العقارات حالة م ��ن الركود‪ ،‬نتيجة �إيقاف‬ ‫�ص ��رف �سلف املوظفني وقرو�ض �صندوق‬ ‫الإ�سكان التي ت�ستفيد منها �شريحة لي�ست‬ ‫بالقليل ��ة م ��ن املواطنني‪ ،‬م ��ن ذوي الدخل‬ ‫املحدود‪ ،‬و�سط �أزمة �سكن خانقة‪ ،‬وعجز‬ ‫ي�صل �إىل نحو مليون�ي�ن وخم�سمائة �ألف‬ ‫وحدة �سكنية‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�س ��اري‪ ،‬وه ��و ع�ض ��و يف اللجنة‬ ‫املالي ��ة النيابي ��ة‪ ،‬لـ"ال�سومري ��ة ني ��وز"‪،‬‬ ‫�إن"املوازن ��ة مل ت�شهد تخ�صي�صات ل�سلف‬ ‫املوظفني امل�سماة ب�سلفة املائة راتب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�س ��اري‪� ،‬أن "املوازنة ت�ضمنت‬ ‫تخ�صي� ��ص ‪ 300‬ملي ��ار دين ��ار عراق ��ي‬ ‫ل�صندوق دعم الإ�سكان"‪.‬‬ ‫وت�أ�س�س �صندوق الإ�سكان مبوجب الأمر‬ ‫(‪ )11‬م ��ن ع ��ام ‪ 2004‬ل�سلط ��ة االئتالف‪،‬‬ ‫بر�أ�سمال قدره ‪ 300‬مليار دينار‪ ،‬والهدف‬ ‫من ��ه ه ��و متوي ��ل امل�شاري ��ع ال�سكني ��ة‬ ‫ومتك�ي�ن املواطن�ي�ن العراقي�ي�ن م ��ن بناء‬ ‫وحدات �سكنية ع ��ن طريق منح القرو�ض‬ ‫العقارية‪.‬‬ ‫و�أعلن ��ت احلكوم ��ة‪ ،‬يف �أيلول م ��ن العام‬ ‫‪ ،2012‬ع ��ن حتدي ��د �سق ��وف قرو� ��ض‬ ‫الإ�سكان مببلغ ‪ 35‬مليون دينار للعا�صمة‬ ‫بغداد و‪ 30‬مليون دينار لباقي املحافظات‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �إلغاء الفوائد وامل�صاريف الإدارية‬

‫اسعار العمالت مقابل الدينار العراقي‬

‫املفرو�ضة على تلك القرو�ض‪.‬‬ ‫وتق ��ول ع�ضو اللجن ��ة املالي ��ة الربملانية‪،‬‬ ‫جنيبة جني ��ب‪� ، ،‬إن "املوازن ��ة االحتادية‬ ‫للعام احل ��ايل ‪� 2013‬شهدت تخ�صي�صات‬ ‫ل�صن ��دوق الإ�س ��كان وال�سل ��ف البن ��وك‬ ‫ولكنها قليلة"‪ ،‬معت�ب�رة �أن "تخ�صي�صات‬ ‫املوازنة لقطاع الإ�سكان وللقرو�ض لي�ست‬ ‫بامل�ستوى املطلوب"‪.‬‬ ‫وت�ضيفجنيب�أن"الوزاراتوامل�ؤ�س�سات‬ ‫معرت�ضة على تخ�صي�صاتها لأنها ال متثل‬ ‫احل ��د الأدنى من م�شاريعها التي و�ضعتها‬ ‫وتطال ��ب بتخ�صي�ص ��ات �أك�ب�ر"‪ ،‬م�ش�ي�رة‬ ‫�إىل �أن "�أع�ض ��اء اللجن ��ة املالي ��ة �صوتوا‬ ‫بالإجماع على زيادة تخ�صي�صات �صندوق‬ ‫الإ�سكان و�سلف املوظفني يف حالة وجود‬ ‫وفرة يف املوازنة"‪.‬‬ ‫وي ��رى خ�ب�راء يف االقت�ص ��اد‪� ،‬أن وق ��ف‬ ‫�سل ��ف املوظف�ي�ن م�ؤ�شر على ع ��دم اهتمام‬ ‫احلكوم ��ة بقطاع الإ�سكان‪ ،‬على الرغم من‬ ‫�أزمة ال�سكن احلادة التي ت�شهدها البالد‪.‬‬

‫ويقول املحل ��ل االقت�صادي عب ��د الرحمن‬ ‫امل�شهداين ‪� ،‬إن "ع ��دم زيادة تخ�صي�صات‬ ‫�صندوق اال�س ��كان يف موازنة عام ‪2013‬‬ ‫ه ��و �أح ��د امل�ؤ�ش ��رات ال�سلبي ��ة عل ��ى عدم‬ ‫اهتم ��ام احلكوم ��ة بقط ��اع الإ�س ��كان"‪،‬‬ ‫مبين� � ًا �أن ��ه "بالرغم من حمدودي ��ة فعالية‬ ‫�صن ��دوق الإ�سكان يف حل م�شكلة ال�سكن‪،‬‬ ‫ولكن ��ه يبق ��ى اح ��د املناف ��ذ الت ��ي قدم ��ت‬ ‫قرو�ض ��ا مي�سرة ملواطنني من ذوي الدخل‬ ‫املحدود"‪.‬‬ ‫وي�ضي ��ف امل�شه ��داين �أن "اقت�صادي ��ي‬ ‫الع ��راق يعولون على قط ��اع الإ�سكان يف‬ ‫التنمي ��ة االقت�صادي ��ة الت ��ي نحتاجها يف‬ ‫البل ��د"‪ ،‬م�ؤك ��د ًا �أن "قطاع الإ�س ��كان قادر‬ ‫عل ��ى �أن ي�شغل ‪ 86‬مهن ��ة‪ ،‬وقادر على حل‬ ‫م�شكل ��ة البطال ��ة والفق ��ر يف ح ��ال مت ��ت‬ ‫عملية تن�شيطه من قبل احلكومة"‪.‬‬ ‫وتابع �أن"قر�ض �صندوق الإ�سكان يتميز‬ ‫ب�أنه بدون فائ ��دة لذلك يكون الإقبال عليه‬ ‫م ��ن قبل �شريح ��ة كبرية م ��ن املواطنني"‪،‬‬

‫التخطيط‪ :‬ارتفاع الت�ضخم ال�سنوي خالل العامني املا�ضيني‬ ‫يعود الرتفاع �أ�سعار املواد الغذائية‬ ‫بغداد ‪-‬النا�س‬

‫ع ��زت وزارة التخطي ��ط والتع ��اون‬ ‫الإمنائ ��ي‪� ،‬إرتف ��اع الت�ضخ ��م خالل‬ ‫العام�ي�ن املا�ضي�ي�ن �إىل �إرتف ��اع‬ ‫�أ�سع ��ار املواد الغذائي ��ة‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أن الت�ضخ ��م ال�سن ��وي انخف�ض من‬ ‫‪ % 53.2‬ع ��ام ‪� 2006‬إىل اقل من ‪%3‬‬ ‫عام ‪.2010‬‬ ‫وق ��ال اجله ��از املرك ��زي للإح�ص ��اء‬ ‫التاب ��ع لل ��وزارة يف بي ��ان‪ ،‬تلق ��ت‬ ‫"ال�سومري ��ة نيوز" ن�سخ ��ة منه �إن‬ ‫"ارتف ��اع الت�ضخ ��م ال�سن ��وي خالل‬ ‫العامي�ي�ن املا�ضي�ي�ن ‪ 2011‬و‪2012‬‬ ‫وبن�سب ��ة ‪ % 3.1‬و‪ % 6.5‬عل ��ى‬ ‫الت ��وايل يع ��ود �إىل ارتف ��اع �أ�سع ��ار‬ ‫امل ��واد الغذائي ��ة ومبع ��دل ‪% 3.1‬‬ ‫و‪ %6.5‬على التوايل"‪.‬‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫الدوالر‬

‫‪1221‬‬ ‫‪1280‬‬ ‫‪1.33‬‬ ‫‪15.138‬‬ ‫‪.17‬‬

‫الليرة البنانية‬

‫‪0.78‬‬ ‫‪4835‬‬ ‫‪1593‬‬ ‫‪311.87‬‬ ‫‪309‬‬

‫اليورو‬

‫و�أ�ض ��اف البي ��ان �أن "ارتف ��اع املواد‬ ‫الغذائي ��ة ل�شه ��ر �آذار وني�سان و�أيار‬ ‫ل�سن ��ة ‪ 2012‬يع ��ود �إىل انقط ��اع‬ ‫الطرق الدولية م ��ع الأردن و�سوريا‬ ‫وال ��ذي تراف ��ق م ��ع موع ��د انعق ��اد‬ ‫القمة العربية لتع ��اود هذه اال�سعار‬ ‫انخفا�ضها يف �شهر حزيران ومتوز‬ ‫قب ��ل �أن ترتف ��ع م ��رة �أخ ��رى خ�ل�ال‬ ‫�شه ��ري �أب و�أيل ��ول بت�أث�ي�ر �شه ��ر‬ ‫رم�ضان وعيد الفطر"‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار البي ��ان �إىل �أن "مع ��دالت‬ ‫الت�ضخ ��م ال�سنوية انخف�ضت ب�شكل‬ ‫كب�ي�ر م ��ن ‪ %53.2‬ع ��ام ‪� 2006‬إىل‬ ‫اق ��ل م ��ن ‪ %2.5‬لع ��ام ‪ 2010‬نتيجة‬ ‫النخفا� ��ض �أ�سع ��ار امل ��واد الغذائية‬ ‫وال�سك ��ن �إىل ‪ %2.8‬و‪ %4.4‬عل ��ى‬ ‫التوايل قبل ان يع ��اود ارتفاعه مرة‬ ‫اخرى يف عامي ‪ 2011‬و‪."2012‬‬

‫وكان البن ��ك املرك ��زي العراقي �أكد‪،‬‬ ‫يف ت�شرين االول ‪� ،2012‬أن ارتفاع‬ ‫الت�ضخ ��م يف العراق يع ��ود لأ�سباب‬ ‫داخلية و�أخرى خارجية‪.‬‬ ‫مبين ��ا �أن ارتف ��اع ا�سع ��ار امل ��واد‬ ‫الغذائي ��ة يف دول الع ��امل اث ��ر عل ��ى‬ ‫الع ��راق باعتباره م�ست ��وردا للمواد‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫فيم ��ا �أكد �أن الت�ضخم يف العراق ما‬ ‫زال غري مقلق ��ا وهو حتت ال�سيطرة‬ ‫يف مث ��ل الظ ��روف الت ��ي مي ��ر به ��ا‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫و�أعلنت وزارة التخطيط والتعاون‬ ‫االمنائ ��ي يف �شب ��اط ‪ ،2013‬ع ��ن‬ ‫ارتفاع م�ؤ�شر الت�ضخم ال�سنوي اىل‬ ‫‪ %2.8‬واىل ارتفاع طفيف يف م�ؤ�شر‬ ‫الت�ضخ ��م ال�شه ��ري ل�شه ��ر كان ��ون‬ ‫الثاين املا�ضي اىل ‪.% 0.6‬‬

‫م�ش�ي�ر ًا �إىل �أن "هن ��اك �أك�ث�ر م ��ن م�شكلة‬ ‫ب�ش� ��أن القرو� ��ض امل�صرفي ��ة‪ ،‬ال �سيم ��ا‬ ‫يف اجلان ��ب �ألرب ��وي ‪ ،‬لذل ��ك ف� ��إن البديل‬ ‫بالن�سبة للمواطن يكون �صندوق الإ�سكان‬ ‫و�صندوق املبادرة الزراعية‪ ،‬لأنهما بدون‬ ‫فوائ ��د و�أق�ساطهم ��ا طويلة الأم ��د وت�صل‬ ‫اىل ‪� 15‬سنة"‪.‬‬ ‫وي�ش�ي�ر امل�شه ��داين �إىل �أن "ن�سبة لي�ست‬ ‫بالقليلة من املواطنني واملوظفني تعاملوا‬ ‫بقرو� ��ض �صن ��دوق الإ�سكان"‪.‬وتاب ��ع‬ ‫"�صحيح �أنها ال تلبي احلاجة وهي قليلة‬ ‫حيث ت�ص ��ل اىل ‪ 35‬مليون دينار عراقي‪،‬‬ ‫ولكنها ت�سهم يف بناء بيوت لذوي الدخل‬ ‫املحدود والفقراء"‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬يق ��ول حام ��د توفي ��ق‪ ،‬الذي‬ ‫ميلك مكت ��ب و�ساط ��ة عقاري ��ة يف بغداد‪،‬‬ ‫‪�،‬إن "�سوق العقارات �شهدت خالل الأ�شهر‬ ‫املا�ضي ��ة رك ��ودا ملحوظ ��ا‪ ،‬ب�سب ��ب وقف‬ ‫�ص ��رف �سل ��ف املائ ��ة راتب و�إيق ��اف منح‬ ‫قر�ض الإ�سكان للموظفني"‪.‬‬

‫التجارة‪� :‬إلغاء(‪ )70‬وكالة‬ ‫غذائية وطحني خالل �شهر كانون‬ ‫الثاين املا�ضي‬ ‫بغداد‪-‬النا�س‬

‫�أعلن ��ت دائرة التخطيط واملتابع ��ة يف مركز وزارة‬ ‫التج ��ارة عن �إلغاء ‪ 70‬وكال ��ة غذائية وطحني خالل‬ ‫�شه ��ر كانون الثاين املا�ض ��ي ب�سبب خمالفة وكالئها‬ ‫لل�ضوابط والتعليمات‪.‬وذكر بيان للوزارة‪:‬ان دائرة‬ ‫التخطي ��ط قامت وخ�ل�ال ال�شهر ذات ��ه بتدوير(‪)90‬‬ ‫وكال ��ة ومن ��ح (‪) 32‬وكال ��ة ودم ��ج (‪ )43‬وكال ��ة‬ ‫وا�ستحداث ( ‪ )48‬وكالة ‪.‬و�أ�ضاف‪:‬ان الدائرة قامت‬ ‫بت�سجيل (‪ ) 67036‬طف ��ل حديث الوالدة وت�سجيل‬ ‫جدي ��د ( ‪ )27569‬ف ��رد و �سبعة �أطف ��ال كما مت نقل‬ ‫(‪ ) 25607‬فرد و (‪ ) 46‬طفل من الوافدين �إىل فروع‬ ‫التموي ��ن ونق ��ل (‪ ) 23573‬ف ��رد و( ‪ )57‬طف ��ل م ��ن‬ ‫املرحل�ي�ن من ف ��روع التموين بالإ�ضاف ��ة �إىل �شطب‬ ‫(‪ )21873‬ف ��رد و(‪ )36‬طفل م ��ن البطاقة التموينية‬ ‫ب�سبب الوفاة �أو ال�سفر �أو �أ�سباب �أخرى‪.‬‬

‫وزيرة العمل يف كرد�ستان ت�ؤكد ا�ستمرار منح القرو�ض لل�شباب وت�سهيلها‬ ‫�أربيل‪-‬النا�س‬

‫بغداد‪-‬النا�س‬

‫خبز‬

‫‪No.(433) - Tuesday 26 , February , 2013‬‬

‫�أعلن ��ت وزيرة العم ��ل يف �إقليم كرد�ست ��ان �آ�سو�س‬ ‫جني ��ب‪ ،‬ع ��ن ا�ستم ��رار من ��ح القرو� ��ض ال�صغرية‬ ‫لل�شباب وت�سريع اجراءات احل�صول عليها‪.‬‬ ‫وق ��ال بي ��ان لل ��وزارة‪� :‬إن جني ��ب زارت مرك ��ز‬ ‫القرو� ��ض ال�صغ�ي�رة يف �أربي ��ل‪ ،‬حي ��ث عق ��دت‬ ‫�إجتماع� � ًا مع امل�س�ؤولني ومنت�سب ��ي املركز‪ ،‬و�أكدت‬

‫خ�ل�ال الإجتم ��اع �إ�ستمرار حكوم ��ة الإقليم يف هذا‬ ‫امل�ش ��روع‪ ،‬كم ��ا �أكدت �ض ��رورة الإ�س ��راع يف تنفيذ‬ ‫معامالت ملواطنني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البي ��ان‪ :‬و�ضعت �آلي ��ات منا�سبة للإ�سراع‬ ‫يف تنفي ��ذ معام�ل�ات املواطن�ي�ن به ��دف ح�صوله ��م‬ ‫على ه ��ذه القرو�ض‪ ،‬وتقدمي كل �أ�شكال الت�سهيالت‬ ‫و�إنه ��اء معامالته ��م على �أح�سن وج ��ه‪ ،‬ويف الإطار‬ ‫ذات ��ه �أكدت وزي ��رة العم ��ل وال�ش� ��ؤون الإجتماعية‬

‫على �إ�ستم ��رار منح هذه القرو� ��ض خلدمة �شريحة‬ ‫ال�شباب وتوفري فر�ص العمل للعاطلني عن العمل‪.‬‬ ‫ومبوجب قانون �صن ��دوق دعم امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫لل�شب ��اب‪ ،‬ف� ��أن القرو�ض متن ��ح لل�شب ��اب العاطلني‬ ‫ع ��ن العمل ممن ترتاوح �أعماره ��م ما بني ‪ 16‬و ‪35‬‬ ‫عام ًا‪ ،‬ويح ��دد مبلغ القر�ض بح�سب امل�شروع املقدم‬ ‫من قبل ال�شباب واحلد الأق�صى للقر�ض هو خم�سة‬ ‫ع�شر مليون دينار‪.‬‬

‫الجنيه اإلسترليني‬ ‫الين الياباني‬ ‫الليرة السورية‬

‫الدينار الكويتي‬ ‫دينار اردني‬

‫ريال سعودي‬ ‫درهم اماراتي‬

‫اسعار المعادن النفيسة مقابل الدينار العراقي‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫‪66933.81‬‬ ‫ذهب عيار ‪24‬‬ ‫ذهب عيار ‪22‬‬ ‫‪61355.99‬‬ ‫‪58567.08‬‬ ‫ذهب عيار ‪21‬‬ ‫اسعار أوقية الذهب‬ ‫‪2081874.15‬‬

‫المعدن‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫ذهب عيار ‪50200.36 18‬‬ ‫ذهب عيار ‪39044.72 14‬‬ ‫ذهب عيار ‪27889.09 10‬‬ ‫جرام الفضة عيار ‪999 99.9‬‬ ‫‪1750‬‬

‫اسعار المواد االنشائية‬ ‫الكمية‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‪3‬‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫القطعة الواحدة‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫دبل‬

‫نوع المادة‬ ‫السمنت العادي‬ ‫السمنت المقاوم‬ ‫الرمل‬ ‫الحصى‬ ‫شيش التسليح‬ ‫كاشي عراقي‬ ‫بورك اهلي‬ ‫الطابوق‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪240000‬‬ ‫‪250000‬‬ ‫‪750000‬‬ ‫‪350000‬‬ ‫‪950000‬‬ ‫‪800‬‬ ‫‪140000‬‬ ‫‪950000‬‬

‫اسعار الفواكه والخضراوات‬ ‫المادة‬ ‫البطاطا‬ ‫باذنجان‬ ‫تمر‬ ‫تفاح‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪500‬‬

‫‪1250‬‬ ‫‪2500‬‬ ‫‪1000‬‬

‫المادة‬ ‫الطماطم‬ ‫البصل‬ ‫الموز‬ ‫خيار‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪750‬‬ ‫‪750‬‬ ‫‪1500‬‬ ‫‪750‬‬

‫اسعار المواد الغذائية‬ ‫المادة‬ ‫رز‬ ‫السكر‬ ‫طحين إماراتي‬ ‫العدس‬ ‫الحمص‬ ‫الفاصوليا‬ ‫لوبيا‬ ‫معجون الطماطم‬ ‫البيض‬ ‫الزيت‬

‫الكمية‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪1‬كغ‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪70150‬‬

‫‪52000‬‬ ‫‪1100‬‬ ‫‪63,030‬‬

‫‪65,700‬‬ ‫‪68,400‬‬ ‫‪34000‬‬ ‫‪23,100‬‬ ‫‪42,500‬‬ ‫‪38,500‬‬

‫خرباء‪ :‬يجب تنويع احتياط البنك املركزي بعمالت �أجنبية لتجنب ت�أثري "حرب العمالت" العاملية على االقت�صاد الوطني‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ت�صاع ��دت وت�ي�رة ح ��رب العم�ل�ات يف الآون ��ة‬ ‫الأخرية بني الدول ال�صناعية املتقدمة يف العامل‬ ‫كاليابان وال�ص�ي�ن وبع�ض الدول الأوربية‪ ،‬من‬ ‫خالل قيام دولة لإ�ضعاف عملتها عمدا‪.‬‬ ‫وفت ��ح االنخفا�ض احل ��اد للني الياب ��اين ال�شهر‬ ‫املا�ض ��ي جبهة حرب عمالت جديدة بني �أوروبا‬ ‫و�آ�سي ��ا‪ ،‬حيث اتهمت �أو�س ��اط �أوروبية اليابان‬ ‫بال�سع ��ي �إىل اتخاذ �إج ��راءات ته ��دف لل�سماح‬ ‫لعملته ��ا مبزيد من االنخفا� ��ض لزيادة تناف�سية‬ ‫�صادراتها يف الأ�سواق اخلارجية‪.‬‬ ‫حي ��ث ب ��د�أت بع� ��ض دول الع ��امل الثال ��ث ت�أخذ‬ ‫احتياطاته ��ا واحرتازها خ�شي ًة م ��ن ت�أثري هذه معتم ��د ًا على النف ��ط‪ ،‬وميتل ��ك احتياطي نقدي‬ ‫بعملة الدوالر‪.‬‬ ‫احلرب على عملتها الوطنية واقت�صادياتها‪.‬‬ ‫فق ��د ح ��ذر ع ��دد م ��ن اخل�ب�راء االقت�صادي�ي�ن داعي�ي�ن خ�ل�ال حديثه ��م لـ(الوكال ��ة الإخباري ��ة‬ ‫واملخت�ص�ي�ن يف ال�ش� ��أن املايل م ��ن ت�أثر "حرب للأنب ��اء) �إىل �ضرورة تنوي ��ع �سلة العمالت يف‬ ‫العم�ل�ات" الواقعة بني الياب ��ان وبع�ض الدول احتياط البنك املركزي واالعتماد على العمالت‬ ‫الأوربي ��ة على االقت�صاد الوطن ��ي‪ ،‬كونه ريعي الدولية ذات القيمة العالية وكذلك الذهب‪.‬‬

‫اخلبري االقت�صادي با�سم جميل قال‪� :‬إن "حرب‬ ‫العمالت" هو م�صطلح خاطئ يطلق على الدول‬ ‫الت ��ي حت ��اول تخفي� ��ض عملته ��ا لتحقي ��ق منو‬ ‫�إنتاج عايل وحلماي ��ة االقت�صاد‪ ،‬فهي باحلقيقة‬ ‫مناف�سة جتارية بني ال ��دول ال�صناعية ولي�ست‬ ‫حرب‪.‬و�أو�ض ��ح جمي ��ل‪� :‬أن ال ��دول ال�صناعي ��ة‬

‫عندم ��ا ت�ضعف جتارته ��ا يف الأ�س ��واق العاملية‬ ‫نتيج ��ة لزيادة �أ�سعار ال�سل ��ع والب�ضائع ب�سبب‬ ‫ارتفاع كلف �إنتاجها‪ ،‬لذا ي�صعب عليها ان تقوم‬ ‫بت�صدي ��ر ب�ضائعها فتلجئ اىل تخفي�ض عملتها‬ ‫خللق مغريات للم�ستوردين‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪ :‬ان هذه ال ��دول رغم ق ��وة اقت�صادها‬ ‫اال ان لديه ��ا �سل ��ة عم�ل�ات متنوع ��ة والذه ��ب‬ ‫ومل حتتف ��ظ بعمل ��ة واح ��دة لكي توف ��ر حماية‬ ‫القت�صادها يف حال انخفا�ض العمالت االخرى‪،‬‬ ‫ل ��ذا الغر�ض منه لي� ��س حرب عم�ل�ات وا�سقاط‬ ‫اقت�صادي ��ات دول اخ ��رى وامنا توف�ي�ر حماية‬ ‫القت�صادها الوطني‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار اىل‪ :‬ان ه ��ذه املناف�س ��ة التجاري ��ة بني‬ ‫ال ��دول �ستنعك�س على دول الع ��امل الثالث ومن‬ ‫�ضمنه ��ا الع ��راق لأنه ��م معتمدي ��ن با�ستريادهم‬ ‫لل�سلع واخلدمات على تلك الدول‪ ،‬ولكن العراق‬ ‫لديه عملة قوية مكنمة قوتها باالحتياط النقدي‬ ‫الذي يفوق (‪ )68‬مليار دوالر‪ ،‬وكذلك االحتياط‬ ‫النفط ��ي ال ��ذي يق ��در ب� �ـ(‪ )143‬ملي ��ار برمي ��ل‪،‬‬ ‫باال�ضاف ��ة اىل جلوء البنك املرك ��زي لالحتفاظ‬

‫بالذه ��ب‪ ،‬فه ��ذه كله ��ا تب ��دد م ��ن خط ��ورة ازمة‬ ‫العمالت العاملية على االقت�صاد العراقي‪.‬‬ ‫ون�ص ��ح جميل‪ :‬البنك املرك ��زي بتنويع عمالته‬ ‫االجنبية وعدم االعتماد على الدوالر فقط‪ ،‬لأنه‬ ‫يف ح ��ال انخفا� ��ض قيمة ال ��دوالر يف اال�سواق‬ ‫العاملية �ست�سب ��ب م�شاكل اقت�صادي ��ة يف البلد‪،‬‬ ‫وكذل ��ك يج ��ب االحتف ��اظ بكمي ��ات كب�ي�رة م ��ن‬ ‫الذهب حلماية االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫�رب العم�ل�ات ق ��د ظه ��ر عام‬ ‫وكان م�صطل ��حُ ح � ِ‬ ‫�ات‬ ‫‪ ،2010‬بعدم ��ا انتق ��دت الربازي ��ل ال�سيا�س � ِ‬ ‫النقدي ��ة الت ��ي ا ّتبعتها ُ‬ ‫بع�ض ال ��دول ال�صناعية‬ ‫�شهدت‬ ‫مث ��ل‬ ‫ِ‬ ‫الواليات املتحدة وبريطاني ��ا‪ ،‬كما ِ‬ ‫الواليات املتحدة‬ ‫تلك الفرتة ت�صا ُع َد اللهجةِ بني‬ ‫ِ‬ ‫�سعر �صرف اليوان ال�صيني‪.‬‬ ‫وال�صني حول ِ‬ ‫وح ��رب العم�ل�ات يت ��م عرب ع ��دة و�سائ ��ل‪ ،‬مثل‬ ‫بي ��ع العمل ��ة املحلي ��ة و�ش ��راء عم�ل�ات �أجنبية‪،‬‬ ‫وخف� ��ض الفائ ��دة‪ ،‬و �سيا�س ��ات الت�سيري الكمي‬ ‫وه ��ي طباعة املزيد من العمل ��ة خلف�ض قيمتها‪،‬‬ ‫واله ��دف م ��ن ذلك هو دع ��م ال�ص ��ادرات وقطاع‬ ‫العمل للدولة نف�سها‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫حياة‬

‫‪No.(433) - Tuesday 26 , February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )433‬الثالثاء ‪ 26‬شباط ‪2013‬‬

‫الفـلـوجـة تـ�شـهـد والدة طـفـلـني مـ�شـوهـني كـل يـوم‬

‫�آالف الأطفال ممن ولدوا بعد االحتالل الأمريكي م�صابون بت�شوهات والدية ترافقهم حتى "املمات"‬ ‫امل�شوهة يف حمافظة االنبار �أمرا عاديا بالن�سبة لأطباء التوليد‪ ،‬وهي مل تعد تثري ذعرهم‪� ،‬إذ ي�ؤكد �أحد الأطباء �أنه يرى حالة �أو حالتني‬ ‫تبدو الوالدات‬ ‫ّ‬ ‫تعر�ضت‬ ‫من هذه الوالدات كل يوم‪� ،‬أما بالن�سبة للأهايل فالأمر مغاير متام ًا‪ ،‬فمحمد �شاكر‪ ،‬الذي يبلغ من العمر (‪)32‬عام ًا‪ ،‬وي�سكن مدينة الفلوجة التي َّ‬ ‫لأق�سى �أنواع الق�صف �إبان تواجد قوات االحتالل الأمريكي‪ ،‬خ�سر ثالثة �أطفال بعد والدتهم ب�ساعات ب�سبب ت�شوهاتهم اخلطرية‪.‬‬ ‫عمر الفلوجي‬

‫وي �ق��ول حم�م��د ��ش��اك��ر �أن �أوالده " �أ�صيبوا‬ ‫بت�شوهات خطرية وواح��د منهم ميتلك عينا‬ ‫واح��دة والآخ��ر ال ميتلك �أنفا والثالث �أمعا�ؤه‬ ‫خلف ظهره ووجود فجوات يف دماغه"‪.‬‬ ‫و�أ�شار حممد �إىل �أن زوجته الآن ال ت�ستطيع‬ ‫الإجناب جمدد ًا ب�سبب خوفها من والدة �أطفال‬ ‫م�شوهني مرة �أخرى"‪ ،‬مبين ًا �أن هناك "عزوفا‬ ‫ل ��دى ��ش�ب��اب ال�ف�ل��وج��ة م��ن ال� ��زواج و�إجن ��اب‬ ‫الأطفال حيث ترافقهم �صور الت�شوهات التي‬ ‫باتت كابو�سا يهدد �أحالمهم"‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬ ‫وتقول الدكتور �سمرية العاين‪ ،‬التخ�ص�صية‬ ‫طب الأطفال يف م�ست�شفى الفلوجة العام‪،‬‬ ‫يف ِ ّ‬ ‫"ال مير يوم واحد من دون ت�سجيل حالة �أو‬ ‫حالتني م��ن الأط �ف��ال حديثي ال� ��والدة وفيهم‬ ‫ت�شوهات خلقية خطرية يف الأطراف والدماغ‬ ‫و�أج � ��زاء خمتلفة م��ن اجل�سم"‪ ،‬م�ضيفة �أن‬ ‫"حاالت الت�شوه مرتفعة وخ�صو�ص ًا خالل‬ ‫الفرتة احلالية"‪.‬‬ ‫وكان جمل�س حمافظة الأنبار‪ ،‬قد �أطلق "نداء‬ ‫ا�ستغاثة" للمنظمات الدولية الإن�سانية والطبية‬ ‫العاملية مل�ساعدة املحافظة يف ال�سيطرة على‬ ‫ظاهرة ارتفاع الت�شوهات اخللقية يف مدينة‬ ‫الفلوجة‪ ،‬م�ؤكد ًا �أنها ا�ستفحلت خالل الأ�شهر‬

‫ال�ستة املا�ضية ب�شكل خميف‪.‬‬ ‫وت�ؤكد املو�سوي لـ(وكالة �أنباء امل�ستقبل) �أن‬ ‫"هناك �آالف الأطفال ممن ولدوا يف الفلوجة‬ ‫بعد االحتالل الأمريكي م�صابون بت�شوهات‬ ‫والدي ��ة ترافقهم حتى املمات"‪ ،‬مو�ضحة �أن‬

‫"ن�سبة ك�ب�يرة م��ن الأط �ف��ال ال��ذي��ن يولدون‬ ‫م�شوهني ميوتون خالل ال�ساعات الأوىل من‬ ‫حياتهم وق�سم �آخر يتوفون بعد �شهر �أو �شهرين‬ ‫تقريب ًا ل�شدة الت�شوه و�صعوبة تنف�سهم وتنظيم‬ ‫��ض��رب��ات قلبهم"‪ ،‬وت�ل�ف��ت امل��و� �س��وي �إىل �أن‬

‫"ت�شوهات الأطفال عديدة منها ت�شوه �أن�سجة‬ ‫ال��دم��اغ والأم�ع��اء والأط ��راف العليا وال�سفلى‬ ‫و�شلل دماغي وت�شوه يف الرئة واملعدة وحاالت‬ ‫ت�شوه كثرية ي�صعب معاجلتها يف العراق"‪.‬‬ ‫ويقول نائب رئي�س جمل�س حمافظة الأنبار‬

‫ت�ضطهد العمال املحليني بالتن�سيق مع م�س�ؤولني عراقيني‬

‫�شركات النفط االجنبية يف العراق حتتكر‬ ‫الرثوة و�سوق العمل‬

‫وعملهم يف ال�شركات ال يتعدى الق�ضايا‬ ‫ت�سيطر �شركات التنقيب عن النفط على �سوق العمل اخلدمية‪ ،‬وبالتايل فان اال�ستغناء عنهم‬ ‫العراقية با�ستخدامها عمال �آ�سيويني وا�ضطهادها امر �سهل ويحدث يف �أي وقت‪ ،‬واحلل‬ ‫العمال العراقيني غري احلرفيني‪ ،‬بالتن�سيق مع يف اال� �ش�تراط على ال�شركات العاملة‬ ‫ت��دري��ب فنيني عراقيني ينخرطون يف‬ ‫م�س�ؤولني عراقيني فا�سدين‪.‬‬ ‫اع�م��ال فنية مهمة‪ ،‬بغية رف��ع كفاءتهم‬ ‫وزي� ��ادة خ�برت �ه��م‪ ،‬لي�صبحوا مب��رور‬ ‫الوقت ج��زءًا مهمًا ال ميكن اال�ستغناء‬ ‫عنه يف اعمال ال�شركات وخططها"‪.‬‬ ‫الأوامر ال�صارمة‬

‫و�سيم با�سم‬

‫ي�شعر عمال عراقيون يعملون يف حقول‬ ‫النفط اجلنوبية يف الب�صرة ومناطق‬ ‫جنوبية �أخ ��رى‪ ،‬ك�أنهم ال يعملون يف‬ ‫بلدهم‪ ،‬بل يف دولة �أجنبية‪ .‬هكذا يقول‬ ‫علي ح�سن‪ ،‬الذي ي�شكو مثل مئات العمال‬ ‫من حتكم �شركات النفط مبقدراتهم‪.‬‬ ‫وي�شري ح�سن الذي يعمل مع �شركة تنقيب‬ ‫�صينية �إىل انه ال ميكن التحدث �إىل �أي‬ ‫م�س�ؤول �أو موظف �صيني‪ ،‬ب�سبب روح‬ ‫التعايل على العمال املحليني‪ .‬ويتابع‪:‬‬ ‫"�أي انتقاد او �شكوى تواجه بالطرد‬ ‫املبا�شر"‪.‬‬ ‫�أين احلقوق؟‬ ‫بالرغم من �أن ح�سن ورف��اق��ه ا�شرتكوا‬ ‫يف تظاهرات اال�سبوع املا�ضي احتجاجً ا‬ ‫على ت�شغيل عمال �آ�سيويني يف قطاع‬ ‫النفط العراقي‪ ،‬و�سيطرتهم على كافة‬ ‫تفا�صيل العمل‪ ،‬ف�إنه ال يتوقع �أن يطر�أ‬ ‫ج��دي �دًا‪.‬ي �� �ض �ي��ف‪" :‬تظاهرنا ع�شرات‬ ‫امل��رات بال فائدة‪ ،‬فلي�س لنا حقوق‪ ،‬وال‬ ‫يُ�سمع لنا �صوت"‪.‬‬ ‫وي�سعى ال�ع��راق منذ ال�ع��ام ‪� 2003‬إىل‬ ‫ج��ذب ا�ستثمارات التنقيب عن النفط‪،‬‬ ‫�إذ تعاقد مع ع�شرات ال�شركات العاملة‬ ‫يف هذا املجال‪.‬من جهته‪ ،‬ي�صف النقابي‬ ‫العمايل ال�سابق حممد ك��رمي ما يحدث‬ ‫ب�أنه احتكار للرثوة و�سوق العمل من‬ ‫قبل �شركات النفط‪ .‬وي�شري �إىل �أن هناك‬ ‫غ�ضب بني النا�س من انخفا�ض ن�سبة‬ ‫العمالة العراقية‪ ،‬التي تعمل يف جمال‬ ‫التنقيب‪ ،‬بينما حتوز االجنبية ال �سيما‬ ‫الآ�سيوية ح�صة اال�سد‪.‬‬ ‫ي�ق��ول‪�" :‬أغلب �أه��ايل املناطق القريبة‬ ‫من حقول النفط يعانون من الفقر ومن‬ ‫ن�سب البطالة املرتفعة‪ ،‬وي��دع��ون �إىل‬ ‫التوقف عن اللجوء �إىل العمالة الأجنبية‬

‫على ح�ساب العمال املحليني"‪.‬‬ ‫ويف تظاهرات اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬رفع‬ ‫متظاهرون يعملون يف �شركة تنقيب‬ ‫�صينية الفتة تقول‪" :‬هذا بلدنا‪ ،‬ونحن‬ ‫نبنيه‪ ،‬ال للعمال االجانب"‪.‬‬ ‫وم� ��ن امل �ط��ال��ب االخ � ��رى ال �ت��ي رفعها‬ ‫متظاهرون‪ ،‬كما يقول احمد جا�سم‪ ،‬احد‬ ‫امل�شاركني يف التظاهرات‪ ،‬رفع االجور‬ ‫املتدنية وتخ�صي�ص م�ست�شفى للعاملني‬ ‫يف القطاع النفطي‪ ،‬وحت�سني اخلدمات‬ ‫االجتماعية والأجازات‪.‬‬ ‫وال ي �� �س �ت �ب �ع��د ج ��ا�� �س ��م �أن تتحول‬ ‫االح �ت �ج��اج��ات ال�ع�م��ال�ي��ة امل �ت �ك��ررة �إىل‬ ‫�إ�ضرابات ت�ؤثر على اقبال امل�ستثمرين‬ ‫االج��ان��ب ع�ل��ى ال�ع�م��ل يف ال��ع��راق يف‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬ ‫ال�صادرات النفطية‬ ‫كانت وزارة النفط العراقية �أعلنت يف‬ ‫ال �ع��ام ‪� 2013‬أن ال �� �ص��ادرات النفطية‬ ‫للعراق بلغت ‪ 2.34‬مليون برميل يوميًا‪،‬‬ ‫مبتو�سط �سعر بيع بلغ ‪ 103‬دوالرات‬ ‫للربميل‪.‬كما �أن ع��دد ال���ش��رك��ات التي‬ ‫ا�شرتت النفط بلغت ‪� 30‬شركة عاملية‪،‬‬ ‫م��ن بينها ��ش��رك��ات �أم�يرك �ي��ة و�صينية‬ ‫وب��ري �ط��ان �ي��ة‪ ،‬مي �ل��ك �أغ �ل �ب �ه��ا فعاليات‬ ‫تنقيبية يف العراق‪.‬ويلمح ال��زائ��ر �إىل‬ ‫حم��اف�ظ��ة ال�ب���ص��رة ح �� �ض��و ًرا وا�ضحً ا‬ ‫للعمال الآ�سيويني‪ ،‬ال �سيما ال�صينيني‪.‬‬ ‫وبح�سب مهند�س النفط ع�صام ح�سني‪،‬‬ ‫"ال تكمن امل�شكلة يف ال�شركات النفطية‪،‬‬ ‫بل يف اجلانب العراقي ال��ذي مل يتفق‬ ‫مع ال�شركات على زي��ادة ن�سبة العمالة‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة ال�ع��ام�ل��ة يف ق �ط��اع النفط"‪.‬‬ ‫غري �أن ع�صام يعطي بع�ض احلق لهذه‬ ‫ال�شركات‪� ،‬إذ �أن �أغلب عمالها من الفنيني‬ ‫ال��ذي ي��دي��رون االع �م��ال بكفاءة عالية‪،‬‬ ‫وميتلكون ثقافة عمل تتالئم مع خطط‬ ‫و�أفكار ال�شركات التي يعملون فيها‪.‬‬ ‫يتابع‪" :‬العمال العراقيون غري فنيني‪،‬‬

‫ي�شري ال�صيني �سني �أي‪ ،‬امل��وظ��ف يف‬ ‫�إح��دى �شركات التنقيب‪� ،‬إىل �أن اغلب‬ ‫العمال العراقيني ال يتمتعون بالكفاءة‬ ‫املطلوبة‪ ،‬ول�ه��ذا ال�سبب ال ي�صلحون‬ ‫للعمل التخ�ص�صي‪ ،‬بينما ي�ؤكد �سعيد‬ ‫ح���س��ن‪ ،‬وه��و م�لاح��ظ ع�م��ل‪� ،‬أن اغلب‬ ‫العمال العراقيني يعانون من بيئة عمل‬ ‫�سيئة‪ ،‬ومن الأوامر ال�صارمة لل�شركات‪،‬‬ ‫"وهو �أ�سلوب عمل د�أب��ت عليه هذه‬ ‫ال�شركات حيث ال تراخ يف العمل بينما‬ ‫العامل العراقي ال يحبذ ذلك"‪.‬‬ ‫�أ� �ض��اف‪" :‬ال�شركات ال تق�صد العمال‬ ‫العراقيني فح�سب‪ ،‬بل انها ثقافة عمل‬ ‫تنطبق على اجلميع"‪.‬‬ ‫لكن العامل �ضيف حميد‪ ،‬الذي يعمل يف‬ ‫حقل ال�سندباد النفطي بالب�صرة‪ ،‬يتهم‬ ‫هذه ال�شركات بالال ان�سانية وباجل�شع‪،‬‬ ‫وحماولة جعل العامل املحلي يعي�ش يف‬ ‫عبودية دائمة‪.‬‬ ‫ويطالب حميد بتعزيز دور العمل النقابي‬ ‫حتى يف جمتمع ال�شركات االجنبية بعد‬ ‫�أن ع�ج��ز امل �� �س ��ؤول��ون ع��ن اخ��ذ حقوق‬ ‫العمال‪.‬‬ ‫ف�ساد امل�س�ؤولني‬ ‫ي ��ؤك��د حميد �أن الف�ساد ه��و م��ا يجعل‬ ‫امل� ��� �س� ��ؤول�ي�ن ي��ت��ل��ك���أون ع ��ن م�سائلة‬ ‫ال�شركات‪ ،‬م�شريًا �إىل �أن العالقات بني‬ ‫هذه ال�شركات وامل�س�ؤولني قوية جدًا‪،‬‬ ‫وبينهم لقاءات حميمية وا�ضحة تظهرها‬ ‫الزيارات املتبادلة‪ .‬لكن هذه اللقاءات مل‬ ‫ت�ستثمر ل�صالح العمال بقدر امل�صالح‬ ‫الذاتية و�صفقات الف�ساد‪.‬‬ ‫وكانت االع��وام ال�سابقة �شهدت تناف�س‬ ‫�أحزاب دينية على الهيمنة على قطاعات‬ ‫ال�ن�ف��ط يف ال�ب���ص��رة‪ ،‬ح�ي��ث حت��ول هذا‬ ‫القطاع �إىل ورقة م�ساومة بني االحزاب‬ ‫املتنفذة يف جنوب العراق‪.‬‬ ‫وامل�شكلة االخ��رى التي يذكرها العمال‬ ‫ه��و ع ��دم متتعهم با�ستحقاقاتهم من‬ ‫الأرب� ��اح‪ .‬وي�ق��ول �صربي ح�سن‪ ،‬الذي‬ ‫ع �م��ل يف � �ش��رك��ة ن �ف��ط اجل� �ن ��وب لعدة‬ ‫��س�ن��وات‪" :‬حتى ه��ذه ال���ش��رك��ة حرمت‬ ‫العمال من ا�ستحقاقات االرباح"‪.‬‬ ‫ي�ضيف‪" :‬يتكرر الأمر ذاته مع ال�شركات‬ ‫االجنبية العاملة يف العراق"‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ال �ن��ائ��ب ع��ن ائ��ت�ل�اف دول��ة‬ ‫القانون من�صور التميمي‪ ،‬ف ��إن �أرباح‬ ‫�شركات القطاع العام بلغت زه��اء ‪384‬‬ ‫مليار دي�ن��ار ع��راق��ي‪ ،‬ومل ي�صرف منها‬ ‫�سوى ‪ 42‬مليا ًرا"‪.‬‬ ‫عن ايالف‬

‫�سعدون عبيد ال�شعالن لوكالة انباء امل�ستقبل‬ ‫�إن امل�ج�ل����س ن��ا��ش��د رئ��ا� �س��ة جمل�س ال� ��وزراء‬ ‫ووزارة ال�صحة وحقوق الإن�سان مل�ساعدتهم‬ ‫يف �إي�ج��اد ح��ل ل �ل��والدات امل�شوهة وا�ستدرك‬ ‫"لكن حتى الآن ورغم مرور �سنوات مل يقدم‬ ‫�أحد �شيئ ًا يذكر"‪ ،‬مو�ضح ًا �أنه يطلق "منا�شدة‬ ‫ونداء ا�ستغاثة لدول االحتاد الأورب��ي والأمم‬ ‫املتحدة ومنظمات الطفولة واملنظمات الدولية‬ ‫الإن�سانية والطبية للقدوم �إىل الفلوجة وتقدمي‬ ‫امل�ساعدة بهذا ال�ش�أن"‪.‬‬ ‫وتقول فاطمة عبيد‪ ،‬البالغة من العمر (‪)31‬‬ ‫ع��ام� ًا‪ ،‬وه��ي من �أه��ايل ال��رم��ادي �أنها �أ�صيبت‬ ‫ب�سرطان قبل ع��ام ‪ 2006‬عندما كانت ت�سكن‬ ‫يف مدينة الفلوجة قبل زواجها‪ ،‬مو�ضحة �أنها‬ ‫عندما راجعت الأط�ب��اء اكت�شفوا ب ��أن �أ�سباب‬ ‫مر�ضها ب�سبب تعر�ضها ل�سموم �سببت لها‬ ‫ال�سرطان‪.‬‬ ‫وت �ق��ول ف��اط�م��ة �إن الأط �ب��اء ن�صحوها بعدم‬ ‫الإجن� � ��اب ل ��وج ��ود خ �ط��ر "�إ�صابة �أط �ف��ايل‬ ‫ب�ت���ش��وه��ات حمتملة م��ع ع ��دم م�ق��درت�ه��م على‬ ‫م �ع��اجل �ت��ي رغ� ��م � �س �ف��ري �إىل دول عربية‬ ‫و�أجنبية"‪ .‬وت�ضيف بحرقة "مل ي�ستطيعوا‬ ‫معاجلتي مع وجود حاالت �أخرى ممن �أ�صيبوا‬ ‫بنف�س املر�ض"‪.‬‬ ‫واعترب جمل�س حمافظة االنبار �أن "�سبب تلك‬ ‫الت�شوهات ه��ي القنابل املحرمة الكيماوية‬

‫والعنقودية والف�سفور الأبي�ض ال��ذي �ألقته‬ ‫ق��وات االح �ت�لال الأم�يرك�ي��ة على الفلوجة يف‬ ‫معركتي ‪ 2004‬و‪ 2005‬وم��ا بعدها"‪ ،‬م�ؤكد ًا‬ ‫�أن "وزارة ال�صحة ب��د ًال من �أن حت��اول عالج‬ ‫امل�شكلة فاقمتها م��ن خ�لال منع الأط �ب��اء من‬ ‫الت�صريح لو�سائل الإع�ل�ام ودخ��ول كامريات‬ ‫ال�صحافيني �إىل � �ص��االت ال� ��والدة والأط �ف��ال‬ ‫ملعاينة تلك الكارثة"‪.‬‬ ‫ويف (‪ )2011/1/6‬قالت الناطقة الإعالمية‬ ‫با�سم وزارة ال�صحة ح��وراء عبد الله �أن هذا‬ ‫املو�ضوع ال يعد عن كونه جعجعة �إعالمية‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �إنه ال يوجد �أي �شيء يثبت زيادة‬ ‫ال� ��والدات امل���ش��وه��ة يف ال �ع��راق‪ ،‬و�أت ��ى كالم‬ ‫الناطقة با�سم وزارة ال�صحة على الرغم من‬ ‫ت ��أك �ي��دات م�ن�ظ�م��ات دول �ي��ة‪ ،‬و��ص�ح��ف عاملية‬ ‫بحاالت ازدياد الوالدات امل�شوهة يف حمافظة‬ ‫االن� �ب ��ار‪ ،‬وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن اع �ت�راف القوات‬ ‫الأمريكية‪ ،‬يف �أكرث من منا�سبة‪ ،‬با�ستعمالهم‬ ‫�أ�سلحة حم َّرمة دولي ًا يف حربهم على �أق�ضية يف‬ ‫حمافظة االنبار غربي العراق‪.‬‬ ‫وو�صفت وزارة ال�صحة حينها �أن ما يثار يف‬ ‫و�سائل الإع�لام ب�أنه جم��رد جعجعة �إعالمية‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أنه ال توجد �إح�صائية تبني عدد الوالدات‬ ‫امل�شوهة قبل الغزو الأمريكي للبالد عام ‪،2003‬‬ ‫وكم هي الآن‪.‬‬ ‫وي�شري نائب رئي�س جمل�س حمافظة الأنبار‬ ‫�إىل �أن "دوائر ال�صحة يف الأنبار ال ت�ستطيع‬ ‫معاجلة حاالت الت�شوه كونها ال متتلك القدرة‬ ‫واخلربة وامل�ستلزمات التي متكنها من معاجلة‬ ‫الأط �ف��ال مم��ا ي�ضطر ع��دد م��ن العوائل لل�سفر‬ ‫خ��ارج العراق ورمب��ا يخ�سرون طفلهم نتيجة‬ ‫خطورة �إ�صابة طفلهم بالت�شوه"‪.‬‬

‫حلم راودهن منذ ال�صبا وحتقق بعد مرور نحو ثالثة عقود‬

‫ن�ساء يف دياىل‪ :‬حت�سن الدخل واالنفتاح ي�سمحان لنا بقيادة ال�سيارات بحرية‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫مل ت�ستطع �أ�سماء القي�سي‪،‬‬ ‫وهي موظفة حكومية‬ ‫يف مدينة بعقوبة مركز‬ ‫حمافظة دياىل‪ ،‬من �إخفاء‬ ‫م�شاعر الفرح‪ ،‬وهي تقود‬ ‫�سيارتها احلديثة‪ ،‬بعد‬ ‫طول انتظار لتحقيق حلم‬ ‫راودها منذ ال�صبا‪ ،‬ومل‬ ‫يتحقق �إال بعد مرور نحو‬ ‫ثالثة عقود‪.‬‬ ‫وقالت القي�سي‪ ،‬التي تبلغ من العمر ‪43‬‬ ‫ع��ام��ا‪ ،‬يف حديث لـ"ال�سومرية نيوز"‪،‬‬ ‫وهي توقف �سيارتها على جانب طريق‬ ‫فرعي ق��رب �سوق بعقوبة ال�شعبي‪3( ،‬‬ ‫كم �شمال مدينة بعقوبة)‪� ،‬إن "املجتمع‬ ‫ك��ان ينظر على نحو �سلبي للمر�أة التي‬ ‫تقود �سيارة وي�سميها م�سرتجلة‪ ،‬باعتبار‬ ‫�أن قيادة املركبات مرهونة بالرجال دون‬ ‫الن�ساء"‪.‬‬ ‫وت�ضيف القي�سي �أن "الواقع املجتمعي‬ ‫ك��ان ي�ح��د ك �ث�ير ًا م��ن �إق�ت�ن��اء ال�سيارات‬ ‫وق�ي��ادات�ه��ا بالن�سبة لن�ساء بعقوبة"‪،‬‬ ‫مو�ضحة �أن "الأمر تغري ب�شكل تدريجي‪،‬‬ ‫ال �سيما بعد احداث عام ‪ 2003‬واالنفتاح‬ ‫ال��ذي منح الن�ساء م��رون��ة‪ ،‬و�أ��س�ه��م يف‬

‫تغيري ال �ن �ظ��رة املجتمعية للعديد من‬ ‫االمور‪ ،‬بينها قيادة الن�ساء لل�سيارات"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن "حت�سن دخ��ل امل ��ر�أة‬ ‫املوظفة والعاملة حفز رغبة العديد من‬ ‫الن�ساء يف �شراء �سيارات وقيادتها يف‬ ‫�إطار حماوالتهن لبناء �شخ�صية م�ستقلة‬ ‫قادرة على القيام بالعديد من املهام التي‬ ‫احتكرها الرجال حينا من الدهر"‪.‬‬ ‫هيفاء وحيد‪ ،‬التي تعمل مدر�سة يف منطقة‬ ‫بعقوبة اجلديدة (‪ 3‬كم �شرق بعقوبة)‪،‬‬ ‫تقول من ناحيتها‪� ،‬إنها تقود املركبة منذ‬ ‫‪ 17‬عاما‪ .،‬وت�ضيف "عانيت الكثري من‬ ‫اال�ضرار النف�سية ب�سبب عبارات وكلمات‬ ‫جارحة �سمعتها من البع�ض‪ ،‬لأنني �أقود‬ ‫�سيارة"‪.‬‬ ‫وت ��ؤك��د وح�ي��د ‪� ,‬أن �ه��ا "فخورة بكونها‬ ‫�أنقذت طفلني تعر�ضا �إىل حادث مروري‬ ‫قرب منطقة الغالبية (‪ 15‬كم �شمال غرب‬

‫بعقوبة)‪ ،‬ع��ام ‪ ،"2009‬وت�ق��ول "لو مل‬ ‫�أكن �أق��ود �سيارتي حينها‪ ،‬ملا متكنت من‬ ‫�إنقاذهما"‪.‬‬ ‫وت��رى وح�ي��د‪ ،‬التي تبلغ م��ن العمر ‪39‬‬ ‫عاما‪� ،‬أن "نظرة املجتمع ال�سلبية لقيادة‬ ‫املر�أة لل�سيارات ال تزال موجودة‪ ،‬ولكنها‬ ‫�أقل �ضرر ًا من الناحية النف�سية الآن"‪.‬‬ ‫وت ��ؤك��د ال�ن��ا��ش�ط��ة ال�ن���س��وي��ة يف دي��اىل‬ ‫ن�سرين خ��ال��د‪" ،‬تزايد م�ع��دالت الن�ساء‬ ‫الالئي يقدن مركبات يف مدينة بعقوبة‬ ‫و�ضواحيها ب�سبب عوامل ع��دة ابرزها‬ ‫ت�ف�ه��م امل�ج�ت�م��ع لل��أم��ر‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل �أن‬ ‫م�صاعب احل�ي��اة دفعتهن �إىل االعتماد‬ ‫�أكرث على �أنف�سهن من ناحية ت�أمني و�سائل‬ ‫النقل لهن ولأطفالهن"‪.‬‬ ‫وتقول خالد‪� ،‬إن "معدل الن�ساء الالئي‬ ‫يقدن مركبات يف بعقوبة‪ ،‬ارتفع بن�سبة‬ ‫‪ %35‬منذ العام ‪ 2003‬وحتى يومنا هذا"‪،‬‬

‫م�ؤكدة "�أنها ن�سبة جيدة‪ ،‬وترتفع ب�شكل‬ ‫م�ستمر مع مرور الوقت"‪.‬‬ ‫اما علياء البدري‪ ،‬وهي نا�شطة ن�سوية‬ ‫يف ناحية بني �سعد (‪ 18‬كم جنوب غرب‬ ‫بعقوبة)‪ ،‬فقد �أ�شارت �إىل �أن "االنفتاح‬ ‫امل�ج�ت�م�ع��ي ك ��ان ل��ه دور يف مواجهة‬ ‫النظرة ال�سلبية جتاه املر�أة ال�سائقة يف‬ ‫ال�سنوات املا�ضية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت ال �ب��دري‪ ،‬التي تقود مركبتها‬ ‫اخل��ا��ص��ة م�ن��ذ �سنتني‪� ،‬إن "زوجه كان‬ ‫يرف�ض قيادتي للمركبة‪ ،‬ب�سبب احلرج‬ ‫الذي يجده يف ذلك‪ ،‬وال �سيما �إذا ما جل�س‬ ‫�إىل جانبي عندما �أق��ود‪ ،‬لكن الأم��ر تغري‬ ‫تدريجيا نتجية تفهم املجتمع لأهمية‬ ‫ان يكون للمر�أة دور فعال و�أن تعطى‬ ‫م�ساحة كافية من احلرية"‪.‬‬ ‫لكن �صربية خلدون‪ ،‬املتقاعدة‪ ،‬التي تبلغ‬ ‫من العمر ‪ 61‬عاما‪ ،‬تقول "تعلمت قيادة‬ ‫ال���س�ي��ارة ب�سبب وع�ك��ة �صحية حرجة‬ ‫م��ر بها زوج��ي ع��ام ‪ 2007‬ك��ادت تودي‬ ‫بحياته ل��وال ا�ستجابة اخلرييني ونقله‬ ‫اىل م�ست�شفى بعقوبة العام"‪.‬‬ ‫وتقول خلدون يف حديث لـ "ال�سومرية‬ ‫نيوز"‪" ،‬كانت لدينا �سيارة يف املنزل‬ ‫عندما �سقط زوجي‪ ،‬لكنني مل �أكن �أعرف‬ ‫كيف �أقودها"‪.‬‬ ‫وت�ضيف �أن "زوجي �أ�صر على تعليمي‬ ‫قيادة ال�سيارة بعد خروجه من امل�ست�شفى‬ ‫لكيال ال يتكرر م��ا ح��دث له"‪ ،‬كما ت�ؤكد‬ ‫�أن "زوجي كان من �أ�شد الراف�ضني ملبد�أ‬ ‫قيادة الن�ساء لل�سيارات‪ ،‬لكن ما حدث له‬ ‫ت�سبب يف تغيري موقفه"‪.‬‬

‫عراقي يعيد جمع �سيارات الزمن اجلميل‬ ‫امتلك برادو�ستي حالي ًا (‪� )12‬سيارة قدمية ال�صنع من طراز "مر�سيد�س" و"جاغوار"‬ ‫و"رولز روي�س" وغريها‬ ‫حب رجل الأعمال العراقي فخري برادو�ستي وولعه ال�شديد باقتناء كل ما هو قدمي‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا ال�سيارات القدمية‪ ،‬دفعه �إىل �شراء وجلب عدد من هذه ال�سيارات من دول‬ ‫�أوروبية �إىل �إقليم كرد�ستان يف �شمال العراق‪ ،‬ا�ستعداداً لإقامة متحف هو الأول من‬ ‫نوعه لهذه ال�سيارات يف بالده ح�سبما قالت جريدة "ال�سفري" اللبنانية‪.‬‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫و�أقام برادو�ستي (‪ 46‬عام ًا)‪ ،‬الذي‬ ‫يتقن ال �ل �غ��ات ال �ك��ردي��ة والعربية‬ ‫وال�ف��ار��س�ي��ة والإن �ك �ل �ي��زي��ة‪ ،‬لفرتة‬ ‫تقارب ثماين �سنوات يف ال�سويد‬ ‫ودول �أوروب��ي��ة خمتلفة وح�صل‬ ‫على اجلن�سية ال�سويدية‪ ،‬وهو الآن‬ ‫�أب لأربعة �أوالد‪.‬‬ ‫ودف �ع��ه ح �ب��ه ال �� �ش��دي��د ل �ك��ل م��ا هو‬ ‫كال�سيكي‪� ،‬إىل البحث عن �سيارات‬ ‫ي��ع��ود ��ص�ن�ع�ه��ا اىل خم�سينيات‬ ‫و�ستينيات القرن املا�ضي‪ ،‬لي�شرتيها‬ ‫وي �ج �ل �ب �ه��ا �إىل �إق �ل �ي��م كرد�ستان‬ ‫ال�شمايل الذي يتمتع بحكم ذاتي‪.‬‬ ‫ويقول برادو�ستي �إن "هذه الفكرة‬ ‫ج���اءت م��ن ه��واي��ة‪ ،‬لأن هوايتي‬ ‫اقتناء كل ما هو قدمي وكال�سيكي‪،‬‬ ‫ه�ن��اك يجلبون خاللها �سياراتهم‬ ‫كل �شيء ولي�س فقط ال�سيارات"‪.‬‬ ‫و ُي�ضيف "تنقلي يف دول �أوروبية ال��ق��دمي��ة‪ ،‬م �ث��ل م ��واك ��ب عرو�ض‬ ‫خمتلفة وح�ضوري احتفاالت �أقيمت ال�سيارات القدمية التي كانت بحالة‬

‫ج �ي��دة رغ��م ق��دم م��ودي�لات �ه��ا‪ ،‬زرع‬ ‫الرغبة يف داخلي القتنائها"‪.‬‬ ‫وميتلك برادو�ستي حالي ًا ‪� 12‬سيارة‬

‫قدمية ال�صنع من طراز "مر�سيد�س"‬ ‫و"جاغوار" و"رولز روي�س"‬ ‫و"كاديالك" و"كراي�سلر" و"فيات"‬ ‫وغريها ب�ألوان عدة‪ ،‬منها الأ�سود‬ ‫والأخ�ضر والذهبي والأزرق‪.‬‬ ‫ويروي كيفية ح�صوله على �إحدى‬ ‫هذه ال�سيارات قائ ًال "كنت �أبحث يف‬ ‫الإنرتنت عن �إعالنات لبيع �سيارات‪،‬‬ ‫و�صادف �أن ر�أي��ت �إعالن ًا من م�سنّ‬ ‫�سويدي‪ ،‬فذهبت �إليه و�أكد يل �أنه ال‬ ‫يريد ل�سيارته القدمية �أن تخرج من‬ ‫ال�سويد"‪ .‬وي�ضيف "لكني �أقنعته‬ ‫ب��امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ال �� �س �ي��ارة‪ ،‬وب� ��أن‬ ‫�أبقيها على حالها‪ ،‬وحتى على الرقم‬ ‫املثبت عليها‪ ،‬على �أن �أنقلها �إىل‬ ‫بلدي لأعر�ضها يف متحف‪ ،‬فاقتنع‬ ‫الرجل وباعني ال�سيارة"‪.‬‬ ‫وت �ب��دو ال �� �س �ي��ارات ال �ق��دمي��ة التي‬ ‫جمعها برادو�ستي وك�أنها خرجت‬ ‫لتوها من امل�صنع ملظهرها اجلميل‬ ‫ّ‬ ‫والأن� �ي ��ق و�أل��وان �ه��ا ال�ب�راق ��ة‪ ،‬كما‬ ‫�أن� �ه ��ا م ��ا زال � ��ت حت �ت �ف��ظ بجميع‬ ‫م�ستلزماتها‪.‬‬ ‫ويفتخر برادو�ستي ب�سياراته التي‬ ‫ي�ت�ج� ّ�ول فيها ب�ين احل�ين والآخ ��ر‪،‬‬ ‫حيث يقوم �أغ�ل��ب امل��ارة بالتوقف‬ ‫مل�شاهدة ال�سيارة‪ ،‬وبينهم من يلتقط‬ ‫لها �صور ًا بهاتفه النقال‪ ،‬ويبادر �إىل‬ ‫�إل �ق��اء التحية عليه واال�ستف�سار‬ ‫ع��ن كيفية ح�صوله على مثل هذه‬ ‫ال�سيارات‪.‬‬


‫‪No.(433) - Tuesday 26 , February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )433‬الثالثاء ‪ 26‬شباط ‪2013‬‬

‫املقاالت التي تن�شر ال متثل ر�أي اجلريدة‪ .‬بل تعرب عن �آراء كتابها‬

‫ي�ع��اد �إن�ت��اج�ه��ا بالتلفيق ولي�س بالتناغم‬ ‫خريي من�صور‬ ‫واملواءمة ‪.‬‬ ‫وحني تكون النه�ضة ا�سم ًا م�ستعار ًا لنكو�ص‬ ‫لهذا فالنه�ضة لي�ست جمرد عنوان �أو قبعة تاريخي وتر�سيخ لالتباعية‪ ،‬فهي جمرد‬ ‫�أو واجهة لعر�ض حزمة من املفاهيم التي حفلة تنكرية‪ ،‬قد ميوء فيها النمر وت�صهل‬

‫‪11‬‬

‫مبنا�سبة الذكرى ال�سنوية لتظاهرة (‪� ) 25‬شباط‬

‫�أية نه�ضة‬ ‫للنه�ضة يف كل معاجم العامل ومو�سوعاته تعريف حمدد‪،‬‬ ‫قد يزداد �سطراً �أو ينق�ص �سطراً تبع ًا لل�سياقات احل�ضارية‬ ‫واالجتهادات‪ ،‬لكن املعنى يف اجلوهر يبقى واحداً‪ ،‬وثمة‬ ‫قوا�سم م�شرتكة بني النه�ضات يف خمتلف الع�صور‪� ،‬إنها‬ ‫جتاوز وانحياز للم�ستقبل‪ ،‬وتغليب للعقالنية‪ ،‬و�أخرياً‬ ‫احتكام �إىل املنطق ‪.‬‬

‫ر�أي‬

‫القطة‪ ،‬وقد تغيب ال�شم�س يف عز الظهرية‪،‬‬ ‫فامل�س�ألة ق��در تعلقها بالأفكار لي�ست لعبة‬ ‫كلمات متقاطعة �أو مت�صاهرة‪ ،‬لأن الواقع‬ ‫��س��رع��ان م��ا ي�ق��دم التكذيب ال�صريح لكل‬ ‫املزاعم التي حتاول �أن تلوي عنق التاريخ‬ ‫وتبتكر منطق ًا م�ضاد ًا يقدم النتائج على‬ ‫الأ�سباب ‪.‬‬ ‫النه�ضة يف �أوروب��ا لها �أقانيمها املعروفة‬ ‫وب��ال��ت��ايل ث�م�ن�ه��ا م ��ن ك ��ل م ��ا ت �ع��ر���ض له‬ ‫التنويريون‪ ،‬وهي مل تكن حتمية تاريخية‬ ‫ومل تقدم على �أطباق من ذهب �أو حتى من‬ ‫نحا�س‪ ،‬فهي ث�م��رة ال��وع��ي باال�ستحقاق‪،‬‬ ‫وث��ورة للعقل على م�ضاداته ��س��واء كانت‬ ‫من اخلرافات �أم من �صناعة حمرتيف �إعاقة‬ ‫النمو الب�شري والعودة �إىل الوراء ‪.‬‬ ‫والنه�ضة العربية يف القرن التا�سع ع�شر كان‬ ‫لها رواد ومقومات وحتالف ا�سرتاتيجي‬ ‫بني ظ��روف ذاتية عا�شها العرب وظروف‬ ‫مو�ضوعية حا�صرتهم‪ ،‬وم��ا �إن �أو�شكت‬ ‫على الوثوب وال�صهيل حتى كبت‪ ،‬ومل تكن‬ ‫كبواتها التي تعاقبت ب�سبب ه�شا�شة العظام‬ ‫�أو العمى‪ ،‬بقدر ما كانت نتيجة حماوالت‬ ‫لإجها�ضها وت��دج�ين �أط��روح��ات رواده ��ا‪،‬‬ ‫لهذا مات الكواكبي �أبرز رموز تلك الكوكبة‬ ‫م�سموم ًا‪ ،‬وال �أحد من ذويه �أو ورثته حتى‬ ‫اليوم يعرف املكان الذي دفن فيه‪ ،‬فالعقاب‬ ‫مل ي�سلم منه حتى امل��وت��ى وه��ذا م��ا فعلته‬ ‫�سلطات االحتالل يف فل�سطني عندما عبدت‬ ‫طريق ًا له �ألف بديل كي تهدم قرب عز الدين‬ ‫الق�سام وما يعنيه ذلك الرمز القومي‪ ،‬لأن‬ ‫ال��رج��ل ج��اء م��ن ال���ش��ام �إىل غ��اب��ات يعبد‬ ‫بالقرب من جنني كي ي�ست�شهد هناك‪ ،‬وكان‬ ‫جيفارا العربي الذي �آمن بقومنة التحرير‬ ‫وتعريب الق�ضية الفل�سطينية كي ال تبقى‬ ‫يف نطاق ت�ضاري�سها اجلغرافية فقط ‪.‬‬ ‫النه�ضة تب�شري بالقادم ولي�ست بكاء على‬ ‫الأط �ل��ال وه ��ي ت �ن��وي��ر ول�ي���س��ت �إظ�ل�ام� � ًا‪،‬‬ ‫ووعد باالنعتاق ولي�ست وعيد ًا باالعتقال‪،‬‬ ‫ولهذا فهي ال تقبل الأ�سماء امل�ستعارة‪� ،‬أو‬ ‫اال�ستخدام التكتيكي لتحقيق امل�آرب ق�صرية‬ ‫املدى ‪.‬‬ ‫وال�ع��رب املعا�صرون رغ��م كل ما ط��ر�أ على‬ ‫ثقافتهم ولغتهم‪ ،‬ال ي��زال��ون ق��ادري��ن على‬ ‫التفريق بني الع�صا وال�ن��اي وب�ين الغ�سق‬ ‫وال�شفق ‪.‬‬ ‫و�إذا كان التاريخ قد عرف جرائم اقرتفت‬ ‫با�سم احلرية و�أخرى بذريعة الدميقراطية‪،‬‬ ‫ف�إن هذه الرتاجيديا تقبل التكرار وعلى نحو‬ ‫�أ�شد �إذا ارتكبت كل �آفات التخلف وكل �أمناط‬ ‫الرتهيب با�سم النه�ضات‪ ،‬و�إذا ا�ستمرت هذه‬ ‫احلفلة التنكرية �سيا�سي ًا وثقافي ًا ف�إن الفارق‬ ‫�سوف يحذف بني النه�ضة وال�سبات ‪.‬‬

‫�شمخي جرب‬ ‫حني خرجنا يف تظاهرة (‪25‬‬ ‫) �شباط مل نخرج كطائفة‬ ‫ومل نخرج كحزب ‪ ،‬بل‬ ‫خرجنا كنا�شطني مدنيني‬ ‫و�إعالميني وكتاب ومثقفني‬ ‫وفناين وك�سبة و�شباب‬ ‫ون�ساء و�شيوخ من جميع‬ ‫الطوائف والأديان ‪.‬‬ ‫خرجنا كعراقيني يطالبون‬ ‫بحقوقهم ‪ ،‬ورفعنا �شعارات‬ ‫مدنية ت�ؤكد على قيم حقق‬ ‫الإن�سان وحقه يف العي�ش‬ ‫بكرامة وحرية يف ظل دولة‬ ‫مدنية دميقراطية يت�ساوى‬ ‫فيها النا�س يف احلقوق‬ ‫والواجبات ويعاملون على‬ ‫�أ�سا�س �أنهم مواطنون ‪.‬‬

‫وهذا جزء من �إحدى بياناتنا التي �أ�صدرناها‬ ‫بتوقيع (ح��رك��ة جياع ) التي كانت احدى‬ ‫مكونات احلركة االحتجاجية انذاك‪.‬‬ ‫‪1‬ــ االعرتاف بحق املتظاهرين يف التظاهر‬ ‫وك��اف��ة و� �س��ائ��ل االح �ت �ج��اج الأخ� ��رى التي‬ ‫�ضمنتها املادة ‪ 38‬من الد�ستور‬ ‫‪ 2‬ـ �ـ حما�سبة ك��ل م��ن م��ار���س �أي �شكل من‬ ‫�أ�شكال االنتهاك او االع�ت��داء والعنف �ضد‬ ‫املتظاهرين وتقدميهم للق�ضاء العادل ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ــ حما�سبة املف�سدين و�إقالتهم من منا�صبهم‬ ‫وتقدميهم للق�ضاء‪.‬‬ ‫‪ 4‬ــ تر�شيق احلكومة و�إنقاذها مما تعانيه من‬ ‫ترهل والإ�سراع بت�شكيل ماتبقى وبخا�صة‬ ‫احلقائب الوزارية االمنية‪.‬‬ ‫‪ 5‬ــ اجراء تعديالت جدية على الد�ستور مبا‬ ‫ي�ؤ�س�س لقيام دول��ة مدنية حتمي احلريات‬ ‫العامة واخلا�صة ‪.‬‬ ‫‪5‬ـ�ـ اال��س��راع ب�أ�صدار قانون االح��زاب على‬ ‫ان يت�ضمن اال� �ش��ارة اىل حت��رمي ت�أ�سي�س‬ ‫االحزاب على ا�سا�س ديني او طائفي ‪.‬‬ ‫‪ 6‬ــ ا�صدار قانون جديد لالنتخابات يعطي‬ ‫فر�صا متكافئة جلميع االح ��زاب ‪ ،‬والغاء‬ ‫ال �ق��ان��ون احل���ايل ال���ذي ف�صلته االح���زاب‬ ‫احلاكمة على قيا�سها‪..‬‬ ‫‪ 7‬ــ انقاذ العمل النقابي من هيمنة احلكومة‬

‫وحم��اول��ة ف��ر���ض ن��وع م��ن ال��و��ص��اي��ة على‬ ‫العمل النقابي ‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ�ـ ت�سهيل ت�سجيل منظمات املجتمع يف‬ ‫دائ� ��رة امل�ن�ظ�م��ات غ�ير احل�ك��وم�ي��ة ‪ ،‬ورف��ع‬ ‫املعوقات التي ي�ضعها البع�ض من اجل اعاقة‬ ‫العمل املدين ‪.‬‬ ‫‪ 9‬ــ حترير االع�لام من الهيمنة والو�صاية‬ ‫التي تفر�ضها احلكومة او بع�ض اجهزتها‬ ‫ع�ل��ى امل��ؤ��س���س��ات االع�لام �ي��ة ‪ ..‬وبخا�صة‬ ‫م��ؤ��س���س��ات اع�ل�ام ال��دول��ة (�شبكة االع�ل�ام‬ ‫العراقي )‬ ‫‪ 10‬ـ �ـ مت�ث�ي��ل امل � ��ر�أة مت�ث�ي�لا ع���ادال يتالئم‬ ‫ودوره��ا ال�سيا�سي واملجتمعي ‪ ...‬ال�سيما‬ ‫يف الرئا�سات الثالث‪.‬‬ ‫‪ 11‬ــ حت�سني مفردات البطاقة التموينة مع‬

‫زيادة مفرداتها ‪.‬‬ ‫‪ 12‬ــ ح�سم ملفات املعتقلني وتقدميهم للق�ضاء‬ ‫‪،‬و�إطالق �سراح الأبرياء منها ‪ ،‬وتعوي�ض كل‬ ‫من مت اعتقاله بال جرمية اقرتفها ‪.‬‬ ‫‪ 13‬ـ �ـ ت��وف�ير ف��ر���ص ع�م��ل لل�شباب ال�سيما‬ ‫اخلريجني منهم‪.‬‬ ‫بهذه املنا�سبة نحي جميع النا�شطني املدنيني‬ ‫وال���ش�ب��اب ال�ع��راق�ي�ين والأم �ي�ين واملثقفني‬ ‫رجال ون�ساء ممن كان لهم دور يف تظاهرات‬ ‫(‪ ) 25‬وقبلها وبعدها ‪ ..‬حتية لكم يا رواد‬ ‫احل��رك��ة االحتجاجية العراقية ‪ ،‬لقد كنتم‬ ‫�أول م��ن م��ار���س عملية االحتجاج ال�سلمي‬ ‫بروح وطنية عالية بعيدا عن كل االنتماءات‬ ‫الطائفية والدينية التي كنتم عابرين لها‬ ‫نحو الهوية الوطنية ‪.‬‬

‫من ميثل ال�شعب العراقي يف �أزمته الوطنية الراهنة ؟‬ ‫�أ�سارع للإجابة على ال�س�ؤال وقبل اخلو�ض يف التفا�صيل امل�ؤدية �إىل اجلواب ال�صحيح لأقول �أنني �أنا ومن هم مثلي من الوطنيني غري الطائفيني‬ ‫وغري املرتبطني ب�أية دولة �أجنبية والراف�ضني للعنف واملعادين لتق�سيم العراق ومن مل تتلطخ �أياديهم ال بالدم وال باملال العراقي منثل �شعبنا يف‬ ‫حمنته احلالية متثيال حقيقيا خمل�صا وحا�سما‪.‬‬ ‫�شاكر كتاب‬ ‫هكذا وبكل �صراحة وجر�أة �أعلنها �أننا نحن من‬ ‫ميثل العراق‪ ..‬نحن الوطنيون الدميقراطيون‬ ‫ال�سلميون املخل�صون لبالدنا ول�شعبنا بكل‬ ‫�أط�ي��اف��ه وب��وح��دت��ه ويف تطلعه نحو ال�سالم‬ ‫االجتماعي والرخاء االقت�صادي والأمن التام‬ ‫ونحو م�ستقبل زاخر‪..‬‬ ‫ملاذا ؟؟؟؟‬ ‫هل هذا غرور ؟؟‬ ‫هل هذا �إنكار لوجود الآخرين ؟؟‬ ‫هل هذا رف�ض لوجود الآخر منار�سه نحن هذه‬ ‫املرة؟؟‬ ‫ال لي�س هذا وال ذاك ‪..‬‬ ‫الأ�سباب تكمن يف ما يلي ‪-:‬‬ ‫‪� -1‬إن هذه هي بالذات الطموحات والتطلعات‬ ‫احلقيقية ل�شعبنا برمته ونحن الوطنيون من‬ ‫متكن �إىل الآن م��ن ا�ستيعابها وبلورتها يف‬ ‫مواقف وقناعات رحنا نب�شر بها بهدوء ودومنا‬ ‫تدافع يف الأكتاف مع خ�صومنا من الأطراف‬ ‫الأخ ��رى ال��ذي��ن لطاملا ان�شغلوا يف التمر�س‬ ‫وراء طائفيتهم ومتذهبهم دومن��ا التفات �إىل‬ ‫حقيقة املدى ال�شعبي والوطني الذي ميكن �أن‬ ‫ت�شمله خنادقهم املريبة هذه‪.‬‬ ‫‪� -2‬أننا ال منثل اية طائفة وال مذهب وال عن�صر‬ ‫مع كل اعتزازنا بانتماءاتنا الدينية والقومية‬ ‫لكننا ر�أي�ن��ا ون��رى �أن ال�ع��راق الكل واملوحد‬ ‫�أق ��وى م��ن �أي ج��زء م��ن �أج��زائ��ه‪ .‬ور�أي �ن��ا �أن‬ ‫التخندق وراء طوائفنا يعني الإ�صطراع مع‬ ‫الطوائف الأخ ��رى الأم��ر ال��ذي يهدد بالدمار‬ ‫وحدة �شعبنا ال�صابر الذي ما فتيء يخرج من‬ ‫حرب حتى يدخله الطائفيون والعن�صريون يف‬ ‫�أخرى �أ�شد دمارا وهوال لذلك �آلينا على �أنف�سنا‬ ‫�أن نكون ابناء كل العراق وكل العراقيني ولأننا‬ ‫هكذا فنحن �إذن منثلهم كلهم ومنثل العراق‬ ‫كله‪.‬‬ ‫‪� -3‬أن �ن��ا ننتمي ل�ل�ع��راق ت��رب��ة وه ��واء وماء‬ ‫ودم� ��ا‪ ..‬ل��ذل��ك ل��ن نبيعه ول��ن نتخلى ع��ن �أي‬ ‫ج��زء ول��و مب �ق��دار ذرة ل�صالح دول ��ة �أخ��رى‬ ‫مهما جمعتنا بها م�شرتكات دينية �أو طائفية‬ ‫�أو عن�صرية‪ .‬نحن �أبناء العراق �أوال ومن ثم‬ ‫ت�أتي انتماءاتنا الأخرى‪ ..‬ومبا �أننا هكذا ف�أن‬ ‫عراقيتنا �أوال وانتماءاتنا الأخ��رى يف املحل‬ ‫ال�ث��اين وال�ث��ال��ث وال��راب��ع ‪� ...‬إل ��خ‪ ..‬ونتذكر‬ ‫دائما �أن ما من دول��ة يف العامل �ستكون �أكرث‬

‫حر�صا منا نحن العراقيني على بالدنا و�شعبنا‬ ‫وم�ستقبل ابنائنا‪ ..‬و�أن ما من دولة يف الكون‬ ‫ت�ضحي مب�صاحلها من �أجلنا نحن ‪ ..‬و�أن كل‬ ‫دول��ة مهما كانت قريبة منا لن ت�ضيع درهما‬ ‫واحدا من �أجل العراق ما مل تقامر به من �أجل‬ ‫�أن يعود لها الربح الأكرب والأك�ثر‪ ..‬فمن يظن‬ ‫�أن دول��ة �شيعية تدافع عن �شيعة العراق حبا‬ ‫بهم �أك�ثر من م�صاحلها‪ ..‬وم��ن يظن �أن دولة‬ ‫�سنية حتر�ص على �سنة �أهل العراق �أكرث من‬ ‫م�صاحلها هي فهذا واحد من �إثنني �إما �ساذج‬ ‫وغبي وي�ح��اول �أن يجرنا بغبائه و�سذاجته‬ ‫نحو الهالك‪� ..‬أو هو عميل بالأ�سا�س فمات فيه‬ ‫الدين والإح�سا�س وما عاد ي�شعر ب�أية وخزة‬ ‫ل�ضمري ‪ ..‬لأن �ضمريه مات‪� ..‬إن ه�ؤالء الذين‬ ‫ميدون �أعناقهم �إىل دول خارجية �إمنا يربطون‬ ‫م�صري العراق بها وب�سيا�ساتها ‪ ..‬وهذا ما يهدد‬ ‫�آمالنا يف ا�ستكمال حترير العراق وا�سرتداد‬

‫كامل �سيادته‪ ..‬ولقد ر�أى �شعبنا �أن كل ه�ؤالء‬ ‫الذين تورطوا يف عالقات م�شبوهة مع دول‬ ‫�أجنبية ما عادوا يتمكنون من فك الإرتباط بها‬ ‫بل �أكرث من ذلك راحوا ي�ستقوون بها �ضد �أبناء‬ ‫جلدتهم العراقيني ممن يختلفون معهم بالر�أي‬ ‫واملوقف‪.‬‬ ‫‪� -4‬أننا �سلميون م�ساملون ال ن�ؤمن بالعنف‬ ‫طريقا للو�صول �إىل �أه��داف�ن��ا النبيلة والتي‬ ‫هي بالأ�سا�س �أهداف �شعبنا ال�صامد‪� ..‬سواء‬ ‫�أكانت هذه الأهداف ما يتعلق منها بامل�ساهمة‬ ‫الفاعلة يف �إدارة � �ش ��ؤون ال��دول��ة م��ن خالل‬ ‫ممثلينا يف جمال�س املحافظات �أو يف جمل�س‬ ‫النواب �أو يف احلكومات املحلية �أو الإحتادية‬ ‫�أو �أي هدف �آخر ‪� ..‬أننا ن�ؤمن �أن العنف يولد‬ ‫العنف‪ ..‬والدم يجر الدم ‪ ..‬والإن�سان يختلف‬ ‫عن احليوان يف �آدميته ونزوعه نحو ال�سلم‪.‬‬ ‫وال���س�ل��م �سمة �إن���س��ان�ي��ة وب�ط��ول�ي��ة رائ� ��دة‪..‬‬

‫وال�صراع الدموي يودي بحياة النا�س الأبرياء‬ ‫قبل غريهم‪ ..‬والب�شرية لن تتقدم وال تتطور‬ ‫يف ظ��ل احل��روب وال��دم��ارات التي تخلفها‪..‬‬ ‫ن�ؤمن �أن ال�سالم هو طريق الإن�سانية ‪ ..‬ويف‬ ‫ال�سالم تبنى الأوط��ان‪ ..‬واحلرب خ�سارة لكل‬ ‫الأط��راف فاملهزوم يخ�سر كل �شيء‪ ..‬والذي‬ ‫يدعي الإنت�صار عليه �أن يتذكر �أن��ه خ�سر ما‬ ‫خ�سر م��ن �أدوات و�آل �ي��ات وم�ب��ال��غ و�أرواح‬ ‫مقاتليه ناهيك عن �أرواح الأبرياء من �أجل �أن‬ ‫ي�صل �إىل ما يعتربه هو �أنت�صارا‪ ...‬فما بالك‬ ‫عندما تكون احل��رب �أهلية بني ابناء الوطن‬ ‫الواحد ‪� ..‬أبناء ال�شعب الواحد‪ ...‬لكننا ل�سنا‬ ‫من �أتباع املهامتا غاندي‪ ..‬فدون حرية العراق‬ ‫�شعبا و�أر�ضا نفدي �أرواحنا ونتبع كل �شريعة‬ ‫�ألأر���ض وال�سماء يف ا�ستخدام كل ال�سبل يف‬ ‫�سبيل حريتنا ‪..‬‬ ‫‪� -5‬أننا ال ن�ؤمن �أبدا بتق�سيم العراق �إىل �أقاليم‬

‫طائفية‪ ..‬نحن ن�ؤمن بالبلد الواحد وبال�شعب‬ ‫املوحد والغني بتنوعه ‪ ..‬فم�ستقبلنا الزاهر‬ ‫يف وح��دت�ن��ا ‪ ..‬وق��وت�ن��ا يف وح��دت�ن��ا فقط‪..‬‬ ‫وتقدمنا يف وحدتنا ‪ ..‬وه�ن��ا ب��ال��ذات يكمن‬ ‫تف�سري ا�سرتاتيجية العدو ال�صهيوين الذي‬ ‫�أع �ل��ن م ��رارا وت �ك��رارا ويف �أك�ث�ر م��ن وثيقة‬ ‫ر�سمية ملفكريه وقتلته و�سفاحيه �أن ال �أمان‬ ‫لإ�سرائيل �إال بتفتيت �أجزاء البلدان العربية ‪..‬‬ ‫وكانت ح�صة العراق �أن يتق�سم �إىل �أقاليم ‪..‬‬ ‫ف�أملوا علينا بعد �إحتالل بالدنا نظرية املكونات‬ ‫التي تقول �أن العراق يتكون من ثالثة مكونات‬ ‫‪ -:‬الكرد والعرب ال�سنة والعرب ال�شيعة‪ ..‬ومل‬ ‫يجر�أ �أحد من �أيتام برمير �أن ي�س�أل ملاذا على‬ ‫العرب بالذات �أن ينق�سموا �إىل �شيعة و�سنة‬ ‫من دون بقية القوميات ال�شقيقة يف الوطن‬ ‫مثل �أخوتنا الأكراد؟؟ ومل ي�س�أل �أحد منهم اين‬ ‫الرتكمان وهم قومية �أ�سا�سية من ف�سيف�ساء‬

‫العراق؟؟ �أين املجموعات القومية الأخرى؟؟‪..‬‬ ‫والأكرث من هذا ‪ ..‬ذهبوا �إىل �أن ال�سنة وال�شيعة‬ ‫يجب �أن ينعزل كل منهما عن الآخر ب�إقليم ‪..‬‬ ‫و�أقاليمنا يجب �أن تكون متقاتلة‪ ..‬ب�سبب من‬ ‫وجود تداخل ع�ضوي بني امل�سلمني حتى يف‬ ‫داخل العائلة الواحدة‪ ..‬وب�سبب وجود مناطق‬ ‫يف كل من الطرفني هي بطبيعتها تنتمي مذهبيا‬ ‫�إىل املكون الآخر‪ ..‬فبهذا تكون بذرة احلروب‬ ‫القادمة لأجيال و�أجيال قد زرعت يف ن�سيجنا‬ ‫الوطني لتدمره نهائيا‪ ..‬ومل يت�سنى لأحد من‬ ‫ايتام جورج بو�ش الت�سا�ؤل ‪ :‬ماذا عن بغداد؟؟؟‬ ‫وكيف �سوف ي�صار �إىل حل و�ضعها النهائي؟؟‬ ‫اجل ��واب �سيقدمه ال�ق�ت��ال ال�شر�س واحل��رب‬ ‫الطاحنة بني ال�سنة وال�شيعة ‪ ...‬من هنا فنحن‬ ‫�ضد التق�سيم �أ�صال ‪ ..‬وبهذا �سنكون قد حافظنا‬ ‫على وح��دة ب�لادن��ا وق��د جنبنا �شبابنا املوت‬ ‫الرخي�ص واملجاين يف حرب الأخوة امل�سلمني‬ ‫مع بع�ضهم‪..‬‬ ‫‪� -6‬إننا نعترب �أن �سرقة امل��ال العام وانت�شار‬ ‫�شتى �أن��واع الف�ساد يف �أغلب مفا�صل الدولة‬ ‫العراقية �إمنا تبنع �أ�سا�سا من الف�ساد ال�سيا�سي‬ ‫ال��ذي �أ��س����س ل��ه ب��رمي��ر وبنيت على �أ�سا�سه‬ ‫العملية ال�سيا�سية العراقية‪ .‬لذلك ا�صطبغت‬ ‫هذه العملية ب�سمة الطائفية والف�ساد واخلراب‬ ‫الإداري‪� .‬إن ه� ��ؤالء ال��ذي��ن ي��دع��ون الإ�سالم‬ ‫وحتت عباءته ي�سرقون ويزورون وين�شرون‬ ‫ما مل تتفتق عنه الأذه��ان الب�شرية قبلهم من‬ ‫احتيال و�أ�ساليب خداع لي�س ب�إمكانهم الإدعاء‬ ‫بعد اليوم بتمثيل �شعبنا ووطننا ب�أي مقدار‬ ‫من املقادير‪� ..‬إننا نتم�سك بتجارب قادة الإ�سالم‬ ‫احلقيقيني الأوائ��ل الذين مل ين�شروا الإ�سالم‬ ‫دينا قبل �أن ين�شروا ف�ضائله الأخ�لاق�ي��ة من‬ ‫نزاهة وزهد و�إخال�ص و�صدق وحفظ الأمانة‬ ‫وعلى الأخ�ص �إئتمانهم على املال العام‪.‬‬ ‫‪ -7‬ولكي نحفظ دم��اء �شبابنا ‪ ..‬وا�ستقالل‬ ‫ب�لادن��ا ‪ ..‬و��ض�م��ان وح ��دة ��ش�ع�ب�ن��ا‪ ..‬ونبني‬ ‫الأ���س�����س مل���س�ت�ق�ب��ل زاخ� ��ر مل�ج�ت�م��ع متطور‬ ‫با�ستمرار ‪ ..‬جمتمع ح�ضاري ‪ ..‬ي�سوده العلم‬ ‫والثقافة والأم��ن وال�سالم ‪ ..‬نعمل على �إقامة‬ ‫نظام حكم مدين دميقراطي يقوم على �أ�سا�س‬ ‫م�ب��د�أ امل��واط �ن��ة‪ ..‬حيث ت�ك��ون قيمة الإن�سان‬ ‫العراقي هي العليا ولها الأولوية‪...‬قبل �أي‬ ‫�شيء �آخر‪..‬‬ ‫ل��ذل��ك كله ‪ ..‬ويف خ�ضم م��ا ن��راه م��ن خماطر‬ ‫يتعر�ض لها العراق و�شعبنا التي يجرنا �إليها‬ ‫الطائفيون والعن�صريون‪ ..‬نعلن ب�صراحة‬ ‫وج��ر�أة ‪� -:‬أننا نحن من ميثل العراق و�شعب‬ ‫العراق �أف�ضل متثيل ‪ ..‬ونحن من يحمل ر�سالة‬ ‫�إنقاذ العراق من هاوية اجلنون املحدقة بنا ‪..‬‬ ‫و�سيبقى القرار الف�صل بيد �شعبنا ‪..‬‬ ‫ولي�س بيد من يدعي ‪..‬‬ ‫مبا فيهم نحن‪..‬‬


‫‪10‬‬

‫‪No.(433) - Tuesday 26 , February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )433‬االثنني ‪� 26‬شباط ‪2013‬‬

‫ثقـافـة‬

‫تجليات المكان في‬ ‫ذاكرة الثقافة ال�شعبية‬

‫بين �سميح القا�سم ومو�سى حوامدة‬ ‫نادراً ما يبر�أ �شاعر قديم �أو حديث من اال�شتباه بالأخذ عمن �سبقوه �أو عا�صروه‪ ،‬فالجاهليون والإ�سالميون وهم �شعراء الجزالة والمتانة كانوا يتعاورون المعنى واحدا‬ ‫تلو الآخر‪ ،‬وقد عبر عن ذلك زهير بن �أبي ُ�سلمى عندما قال في واحدة من فرائده‪:‬‬ ‫ما �أرانا نقول �إال معادًا ومعاراً من قولنا مكرورا ومن يت�أمل هذا البيت ي�ستنتج �أن لزهير نظرة ثاقبة في الإبداع‪ ،‬فهو يعترف �صراحة‪ ،‬ودونما مواربة‪� ،‬أن االبتكار‬ ‫ال�شعراء ال يفت�أون يكررون بع�ضهم ً‬ ‫بع�ضا‪� ،‬شاءوا ذلك �أم �أبوه‪ .‬ويتوافق هذا المعنى مع قول عنترة بن �شداد‪:‬‬ ‫المح�ض �شبه م�ستحيل‪ ،‬و�أن‬ ‫َ‬

‫نايف عبو�ش‬

‫د‪.‬ابراهيم خليل‬

‫احت���ل المكان مكان���ة رمزية مهمة ف���ي الذاكرة‬ ‫ال�ش���عبية‪.‬وال غراب���ة في ذل���ك فاالن�س���ان منذ‬ ‫ال�ص���غر يتعل���ق بكائن���ات ف�ض���اءات الطبيع���ة‬ ‫المحيط���ة به‪،‬ويتفاع���ل م���ع بيئتها الحا�ض���نة‬ ‫له ب�ش���كل مبا�ش���ر‪ ،‬باعتبارها واقعا مح�سو�سا‬ ‫غي���ر مج���رد م���ن الدالالت‪.‬فت���راه يرع���ى‬ ‫الموا�شي‪،‬ويخرج للنزهة‪،‬واللعب في بوارات‬ ‫ديرته‪،‬وم�ش���اعاتها‪ ،‬وبيادرها‪،‬و�ش���عابها‪،‬مما‬ ‫يت���رك ف���ي مخيلت���ه الكثي���ر م���ن االنطباع���ات‬ ‫التي ت�س���كن الذاكرة الى نهاي���ة المطاف‪ .‬لذلك‬ ‫يبقى عن�ص���ر الم���كان مهم���ا في ثقاف���ة التراث‬ ‫ال�ش���عبي‪،‬وي�أتي ف���ي �س���ياق الثقاف���ة العام���ة‬ ‫الطللي���ة للم���وروث ال�شعبي‪�،‬ش���عرا‪ ،‬ونث���را‪،‬‬ ‫وغناءا‪ ،‬و�أمثاال‪.‬‬ ‫عل���ى ان تداعي���ات التح�ض���ر المت�س���ارعة‬ ‫بالع�ص���رنة‪،‬تعك�س قلق���ا جدي���ا عل���ى م�ص���ير‬ ‫التراث بجانبي���ه المادي‪،‬والمعنوي‪،‬من خالل‬ ‫تنحيتها الكثير من تجليات التراث في الحياة‬ ‫المعا�صرة‪..‬بل و�أ�ضيف ب�شئ من االنزعاج‪،‬ان‬ ‫االمر و�ص���ل الى م�س���خ معال���م طبيعية‪،‬اخذت‬ ‫بوحدته���ا المكاني���ة م���ع ان�س���ان بيئته���ا يوما‬ ‫ما‪�،‬ص���فة الرمزية التراثي���ة التي غالبا ما كانت‬ ‫ت�س���تلهم في تفريغ هموم نا�س���ها‪..‬فعلى �سبيل‬ ‫المثال نتلم�س �شاخ�ص���ية المكان وا�ض���حة في‬ ‫وجداني���ات الم���وروث ال�ش���عبي الغنائي‪،‬يوم‬ ‫كان ابن الريف يتيمم عن�ص���ر المكان لي�ص���دح‬ ‫بالناي���ل تعبي���را عن وج���ده ومعاناته(كل علو‬ ‫نركاه اندور ف�ض���اة البال‪..‬م�س���عد بدنياه الما‬ ‫م�س دليلو �ضيم)‪..‬و(العلو)بلهجة ابن الريف‬ ‫ه���و المرتفع من االر�ض من اله�ض���اب والتالل‬ ‫التي ي�ص���عد النا����س عليه���ا �سابقا‪..‬وخا�ص���ة‬ ‫عن���د اال�ص���يل للتف�س���ح واالبتعاد عن �ص���خب‬ ‫الحياة‪..‬وحت���ى عندما يرعى ما�ش���يته في تلك‬ ‫المرابع والفيافي‪ .‬وف���ي العتابة يتغنى (يبير‬ ‫المون�س���ي ال���وردن عل���ى ماك‪..‬ري���ام ودله���ن‬ ‫المرك���ب علم���اك‪ )..‬في ا�ش���ارة �ص���ريحة الى‬ ‫المكان باال�س���م‪ ،‬وه���و البئر ال���ذي كانت ترده‬ ‫ما�ش���يته‪،‬وتتردد عليه ال�ص���بيات لال�ست�سقاء‪.‬‬ ‫وال يخفى ك���م هو موحي‪،‬وم�ؤثر هكذا م�ش���هد‬ ‫ف���ي م�ش���اعر االن�س���ان المتفاعل���ة عواطفه مع‬ ‫عن�ص���ر مكان���ه‪ ،‬ومتوح���دة معه‪..‬لك���ن الكثير‬ ‫منه���ا الي���وم �ش����أنها �ش����أن عنا�ص���ر الت���راث‬ ‫الأخ���رى طاله���ا العبث‪،‬والم�س���خ‪ ،‬والإق�ص���اء‬ ‫لأ�سباب كثيرة‪.‬على ان كبار ال�سن ممن عا�شوا‬ ‫تل���ك ال�ص���ورة بتفاعالته���ا الح�س���ية ال زال���وا‬ ‫ي�س���ترجعونها بعاطف���ة وجداني���ة ف���ي ذاك���رة‬ ‫تراث االم�س‪..‬حيث يجدون انف�س���هم ا�س���يري‬ ‫عنا�ص���ر ف�ض���اءاته المكاني���ة ال�س���احرة‪،‬منذ‬ ‫ان ارتب���ط الم���كان ف���ي مخياله���م بالأح���داث‪،‬‬ ‫والوقائع‪،‬والمعاناة‪ ،‬وات�ص���ل بحي���اة النا�س‬ ‫ات�صاال ع�ض���ويا‪،‬رغم مغريات المعا�صرة بكل‬ ‫محا�س���نها الفاتنة التي ال يتلم�س���ون فيها روح‬ ‫االن�سجام مع الذات الم�سحورة بروح الما�ضي‬ ‫مكانا‪،‬وزمانا‪،‬و�إن�سانا‪.‬‬ ‫على ان اللقطات المتعددة من الم�شاهد‪،‬وال�صور‬ ‫المتراكم���ة ف���ي الذاكرة‪ ،‬يجمعها مع االن�س���ان‬ ‫ا�ص���رة ف�ض���اء المكان في تكوي���ن ثقافته‪،‬وهو‬ ‫ما يجعل المكان ف�ض���اءا فنيا حركيا‪ ،‬وجماليا‬ ‫ح�سيا‪،‬ي�س���كن ذاكرة االف���راد والجماعة‪ ،‬االمر‬ ‫الذي اك�س���ب الم���كان هذه الرمزي���ة التعبيرية‬ ‫الجمالية‪.‬‬ ‫وبه���ذا يتخ���ذ الم���كان بع���ده المرك���زي ف���ي‬ ‫الذاك���رة التراثية‪،‬باعتب���اره ب����ؤرة �إنت���اج‬ ‫ال�ص���ور‪،‬والرموز‪،‬التي تكي���ف �س���لوك‬ ‫الأفراد‪،‬وا�س���تجاباتهم الالحق���ة‪ ،‬النثي���االت‬ ‫الذاكرة‪،‬فيتجلى عنده اح�س���ا�س بالحنين اليه‬ ‫كلما اتيح له ا�س���تذكاره‪ ،‬متخطيا كل معطيات‬ ‫زمنه الراهن‪.‬‬

‫نار وماءٍ ‪ ..‬وماءٍ ونا ْر‬ ‫بينَ ٍ‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة بالجرار التي انك�سرتْ ‪،‬‬ ‫قب َل �أن تبل َغ الما َء ‪،‬‬ ‫في واح ٍة ت�شتهيها القفا ْر‬ ‫الرمال ‪،‬‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة بالمياهِ التي �أُهرقتْ في‬ ‫ِ‬ ‫ولم ت�ستطعْها الجرا ْر‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة بالعبيد الذينْ‬ ‫�أَعتق ْتهم �سيو ُل الدما ْء‬ ‫ث َّم عادوا �إلى ِر ْب َقةِ ال�سادةِ المترفينْ‬ ‫�سبيل الدوا ْء‬ ‫في ِ‬ ‫وبقايا بقايا غذا ْء‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة بالقوانين ‪ ،‬تقهرها ظاه َر ْه‬ ‫بالبحار التي ت َدّعيها �سفي َن ْه‬ ‫ِ‬ ‫بالجهات التي اخت�صر ْتها مدي َن ْه‬ ‫ِ‬ ‫المقيم على اللحظةِ العاب َر ْه‬ ‫بالزمان‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫النجوم‬ ‫�رب‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫�‬ ‫ض‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ال‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫ة‬ ‫�أُ� �ْ�س� � َو‬ ‫�اءِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اللعي َن ْه‬ ‫ً‬ ‫الطرق‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�وادث‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ب�ضحايا‬ ‫ة‬ ‫�أُ�� ْ��س� � َو‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫المت َع َب ْه‬ ‫و�ضحايا ال�سال ْم‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة بي �أنا‬ ‫�أرتدي كفني‬ ‫�صارخ ًا‪� :‬آخ يا جبلي المُنحني‬ ‫�آخ يا وطني‬ ‫�آخ يا وطني‬ ‫�آخ يا وطني!‬

‫هل غادر ال�شعراء من متر َدّم �أم ه ْل عرفتَ‬ ‫الدار بعد تو ُّهم‬ ‫فهو يت�ساءل �إن كان ال�شعراء الذين �سبقوه‪،‬‬ ‫وتقدموه‪ ،‬قد تركوا له �شيئا جديدًا‪ ،‬ف�إنْ لم‬ ‫يتركوا‪ ،‬فليقل م��ا ي�شاء‪ ،‬و�إن ا ّت�ه� َم ب�أنه‬ ‫ي��ردّد ما �أن�شدوه‪ .‬وم��ن يتتبع ما قيل عن‬ ‫ال�شعر‪ ،‬وت��أث��ر ال�شعراء بع�ضهم ببع�ض‪،‬‬ ‫ف��ي ال �ق��رون ال �غ��اب��رة‪ ،‬يكت�شف � َّأن مثل‬ ‫ذل��ك الأخ��ذ‪ ،‬والنظر‪ ،‬واالت�ب��اع‪ ،‬والتقليد‪،‬‬ ‫وال �م �ح��اك��اة‪ ،‬ال �ت��ي ت�صل ح��د االختال�س‬ ‫في بع�ض الأح�ي��ان‪ ،‬كثير كثر ًة ال ت�صدق‪.‬‬ ‫وي�ؤكد ابن ب�سام في كتابه " الذخيرة في‬ ‫محا�سن �أهل الجزيرة " وهو كتاب �ضخم‬ ‫يقع في مجلدات عدة � ّأن المعاني المتداولة‬ ‫ال تحت�سب ف��ي ال���س��رق��ات‪ ،‬وال ح�ت��ى في‬ ‫االختال�س‪� ،‬أو الأخ��ذ‪� ،‬أو الت�أثر‪ ،‬فقد مثل‬ ‫على ذلك بق�صيدة ابن عبدون التي �أولها‪:‬‬ ‫الدهر يفجع بعد العين بالأثر فما البكاء‬ ‫على الأ�شباح وال�صور‬ ‫التي يرى فيها من المعاني ما �سبق �أن كرره‬ ‫الأعمى التطيلي في ق�صيدته التي ا�ستهلها‬ ‫بالقول‪:‬‬ ‫قفا حدثاني عن فل وفالن لعلي �أرى باق ٍ*‬ ‫على الحدثان‬ ‫ومثل هذا اال�شتباه في ق�صائد �سميح القا�سم‬ ‫كثي ٌر �أ ْي ً�ضا‪� ،‬إذ يجد المتتبّع ل�شعره �أنموذجً ا‬ ‫في ق�صيدته المو�سومة بعنوان " بطاقات‬ ‫معايدة �إلى الجهات ال�ستّ "‪ .‬فقد اتك�أ فيها‬ ‫على ق�صيدة نثر لمو�سى حوامدة بعنوان‬ ‫" عاليًا �أ�صرخ " تقع في ال�سفر الرابع‬ ‫من ديوانه � ْأ�سفار مو�سى‪ -‬العهد الأخير‪،‬‬ ‫ال�صادر عن الم�ؤ�س�سة العربية للدرا�سات‬ ‫والن�شر ف��ي ب�ي��روت ‪�� � �(2002‬ص‪)46-45‬‬ ‫وينح�ص ُر االقتبا�س ف��ي كلمة " �أ��ْ�س��و ًة "‬ ‫وه��ي‪ ،‬بال ري��ب‪ ،‬من الكلمات التي يجري‬ ‫تداولها بكثرة‪ ،‬وتعني‪ :‬القدوة‪� ،‬أو المثال‬ ‫الذي يحتذى �أويقتدى به‪ ،‬وهذا معروف‪.‬‬ ‫لكن مو�سى حوامدة في ق�صيدته تلك اتخذ‬ ‫من هذه الكلمة ُ�س ّلمًا لبُلوغ الذروة الحادة‪:‬‬ ‫لملمي غيومك �أيتها ال�سماء‬ ‫احمليني بعيدًا‬ ‫اقذفي بي �إلى جزيرة روبن�سون كروزو‬ ‫لم �أعد �أطيقك يا �شبيهي‬ ‫لم �أعد �أطيقك يا �أنا‬ ‫لم �أعد � َ‬ ‫أطيقك يا وطني! (�ص‪)46‬‬ ‫�أمّا ما تبقى من الق�صيدة‪ ،‬فهو �سل�سلة من‬ ‫التكرارات التراكمية التي ال تختلف فيها �إال‬ ‫� ْأ�سما ُء الذوات‪ :‬والتْ وايتمان‪ ،‬هيمنغوي‪،‬‬ ‫رامبو‪ ،‬المعلمون‪ ،‬الموم�سات‪ ،‬النائحات‬ ‫في الجنائز‪ ،‬الجزارون‪ ،‬فهو اقتدا ًء به�ؤالء‬

‫كلهم‪ ،‬وهم غير كثيرين‪ ،‬ي�ص ُرخ عاليًا‪ ،‬مثلما‬ ‫ه ْم � ً‬ ‫أي�ضا‪ ،‬ي�صرخون‪ ..‬ويمثل ك ٌّل من �آرثر‬ ‫رامبو‪ ،‬وهيمنغوي‪ ،‬ووالت وايتمان نماذج‬ ‫متمردة‪ ،‬ال تقبل الت�صالح مع الواقع ال�سائد‬ ‫بما فيه م��نْ ُن �ظ��م‪ .‬وي �ب��د�أ �سميح القا�سم‬ ‫ق�صيدته بالكلمة ذاتها‪ ،‬ويُبدي ذك��ا ًء �أكث َر‬ ‫مما هو متوقع فهو يح�شد الج ّم الكثير من‬ ‫الذوات التي يقتدي‪ ،‬ويت� ّأ�سى بها المتكل ُم‬ ‫في الن�ص‪ ،‬فهو يتنقل بق ْدوَته من المالئكة‬ ‫�إل��ى الأب��اط��رة‪ ،‬والقيا�صرة‪ ،‬وال�صعاليك‪،‬‬ ‫والم�شردين الذين ال بيوت لهم‪ ،‬وال َم�أوى‪.‬‬ ‫ويقتدي بالم�ساكين في تارا بورا‪ ،‬وبالجياع‬ ‫في بيون�س �آير�س‪ ،‬وبالرجال ال�سكارى‪،‬‬ ‫وبالمغاربة الهائمين في( مليلة ) المحتلة‬ ‫�إ�سبانيًا منذ مئات ال�سنين‪ ..‬ويعدّد تلو ذلك‬ ‫كال من الم�صلين‪ ،‬والمقيمين‪ ،‬وال�صديق‬ ‫ال��ذي ي�شي ب��هِ مُخب ٌر‪ ،‬وبالرهائن‪ .‬وهذا‬ ‫اال�ستر�سا ُل في ذكره الذوات التي يت�أ�سى‬ ‫بها المتكلم‪ -‬وهو بال �شك قناع ال�شاعر ها‬ ‫هنا ‪ -‬جعل من ق�صيدة مو�سى حوامدة "‬ ‫عاليًا � ُ‬ ‫أ�صرخ " ق�صيدَة �أخ��رى‪ ،‬ومن كلمة‬ ‫" �أ�سوة " التي اقتب�سها �سميح من تلك‬ ‫الق�صيدة َح َج َر زاوي��ة لبناء جديد يُن�سي‬ ‫القارئ الذي قر�أ ق�صيدة حوامدة ما بينهما‬ ‫من خيط م�شترك تن ُّم عليه كلمة �أ�سوة‪.‬‬ ‫وقد جعل �سميح القا�سم ق�صيدته الطويلة‪،‬‬ ‫ن���س�ب� ًي��ا‪� ،‬إذا قي�ست بق�صيدة ح��وام��دة‪،‬‬ ‫ذاتَ ت��و ُّت��ر يدفع بالقارئ دفعًا لمعرفة ما‬ ‫�سينتهي �إليه ه��ذا المُتكلم‪ ،‬ال��ذي يت� ّأ�سى‬ ‫بجل ه ��ؤالء ليقول لنا في نهاية المطاف‪،‬‬ ‫و�آخر الأمر‪� " :‬أ�سوة بي �أنا " وهو اتجا ٌه‬ ‫بالق�صيدة يتنا�سبُ مع التوتر المتراكم‪،‬‬ ‫جاعال ه��ذه ال ��ذ ْروَة تج�سيدًا‪ ،‬مُع ّب ًرا‪ ،‬عن‬ ‫انفجار المتكلم نف�سه‪ ،‬بين‪ :‬جريح نازف‪..‬‬ ‫وغا�ضب جامح‪ ..‬بين م�ؤمن كافر‪ ..‬وميت‬ ‫هارب من قبره‪ ..‬وهو ي�صرخ عاليًا‪:‬‬ ‫�آخ يا وطني‬ ‫�آخ يا وطني‬ ‫�آخ يا وطني‬ ‫هذه الخاتمة‪� ،‬شئنا �أم �أبينا‪� ،‬أنقذتْ ق�صيدة‬ ‫�سميح ال�ق��ا��س��م م��ن َو� ْ��ص �م��ة المُحاكاة‪،‬‬ ‫التال�ص‪.‬‬ ‫والتقليد‪ ،‬الذي يَ�ص ُل �إلى م�ستوى‬ ‫ّ‬ ‫ويُرجّ ح � ّأن ال�شاعر القا�سم ّ‬ ‫اطلع على ق�صيدة‬ ‫مو�سى حوامدة‪ ،‬وكان ينبغي له �أن ي�شير‬ ‫بعالمتي تن�صي�ص‪،‬‬ ‫�إلى ذلك االقتبا�س‪ ،‬ولو‬ ‫ْ‬ ‫بيد � ّأن االقتبا�س‪ -‬ها هنا‪ -‬ال يقت�ص ُر على‬ ‫كلمة واح��دة يملأ بها ال�شاعر ً‬ ‫فراغا‪ ،‬هنا‪،‬‬ ‫�أو ف� ً‬ ‫�راغ��ا ه �ن��اك‪ .‬ول�ك�ن��ه اقتب�س م��ع ذلك‬ ‫ال�سياق النف�سي‪ ،‬والوجداني‪ ،‬من ق�صيدة‬ ‫لوب القائم‬ ‫حوامدة �أ ْي ً�ضا‪.‬‬ ‫واقتب�س ال ْأ�س َ‬ ‫َ‬

‫التراكمي‪ ،‬على الرغم من �أنه‬ ‫على التكرار‬ ‫ّ‬ ‫� ْأ�سرف في ذلك �إ�سرافا غلب على الق�صيدة‪.‬‬ ‫مح ْين‬ ‫ب ْي َد � َّأن في ق�صيدة �سميح القا�سم َم ْل َ‬ ‫فن َّي ْين ي�سمان ه��ذه الق�صيدة بالأ�صالةِ ‪،‬‬ ‫والإبتكار‪ ،‬على الرغم من ذلك ك ّلهِ ‪ ،‬وهما‪:‬‬ ‫المو�سيقى( فاعلن) والتقفية الالفتة للنظر‪،‬‬ ‫عالوة على الموقف ال�سيا�سي الذي ينتهي‬ ‫الن�ص‪ ،‬فبينما انتهى ن�ص الحوامدة‬ ‫به‬ ‫ُّ‬ ‫بتج�سيد المعاناة ح�سب‪:‬‬ ‫لم �أع ْد � َ‬ ‫أطيقك يا وَطني‬ ‫وهو الذي لم يعد يطيق �شيئا حتى نف�سه‪،‬‬ ‫ينتهي �سميح القا�سم بق�صيدته‬ ‫المتفج َرة‬ ‫ِّ‬ ‫�إل���ى ال�ت�م���س��ك ب��ال��وط��ن‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫الموت‪ ،‬والأكفان‪ ،‬فالمتكلم يهرُبُ من قبره‬ ‫ً‬ ‫�صارخا " � ّآخ ياوطني‬ ‫في �صورة غرائبيّة‬ ‫" تلك ال�صرخة التي تذ ّكرنا بعبارة ناظم‬ ‫حكمت‪� " :‬أدخلوا ال�شاعر الجنة‪� .‬صاح‪� :‬آه‬ ‫يا وطني " التي تن ّم على ُم ْنتهى التم�سك‪،‬‬ ‫والت�شبّث‪ ،‬بالوَطن‪ ،‬و�إن كان هذا الوطن‬ ‫َ�صدر المعاناة‪ ،‬والألم‪ .‬فالتو َُّج ُع الذي‬ ‫هو م ْ‬ ‫�أب ��دا ُه المتكلم في ق�صيدة �سميح القا�سم‬ ‫إ�شارات �إيجابيّة �أكثر من تلك‬ ‫ينطوي على �‬ ‫ٍ‬ ‫التي تن ّم عليها ق�صيدة مو�سى حوامدة‪.‬‬ ‫ومثل هذه التجربة – �شعريًا‪ -‬تحتاجُ في‬ ‫ر�أينا �إل��ى الإي�ق��اع اللفظي‪ ،‬والمو�سيقي‪،‬‬ ‫الحدّة‬ ‫الذي ي�سان ُد التوتر‪ ،‬وي ُْ�ضفي عليه ِ‬ ‫جلي في‬ ‫التي هو �أجد ُر بها‪ ،‬و�أولى‪ ،‬وهذا ّ‬ ‫ق�صيدة �سميح القا�سم‪ ،‬وغير وا�ضح في‬ ‫ق�صيدة حوامدة‪ ،‬ففي غياب الوزن يتراجع‬ ‫التوتر‪ ،‬ويخفت الأثر‪ ،‬فتبدو الق�صيدة مث َل‬ ‫رير باهت‪.‬‬ ‫ت ْق ٍ‬ ‫و�صفوة القول � َّأن ما نج ُد ُه في ق�صيدة "‬ ‫بطاقات مُعايدة �إلى الجهات ال�ست " ي�شبه‬ ‫تمامًا ما نجده ففي (�سربية) القا�سم‪ ،‬التي‬ ‫اتك�أ فيها على عبارة �أخذها من �إحدى ق�صائد‬ ‫تنا�ص ال يخلو من‬ ‫�صالح �أب��و الوي‪ ،‬فهو ّ‬ ‫اتكاء �صريح‪ ،‬مبا�شر‪ ،‬على ق�صيدة �أخرى‬ ‫ل�شاعر �آخ��ر‪ ،‬وبهذا ي ّت�ضحُ الفارق الكبير‬ ‫بين م��ن تظهر ف��ي ق�صيدته �إ� �ش��اراتٌ من‬ ‫ق�صيدة �أخرى َع َر ً�ضا‪ ،‬وعف َو الخاطر‪ ،‬مثلما‬ ‫يُقال‪ ،‬وبين �آخر يتع َّم ُد النظر في ق�صيدة‬ ‫�أخرى‪ ،‬ليعيد كتابتها في �شيءٍ من التغيير‬ ‫ال��ذي ال يُفلحُ في �إخفاء الجُ ْرم ال ُم ْرتكب‪،‬‬ ‫التال�ص‪.‬‬ ‫جُ ْرم‬ ‫ّ‬ ‫ق�صيدة �سميح القا�سم ‪ -‬بطاقات‬ ‫معايدة �إلى الجهات ال�ست‬

‫�أُ ْ�س َو ًة بالمالئكةِ الخائفينَ على غيم ٍة خائف ْه‬ ‫في مَدى العا�صف ْه‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة بالأباطرةِ الغابرينْ‬

‫"�س��لطانـــات الرمـــــ��ل" والروايــــ��ة المعرفيـــة‬

‫�أمري تاج ال�سر‬

‫(�أي�ض ًا للأ�سماء عندهم وظيفة بعينها‪ ،‬ت�ستعيد‬ ‫روائ��ح عابرة لقارات الزمن الف�سيحة‪ ،‬كما‬ ‫خيولهم حني ي�سمونها �أحيانا ب�أ�سماء عاتية‬ ‫م�ث��ل‪ :‬وم���ض��اء‪ ،‬وه�ي�ج��اء‪� ،‬أي���ض� ًا لأ�سمائهم‬ ‫معجم ي�صعب على احل�ضر لفظه‪ :‬جمحم‪،‬‬ ‫معجون‪�ْ ،‬شال�ش‪ْ ،‬ذعَار)‪.‬‬ ‫كان هذا مقطعا �صغريا من رواية �سلطانات‬ ‫الرمل‪ ،‬التي قر�أتها م�ؤخرا للكاتبة ال�سورية‬ ‫لينا هويان احل�سن‪ ،‬وهي رواية �صيغت عن‬ ‫حياة البدو‪ ،‬ابتداء من عاداتهم وتقاليدهم‬ ‫وتعاملهم مع ال�صحراء خ�ضراء �أو جافة‪،‬‬ ‫�إىل طقو�س حلهم وترحالهم‪ ،‬وتعاملهم مع‬ ‫امل��ر�أة وزواجهم وختان �أبنائهم‪ ،‬و�أ�سمائهم‬ ‫ومعانيها‪ ،‬وكل ما ميكن �أن ي�شكل عاملا �شديد‬ ‫اخل�صو�صية‪ ،‬وغ�ير معروف �إط�لاق��ا �إال يف‬ ‫�شذرات تكتب �أحيانا هنا وهناك‪ .‬ولأن لينا‬ ‫اب�ن��ة ذل��ك امل �ك��ان‪ ،‬وخ�برت��ه ج �ي��دا‪ ،‬ا�ستطاع‬ ‫ن���ص�ه��ا �أن ي �ب��دو ن���ص��ا خ �ب�يرا يف حتريه‬ ‫ور�صده‪ ،‬و�صياغته للأحداث معجونة بعطر‬ ‫املكان كله‪.‬‬ ‫ف�أثناء قراءتك للرواية‪ ،‬ال ت�ستطيع �إال �أن تبدو‬ ‫بدويا‪ ،‬ومنتميا للع�شرية‪ ،‬ومرتديا طقو�سها‪،‬‬ ‫وت�ت�ح��اوم ب�ين اخل�ي��ام املن�صوبة ال�صطياد‬ ‫الطقو�س �أو تلك الق�صور التي ي�سكنها كبار‬

‫الع�شرية‪ ،‬ويديرون منها �ش�ؤون ال�صحراء‪ .‬على �أن الرواية‪ ،‬ال تكتفي بهذا العامل وحده‪،‬‬ ‫ثمة �إ�شارات مكثفة لعامل ال�صيد‪ ،‬للغناء يف و�إمن ��ا �أي�ضا ت�ن��زاح �إىل املدينة يف �أجيال‬ ‫الليايل املقمرة‪ ،‬للحب واخليانة والغرية التي مل ت�ترك ال�صحراء نهائيا‪ ،‬و�إمن��ا �شكلت لها‬ ‫ت�سكن القلوب‪ ،‬و�أي�ضا للموت الذي يرت�صد امل��دي�ن��ة وج�ه��ة �أخ���رى‪ ،‬ه��ي �أي���ض��ا انعكا�س‬ ‫هنا وه �ن��اك‪ ،‬وبقلم �أع �ت�بره ر�شيقا للغاية‪ ،‬ل�صحراء ت�سكن يف الداخل وال تبارح القلب‬ ‫لغة الكتابة ك��ذل��ك ك��ان��ت خمتلفة‪� ،‬إن �ه��ا لغة‬ ‫حتول التاريخ املتخيل �إىل متعة حقيقية‪.‬‬ ‫ه��ذا النوع من الكتابة‪� ،‬أ�ستطيع �أن �أ�سميه متنوعة بتنوع املواقف‪ ،‬حريرية يف املقاطع‬ ‫ال��رواي��ة املعرفية‪� ،‬أي ال��رواي��ة التي تكتب احلريرية‪ ،‬ونازفة حني ي�ستوجب النزيف‪،‬‬ ‫ك��رواي��ة‪ ،‬ب�شخو�ص وحت��رك��ات‪ ،‬وت�صاعد وخ�شنة جدا يف مواقف الرجولة ال�صحراوية‬ ‫درام��ي‪ ،‬ويف نف�س الوقت‪ ،‬تد�س يف داخلها التي تكتب من حني لآخر‪.‬‬ ‫معرفة للقارئ‪ ،‬رمب��ا ال ي�ستطيع احل�صول �إذن نحن �أم��ام رواي��ة خمتلفة‪ ،‬ال تتبع خط‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا �إال يف ت �ل��ك ال �ك �ت��ب ع ��ن ح�ضارات ال��رواي��ات ال�ت��ي ن�ق��ر�أه��ا ب��ا��س�ت�م��رار‪ ،‬ولكن‬ ‫ال�شعوب‪ ،‬والتي رمبا ميل قراءتها‪ ،‬بعك�س ت�صنع خطها اخلا�ص‪ ،‬وال ن�ستطيع �إدراجها‬ ‫الن�ص الأدب� ��ي ال ��ذي يعطيك متعة متابعة من �ضمن �أدب ال�صحراء ال��ذي قام �إبراهيم‬ ‫ت�شويقه حتى النهاية‪ ،‬وتخرج وقد ارتديت ال�ك��وين بكتابته على م��دى ع�ق��ود‪ ،‬فالكوين‬ ‫ثيابا جديدة للمعرفة‪ ،‬بق�صد من الكاتب �أو حت���دث ك �ث�ي�را ع ��ن الأ�� �س ��اط�ي�ر ورك� ��ز على‬ ‫من دون ق�صد‪ ،‬ويف كتابتنا العربية قليل من ميثوجليا ب�ع�ي��دة‪ ،‬وم �ن��دث��رة‪ ،‬بعك�س لينا‬ ‫هذه الن�صو�ص‪� ،‬إذا ما قورن الأمر بكتابات التي تكتب ال�صحراء كما هي‪ ،‬والتي ما زال‬ ‫يعي�شها الكثريون يف كل مكان قاحل نظريا‬ ‫ال�شعوب الأخرى‪.‬‬ ‫مثال عامل ال�صيد وال�صقور‪� ،‬أن��واع الطيور يف الوطن العربي‪ ،‬وممتلئ معرفيا �إذا ما‬ ‫ال �ت��ي ت��وج��د يف امل� �ك ��ان‪ ،‬ط��ري �ق��ة االحتفاء غ�صنا فيه بحنكة‪ ،‬ولعل الكاتبة ت�ستطيع �أن‬ ‫بالغريب و�إكرامه‪ ،‬طريقة ال��زواج ومواثيق تخ�ص ه��ذا العامل مبزيد من الإ� �ض��اءات يف‬ ‫الطالق‪ ،‬وكل ذلك‪ ،‬ت�ستطيع �أن تعرث عليه بال امل�ستقبل‪ ،‬مهتدية مبا �سطرته يف �سلطانات‬ ‫الرمل‪ ،‬وال �أ�شك �أن ذلك �سيحدث م�ستقبال‪...‬‬ ‫عناء‪.‬‬

‫والقيا�صرةِ الغاربينْ‬ ‫المدن الغار َب ْه‬ ‫في �صدى ِ‬ ‫وبوقت ي�سي ُر على �ساعتي الواق َف ْه‬ ‫ٍ‬ ‫ِ�س‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة بال�صعاليكِ والهو ْمل ّ‬ ‫أنقا�ض مانهاتن الكاذ َب ْه‬ ‫بين � ِ‬ ‫بالم�ساكين في تورا بورا‪،‬‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة‬ ‫ِ‬ ‫أمين‪،‬‬ ‫و�إخوتِهم‪ ،‬تحت ما ظ َّل من لعنةِ التو� ِ‬ ‫ونار جه َّنمها الاله َب ْه‬ ‫ِ‬ ‫إطارات في بوين�س‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة‬ ‫ونار ال ِ‬ ‫بالجياع ِ‬ ‫ِ‬ ‫إيري�س‪،‬‬ ‫� ْ‬ ‫وبال�شرطةِ الغا�ض َب ْه‬ ‫بالرجال ال�سكارى الوحيدين تحت‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة‬ ‫ِ‬ ‫الم�صابيح‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫في لندنَ ال�سائ َب ْه‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة بالمغاربةِ الهائمينَ على �أوجه ِ ّ‬ ‫الذل‬ ‫والموت ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ليل مِ ِ ّلي َل َة الخائ َب ْه‬ ‫في ِ‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة بالم�ص ّلينَ في ي�أ�سهم‬ ‫ْ‬ ‫العتيق‬ ‫بيوت ال�صفيح‬ ‫والمقيمينَ ‪� ،‬أ�سرى ِ‬ ‫بال�صديق الذي با َع ُه مُخب ٌر ‪،‬‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ال�صديق‬ ‫ال�صديق‬ ‫أم�س‬ ‫كانَ � ِ‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة بالرهائن في قب�ضةِ الخاطفينْ‬ ‫ْ‬ ‫الطريق‬ ‫برفاق‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة ِ‬ ‫حرب �أ�سيادهم‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة بالجنو ِد ِ ّ‬ ‫ال�صغار على ِ‬ ‫‪،‬‬ ‫وعلى حفن ٍة من طحينْ‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة بالم�ساجين ظ ّن ًا ‪،‬‬ ‫البحث عن تهم ٍة الئ َق ْه‬ ‫ِ‬ ‫على ذمّةِ‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة بالقرا�صنةِ الم ّيتينْ‬ ‫وال�سفن الغار َق ْه‬ ‫أعا�صير‬ ‫ب�ضحايا ال‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫القحط عام ًا فعام ًا‬ ‫بالرعاةِ الذين �أتى‬ ‫على جُ ِ ّل �إيمانه ْم‬ ‫وعلى ُك ِ ّل ُقطعانه ْم‬ ‫المهاجر �س ّر ًا ‪،‬‬ ‫بال�شباب‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�إلى لقم ٍة ممك َن ْه‬ ‫وطن الفاقةِ المزم َن ْه‬ ‫خارج‬ ‫َ‬ ‫الجوع في ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫بالفدائي َ�أو َق َع ُه خائنٌ في كمينْ‬ ‫ة‬ ‫�أُ ْ�س َو‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫النزق‬ ‫�أُ�� ْ��س� � َو ًة ب��ال�ن��وا��ص��ي ال �ت��ي ج � َّزه��ا‬ ‫الجاهلي‬ ‫ّ‬ ‫َ�س الهائجُ المائجُ‬ ‫والرقاب التي ح َّزها ال َهو ُ‬ ‫ِ‬ ‫الفو�ضويّ‬ ‫بالمذيع الحزينْ‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة‬ ‫ِ‬ ‫مُعلن ًا َذ ْب�� َ�ح �سبعينَ �شخ�ص ًا م��ن ال � ُع � َّز ِل‬ ‫الآمنينْ‬ ‫الغفور الرحي ْم‬ ‫رب‬ ‫ال�سماءِ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫با�سم ِ‬ ‫والر�سول العظي ْم‬ ‫ِ‬ ‫والكتاب الكري ْم‬ ‫ِ‬ ‫و�صراط الهدى الم�ستقي ْم‬ ‫�أُ ْ�س َو ًة باليتامى ال�صغا ْر‬ ‫الزمن الم�ستعا ْر‬ ‫بالم�س ّنينَ في عزلةِ‬ ‫ِ‬

‫ق�صيدة مو�سى حوامدة‬

‫عالي ًا �أ�صرخ‬ ‫�أ�سو ًة؛ بوالت وايتمن ولي�س بالأمريكيين‬ ‫�أ� � �س� ��و ًة؛ ب ��آرن �� �س��ت ه �م �ن �غ��واي ولي�س‬ ‫بالكاوبوي‬ ‫�أ�سوة ب�آرثررامبو ولي�س بالفرن�سيين‬ ‫�أ�سوة بالمعلمين ولي�س بالمناهج‬ ‫بال�صيادين ولي�س بالبحر‬ ‫بالمجرمين ال بالجريمة‬ ‫بالموم�سات ال (بفن الهوى)‬ ‫بالباكيات ال بالجنائز‬ ‫بالجزارين ال بالذبائح‬ ‫من هول الب�شر‬ ‫ال من الحياة‬ ‫من �ضجر الموا�شي‬ ‫بل من الرعاة‪،‬‬ ‫�أ�صرخ عالي ًا‪:‬‬ ‫لملمي غيومَك �أيتها ال�سماء‬ ‫احمليني بعيد ًا‬ ‫اقذفي بي الى جزيرة روبن�سون كروزو‬ ‫لم �أع ْد �أطيقك يا �شبيهي‬ ‫لم �أع ْد �أطيقك يا �أنا‬ ‫لم اع ْد �أطيقك يا وطني!‬


‫‪No.(433) - 26 , Tuesday ,February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )433‬الثالثاء ‪� 26‬شباط ‪2013‬‬

‫بر�شلونة يطمح حل�سم املو�سم حمليا مع الريال الباحث‬ ‫عن رد الإعتبار يف ن�صف نهائي الكا�س‬

‫ريـا�ضـة‬

‫‪9‬‬

‫�أخبار النجوم‬ ‫بيكيه يدافع عن �إبرا وبالوتيلي‬

‫خرج جريارد بيكيه مدافع بر�شلونة‬ ‫ليدافع عن زالتان �إبراهيموفيت�ش‬ ‫مهاجم الرب�سا وم�ي�لان الأ�سبق‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك م��اري��و بالوتيلي مهاجم‬ ‫ال ��رو�� �س ��ون�ي�ري احل� � ��ايل‪ ،‬حيث‬ ‫يرى بيكي �أنهما لي�سوا �أ�شخا�ص ًا‬ ‫�سيئني مثلما ت�صورهما و�سائل‬ ‫الإعالم‪.‬العب مان يونايتد الأ�سبق‬ ‫حت ��دث �إىل ‪24 Sky Sport‬‬ ‫قائ ًال "�أعرف �أن �إبراهيموفيت�ش‬ ‫وبالوتيلي �شخ�صان لطيفان‪ ،‬ومن‬ ‫املتعة الدرد�شة واللعب معهما"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "و�سائل الإع�لام دائم ًا ما ت�صنع �شخ�صيات لي�ست موجودة‬ ‫على �أر�ض الواقع‪ .‬عندما كان �إبرا هنا يف بر�شلونة‪� ،‬أثبت �أنه �شخ�ص‬ ‫جيد والعب مثري للإعجاب‪ .‬بالطبع كانت دائم ًا العالقة بينه وبني املدرب‬ ‫معقدة‪ .‬العبو كرة القدم يريدون �أن يلعبوا ط��وال الوقت‪ ،‬وعندما ال‬ ‫تتحقق رغبتهم‪ ،‬هنا تن�ش�أ امل�شاكل"‪ .‬وتابع "�أنا ال �أعرف ما حدث بني‬ ‫�إبرا وجوارديوال‪ ،‬ولكني �أ�ؤمن ب�أن زالتان �سعيد الآن مع باري�س �سان‬ ‫جريمان‪ ،‬وهكذا �سيكون جوارديوال يف �أملانيا مع بايرن ميونيخ"‪.‬‬

‫�إيفرا‪ :‬ذاكرة ّ‬ ‫النقاد �ضعيفة‪ ،‬وهناك مْن يغريون‬ ‫مني‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫ينوي بر�شلونة ح�سم مو�سم ريال مدريد‬ ‫حمليا عندما ي�ستقبله اليوم الثالثاء يف‬ ‫�إي��اب ال��دور ن�صف النهائي م��ن م�سابقة‬ ‫ك��أ���س �أ�سبانيا‪ .‬وب��ات ب�إمكان بر�شلونة‬ ‫ح��ام��ل ال�ل�ق��ب �أن ي �ف��وز ب� ��أي نتيجة �أو‬ ‫يتعادل ب��دون �أه ��داف ال�ي��وم على ملعبه‬ ‫"كامب نو" كي يت�أهل �إىل نهائي امل�سابقة‬ ‫ويقابل الفائز من مواجهة اتلتيكو مدريد‬ ‫وا�شبيلية (‪ 1-2‬ذهابا)‪.‬‬ ‫ال�ف��ري��ق ال�ك�ت�ل��وين وج��ه ��ض��رب��ة موجعة‬ ‫للملكي ب�إبتعاده عنه ‪ 16‬نقطة يف الدوري‬ ‫املحلي وبات تتويجه باللقب م�س�ألة وقت‬ ‫لي�س �إال‪� ،‬إذ يبتعد بفارق ‪ 12‬نقطة �أي�ضا‬ ‫ع��ن اتلتيكو م��دري��د ال �ث��اين‪ ،‬و�ستكون‬ ‫م��واج�ه��ة ال�غ��رمي�ين يف ال� ��دوري ال�سبت‬ ‫املقبل يف م��دري��د فر�صة �أخ�ي�رة يائ�سة‬ ‫ل�لاع �ب��ي ال�ب�رت �غ��ايل ج ��وزي ��ه مورينيو‬ ‫لتقلي�ص الأرقام‪.‬‬ ‫وعلى جبهة الك�أ�س‪ ،‬كان بر�شلونة‪ ،‬حامل‬ ‫اللقب ‪ 26‬مرة (رق��م قيا�سي)‪ ،‬يف طريقه‬ ‫لتحقيق فوز ي�ضمن له منطقيا الت�أهل �إىل‬ ‫النهائي‪ ،‬عندما منحه �سي�سك فابريجا�س‬ ‫ه ��دف ال �ت �ق��دم ع �ل��ى م�ل�ع��ب "�سانتياجو‬

‫برنابيو" نهاية ال�شهر املا�ضي‪ ،‬بيد �أن‬ ‫امل��داف��ع الفرن�سي ال���ش��اب راف��اي��ل ف��اران‬ ‫(‪ 19‬عاما) هز يف �آخ��ر ‪ 10‬دقائق �شباك‬ ‫احل��ار���س خو�سيه بينتو ال��ذي يخو�ض‬ ‫م�ب��اري��ات ال�ك��أ���س م��ع بر�شلونة ب��دال من‬ ‫الأ�سا�سي فيكتور فالدي�س‪.‬‬ ‫وت�شكل م�سابقة ال �ك ��أ���س ف��ر��ص��ة لريال‬ ‫مدريد‪ ،‬حامل اللقب ‪ 18‬م��رة �أخرها عام‬ ‫‪ ،2011‬من �أج��ل رد اعتباره وحفظ ماء‬ ‫الوجه من خ�لال جتريد بر�شلونة اللقب‬ ‫الذي توج به املو�سم املا�ضي على ح�ساب‬ ‫اتلتيك بلباو‪.‬‬ ‫و�ستكون موقعة دور االربعة ث�أرية اي�ضا‬ ‫لريال كونه خرج املو�سم املا�ضي من الدور‬ ‫رب��ع النهائي على يد "بالوجرانا" الذي‬ ‫فاز ذهابا يف "�سانتياجو برنابيو" ‪1-2‬‬ ‫بف�ضل هدفني من مدافعيه كارلي�س بويول‬ ‫والفرن�سي اري��ك اب �ي��دال بعد �أن افتتح‬ ‫الربتغايل كري�ستيانو رونالدو الت�سجيل‬ ‫لأ�صحاب الأر�ض‪ ،‬قبل �أن يتعادل الطرفان‬ ‫�إي ��اب ��ا يف "كامب نو" ب �ه��دف�ين لبدرو‬ ‫رودري �ج �ي��ز وال�برازي �ل��ي دان �ي��ل الفي�ش‪،‬‬ ‫مقابل هدفني لرونالدو والفرن�سي كرمي‬ ‫ب �ن��زمي��ة‪ .‬وه� ��ذه امل� �ب���اراة ال �ث��ام �ن��ة بني‬ ‫الفريقني يف دور االربعة (‪ 3‬انت�صارات‬

‫�سان جرمان يح�سم موقعة‬ ‫"لو كال�سيك" مب�شاركة بيكهام‬

‫ح�سم باري�س �سان جرمان املت�صدر موقعة "لو كال�سيك" مع �ضيفه‬ ‫وغرميه مر�سيليا الثالث بالفوز عليه ‪ ،0-2‬يف املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫والع�شرين من الدوري الفرن�سي‪ .‬احرزهما الكامريوين نيكوال نكولو‬ ‫خطا يف مرماه يف الدقيقة ‪ 11‬وابراهيموفيت�ش (‪.)90+1‬ورفع �سان‬ ‫جرمان ر�صيده اىل ‪ 54‬نقطة يف ال�صدارة بفارق ثالث نقاط عن ليون‬ ‫و‪ 8‬عن مر�سيليا‪ .‬و�شهدت الدقيقة ‪ 76‬دخول بيكهام اىل ار�ضية امللعب‬ ‫بدال من با�ستوري‪ ،‬لي�سجل بدايته يف "ليج ‪ . "1‬ونف�ض ليون عنه غبار‬ ‫خروجه من م�سابقة ال��دوري االوروب��ي على يد توتنهام االجنليزي‬ ‫بفوزه على �ضيفه لوريان ‪.1-3‬احرزها االرجنتيني لي�ساندرو لوبيز‬ ‫(‪ )24‬واجل��زائ��ري ر�شيد غ��زال (‪ )50‬والكونغويل ارنولد مفوميبا‬ ‫(‪ .)90‬ووا�صل بوردو م�سل�سل نتائجه املخيبة وخ�سر امام بري�ست‬ ‫‪ 2-0‬الذي يدين بفوزه اىل بينوا ترميولينا�س (‪ 19‬خط�أ يف مرمى‬ ‫فريقه) واملغربي احمد القنطاري (‪ 83‬من ركلة جزاء)‪.‬‬

‫�أتلتيكو يتنا�سى �صدمته الأوروبية‬ ‫بالفوز على �إ�سبانيول‬ ‫تنا�سى �أتلتيكو مدريد �صدمة فقدانه لقب م�سابقة ال��دوري الأوروب��ي‬ ‫وح ّقق فوز ًا �صعب ًا على �إ�سبانيول (‪ )0-1‬يوم الأحد يف املرحلة اخلام�سة‬ ‫والع�شرين من الدوري الإ�سباين لكرة القدم‪ .‬وكان �أتلتيكو ودّع "يوروبا‬ ‫ليغ" على يد روب��ن ك��ازان الرو�سي ي��وم اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬لكنه مت ّكن‬ ‫من الظفر بثالث نقاط ثمينة بف�ضل هدف حمل توقيع هدّافه الكولومبي‬ ‫راداميل فالكاو (‪ 38‬من ركلة جزاء)‪ ،‬علم ًا �أنه لعب ال�شوط الثاين كام ًال‬ ‫بع�شرة العبني بعد طرد غابي فرنانديز (‪ .)3+45‬رفع �أتلتيكو ر�صيده‬ ‫املت�صدّر‪،‬‬ ‫�إىل ‪ 56‬نقطة يف املركز الثاين بفارق ‪ 12‬نقطة عن بر�شلونة‬ ‫ِ‬ ‫متقدّم ًا على جاره ريال مدريد �صاحب املركز الثالث بفارق ‪ 4‬نقاط‪ ،‬فيما‬ ‫بقي ر�صيد �إ�سبانيول ‪ 31‬نقطة يف املركز الثالث ع�شر‪ .‬وحقق �سلتا فيغو‬ ‫فوز ًا م�صريي ًا يف �صراع البقاء مع �ضيفه غرناطة (‪ )1-2‬فرفع �سلتا فيغو‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 23‬نقطة يف املركز الثامن ع�شر‪ ،‬مقابل ‪ 26‬نقطة لغرناطة يف‬ ‫ع�شر‪�.‬سجل للفائز ياغو �إ�سبا�س (‪ )24‬وماريو بريميخو‬ ‫املركز الرابع‬ ‫َّ‬ ‫(‪ ،)81‬وللخا�سر النيجريي �أوديون �إيغهالو (‪ .)28‬و�سقط رايو فاييكانو‬ ‫�سجل لل�ضيوف خوردي �أمات‬ ‫على �أر�ضه �أمام �ضيفه بلد الوليد (‪َّ ،)2-1‬‬ ‫(‪ 71‬عن طريق اخلط�أ يف مرماه) والأنغويل مانوت�شو غون�سالفي�ش (‪،)80‬‬ ‫ولأ�صحاب الأر�ض خوردي �أمات �أي�ض ًا (‪.)72‬‬

‫لكل منهما �آخرها يف مو�سم ‪1993-1992‬‬ ‫وخرج ريال حينها منت�صرا)‪.‬‬ ‫و�أق��ر االرجنتيني ليونيل مي�سي �أف�ضل‬ ‫الع ��ب يف ال��ع��امل يف الأع� � ��وام الأرب��ع��ة‬ ‫الأخرية �أنه على فريقه حت�سني م�ستواه‪،‬‬ ‫وذل��ك بعد خ�سارته �أم��ام ميالن االيطايل‬ ‫‪ 2-0‬يف ذهاب الدور الثاين لدوري �أبطال‬ ‫�أوروب��ا وامل�ستوى العادي �أم��ام ا�شبيلية‬ ‫يف ال��دوري على رغم ف��وزه ‪" :1-2‬يجب‬ ‫�أن نقدم �أم��ام مدريد اف�ضل م�ستوى لنا‬ ‫لأن��ه خ�صم كبري‪ .‬يجب �أن نلعب جمددا‬ ‫بطريقتنا املعهودة وال نفكر يف مباراة‬ ‫ميالن �أو ا�شبيلية"‪.‬‬ ‫وتابع مي�سي الذي �سجل يف مباراته الـ‪15‬‬ ‫املتتالية يف الدوري‪" :‬لعبنا �ضد ا�شبيلية‬ ‫بعد نتيجة �سيئة �أم��ام ميالن وكان الأمر‬ ‫وا�ضحا لكن تخطينا العقبة‪ .‬بدنيا الفريق‬ ‫يف حالة جيدة و�أن��ا معتاد على خو�ض‬ ‫جميع املباريات"‪.‬‬ ‫و�سيكون امل��درب امل��ؤق��ت ج��وردي رورا‪،‬‬ ‫بديل تيتو فيالنوفا الذي يخ�ضع لعالج من‬ ‫مر�ض خبيث‪� ،‬أمام مع�ضلة ا�شراك املهاجم‬ ‫داف �ي��د ف�ي��ا م��ن ع��دم�ه��ا ب�ع��د ت�سجيله يف‬ ‫مرمى ا�شبيلية وتقدمي ال�شاب كري�ستيان‬ ‫تيللو �أداء مميزا �أمام الفريق االندل�سي‪.‬‬

‫و�سي�ستعني رورا مبن �أراحهم يف نهاية‬ ‫الأ�سبوع على غرار العب الو�سط ت�شايف‬ ‫هرنانديز وقائد الدفاع كارلي�س بويول‬ ‫وال�ظ�ه�ير ج ��وردي �آل �ب��ا والع ��ب الو�سط‬ ‫�سريجيو بو�سكيت�س‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ع ��ان ��ى ري � ��ال م ��دري ��د �أم� ��ام‬ ‫ديبورتيفو الكورونيا املتوا�ضع قبل �أن‬ ‫يتغلب عليه ب�صعوبة ‪ ،1-2‬عندما زج‬ ‫مورينيو بالثالثي الربتغايل كري�ستيانو‬ ‫رون ��ال ��دو واالمل��ان��ي�ي�ن � �س��ام��ي خ�ضرية‬ ‫وم�سعود اوزيل يف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫وق ��ال الأرج�ن�ت�ي�ن��ي غ��ون��زال��و هيغواين‬ ‫م�سجل هدف الفوز على الكورونيا‪" :‬لدينا‬ ‫ت�شكيلة وا�سعة و�أراد امل��درب االعتماد‬ ‫على الالعبني اجلاهزين بدنيا‪ .‬الفوز كان‬ ‫الأهم وبات ب�إمكاننا الرتكيز على مباراة‬ ‫الثالثاء‪ .‬نحن متحم�سون خلو�ض املباراة‪،‬‬ ‫وندرك �أن الأ�سابيع املقبلة �ستكون حا�سمة‬ ‫مع الك�أ�س ودوري �أبطال �أوروبا" الذي‬ ‫ت �ع��ادل ري��ال يف ذه��اب دوره ال�ث��اين مع‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد االجنليزي ‪.1-1‬‬ ‫وي��أم��ل الع��ب الو�سط الربازيلي كاكا �أن‬ ‫يخو�ض م��واج�ه��ة بر�شلونة بعد نزوله‬ ‫ا�سا�سيا ال�سبت وت�سجيله ه��دف��ا مميزا‬ ‫بت�سديدة من خارج منطقة اجلزاء ثم لعبه‬

‫دورا يف الهدف الثاين لهيجواين‪ .‬وقال‬ ‫كاكا الذي خا�ض �آخر ‪ 3‬مباريات �أ�سا�سيا‬ ‫يف ال� � ��دوري‪�" :‬أنا ه �ن��ا �إذا احتاجني‬ ‫املدرب ويجب �أن �أكون جاهزا للمباريات‬ ‫احلا�سمة يف املو�سم"‪.‬‬ ‫واملح املدرب امل�ساعد ايتور كارانكا �إىل �أن‬ ‫جنم ميالن ال�سابق قد ي�شارك يف مباراة‬ ‫اليوم‪" :‬ال �أعلم ماذا كان �سيبد�أ يف كامب‬ ‫نو‪ ،‬لكنه يظهر ثقة كبرية يف �أدائه ويقدم‬ ‫لعبا مميزا"‪.‬‬ ‫و�سي�ستعني مورينيو باملدافع �سريخيو‬ ‫رامو�س النتهاء �إيقافه‪ ،‬كما ع��اد املهاجم‬ ‫الفرن�سي ك��رمي بنزمية والع��ب الو�سط‬ ‫ت�شابي الون�سو �إىل التمارين بعد �شفائهما‬ ‫من الإ�صابة‪.‬‬ ‫ويف ن�صف النهائي الآخر يوم غد الأربعاء‪،‬‬ ‫ي�ستقبل ا�شبيلية ح��ام��ل اللقب ‪ 5‬مرات‬ ‫�آخرها عام ‪ ،2010‬يف الأندل�س اتلتيكو‬ ‫مدريد حامل اللقب ‪ 9‬م��رات �آخ��ره��ا عام‬ ‫‪ ،1996‬بحثا عن تعوي�ض �سقوطه ذهابا‬ ‫‪ 2-1‬يف مباراة �شهدت رفع ثالث بطاقات‬ ‫ح�م��راء اثنتان منها يف وج��ه العبني من‬ ‫ا�شبيلية واحت�سابه ث�لاث رك�لات جزاء‬ ‫اي�ضا‪.‬‬

‫واج� ��ه ال �ظ �ه�ير الأي�����س��ر الفرن�سي‬ ‫"باتري�س �إيفرا" النقاد الريا�ضيني‬ ‫الإجنليز بعد ا�ستعادته لكامل م�ستواه‬ ‫الفني والبدين وتخل�صه من امل�ستوى‬ ‫املتذبذب الذي ظهر عليه يف الأ�سابيع‬ ‫الأوىل من املو�سم‪ ،‬وقال �صاحب الـ‪٣١‬‬ ‫عام ًا �أن النقاد يحكمون على الالعب من‬ ‫خالل مردوده الأخري ولي�س ملا ميتلكه‬ ‫من مهارات وقدرات وعطاءات خمتلفة‬ ‫منذ بداية م�سريته‪ .‬ورد �إيفرا قائ ًال‬ ‫"رمبا يف العامني املا�ضيني النا�س‬ ‫قد ن�ست �أنني كنت العب ًا مع مان�ش�سرت يونايتد‪� ،‬أنا ال �أكف عن العمل‪.‬‬ ‫ومل �أ�شعر بالثقة فقط هذا العام‪� ،‬أنا �سعيد يف حياتي وعملي‪ ،‬وهديف‬ ‫الأول يف كل الأوقات هو �أن �أ�صبح �أف�ضل ظهري �أي�سر يف الربميريليج"‪.‬‬ ‫واع�ترف �إيفرا يف نهاية حديثه بوجود العبني يف كل مكان ي�شعرون‬ ‫بالغرية من العبي مان�ش�سرت يونايتد بقوله "اللعب ملان�ش�سرت يونايتد‬ ‫يعطيك االمتياز‪ ،‬هناك الكثري من النا�س يحبون هذا الفريق لذا فهناك‬ ‫الكثري من الالعبني املتميزين الذين يريدون �أن يكونوا يف مكاين"‪.‬‬

‫روبن يتنب�أ برحيل ويل�شري عن �آر�سنال‬

‫�أ�شار جنم بايرن ميونخ "�آريني روبن"‬ ‫�إىل �أن ا�ستمرار غياب الآر�سنال عن‬ ‫الأل �ق��اب �سيدفع ال��ل "جاك ويل�شري"‬ ‫مل� �غ ��ادرة � �ش �م��ال ل �ن��دن ع �ل��ى غ� ��رار ما‬ ‫فعله النجوم ال�سابقني "فابريجا�س‪،‬‬ ‫ن�صري كلي�شيه وف��ان بري�سي" الذين‬ ‫رح �ل��وا م��ن �أج ��ل حت�ق�ي��ق البطوالت‬ ‫والأل �ق��اب التي حُ ��رم منها املدفعجية‬ ‫طوال ال�سنوات ال�سبع املا�ضية‪ .‬وقال‬ ‫الدويل الهولندي ل�صحيفة ديلي �ستار‬ ‫"�أنا ال �أعرف �إذا كان �آر�سنال �سينجح يف احلفاظ على ويل�شري ل�سنوات‬ ‫قادمة �أم ال؟‪ ،‬و�أ�شك �أن يوا�صل م�سريته مع �آر�سنال لأنه حتمًا �سيجد نف�سه‬ ‫بحاجة للح�صول على بطوالت‪ ،‬و�إذا بقى حال �آر�سنال كما هو عليه فمن‬ ‫امل�ؤكد �أننا �سن�شاهد ويل�شري ي�سري على خطى من �سبقوه"‪ .‬وا�ستفا�ض‬ ‫يف مدح موهبة ال�شاب الإجنليزي قائ ًال "م�ؤكد جاك ويل�شري لديه موهبة‬ ‫كبرية وهو الآن من �أملع ال�شباب يف �أوروبا‪� ،‬إنه ال يزال يف الـ‪ 21‬من عمره‬ ‫وبالت�أكيد �سيُ�صبح من �أعظم الالعبني يف العامل �إذا وا�صل تطوير نف�سه‬ ‫واكت�سب املزيد من اخلربة"‪.‬‬

‫يوفنتو�س ي�ستعيد توازنه ودربي ميالنو ينتهي بالتعادل‬ ‫ا�ستعاد يوفنتو�س حامل اللقب توازنه‬ ‫بفوزه على �ضيفه اجلريح �سيينا ‪0-3‬‬ ‫االح��د يف املرحلة ال�ساد�سة والع�شرين‬ ‫من ال��دوري االيطايل‪ ،‬فيما انتهى دربي‬ ‫ميالنو بني انرت وميالن بالتعادل ‪.1-1‬‬ ‫ودخل فريق "ال�سيدة العجوز" اىل هذه‬ ‫املباراة وهو يبحث عن تعوي�ض الهزمية‬ ‫الرابعة التي احلقها به روما يف املرحلة‬ ‫ال�سابقة بالفوز عليه ‪.0-1‬‬ ‫وي ��دي ��ن "بيانكونريي" ب� �ف ��وزه اىل‬ ‫ال �� �س��وي �� �س��ري � �س �ت �ي �ف��ان ليخت�شتايرت‬ ‫و�سيبا�ستيان جوفينكو والفرن�سي بول‬ ‫بوجبا الذين �سجلوا اهداف اللقاء‪ ،‬االول‬ ‫يف الدقيقة ‪ 30‬بكرة والثاين يف الدقيقة‬ ‫‪ ، 74‬والثالث يف الدقيقة ‪.89‬‬ ‫وانتهت موقعة اجلارين بني �إنرت وميالن‬ ‫بالتعادل ‪.1-1‬وجن��ح ميالن يف ترجمة‬ ‫اف�ضليته بهدف رائ��ع لل�شعرواي (‪.)21‬‬

‫وجن��ح روم ��ا يف حتقيق ف ��وزه الثاين‬ ‫فقط يف ‪ 2013‬حتت قيادة مدربه اجلديد‬ ‫اوريليو اندرياتزويل‪ ،‬وذلك بتغلبه على‬ ‫م�ضيفه اتاالنتا بثالثة اهداف للربازيلي‬ ‫م��ارك�ي�ن�ي��و (‪ )12‬وال�ب��و��س�ن��ي مرياليم‬ ‫بيانيت�ش (‪ )34‬وال �ي��ون��اين فا�سيلي�س‬ ‫ت��ورو� �س �ي��دي ����س (‪ ،)71‬م �ق��اب��ل هدفني‬ ‫للكرواتي ماركو ليفايا (‪ 8‬و‪ )44‬يف لقاء‬ ‫اكمله �صاحب االر�ض بع�شرة العبني يف‬ ‫الثواين االخرية بعد طرد ماتيو كونتيني‬ ‫(‪.)88‬‬ ‫وت �غ �ل��ب ك��ات��ان �ي��ا ع �ل��ى ب��ارم��ا يف معقل‬ ‫االخ�ير بهدفني لفران�شي�سكو ل��ودي (‪)5‬‬ ‫واال��س�ب��اين �سريخيو غ��اي��اردو "كيكو"‬ ‫(‪ ،)44‬مقابل ه��دف لكارفاليو ام��اوري‬ ‫وكان ميالن قريبا جدا من ت�سجيل هدف وحت�سن اداء انرت يف ال�شوط الثاين وكان (‪ )87‬يف ل�ق��اء اكمله ال�ضيوف بع�شرة‬ ‫ثان لوال ت�ألق هاندانوفيت�ش يف رد ثالث قريبا من ادراك التعادل وجاء الرد مثمرا العبني يف الدقيقتني االخريتني بعد طرد‬ ‫كرات خطرة بالوتيلي (‪ .)39( ، )30( ،)27‬ع�بر البديل ايزيكييل �سكيلوتو (‪ .)71‬نيكوال ليغروتايل‪ .‬وتغلب �سمبدوريا‬

‫مان�ش�سرت �سيتي ي�ستعيد توازنه على ح�ساب ت�شل�سي‬ ‫ا�ستعاد مان�ش�سرت �سيتي حامل‬ ‫ال �ل �ق��ب ت ��وازن ��ه وذل� ��ك ب �ع��د ان‬ ‫ح�سم موقعته مع �ضيفه ت�شل�سي‬ ‫ب��ال�ف��وز عليه ‪ 0-2‬االح ��د على‬ ‫"ملعب االحتاد" يف قمة املرحلة‬ ‫ال�سابعة والع�شرين من الدوري‬ ‫االجنليزي‪.‬‬ ‫ودخ��ل ف��ري��ق امل ��درب االيطايل‬ ‫روب ��رت ��و م��ان���ش�ي�ن��ي اىل هذه‬ ‫امل���واج� �ه���ة وه � ��و ي �ب �ح��ث عن‬ ‫ت�ع��وي����ض ال �ه��زمي��ة ال �ت��ي مني‬ ‫بها يف امل��رح�ل��ة ال�سابقة امام‬ ‫�ساوثمبتون (‪.،)3-1‬‬ ‫وارتدت موقعة �سيتي‪-‬ت�شل�سي‬ ‫اهمية للفريقني يف ال�صراع على‬ ‫الو�صافة اي�ضا اذ مل يكن يف�صل‬ ‫بينهما �سوى ارب��ع نقاط‪ ،‬وقد‬ ‫جنح �صاحب االر�ض يف تو�سيع‬ ‫هذا الفارق اىل �سبع نقاط‪.‬‬ ‫و�سجل هديف �سيتي يايا توري‬ ‫(‪ )63‬وال �ب��دي��ل االرجنتيني‬ ‫كارلو�س تيفيز ‪85‬‬ ‫واه��در ت�شيل�سي �ضربة جزاء‬ ‫اثر خط�أ من احلار�س جو هارت‬ ‫على ال�سنغايل دميبا با فانربى‬

‫لها فرانك المبارد لكن جو هارت‬ ‫انقذها برباعة (‪.)52‬‬ ‫وح ��ول نيوكا�سل تخلفه امام‬ ‫�ضيفه �ساوثمبتون بهدف اىل‬ ‫فوز مهم جدا ل�صراعه من اجل‬

‫االب �ت �ع��اد ع��ن م�ن�ط�ق��ة اخلطر‪،‬‬ ‫وجاء باربعة اهداف للفرن�سيني‬ ‫مو�سى �سي�سوكو (‪ )33‬ويوهان‬ ‫ك��اب��اي (‪ 67‬م��ن رك �ل��ة ج ��زاء)‬ ‫وال���س�ن�غ��ايل ب��اب�ي����س �سي�سيه‬

‫(‪ )42‬واالمل��اين يو�س هويفيلد‬ ‫(‪ 79‬خ �ط ��أ يف م��رم��ى فريقه)‪،‬‬ ‫مقابل هدفني للفرن�سي مورجان‬ ‫�شنيديرلني (‪ )3‬وريكي المربت‬ ‫(‪.)50‬‬

‫على �ضيفه كييفو بهدفني الندريا بويل‬ ‫(‪ )33‬والربازيلي ايدر �سيتادين (‪.)83‬‬ ‫كما حقق كالياري ف��وزا مثريا ج��دا على‬ ‫�ضيفه تورينو باربعة اهداف ملاركو �ساو‬ ‫(‪ ، )37‬ودانييلي كونتي (‪ 75‬و‪)90+4‬‬ ‫والت�شيلي ماوري�سيو بينيال فرييرا (‪87‬‬ ‫م��ن رك �ل��ة ج� ��زاء)‪ ،‬م�ق��اب��ل ث�لاث��ة اه��داف‬ ‫اللي�سيو كري�شي (‪ )47‬وال�صربي الن‬ ‫�ستيفانوفيت�ش (‪ )54‬وروالن��دو بيانكي‬ ‫(‪ 90+2‬م��ن رك�ل��ة ج ��زاء) يف ل�ق��اء اكمله‬ ‫ال�ضيوف بت�سعة العبني بعد طرد اجنيلو‬ ‫اوج�ب��ون��ا (‪ )86‬وال�سنغايل اب��و ديوب‬ ‫(‪.)88‬‬ ‫وتختتم امل��رح�ل��ة ال �ي��وم ال�ث�لاث��اء بلقاء‬ ‫بولونيا مع فيورنتينا‪.‬والتي كانت مقررة‬ ‫االح��د‪ ،‬بيد �أن الرابطة االيطالية لكرة‬ ‫القدم قررت ت�أجيلها اىل الثالثاء ب�سبب‬ ‫الثلوج‪.‬‬

‫�سوانزي يدخل التاريخ ب�إحرازه‬ ‫ك�أ�س رابطة الأندية املحرتفة‬ ‫�سطر فريق �سوان�سي �سيتي ا�سمه يف �سجالت التاريخ وتوج باللقب الأول‬ ‫يف تاريخه ب�إحراز ك�أ�س رابطة الأندية املحرتفة ب�إنكلرتا (ك�أ�س كابيتال‬ ‫وان) �إثر فوزه الكا�سح ‪�-5‬صفر على برافورد �سيتي الأح��د يف املباراة‬ ‫النهائية للبطولة على ا�ستاد "وميبلي ال�شهري" بالعا�صمة الربيطانية‬ ‫لندن‪ .‬وان�ضم �سوان�سي �سيتي �إىل قائمة الفائزين بهذا اللقب والتي‬ ‫�ضمت ‪ 22‬ناديا من قبله علما ب��أن ليفربول يحمل الرقم القيا�سي لعدد‬ ‫مرات الفوز بهذا اللقب بر�صيد ثمانية �ألقاب‪ .‬و�ضمن �سوان�سي �سيتي‪،‬‬ ‫ال��ذي ينتمي ملدينة "�سوان�سي" يف ويلز‪ ،‬امل�شاركة يف بطولة الدوري‬ ‫الأوروب��ي املو�سم املقبل حيث يخو�ض الدور التمهيدي الثالث للبطولة‬ ‫بعد انتهاء املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫ويدين �سوان�سي �سيتي بالف�ضل الكبري يف هذا الفوز ال�ساحق �إىل العب‬ ‫خط و�سطه الإنكليزي ناثان داير الذي �سجل الهدفني الأول والثالث يف‬ ‫الدقيقتني ‪ 16‬و‪ . 48‬و�سجل الأ�سباين ميغيل برييز كوي�ستا (ميت�شو)‬ ‫الهدف الثاين للفريق يف الدقيقة ‪.40‬كما لعب داير الدور الأكرب يف الهدف‬ ‫الرابع حيث انفرد باحلار�س مات دوك وراوغ��ه فلم يجد الأخري بدا من‬ ‫عرقلته ليتعر�ض للطرد يف الدقيقة ‪ 59‬وي�سجل الهولندي جوناثان دي‬ ‫كوزمان الهدف الرابع من �ضربة اجلزاء يف الدقيقة ‪ 59‬قبل �أن ي�ضيف دي‬ ‫كوزمان الهدف اخلام�س للفريق والثاين له يف الدقيقة الثانية من الوقت‬ ‫بدل ال�ضائع للمباراة‪.‬‬ ‫و�أنهى �سوان�سي �سيتي بقيادة مديره الفني الدمناركي مايكل الودروب‬ ‫مغامرة برادفورد �سيتي الذي يناف�س يف دوري الدرجة الثالثة ب�إنكلرتا‬ ‫ولكنه �أطاح يف طريقه للنهائي بثالثة من فرق دوري الدرجة املمتازة وهي‬ ‫فرق �أر�سنال و�أ�ستون فيال وويغان‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫العدد (‪ - )433‬الثالثاء ‪� 26‬شباط ‪2013‬‬

‫الزوراء ينفي تخليه عن �شني�شل للدوري العماين‬

‫االنيق يتم�سك ب�أ�شرف و�صالل يرف�ض ‪ 150‬مليون دينار من نفط اجلنوب‬

‫ج�سام ‪� :‬إقتنا�ص نقاط موقعة ال�شعب من النوار�س الأ�صعب يف م�سرية القيثارة‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أك��دت الهيئة الإداري��ة لنادي الزوراء‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي‪ ،‬مت�سكها ب�خ��دم��ات مدرب‬ ‫فريقها الكروي بعد الأنباء التي حتدثت‬ ‫عن �إقرتابه من الدوري العماين‪.‬وقال‬ ‫امل �ت �ح��دث ال��ر��س�م��ي ب�إ�سمها النادي‬ ‫عبد الرحمن ر�شيد ‪�:‬إن ادارت��ه تعلن‬ ‫مت�سكها وعدم تفريطها بخدمات مدرب وذكر‪�:‬إن املدرب �شني�شل رف�ض عرو�ض‬ ‫الفريق ال�ك��روي را�ضي �شني�شل بعد باجلملة م��ن ان��دي��ة قطرية و�أردن �ي��ة‬ ‫الأنباء التي �أكدت �أقرتابه من الدوري ف�ض ًال ع��ن ثالثة ع��رو���ض حملية فاق‬ ‫ال �ع �م��اين ك��ون��ه م��رت�ب��ط بعقد طويل مردودها املايل ما قدم له من الزوراء‬ ‫الأم��د مع �إدارت ��ه وم��ن غري املمكن ان �إال �إنه ف�ضل تدريب البيت الأبي�ض وال‬ ‫تتخلى عنه يف هذا الوقت ال�صعب من �صحة لإنتقاله لولوج عامل االحرتاف‬ ‫كما يروج البع�ض‪.‬‬ ‫مناف�سات الدوري النخبوي‪.‬‬

‫خزعل ‪ :‬اال�سبوع املقبل و�صول مدربني �صينيني‬ ‫للإ�شراف على طاولة الفئات العمرية‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫م��ن امل��ؤم��ل ان ي�صل مطلع اال�سبوع‬ ‫امل�ق�ب��ل اجل �ه��از ال �ت��دري �ب��ي ال�صيني‬ ‫ل�ل��أ�� �ش ��راف ع �ل��ى ال �ف �ئ��ات العمرية‬ ‫واملنتخبات الوطنية بكرة الطاولة ‪.‬‬ ‫وقال رئي�س االحتاد العراقي املركزي‬ ‫لكرة الطاولة كاظم خزعل يف ت�صريح‬ ‫للمكتب االعالمي للجنة االوملبية‪�:‬إن‬ ‫االحت��اد و�ضمن بروتوكول التعاون‬ ‫بني ال�سفارة ال�صينية يف بغداد واحتاد‬

‫اللعبة تعاقد ر�سميا مع مدربني اثنني‬ ‫ل�ق�ي��ادة املنتخبات الوطنية ال�سيما‬ ‫فئات ال�شباب منهامبيّنا‪ :‬ان ال�سرية‬ ‫ال��ذات�ي��ة للمدربني مميزة يف ال�صني‬ ‫ولديهم خربة وافية �ست�سهم يف رفع‬ ‫ق��درات العبينا اىل م�ستويات مميزة‬ ‫ت�سعفهم يف حت�ق�ي��ق ن�ت��ائ��ج مثمرة‬ ‫تلبي الطموحات والرغبات يف جميع‬ ‫اال�ستحقاقات اخلارجية املقبلة ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خزعل‪� :‬إن عقد املدربني هو‬ ‫ملدة عام واحد قابل للتجديد ‪.‬‬

‫االيطايل �سيلفا مدربا ملنتخب ال�شاطئية خلفا لفليح‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أعلنت جلنة كرة القدم ال�شاطئية‪،‬‬ ‫االث �ن�ي�ن‪ ،‬ع��ن ات�ف��اق�ه��ا ر��س�م�ي� ًا مع‬ ‫امل��درب االيطايل مك�سيم ليونودي‬ ‫�سيلفا لت�سلم مهمته يف تدريب‬ ‫منتخب العراق ملو�سم واحد‪.‬‬ ‫وق�� ��ال ع �� �ض��و جل �ن��ة ك� ��رة ال �ق��دم‬ ‫ال�شاطئية ع�ل��ي ح �م��دان لـ"�شفق‬ ‫نيوز"‪� ،‬إن "احتاد ال �ك��رة اتفق‬ ‫ر�سمي ًا مع املدرب االيطايل مك�سيم‬ ‫ليونودي �سيلفا لت�سلم مهمته يف‬ ‫ت��دري��ب امل�ن�ت�خ��ب‪ ،‬خ�ل�ف��ا للمدرب‬ ‫ال �� �س��اب��ق ك��اظ��م ف �ل �ي��ح ال� ��ذي قدم‬ ‫ا�ستقالته بعد اخفاق املنتخب يف‬ ‫الت�أهل �إىل نهائيات ك�أ�س العامل"‪.‬‬

‫‪No.(433) - Tuesday 26 , February , 2013‬‬

‫و�أ���ض��اف ان "اللجنة ات�ف�ق��ت مع‬ ‫امل� ��درب االي �ط��ايل ل�ل�إ� �ش��راف على‬ ‫املنتخب داخل وخ��ارج بغداد ويف‬ ‫�أي م�ك��ان توجهه ب��ه‪ ،‬حيث وافق‬ ‫املدرب االيطايل على كافة ال�شروط‬ ‫التي عر�ضت عليه وابدى ا�ستعداده‬ ‫ل�ب�ن��اء منتخب ق ��وي ي�ج��اب��ه فرق‬ ‫القارة ال�صفراء"‪.‬‬ ‫وتابع حمدان ان "املدرب االيطايل‬ ‫�سيت�سلم مهمة ت��دري��ب املنتخب‬ ‫ال �ع��راق��ي اع �ت �ب��ار ًا م��ن �شهر �آذار‬ ‫املقبل"‪.‬‬ ‫وكان منتخب العراق قد �أخفق يف‬ ‫اجتياز الت�صفيات اال�سيوية امل�ؤهلة‬ ‫لك�أ�س العامل لكرة القدم ال�شاطئية‬ ‫التي �ضيفتها قطر م�ؤخرا‪.‬‬

‫ال�ستع ��ادة م�ست ��واه مع ��ه يف مباري ��ات‬ ‫الدوري"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "الالعب �سيمثل‬ ‫الفري ��ق يف مباريات ��ه املقبل ��ة و�سيك ��ون‬ ‫عق ��ده للمرحلة الثانية م ��ن الدوري قابلة‬ ‫للتجديد وفق قناعات اجلهاز الفني"‪.‬‬ ‫وكان الالع ��ب ن ��واف �ص�ل�ال مث ��ل �أندية‬ ‫املين ��اء ونف ��ط اجلن ��وب قب ��ل ان ينتق ��ل‬ ‫لتمثي ��ل الأندي ��ة البغدادية حي ��ث ا�ستقر‬ ‫م ��ع ن ��ادي الطلب ��ة بيد ان ��ه ت ��رك الفريق‬ ‫ليع ��ود جمددا لأندية بغ ��داد وحتديدا مع‬ ‫الكهرباء‪.‬‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أك ��د م ��درب فري ��ق ال�شرط ��ة لك ��رة القدم‬ ‫ثائ ��ر ج�س ��ام ‪ ،‬ان النق ��اط الت ��ي �أقتن�صها‬ ‫م ��ن ال ��زوراء يف موقع ��ة ال�شع ��ب كان ��ت‬ ‫الأ�صع ��ب يف م�سريت ��ه النخبوي ��ة كونها‬ ‫كان ��ت طريقن ��ا الوحيد للع ��ودة من جديد‬ ‫لل�ص ��دارة‪ ،‬مو�ضح� � ًا ان العبي ��ه عازمون‬ ‫على املحافظة على موقعهم احلايل بنخبة‬ ‫الكرة‪.‬وق ��ال ثائر ج�س ��ام‪� :‬إن فريقه �أجاد‬ ‫طوال الدقائ ��ق الت�سعني من املباراة التي‬ ‫�شهدت ح�ضور ًا جماهريي ًا فاق التوقعات‬ ‫وبوج ��وده حققنا ما كن ��ا ن�سعى لتحقيقه‬ ‫كون مباراة الزوراء كانت فر�صة منا�سبة‬ ‫ال�ستع ��ادة جو االنت�صارات بع ��د التعادل‬ ‫االخري مع بغداد‪.‬‬ ‫وافاد‪ :‬منلك جمموعة من الالعبني ومنهم‬ ‫املحرتفني لديهم الق ��درة على التعامل مع‬ ‫كاف ��ة املباريات الت ��ي نلعبه ��ا وبالأخ�ص‬ ‫م ��ع الف ��رق اجلماهريية وهو م ��ا �ساعدنا‬ ‫على جتاوز ال ��زوراء بالرغم من �صعوبة‬ ‫مهمتن ��ا التي �صعبت م ��ن و�ضعنا اال اننا‬ ‫ح�سمنا النتيجة ل�صاحلنا‪.‬‬ ‫وع ��اد فري ��ق ال�شرطة الك ��روي من جديد‬ ‫ل�ص ��دارة الدوري النخب ��وي بعدما تغلب‬ ‫عل ��ى الزوراء بهدفني له ��دف يف املواجهة‬ ‫الت ��ي �ضيفه ��ا ملع ��ب ال�شع ��ب ال ��دويل‬ ‫حل�س ��اب مناف�س ��ات اجلول ��ة ال�ساد�س ��ة‬ ‫ع�شر من مناف�سات دوري ا�سيا�سيل بكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫الطلبة ينفي التخلي عن ا�شرف‬

‫نفى ن ��ادي الطلبة تخلي �إدارة النادي عن‬ ‫امل ��درب ن ��زار �أ�شرف والتعاق ��د مع مدرب‬ ‫بدي ��ل‪ ،‬م�ؤك ��دا �أن �أ�شرف �سيق ��ود الفريق‬ ‫حتى نهاية املو�سم �إال �إذا قرر بنف�سه ترك‬ ‫مهمته‪.،‬‬ ‫وقال نائب رئي�س النادي حممد الها�شمي‬ ‫لـ"ال�سومري ��ة ني ��وز"‪� ،‬إن "الأنب ��اء الت ��ي‬ ‫حتدث ��ت ع ��ن �إقال ��ة �أو �إ�ستقال ��ة امل ��درب‬ ‫ن ��زار �أ�شرف وت�سمية م ��درب بديل عارية‬ ‫عن ال�صحة"‪ ،‬م�ؤك ��دا �أن "�أ�شرف باق يف‬ ‫مهمت ��ه م ��ع الفري ��ق �إال �إذا م ��ا اختار هو‬ ‫بنف�سه قرار ترك املهمة"‪.‬‬ ‫وكانت تقارير �صحافي ��ة �أكدت ان املدرب‬

‫�صربي ‪ :‬النفط يفتقد للعب‬ ‫اجلماعي‬

‫ن ��زار �أ�شرف ت ��رك مهم ��ة تدريب ��ه لفريق‬ ‫الطلب ��ة ومتت ت�سمية املدرب �سامي بحت‬ ‫ب ��دال من ��ه لقي ��ادة الفري ��ق يف املناف�سات‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف الها�شم ��ي �أن "�إدارة الن ��ادي‬ ‫متم�سكة باملدرب ن ��زار �أ�شرف و�ستدعمه‬ ‫م ��ن اج ��ل النهو� ��ض مب�ست ��وى الفري ��ق‬ ‫والعودة �إىل و�ضعه الطبيعي"‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل �أكد الها�شمي �أن "هناك‬ ‫مفاو�ض ��ات جدية مع العبي ن ��ادي النفط‬ ‫�سام ��ال و�سامر �سعيد بغية التعاقد معهما‬ ‫لتمثي ��ل الفري ��ق يف املرحل ��ة الثاني ��ة من‬ ‫ال ��دوري"‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �أن "�أم ��ر �إن�ضمام‬ ‫الالعبني مره ��ون ب�إ�ستغن ��اء �إدارة نادي‬ ‫النف ��ط ونحن ال نري ��د ان نخ�شن عالقتنا‬ ‫م ��ع �إدارة النف ��ط حي ��ث تربطن ��ا عالقات‬

‫وزارة ال�شباب والريا�ضة ت�شرف على بناء جممع ريا�ضي متكامل لنادي الزوراء‬ ‫بغداد – حيدر عبد اجلليل‬

‫�شه ��د م�شروع ملعب ال ��زوراء بكرة‬ ‫الق ��دم ال ��ذي تنف ��ذه وزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ض ��ة ‪ ،‬و�ض ��ع �أول ركي ��زة له‬ ‫م ��ن �أ�صل ‪ 200‬ركي ��زة ‪ ،‬والذي يتم‬ ‫ت�شيي ��ده وف ��ق اح ��دث الت�صامي ��م‬ ‫العاملية ‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ش ��رف الفن ��ي للم�ش ��روع‬ ‫املهند� ��س علي حمودي‪� :‬إن الوزارة‬ ‫�أخذت عل ��ى عاتقها بناء ملعب نادي‬ ‫الزوراء يف منطق ��ة الرحمانية بعد‬ ‫�إن اختارت �شركة بلند باية الإيرانية‬ ‫لتنفي ��ذ امل�شروع وب�أ�ش ��راف مبا�شر‬ ‫من �شركة انت ��وين بي�شو الفرن�سية‬ ‫‪ ،‬ويت�ضم ��ن امل�ش ��روع ملع ��ب ك ��رة‬ ‫قدم يت�س ��ع ل� �ـ‪ 12500‬متفرج ف�ضال‬ ‫على قاعة مغلق ��ة متعددة االغرا�ض‬ ‫وم�سب ��ح اوملبي وفندق اربع جنوم‬ ‫يت�ضمن اربعني غرفة ‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬إن تكلفة امل�ش ��روع تبلغ‬ ‫‪ 55‬ملي ��ار و‪ 500‬ملي ��ون دين ��ار‬ ‫عراقي ومب ��دة اجناز حددت بـ‪780‬‬ ‫ي ��وم مبين ��ا ان ��ه مت اجن ��از مرحل ��ة‬

‫طيبة واخوية"‪.‬‬ ‫وكان ��ت تقاري ��ر �صحافية �أ�ش ��ارت �إىل ان‬ ‫الالعبني �سام ��ال و�سامر �سعيد �سيوقعان‬ ‫عل ��ى ك�شوفات ن ��ادي الطلب ��ة لتمثيله يف‬ ‫مناف�سات املرحلة الثانية‪ ،‬حيث مل يح�ضرا‬ ‫مباراة فريقهما النفط امام الطلبة ما دفع‬ ‫�إدارة النفط لفر�ض عقوبات مالية عليهما‬ ‫تقدر بـ‪ 50‬مليون دينار لكل العب‪.‬‬ ‫�صالل يخري الكهرباء بو�ضع‬ ‫قيمة عقده املالية‬

‫�أعل ��ن ن ��ادي الكهرب ��اء �إن الالع ��ب نواف‬ ‫�صالل وقع على ك�شوفات الفريق لتمثيله‬ ‫يف املو�س ��م احلايل حيث �ستت ��م م�صادقة‬ ‫عقده يف �إحت ��اد الكرة‪ ،‬م�ؤك ��دا �أن �صالل‬

‫منتخب التن�س يع�سكر‬ ‫يف الربتغال �إ�ستعدادا‬ ‫لكا�س ديفز‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫الت�صامي ��م املعماري ��ة ومرحل ��ة‬ ‫الت�صامي ��م الإن�شائي ��ة اخلا�ص ��ة‬ ‫بالأ�س� ��س والركائ ��ز كمرحل ��ة �أوىل‬ ‫‪ ،‬ليت ��م بعدها البدء بتنفي ��ذ الركائز‬ ‫اذ و�ضعن ��ا اول ركي ��زة للملعب من‬ ‫�أ�ص ��ل ‪ 200‬ركي ��زة ‪ ،‬و�سن�سعى �إىل‬ ‫اجناز و�ضع ارب ��ع ركائز يف اليوم‬ ‫لإمت ��ام هذه العملي ��ة مبدة ‪ 50‬يوما‬ ‫حي ��ث �سنق ��وم باال�ستعانة مبعدات‬ ‫�إ�ضافية لهذا الغر�ض من اجل ك�سب‬ ‫عام ��ل الوقت ‪ ،‬وجع ��ل العمل ي�سري‬ ‫وفق وترية مت�صاعدة ‪.‬‬

‫م ��ن جانبه فقد ع�ب�ر رئي� ��س الهيئة‬ ‫الإداري ��ة لن ��ادي ال ��زوراء ف�ل�اح‬ ‫ح�س ��ن عن �شك ��ره وامتنانه لوزارة‬ ‫ال�شب ��اب والريا�ضي ��ة الت ��ي اخ ��ذت‬ ‫عل ��ى عاتقه ��ا التكفل ب�إن�ش ��اء ملعب‬ ‫ك ��رة القدم للنادي م ��ع قاعة متعددة‬ ‫االغرا� ��ض وم�سب ��ح اوملب ��ي ا�ضافة‬ ‫اىل فن ��دق �أرب ��ع جن ��وم ‪ ،‬مبين ��ا �إن‬ ‫هذا امل�ش ��روع احليوي من �ش�أنه ان‬ ‫ينع� ��ش احلال ��ة االقت�صادي ��ة لنادي‬ ‫الزوراء ال ��ذي كان ب�أم� ��س احلاجة‬ ‫اىل ملع ��ب كب�ي�ر يت�س ��ع جلماهريه‬

‫العري�ض ��ة ‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �إن الوزارة‬ ‫�أوف ��ت بوعوده ��ا والتزاماتها جتاه‬ ‫ن ��ادي ال ��زوراء الريا�ض ��ي ونح ��ن‬ ‫ن ��رى اليوم امل�ش ��روع ي�سري بخطى‬ ‫ثابت ��ة ومل�سنا ان هناك حركة وعمال‬ ‫من اج ��ل اجن ��از امل�ش ��روع بالوقت‬ ‫املح ��دد له ليعود فري ��ق الزوراء من‬ ‫جدي ��د باللع ��ب عل ��ى ار�ض ��ه وب�ي�ن‬ ‫جمه ��وره ليكون ذل ��ك �إ�ضافة للكرة‬ ‫الزورائي ��ة ال�سيم ��ا وان هذا امللعب‬ ‫�سيك ��ون مطابقا لأحدث املوا�صفات‬ ‫املوجودة يف املالعب العاملية ‪.‬‬

‫ق ��ال رئي�س االحت ��اد العراقي املرك ��زي للتن�س االر�ضي‬ ‫�آ�س ��و ع ��ادل‪� :‬إن منتخ ��ب الع ��راق للمتقدم�ي�ن �سينتظم‬ ‫يف مع�سك ��ر تدريبي خارج ��ي يقام يف مدين ��ة ل�شبونة‬ ‫الربتغالية خ�ل�ال املدة من العا�شر من �شهر اذار ولغاية‬ ‫العا�شر من �شهر ني�سان املقبلني حت�ضريا للم�شاركة يف‬ ‫ت�صفيات ك�أ� ��س ديفيز ملنتخبات امل�ستوى الرابع والتي‬ ‫من املقرر ان تقام يف دولة مانيمار خالل املدة من الثالث‬ ‫والع�شرين من �شهر ني�سان ولغاية الثالث من �شهر ايار‬ ‫املقبلني حيث �سيت�أهل �صاحبي املركزين االول والثاين‬ ‫اىل امل�ستوى الثالث يف القارة اال�سيوية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ع ��ادل يف ت�صري ��ح للمكت ��ب الإعالم ��ي للجن ��ة‬ ‫االوملبية العراقية‪� :‬إن �أربع ��ة العبني �سيمثلون العراق‬ ‫يف مناف�سات الت�صفيات القارية هم علي خريي واحمد‬ ‫حم ��زة واكرم م�صطفى وم�آب عبد الرزاق حتت ا�شراف‬ ‫املدرب�ي�ن الربتغ ��ايل لوي�س دي �س ��وزا والعراقي عدي‬ ‫احمد جه ��اد م�ش�ي�را اىل ان املنتخب العراق ��ي يوا�صل‬ ‫تدريباته اليومي ��ة يف املع�سكر الداخلي املقام يف نادي‬ ‫ال�صي ��د الريا�ض ��ي من ��ذ اك�ث�ر م ��ن ‪ 30‬يوم ��ا حت�ضريا‬ ‫ملناف�سات ك�أ�س ديفيز‪.‬‬

‫رف� ��ض عق ��دا خيالي ��ا من ن ��ادي حمافظته‬ ‫نفط اجلنوب الذي عر�ض عليه مبلغ ‪150‬‬ ‫مليون دينار عراقي‪.‬‬ ‫وق ��ال م ��درب الفري ��ق ح�س ��ن احم ��د �إن‬ ‫"الالع ��ب ن ��واف �ص�ل�ال وق ��ع ب�ص ��ورة‬ ‫ر�سمي ��ة عل ��ى ك�شوف ��ات ن ��ادي الكهرب ��اء‬ ‫و�ستتم م�صادق ��ة العقد يف �إحتاد الكرة"‪،‬‬ ‫مبين ��ا �أن "�صالل رف�ض مبلغ ‪ 150‬مليون‬ ‫دينار عراقي حيث قدم له نادي حمافظته‬ ‫نفط اجلنوب عق ��دا خياليا وقرر التوقيع‬ ‫للكهرباء"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف احم ��د �إن "�ص�ل�ال مل ي�ض ��ع �أي‬ ‫�ش ��روط او طل ��ب مبال ��غ مالية م ��ن �إدارة‬ ‫النادي حيث خريها بو�ضع القيمة املالية‬ ‫الت ��ي تراه ��ا منا�سب ��ة بع ��د ان ك�ش ��ف عن‬ ‫�إعجاب ��ه ب�أ�سل ��وب لع ��ب الفري ��ق و�سعيه‬

‫االنتخابات ت�ؤجل بطولتي اجلامعات العراقية بالكرة الطائرة واليد‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ق ��رر االحتاد العراق ��ي للريا�ضة‬ ‫اجلامعي ��ة ت�أجي ��ل مواعي ��د‬ ‫ع ��دد م ��ن البط ��والت الريا�ضية‬ ‫اجلامعي ��ة للف�ص ��ل الدرا�س ��ي‬ ‫الث ��اين للع ��ام الدرا�سي احلايل‬ ‫‪ ،2013-2012‬وذل ��ك لتزامنه ��ا‬ ‫مع مواعيد انتخابات االحتادات‬ ‫ف�ضال عن توقف عملية ال�صرف‬ ‫امل ��ايل من قبل اللجن ��ة االوملبية‬ ‫الوطنية العراقية‪.‬‬ ‫اعل ��ن ذل ��ك د‪.‬ح�س ��ام امل�ؤم ��ن‬ ‫االم�ي�ن امل ��ايل لالحت ��اد وال ��ذي‬ ‫اك ��د ب ��ان ع ��دد م ��ن الق ��رارات‬ ‫املهم ��ة مت اتخاذه ��ا يف اجتماع‬ ‫االحت ��اد الذي عق ��د يف اجلامعة‬ ‫امل�ستن�صري ��ة بح�ض ��ور معظ ��م‬ ‫�أع�ضا�ؤه ومت فيه اي�ضا مناق�شة‬ ‫العديد م ��ن املحاور التي تخ�ص‬ ‫ن�شاط ��ات االحتاد خ�ل�ال الفرتة‬ ‫القادم ��ة ف�ض�ل�ا ت�شكي ��ل بع� ��ض‬ ‫اللجان اخلا�ص ��ة باالنتخابات‪،‬‬ ‫حي ��ث تق ��رر ت�أجي ��ل بطول ��ة‬

‫�صدام ‪ :‬املنا كبري يف احل�صول على اللقب رغم �صعوبة املهمة‬

‫منتخب اال�شبال يجري اوىل وحداته التدريبية يف م�سقط حت�ضريا لبطولة ا�سيا‬ ‫م�سقط – اح�سان املر�سومي‬

‫ال�سفارة تزور وفد املنتخب‬

‫موفد االحتاد العراقي لل�صحافة الريا�ضية‬

‫بد�أت ام�س االثن�ي�ن رحلة ليوث الرافدين‬ ‫يف العا�صم ��ة العماني ��ة م�سق ��ط ع�ب�ر‬ ‫املع�سكر التدريبي الذي نظمه احتاد الكرة‬ ‫وي�ستمر حت ��ى ‪ 2‬من اذار املقبل حت�ضريا‬ ‫للم�شاركة يف بطول ��ة �آ�سيا للأ�شبال بكرة‬ ‫الق ��دم م ��ن اعم ��ار ‪ 14‬فم ��ا دون والت ��ي‬ ‫تتناف� ��س عل ��ى بطاقته ��ا الوحي ��دة �ست ��ة‬ ‫منتخب ��ات عربية هي الع ��راق والإمارات‬ ‫والبحري ��ن ولبن ��ان و�سوري ��ا ف�ض�ل�ا عن‬ ‫البلد النظم عمان ‪،‬‬ ‫و�أجرى منتخبن ��ا �أم�س‪ ,‬االثنني وحدتني‬ ‫تدريبيت�ي�ن �صباحي ��ة وم�سائي ��ة االوىل‬ ‫اقيم ��ت عل ��ى �سواح ��ل مدين ��ة ال�سلط ��ان‬ ‫قابو�س البحرية وارت�أى املالك التدريبي‬ ‫فيه ��ا �إىل �إجراء بع�ض التمارين الب�سيطة‬ ‫من اجل �إزالة التعب والإرهاق الذي عانى‬ ‫من ��ه الالعبون خالل الرحلة من بغداد اىل تلت عليه ��م بع�ض التعليمات واملالحظات‬ ‫م�سقط وثاين الوح ��دات التدريبية جرت االداري ��ة التي تتوجب عليه ��م اتباعها من‬ ‫ع�صر ام�س يف ملعب �أهلي زهاب مبنطقة اج ��ل �سمع ��ة املنتخبات العراقي ��ة ال�سيما‬ ‫العام ��رات بوالي ��ة بو�ش ��ر وترك ��زت على وان العب ��ي املنتخ ��ب ه ��م م ��ن االعم ��ار‬ ‫ال�صغ�ي�رة والتي مثلت الع ��راق لأول مرة‬ ‫بع�ض النواحي الفنية ‪.‬‬ ‫يف هذا التجمع الآ�سيوي وب�صبغة عربية‬ ‫ادارة البعثة جتتمع بالالعبني ‪،‬‬ ‫وقال ن ��وزاد قادر رئي�س الوف ��د ‪ :‬مهمتكم‬ ‫وعق ��دت ادارة بعث ��ة الوف ��د العراق ��ي يف ه ��ذه البطول ��ة �صعب ��ة ولي�س ��ت �سهلة‬ ‫اجتماع ��ا ي ��وم ام�س مع الالعب�ي�ن حثتهم لوج ��ود منتخب ��ات عربي ��ة قوي ��ة ولك ��ن‬ ‫خالل ��ه على بذل كل اجله ��ود من اجل رفع احلم ��د لل ��ه ثقتن ��ا كب�ي�رة بك ��م لتحقي ��ق‬ ‫�سمع ��ة الع ��راق يف املحاف ��ل العربي ��ة كما االنت�صار واحل�صول على البطاقة امل�ؤهلة‬

‫�إىل النهائيات الآ�سيوية ‪ ،‬االحتاد م�ستعد‬ ‫لتقدمي كل ا�ش ��كال الدعم املادي واملعنوي‬ ‫للمنتخ ��ب م ��ن اجل الو�ص ��ول اىل الهدف‬ ‫املن�شود ‪.‬‬ ‫وحتدث نائب رئي�س الوفد خ�ضري عبا�س‬ ‫قائال ‪ :‬رافقتكم يف مع�سكر النجف ونقلت‬ ‫لالحت ��اد �صورة م�شرف ��ة ملنتخب اال�شبال‬ ‫م ��ن نواحي االن�ضب ��اط والأخالق العالية‬ ‫الت ��ي حتليت ��م به ��ا وهن ��ا اك ��رر عليكم ان‬ ‫تك ��ون م�س�ؤوليتك ��م كبرية وانت ��م خارج‬ ‫الع ��راق لأنك ��م متثل ��ون البل ��د ون�أم ��ل �أن‬ ‫التكون هن ��اك �سلبيات خالل هذا املع�سكر‬

‫‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�شرف على املنتخ ��ب كرمي �صدام‬ ‫‪ :‬املن ��ا كبري يف ان حت�صل ��وا على املركز‬ ‫االول يف ه ��ذه البطول ��ة رغ ��م علمن ��ا‬ ‫ب�صعوبة املهم ��ة يف ظل وجود منتخبات‬ ‫قوي ��ة ‪ ،‬و�أ�ض ��اف ‪ :‬تعلمن ��ا م ��ن الالعبني‬ ‫الكب ��ار امثال ح�سني �سعيد ورعد حمودي‬ ‫عندما خرجنا لأول مرة لتمثيل العراق يف‬ ‫�س ��ن ‪ 20‬ومثلنا البلد خ�ي�ر متثيل بعد ان‬ ‫ح�صلن ��ا على �شه ��ادات تقديرية حتريرية‬ ‫و�شفوية من الدول التي كنا نزورها نظرا‬ ‫اللتزامنا العايل لتعليمات الوفد ‪.‬‬

‫ق ��ال حار� ��س مرم ��ى املنتخ ��ب الوطن ��ي‬ ‫ونادي النفط ن ��ور �صربي عن ان الفريق‬ ‫يفتق ��د ل ��روح اللعب اجلماعي ��ة ف�ضال عن‬ ‫ع ��دم التوفيق خ�ل�ال املرحل ��ة االوىل من‬ ‫دوري النخبة العراقي‪.‬‬ ‫وقال نور�صربي لـ(‪� )IMN‬إن " اجلميع‬ ‫هن ��ا داخل البيت النفطي يتحمل ما جرى‬ ‫للفري ��ق م ��ن تراج ��ع اخلط البي ��اين على‬ ‫�صعيد االداء الفني ونوعية النتائج �سيما‬ ‫يف املرحلة االوىل من الدوري "‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �أن " الفري ��ق افتق ��د للكث�ي�ر من‬ ‫احل ��ظ والتوفيق يف اكرث من مباراة و�إن‬ ‫املدرب ال�سابق ناظم �شاكر مل ياخذ الوقت‬ ‫الكايف للعمل مع الفريق واظهار ما ميلكه‬ ‫م ��ن اف ��كار تدريبي ��ة خا�صة وان ��ه مدرب‬ ‫كب�ي�ر وعلى م�ستوى وله م ��ن االجنازات‬ ‫مايجعل ��ه م ��ن املدرب�ي�ن املحرتم�ي�ن على‬ ‫ال�ساحة املحلية "‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �ص�ب�ري �إىل �أن " امل ��درب �شاك ��ر‬ ‫حمم ��ود ط ��ور نوع ��ا م ��ن االداء الفن ��ي‬ ‫والروح القتالية وحت ��ى النتائج حتركت‬ ‫ايجابي ��ا لك ��ن حمم ��ود مر بو�ض ��ع عائلي‬ ‫�صع ��ب جدا اج�ب�ره على ع ��دم اال�ستمرار‬ ‫مع الفري ��ق "‪.‬جتدر �إال�شارة �إىل �أن نادي‬ ‫النف ��ط كان ق ��د �أق ��ال امل ��درب �أالول ناظم‬ ‫�شاك ��ر قبل عدة �أدوار من الدوري وليعني‬ ‫من بعده املدرب �شاكر حممود لكنه �أي�ضا‬ ‫ق ��دم �أ�ستقالته بع ��د خ�س ��ارة الفريق �أمام‬ ‫بغداد بهدف لال�شيء‪.‬‬ ‫يذك ��ر �إن �أدارة ن ��ادي النف ��ط تعاقدت مع‬ ‫املدرب الكب�ي�ر والقدير جم ��ال علي حتى‬ ‫نهاية املو�سم احلايل‪.‬‬

‫زار وفد م ��ن ال�سف ��ارة العراقية يف عمان‬ ‫الوف ��د العراق ��ي يف مقر �إقامت ��ه يف فندق‬ ‫بالتينيوم مبنطقة اخلوير و�سط العا�صمة‬ ‫العمانية ‪ ،‬و�أبدى القائم بالأعمال العراقي‬ ‫يف ال�سف ��ارة مق ��داد حم�سن عب ��د احلميد‬ ‫ا�ستع ��داد ال�سف ��ارة لتق ��دمي كل ا�ش ��كال‬ ‫الدع ��م للوفود واملنتخب ��ات العراقية كما‬ ‫وج ��ه دعوة غذاء للوف ��د العراقي يف احد‬ ‫املطاعم ال�شهرية بالعا�صمة م�سقط ‪،‬‬ ‫وق ��ال ‪� :‬إن لدي ��ه توجيه ��ات م ��ن وزارة‬ ‫اخلارجي ��ة العراقي ��ة با�ستقب ��ال ودع ��م‬ ‫والوق ��وف عل ��ى احتياج ��ات وفودن ��ا‬ ‫الريا�ضي ��ة وتق ��دمي كل الت�سهي�ل�ات لهم ‪،‬‬ ‫وقد ت�شرفنا بلقاء وفد املنتخب الع�سكري‬ ‫ال ��ذي ت�أه ��ل �إىل نهائي ��ات كا� ��س الع ��امل‬ ‫‪ ،‬و�ض ��م وف ��د ال�سف ��ارة العراقي ��ة الرج ��ل‬ ‫الث ��اين فيها زهري �سعيد عبا�س وم�س�ؤول‬ ‫املرا�سم احمد ف�ؤاد عبد ‪.‬‬ ‫وكان وف ��د منتخ ��ب اال�شب ��ال ق ��د و�ص ��ل‬ ‫العا�صم ��ة م�سق ��ط م�س ��اء ي ��وم االحد يف‬ ‫رحل ��ة ا�ستغرق ��ت ‪� 5‬ساع ��ات مابني مطار‬ ‫بغ ��داد والدوح ��ة وم�سق ��ط ‪ ،‬وكان يف‬ ‫ا�ستقب ��ال الوف ��د اع�ض ��اء وعامل�ي�ن يف‬ ‫احت ��اد الكرة العم ��اين يف مقدمتهم حممد‬ ‫ال�شح ��ي الذي قدم ب ��دوره كل الت�سهيالت‬ ‫و�إج ��راءات املط ��ار و�إي�ص ��ال الوف ��د �إىل‬ ‫مق ��ر �إقامت ��ه امل�ؤقتة يف فن ��دق بالتينيوم‬ ‫باخلوير و�سط العا�صمة م�سقط ‪.‬‬

‫اجلامع ��ات العراقي ��ة بك ��رة‬ ‫الطائ ��رة والت ��ي كان م ��ن املقرر‬ ‫لها ان تنطلق يف جامعة كربالء‬ ‫للم ��دة م ��ن ‪� 3-2‬آذار املقب ��ل‬ ‫‪,‬وكذلك ت�أجي ��ل بطولة كرة اليد‬ ‫الت ��ي ت�ست�ضيفها جامعة الكوفة‬ ‫م ��ن ‪ 22-16‬اذار املقب ��ل ‪,‬وذلك‬ ‫الرتب ��اط االحت ��اد باالنتخابات‬

‫العامة لالحت ��ادات وال�سيما انه‬ ‫مرتبط اداريا باللجنة االوملبية‬ ‫كم ��ا ان االمان ��ة العام ��ة للجن ��ة‬ ‫االوملبي ��ة ا�ص ��درت تعميم ��ا يف‬ ‫وق ��ت �ساب ��ق بتوق ��ف ال�ص ��رف‬ ‫املايل لتغطي ��ة نفقات البطوالت‬ ‫حل�ي�ن االنته ��اء م ��ن العملي ��ة‬ ‫االنتخابي ��ة ‪ .‬و�أ�ض ��اف امل�ؤم ��ن‬ ‫�إىل �إن االجتم ��اع متخ� ��ض عنه‬ ‫�أي�ض ��ا ت�شكي ��ل جلن ��ة للإ�شراف‬ ‫على انتخابات احت ��اد الريا�ضة‬ ‫اجلامعية تقوم بت�سيري �ش�ؤون‬ ‫االنتخاب ��ات يف ح ��ال مل تتكفل‬ ‫اللجن ��ة العلي ��ا امل�شكل ��ة من قبل‬ ‫املكت ��ب التنفي ��ذي به ��ذا االم ��ر‬ ‫وال�سيما ان االحت ��اد مقبل على‬ ‫العديد من الن�شاطات الريا�ضية‬ ‫املحلي ��ة الت ��ي الب ��د م ��ن ت�سيري‬ ‫�أمورها و�إقامتها ح�سب الأجندة‬ ‫املو�ضوع ��ة م ��ن قبل ��ه وكذل ��ك‬ ‫اختي ��ار منتخب ��ات اجلامع ��ات‬ ‫العراقية التي لديه ��ا العديد من‬ ‫اال�ستحقاقات العربية والدولية‬ ‫يف الفرتة القادمة‪.‬‬

‫جلنة ال�شباب النيابية تناق�ش �آلية �إنتخابات‬ ‫االحتادات الريا�ضية الفرعية‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ناق�ش ��ت جلنة ال�شب ��اب والريا�ض ��ة �آلية انتخاب ��ات الأحت ��ادات الريا�ضية‬ ‫الفرعية وا�ستمعت اللجنة �إىل بع�ض ال�شكاوى املقدمة من قبل املعرت�ضني‬ ‫على االنتخابات‪ .‬وقررت اللجن ��ة يف �أجتماعها الذي تر�أ�سه النائب �سعيد‬ ‫ر�س ��ول خو�شن ��او رئي�س اللجن ��ة بح�ضور الأع�ض ��اء �أم� ��س الأول متابعة‬ ‫االنتخابات وفتح باب اللقاء مع امل�شتكني مبا ين�سجم مع القوانني و�سيتم‬ ‫ا�ست�ضافة بع�ض املعرت�ضني من حمافظتي وا�سط وذي قار‪.‬وقررت اللجنة‬ ‫اي�ض ًا البح ��ث يف حيثيات ال�شكوى املقدمة من قب ��ل �أحد احلكام الدوليني‬ ‫يف الع ��اب القوة البدنية ومفاحت ��ة اللجنة الأوملبية الوطنية للوقوف على‬ ‫�أ�سباب ف�صل الأحتادات الريا�ضية لبع�ض من �إع�ضائها‪.‬‬

‫ت�سمية وفد منتخبنا العراق لبطولة العرب‬ ‫الخرتاق ال�ضاحية‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫اعل ��ن االحتاد العراقي املركزي لألعاب القوى �أ�سماء وفده امل�شارك بطولة‬ ‫الع ��رب الخرتاق ال�ضاحية التي �ستقام يف م�صر يوم غد االربعاء وت�ستمر‬ ‫لغاية الثالث من �شهر �آذار املقبل ‪.‬‬ ‫وق ��ال نائب رئي�س احتاد العاب الق ��وى الدكتور عالء جابر �إن الوفد ي�ضم‬ ‫كال من ح�سني جابر رئي�سا للوفد و�ساطع ا�سماعيل مدير فني وعدي منذر‬ ‫وعبا� ��س لفته اداريان وثالثة مدربني هم �سامل عي�سى وحيدر جواد وثامر‬ ‫مو�س ��ى بالإ�ضافة �إىل اربعة ع�شر العب ًا هم ب ��ارق مالك فرحان وعلي داود‬ ‫طال ��ب وكرار جواد كاظم وكرار حميد كاظ ��م وعلي جا�سم عبا�س وح�سني‬ ‫حمم ��د ح�س ��ن وحمم ��د خالد لطي ��ف وحم ��زة جواد كاظ ��م ون�ش ��وان زكي‬ ‫ابراهي ��م و�ص ��ادق جعفر لفت ��ه وحممود كام ��ل احمد وعب ��د الزهرة كطيو‬ ‫را�ضي وعبد العزيز حا�ضر لعيبي وابراهيم فرحان نعمة‬


‫‪No.(433) - 26 , Tuesday ,February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )433‬الثالثاء ‪� 26‬شباط ‪2013‬‬

‫حت���ق���ي���ق���ات‬

‫‪7‬‬

‫وجدت (ام احمد) نف�سها م�ضطرة ملراجعة املركز ال�صحي اثر مر�ض ابنتها التي كانت م�صابة بالتهاب الق�صبات‪ .‬ولأن الفتاة طالبة يف املرحلة املتو�سطة وبحاجة‬ ‫اىل اجازة للتغيب عن املدر�سة كان يجب ان تذهب اىل املركز ال�صحي‪� ،‬أما احل�صول على عالج فلم يكن يف بال ام احمد‪ ،‬قالت‪:‬‬ ‫ ابنتي زينة يف ال�صف الثالث املتو�سط‪ ،‬ومدر�ستها مت�شدة يف امر الغيابات‪ ،‬وهي مري�ضة منذ الأم�س‪ ،‬ذهبت اىل مدر�ستها واخذت ورقة ت�أييد اىل املركز ال�صحي‪،‬‬‫وحولوين اىل طبيبة‪ ،‬مل تكلف الطبيبة نف�سها حتى فح�ص ابنتي بل انها كتبت لها الو�صفة دون حتى ان تنظر اليها وبناء على كالمي عن االعرا�ض التي ا�صيبت‬ ‫بها ابنتي‪ ،‬وبعد احلاحي على الطبيبة ب�أن ابنتي لديها التهاب ق�صبات مزمن وانها بحاجة اىل دواء فعال لأنها ال ت�ستطيع التغيب عن املدر�سة اكرث من يوم او‬ ‫يومني‪� ،‬سحبت ورقة �صغرية من على مكتبها وكتبت يل بع�ض االدوية وهي تقول‪ :‬ا�شرتي هاي االدوية من بره وعويف ذيج الو�صفة (وتق�صد بها و�صفة الدواء‬ ‫التي كتبتها يل على ورقة املركز ال�صحي)"‪.‬‬

‫وفاء �أحمد‬

‫المراكز ال�صحية‪ ..‬لرعاية الحوامل ومنح االجازات فقط‬

‫عمل روتيني ‪ ،‬وادوية تلقى في المزابل ‪ ..‬واموال مهدورة‬ ‫وتت�ساءل ام احمد م�ستغربة‪:‬‬ ‫ اذا كانت الطبيبة نف�سها غير مقتنعة‬‫ب��ادوي��ة ال�م��رك��ز ال�صحي وتطلب مني‬ ‫�شراء دواء من ال�صيدليات الخارجية‪،‬‬ ‫واذا كانت ال تفح�ص المري�ض فما فائدة‬ ‫ال�م��رك��ز ال���ص�ح��ي؟ ان��ه اره���اق ل�ن��ا فانا‬ ‫ق�ضيت ن�صف نهاري في مراجعة المركز‬ ‫ثم العودة الى مدر�سة ابنتي العطائهم‬ ‫االج ��ازة‪ ،‬اي ان عملهم هو فقط اعطاء‬ ‫االجازات للطلبة والموظفين"‪.‬‬ ‫دواء واحد لكل االمرا�ض‬ ‫ف��ي �صيدلية ال�م��رك��ز ال���ص�ح��ي‪ ،‬توجد‬ ‫الكثير م��ن االدوي� ��ة‪ ،‬وه��ي ج��دي��دة كما‬ ‫يقول ال�صيدلي (ف�ؤاد عمر) م�ضيفا "نحن‬ ‫نت�سلم االدوية من مذاخر وزارة ال�صحة‬ ‫وه ��ي ادوي� ��ة ج��دي��دة و��س�ل�ي�م��ة‪ ،‬لكنها‬ ‫م �ح��دودة‪ ،‬لأن ال�م��رك��ز ال�صحي يعالج‬ ‫حاالت ب�سيطة وعندما يجد الطبيب ان‬ ‫الحالة ت�ستوجب التحويل الى م�ست�شفى‬ ‫او مراجعة طبيب في العيادات الخارجية‬ ‫فاته ين�صح المري�ض بذلك"‪ .‬وعن �سبب‬ ‫و�صف دواء للمري�ض من قبل الطبيب‬ ‫عيادة خارجية قال عمر "بع�ض المر�ضى‬ ‫يطلبون ال�ح�ق��ن او ادوي ��ة اخ ��رى غير‬ ‫موجودة في المركز ال�صحي‪ ،‬فال �أنكر‬ ‫ان االدوي � ��ة ل��دي �ن��ا م� �ح ��دودة واحيانا‬ ‫يو�صف نف�س ال ��دواء ل�ح��االت مختلفة‬ ‫فدواء ال�سعال على �سبيل المثال يو�صف‬ ‫للكبار لكن يوجد دواء مختلف لالطفال‪،‬‬ ‫والتوجد لدينا حقن لحاالت االلتهابات‬ ‫ال�شديدة"‪.‬‬ ‫المواطنة (ام ع�ل��ي) ب��دوره��ا ق��ال��ت "ال‬ ‫يوجد �سوى دواء ال�سعال والبارا�سيتول‬ ‫واالنتيبايتك التي تو�صف لكل االمرا�ض‬ ‫ولكل االع �م��ار‪ ،‬فقبل فترة جلبت ابني‬ ‫ال��ى المركز ال�صحي وو�صفوا له نف�س‬ ‫الدواء الذي و�صفوه لي رغم انه يعاني‬ ‫م��ن التهاب الحنجرة بينما اع��ان��ي انا‬ ‫من فالونزا عادية‪ ،‬وبما ان البلد حاليا‬ ‫معر�ض لوباء االنفلونزا الوبائية فيجب‬ ‫ان ي �ك��ون ه �ن��ال��ك ت�ح�ل�ي�لات مختبرية‬ ‫وفح�ص دقيق لئال ينتقل المر�ض بينما‬ ‫ارى ان جميع المر�ضى يعاملون بنف�س‬ ‫الطريقة وان الطبيب ال يبذل جهدا في‬ ‫ت�شخي�ص المر�ض"‪.‬‬

‫بطاقة �صحية ودواء مجاني‬ ‫للفقراء‬ ‫الحاجة (ام ح�سين) تعاني من �آالم في‬ ‫ظ�ه��ره��ا‪ ،‬ح�ضرت ال��ى ال�م��رك��ز ال�صحي‬ ‫ب�سبب قربه من بيتها فاخبروها بانها‬ ‫ال ت�م�ل��ك ب �ط��اق��ة ��ص�ح�ي��ة‪ ،‬وان العالج‬ ‫مجاني فقط بالن�سبة للطلبة والموظفين‬ ‫المحالين بينما يدفع البقية ثمن التذكرة‬ ‫وهي لي�ست غالية وتقدر ب ‪ 500‬دينار‪،‬‬ ‫ول �ك��ن م�شكلة ال�ب�ط��اق��ة ال���ص�ح�ي��ة هي‬ ‫م��ن تقف حائال بين بع�ض المواطنين‬ ‫وح���ص��ول�ه��م ع �ل��ى ال� �ع�ل�اج‪ .‬وت�ساءلت‬ ‫ال �ح��اج��ة ام ح�سين "ماذا ل��و تعر�ض‬ ‫ال� �م ��واط ��ن ل� �ط ��ارئ وب �ي �ت��ه ق��ري��ب من‬ ‫المركز ال�صحي خ�صو�صا وان العيادات‬ ‫ال �خ��ارج �ي��ة غ �ي��ر م �ت��وف��رة �صباحا؟"‪،‬‬ ‫وت�ضيف ام ح�سين "قام ابني با�ستخراج‬ ‫بطاقة �صحية التي اخ��ذت وقتا طويال‪،‬‬

‫وه��ا ان��ذا اح��اول الح�صول على العالج‬ ‫ف�لا �أج ��د م��ا ينفع ل�ع�لاج ظ�ه��ري �سوى‬ ‫البارا�سيتول‪ ،‬رغ��م ان المركز ال�صحي‬ ‫ت��م اع� ��ادة اع �م��اره وت�ج�ه�ي��زه بمختبر‬ ‫تحليالت اال انه يفتقر الى اال�شعة‪ ،‬وبما‬ ‫اني لم اح�صل على �أية فائدة ف�سي�أخذني‬ ‫ابني الى الطبيب الخا�ص برغم اجوره‬ ‫العالية ‪ ،‬ونحن نا�س ف�ق��راء لي�ست لنا‬ ‫قدرة على دفع اجور العيادات واالدوية‬ ‫في ال�صيدليات الخارجية"‪.‬‬ ‫ازاء ذلك ت�ؤكد (ام ن�ضال) انها م�ضطرة‬ ‫لمراجعة ال�م��رك��ز ال�صحي وا�ستعمال‬ ‫ادوي �ت��ه لأن �ه��ا ال تملك ال �م��ال لمراجعة‬ ‫ال �ع �ي��ادات ال �خ��ارج �ي��ة‪ ،‬وت��و� �ض��ح "ان‬ ‫مراجعة الم�ست�شفيات الحكومية مرهقة‬ ‫لكونها مزدحمة واي�ضا ال ت��وج��د فيها‬ ‫عناية كبيرة من قبل الطبيب الذي يعمل‬ ‫ب�سرعة دون تركيز على الحاالت بينما‬ ‫اجد المركز ال�صحي اكثر ه��دوءا واقل‬

‫زحاما‪ ،‬وا�ستعمل ادويته التي ي�صفها‬ ‫الطبيب لي ولعائلتي"‪.‬‬ ‫هذا ما يتوفر‪..‬‬ ‫امام باب الطبيبة وقفت امر�أتان تحمالن‬ ‫طفلين بين ذراعيهما‪ ،‬بينما دخلت اخرى‬ ‫الى غرفة الدكتورة التي كانت تعد لها‬ ‫دفتر رعاية الحوامل‪ ،‬ونف�س الطبيبة‬ ‫ه��ي ال�ت��ي ك��ان��ت ت�ق��وم ب�ع�لاج وو�صف‬ ‫ح��االت الباطنية وال�صدرية وغيرها‪.‬‬ ‫وفي �س�ؤال الطبيبة (�سناء عبد الرحمن)‬ ‫عن مو�ضوع االخت�صا�ص اجابت "عادة‬ ‫يكون الطبيب ال��ذي يعمل في المراكز‬ ‫ال�صحية اخت�صا�ص طب عام‪ ،‬واحيانا‬ ‫يكون من المعينين ال�ج��دد‪ ،‬ومنذ زمن‬ ‫بعيد ا�صبحت رعاية الحوامل هي جزء‬ ‫من اخت�صا�ص المراكز ال�صحية كون‬ ‫توزيعها اعتمادا على المناطق ال�سكنية‪،‬‬ ‫لكن ال توجد طبيبة ن�سائية حاليا في‬

‫المركز ال�صحي وتوجد في غيره فيكون‬ ‫رعاية الحوامل هو اخت�صا�صها‪ ،‬وعادة‬ ‫نقوم باعداد الدفاتر الخا�صة بالحوامل‬ ‫واالطفال الر�ضع واجراءات الفحو�صات‬ ‫ال��دوري��ة ومتابعة التلقيحات التي هي‬ ‫م��ن اخت�صا�ص �شعبة رع��اي��ة الحوامل‬ ‫والتلقيحات ‪ ،‬وعندما توجد حالة حامل‬ ‫�صعبة او بحاجة ال��ى رع��اي��ة طبية ال‬ ‫تتوفر لدينا نقوم باحالتها الى م�ست�شفى‬ ‫مخت�ص"‪.‬‬ ‫وح��ول االدوي��ة ت�ضيف الدكتورة "هذا‬ ‫ما يتوفر لدينا‪ ،‬والمري�ض عادة ال يثق‬ ‫بالطبيب اال اذا و�صف ل��ه دواءً‪ ،‬فهي‬ ‫م�س�ألة نف�سية في اكثر االحيان‪ ،‬ونحن‬ ‫ع��ادة نطالب ب�أدوية ا�ضافية في الجرد‬ ‫ال�شهري او ال�سنوي لكن ال��دواء الذي‬ ‫ي��زود به المركز محدد ومكرر"‪ .‬وترى‬ ‫الدكتورة �سناء "ان هذا بر�أيي هو اهدار‬ ‫ل�ل�م��ال ال �ع��ام‪ ،‬ف�ه��ذا ال� ��دواء الي�ستعمل‬

‫من قبل معظم االه��ال��ي ويلقى في �سلة‬ ‫النفايات من قبل البع�ض الآخر"‪ .‬وتدعو‬ ‫" الى تفعيل دور المركز ال�صحي وجعله‬ ‫اكثر فائدة ليخفف العبء والزحام عن‬ ‫الم�ست�شفيات وذلك بتوفير انواع عديدة‬ ‫من االدوي��ة مع تزويده بمركز لال�شعة‪،‬‬ ‫وال�سماح للمواطنين بمراجعته مقابل‬ ‫مبلغ ت��ذك��رة ك�م��ا ك��ان ال �ح��ال عليه في‬ ‫ال�سابق‪ ،‬لأن ثقافة البطاقة ال�صحية‬ ‫مازالت غير �شائعة في بلدنا لذا تقل�ص‬ ‫مراجعي المراكز ال�صحية وا�صبح فارغا‬ ‫ما يعني ان الدولة تتكبد رواتب موظفين‬ ‫واطباء وخدمات الجل عدد محدود من‬ ‫المراجعين"‪.‬‬ ‫ودعت الدكتورة �سناء الى تو�سيع حاالت‬ ‫االخت�صا�ص في المركز ال�صحي مبينة‬ ‫" اليعقل ان يكون في المركز طبيبين‬ ‫فقط وه��و م�س�ؤول ع��ن منطقة �سكنية‬ ‫وا�سعة وعن احالة العديد من الطلبة في‬

‫المدرا�س المحيطة والموظفين‪ ،‬يجب‬ ‫ان يتوفر في المركز مااليقل عن خم�سة‬ ‫اط �ب��اء باخت�صا�صات مختلفة‪ ،‬فنحن‬ ‫احيانا ن�شعر باالرهاق‪ ،‬وال يقوم بع�ض‬ ‫االط �ب��اء بفح�ص ال�م��ري����ض ب��دق��ة النه‬ ‫يعلم م�سبقا انه الي�ستطيع و�صف دواء‬ ‫دقيق له وعليه االعتماد على االمكانيات‬ ‫المحدودة‪ ،‬فنحن لدينا هنا طبيبة اطفال‬ ‫وهي م�س�ؤولة اي�ضا عن رعاية االطفال‬ ‫الر�ضع والتلقيحات والحوامل بينما‬ ‫اتولى انا فح�ص بقية الحاالت‪ ،‬وبذلك‬ ‫فاننا نحجم دور المركز ال�صحي ونجعل‬ ‫وظيفته اداري� ��ة فقط لمنح االج ��ازات‬ ‫وال�ت�ح��وي��ل ال��ى ج�ه��ات �صحية اخرى‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ي �ج��ب ان ي �ك��ون ل��ه دور فعال‬ ‫خ�صو�صا وانه لم يتم بناء م�ست�شفيات‬ ‫ج��دي��دة خ�لال ال���س�ن��وات االخ �ي��رة وان‬ ‫الزخم ما زال كبيرا على الم�ست�شفيات‬ ‫العامة"‪.‬‬

‫هل و�صلتك ر�سالة على امييلك من ابنة القذايف او من زوجته ؟‬ ‫�أجماد �أجمد‬ ‫العديد من حاالت اخلداع‬ ‫على االنرتنت‪ ،‬بع�ضها‬ ‫مرتبط بعالقات عاطفية‬ ‫راحت �ضحيتها بع�ض‬ ‫الفتيات‪ ،‬وبع�ضها ت�سبب يف‬ ‫جرائم وم�شاكل لل�شباب‪.‬‬ ‫و�آخر �صرعة من �صرعات‬ ‫اخلدع على ال�شبكة‬ ‫العنكبوتية هي الت�سول‬ ‫عن طريق االنرتنت!‬ ‫ال مير يوم دون ان ت�ستلم‬ ‫يف بريدك ر�سالة او اثنني‬ ‫من ا�شخا�ص غرباء بع�ضهم‬ ‫اجانب وبع�ضهم عرب وكل‬ ‫منهم ي�شرح لك انه ا�ضاع‬ ‫ما ميلك او عنده ر�صيد‬ ‫كبري وال يعرف كيفية‬ ‫اخراجه وبع�ضها تعدك‬ ‫باجلوائز واالرباح‪ .‬الكثري‬ ‫من النا�س وقعوا �ضحية‬ ‫هذه امل�صائد وبع�ضهم‬ ‫�صار يتقنها ويجربها‪،‬‬ ‫فهل يقع ال�ضحية حتت‬ ‫بند (القانون ال يحمي‬ ‫املغفلني) خ�صو�صا وانه ال‬ ‫توجد قوانني حتى الآن‬ ‫ت�سيطر على التعامالت‬ ‫التجارية والعالقات‬ ‫االن�سانية على االنرتنت‪.‬‬

‫بنات القذافي‬ ‫كنت م��ن بين النا�س ال��ذي��ن ت�سلموا ر�سالة‬ ‫الكترونية تتحدث فيها فتاة كما تدعي بانها‬ ‫اب �ن��ة ال �ق��ذاف��ي م��ن اح���دى ع�شيقاته وانها‬ ‫ا�ضطرت للهرب الى احد بلدان افريقيا وهي‬ ‫بحاجة الى م�ساعدة لنقل اموال والدها التي‬ ‫اورثها اياها‪ .‬وهذه الر�سالة كانت قد و�صلت‬ ‫الى احد ال�شباب‪ ،‬فلم يهملها وانما ا�ستجاب‬ ‫لها ف��وج��د نف�سه ف��ي متاهة‪ .‬ال�شاب (ق�صي‬ ‫�سعد) حدثنا عن ق�صته مع ابنة القذافي قائال‬ ‫"انا حديث العهد باالنترنت وال اعرف طرق‬ ‫الخداع فيه‪ ،‬ت�سلمت ر�سالة من فتاة تدعي �أن‬ ‫ا�سمها (فارعة)‪ ،‬وانها ابنته من احدى ع�شيقاته‬ ‫االفريقيات التي كان زواجه بها �سرا وقد ترك‬ ‫ثروة لها ولوالدتها تقدر بماليين الدوالرات‬ ‫وهي بحاجة الى �شخ�ص موثوق لينقلها الى‬ ‫ح�سابه ثم الى ح�سابها مقابل ن�سبة"‪ .‬ويكمل‬ ‫ق�صي "ان ا�سلوب الر�سالة مقنع والعر�ض‬ ‫التي تعر�ضه الفتاة مغري‪ ،‬هذا ان كانت فتاة‪،‬‬ ‫فقد علمت فيما بعد ب��ان الكثير من ال�شباب‬ ‫يفعلون مثل هذه االمور با�سماء فتيات الغراء‬ ‫ال�شبان واقناعهم‪ ،‬وب��دوري را�سلت الفتاة‬ ‫وطلبت منها معلومات عن كيفية االت�صال بها‬ ‫واين تعي�ش وغيرها‪ ،‬فكانت تجيبني عن كل‬ ‫�شيئ‪ ،‬ثم ابديت لها ا�ستعدادي لم�ساعدتها‪،‬‬ ‫ف�شكرتني كثيرا وب��د�أت تر�سل لي الخطوات‬ ‫التي ا�ستطيع من خاللها نقل الأم��ول وكانت‬ ‫تر�سل لي ارقاما دقيقة وح�سابات وبما انني‬ ‫ل�ست خبيرا ف��ي الح�سابات وام��ور البنوك‬ ‫فقد كنت ا�صدق كل ما تقول‪ ،‬ثم طلبت مني‬ ‫بعد ان �ضمنت قناعتي وموافقتي ان اقوم‬ ‫ب�ت�ح��وي��ل م�ب�ل��غ ‪ 500‬دوالر ال ��ى الم�صرف‬ ‫ال��ذي �سيقوم بتحويل ال�م��ال ال��ي بحجة ان‬ ‫الم�صرف يجب ان يت�سلم المال مقدما‪ ،‬وكنت‬ ‫على و�شك تحويل المبلغ لكني حدثت احد‬ ‫اال�صدقاء لي�ساعدني على العثور على مكتب‬ ‫لتحويل المال‪ ،‬ف�سخر مني وحذرني ب�أن هذه‬ ‫العمليات تقوم بها ع�صابات تبيي�ض وتهريب‬ ‫االم��وال ما �أث��ار �شكي ف�ت��رددت وار�سلت لها‬ ‫ر�سالة راف�ضا فيها ت�سلم ال�م��ال ال��ذي ربما‬ ‫لم يكن م��وج��ودا وانما هدفها هو الح�صول‬ ‫على ال �ـ‪ 500‬دوالر التي �ستح�صل عليها من‬

‫غيري اي�ضا فقد علمت ان الر�سالة و�صلت الى‬ ‫غيري"‪ .‬وكما ذكر بع�ض ال�شباب وال�شابات‬ ‫من رواد االنترنت والفي�س ب��وك �أن ظاهرة‬ ‫بنات القذافي ا�صبحت معروفة لدى الجميع‬ ‫وان الر�سائل تر�سل با�سماء مختلفة واحداها‬ ‫من ارملة القذافي التي تعي�ش في �صربيا‪ ،‬ما‬ ‫�أثار ال�شكوك وف�ضح االمر‪.‬‬ ‫جوائز مغرية‬ ‫اخبرتنا المواطنة (ن�سرين معله) عن ق�صة‬ ‫حدثت معها كادت ان توقعها فري�سة الخداع‪،‬‬ ‫وتحكي ق�صتها "ت�سلمت ر��س��ال��ة م��ن رجل‬ ‫ي��دع��ي ب ��أن��ه م��دي��ر اع �م��ال ف��ي ادراة �شركة‬ ‫مايكرو�سوفت وقد و�ضع تحت ا�سمه العديد‬ ‫م��ن ال �ع �ن��اوي��ن االداري�� ��ة وارق � ��ام الهواتف‬ ‫وااليميالت مما ي�ضفي على من�صبه وا�سمه‬ ‫اهمية كبيرة‪ ،‬وقد اعلمني في الر�سالة ب�أني‬

‫ربحت يان�صيب �سنوي تقيمه مايكرو�سوفت‬ ‫يتم من خالله فوز ايميل ح�سب القرعة‪ ،‬وكان‬ ‫ايميلي من �ضمن ‪ 25‬ايميل فاز بجائزة ‪500‬‬ ‫ال��ف دوالر‪ ،‬لم ا�صدق االم��ر في البداية فقد‬ ‫�سمعت كثيرا عن هذه المقالب والخدع‪ ،‬لكن‬ ‫ما اثار ا�ستغرابي هو انه يعرف رقم هاتفي‬ ‫رغم اني لم ار�سله له‪ ،‬مما يعني انه ا�ستخرجه‬ ‫من ح�سابي الخا�ص وابلغني ب�أنه �سيت�صل‬ ‫بي ليعلمني عن الخطوات التي علي �سلوكها‬ ‫ال��س�ت�لام ج��ائ��زت��ي ودون �أي م�ق��اب��ل‪ ،‬وفعال‬ ‫ات�صل بي ع�صر اليوم التالي وحدثني عن‬ ‫جائزتي وكيفية ا�ستالمها وق��ال ان��ه يعي�ش‬ ‫في المانيا الن عليه ان يت�صل بكل الفائزين‬ ‫وان معظم الفائزين ال‪ 25‬ت�سلموا جوائزهم‬ ‫ولم يتبق اال �أنا لكوني اعي�ش في العراق وال‬ ‫يعرف كيف يو�صل لي ال�م��ال‪ ،‬ثم طلب مني‬ ‫ار�سال ح�ساب لي‪ ،‬فار�سلت له ح�ساب �شركة‬

‫تحويل ام��وال اتعامل معها احيانا‪ ،‬لكنه لم‬ ‫يوافق وق��ال ان علي الح�ضور ال��ى م�صرف‬ ‫في اميركا ال�ستالم اموالي فاخبرته ان لي�س‬ ‫من ال�سهل علي ال�سفر الى اميركا فانا ال املك‬ ‫ال�م��ال الكافي ث��م كيف �ساح�صل على فيزا‪،‬‬ ‫وعندما �شعر باني غير مقتنعة ار�سل ر�سالة‬ ‫اخ��رى تقول ب��ان المال ت�ضاعف ال��ى مليون‬ ‫دوالر وان علي ايجاد طريقة لل�سفر‪ ،‬وعندما‬ ‫ت�أكد اني ال املك طريقة عر�ض علي ان يقوم‬ ‫بتحويل المال لي فقبلت لكنه ا�شترط ان ار�سل‬ ‫اليه مبلغ ‪ 669‬دوالرا على ح�سابه الخا�ص‪،‬‬ ‫فادركت انها خدعة الني قلت له بان بامكانه ان‬ ‫ي�أخذ هذا المبلغ من الجائزة وهو امر متبع‬ ‫ان ت�ستقطع الم�صاريف واجور التحويل لكنه‬ ‫ا�صر على الرف�ض فتوقفت عن الحديث معه‬ ‫وظل يت�صل بي هاتفيا ويرا�سلني لفترة في‬ ‫محاولة القناعي"‪.‬‬

‫وتبدو ن�سرين ا�ستغرابها من المحاوالت التي‬ ‫بذلها ال�شخ�ص واالت���ص��االت م��ن اج��ل ‪669‬‬ ‫دوالر‪ ،‬فهل ي�ستحق المبلغ؟‬ ‫المر�ض وال�سفر وامور اخرى‬ ‫يحذر خبير االنترنت (م�صطفى جبر) من هذه‬ ‫الخدع م�شيرا الى ان ا�صحابها يتخذون اعذارا‬ ‫�شتى منها المر�ض وال�سفر وغيرها‪ .‬يقول‬ ‫"ت�صل الكثيرمن الر�سائل الى م�شتركي ياهو‬ ‫على وجه الخ�صو�ص حول تعر�ض �صاحبها‬ ‫ال��ى م��ر���ض خطير وه��و يحتاج ال��ى المال‪،‬‬ ‫وبع�ضها ت�شير ال��ى ان��ه م�سافر وعالق على‬ ‫ظهر باخرة او في بلد وال يمتلك المال للرجوع‬ ‫الى بلده ‪ ،‬واكثر االحيان يكون ال�سائل من‬ ‫ف�ت�ي��ات او رب�م��ا ه��م رج ��ال ي�ت�خ��ذون ا�سماء‬ ‫فتيات ‪ ،‬واخطرها تلك التي تطالب بتبرعات‬ ‫للجمعيات الخيرية واالمرا�ض الم�ستع�صية‬ ‫او لالطفال المر�ضى ‪ ،‬فقد ثبت ان بع�ض هذه‬ ‫الجمعيات انما تجمع امواال العمال االرهاب‬ ‫ولها ات�صاالت وتعمل �ضمن �شبكة عبر العالم‬ ‫ويقع �ضحيتها العديد من قليلي الخبرة "‪.‬‬ ‫ويحذر م�صطفى من االنقياد الى هذه الر�سائل‬ ‫خ�صو�صا ان �شبكة ياهو ي�سهل اختراقها كما‬ ‫ان هنالك قرا�صنة مخت�صين ب�سرقة االيميالت‬ ‫وحتى معلومات الح�ساب وبع�ضهم ي�سعى‬ ‫الى �ضرب النظام وحتى تدمير الحوا�سيب‪.‬‬ ‫وي�ضيف "على الم�شتركين ع��دم اج��اب��ة اية‬ ‫ر� �س��ال��ة غ��ري�ب��ة او ح�ت��ى فتحها اال اذا كان‬ ‫المر�سل معروفا لديهم‪ ،‬فالكثير من الم�شاكل‬ ‫حدثت في العالم وكثير من الق�ص�ص التي راح‬ ‫�ضحية �شباب و�شابات وحتى كبار ال�سن"‪.‬‬ ‫وع��ن ال �ق��ان��ون وم ��دى ت��دخ�ل��ه ف��ي م�ث��ل هذه‬ ‫الحاالت يقول "فيما يخ�ص �شبكة االنترنت‬ ‫هي عالمية فقد يكون الل�ص عالمي او عربي او‬ ‫عراقي‪ ،‬ال احد ي�ستطيع معرفة ذلك اال في حالة‬ ‫تقديم �شكوى والدخول الى ح�ساب ال�شخ�ص‬ ‫لمعرفة ه��وي�ت��ه ‪ ،‬وي�صعب ذل��ك الن ه���ؤالء‬ ‫ع��ادة ال يعملون با�سمائهم الحقيقية‪ ،‬وفي‬ ‫بلدان العالم يمكن حل مثل هذه الق�ضايا لكن‬ ‫في بالدنا لم ي�شرع قانون حتى الآن يعاقب‬ ‫ل�صو�ص االنترنت او يدعو الى التحقيق في‬ ‫الأمر ولي�س امام المواطن �سوى الحذر"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫كتبة‬

‫طرة‬

‫‪No.(433) - Tuesday 26 , February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )433‬الثالثاء ‪ 26‬شباط ‪2013‬‬

‫سأضحك ضحكتي ّ‬ ‫المــرة‬

‫يحررها �سلمان عبد‬

‫كالم كاريكاتيري‬

‫عبد اليمة يتزوج عائ�شة‬

‫يف امل�سرحي����ة الكوميدي����ة " اجل����رة " للكاتب االيط����ايل لويجي‬ ‫برياندلل����و ‪ ،‬كان����ت ثيمته����ا اال�سا�سي����ة ع����ن ( م�صلـّ����ح ) للج����رار‬ ‫يطل����ب منه احد الفالح��ي�ن ا�صالح جرت����ه املك�س����ورة ‪ ،‬وامل�صلح‬ ‫الهم����ام يجل�س يف داخلها ويب����د�أ بل�صق القط����ع املك�سورة حتى‬ ‫يت����م ا�صالحه����ا وهوبداخلها ‪ ،‬وحني يريد اخل����روج مل ي�ستطع ‪،‬‬ ‫وهن����ا تبد�أ امل�شكل����ة ‪ .‬وقد حدث ما ي�شبه ه����ذه امل�سرحية‪ .‬وكنت‬ ‫انا �شاهد عليها ‪.‬‬ ‫يف االربعين����ات من القرن املا�ضي وكن����ت طفال يف ال�صف االول‬ ‫االبتدائ����ي ‪ ،‬كن����ا ن�سك����ن وقته����ا يف مدين����ة �شثاثة " ع��ي�ن التمر"‬ ‫القريب����ة من كرب��ل�اء ‪ ،‬وهي مدين����ة م�شهورة بالتم����ر الذي جاء‬ ‫ا�سمها منه ‪ ،‬ويف مو�سم القطاف تعج بتجار التمر الذي ي�شرتونه‬ ‫وي�سوقونه اىل كربالء او بغداد ‪ ،‬وكان ال�شارع الوحيد باملدينة‬ ‫رغم �ضيقه ي�ضج باللوريات التي حتمل التمور ‪ ،‬لكن حدث �شيء‬ ‫غري����ب ومذهل ‪ ،‬اذ دخلت املدينة �سي����ارة عمالقة " تريلة " لنقل‬ ‫التم����ر مل نر مثلها من قبل وحني تو�سطت ال�شارع �سدت الطريق‬ ‫وجتمع خلق كثري مل�شاهدة هذا ال�شيء العجيب ‪ ،‬حتى ان احدهم‬ ‫اخذ يعد تايرات ال�سيارة الكثرية و�صرخ قائال ‪:‬‬ ‫ــــ الله يا ربك ‪� ،‬سيارة باربعط�ش جرخ !!!!‬ ‫والتقطه����ا احد اخلبث����اء و�سوقها الهايل‬ ‫كربالء وا�صبحت " الزمة " لكل كربالئي‬ ‫ح��ي�ن يرى اح����د من اهل ع��ي�ن التمر وهو‬ ‫تناب����ز مع����روف ب��ي�ن مدين����ة واخ����رى ‪،‬‬ ‫فيقول ‪:‬‬ ‫ــــ الله يا ربك �سيارة باربعط�ش جرخ ‪.‬‬ ‫حني فرغ احلمالون من حتميلها ‪ ،‬ا�ستعد‬ ‫�سائقه����ا ( عبد اليمة ) ال����ذي ا�صبح جنما‬ ‫م�شهورا لكي يع����ود بها اىل كربالء وكان‬ ‫علي����ه يف هذه احلالة ان ي�ستدير للعودة ‪،‬‬ ‫وهنا حدث����ت امل�شكلة ‪ ،‬كيف ت�ستدير هذه‬ ‫ال�سي����ارة الطويلة العمالقة يف �شارع �ضيق جدا وقد ح�شرت فيه‬ ‫؟ وا�سق����ط يف ي����د ال�سائق ‪ ،‬وتوالت االقرتاح����ات عليه ‪ ،‬واغلبها‬ ‫م�ضحكة نكاية بال�سائق عبد اليمة ‪ ،‬فمنهم من اقرتح ان يرجع "‬ ‫بك " اىل كربالء ويجنب نف�سه اال�ستدارة ‪ ،‬واخر اقرتح ان يذهب‬ ‫اىل ف�سحة تبعد كيلومرتين وي�ستدير بعد ان يقتلع جمموعة من‬ ‫النخ����ل ومتهد االر�ض ‪ ،‬واخر اق��ت�رح ان يخرج بال�سيارة خارج‬ ‫املدين����ة اىل ال�صحراء وي�ستدير ويكر راجعا مكمال م�شواره اىل‬ ‫كرب��ل�اء فا�ستح�س����ن الفكرة وحني عاي����ن املكان رج����ع خائبا الن‬ ‫اال�ست����دارة يف الرمال قد تنغر�س ال�سي����ارة فيها وتكون امل�شكلة‬ ‫اعو�����ص ‪ ،‬م����ا احل����ل اذن ؟ جاء احل����ل من احدهم ح��ي�ن اقرتح ان‬ ‫ت�سري ال�سيارة قدم����ا اىل االمام وال تعود اىل كربالء بل توا�صل‬ ‫�سريه����ا اىل مدين����ة "الرحالي����ة " وم����ن ث����م اىل مدين����ة الفلوجة‬ ‫والرمادي حتى ت�صل اىل احلدود ال�سورية يف مدينة " ح�صيبة‬ ‫" وتف����رغ حمولته����ا هناك ‪ ،‬الن التج����ار انف�سهم يبيعون التمر‬ ‫هن����اك ول����و فعل عب����د اليمة الخت�ص����ر الطريق و�سريب����ح التاجر‬ ‫ا�ضعافا الن �سعر التمر يف ح�صيبة مرتفع النه ي�صدراىل �سوريا‬ ‫‪ ،‬وراقت الفك����رة لل�سائق والتاجر‪ ،‬و�س����ارت وعني الله ترعاها ‪،‬‬ ‫وبع����د ايام ع����ادت الرتيلة من جديد واخ����ذت حمولتها وتوجهت‬ ‫اىل ح�صيب����ة ‪ ،‬وا�صبح الطريق �سال����كا وفتح باب للتجارة جديد‬ ‫‪ ،‬وا�صب����ح ت�صدي����ر التمر م����ن عني التم����ر اىل ح�صيب����ة مبا�شرة‬ ‫والزل����ت اتذك����ر " مربع " �شاع وقتها يف ع��ي�ن التمر يتغنون به "‬ ‫عي�ش����ة و�صف����ت بح�صيبة والزملة تار�س جيب����ة " ‪ ،‬اما عبد اليمة‬ ‫فقد راقت له ال�شغلة وعقد �صداقات مع اهل مدينة ح�صيبة وكان‬ ‫ميدحهم لطيبتهم واكرامهم لل�ضيف وتعرف على احدى العوائل‬ ‫وت����زوج ابنته����م " عائ�ش����ة " وعا�ش����وا يف تبات ونب����ات وخلفوا‬ ‫�صبيان وبنات ‪.‬‬ ‫ارفع����وا ايديك����م بالدع����اء لل����رب الك����رمي ان يخزي رج����ال الدين‬ ‫م����ن املتطرف��ي�ن ورج����ال ال�سيا�س����ة م����ن الطائفيني ‪ ،‬ام��ي�ن يا رب‬ ‫العاملــــــــني ‪.‬‬

‫‪salmanabed@yahoo.com‬‬

‫ه��و �شعر يجمع م��ا ب�ين الف�صحى‬ ‫والعاميه بدون التقيد بقواعد اللغه‬ ‫وهو ا�شبه ما يكون عندنا بـ ( امللمع‬ ‫) واغلبه فكاهى يخاطب عامة النا�س‬ ‫وله كثري من املحبني بل وامل�شجعني‬ ‫‪ ،‬انت�شر يف الع�صر اململوكي يف‬ ‫م�صر ‪ ..‬والذي يطلق عليه الباحثون‬ ‫بع�صر االنحطاط الأدب��ي واللغوي‬ ‫‪.‬وي��ع��ت�بر ال�����ش��اع��ر ح�����س��ن �شفيق‬ ‫امل�صري �أول من �أطلق ه��ذا الإ�سم‬ ‫عليه وي��ب��دو م��ن الكلمة �أن��ه��ا كلمة‬ ‫منحوتة ‪� .‬أي �أنها نحتت من كلمتني‬ ‫( حال ) من حال ال�شيء ح�لاوة ‪ .‬و‬ ‫( منتي�شي ) من ( نت�ش) ال�شيء �إذا‬ ‫جذبه ‪ .‬والنتا�ش يف العامية امل�صرية‬ ‫هو الف�شار �أو الكذاب ‪ .‬وبهذا تكون‬ ‫الكلمة اما ان تعني النت�ش احللو �أو‬ ‫الف�شر اللذيذ ‪،‬‬ ‫وال�شعر احللمنتي�شي اظرف �أنواع‬ ‫ال�شعر الفكاهي وه��و يعتمد اي�ضا‬ ‫علي ق�صيدة بالف�صحي يف اال�سا�س‬ ‫وبقوم الناظم بتحويرها ايل عامية‬ ‫بقدرة غريبة وكبرية وادخال بع�ض‬ ‫الكلمات العامية ب�شكل متقن ولقد‬ ‫ب��رع يف ه��ذا ال��ف��ن ب�يرم التون�سي‬ ‫وح�سني �شفيق امل�صري‬ ‫ك��م��ا ب���رع ف��ي��ه االذاع�����ي وال�شاعر‬ ‫امل�أمون �أبو �شو�شة كقوله‪:‬‬ ‫يامن �أهواك والتدري‬ ‫و�أ�سري وراءك ع الكوبري‬ ‫دا ه�����واك ي�����ض��ع�����ض��ع يف �صدري‬ ‫وي�شيل القلب ويهبده‬ ‫و�شاعر ي�صف ال�شعر احللمنتي�شي‬ ‫قائال ‪:‬‬ ‫�إ�سمع ف���إن ه��ذا ال�شعر حلمنتي�شي‬ ‫هو زيه يف العاملني مافي�ش‬ ‫ف��ي��ه ال����ه����زار وف���ي���ه �أي�������ض���ا احلكم‬ ‫خذها بال ثمن وال بق�شي�ش‬ ‫وه����ذه ع��ي��ن��ة خم���ت���ارة م���ن ال�شعر‬ ‫احللمنتي�شي‪:‬‬

‫ال�شعر احللمنتي�شي‬

‫قالت‪ :‬ممنوع قلت لها‬ ‫ان املمنوعة مرغوبة‬ ‫قبحك حلو بني عيوين‬ ‫فجمال املر�أة �أكذوبة‬ ‫هاتي �أموالك �سيدتي‬ ‫وتعايل نعمل (�سبوبة)‬ ‫ال تخ�شي ‪...‬ال جتري مني‬ ‫مثل الفئران املرعوبة‬ ‫هيا يا �أحلى قبيحاتي‬ ‫ككنوز النفط املنهوبة‬ ‫هيا لهزار بالكر�سي‬ ‫�أو بال�شاكو�ش وبالطوبة‬ ‫قويل �أهواك �أجيبيني‬ ‫قويل يا بنت املخروبة‬

‫ُ‬ ‫الرغيف �أت��ى ‪ ،‬فالن�صف ُ �آ ُكلُ ُه‬ ‫�إذا‬ ‫ُ‬ ‫والن�صف �أتر ُكه للمجل�س البلدي‬ ‫فج ْي ِبـي ل�ستُ �أتر ُك ُه‬ ‫و�إنْ جل�ستُ َ‬ ‫الل�صو�ص وخ َ‬ ‫خ َ‬ ‫املجل�س‬ ‫��وف‬ ‫��وف‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫البلدي‬ ‫وم��ا ك�سوتُ عيايل يف ال�شتاءِ وال‬

‫وه��ذا �شاعر ي�صف فريق ريا�ضي‬ ‫خ�سر املباراة ‪:‬‬ ‫ي���اخ���ي���ب���ة ق�����دروه�����ا ب��ال��ق��ن��اط�ير‬ ‫جاءت لنا يف نهار كالدياجري‬ ‫اين ذه��ب��ت �إيل ال���ن���ادي فطالعني‬ ‫مقطب الوجه مغرب اال�سارير‬ ‫ي��ب��ك��ي وي���ن���دب م���ن خ��اب��و مبلعبه‬ ‫ويف املبارة �صاروا كالطراطري‬

‫"زنـوبــه "‬

‫�أهواك كثريا يا زوبة‬ ‫يا ذات عيون مقلوبة‬ ‫�أهواك لأين جمنون‬ ‫�أهوى الفاكهة املعطوبة‬ ‫قلبي كاملتحف �سيدتي‬ ‫يهوى ال�شمطاء الكركوبة‬ ‫ال يهوى امراة فاتنة‬ ‫وتريد احلب ك�ألعوبة‬ ‫ال يهوى عيون جميالت‬ ‫كعيون الع�سل امل�سكوبة‬ ‫ال يهوى وجها وخدودا‬ ‫حمراء وهذي �أعجوبة‬ ‫بل يهوى القبح ويع�شقه‬ ‫و ذلك ف�أنت املحبوبة‬ ‫ع�ضالتك كم ت�ستهويني‬ ‫بخطى كالربجل حم�سوبة‬ ‫و�شفاهك حام�ض ليمون‬ ‫وق�صيدة ع�شق منكوبة‬ ‫وكالمك مثل �سكاكني‬ ‫يطعن �أ�شعاري املكتوبة‬ ‫نظراتك �شاطت يل كرة‬ ‫دخلت يف اجلون وملعوبة‬ ‫اعطيني ح�ضنا يفع�صني‬ ‫هيا و�س�أنوي على (التوبة)‬

‫وحياة �أبيك ابن احلايف‬ ‫وكذلك �أمك زنوبة‬ ‫قومي نتزوج يا روحي‬ ‫وال�شبكة �شب�شب زنوبة‬ ‫قالت‪ :‬يالوح ابعد عني‬ ‫ف�أنا (حلانوتي) خمطوبة‬

‫المجلس البلدي‬

‫وه��ذه ق�صيدة م�شهورة ج��دا لبريم‬ ‫التون�سي ينتقد بها املجل�س البلدي‬ ‫‪:‬‬

‫هجائيات اخوانية‬

‫يداع���ب ال�شع���راء بع�ضه���م بع�ض���ا ‪،‬‬ ‫خا�ص���ة منهم م���ن يحمل مزاج���ا �ساخرا‬ ‫‪ ،‬ويرد ه���ذا ب�شع���ر كاريكاتريي يفي�ض‬ ‫بال�سخرية الالذعة والت�صوير امل�ضحك‬ ‫‪ ،‬وقد نقلنا عن اال�ستاذ خالد الق�شطيني‬ ‫مطاردة �شعرية كاريكاتريية بني ال�شاعر‬ ‫عبود الكرخ���ي وال�شاعر احلاج جودي‬ ‫القهوجي ‪ ،‬حني هجا القهوجي الكرخي‬ ‫بق�صي���دة طويلة ‪ ،‬فلم يك���ن من الكرخي‬ ‫اال ان يرد عليه بق�صيدة كاريكاتريية ‪:‬‬ ‫ي���ا حجي ج���ودي ي���ا ع�ت�ر يال�شاربك‬ ‫طولة مرت‬ ‫ثخنة جمع عر�ضة �شرب‬

‫القلب يف ال‬ ‫أ�شجان وال َك َمدِ‬ ‫ِ‬ ‫قد �أوق َع َ‬ ‫حبيب ُي َ�س ّمى املجل�س البلدي‬ ‫هوى‬ ‫ٍ‬ ‫�أم�شي و�أك��ت�� ُم �أنفا�سي خمافة َ �أنْ‬ ‫للمجل�س البلـدي‬ ‫يع ّدهـا عام ٌل‬ ‫ِ‬ ‫القريح‬ ‫م��ا َ���ش�� َّر َد ال��ن��و َم ع��ن جفني‬ ‫ِ‬ ‫�سوى‬ ‫املجل�س البلدي‬ ‫طيف اخليالِ خيال‬ ‫ِ‬

‫رب با�سم املجلـ�س البلــدي‬ ‫الل ُه �أك ُ‬ ‫�أ�ستغف ُر الله حتى يف ال�صالةِ َغدَتْ‬ ‫عِ بادتي ن�ص ُفها للمجلـ�س البلـدي‬ ‫��ـ��م واح����د ًة‬ ‫ي���ا ب���ائ��� َع ال��ف��ج��لِ ب��املِ�� ِّل��ي ِ‬ ‫للمجل�س البلدي‬ ‫كم للعيالِ وكم‬ ‫ِ‬

‫ي�شبه ذيل البزون‬ ‫يا قهوجينا يا قزم‬ ‫باجل�سم وال�شارب �ضخم‬ ‫توجه علينا بال�شتم‬ ‫ما تخاف من الله يكون؟‬ ‫بطيبة وزمزم واحلرم‬ ‫و�شواربك اعظم ق�سم‬ ‫عندي ح�ضرتك حمرتم‬ ‫كل اخلاليق يدرون‬ ‫وبع���د ان طم�أن���ه عل���ى ح�س���ن نيت���ه‬ ‫واحرتامه ل���ه ‪ ،‬م�ضى ليدغ���دغ جوانبه‬ ‫بهذا املزاح الربيء الذي ن�شرته جريدة‬ ‫" الكرخ " ل�صاحبها عبود الكرخي ‪:‬‬ ‫ي���ا ا�شقر ال�شارب اظن م���ن ثقلهن حامل‬

‫حزن‬ ‫عن���دك �ش���وارب لل�سف���ن بيه���ا حب���ال‬ ‫يجرون‬ ‫خذ ن�صحي يا احمر بوز يا م�شورب ويا‬ ‫قزموز‬ ‫زينها ب�أول متوز وهدها ب�أول كانون‬ ‫بال�صي���ف حتم���ا ت�أذيك وم���ن م�شرتيتك‬ ‫تلهيك‬ ‫بف�صل ال�شتا اتدفيك وحملك اخي �شوية‬ ‫يهون‬ ‫ي���ا حاج جودي يا عرت ي���ا ال�شاربك مثل‬ ‫الوتر‬ ‫عن���د ال�شبيب���ة بالنظ���ر ان���ت خ���رايف‬ ‫وجمنون‬

‫املجل�س‬ ‫يف ال�����ص��ي ِ��ف �إ َّال ك�����س��وتُ‬ ‫َ‬ ‫البلدي‬ ‫َكــ�أنَّ �أٌ ّمي َب َّل الل ُه ُتربتها‬ ‫�أو� َ���ص���تْ ف��ق��ال��ت ‪� :‬أخ����وك املجل�س‬ ‫البلدي‬ ‫الزفاف �أتى‬ ‫الزواج �إذا يوم‬ ‫�أخ�شى‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫املجل�س البلدي‬ ‫�أن َي ْنبرَ ِ ي لعرو�سي‬ ‫ُ‬ ‫������ب ال��رح��م��نُ يل ول���د ًا‬ ‫و ُر مَّ َ‬ ‫ب������ا َوهَ َ‬ ‫يف َب ْط ِنهـا َي َّدعيه املجل�س البلدي‬ ‫و�إنْ �أق��م��تُ ���ص�لات��ي ق��ل��تُ ُمفتتح ًا‬

‫من كل �شحط اطال الله قامته‬ ‫يكاد ي�صلح يف جر احلناطري‬ ‫يف املات�ش مل تلعبوا لكني رايتكم‬ ‫يف الربتقال نزلتم كاملنا�شري‬ ‫البا�س بالقوم من ط��ول وم��ن غلظ‬ ‫ج�سم البغال واحالم الع�صافري‬ ‫وم���ن اف�����ض��ل م��ن ك��ت��ب ه���ذا النوع‬ ‫من ال�شعر فى الع�صر احل��اىل ومن‬ ‫ال�شباب هو ال�شاعر عمرو قطام�ش‬ ‫ومن ق�صائد عمرو قطام�ش ‪:‬‬

‫غوغول‬

‫حورية من جهنم‬

‫م��رت ب��ج��واري ح��ور ّي��ه ‪ ..‬تتهادى‬ ‫ف�أ�س�أت الن ّيه‬ ‫�شعرت بوجودي فبت�سمت فرتع�ش‬ ‫ف�ؤادي وعينيه‬ ‫و�أم��ائ��ت هيا اتبعني حتى ميدان‬ ‫احللم ّيه‬ ‫دخ���ل���ت ف��دخ��ل��تُ ات��اب��ع��ه��ا ‪ ..‬بيت ًا‬ ‫بطقو�س ر�سم ّيه‬ ‫ً‬ ‫ففتاة تلب�س ماقد اليذكر ‪ ..‬كهوام�ش‬ ‫جنب ّيه‬ ‫مي يق�صدين حتى يعزم ب�سجائر‬ ‫وكر ٌ‬ ‫حم�ش ّيه‬ ‫وعجو ٌز تر�صدين قالت ‪ :‬ادفع تتمتع‬ ‫ياعن ّيه‬ ‫وقفت واقرتبت تهم�س يل ‪ :‬كم تبغي‬ ‫املُدّه الزمن ّيه!!‬ ‫ف�أجبت الليلة طيلتها حت ّيا الطاقات‬ ‫الب�شر ّيه‬ ‫ف�أ�ضافت �أرين حمف�ضتك معها �إثباتُ‬ ‫ال�شخ�ص ّية‬ ‫�أخ��رج��ت الفكة م��ن جيبي ‪ ..‬ومن‬ ‫الط ّيات املطو ّيه‬ ‫وموبايلي وال�ساعة �أي�ض ًا ‪�,.‬أم ًال يف‬ ‫ن ّيل ا ُ‬ ‫حلر ّية‬ ‫فاختفطت مني حاجاتي ‪ ,.‬وانقلب‬ ‫الهز ُل جلد ّيه‬ ‫واخ��ت��ل��ف��ت ب�صتها الأوىل ‪ ..‬بعد‬ ‫الدرد�شةِ الوهم ّيه‬ ‫�صرخت ‪� :‬أرين عر�ض �إكتافك ‪ ,.‬او‬ ‫تخرج تلب�سك ق�ض ّية‬ ‫ف���أج��اب��ت ���س���أخ��رج ولك ّني ‪� ..‬أبغي‬ ‫كرنيه الكل ّيه‬ ‫وموبايلي هو غايل جد ًا ‪ ..‬واتاين‬ ‫من تيته هد ّيه‬ ‫ث����آر اجل��م��ع و���ص��رخ��وا ح��ت��ى دبت‬ ‫باالنف�س حيو ّيه‬ ‫وانهالوا على و�شي �ضرب ًا ‪ ..‬موزون ًا‬ ‫نزل بعفو ّيه‬ ‫نزف دما ًء حتى راحت منه مالحمه‬ ‫الأ�صل ّيه‬ ‫ق�سم حتى اكمل احداثي‬ ‫اىل‬ ‫ونقلت‬ ‫ٍ‬ ‫اليوم ّيه‬ ‫واملح�ضر �شهد ب��ح��ادث�� ًة ‪ُ ..‬ت�شع ُل‬ ‫بلبل ًة دول ّيه‬ ‫غجري يتعدى ‪ ..‬ماللقانون‬ ‫�شاب‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫اهم ّية‬ ‫واغت�صب امر�أ ًة م�سكينه ‪ ..‬كانت يف‬ ‫اال�شارة معد ّيه‬ ‫و�أ�ضاف املُح�ضر واعجبا ‪ ..‬بلبو�ص‬ ‫من غري هو ّية‬ ‫و ُرم���ي���تُ اىل ال�سجن وم��ث��ل��ي مثل‬ ‫االحزاب ال�شيوع ّية‬ ‫ٌ‬ ‫�شيخ ف�شكوت كل الأحوال‬ ‫قابلني‬ ‫املُ�ضن ّية‬ ‫ف���أج��اب مل���اذا ي��اول��دي ه��ذي اعما ٌل‬ ‫منه ّيه‬ ‫و�أُم��رن��ا �أ ّال نقربها ‪ ,.‬وح��ي��اة املرء‬ ‫ملفن ّيه‬ ‫ف�أجبتُ ‪:‬ولك ّني كنتُ � ُ‬ ‫أبحث عن ن ّيل‬ ‫احلر ّية‬ ‫واليو َم �أراين قد تبتُ ‪ ..‬وندمت ملا‬ ‫فات عل ّيه‬ ‫وت��ذك��رتُ جه ّنم ملا ‪ ..‬جائتني منها‬ ‫حور ّية‪.‬‬


‫‪No.(433) - Tuesday 26 , February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )433‬الثالثاء ‪� 26‬شباط ‪2013‬‬

‫اتفاق رو�سي – �أردين لإقامة �أ�ضخم قاعدة‬ ‫�صناعات ع�سكرية رو�سية يف املنطقة‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ ‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ك�شفت م�صادر مطلعة عن التو�صل التفاق‬ ‫رو� �س��ي –�أردين لإق��ام��ة �أ� �ض �خ��م قاعدة‬ ‫��ص�ن��اع��ات ع���س�ك��ري��ة رو� �س �ي��ة يف منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط يف ال�صحراء الأردنية من‬ ‫�شانها ت�شغيل ‪� 250‬ألف �أردين ‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إن ال�صناعات الع�سكرية‬ ‫الثقيلة الرو�سية �سيتم ت�صديرها لدول‬ ‫ال�شرق الأو�سط عرب ميناء العقبة الأردين‬ ‫‪.‬وح�سب امل�صادر فان هذه ال�صفقة �أثارت‬ ‫غ�ضب �أمريكا التي �أجرت ات�صاالتها مع دول‬

‫تقرير‪�" :‬إ�سرائيل" متنع و�صول �أ�سلحة نوعية‬ ‫للجي�ش ال�سوري احلر‬

‫ ‬ ‫وق��ال��ت ال�صحيفة �إن ال��ق��وات اخلا�صة‬ ‫خ��ا���ض��ت ق���ت���ا ًال ���ش��ر���س � ًا داخ����ل ال��ع��راق‬ ‫قبل ي��وم م��ن ت�صويت جمل�س العموم‬ ‫(ال�برمل��ان) ال�بري��ط��اين ل�صالح ا�شراك‬ ‫ق��وات ب�لاده يف العمل الع�سكري �ضد‬ ‫نظام الرئي�س ال�سابق �صدام ح�سني‪.‬‬ ‫وا���ش��ارت �إىل �أنها ح�صلت على وثائق‬ ‫�سرية ع��ن العملية ال�سرية ال��ت��ي تُعد‬ ‫واحدة من �أكرث العمليات املثرية للجدل‬ ‫يف تاريخ القوات اخلا�صة الربيطانية‪،‬‬ ‫م���ع اق��ت��راب ال���ذك���رى ال��ع��ا���ش��رة لغزو‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫وا���ض��اف��ت ال�صحيفة �أن ‪ 6‬مروحيات‬ ‫عمالقة م��ن ط��راز �شينوك نقلت جنود‬ ‫القوات اخلا�صة الربيطانية �إىل داخل‬ ‫ال���ع���راق يف ‪� 17‬آذار‪/‬م�����ار������س ‪2003‬‬ ‫وق��ب��ل ‪� 24‬ساعة م��ن ت�صويت النواب‬ ‫الربيطانيني ل�صالح امل�شاركة يف احلرب‪،‬‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ك�شفت تقارير �صحافية "�إ�سرائيلية" عن‬ ‫ت��دخ��ل ت��ل �أب �ي��ب ل��دى ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية؛ ملنع و�صول "�أ�سلحة نوعية"‬ ‫�إىل الثوار ال�سوريني‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة "معاريف" الناطق بالعربية‬ ‫يوم الأحد املا�ضي �إن تل �أبيب تراقب عن‬ ‫كثب �أنواع الأ�سلحة التى يتم �إر�سالها �إىل‬ ‫الثوار ال�سوريني‪ ،‬حيث يجرى م�سئولون‬ ‫"�إ�سرائيليون" م���ش��اورات م��ع نظرائهم‬ ‫الأم��ري�ك�ي�ين ح��ول طبيعة ه��ذه الأ�سلحة‪،‬‬ ‫ومنع و�صول ما ي�صفونه باملعقد جد ًا منها‬ ‫�إىل الثوار ال��ذي يقاتلون للإطاحة بنظام‬ ‫ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫واع�ترف م�سئول ع�سكري �صهيوين ب�أن‬ ‫"�إ�سرائيل ت�شعر بالقلق ب�سبب ال�ضغط‬ ‫مل���س��اع��دة ال� �ث ��وار‪ ،‬وال� ��ذي � �س �ي ��ؤدى �إىل‬ ‫و�صول �أ�سلحة جلماعات ذات �صلة بتنظيم‬ ‫القاعدة" على حد قوله‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ه��ذا امل���س�ئ��ول ال ��ذي مل تك�شف‬ ‫ال�صحيفة ع��ن ه��وي �ت��ه‪" :‬هناك �ضغوط‬

‫مب��ه��م��ة م��ن��ع وق����وع ه��ج��وم بالأ�سلحة‬ ‫الكيماوية على ا�سرائيل وتوجيه �ضربة‬ ‫مفاجئة ل��ق��وات النخبة التابعة لنظام‬ ‫�صدام ح�سني‪.‬‬ ‫وق���ال���ت �إن وح����دة ال���ق���وات اخلا�صة‬ ‫الربيطانية توجهت �إىل بلدة القائم يف‬ ‫حمافظة الأن��ب��ار العراقية‪ ،‬حيث كانت‬ ‫ق����وات ���ص��دام ح�����س�ين ت�ستعد الط�لاق‬ ‫�أ�سلحة كيماوية جتاه ا�سرائيل‪ ،‬بعد �أن‬ ‫�أم�ضت ثالثة �أ�شهر يف قواعد �سرية يف‬ ‫ال�سعودية والأردن‪ ،‬وفق ًا للوثائق‪.‬‬ ‫وا�ضافت ال�صحيفة �أن عملية القوات‬ ‫اخل��ا���ص��ة ال�بري��ط��ان��ي��ة داخ����ل ال��ع��راق‬ ‫ب���د�أت قبل ي��وم�ين م��ن احلملة اجلوية‬ ‫العنيفة لقوات التحالف متهيد ًا للغزو‬ ‫ومل ي�صادق عليها الربملان الربيطاين‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن رئي�س الوزراء الربيطاين‬ ‫وق��ت��ه��ا‪ ،‬ط��وين ب��ل�ير‪ ،‬اب��ل��غ ال�برمل��ان يف‬ ‫م�ساء ي��وم ‪� 18‬آذار‪/‬م���ار����س ‪� 2003‬أن‬ ‫القوات الربيطانية "تواجه خيار العودة‬ ‫ل��ل��وراء �أو دع��م امل�سار ال��ذي و�ضعناه‬ ‫حول العراق"‪.‬‬ ‫وذك����رت �أن ال�ب�رمل���ان ال�بري��ط��اين �أ ّي���د‬ ‫ب��الأك�ثري��ة االق��ت��راح ال���ذي ت��ق��دم��ت به‬ ‫ح��ك��وم��ة ب��ل�ير ل��ل��م�����ش��ارك��ة يف العمل‬ ‫ال��ع�����س��ك��ري ���ض��د ن��ظ��ام ���ص��دام ح�سني‪،‬‬ ‫و���ص� ّ�وت ل�صاحله ‪ 412‬نائب ًا وعار�ضه‬ ‫‪ 149‬نائب ًا‪.‬‬

‫من هذا امللياردير القطري الذي يوزع �سيارات "فرياري"‬ ‫على �شباب ال�ضواحي الفرن�سية؟‬ ‫هذه الفيديوهات تردد �صداها على الإنرتنت‪ .‬م�شاهد ظهر فيها عبد الو�سيم الواين الذي يقدم نف�سه على‬ ‫�أنه ملياردير قطري وهو يوزع الأموال وال�سيارات الفارهة يف �شوارع باري�س‪ .‬لكن البعثات الدبلوما�سية‬ ‫القطرية يف فرن�سا مل ت�سمع به من قبل‪.‬‬

‫كبرية على العامل الغربى لتعزيز الأ�سلحة‬ ‫و�إر�سالها �إىل الثوار‪ ،‬بحيث ت�صل �أي�ضا‬ ‫�إىل جماعات �إ�سالمية (م�ت���ش��ددة)‪ ،‬ومن‬ ‫جهة ثانية مبجرد �إر�سال ال�سالح ملكان ما‬ ‫ال ميكنك التحكم ومعرفة �إىل �أي��ن يذهب‬ ‫واخل��وف ه��و �أن ال�سالح �سي�ستخدم فى‬ ‫ي��وم من الأي��ام لإط�لاق النار على اجلنود‬ ‫الإ�سرائيليني"‪.‬ويف ال�سياق ذات ��ه‪ ،‬قال‬ ‫م �ت �ح��دث ع���س�ك��رى "�إ�سرائيلي" رف�ض‬ ‫الك�شف عن هويته خالل مقابلة مع �صحيفة‬ ‫ماكالت�شى الأم��ري�ك�ي��ة‪� :‬إن "�إ�سرائيل لن‬ ‫ت�ت��دخ��ل وت��وق��ف ��ش�ح�ن��ات الأ��س�ل�ح��ة �إىل‬ ‫ال�ث��وار فى ه��ذه املرحلة‪ ،‬ولكنها تريد �أن‬ ‫تعرف حجم هذه الأ�سلحة و�أنواعها"‪.‬‬ ‫وكانت "�إ�سرائيل" قد �شنت غ��ارة ال�شهر‬ ‫املا�ضي على قافلة �سورية مبنطقة احلدود‬ ‫ب�ين �سوريا ول�ب�ن��ان‪ .‬ومل ت��ؤك��د التقارير‬ ‫وقتها ما �إن كان الهجوم قد وقع على �أرا�ض‬ ‫لبنانية �أو �سورية‪.‬‬ ‫�إال �أن نظام ب�شار الأ��س��د �أع�ل��ن وقتها �أن‬ ‫طائرات حربية "�إ�سرائيلية" ق�صفت مركزا‬ ‫ع�سكريا للأبحاث مبنطقة جمرايا بريف‬ ‫دم�شق �شمال غرب العا�صمة‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫القوات الربيطانية نفذت عملية �سرية داخل العراق قبل الغزو‬ ‫ملنع �شن هجوم كيماوي �ضد ا�سرائيل‬

‫ك�شفت �صحيفة "ميل �أون �صندي" الأحد‪� ،‬أن وحدة من القوات اخلا�صة الربيطانية ّ‬ ‫نفذت‬ ‫مهمة �سرية داخل العراق قبل الغزو عام ‪ ،2003‬ملنع �شن هجوم بالأ�سلحة الكيماوية على‬ ‫ا�سرائيل‪.‬‬

‫خليجية كي تقدم للأردن م�ساعدات �ضخمة‬ ‫مقابل وقف ال�صفقة الأردنية الرو�سية وان‬ ‫ثالثة ر�ؤ� �س��اء �أج �ه��زة خم��اب��رات خليجية‬ ‫زاروا الأردن لهذا الغر�ض خالل الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر �إن الأردن و�صل لدرجة‬ ‫الي�أ�س من الوعود الأمريكية واخلليجية‬ ‫حيث مت رب��ط امل���س��اع��دات بال�ضغط على‬ ‫الأردن لإق��ام��ة منطقة عازلة على احلدود‬ ‫ال�سورية والتي رف�ضها الأردن الن من �شان‬ ‫املنطقة العزلة جر الأردن حلرب �شر�سة مع‬ ‫�سوريا والتي عجزت عنها تركيا ‪.‬ر�صد‪.‬‬

‫والعامل‬

‫الذي يظهر فيه امللياردير املفرت�ض ن�شر‬ ‫يف ‪� 5‬أيلول‪�/‬سبتمرب‪ .‬يظهر عبد الو�سيم‬ ‫ال�����واين وه���و ي��ع��ط��ي حم��ف��ظ��ة حتوي‬ ‫مليون دوالر ملت�شرد يف �أح��د �شوارع‬ ‫باري�س‪.‬‬ ‫يف ه���ذا ال��ف��ي��دي��و ي��ق��ول ع��ب��د الو�سيم‬ ‫ال����واين �إن���ه ينتمي �إىل �إح����دى �أث���رى‬ ‫و�أق���وى العائالت يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫و�إن عائلته متلك ا�ستثمارات يف اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية ولبنان و�أوروبا‪.‬‬ ‫وب��ع��د �أ���س��ب��وع�ين‪ ،‬يظهر ع��ب��د الو�سيم‬ ‫الواين مرة �أخرى‪ .‬وهذه املرة ي�ؤكد �أنه‬ ‫يريد التنديد باملجتمعات اال�ستهالكية‪.‬‬ ‫ويف الذي ن�شر يف ‪� 26‬أيلول‪�/‬سبتمرب‪،‬‬ ‫نرى هذا امللياردير املزعوم وهو يخرج‬ ‫من متجر ل�شركة “�آبل يف باري�س حامال ‬ ‫علب �آي��ف��ون‪ 5‬ويرميها بال اك�تراث يف‬ ‫حاوية النفايات‪.‬‬ ‫وي��ظ��ه��ر ال��ف��ي��دي��و ال��ث��ال��ث ���ص��والت هذا‬ ‫امللياردير وج��والت��ه وعنوانه “قطري‬ ‫ي��ع��ط��ي ���س��ي��ارات ل��وم�برج��ي��ن��ي كهدية‬ ‫ل�شباب م��ن �ضاحية ‪ .93‬ون���رى �شابا‬ ‫يجل�س وراء مقود �سيارة ف���راري من‬ ‫ع��ط��اي��ا امل��ل��ي��اردي��ر ال��ق��ط��ري ال�سخي‪.‬‬

‫وينتهي امل�شهد على نهر ال�سني حتت‬ ‫ج�سر باري�سي حيث نرى عبد الو�سيم‬ ‫الواين يرمي يف النهر ب�ساعة يده التي‬ ‫ي�ؤكد �أنها من الذهب الأبي�ض‪.‬‬ ‫�سل�سلة الفيديوهات هذه متداولة على‬

‫الإنرتنت وقد ن�شرتها مدونة على موقع‬ ‫�صحيفة “لوموند”‪ .‬وقد علق �أكرث من‬ ‫‪� 300‬شخ�ص من م�ستخدمي الإنرتنت‬ ‫املتلهفني للح�صول على بع�ض الفتات من‬ ‫هذه “اال�ستثمارات” القطرية الغريبة‬

‫على امل��ق��ال املن�شور يف ه��ذه امل��دون��ة ‪.‬‬ ‫�أ����ص���داء ه���ذا اخل�ب�ر جت����اوزت احل���دود‬ ‫�إذ �أر�سل لنا �أح��د م�صادرنا يف اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية رواب��ط فيديوهات‬ ‫دون �أن يعلم �أن��ن��ا جن��ري ت��ق��ري��را عن‬ ‫املو�ضوع‪.‬‬ ‫وق���د ����ص���ورت ���س��خ��اء ه���ذا امللياردير‬ ‫الغام�ض �شركة �إن��ت��اج فرن�سية ا�سمها‬ ‫‪ .JisaMedia‬وع��ل��ى م��وق��ع هذه‬ ‫ال�����ش��رك��ة ي��ق��ول ه���ذا امل��ل��ي��اردي��ر “�أنا‬ ‫ملياردير قطري ق��ررت ت��وزي��ع ثروتي‬ ‫الطائلة على �أ���ش��خ��ا���ص م��ع��وزي��ن غري‬ ‫معروفني” ويقول �أي�ضا �إنه �سي�شارك يف‬ ‫برنامج تلفزيوين‪-‬واقعي‪ .‬هذا ال�شخ�ص ‬ ‫موجود حقا �إذن‪ .‬لكن عدة عنا�صر تبعث‬ ‫على الظن ب�أن كل هذا متثيلية‪.‬‬ ‫�أوال‪ ،‬هذا امللياردير لي�س موجودا على‬ ‫الإنرتنت �إال عرب الفيديوهات‪ .‬ويظهر‬ ‫لأول م��رة على �صفحة في�س ب��وك التي‬ ‫�أن�شئت با�سمه يف ‪� 4‬أيلول‪�/‬سبتمرب‪.‬‬ ‫ويف اليوم التايل‪ ،‬ن�شر هذا امللياردير‬ ‫على هذه ال�صفحة �أول فيديو يظهر فيه‬ ‫وهو يوزع الأموال‪.‬‬ ‫والأغرب من ذلك �أن فران�س ‪ 24‬ات�صلت‬ ‫مبندوب ر�سمي لإم��ارة قطر يف فرن�سا‬ ‫ف��ق��ال �إن “ا�سم ع��ائ��ل��ت��ه ووج���ه���ه غري‬ ‫معروف” يف قطر‪ .‬الأكيد يف الأم��ر �أن‬ ‫تردد هذا ال�صدى عن امللياردير املزعوم‬ ‫ذي املالب�س الرديئة ال يروق لل�سلطات‬ ‫القطرية‪ .‬ذلك �أنه ي�صادف �إن�شاء �صندوق‬ ‫قطري مببلغ ‪ 50‬مليون يورو خم�ص�ص ‬ ‫لل�ضواحي الفرن�سية وه��و �أ�صال حمل‬ ‫�سجال‪.‬‬

‫قذيفة تقتل الفنان يا�سني بقو�ش يف دم�شق والثوار يتهمون النظام‬

‫�صفحات الفي�سبوك ب�سوريا تتحول �إىل رثاء للفنان الراحل‬ ‫�أكد جمل�س الثورة ال�سورية مقتل املمثل ال�سوري يا�سني بقو�ش بعد ا�ستهداف �سيارته يف حي �ألع�سايل‬ ‫بقذيفة "�آر بي جي"‪ ،‬وقال نا�شطون �سوريون �إن م�صدر القذيفة هو النظام ال�سوري‪ ،‬واعتربوا الفنان‬ ‫"�شهيداً للثورة ال�سورية" م�ؤكدين �أنه كان مناه�ض ًا للنظام‪.‬‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫و"يا�سينو" ال�سوريني كما يحبون هم �أن‬ ‫ينادونه "تيمن ًا با�سم �شخ�صيته ال�شهرية‬ ‫يف م�سل�سالته مع حلام"‪ ،‬كان رفيق ًا لدريد‬ ‫حلام ونهاد قلعي ل�سنوات طويلة‪ ،‬ولعله‬ ‫كان الأق��رب للطبقة املتو�سطة والفقرية‬ ‫على اعتبار �أن��ه اعتاد لعب دور ال�ساذج‬ ‫دائم ًا‪ ،‬وهو ما �أفا�ض احلزن عليه و�أعاد‬ ‫�إىل الأذه��ان �شخ�صية املواطن ال�سوري‬ ‫الدروي�ش وامل�سكني واملخدوع دائم ًا‪.‬‬ ‫ب����دوره‪� ،‬أف����اد ب��ي��ان للمر�صد ال�سوري‬ ‫حلقوق الإن�سان �أن��ه "ورد �إىل املر�صد‬ ‫���ش��ري��ط م�����ص��ور تظهر ف��ي��ه ج��ث��ة يعتقد‬ ‫�أنها للفنان ال�سوري الكوميدي بقو�ش‪،‬‬ ‫كما تظهر بطاقة �شخ�صية وج��واز �سفر‬ ‫يعودان للفنان"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املر�صد �أن��ه "بح�سب ال�شريط‪،‬‬ ‫ف�إن الفنان ا�ست�شهد �إثر �إ�صابة �سيارته‬ ‫بقذيفة "ار ب��ي جي" م��ن ق��ب��ل القوات‬ ‫النظامية يف ح��ي �أل��ع�����س��ايل (بدم�شق)‬ ‫الذي ي�شهد ا�شتباكات عنيفة بني القوات‬ ‫ال��ن��ظ��ام��ي��ة وم��ق��ات��ل�ين م��ع��ار���ض�ين منذ‬ ‫�أ�سابيع‪.‬‬

‫ويف ذات ال�سياق‪ ،‬ق��ال حم��رر ال�ش�ؤون‬ ‫الفنية بقناة "العربية"‪ ،‬جميل ظاهر‪،‬‬ ‫�إن مقتل الفنان باقو�ش هو رمز ل�ضعف‬ ‫املواطن ال�سوري‪ ،‬وللواقع الذي يعي�شه‬ ‫الإن�سان يف �سوريا‪ ،‬وهذا ما ات�صف به‬ ‫الفنان الراحل‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح ظاهر‪� ،‬أن املمثل باقو�ش كان‬ ‫ي�ستقل �سيارة مدنية ولي�ست ع�سكرية‪،‬‬ ‫وقتل بهذه الطريقة‪ ،‬و�سن�سمع روايات‬ ‫خمتلفة ع��ن ط��ري��ق��ة م��ق��ت��ل��ه‪ ،‬ول��ك��ن��ه يف‬ ‫النهاية مات‪.‬‬ ‫ورثى جميل ظاهر الفنان باقو�ش‪ ،‬بقوله‪:‬‬ ‫"كان قريبا من كل النا�س‪ ،‬وكان ب�سيطا‬ ‫ج��دا‪ ،‬م�شري ًا يف الوقت ذات��ه �إىل �أن له‬ ‫�أع��م��ال��ه ال��درام��ي��ة اخل��ال��ده‪ ،‬مثل "�صح‬ ‫النوم"‪.‬‬ ‫لكنه �أو�ضح �أن الدراما ال�سورية مع ما‬ ‫حدث لها من طفرة كبرية‪ ،‬تخلت عنه يف‬ ‫الفرتة الأخ�يرة‪ ،‬واقت�صرت �أعماله على‬ ‫امل�سرح يف خمتلف املدن ال�سورية‪.‬‬ ‫حزن يف الفي�سبوك‬ ‫هذا ونعاه ال�سوريون على الفي�سبوك‪،‬‬ ‫وربطوا بني موقفه وموقف دري��د حلام‬ ‫فكتب ‪�" :Hussam Shaaban‬صرخ‬ ‫دري��د حلام يوما "كا�سك ياوطن"‪ ..‬بقي‬

‫الك�أ�س بيده وذهب الوطن‪" ..‬‬ ‫ون���ع���ى م���واط���ن ����س���وري �آخ�����ر بقو�ش ‬ ‫فكتب ‪:Fe-Ras AlMassarani‬‬

‫"يا�سني بقو�ش‪ ،‬رمز الكوميدية املعتربة‬ ‫والدروي�شية يف العامل‪..‬‬ ‫ل��ن �أزاي���د على م��ن قتلك‪ ..‬فقط الرحمة‬

‫عليك‪ ،‬فقد دخلت التاريخ فنان ًا و�شهيد ًا"‬ ‫�أح��ده��م "‪ "y.B‬ن��ع��ى ط��ف��ول��ة يتذكرها‬ ‫مبقتل ب��ق��و���ش‪" :‬يف �ستينيات القرن‬ ‫املا�ضي كانت �أكرب فرحة لنا هي الذهاب‬ ‫�إىل م�سرح العرائ�س والف�سحة الوحيدة‬ ‫خالل ف�صل كئيب من الدرا�سة والربد‬ ‫كان امل�سرح يف مدر�سة الفاروق (�سابق ًا)‬ ‫الكائنة يف جادة اخلطيب قريب ًا من حي‬ ‫الق�صور‪ ..‬وقبل فتح ال�ستارة كان خمرج‬ ‫امل�سرحية (يا�سني بقو�ش) ي�سري جيئة‬ ‫وذهاب ًا يف ممر امل�سرح ال�صغري يح�ضر‬ ‫لالفتتاح‪ ..‬وكلما م ّر من �أمامنا نتهافت‬ ‫�إليه فيبادرنا بكلمة وابت�سامة "�أهلني‬ ‫عمو يلال عدوا عاملقاعد لنبل�ش"‪.‬‬ ‫يا�سني بقو�ش مل يكن طيب ًا ومتوا�ضع ًا‬ ‫فقط يف امل�سرح �أو يف التلفزيون‪ ..‬بل‬ ‫ك��ان كذلك يف واق��ع احل��ي��اة‪ ..‬عند وفاة‬ ‫وال���ده قبل �أع���وام تهافت عليه املعزّون‬ ‫يف جامع ال�شيخ حمي الدين‪ ،‬لي�س لأنه‬ ‫يا�سني املمثل بل لأنه يا�سني الطيب"‪.‬‬ ‫وقد ت��داول ال�سوريون منذ �أ�شهر فيديو‬ ‫ل���وق���وف ي��ا���س�ين ب��ق��و���ش ع��ل��ى حاجز‬ ‫للجي�ش احلر‪ ،‬وتوالت التعليقات حينها‬ ‫�أن "يا�سينو" ي�ساند ال��ث��ورة ال�سورية‬ ‫وي�سكن يف خميم ال�يرم��وك يف دم�شق‪،‬‬ ‫و�أك��د الكثريون �أن��ه مل يرتك املخيم رغم‬ ‫الق�صف وعدم الأمان اللذين يف املخيم‪.‬‬ ‫�أ�صول الفنان‬ ‫قليل م��ن ال�����س��وري�ين ي��ع��رف �أن يا�سني‬ ‫بقو�ش ذو �أ���ص��ول ليبية‪ ،‬وه��ذا طبيعي‬ ‫عندما ي��ك��ون ه��و نف�سه ع��رف مت�أخر ًا‪،‬‬ ‫"ومل �أعرف �أن جذورنا من ليبيا �إ ّال بعد‬

‫�أن ُعرفت �أنا و�صرت �أ�شاهد يف التلفزيون‬ ‫يف ليبيا‪ ،‬حيث را�سلتني عمة يل «�شقيقة‬ ‫والدي»‪ ،‬وجاءت يف عام ‪ 1976‬وتعرفت‬ ‫علينا وع��رف��ت �أن��ن��ا م��ن منطقة «زواره»‬ ‫على احل���دود ب�ين تون�س وليبيا‪ ،‬وبعد‬ ‫ذلك عرفت �أن ا�سم بقو�ش جاء من البقا�ش ‬ ‫«يف م�صر ي��ق��ول��ون ب��ك��ا���ش» وه��ي كلمة‬ ‫بربرية تعني "الكذاب"‪ ،‬وعلى �أية حال‪،‬‬ ‫ف�شخ�صية "يا�سينو" مل تزعجني‪ ،‬بل‬ ‫حمتني م��ن الغوغاء ال��ذي��ن �إذا نادوين‬ ‫يف ال�����ش��ارع بـ"يا�سينو" فلن �أغ�ضب‪،‬‬ ‫فهذا ا�سمي"‪.‬‬ ‫بقو�ش متزوج ولديه ‪ 11‬ول��دا‪� ،‬أكربهم‬ ‫هيثم مهند�س مدين و�أ�صغرهم ا�سمه نهاد‪.‬‬ ‫ينتمي املمثل ال�سوري يا�سني بقو�ش �إىل‬ ‫جيل م�ؤ�س�س الكوميديا ال�سورية‪ ،‬الذي‬ ‫انطلق يف بداية �ستينات القرن املا�ضي‬ ‫مع �أقطاب الكوميديا ال�سورية دريد حلام‬ ‫ورفيق �سبيعي وناجي جرب ونهاد قلعي‬ ‫وغريهم‪.‬‬ ‫وق����دم ع�����ش��رات الأع���م���ال التلفزيونية‬ ‫ال�سينمائية ال��ك��وم��ي��دي��ة‪ ،‬حيث ا�شتهر‬ ‫ب�شخ�صية «ي��ا���س��ي��ن��و» ع��ل��ى ال�شا�شة‬ ‫الف�ضية‪ .‬ويف ال�سنوات الأخ�يرة �شارك‬ ‫بقو�ش يف ع��دد م��ن الأع��م��ال الكوميدية‬ ‫والتاريخية‪ ،‬ومنها ما اعتمد عليه كممثل‬ ‫رئي�سي مثل «يا�سني تورز» و«يا�سني يف‬ ‫املطبخ» و�شارك بدور حاخام يهودي يف‬ ‫امل�سل�سل التاريخي «�سيف بن ذي يزن»‪،‬‬ ‫كما كان يعمل حالي ًا يف بطولة م�سرحيات‬ ‫كوميدية ت��ق��دم على م�����س��ارح العا�صمة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(433) - Tuesday 26 , February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )433‬الثالثاء ‪ 26‬شباط ‪2013‬‬

‫تركيا ترف�ض مد �أنابيب نفط �إقليم كرد�ستان‬ ‫دون موافقة احلكومة املركزية‬ ‫الناس – متابعة‬

‫ذكرت وكالة رويرتز ت�صريح وزير النفط العراقي عبد‬ ‫الكرمي لعيبي قوله " �أن تركيا قد �أبلغت العراق ب�أنها‬ ‫�سوف ترف�ض �أي تو�سع خلطوط النفط والغاز من �إقليم‬ ‫كرد�ستان دون م�صادقة حكومة بغداد على ذلك"‪.‬‬ ‫احلكومة املركزية التي يقودها العرب وحكومة �إقليم‬ ‫كرد�ستان التي يديرها الأك��راد كانتا يف نزاع منذ فرتة‬ ‫طويلة ب�ش�أن كيفية ا�ستغالل احتياطيات البالد من النفط‬ ‫اخلام وتق�سيم العائدات‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال���ذي ت��ق��ول فيه ب��غ��داد �أن لديها وحدها‬ ‫ال�سلطة لل�سيطرة على ���ص��ادرات راب��ع اك�بر احتياطي‬

‫نفطي يف العامل يقول الأك��راد �أن حقهم مكر�س �ضمن‬ ‫الد�ستور ال��ع��راق��ي االحت���ادي ال��ذي و�ضع بعد الغزو‬ ‫الأمريكي للعراق عام ‪. 2003‬‬ ‫من جهته قال وزير النفط العراقي " �أن تركيا قد �أبلغتهم‬ ‫ر�سميا �أنها ترف�ض تو�سيع نطاق �أنابيب ت�صدير النفط‬ ‫وال��غ��از م��ن اقليم ك��رد���س��ت��ان وامل����ارة ع�بر تركيا دون‬ ‫م�صادقة احلكومة االحتادية "‪ .‬فيما قال وزير املوارد‬ ‫الطبيعية يف الإقليم �آ�شتي هورامي يف وقت �سابق من‬ ‫هذا ال�شهر " �أن منطقة احلكم الذاتي ما�ضية يف خططها‬ ‫لبناء خطوط �صادراتها النفطية اخلا�صة �إىل تركيا على‬ ‫الرغم من اعرتا�ض الواليات املتحدة التي تخ�شى من �أن‬ ‫يقود هذا امل�شروع لتق�سيم العراق‪.‬‬

‫�أبو ري�شة ‪ :‬املالكي �أكرب مروج للطائفية وعليه مقا�ضاة نف�سه ً‬ ‫اوال!‬ ‫الناس – متابعة‬ ‫يف اول رد ع��ل��ى ت�����ص��ري��ح��ات املالكي‬ ‫يف الب�صرة ب�ش�أن م��روج��ي الطائفية‪،‬‬ ‫�إع��ت�بر زع��ي��م "�صحوة العراق" و�أح��د‬ ‫ق����ادة ال��ت��ظ��اه��رات امل���ن���اوئ���ة حلكومة‬ ‫ن��وري املالكي‪ ،‬ال�شيخ �أحمد �أب��و ري�شة‬ ‫�إن "املالكي هو الطائفي و�أن االجتماع‬ ‫الذي عقده يف الب�صرة طائفي لأنه جمع‬ ‫حمافظي املحافظات ال�شيعية فقط"‪،‬‬ ‫مبين ًا �أن "املالكي ل��و مل ي��ك��ن طائفي ًا‬ ‫جلمع معهم حمافظي الأن��ب��ار و�صالح‬ ‫الدين واملو�صل"‪ ،‬داعي ًا رئي�س الوزراء‬

‫عن ما و�صلت �إليه البالد من �إحتقان"‪.‬‬ ‫وك���ان �أب���و ري�شة ي��رد على ت�صريحات‬ ‫للمالكي التي هدد فيها مبقا�ضاة "مروجي‬ ‫الطائفية" ومتهم ًا دو ًال مل ي�س ّمها ب�أنها‬ ‫"حتاول �إذك��اء الطائفية يف العراق"‪.‬‬ ‫ور�أى �أب���و ري�����ش��ة �أن "وجود وزراء‬ ‫العراقية يف احلكومة يحولهم �إىل �شهود‬ ‫زور لذلك �أن��ا �أدع��وه��م �إىل االن�سحاب‬ ‫من ه��ذه احلكومة لأن ال معنى لبقائهم‬ ‫فيها"‪ .‬ونفى �أبو ري�شة‪ ،‬ت�شكيل �أي وفد‬ ‫للتفاو�ض مع احلكومة‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن‬ ‫"املطالب �سلمت �إىل احلكومة منذ الأيام‬ ‫�إىل "مقا�ضاة نف�سه �أو ًال لأن��ه من �أكرب الأوىل لإن��ط�لاق التظاهرات وال معنى‬ ‫مروجي الفتنة الطائفية وهو امل�س�ؤول لت�شكيل وف��ود جديدة لأنها غري جمدية‬

‫واالح��ت��ج��اج��ات م�����س��ت��م��رة ح��ت��ى تلبي‬ ‫احلكومة جميع مطالب املتظاهرين"‪.‬‬ ‫وكان املالكي قال خالل م�ؤمتر حمافظي‬ ‫الو�سط واجلنوب يف الب�صرة �أن "�أخطر‬ ‫ما يواجهنا يف هذه املرحلة هي الطائفية‬ ‫التي �إ�ستطعنا �أن نق�ضي عليها ومتك ّنا‬ ‫م��ن تطويقها وجت���اوزه���ا‪ ،‬ل��ك��ن بع�ض‬ ‫ال�شركاء من ال�سيا�سيني انتك�سوا وبد�أوا‬ ‫يتحدثون عن الطائفية‪ ،‬وهذه االنتكا�سة‬ ‫كاملر�ض الذي يجب �أن يعالج"‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫�أن "من حتدثوا عن الطائفية يجب �أن‬ ‫يحا�سبوا‪ ،‬و�س�أقدم للق�ضاء مذكرة تدين‬ ‫كل من حتدث عن الطائفية"‪.‬‬ ‫عن اور نيوز‬

‫�إعتقال جنل قيادي يف حزب املالكي بعد �ساعات من �إن�شقاقه‬

‫بغداد تهدد بالت�صدي بحزم ل�شيوخ ورجال دين يثريون الطائفية‬ ‫ً‬ ‫حتري�ضا طائفيًا وتهديدات �ضد جهات‬ ‫خطرا‪ ،‬فقد هددت ال�سلطات بالت�صدي بحزم لرجال دين و�شيوخ ع�شائر قالت �إنهم يطلقون‬ ‫فيما يت�صاعد ال�شد ال�شيعي ال�سني يف العراق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بديال عن الدولة واحلكومة‪ ،‬متوعدين بتحركات ميلي�شياوية‪ ،‬واكدت انهم م�س�ؤولون عن العنف االعمى الذي يتحرك بدوافع طائفية‪..‬‬ ‫حملية و�إقليمية وين�صبون انف�سهم‬ ‫بينما �أختطف جمهولون جنل ع�ضو بحزب الدعوة بزعامة املالكي بعد �ساعات من �إعالنه و‪ 23‬ع�ضوًا �آخرين �إن�شقاقهم عن احلزب وت�شكيلهم كتلة �إنتخابية جديدة‪.‬‬ ‫ميلي�شيا "جي�ش املختار" ملحاربة التنظيمات "الإرهابية"‬ ‫يف العراق والدفاع عن ال�شيعة و�شدد على �أن احلكومة‬ ‫بحاجة �إىل تقدمي �أدل��ت��ه��ا يف ح��ال اعرتا�ضها على هذا‬ ‫امل�شروع‪ ،‬مبينا �أن وجود جي�ش املختار �إيجابي يف ظل‬ ‫حتول "املكون ال�سني �إىل بيئة خ�صبة للإرهاب"‪.‬‬ ‫وقال البطاط يف خالل م�ؤمتر �صحايف يف بغداد "املكون‬ ‫ال�سني يعتقد �أن���ه م��ظ��ل��وم وب��ال��ت��ايل ه��و بيئة خ�صبة‬ ‫للإرهاب‪ ،"..‬وا�ستدرك قائال "نعرف ان ع�شرات اجلهات‬ ‫يف املكون ال�سني وهي كثرية ترف�ض االرهاب لأنها تعتقد‬ ‫ان االرهاب �أجنبي و�سينفذ اجندات خارجية ت�ضر البلد‪،‬‬ ‫لكنها ال تقاتل الإرهاب‪ ."..‬كما ه��دد البطاط ال�سعودية‬ ‫با�ستهدافها والعاملني يف ميناء مبارك يف الكويت بق�صفهم‬ ‫ا�ضافة اىل حتذير الأك���راد م��ن ا�ستغالل �ضعف حكومة‬ ‫املالكي وحماولة التمدد �إىل حمافظات كركوك واملو�صل‬ ‫زاعم ًا �أن تعداد جي�شه ي�صل اىل املليون عن�صر‪.‬‬

‫أسامة مهدي‬ ‫قالت وزارة الداخلية العراقية �إن و�سائل االعالم تتناقل‬ ‫ت�صريحات وخطابات لبع�ض املتحدثني ممن ين�سبون‬ ‫انف�سهم اىل رج���ال وم�شايخ ال��دي��ن تت�ضمن حتري�ض ًا‬ ‫مبا�شر ًا على ال�سلم االهلي ‪ ،‬من خ�لال ا�ستخدام خطاب‬ ‫طائفي �صريح يحر�ض على العنف ب�شكل مبا�شر وغري‬ ‫مبا�شر وي�ستعدي اط��راف اجلماعة الوطنية بع�ضها �ضد‬ ‫البع�ض بدعوى الدفاع عن حقوق هذه الطائفة او تلك‪.‬‬ ‫وا�ضاف يف بيان �صحايف ام�س االثنني ‪:‬انه "مثلما �شاهدنا‬ ‫و�سمعنا خطاب ًا مقرف ًا و ت�صعيدي ًا يف لهجته وم�ضمونه ‪،‬‬ ‫حتدث به بع�ض خطباء اجلمعة امام املتظاهرين يف مناطق‬ ‫�شمال غرب وغرب العراق ‪ ،‬فان اخرين يف مناطق اخرى‬ ‫اطلقوا تهديدات ‪ ،‬كما ن�سبتها لهم و�سائل االع�لام ‪� ،‬ضد‬ ‫جهات حملية و�إقليمية ‪ ،‬ون�صبوا انف�سهم بديال عن الدولة‬ ‫واحلكومة وتوعدوا بتحركات ميلي�شياوية هنا وهناك ‪ ،‬ان‬ ‫لغة التحري�ض الطائفي تعترب تهديد ًا مبا�شر ًا لأمن الوطن‬ ‫واملواطنني وهي ت�ؤ�س�س لثقافة الكراهية ونبذ االخرين‬ ‫‪ ،‬وهي امل�س�ؤولة ا�سا�س ًا عن العنف االعمى الذي يتحرك‬ ‫ب��دواف��ع طائفية"‪.‬وا�شارت وزارة الداخلية اىل ان هذا‬ ‫"ما يرف�ضه الد�ستور العراقي ا�سا�س ًا ويتعار�ض كلي ًا مع‬ ‫القوانني النافذة"‪ ..‬وحذرة قائلة انها وبحكم م�س�ؤوليتها‬ ‫التنفيذية �ستت�صدى بقوة وحزم لهذه املحاوالت اخلبيثة‬ ‫الرامية اىل تدمري وح��دة البالد املجتمعية و�ستت�صرف‬ ‫وف��ق ما خولها القانون والد�ستور �ضد ه��ذه اال�صوات‬ ‫الن�شاز التي اف�صحت عن وج��ه كريه‪ ،‬اي�� ًا كانت �سمتها‬ ‫ومواقعها االجتماعية او الدينية او ال�سيا�سية"‪.‬ودعت‬ ‫الوزارة املواطنني �إىل احلذر "من هذه الدعوات املري�ضة‬ ‫وامل�شبوهة وازدراء مروجيها‪ ،‬الن ال��ع��راق �أغلى و�أهم‬ ‫من م�شاريع اع��داءه ومروجي الفتنة يف او�ساط �شعبه ‪،‬‬ ‫وبالت�أكيد فان امل�ستفيد من ت�صعيد هذه االجواء املحمومة‬

‫�أختطاف جنل قيادي يف حزب املالكي بعد‬ ‫�ساعات من �إن�شقاقه‬ ‫هو االرهاب واملنتفعني من خطابه ون�شاطاته االجرامية"‪.‬‬ ‫واهابت "بجميع املواطنني ال�شرفاء بعدم ال�سماح ملروجي‬ ‫الفتنه با�ستغالل الفر�ص والتحري�ض املبا�شر يف و�سائل‬ ‫االعالم كما ندعو و�سائل االعالم اىل اهمال هذه الدعوات‬ ‫امل�شبوهة وع��دم ايالئها اي��ةِ اهمية خربية ‪ ،‬حفاظ ًا على‬ ‫م�شاعر املواطنني وحماي ًة للوحدة الوطنية"‪.‬واجلمعة‬ ‫امل��ا���ض��ي ح��ذر خطيب جمعة االن��ب��ار ال�شيخ عبد املنعم‬ ‫البدراين من م�ؤامرة قال ان ر�أ�سها يف اي��ران وعمودها‬ ‫العراق و�سوريا وذيلها حزب الله يف لبنان حمذرا وا�شطن‬ ‫والعوا�صم االوربية من ان عدم دعمها للحراك ال�شعبي‬ ‫ملواجهة ه��ذه امل���ؤام��رة �سيعر�ض م�صاحلها يف املنطقة‬ ‫للخطر‪.‬‬

‫وقال خطيب جمعة الرمادي يف االالف من امل�صلني الذين‬ ‫جتمعوا يف �ساحة االعت�صام ان احلكومة العراقية اهدرت‬ ‫حقوق النا�س وا�ستهدفت �شريحة ال�سنة يف �سيا�سة عرجاء‬ ‫احلقت باملواطنني االذى وبالعراق الكروب‪ .‬وا�شار اىل ان‬ ‫العراقيني يتعر�ضون اىل "خطر م�ؤ�س�سي منظم" النهاء‬ ‫دينهم من قبل "حية رقطاء" ر�أ�سها يف طهران وعمودها‬ ‫يف بغداد ودم�شق وذيلها يف لبنان حزب الله‪ ..‬وا�شار اىل‬ ‫انه م�شروع م�ؤ�س�سي خطر يهدد االجيال "حية با�ضت يف‬ ‫اليمن حيث احلوثيني ويف البحرين حيث املتمردين ويف‬ ‫ال�سعودية حيث القطيف وكذلك يف الكويت"‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد التهديدات الطائفية نف�سها فقد �أك��د الأمني‬ ‫العام حلزب الله العراق واثق البطاط م�ؤخرا عن ت�أ�سي�س‬

‫�أختطف جمهولون يف حمافظة وا�سط (‪ 160‬كم جنوب‬ ‫�شرق بغداد) جنل ع�ضو يف حزب الدعوة بزعامة املالكي‬ ‫بعد �ساعات من �إعالنه و‪ 23‬ع�ضوا اخرين ان�شقاقهم من‬ ‫احلزب وت�شكيلهم كتلة اطلق عليها "دعاة اخلري والعطاء"‬ ‫خلو�ض االنتخابات املحلية التي �ستجري يف الع�شرين من‬ ‫ني�سان (ابريل) املقبل‪.‬فقد اعلنت م�صادر امنية يف مدينة‬ ‫الكوت عا�صمة حمافظة وا�سط الليلة املا�ضية ان جمهولني‬ ‫اختطفوا‬ ‫جنل ع�ضو جمل�س املحافظة ماجد علي ع�سكر بعد �ساعات‬ ‫من اعالنه ام�س ان�شقاقه عن حزب الدعوة وتر�ؤ�س كتلة‬ ‫دع��اة اخلري والعطاء‪ ..‬واو�ضحت �أن املختطف يبلغ من‬ ‫العمر ‪ 18‬عاما وهو طالب يف ال�صف ال�ساد�س االعدادي‪.‬‬

‫وا�شارت �إىل �أن اجهزة الأم��ن با�شرت حملة للعثور على‬ ‫املختطف واعتقال خاطفيه‪.‬‬ ‫وك���ان ‪ 24‬ع�����ض��وا يف ح���زب ال���دع���وة ق��د اع��ل��ن��وا ام�س‬ ‫ان�شقاقهم عن احلزب وت�شكيل كتلة �سيا�سية جديدة با�سم‬ ‫"دعاة اخلري" خلو�ض انتخابات جمل�س املحافظة املقبلة‬ ‫يف ‪ 20‬من ني�سان (ابريل) املقبل �ضمن قائمة اطلقوا عليها‬ ‫"عراق اخلري والعطاء"‪.‬وقال ماجد علي ع�سكر م�س�ؤول‬ ‫مكتب ح��زب الدعوة املن�شق رئي�س كتلة دع��اة اخل�ير يف‬ ‫حمافظة وا�سط "اليوم �شكلنا ر�سما كتلة (دع��اة اخلري)‬ ‫والتي تكونت من ان�شقاق ‪ 24‬ع�ضوا من ح��زب الدعوة‬ ‫املر�شحني النتخابات جمال�س املحافظات"‪.‬‬ ‫واو�ضح ان "دافع االن�شقاق يعود للغنب الذي �أح�س به‬ ‫عدد من الدعاة لعدم وجود متثيل حقيقي حلجم التنظيم‬ ‫امل��ت��ن��ام��ي واخل��ل��ل يف ال��ت��وزي��ع اجل��غ��رايف للمر�شحني‬ ‫ال��دع��اة يف املحافظة وال���ذي يفرت�ض �أن يكون بح�سب‬ ‫عدد الناخبني"‪ .‬وا�شار اىل �أن "كتلة دعاة اخلري لها عمق‬ ‫تنظيمي وجماهريي يف عموم مناطق املحافظة و�ست�سعى‬ ‫اىل خدمة املحافظة يف خمتلف القطاعات التي يحتاجها‬ ‫املواطن والعمل على اختيار اجلهاز التنفيذي النظيف‬ ‫وحما�سبة املق�صرين بعيدا عن كل احل�سابات ال�سيا�سية‬ ‫انطالقا من كون الكتلة حملية لي�ست عليها �أية �ضغوط من‬ ‫جهة عليا كما يح�صل مع بع�ض الكتل الأخرى كما �أنها غري‬ ‫ممولة من �أي جهة‪ ،‬بل �أن متويلها من نف�س �أع�ضاء الكتلة‬ ‫ح�صر ًا"‪.‬‬

‫حكومة كرد�ستان �أبدت �إ�ستعدادها لإر�سال وفد �إىل بغداد للتفاهم‬

‫الأكراد نق�ضوا � ً‬ ‫إتفاقا لتمرير املوازنة العراقية ّ‬ ‫فعطلوا ت�صديقها‬ ‫ثالث �سنوات بعد عقود من �إهمال البنية التحتية‬ ‫ت�أجل الت�صويت على �أ�ضخم موازنة يف تاريخ العراق �إىل ال�شهر املقبل بعد �أن تراجع الأكراد عن اتفاق حل و�سط نتيجة احل��روب والعقوبات االقت�صادية االمر‬ ‫كان ميهد للت�صويت عليها اليوم‪ .‬و�أبدت حكومة كرد�ستان �إ�ستعدادها لإر�سال وفد �إىل بغداد حلل �أزمة املوازنة ال��ذي دفع لتخ�صي�ص هذا املبلغ ال�ضخم البالغ‬ ‫‪ 26‬م��ل��ي��ار دوالر مب��ا ي�شكل خ��م�����س امل��وازن��ة‬ ‫التي بلغت قيمتها ‪ 118‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫العامة للعام املقبل‪ .‬وميتلك العراق راب��ع �أكرب‬ ‫احتياطيات نفطية يف العامل وي�صدر حاليا ‪2.5‬‬ ‫الناس – متابعة‬ ‫مليون برميل يوميا يف املتو�سط حيث ي�سهم‬ ‫النفط بنحو ‪ 95‬باملئة م��ن اي���رادات امليزانية‬ ‫العراقية‪ .‬وللمرة االوىل ترتاجع التخ�صي�صات‬ ‫بعد يوم من الإع�لان يف بغداد عن اتفاقات حل‬ ‫التي �ستنفق على االمن وت�سليح وجتهيز �ألقوات‬ ‫و�سط متهد للت�صويت ام�س االثنني على �أ�ضخم‬ ‫العراقية منذ ت�سع �سنوات حيث بلغت حوايل‬ ‫موازنة يف تاريخ العراق‪ ،‬تراجع الأك��راد عنها‬ ‫‪ 17.2‬مليار دوالر وجاءت باملرتبة الثانية بعد‬ ‫و�صعدوا من مطالبهم الأمر الذي عرقل الت�صويت‬ ‫تخ�صي�صات الطاقة ال��ت��ي بلغت ‪ 25.2‬مليار‬ ‫على املوازنة و�أجله جم��ددًا حتى ال�شهر املقبل‬ ‫دوالر‪.‬وب��ح�����س��ب امل��وازن��ة ف����أن التخ�صي�صات‬ ‫فيما �أكدت حكومة كرد�ستان ا�ستعدادها لإر�سال‬ ‫املالية ملختلف قطاعات الدولة �ستكون كما يلي‪:‬‬ ‫وف��د �إىل بغداد حلل �أزم��ة امل��وازن��ة التي بلغت‬ ‫االمن والدفاع‪ 17.2 :‬مليار دوالر‪ ،‬الطاقة ‪25.2‬‬ ‫قيمتها ‪ 118‬مليار دوالر احتلت تخ�صي�صات‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬اخلدمات االجتماعية ‪ 15.3‬مليار‬ ‫الطاقة واالمن والقوات امل�سلحة االولوية فيها‬ ‫دوالر‪ ،‬الرتبية والتعليم ‪ 11.2‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫لكن ارقامها �أ�شارت �إىل عجز قيمته ‪ 15.5‬مليار‬ ‫البيئة وال�صحة ‪ 6.1‬مليار دوالر‪،‬املاء واملجاري‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وال�����ص��رف ال�صحي ‪ 3.5‬م��ل��ي��ار دوالر‪ ،‬التقل‬ ‫وج��اء تراجع الأك���راد عن ه��ذه التفاهمات بعد‬ ‫واالت�صاالت ‪ 1.7‬مليار دوالر‪ ،‬القطاع الزراعي‬ ‫ي��وم من االع�لان عن التو�صل �إىل حلول انهت‬ ‫‪ 2.4‬مليار دوالر‪ ،‬القطاع ال�صناعي ‪ 1.7‬مليار‬ ‫االع�ت�را����ض���ات ال��ت��ي اث��ارت��ه��ا كتلتا التحالف‬ ‫دوالر‪ ،‬الت�شييد واال���س��ك��ان ‪ 1.5‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫ال��ك��رد���س��ت��اين وال��ق��ائ��م��ة ل��ع��راق��ي��ة ع��ل��ى بع�ض‬ ‫الثقافة وال�شباب واالن��دي��ة واالحت����ادات ‪1.7‬‬ ‫ب��ن��وده��ا‪ .‬فبعد ان مت التفاهم ام�����س على دفع‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬االلتزامات الدولية والديون ‪8.5‬‬ ‫م�ستحقات ال�شركات النفطية االجنبية العاملة‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬االدارات العامة املركزية واملحلية‬ ‫يف اقليم كرد�ستان والبالغة حوايل ‪ 4‬مليارات‬ ‫دوالر من املو�أزمة العامة بالتدريج عاد الأكراد ملو�ضوع ا�ستحقاق ال�شركات االجنبية وتثبيت امل�ستحقات �أما الباقي والذي يقدر بـحوايل ‪ 150‬ال�سلحة �إح����دى �أول���وي���ات امل���وازن���ة و�شكلت ‪ 11.7‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫اليوم فطالبوا دفعها م��رة واح��دة وان ي�ضاف ال�ضوابط الليات الت�صدير والرقابة االمر الذي مليار دينار عراقي (‪ 140‬مليون دوالر) مل تدفع ن�سبة ‪ %14.37‬ب��ح��وايل ‪ 16‬مليار دوالر لكن‬ ‫ن�ص بذلك �إىل م�سودة م�شروعها االم��ر الذي ي�ستدعي ح�ضور وفد نفطي رفيع امل�ستوى من بعد مبين ًا ان م�سودة م�شروع قانون املوازنة ال تخ�صي�صات الطاقة التي ت�ستهدف حل م�شكلة‬ ‫�إيرادات املوازنة العامة‬ ‫ادى �إىل ت�أجيل الت�صويت �إىل الرابع من ال�شهر اقليم كرد�ستان برئا�سة وزير الرثوات الطبيعية تت�ضمن فقرة دفع م�ستحقات ال�شركات النفطية الكهرباء امل�ستع�صية منذ ‪� 10‬سنوات واعادة‬ ‫�آ�شتي هورامي �إىل بغداد من اجل االتفاق على مما ي�ستدعي �إع��ادة النظر فيها و�إ�ضافة فقرة بنى املن�ش�أت النفطية فاقتها واخ��ذت ‪ 21.31‬وبلغ �إج��م��ايل الإي����رادات االحت��ادي��ة (‪)119.3‬‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫فقد فجر النائب عن التحالف الكرد�ستاين حم�سن "�آلية الت�صدير واحل��ق��وق املكفولة للحكومة دف��ع م�ستحقات ال�شركات النفطية العاملة يف باملائة ب��ح��وايل ‪ 26‬مليار دوالر فيما احتلت ترليون دينار (‪ 102‬مليار دوالر) جاءت نتيجة‬ ‫الإقليم للقانون كما نقل عنه مكتب اعالم االحتاد اخل��دم��ات االجتماعية املرتبة الثالثة بحوايل �إحت�ساب الإي��رادات الناجمة عن ت�صدير النفط‬ ‫ال�سعدون مفاج�أة اليوم بقوله ان ح�سم م�ستحقات االحتادية وحكومة االقليم‪.‬‬ ‫ال�شركات النفطية العاملة باقليم كرد�ستان �ضمن ومن جهته �أو�ضح املتحدث الر�سمي با�سم حكومة الوطني الكر�ستاين بزعامة الرئي�س العراقي ‪ 14‬مليار دوالر بينما خ�ص�ص ‪ 47‬مليار دوالر اخلام مبعدل �سعر (‪ )90‬دوالر للربميل الواحد‬ ‫وبقدره ت�صديرية ت�صل �إىل (‪ )2.9‬مليون برميل‬ ‫للم�شاريع اال�ستثمارية‪.‬‬ ‫املوازنة املالية لعام ‪ 2013‬يحتاج �إىل املزيد من �إقليم كرد�ستان �سفني دزي��ي �أن حكومة �إقليم جالل طالباين‪.‬‬ ‫الوقت‪ .‬و�أ�شار �إىل �أ ّن��ه على الرغم من اجلهود كرد�ستان يف توا�صل م�ستمر مع اللجنة امل�شكلة �أم���ا ب�����ش���أن مطالب القائمة ال��ع��راق��ي��ة با�ضافة وقد احتل قطاع الطاقة االولوية الق�صوى العام يومي ًا من �ضمنها الكمية املنتجة وامل�صدرة من‬ ‫املبذولة واالجتماعات املتكررة من قبل اللجان لت�سوية اخلالفات ب�ش�أن امل��وازن��ة م�شدد ًا على ملياري دوالر �إىل موازنة م�شاريع تنمية االقاليم املقبل الن العراق ميلك راب��ع �أك�بر احتياطيات �إقليم كرد�ستان والبالغة (‪� )250‬ألف برميل يومي ًا‬ ‫ال��ن��ي��اب��ي��ة م��ع وزراء احل��ك��وم��ة االحت���ادي���ة يف �أنه �إن كان هناك حاجة لتواجد وفد من وزارة ف���إن اتفاق ًا ك��ان ح�صل مع ممثليها على �أ�ضافة نفطية يف العامل وت�سهم عائدات النفط بن�سبة حيث �ستدخل ايرادات النفط هذه �صندوق تنمية‬ ‫املالية وكالة والتخطيط علي ال�شكري والنفط الرثوات الطبيعية �أو املالية يف حكومة �إالقليم فقرة تن�ص على مناقلة مبلغ ترليون و‪ 300‬مليار ‪ 95‬باملئة يف متويل ميزانيته الوطنية حيث العراق بعد خ�صم (‪ % )5‬عن تعوي�ضات حرب‬ ‫دينار (حوايل مليار دوالر) من م�شاريع الوزرات �صدرت بغداد الع�ضو مبنظمة �أوبك ‪ 2.6‬مليون الكويت وقد بلغت املوازنة الإ�ستثمارية (‪)55‬‬ ‫عبدالكرمي لعيبي حل�سم مو�ضوع ا�ستحقاقات كرد�ستان يف بغداد ف�إنها م�ستعدة الر�ساله‪.‬‬ ‫برميل يوميا يف املتو�سط خالل اال�شهر املا�ضية ترليون دينار واملوازنة الت�شغيلية (‪ )83‬ترليون‬ ‫ال�شركات العاملة يف �إقليم كرد�ستان فان هناك و�أ�ضاف دزيي �أن احلكومة الإحتادية هي التي �إىل م�شاريع تنمية االقاليم‪.‬‬ ‫وه��و �أعلى �إج��م��ايل ل�صادرات اخل��ام يف عقود دينار توزعت على م�ؤ�س�سات ووزارات وهيئات‬ ‫حاجة للمزيد من الدرا�سة كما قال يف ت�صريح يفرت�ض �أن تدفع م�ستحقات ال�شركات النفطية‬ ‫لكنه يريد زي���ادة ال�شحنات �إىل �أك�ثر م��ن ‪ 2.8‬الدولة كافة حيث �سيتم توزيع النفقات العامة‬ ‫العاملة يف �إقليم كرد�ستان وذلك مبوجب الإتفاق‬ ‫�صحايف تلقت "�إيالف" ن�سخة منه‪.‬‬ ‫�أولوية للطاقة والقوات امل�سلحة‬ ‫وفق الن�سب ال�سكانية بعد �إ�ستبعاد تخ�صي�صات‬ ‫مليون برميل يوميا هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ال�سعدون ان املناق�شات ا�سفرت عن الذي مت بني اربيل وبغداد يف �أيلول (�سبتمرب)‬ ‫ت�شخي�ص احل��اج��ة �إىل ���ض��رورة درا���س��ة فنية عام ‪ 2011‬مو�ضحا انه قد مت دفع جزء من هذه وحت��ت��ل االم����وال املخ�ص�صة ل�لام��ن والقوات وي�سعى العراق لزيادة انتاجه �إىل املثلني خالل مركز الوزارة الإحتادية والنفقات ال�سيادية‪.‬‬

‫تغطية عجز املوازنة البالغ ‪15.5‬‬ ‫مليار دوالر‬ ‫وبلغ العجز يف املوازنة (‪ )18.8‬ترليون دينار‬ ‫(‪ 16.7‬مليار دوالر) �ستتم تغطيته من املبالغ‬ ‫النقدية املدورة من موازنة عام ‪ 2012‬و�صندوق‬ ‫تنمية العراق ومن االقرتا�ض الداخلي مبوجب‬ ‫ح��واالت اخلزينة واخلارجي وكذلك من الوفر‬ ‫املتوقع من زي��ادة �أ�سعار بيع النفط �أو زيادة‬ ‫الإنتاج �أو االقرتا�ض من �صندوق النقد الدويل‬ ‫وال��ب��ن��ك ال����دويل ح��ي��ث ���س��ي��خ��وّ ل وزي���ر املالية‬ ‫الإحت��ادي �صالحية الإ�ستمرار بالإقرتا�ض من‬ ‫�صندوق النقد ال���دويل مب��ا يكمل مبلغ (‪)4.5‬‬ ‫مليار دوالر ومن البنك ال��دويل مبا يكمل مبلغ‬ ‫الـ (‪ )2‬مليار دوالر خالل عام ‪ 2013‬وب�أ�ستخدام‬ ‫حقوق ال�سحب اخل��ا���ص ب��ح��دود (‪ )1.8‬مليار‬ ‫دوالر لتغطية العجز املتوقع يف املوازنة العامة‬ ‫االحتادية‪.‬‬ ‫تخ�صي�صات البرتو دوالر‬ ‫ومت ت��خ�����ص��ي�����ص م��ب��ل��غ (‪ )250‬م��ل��ي��ار دينار‬ ‫ك�إحتياطي للحكومة ومبلغ (‪ )7.2‬ترليون دينار‬ ‫مل�شاريع �إع��م��ار وتنمية الأق��ال��ي��م واملحافظات‬ ‫وب�ضمنها �إقليم كرد�ستان ليتم �إنفاقها وفق‬ ‫خطط �إعمار للمحافظة مقدمة من قبل املحافظ‬ ‫وم�صادق عليها من قبل جمل�س املحافظة �إىل‬ ‫وزارة التخطيط الإحت���ادي���ة ح��ي��ث �سيتوىل‬ ‫امل��ح��اف��ظ ح�����ص��ر ًا تنفيذ خ��ط��ة الإع���م���ار املقرة‬ ‫وي��ت��وىل جمل�س املحافظة م�س�ؤولية مراقبة‬ ‫التنفيذ وال ي��ج��وز �إج�����راء �أي م��ن��اق��ل��ة �ضمن‬ ‫ه��ذه التخ�صي�صات ب�ين املحافظات كما �سيتم‬ ‫تخ�صي�ص مبلغ (‪ )1.318‬ترليون دينار والتي‬ ‫ت�سمى بتخ�صي�صات ال��ب�ترودوالر وه��ي مبلغ‬ ‫دوالر عن كل برميل نفط خام منتج يف املحافظة‬ ‫�أو مكرر يف م�صايف املحافظة ودوالر عن كل‬ ‫(‪ )150‬م�تر مكعب منتج م��ن ال��غ��از الطبيعي‬ ‫يف املحافظة وعلى املحافظة �أن ت�ستخدم ما ال‬ ‫يزيد عن (‪ %)50‬من تخ�صي�صات البرتودوالر‬ ‫ل�شراء الطاقة الكهربائية و�ستخ�ص�ص الإيرادات‬ ‫املتحققة من ت�أ�شرية الدخول �إىل العراق لزيارة‬ ‫العتبات املقد�سة لعام ‪ 2012‬خلدمات الزائرين‬ ‫والبنى التحتية‪.‬‬ ‫عن ايالف‬


‫العدد (‪ - )433‬الثالثاء ‪� 26‬شباط ‪2013‬‬

‫الربملان يناق�ش منح لوحات ال�سيارات عن طريق جمال�س املحافظات‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ناق�شت جلنة االقت�صاد واال�ستثمار‬ ‫ال�برمل��ان �ي��ة ق���رار احل �ك��وم��ة مبنح‬ ‫ل ��وح ��ات ال�����س��ي��ارات ع ��ن طريق‬ ‫جمال�س املحافظات‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اللجنة يف ب�ي��ان ل�ه��ا ‪ :‬ان‬ ‫اللجنة ع �ق��دت �إج�ت�م��اع��ا برئا�سة‬ ‫النائب حممد �سلمان ناق�شت فيه‬ ‫م���ش��روع ق��ان��ون ال�ت�ع��دي��ل الثالث‬ ‫ل�ق��ان��ون اجل�ه��از امل��رك��زي للتقي�س‬ ‫وال�سيطرة النوعية رقم ‪ 54‬ل�سنة‬ ‫‪ 1979‬امل�ع��دل لأج ��راء التعديالت‬ ‫الالزمة ب�ش�أنه ليتم رفعه اىل جمل�س‬ ‫النواب لإقراره ‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف البيان ‪ :‬كما مت درا�ست‬ ‫ق ��رار جمل�س ال � ��وزراء رق ��م ‪467‬‬ ‫اخل��ا���ص مبنح ل��وح��ات ال�سيارات‬ ‫اىل املواطنني امل�سجلني واملتعاقدين‬ ‫م��ع امل���ص��ارف ع��ن ط��ري��ق جمال�س‬ ‫املحافظات‪.‬وكانت ال�شركة العامة‬

‫ل�صناعة ال�سيارات احدى �شركات‬ ‫وزارة ال�صناعة واملعادن قد �أكدت‬ ‫�إن قرار الغاء الرتقيم و�ضع ال�شركة‬ ‫يف مازق حقيقي مع املواطن‪.‬‬ ‫وقالت ال�شركة يف بيان �سابق ‪� :‬إن‬ ‫ال�شركة ت�ضررت وب�شكل كبري من‬ ‫ج��راء �صدور ق��رار االم��ان��ة العامة‬ ‫ملجل�س ال� ��وزراء ذي ال �ع��دد ‪467‬‬ ‫ل�سنه ‪ 2012‬وامل�ت���ض�م��ن ايقاف‬ ‫م�ن��ح ل��وح��ات ت�سجيل لل�سيارات‬ ‫امل���س�ت��وردة ب �ن��اءا على تو�صيات‬ ‫جلنة معاجلة االختناقات املرورية‬ ‫والذي جاء مفاجئا لها و �سيرتتب‬ ‫عليه نتائج �سلبية تتمثل ب�إيقاف‬ ‫املبيعات و تعرث عمليات االعمار‬ ‫ومتويل امل�شاريع امل�ستقبلية ‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت ان ه ��ذا ال� �ق ��رار و�ضع‬ ‫ال���ش��رك��ة يف م � ��أزق حقيقي ام��ام‬ ‫امل��واط �ن�ين وجم��ال����س املحافظات‬ ‫وال� � ��وزارات االخ���رى ال �ت��ي قامت‬ ‫ب ��إب��رام عقود م��ع ال�شركة لغر�ض‬

‫وزير املوارد يبحث مع وفد حمافظتي بابل‬ ‫وكربالء تطوير الواقع الإروائي‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫بحث وزي��ر امل��وارد املائية مهند‬ ‫ال�سعدي م��ع وف��د ي�ضم النائب‬ ‫ح�سون ال�ف�ت�لاوي ع��ن حمافظة‬ ‫بابل والنائب اميان املو�سوي عن‬ ‫حمافظة كربالء املقد�سة‪ ،‬تطوير‬ ‫الواقع الإروائي وال�سبل الكفيلة‬ ‫برت�شيد �إ�ستهالك املياه‪.‬‬ ‫وذكر بيان للوزارة‪ :‬ان الوزارة‬ ‫ت�سعى وب�شكل ج��اد للح�صول‬ ‫ع �ل��ى ال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا احلديثة‬ ‫املتعلقة ب��أج�ه��زة ال��ري احلديث‬ ‫كالري بالر�ش وال��ري بالتنقيط‬ ‫وك��ذل��ك ال��ري ب��الأن��اب�ي��ب املغلقة‬ ‫وا� �س �ت �خ��دام ه ��ذه االج� �ه ��زة يف‬ ‫امل���ش��اري��ع الإروائ� �ي ��ة يف عموم‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ات م ��ن اج���ل التحول‬ ‫التدريجي من الري ال�سيحي اىل‬

‫ال��ري احل��دي��ث وبالتايل تر�شيد‬ ‫�إ�ستهالك املياه وتقليل ال�ضائعات‬ ‫املائية‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪ :‬ك �م��ا مت م�ن��اق���ش��ة �سري‬ ‫االع �م��ال اجل��اري��ة يف امل�شاريع‬ ‫الإروائية و�سبل حت�سني الواقع‬ ‫الإروائ� � ��ي وال ��زراع ��ي وتعزيز‬ ‫احل�ص�ص املائية اىل االرا�ضي‬ ‫ال ��زراع� �ي ��ة ل �� �ض �م��ان دميومتها‬ ‫وزيادة انتاجها الزراعي‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ا� �ش��ار ال���س�ع��دي اىل‬ ‫ال� �ت ��و�� �س ��ع يف اع � �م� ��ال تبطني‬ ‫ال� �ق� �ن ��وات الإروائ� � �ي � ��ة وتنفيذ‬ ‫م�شاريع اال�ست�صالح املتكامل‬ ‫يف املحافظات كافة مم��ا لها من‬ ‫�آث��ار ايجابية يف زي��ادة االنتاج‬ ‫ال��زراع��ي والتقليل من الهدر يف‬ ‫املياه‪.‬‬

‫هزة �أر�ضية بقوة ‪ 4,4‬درجات ت�ضرب ق�ضاء‬ ‫�سوران يف �أربيل‬ ‫اربيل ‪ -‬النا�س‬

‫� �ض��رب��ت ه ��زة �أر� �ض �ي��ة ب �ق��وة هزة‬ ‫�أر� �ض �ي��ة ب �ق��وة ‪ 4.4‬درج � ��ات على‬ ‫مقيا�س ري�خ�تر املنطقة احلدودية‬ ‫بني �إيران والعراق يف ق�ضاء �سوران‬

‫�ضمن حمافظة �أربيل‪.‬‬ ‫وق��ال مر�صد ال�ه��زات الأر��ض�ي��ة يف‬ ‫ب �ي��ان‪� :‬إن ��س�ك��ان امل�ن�ط�ق��ة �شعروا‬ ‫بالهزة التي وقعت على عمق نحو ‪10‬‬ ‫كيلومرتات حتت منطقة (برده قال)‬ ‫ال�سهلية على احلدود بني البلدين‪.‬‬

‫الهجرة واملهجرين ‪ :‬خطتنا لعام ‪ 2013‬ت�شمل برامج �إن�سانية تهدف اىل تعزيز‬ ‫التعاي�ش ال�سلمي‬ ‫بغداد ‪-‬النا�س‬

‫�أكد �سمري حامت خلف الناهي مدير‬ ‫عام دائرة �ش�ؤون الهجرة ‪�,‬ضرورة‬ ‫تفعيل الربامج الإن�سانية التي ت�صب‬ ‫يف خدمة فئات العناية من النازحني‬ ‫والعائدين وال�ك�ف��اءات والالجئني‬ ‫‪,‬جاء ذلك خالل االجتماع الت�شاوري‬ ‫ب�ين احل�ك��وم��ة ال�ع��راق�ي��ة واالحت ��اد‬ ‫االورب � ��ي يف ه�ي�ئ��ة امل�ست�شارين‬ ‫العراقية يف العا�صمة بغداد ‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��اه��ي م���س�ت�ع��ر��ض� ًا عمل‬ ‫الوزارة خالل ال�سنني املا�ضية ‪":‬ان‬ ‫ال� ��وزارة و�ضعت خطة عمل لعام‬

‫عقدت يف حمافظة ده��وك‪ ،‬ور�شة‬ ‫ع�م��ل لتعريف منظمات املجتمع‬ ‫امل � ��دين مب� �ب���ادرة ال �� �ش �ف��اف �ي��ة يف‬ ‫ال�صناعات الإ�ستخراجية‪ ،‬فيما‬ ‫دعا نا�شط �إعالمي �سكان املناطق‬ ‫النفطية �إىل عرقلة عمل ال�شركات‬ ‫النفطية لل�ضغط ع�ل��ى احلكومة‬ ‫وال�شركات على حد �سواء‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول الربنامج يف منظمة‬ ‫امل�سلة لتنمية امل� ��وارد الب�شرية‬ ‫�إب��راه�ي��م �إ�سماعيل �إن "الور�شة‬ ‫ت��ه��دف اىل ت �ع��ري��ف امل�شاركني‬ ‫مب� �ب ��ادرة ال���ش�ف��اف�ي��ة لل�صناعات‬ ‫الإ��س�ت�خ��راج�ي��ة‪ ،‬ودور املنظمات‬

‫غ �ي�ر احل� �ك ��وم� �ي ��ة يف امل � �ب� ��ادرة‬ ‫ب ��إع �ت �ب��اره��م �أح� ��د � �ش��رك��اء �إدارة‬ ‫مبادرة ال�شفافية"‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وبي �إ�سماعيل �أن "�إن�ضمام العراق‬ ‫�إىل مبادرة ال�شفافية تعد مك�سب ًا‬ ‫هام ًا لتح�سني �إدارة �إنتاج النفط‬ ‫وال�غ��از وتعزيز الثقة بني الدولة‬ ‫وال�شركات واملجتمع املدين"‪.‬‬ ‫و�أكد على �أهمية الإلتزام بـ"�شروط‬ ‫امل �ب��ادرة م��ن خ�ل�ال الإف �� �ص��اح عن‬ ‫امل��دف��وع��ات والإي� � ��رادات م��ن قبل‬ ‫ال �� �ش��رك��ات واحل �ك��وم��ة ع �ل��ى حد‬ ‫�سواء"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬دعا النا�شط والإعالمي‪،‬‬ ‫�صباح الأت��رو��ش��ي �سكان املناطق‬ ‫النفطية �إىل "عرقلة عمل ال�شركات‬

‫‪ 2013‬ت�شمل برامج ( الإندماج او‬ ‫�إع��ادة االن��دم��اج – ان�سيابية عودة‬ ‫الكفاءات او ا�ستثمار الكفاءات –‬ ‫احل��د م��ن الهجرة غ�ير ال�شرعية) ‪,‬‬ ‫م�ضيف ًا ان ال ��وزارة و�ضعت اي�ض ًا‬ ‫�سيا�سات وخطط تعزيز الت�سامح‬ ‫وعدم التمييز والتعاي�ش ال�سلمي "‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ثامر الغ�ضبان ‪,‬رئي�س هيئة‬ ‫امل�ست�شارين الذي ترا�س االجتماع‪:‬‬ ‫"ان احلكومة العراقية بنيت على‬ ‫ث�لاث حم��اور ا�سا�سية هي (�سيادة‬ ‫القانون – احلكم الر�شيد – حقوق‬ ‫االن�سان ) ف�ض ًال عن دعمها لربنامج‬ ‫عمل االحت ��اد االورب ��ي ال��ذي يدعم‬

‫الدميقراطية يف العراق"‪ ,‬م�شري ًا‬ ‫اىل ان العراق ي�سعى لتحقيق بناء‬ ‫امل�ؤ�س�سات وال �ق��درات رغ��م وجود‬ ‫التحديات املختلفة ‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا ا��س�ت�ع��ر��ض��ت �سفرية‬ ‫االحتاد االوربي (كيانا ) خطة‬ ‫احت ��اده ��ا ل �ع��ام ‪ 2013‬واتفاقية‬ ‫ال�شراكة الدولية وبرملان املفو�ضية‬ ‫االورب �ي��ة امل���س��ؤول��ة ع��ن ب��رام��ج (‬ ‫ال �ت �ج��ارة – ال �ط��اق��ة – ال�ب�ي�ئ��ة –‬ ‫التنمية ) م��ن خ�لال ��ص�ن��دوق دعم‬ ‫ال � �ع� ��راق وال� �ع�ل�اق ��ات اخل��ارج �ي��ة‬ ‫االورب� �ي���ة م� ��ؤك���د ًة ال �ت��زام �ه��م مع‬ ‫احلكومة العراقية ب�إ�صالح القطاع‬

‫ال� �ع ��ام وت �ن �ف �ي��ذ ب ��رام ��ج (‪2013‬‬ ‫‪ ) 2014‬عن طريق جمل�س التعاون‬‫اخلليجي واللجان الثالثة ( جلنة‬ ‫الطاقة – التجارة – حقوق االن�سان‬ ‫) و�سيادة القانون ‪.‬‬ ‫وعلى هام�ش االجتماع الذي ح�ضره‬ ‫م���س��ؤول اخل��دم��ات اخل��ارج�ي��ة يف‬ ‫لالحتاد االورب��ي (نيو�سن ثي�سفي)‬ ‫وم �ل �ح��ق ب ��رام ��ج ق �� �س��م ال �ت �ع��اون‬ ‫يف االحت � � ��اد االورب� � � ��ي (ان� �ط ��ون‬ ‫�ستيمربغر) مت االتفاق على تقدمي‬ ‫اخل�ط��ة ال�سنوية ل�ع��ام ‪ 2013‬اىل‬ ‫هيئة امل�ست�شارين العراقية ‪.‬‬

‫ال�صحة ‪� :‬إنطالق احلملة الوطنية ال�شاملة للتلقيح بلقاح احل�صبة يف جميع �أنحاء البالد‬ ‫بغداد ‪-‬النا�س‬

‫ب��ا��ش��رت ال�ف��رق ال�صحية التابعة‬ ‫ل � � � ��وزارة ال�����ص��ح��ة يف ال ��راب ��ع‬ ‫والع�شرين من �شهر �شباط احلايل‬ ‫تنفيذ احلملة الوطنية ال�شاملة‬ ‫للتلقيح �ضد م��ر���ض احل�صبة يف‬ ‫جميع حمافظات البالد‪.‬‬ ‫�أعلن ذلك املتحدث الر�سمي للوزارة‬ ‫ال��دك �ت��ور زي� ��اد ط� ��ارق مبينا‪�:‬إن‬ ‫احل �م �ل��ة ��س�ت���ش�م��ل ت�ل�ق�ي��ح جميع‬ ‫االط�ف��ال م��ن �سن (‪� ) 12 - 6‬سنة‬ ‫بلقاح احل�صبة املنفردة واملختلطة‬ ‫وت�ستمر لغاية (‪. )2013 / 3 / 7‬‬

‫النفطية لل�ضغط ع�ل��ى احلكومة‬ ‫وال�شركات لتنفيذ وعودها"‪.‬‬ ‫وع� ��زا الأت ��رو�� �ش ��ي �أ� �س �ب��اب عدم‬ ‫تطبيق تلك ال�ف�ق��رات �إىل "غياب‬ ‫الدور احلقيقي للمنظمات الأهلية‬ ‫الن معظمها مقربة من احلكومة"‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح ان "بع�ض ف��ق��رات‬ ‫العقود النفطية مل تطبق يف �إقليم‬ ‫كرد�ستان‪ ،‬وهناك عدم و�ضوح يف‬ ‫�إي ��رادات ال �ب�ترودوالر مبنطقتنا‪،‬‬ ‫وغمو�ض الية تعيني �سكان املناطق‬ ‫التي ي�ستخرج منها النفط ف�ضال‬ ‫عن تدريب الكوادر املحلية العاملة‬ ‫يف هذا املجال"‪.‬‬

‫ف��رق��ة ت�ل�ق�ي��ح م �ت �ح��رك��ة �ستزور‬ ‫االط �ف��ال امل�شمولني يف املدار�س‬ ‫االب�ت��دائ�ي��ة وم�ن��اط��ق �سكناهم اذ‬ ‫و�ضعت ال ��وزارة ‪ /‬ق�سم الرعاية‬ ‫ال�صحية االولية (‪� )5000‬سيارة‬ ‫جمهزة بكل املعدات والتجهيزات‬ ‫الالزمة للحملةو�أ�صاف‪� :‬إن احلملة‬ ‫�ست�شمل حم��ورا اخر هو التثقيف‬ ‫ال �� �ص �ح��ي وال �ت��وع �ي��ة ب �� �ض��رورة‬ ‫االل�ت��زام بها‪� ,‬إذ �ستوا�صل الفرق‬ ‫تلقيح االطفال املت�سربني يف ذات‬ ‫و�أو�ضح الدكتور معتز حممد عبا�س ال�صحة العامة ‪:‬ان ع��دد االطفال الوقت عن طريق الإت�صال ودعوة‬ ‫م��دي��ر �شعبة التح�صني يف ق�سم امل�شمولني يف احلملة ي �ق��ارب الـ االهايل اىل جلب �أبناهم املت�سربني‬ ‫الرعاية ال�صحية االولية يف دائرة (‪ )5‬م�لاي�ين ع��ن ط��ري��ق (‪ )6354‬من الدرا�سة للتلقيح �ضمن احلملة‪.‬‬

‫ح�سون الفتالوي‬ ‫م��ا ن�سمعه م��ن خ�ط��اب��ات يدل‬ ‫على الو�ضع متجه نحو منحدر‬ ‫خ�ط�ير‪ ،‬و �أن ه��ذه اخلطابات‬ ‫امل�ت���ش�ن�ج��ة دل �ي��ل ع �ل��ى وج��ود‬ ‫تدخالت خارجية وحتاول قلب‬ ‫العملية ال�سيا�سية و�إرج ��اع‬ ‫البالد للما�ضي‪.‬‬ ‫و �أن الو�ضع احلايل يحتاج اىل‬ ‫جلو�س الكتل ال�سيا�سية حلل‬ ‫ازمة التظاهرات‪ ،‬لكن الو�ضع عقده‪ ،‬لأن االج��واء م�شحونة‬ ‫ال ي���س��اع��د ع �ل��ى ذل ��ك يف عقد طائفية وه �ن��اك ان �ح��دار كبري‬ ‫امللتقى الوطني او االتفاق على للخطاب ال�سيا�سي‪.‬‬

‫حممد اقبال‬ ‫يجب �أن يتعامل رئي�س الوزراء‬ ‫ن��وري املالكي م��ع مواطنيه من‬ ‫جميع العراقيني وال مييز جهة‬ ‫ع�ل��ى �أخ� ��رى‪ ,‬و�أع� ��رب ع��ن �أملي‬ ‫ان ت�ك��ون ه�ن��اك زي ��ارة للمالكي‬ ‫ل�ساحات التظاهرات يف حمافظة‬ ‫االن �ب��ار وغ�يره��ا‪ ،‬م�ث��ل م��ا كانت‬ ‫ل ��ه زي�� ��ارة مل �ح��اف �ظ��ة الب�صرة‪،‬‬ ‫لكي ي�سمع ملطالب املتظاهرين‬ ‫م�ب��ا��ش��رة‪.‬و �أن ال�ق��اء التهم على‬ ‫امل�ت�ظ��اه��ري��ن حم��اول��ة الختزال‬ ‫امل ��و�� �ض ��وع‪ ،‬وان ه��ن��اك مئات‬

‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫�أعلن ��ت امان ��ة بغ ��داد عزمه ��ا املبا�ش ��رة‬ ‫بفت ��ح �ش ��ارعني جديدي ��ن ي�ؤدي ��ان اىل‬ ‫العتبة الكاظمية املطهرة من اجل توفري‬ ‫ان�س ��يابية وقدر عال م ��ن املرونة حلركة‬ ‫الزائرين ايام املنا�سبات الدينـية ‪.‬‬ ‫وذك ��رت مديري ��ة العالق ��ات والإع�ل�ام‪:‬‬ ‫ان " جلن ��ة الثقاف ��ة والإعالم يف جمل�س‬ ‫الن ��واب �إ�ست�ض ��افت �أمني بغداد ال�س ��يد‬ ‫عب ��د احل�س�ي�ن املر�ش ��دي بح�ض ��ور عدد‬ ‫من �أع�ضاء جلنتي ال�س ��ياحة والأوقاف‬ ‫الديني ��ة وع ��دد اخر من اع�ض ��اء جمل�س‬ ‫الن ��واب وع ��دد م ��ن �أ�س ��اتذة اجلامعات‬ ‫العراقي ��ة واملديري ��ن العام�ي�ن لدائرتي‬ ‫الت�ص ��اميم والعالق ��ات والإع�ل�ام وعدد‬ ‫من املخت�ص�ي�ن يف االمانة ملناق�شة �آليات‬ ‫تنفيذ م�ش ��روع تطوي ��ر املنطقة املحيطة‬ ‫بالرو�ضة الكاظمية املطهرة بن�صف قطر‬

‫الآالف م��ن امل�ت�ظ��اه��ري��ن الذين‬ ‫خ��رج��وا للمطالبة مبطالبهم مل‬ ‫تخرج عن االطر القانونية لغاية‬ ‫الآن‪ ,‬و �أن ال �ق��اء التهم يعك�س‬ ‫�أن ه �ن��اك ع� �ج ��ز ًا ��س�ي��ا��س��ي يف‬ ‫تقدمي وجهة نظر نا�ضجة حلل‬ ‫�أزم ��ة ال�ت�ظ��اه��رات‪.‬و �أن مطالب‬ ‫املتظاهرين لي�س مقت�صرة على‬ ‫تعديل قانوين امل�ساءلة والعدالة‬ ‫ومكافحة الإره� ��اب‪ ,‬و�إمن��ا فيها‬ ‫م��ا تتعلق ب��ال �ت��وازن ال�سيا�سي‬ ‫وطبيعة ادارة الدولة وغريها‪.‬‬

‫علي الفيا�ض‬ ‫�إن ب �ع ����ض ال � �ن� ��واب �أخ� � ��ذوا‬ ‫بالإبتعاد عن م�س�ؤولياتهم و�إنهم‬ ‫مرا�سلون همّهم تعكري االجواء‬ ‫من خالل االعالن عن حماولتهم‬ ‫لنقل مطالب املتظاهرين للجامعة‬ ‫العربية واملجتمع الدويل‪ ،‬و�إن‬ ‫اجلميع يعلم ان بع�ض مطالب‬ ‫املتظاهرين م�شروعة وتتوافق‬ ‫مع الد�ستور واحلكومة اعلنت‬ ‫عن العمل على تنفيذها‪.‬‬

‫و ك��ان االج ��در ب �ه ��ؤالء النواب‬ ‫ن �ق��ل ط �ل �ب��ات امل �ت �ظ��اه��ري��ن اىل‬ ‫احلكومة وجم�س النواب بد ًال‬ ‫من ان يكونوا ناقلني للأخبار‪,‬‬ ‫ومعكرين للأجواء والأف�ضل لهم‬ ‫تقدمي �إ�ستقاالتهم‪ ،‬و�أدعو ه�ؤالء‬ ‫�أن يتفاعلوا بجدية من اجل حل‬ ‫االزم��ات بد ًال من العمل بتعكري‬ ‫االجواء وزيادة االزمات‪.‬‬

‫ا�سامة جميل‬ ‫�إن رئ �ي ����س الإق �ل �ي��م م�سعود‬ ‫ب� � � � ��ارزاين �� �س� �ي� �ط ��رح دع� ��وة‬ ‫لإج �ت �م��اع ال �ك �ت��ل ال�سيا�سية‬ ‫ول �ي �� �س��ت م � �ب� ��ادرة ج ��دي ��دة ‪،‬‬ ‫لأن امل �ب��ادرة االوىل "اتفاقية‬ ‫اربيل" مل تنفذ‪ ،‬فلماذا يطرح‬ ‫م �ب��ادرة ج��دي��دة؟‪ ،‬و �أن طرح‬ ‫�آي مبادرة يف الوقت احلا�ضر‬ ‫فهي �ضياع للوقت‪ ،‬لأن الكتل‬ ‫ال�سيا�سية غري متجان�سة وال‬ ‫توجد ثقة بينهم لإيجاد حلول‬ ‫االزم��ات وامل�شاكل ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�إن الو�ضع احل��ايل �سي�ستمر‬ ‫حل�ي�ن �إن �ت �ه��اء ع �م��ر احلكومة‬ ‫احلالية‪ ،‬على الرغم من وجود‬

‫ت��دخ�لات امريكية او ايرانية‬ ‫حل��ل االزم� ��ات ال �ت��ي ي�شهدها‬ ‫ال �ب�لاد‪ ،‬و �إن كلما ن�ق�ترب من‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ��س�ي�ك��ون هنالك‬ ‫ت��أزم �أكرث من ال�سابق للعملية‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬

‫جمل�س الوزراء يوقف منح �إجازات �إن�شاء املبا�شرة بتوزيع تعوي�ضات �أ�ضرار االمطار والبالغة مليون دينار‬ ‫معامل الطابوق امللوثة للبيئة‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أوع��ز جمل�س ال��وزراء‪ ،‬ب�إيقاف منح‬ ‫�إج � ��ازات �إن �� �ش��اء م�ع��ام��ل الطابوق‬ ‫امل�ل��وث��ة للبيئة‪ ،‬م�ع�ت�بر ًا �أن معامل‬ ‫الطابوق التقليدية ت�سبب بانبعاث‬ ‫غازات ملوثة للبيئة وبن�سب عالية‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��دي��ر ع���ام دائ � ��رة التوعية‬ ‫والإعالم البيئي �أمري علي احل�سون‬ ‫يف بيان ‪� :‬إن "جمل�س الوزراء وافق‬ ‫على ع��دم ت��روي��ج م�ع��ام�لات جديدة‬ ‫لإن�شاء معامل طابوق ما مل تكن ذات‬ ‫تكنلوجيا حديثة و�صديقة للبيئة‬ ‫وبطاقات �إنتاجية عالية"‪ ،‬مبين ًا �أن‬ ‫"املوافقة جاءت بعد مطالبات وزارة‬ ‫البيئية بذلك"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف احل �� �س��ون �أن "معامل‬ ‫ال��ط��اب��وق ي �� �ش�ترط اق��ام �ت �ه��ا على‬

‫م�سافة ال تقل عن ‪20‬ك��م بني جممع‬ ‫و�آخ��ر اخذين بنظر االعتبار حاجة‬ ‫املحافظة ل�ه��ذه املجمعات واحلمل‬ ‫البيئي للمنطقة"‪ ،‬معترب ًا �أن "معامل‬ ‫الطابوق التقليدية ت�سبب بانبعاث‬ ‫غ��ازات ملوثة للبيئة وبن�سب عالية‬ ‫نتيجة ا�ستخدامها ال��وق��ود الثقيل‬ ‫النفط الأ�سود يف عمليات االحرتاق"‪.‬‬ ‫يذكر �أن معامل الطابوق املنت�شرة يف‬ ‫العراق مازالت ت�ستخدم يف معظمها‬ ‫�آل��ي��ات ت �ع��ود �إىل منت�صف القرن‬ ‫التا�سع ع�شر ما ي�شكل عبئ ًا ثقي ًال على‬ ‫البيئة‪� ،‬إال �أن الإ�سرتاتيجية الوطنية‬ ‫لتح�سني البيئة التي و�ضعتها وزارة‬ ‫البيئة ت�ق��وم على �إي �ق��اف مثل هذه‬ ‫املعامل بعد ا�ستكمال عمليات �إن�شاء‬ ‫جم�م�ع��ات ح��دي�ث��ة لإن �ت��اج الطابوق‬ ‫وبطرق ال ت�ضر بالبيئة‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫دعت حمافظة بغداد مت�ضرري االمطار‬ ‫اىل م��راج �ع��ة ال���وح���دات االداري � ��ة‬ ‫لإ�ستالم م�ستحقاتهم ‪ ،‬البالغة مليون‬ ‫دي �ن��ار‪.‬وق��ال ال�ن��ائ��ب االول ملحافظ‬ ‫بغداد حممد حمزة ال�شمري يف بيان‬ ‫له‪� :‬إن املحافظة �إ�ستنفرت كل طاقاتها‬ ‫من خالل اللجنة املركزية التي تنجز‬ ‫يوميا حوايل (‪ )500‬معاملة من ا�صل‬ ‫�أك�ث�ر م��ن (‪ )30‬ال��ف معاملة وردت‬ ‫اليها من ال��وح��دات االداري ��ة وتقوم‬ ‫يوميا ب�إر�سال ال�صكوك اىل الوحدات‬ ‫االداري ��ة على �شكل وج�ب��ات لغر�ض‬ ‫ت�سليمها مل�ستحقيها ‪.‬و�أكد ال�شمري ‪:‬ان‬ ‫املحافظة با�شرت ب�صرف امل�ستحقات‬ ‫و البالغة (‪ )1000000‬مليون دينار‬ ‫لكل مت�ضرر و التي مت تخ�صي�صها‬ ‫م��ن جم�ل����س ال�� ��وزراء ‪ ،‬م�ن��وه��ا اىل‬

‫�ضرورة مراجعة املت�ضررين املجال�س‬ ‫البلدية و ال��وح��دات االداري��ة ملعرفة‬ ‫ظهور ا�سمائهم و �إ�ستالم م�ستحقاتهم‬ ‫‪.‬و�أ� �ض��اف النائب الأول‪ :‬ان اجلنة‬ ‫امل��رك��زي��ة يف حم��اف�ظ��ة ب �غ��داد تقوم‬ ‫ب�إ�ستكمال اج ��راءات امل�صادقة على‬ ‫معامالت مت�ضرري االمطار املرفوعة‬ ‫من الوحدات االداري��ة و احالتها اىل‬ ‫جلنة ال���ص��رف يف ق�سم احل�سابات‬

‫�أمانة بغداد تناق�ش �آليات تنفيذ م�شروع تطوير مدينة الكاظمية‬

‫م�س ��احته (‪ )500‬مرت والت�صاميم املعدة‬ ‫لهذا الغر�ض "‪.‬‬ ‫وق ��ال �أمني بغداد‪� :‬إن " الأمانة �س ��تقوم‬ ‫بافتتاح �ش ��ارعني ي�ؤديان اىل الرو�ض ��ة‬ ‫الكاظمية املطهرة االول �ش ��ارع �صاحب‬ ‫الزم ��ان يف منطق ��ة االنباري�ي�ن بعر�ض‬ ‫(‪ )60‬م�ت�ر ًا والأخر �ش ��ارع االم ��ام علي‬ ‫يف منطق ��ة ال�س ��ميالت بعر� ��ض (‪)40‬‬ ‫مرت ًا �ض ��من املنطقة التي مت �إ�س ��تمالكها‬ ‫من اجل توفري ان�س ��يابية وقدر عال من‬ ‫املرونة حلركة الزائري ��ن ايام الزيارات‬ ‫واملنا�سبات الدينـية التي ت�شهد ح�ضور ًا‬ ‫مليوني ًا " ‪ ,‬م�ش�ي�ر ًا اىل ان "عدد االمالك‬ ‫الداخل ��ة �ض ��من الطريق�ي�ن واملع ��دة لها‬ ‫خرائط �إ�س ��تمالكية تبل ��غ (‪ )150‬عقار ًا‬ ‫" ‪ ,‬الفت� � ًا اىل "اكمال ا�س ��تمالك (‪)119‬‬ ‫عقار ًا �إكت�سبت الدرجة القطعية واملتبقي‬ ‫(‪ )31‬عقار ًا قيد املرافعة لدى املحاكم يف‬ ‫طريقها للإ�ستمالك "‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ر�صد‬

‫جت �ه �ي��زه��ا ب��ال �� �س �ي��ارات منا�شدا‬ ‫االم��ان��ة ال �ع��ام��ة ملجل�س ال� ��وزراء‬ ‫با�ستثناءها من تطبيقه او منحها‬ ‫متديد لفرتة حمددة لغر�ض االيفاء‬ ‫بالتزاماتها الفنية واملالية الكبرية‬ ‫امام املواطنني وال�شركات العاملية‬ ‫والعربية امل�ستثمرة التي ابرمت‬ ‫معها عقودا لل�شراكة (بعد ح�صولها‬ ‫ع�ل��ى ا�ستثناء ��س��اب��ق م��ن رئا�سة‬ ‫جمل�س الوزراء ) ولغر�ض ال�شروع‬ ‫باملرحلة الثانية من عملها للنهو�ض‬ ‫ب�صناعة ال �� �س �ي��ارات يف العراق‬ ‫من خالل امت��ام امل�شاريع اخلا�صة‬ ‫ب�ن���ص��ب خ �ط��وط ج��دي��دة لإن �ت��اج‬ ‫وجتميع ال�سيارات ال �سيما و�إنها‬ ‫�شركة حكومية ذات هوية �صناعية‬ ‫معروفة ولي�ست �شركة م�ستوردة‬ ‫ام�لا بالتو�صل اىل ح��ل قريب عن‬ ‫طريق مديرية املرور العامة ووفقا‬ ‫ل�صالحياتها او عن طريق االمانة‬ ‫العامة ملجل�س الوزراء ‪.‬‬

‫ور�شة يف دهوك للتعريف مببادرة ال�شفافية يف‬ ‫ال�صناعات الإ�ستخراجية‬ ‫دهوك ‪ -‬النا�س‬

‫يوميات‬

‫‪No.(433) - 26 , Tuesday ,February , 2013‬‬

‫و�أو�ضح املر�شدي‪� :‬أن " بع�ض الفعاليات‬ ‫�ست�ضاف مل�ش ��روع التطوير منها �إن�شاء‬ ‫جام ��ع كب�ي�ر ومكتب ��ة مركزي ��ة ودار‬ ‫لل�ضيافة وبناء مطاعم وفنادق وباركات‬ ‫متع ��ددة الطواب ��ق لوق ��وف ال�س ��يارات‬ ‫و�إن�ش ��اء ط ��رق للم�ش ��اة لت�س ��هيل حركة‬ ‫الزائرين ال�سيما �أيام املنا�سبات الدينية‬ ‫مع بناء ا�س ��واق متخ�ص�ص ��ة وفعاليات‬ ‫جتارية و�سكنية �أخرى" ‪ .‬م�شري ًا اىل �إن‬ ‫"مدينة الكاظمية �ستتحول اىل واحدة‬ ‫من �أهم مدن اجلذب الديني وال�س ��ياحي‬ ‫يف الع ��امل وتكون قادرة على �إ�س ��تيعاب‬ ‫نحو ‪ 6‬ماليني زائر يومي ًا‪".‬‬ ‫و�أ�ش ��ار اىل �إن " م�ش ��روع تطوير مدينة‬ ‫الكاظمية �س ��ي�أخذ بنظر الإعتبار عراقة‬ ‫املدين ��ة وغناه ��ا بامل ��وروث العم ��راين‬ ‫والثق ��ايف واملب ��اين الرتاثي ��ة املتمي ��زة‬ ‫واحلفاظ عليها وكذلك ن�س ��يج الأ�سواق‬ ‫املتمي ��زة و�أع ��داد الزائري ��ن املتزاي ��د‬

‫والتو�س ��ع احلا�صل يف تقدمي اخلدمات‬ ‫م ��ع �إيج ��اد احلل ��ول املنا�س ��بة ملواق ��ف‬ ‫ال�س ��يارات وامل�س ��قفات اخلا�صة بوقاية‬ ‫الزائري ��ن وتوف�ي�ر املتطلب ��ات الالزم ��ة‬ ‫لهذه الفعاليات" ‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف املر�شدي‪� :‬إن " امل�شروع يرمي‬ ‫بالدرجة اال�س ��ا�س اىل ت�أم�ي�ن متطلبات‬ ‫الزائرين منها م�سارات املواكب الدينية‬ ‫التي ت� ��ؤدي اىل اكتظاظ كبري ومعاجلة‬ ‫م�س� ��ألة توف�ي�ر اخلدمات احلالية و�س ��د‬ ‫�إحتياجاتها لل�سكان والزائرين وحتويل‬ ‫املرق ��د الكاظم ��ي وحميط ��ه الع�ض ��وي‬ ‫واحل�ضري اىل ت�ص ��ميم متكامل يعك�س‬ ‫القي ��م الراهنة التي تنتمي اىل املا�ض ��ي‬ ‫كقيم ��ة حي ��ة �أزلي ��ة كما ان ��ه من �أف�ض ��ل‬ ‫احلل ��ول التخطيطي ��ة والت�ص ��ميمية‬ ‫للمدين ��ة املقد�س ��ة م ��ن خ�ل�ال ر�ؤي ��ة‬ ‫�ش ��املة متكاملة ح�ض ��ريا ومرتابطة مع‬ ‫الفعاليات الدينية والتجارية وال�سكنية‬

‫ال��ذي ي�ق��وم ب ��دوره بنظم ال�صكوك‬ ‫ب��أ��س�م��اء امل��واط�ن�ين و ار��س��ال�ه��ا اىل‬ ‫ال� ��وح� ��دات االداري � � � ��ة وت�سليمها‬ ‫للمت�ضررين ب�شكل مبا�شر‪.‬يذكر‬ ‫ان امل���ش�م��ول�ين ب��ال�ت�ع��وي����ض جميع‬ ‫املت�ضررين يف املناطق النظامية و‬ ‫امل�ن��اط��ق الع�شوائية و املتجاوزين‬ ‫على امالك الدولة با�ستثناء الدوائر‬ ‫احلكومية ‪.‬‬

‫والإجتماعية"‪.‬‬ ‫وكان ��ت �أمانة بغ ��داد قد ح ��ددت املكاتب‬ ‫الفائ ��زة ت�ص ��اميمها باجلوائ ��ز الث�ل�اث‬ ‫االوىل �ض ��من م�س ��ابقة تطوي ��ر املنطقة‬ ‫املحيط ��ة بالرو�ض ��ة الكاظمي ��ة املطهرة‬ ‫بن�صف قطر م�ساحته ‪ 500‬مرت من حدود‬ ‫ال�ص ��حن ال�ش ��ريف وهي مكتب (ديوان‬ ‫العم ��ارة) باجلائزة االوىل ومكتب (راه‬ ‫�شهر الدولية ) بالثانية و(املركز العاملي‬ ‫للأبحاث العاملية ) بالثالثة ‪.‬‬ ‫وتاب ��ع �إن " هذا امل�ش ��روع يع ��د واحد ًا‬ ‫م ��ن �سل�س ��لة م�ش ��اريع لتطوي ��ر املناطق‬ ‫التاريخية والرتاثية يف العا�صمة بغداد‬ ‫منه ��ا م�ش ��روع تطوي ��ر �ش ��ارع الر�ش ��يد‬ ‫واملنطقة املح�صورة بينه وبني نهر دجلة‬ ‫وكذلك تطوير و�إحياء منطقة الأعظمية‬ ‫القدمي ��ة كونها تعد منطقة تاريخية ذات‬ ‫جذب �سيــاحي وديني "‪.‬‬

‫جريدة يومية �سيا�سية عامة م�ستقلة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة النا�س لل�صحافة والطباعة والن�شر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة يف نقابة ال�صحفيني بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )433‬الثالثاء ‪ 26‬شباط ‪2013‬‬

‫يوميات‬

‫ال�صجري يدعو املطلك لإظهار نتائج عمل‬ ‫اللجنة اخلما�سية �أمام الر�أي العام‬ ‫بغداد ‪-‬الناس‬ ‫دع��ا الأم�ي�ن ال�ع��ام لتيار ال�شعب‬ ‫ال �ن��ائ��ب ع�ل��ى ال �� �ص �ج��ري‪ ،‬نائب‬ ‫رئي�س الوزراء ل�ش�ؤون اخلدمات‬ ‫وع�ضو اللجنة اخلما�سية املكلفة‬ ‫بتلبية مطالب املتظاهرين �صالح‬ ‫امل�ط�ل��ك �إىل �أظ �ه��ار ن�ت��ائ��ج عمل‬ ‫اللجنة اخلما�سية �أم ��ام ال��ر�أي‬ ‫العام ملعرفة �أين و�صل عمل هذه‬ ‫اللجنة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���ص�ج��ري يف ب�ي��ان ‪� ،‬إن‬ ‫"عمل هذه اللجنة التي �شكلت‬ ‫ل �ت �ل �ب �ي��ة م��ط��ال��ب املتظاهرين‬ ‫�شبه متوقف"‪ ،‬م���ش�ير ًا �إىل �أن‬

‫"جميع احل��وارات التي �أجرتها‬ ‫لي�س بامل�ستوى امل�ط�ل��وب و مل‬ ‫تقدم �شيء يذكر لأج��ل �صياغته‬ ‫ق��ان��ون �ي��ا ب�غ�ي��ة حت�ق�ي��ق مطالب‬ ‫املتظاهرين"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال���ص�ج��ري �أن "وقت‬ ‫امل �ج��ام�لات ق��د ان �ت �ه��ى ودخلنا‬ ‫اىل م��رح �ل��ة اجل� ��د يف حتقيق‬ ‫مطالب املتظاهرين"‪ ،‬م�شدد ًا �أن‬ ‫"جميع ن��واب القائمة العراقية‬ ‫املتواجدين يف هذه اللجنة يقع‬ ‫على عاتقهم م�س�ؤولية تاريخية‬ ‫�أمام جماهريهم الذين م�ضى على‬ ‫وقوفهم يف �ساحات االعت�صام‬ ‫�أكرث من ‪ 60‬يوما"‪.‬‬

‫ع�شائر املقدادية توقع ميثاق �شرف يحرم‬ ‫الدم العراقي‬ ‫ديالى‪-‬الناس‬ ‫و ّقعت الع�شرات من ال�شخ�صيات‬ ‫الع�شائرية يف ق�ضاء املقدادية‬ ‫مبحافظة دي ��اىل‪ ، ،‬على ميثاق‬ ‫�� �ش ��رف ي� �ح ��رم ال�� ��دم ال �ع��راق��ي‬ ‫وتنبذ العنف والتطرف وتدعم‬ ‫امل�صاحلة الوطنية ومتنع �إيواء‬ ‫امل �ط �ل��وب�ين ل �ل �ق �� �ض��اء ال �ع��راق��ي‬ ‫وتعزز اطر التن�سيق مع الأجهزة‬ ‫الأمنية ملواجهة دعاة الفنت‪.‬وقال‬ ‫�سعيد حميد التميمي (�شخ�صية‬ ‫ع�شائرية) ‪� ،‬إن "�أكرث من ‪200‬‬ ‫�شخ�صية ع�شائرية م��ن خمتلف‬ ‫مناطق ق�ضاء املقدادية‪ ، ،‬ح�ضرت‬ ‫م ��ؤمت��ر ع�شائري نظمته دائ��رة‬ ‫امل�صاحلة ال��وط�ن�ي��ة على قاعة‬ ‫امل�ؤمترات و�سط الق�ضاء لتدار�س‬ ‫جملة من امللفات الهامة بح�ضور‬ ‫قيادات حكومية و�أمنية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف التميمي �أن "معطيات‬ ‫امل��ؤمت��ر الع�شائرية كانت هامة‬ ‫مت �خ ����ض ع �ن �ه��ا ت��وق �ي��ع ميثاق‬ ‫�شرف وقع عليه �شيوخ الع�شائر‬

‫‪No.(433) - 26 , Tuesday ,February , 2013‬‬

‫وال��وج �ه��اء وال� ��ذي ي �ح��رم ال��دم‬ ‫العراقي وينبذ العنف والتطرف‬ ‫وي���دع���م م� ��� �س ��ارات امل�صاحلة‬ ‫الوطنية ومتنع �إيواء املطلوبني‬ ‫للق�ضاء ال �ع��راق��ي وت �ع��زز اطر‬ ‫التن�سيق م��ع الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫ملواجهة دعاة الفنت"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار التميمي وال��ذي ا�شرف‬ ‫على وق��ائ��ع امل ��ؤمت��ر الع�شائري‬ ‫�إىل �أن "ع�شائر املقدادية �أكدت‬ ‫رف�ضها لأي �أجندة حتاول النيل‬ ‫م��ن ال��وح��دة الوطنية وحت��اول‬ ‫ت�أجيج الأو� �ض��اع الداخلية مبا‬ ‫ي��ؤدي �إىل �إح��داث حالة من عدم‬ ‫اال�ستقرار الأمني و�ضرب ركائز‬ ‫ال�سلم الأهلي"‪.‬‬ ‫وتلعب امل���ؤمت��رات الع�شائرية‬ ‫يف دياىل دورا هاما يف ال�صعيد‬ ‫الأمني وملف امل�صاحلة الوطنية‬ ‫باعتباره ركيزة جمتمعية متتلك‬ ‫ق��درات عالية الت�أثري يف �شرائح‬ ‫وا�سعة من املجتمع‪.‬‬

‫احلكيم‪ :‬م�شاكل العراق لي�ست لغز ًا ي�صعب ح ّله وعلى ال�سيا�سيني تقليل الت�صريحات‬ ‫املت�شنجة‬ ‫بغداد ‪-‬الناس‬ ‫دع ��ا رئي� ��س املجل� ��س الأعل ��ى‬ ‫الإ�سالمي العراقي عمار احلكيم‪،‬‬ ‫جمي ��ع الأط ��راف العراقي ��ة �إىل‬ ‫تقلي ��ل الت�ص ��ريحات املت�ش ��نجة‬ ‫التي ت�ؤدي �إىل الت�صعيد والتوتر‬ ‫م ��ن خ�ل�ال اخلطاب ��ات الطائفية‪،‬‬ ‫م�ش�ي�را �إىل �أن م�ش ��اكل الع ��راق‬ ‫لي�ست لغزا ي�صعب حله‪.‬‬ ‫وقال احلكيم يف كلمته التي �ألقاها‬ ‫خالل �إ�س ��تقباله �ش ��يوخ ووجهاء‬ ‫ال�س ��ادة املعام ��رة م ��ن حمافظات‬ ‫الف ��رات الأو�س ��ط واملحافظ ��ات‬ ‫الأخ ��رى‪� :‬إن العراق مب ��ا ميتلكه‬ ‫م ��ن ث ��روات طائل ��ة ‪,‬وعقول ��و‬ ‫وطاقات جتعل من ال�س ��هل ال�سري‬

‫�أف ��اد م�ص ��در برمل ��اين‪� ،‬أن رئي� ��س‬ ‫جمل� ��س الن ��واب �أ�س ��امة النجيفي‬ ‫عل ��ق جل�س ��ة املجل� ��س ال� �ـ‪13‬‬ ‫حل�ي�ن �إتف ��اق الكت ��ل ال�سيا�س ��ية‬ ‫عل ��ى موازن ��ة ‪ ،2013‬م�ؤك ��د ًا �أن‬ ‫وج ��ه كتلت ��ي التحال ��ف‬ ‫النجيف ��ي ّ‬ ‫الوطن ��ي والكرد�س ��تاين لتكثي ��ف‬ ‫االجتماع ��ات للو�ص ��ول �إىل حلول االجتماع ��ات للو�ص ��ول �إىل حلول‬ ‫ب�ش�أن املوازنة‪.‬‬ ‫تر�ض ��ي الطرف�ي�ن ب�ش� ��أن املوازنة‬ ‫جمل�س‬ ‫"رئي�س‬ ‫إن‬ ‫�‬ ‫‪،‬‬ ‫وقال امل�ص ��در‬ ‫وفيم ��ا يخ� ��ص دف ��ع م�س ��تحقات‬ ‫النواب �أ�سامة النجيفي قرر تعليق‬ ‫جل�س ��ة الربملان الـ‪ 13‬املقرر عقدها ال�شركات"‪.‬و�أ�ض ��اف امل�صدر الذي‬ ‫�أم�س حلني اتفاق الكتل ال�سيا�سية طل ��ب ع ��دم الك�ش ��ف ع ��ن ا�س ��مه‪،‬‬ ‫عل ��ى موازن ��ة ‪ ،"2013‬مبين� � ًا �أن �أن "رئي� ��س الربمل ��ان �أل ��زم وزي ��ر‬ ‫"النجيف ��ي وجه كتلت ��ي التحالف التخطي ��ط ودي ��وان الرقابة املالية‬ ‫الوطن ��ي والكرد�س ��تاين لتكثي ��ف يف بغداد ووزير الرثوات وديوان‬

‫بالب�ل�اد �إىل ب ��ر الأم ��ان ‪,‬وح ��ل‬ ‫امل�ش ��اكل العالقة‪ ,‬والتي تعرت�ض‬ ‫بن ��اء العراق ف�ض�ل�ا ع ��ن جتنيب‬ ‫البالد م ��اال حتمد عقباه‪ ،‬م�ش ��ددا‬ ‫عل ��ى �إن ��ه ال يق�ص ��د الإ�س ��اءة �إىل‬ ‫�شخ�ص �أو كتلة �أو حزب معني‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪ :‬ن�أم ��ل �أن ي�س ��تمع‬ ‫ال�سيا�سيني �إىل �أ�صوات احلكماء‬ ‫والعقالء و�أ�صحاب احلل والعقد‬ ‫م ��ن املرجعيات الديني ��ة والنخب‬ ‫و�ش ��يوخ الع�ش ��ائر ورج ��ال‬ ‫الدي ��ن الأفا�ض ��ل‪ ،‬والتقلي ��ل م ��ن‬ ‫الت�ص ��ريحات املت�ش ��نجة الت ��ي‬ ‫ت�ؤدي �إىل الت�ص ��عيد والتوتر من‬ ‫خ�ل�ال اخلطاب ��ات الطائفية التي‬ ‫م ��ن �ش� ��أنها توفري بيئة منا�س ��بة‬ ‫للإرهابي�ي�ن واملت�ص ��يدين بالعكر‬

‫الوقف ال�سني يف الأنبار‪ :‬اخلطب املت�شنجة على املنابر جرمية والبدراين ّ‬ ‫مثل‬ ‫ر�أيه ال�شخ�صي‬ ‫االنبار ‪ -‬الناس‬ ‫�إنتقد مدي ��ر ديوان الوقف ال�س ��ني‬ ‫يف حمافظ ��ة االنب ��ار‪ ،‬بع� ��ض‬ ‫"اخلطب املت�ش ��نجة" الت ��ي تدفع‬ ‫باجت ��اه "العن ��ف والإره ��اب"‪،‬‬ ‫معت�ب�را �إياه ��ا "جرمي ��ة" يف ه ��ذا‬ ‫الظرف احل�س ��ا�س‪ ،‬فيما �أ�ش ��ار �إىل‬ ‫�أن اخلطب ��ة الأخ�ي�رة الت ��ي �ألقاها‬ ‫رج ��ل الدين عب ��د املنع ��م البدراين‬ ‫والت ��ي �أث ��ارت ردود فع ��ل خمتلفة‬ ‫"متثل ر�أيه ال�شخ�صي"‪.‬‬ ‫وق ��ال عبد الل ��ه ج�ل�ال ‪� ،‬إن "بع�ض‬ ‫اخلطب املت�ش ��نجة من عل ��ى املنابر الذي متر به البالد"‪.‬‬ ‫تدفع باجتاه العن ��ف والإرهاب من و�أ�ض ��اف جالل �أن "الوقف ال�س ��ني‬ ‫�ض ��منها اخلطابات الطائفية والتي لن ي�سمح ب�أن تكون منابر اخلطباء‬ ‫نعده ��ا يف دي ��وان الوق ��ف ال�س ��ني عامال لرفع فر�ص ا�س ��تهداف وحدة‬ ‫جرمي ��ة يف هذا الظرف احل�س ��ا�س الع ��راق كون ��ه عل ��ى العك� ��س م ��ن‬

‫النجيفي يعلق جل�سة الربملان حلني اتفاق الكتل على املوازنة‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫وامل�س ��تفيدين من الأزمات لتنفيذ‬ ‫�أجندته ��م اخلا�ص ��ة‪ ،‬ف�ض�ل ً�ا ع ��ن‬ ‫زي ��ادة الغ�ص ��طفافات الطائفي ��ة‬ ‫والقومية واحلزبية‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح‪� :‬أن ت�ص ��عيد فر� ��ص‬ ‫احل ��وار والدع ��وة �إىل التعاي� ��ش‬ ‫والوئ ��ام �س ��يزيد م ��ن فر� ��ص‬ ‫اال�س ��تقرار ال�سيا�س ��ي ال ��ذي‬ ‫�س ��ينعك�س بدوره على اال�ستقرار‬ ‫الأمن ��ي ال ��ذي �س ��يزيل احلواجز‬ ‫التي متن ��ع التعاي�ش بني مكونات‬ ‫الوط ��ن الواح ��د‪ ،‬حم ��ذر ًا يف‬ ‫الوقت نف�س ��ه من �أن منع تق�س ��يم‬ ‫الب�ل�اد الت ��ي ا�س ��ماها باخلطيئ ��ة‬ ‫التاريخي ��ة الكربى ي�س ��تدعي منا‬ ‫االنحياز للم�ص ��الح العلي ��ا للبالد‬ ‫والر�ؤية الطويلة وال�صرب‪.‬‬

‫الرقابة املالية يف �إقليم كرد�س ��تان‬ ‫باالجتماع خالل اليومني للو�صول‬ ‫�إىل حل نهائ ��ي ويتم حتديد موعد‬ ‫اجلل�س ��ة يف ح ��ال التو�ص ��ل �إىل‬ ‫ح ��ل نهائ ��ي"‪.‬وكان مق ��رر ًا‪� ،‬أم�س‬ ‫االثنني‪ ،‬عقد جل�سة الربملان الـ‪،13‬‬ ‫فيما �أكد م�صدر برملاين �أن اجلل�سة‬ ‫�ست�ش ��هد الت�ص ��ويت عل ��ى خم�س ��ة‬ ‫قوان�ي�ن �أبرزه ��ا املوازن ��ة العامة‪،‬‬ ‫حيث �شهدت جل�س ��ة �إقرار موازنة‬ ‫الع ��ام ‪ ،2013‬ثالث ��ة ت�أجي�ل�ات‬ ‫من ��ذ (‪� 21‬ش ��باط ‪.)2013‬يذكر �أن‬ ‫ع�ضو جلنة االقت�صاد واال�ستثمار‬ ‫النيابي ��ة ح�س�ي�ن املرعب ��ي �أكد يف‬ ‫(‪� 21‬ش ��باط ‪� ،)2013‬أن الع ��راق‬ ‫يخ�س ��ر �أكرث م ��ن �أربع ��ة مليارات‬ ‫دوالر �ش ��هري ًا ب�س ��بب ت�أخ ��ر �إقرار‬ ‫املوازنة‪.‬‬

‫ذل ��ك متاما"‪ ،‬م�ش ��دد ًا على "�س ��لمية‬ ‫التظاه ��رات الت ��ي تطال ��ب بحقوق‬ ‫املواطنني ورفع املظامل عنهم"‪.‬‬ ‫و�أ�شار جالل �إىل �أن "خطبة ال�شيخ‬ ‫عبد املنعم البدراين اجلمعة املا�ضية‬

‫متثل ر�أيه ال�شخ�ص ��ي"‪ ،‬معتربا �أن‬ ‫"وحدة ومتا�سك البالد والتعاي�ش‬ ‫ال�سلمي هو رئة العراق"‪.‬‬ ‫و�أك ��د مدير دي ��وان الوقف ال�س ��ني‬ ‫يف حمافظ ��ة االنب ��ار �أن "الوق ��ف‬ ‫ال�س ��ني يرف�ض �أن ي�ص ��بغ الإ�سالم‬ ‫ب�ص ��بغة طائفية م�شتتة غري �صبغة‬ ‫الإ�سالم"‪.‬‬ ‫يذك ��ر ان رج ��ل الدي ��ن عب ��د املنع ��م‬ ‫البدراين طال ��ب يف خطبة اجلمعة‬ ‫املا�ضية ب�ساحة التظاهرات بتدخل‬ ‫غربي وعرب ��ي يف العراق‪ ،‬واعترب‬ ‫ان م ��ا يح ��دث للمك ��ون ال�س ��ني يف‬ ‫العراق "ا�ستهداف فار�سي �صفوي‬ ‫طائف ��ي �ض ��من خيم ��ة احلكوم ��ة‬ ‫العراقية"‪ ،‬فيما �أثارت هذه اخلطبة‬ ‫ردود فع ��ل خمتلف ��ة من قب ��ل رجال‬ ‫الدين وال�سيا�سيني العراقيني‪.‬‬

‫قيادات القائمة العراقية تتفق على �أهمية اال�ستجابة اجلدية‬ ‫ملطالب املتظاهرين وعدم جتاهل �أ�صواتهم‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫بحثت قيادات القائمة العراقية‬ ‫امل�شهد ال�سيا�سي العراقي وملف‬ ‫التظاهرات التي ت�شهدها عدد من‬ ‫املحافظات م�ؤكدين ت�ضامنهم مع‬ ‫املحتجني واملتظاهرين‪.‬‬ ‫وق��ال ب�ي��ان ملكتب ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫الوزراء �صالح املطلك ‪�:‬إن رئي�س‬ ‫القائمة العراقية الدكتور �إياد‬ ‫عالوي ا�ستعر�ض خالل االجتماع‬ ‫ال��ذي عقد مبقر املطلك �أم ����س ‪،‬‬ ‫امل�شكالت ال�سيا�سية الداخلية‬ ‫والإقليمية وانعكا�ساتها على‬ ‫ال�شارع العراقي م��ؤك��دا �أهمية‬ ‫اال� �س �ت �ج��اب��ة اجل ��دي ��ة ملطالب‬ ‫املتظاهرين واملحتجني وعدم‬

‫جتاهل �أ�صواتهم‪ ،‬داعيا الهيئة‬ ‫ال�سيا�سية للقائمة العراقية �إىل‬ ‫ت�ك�ث�ي��ف اج �ت �م��اع��ات �ه��ا لتوحيد‬ ‫امل��واق��ف واجل �ه��ود مب��ا ين�سجم‬ ‫وم�صالح ال�شعب العراقي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ب �ي��ان ‪� :‬إن �صالح‬ ‫امل �ط �ل��ك الأم �ي��ن ال��ع��ام للقائمة‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة ق���دم �إي� �ج ��ازا ب�ش�أن‬ ‫اجتماعات اللجنة اخلما�سية وما‬ ‫تو�صلت اليه من اتفاقات ب�ش�أن‬ ‫ق��وان�ين العفو ال�ع��ام وامل�ساءلة‬ ‫وال �ع��دال��ة وال�ف�ق��رة ال��راب�ع��ة من‬ ‫قانون الإره��اب و�إلغاء املحكمة‬ ‫اجلنائية امل��رك��زي��ة وغ�يره��ا من‬ ‫القوانني الأخرى‪.‬‬ ‫و�أكد املطلك ‪� :‬إن البالد متر اليوم‬ ‫مب�ن�ع�ط��ف خ �ط�ير ي���س�ت�ل��زم من‬

‫اجلميع بذل اجلهود اال�ستثنائية‬ ‫وال�ع�م��ل ب�ج��دي��ة ب��اجت��اه تنفيذ‬ ‫مطالب املتظاهرين امل�شروعة‬ ‫مثنيا يف الوقت ذاته على �صرب‬ ‫امل�ت�ظ��اه��ري��ن وال �ت��زام �ه��م مببد�أ‬ ‫ال�سلمية‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل ‪� ،‬إن االجتماع‬ ‫ن��اق����ش ع�لاق��ة العراقية بالكتل‬ ‫ال�سيا�سية الأخرى لتعديل م�سار‬ ‫العملية ال�سيا�سية والتحركات‬ ‫التي جتريها بهذا ال�ش�أن �إ�ضافة‬ ‫�إىل جملة م��ن امل�ل�ف��ات املدرجة‬ ‫على �أجندة االجتماع واتخذوا‬ ‫ال � �ق� ��رارات امل �ن��ا� �س �ب��ة ب�ش�أنها‬ ‫م�ؤكدين �أهمية التوا�صل وتكثيف‬ ‫اللقاءات يف هذه املرحلة‪.‬‬

‫جمل�س املفو�ضني يعدل يف �إجراءات �إعتماد عمليات الرافدين تعزز �إجراءاتها حلماية �سجن النا�صرية وتعلن عن خطة‬ ‫وكالء الكيانات ال�سيا�سية‬ ‫ملالحقة اجلماعات امل�سلحة‬ ‫الإخ�ب��اري��ة ل�ل�أن�ب��اء)‪ :‬ان��ه لقد حل‬

‫بغداد ‪ -‬الناس‬

‫�أع �ل �ن��ت الإدارة الإن �ت �خ��اب �ي��ة عن‬ ‫م�صادقة جمل�س املفو�ضني على‬ ‫ت�ع��دي��ل �إج � ��راءات �إع �ت �م��اد وكالء‬ ‫الكيانات ال�سيا�سية‪ ،‬و�إلغاء الفقرة‬ ‫(‪ )1‬من الق�سم الثالث والتي ن�صت‬ ‫ع �ل��ى (�إن ل�ل�ك�ي��ان��ات ال�سيا�سية‬ ‫امل ��ؤت �ل �ف��ة ت�ع�ي�ين ��ش�خ����ص خمول‬ ‫عن الإئ�ت�لاف يقوم بالإت�صال مع‬ ‫املكاتب الإنتخابية يف املحافظات‬ ‫واملكتب الوطني وتقدمي الوثائق‬ ‫والإ�ستمارات اخلا�صة للمفو�ضية‬ ‫وتوقيعها)‪.‬‬ ‫وقال مقداد ال�شريفي رئي�س الإدارة‬ ‫االنتخابية يف بيان تلقت(الوكالة‬

‫حمل الفقرة (‪ )1‬من الق�سم الثالث‬ ‫�إن ل�ك��ل ك�ي��ان �سيا�سي من�ضوي‬ ‫حت��ت ائ��ت�ل�اف ان ي �ع�ين �شخ�ص‬ ‫خمول عن الكيان ال�سيا�سي للقيام‬ ‫بعملية ت�ق��دمي وت��وق�ي��ع الوثائق‬ ‫والإ�ستمارات العائدة للمفو�ضية‬ ‫وجميع الأم� ��ور املتعلقة بعملية‬ ‫الإعتماد‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬انه مت �إ�ضافة فقرة (‪ )3‬اىل‬ ‫الق�سم الثالث ‪� /‬أوال التي تن�ص‬ ‫على انه ال ميكن للإئتالف �أن يعتمد‬ ‫فريق من الوكالء ل�صالح الإئتالف‬ ‫و�إمن � ��ا مي �ك��ن جل �م �ي��ع الكيانات‬ ‫املن�ضوية حتت الإئتالف فقط ان‬ ‫تعتمد الوكالء ل�صالح كياناتها‪.‬‬

‫الناس‪ -‬متابعة‬

‫�أعلنت قيادة عمليات الرافدين‪ ،‬عن‬ ‫خ�ط��ة �أم �ن �ي��ة ج��دي��دة يف املحافظة‬ ‫تت�ضمن ن���ش��ر ��س��ري��ة م��ن اجلي�ش‬ ‫ال�ع��راق��ي حلماية �سجن النا�صرية‬ ‫الإ��ص�لاح��ي‪ ،‬فيما �أك��دت �أن اخلطة‬ ‫�ستت�ضمن �أي�ضا تنفيذ عمليات �أمنية‬ ‫مل�لاح �ق��ة اجل��م��اع��ات امل���س�ل�ح��ة يف‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫وق��ال قائد عمليات الرافدين اللواء‬ ‫ال��رك��ن م��زه��ر ال��ع��زاوي يف حديث‬ ‫�إىل (امل� � ��دى ب ��ر� ��س) �إن " ق �ي��ادة‬ ‫عمليات و�ضعت خطة �أمنية جديدة‬ ‫يف حمافظة ذي قار تت�ضمن تعزيز‬ ‫ح�م��اي��ة ��س�ج��ن ال�ن��ا��ص��ري��ة ب�سرية‬

‫الداخلية حتذر من اخلطابات التي حتر�ض على ال�سلم‬ ‫الأهلي‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫حذرت وزارة الداخلية من ت�صريحات‬ ‫بع�ض املتحدثني الذين ين�سبون �أنف�سهم‬ ‫�إىل رج���ال وم���ش��اي��خ ال��دي��ن‪ ،‬والتى‬ ‫تت�ضمن حتري�ضا مبا�شرا على ال�سلم‬ ‫الأهلى‪ ،‬داعية املواطنني �إىل احلذر من‬ ‫هذه الدعوات وجتنب مروجيها‪.‬‬ ‫وذكر بيان ا�صدرته الوزارة �أن و�سائل‬ ‫الإع�لام تتناقل ت�صريحات وخطابات‬ ‫لبع�ض املتحدثني ممن ين�سبون �أنف�سهم‬ ‫�إىل رج��ال وم�شايخ ال��دي��ن‪ ،‬تت�ضمن‬ ‫حتري�ضا مبا�شرا على ال�سلم الأهلى‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال ا� �س �ت �خ��دام خ �ط��اب طائفى‬ ‫��ص��ري��ح ي�ح��ر���ض ع�ل��ى ال�ع�ن��ف ب�شكل‬ ‫مبا�شر وغري مبا�شر وي�ستعدى �أطراف‬ ‫اجلماعة الوطنية بع�ضها �ضد البع�ض‬ ‫بدعوى الدفاع عن حقوق هذه الطائفة‬ ‫�أو تلك‪.‬‬

‫و�أكد البيان �أن لغة التحري�ض الطائفى‬ ‫تعترب ت�ه��دي��دا م�ب��ا��ش��را لأم ��ن الوطن‬ ‫وامل ��واط� �ن�ي�ن وه���ى ت ��ؤ� �س ����س لثقافة‬ ‫الكراهية ونبذ الآخرين‪ ،‬وهى امل�سئولة‬ ‫�أ�سا�سا عن العنف الأعمى الذى يتحرك‬ ‫ب��دواف��ع طائفية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هذا‬ ‫ما يرف�ضه الد�ستور العراقى �أ�سا�سا‬ ‫ويتعار�ض كليا مع القوانني النافذة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ‪� ،‬إن وزارة ال��داخ �ل �ي��ة بحكم‬ ‫م�س�ؤوليتها التنفيذية �ستت�صدى بقوة‬ ‫وحزم لهذه املحاوالت اخلبيثة الرامية‬ ‫�إىل ت��دم�ير وح ��دة ال �ب�لاد املجتمعية‬ ‫و�ستت�صرف وف��ق م��ا خولها القانون‬ ‫والد�ستور �ضد هذه الأ�صوات الن�شاز‬ ‫التى �أف�صحت عن وجه كريه‪� ،‬أيا كانت‬ ‫�سمتها ومواقعها االجتماعية �أو الدينية‬ ‫�أو ال�سيا�سية‪.‬‬

‫للجي�ش العراقي‪ ،‬ف�ضال عن �إجراءات‬ ‫�أم �ن �ي��ة �أخ � ��رى ت���س�ت��دع��ي ال�سرية‬ ‫الأمنية �أن ال نعلن عنها يف الوقت‬ ‫احلا�ضر"‪.‬و�أو�ضح ال�ع��زاوي �أن "‬ ‫ق �ي��ادة ال�ع�م�ل�ي��ات تتح�سب لأ�سوء‬ ‫االحتماالت وتعمل على منع العدو‬ ‫م��ن تنفيذ �أي حم��اول��ة ال�ستهداف‬ ‫�سجن النا�صرية وكل ال�سجون التي‬ ‫تقع �ضمن ق��اط��ع عملياتنا"‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن " اخلطة و�ضعت بعد درا�سة‬ ‫و�ضع ال�سجون �ضمن قاطع عمليات‬ ‫قوات الرافدين"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العزاوي �أن "قيادة عمليات‬ ‫الرافدين تتوفر لديها حاليا معلومات‬ ‫ا� �س �ت �خ �ب��ارات �ي��ة ع��ن وج� ��ود خاليا‬ ‫�إرهابية نائمة يف مدينة النا�صرية‪،‬‬

‫وه��ي ت��راق��ب حتركاتها وتعد خطة‬ ‫ل���ش��ن ع�م�ل�ي��ات ا��س�ت�ب��اق�ي��ة لإحباط‬ ‫خمططاتها والعمليات التي تخطط‬ ‫لتنفيذها يف حمافظة ذي قار"‪.‬‬ ‫وي�شمل قاطع عمليات قيادة الرافدين‬ ‫كل من حمافظات النا�صرية والكوت‬ ‫ومي�سان واملثنى ومتتد م�س�ؤولياته‬ ‫الأمنية من احل��دود الإيرانية حتى‬ ‫احلدود ال�سعودية‪.‬‬ ‫وك��ان م�صدر م�س�ؤول يف حمافظة‬ ‫ذي ق ��ار‪� ،‬أف ��اد يف (اخل��ام ����س ع�شر‬ ‫من كانون الأول ‪� ،)2012‬أن �إدارة‬ ‫ال�سجن الإ��ص�لاح��ي يف النا�صرية‬ ‫اع�ت�م��دت امل��راق�ب��ة اجل��وي��ة لل�سجن‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون م��ع ق��اع��دة الإم � ��ام علي‬ ‫اجلوية املوجودة يف املحافظة وذلك‬

‫حت�سبا من خمططات �إرهابية تهدف‬ ‫ملهاجمة ال�سجن وت�ه��ري��ب �سجناء‬ ‫مدانني بجرائم �إرهابية‪.‬‬ ‫و�� �ش� �ه ��دت ال� �ع ��دي ��د م ��ن ال�سجون‬ ‫املنت�شرة يف خمتلف املحافظات خالل‬ ‫الأ�شهر القليلة املا�ضية تكرار حاالت‬ ‫هروب ال�سجناء وخا�صة املطلوبني‬ ‫بق�ضايا "الإرهاب"‪ ،‬كان �آخرها يف‬ ‫الـ‪ 27‬من �أيلول ‪ ،2012‬عندما متكن‬ ‫م�سلحون جمهولون من تهريب ‪102‬‬ ‫م��ن ن��زالء �سجن ت�سفريات تكريت‬ ‫بينهم ‪ 47‬من عنا�صر تنظيم القاعدة‬ ‫حمكومون بالإعدام‪ ،‬يف حني متكنت‬ ‫الأجهزة الأمنية يف �صالح الدين من‬ ‫قتل �أربعة منهم واعتقلت نحو ‪32‬‬ ‫�آخرين‪.‬‬

‫عمر القا�ضي يعلن ت�س ّلمه رئا�سة هيئة امل�ساءلة والعدالة حلني‬ ‫حل اخلالف بني �شن�شل والبدري‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أعلن نائب رئي�س هيئة امل�ساءلة والعدالة‬ ‫بختي ��ار عم ��ر القا�ض ��ي ت�س ��لمه رئا�س ��ة‬ ‫الهيئ ��ة بالوكال ��ة لت�س ��يري �أم ��ور الدائرة‬ ‫حل�ي�ن حل م�ش ��كلة اختيار رئي� ��س الهيئة‬ ‫وف�ض اخلالف‪.‬‬ ‫و�أ�شار القا�ض ��ي يف ت�صريح �صحفي ‪�:‬إن‬ ‫امل�ش ��كلة تتمثل بوجود رئي�س�ي�ن للهيئة‪,‬‬ ‫الأول مدع ��وم م ��ن قب ��ل رئي� ��س جمل� ��س‬ ‫الن ��واب ا�س ��امة النجيف ��ي والآخ ��ر ُكلف �ستة �أع�ضاء يف جلنة امل�صاحلة وامل�ساءلة‬ ‫من قب ��ل رئي�س احلكومة ن ��وري املالكي‪،‬‬ ‫وحاليا ننتظر جوابا من اللجنة امل�ش ��كلة الربملانية برئا�سة النائب قي�س ال�شذر"‪.‬‬ ‫فيما قال با�سم البدري الذي يتوىل رئا�سة‬ ‫يف الربملان"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪" :‬حت ��ى الآن مل ي�ص ��لنا �ش ��يء الهيئة وكالة بتكليف من رئي�س احلكومة‬ ‫منه ��ا‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �إن اللجن ��ة م�ؤلف ��ة من ‪�:‬أنا كلفت من قبل رئي�س جمل�س الوزراء‬

‫ب� ��إدارة الهيئ ��ة وت�ص ��ريف �أعمالها حلني‬ ‫ح�سم املو�ضوع من قبل جمل�س النواب‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪ :‬حالي ��ا جن ��ري م�ش ��اورات مع‬ ‫�أع�ض ��اء الهيئ ��ة ال�س ��باعية وه ��م ميثلون‬ ‫الكت ��ل ال�سيا�س ��ية داخ ��ل الهيئ ��ة لغر�ض‬ ‫التو�ص ��ل التفاق عل ��ى �إج ��راء انتخابات‬ ‫جدي ��دة ون�أم ��ل خ�ل�ال هذي ��ن اليوم�ي�ن‬ ‫ح�ص ��ول االتفاق وعندها �س ��نعلم جمل�س‬ ‫الن ��واب وجن ��ري االنتخ ��اب ب�إ�ش ��راف‬ ‫ق�ضائي‪.‬‬ ‫وكان جمل� ��س النواب �أعل ��ن تكليف جلنة‬ ‫امل�ص ��احلة الوطنية وامل�س ��اءلة للتو�ص ��ل‬ ‫�إىل تواف ��ق ب�ي�ن الكت ��ل النيابي ��ة متهيد ًا‬ ‫لإنتخ ��اب رئي� ��س جدي ��د للهيئة م ��ن قبل‬ ‫�أع�ضائها ال�سبعة‪.‬‬

‫مكاتب التحقيق الق�ضائي حت�سم �أكرث من‬ ‫‪ 7200‬ق�ضية يف ال�شهر املا�ضي‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أعلنت مكاتب التحقيق الق�ضائي‬ ‫الإح �� �ص��ائ �ي��ات اخل��ا� �ص��ة بعملها‬ ‫يف ��ش�ه��ر ك��ان��ون ال �ث��اين املا�ضي‪،‬‬ ‫م � ��ؤك� ��دة ح �� �س��م �أك �ث��ر م ��ن ‪7200‬‬ ‫دعوى معرو�ضة �أمامها‪.‬وذكر بيان‬ ‫��ص��ادر ع��ن ال�سلطة الق�ضائية‪� :‬إن‬ ‫مكاتب التحقيق الق�ضائي ح�سمت‬ ‫خ�لال ال�شهر املا�ضي ‪ 7202‬دعوى‬ ‫م �ع��رو� �ض��ة �إم��ام �ه��ا ‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل‬

‫�إن ه��ذه الإح�صائية ت�شمل جميع‬ ‫مكاتب التحقيق الق�ضائي يف العراق‬ ‫والبالغ عددها (‪ )16‬مكتبا ‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�ب�ي��ان ‪� :‬أن مكتب حتقيق‬ ‫الكاظمية احتل املرتبة الأوىل يف‬ ‫ع��دد الق�ضايا املح�سومة ب �ـ(‪)1352‬‬ ‫ق�ضية ‪ ،‬مو�ضحا �إن "مكتب حتقيق‬ ‫املو�صل الأمين �أجنز (‪ )644‬ق�ضية‬ ‫وجاء يف املرتبة الثانية ‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�إن مكتب حتقيق القاد�سية ح�سم‬ ‫(‪ )596‬وجاء يف املرتبة الثالثة ‪.‬‬

‫�أمن‬ ‫�إ�صابة �إثنني من مرافقي مديرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�سجناء ال�سيا�سيني بتفجري يف �شارع القناة‬ ‫�أف��اد م�صدر يف ال�شرطة ‪ ،‬ب�أن‬ ‫م ��دي ��رة م ��ؤ� �س �� �س��ة ال�سجناء‬ ‫ال�سيا�سيني جن��ت م��ن حماولة‬ ‫�إغ �ت �ي��ال بتفجري ع�ب��وة ال�صقة‬ ‫و� �ض �ع��ت يف � �س �ي��ارت �ه��ا �شرق‬ ‫ب�غ��داد‪ ،‬فيما �أ�سفر احل��ادث عن‬ ‫�إ�صابة اثنني من مرافقيها‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ‪� ،‬إن "عبوة ال�صقة‬ ‫كانت مثبتة ب�سيارة تعود ملديرة‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�سجناء ال�سيا�سيني‪،‬‬ ‫ان� �ف� �ج ��رت‪ ،‬ل� ��دى م���روره���ا يف‬ ‫���ش��ارع ال �ق �ن��اة‪� � ،‬ش��رق ب �غ��داد‪،‬‬

‫مما �أ�سفر عن �إ�صابة اثنني من‬ ‫حمايتها‪ ،‬و�إحلاق �أ�ضرار مادية‬ ‫بال�سيارة"‪ ،‬مبين ًا �أن "مديرة‬ ‫امل�ؤ�س�سة مل ت�صب ب�أي �أذى"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در ال� ��ذي طلب‬ ‫عدم الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة‬ ‫�أمنية فر�ضت طوق ًا على منطقة‬ ‫احل ��ادث‪ ،‬ونقلت اجل��رح��ى �إىل‬ ‫م�ست�شفى قريب لتلقي العالج‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ف �ت �ح��ت حت �ق �ي �ق � ًا ملعرفة‬ ‫مالب�ساته واجل �ه��ة ال �ت��ي تقف‬ ‫وراءه"‪.‬‬

‫مقتل �شرطي و�إ�صابة خم�سة �آخرين بينهم‬ ‫عقيد بتفجري مفخخة جنوب املو�صل‬ ‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫ن �ي �ن��وى ‪ ،‬ب� � ��أن � �ش��رط �ي � ًا قتل‬ ‫و�أ�صيب خم�سة �آخ��رون بينهم‬ ‫عقيد وم ��دين بتفجري �سيارة‬ ‫مفخخة يقودها انتحاري و�سط‬ ‫املو�صل‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �ص��در ‪� ،‬إن "�سيارة‬ ‫م �ف �خ �خ��ة ي� �ق ��وده ��ا ان��ت��ح��اري‬ ‫ان �ف �ج��رت‪ ،‬ع�ن��د �سيطرة بوابة‬ ‫بغداد جنوب املو�صل‪ ،‬ما �أ�سفر‬ ‫عن مقتل �شرطي و�إ�صابة خم�سة‬ ‫�آخ ��ري ��ن ب�ي�ن�ه��م ع �ق �ي��د وم ��دين‬ ‫بجروح"‪.‬‬

‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در ال� ��ذي طلب‬ ‫عدم الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة‬ ‫�أم �ن �ي��ة ط��وق��ت م �ك��ان احل ��ادث‬ ‫ونقلت امل�صابني �إىل م�ست�شفى‬ ‫قريب لتلقي العالج وجثة القتيل‬ ‫�إىل دائ��رة الطب العديل"‪.‬يذكر‬ ‫�أن حم��اف �ظ��ة ن �ي �ن��وى �شهدت‪،‬‬ ‫مقتل �سائق �أجرة بهجوم م�سلح‬ ‫والعثور على جثة رجل جمهول‬ ‫ال�ه��وي��ة باملو�صل‪ ،‬كما �أ�صيب‬ ‫�ستة من عنا�صر اجلي�ش بينهم‬ ‫�ضابط بتفجري مزدوج بعبوتني‬ ‫نا�سفتني �شرق املو�صل‪.‬‬

‫�إعتقال ‪ 14‬مطلوب بق�ضايا خمتلفة يف‬ ‫الديوانية‬ ‫�أف� ��اد ق��ائ��د � �ش��رط��ة الديوانية‬ ‫العميد عبد اجلليل اال�سدي ب�أن‬ ‫الأج�ه��زة الأمنية �ألقت القب�ض‬ ‫على ‪ 14‬مطلوب ًا بق�ضايا خمتلفة‬ ‫يف املحافظة ‪.‬‬ ‫وق��ال الأ� �س��دي ‪� ،‬إن " الأجهزة‬ ‫الأم �ن �ي��ة اع�ت�ق�ل��ت ‪ 14‬مطلوب ًا‬

‫بق�ضايا خمتلفة خ�لال عمليات‬ ‫�أم�ن�ي��ة ن�ف��ذت م��ن قبل ال�شرطة‬ ‫وفق معلومات ا�ستخبارية" ‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف " مت نلقهم �إىل احد‬ ‫املراكز الأمنية لغر�ض التحقيق‬ ‫و�إحالتهم للمحاكم املخت�صة ‪.‬‬

‫اعتقال �أربعة من امل�شتبه بهم وفق املادة‬ ‫القانونية ‪�/4‬إرهاب يف مي�سان‬ ‫�أعلنت �شرطة مي�سان عن اعتقال‬ ‫�أربعة من امل�شتبه بهم وفق املادة‬ ‫القانونية ‪�/4‬إره ��اب وذل��ك بعد‬ ‫ورود معلومات تفيد بوجود‬ ‫جمموعة من امل�شتبه بهم يف احد‬ ‫الدور يف منطقة �أبو رمان غرب‬ ‫مدينة العمارة‪ .‬وقال م�صدر يف‬

‫�شرطة املحافظة �إن "بعد مداهمة‬ ‫امل �ك��ان واع �ت �ق��ال امل���ش�ت�ب��ه بهم‬ ‫الأرب�ع��ة �ضبط بحوزتهم �أربع‬ ‫عجالت تابعة لهم ‪.‬و�أو�ضح انهم‬ ‫"�أحيلوا �إىل مكافحة الإرهاب‬ ‫واجل��رمي��ة امل�ن�ظ�م��ة للتحقيق‬ ‫معهم ‪.‬‬

‫ذك ��ر م���ص��در ام �ن��ي يف حمافظة‬ ‫دياىل ‪� ،‬إن قوة �أمنية من ال�شرطة‬ ‫�ضبطت خمب�أ للأعتدة واملتفجرات‬ ‫�شرقي بعقوبة يحوي �صواريخ‬ ‫الكاتيو�شا‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �� �ص��در �إن " ق��وة �أمنية‬ ‫من ال�شرطة �ضبطت بعملية دهم‬ ‫وتفتي�ش �شرقي مدينة بعقوبة‬ ‫خمب�أ للأعتدة واملتفجرات يحوي‬ ‫�أع �ت��دة خمتلفة بينها �صواريخ‬

‫كاتيو�شا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل���ص��در �إن "الأجهزة‬ ‫الأم�ن�ي��ة عمدت �إىل نقل االعتدة‬ ‫واملتفجرات �إىل مكان امن متهيدا‬ ‫لتدمريها فيما بعد"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الأج �ه��زة الأمنية بدياىل‬ ‫جن �ح��ت يف � �ض �ب��ط ال �ع��دي��د من‬ ‫خمابئ االعتدة واملتفجرات خالل‬ ‫الأ�سابيع املا�ضية اغلبها مرتبط‬ ‫بالقاعدة‪.‬‬

‫�ضبط خمب�أ للأعتدة واملتفجرات يف دياىل‬


‫قال الراوي‬

‫خباثة‬

‫�أحد املتهمني مب�ؤامرة حممد عاي�ش تناول ع�صري‬ ‫�ساعات‬ ‫يف مكتب برزان فمات بعد‬ ‫ٍ‬ ‫النا�س‪ -‬خا�ص‬

‫روى ال�س ��فري العراق ��ي ال�س ��ابق �س ��ليم‬ ‫�ش ��اكر الإمامي والذي �أعتقل مع املتهمني‬ ‫مب�ؤام ��رة حممد عاي� ��ش وجمموعته‪� :‬إن‬ ‫ال�سم من خالل ع�صري‬ ‫�أحد املعتقلني ُ�سقي ُ‬ ‫�أجرب على تناوله يف جهاز املخابرات‪.‬‬

‫وب�ي�ن الإمام ��ي ل� �ـ( النا� ��س)‪� :‬إن �أح ��د‬ ‫املعتقل�ي�ن وه ��و بعث ��ي بدرج ��ة متقدمة‪,‬‬ ‫ّعي �إىل مقر جهاز املخابرات ‪,‬وبعد‬ ‫�إ�ستد َ‬ ‫�اعات ع ��اد �إىل ال�س ��جن ‪,‬وه ��و �ش ��ارد‬ ‫�س � ٍ‬ ‫الذهن‪ ,‬وك�أنه خمبو ٌل‪ ,‬مبيّن ًا‪� ,‬إن ال�سجني‬ ‫�اعات‪ ,‬من غري �أن يجر�ؤ �أح ٌد‬ ‫مات بعد �س � ٍ‬ ‫ليك�شف عن �سبب الوفاة‪!.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫الثالثاء ‪� 26‬شباط ‪ - 2013‬ال�سنة الثانية ‪ -‬العدد (‪) 433‬‬

‫‪5‬‬

‫‪16‬‬

‫‪11‬‬

‫بريطانيا نفذت‬ ‫عملية �سرية داخل‬ ‫العراق قبل الغزو!‬

‫بع� ��ض امل�س� ��ؤولني ينزعج ��ون م ��ن �أية مالحظ ��ة نقدية‬ ‫�صحيا‪!.‬‬ ‫‪,‬حتى لو كانت من قيل ‪� :‬سيادته متوعّك ّ‬ ‫�أحدهم يزبد ويرعد حني يقر�أ كلمة نقد‪ ,‬و ُيكلف حا�شيته‬ ‫بال ��رد العني ��ف عل ��ى ( منتقديه) وحني ي�أت ��ي الرد يكون‬ ‫ف�ض ��يح ًة جملجل� � ًة بال�ش ��كل وامل�ض ��مون‪...‬ياريته ظ ��ل‬ ‫�ساكت ًا‪!!.‬‬

‫�صفحة ‪ 250‬دينار‬

‫‪12‬‬

‫من ميثل ال�شعب‬ ‫العراقي يف ازمته‬ ‫الوطنية الراهنة؟‬

‫‪No.(433) - Tuesday 26 ,February , 2013‬‬

‫‪14‬‬

‫الفلوجة ت�شهد‬ ‫والدة طفلني‬ ‫م�شوهني كل يوم!‬

‫ك��ل��ام‬

‫�إقرتحته باري�س ورحبت به مو�سكو‬

‫رو�سيا تفاو�ض رفعت الأ�سد كبديل حلماية العلويني‬ ‫يف ال�ساحل ال�سوري !‬ ‫النا�س‪-‬خا�ص‬

‫�أبل ��غ م�ص ��درموثوق لـ(النا� ��س)‬ ‫ليل ��ة �أم� ��س‪� ,‬إن رو�س ��يا تفاو� ��ض‬ ‫احلكومة ال�س ��ورية ‪,‬و�شخ�ص ��يات‬ ‫ناف ��ذة يف القيادة ال�س ��ورية مقرتح‬ ‫�أن يت ��وىل رفع ��ت الأ�س ��د �ش ��قيق‬ ‫الرئي� ��س ال�س ��وري الراح ��ل حافظ‬ ‫الأ�س ��د وع ��م الرئي�س احل ��ايل مهام‬ ‫الف�ت�رة االنتقالية ريثما ي�أتي موعد‬ ‫االنتخاب ��ات الرئا�س ��ية ال�س ��ورية‬ ‫نهاي ��ة ع ��ام ‪ ,2014‬ويكل ��ف ب ��كل‬ ‫ال�ص�ل�احيات املمنوح ��ة للرئي� ��س‬ ‫ب�شار الأ�س ��د على �أن ي�شكل حكومة‬ ‫انتقالية بهذا ال�صدد‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف امل�ص ��در‪� :‬إن املق�ت�رح‬ ‫املذك ��ور تقدمت به فرن�س ��ا قبل عدة‬ ‫�أيام وحملته �إىل مو�سكو �شخ�صية‬ ‫من املخابرات الفرن�سية ‪,‬مع الت�أكيد‬ ‫�إن رفعت الأ�س ��د هو اخليارالأف�ضل‬ ‫للخروج من نفق الأزمة ال�سيا�س ��ية‬ ‫والإن�س ��انية الكارثي ��ة الت ��ي مي ��ر‬ ‫به ��ا املجتمع ال�س ��وري منذ �س ��نتني‬ ‫م ��ن الآن‪ ,‬وبوج ��وده ميك ��ن �إيقاف‬ ‫احل ��رب ال�شر�س ��ة‪ ,‬والتوج ��ه‬ ‫لال�س ��تقرار الداخلي ال ��ذي يتهدده‬ ‫طوف ��ان جبه ��ة الن�ص ��رة ‪,‬وتو�س ��ع‬

‫خمي ��ف يف حج ��وم املجموع ��ات‬ ‫امل�س ��لحة القادمة م ��ن اخلليج حتى‬ ‫�أعايل القوقاز وال�شي�شان!‪.‬‬ ‫الفرن�س ��يون كم ��ا يق ��ول امل�ص ��در‪:‬‬ ‫مقتنع ��ون �إن املرحل ��ة ال�س ��ورية‬ ‫القادم ��ة �س ��تحمل يف طياته ��ا حربا‬ ‫�أهلية بني اجلي�ش احلر الذي ي�شكل‬ ‫ق ��وام غالبية املعار�ض ��ة ال�س ��ورية‬ ‫وه ��م ليربالي ��ون‪ ,‬و�ش ��يوعيون‪,‬‬ ‫وقوميون ‪,‬و�إ�سالميون ‪,‬ووطنيون‬ ‫ك�سبة ‪,‬وعمال ‪,‬وفالحني ووعاطلني‬ ‫ع ��ن العمل‪ ,‬ومعار�ض�ي�ن و�س ��جناء‬ ‫ر�أي �س ��ابقون ‪,‬وبني جبهة الن�صرة‬ ‫الت ��ي يقوده ��ا رج ��ال �أردني ��ون‬ ‫ميثلون التنظي ��م الإقليمي للقاعدة‬ ‫الإرهابي ��ة ‪,‬و�إذا حدث ��ت احل ��رب‬ ‫ب�ي�ن الطرف�ي�ن �ست�ش ��تعل ح ��رب‬ ‫مماثل ��ة طائفية ت�س ��تهدف الأقليات‬ ‫الدينية واالجتماعية مثل العلويني‬ ‫والدروز‪ ,‬وهنا ميثل رفعت الأ�س ��د‬ ‫اخليار الأف�ض ��ل لكل الأطراف على‬ ‫خلفي ��ة �إدارت ��ه للف�ت�رة االنتقالي ��ة‬ ‫‪,‬فه ��و �ض ��مانة للعلوي�ي�ن والدروز‪,‬‬ ‫و�ض ��مانة فرن�س ��ية لنق ��ل ال�س ��لطة‬ ‫لإدارة مدني ��ة بع ��د الإنتخاب ��ات‬ ‫الرئا�سية يف �سوريا‪.‬‬

‫من بنغازي اىل‬ ‫بغداد بحث ًا‬ ‫عن الكتب يف‬ ‫املتنبي!‬

‫الطائفية عار!‬ ‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫ال ُتكاف ��ح الطائفي ��ة بقوان�ي�ن رادع ��ة ‪،‬وال حتج ��م‬ ‫بتهدي ��دات حكومي ��ة ُتن ��ذر املروج�ي�ن له ��ا بالويل‬ ‫والثب ��ور ‪..‬ت�ض ��عف بنبذه ��ا‪ ،‬وتنح�س ��ر بالت�ب�ر�ؤ‬ ‫م ��ن دعاته ��ا‪ ،‬وتنته ��ي بت�أ�س ��ي�س �أخالقيات ت�ض ��ع‬ ‫تو�ص ��يفات دقيقة مل ��ن يجاهر بطائفيت ��ه فيقال عنه‬ ‫‪�:‬إنه ب�ل�ا �أخالق وال دين ‪ ،‬وعل ��ى اجلميع مقاطعته‬ ‫‪ ،‬وعزل ��ه النه م�ص ��اب مبر�ض �س ��ار ‪ ،‬ومبتلى بداء‬ ‫ع�ضال ال�شفاء منه �إال بالتطهّر من رج�سها ‪! .‬‬ ‫َ‬ ‫املواطنة بالطائفة والوطن باملذهب‬ ‫عار �أن ت�سبدل‬ ‫‪ ،‬وج ��رح اليندمل ح�ي�ن يُطعن االن�س ��ان ب�إنتمائه‬ ‫الأو�س ��ع ويُح�ش ��ر بخانة �ض ��يقة ‪،‬و �أن ت�س ��لب منه‬ ‫هويته الكربى و ُتل�صق به هوية م�صنوعة للطارئني‬ ‫الذين الجذور لهم يف الأر�ض ‪ ،‬وال �أ�ص ��ول لهم يف‬ ‫الأوطان لأنهم غرباء عليها‪! .‬‬ ‫مطل ��وب م ��ن الع�ش ��ائر �أن ت�ؤ�س ���س عُرفا يرت�س ��خ‬ ‫بالت ��وارث تكون فيه الطائفية �ش ��تيمة ملن يُتهم بها‬ ‫وله احلق �أن يرد على مطلقها مبا ي�شاء‪!.‬‬ ‫ُ‬ ‫نتط ّل ��ع �أن ن ��رى �س ��رادق ُتن�ص ��ب‪ ،‬وذبائ ��ح تنحر‬ ‫‪ ،‬وي�ش ��امغ ُت�ص ��طف �إىل بع�ض ��ها ‪،‬و�ش ��يوخ القوم‬ ‫يجل�س ��ون جمتمع�ي�ن ليقولوا كلمته ��م يف العقوبة‬ ‫التي ي�ستحقها �شخ�ص نعت غريه بالطائفية‪!.‬‬ ‫اال ترتت ��ب عل ��ى القاتل (دي ��ة )؟ �ألي� ��س الأجدر �أن‬ ‫ترتتب عل ��ى الطائفي عقوبة تتنا�س ��ب مع ب�ش ��اعة‬ ‫فعله؟‪.‬‬ ‫عندها نكون قد طهرن ��ا املجتمع من �أدرانها ‪ ،‬وقبل‬ ‫ذل ��ك نكون قد �إنت�ص ��رنا عليها وعن ��د ذلك النحتاج‬ ‫�إىل قوانني تكافحها‪ ،‬وال �شرائع حترمها‪!..‬‬ ‫ال�سالم عليكم ‪...‬‬

‫عراقي انا‪!..‬‬

‫‪Hameedabedalla@yahoo.com‬‬

‫براغ تف�شل يف �إقناع العراق �شراء طائراتها ‪..‬وم�س�ؤول فيها يقول‪ :‬الق�ضية حتتاج �صرب ًا طوي ًال طارق الها�شمي‪ :‬الطالباين خذلني لكنني �أدعو له بال�شفاء‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ذك ��رت �ص ��حيفة ب ��راغ ديل ��ي‬ ‫الت�ش ��يكية �أن خطط بي ��ع طائرات‬ ‫ت�ش ��يكية م ��ن ط ��راز ‪� L159‬إىل‬ ‫العراق والت ��ي �أعلنت عنها وزارة‬ ‫الدف ��اع الت�ش ��يكية خ�ل�ال الع ��ام‬ ‫املا�ض ��ي ق ��د ف�ش ��لت ‪,‬لأن العقد مع‬

‫الع ��راق مل يوق ��ع حت ��ى الآن وكال‬ ‫اجلانبني يح ��اوالن التفاو�ض من‬ ‫جديد ‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة ‪� :‬إن �شركة ايرو‬ ‫فودوج ��ودي امل�ص� � ّنعة للطائرات‪,‬‬ ‫ق ��د �أعلن ��ت �أن التح�ض�ي�ر لإنت ��اج‬ ‫‪ 24‬طائرة جديدة قد مت تخفي�ض ��ه‬ ‫�إىل احلد الأدن ��ى‪ .‬فيما قال رئي�س‬

‫ال�شركة الد�سالف �سيمك" �إن العقد‬ ‫املوقع �س ��ابق ًا مل يتم تفعيله بعد"‪.‬‬ ‫وطبقا ملعلومات �س ��ابقة ف�أن العقد‬ ‫كان يج ��ب توقيع ��ه خالل ب�ض ��عة‬ ‫�أ�س ��ابيع‪ .‬وقال �سيمك " �أنه يتوقع‬ ‫عقدا جديدا"‪.‬‬ ‫وق ��ال الك�س ��ندر فون ��درا ال ��ذي‬ ‫تر�أ� ��س وزارة الدف ��اع الت�ش ��يكية‬

‫العراقية تخو�ض الإنتخابات‬ ‫بـ"‪ "20‬كيانا‬

‫حمافظ العمارة يتظاهر �أمام وزارة املالية �إحتجاجا على‬ ‫�إمتناع رئي�س الوزراء عن مقابلته‬

‫النا�س‪ -‬متابعة‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ ‬ ‫بدا الفت ًا �أن يق�صد املحافظ الأبرز يف العراق علي دواي‬ ‫الزم �إىل بغ ��داد ويتظاه ��ر �أم ��ام وزارة املالي ��ة‪ ،‬ومع ��ه‬ ‫جمموع ��ة من �أع�ض ��اء احلكوم ��ة املحلي ��ة يف حمافظة‬ ‫مي�س ��ان‪ ،‬بعد �أن �أمتنع رئي�س ال ��وزراء نوري املالكي‪،‬‬ ‫ولثالثة مرات‪ ،‬عن مقابلته‪.‬حمافظ مي�س ��ان تظاهر مع‬ ‫‪ 14‬م�س� ��ؤوال يف املحافظ ��ة‪� ، ،‬أم ��ام وزارة املالي ��ة يف‬ ‫العا�ص ��مة بغداد‪ ،‬للمطالبة ب�صرف ح�صة املحافظة من‬ ‫م�شروع البرتو دوالر‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن رئي�س الوزراء نوري‬ ‫املالك ��ي جتاهله‪.‬وقال حمافظ مي�س ��ان علي دواي ‪� :‬إن م ��ن �أج ��ل �ش ��رح الإجن ��ازات الت ��ي نفذته ��ا املحافظ ��ة‬ ‫"قدومنا �إىل بغداد والتظاهر �أمام مبنى وزارة املالية وال�ص ��عوبات الت ��ي تواجهن ��ا"‪ ،‬مب ّين ��ا "�إن املالك ��ي‬ ‫ج ��اء بع ��د �إن �إ�س ��تنفذنا كاف ��ة الو�س ��ائل ع�ب�ر القنوات مل ي ��رد عل ��ى طلب ��ات مقابلت ��ي �س ��لبا �أو �أيجابا"‪.‬و�أكد‬ ‫الر�س ��مية للمطالب ��ة بحقوقنا امل�ش ��روعة وهي �ص ��رف دواي‪� :‬أن "امل�س� ��ؤولني يف وزارة املالي ��ة وعدون ��ا بعد‬ ‫مبلغ ‪ 50‬مليار دينار من تخ�صي�صات البرتو دوالر"‪ .‬مقابلتهم خري ًا ب�إعادة النظر يف مو�ضوع البرتو دوالر‬ ‫و�أ�ض ��اف دواي "لقد طلبت مقابل ��ة املالكي ثالث مرات وتخ�صي�ص مبالغ للمحافظة من غري البرتو دوالر"‪.‬‬

‫من دفاترهم القدمية‬

‫عطور‪!...‬‬

‫تفح� ��ص قناين العطر التي كان قد ج َلبها‬ ‫ّ‬ ‫ِخالل �إيفاداته‪!..‬‬ ‫ثالثون قنينةٍ من ثالثني دولةٍ‪!..‬‬ ‫احلرمان جحي ٌم‪,‬‬ ‫قا َل مع نف�سهِ ‪ :‬احليا ُة مع‬ ‫ِ‬ ‫واجلحي ُم بعد التنعم باحلياة جن ٌة‪!.‬‬ ‫م�سموع‬ ‫ب�صوت‬ ‫ت�أمل قناين العطر‪ ,‬وقال‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫‪:‬طز باملا�ضي الأ�سود‪!!!..‬‬

‫يف فرتة توقيع العقد ال�س ��ابق �أنه‬ ‫مقتن ��ع �أن الق�ض ��ية بحاج ��ة ملزيد‬ ‫م ��ن ال�ص�ب�ر وتاب ��ع بالق ��ول " �أن‬ ‫خربتي يف املحادث ��ات مع البلدان‬ ‫العربي ��ة ُتظهر �ش ��يئ ًا واحد ًا وهو‬ ‫�أن ��ك بحاج ��ة لل�ص�ب�ر يف مثل هذه‬ ‫الق�ضية"‪.‬‬ ‫وكان العراق وجمهورية الت�ش ��يك‬

‫على الرغم من م�ضي فرتة اربعني‬ ‫يوما على تعر�ض طالباين لوعكة‬ ‫�ص ��حية مت عل ��ى �إثره ��ا نقل ��ه اىل‬ ‫�أملاني ��ا �إال �أن رئي�س جمل�س االمة‬ ‫الكويت ��ي ا�س ��تغل ذك ��رى ح ��رب‬ ‫حتري ��ر الكوي ��ت ع ��ام ‪1991‬‬ ‫ليبعث ر�س ��الة اطمئنان لطالباين‬

‫ق ��د تفاو�ض ��ا ح ��ول بي ��ع طائرات‬ ‫‪ L159‬لع ��دة �س ��نوات حيث كان‬ ‫من امل�ؤمل �أن يوفر العر�ض ‪19.2‬‬ ‫ملي ��ار كرون ��ة بالعملة الت�ش ��يكية‬ ‫وهو ما يدفع احلكومة الت�ش ��يكية‬ ‫لدع ��م الط�ي�ران وخل ��ق �أك�ث�ر من‬ ‫‪ 700‬فر�صة عمل‪.‬‬

‫�أعلن ��ت القائم ��ة العراقي ��ة ‪�:‬إنه ��ا‬ ‫�س ��تدخل �إنتخاب ��ات جمال� ��س‬ ‫املحافظ ��ات املقبل ��ة ب� �ـ ‪ 20‬كي ��ان‬ ‫�سيا�س ��ي ‪,‬تغط ��ي عم ��وم مناطق‬ ‫البالد عدا حمافظات كرد�س ��تان‪,‬‬ ‫وحتت �ش ��عار (�إئتالف العراقية‬ ‫الوطني املوحد)‪.‬‬ ‫وقال القيادي يف القائمة النائب‬ ‫ح�س ��ن �ش ��ويرد ‪� :‬إن" القائم ��ة‬ ‫�أع� �دّت الع ��دة لدخ ��ول �إنتخابات‬ ‫جمال� ��س املحافظ ��ات م ��ن خ�ل�ال‬ ‫�إن�ض ��مام كت ��ل �سيا�س ��ية جديدة‬ ‫حت ��ت لواءه ��ا ‪,‬مكونة م ��ا �أطلق‬ ‫عليه (�إئت�ل�اف العراقية الوطني‬ ‫اجلديد)"‪.‬‬

‫يف وق ��ت يزور فيه وفدا �ص ��حفيا‬ ‫كويتي ��ا ل�ش ��مال الع ��راق وطال ��ب‬ ‫ب�إن�ش ��اء دول ��ة كردية ع ��ن العراق‬ ‫‪ ,‬وق ��ال رئي� ��س جمل� ��س االم ��ة‬ ‫الكويت ��ي عل ��ي فه ��د الرا�ش ��د يف‬ ‫ر�س ��الته �أقر�ؤك ��م م ��ن عن ��د الل ��ه‬ ‫مباركة طيب ��ة‪ ،‬وبعد‪،‬بافئدة تتجه‬ ‫اىل الوهاب �س ��ابغ النعم �أن يفيء‬ ‫عل ��ى فخامتك ��م نعم ��ة ال�ص ��حة و‬

‫وتاب ��ع �إن "الكيان ��ات اجلدي ��دة‬ ‫مثل ��ت �شخ�ص ��يات اجتماعي ��ة‬ ‫معروفة وكيانات جديدة و�أخرى‬ ‫معروف ��ة ل ��دى املواطن�ي�ن مثلت‬ ‫جميع مكونات ال�ش ��عب العراقي‬ ‫بجمي ��ع حمافظات ��ه ‪،‬مرجح� � ًا �أن‬ ‫" تن ��زل العراقي ��ة �إىل ال�س ��احة‬ ‫الإنتخابية بثقل كبري"‪.‬‬ ‫ولف ��ت �إىل �إن"من ب�ي�ن الكيانات‬ ‫اجلديدة جمل�س العموم الوطني‬ ‫وكتل ��ة الوح ��دة الوطني ��ة وكتلة‬ ‫العدال ��ة وامل�س ��اواة وكيان ��ات‬ ‫�أخرى �أعلن ��ت �إنتماءها للعراقية‬ ‫ممثل ��ة خليط ًا من جميع مكونات‬ ‫ال�ش ��عب العراق ��ي عل ��ى تباي ��ن‬ ‫�أطيافه و�إجتاهاته‪.‬‬

‫العافي ��ة بع ��د تعر�ض ��كم للوعك ��ة‬ ‫ال�صحية العار�ضة التي �أملت بكم‪،‬‬ ‫وب�أكف ال�ض ��راعة ترتفع اليه جل‬ ‫�ش� ��أنه �أن يك�ش ��ف عنكم كل �س ��وء‬ ‫وميتعكم مبوفور ال�صحة والهناء‬ ‫لتوا�صلوا عطاءكم املعهود بقيادة‬ ‫جمهوري ��ة الع ��راق ال�ش ��قيقة اىل‬ ‫�آفاق رحب ��ة من التط ��ور والرفعة‬ ‫والنماء‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫وجّ ��ه نائ ��ب رئي� ��س اجلمهوري ��ة‬ ‫ال�س ��ابق‪ ،‬املحكوم بالإعدام غيابيا‬ ‫م ��ن الق�ض ��اء العراق ��ي‪ ،‬ط ��ارق‬ ‫الها�ش ��مي‪� ،‬إنتق ��ادات الذعة ملوقف‬ ‫رئي� ��س اجلمهورية ج�ل�ال طالباين‬ ‫من ق�ض ��يته م ��ع املحاك ��م‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�إن خت ��ام عالقته بطالب ��اين مل يكن‬ ‫م�س ��ك ًا‪ ،‬وق ��د خذل ��ه وا�ص ��طف م ��ع‬ ‫رئي�س احلكومة نوري املالكي رغم‬ ‫املا�ض ��ية"‪ ،‬م�س ��تدركا �إن "خت ��ام من جانب ودموية املالكي وجرائمه‬ ‫ما و�صفه بـ"دموية" الأخري‪.‬‬ ‫وكت ��ب الها�ش ��مي عل ��ى �ص ��فحته العالق ��ة مل يك ��ن م�س ��ك ًا"‪.‬و�أكد م ��ن جان ��ب �آخر"‪.‬وع ّلق الها�ش ��مي‬ ‫يف موق ��ع التوا�ص ��ل االجتماع ��ي الها�ش ��مي‪� :‬إن "م ��ام ج�ل�ال خذلني عل ��ى موق ��ف طالب ��اين عل ��ى �إن ��ه‬ ‫الفي�س ��بوك‪� ،‬أن "عالقت ��ي م ��ع م ��ام وتركن ��ي وحي ��د ًا وا�ص ��طف م ��ع "موق ��ف حمري!!"‪ ،‬م�س ��تدركا "مع‬ ‫ج�ل�ال كانت طيبة خالل ال�س ��نوات املالكي‪ ،‬رغم �إنه متيقن من براءتي ذلك �أدعو له بال�شفاء العاجل"‪.‬‬

‫عبد امللك ال�سعدي لأوباما‪ :‬انقذوا العراق‬ ‫النا�س‪-‬ر�صد‬

‫طال ��ب ال�ش ��يخ عب ��د املل ��ك عب ��د‬ ‫الرحمن ال�سعدي يف ر�سالة بعثها‬ ‫م�ؤخ ��ر ًا �إىل الرئي� ��س الأمريك ��ي‬ ‫ب ��اراك اوبام ��ا بـ"�إنق ��اذ العراق"‬ ‫من رئي�س الوزراء نوري املالكي‪،‬‬ ‫م�ش�ي�ر ًا �إىل �أن ذلك �س ��يع ّد مبثابة‬ ‫"�إنت�ص ��ار" للوالي ��ات املتح ��دة‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫وقال ال�س ��عدي يف ر�س ��الته التي‬

‫�س ��لمها لنائب ال�س ��فري الأمريكي‬ ‫بع ��د لق ��اء جمعه ��ا يف الآون ��ة‬ ‫الأخ�ي�رة‪� ،‬إن "م�س� ��ؤوليتكم‬ ‫(يخاطب اوباما) يف �إنقاذ العراق‬ ‫تعظ ��م كلم ��ا تعاظم ��ت جرائ ��م‬ ‫احلكومة العراقية بحق ال�ش ��عب‬ ‫العراقي"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع "نح ��ن بدورن ��ا نطالبك ��م‬ ‫باعتبارك ��م رئي�س� � ًا لأمري ��كا �أكرب‬ ‫دولة ترفع �ش ��عار حقوق الإن�سان‬ ‫�أن ت�أخ ��ذوا دورك ��م ب�إ�ص�ل�اح م ��ا‬

‫ت�سبب يف �إف�ساده القرار اخلاطئ‬ ‫لإحتالل العراق عام ‪."2003‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ال�س ��عدي يف ر�س ��الته‬ ‫املطول ��ة والت ��ي ن�ش ��رت �أي�ض� � ًا‬ ‫على موقعه االلك�ت�روين "وبذلك‬ ‫ي�سجل لكم التاريخ انت�صار ًا على‬ ‫الظلم والف�ساد‪ ،‬وت�سود العالقات‬ ‫الدولية بتبادل امل�صالح واحرتام‬ ‫الآخرين"‪.‬‬

‫ُ‬ ‫منعت طارق حرب من‬ ‫�صباح ال�ساعدي‪:‬‬ ‫ال�سفرخارج العراق‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫اعل ��ن النائ ��ب امل�س ��تقل �ص ��باح‬ ‫ال�س ��اعدي‪ ، ،‬عن منع �س ��فر حمامي‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء طارق ح ��رب �إىل‬ ‫خ ��ارج الع ��راق لإتهام ��ه بـ"جرائم‬ ‫�ضد االن�سانية"‪.‬وقال ال�ساعدي يف‬ ‫م�ؤمتر �صحفي يف مبنى الربملان ‪:‬‬ ‫"�أر�س ��لت اليوم كتاب ًا ر�س ��مي ًا �إىل‬ ‫رئي�س جمل�س الق�ضاء الأعلى ح�سن‬ ‫احلمريي طالبته مبنع طارق حرب‬ ‫من ال�س ��فر خارج العراق ‪,‬و�س ��حب‬ ‫جمي ��ع جوازات ��ه ب�س ��بب وج ��ود‬ ‫�إتهام ��ات عليه بقيامه بجرائم �ض ��د‬ ‫االن�سانية"‪.‬و�أ�ض ��اف ال�س ��اعدي‪:‬‬ ‫"نعر� ��ض وثيقت�ي�ن تاريخهم ��ا يف‬

‫عامي (‪ 1984‬و‪ )1987‬طالبني من‬ ‫ال�سيد احلمريي �إ�ض ��افتهما للملف‬ ‫ال�سابق‪ ,‬واخلا�ص ��ة بقطع �صيوان‬ ‫الأذن واملته ��م في ��ه ط ��ارق ح ��رب‬ ‫ومدحت املحمود"‪.‬و�سرد ال�ساعدي‬ ‫"م�ض ��مون الوثيقتني والتي ت�شري‬ ‫�إىل توقي ��ع املقدم ط ��ارق حرب يف‬ ‫ع ��ام( ‪ )1984‬واخلا�ص ��ة بتنفي ��ذ‬ ‫حكم الإع ��دام( ‪ )1037‬من اجلنود‬ ‫الهارب�ي�ن يف تلك الف�ت�رة والثانية‬ ‫يف عام(‪ )1987‬كع�ضو جلنة والتي‬ ‫تو�صي مبعاملة الهارب الذي تزيد‬ ‫م ��دة هروب ��ه ع ��ن �س ��نة ويع ��ود‬ ‫مقبو�ض� � ًا عليه تتم معاملته معاملة‬ ‫الهارب لأكرث من مرة على �أن تقوم‬ ‫املنظمات احلزبية ب�إعدامه"‪.‬‬

alnaspaper.no433  

alnaspaper.no433

Advertisement