Page 1

‫نعرف كل ما نقول‬ ‫ونقول كل ما نعرف‬

‫‪Alnas Arabic Daily Newspaper‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪No.(11) - wednesday 4, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )11‬األربعاء ‪ 4‬آيار ‪2011‬‬

‫س���طور أولى‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫ليس هذا المقال دفاعًا عن العلوي‬

‫هيئة االتصاالت‪..‬‬

‫جينيفر �أني�ستون‬

‫ما الذي اغلق فمها ؟‬

‫تك�شف ا�سرار جمالها‬

‫رباح آل جعفر‬ ‫بع�ض الذي يُقال يف ح�سن العلوي هذه الأيام عجيب ‪..‬‬ ‫يقولون ‪ ،‬والقائلون نواب من زمالئه ‪� ،‬أنه ا�ستيقظ يوم ًا فوجد نف�سه نائب ًا‬ ‫يف الربملان ‪ ،‬ولوال القائمة العراقية التي ع�ض يدها بعد �أن �أح�سنت �إليه‬ ‫ما كان يحلم �أن يكون !‪.‬‬ ‫عندما منح الرئي�س جمال عبد النا�صر قالدة النيل للكاتب الكبري توفيق‬ ‫احلكيم ‪ ،‬وهذه القالدة ال مينحها �إال للملوك ور�ؤ�ساء اجلمهوريات ‪ ،‬قالت‬ ‫له زوجته ‪� :‬إياك �أن تنحني و�أنت ت�صافح رئي�س اجلمهورية ‪ .‬قال احلكيم‬ ‫يف ده�شة ‪ :‬ملاذا ال �أنحني ‪� ،‬إنني �أنحني و�أنا �أ�صافح �أي خملوق ؟! ‪ ..‬قالت‬ ‫زوجته ‪� :‬إنك عندي ت�ساوي رئي�س اجلمهورية ‪ ،‬وذهب توفيق احلكيم �إىل‬ ‫التكرمي ومل يحن ر�أ�سه ‪ ،‬ووقف رافع ًا قامته بكربياء نهر النيل !‪.‬‬ ‫وعندنا يف العراق ك��ان ال�شيخ ال�شاعر علي ال�شرقي نائب ًا يف جمل�س‬ ‫الأعيان ‪ ،‬ذهب جمل�س الأعيان وبقي ال�شرقي مبواقفه وق�صائده املميزة‬ ‫�أه��م من �أل��ف برملان ‪ ..‬وكذلك ال�شاعر جميل �صدقي ال��زه��اوي ‪ ،‬الذي‬ ‫و�صفه طه ح�سني ب�أنه " �شاعر العقل ومعري الع�صر " انتخب ع�ضو ًا يف‬ ‫جمل�س " املبعوثان " مرتني ‪ ،‬ذهب املجل�س وبقي الزهاوي واح��د ًا من‬ ‫�أ�شهر ال�شعراء ‪ ..‬و�أبو " القراءة اخللدونية " �ساطع احل�صري كان وزير ًا‬ ‫للمعارف ‪ ..‬مات احل�صري وبقيت " القراءة اخللدونية " التي تعلمنا منها‬ ‫�ألف باء ‪ ..‬وكان املفكر واملثقف و�أ�ستاذ القانون عبد الرحمن البزاز وزير ًا‬ ‫ورئي�س ًا للوزراء ‪ ..‬وعندما �أ�صدر عبد الكرمي قا�سم �أمر ًا بتعيني العامل‬ ‫واملربي الدكتور عبد اجلبار عبدالله رئي�س ًا‬ ‫جلامعة بغداد ‪ ،‬وقيل لقا�سم ‪ :‬لكنه �صابئ يا‬ ‫�سيادة الزعيم ‪ ،‬كان رده ‪� :‬أن��ا �أم��رتُ بتعيينه‬ ‫�إمام جامعة ومل �أعينه �إمام جامع !‪.‬‬ ‫علينا �أن نعرف �أن �أقالم كل �أمة تيجانها التي‬ ‫تزين ر�ؤو�سها ‪ ..‬ن�ستطيع �أن ن�صنع وزير ًا �أو‬ ‫ع�ضو برملان مبر�سوم ملكي �أو قرار جمهوري‬ ‫‪ ،‬لكننا ال ن�ستطيع �أن ن�صنع كاتب ًا عظيم ًا‬ ‫مبر�سوم ملكي �أو قرار جمهوري ‪.‬‬ ‫و�إذا �أردت �أن تعرف احرتام �أمة فاعرف �أو ًال‬ ‫قيمة الكاتب فيها ‪ ،‬ف� ��إذا وج��دت الكاتب يف‬ ‫م�ؤخرة ال�صفوف فاعلم �إن هذه �أمة يف م�ؤخرة‬ ‫الأمم ‪ ،‬و�إذا كان الفراعنة يخلدون ذكراهم بتماثيلهم ‪ ،‬ف��إن �آث��ار كبار‬ ‫الكتاب هي متاثيلهم ذاتها ‪.‬‬ ‫ع�شتُ نيف ًا من الزمان مع ح�سن العلوي يف دم�شق ‪ ،‬فعرفته كاتب ًا ومثقف ًا‬ ‫يقول ر�أي��ه وال يهمه �أن ير�ضى �أو يغ�ضب ‪ ،‬وكانت وم��ا ت��زال له �آراء‬ ‫ومواقف تثريين يف بع�ضها بكثري من ال�سخط ‪ ،‬لكني كنت �أحب فيه �أنه‬ ‫ال ينحني وال ينثني ‪� ..‬إذا �أقدم ال يرتاجع ‪ ،‬و�إذا وقع على الأر�ض رف�ض‬ ‫�أن ي�سلم �سالحه !‪.‬‬ ‫عندما �سئل عبا�س حممود العقاد ‪ ،‬كيف �أن النقرا�شي اختار الدكتور‬ ‫حممد ح�سني هيكل وزي��ر ًا للمعارف ومل يفكر يف اختياره ‪ ،‬رد العقاد‬ ‫�ضاحك ًا ‪� :‬إن النقرا�شي يعلم �أنه ينزل العقاد درجتني عندما يقرتحه وزير ًا‬ ‫للمعارف !‪.‬‬ ‫ولو �أن النواب الذين هاجموا ح�سن العلوي تعلموا �أن مكانة الكاتب‬ ‫يف �أي بلد متح�ضر هي �أكرب من مكانة الوزير ‪� ،‬أو النائب ‪� ،‬أو رئي�س‬ ‫اجلمهورية ‪ ..‬ما كان لهم �أن يتجر�أوا ‪ ..‬ويهاجموه ‪ ..‬لأنهم �آنئذ ي�سخرون‬ ‫من �أنف�سهم !‪.‬‬ ‫لكن ماذا نفعل �إذا كان ه�ؤالء ال يحفظون من اللغة العربية �إال ال�شتيمة !‪.‬‬

‫حاتم حسن‬

‫يعود �س ُّر الب�شرة اجلميلة للمم ِّثلة الأمريك َّية‪،‬‬ ‫جينيفر �أني�ستون‪� ،‬إىل نوع من الأع�شاب القدمية‪.‬‬ ‫فاملمثلة الأمريك َّية املعروفة بجمال �شعرها‪،‬‬ ‫وج�سدها املثايل‪ ،‬وب�إتباعها نظامًا غذائ ًّيا �صح ًّيا‬ ‫تدن �شديدٍ يف طاقتها‬ ‫�صارمًا‪ ،‬كانت تعاين من ٍ‬ ‫وقدرتها على ممار�سة ال َّتمارين واتباع نظامها‬ ‫ال�صحي‪ ،‬لذلك ن�صحت بتناول ع�شبة "امليكا"‪،‬‬ ‫وهي منذ ذلك الوقت ال تفارقها‪.‬وكانت جينيفر‬ ‫تعاين لأ�سابيع من هذه احلالة ح َّتى ن�صحتها‬ ‫مد ِّربة اليوغا بامليكا‪ ،‬وهي ع�شبة قدمية م�صدرها‬ ‫البريو‪ ،‬ومنذ ذلك الوقت وهي ت�شعر بطاق ٍة كبريةٍ‬ ‫وت� ٍألق يف ب�شرتها‪ .‬وتقول �أني�ستون‪" :‬حني‬ ‫تناولت تلك الأع�شاب ونظرت يف املر�أة ذلك اليوم‪،‬‬ ‫�شعرت �أنَّ ب�شرتي �أ�صفى و�أنقى وم�شدودة �أكرث‬ ‫وفيها �ألق رائع"‪.‬وامليكا هي �ألياف ت�ساعد على‬ ‫ال َّتحكم يف الأ�سرتوجني لدى املر�أة‪ ،‬وت�ساعد‬ ‫يف اله�ضم‪ ،‬وكذلك تعطي الب�شرة مظه ًرا جميال‪،‬‬ ‫وميكن احل�صول عليها على �شكل بودرة‪ ،‬وبذلك‬ ‫ت�سهل �إ�ضافتها �إىل الطعام � ً‬ ‫أي�ضا‪.‬‬

‫رن املحمول ‪ ..‬ا��ش��ارة ‪ ..‬ر�سالة من �شركة النقال جا َء‬ ‫فيها التايل (�آخر تذكري ان لن تت�صل جمان ًا �سيتم الغاء‬ ‫‪ 50000‬دوالر التي فزت بها)‬ ‫ومل ال تت�صل اذا كانَ االت�صال جمان ًا ؟ و�أي كنز هذا الذي‬ ‫َ‬ ‫هبط عليك ؟ وتندلق االفاق وت�أخذك االحالم ‪..‬‬ ‫وتت�صل بال�شركة التي ت�س�ألك عن ا�سمك الثالثي وعن‬ ‫اق��رب م�صرف اليك ‪ ..‬وع��ن عمرك ‪ ..‬وت�ت��واىل اال�سئلة‬ ‫لي�س خدعة ‪ ..‬وتطول‬ ‫املب�شرة باخلري والوعد ‪ ..‬فاالمر َ‬ ‫اال�سئلة وينقطع االت�صال ‪ ..‬لقد نف َذ الر�صيد و�أنتهى‬ ‫الكارت ‪ ..‬وهذا ف�أل �سيىء ‪ ..‬لقد قالوا ان االت�صال جماين‬ ‫‪ ،‬ومل يكن جماني ًا ‪ ..‬وت�أتي اال�شارة ‪ ..‬ور�سالة اخرى من‬ ‫�شركة النقال تقول لك انَ هذهِ اخر تذكري ‪ ..‬واال خ�سرت‬ ‫اخلم�سني الف دوالر وت�ضطر ازاء هذا االغراء ان ت�شحن‬ ‫النقال بكارت ‪ ..‬وتت�صل بال�شركة ‪ ..‬ويتبني ان عليك ان‬ ‫تبد�أ من ال�صفر ‪ ..‬وما ا�سمك وما اقرب م�صرف وما عمرك‬ ‫‪ ..‬وتتواىل اال�سئلة ‪..‬‬ ‫هذهِ اول اعمال نهب جتري جهار ًا نهار ًا وحتت نظر و�سمع‬ ‫احلكومة و�إذا كانت �شركات النقال قد اغلقت وجلمت‬ ‫�صوت و�سائل االعالم مبا تقدمه لها‬ ‫من اموال طائلة حتت بند االعالن ‪..‬‬ ‫فما ال��ذي اغلق وجل��م �صوت هيئة‬ ‫االت�صاالت واالع�لام ؟ وهل تنطوي‬ ‫هذهِ الهيئة على اخطر الف�ضائح ؟‬ ‫نرجو الهيئة ان تزودنا او تخربنا ان‬ ‫كان هناك بلد يف االر�ض قد انتهكته‬ ‫ال �� �ش��رك��ات ك�م��ا ال��ع��راق ؟ اذ يبدو‬ ‫امل��واط��ن يف قب�ضة ه��ذه ال�شركات‬ ‫و�أنها تنفرد به على م��ر�أى وم�سمع‬ ‫م��ن اجلميع ‪ ..‬ورمب ��ا ظ��نَ الوزير‬ ‫وه� َ�و يتلقى مثل هذه اال�شارات من‬ ‫نقاله ان ال�شركة تتق�صد االت�صال به لكي تك�سبه وت�ضمن‬ ‫�صوته ‪..‬‬ ‫يف حني ان ال�شركة تقود جرافة ترفع كل مفيد ونافع يف‬ ‫طريقها ‪..‬‬ ‫من الوزير اىل الفقري ‪..‬‬ ‫نعم البد ان ي�شعر ال�ضحية باالهانة والغنب واخل�سارة‬ ‫و�أن ��ه مغفل ‪ ..‬ولكنه �سيثبت يف تفكريه اىل اجلهات‬ ‫الر�سمية وعن دورها يف (حرية) هذه ال�شركات يف نهب‬ ‫و�سلب و�أ�ستغالل العراقي ‪ ..‬وكيف ت�ط��اوع امل�س�ؤول‬ ‫غريته ووطنيته وتقواه ان يتغا�ضى عن نهب الرثوات‬ ‫بهذه العلنية وال�صفاقة والتحدي ؟‬ ‫نكرر طلبنا اىل هيئة االت�صاالت ان تخربنا ما اذا كانَ‬ ‫هناك بلد منتهك من �شركات النقال كما العراق ‪ ..‬ولرمبا‬ ‫وا�سينا انف�سنا من �أننا ل�سنا الوحيدين يف هذه االهانة‬ ‫‪ ..‬كما نرجوها ان تتذكر وت��ردد معنا ب��أنَ هذا العراق ‪..‬‬ ‫عراقنا ‪.‬‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫زوجة ساركوزي تزيد من‬ ‫شائعات حملها‬ ‫زادت كارال بروين زوجة الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي‬ ‫من ال�شائعات ب�شان حملها بعد ان غطت بطنها ب�شال اثناء‬ ‫مقابلة �صحفية وردت على اال�ستف�سارت قائلة "اغلق فمي‬ ‫حلماية �شىء ما ‪."..‬وردا على �س�ؤال ملرا�سل �صحيفة لو‬ ‫باريزيان هل �سيعرف اجلواب يف غ�ضون �ستة ا�شهر من‬ ‫االن �ضحكت بروين وقالت "نعم"‪.‬وميكن �أن ميثل احلمل‬ ‫دفعة على م�ستوى العالقات العامة للزوجني يف الوقت‬ ‫ال��ذي و�صلت فيه �شعبية ��س��ارك��وزي اىل ادن��ى م�ستوى‬ ‫على االطالق لرئي�س يف فرن�سا قبل عام من معركة حمتملة‬ ‫للمناف�سة على الفوز بوالية ثانية‪.‬وقالت بروين (‪ 43‬عاما) ‪-‬‬ ‫يف ردها على ا�سئلة من قراء �صحيفة لو باريزيان اليومية خالل‬ ‫جل�سة �س�ؤال وجواب ن�شرت يوم االثنني ‪ -‬انها ت�أ�سف لعدم قدرتها على‬ ‫مناق�شة �شائعات حملها ب�شكل كامل والتي انت�شرت اال�سبوع املا�ضي بعد تقارير عن هذا‬ ‫االمر يف جملتي كلوزر و (يف‪.‬ا�س‪.‬دي)‪.‬وردت بروين على قارئة �س�ألتها عن االمر بقولها "اود‬ ‫�أن احتدث امر�أة اىل امر�أة عن حياتي العائلية و�أحالمي ال�شخ�صية وتفا�صيل ا�شياء حمددة‪.‬‬ ‫ا�ضافة اىل هذا فانا كثرية الكالم‪ .‬لكن هنا اغلق فمي‪".‬وقالت بروين انها لو كانت جتل�س مبفردها‬ ‫مع املر�أة ال�سائلة يف مقهى لتحدثت بحرية لكنها ال ت�ستطيع التحدث عالنية عن مو�ضوع �سيلقي بظالله‬ ‫على امور يعمل عليها �ساركوزي ب�صفته رئي�سا‪.‬وقالت بروين "هذا لي�س ب�سبب الغطر�سة او الرغبة يف‬ ‫ان اكون كتومة‪ .‬فمي مغلق حلماية �شىء ما وللحفاظ على العمل الذي يقوم به (�ساركوزي) كله‪".‬وا�ضافت‬ ‫قائلة "امتنى حقا التحدث ب�شان االمر لكن حينها �سي�ضيع كل �شىء اخر ‪ ..‬لذلك لن اجيب"‪.‬‬

‫حكاية الناس‬

‫شيرين تبحث عن‬ ‫أغنية تليق بالثورة‬ ‫ت�ستعد املطربة �شريين عبدالوهاب‬ ‫ل�ت���س�ج�ي��ل �أغ �ن �ي��ة ج ��دي ��دة عن‬ ‫ال �ث��ورة امل���ص��ري��ة م��ن خالل‬ ‫بحثها الدائم وامل�ستمر هذه‬ ‫الأي��ام عن كلمات جديدة‬ ‫وخمتلفة‪.‬وقد �إ�ستمعت‬ ‫م�ؤخرا لأكرث من �أغنية‬ ‫جديدة لكنها مل ت�ستقر‬ ‫حتى الآن على �إحداهما‬ ‫لتقوم بت�سجيلها‪ ،‬ومن‬ ‫املتوقع �أن تكون الأغنية‬ ‫ال �ت��ي �ست�سجلها �شريين‬ ‫خا�صة ب�شهداء الثورة حتديدا‪.‬‬ ‫وكانت �شريين قد �صرحت من قبل‬ ‫ب��أن�ه��ا ل��ن تغني ل�ل�ث��ورة �إال م��ن كلمات‬ ‫ال�شاعر ه�شام اجلخ‪ ،‬ولكن يبدو �أنها بعد الق�ضية‬ ‫التي تورط فيها ه�شام ب�سرقة رباعيات �أحد ال�شعراء �صرفت نظر عن‬ ‫الغناء بكلماته‪.‬‬

‫مهرجان‬

‫الأنباء انت�شرتْ يف كل مكان قب َل و�صول فريق ال�سحرة ‪ ،‬والرغبة ا�ستعرتْ يف نفو�س الكبار وال�صغار‬ ‫‪ ،‬واللجان امل�شرفة على املهرجان بد�أت �أعمالها يقودها عمدة املدينة ‪ ،‬و�ساحة العر�ض تزينت بالبالونات‬ ‫وامل�صابيح والفتات الرتحيب ‪ ،‬والن�ساء بد�أنَ باختيار املالب�س والعطور وم�ستلزمات زينتهن ‪ ،‬وكبار‬ ‫القوم تناف�سوا على حجز املقاعد الأمامية لإظهار مكانتهم الالئقة يف مثل هذا املهرجان الكبري ‪.‬‬ ‫يف يوم املهرجان ‪ ،‬بدت املدينة مهجورة �إال من الفقراء ‪ ،‬وعند بدء املهرجان كانت الأنظا ُر موقوفة على‬ ‫ما يقدمه ال�سحرة من �أعمال خارقة و�أفعال غريبة ‪� ،‬أحد ال�سحرة َ‬ ‫م�سخ منديال ً كان مي�سكه �إىل حمامة‬ ‫راحتْ ت�صفق َ‬ ‫أخرج �أفعى من م�ؤخرة زميله وقد‬ ‫فوق ر�ؤو�سهم بجناحيها و�سط ت�صفيق احل�شود ‪ ،‬و�آخر � َ‬ ‫ُ‬ ‫الدخان يت�صاع ُد من منخريه حتى ملأ الف�ضاء ‪ ،‬ورابع �ألقى‬ ‫عقدت الده�شة �أل�سنة اجلميع ‪ ،‬وثالث بد�أ‬ ‫ري �سي�صل �إليهم قريب ًا ‪ ،‬ف�أين َع الأم ُل يف النفو�س ‪ ،‬وتوَر َد التفا�ؤل يف القلوب ‪ .‬وعند مدة‬ ‫فرا�سته ب�أن اخل َ‬ ‫اال�سرتاحة كان طائ ُر ال�سعد يحلـّق فوق الر�ؤو�س واالبت�سامات تتناث ُر من ال�شفاه ‪ ،‬والفرحة تع ّم اجلميع ‪.‬‬ ‫وخرج ُ‬ ‫�شيخ ال�سحرة يعلن عن الفقرة القادمة من برنامج املهرجان ‪ .‬كان يرتدي‬ ‫انتهت مدة اال�سرتاحة ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫�سروا ًال �أحمر ملّاع ًا ‪ ،‬وتزينَ �صدره ب�صورة كبرية لأ�سد هائج ‪ ،‬وبدت جفونه م�صبوغة بالأحمر القاين‬ ‫َ‬ ‫انطلق هادر ًا ‪:‬‬ ‫عندما رف َع نظارته ال�سوداء ‪ .‬وب�صوت ثابت يفر�ض االنتباه على امل�شاهدين ‪،‬‬ ‫ــ �ستكون فقرتنا التالية مفاج�أة عظيمة �سنك�شف فيها عن الأعمال املخزية التي مار�سها كل منكم يف ال�سر ‪،‬‬ ‫و�ستكون �أفعالكم التي حتر�صون على �إخفائها ظاهرة للعيان �أمام اجلميع‪.‬‬ ‫قالها واختفى م�سرعا ً وراء �ستارة �سميكة لتهيئة م�ستلزمات املفاج�أة ‪.‬‬ ‫عند خروجه ‪ ،‬فوجئ �شيخ ال�سحرة بخلو ال�ساحة من املتفرجني �إال من طفل غرق يف ال�ضحك حتى بات‬ ‫تنف�سه ع�سري ًا ‪ ،‬وعندما رمى بب�صره �إىل الطريق ‪ ،‬كان الزحا ُم على �أ�شدّه يف �سباق حمموم‬ ‫للخروج من �ساحة العر�ض ‪ ،‬وقد خ ّلف وراءَه الكثري من القتلى واجلرحى كان يف مقدمتهم‬ ‫عمدة املدينة الذي ماتَ خمنوقا ً حتت �أرجل الهاربني من �ساحة املهرجان‪.‬‬

‫كاريكاتير‬

‫سلمان عبد‬

‫(اقتلوا بن الدن)‬ ‫فيلم جديد‬ ‫ذكرت تقارير �صحفية �أن املخرجة احلائزة‬ ‫على جائزة �أو�سكار كاثرين بيجلو ت�سعى‬ ‫لإن�ت��اج فيلم جديد بعنوان "اقتلوا‬ ‫ب��ن الدن"‪ ،‬م��ن امل�ق��رر �أن يتم‬ ‫الإ��� �س� ��راع يف االن �ت �ه��اء‬ ‫م�ن��ه ع�ق��ب ق �ي��ام قوات‬ ‫�أمريكية بقتل زعيم‬ ‫ال� �ق ��اع ��دة �أ� �س��ام��ة‬ ‫ب� ��ن الدن‪.‬وق�� � � ��ال‬ ‫م��وق��ع "ديدالين‬ ‫كوم"‬ ‫دوت‬ ‫امل �ه �ت��م ب�ش�ؤون‬ ‫ال�سينما العاملية‬ ‫االثنني ‪ 2‬مايو‪/‬‬ ‫�أي� � � ��ار ‪:2011‬‬ ‫"�إن بيجلو‪،‬‬ ‫ال�ت��ي �أ�صبحت‬ ‫�أول ام�� � ��ر�أة‬

‫تفوز بجائزة �أو�سكار �أح�سن خم��رج عن‬ ‫فيلمها "خزانة الأمل" �أو "ذا هريت لوكر"‬ ‫يف ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬ب ��د�أت الإع� ��داد للفيلم‬ ‫واختيار املمثلني يف الأ�سابيع الأخرية"‪.‬‬ ‫ويف البداية‪ ،‬ف�إن الفيلم يقوم على �أ�سا�س‬ ‫مهمة فا�شلة �سابقة قامت بها قوات �أمريكية‬ ‫لقتل زعيم القاعدة يف املنطقة احلدودية‬ ‫بني �أفغان�ستان وباك�ستان‪ ،‬ولكن التقرير‬ ‫ق��ال �إن��ه �سيتم حتديث الن�سخة اجلديدة‬ ‫بنهاية �سعيدة"‪ .‬وترددت تقارير �أن ميجان‬ ‫ال�ي���س��ون‪ ،‬جن�ل��ة ق�ط��ب ال�برجم �ي��ات الري‬ ‫الي�سون �ستمول الفيلم و�سيكون بطله‬ ‫املمثل الأ�سرتايل "جويل اجريتون" (‪36‬‬ ‫عامًا)‪ ،‬الذي لعب دورا يف ال�سابق يف فيلم‬ ‫"حرب النجوم"‪.‬كان الرئي�س الأمريكي‬ ‫ب��اراك �أوباما قد �أعلن م�ساء الأح��د �أن بن‬ ‫الدن ُقتل يف عملية ع�سكرية نفذتها قوة‬ ‫خا�صة �أمريكية يف باك�ستان‪.‬‬

‫الرجال اكثر حزنا على حيواناتهم!‬

‫على عك�س ما يعتقد النا�س �أظهرت درا�سة ن�شرتها �صحيفة «ديلي م�يرور» �أم�س‪� ،‬أن‬ ‫الرجال يف بريطانيا يحتاجون للتغيب عن العـــمل مدة �أطول من النــ�ساء‪ ،‬للتغلب عن‬ ‫احلزن الناجم عن فقدان حيواناتهم الأليفة‪.‬ووجدت الدرا�سة �أن ‪ 13‬يف املئة من الرجال‬ ‫من مالكي احليوانات الأليفة �أكدوا �أنهم يحتاجون للتغيب عن العمل ملدة �أ�سبوع �أو‬ ‫�أكرث للتعامل مع م�شاعرهم عند نفوق هذه احليوانات‪ ،‬باملقارنة ب�ـ(‪ )5‬يف املـــئة من‬ ‫الن�ساء‪ .‬و�أفادت الدرا�سة ب�أن الرجال ي�شعرون كما لو �أنهم ف�شلوا يف دورهم كحامني‬ ‫وراعني عند فقدان �أو نفوق حيواناتهم الأني�سة‪ ،‬وينتابهم �أحـــ�سا�س كما لو �أنهم فقــدوا‬ ‫�أحد �أفراد �أ�سرهم‪ .‬و�أ�ضافت الدرا�سة �أن عدد احليوانات الأليفة ال�ضالة ارتفع ب�سبب‬ ‫معاناة مالكيها من تغطية نفقات �إطعامها وعالجها‪.‬‬


‫‪No.(11) - wednesday 4, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )11‬األربعاء ‪ 4‬آيار ‪2011‬‬

‫حظــك اليـوم‬ ‫الحمل‬

‫‪ 21‬آذار ‪20 -‬‬ ‫نيسان‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫من دون تعليق‬

‫�أ�صحاب برج احلمل حظك لليوم مهنيا‪:‬تبد�أ هذا العام‬ ‫بالكثري من احلما�س لبدء م�شاريع جديدة وو�ضع‬ ‫خطط م�ستقبلية ‪ .‬عاطفيا‪:‬توقف عن التجارب العاطفية‬ ‫الع�شوائية واثبت يف عالقة واحدة ‪.‬‬

‫الثور‬

‫‪ 21‬نيسان ‪� 20 -‬أ�صحاب برج الثور حظك لليوم مهنيا‪:‬احلظ يحالفك‬ ‫ماديا مع بداية هذا العام فالكثري من الأرباح يف طريقها‬ ‫أيار‬ ‫�إليك ‪ .‬عاطفيا‪:‬ال تكن خجوال وعرب عن م�شاعرك ب�صدق‬ ‫جتاه احلبيب ‪.‬‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬أيار ‪20 -‬‬ ‫حزيران‬

‫‪11‬‬

‫واحـــة‬

‫الكلمات األفقية‬

‫الكلمات العمودية‬

‫‪�-1‬أغ�صان م�شتبكة ‪ -‬ب�ضاعة‬ ‫‪ -2‬كنية ‪ -‬فر�ض‬ ‫‪ -3‬املنيع‬ ‫‪� -4‬أحد الثقلني (م) ‪� -‬أطراف‬ ‫ جنون‬‫‪� -5‬ضعف ‪� -‬أ�صر (م)‬ ‫‪ -6‬جحر ال�ضبع (م) ‪ -‬احلجارة‬ ‫التي ُت�ستخدم عالمات (م)‬ ‫‪� -7‬أحد الوالدين ‪� -‬شراب‬ ‫خال�ص‬ ‫‪ -8‬لعب (م) ‪ -‬من الفواكه‬ ‫‪ -9‬ع�سكر ‪ -‬ر�ضي باحلكم‬ ‫‪ -10‬ما جُ ّفف من العنب و التني‬ ‫‪ -‬العذل‬

‫‪ -1‬القط و الهر ‪ -‬الطعن‬ ‫ب�سن الإبرة (ن)‬ ‫‪� -2‬صدع ‪ -‬من �صلى عليها‬ ‫له قرياط‬ ‫‪�-3‬أوتاد الأر�ض‬ ‫‪�-4‬أطيان (م) ‪ -‬حا�سي‬ ‫‪ -5‬من الأنبياء عليهم‬ ‫ال�سالم ‪ -‬د ّرب‬ ‫‪� -6‬إحلاح ‪� -‬أبو الب�شر (م)‬ ‫‪ -7‬طني متحجر ‪ -‬ملكك و‬ ‫ي�ستعمله غريك (م)‬ ‫‪ -8‬ك ُرم ح�سبه وحُ مدت‬ ‫�شمائله(م) ‪ -‬الذرية‬ ‫‪ -9‬يعاتب (م) ‪ -‬للتمني‬ ‫‪ -10‬عدد املعادن الرئي�سة‬ ‫يف الأر�ض (م) ‪ -‬الر�ؤو�س‬

‫‪1‬‬

‫�أ�صحاب برج اجلوزاء حظك لليوم مهنيا‪:‬عليك �أن‬ ‫تظهر املزيد من الثقة بالنف�س و�أن تبتعد عن التوتر‬ ‫وال�ضغوطات ‪ .‬عاطفيا‪:‬قد يطر�أ بع�ض التوتر على عالقتك‬ ‫مع من حتب اليوم ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 21‬حزيران ‪� 20 -‬أ�صحاب برج ال�سرطان حظك لليوم مهنيا‪:‬تعي�ش اليوم‬ ‫مع بداية هذا العام جناحا منقطع النظري فتربز وتبدع من‬ ‫تموز‬ ‫خالل �أفكارك البناءة ‪ .‬عاطفيا‪:‬تعي�ش �أجواء رومان�سية‬ ‫برفقة احلبيب هذه املدة والأمور العاطفية م�ستقرة ‪.‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫األسد‬

‫‪ 21‬تموز ‪ 20 -‬آب �أ�صحاب برج الأ�سد حظك لليوم مهنيا‪:‬ال ين�صحك الفلك‬ ‫�أن تقوم اليوم ب�أية جمازفات وقرارات طائ�شة قد تندم‬ ‫عليها الحقا‪ .‬عاطفيا‪:‬ال تكن كثري اللوم للحبيب و�إال �إبتعد‬ ‫عنك ‪.‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 21‬آب ‪20 -‬‬ ‫أيلول‬

‫�أ�صحاب برج العذراء حظك لليوم مهنيا‪:‬تبد�أ هذا العام‬ ‫بالكثري من الأعمال املرتاكمة التي حتاول �إجنازها يف‬ ‫�أقرب وقت ‪ .‬عاطفيا‪:‬جتمعك لقاءات مع �شخ�ص مميز‬ ‫ت�شعر بالإجنذاب جتاهه ‪.‬‬

‫‪ 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫تشرين األول‬

‫�أ�صحاب برج امليزان حظك لليوم مهنيا‪:‬عليك �أن تكون �أكرث‬ ‫تنظيما يف عملك و �أن ت�ضع جدوال لإعادة تنظيم �أولوياتك‬ ‫‪ .‬عاطفيا‪:‬ال تهمل املنا�سبات اخلا�صة التي تتعلق باحلبيب ‪.‬‬

‫الميزان‬

‫الهند تحاكم طفال عمره ‪ 5‬سنوات بتهمة‬ ‫االخالل بالسلم!‬

‫العقرب‬

‫‪ 21‬تشرين األول‪� -‬أ�صحاب برج العقرب حظك لليوم مهنيا‪:‬لديك الكثري من‬ ‫‪ 20‬تشرين الثاني الإ�ستحقاقات املادية التي يجب �أن تلتزم بها خالل هذه‬ ‫املدة ‪ .‬عاطفيا‪:‬ال تتورط مع �أحدهم يف عالقة ال تعرف اىل‬ ‫�أين �ست�ؤدي ‪.‬‬

‫القوس‬

‫‪ 21‬تشرين الثاني‪� -‬أ�صحاب برج القو�س حظك لليوم مهنيا‪:‬ال تتخذ اليوم �أية‬ ‫‪ 20‬كانون األول قرارات كبرية قد حتدد م�صري ال�شركة ‪ .‬عاطفيا‪:‬تعي�ش‬ ‫�أو�ضاعا متوترة مع احلبيب هذه املدة وال تعرف اىل �أين‬ ‫�ستنتهي هذه العالقة ‪.‬‬

‫س����������������ودوك����������������و‬ ‫وزع االرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة ال�صغرية‬ ‫‪ ,‬ثم �أكمل توزيع باقي االرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬يف الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية‬ ‫والأفقية يف املربع الكبري وال ت�ستخدم الرقم الإ مرة واحدة ‪.‬‬

‫الجدي‬

‫‪ 21‬كانون األول‪� -‬أ�صحاب برج اجلدي حظك لليوم مهنيا‪:‬ال تكن كتوما‬ ‫‪ 20‬كانون الثاني وحاول �أن تروج للم�شروع اجلديد الذي تخطط له ‪.‬‬ ‫عاطفيا‪:‬ت�ستعيد ذكريات حب قدمي كنت قد ع�شت �أجمل‬ ‫اللحظات معه ‪.‬‬

‫‪ SMS‬ال�������������ن�������������اس‬

‫الدلو‬

‫‪ 21‬كانون الثاني‪-‬‬ ‫�أ�صحاب برج الدلو حظك لليوم مهنيا‪:‬لديك اليوم الكثري‬ ‫‪ 20‬شباط‬

‫من الأمور الطارئة التي حتاول �أن جتد حال �سريعا لها ‪.‬‬ ‫عاطفيا‪:‬ال تت�صرف بطي�ش وتعر�ض عالقاتك العاطفية اىل‬ ‫ال�ضياع‪.‬‬

‫* ام�سيك بريح الورد والوانه واحبك بقلب �أنت عنوانه و اغليك‬ ‫بروح لك ولهانه‬ ‫*متثال الك من ما�س ب�صدري منحوت‬ ‫كل حلظه كلبي يروح ويبو�سه ب�سكوت‪.‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫آذار‬

‫ق��ام��ت م���ؤخ��را اح���دى املحاكم‬ ‫الهندية يف والي��ة بيهار ب�إدانة‬ ‫طفل يبلغ من العمر ‪� 5‬سنوات‬ ‫بتهمة «الإخ�ل�ال بال�سلم» خالل‬ ‫االنتخابات املحلية يف املنطقة‪.‬‬ ‫وق� ��� �ض ��ت امل� �ح� �ك� �م ��ة ب �ت �غ��رمي‬ ‫«�سوريكانت با�سوان» مبلغ ‪20‬‬ ‫�أل��ف روبية (نحو ‪ 437‬دوالرا)‬ ‫ك�ف��ال��ة‪ ،‬وي �ج��ب عليه احل�ضور‬ ‫ي��وم�ي��ا �إىل امل��رك��ز الأم��ن��ي يف‬ ‫ب �ل��دة دي�ب�را مل��دة ا� �س �ب��وع‪ .‬وقد‬ ‫�سببت حماكمة با�سوان غ�ضبا‬ ‫� �ش��دي��دا يف امل�ن�ط�ق��ة‪ .‬ال�شرطة‬ ‫ب��دوره��ا علقت ب���أن ه��ذا ح�صل‬ ‫ب�سبب ت���ش��اب��ه الأ� �س �م��اء‪ ،‬وقد‬ ‫ك��ان امل�ق���ص��ود �شقيق با�سوان‬ ‫الأك �ب�ر‪ ،‬و�إن ا��س��م الطفل كتب‬ ‫ب��اخل �ط ��أ‪ .‬وق ��ال ال �ن��اط��ق با�سم‬ ‫ال���ش��رط��ة امل�ح�ل�ي��ة‪� ،‬إن �ه��م �سعوا‬ ‫�إىل �إدان ��ة �سريكانت با�سوان‪،‬‬ ‫ولكن يف حم�ضر التحقيق كتب‬ ‫ا�سم �شقيقه باخلط�أ‪ .‬و�أ�ضاف �أن‬ ‫دائرته قدمت التما�سا للمحكمة‬ ‫ل �ت �� �ص �ح �ي��ح اال�� �س ��م‪.‬وال� �ط� �ف ��ل‬ ‫با�سوان من �سكان قرية كولهار يف مقاطعة �أوراجنباد وهو طالب يف‬ ‫ال�صف الأول من املدر�سة‪ .‬وقد حتدث �إىل و�سائل الإعالم املحلية لدى‬ ‫دخوله قاعة املحكمة قائال‪« :‬هناك دعوى مرفوعة �ضدي‪ ،‬ولذا انا هنا‬ ‫يف املحكمة»‪ .‬وتنفيذا للحكم �سريافق با�سوان الأب ابنه يف كل يوم‬ ‫يذهب فيه للمركز الأمني لت�سجيل احل�ضور‪.‬وقد عد املحامون املحاكمة‬ ‫انتهاكا �صارخا حلقوق الطفل‪ ،‬وقد حكم على با�سوان بقانون �أدان‬ ‫ما يزيد على ‪� 300‬ألف هندي خالل االنتخابات املحلية يف مقاطعات‬ ‫خمتلفة‪ .‬وقالت ال�شرطة انها اعتقلت نحو ‪� 16‬أل��ف �شخ�ص ل�ضمان‬ ‫ح�سن �سري االنتخابات‪.‬‬

‫�أ�صحاب برج احلوت حظك لليوم مهنيا‪:‬الأمور وا�ضحة‬ ‫بالن�سبة لك اليوم وتعرف ماذا تريد وكيف تت�صرف ‪.‬‬ ‫عاطفيا‪:‬تخطط مل�ستقبلك مع احلبيب و حترز معه الكثري‬ ‫من التقدم ‪.‬‬

‫*مو بجلد جرحك حته ي�شفى ب�ساع‬ ‫جرحك و�سط قلبي �شلون ت�شفيني‬ ‫اهاجر قلت عنك ما اردلك يوم‬ ‫يل حبك كتلني �شلون حتييني‬

‫الحلوى مكافأة غير صحية‬ ‫لألطفال‬ ‫�إن ك� �ن ��ت تتبعني‬ ‫ه ��ذه ال� �ع ��ادة‪ ،‬عليك‬ ‫ت �غ �ي�يره��ا يف �أ�� �س ��رع‬ ‫وق� � ��ت مم � �ك� ��ن‪ :‬ت � �ق� ��دمي احل� �ل ��وى‬ ‫ل�ل�أط�ف��ال كمكاف�أة على �سلوكهم اجليد‪.‬‬ ‫وتف�سر مونيكا نيهاو�س‪ ،‬طبيبة الأطفال‬ ‫وامل��راه��ق�ي�ن يف م��دي �ن��ة ف��امي��ار �شرقي‬ ‫�أملانيا‪ ،‬ذلك بقولها‪« :‬ه��ذا ُيزيد من خطر‬ ‫�إ�صابة الأطفال بالبدانة �أو الإ�صابة ب�أحد‬ ‫ا�ضطرابات الطعام»‪ .‬و�أ�ضافت نيهاو�س‪:‬‬ ‫«يت ّم ت�شكيل �سلوكيات الطفل مبكر ًا‪ ،‬حتى‬ ‫يف ما يتعلق بالطعام»‪ .‬ف�إذا ربط الأطفال‬ ‫ب�ين ال�شوكوال وامل ��واد الغذائية الغنية‬ ‫بال�سعرات احلرارية‪ ،‬وبني حنان وعطف‬ ‫والديهم من دون وعي‪ ،‬ف�إنّ ذلك �سي�ؤدي‬

‫�إىل �شعورهم بالراحة النف�سية عند تناول هذه‬ ‫الأطعمة‪ ،‬الأمر الذي ي�شجعهم بدوره على تناول‬ ‫امل��زي��د منها على �سبيل مكاف�أة النف�س‪.‬وجتدر‬ ‫الإ�شارة �إىل �أن منظمة ‪،Slimming World‬‬ ‫�إحدى �أكرب املنظمات الربيطانية املعنية مبكافحة‬ ‫البدانة‪ ،‬قد �أجرت ا�ستبيان ًا حول هذا املو�ضوع‬ ‫�شمل �أك�ثر من ‪� 2100‬شخ�ص‪ .‬و�أظ�ه��رت نتائج‬ ‫اال�ستبيان �أن الأ�شخا�ص البالغني الذين كانت‬ ‫تتم مكاف�أتهم يف طفولتهم بالأطعمة‪ ،‬زادت لديهم‬ ‫خماطر التعر�ض مل�شاكل ال��وزن مب�ق��دار �أربعة‬ ‫�أ�ضعاف مقارنة بغريهم‪ .‬وتو�صلت النتائج �أي�ض ًا‬ ‫�إىل �أن ‪ 25‬يف املئة من امل�شاركني يف اال�ستبيان‬ ‫الذين كان �آبا�ؤهم ي�ستخدمون احللوى كو�سيلة‬ ‫تربوية‪ ،‬يعانون من ال��وزن الزائد منذ �سنوات‬ ‫الطفولة‪.‬‬

‫*هذه �صفاتك‬ ‫‪ -1‬بوبح‬ ‫‪ -2‬نونح‬ ‫‪ -3‬بيط‬ ‫‪ -4‬زيزع‬ ‫‪ -5‬فريظ‬ ‫ال تدوخ اقراها من الي�سار حبيبي‬ ‫احبك‬ ‫*بلحلم الله عليك مرلك دقيقة‬ ‫اثبتلك انا �شلون حبك حقيقة‬ ‫*�سامع بيك ت�ضوي جنك نار‬ ‫وكالوا لل�شم�س منطني من لونك‬ ‫ما�صدكت �شفتك �صدكت من كال‬ ‫مات�سوه ال�شم�س فل�سني من دونك‬ ‫*حفرت ا�سمك على التابوت ظل حمتار دفاين‬ ‫وعلى كربي نق�شت حروف»احبك ما احب ثاين»‬

‫ط�������رائ�������ف ال�����ن�����اس‬ ‫* واحد مي�شي ويه خطيبته‬ ‫فقالها ‪ :‬تعرفني �شنو احلب و�شنو الزواج؟‬ ‫قالته ‪ :‬ال‬ ‫‏قالها ‪ :‬احلب مثل النجوم اجلميلة اللي يف ال�سماء‬ ‫قالتله ‪ :‬والزواج؟‬ ‫قالها ‪ :‬هي احلفرة اللي نوكع بيها‏واحنا نباوع على النجوم‬ ‫* حم�ش�ش �س�أل حم�ش�ش باملقربه كله امليت �شي�شتغل كله املح�ش�ش الثاين امليت‬ ‫يحفر كبور كال املح�ش�ش االول �سبحان الله من حفر حفره الخيه وقع فيها ‪.‬‬ ‫* غبي راح للدكتور كلة دكتور مي�صري عندي اطفال الدكتور كلة منو عدكم‬ ‫بالعائلة مي�صري عندة اطفال كلة ابوية كلة لعد انت منني جيت كلة من بيتنا‬ ‫* معلم كال للطالب بدر�س الأن�شاء ‪ :‬اكتبوا مو�ضوع ان�شائي وتخيلوا انف�سكم‬ ‫مدراء احدى ال�شركات ‪ ،‬بد�ؤوا يكتبون اال واحد ف�س�أله املعلم‪ :‬ابني لي�ش‬ ‫متكتب ؟؟؟؟ الطالب ‪ :‬ا�ستاذ انتظر ال�سكرترية جتيبلي االوراق ‪..‬‬

‫ه��������������ل ت��������ع��������ل��������م ؟‬ ‫ب�سم الزرنيخ و�أُعدم �سقراط بُ�سم ال�شوطران‪.‬‬ ‫*�أُعدم نريون ُ‬ ‫*تعي�ش �أ�شجار الزيتون �أكرث من ‪� 400‬سنة ‪.‬‬ ‫* �أول امر�أة قطعت يدها يف ال�سرقة هي قالبة املخزومية ‪.‬‬ ‫* قانون �إدموند هو قانون مينع تعدد الزوجات يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫* البي�سو هي عملة كل من الأرجنتني وكولومبيا وت�شيلي واملك�سيك‬ ‫والأرغواي‪.‬‬ ‫* عدد فقرات �شريعة حمورابي ‪ 285‬فقرة ‪.‬‬ ‫*ترك الر�سول �صلى الله عليه و�سلم بعد وفاته ‪ 9‬زوجات‪.‬‬

‫ال���������غ���������از ال������ي������وم‬ ‫*�شقيقتان جتري �إحداهما وراء الأخرى من دون اللحاق بها؟‬ ‫*�أذا �أبي�ضت �إت�سخت؟‬ ‫*بيت لي�س له جدران وال حجرات؟‬ ‫*�ستة �أعداد متتابعة جمموعها ‪ 75‬ماهي؟‬ ‫*ماهو ال�شيء الذي يخرج من املاء وميوت يف املاء ؟‬ ‫*ما ال�شيء الذي كلما �أخذت منه كرب والعك�س؟‬ ‫*ماهو ال�شيء الذي يجري والي�ستطيع امل�شي؟‬

‫اخـــتـبـــارات الشــخــصيـــة‬ ‫�أعرف �شخ�صيتك من فاكهتك املف�ضلة‬ ‫اما اذا كنت تف�ضل اكرث من فاكهة واحدة‬ ‫ف�أتبع حد�سك يف اللحظة االوىل التي تبد�أ فيها‬ ‫اجراء االختيار‬ ‫اختار ‪,,‬خالل دقيقة واحدة ‪,,,‬الفاكهة التي‬ ‫تف�ضلها من هنا ‪....‬‬ ‫‪-1‬العنب‪ -2..‬التمر‪-3..‬الكمرثى‪-4 ..‬التفاح‬ ‫‪-5‬الربتقال ‪-6..‬الفراولة‪-7..‬البطيخ‬ ‫‪-8..‬املوز‬ ‫ماذا اخرتت ؟ هيا نتعرف على نتــــائج‬ ‫االختبار ‪:‬‬ ‫‪_1‬العنــــــــــب اذا اخرتت العنب ‪.........‬‬ ‫ال�صفة الغالبة على �شخ�صيتك هي الن�شاط‬ ‫وك�أنك تتخفى خلفه كي ال تعرب عن م�شاعرك‬ ‫الداخلية ‪ ,‬حتب العالقات االجتماعية العامة‬ ‫وتتمتع ب�شعبية يف دائرتك‬ ‫ن�صيحــــة!!!‬ ‫اك�شف عن بع�ض م�شاعرك حتى ال يتهمك‬ ‫االخرون بالغمو�ض‬ ‫‪_2‬التفـــــــاح اذا اخرتت التفاح‪...........‬‬ ‫�شخ�صيتك متيل بقوة اىل االعمال ذات‬ ‫النف�س الطويل ‪ ,,‬وكل عمل �شاق وت�صر على‬ ‫العمل ب�أف�ضل �صورة ن�صيحـــة !!! قد ترف�ض‬ ‫االعرتاف بالتعب �إال ان ذلك ي�ؤذيك يف املدى‬ ‫البعيد‬ ‫‪_3‬الفراولـــــــة اذا اخرتت الفراولة ‪..........‬‬ ‫ال ميكن تخيلك اال يف حياة حماطة بالرتف‬ ‫بيت رحب ‪� ,‬سيارة من احدث طراز ‪,.‬‬ ‫حديقة و�سفر وفنادق ‪,‬تف�ضل احاطة نف�سك‬ ‫بالنا�س واظهار جمالك من املزايا االخرى يف‬ ‫�شخ�صيتك ن�صيحــــــــة!!! قد يتهمك البع�ض‬ ‫بال�سطحية فدافع عن نف�سك وابرز خ�صالك‬ ‫االخرى‬ ‫‪_4‬البطيــــــــــخ اذا اخرتت البطيخ (خا�صة‬ ‫ال�شمام ) ‪......‬ل�ست ن�شيطا فقط بل انك ال‬ ‫ت�ستطيع ا�ضاعة دقيقة واحدة من وقتك ‪,,,,,,‬‬ ‫انت من اال�شخا�ص الذين ي�ستطيعون اداء‬ ‫اكرث من عمل يف الوقت نف�سه‬

‫اما اذا واجهتك م�شكلة ف�إن اكرث من حل لها‬ ‫حا�ضر لديك ن�صيحـــــــــة !!!‬ ‫التقلل من الراحة كي ال تفقد طاقتك ب�سرعة‬ ‫‪_5‬التمـــــــر اذا اخرتت التمر ‪...........‬‬ ‫الهدوء والقناعة �صفتان مالزمتان ل�شخ�صيتك‬ ‫�إذا كنت �سيدة فانت �سيدة بيت من الطراز‬ ‫االول ‪,,‬حتى لو كنت تعملني خارج املنزل‬ ‫حكمتك جتعلك م�ست�شارة اوىل لزوجك ولباقي‬ ‫�أفراد عائلتك‬ ‫وكذلك بع�ض زميالتك ن�صيحـــــــة !!!‬ ‫متنح الكثري وال تطلب �شيئا اال ي�شعرك هذا‬ ‫بالظلم �أحيانا ؟؟؟؟‬ ‫اذا فال ترتدد واطلب بع�ض احتياجاتك من‬ ‫املقربني‬ ‫‪_6‬الكمثـــــــرى اذا اخرتت الكمرثى ‪.......‬‬ ‫اجلميع يحب دمك اخلفيف ولطفك واكرثهم‬ ‫ي�ستمع وي�صغي لر�أيك ون�صائحك متتاز‬ ‫�شخ�صيتك بالتفا�ؤل وال ترى من االخرين اال‬ ‫جوانبهم االيجابية ن�صيحـــــة !!!‬ ‫التفا�ؤل جميل ومفيد لكن احذر يف بع�ض‬ ‫االحيان ان يتحول اىل وهم‬ ‫‪_7‬الربتقــــال اذا اخرتت الربتقال‬ ‫‪............‬هل ت�سمع كثريا عبارة ‪,‬انت كثري‬ ‫االنتقاد؟؟ نعتقد هذا الن جانبا من �شخ�صيتك‬ ‫يغلب عليه الف�ضول واملراقبة الدقيقة‬ ‫وال�سيما لعيوب االخرين ن�صيحـــــــــة !!!‬ ‫حاول ان تك�شف لدى املقربني منك بع�ض‬ ‫اجلوانب االيجابية حتى ال تتهم بانك �صائد‬ ‫العيوب فقط‬ ‫‪_8‬املــــــــوز اذا اخرتت املوز ‪ .......‬ال�صفة‬ ‫الغالبة على �شخ�صيتك يف نظر الكثريين‬ ‫اال�سرتخاء والربود مع خفة الدم ‪ ,‬وهذا‬ ‫قد يكون �صحيحا بن�سب خمتلفة متيل اىل‬ ‫الراحة وتعتقد ان الك�سل غري م�ضر بل ي�ساعد‬ ‫على الت�أمل والتفكري ال�سليم ن�صيحـــة !!!‬ ‫اذا اكت�شفت زيادة �سريعة يف وزنك ف�أنت‬ ‫خمطىء‪ ...‬الزيادة مل حتدث ب�سرعة بل ب�سبب‬ ‫تراكم اال�سرتخاء من دون ان ت�شعر بذلك‬


‫‪10‬‬

‫ت � � ��اري � � ��خ‬

‫‪No. (11) - Wednesday 4, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )11‬األربعاء ‪ 4‬أيار ‪2011‬‬

‫قصة البرنامج النووي العراقي يرويها المسؤوالن عن إنشائه وتطويره‬

‫جعفر ونعمان ما زاال يحكيان قصة السالح النووي العراقي‬ ‫ما بين المطرقة والسندان‬ ‫الوزير ودخلناها فوجدنا عامر ال�سعدي جال�س ًا‬ ‫يف مكتبه‪� .‬أخربناه مبا يحدث فارتبك هو �أي�ض ًا‬ ‫فما ك��ان منه �إ ّال �أن رف��ع �أح��د ال�ه��وات��ف العديدة‬ ‫بجانبه‪ ،‬وات�صل عرب رقم �صغري كان وا�ضح ًا �أنه‬ ‫رقم �أحد امل�س�ؤولني الكبار وافتتح كالمه بال�سالم‬ ‫وتقدمي التهاين مبنا�سبة عيد الأ�ضحى املبارك‬ ‫و�أعلمه بخرب فريق التفتي�ش ومل ن�سمع من كالمه‬ ‫غ�ير كلمات‪( :‬مفهوم ��س�ي��دي‪�� ...‬ص��ار �سيدي‪...‬‬ ‫�سنت�صرف هكذا يا �سيدي‪ ...‬يف �أمان الله �سيدي)‬ ‫ُ‬ ‫وكنت �صامت ًا �أحترق ل�سماع التوجيهات ال�صائبة‬ ‫غري �أنني ُ�ص ُ‬ ‫دمت حني قال لنا‪� :‬إن املع�سكر ي�ضم‬ ‫بع�ض م�ع��دات ال�برن��ام��ج ال�ن��ووي التي �سبق �أن‬ ‫�سُ ّلمت للحر�س اخلا�ص ب�أمر ح�سني كامل و ُتركت‬ ‫يف ال �ع��راء يف املع�سكر لقمة �سائغة لت�صورها‬ ‫الأق�م��ار التج�س�سية‪ .‬فجاء �أم��ر ح�سني كامل الآن‬ ‫ك�سابقات �أوام��ره ليداوي اخلط�أ بخط�أ �أك�بر منه‬ ‫�إذ �أم��ر بعدم ال�سماح للمفت�شني دخ��ول املع�سكر‬ ‫و�أن يتم حتميل جميع املعدات فوق �سيارات نقل‬ ‫ع�سكرية بعد غروب ال�شم�س عندما يغادر املفت�شون‬ ‫املوقع و�أن تنتقل ال�سيارات بحمولتها يف اجتاه‬ ‫الغرب‪ .‬و�إىل ذلك الوقت مل يكن �أي من منت�سبي‬ ‫الربنامج النووي ال�سابق على علم مبكان وجود‬ ‫معداتهم التي �سلمت �إىل جهاز الأمن قبل �أكرث من‬ ‫�شهر كما �سبق ذكره‪.‬‬

‫العالمان العراقيان نعمان النعيمي وضياء جعفر يتكلمان بالتناوب‪ ،‬كاشفان أسرار البرنامج النووي العراقي ‪ ،‬ما جرى لهما ‪ ،‬حياتهما ‪،‬‬ ‫دراستهما وتدريبهما العلمي ‪ .‬هناك مرارة في لغة االثنين ‪ ،‬يصفها النعيمي بالفاظ المطرقة والسندان ‪ :‬مطرقة المفتشين وعنجهيتهم‬ ‫وأساليبهم االستخباراتية ‪ ،‬وسندان قسوة النظام العراقي على ابناء الوطن المنكوب‪ .‬اإلثنان شهدا مجد التنمية وبناء صرح علمي جبار ثم‬ ‫تدمير ما بنته ايديهما وايدي غيرهم من العلماء العراقيين‪ .‬االمر المثير أن أصل برنامج استخدام الطاقة النووية ال يعود للنظام السابق‬ ‫ٍ‬ ‫بل للنظام الملكي ليشهد نموًا تاليًا في عهد عبد الكريم قاسم ‪ ،‬فضال على أنه كان جزءا من تطور التعليم العلمي في العراق الذي هو‬ ‫مفخرة حقيقية انتهت بتشريد العلماء وقتلهم‪.‬‬ ‫د‪ .‬سمير محمود قديح‬

‫القسم الخامس‬

‫‪ ..‬وبدأت لعبة ّ‬ ‫جر الحبل بين المفتشين والتصنيع العسكري!‬ ‫حسين كامل أخفى معدات البرنامج النووي بطريقة مأساوية‬

‫جن جنون حسين كامل غيرة واستقال ألن صدام ّكرم وزير اإلسكان والتعمير!‬

‫يتحدث جعفر‪ :‬يف ت�شرين الأول من العام نف�سه‬ ‫ا�ستقال ح�سني كامل من جميع منا�صبه من دون‬ ‫�أن ين�شر ال�سبب عن هذا احلدث املفاجئ‪ ،‬غري �أننا‬ ‫ن�ستطيع الآن تو�ضيح الأ�سباب التي �أدت لذلك مبا‬ ‫ي�أتي‪:‬‬ ‫�إث ��ر ق�صف اجل���س��ور يف ال �ع��راق خ�ل�ال عا�صفة‬ ‫ال�صحراء ت�ضرر العديد منها وم��ن بينها ج�سر‬ ‫اجلمهورية يف بغداد الذي يعد �أهم ج�سر يف مركز‬ ‫بغداد ويقع بجوار وزارة التخطيط ‪ ،‬كما تهدم‬ ‫اجل�سر املعلق بالكامل وه��و ال��ذي يربط الكرادة‬ ‫داخل بكرادة مرمي يف الكرخ‪ ،‬ويقع على مقربة من‬ ‫البوابة اجلنوبية للق�صر اجلمهوري‪ .‬وكان ح�سني‬ ‫كامل رئي�س ًا للجنة العليا للح�شد الهند�سي للطرق‬ ‫واجل�سور (ت�شكلت يف �أثناء احل��رب العراقية ‪-‬‬ ‫الإيرانية لدعم املجهود احلربي يف �إن�شاء الطرق‬ ‫واجل�سور وال�سواتر الرتابية) وهي جلنة ت�ضم‬ ‫عدد ًا من الوزارات وال�شركات الإن�شائية ذات ال�صلة‬ ‫و�سكرتريها العام عدنان عبد املجيد جا�سم العاين‬ ‫�أحد وكالء وزارة ال�صناعة والت�صنيع الع�سكري‬ ‫وكل لهذه‬ ‫�آنذاك‪ .‬وبعد �أن و�ضعت احلرب �أوزارها �أُ ِ‬ ‫اللجنة م�س�ؤولية و�ضع الأولويات لإعمار ج�سور‬ ‫العراق املت�ضررة كافة مبا يف ذلك �إ�صالح اجل�سرين‬ ‫وك��ل �إ�صالح ج�سر اجلمهورية �إىل‬ ‫يف بغداد‪ ،‬ف��أُ ِ‬ ‫وك��ل �إ�صالح‬ ‫وزارة الإ�سكان والتعمري‪ ،‬يف حني �أُ ِ‬ ‫اجل�سر املعلق �إىل هيئة الت�صنيع الع�سكري‪.‬‬ ‫بعد احل��رب ك��ان �إع �م��ار ج�سر اجلمهورية عم ًال‬ ‫مدني ًا تقليدي ًا ف�سارت عملية �إعماره ب�سرعة بينما‬ ‫تطلب �إعمار اجل�سر املعلق تهدميه بالكامل بجهد‬ ‫�صنف الهند�سة الآلية الكهربائية التابعة للجي�ش‪،‬‬ ‫وتطلب �إعماره ا�سترياد احلبال الفوالذية وت�صنيع‬ ‫الكثري من امل�ستلزمات حملي ًا‪� .‬إكتمل �إ�صالح ج�سر‬ ‫اجلمهورية بوقت قيا�سي يف متوز من عام ‪1991‬‬ ‫فتوىل وزي��ر الإ�سكان والتعمري املهند�س حممود‬ ‫ذي��اب �أح�م��د امل�شهداين زف الب�شرى �إىل �صدام‬ ‫ح�سني مبا�شر ًة من دون �إر�سالها عرب اللجنة العليا‬ ‫للح�شد الهند�سي التي يرت�أ�سها ح�سني كامل فكان‬ ‫ذلك �سبب ًا لغ�ضبه لأنه رغب يف �أن يتوىل ذلك بنف�سه‬ ‫كونه م�س�ؤو ًال عن الإعمار‪� .‬إ�ستجاب �صدام ح�سني‬ ‫لطلب وزير الإ�سكان والتعمري �أن يتم حفل تد�شني‬ ‫اجل�سر برعايته (الكرمية)‪ ،‬ور�شح عزت ابراهيم‬ ‫لرئا�سة االحتفالية ً‬ ‫نيابة عن رئي�س اجلمهورية‪.‬‬ ‫ويف �صبيحة احتفالية افتتاح اجل�سر توىل حاجم‬ ‫خمي�س مدير مكتب ح�سني كامل �إبالغ الوزراء ومن‬ ‫هم يف درجة وزير ووكالء الوزارات التي ي�شرف‬ ‫عليها ح�سني كامل بعدم ح�ضور االحتفالية‪ ،‬وهو‬ ‫�إج��راء غري م�ألوف نظر ًا لأن �أي احتفالية برعاية‬ ‫رئي�س اجلمهورية تقت�ضي وجوب ح�ضور جميع‬ ‫املدعوين �إىل االحتفالية‪ ،‬غري �أن �أمر ح�سني كامل‬ ‫تغلب على ال�بروت��وك��ول فتخلف جميع م��ن �أُبلغ‬ ‫بعدم احل�ضور‪.‬‬ ‫ج ��رت االح�ت�ف��ال�ي��ة يف ال���ص�ب��اح ث��م ع�بر اجل�سر‬ ‫��ص��دام ح�سني راج�ل ً�ا لي ًال لتفقد اجل�سر ف�أ�صدر‬ ‫�أوامره بتكرمي وزير الإ�سكان والتعمري والعاملني‬ ‫مبعيته يف �إ�صالح اجل�سر‪ّ .‬‬ ‫جن جنون ح�سني كامل‬ ‫وت�صرف كطفل مدلل ف�أر�سل ورق��ة ا�ستقالته من‬ ‫جميع مهامه الإ�شرافية على ال��وزارات والهيئات‬ ‫واللجان العديدة‪ .‬وق ِبل �صدام ا�ستقالة �صهره‬ ‫وعينّ ابن عمه علي ح�سن املجيد (وهو عم ح�سني‬ ‫كامل) وزير ًا للدفاع‪.‬‬ ‫ويف اليوم التايل ات�صلنا بوزير الدفاع اجلديد‬ ‫ن�ستف�سر منه يف ما �إذا يتوجب علينا اال�ستمرار‬ ‫مبن�صبنا مدير ًا لهيئة الت�صنيع الع�سكري وكالة‬ ‫ف�أبلغنا الوزير �أن �أمر ح�سني كامل مل يكن نظامي ًا‬ ‫وعليه ال يعتقد �أن بقاءنا يف ذل��ك املن�صب �أمر‬ ‫م�ست�ساغ فات�صلنا مبكتب رئي�س اجلمهورية‬ ‫وت�سلمنا �أم� ��ر ًا خ�ط�ي� ًا م��ن رئ��ا� �س��ة اجلمهورية‬ ‫ب�ضرورة التحاقنا مبن�صبنا ال�سابق وكي ًال لوزارة‬ ‫ال�صناعة واملعادن و�أن ن�ستمر برتكيز جهدنا لإدارة‬ ‫�ش�ؤون قطاع الكهرباء‪.‬‬ ‫وفج�أة قرر �صدام �آخر �شباط (فرباير) ‪� 1992‬إعادة‬ ‫تعيني ح�سني كامل م�شرف ًا على هيئة الت�صنيع‬ ‫الع�سكري وعلى وزارة ال�صناعة واملعادن ووزارة‬ ‫النفط وبذلك عاد �إىل و�ضعه ال�سابق‪ ،‬الرجل الثاين‬ ‫يف نظام �صدام‪.‬‬ ‫يف �أول �أعماله ا�ستح�صل ح�سني كامل على �أمر من‬ ‫�صدام بنقل ب�ترو‪ 3-‬بكامل معداتها وجتهيزاتها‬ ‫ومنت�سبيها �إىل هيئة الت�صنيع الع�سكري‪ ،‬فعقد‬ ‫اجتماع ًا على عجل مع املالك املتقدم لبرتو‪ 3-‬م�ساء‬ ‫‪ 1992/3/13‬و�أخربهم بقرار النقل و�أعلمهم ب�أنه‬ ‫يت�ضمن احتفاظ منت�سبي برتو‪ 3-‬بكافة امتيازاتهم‬ ‫ودرجاتهم الوظيفية ال�سابقة و�أن القرار يق�ضي‬ ‫�أي�ض ًا ‪ -‬وابتدا ًء من ذلك اليوم ‪ -‬بانتهاء الوجود‬ ‫الر�سمي مل�شروع ب�ت�رو‪ 3-‬مم��ا يعني �إل �غ��اء هذا‬ ‫الكيان و�إلغاء براجمه وخططه ال�سابقة كافة و�أن‬ ‫املنت�سبني �سيتوزعون على من�ش�آت الت�صنيع‬ ‫الع�سكري كل بح�سب اخت�صا�صه‪.‬‬

‫نعم سيدي‪ ...‬أمرك سيدي‬

‫ُ‬ ‫خرجت من‬ ‫عن ذلك االجتماع يتحدث نعمان قائال‪:‬‬

‫ذلك االجتماع يف �ساعة مت�أخرة من امل�ساء مكتئب ًا‪،‬‬ ‫فلقد � ُ‬ ‫أ�ضعت �أف�ضل مرحلة من عطائي العلمي �ضمن‬ ‫برنامج مل ي�ع� ِ�ط ث�م��اره والآن انتقلنا �إىل هيئة‬ ‫تنفيذية ال جم��ال للبحث العلمي فيها‪ ،‬و�إن وجد‬ ‫فيجرى على وفق مفاهيم امل�ؤ�س�سة الع�سكرية و�أنه‬ ‫علي و�أنا العامل الباحث الليربايل املنهج‬ ‫�سي�صعب َّ‬ ‫وال�سلوك �أن �أعمل مبعية جمموعة من ال�ضباط‬ ‫مل �أ�سمع منهم ط��وال ذل��ك االج�ت�م��اع غ�ير كلمات‬ ‫نعم �سيدي‪� ،‬أم��رك �سيدي‪ ،‬و(��ص��ار �سيدي)‪ ،‬مع‬ ‫تبجحات ت�سهيل الأم��ور خالف ما حتتمل ولدينا‬ ‫مثال‪� :‬أخ ُ‬ ‫�برت ح�سني كامل يف �أثناء االجتماع �أن‬ ‫املجموعة الكيميائية التي كانت تعمل يف موقع‬ ‫التويثة مل يعد لها خمتربات تعمل �ضمنها وهي‬ ‫االن حم�شورة يف بناية ال ت�صلح حتى كمكاتب‬ ‫للدرا�سة النظرية ف ��أدار وجهه �صوب نائبه نزار‬ ‫جمعة الق�صري وقال له عليك �أن تبني لهذه املجموعة‬ ‫وعلى وفق متطلبات نعمان بناية تالئم عملهم على‬ ‫�أن تنجز البناية يف غ�ضون ثالثة �أ�شهر فقال له‬ ‫ُ‬ ‫فعجبت لذلك �إذ �أن خربتي تر�شدين‬ ‫(نعم �سيدي)‬ ‫�أن هذه املدة قد ال تكفي لتحديد املوا�صفات و�إجناز‬ ‫الت�صميم الأ�سا�س ويف اليوم التايل ا�ستدعاين‬ ‫ن��زار �إىل مكتبه وا�ستدعى امل��دي��ر ال�ع��ام لتنفيذ‬ ‫امل�شاريع ال�صناعية الدكتور عالء حممود ح�سني‬ ‫التميمي وهو �أحد منت�سبينا ال�سابقني وقر�أ عليه‬ ‫�أمر ح�سني كامل كما مدون يف مفكرته وقال له نريد‬ ‫�أن نفتتح املبنى يف ‪ 17‬متوز املقبل ف�أجابه‪� -‬أمرك‬ ‫�سيدي‪ .‬فالتفت �إ ّ‬ ‫يل وق��ال‪" :‬هذا هو فماذا تريد؟!‬ ‫(وك�أن املبنى قد اكتمل)‪...‬‬

‫الكذبة‪ :‬نكران وجود برنامج‬

‫ويوا�صل نعمان‪ :‬بعد انتهاء حرب اخلليج الأوىل‬ ‫وبينما كانت املناق�شات ت��دور يف �أروق��ة جمل�س‬ ‫الأمن ال�ست�صدار قرار جديد ب�ش�أن العراق ‪ -‬ن�شرت‬ ‫�صحف العراق الن�ص العربي مل�سودة القرار املزمع‬ ‫�إ�صداره‪ ،‬وعند قراءته اتفق عامر ال�سعدي وجعفر‬ ‫�أن يتقدما مبذكرتني منف�صلتني اىل ح�سني كامل‬ ‫عما يجب اتخاذه يف �ضوء هذا القرار حني �صدوره‬ ‫وقررا �أن يتناول عامر ال�سعدي �ش�ؤون الأ�سلحة‬ ‫الكيميائية والبايولوجية و�ش�ؤون برنامج تطوير‬ ‫ال�صواريخ البال�ستية و�أن يتناول جعفر �ش�ؤون‬ ‫الربنامج النووي‪.‬‬ ‫ويف ‪ 3‬ني�سان ‪� 1991‬أ�صدر جمل�س الأم��ن القرار‬ ‫‪( 687‬ل�سنة ‪ ]1[)1991‬وال��ذي وُ�ضعت مبوجبه‬ ‫�أكرث البنود ت�شدد ًا و�صرامة يف تاريخ التفتي�ش‬ ‫و�ضمنه ��ش��روط وق��ف �إط�ل�اق ال�ن��ار ب�ين العراق‬ ‫والقوات املتحالفة‪ ،‬فدون يف الفقرة ‪ 12‬من اجلزء‬ ‫‪ 2‬م��ن ال�ق��رار م��ا ن�صه "يتوجب على ال�ع��راق �أن‬

‫عمليات اخفاء‬ ‫المعدات‬ ‫صورت باالقمار‬ ‫الصناعية‬ ‫فانكشفت خطة‬ ‫حسين كامل‬ ‫الساذجة‬

‫يلتزم دون قيد �أو �شرط بعدم تطوير �أو بناء �أو‬ ‫ا�ستخدام �أ�سلحة نووية وعدم �إنتاج مواد ت�صلح‬ ‫لت�صنيع قنابل ن��ووي��ة وع��دم �إج ��راء اي بحوث‬ ‫�أو ت�ط��وي��ر �أو ب�ن��اء م�ن�ظ��وم��ات �أو ور� ��ش ميكن‬ ‫ا�ستخدامها لهذا الغر�ض"‪ ،‬وا�شرتط على العراق‬ ‫�أن يعلن خالل خم�سة ع�شر يوم ًا من تاريخه عن‬ ‫كميات و�أن��واع ومواقع هذه الأم��ور و�أن ي�ضعها‬ ‫جميع ًا حتت ت�صرف الوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫(‪� )IAEA‬إذ يتوجب عليها تدمري او نقل او �إبطال‬ ‫مفعول جميع هذه املواد واملعدات واملنظومات"‪.‬‬ ‫ووعد القرار يف �ضوء �إكمال كل ما يرد يف البنود‬ ‫‪ 13-8‬منه وعند ح�صول قناعة لدى جمل�س الأمن‬ ‫من حتقق ذل��ك ب��أن تلغى �إج��راءات احل�صار على‬ ‫ا�ستريادات العراق ل�سد حاجاته وكذلك ت�صدير‬ ‫الب�ضائع واملواد املنتجة يف العراق كما وردت يف‬ ‫القرار ‪( 661‬ل�سنة ‪.)1990‬‬ ‫ويف ‪ 10‬ن�ي���س��ان ‪ 1991‬واف ��ق ال �ع��راق ر�سمي ًا‬ ‫على القرار ‪( 687‬ل�سنة ‪ ]2[ )1991‬فتوىل جعفر‬ ‫ونعمان �إعداد مذكرة �إىل ح�سني كامل �أو�صيا فيها‬ ‫ب�إعالن جميع �أن�شطة الربنامج النووي الوطني‬ ‫املتوقف‪ ،‬وذكرا تفا�صيل عن املواقع واملنظومات‬ ‫وامل��واد واالن�شطة التي ن�صحا ب�إعالنها مبوجب‬ ‫�شروط هذا القرار‪� .‬أعاد ح�سني كامل املذكرة فور ًا‬ ‫موجه ًا بها التقيد ب�إعالن الن�شاط النووي املعلن‬ ‫�سابق ًا واملعروف للوكالة الدولية فقط واالمتناع‬ ‫ع��ن �إع �ل�ان �أي م��ن ج��وان��ب ال�برن��ام��ج النووي‬ ‫الوطني ال�سابق (�أي �إخفاء الربنامج بالكامل)‪.‬‬ ‫و�أ�صدر توجيه ًا مماث ًال �إىل عامر ال�سعدي ب�ش�أن‬ ‫الربامج الأخرى من �أ�سلحة الدمار ال�شامل فجاءت‬ ‫توجيهاته �صدمة مزعجة وكبرية لنا من دون �أن‬ ‫تخطئة القرار بعدم واقعيته‪ ،‬ال�سيما �أننا‬ ‫ن�ستطيع ِ‬ ‫قدّرنا ب�أن توجيه ًا خطري ًا كهذا ال بد من �أنه قد حظي‬ ‫مبوافقة رئي�س اجلمهورية‪ .‬ونحن نعتقد الآن ب�أن‬ ‫ح�سني كامل مل ي�شرك غريه من كبار امل�س�ؤولني عن‬ ‫العالقات الدولية من �أمثال طارق عزيز �أو �أحمد‬ ‫ح�سني خ�ضري و�أن��ه اتخذ ذل��ك القرار مبفرده �أو‬ ‫على االق��ل‪ ،‬رمبا قد �أح��اط �صدام علم ًا به‪ ،‬و�أفلح‬ ‫�آن��ذاك ب�إقناعه �أن �إخفاء مكونات برامج �أ�سلحة‬ ‫الدمار ال�شامل �أم��ر �سهل وممكن‪ .‬ومب��وازاة ذلك‬ ‫�صدر �أمر �إىل وزير اخلارجية حينئذ �أحمد ح�سني‬ ‫خ�ضري �أن يقدم �إىل جمل�س الأم��ن �إع�لان العراق‬ ‫حول �أ�سلحة الدمار ال�شامل وعلى وفق متطلبات‬ ‫القرار ‪� ،)1991( 687‬أي مبوعد �أق�صاه ‪ 18‬ني�سان‬ ‫عام ‪.1991‬‬ ‫ويف ذلك اليوم بال�ضبط �أر�سل الإع�لان العراقي‬ ‫االول �إىل جمل�س الأمن وفيه ذكر وزير اخلارجية‬ ‫�أن العراق مل ميتلك �أ�سلحة نووية وال مواد ت�صلح‬ ‫لت�صنيع �سالح ن��ووي‪ ،‬و�أعلن عن امتالكه كميات‬ ‫حم��ددة من ال�سالح الكيميائي فقط وامتالكه ‪53‬‬ ‫�صاروخ �أر�ض‪�-‬أر�ض من نوع �سكود �أو �صواريخ‬ ‫احل�سني كما ك��ان��ت ت���س�م��ى‪ ...‬وت�ضمن الإع�ل�ان‬ ‫ع��دم امتالك العراق لأي �سالح �أو برنامج ت�سلح‬ ‫ب��اي��ول��وج��ي‪ ..‬وك ��ان ه��ذا االع�ل�ان االول مدعا ًة‬ ‫ال�ستهجاننا جميع ًا لأننا على علم بواقع براجمنا‬ ‫ون�ع�ل��م �أن ��ه ل��ن ي�ق�ن��ع جم�ل����س الأم � ��ن‪ ،‬و�أن هذه‬ ‫الكذبة �ستجرنا �إىل كذبة تليها كذبة‪ ،‬و�أن تبعات‬ ‫ه��ذا ال�سلوك اخل��اط��ئ �سنتحمله نحن العلميني‬ ‫و�سيتحمله ال�شعب العراقي الذي فقد احلال واملال‪،‬‬ ‫ومل َ‬ ‫يبق لديه غري الكرامة‬

‫نعمان‪ :‬الغش والتمويه‬

‫يوا�صل نعمان ما جرى من اعمال التنمويه‪ :‬انطلقت‬ ‫جلنة موقع التويثة ب ��إج��راءات الغ�ش والتمويه‬ ‫فوجدت �أن �أهم مبنيني يتوجب �إخفاء ن�شاطهما هو‬

‫باحث في الشؤون األمنية واالستراتيجية‬ ‫مبنى جتارب الفا�صالت الكهرومغناطي�سية ومبنى‬ ‫م�شاريع جتارب الهند�سة الكيميائية‪ .‬ووجدنا �أن‬ ‫متويه املبنى الأول مل يتطلب كثري ًا من العناء فلقد‬ ‫تعر�ض املبنى �إىل ق�صف �شديد وتدمري كبري بقنابل‬ ‫و�صواريخ احللفاء خالل عا�صفة ال�صحراء‪ .‬فما‬ ‫كان علينا �إ ّال نقل الفا�صالت �إىل خارجها وانتزاع‬ ‫جميع خدمات املبنى‪ ،‬من مو ّلدات قدرة كهربائية‬ ‫و�أج� �ه ��زة �إل �ك�ترون �ي��ة‪ ،‬وت��اب �ل��وات ن �ق��ل ال �ق��درة‬ ‫الكهربائية و�أ�سالك نقل الإ�شارة الكهربائية �إىل‬ ‫�أجهزة القيا�س وال�سيطرة التي ُنقلت بالكامل �إىل‬ ‫خارج املبنى‪ .‬بعد االطمئنان �إىل �إج��راءات موقع‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫والتقيت مديره‬ ‫انتقلت �إىل موقع الطارمية‬ ‫التويثة‬ ‫العام ظافر �سلبي فوجد ُته مت�شائم ًا ب�ش�أن �إجراءات‬ ‫تفكيك م�ك��ون��ات ال�ف��ا��ص�لات الكهرومغناطي�سية‬ ‫الإنتاجية كبرية احلجم والوزن‪ ،‬فقال �إن تفكيكها‬ ‫ونقلها تط ّلب جم�ه��ود ًا ال يقل �إره��اق� ًا عن جمهود‬ ‫ن�صبها وت�شغيلها التجريبي‪.‬‬ ‫بديل غري‬ ‫�س�ألت املدير العام للموقع عن ن�شاط ٍ‬ ‫ن�شاطهم احلقيقي ف�أخربين ب�أن مباين الفا�صالت‬ ‫كانت معدّة لإ�صالح املحوالت الكهربائية العمالقة‬ ‫ال�ع��ائ��دة مل�ؤ�س�سة الكهرباء يف وزارة ال�صناعة‬ ‫واملعادن‪� .‬أما مباين معاملة اليورانيوم املخ�صب‬ ‫واملن�ضب كيميائي ًا فكانت خم�ص�صة ال�ستخال�ص‬ ‫الفلزات الثمينة من خملفات تكنولوجيا �إ�صالح‬ ‫امل�ح��والت‪ .‬وعلى الرغم من ك��ون ه��ذا ال�سيناريو‬ ‫غري مقنع �إ ّال �أننا مل ن�ستطع اختالق بديل �أف�ضل‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وانتقلت بعدئذ �إىل م��وق��ع الأثري‬ ‫فتم�سكنا ب��ه‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫فاجتمعت مب��دي��ره ال �ع��ام خ��ال��د اب��راه �ي��م �سعيد‬ ‫ُ‬ ‫وعلمت �أنهم قد نقلوا‬ ‫وبر�ؤ�ساء فعاليات املوقع‪،‬‬ ‫جميع معداتهم و�أجهزتهم الثقيلة �إىل موقع �إخفاء‬ ‫ُ‬ ‫وعلمت �أن اال�ستخدام البديل ملوقعهم كان‬ ‫بعيد‬ ‫بحوث ًا وجت��ارب يف علوم وتكنولوجيا امل��واد‪،‬‬ ‫و�أنهم قد �أحكموا ق�صة للبحوث التي جترى يف‬ ‫كل مبنى من مباين ذلك املوقع ومل يكتفوا بذلك بل‬ ‫طبعوا كرا�س ًا �أنيق ًا ي�شرح الن�شاط البديل ملوقعهم‬ ‫ُ‬ ‫يحمل تاريخ العام ‪ُ .1989‬‬ ‫وبعثت‬ ‫عدت من جولتي‬ ‫بتقرير �شامل �إىل جعفر ال��ذي �أح��ال��ه ب��دوره �إىل‬ ‫ح�سني كامل‪.‬‬

‫حسين كامل المتسرع‬

‫ويت�سلم جعفر �أط��راف احل��دي��ث‪ُ � :‬‬ ‫أر�سلت مذكرة‬ ‫مقت�ضبة �إىل ح�سني كامل �أبلغته فيها ب�إجراءاتنا يف‬ ‫تفكيك الربنامج و�إخفائها و�أعلم ُته ب�أن املواقع قد‬ ‫اختل َقت �أن�شطة بديلة لأن�شطتها احلقيقية‪ .‬و�أعلم ُته‬ ‫ب ��أن �إج��راءات�ن��ا تلك غ�ير حمكمة مب��ا فيه الكفاية‬ ‫نظر ًا ل�ضخامة حجوم املعدات وتنوعها و�أعدادها‬ ‫الكبرية و�أعلم ُته �أي�ض ًا به�شا�شة الأن�شطة البديلة‬ ‫التي اختلق َناها‪ .‬مل ي��أخ��ذ ح�سني كامل تفا�صيل‬ ‫مذكرتي على حممل اجلد واالهتمام‪ ،‬وملا قابلته‬ ‫ُ‬ ‫و�شرحت له املوقف �أبلغني بانفعال‪�" :‬إذا كنتم ال‬ ‫ت�ستطيعون �إخفاءها �سلمونا �إياها لنتوىل نحن‬ ‫ذلك"‪ .‬غادرت ع�صر ذلك النهار �إىل املو�صل لتفقد‬ ‫حمطات الكهرباء املدمرة ومل �أنفذ توجيه ح�سني‬ ‫عدت �إىل بغداد وج� ُ‬ ‫كامل‪ .‬وعندما ُ‬ ‫�دت الأم��ور يف‬ ‫فو�ضى كبرية حيث كانت �سيارات النقل اخلا�صة‬ ‫واقفة يف طوابري طويلة �أمام موقع م�صنع الربيع‬ ‫يف الزعفرانية و�أمام موقع الطارمية‪ ،‬فكانت حتمّل‬ ‫باملعدات املتنوعة والثمينة واحل�سا�سة من دون‬ ‫اهتمام بجردها وال برتتيبها بعناية على ظهر‬ ‫ال�سيارات الناقلة ثم تغادر ال�سيارة بقيادة مالكها‬ ‫و�أحد منت�سبينا‪ ،‬وحني و�صولها موقع ًا حمدد ًا يف‬ ‫مركز بغداد يت�سلم قيادتها �شخ�ص ال نعرفه فينطلق‬ ‫بها وي�ت�رك موظفنا وم��ال��ك ال�شاحنة ال يعرفان‬ ‫ماذا �سيحل الدهر بحمولتهما وبال�شاحنة نف�سها‪،‬‬ ‫وتعود ال�سيارة فارغة �صباح اليوم التايل لت�سلم‬ ‫لهما وتعاود عملية النقل ثانية وهكذا‪...‬‬

‫بدء عمليات التفتيش‬

‫ويكمل ن�ع�م��ان‪ :‬يف م�ساء ي��وم ‪� 14‬آذار ‪1991‬‬ ‫�أخربين مدير مكتب جعفر �أن فريق التفتي�ش الأول‬ ‫التابع للوكالة الدولية قد و�صل بغداد‪ ،‬و�أنه يتوقع‬ ‫ب��دء عملية التفتي�ش يف ال�صباح ال�ت��ايل مبوقع‬ ‫التويثة‪.‬‬

‫بعد انكشاف‬ ‫البرنامج قرر‬ ‫صدام حسين‬ ‫تدمير جميع‬ ‫المعدات وأنهى‬ ‫دور حسين كامل‬ ‫ُ‬ ‫و�صلت موقع التويثة يف ال�ساعة ال�سابعة من‬ ‫مبنى بجوار مبنى الإدارة‬ ‫�صباح ‪� 15‬آذار واتخذنا ً‬ ‫العامة للمنظمة موقع ًا لعمل فريقنا‪ ،‬و�أعددنا مبنى‬ ‫ا�ستعالمات موقع التويثة املجاور لنا ليكون مقر‬ ‫عمل ف��ري��ق ال��وك��ال��ة‪ .‬ويف مت��ام ال�ساعة الثامنة‬ ‫ُ‬ ‫الحظت ع��دد ًا من �سيارات فارهة حديثة‬ ‫�صباح ًا‬ ‫تقف �أم��ام املبنى ذاته ير�شدها �أحد منت�سبي �أمن‬ ‫وا�ستعالمات بوابة املوقع اخلارجية‪ .‬ترجّ لوا من‬ ‫�سياراتهم وك ّلفت �أحد �أع�ضاء فريقي للرتحيب بهم‬ ‫و�إر�شادهم �إىل مقر عملهم‪.‬‬ ‫ك��ان �أول عمل ب ��د�ؤوه‪ ،‬ه��و ن�صب طبق متو�سط‬ ‫احلجم لالت�صال الهاتفي بوا�سطة قمر االت�صاالت‬ ‫البحرية (‪ )INMARSAT‬متمكنني بذلك من‬ ‫�إب�لاغ مقرهم يف وا�شنطن وفيينا وكذلك مقرهم‬ ‫يف منطقة القناة وال��ذي قد ح �وّروه ليكون مقر ًا‬ ‫لعملياتهم بعد �أن كان فندق ًا لتدريب طالب معهد‬ ‫ال�ت��دري��ب الفندقي يف ب �غ��داد‪ .‬ث��م ت��وىل م�س�ؤول‬ ‫ف��ري��ق التفتي�ش دمي�تري��و���س ب�يري�ك��و���س وهو‬ ‫يوناين اجلن�سية و�أح��د موظفي الوكالة الدولية‬ ‫للطاقة الذرية‪ ...‬ف�أخرب نائبي �سرور مريزا حممود‬ ‫�أن فريقه البالغ ع��دد �أع�ضائه ‪ 34‬مفت�ش ًا جا�ؤوا‬ ‫�إىل بغداد لتنفيذ ثالث مهمات للتحقق من �صحة‬ ‫معلومات �إعالن العراق عن براجمه يف ‪ 18‬ني�سان‬ ‫املا�ضي مبتدئني بتفتي�ش موقع التويثة‪ ،‬ومن ثم قد‬ ‫يزورون مواقع �أخرى يحددها لهم فريق �أون�سكوم‬ ‫يف نيويورك‪ .‬و�سلم برييكو�س �إىل �سرور خمطط ًا‬ ‫ملوقع التويثة م�ؤ�شر ًا عليه مبربعات على مواقع‬ ‫عدة ب�أرقام مت�سل�سلة‪ ،‬وطلب منه �أن يتم �إعطاء‬ ‫ا�سم لكل مربع وو�صف ًا موجز ًا لن�شاطه ال�سابق‬ ‫على �أن تكون جاهزة نهاية ذلك اليوم �أو �صباح‬ ‫الغد كموعد �أق�صى‪ ...‬جاء �سرور حام ًال املخطط‬ ‫ف�أدركنا يف احل��ال �أن��ه خمطط م�شتق من �صورة‬ ‫ج��وي��ة م���ص��ورة رمب��ا م��ن �أح ��د �أق �م��ار التج�س�س‬ ‫الأمريكية العديدة املكلفة مبراقبة العراق وت�صوير‬

‫نعمان‪ :‬عملت مع‬ ‫مجموعة ضباط‬ ‫لم أسمع منهم‬ ‫غيركلمات نعم‬ ‫سيدي‪ ،‬أمرك‬ ‫سيدي!‬

‫جعفر‪ :‬وللحادثة تبعاتها الثقيلة‬

‫ك��ل �صغرية وك�ب�يرة على �أر��ض��ه ومل��رات ع��دة كل‬ ‫ي ��وم‪ ...‬مل نكن منتلك �أي خ��ارط��ة ملوقع التويثة‬ ‫يف حينه‪ ،‬ف�أم�ضينا ذل��ك النهار نخمّن م��ا ي�شري‬ ‫�إليه كل مربع يف املخطط‪ ،‬وقدّمنا �أ�سماء الأبنية‬ ‫ومهماتها باللغة الإنكليزية‪ ،‬و�سلمناها لهم قبل‬ ‫مغادرتهم املوقع م�ساء ذلك النهار‪ .‬جا�ؤونا �صباح‬ ‫اليوم التايل و�سلمونا ن�سخة من خمططهم مرفق ًا‬ ‫بها قائمة مطبوعة مبا قدمناه لهم من م�سميات‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اروا �إىل مربع �صغري يف اجلهة اجلنوبية‬ ‫ال�شرقية من املخطط ومب�ح��اذاة ال�ساتر الرتابي‬ ‫ال�ك�ب�ير امل�ح�ي��ط مب��وق��ع ال�ت��وي�ث��ة‪ .‬وق ��ال ممثلهم‬ ‫ملمثلنا ب�صالفة‪�( :‬سوف لن نبد�أ عملية التفتي�ش‬ ‫ما مل تعطونا ا�سم هذا املكان املحدد ومهماته)‪...‬‬ ‫� ُ‬ ‫أر�سلت �أحد منت�سبي دائرة ال�سالمة ب�صحبة �أحد‬ ‫�ضباط �أم��ن املوقع لتفقد املكان امل�ؤ�شر و�إعالمي‬ ‫على عجل فجاءا قائلني �إنه مكان حفرة ُترمى فيها‬ ‫نفاياتٍ واطئة الإ�شعاع مكونة من مالب�س و�أحذية‬ ‫واقية و�أوراق تن�شيف قبل اتخاذ �إجراءات غ�سلها‬ ‫�أو طمرها ف�أر�سلنا لهم املعلومة‪ .‬وق��ال رئي�سهم‬ ‫مهدد ًا‪( :‬ح�سن ًا فعلتم و�إ ّال كنا �سنت�صل حا ًال مبقرنا‬ ‫لنخربهم رف�ضكم التعاون معنا)‪.‬‬

‫لعبة جر الحبل‬

‫ويوا�صل‪ :‬فريق الوكالة الأول بعملية التفتي�ش‬ ‫للمدة من ‪� 15‬إىل ‪� 21‬آذار (مار�س) ‪ 1991‬غادرونا‬ ‫وتنف�س �أع�ضاء فريقي ال�صعداء ومتتعوا بالراحة‪.‬‬ ‫ولكن ما �أن قدمنا �إىل جعفر عر�ض ًا عن �صراعنا مع‬ ‫مفت�شي الفريق الأول حتى جاءتنا الأوامر بتهدمي‬ ‫بنايتني يف م��وق��ع التويثة ك��ان��ت �أواله �م��ا ت�ضم‬ ‫املنظومات التجريبية للفا�صالت الكهرومغناطي�سية‬ ‫والثانية ت�ضم املنظومات الكيميائية ال�ساندة‬ ‫لهذا الربنامج‪ ،‬فتولينا تهدميهما بالكامل ونقل‬ ‫الأنقا�ض خارج موقع التويثة وت�سوية موقعيهما‬ ‫ت�سوية �شاملة‪ ...‬كما �أكملت الإ�شراف على �إعداد‬ ‫ال�سيناريوات البديلة لأن�شطة امل��واق��ع الأخ��رى‬ ‫للربنامج النووي الوطني‪ .‬جاءنا فريق التفتي�ش‬ ‫الثاين من الوكالة الدولية يف ‪ 22‬حزيران (يونيو)‬ ‫‪ 1991‬وا�ستمر عملهم �إىل ‪ 3‬متوز (يوليو) ‪.1991‬‬ ‫ويف فجر ‪ 23‬حزيران ‪ 1991‬توجه الفريق من مقره‬ ‫يف فندق القناة لإجراء تفتي�ش مفاجئ ملوقع حددته‬ ‫لهم جلنة الأون�سكوم من دون �أن يخربوا مرافقيهم‬ ‫العراقيني بجهة توجههم‪ .‬انطلق ركبهم ب�سياراتهم‬ ‫البي�ض من نوع تويوتا ‪ 4WD‬احلديثة وحلق‬ ‫بهم الفريق العراقي ب�سياراته القدمية مع دعاء‬ ‫لله �أال تتعطل به‪ ،‬وقد انطلقوا ب�سرعة قد ال تقوى‬ ‫عليها تلك ال�سيارات امل�ستهلكة‪ .‬كان الركب متوجه ًا‬ ‫�صوب منطقة �أبو غريب‪ ،‬فا�ستنتج منت�سبو الفريق‬ ‫العراقي �أن املفت�شني ال ب ّد من �أنهم يتجهون �إىل‬ ‫موقع حددته لهم الأقمار اال�صطناعية نظر ًا لعدم‬ ‫وجود موقع ذي ن�شاط نووي يف تلك اجلهة‪ .‬وت�أكد‬ ‫حد�س �سرور مريزا حممود ممثل الفريق العراقي‬ ‫وحد�س زمالئه ممثلي اجلهات الأمنية العراقية‬ ‫(املخابرات واال�ستخبارات الع�سكرية والأمن العام‬ ‫والأمن اخلا�ص والأمن الع�سكري ومنظومة �أمن‬ ‫وحماية من�ش�آت الت�صنيع الع�سكري)‬

‫تهريب المعدات النووية‬

‫عندما انحرفت �سيارات فريق الوكالة الدولية‬ ‫�إىل ي�سار الطريق ال�ع��ام و�سلكت طريق ًا ترابي ًا‬ ‫�سيئ ًا‪ ،‬وبعد ‪ 15‬دقيقة و�صل ركب ال�سيارات �إىل‬ ‫بوابة مع�سكر تابع للحر�س اجلمهوري اخلا�ص‬ ‫فمُنعوا م��ن دخ��ول املع�سكر م��ن قبل ح�رّا��س��ه‪� ،‬إذ‬ ‫كانت لديهم تعليمات �صارمة بعدم ال�سماح لغري‬ ‫منت�سبي احلر�س اجلمهوري اخلا�ص من دخول‬ ‫املع�سكر بتات ًا كونه مع�سكر ًا خا�ص ًا جد ًا ال يدخله‬ ‫�إ ّال منت�سبوه‪ .‬ارتبك مرافقو فريق التفتي�ش الدويل‬ ‫وم��اذا ع�ساهم �أن يفعلوا غري االت�صال مبقرّاتهم‬ ‫عرب الأجهزة الال�سلكية التي معهم؟ ولكن مل ت�صلهم‬ ‫التعليمات حيث كان ذلك اليوم هو �أول �أي��ام عيد‬ ‫الأ�ضحى املبارك وال يوجد يف املقرات غري اخلفراء‬ ‫وه��م لي�سوا �أ��ص�ح��اب ق ��رار‪ .‬و�صلني اخل�بر من‬ ‫ممثلنا �سرور مريزا حمـــمود ف� ُ‬ ‫أ�سرعت ب�سيارتي‬ ‫�إىل دار جعفر ف��وج��دت��ه ي�ت�ن��اول وج�ب��ة الإفطار‬ ‫و�أعلمـــته باخلـــرب ال�سيئ‪ ،‬فلم ي�ش�أ �أن يتخذ قرار ًا‪.‬‬ ‫وارتدى مالب�سه ورافقته ب�ســـيارته باجتـــاه وزارة‬ ‫ال�صناعة وامل�ع��ادن‪ ،‬ف�صعدنا م�سرعني �إىل غرفة‬

‫عند غروب �شم�س ذلك النهار غادر مفت�شو الوكالة‬ ‫موقعهم �إىل مقرهم يف فندق القناة فبد�أت الناقالت‬ ‫الع�سكرية تنفذ الأم��ر بتحميل املعدات وحتريكها‬ ‫بعيد ًا من املع�سكر‪ .‬وبعد منت�صف تلك الليلة رن‬ ‫فعج ُ‬ ‫بت مَن يكون زائر الليل يف تلك‬ ‫جر�س الدار ِ‬ ‫ُ‬ ‫نه�ضت من �سريري ف�أ�سرعت‬ ‫ال�ساعة املت�أخرة‪.‬‬ ‫�وج�ئ� ُ�ت ب��وق��وف اللواء‬ ‫نحو ال�ب��اب اخل��ارج��ي وف� ِ‬ ‫ك�م��ال م�صطفى �سلطان وح��اج��م خمي�س (مدير‬ ‫مكتب ح�سني كامل) فدعوتهما �إىل الداخل فاعتذرا‬ ‫كونهما ح�ضرا ب�أمر م�ستعجل وه��و طلب العون‬ ‫يف توفري ماكنات رفع ثقيلة ميكنها �أن ترفع قطع ًا‬ ‫بوزن �سبعني طن ًا وحتميلها على ناقالت الدبابات‬ ‫(من نوع فاون)‪ ،‬وطلبا عون ًا �آخر بتوفري الفنيني‬ ‫املدربني على رف��ع القطع الثقيلة وحتميلها ومن‬ ‫ثم �إنزالها‪ .‬ولقد ُ‬ ‫علمت الحق ًا �أن هذين امل�س�ؤولني‬ ‫مل ي��أت�ي��ا �إيل لطلب ال �ع��ون �إ ّال بعد ف�شل �إح��دى‬ ‫ال��راف�ع��ات يف حتميل معدة كبرية ف�سقطت على‬ ‫الأر���ض وت�سببت يف مقتل �أح��د اجلنود و�إ�صابة‬ ‫�آخرين‪ .‬و� ُ‬ ‫أدركت يف احلال �أنهما يريدان بذلك نقل‬ ‫الأقطاب املغناطي�سية للفا�صالت الإنتاجية التي‬ ‫كانت موجودة يف موقع الطارمية �سابق ًا و�سُ ِّلمتْ‬ ‫�إىل احلر�س اجلمهوري اخلا�ص قبل مدة من الزمن‬ ‫ُ‬ ‫فتيقنت من �صحة تخويف ال�سابق عند‬ ‫لإخفائها‪،‬‬ ‫�إ�صدار الأم��ر بت�سليمها �إىل احلر�س اخلا�ص من‬ ‫علي �أن �أتخذ‬ ‫عدم متكنهم من �إخفائها‪ ...‬ولكن كان َّ‬ ‫الإجراء املنا�سب فات�صلت هاتفي ًا مبدير هيئة النقل‬ ‫التابع للبرتو‪ 3-‬و�أمر ُته ب�إر�سال هذه املعونة �إىل‬ ‫مع�سكر احلر�س اجلمهوري اخلا�ص يف منطقة �أبو‬ ‫ُ‬ ‫وعلمت الحق ًا‬ ‫غريب ب�صحبة �شخ�ص يعرف املوقع‪.‬‬ ‫�أن املعنيني بالأمر احتاجوا ليلتني كاملتني لتحميل‬ ‫جمــيع املعدات على ناقالت الدبابات والتي �أُمرت‬ ‫بالتحرك على الطريق العام باجتاه �آمرية التموين‬ ‫والنقل يف �أبي غريب من دون حتديد موقع ت�سليم‬ ‫احلمولة‪ .‬وبعد انتظار ثالثة �أي��ام �سُ ِمحَ ملفت�شي‬ ‫ال��وك��ال��ة ب��دخ��ول املع�سكر ال��ذي �أرادوا تفتي�شه‬ ‫فلم يجدوا �شيئ ًا ي�ستحق التفتي�ش‪ ،‬ف��أدرك��وا �أن‬ ‫املعدات التي �أظهرتها �صور الأقمار ال�صناعية قد‬ ‫ُن ِقلت و�أُخ ِفيتْ مرة ثانية‪ ...‬خرجوا من املع�سكر‬ ‫ف�شاهدوا يف مناظريهم �سحابة من الرتاب تنطلق‬ ‫م��ن غ��رب موقعهم ف�أ�سرعوا ب�سياراتهم باجتاه‬ ‫ال�سحابة وعند اقرتابهم م��ن ال��رك��ب ت�سلق �أحد‬ ‫املفت�شني عمود ًا للكهرباء و�أخذ يراقب ال�سيارات‬ ‫بحمولتها‪ ،‬والتقط ��ص��ورة ل�سيارة حتمل كتلة‬ ‫حديد كبرية (وهي قطب املغناطي�س كما نعرفه)‪.‬‬ ‫ويف �أع �ق��اب ه��ذه احل��ادث��ة ق� � ِد َم �إىل ال �ع��راق وفد‬ ‫رفيع امل�ستوى من الأمم املتحدة �ضم هانز بليك�س‬ ‫املدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية ورالف‬ ‫�إي�ك�ي��و���س امل��دي��ر التنفيذي للجنة الأون�سكوم‬ ‫ويا�سو�شي �أكا�شي م�ساعد الأم�ين العام ل�ش�ؤون‬ ‫نزع ال�سالح‪ .‬فاجتمع هذا الوفد بطارق عزيز وعدد‬ ‫من كبار امل�س�ؤولني عن الأ�سلحة املحظورة وطلب‬ ‫الوفد ال�سماح الفوري ملفت�شي الوكالة من الدخول‬ ‫�إىل �أي موقع يريدون و�أن تتم �إعادة جميع املعدات‬ ‫التي مت �إخ�لا�ؤه��ا من املع�سكر لكي يتم تفتي�شها‬ ‫ب��حُ ��ر ّي��ة وم��ن دون ت��دخ��ل م��ن اجل��ان��ب العراقي‪.‬‬ ‫و�أعطوا للعراقيني �صور ًا وا�ضحة ملعدات برنامج‬ ‫التخ�صيب بالفا�صالت الكهرومغناطي�سية وهي‬ ‫تحُ مَّل على ال�سيارات‪ .‬وعند ذلك �أدركنا عدم جدوى‬ ‫�إنكارنا المتالكنا برناجم ًا للتخ�صيب بهذه الطريقة‬ ‫كما �أدرك� ُ�ت �شخ�صي ًا عدم ج��دوى �إنكار اجلوانب‬ ‫الأخ� ��رى ل�ل�برن��ام��ج ال �ن��ووي ال��وط�ن��ي ال�سابق‪.‬‬ ‫فاملفت�شون ميتلكون معلومات ا�ستخباراتية كثرية‬ ‫ويتمتعون بدعم ف��وري من جمل�س الأم��ن وبذلك‬ ‫فلهم اليد الطوىل و�أن موقفنا �ضعيف جتاههم‪.‬‬ ‫�أدرك �صدام ف�شل ح�سني كامل يف �إخفاء املعدات‬ ‫فاتخذ قرارين �أولهما ت�شكيل جلنة تتوىل ت�صريف‬ ‫� �ش ��ؤون ال�ع�لاق��ة ب�ين ال �ع��راق وال��وك��ال��ة الدولية‬ ‫واللجنة اخلا�صة برئا�سة طارق عزيز نائب رئي�س‬ ‫ال ��وزراء وع�ضوية �صابر ال ��دوري رئي�س جهاز‬ ‫اال�ستخبارات وق�صي �صدام ح�سني امل�شرف على‬ ‫احل��ر���س اخل��ا���ص واحل��ر���س اجل�م�ه��وري وجهاز‬ ‫الأم � ��ن اخل��ا���ص و�أح� �م ��د ح���س�ين خ �� �ض�ِّيزورِّ وزي��ر‬ ‫اخلارجية وحممد �سعيد ال�صحاف وزي��ر الدولة‬ ‫لل�ش�ؤون اخلارجية‪.‬‬ ‫وكان �أمر تعيني هذه اللجنة رفيعة امل�ستوى �إنهاء‬ ‫دور ح�سني كامل يف ت�سيري �ش�ؤون عالقة العراق‬ ‫مع مفت�شي الأمم املتحدة واعرتاف ًا واقعي ًا من �صدام‬ ‫بف�شل �أ�سلوب تلك املهمة‪ .‬و�أ�صدر �صدام �أمر ًا ثاني ًا‬ ‫يت�ضمن تدمري كافة خملفات برامج �أ�سلحة الدمار‬ ‫ال�شامل ت��دم�ير ًا �أح ��ادي اجل��ان��ب على �أن يتوىل‬ ‫منت�سبو احلر�س اجلمهوري اخلا�ص تنفيذ عملية‬ ‫التدمري‪ .‬كان هذا الأمر مبثابة قرار ر�سمي ب�إلغاء‬ ‫جميع برامج �أ�سلحة الدمار ال�شامل‪ .‬بد�أ منت�سبو‬ ‫احلر�س اجلمهوري اخلا�ص بتدمري جميع املعدات‬ ‫باملتفجرات يف عدد من املواقع ولكنهم مل يدونوا‬ ‫حم�ضر ًا �أ�صولي ًا ب ��إج��راءات التدمري ومل يعدوا‬ ‫�سج ًال باملعدات واملواد التي دمروها‪.‬‬


‫ت� �ح� �ق� �ي� �ق���ات‬

‫‪No.(11) - wednesday 4, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )11‬األربعاء ‪ 4‬آيار ‪2011‬‬

‫‪9‬‬

‫أطفال في قبضة الخاطفين‬

‫األم مفجوعة واألب يبحث عن فدية؟!‬ ‫التوجد احصائيات دقيقة بخصوص ظاهرة خطف االطفال في العراق واليتم التركيز‬ ‫عليها غالبا في وسائل االعالم لكن هذا اليمنع االهالي من التفكير في وسائل لحماية‬ ‫اوالدهم من خطر االختطاف الذي تتكرر حوادثه في بغداد والمحافظات‪ .‬وألن الوضع‬ ‫األمني مازال هشا‪ ،‬برغم التصريحات المتواصلة بالسيطرة عليه‪ ،‬فقد باتت الجهات‬ ‫األمنية تنسب عمليات خطف االطفال الى الجماعات االرهابية المسلحة كوسيلة لجمع األموال‬ ‫بعد تمكن القوات األمنية من تجفيف مصادر دخل تلك الجماعات‪ ،‬بينما يتهم أغلب االهالي‬ ‫القوات األمنية بعدم القدرة على وضع حد لحاالت الخطف‪ ،‬فضال عن الغموض الذي يحيط بنتائج‬ ‫التحقيقات في حوادث كهذه وعدم معرفة العقوبة التي تصدرها المحاكم بحق الخاطف ما أجبر‬ ‫االهالي على حماية ابنائهم بأنفسهم وعدم تركهم فريسة لتهديد الخطف‪.‬‬ ‫عدوية الهاللي‬

‫ترف ‪ ..‬ال أكثر‬

‫مل يكن ينق�صه �شيء‪ ،‬ك��ان �إبنا ملدير احدى‬ ‫الدوائر ويعمل والده بجد لتوفري كل متطلباته‬ ‫وا�شقائه‪ ،‬كان طالبا يف احد املعاهد ويق�ضي‬ ‫�أغ �ل��ب وق�ت��ه م��ع رف��اق��ه وي�ت��أخ��ر معهم خارج‬ ‫املنزل من دون �أن يحا�سبه وال��ده اميانا منه‬ ‫ب��أن ول��ده ا�صبح يف �سن ال�شباب مما ي�ؤهله‬ ‫ليكون م���س��ؤوال ع��ن ت�صرفاته‪ .‬ف�ج��أة تلقي‬ ‫ال �ق��وات الأم �ن �ي��ة القب�ض ع�ل��ى الإب���ن بتهمة‬ ‫تورطه مع رفاقه باختطاف �صبي واحتجازه‬ ‫يف قاعة للألعاب لأيام للح�صول على فدية من‬ ‫�أهله ‪ ..‬يواجه الأب �صدمة �سلوك ابنه الغريب‬ ‫وال�سيما انه ورفاقه جميعا من ابناء املديرين‬ ‫وامل���س��ؤول�ين ولي�سوا بحاجة اىل مثل هذه‬ ‫اجلرمية لإكمال (مظهرهم االجتماعي ) !!‬ ‫تربر الباحثة االجتماعية الدكتورة �سناء �آل‬

‫اطيم�ش �سلوك مثل ه�ؤالء ال�شباب (بالالمباالة‬ ‫وع��دم االح�سا�س بامل�س�ؤولية ل�ع��دم خو�ض‬ ‫جم ��االت ال�ع�م��ل او مم��ار��س��ة ه��واي��ات نافعة‬ ‫يف ظ��ل وج ��ود ح�ي��اة مرفهة وج��اه��زة ف�ضال‬ ‫عن حماولة م��لء ال�ف��راغ ب�شيء من املغامرة‬ ‫واالثارة تقليدا ملا تعر�ضه القنوات الف�ضائية‬ ‫م��ن اف�لام حتتفي باجلرمية وتهلل ل�ه��ا)‪ .‬من‬ ‫جهة اخرى ‪ ،‬تعزو اطيم�ش مثل هذا ال�سلوك‬ ‫اىل احتمال حاجة ال�شباب اىل املزيد من املال‬ ‫النفاقه على امللذات وعدم �شعورهم ب�أي وازع‬ ‫اخالقي او ديني ميكن ان يفرمل �سلوكياتهم‬ ‫الطائ�شة ‪.‬‬ ‫واذا ك��ان ح��ظ ال�صبي امل�خ�ط��وف ك�ب�يرا اىل‬ ‫حد يكفي لك�شف ع�صابة من ( الهواة ) فالأمر‬ ‫الين�سحب على الكثري م��ن االوالد ال��ذي��ن مت‬ ‫خطفم م��ن قبل ع�صابات حم�ترف��ة اذ تنتهي‬

‫ق�صة اختطافهم بعودتهم اىل اهلهم بعد دفع‬ ‫فدية كبرية او قتلهم –وبعد دفع الفدية –اي�ضا‬ ‫خ�شية تعرف املخطوف على اخلاطفني‪.‬‬

‫اتهامات بالتقصير‬

‫التقت�صر ظاهرة خطف االطفال على االغنياء‬ ‫فقط بل �شملت الفقراء اي�ضا فلم يكن احد يتوقع‬ ‫اختفاء الطفلة ( عال ) ذات االع��وام ال�ست من‬ ‫احد االحياء ال�شعبية يف غرب العا�صمة‪ ،‬وظن‬ ‫البع�ض انها وقعت يف ايدي ع�صابات ت�شغيل‬ ‫االطفال يف الت�سول‪ .‬بعد ايام ‪ ،‬عادت الطفلة‬ ‫اىل اهلها وه��ي يف ح��ال مزرية من ال�شحوب‬ ‫وال�ن�ح��ول‪ ،‬توقع اهلها تعر�ضها لالغت�صاب‬ ‫فعر�ضوها على طبيب فجر امامهم مفاج�أة من‬ ‫نوع �آخر اذ اخربهم انها فقدت احدى كليتيها‬ ‫وه��و ماكانت الطفلة حت��اول ابالغهم به حني‬

‫قالت لهم انها خ�ضعت لعملية وفقدت الوعي‬ ‫واعيدت اليهم بعد �شفاء جرحها‪.‬‬ ‫ويقلل م�س�ؤول يف مديرية االدلة اجلنائية يف‬ ‫وزارة الداخلية وهو الق�سم الذي يعنى حاليا‬ ‫بجرائم اخلطف ‪ ،‬ويرجح خطف االطفال لغر�ض‬ ‫احل�صول على فدية متهما ع�صابات منظمة‬ ‫بذلك‪ ،‬وم�شريا اىل القب�ض على عدد كبري من‬ ‫هذه الع�صابات واحالة املنتمني اليها للق�ضاء‬ ‫ال��ذي قام ب��دوره مبحا�سبتهم وا�صدار احكام‬ ‫بحقهم انتهت اغلبها ب��االع��دام ب�سبب ادراج‬ ‫جرائم اخلطف �ضمن قانون مكافحة االرهاب‬ ‫فاخلطف هو جزء من العمليات االرهابية التي‬ ‫ت�ستهدف �أمن وا�ستقرار املجتمع‪.‬‬ ‫باملقابل ‪ ،‬ي�شري تقرير اعدته جريدة التاميز‬ ‫ال�ب�ري �ط��ان �ي��ة اىل ان اك�ث��ر م� � ��ن‪ 500‬طفل‬ ‫ي�ت�ع��ر��ض��ون ل�لاخ �ت �ط��اف ��س�ن��وي��ا والتتمكن‬ ‫ال�شرطة م��ن ان�ق��اذ ��س��وى ‪ %10‬منهم‪ .‬وتتهم‬ ‫ال�صحيفة الع�صابات امل�سلحة بخطف االطفال‬ ‫ومطالبة اهاليهم بفدية او بيعهم يف اخلارج‬ ‫من اجل متويل العمليات امل�سلحة بعد انقطاع‬ ‫التمويل اخلارجي‪ .‬بينما يتهم املحامي (كرمي‬ ‫العلواين ) ال�شرطة بالتق�صري طاملا ي�ستغل‬ ‫امل�سلحون عدم ثقة ال�سكان بال�شرطة البتزاز‬ ‫اال�سر من دون خوف من العقاب م�ؤكدا قدرة‬ ‫الأجهزة الأمنية على حترير �أي طفل مادامت‬ ‫املركبات بطيئة احلركة يف �شوارع مزدحمة‬ ‫جدا و�أرق��ام هواتف االب�لاغ عن اجلرائم متلأ‬ ‫االزقة وال�شوارع واالحياء وااله��ايل يبلغون‬ ‫مبا�شرة احيانا عن خطف اطفالهم او من يكون‬ ‫حا�ضرا خالل عملية اخلطف‪.‬‬

‫مسؤولية األهل‬

‫وي �ع��اين الأه � ��ايل م��ن حت�م�ل�ه��م م�س�ؤوليات‬ ‫ج��دي��دة ت���ض��اف اىل ال���س�ع��ي احل�ث�ي��ث وراء‬ ‫حت�صيل لقمة العي�ش يف ظل ظروف معي�شية‬ ‫�صعبة‪ .‬وتلخ�ص رب��ة البيت (�أم حنني) هذه‬ ‫امل�س�ؤوليات بقولها انها م�ضطرة حاليا اىل‬

‫اي�صال اوالده��ا اىل املدر�سة يوميا واعادتهم‬ ‫ظهرا مهما كانت م�شغولة او مري�ضة‪ ،‬بينما‬ ‫جل ��أ امل��وظ�ف��ون اىل ا�ستخدام خ�ط��وط النقل‬ ‫حتى يف حال قرب مدار�س اوالدهم من منازلهم‬ ‫زيادة يف االطمئنان عليهم‪ .‬وتطالب �أم حنني‬ ‫اجلهات االمنية بت�شديد العقوبة على مرتكبي‬ ‫جرائم االختطاف اىل اق�صى حد ممكن واطالع‬ ‫الر�أي العام عليها وعلى مرتكبيها بدال من ملء‬ ‫ال�شوارع ب�صور لأطفال مفقودين‪.‬‬ ‫ويتهم الدكتور عالء ال�سوداين ‪ /‬طبيب �أطفال‬ ‫الأج �ه��زة احلكومية بال�ضلوع يف مثل هذه‬ ‫العمليات اخلطرية مادامت الع�صابات التخ�شى‬ ‫�شيئا وت�ساوم العوائل على دف��ع فدية كبرية‬ ‫ب�شرط ع��دم اب�لاغ اجلهات املخت�صة ثم تقتل‬ ‫�أط�ف��ال�ه��م وت�ضعهم ق��رب م�ن��ازل�ه��م يف اك��وام‬ ‫النفايات او براميل املاء من دون خوف من �أحد‬ ‫كما ح��دث يف جرمية خطف طفلة يف منطقة‬ ‫الغزالية بينما مت�ل�أ نقاط التفتي�ش االحياء‬ ‫ب�أعداد كبرية‪ ،‬م�شريا اىل وجود �أ�سباب طائفية‬ ‫لذلك‪ .‬يف الوقت الذي ي�ؤكد امل�صدر امل�س�ؤول‬ ‫يف وزارة الداخلية �أن مايحدث لي�س اال فقرة‬ ‫يف برنامج الإره��اب الذي متار�سه اجلماعات‬ ‫امل�سلحة ل��زرع الرعب يف �صفوف العراقيني‬ ‫وزعزعة ثقتهم بوجود �أجهزة �أمنية حكومية‬ ‫ميكنها حمايتهم‪.‬‬ ‫من جهتها ‪ ،‬تت�ساءل النائبة امل�ستقلة حاليا �صفية‬ ‫ال�سهيل يف ما �إذا كانت هذه املمار�سات تندرج‬ ‫�ضمن اجلرائم اجلنائية التي تبتز املواطنني‬ ‫او انها ا�سلوب جديد ينتهجه االرهاب مطالبة‬ ‫اجلهات الأمنية با�ستحداث ق�سم خمت�ص يف‬ ‫مديرية مكافحة االره��اب يف وزارة الداخلية‬ ‫يعنى بهذه اجلرائم مع ت�شديد احلرا�سة على‬ ‫امل��دار���س واالم��اك��ن واحل��دائ��ق ال�ع��ام��ة التي‬ ‫ت�شكل اليوم املتنف�س الوحيد للعائلة العراقية‬ ‫م��ع ال�ترك �ي��ز ع �ل��ى االط� �ف ��ال امل�خ�ت�ل�ين عقليا‬ ‫الذين ي�سهل ا�صطيادهم وا�ستغاللهم من قبل‬ ‫االرهابيني لتنفيذ اعمالهم االرهابية‪.‬‬

‫(االنترنت)‪ ..‬منافعه كبيرة ومخاطره جسيمة‬

‫مهمات شهر تنجز بساعتين‪ ..‬والمهم هو الهدف‬ ‫اإلستخدام الخاطئ لـ(االنترنت) أسهم بتحويله من نعمة إلى نقمة‬ ‫مطاع هاشم‬ ‫ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن امل �ن��اف��ع ال �ك �ث�يرة ال �ت��ي ي�ق��دم�ه��ا لنا‬ ‫(االن�ترن��ت) ��س��واء كانت على م�ستوى التثقيف �أم‬ ‫تنمية ال �ق��درات الفكرية ام البحثية‪ ،‬وال�ت��ي جعلت‬ ‫منه اجلليـ�س والأني�س للكثري من النا�س‪ .‬اال انه يف‬ ‫الوقت نف�سه له مردودات �سلبية وخطرية يف حالة مت‬ ‫ا�ستخدامه ب�صورة خاطئة‪ .‬و�أثبت بع�ض الباحثني‬ ‫�أن��ه غالبا م��ا يتم ال��دخ��ول على م��واق��ع م�شبوهة من‬ ‫قبل ال�شباب واملراهقني بدافع الف�ضول يف البداية‪,‬‬ ‫ثم يتطور االمر �شيئا ف�شيئا حتى يتحول اىل ادمان‪,‬‬ ‫ما ينعك�س �سلبيا على املجتمع وي�شجيع ال�شباب على‬ ‫االنحراف ‪.‬‬ ‫واذا م��ا ع��دن��ا اىل معنى كلمة‬ ‫�إنرتنت (‪ )Internet‬فهي‬ ‫اخت�صار للكلمة الإنكليزية‬ ‫(‪International‬‬ ‫‪، )N e t w o r k‬‬ ‫وم� �ع� �ن���اه���ا‬ ‫�شبكة‬

‫امل�ع�ل��وم��ات ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي يتم فيها رب��ط جمموعة‬ ‫�شبكات بع�ضها مع بع�ض يف العديد من ال��دول عن‬ ‫ط��ري��ق الهاتف والأق �م��ار اال�صطناعية‪ ،‬وي�ك��ون لها‬ ‫القدرة على تبادل املعلومات بينها من خالل �أجهزة‬ ‫كمبيوتر مركزية ت�سمى �أجهزة اخلادم (‪،)Server‬‬ ‫ت�ستطيع تخزين املعلومات الأ�سا�سية فيها والتحكم‬ ‫بال�شبكة ب�صورة ع��ام��ة‪ .‬و(االن�ترن��ت) ا�صبح مهما‬ ‫لدى االن�سان‪ ،‬فعن طريقه ي�ستطيع حل بع�ض امل�سائل‬ ‫ال��درا� �س �ي��ة اذا ك��ان ط��ال�ب��ا واالف � ��ادة م��ن املوا�ضيع‬ ‫والبحوث يف التح�ضري لالمتحانات‪ ،‬او ملتابعة الربيد‬ ‫االل �ك�تروين اخل��ا���ص ب��ه او لت�صفح بع�ض املواقع‬ ‫املفيدة وامل�شاركة باملنتديات‪.‬‬

‫(االنترنيت) تحول من نعمة الى نقمة‬

‫يقول حممد عبد اللطيف ا�ستاذ يف علم النف�س ‪�":‬إن‬ ‫(االنرتنيت) يف جمتمعاتنا حتول من نعمة اىل نقمة‬ ‫ب�سبب اال�ستخدام اخلاطئ من قبل الكثري من ال�شباب‪.‬‬ ‫�إن التدرج التفكريي يف ال�سلم احل�ضاري يف هذا‬ ‫اجلانب مل يكن بامل�ستوى املطلوب‪ ،‬مبعنى �أننا مل‬ ‫منهد اجليل النا�شئ لآلية ا�ستخدام (االنرتنيت)‬ ‫ف�أ�صبح الو�سيلة االوىل للت�سلية‪ ،‬والدليل على ذلك‬ ‫انغما�س �أعداد من ال�شباب واليافعني ل�ساعات طوال‬ ‫يف ع��امل (االن�ترن�ي��ت) بحث ًا عن املوا�ضيع واملواقع‬ ‫التي تخل بالآداب العامة‪ .‬وهنا يحق لنا الت�سا�ؤل عن‬ ‫ماهية �شخ�صية املراهق واجلو الأ�سري الذي يعي�ش‬ ‫فيه وماهية م�ستقبله"‪ .‬م�شري ًا "اىل �ضرورة اعادة‬ ‫ال��ذي ك��اد يغزو‬ ‫النظر بدور (االنرتنيت)‬ ‫كل بيت وكل‬ ‫ف� � �ك � ��ر وان‬ ‫االثار ال�سلبية‬ ‫ل �ل ��ان �ت ��رن� � ��ت‬ ‫ت �ن �ع �ك ����س على‬ ‫ال �� �ش �خ ����ص بحد‬ ‫ذات � � � � � � ��ه وع� � �ل � ��ى‬ ‫املجتمع‪ ،‬و�أن احلل‬ ‫االن�سب ان تت�ضافر‬ ‫ج��ه��ود امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�ترب��وي��ة م��ن اال�سرة‬

‫وامل� � � � ��در� � � � � �س� � � � ��ة‬ ‫واجلامعة وامل�سجد‬ ‫والكني�سة لتو�ضيح‬ ‫اجلوانب االيجابية‬ ‫ل� � �ـ(الن �ت��رن� � �ي � ��ت)‬ ‫ع �ن��د ا�ستخدامه‬ ‫مب � � � � � ��ا ي� � � �ع � � ��ود‬ ‫ع�ل�ي�ن��ا بالفائدة‬ ‫ك� ��احل � �� � �ص� ��ول‬ ‫ع�ل��ى املعلومات‬ ‫ب��أق���ص��ى ��س��رع��ة وتبادل‬ ‫االفكار والثقافات"‪.‬‬

‫خطر ( التشات والماسنجر)‬

‫امل��واط��ن يا�سر �سمري ق��ال‪�" :‬إن امل�شكلة‬ ‫تكمن يف كيفية �إ�ستعمال (الإنرتنيت) يف‬ ‫احل�صول على ماهو مفيد وت��رك م��ا هو‬ ‫م�ضر‪ ،‬فعلى �سبيل املثال هناك ما ي�سمّى‬ ‫(الت�شات �أو املا�سنجر)‪ ،‬ف�إن دخول ال�شباب‬ ‫والفتيات �إىل دائرة التوا�صل مع �أنا�س ال‬ ‫يعرفونهم عرب الإنرتنيت‪ ،‬يع ّر�ضهم يف غالب الأحيان‬ ‫�إىل خطر اال�ستغالل‪ ،‬ما ي�ؤثر على �سلوكهم االخالقي‬ ‫والنف�سي"‪ ,‬وا�شار "اىل �ضرورة ان يكون الأهل على‬ ‫�إطالع بكل ما يتعلق ب�إبحار �أبنائهم يف (االنرتنيت)‪،‬‬ ‫وان يكون ا�ستعمالهم للحا�سوب امام االهل يف البيت‬ ‫ولي�س يف غ��رف خا�صة‪ ,‬فهذا ق��د ي�سهل على الأهل‬ ‫ممار�سة الرقابة على املواقع التي يت�صفحها ابنا�ؤهم‬ ‫با�ستمرار"‪ .‬الفتا اىل "اهمية التحدث مع الأبناء عن‬ ‫خماطر الإبحار يف (االنرتنيت)‪ ,‬فمثلما مينع دخول‬ ‫غرباء �إىل البيت من دون وج��ود الأه��ل‪ ,‬هكذا مينع‬ ‫التحدث �إىل غرباء على (االنرتنيت)"‪ .‬كما ين�صح‬ ‫االه��ل ب�ضرورة و�ضع ح��دود بالن�سبة لعدد �ساعات‬ ‫ا�ستعمال (النت) من قبل ابنائهم الذين هم يف �سن‬ ‫املراهقة ونوعية الأ�شخا�ص الذين يتم التوا�صل معهم‬ ‫عرب االنرتنت‪.‬‬

‫العالم شاشة صغيرة‬

‫ابراهيم �سامل – طالب ماج�ستري يف جامعة بغداد –‬

‫يقول "�إن لـ(�إنرتنيت) اهمية خا�صة يف البحث عن‬ ‫امل�صادر الإ�ضافية التي قد ت�ساعد الطالب يف درا�سته‪،‬‬ ‫واي�ضا ه��و عامل حمفز حل��ل بع�ض امل�سائل وعمل‬ ‫البحوث"‪ .‬مبينا "�أن ا�ستخدامه لـ(�إنرتنيت) يقت�صر‬ ‫يف البحث عن املعلومات التي يحتاجها وامل�شاركة‬ ‫يف املنتديات والتطلع �إىل ما هو جديد‪ ،‬كالتعرف على‬ ‫معلومات ا�ضافية ي�ستفيد منها م�ستقبال"‪ .‬مو�ضحا‬ ‫"�أن اال�ستخدام ال�سيئ لالنرتنت هو �ضياع للوقت‬ ‫وقد ي�ؤدي اىل نتائج �سلبية ت�ضر ال�شخ�ص نف�سه يف‬ ‫�سلوكه اليومي"‪ .‬فيما اكد يا�س خ�ضري – طالب يف‬ ‫كلية العلوم ال�سيا�سية – "انه ي�ستخدم االنرتنيت‬ ‫ل �ق��راءة امل��وا��ض�ي��ع ال�سيا�سية املتعلقة بالدرا�سة"‬ ‫فـ(االنرتنيت) بر�أيه‪" ،‬ا�سرع و�سيلة يف احل�صول على‬ ‫املعلومات لذلك فهي توفر وقتا وماال"‪ ,‬وا�ضاف‪" ،‬من‬ ‫خالل (االنرتنيت) التقيت با�صدقاء كثريين ومن كافة‬ ‫البلدان وتعرفت على ثقافاتهم وعاداتهم‪ ،‬ويف نف�س‬ ‫الوقت عرفتهم على ثقافاتنا وعاداتنا‪ .‬فـ(االنرتنيت)‬ ‫فيه فوائد كثرية حيث جعل العامل عبارة عن �شا�شة‬ ‫�صغرية"‪.‬‬

‫سرقة االبحاث العلمية من قبل بعض الطلبة‬

‫وا� �ش��ار ال��دك�ت��ور ليث ال�ط��ائ��ي – ا��س�ت��اذ جامعي –‬ ‫اىل"�أن للتكنولوجيا ا�شكاال عديدة وخمتلفة‪ ،‬وقد‬ ‫تعددت و�سائلها اىل ان ا�صبحت جزء ًا ا�سا�سي ًا ومهم ًا‬ ‫يف حياتنا‪ ،‬فـ(االنرتنيت) هو �إح��دى الو�سائل التي‬ ‫تعد من �أهم االحداث يف تاريخ التكنولوجيا و�أ�ضحى‬ ‫مكتبة الطالب ال�ضرورية‪ ،‬بل تكاد تكون االوىل يف‬ ‫حياته‪ ،‬ولكن هناك م�س�ألة خطرية البد من اال�شارة اليها‬ ‫وك�شفها للعيان �أال وهي م�س�ألة �سرقة الأبحاث من قبل‬ ‫طلبة اجلامعات وال�سيما طلبة املرحلة الرابعة ومن ثم‬ ‫تقدميها مل�شرف املادة بطرق ملتوية منها (االنرتنيت)‬ ‫�أو االعتماد على �أبحاث زم�لاء �سابقني من دون �إن‬ ‫يكلف الطالب نف�سه �أي عناء ‪ .‬ويتذرع بع�ض الطالب‬ ‫ب�أ�سباب ال ت�سمن وال تغني من جوع‪ ،‬فالوقت واجلهد‬ ‫�أ�صبحا �شماعة يعلق عليها الطلبة هذه امل�شكلة التي‬ ‫من الوا�ضح �صعوبة ال�سيطرة عليها من م�شرف املادة‬ ‫الذي يف نهاية املطاف يقبل البحث من دون ح�سيب �أو‬ ‫رقيب برغم القوانني والأنظمة التي تردع هذه الأفعال‬

‫ب � � � ��أق� � � ��وى‬ ‫العقوبات التي قد‬ ‫ت�صل ح��د الف�صل م��ن اجلامعة"‪.‬‬ ‫م�ضيفا "�أن م��ن �سلبيات �سرقة الأبحاث‬ ‫�إ�ضعاف ق��درة اجلامعة على حتقيق �أهدافها ومنها‬ ‫تدريب الطلبة على املهارة البحثية و�أ�ساليبها وبالتايل‬ ‫ت�ؤدي اىل �إحداث خلل يف بنية الطالب العلمية"‪.‬‬ ‫‪ ...‬يعد (االنرتنيت) �سالح ًا ذا حدين‪� ،‬إذ �أنه ميكن ان‬ ‫يكون مفيد ًا �إذا عرفنا ا�ستغالله يف البحث العلمي‬ ‫وار�سال ر�سائل بريد الكرتوين �سريعة واالطالع على‬ ‫الكتب احلديثة واملكتبات العلمية ال�ضخمة‪ ،‬ويكون‬ ‫��ض��ارا اذا مت ا�ستخدامه يف ام��ور بعيدة ك��ل البعد‬ ‫عن الثقافة والتعلم ‪ .‬كما من ال�ضروري العمل على‬ ‫توجيه ال�شباب نحو اال�ستخدام الأمثل لـ(�إنرتنيت)‪،‬‬ ‫وو�ضع قواعد و�ضوابط وو�سائل تكنولوجية حديثة‬ ‫ملراقبة ومنع املواقع الهدامة‪ .‬ومن اجلديد بالذكر ان‬ ‫معظم الأهايل اليوم ال يعرفون ا�ستعمال (االنرتنيت)‬ ‫ويجهلون م��اذا يفعل �أب�ن��ا�ؤه��م عند ا�ستعماله‪ ،‬مما‬ ‫يجعل ك�شف اخلط�أ امر غري ي�سري‪ ،‬وهذا يلقي بالعبء‬ ‫على امل�ؤ�س�سات الرتبوية التي عليها ان تقوم ب�شرح‬ ‫فوائد وم�ضار هذا العامل كي تنفع هذا اجليل وتقيه‬ ‫من ال�ضياع‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ثقـافـة‬

‫‪No.(11) - wednesday 4, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )11‬األربعاء ‪ 4‬آيار ‪2011‬‬

‫الجواهري والطغاة‬

‫رؤي�����������������������������������������ة‬

‫كنت مجنونا‪...‬؟!‬

‫مالكمة شعرية ‪ -‬رمزية بين الجواهري ومحمد علي كالي!‬

‫يوميات نزيل سياسي‬ ‫(‪)10‬‬

‫( الكتابة التي ال جنون فيها شجرة ميتة)‬ ‫كان مرزوق يبيع "ميانة " خا�صة معها‪ ،‬ر�أيته مرة يقر�ص خدها وكانت هي تتمنع‬ ‫بالطبع‪ ،‬ر�أيته مرة �أخرى يطوقها بذراعيه �إال �إن ق�صة ذهابه معها �إىل غرفتها‬ ‫اخلا�صة تبقى هي الق�صة املحببة ل�سامل بيا�ض وه��و �شاب من عائلة متدينة‬ ‫�سرنوي حكايته بعد قليل ي�ؤكد يل �سامل بيا�ض وهو يحتفظ بطا�سة بال�ستيكية‬ ‫حمراء اللون وممتلئة �شايا باردا انه �شاهدهما معا من �شق النافذة اخلارجية‬ ‫لغرفتها التي تقع يف املمر الداخلي الق�صري وهو يق�سم بالله كثريا انه ر�آهما يف‬ ‫و�ضع ال ير�ضي الله كان و�ضعا �شيطانيا على حد تعبريه‪،‬بينما يرت�شف �سامل‬ ‫بيا�ض ال�شاي البارد وميرر ل�سانه امل�صفر على �شفتيه متر بي نوبة من ال�سرحان‬ ‫الق�صري ‪،‬وكنت �أرى املمر�ضة الطويلة ترجتف خوفا وهي تفتح م�صراعيها لهذا‬ ‫القاتل الزنيم‪ ،‬وحتار ب�أمر ق�سوته وغلظة �أع�ضائه الداخلية‪ ،‬بينما يختنق �صوتها‬ ‫بالبكاء بعد ذلك‪ ،‬غالبا ما كان مرزوق ي�سلبني �سجائري ويعرت�ض طريقي وهو‬ ‫يعتمد على �أب��و ريا�ض املعلم بقراءة �أوراق اجل��رودات املتعلقة مبخ�ص�صات‬ ‫الردهة من ال�سكر وال�شاي والبطانيات القذرة فمرزوق هذا ال يجيد القراءة وال‬ ‫الكتابة وهو يحمل �صوندة �سوداء طويلة معب�أة بع�صا رفيعة يحملها يف يده‬ ‫خوفا من �أي اعتداء مفاجئ يتعر�ض �إليه‪،‬هو القاتل املحرتف ال ي�ؤمن للجنون‬ ‫جانبا وال يكاد يركن �إىل الراحة طوال اليوم‪ ،‬كان من املمكن ان يبقى على و�ضعه‬ ‫الدكتاتوري هذا لوال لوثة اجلنون التي ادت به اىل ارتكاب حادث �شنيع بعد قليل‬ ‫ومن ال�سهل توقع ال�ضحية املختارة لهذا احلادث بب�ساطة وي�سر‪.‬‬ ‫كان من املفرو�ض �أن �أروي حكاية مرزوق من نهاياتها‪ ،‬واعني عندما نطالع‬ ‫�شخ�صا م�شلوال مقعدا وراجفا وال يكاد يقوى على حتريك �أ�صابع يديه‪،‬يقال‬ ‫�إن ادارة امل�ست�شفى �أم لعلها جلنة من الأطباء اتخذت قرار حقنه بحقنة ت�شله‬ ‫هكذا مبا انه من املتعذر قتله او معاقبته على ما فعله باملمر�ضة الطويلة القامة‬ ‫تلك التي كانت تفي�ض حيوية وهي ترق�ص مثل فرا�شة يف كهف للخفافي�ش كان‬ ‫مرزوق يتمتع بحرية الدخول واخلروج من‬ ‫الردهة بو�صفه م�س�ؤوال عنها او ما يُطلق عليه‬ ‫ا�سم "مُعني" وهو الذي يتم اال�ستعانة به لكي‬ ‫يكون معاونا للطبيب او لل�شرطي او للممر�ضة‬ ‫وهذا العمل الداخلي لبع�ض املر�ضى يكاد �أن‬ ‫يتم الإج�م��اع عليه �ضمن موا�صفات معينة‬ ‫البد منها مثل قوة املعني ومهابة املر�ضى له‬ ‫و�شجاعته وحيويته وح�سن �إدارته للأزمات‬ ‫و�سرعة تدخله يف فك اال�شتباكات وغريها‬ ‫من هموم الردهة وم�ستجداتها‪،‬ومن هنا فان‬ ‫مرزوق بد�أ يحتل مكانة جيدة من قبل ادارة‬ ‫امل�ست�شفى وهي على دراية بان كل ما يفعله مرزوق وما يقدمه من خدمات لن‬ ‫ي�سهم يف الإفراج عنه او �إعطائه قرارا بال�شفاء التام او ما �شابه لأنه بالأ�صل‬ ‫�سجينا يف �سجن �أبو غريب حمكوما عليه مدى احلياة‪ ،‬وبالتايل فان ما يفعله‬ ‫هنا هو ق�ضاء حمكوميته يف م�ست�شفى ال�شماعية‪،‬ومن الناحية املو�ضوعية ال‬ ‫يبدو �إن مرزوق م�ؤهال لأي تقدم يذكر ال يف جمال ال�سلم الطبي �إن كان هناك‬ ‫�سلم طبي وال يف جمال الت�سامح القانوين وهو قطعا غري موجود وعليه فان‬ ‫ق�صة حب مرزوق للممر�ضة الطويلة الر�شيقة املنبعجة قليال من �صدرها ال‬ ‫نكاد نفهم منه �إال نوعا من التعبري عن الرغبة او ال�شهوة اجلن�سية تلك التي‬ ‫ال نكاد جند لها تفريغا ه�ن��ا‪�،‬إن ما يجعل �سعي الع�شاق يخيب هو العزول‬ ‫او العدول او احلا�سد والذي تنطبق عليه هذه املوا�صفات هو حممود املُال‬ ‫وهو رجل �أ�سمر وكحيل العينني طويل و�سمني �أي مكر�ش زيادة وهو دائم‬ ‫القراءة للقر�آن يحمل الكتاب الكرمي ومي�شي يف طول الردهة وعر�ضها يقر�أه‬ ‫جهرا ويعيد قراءته مرات ومرات‪ ،‬يرتدي د�شدا�شة نظيفة حمكمة الأزرار‪� ،‬إن‬ ‫حممود املال كان ال يطيق مرزوق على الإطالق وغالبا ما حتدث م�شادات كالمية‬ ‫بينهما انتهت ذات مرة باال�شتباك بالأيدي وت�ضاربا بنوع من التكاف�ؤ اخلفيف‬ ‫�أدت �إىل تفرقتهم من النزالء‪ ،‬نفهم من هذا بان الو�شاية التي و�صلت �إىل �سمع‬ ‫ممر�ضة الردهة والتي تلمح �إىل �إن م��رزوق هذا �إمنا يتحر�ش بالغلمان من‬ ‫الردهة وانه من النوع ال�شاذ جن�سيا �إمنا تعود عهدتها �إىل حممود املال كما‬ ‫يقال‪،‬وهناك نظرية �سايكلوجية تقول ب�أن املر�أة تكره كرها �شديدا �إن تعا�شر‬ ‫رجال معطوبا او رجال مرغوبا من �آخر ومن هنا تولدت �أزمة حادة بني مرزوق‬ ‫وبني املمر�ضة الطويلة كانت تنتهي ب�إهماله ومعاقبته بال�صمت والالاكرتاث ‪،‬‬ ‫لعل من دواعي احلكمة �أن نت�ساءل ما جدوى التعامل مع مري�ض نف�سي وقاتل‬ ‫�سابق بهذا النوع من التعامل الغريب الذي نحاول من خالله �أن نن�سى واقع‬ ‫حال املكان الذي نحن فيه‪،‬ومن هنا فان املمر�ضة ت�صرفت وفقا ملا تقت�ضيه‬ ‫الأ�صول وما متليه حال الزعل املالزمة للأ�سوياء من النا�س ولكن من �أين لنا‬ ‫�أن ن�ضمن رد فعل مرزوق على فعل طبيعي كهذا؟‬

‫خضيرميري‬ ‫‪khdhrmery@yahoo.com‬‬

‫اس��ت��ذك��ار متأخر‬

‫(‪)2-2‬‬

‫د‪ .‬سعيد عدنان *‬

‫قرأ الجواهري ذات يوم من سنة ‪ 1973‬في إحدى الجرائد خبرًا عن النزال المترقب‬ ‫للمالكم محمد علي كالي فانقدحت الشرارة في الذهن وانسكبت التجربة في مرارتها‬ ‫المحتدمة على الورق في بضعة ابيات ما لبث الشاعر أن نسيها وصرفته شواغل أخرى‬ ‫عنها حتى عاود النظر فيها بعد ثالث سنوات في سنة ‪ ،1976‬فإذا بالتجربة حية وإذا‬ ‫بالرمز قادر على احتوائها واالرتقاء بها فليمد من أطنابها وليستوفي تفاصيالتها وليكن‬ ‫عنوانها ‪ ( :‬رسالة ‪ ..‬الى محمد علي كالي من ‪ :‬محمد مهدي الجواهري ‪ .‬تالكم وخصمه‬ ‫فهزمه وأدماه فحاز إعجاب العالم وماليينه !)‪.‬‬

‫لقد �صنع ال�شاعر رمزه وم�ضى ي�سايقه على‬ ‫م�ه��ل م���ش��اع��ره مم��ا يختلج يف �أع �م��اق��ه من‬ ‫�أ�سى على ما �أ�ضاع الطغيان من قيم االن�سان‬ ‫ال�سامية ‪ .‬مل يكن الرمز خفي ًا مركبا بعيدا بل‬ ‫كان يف �أقرب متناول‪ ،‬فمن مل ي�سمع مبحمد‬ ‫علي كالي ومن مل يره على �شا�شة تلفزيون‬ ‫�أو على �صفحة ج��ري��دة وه��و ل��دى النا�س‬ ‫ريا�ضي احرتف املالكمة ولعل �أحد مل ير فيه‬ ‫�صورة طاغية ‪ .‬هو ريا�ضي ولكن ال�شاعر‬ ‫يف �ساعة بعينها وج��د فيه حم��ورا �صاحلا‬ ‫�أن تدور عليه جملة افكار وم�شاعر تخرج به‬ ‫من حيز الريا�ضة وتقذف به اىل �سعة العامل‬ ‫وجتعله يف ط��رف يقابل �صاحب املوهبة‬ ‫ولي�ست املوهبة هنا موهبة ال�شعر وحده‬ ‫ولكنها املوهبة العاملة املنتجة التي تزيد‬ ‫احلياة خريا وجماال وترتقي بالنا�س ‪.‬‬ ‫ويقول قارئ �شعر اجلواهري انه مل ي�صنع‬ ‫م��ن ق�ب��ل �شخ�صية ع�ل��ى ه��ذا ال�ن�ح��و ‪ ،‬كان‬ ‫يعجب ب�شخ�ص ما من التاريخ �أو ب�شخ�ص‬ ‫من احلا�ضر في�صور �صفاته على �أمت ما يكون‬ ‫‪ ،‬او كان ي�سو�ؤه احد فيناله بالهجاء ‪� ،‬أما ان‬ ‫ي�صنع �شخ�صية ويجعل منها رمزا فهذا امر‬ ‫جديد على �شعر اجلواهري وهو جديد على‬ ‫قراء �شعره ‪ ،‬حتى وهم من ال يح�سن قراءة‬ ‫ال�شعر �أن اجلواهري ميدح حممد علي كالي‬ ‫و�إذا اردت ان جتد م�ساغا لهذا املزعم قلت ان‬ ‫ال�شاعر فاج�أ ق��راءه مبا مل ي�ألفوه من فنه ‪،‬‬ ‫انه ب ��إزاء منحى جديد غذته عنا�صر كثرية‬ ‫ظلت حتتدم �سنوات يف نف�س ي�ؤذيها �ضياع‬ ‫الف�ضل واهت�ضام احلق ويزيد من مرارتها‪،‬‬ ‫وقد تهي�أ هذا املنحى يف ر�سم كيان تلقى عليه‬ ‫�سنوات الطغيان وان�ع��دام املعايري وف�ساد‬ ‫االنف�س ‪.‬‬ ‫تبد�أ الق�صيدة بنذر �أن الدنيا هزلت _ واال‬ ‫فكيف ي�سود طاغية _ و�أن بها جوعا ملا‬ ‫يطعمها ومتى كان طعامه �سائغا ‪:‬‬ ‫يا مطعم الدنيا ‪ .‬وقد هزلت‬ ‫حلما ب�شحما منه مقطوب‬ ‫ومزيرها يقظى وغافية‬ ‫اطياف بادي البط�ش مرهوب‬ ‫يا طالبا من �ضرعها ع�سال‬ ‫من غري �سم _ غري حملوب‬ ‫ومرق�صا منها كما انتف�ضت‬ ‫نطف احلباب بك�أ�س �شريب‬ ‫وكما تراق�صت الدمى عبثا‬ ‫مابني ت�صعيد وت�صويب‬ ‫يا طاعنا �أعجا�س �صفوتها‬ ‫مبطى �شديد ال�صلب الهوب‬ ‫�ش�سع لنعلك كل موهبة‬

‫وفداء ( زندك ) كل موهوب‬ ‫و�إذا ات�سع الرمز ليدل على الطاغية املتجرب‬ ‫اجلاهل اينما وجد من االر�ض فان من ابرز‬ ‫عنا�صر بنائه يف ق�صيدة الطاغية كان جنمه‬ ‫يف ال�صعود يف �سنوات ال�سبعني ‪ ،‬وكانت‬ ‫ك�ثرة كاثرة منخدعة به وكانت وكانت ثلة‬ ‫قليلة ت��درك ما ينطوي عليه من حقد وجهل‬ ‫وت��دم�ير ولكنها ال تقوى على الهجر وكان‬ ‫اجل��واه��ري قد ع��ود النا�س ان يكون الرائد‬ ‫الذي ال يكذب اهله ‪ ،‬وان يهتف بالطغيان حتى‬ ‫يدرك النا�س خطره و اذا كان ال ي�ستطيع ان‬ ‫يذكر الطاغية ب�أ�سمه فليذكره ب�صفاته واحدة‬ ‫واح��دة وليجر ذلك على ن�سغ من ال�سخرية‬ ‫ولينتقم لكل موهبة ا�ضاعها طغيان ولكل‬ ‫حياة بددها ولري�سم له �صورة ب�شعة ‪.‬‬

‫مجمع صفات الطغاة‬

‫نعم ان الطغاة يلتقون على او�صاف باعينها‬ ‫ولكن واحدا منهم هو الذي كان ميد الق�صيدة‬ ‫ب�صورها ‪ .‬على ان الطغاة �ساللة بع�ضها من‬ ‫بع�ض ال ي�ؤرقهم �شيئ ك�أبداع املبدعني ‪:‬‬ ‫يا �سالبا بجماع راحته‬ ‫اغني الغني ‪،‬واعز م�سلوب‬ ‫ما ال�شعر؟ ما االداب‬ ‫ما بدع للفكر ‪ ..‬ما وم�ضات ا�سلوب‬ ‫�ش�سع لنعلك كل قافية‬ ‫دوت بت�شريق وتغريب‬ ‫و�شدا بها ال�سمار مالئة‬ ‫ما يفرغ الندمان من كوب‬ ‫ومعيلها يجرت من امل‬ ‫دام على اال�سالت م�سحوب‬ ‫يلغى وينفى �ش�أن منتبذ‬ ‫�سقط من االغالط م�شطوب‬ ‫وتن�أى الق�صيدة عن كالي فلي�س فيه �شيئ من‬ ‫هذا وهو يف ريا�ضته ال ينفي ادبا او �شعرا‬ ‫ولي�س له من ال�سلطة على احد ولكن ال�شبيه‬ ‫ي�ستدعي ال�شبيه فقد ق��ام جم��د ه��ذا املالكم‬ ‫على قوته ‪ ،‬على ع�ضالت ي��ده التي ي�سحق‬ ‫بها خ�صمه فينال املال الوفري وينال اعجاب‬ ‫النا�س وت�صفيقهم ‪ ،‬ولي�س النا�س ب�أعجابهم‬ ‫على حق من الر�أي ولقد قام (جمد) الطاغية‬ ‫ع�ل��ى ق��وة ه��وج��اء ح�م�ق��اء ال تتجه اال اىل‬ ‫الدمار ‪ :‬حماربة الفكر ‪ ،‬اماتة ال�شعر ‪ ،‬ا�شاعة‬ ‫الرعب‪ ،‬جتفيف منابع احلياة ‪ ،‬واملالكم يف‬ ‫حلبة املالكمة ي�ستدعي الطاغية وهو ميار�س‬ ‫طغيانه وك��ان على الر�سالة ان ت�صل وان‬ ‫يزداد وعي النا�س بها ‪.‬‬ ‫ثم ان بني االثنني �سببا خفيا فما اكرث ما انتفع‬ ‫الطاغية باملالكم ومن ي�شبهه اذ ي�صنع منهم‬

‫جنوما زائ�ف��ة تلهي النا�س‬ ‫عن جرائمه وتن�سيهم ماهم‬ ‫فيه من ظلم وتع�سف ‪.‬‬ ‫ان ال�شاعر وهو ي�ساقي رمزه‬ ‫ال��ذي �صنعه يقرتب منه حينا‬ ‫ح�ت��ى ت ��رى ال��ري��ا� �ض��ي املالكم‬ ‫وح ��ده وي �ن ��أى ع�ن��ه حينا اخر‬ ‫حتى ال ت��رى اال احلاكم الطاغي‬ ‫امل�ستبد مب���ص��ائ��ر ال �ن��ا���س ‪ ،‬وهو‬ ‫بلعبته هذه ال يريد للرمز ان ي�ستغلق‬ ‫كما ال يريد له ان يكت�شف يف كل ابعاده‬ ‫‪ .‬وهو يف حالتيه كليتهما يرعى حق الفن‬ ‫يف ال�صياغة املوحية‪.‬‬ ‫ك ��ان مم��ا ب�ن�ي��ت ع�ل�ي��ه ال�ق���ص�ي��دة ن���س��غ من‬ ‫ال���س�خ��ري��ة ظ��ل ي �ج��ري خ�ل�ال ك�ل�م��ات�ه��ا من‬ ‫مطلعها حتى خمتتمها ولل�شاعر ر�صيد قدمي‬ ‫يف ممار�سة القول ال�ساخر تفنن فيه فكان منه‬ ‫ماهو جهري ع��ايل النربة وك��ان ماهو خفي‬ ‫ناعم املدخل ‪ ،‬وال�سخرية يف كل �ضربوها ال‬ ‫يقوى عليها اال �شاعر نافذ الذكاء قد انطوت‬ ‫نف�سه على م��رارة ر�سبت يف ق��رارة االعماق‬ ‫للبون مابني ما هو كائن وما يريده ان يكون‬ ‫خلري االت�سان فردا وجماعة ‪.‬‬ ‫واذا كانت �سخرية ال�شاعر من قبل �صارخة‬ ‫ق��وي��ة ف�ه��ي ه�ن��ا اق ��رب اىل ن�ع��وم��ة املدخل‬ ‫وهدوء اللهجة لذهاب فورة ال�شباب ‪ ،‬والن‬ ‫امل��و��ض��وع على ق��در م��ن الرتكيب ال ت�صلح‬ ‫معه اجلهارة ال�صاخبة ‪ ،‬والن الق�صيدة مل‬ ‫تكتب ملحفل تلقى فيه ‪ ،‬وامن��ا كتبت لتن�شر‬ ‫يف جريدة ‪ ،‬غري ان ال�سخرية ادت غايتها يف‬ ‫الهزء من الطاغية واحلط من قدره ‪:‬‬ ‫جمد ذراعك انها هبة‬ ‫اغنتك عن ادب و ت�أديب‬ ‫حمبوكة (االلياف) يف منط‬ ‫عجب‪ ،‬معنى فيه‪ ،‬مطلوب‬ ‫و تغن فيها ‪ ،‬و ا�ستجد لها‬ ‫غزال ‪ ،‬وال تبخل بت�شبيب‬ ‫لله ن�سجك ‪ ...‬اي ذي ع�صب‬ ‫من عامل القدرات جملوب‬ ‫ما كان اال ان مددت به‬ ‫�سببا ملجد جد مكذوب‬ ‫حتى انثنيت بخري ما حفلت‬ ‫حلبات موروث ومك�سوب‬ ‫كلمات �ساخرة تثل من عر�ش‬ ‫ال�ط��اغ�ي��ة وت �ن��زع ع�ن��ه ال�براق��ع ال �ت��ي تزين‬ ‫�سواته فاذا به عار ال ميتلك اال القوة اجلاهلة‬ ‫احلمقاء املدمرة ‪.‬و اذ ير�صد ال�شاعر الطاغية‬ ‫يف جربوته االحمق ال يعفي النا�س ‪ ،‬فولوال‬ ‫عنا�صر من ال�ضعف فيهم ‪ ،‬ول��وال ف�ساد يف‬

‫موسى كريدي‪ ...‬اعطى للثقافة‬ ‫العراقية الكثير ولم يتـم انـصـافـه؟!‬

‫شكيب كاظم‬

‫كان اول لقاء يل مع القا�ص العراقي املبدع مو�سى كريدي‪�،‬صيف‬ ‫عام ‪،1973‬ذهبت اليه حامال مقالتي النقدية عن رواية (خم�سة‬ ‫ا�صوات) للروائي العراقي الكبري غائب طعمة فرمان‪،‬يوم كان‬ ‫مو�سى كريدي‪،‬واملفكر الكاتب حميد املطبعي ي�صدران جملة‬ ‫ثقافية ر�صينة بجهد �شخ�صي‪ ،‬ومن غري معونة من احد‪ ،‬يقرتب‬ ‫من جهد القدي�سني واملت�صوفة‪،‬لكن ال�سلطة املدججة باخلوف‬ ‫م��ن ك��ل ماهو خ��ارج ع��ن خيمتها و�سرير ب��روك��ر و�ستو�س‪،‬‬ ‫وادت هذه املجلة الر�صينة (الكلمة)‪ ،‬التي �ستكون �شاهدا على‬ ‫�سنواتها الزاهية ابداعا وثقافة‪.‬‬ ‫ق��ر�أ املطبعي حميد املقالة واب��دى مالحظاته عليها‪ ،‬و�إذ كنا‬ ‫نتجاذب اطراف احلديث الثقايف يف تلك املقهى الزاهية التي‬ ‫حت��ول��ت اىل بناية ا�سمنتية حديدية مغلقة‪ ،‬مثابة االدب��اء‬ ‫وال�ك�ت��اب‪ ،‬مقهى يا�سني املطلة على ��ش��ارع اب��ي ن ��ؤا���س‪� ،‬إذا‬ ‫بالقا�ص موفق خ�ضر‪ ،‬املبدع الذي رحل مبكرا (‪ )1982‬يطل‬ ‫على اجلمع‪ ،‬تاله ال�شاعر عبد الوهاب البياتي (‪.)1998‬‬ ‫لكن بعد �سنوات تزيد على العقدين‪ ،‬و�إذ كنت قادما من ليبيا‬ ‫�صيف ع��ام ‪ 1996‬لألتقي ب�صديقي القا�ص �سعدي عو�ض‬ ‫الزيدي‪ ،‬و�إذ هممت بدخول مقهى ح�سن عجمي �صعقت �إذ قر�أت‬ ‫نعي القا�ص مو�سى كريدي‪ ،‬واذا مل تخني الذاكرة غادر مو�سى‬ ‫احلياة يوم ‪ /25‬من متوز‪ ،1996 /‬كما جاء يف النعي‪.‬‬ ‫بني هاتني املثابتني‪ ،‬اللقاء االول يف مقهى يا�سني �صيف عام‬ ‫‪ ،1973‬وفجيعتي بنعيه مل�صقا على جدار مقهى ح�سن عجمي‬ ‫�صيف ‪ ،1996‬كنت متوا�صال م��ع اب��داع��ات مو�سى كريدي‪،‬‬ ‫ماكان ين�شره من مقاالت ودرا�سات نقدية ال تكاد تغادر عامل‬ ‫الق�صة والرواية وال�سيما على �صفحات جريدة (اجلمهورية)‬ ‫وكذلك قراءة ق�ص�صه الر�صينة‪ ،‬متينة ال�سبك والفن‪ ،‬وت�ألق لغة‬ ‫و�سمو عبارة‪ ،‬ووقفت طويال عند اروع ما كتب مو�سى كريدي‬ ‫(غرف ن�صف م�ضاءة) جمموعته الق�ص�صية ال�شاخمة ال�صادرة‬

‫طبعتها االوىل عام (‪ )1979‬التي �سرعان ما نفدت من �سوق‬ ‫الكتب لتعاد طبعتها �سنة ‪ 1986‬يف طبعة ثانية‪ ،‬وقلة هي‬ ‫املطبوعات العراقية التي تطبع اكرث من مرة‪ .‬وا�ستمر مو�سى‬ ‫كريدي ينحت يف �صخر االبداع‪ ،‬يقوي مواقعه ويزيد من اثر‬ ‫ب�صماته الفنية‪ ،‬ف�أطل على قرائه بـ (ف�ضاءات الروح) جمموعته‬ ‫الق�ص�صية االخرى العام ‪ . 1986‬مامييز مو�سى كريدي ت�أنيه يف‬ ‫الكتابة وتدقيقه قبل ان يطلق �سراح منجزه‪ ،‬االبداعي وي�ضعه‬ ‫بني اي��دي ال�ق��راء ل��ذا كانت ح�صيلة �أرب��ع جماميع ق�ص�صية‬ ‫ن�شرت يف حياته هي‪ -1 :‬ا�صوات يف املدينة‪ -‬بريوت ‪،1968‬‬ ‫‪ -2‬خطوات امل�سافر نحو املوت – النجف ‪ -3 ، 1970‬غرف‬ ‫ن�صف م�ضاءة – بغداد بطبعتني ‪ -4، 1986-1979‬ف�ضاءات‬ ‫ال��روح‪ ،‬بغداد ‪ ، 1986‬وخام�سة هي (الغابة) �صدرت العام‬ ‫‪ ، 2004‬ف�ضال على رواية واحدة هي (نهايات �صيف) �صدرت‬ ‫العام ‪ ،1994‬وهو نتاج كمي قليل اذا ما قي�س بالعمر االبداعي‬ ‫ملو�سى كريدي‪ ،‬الذي جتاوز الثالثة عقود‪ ،‬لكنه كبري ابداعيا‬ ‫وفنيا‪ ،‬فهو ي�شبه ا�صحاب احلوليات يف �شعرنا اجلاهلي‪ ،‬كان‬ ‫�شعراء احلوليات ‪ ،‬ال يطلقون ق�صيدتهم قبل م�ضي �سنة عليها‪،‬‬ ‫يحككون فيها ويدققون‪ ،‬فالكتابة لدى مو�سى كريدي م�س�ؤولية‬ ‫ومهمة �شاقة‪ ،‬كما كان �شعراء احلوليات يرون �إحلاق ق�صيدتهم‬ ‫بن�سبهم‪ ،‬مهمة كبرية وم�س�ؤولية‪.‬‬ ‫�أرى ان اروع ما كتب مو�سى هي جمموعته املتميزة (غرف‬ ‫ن�صف م�ضاءة) ففيها ق�ص�ص تكاد تقرتب من الرواية‪ ،‬او ان‬ ‫�شئت من الرواية الق�صرية مثل ق�ص�ص (غرف ن�صف م�ضاءة)‬ ‫التي جعل ا�سمهما عنوانا للمجموعة وكذلك ق�صة (اوراق �ضالة‬ ‫لرحلة ق�صرية) وثالثة ق�صة (الكلب) ‪ ،‬و�ستظل هذه املجموعة‬ ‫حتيا طويال يف اذهان القارئني و�سريجع اليها كاتبو ر�سائل‬ ‫املاج�ستري واطاريح الدكتوراه‪ ،‬على انها مثابة باهرة وبارزة‬ ‫يف ابداع مو�سى كريدي الق�ص�صي ولو مل يكتب غريها لكفاه‬ ‫ذلك فخرا وجلعلناه من ا�صحاب الواحدة‪.‬‬ ‫يحاول الكثري او غالب ق�صا�صينا ولوج عامل الرواية‪ ،‬ك�أنهم‬ ‫يجدون ثلمة يف منجزهم االبداعي والق�ص�صي‪ ،‬ان مل يغادروه‬ ‫اىل ال��رواي��ة‪ ،‬ويجدون ان �صفة القا�ص‪ ،‬غري كافية لتطمني‬ ‫نرج�سية املبدع‪� ،‬إال حممد خ�ضري وكذلك عبدال�ستار نا�صر‪،‬‬ ‫فاملبدع حممد خ�ضري قانع بالق�صة التي يكتبها واحلديث‬

‫النقدي ال��ذي ين�شره‪ ،‬رائي ًا ان �سنواته الباقيات لن ت�سمح‬ ‫له بكتابة رواي��ة متميزة يفخر مبدعها بها‪ ،‬لكن �شاء مو�سى‬ ‫ك��ري��دي ان ال يكتفي مبهمة القا�ص واب��داع��ه يف ه��ذا العامل‬ ‫الباهر اجلميل‪ ،‬ومل تكفه ق�صيدة النرث‪ ،‬وكتابة النقد‪ ،‬فولوج‬ ‫عامل الرواية من خالل روايته (نهايات �صيف) واراها كانت‬ ‫عبئا على منجزه االبداعي الرث واملتميز‪ ،‬ومن قبل كريدي �شاء‬ ‫املبدع الكبري مهدي عي�سى ال�صقر الذي قدم لنا اروع الق�ص�ص‪،‬‬ ‫منذ (غ�ضب املدينة) وم��ن قبلها (جم��رم��ون طيبون) وحتى‬ ‫جمموعته الق�ص�صية الرائعة (حرية �سيدة عجوز) لكنه �شاء‬ ‫ولوج عامل الرواية فكانت (ال�شهادة والزجني) لتمثل ا�ضافة‬ ‫نوعية الب��داع هذا املبدع الكبري‪ ،‬ف�ضال على روايته (ا�شواق‬ ‫طائر الليل) التي هي ترجمة ل�سرية ال�شاعر بدر �شاكر ال�سياب‪،‬‬ ‫وكذلك (�إمر�أة الغائب) فهي ق�صة ّ‬ ‫مطها ال�صقر لي�صريها رواية‪،‬‬ ‫املبدع الكبري عبداخلالق الركابي‪ ،‬مل يكتب الق�صة الق�صرية‪،‬‬ ‫بل دخل عامل الرواية دخول الفاحتني املنت�صرين‪ ،‬منذ اول عمل‬ ‫ابداعي له (نافذة ب�سعة احللم) التي �صور فيها ا�سهامة اجلي�ش‬ ‫العراقي البا�سل يف حرب اخلام�س من حزيران‪ 1967/‬وكان‬ ‫يل �شرف تناولها نقدي ًا مبقالة ن�شرتها جملة (�آف��اق جامعية)‬ ‫التي كانت ت�صدرها جامعة ال�سليمانية (العدد احلادي ع�شر ‪/‬‬ ‫ايلول – ت�شرين االول‪ )1979/‬جاء عبداخلالق الركابي عامل‬ ‫ال��رواي��ة‪ ،‬من خ�لال ال�شعر‪ ،‬لقد ب��د�أ الركابي �شاعرا وا�صدر‬ ‫دي��وان��ا واح ��دا‪ ،‬لكن ه��ل ي�شعر الركابي مب��ا ي�ضريه لأن��ه مل‬ ‫يكتب الق�صة الق�صرية؟ ال �أراه كذلك‪ ،‬فقدره واالمر املوكل به‬ ‫هو ان يبدع روائيا‪ ،‬وكل ان�سان مي�سر ملا خلق له‪ ،‬وارى ان‬ ‫املبدع الر�صني مو�سى كريدي خلق ليكون قا�ص ًا ي�شار اليه‬ ‫بالبنان‪ ،‬وفنار ًا ق�ص�صي ًا �سيظل مت�ألق ًا‪ ،‬يهدي طريق من يريد‬ ‫ال�سري على منواله‪ ،‬اىل جانب كبار ق�صا�صي العراق‪ ،‬عبدامللك‬ ‫ن��وري‪ ،‬ف ��ؤاد التكريل‪ ،‬مهدي عي�سى ال�صقر‪ ،‬حممد خ�ضري‪،‬‬ ‫حممود عبدالوهاب فهد اال�سدي‪ ،‬جليل القي�سي‪ ،‬جمعة الالمي‪،‬‬ ‫عبدال�ستار نا�صر‪ ،‬احمد خلف‪ ،‬حنون جميد‪ ،‬عبالرحمن جميد‬ ‫الربيعي‪ ،‬كاظم االحمدي‪.‬‬ ‫وما ذلك بال�ش�أن الهني وال القيل وال الي�سري‪ ،‬ان تكون نخلة‬ ‫عراقية �شاخمة بني ه��ذه النخالت ال�شاخمات املت�ألقات‪ ،‬فن ًا‬ ‫وابداع ًا وامتاع ًا وت�أثري ًا‪.‬‬

‫اخل � �ل� ��ق‬ ‫ذو ج� ��ذور‬ ‫ملا متكن طاغية‪:‬‬ ‫(�أحممد) والدهر ملحمة‬ ‫من غا�صب عات ومغ�صوب‬ ‫والنا�س ذ�ؤبان ت�ضيق بها‬ ‫ا�سالب تثقيف وتهذيب‬ ‫ال يرت�ضون _ لفرط مكبلة _‬ ‫وثبات ذئب غري مكلوب‬ ‫وي�صفقون ملحرب �شر�س‬ ‫ويب�صقون بوجه حمروب‬ ‫يذكي (الهرا�ش) حما�سهم طربا‬ ‫لدم بعرف الديك م�سكوب‬

‫رفض الطغاة‬

‫ال يختلق ال�شاعر هذه ال�صور اختالقا ‪ ،‬وامنا‬ ‫ياخذ عنا�صرها مما يرى ومما ي�سمع ومما‬ ‫ه��و واق��ع قريبا منه او بعيدا عنه في�ؤلف‬ ‫بينها ويهبها معنى موحدا يف الداللة على ما‬ ‫ينبغي لالن�سان يف حتقيق معنى (االن�سانية‬ ‫) خال�صته ‪:‬‬ ‫على االن�سان ان يرف�ض الطغيان على اي‬ ‫نحو اتى وممن وقع لرتتقي احلياة وي�ستقيم‬ ‫امرها وال ت�ستبد جبار ب�ضعيف ‪.‬‬ ‫تتالحق لوحات الق�صيدة يف ن�سج موحد ‪،‬‬ ‫وكل لوحة ت�ضيئ ناحية وت��دل على وجه ‪،‬‬ ‫حتى اذا �شارفت الق�صيدة خامتتها عادت اىل‬ ‫ما حلق بالعبقريات املبدعة من �ضيم و اذى‬ ‫وره��ق نغ�ص عي�شها وع��اق جم��رى ابداعها‬ ‫‪ ،‬وهنا تختفي النغمة ال�ساخرة فلي�س لها‬ ‫مو�ضع وي�سود ا�سى يجلل االبيات ‪:‬‬ ‫كم (عبقريات ) م�شت �ضرما‬ ‫يف جنح داجي اجلنح غربيب‬ ‫وتنف�ست رئة احلياة بها‬

‫م������ت������اب������ع������ات‬

‫متابعة ‪ :‬محمد جابر أحمد‬ ‫�ضيف ن��ادي ال�شعر يف االحت��اد العام‬ ‫للأدباء والكتاب يف جل�سة يوم ال�سبت‬ ‫امل��واف��ق ‪ ، 2011 / 4 / 30‬ال�شاعر‬ ‫واالك ��ادمي ��ي رح �ي��م ال �� �س��اع��دي ‪ ،‬قدم‬ ‫اجلل�سة ال�شاعر جا�سم بديوي ‪ ،‬معرف ًا‬ ‫بال�شاعر ال ��ذي يحتفى ب��ه لأول مرة‬ ‫ك��ون��ه وبح�سب ق��ول��ه (ن�سيت ب�أنني‬ ‫�شاعر) ‪ ،‬رحيم ال�ساعدي اال�ستاذ يف‬ ‫ق�سم الفل�سفة جامعة بغداد يقدم لأول‬ ‫مرة قراءة ملجموعته (�آخر االطفال يف‬

‫من بعد تعبي�س‬ ‫‪ ،‬وتقطيب‬ ‫ع��ا� �ش��ت وم ��ات ��ت يف‬ ‫حمى ج�شب‬ ‫جا�س ‪� ،‬شتيم العي�ش م�سبوب‬ ‫جملودة تلوي اعنتها‬ ‫ب�سياط ترغيب وتهريب‬ ‫مبرجمني ‪ ...‬نهار مرتخ�ص‬ ‫وبليل نابي اجلنب مرعوب‬ ‫ومت���ض��ي االب��ي��ات ك ��أن �ه��ا خ�لا��ص��ة م��ا لقى‬ ‫امل �ب��دع��ون ع�بر ال �ت��اري��خ م��ن اذى وت�شريد‬ ‫وفقر ‪ ،‬وهم ‪ ،‬وهم �صانعو جمد االن�سان على‬ ‫االر���ض ‪،‬على حني ينعم الطغاة باخلريات‬ ‫كلها ‪.‬‬ ‫ويرى اجلواهري يف تلك العبقريات نف�سه ‪،‬‬ ‫وكم �ضاق عليه عي�ش ‪ ،‬وكم �سلط عليه دعي‬ ‫‪ ،‬ولكنه ظل متجها نحو ال�شم�س ف�أذا غامت‬ ‫فتح عينيه اكرث ليعتا�ض بهما عن نورها !‬ ‫ويختم الق�صيدة بالنغمة نف�سها التي افتتحها‬ ‫بها ‪،‬بال�سخرية املرة التي ينفذ اليهت خيط‬ ‫ا�سود من الي�أ�س ‪:‬‬ ‫�ش�سع نعلك كل موهبة‬ ‫وفداء زندك كل موهوب‬ ‫فكيف تكون املوهبة �ش�سع نعل ‪ ،‬واذا كانت‬ ‫ف�أالم ت�ؤول احلياة ؟ وكيف يفتدي املوهوب‬ ‫القوة الهوجاء احلمقاء؟‬ ‫ان يف �شعر اجل��واه��ري ع�بر تاريخه قدرا‬ ‫م��ن النبوءة التي ي�ست�شرف بها امل�ستقبل‬ ‫وي �ق��ر�أ الغيب وم��ا ذل��ك م��ن ال��وه��م ‪ ،‬ولكنه‬ ‫ب�صرية ن��اف��ذه تتغلغل يف ال��واق��ع فتتجلى‬ ‫لها مكوناته وما �ستف�ضي اليه من بعد ‪ .‬ان‬ ‫ق�صيدة اجلواهري هذه من �شعر النذر جاءت‬ ‫متالحمة العنا�صر من�سجمة االفكار وامل�شاعر‬ ‫قد القى عليها ال�شاعر غاللة من الرمز ال�شفيف‬ ‫زادت يف متا�سكها وقوتها ‪ .‬كما زادت يف‬ ‫ف�ضح الطاغية وطغيانه ‪.‬‬

‫*اكادميي عراقي‬

‫الشاعر رحيم الساعدي‪:‬‬ ‫نسيت أنني شاعر‬

‫زم ��ن ال���ض�ج�ي��ج) م��ن ق�صائده‬ ‫ال� �ت ��ي ت � � ��زاوج ب�ي�ن ال�شعر‬ ‫والفل�سفة ‪ ،‬ويف حديثه عن‬ ‫جتربته ال�شعرية ق��ال‪� :‬أن‬ ‫العمل االكادميي �شغلني‬ ‫واب � �ع� ��دين ك� �ث�ي�ر ًا عن‬ ‫ال�شعر ح�ت��ى (ن�سيت‬ ‫ب�أنني �شاعر) ‪ ،‬ويف‬ ‫امل� ��داخ�ل��ات حت��دث‬ ‫ال�ن��اق��د ع�ب��د العزيز‬ ‫الزم عن املحتفى به قائ ًال ‪:‬‬ ‫مل �أتعرف على ال�شاعر رحيم اال اليوم‬ ‫‪ ،‬فالوا�ضح �أن ال�شاعر توزع بني ال�شعر‬ ‫والفل�سفة ‪ ،‬و�أرى ظ�لال �أب ��ي العالء‬ ‫املعري يف ق�صائده ‪ ،‬فهو (ال�ساعدي) قد‬ ‫مار�س ال�شعر على ثالث م�ساحات هي‬ ‫‪ :‬املفردة ال�شعرية ‪ ،‬واجلملة ال�شعرية‬ ‫‪ ،‬وال�سياق ال�شعري ‪ ،‬وهي مبجموعها‬ ‫ت�شكل ج�سد الق�صيدة ‪ ،‬وه��و ق��د بذل‬ ‫ج�ه��د ًا يعك�س التمكن ال�شعري لديه ‪،‬‬ ‫و�أن ق��وة ال�شعر ت�أتي من قدرته على‬ ‫حتمل الدرا�سة االكادميية التي تنتمي‬ ‫اىل مملكة العقل �أك�ث�ر م��ن الوجدان‪،‬‬ ‫�شعره م�سلح بالفل�سفة ‪� .‬أم��ا الناقد د‪.‬‬

‫عبد الكرمي فقال " �أب��ارك له جمموعته‬ ‫ال�شعرية وهي خطوة مباركة �أن ينزل‬ ‫االك��ادمي �ي��ون م��ن برجهم العاجي اىل‬ ‫ال��و��س��ط ال�ث�ق��ايف اىل احت��اد االدب ��اء ‪.‬‬ ‫ال�شاعر حممد يون�س حت��دث ق��ائ� ً‬ ‫لا "‬ ‫�أن ن�صو�ص رح�ي��م م�ع�ب��أة بالفل�سفة‬ ‫والق�صائد حتاور ذات ال�شاعر االولية ‪،‬‬ ‫لالي�صال والتمثل نتيجة غمو�ض الواقع‬ ‫هذا الغمو�ض االجتماعي وال�سيا�سي‬ ‫‪ .‬هو يعمل على تف�سري ه��ذا الغمو�ض‬ ‫االجتماعي وال�سيا�سي ‪ .‬ام��ا الدكتور‬ ‫�سلمان يا�سر فقدم مالحظته بال�شكل‬ ‫التايل " �أن ن�سيان ال�شاعر ب�أنه �شاعر ‪،‬‬ ‫هو ناجت عما يدور يف الذات وحميطها‬ ‫ف�أ�سا�س ال�شعر هو الده�شة ‪ ،‬والفوران‬ ‫ال ��وج ��داين ‪ ،‬وامل��وه �ب��ة ج �م��رة حتت‬ ‫الرماد ‪ ،‬قد تتوهج يوم ًا وتخبت يوم ًا ‪،‬‬ ‫فاملوت اليومي الذي نعي�شه يف العراق‬ ‫ال يده�ش �أحدا ‪ ،‬وال اجلوع اليومي يف‬ ‫حياتنا ‪ ،‬فال�شاعر هو جزء من املجتمع‬ ‫‪ .‬فالق�صيدة حلظة توهج ‪ ،‬تكتب نف�سها‬ ‫بنف�سها ‪ ،‬فالده�شة التي حرمتنا منه‬ ‫جعلت الكثري من ال�شعراء ي�صمتون ‪،‬‬ ‫ب�سبب جفاف الدواخل ال�شعرية لديهم ‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال�ن��اق��د ع�ل��ي ح�سن ال��ف��واز فقال‬ ‫يف مداخلته ‪� :‬أو ًال ن�شكر رحيم لأنه‬ ‫�أن�ضم اىل الفريق املعلن من ال�شعراء‬ ‫‪ ،‬فلي�س على ال�شاعر �أن يختبئ خلف‬ ‫�أقنعة ال�سيا�سي او االيديولوجي �أو‬ ‫االكادميي ‪ ...‬الخ ‪ ،‬فال�شاعر هو كائن‬ ‫الف�ضائح ‪ .‬ثاني ًا ‪ :‬ال�شعر جذوة حينما‬ ‫ت�شتعل المي�ك��ن �أن ت��رك��ن اىل زاوي��ة‬ ‫ليعود لها بعد ��س�ن��وات ‪ ،‬لأن ال�شعر‬ ‫الميكن �أن ين�سى وال ميكن �أن يغادره‬ ‫ال�شاعر ‪ ،‬و�أن��ا مت�أكد �أن ال�شاعر رحيم‬ ‫ظل ل�صق ًا لل�شعر ‪ ،‬ففي ق�صائده جند‬ ‫�أ� �ص��وات ال�ك�ث�ير م��ن ال���ش�ع��راء الذين‬ ‫�صنعوا ال�شعر العراقي ‪.‬‬


‫‪No. (11) - Wednesday 4, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )11‬األربعاء ‪ 4‬أيار ‪2011‬‬

‫اليوم الصراع على حجز مقعد نهائي دوري األبطال األوربي‬

‫كـاريـك يحـذر الفريـق األلمانــي‪ ..‬وراؤول يؤكـد‬ ‫عـدم رفع الراية البيضاء‬ ‫يتطلع فريق مان�ش�سرت يونايتد اىل التاهل اىل‬ ‫نهائي دوري االبطال للمرة الثالثة يف غ�ضون‬ ‫اربعة اعوام عندما ي�ضيّف فريق �شالكه االملاين‬ ‫يف م�ب��اراة الإي ��اب �ضمن ن�صف نهائي دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا على ملعب الأولد ترافورد اليوم‬ ‫االربعاء ‪.‬‬ ‫وي�سعى مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د �أي��ً��ض��ا لتحقيق‬ ‫الثنائية‪� ،‬إذا و�ضع قدمًا يف نهائي دوري �أبطال‬ ‫�أوروب��ا على ملعب وميبلي يوم ‪ 28‬ايار املقبل‬ ‫بعد فوزه خارج �أر�ضه على �شالكه يوم الثالثاء‬ ‫املا�ضي بهدفني نظيفني من توقيع رايان جيجز‬ ‫وواي��ن روين ويبدو التوقع �صعب بالن�سبة‬ ‫للقاء اليوم ال�سيما ان الفريقني قد مرا بظروف‬ ‫ع�صيبة يف دوري بلدانهما بتلقي اخل�سارة‬ ‫ال�سيما فريق ال�شياطني احلمر الذين تعر�ضوا‬ ‫اىل هزة كبرية ام��ام ار�سنال بهدف وحيد مما‬ ‫ا�شعل فتيل املناف�سة يف ال ��دوري االنكليزي‬ ‫ال�سيما ان الفريق تنتظره م �ب��اراة ت�شيل�سي‬ ‫االح��د املقبل ويف الوقت نف�سه تعر�ض �شالكه‬ ‫اىل خ�سارة قا�سية على يد بايرن ميونيخ ‪،‬‬ ‫وحذر متو�سط ميدان مان�ش�سرت يونايتد مايكل‬ ‫كاريك فريق �شالكه الأملاين وكان لقاء الذهاب قد‬ ‫انتهى بفوز املان يونايتد بهدفني مقابل ال�شيء‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق قال كاريك"املباراة لن تكون‬ ‫�سهلة ‪� ،‬سنهاجم بكل قوتنا منذ البداية كما هي‬ ‫العادة دائمًا يف ملعبنا"‪.‬‬ ‫وتابع ال��دويل الإنكليزي"نحن نحرتم �شالكه‬ ‫على كل ما قدمه حتى الآن يف هذه امل�سابقة‪،‬ولذا‬ ‫لن تكون املباراة �سهلة كما يتوقعها البع�ض"‪.‬‬ ‫ويف �سياق �آخر �أكد كاريك على �أن املان يونايتد‬ ‫جاهز جلميع التحديات املقبلة �سواء يف الدوري‬ ‫�أو دوري �أبطال �أوروبا ‪.‬‬ ‫حيث قال " نتطلع �إىل هذه املواجهات‪ ،‬حيث �إننا‬ ‫نرغب يف لعب املباريات الكبرية‪ ،‬كما �أنها ت�أتي‬ ‫تباعً ا وبوترية �سريعة‪ ،‬و �إذا كنت تريد �أن تكون‬ ‫ناجحً ا‪ ،‬فلي�س �أمامك �سوى املباريات الكبرية‬ ‫وهذا هو �سبب وجودنا هنا"‪.‬‬ ‫ووا� �ص��ل حديثه قائل"وتعد ك��ل م �ب��اراة الآن‬ ‫ك �ب�يرة‪ ،‬ول ��ذا م��ن ال�سهل �أن ن��ويل املباريات‬ ‫اهتمامنا ونوا�صل التحفز لها‪ ،‬ونحتاج فقط �إىل‬ ‫�سرعة التعايف والتجهيز للمباراة التالية‪ ،‬وهي‬ ‫التي نتطلع �إليها"‪.‬‬ ‫وحث نيفيل زمالءه على �ضرورة الرتكيز على‬ ‫�إنهاء املو�سم ب�شكل جيد‪.‬وقال "الأمور ت�أتي‬ ‫دائمًا معًا يف هذه املرحلة من املو�سم‪ ،‬هذه هي‬ ‫اللحظات التي تنتظر النادي‪ ،‬املرحلة احلالية‬ ‫ه��ي مرحلة احل�سم ال تقبل �إال الرتكيز التام‬ ‫على �إن�ه��اء املو�سم ب�شكل جيد"‪ .‬وال ميكن �أن‬ ‫تقدم م�ستويات جيدة على طول الطريق خالل‬ ‫واح��د مل��دة ‪� 10‬أو ‪� 11‬شه ًرا‪،‬‬ ‫م ��و�� �س ��م‬ ‫�ستنخف�ض امل�ستوى‬ ‫ت�� � ��ارة و���س�ي�رت��ف��ع‬ ‫ت��ارة‪ ،‬لقد �شاهدنا‬ ‫ل� � �ق � ��د �� �ش� �ه ��دن ��ا‬ ‫يف ال �� �ش �ه��ري��ن‬ ‫امل ��ا�� �ض� �ي�ي�ن �أن‬ ‫م�ستوى الأداء‬ ‫قد ع��اد �إىل �أعلى‬

‫‪7‬‬

‫ريـاضـة‬ ‫مفكرة اليوم‬ ‫نصف نهائي دوري االبطال االوربي‬ ‫مان�شي�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزي‬

‫�شالكة االملاين‬

‫‪ 9.45‬م�سا ًء‬

‫أخبــار النجوم‬ ‫البرشا يراقب ألفيش تركيا‬

‫ذكرت �صحيفة املوندو ديبورتيفو الكتلونية �أن �إدارة الرب�شا تفكر يف‬ ‫التعاقد مع العب و�صفته ب�ألفي�ش تركيا من باب دعم منطقة الظهري‬ ‫الأمين ‪.‬‬ ‫الالعب �إ�سمه جوكان جونول الذي يتمتع بقدرة بدنية كبرية ف�ض ًال على‬ ‫كفاءة فنية ويبلغ من العمر‪ 26‬عام ًا وهو من جنوم فرنبخ�شة الرتكي ‪،‬‬ ‫ويعمل الرب�شا على مراقبة ال�سوق للح�صول على اللحظة املنا�سبة لبدء‬ ‫املفاو�ضات ب�ش�أنه لتعزيز الفريق يف املو�سم املقبل ‪ ،‬بل �إن الرب�شا كان‬ ‫حا�ض ًرا يف �آخر لقاء جرى للفريق �ضد �إ�سطنبول �سبور من خالل �أحد‬ ‫مبعوثيه ‪ ،‬الذي راقبه وراقب زميله كذلك دانييل جويزا ‪.‬‬

‫دومينغيز يفكر في العودة لروسيا‬

‫يبدو �أن العالقة بني مهاجم فالن�سيا و�إلت�شوري دومينغيز قد و�صلت‬ ‫لطريق م�سدود بعد �أن عوقب الأخ�ير من جديد وغ��اب عن اللقاءات‬ ‫الأخرية‪ .‬املهاجم الأرجنتيني بات يف ّكر يف العودة من حيث �أتى ‪ ..‬من‬ ‫رو�سيا عن طريق ناديه ال�سابق روبني كازان الذي ت�ألق معه يف دوري‬ ‫الأبطال �أو رمبا قد ينتقل �إىل زينيت �سان بطر�سربغ‪.‬‬ ‫�صحيفة "�سوبر ديبورتي" التي ت�صدر من فالن�سيا �أ�شارت �إىل �أن‬ ‫�سيناريو الرحيل نهاية املو�سم هو الأقرب و�أن كل ما يريده دومينغيز‬ ‫هو اللعب بانتظام وهو ما لي�س متاح ًا بو�ضوح داخل نادي اللو�س‬ ‫ت�شي‪.‬‬

‫المان يسعى لتكرير السيناريو امام شالكة المتوثب لتحقيق المفاجأة‬ ‫امل�ع��اي�ير‪ ،‬ل��ذل��ك يجب �أن حت��اول احل�ف��اظ على‬ ‫هذا"‪ .‬ولعب املك�سيكي خافيري هرينانديز دو ًرا‬ ‫كبريًا مع ال�شياطني احلمر ه��ذا املو�سم‪ ،‬حيث‬ ‫جن��ح يف ت�سجيل �أه ��داف حا�سمة للفريق يف‬ ‫الأ�سابيع الأخرية‪ ،‬و�شكل �شراكة �شراكة مدمرة‬ ‫مع واين روين ورفع ر�صيده هذا املو�سم اىل‬ ‫‪ 18‬ه��د َف��ا يف جميع امل�سابقات‪ ،‬ه��ذا م��ا جعل‬ ‫نيفيل يُ�شبهه بزميله ال�سابق �أويل �سول�سكاير‪،‬‬ ‫وق��ال‪" :‬هناك الكثري م��ن �أوج��ه الت�شابه بني‬ ‫ت�شي�شاريتو و �سول�سكاير‪� ،‬أنا �أعلم �أنك ال ينبغي‬ ‫�أبدًا �إجراء مقارنات‪ ،‬لكن الثنائي مت�شاهبني جدًا‬ ‫يف طريقة التهديف‪ ،‬واللعب للأمام‪� ،‬أعتقد �أنه‬ ‫�سيكون �أح��د جنوم النادي يف‬ ‫امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫وكان نيفيل (‪ 36‬عامًا)‬ ‫ق��د ق��رر �إع �ت��زال كرة‬ ‫القدم يف �شباط من‬ ‫العام احل��ايل لأنه‬ ‫�شعر �أن ��ه مل يعد‬ ‫�أداء على‬ ‫ي�ستطيع تقدمي‬ ‫لكنه حث العب‬ ‫�أعلى م�ستوى‪،‬‬ ‫� �س �ك��ول��ز للعب‬ ‫الو�سط بول‬ ‫�آخ� � � ��ر ب � � ��دال من‬ ‫مل� � ��دة ع ��ام‬ ‫�إنهاء م�سريته هذا‬ ‫ال���ص�ي��ف‪ ،‬و�أو� �ض��ح‬ ‫"�آمل �أن يتمكن من‬ ‫اال��س�ت�م��رار يف املالعب‬ ‫ل �ع��ام �آخ � ��ر‪ ،‬ه ��ذا �سيكون‬ ‫ق���راره‪ ،‬لكني �أح ��ب م�شاهدته‬ ‫ي�ستمر مو�سمًا �آخ � ًرا‪ ،‬بالن�سبة يل‬ ‫فبول هو �أف�ضل العب خط و�سط جاء‬ ‫يف تاريخ �إجنلرتا"‪�" .‬إنه يتخذ القرارات‬ ‫بنف�سه‪ ،‬وال ح��اج��ة يل ل�ت�ق��دمي امل �� �ش��ورة له‪،‬‬ ‫ولكني كم�شجع ملان�ش�سرت يونايتد وك�شخ�ص‬ ‫يعرفه حق املعرفة‪� ،‬أود �أن ي�ستمر يف اللعب‬ ‫واال� �س �ت �م��رار يف امل�لاع��ب‪� ،‬أع�ت�ق��د �أن ��ه الي��زال‬ ‫لديه الكثري ليُقدمه"‪ .‬وا�ستمرت م�سرية نيفيل‬ ‫على ملعب الأولد ترافورد ‪ 20‬عامًا حيث ظهر‬ ‫يف ‪ 602‬م�ب��اراة مع الفريق‪ ،‬كما ميتلك الرقم‬ ‫القيا�سي يف متثيل املنتخب الإجنليزي كظهري‬ ‫�أمين يف املباريات الدولية (‪ ٨٥‬مباراة)‪.‬‬

‫راؤول‪ :‬ال مستحيل في كرة القدم‬

‫ُي�ؤمن الإ�سباين املخ�ضرم را�ؤول غونزالي�س‬ ‫مهاجم �شالكه الأملاين �أن "كل �شيءٍ جائز" يف‬

‫خمسون مليون يورو مقابل نيوير‬

‫�أكد �أ�سطورة الكرة الأملانية فرانتز بيكنباور‪ ،‬الرئي�س ال�شريف لنادي بايرن ميونيخ‬ ‫الأمل��اين لكرة القدم‪� ،‬أن ناديه ال يجب �أن يدع املال يقف حائال دون �إمتامه �صفقة �ضم‬ ‫حار�س املرمى مانويل نيوير و�أنه يجب �أن يدفع �أي مبلغ للح�صول على خدمات حار�س‬ ‫املنتخب الأملاين ولو و�صل هذا املبلغ �إىل ‪ 50‬مليون يورو (‪ 74‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫و�صرح بيكنباور لن�سخة االثنني من �صحيفة "بيلد" الأملانية اليومية قائال‪�" :‬إنه حار�س‬ ‫مرمى ي�ستطيع الت�صدي لع�شرين ت�سديدة ال ت�صد يف العام الواحد‪ .‬يجب �أن تبذل ق�صارى‬ ‫جهدك لكي حت�صل على خدماته على الفور‪ .‬كنت �س�أوافق على دفع �أي مبلغ ل�شرائه لو كنت‬ ‫الزلت رئي�سا ملجل�س �إدارة النادي‪ .‬ب�إمكانك حتى �أن تدفع ‪ 50‬مليون يورو للح�صول على‬ ‫نيوير‪ ،‬لو ا�ضطررت لذلك"‪ .‬وميتد عقد نيوير (‪ 25‬عاما) مع نادي �شالكه الأملاين ل�صيف‬ ‫‪ 2012‬و�أعلن �أنه لن ميدد عقده مع الفريق‪ .‬و�أ�ضاف نيوير م�ؤخرا �أن هدفه "هو االنتقال‬ ‫ولكن داخل �أملانيا" مما زاد من قوة احتمال انتقاله لبايرن ميونيخ املهتم باحل�صول على‬ ‫خدمات الالعب منذ عدة �أعوام‪ .‬ولن يح�صل �شالكه على مقابل مادي لنيوير �إال يف حالة‬ ‫بيعه نهاية هذا املو�سم‪ ،‬وقد �أكد كال الناديني �أن املحادثات املبدئية بد�أت بالفعل بينهما‪.‬‬ ‫ولكن ترددت �أنباء �أن بايرن ميونيخ م�ستعد لدفع ‪ 15‬مليون يورو فقط فيما يريد �شالكه‬ ‫ما ال يقل عن ‪ 20‬مليون يورو‪� ،‬إن مل يكن ‪ 25‬مليون‪ ،‬خا�صة بعد �أداء نيوير املذهل يف‬ ‫مباراة �شالكه بذهاب الدور قبل النهائي لبطولة دوري �أبطال �أوروبا الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫�أمام مان�ش�سرت يونايتد الإنكليزي‪.‬‬ ‫و�أ�شارت جملة "كيكر" الريا�ضية الأملانية �إىل �أن نيوير وبايرن اتفقا على بنود عقد ميتد‬ ‫لأربعة �أعوام‪ .‬ولكن �شالكه ي�صر على احل�صول على الثمن املنا�سب حلار�سه الدويل‪ ،‬حيث‬ ‫قال مدير الكرة بالنادي هور�ست هيلدت‪" :‬لي�س �أمر ًا حتمي ًا �أن ينتقل نيوير يف ‪."2011‬‬ ‫وكان فرانك رو�ست هو �صاحب �أغلى �صفقة انتقال حلار�س مرمى بالدوري الأملاين عندما‬ ‫انتقل من فريدر برمين �إىل �شالكه مقابل ‪ 6.5‬مليون يورو يف عام ‪.2002‬‬

‫عامل كرة القدم‪ ،‬و�أن فريقه مازالت �أمامه فر�صة‬ ‫لتعوي�ض خ�سارته �صفر‪� 2-‬أم��ام مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد الإن�ك�ل�ي��زي يف ذه��اب ن�صف نهائي‬ ‫دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫وباتت مهمة �شالكه �شبه م�ستحيلة‪� ،‬إذ يتعني‬ ‫عليه هز �شباك الهولندي �إدوين فان دير �سار ‪3‬‬ ‫مرات يف "�أولد ترافورد" مبباراة الإياب‪ ،‬بعد‬ ‫�أن خ�سر الثالثاء على ملعبه بهدفني نظيفني‪.‬‬ ‫وقال العب ريال مدريد الإ�سباين ال�سابق يف‬ ‫ت�صريحات لل�صحفيني‪" :‬يف مباراة الإياب كل‬ ‫ٍ‬ ‫�شيءٍ جائز‪ .‬ال نعرف ما �سيحدث‪ .‬رمبا ركلة‬ ‫جزاء لنا �أو بطاق ٌة حمراء لهم‪ .‬ال م�ستحيالت‬ ‫يف عامل كرة القدم"‪.‬‬

‫صدمة شالكه‬

‫وتابع الالعب الفائز مع الـ"مريينغي" بدوري‬ ‫�أب�ط��ال �أوروب ��ا ث�لاث م��رات �سابقة‪" :‬توقعنا‬ ‫نتيج ًة مغاير ًة متام ًا لكننا �سعداء لأننا �أدينا‬ ‫مبارا ًة جيدة‪ .‬امل�شكلة �أن مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫كان يف �أف�ضل حاالته"‪ .‬و�أ�ضاف را�ؤول (‪33‬‬ ‫عام ًا)‪" :‬ال�سلبية الوحيدة لنا هي �أننا مل نخلق‬ ‫فر�ص ًا تهديفية وا�ستقبلت �شباكنا هدفني يف‬ ‫دقيقتني"‪ .‬و�أثنى را�ؤول على �أداء فريقه يف‬ ‫ب�شكل ع��ام‪ ،‬مو�ضح ًا‪:‬‬ ‫دوري �أب�ط��ال �أوروب ��ا‬ ‫ٍ‬ ‫"الو�صول �إىل ن�صف النهائي �أعطى امل�شجعني‬ ‫�إح�سا�س ًا بالفخر‪ .‬بذلنا كل ما بو�سعنا من �أجلهم‬ ‫وهم يُدركون ذلك وقد �صفقوا لنا بحرارة بعد‬ ‫اللقاء"‪.‬‬

‫مباراة الوداع‬

‫ورمب��ا ي�ك��ون ل�ق��اء الإي ��اب ال�ي��وم ه��و الأخري‬ ‫لرا�ؤول مع �شالكه يف دوري �أبطال �أوروبا‪� ،‬إذ‬ ‫من املرجح �أن يُودع الفريق الأملاين البطولة‪،‬‬ ‫ك�م��ا �أن ��ه يقبع يف امل��رك��ز ال�ع��ا��ش��ر بالدوري‬ ‫مل�شاركات‬ ‫امل�ح�ل��ي وه ��و م��رك��ز غ�ير م ��ؤه��ل‬ ‫ٍ‬ ‫�أوروبية املو�سم املقبل‪ .‬لكن املهاجم �صاحب‬ ‫اخل�برة ال يبدو حزين ًا لهذا‪ ،‬م��ؤك��د ًا �أن لعب‬ ‫املباراة الأخرية له بدوري �أبطال �أوروبا �أمام‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد "لن ي�ؤمله"‪ .‬وختم را�ؤول‪:‬‬ ‫ب�شكل جيد‬ ‫"حقيق ًة ُنريد �أن ُننهي البطولة‬ ‫ٍ‬ ‫مناف�س قوي‬ ‫ل ُنعطي �صورة م�شرفة لنا �أم��ام‬ ‫ٍ‬ ‫على ملعب عظيم"‪.‬‬

‫حقائق عن لقاء المان وشالكه‬

‫وك ��ان ال�ف��ري�ق��ان ق��د ت�ق��اب�لا م��رة واح���دة يف‬

‫بطوالت االندية االوروبية فاز فيها يونايتد‬ ‫يف ح�ين خ�سر يونايتد م��رة واح��دة يف اخر‬ ‫‪ 31‬مباراة للفريق على �أر�ضه يف دوري ابطال‬ ‫اوروب ��ا ومل يخ�سر على ملعبه ب�ف��ارق �أكرث‬ ‫م��ن ه��دف واح��د يف امل�سابقة يف ‪ 85‬مباراة‬ ‫خا�ضها حتى االن‪ .‬ورغم هزمية يونايتد اربع‬ ‫م��رات ام��ام ان��دي��ة املانية يف م��راح��ل خروج‬ ‫املغلوب ب��دوري ابطال اوروب��ا اال ان �سجله‬ ‫االج�م��ايل جيد بعد خ�سارته مرتني فقط يف‬ ‫اخر ‪ 13‬مباراة امام مناف�سني من املانيا وحقق‬ ‫خم�سة ان�ت���ص��ارات يف اخ��ر �ست مواجهات‬ ‫ام��ام�ه��ا‪ .‬وي�ح�ت��اج يونايتد ل�ه��دف واح ��د كي‬ ‫يرفع ر�صيده اىل ‪ 300‬هدفا يف ‪ 175‬مباراة‬ ‫بدوري ابطال اوروب��ا وال يتفوق عليه �سوى‬ ‫ريال مدريد الذي �أحرز ‪ 312‬هدفا وبر�شلونة‬ ‫بر�صيد ‪ 302‬ه��دف‪ .‬ويتطلع يونايتد لبلوغ‬ ‫النهائي للمرة الثالثة يف ارب��ع �سنوات وفاز‬ ‫باخر اربع مباريات يف دوري ابطال اوروبا‬ ‫ومل يخ�سر يف ‪ 12‬مباراة وتلقت �شباكه ثالثة‬ ‫اه ��داف فقط يف امل�سابقة ه��ذا املو�سم وهو‬ ‫�سجل رائ��ع‪.‬ومل يخ�سر �شالكه يف اخ��ر اربع‬ ‫مباريات خارج ملعبه يف دوري ابطال اوروبا‬ ‫وفاز ‪ 2-5‬على ملعب انرتنا�سيونايل االيطايل‬ ‫بطل امل��و��س��م امل��ا��ض��ي يف دور الثمانية‪ .‬مل‬ ‫يحقق �شالكه اي فوز يف اربع زيارات النكلرتا‬ ‫وتلقت �شباكه هدفني او اكرث يف كل مواجهة‬ ‫منها بعد هزميته ‪�-2‬صفر ام��ام ت�شيل�سي يف‬ ‫دور املجموعات ب��دوري ابطال اوروب��ا قبل‬ ‫ث�لاث��ة موا�سم و‪ 2-3‬ام��ام ار��س�ن��ال قبل ذلك‬ ‫ب�ست �سنوات يف دور املجموعات و‪ 1-5‬امام‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي يف قبل نهائي ك�أ�س الأندية‬ ‫اب�ط��ال ال�ك��ؤو���س االوروب �ي��ة ع��ام ‪ 1970‬لكن‬ ‫النتيجة االيجابية الوحيدة كانت التعادل ‪2-2‬‬ ‫مع ولفرهامبتون وان��درارز يف ك�أ�س اوروبا‬ ‫مو�سم ‪.1959-1958‬‬ ‫ورمبا تعتمد �آمال �شالكه ال�ضعيفة على الغزارة‬ ‫التهديفية ملهاجمه اال�سباين را�ؤول الذي يحمل‬ ‫ال��رق��م القيا�سي يف ع��دد االه ��داف بامل�سابقة‬ ‫بر�صيد ‪ 71‬هدفا يف ‪ 141‬مباراة من بينها ‪66‬‬ ‫هدفا مع ريال مدريد اال�سباين‪ .‬و�سجل را�ؤول‬ ‫مهاجم �شالكه ثالثة اهداف يف مباراة واحدة‬ ‫بدوري ابطال اوروبا مرة واحدة وكانت قبل‬ ‫‪ 15‬عاما عندما قاد ريال مدريد للفوز ‪ 1-6‬على‬ ‫فرن�شفارو�س املجري‪.‬‬ ‫ومل يحافظ �شالكه على �شباكه نظيفة يف اخر‬

‫�ست مباريات بدوري ابطال اوروبا وف�شل يف‬ ‫هز �شباك مناف�سه ل�ست م��رات يف اخ��ر ت�سع‬ ‫مباريات خارج �أر�ضه بامل�سابقة‪.‬‬

‫بالتيني يدعو الفهد لحضور النهائي‬

‫وجه مي�شيل بالتيني رئي�س االحتاد الأوروبي‬ ‫لكرة ال�ق��دم دع��وه لرئي�س االحت��اد الكويتي‬ ‫لكرة القدم ال�شيخ طالل الفهد والوفد املرافق‬ ‫ل��ه حل�ضور امل �ب��اراة النهائية ل��دوري �أبطال‬ ‫�أوروب��ا والتي �ستقام يف ‪ 28‬ال�شهر اجلاري‬ ‫يف ملعب وميبلى يف العا�صمة الإنكليزية‬ ‫لندن‪.‬‬ ‫وقد ثمن الفهد الدعوة التي تلقاها من مي�شيل‬ ‫بالتيني حل�ضور امل �ب��اراة النهائية لدوري‬ ‫�أب �ط��ال �أورب � ��ا‪ ،‬ق��ائ�لا‪ " :‬لي�س ب�غ��ري��ب على‬ ‫ال�صديق مي�شيل بالتيني �أن يوجه يل دعوة‬ ‫�شخ�صية حل�ضور امل�ب��اراة النهائية لدوري‬ ‫�أبطال �أوروبا‪ ،‬وهو ال�شخ�ص الداعم وامل�ساند‬ ‫للكرة الكويتية وي�سعى لتقدمي كل الإمكانيات‬ ‫ال�ت��ي ت�ساعد على نهو�ض ال �ك��رة الكويتية‬ ‫وتطورها "‪.‬‬ ‫و��ش�ك��ر ال�ف�ه��د بالتيني ع�ل��ى ال��دع��وة والتي‬ ‫�سيلبيها وم �ع��ه جم �م��وع��ه م��ن الريا�ضيني‬ ‫حيث �سيقوم بتوجيه �أحدى الدعوات ال�ست‬ ‫�إىل �أحمد اليو�سف الرئي�س ال�سابق للجنة‬ ‫الإن�ت�ق��ال�ي��ة ل�لاحت��اد ال�ك��وي�ت��ي ل �ك��رة القدم‪،‬‬ ‫وكذلك للنجم ال��دويل ال�سابق في�صل الدخيل‬ ‫وملجموعة �أخ��رى من الريا�ضيني املخت�صني‬ ‫يف الإدارة الريا�ضية‪.‬‬ ‫حيث �أكد الفهد �أنها فر�صة جميلة ومواتيه حتى‬ ‫يكت�سب املخت�صني يف الكرة الكويتية اخلربة‬ ‫يف تنظيم املباريات الدولية وكيفية التعامل‬ ‫يف خ�ضم اال�ستحقاقات الدولية والإحرتافية‬ ‫يف التنظيم والت�سويق والإع�ل�ام الريا�ضي‬ ‫ال��ذي يواكب ه��ذه االحتفالية الأوروب�ي��ة من‬ ‫خالل تواجد كوكبه تعمل يف االحتاد الأوربي‬ ‫لكرة القدم ولديها اخلربة املتميزة يف الإدارة‬ ‫الريا�ضية املحرتفة يف التنظيم والت�سويق‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أنه املرة الأوىل التي ي�ست�ضيف‬ ‫فيها ملعب وميبلى بحلته اجل��دي��دة املباراة‬ ‫النهائية للم�سابقة الأوروب �ي��ة‪ ،‬وكانت �آخر‬ ‫مره ا�ست�ضافها قبل حتديث امللعب عام ‪،1992‬‬ ‫واملباراة �ستقام ال�سبت الثامن والع�شرين من‬ ‫ال�شهر اجلاري عو�ضا عن الأربعاء كما جرت‬ ‫العادة‪.‬‬

‫عاصفة رعدية توقف المباراة لمدة ساعة كاملة‬

‫عودة بيكام من الزفاف الملكي تنتهي بهزيمة مع غاالكسي‬ ‫لداال�س بعد ت�سديدة قوية يف �شباك‬ ‫اجلاميكي دونوفان ريكت�س حار�س‬ ‫غاالك�سي‪.‬‬ ‫وظ��ل غاالك�سي يف ��ص��دارة الق�سم‬ ‫ال�غ��رب��ي بر�صيد ‪ 15‬نقطة متقدما‬ ‫بثالث نقاط على ري��ال �سولت ليك‬ ‫ال��ذي خ�سر ‪��-1‬ص�ف��ر ام��ام م�ضيفه‬ ‫ب ��ورت�ل�ان ��د ت �ي �م�برز ب �ع��د هزميته‬ ‫ام��ام مونتريي املك�سيكي اال�سبوع‬ ‫امل��ا� �ض��ي يف ن�ه��ائ��ي دوري ابطال‬ ‫الكونكاكاف‪.‬‬ ‫و�سجل كيني كوبر هدفا من م�سافة‬ ‫قريبة يف الدقيقة ‪ 22‬لي�ضع حدا‬ ‫ل�سجل ري���ال ��س��ول��ت ل�ي��ك اخل��ايل‬

‫ع ��اد الع ��ب ال��و� �س��ط دي �ف �ي��د بيكام‬ ‫م�سرعا بعد ح���ض��وره حفل زفاف‬ ‫االم�ي�ر ول �ي��ام وك �ي��ت م�ي��دل�ت��ون يف‬ ‫بريطانيا لكن فريقه لو�س اجنلي�س‬ ‫جاالك�سي خ�سر ‪ 1-2‬ام��ام داال�س‬ ‫يف دوري املحرتفني االمريكي لكرة‬ ‫القدم‪.‬وبعدما �أدرك الندون دونوفان‬ ‫التعادل جلاالك�سي توقفت املباراة‬ ‫ب�سبب عا�صفة رع��دي��ة يف الدقيقة‬ ‫‪ 83‬ليبقى الالعبون داخل غرفهم ملدة‬ ‫�ساعة‪ .‬وا�ستبدل بيكام بعد ا�ستئناف‬ ‫اللعب �أمام مدرجات �شبه خالية‪.‬‬ ‫ومع تبقي دقيقتني على النهاية �سجل‬ ‫العب الو�سط بريك �شيا هدف الفوز‬

‫من الهزمية يف ‪ 18‬مباراة متتالية‬ ‫ب��ال��دور ال�ت�م�ه�ي��دي وي �ح��اف��ظ على‬ ‫ال�سجل املثايل لبورتالند على �أر�ضه‪.‬‬ ‫و�أحرز املهاجم الفرن�سي �سيبا�ستيان‬ ‫لوتو هدفا من ركلة جزاء يف الدقيقة‬ ‫‪ 76‬ل �ي �م �ن��ح ف �ي�لادل �ف �ي��ا ي��ون �ي��ون‬ ‫ال �ف��وز ‪��-1‬ص�ف��ر ع�ل��ى � �س��ان هوزيه‬ ‫ايرثكويك�س‪.‬وا�ستمر نيويورك رد‬ ‫ب��ول��ز متقدما بنقطة على يونيون‬ ‫بعد ف��وزه ‪� -1‬صفر على �سبورتنج‬ ‫كان�سا�س �سيتي بف�ضل ه��دف من‬ ‫امل�ه��اج��م االجن�ل�ي��زي ل��وك رودج��رز‬ ‫الذي رفع ر�صيده اىل ثالثة اهداف‬ ‫يف نف�س العدد من املباريات‪.‬‬

‫شارابوفا تبلغ الدور الثالث لبطولة مدريد للتنس‬ ‫�صعدت الرو�سية ماريا �شارابوفا‬ ‫اىل الدور الثالث ببطولة مدريد‬ ‫للتن�س لل�سيدات يوم االثنني‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ال� ��دور ال��ث��اين للم�سابقة‬ ‫املقامة يف العا�صمة اال�سبانية‬ ‫فازت �شارابوفا امل�صنفة الثامنة‬ ‫ع� �ل ��ى م��واط��ن��ت��ه��ا اي �ك��ات��ري �ن��ا‬ ‫م��اك��اروف��ا مب�ج�م��وع�ت�ين مقابل‬ ‫جم �م��وع��ة واح� ��دة ب��واق��ع ‪3-6‬‬ ‫و‪ 6-3‬و‪.1-6‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد مناف�سات ال��دور‬

‫االول ب �ل �غ��ت ال���ص�ي�ن�ي��ة يل نا‬ ‫امل�صنفة ال�ساد�سة ال��دور الثاين‬ ‫ب�ف��وزه��ا ع�ل��ى اال��س�ب��ان�ي��ة ماريا‬ ‫خو�سيه مارتينيز �سان�شيز ‪4-6‬‬ ‫و‪.6-7‬‬ ‫وفازت الت�شيكية ايفيتا بني�سوفا‬ ‫على مواطنتها باربورا زاالفوفا‬ ‫‪ 3-6‬و‪.2-6‬وت�غ�ل�ب��ت االيطالية‬ ‫روب���رت���ا ف�ي�ن���ش��ي ع �ل��ى اوجل ��ا‬ ‫ج��وف��ورت �� �س��وف��ا الع �ب��ة رو�سيا‬ ‫البي�ضاء ‪ 4-6‬و‪�-6‬صفر‬

‫سامي هيبيا يقرر االعتزال‬ ‫والتحول للتدريب‬ ‫ّ‬

‫ينتظر �أن ينهي �سامي هيبيا الع��ب قلب دف��اع ن��ادي باير ليفركوزن‬ ‫الأمل��اين م�شواره يف املالعب نهاية هذا املو�سم و�إن كان �سيبقى مع‬ ‫ناديه الأملاين ولكن �ضمن جهازه الفني‪ .‬و�أعلن ليفركوزن االثنني �أن‬ ‫هيبيا (‪ 37‬عاما) �سيوقع عقدا مدته عامني لتويل من�صب م�ساعد املدرب‬ ‫يف النادي بداية من �أول متوز املقبل‪ .‬يف الوقت نف�سه ي�أمل هيبيا الذي‬ ‫لعب ‪ 105‬مباريات دولية مع منتخب فنلندا يف احل�صول على رخ�صته‬ ‫التدريبية‪ ،‬حيث �سيعمل م�ساعدا �أي�ضا ملدرب املنتخب الفنلندي ميكا‬ ‫ماتي باتيالينني‪ .‬ويخطط هيبيا لق�ضاء بع�ض الوقت مع عدد من �أندية‬ ‫�أوروبا الكربى مبا يف ذلك ناديه ال�سابق ليفربول‪ .‬كان باير ليفركوزن‬ ‫�ضم املدافع �أومر توبراك (‪ 21‬عاما) من نادي فرايبورج الأملاين بعقد‬ ‫ميتد خلم�سة �أعوام خلالفة هيبيا يف قلب دفاع الفريق‪.‬‬

‫التركي شاهين مرشح لالنتقال إلى‬ ‫النادي الملكي‬

‫ذكرت �صحيفة "ماركا" الأ�سبانية االثنني �أن العب خط الو�سط الرتكي‬ ‫ن��وري �شاهني واف��ق على بنود �صفقة انتقاله م��ن ن��ادي بورو�سيا‬ ‫دورمتوند الأملاين الذى توج لتوه بطال للدوري �إىل نادي ريال مدريد‬ ‫الأ�سباين‪ .‬و�أ�شارت "ماركا" �إىل ان امل�س�ألة �أ�صبحت الآن بني ناديي‬ ‫دورمتوند وريال مدريد لالتفاق على �سعر ال�صفقة‪ ،‬وحتدثت ال�صحيفة‬ ‫الأ�سبانية عن مبلغ ع�شرة ماليني يورو (‪ 14.8‬مليون دوالر) بينما‬ ‫�أ�شارت �صحيفة "بيلد" الأملانية �إىل �أن ثمن الالعب الرتكي قد ي�صل‬ ‫�إىل ‪ 12‬مليون يورو‪ .‬وميتد عقد �شاهني (‪ 22‬عاما) مع دورمتوند لعام‬ ‫‪ 2013‬ولكن تردد �أن هذا العقد ي�ضم بندا ي�سمح لالعب الرتكي بالرحيل‬ ‫عن �صفوف ناديه يف نهاية هذا املو�سم �إذا ما تلقى عر�ضا من �أحد �أندية‬ ‫القمة يف �أوروبا‪ .‬و�أ�شارت "بيلد" �إىل �أن �شاهني ودورمتوند رف�ضا‬ ‫ت�أكيد �صفقة انتقال الالعب �إىل ري��ال مدريد‪ .‬و�أ�شارت "ماركا" �إىل‬ ‫�أن وكيل �أعمال �شاهني هو نف�س وكيل �أعمال الالعب الأملاين الدويل‬ ‫م�سعود �أوزيل الذي ان�ضم ل�صفوف ريال مدريد يف ال�صيف املا�ضي‬ ‫قادما من فريدر برمين الأملاين‪ .‬ويبدو �أن دورمتوند قد وجد بالفعل‬ ‫الالعب ال��ذي �سيخلف �شاهني يف خط و�سطه ال��ذي يرجح �أن يكون‬ ‫العب نورنربج �إلكاي جويندوجان‪.‬‬

‫رونالدينيو يفوز مع فالمنغو‬ ‫بدوري كاريوكا‬

‫�أحرز رونالدينيو لقبه االول منذ فوزه مع بر�شلونة اال�سباين بدوري‬ ‫�أبطال اوروبا عام ‪ 2006‬عندما تغلب فريقه احلايل فالمنغو على فا�سكو‬ ‫دا جاما ‪ 1-3‬بركالت الرتجيح ليتوج بلقب بطولة كاريوكا وهي امل�سابقة‬ ‫املحلية يف والية ريو دي جانريو‪ .‬وتعادل فالمنغو وفا�سكو بدون �أهداف‬ ‫يف مباراة �ضعيفة يف ختام امل�سابقة يف الوالية قبل �أن حت�سم ركالت‬ ‫الرتجيح اللقاء وهي نف�س الطريقة التي ح�سمت بها نتيجة مباراتني يف‬ ‫م�سابقتي باولي�ستا (يف �ساو باولو) وجاوت�شو (يف ريو جراندي دو‬ ‫�سول)‪ .‬وقال رونالدينيو قائد فالمنغو الذي قد غاب عن اخر مباراتني‬ ‫لفريقه ب�سبب اال�صابة "عدت اىل الربازيل من �أجل ذلك‪ .‬بعد عدة �سنوات‬ ‫بدون �ألقاب فان الفوز مرة �أخرى يف بالدي هو �أمر رائع‪".‬وهذا اللقب‬ ‫هو الثاين لرونالدينيو (‪ 31‬عاما) يف الربازيل بعد م�ساعدته يف فوز‬ ‫جرمييو بلقب جاوت�شو عام ‪ 1999‬قبل �أن ينتقل اىل باري�س �سان جريمان‬ ‫الفرن�سي يف بداية رحلة اوروبية ا�ستمرت �أكرث من ع�شر �سنوات وانتهت‬ ‫يف ميالنو االيطايل يف كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫ريـاضـة‬

‫‪No.(11) - Wednesday 4, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )11‬األربعاء ‪ 4‬أيار ‪2011‬‬

‫منتصف الشوط‬

‫اليوم افتتاح المرحلة الثانية لبطولة غرب اسيا للناشئين بكرة السلة‬

‫اإلطاللة األولى‬ ‫ها هي ي��داي متتد �إليكم م�صافحة لأول م��رة عرب‬ ‫�صحيفة (ال�ن��ا���س)‪ ،‬لأكتب لكم عرب ه��ذه ال�سطور‬ ‫�إطاللتي الأوىل‪ ،‬و�أق ��ول ك��ان ي��ا م��ا ك��ان يف قدمي‬ ‫ال��زم��ان‪ ،‬ذات م�ساء يف بلد �أ�صبح مليئ ًا مبظاهر‬ ‫الف�ساد وامل�ب��اه��اة‪ ،‬و�أج���س��اد ع�شقت ال��زي��ف حتى‬ ‫ال�ن�خ��اع و�أ��ض�ح��ت تتحرك ب��ري��اء‪ ،‬وت�ق��ف برياء‪،‬‬ ‫جت �ل ����س‪ ،‬ت� ��أك ��ل‪ ،‬ت �� �ش��رب‪ ،‬ت�ل�ب����س وك���ل الأف� �ع ��ال‬ ‫ال�ضرورية تفعلها ب��ري��اء‪ ،‬حتى التي يتفق عليها‬ ‫كل الب�شر �صغريهم وكبريهم‪ ،‬فقريهم وغنيهم‪،‬‬ ‫�شريفهم وو�ضيعهم‪ ،‬ومع ذلك هم فقط (ه�ؤالء) على‬ ‫الأرائك املخملية الفاخرة يفعلون ذلك ول�سان حال‬ ‫كل واحد منهم يقول‪:‬‬ ‫�أكرب فخر للنا�س �إين من النا�س‪...‬و�أكرب فخر للأر�ض‬ ‫�إين �أم�شي فيها‪ ،‬وهناك من على �شرفته العالية قدر ًا‬ ‫وواقع ًا جل�س �شهريار يراقب عن كثب املارة‪ ،‬وي�سمع‬ ‫�أحاديث مرتادي املقاهي من دون �أن يلفت نظره‬ ‫�شيء م��ا‪ ،‬فاجلميع متفق على الإ�ستعرا�ض الذي‬ ‫ي�صل يف بع�ض مراحله حد الت�صابي‪ ،‬بل �إنه قطب‬ ‫جبينه ك��در ًا و�ضيق ًا حني �شاهد الظواهرالغريبة‬ ‫التي م�ل�أت هذا البلد‬ ‫و�إن�ت���ش��رت ب�ين �أهله‬ ‫ونا�سه‪.‬‬ ‫وظ ��ل � �ش �ه��ري��ار على‬ ‫نف�س �شرفته يحت�سي‬ ‫�أك � � � � � ��واب ال� �ق� �ه ��وة‬ ‫ب�شراهة فهو يعاين‬ ‫م��ن �أزم ��ة �أرق حادة‬ ‫وي��ري��د �أن يداويها‬ ‫ب ��ال� �ت ��ي ك� ��ان� ��ت هي‬ ‫ال � ��داء‪ ،‬ويف الهزيع‬ ‫الأخ� �ي ��ر م� ��ن الليل‬ ‫وح�ين �إنف�ضت �أغلب‬ ‫(ال� ��� �س ��وام ��ر) وه� ��د�أ‬ ‫ال�شارع ومل يبق من املرتادين �إال النزر الي�سري‪،‬‬ ‫ب��د�أت �أ�صوات (ه ��ؤالء) يف الإرتفاع‪ ،‬حينها عرف‬ ‫�أنهم ينتمون لو�سطنا الريا�ضي وعرف �أنهم و�صلوا‬ ‫ملرحلة عجيبة‪ ،‬فقد ق�سموا الأندية �إىل جمموعات‪،‬‬ ‫وق�سموا الالعبني والإداريني بل وحتى الإعالميني‬ ‫ثم �سكتوا‪ ،‬وقد تنف�س �شهريار ال�صعداء لأنهم مل‬ ‫يق�سموا البطوالت‪.‬‬ ‫وحني عاد �إىل موطنه � َأ�س َر ل�شهرزاد الق�صة‪ ،‬نعم ال‬ ‫ت�ستغربوا فلأننا يف زمن �إنقالب املفاهيم فقد تغري‬ ‫حتى �إرثنا الثقايف ف�أ�صبح �شهريار هو من يحكي‬ ‫الق�ص�ص ل�شهرزاد ولرمبا كانت الع�صمة بيدها‪،‬‬ ‫وبعد �أن �إنتهى من ال�سرد عنفته لأنه مل يقم بعملية‬ ‫ت�سجيل لأحاديثهم وحني هَ � َّم ب�إخبارها بخطورة‬ ‫الأمر تذكر �أن ذلك �أ�صبح جائز ًا يف �ساحتنا وقرر �أن‬ ‫ير�سل لهم (م�سج ًا) قال فيها‪�( :‬أعرف ماذا �ستفعلون‬ ‫يف ال�صيف) ثم �إلتفت ل�شهرزاد وقال لها هل تذكرين‬ ‫ال�صيف‪.‬‬ ‫* �إنتقايل للكتابة يف �صحيفة (النا�س) لعب الدور‬ ‫الأك�بر فيه الزميل العزيز قا�سم حنون فقد جنح‬ ‫ب�إمتياز و�شفافية‪ ،‬وب�إ�سلوب �أ�صبح نادر ًا يف �ساحة‬ ‫ُملئت يف بع�ض جنباتها ال�شا�سعة بالفو�ضى وبعد‬ ‫�أن دخلها من دخل ومن الأب��واب اخللفية يف طرح‬ ‫الفكرة ومناق�شتها معي عرب املرا�سلة الإلكرتونية‪،‬‬ ‫ومل �أ��س�ت�ط��ع مناق�شة الأم� ��ر م�ع��ه وال ��دخ ��ول يف‬ ‫التفا�صيل عندما ع��رف��ت الأ� �س �م��اء امل��وج��ودة يف‬ ‫هذه ال�صحيفة والق�سم الريا�ضي حتديد ًا‪ ،‬فالقلب‬ ‫وال��ذاك��رة تختزن لهم حمبة ك�ب�يرة‪ ،‬ث��م ع��رج بي‬ ‫ال�شريط و�سرح خيايل وهو يتحدث وكيف كانت‬ ‫كلماته ت�شدين ومل يرتك يل فر�صة �إال وكان �شاغلها‬ ‫ب��ذك��ائ��ه ال�ك�ب�ير ع�ن��دم��ا ��ص��ور يل ال�ت�ف��او���ض ب�أنه‬ ‫بحث من قبله عن الع��ب حم�ترف وب��ارز وتذكرت‬ ‫ت�صاريح بع�ض الالعبني حني الإنتقاالت ب�أن قدرة‬ ‫املفاو�ض هي من ح�سمت الأمور لطرف على ح�ساب‬ ‫�آخر‪،‬وحينها عرفت �أن(ال�ن��ا���س) �س ُت�سجل جناح ًا‬ ‫باهر ًا �إن �شاء الله‪.‬‬

‫موفق عبد الوهاب‬

‫منتخبنا يستهل مشواره بمالقاة نظيره األردني‬ ‫ومواجهة قوية بين إيران ولبنان‬ ‫أربيل – وفد االتحاد العراقي للصحافة الرياضية‬

‫تفتتح يف ال�ساعة اخلام�سة من ع�صر اليوم االربعاء‬ ‫بقاعة بلو�ستار يف حمافظة اربيل مباريات املرحلة‬ ‫الثانية م��ن بطولة منتخبات غ��رب ا�سيا للنا�شئني‬ ‫بكرة ال�سلة مب�شاركة العراق ولبنان واالردن وايران‬ ‫وامل��ؤدي��ة اىل نهائيات ا�سيا يف تايالند نهاية العام‬ ‫اجل ��اري وب�ح���ض��ور ك�ب��ار ال�شخ�صيات يف اللجنة‬ ‫االومل �ب �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة ال �ع��راق �ي��ة وال �ل �ج �ن��ة االوملبية‬ ‫الكرد�ستانية يتقدمهم ك��اوة حممود وزي��ر الثقافة‬ ‫وال��ري��ا��ض��ة يف اقليم ك��رد��س�ت��ان‪ ,‬و�سيلعب مباراة‬ ‫االفتتاح منتخبنا الوطني للنا�شئني مع نظريه االردين‬ ‫ال�شقيق تعقبها يف ال�ساعة ال�سابعة املباراة الثانية‬ ‫بني منتخبي لبنان وايران وامل�ؤمل ان تكون مر�شحة‬ ‫لالثارة وال�صراع بينهما فيما توقع املتابعون للبطولة‬ ‫بات تكون املواجهة االوىل من طرف واح��د حل�ساب‬ ‫منتخبنا الذي يعد االقوى من بني باقي املنتخبات‬ ‫وق��ررت اللجنة املنظمة للبطولة ان جتري املباريات‬ ‫بطريقة الدوري من مرحلة واحدة اي مبعدل مباراتني‬ ‫يف اليوم الواحد االوىل ال�ساعة اخلام�سة والثانية يف‬ ‫ال�سابعة م�ساء و�ستجري اجلمعة املقبل املقبل مرا�سيم‬ ‫ختام البطولة وتوزيع اجلوائز على الفرق امل�شاركة‬ ‫والفائزة باملراكز االوىل ح�سب النتائج التي حتققها‬ ‫علما ان منتخب نا�شئة العراق كان قد احرز لقب املرحة‬ ‫االوىل للبطولة التي اقيمت يف طهران العام املا�ضي‬ ‫بعد ان �سجل الفوز امل�شرف على جميع املنتخبات‬ ‫املناف�سة وهي ايران ولبنان واالردن ‪.‬‬

‫‪ 14‬حكما اسيويا‬

‫ع�ل��ى �صعيد اخ��ر افتتحت ام����س ال �ث�لاث��اء ال ��دورة‬ ‫التحكيمية اال�سيوية التي ينظمها االحت��اد العراقي‬ ‫لكرة ال�سلة على هام�ش البطولة با�شراف احتاد دول‬ ‫غرب ا�سيا وت�ستمر ثالثة ايام تلقى خاللها حما�ضرتان‬ ‫يف اليوم وي�شارك فيها اربعة ع�شر حكما للح�صول‬ ‫على ال�شارة الدولية ‪ 3‬من لبنان و‪ 4‬حكام من فل�سطني‬ ‫ومثلهم من العراق واثنان من ايران وحكم واحد من‬ ‫الهند ‪ .‬واحلكام العراقيون هم وهران حبيب وفا�ضل‬ ‫عبد الر�ضا وعدي عبد احل�سني و�شمار حممد ‪.‬‬ ‫واجل��دي��ر بالذكر ان تعليمات البطولة تن�ص على‬ ‫مرافقة حكم دويل واحد لكل منتخب م�شارك با�ستثناء‬ ‫ال �ع��راق البلد امل�ضيف وميثله ث�لاث��ة ح�ك��ام دوليني‬ ‫هم ن��زار علي وارام �سمري و�شور �شفان نامق بينما‬ ‫�سي�شارك احلكم الدويل منري جرجي�س يف اختبارات‬ ‫ال ��دورة التحكيمية التي تهدف اىل تطوير و�صقل‬ ‫املعلومات لغر�ض جتديد منح ال�شارة الدولية ‪.‬‬ ‫هذا واعتمد احتاد دول غرب ا�سيا لكرة ال�سلة اربعة‬ ‫مراقبني دوليني يتبنون مهمة اال�شراف على مباريات‬ ‫البطولة وه��م ك��ل م��ن ال��دك�ت��ور خ��ال��د جن��م واحلكم‬ ‫الدويل م�ؤيد �سامي ومن ايران جعفريان ومن الهند‬ ‫تنبار بوميا ‪.‬‬

‫محمد النجار‪ :‬اكملنا استعداداتنا ونأمل بتخطي األردن بنتيجة جيدة‬ ‫وكانت وف��ود املنتخبات امل�شاركة قد و�صلت اىل‬ ‫مدينة اربيل م�ساء االح��د املا�ضي ف�ضال عن و�صول‬ ‫امني عام احتاد دول غرب ا�سيا للعبة هاكوب خاجريان‬ ‫وير�أ�س الوفد االردين امل�شارك كارم كراجا وي�ضم يف‬ ‫ع�ضويته امل��درب عماد ال�سعيد وامل�ساعدين يو�سف‬ ‫زغلول ونعيم اب��و �صاع واملعالج حممد جبيل و‪11‬‬ ‫ع�شر العبا ‪.‬‬

‫استعدادات ناشئة االردن‬

‫وذك� ��ر م� ��درب م�ن�ت�خ��ب االردن ع �م��اد ال���س�ع�ي��د ان‬ ‫ا�ستعدادات فريقه للبطولة بدات مطلع العام اجلاري‬ ‫وخا�ض عدة مباريات جتريبية يف مع�سكره التدريبي‬ ‫الذي اقيم يف لبنان وتعر�ض للخ�سارة فيها امام فرق‬ ‫نادي الهومنتمن بريوت مرتني وفريق خريجي نادي‬ ‫اجبيل ‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص انطباعاته عن الفرق امل�شاركة ا�شار‬ ‫ال�سعيد اىل ان منتخب العراق يعد االق��وى من بني‬ ‫باقي املنتخبات بف�ضل ا�ستعداداته املتكاملة ودخوله‬ ‫اكرث من مع�سكر تدريبي وخو�ضه لقاءات جتريبية‬ ‫�صبت مل�صلحته ‪ .‬كما اك��د ان املنتخب ال�ع��راق��ي قد‬ ‫جنح يف الفوز بجميع مباريات املرحلة االوىل وهذا‬ ‫ما يعطي مو�شرا على تر�شيحه للتناف�س على اللقب‬ ‫ال�سيما انه ميتلك العبني جيدين ‪.‬‬

‫تشكيلة منتخبنا‬

‫ومي �ث��ل منتخبنا ال��وط �ن��ي للنا�شئني يف البطولة‬ ‫الالعبون حممد عبد اخلالق وعلي عبدالله ورامز انور‬ ‫وبهاء ح�سني وعلي احمد و�سيف الدين جميد وكيهان‬ ‫�سريوان و�شيار عمر وحممد �صرب وحممد علي احمد‬ ‫وا�سماعيل م�ؤيد ا�سماعيل وفريد عدي ‪.‬‬ ‫واو�ضح م��درب منتخبنا للنا�شئني حممد النجار ان‬ ‫الع�ب��ي املنتخب ج��اه��زون خل��و���ض غ�م��ار مناف�سات‬ ‫البطولة وخ�صو�صا يف مباراة االفتتاح امام نظريهم‬ ‫االردين حيث اكملنا جميع اال�ستعدادات وو�ضعنا‬ ‫اللم�سات االخرية ال�سيما ان املنتخب يدخل املناف�سة‬ ‫ومعنوياته عالية يف �ضوء النتائج اجليدة التي حققها‬ ‫يف مع�سكره االخري يف تركيا ‪.‬‬ ‫واعرب النجار عن ثقته يف تخطي املنتخب االردين‬ ‫يف لقاء اليوم وخ�صو�صا ان��ه ميلك ت�صورات فنية‬ ‫ومعلومات عن الفريق املناف�س الذي يعد بنظره من‬ ‫ا�ضعف فرق املجموعة كما ان مواجهة الفريق االردين‬ ‫�سيتيح ل��ه امل �ج��ال يف م�شاهدة م�ب��اري��ات الفريقني‬ ‫اللبناين وااليراين القويني مما �سي�ؤدي اىل ا�ستنزاف‬ ‫الكثري من طاقتهم ‪.‬‬ ‫وعن ا�ستعدادات العبينا لهذه املناف�سات حتدث رئي�س‬ ‫منتخبنا بهاء ح�سني قائال ان منتخبنا ا�ستعد جيدا لهذه‬ ‫البطولة وكانت حت�ضرياته اف�ضل من ت�صفيات املرحلة‬

‫االوىل بتوفري مع�سكرات تدريبية يف بغداد واربيل‬ ‫وتركيا خ�ضنا فيه العديد من اللقاءات التجريبية مع‬ ‫فرق اندية الكرخ وال�شرطة واحللة والت�ضامن ف�ضال‬ ‫على لقاءات املع�سكر اخلارجي ‪ .‬وبني بان منتخبنا‬ ‫ميتلك عنا�صر جيدة قادرة على تكرار �سيناريو املرحلة‬ ‫االوىل والتاهل اىل النهائيات اال�سيوية ‪.‬‬ ‫ام��ا زم�ي�ل��ه ع�ل��ي ع�ب��دال�ل��ه ف �ق��ال ان منتخبنا جاهز‬ ‫للمناف�سة بعد ان قدم االحتاد كل �شيء من مع�سكرات‬ ‫داخلية وخارجية وجتهيزات ريا�ضية متكاملة ‪ .‬وذكر‬ ‫ان��ه م�ستعد للمباراة بعد �شفائه م��ن اال��ص��اب��ة التي‬ ‫ح�صلت ل��ه خ�لال م��دة االع ��داد ‪ .‬م�ضيفا ب��ان زمالءه‬ ‫مرتاحون ومعنوياتهم حاليا يف الدخول اىل املناف�سة‬ ‫التي �ستكون قوية والينق�صنا غري احل�صول على لقب‬ ‫غ��رب ا�سيا وم��ن ثم التاهل اىل النهائيات اال�سيوية‬ ‫للمرة االوىل يف تاريخ العراق بهذه الفئة العمرية ‪.‬‬ ‫مدرب ايران ‪ :‬لدينا انطباعات عن الفريق العراقي‬ ‫وق��ال م��درب منتخب اي��ران حم�سن �شاه علي بان‬ ‫حت�ضريات فريقه جيدة للبطولة اذ بدانا اال�ستعداد‬ ‫ل�ه��ا ق�ب��ل ث�لاث��ة ا��ش�ه��ر م�ن��ذ ت�سلمه امل�ه�م��ة وت�ضمنت‬ ‫اقامة مع�سكر تدريبي يف تركيا قبل ا�سبوعني يعد‬ ‫ناجحا بخو�ضه مباريات قوية مع منتخبات بلغاريا‬ ‫و�سلوفينيا لنف�س الفئة ف�ضال على لعب مباراة مع بطل‬ ‫تركيا لل�شباب وخ�سرنا معه بفارق ع�شر نقاط ‪ .‬وا�شار‬

‫كردي تواق لخطف نقاط الفوز في ملعب الخصم‪ ..‬واحمد يعول على المباريات المقبلة‬ ‫البصرة ‪ /‬ألعيداني مصطفى‬ ‫�أكد كرمي كردي مدرب فريق بغداد على �ضرورة خطف‬ ‫نقاط الفوز يف املباريات التي يلعبها الفريق خارج‬ ‫�أ�سوار العا�صمة بغداد الن الفريق يطمح �إىل حتقيق‬ ‫نتيجة طيبة تليق ب�سمعة الفريق البغدادي‪.‬‬ ‫وب�ين ك��ردي م��ن خ�لال ت�صريحه لـريا�ضة "النا�س"‬ ‫�إن��ه غري مقتنع ب���أداء الفريق بالرغم من ف��وزه على‬ ‫م�ضيفه فريق نفط مي�سان بهدف نظيف يف املباراة‬ ‫التي �ضيفها ملعب �أبي اخل�صيب لهذه املباراة وامللعب‬

‫لعب دورا يف انخفا�ض م�ستوى الالعبني من ال�شوط‬ ‫الأول �إىل ال�شوط الثاين بحكم الأر�ضية غري ال�صاحلة‬ ‫�إ�ضافة �إىل فريقي تكتيكي ويلعب بالكرات الطويلة‬ ‫يف اغلب الهجمات وبع�ض الالعبني اخ��ذوا ح�صتهم‬ ‫من الإ�صابات فهذا بالت�أكيد �سيولد جهدا عاليا لديهم‬ ‫لكن النتيجة ايجابية وت�صب يف م�صلحة مناف�ستنا‬ ‫على املقعدين الأول وال �ث��اين بينما او��ض��ح مدرب‬ ‫فريق نفط مي�سان ح�سن احمد بانه يعول كثريا على‬ ‫املباريات القادمة كون نفط مي�سان يقدم مباريات من‬ ‫طراز عال وامام كل الفرق الكبرية وهو ند قوي للفرق‬

‫التي تت�صارع على ح�سم الدوري املمتاز لكن الفريق‬ ‫يحتاج �إىل وقت ‪.‬‬ ‫وا��ش��ار احمد �إىل �أن فريقه ق��دم م�ستوى جيدا لكن‬ ‫ال�ب��داي��ة مل تكن موفقة ‪ ،‬وان املهاجم علي من�صور‬ ‫ا�ستثمر بحكم خربته فر�صة جيدة حقق منها هدف‬ ‫ال�ف��وز لكن جم��ري��ات امل �ب��اراة كانت خمالفة للنتيجة‬ ‫التي ت�سيدها العبونا ‪ ،‬كما ان الفريق املناف�س قوي‬ ‫وت�ضم ت�شكيلته عنا�صر بارزة ولها خربة يف مباريات‬ ‫الدوري املمتاز لكنهم مل ي�ستطيعوا من تنظيم هجمة‬ ‫واحدة من�سقة‪.‬‬

‫زبون متفائل بتحقيق نتائج متميزة لرباعينا في االستحقاقات المقبلة‬ ‫بغداد ‪ /‬الناس‬ ‫ابدى مدرب منتخبنا الوطني برفع‬ ‫االثقال �صباح زبون تفا�ؤله الكبري‬ ‫مب�ستويات بطولة العراق باللعبة‬ ‫ال��ت��ي اختتمت يف ب��غ��داد م�ؤخرا‬ ‫و���ش��ارك فيها ع��دد كبري م��ن اندية‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫وق���ال زب���ون يف ت�صريح خ�ص به‬ ‫ريا�ضة (النا�س) ان البطولة هي من‬ ‫اجنح البطوالت التي نظمها االحتاد‬ ‫ال���ع���راق���ي ب��ري��ا���ض��ة رف����ع االث��ق��ال‬ ‫ال�سيما ب��ان��ه يف ���ض��وء م�ستويات‬ ‫الرباعني يتم اختيار العبي املنتخب‬ ‫الوطني ال��ذي �سي�شارك يف دورة‬ ‫االلعاب العربية التي تقام يف قطر‬

‫اليوم اربيل بمواجهة‬ ‫العهد لتأكيد الصدارة‬ ‫اربيل ‪ /‬بعثة االتحاد العراقي للصحافة الرياضية‬ ‫يخو�ض فريق اربيل يف ال�ساعة ال�ساد�سنة من م�ساء اليوم االربعاء مباراته قبل‬ ‫االخ�يرة �ضمن املجموعة اخلام�سة لبطولة ك�أ�س االحت��اد اال�سيوي بكرة القدم‬ ‫امام �ضيفه العهد اللبناين وي�أمل اربيل الذي يت�صدر فرق جمموعته بر�صيد ‪8‬‬ ‫نقاط من فوز على العهد يف اجلولة االوىل ‪ 1-2‬وتعادل مع الكرامة ال�سوري ‪1-1‬‬ ‫وامام العروبة ‪ 0-0‬وفوز يف اجلولة املا�ضية على العروبة العماين ‪ 0-5‬ي�أمل‬ ‫ان تكون نتيجة الفوز يف مباراة اليوم بوابة العبور اىل الدور الثاين يف حني‬ ‫فقد العهد فر�صة الو�صول او التناف�س على احدى البطاقتني امل�ؤهلتني عن هذه‬ ‫املجموعة بعد ان جمع ‪ 3‬نقاط من خ�سارة امام اربيل ‪ 2-1‬وفوز على العروبة‬ ‫العماين ‪ 1-0‬يف اجلولة الثانية وفوز على الكرامة ال�سوري ‪ 1-4‬واخل�سارة‬ ‫معه يف اجلولة املا�ضية ‪ 3-2‬وت�شهد مباراة اليوم التي قررت ادارة اربيل ان‬ ‫يكون الدخول اليها جمانا غياب العبني‬ ‫من اربيل االول او���س ابراهيم ب�سبب‬ ‫االي�ق��اف ول ��ؤي �صالح ب�سبب تعر�ضه‬ ‫اىل التهاب حاد يف اللوزتني منذ املباراة‬ ‫املا�ضية يف حني يغيب عن فريق العهد‬ ‫اللبناين الالعبان حممود العلي ب�سبب‬ ‫اال�صابة واحمد زليط لاليقاف ‪.‬‬

‫نهاية العام احلايل وبطولة االلعاب‬ ‫اال�سالمية يف ايران وبطولة العامل‬ ‫التي تقام يف فرن�سا‪.‬‬ ‫وا���ض��اف ان ال��ب��ط��ول��ة اف����رزت عن‬ ‫خ���ام���ات وم�����س��ت��وي��ات ج���ي���دة من‬ ‫الرباعني ومن املتوقع ان يكون لهم‬ ‫���ش��ان كبري ويف ���ض��وء م�شاهدتي‬ ‫لهذه البطولة فانا متفائل بتحقيق‬ ‫نتائج متقدمة خالل اال�ستحقاقات‬ ‫ال��ق��ادم��ة ل��ك��ن ب�����ش��رط ان ت��وف��ر لنا‬ ‫اللجنة االوملبية العراقية مع�سكرات‬ ‫ت��دري��ب��ي��ة ع��ل��ى اع��ل��ى امل�ستويات‬ ‫حيث كانت اغلب املع�سكرات التي‬ ‫يقيمها االحتاد هي مع�سكرات مدتها‬ ‫الزمنية ق�صرية جدا ال ت�ضع الرباع‬ ‫يف امت ا�ستعداداته عند دخوله اىل‬

‫اي بطولة‪.‬‬ ‫وا�شار زبون �إىل ان ابرز املعوقات‬ ‫التي يواجهها حاليا هي ق�صر املدة‬ ‫التي يتم فيها جتميع الالعبني خالل‬ ‫م��دة ال��ب��ط��والت وه��ي عقبة كبرية‬ ‫تواجه اعداد املنتخبات العراقية يف‬ ‫اي بطولة وت�ضع املدرب يف موقف‬ ‫ال يح�سد عليه ‪ ،‬واملو�ضوع االخر انه‬ ‫بعد عام ‪ 2005‬قمنا بت�سريح اغلب‬ ‫الع��ب��ي املنتخب ال��وط��ن��ي القدامى‬ ‫على ا�سا�س نتائجهم وم�ستوياتهم‬ ‫وب���د�أن���ا م��ن��ذ ت��ل��ك امل����دة م���ع جلنة‬ ‫اخل�براء يف االحت��اد باالعداد لبناء‬ ‫منتخب ج��دي��د ح��ي��ث مت االعتماد‬ ‫ع��ل��ى ال�لاع��ب�ين ال�����ش��ب��اب يف اغلب‬ ‫امل�ستويات‪.‬‬

‫اشرف يلوم العبيه وشنيشل سعيد بالنتيجة واستعادة الصدارة‬ ‫بغداد ‪ /‬الناس‬ ‫اب�� ��دى م�� ��درب ف ��ري ��ق امل �� �ص��ايف‬ ‫امتعا�ضه من النتيجة التي خرج‬ ‫بها فريقه من مباراته امام الزوراء‬ ‫ال�ت��ي انتهت بخ�سارته بثالثية‬ ‫نظيفة �ضمن مناف�سات املجموعة‬ ‫اجلنوبية ل ��دوري النخبة بكرة‬ ‫القدم ‪.‬‬ ‫وق ��ال ن ��زار ا� �ش��رف يف ت�صريح‬ ‫لريا�ضة (ال �ن��ا���س) ان العبيه مل‬ ‫يقدموا الأداء ال��ذي ك��ان منتظرا‬ ‫منهم خالل ال�شوط االول والذي‬ ‫ا� �س �ت �غ �ل��ه الع��ب��و ال�� � ��زوراء على‬ ‫اكمل وجه وانهوا به املباراة من‬ ‫�شوطها االول بعد ان ا�ستطاعوا‬ ‫ت�سجيل ثالثة اهداف‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ا���ش��رف ان ��ه ال يعرف‬ ‫ال�سبب وراء الرتاجع الكبري الذي‬ ‫عانى منه الفريق خ�لال املباراة‬ ‫بالرغم من حت�سن اداء امل�صايف‬ ‫يف ال�شوط الثاين كما ان الفريق‬

‫ع��ان��ى م��ن غ�ي��اب بع�ض الالعبني‬ ‫الذين كان يعول عليهم ان يحدثوا‬ ‫ال �ف��ارق يف ال�ل�ق��اء كما ان العبي‬ ‫ال��زوراء كانوا اكرث رغبة وجدية‬ ‫وهذا ماحتقق لهم‪.‬‬ ‫اما على ال�صعيد االخر فقد اعرب‬

‫م��درب ال� ��زوراء را� �ض��ي �شني�شل‬ ‫عن �سعادته بالفوز ال��ذي ا�ستعاد‬ ‫فيه �صدارة املجموعة من اجلوية‬ ‫اىل نقطتني وقال �شني�شل لريا�ضة‬ ‫(النا�س) ان ال ��زوراء ك��ان يبحث‬ ‫عن النقاط الثالث وكان الرتكيز‬

‫على الفوز باقل اجلهد املمكن مع‬ ‫احرتامنا ال�شديد لفريق امل�صايف‬ ‫الذي يعد من الفرق الفتية ويقوده‬ ‫مدرب جيد‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار امل� ��درب �إىل ان ال�شوط‬ ‫االول ك���ان���ت االف�����ض��ل��ي��ة فيه‬ ‫للزوراء وا�ستطاع العبوه ترجمة‬ ‫ال�سيطرة اىل ثالثة اهداف جعلت‬ ‫من ال�شوط الثاين �أ�سهل ن�سبيا‬ ‫مما �سمح لفريق امل�صايف مراجعة‬ ‫ح�سابااته وا�صبح ن��دا لنا لكنه‬ ‫مل ي�ستطع الو�صول اىل املرمى‬ ‫‪ .‬يف ك��ل االح� ��وال ال �ث�لاث نقاط‬ ‫كانت مهمة م��ن اج��ل ال�ع��ودة اىل‬ ‫ال�صدارة جمددا‪.‬‬ ‫يذكر ان الزوراء ا�ستطاع ا�ستعادة‬ ‫ال� ��� �ص ��دارة م ��ن م �ن��اف �� �س��ه ال �ق��وة‬ ‫اجل��وي��ة التي مل ينعم بها �سوى‬ ‫يومني ليجمع ‪ 47‬نقطة وبفارق‬ ‫نقطتني عن م�ط��ارده بينما جتمد‬ ‫ر�صيد امل�صايف عند ‪ 33‬نقطة يف‬ ‫املركز ال�سابع‪.‬‬

‫ب��ان��ه ميتلك معلومات ع��ن الع�ب��ي املنتخب العراقي‬ ‫الذي يتميزون بطول القامة واالج�سام الكبرية التي‬ ‫ت�سهم يف انهاء املباراة مل�صلحتهم ‪ .‬وتوقع بان يتاهل‬ ‫منتخبنا الوطني مع منتخب بالده اىل نهائيات ا�سيا‬ ‫ورمب��ا ال��ذه��اب اىل اك�ثر م��ن ذل��ك اىل نهائيات كا�س‬ ‫العامل ‪.‬‬

‫تحضيرات مختلفة‬

‫وتطرق رئي�س بعثة لبنان فادي حمفوظ عن حت�ضريات‬ ‫فريقه بانها كانت خمتلفة عن حت�ضريات التجمع االول‬ ‫للت�صفيات اذ بدات قبل �شهر ون�صف ال�شهر وا�شتملت‬ ‫على جتديد عنا�صر املنتخب بعد ان �شخ�صنا اخللل يف‬ ‫املرحلة االوىل ال�سيما يف ناحية الطول باال�ستعانة‬ ‫بالالعبني يعقوب االغا و�سمري خوري ‪ .‬وذكر بانه لديه‬ ‫انطباعات حول املنتخبات امل�شاركة فالفريق االيراين‬ ‫عادة ما يح�ضر جيدا للبطوالت وهو من الفرق القوية‬ ‫اما منتخب العراق فيمتلك عنا�صر ذي اج�سام طويلة‬ ‫و�ضخمة وقوية ويعتمد على املهارات الفردية التي‬ ‫تطغي يف بع�ض االحيان على اللعب اجلماعي ‪.‬اما‬ ‫املنتخب االردين فقد اج��رى مع�سكرا يف لبنان وال‬ ‫اتوقع ان يحقق نتيجة تذكر يف هذه البطولة ‪ ..‬اذ‬ ‫الميتلك العبوه املهارات الفنية التي جتعله مناف�سا‬ ‫على احدى البطاقات الثالث ‪.‬‬

‫‪ 27‬من الشهر المقبل افتتاح‬ ‫ضريح عمو بابا‬ ‫بغداد ‪ /‬حسين البهادلي‬ ‫اك��د ك��رمي و�صفي املهند�س امل���ش��رف على‬ ‫�ضريح ال��راح��ل عمو بابا ان ي��وم ‪ 27‬من‬ ‫ال�شهر املقبل �سي�شهد االف�ت�ت��اح الر�سمي‬ ‫لل�ضريح يف نف�س يوم وفاة �شيخ املدربني‪.‬‬ ‫وقال و�صفي يف ت�صريح لريا�ضة (النا�س)‬ ‫ان ال�ضريح �شارف على االنتهاء وهو االن‬ ‫يف ايامه االخرية وال�ضريح اخذ �شكله من‬ ‫اخليمة كون عمو بابا هو خيمة الريا�ضة‬ ‫العراقية وانه عمودها‪ .‬كما ا�شار املهند�س‬ ‫�إىل ان ال���ض��ري��ح و� �ض��ع ع�ل��ى ‪ 18‬ركيزة‬ ‫وكل ركيزة متثل احدى حمافظات العراق‬ ‫وو�ضع اعلى اخليمة كرة قدم كبرية للداللة على نوع الريا�ضة التي كان الراحل‬ ‫ميار�سها‪ .‬يذكر ان �ضريح �شيخ املدربني تعر�ض اىل توقفات كثرية ب�سبب تلك�ؤ‬ ‫ال�شركة املكلفة بعملية الت�صميم عدة مرات مما حدا بالدائرة الهند�سية يف وزارة‬ ‫ال�شباب والريا�ضة اىل تبني عملية اكمال ال�ضريح‪.‬‬

‫الشرطة والصناعة على ملعب‬ ‫الشعب الدولي‬

‫بغداد ‪ /‬حسين البهادلي‬

‫قرر االحتاد العراقي بكرة القدم اقامة مباراة فريقي ال�شرطة وال�صناعة‬ ‫على ملعب ال�شعب الدويل بدال من ملعب ال�شرطة‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر يف االحت��اد العراقي بكرة القدم لـ(النا�س) ان االحتاد‬ ‫العراقي اعطى ال�ضوء االخ�ضر القامة مباراة ال�شرطة مع ال�صناعة على‬ ‫ادمي ملعب ال�شعب الدويل بعد قرار االحتاد باقامة املباريات املهمة يف‬ ‫ملعب ال�شعب من دون الرجوع اىل اداراة االندية امل�شاركة انديتها يف‬ ‫اللقاء‪ .‬وك��ان فريق ال�شرطة قد تعادل ام��ام دي��اىل بهدف لكال الفريقني‬ ‫بينما عاد ال�صناعة بثالث نقاط ثمينة من ملعب التاجي بعد فوزه على‬ ‫اجلي�ش بهدف يتيم‪.‬‬

‫فوزي يجدد رغبته بالعودة‬ ‫الى عش النوارس‬ ‫بغداد ‪ /‬الناس‬ ‫اك��د الع��ب املنتخب ال��وط�ن��ي ال�سابق‬ ‫ح�سام ف��وزي ان يتمنى ان يعود اىل‬ ‫عامل الكرة ولكن عرب عامل التدريب‪.‬‬ ‫وق ��ال الع��ب ال� ��زوراء ال ��ذي ق ��اده اىل‬ ‫اح��رز ثالثة القاب يف بطولة الدوري‬ ‫ان��ه ب�صدد الدخول يف دورة تدريبية‬ ‫يف القريب العاجل من اجل االن�ضمام‬ ‫اىل الكادر التدريبي لفريق الزوراء او‬ ‫احد فرق الفئات العمرية‪ .‬وقال فووزي‬ ‫انه �سعيد جدا مبا يقدمه فريق الزوراء خالل هذا املو�سم بقيادة املدرب‬ ‫را�ضي �شني�شل الذي قاده اىل �صدارة املجموعة اجلنوبية كما ان وجود‬ ‫فالح ح�سن كرئي�س للنادي اعطى الدافع الكبري للفريق يف تقدمي اداء اقل‬ ‫مايو�صف به انه امتداد للجيل الذهبي لفريق الزوراء‪.‬‬


‫‪No.(11) - wednesday 4, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )11‬االربعاء ‪ 4‬ايار ‪2011‬‬

‫والعالم‬

‫‪5‬‬

‫ك���ي���ف ي���ف���ه���م اإلس����رائ����ي����ل����ي����ون «ال����رب����ي����ع ال����ع����رب����ي»؟!‬

‫«ح � � ��رب ال� �ص� �ي ��ف» ف� ��ي ال � �ش� ��رق األوس�� ��ط‬

‫بقلم‪ :‬فيكتور غوتسيف *‬ ‫ترجمة‪ :‬الناس‬ ‫حان الربيع في الشرق األوسط ‪ ،‬ولألسف‪ ،‬فهو ليس ربيعًا عربيًا‪ .‬وحان الوقت أيضًا لسؤال بمليار دوالر‪ :‬هل سيكون صيف حرب كبيرة؟‪ .‬الواقع‪ ،‬إنه سؤال‬ ‫تبدالت دائمة في التحالفات‪ ،‬الحوادث‪ ،‬التهديدات‪،‬‬ ‫مدون في سجل «طقوس» المنطقة‪ ،‬من ّ‬ ‫بقيمة مليارات الدوالرات‪ .‬ذلك أن التغيير متعلق بما هو ّ‬ ‫األسلحة‪..‬لكن «ما المفاجأة؟»‪..‬إنها المضاربات الكبيرة في األسواق المالية‪ .‬وتاريخيًا‪ ،‬الحمالت العسكرية في الشرق األوسط‪ ،‬غالبًا ما‬ ‫تسارع مشتريات‬ ‫ْ‬ ‫فإن هذه الطقوس التزال صحيحة حتى اليوم‪ ،‬ولجملة األسباب التاريخية نفسها؛ المناخ جيد‪،‬‬ ‫االستثناءات‪،‬‬ ‫بعض‬ ‫ومع‬ ‫مباشرة‪.‬‬ ‫عقبه‬ ‫أو‬ ‫تكون في الصيف‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫هذا يعني ّأن القوة الجوية هي األكثر كفاءة‪ ،‬والمناورات التي يمكن أن تقوم بها قوات برية كبيرة‪ ،‬أكثر سهولة‪ ،‬وهو وقت يكون فيه الحصاد الزراعي قد جمع‬ ‫تحديًا خطيرًا القتصاديات البلد الوطنية‪.‬‬ ‫تقريبًا‪ ،‬هذا يعني أن القوى العاملة‪ ،‬أكثر توافرًا‪ ،‬ولذا فالحرب ال تشكل ّ‬ ‫وهكذا‪ ،‬ففي كل ربيع‪ ،‬يصبح السياسيون‪ ،‬والمستثمرون‪ ،‬والمحللون‪ ،‬والمثقفون عمومًا‪ ،‬في حالة اضطراب وقلق وعدم قدرة –غير اعتيادية‪ -‬على الهدوء في‬ ‫–إن لم يكن تحديد‪ -‬ما الذي سيحدث‪ .‬إنها عملية تصعيد للنشاط في لعبة للتكتيكات والستراتيجيات المعقدة‪ ،‬تكون فيها الحرب والسياسة قد‬ ‫محاولة منهم للتنبؤ ْ‬ ‫ّ‬ ‫شكـلتا دائرة كاملة‪ ،‬ال نهاية لها‪ .‬تتضمن اللعبة‪ ،‬رهانات خطرة‪ ،‬ومناورات سرية ومكثفة‪ ،‬برغم الوجود المألوف لنوبات قصيرة من العنف (ال تكاد أي حرب كبرى في‬ ‫بالد الشام منذ عام ‪ ،1948‬تستمر لمدة أطول من شهر‪ ،‬غالبًا بسبب التكاليف الباهظة للحرب الحديثة‪ ،‬وقضايا التموين)‪.‬‬ ‫وهذه ال�سنة‪ ،‬ت�شري جردة ح�سابات اللعبة �إىل‬ ‫�أنها مكتنزة‪ ،‬وغنية للغاية‪ :‬وبني امل�ؤامرات‬ ‫الأخ���رى‪ ،‬ال��ث��ورة العربية ال��ك�برى (نوق�شت‬ ‫ك��ث�ير ًا)‪ ،‬وال��ث��ورة العربية ال��ك�برى امل�ضادّة‪،‬‬ ‫والأزمة املتفاقمة يف اخلليج العربي يف �سياق‬ ‫تدهور العالقات بني ال�سُ ّنة وال�شيعة يف جميع‬ ‫�أن��ح��اء ال�شرق الأو���س��ط‪ ،‬و�إع�ل�ان اال�ستقالل‬ ‫الوطني الفل�سطيني ال��ذي يلوح يف الأف��ق‪،‬‬ ‫بحلول �شهر �أيلول‪� ،‬إنْ مل يكن يف وقت �أبكر‪،‬‬ ‫وامل�ضاربة يف «ح��رب يف �أو مع �إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫وعلى ح�� ّد تعبري جمل�س اخل�ب�راء الأمريكي‬ ‫�سرتاتفور‪ ،‬كـ»رهان كبري ميكن �أن يزعزع بقوة‬ ‫ا�ستقرار املنطقة»‪.‬‬ ‫� ّإن املخاطر كبرية �أي�ض ًا‪ :‬براميل البارود‬ ‫مبعناها امل��ج��ازي مكدّ�سة يف ك��ل م��ك��ان من‬ ‫املنطقة‪ .‬و�إذ ن�ضع يف االعتبار الرتاكم الهائل‬ ‫للأ�سلحة خ�لال ال�سنوات القليلة املا�ضية‪،‬‬ ‫ميكننا �أنْ نتوقع �أي �صراع هائل ‪ ،‬ووح�شي‬ ‫�سيحدث‪ ،‬وعلى نحو غري اعتيادي‪ .‬ويتوقع‬ ‫املخططون الع�سكريون الإ�سرائيليون‪ّ � ،‬أن‬ ‫مئات ال�صواريخ �سوف متطر على تل �أبيب‬ ‫(و�أغلبها من �سوريا ولبنان)‪ .‬وق��د �أ�صدروا‬ ‫حتذيرات م�شدّدة‪� ،‬أنهم �سوف يعملون كل ما‬ ‫بو�سعهم للحد من احلرائق‪ .‬ومن املرجح �أن‬ ‫تت�ضرر اجلبهة الداخلية الإ�سرائيلية بقوة‪ .‬يف‬ ‫الواقع جميع اجلبهات الداخلية لدول املنطقة‬ ‫�ستواجه هذه املخاطر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لكن حياة الإن�سان وكرامته‪� ،‬ستكون «ن�سبية»‪،‬‬ ‫بد ًال من «قيمتها املطلقة» يف املنطقة ومبوجب‬

‫ه��ذه اللعبة‪ .‬ويف �أح�����س��ن الأح�����وال‪ ،‬يُتوقع‬ ‫للأفراد �أن ي�ضحوا ب�شكل كبري‪ ،‬وبانتظام من‬ ‫�أجل توفري جهد دفاعي‪� .‬أما يف �أ�سو�أ الأحوال‪،‬‬ ‫ل��ن ي��ك��ون��وا ���س��وى م�����ص��ادر رخ��ي�����ص��ة قابلة‬ ‫لال�ستهالك؛ ولي�س هناك ما يو�ضح‪� ،‬أف�ضل‬ ‫م��ن ا�ستخدام ال���دروع الب�شرية‪ ،‬واملو َ‬ ‫ْ�ضعة‬ ‫املتعمّدة ملجموعات كبرية من املدنيني بالقرب‬ ‫م��ن امل��ن�����ش���آت الع�سكرية‪ .‬وال��ك��ث�ير ج���د ًا من‬ ‫خزائن هذه الدول �ستكون على املحك‪ .‬وو�صل‬ ‫الذهب والف�ضة لأعلى م�ستوى على الإطالق‪،‬‬ ‫بينما عرب النفط �سعر ‪ 110‬دوالرات للربميل‪.‬‬ ‫وط��ب��ق�� ًا للعديد م��ن امل��ح��ل��ل�ين‪ ،‬ف���إن��ه �سيزداد‬ ‫ارتفاع ًا‪ .‬وه��ذا الأم��ر ال يعني فقط �أن ال�سبب‬ ‫فيه هو ال�شرق الأو�سط‪� ،‬إمنا يعود اىل الأزمة‬ ‫العاملية الدولية‪ ،‬و�ضغوط الت�ضخم على جميع‬ ‫العمالت الرئي�سة (بح�سب تقرير �سرتاتفور‪،‬‬ ‫توفري امل��ال عاملي ًا ت�ضاعف تقريب ًا منذ �سنة‬ ‫‪ .)2005‬ومع ذلك‪ ،‬ف�إن جزء ًا كبريا منه‪ ،‬يرجع‬ ‫اىل امل�ضاربة‪ ،‬والعديد من تلك املراكز لها �صلة‬ ‫باال�ضطراب الع�سكري وال�سيا�سي يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬ ‫ويُنظر اىل الذهب والف�ضة –حتديد ًا‪-‬على‬ ‫�أنهما «الر�صيد الآم��ن» يف �أوق��ات اال�ضطراب‬ ‫امل��ايل وال�سيا�سي‪ ،‬فيما تكون �أ�سعار النفط‬ ‫ح�سا�سة ج���د ًا‪ ،‬وعلى نحو خا�ص م��ن ناحية‬ ‫ارت��ب��اط��ه��ا ال�����ش��دي��د ب��ال��ت��ط��ورات الأم��ن��ي��ة يف‬ ‫املنطقة‪ .‬ويقول تقرير ل�سرتاتفور‪(( :‬عندما‬ ‫ن�س�أل‪ :‬مل��اذا �سعر النفط �آخ��ذ باالرتفاع‪ ،‬ف� ّإن‬ ‫فكرة اخلطر اجليوبولتيكي –اجليو�سيا�سي‪-‬‬

‫ال تتبادر اىل الذهن))‪ ،‬وجاء يف تقرير �آخر‪:‬‬ ‫((�إنها لي�ست بتكهنات حمقى))‪ .‬ومن امل�ؤكد‬ ‫هناك الكثري مما يدعو اىل القلق‪ .‬ويف الآونة‬ ‫ُبق النظام ال�سوري ورقة حمراء‬ ‫الأخرية‪ ،‬مل ي ِ‬ ‫�إال ا�ستخدمها يف قمعه لال�ضطرابات الداخلية‪،‬‬ ‫وو�أد كل ر�ؤية له من �أجل الإ�صالح ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫لقد اعرتف الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ ،‬قبل‬ ‫�أ�سبوع �أو �أكرث قائ ًال‪(( :‬هناك فجوة بني رغبات‬ ‫النا�س ومواقف احلكومة))‪ .‬ومن ثم �شرع على‬ ‫الفور ل�سد تلك الثغرة بالر�صا�ص‪ .‬لقد عالج‬ ‫حمنته ال�شديدة‪ ،‬ب�إهانة �شعبه‪ ،‬وباالعتقاالت‪،‬‬ ‫وبالقتل‪ ،‬ون�شر الدبابات يف املدن‪ ،‬وبتوجيه‬ ‫الر�صا�ص احلي اىل �صدور املتظاهرين‪.‬‬ ‫تلك هي الأخبار ال�سيئة عن جميع الأنظمة‬ ‫تقريب ًا يف املنطقة م��ن تركيا اىل �إي���ران اىل‬ ‫�إ�سرائيل‪ .‬والأكرث �سوء ًا‪ ،‬هو االنهيار ال�شامل‬ ‫للبلد‪ ،‬واالنغما�س يف فو�ضى ال ميكن التحكم‬ ‫بها‪ .‬ه��ذه لي�ست ح�صيلة �أو نتيجة م�ؤكدة‪،‬‬ ‫وهي تعتمد ب�شكل كبري على ماهية االن�شقاق‬ ‫ال��وا���س��ع ع��ل��ى م�ستوى اجل��ي�����ش‪ ،‬وم���ا تظهر‬ ‫من �إف���رازات يف امل�ستقبل‪ .‬وه��ذا يعني –من‬ ‫بني �أ�شياء �أخ��رى‪� -‬أن الآالف من ال�صواريخ‬ ‫متو�سطة امل��دى‪ ،‬و�أ�سلحة اخرى ال ح�صر لها‬ ‫ميكن �أن تقع يف �أي���دي ح��زب الله وحما�س‪،‬‬ ‫واملقاتلني الأكراد (حزب العمال الكردي‪-‬حزب‬ ‫العمال الكرد�ستاين) واجلهات املارقة «الفاعلة»‬ ‫الأخ��رى‪ .‬وثمة عدد غري قليل من ال�صواريخ‬ ‫ذات ر�ؤو�س كيمياوية‪.‬‬ ‫وه��ن��اك رك���ام م��ن الأزم����ات ال�صغرية التي‬

‫تراكمات أسعار النفط وسوق السالح واألزمة المالية العالمية تنذر منذ‬ ‫سنة ‪ 2005‬بحروب خطيرة في الشرق األوسط‬

‫«ت��خ��ت��م��ر» الآن‪ :‬يف ل��ي��ب��ي��ا –مثال‪ -‬ت�شعر‬ ‫الواليات املتحدة �أنها ا�ضطرت لإر�سال اثنتني‬ ‫من الطيارات من دون طيار يف مهمة «�إن�سانية»‬ ‫(الو�صف يت�ضمن �سخرية املفارقة)‪ .‬وقد بات‬ ‫التحالف يائ�س ًا‪ ،‬فهو يحاول من دون جدوى‬ ‫اغتيال الرئي�س الليبي‪ ،‬امل��رف��و���ض �شعبي ًا‪.‬‬ ‫ولقد دعا املتمردون يف ليبيا العقيد القذايف‬ ‫اىل اال���س��ت��ج��اب��ة لتغيري تكتيكاته‪ ،‬و�سحب‬ ‫قواته خ��ارج مدينة «م�صراته»‪ ،‬فقط لتكثيف‬ ‫ال�صراع يف املناطق اجلبلية غربي ليبيا‪ .‬ويف‬ ‫اليمن‪ ،‬ظهر على م�ستوى الإع�ل�ام �أن هناك‬ ‫�صفقة غام�ضة ب�ين املحتجني وب�ين الرئي�س‬ ‫علي عبدالله ���ص��ال��ح‪� ،‬إال � ّأن م�����ص��ادر عديدة‬ ‫ت�ؤكد �أن الو�ضع م��ازال متقلب ًا‪ .‬واليمن بلد‬ ‫الت�شدّد الإ�سالمي الذي متتد جذوره بني قبائله‬ ‫عميقة ومعقدة‪ .‬القبلية قويّة جد ًا يف اليمن‪،‬‬ ‫وم�صاحلها مرتبطة ب��ق��وى �إقليمية عديدة‬ ‫(�أب���رزه���ا ن��ف��وذا اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫و�إيران)‪.‬‬ ‫والد�سي�سة احلقيقية الأخ����رى‪ ،‬تقع يف‬ ‫اخلليج ويف �شبه اجل��زي��رة ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ت�صطرع ال�سعودية و�إي����ران‪ ،‬و�إن ك��ان ذلك‬ ‫ب�شكل غري مبا�شر الآن‪ .‬وهذا �أي�ض ًا ي�ؤثر على‬ ‫واق��ع الأزم��ة ال�سورية‪� :‬سوريا‪ ،‬هي احلليف‬ ‫الرئي�س لإي���ران يف املنطقة‪ ،‬كما �أنها ع�صب‬ ‫ال��ن��ف��وذ الإي�����راين‪ ،‬وال����ردع يف ب�ل�اد ال�شام‪.‬‬ ‫وع�لاوة على ذلك‪ ،‬لي�س من املرجّ ح �أنْ ين�سى‬ ‫الزعماء الإيرانيون املحتجني على النظام يف‬ ‫ب�لاده��م‪ ،‬وه��م قلقون م��ن احتمال �أنْ تتفجّ ر‬ ‫االحتجاجات عندهم بعد �سوريا‪ .‬وال�صحفي‬ ‫الإ�سرائيلي «�آيف �إ���س��خ��اروف» ي�شري قائ ًال‪:‬‬ ‫((يف �إي��ران‪� ،‬شبح �سقوط الأ�سد‪ ،‬م�صدر قلق‬ ‫حقيقي‪ ،‬وال ينح�صر ال�سبب يف كون �سوريا‬ ‫حليف ًا مهم ًا‪� ،‬إمنا يف التداعيات التي من �ش�أنها‬ ‫�أنْ ُت�شعل االحتجاجات يف �إيران �ضد نظامها‬ ‫الديني))‪.‬‬ ‫ويف ح�ين الي��ب��دو وا���ض��ح�� ًا للمراقبني �أن‬ ‫اململكة ال��ع��رب��ي��ة ال�����س��ع��ودي��ة‪ ،‬ت��ث�ير املتاعب‬ ‫يف �سوريا (اتهمت ال�سعودية يف كثري من‬ ‫الأح��ي��ان‪� ،‬أك�ثر من كونها ق��وة كبرية م�ضادة‬ ‫للثورة يف املنطقة‪� ،‬إمنا كمح ّر�ضة �أي�ض ًا) ف�إن‬ ‫ال�سعودية �ست�ستفيد ك��ث�ير ًا‪� ،‬إذا ما ا�ستغلت‬ ‫الأزم���ة مب��ه��ارة‪ .‬وه��ي �ستخ�سر كثري ًا �أي�ض ًا‪،‬‬ ‫�إذا ما بقي ب�شار الأ���س��د رئي�س ًا ل�سوريا ومل‬ ‫يخ�سر الكثري‪� ،‬إذ �أن��ه �سيكون متزايد امليل‬ ‫اىل امل���دار الإي����راين‪ .‬وميكننا �أن نتوقع من‬ ‫الإيرانيني املزيد من امل�شاركة يف �سوريا‪� ،‬إنْ‬ ‫مل يكن ذلك يحدث الآن بالفعل‪ .‬وباملقابل‪ ،‬قد‬ ‫ال تكون �إيران القوة الوحيدة التي تقف وراء‬ ‫االحتجاجات يف البحرين واليمن‪ ،‬ذلك �أن كال‬

‫طهران أكثر القلقين على نظام األسد خوفًا من انعكاس التداعيات ضد نظامها‬ ‫من الدولتني ت�شكل منطقة ح�سا�سة بالن�سبة‬ ‫لل�سعودية‪ ،‬و�إي��ران ت�سعى بو�ضوح لتحقيق‬ ‫�أف�ضل خ��روج من امل�شاكل هناك‪ .‬واملنطقتان‬ ‫ال�ساخنتان الأخريان هما العراق ولبنان‪ ،‬حيث‬ ‫تقاطع امل�صالح ال�سعودية والإيرانية‪.‬‬ ‫� ّإن امل��ك��ي��دة الأك��ب�ر‪ ،‬تتك�شف يف عالقة‬ ‫ال�����س��ع��ودي��ة م���ع ال����والي����ات امل���ت���ح���دة‪ .‬وملك‬ ‫ال�سعودية غا�ضب من الطريقة التي عاملت‬ ‫بها وا�شنطن �صديقه وحليفه الرئي�س امل�صري‬ ‫ال�سابق ح�سني مبارك‪ ،‬لكن ما بعد هذا الأفق‪،‬‬ ‫ي��ب��دو �أن ال�����س��ع��ودي�ين ع��ازم��ون ع��ل��ى �سحب‬ ‫الأم�يرك��ان اىل املواجهة املبا�شرة مع �إيران‪.‬‬ ‫ولقد اجتمع �أع�ضاء جمل�س التعاون اخلليجي‪،‬‬ ‫لت�سخني املناخ �ضد �إي��ران‪ .‬وعلى الأخ�ص يف‬ ‫البحرين‪ ،‬حيث ترتاكم ال�ضغوط على وا�شنطن‬ ‫للتدخل اىل جانبهم‪ .‬وطبق ًا لتقرير �سرتاتفور‪،‬‬ ‫ف�إن الزيارة الأخرية لويل عهد الإمارات ال�شيخ‬ ‫حممد بن زايد �آل نهيان –على الأرجح‪ -‬تركز‬ ‫على هذه الق�ضية‪ .‬و�أو�ضح التقرير‪(( :‬نحن‬ ‫ب�شكل وا���ض��ح ال مي��ك��ن �أن ن��ع��رف م��ا ذهبت‬ ‫الإمارات اىل طلبه من وا�شنطن‪ ،‬لكن هل لنا �أن‬ ‫ننده�ش �إذا مل تظهر عالمة نهائية من وا�شنطن‬ ‫�أنها م�ستعدة لتحدي النفوذ الإقليمي لإيران‬ ‫يف املنطقة))‪.‬‬ ‫�أح��د �أه��م �أ�سباب ال�صراع يف املنطقة هو‬ ‫العراق‪ .‬ويرى تقرير �سرتاتفور �أن االن�سحاب‬ ‫الأم�يرك��ي التدريجي من البلد‪ ،‬يع ّد م�صدر ًا‬ ‫رئي�س ًا لعدم اال�ستقرار‪ .‬وكتب مركز الأبحاث‬ ‫يقول‪(( :‬لي�س من قبيل امل�صادفة‪� ،‬أن يتزامن‬ ‫ان�سحاب ال��ق��وات الأم�يرك��ي��ة م��ع اال�ضطراب‬ ‫ال�شديد يف املنطقة‪ ،‬وال�سيما يف �شبه جزيرة‬ ‫ال��ع��رب))‪ .‬واالف�ترا���ض ال��ذي م��ن امل��رج��ح �أن‬ ‫ي��ك��ون �صحيح ًا‪ ،‬ه��و � ّأن �إي����ران ت�سعى لأن‬ ‫تكون القوة املهيمنة يف اخلليج‪ ،‬و�أنْ ال قوة‬ ‫حملية حت�� ّد م��ن ن��ف��وذه��ا‪ .‬ويف ال��وق��ت الذي‬ ‫ينح�سر فيه احل�ضور الأم�يرك��ي يف العراق‪،‬‬ ‫ف����إن ال��ن��ف��وذ الإي����راين �سيتو�سّ ع‪ ،‬وه���ذا من‬ ‫�ش�أنه زعزعة اال�ستقرار‪ ،‬لي�شمل جميع بلدان‬ ‫امل��ن��ط��ق��ة‪ ،‬ت��دري��ج��ي�� ًا‪ ،‬ويف ال�����س��ر �إنْ مل يكن‬ ‫يف العلن‪ .‬والبحرين مثال ���ص��ارخ‪ ،‬ب�صرف‬ ‫النظر ع��ن غالبيتها ال�شيعية‪ ،‬فاال�ضطراب‬ ‫ي�شمل ال�سعودية‪ ،‬وفيها �أقلية �شيعية‪ .‬وهناك‬ ‫حم���اوالت �سعودية لل�ضغط على وا�شنطن‪.‬‬ ‫وت�شري تقارير اىل �أن «جوكر» الدبلوما�سية‬ ‫ال�سعودية ال�سابق‪ ،‬الأمري بندر بن �سلطان عاد‬ ‫اىل دائرة ال�ضوء‪ ،‬برغم �أنه �سيئ ال�سمعة يف‬ ‫وا�شنطن‪ ،‬فقد ه��دّد قبل �سنوات قائ ًال‪(( :‬من‬ ‫اخلط�أ �أن نعتقد �أن �شعبنا �سوف ال يفعل ما هو‬ ‫�ضروري من �أجل البقاء‪ ،‬و�إذا كان ذلك يعني‬ ‫�أن نقف اىل ميني �أ�سامة بن الدن‪ ،‬فال مانع من‬

‫ذل��ك‪� ،‬أو على ي�سار القذايف‪ ،‬فليكن‪� ،‬أو نطري‬ ‫اىل بغداد الحت�ضان �صدام ح�سني مثل �أخ‪،‬‬ ‫فليكن))‪ .‬وق��د كتب ج��ون حنا يف ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية ((امل��ه��ارات الهائلة القابلة للتحوّ ل‬ ‫عند بندر خدمت اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫التي ت�شعر الآن ب�شكل متزايد �أنها ال ت�ستطيع‬ ‫االع��ت��م��اد على احلماية الأم�يرك��ي��ة‪ ،‬لكن هذه‬ ‫املهارات متثل م�شكلة‪ ،‬والأ�سو�أ ُتطرح ال�صني‬ ‫والباك�ستان كليهما كبديل))‪.‬‬ ‫وثمة �سيناريو �آخر‪� ،‬إذا ما ف�شلت ال�سعودية‬ ‫يف ح�شد الدعم الأمريكي ‪�-‬إذ ميكن �أن ت�سعى‬ ‫اىل ت�سليح نف�سها ب�����ص��واري��خ �أو �أ�سلحة‬ ‫الدمار ال�شامل كرادع وح�سب حنا‪ -‬ف�إ ّنها يف‬ ‫الأق��ل �ستك�سب الع�ضالت الع�سكرية للجي�ش‬ ‫الباك�ستاين للقتال �ضد �إيران‪� .‬أما ال�سيناريو‬ ‫الأخري‪ ،‬فهو ي�ستحق الكثري من االنتباه‪ ،‬ذلك‬ ‫�أن معلومات �أورده���ا تقرير كتبه �سيد �سليم‬ ‫�شاهزاد يف �صحيفة �آ�سيا تاميز‪ ،‬ت�شري اىل �أن‬ ‫الباك�ستان قد جتد نف�سها يف اخلطوط الأمامية‬ ‫حلريق كبري يف ال�شرق الأو�سط بني ال�شيعة‬ ‫وال�سُ ّنة‪ .‬وي�ضيف �شاهزاد قوله‪(( :‬خطوة يف‬ ‫هذا االجتاه‪ ،‬هو قرار الباك�ستان لإبقاء فرقتني‬ ‫ع�سكريتني على �أهبة اال�ستعداد لالنت�شار يف‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية يف ح��ال ن�شوب‬ ‫م�شاكل هناك))‪.‬‬ ‫ويبدو � ّأن �إدارة �أوباما م�ستعدة للردّ‪ ،‬لك ْن بحذر‬ ‫وبوداعة‪ ،‬كما هي «عادتها» يف ال�سيا�سة اخلارجية‪.‬‬ ‫وم���ؤخ ً‬ ‫��را تذكر تقارير ل�ستارتفور �أن الواليات‬ ‫املتحدة �أخربت احلكومة العراقية‪� ،‬أنها �إذا �أرادت‬ ‫�أي نوع من احل�ضور الأمريكي على �أرا�ضيها بعد‬ ‫‪ 31‬كانون الأول ‪ ،2011‬ف�إنها يجب �أن تطلب ذلك‬ ‫ً‬ ‫«�سريعا» ‪ .‬ويف هذا ال�سياق‪ ،‬يقول خرباء �أمريكان‪:‬‬ ‫�إن م��ا ي��ج��ري حقيقة‪ ،‬ه��و �أن ال��والي��ات املتحدة‬ ‫حتث احلكومة العراقية على تغيري ر�أيها ب�ش�أن‬ ‫االن�سحاب الأمريكي‪ ،‬وهي حتب �أن يغري العراق‬ ‫ر�أيه الآن من �أجل الت�أثري يف بع�ض �أحداث اخلليج‬ ‫العربي‪ .‬وكان رد احلكومة العراقية على العر�ض‬ ‫الأمريكي من نوع ما ميكن التنب�ؤ به‪ .‬ولكن لي�س‬ ‫م��ن الوا�ضح �أن��ه��ا عملت يف وق��ت م�ضى «لإع���داد‬ ‫العراقيني» لقبول ق��رار بقاء ال��ق��وات الأمريكية‬ ‫يف البالد‪� .‬إال � ّأن مكوث ‪ 20,000‬جندي �أمريكي‪،‬‬ ‫يكفي لإغ�ضاب �إيران‪ ،‬لك ّنه لي�س ً‬ ‫كافيا للتعامل مع‬ ‫العواقب‪ ،‬ال�سيما يف �ضوء التطورات الأخرية يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وتذهب تكهنات تقرير �ستارتفور اىل �أن الواليات‬ ‫املتحدة –ورمبا اململكة العربية ال�سعودية � ً‬ ‫أي�ضا‪-‬‬ ‫قد ت�سعى للتقارب مع �إي���ران لعدم وج��ود بدائل‬ ‫�أف�ضل‪ ،‬ولكن اخل��ط��وة خ��ط�يرة‪ ،‬وي�صعب تخيل‬ ‫ً‬ ‫حدوثها � ً‬ ‫وا�ضحا مبا‬ ‫أي�ضا‪ .‬وقبل كل �شيء‪ ،‬لي�س‬ ‫ّ‬ ‫فيه الكفاية‪� ،‬أن ال��ق��ي��ادة الإي��ران��ي��ة‪ ،‬م��وحّ ��دة مبا‬

‫يكفي للو�صول اىل اتفاق‪� ،‬أو عقد «�صفقة �شاملة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثانيا‪ّ � :‬إن التطورات الراهنة‪ ،‬ال ت�شري بو�ضوح‬ ‫اىل «حل �سلمي»‪ ،‬فالتوترات ت�صاعدت اىل نقطة‪،‬‬ ‫ي�صعب عندها الرتاجع عن ت�صعيد املواقف‪ .‬وقد‬ ‫�أعلنت �إيران يف وقت مت�أخر‪� ،‬أنها ا�س ُتهدفت بثاين‬ ‫فايرو�س كومبيوتر يُ�سمّى «جن��وم»‪ ،‬بعد هجوم‬ ‫بفايرو�س « ‪ »STUXNET‬ال��ذي خلف ً‬ ‫دمارا‬ ‫ً‬ ‫كبريا يف برناجمها النووي لتخ�صيب اليورانيوم‬ ‫منذ �أ�شهر‪� .‬أم��ا �إ�سرائيل‪ ،‬فهي غارقة يف ال�صمت‬ ‫ب�ش�أن الق�ضية الإيرانية‪ ،‬بعد �أن �أ�صدرت ً‬ ‫عددا من‬ ‫التهديدات ال�سنة املا�ضية‪ ،‬وب ً‬ ‫��دال من ذل��ك �أخذت‬ ‫ت�شدد لهجتها �ضد حركة حما�س «وك�ل�اء �إي���ران»‬ ‫و�ضد حزب الله‪ .‬وهذا ميكن �أن ي�شري اىل «تراجعها‬ ‫عن تهديداتها»‪ ،‬لكنه ميكن �أن ي�شري � ً‬ ‫أي�ضا اىل �أن‬ ‫�صمتها مناورة خادعة من النوع الذي �أ�صبح ماركة‬ ‫م�سجلة لال�سرتاتيجيني الع�سكريني الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫املواجهة زادت يف غزة قبل ب�ضعة �أ�سابيع‪ ،‬ب�ضربة‬ ‫كبرية نفذتها قوة الردع الإ�سرائيلية‪ ،‬ويف الوقت‬ ‫نف�سه ُن�شرت خرائط مف�صلة عن مواقع حزب الله‬ ‫يف املناطق ال�سكنية بجنوب لبنان‪ .‬وهي مبثابة‬ ‫حتذير‪ ،‬و�إعداد الر�أي العام العاملي حلملة ع�سكرية‬ ‫يف ل��ب��ن��ان‪ .‬وت��ل��ت ذل��ك ت��ه��دي��دات �صامتة النتقام‬ ‫وا�سع النطاق من حزب الله‪� ،‬إذا هاجم �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إ�سرائيليا‪،‬‬ ‫هجوما �‬ ‫و�أحد ال�سيناريوهات‪ ،‬يت�ضمن‬ ‫�أو حملة �أمريكية �ضد �إيران‪ّ .‬‬ ‫لكن �إ�سرائيل لي�ست‬ ‫يف و�ضع ي�ؤهلها ملهاجمة �إيران‪ .‬ويبدو �أن حمتوى‬ ‫«خطتها» هو ترك اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬تتوىل‬ ‫عملية ت�سخني املعركة ال�سيا�سية �ضد اجلمهورية‬ ‫الإ�سالمية‪ .‬وم��ع ذل��ك ميكن �أن ت�ضطر �إ�سرائيل‬ ‫لتنفذ هجمة‪� ،‬إذا ما اعتربت نف�سها «معزولة» عن‬ ‫التقارب الأمريكي‪-‬ال�سعودي‪-‬الإيراين‪ .‬ف�ضال على‬ ‫ذل��ك‪ ،‬كانت حكومة نتانياهو قد وع��دت مبواجهة‬ ‫الربنامج النووي الإيراين‪� ،‬إال �أنها تعر�ضت ل�ضغط‬ ‫�شديد يف الآون��ة الأخ�يرة على امل�ستويني املحلي‬ ‫وال��دويل‪ .‬والأه��م من ذلك‪� ،‬أن الفل�سطينيني بدوا‬ ‫م�صممني على �إعالن دولتهم يف وقت قريب مع �أو‬ ‫من دون املوافقة الإ�سرائيلية‪ .‬لكن نتنياهو قال �إنه‬ ‫يختار «الت�صعيد» على اجلبهة الإيرانية‪ ،‬كو�سيلة‬ ‫ً‬ ‫وطبقا لل�صحفي الإ�سرائيلي عامري‬ ‫حل�شد الت�أييد‪.‬‬ ‫�أورين‪ ،‬ميكن للنجاحات الباهرة يف بناء منظومة‬ ‫احلديد الإ�سرائيلية امل�ضادة لل�صواريخ بالقرب‬ ‫من غزة م�ساعدة نتنياهو على تربير �شن الهجوم‬ ‫على �إي��ران‪ .‬وككل حرب‪ ،‬لي�س من امل�ؤكد �أن ُت�شن‬ ‫هذا ال�صيف‪ ،‬غري �أن ال�شرق الأو�سط يظل منطقة‬ ‫حيوية �ساخنة ج ً‬ ‫��دا‪ ،‬وحتفز على �صراع امل�صالح‬ ‫وامل�����ض��ارب��ات‪ .‬واال���ض��ط��راب��ات ‪-‬يف �أق���ل تقدير‪-‬‬ ‫ف�ضال على القمع الوح�شي �سوف ين�ضجان املنطقة‬ ‫على الأرجح نحو امل�ستقبل‪.‬‬ ‫�صحفي وحملل �سيا�سي مقيم يف تل ابيب‬


‫‪4‬‬

‫تقــاريـ ـ ــر‬

‫‪No.(11) - Wednesday 4, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )11‬االربعاء ‪ 4‬آيار ‪2011‬‬

‫ثروتها ‪ 20‬طنا من الذهب‬

‫صفية فركاش‪ ..‬الممرضة التي حكمت ليبيا أربعين عاما‬ ‫تدفقت مواقع االنترنيت بالحديث عن زوجة معمر القذافي صفية فركاش التي تذكر التقارير انها متوارية في‬ ‫الظل على مدى األربعين عامًا الماضية وليست هناك أخبار عنها حتى إن اسمها ال يذكر إال فيما ندر‪ .‬فمن هي‬ ‫هذه السيدة التي تقف في الظل‪ ،‬ونفوذها ال يستهان به على مدى أربعين عامًا‪.‬‬ ‫زوجتي رئيسي البلدين المخلوعين تحتل حيزًا كبيرًا من‬ ‫مع توالي األنباء عن ثورتي تونس ومصر‪ ،‬كانت أخبار َ‬ ‫اهتمام الصحافة العالمية‪ ،‬ويبحث عنها الناس لكونهما من أشهر سيدات العالم‪ ،‬وثرواتهما تقدر بالماليين‬ ‫معمر القذافي‪ ،‬لم‬ ‫وحتى بالمليارات‪ .‬لكن مع انطالق شرارة الثورة في ليبيا‪ ،‬وتناول اإلعالم تاريخ الزعيم الليبي ّ‬ ‫تبرز إلى الواجهة أخبار عن زوجته صفية فركاش‪ ،‬حتى إن الكثيرين ال يعرفون من هي وال حتى اسمها‪.‬‬ ‫وكاالت – متابعة الناس‬ ‫و�إذا كان ت�أزم الو�ضع يف ليبيا �أظهر �إىل‬ ‫العلن �أخبار �أوالد ال�ق��ذايف‪ ،‬وال�سيما‬ ‫�سيف الإ�سالم وخمي�س حتتل ال�صحف‬ ‫كونهما من الأذرعة الع�سكرية لوالدهما‪،‬‬ ‫الذي يواجه �شعبه يف حماولة للحفاظ‬ ‫على حكمه‪ .‬ف��إن م�صري زوجته �صفية‬ ‫فركا�ش ظل جمهو ًال‪ ،‬يف ظل ما �أ�شيع‬ ‫عن �سفرها �إىل فنزويال والنفي الذي‬ ‫�صدر �إثر ذلك‪.‬‬ ‫�أما باقي �أفراد العائلة‪ ،‬فظلوا يف الظل‪،‬‬ ‫وبالكاد �سمع النا�س بع�ض ال�شائعات‬ ‫عنهم‪ ،‬حيث تناقلت املواقع الإلكرتونية‬ ‫الليبية والعربية يف ‪� 20‬شباط‪ /‬فرباير‪،‬‬ ‫�أن ال�صحف الأملانية �أعلنت خرب ًا مفاده‬ ‫و��ص��ول زوج��ة مع ّمر ال�ق��ذايف وابنته‬ ‫وعائلتها �إىل �أملانيا‪ ،‬لكن �أحد ًا مل ينف‬ ‫�أو ي�ؤكد اخلرب‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان��ت ال���س�ي��دة الليبية الأوىل‬ ‫معروفة من �أبناء ال�شعب ا�ستناد ًا �إىل‬ ‫�سنوات احلكم الطويلة التي رافقت‬ ‫فيها زوجها‪ ،‬ف�إن العامل ال يعلم الكثري‬ ‫عن هذه ال�سيدة‪.‬‬ ‫ويف عملية البحث عن معلومات عنها‬ ‫يف �شبكة الإن�ترن��ت ل��ن يجد امل��رء �إال‬

‫النذر الي�سري‪ ،‬و�صو ًرا نادرة ال تتعدى‬ ‫�أ�صابع اليدين‪.‬‬ ‫من الظل إلى العلن‬ ‫تعرف مواقع الإنرتنت �صفية فركا�ش‬ ‫الربع�صي زوجة العقيد مع ّمر القذايف‬ ‫ب�أنها الزوجة الثانية له‪ ،‬وقد ولدت يف‬ ‫مدينة البي�ضاء يف �شرق ليبيا من قبيلة‬ ‫الرباع�صة‪ .‬وهي كانت تعمل ممر�ضة‬ ‫حني تعرف �إليها القذايف يف امل�ست�شفى‪،‬‬ ‫�إثر دخوله يف حالة طارئة ال�ستئ�صال‬ ‫الزائدة الدودية‪ ،‬يف العام ‪ ،1971‬حيث‬ ‫تزوج بها يف العام نف�سه‪.‬‬ ‫يف بداية حياتهما الزوجية‪ ،‬مل تظهر‬ ‫�صفية فركا�ش يف و�سائل الإع�ل�ام �إال‬ ‫نادر ًا‪ ،‬لكن يف املدة املا�ضية بد�أت تقوم‬ ‫بن�شاطات خمتلفة‪ .‬وقد �أجنبت ال�سيدة‬ ‫الليبية الأوىل ف�ت��اة واح ��دة و�سبعة‬ ‫�أوالد‪.‬‬ ‫قالت عنها ال�صحافية باربرا والرتز يف‬ ‫مذكراتها �إنها كانت ال�سبب يف ت�سليم‬ ‫زوجها برنامج �أ�سلحة الدمار ال�شامل‬ ‫يف عام ‪ 2003‬بعد مقتل ابني �صدام‪،‬‬ ‫«عندما طلبت منه �أن يفعل �شيئ ًا حلماية‬

‫�أوالدهما بعدما �أ�صبحوا كبار ًا كي ال‬ ‫يواجهوا امل�صري نف�سه»‪.‬‬ ‫وق��د �أخ��ذت ن�شاطات ال�سيدة الليبية‬ ‫الأوىل ت�ك�ثر‪ ،‬ف�ظ�ه��رت يف احتفاالت‬ ‫ليبيا ب��ال�ث��ورة‪ ،‬م��ع زوج��ات الر�ؤ�ساء‬ ‫ال���ض�ي��وف‪ ،‬كما ح�ضرت �أخ�ي� ً‬ ‫را حفل‬ ‫تخرج فتيات الثورة الليبية يف كلية‬ ‫ال�شرطة يف العام ‪.2010‬‬ ‫نائبة من دون حضور‬ ‫ويف م�ن�ت���ص��ف ال� �ع ��ام ‪ 2008‬وعلى‬ ‫هام�ش اجتماع زعماء االحتاد االفريقي‬ ‫الذي جرى يف �شرم ال�شيخ يف م�صر‪،‬‬ ‫انتخبت �صفية فركا�ش نائبة لرئي�سة‬ ‫منظمة ال�سيدات الأفريقيات الأوائل‪،‬‬ ‫م ��ع �أن� �ه ��ا مل ت �ك��ن ح��ا���ض��رة يف ه��ذا‬ ‫الإجتماع‪ ،‬كما مل ي�سبق �أن �شاركت يف‬ ‫ن�شاطاته‪.‬‬ ‫هذا وتناقلت ال�صحف يف العام نف�سه‪،‬‬ ‫خ�بر زي��ارت �ه��ا �إىل الإم � ��ارات ولقائها‬ ‫ال�شيخة فاطمة بنت م�ب��ارك الرئي�س‬ ‫الأع��ل��ى مل��ؤ��س���س��ة ال�ت�ن�م�ي��ة الأ�سرية‬ ‫ورئي�سة االحتاد الن�سائي العام‪ ،‬حيث‬ ‫لفتت �صحيفة «البيان» الإماراتية �إىل‬ ‫�أن ال�سيدتني تبادلتا «ح� ��وا ًرا ود ًي��ا‪،‬‬ ‫يعك�س عمق العالقات التي جتمع دولة‬ ‫الإمارات واجلماهريية الليبية‪ ،‬وبحثتا‬ ‫�أوج��ه التعاون‪ ،‬وال�سيما يف املجاالت‬ ‫التي ته ّم امل��ر�أة يف البلدين‪ .‬و�أقامت‬ ‫ال�شيخة فاطمة م ��أدب��ة ع�شاء تكرميًا‬ ‫لل�ضيفة والوفد املرافق لها»‪.‬‬ ‫ثروة السيدة األولى‬ ‫عند �سقوط ن�ظ��ام الرئي�س ب��ن علي‪،‬‬ ‫قيل �إن ليلى الطرابل�سي زوجته حملت‬ ‫معها يف �أثناء هروبها �ألفا وخم�سمئة‬ ‫كيلوغرام م��ن ال��ذه��ب اخلال�ص التي‬ ‫ت�ساوي نحو �ستني مليون دوالر‪ ،‬فكم‬ ‫تبلغ ثروة ال�سيدة �صفية؟‪.‬‬ ‫ب�ع�ي��د ًا ع��ن ال�ظ�ه��ور الإع�لام��ي النادر‪،‬‬ ‫يبدو �أن �صفية فركا�ش كانت تن�شط‬ ‫يف جم���االت �أخ � ��رى‪ ،‬ح�ي��ث �إن �ه��ا كما‬ ‫يبدو متتلك �شركة خا�صة للطريان هي‬

‫قالت عنها الصحافية باربرا والترز في مذكراتها إنها كانت السبب في تسليم‬ ‫زوجها برنامج أسلحة الدمار الشامل في عام ‪ 2003‬بعد مقتل ابني صدام‬ ‫«طريان الرباق»‪ ،‬التي يقال �إنها تناف�س‬ ‫ال�شركة الوطنية للطريان «اخلطوط‬ ‫الليبية»‪ ،‬كما �إنها ت�ست�أثر بعقود نقل‬ ‫احلجاج يف ليبيا‪ ،‬وتتخذ مطار معيتيقة‬ ‫مقر ًا لها ب�إذن من زوجها الزعيم‪.‬‬ ‫يف�سر م��ا ج��اء يف وثائق‬ ‫لعل ه��ذا م��ا ّ‬ ‫الديبلوما�سية الأمريكية ال�سرية التي‬ ‫�س ّربها موقع «ويكيليك�س» �أخ� ً‬ ‫يرا عن‬ ‫ليبيا وزعيمها القذايف �أنه «يقود عائلة‬ ‫ثرية وق��وي��ة‪ ،‬لكنها منق�سمة وخمتلة‬ ‫وظيفي ًا‪ ،‬وتعاين �صراعات �ضرو�س»‪.‬‬ ‫ونقلت الوثائق عن ال�سفري الأمريكي‬

‫يف ط��راب�ل����س ج�ين ك��ري �ت��ز‪ ،‬ق��ول��ه عن‬ ‫�صفية القذايف �إنها «ت�سافر يف طائرة‬ ‫م �� �س �ت ��أج��رة يف ل�ي�ب�ي��ا‪ ،‬بينما ينتظر‬ ‫موكب من �سيارات املر�سيد�س لنقلها‬ ‫من املطار �إىل وجهتها املطلوبة‪ ،‬لكن‬ ‫حتركاتها حمدودة‪ ،‬وتت�سم باحل�صافة‪،‬‬ ‫وا��س�ت���ض��اف��ت م���أدب��ة يف جم�م��ع باب‬ ‫العزيزية ملنا�سبة ال��ذك��رى ال�سنوية‬ ‫للثورة كانت احتفالية وغري م�سرفة‪،‬‬ ‫وهي تنحدر من مدينة بنغازي‪ ،‬مركز‬ ‫التمرد يف �شرق ليبيا»‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن���ه �إث���ر �أزم� ��ة ل��وك��رب��ي ك�شف‬

‫تعتيم‪ ..‬كذب‪ ..‬تضخيم ‪ ..‬تجميل‬

‫مواطنون مصريون يقيمون أداء «الفضائيات» في الربيع العربي‬ ‫القاهرة ‪ /‬وكاالت‬ ‫م��ا ب�ين اع�ل�ام ت��اب��ع ل�ل�أن�ظ�م��ة احل�ك��وم�ي��ة يقوم‬ ‫بالتعتيم على امل�شاهدين بغر�ض الكذب ‪ ،‬واعالم‬ ‫على النقي�ض منه ي�ضخم الوقائع لغر�ض جتميل‬ ‫وجهه ‪ .‬لعل �أك�ثر الآراء تتحرك م��ا ب�ين هذين‬ ‫االجتاهني املج�سدين يف عدد كبري من الف�ضائيات‬ ‫العربية ‪ .‬ومن هنا جند �أن الأمور راحت تختلط‬ ‫على املواطن الب�سيط ‪ .‬كيف تابع اجلمهور ما‬ ‫تبثه الف�ضائيات ؟ وما حتليل خرباء الإعالم عن‬ ‫هذين النقي�ضني وما بينهما؟‬

‫غسل دماغ‬

‫�إميان اخلويل ‪� ،‬أحدى النا�شطات يف حركة ‪25‬‬ ‫يناير تقول ‪ :‬بب�ساطة ال يوجد �إعالم عربي م�ؤثر‬ ‫‪ ،‬لكن يوجد جهات مهمتها غ�سل العقول العربية‬ ‫مل�صلحة الأنظمة العربية ‪ ،‬ويف �إختبار الثورة‬ ‫امل�صرية مل ينجح من الإعالميني امل�صريني �إال‬ ‫حممود �سعد ومنى ال�شاذيل ‪ ،‬الباقي كانوا قمة‬ ‫يف النفاق وال��ري��اء والت�صفيق ملن يفوز �أخريا‬ ‫‪ .‬وهذا �شيء طبيعي جدا يف كل �أجهزة الإعالم‬ ‫العربي ‪ ،‬لأنها فقدت قيمتها ودوره��ا من �إعالم‬ ‫لل�شعب �إىل �إعالم لربجمة ال�شعب ‪.‬‬

‫وتقول عائ�شة الغافري ‪ :‬ب�صراحة �أنا بعيدة جدا‬ ‫ع��ن ال�سيا�سة ‪ ،‬وال اح��ب متابعة الأخ �ب��ار حتى‬ ‫ال �أ� �ص��اب بالتخلف والإك �ت �ئ��اب ! وم��ع ذل��ك فقد‬ ‫الحظت �أكرث من مرة وجود �إعالم موجه و�أخبار‬ ‫حتري�ضية وتابعة جلهات معينة ‪ .‬يف النهاية �أنا‬ ‫ال �أثق �أ�سا�سا بالإعالم العربي ‪ ،‬و�أق��وم ب�إغالق‬ ‫التلفاز و�أط ��وي ال�صحف حتى ي�صلني اخلرب‬ ‫ال�صادق بعد حدوثه‪ .‬و�أكرث ما ي�ضايقني �سذاجة‬ ‫الفنانات يف احلوارات الإعالمية ‪ ،‬حيث �أن كثريا‬ ‫منهن يعلن �أن �آباءهن كانوا متحفظني على فنهن‬ ‫ويدعي بع�ضن �أنهن تخرجن يف مدار�س راقية‬ ‫وغريها !‬

‫مثال الصحاف‬

‫د‪ .‬حممد عبد اخلالق حالوية يقول ‪ :‬يظن البع�ض‬ ‫�أن للكذب �أرجال ! وال يعلم الإعالمي �أن �سقوطه‬ ‫مرة قد يودي ب�شرف الإعالمي و�شرف وم�صداقية‬ ‫م�ؤ�س�سته ‪ .‬الإعالم الذي يخدع امل�شاهد ال يخدع‬ ‫�إال ذاته ‪ ،‬ويبدد ما قد يتناوله ب�صدق ‪ ،‬ويدلل على‬ ‫فقدان امل�صداقية والثقة بني �إعالم الدول و�شعوبها‬ ‫‪ ،‬ب�أن النا�س �أ�صبحوا يعي�شون يف دولة ا�سمها‬ ‫دولة « ال�سماوات املفتوحة «‪ .‬بل �أن الأمر تخطاها‬ ‫للجوء ال�شباب لو�سائل « العامل الإفرتا�ضي « من‬ ‫مدونات وو�سائل التوا�صل الإجتماعي للهرب من‬

‫زيف وكذب الإعالم التقليدي ‪.‬‬ ‫نف�س املعنى ي�ؤكده �أحمد العذري قائال ‪� :‬أ�صبحنا‬ ‫ال ن�صدق ما يقدمه الإعالم حتى لو كان حقيقيا ‪،‬‬ ‫ويدلل على ذلك مبا حدث يف حرب اخلليج عندما‬ ‫كان يخرج وزير االعالم العراقي ال�سابق وي�صرح‬ ‫ب�أن اجليو�ش ال ميكن �أن ت�صل اىل بغداد ‪ ،‬حتى‬ ‫ا�ستيقظ العرب يوما على م�شهد �سقوط بغداد من‬ ‫دون �أن يت�صدى لها �أحد ‪ ،‬وهو ما �أدى اىل انهيار‬ ‫الثقة يف الإع�ل�ام ‪ ،‬ب��ل وظ�ه��رت ح��االت اكتئاب‬ ‫يف حينها ‪ ،‬و�أدى اىل انتحار ما يقرب من ‪20‬‬ ‫�شخ�صا‪.‬‬

‫كذب من نوع آخر‬

‫رميا الوزين ‪ ،‬من�سقة �إعالمية يف وزارة الإعالم‬ ‫الفل�سطينية ‪ ،‬ترى �أن الإعالم احلكومي العربي‬ ‫دائ �م��ا ي���س�ير ��ض�م��ن الئ �ح��ة وق ��وان�ي�ن يحكمها‬ ‫ب��روت��وك��ول ال��دول��ة ال�ت��ي ميثلها ‪ ،‬ل��ذل��ك يت�سم‬ ‫الإع�ل�ام العربي ال��ذي يقع حت��ت �سلطة الدولة‬ ‫ب��ال�ك��ذب وال�سطحية ‪ ،‬واالل �ي��ة امل��وج�ه��ة ت ��ؤدي‬ ‫بامل�شاهد لل�ضالل والت�شتت ‪ ،‬ولكنها يف الوقت‬ ‫ذات��ه تدفع لغياب الثقة وامل�صداقية بينه وبني‬ ‫تليفزيون وطنه ‪ ،‬لذلك يلج�أ امل�شاهد اىل م�شاهدة‬ ‫م��ا ي��ري��د يف الف�ضائيات امل�ستقلة ‪ ،‬وال�ت��ي من‬ ‫املمكن اي�ضا �أن تعمل على العبث بالعقول بالكذب‬

‫من نوع �آخر ‪.‬‬ ‫يف ح�ين ي ��رى الإع�ل�ام ��ي ع ��ادل ن ��ور ال��دي��ن �أن‬ ‫�إعالم الدولة يغلف احلقيقة ببع�ض التحيز ‪ ،‬فال‬ ‫يكذب ولكن يختار احلقائق املنا�سبة ‪ ،‬فالإعالم‬ ‫مهما ك��ان ح��را وم�ستقال له �ضوابط و�أ��ص��ول ال‬ ‫ميكن التعدي عليها ‪ ،‬وه��و ما ح��دث م�ؤخرا يف‬ ‫التليفزيون امل�صري ال��ذي كان يلتزم ب�ضوابط‬ ‫معينة ‪ ،‬ولكن عندما �أعطي له ال�ضوء الأخ�ضر‬ ‫�أ�صبح يتحرى ب�صدق ‪ .‬وي�ضيف قائال ‪� :‬أعتقد‬ ‫�أنه من اليوم �ستعود الثقة بني الإعالم احلكومي‬ ‫وال�شعب‪.‬‬ ‫�أما د‪ .‬حممد غنيم ‪� ،‬أ�ستاذ الإت�صال اجلماهريي‬ ‫‪ ،‬فيقول ‪ :‬نقوم بتدري�س الإعالم ونقول لل�شباب‬ ‫�أنه يجب علينا �أن نت�سم بامل�صداقية والو�ضوح‬ ‫واحليادية ‪ ،‬ولكن برغم ذلك هناك بع�ض الكذب‬ ‫الذي ي�سري يف الإعالم احلكومي ‪ ،‬وال ميكن �أن‬ ‫نغريه مهما فعلنا ‪ ،‬وهو ما ت�ؤكده نتائج املعهد‬ ‫القومي للبحوث االجتماعية ‪ ،‬ال��ذي �أث�ب��ت من‬ ‫خ�لال الدرا�سات �أن الكذب والتحيز ينت�شر يف‬ ‫كل و�سائل الإعالم العربي ‪� ،‬سواء احلكومية �أو‬ ‫امل�ستقلة ‪ .‬و�أثبتت الدرا�سة �أن ال�شيء الوحيد‬ ‫ال ��ذي ال ي��وج��د ب��ه ك��ذب ح�ت��ى الأن ه��و برامج‬ ‫الأط �ف��ال ‪ ،‬ال�ت��ي ت�ك��ون فيها العالقة ب�ين املذيع‬ ‫والطفل مبنية على ال�صدق الفطري ‪ ،‬برغم ان‬ ‫البع�ض يتهم قنوات الطفل ببث �أفكار وتوجهات‬ ‫تغر�س العدوانية والرعب عند البع�ض ‪ ،‬واخلنوع‬ ‫واملواءمة عند الأخرين ‪.‬‬

‫االعالم والرأسمال‬

‫د‪ .‬مهدي الق�صا�ص « ا�ستاذ علم االجتماع « يقول‬ ‫�أن الإع�ل�ام امل�ستقل يف ال�ع��امل العربي �أ�صبح‬ ‫اعالما يحكمه ر�أ�س املال ‪ ،‬الذي يعمل بيد خفية‬ ‫على توجيه ال�شباب ‪ .‬فهناك العديد من القنوات‬ ‫التي تعمل على م�سح عقلية امل�شاهد ـ وال�سيما‬ ‫ال�شباب منهم ـ فتقوم �إما ب�إ�صابتهم بخيبة �أمل‬ ‫واكتئاب ب�سبب الأو�ضاع ب�شكل عام يف العامل‬ ‫العربي ‪ .‬و�إما ت�سبب لهم احالما يف الغالب تكون‬ ‫منافية للواقع ‪.‬‬ ‫وي��دل��ل على وج��ود ك��م م��ن الإع�لان��ات املزيفة ‪،‬‬ ‫م�ست�شهدا مب�سابقات كاذبة ‪ ،‬ومنتجات �أع�شاب‬ ‫تعالج اخل�صوبة وال�سمنة وال�صلع ‪ ،‬دون رقيب‬ ‫وال يدعمهما �سوى املبالغ التي يدفعها �أ�صحابها‬ ‫للقناة املعلنة ‪ .‬يف النهاية جند ال�شباب العربي يكاد‬ ‫يجمع على �أن غالبية و�سائل الإعالم العربي ال بد‬ ‫و�أن تغري من طريقتها لك�سب ثقة املتلقي العربي‬ ‫حتى ت�صادق ال�شباب وتواكب �آليات الع�صر ‪،‬‬ ‫فهو �إعل��ام بطيء ال يعرف كيف ي��واك��ب �سرعة‬ ‫ورك�ض ال�شباب وراء احلقيقة وامل�صداقية التي‬ ‫�أوجدوا لها طريقا من خالل �إعالمهم اخلا�ص على‬ ‫‪YouTube , Twitter,Facebook‬‬

‫ال �ت �ح��ال��ف ال � ��دويل مل�ح��اك�م��ة جمرمي‬ ‫احل� ��رب «اي��ك��او���س» (م��ق��ره فرن�سا)‬ ‫�إح�صائية عن ثروة �أفراد عائلة القذايف‬ ‫يف عام ‪ ،1992‬من دون �أن يذكر م�صدر‬ ‫معلوماته‪ ،‬وفيها ورد �أن ثروة القذايف‬ ‫ت�ب�ل��غ ‪ 80‬م�ل�ي��ار دوالر‪ ،‬بينما ث��روة‬ ‫زوجته �صفية ‪ 30‬مليار دوالر‪ .‬وبلغت‬ ‫ثروة كل من �أوالده حممد (من زوجته‬ ‫الأوىل فتحية ن ��وري خ��ال��د) و�سيف‬ ‫الإ�سالم وال�ساعدي وهنيبال واملعت�صم‬ ‫وخمي�س وعائ�شة ‪ 5‬مليارات دوالر لكل‬ ‫منهم‪.‬‬

‫ويتناقل ال�ك�ث�يرون �أرق��ا ًم��ا ع��ن حجم‬ ‫الرثوة اليوم‪ ،‬حيث �إن البع�ض يقدّر �أن‬ ‫ال�سيدة الأوىل �صفية فركا�ش «تكنز �أكرث‬ ‫من ع�شرين طنا من �سبائك الذهب»عدا‬ ‫الأم��وال‪ .‬لكن �أح��د ًا ال ي�ستطيع معرفة‬ ‫الرقم احلقيقي‪.‬‬ ‫و�إذا كانت هذه الأرق��ام تعود ل�سنوات‬ ‫ع�شرين م�ضت‪ ،‬ف ��إن ت�ضاعف الأرق��ام‬ ‫ال ميكن تقديره‪ .‬ومهما حاولنا البحث‬ ‫والتنقيب �سنظل عاجزين عن اكت�شاف‬ ‫ما خفي يف م�صارف العامل من �أموال‬ ‫وما ا�ستثمر منها يف م�شاريع‪.‬‬

‫فتح وحماس توقعان مع كافة الفصائل‬ ‫الفلسطينية اتفاق المصالحة‬

‫القاهرة ‪ /‬ا ف ب‬ ‫وقعت الف�صائل الفل�سطينية يف القاهرة على اتفاق م�صاحلة‬ ‫ينهي اربعة اع��وام من االنق�سام بني حركتي حما�س التي‬ ‫ت�سيطر على قطاع غزة وفتح احلاكمة يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ويف اع �ق��اب ال�ل�ق��اء ال ��ذي جمع ه��ذه الف�صائل م��ع وكيل‬ ‫املخابرات امل�صرية قال عزت الر�شق ع�ضو املكتب ال�سيا�سي‬ ‫يف حركة حما�س لوكالة فران�س بر�س انه «مت التوقيع على‬ ‫ورقة امل�صاحلة الفل�سطينية و ورقة التفاهمات ومت مناق�شتها‬ ‫وابداء املالحظات عليها من الف�صائل وامل�ستقلني»‪.‬‬ ‫بدوره قال حممد الهندي القيادي يف حركة اجلهاد اال�سالمي‬ ‫الذي اكد توقيع حركته على الوثيقة ان اجلهاد اال�سالمي‬ ‫«تتمنى ان ي�ترج��م االت �ف��اق اىل م�صاحلة حقيقة جتنب‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني م�أ�ساة اخرى باالنق�سام»‪.‬‬ ‫وا� �ض��ح «اب��دي �ن��ا م�لاح�ظ��ات الن��ه ي��وج��د بع�ض ن �ق��اط يف‬ ‫االتفاقات ال تخ�ص خطنا ال�سيا�سي كاالنتخابات واحلكومة‬ ‫و�شددنا اي�ضا على حق املقاومة»‪.‬‬ ‫وكانت اجلهاد اال�سالمي اعلنت انها لن ت�شارك يف احلكومة‬ ‫املنبثقة عن ه��ذا االت�ف��اق‪ .‬ام��ا ب�لال قا�سم ام�ين �سر املكتب‬ ‫ال�سيا�سي جلبهة التحرير الفل�سطينية فقال «ان التوقيع قد‬ ‫مت من كافة الف�صائل الفل�سطينية خالل اجتماع مع وكيل‬ ‫املخابرات امل�صرية يف اح��د فنادق القاهرة ومت التوقيع‬ ‫على ان جت��رى مرا�سم االحتفال بامل�صاحلة غ��دا (اليوم)‬ ‫االرب� �ع ��اء»‪ .‬وا� �ض��اف ان «ك��ل وف��د م��ن الف�صائل ع�بر عن‬ ‫مالحظاته وموقفه من من نقاط الوثيقة لكن مت االتفاق على‬ ‫درا�سة هذه املالحظات واالخذ بها عند تطبيق االتفاق»‪.‬‬ ‫من جانبه ق��ال ماهر الطاهر رئي�س وف��د اجلبهة ال�شعبية‬ ‫ان حركته اك��دت «� �ض��رورة وج��ود ر�ؤي��ة �سيا�سة موحدة‬ ‫وان ال يتم العودة اىل املفاو�ضات بل اللجوء اىل ال�شرعية‬ ‫الدولية والقانون الدويل واالمم املتحدة لالعرتاف بالدولة‬ ‫الفل�سطينية»‪ .‬وياتي اجتماع الف�صائل الفل�سطينية بعد‬ ‫اع�ل�ان ح��رك�ت��ي ح�م��ا���س وف �ت��ح اال� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي امت��ام‬

‫امل�صاحلة على نحو مفاجئ بعد اكرث من عام ون�صف العام‬ ‫من املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وي �ن ����ص االت� �ف ��اق ع �ل��ى ت�شكيل ح �ك��وم��ة ان�ت�ق��ال�ي��ة ت�ضم‬ ‫�شخ�صيات م�ستقلة لت�ستبدل حكومة �سالم فيا�ض لدى‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية وحكومة ا�سماعيل هنية لدى حما�س‬ ‫وذلك متهيدا الجراء انتخابات رئا�سية وت�شريعية متزامنة‬ ‫خالل عام‪ .‬وحتى ذلك احلني‪ ،‬يبقى الو�ضع على ما هو عليه‬ ‫�سواء يف ما يخ�ص املفاو�ضات مع ا�سرائيل واالبقاء على‬ ‫�سيطرة كل من حما�س على قطاع غزة وال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫يف مناطق احلكم الذاتي يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وين�ص االت�ف��اق على ت�شكيل جمل�س اعلى لالمن ملعاجلة‬ ‫الق�ضايا ذات ال�صلة بقوى االمن التابعة للف�صائل على ان‬ ‫يتم توحيدها يف امل�ستقبل اىل قوة امنية «مهنية» متكاملة‪.‬‬ ‫وين�ص االتفاق اي�ضا على ت�شكيل جلنة انتخابية واطالق‬ ‫�سراح ال�سجناء من كال احلركتني‪.‬‬ ‫ووق��ع االت�ف��اق اجلديد ب��االح��رف االوىل ع��زام االحمد عن‬ ‫حركة فتح‪ ،‬ومو�سى ابو مرزوق‪ ،‬نائب م�شعل‪ ،‬عن حما�س‪.‬‬ ‫وم��ن امل �ق��رر ان ي�ق��ام ظهر ال �ي��وم اح�ت�ف��ال ر�سمي باعالن‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية بح�ضور الرئي�س الفل�سطيني حممود‬ ‫عبا�س وخالد م�شعل رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س‪.‬‬ ‫و�سيلقي عبا�س كلمة ب�صفته «رئي�سا لل�شعب الفل�سطيني»‬ ‫خالل احلفل‪.‬‬ ‫و�سيح�ضر االحتفال االم�ين العام جلامعة ال��دول العربية‬ ‫ع�م��رو مو�سى ووزي ��ر اخل��ارج�ي��ة امل���ص��ري نبيل العربي‬ ‫ورئي�س املخابرات امل�صري مراد موايف وقد دعي لالحتفال‬ ‫اي�ضا الرئي�س االمريكي اال�سبق جيمي كارتر‪.‬‬ ‫ويف حني و�صل م�شعل اىل القاهرة االحد للم�شاركة يف هذا‬ ‫االحتفال ينتظر و�صول الرئي�س الفل�سطيني م�ساء الثالثاء‪.‬‬ ‫واكدت م�صادر فل�سطينية ان الرئي�س الفل�سطيني �سيلتقي‬ ‫م�شعل م�ساء الثالثاء اي�ضا و�ستكون هذه املرة االوىل التي‬ ‫�سيجتمع فيها الطرفان منذ �سيطرة حركة حما�س على قطاع‬ ‫غزة منت�صف ‪ .2007‬ويتخذ م�شعل من دم�شق مقرا له‪.‬‬


‫‪No.(11) - Wednesday 4, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )11‬األربعاء ‪ 4‬أيار ‪2011‬‬

‫حريتهم وكرامتهم على طاولة ( النواب )‬

‫كتابات‬

‫الالمي يتهم جهات بتأخير تمرير قانون حماية الصحفيين‬ ‫بغداد – نينا‬ ‫اتهم نقيب ال�صحفيني العراقيني م�ؤيد الالمي‬ ‫بع�ض اجلهات التي مل يك�شف عنها « بت�أخري‬ ‫مترير قانون حماية ال�صحفيني يف جمل�س‬ ‫ال� �ن ��واب الن �ه��ا ال ت��ري��د احل��ري��ة وال �ك��رام��ة‬ ‫لل�صحفيني «‪.‬‬ ‫وقال يف كلمة القاها باالحتفالية التي اقامتها‬ ‫نقابة ال�صحفيني العراقيني باليوم العاملي‬ ‫حل��ري��ة ال���ص�ح��اف��ة يف ن ��ادي ال�ع�ل��وي��ة ام�س‬ ‫‪ »:‬ن��وج��ه ر��س��ال��ة ل�ع��وائ��ل ��ش�ه��داء ال�صحافة‬ ‫العراقية ونقول لهم انكم امانة يف اعناقنا‬ ‫واعناق العراق ‪ ،‬حتى لو ت�أخر قانون حماية‬ ‫ال�صحفيني الذي اوقف ب�سبب بع�ض اجلهات‬ ‫التي ال تريد للحرية والكرامة ان متر «‪.‬‬ ‫وا�ضاف ‪ »:‬نحن �سنبقى مدافعني عن عوائل‬ ‫�شهداء ال�صحافة ‪ ،‬و�سن�ستمر بهذا النهج حتى‬ ‫حتقيق حياة كرمية لها «‪.‬‬ ‫وج��دد ال�لام��ي « ت�ضامن اال� �س��رة ال�صحفية‬ ‫العراقية مع ال�صحفيني الذي يعملون يف هذه‬ ‫االث�ن��اء يف جبهات القتال يف ث��ورات العرب‬ ‫�ضد االنظمة الدكتاتورية « مطالبا ال�سلطات‬ ‫العربية باطالق �سراح ال�صحفيني املعتقلني‬ ‫لديها‪.‬‬ ‫وتابع ‪ »:‬ن�ؤكد باننا ما�ضون برت�سيخ مفاهيم‬ ‫احلرية يف ال�ع��راق مب�ساحة اك�بر واو��س��ع ‪،‬‬ ‫و�سنبقى ننا�ضل من اجل نقل احلقيقة «‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س جمل�س النواب ا�سامة النجيفي‬ ‫عزم املجل�س على امل�ضي قدما يف اقرار قانون‬ ‫حماية ال�صحفيني‪.‬‬ ‫وا�شار يف تهنئته لل�صحفيني مبنا�سبة اليوم‬ ‫العاملي حلرية ال�صحافة اىل « دع��م جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ال�ك��ام��ل حل��ري��ة ال�صحافة وامل�ضي‬ ‫ب��اق��رار ق��ان��ون حماية ال�صحفيني �سريعا «‬ ‫م���ؤك��دا ان ال���ص�ح��اف��ة احل ��رة ه��ي اال�سا�س‬ ‫الرا�سخ للدميقراطية‪.‬‬ ‫وع�بر ع��ن ت�ضامنه م��ع ال�صحفيني ازاء ما‬ ‫يتعر�ضون له من اعتداءات وانتهاكات ‪ ،‬مثنيا‬

‫على دورهم اال�سا�س يف بناء البلد على ا�س�س‬ ‫دميقراطية وما قدموه من ت�ضحيات ج�سيمة‬ ‫يف �سبيل ذلك وهو تكري�س وتر�سيخ ملفاهيم‬ ‫العدالة واحلرية‪.‬‬ ‫ودعا النجيفي ‪ ،‬ال�صحفيني وو�سائل االعالم‬ ‫اىل العمل مبهنية وحيادية ورقابة منهجية‬ ‫وت��وخ��ي ال��دق��ة يف الن�شر بعيدا ع��ن االث��ارة‬ ‫والتحري�ض‬ ‫من جهته هن�أ رئي�س االحتاد الدويل لل�صحفيني‬ ‫ج�ي��م بوملحة اال� �س��رة ال�صحفية العراقية‬

‫ملنا�سبة اليوم العاملي حلرية ال�صحافة ‪.‬‬ ‫وقال بو ملحة يف برقية تهنئة بعثها ام�س اىل‬ ‫نقيب ال�صحفيني العراقيني م�ؤيد الالمي ‪»:‬‬ ‫ي�سرين ان اهنئكم بهذا اليوم الذي حتتفلون‬ ‫به مبنا�سبة اليوم العاملي حلرية ال�صحافة‬ ‫ب��ال�ن�ي��اب��ة ع��ن االحت� ��اد ال� ��دويل لل�صحفيني‬ ‫واع �� �ض��ائ��ه ح ��ول ال �ع��امل ‪ ،‬ف �ه��ذا ي ��وم عظيم‬ ‫لالحتفال بال�صحافة وه��و اي�ضا ي��وم لنقدم‬ ‫خال�ص تقديرنا ملنجزات نقابتكم «‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ‪ »:‬ان االحت ��اد ال ��دويل لل�صحفيني‬

‫وال �ن �ق��اب��ات واع� ��� �ض ��اءه ف� �خ ��ورون للغاية‬ ‫لتجاوبكم م��ع ندائنا ‪ ،‬والن�ك��م قمتم بدعوة‬ ‫اع�ضائكم اليوم ت�ضامنا مع ال�صحفيني الذين‬ ‫يعملون على اخل��ط االم��ام��ي لربيع العرب «‬ ‫مبينا ان��ه ‪ »:‬ل��ن ميكن جل��م ال �ث��ورة العربية‬ ‫يف الوقت الذي تقوم فيه نقابات ال�صحفيني‬ ‫اع���ض��اء االحت ��اد بلعب دور ك�ب�ير م��ن خالل‬ ‫تنظيم ح�م�لات ال��ص�لاح ق��وان�ين االع�ل�ام من‬ ‫اجل امل�ساواة االجتماعية ‪ ،‬ومن اجل االلتزام‬ ‫بالتعددية «‪.‬‬

‫دعوة إلى تأسيس رابطة أدبية‬

‫وتابع بوملحة ‪ »:‬ان �سجلكم التاريخي يظهر‬ ‫ال� ��دور امل��رك��زي ال ��ذي ت�ضطلع ب��ه نقابتكم‬ ‫وهي دائما يف قلب الن�ضال من اجل العدالة‬ ‫االجتماعية وحقوق ال�صحفيني يف العراق‬ ‫وان روح الن�ضال النقابية التي تتحلون بها‬ ‫هي منوذج لعدد من نقابات ال�صحفيني وهذا‬ ‫يحقق الكثري لل�صحافة‬ ‫اىل ذل��ك ق��ال الوكيل االق��دم ل ��وزارة الثقافة‬ ‫جابر اجلابري « ان االحتفال بحرية ال�صحافة‬ ‫اليوم هو احتفال باحل�صول على احلرية التي‬ ‫نلناها بقوافل ال�شهداء ولي�س باملطالبة بها «‪.‬‬ ‫وا��ض��اف يف كلمة ل��ه خ�لال االحتفالية التي‬ ‫اقامتها نقابة ال�صحفيني العراقيني اليوم (‬ ‫ام�س ) مبنا�سبة اليوم العاملي حلرية ال�صحافة‬ ‫‪� »:‬أهنئ كل يد م�ضرجة بالدماء حتمل القلم‬ ‫وحتمل روحها على راحتها ‪ ،‬واهنئ �أ�صحاب‬ ‫الر�سالة و�أ�صحاب الر�أي والرواد ‪ ،‬والرائد ال‬ ‫يكذب �أهله «‪.‬‬ ‫وخاطب اجلابري ال�صحفيني قائال ‪ »:‬حتتفلون‬ ‫اليوم بعر�س احلرية ونحتفل معكم باالقالم‬ ‫ال�ت��ي غم�ست اط��راف�ه��ا بدمها لتكتب حلرية‬ ‫العراق والأمم واملجتمعات «‪.‬‬ ‫وطالب النائب عن حتالف الو�سط العراقي‬ ‫وليد عبود املحمدي جمل�س النواب ‪ »:‬بتقدمي‬ ‫كافة الت�سهيالت لل�صحفيني لغر�ض اجناز‬ ‫ر�سالتهم االع�لام�ي��ة م��ن خ�لال اق ��رار قانون‬ ‫حماية ال�صحفيني» ‪.‬‬ ‫وا�شار خالل تهنئته اال�سرة ال�صحفية ملنا�سبة‬ ‫اليوم العاملي حلرية ال�صحافة ام�س‪ ،‬اىل ‪»:‬‬ ‫ان احلريات ال�صحفية التي يتمتع بها االعالم‬ ‫العراقي جاءت بت�ضحيات كبرية ‪ ،‬وان الكثري‬ ‫من ال�صحفيني تعر�ضوا للقتل واالعتقال من‬ ‫اجل �إي�صال العراق �إىل م�صاف الدول املتقدمة‬ ‫يف جمال حرية االعالم»‪.‬‬ ‫و�أك��د املحمدي ‪ »:‬ان التغيري ال��ذي ح��دث يف‬ ‫ال�ع��راق �ساهم ب�شكل كبري يف تغيري الواقع‬ ‫ال�صحفي‪ ،‬و�أدى �إىل ظهور م�ؤ�س�سات �إعالمية‬ ‫ر�صينة وحمرتفة يف ظل الظروف ال�صعبة»‪.‬‬

‫بعد استجواب مفوضية االنتخابات‬

‫محمود عثمان يدعو الى استبدال اعضاء مفوضية االنتخابات‬ ‫وبافي يطالب بتعيينهم‬ ‫بغداد – نينا ‪ /‬الناس‬ ‫دع��ا القيادي يف التحالف الكرد�ستاين النائب حممود‬ ‫عثمان اىل ا�ستبدال اع�ضاء جمل�س املفو�ضية العليا‬ ‫امل�ستقلة لالنتخابات لكونهم متحزبني وغري م�ستقلني ‪،‬‬ ‫على حد قوله‪.‬‬ ‫وو�صف عثمان املفو�ضية ب�أنها «بنيت على ا�سا�س غري‬ ‫�صحيح ‪ ،‬وهو املحا�ص�صة احلزبية ‪ .‬وه��ذا �أم��ر خطري‬ ‫على العملية الدميقراطية يف العراق ما مل يتم ت�صحيح‬ ‫هذا اال�سا�س‪.‬‬

‫وتابع ‪ »:‬اين ا�ؤي��د تغيري هيكلية مفو�ضية االنتخابات‬ ‫لكي ن�ضمن عمال م�ستقال للمفو�ضية ون��زاه��ة حقيقية‬ ‫لالنتخابات»‪ ،‬كما دع��ا اىل « ان ي��راف��ق عمل مفو�ضية‬ ‫االنتخابات نوع من اال�شراف الق�ضائي وجهات مرتبطة‬ ‫بالنزاهة واملراقبة‪».‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه طالب النائب عن التحالف الكرد�ستاين‬ ‫حميد عادل بايف ب�إ�صدار قرار ملزم للجهات التنفيذية‬ ‫بتعيني جميع ال�ع��ام�ل�ين باملفو�ضية العليا امل�ستقلة‬ ‫للإنتخابات على املالك الدائم ‪ .‬وقال‪ »:‬ان �ضرورة تعيني‬ ‫جميع العاملني باملفو�ضية العليا امل�ستقلة للإنتخابات على‬

‫مجلس النواب ‪ :‬منح طلبة‬ ‫الكليات والمعاهد راتبا شهريا‬ ‫بغداد ‪ /‬نينا‬ ‫قالت ع�ضو جلنة اخلدمات الربملانية‬ ‫كميلة امل��و��س��وي ان جمل�س النواب‬ ‫ب�صدد اقرار قانون منح طلبة الكليات‬ ‫واملعاهد احلكومية مبلغا �شهريا قدره‬ ‫مئة الف دينار‪.‬‬ ‫واو�ضحت يف بيان ملكتبها االعالمي‬ ‫‪ »:‬ان ه�ن��اك �إج�م��اع��ا داخ ��ل الربملان‬ ‫على �إن�صاف هذه ال�شريحة الوا�سعة‬ ‫من املجتمع والتي تواجه �صعوبات‬

‫مادية كبرية وهي متار�س دورها يف‬ ‫التح�صيل العلمي وبناء كفاءات قادرة‬ ‫على النهو�ض بالبالد «‪.‬‬ ‫وبيّنت املو�سوي ‪ »:‬ان القانون ح�صل‬ ‫على ت�صديق له يف امليزانية «‪.‬‬ ‫وتابعت ‪ »:‬ان اقرتاح م�شروع قانون‬ ‫م �ن �ح��ة ط �ل �ب��ة اجل��ام��ع��ات واملعاهد‬ ‫العراقية احلكومية ت�أتي للتخفيف عن‬ ‫كاهل الطلبة من خ�لال توفري الدعم‬ ‫امل ��ايل وال��س�ي�م��ا لأول �ئ��ك الطلبة من‬ ‫العوائل ذات الدخل املحدود‪.‬‬

‫واسط ‪ :‬شركتان أميركية‬ ‫ولبنانية لبناء مجمعات سكنية‬

‫بحث رئي�س جمل�س حمافظة وا�سط حممود عبد الر�ضا مع وفد �شركة ار�ض‬ ‫ال�سهلة و�شركة اي�س كروب االمريكية اللبنانية امكانية اال�ستثمار يف جمال بناء‬ ‫املجمعات ال�سكنية وجتهيز املحافظة بالطاقة الكهربائية‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س املجل�س ان ‪»:‬مباحثات ج��رت م��ع ال�شركة االمريكية اللبنانية‬ ‫لتجهيز حمافظة وا�سط بـ ‪ 375‬ميغاواط وهو مقدار حاجة املحافظة من الطاقة‬ ‫الكهربائية بعد و�صول ‪ 150‬ميغاواط من ال�شبكة الوطنية «‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان ‪ »:‬املحطات التي مت التباحث ب�ش�أنها يتم ن�صبها خالل مدة ‪ 6‬ا�شهر‬ ‫وبطريقة الدفع باالجل التي �سبق وان وافقت احلكومة العراقية على العمل‬ ‫بها «‪.‬واو��ض��ح « ان املباحثات �شملت اي�ضا امكانية بناء املجمعات ال�سكنية‬ ‫وال�سيما بعد احل�صول على موافقة وزارة املالية ال�ستمالك ار�ض موقع الكوت‬ ‫الع�سكري �سابقا والبالغة م�ساحتها ‪ 4‬االف و ‪ 800‬دومن من اجل اقامة امل�شاريع‬ ‫اال�ستثمارية عليها ‪.‬‬

‫يف م�صر ال�شقيقة ؛ وقبل ان ّ‬ ‫حتط التظاهرات اوزارها على �ضفاف(‬ ‫ثورة التغيري ) التي فاج�أت امل�ؤ�س�سة احلاكمة مثلما فاج�أت املتظاهرين‬ ‫انف�سهم ؛ بد�أت احلركات الفنية بالظهور؛ ف�أنتجت االغنيات وظهرت‬ ‫الربامج ور�أينا الفنانني الذين ال نراهم اال يف امل�سل�سالت الكبرية و�سط‬ ‫اجلماهري الغا�ضبة ؛ بحيث ا�صبح يوم ( ‪ 25‬يناير ) عالمة فارقة يف‬ ‫احلياة الثقافية امل�صرية ؛ وكان هذا متوقعا من اال�شقاء امل�صريني ؛ فهم‬ ‫ال�س ّباقون اىل انتهاز اية فر�صة لي�صنعوا من ( احل ّبة – ق ّبة ) ‪.‬‬ ‫‪ -2‬يف ال �ع��راق ؛ ع ّمت التظاهرات حمافظات ال��وط��ن ؛ حتى قبل (‬ ‫العزيزي ) خالد الذكر ؛ وقدم �شعب الب�صرة ( بو�صفنا االن �شعوبا‬ ‫وقبائل ) جرحى وقتلى ؛ تاله �شعب النا�صرية وباقي �شعوب املحافظات‬ ‫امل�ج��اورة ؛ وواج�ه��وا – للأ�سف – اخوانهم يف القوات الأمنية يف‬ ‫منازلة ( ذات االحجار ) كون �أن زمن ( ذات ال�سال�سل ) قد ولىّ اىل غري‬ ‫رجعة ؛ ليعود اجلميع اىل بيوتهم وثكناتهم ؛ بعد انتهاء ( الفعّالية )‬ ‫يتغ ّنون بـ ( الآثار الدوار�س ) اال ‪ :‬االمهات ؛ فقد حملن الوجع بق�ضه‬ ‫وق�ضي�ضه ؛ مثلما حملن �صور االبناء املعتقلني واملفقودين يف النوم‬ ‫واليقظة ؛ منتهزات اية كامريا ليفتحن قلوبهن قبل دموعهن يف م�شهد‬ ‫عراقي �صرف مل نره حتى يف االرا�ضي الفل�سطينية املحتلة !!‬ ‫‪� -3‬ساحة التحرير ويف عنفوان‬ ‫غ��ل��ي��ان��ه��ا �� �ش� �ه ��دت ح� ��� �ض���ورا (‬ ‫ب��روت��وك��ول �ي��ا ) لبع�ض الفنانني‬ ‫ال �ع��راق �ي�ين ؛ م�ث�ل�م��ا ر�أي� �ن ��ا على‬ ‫ال�شا�شات بع�ض االدب���اء ؛ وهي‬ ‫م�شاركة حت�سب لهم ؛ وان كانت‬ ‫امل�ؤ�س�سة الر�سمية قد اعتقدت ان (‬ ‫احدى اجلرائد ) و(ان�صار احلزب‬ ‫ال���ش�ي��وع��ي) ه��م م��ن ك��ان��وا وراء‬ ‫امل�شاركة االدبية ولي�س اح�سا�س‬ ‫الكتاب واالدب� ��اء مب�س�ؤوليتهم ؛‬ ‫ك��ون ان االدي��ب واملثقف والكاتب‬ ‫واالعالمي االن ؛ يف �آخرة امل�شهد‬ ‫بالن�سبة للحكومة ؛ وح �ت��ى يف‬ ‫حما�ص�صة الوزارات فان وزارته من ا�ضعف الوزارات واكرثها ب�ؤ�سا‬ ‫يف التمويل وامليزانية وامل�صاحلة الوطنية ‪.‬‬ ‫‪ -4‬وعودا على بدء ؛ والبدء هنا التجربة امل�صرية يف االبداع وا�ستثمار‬ ‫التغيريات ل�صالح اال�ضافة الثقافية ؛ بودي ان نتنادى اىل ت�أ�سي�س (‬ ‫رابطة ادبية وفنية ) وحتت اي م�س ّمى يتم االتفاق عليه ؛ ك�أن تكون (‬ ‫رابطة ادباء وكتاب وفناين �ساحة التحرير ) او( رابطة ادباء وكتاب‬ ‫وفناين ‪� 15‬شباط )‬ ‫كون ان امل�ؤ�س�سة الر�سمية ( الفنية واالدبية ) مل حت ّرك �ساكنا لقراءة‬ ‫الغ�ضب ال�شعبي ؛ ومل تك ّلف نف�سها بتخ�صي�ص بع�ض ام�سياتها – او‬ ‫غبوقاتها–وت�ضيف بع�ض دعاة التظاهرات او االدباء الذين �شاركوا‬ ‫فيها ؛ وت�ستمع لقراءاتهم – يف حال وجودها لكي ال ي�أخذنا احلما�س‬ ‫م�أخذه – وبالت�أكيد ان االمر برمته �سيكون ل�صالح العملية االبداعية‬ ‫العراقية ؛ متاما مثلما فعله ال�سينمائيون ال�شباب اجلدد ؛ وما ينتجونه‬ ‫االن والذي اده�ش العامل وو�ضع اجلوائز املهمة بني يدي طموحهم ‪.‬‬ ‫‪ -5‬الرابطة او االحتاد او التجمع او احللف ؛ يجب ان يكون يف اول‬ ‫اولوياته عدم الت�سيي�س او االن�ضواء حتت اية يافطة حزبية ؛ وان‬ ‫يكون ه ّمه العراق اوال واخ�يرا ؛والتمويل ذاتيا ؛ فكل ما يحتاجه‬ ‫االع�ضاء هو ( جاي احمد ) ولي�س بال�ضرورة ان يكون وال��ده ( عبد‬ ‫احل�سني ) ؟!!‬ ‫‪ -6‬هذه الدعوة والتي اطلقها عرب ( جريدة النا�س ) �ستحتاج اىل‬ ‫تن�ضيج واىل املزيد من النقا�ش للو�صول اىل ( توافق ) ادبي ؛‬ ‫فمن يدري رمبا �ستكون م�ؤثرة بحيث ميكننا ان نطالب مبن�صب‬ ‫نائب لرئي�س اجلمهورية ل�ش�ؤون االدباء واملثقفني ؛ اما ق�ضية من‬ ‫يت�سلم املن�صب ومن اجدر به اهل ( العمود ) ام ( التفعيلة ) ام (‬ ‫جماعة النرث ) ف�أظن املو�ضوع �سابقا لأوانه ؛ وعند املنا�صب تكرم‬ ‫�أو تهان احلقائب‪.‬‬

‫جواد الحطاب‬

‫البيطرة تتهم القطاع الخاص بإتالف ‪ 90‬مليون جرعة من اللقاحات‬ ‫بغداد – الناس‬ ‫اتهمت ال�شركة العامة للبيطرة العراقية �شركات القطاع‬ ‫اخلا�ص املتخ�ص�صة برتبية احليوانات الداجنة بت�سببها‬ ‫ب�إتالف ‪ 90‬مليون جرعة الحد اللقاحات نتيجة القطيعة‬ ‫بني م�ؤ�س�سات ال�شركة والقطاع اخلا�ص خالل ال�سنوات‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫وقال مدير عام ال�شركة �صالح فا�ضل ل�صحيفة»النا�س»‪،‬‬ ‫�إن «ال�شركة العامة للبيطرة قد ا�ستوردت خالل الفرتة‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة ل�ق��اح��ات ع��دي��دة خ��ا��ص��ة ب��ال�ط�ي��ور الداجنة‪،‬‬

‫لكن نتيجة للقطيعة التي خلقها القطاع اخل��ا���ص مع‬ ‫م�ؤ�س�سات ال�شركة ت�سببت بتحويل ‪ 90‬مليون جرعة‬ ‫من احد اللقاحات اىل لقاحات منتهية ال�صالحية نتيجة‬ ‫لتهافت �شركات القطاع اخلا�ص على ال�صيدليات االهلية‬ ‫التي تبيع باالجل»‪.‬‬ ‫واو�ضح �أن «املربي �أو ا�صحاب �شركات القطاع اخلا�ص‬ ‫مل ي�ضعوا يف نظر االعتبار �آلية نقل اللقاحات و�آلية‬ ‫اخل��زن اىل ج��ان��ب االع�ت�م��اد على ب��رام��ج لقاحية غري‬ ‫�صحيحة اث��رت ب�شكل كبري على ت��راج��ع االن �ت��اج يف‬ ‫غالبية حقول الدواجن»‪.‬‬

‫وبني �أن «ال�شركة العامة للبيطرة �أ�ستطاعت النهو�ض‬ ‫بواقعها بعد ان تعر�ضت اىل خ�سائر مادية كبرية نتيجة‬ ‫لعزوف �شركات القطاع اخلا�ص من التعامل معها»‪،‬مبينا‬ ‫�أن «وزارة الزراعة منحت ال�شركة مبالغ مالية من �صندق‬ ‫دعم املزارعني لزيادة ن�شاط مديرياتها يف املحافظات»‪.‬‬ ‫وتعزو وزارة الزراعة العراقية �أرتفاع ن�سب اخل�سائر‬ ‫ل��دى �شركات القطاع اخل��ا���ص نتيجة االم��را���ض التي‬ ‫ت�صيب ح�ق��ول ال��دواج��ن اىل ع��دم االل �ت��زام بالربامج‬ ‫الوقائية التي ت�ضعها ال�شركة العامة للبيطرة‪.‬‬ ‫ويف كل عام مع نهاية �شهر كانون الثاين‪/‬يناير‪ ،‬تبد�أ‬

‫امل�ئ��ات م��ن �أ� �س��راب الطيور بالهجرة �إىل ال �ع��راق من‬ ‫�سيبرييا وكازاخ�ستان ع�بر �إي ��ران وتركيا بحثا عن‬ ‫ال �غ��ذاء وال���دفء‪ .‬وغالبا م��ا متتد ه��ذه الهجرة لنحو‬ ‫‪ 90‬يوما حيث تغادر بعدها تلك الأ�سراب �إىل مناطقها‬ ‫الأ�صلية جم��ددا �أواخ ��ر ف�صل الربيع نتيجة ارتفاع‬ ‫درجات احلرارة‪.‬‬ ‫ووفقا لتقارير منظمة ال�صحة العاملية‪� ،‬شهد العام ‪2009‬‬ ‫انت�شارا وا�سعا للمر�ض يف كثري من دول العامل‪ .‬وقد‬ ‫احتلت م�صر املرتبة الأوىل بعد �أن �سجلت ‪ 23‬حالة من‬ ‫�أ�صل ‪ 40‬حالة م�صابة يف خمتلف دول العامل‪.‬‬

‫التيار الصدري‪ :‬االستعراض رسالة ضغط شعبية لألميركان‬ ‫بغداد – السومرية نيوز‬ ‫�أك� ��د ال �ت �ي��ار ال�����ص��دري ب��زع��ام��ة مقتدى‬ ‫ال�صدرام�س ال�ث�لاث��اء‪� ،‬أن مهمة املقاومة‬ ‫�ستنتهي بعد االن�سحاب االم�يرك��ي‪ ،‬كما‬ ‫�أن �سلطة ال�ق��ان��ون �ستكون ال��وح�ي��دة يف‬ ‫العراق‪ ،‬الفتا �إىل �أن اال�ستعرا�ض الع�سكري‬ ‫الذي ينوي القيام به نهاية ال�شهر احلايل‪،‬‬ ‫يهدف �إىل �إي�صال ر�سالة مفادها �أن املقاومة‬ ‫�ستكون �شاملة �إذا مل تن�سحب القوات‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم زعيم التيار ال�صدري‬ ‫عبد الهادي الدراجي‪ ،‬خالل م�ؤمتر �صحايف‬ ‫ع�ق��ده مببنى الهيئة ال�سيا�سية ببغداد ‪،‬‬ ‫�إن «ال�سلطة بعد االن�سحاب الأمريكي من‬

‫العراق نهاية العام احلايل للقانون فقط»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال ��دراج ��ي �أن «م�ه�م��ة املقاومة‬ ‫�ستنتهي ب�ع��د االن���س�ح��اب الأم�ي�رك��ي من‬

‫الملف األمني‬

‫الكوت ‪ /‬الناس‬

‫التعديل الأول رق��م ‪ 21‬ل�سنة ‪ 2010‬لقانون املفو�ضية‬ ‫العليا امل�ستقلة لالنتخابات ن�ص يف املادة الثانية منه على‬ ‫تعيني منت�سبي مكاتب املحافظات والأق�ضية والنواحي‪،‬‬ ‫ومن �ضمنهم مراكز الت�سجيل ومن الذين ال يقل جمموع‬ ‫خدمتهم عن �سنة»‪ .‬م�ضيفا ‪� »:‬إن هذا القانون �أ�صبح نافذا‬ ‫بتاريخ ‪ 2010/3/1‬بعد ن�شره يف اجلريدة الر�سمية ‪/‬‬ ‫الوقائع العراقية‪ /‬بالعدد ‪.« /4146/‬‬ ‫يذكر ان رئي�س املفو�ضية العليا لالنتخابات فرج احليدري‬ ‫واع�ضاء جمل�س املفو�ضية ‪ ،‬خ�ضعوا ام�س االول اىل‬ ‫اال�ستجواب يف جمل�س النواب‪.‬‬

‫املالك الدائم تاتي من كونها هيئة مهمة جدا‪ ،‬وا�ستقرار‬ ‫عملها و�شفافيته ي�ؤدي �إىل ا�ستقرار العملية ال�سيا�سية‬ ‫برمتها‪ ،‬من خالل العمليات الإنتخابية النظيفة على وفق‬ ‫املعايري العاملية التي حت�صل على االعرتاف الدويل «‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بايف ‪ »:‬كما �أن ال�ستقرار املفو�ضية انعكا�سات‬ ‫�إيجابية على احلال الأمنية وتثبيت النظام الدميقراطي‬ ‫الإحتادي يف العراق اجلديد ‪ ،‬وهو ما يرنو ويتطلع �إليه‬ ‫جميع املخل�صني من ال�شعب العراقي «‪.‬‬ ‫و�أ�شار بايف اىل وعود �سابقة بتعيني العاملني باملفو�ضية‬ ‫من �أ�صحاب العقود على املالك الدائم ‪ ،‬قائال «�إن قانون‬

‫‪3‬‬

‫يوميات‬

‫مقتل موظفة في أمانة بغداد‬ ‫بعبوة الصقة ومصرع مدير‬ ‫شرطة النمرود بالموصل‬ ‫وهجوم على منزل ضابط في‬ ‫المقدادية واصابة موظف بالنزاهة‬ ‫في البصرة بجروح خطيرة‬

‫العراق»‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أكد املتحدث با�سم التيار ال�صدري‬ ‫�صالح العبيدي‪� ،‬أن «اال�ستعرا�ض الذي‬

‫ينوي التيار ال���ص��دري القيام ب��ه يف الثالث‬ ‫والع�شرين من �أيار املقبل ال يقت�صر على جي�ش‬ ‫املهدي فقط»‪.‬‬

‫اإلماراتيون يعرضون مخططا نهائيا لمشروع ضفاف كربالء بكلفة ‪ 20‬مليار دوالر‬ ‫كربالء ‪ /‬الناس‬ ‫اع�ل��ن جمل�س حمافظة ك��رب�لاء ان �شركة ب�ل��وم االم��ارات �ي��ة �ستعر�ض‬ ‫املخطط النهائي ملدينة �ضفاف كربالء على هيئة اال�ستثمار الوطنية الخذ‬ ‫املوافقات باملبا�شرة بامل�شروع ‪.‬‬ ‫وق��ال ن�صيف جا�سم اخلطابي نائب رئي�س املجل�س «ان �شركة بلوم‬ ‫العقارية االماراتية عر�ضت املخطط النهائي مل�شروع �ضفاف كربالء‬

‫محافظات ‪ /‬الوكاالت‬ ‫�أفاد م�صدر يف ال�شرطة العراقية‪ ،‬ام�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء‪ ،‬ب ��أن موظفة يف �أم��ان��ة بغداد‬ ‫قتلت ب��ان�ف�ج��ار ع �ب��وة ال��ص�ق��ة و�ضعت‬ ‫ا�سفل �سيارتها جنوبي العا�صمة‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �إن «عبوة ال�صقة كانت مثبتة‬ ‫يف �سيارة نوع ( �سني) تعود ملوظفة يف‬ ‫�أمانة بغداد انفجرت‪� ،‬صباح ام�س ‪ ،‬لدى‬ ‫مرورها على الطريق ال�سريع يف منطقة‬ ‫ال� ��دورة ج�ن��وب��ي ب �غ��داد‪ ،‬م��ا �أ��س�ف��ر عن‬ ‫مقتلها يف احلال و�إحل��اق �أ�ضرار مادية‬ ‫بال�سيارة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر الذي طلب عدم الك�شف‬ ‫عن ا�سمه �أن «ق��وة �أمنية فر�ضت طوقا‬

‫على جمل�س املحافظة واملدد الزمنية لتنفيذه ا�ستعدادا لعر�ض التفا�صيل‬ ‫اخلا�صة بامل�شروع على هيئة اال�ستثمار الوطنية مع العقد امل�برم مع‬ ‫ال�شركة لغر�ض املبا�شرة بالعمل «‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ‪ »:‬ان امل�شروع يعد االك�بر من نوعه يف العراق ‪ ،‬و يقع على‬ ‫م�ساحة تقدر بـ ‪ 9‬ماليني مرت مربع ‪ ،‬وي�ضم ‪ 39‬الف وح��دة �سكنية و‬ ‫‪ 1200‬فندق �سياحي و‪ 70‬مدر�سة ‪ .‬وهناك ‪ 12‬حمورا لهذا امل�شروع الذي‬ ‫�سريبط مدينة كربالء عرب �شبكات نقل مرتو او قطارات كهربائية «‪.‬‬

‫�أم�ن�ي��ا على م�ك��ان احل ��ادث ونقلت جثة‬ ‫القتيلة اىل دائ��رة الطب ال �ع��ديل‪ ،‬فيما‬ ‫فتحت حتقيقا ملعرفة مالب�سات احلادث‬ ‫واجلهة التي تقف وراءه»‪.‬‬ ‫وم�ق�ت��ل م��دي��ر ��ش��رط��ة ال �ن �م��رود ‪ 40‬كم‬ ‫ج �ن��وب � �ش��رق امل��و� �ص��ل وا� �ص �ي��ب �ستة‬ ‫من اف��راد حمايته بانفجار عبوة نا�سفة‬ ‫ا�ستهدفت موكبه �صباح ام�س ‪.‬‬ ‫وقال م�صدر يف ال�شرطة ان مدير �شرطة‬ ‫ن��اح�ي��ة ال �ن �م��رود ال�ع�ق�ي��د ع�ي��د النام�س‬ ‫اجل �ب��وري ق�ت��ل ب��ان�ف�ج��ار ع�ب��وة نا�سفة‬ ‫ا�ستهدفت موكبه يف �أث�ن��اء توجهه اىل‬ ‫م�ق��ر عمله ك�م��ا ا��ص�ي��ب �ستة م��ن اف��راد‬ ‫حمايته ‪.‬‬ ‫وه ��اج ��م م���س�ل�ح��ون جم �ه��ول��ون منزل‬

‫�ضابط يف اجلي�ش العراقي �شمال �شرقي‬ ‫بعقوبة ‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر امني ان جمموعة م�سلحة‬ ‫هاجمت باال�سلحة اخلفيفة الليلة قبل‬ ‫املا�ضية م�ن��زل �ضابط برتبة رائ ��د يف‬ ‫اجلي�ش العراقي يدعى �شاكر حممود يف‬ ‫احل��ي الع�سكري يف مدينة املقدادية ما‬ ‫ا�سفر عن ا�صابة جنله البالغ من العمر‬ ‫ع�شرين عاما بجروح خطرة مت نقله اىل‬ ‫م�ست�شفى املدينة لتلقي العالج ‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف امل�صدر ان ال �ق��وات العراقية‬ ‫اغلقت جميع الطرق امل��ؤدي��ة اىل مكان‬ ‫احل ��ادث وب ��دات بحملة ده��م وتفتي�ش‬ ‫ا�سفرت عن اعتقال ثالثة ا�شخا�ص ي�شتبه‬ ‫بتورطهم يف الهجوم ‪.‬‬

‫و�أ� �ش��ار العبيدي �إىل �أن «اال�ستعرا�ض يراد‬ ‫منه توجيه ر�سائل عدة‪ ،‬منها الر�سالة الأهم‪،‬‬ ‫�إذا مل يتم االن�سحاب ف�ستكون املقاومة �شاملة‬ ‫وبكل �أ�شكالها‪ ،‬ف�ضال على �إثبات وجود القاعدة‬ ‫العري�ضة للتيار ال�صدري»‪.‬‬ ‫وك��ان زعيم التيار ال���ص��دري مقتدى ال�صدر‬ ‫دع��ا يف وق��ت �سابق �أن�صاره �إىل ا�ستعرا�ض‬ ‫�إ�سالمي يف �أي��ار احل��ايل‪ ،‬فيما �أكد م�صدر يف‬ ‫التيار �أن تنظيمه �سيتم يف العا�صمة بغداد‪.‬‬ ‫وكان عدد من ال�سيا�سيني العراقيني قد عربوا‬ ‫عن قلقهم من عودة الطائفية واملظاهر امل�سلحة‬ ‫يف ال�شوارع يف حال رفع التجميد عن جي�ش‬ ‫املهدي‪ ،‬ودعوا التيار ال�صدري �إىل العمل من‬ ‫خالل احلكومة العراقية وجمل�س النواب على‬ ‫خروج القوات الأمريكية‪.‬‬ ‫وا�صيب موظف يف هيئة نزاهة الب�صرة‬ ‫��ص�ب��اح ام ����س ب��ان�ف�ج��ار ع �ب��وة ال�صقة‬ ‫و�ضعت يف �سيارته و�سط مدينة الب�صرة‬ ‫‪.‬‬ ‫وذكر م�صدر امني ان عبوة ال�صقة كانت‬ ‫مو�ضوعة يف �سيارة م��وظ��ف النزاهة‬ ‫ح�سام حيدر وهي من نوع كورال ‪2010‬‬ ‫ادى انفجارها يف منطقة التح�سينية‬ ‫و� �س��ط ال�ب���ص��رة اىل ا��ص��اب�ت��ه بجروح‬ ‫خطرية» ‪.‬‬ ‫وا��ش��ار امل�صدر اىل ان ال�ق��وات االمنية‬ ‫طوقت مكان االنفجار بعد نقل امل�صاب‬ ‫اىل امل�ست�شفى ‪،‬ف �ي �م��ا � �ش��رع��ت االدل ��ة‬ ‫اجلنائية بعملها من اجل الوقوف على‬ ‫ابعاد احلادث‪.‬‬

‫جريدة يومية سياسية عامة مستقلة تصدر عن مؤسسة الناس للصحافة والطباعة والنشر ‪ -‬بغداد كرادة خارج شارع العرصات ‪ -‬معتمدة في نقابة الصحفيين بالرقم (‪)1043‬‬


‫‪2‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(11) - Wednesday 4, May, 2011‬‬

‫العدد (‪ - )11‬األربعاء ‪ 4‬أيار ‪2011‬‬

‫كتلة االحرار ونواب يقترحون فتح مكاتب للمتضررين‬ ‫من القوات األميركية‬

‫يوميات بهلول‬

‫استجواب مفوضية‬ ‫االنتخابات‬

‫بغداد – الناس‬

‫ال اعرف ان كان فرج احليدري مدير مفو�ضية االنتخابات‬ ‫‪ ،‬ال��ذي ��ش��اه��ده امل�لاي�ين ام����س االول م��ن على �شا�شة‬ ‫العراقية ‪ ،‬يف جل�سة جمل�س النواب ‪ ،‬وهو ُي�ستجوب ‪،‬‬ ‫من قبل النائبة حنان الفتالوي ‪ ،‬قد فلتت من ل�سانه كلمة‬ ‫" الع�شرية " ام كان يق�صدها ‪ ،‬واغلب الظن انها كانت‬ ‫زلة ل�سان ‪ ،‬ومل يق�صدها ( من مل ي�شاهد اال�ستجواب‬ ‫ل��ن يفهم مم��ا اق��ول ح��رف��ا واح ��دا ‪ ،‬ل��ذل��ك اطالبه برتك‬ ‫قراءة هذا املقال ) ‪ ،‬فالنائبة ‪ ،‬التي وجدناها وهي تلقي‬ ‫ب�أ�سئلتها متتلك ادلة قوية ‪ ،‬قالتها بلغة عربية ف�صيحة‬ ‫‪ ،‬با�سلوب بدا لنا يحمل من التهذيب واللياقة االخالقية‬ ‫ما يثري االعجاب حقا ‪� ،‬شعرنا من حيث ندري او الندري‬ ‫اننا ن�صغي اليها بانتباه �شديد ‪ ،‬ومتنينا ان نرى نوابا‬ ‫يواجهون امل�س�ؤولني العراقيني بهذه املهنية العالية التي‬ ‫ابدتها النائبة ملعرفة م�صري االم��وال العامة ‪ ،‬ونحن‬ ‫ن�صغي �شعرنا بت�ضامننا معها ‪ ،‬قد يكون ت�ضامنا نف�سيا ‪،‬‬ ‫ونعرت ف ان هذا لي�س �صحيحا ‪ ،‬فالرجل ‪ ،‬الذي كان احد‬ ‫عنا�صر اجناح االنتخابات يف دورتيها ‪ ،‬والذي ا�ستطاع‬ ‫ال�سيطرة على االف املوظفني يف ايام كانت �صعبة على‬ ‫العراقيني ‪ ،‬ب�سبب تهديدات االره ��اب ودول اجلوار‬ ‫الف�شال العر�س االنتخابي ‪ ،‬هذا الرجل البد ان يكون‬ ‫لديه ما يجيب به �صحيحا ‪ ،‬دليلنا جناح االنتخابات‬ ‫ولكننا ازاء " زلة الل�سان " اخلا�صة مبفردة الع�شرية ‪،‬‬ ‫كان الرجل يدافع ‪ ،‬بل يدافع ب�ضراوة وقوة ‪ ،‬وكان يبدو‬ ‫ان لديه اجوبة ما ‪ ،‬حتتمل الوجهني ‪ ،‬قبولها او رف�ضها‬ ‫‪ ،‬ل�سنا نحن الذين نقرر ذلك ‪ ،‬ولكننا ‪ ،‬ومن حقنا ذلك ‪،‬‬ ‫ان ن�ضع حتت املجهر ‪ ،‬مفردات من اال�ستجواب ‪ ،‬كي‬ ‫نقرر او ن�شري اىل معطيات قد تكون غائبة عن امل�شاهد ‪،‬‬ ‫فكلمة " الع�شرية " التي تفوه بها ‪ ،‬والتي نحلل ابعادها‬ ‫االن ‪� � ،‬س �ن��ذه��ب ب��ه��ا اىل‬ ‫تف�سري مرجعياتها النف�سية‬ ‫واالخالقية واملهنية ‪.‬‬ ‫وق �� �ص��ة ه ��ذه امل� �ف ��ردة تبد�أ‬ ‫ع �ن��دم��ا ق��ال��ت ال �ن��ائ �ب��ة يف‬ ‫�صيغة �س�ؤال ‪ ،‬ما معناه ‪ ،‬انه‬ ‫لي�س من ال�صحيح ان يذهب‬ ‫امل �ف��و� �ض��ون و امل��وظ �ف��ون‬ ‫االق��ل درج��ة منهم يف دائرة‬ ‫م��ف��و���ض��ي��ة االن� �ت� �خ ��اب ��ات‬ ‫بايفادات م�ست�صحبني معهم‬ ‫عوائلهم ‪ ،‬وك��ان��ت النائبة لديها ن�سخ م��ن اوام��ر تلك‬ ‫االيفادات و�ضعتها يف ملف ت�ؤكد بان بع�ضهم كان يذهب‬ ‫وي�أخذ معه عائلته ‪ ..‬فما كان جواب احليدري اال ان رد‬ ‫على �س�ؤال النائبة بالقول كيف ميكن للموفد ان ي�سافر‬ ‫وياخذ عائلته وع�شريته معه ‪ ،‬يف تلك اللحظة ‪� ،‬صعد‬ ‫اللغط يف القاعة ‪ ،‬وقالوا له انها مل تذكر كلمة الع�شرية‬ ‫يف كالمها ‪ ،‬واكد رئي�س جمل�س النواب له انها مل تذكر‬ ‫تلك الكلمة "الع�شرية " ‪ ،‬ونحن امل�شاهدون ‪ ،‬مل ن�سمعها‬ ‫قالت " الع�شرية " ‪ ،‬وهنا نت�ساءل ‪ ،‬كيف ميكن لرجل‬ ‫مبن�صب احليدري ان ي�ضيف كالما اىل اق��وال النائبة‬ ‫مل تقلها ‪ ،‬ويف فارق زمني اليتعدى الثواين ‪ ،‬ان �سيل‬ ‫اال�سئلة التي وجهتها النائبة امل�ستجوبة ‪ ،‬حتتاج اىل‬ ‫اجوبة مقنعة ‪ ،‬وكان احليدري يجيب ‪ ،‬ولكنه ‪ ،‬مل ي�شف‬ ‫غليلنا ‪ ،‬اجوبته كانت بحاجة اىل قوة دعم واثبات ‪،‬‬ ‫ون�ح��ن معه ح�ين ق��ال ‪ ،‬ان��ه �سيجيب ب��االدل��ة والكتب‬ ‫الر�سمية يف جل�سة الحقة ‪ ،‬واننا �سننتظر تلك االجابات‬ ‫‪ ،‬فلي�س من املعقول ان تكون كل اال�سئلة التي وجهتها‬ ‫النائبة حتمل وجها لل�شبهات ‪ ،‬البد ان الرجل لديه فعال‬ ‫وثائق وادلة تربئ �ساحة املفو�ضية من �شبهات الف�ساد‬ ‫‪ ،‬ولكننا ‪ ،‬كمراقبني ‪ ،‬ال ن�ستطيع ان ن�ست�سيغ اال�ضافة‬ ‫التي جاء بها با�ضافة مفردة الع�شرية ‪ ،‬التي قد تكون‬ ‫زلة ل�سان وغري مق�صودة ‪ ..‬واىل ا�ستكمال اال�ستجواب‬ ‫نحن منتظرون ‪.‬‬ ‫محمد مزيد‬

‫اعلنت كتلة االح ��رار ع��ن قيامها بحملة‬ ‫جلمع التواقيع ب�ش�أن فتح مكاتب لتلقي‬ ‫طلبات التعوي�ض من القوات االمريكية‬ ‫يف بغداد ولي�س يف وا�شنطن‪.‬‬ ‫وا��ش��ار النائب عن الكتلة ع�ضو اللجنة‬ ‫ال �ق��ان��ون �ي��ة ام�ي�ر ال �ك �ن��اين يف ت�صريح‬ ‫ن�ق�ل��ه ب �ي��ان ل�ل�ه�ي�ئ��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة للتيار‬ ‫ال�صدري ‪ ،‬اىل " مقبولية ه��ذا امل�شروع‬ ‫املقدم من كتلة االح��رار لدى اغلب الكتل‬ ‫ال�سيا�سية " منوها اىل " اعتماد �شركة‬ ‫حماماة متخ�ص�صة تقوم مبتابعة ق�ضايا‬ ‫امل �ت �� �ض��رري��ن يف ب� �غ ��داد وامل �ح��اف �ظ��ات‬ ‫ت�ستقطع اجورها من املت�ضرر يف حالة‬ ‫ح�صوله على التعوي�ض "‪.‬‬ ‫وقال ‪ ":‬ان الكتلة عازمة على عر�ض هذا‬ ‫امل�شروع على هيئة رئا�سة جمل�س النواب‬ ‫من اجل اقراره "‪.‬‬ ‫�صوت باملوافقة‬ ‫يذكر ان جمل�س النواب ّ‬ ‫على اتفاقية ت�سوية املطالبات مع اجلانب‬ ‫االمريكي يف جل�سة ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫من جهته دعا املتحدث الر�سمي للقائمة‬ ‫العراقية �شاكر كتاب جمل�س النواب اىل‬ ‫القيام بحملة للمطالبة بحقوق العراقيني‬ ‫ال ��ذي ��ن ت� ��� �ض ��رروا ج � ��راء االن �ت �ه��اك��ات‬ ‫االمريكية‪.‬‬ ‫وقال للوكالة الوطنية العراقية لالنباء ‪/‬‬ ‫نينا‪ /‬ام�س انه ‪ ":‬ولال�سف ال توجد اية‬ ‫مادة قانونية يف االتفاقية االمنية تن�ص‬ ‫على تعوي�ض العراقيني جراء االنتهكات‬ ‫االم�يرك�ي��ة �ضدهم ‪ ،‬ل��ذا الب��د م��ن اج��راء‬ ‫جولة من املباحثات مع اجلانب االمريكي‬ ‫تن�ص ع�ل��ى تعوي�ض ال�ع��راق�ي�ين الذين‬ ‫ت�ضرروا نتيجة االعمال الع�سكرية التي‬ ‫قام بها اجلي�ش االمريكي "‪.‬‬

‫وا�ضاف كتاب ‪ ":‬ان على جمل�س النواب ان‬ ‫يتحمل م�س�ؤولياته جتاه ال�شعب العراقي‬ ‫من خالل اقرار قانون يجرب االحتالل على‬ ‫دفع تعوي�ضات للعراقيني مثلما مت اقرار‬ ‫قانون مت فيه ت�سوية الديون االمريكية‬ ‫نتيجة ت�ضرر امريكيني ‪ ،‬كما يقولون ‪ ،‬يف‬ ‫احداث العام ‪" 1990‬‬

‫فيما ح��ث ال�ن��ائ��ب ع��ن القائمة العراقية‬ ‫حامد املطلك ‪ ،‬العراقيني املت�ضررين جراء‬ ‫االنتهاكات االم�يرك�ي��ة منذ ال�ع��ام ‪2003‬‬ ‫وح �ت��ى االن ‪ ،‬ع�ل��ى امل�ط��ال�ب��ة بحقوقهم‬ ‫املتمثلة بالتعوي�ضات ا� �س��وة مبطالبة‬ ‫االدارة االمريكية بدفع تعوي�ضات اىل‬ ‫مواطنيها الذين ت�ضرروا باحداث العام‬

‫‪.1990‬‬ ‫وقال ام�س لـ " نينا " ‪ ":‬ان من حق ال�شعب‬ ‫العراقي ال��ذي ت�ضرر ج��راء االنتهاكات‬ ‫االمريكية ‪ ،‬املطالبة بتعوي�ضات ‪ ،‬وعلى‬ ‫امل �ن �ظ �م��ات االن �� �س��ان �ي��ة وه �ي �ئ��ات حقوق‬ ‫االن���س��ان العراقية وال��دول�ي��ة واالح��زاب‬ ‫والكتل ال�سيا�سية التي ت�ن��ادي بحقوق‬

‫البنك‪ :‬رفع الثالثة اصفار من العملة لن يؤثر على ثروات المواطنين‬ ‫خاص بـالناس‬ ‫�أكد م�ست�شار البنك املركزي العراقي مظهر حممد �صالح‬ ‫ان املدة القريبة املقبلة �ست�شهد تقدمي م�شروع رفع ثالثة‬ ‫ا�صفار عن العملة العراقية اىل جمل�س النواب واحلكومة‬ ‫العراقية للم�صادقة عليه بعد درا�سته ب�شكل م�ستفي�ض من‬

‫قبل متخ�ص�صني واقت�صاديني كبار‪.‬‬ ‫وق��ال يف حديث خ�ص به (النا�س) ان امل�شروع يحمل‬ ‫بعدا �سرتاتيجي ًا كبري ًا للمدة املقبلة ملا له من اثر يف‬ ‫اع��ادة هيكلة وتر�شيق العملة العراقية بعد الت�ضخم‬ ‫وال �ت��ده��ور الكبري ال��ذي �أ��ص��اب�ه��ا ودخ ��ول احل�سابات‬ ‫اخلتامية للتعامالت امل�صرفية اىل مرحلة الرتليون مما‬ ‫عقد النظام احل�سابي ب�شكل كبري‪ ،‬و�أك��د �صالح ان رفع‬

‫اال�صفار ل��ن يوثر ب�أية ح��ال من الأح��وال على ثروات‬ ‫املواطن او م�ستوى مدخوله املعي�شي‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان اال� �ص �ف��ار يف ال�ع�م�ل��ة جن �م��ت ع��ن الت�ضخم‬ ‫والتدهور االقت�صادي الكبري الذي عا�شه العراق لثالثة‬ ‫ع �ق��ود م��ن ت��دين ال �ن��اجت االج �م��ايل وت��ده��ور م�ستوى‬ ‫املعي�شة وانخفا�ض ال�ق��درة ال�شرائية للفرد‪ ،‬مما جنم‬ ‫عن كون البلد الميلك �سوى الـ ‪ 25‬الف دينار ك�أكرب عملة‬

‫لجنة حقوق اإلنسان ‪ :‬عدم شمول مرتكبي الجرائم‬ ‫بحق الشعب بالعفو‬

‫بغداد – الوكاالت‬

‫�أعلنت جلنة حقوق الإن�سان يف جمل�س النواب �إن‬ ‫اللجنة اتفقت مع كل من العدل وجمل�س الق�ضاء‬ ‫الأعلى على �ضرورة �إنزال �أق�صى العقوبات مبرتكبي‬ ‫اجلرائم �ضد �أبناء ال�شعب العراقي وحتديد ًا عقوبة‬ ‫ال�سجن امل ��ؤب��د بحقهم وع��دم �شمولهم ب���أي عفو‬ ‫كان‪.‬وقالت ع�ضو اللجنة �أ��ش��واق اجل��اف النائبة‬ ‫عن التحالف الكرد�ستاين يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫ام�س ‪�،‬إن اللجنة �أك��دت خ�لال زياراتها �إىل وزير‬ ‫العدل ورئي�س جمل�س الق�ضاء على �ضرورة �إحلاق‬

‫الق�صا�ص ال �ع��ادل مبرتكبي اجل��رائ��م �ضد �أبناء‬ ‫ال�شعب العراقي و�إطالق �سراح الأبرياء‪،‬على اعتبار‬ ‫�إن الأخريين يجب �إطالق �سراحهم بال�سرعة املمكنة‬ ‫لكي ال ي�شعروا بغنب ولكي ال نخلق منه جمرمني‬ ‫للمجتمع م�ستقب ًال‪�،‬أما الإره��اب��ي فيجب ان ي�أخذ‬ ‫الق�صا�ص فمن غري املمكن �أن يت�سبب �شخ�ص يف‬ ‫تدمري الكثري من العوائل من خالل تفجري �إرهابي‬ ‫ومن ثم �أق��وم بالنظر �إليه بعني الر�أفة �أو ال�سماح‬ ‫بالعفو عنه‪.‬‬ ‫و�أكدت �إن اللجنة �شددت على �إنزال �أق�صى العقوبات‬ ‫على ه�ؤالء الأ�شخا�ص‪،‬ومنها ال�سجن امل�ؤبد وعدم‬

‫�شمولهم بالعفو لكي ال ي�سمح لهم مبحاولة تدمري‬ ‫املجتمع م��رة �أخ ��رى ن �ظ��ر ًا لأن امل�ع��اي�ير الدولية‬ ‫ترف�ض حكم الإعدام‪.‬‬ ‫وبينت �إن ه��ذه العقوبات �سوف لن ت�شفي غليل‬ ‫عوائل ال�ضحايا �إال �إن دخول العراق يف معاهدات‬ ‫ومواثيق دولية حتتم عليه ان يكون من الدول التي‬ ‫ترف�ض عقوبة الإعدام‪.‬‬ ‫وت�سعى كتلة الأح� ��رار يف جمل�س ال �ن��واب اىل‬ ‫ت�شريع قانون للعفو العام عن العراقيني املودعني‬ ‫يف ال�سجون با�ستثناء عدد من احلاالت منهم‪.‬‬

‫«التغيير» تطالب رئاستي الجمهورية والحكومة اإلجابة عن سبب‬ ‫لجنة النزاهة‪ :‬سيفتضح امر‬ ‫استقدام قوات من بغداد للسليمانية‬ ‫مسؤولين قبل انتهاء المئة يوم‬ ‫بغداد – وكاالت‬ ‫طالب نائب عن حركة التغيري ( ك��وران ) رئا�ستي‬ ‫اجل�م�ه��وري��ة واحل �ك��وم��ة االج��اب��ة ع��ن ال�سبب يف‬ ‫ا�ستقدام قوات من بغداد اىل ال�سليمانية ‪ ،‬وت�ساءل‬ ‫�سردار عبدالله هل كانت تلك القوات لقمع املتظاهرين‬ ‫يف حمافظة ال�سليمانية‪ .‬فيما اك��دت ت�صريحات‬ ‫اعالمية عن �إجتماع مرتقب بني الأط��راف الكردية‬ ‫حلل اخلالفات داخل االقليم‪.‬‬ ‫وق��ال عبد الله يف م�ؤمتر �صحفي ام�س الثالثاء‪:‬‬ ‫�إن �س�ؤا ًال قدم ب�شكل ر�سمي عن طريق هيئة رئا�سة‬ ‫جمل�س النواب‪ ،‬طلب فيه االجابة عليه من رئي�سي‬ ‫اجلمهورية جالل طالباين والوزراء نوري املالكي‬ ‫عن اجلهة امل�س�ؤولة التي اوع��زت ال�ستقدام ثالثة‬

‫كربالء ‪ /‬وكاالت‬

‫ال�ع��راق�ي�ين ‪ ،‬ال��وق��وف م��ع ه��ذه املطالب‬ ‫الن�صاف احلق والعدالة "‪.‬‬ ‫وتابع املطلك ‪ ":‬على جمل�س النواب ان‬ ‫يكون له دور يف ايجاد �آلية للوقوف مع‬ ‫مطالب املت�ضررين من العمليات الع�سكرية‬ ‫االمريكية ‪ ،‬لتحقيقها كونها املمثل ال�شرعي‬ ‫لل�شعب العراقي ‪.‬‬

‫االف عن�صر م��ن ال �ق��وات االم�ن�ي��ة ال�ع��راق�ي��ة اىل‬ ‫اقليم كرد�ستان‪ ،‬وبالتحديد اىل ال�سليمانية لقمع‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬م�ضيف ًا �أن��ه ا�ستخدم حقه ال�شخ�صي‬ ‫كـ نائب يف توجيه ال�س�ؤال من خالل اعتماد املادة‬ ‫‪ 50‬من الد�ستور العراقي التي جتيز لع�ضو جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ت��وج�ي��ه � �س ��ؤال الع �ل��ى ه��رم يف ال�سلطة‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة‪ ،‬ع�ل��ى ان يح�صل ع�ل��ى ال ��رد م��ن خالل‬ ‫ح�ضوره اىل مقر جمل�س النواب وتقدمي االجابة‬ ‫�شفهيا»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�ن��ائ��ب ع��ن التغيري �أن «واج ��ب قوات‬ ‫االم��ن العراقية يتمثل بحفظ حياة املواطنني‪ ،‬اال‬ ‫ان العنا�صر االمنية الذين يقدر عددهم بثالثة االف‬ ‫عن�صر ويتحدثون العربية يقومون بقمع املتظاهرين‬ ‫يف ال�سليمانية‪ ،‬متهما «حكومة اقليم كرد�ستان بطلب‬

‫ا�ستقدام العنا�صر االمنية اىل االقليم‪ .‬ويف وقت‬ ‫�سابق‪ ،‬اكد القيادي يف االحتاد الوطني الكرد�ستاين‬ ‫وع�ضو ‪/‬التحالف الكرد�ستاين‪ /‬فرياد راوندوزي‬ ‫ان مطالبة كتلة التغيري املعار�ضة بحل احلكومة‪،‬‬ ‫ت ��أت��ي لإ� �ض �ع��اف رئي�سها ب��ره��م ��ص��ال��ح واالحت ��اد‬ ‫الوطني‪ .‬وقال �إن احزاب ال�سلطة جل�ست اكرث من‬ ‫مرة‪ ،‬مع نظريتها يف املعار�ضة‪ ،‬لكن وجدنا االخرية‬ ‫ي��راه�ن��ون على � �ش��راء ال��وق��ت‪ ،‬لأن �ه��م يف ك��ل يوم‬ ‫يرفعون من �سقف مبطالبهم‪ »،‬مبين ًا ان»نقطة حل‬ ‫برملان االقليم واحلكومة هي ابتزازية وتعجيزية‪،‬‬ ‫والرتكيز عليها ي�أتي يف �إطار �إ�ضعاف رئي�سها برهم‬ ‫�صالح واالحت��اد الوطني الكرد�ستاين‪ ،‬وان هذه‬ ‫النقطة (�شخ�صنة) �ضد �صالح‪ ،‬لكون لديه �شعبية‬ ‫يف ال�سليمانية‪».‬‬

‫بغداد – الوكاالت‬ ‫ذك� ��ر ع �� �ض��و جل �ن��ة ال� �ن ��زاه ��ة يف‬ ‫جمل�س النواب طالل الزوبعي �أن‬ ‫احلكومة احلالية تواجه حتديات‬ ‫كبرية‪ ،‬م�ؤكدا ان اللجنة �ستف�ضح‬ ‫م���س��ؤول�ين ق�ب��ل خم�سة اي ��ام من‬ ‫انتهاء مهلة املئة يوم‪.‬‬ ‫وق��ال الزوبعي يف لقاء متلفز �إن‬ ‫هناك مزايدات اعالمية ال تخدم اال‬ ‫ال�سيا�سيني فتارة احلكومة تهدد‬ ‫جمل�س النواب بحله وت��ارة يهدد‬ ‫جم�ل����س ال��ن��واب ب�ح��ل احلكومة‬

‫‪،‬م �ب �ي �ن��ا ان ه� ��ذا �� �س� �ي� ��ؤدي اىل‬ ‫تفاقم الو�ضع وال يخدم ال�شارع‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫وع��ن تدخل احلكومة يف �ش�ؤون‬ ‫جمل�س ال �ن��واب او� �ض��ح �أن هذا‬ ‫غري منطقي فاحلكومة غري قادرة‬ ‫ع �ل��ى ح ��ل جم �ل ����س ال � �ن� ��واب الن‬ ‫ه �ن��اك د� �س �ت��ورا ي �ج��ب اح�ترام��ه‬ ‫وعلى ن��وري املالكي اح�ترام ذلك‬ ‫ولي�س هناك �سلطة ف��وق ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية وعملنا رق��اب��ي على‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة وادائ�� �ه� ��ا وع� �ل ��ى كل‬ ‫الوزارات‪.‬‬

‫حملية الت�ساوي قيمة ‪ 23‬دوالرا امريكيا يف حني كانت‬ ‫يف ال�سابق عملة من فئة ‪ 75‬دوالرا تعادل تقريبا ‪ 25‬الف‬ ‫دينارعراقي‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان الت�ضخم �سبب وجود كتلة نقدية كبرية زادت‬ ‫من اال�صدار النقدي الذي كان اليتجاوز ‪ 13‬مليار دينار‬ ‫قبل العام ‪ 1990‬و�صار اليوم يزيد على ‪ 28‬ترليون دينار‬ ‫عراقي مما يزيد من املوازنة العامة برمتها‪.‬‬

‫خالف بين لجنة النفط‬ ‫البرلمانية والوزارة بشأن‬ ‫جولة التراخيص الرابعة‬ ‫بغداد ـ احمد التميمي‬ ‫طالبت جلنة النفط والطاقة يف جمل�س النواب وزارة املنفط بت�أجيل‬ ‫جولة الرتاخي�ص النفطية الرابعة التي �أعلنت االخرية عن انطالقها‬ ‫نهاية ال�شهر املا�ضي ل �ـ‪ 12‬رقعة ا�ستك�شافية يف عموم املحافظات‬ ‫العراقية عدا حمافظات �إقليم كرد�ستان‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو اللجنة بايزيد ح�سن لـ « »‪� ،‬إن «جلنة النفط والطاقة يف‬ ‫جمل�س النواب �أر�سلت كتابا ر�سميا اىل وزارة النفط لغر�ض التفاهم‬ ‫معها فيما يتعلق بجولة الرتاخي�ص النفطية الرابعة‪ ،‬واللجنة لديها‬ ‫موقف بطلب الرتيث بجولة الرتاخي�ص النفطية الرابعة الن جوالت‬ ‫الرتاخي�ص االوىل والثانية التي اعلنتها الوزارة كافية للعراق»‪.‬‬ ‫واو�ضح �أن «نتائج اجلولة االوىل والثانية من املتوقع لهما ان ت�صل‬ ‫بالإنتاج النفطي العراقي اىل ‪ 12‬مليون برميل نفط يوميا حتى عام‬ ‫‪ 2017‬وهذا العدد كاف بالن�سبة للعراق وال داعي لال�ستعجال بجولة‬ ‫الرتاخي�ص الرابعة»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع بايزيد �أن «‪ %70‬م��ن ال�غ��از امل�صاحب م��ن ا�ستخراج النفط‬ ‫ي�سد احتياجات العراق الغازية من دون طرح حقول غازية �أو رقع‬ ‫ا�ستك�شافية يف جوالت الرتاخي�ص النفطية»‪.‬‬ ‫وكانت وزارة النفط �أعلنت يف ال�ـ‪ 25‬من ال�شهر املا�ضي عن �أنطالق‬ ‫جولة الرتاخي�ص النفطية الرابعة ل �ـ‪ 12‬رقعة �أ�ستك�شافية ت�شمل‬ ‫حمافظة نينوى مب�ساحة ‪7300‬كم واالحتمال بوجود غاز فيه‪ ،‬واملوقع‬ ‫الثاين نينوى واالنبار مب�ساحة ‪ 8‬االف كم واالحتمال بوجود غاز فيه‪،‬‬ ‫واملوقع الثالث والرابع واخلام�س يف حمافظة االنبار على م�ساحات ‪7‬‬ ‫االف‪ ،‬و‪ 8‬االف‪ ،‬و‪ 9‬االف كم واالحتمال بوجود غاز فيه‪ ،‬ووقع العراق‬ ‫عقودا مع �شركات عاملية مطلع العام املا�ضي لتطوير حقول نفطية‬ ‫�ضمن ثالث جوالت للرتاخي�ص النفطية من �ش�أنها رفع �إنتاج البالد من‬ ‫النفط اخلام �إىل ‪ 12‬مليون برميل يوميا يف غ�ضون ال�سنوات ال�ست‬ ‫املقبلة‪.‬‬

‫ال � �ق� ��وان � �ي� ��ن ال� � �س � ��اري � ��ة ت� ��زي� ��د م�� ��ن ح � � � ��االت ال� � �ط��ل��اق ف�� ��ي ك� ��رب �ل�اء‬

‫ح��ذر مكتب وزارة حقوق الإن���س��ان يف ك��رب�لاء ‪ ،‬م��ن تزايد‬ ‫ح��االت الطالق خ�لال ال�سنوات الع�شر الأخ�ي�رة‪ ،‬ودع��ا �إىل‬ ‫معاجلات �سريعة للحد من هذه الظاهرة‪ ،‬يف حني �أكدت �إحدى‬ ‫املنظمات املعنية باملر�أة‪� ،‬أن املطلقات يع�شن ظروف ًا �صعبة‪،‬‬ ‫وانتقدن القوانني ال�سارية لت�سببها بعدم ح�صول املطلقات‬ ‫على حقوقهن‪.‬‬ ‫وقال مدير املكتب‪� ،‬إيهاب املياحي‪� ،‬إن «كربالء �شهدت خالل‬ ‫ال�سنوات الع�شر املا�ضية‪ ،‬ت��زاي��د ًا ملحوظ ًا بن�سب حاالت‬ ‫ال��ط�ل�اق»‪ ،‬م���ش�ير ًا �إىل �أن «امل�ك�ت��ب ع�ل��ى ات���ص��ال مبحكمة‬ ‫البداءة يف املدينة‪ ،‬ويدرك جيد ًا �أن حاالت الطالق يف تزايد‬ ‫م�ستمر»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املياحي �أن «�أ�سباب الطالق متعددة‪ ،‬لكنها اقت�صادية‬ ‫بالدرجة الأ��س��ا���س»‪ ،‬مبين ًا �أن «حت�سن الأح ��وال املعي�شية‬ ‫ل�شريحة م��ن ال��رج��ال‪ ،‬ال�سيما مم��ن يعملون يف اجلي�ش‬ ‫وال�شرطة‪ ،‬دفع بهم �إىل الزواج من ثانية»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن «تكرار الزواج‪ ،‬دفع بالرجال املتزوجني من ثانية‪،‬‬ ‫�إىل هجران زوجتهم الأوىل‪� ،‬أو �أنهن طلنب الطالق بعد زواج‬

‫رجالهن من �أخريات»‪.‬‬ ‫وكان مكتب وزارة حقوق الإن�سان يف كربالء‪� ،‬أعلن الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪� ،‬أن حقوق الن�ساء عر�ضة لالنتهاك‪ ،‬وعد �أن التمييز‬ ‫يف احل�صول على الوظائف وال��زواج املبكر والإرغ��ام على‬ ‫اختيار الزوج يف بع�ض املناطق‪ ،‬من �أبرز مظاهر التعدي على‬ ‫حقوق املر�أة‪.‬‬ ‫ودعا املياحي‪ ،‬منظمات املجتمع املدين‪ ،‬واجلهات احلكومية‬ ‫املعنية �إىل �ضرورة «االهتمام بدرا�سة ظاهرة الطالق بغية‬ ‫التو�صل �إىل حلول حتد من ات�ساعها»‪.‬‬ ‫بدورها �أكدت منظمة الأمل الن�سوية‪ ،‬ما عدته وزارة حقوق‬ ‫الإن�سان زيادة يف عدد حاالت الطالق‪.‬‬ ‫وقالت رئي�س املنظمة‪� ،‬أمل الكناين‪� ،‬إن «املنظمة تعمل منذ‬ ‫‪ 2003‬يف �أو�ساط الن�ساء املطلقات واملعنفات»‪ ،‬م�ضيفة �أنها‬ ‫«تعرف �أن الكثري من الن�ساء يفقدن �أ�سرهن ب�سبب التفريق‬ ‫كل �سنة»‪.‬‬ ‫وذكرت الكناين‪� ،‬أن «معظم الن�ساء اللواتي يتم تفريقهن عن‬ ‫�أزواجهن‪ ،‬ال يح�صلن على حقوقهن القانونية املرتبتة على‬ ‫التفريق»‪ ،‬وتابعت �أن «معظم الأزواج يتهربون من االلتزام‬ ‫بدفع نفقة الزوجة املطلقة‪ ،‬وال�صغار‪ ،‬من خالل اللجوء �إىل‬ ‫�أ�ساليب ال�ضغط على �أ�سرة الزوجة لدفعها على التخلي عن‬

‫حق ابنتها بالنفقة»‪.‬‬ ‫وعزت الكناين‪ ،‬تزايد حاالت الطالق يف كربالء‪� ،‬إىل «عدم‬ ‫اهتمام الكثري من الأ�سر بح�سن اختيار �أزواج بناتها‪ ،‬و�إىل‬ ‫انت�شار الفقر يف بع�ض الأو�ساط ال�شعبية»‪ ،‬منوهة �إىل �أن‬ ‫«انفتاح البالد على الأ�سواق العاملية‪ ،‬وحت�سن الأحوال املادية‬ ‫ل�شريحة من العراقيني‪ ،‬ت�سبب يف زيادة ال�ضغوط على الأ�سر‬ ‫الفقرية»‪.‬‬ ‫و�أفادت �أن «عجز الرجال العاطلني عن العمل‪ ،‬بتوفري حاجات‬ ‫�أ�سرهم‪ ،‬ت�سبب يف زيادة امل�شكالت داخل هذه الأ�سر»‪ ،‬وعدت‬ ‫�أن «هذه احلال �سبب ًا يف تفكك �أو انتهاء الكثري من الأ�سر»‪.‬‬ ‫من جهتها قالت �أم �أم�ير‪ ،‬وهي �إح��دى الن�ساء املطلقات‪� ،‬إن‬ ‫«تدخل �أ�سرة زوجها كان ال�سبب يف النهاية املحزنة لأ�سرتها»‪،‬‬ ‫وبينت �أن «�أهل زوجها ال�سابق‪ ،‬غالب ًا ما �أ�سهموا يف تخريب‬ ‫العالقات داخل �أ�سرة �أبنائهم وتفككها»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن «زوجها تزوج من ثانية‪ ،‬بعد �أن طلقها وتركها‬ ‫ه��ي و�صغارها اخلم�سة‪ ،‬م��ن دون �أن يخ�ص�ص لهم نفقة‬ ‫�شهرية»‪ ،‬الفتة �إىل �أن��ه «هددها ب�أخذ ال�صغار منها يف حال‬ ‫مت�سكت بالنفقة‪ ،‬ما ا�ضطرها على عدم مطالبته بها»‪.‬‬ ‫�أم��ا املطلقة الأخ��رى‪� ،‬أم �سجاد‪ ،‬فدعت �إىل «�سن قوانني من‬ ‫�ش�أنها حماية العالقات الأ�سرية و�ضمان حقوق املطلقات»‪.‬‬

‫وقالت �إن «م��ن ال�سهولة مبكان �أن يتن�صل الرجل عن حق‬ ‫الزوجة بعد التفريق»‪� ،‬شارحة �أن «القوانني تتيح له ذلك»‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن «اتهام الزوجة املطلقة ب�شرفها‪ ،‬وعدم �أهليتها‬ ‫حل�ضانة ال�صغار‪ ،‬يفوت عليها حق احل�ضانة والنفقة»‪ ،‬مبينة‬ ‫�أن «العديد من الرجال يلج�ؤون �إىل ال�ضغط على طليقاتهم‬ ‫من خالل هذه التهمة‪ ،‬فيجربونهن على التخلي عن ح�ضانة‬ ‫الأطفال طوع ًا �أو بالإكراه من خالل القانون»‪.‬‬ ‫و�أ�شار الباحث االجتماعي‪� ،‬أحمد عبد الكرمي‪ ،‬اىل �أن «تزايد‬ ‫امل�شكالت االجتماعية ي�ؤدي �إىل تفاقم ظاهرة الطالق»‪ ،‬وقال‬ ‫�إن «الفقر وانخفا�ض م�ستويات ال�شعور بامل�س�ؤولية والتفاوت‬ ‫يف الوعي وامل�شكالت االقت�صادية وتدخل الأطراف من خارج‬ ‫الأ�سرة‪ ،‬عوامل تت�سبب يف تزايد حاالت الطالق»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبد الكرمي‪� ،‬أن «كرثة حاالت الطالق‪ ،‬ت�ؤثر ب�شكل‬ ‫خطري على كيان املجتمع»‪ ،‬ودعا �إىل «�إيجاد احللول ال�سريعة‬ ‫ل�ه��ذه امل�شكلة م��ن خ�لال رف��ع امل�ستوى االق�ت���ص��ادي للأ�سر‬ ‫حم��دودة ال��دخ��ل‪ ،‬ون�شر ال��وع��ي يف الأو� �س��اط االجتماعية‬ ‫الفقرية»‪ .‬و�أف��اد �أن «معظم امل�شكالت تنجم عن الفوارق يف‬ ‫ال��وع��ي»‪ ،‬ع ��اد ًا �أن «ع��دم تقدير ال��زوج��ات ل�ضيق ذات اليد‬ ‫بالن�سبة لأزواجهن‪ ،‬يدلل على االفتقار للوعي وتدين م�ستوى‬ ‫ال�شعور بامل�س�ؤولية من قبلهن»‪ ،‬بح�سب ر�أيه‪.‬‬

‫لكن كرار خلف‪ ،‬حمل «الكثري من الن�ساء م�س�ؤولية الطالق»‪،‬‬ ‫قائ ًال �إنه «ال ميكن �أن ن�ضع اللوم دائم ًا على الرجل‪ ،‬فاملر�أة‬ ‫تتحمل جانب ًا كبري ًا من م�س�ؤولية ف�شل الكثري من الزيجات»‪.‬‬ ‫وتابع �أن «على الزوجة �أن تكون �صمام �أمان للأ�سرة‪ ،‬فتكف‬ ‫عن مطالبة الزوج مبا ال طاقة له به»‪.‬‬ ‫يذكر �أن ن�سبة الن�ساء يف املجتمع العراقي‪� ،‬أكرب من الرجال‪،‬‬ ‫ب�سبب كرثة احل��روب وتعدد �أ�سباب املوت التي تعر�ض لها‬ ‫الرجال طوال العقود الأربعة املا�ضية‪ ،‬الأمر الذي فاقم م�شكلة‬ ‫العنو�سة يف املجتمع‪ ،‬و�أتاح املجال وا�سع ًا لإقدام الكثري من‬ ‫الرجال على الزواج �أكرث من مرة‪ ،‬لهذا ال�سبب �أو ذاك‪.‬‬ ‫وكانت وزارة العمل وال�ش�ؤون االجتماعية‪ ،‬بد�أت نهاية �سنة‬ ‫‪ ،2005‬بتطبيق برنامج �شبكة احلماية االجتماعية الذي مينح‬ ‫�إعانات مالية يبلغ حدها الأدنى ‪� 50‬ألف دينار عراقي �شهري ًا‪،‬‬ ‫والأعلى ‪� 150‬ألف دينار �شهريا‪ ،‬وت��وزع تلك الإعانات على‬ ‫�شرائح عديدة يف املجتمع مثل العجزة والأرام��ل والأيتام‬ ‫والعاطلني واملطلقات‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ن�سبة ال�ط�لاق والتفريق ارتفعت يف عموم‬ ‫مناطق العراق‪ ،‬ال�سيما بعد �سنة ‪ 2003‬حيث واجه الن�سيج‬ ‫االج�ت�م��اع��ي ال�ع��راق��ي م�صاعب ع��دي��دة‪ ،‬ف�ضال ع��ن الواقع‬ ‫املعي�شي املرير الذي مر بالبالد يف تلك املدة‪.‬‬


‫الجواهري في مالكمة شعرية‬ ‫مع محمد علي كالي‬

‫اقرأ غدًا‬

‫‪8‬‬

‫ماهي اخطر وثيقة استولى عليها‬ ‫مفتشو اسلحة الدمار الشامل ؟‬

‫اطفال في قبضة‬ ‫الخاطفين‬

‫‪9‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬ ‫استقال حسين كامل ألن‬ ‫صدام كرم وزير االسكان‬

‫‪10‬‬

‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬

‫‪ 250‬دينار‬

‫العدد (‪ - )11‬األربعاء ‪ 4‬أيار ‪2011‬‬

‫‪ 12‬صفحة‬

‫‪No.(11) - Wednesday 4, May, 2011‬‬

‫إيران تؤكد والصدريون ينفون‬

‫كــــالم‬

‫طائرات اسرائيلية من طراز متقدم تتدرب سرا‬ ‫في العراق لضرب إيران !‬ ‫خاص ‪/‬‬ ‫ك�شفت م�صادر يف ط�ه��ران �أنّ لديها معلومات‬ ‫موثوقة عن طائرات ا�سرائيلية مقاتلة‪ ،‬تجُ ري‬ ‫ت��دري �ب��ات يف ق ��اع ��دة ع���س�ك��ري��ة يف ال� �ع ��راق‪،‬‬ ‫ا�ستعداد ًا لتوجيه �ضربة جوية لإيران (ومل تذكر‬ ‫امل�صادر الربنامج النووي الإي��راين)‪ .‬ون�سبت‬ ‫وكالة يونايتد بر�س لتلفزيون ال�صحافة التابع‬ ‫للحكومة الإيرانية‪ ،‬قوله يف تقرير بهذا ال�سياق‬ ‫�إن الطائرات الإ�سرائيلية امل�شاركة يف التدريبات‬ ‫ت�شمل املقاتالت �أف ‪ 15‬و�أف ‪ 16‬و�أف ‪ 18‬و�أف‬ ‫‪ .22‬و�أو�ضح تقرير التلفزيون �أن جهات عراقية‬ ‫ت�ؤكد �أن التدريبات ت�ستمر �أ�سبوع ًا‪ ،‬و�أنها غالب ًا‬ ‫ما تطري يف الليل‪.‬‬ ‫ونقلت اليونايتد بر�س عن تلفزيون ال�صحافة‬ ‫قوله �إن معلوماته وردت من م�صدر مقرب من‬ ‫جمموعة تابعة لزعيم التيار ال�صدري ال�سيد‬ ‫مقتدى ال�صدر ال��ذي ت�صفه ال�صحافة الغربية‬ ‫بانه من �أكرث ال�شخ�صيات نفوذ ًا‪ ،‬مع �أنه ال ي�شغل‬ ‫�أي من�صب يف احلكومة‪.‬‬ ‫وك ��ان ال���ص��در ق��د دع��ا م� ��رار ًا اىل االن�سحاب‬ ‫الفوري لقوات االحتالل الأمريكي التي مازال‬ ‫نحو ‪ 50,000‬من جنودها ماكثني يف العراق‪.‬‬ ‫وتجُ ��رى التدريبات اجل��وي��ة ‪ ،‬ح�سب امل�صادر‬ ‫االي��ران��ي��ة ‪ ،‬ب �ت �ع��اون اجل �ي ����ش الأم�ي�رك ��ي مع‬ ‫الطيارين واخلرباء الإ�سرائيليني‪ ،‬لكنّ التقارير‬ ‫الإي��ران �ي��ة تنفي علم احلكومة العراقية بهذه‬

‫صـــاعد‬

‫�شيء مفرح للنا�س ان يكون‬ ‫جمل�س النواب مب�ستوى اهمية‬ ‫وخطورة ما ينبغي ان يقوم به‬ ‫من دور رقابي‪ .‬جتلى هذا خالل‬ ‫ا�ستجواب املفو�ضية العليا امل�ستقلة‬ ‫لالنتخابات عندما كانت النائبة‬ ‫حنان الفتالوي توجه ا�سئلتها بكل‬ ‫دقة م�شفوعة بالوثائق والأدلة‪.‬‬ ‫النا�س ت�شعر باالرتياح عندما جتد‬ ‫ان لدينا برملانيني الت�أخذهم يف‬ ‫احلق لومة الئم‪.‬‬

‫ال�ت��دري�ب��ات ال���س� ّري��ة‪ .‬و�أو��ض�ح��ت �أن للواليات‬ ‫املتحدة عدد ًا من القواعد الع�سكرية يف العراق‬ ‫–ال تريد �أنْ تغادرها حتى بعد ‪ -2011‬ال تعلم‬ ‫احلكومة املركزية يف بغداد ب�أي ن�شاط داخلي‬ ‫عنها‪ .‬وقالت وكالة اليونايتد بر�س �إن �أي تعليق‬ ‫ر�سمي مل ي�صدر‪ ،‬ال من احلكومة الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫وال من امل�س�ؤولني الع�سكريني الإ�سرائيليني �أو‬ ‫الأمريكان‪.‬‬ ‫ب��امل�ق��اب��ل ن�ف��ى ال�ت�ي��ار ال �� �ص��دري علمه بوجود‬ ‫ط �ي��ارات ا�سرائيلية ت �ت��درب يف ال �ع��راق وقال‬ ‫القيادي يف التيار حاكم الزاملي يف ت�صريح لـ (‬ ‫النا�س) �إن اي م�صدر من التيار مل ي�صرح للجهات‬ ‫االيرانية ب�شيء من هذا القبيل م�شريا اىل ان‬ ‫اال�سرائيليني الي �ج��ر�ؤون امل�ج��يء اىل العراق‬ ‫ب�سبب العداء ال�شعبي والتاريخي الذي يحمله‬ ‫العراقيون �ضد ماو�صفه بـ ( الكيان ال�صهيوين)‪.‬‬ ‫وكان اجلرنال حممد علي �سفاري‪ ،‬قائد احلر�س‬ ‫الثوري االي��راين‪ ،‬قد �أعلن ال�شهر املا�ضي‪� ،‬أنّ‬ ‫ال�ق��واع��د الع�سكرية الأم�يرك�ي��ة والإ�سرائيلية‬ ‫يف ال�شرق الأو��س��ط تقع �ضمن م��دى جمموعة‬ ‫ال���ص��واري��خ الإي��ران �ي��ة‪ .‬وت��اب��ع ي�ق��ول‪(( :‬برغم‬ ‫�أننا قادرون على زيادة مدى �صواريخنا‪ ،‬فنحن‬ ‫ال نعتقد �أن ذل��ك �سيكون �ضروري ًا‪ ،‬لأن عدونا‬ ‫الإقليمي اال�ستثنائي‪ ،‬وهو النظام ال�صهيوين‬ ‫يقع �ضمن مدى جمموعة �صواريخنا))‪ .‬و�شدد‬ ‫يف ح��دي�ث��ه ل��وك��ال��ة �أن��ب��اء ف��ار���س ع�ل��ى قوله‪:‬‬ ‫((بالن�سبة للقوات الأم�يرك �ي��ة‪�..‬إذا كانت تريد‬

‫عودة التهديدات الإ�سرائيلية‪ ،‬ف�إن قواعدها �أقرب‬ ‫�إلينا من الإ�سرائيليني‪ ،‬وهم �ضمن مدى قوتنا‬ ‫النارية الكفء))‪.‬‬ ‫على �صعيد اخرك�شف م�صدر مطلع يف وزارة‬ ‫الداخلية �أن رئي�س الوزراء �أمر بن�شر �سيطرات‬ ‫متنقلة يف بغداد وعدها جزءا من اخلطة الأمنية‬ ‫بعد مقتل ب��ن الدن وارت �ف��اع ن�سبة حم��اوالت‬

‫االغتيال بكوامت ال�صوت ‪ .‬وق��ال امل�صدر الذي‬ ‫مل ي�ش�أ ذكر ا�سمه لـ (النا�س) �إن" رئي�س الوزراء‬ ‫و�ضع بنف�سه ومب�ساعدة مدير مكتبه الع�سكري‬ ‫خطة لتنقل ال�ت�ح��رك��ات الأم�ن�ي��ة اخل��ا��ص��ة ملنع‬ ‫حم ��اوالت االغ�ت�ي��ال وال�سعي للحد منها على‬ ‫خلفية مقتل ب��ن الدن وارت �ف��اع ع��دد حماوالت‬ ‫االغتيال الكامتة "‪ .‬و�أ�ضاف �أن " قيادة عمليات‬

‫نـــازل‬

‫يبدو �أن هناك من بني امل�س�ؤولني‬ ‫من يت�صرف على طريقة "اخلياط‬ ‫الذي خيط بدلة العر�س" يف‬ ‫امل�سرحية العراقية "اخليط‬ ‫والع�صفور" ‪ ..‬هذا ماظهر‬ ‫وا�ضحا لدى ا�ستجواب اع�ضاء‬ ‫مفو�ضية االنتخابات حيث �أن‬ ‫بع�ضهم عينّ ابن عم خال زوجة‬ ‫ابيه م�س�ؤوال لق�سم او رئي�سا‬ ‫ل�شعبة يف املفو�ضية‪ ..‬معقول‬ ‫هذا الكالم؟‬

‫النائب عن العراقية فالح ح�سن اللهيبي يطالب بفتح ملف اقارب‬ ‫الوزراء املعينني يف دوائر الدولة لأنه مملوء بالف�ساد‪.‬‬ ‫ن��واب م��ن كتل خمتلفة قاطعوا جل�سة الت�صويت على رواتب‬ ‫اع�ضاء املجل�س م�شرتطني زيادة رواتبهم مليوين دينار �شهريا‪.‬‬

‫دهوك يحقق فوزا صعبا على النصر الكويتي‬ ‫دهوك ‪ /‬قاسم حنون‬ ‫يف ملعبه وبح�ضور جماهريي غفري حقق دهوك فوزا �صعبا وغاليا‬ ‫على ح�ساب الن�صر الكويتي حل�ساب املجموعة الثالثة من ك�أ�س‬ ‫االحتاد اال�سيوي بهدف مت�أخر حمل توقيع الالعب اماد ا�سماعيل‬ ‫يف الدقيقة ‪ 88‬من عمر اللقاء عرب ت�سديدة قوية من كرة ثابتة باغتت‬ ‫احلار�س البديل ‪ .‬لريفع دهوك ر�صيده اىل ‪ 10‬نقاط ‪.‬‬

‫بغداد ـ دينا احمد‪:‬‬ ‫نفت �أمانة بغداد ما تردد من ت�صريحات‬ ‫�إعالمية حول �إمكانية ايقاف م�شروع‬ ‫ع�شرة يف ع�شرة من قبل هيئة النزاهة‬ ‫يف الربملان موخر ًا‪ ،‬و�أكدت �أن امل�شروع‬ ‫ي��وا� �ص��ل م��راح �ل��ه امل�ه�م��ة ع�بر درا�سة‬ ‫العرو�ض املقدمة له من قبل ال�شركات‬ ‫اال�ستثمارية الكربى‪.‬‬ ‫وق� ��ال ح�ك�ي��م ع �ب��د ال ��زه ��رة م��دي��ر عام‬ ‫ال� �ع�ل�اق ��ات واالع � �ل� ��ام يف ت�صريح‬ ‫خ�ص ب��ه ج��ري��دة "النا�س" ان ماروج‬ ‫يف و�سائل االع�ل�ام غ�ير �صحيح على‬ ‫االط�ل�اق وهدفها اال� �س��اءة اىل �سمعة‬ ‫الأم��ان��ة وزج �ه��ا يف م�ت��اه��ات �شائعات‬ ‫الف�ساد ال�ت��ي ت ��دور ال �ي��وم ح��ول عمل‬ ‫الكثري من امل�ؤ�س�سات احلكومية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن امل�شروع م�ضى على العمل‬ ‫فيه �أك�ثر من �سنتني و�ستكون املرحلة‬

‫املقبلة ه��ي ع��ر���ض ط�ل�ب��ات ال�شركات‬ ‫املنفذة على جلنة يف جمل�س الوزراء‬ ‫لأج��ل البت فيها‪ ،‬م�شريا اىل �أن هناك‬ ‫جهات عديدة تراقب امل�شروع وتطلع‬ ‫على تفا�صيله من بينها دي��وان الرقابة‬ ‫املالية وجلنة النزاهة وغريها‪ ،‬وامل�شكلة‬ ‫التي ح�صلت ان اجلهات الرقابية طلبت‬ ‫بع�ض الت�أكيدات وال�ضوابط التي البد‬ ‫�أن تلتزم بها ال�شركات املنفذة ل�ضمان‬ ‫ج � ��ودة ال �ع �م��ل واجن � � ��ازه ع �ل��ى وف��ق‬ ‫اجلدول الزمني املحدد له‪.‬‬ ‫ويعد م�شروع ع�شرة يف ع�شرة واحدا‬ ‫من ا�ضخم امل�شاريع اخلا�صة لتطوير‬ ‫م��دي�ن��ة ب �غ��داد ويت�ضمن ب �ن��اء مدينة‬ ‫حت� ��وي ‪ 75‬ال� ��ف وح � ��دة ��س�ك�ن�ي��ة يف‬ ‫مرحلته الأوىل م��ع اخل��دم��ات امللحقة‬ ‫بها‪.‬وتبلغ كلفة امل�شروع الذي �سينتهي‬ ‫العام ‪ 2020‬نحو ‪ 10.8‬مليار دوالر‬ ‫�أدرجت يف املوازنة العامة للدولة‪.‬‬

‫ثقب الباب‬ ‫يف الطريق امل�ؤدي اىل مبنى وزارته‪� ،‬سمع‬ ‫احدهم يردد عرب املذياع‪:‬‬

‫من دفاترهم القديمة‬

‫اتذكر �إذ حلافك جلد �شاة‬ ‫و�إذ نعالك من جلد البعري‬ ‫ف�سبحان الذي اعطاك ملكا‬ ‫وعلمك اجللو�س على احلرير‬ ‫�س�أل ال�سائق ‪ :‬اية اذاعة هذه؟‬ ‫�أجاب �سائقه‪� :‬أنها اذاعة حملية عراقية!‬ ‫انزعج من �إجابة ال�سائق غري الوا�ضحة‪.‬‬ ‫رن هاتفه املحمول‪ ،‬كان على الطرف الآخر احد‬ ‫ا�صدقائه القدامى‪ ،‬الذي ي�سعى لتوظيف ابنه‬ ‫الذي اكمل كلية الهند�سة‪ ،‬وحتول اىل بائع‬ ‫للخ�ضار!‬ ‫اعتذر من �صديقه قائال ‪ :‬الدرجات الوظيفية‬ ‫مل تخ�ص�ص بعد‪.‬‬ ‫اجابه �صديقه ‪ :‬لكن ال�ضائقة ا�شتدت ياعزيزي‪.‬‬ ‫اغلق الهاتف‪ ،‬وتذكر انه مل يتابع اجراءات‬ ‫ت�سجيل (الفلة) التي ا�شرتاها يف دبي م�ؤخرا!‬ ‫وقال مع نف�سه‪ :‬طز بال�شاة‪ ،‬والبعري‪ ،‬والنعال‪،‬‬ ‫وال�سرير‪ ،‬واحلرير‪.‬‬

‫نحن يف خانق مظلم‪ ،‬و�ضعتنا فيه �أزمة خانقة‪،‬‬ ‫�سببها ف�شل خانق بني �سا�سة �أم�ضوا �سنوات‬ ‫وهم يتخانقون !‬ ‫الأزمة البد لها من حل‪ ،‬واحلل ب�أيدي ال�سا�سة‪،‬‬ ‫وال�����س��ا���س��ة ي��ق�ترح��ون ح��ل�ين‪� ،‬إم���ا انتخابات‬ ‫مبكرة‪� ،‬أو �صراع دائم‪ ،‬ومبا �أننا مللنا ال�صراع‬ ‫والنزاع‪ ،‬فما علينا �إال القبول بخيار انتخابات‬ ‫جديدة!‬ ‫لي�س مهما كيف جت��رى االن��ت��خ��اب��ات وم��ت��ى ‪،‬‬ ‫فاملال وفري ‪ ،‬وو�سائل االع�لام متعط�شة ملزيد‬ ‫من التلميع الذي جتني من ورائه �أرباحا طائلة‪،‬‬ ‫و�أ�صحاب الكوامت جاهزون لت�صفية الر�ؤو�س‬ ‫التي حان قطافها !‬ ‫املهم هو من الذي يخو�ض االنتخابات؟ وماذا‬ ‫يقول املر�شحون للناخبني؟‬ ‫هل يقولون اننا حققنا لكم �أمنا وفريا وعي�شا‬ ‫رغيدا؟‬ ‫هل يقولون �أن الف�ساد قد انح�سر‪ ،‬و�أن �أيدي‬ ‫الفا�سدين قد قطعت؟ هل يقولون �أن جيو�ش‬ ‫املت�سولني قد حتولت اىل �أيد عاملة منتجة؟ هل‬ ‫يقولون �أن امل�صانع قد �أعيد ت�أهيلها‪ ،‬و�أن خطط‬ ‫التنمية ا�صبحت خم�سية وع�شرية؟ هل ي ّدعون‬ ‫�أن مدن العراق حتولت �إىل مدن �سريالية ومدن‬ ‫�أح�لام بف�ضل �أم���وال النفط التي �أتخمت بها‬ ‫جيوب الفا�سدين ؟ هل ينفون �أن تكون الأمية قد‬ ‫ا�ستفحلت يف العراق؟ هل ينكرون �أن الأرامل‬ ‫�صرن جي�شا جرارا‪ ،‬والأيتام غدوا باملاليني ؟‬ ‫هل فيهم من ي�ستطيع ان يقف ويقول �أنه التقى‬ ‫مع من انتخبوه وجها لوجه‪ ،‬وعرف همومهم‪،‬‬ ‫وماذا �أكلوا �أو �شربوا ؟‬ ‫اعتقد �أن �أك�بر كتلة �ستخو�ض االنتخابات‪،‬‬ ‫ه��ي ائ��ت�لاف ( ن��ادم��ون)‪ ،‬ال��ذي �سين�ضم اليه‬ ‫ك��ل م��ن ن��دم على كلمة نعم مل��ن الي�ستحقها ‪،‬‬ ‫�أما �إذا ت�صدى لقيادة هذا االئتالف عراقيون‬ ‫���ص��ادق��ون‪ ،‬ف��إن��ه �سينجح يف ت�شكيل حكومة‬ ‫اغلبية‪ ،‬جلها من املنكوبني بالف�ساد‪ ،‬والذين‬ ‫وج��دوا �أنف�سهم على �شفا حفرة �سحيقة من‬ ‫اخلذالن واخل�سران‪.‬‬ ‫ائتالف ( نادمون )‪،‬اليحتاج �إىل حملة ترويجية‪،‬‬ ‫فالف�ساد الذي ذقنا خيباته علقما وحنظال‪،‬هو‬ ‫من يروج لهذا االئتالف ويلمع �صورته‪.‬‬ ‫نادمون وفائزون حياكم الله‪.‬‬

‫د‪ .‬حميد عبد الله‬

‫اكفونا شركم !!‬

‫أمانة بغداد تنفي تجميد العمل بمشروع‬ ‫عشرة في عشرة بمدينة الصدر‬

‫من حقيبة المخبر السري‬ ‫وزير الدولة ل�ش�ؤون جمل�س النواب �صفاء الدين ال�صايف يقاطع‬ ‫املجل�س منذ ثالثة ا�شهر ب�سبب تغيري مكان جلو�سه حيث كان‬ ‫مكانه قرب ر�ؤ�ساء الكتل ثم تغري اىل من�صة قرب هيئة الرئا�سة‬ ‫ولكنه مازال يرف�ض احل�ضور‪.‬‬

‫بغداد �ست�شرف على حترك ال�سيطرات املتنقلة‬ ‫والتي �سترتكز يف املناطق التي انت�شرت فيها‬ ‫عمليات اغتيال �ضباط وموظفني يف الوزارات‬ ‫"‪ .‬وتابع �أن "معلومات وزارة الداخلية ت�شري‬ ‫�إىل �أن اجلماعات الإرهابية غريت من ا�سلوب‬ ‫عملياتها ب�سبب نق�ص التمويل واملالك وحتولت‬ ‫من عمليات كمية �إىل عمليات نوعية‪.‬‬

‫ائتالف نادمون!‬

‫خاص ‪/‬‬ ‫املئات من �سكان "تل كلخ" يف غربي‬ ‫�سوريا‪ ،‬هربوا من احل�صار الكثيف‬ ‫للجي�ش ال �� �س��وري‪ ،‬ب��ال�ت���س�ل��ل عرب‬ ‫احل��دود القريبة اىل لبنان‪ .‬ونقلت‬ ‫�صحيفة الكري�ستيان �ساينز مونيتور‬ ‫عن "عمار" ‪� 33‬سنة‪� ،‬سائق تاك�سي‬ ‫قوله‪�(( :‬إنهم يـُرهبون املدينة‪ .‬النا�س‬ ‫يخافون م��ن البقاء فيها))‪ .‬مرا�سل‬ ‫ال�صحيفة التقى بع�ض الهاربني من‬ ‫ت��ل كلخ اىل لبنان‪ ،‬و�سجّ ل ق�ص�ص ًا‬ ‫جديدة لالجئني يتحدّثون عن �أ�ساليب‬ ‫اال� �ض �ط �ه��اد ال �ت��ي مي��ار��س�ه��ا النظام‬ ‫ال�سوري‪ ،‬لإخماد االنتفا�ضة امل�ؤيدة‬ ‫للدميقراطية‪ ،‬وللدفاع عن حكم عائلة‬ ‫ت�سيطر على ال�سلطة منذ ‪� 40‬سنة‪،‬‬ ‫بح�سب تعبري نيكوال�س بالندفورد‪،‬‬ ‫مرا�سل ال�صحيفة‪ .‬وت��ل كلخ‪ ،‬بلدة‬ ‫ي���س�ك�ن�ه��ا ن �ح��و ‪ 20,000‬م��واط��ن‬ ‫غالبيتهم من ال�سُ ّنة‪ ،‬حماطة بالقرى‬ ‫ال �ت��ي ي�سكنها "العلويون" �أبناء‬

‫غزل "غير عذري" في المنطقة الخضراء‬

‫الحكومة تشتري ذمم النواب عبر اإليفادات الخارجية للتغطية على فساد الداخل‬ ‫بغداد – خاص‬ ‫ك�شف نائب عن التحالف الوطني العراقي‬ ‫�أن بع�ض ال��وزارات تقوم ب�إر�سال نواب‬ ‫�ضمن وفودها املر�سلة �إىل اخلارج بهدف‬ ‫مغازلتهم وحمايتهم يف جمل�س النواب‬ ‫‪ .‬وق��ال حيدر اليا�سري يف ت�صريح ل�ـ "‬ ‫النا�س" �إن " بع�ض ال� ��وزراء يقومون‬ ‫ب�إر�سال اع�ضاء يف اللجان النيابية املعنية‬ ‫مب��راق�ب�ت�ه��م وم�ت��اب�ع��ة م���ش��اري�ع�ه��م وذل��ك‬ ‫لتغطية بع�ض االخطاء التي يقعون فيها‬ ‫يف عملهم التنفيذي "‪ .‬و�أ�ضاف �أن" ذلك‬ ‫يعد خمالفة قانونية وا��ض�ح��ة يحا�سب‬ ‫عليها الد�ستور وال�ق��ان��ون اذ الميكن ان‬ ‫ت�ط�غ��ى ال �ع�لاق��ات امل�صلحية واحلزبية‬ ‫على الأداء التنفيذي والت�شريعي والبد‬ ‫ان ي�ك��ون هنا ف�صل �إداري وعملي بني‬ ‫اجلهتني "‪ .‬وتابع �أن " اكرث من ‪ 15‬نائبا‬

‫ا�ستفادوا من �إي �ف��ادات ال ��وزارات بحجة‬ ‫مراقبة العقود وعمليات التعاقد وهذه‬ ‫لي�ست وظيفتهم االم��ر ال��ذي يعد خميب ًا‬ ‫لالمال ويفرت�ض معاجلته من قبل هيئة‬ ‫الرئا�سة "‪ .‬من جهته اك��د امل�ست�شار يف‬

‫و�أ�ضاف �أن" بع�ض امل�شاريع التي يتفق‬ ‫عليها يف بلدان اخرى تتطلب وجهة نظر‬ ‫ت�شريعية الأمر الذي يفر�ض على احلكومة‬ ‫ار�سال دعوات �إىل هيئة الرئا�سة الختيار‬ ‫ال�شخ�صية املنا�سبة اليفاد معني "‪.‬‬

‫احلكومة العراقية عبد احل�سني اجلابري‬ ‫لـ(النا�س) �إن " احلكومة العراقية تقوم‬ ‫ب�أغلب االح �ي��ان ب��إر��س��ال بع�ض النواب‬ ‫�ضمن اي�ف��ادت عامة بالتن�سيق م��ع هيئة‬ ‫ال��رئ��ا��س��ة ول�ي����س ب �� �ص��ورة �شخ�صية "‪.‬‬

‫العلواني لـ (الناس)‪:‬موجة اعتقاالت واسعة تطال ضباطا ومراتب في الرمادي‬ ‫بغداد – عالء التميمي‬ ‫ك�شف ع�ضو جمل�س النواب عن القائمة العراقية خالد العلواين‬ ‫عن موجة اعتقاالت وا�سعة طالت �ضباطا ومراتب يف حمافظة‬ ‫االنبار بطريقة ع�شوائية‪.‬‬ ‫وقال العلواين لـ(النا�س) �أن هذه االعتقاالت مفاجئة وطالت‬ ‫�ضباطا يف الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة وغ�يره��ا‪ .‬و�أ�ضاف"ان عملية‬ ‫االعتقاالت متت من خ�لال املخرب ال�سري"م�ؤكدا ان من بني‬

‫املعتقلني �ضابطا رفيع امل�ستوى يف ا�ستخبارات الرمادي"الفتا‬ ‫اىل ان"ال�شعب ال �ع��راق��ي ي�ن�ظ��ر ل �ه��ذه االع� �ت� �ق ��االت بعني‬ ‫الغ�ضب"داعيا احلكومة للكف عنها وال�سيما يف هذا الوقت‬ ‫احلرج" ور�أى �أن عودة قوات خا�صة لتنفيذ اعتقاالت ع�شوائية‬ ‫يف م��دن الأن�ب��ار وقيامها باعتقال �ضباط اجلي�ش وال�شرطة‬ ‫ال�سابقة من دون معرفة الأ�سباب �سيعيد التدهور الأمني اىل‬ ‫املحافظة من جديد" م�شددا على �ضرورة التغيري يف الواقع‬ ‫العراقي وخري �شاهد تلك التظاهرات التي تطالب بذلك"‪.‬‬

‫ألفا طفل وامرأة هربوا إلى لبنان و‪ 20‬ألف سني في "تل كلخ" تحت الحصار‬

‫أجراس الفتنة تدق إلشعال "حرب طائفية" ثالثة في سوريا‬ ‫الطائفة احل��اك�م��ة‪ ،‬وت�شكل �أقليّتها‬ ‫العمود الفقري للنظام ال�سوري‪.‬‬ ‫احتجاجات تل كلخ �ضد النظام‪،‬‬ ‫اندلعت ا�ستجابة ال�ستغاثات �أهايل‬ ‫درعا يف جنوبي �سوريا الذي حتوّ ل‬ ‫�إىل ب�ؤرة لالنتفا�ضة منذ �ستة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫لكنْ عندما ازداد الغ�ضب بني نا�س تل‬ ‫كلخ‪ ،‬غمرت القوات الأمنية ال�سورية‬ ‫منطقتها‪ ،‬و�أحاطتها من كل اجلهات‪.‬‬ ‫وكل ذلك مل يُدخل الرعب يف قلوبهم‪،‬‬ ‫م��ا �أخ� ��اف ال �� �س �ك��ان –كما حتدثوا‬ ‫ل�صيحفة ال�ك��ري���س�ت�ي��ان‪� -‬أن قوات‬ ‫الأم ��ن ح��اول��ت جتنيد �أب �ن��اء القرى‬ ‫العلوية املحيطة بتل كلخ يف قمع‬ ‫انتفا�ضتهم‪ ،‬ف�أ�ضافت بذلك "م�سحة‬ ‫طائفية" ل�ل�ت��وت��رات املحلية‪ .‬يقول‬ ‫"عمار"‪�(( :‬أر�سل اجلي�ش دباباته اىل‬ ‫البلدة‪ ،‬و�أق��ام احل��واج��ز على جميع‬ ‫الطرق الرئي�سة‪ .‬وقيل يل �إننا يجب‬ ‫�أن نرحل عن بيوتنا لأنهم خططوا‬ ‫لهدم املدينة وت�سويتها بالأر�ض))‪.‬‬ ‫و�أظ� �ه ��رت ل�ق�ط��ات � �ص��وّ ره��ا بهاتفه‬

‫عائلة �سورية جتمعت يف منزل �ضيافة‬ ‫مبنطقة وادي خالد �شمال لبنان‪ ،‬بعد‬ ‫هروبها م��ن بلدة ت��ل كلخ احلدودية‪.‬‬ ‫مئات الأطفال والن�ساء عربوا احلدود‬ ‫خوف ًا من ن�شوب حرب �أهلية‪..‬‬

‫النقال‪ ،‬الفتات كتبت باللغتني العربية‬ ‫والإن �ك �ل �ي��زي��ة‪(( :‬ن �ح��ن ال نريدكم))‬ ‫و((�أخ��رج ب�شار))!‪ .‬من جانب �آخر‪،‬‬ ‫ي��رى ال�شيخ عبد الرحيم العكاري‪،‬‬ ‫وهو رجل دين يف املدينة كان يتحدث‬ ‫حل�شد من النا�س‪ ،‬وي�شجب اتهامات‬

‫ق��وات �أم��ن النظام‪� ،‬أن االحتجاجات‬ ‫�أثريت من قبل الإ�سالميني املتط ّرفني‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪�(( :‬أي� ��ن ال�سلفيون الذين‬ ‫تبحثون ع �ن �ه��م؟))‪ .‬وت��اب��ع‪�(( :‬إنهم‬ ‫جميع ًا يف ال�سجون اخلا�صة بالنظام‪.‬‬ ‫كل ما نطلبه هو حريتنا))‪.‬‬

‫كان ما يقدر بـ‪ 2000‬ن�سمة‪ ،‬معظمهم‬ ‫م��ن الن�ساء والأط �ف��ال‪ ،‬ق��د ف��روا من‬ ‫املدينة يوم الأربعاء املا�ضي‪ ..‬م�شوا‬ ‫مليلني كي يعربوا احلدود اىل لبنان‪.‬‬ ‫جم �م��وع��ة م ��ن � �ض �ب��اط امل �خ��اب��رات‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري��ة وال�����ش�� ّب��ان العلويني‬ ‫"ميلي�شيات ال�شبيهة" على احلدود‪،‬‬ ‫حتر�شوا بالن�ساء‪ ،‬و�ضايقوهن‪ .‬لكنّ‬ ‫فرقة من حر�س احل��دود ال�سورية‪،‬‬ ‫وت��ت���أل��ف م ��ن امل��وظ �ف�ين املحليني‬ ‫رف�ضت هذه املمار�سات الال�أخالقية‪،‬‬ ‫فهاجمت �ضباط املخابرات ورجال‬ ‫امليلي�شيات‪ .‬و�أدت امل��واج �ه��ة اىل‬ ‫�إح � � ��راق م ��رك ��ز ح� � ��دودي �صغري‪،‬‬ ‫حتى حت��ول اىل رم��اد‪ .‬وم��ن جانب‬ ‫�آخ��ر ه��اج��م رج��ال م��ن ق��وات الأم��ن‬ ‫ال �� �س��وري��ة –فيها ال� �ك� �ث�ي�رون من‬ ‫ال�سنة املج ّندين م��ن �أه��ل املنطقة‪-‬‬ ‫ع�ن��ا��ص��ر م��ن امل�ي�ل�ي���ش�ي��ات العلوية‬ ‫ورجال اال�ستخبارات‪ ،‬ب�سبب تزايد‬ ‫التحر�ش بالن�ساء‪ .‬وق��ال �سكان من‬ ‫ت��ل كلخ � ّإن "عالء �شويتي"‪ ،‬مالزم‬

‫�شاب م��ن املدينة‪ ،‬ق��د �أع��دم ب�إطالقة‬ ‫يف ر�أ� �س��ه‪ ،‬بعد رف�ضه �إط�ل�اق النار‬ ‫على املتظاهرين يف مدينة حم�ص‪،‬‬ ‫ب�شمايل ��س��وري��ا‪ ،‬وه��ي واح ��دة من‬ ‫امل �ن��اط��ق ال �� �س��اخ �ن��ة‪ ،‬ح �ي��ث اتخذ‬ ‫النظام �إج��راءات م�شدّدة �ضد بوادر‬ ‫االن�شقاق‪ .‬و�أ�ضاف عمار قوله‪�(( :‬إن‬ ‫امل�لازم ات�صل هاتفي ًا ب�شقيقه يف تل‬ ‫كلخ قبل �إع��دام��ه‪ ،‬وق��ال �إن��ه يخ�شى‬ ‫�أن يعدم ب�سبب قرار ع�صيان �أوامر‬ ‫النظام))‪ .‬وطبق ًا ل�سكان البلدة‪ ،‬ادّعى‬ ‫اجلي�ش ال�سوري‪ّ � ،‬أن "عالء �شويتي"‬ ‫قتل على يد املتمردين‪ ،‬وقرر دفنه بعد‬ ‫طقو�س الت�شريف الع�سكري‪ .‬لكن‬ ‫ال�سكان رف�ضوا ذلك‪ ،‬ودفنوا �شهيدهم‬ ‫ب�أنف�سهم ي��وم ال�سبت‪ .‬وق��ال رجل‬ ‫م��ن داخ��ل مدينة ت��ل كلخ –ات�صلت‬ ‫به ال�صحيفة هاتفي ًا‪ -‬ج��رى ت�شييع‬ ‫جثمان امل�ل�ازم "�شويتي" بح�ضور‬ ‫ح�شد كبري من النا�س‪ ،‬ووجود �أمني‬ ‫مكثف �أحاط بت�شييع اجلنازة خوف ًا‬ ‫من تطور املوقف‪.‬‬

Alnaspaper-11  

Iraqi Newspaper