Issuu on Google+

‫ً‬ ‫جماهرييا‬ ‫خمرج غنائي‪ :‬وجود مطربني يف جلان حتكيم الربامج الغنائية جعلها مرغوبة‬

‫‪Alnas Arabic Daily‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫ً‬ ‫املطرب الذي ً‬ ‫انعكا�سا لتجربته الغنائية‬ ‫دائما ما تكون �أحكامه‬ ‫ً‬ ‫بالو�سط الفني وبعيدا عن التنظري العلمي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن جناح �أغلب الربامج الغنائية يعتمد على النجم‬ ‫الغنائي املوجود وم��دى �شهرته وتاريخه الفني‪ ،‬وتواجد‬ ‫جنوم الغناء يف تلك الربامج �أعطاها قوة وجعلها مف�ضلة‬ ‫لدى النا�س‪.‬‬

‫�أع��رب خمرج الفيديو كليب �أحمد حممد منادي عن ت�أييده‬ ‫لتواجد املطربني يف اجل��ان التحكيمية للربامج الغنائية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م�شريا �إىل �أنها جتربة ميدانية مهمة لهم‪.‬‬ ‫وقال منادي لـ(الوكالة االخبارية لالنباء)‪� :‬إن وجود املطربني‬ ‫يخدم الربنامج الغنائي �أك�ثر من تواجد الأكادمييني كون‬ ‫املتخ�ص�ص الأكادميي ميلك دراية ووعي نظري فقط‪ ،‬عك�س‬

‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫العدد (‪ - )418‬الثالثاء ‪ 5‬شباط ‪2013‬‬

‫‪No.(418) - Tuesday 5 February , 2013‬‬

‫كانوا ي�ضحكون من �صوتي‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫�أنا �أقتل ‪� ..‬أنا موجود‬ ‫رباح آل جعفر‬

‫هناك �أ�سطورة تقول ‪� :‬إن الأ�سكندر الأك�بر كان يف بواكري �شبابه تلميذ ًا يتعلم‬ ‫الفل�سفة من �أر�سطو ‪ ،‬لكنه مل يلبث �أن ترك الفل�سفة لي�صبح قائد ًا يحلم بتو�سيع‬ ‫مملكته مقدونيا ‪ ،‬وليغزو �أول مرة بالد ما بني النهرين ‪ ،‬حتى �سقط مغ�ش ّي ًا عليه‬ ‫�أمام جالل نور �أنوار هذا العامل الأبي�ض ‪ ،‬فعاد �إىل بابل م�صاب ًا بحمّى غام�ضة ‪،‬‬ ‫جعلته يهذي حتى مات ‪.‬‬ ‫وعندما حمل املهاجرون الأوائل �أ�سماءهم و�أمتعتهم وقبور �أحبائهم نحو العامل‬ ‫اجلديد ‪ ،‬كان ب�إمكان هذا ال�سماد امليتافيزيقي �أن يجعل من �أمريكا ‪ ،‬اجلمهورية‬ ‫الفا�ضلة يف التاريخ ‪ ،‬لكن العجل الذهبي �أف�سد هذا احللم اجلميل ‪.‬‬ ‫ويف كتابها ( الربيع ال�صامت ) تروي لنا الكاتبة الأمريكية را�شيل كار�سون �أعجب‬ ‫رحلة للموت يف �أق�سى معركة عرفتها الإن�سانية ‪ ،‬بينما كان الكاتب االنكليزي‬ ‫جورج مك�ش يتمنى �أن ميوت بعيد ًا عن الواليات املتحدة ‪ ،‬لأنه كان يكره املوت‬ ‫على الطريقة الأمريكية !‪.‬‬ ‫ولعل فل�سفة الوجود كما تفهمها الواليات املتحدة تخت�صرها النظرية القائلة ‪� ( :‬أنا‬ ‫�أقتل ‪� ..‬إذن �أنا موجود ) ‪ .‬لذلك كان جنود االحتالل من املارينز يبحثون كل ليلة عن‬ ‫حفلة قتل ‪ ،‬وع�شاء للم�أمت ‪ ،‬وعن طفلة نائمة يطفئون يف عيونها �أعقاب �سجائرهم ‪،‬‬ ‫عندما كانت بالدنا م�ست�أجرة ملتعددة اجلن�سيات !‪.‬‬ ‫و�أذك���ر �أننا يف �أي��ام االح��ت�لال الأم�يرك��ي ك ّنا �سجناء‬ ‫داخل بيوتنا ‪ ،‬وك ّنا حمكومني باملوت البطيء ‪ ،‬واملوت‬ ‫يتمادى يف بطئه ‪ .‬يدخل علينا مع كل �شهيق وزفري ‪ .‬مل‬ ‫يكن لنا من مكان �صالح للنوم ‪ ،‬فاملوت يف كل مكان ‪.‬‬ ‫�أ�شخا�ص بال ر�ؤو���س ‪ .‬موتى دومن��ا �أكفان ‪� .‬أ�شالء‬ ‫تتناثر ال مكان لها يف الدفن ‪ ،‬وال حم ّل لها من الإعراب‬ ‫‪ .‬احلياة يف العدم ‪ ،‬العدم يف الوجود ‪ .‬ماليني من‬ ‫ال��ك��ري��ات احل��م��ر وال��ب��ي�����ض ال��ت��ي ت��ول��د وتنتحر يف‬ ‫اللحظة ‪.‬‬ ‫ما �أطول الليل حني يقرتب االنتظار من االنفجار ‪ ،‬وحني تكون امل�سافة بني احلياة‬ ‫واملوت ‪ ،‬حلظة انتظار !‪ .‬وما �أق�صر امل�سافة بينك وبني املوت ؟!‪� .‬إنها كامل�سافة‬ ‫بني يدك وخا�صرتك ‪ .‬ك ّنا نقي�س امل�سافة بني حياتنا وفنائنا بالأمتار ‪ ،‬نحن الذين‬ ‫غادرنا املوت �سهو ًا ‪.‬‬ ‫الزمان تتال�شى حدوده الواقعية املتعارف عليها ‪ ،‬وال�ساعة يتال�شى وجودها ‪،‬‬ ‫وت�صبح جمرد حلية تزيّن املع�صم ‪ ،‬كالعملة امللغاة ‪ ،‬تتمدّد كالديدان االن�شطارية ‪،‬‬ ‫فال �ساعة الزمن كانت �ساعة ‪ ،‬وال يوم النا�س ذاك يوم ‪.‬‬ ‫الليل كابو�س ‪ ،‬رياح تعوي ‪ ،‬وقمر مدفون ‪ .‬ليل ال يعقبه نهار ‪ .‬تفوح منه رائحة‬ ‫بول املارينز بني دبابتني ‪ ،‬واجلرذان ‪ ،‬وامل�سالخ ‪ ،‬ودخان بارود ‪ .‬يتبعه رهط من‬ ‫الكالب امل�سعورة ‪ .‬ذئب يوغل يف �سفح دمه ‪ ،‬ي�شربه فيختنق ‪ ،‬ما �أن يرخي علينا‬ ‫�سدوله حتى تنفتح �أبواب اجلحيم ‪ .‬يُ�شرع املحتل بنب�ش القبور ‪ ،‬ومتزيق اجلثث‬ ‫‪ ..‬نعو�ش من عهد نوح هنا دُفنت فتحوها ‪ .‬يف ع�صر �أعمى و�أ�ص ّم ‪ ،‬ال �آذان له وال‬ ‫عيون ‪.‬‬ ‫تتداخل ال�صور والأح��داث مع الذكريات يف ليايل الوجع الطويلة ‪ ..‬يعلم الله‬ ‫�إننا ك ّنا منوت ب�أب�شع ما ميوت امليتون ‪ ،‬لكي ي�صري وجه الوطن كوجه احلبيبة‬ ‫‪ ،‬وي�صري العامل �أك�ثر �إن�سانية ‪ ،‬ومييّز بني الإن�سانية والهمجيّة ‪ .‬بني القاتل‬ ‫وال�ضحية ‪.‬‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫(احل�ضي�ض)‪ ..‬جديد فا�ضل خليل‬ ‫امل�سرحي للحديث عن بيوت ال�صفيح‬ ‫يتهي�أ الفنان فا�ضل خليل للم�شاركة‬ ‫يف م�سرحية (احل�ضي�ض) ملك�سيم‬ ‫ك��ورك��ي‪ ،‬ال��ت��ي �ستعر�ض �ضمن‬ ‫فعاليات م�شروع بغداد عا�صمة‬ ‫الثقافة العربية‪.‬‬ ‫وق����ال خ��ل��ي��ل ‪ :‬مت��ت دع��وت��ي مع‬ ‫خم�س خمرجني �أخرين من قبل‬ ‫وزارة الثقافة للم�شاركة‬ ‫مب�������ش���روع ب���غ���داد‬ ‫عا�صمة الثقافة‬ ‫العربية بعمل‬ ‫م�سرحي تدور‬ ‫�أح�����داث�����ه عن‬ ‫�ساكني بيوت‬ ‫ال���������ص����ف����ي����ح‬ ‫ومعاناة العوز‬ ‫امل����������ادي ال�����ذي‬ ‫مي�����رون ب���ه وه��م‬ ‫يعي�شون يف بلد متلك‬ ‫�إمكانات مادية جيدة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن��ه �سيطلع قريب ًا على‬ ‫ن�ص تلفزيوين ليبدي موافقته‬ ‫عليه‪ ،‬ممتنع ًا عن �أعطاء تفا�صيل‬ ‫�أك�ث�ر ع��ن ال��ع��م��ل ال���درام���ي حلني‬

‫ال�شروع بتنفيذه‪.‬‬ ‫ويف �سياق �أخ���ر �أك���د ال��ف��ن��ان �أن‬ ‫امل�����س��رح ي��ت���أث��ر ب��و���ض��ع ال�شارع‬ ‫وما مير به من تخبطات �أمنية �أو‬ ‫اجتماعية‪ ،‬رابط ًا ازده��ار خ�شبة‬ ‫امل�سرح بانتعا�ش ال�شارع‪.‬‬ ‫يذكر �أن الفنان فا�ضل خليل‬ ‫هو �أحد رواد ال�سينما‬ ‫وامل�سرح ويعد من‬ ‫�أب����رز م�ؤ�س�سي‬ ‫ف���رق���ة م�سرح‬ ‫الفن احلديث‪،‬‬ ‫ول��ه �أك�ثر من‬ ‫(‪ )20‬عم ًال‬ ‫م�������س���رح���ي��� ًا‬ ‫كمخرج (‪)20‬‬ ‫ع������م���ل��ا ف���ن���ي���ا‬ ‫ك��م��م��ث��ل و يكتب‬ ‫�أع���م���دة متخ�ص�صة‬ ‫ع���ن امل�����س��رح يف ع���دد من‬ ‫ال�����ص��ح��ف امل��ح��ل��ي��ة‪ ،‬وق����د �شغل‬ ‫م��ن�����ص��ب ع��م��ي��د ل��ك��ل��ي��ة الفنون‬ ‫اجلميلة يف ب��غ��داد يف منت�صف‬ ‫الت�سعينات‪.‬‬

‫املعجبون يطلبون خطبة حفيدة كاظم ال�ساهر بعد انت�شار �صورها‬ ‫ق��ال ال��ف��ن��ان ال��ع��راق��ي ك��اظ��م ال�ساهر‬ ‫�إن���ه ق��د اكت�شف موهبته بامل�صادفة‬ ‫ال�شديدة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه كان يعتقد‬ ‫�أن ���ص��وت��ه ���س��يء‪.‬ك��اظ��م ق����ال‪« :‬يف‬ ‫البيت ك��ان جميع �إخ��وت��ي يتمتعون‬ ‫ب�أ�صوات جميلة‪� ،‬أجمل من �صوتي‬ ‫مب��راح��ل‪ ،‬وذات م��رة كنت �أ���س�ير مع‬ ‫�صديق يل يعمل ملحنا فقال يل‪ :‬هل‬ ‫لك ه��ذا ال�صوت وال تغني فقلت له‪:‬‬ ‫�إنه الأ�سو�أ بني �أخوتي وعندما �أغني‬ ‫ي�ضحكون مني‪ ،‬ف�أقنعني �أن �صوتي‬ ‫جيد و�أنني يجب �أن �أعتني به‪ ،‬وهكذا‬ ‫اكت�شفت �صوتي بامل�صادفة وبعدها‬ ‫ب���د�أت درا���س��ة املو�سيقى»‪.‬و�أ�ضاف‬ ‫ال�ساهر يف حواره يف جملة ال�شباب‪-‬‬ ‫�إن النقطة الفارقة يف م�شواره الفني‬ ‫هو غنائه لترت م�سل�سل عراقي ا�سمه‬ ‫«�شجار النا�س»‪ ،‬ال��ذي حظي ب�ضجة‬ ‫غري م�سبوقة جعلت النا�س يت�ساءلون‬ ‫عنه‪ ،‬وبعدها ب�سنتني �صدرت له �أغنية‬ ‫ا���س��م��ه��ا‪« :‬ال��ل��ي ت��ل��دغ��ه احل��ي��ة ب�أيده‬ ‫يخاف من ج��رة احلبل» لكنها منعت‬ ‫يف العراق لأ�سباب �سيا�سية‪� ،‬إال �أنها‬ ‫ك��ان��ت ال�سبب يف معرفة ال��ن��ا���س به‬

‫ت�شتهر العا�صمة ال�صينية بكني‬ ‫بكونها واح���دة م��ن �أك�ث�ر املدن‬ ‫تلوث ًا يف ال��ع��امل‪ ،‬ويف حماولة‬ ‫ت���ب���دو ك��االح��ت��ي��ال �أك��ث��ر منها‬ ‫كحقيقة‪ ،‬ب���د�أ رج��ل �صيني يف‬ ‫بيع ع��ب��وات م��ن ال��ه��واء النقي‬ ‫ملحاربة التلوث الذي تعاين منه‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫كان ال�صيني "ت�شني غوانغبياو"‬ ‫ق��د ب��د�أ يف بيع ع��ب��وات الهواء‬ ‫النقي بهدف حم��ارب��ة ال�ضباب‬ ‫ال�سام ال��ذي حل بال�صني‪ ،‬وفق ًا‬ ‫ملا ذكر موقع "ديجيتال �سباي"‪.‬‬ ‫وذك�����ر "ت�شني"‪ ،‬ال�����ذي ميلك‬ ‫ث��روة تقدر ب��ـ‪ 470‬مليون جنيه‬ ‫�إ���س�ترل��ي��ن��ي (‪ 2.8‬م��ل��ي��ار ريال‬

‫‪ "Vibes‬وذلك على‬ ‫�أنغام �أغنيتها الأخرية‬ ‫"لي�ش زعالنة" ما �أثار‬ ‫�إع��ج��اب احلا�ضرين‬ ‫يف اال������س�����ت�����دي�����و‬

‫وامل�شاهدين على حدٍ‬ ‫�سواء‪.‬‬ ‫���س��اب�ين‪ ،‬ال��ت��ي ع ّرفت‬ ‫عنها الإع�لام��ي��ة منى‬ ‫ب���و ح��م��زة بالنجمة‬

‫تذكروا �شبابكم!‬

‫خا�صة يف اخلليج العربي‪.‬‬ ‫�صور حفيدة القي�صر‬

‫ويف خرب ذات �صلة تداولت �صفحات‬ ‫موقع التوا�صل الإجتماعي"الفي�س‬ ‫بوك" �صور حفيدة القي�صر " كاظم‬ ‫ال�����س��اه��ر " م��ن اب��ن��ه و���س��ام وتدعى‬ ‫"�سنا"‪.‬ونالت ال�صورة على �إعجاب‬ ‫اجل��م��ه��ور ح��ي��ث ق��ام��و ب��رف��ع��ه��ا �إىل‬ ‫العديد من املواقع يف االنرتنت‪.‬‬ ‫وانهالت التعليقات على �صور الطفلة‬ ‫ال��ت��ي مل ت��ت��ج��اوز ال��ث�لاث �سنوات‪،‬‬ ‫ب��الإع��ج��اب واحل��ف��اوة البالغة‪ ،‬حتى‬ ‫�أن معجبات “كاظم” كتبوا تعليقات‬ ‫م��رح��ة برغبتهن يف ط��ل��ب ي��ده��ا من‬ ‫جدها لإخوانهن‪.‬‬ ‫وقالت بع�ض املعجبات‪� ،‬إن “ابن الوز‬ ‫ع��وام وه��ذا اجل��م��ال ال��ذي تتمتع به‬ ‫“�سنا” يرجع �إىل جمال جدها الذي‬ ‫ي�أ�سر قلوب ماليني املعجبات”‪.‬‬ ‫م���ن ن��اح��ي��ة �أخ�������رى‪ ،‬ط��ل��ب��ت بع�ض‬ ‫م��ع��ج��ب��ات ك��اظ��م ال�����س��اه��ر‪ ،‬ي��د كاظم‬ ‫�شخ�صيا‪.‬‬

‫هيفا ت��هر جماهريها‬ ‫يف ت�سريحة ال�شعر الق�صري‬

‫�صيني يبيع عبوات هواء نظيف ملحاربة التلوث‬

‫�سعودي)‪� ،‬أنه �إذا مل تبد�أ ال�صني‬ ‫يف االه��ت��م��ام بالبيئة فبعد ‪20‬‬ ‫�أو ‪ 30‬عام ًا قد يرتدي الأطفال‬

‫حكاية الناس‬

‫�أقنعة الغاز ويحملون خزانات‬ ‫�أك�سجني حتى ميكنهم التنف�س‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن عام ‪ 2012‬مل ي�شهد‬ ‫ن��ه��اي��ة ال��ع��امل ل��ك��ن �إذا ا�ستمر‬ ‫الب�شر يف ا�ستهالك مواد الأر�ض‬ ‫بنف�س امل��ن��وال وتلويث البيئة‬ ‫ف�إن نهاية الأر�ض �ستحل قريب ًا‪،‬‬ ‫لأن التلوث ي�صبح �أ���س��و�أ عام ًا‬ ‫بعد عام‪.‬‬ ‫وي���ق���وم "ت�شني" ب��ب��ي��ع عبوة‬ ‫ال���ه���واء ال��ن��ق��ي م��ق��اب��ل ‪ 5‬ي��وان‬ ‫(‪ 3‬ري���ال ���س��ع��ودي) وه��و متاح‬ ‫بنكهات ‪ 3‬مدن �صينية �شهرية‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ي���وج���د ه�����واء برائحة‬ ‫ت���اي���وان‪ ،‬وال��ت��ب��ت‪ ،‬ومقاطعة‬ ‫"يونان"!‪.‬‬

‫اخ���ت���ارت ال��ن��ج��م��ة ال��ل��ب��ن��ان��ي��ة ه��ي��ف��ا وه��ب��ي ت�سريحة‬ ‫ال�شعرالق�صري املربع خالل ت�صويرها �إعالن جموهرات‬ ‫البني‬ ‫وبدت �أنيقة و�ساحرة‪ .‬وجاء لون �شعرها مائ ًال �إىل ّ‬ ‫الداكن مع خ�صل فاحتة قلي ًال‪.‬‬ ‫اختارت هيفا ال�شعر الق�صري نظر ًا لكونه ي�شكل انت�شار ًا‬ ‫وا�سع ًا يف �أ�سابيع املو�ضة العاملية‪ ،‬كما �أنه يحاكي مكامن‬ ‫وجهها‪.‬‬

‫يف موقع اليوم ال�سابع امل�صرية قر�أت عمودا كتبه ه�شام اجلغ‬ ‫‪ ،‬يبدو �أنه كان ريا�ضيا ‪� ،‬أعفيكم من التفا�صيل‪ .‬العمود جذبني‬ ‫بعنوانه ‪( :‬هناك �أ�شياء ال يفهمها كبار ال�سن ) ‪ .‬ما الذي ال يفهمه‬ ‫كبار ال�سن؟ ال�شباب ‪ -‬ك�أنهم ولدوا دائما كبار ال�سن ‪ .‬ال�شغف‬ ‫وعدم الطاعة ‪ ،‬حب نزع القيود والرق�ص فوقها مبرح ‪ ،‬الرغبة‬ ‫باحلرية ‪ ،‬الفرار من البيت ‪ ،‬حب ال�سفر واال�شياء والطبيعة‬ ‫وال�����ش��ج��اع��ة وال�����ش��رف ‪ ،‬ع���دم ال��ر���ض��وخ لطقو�س التكري�س‬ ‫االجتماعي اململ ‪ ،‬عدم احرتام الن�صائح املكر�سة للحفاظ على‬ ‫احلياة ‪ :‬ال تتحدث بال�سيا�سة ‪ ،‬ال تلعب بالنار ‪ ،‬اعرب ال�شارع‬ ‫بحذر‪ ،‬لكن �آه ‪ ..‬جميل �أن نلعب بالنار ‪ ،‬ومنرق بني ال�سيارات‬ ‫ك�أرواح غا�ضبة ‪ ،‬ونفكر باغتيال وزير الداخلية الفا�شي!‬ ‫يكتب ه�شام ‪( :‬كنت �إذا �أحببتُ هِ ْمتُ ‪ ..‬و�إذا كرهتُ حقدتُ ‪ ..‬و�إذا‬ ‫غ�ضبتُ فجرتُ ‪ ..‬و�إذا فرحتُ ح ّلقتُ فى ال�سماء‪ .‬كنا – فى هذه‬ ‫ال�سن – نود �أن نرى كل �شىء مثالي ًا ومنوذجي ًا وال ت�شوبه �أى‬ ‫�شائبة‪ ..‬مل نكن وقتها قد لوث ْتنا امل�صالح واملنافع اخلا�صة ومل‬ ‫نكن ن��درك معنى ال�ضرورات ومقت�ضيات الأم��ور والتنازالت‬ ‫وح�سابات املنفعة وال�سيا�سة والتفاو�ض)‪.‬‬ ‫هذه كلمات �شاب انق�ضى �شبابه وراح يكتب عما كانه ‪ .‬دائما‬ ‫ن�شيخ مبكرا ون�سهو او نن�سى ‪ .‬كنا جمموعة رفاق رحنا نقر�أ‬ ‫يف �سن مبكرة ‪ ،‬مل نفهم الكثري ‪ ،‬فالفهم جتربة مرتبط بتحفيزات‬ ‫بيئة ثقافية كاملة ‪ .‬كانت بيئتنا منغلقة فكنا نفتحها بالقراءة‬ ‫وال�صياح وال�سيا�سة واللعب والكذب املرح واخلياالت ال�سحرية‬ ‫والذهاب لل�سينما يف ال��دور الثاين ‪ .‬ما اردن��اه هو االكت�شاف‬ ‫واملالم�سة واحل�س باالمتالء‪ .‬ال�شباب هو يقظة احلياة على‬ ‫نف�سها ‪ ،‬يقظة حزينة مروعة تقرتب يف كل حني من املوت الذي‬ ‫تتالفاه �أو ت�سعى اليه ب�صخب ‪ ،‬بارتطام ‪ ،‬ب�آه ‪ .‬ال اهداف كبرية‬ ‫‪ ،‬بل م�ستحيلة ‪ ،‬ال نتائج غري جتربة احلرية املقد�سة‪.‬‬ ‫لقد �أحببت دائما جوليان �سوريل بطل االحمر واال�سود ‪ ،‬فهذا‬ ‫ال�شاب املت�سلق ‪ ،‬الك ّذاب ‪� ،‬صدّق متثيلياته وغرامياته وتعب من‬ ‫�شبابه و�س ّلم ر�أ�سه اىل املق�صلة وهو يف عز ال�شباب ‪ .‬لقد تخيل‬ ‫م�سبقا ان ر�أ�سه اجلميل املقطوع �سينام يف ح�ضن مع�شوقته ‪.‬‬ ‫بيد �أن هناك �آالف من مت�سلقي الهرم االجتماعي ي�صلون اىل عمر‬ ‫ذلك ال�سيا�سي العجوز ‪ ،‬االب ‪ ،‬االمني العام ‪ ،‬اخلائن ‪ ،‬املت�آمر‪،‬‬ ‫العميل ‪ ،‬الل�ص ‪ ،‬هذا الذي ين�سى انه كان �شابا ‪ ،‬والذين ميوت‬ ‫مطمئنا على ا�ستمرار املجد البيولوجي ب��ع��ده‪ .‬ك��م منهم يف‬ ‫العراق يالهي؟ كم من املت�سلقني الذين مل يدفعوا اي ثمن؟‬ ‫يخاطب ه�شام اولئك الذين ي�ستغربون �صمود ال�شباب �أمام‬ ‫رج��ال الأم��ن امل��رك��زى‪�( :‬إ ّم��ا �أنكم ن�سيتم �شبابكم‪� ..‬أو �أنكم مل‬ ‫تعي�شوه �أ�ص ًال!)‪.‬‬

‫سهيل ‪..‬‬

‫حممد هنيدي يعد بفوازير رم�ضانية "مفتك�سة" يف جتربته الثانية‬

‫مباغي وثنية !!‬

‫ي��ع��ود ال��ف��ن��ان امل�صري‬ ‫حممد هنيدي �إىل جمال‬ ‫ال��ف��وازي��ر ل��ث��اين م���رة يف‬ ‫م�����ش��واره ال��ف��ن��ي‪ ،‬ب��ع��د �أن‬ ‫���س��ب��ق وق�����دم يف منت�صف‬ ‫الت�سعينات ف��وازي��ر (�أبي�ض‬ ‫و�أ���س��ود) مع دينا و�أ�شرف عبد‬ ‫ال��ب��اق��ي وال��ف��ن��ان ال��راح��ل عالء‬ ‫ويل الدين‪.‬‬ ‫وحتدث هنيدي لـ"العربية نت"‬ ‫ع��ن ال��ت��ج��رب��ة اجل���دي���دة‪ ،‬و�أن���ه‬ ‫كان يرف�ض �أعمال الفوازير ب�شكل‬ ‫عام ط��وال ال�سنني املا�ضية‪ ،‬لأن‬

‫كانت ّ‬ ‫اخلطة ت�سري على‬ ‫�إثارة الفتنة ‪ ،‬و�سفك الدماء‬ ‫‪ ،‬وتهجري الفقراء ‪ ،‬وانتهاك‬ ‫حقوق ال�شعب ‪ ،‬وكان‬ ‫املجتمعون يت�سابقون يف‬ ‫العمل لإجناح اخلطة التي‬ ‫راهنوا عليها ‪.‬‬ ‫بعد االنتهاء من و�ضع‬ ‫اللم�سات عليها ‪ ،‬طلب املقرر‬ ‫العام مغادرة االجتماع ‪،‬‬ ‫واللقاء ثانية ويف مبغى‬ ‫�آخر لغر�ض التوقيع على ما‬ ‫اتفقوا عليه ‪� ،‬س�أله �أحدهم‬ ‫‪ : ،‬وملاذا نختار املباغي‬ ‫للتوقيع !!؟ �أجابه املقرر‬ ‫م�ستغرب ًا ‪ :‬و�أين تريد �أن‬ ‫جنتمع ونحن نحمل مثل‬ ‫هذه الربامج !!؟‬

‫�سابني يف مواجهة �سعد احلريري‬

‫مبواجهة غري مبا�شرة‬ ‫بني ال�سيا�سة والفن‪،‬‬ ‫�إن��ق�����س��م امل�شاهدون‬ ‫م���������س����اء اخل���م���ي�������س‬ ‫امل��ن�����ص��رم ب�ين متابع‬ ‫لإطاللة الرئي�س �سعد‬ ‫احلريري التلفزيونية‬ ‫املنتظرة‪...‬‬ ‫ف��ب��ع��د جن����اح عملها‬ ‫الأخ����ي���ر واح���ت�ل�ال���ه‬ ‫امل������رات������ب الأوىل‪،‬‬ ‫ح ّلت النجمة �سابني‬ ‫�ضيفة ع��ل��ى برنامج‬ ‫"حديث البلد" ولكن‬ ‫ب���ط���ري���ق���ة خمتلفة‬ ‫وبنكهتها اخلا�صة �إذ‬ ‫دخلت اال�ستديو مع‬ ‫فرقتها الراق�صة التي‬ ‫ترافقها يف حفالتها‬ ‫وقدّمت رق�صة ُتدعى‬ ‫" ‪Feminine‬‬

‫ثقب الباب‬

‫م��ا يعر�ض عليه ك��ان ي�ستهني بعقلية‬ ‫امل�شاهد ال��ع��رب��ي ب�شكل ع���ام‪ ،‬ولي�س‬ ‫امل�����ص��ري ف���ق���ط‪.‬و�أو����ض���ح �أن����ه حينما‬ ‫ع��ر���ض��ت ع��ل��ي��ه ال���ف���وازي���ر ل��ه��ذا العام‬ ‫وج��ده��ا ك��م��ا ي��ق��ال بالعامية امل�صرية‬ ‫(مفتك�سة) �أي خمتلفة‪ ،‬حيث تدور يف‬ ‫�إطار ثالثني حلقة عن امل�سل�سالت التي‬ ‫ارتبطت بالعامل العربي كله وعلقت يف‬ ‫�أذهان اجلمهور‪.‬ويقوم هنيدي بتج�سيد‬ ‫�شخ�صية من امل�سل�سل وعلى اجلمهور‬ ‫�أن يعرف يف �أي م�سل�سل كانت متثل‬ ‫هذه ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫ومت��ن��ى ه��ن��ي��دي �أن يعجب اجلمهور‬

‫بالعمل‪ ،‬مبينا �أنه حينما قام بت�صوير‬ ‫ال�ب�روم���و اخل���ا����ص ب���ه ���ش��ع��ر بالفعل‬ ‫�أن��ه �سيقدم �شيئا خمتلفا‪ ،‬وق��ال �إن‬ ‫الت�صوير الفعلي �سيكون يف �أول‬ ‫�شهر مار�س القادم‪.‬‬ ‫وع����ن ع���ن���وان ال���ف���وازي���ر‪،‬‬ ‫ق����ال ه��ن��ي��دي �إن�����ه حتى‬ ‫الآن مل يتم اال�ستقرار‬ ‫على ع��ن��وان‪ ،‬لكن غالبا‬ ‫�سيكون عنوانها (فوازير‬ ‫هنيدي)‪ ،‬و�أ���ش��ار �إىل �أنه‬ ‫�سي�ستعني بعدد من الوجوه‬ ‫اجلديدة لي�شاركوه العمل‪.‬‬

‫"‪"Playboy‬يختار دومينيك حوراين الأكرث جاذبية‬ ‫دوم��ي��ن��ي��ك ح������وراين عار�ضة‬ ‫�أزي��اء �سابقة و�شخ�صية مهنية‬ ‫جميلة م��ن لبنان‪ ،‬عليك �أن تعلم‬ ‫ب����أنّ الو�صول �إليها �أ�شبه بحلم‪ ،‬ال‬ ‫يكفي �أن تنبهر بجمالها مبجرد النظر‬ ‫�إليها‪...‬‬ ‫ت��ف��اج���أت الفنانة اللبنانية وعار�ضة‬ ‫االزي����اء ال�����س��اب��ق��ة دوم��ي��ن��ي��ك ح���وراين‬ ‫باختيارها م��ن قبل م��وق��ع ت��اب��ع ملجلة‬ ‫"‪ "Playboy‬العاملية كواحدة من �أكرث‬

‫منتجع يكلف (‪ )24‬مليون دوالر‬ ‫لإبنة توم كروز‬

‫اجلميلة ذات املواهب‬ ‫امل��ت��ع��ددة م��ن الغناء‬ ‫�إىل الت�أليف والرق�ص‬ ‫بالإ�ضافة �إىل كونها‬ ‫�أ�ضحت �أخري ًا �أيقونة‬ ‫للمو�ضة ال�شبابية‪،‬‬ ‫حتدثت عن �سعادتها‬ ‫ب���إجن��ازات��ه��ا وجناح‬ ‫�أع����م����ال����ه����ا ال��ف��ن��ي��ة‬ ‫خ��ل�ال ال���ع���ام ‪2012‬‬ ‫ب��خ��ا���ص��ة م����ع نيلها‬ ‫ع�����دد م����ن اجل����وائ����ز‬ ‫وال�������ت�������ك�������رمي�������ات‪،‬‬ ‫حت�������������ض���ي��رات������ه������ا‬ ‫ال���ف���ن���ي���ة اجل����دي����دة‪،‬‬ ‫وا�ستعدادتها لل�سفر‬ ‫�إىل �أرب���ي���ل لإح��ي��اء‬ ‫ح���ف���ل ���ض��خ��م هناك‬ ‫بالإ�ضافة �إىل جولة‬ ‫ف��ن��ي��ة ����س���ت���ق���وم بها ذكرت �إحدى املجالت الأمريكية‬ ‫�أن امل��م��ث��ل ال��ع��امل��ي ت���وم ك��روز‬ ‫قريب ًا‪.‬‬

‫���س��ي�����ش�تري ق��ط��ع��ة �أر��������ض يف‬ ‫ه����اواي وي��ب��ن��ي عليها منتجعا‬ ‫�ضخما يكلف ‪ 24‬مليون دوالر‬ ‫�أمريكي‪.‬‬ ‫واجن�����ذب ت���وم ل��ل��ج��زي��رة حني‬ ‫ق�ضى �إج����ازة فيها ف��ق��رر �شراء‬ ‫�أر����ض بها ليبني عليها منتجع‬ ‫���ض��خ��م ق���د ي��ك��ل��ف �أك��ث�ر م���ن ‪24‬‬ ‫مليون دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫ولكن الغريب �أن ت��وم ال ينوي‬ ‫اال�ستفادة م��ن ه��ذا املنتجع بل‬ ‫�سيخ�ص�صه لإبنته �سوري وعدد‬ ‫من �أ�صدقائه‪.‬‬ ‫و�أ�شارت املجلة �أن توم لن يو ّفر‬ ‫يف امل�����ص��اري��ف‪ ،‬لأ ّن���ه ي����رغ��ب يف‬ ‫مكان ي�ؤ ّمن له ال ّراحة وال ّرفاهية‬ ‫ب��ع��ي��د ًا ع��ن �أج�����واء هوليوود‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا برفقة ابنته املد ّللة‬ ‫�سوري‪.‬‬

‫خم�س ن�ساء �إثار ًة يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وفق ما‬ ‫جاء يف بيان اعالمي �صادر عن مكتبها‪ ،‬وو�صف‬ ‫املوقع دومينيك بالآتي‪:‬‬ ‫"دومينيك ح����وراين ع��ار���ض��ة �أزي����اء �سابقة‬ ‫و�شخ�صية مهنية جميلة م��ن لبنان‪ ،‬عليك �أن‬ ‫تعلم ب���أنّ الو�صول �إليها �أ�شبه بحلم‪ ،‬ال يكفي‬ ‫�أن تنبهر بجمالها مب��ج��رد النظر �إليها ولكن‬ ‫تبينّ �أن هذه الفاتنة اللبنانية اجلميلة هي �أي�ض َا‬ ‫عقل مف ّكر فلديها الكثري من العلم والثقافة مما‬ ‫�ساعدها على احل�صول على ماج�ستري يف �إدارة‬

‫الأعمال ودرجتني يف علم النف�س واملحا�سبة‪.‬‬ ‫هذا �صحيح فوجود دومينيك قرب �أي �شخ�ص‬ ‫ه��و ك��ايف لتحطيم ثقتة بنف�سة‪ .‬ونحن نح ّذر‬ ‫الرجل من الأم���وال ال�ضخمة التي �سي�صرفها‬ ‫ليتخطى م�شاكله العاطفية والنف�سية عندما يريد‬ ‫التفكري بن�سيانها‪".‬‬ ‫هذا وكانت دومينيك تلقت العديد من العرو�ض‬ ‫للظهور يف جملة "‪� "Playboy‬إال �أنها رف�ضت‬ ‫ك��ل ال��ع��رو���ض ن��ظ��ر ًا ملحافظتها على �صورتها‬ ‫و�صورة الن�ساء العرب يف العامل‪.‬‬

‫مقتل املراهقة التي غنت للرئي�س اوباما‬ ‫�أ���ص��ب��ح��ت م��راه��ق��ة يف ال���ـ ‪ 15‬من‬ ‫ال��ع��م��ر ع�لام��ة ب�����ارزة ع��ل��ى العنف‬ ‫املتزايد يف مدينة �شيكاغو‪ ،‬بعد �أن‬ ‫ع�شوائي‪ .‬وتل ّقت‬ ‫ُقتلت ب�إطالق نار‬ ‫ّ‬ ‫هاديا بندلتون‪ ،‬التي غ ّنت يف حفل‬ ‫تن�صيب الرئي�س ب��اراك �أوب��ام��ا يف‬ ‫ال����ـ‪ 21‬م��ن ي��ن��اي��ر‪/‬ك��ان��ون الثاين‪،‬‬ ‫ر�صا�صة يف الظهر‪� ،‬أثناء حماولتها‬ ‫وجم���م���وع���ة م���ن ط��ل�اب ثانويّتها‬ ‫االحتماء من املطر حتت مظ ّلة‪ ،‬يف‬ ‫حديقة "فيفيان ج���وردون هار�ش"‬ ‫اجلنوبي من‬ ‫العموميّة‪ ،‬يف اجلانب‬ ‫ّ‬ ‫املدينة‪ ،‬بح�سب �صحيفة "يو ا�س �أيه‬ ‫توداي" الأمريكيّة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�����ش��رط��ة � ّإن م�����س�� ّل��ح�� ًا قفز‬ ‫م���ن ف���وق ح���اج���ز‪ ،‬وج����رى باجتاه‬ ‫املجموعة‪ ،‬وفتح ال ّنار‪ ،‬ث ّم قفز م ّرة‬ ‫ثانية داخ��ل �سيّارة‪ ،‬وغ��ادر �ساحة‬ ‫اجلرمية‪ .‬وقد �أُ�صيبت بندلتون يف‬ ‫الظهر‪ ،‬وماتت الحق ًا‪ ،‬فيما ال تزال‬

‫مراهقة يف الـ‪ 16‬من العمر يف حالة‬ ‫ح��رج��ة‪ .‬وتقع احلديقة التي حدث‬ ‫فيها الهجوم على بعد ميل واحد من‬

‫منزل �أوباما يف �شيكاغو‪.‬‬ ‫وت�����س��اءل ن��اث��ان��ي��ل ب��ن��دل��ت��ون‪ ،‬والد‬ ‫هاديا‪ :‬ملاذا يكون جتوّ ل ال�شباب يف‬ ‫احلدائق العامّة خطر ًا؟ م�شدّد ًا على‬ ‫� ّأن هذه احلوادث مل تعد تقت�صر على‬ ‫وال�صعبة‪ ،‬بل باتت‬ ‫الأحياء الفقرية ّ‬ ‫يف الأح��ي��اء الغنيّة وال�ضواحي‪،‬‬ ‫وكانت املراهقة م�شجّ عة والعبة كرة‬ ‫طائرة‪ ،‬و ُت ّ‬ ‫خطط ملتابعة درا�ساتها يف‬ ‫اجلامعة‪ ،‬هذه احلادثة ت�أتي لت�س ّلط‬ ‫ال�ضوء على العنف يف ال�شوارع‪،‬‬ ‫وعلى انت�شار الأ�سلحة الناريّة‪ ،‬بعد‬ ‫ح���وادث �إط�ل�اق ن��ار‪ ،‬راح �ضحيّتها‬ ‫العديد من الأمريكيني‪.‬‬ ‫وك���ان �أك�ث�ر ت��ل��ك احل����وادث دمويّة‬ ‫مقتل ‪� 27‬شخ�ص ًا‪ ،‬بينهم ‪ 18‬طف ًال‪،‬‬ ‫يف ح��ادث �إط�لاق ال�� ّن��ار يف مدر�سة‬ ‫اب��ت��دائ�� ّي��ة يف م��دي��ن��ة "نيوتاون"‪،‬‬ ‫بوالية "كونيتيكت"‪ ،‬منت�صف �شهر‬ ‫دي�سمرب‪/‬كانون االول املا�ضي‪.‬‬


‫‪No.(418) - Tuesday 5 February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )418‬الثالثاء ‪� 5‬شباط ‪2013‬‬

‫حظــــك اليــــوم‬

‫احلمل‪:‬‬

‫بدون تعليق‪..‬‬

‫‪� 21‬آذار ‪ 20 -‬ني�سان‬

‫�أ�صحاب برج احلمل حظك لليوم ً‬ ‫مهنيا‪:‬تتبدل الأمور يف العمل اليوم‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪:‬ت�شعر �أنك ال تت�أقلم مع‬ ‫وتكون ل�صاحلك مما ي�شعرك بال�سعاده‬ ‫طباع احلبيب حاول �أن تعرف كيف تتعامل مع الو�ضع‬

‫‪15‬‬

‫واحة‬ ‫كلمات متقاطعة‬

‫؟!‬

‫الكلمات الأفقية‬

‫‪ 1‬مواقع للقاء واملناق�شة على االنرتنت‬ ‫للتعريف‬ ‫‪ 2‬الت�صرف يف عمل بدون حت�ضري �أوفى‬ ‫اال�صدقاء‬ ‫‪ 3‬املدينة ذات الأل��ف عمود �أي��ام قوم عاد‬ ‫جملة مو�سيقية‬ ‫‪ 4‬ت�صدر �صوتا ا�ستخدمت يف احلروب‬ ‫قا�صدا عن �سبق ا�صرار‬ ‫‪ 5‬حرف عطف املوت‬ ‫‪ 6‬جهة االنطالق ابو الأب �أو الأم‬ ‫‪ 7‬م��دي �ن��ة ا��س�ب��ان�ي��ة ��س�ي��اح�ي��ة ا�سماها‬ ‫الفينيقيون مدينة "امللكة"‬ ‫‪ 8‬خ�ض خمود احلما�س واحليوية‬ ‫‪ 9‬منت�سب �إىل عمان اال�سم القدمي للبحرين‬ ‫وح�ضارتها‬ ‫‪10‬دولة عربية لي�ست لها حدود برية �شتم‬

‫الثور ‪ 21 :‬ني�سان ‪� 20 -‬أيار‬

‫�أ�صحاب برج الثور حظك لليوم ً‬ ‫مهنيا‪:‬كن �أكرث ثقة بقدراتك يف العمل‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪:‬ثق باحلبيب �أكرث وال تدع‬ ‫و�أنك قادر على التعامل مع الو�ضع‬ ‫ال�شكوك ت�سيطر عليك‬

‫اجلوزاء‪� 21 :‬أيار ‪ 20 -‬حزيران‬

‫�أ�صحاب برج اجلوزاء حظك لليوم ً‬ ‫مهنيا‪:‬تكون جرئ اليوم بالعمل‬ ‫ً‬ ‫ولديك القدرة على طرح موا�ضيع جريئة للنقا�ش عاطفيا‪:‬يزداد �شغفك‬ ‫وحبك للحبيب كل يوم يزيد‬

‫ال�سرطان‪ 21 :‬حزيران ‪ 20 -‬متوز‬

‫الكلمات العمودية‬

‫‪ 1‬جزيرة �أكرث من ‪ % 40‬من كلمات لغتها‬ ‫عربية عراق (مبعرثة)‬ ‫‪ 2‬للهاتف (معكو�سة) ط�ير ليلي ل��ه من‬ ‫اال�سماء يف العربية نحو ‪ 100‬ا�سما‬ ‫‪ 3‬مت�شابهان عاب �شخ�صا يف غيابه والد‬ ‫‪ 4‬ن�صاب ندى �أو مطر خفيف ثلثا منح‬ ‫‪5‬يف امل�شورة ووجهة النظر (معكو�سة)‬ ‫ا�سم خلية النحل بالف�صحى‬ ‫‪ 6‬ق�صائد �شعر كتبت يف اجلاهلية مباء‬ ‫الذهب‬ ‫‪ 7‬والدة ثالثة حروف من اوان‬ ‫‪� 8‬أكرب بركان يف العامل‬ ‫‪ 9‬جتدها ب�ين البلدان ورق��ة م��ن �أوراق‬ ‫اللعب‬ ‫‪� 10‬أول بلد عربي عرف الطباعة �أداة من‬ ‫اخل�شب �أو نحوه ل�صنع الكعك‬

‫�أ�صحاب برج ال�سرطان حظك لليوم ً‬ ‫مهنيا‪:‬تتلقى بع�ض املالحظات يف العمل‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪:‬اهتم بال�شريك �أكرث وال حتمله‬ ‫عليك �أن تعرف كيف تنفذها ل�صاحلك‬ ‫املزيد من الأعباء‬

‫الأ�سد‪:‬‬

‫‪ 21‬متوز ‪� 20 -‬آب‬

‫�أ�صحاب برج الأ�سد حظك لليوم ً‬ ‫مهنيا‪:‬قد تواجه بع�ض العقبات اليوم‬ ‫يف العمل وبع�ض الأمور العالقة التى يجب �أن تعرف كيف تديرها‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪:‬تتعاطف مع احلبيب وت�سانده يف حمنته‬ ‫العذراء‪� 21 :‬آب ‪� 20 -‬أيلول‬

‫مهنيا‪:‬تبدو اليوم ً‬ ‫�أ�صحاب برج العذراء حظك لليوم ً‬ ‫واثقا من نف�سك‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪:‬جتد التربيرات‬ ‫ومن قدراتك يف العمل حافظ على هذا ال�شعور‬ ‫لت�صرفات احلبيب وتعرف كيف تعامل معه‬

‫امليزان‪:‬‬

‫���������س��������ودوك��������و‬

‫‪� 21‬أيلول ‪ 20 -‬ت�شرين ‪1‬لأول‬

‫�أ�صحاب برج امليزان حظك لليوم ً‬ ‫مهنيا‪:‬ت�شهد اليوم الكثري من الأحداث‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪:‬ال‬ ‫املت�سارعه يف العمل والتى تتطلب منك �أن جتد لها حلول �سريعة‬ ‫تدع �أي هفوات ت�صدر منك وتخرب العالقة بينك وبني احلبيب‬

‫العقرب‪:‬‬

‫ا�ضحك مع النا�س‬

‫‪ 21‬ت�شرين الأول‪ 20 -‬ت�شرين الثاين‬

‫القو�س‪:‬‬

‫‪ 21‬ت�شرين الثاين‪ 20 -‬كانون الأول‬

‫اجلدي‪:‬‬

‫‪ 21‬كانون الأول‪ 20 -‬كانون الثاين‬

‫�أ�صحاب برج القو�س حظك لليوم ً‬ ‫مهنيا‪:‬تخو�ض اليوم النقا�ش يف الكثري‬ ‫ً‬ ‫من املوا�ضيع التى ت�شعر �أنها مفيده مل�صلحة العمل عاطفيا‪:‬لديك الرغبة‬ ‫باال�ستقرار واالرتباط باحلبيب‬

‫�أ�صحاب برج اجلدي حظك لليوم ً‬ ‫مهنيا‪:‬يوم ايجابي بالن�سبة لك ف�أنت‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪:‬جتنب االنفعاالت‬ ‫حمط �أنظار الكل ب�سبب �أفكارك وعملك‬ ‫ال�شديدة على احلبيب وتعامل معه بهدوء‬

‫الدلو‪:‬‬

‫‪ 21‬كانون الثاين‪� 20 -‬شباط‬

‫�أ�صحاب برج الدلو حظك لليوم ً‬ ‫مهنيا‪:‬ا�ضبط �أو�ضاعك املهنية وعليك �أن‬ ‫تكون ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪:‬ال تنتقد احلبيب بكالم‬ ‫حذرا اليوم يف �أي خطوة تقوم بها‬ ‫الذع وتناق�ش معه بهدوء‬

‫احلوت‪:‬‬

‫‪� 21‬شباط‪� 20 -‬آذار‬

‫كري�ستيان ايرهاردن‬

‫عالقة �أبدية وزواج �ساخن‪.‬العالقه من�سجمه‬ ‫ج��داً‪ .‬كالهما مت�شابهتان‪ ،‬طبعهما الرتابي‬ ‫مُيلي عليهما �ضرورة التحفظ وال�سيطر‬

‫درا�سة حديثة‬

‫ا�سرارامللكات‪!!..‬‬

‫ً‬ ‫�أ�صحاب برج احلوت حظك لليوم ً‬ ‫منا�سبا لتح�سم‬ ‫مهنيا‪:‬لي�س اليوم‬ ‫ً‬ ‫�أمورك يف العمل عليك �أن تكون �أكرث هدوءا يف قراراتك عاطفيا‪:‬احلبيب‬ ‫ي�ضع ثقته بك فال تخذله‬

‫توافق االبراج الختيار�شريك العمر‬ ‫‪ ‬العذراء ‪9/20 -8/21‬‬ ‫‪ ‬اجلدي ‪1/20 - 12/21‬‬

‫زوجتك ت�ستاهل منك اكرث ( ‪ 49‬ن�صيحة لتفوز بقلبها)‬

‫*لبناني يحج بمكه ‪..‬عط�س ك��ال له ال�سعودي‬ ‫يرحمكم اهلل فرد عليه اللبناني‪ :‬حبيب �ألبي‪.‬‬ ‫*غبي ك��ال ل��ه �أب��ن��ه‪ :‬بويه �إج���ازة ال�سوق مالتي‬ ‫ً‬ ‫أبوه‪:‬طبعا‪ ..‬من كثر دياحتك‬ ‫�سقطت‪ ..‬قال له �‬ ‫بال�شوارع‪.‬‬ ‫واحد خبيث �إ�شتغل مدير دار الأيتام‪..‬كاللهم راح‬ ‫�أ�سوي �أجتماع مجل�س الآباء‪.‬‬ ‫*حرامي خبيث طب لبيت يبوك مالكه �شي‪..‬خابر‬ ‫رقم ب�أمريكا وخله ال�سماعه مرفوعه لل�صبح‪.‬‬

‫�أ�صحاب برج العقرب حظك لليوم ً‬ ‫مهنيا‪:‬بع�ض الأمور التى حتدث يف العمل‬ ‫ً‬ ‫اليوم ت�شعرك بالتفا�ؤل للم�ستقبل عاطفيا‪:‬ت�شعر �أنك فزت بقلب احلبيب‬ ‫� ً‬ ‫أخريا بعد فرتة من املحاوالت‬

‫ملكة بولندا ظلت ملكة‬ ‫لمدة ثالثين عاما ً ‪ ،‬منذ عام‬ ‫‪ 1727 1697‬علما ً أنها لم‬ ‫تطأ قدماها بولندا أبدا ً‬

‫ذك��رت درا��س��ة امريكية ان حياة‬ ‫النباتيني اجلن�سية اف�ضل من‬ ‫حياة �أكلة اللحوم‪ .‬ان اال�شخا�ص‬ ‫الذين ي�ستهلكون التوفو (نوع‬ ‫م��ن اجل�ب�ن ال �ن �ب��ات��ي امل�صنوع‬ ‫م��ن حليب ال�صويا) وغ�يره من‬ ‫االطعمة النباتية تكون حياتهم‬ ‫اجلن�سية اف�ضل ع��ادة م��ن اكلة‬ ‫اللحوم‪.‬‬ ‫وذك� � ��رت ال ��درا�� �س ��ة ان بع�ض‬ ‫املنتجات النباتية ق��د ت��ؤث��ر يف‬ ‫م� �ع ��دالت ال� �ه ��رم ��ون ��ات وت �ع��زز‬ ‫الن�شاط اجلن�سي‪ .‬وقام الباحثون‬ ‫من جامعة يو �سي بركلي بدرا�سة‬ ‫ع �ل��ى ق� � ��رود م���ن ف �� �ص �ي �ل��ة ري��د‬ ‫كولومبو�س يف احلديقة الوطن��ة‬ ‫يف اوغ� �ن ��دا وق ��ام ��وا بت�سجيل‬ ‫االط �ع �م��ة ال �ت��ي ك��ان��ت ال �ق��رود‬

‫ت�ستهلكها على م��دى ‪� 11‬شهرا‪،‬‬ ‫وركزوا يف درا�ستهم على عدائية‬ ‫ال�ق��رود التي قا�سوها م��ن خالل‬

‫دراميات حت�شي�ش‬

‫بالدين‬

‫*تتعيقل انته‬ ‫هواي ياعمي‬ ‫كافي‬ ‫اثكل يبعد الروح‬ ‫مو چنت حافي‬

‫و�صفة ّ‬ ‫"احلنة" حتقق فوائد �صحية وجمالية لل�شعر‬ ‫متتاز م��ادة "احل ّنة" بالعديد‬ ‫م ��ن اخل �� �ص��ائ ����ص العالجية‬ ‫املفيدة ل�صحة ال�شعر‪ ،‬حيث‬ ‫�أن�ه��ا ت�ساعد على من��و ال�شعر‬ ‫بكثافة عالية‪ ،‬كما �أنها متنحه‬ ‫الرتطيب ال�ل�ازم‪ ،‬وبالأخ�ص‬ ‫فيما يتعلق بال�شعر الدهني‬ ‫لأنها متدّه باللمعان والربيق‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ط��ري �ق��ة حت �� �ض�ير خلطة‬ ‫احل ّنة املفيدة لل�شعر‪ ،‬فتتم عرب‬ ‫اتباع اخلطوات التالية‪:‬‬ ‫ن�ق��وم ب�ت��ذوي��ب ب ��ودرة احلنة‬ ‫يف املاء ال�ساخن حتى تتما�سك‬ ‫ج �ي��د ًا‪ ،‬ث��م ن�ضع ف��وق��ه ملعقة‬ ‫� �ص �غ�ي�رة م ��ن زي� ��ت ال ��زي ��ون‬ ‫وم �ل �ع �ق��ة ك� �ب�ي�رة م ��ن ع�صري‬ ‫احلام�ض‪ ،‬وبعدها نبد�أ بو�ضع‬

‫من القلب اىل القلب‬ ‫* متى غيمك يلم غيمي وننزل باملطر ع�شاك‬ ‫نطوف االر�ض باحلب نزرع بالوفة ا�شواك‪...‬‬ ‫* جن�ست حبك داخل الروح جتني�س‬ ‫وكلبي حلبك �صار مبنى وزارة‬ ‫وانت الوزير �إللي يدير الأحا�سي�س‬ ‫وعقلي حلبك �صار مكتب �سفارة‬ ‫ومن امل�ستحيل يهز حبك جوا�سي�س‬ ‫ومن ال يعي�ش وياك عمره خ�سارة‬

‫احل� � ّن ��ة ع �ل��ى خ �� �ص��ل ال�شعر‬

‫ر�سالة حب‬

‫الن�صيحة الواحدة واالربعين‬ ‫من مفاتيح ال�سعادة الأ�سرية ‪( .‬االحترام والتقدير )‬ ‫‪ .‬االحترام من ال�صفات المطلوب توافرها في محيط‬ ‫الأ� �س��رة ويجب ع��دم تجاهل االح �ت��رام ��س��واء بين‬ ‫الزوجين �أو الأبناء لأن مجرد فقد�أن االحترام يثير‬ ‫كثيرا" من الم�شاكل‬

‫حياة النباتيني اجلن�سية �أف�ضل من �أكلة اللحوم‬

‫طبيبك يف بيتك‬

‫*ا�شترت كله‬ ‫النا�س دمعه‬ ‫ودمعتين‬ ‫وانه ا�شتريت‬ ‫اليوم طابوكه‬

‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة‬ ‫ال�صغرية ‪ ,‬ثم �أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية‬ ‫والأفقية يف املربع الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫كطريقة و� �ض��ع ال�صبغة‪ ،‬ثم‬ ‫نرتكها ملدة ‪ 25‬دقيقة تقريب ًا‪،‬‬ ‫وب��ع��د ذل � ��ك‪ ،‬ن �غ �� �س��ل ال�شعر‬ ‫ب �� �ش��ام �ب��و م �ل �ط��ف وينبغي‬ ‫االبتعاد عن ا�ستخدام املجفف‬ ‫الكهربائي بعد و�ضع القناع‪،‬‬ ‫و�أخ�ير ًا‪ ،‬نك ّرر اخللطة مرتني‬ ‫يف الأ�سبوع حتى نتخ ّل�ص من‬ ‫م�شاكل ال�شعر‪.‬‬ ‫مالحظة هامّة‪ :‬على الرغم ممّا‬ ‫حتتويه خلطة احلنة من فوائد‬ ‫�صحيّة لل�شعر‪� ،‬إال �أن ذل��ك ال‬ ‫مينعك من املواظبة على تطبيق‬ ‫الأق�ن�ع��ة املغذية ال�ت��ي حتاكي‬ ‫طبيعة �شعرك وتختاري دائم ًا‬ ‫ال �� �ش��ام �ب��و اخل ��ا� ��ص بنوعية‬ ‫�شعرك الأن�سب‪.‬‬

‫�صحتك بالدنيا‬

‫ترطيب اليدين‬ ‫وبرد الأظافر‬ ‫ا�ستعمال ك��رمي��ات ترطيب اليدين �أكرث‬ ‫م��ن م��رة خ�لال ال�ي��وم وب�صورة منتظمة‬ ‫�ضرورة بعد االنتهاء من تنظيف ال�صحون‬ ‫�أو نف�ض الغبار يف املنزل‪� ،‬أو البحث يف‬ ‫امللفات الورقية �أو الطباعة على "الالب‬ ‫توب" يف املكتب‪ ،‬لأن�ه��ا تزيد م��ن ليونة‬ ‫كتبت ال�شعر فيك لكني ال �ب �� �ش��رة و�أط� � ��راف الأ���ص��اب��ع وترطب‬ ‫عجزت او�صف معانيك امل�سافات الفا�صلة بني الأ�صابع واجللد‬ ‫النا�س تو�صف بال�شعر املحيط ب��الأظ��اف��ر‪ ،‬وال تغفلي ع��ن �أهمية‬ ‫برد �أظفارك لتجميل �شكلها والتخل�ص من‬ ‫وال�شعر ينو�صف فيك الأو�ساخ التي قد تتجمع حتتها‪.‬‬

‫عدد القتال واملطاردة فيما بينها‪،‬‬ ‫كما �سجلوا تواتر عملية التزاوج‬ ‫والوقت الذي مت�ضيه القرود يف‬

‫تنظيف بع�ضها البع�ض‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق� ��ام ال �ب��اح �ث��ون بتجميع‬ ‫عينات من براز هذه احليوانات‬ ‫ب�ه��دف تقييم م�ع��دالت الهرمون‬ ‫ل��دي �ه��ا‪ ،‬وا��س�ت�ن�ت�ج��وا ان ��ه كلما‬ ‫زاد ت� �ن���اول ال � �ق� ��رود الوراق‬ ‫��ش�ج��رة ميليتيا دورا (�شجرة‬ ‫ا�ستوائية حت��وي على مركبات‬ ‫�شبيهة باال�سرتوجني والقريبة‬ ‫برتكيبتها من مادة ال�صويا) كلما‬ ‫ازدادت معدالت هرمون اجلن�س‬ ‫اال�� �س�ت�رادي ��و وه ��رم ��ون القلق‬ ‫الكورتيزول‪.‬‬ ‫والح �ظ��وا ان��ه م��ع ه��ذا التغيري‬ ‫ال �ه��رم��وين ط ��ال ال ��وق ��ت ال ��ذي‬ ‫مت���ض�ي��ه ال� �ق ��رود يف ال� �ت ��زاوج‬ ‫وق�صرت االوق��ات التي ام�ضتها‬ ‫يف تنظيف بع�ضها البع�ض‪.‬‬

‫احالمكم اعالمكم‬ ‫ال�شارب‬ ‫هو في المنام يدل على المال‪.‬‬ ‫ومن ر�أى‪� :‬أنه يق�ص من �شعر �شاربه‪ ،‬ف�إن ذلك‬ ‫�صالح في ال�سنة ال�شريفة‪.‬‬ ‫و�إن ر�أى �شاربه قد طال فهو مكروه في ال�سنة‬ ‫ال�شا�ش‬ ‫هو في المنام رجوع لما كان عليه‪.‬‬ ‫ال�شاة‬ ‫تدل ر�ؤيتها في المنام على المر�أة‪.‬‬ ‫ف�إن ر�أى �إن�سان �أنه �أ�صاب �شاة �أ�صاب امر�أة‪.‬‬ ‫وم��ن ر�أى‪�� :‬ش��اة تم�شي �أم��ام��ه وه��و يم�شي‬ ‫وراءها وال يدركها ف�إنه يتبع �إمر�أة وال تح�صل‬ ‫له‪.‬‬ ‫ومن ر�أى‪� :‬أنه يحلب �شاة ف�إنه ي�صيب خير ًا في‬ ‫تلك ال�سنة‪� .‬أنظر �أي�ض ًا الغنم‬

‫له‪.......‬‬

‫(‪ )20‬طريقة‬ ‫لتجعل زوجتك‬ ‫تبت�سم‬ ‫الرجال يظنون ان ا�سعاد الن�ساء‬ ‫�أو ر�سم االبت�سامة على �شفاههن‬ ‫�أمر �صعب �أو من امل�ستحيل‪ ،‬لكن‬ ‫الأمر �سهل جدا‪ ،‬فالن�ساء ي�سعدن‬ ‫فعال من �أب�سط الأ�شياء‪.‬‬ ‫�أمامك قائمة من ع�شرين طريقة‬ ‫ميكنك بها �أن تر�سم االبت�سامة‬ ‫ع �ل��ى � �ش �ف��اه �ه��ا‪ ،‬اخ�ت�ر م�ن�ه��ا ما‬ ‫ينا�سبك‪ ،‬او قم بتجربتها جميعا‬ ‫من وق��ت لآخ��ر‪ ،‬و�ستجد انها قد‬ ‫�أ�صبحت �أك�ثر تعلقا ب��ك بف�ضل‬ ‫"زيادة معدل الرومان�سية" لديك‪،‬‬ ‫ثم اجعل هذه الطرق هي القاعدة‬ ‫الأ� �س��ا� �س �ي��ة يف ت �ع��ام �ل��ك معها‬ ‫م�ستقبال‪.‬‬ ‫‪ -1‬عندما تكون و�سط مناق�شة‬ ‫م��ع زوج �ت��ك‪ ،‬ووج��دت �ه��ا ق��د بدا‬ ‫عليها التوتر �أو احلما�س ال�شديد‬ ‫يف عر�ض وجهة نظرها‪ ،‬انحني‬ ‫�إليها قليال ثم قم بتقبيل ر�أ�سها‪.‬‬ ‫‪ -2‬كلما همت زوجتك باخلروج‪،‬‬ ‫وكانت جتد �صعوبة يف ارتداء‬ ‫معطفها‪ ،‬ف�أ�سرع �إليها و�ساعدها‬ ‫يف ارت��دائ��ه‪ ،‬ث��م افتح لها الباب‬ ‫لتخرج‪.‬‬ ‫‪ -3‬كلما �سنحت لك الفر�صة اهدي‬ ‫لها ب��اق��ة م��ن ال��زه��ور‪� ،‬أو حتى‬ ‫وردة واحدة‪ ،‬بدون �أي منا�سبة‪.‬‬ ‫‪ -4‬عندما تذهب زوجتك للنوم‪،‬‬

‫ار�سل ر�سالة ن�صية �إىل هاتفها‬ ‫املحمول تتمنى لها فيها نهارا‬ ‫�سعيدا ‪ ،‬بحيث تفتحها زوجتك‬ ‫يف ال�صباح وت�شاهد �أمنياتك‬ ‫الطيبة لها‪.‬‬ ‫‪ -5‬عندما تكون زوجتك من�شغلة‬ ‫يف الأع� �م���ال امل �ن��زل �ي��ة‪� ،‬سارع‬ ‫ن �ح��وه��ا ب���ض�م�ه��ا �إىل � �ص��درك‪،‬‬ ‫كنوع من االمتنان عما تبذله من‬ ‫جمهود‪.‬‬ ‫‪ -6‬عندما ت�صطحبها للقاء عائلي‬ ‫وتكون قد ان�شغلت عنها باحلديث‬ ‫مع �أقاربك لفرتة طويلة‪ ،‬فاجئها‬ ‫بر�سالة ن�صية تخربها فيها �أنك‬ ‫تفتقدها‪� ،‬أو توجه �إليها مبا�شرة‬ ‫وقل لها‪" :‬الدقائق الذي ق�ضيته‬ ‫علي دهرا"‬ ‫بعيدا عنك‪ ..‬م�ضت ّ‬ ‫‪ -7‬اظ �ه��ر ل�ه��ا �أن ��ك ف �خ��ور لأنها‬ ‫اختارتك زوجا لك‪.‬‬ ‫‪ -8‬اخرت �أغنية معينة لها ذكرى‬ ‫خا�صة بينكما‪ ،‬وقم بت�شغيلها من‬ ‫وقت لآخر داخل املنزل‪ ،‬ثم انظر‬ ‫�إليها نظرة مطولة وابت�سم‪.‬‬

‫‪ -9‬فاجئها يوما ب�أن تقوم بتجهيز‬ ‫الإفطار لها‪ ،‬مع كارت فيه كلمات‬ ‫رومان�سية من القلب‪.‬‬ ‫‪ -10‬ان� �ظ ��ر �إل� �ي� �ه ��ا وق� ��ل لها‪:‬‬ ‫"ابت�سامتك مذهلة"‪ ،‬و�ستجدها‬ ‫تبت�سم حتما‪.‬‬ ‫‪ -11‬اذا ا�ضطررت �أن��ت للذهاب‬ ‫للعمل قبل �أن ت�ستيقظ زوجتك‪،‬‬ ‫فار�سل �إليها ر�سالة ن�صية من‬ ‫عملك قل فيها‪�" :‬صباح اخلري يا‬ ‫جميلتي"‪.‬‬ ‫أنت جميلة الآن"‪-‬‬ ‫‪ -12‬قل لها ‪ِ �" :‬‬ ‫ح �ت��ى اذا مل ت �ك��ن ه ��ي ترتدي‬ ‫ف�ستانا جديدا �أو غريت ت�صفيفة‬ ‫�شعرها‪ ،‬ف�أنت ال حتتاج ملنا�سبة‬ ‫معينة ل�ت�ق��ول ل��زوج�ت��ك ك��م هي‬ ‫جميلة!‬ ‫‪ -13‬اذا مر على زواجكما على‬ ‫وق��ت ط��وي��ل‪ ،‬ف�ق��وم��ا بفعل �شئ‬ ‫"غري م�ألوف" على �سبيل التغيري‪،‬‬ ‫ك ��أن ت�صطحبها حلفر ا�سميكما‬ ‫على �شجرة‪� ،‬أو طباعة �صورة‬ ‫زفافكما على قمي�صني قطنيني‪،‬‬

‫ثم ارتدا�ؤهما معا وقوما بالتنزه‬ ‫مت�شابكي الأيدي‪.‬‬ ‫‪ -14‬عندما تكون حزينة من �أمر‬ ‫ما‪ ،‬فخذها بني ذراعيك‪ ،‬و�أخربها‬ ‫�أن الأمر �سينتهي على خري طاملا‬ ‫�أنتما معا‪.‬‬ ‫‪ -15‬عندما تكونا معا يف لقاء‬ ‫ع��ائ �ل��ي �أو خ ��روج ��ة ب�صحبة‬ ‫�أ�صدقائهما‪ ،‬فال تتوانى �أبدا عن‬ ‫ا�ستعرا�ض �صفاتها الطيبة �أو‬ ‫ت��ذك�يره��ا بت�صرف م�ع�ين قامت‬ ‫هي به جتاهك و�أدخ��ل على قلبك‬ ‫ال�سرور‪.‬‬ ‫‪ -16‬عندما يكون بينكما موقف‬ ‫طريف كلما تتذكرانه تبت�سمان‪،‬‬ ‫ق ��م ذات ي� ��وم ب �ت��ذك�يره��ا ب ��ه ‪-‬‬ ‫ولكن لي�س ب�شكل مبا�شر‪ -‬امام‬ ‫�أ�صدقائك‪.‬‬ ‫‪� -17‬أث� �ن ��اء وج� ��ودك بالعمل‪،‬‬ ‫وا�� �ض� �ط ��ررت ل �ل �م �ك��وث داخ ��ل‬ ‫امل�ؤ�س�سة لنوبة عمل �إ�ضافية‪،‬‬ ‫ار�سل لها ر�سالة ن�صية‪ ،‬قل فيها‪:‬‬ ‫"�أنا �أ�سف لأين ل�ست معكِ الآن‪.‬‬ ‫�أمت �ن��ى �أن �أك���ون بجانبك الآن‬ ‫لأنني �أفتقدك كثريا"‪.‬‬ ‫‪ -18‬عندما تبكي زوجتك‪ ،‬انظر‬ ‫أنت‬ ‫�إل�ي�ه��ا م�ط��وال ث��م ق��ل ل�ه��ا‪ِ �" :‬‬ ‫جميلة جدا عندما تبكني‪ ..‬لكنكِ‬ ‫تكونني �أجمل عندما تبت�سمني"‪.‬‬ ‫‪ -19‬ع �ن��دم��ا ت ��رت ��دي زوج �ت��ك‬ ‫ف �� �س �ت��ان��ا ج ��دي ��دا �أو ت �غ�ير من‬ ‫�إط�لال �ت �ه��ا‪ ،‬ف ��أخ�بره��ا �أن ��ك حتب‬ ‫ط �ل �ت �ه��ا اجل� ��دي� ��دة‪ ،‬وال تلتزم‬ ‫ال�صمت ك ��أن��ه �شئ ع ��ادي‪ ،‬فهي‬ ‫بذلت هذا املجهود من �أجلك‪.‬‬ ‫‪ -20‬من وقت لآخ��ر‪� ،‬��ثناء فرتة‬ ‫ال��راح��ة يف ع�م�ل��ك‪ ،‬ات���ص��ل بها‬ ‫ل�ت�خ�بره��ا �أن� ��ك ت��ذك��رت �ه��ا فج�أة‬ ‫وتريد �أن تطمئن �أنها بخري‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ت���اري���خ‬

‫‪No.(418) - Tuesday 5 February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )418‬الثالثاء ‪� 5‬شباط ‪2013‬‬

‫حوار مع رجل المهمات الرو�سي بوري�س �سنوف�سكي ‪ -‬حلقــة | ‪| 11‬‬

‫عن عدي ‪ ..‬الظاهرة الأكثر ً‬ ‫جدال في ال�شارع العراقي ‪3-1‬‬

‫ق�صة اللجنة الأولمبية التي تحولت على يديه �إلى "دار �إفتاء �أمنية" !‬ ‫*متى بد�أ عدي يظهر في العراق ؟‬ ‫ لم يكن عدي النجل الأكبر للرئي�س العراقي �ص��دام ح�س��ين معروف ًا ب�شكل وا�سع لل�شارع‬‫العراقي قبل تخرجه من كلية الهند�سة في جامعة بغداد منت�صف الثمانينات‪ ،‬وربما كانت‬ ‫الر�س��الة التي وجهها عدي �ص��دام ح�س��ين في خريف عام ‪ ،1980‬مع اندالع �شرارة الحرب‬ ‫العراقية الإيرانية ‪ ،‬لل�س��يد محمد دبدب الذي كان حينها ي�ش��غل من�ص��ب رئي�س االتحاد‬ ‫الوطن��ي لطلبة العراق ‪ ،‬حيث طلب عدي ‪-‬الذي كان ما زال على مقاعد الدرا�س��ة الثانوية‬ ‫ ف��ي ر�س��الته من دبدب �إدراج ا�س��مه �ض��من قوائم الط�لاب الراغبين بالتطوع لم�س��اندة‬‫الجي�ش العراقي في حربه �ض��د �إيران ‪ ،‬هي بداية الظهور العلني‪ ،‬له وبعد �أن تخرج عدي‬ ‫مهند�س�� ًا ‪� ،‬أ�ش��ار عليه م�ست�ش��اروه �أن الريا�ض��ة يمكن �أن تكون الباب الأو�س��ع للدخول منها‬

‫�سيطرته على الريا�ضة‬ ‫*م� ��ا ه ��ي ق �� �ص �ت��ه م ��ع وزي � ��ر ال�شباب‬ ‫العراقي؟‬ ‫في وقت �أ�صبح فيه عدي رئي�س ًا التحاد‬‫كرة القدم ظلت عينه �شاخ�صة على رئا�سة‬ ‫اللجنة الوطنية الأول�م�ب�ي��ة العراقية‪،‬‬ ‫والتي كانت في ذلك الحين تابعة لوزارة‬ ‫ال�شباب وير�أ�سها تلقائي ًا وزير ال�شباب‬ ‫‪ ،‬لكن ع��دي وبف�ضل ما يملكه من نفوذ‬ ‫ا�ستطاع �أن ينتزع لنف�سه هذا المن�صب ‪،‬‬ ‫الذي كان من �ضمن نتائجه ا�شتعال حرب‬ ‫خفية بين رئي�س اللجنة الأولمبية وبين‬ ‫وزي��ر ال�شباب ال��ذي يُفتر�ض �أن يكون‬ ‫م�س�ؤو ًال �إداري ًا عن اللجنة ورئي�سها ‪ ،‬لكن‬ ‫عدي زاد من �صب النار على زيت الخالف‬ ‫‪ ،‬وتعمّد ف��ي كثير م��ن الأح �ي��ان �إح��راج‬ ‫ال��وزي��ر وال��وق��وف ع�ل�ن� ًا ��ض��د قراراته‬ ‫و�ضد �سيا�سة ال ��وزارة ‪ ،‬وك��ان الوزير‬ ‫دائم ال�شكوى من تدخل عدي في �ش�ؤون‬ ‫وزارت� ��ه‪ ،‬وك ��ان ه��ذا ال �خ�لاف بنتائجه‬ ‫ي�صل بالت�أكيد �إلى م�سامع الرئي�س �صدام‬ ‫ح�سين ال��ذي يبدو �أن��ه �أعجب باللعبة‪،‬‬ ‫و�أنه كان را�ضيا عن ت�صرفات نجله الذي‬ ‫بد�أ ا�سمه يلمع مع كل يوم جديد ب�سبب‬ ‫حمالت التلميع التي تقف وراءه ‪ .‬ولكن‬ ‫ال بد من حل لهذه الم�شكلة ‪ ،‬فالرئي�س‬ ‫يريد البنه �أن ينت�صر في المعركة ‪ ،‬في‬ ‫ال��وق��ت ال��ذي يريد فيه �أن يحافظ على‬ ‫الحد الأدن��ى من ماء وجه الوزير الذي‬ ‫يعمل تحت قيادته‪ ،‬ولأن��ه ال يجوز ب�أي‬ ‫حال من الأحوال ف�صل اللجنة الأولمبية‬ ‫�إداري� � ًا عن وزارة ال�شباب ‪ ،‬فكان ال بد‬ ‫من الت�ضحية ب�أحدهما‪ ،‬وهنا تم الإيعاز‬ ‫للوزير ‪ ،‬وك��ان ي�شغل هذا المن�صب في‬ ‫حينه عبد الفتاح يا�سين بتوجيه ر�سالة‬ ‫للرئي�س �صدام ح�سين �أذاعتها كل و�سائل‬ ‫الإعالم العراقية ‪ ،‬اقترح فيها حل وزارة‬ ‫ال�شباب النتفاء الحاجة ال�ضرورية لها ‪،‬‬ ‫وهنا تم كيل المدائح من و�سائل الإعالم‬ ‫لهذا الوزير الذي ّ‬ ‫ف�ضل م�صلحة ال�شعب‬ ‫والوطن على م�صلحته كما قيل في حقه‬ ‫�آن��ذاك ‪ ،‬لكن الحقيقة كانت باتجاه �آخر‬ ‫كما ي�ؤكد المقربون من �صناعة القرار‬ ‫ال�سيا�سي في العراق ‪ ،‬وهي الرغبة في‬ ‫�إخالء ال�ساحة تمام ًا لعدي ليكون بدوره‬ ‫م �� �س ��ؤو ًال ع��ن ك��ل الأن���ش�ط��ة الريا�ضية‬ ‫وال�شبابية في العراق ‪.‬‬ ‫وعندما ت��م ل��ه ذل��ك ق��ام ع��دي بنقل مقر‬ ‫اللجنة الأول�م�ب�ي��ة م��ن ع �م��ارة �صغيرة‬ ‫وقديمة في حي ال�ك��رادة في بغداد �إلى‬ ‫عدة عمارات حديثة ووا�سعة في �شارع‬ ‫فل�سطين وت �ق��ع م�ب��ا��ش��رة ق�ب��ال��ة ن�صب‬ ‫ال�شهيد في بغداد ‪.‬‬ ‫وب��د�أ عدي بف�ضل ن�صائح وا�ست�شارات‬ ‫ال�م�ق��رب�ي��ن م�ن��ه ي��ر��س��م لنف�سه �صورة‬ ‫ج��دي��دة ل��م يعتد عليها ال�ع��راق�ي��ون من‬ ‫قبل ‪ ،‬ف�أ�صبحت اللجنة الأولمبية �أكثر‬ ‫�أهمية من حيث القرار من كل الوزارات‬ ‫مجتمعة‪ ،‬وو�صل الحد بها �أن تقوم هذه‬ ‫ال��وزارات با�ست�شارة اللجنة الأولمبية‬ ‫�إذا ما رغبت في تعيين موظف جديد بها ‪،‬‬ ‫وبهذا تحولت هذه اللجنة �إلى "دار �إفتاء‬ ‫�أمنية" �أي�ض ًا يكون قرارها نافذ ًا على كل‬ ‫الوزارات ‪.‬‬ ‫ويقول المقربون من عدي الذي لم يكن‬ ‫حينها تجاوز الثالثين من عمره �أنه بد�أ‬ ‫ير�سم لنف�سه عالم ًا خا�ص ًا ‪ ،‬تمام ًا مثل تلك‬ ‫العوالم والأجواء التي ربما قر�أ عنها في‬ ‫ليالي �ألف ليلة‪ ،‬فكان �إذا دخل ب�سيارته‬ ‫الباب الرئي�س لمبنى اللجنة الأولمبية‬ ‫تقوم فرقة مو�سيقية بعزف مقطوعات‬ ‫خا�صة من المو�سيقى ترحيب ًا بقدومه‬ ‫ثم ي�سير على ال�سجاد الأحمر في مدخل‬ ‫البناية حتى ي�صل �إل��ى الم�صعد الذي‬ ‫يقله �إل��ى مكتبه‪ ،‬وعلى مدخل العمارة‬ ‫يقف �صفان من الفتيات الجميالت بزي‬ ‫خا�ص ويحملن ال��ورود وعلى �شفاههن‬ ‫ابت�سامات وا�سعة في ا�ستقبال ع��دي ‪،‬‬ ‫وتجري مثل هذه المرا�سم وقت مغادرته‬ ‫للمبنى ‪ ،‬ويتكرر الم�شهد يومي ًا ‪ .‬وي�ؤكد‬ ‫العارفون ب�أ�سرار الحياة العراقية �أن‬ ‫عدي هو الوحيد في العراق ال��ذي تقام‬ ‫له مثل هذه المرا�سم والتي ال يحظى بها‬ ‫حتى رئي�س الجمهورية ‪.‬‬ ‫*ه��ل �صحيح �أن ع��دي ��ص��اح��ب م��زاج‬ ‫متقلب؟‬ ‫ي �ع��رف ال �ع��راق �ي��ون �أن ع��دي �صاحب‬‫مزاج متقلب ‪ ،‬وكثير ًا ما انعك�س مزاجه‬ ‫على العاملين معه �أو المجال الذي يعمل‬ ‫فيه ‪ ،‬وتقول المعار�ضة �أن علماء النف�س‬ ‫ي��ؤك��دون �أن مزاج ًا �سادي ًا ي�سيطر على‬ ‫ت�صرفات وان�ف�ع��االت ع��دي حيث يقوم‬ ‫في كثير من الأح�ي��ان بتفريغ �شحناتها‬

‫على الأ�شخا�ص الذين يعملون معه �أو‬ ‫الواقعين تحت �سيطرته المبا�شرة ‪ ،‬ولم‬ ‫تنج الريا�ضة العراقية من تقلبات مزاج‬ ‫عدي وانفعاالته ال�سريعة‪ ،‬لذلك ف�إنه كان‬ ‫يتعامل مع الالعبين ب�شكل ي�شبه �أنظمة‬ ‫ال�ج�ي����ش ‪ ،‬وك �ث �ي��ر ًا م��ا ت��م ق����ص �شعور‬ ‫الكثير منهم ‪ ،‬بل و�صل الأمر �إلى �إيداعهم‬ ‫ال�سجن �أو منعهم م��ن م��زاول��ة اللعب‬ ‫كما ح��دث �أك�ث��ر م��ن م��رة م��ع نجم الكرة‬ ‫العراقي الالعب �أحمد را�ضي على �سبيل‬ ‫المثال ‪ ،‬والتي كانت ت�صرفات عدي معه‬ ‫�سبب ًا في هجره الكرة العراقية واالنتقال‬ ‫للعب خارج العراق مثلما فعل كثير من‬ ‫�أف�ضل و�أبرز نجوم المالعب في العراق‬ ‫المنت�شرين الآن ف��ي مختلف الأندية‬ ‫العربية‪ ،‬العبين ومدربين ‪.‬‬ ‫*هل يمكن القول �أنه خدم الريا�ضة في‬ ‫العراق ؟‬ ‫لقدحاول عدي �إع��ادة ت�شكيل الأنظمة‬‫وال �ق��وان �ي��ن ال �ت��ي ت�ح�ك��م ع�م��ل اللجنة‬ ‫الأولمبية بحيث تتيح له الت�صرف بها‬ ‫كما لو كانت مزرعة خا�صة به‪ ،‬لذلك قام‬ ‫با�ستبدال الكفاءات الريا�ضية وال�شبابية‬ ‫ب�آخرين من �أتباعه ال يملكون الخبرة �أو‬ ‫المعلومة وال يجيدون �شيئ ًا �سوى تنفيذ‬ ‫�أوام� ��ره وال �ت��ي غ��ال�ب� ًا م��ا تتعار�ض مع‬ ‫الم�صلحة الريا�ضية في البالد ‪ .‬وما زال‬ ‫العراقيون ّ‬ ‫وع�شاق الكرة منهم تحديد ًا‬ ‫يذكرون الق�سوة التي تعامل بها عدي مع‬ ‫�ألمع مدربي الكرة في العراق "عمو بابا"‬ ‫وال��ذي يُعد واح ��د ًا م��ن �أل�م��ع المدربين‬ ‫ال�ع��رب وال يقل م�ستواه ع��ن المدربين‬ ‫ف��ي �أوروب ��ا �أو �أميركا الالتينية‪ ،‬ومع‬ ‫ذل��ك ح��رم��ه م��ن موقعه ك �م��درب للفريق‬ ‫الوطني وا�ستبدله ب�أ�شخا�ص ال يملكون‬ ‫الخبرة الكافية الأمر الذي انعك�س على‬ ‫�أداء المنتخب في البطوالت الإقليمية‬ ‫وال��دول�ي��ة‪ ،‬ول��م يعد المنتخب العراقي‬ ‫يحقق النتائج التي تعوّ د على تحقيقها‬ ‫في العقود الما�ضية ‪ .‬وما زال العراقيون‬ ‫يذكرون كيف عهد عدي بتدريب المنتخب‬ ‫الوطني وقيادته في ت�صفيات �آ�سيا في‬ ‫بطولة ك�أ�س العالم في عام "‪� "1998‬إلى‬ ‫ع��دن��ان درج��ال ال��ذي خيب �آم��ال ع�شاق‬ ‫الكرة العراقية في الدوحة وتم ا�ستبداله‬ ‫مبا�شرة بعمو بابا‪.‬‬ ‫القريبون من الكرة العراقية ي�ؤكدون �أن‬ ‫عدي �ساهم في تخريب هذه اللعبة ب�سبب‬ ‫و�سائل القمع والإرهاب التي يتعامل بها‬ ‫مع الالعبين والفنيين و�أن هذه اللعبة‬ ‫التي تخ�ضع العتبارات الذكاء والمهارة‬ ‫وال �ت��دري��ب وال �خ �ب��رة � �ص��ارت تخ�ضع‬ ‫ب�شكل مبا�شر النفعاالت ع��دي ومزاجه‬ ‫وعالقته ال�شخ�صية ‪.‬‬ ‫*هناك من يقول من المعار�ضة �أن عدي‬ ‫�أول من �أدخ��ل اللوتو �إل��ى الريا�ضة في‬ ‫العراق؟‬ ‫ن�ع��م ه��ذا �صحيح ‪،‬ف�م��ن خ�ل�ال وجود‬‫ن�ج��ل ال��رئ�ي����س الأك �ب��ر ع�ل��ى ق�م��ة الهرم‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي ف��ي ال �ب�لاد ‪ ،‬ب��د�أ العراقيون‬

‫�إل��ى الحياة العامة في العراق ‪ ،‬ولذلك ذهب ‪-‬معتمداً على ما يملكه من �س��طوة ونفوذ ‪�-‬إلى‬ ‫ت�أ�س��ي�س نادي الر�ش��يد الريا�ض��ي ‪ ،‬ليدخل من خالله �إلى عالم كرة القدم الريا�ضة الأكثر‬ ‫�شعبية في العراق ‪.‬‬ ‫وحت��ى يحق��ق ه��ذا الن��ادي �أهدافه ب�س��رعة ق��ام ع��دي وم�ست�ش��اروه بتقدي��م كل �أنواع‬ ‫الإغ��راءات المادية والمعنوية لنجوم الكرة العراقية الذين �س��ارعوا لالن�ض��مام �إلى هذا‬ ‫�ضمه من كفاءات تدريبية‬ ‫النادي ‪ ،‬الذي قفز مبا�ش��رة �إلى قمة الدوري العراقي بف�ضل ما ّ‬ ‫ونجوم المعين في كرة القدم ‪ .‬وبف�ضل رئا�سة عدي لمجل�س �إدارة هذا النادي تم اختياره‬ ‫رئي�س ًا التحاد كرة القدم في العراق‪ ،‬وبهذا ا�ستطاع �أن ي�ضع قدمه بقوة في واحد من �أهم‬ ‫ميادين العمل العام في العراق ‪.‬‬

‫حاوره ‪ :‬ناجح خليل‬ ‫�إلى ما ي�سمى "مع�سكر ت�أديب" والبع�ض‬ ‫ُي �ح��رم م��ن ال �ن��وم ع�ل��ى م ��دار ال�ساعة‪،‬‬ ‫ويظل المطلوب منه الرك�ض با�ستمرار‬ ‫ف��ي �ساحة ال�سجن الوا�سعة ‪ ،‬وكثير ًا‬ ‫م ��ا ي �ت �ع��ر���ض ال �م �ع��اق �ب��ون ف ��ي "�سجن‬ ‫الر�ضوانية " �إل��ى ال�ضرب المبرح �أو‬ ‫ق�ص ال�شعر والحواجب‪ ،‬وكل ما يخطر‬ ‫على ب��ال م��ن �أن ��واع التعذيب النف�سي‬ ‫والج�سدي‪ ،‬وق��د ك��ان من ن�صيب فريق‬ ‫المنتخب الوطني العراقي لكرة القدم �أن‬ ‫"يزور" هذا ال�سجن �أكثر من مرة ‪ ،‬و�صار‬ ‫ا�سم "الر�ضوانية" ي�شكل رعب ًا حقيقي ًا‬ ‫لي�س في الو�سط الريا�ضي فح�سب ‪ ،‬بل‬ ‫في كل الأو�ساط التي ي�شرف عليها عدي‬ ‫ويتعامل معها‪ ،‬وم��ع �شيوع ا��س��م هذا‬ ‫المكان في ال�شارع العراقي �إال �أن الجميع‬ ‫ي�ؤكدون �أن الدولة و �أجهزتها عجزت عن‬ ‫وق��ف مثل ه��ذه الت�صرفات التي تعتبر‬ ‫تجاوز ًا لكل القوانين وبها خرق وا�ضح‬ ‫لحقوق الإن�سان‪.‬‬

‫تعمد احراج وزير ال�شباب العراقي فا�ستقال الوزير و�ألغى �صدام‬ ‫ح�سين الوزارة‬ ‫"الر�ضوانية " ا�صبح �سجنا خا�صا ير�سل �إليه عدي كل من يريد‬ ‫ت�أديبه �أو معاقبته ‪..‬‬ ‫وللمرة الأولى يتعاملون مع المراهنات‬ ‫الريا�ضية "اللوتو" التي وجدت رواج ًا‬ ‫وا�ضح ًا في �أو�ساط مختلف ال�شرائح في‬ ‫ال�ع��راق ‪ ،‬الذين ب��د�أ بع�ضهم يظهر على‬ ‫�شا�شة التلفزيون وقد فاز بالجائزة ‪ ،‬لكن‬ ‫المقربين �أنف�سهم ي��ؤك��دون �أن عائدات‬ ‫ه��ذه ال�م��راه�ن��ات ال�ت��ي ُت �ق �دّر بع�شرات‬ ‫الآالف من ال��دوالرات �أ�سبوعي ًا ‪ ،‬كانت‬ ‫تذهب ن�سبة كبيرة منها �إل��ى �صندوق‬ ‫اللجنة الأولمبية التي هي بال�ضرورة‬ ‫عائدة لعدي ‪ ،‬مما �أوجد خطوات وا�سعة‬ ‫من ال�شك في نزاهة مثل هذه الرهانات‬ ‫ونزاهة القائمين عليها ‪.‬‬ ‫م�ؤيد البدري‬ ‫*وما هي ق�صة م�ؤيد البدري مع عدي ؟‬ ‫كثير م��ن الأم ��ور م��ا ي��زال العراقيون‬‫يذكرونها جيد ًا ‪ ،‬في الوقت الذي ينحون‬ ‫ب��ال�لائ�م��ة ف�ي�ه��ا ع�ل��ى ع ��دي وت�صرفاته‬ ‫وان� �ف� �ع ��االت ��ه ال� �ت ��ي ي �� �ص �ف��ون �ه��ا بغير‬ ‫الم�س�ؤولة ‪ ،‬حيث ي�ؤكد ع�شاق الريا�ضة‬ ‫وخا�صة من الأجيال المتقدمة �أن م�ؤيد‬ ‫البدري واحد من ال�شخ�صيات المهمة في‬ ‫تاريخ الريا�ضة العراقية المعا�صر ‪ ،‬وهو‬ ‫�أحد �أهم المعلقين الريا�ضيين العرب في‬ ‫ال�سنوات الثالثين الأخيرة ‪ ،‬وهو معد‬ ‫ومقدم �أه��م برنامج ريا�ضي في تاريخ‬ ‫التلفزيون العراقي "الريا�ضة في �أ�سبوع‬ ‫" ال��ذي كان يُبث على الهواء مبا�شرة‬ ‫م�ساء كل ثالثاء ‪ .‬ونتيجة الم�ضايقات‬

‫ال�ت��ي تع ّر�ض لها واال��س�ت�ف��زازات التي‬ ‫قوبل بها البدري من قبل عدي والعاملين‬ ‫م �ع��ه ‪ ،‬ا� �ض �ط��ر ل �م �غ��ادرة ك��ل � �ش��يء في‬ ‫ال�ساحة الريا�ضية ‪ ،‬وغ��اب تمام ًا عن‬ ‫الم�شهد الريا�ضي العراقي تارك ًا المجال‬ ‫للمتطفلين على الو�سط الريا�ضي‪ ،‬وهو‬ ‫يقيم الآن خارج العراق ويعمل م�ست�شار ًا‬ ‫ريا�ضي ًا في واحدة من دول الخليج ‪.‬‬ ‫ولي�ست ق�ضية م�ؤيد البدري وحدها من‬ ‫يتحدث بها ع�شاق ال�ك��رة ف��ي العراق‪،‬‬ ‫فهناك ق�ص�ص �أخرى كثيرة‪� ،‬أبطالها من‬ ‫نجوم الريا�ضة في مختلف تخ�ص�صاتها‪،‬‬ ‫وي�ؤكدون �أن ما حدث هو خ�سارة للكرة‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة‪ ،‬وخ �� �س��ارة �أي �� �ض � ًا لم�ستقبل‬ ‫الريا�ضة في العراق ‪.‬‬ ‫*وم� ��اذا ع��ن ال �ح��دي��ث ب� ��أن ع��دي نظف‬ ‫الو�سط الريا�ضي في العراق ؟‬ ‫بع�ض المتعاطفين م��ع �سيا�سة عدي‬‫الريا�ضية ي��ؤك��دون �أن الرجل ج��اء �إلى‬ ‫هذا الموقع ليجد نف�سه في حقل �ألغام ‪،‬‬ ‫وكان �أمامه خياران‪� ،‬إما �أن يقبل بالواقع‬ ‫الإداري المزري ال��ذي ي��راه على �ساحة‬ ‫اللعبة ال��ري��ا��ض�ي��ة ف��ي ال �ع��راق‪� ،‬أو �أن‬ ‫يذهب �إل��ى "تنظيف " ه��ذه ال�ساحة مع‬ ‫كل االحتماالت الم�ؤذية التي يمكن �أن‬ ‫ترافق ذلك ‪ ،‬فاختار عدي الخيار الثاني‬ ‫‪ ،‬وذه��ب �إل��ى ر�سم �أ�س�س جديدة تحكم‬ ‫العالقات في المالعب الريا�ضية ‪ ،‬والتي‬ ‫ال يجوز التهاون بها من وجهة نظره ‪،‬‬ ‫لذلك كانت تظهر بين فترة و�أخرى بع�ض‬

‫عالمات الق�سوة في التعامل مع الآخرين‬ ‫‪ ،‬لكن الجميع يعرفون حجم المكا�سب‬ ‫واالم �ت �ي��ازات وال�م�ك��رم��ات ال�ت��ي حققها‬ ‫الو�سط الريا�ضي في "زمن عدي" ‪ ،‬وال‬ ‫يمكن لأي ب��اح��ث من�صف ي �ق��ر�أ ملفات‬ ‫الريا�ضة العراقية بحياد �أن يتجاوز ما‬ ‫قدّمه ع��دي من �إن �ج��ازات كبيرة ومهمة‬ ‫في هذا الجانب ‪.‬‬ ‫*هل �صحيح �أنه فتح �سجنا خا�صا به ؟‬ ‫بعد �أن اتخذ عدي قراره ب�إعادة �صياغة‬‫ال�ح�ي��اة م �ج��دد ًا ف��ي اللجنة الأولمبية‬ ‫وتفرعاتها ‪ ،‬وج��د �أن ��ه ال ب��د م��ن توفر‬ ‫�آل� �ي ��ات ج ��دي ��دة ل ��م ت �ك��ن م �ط��روق��ة في‬ ‫المراحل ال�سابقة ‪ ،‬من �أجل منح قراراته‬ ‫جانب ًا من الرهبة ويجعلها واجبة التنفيذ‬ ‫‪ ،‬لذلك ذه��ب بعد تلقيه ن�صائح من عدد‬ ‫من الم�ست�شارين والمقربين �إلى افتتاح‬ ‫"�سجن" خا�ص به ‪ ،‬يكون مكان ًا منا�سب ًا‬ ‫لكل من يغ�ضب عليه عدي �أو يتمرد على‬ ‫قراراته‪ ،‬هذا ال�سجن يعرفه العراقيون‬ ‫جيد ًا با�سم"�سجن الر�ضوانية " ويقع‬ ‫على م�سافة ثالثين كيلو م �ت��ر ًا غربي‬ ‫ب �غ��داد وزوده ع��دي ب �ك��ادر متخ�ص�ص‬ ‫من الكفاءات التي تتقن فنون التعذيب‬ ‫وم �م��ار� �س��ة ك��ل �أن � ��واع ال�ق�ه��ر النف�سي‬ ‫والج�سدي على "زوار" ه��ذا المكان ‪،‬‬ ‫الذي ي�شهد با�ستمرار وج��ود ًا كثيف ًا من‬ ‫"ال�ضيوف"�سواء من يذهبون كجماعة‬ ‫�أو ك�أفراد ‪ ،‬ومن الم�صطلحات المتداولة‬ ‫ف��ي الو�سط �أن البع�ض يتعر�ض هناك‬

‫مار�س التخريب في الكرة العراقية‪ ..‬وعرف العراقيون " اللوتو" لأول‬ ‫مرة في تاريخهم على يديه‬

‫تو�سع وامتدادات‬ ‫*وه��ل �صحيح �أن��ه ا�ستعان بال�ضباط‬ ‫المتقاعدين؟‬ ‫لأن ط �م��وح��ات ع ��دي � �ص��دام ح�سين‬‫�أك �ب��ر م��ن حجم اللجنة الأول�م�ب�ي��ة فقد‬ ‫ذه� ��ب ب �� �ص �م��ت وه� � ��دوء �إل � ��ى تو�سيع‬ ‫دائ� ��رة ��ص�لاح�ي��ات��ه ل �ت��دخ��ل ف��ي ن�سيج‬ ‫متعدد ل�شرائح المجتمع‪ ،‬فقد دع��ا عام‬ ‫‪ 1992‬ال�ضباط المتقاعدين من الجي�ش‬ ‫ال�ع��راق��ي وال��ذي��ن يحمل بع�ضهم رتب ًا‬ ‫ع�سكرية عالية‪ ،‬بينهم الفريق واللواء‬ ‫والعميد وغير ذل��ك ‪ ،‬لالن�ضمام للجنة‬ ‫الأولمبية و�إي �ج��اد عمل لهم فيها ‪،‬وقد‬ ‫ف�سر المراقبون والمتابعون مثل هذه‬ ‫ّ‬ ‫الخطوة ب�أكثر من اتجاه ‪:‬‬ ‫الأول ‪� :‬أن عدي وبناء على ن�صائح من‬ ‫م�ست�شاريه ر�أى �أن وج ��ود م�ث��ل هذه‬ ‫الكفاءات الع�سكرية خ��ارج الخدمة في‬ ‫م�ث��ل ال �ظ��روف ال �ت��ي يعي�شها العراق‪،‬‬ ‫ي�م�ك��ن �أن ي�ج�ع��ل م�ن�ه��م � �ص �ي��د ًا �سه ًال‬ ‫لقوى المعار�ضة‪ ،‬خا�صة و�أن رواتبهم‬ ‫التقاعدية لم تعد تكفي ل�سد احتياجاتهم‬ ‫‪ ،‬ف �ك��ان ق� ��رار ا� �س �ت��دع��ائ �ه��م ل�ل�ع�م��ل في‬ ‫�صفوف اللجنة الأول�م�ب�ي��ة لقتل وقت‬ ‫فراغهم الطويل ومنحهم رواتب �إ�ضافية‬ ‫ت�ساعدهم على مواجهة ظ��روف الحياة‬ ‫ال�صعبة ‪.‬‬ ‫الثاني ‪� :‬أن عدي �أراد بناء نظم وتقاليد‬ ‫ع�سكرية ��ص��ارم��ة ف��ي ��ص�ف��وف اللجنة‬ ‫الأولمبية ‪ ،‬والعمل على �إيجاد قوانين‬ ‫وا�ضحة في "ال�ضبط والربط"‪ ،‬فر�أى‬ ‫�أن الع�سكريين المتقاعدين هم �أف�ضل من‬ ‫ي�ساعده في بناء ما ي�سعى �إلى تحقيقه‬ ‫في الو�سط الريا�ضي ‪.‬‬ ‫الثالث ‪ :‬تو�سع القاعدة الريا�ضية في‬ ‫العراق مع �ضعف في الكفاءات الإدارية‬ ‫ب�سبب ا�ستنكاف الكثير من الإداريين‬ ‫ال �ع �م��ل ت �ح��ت �إم � ��رة ع ��دي ‪ ،‬ف � ��ر�أى �أن‬ ‫الع�سكريين المتقاعدين هم �أف�ضل من‬ ‫يقوم بمثل هذه المهمة ‪ ،‬خا�صة و�أنهم‬ ‫معتادون على تقبل الأوام ��ر وتنفيذها‬ ‫ب�غ����ض ال�ن�ظ��ر ع��ن م��وق�ف�ه��م وقناعتهم‬ ‫ال�شخ�صية منها ‪.‬‬ ‫ومهما يكن م��ن �أم��ر ف ��إن وج��ود ه�ؤالء‬ ‫الع�سكريين المتقاعدين ‪� � ،‬س��واء كان‬ ‫الهدف من ا�ستقدامهم �سيا�سي ًا �أم ريا�ضي ًا‪،‬‬ ‫ف�إنه قدّم خدمات وا�ضحة لم�شروع عدي‬ ‫في تطويق كل منافذ اللجنة الأولمبية‬ ‫وال �� �س �ي �ط��رة ع�ل�ي�ه��ا ‪ ،‬وو� �ض �ع �ه��ا تحت‬ ‫قوانين ع�سكرية �صارمة تمام ًا مثل نظام‬ ‫الجيو�ش التي تعتمد على نظام " ن ّفذ ثم‬ ‫ناق�ش " ‪.‬‬ ‫*وما هو اتحاد ال�صداميين الذي �شكله‬ ‫عدي ؟‬ ‫ا�ستكما ًال للدور الع�سكري "الهام�شي"‬‫الذي بد�أ عدي يعد نف�سه له م�ستفيد ًا من‬ ‫�إمكانات اللجنة الأولمبية‪ ،‬فقد دعا عام‬ ‫‪� 1993‬إلى ت�أ�سي�س اتحاد �أ�سماه "اتحاد‬ ‫ال�صداميين" وت�ك��ون مرجعيته اللجنة‬ ‫الأول�م�ب�ي��ة‪ ،‬وا��ش�ت��رط ف��ي ع�ضوية هذا‬ ‫االتحاد من يكون قد ح�صل على �أكثر من‬ ‫ثالثة �أنواط �شجاعة �أو �أنواط ا�ستحقاق‬ ‫عال �سواء من الحرب العراقية الإيرانية‬ ‫�أو من حرب الخليج الثانية �أو من كليهما‪،‬‬ ‫وا�ستطاع بذلك �أن ي�ستقطب عدد ًا كبير ًا‬ ‫من ه�ؤالء الذين ا�ستفادوا من الت�سهيالت‬ ‫واالم �ت �ي��ازات ال�م��ادي��ة والمعنوية التي‬ ‫وف � ّره��ا لهم ع��دي ال��ذي يقف على ر�أ���س‬ ‫ه ��ذا االت��ح��اد ‪ .‬ل�ك��ن ال�م��راق�ب�ي��ن الذين‬ ‫ر�أوا اهتمام ًا وا�ضح ًا ف��ي ه��ذا االتحاد‬ ‫عند ت�أ�سي�سه ‪ ،‬الحظوا تراجع ًا في هذا‬ ‫االهتمام في ال�سنوات الالحقة ‪ ،‬وظلت‬

‫بوري�س �سنوف�سكي‬ ‫�أوراق ه��ذا االت �ح��اد ووث��ائ�ق��ه تقبع في‬ ‫�أدراج ورفوف اللجنة الأولمبية‪ ،‬دون �أن‬ ‫يذهب القائمون عليه �إلى تفعيل دوره �أو‬ ‫�إيجاد وظيفة خا�صة له‪ ،‬ويقول العارفون‬ ‫ب�أ�سرار الأمور في العراق �أن ال�سبب في‬ ‫ذلك ربما يعود �إلى كثرة �أعداد الحا�صلين‬ ‫على هذا العدد من الأنواط في ال�سنوات‬ ‫ال�لاح�ق��ة ‪ ،‬ح�ي��ث ب��دا للمراقبين وك� �� ّأن‬ ‫ت��وزي�ع�ه��ا ‪-‬خ��ا��ص��ة �أن� ��واط اال�ستحقاق‬ ‫العالي‪� -‬صار �أقرب �إلى المجانية و�صار‬ ‫بمثابة �إر� �ض��اء �شخ�صي ل �ه��ذا الطرف‬ ‫�أو ذاك ‪ ،‬حتى �صار الح�صول على �أي‬ ‫ن��وط جديد خ��ال من الده�شة واالهتمام‬ ‫اال�ستثنائي به ‪ ،���كما كان الحال في �سنوات‬ ‫الحرب الأولى ‪.‬‬ ‫تقييم‬ ‫*هل ا�ستطاع عدي تكري�س نف�سه قائدا‬ ‫لحركة ال�شباب في العراق ؟‬ ‫لأن ع ��دي �أراد ت�ك��ري����س نف�سه قائد ًا‬‫لحركة ال�شباب في العراق فقد ذهب �إلى‬ ‫مد �سيطرته وب�سط نفوذه على منظمتين‬ ‫�شبابيتين ب��ارزت �ي��ن ف��ي ال �ع��راق وهما‬ ‫االت�ح��اد العام ل�شباب ال�ع��راق واالتحاد‬ ‫الوطني لطلبة العراق اللتان تمثالن طلبة‬ ‫و�شباب العراق ‪ .‬و�صار عدي رئي�س ًا للمكتب‬ ‫التنفيذي في هاتين المنظمتين ‪ ،‬ولأنه‬ ‫غريب عن تقاليد العمل في هذا المجال ‪،‬‬ ‫ولأن هاتين المنظمتين مرتبطتان ب�شكل‬ ‫مبا�شر مع المنظمات العربية ال�شبيهة‬ ‫مثل ات �ح��اد ال�شباب ال�ع��رب��ي واالتحاد‬ ‫العام للطلبة العرب ‪ ،‬فقد ذهب عدي ‪-‬عن‬ ‫ق�صد �أو بدون ق�صد ‪�-‬إلى تخريب القواعد‬ ‫المتبعة في هذين االتحادين ونقل تقاليد‬ ‫العمل في اللجنة الأولمبية �إليهما ‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي خلق �إ��ش�ك��االت تنظيمية وا�ضحة‬ ‫وج��اء بتحفظات كثيرة م��ن االتحادات‬ ‫العربية ف��ي عالقتها م��ع االت�ح��ادي��ن في‬ ‫العراق‪ ،‬و�صار القائمون على قيادة هذين‬ ‫االت�ح��ادي��ن يعملون فقط لإر� �ض��اء عدي‬ ‫وخوف ًا من ا�ستحقاقات �سجن الر�ضوانية‬ ‫ب�ع�ي��د ًا ع��ن تحقيق ال�م���ص��ال��ح القطرية‬ ‫والإقليمية لمثل هذه االتحادات‪ ،‬البعيدة‬ ‫في كل تفا�صيل عملها عن �أنظمة وقوانين‬ ‫اللجنة الأولمبية ‪ ،‬حيث �أفرد عدي عدد ًا‬ ‫من معاونيه في الأولمبية للإ�شراف على‬ ‫عمل هذين االت�ح��ادي��ن‪ ،‬وتقديم تقارير‬ ‫دورية عن �أداء قيادتها لمكتب عدي ‪ ،‬الذي‬ ‫كثير ًا ما اتخذ قرارات مفاجئة با�ستبدال‬ ‫ال��وج��وه وال �ق �ي��ادات‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي �أرب��ك‬ ‫العمل فيها ‪ ،‬وخلق تحفظات وا�ضحة عند‬ ‫نظرائهم من الأ�شقاء العرب في المنظمات‬ ‫الإقليمية ‪.‬‬ ‫*وماذا عن ال�سلوك ال�شخ�صي لعدي الذي‬ ‫ثار حوله لغط كبير ؟‬ ‫ك��ل المواقع الر�سمية وغير الر�سمية‬‫ال �ت��ي يحتلها ع��دي ف��ي ال�ح�ي��اة العامة‬ ‫العراقية لم تذهب �إل��ى تهدئة �سلوكه �أو‬ ‫الحد من انفعاالته الوا�ضحة ‪ ،‬لذلك ف�إن‬ ‫ال�شارع العراقي يتحدث عالنية عن كثير‬ ‫من ت�صرفات عدي في الجانب ال�شخ�صي‬ ‫‪ ،‬وه ��ي ت���ص��رف��ات م�ك���ش��وف��ة ل�ل���ش��ارع ‪،‬‬ ‫�أو �أن هناك جهات يهمها ت�ضخيم مثل‬ ‫ه��ذه الت�صرفات وتعميمها ف��ي الو�سط‬ ‫ال�ج�م��اه�ي��ري ح�ت��ى ت�شكل ع�لام��ة �إدان ��ة‬ ‫لعدي وبالتالي لر�أ�س النظام "الرئي�س‬ ‫�صدام ح�سين" الذي يبدو �أنه را�ض عن‬ ‫الكثير من ت�صرفات نجله الأكبر ‪.‬‬ ‫ويتحدث العراقيون كثير ًا عن الجانب‬ ‫الأخ�لاق��ي ف��ي حياة ع��دي ‪ ،‬وخا�صة في‬ ‫عالقاته الن�سائية المت�شابكة والمف�ضوحة‬ ‫�إلى حد كبير ‪ ،‬لكن المن�صفين في العراق‬ ‫ي�ؤكدون �أن هناك �شباب ًا كثيرين يمار�سون‬ ‫�أ�ضعاف ما يمار�سه عدي وال يذهب �أحد‬ ‫لإدانتهم �أو الحديث عنهم ‪ ،‬ربما لأنهم في‬ ‫الظل‪� ،‬أما الذهاب لمحاولة �إدانة عدي ف�إن‬ ‫ذلك ي�أتي ل�سببين‪ :‬الأول �أن��ه يقع دائم ًا‬ ‫ف��ي دائ ��رة ال�ضوء وال�ث��ان��ي �أن محاولة‬ ‫�إدان�ت��ه هي محاولة مبطنة لإدان��ة والده‬ ‫وبالتالي �إدان ��ة النظام ‪ ،‬وي��ؤك��د ه�ؤالء‬ ‫�أن �أب�ن��اء الحك ّام ال�ع��رب �إج �م��ا ًال لي�سوا‬ ‫�أق��ل تحفظ ًا ف��ي ممار�ساتهم ع��ن ع��دي ‪.‬‬ ‫وي�ؤكد العراقيون �أن عدي كثير ًا ما يظهر‬ ‫في الأماكن العامة –الفنادق والمطاعم‬ ‫الراقية‪ -‬برفقة �أحد النمور الذي يرافقه‬ ‫ف��ي كثير م��ن تحركاته‪ ،‬وه��ي ظ��اه��رة لم‬ ‫ي�ستطع ال��وع��ي العراقي �إي�ج��اد تف�سير‬ ‫مقنع لها ‪ ،‬لماذا النمر تحديد ًا ولماذا يظهر‬ ‫مع عدي في الأماكن العامة ؟ والذي غالب ًا‬ ‫ما يذهب "�أي النمر" �إلى �إثارة الرعب في‬ ‫نفو�س المواطنين الذين ي�صدف وجودهم‬ ‫في تلك الأماكن ‪.‬‬ ‫‪-‬يتبع‪-‬‬


‫موانئ العراق ت�ستقبل عدة بواخر بحموالت متنوعة‬ ‫مين ��اء املعقل التج ��اري الباخرتني حل�س ��اب وزارة التج ��ارة‪،‬‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬ ‫االيرانيت�ي�ن بريك‪ 2/‬ن�ست�س�ي�ن‪ 1/‬والباخ ��رة انبال ��ة بحمولة ‪382‬‬ ‫حاوي ��ة والباخرة انوزا بحمولة‬ ‫ا�س ��تقبلت موان ��ئ جن ��وب العراق بحموالت ا�سمنت‪.‬‬ ‫ع ��دة بواخر من جن�س ��يات متعددة و�أ�ضاف‪� :‬أن ميناء �أم ق�صر التجاري ‪ 280‬حاوية والباخرة يو�س ��ناو‬ ‫ا�س ��تقبل الباخرة ام�ي�رال بحمولة بحمولة ‪ 771‬حاوي ��ة والباخرة‬ ‫وبحموالت متنوعة‪.‬‬ ‫وق ��ال بيان لوزارة النقل‪ :‬ا�س ��تقبل ‪ 42750‬طن� � ًا م ��ن ال ��رز امل�س ��تورد كاروجة بحمولة ‪ 481‬حاوية‪.‬‬

‫العدد (‪ - )418‬الثالثاء ‪ 5‬شباط ‪2013‬‬

‫ا�ستثمار بابل تدعو دوائر الدولة‬ ‫لت�سهيل منح املوافقات للم�شاريع‬ ‫والتقليل من الروتني املُمل‬ ‫بابل‪-‬النا�س‬

‫رج ��ح مدير عام هيئة ا�س ��تثمار بابل عالء‬ ‫ابراهيم حربة‪ ،‬اجناز العديد من امل�شاريع‬ ‫اال�س ��تثمارية املمنوحة يف املحافظة خالل‬ ‫الع ��ام اجل ��اري‪ ،‬داعي ًا الدوائ ��ر احلكومية‬ ‫اىل تخ�ص ��ي�ص ارا�ض ��ي لال�س ��تثمار يف‬ ‫حمافظة بابل‪.‬‬ ‫وق ��ال حرب ��ة‪�:‬إن دوائ ��ر ووزارات الدولة‬ ‫مطالبة بتوفري ارا�ض ��ي خا�صة لال�ستثمار‬ ‫وان�شاء م�شاريع ا�ستثمارية مهمة يف كافة‬ ‫املج ��االت االقت�ص ��ادية املختلف ��ة‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫ت�سهيل منح املوافقات للم�شاريع والتقليل‬ ‫من الروتني اململ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن اال�س ��تثمار �سي�ساهم وب�شكل‬ ‫كب�ي�ر يف حتقي ��ق التنمي ��ة االقت�ص ��ادية‬ ‫واالجتماعي ��ة يف باب ��ل‪ ،‬و�سي�ش ��هد الع ��ام‬ ‫احل ��ايل اجن ��از العدي ��د م ��ن امل�ش ��اريع‬ ‫اال�ستثمارية املهمة يف املحافظة‪.‬‬ ‫ويذكر ان هيئة ا�س ��تثمار بابل منحت اكرث‬ ‫من (‪ )54‬اجازة ا�س ��تثمارية منذ ت�أ�سي�سها‬ ‫واىل الآن لإن�ش ��اء م�ش ��اريع مبختل ��ف‬ ‫القطاعات االقت�صادية‪.‬‬

‫الأمانة العامة ملجل�س الوزراء ت�ستبعد �إلغاء الأ�صفار من العملة‬ ‫وت�سعى لرفع قيمة الدينار‬

‫اقت�صادي‪ :‬ت�أخر �إقرار املوازنة العامة �ست�ضر املواطن‬ ‫وتنفع امل�س�ؤول‬

‫الهيئة العامة للإ�سكان تقيم‬ ‫ندوة لتحديث معايري الإ�سكان‬ ‫الريفي واحل�ضري‬ ‫بغداد‪-‬النا�س‬

‫بغداد – النا�س‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ح ��ذر اخلب�ي�ر االقت�ص ��ادي �س�ل�ام‬ ‫القري�ش ��ي‪ ،‬من ت�أخر اق ��رار املوازنة‬ ‫العامة لل�س ��نة احلالية النها �س ��تلك�ؤ‬ ‫تنفيذ الكثري من امل�ش ��اريع اخلدمية‬ ‫وتفت ��ح ب ��اب الف�س ��اد ام ��ام بع� ��ض‬ ‫امل�س�ؤولني يف الدولة‪.‬‬ ‫وق ��ال القري�ش ��ي‪�:‬إن ت�أخ ��ر اق ��رار‬ ‫املوازن ��ة العام ��ة م ��ن قب ��ل جمل� ��س‬ ‫النواب �ست�ضر املواطن من خالل عدم‬ ‫تنفيذ امل�شاريع اخلدمية والعمرانية‬ ‫و�س ��تنفع بع� ��ض امل�س� ��ؤولني النه ��ا‬ ‫�ست�ش ��جع عل ��ى الف�س ��اد امل ��ايل يف‬ ‫الدوائر احلكومية‪.‬‬

‫و�أ�ض ��اف‪ :‬يج ��ب اال�س ��راع باق ��رار‬ ‫موازن ��ة ‪ 2013‬لتتمك ��ن احلكوم ��ة‬ ‫م ��ن �ص ��رف التخ�صي�ص ��ات للدوائر‬ ‫وال ��وزارات واملبا�ش ��رة بخططه ��م‬ ‫اال�ستثمارية لل�سنة احلالية‪.‬‬ ‫وق ��د اعلن ��ت وزارة املالي ��ة ع ��ن ان‬ ‫املوازن ��ة املقرتح ��ة لع ��ام (‪)2013‬‬ ‫بلغ ��ت (‪ )113‬مليار دوالر‪ ،‬وب�س ��عر‬ ‫نفط (‪ )90‬دوالر للربميل الواحد‪.‬‬ ‫وكان جمل� ��س ال ��وزراء ق ��د �أر�س ��ل‬ ‫املوازن ��ة العام اىل جمل� ��س النواب‬ ‫لغر� ��ض مناق�ش ��تها والت�ص ��ويت‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫ويف خرب ذي �صله ‪�،‬أكد النائب عن‬ ‫كتلة املواطن عبد احل�س�ي�ن عبطان‪،‬‬

‫�إن كتلت ��ه �ست�ص ��وت يف جل�س ��ة‬ ‫الن ��واب املقبلة عل ��ى قانون املوازنة‬ ‫االحتادية للعام احلايل‪.‬‬ ‫وق ��ال عبطان يف بيان له‪� :‬إن اللجنة‬ ‫املالي ��ة الربملاني ��ة �أخ ��ذت ب�أغل ��ب‬ ‫مالحظ ��ات الن ��واب واللج ��ان‪ ،‬كم ��ا‬ ‫مت ادراج زي ��ادة روات ��ب املتقاعدين‬ ‫ومنحة الطلبة والبطاقة التموينية‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬إن قطاع ��ات الرتبي ��ة‬ ‫وال�ص ��حة والزراعة مل حت�صل على‬ ‫التخ�صي�ص ��ات املطلوبة‪ ،‬م�س ��تدرك ًا‬ ‫�أن املوازن ��ة ت�أخ ��رت وان ر�ؤي ��ة‬ ‫احلكوم ��ة ال ميك ��ن تغيريه ��ا‪ ،‬لذلك‬ ‫�سن�ص ��وت على املوازنة يف جل�س ��ة‬ ‫جمل�س النواب املقبلة‪.‬‬

‫طالب ��ت رابط ��ة اخلريج�ي�ن يف حمافظة‬ ‫وا�س ��ط ب�ص ��رف روات ��ب �ش ��هرية ثابتة‬ ‫للخريج�ي�ن غ�ي�ر املعين�ي�ن وتثبي ��ت‬ ‫املحا�ضرين منهم يف املدار�س على املالك‬ ‫الدائم وتوفري الدرجات الوظيفية لهم‪.‬‬ ‫و�أكدت الرابطة خالل م�ؤمترها ال�سنوي‬ ‫الثامن الذي اقيم على قاعة الوا�سطي يف‬ ‫مدينة الكوت عزمها على املطالبة بحقوق‬ ‫اخلريجني غري املعينني من خالل توفري‬ ‫الدرجات الوظيفية املنا�سبة له‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�س الرابط ��ة حميد عطية جابر‬ ‫ل� �ـ( الوكال ��ة االخبارية للأنب ��اء)‪ :‬اقامت‬ ‫رابط ��ة خريج ��ي الكلي ��ات واملعاه ��د‬

‫عقدت الهيئة العامة للإ�سكان احدى ت�شكيالت‬ ‫وزارة االعم ��ار واال�س ��كان الندوة النقا�ش ��ية‬ ‫الثاني ��ة اخلا�ص ��ة بتحدي ��ث م�ش ��روع معايري‬ ‫الإ�سكان الريفي واحل�ضري‪.‬‬ ‫وذكر املكت ��ب االعالمي لل ��وزارة يف بيان‪:‬ان‬ ‫ه ��ذه الندوة ت�أتي �أ�س ��تكما ًال للجهود املبذولة‬ ‫م ��ن قب ��ل ال ��وزارة ملناق�ش ��ة مراح ��ل ه ��ذا‬ ‫امل�ش ��روع والذي يه ��دف �إىل حتديث املعايري‬ ‫احلالي ��ة لتتنا�س ��ب م ��ع التطورات احلا�ص ��لة‬ ‫يف جمال الإ�س ��كان والتط ��ورات الأجتماعية‬ ‫والأقت�ص ��ادية يف الع ��راق ولتك ��ون مرجع� � ًا‬ ‫و�أ�سا�س� � ًا وا�ض ��ح ًا للمخطط�ي�ن عن ��د �أع ��داد‬ ‫امل�شاريع الإ�سكانية ‪ .‬و�أ�ضاف ‪� :‬أن النقا�شات‬ ‫تركزت حول ال�سبل الكفيلة لتقومي الدرا�سات‬ ‫امليدانية لعدد من امل�شاريع الإ�سكانية القائمة‬ ‫يف عموم البالد يف املناطق احل���ض ��رية ف�ض ًال‬ ‫ع ��ن م�ش ��اريع �إ�س ��كانية ريفي ��ة م ��ن �ض ��منها‬ ‫املناط ��ق اجلبلي ��ة والأه ��وار ‪ .‬وا�ش ��ار اىل‬ ‫ان الهدف الأ�س ��ا�س من الن ��دوة �أختبار مدى‬ ‫قبول ال�س ��كان للمعايري والربامج امل�س ��احية‬ ‫وت�ش ��خي�ص اخللل يف هذه املعايري من خالل‬ ‫التع ��رف على امل�ش ��اكل احلقيقي ��ة التي برزت‬ ‫بعد �أ�ش ��غال الوحدات ال�س ��كنية ‪ .‬وقد ح�ض ��ر‬ ‫الندوة عدد من املخت�ص�ي�ن يف جمال الإ�سكان‬ ‫م ��ن �أ�س ��اتذة اجلامع ��ات العراقية وع ��دد من‬ ‫�أ�س ��اتذة املكت ��ب الأ�ست�ش ��اري التخطيطي يف‬ ‫جامعة بغ ��داد واملكلفني من قبل الهيئة العامة‬ ‫للإ�سكان مبراجعة وحتديث هذه املعايري ‪.‬‬

‫مي�سان ‪ :‬امل�صادقة على الت�صميم القطاعي مل�شروع ا�ستثماري لإن�شاء جممع �سكني‬ ‫مي�سان‪-‬النا�س‬

‫�أعلن حمافظ مي�س ��ان عل ��ي دواي الزم عن امل�ص ��ادقة على‬ ‫الت�ص ��ميم القطاع ��ي مل�ش ��روع ا�س ��تثماري لإن�ش ��اء جممع‬ ‫�س ��كني غ ��رب مدين ��ة العمارة املت�ض ��من بن ��اء ‪ 504‬وحدة‬ ‫�سكنية مع كافة املرافق واخلدمات الأ�سا�سية للمجمع‪.‬‬ ‫وقال حمافظ مي�س ��ان يف ت�ص ��ريح نقله املكتب الإعالمي ‪:‬‬ ‫متت امل�ص ��ادقة من قبلنا على الت�ص ��ميم القطاعي مل�ش ��روع‬

‫�إن�ش ��اء جمم ��ع �س ��كني ‪ 504‬وحدة �س ��كنية بعد ا�س ��تكمال‬ ‫كافة الإجراءات القانونية والإدارية اخلا�ص ��ة بتخ�صي�ص‬ ‫الأرا�ضي للم�شاريع اال�ستثمارية‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ‪� :‬أن امل�ش ��روع يقع يف مقاطعة �أب ��و رمانة وعلى‬ ‫م�س ��احة ‪ 84‬دومن غرب ��ي مدين ��ة العم ��ارة ق ��رب الطري ��ق‬ ‫احلويل اجلديد‪.‬‬ ‫وبني ‪� :‬أن امل�ش ��روع الذي �س ��ينفذ بطريقة البناء العمودي‬ ‫يتك ��ون م ��ن ‪ 504‬وح ��دة �س ��كنية بالإ�ض ��افة اىل �أن�ش ��اء‬

‫م�ؤ�س�سات تربوية و�صحية وترفيهية للمجمع‪.‬‬ ‫�أكد ‪ :‬على �أنه �س ��يتم املبا�ش ��رة خالل الف�ت�رة القليلة القادم‬ ‫بالتنفيذ من قبل �شركة ال�شفع العراقية املتخ�ص�صة مبجال‬ ‫اال�ستثمار يف القطاع ال�سكني‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن حمافظ ��ة مي�س ��ان ت�س ��عى اىل االرتق ��اء بواقعها‬ ‫اال�س ��تثماري م ��ن خ�ل�ال �أقامته ��ا لع ��دد م ��ن امل�ش ��اريع‬ ‫اال�س ��تثمارية التي ت�س ��هم يف �إنعا�ش الو�ض ��ع االقت�صادي‬ ‫للمدين ��ة م ��ن خ�ل�ال تفعي ��ل الواق ��ع اال�س ��تثماري يف‬ ‫املحافظة‪.‬‬

‫م�ؤمتر للخريجني يف وا�سط يطالب ب�صرف رواتب لهم‬ ‫وتثبيت املحا�ضرين على املالك الدائم‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫حركة ال�سوق‬

‫�س ��يقلل م ��ن حج ��م النق ��ود املتداول ��ة‬ ‫ككمية‪.‬‬ ‫بغداد‪-‬النا�س‬ ‫ولفت‪ :‬اىل ان الدينار العراقي مر�شح‬ ‫الن يرتف ��ع �س ��عره مقاب ��ل ال ��دوالر ‪،‬‬ ‫ا�س ��تبعدت الأمان ��ة العام ��ة ملجل� ��س‬ ‫وهن ��اك مقوم ��ات اقت�ص ��ادية ومالي ��ة‬ ‫الوزراء �إبدال العملة او الغاء الأ�صفار‬ ‫متكن الدين ��ار من ان يكون اقوى مما‬ ‫الثالثة منها‪ ،‬ا�ض ��افة اىل �سعيها لرفع‬ ‫هوعلي ��ه حالي� � ًا‪ ،‬وان فر� ��ص ارتف ��اع‬ ‫قيمة الدينار مقابل الدوالر‪.‬‬ ‫قيمت ��ه متوف ��رة ال�س ��يما م ��ع تنام ��ي‬ ‫وذك ��ر بي ��ان لالمان ��ة‪ :‬ان م�ش ��روع‬ ‫الإحتياطي املرتاكم يف البنك املركزي‬ ‫اب ��دال العمل ��ة والغ ��اء ثالثة ا�ص ��فار‬ ‫الذي جتاوز (‪ )65‬مليار دوالر ويرتفع‬ ‫نوق�ش خالل املدة املا�ضية يف جمل�س‬ ‫ب�ش ��كل مطرد اىل جانب ارتفاع النمو‬ ‫الوزراء‪ ،‬وان املجل�س اكد على ان هذا‬ ‫االقت�صادي يف العراق‪.‬‬ ‫امل�شروع لي�س من اولويات احلكومة‬ ‫ون ��وه‪ :‬ب ��ان احلكومة ت�س ��عى اىل ان‬ ‫يف الوقت الراهن لعدم وجود م�شكلة‬ ‫يك ��ون �س ��عر ال�ص ��رف ‪ 1000‬دين ��ار‬ ‫حقيقية يف هذا املجال‪.‬‬ ‫مقاب ��ل الدوالر مبعنى ان يكون �س ��عر‬ ‫و�أ�ش ��ار‪ :‬اىل ان ا�س ��تبدال العمل ��ة‬ ‫العملة فئة مئة دوالر مبائة الف دينار‬ ‫يتطلب عملية �ضبط كبرية ‪ ،‬اذ التزال‬ ‫عراق ��ي وان اي حت�س ��ن يف الو�ض ��ع‬ ‫هناك ق�ض ��ايا تتعلق بهذا اجلانب بعد اال انها ت�ض ��اعفت الآن عما كانت عليه وكبرية‪.‬‬ ‫�س ��قوط النظ ��ام الدكتات ��وري‪ ،‬حي ��ث يف ذل ��ك الوق ��ت ‪ ،‬وعلي ��ه ف ��ان عملية واكد‪ :‬ان البع�ض لديهم انطباع خاطي ال�سيا�س ��ي م ��ن املمك ��ن ان ي�س ��هم يف‬ ‫كان ��ت كتلة العملة املتداولة حمدودة ‪� ،‬س ��حب هذه الكتل ��ة تعد مهمة �ص ��عبة ء ينط ��وي عل ��ى �أن ح ��ذف الأ�ص ��فار حتقيق هذا االمر ب�شكل ا�سرع ‪.‬‬

‫�إيرادات �شركة الت�صميم‬ ‫والإن�شاء ال�صناعي جتاوزت‬ ‫(‪ ) 50‬مليار دينار‬ ‫�أعلن ��ت ال�ش ��ركة العام ��ة للت�ص ��ميم والإن�ش ��اء‬ ‫ال�ص ��ناعي احد اكرب ال�ش ��ركات الهند�س ��ية التابعة‬ ‫�إىل وزارة ال�ص ��ناعة واملعادن عن حتقيق ايرادات‬ ‫جتاوزت (‪ ) 50‬مليار دينار‪.‬‬ ‫وقال مدير التخطيط يف ال�ش ��ركة العامة للت�صميم‬ ‫والإن�ش ��اء ال�ص ��ناعي في�ص ��ل فال ��ح يف بي ��ان له ‪:‬‬ ‫ان ال�ش ��ركة تن ��وي �إن�ش ��اء معم ��ل للبن ��اء اجلاه ��ز‬ ‫الربيكا�س ��ت بع ��د ح�ص ��ول موافقة ال ��وزارة على‬ ‫�إدراج ��ه �ض ��من م�ش ��اريع اخلط ��ة اال�س ��تثمارية‬ ‫اخلم�س ��ية القادمة بكلف ��ة تتجاوز ال� �ـ( ‪ ) 18‬مليار‬ ‫دين ��ار ‪ .‬و�أ�ض ��اف ب� ��أن ال�ش ��ركة تطم ��ح حاليا �إىل‬ ‫�إقام ��ة �ش ��راكات م ��ع �ش ��ركات �أجنبي ��ة الغر� ��ض‬ ‫منه ��ا احل�ص ��ول عل ��ى اال�ست�ش ��ارة العلمي ��ة ونقل‬ ‫التكنولوجي ��ا والتدري ��ب بالإ�ض ��افة �إىل اخت ��زال‬ ‫الإج ��راءات الروتيني ��ة املعق ��دة يف جتهيز املكائن‬ ‫واملع ��دات والأجهزة من خارج الع ��راق عن طريق‬ ‫�إعالن املناق�صات ‪.‬‬ ‫ولف ��ت �إىل �أن التط ��ور الوا�ض ��ح يف �أداء ال�ش ��ركة‬ ‫من خالل زيادة الإي ��رادات التي حققتها خالل عام‬ ‫‪ 2012‬والتي بلغت اكرث من(‪ )50‬مليار دينار �آم ًال‬ ‫زيادتها خالل عام ‪� 2013‬إىل (‪ )71‬مليار دينار يف‬ ‫�ضوء حجم العمل املخطط للم�شاريع والتي تغطي‬ ‫حاليا كل حمافظات العراق عدا �إقليم كرد�ستان ‪.‬‬ ‫وتابع بقوله لقد كان من مهام ال�ش ��ركة الأ�سا�س ��ية‬ ‫ه ��و �إقام ��ة امل�ش ��اريع ال�ص ��ناعية �إال �أنه ��ا �س ��عت‬ ‫وبجد �إىل التو�س ��ع يف عملها لتنفذ م�شاريع البناء‬ ‫والأعمار للبنى التحية املتمثلة باجل�سور والطرق‬ ‫وامل�ست�ش ��فيات واملجمع ��ات ال�س ��كنية وغريها من‬ ‫الأعمال الإن�ش ��ائية لكي تتالئم مع هويتها ك�ش ��ركة‬ ‫مق ��اوالت عامة ولكاف ��ة املجاالت الإن�ش ��ائية منها‬ ‫والكهربائية وامليكانيكية ف�ضال عن �إقامة م�شاريع‬ ‫�أخ ��رى‪ ,‬وفقا للنظام الداخل ��ي اجلديد الذي حظي‬ ‫مب�ص ��ادقة جمل� ��س الإدارة ال�س ��يما و�إنه ��ا م ��ن‬ ‫ال�ش ��ركات العريق ��ة الت ��ي اكت�س ��بت خربته ��ا على‬ ‫مدى �سنوات طويلة من العمل والإبداع يف جمال‬ ‫عملها‪.‬‬

‫خبز‬

‫‪No.(418) - Tuesday 5 February , 2013‬‬

‫وال�ش ��باب يف وا�س ��ط يف وا�س ��ط‬ ‫م�ؤمتره ��ا ال�س ��نوي الثام ��ن وعلى قاعة‬ ‫جمل� ��س حمافظة بح�ض ��ور عدد كبري من‬ ‫اخلريجني واخلريجات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬متيز امل�ؤمتر الثامن مب�شاركة‬ ‫لع ��دد م ��ن �أع�ض ��اء جمل� ��س الن ��واب عن‬ ‫حمافظة وا�س ��ط وممثلني عن ال�سلطتني‬ ‫الت�ش ��ريعية والتنفيذي ��ة يف املحافظ ��ة‬ ‫ومدير عام تربي ��ة املحافظة ورجال دين‬ ‫وم�س�ؤولني �آخرين‪".‬‬ ‫وذك ��ر‪� :‬أن امل�ؤمت ��ر رك ��ز عل ��ى املطالب ��ة‬ ‫بحق ��وق اخلريجني غ�ي�ر املعينني ومنها‬ ‫املطالب ��ة بالتعي�ي�ن �ض ��من الدرج ��ات‬ ‫الوظيفية للعام احلايل لكل خريج �أم�ضى‬ ‫‪� 15‬س ��نة عاط ًال عن العمل وكذلك تثبيت‬ ‫العقود واملحا�ض ��رين على امل�ل�اك الدائم‬ ‫وكذلك توفري فر�ص عمل يف مراكز حمو‬

‫الأمية للتخ�ص�صات التدري�سية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن‪� :‬أن م ��ن املطال ��ب الأخ ��رى الت ��ي‬ ‫حر�ص ��نا عل ��ى �إثارته ��ا خ�ل�ال امل�ؤمت ��ر‬ ‫املطالبة بتخ�صي�ص راتب �شهري للطلبة‬ ‫والتعجيل مبن ��ح هذه الروات ��ب لهم كي‬ ‫ت�س ��اعدهم يف توفري جزء من متطلباتهم‬ ‫الدرا�سية واملعي�شية‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار اىل �أن امل�ؤمتري ��ن �ش ��ددوا على‬ ‫تفعيل قانون التقاعد ليف�سح املجال امام‬ ‫اكرب عدد من اخلريجني للتعيني بد ًال عن‬ ‫كبار ال�سن من املوظفني الذين �سيحالون‬ ‫عل ��ى التقاعد وكذلك مت ��ت املطالبة ‪f‬فتح‬ ‫حتقي ��ق يف درج ��ات خريج ��ي الكهرباء‬ ‫م ��ن اخت�صا�ص ��ات املهند�س�ي�ن والدبلوم‬ ‫والذين ف ��ازوا يف قرع ��ة مديرية كهرباء‬ ‫وا�س ��ط ومت مقابلته ��م ومل ي�ص ��در ام ��ر‬ ‫تعينه ��م بع ��د م�ض ��ي ‪ 6‬ا�ش ��هر عل ��ى تلك‬

‫العملية‪.‬‬ ‫وي�ؤك ��د رئي� ��س رابط ��ة اخلريج�ي�ن يف‬ ‫وا�س ��ط �أن من بني املطالب الأخرى التي‬ ‫مت عر�ض ��ها يف امل�ؤمت ��ر تفعي ��ل قان ��ون‬ ‫اخلدم ��ة االحتادي ��ة ال ��ذي �ص ��وت علي ��ه‬ ‫جمل�س النواب عام ‪ 2009‬والذي ي�ضمن‬ ‫حق ��وق جمي ��ع اخلريجني م ��ع االهتمام‬ ‫بتعيني ذو االحتياجات اخلا�صة ‪.‬‬ ‫وذك ��ر �أن النواب وامل�س� ��ؤولني الآخرين‬ ‫الذين ح�ضروا اجلل�سة تفاعلوا ب�صورة‬ ‫ايجابية مع تلك املطالب وعدوها ق�ض ��ية‬ ‫م�شروعة البد من ال�س ��عي لتحقيقها بكل‬ ‫ال�س ��بل والو�س ��ائل املتاح ��ة حي ��ث �أك ��د‬ ‫مدير ع ��ام تربية وا�س ��ط الدكتور حممد‬ ‫خالطي على �س ��عي املديرية لتعيني اكرب‬ ‫ع ��دد ممك ��ن م ��ن اخلريج�ي�ن ويف جميع‬ ‫االخت�صا�صات ‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫اسعار العمالت مقابل الدينار العراقي‬ ‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫الدوالر‬

‫‪1221‬‬ ‫‪1280‬‬ ‫‪1.33‬‬ ‫‪15.138‬‬ ‫‪.17‬‬

‫الليرة البنانية‬

‫‪0.78‬‬ ‫‪4835‬‬ ‫‪1593‬‬ ‫‪311.87‬‬ ‫‪309‬‬

‫اليورو‬ ‫الجنيه اإلسترليني‬ ‫الين الياباني‬ ‫الليرة السورية‬

‫الدينار الكويتي‬ ‫دينار اردني‬

‫ريال سعودي��� ‫درهم اماراتي‬

‫اسعار المعادن النفيسة مقابل الدينار العراقي‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫‪66933.81‬‬ ‫ذهب عيار ‪24‬‬ ‫ذهب عيار ‪22‬‬ ‫‪61355.99‬‬ ‫‪58567.08‬‬ ‫ذهب عيار ‪21‬‬ ‫اسعار أوقية الذهب‬ ‫‪2081874.15‬‬

‫المعدن‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫ذهب عيار ‪50200.36 18‬‬ ‫ذهب عيار ‪39044.72 14‬‬ ‫ذهب عيار ‪27889.09 10‬‬ ‫جرام الفضة عيار ‪999 99.9‬‬ ‫‪1750‬‬

‫اسعار المواد االنشائية‬ ‫الكمية‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‪3‬‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫القطعة الواحدة‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫دبل‬

‫نوع المادة‬ ‫السمنت العادي‬ ‫السمنت المقاوم‬ ‫الرمل‬ ‫الحصى‬ ‫شيش التسليح‬ ‫كاشي عراقي‬ ‫بورك اهلي‬ ‫الطابوق‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪240000‬‬ ‫‪250000‬‬ ‫‪750000‬‬ ‫‪350000‬‬ ‫‪950000‬‬ ‫‪800‬‬ ‫‪140000‬‬ ‫‪950000‬‬

‫اسعار الفواكه والخضراوات‬ ‫المادة‬ ‫البطاطا‬ ‫باذنجان‬ ‫تمر‬ ‫تفاح‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪500‬‬

‫‪1250‬‬ ‫‪2500‬‬ ‫‪1000‬‬

‫المادة‬ ‫الطماطم‬ ‫البصل‬ ‫الموز‬ ‫خيار‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪750‬‬ ‫‪750‬‬ ‫‪1500‬‬ ‫‪750‬‬

‫اسعار المواد الغذائية‬ ‫المادة‬ ‫رز‬ ‫السكر‬ ‫طحين إماراتي‬ ‫العدس‬ ‫الحمص‬ ‫الفاصوليا‬ ‫لوبيا‬ ‫معجون الطماطم‬ ‫البيض‬ ‫الزيت‬

‫الكمية‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪1‬كغ‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪70150‬‬

‫‪52000‬‬ ‫‪1100‬‬ ‫‪63,030‬‬

‫‪65,700‬‬ ‫‪68,400‬‬ ‫‪34000‬‬ ‫‪23,100‬‬ ‫‪42,500‬‬ ‫‪38,500‬‬

‫ً‬ ‫ال�شركة العامة احلديد وال�صلب توقع ً‬ ‫ا�ستثماريا‬ ‫عقدا‬ ‫مع �شركة تركية لت�شغيل م�صانعها‬ ‫بغداد‪-‬النا�س‬

‫�أعلن ��ت ال�ش ��ركة العام ��ة للحدي ��د وال�ص ��لب‬ ‫�إح ��دى �ش ��ركات وزارة ال�ص ��ناعة واملعادن‬ ‫عن توقيع عقد �أ�س ��تثماري ًا مع �شركة (‪UB‬‬ ‫‪ )Holding‬الرتكية باال�ستثمار اجلزئي‬ ‫يف م�ص ��نع احلدي ��د وال�ص ��لب الواق ��ع يف‬ ‫ناحية خور الزبري ‪.‬وقال عبا�س حيال مدير‬ ‫عام ال�شركة يف بيان وزعه املكتب االعالمي‬ ‫للوزارة‪� :‬إن هذا العقد مع ال�ش ��ركة الرتكية‬ ‫�س ��يقوم على تطوي ��ره و�إعادة ت�ش ��غيله من‬ ‫خ�ل�ال جتهيزه مبكائن جديدة و�إ�س ��تحداث‬ ‫خطوط �إنتاجي ��ة بكلف ��ة ‪ 700‬مليون دوالر‬ ‫يف م�ص ��نع احلدي ��د وال�ص ��لب الواق ��ع يف‬ ‫ناحية خور الزبري‪.‬و�أ�ضاف‪� :‬أن العقد يلزم‬ ‫ال�ش ��ركة برفع م�س ��توى الإنتاج اىل مليون‬ ‫ط ��ن �س ��نوي ًا‪ ،‬يف حني ان الطاق ��ة الإنتاجية‬

‫الت�ص ��ميمية الق�ص ��وى للم�ص ��نع تبلغ ‪440‬‬ ‫�أل ��ف ط ��ن‪ ،‬و�أعلى �إنت ��اج فعل ��ي حتقق عام‬ ‫‪ ،1989‬وكان مبعدل ‪� 200‬ألف طن �سنوي ًا ‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار اىل �أن �أعم ��ال الت�أهي ��ل والتطوي ��ر‬ ‫ت�س ��تغرق ثالث �س ��نوات‪ ،‬بينما حددت مدة‬ ‫العقد بـ ( ‪) 18‬عام ًا ون�س ��ب الرباح �س ��تكون‬ ‫ال�شركة الرتكية وال�شركتنا ون�سبه منها اىل‬ ‫حمافظة الب�ص ��رة واجلدير بالذكر �أن �شركة‬

‫لديها العديد من الكوادر الفنية املتخ�ص�صة‬ ‫يف كاف ��ة جم ��االت الإنت ��اج وال�س ��يطرة‬ ‫والتخطيط وال�صيانة وقد اعتمدت ال�شركة‬ ‫ومن ��ذ بداياته ��ا عل ��ى كوادره ��ا اخلا�ص ��ة‬ ‫والت ��ي مت تدريبه ��م يف دول عاملي ��ة وذل ��ك‬ ‫املواكب ��ة االتط ��ور احلا�ص ��ل يف املج ��ال‬ ‫ال�ص ��ناعي وخ�صو�ص ��ا يف جم ��ال منتجات‬ ‫احلديد وال�صلب ‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫حياة‬

‫‪No.(418) - Tuesday 5 February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )418‬الثالثاء ‪� 5‬شباط ‪2013‬‬

‫ال خطر على بغداد من الفي�ضان‬

‫العراقيون فرحون بعودة احلياة لدجلة ويطالبون باحلفاظ على مياهه من التبدد‬ ‫يف الوقت الذي �أعلنت حمافظة بغداد بان ال خطر من في�ضان نهر دجلة‪ ،‬الذي ارتفع من�سوبه اىل م�ستويات مل ي�شهدها منذ �سنني �أنتهت عن بغداد وتتجه �إىل حمافظتي وا�سط‬ ‫وم�ي���س��ان‪ ،‬ال�ل�ت��ان �شكلتا خلية �أزم ��ة لتاليف‬ ‫نتيجة الأمطار التي �شهدتها البالد خالل الأ�سابيع املا�ضية‪ ،‬ي�شعر العراقيني ب�سعادة غامرة بالأمطار التي هطلت على الرغم من موجات الفي�ضان"‪ ،‬متوقع ًا "عدم ت�أثري هذه‬ ‫املوجة على املحافظتني لإمكانية ت�صريف املياه‬ ‫الأ�ضرار التي تكبدوها نتيجة عدم ا�ستعداد احلكومة ال�ستقبالها‪.‬‬ ‫عن طريق بع�ض املعابر مثل الأهوار"‪.‬‬ ‫يف ال��وق��ت ال ��ذي ي ��ؤك��د م��دي��ر م���ش��روع �سدة‬ ‫الكوت حيدر عبد احل�سني‪ ،‬يف (‪ 3‬كانون الثاين‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬ ‫‪� ،)2013‬أن ال���س��دة ت�ترق��ب و� �ص��ول املوجة‬ ‫الفي�ضانية‪ ،‬مبينا �أن ال���س��دة على ا�ستعداد‬ ‫و�أب���دى م��واط�ن��ون �سخطهم م��ن الإج� ��راءات‬ ‫ال�ستيعابها ومتريرها دون خماطر‪.‬‬ ‫احلكومية التي اكتفت بتحذير املواطنني برتك‬ ‫يذكر �أن معظم مناطق ال�ب�لاد �شهدت موجة‬ ‫منازلهم القريبة من �ضفة النهر وتعوي�ض الذين‬ ‫�سيول ب�سبب ارتفاع منا�سيب نهر دجلة بعد‬ ‫ت���ض��رروا م��ن ج��راء ال�سيول‪ ،‬مطالبني �إياها‬ ‫الأمطار الغزيرة التي �سقطت منذ (‪ 27‬كانون‬ ‫ب�إيجاد خطة للحفاظ على الرثوة املائية وعدم‬ ‫الثاين ‪ ،)2013‬حيث �أعلنت حمافظة �صالح‬ ‫تبديدها ب�إن�شاء ال���س��دود واخل��زان��ات‪ ،‬التي‬ ‫الدين‪ ،‬يف (‪ 31‬كانون الثاين ‪ ،)2013‬عن �إجالء‬ ‫ميكن اال�ستفادة منها يف فرتة اجلفاف كما تفعل‬ ‫�أكرث من ‪� 3000‬أ�سرة جراء تلك ال�سيول التي‬ ‫دول اجلوار‪.‬‬ ‫جرفت م�ساحات وا�سعة من الأرا�ضي الزراعية‬ ‫ويقول �أحد �سكان مدينة الأعظمية ويدعى عبد‬ ‫�شرق تكريت‪ ،‬كما اعتربت منطقة امل�سحك �شمال‬ ‫الكرمي املفرجي‪� 55 ،‬سنة‪ ،‬وهو ينظر اىل مدينة‬ ‫تكريت "منكوبة" بعد غرق �أكرث من �ألفي منزل‬ ‫العاب مت �إن�شا�ؤها على كورني�ش الأعظمية مت‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫�إغالقها ب�سبب غمرها مبياه النهر‪ ،‬يف حديث‬ ‫لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إنني "عندما كنت �أنظر‬ ‫فرح غامر بعودة احلياة لنهر دجلة‬ ‫اىل نهر دجلة قبل ع��ام من الآن‪ ،‬كنت �أ�صاب‬ ‫بحالة من احل��زن العميق لأين كنت �أراه مثل مكان �آخر"‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن "الأهم من ت�ضرر مدينة املوجات الفي�ضانية وخزنها ب�شكل منتظم يف وي�ضيف ال�سعدي �إىل �أن "موجات املياه جاءت احلاج عبد العظيم باقر "�أبو حممد" يبلغ من‬ ‫ال�شخ�ص املري�ض"‪ ،‬م�ضيف ًا �أن��ه "الآن ي�شعر الألعاب هوعودة احلياة اىل دجلة اخلري"‪.‬‬ ‫البحريات اخلزنية لال�ستفادة منها خالل مو�سم من الزاب الأعلى والزاب الأ�سفل �إىل �سد �سامراء العمر ‪ 71‬ع��ام� ًا‪ ،‬يجل�س ل�ساعات طويلة عند‬ ‫بالفرح لأن النهر رجع اىل �سابق عهده‪ ،‬و�أنا‬ ‫ال�صيف املقبل‪.‬‬ ‫وكان يجب التخل�ص من هذه الواردات الزائدة‪ ،‬ب��واب��ة م�ن��زل��ه ال ��ذي يطل على نهر دج�ل��ة يف‬ ‫وجميع العراقيني �سعيدون بعودة جريان املياه‬ ‫وق��ال وزي��ر امل��وارد املائية مهند ال�سعدي يف كما �أنه مت زيادة �إطالقات املياه من �سد املو�صل منطقة الكريعات‪ ،‬ي�شعر ب�سعادة غامرة بعودة‬ ‫ال خطر على بغداد من الفي�ضان‬ ‫فيه بهذا ال�شكل"‪.‬‬ ‫حديث م��ع "ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "بغداد مل من ‪� 500‬إىل ‪ 2500‬مرت مكعب بالثانية"‪ ،‬م�شري ًا من�سوب النهر اىل االرتفاع‪ ،‬ويتمنى �أن ي�ستمر‬ ‫وي�شري املفرجي �إىل �أن "مدينة الأل �ع��اب مت ت�ؤكد وزارة امل��وارد املائية �أنها م�سيطرة على ت�شهد �أ��ض��رار ًا تذكر خ�لال موجة الفي�ضانات �إىل �أن "ارتفاع عمود املاء كان قد و�صل يف نهر النهر بجريانه وان تعمل احلكومة على �أن‬ ‫�إن �� �ش��ا�ؤه��ا ب��داخ��ل ال�ن�ه��ر ع�ن��دم��ا ك��ان��ت مياهه امل��وج��ات الفي�ضانية ال� ��واردة اىل نهر دجلة التي �ضربت حمافظات عدة‪ ،‬ومن غري املحتمل دجلة يف بغداد �إىل ‪ 31‬مرت ًا فيما يبلغ املعدل يكون من�سوبه دائما بهذا امل�ستوى"‪.‬‬ ‫قليلة‪ ،‬ومكانها يعترب جتاوز ًا‪ ،‬وميكن لل�شركة نتيجة الأمطار الغزيرة ال�ساقطة‪ ،‬و�أن الوزراة �أن ت�شهد العا�صمة �أ�ضرار ًا يف امل�ستقبل‪ ،‬لأن العمود يف النهر ‪ 28‬مرت ًا"‪.‬‬ ‫وق ��ال احل ��اج ب��اق��ر يف ح��دي��ث لـ"ال�سومرية‬ ‫التي تديرها �أن ترفع معداتها وت�ضعها يف وعلى ل�سان وزي��ره��ا متكنت م��ن مترير هذه املوجة الفي�ضانية مت ال�سيطرة عليها"‪.‬‬ ‫وي�شري ال�سعدي �إىل �أن "موجة الفي�ضان نيوز"‪� ،‬إنني "�أ�شعر بفرحة ال تو�صف‪ ،‬و�أنا‬

‫ج��ال����س �أم� ��ام ال�ن�ه��ر وم �ي��اه��ه ب �ه��ذا االرت �ف��اع‬ ‫وجت��ري بهذه ال�سرعة‪� ،‬أح�س �أن العمر رجع‬ ‫بي اىل فرتة ال�شباب"‪ ،‬مبين ًا �أن "عالقتي مع‬ ‫النهر متتد ل�سنوات ال�صبا‪ ،‬وكنت �أ�شعر بحزن‬ ‫عميق عندما كنت �أنظر اىل النهر يف ال�سنوات‬ ‫املا�ضية ومياهه �شحيحة"‪.‬‬ ‫ويبدي باقر ا�ستياءه من "عدم اتخاذ احلكومة‬ ‫�إج� ��راءات حلماية املواطنني م��ن الفي�ضانات‬ ‫وال�سيول يف بع�ض حمافظات البالد واكتفائها‬ ‫بتعوي�ضهم فقط"‪ ،‬داع �ي � ًا �إي��اه��ا �إىل "�إيجاد‬ ‫اخلطط ال�صحيحة يف احلفاظ على هذه الرثوة‬ ‫من التبدد‪ ،‬ب�إن�شاء ال�سدود واخلزانات لتوفري‬ ‫املاء �إىل �أيام اجلفاف املحتمل"‪.‬‬ ‫يذكر �أن جمل�س ال ��وزراء ق��رر‪ ،‬يف (‪� 3‬شباط‬ ‫احل��ايل ‪ )2013‬عن تخ�صي�ص مليوين دينار‬ ‫لكل �أ�سرة مت�ضررة من الفي�ضانات التي �ضربت‬ ‫بع�ض حمافظات البالد‪.‬‬ ‫وي�ؤكد وزير امل��وارد املائية مهند ال�سعدي �أن‬ ‫"التعوي�ضات التي اقرها جمل�س ال��وزراء‪،‬‬ ‫وال�ت��ي ت�ضمنت تعوي�ض املت�ضررين مببالغ‬ ‫تبلغ مليوين دينار ال ت�شمل اخل�سائر املتعلقة‬ ‫بالبيوت والزراعة التي �سوف يتم تعوي�ضهم‬ ‫عنها الحق ًا "‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أعرب �أحد �سكان منطقة ال�شواكة‪،‬‬ ‫و�سط بغداد ويدعى �سامي �سعدون‪� 47 ،‬سنة‪،‬‬ ‫ع��ن ت��ذم��ره م��ن تبليغ �سكان منطقته م��ن قبل‬ ‫حمافظة بغداد ب�إخالء منازلهم حت�سب ًا لغرقها‬ ‫نتيجة ارتفاع من�سوب مياه نهر دجلة‪ ،‬بقوله �إن‬ ‫"التعوي�ض ال يقدم وال ي�ؤخر‪ ،‬لأنك �إذا هُ جرت‬ ‫من منزلك فال ميكن لأي مبلغ �أن يعو�ضك ب�أي‬ ‫�شكل من الأ�شكال"‪ ،‬مطالب ًا احلكومة "ب�إيجاد‬ ‫حلول جذرية لهذه امل�شكلة"‪.‬‬

‫"ال�سايبا" ‪� ..‬صداع للم��ور وللن�ساء وحل �سحري للزحام‬

‫يف دياىل‪�" ..‬س�ؤال قانوين" عن زوجة النبي(�ص) ي�شعل �أزمة‬ ‫�أغلب من يقودها يف بغداد واملحافظات مراهقون‬ ‫"مذهبية" وقائد دجلة يحاول اعتقال "فرمان"‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫الت� ��زال الأزم � ��ة ال �ت��ي �أ��ش�ع�ل�ه��ا ا�ستاذ‬ ‫العقوبات يف كلية القانون عبا�س فرمان‬ ‫تلقي بظاللها على امل�شهد االجتماعي‬ ‫العام يف حمافظة دياىل‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫يطالب فيه �أ�ستاذة وم�س�ؤولون ب�ضرورة‬ ‫"الق�صا�ص" منه‪ ،‬ولي�س االكتفاء بنقله‪.‬‬ ‫م�ع�ل��وم �أن ف��رم��ان وه ��و م �ع��اون عميد‬ ‫كلية ال�ق��ان��ون يف جامعة دي��اىل و�ضع‬ ‫�أ�سئلة امتحانية لطلبته ت�ضمنت �س�ؤاال‬ ‫"قانونيا" ت �ط��رق ف�ي��ه وب���ش�ك��ل عده‬ ‫منتقدون ب�أنه م�سيء‪� ،‬إىل �إحدى زوجات‬ ‫النبي‪ ،‬وعالقاتها ب�أحد �أ�صحابه‪ ،‬طالبا‬ ‫احلكم القانوين لذلك‪.‬وعلى خلفية ذلك‬ ‫قاطع طلبة االمتحان فيما تظاهر �آخرون م��ن يتعر�ض للرموز الدينية"‪.‬وينتقد‬ ‫وق��دم��وا � �ش �ك��وى‪ ،‬وه ��و م��ا دف ��ع وزي��ر ال�سامرائي ب�شدة ما و�صفها باالزدواجية‬ ‫التعليم ال �ع��ايل علي الأدي� ��ب‪� ،‬إىل نقل يف "التعامل م��ع ق�ضية التدري�سي"‪،‬‬ ‫وي ��رى "�ضرورة يف تطبيق القانون‬ ‫فرمان خارج وزارته‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من مرور نحو ع�شرة �أعوام على اجلميع"‪.‬ويعتقد ال�سامرائي �أن‬ ‫على تغيري النظام يف ال �ع��راق‪� ،‬إال �أن الق�صا�ص م��ن ف��رم��ان �سيحافظ "على‬ ‫اخل�لاف��ات املذهبية ما زال��ت جتي�ش يف مت��ا��س��ك وت �ن��وع ال�ن���س�ي��ج االجتماعي‬ ‫ال �ب�لاد وتتفاعل ب�شكل �سريع كما هو والطائفي يف املحافظة" ال��واق�ع��ة �إىل‬ ‫ال���ش�م��ال ال���ش��رق��ي م��ن بغداد‪.‬وت�شبه‬ ‫احلال بالن�سبة للق�ضايا ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ي��ق��ول م� �ع ��اون حم��اف��ظ دي � ��اىل با�سم حمافظة دياىل الرتكيبة ال�سكانية لكركوك‬ ‫ال���س��ام��رائ��ي لـ"�شفق نيوز" "نطالب املجاورة ويقطن فيها عرب �سنة و�شيعة‬ ‫بتطبيق املادة ‪ 372‬من قانون العقوبات وتركمان م��ن املذهبني ف�ضال ع��ن كورد‬ ‫ال �ع��راق��ي ال �ت��ي تت�ضمن احل�ب����س لكل �سنة و�شيعة �أي�ضا‪.‬ويرى ال�سامرائي‬

‫�أن على "الق�ضاء الذهاب �إىل الق�صا�ص‬ ‫من اال�ستاذ اجلامعي وعدم االكتفاء بنقل‬ ‫خدماته خارج وزارة التعليم العايل ملنع‬ ‫تكرار �أزم��ات وجت��اوزات �أخرى"‪.‬وهذا‬ ‫التوتر املذهبي لي�س الأول يف العراق‬ ‫ب�شكل ع��ام‪� ،‬إذ �سبق وان �أث�يرت �أزمات‬ ‫عديدة على خلفية ت�صريحات بدوافع‬ ‫مذهبية‪.‬وي�شيد م�ع��اون حمافظ دياىل‬ ‫مبواقف اجلهات الر�سمية والدينية يف‬ ‫دي��اىل حيال ف�ضية التدري�سي "امل�سيء‬ ‫ل �ل��رم��وز ال��دي �ن �ي��ة ومل �� �ش��اع��ر امل�سلمني‬ ‫يف املحافظة"‪.‬ويقول ال�سامرائي �إن‬ ‫"حمافظ دياىل وقائد عمليات دجلة (عبد‬

‫الأم�ي�ر ال��زي��دي) �أك ��دوا �إ� �ص��دار مذكرة‬ ‫اعتقال بحق التدري�سي امل�سيء"‪.‬ومل‬ ‫ي�خ����ض ال �� �س��ام��رائ��ي يف تفا�صيل تلك‬ ‫املذكرة‪.‬وي�شري مدير �إعالم جامعة دياىل‬ ‫دح ��ام ع�ل��ي يف ح��دي�ث��ه لـ"�شفق نيوز"‬ ‫�إىل �أن وزارة التعاليم ال �ع��ايل نفذت‬ ‫�أق�صى �صالحياتها الإدارية‪".‬الإجراءات‬ ‫ال�ق���ض��ائ�ي��ة خ ��ارج ن �ط��اق ال�صالحيات‬ ‫الإدارية والقانونية للجامعة" يقول علي‪.‬‬ ‫ويتابع علي متحدثا عرب الهاتف "لي�س‬ ‫لدينا اي ات�صال او توا�صل مع التدري�سي‬ ‫املعاقب"‪.‬ورغم امل� �ح ��اوالت املتكررة‬ ‫لـ"�شفق نيوز" لالت�صال بالتدري�سي‬ ‫فرمان �إال �أنه تعذر ذلك‪ ،‬ب�سبب غيابه عن‬ ‫�ساحة املحافظة‪.‬كان الع�شرات من الطلبة‬ ‫ت�ظ��اه��روا يف ب��اح��ة جامعة دي��اىل يوم‬ ‫الأربعاء املا�ضي احتجاج ًا على "�إ�ساءة"‬ ‫فرمان للرموز الدينية‪.‬وتقع جامعة يف‬ ‫حمافظة دياىل ومركزها مدينة بعقوبة‬ ‫يف املنطقة الو�سطى من العراق �شمال‬ ‫�شرق العا�صمة بغداد وا�س�ست يف العام‬ ‫‪ 1999‬وت�ضم رئا�سة جامعة دياىل وكلية‬ ‫الرتبية الأ�صمعي وكلية الرتبية الرازي‬ ‫وكلية الرتبية الريا�ضية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت���ض��م �أي �� �ض��ا ك�ل�ي��ة ال �ع �ل��وم وكلية‬ ‫الزراعة والطب البيطري وكلية الإدارة‬ ‫واالق�ت���ص��اد وك�ل�ي��ة ال�ترب�ي��ة الأ�سا�سي‬ ‫وكلية القانون‪ ،‬وكلية الهند�سة‪ ،‬وكلية‬ ‫ال�شريعة وكلية الطب‪.‬‬

‫"احليدرخانة" تكابد خطر الإنهيار‪ ..‬والأمانة‬ ‫تتحدث عن "درا�سة" لتحديثها‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫حتت ركام الأطالل‪ ،‬تعي�ش عوائل منطقة احليدر خانة‪،‬‬ ‫وهي تكابد خطر انهيار املنازل التي ت�ؤويها‪ ،‬والتي‬ ‫يعود عمرها �إىل قرن م�ضى من الزمن‪.‬‬ ‫�أبناء عوائل هذا احل��ي‪ ،‬و�إن اختلطت رائحة املكان‬ ‫الرتاثية بهمومهم‪ ،‬مل يتوانوا يف �إظهار م�شاعرهم‪،‬‬ ‫وهم يتذكرون �سقوط بع�ض املنازل على �أ�صحابها ما‬ ‫�أدى �إىل وفاة البع�ض منهم‪.‬‬ ‫وتقول امر�أة‪ ،‬ولدت يف هذا املكان‪ ،‬وعا�شت فيه �سنوات‬ ‫عمرها‪� ،‬إن "بيوت احليدرخانة متهالكة‪ ،‬و�سكانها‬ ‫تعبوا من حماوالت ترميمها"‪ .‬وت�ضيف‪ ،‬مف�ضلة عدم‬ ‫ن�شر ا�سمها "ابني ي�سكن معي يف املنزل ذات��ه‪ ،‬وهو‬ ‫متزوج ولديه ‪� 3‬أطفال‪ ،‬وقد انهار �سقف الغرفة التي‬

‫ت�ؤويهم"‪ ،‬مو�ضحة �أنه"لوال العناية الإلهية‪ ،‬ملاتوا‬ ‫كلهم‪ ،‬لكنهم جنوا بعدما خرجوا يرك�ضون من حتت‬ ‫الركام"‪.‬‬ ‫وت �ق��ول ام� ��ر�أة �أخ ��رى م��ن امل�ن�ط�ق��ة‪� ،‬إن بيتها �سقط‬ ‫م�ؤخرا‪ ،‬فا�ضطرت ال�ستئجار �شقة يف منطقة قريبة‪.‬‬ ‫وت�ضيف"�صاحب ال�شقة يرفع بدل �أيجارها �شهريا‪،‬‬ ‫وال �أع��رف كيف �أيف بهذه امل�ستحقات"‪.‬وتقول "لدي‬ ‫اب �ن��ان‪ ،‬م��ات �أح��ده �م��ا‪ ،‬وال �ث��اين ي�سعى خ�ل��ف رزقه‬ ‫ورزق عائلته"‪.‬هموم �أ�صحاب هذه املنطقة التي تعرب‬ ‫عن حالها‪ ،‬مل تتغري حال �سماعهم بدفعة التعوي�ضات‬ ‫التي خ�ص�صتها حمافظة بغداد لهم‪ ،‬والتي ترتاوح بني‬ ‫املليون واخلم�سة ماليني دينار‪ ،‬فهذه املاليني ال تزال‬ ‫تعي�ش يف �أ�ضابري الدوائر الر�سمية‪ ،‬من دون �أن يراها‬ ‫�أو يلم�سها �أحد‪.‬‬

‫ويقول �أحد �سكان احليدر خانة "ماذا �سنفعل باملليون؟‬ ‫وحتى باخلم�سة ماليني؟ يبدو �أن امل�س�ؤولني ال يفهمون‬ ‫�أن بيوتنا مهدمة"‪ .‬وي�ضيف "حتى �إذا كانت هذه‬ ‫التعو�ضيات �ستنفعنا‪ ،‬فال �أحد يدري كيف �سنح�صل‬ ‫عليها"‪.‬‬ ‫ويقول �آخ��ر‪�" ،‬شبعنا من ال��وع��ود والكالم"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن "العديد من امل�س�ؤولني يقولون �سنعو�ضكم‬ ‫ومننحكم‪ ،‬بينما واقع حال مناطقنا ينطق ويعرب عن‬ ‫مدى اخلراب"‪.‬‬ ‫�أم��ان��ة ب�غ��داد م��ن جهتها‪ ،‬حتدثت ع��ن �صعوبة تقدمي‬ ‫اخل��دم��ات لهذه املنطقة ب�سبب حالة منازلها‪ ،‬لكنها‬ ‫ك�شفت عن درا�سة للنهو�ض بهذه املنطقة‪ ،‬قد يحتاج‬ ‫تنفيذها ل�سنوات‪.‬‬ ‫ويقول مدير االعالم يف �أمانة بغداد حكيم عبد الزهرة �إن‬ ‫"املناطق املمتدة من الباب ال�شرقي وحتى الباب املعظم‬ ‫و�سط العا�صمة‪ ،‬ت�ضم العديد من املحالت القدمية التي‬ ‫تواجه عملية تقدمي اخلدمات فيها م�صاعب كبرية"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن "عملية ا�ستبدال �شبكات املياه يف هذه‬ ‫املناطق‪ ،‬رمبا ت�ؤدي �إىل تهدم العديد من املنازل"‪.‬‬ ‫وي�ضيف عبد الزهرة‪ ،‬يف حديث لـ "ال�سومرية نيوز"‪،‬‬ ‫�إن "�أمانة بغداد اعدت درا�سة متكاملة من �أجل تطوير‬ ‫هذه املناطق"‪ ،‬لكنه �أ�شار �إىل �أن "بع�ض هذه املناطق‬ ‫يجب �أن يتم هدمها و�إزال �ت �ه��ا‪ ،‬لتنفيذ مبان جديدة‬ ‫و�شوارع حديثة‪ ،‬وهذا ما تر�سمه الدرا�سة التي �أ�شرنا‬ ‫�إليها"‪.‬‬ ‫ويبقى م�صري م�ئ��ات ال�ع��وائ��ل ال�ت��ي تعي�ش يف هذه‬ ‫املنطقة رهينا ب�إيجاد حل جذري لهم من قبل امل�س�ؤولني‬ ‫رمبا ينت�شلهم من و�ضعهم امل�أ�ساوي‪ ،‬قبل �أن يتحولوا‬ ‫�إىل �ضحايا لكوارث طبيعية �أو زمنية‪.‬‬

‫وح�صلوا عليها عرب نظام التق�سيط املريح‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫"ال�سايبا تغزو ال�شوارع‬ ‫كاجلراد الأ�صفر" ‪ ..‬هكذا‬ ‫يتندر �سكان بغداد عن‬ ‫�آالف �سيارات التاك�سي‬ ‫الإيرانية‪ ،‬لكنهم يختلفون‬ ‫يف نفعها و�ضررها‪.‬‬ ‫وتغ�ص �شوارع العا�صمة‬ ‫بالآالف من �سيارات‬ ‫الـ"�سايبا"‪� ،‬إىل جانب‬ ‫موديالت م�ستوردة �أخرى‪.‬‬ ‫ولطاملا �شكت �سلطات املرور‬ ‫يف بغداد من عدم ا�ستيعاب‬ ‫الطرق الداخلية للأعداد‬ ‫الهائلة من تلك ال�سيارات‪.‬‬ ‫وكانت �شركة �إيرانية‬ ‫لت�صنيع ال�سيارات �أعلنت‪،‬‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬ت�صدير �أكرث‬ ‫من ‪� 1400‬سيارة"�سايبا" �إىل‬ ‫العراق يف غ�ضون �أربعة‬ ‫�أ�شهر‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات الإيرانية �أعلنت‪،‬‬ ‫�أي�ض ًا‪� ،‬أنها �ص ّدرت �إىل العراق خالل‬ ‫‪ ،2011‬ما ال يقل عن‪� 18‬ألف �سيارة‬ ‫ل�ن�ق��ل ال��رك��اب بقيمة ت�ن��اه��ز املائة‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫و�أغلب من يقود ال�سايبا يف بغداد‬ ‫وامل�ح��اف�ظ��ات م��راه�ق��ون‪ ،‬وح�صلوا‬ ‫على �سياراتهم عرب نظام التق�سيط‬ ‫املريح‪ .‬ووج��د العديد من العاطلني‬ ‫ع��ن ال �ع �م��ل م�ن�ه��م يف "التاك�سي"‬ ‫الإيراين ح ًال مل�شاكلهم االقت�صادية‪.‬‬ ‫وي �ب �ل��غ � �س �ع��ر "ال�سايبا" موديل‬ ‫‪ ،2012‬ن � �ح� ��و‪ 8500‬دوالر‪ .‬لكن‬

‫ن�ظ��ام التق�سيط �ساعد كثريين من‬ ‫ذوي الدخل املحدود على �شرائها‪� ،‬إذ‬ ‫وف � ّرت معار�ض �سيارات وم�صارف‬ ‫�أه �ل �ي��ة ق��رو� �ض � ًا م�ي���س��رة جت�ه��ز من‬ ‫خاللها �سيارات ال�سايبا‪.‬‬ ‫وي �ق��ول جا�سم � �ص��ادق (‪ 24‬عام ًا)‪،‬‬ ‫يف حديث لـ"ال�سومرية نيوز" �إنه‬ ‫"ا�ضطر لرتك الدرا�سة مبكر ًا لإعالة‬ ‫�أ�سرته‪ ،‬لكن البحث عن فر�صة عمل‬ ‫يف ال� �ع ��راق �أم� ��ر ��ص�ع��ب للغاية"‪،‬‬ ‫مو�ضح ًا �أن��ه �أ� �ش�ترى قبل �شهرين‬ ‫"�سيارة �سايبا بنظام التق�سيط عرب‬ ‫م�صرف �أهلي و�سط بغداد"‪.‬‬ ‫ويجد �أ�صحاب ال�سيارات الإيرانية‬ ‫ال�صفراء �أن هذا النوع من املركبات‬ ‫يوفر خدمات جيدة للركاب‪ .‬ويقول‬ ‫� �س��امل عبيد (‪ 32‬ع��ام � ًا) يف حديث‬ ‫لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬أن"احلجم‬ ‫ال�صغري لل�سيارة ان�سيابية ال�سري‬ ‫فيها يجعلها قادرة على التخل�ص من‬ ‫الزحام املروري"‪.‬‬ ‫لكن"ال�سايبا" ت �� �ش �ك��ل �إزع���اج� � ًا‬ ‫لدوريات امل��رور‪ ،‬ورجال الأمن على‬ ‫حد �سواء‪.‬‬ ‫ي�ق��ول حممد را� �ض��ي‪ ،‬وه��و مفو�ض‬ ‫م� ��رور يف ب� �غ ��داد‪ ،‬يف ح��دي��ث �إىل‬ ‫"ال�سومرية نيوز" �أثناء مناوبته يف‬ ‫تقاطع مبدينة ال�صدر‪� ،‬إن "الطريقة‬ ‫ال�ت��ي ي�ق��ود فيها ال�شباب �سيارات‬ ‫ال�سايبا متهورة وغري من�ضبطة‪ ،‬وهم‬ ‫مييلون �إىل خمالفة قواعد ال�سري"‪.‬‬ ‫وي�ضيف را�ضي �أن "�سائقي ال�سايبا‬ ‫ال يف�ضلون ال��وق��وف عند �إ�شارات‬ ‫امل�� ��رور‪ ،‬وي���س�ت�غ�ل��ون ��ص�غ��ر حجم‬ ‫�سياراتهم للمناورة والتمل�ص بني‬ ‫الزحام يف التقاطعات املرورية"‪.‬‬ ‫فيما يجد م�صطفى �سليم (‪ 20‬عام ًا)‪،‬‬ ‫وه ��و � �س��ائ��ق "�سايبا" م��ن �سكان‬ ‫الأع �ظ �م �ي��ة‪� ،‬أن"�سيارته �سريعة‬ ‫و� �ص �غ�يرة ت�ستطيع التخل�ص من‬ ‫الزحام‪ ،‬و�صعود الأر�صفة والت�سلل‬ ‫يف امل�ساحات ال�ضيقة"‪.‬‬ ‫غري �أن م�صطفى يجد �أن ما ي�ؤاخذ‬ ‫على �سائقي ال�سايبا ينطبق على‬ ‫جميع �أ�صحاب املركبات يف بغداد‪.‬‬

‫ويجد �أن "الزحام ال يجرب �سائقي‬ ‫ال�سايبا لوحدهم على املخالفات"‪،‬‬ ‫م�شري ًا �أن "العمل يف �شوارع بغداد‬ ‫ك�سائق تاك�سي ال يجلب ما ًال جيد ًا‪،‬‬ ‫فم�شوار واحد مببلغ زهيد ي�ستغرق‬ ‫وقت ًا طوي ًال ب�سبب ال��زح��ام‪ ،‬وكرثة‬ ‫نقاط التفتي�ش"‪.‬‬ ‫ويف ح��ي ال �ق��اه��رة‪�� ،‬ش�م��ال بغداد‪،‬‬ ‫ق��ال اح��د جنود �سيطرة املدينة‪� ،‬أن‬ ‫"�سائقي ال�سايبا ي�شكلون �إزعاج ًا‬ ‫لنا‪ ،‬هم دائما م�سرعون‪ ،‬و�أغلبهم ال‬ ‫ي�ستجيب ملتطلبات التفتي�ش ك�إ�ضاءة‬ ‫ال�سيارة‪ ،‬وفتح النوافذ اجلانبية‪.‬‬ ‫وي�ضيف اجلندي الذي كان يتحدث‬ ‫مازح ًا ب�أن "�شباب ال�سايبا ي�شاك�سون‬ ‫كثري ًا لكننا نتحملهم‪ ..‬هم مراهقون‬ ‫ويت�صرفون على ه��ذا الأ�سا�س"‪.‬‬ ‫وي �ت��اب��ع "برغم م��ا ي���س�ب�ب��ون��ه من‬ ‫م�شاكل لكنهم ممتعون"‪.‬‬ ‫ل�ك��ن �سلمان م�ن��ات��ي‪ ،‬وه��و مفو�ض‬ ‫م� ��رور‪ ،‬ال ��ذي و� �ص��ل ب��دراج �ت��ه �إىل‬ ‫ح� ��ادث م�� ��روري يف ط��ري��ق حممد‬ ‫ال �ق��ا� �س��م ال �� �س��ري��ع‪ ،‬ال ي �ج��د �شباب‬ ‫ال�سايبا ممتعني �إىل ه��ذا احل��د‪ .‬هو‬ ‫يحملهم م�س�ؤولية احل ��وادث التي‬ ‫تخلفها القيادة املتهورة لعجالتهم‪.‬‬ ‫وك� ��ان ح� ��ادث ا� �ص �ط��دام م� ��روع يف‬ ‫اجلزء ال�شمايل من الطريق ال�سريع‬ ‫يف ب �غ��داد‪ ،‬ت�سبب ب��ه �سائق �سايبا‬ ‫�أ�سفر عن وفاة احد الأ�شخا�ص كان‬ ‫يعرب ال�ط��ري��ق م�شي ًا على الأق���دام‪،‬‬ ‫�إىل �أن �صدمته �سيارة �سايبا مل يفلح‬ ‫�سائقها يف تخفيف �سرعته‪.‬‬ ‫ال �ن �� �س��اء �أي �� �ض � ًا ال يف�ضلن ت�أجري‬ ‫�سيارات ال�سايبا‪ .‬ويبدو �أن �سائقيها‬ ‫امل��راه �ق�ين ال ي�ح���س�ن��ون الت�صرف‬ ‫معهن‪.‬‬ ‫تقول هند �سامل (‪ 25‬عام ًا)‪ ،‬يف حديث‬ ‫لل�سومرية نيوز"‪� ،‬إنها وطالبات يف‬ ‫كليتها كانت "تدفع الأج ��رة �شهري ًا‬ ‫ل�سائق �سايبا ل�ق��اء تو�صيلهن �إىل‬ ‫اجلامعة‪ ،‬لكن الأم��ر مل يدم �أكرث من‬ ‫�شهرين بعد �أ�ساء الت�صرف معهن"‪،‬‬ ‫على حد قولها‪ .‬وتتابع "كان يتعمد‬ ‫امل�شاك�سة"‪.‬‬


‫ر�أي‬

‫‪No.(418) - Tuesday 5 February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )418‬الثالثاء ‪� 5‬شباط ‪2013‬‬

‫املقاالت التي تن�شر ال متثل ر�أي اجلريدة‪ .‬بل تعرب عن �آراء كتابها‬

‫‪11‬‬

‫مدينة الب�صرة وا�سمها الآرامي‬ ‫تقع مدينة الب�صرة جنوب العراق فهي ملتقى نهري دجلة والفرات وحتيط بها مياه اخلليج من ثالث جهات ‪ ,‬خرجت من رحم هذه املدينة �أغلب الفرق الكالمية عن بقية الديانات بانكارها قطع الغلف‬ ‫وت��ع��ت�بره��ا م��ن امل��ح��رم��ات لأن��ه��ا ديانة‬ ‫واللغوية ‪ ,‬ففيها كتب اخوان ال�صفا فل�سفتهم ور�سائلهم ‪ ,‬وكانت هذه املدينة حتت�ضن جمال�س ال�شعراء واملتكلمني اللغويني ‪ ,‬لكن طبيعتها فهي حتت�ضن ب�ساتني موحدة ‪ ,‬وما زال الكثري من �أبناء العراق‬ ‫على هذه الديانة ‪ ,‬كما ترى فل�سفة هذه‬ ‫ُ‬ ‫والط ّهور و �إن ُه‬ ‫النخيل الوارف وت�شرب من حرارة �شم�س تربتها الغرينية ‪ ,‬فكانت �شجرة �آدم املعروفة بربكتها وثمرها من �أطيب ثمار اجلنة ‪ ,‬لكن البع�ض يعيد ت�أريخ هذه الديانة يف حترمي اخلتان‬ ‫لي�س من حق املخلوق �أن ينق�ص �صنعة‬ ‫ال�شجرة �إىل اربعمائة �سنة من الآن ‪,‬ال كما ي�ؤكد البع�ض انها مع نزول �آدم يف ار�ضها املباركة‬ ‫اخلالق التامة ‪.‬‬ ‫من خالل متابعة الت�أريخ تعترب الب�صرة‬ ‫مدينة �آرام��ي��ة اال���س��م وال��ط��ب��اع ‪ ,‬قطنها‬ ‫�أي بعد دمار الب�صرة ‪ ,‬من هذا يعني �إن‬ ‫�أقوام عديدون ‪ ,‬ويذكر الكاتب والباحث‬ ‫الب�صريني يف ديانتهم ه��م �أرام��ي�ين �أي‬ ‫نبيل عبد الأمري الربيعي‬ ‫ر�شيد اخليون يف كتابه (معتزلة الب�صرة‬ ‫على الديانة املندائية والتي كان اجلنوب‬ ‫وبغداد) �ص‪ 100‬الب�صرة " �سميت باعظم‬ ‫هذه ال�شجرة هي �شجرة ال�سدرة ‪ ,‬لكن العراقي يعتنقها قبل اال�سالم مع الديانة‬ ‫ال��ب��واب��ات ن��ف��وذ ًا منها ب��واب��ة ال�سالمة‬ ‫تنطق املنحوتات ال�سومرية والآ�شورية امل�سيحية واليهودية‪ ,‬هي �أح��د الأدي��ان‬ ‫وب���واب���ة امل���ي���اه وب���واب���ة اجل��ن��ة ‪ ,‬يطل‬ ‫بقد�سيتها ‪� ,‬ش�أنها �ش�أن مدن العراق ‪�,‬أما الإب��راه��ي��م��ي��ة‪ ،‬وات��ب��اع��ه��ا م��ن ال�صابئة‬ ‫الب�صريون ع�بر ال��ب��واب��ات ال��ث�لاث على‬ ‫كلمة ال��ب�����ص��رة ح�سب م��ا ي��ذك��ر الكاتب ي��ت��ب��ع��ون ي��ح��ي��ى ب��ن زك��ري��ا وق���د كانوا‬ ‫العامل " ‪ ,‬مع العلم �إن هذه املدينة كانت‬ ‫ي��ع��ق��وب ���س��رك��ي�����س يف ك��ت��اب��ه (مباحث منت�شرين يف بالد الرافدين وفل�سطني‪،‬‬ ‫تغت�سل مبياه ماحلة و�أخرى عذبة حيث‬ ‫ع��راق��ي��ة ) امل��ج��ل��د ال���راب���ع ������ص‪136‬ان وال يزال بع�ض من �أتباعها موجودين يف‬ ‫يجتمع �شواطئها بني ملتقى نهري دجلة‬ ‫كلمة (بيث ب�صرياثا) هي كلمة �آرامية العراق كما �أن هناك تواجد لل�صابئة يف‬ ‫وال��ف��رات ونهاية اخلليج ‪ ,‬كانت ال�سفن‬ ‫وت��ع��ن��ي ب��ي��ت الأك�������واخ ‪ ,‬وب��ع��د حذف �إقليم الأحواز يف ايران �إىل الآن ويطلق‬ ‫حتمل جتارة العبيد والتوابل والأقم�شة‬ ‫الأل���ف م��ن كلمة ( با�صريي �أو با�صرا) عليهم يف اللهجة العراقية " ال�ص ّبة "‬ ‫وق�ص�ص الغرباء وامل�سافرين م��ن مدن‬ ‫ت�صبح الكلمة (ب�صرة) ل�سهولة اللفظ ‪ ,‬كما ي�سمون‪ ،‬وكلمة ال�صابئة �إمنا م�شتقة‬ ‫عدة كالهند والبحرين وبغداد واملو�صل‬ ‫وهنالك معنى �آخر لكلمة (ب�صرياثا) �أي م��ن اجل���ذر (�صبا) وال���ذي يعني باللغة‬ ‫‪ ,‬لكن غ��اب��ات ال�ب�ردي والق�صب حتيط‬ ‫القناة �أو (بيث �صريا ) وتعني ال�شق �أو املندائية ا�صطبغ‪ ،‬غط �أو غط�س يف املاء‬ ‫بها ا�ضاف �إىل النخيل بانواعه الذي قال‬ ‫ال�صدع ‪ ,‬ويذكر امل�ست�شرق ما�سينيون وه��ي من �أه��م �شعائرهم الدينية وبذلك‬ ‫بحقه هارون الر�شيد " نظرنا ف�إذا ّ‬ ‫كل ذهب‬ ‫يف كتابه (خطط الب�صرة بغداد) �ص‪ 70‬يكون معنى ال�صابئة �أي امل�صطبغني بنور‬ ‫وف�ضة على الأر���ض ال يبلغان ثمن نخل‬ ‫" من املفيد �أن �أ�شري �إىل �أن الكثري من احلق والتوحيد والإميان‪ .‬تدعو الديانة‬ ‫الب�صرة" هذا ما ذك��ره ال�سج�ستاين يف‬ ‫احلوا�ضر العراقية قد احتفظت با�سمائها ال�صابئية ل�ل��إمي���ان ب��ال��ل��ه ووحدانيته‬ ‫كتاب (النخل )�ص‪ ,45‬كما يذكر يف نف�س‬ ‫الآرامية مثل‪ :‬بعقوبا ‪ ,‬دياىل ‪ ,‬بق�سايا ‪ ,‬مطلق ًا‪ ،‬ال�شريك له‪ ،‬واح��د �أحـد‪ ،‬وله من‬ ‫امل�صدر �إن " نخل الب�صرة �أظن ُه مثل نخل‬ ‫كوثا الأ�سماء وال�صفات عندهم مطلقة‪ ،‬ومن‬ ‫عكربا ‪ ,‬با�صيدا ‪ ,‬بع�شيقا ‪ ,‬برطال ُ‬ ‫الدنيا م��رار ًا " ‪� ,‬أم��ا اال�سكندر املقدوين‬ ‫‪ ,‬باجرحي ‪ ,‬باح�سرا ‪ ,,‬ولعل الب�صرة جملة �أ�سمائه احل�سنى‪ ،‬والتي الحت�صى‬ ‫ع��ن��د دخ��ول��ه م��دي��ن��ة ال��ب�����ص��رة ف��ق��د اطلق‬ ‫من هذه الأ�صول الآرام��ي��ة " �أم��ا الكاتب وال تـُعـَـد عندهم ‪,‬احل��ي العظيم‪ ،‬احلي‬ ‫عليها ا�سم (باملريا) �أي مدينة النخيل ‪,‬‬ ‫عواد العلوجي يف كتابه (جمهرة املراجع الأزيل‪ ،‬املزكي‪ ،‬املهيمن‪ ،‬الرحيم‪ ،‬الغفور‬ ‫كما يذكر الب�صريون انهم �أول من عرف‬ ‫البغدادية)�ص‪ 24‬يذكر ان " ب�صراياثا حيث جاء يف كتاب ال�صابئة املقد�س جنزا‬ ‫زراع��ة الرز وجعلوه من طعامهم و الرز‬ ‫هو ا�سم لأحد الأنهار التي حتمل املاء �إىل رب��ا ‪ :‬با�سم احل��ي العظيم ‪* :‬ه��و احلي‬ ‫مولود مائي ومن املاء كانت احلياة ‪ ,‬مما‬ ‫الب�صرة " ‪ ,‬البع�ض ي��رى ا�سم الب�صرة العظيم‪ ،‬الب�صري القدير العليم‪ ،‬العزيز‬ ‫القدمي هو (تردم) وهو ا�سم �آرامي يعني احلكيم * هو الأزيل القدمي‪ ،‬الغريب عن والظفر‪ ،‬والقوة والثبات‪ ،‬م�سرة القلب‪ ،‬جميع املخلوقات واملالئكة التي متجده بتعاليم الدين ال�صابئي وقد �أمر الله �آدم �أخذ الب�صريون من املياه طبع االن�سياب‬ ‫بوابة البحر ثم قلبت احلروف فا�صبحت �أك���وان ال��ن��ور‪ ،‬الغني ع��ن �أك���وان النور وغفران اخلطايا‪� ،‬أن الله احلي العظيم وت�سبحه يف عاملها النوراين‪ ،‬كذلك ب�أمره بتعليم ه��ذا الدين لذريته لين�شروه من و�سهولة املعا�شرة للغرباء وامل�سافرين ‪,‬‬ ‫تدمر مما قيل فيها (بعد خراب الب�صرة) *ه��و ال��ق��ول وال�سمع والب�صر‪ ،‬ال�شفاء �أنبعث من ذات��ه وب�أمره وكلمته تكونت مت خلق �آدم وحواء من ال�صل�صال عارفني ب��ع��ده‪ , .‬لكن ال��دي��ان��ة املندائية تختلف فكانت �أكرث بالد الله علم ًا وفقه ًا و�أدب ًا ‪.‬‬

‫انزالق نحو الع�صر ال�صهيوين‬ ‫�سيتغذى ال�صلف والغطر�سة ال�صهيونيان‪ ،‬جتاه مطالب ال�شعب الفل�سطيني وحقوقه الوطنية‪ ،‬من جملة‬ ‫من امل�صادر والعوامل املرتابطة ‪ .‬بع�ضها قدمي تكرر و�أعاد �إنتاج نف�سه‪ ،‬وبع�ضها حديث تولد من ظاهرة‬ ‫الربيع الإ�سالمي ‪ .‬منلك �أن نح�صي‪ ،‬يف هذا املعر�ض‪ ،‬خم�سة من تلك امل�صادر والعوامل ت�ضافرت يف‬ ‫ممار�سة الت�أثري‪ ،‬و�إن على تفاوت بينها يف درجاته‪ ،‬و�أف�ضت �إىل حال من االن�سداد يف حل ق�ضايا ال�صراع‬ ‫العربي ‪ -‬ال�صهيوين‪ ،‬ويف قلبها ق�ضية فل�سطني ‪.‬‬ ‫ ‬

‫عبد االله بلقزيز‬

‫ث��م��ة ع���وام���ل ث�لاث��ة ق���دمي���ة‪ ،‬و�إن‬ ‫ت���ف���اوت���ت يف ال����ق����دم‪ ،‬ت��راك��م��ت‬ ‫م����ؤث���رات���ه���ا ال�����س��ل��ب��ي��ة املتعاقبة‬ ‫ف�أنتجت ���ش��روط �إع��اق��ة م�ستمرة‬ ‫لأي �أفق ممكن ميكن �أن يفتح �أمام‬ ‫تلك احلقوق واملطالب (الوطنية‬ ‫الفل�سطينية)‪ ،‬فيما يفر�ض عامالن‬ ‫ح��دي��ث��ان نف�سهما ل��ي��ن�����ض��اف��ا �إىل‬ ‫ع��وام��ل الإع��اق��ة تلك‪ ،‬ب��ل ولي�ضعا‬ ‫يف حوزة الكيان ال�صهيوين موارد‬ ‫جديدة ‪ -‬مل تكن متوقعة ‪ -‬ل�سيا�سة‬ ‫البغي والقهر والإنكار يف مواجهة‬ ‫حقوق �شعب فل�سطني ‪.‬‬ ‫�أول ال���ع���وام���ل ال��ث�لاث��ة الت�أييد‬ ‫وال����ت����غ����ط����ي����ة ال�������س���ي���ا����س���ي���ان‬ ‫ال�ل�ام�������ش���روط���ان ل���ه���ذا ال���ك���ي���ان‪،‬‬ ‫ول�سيا�ساته االنكارية والعدوانية‬ ‫واال�ستيطانية‪ ،‬من قبل الواليات‬ ‫امل��ت��ح��دة و�أخ���وات���ه���ا يف مع�سكر‬ ‫الغرب ‪ .‬لقد بلعت �إدارة �أوباما كل‬ ‫احتجاجاتها على حكومة نتنياهو‬ ‫و�سيا�ساتها اال�ستيطانية‪ ،‬منذ‬ ‫�سنوات‪ ،‬ور�ضخت البتزازاتها �إىل‬ ‫احل��د ال��ذي �سخّ رت فيه �إمكاناتها‬ ‫الدولية يف جمل�س الأم��ن خلدمة‬ ‫�سيا�سات “ليكود”‪ ،‬والدفاع عنها‬ ‫يف وج��ه االع�ترا���ض ال��ع��امل��ي‪ ،‬بل‬ ‫�إىل احلد الذي ازدردت فيه �إهانات‬ ‫“�إ�سرائيل” وتدخالتها ال�سافرة‬ ‫يف ال�����ش��أن االن��ت��خ��اب��ي الأمريكي‬ ‫مل�صلحة املر�شح املناف�س لأوباما ‪.‬‬ ‫و�إذا كان نتنياهو‪ ،‬و�أرك��ان نظامه‬ ‫الإهاربي‪ ،‬على اقتناع ب�أن غ�ضب‬ ‫رئي�س �أمريكا زوبعة يف فنجان‪،‬‬ ‫و�أن ال��دول��ة ال�صهيونية حتظى‬ ‫ب��ال��رع��اي��ة وال��ت ��أي��ي��د يف الإدارة‪،‬‬ ‫وال���ك���وجن���ر����س‪ ،‬وال��ب��ن��ت��اغ��ون‪،‬‬ ‫والأم�����ن ال��ق��وم��ي‪ ،‬وامل��خ��اب��رات‪،‬‬ ‫والإعالم‪ ،‬والر�أي العام ‪ . .‬الخ‪ ،‬فما‬ ‫ال��ذي يجربهم على الر�ضوخ لأي‬ ‫�ضغط �أمريكي �أو دويل والتنازل‬ ‫للفل�سطينيني ول��و على احل��ق يف‬ ‫انتقاد “�إ�سرائيل” ‪.‬‬ ‫وثانيها التقاع�س العربي املديد يف‬ ‫حمل ق�ضية فل�سطني على حممل‬ ‫ال��واج��ب ال��ق��وم��ي‪ ،‬ب��ل الإعرا�ض‬ ‫الكلي عن االحتفاظ لها مبركزيتها‬ ‫يف ���س��ي��ا���س��ات ال���ن���ظ���ام العربي‬

‫ومواقفه‪ ،‬والت�صرف حيال حمنة‬ ‫�شعب فل�سطني و�صرخاته وك�أنها‬ ‫عبء مفرو�ض على العرب مينعهم‬ ‫م��ن “التفرغ للتنمية”‪ ،‬وحتقيق‬ ‫�أه������داف ال�����ش��ع��وب االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية‪ ،‬و�إذا ما �أ�ضيف �إىل‬ ‫ه��ذا �أن النظام الر�سمي العربي‬ ‫اخ��ت��ار‪ ،‬م��ن��ذ زم���ن‪� ،‬إ���س��ق��اط خيار‬ ‫امل��واج��ه��ة وج��ن��ح ل�سلم مل جتنح‬ ‫له “�إ�سرائيل”‪ ،‬واكتملت �أ�سباب‬ ‫ط��م ��أن��ة ال��ك��ي��ان ال�����ص��ه��ي��وين على‬ ‫�أم���ن���ه‪ ،‬و�إط���ل��اق ي����ده يف البقية‬ ‫ال��ب��اق��ي��ة م��ن فل�سطني وق�ضيتها‪،‬‬ ‫ومتاديه يف اجلهر ب�إنكار حقوق‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ‪.‬‬ ‫وث��ال��ث��ه��ا االن��ق�����س��ام الفل�سطيني‪،‬‬ ‫امل��ت��زاي��د اح����ت����داداً‪ ،‬م��ن��ذ انفراط‬ ‫وح�����دة ال�����س��ل��ط��ة وت���وزع���ه���ا بني‬

‫�شريكني �سابقني يت�صارعان على‬ ‫ح�صتهما من كعكتها‪ ،‬ويتكايدان‬ ‫ب�أ�شكال من التكايد تبلغ ‪� -‬أحيان ًا‬ ‫ ت��و���س��ي��ل ال�����ض��غ��ط اخل���ارج���ي‬‫(ال��������دويل �أو ال���ع���رب���ي) حل�شر‬ ‫اخل�صم والت�ضييق عليه ‪ .‬وكما‬ ‫�شل انق�سام ال�سلطة ذاك احلياة‬ ‫ال�سيا�سية الوطنية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ونقل ال�صراع يف ال�ضفة والقطاع‬ ‫من �صراع فل�سطيني مع االحتالل‬ ‫ال�صهيوين �إىل �صراع فل�سطيني‬ ‫داخلي‪ ،‬بني القبيلتني ال�سيا�سيتني‬ ‫املتحكمتني يف االجتماع ال�سيا�سي‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬ف��ق��د ���ش��ل املجتمع‬ ‫وم�ؤ�س�ساته‪ ،‬و�أت��ى على �أو�ضاعه‬ ‫واح��ت��ي��اج��ات��ه ب����أوخ���م النتائج‪،‬‬ ‫ح��ت��ى ب���ات ج��ل ح��ل��م “املواطن”‬ ‫الفل�سطيني ت��وف�ير ل��ق��م��ة عي�ش‬

‫المقاومة االح��ت�لال الراب�ض على‬ ‫الأر�ض وعلى امل�صري الوطني ‪.‬‬ ‫هذه �أ�سباب ثالثة قدمية‪ ،‬ومتجددة‪،‬‬ ‫ل��ت��ن��م��ي��ة ال�����ص��ل��ف وال��غ��ط��ر���س��ة‬ ‫ال�����ص��ه��ي��ون��ي�ين‪ ،‬ول���ل���ت���م���ادي يف‬ ‫�سيا�سات �إنكار احلقوق الوطنية‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة و�إ����س���ق���اط���ه���ا من‬ ‫الأ�سا�س ‪ .‬غري �أن �سببني جديدين‪،‬‬ ‫تولدا حديث ًا من الربيع الإ�سالمي‪،‬‬ ‫ي�ضيفان �إىل العنجهية ال�صهيونية‬ ‫وق����ود ًا ج���دي���داً‪ ،‬وي��ق��ودان��ه��ا نحو‬ ‫جت����اه����ل م���ط���ال���ب ����ش���ع���ب حتت‬ ‫االح��ت�لال‪ ،‬وع���دم االل��ت��ف��اف �إليها‬ ‫ح��ت��ى ب���ال���رف�������ض‪ ،‬ع��ل��ى ن��ح��و ما‬ ‫تك�شف عن ذلك احلملة االنتخابية‬ ‫لليمني ال�صهيوين وتكتل “ليكود‬ ‫ بيتنا”‪ ،‬يف انتخابات الكني�ست‬‫الأخرية‪ ،‬وال�سببان اللذان ا�ستجدا‬

‫ه��م��ا‪ :‬ان�����ش��غ��ال ال��ع��رب ببع�ضهم‬ ‫البع�ض‪ ،‬منذ عامني من “الثورة”‪،‬‬ ‫والتكري�س الر�سمي حلال الهدنة‬ ‫الع�سكرية على اجلبهة الفل�سطينية‬ ‫‪.‬‬ ‫ف����أم���ا ان�����ش��غ��ال ال���ع���رب ببع�ضهم‬ ‫البع�ض ف�أمر تعرف “�إ�سرائيل”‬ ‫فوائده اجلزيلة على �أمن كيانها‪،‬‬ ‫ف�����إىل �أن����ه ي��غ�ير م���ن �أولوياتهم‬ ‫ال�سيا�سية والأم��ن��ي��ة‪ ،‬في�صرفهم‬ ‫ع��ن اخل��ط��ر ال�صهيوين ‪ -‬كخطر‬ ‫ق���دمي يف عقيدتهم ال�سيا�سية ‪-‬‬ ‫وي�����ص��ط��ن��ع ل��ه��م �أخ����ط����ار ًا بديلة‪،‬‬ ‫منهم ه��م �أنف�سهم‪ ،‬فهو ي�أخذهم‬ ‫ يف الوقت عينه ‪� -‬إىل ما ي�شبه‬‫احلروب الأهلية الداخلية بني دولة‬ ‫ودول���ة‪ ،‬كما يف احل��ال��ة ال�سورية‬ ‫م���ث�ل�اً ‪ ،‬وداخ�����ل ال���دول���ة ال���واح���دة‬ ‫بني قواها املختلفة املتنازعة على‬ ‫ال�سلطة بالل�سان واليد وال�سنان‪،‬‬ ‫واحل��ق �أن��ه مل حتلم “�إ�سرائيل”‬ ‫ي��وم� ًا بو�ضع ع��رب��ي مم��زق مثلما‬ ‫هو عليه اليوم يف �سوريا وم�صر‪،‬‬ ‫وتون�س‪ ،‬وليبيا‪ ،‬واليمن‪ ،‬و�سواها‬ ‫من البالد‪ :‬حيث تتقاتل دول العرب‬ ‫على ح�صتها من النظام ال�سيا�سي‬ ‫يف غ�يره��ا م��ن ب��ل��دان “الثورة”‪،‬‬ ‫وحيث تتقاتل امللي�شيات والأحزاب‬ ‫على ال�سلطة وتن�شر يف جمتمعاتها‬ ‫اخل�����راب‪ ،‬وح��ي��ث ن��ظ��م �سيا�سية‬ ‫تخرج من �صناديق االق�تراع بعد‬ ‫�أن تقدم ال�ضمانات باحرتامها �أمن‬ ‫“�إ�سرائيل” واالت��ف��اق��ات املربمة‬ ‫معها ‪.‬‬ ‫و�أم����ا ال��ت��ك��ري�����س ال��ر���س��م��ي حلال‬ ‫الهدنة الع�سكرية‪ ،‬وه��و التعبري‬ ‫املهذب لوقف املقاومة‪ ،‬فقد جرى‬ ‫بعد ال��ع��دوان ال�صهيوين الأخري‬ ‫على غزة من طريق و�ساطة م�صر‪،‬‬ ‫ب�ي�ن “حما�س” و”�إ�سرائيل”‪،‬‬ ‫و�ضمانتها اتفاق وقف �إطالق النار‬ ‫م��ن ج��ان��ب “حما�س” ‪ .‬وم���ع �أن‬ ‫حكومة “حما�س” �أوقفت عمليات‬ ‫املقاومة منذ �أرب���ع �سنوات‪ ،‬على‬ ‫نحو وقف “فتح” لها منذ ا�ست�شهاد‬ ‫يا�سر عرفات‪� ،‬إال �أنها املرة الأوىل‬ ‫التي �ستقبل فيها احلركة �أن يكون‬ ‫وقف القتال تعهد ًا ر�سمي ًا وم�ضمون ًا‬ ‫م��ن ال��دول��ة ال��ع��رب��ي��ة الأك��ب�ر‪ ،‬وال‬ ‫ميكن للكيان ال�صهيوين �أن ينتظر‬ ‫م��ن “حما�س” وم�����ص��ر والربيع‬ ‫الإ�سالمي هدية �أمنية �أف�ضل من‬ ‫هذه ‪.‬مل يعد يقلق هذا الكيان �سوى‬ ‫جبهة ج��ن��وب ل��ب��ن��ان‪ ،‬وه��ي نقطة‬ ‫�ضعفه القاتلة‪ ،‬لكنه ي��راه��ن على‬ ‫�إ�سقاط حلقة التغذية التي تزودها‬ ‫لوجي�ستي ًا وع�سكري ًا و�سيا�سياً‪:‬‬ ‫احللقة ال�سورية‪ ،‬وبعدها �سيدخل‬ ‫العرب ع�صر ًا “�إ�سرائيلياً” ال �أحد‬ ‫يعلم متى ينتهي‪ ،‬وكيف ينتهي ‪.‬‬

‫احلوار على �أ�سا�س املواطنة‬ ‫ال�سبيل الوحيد لإنقاذ العراق‬ ‫�سالمة العكور‬ ‫ال �ت �ظ��اه��رات احل��ا� �ش��دة واالج � ��واء ال���س��اخ�ن��ة و�أ�شكال‬ ‫ال�صدامات والتفجريات يف غرب العراق ال�شقيق ويف‬ ‫و�سطه ويف �شماله ت�صعيد نحو ح��رب �أه�ل�ي��ة مدمرة‬ ‫‪..‬فهذه‬ ‫التظاهرات يف ت�صاعد م�ستمر احتجاجا على �سيا�سات‬ ‫احلكومة الداخلية واخلارجية التي تقوم على الطائفية‬ ‫وامل��ذه�ب�ي��ة ‪ ..‬وت�ت�ه��م �أو���س��اط احل �ك��وم��ة منظمي هذه‬ ‫التظاهرات ب�أنهم من �صنع الأجندة االقليمية والدولية‬ ‫للتدخل يف ال�ش�ؤون العراقية ‪.‬‬ ‫بعد ان�سحاب قوات االحتالل االمريكية ظهر نفوذ وا�سع‬ ‫وق��وي لإي ��ران ‪ ..‬ومت�ك��ن �أب �ن��اء الطائفة ال�شيعية على‬ ‫خمتلف ميولهم واجتاهاتهم وم�شاربهم من ال�سيطرة على‬ ‫مفاتيح احلكم ‪ ..‬يف حني �أن �أبناء الطائفة ال�سنية وقفوا‬ ‫يف غالبيتهم يف خندق املعار�ضة ‪ ..‬فتعر�ضوا حلمالت‬ ‫االغتيال اجلماعي والتنكيل واحلرمان من �سبل وو�سائل‬ ‫العي�ش الكرمي ‪.‬‬ ‫لذلك مت تغييب احلكم على ا�سا�س املواطنة وطغى على‬ ‫البالد والعباد حكم الطائفة وب�سبب العالقات املتقدمة بني‬ ‫احلكومة ال�شيعية وبني ايران املتنفذة يف او�ساط ال�شيعة‬ ‫يف العراق فقد وقفت االحزاب والقوى ال�سيا�سية القومية‬ ‫والي�سارية ب�صورة عامة �أي�ضا يف خندق املعار�ضة ‪.‬‬ ‫وكل ذلك �صعد �أ�شكال ال�صراع وزعزع الأمن واال�ستقرار‪..‬‬ ‫ورغم موارد الرثوة النفطية الكبرية �إال �أن غالبية ابناء‬ ‫ال�شعب ال�ع��راق��ي يعانون م��ن ا�شكال الفقر والتجويع‬ ‫واالمرا�ض امل�ست�شرية ب�سبب عجز البنى التحتية التي‬ ‫دمرتها قوات االحتالالالمريكي وتدين م�ستوى اخلدمات‬ ‫البيئية وال�صحية والتعليمية وغريها وغريها ‪.‬‬ ‫لقد تكبد ال�شعب ال�ع��راق��ي وال ي��زال خ�سائر هائلة يف‬ ‫االرواح واملمتلكات ويف مواقعه التاريخية واحل�ضارية‬ ‫�إ�ضافة �إىل م�ؤ�س�ساته االقت�صادية واالمنية ‪..‬وحتولت‬ ‫حياته �إىل جحيم ب�سبب ظلم املحتل �أوال ث��م ب�سبب‬ ‫ال�صراعات والتفجريات التي كان لها بداية وال يبدو يف‬ ‫االفق �أن لها نهاية ‪..‬ف�سقط يوميا مئات القتلى واجلرحى‬ ‫واملفقودين من ابناء العراق واطفاله وحرائره ‪.‬‬ ‫الأنكى ان العراق ار�ضا و�شعبا معر�ض حاليا للتجزئة‬ ‫واالنق�سام اىل دويالت عرقية وطائفية �صغرية يف جنوبه‬ ‫ويف �شماله ويف غربه ولرمبا يف و�سطه �أي�ضا ‪.‬‬ ‫ان امل�شهد ال �ع��راق��ي ال��راه��ن ي�ث�ير احل ��زن يف او�ساط‬ ‫ال�شعوب العربية ‪..‬فالعراق الذي كان قبل الغزو االطل�سي‬ ‫يتمتع بدور كبري وفاعل يف ا�ستقرار املنطقة بات ي�شكل‬ ‫م�صدر خطر حمتمل على امنها وا�ستقرارها ‪..‬فالتدخل‬ ‫االي��راين يف �شان العراق يقابله تدخل تركي وخليجي‬ ‫منطلقه طائفي اي�ضا ‪..‬‬ ‫وعلى هذا اال�سا�س لن يت�سنى للعراقيني حتقيق وحدتهم‬ ‫الوطنية طاملا �أن ا�سباب ال�صراع واحل��رب قائمة ويف‬ ‫ات�ساع ‪..‬امااخلالفات املحتدمة بني بغداد واكراد ال�شمال‬ ‫وب�خ��ا��ص��ة اخل�ل�اف ح��ول ك��رك��وك النفطية ف �ح��دث وال‬ ‫حرج ‪..‬ان حمنة العراق ال ميكن جتاوزها اال من خالل‬ ‫احلوار امل�ستند اىل املواطنة ولي�س الطائفية او املذهبية‬ ‫‪..‬فاحلل الذي يرى ان ابناء العراق مت�ساوون يف احلقوق‬ ‫والواجبات ‪,‬وانتما�ؤهم لوطنهم والمتهم العربية هو‬ ‫ال�سبيل الوحيد النقاذ العراق من حمنته‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫‪No.(418) - Tuesday 5 , February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )418‬الثالثاء ‪� 5‬شباط ‪2013‬‬

‫ثقـافـة‬

‫عن رواية مي�سلون هادي‪ :‬الهوية العراقية في‬ ‫ان�شطارها بين ثقافتين‬

‫ثقافة الهدم واعادة‬ ‫�إنتاج الظواهر‬ ‫ال�صوتية‬

‫في ال�صفحة الأولى من رواية «زينب وماري ويا�سمين» للروائية العراقية مي�سلون هادي (الم�ؤ�س�سة‬ ‫ً‬ ‫وا�ضعة‬ ‫العربية للدرا�سات والن�شر)‪ ،‬تدخل يا�سمين بطلة الرواية وراويتها على �أ�سرتها الحقيقية‬ ‫حجاب ًا على �شعرها‪ ،‬راف�ضة �أن تخلعه‪ .‬وفي ال�صفحة الأخيرة من الرواية‪ ،‬ترف�ض �أن تتوقف لأخذ‬ ‫حجاب ابنتها زينب وقد ن�سيته في مدر�سة ذوي الحاجات الخا�صة‪.‬‬ ‫بين هاتين الواقعتين بما ترمزان �إليه من ثقافتين مختلفتين تتحرك الرواية‪ .‬تر�صد الرواية عملية‬ ‫انتقال البطلة بين �أ�سرتين ‪ /‬ثقافتين مختلفتين‪.‬‬

‫علي كاظم داوود‬ ‫ف ��ي مهرجان �شع ��ري �شبابي �أقيم قبل فت ��رة وزعت على‬ ‫الحا�ضرين ورقة كان ا�ستهاللها هذه الفقرة التي تقول‪:‬‬ ‫نا�صه‪،‬‬ ‫"لي�ست فر�ضي ًة تلك القائلة �أن الن�ص �سابق على ِّ‬ ‫لي� ��س لأن النا�ص م�شكوك بقابليته على المنح والإنتاج‪،‬‬ ‫فالأم ��ر ال يتعلق بحتوتة البي�ض ��ة والدجاجة؛ بل لكونه‬ ‫مرتهن� � ًا بواحدي ��ة الكينونة‪ ،‬ف ��كل حيز يكتن ��ز بعد ًا هو‬ ‫فاعل بال�ضرورة‪ ،‬وهذا لي� ��س متبني ًا فيزياوي ًا بل واقع ًا‬ ‫م�صدوم� � ًا بحادث ��ة العق ��ل؛ لأن كل دال ه ��و �أدب بني ��ة‬ ‫الالق�ص ��د وله ��ذا ال بد من �إلغ ��اء تاريخي ��ة الأدب والكف‬ ‫عن ت�سويقه عل ��ى �أنه ُم�شترط بق�سم ��ات القاعدة واللغة‬ ‫والموهبة"‪.‬‬ ‫ف ��ي هذا المقط ��ع‪ ،‬فقط‪ ،‬كم ��ا هو وا�ض ��ح‪ ،‬يخل�ص كاتب‬ ‫الورق ��ة �إلى نتيجة خطيرة‪ ،‬تتمثل ف ��ي تخلية الأدب عن‬ ‫القواع ��د واللغ ��ة و‪ ...‬و�إذا كان ��ت النتائ ��ج تتب ��ع �أ�س ��و�أ‬ ‫المقدم ��ات‪ ،‬كما يرى المناطق ��ة‪ ،‬فكيف‪ ،‬والحال هذه‪� ،‬إذا‬ ‫كانت المقدم ��ات جميعها فاقدة للبعد النظ ��ري؟! هذا �إن‬ ‫�س ّلمنا ب�أن ما ورد هنا يع ّد مقدمات �أ�ص ًال‪.‬‬ ‫ف ��ي بقي ��ة الورقة‪ ،‬وبنف� ��س الأ�سل ��وب المفتق ��ر معرفيا‪ً،‬‬ ‫ن�شه ��د م�شاريع كبيرة‪ ،‬ومحاكمات لمهازل معرفية (بدء ًا‬ ‫بابن �سالم الجمحي وانتها ًء بلو�سيان غولدمان) وغ�سل‬ ‫للذائقة وكن�س للإجماع‪ ،‬ومحاوالت لإحياء مناهج �أدبية‬ ‫مقبورة منذ زمن‪ ،‬متذرعة بزعم االعتناء بثقافة النقد!‪.‬‬ ‫الملف ��ت �أن الورقة �صادرة م ��ن متحدث با�سم جماعة من‬ ‫الأدباء المبتدئين‪ ،‬وموجهة لهم في الآن ذاته‪ ،‬ورغم �أنها‬ ‫مثل ��ت حما�س ��ة واندفاع ال�شب ��اب‪ ،‬لكنها ل ��م تتوقف عند‬ ‫ممكن ��ات ه ��ذه ال�شريح ��ة المحترمة‪ ،‬بل تعال ��ى �صوتها‬ ‫�إل ��ى م ��ا يمكن ع� � ّده ن�سق� � ًا تخريبي� � ًا وا�ستهت ��ار ًا ثقافي ًا‪،‬‬ ‫يه ��دف �إلى ن�شر الهبوط الفن ��ي‪ ،‬وعدم االعتناء بالمعنى‬ ‫والقيم والم�ضامين‪ ،‬جمالية �أو �شكلية �أو غيرها‪ ،‬والتي‬ ‫يفتر�ض ب�أية ثقافة ال�سعي �إلى ت�أديتها‪.‬‬ ‫يب ��دو �أن هذا التوجه ين�سى �أن الثقافة الفارغة لن ت�شغل‬ ‫حي ��ز ًا‪ ،‬ولن يكون له ��ا ثقل‪ .‬فهذه الدع ��وات يمكن ع ّدها ـ‬ ‫في قراءة ثقافية ـ حركة �إعادة �إنتاج للظواهر ال�صوتية‪،‬‬ ‫التي �أدانتها الورقة �ضمن ًا ـ كما فهمنا ب�صعوبة! ـ والغاية‬ ‫الم�ضم ��رة‪ ،‬وربما الظاهرة‪ ،‬م ��ن كل ذلك‪ ،‬تتمثل في لفت‬ ‫�شرعي لت�سويق الخواء ال�شعري‬ ‫الأنظار‪ ،‬و�إيجاد غطاءٍ‬ ‫ّ‬ ‫ال ��ذي ال يجي ��د �صاحب الورق ��ة‪� ،‬أو من يتف ��ق معه‪ ،‬غير‬ ‫اجتراره‪.‬‬ ‫ن�أم ��ل من الأعزاء ـ وبتعبير �شعب ��ي ـ و�ضع �أقدامهم على‬ ‫الأر�ض‪ ،‬وال�سي ��ر خطوة خطوة‪�( ،‬إنك لن تخرق الأر�ض‬ ‫ول ��ن تبل ��غ الجب ��ال ط ��وال)‪ ...‬وتر�سي ��خ ثقاف ��ة البناء‪،‬‬ ‫والتناف� ��س ف ��ي التجري ��ب والتجديد في ح ��دود معقولة‬ ‫ومقبول ��ة منطقي ًا وفني ًا‪ ،‬فال�سي ��ر على الطريق الم�سلوك‬ ‫لي� ��س �س ّب ��ة‪ ،‬و�إنما يكم ��ن الإب ��داع في التف ��وق على من‬ ‫�سبق‪ .‬كما �أرجو ـ للجميع ـ االعتناء ببناء الذات المبدعة‬ ‫في النف�س‪ ،‬وال�شك بالماعند في كل حال‪� ،‬أي �أن ال يثقوا‬ ‫بالإمكاني ��ات المتح�صلة‪ ،‬وال�شهادات ال�شكلية‪ ،‬وال�سعي‬ ‫لال�ستزادة المعرفية دائم ًا‪.‬‬ ‫قد ُينظر له ��ذا الموقف على انه تحامل �شخ�صي �أو عداء‬ ‫من نوع ما‪ ،‬ول�ست �أود الدفاع عن موقفي هذا‪ ،‬لأن القارئ‬ ‫المن�ص ��ف �سيعل ��م‪ ،‬يقين� � ًا‪� ،‬أن ردي له منطلقات ��ه الهادفة‬ ‫للحف ��اظ عل ��ى الم�س ��ار الثقافي م ��ن ال�شطح ��ات القاتلة‬

‫�سلمان زين الدين‬

‫�أ���س��رة ن �� �ش ��أت ف�ي�ه��ا م�ن��ذ ال � ��والدة حتى‬ ‫ال�سابعة ع�شرة من عمرها وه��ي لي�ست‬ ‫�أ� �س��رت �ه��ا ال�ح�ق�ي�ق�ي��ة‪ ،‬و�أخ � ��رى انتقلت‬ ‫�إليها‪ ،‬وه��ي �أ�سرتها الحقيقية‪ .‬غير �أن‬ ‫وقائع معيّنة تدخل على الخط لتجه�ض‬ ‫عملية االنتقال‪ ،‬وتبقي يا�سمين موزعة‬ ‫ما�ض ي�سكنها ول��م تعد ج��زء ًا منه‪،‬‬ ‫بين ٍ‬ ‫وم�ستقبل ينتظرها ولم ت�صبح جزء ًا منه‪.‬‬ ‫فتبدو ك�أنها تعي�ش انف�صامها‪ ،‬وت�سعى‬ ‫�إل ��ى ال�شفاء منه بالحكي‪ .‬ه��ي �ضحية‬ ‫خ �ط ��أ م �ت �م��ادي ال �ت ��أث �ي��ر ار ُت��ك��ب بحقها‬ ‫منذ ال��والدة وت��رك تداعياته عليها طيلة‬ ‫حياتها‪ .‬هذا الخط�أ وتداعياته وت�أثيره‬ ‫ف��ي ال�شخ�صيتين ��ص��اح�ب�ت��ي العالقة‬ ‫و�أ�سرتيهما هو ما تتناوله مي�سلون هادي‬ ‫في روايتها التا�سعة‪.‬‬ ‫في �ساعة ق�صف اختلطت فيها الأمور في‬ ‫م�ست�شفى ال��والدة‪� ،‬أُعطيت كل من زينب‬ ‫وم ��اري بنت ًا غير البنت ال�ت��ي ولدتها‪،‬‬ ‫وا�سم كل بنت يا�سمين‪ .‬وبعد �سبعة ع�شر‬ ‫عام ًا‪ ،‬تهتدي �أ�سرة عبدالأحد الم�سيحية‬ ‫الغنية �إلى ابنتها المفقودة يا�سمين‪ ،‬بطلة‬ ‫الرواية وراويتها‪ ،‬التي تربّت عند �أ�سرة‬ ‫محمد الم�سلمة الفقيرة‪ ،‬من دون �أن تقول‬ ‫الرواية كيف ح�صل ذلك‪ ،‬ما يُ�ش ّكل فجوة‬ ‫في م�سار الأحداث‪ ،‬فت�ستخدم �سالح المال‬ ‫لت�ستعيد ابنتها من جهة‪ ،‬ولتحتفظ بالبنت‬ ‫الأخرى التي ربّتها بعد تغيير ا�سمها �إلى‬ ‫يا�سمينة من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫هذه الواقعة التي تبد�أ بها الرواية ُت�ش ّكل‬ ‫ر�أ���س خيط ��س��ردي يمتد حتى نهايتها‪.‬‬ ‫تقوم يا�سمين بروي الأح��داث من موقع‬ ‫ال�شاهدة عليها والم�شاركة فيها‪ ،‬وتر�صد‬ ‫ما يطر�أ عليها من تحوّ الت‪ ،‬وما تعي�شه‬ ‫م��ن ت�ج��اذب��ات منذ انتقالها لتعي�ش في‬ ‫كنف �أ�سرتها الحقيقية‪ .‬على �أن رويها‬ ‫ال يقت�صر على تلك اللحظة وم��ا تالها‬ ‫بل ي�ستعيد الما�ضي منذ لحظة الوالدة‪،‬‬ ‫وي �ح �ف��ل ب �م �ق��ارن��ات ب �ي��ن الأ� �س��رت �ي��ن‪/‬‬ ‫الثقافتين‪ /‬الزمنين ‪/‬البيتين‪ /‬الأ ّمين‪/‬‬ ‫الأبوين‪ /‬الأخوين‪ ...‬غالب ًا ما ترجح فيها‬ ‫كفة الأ�سرة الجديدة ومتع ّلقاتها‪ ،‬غير �أن‬ ‫تع ّلقها بزينب �أمها التي ربّتها كان �أقوى‬ ‫من �أي مقارنة‪ .‬ولعل لجوء الكاتبة �إلى‬ ‫جعل راويتها يا�سمين ت��روي حكايتها‬ ‫عند قبر �أمها‪ ،‬خالل زيارات دورية‪ ،‬ي�ش ّكل‬ ‫تعبير ًا روائ ّي ًا عن هذا التع ّلق‪.‬‬ ‫بين عالمين‬ ‫ف��ي �أ�سرتها ال�سابقة‪ ،‬ت�ع��رف يا�سمين‬ ‫الفقر والقمع الذكوري وال�ضعف الأنثوي‬ ‫وال �ت��د ّي��ن الق�سري وازدواج المعايير‬ ‫بين الرجل وال�م��ر�أة‪ .‬ف��الأب محمد يُنفق‬ ‫فلو�سه القليلة في ال�شراب‪ ،‬ويُقيم عالقة‬ ‫غ��رام �ي��ة م��ع زم ��ان �أخ ��ت زوج �ت��ه خالل‬ ‫مر�ض الأخ�ي��رة‪ ،‬ويمار�س عنف ًا ج�سد ّي ًا‬

‫يا�سمين ف��ي الأ� �س��رة ال �ج��دي��دة‪ ،‬فتبقى‬ ‫مع ّلقة بين هويّتين‪.‬‬

‫ول�ف�ظ� ّي� ًا ع�ل��ى زوج �ت��ه زي �ن��ب‪ ،‬وي�ضرب‬ ‫ابنته يا�سمين لعثوره على مجلة فنية‬ ‫بين كتبها‪ ،‬ويفر�ض عليها ارتداء الجلباب‬ ‫ف��وق مالب�سها‪ ،‬ويجاريه ف��ي فعله الأخ‬ ‫م�صطفى ما يُحدث لديها موقف ًا �سلب ّي ًا من‬ ‫الرجال‪« .‬اكت�شفتُ �أن البيوت التي لي�س‬ ‫فيها رجال جميلة ج ّد ًا‪ ...‬وح�سدتُ البنات‬ ‫على موت �أبيهن وح�سد ُتهن �أكثر لأن ال‬ ‫�إخوة لديهن وال يزورهن رجال‪�( »...‬ص‬ ‫‪ .)54‬في هذه الأ�سرة الفقيرة الذكورية‬ ‫ت�ع��ان��ي الأم زي �ن��ب م �ع��ان��اة ك�ب�ي��رة منذ‬ ‫تزويجها بمحمد الأب الذي يكبرها كثير ًا‬ ‫�سداد ًا لدين‪ ،‬مرور ًا بتعنيفها‪ ،‬و�صو ًال �إلى‬ ‫موتها بف�شل كلوي حال فقر الأ�سرة دون‬ ‫معالجته‪.‬‬ ‫ف��ي �أ�سرتها ال�ج��دي��دة‪ ،‬تتعرف يا�سمين‬ ‫�إلى �سعة العي�ش‪ ،‬وجمال البيت‪ ،‬وذكاء‬ ‫م��اري الأم وثقافتها‪ ،‬وه��دوء عبدالأحد‬ ‫الأب وحنانه وح�سن تعامله مع المر�أة‪،‬‬ ‫ومثابرة الأخ على درا�سته الجامعية‪،‬‬ ‫واجتهاد يا�سمينة الأخ��ت في درا�ستها‪.‬‬ ‫ومع هذا التفاوت بين الأ�سرتين‪ ،‬تعي�ش‬ ‫يا�سمين ت�ج��اذب� ًا بين ميلها �إل ��ى حياة‬ ‫عا�شتها ف��ي ظ��ل زينب على رغ��م ق�سوة‬

‫الأب والأخ وال�ف�ق��ر‪ ،‬وغ��رب��ة تح�س بها‬ ‫في بيت م��اري �أمها الحقيقية على رغم‬ ‫االحتفاء بها والحر�ص على �إر�ضائها‪.‬‬ ‫ثمة وقائع في الرواية ُتعتبر مف�صلية في‬ ‫ر�سم م�صائر ال�شخ�صيات غير �أن المرور‬ ‫عليها كان عابر ًا على رغم النتائج التي‬ ‫تر ّتبت عليها‪ .‬فالخط�أ ف��ي الم�ست�شفى‬ ‫ي�ضع يا�سمين بين �أيدي �أ�سرة فقيرة هي‬ ‫لي�ست �أ�سرتها الحقيقية مع ما ا�ستدعى‬ ‫ذل��ك م��ن اخ�ت�لاف ف��ي م�ستوى المعي�شة‬ ‫وال��دي��ن وال �ع��ادات والتقاليد والثقافة‪.‬‬ ‫وحين يتم العثور عليها‪ ،‬وتنتقل للعي�ش‬ ‫ف��ي ك�ن��ف �أ��س��رت�ه��ا ال �ج��دي��دة الحقيقية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يتدخل القدر ليجه�ض عملية االنتقال في‬ ‫منت�صف الطريق‪ ،‬فيطلع لها �إبراهيم‪،‬‬ ‫��ش�ق�ي��ق زم�ي�ل�ت�ه��ا ه��اج��ر‪ ،‬ل�ي��رت�ب��ط بها‪،‬‬ ‫ويحول دون �سفرها مع الأ�سرة الجديدة‬ ‫�إلى كندا لمتابعة درا�ستها‪ ،‬حتى �إذا ما تم‬ ‫الزواج فع ًال‪ ،‬يخلع �إبراهيم قناعه‪ ،‬ليبدو‬ ‫ن�سخة طبق الأ��ص��ل عن الأب محمد في‬ ‫ذكوريته وازدواجيته‪ ،‬الأمر الذي ي�ؤول‬ ‫�إلى االنف�صال بينهما‪ ،‬فتحتفظ يا�سمين‬ ‫بابنتها منه وت�س ّميها زينب‪..‬‬ ‫هكذا‪ ،‬تحول واقعة ال��زواج دون اندماج‬

‫وظائف ال�سرد‬ ‫تروي حكايتها في المقبرة �إلى �أمها زينب‬ ‫تفريغ ًا لما يعتمل داخ�ل�ه��ا م��ن معاناة‪،‬‬ ‫و�إلى �صديقتها تارا الطبيبة النف�سية في‬ ‫العيادة ت�ستخرج منها عذاباتها‪ ،‬و�إلى‬ ‫�صديقتها �أ��س��ام��ي ف��ي البيت ت�ستخرج‬ ‫منها ذكرياتها‪ .‬هنا‪ ،‬تتعدد وظائف الروي‬ ‫بين ال�شفاء من الف�صام‪ ،‬والتخ ّل�ص من‬ ‫العذاب‪ ،‬والتخ ّفف من الذكريات الثقيلة‪.‬‬ ‫في روايتها‪ ،‬تقدم مي�سلون ه��ادي‪� ،‬إلى‬ ‫جانب ال�شخ�صية الرئي�سة المن�شطرة بين‬ ‫الهويات والأ�سر‪ ،‬نماذج مختلفة للمر�أة‬ ‫وال��رج��ل؛ فتطالعنا ال �م��ر�أة المقموعة‬ ‫(زي�ن��ب)‪ ،‬وال�ح��رة (م ��اري)‪ ،‬والمتح ّررة‬ ‫(تبارك وتمارا وت��ارا)‪ ،‬والمر�أة القديرة‬ ‫(��ص�ب�ي�ح��ة)‪ ،‬وال��م��ر�أة المثقفة ال�صلبة‬ ‫(�أ��س��ام��ي)‪ ...‬ويطالعنا الرجل المتز ّمت‬ ‫ال���ض� ّي��ق (م�ح�م��د وم���ص�ط�ف��ى)‪ ،‬والرجل‬ ‫المتفهّم ال �ه��ادئ ال�ث��اب��ت (ع �ب��دالأح��د)‪،‬‬ ‫والرجل االزدواجي (�إبراهيم)‪ ...‬على �أن‬ ‫ثمة ارتباط ًا يمكن ا�ستنتاجه بين الثقافة‬ ‫الدينية ونمط ال�سلوك‪� ،‬سواء تع ّلق الأمر‬ ‫بالمر�أة �أم بالرجل‪ .‬تقول مي�سلون هادي‬ ‫روايتها في �إحدى ع�شرة وحدة �سردية‪،‬‬ ‫تتخذ لكل منها عنوان ًا م�ؤ ّلف ًا من كلمتين‬ ‫اثنتين؛ الكلمة الأول��ى هي نف�سها تتكرر‬ ‫ف��ي جميع ال�ع�ن��اوي��ن «م � ��ر�آة»‪ ،‬والكلمة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة تختلف م��ن ع �ن��وان �إل ��ى �آخ��ر‪،‬‬ ‫وت�ت�ف��ق ف��ي �أن �ه��ا ت �ب��د�أ جميعها بحرف‬ ‫«الجيم»‪ ...‬ولكل من العناوين �شعريته‬ ‫الخا�صة‪ .‬و�إذا ك��ان من ال�سهولة بمكان‬ ‫ت�أويل كلمة «مر�آة» في العناوين المختلفة‬ ‫للوحدات ال�سردية بحيث تكون الوحدة‬ ‫انعكا�س ًا ل�ح��ال تتع ّلق بالكلمة الثانية‬ ‫من العنوان‪ ،‬من قبيل‪ :‬الجن‪ ،‬الجندي‪،‬‬

‫ال �ج��دة‪ ،‬ال�ج�م��ال‪ ،‬الجنينة‪� ...‬إل ��خ‪ ،‬ف�إن‬ ‫تكرار حرف «الجيم» في جميع العناوين‬ ‫يبدو ع�ص ّي ًا على الت�أويل‪.‬‬ ‫يطغى الت�سل�سل الزمني على العالقة بين‬ ‫الوحدات ال�سردية مع وجود فجوات بين‬ ‫وح��دة و�أخ��رى‪ .‬ويتجاور الت�سل�سل مع‬ ‫التك�سر داخل الوحدة ال�سردية الواحدة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فتنتقل الكاتبة بين الأزم �ن��ة والوقائع‬ ‫والذكريات مبا�شرة لمج ّرد ورود قرينة‬ ‫ت��رب��ط بين ه��ذا ال�ح� ّي��ز وذاك‪ ،‬وق��د يتم‬ ‫االن �ت �ق��ال م��ن دون ��س��اب��ق �إن � ��ذار‪ ،‬وفي‬ ‫الحالين‪ ،‬ال وجود لفوا�صل �إخراجية بين‬ ‫حيّز و�آخر‪.‬‬ ‫ثمة هام�ش من الحرية ال�سردية تمتلكه‬ ‫ن�صها‪ ،‬فتتح ّكم بلعبة‬ ‫هادي وتمار�سه في ّ‬ ‫ال�سرد ما يقيم توازن ًا بين الرواية التي‬ ‫تت�صرف بها الكاتبة‪ ،‬والحياة التي تتحكم‬ ‫بم�صير ال�شخ�صية الرئي�سة على الأقل‪.‬‬ ‫على �أن ال��وح��دات المختلفة تنخرط في‬ ‫�إط��ار ��س��ردي ت�صطنعه الكاتبة يتم فيه‬ ‫حكاية الأحداث في المقبرة‪ ،‬وتترجح فيه‬ ‫بين حيّز داخلي ت�ستخرج فيه ذكريات‬ ‫ووقائع و�أحداث ًا‪ ،‬وي�شغل الم�ساحة �شبه‬ ‫الكاملة من الن�ص‪ ،‬وحيّز ب�صري يتناول‬ ‫حركة الرجل والغالمين الذين يجمعون‬ ‫التمر الياب�س وبقايا ال�سعف وي�ضعونها‬ ‫في �أكيا�س‪ ،‬وي�شغل م�ساحات �ضئيلة في‬ ‫الوحدات ال�سردية‪ ،‬تعود �إليها الكاتبة في‬ ‫نوع من االلتفات الب�صري لتذ ّكرنا‪ ،‬ربما‪،‬‬ ‫بمكان روي الأحداث‪ .‬على �أن التفات ًا �آخر‬ ‫تمار�سه �ضمن الحيّز الداخلي هو التفات‬ ‫ل�غ��وي تتغيّر فيه �صيغة ال���روي‪ ،‬حين‬ ‫تخاطب �أم�ه��ا بين فينة و�أخ ��رى لتذ ّكر‪،‬‬ ‫ربما‪ ،‬ب�أن الأم الميتة هي محور اهتمامها‬ ‫وب�ؤرة زمنها‪.‬‬ ‫بهذه الآل �ي��ات و��س��واه��ا‪ ،‬تقدم مي�سلون‬ ‫ن�ص ًا روائ ّي ًا جمي ًال‪ ،‬ي�ش ّكل �إ�ضافة‬ ‫هادي ّ‬ ‫�أخرى في م�سيرتها الروائية الم�ستمرة‪.‬‬

‫�سهيل جنم ي�ؤرخ لل�شعرية العراقية يف "القيثارة والقربان"‬ ‫ب��غ��داد – النا�س‬

‫ع��ن دار � �ض �ف��اف ل�ل�ط�ب��اع��ة والن�شر‬ ‫وال �ت��وزي��ع‪�� ،‬ص��در لل�شاعر واملرتجم‬ ‫كتاب جدي ٌد حمل‬ ‫العراقي �سهيل جنم ٌ‬ ‫عنوان (القيثارة وال�ق��رب��ان)‪ ،‬وحتت‬ ‫ع �ن��وان ف��رع��ي (ال�شعر ال�ع��راق��ي منذ‬ ‫ال�سبعينيات حتى الآن) وبواقع ‪535‬‬ ‫�صفحة من القطع الكبري‪.‬‬ ‫ال �ك �ت��اب ال ��ذي ح ��رره وق ��دم ل��ه جنم‪،‬‬ ‫ب��الإ���ض��اف��ة �إىل ال �� �ش��اع��ر ال �ع��راق��ي‬ ‫�شوقي عبد الأم�ير‪� ،‬ضم �أ�سماء كثرية‬ ‫ُ‬ ‫تختلف‬ ‫ب��ارزة يف ال�شعرية العراقية‪،‬‬ ‫بالتجارب والأع �م��ار‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�أن الكتاب ّ‬ ‫غطى م�ساحة كبرية‪ ،‬وان‬ ‫غ��اب��ت عنه بع�ض الأ� �س �م��اء‪ ،‬مثل �أي‬ ‫�أنطولوجيا‪ ،‬لكن ما مييز هذا الكتاب‪،‬‬ ‫ه��و ام �ت��داده ع�ل��ى �أرب �ع��ة �أج �ي��الٍ من‬

‫معها يف ت�صويرها بحرارة و�صدق قل‬ ‫نظريه فنيا و�أيديولوجيا"‪.‬‬ ‫�أم ��ا ��ش��وق��ي ع�ب��د الأم�ي��ر‪ ،‬ف�ق��د رك��زت‬ ‫مقدمته ع�ل��ى ال���ش�ع��راء ال�ستينيني‪،‬‬ ‫بو�صفهم "املعول احلقيقي الذي �أطاح‬ ‫ب�صرح ال�شعر ال�ع�م��ودي وفتح هوة‬ ‫كبرية يف جدار ق�صيدة التفعيلة‪ ،‬وقد‬ ‫بدا جليا ذلك من خالل حجم و�أهمية‬ ‫الن�صو�ص ال�شعرية خا�ص ًة يف مرحلة‬ ‫ما بعد ال�سياب والبيباتي على �سبيل‬ ‫امل �ث��ال ال احل �� �ص��ر‪ ،‬ل �ي �م �ه��دوا ملرحلة‬ ‫ج��دي��دة ب���د�أت م�ن��ذ ن�ه��اي��ة ال�ستينات‬ ‫وامتدت – كما �أعتقد – لأكرث من عقد‬

‫ل��ذا ميكننا احل��دي��ث عنها وتقدميها‬ ‫كتيار يبد�أ بال�سبعينات �أي عندما بد�أت‬ ‫دورة ال�شعر ال�ستيني تكتمل و�أخذ‬ ‫ي�ب�ل��ور ��ص��وت��ا خ��ا��ص��ة ب��ه تهيمن فيه‬ ‫ق�صيدة التفعيلة على امل�شهد ال�شعري‪،‬‬ ‫وحتى يومنا هذا"‪.‬‬ ‫ال�ك�ت��اب ميثل ا��ض��اف��ة حقيقة ومهمة‬ ‫لل�شعرية ال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬بو�صفه مرجع ًا‬ ‫�ضخما لعينة ك�ب�يرة م��ن الن�صو�ص‬ ‫العراقية املكتوبة على م��دار �أربعني‬ ‫ع��ام � ًا ت�ق��ري�ب� ًا‪ ،‬وب�ج�ه��د ج �ب��ار ق��ام به‬ ‫�سهيل جنم‪ ،‬ال�شاعر واملرتجم واملثقف‬ ‫ال�صامت الذي ال يتحدث �إ ّال كتب ًا!‪.‬‬

‫ق�����ص��ة ق�����ص�يرة ج���د ًا‬ ‫يو�سف ف�ضل‬

‫مغـــامــرة‬

‫ال�شعرية العراقية‪ ،‬بدء ًا بعبد الزهرة‬ ‫زكي وخزعل املاجدي‪ ،‬م��رور ًا بطالب‬ ‫ع�ب��د ال �ع��زي��ز و� �ش��اك��ر لعيبي وخالد‬ ‫املعايل‪ ،‬ولي�س انتها ًء بح�سام ال�سراي‬ ‫و�أحمد عبد ال�سادة‪.‬‬

‫ي �ت �ح��دث � �س �ه �ي��ل جن ��م يف مقدمته‪،‬‬ ‫فيقول‪�":‬إن اخلو�ض يف غمار ال�شعر‬ ‫ال�ع��راق��ي الختيار انثولوجيا ل��ه منذ‬ ‫�سبعينيات ال��ق��رن ال�ع���ش��ري��ن حتى‬ ‫ال�ي��وم ُت�ع��د‪ ،‬بالن�سبة يل على الأق��ل‪،‬‬

‫مغامرة كبرية‪ ،‬ولكن ال حميد لنا عن‬ ‫فعل املحاولة لتجميع هذه الأ�صوات‬ ‫املتنافرة وال�ضاجة واملتناغمة فيما‬ ‫بينها يف الوقت نف�سه‪� ،‬إنها متنافرة لأن‬ ‫من طبيعتها التمرد على الآباء مثلما �أن‬

‫من طبيعتها ال�سعي �إىل خلق �أ�شكال‬ ‫ج��دي��دة حتت�ضن يف طيباتها ر�ؤى‬ ‫جديدة‪ ،‬ه��ذا من ناحية وم��ن الناحية‬ ‫الأخرى ثمة تناغم وحر�ص على متثل‬ ‫املرحلة التاريخية �شعريا والتوازي‬

‫جت��ردت من حليها وحقيبتها اليدوية واخفت‬ ‫الفلو�س يف احلذاء‪ .‬دخلت امل�شفى للعالج‪ .‬فت�شها‬ ‫اجلند ومل يجدوا ما ي�ستحق امل�صادرة ‪ .‬هم�س‬ ‫احدهم يف �أذنها " املر�ض معك �أم من عندنا"‪.‬‬


‫‪No.(418) - 5 , Tuesday ,February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )418‬الثالثاء ‪� 5‬شباط ‪2013‬‬

‫بوركينا فا�سو �إىل ن�صف النهائي للمرة الثانية يف تاريخها‬

‫‪9‬‬

‫�أخبار النجوم‬

‫نيجرييـا تفجر مفاجــ�أة كبيـرة فـي امم افريقيا‬ ‫ب�إق�صاء كوت ديفوار‬

‫هداف "القدي�سني" ي�شعر بخيبة �أمل‬ ‫لتجاهل هود�سون له‬

‫�أع��رب مهاجم �ساوثامبتون ريكي‬ ‫المربت عن خيبة �أمله لعدم اختياره‬ ‫يف ت�شكيلة املنتخب الإجنليزي‬ ‫والتي �ستواجه الربازيل وديًا يوم‬ ‫غ��د الأرب �ع��اء على ملعب وميبلي‪،‬‬ ‫رغم امل�ستويات املميزة التي يُقدمها‬ ‫مع فريقه هذا املو�سم‪ .‬ويعد المربت‬ ‫جنبًا �إىل جنب مع ثيو والكوت �أكرث‬ ‫الالعبني الإجنليز ت�سجي ًال للأهداف‬ ‫يف ال � ��دوري امل �م �ت��از ب� �ـ‪ 11‬ه��دف‪،‬‬ ‫وع �ل��ى ال��رغ��م ت ��أك��د غ �ي��اب ك�ل ً�ا من‬ ‫جريمو ديفو ودانيال �ستوريدج ب�سبب الإ�صابة �إال �أن هود�سون جتاهل‬ ‫ا�ستدعاء الالعب‪ .‬وقال المربت "�أ�شعر بخيبة �أمل كوين خارج ت�شكيلة‬ ‫املنتخب الإجنليزي‪� ،‬أنا ال �أقول �أنني كنت �أتوقع ذلك لكنني كنت �آمل‪ ،‬لكن‬ ‫�أمتنى �أن �أظهر حتى نهاية املو�سم �أنني جيد مبا فيه الكفاية‪ ،‬ولي�س فقط‬ ‫من �أجل احل�صول على فر�صة بل الثبات �أنني جيد"‪.‬‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫فجرت نيجرييا مفاج�أة من العيار الثقيل‬ ‫ببلوغها ال��دور ن�صف النهائي م��ن ك�أ�س‬ ‫الأمم الأفريقية ‪ 2013‬املقامة يف جنوب‬ ‫�أف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬بعد ف��وزه��ا على ك��وت ديفوار‬ ‫و�صيفة بطلة الن�سخة الأخرية واملر�شحة‬ ‫ال�ق��وي��ة للتتويج ‪ 1-2‬الأح ��د على ملعب‬ ‫"رويال بافوكينج" يف را�ستنربج يف‬ ‫الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل �إمي��ان��وي��ل �إمي�ي�ن�ي�ك��ي (‪ )43‬و‬ ‫�صنداي مباه (‪ )78‬هديف نيجرييا‪ ،‬و�شيخ‬ ‫�إ�سماعيل تيوتيه (‪ )50‬هدف كوت ديفوار‪.‬‬ ‫وتلتقي نيجرييا يف ن�صف النهائي مع‬ ‫مايل التي كانت تغلبت على جنوب افريقيا‬ ‫امل�ضيفة ‪ 1-3‬بركالت الرتجيح بعد التعادل‬ ‫‪ 1-1‬يف الوقتني اال�صلي واال�ضايف‪.‬‬ ‫وت��وج��ت نيجرييا ع��ودت�ه��ا اىل العر�س‬ ‫ال �ق��اري ببلوغ دور االرب �ع��ة وه��ي التي‬ ‫غابت عن الن�سخة االخ�يرة يف اجلابون‬ ‫وغينيا اال�ستوائية لف�شلها يف الت�أهل اىل‬ ‫النهائيات‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع رج � ��ال امل�� ��درب ��س�ت�ي�ف��ن كي�شي‬ ‫م�شوارهم الرائع يف البطولة وهم الذين‬ ‫ك��ان��وا ق��اب قو�سني او ادن��ى م��ن اخلروج‬ ‫من ال��دور االول لوال فوزهم املت�أخر على‬ ‫�إثيوبيا ‪ 0-2‬يف اجلولة االخرية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ح�ق��ت ن�ي�ج�يري��ا ال �ف��وز ع�ل��ى كوت‬ ‫ديفوار النها كانت الطرف االف�ضل طيلة‬ ‫جمريات املباراة و�سنحت ملهاجميها اكرث‬ ‫من فر�صة للت�سجيل لكنهم اكتفوا باثنتني‬ ‫كانتا كافيتني الحل��اق اخل���س��ارة االوىل‬ ‫بكوت ديفوار يف ‪ 36‬مباراة ر�سمية وودية‬ ‫وحت��دي��دا منذ ع��ام ‪ 2010‬عندما �سقطت‬ ‫ام��ام اجل��زائ��ر ‪ 3-2‬بعد التمديد يف ربع‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وهي امل��رة الرابعة ع�شرة التي تبلغ فيها‬ ‫نيجرييا دور االربعة للعر�س القاري يف‬ ‫‪ 17‬م���ش��ارك��ة علما ب��ان�ه��ا ت��وج��ت باللقب‬ ‫مرتني عامي ‪ 1980‬و‪.1994‬‬ ‫وه��و ال�ف��وز ال��راب��ع لنيجرييا على كوت‬ ‫دي�ف��وار يف ‪ 11‬م�ب��اراة بينهما حتى االن‬ ‫مقابل ‪ 3‬هزائم و‪ 4‬تعادالت‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ف�شل اجليل الذهبي للإيفواريني‬ ‫بقيادة ديدييه دروجبا (‪ 35‬عاما) وحار�س‬ ‫املرمى بوباكار باري (‪ 34‬عاما) وزوكورا‬ ‫(‪ 33‬ع��ام��ا) وح�ب�ي��ب ك��ول��و ت��وري��ه (‪32‬‬ ‫ع��ام��ا) يف ف��ك ال �ع �ق��دة ال �ت��ي الزم �ت��ه يف‬ ‫الن�سخ االربع االخرية حيث خ�سر املباراة‬ ‫النهائية عام ‪ 2006‬امام م�صر‪ ،‬وخرج من‬ ‫ن�صف النهائي عام ‪ 2008‬يف غانا على يد‬ ‫م�صر ‪ ،‬ومن الدور ربع النهائي يف �أجنوال‬ ‫‪ 2010‬على يد اجلزائر واملباراة النهائية‬ ‫العام املا�ضي امام زامبيا‪.‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫باتو يهز ال�شباك �سريعا يف �أول ظهور له مع‬ ‫كورنثيانز‬

‫اح� �ت ��اج امل� �ه ��اج ��م ال �ك �� �س �ن��در باتو‬ ‫لثالث دق��ائ��ق فقط يف �أر���ض امللعب‬ ‫ليحرز هدفه الأول مع ناديه اجلديد‬ ‫كورنثيانز يف املباراة التي فاز فيها‬ ‫الفريق ‪�-5‬صفر على اوي�ستي الأحد‬ ‫يف بطولة باولي�ستا املحلية لكرة‬ ‫القدم يف الربازيل‪ .‬وان�ضم باتو �إىل‬ ‫كورنثيانز بطل ك�أ�س العامل للأندية‬ ‫قادما من ميالنو الإيطايل مقابل ‪15‬‬ ‫ميلون يورو (‪ 20.54‬مليون دوالر)‬ ‫يف �صفقة قيا�سية برازيلية ال�شهر‬ ‫املا�ضي ونزل �أر�ض امللعب يف ال�شوط الثاين ليختتم خما�سية الفريق‪.‬‬ ‫وقال باتو (‪ 23‬عاما) الذي عانى من الإ�صابات يف م�شواره مع ميالنو‬ ‫لل�صحفيني‪" :‬هذا يوم مميز بالن�سبة يل لأين متكنت من اللعب للمرة‬ ‫الأوىل بعد غياب ‪ 70‬يوما‪ ".‬و�أ�ضاف باتو ال��ذي عاد �إىل ب�لاده وهو‬ ‫يتطلع ال�ستعادة مكانه يف ت�شكيلة الربازيل التي ت�ست�ضيف ك�أ�س العامل‬ ‫العام املقبل‪�" :‬إنهاء املباراة بالفوز ‪�-5‬صفر �أمر مميز للغاية‪ .‬احل�ضور‬ ‫�إىل هنا واللعب مع بطل ك�أ�س العامل للأندية امتياز كبري‪".‬‬

‫جريارد �أف�ضل العب �إجنليزي لعام ‪2012‬‬

‫وم �ن��ح اميينيكي ال �ت �ق��دم لنيجرييا من‬ ‫ت�سديدة قوية من ركلة حرة مبا�شرة حركها‬ ‫له جون اوب��ي ميكل ف�شل احلار�س باري‬ ‫يف اب�ع��اده��ا (‪ .)43‬وه��و ال �ه��دف الثالث‬ ‫الميينيكي يف البطولة فلحق بالبوركينابي‬ ‫االن تراوريه اىل �صدارة الهدافني‪ .‬وكاد‬ ‫ندري روماريك يدرك التعادل من ركلة حرة‬ ‫مبا�شرة مرت فوق العار�ضة ب�سنتمرتات‬ ‫قليلة (‪.)45‬‬ ‫وجنحت كوت ديفوار يف ادراك التعادل‬ ‫عندما ان�برى دروجبا لركلة حرة جانبية‬ ‫ب��ذك��اء اىل ر�أ� ��س الع��ب و��س��ط نيوكا�سل‬ ‫االجنليزي �شيخ ا�سماعيل تيوتيه فتابعها‬ ‫من م�سافة قريبة داخل املرمى (‪.)50‬‬ ‫ومنح مباه التقدم لنيجرييا جم��ددا من‬

‫�سيتي يوا�صل نزيف النقاط‬ ‫وتوتنهام يفك نح�س‬ ‫التعادالت‬

‫جمهود فردي رائع تخطى من خالله اكرث‬ ‫من مدافع و�سدد كرة قوية من حافة املنطقة‬ ‫يف الزاوية اليمنى البعيد للحار�س باري‬ ‫(‪ .)78‬ودفع ملو�شي بال�سينا تراوريه مكان‬ ‫روماريك وكاد االول يدرك التعادل من اول‬ ‫مل�سة عندما تلقى ك��رة م��ن تيوتيه داخل‬ ‫املنطقة فهي�أها لنف�سه م��ن م�سافة قريبة‬ ‫لكنه تباط�أ يف ت�سديدها ليتدخل الدفاع‬ ‫وي�شتتها (‪.)85‬‬ ‫وحاولت كوت ديفوار �إدراك التعادل حتي‬ ‫الدقائق االخرية ولكن دون جدوى‪.‬‬ ‫ت�أهل بوركينا فا�سو بر�أ�سية‬ ‫بيرتويبا‬ ‫ت�أهلت بوركينا فا�سو �إىل ال��دور ن�صف‬

‫النهائي للبطولة �إثر فوزها على توجو ‪0-1‬‬ ‫بعد التمديد الأحد على ملعب مبومبيال يف‬ ‫نيل�سربوت يف الدور ربع النهائي‪.‬و�سجل‬ ‫جوناثان بيرتويبا هدف املباراة الوحيد‬ ‫يف الدقيقة ‪ .105‬وتلتقي توجو بوركينا‬ ‫فا�سو يف ال��دور املقبل االربعاء املقبل مع‬ ‫غانا التي كانت تغلبت على الر�أ�س االخ�ضر‬ ‫‪ 0-2‬ال�سبت‪ .‬وهي املرة الثانية التي تبلغ‬ ‫فيها بوركينا فا�سو دور االربعة بعد االوىل‬ ‫ع��ام ‪ 1998‬ع�ل��ى ار��ض�ه��ا ب�ق�ي��ادة امل��درب‬ ‫الفرن�سي فيليب ترو�سييه عندما خ�سرت‬ ‫‪ 2-0‬امام م�صر التي توجت باللقب الحقا‪،‬‬ ‫فيما حلت بوركينا فا�سو رابعة بخ�سارتها‬ ‫امام جمهورية الكونغو بركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫و�أك��دت بوركينا فا�سو تفوقها على توجو‬

‫يف تاريخ املواجهات بني املنتخبني حيث‬ ‫حققت الفوز اخلام�س لها يف ‪ 8‬مباريات‬ ‫مقابل خ�سارتني وتعادل واحد‪ .‬يف املقابل‪،‬‬ ‫توقف م�شوار توجو يف دور ربع النهائي‬ ‫الذي بلغته للمرة االوىل يف تاريخها‪.‬‬ ‫ومل ي�ستطع املنتخبان يف ه��ز ال�شباك‬ ‫�شوطي املباراة اال�صلي ليلج�أ املنتخبان‬ ‫اىل ال�شوطني اال�ضافيني وغابت الفر�ص‬ ‫حتى الدقيقة االخرية من ال�شوط اال�ضايف‬ ‫االول عندما انربى �شارل كابوريه لركلة‬ ‫ركنية تابعها بيرتويبا من ‪ 6‬امتار ب�ضربة‬ ‫ر�أ�سية ارتطمت بالعار�ضة وعانقت ال�شباك‪.‬‬ ‫وهو الهدف الثاين لبيرتويبا يف البطولة‪.‬‬ ‫وحاولت توجو تدارك املوقف يف ال�شوط‬ ‫اال�ضايف الثاين لكن دون جدوى‪.‬‬

‫ت � ��وج ق ��ائ ��د ل �ي �ف��رب��ول واملنتخب‬ ‫الإجنليزي �ستيفن ج�يرارد بجائزة‬ ‫�أف�ضل الع��ب �إجن�ل�ي��زي لعام ‪2012‬‬ ‫يف حفل توزيع اجلوائز الذي �شهده‬ ‫جممع "�سانت جورج بارك" التدريبي‬ ‫اجل��دي��د‪ .‬وح�صل ج�يرارد على �أكرب‬ ‫ن�سبة م��ن الأ� �ص��وات يف اال�ستفتاء‬ ‫ال��ذي ن�شره املوقع الر�سمي لالحتاد‬ ‫الإجنليزي‪ ،‬وجاء يف املرتبة الثانية‬ ‫م �ه��اج��م م��ان���ش���س�تر ي��ون��اي �ت��د داين‬ ‫ويلباك ال��ذي �سجل خم�سة �أه��داف‬ ‫لإجنلرتا يف ‪ 11‬مباراة العام املنق�ضي‪ ،‬فيما حل مدافع ت�شيل�سي �أ�شلي‬ ‫كول يف املركز الثالث‪ .‬وقال جريارد عقب ح�صوله على اجلائزة "مازالت‬ ‫�أ�شعر �أنني العبًا جديدًا �أتطلع �إىل املباراة القادمة ك�أنها �أول مباراة يل‪،‬‬ ‫يف كل مرة �أرت��دي فيها قمي�ص املنتخب الإجنليزي تكون حلظة فخر‬ ‫بالن�سبة يل"‪ .‬وك�شف ج�يرارد �أن��ه �سيتربع هو وزمالئه يف املنتخب‬ ‫الإجنليزي بـمبلغ قدره ‪� 25‬ألف جنيه �إ�سرتليني ل�صندوق بوبي مور‬ ‫لأبحاث ال�سرطان يف اململكة املتحدة‪..‬‬

‫اتلتيكو مدريد يقل�ص الفارق اىل ‪ 9‬نقاط مع بر�شلونة املتعادل بف�ضل املنقذ مي�سي‬ ‫�أن �ق��ذ ال ��دويل الأجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫فريقه بر�شلونة من اخل�سارة �أمام م�ضيفه‬ ‫فالن�سيا و�أدرك له التعادل ‪ 1-1‬الأح��د يف‬ ‫قمة املرحلة الثانية والع�شرين من الدوري‬ ‫الأ�سباين‪.‬‬ ‫وتابع مي�سي ت�ألقه و�أرقامه القيا�سية بعدما‬ ‫�سجل للمرة الثانية ع�شرة على التوايل‪.‬‬ ‫ومنح االرجنتيني االخر ايفر بانيجا التقدم‬ ‫لفالن�سيا يف الدقيقة ‪ ، 33‬قبل ان يح�صل‬ ‫بر�شلونة على ركلة جزاء اثر عرقلة بيدرو‬ ‫رودريجيز انربى لها مي�سي بنجاح رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 34‬ه��دف��ا يف � �ص��دارة الئحة‬ ‫الهدافني‪.‬‬ ‫وعزز بر�شلونة موقعه يف ال�صدارة بر�صيد‬

‫‪ 59‬نقطة بفارق ‪ 9‬نقاط عن �أتلتيكو مدريد‬ ‫ال�ث��اين ال�ف��ائ��ز على ري��ال بيتي�س (‪)0-1‬‬ ‫�سجله الربازيلي دييغو كو�ستا يف الدقيقة‬ ‫‪.61‬‬ ‫و�أهدر ملقة الرابع نقطتني ثمينتني بعد ان‬ ‫اكتفى بالتعادل مع �ضيفه املتوا�ضع ريال‬ ‫�سرق�سطة ‪1-1���‬ ‫وك��ان �سرق�سطة ال �ب��ادىء بالت�سجيل يف‬ ‫الدقيقة ‪ 13‬عرب الربتغايل هيلدر بو�ستيجا‬ ‫لكن ملقة ادرك التعادل بعد ‪ 10‬دقائق بف�ضل‬ ‫ركلة جزاء نفذها اي�سكو بعدما مل�س خافيري‬ ‫باريدي�س الكرة بيده داخل املنطقة (‪.)23‬‬ ‫وح�ق��ق �إ�شبيلية ف ��وزا �صعبا ع�ل��ى رايو‬ ‫فايكانو ‪.1-2‬وان �ت �ظ��ر �إ�شبيلية الدقيقة‬

‫الثانية م��ن ال��وق��ت ب��دل ال�ضائع لل�شوط‬ ‫االول الف�ت�ت��اح الت�سجيل ع�بر الكرواتي‬ ‫ايفان راكيتيت�ش‪ ،‬لكن ال�ضيوف متكنوا‬ ‫من ادراك التعادل بعد ‪ 6‬دقائق من انطالق‬ ‫ال�شوط الثاين اث��ر ركلة ج��زاء ان�برى لها‬ ‫االرجنتيني اليخاندرو دومينجيز بنجاح‪.‬‬ ‫ومل ت��دم فرحة ال�ضيوف �سوى ‪ 3‬دقائق‬ ‫حيث متكن الفارو نيجرييدو من ت�سجيل‬ ‫هدف الفوز ال�شبيلية‪.‬‬ ‫وع�م��ق ري��ال �سو�سييداد ج��راح مايوركا‬ ‫ب��ال �ف��وز ع �ل �ي��ه ب �ث�لاث �ي��ة ن �ظ �ي �ف��ة ت �ن��اوب‬ ‫على ت�سجيلها ج��ون��زال��و ك��ا��س�ترو (‪)55‬‬ ‫واملك�سيكي ك��ارل��و���س ال�برت��و فيال (‪)70‬‬ ‫ودييجو ايفران (‪.)88‬‬

‫يوفنتو�س ي�ستعيد توازنه وبالوتيللي ينجح يف ح�ضوره االول مع ميالن‬

‫وا��ص��ل مان�ش�سرت �سيتي حامل اللقب نزيف النقاط ب�سقوطه يف‬ ‫فخ التعادل ام��ام �ضيفه ليفربول ‪ 2-2‬الأح��د على ملعب "الإحتاد"‬ ‫يف مان�ش�سرت يف ختام املرحلة اخلام�سة والع�شرين م��ن ال��دوري‬ ‫الإجن�ل�ي��زي‪ .‬ليجعل مهمته �صعبة يف اللحاق باملت�صدر مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد اذ تو�سع الفارق معه اىل ‪ 9‬نقاط‪ .‬اما ليفربول فبقي يف املركز‬ ‫ال�سابع بر�صيد ‪ 36‬نقطة‪.‬‬ ‫وكان مان�ش�سرت �سيتي البادىء بالت�سجيل عرب الدويل البو�سني �إدين‬ ‫دزيكو (‪ ، )23‬بيد انه فرحته مل تدم �سوى ‪ 6‬دقائق حيث ادرك دانيال‬ ‫�ستاريدج املن�ضم حديثا من ت�شل�سي‪ ،‬التعادل‪.‬ومنح جريارد التقدم‬ ‫لليفربول من ت�سديدة قوية (‪ ،)73‬لكن الدويل االرجنتيني �سريخيو‬ ‫اجويرو رد بطريقة رائعة فا�ستغل خروجا خاطئا للحار�س اال�سباين‬ ‫بيبي رينا ولعبها �ساقطة من زاوية �ضيقة داخل املرمى اخلايل (‪.)78‬‬ ‫ويف مباراة ثانية‪ ،‬فك توتنهام نح�س التعادالت التي �سقط فيها يف‬ ‫املراحل الثالث االخرية وا�ستعاد نغمة االنت�صارات بتغلبه على م�ضيفه‬ ‫و�ست بروميت�ش البيون ‪ 0-1‬احرزه مدافعه الدويل الويلزي جاريث‬ ‫بايل يف الدقيقة ‪ 68‬من ت�سديدة قوية رائعة من ‪ 20‬مرتا‪.‬‬ ‫وا�ستغل الفريق اللندين النق�ص العددي يف �صفوف ا�صحاب االر�ض‬ ‫لتحقيق الفوز اثر طرد مدافعه املقدوين جوران بوبوف يف الدقيقة ‪48‬‬ ‫لب�صقه على املدافع كيلي ووكر‪.‬‬ ‫وعزز توتنهام موقعه يف املركز الرابع بر�صيد ‪ 45‬نقطة مقابل ‪34‬‬ ‫نقطة لو�ست بروميت�ش البيون الذي تراجع اىل املركز التا�سع‪.‬‬

‫�إ�ستعاد يوفنتو�س توازنه وابتعد جمددا‬ ‫يف ال�صدارة بعدما حقق فوزه الأول يف‬ ‫معقل كييفو منذ التا�سع من ت�شرين الثاين‬ ‫‪ 0-2( 2008‬حينها)‪ ،‬وجاء بنتيجة ‪1-2‬‬ ‫الأح��د يف املرحلة الثالثة والع�شرين من‬ ‫ال� ��دوري الإي� �ط ��ايل‪ .‬ودخ ��ل يوفنتو�س‬ ‫اىل ملعب "مارك انتونيو بنتيجودي"‬ ‫مبعنويات م�ه��زوزة متاما بعد ان حقق‬ ‫فوزا واح��دا يف املراحل االرب��ع ال�سابقة‬ ‫كما انه خرج الثالثاء املا�ضي من الدور‬ ‫ن�صف النهائي مل�سابقة الك�أ�س ‪.‬كما خا�ض‬ ‫فريق "ال�سيدة العجوز" اللقاء بغياب‬ ‫م��درب��ه انتونيو كونتي وثنائي الدفاع‬ ‫جورجيو كييليني وليوناردو بونوت�شي‬ ‫ب�سبب ال�ع�ق��وب��ات ال�ت��ي فر�ضها عليهم‬ ‫االحت��اد االيطايل بعد تهجمهم على حكم‬ ‫مباراة املرحلة ال�سابقة امام جنوى‪.‬‬ ‫وكانت بداية يوفنتو�س مثالية اذ افتتح‬ ‫الت�سجيل يف الدقيقة ‪ 10‬ب�ه��دف رائع‬ ‫اللي�ساندرو ماتري‪.‬وا�ضاف ال�سوي�سري‬ ‫�شتيفان ليخ�شتايرن ال�ه��دف ال�ث��اين يف‬ ‫الدقيقة ‪.42‬وجن���ح كييفو يف تقلي�ص‬ ‫الفارق عرب الفرن�سي �سرييل تريو (‪.)52‬‬ ‫وتابع الت�سيو نزيف النقاط بخ�سارته‬ ‫الثانية على التوايل وكانت امام م�ضيفه‬ ‫ج�ن��وى ‪ .3-2‬وتخلف الت�سيو بهدفني‬ ‫نظيفني يف ال�شوط االول �سجلهما ماركو‬ ‫ب��وري�ي�ل��و (‪ )16‬وان ��دري ��ا برتوالت�شي‬ ‫(‪ ،)22‬قبل ان يقل�ص �سريجيو فلوكاري‬

‫يف الدقيقة ‪ ،58‬ثم ادرك �ستيفانو ماوري‬ ‫التعادل يف الدقيقة ‪ 82‬من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫لكن الكلمة االخرية كانت ملاركو ريجوين‬ ‫الذي �سجل هدف الفوز ال�صحاب االر�ض‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة اخل��ام���س��ة م��ن ال��وق��ت بدل‬ ‫ال�ضائع‪ .‬ومل تكن حال �إنرت ميالن اف�ضل‬ ‫من الت�سيو وف�شل يف حتقيق الفوز يف‬ ‫مباراته الثالثة على التوايل اي�ضا بعد‬

‫تعادلني خميبني وخ�سر امام �سيينا ‪.3-1‬‬ ‫ومنح ال�سوي�سري اينو�سان امييجارا‬ ‫التقدم ل�سيينا يف الدقيقة ‪ ،21‬ورد عليه‬ ‫�أنطونيو كا�سانو مبا�شرة مدركا التعادل‬ ‫‪ 22‬ومنح الي�سيو �سي�ستو التقدم ل�سيينا‬ ‫بعد دقيقتني‪ ،‬ثم �سجل الي�ساندرو رو�سينا‬ ‫ال�ه��دف الثالث يف الدقيقة ‪ 55‬م��ن ركلة‬ ‫جزاء ت�سبب فيها املدافع الدويل الروماين‬

‫امل �خ �� �ض��رم ك��ري���س�ت�ي��ان ت�شيفو ليطرد‬ ‫وي�صعب مهمته‪.‬وتراجع �إنرت ميالن اىل‬ ‫املركز اخلام�س بعدما جتمد ر�صيده عند‬ ‫‪ 40‬نقطة وت��رك ال��راب��ع لغرميه وجاره‬ ‫م�ي�لان ال��ذي ق��اده جنمه اجل��دي��د ماريو‬ ‫بالوتيللي اىل فوز غايل على اودينيزي‬ ‫‪ .1-2‬و� �ض��رب ��س��وب��ر م��اري��و ب�ق��وة يف‬ ‫م�ب��ارات��ه االوىل م��ع م�ي�لان منذ انتقاله‬

‫اىل �صفوفه قادما من مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫الثالثاء املا�ضي مقابل ‪ 20‬مليون يورو‪.‬‬ ‫ومنح بالوتيللي التقدم مليالن يف الدقيقة‬ ‫‪ 25‬وادرك اودينيزي التعادل يف الدقيقة‬ ‫‪ 55‬عندما �سدد جانبيريو بينتزي كرة من‬ ‫حافة املنطقة ارتطمت بقدم كري�ستيان‬ ‫زاب��ات��ا وعانقت ال�شباك‪.‬وح�صل ميالن‬ ‫على ركلة جزاء يف الدقيقة اخلام�سة من‬ ‫الوقت ب��دل ال�ضائع اث��ر عرقلة �ستيفان‬ ‫ال���ش�ع��راوي داخ ��ل املنطقة ف��ان�برى لها‬ ‫بالوتيللي بنجاح‪.‬‬ ‫وع� ��زز ف �ي��ورن �ت �ي �ن��ا م��وق �ع��ه يف املركز‬ ‫ال�ساد�س بفوزه على �ضيفه بارما بهدفني‬ ‫ن�ظ�ي�ف�ين ��س�ج�ل�ه�م��ا ل��وك��ا ط���وين (‪)28‬‬ ‫وامل��ون�ت�ي�ن�ي�ج��ري �ستيفان يوفيتيت�ش‬ ‫(‪ .)50‬وع �م��ق ات��االن �ت��ا ج ��راح م�ضيفه‬ ‫بالريمو �صاحب امل��رك��ز االخ�ي�ر بالفوز‬ ‫عليه بهدفني للت�شيلي كارلو�س امييليو‬ ‫ك��ارم��ون��ا (‪ )54‬واالرج�ن�ت�ي�ن��ي جريمان‬ ‫ديني�س (‪ )71‬م�ق��اب��ل ه��دف للربتغايل‬ ‫اوجو�ستو نيل�سون (‪ ،)83‬واالم��ر ذاته‬ ‫بالن�سبة اىل بولونيا الفائز على م�ضيفه‬ ‫ب�ي���س�ك��ارا ب�ث�لاث��ة اه� ��داف اللي�ساندرو‬ ‫ديامانتي (‪ 34‬من ركلة ج��زاء) والربتو‬ ‫جيالردينيو (‪ )50‬واليوناين بانايوتي�س‬ ‫ك��وين (‪ )66‬مقابل ه��دف�ين لل�سلوفاكي‬ ‫ف�لادمي�ير ف��اي����س (‪ 30‬م��ن رك �ل��ة ج��زاء)‬ ‫وج��اي�ت��ان��و داجو�ستينو (‪ 45‬م��ن ركلة‬ ‫جزاء)‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫العدد (‪ - )418‬الثالثاء ‪� 5‬شباط ‪2013‬‬

‫حمود‪ :‬ابتعاد نائبي وخليل لن يقلل جناحاتنا‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�أك��د رئي�س االحت ��اد ال�ع��راق��ي لكرة‬ ‫القدم ناجح حمود ان ابتعاد ع�ضوين‬ ‫م��ن �أع���ض��اء االحت ��اد ل��ن ي��ؤث��ر على‬ ‫م�سرية جناحه‪.‬‬ ‫وق ��ال ح �م��ود لـ"�شفق نيوز"‪ ،‬ان‬ ‫"ابتعاد ال �ن��ائ��ب ال �ث��اين لرئي�س‬ ‫االحتاد �شرار حيدر وع�ضو االحتاد‬ ‫حممد خليل لن ي�ؤثر على جناحاتنا‬ ‫رغ ��م اع �ت��زازن��ا ب�ك��اف��ة االع�ضاء"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ان "االحتاد ق��د يتعرث‬ ‫ويت�أثر احيانا يف بع�ض الأمور التي‬ ‫ت���ص��ادف عمله‪ ،‬اال ان��ه م�ستمر يف‬ ‫عمله �سعيا لتحقيق االجن��ازات من‬ ‫اجل ا�سعاد ال�شعب العراقي"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ح �م��ود ان "�أبواب االحت ��اد‬ ‫م�شرعة لكل من ي�سعى خلدمة الكرة‬ ‫العراقية‪ ،‬وانه م�ستعد لال�ستفادة من‬

‫�أك� ��د م� ��درب امل�ن�ت�خ��ب الوطني‬ ‫للرباعم كرمي �صدام �أن املنتخب‬ ‫ب � ��د�أ رح��ل��ة الإع � � ��داد يف �ضوء‬ ‫املنهاج التدريبي اخلا�ص الذي‬ ‫�أعد بالإتفاق مع احتاد الكرة‪.‬‬ ‫وقال �صدام �أن "املنهاج التدريبي‬ ‫اخل��ا���ص باملنتخب ال ��ذي ي�أتي‬ ‫ا�ستعدادا للم�شاركة الآ�سيوية‬

‫غداً انطالق مناف�سات الدور ‪ 13‬من دوري الكبار وت�أجيل لقاء اجلوية وال�صناعة لل�شهر املقبل‬

‫احمد ي ُرجع نزيف نقاط الكهرباء للحكام وزيدان يرى ان اربيل ما�ض نحو االنت�صارات لتحقيق اللقب‬ ‫ً‬

‫املباري ��ات الت ��ي لعبها اال ان �ض ��ياع الفر�ص‬ ‫ي�ؤرقنا كثري ًا و�سنعمل على جتاوز ما نعاين‬ ‫من ��ه وباالخ� ��ص يف موقعة ال ��زوراء بالرغم‬ ‫م ��ن ع�س ��ر مهمتن ��ا امام ��ه كونه فري ��ق كبري‬ ‫بالعبي ��ه وجمهوره ون�أمل العودة ال�س ��ريعة‬ ‫لالنت�صارات من خالله‪.‬‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫كل اخل�برات املتواجدة يف بلدنا"‪،‬‬ ‫م�ستدركا ان��ه "يف نف�س ال��وق��ت ال‬ ‫يجرب االخرين على البقاء والعمل‬ ‫مع االحت��اد‪ ،‬ومن حق �أي ع�ضو يف‬ ‫االحت��اد ت��رك العمل ك��ون ذل��ك �أم��ر ًا‬ ‫خا�ص ًا به"‪.‬‬ ‫يذكر ان النائب الثاين الحتاد الكرة‬ ‫�شرار حيدر وع�ضو االحت��اد حممد‬ ‫خ�ل�ي��ل ف���ض�لا االب �ت �ع��اد ع��ن العمل‬ ‫يف جمل�س االدارة‪ ،‬ليقت�صر عدد‬ ‫االع�ضاء على ‪ 11‬فقط‪.‬‬

‫�صدام ‪ :‬بد�أنا رحلة اعداد الرباعم لآ�سيا و�شعارنا‬ ‫اعتماد الأعمار احلقيقية‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫‪No.(418) - Tuesday 5 February , 2013‬‬

‫ال�ت��ي �ستقام خ�لال �شهر �شباط‬ ‫احل���ايل‪ ،‬يف �سلطنة ع�م��ان �أعد‬ ‫بالإتفاق مع احتاد الكرة"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن "االحتاد تعهد بدعم م�سرية‬ ‫املنتخب وت�سهيل مهمة اجلهاز‬ ‫ال �ف �ن��ي ف �� �ض�لا ع �ل��ى �أن � ��ه طالب‬ ‫بامل�ستوى �أوال ومن ثم النتائج"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �صدام �أن "من الأولويات‬ ‫التي ن�ضعها يف خميلتنا كمدربني‬ ‫هو االعتماد على الأعمار احلقيقية‬ ‫لالعبني لبناء منتخب للم�ستقبل"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن "املنتخب �سيلعب‬ ‫ب�أعمار حقيقية رغم �أن منتخبات‬ ‫ع��دي��دة �أ��ص�ب�ح��ت ت��راف�ق�ه��ا �سمة‬ ‫التالعب بالأعمار"‪.‬‬ ‫وتابع �أن "املنتخب بد�أ تدريباته‬ ‫ال�ي��وم�ي��ة ال�ت��ي �ستتوا�صل عرب‬ ‫منهاج خا�ص حت�ضريا للم�شاركة‬ ‫الآ�سيوية املهمة"‪.‬‬ ‫وك��ان احت��اد الكرة �سمى املدرب‬ ‫ك� ��رمي �� �ص ��دام ل�ل��إ�� �ش ��راف على‬ ‫منتخب ال�براع��م حت��ت �سن ‪14‬‬ ‫عاما الذي �سي�شارك يف ت�صفيات‬ ‫ب�ط��ول��ة �آ� �س �ي��ا ال �ت��ي ��س�ت�ق��ام يف‬ ‫�سلطنة عمان ‪ ،‬و�سيلعب املنتخب‬ ‫يف جم �م��وع��ة ت �� �ض��م منتخبات‬ ‫��س��وري��ا وال�ب�ح��ري��ن والإم� ��ارات‬ ‫ف�ضال عن عمان‪.‬‬

‫تنطل ��ق يوم غ ��د االربع ��اء مناف�س ��ات الدور‬ ‫الثال ��ث ع�ش ��ر م ��ن املرحل ��ة االوىل ل ��دوري‬ ‫النخب ��ة بكرة القدم باقام ��ة مباراتني‪ ،‬جتمع‬ ‫االوىل فريق ��ي نف ��ط اجلنوب وال�س ��ليمانية‬ ‫على ملعب االول‪ ،‬فيما �سي�ض ��يف زاخو على‬ ‫ملعبه فريق النجف"‪.‬‬ ‫وت�س ��تكمل املناف�س ��ات يوم اخلمي�س باقامة‬ ‫ارب ��ع مباريات جتمع املين ��اء مع كربالء على‬ ‫ملع ��ب نفط اجلنوب وال�ش ��رطة م ��ع كركوك‬ ‫على ملعبه وامل�ص ��ايف مع الطلبة على ملعبه‬ ‫والكهرباء مع الزوراء على ملعب النفط"‪.‬‬ ‫وي�ش ��هد ي ��وم اجلمع ��ة لق ��اء واح ��دا يجم ��ع‬ ‫فريق ��ي النف ��ط وده ��وك على ملع ��ب االول"‪،‬‬ ‫مبين ��ا �أن "مباري ��ات اجلول ��ة �س ��تختتم يوم‬ ‫ال�سبت مبواجهة �ساخنة جتمع فريقي �أربيل‬ ‫وبغداد على ملعب فران�سوا حريري"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع �أن "مب ��اراة اجلوي ��ة وال�ص ��ناعة مت‬ ‫ت�أجيله ��ا اىل ا�ش ��عار �أخ ��ر ب�س ��بب ارتب ��اط‬ ‫الفريق اجلوي مبباراة دور الثمانية لبطولة‬ ‫ك�أ�س االحتاد العربي امام الرجاء البي�ضاوي‬ ‫املغربي يوم االربعاء املقبل"‪.‬‬ ‫يذك ��ر ان فريق نادي ال�ش ��رطة ت�ص ��در دوري‬ ‫النخب ��ة بعد انق�ض ��اء جولته ال‪ 12‬بر�ص ��يد‬ ‫‪ 25‬نقط ��ة بع ��د ف ��وزه خ ��ارج ملعب ��ه عل ��ى‬ ‫كربالء بهدف وحيد م�س ��تغال تعرث املت�ص ��در‬ ‫ال�سابق فريق دهوك على ار�ضه امام مناف�سه‬ ‫التقليدي اربيبل بهدف مقابل هدفني‪.‬‬ ‫حتديد املباريات امل�ؤجلة‬ ‫كم ��ا حدد االحتاد مواعي ��د املباريات امل�ؤجلة‬ ‫م ��ن االدوار ال�س ��ابقة م ��ن املرحل ��ة الأوىل‬ ‫لدوري النخبة‪.‬‬ ‫وقال ع�ض ��و جلنة امل�س ��ابقات باحت ��اد الكرة‬ ‫�ش ��هاب احم ��د لــ"معر� ��ض الك ��رة العراقي ��ة‬ ‫امل�ص ��ور" �إن "مب ��اراة فريق ��ي نفط اجلنوب‬ ‫واجلوي ��ة امل�ؤجل ��ة من ال ��دور ال�س ��اد�س من‬ ‫املرحل ��ة الأوىل �س ��تقام يف الثام ��ن م ��ن اذار‬ ‫املقبل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "يوم االربعاء ‪ 13‬من اذار املقبل‬ ‫�سي�ش ��هد اقام ��ة مب ��اراة اجلوية وال�ص ��ناعة‬ ‫وهي م�ؤجلة من الدور الثالث ع�ش ��ر‪ ،‬ويلعب‬ ‫زاخ ��و واربي ��ل ي ��وم االح ��د ‪ 17‬اذار املقب ��ل‬ ‫واملباراة م�ؤجلة من الدور االول"‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار اىل �أن "يوم االثنني املوافق ‪ 18‬اذار‬ ‫املقب ��ل يلتقي النج ��ف واجلوي ��ة يف املباراة‬

‫ما�ض يف حتقيق‬ ‫زيدان‪ :‬اربيل ٍ‬ ‫االنت�صارات‬

‫امل�ؤجلة من ال ��دور الرابع ع�ش ��ر‪ ،‬فيما يلعب‬ ‫فريق ��ا اربيل واجلوية يوم ال�س ��بت ‪ 23‬اذار‬ ‫يف مب ��اراة م�ؤجلة من الدور الثاين‪ ،‬ويلتقي‬ ‫زاخ ��و واجلوية ي ��وم االربع ��اء ‪ 27‬اذار يف‬ ‫املب ��اراة امل�ؤجل ��ة م ��ن الدور اخلام�س ع�ش ��ر‬ ‫ويلتقي امل�ص ��ايف واربي ��ل يوم اخلمي�س ‪28‬‬ ‫اذار يف مب ��اراة م�ؤجل ��ة م ��ن ال ��دور الثالث‪،‬‬ ‫ويختت ��م �سل�س ��لة املباري ��ات امل�ؤجل ��ة فريقا‬ ‫اجلوي ��ة وال�س ��ليمانية والت ��ي �س ��تقام ي ��وم‬ ‫االثن�ي�ن االول من �ش ��هر ني�س ��ان املقبل وهي‬ ‫م�ؤجلة من الدور‪."16‬‬

‫لنزفه الكثري من النقاط‪.‬‬ ‫وقال ح�س ��ن احمد ‪� :‬إن فريقه دائم ًا ما يعاين‬ ‫من الأخطاء التحكيمية التي كانت �س ��بب ًا يف‬ ‫نزيف الكثري من النقاط وبالأخ�ص املباريات‬

‫�شوكان يرحل عن كرة االمرباطور ويقرتب من �أ�سوار ال�صقور‬ ‫�سئم من اجللو�س على م�صطبة الأحتياط و�أ�شراكه كالعب‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬ ‫بديل وهو ما دعاه للمطالبة بكتاب الأ�ستغناء اخلا�ص به‬ ‫�أعلنت م�صادر مقربة من جنم منتخبنا ال�شبابي والعب للرحيل عن كرة هولري‪.‬‬ ‫فريق اربيل لكرة القدم حممد �شوكان‪ ،‬ب�أنه �أنهى تعاقده و�أك��دت ‪ :‬ان الالعب �أك��د حريته بالعودة اىل فريقه الأم‬ ‫م��ع ال �ن��ادي ال�شمايل و�أق�ت�رب ك �ث�ير ًا م��ن التوقيع على امليناء او الأنتقال للجوية ال��ذي طالبه م��رار ًا وتكرار ًا‬ ‫ك�شوفات فريق نادي القوة اجلوية لتمثيله يف مباريات ب ��أرت��داء قمي�صه وه��و ما دع��اه لأختيار الفريق اجلوي‬ ‫ال��ذي �ستعمل �أدارت��ه خالل اليومني املقبلني الدخول يف‬ ‫املرحلة الثانية النخبوية‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر (للوكالة االخبارية لالنباء) ‪� :‬إن الالعب مفاو�ضات جادة مع الهيئة االدارية لنادي اربيل من اجل‬ ‫�شوكان �أبدى رغبته بالرحيل عن الفريق االربيلي بعدما احل�صول �أكمال �أنتقاله‪.‬‬

‫احمد ‪ :‬التعوي�ض �آت‬

‫�أرج ��ع م ��درب فري ��ق الكهرب ��اء لك ��رة الق ��دم‬ ‫ح�سن احمد‪ ،‬وجود فريقه يف موقعه احلايل‬ ‫برتتي ��ب ال ��دوري النخب ��وي اىل الأخط ��اء‬ ‫التحكيمي ��ة التي عانى منها خ�ل�ال املباريات‬ ‫االخرية ف�ض�ل ً�ا عن �ض ��ياع الفر�ص التي �أدت‬

‫ً‬ ‫ا�ستعدادا لبطولة ا�سيا‬ ‫�أدارة اجلوية متفائلة بالعبيها القتنا�ص الفوز من الرجاء املغربي فر�ساننا يع�سكرون يف الهند‬ ‫الرابع والع�شرين من �شهر ذاته ‪.‬‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬ ‫وت�سمي ت�شكيلتها للعامل الع�سكرية‬ ‫و�أ�ضاف اجلميلي ان االحتاد �أرت�أى‬ ‫ينتظم املنتخب العراقي للفرو�س ��ية‬ ‫يف مع�سكر تدريبي خارجي يقام يف‬ ‫الهند حت�ض�ي�را للبطولة الأ�س ��يوية‬ ‫بالتقاط االوتاد �شهر اذار املقبل ‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س االحت ��اد العراق ��ي‬ ‫املركزي للفرو�س ��ية حيدر اجلميلي‬ ‫ان االحت ��اد ق ��رر اقام ��ة مع�س ��كر‬ ‫تدريبي خارجي للمنتخب يف الهند‬ ‫مطلع �شهر اذار املقبل اىل اخلام�س‬ ‫ع�ش ��ر من ��ه ا�س ��تعدادا للبطول ��ة‬ ‫اال�س ��يوية الت ��ي �س ��تقام يف الهن ��د‬ ‫خالل املدة من الثامن ع�ش ��ر ولغاية‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ق ��ال االم�ي�ن امل ��ايل للهيئ ��ة االداري ��ة‬ ‫لن ��ادي الق ��وة اجلوي ��ة الريا�ض ��ي‬ ‫ريا� ��ض ابراهي ��م‪� :‬إن فريق ��ه ع ��ازم‬ ‫على �أن يحق ��ق نتيج ��ة ايجابية امام‬ ‫�ض ��يفه فريق الرجاء البي�ضاوي يوم‬ ‫اجلمعة على ملعب فران�س ��و حريري‬ ‫يف اربيل �ض ��من ذهاب ك�أ�س االحتاد‬ ‫العرب ��ي للأندي ��ة التي من �ش� ��أنها ان‬ ‫تنقله للدور الالح ��ق بالرغم من كون‬ ‫الفري ��ق املغرب ��ي ممي ��ز يف دوري ��ه‬ ‫املحلي وم�شاركاته اخلارجية وهو ما‬ ‫�سيع�س ��ر املهمة علينا اال اننا عازمون‬ ‫على الظفر بالنقاط الثالث وال �ش ��يء‬ ‫�سواها‪.‬‬ ‫يف �س ��ياق مت�ص ��ل ب�ي�ن‪ :‬ان بعث ��ة‬ ‫الفريق اجلوي �س ��تغادر يف العا�ش ��ر‬ ‫م ��ن ال�ش ��هر احل ��ايل ل�س ��لطنة عم ��ان‬ ‫للم�ش ��اركة يف مناف�س ��ات الت�ص ��فيات‬ ‫اال�سيوية امل�ؤهلة �إىل نهائيات بطولة‬ ‫ك�أ� ��س الع ��امل الع�س ��كرية مب�ش ��اركة‬ ‫�ستة منتخبات �س ��يالقي فيها اجلوية‬ ‫منتخبي البحرين وكازاخ�س ��تان يف‬ ‫املجموع ��ة الثاني ��ة م ��ن الت�ص ��فيات‬

‫‪،‬عل ��ى ان يت�أه ��ل بط ��ل وو�ص ��يف كل‬ ‫جمموع ��ة اىل نهائي ��ات ك�أ� ��س العامل‬ ‫الع�س ��كرية التي �ستقام يف اذربيجان‬ ‫العام املقبل‪.‬‬ ‫وك�ش ��فت الهيئة االدارية لنادي القوة‬ ‫اجلوية الريا�ض ��ي ع ��ن قائمة العبيها‬ ‫التي �ست�ش ��ارك يف الت�صفيات �شملت‬ ‫الالعبني مهند قا�س ��م وو�س ��ام كا�ص ��د‬ ‫وفهد طالب واحمد ناظم واجمد كرمي‬ ‫ومثن ��ى خال ��د وح�س�ي�ن ع�ل�اء وعلي‬ ‫عبد اجلبار واياد �س ��دير وحممد عبد‬

‫الزه ��رة واحم ��د عب ��د االم�ي�ر وعماد‬ ‫خل ��ف واحم ��د عب ��د العبا� ��س وحيدر‬ ‫ح�س�ي�ن ع�س ��كر وهيثم كاظم وب�ش ��ار‬ ‫ر�سن وعلي �سعد و�أحمد حممد و�أكرم‬ ‫جمي ��د وماج ��د ج ��واد وهم ��ام طارق‬ ‫وم�صطفى كرمي وحمادي �أحمد‪.‬‬ ‫و�س ��يغادر الفريق االزرق اىل �سلطنة‬ ‫عمان ع�ب�ر مط ��ار �أربيل ال ��دويل يف‬ ‫التا�سع من �شهر �شباط اجلاري‪ ،‬على‬ ‫ان يع ��ود اىل الع ��راق يف الع�ش ��رين‬ ‫منه‪.‬‬

‫ان يكون مع�س ��كر املنتخب يف الهند‬ ‫لتقلي ��ل التكالي ��ف وكذل ��ك لتعوي ��د‬ ‫الفر�س ��ان على االج ��واء هناك بغية‬ ‫و�صولهم اىل اجلاهزية التامة التي‬ ‫تتيح للفر�س ��ان حتقيق نتائج ملبية‬ ‫للطموحات ‪ .‬وتابع رئي�س االحتاد‬ ‫ان الوفد �س ��يكون برئا�س ��ة حممود‬ ‫ح�س�ي�ن واملدرب جا�سب جرب و�ستة‬ ‫فر�س ��ان ه ��م �أ�س ��امة ل� ��ؤاء وحمم ��د‬ ‫�ش ��ايع وعلي بعنون وعب ��د احلميد‬ ‫جميد و�س ��لمان هادي وحممود عبد‬ ‫اخلالق ‪.‬‬

‫�سلة زاخو ت�شكو عدم ت�سلمها مكاف�آت بطولة النا�شئني‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫�ش ��كا امل�ش ��رف على نادي زاخو لكرة ال�س ��لة عز الدين فتاح من عدم ت�سلم فريق‬ ‫النا�شئني مكاف�آت الفوز ببطولة الدوري املا�ضي‪.‬وقال فتاح ان "فريق النا�شئني‬ ‫لتولد ‪ 1996‬مل يت�س� � ّلم حلد الآن مكاف�آت فوزه ببطولة دوري املو�سم املا�ضي"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف "اننا ن�س ��تغرب م ��ن عدم ح�ص ��ول الفريق عل ��ى املكاف�آت م ��ن اللجنة‬ ‫االوملبية الوطنية العراقية‪ ،‬يف حني ت�س ّلم نادي الكهرباء املتوج بدوري املو�سم‬ ‫املن�ص ��رم مكاف�آته من اللجنة"‪.‬وطالب فتاح بـ"اال�س ��راع بت�سليم العبي الفريق‬ ‫مكاف�آت الفوز بالدوري‪ ،‬ملا له من �أثر ايجابي على نف�س ��ية الالعبني النا�شئني"‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار اىل ان نادي زاخو لكرة ال�سلة فاز ببطولة دوري العراق للنا�شئني ل�سنة‬ ‫‪ ،2011‬فيما فاز نادي الكهرباء بلقب بطولة ‪.2012‬‬

‫يد اجلي�ش يف بطولة االندية العربية‬ ‫وحتديد ممثل العراق الثاين يف االجتماع القادم‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ق ��ال رئي� ��س االحت ��اد العراقي‬ ‫املركزي لك ��رة اليد فالح حميد‬ ‫ان احت ��اد اللعب ��ة تلق ��ى دعوة‬ ‫ر�س ��مية م ��ن نظ�ي�ره االحت ��اد‬ ‫العرب ��ي وذل ��ك للم�ش ��اركة يف‬ ‫بطول ��ة االندي ��ة العربي ��ة لكرة‬ ‫الي ��د الت ��ي �س ��تقام يف مدين ��ة‬ ‫مراك� ��ش املغربي ��ة خ�ل�ال املدة‬ ‫من الع�ش ��رين ولغاية الثالثني‬ ‫من �شهر اذار املقبل ومب�شاركة‬ ‫ع ��دد م ��ن االندية م ��ن خمتلف‬ ‫الدول العربية‪.‬‬ ‫وبني حميد يف ت�صريح للمكتب‬ ‫االعالم ��ي للجن ��ة االوملبي ��ة‬ ‫العراقية ‪ :‬ان العراق �سي�شارك‬ ‫بنادي�ي�ن اثن�ي�ن يف مناف�س ��ات‬ ‫البطولة العربية على ان يكون‬ ‫احد هذي ��ن النادي�ي�ن هو بطل‬ ‫الدوري للمو�سم املا�ضي نادي‬ ‫اجلي� ��ش فيم ��ا �س ��تتم ت�س ��مية‬ ‫الن ��ادي الث ��اين الذي �س ��يمثل‬ ‫الع ��راق اىل جان ��ب اجلي� ��ش‬

‫�شباب وريا�ضة ال�صدر تتابع عملية اعمار نادي احل�سني الريا�ضي‬

‫اجناز ‪ 55‬باملئة من م�شروع اكرب قاعة ريا�ضية يف العراق تت�سع لـ ( ‪� ) 7‬آالف متفرج‬

‫الريا�ض ��ية واك ��د ح�س�ي�ن ان االجه ��زة ال�ص ��وتية‬ ‫ووح ��دات االن ��ارة �ست�ص ��ل تباع ��ا م ��ع تق ��ادم‬ ‫العمل وو�ص ��وله اىل ن�س ��ب اجن ��از متقدمة حيث‬ ‫�س ��تواكب هذه االجهزة كل م ��ا هو متميز يف هذه‬ ‫القاعة الريا�ض ��ية النموذجي ��ة املتعددة االغرا�ض‬ ‫وااللع ��اب ‪ ,‬مذك ��را ب ��ان موع ��د الت�س ��ليم النهائي‬ ‫للقاعة بجميع مرفقاتها �س ��يكون منت�ص ��ف �ش ��هر‬ ‫ت�شرين االول من العام احلايل ‪.‬‬

‫حممد حمدي‬

‫اعلن مدير م�ش ��روع القاعة الريا�ضية يف املدينة‬ ‫ال�ش ��بابية يف بغ ��داد املهند�س �ص�ل�اح ح�س�ي�ن ان‬ ‫ن�س ��بة االجن ��از يف امل�ش ��روع جتاوزت ال� �ـ ‪% 55‬‬ ‫م ��ن العمل االجم ��ايل وبتقدم ملحوظ من �س ��قف‬ ‫االجناز الزمني بن�س ��بة جيدة مبينا ان امل�ش ��روع‬ ‫ال ��ذي يقع عل ��ى م�س ��احة اجمالية تبل ��غ ‪ 50‬الف‬ ‫م�ت�ر مربع ي�ض ��م قاعة ريا�ض ��ية داخلي ��ة متعددة‬ ‫االغرا� ��ض ه ��ي االكرب يف العراق تت�س ��ع ل�س ��بعة‬ ‫االف متف ��رج ‪ ،‬وت�ض ��م مرفق ��ات ريا�ض ��ية اخرى‬ ‫منها قاع ��ة لل�س ��كوا�ش واخرى للألع ��اب الفردية‬ ‫مثل ك ��رة املن�ض ��دة وقاع ��ات للأحم ��اء والت�أهيل‬ ‫الطب ��ي واالجتماعات م ��ع ثالثة مرائ ��ب لوقوف‬ ‫ال�سيارات ‪.‬‬ ‫وتاب ��ع ان امل�ش ��روع الكبري الذي تنفذه �ش ��ركتان‬ ‫حمليت ��ان يعد حتف ��ة معماري ��ة من حيث ال�ش ��كل‬ ‫اخلارجي امل�ص ��مم على �ش ��كل جوهرة م�س ��تطيلة‬ ‫ف�ض�ل�ا عل ��ى امل�س ��احة واملالع ��ب الداخلي ��ة التي‬ ‫تنفذ وفق اح ��دث تكنولوجيا البناء يف العامل مع‬ ‫مراعاة املوا�ص ��فات الدولية اخلا�ص ��ة بامل�شاريع‬ ‫الريا�ضية بدقة متناهية من ابعاد القاعة وامللعب‬ ‫واماكن جلو�س امل�شاهدين اىل املداخل واملخارج‬ ‫من املجمع الريا�ضي م�شريا اىل انه مت تخ�صي�ص‬ ‫�س ��تة م�ص ��اعد كهربائية على االطراف باال�ض ��افة‬ ‫اىل امل�صاعد االعتيادية مع �ست بوابات خ�ص�صت‬

‫اعمار نادي احل�سني الريا�ضي‬

‫ت�صوير �سعد لهد‬

‫ثالث منها للمعاقني وواحد لل�شخ�صيات الر�سمية‬ ‫(‪ ) vip‬وبوابة للوفود الر�سمية اخلا�صة ‪.‬وفيما‬ ‫يتعل ��ق باعمال الت�س ��قيف للقاعة املغلقة بني مدير‬ ‫امل�ش ��روع ‪ ,‬ان اعمال الت�س ��قيف ب ��دات فعليا مبد‬ ‫الهي ��اكل احلديدية اال�س ��طوانية املقو�س ��ة والتي‬ ‫�س ��تمتد اىل جانبي القاعة با�شكال هند�سية تناغم‬ ‫الت�ص ��ميم اخلارج ��ي للقاعة حيث ب ��دات املعدات‬ ‫اخلا�ص ��ة به ��ذا العم ��ل ت�ص ��ل تباعا بعد حت�س ��ن‬

‫االحوال اجلوية التي اعاقت العمل بع�ض ال�شيء‬ ‫‪ ,‬م�ض ��يفا ان االنتهاء من عمل امل�س ��قفات �س ��يتيح‬ ‫لل�ش ��ركة ن�ص ��ب ال�شا�ش ��ات العمالق ��ة اخلا�ص ��ة‬ ‫بالقاع ��ة بواق ��ع �شا�ش ��تني احداهم ��ا عل ��ى اليمني‬ ‫م ��ن القاع ��ة واالخ ��رى م ��ن اجلانب االي�س ��ر ومت‬ ‫التعاق ��د على جتهيزها مع �ش ��ركة �سبور�سي�س ��تم‬ ‫االيطالي ��ة املعروفة بت�ص ��نيع املع ��دات التلفازية‬ ‫واالجهزة ال�ض ��وئية اخلا�صة باملالعب والقاعات‬

‫الث�ل�اث الأخرية امام بغ ��داد ودهوك اال اننا‬ ‫عازمون عل ��ى العودة مل�س ��توانا املعهود يف‬ ‫موقعة الزوراء املقبلة‪.‬‬ ‫وبني‪ :‬ان فريقه دائما ما يكون الأرجح خالل‬

‫�أك ��د مدرب حرا�س مرمى فري ��ق اربيل جليل‬ ‫زي ��دان �أن فري ��ق اربي ��ل ما� ��ض يف حتقي ��ق‬ ‫الإنت�ص ��ارات حت ��ى خط ��ف اللق ��ب اخلام�س‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وقال زيدان لـ"ال�س ��ومرية نيوز"‪� ،‬إن "فريق‬ ‫اربي ��ل قدم مب ��اراة كبرية �أمام ج ��اره دهوك‬ ‫يف اجلولة الـ‪ 12‬م ��ن دوري النخبة الكروي‬ ‫وا�س ��تحق الف ��وز يف املب ��اراة"‪ ،‬مبين ��ا �أن‬ ‫"الالعب�ي�ن قدم ��وا �أداء طيب ��ا عرب �ش ��وطي‬ ‫املباراة و�س ��يطروا عل ��ى جمرياتها رغم �أنهم‬ ‫�أ�ضاعوا فر�صا حقيقية للت�سجيل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف زيدان �أن "الفريق ما�ض يف حتقيق‬ ‫الإنت�ص ��ارات يف مناف�س ��ات ال ��دوري حت ��ى‬ ‫يتمكن من �إ�ض ��افة اللق ��ب اخلام�س خلزانته‬ ‫ال�س ��يما والعوام ��ل امل�س ��اعدة عل ��ى ذلك كلها‬ ‫متوفرة"‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �أن "م�س ��توى حرا�س‬ ‫مرمى الفريق يف تطور دائم حيث يوا�صلون‬ ‫تدريباتهم بتفان عال ينعك�س على �أداءهم يف‬ ‫املباريات"‪.‬‬ ‫وكان فريق اربيل حقق فوزا مهما على جاره‬ ‫ده ��وك بهدفني لهدف واح ��د يف املباراة التي‬ ‫جرت على ملعب دهوك‪.‬‬

‫با�ش ��رت جلنة من ال�ش ��عبة الهند�س ��ية يف مديرية‬ ‫�شباب وريا�ض ��ة ال�صدر بتقييم اال�ضرار وحتديد‬ ‫االحتياج ��ات ال�ض ��رورية الع ��ادة اعم ��ار ن ��ادي‬ ‫احل�س�ي�ن الريا�ض ��ي ال ��ذي كان م�ش ��غوال من قبل‬ ‫اجلي�ش العراقي �سابقا ‪.‬‬ ‫وقامت اللجنة الهند�س ��ية بجول ��ة ميدانية لنادي‬ ‫احل�سني الريا�ضي يف مدينة ال�صدر للوقوف على‬ ‫�أحتياجات النادي وكان يف �أ�ستقبال اللجنة مدير‬ ‫ن ��ادي احل�س�ي�ن الريا�ض ��ي كامل زغ�ي�ر حيث قام‬ ‫ب�أ�ص ��طحاب اللجن ��ة يف جولة يف �أرج ��اء النادي‬ ‫والوق ��وف على الأ�ض ��رار التي حلقت به وحتديد‬ ‫الآحتياجات ال�ض ��روريه الع ��ادة �أعماره وت�أهيله‬ ‫جلعل ��ه جاه ��زا لأ�س ��تقبال الريا�ض ��يني واقام ��ة‬ ‫البطوالت عليه ‪.‬و�س ��تقوم اللجنة مبتابعة عملية‬ ‫�أعادة ت�أهيل النادي ورفع التو�صيات ال�ضرورية‬ ‫من �أجل ت�سهيل وت�سريع مهمة �أجناز العمل‪.‬‬

‫يف اجتم ��اع احت ��اد اللعب ��ة‬ ‫املقب ��ل ال ��ذي �س ��يعقد خ�ل�ال‬ ‫االي ��ام القليل ��ة املقبلة م�ض ��يفا‬ ‫ان اجتم ��اع االحت ��اد املقب ��ل‬ ‫�س ��يناق�ش كذلك حتدي ��د موعد‬ ‫عق ��د اجتم ��اع الهيئ ��ة العام ��ة‬

‫لالحت ��اد املركزي لكرة اليد من‬ ‫اجل امل�ص ��ادقة على التقريرين‬ ‫االداري وامل ��ايل للع ��ام ‪2012‬‬ ‫ف�ض�ل�ا ع ��ن مناق�ش ��ة ع ��دد م ��ن‬ ‫املوا�ض ��يع املدرجة على جدول‬ ‫االعمال‪.‬‬

‫املرحلةيف ندوة‬ ‫ي�ضيفالرواد‬ ‫الريا�ضيني‬ ‫نقا�شيةاندية‬ ‫االوىل من‬ ‫قانونبغداد‬ ‫بالقو�ساملحاور‬ ‫الرائد �أهم‬ ‫وتو�صيف‬ ‫وال�سهم‬ ‫العراق‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ناق�ش ملتقى عبد كاظم الريا�ضي ام�س االثنني‪،‬‬ ‫قان ��ون الريا�ض ��يني ال ��رواد الذي �ص ��وت عليه‬ ‫جمل� ��س النواب بعد �أن �ش ��رعته جلنة ال�ش ��باب‬ ‫والريا�ض ��ة الربملانية‪ ،‬حيث تناول الريا�ضيون‬ ‫ما ت�ضمنته فقرات القانون وما ميكن �أن ي�ضاف‬ ‫�إليه ��ا م ��ن تعديالت �أو فقرات �أخرى ت�ص ��ب يف‬ ‫خدمة الرائد الريا�ضي‪ ،‬بينما كان �أكرث املحاور‬ ‫ج ��دال ه ��و تو�ص ��يف الرائ ��د الريا�ض ��ي‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫خرجت الندوة بعدد من الو�صايا واملقرتحات‪.‬‬ ‫و�شهدت الندوة النقا�شية التي �أقيمت يف احتاد‬ ‫الأدباء العراقيني وح�ضرتها "ال�سومرية نيوز"‪،‬‬ ‫ح�ض ��ور م�ست�ش ��ار وزي ��ر ال�ش ��باب والريا�ض ��ة‬ ‫ح�س ��ن علي كرمي واخلبري الريا�ضي با�سل عبد‬ ‫امله ��دي ف�ض�ل�ا عن عدد م ��ن الريا�ض ��يني الرواد‬ ‫والإعالمي�ي�ن وال�ص ��حافيني وق ��دم امل�ست�ش ��ار‬ ‫ح�س ��ن عل ��ي ك ��رمي �إيج ��ازا ع ��ن القان ��ون وم ��ا‬ ‫ت�ضمنته فقراته‪ ،‬فيما �شدد على �ضرورة توحيد‬ ‫�صفوف الريا�ضيني الرواد بدال من االنق�سامات‬ ‫الت ��ي ت�ش ��هدها هذه ال�ش ��ريحة حتت م�س ��ميات‬ ‫�ش ��تى‪ ،‬فيم ��ا كان تو�ص ��يف الرائ ��د الريا�ض ��ي‬ ‫وحتدي ��د عمره �أكرث املحاور ج ��دال حيث طالب‬ ‫احلا�ض ��رون �ض ��رورة حتديد تو�ص ��يف الرائد‬ ‫الريا�ضي‪.‬‬ ‫ب ��دوره �أ�ش ��ار اخلبري با�س ��ل عب ��د املهدي خالل‬ ‫الن ��دوة �إىل �أن القان ��ون ت�أخ ��ر كث�ي�ر ًا حت ��ى‬ ‫خ ��رج بهذه ال�ص ��ورة وبالت ��ايل ف� ��إن مثل هذه‬

‫الن ��دوة الميك ��ن من خالله ��ا �إ�ض ��افة التعديالت‬ ‫واملقرتح ��ات و�إمنا نحتاج لور� ��ش عمل عديدة‬ ‫حت ��ى نخل� ��ص �إىل �أن يك ��ون القانون قد �ص ��يغ‬ ‫وفق م ��ا يخ ��دم الرائد الريا�ض ��ي لأن ��ه حق من‬ ‫حقوقه‪.‬وخرج ��ت الن ��دوة بع ��دد من الو�ص ��ايا‬ ‫منه ��ا �إ�ض ��افة الإداري الريا�ض ��ي والإعالم ��ي‬ ‫وال�صحايف الريا�ض ��ي‪ ،‬و�ضرورة وجود دائرة‬ ‫خمت�ص ��ة تعنى ب�ش� ��ؤون تطبيق ه ��ذا القانون‪،‬‬ ‫و�إعالن املوا�ص ��فات للرائد الريا�ض ��ي وحتديد‬ ‫العم ��ر مع مراعاة اال�س ��تثناءات التي تفر�ض ��ها‬ ‫طبيع ��ة املمار�س ��ة الريا�ض ��ية ‪ ،‬والت�أكي ��د عل ��ى‬ ‫�أهمي ��ة اال�س ��تعانة بالتج ��ارب امل�ش ��ابهة ومنها‬ ‫جترب ��ة كرد�س ��تان‪ ،‬والت�ش ��ديد عل ��ى �ض ��رورة‬ ‫�ش ��مول ال�ش ��هداء واملتوف�ي�ن وال ��ذي كان لديهم‬ ‫موقفا �سيا�سي ًا �أبعدهم عن الريا�ضة‪ ،‬واالهتمام‬ ‫بالرموز الريا�ضية يف املالعب ال�شعبية وحكام‬ ‫الدرج ��ة الأوىل م ��ن الذي ��ن جت ��اوزت �أعمارهم‬ ‫املدة املحددة‪.‬‬ ‫وكانت رئا�س ��ة جمل�س الن ��واب قررت يف الـ‪22‬‬ ‫من �ش ��هر كانون الثاين املا�ض ��ي‪ ،‬خالل جل�ستها‬ ‫ال�س ��ابعة من الف�ص ��ل الت�ش ��ريعي الثاين لل�سنة‬ ‫الت�ش ��ريعية الثالثة الت�صويت على قانون املنح‬ ‫الريا�ض ��ية حيث �س ��ي�أخذ القانون حي ��ز التنفيذ‬ ‫و�سيحدد �س ��قف املنح الريا�ض ��ية وفق اللوائح‬ ‫وال�شروط املعدة من قبل اللجنة‪.‬‬ ‫يذكر ان قانون املنح الريا�ض ��ة اقرتح يف �شهر‬ ‫ت�ش ��رين الأول م ��ن ع ��ام ‪ 2011‬م ��ن قب ��ل جلنة‬ ‫ال�شباب والريا�ضة الربملانية‪.‬‬


‫حت���ق���ي���ق���ات‬

‫‪No.(418) - 5 , Tuesday ,February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )418‬الثالثاء ‪� 5‬شباط ‪2013‬‬

‫‪7‬‬

‫يف ناحية الكرمة مبحافظة االنبار قال احد ملقحي االطفال لالمهات ان عليهن الكف عن االجناب بعد ن�سبة‬ ‫الت�شوهات اخلطرية لدى االطفال يف ال�سنوات االخرية‪.‬‬ ‫بع�ض الن�ساء �سخرن من كالمه والبع�ض الآخر خ�شي من النتائج ‪ ،‬لكن رد الفعل لن يكون ايقاف االجناب دون‬ ‫�شك ‪ ،‬فاملر�أة التي ال تنجب او تتوقف عن االجناب يف املناطق الريفية مهددة بقيام زوجها بالزواج من �أخرى‪.‬‬ ‫عدوية الهاليل‬

‫هل ن�سينا تحديد الن�سل؟‬

‫انجاب دون تخطيط‪ ..‬واطفال يدفعون الثمن ‪..‬‬ ‫�شهادات حية‬ ‫ابلغتها الطبيبة الن�سائية بانها تحمل‬ ‫ف��ي اح���ش��ائ�ه��ا ط�ف�لا م���ش��وه��ا بر�أ�س‬ ‫�ضخم ج ��دا واط� ��راف م���ش��وه��ة وان‬ ‫االم ��ل ف��ي ن�ج��ات��ه م�ستقبال �ضعيف‬ ‫جدا ‪ ،‬ون�صحتها منذ اال�شهر االولى‬ ‫بالتخل�ص منه لأن انجابه �سي�شكل‬ ‫عبئا على الطفل وعليها ط��وال عمره‬ ‫ال� ��ذي ال ت�ت�ك�ه��ن اب� ��دا ال���ى �أي عام‬ ‫�سي�ستمر!‬ ‫رف�ضت ‪/‬اينا�س‪ /‬في اعماقها التخل�ص‬ ‫من الطفل برغم اقتناعها بواقعية االمر‬ ‫‪ ،‬فهي ‪�/‬أم‪ /‬قبل كل �شيء ‪ ،‬كما رف�ض‬ ‫اهل زوجها ذلك لأنه الذكر االول بعد‬ ‫فتاتين‪.‬‬ ‫وح �ي��ن ح� ��اول اح ��د ا� �ش �ق��اء زوجها‬ ‫اال�ست�شهاد ب��ر�أي رج��ل دي��ن وح�صل‬ ‫على موافقته ‪ ،‬تفاوتت الآراء بين‬ ‫رف�ض وقبول ‪ ،‬لكنها في النهاية رف�ضت‬ ‫التخل�ص منه ‪ ،‬وها هي تتجرع مرارة‬ ‫قرارها بعد ان انجبت الطفل م�شوها‬ ‫‪ ،‬وم � ّر اكثر م��ن عامين على وجوده‬ ‫دون ان يت�ضاءل حجم ر�أ�سه ال�ضخم‬ ‫جدا او يم�شي او يكون كبقية االطفال‬ ‫في كل �شيء برغم انها اجرت له عملية‬ ‫جراحية ول��م تق�صر في عر�ضه على‬ ‫اف�ضل االطباء‪.‬‬ ‫عدد االطفال الذين يولدون بت�شوهات‬ ‫خلقية مروعة‪� ،‬إم��ا بال ر�أ���س او عين‬ ‫واح ��دة ف��ي و��س��ط الجبهة او ب�شرة‬ ‫م�صدفة او اع�ضاء مفقودة كليا ‪ ،‬ازداد‬ ‫ف��ي ال���س�ن��وات االخ �ي��رة كما ازدادت‬ ‫حاالت ال�سرطان المختلفة وبالتحديد‬ ‫اللوكيميا بين االطفال‪.‬‬ ‫وف��ي تحقيق اج��رت��ه �شبكة ‪�/‬سكاي‬ ‫ن �ي��وز‪ /‬البريطانية ق��دم ال�ع��دي��د من‬ ‫البريطانيين واالمريكان والعراقيين‬ ‫�شهادات حية عما جرى في العراق بعد‬ ‫�سقوط النظام ال�سابق وبينهم �شهادة‬ ‫اح��د ج�ن��ود ف��رق��ة الم�شاة االمريكية‬ ‫االول��ى ال��ذي �شارك في الهجوم على‬ ‫الفلوجة‪ ،‬اذ قال " اعرف ان الف�سفور‬ ‫االبي�ض قد ا�ستخدم بالفعل "‪.‬‬ ‫واو�ضح هذا الجندي انه �شاهد جثثا‬ ‫محترقة الطفال ون�ساء ‪ ،‬فالف�سفور‬ ‫يقتل بال تمييز كما ان مخلفاته ت�سبب‬ ‫ت�شوهات خلقية خطيرة‪.‬‬

‫ال�صعد‪.‬‬

‫وا�� �ش ��ار ال�ت�ح�ق�ي��ق ال���ى ق �ي��ام حملة‬ ‫ت�ضليل وتزييف للحقائق للتخل�ص‬ ‫م��ن م�س�ؤولية جريمة كبيرة جراء‬ ‫ا� �س �ت �خ��دام ال �ح �ك��وم��ة البريطانية‬ ‫ا�سلحة مميتة ذات ت�أثير بعيد المدى‬ ‫على المدنيين ‪ ،‬وه��و خ��رق لميثاق‬ ‫االم���م ال�م�ت�ح��دة وم �ع��اه��دات جنيف‬ ‫واله�� ��اي وم �م �ث �ل �ي��ة روم� ��ا لمحكمة‬ ‫الجنايات الدولية ‪ ،‬خا�صة �أن التاثير‬ ‫المدمر لليورانيوم المن�ضب وذخائر‬ ‫الف�سفور االبي�ض �سي�ؤثر على حياة‬ ‫اجيال مقبلة‪.‬‬ ‫�آراء اكاديمية‬ ‫وي�ؤكد عدد من الباحثين واالكاديميين‬ ‫حاليا �ضرورة تحديد الن�سل في العراق‬ ‫بهدف الح�صول على جيل �صالح واع‬ ‫وخ ��ال م��ن الم�شاكل النف�سية ‪ ،‬في‬ ‫الوقت الذي ال يجيز اغلب علماء الدين‬ ‫هذا المو�ضوع من الناحية ال�شرعية‬ ‫اال في حاالت خا�صة‪.‬‬ ‫من ناحيتها ‪ ،‬تبنت وزارة التخطيط‬ ‫�سيا�سة �سكانية وطنية لتحديد الن�سل‬ ‫تتنا�سب مع توجهات التنمية بعد ان‬

‫تبين ان زيادة معدالت النمو ال�سكاني‬ ‫في العراق خالل ال�سنوات االخيرة ‪،‬‬ ‫بح�سب اح�صائيات وزارة التخطيط‬ ‫‪ ،‬ب��ات��ت كبيرة وع�شوائية م��ا يدعو‬ ‫ال��ى تبني �سيا�سة تنموية تكفل حق‬ ‫المواطنة والمعي�شة والرفاهية‪.‬‬ ‫وت �ع��د خ �ط��وة وزارة التخطيط في‬ ‫ت �ح��دي��د م �� �س �ت��وى ال �ن �م��و ال�سكاني‬ ‫االولى من نوعها منذ ت�أ�سي�س الدولة‬ ‫العراقية في وق��ت ما ت��زال الحكومة‬ ‫ت�ع��ان��ي م��ن اخ �ف��اق��ات م�ت��وا��ص�ل��ة في‬ ‫توفير الم�ستوى االدنى من المتطلبات‬ ‫الحياتية لل�سكان بحجمهم الحالي‪.‬‬ ‫ويرى االعالمي ماجد زي��دان �أن هذه‬ ‫الخطوة جريئة وعلمية وق��د عملت‬ ‫على تنفيذها دول عديدة وفي اخرى‬ ‫منها ا�صبح هناك توازن بين الوالدات‬ ‫والوفيات‪ .‬وهذه الق�ضية – في ر�أيه‬ ‫– ال ت�أتي بقرار او قانون مثلما قد‬ ‫يت�صور البع�ض وانما يحتاج االمر‬ ‫ال��ى ب��رام��ج توعية تو�ضح الخطوة‬ ‫واهميتها وتوفر القناعة ب�ضرورتها‬ ‫للنا�س الح��داث تربية جيدة البنائهم‬ ‫‪ ،‬وان ي �ك��ون ل�ه��م ن�صيب م�لائ��م من‬

‫ال� �خ ��دم ��ات ال �� �ص �ح �ي��ة والتعليمية‬ ‫واالجتماعية وح�صة كافية من الدخل‬ ‫الوطني ت�ؤمن العي�ش الكريم في حده‬ ‫االدنى‪.‬‬ ‫ويتابع " ل��م يعد ال�ح��ال كما ك��ان في‬ ‫ال���س��اب��ق م��ن ح�ي��ث ال�ح��اج��ة ال��ى ايد‬ ‫ع��ام�ل��ة ك�ث�ي��رة ف��ي اال� �س��رة ‪ ،‬فالميل‬ ‫العام الى ان�شطار اال�سر وا�ستقالليتها‬ ‫وزي��ادة ع��دد االب�ن��اء ‪ ،‬ا�صبح يتطلب‬ ‫دخال كبيرا ل�سد المتطلبات ال�ضرورية‬ ‫ال�ت��ي تو�سعت وت�ضخمت و�صارت‬ ‫تولد عبئا على الدولة ال يمكن توفيره‬ ‫ب�سهولة ‪ ،‬فيما تزداد الحاجة الى بناء‬ ‫المزيد من المدار�س والم�ستو�صفات‬ ‫والم�ست�شفيات وام��اك��ن ال�ت��رف�ي��ه ‪،‬‬ ‫ناهيك ع��ن لقمة الخبز ال�ت��ي ل��م يعد‬ ‫االقت�صاد الطبيعي يلبيها "‪.‬‬ ‫من ناحيته ‪ ،‬يرى الخبير االقت�صادي‬ ‫ع��دن��ان ال�ع��ام��ري ان ق�ضية االنجاب‬ ‫ل ��دى ال �ع��ائ �ل��ة ال �ع��راق �ي��ة ه��ي ثقافة‬ ‫متوارثة ت�سود المجتمع العراقي كله‪،‬‬ ‫وم��واج�ه��ة مثل ه��ذه الثقافة تحتاج‬ ‫الى م�شاريع عديدة منها ن�شر الثقافة‬ ‫المجتمعية الي�ضاح مخاطر الزيادة‬

‫ال�سكانية الع�شوائية ‪ ،‬وان تكون‬ ‫ه��ذه الم�شاريع علمية وق���ادرة على‬ ‫ال�سيطرة على زي��ادة ال�سكان وتلبية‬ ‫متطلباتهم الحياتية‪ .‬واك��د ان تفكير‬ ‫وزارة التخطيط ف��ي تحديد الن�سل‬ ‫ج ��اء ف��ي وق �ت��ه وه ��و ام ��ر ف��ي غاية‬ ‫االهمية لأن ال�ضرورة تقت�ضي ح�شد‬ ‫الطاقات والفعاليات في المجتمع على‬ ‫اخ�ت�لاف تخ�ص�صاتها للقيام بحملة‬ ‫وطنية للتثقيف بذلك ‪ ،‬وبيان المنافع‬ ‫والمكا�سب ال�ت��ي تجنيها اال��س��ر من‬ ‫تحديد الن�سل وفي مقدمتها الرفاهية‬ ‫البنائهم واالع��داد ال�صحيح لهم‪ .‬هذه‬ ‫الدعوة لن تنجح – ح�سب العامري‬ ‫– م��ن دون خ�ط��ة متكاملة تراعي‬ ‫ال�ع��وام��ل والعنا�صر االخ ��رى فيها ‪،‬‬ ‫ودرا�سة المعوقات ومنح االمتيازات‬ ‫والت�شجيع على الطوعية في االلتزام‬ ‫بها‪ .‬و�شدد على ان العمل على التوازن‬ ‫بين النمو االقت�صادي واالجتماعي‬ ‫والخدمي من جهة ‪ ،‬والنمو ال�سكاني‬ ‫من جهة اخرى ‪ ،‬احد اال�سباب الرئي�سة‬ ‫ل �ن �ج��اح خ �ط��ط ال�ت�ن�م�ي��ة واالرت� �ق ��اء‬ ‫بم�ستوى المواطنين على مختلف‬

‫عقدة االبن الذكر‬ ‫ف��ي ال��ري��ف كما ف��ي المدينة ‪ ،‬توجد‬ ‫ا�سر كبيرة العدد ب�سبب قوة االعتقاد‬ ‫الموروث بان الطفل هبة ونعمة من‬ ‫الله وان اي محاولة ال�سقاطه عمدا‬ ‫ت�شكل تمردا على هذه النعمة‪.‬‬ ‫وم �ث��ل ه ��ذا االع �ت �ق��اد م��وج��ود لدى‬ ‫ال �م �ث �ق �ف �ي��ن واالم� �ي� �ي ��ن ‪ ،‬وال�سيما‬ ‫للح�صول بالطفل ال��ذك��ر واال�صرار‬ ‫على ذلك حتى لو انجبت المر�أة عددا‬ ‫م��ن ال�ب�ن��ات ‪ ،‬فهي ت��وا��ص��ل االنجاب‬ ‫حتى ي�أتي الولد او تي�أ�س من ذلك‪.‬‬ ‫ويقول الدكتور وليد �شالل ‪/‬اخت�صا�ص‬ ‫طب اطفال‪ /‬ان من الواجب نبذ مثل‬ ‫ه��ذه االف�ك��ار الموروثة بهدف توفير‬ ‫خدمات �صحية جيدة للأم والطفل معا‪،‬‬ ‫والتقليل من وفيات االطفال دون �سن‬ ‫‪� 5‬سنوات كما يح�صل حاليا وبكثرة ‪،‬‬ ‫وهذا لن يتحقق ـ ح�سب الدكتور �شالل‬ ‫– ما لم تحدد اال�سر العراقية ن�سلها‬ ‫وتركز على عملية رعاية عدد منا�سب‬ ‫من االوالد وتن�شئتهم تن�شئة �صحية‬ ‫واجتماعية منا�سبة‪ .‬في الوقت الذي‬ ‫تجد الباحثة الدكتورة طاهرة داخل‬ ‫من الجامعة الم�ستن�صرية في تعدد‬ ‫االط �ف��ال م���س��اوىء وج��وان��ب نف�سية‬ ‫مهمة على �شخ�صية الطفل من �ش�أنها‬ ‫ان تنعك�س على مجمل �سلوكه العام‬ ‫في الم�ستقبل‪ .‬وتقول ان كثرة عدد‬ ‫االوالد ال يتيح للوالدين ان يغمرا كل‬

‫واحد منهم بالعطف والحنان الكافيين‬ ‫‪ ،‬ما ير�سخ في ذهن الطفل انه مهمل من‬ ‫قبل والديه فيلج�أ احيانا الى ا�ستدرار‬ ‫العطف بالمكر كالتمار�ض الدائم ‪ ،‬او‬ ‫ين�ش�أ لذكر دون البنت وال�سيما عند‬ ‫االم التي ترزق ببنات عديدات‪.‬‬ ‫وت�ضيف ان ال�ح�ن��ان يتوجه حينها‬ ‫ب�شكل مطلق نحو االبن فين�ش�أ مدلال‬ ‫واتكاليا في الغالب بينما ال تحظى‬ ‫ال �ف��ت��اة ال ��وح� �ي ��دة ب �ي��ن ذك � ��ور ع��دة‬ ‫باال�شباع العاطفي نف�سه ‪ ،‬مطالبة االم‬ ‫بايالء اوالدها قدرا متكافئا من الحنان‬ ‫وان يتعاون معها االب في ذلك‪.‬‬ ‫و�إذا كان بع�ض العراقيي�� ممن تلقوا‬ ‫تعليمهم في الخارج او ت�أثروا بالحياة‬ ‫االوروب� �ي���ة ‪ ،‬ل� �ج� ��أوا ال ��ى االكتفاء‬ ‫بطفلين على االغ�ل��ب ‪ ،‬ف�لا �شك انهم‬ ‫يظلون ا�ستثناء ال يمثلون اال ن�سبة‬ ‫�ضئيلة م��ن اال� �س��رة ال�ع��راق�ي��ة التي‬ ‫ت�ؤمن بنظرية (ان كل طفل ي�أتي يحمل‬ ‫رزقه معه)‪ ،‬ولهذا تواظب على انجاب‬ ‫االطفال للح�صول على رزق اكبر دون‬ ‫ان تعلم انها تغو�ص في متاعب الحياة‬ ‫ومتطلباتها مع كل طفل جديد‪.‬‬ ‫م��ن ناحيته ي��رى ال��دك�ت��ور ا�سماعيل‬ ‫ال �ن �ع �ي �م��ي ال �م �ت �خ �� �ص ����ص ف� ��ي علم‬ ‫االجتماع ان هناك ازمة �سكانية تهدد‬ ‫المجتمع العالمي باالنهيار ما يتطلب‬ ‫منا ان نحذو حذو الدول المتقدمة في‬ ‫االقت�صار على طفل واح��د او طفلين‬ ‫ف��ي اال�� �س ��رة ال ��واح ��دة ل�ي�ت�م�ك��ن رب‬ ‫اال�سرة من تلبية حاجاتهم المعي�شية‬ ‫والتعليمية وال�صحية ب�شكل �سهل‬ ‫عك�س من يكون لديه �سبعة او ثمانية‬ ‫اوالد وهو اليملك م��وردا اقت�صاديا ‪،‬‬ ‫وهو ما يحدث لدينا بكثرة في العراق‬ ‫‪ ،‬ف��ي ظ��ل ظ ��روف البطالة وانت�شار‬ ‫ال �ف �ق��ر ال �� �س��ائ��دة ح��ال �ي��ا‪ .‬وال ي��رى‬ ‫النعيمي ��ض��رورة لتعدد االوالد بعد‬ ‫ان انتفت الحاجة الى القوة الع�ضلية‬ ‫ف��ي ال��زراع��ة م�ث�لا وع��و� �ض��ت االالت‬ ‫الزراعية عنها واخت�صرت االلة اي�ضا‬ ‫عدد العاملين في الم�صانع والمعامل‬ ‫ف��ي ال �م��دن ‪ ،‬كما ل��ن يحتاج االب او‬ ‫االخ الى وفرة من االبناء او اال�شقاء‬ ‫لم�ؤازرته في النزاعات فيما لو ا�صبح‬ ‫للقانون قوة كافية‪.‬‬

‫ه���ل ي��ع��و���ض��ون ام ي��غ��رق��ون ب��ال��وع��ود؟‬

‫االمط��ار تغ��رق‬ ‫�أجم�����������������������اد �أجم������������د‬

‫مل تكتمل فرحة العراقيني‬ ‫بهطول االمطار التي غابت‬ ‫عن البلد ل�سنوات‪ ،‬فقد عانت‬ ‫الكثري من العوائل من غرق‬ ‫دورها وا�ضطر بع�ضها اىل‬ ‫هجر دورهم واللجوء اىل‬ ‫دور االهل واالقارب‪ .‬ومع‬ ‫ا�ستمرار هطول االمطار‬ ‫خالل هذ ال�شتاء تفاقمت‬ ‫االزمة يف بع�ض املناطق‬ ‫وحتولت االمطار اىل خطر‬ ‫يهدد بفي�ضان دجلة الذي‬ ‫بد�أ يف حمافظة �صالح الدين‬ ‫ويقال انه قادم اىل بغداد‪،‬‬ ‫وكانت ان تعر�ضت العديد‬ ‫من املزارع اىل الغرق وتكبد‬ ‫ا�صحابها اخل�سائر‪ ،‬كما فقدت‬ ‫بع�ض العوائل دورها واثاثها‪،‬‬ ‫فهل هنالك من تعوي�ض‬ ‫لهذه العوائل ولكل من‬ ‫ت�ضرر ب�سبب خطر االمطار‬ ‫والفي�ضان؟‬

‫ال��دور‪ ..‬وعوائ��ل م�ش��ردة‪ ..‬وقل��ق م��ن الفي�ض��ان!‬

‫خ�سائر مادية‬ ‫ه �ج��رت (ام ن ��ور) بيتها ال��واق��ع ف��ي منطقة‬ ‫الح�سينية ولج�أت مع اوالدها الي بيت اختها‪،‬‬ ‫ما ت�سبب بو�ضع مقلق للعائلتين‪ .‬قالت ام نور‬ ‫"لقد تعر�ض اثاث البيت للتلف وكذلك ال�سقوف‬ ‫والجدران‪ .‬لقد �صعدت المياه الى م�سافة متر‬ ‫تقريبا‪ ،‬وكل محاولتنا النقاذ جزء من البيت‬ ‫باءت بالف�شل‪ .‬ا�ستطعنا نقل بع�ض اال�شياء الى‬ ‫الطابق الثاني ولكن الحياة في البيت ا�صبحت‬ ‫م�ستحيلة‪ ،‬فالحمام في الطابق اال�سفل وكذلك‬ ‫المطبخ‪ ،‬لذا ا�ضطررت الى تركه واللجوء الى‬ ‫بيت اختي حتى يتم �سحب المياه من ال�شارع"‪.‬‬ ‫ام نور ق�ضت ا�سبوعا في بيت اختها ريثما تم‬ ‫انقاذ المتبقي من محلتها‪ .‬لكن �سحب المياه لم‬ ‫ينقذ اثاثها وبيتها من التلف‪ ،‬وتت�ساءل‪" :‬من‬ ‫المفرو�ض ان تقوم الحكومة بتعوي�ضنا كما‬ ‫يحدث في معظم بلدان العالم ولكن لم ي�س�أل‬ ‫احد عنا"‪ .‬في حالة اخرى‪� ،‬شكا �صاحب مطعم‬ ‫عائم في منطقة الجادرية من تلف المطعم كله‬ ‫تقريبا ب�سبب �صعود منا�سيب نهر دجلة‪ ،‬وقال‬ ‫(اب��و مهدي) "هذا المطعم كلفني الكثير من‬ ‫المال وهو يعتبر واجهة �سياحية‪ ،‬لكن �صعود‬ ‫منا�سيب نهر دجلة ب�سبب االمطار ت�سبب في‬ ‫تلف ك��ل دي�ك��ورات��ه وال�ع��وام��ة باثاثها‪ ،‬وهذا‬ ‫م�صدر رزق ��ي‪ ،‬ناهيك ع��ن ت��وق��ف العمل منذ‬ ‫ا�سبوع‪ ،‬وربما اظل انا والعمال عاطلين عن‬ ‫العمل حتى تنجلي االمور ويتوقف الفي�ضان‪.‬‬ ‫ان��ا��ش��د الحكومة ب��ان ت�سهم ف��ي تعوي�ض ما‬ ‫تكبدته من خ�سائر‪ .‬فهذه كارثة طبيعية وعلى‬ ‫الحكومة تحمل ن�صيبها النها يجب ان تكون‬ ‫م�ستعدة ل��درء الفي�ضانات من خ�لال ال�سدود‬ ‫وتحويل مجرى النهر خ�صو�صا ونحن لدينا‬ ‫ال�خ��زان��ات وال���س��دود والبحيرات ال�صناعية‬ ‫لكن ماحدث يدل على ان الحكومة لم تتخذ اي‬ ‫اجراء ولم تح�سب ح�سابها"‪.‬‬ ‫�ضياع محا�صيل وتلف �أرا�ض‬ ‫زراعية‬ ‫ت�سبب هطول االمطار وفي�ضان دجلة في غرق‬

‫الكثير من االرا�ضي الزراعية وتلف الكثير من‬ ‫المحا�صيل‪ ،‬وق��ال ال�ح��اج (م�ه��دي الكناني)‪/‬‬ ‫�صاحب مزرعة للخ�ضروات في الح�سينية "لقد‬ ‫انفقت نحو ‪ 30‬مليون دينار عراقي في هذا‬

‫المو�سم‪ ،‬فمزرعتي مغطاة وتكاليفها كثيرة‪،‬‬ ‫بيد �أن المياه دخ��ل ال��ى الغرف البال�ستيكية‬ ‫وتعر�ضت كل المحا�صيل الزراعية الى التلف‪،‬‬ ‫وهذا لم يكن حالي فقط بل ح�صل نف�س ال�شئ‬

‫الخوتي المزارعين‪ .‬ذهبنا معا الى المجل�س‬ ‫البلدي لل�س�ؤال فيما اذا كنا ن�ستحق التعوي�ض‬ ‫او ال�م���س��اع��دة‪ ،‬ف�ه��ذه ث ��روة زراع �ي��ة وطنية‪،‬‬ ‫فن�صحونا بالذهاب ال��ى محافظة بغداد التي‬ ‫فيها لجنة مخت�صة بالتعوي�ضات‪ ،‬لكننا علمنا‬ ‫ان ه��ذه اللجنة تقوم بتعوي�ض المت�ضررين‬ ‫م��ن االن �ف �ج��ارات و�ضحايا االره� ��اب‪ ،‬وحتى‬ ‫الآن لم تحدد الجهة التي ت�ساعدنا على تحمل‬ ‫هذه الكارثة التي حلت بنا‪ ،‬برغم اننا �سمعنا‬ ‫ع��ن ق ��رار ال�ح�ك��وم��ة بتعوي�ض المت�ضررين‬ ‫م��ن م�ي��اه االم �ط��ار‪ .‬ون�ت���س��اءل ه��ل �سنح�صل‬ ‫على التعوي�ض وم�ت��ى؟ �سنموت جوعا نحن‬ ‫وعوائلنا الننا نعي�ش على بيع هذه المحا�صيل‬ ‫ا�ضافة الى ما في ذمتنا من قرو�ض للم�صرف‬ ‫الزراعي والنا�س ‪ ،‬وما علينا من اجور يتوجب‬ ‫دفعها للعمال"‪.‬‬ ‫في احياء الفقراء‪ ..‬بيوت الطين‬ ‫والبردي تغرق‬ ‫في احياء المتجاوزين التي بنى بع�ضها من‬ ‫الطين والبردي غرقت الكثير من الدور وانهار‬ ‫�سقوف بع�ضها و� �ش��رد اه��ال�ي�ه��ا‪ .‬ف��ي منطقة‬ ‫ال��زع�ف��ران�ي��ة ه �ج��رت م�ج�م��وع��ة م��ن العوائل‬ ‫الفقيرة دوره ��ا و� �ص��ارت تبحث ع��ن م���أوى‪،‬‬ ‫بينما ظل البع�ض الآخر ممن ال يملك م�أوى في‬ ‫دورهم يعي�شون و�سط برك الماء والبرد تحت‬ ‫�سقوف ال تحميهم من المطر‪.‬‬ ‫دار ام علي ‪ ،‬وهي �أرملة و�أم لخم�سة اوالد ‪،‬‬ ‫مغطى ب�سقف من مادة (الجينكو) ومبني من‬ ‫(ال�ب�ل��وك)‪ ،‬و�صل م�ستوى الماء فيه ال��ى متر‬ ‫ون�صف تقريبا‪ .‬تقول ام علي باكية "ال اعرف‬ ‫اين اذهب؟ �آواني الجيران انا واوالدي لليلتين‬ ‫‪ ،‬لكن ال يمكن البقاء عندهم اكثر من ذلك‪ .‬لدي‬ ‫اخ��ت في مدينة ال�صدر بيتها ت�ضرر و�سقفه‬ ‫ي�ن��ز م��اء ‪ .‬ج�ل��ب ل�ن��ا اح��د ال���ش�ب��اب (نايلون)‬ ‫و�سين�صبون لي خيمة لكن الجو بارد ورطب‪،‬‬ ‫وابني ا�صيب بالبرد ومر�ض"‪ .‬تت�ساءل ام علي‬ ‫"هل و�صل الماء الى بيوت الم�س�ؤولين وهل‬ ‫غرقت عوائلهم؟ لماذا لم يزرنا احد ولم ي�س�ألوا‬ ‫عن احوالنا والنعلم ان كانوا �سي�ساعدونا ام‬

‫ال؟"‪ .‬ت�شعر ام علي بالقلق من االخ�ب��ار التي‬ ‫تنت�شر ح��ول اح�ت�م��ال في�ضان دج �ل��ة وغرق‬ ‫مناطق في بغداد‪ ،‬الن الو�ضع �سيزداد �سوءا"‪.‬‬ ‫قرار بالتعوي�ض‪ ..‬لكن متى؟‬ ‫تحدثت و��س��ائ��ل االع�ل�ام ع��ن ق ��رار الحكومة‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة ب��اغ��اث��ة المت�ضررين م��ن الإمطار‬ ‫وخا�صة في محافظة �صالح الدين وتعوي�ضهم‪.‬‬ ‫وقال مكتب المالكي في بيان �صحفي �إن "القائد‬ ‫العام للقوات الم�سلحة نوري المالكي تر�أ�س‬ ‫اجتماعا لخلية الأزم��ة التي ت�ضم ممثلين عن‬ ‫وزارات عديدة منها الدفاع والداخلية والموارد‬ ‫المائية والتجارة وال�صحة والأم��ن الوطني‬ ‫وال �ه�ل�ال الأح �م��ر وغ �ي��ره��ا ن��اق����ش الأو� �ض��اع‬ ‫ف��ي المناطق التي ت�ضررت بموجة الأمطار‬ ‫خ�صو�صا في محافظة �صالح الدين"‪ ،‬م�شيرا‬ ‫�إل��ى �أن "اللجنة ات�خ��ذت الإج� ��راءات الالزمة‬ ‫لتعوي�ض المت�ضررين و�إغاثتهم"‪.‬‬ ‫وقال م�صدر في اعالم محافظة بغداد �إن "محافظ‬ ‫بغداد �صالح عبد ال��رزاق اعلن عن تخ�صي�ص‬ ‫‪ 100‬مليار دينار لتعوي�ض المت�ضررين من‬ ‫الأمطار التي �شهدتها العا�صمة خالل ال�شتاء‬ ‫وذلك من خالل ت�شكيل لجان لح�صر الخ�سائر‬ ‫والعمل على تعوي�ض المت�ضررين"‪ .‬و�أكد‬ ‫ال�م���ص��در ع�ل��ى "�أن ال�ت�ع��وي����ض �سيتم خالل‬ ‫الأ�سبوع الأول من العام المقبل"‪.‬‬ ‫واكد (ح�سين الربيعي)‪/‬اعالم مجل�س محافظة‬ ‫بغداد على "ان مجل�س المحافظة ابدى اهتماما‬ ‫كبيرا باال�ضرار التي لحقت بامالك المواطنين‬ ‫ج��راء االم �ط��ار‪ ،‬وان��ه بالتعاون م��ع محافظة‬ ‫ب �غ��داد ي�سعى لتقليل ال�خ���س��ائ��ر وتعوي�ض‬ ‫المواطنين‪ ،‬لكن ت�أخير التعوي�ض يعود الى‬ ‫الحاجة ال��ى ح�صر الخ�سائر خ�صو�صا وان‬ ‫درج��ات ال�ضرر تختلف من �شخ�ص حالة الى‬ ‫اخرى"‪ .‬وب�ي��ن الربيعي ان "اللجنة تدعو‬ ‫المت�ضررين ال��ى مراجعة المجال�س البلدية‬ ‫ومحافظة بغداد لت�سجيل ا�سماءهم كي تقوم‬ ‫اللجنة بزيارات لتقدير الخ�سائر وتحديد مبلغ‬ ‫التعوي�ض الذي �سي�صرف في اقرب فر�صة بعد‬ ‫ح�صر الخ�سائر"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫كتبة‬

‫طرة‬

‫‪No.(418) - Tuesday 5 February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )418‬الثالثاء ‪� 5‬شباط ‪2013‬‬

‫سأضحك ضحكتي ّ‬ ‫المــرة‬

‫يحررها �سلمان عبد‬

‫كالم كاريكاتيري‬

‫ما حد ال�شبع ؟‬

‫وزارة الفرهود‬

‫اجوبة خمتلفة ال تخلو من �سخرية‬

‫حني اجربت الكني�سة "غاليلو" على ان يبدل ر�أيه حول دوران‬ ‫االر�ض حول ال�ش���م�س ‪ ،‬اقر بذل���ك جمربا ووقع وثيقة تقول ‪:‬‬ ‫بان االر�ض ثابتة وال�ش���م�س تدور ‪ ،‬وعندما و�ض���عت الوثائق‬ ‫امامه ليوقعها ويقربخط�أ نظريته ‪ ،‬تناول الري�ش���ة وقال وهو‬ ‫يوقع مرغما ‪:‬‬ ‫ـ ـ ومع ذلك فانها تدور ‪.‬‬ ‫تات���ي ظروف قاهرة ال قبل لالن�س���ان يف دفعه���ا ‪ ،‬فال بد له من‬ ‫ان يخ�ض���ع لها رغم �سوئها ‪ ،‬والق�ص���د هنا معركتنا مع الف�ساد‬ ‫و الفا�سدين ‪ ،‬فرغم ا�صرار الدولة على حماربته ب�شتى ال�سبل‬ ‫اال انها مل ت�ستطع التغلب عليه !!! فال هيئة النزاهة ا�ستطاعت‬ ‫نزاهته���ا ان حتد من الف�س���اد وال جلنة النزاهة الربملانية كذلك‬ ‫‪ ،‬بل ت�ص���ريحات ووع���ود وتهديدات على طريقة �سنك�ش���ف و‬ ‫�سنعري بالوثائق وامل�ستندات والنتيجة �صفر باليد ح�صان ‪.‬‬ ‫من هذا يت�ض���ح ان معركتنا مع الف�س���اد خا�سرة ‪ ،‬وحربنا عليه‬ ‫كان���ت فا�شو�ش���ية ‪ ،‬وعل���ى امل�س����ؤولني االعرتاف وب�ش���جاعة‬ ‫( ال تنق�ص���هم �ش���جاعة االع�ت�راف‬ ‫بالتق�ص�ي�ر اطالق���ا ) ان يرفعوا الراية‬ ‫البي�ض���اء ‪ ،‬وي�س���لموا له باالنت�ص���ار ‪،‬‬ ‫طريق���ة ( االي���د املاتك���در‬ ‫وعل���ى‬ ‫تالويها بو�س���ها ) عليه���م ان يقبلوا يد‬ ‫الف�س���اد وجها لظهر ‪ ،‬وتتم امل�ص���احلة‬ ‫الوطني���ة مع���ه والن���زول عن���د رغباته‬ ‫ومطاليب���ه ‪ ،‬فيتم ايجاد حقيبة وزارية‬ ‫جدي���دة با�س���م ( وزارة الفرهود ) لتقر‬ ‫ب���ه عينه ‪ ،‬وي�ض���م الوزي���ر اىل كابينة‬ ‫ال���وزارة من���ذ االن حت���ى يت���م تثبيتها‬ ‫وتكون امرا واقعا يف الوزارات القادمة ‪ ،‬وبالتاكيد �س���تحدث‬ ‫م�ش���كلة حول تبو�أ من�ص���ب الوزير ‪ ،‬فالكيانات �س���وف ( حتك‬ ‫خ�ش���مها ) وتتطل���ع اىل ا�س���تالم احلقيب���ة ‪ ،‬وال���وزارة تعترب‬ ‫من ال���وزارات ال�س���يادية حالها حال وزارة املالي���ة والداخلية‬ ‫والدفاع ‪ ،‬و �س���تحل امل�ش���كلة ب�س���هولة كما غريها على طريقة‬ ‫( هذا الك وهذا ايل ) علما بان �ش���غلة الوزير �ش���غلة ب�س���يطة‬ ‫جدا ال ي�ش�ت�رط حمله الية �ش���هادة درا�س���ية والحتى من �سوق‬ ‫مريدي كما يجري االن ‪ ،‬وال يفرت�ض ان يكون من التكنوقراط‬ ‫كم���ا يريد اعداء التجربة الدميقراطية ‪ ،‬كل ما عليه هو و�ض���ع‬ ‫جداول لل�ص���فقات واالتفاقي���ات والعقود واىل جانبها ن�س���ب‬ ‫( الفره���دة ) فعل���ى �س���بيل املثال ح�ي�ن تن���وي وزارة الكهرباء‬ ‫لتوقي���ع عقدا مع �ش���ركة مبلي���ار دوالر عليه���ا ان تخرب وزارة‬ ‫الفره���ود بذلك الخ���ذ موافقته���ا والوزير الفره���ودي املحرتم‬ ‫�سي�س���تل من درجه عقد املليار دوالر ‪ ،‬و�سيجد مقدار الفرهدة‬ ‫ام���ام امليلغ حيث ح�ص���ة الوزي���ر مبلغ ‪100‬ملي���ون دوالر كـ (‬ ‫فره���دة ) ووكالء ال���وزارة ‪ 80‬ملي���ون دوالر ل���كل منه���م وكل‬ ‫مدير عام ‪ 50‬مليون دوالر اىل ان ن�صل اىل �سواق الوزارة و‬ ‫الفرا�ش�ي�ن واجلايجية ‪ ،‬وير�س���ل رد الوزارة بنف�س اليوم اىل‬ ‫وزارة الكهرباء ( ال روتني ابدا ) وهكذا ‪� ،‬سيكون مبلغ (‬ ‫الفرهدة ) بقدر مبلغ العقد اي مليار دوالر ‪ ،‬و�ست�صرف وزارة‬ ‫املالي���ة مليارين لعقد قيمته مليار واحد ‪ ،‬و�س���يتم تنفيذ العقد‬ ‫ب�س���رعة قيا�سية وننعم بالكهرباء ‪ ،‬حيث اننا �صرفنا ‪ 37‬مليار‬ ‫دوالر حل���د االن ومل نلم����س اي حت�س���ن ‪ ،‬ول���و �أخ���ذ بجداول‬ ‫وق�س���م املبل���غ اىل ق�س���مني فتكون‬ ‫وزارة الفره���ود املقرتح���ة ِ‬ ‫ح�صة وزير الكهرباء و�شلته ‪ 18،5‬مليار وح�صة العقود مثلها‬ ‫وهي تكفي حلل ازمة الكهرباء نهائيا ‪ ............ .‬مو ؟‬

‫‪salmanabed@yahoo.com‬‬

‫للمائدة وانواع االكل‬ ‫يف الرتاث العربي وما‬ ‫يتعلق بهما حيز كبري‬ ‫‪ ،‬وي�سرف اخللفاء‬ ‫واالمراء الكثري على‬ ‫موائدهم ‪ ،‬وقد حفلت‬ ‫كتب الرتاث بو�صف‬ ‫موائدهم العامرة ‪ ،‬حتى‬ ‫ان ال�شعراء يتغنون بها‬ ‫وبجودة ا�صنافها ‪ ،‬و هي‬ ‫ال تخلو اي�ضا من جوانب‬ ‫ال�سخرية ‪ ،‬وقد نقلنا‬ ‫عنها ما يبدو �شبيها‬ ‫باال�ستطالع والتحقيق‬ ‫ال�صحفي يف ايامنا هذه‬ ‫‪ ،‬فقد طرح �س�ؤال واحد‬ ‫ملختلف الفئات ‪ ،‬وكان ‪:‬‬ ‫ـ ـ " ما حد ال�شبع ؟ " فكانت االجوبة ‪:‬‬ ‫��ص��ويف‪ :‬م��ا ح��د ال�شبع?‬ ‫• ق��ي��ل ل���‬ ‫ٍ‬ ‫فقال‪:‬‬ ‫ـ ـ ما ن�شط على �أداء الفرائ�ض‪ ،‬وثبط‬ ‫عن �إقامة النوافل‪.‬‬ ‫• وقيل ملتكلم‪ :‬ما حد ال�شبع? فقال‪:‬‬ ‫ـ��ـ��ـ ح��ده �أن يجلب ال��ن��وم‪ ،‬وي�ضجر‬ ‫القوم‪ ،‬ويبعث على اللوم‪.‬‬ ‫• وق��ي��ل لطفيلي‪ :‬م��ا ح��د ال�شبع?‬ ‫قال‪:‬‬ ‫ـ ـ �أن ي�ؤكل على �أنه �آخر الزاد‪ ،‬وي�ؤتى‬ ‫على اجلل والدق‪.‬‬ ‫• وق��ي��ل لأع��راب��ي‪ :‬م��ا ح��د ال�شبع?‬ ‫قال‪:‬‬ ‫ـ ـ �أم��ا عندكم يا حا�ضرة فال �أدري؛‬ ‫و�أم���ا عندنا يف ال��ب��ادي��ة فما وجدت‬ ‫العني‪ ،‬وامتدت �إليه اليد‪ ،‬ودار عليه‬ ‫ال�ضر�س و�أ�ساغه احللق‪ ،‬وانتفخ به‬ ‫ال��ب��ط��ن‪ ،‬وا���س��ت��دارت عليه احلوايا‪ ،‬ق��ال‪� :‬أال تعرف ال�سماء من الأر���ض‪ ،‬امل����رح‪ ،‬وه���ل ه��ل��ك ال��ن��ا���س يف الدين‬ ‫وا�ستغاثت منه املعدة‪ ،‬وتقو�ست منه وال الطول من العر�ض‪ ،‬وال النافلة والدنيا �إال بال�شبع والت�ضلع والبطنة‬ ‫الأ���ض�لاع‪ ،‬وال��ت��وت عليه امل�صارين‪ ،‬من الفر�ض‪ ،‬من �شدة النه�س والك�سر واالحت�شاء‪ ،‬والله لو كان للنا�س �إما ٌم‬ ‫وخيف منه املوت‪.‬‬ ‫والقطع والقر�ض‪ .‬قيل له ف�إن ال�سكر ل��و ك��ل بكل ع�����ش��رةٍ منهم م��ن يحفظ‬ ‫قال‪:‬‬ ‫ال�شبع?‬ ‫حد‬ ‫ما‬ ‫• وقيل لطبيب‪:‬‬ ‫حمرم‪ ،‬فلم جعلت ال�شبع مثله? قال‪ :‬عليهم عادة ال�صحة‪ ،‬وحالة العدالة‪،‬‬ ‫��زاج‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫��ظ‬ ‫ف‬ ‫��‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫الطبيعة‪،‬‬ ‫ـ ـ م��ا ع��دل‬ ‫�صدقتم‪ ،‬هما �سكران‪� :‬أحد ال�سكرين حتى يزول التعدي‪ ،‬ويف�شو اخلري‪.‬‬ ‫بعد‪.‬‬ ‫ملا‬ ‫ال�شهوة‬ ‫و�أبقى‬ ‫ٌ‬ ‫مو�صوف بالعيب واخل�سار‪ ،‬والآخر • وق��ي��ل جل��ن��دي‪ :‬م��ا ح��د ال�شبع?‬ ‫قال‪:‬‬ ‫ال�شبع?‬ ‫حد‬ ‫ما‬ ‫لق�صار‪:‬‬ ‫وقيل‬ ‫•‬ ‫ٌ‬ ‫معروف بال�سكينة والوقار‪ .‬قيل له‪ :‬قال‪:‬‬ ‫�سرحان‬ ‫أنك‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫اجلفنة‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫تثب‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫ــ‬ ‫�أما تخاف الهي�ضة? قال‪� :‬إمنا ت�صيب ـ ـ ما �شد الع�ضد‪ ،‬و�أحمى الظهر‪ ،‬و�أدر‬ ‫أنك‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫ومت�ضغ‬ ‫غ�ضبان‪،‬‬ ‫��ت‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫أكل‬ ‫�‬ ‫وت‬ ‫الهي�ضة من ال ي�سمي الله عند �أكله‪ ،‬وال الوريد‪ ،‬وزاد يف ال�شجاعة‪.‬‬ ‫�شيطان‪ ،‬وتبلغ ك�أنك هيمان‪ ،‬وتدع ي�شكره على النعمة فيه‪ .‬ف�أما من ذكر • وقيل لزاهد‪ :‬ما حد ال�شبع? قال‪:‬‬ ‫و�أنت �سكران‪ ،‬وت�ستلقي ك�أنك �أوان‪ .‬الله و�شكره ف�إنه يه�ضم وي�ستمرىء ـ ـ ما مل يحل بينك وبني �صوم النهار‬ ‫وق��ي��ام الليل‪ .‬و�إذا �شكا �إل��ي��ك جائ ٌع‬ ‫• وقيل حلمال‪ :‬ما حد ال�شبع? قال‪ :‬ويقوم �إىل الزيادة‪.‬‬ ‫ـ��ـ��ـ �أن ت����أك���ل م���ا ر�أي�����ت ب��ع�����ش��ر يديك • وقيل لبخيل‪ :‬ما حد ال�شبع? قال‪ :‬عرفت �صدقه لإح�سا�سك به‪.‬‬ ‫عائف وال‬ ‫غري ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫متقزز‪ ،‬وال ك��ارهٍ وال • ـ ـ ال�شبع ح��را ٌم كله‪ ،‬و�إمن��ا �أحل • وقيل ملدين‪ :‬ما حد ال�شبع? فقال‪:‬‬ ‫متعزز‪.‬‬ ‫الله من الأكل ما نفى اخلوى‪ ،‬و�سكن ـ ـ ال عهد يل ب��ه‪ ،‬فكيف �أ���ص��ف م��ا ال‬ ‫قال‪:‬‬ ‫ال�شبع?‬ ‫حد‬ ‫ما‬ ‫ملالح‪:‬‬ ‫وقيل‬ ‫•‬ ‫ال�������ص���داع‪ ،‬و�أم�����س��ك ال���رم���ق‪ ،‬وح���ال �أعرف?‬ ‫ال�سكر?‬ ‫حد‬ ‫فما‬ ‫قيل‪:‬‬ ‫ال�سكر‪.‬‬ ‫حد‬ ‫ــ‬ ‫ب�ين الإن�����س��ان وبني‬

‫م�ست�شار م�ضبـوط‬ ‫يحكى �أن ملكا كان يحكم دولة وا�س���عة‬ ‫جدا‪ ..‬اراد ه���ذا امللك يوما القيام برحلة‬ ‫بري���ة طويل���ة‪ .‬وخ�ل�ال عودت���ه وجد ان‬ ‫اقدامه تورمت ب�س���بب امل�شي يف الطرق‬ ‫الوعره‪ ،‬وكعادة امللوك ا�ص���در مر�سوما‬ ‫يق�ض���ي بتغطي���ة كل �ش���وارع اململك���ة‬

‫غوغول‬

‫باجلل���د حت���ى ال تت���ورم ارج���ل امل�ش���اة‬ ‫حلر�ص���ه كم���ا يبدو عل���ى ابناء �ش���عبه ‪،‬‬ ‫ولكن احد م�ست�ش���اريه ا�ش���ار عليه بر�أي‬ ‫اف�ض���ل ( طبع���ا مل يق���ل ل���ه عن���دي ر�أي‬ ‫اف�ض���ل واال ‪ ) ...‬وال���ر�أي الذي ا�س���داه‬ ‫امل�ست�شار هو‪:‬‬

‫عمل قطعة جلد �صغرية حتت قدمي امللك‬ ‫فقط ‪ .‬فكان���ت هذه بداية وجود الأحذية‬ ‫التي ينتعلها النا����س االن ‪ ،‬وكلما الب�س‬ ‫حذائي اقر�أ الفاحتة على روح امل�ست�شار‬ ‫‪ ،‬ه���ذا امل�ست�ش���ار امل�ض���بوط ‪ ،‬مو ياهو‬ ‫االجه �صار م�ست�شار ‪.‬‬

‫• وقيل ليمني‪ :‬ما حد ال�شبع? قال‪:‬‬ ‫ـ ـ �أن يح�شى حتى يخ�شى‪.‬‬ ‫• وقيل لرتكي‪ :‬ما حد ال�شبع? قال‪:‬‬ ‫ـ ـ �أن ت�أكل حتى تدنو من املوت‬ ‫• قيل ل�صويف‪ :‬ما حد ال�شبع?‬ ‫• قال‪ :‬املوت‪.‬‬ ‫• وقيل لآخر‪ :‬ما حد ال�شبع? قال ‪:‬‬ ‫ـ ـ �آك��ل حتى يقع علي ال�سبات ف�أنام‬ ‫على وج��ه��ي‪ ،‬وتتجافى �أط���رايف عن‬ ‫الأر�ض‪.‬‬ ‫ا�شعب‬ ‫ويف هذا املقام البد لنا من ان نتعر�ض‬ ‫ل�شخ�صية " ا�شعب " الطماع االكول‬ ‫وهذه بع�ضا من نكاته ‪:‬‬ ‫• يقال ‪ :‬دعا رجل �أ�شعب [ للطعام‬ ‫] ف��ق��ال ‪� :‬أن���ا خبري ب��ك�ثرة جموعك ‪،‬‬ ‫ق��ال ‪ :‬ال �أدع��و �أح��د ًا ‪ ،‬فجاء ‪� ،‬إذ طلع‬ ‫�صبي ‪ ،‬فقال �أ�شعب ‪� :‬أي��ن ّ‬ ‫ال�شرط ؟‬ ‫ق��ال ‪ :‬ي��ا �أب��ا ال��ع�لاء ! ه��و ابني ‪ ،‬فيه‬ ‫ع�شر خ�صال ‪� :‬أحدها ‪� :‬أنه مل ي�أكل مع‬ ‫�ضيف ‪ ،‬قال ‪ :‬كفى ‪ ،‬الت�سع لك ‪� ،‬أدخله‬ ‫• عن �أبي عا�صم �أن �أ�شعب م ّر مبن‬ ‫و�سعه لعلهم يهدون‬ ‫يعمل طبق ًا فقال‪ّ :‬‬ ‫لنا فيه‬ ‫• دخل �أ�شعب على �أمري امل�ؤمنني �أبي‬ ‫جعفر املن�صور فوجد �أم�ير امل�ؤمنني‬ ‫ي���أك��ل م��ن طبق م��ن ال��ل��وز والف�ستق‬

‫ف�ألقى �أبو جعفر املن�صور �إىل �أ�شعب‬ ‫بواحدة من اللوز‬ ‫فقال �أ�شعب ‪ :‬يا �أمري امل�ؤمنني (ثاين‬ ‫اثنني �إذ هما يف الغار) ف�ألقى �إليه �أبو‬ ‫جعفر اللوزة الثانية‬ ‫ف��ق��ال �أ���ش��ع��ب ‪( :‬ف��ع��ززن��اه��م��ا بثالث)‬ ‫ف�ألقى �إليه �ألثالثه‬ ‫فقال �أ�شعب ‪( :‬فخذ �أربعة من الطري‬ ‫ف�صرهن �إليك) ف�ألقى �إليه الرابعة��� ‫ف��ق��ال �أ���ش��ع��ب ‪( :‬وي���ق���ول���ون خم�سة‬ ‫�ساد�سهم كلبهم) ف�ألقى �إليه اخلام�سة‬ ‫وال�ساد�سة‬ ‫ف��ق��ال �أ���ش��ع��ب ‪( :‬وي���ق���ول���ون �سبعة‬ ‫وثامنهم كلبهم) ف�ألقى �إليه ال�سابعة‬ ‫والثامنة‬ ‫فقال �أ�شعب ‪( :‬وكان يف املدينة ت�سعة‬ ‫رهط) ف�ألقى �إليه التا�سعة‬ ‫فقال �أ�شعب ‪( :‬ف�صيام ثالثة �أي��ام يف‬ ‫احلج و�سبعة �إذا رجعتم تلك ع�شرة‬ ‫كاملة) ف�ألقى �إليه العا�شرة‬ ‫فقال �أ�شعب ‪�( :‬إين وجدت �أحد ع�شر‬ ‫كوكب ًا وال�شم�س والقمر ر�أيتهم يل‬ ‫�ساجدين)‬ ‫ف�ألقى �إليه احلادية ع�شر‬ ‫فقال �أ�شعب ‪ :‬والله يا �أمري امل�ؤمنني‬ ‫�إن مل تعطني الطبق كله لأقولن لك‪:‬‬ ‫(و�أر�سلناه �إىل مائه �ألف �أو يزيدون)‬ ‫ف�أعطاه الطبق كله!‬


‫‪No.(418) - Tuesday 5 February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )418‬الثالثاء ‪� 5‬شباط ‪2013‬‬

‫حديث الديبلوما�سية‬

‫�أظهرت وثائق ن�شرتها اخلارجية الأمريكية �أن "العالقات اخلا�صة" بني وا�شنطن وتل‬ ‫�أبيب مل تكن دائما بنف�س اخل�صو�صية التي يعتقد اجلميع‪ .‬يف وثيقة بتاريخ ‪1975-12-17‬‬ ‫تف�صل ما دار يف حمادثة تلفونية بني وزير اخلارجية الأمريكي يف حينها هرني كي�سنجر‬ ‫ّ‬ ‫ووزير اخلارجية اجلزائري عبد العزيز بوتفليقة‪ ،‬ي�صف كي�سنجر ال�سوريني بالأ�صدقاء‬

‫والعامل‬

‫‪5‬‬

‫ويتهم وزير الدفاع اال�سرائيلي �شمعون برييز بالكذب‪ .‬ويك�شف كي�سنجر يف حمادثته مع‬ ‫بوتفليقة‪ ،‬التي تطرقت اىل كثري من الق�ضايا وامللفات التي تخ�ص �أفريقيا واملغرب العربي‬ ‫وال�شرق الأو�سط‪� ،‬أن وا�شنطن ال تعلم جميع �أفعال �إ�سرائيل "فهم ال يخربوننا �أبدا قبل‬ ‫�أن يتحركوا"‪ ..‬املجلة تن�شر ترجمة حرفية للوثيقة "املفرج عنها" من �سجالت اخلارجية‬ ‫الأمريكية‪.‬‬

‫اجلزء االول‬

‫�سجالت اخلارجية الأمريكية‪ ..‬هرني كي�سنجر وعبدالعزيز بوتفليقة ‪1975‬‬ ‫(دخ � ��ل امل� ��� �ص ��ورون ل��ف�ت�رة ق �� �ص�ي�رة‪ ،‬ثم‬ ‫ان �� �ص��رف��وا‪ .‬وان �ت �ق �ل��ت امل �ج �م��وع��ة لغرفة‬ ‫الطعام)‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ما هي �أكرث امل�شكالت امللحة التي‬ ‫علينا مناق�شتها؟‬ ‫بوتفليقة‪ :‬كما تريد‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪( :‬لل�صباغ) عندما قابلته‪ ،‬كان‬ ‫ث��وري��ا‪� ،‬أم��ا الآن ف��إن��ه �أ�صبح دبلوما�سيا‬ ‫ثوريا‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬ذلك �ضروري‪ ،‬ففي مراحل معينة‬ ‫م��ن احل�ي��اة‪ ،‬ي�ضل امل��رء ع��ن طريقه بع�ض‬ ‫ال�شيء‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬دعونا نتحدث قليال عن امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫ال ميكننا فعل الكثري ب�ش�أن م�شكلة ال�صحراء‬ ‫الإ�سبانية‪ ،‬ولكنني �أحب �أن �أ�سمع �آراءكم‪.‬‬ ‫ث��م �أح��ب �أن �أنتقل للحديث ح��ول ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬ ‫(م�شريا لل�صباغ)‪ :‬لقد كان �أف�ضل مرتجم يل‪.‬‬ ‫فقد كان م�صاحبا يل يف املفاو�ضات كافة‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪� :‬أع��رف��ه ج �ي��دا‪ .‬لقد ك��ان �أف�ضل‬ ‫متحدث بالعربية يف «ب��ي بي �سي» خالل‬ ‫احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ي�ب��دو بالن�سبة يل �أن امل�ؤمتر‬ ‫ي�سري على ما يرام‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬ب�شكل عام يبدو النقا�ش بناء‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪� :‬أمل تعتقد �أن خطابي كان عنيفا‬ ‫للغاية‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬ك��ان عنيفا ولكنه مل يكن عنيفا‬ ‫للغاية (�ضحك)‪.‬‬ ‫ك��ان هناك ق��در م��ن الت�صاعد منذ البداية‪،‬‬ ‫ولكنه كان وا�ضحا‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬يجب �أن ت�ق��ول �أ��ش�ي��اء حمددة‬ ‫جلمهورك لكي ت�سرت�ضيهم‪ .‬وبالتايل كان‬ ‫علي �أن �أقول �أ�شياء حمددة لكي �أ�سرت�ضي‬ ‫احل �� �ض��ور‪� .‬إن� ��ه � �ش��رط م���س�ب��ق ال�ستمالة‬ ‫احل�ضور‪.‬‬ ‫(ترجم ال�صباغ ذل��ك من خ�لال مثل عربي‪:‬‬ ‫«على املرء �أن ميتدح من يحب»‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪� :‬إنها �أجمل بالعربية‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪� :‬إنه قدري‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪« :‬على املرء �أن ميتدح من يحب»‪.‬‬ ‫كيف ترى امل�ؤمتر‪ ،‬واللجان التي رمبا يتم‬ ‫تعليق عملها؟‬ ‫كي�سنجر‪� :‬أعتقد �أن اللجان يجب �أن تبد�أ‬ ‫خ�ل�ال �أرب��ع��ة �أ� �س��اب �ي��ع‪ ،‬م��ع ن�ه��اي��ة يناير‬ ‫(كانون الثاين)‪ .‬و�أعتقد �أننا �سوف نبذل‬ ‫ق�صارى جهدنا لكي ت�صبح بناءة‪ .‬و�سوف‬ ‫ي�ك��ون م�ف�ي��دا �إذا ك��ان يقينا ع�ل��ى ات�صال‬ ‫دائ��م مع بع�ض دول ع��دم االنحياز لتجنب‬ ‫املواجهات‪.‬‬ ‫�سوف يذهب ال�سيد روبن�سون �إىل نيجرييا‬ ‫يف ف�ب�راي��ر (� �ش �ب��اط) ورمب� ��ا ي��ذه��ب �إىل‬ ‫اجلزائر يف طريقه �إىل هناك �أو يف طريق‬ ‫ال� �ع ��ودة‪ .‬ون��رغ��ب يف �أن ي �ك��ون امل� ��ردود‬ ‫�إيجابيا‪ ،‬ويف احلقيقة‪ ،‬نعتقد �أن املردود‬ ‫الإيجابي هو م�س�ألة ملحة‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪� :‬إذا مل يكن للجان �أي توجه‪ ،‬ف�إنها‬ ‫لن ت�ستطيع �إال �إ�صدار �إر�شادات‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪� :‬سيكون من الأف�ضل �أن يتم و�ضع‬ ‫الإر�� �ش ��ادات يف ال �ب��داي��ة ب��دال م��ن �أن يتم‬ ‫و�ضعها داخ��ل امل ��ؤمت��ر‪ .‬لأن�ه��ا �سوف تثري‬ ‫ج��داال حمموما‪ ،‬وم��ن الأف���ض��ل �أن ينتهي‬ ‫امل�ؤمتر يف جو من التعاون‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬من الذي �سيقدم الإر�شادات؟‬ ‫كي�سنجر‪ :‬اللجان نف�سها‪ .‬فقد و�ضع امل�ؤمتر‬ ‫التمهيدي بالفعل بع�ض الإر� �ش��ادات‪ .‬ف�أنا‬ ‫�أخ���ش��ى �أن ن �ح��اول و�ضعها خ�ل�ال اليوم‬ ‫وال�ن���ص��ف ال�ل��ذي��ن ��س��وف نق�ضيهما هنا‪،‬‬ ‫م��ع م�غ��ادرة العديد م��ن وزراء اخلارجية‪،‬‬ ‫فت�صبح حماولة حتديد الإر��ش��ادات عدمية‬ ‫اجلدوى‪.‬‬ ‫ب��وت�ف�ل�ي�ق��ة‪ :‬ل ��دي ح��ل و� �س��ط‪ ،‬مي�ك��ن عمل‬ ‫ذلك بالتعاون مع رئي�س امل�ؤمتر ور�ؤ�ساء‬ ‫اللجان‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬بعد انتهاء امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪� :‬أجل‪.‬‬

‫البيت الأبي�ض‬ ‫وا�شنطن‬ ‫مذكرة باحلوار‬ ‫امل�شاركون‪ :‬عبد العزيز بوتفليقة‪ ،‬وزير‬ ‫خارجية اجلزائر‬ ‫حممد بجاوي‪� ،‬سفري اجلزائر يف فرن�سا‪،‬‬ ‫وم�ساعد بوتفليقة‬ ‫ه��ن�ري ك��ي�����س��ن��ج��ر‪ ،‬وزي�����ر اخل��ارج��ي��ة‬ ‫الأمريكي‬ ‫عي�سى ال�صباغ‪ ،‬مدير مكتب ال�ش�ؤون العامة‬ ‫بال�سفارة الأمريكية بجدة‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ذلك ممكن‪ .‬دعني �أفكر يف ذلك‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬هل �ستغادر هذا امل�ساء؟‬ ‫كي�سنجر‪� :‬أجل‪ ،‬فمن امل�ستحيل �أن �أفعل ذلك‬ ‫الآن‪� .‬إنه خطر للغاية‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪� :‬أفهم ذلك‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬نحن ر�ؤ�ساء الطاقة‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪� :‬أج��ل‪ ،‬اليابان �سترت�أ�س املواد‬ ‫اخلام‪ .‬فيما �سوف يرت�أ�س االحتاد الأوروبي‬ ‫التنمية والتمويل‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬لالحتاد الأوروب��ي جلنتان‪ .‬هذا‬ ‫يعني �أنني ل�ست املهيمن هنا (�ضحك)‪.‬‬ ‫امل�ساعد‪ :‬اململكة العربية ال�سعودية هي‬ ‫امل�س�ؤولة عن جلنة الطاقة‪ ،‬و�إيران عن جلنة‬ ‫التمويل‪ ،‬واجل��زائ��ر عن التنمية‪ .‬ولكن مل‬ ‫يتم ح�سم املواد اخلام بعد‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬اجلزائر‪� ،‬إن ذلك م�ستحيل‪.‬‬ ‫ب��وت �ف �ل �ي �ق��ة‪ :‬امل���ش�ك�ل��ة ب�ي�ن زائ�ي��ر وب�ي�رو‬ ‫ونيجرييا‪ .‬ولي�ست م�شكلتنا‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ولكنك ت�شارك يف رئا�سة �أحدها‪.‬‬ ‫فهل ترغب يف كل �شيء‪.‬‬ ‫ولكن ذلك املجال ميكننا �أن نقدم فيه �أف�ضل‬ ‫عرو�ضنا‪ ،‬ومن ثم ن�ستطيع �أن نتعاون‪.‬‬ ‫ب��وت�ف�ل�ي�ق��ة‪ :‬ن��رح��ب ب��ال���س�ي��د روبن�سون‪.‬‬ ‫ي�ستطيع احل�ضور‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ال�سيد �إن��دري ����س ��س��وف يكون‬ ‫�سفرينا يف كندا‪.‬‬ ‫دع�ن��ي �أف�ك��ر يف فكرتك‪ .‬فهي لي�ست فكرة‬ ‫�سيئة‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪� :‬إنها جمرد فكرة‪ .‬ونحن نرحب‬ ‫بكافة االقرتاحات‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ال‪� ،‬أعتقد �أنها مثرية لالهتمام‪.‬‬ ‫و�سوف �أخربك بر�أيي خالل اليوم‪.‬‬ ‫ب��وت�ف�ل�ي�ق��ة‪ :‬ع�ل��ى ك��ل ح ��ال‪� ،‬أه�ل�ا بال�سيد‬ ‫روبن�سون‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ميكننا �أن نفعل ذلك مبكرا‪ .‬ففي‬ ‫كل الأحوال‪� ،‬أريده �أن يزور اجلزائر‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪� :‬إنها فر�صة وال يجب �أن ندعها‬ ‫تفلت من �أيدينا‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ه��ذا ه��و ر�أي �ن��ا �أي���ض��ا‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ك��ان امل�ح��ور الأ�سا�سي خلطابي بالأم�س‪.‬‬ ‫فامل�شكالت العملية ميكن مناق�شتها‪ .‬فيجب‬ ‫�أن تت�صل بي كلما كانت هناك م�شكلة‪ .‬ففي‬ ‫بع�ض الأح �ي��ان يتحم�س الفنيون بع�ض‬ ‫ال�شيء‪ .‬ولكنها بالن�سبة يل م�شكلة �سيا�سية‬ ‫و�أخالقية‪ .‬ونحن نحب �أن نتعامل معها على‬ ‫ذلك النحو‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬هل هناك م�شكالت ت�شغل بالك؟‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ال‪ ،‬هذه هي امل�شكلة الوحيدة‪.‬‬ ‫ال�صحراء الإ�سبانية‬ ‫كي�سنجر‪ :‬دع��ون��ا ن�ت�ح��دث ع��ن مو�ضوع‬ ‫ال�صحراء‪ .‬يجب �أن تعلموا �أننا مار�سنا‬ ‫�ضغوطا قوية على �إ�سبانيا لكي جند حال‬ ‫ما‪ .‬بل �إننا حاولنا �أن نثني امللك احل�سن عن‬ ‫دخولها‪.‬‬ ‫هل �سمعتم ما قاله موينهان؟ قال �إن الرو�س‬ ‫ا� �س �ت��ول��وا ع�ل��ى ال �� �ص �ح��راء‪ ،‬و� �س��رع��ان ما‬ ‫�سي�صبح هناك عجز يف الرمال (�ضحك)‪.‬‬ ‫ن�ح��ن ن��رغ��ب ح�ق��ا يف �أن نبقى ب�ع�ي��دا عن‬ ‫م�شكلة ال�صحراء‪ .‬فهو لي�س موقفا بطوليا‪.‬‬

‫بيرت رودمان‪ ،‬جمل�س الأمن القومي‬ ‫التاريخ والوقت‪ :‬الأرب��ع��اء‪ 17 ،‬دي�سمرب‬ ‫(كانون الأول) ‪1975‬‬ ‫‪� 9:25 – 8:05‬صباحا (الإفطار)‬ ‫املكان‪ :‬مقر �إقامة ال�سفري الأمريكي‪41 ،‬‬ ‫�شارع دي فوبورغ‪� ،‬سانت هونوري‪ ،‬باري�س‬ ‫امل��و���ض��وع‪�« :‬سي �آي �إي��ه ���س��ي»‪ ،‬ال�صحراء‬ ‫الإ�سبانية‪� ،‬أنغوال‪ ،‬ال�شرق الأو�سط‬ ‫(حيا الوزير الأمريكي الوزير يف القاعة‬ ‫الزرقاء)‪�.‬ص‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ولد �شقي!‬

‫�سوى حل �سلمي واحد‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ال �أفهم ما هو حق تقرير امل�صري‬ ‫ب��ال�ن���س�ب��ة ل �ل �� �ص �ح��راء‪ .‬مي�ك�ن�ن��ي ف �ه��م ذلك‬ ‫بالن�سبة للفل�سطينيني ولكن تلك م�شكلة‬ ‫خمتلفة بع�ض ال�شيء‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬مل يعد �سكان قطر مهمني‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ولكن لهم �شيخا‪ .‬ولديهم دولة‬ ‫م�ستقلة‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬ولكنهم ي�ستطيعون �أن ي�ستقلوا‬ ‫�أي�ضا‪ .‬هل زرت دبي؟‬ ‫كي���سنجر‪ :‬كال‪ .‬لأن الأمن يعتقد �أن ا�ستقبايل‬ ‫�سيكون حما�سيا بع�ض ال�شيء‪ .‬ول��ذا لن‬ ‫ي�سمحوا يل (�ضحك)‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬ال �أعتقد �أن كال اجلانبني – �سواء‬ ‫من �شجعوك �أو من ثبطوا عزمك – لديهم‬ ‫احلق يف ذلك‪ .‬ف�إنها بالد ت�ستحق الزيارة‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ما الذي �سوف يحدث يف مو�ضوع‬ ‫ال�صحراء؟‬ ‫عبد العزيز بوتفليقة بوتفليقة‪� :‬أمت �ن��ى �أن ت�ضع يف اعتبارك‬ ‫بوتفليقة‪� :‬أعتقد �أننا يجب �أن نتعامل مع تقدمي حل‪ ،‬لأن ذلك مهم‪.‬‬ ‫امل�شكلة على النحو ال�صحيح‪ ،‬فيجب �أن كي�سنجر‪� :‬أية حل؟‬ ‫نتحدث ب�صراحة وعلى نحو مبا�شر‪ .‬فم�شكلة بوتفليقة‪ :‬هناك نوع وحيد من احللول‪� .‬إنها‬ ‫ال�صحراء تعد �سابقة يف ال�ع��امل وم�شكلة م�س�ألة مبد�أ‪ .‬يجب �أن يكون هناك ا�ستفتاء‪،‬‬ ‫و�سوف تقبل اجلزائر بنتائج اال�ستفتاء‪.‬‬ ‫مهمة �أي�ضا بالن�سبة لل�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬مل��اذا هي مهمة بالن�سبة لل�شرق ف� ��إذا رغ�ب��ت ال���ص�ح��راء يف �أن ت�صبح مع‬ ‫املغرب �أو مع موريتانيا �أو اجلزائر‪ ،‬فلي�ست‬ ‫الأو�سط؟‬ ‫بوتفليقة‪� :‬إذا مت عقد اتفاقية ب�ين م�صر هناك م�شكلة‪� .‬أو ميكنها �أن ت�صبح م�ستقلة‪.‬‬ ‫و�سوريا والأردن و�إ�سرائيل‪ ،‬فهل تعتقد كي�سنجر‪ :‬ه��ل مي�ك��ن �إج � ��راء اال�ستفتاء‬ ‫�أن ال� �ع ��امل ال �ع��رب��ي ���س��وف ي�ت�خ�ل��ى عن واملغاربة موجودون هناك؟‬ ‫الفل�سطينيني؟ �إنها نف�س امل�شكلة‪ .‬ف�أنت ال بوتفليقة‪ :‬يجب �أن تكون هناك �ضمانات‪.‬‬ ‫ت�ستطيع التخلي عن ال�صحراء‪� ،‬أو �شعب ف�لا ميكن �أن يتم �إج ��راء اال�ستفتاء حتت‬ ‫التهديد‪ .‬فكان من املمكن �إج ��را�ؤه يف ظل‬ ‫ناميبيا‪.‬‬ ‫فاملغرب وموريتانيا لهما عالقة بالق�ضية‪ ،‬وجود الإ�سبان لأنهم كانوا �سيغادرون‪.‬‬ ‫وي�ح��اوالن التو�صل �إىل ح��ل‪ .‬وهناك الآن كي�سنجر‪ :‬واملوريتانيون هناك �أي�ضا‪ .‬فهل‬ ‫ق�سموها بالن�صف؟‬ ‫قرار من حمكمة العدل الدولية‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬رمب��ا الن�صف والن�صف ولكن‬ ‫كي�سنجر‪ :‬مل �أكن �أدرك ذلك‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬كال‪ ،‬لقد در�ست التفا�صيل املتعلقة هناك مناحي عدة للم�شكلة‪ .‬ال�صيد؟ وهناك‬ ‫بكل ط��رف م��ن الأط � ��راف‪ ،‬ومل يكن هناك م�شكلة �سيا�سية وم�شكلة اقت�صادية وم�شكلة‬

‫بوتفليقة‪ :‬لقد ك��ان موقفك مبدئيا‪ ،‬وكان‬ ‫وا�ضحا للغاية‪ .‬ف�صحافتك – «نيوزويك»‪،‬‬ ‫«نيويورك تاميز» – كانت مو�ضوعية متاما‬ ‫جت��اه امل�شكلة‪ .‬ون�ح��ن ن��رى �أن الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة ك ��ان ب ��إم �ك��ان �ه��ا ع��رق �ل��ة امل�سرية‬ ‫اخل�ضراء‪ .‬كان ميكن للواليات املتحدة �أن‬ ‫توقفها �أو �أن تنحاز لها‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬هذا لي�س �صحيحا‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬نحن نعتقد �أن فرن�سا على العك�س‬ ‫لعبت دورا �صريحا‪ .‬مل يكن هناك �أي كيا�سة‬ ‫�أو مواربة‪ .‬بورقيبة‪� ،‬سنغور – لقد حاوال‬ ‫�أن ي�ستخدما م��ا تبقى م��ن نفوذهما لدى‬ ‫فرن�سا‪ .‬مل تكن هناك براعة �أو درا�سة‪.‬‬ ‫ال �أع��رف �إذا ك��ان ذل��ك يتوافق معك‪ .‬ولكن‬ ‫هناك عواطف وقد ت�أثرنا للغاية نظرا لأننا‬ ‫اعتقدنا �أنه موقف مناه�ض للجزائر‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬لي�س لدينا موقف �ضد اجلزائر‪.‬‬ ‫امل�شكلة الوحيدة كانت �إىل �أي حد �سوف‬ ‫نتدخل‪ .‬ف�أن مننع امل�سرية اخل�ضراء معناه‬ ‫�أن ن�ضر عالقاتنا باملغرب مت��ام��ا‪� .‬أي �أن‬ ‫نفر�ض عليها حظرا‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬كان ميكنك �أن تفعل ذلك‪� .‬أن توقف‬ ‫امل�ساعدات الع�سكرية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ولكن ذلك يعني �إف�ساد عالقاتنا‬ ‫باملغرب متاما‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬كال‪ ،‬مل يكن ملك املغرب ليتجه �إىل‬ ‫ال�سوفيات‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬كما �أننا لي�س لدينا ذلك القدر من‬ ‫االهتمام بال�صحراء‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬ولكنك لديك اهتمام ب�إ�سبانيا‬ ‫واملغرب‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬واجلزائر‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬وقد ح�سمت خياراتك‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ال �أعتقد �أننا حابينا �أحد الأطراف‪.‬‬ ‫فقد حاولنا �أن نبقى بعيدا عن الق�ضية‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬ال ميكن لدورك �أن يكون هام�شيا‬ ‫�أو خاليا من امل�صالح لأنه كان هناك تعاون‬ ‫كي�سنجر مع احل�سن الثاين ع�سكري مع املغرب‪ ،‬ومن ثم‪� ،‬إذا ما �أخذنا‬ ‫ذلك يف االعتبار‪ ،‬فال ميكن �أن تكون حمايدا‬ ‫بني املغرب واجلزائر‪ .‬ومن ثم‪� ،‬أفهم �أنه كان‬ ‫عليك �أن تنحاز للمغرب �أو ذلك ما بدا‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪( :‬لل�صباغ‪ ،‬الذي يرتجم) ما يتذمر‬ ‫وزي��ر اخلارجية ب�ش�أنه هو �أننا ال نحابي‬ ‫اجلزائر‪ .‬ولكي نتبنى موقفه‪ ،‬كان علينا �أن‬ ‫نغري مواقفنا متاما‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬رمبا كان من الأ�سهل �أن تتعامل مع‬ ‫مبد�أ احلق يف تقرير امل�صري باعتباره نقطة‬ ‫البدء‪ .‬الآن لدينا جار لديه حدود متحركة –‬ ‫مع موريتانيا‪ ،‬والنيجر‪ ،‬واجلزائر‪ .‬حدود‬ ‫متحركة‪ .‬بعد ع�شر �سنوات‪ .‬لقد قبلنا وجود‬ ‫موريتانيا يف املنطقة‪ .‬ف�إذا احتلتها املغرب‬ ‫باحلد الأدن ��ى م��ن ال�شرعية‪� ،‬سوف تكون‬ ‫�سابقة خطرية‪ .‬ف�إذا حدثت مثل تلك ال�سابقة‬ ‫من احلدود املخرتقة يف املنطقة‪� ،‬سي�صبح‬ ‫ه�ن��اك خطر ن�شوب ن��زاع��ات‪ .‬ومل يت�أخر‬ ‫الوقت لكي تعمل على دفع م�سار احلل‪ .‬ف�إذا‬ ‫كي�سنجر ما توافر احلد الأق�صى من �ضمانات الأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة لإج���راء اال��س�ت�ف�ت��اء‪�� ،‬س��وف تقبل‬ ‫�سيادية‪.‬‬ ‫من امل�ستبعد متاما �أن تخ�ضع املغرب لأي من اجلزائر بذلك‪ .‬فلم تقر �أي من حمكمة العدل‬ ‫حمكمة العدل الدولية �أو الأمم املتحدة‪ .‬وال الدولية �أو الأمم املتحدة بحقوق املغرب �أو‬ ‫ميكن ل�ساحل العاج �أن يحكم مبو�ضوعية‪ .‬موريتانيا‪.‬‬ ‫فقد قال �أحد الق�ضاة مبحكمة العدل الدولية كي�سنجر‪ :‬دعني �أفكر ب�ش�أن ذلك و�سوف‬ ‫�إنها م�س�ألة ت�ضامن ملكي‪ .‬لقد �أخربين بذلك �أتوا�صل معك عرب �سفرينا‪.‬‬ ‫يف الهاي‪.‬‬ ‫متى تر�سلون �سفريا �إىل وا�شنطن؟‬ ‫كي�سنجر‪ :‬واح ��دة م��ن ال�ك�ي��ان��ات الدولية بوتفليقة‪ :‬هذه مالحظة جيدة‪ .‬يف بداية‬ ‫القليلة التي ال تهيمن عليها‪.‬‬ ‫العام �سوف نر�سل �سفريا‪� .‬أعتقد �أنه من‬ ‫بوتفليقة‪� :‬إنه الأمر نف�سه بالن�سبة للواليات م�صلحتنا �أن نختار ال�شخ�ص املالئم‪.‬‬ ‫املتحدة!‬ ‫و�سوف �أحل امل�شكلة على وجه �سريع‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪� :‬أكرر‪ ،‬لي�س لدينا اهتمام مبثل تلك كي�سنجر‪� :‬سيكون مفيدا �أن يكون لدينا‬ ‫الق�ضية‪.‬‬ ‫�شخ�ص ما يف وا�شنطن‪.‬‬ ‫ب��وت�ف�ل�ي�ق��ة‪ :‬ول �ك �ن��ك‪� ،‬شخ�صيا‪ ،‬ي�ج��ب �أن بوتفليقة‪� :‬أود �أن �أجد �شخ�صا لديه مكانة‬ ‫تدر�سها‪.‬‬ ‫مالئمة لكي يالئم ذلك املن�صب‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ملاذا؟‬ ‫كي�سنجر‪� :‬سوف نرحب به يف وا�شنطن‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬لأنك تعمل بذكاء بالغ‪ .‬يجب �أن ب��وت�ف�ل�ي�ق��ة‪� :‬أن� ��ا م �ت ��أك��د م��ن ذل ��ك دكتور‬ ‫�أقول لك �صراحة‪ ..‬رمبا مل يكن عربك‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ ،‬فقد �أ�س�سنا مثل تلك العالقة‬ ‫كي�سنجر‪ :‬لقد قمت �أنت بذلك‪.‬‬ ‫على التعاون‪ .‬وعلى امل�ستوى االقت�صادي‪،‬‬

‫حققنا ت �ع��اون��ا ه��ائ�لا ال مي�ك��ن �أب� ��دا �أن‬ ‫نن�ساه‪ .‬وعلى امل�ستوى ال�سيا�سي‪ ،‬ال ميكن‬ ‫ال�شكوى ب�ش�أن ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬كال‪ ،‬لقد كنتم ذا عون‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪� :‬إذا ك��ان لديك م�شكلة مع كوبا‬ ‫�أو فيتنام �أو كامبوديا‪� ،‬سوف ي�سعدنا �أن‬ ‫�سرا‪..‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ال يتفهم رجالنا يف الأمم املتحدة‬ ‫دائما عالقتنا‪ .‬ولكنني �أتفق معك �أن هناك‬ ‫عالقة �إيجابية للغاية‪ ،‬و�أنا �أقدر ذلك‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪� :‬أك���رر و�أ�ؤك � ��د �أن �ن��ا �أ�صدقاء‬ ‫حقيقيون‪ .‬فلي�س لدينا ��ش��يء لإخفائه‪.‬‬ ‫فمجرد وج��ودن��ا هنا معك على الطاولة‬ ‫ي�ؤكد ذل��ك‪ .‬فكان ميكن �أن تقول‪« :‬دعونا‬ ‫نذهب لكي جنل�س يف ركن مبكان ما»‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬بالطبع‪ .‬دعني �أفكر يف م�س�ألة‬ ‫اال�ستفتاء‪ .‬خا�صة �إذا كان الأمر ال يقت�ضي‬ ‫ان�سحابا قبل �إجراء اال�ستفتاء‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪� :‬أج��ل‪ ،‬فقد قلت �إن االن�سحاب‬ ‫ل�ي����س ع��ام�لا ح��ا� �س �م��ا‪ .‬ول �ك��ن ي �ج��ب �أن‬ ‫ت�ك��ون ه�ن��اك �ضمانات ق��وي��ة ب ��أن النا�س‬ ‫ي�ستطيعون اتخاذ ال�ق��رار بحرية‪ .‬ف�أنت‬ ‫تعلم �أن االغتياالت ميكن �أن تنت�شر‪.‬‬ ‫فال يجب �أن تتبقى �أي م�شكالت‪ .‬مذابح‬ ‫مثال‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬يف ال�صحراء؟‬ ‫بوتفليقة‪ :‬بالطبع‪ .‬ف�إنها م�س�ألة م�صالح‪.‬‬ ‫ف�أنا ال �أعرف ملاذا تريد موريتانيا مثل تلك‬ ‫احلدود �أو ملاذا يجب �أن ترتعب اجلزائر‪.‬‬ ‫فالأمر لي�س �صحيا‪ .‬ولكن �إذا اقت�سمتها‬ ‫كل من املغرب وموريتانيا فلن تكون هذه‬ ‫�سيا�سة‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬نحن مل نلعب دورا ن�شطا للغاية‪.‬‬ ‫لأننا لدينا ما يكفي من امل�شكالت دون �أن‬ ‫نتحمل املزيد‪ .‬ولكنني �سوف �أفح�ص الأمر‬ ‫و�سوف �أتوا�صل معك‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬فكر يف الأمر‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪� :‬سوف �أفكر به‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬ال �أعتقد �أنك تريد دولة جديدة‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪� :‬إذا ح��دث ذل��ك ف�سوف نتقبل‬ ‫الأم� ��ر‪ .‬ل�ق��د قبلنا ك�لا م��ن غينيا بي�ساو‬ ‫والر�أ�س الأخ�ضر‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬هناك ثروات كبرية‪ .‬ففي خالل‬ ‫‪� 10‬إىل ‪ 12‬ع��ام��ا � �س��وف ت�صبح كويت‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬ولكننا مل نعار�ضها‪ .‬فلي�ست‬ ‫لدينا م�صلحة حمددة‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬من ال�ضروري �أن نحافظ على‬ ‫التوازن الذي عملنا من �أجله يف املنطقة‪.‬‬ ‫ف�أنا ال �أعتقد �أنك ت�ستطيع حتقيق م�صاحلك‬ ‫يف ظل وجود ا�ضطرابات يف املنطقة‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪� :‬أوافق على ذلك‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬ل�ق��د ان��ده���ش��ت ع�ن��دم��ا ر�أي ��ت‬ ‫فرن�سا وتون�س يعمالن معا باعتبارهما‬ ‫«قوى بحر �أو�سطية»‪ .‬ففي ظل امل�شكالت‬ ‫امل��وج��ودة يف ال�شرق الأو��س��ط وقرب�ص‪،‬‬ ‫واملغرب‪ ،‬يعد احلديث عن البحر املتو�سط‬ ‫�أمرا متفائال‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬مل نكن فعالني‪ .‬فلم نبذل جهودا‬ ‫كبرية على اجلانبني‪ .‬فلم ن�ساعدك ولك��نا‬ ‫مل ن�ساعد املغرب �أي�ضا‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪ :‬يف ال���ش��رق الأو�� �س ��ط‪ ،‬هناك‬ ‫�أرا� ��ض حمتلة‪ ،‬و�سيا�سة الأم ��ر الواقع‪،‬‬ ‫واجلميع يتحدث ع��ن امل�ف��او��ض��ات‪ .‬ف�إذا‬ ‫حتدثت مع املوريتانيني‪ ،‬لن جتد مربرا‬ ‫لتحدي ق��رار حمكمة العدل الدولية‪ .‬وال‬ ‫يوجد �سبب لعدم الثقة يف حمكمة العدل‬ ‫الدولية‪ .‬فقد كان �ساحل العاج وغريها‪.‬‬ ‫و�أح��ب �أن �أ�ضيف‪� .‬أي��ا ما كانت العنا�صر‬ ‫التي ت�ؤيد املغرب‪ ،‬ف�إنها حتررت بعد قرار‬ ‫املحكمة الدولية‪ .‬كان نوعا من التعمية‪.‬‬ ‫كي�سنجر‪ :‬دعني �أفكر فيما �إذا كان هناك ما‬ ‫ميكن عمله‪� .‬س�أفكر يف ذل��ك‪ .‬فال �أح��ب �أن‬ ‫�أعد مبا ال ميكنني عمله‪.‬‬ ‫بوتفليقة‪� :‬إذا ا�ستطعت‪.‬‬

‫تقري��ر هيوم��ن رايت���س"‪ :‬ظل��م وا�س��ع النط��اق فـ��ي ال�سعودي��ة‬ ‫قالت هيومن رايت�س اليوم يف تقريرها العاملي لعام ‪� 2013‬إن اململكة العربية ال�سعودية اعتقلت مئات‬ ‫املتظاهرين ال�سلميني يف ‪ ،2012‬وحكمت على ن�شطاء من خمتلف �أنحاء البالد بال�سجن ملجرد التعبري عن �آراء‬ ‫�سيا�سية ودينية تت�ضمن انتقادات‪.‬‬ ‫تعر�ض ن�شطاء حقوق الإن�سان للمحاكمة بتهم م�سي�سة‪.‬‬ ‫يقبع �آالف الأ�شخا�ص رهن االحتجاز التع�سفي‪ ،‬كما ّ‬ ‫حتظر وزارة الداخلية االحتجاج العلني‪ ،‬وقد قتلت قوات الأمن منذ ‪ 2011‬ما ال يقل عن ‪ 14‬متظاهراً يف‬ ‫املنطقة ال�شرقية‪ ،‬كانوا يطالبون ب�إ�صالحات �سيا�سية‪.‬‬ ‫تقرير منظمة " هيومن رايت�س"‪ /‬نيويورك ‪ /‬الرتجمة‬

‫ق ��ال �إري� ��ك غ��ول��د� �س �ت�ين‪ ،‬ن��ائ��ب املدير‬ ‫التنفيذي لق�سم ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�أف��ري�ق�ي��ا يف هيومن راي�ت����س ووت�ش‪:‬‬ ‫"قطعت احل�ك��وم��ة ال�سعودية �شوطا‬ ‫كبريا نحو معاقبة �أولئك الذين يعربون‬ ‫ع��ن �آراء ت�خ��ال��ف ال �ت��وج��ه الر�سمي‪،‬‬ ‫وترهيبهم والت�ضييق عليهم‪ .‬وقد �أدت‬ ‫هذه اجلهود �إىل تغذية النداءات املحلية‬ ‫املتزايدة املطالبة مبزيد من احلريات‪،‬‬ ‫بد ًال من �إ�سكاتها"‪.‬‬ ‫قامت هيومن رايت�س ووت�ش يف تقريرها‬ ‫املكون من ‪� 665‬صفحة‪ ،‬بتقييم التقدم‬ ‫يف جم��ال حقوق الإن���س��ان خ�لال العام‬

‫املا�ضي يف �أك�ثر من ‪ 90‬بلد ًا‪ ،‬وي�شمل‬ ‫ه ��ذا حت�ل�ي�ل ًا ل �ت��داع �ي��ات االنتفا�ضات‬ ‫العربية‪ .‬قالت هيومن رايت�س ووت�ش‬ ‫�إن ا� �س �ت �ع��داد احل��ك��وم��ات اجل��دي��دة‬ ‫الح�ترام حقوق الإن�سان من �ش�أنه �أن‬ ‫يحدد ما �إذا كانت االنتفا�ضات العربية‬ ‫�ستتمخ�ض عن دميقراطية حقيقية �أم‬ ‫�أنها تعيد بب�ساطة �إفراز ال�سلطوية يف‬ ‫ثياب جديدة‪.‬‬ ‫حممد البجادي‬ ‫وم ��ن ب�ي�ن �أول� �ئ ��ك ال��ذي��ن ��س�ج�ن��وا يف‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية يف ‪2012‬‬

‫ملجرد ممار�سة حقهم يف حرية التعبري‪،‬‬ ‫نا�شط حقوق الإن�سان حممد البجادي‪،‬‬ ‫ال ��ذي يق�ضي ع�ق��وب��ة بال�سجن مل��دة ‪4‬‬ ‫�سنوات يف ال��ري��ا���ض على تهم ت�شمل‬ ‫"�إن�شاء منظمة حلقوق الإن�سان"‪ .‬كما‬ ‫مت احتجاز رائ��ف ب��دوي‪ ،‬حم��رر موقع‬ ‫�إل �ك�تروين ل �ي�برايل �أن���ش��يء لت�شجيع‬ ‫ال �ن �ق��ا���ش يف ال�ق���ض��اي��ا ال��دي �ن �ي��ة‪ ،‬منذ‬ ‫ي��ون�ي��و‪/‬ح��زي��ران‪ ،‬وق��د ي��واج��ه عقوبة‬ ‫الإع��دام بتهمة االرت��داد [عن الإ�سالم]‪.‬‬ ‫يف دي���س�م�بر‪/‬ك��ان��ون الأول‪ ،‬اعتقلت‬ ‫ال�سلطات تركي احلمد‪ ،‬امل�ؤلف املعروف‬ ‫ب�آرائه االنتقادية‪ ،‬بعد ن�شر �سل�سلة من‬

‫التغريدات عرب "تويرت" تطالب ب�إ�صالح‬ ‫تعاليم الإ�سالم‪ .‬وتظل اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية �إحدى ثالثة بلدان ال غري يف‬ ‫ال�ع��امل حتكم على الأح ��داث اجلانحني‬ ‫بالإعدام‪ .‬يف مطلع يناير‪/‬كانون الثاين‬ ‫‪ 2013‬قامت ال�سلطات ب�إعدام العاملة‬ ‫املنزلية ال�سريالنكية ريزانا نافيك على‬

‫جرمية قتل يزعم �أنها ارتكبتها يف �سن‬ ‫ال�سابعة ع�شرة‪ ،‬رغم ما �شاب حماكمتها‬ ‫من عيوب ج�سيمة‪.‬‬ ‫مررت احلكومة �إ�صالحات حمدودة يف‬ ‫جمال حقوق املر�أة يف ‪ ،2012‬ف�أ�صدرت‬ ‫وزارة ال�ع�م��ل ‪ 4‬م��را��س�ي��م ت�ت�ن��ازل عن‬ ‫ا�شرتاط موافقة ويل الأمر لعمل الن�ساء‬

‫يف متاجر املالب�س ومدن املالهي ويف‬ ‫�إعداد الطعام وعلى �صناديق النقدية‪� .‬إال‬ ‫�أن تلك املرا�سيم عززت الف�صل ال�صارم‬ ‫ب�ي�ن اجل�ن���س�ين امل �ف��رو���ض يف �أم��اك��ن‬ ‫العمل‪ ،‬وال��ذي مينع الن�ساء العامالت‬ ‫من التعامل مع الرجال‪ .‬ال توفر املدار�س‬ ‫ال�سعودية �أية تربية ريا�ضية للطالبات‪،‬‬ ‫�إال �أن ال �� �س �ل �ط��ات ��س�م�ح��ت للن�ساء‬ ‫بالتناف�س يف الألعاب الأوليمبية لأول‬ ‫مرة يف ‪ ،2012‬و�شاركت فيها �سيدتان‪.‬‬ ‫يُلزم نظام الوالية املعمول به يف البالد‬ ‫الن�ساء باحل�صول على م��واف�ق��ة �أحد‬ ‫الأقارب الرجال لل�سفر و�إجراء املعامالت‬ ‫الر�سمية مع الإدارة احلكومية‪� ،‬ضمن‬ ‫�أن�شطة �أخرى‪.‬‬ ‫ال يوجد يف اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫ق��ان��ون ل�ل�ع�ق��وب��ات‪ ،‬مم��ا مي�ن��ح ممثلي‬ ‫االدعاء والق�ضاة �سلطة تقديرية وا�سعة‬ ‫يف تعريف املخالفات اجلنائية‪ .‬وب�صفة‬ ‫ع��ام��ة ال ُي���س�م��ح للمحامني مب�ساعدة‬ ‫امل�شتبه ب�ه��م ع�ن��د اال� �س �ت �ج��واب‪ ،‬وهم‬ ‫يواجهون عراقيل يف مراجعة ال�شهود‬

‫�أو تقدمي الأدلة عند املحاكمة‪ .‬ا�ستعانت‬ ‫ال�سلطات مبحاكم جنائية متخ�ص�صة‪،‬‬ ‫�أن�شئت ملحاكمة ق�ضايا الإرهاب‪ ،‬بغر�ض‬ ‫امل�لاح �ق��ة اجل�ن��ائ�ي��ة ل �ع��دد م �ت��زاي��د من‬ ‫املعار�ضني ال�سلميني بتهم م�سي�سة‪.‬‬ ‫قالت هيومن رايت�س ووت�ش �إنه ينبغي‬ ‫للمملكة العربية ال�سعودية ب�شكل عاجل‬ ‫و�ضع قانون للعقوبات يق�صر اجلرائم‬ ‫الواقعة حت��ت طائلة العقاب على تلك‬ ‫التي تعرتف بها املعايري الدولية‪ .‬ومن‬ ‫�ش�أن ه��ذا الإج ��راء �أن يلغي املالحقات‬ ‫اجلنائية يف التهم التي يحددها الق�ضاة‬ ‫وف��ق تقديرهم اخل��ا���ص‪ ،‬والتي �شملت‬ ‫يف ال�سنوات الأخرية جرائم من نوعية‬ ‫ال�سحر" و"عقوق الوالدين"‪.‬‬ ‫"عمل ِ‬ ‫تنتهك القوانني ال�سعودية كذلك حقوق‬ ‫العمالة الوافدة �أو تخفق يف حمايتها‪.‬‬ ‫ق��ال �إري���ك غ��ول��د��س�ت�ين‪" :‬كان الن�ساء‬ ‫وال�ع�م��ال ال��واف��دون وامل�ع��ار��ض��ون من‬ ‫بني �أولئك الذين يدفعون ثمن النظام‬ ‫الق�ضائي ال�سعودي التع�سفي وقوانينه‬ ‫القمعية‬


‫‪4‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(418) - Tuesday 5 February , 2013‬‬

‫العدد (‪ - )418‬الثالثاء ‪� 5‬شباط ‪2013‬‬

‫�صحيفة امريكية‪ :‬العراق يحدد ا�سعار‬ ‫ً‬ ‫م�ستقبال‬ ‫النفط يف العامل‬

‫يف زيارة غري معلنة‬

‫م�صدر‪ :‬دانائي فر يف ال�سليمانية ويلتقي بهريوخان ونو�شريوان‬ ‫املعار�ضة نو�شريوان م�صطفى‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر ال��ذي طلب عدم الك�شف عن‬ ‫ا�سمه لـ"�شفق نيوز"‪ ،‬ان "دانائي فر و�صل‬ ‫يف زيارة غري معلنة اىل مدينة ال�سليمانية‬ ‫ل�ي�ج��ري ع ��ددا م��ن ال �ل �ق��اءات م��ع قيادات‬ ‫االحزاب الكورد�ستانية يف املحافظة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف امل�صدر ان "دانائي فر التقى فور‬ ‫و�صوله اىل املدينة بالقيادية يف حزب‬ ‫االحت� ��اد ال��وط �ن��ي ال �ك��ورد� �س �ت��اين هريو‬ ‫ابراهيم احمد (هريوخان)‪ ،‬عقيلة رئي�س‬

‫الناس – متابعة‬

‫ك�شف م�صدر مطلع يف حمافظة ال�سليمانية‬ ‫يف اق �ل �ي��م ك��ورد� �س �ت��ان‪ ،‬ع��ن ان ال�سفري‬ ‫االي ��راين يف ب�غ��داد ح�سن دان��ائ��ي ف��ر قد‬ ‫و��ص��ل م���س��اء االح ��د اىل امل��دي�ن��ة والتقى‬ ‫ب��ال �ق �ي��ادي��ة يف ح���زب االحت � ��اد الوطني‬ ‫الكورد�ستاين هريو ابراهيم احمد عقيلة‬ ‫رئي�س اجلمهورية جالل طالباين وزعيم‬

‫الناس – متابعة‬

‫ر�أت �صحيفة امريكية ان زي��ادة‬ ‫االنتاج النفطي يف العراق قد يحدد‬ ‫م�ستقبل ا�سعار النفط يف العامل‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ��ص�ح�ي�ف��ة "ذا وا�شنطن‬ ‫تاميز" يف تقرير لها‪ ،‬ان "زيادة‬ ‫الإنتاج النفطي يف العراق قد يحدد‬ ‫م�ستقبل �أ�سعار النفط العاملية يف‬ ‫الأع��وام املقبلة‪ ،‬خ�صو�صا بعد �أن‬ ‫رف��ع ال �ع��راق ح�ج��م �إن �ت��اج��ه العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬لي�صل يف كانون الأول �إىل‬ ‫‪ 3.4‬مليون برميل يوميا"‪.‬‬ ‫ورجحت ال�صحيفة الأمريكية �أن‬ ‫"العراق قد يكون البلد الوحيد يف‬ ‫ال�ع��امل ال��ذي ال ي��زال يحتوي على‬ ‫كميات كبرية من النفط اخلام‪ ،‬الذي‬ ‫ال يحتاج �إىل معدات باهظة الثمن‬ ‫ال�ستخراجه‪ ،‬كما �أنه على مقربة من‬ ‫احتالل املرتبة الأوىل ك�أكرب م�صدر‬

‫للنفط يف العامل"‪.‬‬ ‫واو�ضحت "لعل �أح��د �أه��م �أ�سباب‬ ‫وج ��ود ه��ذا ال �ن��وع م��ن ال�ن�ف��ط يف‬ ‫ال � �ع� ��راق‪ ،‬ه ��و احل � ��رب الطويلة‬ ‫والعقوبات االقت�صادية على البالد‪،‬‬ ‫والتي حافظت على وج��ود النفط‬ ‫من دون �أن يلم�سه �أحد"‪.‬‬ ‫وتخطط احلكومة العراقية لرفع‬ ‫�إن� �ت ��اج ال��ب�ل�اد م��ن ال �ن �ف��ط لي�صل‬ ‫�إىل متو�سط ‪ 3.7‬مليون برميل‬ ‫يومي ًا خ�لال العام احل��ايل ‪،2013‬‬ ‫بح�سب ما قال وزير النفط العراقي‬ ‫ع �ب��دال �ك��رمي ال �ل �ع �ي �ب��ي يف فيينا‬ ‫م�ؤخر ًا‪.‬‬ ‫ويحاول العراق‪ ،‬ومعه العديد من‬ ‫ال ��دول املنتجة للنفط يف العامل‪،‬‬ ‫اال��س�ت�ف��ادة م��ن الأ� �س �ع��ار املرتفعة‬ ‫ل �ل �ن �ف��ط‪ ،‬خ��ا� �ص��ة م ��ع العقوبات‬ ‫املفرو�ضة على �إي��ران والتي �أدت‬ ‫�إىل انخفا�ض كبري يف �إمداداتها‬ ‫النفطية للأ�سواق‪.‬‬

‫ع�شر عوائل �سورية تلج�أ اىل الب�صرة‬

‫الناس – متابعة‬

‫ك�شفت احلكومة املحلية يف جمل�س‬ ‫حمافظة الب�صرة ام����س االث�ن�ين عن‬ ‫ن � ��زوح ع �� �ش��ر ع ��وائ ��ل � �س��وري��ة اىل‬ ‫حمافظة الب�صرة‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو جمل�س حمافظة الب�صرة‬ ‫ح�سن علي لـ"�شفق نيوز" ان ع�شر‬ ‫عوائل ج��اءت اىل الب�صرة كالجئني‬ ‫ومت ا� �س �ك��ان �ه��م يف ب �ع ����ض امل �ن��ازل‬ ‫والفنادق يف املحافظة اىل حني اتخاذ‬ ‫اجراء منا�سب حلل مو�ضوعهم‪.‬‬

‫وا��ض��اف علي ان املفو�ضية الدولية‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب��ال�لاج�ئ�ين ق��ام��ت بتقدمي‬ ‫م�ساعدات عينية ومالية لهم ف�ضال عن‬ ‫توفري ال�سكن‪.‬وا�شار اىل ان العمل‬ ‫يتم من قبل جمل�س املحافظة مع دائرة‬ ‫الهجرة واملهجرين واجلهات املعنية‬ ‫من اج��ل حتديد موعد للقاء مع هذه‬ ‫العوائل ال�سورية ملعرفة احتياجاتهم‬ ‫ولغر�ض ار�سال ابنائهم يف املدار�س‬ ‫وار�� �س ��ال ف ��رق ط�ب�ي��ة مل���س��اع��دة تلك‬ ‫العوائل‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان دخول العوائل ال�سورية‬ ‫اىل الب�صرة ح�صل بطريقة ر�سمية‬ ‫وب� ��أوراق من االمم املتحدة‪ ،‬وي�أتي‬ ‫"لال�ستقرار االم�ن��ي ال��ذي تتمع به‬ ‫املحافظة"‪.‬وي�سري ال� �ع ��راق غ��دا‬ ‫ال �ث�لاث��اء‪�" ،‬أكرب" دف �ع��ة م�ساعدات‬ ‫عاجلة للآجئني ال�سوريني املقيمني‬ ‫مبحافظة عجلون االردنية ت�ضم نحو‬ ‫‪� 30‬شاحنة‪.‬و�سدد العراق م�ساهمته‬ ‫يف ال �� �ص �ن��دوق اخل ��ا� ��ص ب��الإغ��اث��ة‬ ‫الإن�سانية داخل �سوريا ودول اجلوار‬ ‫مببلغ م�ق��داره ‪ 10‬ماليني دوالر من‬ ‫تخ�صي�صات �إح �ت �ي��اط��ي ال �ط��وارئ‬ ‫لل�سنة املالية ‪.2012‬‬

‫اجلمهورية ج�لال طالباين وب�ح��ث معها‬ ‫عدد من املوا�ضيع ذات االهتمام امل�شرتك"‪.‬‬ ‫وتابع امل�صدر ان "ال�سفري االيراين اجتمع‬ ‫�صباح ام�س االثنني مع املن�سق العام حلركة‬ ‫التغيري املعار�ضة نو�شريوان م�صطفى"‪،‬‬ ‫م ��ن دون اع� �ط ��اء ت �ف��ا� �ص �ي��ل م� � ��ادار يف‬ ‫االجتماع‪.‬يذكر ان االحزاب الكورد�ستانية‬ ‫حتتفظ بعالقات متوازنة مع اغلب الدول‬ ‫املجاورة للعراق ومن �ضمنها ايران وتركيا‬ ‫ولها مكاتب يف عوا�صمها‪.‬‬

‫احتجاجات الأنبار‪ ..‬اختبار حلكومة املالكي‬ ‫كان غ�ضب حمافظة الأنبار ذات امل�ساحة ال�شا�سعة‪ ،‬الواقعة غرب العراق‪ ،‬ب�سبب حوادث القب�ض‬ ‫على �أبنائها من قبل قوات الأمن العراقية‪ ،‬والإهمال احلكومي ل�ش�ؤونها‪� ،‬سبب ًا يف �إطالق موجة من‬ ‫االحتجاجات املتفاقمة‪ ،‬والتي متثل �أكرب حتد يواجه رئي�س الوزراء نوري املالكي‪ ،‬منذ احلرب‬ ‫الأهلية يف ذلك البلد‪ ،‬والتي ا�شتعلت خالل عامي ‪ 2006‬و‪.2007‬‬ ‫جين عراف ‪ /‬كريستيان ساينس مونيتير‬

‫ويوم اجلمعة املا�ضي‪� ،‬أدى مئات الآالف يف الفلوجة‪،‬‬ ‫والرمادي‪� ،‬صالة اجلمعة على الطرق الرئي�سية بدال من‬ ‫امل�ساجد‪ .‬وقد متت الدعوة لتلك التظاهرات ال�سلمية‬ ‫التي تعد الأ�ضخم منذ �سقوط نظام ��ص��دام لت�أبني‬ ‫�أرواح من �أبناء الفلوجة على الأق��ل‪ ،‬لقوا م�صرعهم‬ ‫على �أيدي اجلنود العراقيني منذ �أ�سبوع‪ .‬ويف نف�س‬ ‫اليوم‪ ،‬حول ع�شرات الآالف من املتظاهرين امليادينَ‬ ‫العام َة �إىل �ساحات �صالة يف املو�صل‪ ،‬و�سامراء‪،‬‬ ‫وبعقوبة‪ ،‬وغريها من املدن ال�سنية‪.‬‬ ‫وكانت تظاهرات الأنبار قد بد�أت يف دي�سمرب املا�ضي‪،‬‬ ‫احتجاج ًا على ا�ستهداف امل�سلمني ال�سنة بعد القب�ض‬ ‫على �أفراد احلرا�سة ال�شخ�صية لوزير املالية ال�سني‪،‬‬ ‫على خلفية تهم ب��ال�ت��ورط يف الإره � ��اب‪ ،‬كما قالت‬ ‫امل�صادر احلكومية �آنذاك‪ .‬لكن ال�شيء الذي �أثار ثائرة‬ ‫الكثريين يف تلك املنطقة‪ ،‬هو القب�ض على الع�شرات‬ ‫من الن�ساء العراقيات‪ .‬وقد امتد هذا الغ�ضب للمناطق‬ ‫ال�سنية يف ب �غ��داد‪ ،‬وامل�ن��اط��ق ال�سنية ال��واق�ع��ة يف‬ ‫�شمالها‪ ،‬و�سرعان ما ان�ضم �إليها ن�شطاء �سابقون من‬ ‫"القاعدة يف بالد الرافدين"‪ ،‬و�شخ�صيات عراقية من‬ ‫التيار الرئي�سي‪.‬‬ ‫"لقد خرجنا م��ن �أج��ل الن�ساء ال�لائ��ي مت القب�ض‬ ‫عليهن‪ ،‬ول�ل��دف��اع ع��ن املظلومني"‪ ،‬ك��ان ه��ذا م��ا قاله‬ ‫"عبدالقادر فالح"‪ ،‬املعت�صم يف الرمادي منذ �ستة‬ ‫�أ�سابيع على الطريق الدويل املتجه للأردن‪ .‬وي�ضيف‬ ‫فالح‪" :‬لقد كان لدينا ‪ 19‬مطلب ًا من قبل‪� ...‬أما الآن فلم‬ ‫يعد لدينا �سوى مطلب واح��د هو �إ�سقاط املالكي"‪.‬‬ ‫ودعا تنظيم "دولة العراق الإ�سالمية"‪ ،‬وهو تنظيم‬ ‫تابع لـ"القاعدة"‪ ،‬ي�ضم حتت لوائه عدد ًا من اجلماعات‬ ‫اجلهادية يف ال�ع��راق‪ ،‬دع��ا امل�سلمني ال�سنة لت�سليح‬ ‫�أنف�سهم �ضد قوات الأمن‪ .‬كما هدد رجل الدين ال�شيعي‬ ‫املت�شدد مقتدى ال�صدر ب�سحب الوزراء التابعني لكتلته‬ ‫من حكومة املالكي االئتالفية �إذا مل تتم اال�ستجابة‬ ‫ملطالب املتظاهرين‪.‬‬ ‫وعندما �أجريت مقابلة مع عدد من الأ�شخا�ص يزيد‬ ‫عن اثني ع�شر من امل�شاركني يف احتجاج يف الرمادي‬ ‫منذ �أي��ام قليلة‪ ،‬كان معظمهم �إما مت القب�ض عليه من‬ ‫قبل‪� ،‬أو له �أقارب يف �سجون احلكومة العراقية‪ .‬وقال‬

‫كثريون منهم �إنهم تعر�ضوا للتعذيب‪ ،‬وهي ممار�سة‬ ‫تقول منظمة "هيومان رايت�س ووت�ش" �إنها منت�شرة‬ ‫على نطاق وا�سع يف العراق‪ .‬وجميع الروايات التي‬ ‫رواها �أولئك الأ�شخا�ص حتمل �أ�صداء دينية مرت�سبة‬ ‫من ال�صراع الطائفي الذي مزق العراق خالل احلرب‬ ‫الأهلية عامي ‪ 2006‬و‪ ،2007‬وال��ذي كان يعتقد �أن‬ ‫نريانه قد انطف�أت حلد كبري‪ ،‬قبل �أن يعود م�س�ؤولون‬ ‫ع��راق�ي��ون ك�ب��ار‪ ،‬يف الآون ��ة الأخ �ي�رة‪ ،‬للتحذير منه‬ ‫والت�أكيد على �أن امل�شاعر الطائفية يف البالد بد�أت يف‬ ‫الظهور والتنامي جمدد ًا‪.‬‬ ‫ويقول "قحطان حماد"‪ ،‬من بلدة "الطارمية" التي‬ ‫ت�سكنها �أغلبية �سنية وتقع خارج بغداد‪" :‬لقد اقتحموا‬ ‫دارنا يف منت�صف الليل الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬وقال ال�ضابط‬ ‫لأمي‪ :‬ما الذي يدعوك لال�ستمرار يف البقاء هنا‪� ...‬أال‬ ‫تخايف من �أن ي�أتي ال�شيعة ويقتلوك؟"‪ .‬ويعتقد حماد‬ ‫�أن ال�ضابط كان يحاول ت�أجيج امل�شاعر الطائفية‪ ،‬و�أن‬ ‫ال�سنة وال�شيعة يعي�شون يف هذه املنطقة يف وئام منذ‬ ‫وقت طويل‪ .‬ويف العراق ميكن القب�ض على امل�شتبه‬ ‫بهم ب�ن��ا ًء على معلومات يقدمها خم�برون جمهويل‬

‫الهوية‪ ،‬كما ميكن �أن يح َك َم عليهم ب��الإع��دام مبجرد‬ ‫االع�تراف الذي تقول "هيومان رايت�س ووت�ش" �إنه‬ ‫يتم انتزاعه يف الغالب حتت التعذيب‪.‬‬ ‫ويقول �شاب �آخر رف�ض الك�شف عن هويته‪" :‬لقد قب�ضوا‬ ‫علي‪ ،‬وعلى �أخي وقال لنا ال�ضابط �سوف �أعذبكم �إذا‬ ‫ّ‬ ‫مل تعرتفوا ب�أنكم هاجمتم نقاط التفتي�ش"‪ .‬وقال هذا‬ ‫ال�شاب �إنه ُع ِ ّل َق �إىل ال�سقف‪ ،‬وقيدت يداه خلف ظهره‪،‬‬ ‫واع ُتدي عليه بال�ضرب بالأ�سالك الكهربائية‪ .‬كما قال‬ ‫بعد �أن ك�شف يل عن ندبات و�آثار تعذيب على مع�صميه‬ ‫وكعبيه‪� ،‬إنه قد �أفرج عنه بعد بع�ض الوقت هو و�أخوه‪،‬‬ ‫لكن �أعيد القب�ض مرة ثانية على �أخيه و�إيداعه ال�سجن‬ ‫حيث ال يزال هناك حتى الآن‪.‬‬ ‫ورغم �أن املالكي قد جنا من حماوالت من قبل الأكراد‬ ‫وال�سنة‪ ،‬بل وبع�ض الأح��زاب ال�شيعية التي تخلتف‬ ‫م �ع��ه‪ ،‬لإج� ��راء ت�صويت ب �ع��دم ال�ث�ق��ة ع�ل��ى حكومته‬ ‫والإطاحة به من من�صبه‪� ،‬إال �أن اال�ضطرابات الأخرية‬ ‫ق��د قدمت على م��ا يبدو فر�صة للكثري م��ن خ�صومه‬ ‫ال�سيا�سيني لإزاحته‪.‬‬ ‫وع�لاوة على ذلك‪ ،‬مرر الربملان العراقي للتو قانون ًا‬

‫يحدد والية رئي�س الوزراء بدورتني كحد �أق�صى وهو‬ ‫ما �سيقطع الطريق على املالكي للرت�شح لفرتة والية‬ ‫ثالثة‪ ،‬عندما تنتهي واليته احلالية العام املقبل‪.‬‬ ‫ورغم �أن حكومة املالكي �أظهرت قدرة الفتة للنظر على‬ ‫حتمل الأزمات‪� ،‬إال �أنها مل تواجه منذ احلرب الأهلية‬ ‫العراقية تقريب ًا‪ ،‬مزيج ًا من اال�ضطرابات ال�سيا�سية‬ ‫والقالقل على الأر�ض مثل ذلك الذي تواجهه يف الوقت‬ ‫الراهن‪.‬‬ ‫يقول "جلوان كول"‪ ،‬املحلل الرئي�سي املتخ�ص�ص يف‬ ‫ال�ش�أن العراقي والأ�ستاذ بجامعة ميت�شجان‪" :‬جميع‬ ‫االح �ت �م��االت ب��ات��ت واردة يف ال��وق��ت الراهن"‪ .‬ثم‬ ‫ي�ضيف‪" :‬بيد �أن ال�س�ؤال الكبري الذي يواجه حكومة‬ ‫امل��ال�ك��ي يف ال��وق��ت ال��راه��ن ه��و‪� :‬إذا م��ا �سقط نظام‬ ‫الأ�سد يف �سوريا وحلت حمله حكومة قوية يف هذا‬ ‫البلد؛ فما ت�أثري ذلك على الديناميات ال�سيا�سية يف‬ ‫العراق؟"‪ .‬وينهي "كول" ت�صريحه بالقول‪�" :‬أعتقد �أن‬ ‫الو�ضع يف احلقيقة يكمن يف �أيدي ال�سا�سة العراقيني‬ ‫الذين ي�ستطيعون توحيد �صفوفهم والبدء يف معاجلة‬ ‫الأو��ض��اع‪ ،‬وهنا تكمن املفارقة‪ ،‬حيث قد ينتهي بهم‬ ‫الأمر �إىل و�ضع كذلك الذي اقرتحه بايدن"‪ .‬وكان نائب‬ ‫الرئي�س الأمريكي بايدن قد تعر�ض النتقادات وا�سعة‬ ‫النطاق يف العراق عندما �أملح ‪-‬وكان ال يزال ع�ضو ًا‬ ‫مبجل�س ال�شيوخ‪� -‬إىل �أنه قد يكون من الأف�ضل تق�سيم‬ ‫العراق �إىل ثالث مناطق‪� :‬سنية و�شيعية وكردية‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن امل�ب��ادرات التي ق��ام بها املالكي حتى‬ ‫الآن‪ ،‬ا�ستجابة للمطالب التي رفعها امل�شاركون يف‬ ‫التظاهرات الأخ�ي�رة يف الأن �ب��ار‪ ،‬ونينوى‪ ،‬وديايل‬ ‫كانت حمدودة ب�شكل عام‪ ،‬كما ق�صرت يف الوفاء بتلك‬ ‫املطالب‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن رئي�س ال ��وزراء العراقي �أعلن عفو ًا عام ًا‬ ‫على جميع العراقيات والعراقيني املحبو�سني بتهم‬ ‫تتعلق بالإرهاب‪� ،‬إال �أنه �أث��ار خماوف �أمنية بالقول‬ ‫�إن تنظيم "القاعدة"‪ ،‬والبعثيني ال�سابقني‪ ،‬ووكاالت‬ ‫ا�ستخبارات تابعة لدول �إقليمية‪ ،‬كانت وراء �أحداث‬ ‫العنف الأخرية يف العراق؛ داعي ًا اجلي�ش لإطالق النار‬ ‫على املتظاهرين �إذا ما لزم الأمر‪.‬‬ ‫لكن حم��اف��ظ الأن �ب��ار "قا�سم عبد الفهداوي"‪� ،‬أدىل‬ ‫بحديث من مقر قيادته مبدينة ال��رم��ادي ق��ال فيه �إن‬ ‫الأحاديث التي تدور حول ال��دور الذي يلعبه تنظيم‬ ‫"القاعدة" مبالغ فيها و�إن "خم�سة وت�سعون يف املئة‬ ‫من املتظاهرين لديهم مطالب م�شروعة؛ �أم��ا الن�سبة‬ ‫الباقية فقد ت�شمل ‪ 1‬يف املئة فقط من القاعدة و‪ 1‬يف‬ ‫املئة من الأ�شخا�ص الذين ال يدرون ماذا يفعلون‪ ،‬و‪1‬‬ ‫يف املئة للدول التي حتاول تقوي�ض ما يتم بنا�ؤه‪ ،‬لكن‬ ‫�أغلبية املتظاهرين لديهم حقوق م�شروعة دون �أدنى‬ ‫�شك"‪.‬‬ ‫عن اور نيوز‬

‫املقدادية واخلال�ص ال تعرفان ح�صتيهما من املوازنة ‪ ..‬وخانقني مل ت�ضع طابوقة يف ‪2012‬‬ ‫رغم تخ�صي�ص ‪ 260‬مليار دينار من موازنة ‪ 2012‬لدياىل‪� ،‬إال �أن �أغلب م�س�ؤويل الوحدات الإدارية يف هذه املحافظة‪،‬‬ ‫ي�ؤكدون �أن هذه الأرقام مبثابة حرب على ورق‪� ،‬إذ مل ت�شهد هذه املحافظة التي �سبب لها العنف �أذى كبرياً طيلة‬ ‫ال�سنوات املا�ضية‪� ،‬إجناز م�شروع واحد ي�شار �إليه‪ ،‬وبينما تقول العديد من الأق�ضية والنواحي هناك �إنها مل تتعرف‬ ‫بعد على ح�صتها من موازنة ‪ ،2012‬ف�إن البع�ض يف دياىل يربط ف�شلها الذريع يف تنفيذ خططها اخلدمية بـ "موت‬ ‫وا�ستقالة وتعيني املحافظ"‪.‬‬ ‫الناس ‪ -‬متابعة‬ ‫ويقول عبدالله احليايل‪ ،‬قائمقام ق�ضاء بعقوبة‪،‬‬ ‫وه��ي ك�برى وح��دات دي��اىل الإداري� ��ة م��ن حيث‬ ‫ال�سكان‪ ،‬يف حديث لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "حجم‬ ‫موزانة الق�ضاء للعام املا�ضي ‪ 2012‬بلغت‪120‬‬ ‫مليار‪ ،‬ومت �إع��داد م�شاريع خدمية ت��وازي هذا‬ ‫املبلغ ومن ثم رفعها اىل جمل�س دياىل"‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن "ما ح�صل �أمر خميب للآمال‪ ،‬فقد مت تغيري‬ ‫البع�ض منها وفقا ملبادئ املح�سوبية واملناطقية‬ ‫وحتقيق �أه��داف انتخابية لبع�ض امل�س�ؤولني‬ ‫املتنفذين يف جمل�س املحافظة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف احليايل "مل ننفق دي�ن��ار ًا واح��د ًا يف‬ ‫امل �ل��ف اخل��دم��ي خ�ل�ال ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي ‪2012‬‬ ‫ب�سبب التلك�ؤ يف �إحالة امل�شاريع"‪ ،‬حمم ًال �إدارة‬ ‫املحافظة "م�س�ؤولية هذا الف�شل"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع احل �ي��ايل "ن�شعر ب��احل��رج م��ن الأه ��ايل‬ ‫عندما ي�س�ألوننا �أي��ن ذهبت امليزانية الكبرية‬ ‫التي خ�ص�صت لبعقوبة؟"‪ ،‬مو�ضحا "نحن ال‬ ‫منلك الإجابة"‪.‬‬ ‫و�أقر احليايل بـ "وجود خلل كبري تتحمله �إدارة‬ ‫املحافظة فيما يح�صل"‪ ،‬مبينا �أن "هناك عجز ًا‬ ‫حقيقي ًا يف �إنفاق املوازنة ما يجعلنا يف مواقف‬ ‫�صعبة �أمام الر�أي العام"‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال رئي�س املجل�س البلدي لق�ضاء‬ ‫خانقني (‪ 105‬كم �شمال بعقوبة) �سمري حممد‬ ‫ن��ور‪" ،‬مل ننب طابوقة واح��دة خ�لال ‪ 2012‬يف‬

‫�أي م�شروع خدمي على م�ستوى الق�ضاء‪ ،‬رغم‬ ‫�أن ح�صتنا من ميزانية دياىل تزيد على ‪ 28‬مليار‬ ‫دينار"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ن��ور‪" ،‬قدمنا م�شاريعنا �إىل احلكومة‬ ‫املحلية‪ ،‬ومل نعرف �أين ذهبت‪ ،‬وما الذي ح�صل‬ ‫يف ميزانية ق�ضاء خانقني‪ ،‬لكن ما نعرفه متام ًا‬ ‫�أن عام ‪ 2012‬مر دون �أي بناء"‪.‬‬ ‫اما قائمقام ق�ضاء املقدادية‪ ،‬زيد �إبراهيم‪ ،‬وهو‬ ‫م�س�ؤول ثاين �أكرب وحدة �إداري��ة يف دياىل من‬ ‫ناحية احلجم ال�سكاين‪ ،‬في�ؤكد �أنه "ال يعرف ما‬

‫هي ميزانية الق�ضاء للعام املا�ضي ‪."2012‬‬ ‫وي�ق��ول �إب��راه�ي��م ‪� :‬إن "ميزانية دي��اىل �شهدت‬ ‫ارت�ف��اع� ًا وانخفا�ض ًا خ�لال ال�ع��ام املا�ضي وفق‬ ‫امل �ع �ط �ي��ات ال �ت��ي ع��رف �ن��اه��ا ف�ي�م��ا ب �ع��د م��ن قبل‬ ‫امل�س�ؤولني احلكوميني يف ادارة دياىل"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن "موازنة ق�ضاء املقدادية غري معروفة ب�شكل‬ ‫دقيق‪ ،‬لكننا نعرف �أنه مل يتم املبا�شرة �أو �إحالة‬ ‫�أي م�شروع خدمي داخل الق�ضاء العام املا�ضي‪،‬‬ ‫رغم اننا قدمنا م�شاريع خدمية بكلفة مادية بلغت‬ ‫نحو ‪ 35‬مليار دينار"‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬ك��ان قائمقام ق�ضاء اخلال�ص‪ ،‬عدي‬ ‫اخلدران‪� ،‬أكرث و�ضوح ًا يف احلديث عن م�شكلة‬ ‫الق�ضاء مع املوازنة ال�سنوية‪ .‬وقال يف حديث‬ ‫لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "قائمقامية اخلال�ص‬ ‫مل تعرف على وجه الدقة ا�ستحقاقها امل��ايل يف‬ ‫موزانة دياىل منذ عام ‪ 2008‬وحتى يومنا هذا"‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن "كل ما يقال يف هذا امل�ضمار من قبل‬ ‫امل�س�ؤولني حرب على ورق رغم مطالباتنا املتكررة‬ ‫بان يكون لنا دور يف جمال البناء واالعمار"‪.‬‬ ‫و�أكد اخلدران ان "هناك �سيا�سة تهمي�ش متعمدة‬

‫تتبعها ادارة املحافظة �ضد الق�ضاء فيما يجري‬ ‫التعامل مع امل�شاريع يف عموم مناطق املحافظة‬ ‫وفق اطار املناطقية"‪.‬‬ ‫وبني قائمقام ق�ضاء اخلال�ص �أن من "�أهم بنود‬ ‫ميزانية دياىل ال�سنوية �أن يجري توزيعها وفق‬ ‫م�ب��د�أ الكثافة ال�سكانية‪ ،‬وه��ذا م��ا مل يحدث"‪،‬‬ ‫مو�ضح ًا �أن "ما يحدث هو جتاهل الكثري من‬ ‫االطر القانونية من قبل �إدارة وجمل�س دياىل"‪.‬‬ ‫ولفت اخلدران �إىل �أن "الق�ضاء مل ير �أي م�شروع‬ ‫خدمي خالل عام ‪ ،2012‬وهو ما زاد من تعقيد‬ ‫امللف اخلدمي داخل الق�ضاء ب�شكل عام"‪ ،‬حممال‬ ‫�إدارة املحافظة "م�س�ؤولية ما وقع من �ضرر بالغ‬ ‫للأق�ضية ب�سبب �سوء الإدارة احلكومية بدياىل"‪.‬‬ ‫قائمقام ق�ضاء ب�ل��دروز (‪30‬ك��م �شرق بعقوبة)‬ ‫حممد معروف‪ ،‬يقول �إن "قائمقامية الق�ضاء ال‬ ‫تعاين م�شاكل حقيقية مع ملف املوازنة ال�سنوية‬ ‫فقد قدمت العام املا�ضي م�شاريع بكلفة ‪ 22‬مليار‬ ‫دينار مت احالة بع�ضها للتنفيذ والبع�ض الآخر‬ ‫يف طور الإحالة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف معروف �أن "م�شكلتنا احلقيقية‪ ،‬متمثلة‬ ‫باال�شراف والرقابة على �إجن��از امل�شاريع لأن‬ ‫�صالحياتنا حم��دودة يف هذا اجلانب"‪ ،‬مطالب ًا‬ ‫ب�ـ "احل�صول على ه��ذه ال�صالحيات م��ن �أجل‬ ‫الت�أكد من �إجن��از امل�شاريع وف��ق الإط��ار الفني‬ ‫املطلوب"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال م�ست�شار حمافظ دي��اىل ل�ش�ؤون‬ ‫الإعمار واخلدمات را�سم العكيدي �إن "الأحداث‬ ‫التي مرت بها دياىل خالل العام املا�ضي‪ ،‬وال �سيما‬ ‫ا�ستقالة حمافظها ال�سابق عبد النا�صر املهداوي‬ ‫وتعيني ه�شام احليايل حمافظا جديدا ثم وفاته‬ ‫بعد �أ�شهر معدود بحادث �سري ثم تن�صيب عمر‬ ‫احلمريي حمافظا جديدا‪� ،‬أ�سهمت مبجملها يف‬ ‫ت�أخري البت باملوازنة"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف العكيدي‪� ،‬أن "ميزانية دي��اىل للعام‬ ‫املا�ضي بلغت ‪260‬مليار دينار جرى اقرارها يف‬ ‫وقت مت�أخر من قبل جمل�س املحافظة"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن"الإدارة املحلية جنحت يف �إجناز ‪ %75‬منها‬ ‫عن طريق �إحالة امل�شاريع والتعاقد مع �شركات‬ ‫حملية متخ�ص�صة يف قطاعات حيوية عدة"‪.‬‬

‫واق��ر العكيدي ب��ان هناك خروقات ح�صلت يف‬ ‫م�ضامني امل�شاريع املقدمة م��ن قبل الوحدات‬ ‫الإداري��ة ومل يطبق مبد�أ الكثافة ال�سكانية يف‬ ‫توزيع املبالغ املالية عليها نتجية ما ا�سماها بـ‬ ‫"ت�صرفات بع�ض اع�ضاء جمل�س دياىل و�سعيهم‬ ‫اىل تغيري بع�ض امل�شاريع لتحقيق مبد�أ املنفعة‬ ‫املناطقية �أو االنتخابية"‪ ،‬مو�ضحا �أن "هذه‬ ‫الأم��ور �أ�سهمت يف �إح��داث توزيع جائر لبع�ض‬ ‫الوحدات على ح�ساب وحدات �أخرى"‪.‬‬ ‫ويقول اخلبري االقت�صادي �أحمد الربيعي �إن‬ ‫"موزانات دياىل املالية جلميع ال�سنوات املا�ضية‬ ‫ع �ب��ارة ع��ن اح�ج�ي��ة �صعبة ح��اول�ن��ا م� ��رارا فك‬ ‫طال�سمها دون جدوى"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "جداول‬ ‫املليارات وك�ثرة ا�صفارها وتباين املعلومات‬ ‫دفعتنا اىل الي�أ�س من حماولة بيان حجم ميزانية‬ ‫دياىل ولو لعام واحد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الربيعي �أن "كل �شي يف دي��اىل ميكن‬ ‫معرفته ب�سهولة حتى جانبها الأم�ن��ي �إال بيت‬ ‫امل��ال فهو �صعب جدا وال ميكن معرفة �شي عنه‬ ‫وخباياه كثرية"‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك‪ ،‬ك�شف ع�ضو يف جمل�س حمافظة‬ ‫دياىل ب�أن احل�سابات اخلتامية مليزانية املحافظة‬ ‫لل�سنوات الثالثة املا�ضية غري معروفة‪ ،‬م�ؤكدا ان‬ ‫الأمر يثري القلق وي�ضع عالمات ا�ستفهام عديدة‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو جمل�س دي��اىل عدنان الكرخي ‪� :‬إن‬ ‫"احل�سابات اخلتامية ملوازنة حمافظة دياىل‬ ‫لل�سنوات الثالثة املا�ضية (‪)2012-2010‬غ�ي�ر‬ ‫معروفة ملجل�س دياىل باعتباره جهة ت�شريعية‬ ‫ورقابية م�سو�ؤلة امام ال�شعب عن �آليات �صرف‬ ‫امل��ال العام"‪ ،‬مبينا �أن "عدم وج��ود ح�سابات‬ ‫ختامية �أمر يثري القلق وي�ضع عالمات ا�ستفهام‬ ‫ت�ضر بال�صالح العام"‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د ع�ضو جمل�س دي��اىل م���س��ؤويل �إدارة‬ ‫املحافظة "ب�سبب ع��دم وج��ود تن�سيق حقيقي‬ ‫بينها وب�ي�ن جل��ان امل�ج�ل����س امل�ع�ن�ي��ة باالعمار‬ ‫والبناء ما ا�سهم يف تلك�ؤ الكثري من امل�شاريع‬ ‫اخلدمية ودفع الأه��ايل اىل اتهامنا بامل�سو�ؤلية‬ ‫عما يح�صل رغم ان �سبب ما يح�صل يقع ب�شكل‬ ‫مبا�شر على عاتق احلكومة املحلية"‪.‬‬


‫العدد (‪ - )418‬الثالثاء ‪� 5‬شباط ‪2013‬‬

‫�سيول كركوك جترف احلنطة وال�شعري ‪ ..‬و"الزاب"يدفع الأهايل �إىل الهرب‬ ‫النا�س‪-‬متابعة‬

‫ي�ق��ف حم�م��د �أح �م��د ال�ع�ب�ي��دي ع�ن��د �أر�ضه‬ ‫ال��زراع�ي��ة يف قرية "خازر"�ضمن ناحية‬ ‫ال��زاب جنوب غ��رب ك��رك��وك‪ ،‬وه��و يعاين‬ ‫الأ� �ض��رار التي حلقت بزرعه من احلنطة‬ ‫وال�شعري‪.‬وي�ؤكد م�س�ؤولون حمليون يف‬ ‫كركوك �إن ال�سيول �أحلقت ال�ضرر بنحو‪75‬‬ ‫منز ًال يف مناطق عدة وان املجال�س املحلية‬ ‫بد�أت ب�إح�صاء الأ�ضرار املادية بالأرا�ضي‬ ‫ال��زراع�ي��ة‪.‬وك��ان��ت مديرية امل ��وارد املائية‬ ‫يف ك��رك��وك �أع�ل�ن��ت‪ ،‬يف وق��ت ��س��اب��ق‪� ،‬أن‬ ‫ال�سيول جرفت م�ساحات زراعية وا�سعة‬ ‫يف قرى احلويجة‪.‬ويقول حممد العبيدي‬ ‫الـى"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "ما جرى يف‬ ‫الأيام املا�ضية يعد الأول من نوعه منذ �أكرث‬ ‫م��ن ‪ 25‬ع��ام� َا و�أن م��ا ت�ساقط م��ن �أمطار‪،‬‬ ‫�أخ �ي��ر ًا‪�� ،‬س��اه��م ب�ت��دم�ير وجت��ري��ف �آالف‬ ‫الدومنات الزراعية"‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن "املياه ج��رف��ت املحا�صيل‪،‬‬ ‫وتعر�ضت الأبقار والأغ�ن��ام �إىل الغرق"‪،‬‬

‫ويتابع "ما �شاهدناه من ارتفاع املياه يف‬ ‫نهر ال��زاب كان خميف ًا‪ ،‬فيما �أه��ايل القرى‬ ‫تركوها بعد �أن �شاهدوا ما جرى يف قرى‬ ‫امل�سحك يف بيجي وا�سديرة"‪.‬‬ ‫وي�شري العبيدي �إىل ط��رائ��ف ح��دث��ت يف‬ ‫خ�ضم املعاناة من ال�سيول‪ ،‬ويقول �إن "نهر‬ ‫ال��زاب وارت�ف��اع املياه �شطر ق��رى كركوك‬ ‫وال�شرقاط اىل ق�سمني"‪.‬بينما كان "�أحد‬ ‫اخل��راف بقي يف �أعلى تل مرتفع لأربعة‬ ‫�أيام"‪.‬وي�ؤكد العبيدي �أنه "بعد انخفا�ض‬ ‫املياه قمت وع��ن طريق ا�ستخدام قاربي‬ ‫ال�صغري من الو�صول �إليه ومن ثم نقله اىل‬ ‫منزيل و�أعطيناه الطعام وهو الآن ب�صحة‬ ‫جيدة"‪.‬من جانبها‪ ،‬ت�ق��ول م �ع��اون مدير‬ ‫ال��دائ��رة يف حمافظة ك��رك��وك‪� ،‬سفانة عبد‬ ‫الكرمي‪� ، ،‬إن "م�ستوى املياه يف املحافظة‬ ‫ارتفع �إىل ‪ 73‬ملم نتيجة �سقوط كميات‬ ‫م��ن الإم �ط��ار ه��ي الأك�ب���ر منذ �سنوات يف‬ ‫مناطق متفرقة م��ن املحافظة"‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫"معدل درجات احلرارة العظمى بلغت ‪15‬‬ ‫وال�صغرى ‪ 11‬درجة مئوية"‪.‬‬

‫الأنواء اجلوية‪ :‬ارتفاع يف درجات احلرارة‬ ‫ت�صل اىل (‪ )18‬مئوية‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ت��وق �ع��ت ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة لالنواء‬ ‫والر�صد الزلزايل احدى ت�شكيالت‬ ‫وزارة ال �ن �ق��ل‪ ،‬ان ت �ت ��أث��ر البالد‬ ‫ب ��أم �ت��داد مرتفع ج��وي م��ن �شمال‬ ‫تركيا ليكون الطق�س �صحو يف‬ ‫جميع املناطق‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ب �ي��ان ل �ل �ه �ي �ئ��ة‪ :‬ان طق�س‬ ‫��س�ي�ك��ون � �ص �ح��و ًا م��ع ارت �ف��اع يف‬ ‫درات احل��رارة عن اليوم ال�سابق‬

‫يف املناطق كافة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن الرياح تكون �شمالية‬ ‫غربية خفيفة اىل معتدلة ال�سرعة‬ ‫(‪ )20-10‬كم‪�/‬س وتن�شط نهار ًا‬ ‫اىل (‪ )40-30‬كم‪�/‬س يف املنطقة‬ ‫اجلنوبية م�سبب ًة ت�صاعد الغبار‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬اما درجة احلرارة ال�صغرى‬ ‫امل�ت��وق�ع��ة يف م��دي�ن��ة ب �غ��داد لهذا‬ ‫اليوم (‪ )8‬م والعظمى(‪)18‬م‪.‬‬

‫وزارة العدل ت�سعى لالنتقال بعمل دوائر الوزارة‬ ‫اىل التقنية االلكرتونية احلديثة‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أكد وزير العدل ح�سن ال�شمري‪� ،‬إن‬ ‫ال ��وزارة ت�سعى لالنتقال بطبيعة‬ ‫العمل يف ال��دوائ��ر التابعة لها من‬ ‫اال� �س �ل��وب ال�ت�ق�ل�ي��دي اىل اعتماد‬ ‫ال�ت�ق�ن�ي��ة االل �ك�ترون �ي��ة احلديثة‪،‬‬ ‫و�إمكانية التعاون مع جميع الدول‬ ‫يف عقد اتفاقيات م�شرتكة �ضمن‬ ‫اخت�صا�صات عمل الوزارة‪.‬‬ ‫وذكر ال�شمري خالل اربعة لقاءات‬ ‫منف�صلة م��ع وف ��ود مت�ث��ل �سفراء‬ ‫دول ال�ن�روي ��ج وال �ه �ن��د وتون�س‬ ‫وال�ي�م��ن‪ ،‬ب��ان وزارة ال�ع��دل بد�أت‬ ‫باخلطوات اال�سا�سية يف االنتقال‬ ‫بعمل الوزارة لت�أ�سي�س نهج ي�ضمن‬ ‫االن �ت �ق��ال اىل م���ص��اف اال�ساليب‬

‫ال �ع��امل �ي��ة يف جم�� ��االت ال� � ��وزارة‬ ‫م��ن خ�ل�ال التن�سيق م��ع اجلهات‬ ‫املخت�صة من دول و�شركات العداد‬ ‫ت�صاميم وتنفيذ م���ش��اري��ع ابنية‬ ‫وب��رام��ج ت�ضمن االن�ت�ق��ال بدوائر‬ ‫الوزارة لاللتحاق بركب احلكومات‬ ‫االلكرتونية املعتمدة يف اغلب دول‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪ :‬ان طلبات التعاون املثمرة‬ ‫التي �سيتم تبادل االراء ب�ش�أنها بني‬ ‫ال��وزارة واجلهات ذات العالقة يف‬ ‫ال��دول االخ��رى‪ ،‬والتي من �ش�أنها‬ ‫ان ت�سهم يف تطور عمل ال��وزارة‬ ‫�سيتم عر�ضها على جمل�سي الوزراء‬ ‫والنواب للم�صادقة عليها من اجل‬ ‫ان ت�أخذ ن�صابها القانوين‪.‬‬

‫و�أ�ضافت عبد الكرمي �أن "املحافظة مل ت�شهد‬ ‫هطول هذه الأمطار ب�شكل متوا�صل منذ‬ ‫�سنوات"‪ ،‬متوقعة �أن "يكون العام احلايل‬ ‫ه��و الأف �� �ض��ل ك��ون املنطقة تتعر�ض اىل‬ ‫تغريات مناخية وت�ساقط كميات قيا�سية‬ ‫من الأمطار"‪.‬‬ ‫ب � ��دوره ي���ؤك��د رئ �ي ����س امل �ج �ل ����س املحلي‬ ‫لناحية ال��زاب حممد املح�سن‪ ،‬يف حديث‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫اك��د وزي��ر التعليم ال�ع��ايل والبحث‬ ‫العلمي علي االدي��ب‪� ،‬أن اجلامعات‬ ‫وامل �ج �ت �م��ع يف ال� �ع ��راق يف و�ضع‬ ‫"ال نح�سد عليه"‪ ،‬ويف حني رف�ض‬ ‫االف�صاح عن م�ستوى ما و�صل اليه‬ ‫التعليم‪ ،‬لفت �إىل �أن "الكثري تهز�أ"‬ ‫مبا �آل��ت �إليه الأو��ض��اع االجتماعية‬ ‫وال�سيا�سية والأم �ن �ي��ة يف البالد‪،‬‬ ‫داع �ي��ا الطلبة �إىل ع��دم االن�صياع‬ ‫"للجهلة"‪.‬وقال االديب يف كلمة له‬ ‫خالل امل�ؤمتر الوحدوي االول لطلبة‬ ‫جامعات ال�ع��راق ال��ذي اقيم مببنى‬

‫الديوانية ‪-‬النا�س‬

‫ح��ذرت مديرية بيئة الديوانية من‬ ‫اال�ستمرار با�ستخدام عبوات املياه‬ ‫�سعة ‪ 20‬لرت لأكرث من مرة ملا حتمله‬ ‫م��ن خم��اط��ر �صحية على املواطنني‪،‬‬ ‫مبينة ت�شكيل جل��ان م��ع احلكومة‬ ‫املحلية لغر�ض و��ض��ع خطة ل�سحب‬ ‫تلك العبوات من الأ�سواق ‪.‬وقال مدير‬ ‫بيئة الديوانية حيدر عناج �أن املديرية‬ ‫حتذر من ا�ستمرار ا�ستخدام عبوات‬ ‫املياه �سعة ‪ 20‬لرت والتي تعب�أ من قبل‬ ‫معامل وحمطات ت�صفية املياه"‪.‬وتابع‬ ‫"�أن املادة امل�صنوعة منها تلك العبوات‬ ‫خم�ص�صة ل�لا��س�ت�خ��دام م��رة واح��دة‬ ‫وح�سب القيا�سات العاملية فيما يعاد‬ ‫ا�ستخدامها لع�شرات امل��رات من قبل‬

‫بحث وزير االت�صاالت طورهان‬ ‫امل �ف �ت��ي م ��ع وف� ��د اندوني�سي‬ ‫متمثل بوكيل الوزير وال�سفري‬ ‫االن��دون�ي���س��ي وال��وف��د املرافق‬ ‫ل��ه‪� ،‬آل�ي��ة ال�ت�ع��اون امل�شرتك بني‬ ‫احلكومتني من خالل الوزارة‪.‬‬ ‫وذكر بيان للوزارة‪ :‬ان اجلانب‬ ‫االندوني�سي اكد رغبته احلقيقية‬ ‫للعمل والتعاون مع العراق يف‬ ‫جم��ال االت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات وت� �ب ��ادل اخل�ب�رات‬ ‫بني الطرفني وحتقيق امل�صلحة‬ ‫العليا للجانبني يف هذا املجال‪.‬‬ ‫من جانبه اكد املفتي ان العراق ت �ل��ك ال �� �ص��دي �ق��ة م�ن�ه��ا يف كافة �أ� �ص �ب �ح��ت � �ش��ري��ان ح �ي��وي من‬ ‫ع�ل��ى ا� �س �ت �ع��داد ك��ام��ل للتعاون امل �ج��االت وخ��ا��ص��ة االت�صاالت �شرايني احلياة الع�صرية التي ال‬ ‫م� ��ع ج �م �ي��ع ال�� � ��دول وخ��ا� �ص��ة وتكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات لأنها ميكن اال�ستغناء‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أعلنت رئا�ستا ا�ستئناف ذي قار‬ ‫وكربالء االحتادية ن�سب اجناز‬ ‫دعاوى ومعامالت املحاكم التابعة‬ ‫اىل املنطقتني اال�ستئنافية خالل‬ ‫العام ‪.2012‬‬ ‫ويف ب� �ي ��ان �� �ص ��در ع���ن امل��رك��ز‬ ‫االع�لام��ي لل�سلطة الق�ضائية ‪،‬‬ ‫ا�شار اىل ان رئا�سة �أ�ستئناف‬ ‫ذي ق � ��ار االحت � ��ادي � ��ة ح�سمت‬ ‫(‪ )83181‬دع � ��وى م ��ن جممل‬ ‫ال��دع��اوى ال� ��واردة خ�لال العام‬ ‫املذكور والبالغة (‪ )83803‬اي‬ ‫بن�سبة ح�سم بلغت ( ‪، )%99‬‬ ‫فيما كان عدد املوقوفني املح�سوم‬ ‫ق�ضاياهم (‪ )10648‬موقوف ًا من‬

‫�أ�صل (‪ )10678‬وبن�سبة �أجناز‬ ‫بلغت ‪.%99‬‬ ‫وزادت الرئا�سة امل��ذك��ورة انف ًا‬ ‫ان عدد املعامالت التي اجنزتها‬ ‫كافة حماكم االح��وال ال�شخ�صية‬ ‫ال �ت��اب �ع��ة ل �ه��ا ب �ل��غ (‪)29773‬‬ ‫معاملة واعداد االحكام اجلزائية‬ ‫ال�صادرة (‪ )11571‬حكما خالل‬ ‫العام نف�سه‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا رئ��ا� �س��ة ا�ستئناف‬ ‫ك��رب�ل�اء االحت ��ادي ��ة اع �ل �ن��ت عن‬ ‫ح�سمها لـ ( ‪ )57774‬دعوى من‬ ‫�أ��ص��ل ( ‪ )58952‬بن�سبة ح�سم‬ ‫‪ %98‬لكافة ال��دع��اوى املعرو�ضة‬ ‫�أم��ام حماكمها وم�شتملة جلميع‬ ‫االخت�صا�صات ‪.‬‬

‫امل�سرح الوطني و�سط بغداد‪� ،‬إن "‬ ‫اجل��ام�ع��ات ال�ع��راق�ي��ة واملجتمع يف‬ ‫و�ضع ال نح�سد عليه من قبل الكثري‬ ‫من ال�شعوب اليوم"‪ ،‬الفتا اىل �إن "‬ ‫اجلامعات العراقية كانت يف �ستينات‬ ‫و�سبعينات القرن املا�ضي من اف�ضل‬ ‫اجلامعات العربية ومتثل م�صدرا‬ ‫لتثقيفها"‪.‬و�أو�ضح االديب " ال اريد‬ ‫�أن اف�صح عن ما و�صلنا اليه يف كافة‬ ‫املجاالت"‪ ،‬وتابع �أن "العراق وم�صر‬ ‫كانا �أ�سياد املجتمعات الب�شرية لكن‬ ‫ترون ما و�صلت اليه االمور فيهما"‪،‬‬ ‫مت�سائال "انريد �أن نبقى على هذا‬ ‫احلال وهل ي�شرفنا ويزيد عزتنا"‪.‬‬

‫ول�ف��ت االدي ��ب اىل �أن " الكثري من‬ ‫ال�شعوب باتت تهز�أ مبا و�صلنا اليه‬ ‫م��ن او� �ض��اع اجتماعية و�سيا�سية‬ ‫وامنية"‪ ،‬نا�صحا الطلبة بالقول‬ ‫"ال تن�سحبوا �إىل ما يقوله اجلهال‬ ‫ل �ي��وظ �ف��وه��ا مب �� �ش��اري �ع �ه��م ك��ون��وا‬ ‫م��ع احل��ق وح��اول��وا �أن ت�ستفيدوا‬ ‫م��ن ال�ت��اري��خ ودرو� �س��ه النا�صعة‪..‬‬ ‫امل�ستقبل بالن�سبة لكم ‪ ..‬ال تعطلوا‬ ‫الدرا�سة من اجل �أن ننه�ض من جديد‬ ‫ونكون على قدم التناف�س مع الدول‬ ‫امل�ج��اورة التي فاقتنا الب��د �أن نبد�أ‬ ‫من انف�سنا"‪.‬وكان املئات من طلبة‬ ‫جامعة تكريت وامل��و��ص��ل والأنبار‬

‫�أع�ل�ن��وا م�شاركتهم يف التظاهرات‬ ‫واالع� �ت� ��� �ص ��ام ��ات ال� �ت ��ي ت�شهدها‬ ‫حمافظاتهم ف�ض ًال عن مناطق �أخرى‬ ‫م��ن ال �ب�لاد‪ ،‬م�ن��ذ ال��ـ ‪ 21‬م��ن كانون‬ ‫الأول ‪ 2012‬املن�صرم‪ ،‬وذلك تنديد ًا‬ ‫ب�سيا�سة رئ�ي����س احل �ك��وم��ة ن��وري‬ ‫املالكي‪ ،‬واملطالبة بوقف االنتهاكات‬ ‫�ضد املعتقلني واملعتقالت‪ ،‬و�إطالق‬ ‫�سراحهم‪ ،‬و�إل�غ��اء قانوين امل�ساءلة‬ ‫وال� �ع ��دال ��ة وم �ك��اف �ح��ة الإره � � ��اب‪،‬‬ ‫وت�شريع قانون العفو العام‪ ،‬وتعديل‬ ‫م�سار العملية ال�سيا�سية و�إنهاء‬ ‫�سيا�سة الإق�صاء والتهمي�ش وحتقيق‬ ‫التوازن يف م�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬

‫بيئة الديوانية حتذر من ا�ستخدام عبوات املياه �سعة (‪ )20‬لرت لأكرث من مرة‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫من دعاواها خالل عام ‪2012‬‬

‫لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "املئات من‬ ‫امل �� �س��اح��ات ال��زراع �ي��ة يف ن��اح�ي��ة ال ��زاب‬ ‫ت�ضررت‪ ،‬ولهذا نقوم‪ ،‬حالي ًا‪ ،‬بر�صد حركة‬ ‫ارتفاع نهر دجلة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املح�سن �أن "الفي�ضانات �أحلقت‬ ‫�أ� �ض��رار ًا مادية كبرية مب�ساحات زراعية‬ ‫للحنطة وال�شعري وجتريف �أرا� ٍ��ض �أخرى‬ ‫تقدر مبئات الدوامن"‪.‬‬

‫وي���ش��دد املح�سن �أن" ا��س�ت�م��رار ت�ساقط‬ ‫ك�م�ي��ات الأم��ط��ار جعلنا نبقي العائالت‬ ‫ال�ساكنة يف �أعلى �شريط دجلة‪ ،‬ودعوناها‬ ‫�إىل �أخذ احليطة واحلذر من دخول املياه‬ ‫�إىل منزلهم لي ًال كي ال ن�سجل �أي خ�سائر‬ ‫ب���ش��ري��ة يف ق ��رى كركوك"‪ ،‬م �� �ش�ير ًا �إىل‬ ‫�أن "�أهايل ال� ��زاب ج�م�ع��وا م ��واد عينية‬ ‫وم�ساعدات غذائية"‪.‬‬ ‫و�أعلنت حمافظة �صالح ال��دي��ن‪ ،‬يف (‪31‬‬ ‫كانون الثاين ‪ ،)2013‬عن �إجالء �أكرث من‬ ‫‪� 3000‬أ�سرة جراء تلك ال�سيول التي جرفت‬ ‫م�ساحات وا�سعة من الأرا��ض��ي الزراعية‬ ‫�شرق تكريت‪.‬‬ ‫فيما يقول مدير الدفاع املدين العميد نا�صح‬ ‫حم�م��د ��ص��اب��ر‪ ،‬يف ح��دي��ث لـ"ال�سومرية‬ ‫نيوز"‪� ،‬أن "ارتفاع منا�سيب دجلة وت�ساقط‬ ‫الأمطار �أ�سفر عن ���سقوط وت�ضرر ‪ 80‬بيت ًا‬ ‫جراء الفي�ضانات"‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن "فرق الدفاع‬ ‫امل ��دين ك��ان��ت منت�شرة ل�ت�ق��دمي املعونات‬ ‫و�سحب املياه من املناطق التي قد ت�صلها‬ ‫مياه نهر دجلة"‪.‬‬

‫الأديب‪ :‬ال �أريد �أن �أف�صح �إىل �أين و�صل التعليم لكن اجلامعات يف و�ضع ال حت�سد عليه‬

‫وزير االت�صاالت يبحث مع وفد �أندوني�سي �آلية التعاون امل�شرتك بني‬ ‫البلدين يف جمال االت�صاالت‬

‫حماكم ذي قار وكربالء تنجز ‪%99‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(418) - Tuesday 5 , Febuary ,2013‬‬

‫من خالل جدول زمني يحدد للمعامل‬ ‫واملحطات"‪.‬و�أكد عناج "�أن عقوبات‬ ‫�ستفر�ض على املعامل املخالفة وح�سب‬ ‫قوانني ال�صحة العامة املعمول بها يف‬ ‫العراق لغر�ض احلد من خطورة هذه‬ ‫امل ��واد على �صحة املواطنني"‪.‬الفتا‬ ‫�إىل "وجود ‪ 7‬معامل لتعبئة املياه‬ ‫توا�صل التعبئة بهذه العبوات ف�ض ًال‬ ‫ع��ن ع���ش��رات امل�ح�ط��ات املنت�شرة يف‬ ‫عموم املحافظة"‪.‬وي�ستخدم اغلب‬ ‫�أه� ��ايل ال��دي��وان �ي��ة ‪ 180‬ك��م جنوب‬ ‫ب �غ��داد امل �ي��اه امل�ع�ب�ئ��ة يف العبوات‬ ‫�سعة ‪ 20‬لرت لغر�ض ال�شرب والتي‬ ‫تباع ب�أ�سعار منا�سبة من قبل معامل‬ ‫املعامل"‪.‬و�أ�ضاف "�أن �أعادة ا�ستخدام مبينا ان " جلان ًا م�شرتكة مع احلكومة وحمطات ت�صفية املياه ‪ RO‬ف�ضال‬ ‫العبوات ي ��ؤدي �إىل تعر�ض املواطن املحلية يف املحافظة عاكفة على و�ضع عن العبوات ال�صغرية التي ت�صنع يف‬ ‫�إىل خماطر �صحية خمتلفة وخطرية‪� .‬آلية ل�سحب تلك العبوات من الأ�سواق حمافظات �أخرى‪.‬‬

‫ق�ضاء املحاويل يح�صل على (‪)11‬‬ ‫مليار دينار لتغطية حاجة قطاع البلدية‬ ‫واخلدمات للعام احلايل‬ ‫بابل ‪-‬النا�س‬

‫�أع �ل��ن جمل�س ق���ض��اء املحاويل‬ ‫�شمايل حمافظة بابل عن زيادة‬ ‫ت �خ �� �ص �ي �� �ص��ات ق� �ط ��اع البلدية‬ ‫واخلدمات يف الق�ضاء اىل مبلغ‬ ‫‪ 11‬مليار دي�ن��ار �ضمن ميزانية‬ ‫العام احلايل ‪. 2013‬‬ ‫وق��ال نائب رئي�س املجل�س عبد‬ ‫اللطيف ال �ي��ا� �س��ري‪�:‬إن املجل�س‬ ‫ح �ق��ق جن��اح��ا ك �ب�يرا يف زي ��ادة‬ ‫التخ�صي�صات امل��ال�ي��ة املتعلقة‬ ‫ل�ق�ط��اع ال�ب�ل��دي��ة واخل��دم��ات يف‬ ‫ال��ق�����ض��اء م���ن خ �ل��ال ال�ضغط‬ ‫امل �ت��وا� �ص��ل ال� ��ذي م��ار� �س��ه على‬

‫احلكومة املحلية يف املحافظة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ‪� :‬أن املبلغ ال��ذي قرره‬ ‫جمل�س املحافظة البالغ ‪ 11‬مليار‬ ‫دي �ن��ار يعد مبلغا ج�ي��دا مقارنة‬ ‫مب��ا ك��ان يح�صل عليه الق�ضاء‬ ‫يف االع���وام ال�سابقة وال ��ذي ال‬ ‫يتجاوز ‪ 4‬مليارات دينار‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل ان الق�ضاء ومبوجب املبلغ‬ ‫اجلديد �سيمكنه من تنفيذ الكثري‬ ‫من امل�شاريع التي ت�ساعد يف رفع‬ ‫م�ستوى اخل��دم��ات يف الق�ضاء‬ ‫والنواحي التابعة له‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ر�صد‬ ‫�إبراهيم الركابي‬ ‫�إن ان�سحاب وزراء العراقية‬ ‫م� ��ن وزارت� � �ه � ��م ي �ث �ب��ت ان �ه��م‬ ‫يعملون ل�صالح كتلهم ولي�سوا‬ ‫وزراء ل�ل�ع��راق‪ ،‬وه��و م�ؤ�شر‬ ‫خ�ط�ير‪ ،‬ويف ح��ال ا�صرارهم‬ ‫ع�ل��ى االن �� �س �ح��اب ي�ع�ن��ي �أنهم‬ ‫اليحرتمون الق�سم الد�ستوري‬ ‫والوطني الذي اق�سموه ب�أنهم‬ ‫وزراء للعراق‪.‬‬ ‫و �أن املالكي لديه ال�صالحية‬ ‫الكاملة ال�ستبدالهم ب�أخرين من‬ ‫قوائمهم �أو من قوائم �أخرى‪،‬‬ ‫لأنه امل�س�ؤول التنفيذي االول‬ ‫يف الدولة‪.‬‬ ‫و �أن ف�شل ال� ��وزراء يف اداء‬

‫منا�صبهم ك��ان وا��ض��ح ب�سبب‬ ‫املحا�ص�صة‪ ،‬لأن كل وزير يعمل‬ ‫ل�ت�ي��اره �أو لكتلته ولقوميته‬ ‫وه��ذا االم��ر انعك�س �سلب ًا على‬ ‫اداء احلكومة من ناحية تقدمي‬ ‫االمن واخلدمات‪.‬‬

‫فائزة العبيدي‬

‫�إن احل �ك��وم��ة ت�ع�ط��ي �أم� ��وا ًال‬ ‫لبع�ض الأ�شخا�ص لي�شاركوا‬ ‫يف م� �ظ ��اه ��رات م� ��ؤي���دة لها‪،‬‬ ‫وال� �ب� �ع� �� ��ض م��ن��ه��م م��وظ �ف�ين‬ ‫ي� �ق ��وم ��ون ب� ��إخ���راج� �ه���م من‬ ‫دوائ� ��ره� ��م‪ ،‬وت ��وف ��ر احلماية‬ ‫ل� �ه ��م‪ ،‬ع �ك ����س م ��ا ي �ح �� �ص��ل يف‬ ‫املظاهرات الأخ ��رى‪ ،‬ما ي�ؤكد‬

‫�أن احل�ك��وم��ة تكيل مبكيالني‬ ‫جت� ��اه ال� �ت� �ظ���اه���رات‪.‬و على‬ ‫احلكومة النظر ب�شكل واقعي‬ ‫وج ��دي مل�ط��ال��ب املتظاهرين‪،‬‬ ‫وحت�ق�ي��ق ال �ع��دال��ة ب�ين جميع‬ ‫مكونات ال�شعب بغ�ض النظر‬ ‫عن املناطق واملحافظات املعنية‬ ‫بالتظاهرات‪.‬‬

‫عدنان اجلنابي‬ ‫ك�لام املالكي او ائتالف (دولة‬ ‫القانون ) عن رف�ض القانون او‬ ‫الطعن به مرفو�ض‪.‬‬ ‫و�أن امل��ال �ك��ي ي �ح��اول ار�سال‬ ‫ر�� �س ��ائ ��ل م���ن خ�ل��ال و� �س��ائ��ل‬ ‫االعالم ومن خالل ت�صريحاته‬ ‫ال�����ص��ح��ف��ي��ة اىل امل �ح �ك �م��ة‬ ‫االحت��ادي��ة ‪ ،‬ب���ض��رورة رف�ض‬ ‫الطعن‪.‬‬

‫و�أن املحكمة االحتادية �شكلت‬ ‫ب �ق��رار ‪ 30‬ال ��ذي مل يت�ضمن‬ ‫بنود لتف�سري الد�ستور‪.‬‬ ‫واح��ذر م��ن امل�سا�س بالق�ضاء‬ ‫او التدخل ب�ش�ؤونه ‪ ،‬وجدد‬ ‫مطالبته للمالكي بعدم التدخل‬ ‫ب��ال�ق���ض��اء ال �ع��راق��ي ‪ ،‬وجعل‬ ‫الق�ضاء العراقي م�ستقل ‪ ،‬من‬ ‫خالل عدم فر�ض ر�أيه ‪.‬‬

‫حممد الدليمي‬ ‫و�صل وف��د ع�شائري كبري من‬ ‫حم��اف�ظ��ات اجل �ن��وب والفرات‬ ‫الأو� �س��ط �إىل مدينة الفلوجة‬ ‫مب �ح��اف �ظ��ة الأن � �ب� ��ار برئا�سة‬ ‫ام�ير ع�شائر اجل�ن��وب ال�شيخ‬ ‫اح �م��د ي��و��س��ف ال�ك�ع�ب��ي للقاء‬ ‫املتظاهرين ومناق�شة مطالبهم‪.‬‬ ‫و �إن " ال��وف��د ي�ضم ‪� 82‬شيخ‬ ‫ع�شرية وزعيم ًا قبلي ًا ميثلون‬ ‫حم��اف �ظ��ات ال �ن �ج��ف وك��رب�لاء‬ ‫وال�ب���ص��رة ومي�سان والكوت‬ ‫والنا�صرية"‪ ،‬و�أن "الكعبي‬ ‫اعتلى من�صة �ساحة االعت�صام‬ ‫وق��دم ال �ع��زاء لع�شائر االنبار‬ ‫ج��راء ف�ق��دان ع��دد م��ن �أبنائهم‬ ‫يف ال�صدامات مع عنا�صر من‬ ‫اجلي�ش"‪.‬‬

‫و �أن "الوفد ال �ع �� �ش��ائ��ري‬ ‫�سيطلع ع�ل��ى امل �ظ��اه��رات عن‬ ‫قرب على املظاهرات ومطالب‬ ‫املتظاهرين"‪ ،‬و �أن "الوفد �أيد‬ ‫املطالب الد�ستورية والقانونية‬ ‫ووق��وف��ه ب���ص��ورة طيبة على‬ ‫توحد الع�شائر العراقية"‪.‬‬

‫ال�صحة‪ :‬العراق مازال الأقل �إ�صابات بال�سرطان بني الدول‬ ‫بغداد ‪-‬النا�س‬

‫�أف� ��اد امل �ت �ح��دث ال��ر��س�م��ي با�سم‬ ‫وزارة ال���ص�ح��ة ال��دك �ت��ور زياد‬ ‫ط� ��ارق‪ ،‬ب � ��أن م �ع��دل اال�صابات‬ ‫ال�سرطانية يف العراق (‪)50-45‬‬ ‫ا�صابة لكل (‪ )10‬االف مواطن‬ ‫يف حني ي�صل معدل اال�صابات‬ ‫يف دول العامل (‪ )100-85‬ا�صابة‬ ‫لكل (‪ )10‬االف مواطن‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك�ت��ور ط ��ارق مبنا�سبة‬ ‫اليوم العاملي ملكافحة ال�سرطان‪:‬‬ ‫�إن العراق مازال من الدول االقل‬ ‫ا��ص��اب��ات يف ال�سرطان بح�سب‬ ‫تقارير منظمة ال�صحة العاملية‪،‬‬ ‫يت�صدرها يف ال �ع��راق �سرطان‬ ‫ال�ب�رو� �س �ت��ات ل �ل��رج��ال ويليها‬ ‫�سرطان الثدي لدى الن�ساء‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح‪� :‬أن وزارة ال�صحة‬

‫قامت بان�شاء العديد من املراكز‬ ‫التخ�ص�صية ل�ع�لاج ال�سرطان‬ ‫ب��اال� �ش �ع��اع م �ن �ه��ا م��رك��زي��ن يف‬ ‫ال �ب �� �ص��رة وم� ��رك� ��ز ًا يف ك ��ل من‬ ‫حمافظات اربيل وبابل واالنبار‬ ‫وامل��و��ص��ل وال�ن�ج��ف‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫اىل ما موجود يف بغداد‪ ،‬و�إذ ما‬ ‫اكتملت �ست�سهم ب�شكل كبري يف‬ ‫عالج امل�صابني بال�سرطان‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬اعتمدت ال��وزارة خطني‬

‫ملكافحة ال�سرطان اخل��ط االول‬ ‫وه � ��و �آين ي �ت �� �ض �م��ن ار�� �س ��ال‬ ‫امل���ص��اب�ين ب��ال���س��رط��ان للخارج‬ ‫لعالجهم على نفقة وزارة ال�صحة‬ ‫م ��ن خ �ل�ال ت �ع��اق��ده��ا م ��ع دول‬ ‫تركيا ول�ب�ن��ان وال�ه�ن��د‪ ،‬واخلط‬ ‫الثاين بعيد امل��دى ان�شاء مراكز‬ ‫تخ�ص�صية لعالج ال�سرطان‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل‪ :‬وجود نق�ص حاد يف‬ ‫اط�ب��اء االورام وع��زوف العديد‬ ‫من االطباء من االنخراط يف هذا‬ ‫االخت�صا�ص‪ ،‬لكن الوزارة تعمل‬ ‫على تطوير كفاءة االخ�صائيني‬ ‫يف جم� ��ال االورام م ��ن خ�لال‬ ‫ار� �س��ال �ه��م يف دورات تدريبية‬ ‫خارج العراق‪.‬‬

‫االعمار واال�سكان‪ :‬حتقيق ن�سب اجناز متقدمة يف تنفيذ م�شروعي تطوير كلية طب الأ�سنان وكلية الهند�سة يف بابل‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫اعلن ��ت وزارة االعم ��ار واال�سكان‬ ‫من خالل �شركة �سعد العامة احدى‬ ‫ت�شكي�ل�ات ال ��وزارة حتقيق ن�سب‬ ‫اجن ��از متقدم ��ة يف م�شروع ��ي‬ ‫تطوي ��ر كلية طب اال�سن ��ان وكلية‬ ‫الهند�سة يف حمافظة بابل‬ ‫وقال املكتب االعالمي للوزارة يف‬ ‫بيان‪� :‬إن العمل متوا�صل وبوتائر‬ ‫مت�صاع ��دة يف تنفي ��ذ امل�شروعني‬ ‫اللذان تنفذهما �شركة �سعد العامة‬ ‫التابع ��ة لل ��وزارة ل�صال ��ح جامعة‬ ‫باب ��ل املت�ضمن اجناز اعمال ابنية‬ ‫االق�س ��ام الدرا�سي ��ة يف كلي ��ة طب‬ ‫اال�سن ��ان واعم ��ال تطوي ��ر كلي ��ة‬ ‫الهند�س ��ة باال�ضاف ��ة اىل موق ��ع‬ ‫جامعة بابل حيث مت حتقيق ن�سب‬

‫اجناز متقدمة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املكتب االعالمي للوزارة‬ ‫‪� :‬أن بناية االق�سام الدرا�سية لكلية‬ ‫طب اال�سن ��ان تتكون م ��ن طابقني‬ ‫م�ساح ��ة كل طاب ��ق ‪7500‬م‪2‬‬ ‫م�صمم ��ة ب�شكل دائ ��ري و�سقوفها‬ ‫من نوع اجل�س ��ور املتعامدة الذي‬ ‫يتي ��ح بناء قاع ��ات درا�سية بابعاد‬ ‫كب�ي�رة دون االعتم ��اد عل ��ى و�ضع‬ ‫االعم ��دة و�سطه ��ا والت ��ي تعي ��ق‬ ‫ر�ؤي ��ة الطال ��ب حيث يحت ��اج هذا‬ ‫الن ��وع م ��ن ال�سق ��وف اىل تقني ��ة‬ ‫ودقة عالية يف التنفيذ‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف البي ��ان‪� :‬أن امل�ش ��روع‬ ‫الث ��اين يت�ضم ��ن تطوي ��ر بناي ��ة‬ ‫كلية الهند�سة وموقع جامعة بابل‬ ‫وال ��ذي يت�أل ��ف من ثماني ��ة مواقع‬ ‫ه ��ي (بواب ��ة اجلامع ��ة‪� ،‬ساح ��ات‬

‫وق ��وف ال�سي ��ارات‪ ،‬ان�ش ��اء طابق‬ ‫ا�ضايف يف رئا�سة اجلامعة‪ ،‬تنفيذ‬ ‫‪ 14‬جمموع ��ة �صحي ��ة مب�ساح ��ة‬ ‫‪100‬م‪ 2‬للمجموع ��ة الواح ��دة‪،‬‬ ‫تطوي ��ر كلي ��ة الهند�س ��ة وتاهي ��ل‬ ‫الق�سم املدين )‪.‬‬ ‫يذك ��ر ان رئا�س ��ة جامع ��ة بابل قد‬ ‫ا�شادت باجله ��ود املمي ��زة ل�شركة‬ ‫�سع ��د العام ��ة وبالتقنية واخلربة‬ ‫الت ��ي ميتلكه ��ا كادر ال�شرك ��ة يف‬ ‫تنفيذ هكذا م�شاريع‪ ،‬وهي عازمة‬ ‫عل ��ى احال ��ة الكثري م ��ن امل�شاريع‬ ‫ليت ��م تنفيذه ��ا م ��ن قب ��ل �شرك ��ة‬ ‫�سع ��د الت ��ي بدوره ��ا �ستب ��ذل كل‬ ‫اجلهود الالزم ��ة المتام العمل يف‬ ‫الوقت املحدد ووفق واملوا�صفات‬ ‫الفني ��ة املطلوب ��ة دعم ��ا للم�س�ي�رة‬ ‫التعليمية‪.‬‬

‫جريدة يومية �سيا�سية عامة م�ستقلة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة النا�س لل�صحافة والطباعة والن�شر ‪ -‬بغداد ‪ -‬موبايل ‪ - 07809852551‬معتمدة يف نقابة ال�صحفيني بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪2‬‬

‫‪No.(418) - Tuesday 5 , Febuary ,2013‬‬

‫العدد (‪ - )418‬الثالثاء ‪ 5‬شباط ‪2013‬‬

‫يوميات‬

‫النجيفي يطالب اجلامعة العربية مبوقف ر�سمي‬ ‫يرف�ض الق�صف اال�سرائيلي على �سوريا‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫ق ��ال رئي�س جمل�س الن ��واب ا�سامة‬ ‫النجيف ��ي ‪ ،‬يف ظ ��ل االنتفا�ض ��ة‬ ‫ال�شعبية والثورة العارمة بربيعها‬ ‫العرب ��ي ال�س ��وري والت ��ي �سجلت‬ ‫اعرتا�ض ��ا �صريح ��ا عل ��ى النظ ��ام‬ ‫ال�س ��وري القائ ��م و�سيا�سة احلزب‬ ‫الواح ��د وا�ست�شه ��اد املواطن�ي�ن جامع ��ة ال ��دول العربي ��ة باتخ ��اذ‬ ‫االبرياء ج ��راء االعم ��ال الوح�شية االج ��راءات ال�سريع ��ة واالع�ل�ان‬ ‫التي يتعر�ض لها ال�شعب ال�سوري‪ ،‬ع ��ن موق ��ف ر�سم ��ي يرف� ��ض تل ��ك‬ ‫ندي ��ن انب ��اء تعر� ��ض ارا�ض ��ي الهجم ��ات‪ ،‬ك ��ون ان االعت ��داء‬ ‫اجل ��ارة �سوري ��ة لق�ص ��ف الطريان ا�سته ��داف الر�ض عربي ��ة وانتهاك‬ ‫اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫وا�ض ��ح وغري مقب ��ول مليثاق االمم‬ ‫وطال ��ب النجيف ��ي يف بيان ��ن ل ��ه‪ :‬املتحدة ومهما كانت املربرات‪.‬‬

‫طارق حرب‪ :‬املادة ‪ 60‬من الد�ستور �أجازت ان‬ ‫يكون قانون العفو خا�ص ًا جمزء ًا ولي�س عام ًا �شام ًال‬

‫الأ�سدي يفتح جبهة من الب�صرة على احلكومة ويتهم ال�شرطة بتقييد احلريات عقب اعتقال اثنني من مكتبه‬ ‫الناس‪ -‬متابعة‬ ‫اته ��م النائ ��ب املن�شق ع ��ن ائتالف‬ ‫دول ��ة القان ��ون‪ ،‬ع�ض ��و جمل� ��س‬ ‫الن ��واب ع ��ن الب�ص ��رة‪ ،‬ح�س�ي�ن‬ ‫الأ�سدي‪ ،‬ر�ؤ�ساء الكتل ال�سيا�سية‬ ‫بتهمي�ش املحافظ ��ة‪ ،‬وعدم منحها‬ ‫�أي من�ص ��ب مه ��م يف الدول ��ة‪،‬‬ ‫وهاجم قيادة ال�شرطة يف الب�صرة‬ ‫العتقتاله ��ا اثن�ي�ن م ��ن �أع�ض ��اء‬ ‫مكتب ��ه وزع ��وا من�ش ��ورات تب�ي�ن‬ ‫"الإجح ��اف" ال ��ذي تتعر� ��ض له‬ ‫الب�صرة‪ ،‬متهم ��ا ال�شرطة بـ"تقييد‬ ‫احلريات"‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف خالل م�ؤمتر �صحايف‬ ‫عقده الأ�سدي مبكتبه يف الب�صرة‪،‬‬ ‫عل ��ى خلفية اعتقال قوات ال�شرطة‬ ‫اثن�ي�ن م ��ن موظف ��ي مكتب ��ه‪ ،‬كانا‬ ‫يقوم ��ان بتوزي ��ع من�ش ��ورات يف‬ ‫املدين ��ة‪ ،‬تدين احلكوم ��ة املركزية‬

‫حلرمان الب�صرة وتهمي�ش دورها‪،‬‬ ‫قب ��ل ان يتم اط�ل�اق �سراحهما بعد‬ ‫�ساعات بكفالة مالية‪.‬‬ ‫وق ��ال الأ�س ��دي يف امل�ؤمت ��ر ‪� ،‬إنه‬ ‫"على الرغم مما تتمتع به حمافظة‬ ‫الب�صرة‪ ،‬بحكم موقعها وثرواتها‪،‬‬ ‫وال ��ذي ت ��زود الع ��راق م ��ن خالله‬ ‫مب ��ا يع ��ادل ‪ % 90‬من ال ��واردات‪،‬‬ ‫وامتالكه ��ا ‪ 24‬مقع ��دا يف جمل�س‬ ‫النواب العراقي‪� ،‬إال �أنها حمرومة‬ ‫م ��ن املنا�ص ��ب املهم ��ة‪ ،‬كم ��ا تخلو‬ ‫قائمة الوزراء وامل�س�ؤولني الكبار‬ ‫م ��ن �أي ��ة �شخ�صي ��ة م ��ن حمافظ ��ة‬ ‫الب�صرة"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن الأ�س ��دي‪ ،‬اىل �أن "هن ��اك‬ ‫حمافظ ��ات ال متتل ��ك ن�صف مقاعد‬ ‫الب�ص ��رة يف جمل� ��س الن ��واب‪� ،‬إال‬ ‫�أنه ��ا تظف ��ر بثالث ��ة منا�ص ��ب �أو‬ ‫�أك�ث�ر"‪ ،‬الفتا يف الوق ��ت ذاته اىل‬ ‫"ان ن ��واب الب�ص ��رة‪ ،‬ال ميتلكون‬

‫مكتبي‪ ،‬كانوا يوزعون من�شورات‬ ‫تبني حرمان الب�صرة من املنا�صب‬ ‫ال�سيادي ��ة"‪ ،‬الفت ��ا اىل �أن "ق ��وات‬ ‫ال�شرط ��ة يف الب�ص ��رة تعم ��ل على‬ ‫تقييد احلريات"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال �شاكر حممود داغر‪،‬‬ ‫موظف يف مكتب النائب الأ�سدي‪،‬‬ ‫يف حدي ��ث اىل (املدى بر�س)‪� ،‬إنه‬ ‫"مت الإف ��راج عن ��ي‪ ،‬بع ��د �ساعات‬

‫ق ��رارا �سيا�سي ��ا‪ ،‬ب ��ل الق ��رار ه ��و‬ ‫خ ��ارج املحافظة ويف ي ��د ر�ؤ�ساء‬ ‫الكتل ال�سيا�سية‪ ،‬وهي من يتحمل‬ ‫م�س�ؤولي ��ة تهمي� ��ش الب�ص ��رة من‬ ‫املنا�صب املهمة"‪.‬‬ ‫وب�ش� ��أن اعتق ��ال موظف�ي�ن اثن�ي�ن‬ ‫م ��ن مكتبه‪ ،‬اته ��م الأ�س ��دي‪ ،‬قيادة‬ ‫�شرط ��ة الب�ص ��رة ب� ��أن "عنا�صرها‬ ‫اعتقل ��وا اثن�ي�ن م ��ن العامل�ي�ن يف‬

‫املالكي ير�أ�س وفد العراق لقمة الدول الإ�سالمية ويلتقي‬ ‫مر�سي يف القاهرة‬

‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫�أكد اخلبري القانوين طارق حرب‬ ‫‪ ،‬ان املادة ‪ 60‬من الد�ستور اطلقت‬ ‫ي��د جم�ل����س ال��ن��واب يف حتديد‬ ‫احكام وقواعد اي قانون مبا فيه‬ ‫احكام وقواعد قانون العفو‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ح��رب يف بيان ل��ه‪ :‬انه‬ ‫ي �ج��وز ان ي �ك��ون ال�ع�ف��و خا�صا‬ ‫جم ��زءا ول�ي����س ع��ام��ا ��ش��ام�لا يف‬ ‫ج ��رائ ��م امل �خ �ت �ل��ف ع�ل�ي�ه��ا ح��ول‬ ‫ال�شمول بالعفو من عدم ال�شمول‬ ‫بني اع�ضاء جمل�س النواب ‪ ،‬حيث‬ ‫يت�ضمن العفو تخفيف العقوبة‬ ‫اح�ي��ان��ا او ا�ستبدالها العقوبة‬ ‫احيانا اخ��رى ك ��أن يكون العفو‬ ‫ب��ا��س�ت�ب��دال ع�ق��وب��ة االع� ��دام اىل‬ ‫عقوبة ال�سجن امل�ؤبد او امل�ؤقت‬ ‫يف بع�ض اجلرائم او ان يت�ضمن‬ ‫العفو تخفي�ض ن�صف العقوبة‬ ‫يف جرائم اخرى ‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪ :‬ت���ص�ب��ح ع �ق��وب��ة ع�شر‬ ‫�� �س� �ن ��وات � �س �ج��ن اىل احلب�س‬

‫الناس‪-‬متابعة‬

‫مل� ��دة ‪� � 5‬س �ن��وات او ا�ستبدال‬ ‫عقوبة احلب�س بعقوبة الغرامة‬ ‫الب�سيطة وذلك بالن�سبة للجرائم‬ ‫حمل اخلالف بني اع�ضاء الربملان‬ ‫كبع�ض انواع جرائم االرهاب او‬ ‫جرائم االع�ت��داء او جرائم املال‬ ‫و�سوى ذلك من اجلرائم ‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ‪ :‬ان بالن�سبة للجرائم‬ ‫املتفق عليها وال يوجد اختالف‬ ‫فيها بني اع�ضاء جمل�س النواب‬ ‫فان العفو يكون عاما �شامال ‪.‬‬

‫�أعلن امل�ست�شار االعالمي لرئي�س‬ ‫احل �ك��وم��ة ن� ��وري امل��ال��ك��ي‪� ،‬إن‬ ‫امل��ال�ك��ي ��س�ي�تر�أ���س وف��د العراق‬ ‫للم�شاركة يف ق�م��ة ق ��ادة ال��دول‬ ‫�أع�ضاء منظمة التعاون الإ�سالمي‬ ‫يف دورت� �ه���ا ال� �ع ��ادي ��ة الثانية‬ ‫ع�شرة‪ ،‬امل�ق��ررة يومي الأربعاء‬ ‫واخلمي�س املقبلني‪ ،‬مب�شاركة‪26‬‬ ‫رئي�س دولة‪.‬‬

‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫�أع� �ت ��رف ال� �ق� �ي ��ادي يف ائ��ت�ل�اف‬ ‫دول� ��ة ال��ق��ان��ون‪�� ،‬س�ع��د املطلبي‪،‬‬ ‫ب � ��أن ائ �ت�لاف��ه ال مي�ت�ل��ك االغلبية‬ ‫ال�سيا�سية والقائمة العراقية هي‬ ‫م��ن لديها االغلبية داخ��ل جمل�س‬ ‫ال �ن��واب‪ ،‬و�أ��ص�ف�اُ اع�ضاء احلزب‬ ‫اال�سالمي وبع�ض ق��ادة العراقية‬ ‫"بالطائفيون"‪.‬‬ ‫وقال املطلبي يف ت�صريح (للوكالة‬ ‫االخ �ب��اري��ة ل�لان �ب��اء)‪� :‬إن ت�شكيل‬ ‫ح �ك��وم��ة االغ �ل �ب �ي��ة الزال اخليار‬

‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫� �ش��دد ال �ق �ي��ادي يف ائ �ت�ل�اف دول��ة‬ ‫ال��ق��ان��ون ال �ن��ائ��ب ع ��ن التحالف‬ ‫الوطني اح�سان العوادي‪ ،‬على �أن‬ ‫�آي تعديل لقانون هيئة امل�ساءلة‬ ‫والعدالة يف جمل�س النواب يكون‬ ‫من�سجم ًا م��ع الد�ستور والعملية‬

‫ال�سيا�سي بعد �أن ادعوا بخدمتهم‬ ‫ل �ب �ل��د ‪ ،‬م�����ش�ي� ً‬ ‫را اىل �أن ه � ��ؤالء‬ ‫ال �ط��ائ �ف �ي��ون م�ت�م�ث�ل�ين (ب��احل��زب‬ ‫اال�سالمي‪ ،‬وحزب البعث‪ ،‬وبع�ض‬ ‫مكونات القائمة العراقية)‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ال �ب�لاد ازم� ��ات متكررة‬ ‫ومتالحقة منذ ت�شكيل احلكومة‬ ‫احلالية لغاية االن‪ ،‬وك��ان اخرها‬ ‫ازمة اعتقال حماية وزير املالية رافع‬ ‫العي�ساوي‪ ،‬وح�صول التظاهرات‬ ‫التي �شهدتها املحافظات الغربية‪،‬‬ ‫فكل هذه االمور تعد عوامل ت�ساعد‬ ‫على تفجر االو�ضاع يف البلد‪.‬‬

‫ف �ق��ط‪ ،‬وامن� ��ا ه �ن��اك ق��وان�ي�ن على‬ ‫جمل�س النواب اقرارها بال�صورة‬ ‫التي تخدم البالد‪.‬و�أو�ضح النائب‬ ‫عن الوطني‪ :‬اذا كان تعديل قانون‬ ‫هيئة امل�سائلة وال �ع��دل��ة ال مي�س‬ ‫ج��وه��ر ال �ق��ان��ون ف��ان��ه �سيم�ضي‬ ‫وين�سجم م��ع الد�ستور والعملية‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬

‫زيباري‪ :‬منظمة التعاون الأ�سالمي �ستبحث يف‬ ‫م�ؤمترها �أو�ضاع الأقليات واملجموعات امل�سلحة‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫اتفق وزراء اخلارجية امل�شاركني يف‬ ‫االجتماع الوزاري التح�ضريي لوزراء‬ ‫خ��ارج�ي��ة منظمة ال �ت �ع��اون اال�سالمي‬ ‫املنعقد يف القاهرة على ج��دول القمة‬ ‫وال��وث��ائ��ق ال�ن�ه��ائ�ي��ة ل �ل �م ��ؤمت��ر ال��ذي‬ ‫�سينعقد حتت �شعار (العامل اال�سالمي‪:‬‬ ‫حتديات جديدة وفر�ص متنامية) ‪.‬‬ ‫وق��ال بيان ل��وزارة اخلارجية‪ :‬يبحث‬ ‫امل� ��ؤمت ��ر اه ��م ال�ق���ض��اي��ا ال �ت��ي تواجه‬

‫بغداد ‪ -‬الناس‬

‫حممد مر�سي‪ ،‬وع��دد م��ن زعماء‬ ‫الدول العربية والإ�سالمية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل��و��س��وي‪� ،‬أنه"ف�ض ًال‬ ‫ع��ن امل���ش��ارك��ة يف �أع �م��ال القمة‬ ‫الإ���س�ل�ام��ي��ة‪�� ،‬س�ي�ل�ت�ق��ي رئي�س‬ ‫ال��وزراء ن��وري املالكي ع��ددا من‬ ‫ال��زع �م��اء ال �ع��رب والإ�سالميني‬ ‫لبحث �أو�ضاع املنطقة وتطورات‬ ‫الأح ��داث يف �سوريا‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫بحث العالقات الثنائية"‪.‬‬

‫ج���دد ال �ن��ائ��ب امل���س�ت�ق��ل �صباح‬ ‫ال �� �س��اع��دي‪ ،‬م�ط��ال�ب�ت��ه بـتطبيق‬ ‫اج��راءات امل�ساءلة مبن و�صفهم‬ ‫ب� ��أن� �ه ��م "ق�ضا�� �صداميني"‬ ‫وازاح�ت�ه��م م��ن الوظيفة العامة‬ ‫متهيد ًا ملحاكمتهم‪ ،‬وخ�صو�ص ًا‬ ‫"كبريهم" امل� ��دع� ��و م��دح��ت‬ ‫املحمود‪.‬‬ ‫وق�� ��ال ال� ��� �س ��اع ��دي يف م���ؤمت��ر‬ ‫�صحايف‪ :‬بحوزتنا وثائق تدين‬ ‫ع��دد ًا من الق�ضاة "ال�صداميني"‬ ‫ال��ذي��ن اج ��رم ��وا ب �ح��ق ال�شعب‬ ‫العراقي يف فرتة النظام ال�سابق‬ ‫وهم م�شمولون باجراءات هيئة‬ ‫امل �� �س��اءل��ة وال �ع��دال��ة ومل تطبق‬ ‫هذه االج��راءات بحقهم حلد االن‬ ‫و�أب��رزه��م املحمود ال��ذي علمهم‬

‫االمريكي لدى العراق روبرت الطرفان �سبل تعزيز اتفاقية‬ ‫بغداد ‪ -‬الناس‬ ‫�ستيفن ب�ي�ك��روف��ت االتفاقات الإط��ار اال�سرتاتيجي املوقعة‬ ‫ب �ي��ن احل � �ك� ��وم� ��ة ال� �ع ��راق� �ي ��ة‬ ‫ا�ستعر�ض وزي��ر الدفاع وكالة الثنائية املوقعة بني البلدين‪.‬‬ ‫� �س �ع��دون ال��دل �ي �م��ي وال�سفري وذك� ��ر ب �ي��ان ل� �ل���وزارة‪ :‬بحث واالمريكية‪.‬‬

‫العوادي‪� :‬أي تعديل لقانون هيئة امل�ساءلة والعدالة من�سجم مع‬ ‫الد�ستور �سيم�ضي‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬فانه �سيم�ضي ‪.‬وقال‬ ‫ال� �ع ��وادي يف ت���ص��ري��ح (للوكالة‬ ‫االخ �ب��اري��ة ل�لان �ب��اء)‪� :‬إن اللجان‬ ‫الوزارية املكلفة ب�ش�أن تلبية مطالب‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬لديها زيارات للمناكق‬ ‫التظاهرات‪ ،‬و�ستلبي ما ت�ستطيع‬ ‫من املطالب امل�شروعة للمتظاهرين‪،‬‬ ‫مبين ًا‪� :‬أن املطالب التتعلق باحلكومة‬

‫ال�ساعدي‪ :‬يجب تطبيق اجراءات امل�ساءلة على الق�ضاة‬ ‫"ال�صداميني" خ�صو�ص ًا كبريهم املحمود الذي علمهم الأجرام‬

‫الدليمي وبريكوفت يبحثان �سبل تعزيز اتفاقية الأطار ال�سرتاتيجي‬

‫�سعد املطلبي‪ :‬اع�ضاء احلزب اال�سالمي "طائفيون"‪ ..‬والمنتلك‬ ‫الأغلبية داخل الربملان لت�شكيل حكومة �أغلبية‬ ‫املطروح يف حال ف�شل احلوارات‬ ‫بالتو�صل اىل حل للخالفات لكن‬ ‫دولة القانون ال ت�ستطيع ت�شكيلها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪� :‬أن االغلبية ال�سيا�سية‬ ‫داخل الربملان يف الوقت احلا�ضر‬ ‫م��ع ال�ق��ائ�م��ة ال�ع��راق�ي��ة ل��ذل��ك دولة‬ ‫ال�ق��ان��ون لي�س لديها ال �ق��درة على‬ ‫حتقيق االغ�ل�ب�ي��ة ال�ت��ي ت�ق��ود اىل‬ ‫االغلبية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وا��ش��ار القيادي يف ائ�ت�لاف دولة‬ ‫القانون اىل‪ :‬ان امل�ستفيد الوحيد‬ ‫م ��ن الأزم�� � ��ات ه ��م "الطائفيون‬ ‫اجلدد" الذين ف�شلوا يف برناجمهم‬

‫وق� � � ��ال ع� �ل���ي امل � ��و�� � �س � ��وي‪ ،‬لـ‬ ‫"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "رئي�س‬ ‫الوزراء �سيكون على ر�أ�س الوفد‬ ‫ال �ع��راق��ي ال� ��ذي ��س�ي�ت��وج��ه �إىل‬ ‫ال�ق��اه��رة غ��د ًا للم�شاركة يف يف‬ ‫قمة ق��ادة ال��دول �أع�ضاء منظمة‬ ‫ال�ت�ع��اون الإ��س�لام��ي يف دورتها‬ ‫العادية الثانية ع�شرة"‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن زي ��ارة امل��ال�ك��ي �إىل القاهرة‬ ‫�ست�ستغرق عدة �أي��ام‪ ،‬وتت�ضمن‬ ‫ل�ق��اء ثنائيا بالرئي�س امل�صري‬

‫ال�ع��امل اال�سالمي يف تعزيز الت�ضامن‬ ‫والتعاون والتنمية اال�سالمي ومكافحة‬ ‫الغلو وال�ت�ط��رف واالره� ��اب وظاهرة‬ ‫اال�سالموفوبيا‪.‬‬ ‫ون �ق��ل ال�ب�ي��ان ع��ن زي �ب��اري قوله‪:‬ب�أن‬ ‫امل � ��ؤمت� ��ر �أي� ��� �ض� � ًا او� � �ض� ��اع االق �ل �ي��ات‬ ‫واملجموعات امل�سلحة يف عدد من دول‬ ‫العامل‪ ،‬وكذلك بحث الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫واالزم��ة ال�سورية واالو�ضاع يف مايل‬ ‫وم�شاريع املنظمة امل�ستقبلية‪.‬‬

‫قوة �أمنية تداهم منزل �شيخ عام البو بدران يف نينوى �أحد �أهم‬ ‫داعمي تظاهرات املو�صل‬ ‫ن� ��واف احل �� �س��ان وجن �ل��ه خالل‬ ‫عملية ان��زال جوي ىل منزله يف‬ ‫منطقة العثية ال�ت��اب�ع��ة لق�ضاء‬ ‫ال��دور‪ 25 (،‬كم �شرقي تكريت)‪،‬‬ ‫ليطلق �سراحه يف نفي�س اليوم‬ ‫بعد نقله �إىل ب�غ��داد والتحقيق‬ ‫معه‪.‬‬ ‫وت� �ع ��ر� ��ض ال� �ع ��دي ��د م� ��ن ق� ��ادة‬ ‫ال� �ت� �ظ ��اه ��رات وال���داع� �م�ي�ن لها‬ ‫ل �ع �م �ل �ي��ات اغ� �ت� �ي ��ال بهجمات‬ ‫م�سلحة‪ ،‬كان ابرزها مقتل �شيخ‬ ‫ع �� �ش�يرة اجل� �ب ��ور حم �م��د طاهر‬ ‫العبد ربه يف ‪ 2013 /1 /14‬يف‬ ‫هجوم م�سلح يف منطقة بادو�ش‬ ‫(‪ 30‬كم غرب املو�صل)‪ ،‬والنائب‬ ‫ع ��ن ال �ق��ائ �م��ة ال �ع��راق �ي��ة عيفان‬ ‫ال�سعدون العي�ساوي الذي اغتيل‬ ‫بتفجري انتحاري �أث�ن��اء توجهه‬ ‫�إىل �ساحة االعت�صام يف مدينة‬ ‫الفلوجة‪62(،‬كم غرب بغداد) بعد‬ ‫يوم واحد من اغتيال العبد ربه‪،‬‬ ‫يف ح�ين جن��ا وزي��ر املالية رافع‬ ‫العي�ساوي م��ن حم��اول��ة اغتيال‬ ‫من تفجري عبوة نا�سفة ا�ستهدفت‬ ‫موكبه يف ابو غريب يف ‪/1 /13‬‬ ‫‪.2013‬‬

‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫�أك � ��د � �ش �ي��خ ع� ��ام ع �� �ش�يرة البو‬ ‫ب � � ��دران يف حم��اف��ظ��ة نينوى‬ ‫برزان البدراين‪� ، ،‬أن قوة �أمنية‬ ‫داه�م��ت منزله ج�ن��وب املو�صل‪،‬‬ ‫و��ص��ادرت �أ�سلحته ال�شخ�صية‪،‬‬ ‫ف �ي��م ع ��زا � �س �ب��اب امل��داه �م��ة �إىل‬ ‫ت�أييده للتظاهرات التي ت�شهدها‬ ‫املحافظة منذ نهاية العام ‪.2012‬‬ ‫وقال ال�شيخ برزان البدراين �إىل‬ ‫(امل ��دى ب��ر���س)‪� ،‬إن "قوة �أمنية‬ ‫داه �م��ت‪�� ،‬ص�ب��اح ال �ي��وم‪ ،‬منزيل‬ ‫يف قرية اجلرن‪200(،‬كم جنوب‬ ‫امل ��و�� �ص ��ل)‪ ،‬و� � �ص� ��ادرت جميع‬ ‫�أ�سلحتي ال�شخ�صية رغم �أنها مل‬ ‫جتد �أي قطعة �سالح غري مرخ�صة‬ ‫داخل املنزل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�برداين �أن "مداهمة‬ ‫ال �ق��وات الأم �ن �ي��ة مل �ن��زيل ج��اءت‬ ‫بعد يوم واحد من �أ�صدراي بيان‬ ‫�أعلنت فيه ت�أييدي ملوقف علماء‬ ‫ودع ��اة نينوى ال��راف����ض ملقابلة‬ ‫الوفد ال ��وزاري املكلف مبتابعة‬ ‫طلبات املتظاهرين"‪.‬‬ ‫ويعترب ال�شيخ ب��رزان البدراين‬

‫�شيخ ع��ام ع���ش��ائ��ر ال �ب��و ب��دران‬ ‫وهو من ال�شخ�صيات الع�شائرية‬ ‫امل�ع��روف��ة بت�أييدها للتظاهرات‬ ‫ك��ان قد ا��ص��در‪ ،‬ام�س االح��د‪3 (،‬‬ ‫�شباط ‪ ،)2013‬بيانا عرب و�سائل‬ ‫اعالم حملية يعلن فيه بان اهايل‬ ‫املو�صل ي�ؤيدون رجال الدين يف‬ ‫تظاهراتهم واعت�صاماتهم وان �أي ًا‬ ‫من الع�شائر الذاهبة للقاء الوفد‬ ‫الوزاري ال متثل املتظاهرين‪.‬‬ ‫وتعترب مداهمة م�ن��زل البدران‬ ‫الثانية التي تطال �شيخ ع�شرية‬ ‫داعم للتظاهرات �إذ اعتقلت قوة‬ ‫امنية قادمة من بغداد يف الـ‪31‬‬ ‫من كانون الثاين ‪� ،2013‬شيخ‬ ‫ع�شرية اال�سلم ال�شمرية م�شعل‬

‫عثمان يدعو الكتل للأتفاق على حتديد واليات الرئا�سات ً‬ ‫بدال من ت�شريعها وطعنها باملحكمة‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫اعترب القيادي يف التحالف الكرد�ستاين‬ ‫حممود عثمان‪ ،‬ت�شريع ال�برمل��ان لقانون‬ ‫حت��دي��د ال��رئ��ا��س��ات خ�ط��وة لقطع الطريق‬ ‫الن�ت�خ��اب رئي�س ال� ��وزراء ن��وري املالكي‬ ‫ل��دورة ثالثة‪ ،‬داعيا الكتل ال�سيا�سية �إىل‬ ‫االت �ف��اق ع�ل��ى حت��دي��د ال ��والي ��ات ب ��دال من‬ ‫�إق��راره��ا وم��ن ث��م الطعن بها يف املحكمة‬ ‫االحتادية‪.‬‬ ‫وقال عثمان يف حديث لـ"ال�سومرية نيوز"‪،‬‬ ‫�إن "ت�شريع الربملان لقانون حتديد واليات‬ ‫الرئا�سات جاء لأ�سباب �سيا�سية"‪ ،‬م�ؤكدا‬

‫�أن��ه "خطوة لقطع الطريق �أم��ام انتخاب‬ ‫رئي�س الوزراء نوري املالكي لدورة ثالثة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا مع وج��ود فقرة الأث��ر الرجعي‬ ‫يف القانون والتي فيها ا�ستهداف وا�ضح‬ ‫ل�شخ�ص املالكي"‪.‬‬ ‫واعترب عثمان �أن ت�شريع القانون "جاء‬ ‫م�ستعجال‪ ،‬ولأ� �س �ب��اب �سيا�سية"‪ ،‬داعيا‬ ‫الكتل ال�سيا�سية �إىل "االتفاق على حتديد‬ ‫ال ��والي ��ات ال �ث�ل�اث‪� ،‬أو ت�ع��دي��ل الد�ستور‬ ‫وحت��دي��د ال��والي��ات ب��دورت�ين ك�م��ا احلال‬ ‫يف والي��ة رئي�س اجلمهورية‪ ،‬ولي�س عرب‬ ‫ت�شريع القوانني يف الربملان والطعن يف‬ ‫املحكمة االحتادية"‪.‬‬

‫و��ص��وت جمل�س ال �ن��واب يف (‪ 26‬كانون‬ ‫الثاين ‪ )2013‬على مقرتح قانون حتديد‬ ‫والي��ات الرئا�سات ال�ث�لاث‪ ،‬بغياب نواب‬ ‫ائتالف دولة القانون‪.‬‬ ‫وحتدد املادة ‪ 72‬من الد�ستور والية رئي�س‬ ‫اجلمهورية ب�أربع �سنوات‪ ،‬ويجوز �إعادة‬ ‫انتخابه ل��والي��ة ثانية ف�ق��ط‪ ،‬لكنه �أطلق‬ ‫والية رئي�سي احلكومة والربملان من غري‬ ‫حتديد الأمر الذي طالبت معه كتل �سيا�سية‬ ‫بجعلهما اث�ن�ت�ين �أي���ض��ا �أ� �س��وة برئا�سة‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬

‫حيدر املال‪ :‬جلنة ال�شهر�ستاين ك�شفت حجم الظلم الذي يتطلب تعديل القوانني‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أ�ش ��ادت جبه ��ة احل ��وار الوطن ��ي‬ ‫بزعام ��ة �صال ��ح املطل ��ك‪ ،‬بنتائ ��ج‬ ‫اللجن ��ة الوزاري ��ة املكلف ��ة مبتابعة‬ ‫مطال ��ب املتظاهري ��ن‪ ،‬ويف ح�ي�ن‬ ‫اك ��دت ان عم ��ل اللجن ��ة ك�ش ��ف ع ��ن‬ ‫حج ��م الظل ��م ال ��ذي حل ��ق ب�أبن ��اء‬ ‫ال�شعب العراقي وخا�صة البعثيني‪،‬‬ ‫ال ��ذي يتطل ��ب تعدي ��ل القوان�ي�ن‪،‬‬ ‫دعت الق ��وى ال�سيا�سي ��ة �إىل العمل‬ ‫مب�س�ؤولية لـ"�إنه ��اء حالة االجتثاث‬ ‫والإق�صاء ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫وق ��ال الناط ��ق با�سم اجلبه ��ة حيدر‬ ‫امل�ل�ا يف بي ��ان ‪� ،‬إن "رئي�س اللجنة‬ ‫الوزاري ��ة امل�شكل ��ة للنظ ��ر مبطالب‬

‫املتظاهري ��ن ح�س�ي�ن ال�شهر�ست ��اين‬ ‫اعل ��ن ان الذي ��ن �شمل ��وا ب�إجراءات‬ ‫جلنت ��ه و�ص ��ل عدده ��م اىل اكرث من‬ ‫مائة الف مواطن"‪ ،‬مبينا �أن "ه�ؤالء‬ ‫توزعوا ب�ي�ن من اطل ��ق �سراحه من‬ ‫ال�سج ��ون او من اعي ��د اىل الوظيفة‬ ‫�أو روجت معامل ��ة التقاعد اخلا�صة‬ ‫ب ��ه او م ��ن رفع ��ت احلج ��وزات عن‬ ‫عقاراتهم"‪.‬‬ ‫واب ��دى امل�ل�ا ترحي ��ب اجلبه ��ة‬ ‫"مب�ساعي اللجنة الوزارية يف رفع‬ ‫الظل ��م واحلي ��ف الذي حل ��ق ب�أبناء‬ ‫ال�شعب العراقي"‪ ،‬م�ؤكدا �أن "عملها‬ ‫ك�ش ��ف عن حجم الظل ��م الكبري الذي‬ ‫حلق ب�أبن ��اء ال�شعب العراقي ب�شكل‬ ‫ع ��ام وعل ��ى البعثيني ب�ش ��كل خا�ص‬

‫طيل ��ة ال�سنوات املا�ضية ‪،‬خا�صة يف‬ ‫ظ ��ل ع ��دم تعدي ��ل �أي م ��ن القوانني‬ ‫اجلائ ��رة حتى الآن م ��ن قبل جمل�س‬ ‫النواب"‪.‬ودع ��ا املطل ��ك الق ��وى‬ ‫ال�سيا�سي ��ة �إىل "حتم ��ل امل�س�ؤولية‬ ‫و�إن�ص ��اف �أبن ��اء ال�شع ��ب العراق ��ي‬ ‫وو�ض ��ع حجر �أ�سا� ��س حقيقي لبناء‬

‫م�صاحل ��ة وطني ��ة تتج ��اوز �أحق ��اد‬ ‫املا�ض ��ي وتنه ��ي حال ��ة االجتث ��اث‬ ‫والإق�صاء ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫وكان رئي� ��س اللجن ��ة الوزاري ��ة‬ ‫املكلفة مبتابع ��ة مطالب املتظاهرين‬ ‫ح�س�ي�ن ال�شهر�ست ��اين اعل ��ن‪ ،‬ام�س‬ ‫الأح ��د‪ (،‬الثالث من �شباط ‪،،)2013‬‬

‫م ��ن حمافظ ��ة نين ��وى �أن احلكومة‬ ‫العراقي ��ة �أطلق ��ت �س ��راح ب�ضع ��ة‬ ‫الآالف من املعتقلني‪ ،‬م�شريا �إىل نية‬ ‫احلكوم ��ة �إ�صدار عف ��و عن اجلرائم‬ ‫ال�صغرية ‪،‬كالتزوير �أو االختال�س"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن "من تلطخت �أيديهم بدماء‬ ‫العراقيني لن ي�شملوا بالعفو"‪.‬‬ ‫وكان ��ت اللجن ��ة الوزاري ��ة املكلف ��ة‬ ‫مبتابعة مطالب املتظاهرين �أعلنت‪،‬‬ ‫يف ‪ 31‬كانون الثاين ‪ ،2013‬ت�سلمها‬ ‫‪ 2500‬طل ��ب للتح ��ري ع ��ن ح ��االت‬ ‫تعذيب يف ال�سجون املركزية‪ ،‬و‪780‬‬ ‫طلبا خا�ص ��ة بامل�شمولني ب�إجراءات‬ ‫امل�ساءل ��ة والعدال ��ة م ��ن حمافظتي‬ ‫الأنبار ونين ��وى‪ ،‬فيما دعت �أع�ضاء‬ ‫ح ��زب البع ��ث املنح ��ل �إىل مراجعة‬

‫م ��ن اعتق ��ايل‪ ،‬والتحقي ��ق مع ��ي‬ ‫يف مرك ��ز �شرطة الب�ص ��رة‪ ،‬بكفالة‬ ‫مالية قدرها مليون دينار"‪.‬‬ ‫وال تع ��د هذه‪ ،‬امل ��رة الأوىل‪ ،‬التي‬ ‫يهاج ��م فيه ��ا الأ�س ��دي‪ ،‬الق ��وات‬ ‫الأمني ��ة يف الب�ص ��رة‪ ،‬فق ��د �سب ��ق‬ ‫و�أن اته ��م‪ ،‬يف (‪ 1‬كان ��ون الث ��اين‬ ‫‪� ،)2013‬أجهزة الأمن يف املحافظة‬ ‫باالرتب ��اط بجه ��ات "�إرهابي ��ة"‪،‬‬ ‫واكد وجود "تواط�ؤ" بينها وبني‬ ‫الأجهزة الق�ضائي ��ة يف املحافظة‪،‬‬ ‫كما حم ��ل يف (‪� 28‬أيلول ‪،)2012‬‬ ‫قيادة �شرطة الب�ص ��رة‪ ،‬م�س�ؤولية‬ ‫اغتي ��ال املحافظ الأ�سب ��ق للمدينة‬ ‫حممد م�صبح الوائلي‪.‬‬ ‫وكان النائ ��ب امل�ستق ��ل ح�س�ي�ن‬ ‫الأ�س ��دي‪ ،‬اته ��م يف (‪ 17‬كان ��ون‬ ‫الث ��اين ‪ ،)2013‬اللجنة الوزارية‬ ‫املكلفة مبتابعة مطالب املتظاهرين‬ ‫مبحاول ��ة �إعادة احلي ��اة للبعثيني‬

‫يف الب�ل�اد‪ ،‬ويف ح�ي�ن اكد تقدميه‬ ‫�شك ��وى �ض ��د اللجنة ل ��دى املدعي‬ ‫الع ��ام العراق ��ي لع ��دم "د�ستورية‬ ‫قراراتها"‪ ،‬دعا املرجعيات الدينية‬ ‫للتحرك �ضد قرارات اللجنة‪.‬‬ ‫يذك ��ر ان النائب ح�س�ي�ن الأ�سدي‪،‬‬ ‫�ش ��كل قائمة منفردة با�س ��م (�إرادة‬ ‫الع ��راق) خلو� ��ض انتخاب ��ات‬ ‫جمال� ��س املحافظات املقبل ��ة‪ ،‬بعد‬ ‫�إبعاده من ائتالف دولة القانون‪.‬‬ ‫وكان ائتالف دولة القانون‪ ،‬قرر يف‬ ‫(‪ 13‬كان ��ون الأول ‪ )2012‬جتميد‬ ‫ع�ضوي ��ة الأ�س ��دي‪ ،‬و�إبع ��اده م ��ن‬ ‫االئتالف‪ ،‬على خلفية ت�صريحاته‬ ‫التي انتقد فيه ��ا املرجعية الدينية‬ ‫يف النج ��ف‪ ،‬وو�صف ��ه له ��ا ب�أنه ��ا‬ ‫(منظم ��ات جمتمع م ��دين)‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي رف�ضت مع ��ه تلك املرجعيات‬ ‫ا�ستقب ��ال الأ�سدي �أو تلقي اعتذار‬ ‫منه‪.‬‬

‫دائ ��رة الت�سجي ��ل العق ��اري ملتابعة‬ ‫�إجراءات رفع احلج ��ز عن �أمالكهم‪،‬‬ ‫كما �أك ��دت ان الأمانة العامة ملجل�س‬ ‫ال ��وزراء ن�ش ��رت و�ضم ��ن ثالث ��ة‬ ‫مراحل �أ�سم ��اء ‪ 26‬الف �شخ�ص من‬ ‫م ��ن منت�سب ��ي الدوائ ��ر والكيان ��ات‬ ‫املنحلة متت �إحالته ��م على التقاعد‪،‬‬ ‫فيم ��ا ا�شرتطت ب�ش� ��أن قانون العفو‬ ‫اخلا� ��ص �أن يق ��دم ال�سج�ي�ن طلب ��ا‬ ‫لإدارة ال�سج ��ن م�صحوب ��ا بالتنازل‬ ‫ع ��ن احل ��ق ال�شخ�ص ��ي لرف ��ع ه ��ذه‬ ‫الطلب ��ات لرئي�س ال ��وزراء من اجل‬ ‫تقدمي تو�صياته بهذا ال�ش�أن على ان‬ ‫ت�ستثنى من العف ��و جرائم الإرهاب‬ ‫والإب ��ادة اجلماعي ��ة والف�س ��اد‬ ‫الإداري‪.‬‬

‫االج��رام بحق العراقيني و�صدر‬ ‫كتاب اجتثاثه بتاريخ الرابع من‬ ‫ك��ان��ون االول ع��ام ‪ 2006‬برقم‬ ‫(‪.)812‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪ :‬ن��رف��ق ل��رئ�ي����س الهيئة‬ ‫ف�لاح �شن�شل امل�ع��روف بانتمائه‬ ‫ل��ت��ي��ار وط� �ن ��ي ي��رف�����ض ع���ودة‬ ‫ال�صداميني‪ ،‬الوثائق واملعلومات‬ ‫املتعلقة مبجموعة م��ن الق�ضاة‬

‫"ال�صداميني" ال��ذي��ن ارتكبوا‬ ‫الكثري من اجلرائم بحق ال�شعب‬ ‫اجلريح وك��ان��وا �أداة طيعة بيد‬ ‫رئي�س النظام املقبور‪.‬‬ ‫و�أردف‪� :‬أن هذه املجموعة حتتل‬ ‫مواقع مهمة وخطرية يف ال�سلطة‬ ‫الق�ضائية وتهيمن على امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع��ري �ق��ة يف ت���اري���خ ال� �ع ��راق‬ ‫وتقب�ض على ال�سلطة الق�ضائية‬ ‫ب��ال��رع��ب واخل���وف نف�سه جتاه‬ ‫الق�ضاة وامل��وظ�ف�ين وال�ت��ي كان‬ ‫ي�ستخدمها ال�صداميون‪ ،‬و�أمهل‬ ‫هيئة امل�ساءلة ا�سبوعني لتنفيذ‬ ‫اج��راءات �ه��ا بحقهم و�إال ف�سوف‬ ‫يف�ضح ا�سمائهم‪.‬‬

‫�أمن‬ ‫مقتل ‪ 18‬و�إ�صابة ‪ 40‬يف تفجري �شمال بغداد‬ ‫�أفاد م�صدر يف ال�شرطة ‪ ،‬بان ‪18‬‬ ‫من عنا�صر ال�صحوة واجلي�ش‬ ‫قتلوا ‪ ،‬وج��رح ‪� 40‬آخ ��رون يف‬ ‫ح�صيلة ق��ال عنها امل�صدر انها‬ ‫غ�ير نهائية ل�ضحايا التفجري‬ ‫االنتحاري الذي حدث يف منطقة‬ ‫التاجي �شمال بغداد‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر ‪� ،‬إن "احل�صيلة‬ ‫الأول� �ي ��ة للتفجري االنتحاري‬ ‫الذي وقع‪� ،‬صباح اليوم‪ ،‬داخل‬ ‫جت�م��ع ل�ع�ن��ا��ص��ر ال���ص�ح��وة يف‬ ‫منطقة ال�ت��اج��ي ��ش�م��ال بغداد‪،‬‬ ‫بلغت ‪ 18‬قتيال و‪ 40‬جريحا‪،‬‬

‫جميعهم م��ن عنا�صر ال�صحوة‬ ‫واجلي�ش"‪ ،‬مبينا �أن "احل�صيلة‬ ‫قابلة للزيادة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر‪ ،‬الذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "�سيارات‬ ‫الإ�سعاف م�ستمرة بنقل اجلرحى‬ ‫�إىل امل�ست�شفيات والقتلى �إىل‬ ‫دائرة الطب العديل"‪.‬‬ ‫وك��ان م�صدر يف ال�شرطة �أفاد‪،‬‬ ‫ب��أن ع��دد ًا من عنا�صر ال�صحوة‬ ‫� �س �ق �ط��وا ب�ي�ن ق �ت �ي��ل وج��ري��ح‬ ‫بتفجري ح��زام نا�سف ا�ستهدف‬ ‫جتمع ًا لهم �شمال بغداد‪.‬‬

‫العثور على جثة فتاة جمهولة ق�ضت خنق ًا غرب‬ ‫كركوك‬ ‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫ك��رك��وك‪ ،‬ب ��أن ق��وة �أمنية عرثت‬ ‫على جثة ف�ت��اة جمهولة ق�ضت‬ ‫خنقا غرب كركوك‪.‬وقال امل�صدر‬ ‫‪� ،‬إن "قوة م��ن ال�شرطة عرثت‬ ‫على جثة فتاة جمهولة الهوية‬ ‫تبلغ من العمر ‪ 13‬عاما‪ ،‬كانت‬ ‫ملقاة يف �أح ��د � �ش��وارع العمل‬ ‫ال�شعبي غ��رب كركوك"‪ ،‬مبين ًا‬ ‫�أن �ه��ا "اجلثة ب��دت عليها �آث��ار‬ ‫خنق"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف امل�صدر‪ ،‬الذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة من‬ ‫ال�شرطة نقلت اجلثة �إىل دائرة‬ ‫الطب العديل للتعرف على هوية‬ ‫ال�ضحية‪ ،‬فيما فتحت حتقيقا‬ ‫ملعرفة مالب�ساته"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن حم��اف �ظ��ة ك ��رك ��وك ‪،‬‬ ‫�شهدت‪ ،‬العثور على �أربع جثث‬ ‫مدنيني ق�ضى �أ�صحابها رمي ًا‬ ‫بالر�صا�ص �شرق كركوك‪.‬‬

‫العثور على �صاروخ موجه على مركز ق�ضاء‬ ‫ال�شرقاط �شمال تكريت‬ ‫�أفاد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫�صالح ال��دي��ن‪ ،‬ب ��أن ق��وة امنية‬ ‫عرثت على �صاروخ موجه على‬ ‫م��رك��ز ق�ضاء ال���ش��رق��اط �شمال‬ ‫تكريت‪.‬‬ ‫وق ��ال امل���ص��در ‪� ،‬إن "قوة من‬ ‫ال�شرطة نفذت‪ ،‬عملية امنية يف‬ ‫ق�ضاء ال�شرقاط �شمال تكريت‪،‬‬ ‫�أ�سفرت عن العثور على �صاروخ‬ ‫موجه نحو مركز الق�ضاء"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف امل�صدر الذي طلب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "القوة‬ ‫ن �ق �ل��ت ال� ��� �ص ��اروخ �إىل مكان‬ ‫�آم��ن متهيد ًا البطاله"‪.‬يذكر �أن‬ ‫حمافظة �صالح الدين ‪� ،‬شهدت‪،‬‬ ‫�إ��ص��اب��ة �آم��ر ل��واء الع�سكريني‬ ‫العقيد ع�لاء اخلفاجي بهجوم‬ ‫م�سلح جنوب تكريت‪.‬‬

‫جناة ع�ضو يف جمل�س نينوى من‬ ‫حماولة اغتيال‬ ‫�أفاد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫ن��ي��ن��وى‪ ،‬ب� � ��أن ع �ب��د الرحيم‬ ‫ال� ��� �ش� �م ��ري ع� ��� �ض ��و جمل�س‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة ع��ن ح��رك��ة العدل‬ ‫والإ�� �ص�ل�اح جن��ا م��ن حماولة‬ ‫اغ �ت �ي��ال ب�ع�ب��وة ن��ا��س�ف��ة غرب‬ ‫املو�صل‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ‪� ،‬إن "عبوة نا�سفة‬ ‫ان �ف �ج��رت‪ ،‬م���س�ت�ه��دف��ة موكب‬ ‫ع�ضو جمل�س حمافظة نينوى‬ ‫عن حركة العدل والإ�صالح عبد‬ ‫الرحيم ال�شمري‪ ،‬لدى مروره‬

‫منطقة الإ�صالح الزراعي غرب‬ ‫امل��و� �ص��ل‪ ،‬ومل ت�سفر ع��ن �أية‬ ‫خ�سائر"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل���ص��در ال ��ذي طلب‬ ‫ع ��دم ال�ك���ش��ف ع��ن ا� �س �م��ه‪� ،‬أن‬ ‫"قوة �أم �ن �ي��ة ف��ر��ض��ت طوق ًا‬ ‫ح��ول منطقة احل��ادث ومنعت‬ ‫االق��ت��راب م �ن��ه‪ ،‬ف�ي�م��ا فتحت‬ ‫حت �ق �ي �ق � ًا مل��ع��رف��ة مالب�سات‬ ‫احل� ��ادث واجل �ه��ة ال �ت��ي تقف‬ ‫وراءه"‪.‬‬


‫خباثة‬

‫قال الراوي‬

‫م�صطفى طال�س‪� :‬صدام كان منزعج ًا من فكرة‬ ‫الوحدة بني العراق و�سوريا‬ ‫النا�س‪ -‬خا�ص‬

‫روى وزير الدفاع ال�س ��وري ال�سابق العماد‬ ‫م�صطف ��ى طال� ��س ان ��ه ح�ض ��ر جوان ��ب من‬ ‫مفاو�ض ��ات الوح ��دة ب�ي�ن الرئي�س�ي�ن حافظ‬ ‫الأ�سد و�أحمد ح�سن البكر عام ‪.1978‬‬ ‫وق ��ال طال�س يف مذكراته (مر�آة حياتي ) �إن‬

‫االتفاق بني الرئي�سني ت�ضمن �أن يكون البكر‬ ‫والأ�س ��د رئي�س�ي�ن لدولة الوح ��دة بالتناوب‬ ‫الأم ��ر الذي �أزعج �صدام ح�سني لأنه �سيكون‬ ‫خ ��ارج ال�سلط ��ة م�ؤك ��د ًا �إن ذل ��ك كان ال�سبب‬ ‫وراء افتع ��ال امل�ؤام ��رة املزعومة عام ‪1979‬‬ ‫واع ��دام خم�س ��ة م ��ن �أع�ضاء القي ��ادة بتهمة‬ ‫الت�آمر مع �سوريا �ضد النظام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬

‫الثالثاء ‪� 5‬شباط ‪ - 2013‬ال�سنة الثانية ‪ -‬العدد (‪) 418‬‬

‫‪4‬‬

‫‪16‬‬

‫‪5‬‬

‫يف زيارة غري‬ ‫معلنة دانائي فر‬ ‫يف ال�سليمانية‬

‫�صفحة ‪ 250‬دينار‬

‫‪12‬‬

‫هيومن رايت�س‪:‬‬ ‫ظلم وا�سع النطاق‬ ‫يف ال�سعودية‬

‫‪No.(418) - Tuesday 5 ,February , 2013‬‬

‫‪14‬‬

‫ال خطر على‬ ‫بغداد من‬ ‫الفي�ضان‬

‫باق حتى ‪ 2014‬واقالته م�ستحيلة!‬ ‫املالكي ٍ‬ ‫النا�س‪-‬خا�ص‬

‫�أك ��دت معلوم ��ات اليرقى اليه ��ا ال�شك‬ ‫�إن حكوم ��ة الرئي� ��س املالكي باقية �إىل‬ ‫�أل‪ 2014‬نهاي ��ة الف�ت�رة الد�ستوري ��ة‬ ‫املمنوح ��ة للحكوم ��ة الثاني ��ة و�أن‬ ‫اقالت ��ه م ��ن قب ��ل الربمل ��ان غ�ي�ر واردة‬ ‫لأن التحال ��ف الوطن ��ي يرف� ��ض قبول‬ ‫فك ��رة الأقال ��ة قبل �أن يف ��رغ من نهاية‬ ‫ف�ت�رة احلكومة ك ��ون امل�سال ��ة خمالفة‬ ‫د�ستوري ��ة وامل�ض ��ي بها (�أف�ت�راء على‬ ‫�صناديق االقرتاع) وافتئات غريبة!‪.‬‬ ‫املعلومات �أك ��دت ان التحالف الوطني‬ ‫لدي ��ه مالحظ ��ات كب�ي�رة عل ��ى ادارة‬ ‫الرئي� ��س ن ��وري املالك ��ي ورمب ��ا كان‬ ‫ق ��د �شخ� ��ص �أداء احلكومة قبل اندالع‬ ‫التظاه ��رات ال�شعبي ��ة يف املنطق ��ة‬ ‫الغربية لكنه اليريد �أن يتجاوز البنية‬ ‫الد�ستوري ��ة الت ��ي ت�ؤكد عل ��ى �شرعية‬ ‫احلكوم ��ة و�أن رئي� ��س وزراء مر�شح‬ ‫م ��ن قبل الكتلة الربملاني ��ة الأكرب مثلما‬ ‫اليري ��د �أن يك ��ون التحال ��ف ال�سيا�سي‬ ‫الوحي ��د ال ��ذي يقي ��ل رئي� ��س وزراء‬ ‫الغالبي ��ة الربملاني ��ة وال�شعبية ب�سبب‬ ‫تط ��ور �سيا�س ��ي مع�ي�ن مايتطل ��ب‬ ‫الأ�ص ��رار على تنفيذ ال�شروط املطلبية‬ ‫والتطل ��ع لعق ��د م ��ن الأتف ��اق الوطني‬

‫يا �صياد ال�سمك �شويلي بنية‬

‫مدرب ال�صناعة ي�ستبعد ‪ 11‬العب ًا لعدم القناعة مب�ستواهم الفني ودكا يعود اىل �سوريا‬ ‫النا�س ‪ -‬خا�ص‬

‫�أ�ستبع ��د امل�ل�اك التدريب ��ي لفري ��ق‬ ‫ن ��ادي ال�صناع ��ة بكرة الق ��دم الذي‬ ‫يق ��وده امل ��درب قحط ��ان جث�ي�ر ‪11‬‬ ‫العب� � ًا من �صفوف الفري ��ق امل�شارك‬ ‫يف دوري العراق ��ي للنخب ��ة لع ��دم‬ ‫قناعت ��ه بامل�ست ��وى الفن ��ي ال ��ذي‬ ‫ظهر به الالعب�ي�ن بانتهاء مناف�سات‬

‫الدور ‪ 12‬م ��ن املرحلة االوىل‪ ،‬كما‬ ‫منح الن ��ادي اال�ستغن ��اء للمحرتف‬ ‫ال�س ��وري عب ��د الق ��ادر دكا لالنتقال‬ ‫اىل ال�شرطة ال�سوري ‪.‬‬ ‫و�أعل ��ن الناط ��ق الآعالم ��ي للنادي‬ ‫ح�س�ي�ن البه ��اديل لـ(النا� ��س) �إن‬ ‫الالعبني الـ ‪ 11‬الذين مت ا�ستبعادهم‬ ‫ه ��م حار�س املرمى نربا� ��س �سلمان‬ ‫و�سيف جا�سم وعالء �شمال وحممد‬

‫كل ��ف وولي ��د خال ��د وحي ��در احمد‬ ‫وحممد جن ��م واحم ��د عل ��ي �شل�ش‬ ‫وك ��رمي وامل وحكم ��ت رزيج وعلي‬ ‫جبار ‪.‬وا�ضاف البهاديل ان النادي‬ ‫منح املحرتف ال�سوري عبد القادر‬ ‫دكا ال ��ذي مث ��ل الفري ��ق يف دوري‬ ‫النخب ��ة يف املو�س ��م احلايل ‪2012‬‬ ‫‪ 2012‬اال�ستغن ��اء للعب مع نادي‬‫ال�شرط ��ة ال�س ��وري مقاب ��ل ‪� 30‬ألف‬

‫مي�سون الدملوجي تك�شف‪ :‬م�صروفات املالكي ‪ 2.5‬مليون‬ ‫دوالر يومي ًا‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫قال ��ت الناطق با�سم ائتالف العراقية‬ ‫مي�سون الدملوج ��ي ‪� ،‬إن م�صروفات‬ ‫رئي�س الوزراء ن ��وري املالكي ت�صل‬ ‫اىل ‪ 2.5‬ملي ��ون دوالريومي� � ًا اي ما‬ ‫يعادل ‪ 3‬مليار عراقي وتعادل �سنويا‬ ‫‪ 900‬مليار دينار عراقي‪.‬‬ ‫ودع ��ت الدملوج ��ي يف م�ؤمت ��ر‬ ‫�صحايف م�شرتك مع قيادات ونواب‬ ‫القائم ��ة العراقي ��ة عق ��دوه ببغ ��داد‬ ‫ام� ��س‪ :‬هيئ ��ة النزاه ��ة اىل حما�سبة‬ ‫املالكي كونه يقوم ب�أهدار املال العام‬ ‫‪ ،‬مطالب ��ة بالك�ش ��ف ع ��ن م�صروفات‬ ‫املالكي اليومية ‪.‬‬

‫وا�ش ��ارت اىل ‪ ،‬ان ميزاني ��ة جمل�س‬ ‫ال ��وزراء قدرها ‪ 4‬ترلي ��ون دينار اي‬ ‫اكرث من ‪ 3‬ملي ��ارات دوالر بال�سنة ‪،‬‬ ‫يقوم املالكي ب�صرفها‪.‬‬ ‫وكان ق ��د �أعت�ب�ر النائب عن ائتالف‬ ‫العراقي ��ة عدنان اجلن ��اين‪ ،‬حماولة‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء ن ��وري املالك ��ي‬ ‫وائتالف ��ه الطع ��ن يف ت�شريع قانون‬ ‫حتدي ��د والي ��ة الرئا�س ��ات الث�ل�اث ‪،‬‬ ‫ل�سل ��ب لل ��دور الت�شريع ��ي ملجل� ��س‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫ورف� ��ض اجلناب ��ي يف امل�ؤمت ��ر ذاته‬ ‫كالم املالك ��ي او ائت�ل�اف (دول ��ة‬ ‫القان ��ون ) ع ��ن رف� ��ض القان ��ون او‬ ‫الطعن به مرفو�ض‪.‬‬

‫و�أ�ضاف ‪�:‬أن املالك ��ي يحاول ار�سال‬ ‫ر�سائ ��ل م ��ن خ�ل�ال و�سائ ��ل االعالم‬ ‫وم ��ن خ�ل�ال ت�صريحات ��ه ال�صحفية‬ ‫اىل املحكم ��ة االحتادي ��ة ‪ ،‬ب�ضرورة‬ ‫رف�ض اوة الطعن بقانون‪.‬‬ ‫وذكر‪�:‬أن املحكم ��ة االحتادية �شكلت‬ ‫بق ��رار ‪ 30‬ال ��ذي مل يت�ضم ��ن بن ��ود‬ ‫لتف�سري الد�ستور‪.‬‬ ‫وح ��ذر اجلناب ��ي‪ :‬م ��ن امل�سا� ��س‬ ‫بالق�ض ��اء او التدخ ��ل ب�ش�ؤون ��ه ‪،‬‬ ‫جم ��دد ًا مطالبت ��ه للمالك ��ي بع ��دم‬ ‫التدخ ��ل بالق�ض ��اء العراقي ‪ ،‬وجعل‬ ‫الق�ض ��اء العراقي م�ستقل ‪ ،‬من خالل‬ ‫عدم فر�ض ر�أيه ‪.‬‬

‫دوالر وراتب �شه ��ري �ألف دوالر"‪،‬‬ ‫م�ؤك ��دا �أن "�إدارة الن ��ادي مل تق ��ف‬ ‫بوجه تطلعات ��ه ال�سيما و�أن يومني‬ ‫فق ��ط يف�ص�ل�ان ع ��ن �إنته ��اء م ��دة‬ ‫الإنتقاالت يف �سوريا"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع �أن "الالعب طلب الإ�ستغناء‬ ‫للع ��ودة �إىل ال ��دوري ال�س ��وري مع‬ ‫ن ��ادي ال�شرط ��ة ليت�سنى ل ��ه متثيل‬ ‫الفري ��ق يف مناف�سات ك�أ�س االحتاد‬

‫الآ�سيوي "‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن ادارة ن ��ادي ال�صناع ��ة‬ ‫تعاق ��دت ر�سمي ��ا م ��ع عب ��د الق ��ادر‬ ‫دكا يف ال� �ـ‪ 23‬م ��ن �أيل ��ول املا�ض ��ي‬ ‫بالتحاق ��ه بتدريب ��ات الفري ��ق يف‬ ‫مع�سك ��ره الذي �أقي ��م يف تركيا قبل‬ ‫انطالق مناف�س ��ات املو�سم احلايل‪،‬‬ ‫ووقع ر�سميا على ك�شوفات النادي‬ ‫لتمثيله ملو�سم واحد‪.‬‬

‫�سرقة خيم وكرا�سي املعت�صمني يف املو�صل‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫ك�شفت اللجنة املنظمة لتظاهرات‬ ‫املو�صل‪ ،‬ام� ��س االثنني‪ ،‬عن قيام‬ ‫جه ��ات جمهول ��ة ب�سرق ��ة خي ��ام‬ ‫وكرا�س ��ي املعت�صم�ي�ن يف مدينة‬ ‫املو�صل‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ض ��و اللجن ��ة املنظم ��ة‬ ‫للتظاهرات هيثم العبادي لـ"�شفق‬ ‫ني ��وز"‪" ،‬هنال ��ك روايت ��ان ع ��ن‬ ‫�سرقة خيم وكرا�س ��ي املعت�صمني‬ ‫يف �ساح ��ة االح ��رار يف املو�صل‪،‬‬ ‫الأوىل حتدثت عن قيام جمموعة‬ ‫جمهول ��ة به ��ذه ال�سرق ��ة‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫ك�شف ��ت الرواية الثاني ��ة عن احد‬ ‫املتظاهري ��ن بان قوة من ال�شرطة‬ ‫ه ��ي الت ��ي قام ��ت م�س ��ا ًء ب�سرق ��ة‬

‫اخليم والكرا�سي"‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح ان "املتظاهرين �أعلنوا‬ ‫ع ��ن مت�سكه ��م مبطالبه ��م وعدوا‬ ‫اللجن ��ة ال�سباعي ��ة جلنة ت�سويف‬ ‫لي�س اكرث"‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف ان "املتظاهري ��ن‬ ‫يتوقع ��ون ا�ستجاب ��ة لبع� ��ض‬ ‫م ��ن مطالبه ��م ك ��ون ال�ضغ ��ط‬ ‫اجلماهريي بد�أ يت�سع"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان "العراقي�ي�ن كان ��ت لهم‬ ‫جترب ��ة فا�شل ��ة م ��ع احلكوم ��ة‬ ‫املركزي ��ة وه ��ي مهل ��ة املئ ��ة يوم‪،‬‬ ‫والتي مل حتقق �أي نتائج ايجابية‬ ‫من �أه ��داف املواطنني على ار�ض‬ ‫الواقع‪ ،‬وقد مرعليها عام من دون‬ ‫�أية نتائج ايجابية"‪.‬‬

‫عدي مار�س‬ ‫التخريب يف الكرة‬ ‫وعلى يده عرف‬ ‫العراقيون اللوتو‬

‫ك��ل��ام‬

‫ا�شارات �إقليمية ت�ؤكد‪:‬‬ ‫ونبذ التوافق الذي كان �سبب خالفات‬ ‫الكتل ال�سيا�سية!‪.‬‬ ‫�إىل ذلك جنحت احلكومة العراقية يف‬ ‫اخرتاق حاج ��ز التظاهرات ال�سيا�سية‬ ‫التي اندلع ��ت يف املناطق الغربية عرب‬ ‫ال�سرع ��ة يف اجن ��از امللف ��ات ال�سابق ��ة‬ ‫واط�ل�اق �س ��راح ‪ 3000‬االف �سج�ي�ن‬ ‫وموق ��وف م ��ن اجلن�سني وم ��ن خالل‬ ‫اجلل�س ��ات والأجتماع ��ات واملتابع ��ة‬ ‫احلثيثة للجن ��ة الوزارية التي ت�شكلت‬ ‫ملتابع ��ة مطالب املتظاهري ��ن ما �أحدث‬ ‫خالفا بني تياري ��ن يف املنطقة الغربية‬ ‫‪..‬جن ��اح مع حتوي ��ل التظاه ��رات �إىل‬ ‫�ساحة لربي ��ع �سيا�سي وميدان� � ًا للقتل‬ ‫العام لأ�سباب تت�صل مب�شروع �إ�سقاط‬ ‫النظ ��ام وجن ��اح يتطل ��ع �إىل ف� ��ض‬ ‫الأ�شتب ��اك م ��ع احلكوم ��ة العراقية من‬ ‫خ�ل�ال اط�ل�اق �س ��راح ال�سجن ��اء وحل‬ ‫‪ 4‬اره ��اب وتعدي ��ل قان ��ون العدال ��ة‬ ‫وامل�ساءلة‪.‬‬ ‫(النا� ��س) �أ�ستطلع ��ت �أراء ع ��دد م ��ن‬ ‫ال�سيا�سي�ي�ن ور�ؤ�س ��اء ع�شائ ��ر م ��ن‬ ‫الغربي ��ة �أك ��دوا فيه ��ا ان التظاه ��رات‬ ‫�سائ ��رة باجت ��اه حتقي ��ق مطاليبه ��ا‬ ‫امل�شروع ��ة واذا مل ت�ستج ��ب احلكومة‬ ‫العراقية لذلك فاننا �سائرون �إىل ربيع‬ ‫لن يف�ضي �أال لأقامة �أقليم الغربية!‪.‬‬

‫وزي ��ر عراق ��ي يحم ��ل معه �ساع ��ات مطلي ��ة بالذه ��ب يقدمها‬ ‫كهدايا مل ��ن ي�ستقبله من اع�ضاء ال�سف ��ارة العراقية يف الدول‬ ‫التي يزورها �أو لبع�ض امل�س�ؤولني يف تلك الدول‪.‬‬ ‫معاليه يخ�ص� ��ص دروع يهديها اي�ضا مل ��ن يعتقد انه ي�ستحق‬ ‫الهدية وهذه الدروع وال�ساعات تكلف مبالغ طائلة وال يوجد‬ ‫لها باب يف تخ�صي�صات و�صرفيات الوزارة ‪.‬‬ ‫م ��ن �أين ياتي بامل ��ال وكيف وملاذ هذه ا�سئل ��ة المعنى لها يف‬ ‫هذا الزمان!‬

‫رئي�س الربملان (متظاهر)!‬ ‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬ ‫تظاهر رئي�س الربملان مع املتظاهرين!‬ ‫ن�سي انه رب لبيت ال�شعب فاجنرف مع حما�سة (الثوار)‬ ‫وكاد يهتف وي�صفق ويرفع الفتة لوال احلياء!‬ ‫�شجع املتظاهرين على البق ��اء يف �ساحات الأعت�صام‪..‬‬ ‫�ش ��د م ��ن ازره ��م وك�أن ��ه �أح ��د �أع�ض ��اء جل ��ان التن�سيق‬ ‫ال�شعبي ��ة نا�سي� � ًا �أنه ركن م ��ن �أركان العملية ال�سيا�سية‬ ‫‪ ،‬ورئي� ��س ال�سلطة الرقابي ��ة والت�شريعية وثالث ثالثة‬ ‫ه ��م ر�ؤ�ساء العراق الذين التعلوا عليهم �سلطة �أال كلمة‬ ‫ال�شعب التي تظل هي العليا !‬ ‫قد يحمل رئي�س الن ��واب بغ�ض ًا لرئي�س احلكومة ‪ ،‬وقد‬ ‫ي�سعى لإف�ش ��ال احلكومة والأطاحة بها لكن ذلك اليبيح‬ ‫ل ��ه �أن يحر�ض ال�شارع عل ��ى النظام ال�سيا�سي الذي هو‬ ‫�أحد �أركانه!‬ ‫احلق ��د يعمي العيون �أحيانا مثلما يفعل املال ولكن لكل‬ ‫عمى طبيعته وخ�صو�صيته و�أ�سبابه!‬ ‫لي�س رئي�س الربملان وحده من هتف وتظاهر بل هناك‬ ‫وزراء هم جزء من احلكومة‪..‬جزء من ف�شلها وجناحها‬ ‫يحر�ض ��ون عل ��ى ا�سقاطه ��ا ال ل�سبب �س ��وى ان املالكي‬ ‫رئي�سها!‬ ‫نحت ��اج �إىل نظ ��ارات نهديه ��ا لبع� ��ض ال�سيا�سي�ي�ن‬ ‫ت�ساعدهم على �أن مييزوا ب�ي�ن الأبي�ض والأ�سود ‪ ،‬بني‬ ‫الدول ��ة كم�ؤ�س�سة وبني ال�سيا�س ��ة كلعب ولعب مقابل ‪،‬‬ ‫و�شد و�شد معاك�س!‬ ‫�أيه ��ا ال ��وزراء ‪:‬تظاه ��روا ولك ��ن داخل مبن ��ى جمل�س‬ ‫الوزراء ‪،‬وانت يارئي�س النواب �شد من �أزر املتظاهرين‬ ‫ولك ��ن الأكرم لك قبل �أن تعف ��ي نف�سك من من�صبك قبل‬ ‫ان تفع ��ل ذلك لتكون حر ًا طليق� � ًا وعند ذاك �أهتف حتى‬ ‫ال�صباح!‬ ‫ال�سالم عليكم‬

‫‪Hameedabedalla@yahoo.com‬‬

‫هيئة النزاهة‪� :‬أحلنا ‪ 6000‬متهم ًا بق�ضايا‬ ‫ف�ساد الق�ضاء‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ذك ��رت الهيئ ��ة يف بي ��ان له ��ا تلقت‬ ‫لـ(النا� ��س) ن�سخة من ��ه �أنها �أحالت‬ ‫"العام املا�ضي (‪ )5980‬متهم ًا �إىل‬ ‫الق�ضاء بق�ضايا ف�ساد يف تعامالت‬ ‫جتاوزت ترليون دينار"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح البي ��ان �أن "التقري ��ر‬ ‫ال�سن ��وي للدائ ��رة القانوني ��ة يف‬ ‫الهيئة ك�ش ��ف �أن مكاتب الهيئة يف‬ ‫بغ ��داد واملحافظ ��ات‪ -‬ع ��دا �إقلي ��م‬ ‫كورد�ست ��ان ‪� -‬أحال ��ت �إىل الق�ضاء‬ ‫(‪ )5980‬متهم ًا بارتكاب جرائم من‬ ‫اخت�صا� ��ص هيئ ��ة النزاه ��ة النظر‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف البي ��ان �أن "ج ��داول‬ ‫التقري ��ر �أجملت مبال ��غ التعامالت‬

‫الت ��ي وقعت فيه ��ا ممار�سات ف�ساد‬ ‫برتلي ��ون و(‪ )335‬ملي ��ار ًا و(‪)74‬‬ ‫مليون� � ًا و(‪ )667‬الف� � ًا و(‪)388‬‬ ‫دينار ًا"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع البيان �أن مكتبي الهيئة يف‬ ‫"الر�صافة والكرخ يف بغداد احاال‬ ‫(‪ )1207‬متهمني بق�ضايا ف�ساد يف‬ ‫تعام�ل�ات قيمتها ترييليون و(‪)83‬‬ ‫ملي ��ار ًا و(‪ )278‬مليون� � ًا و(‪)308‬‬ ‫الآف و(‪ )324‬دينار ًا"‪.‬‬ ‫وم�ضى البيان �أن "مكتب حتقيقات‬ ‫الديواني ��ة �أح ��ال (‪ )883‬متهم� � ًا‪،‬‬ ‫وباب ��ل (‪ )705‬متهم�ي�ن‪ ،‬وذي قار‬ ‫(‪ )448‬متهم� � ًا‪ ،‬ونين ��وى (‪)445‬‬ ‫متهم� � ًا‪ ،‬والب�ص ��رة (‪ )344‬متهم� � ًا‪،‬‬ ‫وكرك ��وك (‪ )312‬متهم� � ًا‪ ،‬ودي ��اىل‬ ‫(‪ )284‬متهم� � ًا‪ ،‬ومي�س ��ان (‪)257‬‬

‫متهم� � ًا‪ ،‬ووا�س ��ط (‪ )230‬متهم� � ًا‪،‬‬ ‫والنج ��ف (‪ )229‬متهم� � ًا‪ ،‬واالنبار‬ ‫(‪ )194‬متهم� � ًا‪ ،‬وكرب�ل�اء (‪)182‬‬ ‫متهم� � ًا‪ ،‬واملثن ��ى (‪ )134‬متهم ًا‪ ،‬ثم‬ ‫�صالح الدين (‪ )126‬متهم ًا"‪.‬‬ ‫واختت ��م البي ��ان �أن ��ه "ج ��اء �شه ��ر‬ ‫كان ��ون الأول يف �ص ��در ع ��دد‬ ‫الإح ��االت من خ�ل�ال (‪ )495‬متهم ًا‬ ‫�أعقبه ني�سان وماي�س (‪ )457‬متهم ًا‬ ‫يف كل منهم ��ا و(‪ )401‬متهم واحد‬ ‫يف ت�شري ��ن الثاين و�أيلول (‪)386‬‬ ‫متهم� � ًا وحزي ��ران (‪ )347‬متهم� � ًا‬ ‫وكان ��ون الث ��اين ومت ��وز (‪)330‬‬ ‫متهم ًا يف كل منهما و(‪ )312‬متهم ًا‬ ‫لت�شري ��ن الث ��اين و(‪ )287‬متهم� � ًا‬ ‫لآذار و(‪ )273‬متهم� � ًا ل�شب ��اط ث ��م‬ ‫(‪ )203‬متهمني ل�شهر �آب"‪.‬‬

‫نائب عراقي‪ :‬الإمام اخلميني حقق حُ لم الأنبياء‬ ‫النا�س‪-‬متابعة‬

‫مل يجد ع�ضو جلن ��ة الأمن والدفاع‬ ‫النيابي ��ة قا�س ��م الأعرج ��ي جواب� � ًا‬ ‫ي ��رد به عل ��ى مرا�س ��ل وكال ��ة �أنباء‬ ‫فار� ��س الإيراني ��ة‪ ،‬ال ��ذي �س�أله عن‬

‫ر�أي ��ه مبنا�سبة ذكرى قي ��ام الثورة‬ ‫يف �إي ��ران‪ ،‬غري �إجاب ��ة خمت�صرة‪:‬‬ ‫اخلميني حقق حلم الأنبياء‪.‬‬ ‫و نقلت وكالة �أنباء فار�س الإيرانية‬ ‫ع ��ن الأعرج ��ي قول ��ه ملرا�سله ��ا يف‬ ‫بغ ��داد ان "االم ��ام اخلميني (قد�س‬

‫�سره) قد حقق حلم االنبياء بثورته‬ ‫اال�سالمية يف ايران"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف الأعرج ��ي‪ ،‬وه ��و ع�ض ��و‬ ‫يف التحال ��ف الوطن ��ي‪ ،‬بالقول ان‬ ‫"ثورة االم ��ام اخلميني هي ثورة‬ ‫امل�ست�ضعفني �ضد امل�ستكربين"‪.‬‬

‫لقاح م�ضاد للطائفية!‬

‫من دفاترهم القدمية‬

‫مدر�سة‬ ‫وقف يت�أمل بناية املدر�سة التي �أكمل فيها‬ ‫درا�سته املتو�سطة‪.‬‬ ‫املبنى حتوّ ل �إىل ركام ‪..‬ومل يبق من �أثر‬ ‫للمدر�سة‪.‬‬ ‫�س�أل م ��ن معه‪ :‬ملاذا مل تنب ه ��ذه املدر�سة‬ ‫العريق ��ة ‪�..‬أنه ��ا خرج ��ت �أجي ��ال م ��ن‬ ‫املتعلمني!!‬ ‫�ضحك احلا�ض ��رون وهزوا �أيديهم عالمة‬ ‫ال�سخري ��ة والأ�ستهجان‪�...‬أم ��ا ه ��و فظل‬ ‫يت�صفح الوجوه ده�ش ًة و�أ�ستغراب ًا!‬

‫على الرغم من م�ضي فرتة اربعني‬ ‫يوما على تعر�ض طالباين لوعكة‬ ‫�صحي ��ة مت عل ��ى �إثره ��ا نقل ��ه اىل‬ ‫�أملاني ��ا �إال �أن رئي�س جمل�س االمة‬ ‫الكويت ��ي ا�ستغ ��ل ذك ��رى ح ��رب‬ ‫حتري ��ر الكوي ��ت ع ��ام ‪1991‬‬ ‫ليبعث ر�سال ��ة اطمئنان لطالباين‬

‫يف وق ��ت يزور فيه وف ��دا �صحفيا‬ ‫كويتي ��ا ل�شم ��ال الع ��راق وطال ��ب‬ ‫ب�إن�ش ��اء دول ��ة كردية ع ��ن العراق‬ ‫‪ ,‬وق ��ال رئي� ��س جمل� ��س االم ��ة‬ ‫الكويت ��ي عل ��ي فه ��د الرا�ش ��د يف‬ ‫ر�سالت ��ه �أقر�ؤك ��م م ��ن عن ��د الل ��ه‬ ‫مباركة طيب ��ة‪ ،‬وبعد‪،‬بافئدة تتجه‬ ‫اىل الوه ��اب �سابغ النعم �أن يفيء‬ ‫عل ��ى فخامتك ��م نعم ��ة ال�صح ��ة و‬

‫العافي ��ة بع ��د تعر�ضك ��م للوعك ��ة‬ ‫ال�صحية العار�ضة التي �أملت بكم‪،‬‬ ‫وب�أكف ال�ضراع ��ة ترتفع اليه جل‬ ‫�ش�أن ��ه �أن يك�ش ��ف عنك ��م كل �سوء‬ ‫وميتعكم مبوفور ال�صحة والهناء‬ ‫لتوا�صلوا عطاءكم املعهود بقيادة‬ ‫جمهوري ��ة الع ��راق ال�شقيق ��ة اىل‬ ‫�آفاق رحب ��ة من التط ��ور والرفعة‬ ‫والنماء‬


alnaspaper.no418