Issuu on Google+

‫نحو الحقيقة‬ ‫ك َ‬ ‫طريقُ َ‬ ‫أسةوعٌب ‪ -‬سٌاسٌب ‪ -‬ثقافٌب ‪ -‬مستقلب‬ ‫العدد ‪ ٖٙ‬االثالٌ ٕٓ أٌار ٖٕٔٓ‬

‫انصسف انسىسَخ انثىسَخ ‪..‬‬

‫‪12‬‬

‫اززسوا انفكش انذخُم‬

‫‪13‬‬

‫يبرا سُسذس ثعذ خُُف ‪2‬؟‬

‫‪14‬‬

‫‪Issue 36 Monday 20 May 2013‬‬

‫االئزالف انىعٍُ َضع مخسخ ششوط حلضىس يؤمتش خُُف‪...‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واأليى ادلزسذح رصىد عهً لشاس َعرتف ثبالئزالف ممثال ششعُب نهسىسَني ‪...‬‬

‫أصننندر االئنننتنننبلف النننوطنننالنننً‬ ‫السننوري الننمننعننارض ‪،‬ورقننب ً‬ ‫ت مسمى ((است قا جنالنٌنف‬ ‫ٕ‪ :‬تقندٌنر منوقنف )) وقسنمن‬ ‫الننورقننب إلننى قسننمننٌ ن ‪ ،‬األول‬ ‫ت م آخر التطورا السٌاسٌب‬ ‫والعسنرٌب ‪ ،‬والثاالٌنب ت نمنالن‬ ‫مننوقننف االئننتننبلف من مننإتننمننر‬

‫جننالننٌننف الننثنناالننً ‪ .‬واشننتننرط‬ ‫االئتبلف ل ور مإتمر جالنٌنف‬ ‫الننننثنننناالننننً خننننمننننسننننب شننننروط‬ ‫و ماالا ‪ ،‬أوالً‪ :‬تؤنٌند وا نح‬ ‫وثاة على عدم وجود أي دور‬ ‫لننؤلننسنند ورمننوز الننظننامننه وال‬ ‫مشارنب ال لقب ال ٌقنب نولنه‬ ‫أو المنسنإولنٌن عن النمنجنازر‬

‫ادلشأح يف صيٍ انثىسح ‪..‬‬

‫انفُبَخ " يٍ سكبف" خبسج‬

‫ثبئشح ثال ثُذلُخ ‪ ...‬ثبئشح‬

‫انمضجبٌ احلذَذَخ ‪..‬‬

‫‪10‬‬

‫‪9‬‬

‫ثال لُىد ‪....‬‬

‫ثشبس سخم إسشائُم يف ديشك‬

‫‪5‬‬

‫والجرائم فً العملٌب االالتقالنٌنب‪،‬‬ ‫ثاالٌاً‪ :‬ما أ الم او ٌ م‬ ‫طرف الالظام م و و ت وٌ نا‬ ‫نامبل وملزما‪ ،‬ثالثاً‪ :‬التؤنٌد ‪..‬‬

‫الت اصٌل ‪...‬‬

‫‪8‬‬

‫نمبء يع ادلعزمم لبئذ كزُجخ‬ ‫انفبسوق (انربَس )يف اذلُئخ‬ ‫انششعُخ ‪..‬‬

‫‪3‬‬

‫يههخ خذَذح نألسذ ‪!..‬‬ ‫أدرك الشعب السوري على مدى عامٌن من االندال‬ ‫ثورته المطالنةنب ةنالن نرٌنب والنننرامنب أ ّ النمنإتنمنرا‬ ‫الدولٌب التً ٌعقدها العالم للة ث فً المسؤلب السورٌب‬ ‫وإٌجاد ل سٌاسً لها ‪ ،‬هً مجرد ُم َهل زمالٌب ٌمال ها‬ ‫العالم أجمع لؤلسد لٌواصل قنتنل َ شنعنةن ِه وتةن نه تن ن‬ ‫غطاء أممً ‪ ،‬واألدلب على تلك ننثنٌنرأ وأننثنر من أ‬ ‫ال صٌها ‪ .‬ولو أراد العالم وةالت دٌد الوالٌا النمنتن ندأ‬ ‫األمرٌنٌب والدول األورةٌب إٌقاف شنبلل الندم السنوري‬ ‫لنا لهما تلك مالت زم ةعٌد ‪ .‬وإتا ناال أمرٌنا ممثلنب‬ ‫ةرئٌسها ةاراك أوةاما ال ترى فً سقوط أنثر م منائنب‬ ‫ألف شهٌد سةةا ً مقالعا ً للتدخل العسنري فً سنورٌنا أو‬ ‫على األقل مالح غطناء جنوي لنلنجنٌن الن نر أو نتنى‬ ‫تزوٌده ةالسبلح الالوعً‪ ،‬فها قند تنجناوز األسند النخنط‬ ‫األ مر التي رسمه له السٌد أوةنامنا مسنةنقنا ً ‪ ،‬فناألسند‬ ‫استخدم النٌماوي ونل مخاةرا العالم تعرف تلك وةمنا‬ ‫فٌها الـ ( ‪ ) C I A‬األمرٌنٌب ‪ ،‬فماتا ٌالتظر أوةاما ‪ ..‬؟!‬ ‫وةعٌداً ع السبلح النٌماوي ‪ ،‬فهنا هنو األسند ٌن نصند‬ ‫روح أنثر م أرةعنٌن منواطنالنا ً تنرننٌنا ً فنً تن نجنٌنرا‬ ‫الرٌ االٌب ‪ ،‬ونل األدلب تشٌر وةشننل دامنإ إلنى تنورط‬ ‫الالظام السوري ومخاةراته فٌها ‪ ،‬فهل أصةن ن أرواح‬ ‫األتراك رخٌصب نؤرواح السورٌٌ ‪..‬؟! ومناتا ٌنالنتنظنر‬ ‫السٌد أردوغا هنته النمنرأ ‪..‬؟! لنقند أصنةنح وا ن نا ً‬ ‫للجمٌع أ ّ العال َم ةؤجمع ِه شرٌ ُك األسد فً تةنح الشنعنب‬ ‫السوري ‪ ،‬وأصةح وا ا ً أٌ ا ً أ ّ النمنإتنمنرا النتنً‬ ‫تعقد تةاعا ً هً مجرد رخصب شرعٌب ٌستخدمهنا األسند‬ ‫لمزٌ ٍد م القتل والتدمٌر والتشرٌد ‪ ،‬االطبلقا ً م جالٌنف‬ ‫األولى والتً م ى على ٌاننب ةنالنودهنا عنلنى النور‬ ‫أنثر م سالب ناملنب ‪ ،‬منروراً ةنمنإتنمنرا اسنطنالنةنول‬ ‫وةارٌس والقاهرأ وتوالس ‪ ، ...‬ونلها ناال ةر عنلنى‬ ‫ور ‪ ،‬ولم تقدم للشعب السوري إال الوهم والنعنةنارا‬ ‫الجوفاء والتالدٌد األعنر النتي ال ٌنقندم وال ٌنإخنر ‪،‬‬ ‫ماض فً تقاعسه ع‬ ‫ماض فً جرائمه والعالم ٍ‬ ‫فاألسد ٍ‬ ‫الصرأ الشعب السوري ‪ ،‬وال الندري هنل سنٌنننو فنً‬ ‫جالٌف الثاالٌب أي استثالاء عن ننل تلنك والسنٌنمنا ةنعند‬ ‫دخول اسرائٌل على الخط ةشنل مةاشر ‪ ،‬أم أ ّ منهنلنب‬ ‫جدٌدأ سٌقدمها العنالنم لنةنشنار األسند لنٌنواصنل قنتنلنالنا‬ ‫وتشرٌدالا ‪..‬؟!‬ ‫‪ ::‬ةقلم رئٌس الت رٌر‪...‬‬


‫الع‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫‪63‬‬

‫أخبار محليت‬

‫‪2‬‬

‫‪ /02‬أيار‪0206 /‬‬ ‫هُئخ األيش ثبدلعشوف وانُهٍ عٍ ادلُكش‬

‫اجملهس انثىسٌ َفشج عٍ شبزُخ انكهشثبء‬

‫ألقت هيئة األمر بالمعروف والنهي عن المنكر القبض على لص يقوم بسررةرة‬ ‫الدراجات النارية على طريق حلب ‪ ،‬كما ألرقرت الرهريرئرة أيبرا الرقربرض عرلرى‬ ‫مجموعة مؤلفة من ثالثة أشخاص بتهمة اإلتجار وتعاطي المخردرات ‪ ،‬وللرك‬ ‫يوم الخميس المابي في منبج ‪.‬‬

‫كجبدسح زسٍ َُخ وحيزفظ ثبنجضبعخ‬

‫رشثُخ ورعهُى‬

‫المجلس الثوري الجدٌد ٌةلإ شرنب النهنرةناء فنً منالنةنن ‪ ،‬ةنؤالنه‬ ‫أفر عن الشنا نالنب النتنً نناالن‬

‫تنالنقنل (نناةنبل‬

‫وأةنرا تنوتنر‬

‫(ٖٕٓ ) ‪ ،‬وتللك ةعد مصادرتها ساةقا ً ‪ ،‬مع العلم أاله تم اإلفنرا‬ ‫ع الشا الب نةادرأ س الٌب م قةل المجلس‪ ،‬وسٌتم اال نتن ناظ‬ ‫ةالة اعب ةرسم األماالب ل ٌ تؤمٌ ال اجٌا المطلنوةنب لنمندٌنالنب‬ ‫مالةن ‪ ،‬ومدأ اال ت اظ ستنو نن ند أقصنى (ٓٔ أٌنام ) تصنةنح‬ ‫ةرعاٌب ((ملتقى العمل اإلسبلمً )) ٌعل معهد رواد المعرفب ع الدورا النتنعنلنٌنمنٌنب‬ ‫المجاالٌب لطبلب الشهادتٌ اإلعدادٌب والثاالوٌب ‪ ،‬وتلك ةالتعاو مع الخةب م األسناتنتأ‬ ‫المختصٌ ‪ .‬وٌةدأ التسجٌل اعنتنةناراً من ٌنوم األ ند ٕٔ‪ٕٖٓٔ/ ٘ /‬م من السناعنب‬ ‫الوا دأ تى الساعب ظهراً ‪ .‬والدوام ٌةدأ ٌنوم السنةن ٔ ‪ٕٖٓٔ/ ٙ/‬م ‪.‬ننمنا أالشنؤ‬ ‫ملتقى العمل االسبلمً مرنز (غار راء ) فً مسجد الشهداء لتثقٌف األط ال م سن‬ ‫السادسب تى ال ادٌب عشرأ لٌتم تالشئتهم وف ةرامن متالوعب م ٌدأ ‪ ،‬والنتنسنجنٌنل‬ ‫ٌتم الٌا ً لدى إمام المسجد المتواجد فً أوقا الصلوا الخمسب ‪.‬‬

‫خىنخ رفمذَخ عهً انذوائش اخلذيُخ‬ ‫قام ات اد طلةب سورٌا األ رار ةالتعاو مع المجلس الثوري الجدٌد فً مالةن ‪ ،‬ةجولنب‬ ‫ت قدٌب على شرنب المٌاه وشرنتً النهرةاء والهاتف ‪ ،‬وأظهر الجنولنب عنلنى " ند‬ ‫تعةٌرهم " أ‬

‫ةعدها الة اعب ت‬

‫تصرف المجلس الثوري ناملب ‪.‬‬

‫أعلال الم نمب الشرعٌب القاالوالٌب الثورٌب فً منالنةنن عن فنتنح‬ ‫ةاب التسجٌل إلالشاء شرطب مدالٌب ةراتب ‖وص ته― ةالجٌد ‪.‬‬

‫نىاء فشسبٌ انفشاد‬ ‫أم لواء فرسا ال را ٌلقً القةض على عصناةنب منإلن نب من‬ ‫أرةعب أشخاص ‪ ،‬نناالن قند سنرقن (ٓ٘ٗ ألنف لنٌنرأ سنورٌنب‬ ‫وسٌارأ الو نٌا سٌراتو ) م أ د المدالٌٌ فً صرٌ ‪ ،‬وقد تم‬ ‫تسلٌم العصاةب إلى ال اجز المتواجد على طرٌ لب ‪ -‬منالنةنن ‪،‬‬ ‫والجدٌر ةالتنر أ العصاةب م لواء (شهداء إدلب ) ‪.‬‬

‫شرنب المٌاه مغلقب وهالاك تسٌب فً العمل فٌهنا ‪ ،‬وقند وجنه رئنٌنس‬

‫المجلس الثوري األستات ((مصط ى العةدهللا )) إالتاراً إلى الموظ ٌ النمنتنسنٌنةنٌن عن‬ ‫العمل فً دوائرهم ال نومٌب‪ ،‬فً ٌ تةٌ أثالاء الجولب أ‬

‫مإسسب الهاتف تنعناالنً‬

‫م القص فً الدٌزل مما أدى إلى االقطا فً الهاتف التٌجب توقف مولدا‬ ‫ع العمل ‪ ،‬لٌقدم المجلس الثوري لمإسسب النهناتنف النمن نروقنا‬

‫النننهنرةناء‬

‫هشوة سدُُني يٍ سدٍ انششعخ انعسكشَخ‬

‫إلعنادأ تشنغنٌنل‬

‫هروب سجٌالٌ م سج الشرطب العسنرٌب الثورٌب فً مالنةنن ‪،‬‬

‫المولدا وتعود الهواتف للعمل مجدداً ‪ ،‬نما وعد رئٌس المجنلنس شنرننب النننهنرةناء‬

‫ٌث تسلل السجٌالا م الالافتأ الخل ٌب للسج ومنازال النةن نث‬

‫ةتؤمٌ نافب مستلزماتها فً األٌام القادمب ‪.‬‬

‫عالهما جاري تى ل ظب نتاةب السطور ‪.‬‬


‫الع‬

‫د‬ ‫د ‪63‬‬

‫أخبار محليت‬ ‫‪ / 06‬أيار ‪0206 /‬‬

‫‪3‬‬

‫الدولب اإلسبلمٌب للالظر فً الشناوي المقدمب م قنةنل األخنوأ النمنواطنالنٌن‬

‫ارفبق زىل أصيخ سذ انشهذاء‬

‫وقراراها ملزم لنل األطراف ‪ -ٗ.‬تشنٌل منتب شناوي مشترك ةنٌن األخنوأ‬ ‫فً دولب اإلسبلم والنتائب النمنوجنودأ ةنالسند ةنكشنراف ننل من األ‬

‫(أةنو‬

‫اجتمع مالدوةو ع المجلس العسنري والمجلنس النثنوري فنً منالنةنن منع‬ ‫مالدوةٌ ع الدولب اإلسبلمٌب (( جةهب النالنصنرأ سناةنقناً)) لن نل أزمنب سند‬

‫وقوامها خمسب واجز سوف تنو مشترنب ةالتالسٌ مع األ‬

‫الشهداء ‪ ،‬وتم االت ا ةٌ الدولب اإلسبلمٌب والمجلس العسنري فً مندٌنالنب‬

‫(الٌاةب ع المنتب العسنري اعتةارا م تارٌخه وتلك ةالتواف مع األ أةنو‬

‫مالةن على ورقب ات ا‬ ‫ةالود االت ا نما ورد‬

‫صل " المسار ال ر" على السخب مالها ‪ ،‬وإلنٌنننم‬ ‫رفٌاً‪ -ٔ :‬إخبلء المدٌالب السنالٌب فً سند الشنهنداء‬

‫م أي مظاهر مسل ب م دو أي داعً وتلك‬

‫م فترأ زمنالنٌنب أقصناهنا‬

‫أسةو (سةعب أٌام ) تةدأ م ٌوم األ د ‪ٕٖٓٔ/ ٘/ ٔ1‬م‪ -ٕ .‬تشنٌل لنجنالنب‬ ‫شرعٌب مإل ب م دولب اإلسبلم ولواء التو ٌد ولواء فرسا ال را‬ ‫جالد ال رمٌ لم اسةب المسٌئٌ م قنةنل ننتنائنب النجنٌن‬

‫ولواء‬

‫الن نر وخناصنب‬

‫المتواجدأ فً السد مع إمناالٌب توسٌع هته اللجنالنب مسنتنقنةنبل شنرط تسنلنٌنم‬

‫الالور ) القعقا واأل أةو م مود (الدولب ) ‪ -٘.‬ةالالسةب لتشننٌنل الن نواجنز‬ ‫أةنو النالنور‬

‫م مود م جهب الدولب السة ‪ٕٖٓٔ/ ٘/ ٔ1‬م ‪ -ٙ.‬ةالالسنةنب لنمنا ٌنتنعنلن‬ ‫ةالخردأ والة ص ال ٌتم التصرف ةهنا إال ةنعند النرجنو إلنى النمنهنالندسنٌن‬ ‫المختصٌ ‪ ،‬وفً ال عدم االعتراض ٌتم التصرف ةنهنا ومنردودهنا ٌنعنود‬ ‫لخدمب المسلمٌ ‪ ،‬وقد‬

‫ر هتا االت ا ‪ :‬ع النتائب العسننرٌنب ‪:‬عندالنا‬

‫ا م مد (أةو فٌصل ) قائد المنتب العسنري أما ع الهٌئنا‬ ‫الدنتور لطوف ا‬

‫النمندالنٌنب ‪:‬‬

‫س وٌ ٌى سبلل والدنتور أ مد مالٌر ونل م الالقٌب‬

‫أةو ال زم وأةو الالور وأةو صطٌف (جةهب األنراد ) وع جهنب األخنوأ فنً‬ ‫ص المصري ) وأةو أ مد الالشمً ع لواء ال نرمنٌن‬

‫العالاصر المسٌئب م نتٌةب أةو أٌنوب األالصناري وإال سنٌنتنم سن نةنهنا من‬

‫الدولب (أةو‬

‫السد ‪ -ٖ .‬تشنٌل هٌئب علٌا م األخوأ المسإولٌ فً العسنر واألمراء فً‬

‫وقع على هتا االت ا جمٌع ال‬

‫وقند‬

‫ور م األخوأ ‪.‬‬

‫نمبء يع ادلعزمم لبئذ كزُجخ انفبسوق (انربَس )يف اذلُئخ انششعُخ ‪.......‬‬ ‫فً سٌا مهمتالا الص ٌب إلى لب فً الهٌئب الشرعٌنب ةشنؤ منقنتنل الشناب النمنغندور‬ ‫(ةاسل الةناري ) لئلٌ اد فً الشهادأ أمام الم نمب‪ ،‬وتلك ةعد طلب م الهٌئنب الشنرعنٌنب‬ ‫نر جنلنسنب‬ ‫فً لب وجهته لص ٌ ب المسار ال ر إ دى الجهنا اإلعنبلمنٌنب النتنً‬ ‫الم انمب ‪ ،‬وفور االتهاءالا م أداء واجةالا الص ً تمننن النننادر الصن ن نً لصن نٌن نب‬ ‫المسار ال ر ةمساعدأ أم لواء فرسا ال را ةعد الموافقب على الطلنب من عنالناصنر‬ ‫الهٌئب الشرعٌب ‪ ،‬تمنالا م الدخول إلى السج لمدأ قصٌرأ جداً إلجراء لقاء ص ً منع‬ ‫قائد نتٌةب ال ارو المعتقل (الةرالس) ‪ ،‬والتقٌالا ةه لمعرفب قٌقب الشائعنا النتنً راجن‬ ‫مإخراً فً الشار المالةجً ‪،‬والسٌما تلك الرواٌا التً ت دث ع مقتله أو ال نم علٌه‬ ‫ةاإلعدام أو المإةد ‪ ،‬فال اها ةشنل قاطع ‪ ،‬وجهالا إلٌه نتلك سإال ول إمناالٌنب خنروجنه‬ ‫م السج ‪ ،‬فؤجاب قائبلً ‪ :‬سؤخر م السج ةعد أسنةنو وتلنك ةنعند زٌنارأ ((عندالنا‬ ‫الجار )) قائد نتائب ال ارو فً سورٌا لً فنً السنجن ‪ ،‬وإةنرامنه اتن نا منع النهنٌنئنب‬ ‫الشرعٌب فً لب لخروجً م السج ‪ ،‬وتلك مقاةل ماالا ف ّ ل عدم اإلفصاح عنالنهنا‬ ‫الٌا ً ‪ ،‬ةسةب خطورتها األمالٌب ‪ ،‬وأفادالا ةؤ أخٌه هشام خنر من السنجن ةنعند دفنع‬ ‫مةلإ مالً ترتب علٌه نعقوةب (غرامب مالٌب ) ‪ .‬نما تاةع دٌثه م ٌ ا ً " أخً ةسام أةنو‬ ‫العةد سٌخر أٌ ا ً فً األٌام القادمب ‪ ،‬وةالالسةب لنثرأ الق اٌا النتنً أثنٌنر ةن نقنً من‬ ‫خطف وسرقب واغتصاب وغٌرها م أفعال شائالب لم ٌتم إثةا أي مالها ‪ ،‬ولم ٌن هنالناك‬ ‫مدعٌ ة قً ‖ ‪ ،‬ولدى سإالالا له ول الشر نتائب ال ارو فً سورٌنا عنلنى منوقنعنهنم‬ ‫الرسمً (ال ٌس ةوك ) ةٌاالا ٌت م عدم اعترافهم ةه أجناب ‪ ‖ :‬هنتا النننبلم عنار عن‬ ‫الص ب تماما والتي ٌإند ما أقوله زٌارأ عدالا الجار قائد نتائب ال ارو لً فً السنجن‬ ‫مالت ٌومٌ واطمئالااله علً ‪ ،‬وأند لً ةؤالهم سٌطلقو سرا ً م السنجن ةنعند أسنةنو‬ ‫وةالالسةب لما الشر على ص ب ال ٌس ةوك تةٌ ةؤ الص ب مخترقب م جهب ما " علنى‬ ‫د قوله " نما تاةع دٌثه قائبلً ‪ ‖ :‬ةعد خروجً م السج سؤ اسب نل م أسناء لنً‬ ‫فً مالةن ةال طةعا ً ‪ ،‬وتلك ةشؤ نل الق اٌا التً اتهم ةها وةقٌ منجنرد شنائنعنا‬ ‫فً الشار وةالالسةب للهٌئب فطالما لم ٌن هنالنالنك مندعنٌن وال إثنةناتنا وأدلنب فنكطنبل‬ ‫سرا ً واجب (والنبلم للةرالس )) ‪.‬‬


‫الع‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫‪63‬‬

‫قراءة في أحداث األسبوع‬

‫‪4‬‬

‫‪ / 02‬أيار ‪0206 /‬‬ ‫اسزمالل انمشاس انسىسٌ‬

‫للشعب السوري‪ ،‬ودعوأ الالظام السوري ةالسماح ةندخنول فنرٌن‬ ‫ةشؤ استخدام السبلح النٌماوي‪.‬‬

‫النتن نقنٌن‬

‫وللقرار أةعاد عدأ فنقند أثنةن هنتا النقنرار فشنل الندةنلنومناسنٌنب النروسنٌنب‬ ‫والسورٌب‪ ،‬فلم ٌعارض القرار سوىٕٔ دولب ومعظم هته الدول النمنعنار نب‬ ‫القرار فقط أل أمرٌنا تإٌده‪ ،‬نما أ الدول المعار ب لهنتا النقنرار‬ ‫عار‬ ‫تتصدر قائمب ال ساد فً قائمب الش افٌب العالمٌنب‪ ،‬منمنا ٌندل عنلنى أ النظنام‬ ‫ال ساد ٌدعمه ال اسدو ‪.‬‬

‫السورٌو ٌخرجو فً مظاهرا ت مل عالوا " استقبلل القرار السنوري"‬ ‫إلسقاط الظام األسد‪.‬‬

‫ادلسبس احلش‪:‬‬ ‫خر السورٌو فً جمعب جدٌدأ ٌإندو فٌها سلمٌب ثورتهم مل عالوا "‬ ‫استقبلل القرار السوري" وقد أراد السورٌو توصٌل رسالنب لنلنعنالنم تنةنٌن‬ ‫جوهر الثورأ السورٌب‪ ،‬هته الثورأ التً اشتعل طلنةنا ً لنلن نرٌنب والنننرامنب‪،‬‬ ‫وةالتالً فالسورٌو ال ٌر و أ ٌ جر أ د نائالا ً م نا علٌهم‪ ،‬فالشعنب‬ ‫السوري ٌدرك أ مرانز الثقل العالمً ترغب ةتروٌض الثورأ السورٌب من‬ ‫خبلل مإتمر جالٌف‪ٌ ،‬ث ٌرٌدو رسم سورٌنب النمنسنتنقنةنل عنلنى منزاجنهنم‬ ‫الخاص ةما ٌ ق لهم مصال هم الخاصب دو اعتةار لشعنب قندم أننثنر من‬ ‫مئب ألف شهٌد‪ ،‬فرسالب المتظاهرٌ فً هته الجمعب ترسم خنطنوطنا ً نمنراء‬ ‫لنل المجتمعٌ فً جالٌف م معار ٌ وقوى دولٌب ال ٌجوز تجاوزها‪.‬‬ ‫إ سورٌب المستقةل ٌرسمها السورٌو نما ٌرٌدو ‪ ،‬فالسوري ٌرٌد سورٌب‬ ‫رأ مستقلب فً قرارها‪ ،‬فال لم القم د طاغنٌنب لنالنخن نع لنغنٌنره‪ ،‬الن ن ‪-‬‬ ‫السورٌٌ ‪ -‬ثرالا لالعٌ أ راراً‪ ،‬ولالدف التل‪ ،‬ول القةل ةدسائس استعمنارٌنب‬ ‫جدٌدأ‪.‬‬

‫اجلًعُخ انعبيخ نأليى ادلزسذح رذٍَ انُظبو انسىسٌ‬

‫والبلف للالظر تراجع دول ع موق ها الداعنم لنلنسنورٌنٌن ووقنوفنهنا عنلنى‬ ‫ال ٌاد‪ ،‬ومرجع تلك ألمور عدأ مالها‪ :‬فشل المعار ب السٌاسنٌنب النخنارجنٌنب‬ ‫ةالتعةٌر ع ق ٌب الشعب‪ ،‬وثاالٌها الدعناٌنب النروسنٌنب السنورٌنب نول أثنر‬ ‫القرار ةكفشال جالٌفٕ‪ ،‬ونثٌر م الدول تصد هنتا النننبلم‪ ،‬ولنٌنس أخنٌنراً‬ ‫تصرٌ ا اإلةراهٌمً واالتقاده لقرارا الجامعب العرةنٌنب‪ ،‬وهنالنا الشنٌنر إلنى‬ ‫الدور السلةً التي ٌلعةه اإلةراهٌمً فً األزمب السورٌب‪ ،‬فالرجل عةارأ ع‬ ‫غطاء لجرائم الالظام‪.‬‬ ‫إ هتا القرار ٌعد الصراً معالوٌا ً للثورأ السورٌب‪ ،‬وٌعد فا ا ً لمجلس األم‬ ‫التي ُعطل م قةل دولب على مدار عامٌ ‪ ،‬وهالا ٌالةغً على العالم إعادأ‬

‫اَشمبلبد‬

‫الجٌ ال ر ٌإم االشقا ٕٓ عالصراً م فر األم العسنري واألنادٌمٌب‬ ‫العسنرٌب ونلٌب المدفعٌب‪.‬‬ ‫االشقا ٗعالاصر م مدفعٌب الزهراء واال مامهم للجٌ‬

‫ال ر‪.‬‬

‫ادلسبس احلش‪:‬‬ ‫قلالا ومازلالا القول‪ :‬االالشقاقا ل‬ ‫هزٌمب الالظام السوري‪ ،‬وللقائلٌ‬ ‫االشقا العالاصر أثالاء االشتةانا‬ ‫الالشقا عالاصر أمالٌب ةعد عامٌ‬ ‫أم قوأ؟‬

‫تتوقف‪ ،‬وهً دلٌل منادي ومنعنالنوي عنلنى‬ ‫عنس هتا النبلم السؤل سنإالنٌن ‪ :‬إتا ننا‬ ‫مسوغا ً خوفا ً م النمنو ‪ ،‬فنمنا النمنسنو‬ ‫م الثورأ؟ ثم السؤل‪ :‬االالشقا دلٌل عف‬

‫الجواب على هتٌ السإالٌ ٌشٌر إلى تمٌب االتصنار الشنعنب‪ ،‬وواهنم من‬ ‫ٌظ أ الزم ٌسٌر لصالح الالظام‪ ،‬فاالالشقاقا ةنرأٌنالنا تندل عنلنى هنزٌنمنب‬ ‫الالظام المعالوٌب أنثر م هزٌمته المادٌب‪ ،‬فهتا الالظام ٌمتلك ترساالب نخنمنب‬ ‫م األسل ب لنالها لم تال عه ألاله ٌدافع ع ةاطل‪.‬‬ ‫ةموافقب ‪ ٔٓ1‬صو واعتراض ٕٔ و ٌاد ‪ ٘1‬دولب صوت الجمعٌب العامب‬ ‫لؤلمم المت دأ على قرار ٌدٌ الالظام السوري‪.‬‬

‫ادلسبس احلش‪:‬‬ ‫قرار جدٌد م أعلى مالظمب دولٌب تدٌ ممارسا النالنظنام السنوري وقنمنعنه‬ ‫الدموي للشعب األعزل‪ ،‬وقد ت م القرار اعترافا ً ةاالئتبلف الوطالً نمنمنثنل‬

‫تدل االالشقاقا المتؤخرأ على تؤخر ص وأ ال مٌر والن نس النوطنالنً عنالند‬ ‫نثٌرٌ ‪ ،‬وقد ٌنوالو معتورٌ ةتلك‪ ،‬فعشرا السالوا م الت لٌل والقهنر‬ ‫والخوف والعةودٌب لٌس سهبلً تجاوزها‪ ،‬فقد ّول الالظا ُم النثٌر منالنا لنعنةنٌند‬ ‫ولٌس سهبلً الت رر م هته العةودٌب‪ ،‬فالالاس لٌسنوا عنلنى قندر وا ند من‬ ‫الوعً واإلرادأ‪.‬‬


‫الع‬

‫قراءة في أحداث األسبوع‬

‫د‬ ‫د ‪63‬‬

‫‪ / 02‬أيار ‪0206 /‬‬ ‫ثشبس سخم إسشائُم يف ديشك‬ ‫رئٌس الموساد اإلسرائٌلً الساة ‪ :‬ةشار األسد رجل إسرائٌل فً دمش ‪.‬‬ ‫مسإول إسرائٌلً رفٌع للتاٌمز‪ :‬األسد هو األالسب لها مقارالب مع الثوار‪.‬‬

‫ادلسبس احلش‪:‬‬ ‫نش ال رةب اإلسرائٌلٌب األخٌرأ ع نثٌر م المستور‪ ،‬فتصرٌنح رئنٌنس‬ ‫الموساد اإلسرائٌلً الساة ةؤ ةشار األسد رجل إسرائٌل فً دمش ‪ ،‬وتنره‬ ‫األدلب التارٌخٌب الوا ب على إخبلص األسد على مدى أننثنر من أرةنعنٌن‬ ‫عاما ً دلٌل على نتب ادعاءا المماالعب والصمود والمقاومب‪ ،‬فكسرائٌل قلقنب‬ ‫م زوال األسد أنثر م إٌرا ‪ ،‬فكٌرا ترى فً األسد لٌ اً‪ ،‬وإسرائٌل تراه‬ ‫رجل إسرائٌل و امٌها‪ ،‬وشتا ةٌ االثالٌ ‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫المدمرأ‪ ،‬والة ث ع مقرا جدٌدأ للنتائب النمنقناتنلنب‪ ،‬فنبل ٌنعنقنل تنعنطنٌنل‬ ‫مدرسب ناملب م أجل ة عب عالاصر ٌتواجدو فً هنته النمندرسنب‪ ،‬فنالن ن‬ ‫ةتعطٌل المدارس السهم دو وعً مالا ةخندمنب األسند‪ ،‬فناألسند ٌنرٌند قنتنلنالنا‬ ‫مرتٌ ‪ ،‬مرأ ةالصوارٌخ‪ ،‬ومرأ ةالجهل‪.‬‬ ‫فٌالةغً على نل قوى الثورأ العمل على فتح المدارس جمٌعنهنا ةنداٌنب النعنام‬ ‫الجدٌد‪ ،‬والسعً مالت اآل على ت قٌ هتا الهدف‪ ،‬ةدءاً م إخبلء النمندارس‬ ‫عةر تؤمٌ ةدائل‪ ،‬ولٌس االتهاء ةكجةار الطنبلب والنمنعنلنمنٌن عنلنى االلنتنزام‬ ‫ةالدوام‪ ،‬فثورتالا قام لصالع مستقةل مشر لسورٌب ٌقنوم عنلنى النعنلنم‪ ،‬ال‬ ‫لتدمٌر مستقةلها ةالجهل‪.‬‬

‫يبرا ثعذ رمبعش انىفىد عهً انجُذ األثُض؟‬

‫تصرٌح مسإول أعلى وأهم جهاز فً إسرائٌل ال ٌد مجاالً لنلنشنك ةنعنمنالنب‬ ‫وخٌاالب هتا الالظام للوط ‪ ،‬وم هالا ال الرى فً النثنورأ السنورٌنب اسنتنرداداً‬ ‫لل رٌب والنرامب و سنب‪ ،‬ةنل خنطنوأ الن نو اسنتنرداد األرض النمنسنلنوةنب‪،‬‬ ‫جدوا ل مناٌنب‬ ‫واألقصى المغتصب‪ ،‬فالظام األسد وغٌره م األالظمب العرةٌب ُو ِ‬ ‫إسرائٌل‪ ،‬ووجد األسد وغٌره م زعنمناء النعنرب قنمنع الشنعنوب وقنهنرهنا‬

‫وسلةها رٌتها خٌر وسٌلب لت قٌ تلك‪.‬‬

‫أوالدَب ثني أَُبة اجلهم‬ ‫واشالط ‪ :‬رئٌسا وزراء ترنٌا وةرٌطاالٌا زارا واشالط ‪ ،‬والمسؤلب السورٌب‬ ‫ت تل الصدارأ‪.‬‬

‫ادلسبس احلش‪:‬‬

‫الٌوالٌسف‪ :‬عدد المدارس المت ررأ والمدمرأ فً سورٌب وصل إلى ٓ‪ٕ1ٙ‬‬ ‫مدرسب‪.‬‬

‫ادلسبس احلش‪:‬‬ ‫إغبل المدارس و رما أوالدالا م العلم أخطر شًء ٌتعرض له النمنواطن‬ ‫والوط السوري‪ ،‬أل استمرار تلك ٌعالً نٌنا أجنٌنال ننامنلنب من أةنالناء‬ ‫الوط ‪ ،‬وستنو التائن تلك نارثٌب على سورٌب المستقةل‪ ،‬أل دمار اإلالسا‬ ‫ال ٌقار ةدمار الةالٌا ‪ ،‬فهتا الالظام المجرم ال ٌرٌد نر سنورٌنب الن نا نر‬ ‫فقط‪ ،‬إالما ٌرٌد دمار سورٌب المستقةل ألاله ٌدرك أاله را ل الم الب‪ ،‬وةالتالً‬ ‫ٌرٌد االالتقام م السورٌٌ عةر تدمٌر الةالٌب التنعنلنٌنمنٌنب النتن نتنٌنب ةنقنصنف‬ ‫المدارس‪ ،‬وتخوٌف األهالً ومالعهم م إرسال أةالائهم لطلب العلم‪.‬‬ ‫وهالا الهٌب ةالثوار الةواسل وجٌشالا ال ر ةالعمل على إعادأ تؤهٌل المندارس‬

‫تقف الثورأ السورٌب الٌوم على م تر طر ‪ ،‬فنلالا ٌعلم أ السبلح ُمالِع ع‬ ‫الثوار مالت فترأ‪ ،‬وقد ت ّم الت ٌٌ علنٌنهنم منإخنراً والسنٌنمنا من األصندقناء‬ ‫المقرةٌ ترنٌا السعودٌب قطر‪ ،‬ومرجع تلك لطةخب سٌاسٌنب تنعندهنا أمنرٌنننا‬ ‫وأصدقاء سورٌب فً الخ اء‪ ،‬وهنالنا الن نهنم زٌنارأ رئنٌنسنً وزراء ننل من‬ ‫ةرٌطاالٌا وترنٌا وم قةلهم وزٌر الخارجٌب السعودي لواشالط ‪ ،‬فهته الندول‬ ‫مت مسب جداً لتسلٌح الثوار لن اإلدارأ األمرٌنٌب تمالعهم نتنى نٌن ‪ ،‬وقند‬ ‫ٌؤتً التسلٌح قرٌةا ً وسٌنو دسما ً (السبلح الالنوعنً) فنالنطنةنخنب النتنً تنعند‬ ‫ستطٌح ةاألسد ةسرعب‪ ،‬وقد ٌنو مإتمر جالٌف القشب التً سنتنقنصنم ظنهنر‬ ‫الةعٌر‪ ،‬فةعد المإتمر التي سٌ شل تماً‪ ،‬ل ٌجد أصدقناء الشنعنب السنوري‬ ‫بلً للو ع سوى دعم الثوار ةالسبلح والسٌمنا فنً ظنل الندعنم النعنسنننري‬ ‫الروسً واإلٌراالً المتواصل‪.‬‬

‫‪ 56‬سُخ عهً انُكجخ‬ ‫وانُظبو َُكت انفهسغُُُني كم َىو‬ ‫إسماعٌل هالٌب ٌطالب الالظام السوري ةنرفنع ٌنده عن منخنٌنمنا‬ ‫ال لسطٌالٌٌ فً سورٌب‪.‬‬

‫النبلجنئنٌن‬


‫الع‬

‫قراءة في أحداث األسبوع‬

‫د‬ ‫د ‪63‬‬

‫‪6‬‬

‫‪ / 02‬أيار ‪0206 /‬‬

‫معرنب ال الاقب لهم فٌها وال جمل‪ ،‬وسٌنو هو وم وقف منعنه من أننةنر‬ ‫الالادمٌ على قرار التدخل فً سورٌب‪ ،‬ونما ٌقال‪ :‬أول الغٌث قطرأ فالٌنوم‬ ‫ةالعشرا ‪ ،‬وغداً سالعٌدهم جثثا ً ةالمئا ‪.‬‬ ‫ألم ٌدرك زب هللا وهو ال زب الصنغنٌنر لنمناتا االنتنصنر عنلنى الصنهناٌنالنب‬ ‫أص اب القوأ العسنرٌب الجةارأ؟ لقد االتصر زب هللا على الصهاٌالنب ألالنه‬ ‫‪ ،‬والصهاٌالب ٌدافعو ع ةاطل‪ ،‬االتصر ألاله ٌندافنع عن‬ ‫نا ٌدافع ع‬ ‫أر ه‪.‬‬

‫ادلسبس احلش‪:‬‬ ‫ٌعٌ ال لسطٌالٌو خاصب والعرب عامب تنرى اغتصاب فلسطٌ ‪ ،‬فلسطنٌن‬ ‫التً وعد األالظمب العرةٌب ت رٌرها ةساعا ‪ ،‬ومنر ٘‪ ٙ‬سنالنب ومنازلنالنا‬ ‫الالتظر الساعا الموعودأ‪ ،‬لقد اتخت النزعنمناء والنقنادأ النعنرب من ق نٌنب‬ ‫فلسطٌ سلعب للمتاجرأ ووسٌلب لترسٌخ نمهم الدموي‪ ،‬فنل شنًء ٌنهنو‬ ‫وٌإجل م أجل فلسطٌ ‪ ،‬فتم تؤجٌل التالمٌب وال رٌب والنرامب و‪ ،...‬وعنا‬ ‫أهلالا ال لسطٌالٌو مشردو ةالمخٌما تتقاتفهم أهواء ال نام العرب‪.‬‬

‫والٌوم الشعب السوري سٌالتصر علٌه‪ ،‬أل الشعب السنوري النٌنوم ٌندافنع‬ ‫و س الصر هللا ٌدافع ع ةاطل‪ ،‬سٌالتصر الشعب السوري النٌنوم‬ ‫ع‬ ‫ألاله ٌدافع ع أر ه وعر ه وشرفه ونرامته‪ .‬وسنٌنجنر الصنر هللا أتٌنال‬ ‫الهزٌمب والتل فً سورٌب‪ ،‬نما جرها الصهاٌالب فً لةالا ‪ ،‬فسالب هللا وا ندأ‬ ‫ول الجد لها تةدٌبلً‪.‬‬

‫انُخىح انعشثُخ رىاخه اخلسخ األسذَخ‬

‫وقد نا الالظام السوري أالموتجا ً الستغنبلل الن نلنسنطنٌنالنٌنٌن ‪ ،‬فشن صن نهنم‬ ‫الوطالً‪ ،‬وقتل م قتل مالهم‪ ،‬والٌوم عالدما وقف ال لسطٌالٌو ةجاالب الن ن‬ ‫قصف مخٌماتهم ةالٌرموك والرمل ال لسطٌالً‪ ،‬لٌعٌدهم لالنةب جدٌدأ‪ ،‬ومتهما ً‬ ‫الشرفاء مالهم ةالنرا الجمٌل‪ ،‬وج ود ال ل‪ ،‬متالاسٌا ً أ دعمالا لهم واجنب‬ ‫لهم علٌالا ولٌس ف ل الت ل ةه علٌنهنم‪،‬‬ ‫ولٌس مالب‪ ،‬ومتجاهبلً أ تلك‬ ‫إ الجاح الثورأ السورٌب ةواةب لعودأ ال لسطٌالنٌنٌن إلنى أر نهنم‪ ،‬قنةنل أ‬ ‫تنو ةواةب ل رٌب السورٌٌ ‪.‬‬

‫عُبصش زضة اهلل َغبدسوٌ سىسَخ ثبنزىاثُذ‬ ‫السرٌا الجدٌدأ‪ :‬عالاصر م الشةٌ ب ٌت رشو ة تاأ أمام اجنز لنقنوا‬ ‫األم وٌعتدو ةال رب على شةا اولوا الدفا عالها‪.‬‬

‫ادلسبس احلش‪:‬‬ ‫لم الن لالتنر هتا الموقف لونا ادثب فردٌب م قةل طائشٌ ‪ ،‬فؤهلالنا فنً‬ ‫المالاط الخا عب لسٌطرأ الالظام ٌعاالنو األمنرٌن من شنةنٌن نب النالنظنام‪،‬‬ ‫وتعر وا لعشرا ال اال المشناةنهنب لنهنته الن نالنب‪ ،‬ولنمنئنا النمنواقنف‬ ‫المهٌالب‪.‬‬

‫مص‪ :‬الجٌ ال ر ٌدمر دةاةب وثبلث سٌارا وٌردي ال و ٗٔ عالصراً م‬ ‫زب هللا أثالاء التصدي القت ام قرٌب ال مٌدٌب‪.‬‬ ‫الجٌ ال ر ٌردي ٓٔ عالاصر م زب هللا خبلل م اولتنهنم النتنسنلنل إلنى‬ ‫قرى القصٌر الواقعب غرب الهر العاصً‪.‬‬

‫ادلسبس احلش‪:‬‬ ‫ظ س الصر هللا أ ال رب فً سورٌب الزهب‪ ،‬وما درى أاله ٌ نر قنةنره‬ ‫ةٌدٌه‪ ،‬ف س الصر هللا قتل ال سه فً قلوب العةاد قةل أ ٌقتل عالاصره فنً‬

‫إ هته ال ادثب تظهر مدى الخسب وال عب التً وصنل لنهنا النظنام األسند‪،‬‬ ‫فنٌف ٌةرر الالظام لال سه االستعاالب ةنؤراتل النالناس لنقنمنع الشنعنب و نةنط‬ ‫األم ؟!‬ ‫تنشف هته ال ادثب وقةلها عشرا مشاةهب ع‬

‫قائ مالها‪:‬‬

‫تمٌب زوال الالظام‪ ،‬فالالظام التي ٌستعٌ ة ثالب المجتمع الظام مالهار‪.‬‬ ‫الالظام فً أٌامه األخٌرأ فهو عاجز ع‬ ‫لسد العجز‪.‬‬ ‫الثورأ مالتصرأ فهته الالخوأ النتنً نرنن‬ ‫السوري‪ ،‬و تمٌب االتصاره‪.‬‬

‫ةط األم ةقنواتنه فنلنجنؤ لنهنإالء‬ ‫هنإالء الشنةناب تنمنثنل أصنالنب‬


‫الع‬

‫قراءأ فً أ داث األسةو‬

‫د‬ ‫د ‪63‬‬

‫‪ /02‬أيار ‪0206 /‬‬ ‫أَُدر االئزالف أيبو انهعجخ انسُبسُخ انذونُخ؟‬

‫‪7‬‬

‫إسقاط طائرأ رةٌب مٌإ فً ل اٌا‪.‬‬

‫ادلسبس احلش‪:‬‬ ‫شعورا متالاق ا ٌالتاةا المواط السوري عالدما ٌرى الطنائنرا األسندٌنب‬ ‫تتهاوى ةالٌرا الثوار‪ ،‬شعور ال رح ةتدمٌرها أل تلك ٌعالنً النالنجناأ ألرواح‬ ‫العشرا م األةرٌاء‪ ،‬وأل تلك ٌعالً دفع اإلعاقنب واإلصناةنب عن عشنرا‬ ‫آخرٌ ‪ ،‬وأل تلك ٌعالً ماٌب الممتلنا م الدمار‪ ،‬وأل تلك ٌعالنً نمناٌنب‬ ‫األرزا (الم اصٌل والة ائع) م ال ر والةوار‪.‬‬ ‫أما شعور األلم فسةةه سقوط ال س سورٌب (الطٌار) نا ٌجب أ تسقط عنلنى‬ ‫الجةهب مع العدو‪ ،‬والؤلم لتدمٌر سبلح سوري دفع السوري ثمنالنه من عنرقنه‬ ‫ودمه‪ ،‬سبلح نا ٌجب أ ٌدك العدو‪ ،‬وٌعٌد األرض‪ .‬الؤلم ألالالا القتل ةٌد أةالائالا‬ ‫وةؤسل تالا‪.‬‬ ‫ٌالةغً أ ٌر ل األسد ألاله قنتنل اإلالسنا السنوري‪ ،‬وجنعنلنه السنوري ٌنقنتنل‬ ‫السوري ةسبلح سوري‪.‬‬

‫ٌجتمع االئتبلف الوطالً فً ٖٕ م الشهر الجاري لثبلثب أٌام لة نث منةنادرأ‬ ‫موسنو وواشالط ‪.‬‬

‫انمضبء ادلسزمم انمىٌ ضشوسح ونُس سفبهُخ‬

‫المعار ب السورٌب تتشاور مع النرٌناض وأالنقنرأ والندو نب نول النمنإتنمنر‬ ‫الدولً‪.‬‬

‫ادلسبس احلش‪:‬‬ ‫االئتبلف السوري الٌوم فً موقف ال ٌ سد علٌه‪ ،‬فال غوط الممارسب عنلنٌنه‬ ‫نثٌرأ جداً‪ ،‬وٌرٌد ةع هم إخراجه ع ثواة الثورأ‪ ،‬إ مإتمر جالٌفٕ ٌمثل‬ ‫امت االا ً سٌاسٌا ً صعةا ً لقوى االئتبلف فهً ال تستطٌنع رفنض النمنشنارننب وال‬ ‫تستطٌع القةول ةالشروط الروسٌب‪ ،‬و سالا ً فعل االئتبلف ةالتشاور منع الندول‬ ‫الصدٌقب‪ ،‬و س فعل ةو ع خطوط عرٌ ب ألسس المشنارننب‪ ،‬فنالن نوار ال‬ ‫ٌمن أ ٌنو لل وار‪.‬‬ ‫ٌجب أ ٌستالد االئتبلف للشرعٌب الثورٌب‪ ،‬وٌةتعد عن الشنرعنٌنب النروسنٌنب‬ ‫الناتةب مع إجادأ ف اللعب السٌاسً الدةلوماسً‪ ،‬فهو ٌجاةه أننةنر النظنامنٌن‬ ‫نتاةٌ دجالٌ الروسً والسوري‪ ،‬و تار من النوقنو فنً فنخ النتن ناصنٌنل‬ ‫والوعود وة ر النبلم المعسول‪ ،‬فالمإتمر وجد لو ع لول وإالهاء المعاالاأ‪،‬‬ ‫و تار م جعله وسٌلب لتشرٌنع اإلجنرام‪ ،‬وإطنالنب عنمنر النالنظنام‪ ،‬فنالنروس‬ ‫والالظام ٌلعةو على الوق ال غٌر ولٌس ص قا األسلن نب النمنتندفنقنب عنلنى‬ ‫الالظام إال دلٌل على تلك‪.‬‬

‫إسمبط انغبئشاد أمل وفشذ‬

‫الجٌ‬

‫ال ر ٌسقط مرو ٌب م ملب ةالتخٌرأ فً إدلب‪.‬‬

‫الهٌئب الشرعٌب وعدأ فصائل عسنرٌب تسٌطر على مقرا غرةاء الشنام فنً‬ ‫خمب ألمبلك عامنب وخناصنب‪ ،‬وتنعنتنقنل‬ ‫ً اإلالتارا متهمب إٌاها ةسرقا‬ ‫أنثر م ٓٓٔ عالصر‪.‬‬

‫ادلسبس احلش‪:‬‬ ‫ل الت دث ع صواب أو خطؤ الخطوأ فالنل ٌت على م نارةنب الن نسناد أٌنا ً‬ ‫نا وم أي جهب نا ‪ ،‬ونلالا ٌدرك أ ال ساد مالتشنر فنً ننل منننا ‪ ،‬وهنتا‬ ‫طةٌعً فً ظل فو ى الثورا ‪ ،‬ولن ٌجب أ ٌةقى نمن ندود وٌنننافنح‪،‬‬ ‫فاالعتراف ةوجوده ال ٌعالً الر ا ةه‪ ،‬وم هالا الرى لزاما ً علٌالا جمٌعا ً العمل‬ ‫على م ارةب ال ساد وف أسس وا ب‪ ،‬وأول هته األسس العمل على وجود‬ ‫مظلب ق ائٌب مستقلب الزٌهب تشمل النل وٌنخن نع لنهنا النننل‪ ،‬وهنالنا الالنتنهنم‬ ‫الهٌئا الق ائٌب الموجودأ ةعدم الالزاهب‪ ،‬ةل الطالب ةو دأ الهٌئا الق ائٌب‬ ‫درءاً للشةها ‪ ،‬وسداً لؤلةوا المشننب‪ ،‬فبل ٌعقل ةعد عامٌ أ ٌنننو لنننل‬ ‫نتٌةب هٌئب ق ائٌب خاصب ةها‪ ،‬جمٌل أ ت اسب نل نتٌةب العالاصر المسنٌنئنب‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫نتٌةب أخرى مسٌئب؟ طةعا ً ل تر ى النتٌةب‬ ‫نتٌةب‬ ‫عالدها‪ ،‬ولن نٌف ت اسب‬ ‫المسٌئب ة نم نتٌةب أخرى علٌها‪ ،‬مما سٌإدي للشنقنا والنخنبلف والن نتنالنب‪،‬‬ ‫ورةما االقتتال‪ ،‬وقد تصل األمور ال سمح هللا ل شل الثورأ‪.‬‬ ‫وم هتا المالطل و رصا ً على سٌادأ العدل التي هو أساس ال نم‪ ،‬و رصنا ً‬ ‫على و دأ الصف‪ ،‬و رصا ً على م اسةب ال اسدٌ ‪ ،‬و ظ نرامنب الشنرفناء‪،‬‬ ‫و رصا ً على الجاح ثورتالا‪ ،‬الطالب نل م ٌمتلك النقندرأ ةنتل النجنهند النبلزم‬ ‫إلٌجاد مظلب ق ائٌب شاملب للجمٌع‪ ،‬فالق اء المستقل القوي رورأ ولٌنس‬ ‫رفاهٌب‪ ،‬والسٌما ةعد عامٌ م عمر الثورأ وفً ظل هته الظروف‪.‬‬


‫الع‬

‫المسار السٌاسً‬

‫د‬ ‫د ‪63‬‬

‫‪ /02‬أيار ‪0206 /‬‬

‫‪8‬‬

‫االئزالف انىعٍُ َضع مخسخ ششوط حلضىس يؤمتش خُُف‪...‬‬ ‫ً‬ ‫واأليى ادلزسذح رصىد عهً لشاس َعرتف ثبالئزالف ممثال ششعُب نهسىسَني ‪...‬‬

‫أصدر االئتبلف الوطالً السوري المعارض ورقب ً ت مسنمنى ((اسنتن نقنا‬ ‫جالٌف ٕ ‪ :‬تقدٌر موقف )) ‪ ،‬وقسم الورقب إلى قسمٌ ‪ ،‬األول ت من آخنر‬ ‫التطورا السٌاسٌب والعسنرٌب ‪ ،‬والثاالٌب ت مال موقف االئتبلف م مإتمر‬ ‫جالٌف الثاالً ‪.‬‬

‫واشترط االئتبلف ل ور مإتمر جالٌف الثاالً خمنسنب شنروط و نمناالنا ‪،‬‬ ‫أوالً‪ :‬تؤنٌد وا ح وثاة على عدم وجود أي دور لؤلسد ورموز النظنامنه وال‬ ‫مشارنب ال لقب ال ٌقب وله أو المسنإولنٌن عن النمنجنازر والنجنرائنم فنً‬ ‫العملٌب االالتقالٌب‪ .‬ثاالٌاً‪ :‬ما أ الم او ٌ م طرف النالنظنام من نو نو‬ ‫ت وٌ ا نامبل وملزما‪ .‬ثالثاً‪ :‬التؤنٌد ةو وح على أ الن نننومنب االالنتنقنالنٌنب‬ ‫المشنلب نومب ناملب الصبل ٌا ‪ .‬راةعاً‪ :‬أ تنو المنعنار نب هنً النطنرف‬ ‫الالهائً التي ٌواف على أسماء المشارنٌ م طرف الالظام ولٌس األطنراف‬ ‫الدولٌب الراعٌب و دها‪ .‬خامساً‪ :‬و ع متنرأ ات ا تقالٌب ُت دد آلٌب الت اوض‬ ‫ٌتم التواف فٌها مع األمٌرنٌٌ ةالتشاور مع ال ل اء‪.‬‬ ‫وأشار المعار ب السورٌب أ مإتمر جالٌف الثاالً سٌنو آخر ورقب لل ل‬ ‫السٌاسً فً سورٌب ‪.‬‬ ‫وعلى صعٌد آخر ‪ ،‬تةنالن الن نو ((‪ )) ٖ1‬دولنب ‪ ،‬مشنرو النقنرار النقنطنري‬ ‫السعودي ‪ ،‬المزمع التصوٌ علٌه األرةعاء المقةل فً األمم المت دأ ‪ ،‬وٌالص‬ ‫على اعتراف األمم المت دأ ةاالئتبلف الوطالً لقوى المعار ب نممثل شرعً‬ ‫لنلنشنعننب السنوري ‪ ،‬وٌندعننو إلنى االنتنقنال سنٌناسننً شنامننل وةنالنناء سنورٌننب‬

‫الدٌمقراطٌب ‪،‬وٌ ّمل النقنرار األسند مسنإولنٌنب النو نع‬ ‫الخطٌر ال الً فً سورٌا ‪ ،‬وٌعرب المشرو ع القل‬ ‫الةالإ إزاء التنصنعنٌند النمنسنتنمنر لنلنعنالنف فنً سنورٌنا‪،‬‬ ‫واالتهانا قو اإلالسا ‪ ،‬واالتهانا القاالو اإلالساالنً‬ ‫الدولً‪ ،‬ةما فً تلك تلك التً تنالنطنوي عنلنى اسنتنمنرار‬ ‫استخدام األسل ب الثقٌلب والقصف الجوي‪ ،‬واالسنتنخندام‬ ‫العشوائً للصوارٌخ الةالستٌب والتخائر العالقودٌب‪ ،‬من‬ ‫قةل السلطا السنورٌنب ند الشنعنب السنوري‪ ،‬وفشنل‬ ‫نومب الجمهورٌب العرةٌب السورٌب فً ماٌب سناالهنا‪��‬‬ ‫نما ٌعرب مشرو النقنرار عن النغن نب إزاء النتنزاٌند‬ ‫ٌب علً األقنل‬ ‫السرٌع فً أعداد القتلى إلى ٓ‪ 1‬ألف‬ ‫فً سورٌا‪ ،‬سةما ورد فً تقرٌر م وض األمم المت دأ‬ ‫العلٌا ل قو اإلالسا فً ٕٔ فةراٌر ٖٕٔٓوالتنصنمنٌنم‬ ‫على التماس السةل والوسائل لتوفٌر ال مناٌنب لنلنسنننا‬ ‫المدالٌٌ السورٌٌ ‪ ،‬وقل األمم المنتن ندأ النةنالنإ إزاء‬ ‫تهدٌد السلطا السورٌب ةاستخدام أسل ب ننٌنمناوٌنب أو‬ ‫ةٌولوجٌب‪.‬‬ ‫نول منوافنقنب‬ ‫وفً سٌا مال صل ‪ ،‬نشف الاشطو سورٌو ع معنلنومنا‬ ‫الالظام السوري على إطبل سراح ال و ((ٕ‪ ))1‬الاشنطنا ً سنورٌنا ً من ةنٌنالنهنم‬ ‫المدوالب طل الملو ً ‪ ،‬التً اعتقل فً الساةع والعشرٌ م ناالو النثناالنً‬ ‫لعام ‪ ، ٕٓٓ1‬و نم علٌها ةالسج لمدأ خمس سالوا ةتهمنب إفشناء أسنرار‬ ‫سورٌا للوالٌا المت دأ األمرٌنٌب ‪ ،‬نما ت مال القائمب اسم أالنس الشنغنري‬ ‫قائد المظاهرا السلمٌب فً ةاالٌاس والتي اعتقل ةتهنمنب النتن ن نٌنر إلقنامنب‬ ‫إمارأ إسبلمٌب ‪ ،‬وجاء هته المعلوما التً نش ها الالاشطو عقب اجتما‬ ‫صل ةٌ وزٌر عدل الالظام وممثلٌ ع المصال ب الوطالٌب ةرئنٌنسنب ةنعنثنب‬ ‫السبلم الدولٌب االٌرلالدٌب (( ماٌرد ماغواٌر)) فنً النتناسنع من شنهنر أٌنار‬ ‫ال الً ‪ ،‬وسٌتم إطبل سراح النالناشنطنٌن ةن نسنب منقنررا االجنتنمنا فنً‬ ‫العشرٌ م شهر أٌار ال الً اتا ما أوفى الالظام ةتعهداته ‪.....‬‬

‫هتا وناال الشةنب السورٌب ل قو اإلالسا قند وثنقن منقنتنل ((ٓٓ٘‪))1‬‬ ‫امرأأ فً سورٌب ‪ ،‬ةٌاله ((ٕٓٓ٘)) ط لب ‪ ،‬و((٘‪ ))ٕ1‬ر ٌعب دو الثبلثب‬ ‫سالوا ‪ ،‬ة ٌث ةلغ السةب القتلى م الالساء ال و ((‪ ))%1‬م السةب القتلنى‬ ‫المدالٌٌ فً سورٌا ‪.‬‬ ‫وأشار الشةنب أ أنثر م (( ٓٗ )) امرأأ قتل ةرصاص قالاص نا عنلنى‬ ‫ٌقٌ تام ةؤاله ٌقتل امرأأ‪ ،‬نما وثقن الشنةنننب منقنتنل ((ٕٗ)) امنرأأ تن ن‬ ‫التعتٌب داخل سجو الالظام األسدي ‪.‬‬


‫الع‬

‫المسار المالو‬

‫د‬ ‫د ‪63‬‬

‫‪ / 02‬أيار ‪0206 /‬‬ ‫عمىثبد أيشَكُخ عهً رهفضَىٌ انذَُب وانسىسَخ نهغرياٌ ‪...‬‬

‫‪9‬‬

‫انكبسارُه احلش َسزعذ نهًزىسظ ثبدلشبسكخ‬ ‫ثجغىنخ سكبسَب انذونُخ مبذَُخ سكبسَب‬ ‫انرتكُخ‪..‬‬

‫أدرجنن وزارتننا الننخننزاالننب والننخننارجننٌنننب‬ ‫األمٌرنٌتا أرةعب وزراء م نومنب األسند‬ ‫ومننإسننسننب الننخننطننوط الننجننوٌننب السننورٌننب‬ ‫وتل زٌو الدالٌا الموالً لالظنام األسند عنلنى‬ ‫الئ ب دعم اإلرهناب ‪ ،‬إلنى جناالنب النقنائند‬ ‫األعلى لجةهب الالصرأ ‪.‬‬ ‫استهدف وزارأ الخزاالب األمٌرنٌب ةعقوةاتها‬ ‫أرةعب وزراء فً ال نومب السورٌب هم وزٌر‬ ‫الص ب سعد عةد السبلم ‪ ،‬ووزٌر الصنالناعنب‬ ‫عدالا السخالً ‪ ،‬ووزٌر الدفا فنهند جناسنم‬ ‫ال رٌنن ووزٌنر النعندل النجنم نمند األ نمند‪،‬‬ ‫وأدرجتهم على البلئ ب رقم(( ٖ‪)) ٖٔ٘1‬‬ ‫واتهمتهم ةالمساهمب ة ملب العالف والتصعٌد‬ ‫د الشعب السوري‪.‬‬ ‫وأعلال النخنارجنٌنب األمنٌنرننٌنب إدرا اسنم‬ ‫القائد األعلى لـجةهنب النالنصنرأ فنً سنورٌنب‬

‫المعروف (( أةو من نمند النجنوالالنً)) عنلنى‬ ‫الئ ب اإلرهاب واعتةرته ة سب وص ها أاله‬ ‫منلف م تالظٌم القاعدأ فً العرا للنسنعنً‬ ‫إلننى إطننا ننب الننالننظننام وتننطننةننٌ ن الشننرٌننعننب‬ ‫اإلسبلمٌب فً سورٌب ‪ .‬واتهنمنتنه واشنالنطن‬ ‫ةتال ٌت عملٌا وصن نتنهنا ةناالالنتن نارٌنب فنً‬ ‫سورٌب ‪ ،‬ةٌالها عملٌب د قاعندأ عسنننرٌنب‬ ‫فً القالٌطرأ قرب مرت عا الجوال وأخرى‬ ‫نند أهننداف لننلننالننظننام فننً دمشن فننً ٘ٔ‬ ‫شةاط ‪ ،‬وفً ةلدأ الشدادي التاةعب لل سنب ‪،‬‬ ‫إلى جاالب تةالً الجةهب عملٌتٌ االت ارٌتنٌن‬ ‫مال صلتٌ استهدفتا جسراً ومخزالا ً ةنالنقنرب‬ ‫م مص فً السادس م آتار ننمنا جناء‬ ‫فننً ةننٌننا وزارتننً الننخننارجننٌننب والننخننزاالننب‬ ‫األمرٌنٌب ‪.‬‬

‫انفُبَخ " يٍ سكبف" خبسج انمضجبٌ احلذَذَخ ‪..‬‬ ‫أطلنقن قنوا األمن السنوري سنراح‬ ‫ال الاالنب النمنعنار نب السنورٌنب (( منً‬ ‫سناف)) ةعد ساعا م اعنتنقنالنهنا ‪،‬‬ ‫وناال دورٌب تاةعب لقوا أم الالنظنام‬ ‫األسدي قد اعتقل ال الاالب منً سننناف‬ ‫أثالاء توجهها إلى مالزلهنا النننائن فنً‬ ‫مشرو دمر ‪ ،‬وأشار الم امً " أالور‬ ‫الةالً " فً تصنرٌنح لنوننالنب فنراالنس‬ ‫ةرس ‪ ،‬أ السلطا السورٌب م خبلل‬ ‫اعتقالها لل الاالب مً سناف ‪ ،‬تسعى وراء خال نل صو ثقافً وسٌاسً لتعطً ةعض ال ٌاأ‬ ‫لالظرٌتها ةؤالها ت ارب اإلرهاب‪ ،‬وناال ال الاالب " مً سناف" م أةرز ال الناالنٌن السنورٌنٌن‬ ‫المالاصرٌ للثورأ السورٌب ‪ ،‬واشتهر ةمواق ها المالاه ب للالظام األسدي وةشنل عنلنالنً ‪،‬‬ ‫ولم تخر م سورٌا نما فعل عدد م ال الاالٌ السورٌٌ المالاصرٌ للثورأ ‪.‬‬ ‫ةقً أ الشٌر أ اعتقال ال الاالب " مً سناف " لٌس المرأ األولى ‪ ،‬فقد اعتنقنلن فنً شنهنر‬ ‫زٌرا لعام ٕٔٔٓ ‪ ،‬ةعد مشارنتها فً مظاهرأ المثق نٌن فنً نً النمنٌندا الندمشنقنً ‪،‬‬ ‫واعتقل ٌالها ت قاالو مناف ب (( اإلرهاب)) ‪.‬‬

‫ٌستعد االت اد السوري للناراتٌه و المتخت م مندٌنالنب أثنٌنالنا‬ ‫مقراً له والمال وي لراةطب الرٌا ٌٌ السنورٌنٌن األ نرار‪،‬‬ ‫للمشارنب ةةطولب سنارٌا الدولٌب المقامب فً مدٌالب سنننارٌنا‬ ‫الترنٌب ةال ترأ الممتدأ ةٌ ٕٔ‪ /ٕٖ-ٕٕ-‬زٌرا ‪، ٕٖٓٔ/‬‬ ‫ةالخةب م أةرز العةً الناراتٌه السوري ‪ ،‬وتلنك تن ن نٌنراً‬ ‫لمشارنب "راةطب الرٌا ٌٌ السورٌٌ األ رار" فً ةطنولنب‬ ‫المتوسط المقامب ةعد أقل م شهنرٌن ‪ ،‬عنلنمنا ً أ النةنطنولنب‬ ‫ستنو منوالب م خمسب فئا عمرٌب مختل ب م الشةاب‬ ‫و الةالا ‪ .‬ةقً أ الشٌر أ الةطولب تم تثةٌتنهنا عن طنرٌن‬ ‫منتب "راةطب الرٌا ٌٌ السورٌٌ األ رار" فنً تنرننٌنا و‬ ‫دول الةلقا ‪ ٌ .‬اف أ االت اد السوري للناراتٌه سٌستقنةنل‬ ‫رغةا أي العب ناراتٌه سوري ر ٌرغب فنً النمنشنارننب‬ ‫فً هته الةطولب وتلك صراً ع طرٌن اإلٌنمنٌنل النرسنمنً‬ ‫للراةطب التالً ‪info@free-saa.com:‬‬

‫ثعذ ادلشبزُبد انسىسَخ ‪-‬انسىسَخ ثبنعبصًخ‬

‫ادلصشَخ انمبهشح‪ ,‬احلشَخ نسىسَب جبضئه انثبٍَ‪...‬‬ ‫م سلسلب الالشاطا النتنً تنعنتنزم "راةنطنب النرٌنا نٌنٌن‬ ‫السورٌٌ األ رار" تالظٌمها‪ ،‬تسنتنعند النراةنطنب إلنى تنالنظنٌنم‬ ‫الماراثو الثاالً ةالعاصمب المصرٌنب النقناهنرأ تن ن شنعنار‬ ‫"ال رٌب لسورٌا" وتلك خبلل األٌام المقةلب‪.‬‬ ‫وأند "راةطب الرٌا ٌٌ السورٌٌ األ رار" أ الماراثو‬ ‫ٌهدف إلى إعبلء الصو السوري "ال ر" فً القناهنرأ ةنعند‬ ‫المشا الا التً جمع ةٌ ة عب مإٌدٌ لؤلسد ومعار ٌ‬ ‫له‪ ،‬والتً وصل إلى أةرز مٌادٌ عاصمب ال راعالب‪.‬‬ ‫ٌتنر أ "راةطب الرٌا ٌٌ السورٌٌ األ رار" تمنال م‬ ‫تالظٌم ماراثو "ال رٌب لسورٌا" األول فً الشهر الخامس م‬ ‫السالب الما ٌب‪ٌ ،‬ث شهد ت اعبلً جماهٌرٌا و إعبلمٌا ً عالً‬ ‫المستوى ةالالظر إلى اإلمناالا التً الظم فٌها الماراثو ٌالها‪.‬‬


‫الع‬

‫المسار االجتماعً‬

‫د‬ ‫د ‪63‬‬

‫‪ / 02‬أيار ‪0206 /‬‬ ‫ادلشأح يف صيٍ انثىسح ‪..‬‬ ‫ثبئشح ثال ثُذلُخ ‪ ...‬ثبئشح ثال لُىد ‪....‬‬

‫أماط الثورأ السورٌب المةارنب اللثام ع وجه المرأأ لتنشف ةسالتها وشجاعتها ‪،‬‬ ‫سوا ًء أناال أما ً أم زوجب أم أختا ‪ .‬العم ‪ ،‬فقد قدم المرأأ الموتجا ٌ تتى ةه فنً ننل‬ ‫األصعدأ والمجاال التً م شؤالها أ تالصر الثورأ وق اٌاها وأ تقف فً وجنه آلنب‬ ‫القتل األسدٌب ‪ ،‬ونٌف ال ‪..‬؟ وهً أم المقاتل وزوجته وأخته ‪ ،‬تنقنف منعنه فنً خنالند‬ ‫وا د وت مً العقٌدأ والنرامب ‪ ...‬وما أشةه الٌوم ةاألمس الةعٌد زم الرسول الننرٌنم‬ ‫م مد (ص) عالدما ناال المرأأ تص ب المقاتلٌ إلى سنا نا النمنعنارك ‪ ..‬تشنجنعنهنم‬ ‫وت مد جرا هم ‪ .‬ومع االطبل ثنورأ النننرامنب فنً سنورٌنب أخنت النمنرأأ السنورٌنب‬ ‫مناالها الطةٌعً فً الثورأ وةرز دورها فً الال ال والن اح ند ظنلنم النالنظنام وقنهنره‬ ‫وطغٌااله ‪ ..‬تارأ الراها مقاتلب مع ص وف المقاتلٌ وتارأ الراها طنةنٌنةنب ت نمند جنراح‬ ‫الثوار ‪ ..‬ونثٌرا ما رأٌالاها الاشطب إعبلمٌب تنشف لنلنعنالنم دجنل هنتا النالنظنام النمنجنرم‬ ‫وزٌف ادعاءاته وجرائمه لتننو النمنرأأ السنورٌنب نا نرأ وةنقنوأ فنً ننل منٌنادٌن‬ ‫الثورأ‪ .‬وهالا القول إتا ناال المرأأ هً األم والم ارةب والطةٌةب والمنعنلنمنب والنمنرةنٌنب‬ ‫وهً ةالصف عقل نما جر الم اهٌم فنٌف لو ناال ةعقل نامل !!!!! النمنسنار الن نر‬ ‫زار عدأ هٌئا السائٌب فً مدٌالب مالةن والنتنً ت نم فنً صن نوفنهنا منجنمنوعنب من‬ ‫ال رائر ‪ ،‬لتسلط ال وء على دور المرأأ فً الثورأ فً مدٌالب منالنةنن وأٌن هنً من‬ ‫الثورأ السورٌب ‪..‬؟ وما هو الدور التي تلعةه والمصاعب التً تواجهها ‪...‬؟‬ ‫الزٌارأ األولى ناال إلى تجمع (فتٌا للغد ال ر) ‪ ،‬ولقاءالنا ننا منع الندننتنورأ هندى‬ ‫م مد إ دى مإسسا هتا التجمع والتً أند ةداٌب قائلب ‪ ‖ :‬إ شعارالا فً التنجنمنع‬ ‫ال رئٌس وال مرإوس ‪ ، ―..‬و أ اف ‪ ‖ :‬تجمعالا ٌ م ال و عشر فتٌا الناشنطنا فنً‬ ‫الثورأ وعلٌه قررالا التجمع والعمل ت هٌئب تعنس صو المرأأ ودورها ورغنةنتنهنا‬ ‫فً ال رٌب والنرامب ‪ . ―..‬نما دثتالا الدنتورأ من نمند أ ‖هنتا النتنجنمنع النالنسنائنً‬ ‫غاٌته طرح أفنار جدٌدأ ةلغب أالثوٌب خالصب والخرو من النقنوقنعنب النتنً تنعنٌنشنهنا‬ ‫المرأأ فً مالةن وم ثم ت عٌل دور الزمالب ةٌ الشةاب الثائر م الطا عمل ٌنخندم‬ ‫الثورأ وأهدافها وم ثم إفساح المنجنال أمنام ةناقنً الن نرائنر ‪،‬والنتنخنلنص من فنننرأ‬ ‫العادا الةالٌب والت رٌ ما ةٌ ما هو عادأ وما هنو نرام ‪ ،‬األمنر النتي ٌنإدي إلنى‬ ‫تسرٌع وتٌرأ عمل المرأأ واالخراطها ال عال فً النمنجنتنمنع― وتلنك عنلنى ند قنولنهنا‬ ‫ورنز على القطب غاٌب فً األهمٌب قائلب ‪ ‖ :‬ال تظالوا ةالا شراً فٌما ٌنخنص االخنتنبلط‬ ‫أ ٌاالا مع الشةاب الثوري والتً ٌراها الةعض أمر سلةً متالناسنٌن أالنالنا فنً النثنورأ‬ ‫الةد م تو ٌد الجهود ةٌ المرأأ والرجل ‖ ‪ ،‬وأند أ ‖ النب االخنتنبلط تنلنك تنولند‬ ‫الب م التالاغم ةٌ االفنار المتةادلب ةٌ المرأأ والرجل مما ٌولد الب م ال نٌنوٌنب‬ ‫وةالتالً تإدي إلى الخرو م الب العزلب واالالغبل ‪ . ―..‬نما أنند عنلنى نرورأ‬ ‫اتةا سٌاسب التدر فً طرح االفنار الخاصب ةعبلقب المرأأ مع المجتمع ‪ .‬أمنا عن‬ ‫األعمال التً قدمها تجمع فتٌا للغد ال ر فناال االجاةب ‪‖ :‬قمالا ةعدأ الشاطا تنقنوم‬ ‫على أساس مد ٌد العو لؤلسر البلجئب م خبلل زٌارا القوم ةها إلى المدارس النتنً‬ ‫تؤوي تلك األسر والوقوف عالد اجاتهم ومشانلهم ومبلمستها ومعالجتها إ نافنب إلنى‬

‫‪10‬‬

‫مشرو التدرٌس التي قمالا ةه مإخرا ونا هدفه م و األمٌنب ةنٌن أوسناط النالنسناء‬ ‫خصوصا أثالاء تواجدالا م هٌئب الساء ال رٌب ‪ ..‬إ افب إلنى تنوفنٌنر ننادر تندرٌنس‬ ‫م الالساء الموجودا لدٌالا خاص ةالالاز ٌ ‪ ..‬واالتقلالا ةعدها لتوسٌع ال نرأ لتشمنل‬ ‫أهل مدٌالب مالةن ‪ ،‬نما قام الهٌئب ة ملب ص ٌب وتوعوٌنب وتلنك من خنبلل تنوزٌنع‬ ‫د العدٌد م األمراض مالها السل والقمل ‪ ،‬وأخٌراً نمنلنب اقنرأ‬ ‫مالشورا وقائٌب‬ ‫وهو مشرو مرنز ثقافً مصغر ٌقوم على استقةال النتب وإعارتها ‪ ،‬والهندف منالنه‬ ‫الشر الثقافب والوعً وإ نا على مستوى م دود و ٌ ‪ ،‬وتلك ة سب اإلمنناالنٌنا‬ ‫المتوفرأ مإندأ على رورأ تالشئب جٌل جدٌد على أسناس النو ندأ والنةنت النطنائن نٌنب‬ ‫والعرقٌب ومعرفب اإلسبلم الصن نٌنح ومندى قنٌنمنتنه النننةنٌنرأ ‪ .. ―..‬وأخنٌنرا أعنرةن‬ ‫الدنتورأ هدى ع رغةتها فً تعامل النل م شرائح المجتمع مع النمنرأأ فنً سنةنٌنل‬ ‫خدمب الثورأ ‪ ،‬مإندأ على رورأ إعطاء المرأأ مسا ب أنةر وأوسع فنً منمنارسنب‬ ‫قوقها وواجةاتها تجاه شعةها ومجتمعها ‪ ،‬راجٌب التخلً ع فنرأ اإلقصناء اآلخنر ‪،‬‬ ‫والخرو م قوقعب العادا الةالٌب والت رٌ ةٌ مسؤلب العادأ وال رام ‪ ،‬واخنتنتنمن‬ ‫دٌثها ةتوجٌه ةطاقب شنر إلى جرٌدأ المسار على ٌادٌتها والتنزامنهنا ‪ ،‬راجنٌنب من‬ ‫رائر سورٌب الدخول ةشنل أوسع فً الطا الثورأ وةالشنل المطلنوب قنائنلنب (نن ناالنا‬ ‫صم ولالنسر تلك القٌود )‪.‬‬ ‫نما نا لالا لقاء آخر م الوعه وتلك منع هنٌنئنب( السناء الن نرٌنب ) أولنى النتنجنمنعنا‬ ‫الالسائٌب فً مالةن وةالت دٌد مع رئٌسب الهٌئب (د ‪ .‬ح) ‪ ،‬والتً ندثنتنالنا ةندورهنا عن‬ ‫آلٌب تشنٌل الهٌئب قائلب ‪ ‖ :‬فً ةداٌب ال راك السلمً فً مدٌالب مالةنن لنم الننن النخنر‬ ‫ت أي مسمى وإالما ناال مظاهراتالا فً سةٌل رٌتالا ةنةنصنمنب السنائنٌنب خنالصنب ‖‬ ‫مإندأ أ ‖ المظاهرا لها طعم آخر أٌام تواجد األم إال أاله وةنعند تن نرٌنر النمندٌنالنب‬ ‫أصة فنرأ التظاهر لدٌالا ثاالوٌب ولم تعد أساسٌب نما ناال ‪ ،‬وأصة فننرأ تنقندٌنم‬ ‫الخدما للمدٌالب ةعد ت رٌرها هً األهم وعلٌها قمالا ةتجمٌع أال سالا ن تٌا الناشنطنا‬ ‫وثورٌا تى وصل عددالا إلنى٘ٔ الناشنطنب ‪ ،‬وقنمنالنا ةنو نع النظنام داخنلنً لنلنهنٌنئنب‬ ‫ومسودأ عمل تقوم على عدأ أسس أهمها التعاو مع جمٌع الهٌئنا النمندالنٌنب ودعنم‬ ‫األط ال المر ى (التبلسٌمٌا والسنري ) ‪ ،‬وتوعٌب وتثقٌف المرأأ وت عٌل دورهنا فنً‬ ‫المجتمع ‪ ،‬إ افب إلى تقدٌم الدعم الال سً لها ‪ ،‬إ نافنب إلنى إقنامنب دورا إسنعنافنٌنب‬ ‫لبلجئا ‪ .―...‬أما ع الصعوةا التً تمر ةها الهٌئب على ند قنول رئنٌنسنتنهنا نناالن‬ ‫اإلجاةب ‪ ―:‬فنرأ الت دي التً راه علٌها الةعض ةداٌنب تنؤسنٌنسنالنا وةناألخنص ةنعنض‬ ‫الهٌئا التنورٌب فالةعض و ع لالا فترأ زمالنٌنب ال تنتنعندى األسنةنو و راهن عنلنى‬ ‫إغبل الهٌئب خبلل هته ال ترأ ‪ ،‬األمر التي شجعالا أنثر ودفعالا للعمل والمثناةنرأ رغنم‬ ‫صدامالا ةعادا المجتمع وتقالٌده ‪ ،‬إ افب إلى الب ال و ى النتنً عناشنتنهنا النمندٌنالنب‬ ‫ةداٌب ت رٌرها مختصرأ ال غوطا التً ناال تتعرض لها ال تٌا تلك ال ترأ ةعنةنارأ‬ ‫(االظةوا ةالةٌ ) ‪ ،‬و الب المالافسب ةٌ الهٌئا والنتي جنعنلنالنا عنلنى وجنه الندوام فنً‬ ‫الب استال ار ومثاةرأ وعمل فاثةتالا تواجدالا فً الشار م خنبلل النعنمنل النمنلنمنوس‬ ‫التي قدمالاه للالاز ٌ واألط ال― ‪ ،‬وفً م ل آخر أند المت دثب أ النثنورأ نسنر‬ ‫القٌود التً فر ها علٌالا الظام األسد وةقً علٌالا نالاشطنا والسناء اسنتنخندام النثنورأ‬ ‫لنسر قٌود المجتمع التً فر تها العنادا والنتنقنالنٌند― ‪ .‬أمنا عن النمنشنارٌنع النتنً‬ ‫قدمتها الهٌئب أجاة ‪ ‖ :‬قمالا ة مبل تةر ةنالندم ةنالنتنعناو منع هنٌنئنب النمنسنتنقنةنل‬ ‫ومشرو ةالك الدم لدعم المش ى الوطالً ‪ ،‬إ افب إلنى مشنارٌنع النتنوعنٌنب الصن نٌنب‬ ‫لل وامل والمر عا ‪ ،‬وأصدرالا جرٌدأ (السبلم علٌنم) وهً جرٌدأ الصنف شنهنرٌنب‬ ‫وةجهود السائٌب ةامتٌاز ‪ ،‬إ افب إلى تقدٌمنالنا الندعنم النالن نسنً لنؤلطن نال النالناز نٌن ‪،‬‬ ‫وأخرها مهرجا سورٌا موزاٌٌك ‪ .‬نما أجرٌالا عدأ وارا مع ةعنض السناء النهنٌنئنب‬ ‫وأند جمٌعه على مشرو الهٌئب التي أ اف له النثٌر وجعله أمام مسإولٌنا‬ ‫عدٌدأ تجاه المجتمع وةاألخص المرأأ ةعنس ما نالا عنلنٌنه قنةنل النثنورأ ‪ ،‬نٌنث نناالن‬ ‫المسإولٌب تال صر ةشنل شخصً على د قوله ‪ .‬واختتم رئٌسب النهنٌنئنب نوارالنا‬ ‫معها ةالقول ‪ ‖ :‬أتمالى أ العود لؤلٌام الساةقب دو أي وجنود لنلنالنظنام األسندي فنٌنهنا‬ ‫ونسر جمٌع القٌود الم رو ب على المرأأ واإلٌما ةؤ النةنلند أالنجنةن السناء ثنائنرا‬ ‫ةمالتهى األدب والثقافب والش افٌب― ‪.‬‬ ‫سٌ سمعاوي‬


‫الع‬

‫د‬ ‫د ‪63‬‬

‫وكاالث—اقتصاد‬ ‫‪ / 02‬أيار ‪0206 /‬‬ ‫ثششي وغشَىارٍ و يعشوف وانذَذشٍ وإَبد خمهىف وغضال‬ ‫أثشص ضُىف دثٍ ‪ ..‬هم سزصجر دثٍ سىَسشا انعصش؟‬

‫سإال ٌراود نل م ٌدق فً سٌاسا تلك اإلمارأ تنجناه األزمنب السنورٌنب النعناصن نب‬ ‫ةالةبلد‪ ،‬فهتا الةلد الصغٌر السةٌاً‪ ٌ ،‬توي الٌوم النثٌر م تالاق ا المشهند السنوري‪،‬‬ ‫خاصب على صعٌد المال واألعمال‪ ،‬نما أاله ةا ٌختز أرقاما ً خمب‪ ،‬لنننالنهنا منغن ٌّنةنب‬ ‫ع اإلعبلم‪ ،‬م أموال السورٌٌ المالهوةب إلى الخار ‪ .‬رةما فنً النهنن سنوٌسنرا منا‬ ‫ٌُغري نام دةً‪ ،‬فاألولى تالتهن درجب عالٌب م الن نٌنادٌنب فنً السنٌناسنب النخنارجنٌنب‬ ‫ومستوٌا متقدمب م السر ٌّب المصرف ٌّب‪ ،‬جنعنلنتنهنا ةنامنتنٌناز أننةنر جناتب إلٌنداعنا‬ ‫المترفٌ ورجال األعمال‪ ،‬واألهم م تلك‪ ،‬المسإولو فً ةلدا العالم الثنالنث‪ ،‬النتٌن‬ ‫ٌة ثو ع السرٌب المصرفٌب العالٌب لتخةئب ثرواتهم المالهوةب م ةنبلدهنم النمنالنهنننب‬ ‫اقتصادٌاً‪ .‬وفً الوق التي تتردد فٌه م نٌن آلخنر قنرارا الن نجنز عنلنى أرصندأ‬ ‫ةالنٌب مودعب فً سوٌسرا تعود لةعض المتال تٌ والمسإولٌ السورٌنٌن فنً النالنظنام‬ ‫السوري‪ ،‬نا ةشار األسد تاته أ د المستهدفٌ فٌها‪ ،‬الجد صمتا ً مطةقا ً فً ةالوك دةنً‬ ‫ٌال أرصدأ ساةقب وأخرى الشؤ وت اقم خبلل األزمب السورٌب لصنالنح مسنإولنٌن‬ ‫مقرةٌ م الالظام‪ ،‬ورجنال أعنمنال من نسنوةنٌن عنلنٌنه‪ ،‬وآخنرٌن من نسنوةنٌن عنلنى‬ ‫المعار ب أٌ اً‪.‬‬ ‫دةً‪...‬لٌس على ال ٌاد علالاً‪ ،‬فهً جنزء من منجنمنوعنب أصندقناء سنورٌنا النمنالناوئنب‬ ‫للالظام‪ ،‬والتً ت م عشرا م دول العالم‪ ،‬لنالها على أرض الواقع‪ ،‬قُةلب نةار رمنوز‬ ‫لةعنض من‬ ‫الالظام م مسإولٌ وأقارب ورجال أعمال‪ ،‬نما أالها فً الوق ال سه قُةلب‬ ‫ٍ‬ ‫أةرز المالقلةٌ على األسد وعائلته‪.‬‬

‫غشَىارٍ وأَُسخ‬ ‫دةً التً تست ٌف الٌوم أالٌسب مخلوف‪ ،‬والدأ األسد‪ ،‬وةشرى وعائلتهنا‪ ،‬هنً تاتنهنا‬ ‫التً تست ٌف وا داً م أةرز رجال األعمال السورٌٌ إثارأ لبلهتمنام‪ ،‬النظنراً لنقنرةنه‬ ‫ساةقا ً م مرانز صالع القرار المالً واالقتصادي السوري‪ ،‬ولنوزالنه النننةنٌنر فنً منال‬ ‫قرر أ ٌسنتنقنٌنل من رئناسنب غنرفنب‬ ‫وأعمال السورٌٌ ‪ ،‬عماد غرٌواتً‪ ،‬الرجل التي ّ‬ ‫مقر إقامته ةدةً فً أٌار المالصرم‪ ،‬لت نتنح ةنعندهنا وسنائنل اإلعنبلم‬ ‫صالاعب دمش م‬ ‫ّ‬ ‫الموالٌب للالظام الالنٌنرا عنلنٌنه من النداخنل‪ ،‬منتنهنمنب إٌناه ةنالنننثنٌنر من النتنجناوزا‬ ‫والالشاطا االستثمارٌب المشةوهب ة نم عبلقاته الوثٌقب ةصنالنا النقنرار االقنتنصنادي‬ ‫والمالً فً الةبلد‪ ،‬وصنوالً إلنى اتنهنامنه ةنال نلنو فنً تنهنرٌنب عندأ منلنٌنارا من‬ ‫الدوالرا م الداخل إلى دةً‪ .‬والرجل ٌ ت ظ ةصمته‪ ،‬وال ٌالط ةشًء‪.‬‬

‫وزىت سايٍ خمهىف وإَبد خمهىف‬ ‫وم المعروف أٌ ا ً أ دةً تختز جزءاً هاما ً م ثروأ رامنً منخنلنوف‪ ،‬اةن خنالنب‬ ‫سنجنلن النعندٌند من‬ ‫األسد‪ ،‬والواجهب المالٌب الةشعب للعائلب ال ناننمنب فنً النةنبلد‪ ،‬إت‬ ‫ّ‬ ‫الجها الالاشطب القل مخلوف لجزء هام م السٌولب المالٌب النتنً ٌنمنلنننهنا إلنى دةنً‪،‬‬ ‫سنجنل‬ ‫فاشترى مالت سالوا تسة األزمب الراهالب ةنرجنٌن قنرب فنالند ةنر النعنرب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أ دهما ةاسم زوجته‪ ،‬واآلخر ةاسم أوالده‪ ،‬ت سةا ً ألٌب تطورا سنلنةنٌنب‪ .‬إ نافنب إلنى‬ ‫تلك تست ٌف دةً الٌوم إٌاد مخلوف‪ ،‬شقٌ رامً مخلوف والائب الرئٌس النتنالن نٌنتي‬ ‫لشرنب شام القاة ب‪ ،‬التي خر م سورٌا ةداٌا ال راك لٌالقل أموال واستنثنمنارا‬ ‫العائلب ال انمب إلى دةً‪.‬‬

‫يعشوف‬ ‫دةً أٌ ا ً تست ٌف سلٌما معروف‪ ،‬رئٌس مجلس إدارأ قالاأ "الدالنٌنا" ‪،‬واةن أخن‬ ‫اللواء م مد الاصٌف‪ ،‬واألول متهم م جها سورٌب الاشطب ةشراء أسلن نب ومنعندا‬ ‫عسنرٌب م السو السوداء وتورٌدها للالظام ةدمش ‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫انذَذشٍ‬ ‫وتست ٌف دةً أٌ نا ً وا نداً من أةنرز شنرنناء رامنً منخنلنوف‪ ،‬من نمند النمنرت نى‬ ‫الدالدشً‪ ،‬التي ُعرف ةالشاطاته االستثمارٌب فً ةورصب دةً‪ ،‬والتي ت ّول إلنى وا ن ٍد‬ ‫م أةرز شرناء رامً مخلوف فً دةً‪ ،‬وفً الشاطا استثمارٌب فً مص ورٌن نهنا‪.‬‬ ‫وقد فُوجئ مجتمع األعمال السوري قنةنل أسناةنٌنع ةنالن نجنز اال نتنٌناطنً عنلنى أمنوال‬ ‫الدالدشً فً سورٌا م جاالب الالظام ةتهمب النتنورط فنً دعنم "عصناةنا مسنلن نب"‪،‬‬ ‫وت دث الةعض ٌالها ع أ السةب ال قٌقً أ الرجل استغل ّ تندهنور هنٌنةنب النالنظنام‬ ‫وواجهته المالٌب‪ ،‬رامً مخلوف‪ ،‬لبلستئثار لو ده ةجزء نةٌر م استثمارا مخنلنوف‬ ‫التً نا هو واجهب لها‪ ،‬لن سرعا ما فُوجئ أٌ ا ً مجتمع األعمال السنوري ةنرفنع‬ ‫ال جز اال تٌاطً ع الرجل وتةرئته غنٌنر النمنةناشنرأ من تنهنمنب "دعنم النعنصناةنا‬ ‫المسل ب"‪ ،‬مما ٌثة أ الق ٌب ال تنعندو خنبلفنا منالنٌنب ةنٌن النرجنل‪ ،‬وةنٌن رامنً‬ ‫مخلوف‪ ،‬تم تسوٌتها سرٌعا ً على ما ٌةدو‪.‬‬

‫إَبد غضال‬ ‫شخصٌب أخرى مل تب جداً‪ ،‬ت ت الها دةً الٌوم‪ ،‬إٌاد غزال‪ ،‬م نافنظ نمنص األسنةن ‪،‬‬ ‫والرجل التي ناال أولى مظاهرا مص تطالب ةتال ٌنتنه‪ ،‬منالندوب األسند السنٌناسنً‬ ‫والمالً واالقتصادي فً مص‪ ،‬صا ب مشرو ( لم مص) التي أثار جندالً ننةنٌنراً‬ ‫ةٌ أهل المدٌالب واتهم خبللها غزال ةؤاله ٌال ت أجالدأ لنلنالنظنام من أجنل إخنرا سنننا‬ ‫فر مةنننراً إلنى دةنً‪ ،‬وننا سناةنقنا ً‬ ‫مص األصلٌٌ م قلب المدٌالب‪ .‬إٌاد غزال التي ّ‬ ‫رجل األسد األةرز فً مص‪ ،‬ةا ةعد مغادرته أةنرز النمنتنهنمنٌن من جناالنب وسنائنل‬ ‫هرب معه ٓ٘ٔ منلنٌنو دوالر‪ ،‬ننمنا اتنهنم ةنؤالنه‬ ‫إعبلم موالٌب للا��ظام‪ٌ ،‬ث اتهم ةؤاله ّ‬ ‫ر أال ا "اإلرهاةٌٌ " فً ةاةا عمرو خبلل عمله فنً مشنرو ( نلنم‬ ‫المسإول ع‬ ‫مقرةب م الالظام‪.‬‬ ‫مص)‪ ،‬سب وسائل إعبلم ّ‬

‫انسًرياٌ‬ ‫النمنقنرب سنمنٌنر‬ ‫أٌ ا ً دةً تاتها‪ ،‬تست ٌف الٌوم الدنتور سنمنٌنر النتنقنً‪ ،‬وصندٌنقنه‬ ‫ّ‬ ‫سعٌ ا ‪ ،‬اللتٌ ناالا ٌدٌرا مرنزاً للدراسا فً دمش لصالح مخاةرا أم الندولنب‪،‬‬ ‫قةل أ ٌغادرا الةبلد فً ةداٌا ال راك الثوري‪ ،‬وٌالقلةا على الالظام وٌستقرا فً دةنً‪،‬‬ ‫ٌث اتهمتهما وسائل إعبلم الالظام ةالعمالب لنلنمنخناةنرا األمنرٌنننٌنب‪ ،‬وةنالنعنمنل وفن‬ ‫أجالدأ مخاةراتٌب غرةٌب عةر مرنز دراسا جدٌد فً دةً‪ ،‬لدعم الالنشناطنا السناعنٌنب‬ ‫إلى إسقاط الالظام‪.‬‬

‫وعهً ادلمهت اِخش‪...‬‬ ‫ٌةدو أ نومب دةً ال تؤلو جهداً فً العمل على نل االتجاها ‪ ،‬فهً التً اسنتن نافن‬ ‫مإتمر "سورٌا المستقةل" لمالاقشب فرص االستثمار وت ندٌنا النتنمنوٌنل فنً سنورٌنا‬ ‫ال توقف العالف‪ ،‬وتلك فً تشرٌ الثاالً م العام النمنالنصنرم‪ .‬وقند نناالن اإلمنارا‬ ‫وألماالٌا أةرز دولتٌ اهتمتا ةكالشاء مجموعب عمل معالٌب ةكعادأ ةالاء وتؤهٌل االقتصناد‬ ‫السوري‪ ،‬وهً المجموعب المالةثقب ع اجتمناعنا أصندقناء سنورٌنا‪ .‬وٌنتنرننز الشناط‬ ‫مجموعب العمل المتنورأ فً دعم عملٌب التن نول االقنتنصنادي فنً سنورٌنا من خنبلل‬ ‫و ع الخطط االقتصادٌب وتقدٌم االستشارا ال الٌب وت دٌد أالوا الدعم ال وري النتي‬ ‫ٌمن ال نومب السورٌب القادمب من تنجناوز النتن ندٌنا النتنً تنبلزم عنمنلنٌنب االنتنقنال‬ ‫السلطب‪.‬‬ ‫وتن ل نل م اإلمارا وألماالٌا ةكالشاء سنرتارٌب للمجموعب مقرها ةرلٌ لنتنالنسنٌن‬ ‫وتوزٌع األدوار ةٌ الدول "الصدٌقنب" لنلنشنعنب السنوري‪ ،‬وهنً فنً منعنظنمنهنا دول‬ ‫مالاوئب لالظام األسد‪ ،‬وةٌ أطٌاف المعار ب السورٌب‪.‬‬

‫ع اقتصاد‪ -‬مال وأعمال السورٌٌ‬


‫الع‬

‫مساهما‬

‫د‬ ‫د ‪63‬‬

‫‪ / 02‬أيار ‪0206 /‬‬ ‫انصسف انسىسَخ انثىسَخ‬ ‫ّ‬ ‫رفعم يجذأ االسزمالنُخ‬ ‫إ أنثر ما تعودالا علٌنه وتنعنامنلنالنا‬ ‫معه على أاله ور لتالظٌف الزجا‬ ‫والطاوال هو إصندارا الصن نف‬ ‫الرسمٌب ساةقا ً نالنةنعنث وتشنرٌن‬ ‫والثورأ ‪ ،‬والتً ناال فً طةٌعتنهنا‬ ‫تاةعب تةعٌب مطلقب للالنظنام األسندي‬ ‫وأالا ونآالف غٌري م السنورٌنٌن‬ ‫نال نل صنةناح أشنتنري صن نٌن نب‬ ‫الةعث ‪،‬وأقرأ العالوا الرئٌنسنً ثنم‬ ‫ةننعنند تلننك ا ننت ن ننظ ةننآخننر ص ن ن ننب‬ ‫( ص ب النلما المتقاطعب ) ‪ ،‬أما‬ ‫ةاقً الص ا فنال أوظن نهنا فنً‬ ‫تننمننسننٌننح زجننا منننننتننةننً أو فننً‬ ‫استخداما أخرى والسةب فً تلك‬ ‫أ نل ما فٌها من منعنلنومنا هنو‬ ‫صالٌع مسنإولنً وزارأ اإلعنبلم ‪،‬‬ ‫وهته المعلوما نما العنادأ تنننو‬ ‫لصالح الالظام وم فٌه إت تنجنري‬ ‫على هته الصن نف رقناةنب شندٌندأ‬ ‫ننتننى أصننة ن ن مصننال ن ننب ننم ن‬ ‫الص ف السلطوٌب التً تصدر ةالاء‬ ‫على موافقب م النمنسنإولنٌن فنً‬ ‫وزارأ اإلعبلم ‪ ،‬وهتا المالهنن ننا‬ ‫متةعا ً قدٌما ً فً القر الساةع عشنر‬ ‫ةداٌنب الشنؤأ الصن نف النمن نلنٌنب ‪،‬‬ ‫ومقارالب ةنزمنالنالنا هنتا ٌنمنننالنالنا أ‬ ‫الستالتن ال ر الشاسع ةٌ تنخنلنف‬ ‫دولننتننالننا إعننبلمننٌ نا ً وتننقنندم النندول‬ ‫األخرى ‪ .‬وهتا التصالٌف جعلالا م‬ ‫الدول الالامٌب ةنالنالنسنةنب لنمنو نو‬ ‫رٌب الص نافنب واإلعنبلم ‪ ،‬ولنعنل‬ ‫السةب المةاشر لهنته النالنتنائنن هنو‬ ‫عدم وجنود منةندأ ٌنتننن نل ة نمنا‬ ‫رٌا الص ٌٌ و صاالتهنم وإتا‬ ‫مننا قننرأالننا قنناالننو الننمننطننةننوعننا‬ ‫(الننقنناالننو رقننم ٖٔ لننعننام ٕ٘ٓٓ‬ ‫الننمننعنندل لننلننقنناالننو رقننم ٓ٘ لننعننام‬

‫ٕٔٓٓ ) لوجدالا م مادته األولنى‬ ‫ال جن التً تم و عها نً ٌ نصنل‬ ‫صا ب المطةوعب علنى النرخصنب‪،‬‬ ‫فؤول شرط ٌجب أ تنننو أهنداف‬ ‫الص ٌ ب موافقب للمصل ب النعنامنب‬ ‫وٌعود تقدٌرها لمجلنس النوزراء ‪،‬‬ ‫رغم أ تلك م ةدٌهٌنا النمنهنالنب‬ ‫الصن ن نٌنب إال أ و نع النثنغنرا‬ ‫القاالوالٌب نً ٌتم خل ال جن الغٌر‬ ‫مالطقٌب والقاالوالٌب الخالصب سنب‬ ‫اعنتننقنناد منجننلننس النوزراء ‪ ،‬ومن‬ ‫مالطل آخر إ االالغنبل اإلعنبلمنً‬ ‫أٌام الظام األسد نا له آثار سلةنٌنب‬ ‫نثٌرأ ‪ ،‬فال نومب السنورٌنب آالنتاك‬ ‫ٌجب أ تنننو منقندسنب فنً أقنبلم‬ ‫الص ٌٌ وأي صن نٌن نب سنتنننتنب‬ ‫القداً ٌمس هٌةتهنا أو تنتننر ةنعنض‬ ‫أخطائها تنو ةتلك قد وقع عنلنى‬ ‫ورقب تؤمٌمها ‪ ،‬ولٌس هتا فنقنط إت‬ ‫رةما تنو ةالظرهم قد خرق منةندأ‬ ‫الصالح العنام ‪ ،‬وتنتنعنرض ةنعندهنا‬ ‫للمساءلب القاالوالٌب ‪ ،‬وٌنمنننالنالنا أ‬ ‫الستالنتنن تلنك من منوقنع إخنةناري‬ ‫لٌس ةقدٌم وهو موقع عنس السٌر‬ ‫الننتي نننا ٌننالننشننر هننمننوم الننالنناس‬ ‫ومشنبلتهم وتقاعس ال نومب عن‬ ‫لها والقد أخطاء ال نومب ةطرٌقنب‬ ‫غٌر مةاشرأ ‪ ،‬ورغنم أ النمنوقنع‬ ‫عمل ةشنل صن نٌنح ووفنقنا ً لنمنةندأ‬ ‫األماالب والمصداقٌب فً القل النخنةنر‬ ‫ال قٌقً النتي ٌنروى فنً الشنار‬ ‫السوري إال أاله تعرض لم اٌنقنا‬ ‫نثٌرأ ونم م مرأ اعتقل القائمو‬ ‫على الموقع و م أ داث النثنورأ‬ ‫تعرض منتةه المنوقنع النننائن فنً‬ ‫الجمٌلٌب فً لب إلى تنخنرٌنب ننل‬ ‫ما فٌه وت طٌم نل أدواته واعتنقنال‬ ‫موظ ٌه نوالهم غطوا أ داث الثورأ‬ ‫السورٌب ووانةوا مجرٌاتهنا ‪ ،‬وتنم‬ ‫إالشاء موقنع ةندٌنل لنعنننس السنٌنر‬ ‫ولننن ن ةننالننس ن تشننةننٌ ن ننً ٌننلننةننً‬

‫هل الغراةب فقط هً الغرةب‬ ‫َ‬ ‫ع الوط ‪ ،‬أال ٌنوجند‬ ‫يٍ‬ ‫ما ٌسمى ةالغرةنب عن‬ ‫الال س‪..‬؟ ‪ ،‬أٌنعنقنل أ‬ ‫انغشَت‪.‬؟!‬ ‫تالتهنً نٌناتنالنا دو أ‬ ‫العرف م ال ‪..‬؟ النعنم هنتا‬ ‫ٌ دث دائما ً ‪ .‬الغرةب ع النزمنا ‪ ،‬النغنرةنب عن‬

‫‪12‬‬

‫طننمننو ننا الننالننظننام ونننا ٌنندٌننره‬ ‫الشةٌح فواز د و ع و فً مجلس‬ ‫التص ٌ ‪.‬‬

‫الننمننصننلن ننب الننعننامننب الن ننقننٌننقننٌننب ‪،‬‬ ‫وأسنننمننناء الصننن نننف والنننمنننجنننبل‬ ‫الثورٌب نثٌرأ أتنر مالها ‪:‬‬

‫نل ما نتب سناةنقنا ً ٌندل عنلنى أ‬ ‫الننمننصننداقننٌننب فننً الننقننل األخننةننار‬ ‫واأل داث التً تجري فنً الشنار‬ ‫السوري ال تتالاسب مع أفعال النظنام‬ ‫األسد اإلجرامنً ‪ ،‬أمنا اآل وةنعند‬ ‫مرور أنثر م عامٌ عنلنى عنمنر‬ ‫ثورتالا المةارنب نسر ة لها ننل‬ ‫القٌود الشنلٌب النتنً ننا ٌنتنوجنب‬ ‫توفرها فً الص ً ‪ ،‬فالشؤ ال نو‬ ‫ثبلثو ص ٌ ب أغنلنةنهنا سنٌناسنٌنب‬ ‫واجتمناعنٌنب فنً منةنادئنهنا وٌنقنوم‬ ‫علٌها نادر شةاةً جامعً مثقنف ‪،‬‬ ‫و ٌتم الشر األخةار فٌها وفقا ً لمنةندأ‬ ‫المصداقٌب والش افنٌنب النمنطنلنقنب ‪،‬‬ ‫وهتا أمر طةٌعً ةالنالنسنةنب لشنةناب‬ ‫مالطل وع وي مت مس لتقدٌم جل‬ ‫طناقنناتننه نننً تننةننقننى ثننورتننالننا عننلننى‬ ‫مسارها الص ٌح ‪ ،‬وفعبلً نلنمنا منر‬ ‫الوق شعر العامب ةوجود الص نف‬ ‫الم لنٌنب وفناعنلنٌنتنهنا عنلنى أرض‬ ‫الواقنع أننثنر من تي قنةنل ‪ ،‬هنتا‬ ‫ف بلً ع الخةرأ المسنتنمنرأ النتنً‬ ‫ٌنتسةها الص ً الثوري م خبلل‬ ‫عمله المستمر على أرض الواقع و‬ ‫وره لدورا تعنلنٌنمنٌنب خناصنب‬ ‫لئلعبلمٌٌ وتعلم مةادئ الصن نافنب‬ ‫الدولٌب وتمٌٌز الخةر ع الت قنٌن‬ ‫ع المقال ع النةن نث ‪ ،‬ننل هنتا‬ ‫أنسةه خةرأ جٌدأ فً صالع النخنةنر‬ ‫ورةطه ةنلما ةسنٌنطنب ووا ن نب‬ ‫أقرب للعوام ‪ ،‬لٌس هتا ف سب ةنل‬ ‫وصنل الننتننطننور إلنى وجننود تننةننادل‬ ‫إعبلمً وتو ٌد للص ف السنورٌنب‬ ‫الثورٌب عنةنر منوقنع اسنمنه إعنبلم‬ ‫سورٌا الةدٌل وٌ م أنثنر من ٕٓ‬ ‫ص ٌ ب سورٌب ثورٌب لنٌنزٌند تلنك‬ ‫م النتنواصنل ةنٌن هنته الصن نف‬ ‫والتالسٌ فٌنمنا ةنٌنالنهنا ةنمنا ٌنخندم‬

‫المسار ال ر ‪ ،‬عالب ةلدي ‪ ،‬سورٌنا‬ ‫ةنندا ننرٌننب ‪ ،‬ننرٌننا ‪ ،‬ننرٌننب ‪،‬‬ ‫الةرنب ةالشةاب ‪ ،‬جرٌدتالا ‪ ،‬شنام ‪،‬‬ ‫الننغننرةننال ‪ ،‬سننورٌننتننالننا ‪ ،‬ننالننطننب ‪،‬‬ ‫أونسننجننٌ ن ‪ ،‬زٌننتننو ‪ ،‬جننامننعننب‬ ‫الثنورأ ‪ ،‬النعنهند ‪ ،‬عنهند الشنام ‪،‬‬ ‫إمٌسا ‪ ،‬سورٌا ال رأ ‪ ،‬سنالندٌنا ‪،‬‬ ‫شةاب ال نرٌنب ‪ ،‬رٌشنب منالندسنب ‪،‬‬ ‫ثننوري أالننا ‪ ،‬سننورٌننا مننوزاٌننٌننك ‪،‬‬ ‫وهالاك النثٌر م الص ف األخنرى‬ ‫والتً رةما ظروف الةبلد ال تمنالهنا‬ ‫م التواصل عةر االالترال ‪.‬‬

‫المنا ‪ ،‬الغرةب ع الوط ‪ ..‬ولننن غنرةنب من‬ ‫الو آخر ‪ ،‬أ تنو غرٌب عاله وأال مقٌم فٌه ‪،‬‬ ‫العم هتا ٌ دث فعالدما أسؤلك عما ٌ دث فً وطالالا‬ ‫وٌنو جواةك ‪ :‬اللهم أسؤلك ال سً أو ال عنبلقنب‬ ‫لً أو ألالاقب لً وال جمل ‪ ،‬ألٌس هتا الوطن هنو‬ ‫الدافئ التي تلجؤ إلٌه دائما ً ‪..‬؟‪ ،‬أال تستمد‬ ‫ال‬ ‫قوتك م وطالك ‪..‬؟ ‪ ،‬أال ٌشعرك ةاألما ‪..‬؟‪ ،‬فلما‬

‫ةهته النلما ٌمنالنالنا أ النقنول أ‬ ‫الص ن ننف الننثننورٌننب السننورٌننب قنند‬ ‫نقنوقنهنا‬ ‫أعاد قوتها واستنعناد‬ ‫نشننخننصننٌننب اعننتننةننارٌننب مسننتننقننلننب‬ ‫استقبللٌب مطلنقنب ‪ ،‬فنقند أصنةن ن‬ ‫أقرب للالاس م النتائب العسننرٌنب‬ ‫والهٌئا المدالنٌنب النثنورٌنب ‪ ،‬هنتا‬ ‫أوالً أما ثاالٌا ً فقد استطاع ةالنشناط‬ ‫شةاةها أ تعٌد للص افب مننناالنتنهنا‬ ‫المعتةرأ و أصنةن ن تشنننل ردعنا ً‬ ‫ألي شخص ٌ نر ةاإلساءأ لنلنثنورأ‬ ‫أو ألي إالسنا إتا منا ف نح أمنره‬ ‫فهو مدرك أ ال ٌ ب أمتد إلنى‬ ‫الصن ننف لننٌننقننرإوهننا ةننتلننك ةنناقننً‬ ‫الالاس ‪ ،‬أخٌراً ال ٌمنالالً إال النقنول‬ ‫أ ثورأ الص ف وأصن ناب النقنلنم‬ ‫هً ثورأ الوعٌب قد االنتنصنر من‬ ‫قننةننل وتننالننتننظننر اآل االالننتننصننار‬ ‫العسنري للنتائب واأللوٌب الثورٌنب‬ ‫لتتمنن ةناألخنٌنر من أخنت دورهنا‬ ‫ةشنل نامل وف ّعال فً نل شةنر فنً‬ ‫سورٌا ‪.‬‬ ‫م مد فراس العلً ‪...‬‬

‫التخلى عاله‪..‬؟ ‪ ،‬ألٌس هته خٌاالب وال ٌنوجند منا‬ ‫هو أسوأ م خٌاالب الوط ‪..‬؟‪ ،‬لن أالا ال ألنومنك‬ ‫فؤال ةاألساس غرٌب ع ال سك ‪ ،‬اة ث إتاً عن‬ ‫ال سك ال ائعنب و ناول أ تسنتن ن نرهنا وتنةندأ‬ ‫واراً مع ال سك من خنبلل النخنلنوأ منع النالن نس‬ ‫وعالدما تجد ال سك ستجد وطالك‪.‬‬ ‫هدى الم مد‬


‫الع‬

‫مساهما‬

‫د‬ ‫د ‪63‬‬

‫‪13‬‬

‫‪ / 02‬أيار ‪0206 /‬‬ ‫اخزهفذ اِساء واذلذف وازذ ‪...‬‬

‫سسبنخ انشُخ انذكزىس سائذ فزسٍ‬ ‫إيبو يسدذ األلصً إىل ثشبس األسذ‬ ‫قنالناأ نلنب النٌنوم تسنجنٌنبل‬ ‫عر‬ ‫للشٌخ رائد فتن نً من عنلنى منالنةنر‬ ‫األقصى ‪ ...‬س ّطر فٌه الشٌخ ننلنمنا‬ ‫من تهنب تننننتنب لنلنتننارٌنخ ‪ ،‬ولنهننا‬ ‫دالال نثٌرأ ومالها نوالها الاةعب من‬ ‫فلنسنطنٌن النتنً طنالنمنا تنغنالنى ةنهنا‬ ‫الطاغٌنب وأزالمنه ومن ٌنإٌنده من‬ ‫العرب اللتٌ ٌندعنو النمنمناالنعنب ‪..‬‬ ‫ٌث لم ٌتوا الشنٌنخ عن قنول منا‬ ‫عجز ةعض علماء سورٌا ع قنولنه‬ ‫فٌما ٌتعل ةالثورأ السورٌب العظٌمب‬ ‫وأٌ نا ً عن مننننناالننب الشننام وتننارٌننخ‬ ‫أهلها ‪ ،‬نٌنث وجنه الشنٌنخ رسنالنب‬ ‫لةشار قال فنٌنهنا ‪ٌ (( :‬نا ةشنار إتا‬ ‫أرد أ تةالً جسراً إلى األقصى فبل‬ ‫تةالٌه على دماء شعةك وإتا نا فتنح‬ ‫األقصى على ساب الشعب السوري‬ ‫ودمننه فننبل الننرٌنند مننالننك تنن ننرٌننر‬ ‫األقصى ‪ ))...‬وقال أٌ ا ً لم ٌدعو‬ ‫الننمننمنناالننعننب ‪‖ :‬سننوف تننروعننو‬ ‫وتهزمو و ال م الب والالنصنر قنادم‬ ‫إ شاء هللا ‖ ‪ ،‬ودعنا الشنٌنخ رائند‬

‫نافب النننتنائنب لنبلتن ناد تن ن راٌنب‬ ‫وا دأ والةت الخبلفا فٌما ةٌالهم ‪،‬نما‬ ‫و دعا علماء الشنام واألمنب لنقنٌنادأ‬ ‫المعرنب والوقوف فً المقندمنب ننمنا‬ ‫نا أسبلفهم ال النتن نر فنقنط عنلنى‬ ‫الشعب السوري نٌف ٌقتل وتنالنتنهنك‬ ‫رماته ‪ ،‬وتنر الشٌنخ من ٌندعنو‬ ‫اللٌةنرالنٌنب ‪ ،‬تننرهنم ةنالنلنٌنةنرالنٌنب‬ ‫الغرةٌب ونٌف ٌستقٌل رئنٌنس دولنب‬ ‫م مالصةه إتا وقع نادث سنٌنر أو‬ ‫نننارثننب طننةننٌننعننٌننب وال ن ن عننالنندالننا‬ ‫اللٌةرالٌٌ إتا منا الشنعنب ننلنه ال‬ ‫ٌستقٌل وزٌر ‪ ،‬ودعا المقاتلٌ علنى‬ ‫األرض إلننى تننوجننٌننه جننهننادهننم‬ ‫و ده‪ ،‬قائبلً ‪ :‬إ شناء هللا الصنرننم‬ ‫قرٌب ‪،‬و جه ت ٌب للشعنب السنوري‬ ‫ولنل من سناالنده ‪ .‬والن ن ةندورالنا‬ ‫الوجه ت ٌب لك ٌنا شنٌنخ عنلنى هنته‬ ‫النلما والوجه ت ٌب لنننل من ننا‬ ‫إلننى جنناالننب الشننعننب السننوري ولننو‬ ‫ةالنلمب ‪.‬‬ ‫سعٌد مرعً ‪.‬‬

‫اززسوا انفكش انذخُم‬ ‫قننالننهننا الننخننطننٌننب عننلننى الننمننالننةننر ‪ ―..‬ا ننتروا ال ن نننننر النندخننٌننل ‖ ‪.‬‬ ‫لس ُ أدري أهً مقالب إالتار أم استغاثب ‪ .‬إالنتا ٌر من فنننر خنطنٌنر أم‬ ‫استغاثب م فنر سوف ٌؤخت ماله المالةر التي أعطاه إٌاه الالظام ‪ .‬وأالنا‬ ‫أستمع تةادر إلى تهالً سإال فنر ‪ :‬دخٌل إلى أٌ ؟؟ إلى دٌالالا أم إلى‬ ‫دجن‬ ‫عقولالا وةبلدالا ؟؟ أما إ نا دخٌل على دٌالالا ‪ ،‬فك ّ الالنظنام قند ّ‬ ‫العلماء وأالتن فنر دٌالً على مقاساته ‪ ،‬وال ة اجب إلى فنننر دٌنالنً‬ ‫جدٌد ٌزٌل ال نر الدٌالً المدج والمالتن م مداج الالظام ‪.‬‬ ‫أما إتا نا المقصود ةال نر الدخٌنل دخنٌنل عنلنى عنقنولنالنا وةنبلدالنا ‪،‬‬ ‫فالجواب أ ّ الالظام وعةر سالٌ طوٌلب م االستةداد والنة قد مسنح‬ ‫عقولالا وةبلدالا م نل ما ٌم إلى ال نر النمنةند واألصنٌنل ةصنلنب ‪،‬‬ ‫وأالتن الب م ال را أو البلفنر قائمب على النتنزاو ةنٌن السنلنطنب‬ ‫ورجال دٌ واقتصاد وأم وإعبلم فاسدٌ ‪ ،‬فناال الالتٌجب الب من‬ ‫الع وم اإلج اف أ السمٌها ( فنننر ) ‪ ،‬والةند من النتنتننٌنر أ ّ‬ ‫د ةشار نشخص ‪ ،‬وإالما ند إخنطنةنوط رأسنه ةشنار‬ ‫ثورتالا لٌس‬

‫فً تا ٌوم تهب عدد م األصدقاء إلى الة ر لٌصنطنادوا السنمنك ‪،‬‬ ‫وهالاك اختل اآلراء فً طرٌقب طةخه ‪ ،‬فاألول ٌرٌده مشوٌا ً ةالن نر‬ ‫والثاالً ٌرٌده مشوٌا ً على ال طب ‪ ،‬وقال النثنالنث ‪ :‬ال ال ‪ ..‬السنمنك‬ ‫ٌنو مقلٌا ً ةالزٌ ‪ ،‬ولنالهم السوا أالهم ةعد نل هتا الالنقنا أالنهنم لنم‬ ‫ٌصطادوا أي سمنب ةعد ‪ ،‬ورةما ل ٌوفقنوا ةناصنطنٌناد ولنو سنمنننب‬ ‫وا دأ ‪.‬‬ ‫إخواالً ةدأ قصتً هته ألتنرنم ةواقع الالا التي النعنٌنشنه النٌنوم ‪،‬‬ ‫فهالاك م ٌخطط لةالاء دولب مدالٌب ت م الوط ةجمنٌنع طنوائن نه من‬ ‫سالب وشٌعب ومسٌح ودروز وغٌرها ‪ ،‬ومالهم م ٌرٌند دولنب خنبلفنب‬ ‫إسبلمٌب تقوم ةت نٌم شر هللا وسالب رسوله (ص) ‪ .‬وهنالنا وةنٌنالنمنا‬ ‫ال ةٌ أخت ورد ‪ ..‬السٌالا أ ةشار مازال جالسا ً على عرشه ةنننامنل‬ ‫ةطشه وظلمه وإجرامه ‪ ،‬ولم ٌسلم ماله ال نةٌر وال صغٌر ‪.‬‬ ‫فٌا أ ةتً ( لٌس هنتا تورد اإلةل ) فال السٌالا هدفالا التي االتن ن نالنا‬ ‫ألجله ‪ ،‬واالشغلالا ةنٌ ٌب ةالاء الدولب قةل ت قٌ الهدف الرئنٌنسنً فنً‬ ‫ةالاء هته الدولب ‪ ..‬فكسقاط ةشار والظامه هو ما السعى إلنٌنه جناهندٌن‬ ‫لٌل الهار ‪ ،‬ثم ةعد تلك ٌ ٌ وق االختٌار فً و ع دولتالا إ نناالن‬ ‫مدالٌب أو إسبلمٌب أو غٌر تلك ‪ .‬فنمن النغنةناء أ النتنجنادل فنً اسنم‬ ‫المولود قةل أ ٌولد ‪ ،‬ونما ٌقال فً مثنلنالنا الشنعنةنً ( لن نتنى ٌنولند‬ ‫الصةً ةالصلً الالةً ) ‪ ،‬وأرٌد أ أتنرنم أخوتنً وأ نةنائنً أ ال‬ ‫الالسى دم الشهداء ‪ ...‬أالا أرٌد وأال ترٌد وهللا ٌ عل ما ٌرٌد ‪.‬‬ ‫م مود األ مد‬ ‫وله أتر فاسدأ ‪ ،‬ترا دٌالً واقتصنادي وأمنالنً وإعنبلمنً ‪..‬إلنخ ‪،‬‬ ‫وإ الجاح ثورتالا ٌنو ةاستئصال هته األتر السرطاالٌب الن ناسندأ ‪،‬‬ ‫وم ٌرٌد أ ٌمالع دخول ال نر إلى ةبلدالا إالما هو ٌرٌد ال ن ناظ عنلنى‬ ‫الب الع التً أالتجها الالظام وهو رةما مست ٌد مالها ‪.‬‬ ‫إ ّ ةبلدالا أ و ما تنو إلى فنر جدٌد ةدو أ ٌقوم أ د م النالناس‬ ‫وٌلعب دور الوصً على الشعب وٌ دد ال ننر النتي ٌنالناسنب الشنعنب‬ ‫وال نر التي ال ٌالاسةه ‪ ،‬وةالتالً الرجع إلى استالسا تجرةب الةنعنث ‪.‬‬ ‫واألف ل أ ٌطرح الجمٌع أفنارهم ةن نرٌنب والشنعنب و نده ٌنخنتنار‬ ‫ال نر الص ٌح ةدو أوصٌاء ومزاٌدٌ ‪ .‬وإ منا النراه من اخنتنبلف‬ ‫فنري فً هتا الةلد ما هو إال إشارأ على أ ّ الن نٌناأ ةندأ تندب فنً‬ ‫العقول التً خدّرها الالظا ُم وأترعه ال اسدأ ‪ .‬ورةما الن ن منخنتنلن نو‬ ‫فً شنل ةلدالا المستقةلً وشنل ال نم فٌه ‪،‬ولن أعتنقند أ ّ النجنمنٌنع‬ ‫مت قو على أالالا ة اجب إلى فنر جدٌد ٌغسنل عن ن النالنظنام وأترعنه‬ ‫ال اسدأ ‪.‬‬ ‫أ مد المالةجً‬


‫الع‬

‫مسار الرأي‬

‫د‬ ‫د ‪63‬‬

‫‪ /02‬أيار ‪0206 /‬‬

‫‪14‬‬

‫سىسَب ‪ ...‬إرٌ هٍ كزنك!‬

‫يبرا سُسذس ثعذ خُُف ‪2‬؟‬

‫فً ‪ ٕ1‬أةرٌل (الٌسا ) الما ً نتةالنا‬ ‫فً هته الص ٌ ب ت عالنوا األسند‬ ‫تى ٕٗٔٓ ما منلنخنصنه أ اإلدارأ‬ ‫األمٌرنٌب قد تالتظر تنى االالنتنخناةنا‬ ‫الرئاسٌب السورٌب المقةنلنب لنلنشنرو‬ ‫فً العمنلنٌنب السنٌناسنٌنب االالنتنقنالنٌنب‪،‬‬ ‫والٌوم ٌةدو أ تلك ما ٌتم النتنخنطنٌنط‬ ‫له‪ ،‬وعلى الرغم من ننل النتن نرننا‬ ‫الدةلوماسٌب الدولنٌنب الن نثنٌنثنب النتنً‬ ‫الراها‪ .‬أنثر ما ٌدعم هتا التوجنه‪ ،‬أي‬ ‫ر ٌل األسد فً االالتخاةا المقةلب‪ ،‬فً ٕٗٔٓ‪ ،‬ما نش ته ص ٌ ب ال ٌاأ‪،‬‬ ‫(الثبلثاء)‪ ،‬القبل ع الوفد المراف للنعناهنل األردالنً فنً زٌنارتنه األخنٌنرأ‬ ‫لواشالط ‪ٌ ،‬ث القل الص ٌ ب أ الملك عنةند هللا النثناالنً طنالنب اإلدارأ‬ ‫األمٌرنٌب ةقٌادأ ت رك سٌاسً صلب‪ٌ ،‬ن ل ت ٌٌ الخنالنا عنلنى األسند‪،‬‬ ‫للتخلً ع ال نم ة لول ٕٗٔٓ‪ ،‬وأاله فً ال تمسك األخٌر ةموق ه‪ٌ ،‬تم‬ ‫اللجوء إلى تمنٌ المعار ب السورٌب المعتدلب‪ ،‬الجٌ ال نر‪ ،‬من سنم‬ ‫المواجهنب عنلنى األرض‪ ،‬عنةنر الندعنم واإلسنالناد فنً منجناال النتندرٌنب‬ ‫والتسلٌح‪ ،‬وتوفٌر الغطاء الجوي‪ ،‬إتا لنزم األمنر ‪.‬وهنتا لنٌنس النتنصنرٌنح‬

‫شهد هتا الشهر رنب سٌاسٌب الشطب فقد توافد المعالٌو ةاألزمب السورٌب على الةٌ‬ ‫األةٌض فم وزٌر الخارجٌب السعودي سعود ال ٌصل للملك األردالً وال الالسى رئٌسً‬ ‫وزراء نل م ةرٌطاالٌا وترنٌا‪ .‬وم جاالب آخر اللقاءا ةنٌن النروس واألمنرٌنننا ‪،‬‬ ‫وةٌ ةوتٌ والتالٌاهو‪ ،‬وزٌارأ وزٌر الخارجٌب اإلٌراالً للسنعنودٌنب‪ ،‬وإرسنال منرسنً‬ ‫مساعد وزٌر خارجٌته لترنٌا وغٌر تلك م الزٌارا المعلالب‪ ،‬وما خ ً ال ٌقل أهمٌب‬ ‫ع ّما أعل ‪ .‬وم جملب ال رنب السٌاسٌب زٌارأ نٌري لروسٌا التنً تنمنخن ن ‪ -‬ننمنا‬ ‫ٌعرف الجمٌع‪ -‬ع ات ا على عقد مإتمر جالٌف ٕ‪ ،‬فقد ات ن النروس واألمنرٌنننا‬ ‫على المإتمر واختل وا على نل شًء‪ ،‬ةدءاً من ال نٌنوف‪ ،‬ولنٌنس االنتنهناء ةنجندول‬ ‫المإتمر‪ ،‬والقرارا المؤمولب ماله‪ .‬وهالا ٌسؤل المتاةع لنلنشنؤ السنوري‪ :‬هنل ٌنمننن‬ ‫لجالٌف ٕ أ ٌالجح؟ وٌؤتً الجواب وةنل ةساطب على ما العتقد‪ :‬المإتمر ل ٌالجح‪ .‬وال‬ ‫الةالً اعتقادالا على موقف الطرفٌ المتصارعٌ الالظام والشعب فقط‪ ،‬فنلالنا ٌنعنلنم أ‬ ‫الالظام مستعد للتخلً ع سورٌب والتمسك ةاألسد‪ ،‬والمعار ب ت قد شرعنٌنتنهنا أمنام‬ ‫م تمثلهم (الشعب) ةمجرد القةول ةاألسد‪ .‬وهالا ٌسؤل المتاةع ثاالٌب‪ :‬عبل َم النمنإتنمنر‬ ‫إتاً؟ فً ال قٌقب المإتمر لم ٌعل عنالنه من أجنل النوصنول لن نل لنؤلزمنب السنورٌنب‪،‬‬ ‫فالشعب والالظام والقوى الداعمب لنبل الطرفٌ على ٌقٌ ةاست نالنب الن نل السنلنمنً‪،‬‬ ‫ونل ما ٌقال عةر وسائل اإلعبلم لبلستهبلك ونسب الوق الغٌر‪ ،‬ولٌس اآل منوطن‬ ‫تنر األدلب على تلك‪ .‬العود للسإال الثاالً ول األسةاب ال قٌقٌب لمإتمر جالٌف ٕ‪ ،‬إ‬ ‫المتتةع لل رنب السٌاسٌب المعلالب ةنٌن عنواصنم الندول النمنإثنرأ ةنالنثنورأ السنورٌنب‬ ‫ٌستشف ةما ال ٌد مجاالً تمٌب االالتقال للعسنرأ‪ ،‬والمقصود ةالعسنرأ هالنا وقنوفنالنا‬ ‫أمام خٌارٌ ‪ :‬األول ٌقوم على التدخل النعنسنننري النمنةناشنر‪ ،‬وهنتا النتندخنل ٌن نتنا‬ ‫لممهدا وتةرٌرا لهته ال نوما تقدمها لشعوةها‪ ،‬وقد ٌنو مإتمر جالٌف ٕ خٌر‬ ‫دعاٌب ومةرر لهته ال نوما ‪ ،‬فهم قدموا ال لول السٌاسٌب السلمنٌنب لنننالنهنا فشنلن ‪،‬‬ ‫وةالتالً ال ٌمن ترك السورٌٌ ٌتة و لؤلةد‪ ،‬نما ال ٌمن السماح للقوى المتطرفب‪-‬‬ ‫سب زعمهم‪ -‬ةالسٌطرأ على سورٌب‪ ،‬وال ٌغٌب عالا التلوٌح ةنالنننٌنمناوي‪ ،‬فنالنغنرب‬ ‫مازال تى الٌوم ٌقدم خطاةا ً مشوشا ً ول استخدام الالظام السبلح النٌماوي‪ ،‬علما ً أ‬ ‫األمور وا ب‪ ،‬لن نما قلالا فً الل ظب ال اسمب والمالاسةب للغرب سٌقولو ةنمنا ال‬ ‫ٌد مجاالً للشك‪ :‬الالظام السوري استخدم السبلح النٌماوي‪ .‬وهتا منا ٌن نسنر إصنرار‬ ‫روسٌا تمرٌر ص قب صوارٌخ ‪ s300‬للالظام السوري‪ ،‬فهً شةه منتنؤنندأ من فنرض‬ ‫الغرب ال ظر الجوي على سورٌب‪ ،‬فجاء هته الص قب لمالع ال ظر‪.‬‬

‫الو ٌد التي ٌشٌر إلى ا تمالٌب االالتظار تى االنتنخناةنا ٕٗٔٓ لنر نٌنل‬ ‫األسد؛ ف ً المإتمر الص افً التي عقده رئٌس الوزراء النةنرٌنطناالنً منع‬ ‫الرئٌس األمٌرنً‪ ،‬قال السٌد دٌ ٌد نامٌرو إ ةرٌطاالٌا ستقوم ةم اع ب‬ ‫دعمها للثوار السورٌٌ ةاألسل ب غٌنر الن نتناننب فنً النعنام النمنقنةنل‪ ،‬أي‬ ‫ٕٗٔٓ‪ ،‬وهته إشارأ ةرٌطاالٌب وا ب معنالناهنا أالنه منا لنم ٌنر نل األسند‬ ‫ٌالها فك لالد ستزٌد م دعمها للنثنوار! وهنالناك أٌ نا إشنارا أخنرى‬ ‫تتمثل فً تصرٌ ا وزٌر الخارجٌب األمٌرنً ول إمناالٌب تؤجٌل المإتمر‬ ‫الدولً الخاص ةسورٌا شهرا إ افٌا‪ ،‬منمنا ٌنعنالنً أ واشنالنطن ال تنرى‬ ‫رورأ مل ّ ب للتعجٌل ةتلك النمنإتنمنر‪ ،‬وفنو هنتا وتاك‪ ،‬فنك النرئنٌنس‬ ‫رورأ الت قٌ المتؤالً ول استخدام األسد‬ ‫األمٌرنً ال ٌزال ٌت دث ع‬ ‫لؤلسل ب النٌماوٌب‪ .‬وعلٌه‪ ،‬فك نل ما سة ٌقول إ هنالناك شنةنه اتن نا‬ ‫على تؤجٌل ال ل فً سورٌنا نتنى االالنتنخناةنا النرئناسنٌنب السنورٌنب فنً‬ ‫ٕٗٔٓ‪ ،‬والسةب الوا ح هو الرغةب فً ت ادي النعنمنل النمنسنلنح‪ ،‬سنواء‬ ‫ةالتدخل الخارجً أو عةر دعم الثوار ةاألسل ب الالوعٌب‪ ،‬نما أ هتا الن نل‬ ‫ٌعد ةمثاةب عملٌب إ را وإقالا ‪ ،‬فً الوق ال سه‪ ،‬لنل م إٌرا وروسٌا‪.‬‬ ‫إ را ألاله ال ٌمن للروس واإلٌراالٌٌ اإلصرار على استمرار األسند فنً‬ ‫االالتخاةا المقةلب‪ ،‬وةعد نل ما اقترفه م جرائم‪ ،‬نما ٌعد إ راجا لروسٌنا‬ ‫مجز على رأس األسد‪ .‬أما اإلقالنا‬ ‫ألاله ٌقلل م فرص ال صول على ثم‬ ‫ٍ‬ ‫للروس واإلٌراالٌٌ ‪ ،‬فٌتلخص فً أاله‪ ،‬وإ ر ل األسد‪ ،‬فك الالنظنام ةنا ‪،‬‬ ‫وهتا ٌعد أهو األ رار لموسنو وطهرا ‪ .‬لن ٌظل هنالناك سنإال منهنم‪،‬‬ ‫وهو‪ :‬هل ٌقةل األسد التال ً مع االالتخاةا المقةلب؟ اإلجاةب الةسٌطنب هنً‬ ‫ال‪ ،‬فاألسد لم ٌفِ ةوعد وا د قطعه‪ ،‬ولٌس أثالاء الثورأ ف سب‪ ،‬ةل طنوال‬ ‫فترأ نمه‪ ،‬وما ٌجب أ التتنره هو أ م ٌقتل فو الـٓ‪ 1‬ألف سوري‪،‬‬ ‫وٌستخدم األسل ب النٌماوٌب‪ ،‬ال ٌمن ةؤي ال من األ نوال أ ٌنتنرك‬

‫السلطب طواعٌب‪.‬‬ ‫طار ال مٌد ‪ /‬الشر األوسط‬

‫أما الخٌار الثاالً فٌقوم على تسلٌح الجٌ ال ر ةالسبلح الالوعً‪ ،‬وهتا هنو النخنٌنار‬ ‫المرجح‪ ،‬ألاله ل ٌنلف الغرب شٌئاً‪ ،‬وسٌرٌ ه م عبء المواجهب مع روسٌا‪ ،‬ولنعنل‬ ‫السعودٌب وقطر وترنٌا وةرٌطاالٌا أنثر الدول الدافعب ةاتجاه هتا النخنٌنار‪ ،‬ومن ٌنقنرأ‬ ‫تصرٌ ا المسإولٌ لهته الدول ةعد زٌاراتهم المتتاةعب لنواشنالنطن ٌندرك أ قنرار‬ ‫التسلٌح ةا جاهزاً‪ ،‬وٌالتظر ل ظب الص ر‪ ،‬والمقصود ةالتسلٌح هالا‪ ،‬التسلٌح الالوعً‬ ‫التي ٌقلب الموازٌ ‪ ،‬وٌعجل ةسقوط األسد والظامه‪ .‬إالالا الرجح وال ل الخٌار الثاالً‪،‬‬ ‫ألالالا الرٌد أ ٌتم ت رٌر سورٌب ةٌد أةالائها‪ ،‬وأل تلك ٌ ررالا مستقةنبلً من ال نغنوط‬ ‫الخارجٌب‪ ،‬وٌمن السورٌٌ م ةالاء سورٌب ةؤال سهم‪.‬‬ ‫إ روسٌا تدرك أ التسلٌح سٌعجل ةسقوط األسد‪ ،‬وهً تعمل على مإتمر جالنٌنف ٕ‬ ‫م أجل نسب الوق ‪ ،‬ظالا ً مالها أ الوق ٌسٌر لصال ها‪ ،‬وهنالنا قند الن ناجنؤ ةنتنخنلنً‬ ‫روسٌا فً مإتمر جالٌفٕ ع الظام األسد فً الل ظب األخٌرأ‪ ،‬وإ نناالن السنٌناسنب‬ ‫الروسٌب المتةعب تجعل م تلك أمراً صعةاً‪ .‬أٌا ً ٌن الموقف الروسً‪ ،‬فاألسد والظامنه‬ ‫ةعد جالٌفٕسٌسقطا ‪ ،‬فهو إ لم ٌسقط سٌاسٌا ً وةشنل سلمنً‪ ،‬فسنٌنسنقنط ةسنواعند‬ ‫الثوار على المٌدا ‪ ،‬والسٌما ةعد تقدٌم السبلح الالوعً‪.‬‬ ‫أ مد عمر العةدهللا‬


‫الع‬

‫مسار األدب‬

‫د‬ ‫د ‪63‬‬

‫‪15‬‬

‫‪ / 02‬أيار ‪0206 /‬‬ ‫( َزبيً )‬ ‫صغٌرا ن ّالا ‪...‬‬ ‫مثل َ جالا ً مامب‬ ‫واآل نل ُّ وا د م ّالا‬ ‫ت ٌ ُ ةه الدالٌا الٌمامب‬ ‫العتاب‬ ‫مشاع ُرالا‬ ‫ُ‬ ‫ما ناال لتخةو‬ ‫ولٌس لالا مت ن ُةرالا‬ ‫أ ْ تدر َنالا السبلمب‬ ‫عام لالا‬ ‫فً نل ِّ ٍ‬ ‫م هتا‬ ‫الٌؤس الةل ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ف‬ ‫آخر طٌ ٍ‬ ‫ٌمز ُ َ‬ ‫آ ٍ إلٌالا‬ ‫ةؤةسط أشٌاء االةتسامب‬ ‫الالور علٌالا‬ ‫زم ٌ ّر َم‬ ‫َ‬ ‫وسار ةال و ى إلٌالا‬ ‫َ‬ ‫ُتراالا ما فعلالا ؟‬ ‫صةا ا ً صا ة ْتالا السعادأ‬ ‫وفً المساء هاجم ْتها الالدامب‬ ‫ٌا مع ّتةتً‬ ‫سواء‬ ‫أالا وأال ِ والتبلشً‬ ‫ْ‬ ‫تئب رو ً‬ ‫عوى ُ‬ ‫دالٌاالا ن ّلما ّ‬

‫أيىاج احلُبح‬

‫ال ثذ أٌ أسزأرٌ انىعٍ ‪..‬‬

‫خٌم سنو غٌر اعتٌادي على تلك الساعب م النمنسناء ‪ ،‬النتنً‬ ‫سنالها ال را وال شًء سوى ( الن نرا ) ‪ ..‬جنلنسن مصنغنٌنب‬ ‫ومتجهب ةالظرأ دافئب إلنى قنطنرا النمنطنر النتنً تندفنقن ةشندأ‬ ‫وارتطم ةزجا الشرفب المقاةلب لها وتالاثر فً زواٌا ال الناء‪،‬‬ ‫قطرا ال تزال متمسنب ةؤتٌال رةٌع ٌتبلشى على اف النوافند‬ ‫الجدٌد ‪ ..‬تالط نل قطرأ مالها ةؤسماء أخ تها السالٌ و ناٌاتهنا‬ ‫ت جواال ها ‪ ،‬وجثم خلف ستارها التي لم ٌرت ع ٌومنا ً أمنام‬ ‫الزم ‪ ..‬التي ٌمر وٌطٌح ةنننل تنلنك األسنمناء النرا نلنب والنتنً‬ ‫تستةطئ الر ٌل أٌ ا ً ‪ ،‬ةجمالها التي ل ٌز ف إلٌه التةول ٌوما ً‬ ‫قد صار عصٌا ً على ال الاء ‪ ..‬تخط للوط أنثر م طرٌ ورةنمنا‬ ‫طرٌقه الو ٌد و ا ره العتٌد ومستقةله الشرٌد ‪ ،‬ةنالنرجسنٌنتنهنا‬ ‫المعتادأ تتنرالا ةرالٌ الواقع ال ً التي الواجهه‪ ..‬فالصغنً إلنى‬ ‫إٌقاعها التي ٌتسار ةالا وٌمو نما ٌنمنو ننل شنًء نً ‪..‬‬ ‫الترنها على قارعب و دتها التً لم تملها ٌوما ً ول تمل أصنوا‬ ‫أ بلمالا وخٌاالتالا التً ال تعرف ال دود فقنط ‪ ..‬تنهندر وتنتنننسنر‬ ‫على رصٌف رو ها العطشب إلى أروا الا النتنً تنطنوف نولنهنا‬ ‫والتعل ةها ةشنل أو ةآخر ةخٌط رفٌع ٌرسم لالا ولهنا تنراجنٌندٌنا‬ ‫األشوا ‪ ..‬ألشٌاء لم تعد نما ناال ‪ ،‬فال نما قال ٌوما ً جةنرا‬ ‫خلٌل جةرا عالدما االتقد الواقع واالتقدها ونتنب لنهنا ولنلنهنتٌنا‬ ‫(( ال مجرد أجساد جدٌدأ ألرواح عتٌقب وقةور منلنلنب لنعنظنام‬ ‫ةالٌب ))‪ ..‬ال ٌا جةرا فؤروا الا الٌوم شرٌدأ ونتلك قةورالا أٌ ا ً‬ ‫‪ ،‬وو ده األلم التي ا تواها ٌوما ً ٌ توٌالا ووطالالا وٌسن الوط‬ ‫قةورالا وأزقب شراٌٌالالا ‪ .‬ةقامتها ال ارغب تجلسالنا ةنمن ناتاأ ننل‬ ‫تلك اإلجاةا التً عجزالا عالها ٌوما ً ‪ ،‬ولن ما فائدتها الٌوم إتا‬ ‫نا م أرادوها لم ٌعودوا هالا ‪ ،‬ها هً ت عالا وجها ً لوجنه منع‬ ‫ال قٌقب مجردٌ م نل تلك التنرٌا المشوهب ةداخل نل وا ند‬ ‫مالا ‪ ...‬و دها ‪....‬و دها ‪....‬و دها ‪....‬هً ال ٌاأ ‪.‬‬ ‫الرجس موسى‬

‫الةبلء‬ ‫طار ْتالا‬ ‫ْ‬

‫علٌل ٌمو ُ‬ ‫ٍ‬ ‫مثل َ‬ ‫الدواء‬ ‫ةٌ أقراص‬ ‫ْ‬ ‫أي ُجرم ٍ تراالا ارتنةالا‬ ‫َّ‬ ‫جمٌل ُتراالا ع ْةالا‬ ‫أي‬ ‫أم ّ‬ ‫ِ‬ ‫عٌالً ‪...‬‬ ‫صدقً‬ ‫ّ‬ ‫لسالا اآل موتى‬

‫ثغبلخ زت إلدنت اخلضشاء ‪....‬‬ ‫ٌمامب الشعر م أف ٍ إلى أف ِ‬ ‫الجوم ال الظٌر لها‬ ‫وفتشً ع‬ ‫ٍ‬

‫ةٌ الشموس وال فً ال س ِ واألل ِ‬ ‫وعلّقٌها على زٌتوال ٍب روٌ ْ‬

‫نتا َك إلى ٌوم القٌامب‬

‫مت عشقالا ةع الا‬

‫فج ٌر ٌن ل ُ عٌ الصةح ةالش ِ‬ ‫نرمى لعٌالٌكِ ٌا خ را ُء أنتةها‬

‫ٌتامى ‪..‬‬ ‫نم ‪....‬‬

‫ماجد األسود‬

‫رفً على قلةً والولها واالطلقً‬

‫م دم فبل الا الممزو ةالعر ِ‬ ‫قصٌدأٌ م دمً مراء خ ةها‬

‫عٌالً ‪..‬‬ ‫صدقً‬ ‫ّ‬ ‫ال‬

‫فً هته األٌام ٌا صدٌقتً‪..‬‬ ‫تخر م جٌوةالا فراشب صٌ ٌب تدعى الوط ‪.‬‬ ‫تخر م ش اهالا عرٌشب شامٌب تدعى الوط ‪.‬‬ ‫تخر م قمصاالالا‬ ‫مآت ‪ ...‬ةبلةل ‪..‬جداول ‪..‬قرال ل‪ ..‬س رجل‪.‬‬ ‫عص ورأ مائٌب تدعى الوط ‪.‬‬ ‫أرٌد أ أراك ٌا سٌدتً‪..‬‬ ‫لنالالً أخاف أ أجرح إ ساس الوط ‪..‬‬ ‫أرٌد أ أهتف إلٌك ٌا سٌدتً‬ ‫لنالالً أخاف أ تسمعالً الوافت الوط ‪.‬‬ ‫أرٌد أ أمارس ال ب على طرٌقتً‬ ‫لنالالً أخجل م‬

‫ماقتً‬

‫أمام أ زا الوط ‪.‬‬ ‫الزار قةاالً‬

‫وعٍُ‬ ‫على هته األرص ب ال الوالب نؤمً ‪....‬‬ ‫أ ع ٌدي وأقسم ةلٌالً الشتاء الطوٌلب‬ ‫سؤالتز علم ةبلدي ع سارٌته ‪ ...‬وأخٌط له‬ ‫أنماما ً وأزراراً‬ ‫وأرتدٌه نالقمٌص ‪ ....‬إتا لم أعرف‬

‫الً وأال ِ‬

‫ال‬

‫ٌا صدٌقتً‬

‫على ش ا ِ‬ ‫ف فإادي ال على الور ِ‬

‫فً أي خرٌف تسقط أسمالً‬ ‫وإالالً مع أول عاص ب تهب على الوط‬ ‫سؤصعد أ د التبلل ‪ ...‬القرٌةب م التارٌخ‬ ‫وأقتف سٌ ً إلى قة ب طار‬ ‫ورأسً إلى صدر الخالساء ‪ ....‬وقلمً إلى أصاةع‬ ‫المتالةً‬ ‫وأجلس عارٌا ً نالشجرأ فً الشتاء‬ ‫تى أعرف متى تالة لالا ‪...‬‬ ‫أهداب جدٌدأ‪ ،‬ودمو جدٌدأ‬ ‫فً الرةٌع؟‬ ‫وطالً أٌها التئب الملوي نالشجرأ إلى الوراء‬ ‫إلٌك هته "الصور ال وتوغرافٌب"‬ ‫م مد الماغوط‬


‫الع‬

‫مقهى المسار‬

‫د‬ ‫د ‪63‬‬

‫‪ / 02‬أيار ‪0206 /‬‬ ‫وانسبسق وانسبسلخ فألغعىا أَذَهًب ‪....‬‬

‫انغبغُخ‬

‫الزاويت‬ ‫القانونيت‬

‫الٌوم سٌنو مو وعالا جرم السرقب ةشننل أننثنر‬

‫‪16‬‬

‫سالتنر فٌما ٌؤتً الوسائل التً ٌلجؤ لها الطاغٌب لنبل نتن ناظ ةنعنرشنه‪ ،‬وقند تندهشنو‬

‫ت صٌبلً م تي قةل وسةب سردالنا هنتا النمنو نو هنو اسنتنقنراء‬

‫وتعجةو عالدما تعلمو أ قائل النبلم فٌلسوف ٌعود لما قةل المٌبلد ةمئنا‬

‫لل ال التً العٌشها الٌوم ‪ ،‬إت الجم ع ال و ى ال اصلب الٌوم نثرأ‬

‫مما ٌدل على قٌقب وا دأ‪ ،‬فالطغاأ ٌشةهو ةع هم ةالجوهر على اختبلف األزمنالنب‬

‫اال السرقب م ةعض المتطرفٌ والتٌ ٌالت لو ص ب الجنٌن‬ ‫ال ر ‪ ،‬قال هللا تعالى فً نتاةه النعنزٌنز ‪ (( :‬والسنار‬

‫والسنارقنب‬

‫السنالنٌن‬

‫والعصور‪ ،‬والرجو التؤمل ةالوسائل‪ ،‬وإسقاطها ةشنل علمً على طاغٌب العصر‪:‬‬ ‫ٔ‪-‬الغاٌب الالهائٌب للطاغٌب لنً ٌ ت ظ ةعرشه هً تدمٌر روح المواطالٌ ‪ ،‬وزر الشك‬

‫فاقطعوا أٌدٌهما جزاء ةما نسةا الناالً م عالد هللا وهللا عزٌز ننٌنم‬

‫واالعدام الثقب فٌما ةٌالهم‪ ،‬وجعلهم عاجزٌ ع عمل شًء‪ ،‬أو فعل أي شنًء! ننتلنك‬

‫فم تاب م ةعد ظلمه وأصلح فك هللا ٌتوب علنٌنه إ هللا غن نور‬

‫تعوٌد الالاس الخسب وال عب‪ ،‬والعٌ‬

‫ةبل نرامب‪ ،‬ة ٌث ٌسهل علٌهم أ ٌعتادوا التل‬

‫ر ٌم )) ‪ ،‬والسرقب الموجةب لل د هً أخت مقندار منعنٌن من منال‬

‫والهوا ‪.‬‬

‫مالقول متقوم ٌملنه الغٌر خ ٌب م‬ ‫ٌنو هتا المال ت‬

‫رز ةقصد التملك شنرٌنطنب أ‬

‫ص ٌ ب وأ ال تقل قٌمته ع دٌالار إسبلمنً‬

‫ووزاله ‪ ٗ5ٗ٘1‬غرام م التهب الخالص ‪ ،‬وإ جنرٌنمنب السنرقنب‬ ‫الموجةب لل د تثة‬

‫ةناالعنتنراف أمنام النقن ناء منالنم ٌنعندل عن‬

‫االعتراف قةل تال ٌت العقوةب ‪ ،‬أو ةشهادأ رجلٌ عادلٌ أو ةشهادأ‬ ‫رجل وامرأتٌ عدول ‪ ،‬أما عقوةب السرقب فهً ةقطنع ٌند السنار‬ ‫الٌمالى فً المر لب األولى وةقطع رجله الٌسرى فً الب العود ‪.‬‬ ‫فٌا أخوتً المجاهدٌ قد ترد نثٌر ع‬

‫اال سرقب لةٌو‬

‫ٕ‪ -‬الق اء على الةارزٌ م الرجال‪ ،‬وأص اب العقول الالا جب‪ ،‬واستئصال ننل من‬ ‫ت رد أو اول أ ٌرفع رأسه‪ .‬وهالا التتنر التطهٌر التي ت دث عاله األسد فً خطاةه‪،‬‬ ‫أي تطهٌر الةبلد م هإالء!‬ ‫ٖ‪-‬مالع الموائد المشترنب واالجتماعا والالوادي‪ ،‬و ظر التعلٌم (أو جعنلنه لنوالنا ً من‬ ‫الدعاٌب لل انم نما ٌ دث عالدالا اآل ) و جب نل ما ٌعمل على تالوٌر الال وس أو ننل‬ ‫ما ٌةث الشجاعب والثقب ةالال س‪.‬‬ ‫ٗ‪ -‬مالع المواطالٌ م التجمع ألغراض ثقافٌب‪ ،‬أو أي تنجنمنع منمناثنل‪ ،‬واتنخنات ننافنب‬

‫النالناس‬

‫السةل التً تغرس فً المواط فً الهاٌب األمر الشعور ةؤاله غنرٌنب عن ةنلنده ةنقندر‬

‫والعامب ‪ ،‬وال الثورأ وال اإلسبلم وال نتنى النعنرف ٌنر نى ةنهنته‬

‫المستطا ‪ ،‬أعالً قطع ال ةل السري التي ٌرةط النمنواطن ةنوطنالنه! تلنك أ تنعنارف‬

‫األفعال الجرمٌب ‪ ،‬فنوالوا نما عهدالانم عزٌنزي األالن نس واجنعنلنوا‬

‫المواطالٌ وتوادهم ٌإدي ةاستمرار إلى ثقب متةادلب‪.‬‬

‫جهادنم خالص لوجه هللا تعالى واتقوا هللا فً العةاد والةبلد ‪.‬‬ ‫القا ً المستشار ‪ :‬سٌ االةراهٌم‬ ‫ع و فً مجلس الق اء المو د ة لب‬

‫هم رعهى ‪...‬‬ ‫‪ ‬الة ا القلب تتؤثر ة جم الجسم ‪ ،‬فعدد رةا قنلنب اإلالسنا‬ ‫رةب فً الدقٌقب ‪ ..‬و فً ال ٌل ٕ٘ رةنب فنً‬ ‫العادي ثماالٌ‬ ‫الدقٌقب ‪ ..‬و فً ال ؤر ٓٓ‪ 1‬نرةنب فنً الندقنٌنقنب ‪ ..‬أمنا قنلنب‬ ‫العص ور فعدد رةاته ٓٓٓٔ رةب فً الدقٌقب‪.‬‬ ‫‪ ‬األت الٌسرى أ عف سمعا ً م األت الٌمالى‪.‬‬

‫٘‪ -‬إجةار نل مقٌم فً المدٌالب أ ٌظهر للعٌا ةص ب مستمرأ‪ ،‬وإنراهه ةوجه عنام أال‬ ‫ٌجاوز أةداً أةواب المدٌالب إال إتا نا الطاغٌب وأعوااله على علم ةما ٌعمل النالناس فنً‬ ‫دولته‪ ،‬وهنتا ٌواصل الطاغٌب استعةاد المواطالٌ ‪ ،‬وع طرٌ االستنعنةناد النمنسنتنمنر‬ ‫ٌعتاد الالاس الخسب وال عب والهوا ‪ .‬وهتا ٌعالً إعطاء الطاغٌب ثقةا ً صنغنٌنراً ٌنالنظنر‬ ‫ماله لٌرى أفعال مواطالٌه تى ٌعتادوا الهوا وٌؤل وا العةودٌب الٌومٌب‪ .‬وٌشتمل هنتا‬ ‫الخط السٌاسً نتلك على وسائل أخرى تا طةٌعب متشاةهب‪.‬‬ ‫‪ -ٙ‬أ ٌجتهد الطاغٌب تى تنو لدٌه معلوما مالتظمب ول نل ما ٌ عله رعناٌناه أو‬ ‫ٌقولواله‪ .‬وهتا ٌعالً أ تنو هالاك شرطب سرٌب وجواسنٌنس أو عنٌنو ٌنةنثنهنا فنً‬ ‫أرجاء الةبلد‪ ،‬أل الالاس ةهته الطرٌقب ناالوا ٌقللو م صرا تهم إتا ما تنلمنوا عن‬ ‫الظام ال نم أو ٌنتمو آراءهم ةداخلهم‪ ،‬ألالهم ٌخشو الجواسٌس‪ ،‬وٌهاةو النعنٌنو‬ ‫واآلتا‬

‫ولهم‪ ،‬تلك ألالهم إ تجاسروا وت دثوا االنشف أمرهم‪.‬‬

‫‪ٌ -1‬عتمد الطاغٌب على إغراء المواطالٌ أ ٌشً ةع هم ةالةعض اآلخر‪ ،‬فتالعدم الثقب‬ ‫ةٌالهم‪ ،‬وٌدب الخبلف ةٌ الصدٌ وصدٌقه‪ ،‬وةٌ العوام وعلٌب القوم‪ ،‬وةٌ األغالٌاء‬

‫رعضَخ‬ ‫تتوجه أسرأ المسار ال ر ةؤصد التعازي لسٌادأ القا ً‬ ‫األستات سٌ اإلةراهٌم ‪ -‬ع و مجلس الق اء المو د‬ ‫ة لب ‪ -‬والمسإول ع الزاوٌب القاالوالٌب فً ص ٌ ب‬ ‫المسار ال ر ‪ ،‬وتلك ةعد وفاأ والدته ‪ ،‬وتتمالى الص ٌ ب أ‬ ‫ٌر م هللا ال قٌدأ وأ ٌلهم أهلها الصةر والسلوا ‪.‬‬

‫وال قراء‪ .‬وهنتا فك الطاغٌب ٌةتر الشقا والالمٌمب‪ ،‬وٌثٌر قد الشعب على الطةقا‬ ‫العلٌا التً ٌجتهد أ ٌ ر ةٌالها!‬ ‫‪-1‬وأخٌراً هالاك وسٌلب أخرى للطاغٌب هً إفقار رعاٌاه تى ال ٌنل ه رسه شٌئا ً م‬ ‫جهب‪ ،‬و تى ٌالشغل المواطالو م جهب أخرى ةالة ث ع قو ٌومهم‪ ،‬فبل ٌنجندو‬ ‫م الوق ما ٌتمنالو فٌه م التآمر علٌه‪.‬‬ ‫الطلب م القارئ النرٌم ةعد قراءأ هته الوسائل‪ ،‬التؤمل فً واقعنالنا لنٌنرى النتنشناةنه‬ ‫العجٌب ةمالهن الطغاأ‪ ،‬والشٌر هالا أ ناتب هته الوسائل ال ٌلسوف أرسطو‪.‬‬


‫الع‬

‫مسارا‬

‫د‬ ‫د ‪63‬‬

‫‪ / 02‬أيار ‪0206 /‬‬ ‫عكس ادلسبس‬

‫كهُهخ وديُخ انثىسح‬ ‫رمىل احلكًخ ‪( :‬أنف كهت َمىدهى أسذ أفضم يٍ أنف أسذ َمىدهى كهت)‬ ‫نا هالاك غاةب ٌ نمها أس ٌد ‪ ،‬والغرةاء ال ٌرٌدو‬ ‫نل م فً الغاةب ‪ ،‬قائلٌ ‪‖ :‬ال‬

‫‪ ::‬يٍ َشعً مبٍ ؟؟‬

‫نمه ‪ ،‬قرروا تالصٌب نلب ةدالً ماله ‪ ،‬فثار‬

‫ال ٌ نمالا نلب― ‪ ...‬و صل‬

‫‪17‬‬

‫روب نثنٌنرأ وأهنل النغناةنب‬ ‫ٌ‬

‫مصرٌ على موق هم ‪ ،‬واستمر تلك إلى أ جاء أ ند الندهناأ إلنى النغنرةناء ‪ ،‬وقنال لنهنم ‪:‬‬ ‫‖الصةوا أسداً نلةا ً― ‪ .‬أجاب الجمٌع ةاستغراب ‪ :‬نٌف أسد نلب ‪..‬؟!‬

‫هالناك فنهنم خناطنئ لنمنعنالنى الن نرٌنب ‪ ..‬أو هنالناك خنطنؤ‬ ‫ةالت نٌر ‪..‬أو رةما خطنؤ ةنعنقنل صنا نب هنتا النتن نننٌنر ‪،‬‬ ‫والصطدم أ ٌاالا ً ةطرٌقب فهم الةعنض لنمنعنالنى الن نرٌنب ‪..‬‬ ‫فٌسر و فً ت نٌرهم لٌتجاوزوا نل الن ندود من أجنل‬

‫أعجب الغرةاء ةالن نننرأ ‪،‬‬ ‫صةوه ملنا ً ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫فقال لهم ‪ :‬هاتوا أسداً واالزعوا أالٌاةه فٌصةح تلٌبلً وال ّ‬

‫مصال هم الشخصٌب ‪ ،‬فبل ظالا فً ال ترأ األخٌرأ مثنبلً ‪،‬‬

‫والصةوا نمٌالا ً أل د األسود المشهورٌ ةالشجاعب ‪ ،‬وأسروه والزعوا أالٌاةه ‪ ،‬وأغروه نثٌراً‪،‬‬

‫أشخاص ٌسر و ةؤغالامهم ةٌ أشجار الزٌالب والزٌتو‬

‫فقةل العمل َ معهم ‪ ،‬وةعد تلك دعوا إلى اجتما ةٌ‬

‫ٌواالا الغاةب والغرةاء ل قن الندمناء ‪،‬‬

‫التً ٌزرعها أص اب المالازل أمام مالازلهم ‪ ،‬وعنالندمنا‬

‫واختاروا األسد مالزو األالٌاب ملنا ً ‪...‬‬

‫ٌطلب مالهم أص اب هته المالنازل إةنعناد أغنالنامنهنم عن‬

‫ا ت ل ال ٌواالا ةالالصر ‪ ..‬اةتسم الملك ‪ ،‬فسؤله تئب نا ةجاالةه ‪ :‬أٌن أالنٌناةنك ٌنا جنبللنب‬

‫األشجار ٌسمعو نبلما ً غرٌةا ً عجٌةا ً ‪ ،‬فمالهم من قنال ‪:‬‬

‫أمر النمنلنك جنالنوده‬ ‫الملك‪..‬؟؟ ‪ .‬غ ب الملك و اول قتله ‪ ،‬لناله لم ٌستطع ألاله دو أالٌاب ‪َ ..‬‬

‫هاي ال رٌب جً ‪ ....‬ما‬

‫ةقتل التئب ألاله الال م هٌةب الملك ‪.‬‬

‫ٌسوانم نلنم أالتم ٌاموظ ٌ ‪..‬‬

‫سمع الغرةاء ةال ادثب وأرسلوا إلى األسد الملك ‪ :‬ا تر أ تةتس َم مرأ ً أخرى ‪ ،‬نً ال ٌ‬ ‫َ‬

‫نح‬

‫ل مثنل قنةنل ‪ ...‬هنالنننةن‬

‫ونؤ ال رٌب هً الن نو نى والنتنسنٌنب وعندم االال نةناط‬ ‫ةقاالو أو شرٌعب أو أخبل ‪ ..‬ونل متاح مةاح ‪ ،‬ولؤلسف‬

‫سرك ‪ ،‬وت ٌع هٌةتك ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫قال الملك ‪ :‬سمعا ً وطاعب ‪ .‬وعا‬

‫هالاك م ٌعل نل شنًء عنلنى الن نرٌنب ‪ ..‬والسنوا ةنؤ‬

‫ةقٌب عمره ال ٌستطٌع االةتسام ‪.‬‬

‫ال رٌب هً فنر قةل نل شًء ‪ ،‬رةنمنا لنم ٌنتنمنننالنوا من‬ ‫أ مد المالةجً‬

‫ّ‬ ‫يٍ أسجبة رمذو انُبثبٌ ‪..‬‬ ‫درس مادأ م السالب األولى االةتدائٌب إلى غاٌب السالب السنادسنب االةنتندائنٌنب ‪،‬‬ ‫‪ ‬فً الٌاةا ُت ّ‬ ‫اسمها ( طرٌ إلى األخبل ) ‪ٌ ،‬تعلم فٌها التلمٌت األخبل وف التعامل مع الالاس‪.‬‬

‫فهمها أو فهموها ةالطرٌقب التً ٌرٌدو أ ٌ هموها‪. ..‬‬ ‫وهالاك م لدٌه عقدأ م نلمب رٌب لؤلسف !!! ‪ ،‬وال‬ ‫التساءل لو نا هتا الراعً لدٌه أشجنار زٌنتنو وهنالناك‬ ‫م ٌرعى ةغالمه ةٌالها ‪ ..‬هل ٌةقى م هوم ال رٌب ال سه أم‬ ‫ٌتغٌر ؟؟!!‪ ..‬التساءل أٌ ا ً ‪ ،‬لو عتب هتا الشخص ال سه‬ ‫ةةرهب م الت نٌر فً عقله الصدئ ‪ ،‬هل قال هنتا النننبلم‬

‫‪ ‬فً الٌاةا ال ٌوجد رسوب م السالب األولى االةتدائٌب ولغاٌب السالب الثالثب المتوسطب ‪ ،‬أل ّ‬

‫أم خجل على ال سه وأةعد غالمه م أشنجنار النغنٌنر النتنً‬

‫الهدف م هته السالوا هو الترةٌب وغرس الم اهٌم وةالاء الشخصٌنب ‪ ،‬ولنٌنس النتنعنلنٌنم‬

‫تعب أرةاب تلك النمنالنازل فنً زراعنتنهنا واالعنتنالناء ةنهنا‬

‫والتلقٌ ‪.‬‬

‫؟؟!!! ‪ ..‬وطالما هالاك أشخاص ةهتا الت نٌر ‪ ،‬التساءل ؟؟‬

‫‪ ‬الٌاةاالٌو وعلى الرغم م أالهم م أغالى شعوب العالم ‪ ،‬لٌس لدٌهنم خندم ‪ ،‬فناألب واألم‬ ‫هما المسإوال ع الةٌ واألوالد ‪.‬‬ ‫‪ ‬األط ال الٌاةاالٌو ٌالظ و مدارسهم نل ٌوم لمدأ رةع ساعب مع المدرسٌ ‪ ،‬ممنا أدى إلنى‬ ‫ظهور جٌل ٌاةاالً متوا ع و رٌص على الالظافب !!‬ ‫‪ ‬عامل الالظافب فً الٌاةا ٌسمى "مهالدسا ص ٌا" ةراتب ٓٓٓ٘ إلى ٓٓٓ‪ 1‬دوالر أمرٌنً‬ ‫فً الشهر‪ ،‬وٌخ ع قةل االتداةه الختةارا خطٌب وش وٌب!!‪.‬‬

‫م هو األجدر ةرعً اآلخر ؟؟ النغنالنم أم النراعنً ؟؟!!‪..‬‬ ‫علٌالا أ ال ًٌ ت نٌرالا و مائرالا قةل نل شًء والنمنشنً‬ ‫مع المقولب (( تالتهً رٌتك عالدما تةدأ رٌب اآلخرٌ ))‬ ‫عالدها فعبلً ال ق ال نرٌنب النتنً النرٌند ‪ ،‬أو عنلنى األقنل‬ ‫سالسٌر ةالطرٌ الص ٌح ‪...‬‬ ‫م مد إسماعٌل‬


‫الع‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫‪63‬‬

‫ترفيه‬ ‫‪ 18‬ترفٌه‬

‫العدد‪ /ٕ1‬االثالٌ ٔ الٌسا ٖٕٔٓ‬ ‫‪ / 02‬أيار‪0206 /‬‬

‫ّ‬ ‫سهى احلشوف‬

‫انكهًخ ادلفمىدح‬ ‫و‬

‫ٔ‬

‫ٕ‬

‫ٖ‬

‫ٗ‬

‫٘‬

‫‪ٙ‬‬

‫‪1‬‬

‫‪‬‬

‫ٔ ‪ّ ٗ + ٖ +‬طم‬

‫‪‬‬

‫‪ ٔٓ + ٔٔ + 1‬تنر الماعز‬

‫‪‬‬

‫٘ ‪ 1 + ٙ +‬أداأ لل صر‬

‫‪‬‬

‫ٕ ‪ ٗ + 1 + ٗ + 1 +‬إنمال‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫ٓٔ ٔٔ‬

‫ز‬

‫ف‬

‫ر‬

‫و‬

‫ر‬

‫م‬

‫أ‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ص‬

‫ف‬

‫د‬

‫ل‬

‫ب‬

‫ب‬

‫م‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ض‬

‫ر‬

‫ص‬

‫ر‬

‫س‬

‫ا‬

‫ا‬

‫د‬

‫م‬

‫س‬ ‫ب‬

‫م‬

‫ف‬

‫ك‬

‫ا‬

‫ك‬

‫ا‬

‫ل‬

‫س‬

‫ي‬ ‫م‬

‫ر‬

‫ت‬

‫ل‬

‫د‬

‫ل العدد الساة ‪ :‬زهٌر سالم‬

‫و‬

‫أ‬

‫ل العدد الساة النلما المتقاطعب ‪:‬‬

‫م‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ا‬

‫هـ‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ر‬

‫سمعالا ‪ ..‬ةنٌالا ‪ ،‬فماتا تغ ٌّر؟‬

‫ي‬

‫م‬

‫ي‬ ‫ا‬ ‫أ‬

‫ي‬

‫ر‬ ‫ك‬

‫د‬

‫ي‬

‫م‬

‫م‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ك‬

‫ح‬

‫قلٌل مالا م صةر‬

‫قم ٌا أخً واال ض م دمك الندر‬

‫وازفر ما ةصدرك م قهر‬ ‫انكهًخ ادلفمىدح ‪ :‬يٍ أزُبء محص احملبصشح‬

‫عمودي ‪ - ٔ :‬مورد ‪ -‬السٌا ٕ‪ -‬م توح ‪ -‬ألهم ٖ‪ -‬متةهر ‪ -‬جٌد ٗ‪-‬‬ ‫در ‪ -‬هجا ‪ٌ -‬مر ٘‪ -‬علوم ‪ -‬ةا ‪ -‬ا ا ‪ -ٙ‬لوز ‪ -‬أهل ‪ -‬دل ‪ -1‬رجنب ‪ -‬قنار‬ ‫‪ -1‬صلٌل ‪ - 1‬ةادله ‪ٌ -‬سقً ٓٔ ‪ -‬داعل ‪ -‬ثرى‬

‫كهًبد يزمبععخ‬

‫ا‬

‫ا‬

‫السٌالا أو تالاسٌالا القدر‬

‫أفقً ‪ -ٔ :‬م مد علً ‪ -‬ةد ٕ‪ -‬ووترلو ‪ -‬ا ا ا ٖ‪ -‬ةتر ‪ -‬وزر ‪ -‬د ٗ‪ -‬د‬ ‫ف هـ هـ م ‪ -‬ل ل ٘‪ -‬مر ‪ -‬أةله ‪ -ٙ‬جاةه ‪ -1‬أم ‪ -‬القنصنٌنر ‪ٌ -1‬نهندر ‪-‬‬ ‫القى ‪ -1‬سلٌم إدرٌس ٓٔ ‪ -‬الاجً العلً‬

‫ل العدد الساة ‪ :‬عةد الستار السعٌدي‬

‫‪0‬‬

‫‪0‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪02‬‬

‫‪0‬‬

‫أفقً ‪:‬‬

‫‪0‬‬

‫ٔ‪ -‬رئٌس أمرٌنً ساة —اسم موصول ٕ‪ -‬سنرب من النطنٌنور—‬ ‫الصف فقٌه ‪ -‬تمام ٖ‪ -‬إٌاب ٗ‪ -‬مالطقب من ناصنرأ فنً دمشن (م) ‪-‬‬ ‫ٌاقو ٘‪ -‬أعجةه ‪ -‬م الجالوب ‪ -ٙ‬مالطقب مشتعلب فً رٌف مص‬

‫‪6‬‬

‫‪ -‬منبلت (م)‬

‫‪4‬‬

‫‪ - 1‬وجةب شعنةنٌنب ‪ -‬م نى ‪ -‬عنننس ةناطنل ‪ -1‬أخنر‬ ‫‪ - 1‬رسول ‪ -‬م أسماء دمش‬

‫ا‬

‫و‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ل‬

‫( سئُس سىسٌ سبثك )‬

‫ٓٔ‪ -‬أول رئٌس ل زب هللا‬

‫‪3‬‬

‫عمودي ‪:‬‬

‫‪3‬‬

‫ٔ‪ -‬جزٌرأ عرةٌب ‪ -‬فنب مالٌب ٕ‪ -‬م األسماء الخمسب (م) ‪ -‬غطوه‬

‫‪7‬‬

‫ٖ‪ -‬طاعب ‪ -‬ع و فً الجسم ٗ‪ -‬ال ب ‪ -‬منرض جنلندي ‪ٌ -‬ن نظنى‬ ‫(م ) ومجزومب‬

‫‪8‬‬

‫٘‪ -‬مها ‪ -‬لنلنالنداء ‪ -‬أ ند النوالندٌن (م) ‪ -ٙ‬الن نقنٌنر ( منةنعنثنرأ )‬ ‫‪ - 1‬رٌةته ‪ -‬الصف لجٌ ‪ -1‬م األقارب (م) ‪ -‬م النخن نروا (م)‬ ‫‪ - 1‬أ د الوالدٌ (م) ‪ -‬إجاةب (م) ‪ٌ -‬رى ةطرف عٌاله (م)‬

‫‪9‬‬

‫ٓٔ ‪ -‬م ف ول الشعراء فً العهد األموي ‪ -‬الدر‬

‫‪18‬‬

‫‪02‬‬ ‫إعداد الصفحت ‪ :‬جميل حميدي‬


‫مالوعا‬ ‫‪ 18‬ترفٌه‬

‫العدد‪ /ٕ1‬االثالٌ ٔ‬

‫‪ / 02‬أيار ‪0206 /‬‬

‫الع‬ ‫دد ‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫الٌسا ٖٕٔٓ‬

‫‪19‬‬

‫سذوا آراَكى يب اسزغعزى ‪ ..‬فُسٍ نٍ َسكذ‬

‫ِّ‬ ‫أَب وصذَمٍ ادلؤَذ ‪...‬‬

‫مالت أ ت رر مدٌالب مالةنن من النعنصناةنا‬

‫األسندٌنب ‪ ،‬والن ن النعنمنل ‪-‬‬

‫نص ٌ ب ثورٌب ‪ -‬على الخرو ةمدٌالتالا ةؤةهى لّب وأف ل صنورأ ‪ ،‬ولنم‬

‫‪6‬‬

‫الوفر جهداً فً اإلشارأ إلى الخطؤ ‪ ،‬ولم الةخل فً القد المسًء ‪ ،‬ةنل ثن ّقنلنالنا‬

‫انعصبثبد اإلسهبثُخ ادلسهسخ ‪!!..‬‬ ‫جلسالا نعادتالا عالد صدٌقالنا النمن ناٌند فنً دنناالنه النمنطنل عنلنى الشنار‬ ‫الرئٌسً ‪ ..‬تجمعالً ة ِه صداقب عمٌقب عمرها أنثر م خمنسنب أعنوام ‪..‬‬ ‫نل ّ وا د م ّالا ٌ مل ُ و ّداً نةٌراً لآلخر ‪ ...‬وجاء النثنورأ وننل ّ وا ن ٍد من ّالنا‬ ‫( امتطى جواد زاوٌب ) ‪ ..‬أالا صر ُ فً‬ ‫ّ‬ ‫صف الثوار األ رار ‪ ..‬وهو ظنل ّ‬ ‫ّ‬ ‫الجزار ‪ ...‬أالنا منعنارض وهنو منإ ٌّند ‪ ‖ ..‬النرأي‬ ‫صف الالظام القاتل‬ ‫فً‬ ‫ّ‬ ‫والرأي اآلخر― نما تقول قالاأ الجزٌرأ ‪ ،‬وٌت ّنرالً دائمنا ً ‪ ...‬ورغنم تلنك‬ ‫ةقٌالا أصدقاء ‪ ..‬وةٌالما ال‬

‫مر م أمنامنالنا شناةنا‬ ‫فً غمرأ دٌثالا ‪ّ ...‬‬

‫صغٌرا عمراً ‪ ،‬وتةدو على مبلم هما الطراوأ والالعومب ‪ ،‬وناالا ٌ مبل‬ ‫سبل ا ً ٌدل ّ وةالٌقٌ القاطع على أالهما م عالاصر إ دى النتائب التاةعنب‬ ‫للجٌ‬

‫ال ر ‪ ،‬فال‬

‫العٌ‬

‫فً مدٌالب م ررأ نما تعلمو ‪...‬‬

‫علٌ ِه العٌار ( نما ٌُقال ةالعامٌب ) ‪ ،‬وال ه ّم لالا وال هدف إال خدمنب ثنورتنالنا‬ ‫أوالً ومدٌالتالا ثاالٌا ً ‪ .‬ت دثالا فً مرا ٍ نثٌرأ ع غبلء األسعنار ‪ ،‬وطنالنةنالنا‬ ‫المعالٌٌ ةاألمر التدخل لم ارةب اال تنار والغ‬

‫والتبلعب ةاألسعار ‪ ،‬وقد‬

‫‖الادٌ َ لو اسمع َ ٌّا ً ولن ال ٌاأ لم تالادي ‪ . ―..‬قلنالنا غنٌنر منرأ أ ّ‬ ‫األوسا المالتشرأ فً أسواقالا وشوارعالا االتشار الالار فً ال طب ‪َ ،‬مجلةب ٌ‬ ‫للمرض والاقلب ٌ للعدوى ‪ ،‬و ُتخل ّ ةالمالظر العام ‪ ،‬وتعطً الزائر االطةناعنا ً ال‬ ‫ٌلٌ ُ ةمدٌالتالنا ‪ ،‬وطنالنةنالنا آالنتاك عنلنى رإوس األشنهناد ةنرفنع النقنمنامنب‬ ‫وتر ٌلها ‪ ..‬فسةقتهم ججهم ولم السمع لهم صنوتنا ً ‪ ..‬قنلنالنا إ ّ إطنبل‬ ‫الرصاص دو َ دا ٍ لتلك هد ٌر و م سدأ ‪ ،‬وال سٌما مع القص التخٌرأ ال اد‬ ‫التي ٌعاالً ماله أةطالالا على جةها الت رٌر ‪ ،‬فنوفنروا ٌنا الناس سنبل نننم‬ ‫لٌوم الهول والتود ع ال ٌاض ‪ ..‬فجاء الرصاص سٌبلً ونؤالالا ما القول إال‬ ‫قصٌدأ عصماء فً مدح ةالً تغلب ‪ ..‬تننلنمنالنا فنً أعندادالنا السناةنقنب عن‬

‫قال متقصداً إ راجً وتعنٌر مزاجً ‪ :‬أهتا هو جٌشنم ال ر ‪..‬؟!‬

‫ةسطا السبلح وع أزمب الخةز وع وع وع ‪ ..‬ونم تنلمالا والنادٌنالنا‬

‫اةتسم ُ ‪ ،‬وقل ‪ :‬ال ‪ ،‬هته هً العصاةا اإلرهاةٌب المسل ب التً صن ّد‬

‫وال م مجٌب ‪ ..‬ونؤ ّ األرض االشق واةتلع المعالٌٌ ةاألمر ‪ ..‬فنٌنا ٌنا‬

‫جو م الصم ‪ ...‬اةتسم صدٌقالا النمن ناٌند ‪...‬‬ ‫سٌد َك رأسالا ةها ‪ ...‬سا َد ّ‬

‫أٌها التٌ ‖مؤلوا آتاالهم قطالا ً وطٌن ― ‪ ..‬سندوا آتاالنننم منا اسنتنطنعنتنم ‪..‬‬ ‫وغ وا أةصارنم ع نتاةاتالا ما أردتم ‪ ..‬فال‬

‫إثر تلك ال صول على نؤس شاي إ افً ‪.‬‬ ‫واستطعالا َ‬ ‫رسبل العاصً ‪...‬‬

‫ثار على آل األسد ةعد أرةعٌ عنامنا ً من النننةن‬ ‫أمثالنم ‪...‬‬

‫ل السن ‪ ،‬والشعب النتي‬ ‫والنظنلنم لن ٌنعنجنز عن‬


‫ترفٌهمسار‬ ‫‪ 18‬آخر‬

‫العدد‪ /ٕ1‬االثالٌ ٔ‬

‫‪ / 02‬أيار ‪0206 /‬‬

‫الع‬ ‫دد ‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫الٌسا ٖٕٔٓ‬

‫‪20‬‬

‫قالدٌل الثورأ‬

‫سةو الٌ‬ ‫لهعخ جنى ‪ ..‬زصٍ يُجح‬

‫قلعب الجم األثرٌب تقع على ال ب الٌمالى لالهر ال را‬ ‫العظٌم ‪،‬وتلك إلى الشر م مالةن‪ ،‬فً سهنول نلنب‬ ‫الشرقٌنب‪ ،‬تنةنعند عن مندٌنالنب نلنب ٘ٔٔننم ةناتنجناه‬ ‫الشمال الشرقً عةر مدٌالنب منالنةنن‪ٌ ،‬نرتن نع منوقنعنهنا‬ ‫‪ ٖ11‬م ع سطح الة ر و‪ٙ1‬م ع مالسوب ال نرا ‪.‬‬ ‫ند‬ ‫ناال القطب لتجمع الجٌو ت ن نٌنراً لنلن نمنبل‬ ‫التهدٌدا الةنارثنٌنب ـن السناسناالنٌنب فنً منالنطنقنب ةنبلد‬ ‫الرافدٌ ‪ ،‬وسة لعالم المسمارٌا ال رالسنً ثنورو ـ‬ ‫داالج أ افترض قةل سالوا عدٌدأ أ اآلشنورٌنٌن‬ ‫جعلوا م عةنور الن نرا عنالند قنلنعنب النالنجنم طنرٌنقنا ً‬ ‫مختصراً ةدٌبلً ع الطرٌ الرئٌس عنةنر تنل األ نمنر‬ ‫إلى الشمال م القلعب‪ .‬عنرفن عنالند النرومنا ةناسنم‬ ‫ناٌسٌلٌاالا‪ ،‬وألالها تمثل القطب عةور من النغنرب إلنى‬ ‫مالةن‪ ،‬فكالها أصة ةمثاةب رأس جسنر لنهنا‪ ،‬ولنتلنك‬ ‫أطل على القلعب ال سها اسم ( ص منالنةنن (‪.‬تنقنوم‬ ‫القلعب فو مرت ع صخري ٌنةنرز من مسنطنح جنرف‬ ‫الالهر‪ ..‬ونا الور الدٌ ة زالنً (‪ٔٔٗٙ‬ـنٗ‪ٔٔ1‬م)‬ ‫قد أعاد تشٌٌد النقنلنعنب تا النتنارٌنخ األقندم‪ ،‬وتنعنود‬ ‫الةقاٌا الشاخصب الٌوم م القلعب إلى الترمٌما النتنً‬ ‫تن نل ةنهنا ناننم نلنب‪ ،‬النمنلنك النظناهنر غنازي فنً‬ ‫السننالننوا م ن ‪ ٕٔٓ1‬إلننى ٕ٘ٔٔم‪ .‬وفننً أواخننر‬ ‫القر الثالث عشر والقر الراةنع عشنر ةندأ قنلنعنب‬ ‫الالجم‪ ،‬أسوأ ةمواقع أخرى‪ ،‬تمر ة نتنرأ من اإلهنمنال‬ ‫واال م بلل التٌجب لغزوا النمنغنول لنلنمنالنطنقنب‪ .‬وقند‬ ‫أجرٌ أعمال الترمٌم فً العقود البل قب ألةنالنٌنب هنته‬ ‫القلعب‪.‬‬ ‫سور القلعب مةالً م اآلجر علنى النطنراز النتي ننا‬ ‫شائعا ً أٌام صبلح الدٌ األٌوةً ‪ ،‬وهو سور خنارجنً‬

‫نننخنننم ٌنننطنننوقنننه خنننالننند‬ ‫مننن ننن نننور فنننً الصنننخنننر‬ ‫ٌتراوح عر ه ةنٌن ‪ 1‬و‬ ‫‪ 1‬متر‪ ،‬وعنمنقنه ‪ 1‬منتنر‪.‬‬ ‫تتؤلنف النقنلنعنب من ثنبلثنب‬ ‫طنننواةننن ‪ ،‬طننناةننن تننن ننن‬ ‫األرض ٌ م المستودعا‬ ‫الننننننننندفنننننننننا‬ ‫وأةنننننننننرا‬ ‫والصننهننارٌننن والننمننمننرا‬ ‫السرٌب‪ٌ ،‬لٌه طاة أر ً‬ ‫فننٌننه قصننر اإلمننارأ مننع‬ ‫مل قاته المنوالب م منام‬ ‫وفر ومجمع مٌاه‪ .‬أما الطاة العلوي‪ ،‬فٌ م منةنالنى‬ ‫القٌادأ والمسنجند‪ ،‬النطنرٌن النمنإدٌنب إلنٌنهنا منعنةندأ‪.‬‬ ‫وٌتقدم مدخل القلعب ةرجا ٌ مٌا الةواةب من جنهنب‬ ‫الالهر‪ ،‬وفو المدخل توجد نتاةب عرةٌنب تنتننر ف نل‬ ‫الملك الظاهر غازي فً الةالاء‪ ،‬وهالاك منمنر منرننزي‬ ‫ٌصعد م المدخل ةنٌن صن نٌن من النغنرف‪ .‬وٌنعنلنو‬ ‫الطاة الثاالً م القلعب غرف وممرا سرٌب ٌنروى‬ ‫أ لها مالافت سرٌب ت ً إلى الالنهنر‪ .‬وتشنمنل ةنقناٌنا‬ ‫القلعب قصراً صغٌراً وسا ب مرنزٌب‪.‬‬

‫تتمٌز قلعب الالجم ةالتالو النننةنٌنر فنً شنننل األةنرا‬ ‫الموزعب على م ٌط القنلنعنب‪ ،‬ةنؤشنننالنهنا النعندٌندأ إ‬ ‫ناال مرةعنب‪ ،‬أو مسنتنطنٌنلنب‪ ،‬أو م نلّنعنب‪ ،‬وتنتنالنو‬ ‫القلعب ةوجود عالاصر معمارٌنب إالشنائنٌنب وفنً الن نس‬ ‫الوق هً دفاعٌب متمثلب ةالخالد التي ٌشنل العائن‬ ‫األول أمام المهاجم‪ ،‬وأٌ ا ً المالن ندر النمنةنلنط النمنائنل‬ ‫التي ٌعٌ تسل الجالود على األسوار‪ ،‬وم ثم تنؤتنً‬ ‫ةمرام لنلنسنهنام والنتنً ٌصنل ةنٌنالنهنا‬ ‫األةرا المزودأ‬ ‫ٍ‬ ‫أسوار متٌالب جداً‪ ،‬أما المدخل فهنو ٌنتنمنٌنز ةنالنتنقنالنٌنب‬ ‫التً اعتمدها األٌوةٌو ‪.‬‬

‫انشاعٍ انزهجٍ نصسُفخ ادلسبس احلش‬

‫انشهُذ ( أَس عبنت انغعبٌ )‬

‫م موالٌد قرٌب ( جب النجلً ) ‪ٔ111 / ٘/ ٔ1‬م ‪ ،‬درس‬ ‫فً معهد إعداد المدرسٌ – نلنب – قسنم الن نالنو والنرسنم‬ ‫وتخر ماله سالب ٕٓٔٓم ‪.‬شنارك فنً منعنظنم النمنظناهنرا‬ ‫التً شهدتها مدٌالب مالةن ‪ ،‬ونا له دور ةارز فً القنل نرننب‬ ‫المظاهرا إلى قرى الرٌف الجالوةً التاةعب لمندٌنالنب منالنةنن ‪،‬‬ ‫نما ساهم فً تالظٌم اإل راةا التً شهدتها المندٌنالنب تنالندٌنداً‬ ‫ةجرائم قوا األسد ‪ .‬ننا من األوائنل النمنإسنسنٌن لنننتنٌنةنب‬ ‫العادٌا ‪ ،‬وشارك معها فً نل المعارك التً خا تها ‪ ،‬نٌنث‬ ‫نا موجوداً فً ص وف النتٌةب فً معرنب ت رٌر تنل أةنٌنض‬ ‫ومعرنب ت رٌر اجز تل بلف ومعارك أصن نر النجنار ةنرأس‬ ‫العٌ ‪ ،‬وم ثم االتقل للجهاد فً الرقب ‪ .‬ونا م المجاهدٌن‬ ‫األةطال التٌ رروا مص اأ الةترول فً النرامب – الن نمنرا‬ ‫– وم خب العنننٌنرشنً ‪.‬ومن ثنم شنارك فنً تن نرٌنر منطنار‬ ‫الجراح العسنري ( نشٌ ) ‪ ...‬وعالدما سمع ةنخنرو رتنل‬ ‫م دةاةا الالظام م اللواء ٖ‪ 1‬فً عٌ عنٌنسنى ‪ ،‬وتنقندمنه‬ ‫ةاتجاه الن نرقنب ‪ ،ٔ1‬و ننا هنتا النرتنل ٌنالنتنهنك النمن نرمنا‬ ‫وٌ ر وٌدمر وٌعتدي على أعراض المواطالٌ ‪ ،‬فقطع أالنس‬ ‫إجازته والت ةرفاقه التٌ التروا أروا هم إلٌقاف تقدم هنتا‬ ‫الرتل وتدمٌره ‪ ،‬ونا لهم ما أرادوا ‪ .‬وفنً منعنرننب تن نرٌنر‬ ‫نتٌةب النٌمٌاء فً ال رقب ‪ ، ٔ1‬قدم أالس درسا ً فنً النةنطنولنب‬ ‫والشجاعب ‪ٌ ،‬ث ننا ٌنتنقندم دو خنو ٍ‬ ‫ف أو وجنل ‪ ،‬وننا‬ ‫ٌقوم ةالتغطٌب على رفاقه المتقدمٌ ‪ ،‬ورغم ت تٌنرا رفناقنه‬ ‫ةؤال ٌرفع رأسه ‪ ،‬إال أاله قال ‪ (( :‬هم ٌقاتلو فً سةٌل ةشار‬ ‫وٌرفعو رإوسهم وأالا أقاتل فً سةٌل هللا وتطلةو منالنً أ‬ ‫أخ ض رأسً )) ‪ ،‬فؤصٌب على إثرها ةرصاصب فنً رأسنه ‪،‬‬ ‫وتلتها أخرى استنقنر فنً صندره ‪ ،‬فناسنتنشنهند عنلنى ثنرى‬ ‫الوط مقةبلً غٌر مدةر ‪ .‬اللهم تقنةنلنه من الشنهنداء وأسنننالنه‬ ‫فسٌح جالاالك ‪ .‬وألهم أهله الصةر والسلوا ‪.‬‬

‫ص ٌ ب المسار ال ر‬

‫‪SMART‬‬ ‫‪Email : almsaaralhor@gmail.com‬‬ ‫‪Skype : Almsaar-alhor‬‬ ‫صحيفت المسار الحر ‪Facebook :‬‬


العدد 36