Issuu on Google+

‫الملف السياسي‬

‫جهات‬

‫أزمة خانقة‬ ‫تهدد مداخيل‬ ‫العاصمة‬ ‫االقتصادية‬

‫‪20‬‬

‫وأخيرا‪ ..‬هل ستتم‬ ‫حماية أمالك‬ ‫األوقاف من الطامعني‬ ‫ومستغلي النفوذ؟‬

‫الر�أي احلر واخلرب اليقني‬

‫يومية مستقلة‬

‫> مدير النشر‪ :‬عبد اهلل الدامون‬

‫> العدد‪2258 :‬‬

‫> االثنين ‪ 26‬صفر ‪ 1435‬الموافق لـ ‪ 30‬دجنبر ‪2013‬‬

‫الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫األمن يضبط قاضيا في وضع مخل مع سيدة متزوجة بآسفي‬

‫‪9 8‬‬

‫املغرب يتراجع في مؤشر‬ ‫الدميقراطية لسنة ‪2013‬‬ ‫عبد الصمد الزعلي‬

‫(أرشيف)‬ ‫ال َـم ْه ِـدي ال ًَـكـ َّـر ِاوي‬ ‫أوقفت عناصر من الدائرة الرابعة لألمن في‬ ‫آسفي قاضيا في احملكمة االبتدائية في آسفي‬ ‫بحوزته كميات كبيرة من اخلمور وبرفقته سيدة‬ ‫متزوجة في غابة مجاورة لثانوية اخلوارزمي‬

‫في ساعة متأخرة من يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وكشفت مصادر عليمة لـ«املساء» أن زوج‬ ‫السيدة التي ضبطت في سيارة القاضي ظل‬ ‫يترصد خطوات زوجته لشكه في خيانتها له‪،‬‬ ‫قبل أن يباغتها وهي في وضع مخل باحلياء‬ ‫رفقة القاضي داخ��ل سيارته‪ ،‬ويعمد إلى نزع‬

‫عبد الرحيم ندير‬ ‫ذك�����رت م���ص���ادر م��ط��ل��ع��ة أن‬ ‫وزير الطاقة واملعادن عبد القادر‬ ‫اعمارة تدخل‪ ،‬خالل لقاء جمعه‬ ‫بتجمع النفطيني ي��وم اجلمعة‬ ‫األخ��ي��ر‪ ،‬م��ن أج��ل وأد اخلالفات‬ ‫ال��ق��ائ��م��ة ب�ين ش��رك��ت��ي «سامير»‬ ‫و«أف��ري��ق��ي��ا»‪ ،‬وال��ت��ي ط��ف��ت على‬ ‫ال��س��ط��ح ع��ق��ب إط��ل�اق «سامير»‬ ‫ل���ف���رع ج���دي���د ل���ت���وزي���ع ال���وق���ود‬ ‫واحملروقات‪.‬‬ ‫وأوض���ح���ت امل���ص���ادر ذاتها‬ ‫أن شركات منضوية حتت لواء‬ ‫جتمع النفطيني باملغرب طالبت‬ ‫وزي�����ر ال���ط���اق���ة ب���ال���ت���دخ���ل حلل‬ ‫امل��ش��اك��ل وال��ص��ع��وب��ات املتعلقة‬ ‫بتدبير محطات الوقود وباندماج‬ ‫الفاعلني اجل���دد‪ ،‬وع��ل��ى رأسهم‬ ‫«سامير»‪ ،‬مؤكدة أن اعمارة تعهد‬ ‫ب��ال��ت��وس��ط ل��ف��ض اخل�لاف��ات بني‬ ‫ال��ش��رك��ات‪ ،‬وذل���ك ب��ه��دف حتسني‬ ‫ج��ودة خدمات قطاع احملروقات‬

‫مفاتيحها ويتجه صوب املصالح األمنية قصد‬ ‫إخبارها بضبطه لزوجته متلبسة بالفساد مع‬ ‫أحد قضاة احملكمة االبتدائية‪.‬‬ ‫وقام مواطنون مبحاصرة سيارة القاضي‬ ‫والسيدة املتزوجة التي كانت برفقته حتى حلت‬ ‫بعني املكان عناصر من الدائرة الرابعة لألمن‪،‬‬

‫تتمة ص ‪6‬‬

‫اعمارة يتدخل إلخماد حرب‬ ‫احملروقات بني «باعامر» و«أخنوش»‬ ‫وتطويرها بشكل أكبر‪.‬‬ ‫وأش������ارت امل���ص���ادر إل���ى أن‬ ‫اع���م���ارة ح�����اول ال��ت��غ��ط��ي��ة على‬ ‫النقاط اخلالفية باعتبار جتمع‬ ‫النفطيني باملغرب شريكا مهما‬ ‫ب��ال��ن��س��ب��ة إل����ى وزارة الطاقة‪،‬‬ ‫مضيفة أن الوزير أكد أن مزيج‬ ‫الطاقة الوطني الذي يعتمد على‬ ‫الوقود األحفوري‪ ،‬يتطلب‪ ،‬حاليا‪،‬‬ ‫العمل من قبل جميع الفاعلني في‬ ‫القطاعني اخلاص والعام لتأمني‬ ‫اإلمدادات‪.‬‬ ‫وكان مسؤول كبير في شركة‬ ‫«س��ام��ي��ر»‪ ،‬اعتبر أن الصراعات‬ ‫التي تفجرت خالل اآلونة األخيرة‬ ‫في قطاع توزيع احملروقات هي‬ ‫ن��وع من العبث‪ ،‬ألنها ال تستند‬ ‫إل��ى أس��س سليمة‪ ،‬موضحا أن‬ ‫بعض الشركات تشن اآلن حملة‬ ‫شرسة ضد «سامير» رافضة أن‬ ‫تقبل ب��واق��ع دخ��ول الشركة إلى‬ ‫قطاع توزيع احملروقات‪.‬‬ ‫التفاصيل ص ‪7‬‬

‫ريـاضـة‬

‫تنقيالت واسعة بأمن سال وأغلب املعنيني مشرفون على التقاعد‬ ‫جالل رفيق‬

‫‪12‬‬

‫املغرب التطواني‬ ‫يـحــرز لقب اخلريف‬ ‫كرسي االعتراف‬

‫أف����اد م��ص��در م��ط��ل��ع «املساء»‬ ‫ب��أن ح��رك��ة تنقيالت واس��ع��ة همت‬ ‫م��س��ؤول�ين أمنيني م��ع��روف�ين بأمن‬ ‫س��ل�ا‪ ،‬مب���ن ف��ي��ه��م رؤس�����اء دوائ����ر‪،‬‬ ‫وحسب امل��ص��در نفسه‪ ،‬ف��إن حركة‬ ‫التنقيالت خصت مسؤولني كانوا‬ ‫موضوع عقوبات تأديبية‪ ،‬إذ عادوا‬

‫إل��ى مناصبهم وتقلدوا مسؤولية‬ ‫رؤساء دوائر‪.‬‬ ‫وق���ال امل��ص��در ذات���ه إن رئيس‬ ‫دائرة سبق تنقيله إلى مدينة وزان‬ ‫بسبب عقوبة تأديبية‪ ،‬عاد ليشغل‬ ‫منصب رئيس دائ��رة‪ ،‬في حني عني‬ ‫م���س���ؤول���ون أغ��ل��ب��ه��م أش����رف على‬ ‫التقاعد‪.‬‬ ‫وتعتبر حركة التنقيالت الثانية‬

‫‪24‬‬

‫الطود‪ :‬الشيخ راشد‬ ‫الغنوشي كان علمانيا‬

‫أعادتنا واق�ع��ة جنوح الباخرة «سيلفر‬ ‫ال �ع �ي��ون» ع��ش��رات ال �س �ن��وات إل ��ى ال� ��وراء‪،‬‬ ‫وجعلتنا نقتنع بأن خبراتنا في مجال اإلنقاذ‬ ‫البحري ال تتجاوز انتشال غريق أو زورق‬ ‫صيد من السواحل‪ ،‬بينما نلجأ إلى اخلبرة‬ ‫األجنبية حني يتعلق األمر بجنوح بحري ناجت‬ ‫عن «غ��رق» ناقلة في وحل رم��ال بوابة ميناء‬ ‫طانطان‪.‬‬ ‫لم تنفع االجتماعات التي عقدت في مقر‬ ‫عمالة طانطان‪ ،‬ولم جتد النوايا احلسنة شيئا‬ ‫أمام كارثة بيئية تهدد سواحلنا‪ ،‬وحرر بالغ‬ ‫ختامي يقول‪« :‬العني بصيرة واليد قصيرة»‪،‬‬ ‫حينها مت االستنجاد بخبراء من األراضي‬ ‫املنخفضة‪ ،‬وبتجهيزات ال تتوفر عليها موانئ‬ ‫اململكة‪ ،‬بالرغم من أن املجال البحري املغربي‬ ‫يتجاوز نظيره الهولندي ألف مرة‪.‬‬ ‫أعلنت احلكومة استقالتها من اإلنقاذ‪،‬‬ ‫وت�ط�ل��ع اجل�م�ي��ع إل��ى اخل �ب��رة األج�ن�ب�ي��ة التي‬ ‫ستخلص امل��دي�ن��ة وال �س��واح��ل اجلنوبية من‬ ‫كارثة بيئية راقدة في أحشاء الباخرة‪ ،‬حددت‬ ‫في ‪ 5‬آالف طن من الفيول الصناعي‪ .‬وفي‬ ‫منتصف ليلة باردة‪ ،‬نزلت اخلبيرة الهولندية‬

‫من نوعها بعد أن تلقت والي��ة أمن‬ ‫ال��رب��اط‪ ،‬أخ��ي��را‪ ،‬رس��ال��ة نصية من‬ ‫امل��دي��ري��ة ال��ع��ام��ة ل�لأم��ن الوطني‪،‬‬ ‫ت��ق��ض��ي بتنقيل رئ��ي��س املصلحة‬ ‫الوالئية للشرطة القضائية بالرباط‪،‬‬ ‫إلى مدينة سال‪ ،‬لتقلد مهمة رئيس‬ ‫امل��ن��ط��ق��ة األم��ن��ي��ة‪ .‬ف���ي ح�ي�ن جرى‬ ‫تنقيل رئيس املنطقة األمنية بسال‪،‬‬ ‫إلى اخلميسات‪ ،‬ليصبح رئيسا ملقر‬

‫األمن اإلقليمي‪ ،‬الذي ظل‪ ،‬منذ أشهر‪،‬‬ ‫حتت تدبير رئيس املنطقة األمنية‬ ‫بالنيابة‪ ،‬بعد تنقيل املراقب العام‬ ‫رئيس األم��ن اإلقليمي للخميسات‬ ‫سابقا‪ ،‬إلى املنطقة األمنية بآسفي‪،‬‬ ‫خلفا لرئيس األمن اإلقليمي آلسفي‬ ‫س��اب��ق��ا‪ ،‬ال����ذي ان��ت��ق��ل إل���ى مدينة‬ ‫العيون لشغل املهمة نفسها‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪2‬‬

‫بنكيران يفضح تعرض الوردي حملاولة إرشاء من طرف مصنعي الدواء‬ ‫الرباط مصطفى احلجري‬

‫مع قهوة ال�صباح‬ ‫م��رة أخ��رى ي��رد اس��م اململكة مقترنا برتبة مخجلة‪ ،‬وهذه‬ ‫املرة في التصنيف السنوي‪ ،‬الذي أصدرته منظمة «التصنيف‬ ‫الدميقراطي»‪ ،‬حيث احتل املغرب الرتبة ‪ 97‬من بني ‪ 115‬بلدا‪،‬‬ ‫متراجعا بنقطتني ع��ن ال��رت��ب��ة ال��ت��ي احتلها خ�لال تصنيف‬ ‫‪.2009/2008‬‬ ‫تقرير املنظمة املتخصصة‪ ،‬الذي يرصد التطور الدميقراطي‬ ‫في العالم‪ ،‬وضع بلدنا ضمن الدول التي تراجعت فيها مؤشرات‬ ‫وإصالحات الدميقراطية‪ .‬كما رصد تراجع حجم املعرفة والبحث‬ ‫العلمي‪ ،‬إضافة إلى النظامني الصحي والبيئي‪ .‬وهذا يدفعنا‬ ‫إلى التساؤل مجددا عما نقوم به لتقومي اعوجاجاتنا في عدة‬ ‫مجاالت‪ ،‬ضمنها مجال احلريات وترسيخ الدميقراطية‪ ،‬وعن‬ ‫ردود فعل مسؤولينا حني يصطدمون بتقارير مماثلة تضع‬ ‫املغرب في رتب متقهقرة مقارنة بدول ال متلك ولو جزءا ضئيال‬ ‫من مقوماتنا‪.‬‬ ‫لألسف‪ ،‬األمر أصبح يتكرر في مؤشرات التنمية والرشوة‬ ‫والتعليم والصحة‪ ،‬وهلم م��ؤش��رات تكشف ضعف حكامتنا‬ ‫وافتقار تدبيرنا للنجاعة املطلوبة‪.‬‬ ‫إن جميع املجهودات التي نقوم بها ال تتجاوز ثمارها جتميل‬ ‫الواجهة‪ ،‬أما عمق األمور فيحتاج منا إلى جهد أكبر وقناعة بأن‬ ‫على مسؤولينا ومدبري الشأن العام واملشرفني على كثير من‬ ‫القطاعات احليوية أن ينتبهوا إلى حساسية املوضوع‪ ،‬إذ لم يعد‬ ‫يكفي أن يخرج في كل مرة مسؤول حكومي ليطعن في شرعية‬ ‫التقارير ومنهجيتها وانحيازها‪.‬‬

‫التي كانت في فترة الدميومة الليلية‪ .‬وبعد‬ ‫معاينة الوضع واالط�لاع على هوية القاضي‪،‬‬ ‫مت��ت مرافقته ف��ي س��ي��ارة ألح��د عناصر األمن‬ ‫لالستماع إل��ى أق��وال��ه بالدائرة األمنية‪ ،‬فيما‬ ‫اقتيدت السيدة التي كانت برفقته داخل سيارة‬ ‫األمن‪.‬‬

‫ت���راج���ع امل���غ���رب في‬ ‫التصنيف السنوي الذي‬ ‫تصدره منظمة «التصنيف‬ ‫الدميقراطي» لسنة ‪2013‬‬ ‫إل���ى ال��رت��ب��ة ‪ ،97‬بعدما‬ ‫ك����ان ي��ح��ت��ل ال���رت���ب���ة ‪95‬‬ ‫ف�����ي ال���ت���ص���ن���ي���ف ال�����ذي‬ ‫أص���درت���ه ن��ف��س املنظمة‬ ‫سنة ‪ ،2009/2008‬وذلك‬ ‫بالرغم من اعتماد دستور‬ ‫جديد‪ ،‬وإجراء انتخابات‬ ‫وصفت بالنزيهة‪.‬‬ ‫وص�������ن�������ف ت����ق����ري����ر‬ ‫املنظمة املتخصصة في‬ ‫رص���د وم��ت��اب��ع��ة التطور‬ ‫ال��دمي��ق��راط��ي ف��ي العالم‪،‬‬ ‫املغرب ضمن الدول التي‬ ‫تراجعت فيها مؤشرات‬ ‫وإصالحات الدميقراطية‪،‬‬ ‫ك���م���ا رص�������دت املنظمة‬ ‫ت����راج����ع ح���ج���م املعرفة‬ ‫والبحث العلمي‪ ،‬إضافة‬ ‫إل���ى ال��ن��ظ��ام�ين الصحي‬ ‫والبيئي‪.‬‬ ‫واحتل املغرب الرتبة‬ ‫‪ 97‬ضمن ‪ 115‬بلدا‪ ،‬وهو‬ ‫ما يجعله في رتبة متأخرة‬ ‫جدا مقارنة بدول احتلت‬ ‫رتبا جيدة بالرغم من عدم‬ ‫استقرار األوض��اع فيها‪،‬‬ ‫كما هو الشأن في تونس‬ ‫التي صنفها التقرير في‬ ‫الرتبة ‪ 72‬متقدمة بـ‪33‬‬

‫درج���ة ع��ن ت��ق��ري��ر السنة‬ ‫املاضية‪..‬‬ ‫وت���ع���ت���م���د املنظمة‬ ‫ف��ي تصنيف ال���دول على‬ ‫احل�����ري�����ات السياسية‬ ‫ال��ت��ي يتميز ب��ه��ا البلد‪،‬‬ ‫والتغيرات الدميقراطية‬ ‫ف��ي احل��ك��وم��ة املنتخبة‪،‬‬ ‫ك���م���ا ت���ل���ع���ب احل����ري����ات‬ ‫ال��ف��ردي��ة دورا مهما في‬ ‫حتسني التصنيف‪ ،‬وكذا‬ ‫حرية الصحافة‪ ،‬إضافة‬ ‫إل��ى درج���ة امل��س��اواة بني‬ ‫الرجل واملرأة في املجاالت‬ ‫االجتماعية واالقتصادية‬ ‫والسياسية‪.‬‬ ‫كم�� تعتمد املنظمة‪،‬‬ ‫التي تتخذ من العاصمة‬ ‫النمساوية «فيينا» مقرا‬ ‫لها‪ ،‬في تصنيف البلدان‬ ‫في «مؤشر الدميقراطية‬ ‫ال���ع���امل���ي» ع��ل��ى تقارير‬ ‫«م����ن����ظ����م����ة ال���ش���ف���اف���ي���ة‬ ‫الدولية» في حتديد عامل‬ ‫الشفافية وم��دى انخراط‬ ‫احل��ك��وم��ة امل��ن��ت��خ��ب��ة في‬ ‫م��ح��ارب��ة ال��ف��س��اد املالي‬ ‫واإلداري‪.‬‬ ‫وأش��ارت املنظمة إلى‬ ‫أن تصنيف ه��ذه السنة‬ ‫استند إلى بيانات منظمة‬ ‫«فريدم هاوس» األمريكية‬ ‫ف���ي ت��رت��ي��ب ال�����دول على‬ ‫أنها دول «حرة» أو «حرة‬ ‫جزئيا»‪.‬‬

‫كشف عبد اإلله بنكيران‪ ،‬األمني العام‬ ‫حلزب العدالة والتنمية‪ ،‬عن فضيحة جديدة‬ ‫تتعلق بتخفيض أثمنة األدوية‪ ،‬بعد أن أكد‬ ‫وج��ود دواء يباع باملغرب بـ‪ 4000‬درهم‪،‬‬ ‫في حني أن ثمنه في السوق ال يتجاوز ‪200‬‬ ‫درهم‪.‬‬ ‫وق����ال ب��ن��ك��ي��ران ف���ي ت��ق��دمي��ه للتقرير‬ ‫السياسي‪ ،‬خ�لال املجلس الوطني للحزب‬ ‫ال��ذي انطلقت أشغاله أول أم��س‪ ،‬إن وزير‬ ‫الصحة‪ ،‬ال��ذي وصفه بـ«الشجاع»‪ ،‬تعرض‬ ‫إلغ����راءات م��ن قبل بعض مصنعي الدواء‬

‫ال��ذي��ن يتحكم فيهم اجل��ش��ع‪ ،‬م��ؤك��دا على‬ ‫أن تخفيض ثمن ‪ 1120‬نوعا من األدوية‬ ‫املرتبطة ب��األم��راض امل��زم��ن��ة ف��ي املرحلة‬ ‫األول����ى ي��ع��د إجن����ازا ل��ل��ح��ك��وم��ة‪ .‬م��ن جهة‬ ‫أخ�����رى‪ ،‬ح��م��ل ال��ت��ق��ري��ر ال��س��ي��اس��ي حلزب‬ ‫املصباح اتهامات ضمنية حلليفه السابق‬ ‫ح��زب االستقالل مبحاولة جر املغرب إلى‬ ‫ما شهدته دول أخرى من عودة التوتر وعدم‬ ‫االستقرار‪ ،‬وقال بنكيران إن «طرفا سياسيا‬ ‫مارس استهدافا ممنهجا للتحالف احلكومي‬ ‫السابق من أج��ل تفكيكه وشله وعزله من‬ ‫خالل افتعاله أزمة عمرت عشرة أشهر»‪.‬‬ ‫التفاصيل ص ‪4‬‬

‫جنوح البواخر والكوادر‬ ‫ح�سن الب�رصي‬

‫سيلفيا مب�ط��ار ط��ان�ط��ان وامل �س��ؤول��ون نيام‪،‬‬ ‫انتقلت على ال�ف��ور إل��ى امليناء وش��رع��ت في‬ ‫تفحص الناقلة التي منعتها الرمال من دخول‬ ‫مرسى طانطان ورمت بها خارج امليناء‪ .‬قالت‬ ‫سيلفيا إن تفريغ الفيول أمر معقد نظرا إلى‬ ‫اضطراب األحوال اجلوية‪ ،‬بينما وزع مذيعو‬ ‫ن�ش��رات األخ �ب��ار الرسمية أق��راص التفاؤل‬ ‫على امل�غ��ارب��ة‪ ،‬أم��ا مالك الباخرة فآمن بأن‬ ‫سيلفيا هي القادرة على إجهاض سيلفر‪.‬‬ ‫ب��دأت بقع الفيول تظهر ح��ول الباخرة‬ ‫اجلانحة‪ ،‬وتغير لون ماء البحر وكأن سيلفر‬ ‫املنكوبة تعاني من إسهال‪ ،‬وتبني أن أقصى‬ ‫ما تقوم به الوقاية املدنية هو تعيني بضعة‬ ‫«ميطر ناجورات» في شاطئ «الوطية»‪ ،‬تنتهي‬ ‫مهمتهم بانتهاء املوسم الصيفي‪ .‬أم��ا جلنة‬ ‫ال �ك��وارث على مستوى عمالة ط��ان�ط��ان‪ ،‬فال‬ ‫متلك إال النوايا احلسنة وفقيها جاهزا لقراءة‬ ‫األدعية في حفالت التأبني‪.‬‬ ‫في ظل هذه الكارثة‪ ،‬شرع بعض كبار‬ ‫املسؤولني في تبني شركات تنظيف الشواطئ‪،‬‬

‫استعدادا لصفقة ما بعد إجهاض «سيلفر‬ ‫العيون» املنكوبة‪ ،‬فقد هداهم تفكيرهم إلى‬ ‫االس� �ت� �خ ��ارة واالس� �ت� �ش ��ارة وخ �ل �ص��وا إلى‬ ‫مصدر رزق آخر من رحم الفاجعة البيئية‪،‬‬ ‫بينما امل�ش�ك��ل احلقيقي يكمن ف��ي ارتفاع‬ ‫نسبة الترمل (ليس املقصود هنا األرامل)‬ ‫في مدخل ميناء طانطان الذي يسميه البحارة‬ ‫بوابة املوت‪.‬‬ ‫ق �ب��ل ك��ارث��ة «س �ي �ل �ف��ر ال��ع��ي��ون» بأيام‪،‬‬ ‫انقلبت باخرة تدعى «أي��ت باعمران»‪ ،‬كانت‬ ‫محملة ب��األس �م��اك‪ ،‬ل��م تصنف احل��ادث��ة في‬ ‫خانة ال�ك��وارث ول��م تستنجد الشركة املالكة‬ ‫ل�ل�ب��اخ��رة ب�خ�ب��رة أج�ن�ب�ي��ة‪ ،‬ألن اخل �س��ائ��ر لم‬ ‫تتجاوز ‪ 11‬ضحية‪ ،‬في استخفاف بأرواح‬ ‫املواطنني‪ .‬وحني كان اجلميع يبحث عن حل‬ ‫هولندي ملشكلة الفيول غرق «العندليب» في‬ ‫بوابة امليناء‪ ،‬والعندليب هو اسم باخرة كانت‬ ‫محملة ب��أط�ن��ان األس �م��اك امل �ع��دة للتصدير‪،‬‬ ‫وغ��رق��ت ع �ش��رات امل ��راك ��ب دون أن حتجز‬ ‫لنفسها مساحة في نشرات األخبار الرئيسية‬

‫�رسي للغاية‬ ‫واجلهوية‪.‬‬ ‫ل�ل�أم��ان��ة‪ ،‬ف�ل�ي�س��ت ك��ل ح � ��وادث جنوح‬ ‫ال�ب��واخ��ر ف��ي سواحلنا ك ��وارث بيئية‪ ،‬ففي‬ ‫منتصف الثمانينيات م��ن ال �ق��رن املاضي‪،‬‬ ‫غ��رق��ت سفينة محملة ب��أط�ن��ان م��ن اخلشب‬ ‫ق�ب��ال��ة م�ي�ن��اء اجل��دي��دة‪ ،‬ومت إف ��راغ الشحنة‬ ‫اخلشبية بخبرة مغربية تعرف أهمية اخلشب‬ ‫الطافح ف��وق امل�ي��اه‪ ،‬حينها حتولت احلادثة‬ ‫ال�ب�ح��ري��ة إل��ى ه�ب��ة إل�ه�ي��ة الزال ��ت صالونات‬ ‫ك�ب��ار امل �س��ؤول�ين ف��ي دك��ال��ة ش��اه��دة عليها‪،‬‬ ‫بينما الزال هيكل الباخرة جاثما في مسرح‬ ‫اجلرمية قبالة سواحل احلوزية‪.‬‬ ‫عشت في طانطان أولى سنوات الوظيفة‬ ‫العمومية‪ ،‬وملست طيبوبة سكانها وبساطتهم‬ ‫وعشقهم للبحر والرمل والشاي الداكن‪ ،‬ومع‬ ‫م��رور األي ��ام‪ ،‬ل��م يعد للمدينة ذك��ر إال حني‬ ‫تضرب م��وع��دا ألهاليها م��ع موسم سنوي‪،‬‬ ‫أو عندما يلبي انفصالي نداء «الوطن غفور‬ ‫رحيم»‪ ،‬أو ملا تغرق سفينة عند مدخل املرسى‬ ‫وتعجز عن العبور إلى البر في مدينة تسمى‬ ‫«مدينة العبور»‪.‬‬ ‫لله يا سفينة فني غاديا بينا‪.‬‬

‫علمت «املساء» من مصادر‬ ‫م��ط��ل��ع��ة أن ش���ك���وك���ا حتوم‬ ‫ح��ول أس��ب��اب جنوح الناقلة‬ ‫«سيلفر»‪ .‬حيث شككت املصادر‬ ‫أن تعطل محرك الناقلة لم يكن‬ ‫بصفة طبيعية‪ ،‬إذ أوضحت‬ ‫أن هناك شكوكا قوية حتوم‬ ‫ح���ول ت��ع��ط��ي��ل احمل����رك وكذا‬ ‫ت��ع��م��د ج��ن��وح ال��ن��اق��ل��ة قصد‬ ‫االس���ت���ف���ادة م���ن تعويضات‬ ‫التأمني لكون الناقلة أصبحت‬ ‫متهالكة‪ .‬وف��ي م��وض��وع ذي‬ ‫صلة‪ ،‬أكدت املصادر أن إدارة‬ ‫ميناء طانطان كانت تتعاقد‬ ‫م����ع إح������دى ش����رك����ات جرف‬ ‫ال���رم���ال‪ ،‬ع��ل��ى ش��ط��ري��ن‪ ،‬وأن‬ ‫ه��ذه الشركة أجن���زت الشطر‬ ‫األول‪ ،‬لكنها لم تنجز الشطر‬ ‫الثاني‪ ،‬دون تقدمي أي تبرير‪،‬‬ ‫وأن هناك جهة تسعى‪ ،‬لسبب‬ ‫م���ن األس���ب���اب‪ ،‬إل���ى التستر‬ ‫على عدم قيام الشركة بإجناز‬ ‫الشطر الثاني‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد‪ 2258 :‬اإلثنني ‪2013/12/30‬‬

‫أخبار المساء‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫استعملت في الهجوم سيارة رباعية الدفع وأسلحة بيضاء‬

‫عصابة تهاجم محال لبيع املجوهرات وتسرق كيلوغرامني من الذهب بفاس‬ ‫فاس ‪ -‬حلسن والنيعام‬

‫اجل����رمي����ة‪ ،‬وي���رت���ق���ب أن تتم‬ ‫االستعانة بكاميرات املراقبة‬ ‫التي بحوزة صاحب محل بيع‬ ‫امل��ج��وه��رات ل�لإط��اح��ة بأفراد‬ ‫العصابة‪ ،‬الذين كانوا على منت‬ ‫س��ي��ارة رب��اع��ي��ة ال��دف��ع‪ ،‬بأرقام‬ ‫أجنبية‪ ،‬يفيد مصدر مقرب من‬ ‫صاحب احملل التجاري‪.‬‬ ‫وطبقا للمصدر ذات���ه‪ ،‬فإن‬ ‫ص��اح��ب احمل���ل ال يستبعد أن‬ ‫ت��ك��ون ال��ع��ص��اب��ة ت��رب��ص��ت به‬ ‫ف��ي األي��ام األخ��ي��رة‪ ،‬استعدادا‬ ‫ل��ت��ن��ف��ي��ذ ه���ذه ال��ع��م��ل��ي��ة‪ ،‬وقال‬ ‫إن أح��د أف��راد املجموعة سبق‬ ‫ل��ه أن تقدم إل��ى محله بدعوى‬ ‫اقتناء سلعة‪ ،‬لكنه وجد صاحب‬ ‫احملل بصدد جمع السلعة‪ ،‬قبل‬ ‫أن ي��ع��ود ف��ي ال��ي��وم املوالي‪،‬‬ ‫وف����ي ن���ف���س ال���وق���ت تقريبا‪.‬‬ ‫وعندما هم التاجر بالبحث عن‬ ‫السلعة‪ ،‬وأثناء انحناءة رأس‬ ‫ه��وت عليه السواطير من قبل‬ ‫ما يقرب من ثالثة أف��راد‪ ،‬ومت‬ ‫إغ��ل�اق ب���اب احمل���ل التجاري‪،‬‬ ‫إلى أن مت تنفيذ العملية‪ ،‬والذ‬ ‫أف�����راد ال��ع��ص��اب��ة إل����ى وجهة‬ ‫مجهولة‪.‬‬

‫أدخ������������ل ص������اح������ب م���ح���ل‬ ‫ل��ب��ي��ع امل��ج��وه��رات ب��ف��اس إلى‬ ‫ق���س���م امل��س��ت��ع��ج�لات باملركز‬ ‫االستشفائي اجلامعي‪ ،‬مساء‬ ‫يوم اجلمعة املاضي‪ ،‬لتقطيب‬ ‫ج����روح أص��ي��ب ب��ه��ا بالسالح‬ ‫األبيض تعرض لها في أنحاء‬ ‫م��ت��ف��رق��ة م���ن ج��س��م��ه‪ ،‬بعدما‬ ‫ه��اج��م��ت ع��ص��اب��ة متخصصة‬ ‫محله التجاري بحي النرجس‪،‬‬ ‫وسرقت ما يقرب من كليوغرامني‬ ‫م���ن ال���ذه���ب‪ .‬وق���ال���ت املصادر‬ ‫إن أف���رادا م��ن العصابة ظلوا‬ ‫ي��ت��رب��ص��ون ب��احمل��ل وصاحبه‪،‬‬ ‫قبل أن يعمدوا إل��ى مهاجمته‬ ‫باستعمال األسلحة البيضاء‪،‬‬ ‫وسرقة مجوهراته‪.‬‬ ‫واس��ت��ن��ف��ر احل���ادث عناصر‬ ‫ال��ش��رط��ة القضائية والشرطة‬ ‫العلمية‪ ،‬التي انتقلت إلى عني‬ ‫املكان فور تلقيها إخبارية حول‬ ‫هذا احل��ادث‪ .‬ومت فتح حتقيق‬ ‫ف��ي ال��ن��ازل��ة‪ .‬وأوردت املصادر‬ ‫ب���أن ال��ش��رط��ة ال��ع��ل��م��ي��ة رفعت‬ ‫ب��ص��م��ات امل��ع��ت��دي��ن م��ن مسرح‬

‫مسلح يهاجم رجال أمن بكلب «بيتبول» بالقنيطرة‬

‫انتحار شخص بعد اعترافه‬ ‫بقتل زوجته بجرادة‬ ‫عبدالقادر كتــرة‬

‫أق������������دم ش����خ����ص‪،‬‬ ‫األربعاء املنصرم‪ ،‬على‬ ‫االنتحار شنقا ‪ ‬ببلدة‬ ‫كافايت التابعة إلقليم‬ ‫ج���������رادة‪ ،‬ب���ع���د‪ ‬م���رور‬ ‫ح��وال��ي أرب��ع��ة أشهر‬ ‫ع��ل��ى ارت��ك��اب��ه جرمية‬ ‫قتل في ّ‬ ‫حق زوجته ‪.‬‬ ‫وس�����ب�����ق للهالك‬ ‫أن ت��ق��دم بشكاية إلى‬ ‫مصالح ال���درك امللكي‬ ‫ف����ي م����وض����وع تغيب‬ ‫زوج������ت������ه ع������ن بيت‬ ‫ال���زوج���ي���ة م��ن��ذ شهر‬ ‫رمضان املنصرم‪ ،‬حيث‬

‫ب����اش����رت عناصرها‬ ‫ب���ح���ث���ا ع����ن ال����زوج����ة‬ ‫امل���ت���غ���ي���ب���ة‪ ‬ل���ك���ن‪ ‬دون‬ ‫جدوى ‪.‬‬ ‫وك�����ش�����ف ال���ه���ال���ك‬ ‫ع����ن ج���رمي���ت���ه بعظمة‬ ‫ل���س���ان���ه‪ ‬خ�ل�ال جلسة‬ ‫خ����م����ري����ة‪ ،‬ال����ث��ل�اث����اء‪ ���‬ ‫امل���ن���ص���رم‪  ،‬يوما قبل‬ ‫إق��دام��ه على االنتحار‪،‬‬ ‫بعد أن صرح بأنه ‪ ‬قام‬ ‫بتصفية زوجته وعمد‬ ‫إلى دفن جثتها مبكان‬ ‫في أحد اجلبال احمليطة‬ ‫بالبلدة حيث مت العثور‬ ‫عليها من قبل مصالح‬ ‫الدرك امللكي‪.‬‬

‫حجز هياكل وجلود احلرباء‬ ‫موجهة للسحر والشعوذة‬ ‫ع‪.‬ك‬ ‫ف����ي ع��م��ل��ي��ة حجز‬ ‫غريبة‪ ،‬متكنت عناصر‬ ‫أم��������ن م�����ط�����ار وج������دة‬ ‫أجن��اد‪ ،‬التابعة لوالية‬ ‫أمن وجدة‪ ،‬صباح أول‬ ‫أمس السبت‪ ،‬من حجز‬ ‫أكثر م��ن ‪ 60‬رأس��ا من‬ ‫حيوان احلرباء فارغة‬ ‫من جوفها ومجففة‪.‬‬ ‫وم� ّ‬ ‫��ك���ن السكانير‬ ‫ع��ن��اص��ر األم���ن املكلفة‬ ‫مب������راق������ب������ة أم����ت����ع����ة‬ ‫امل���س���اف���ري���ن باملطار‬ ‫م����ن اك���ت���ش���اف‪  ‬كيس‬ ‫ب�ل�اس���ت���ي���ك���ي‪ ‬مم���ل���وء‬ ‫ب��ه��ي��اك��ل وج���ل���ود تلك‬ ‫احل�����ي�����وان�����ات داخ�����ل‬ ‫ح��ق��ي��ب��ة م��س��اف��رة عبر‬ ‫رح��ل��ة ج��وي��ة م��ن مطار‬

‫القنيطرة ‪ -‬بلعيد كروم‬

‫وج���������دة أجن���������اد إل����ى‬ ‫مرسيليا بفرنسا‪.‬‬ ‫وبعد امل��ن��اداة على‬ ‫ص����اح����ب����ة احلقيبة‪،‬‬ ‫وه��ي ف��ي ال��ث�لاث�ين من‬ ‫عمرها‪ ،‬واستفسارها‬ ‫عن الهدف من جمع ّ‬ ‫كل‬ ‫ذل��ك ال��ع��دد م��ن هياكل‬ ‫احلرباء املجففة ونقلها‬ ‫إل��ى ف��رن��س��ا‪ ،‬أوضحت‬ ‫أن��ه��ا تشتغل م��ع أحد‬ ‫«الفقهاء املتخصصني‬ ‫ف���ي ال���س���ح���ر» وقامت‬ ‫ب��ذل��ك بطلب منه قصد‬ ‫استعمالها في أنشطته‬ ‫السحرية‪.‬‬ ‫مت حجز البضاعة‬ ‫ال��غ��ري��ب��ة املستعملة‬ ‫في السحر والشعوذة‬ ‫إلت��ل�اف����ه����ا وال���س���م���اح‬ ‫للمسافرة بالسفر‪.‬‬

‫ُنقل مواطنان‪ ،‬مساء‬ ‫ي�����وم اجل���م���ع���ة امل���ن���ص���رم‪،‬‬ ‫ع���ل���ى وج�����ه ال���س���رع���ة إلى‬ ‫قسم املستعجالت باملركب‬ ‫االس���ت���ش���ف���ائ���ي اجل���ه���وي‬ ‫بالقنيطرة‪ ،‬لتلقي العالجات‬ ‫ال��ض��روري��ة‪ ،‬بعدما تعرضا‬ ‫ل��ه��ج��وم ش��ن��ي��ع م���ن طرف‬ ‫ش����اب م��س��ل��ح ب��س��ك�ين من‬ ‫احلجم الكبير‪ ،‬وبرفقته كلب‬ ‫خطير‪ ،‬من فصيلة «بيتبول»‪،‬‬ ‫احملظور تربيته‪.‬‬ ‫وحسب مصدر موثوق‪،‬‬ ‫ف������إن امل����س����ل����ح‪ ،‬ال�������ذي له‬ ‫س���واب���ق ق��ض��ائ��ي��ة‪ ،‬ح���اول‬ ‫أي�����ض�����ا م����ه����اج����م����ة ف���رق���ة‬ ‫ل���ل���دراج�ي�ن‪ ،‬ت��اب��ع��ة لألمن‬ ‫ال��ع��م��وم��ي ال��والئ��ي‪ ،‬والتي‬ ‫تلقت تعليمات صارمة من‬

‫مسؤوليها بإيقافه‪ ،‬قبل أن‬ ‫ي��ب��ادر إل���ى وض���ع السالح‬ ‫األبيض على عنقه‪ ،‬إلرغام‬ ‫رج���ال األم���ن على التراجع‬ ‫وثنيهم ع��ن اعتقاله‪ ،‬وهو‬ ‫املشهد ال��ذي خلق ج��وا من‬ ‫الرعب واخل��وف في نفوس‬ ‫ق���اط���ن���ي ح����ي «ال����ع��ل�ام����ة»‬ ‫مبنطقة الساكنية‪.‬‬ ‫ورغ���م ال��ت��ه��دي��دات التي‬ ‫تلقتها ال��ع��ن��اص��ر األمنية‬ ‫م��ن ط���رف امل��س��م��ى «ن ج»‪،‬‬ ‫املسجل خطر ل��دى مختلف‬ ‫م��راك��ز األم����ن‪ ،‬ف��إن��ه��ا ظلت‬ ‫حت���اص���ره‪ ،‬وت��ش��ل حركته‪،‬‬ ‫مانعة إياه من الفرار‪ ،‬وهو‬ ‫م���ا دف��ع��ه إل���ى االستنجاد‬ ‫بكلبه‪ ،‬موجها إليه اإلشارة‬ ‫مب��ه��اج��م��ة رج���ال الشرطة‪،‬‬ ‫وهو ما تفطن له أحدهم‪ ،‬إذ‬ ‫سارع إلى مباغتة «البيتبول»‬

‫نزول اضطراري لطائرة بوجدة‬ ‫ع‪.‬ك‬

‫اض���ط���ر ط���اق���م الطائرة‬ ‫امل��ؤم��ن��ة للرحلة اجل��وي��ة من‬ ‫ال����دار ال��ب��ي��ض��اء إل���ى تونس‬ ‫ال��ع��اص��م��ة‪ ،‬م��س��اء اخلميس‬ ‫املنصرم‪ ،‬إل��ى النزول مبطار‬ ‫وج����دة اجن����اد ل��ت��س��ل��ي��م أحد‬ ‫امل��س��اف��ري��ن ال��ت��ون��س��ي�ين إلى‬ ‫م��ص��ال��ح ال�����درك امل��ل��ك��ي بعد‬ ‫أن تسبب في فوضى عارمة‬ ‫داخل الطائرة‪ ،‬إذ اعتدى على‬ ‫أحد املضيفني بالطائرة نتج‬ ‫عنه كسر في األنف‪.‬‬ ‫وأف��ادت مصادر أمنية أن‬ ‫امل��ض��ي��ف‪/‬ال��ض��ح��ي��ة ل��م يفهم‬ ‫سبب غضب املسافر التونسي‬ ‫ال���ق���ادم م��ن ك��ن��دا إل���ى ال���دار‬ ‫ال��ب��ي��ض��اء ق��ب��ل أن يستأنف‬ ‫رحلته مباشرة إل��ى تونس‪،‬‬ ‫وال����ذي ث���ارت ث��ائ��رت��ه عندما‬ ‫استفسره ‪ ‬املضيف عن رغبته‬

‫ف��ي ن��وع م��ا يريد ت��ن��اول��ه‪ ،‬إذ‬ ‫انقض عليه‪ ‬ووجه له لكمات‬ ‫أصابته في وجهه وتسببت‬ ‫له في كسر في األنف‪.‬‬ ‫تدخل املسافرون وأنقذوا‬ ‫امل��ض��ي��ف ال��ض��ح��ي��ة وقاموا‬ ‫ب��ت��ح��ي��ي��د امل���ع���ت���دي املسافر‬ ‫ال���غ���اض���ب إل�����ى ح��ي�ن ن����زول‬ ‫الطائرة مبطار وج��دة اجناد‬ ‫ح���ي���ث ك������ان رج�������ال ال������درك‬ ‫ف���ي ان���ت���ظ���اره‪ ،‬ف��ي��م��ا نقلت‬ ‫س����ي����ارة إس����ع����اف املضيف‬ ‫ال��ض��ح��ي��ة إل����ى مستعجالت‬ ‫املركز االستشفائي اجلهوي‬ ‫الفارابي بوجدة حيث تلقى‬ ‫اإلس��ع��اف��ات ال��ض��روري��ة قبل‬ ‫السماح له بالعودة إلى بيته‪.‬‬ ‫وم����ن امل��ن��ت��ظ��ر أن يقدم‬ ‫املعتدي ‪ ‬إلى العدالة بتهمة‬ ‫االع���ت���داء ب��ال��ض��رب واجلرح‬ ‫ع��ل��ى م���وظ���ف أث���ن���اء القيام‬ ‫بوجبه‪.‬‬

‫ب���س���ك�ي�ن ع����ل����ى وال����ده����م����ا‬ ‫ال���ذي ح���اول إن��ق��اذه��م��ا من‬ ‫ق��ب��ض��ت��ه‪ ،‬م��ت��س��ب��ب��ا ل���ه في‬ ‫جروح خطيرة على مستوى‬ ‫ال��ب��ط��ن‪ .‬ك��م��ا ق��ام مبهاجمة‬ ‫منزل يقع في احل��ي نفسه‪،‬‬ ‫وإحل����اق إص���اب���ات خطيرة‬ ‫بسيدة اع��ت��دى عليها كلب‬ ‫«ال��ب��ي��ت��ب��ول» بعدما رفضت‬ ‫الرضوخ البتزازاته‪.‬‬ ‫وحسب املعلومات نفسها‪،‬‬ ‫فإن املتهم‪ ،‬الذي يعمل حارسا‬ ‫ل��ي��ل��ي��ا‪ ،‬ظ��ل ط��ي��ل��ة م��س��اء نفس‬ ‫ال���ي���وم‪ ،‬ي��ع��ت��رض املواطنني‪،‬‬ ‫وي��ض��اي��ق��ه��م‪ ،‬ف��ي م��ح��اول��ة منه‬ ‫لسلبهم أم��وال��ه��م وأغراضهم‬ ‫ال���ش���خ���ص���ي���ة‪ ،‬وه�����و م����ا دف���ع‬ ‫املواطنني إل��ى إشعار مصالح‬ ‫األم�������ن‪ ،‬ح���ي���ث جن���ح���ت فرقة‬ ‫الدراجني في إيقافه‪ ،‬ووضع حد‬ ‫العتداءاته على سكان املنطقة‪.‬‬

‫وضربه على مستوى الرأس‬ ‫بقطعة حديدية‪ ،‬فيما متكن‬ ‫اآلخرون من اعتقال املشتبه‬ ‫ف��ي��ه‪ ،‬ق��ب��ل أن ي��ت��س��ب��ب في‬ ‫إيذاء نفسه‪.‬‬ ‫وأف����اد امل��ص��در ذات���ه أن‬ ‫الشاب املسلح اقتيد إلى مقر‬ ‫املصلحة الوالئية للشرطة‬ ‫ال��ق��ض��ائ��ي��ة‪ ،‬للتحقيق معه‬ ‫بشأن اجلرائم التي يشتبه‬ ‫في أنه ارتكبها قبل القبض‬ ‫عليه متلبسا‪ ،‬مخلفا جرحى‬ ‫وإصابات في صفوف العديد‬ ‫من املواطنني‪.‬‬ ‫وتشير املعطيات األولية‬ ‫إلى أن الظنني تقرر وضعه‬ ‫ره������ن ت����داب����ي����ر احل����راس����ة‬ ‫ال��ن��ظ��ري��ة‪ ،‬وتعميق البحث‬ ‫م��ع��ه‪ ،‬ل��ك��ون��ه م��ت��ورط��ا في‬ ‫حادث اعتراض سبيل فتاتني‬ ‫ب��ح��ي ال��ع�لام��ة‪ ،‬واالعتداء‬

‫كمني يطيح بعنصرين من‬ ‫الصقور متلبسني باالرتشاء‬ ‫الرباط ‪ -‬مصطفى احلجري‬ ‫أسفرت عملية مراقبة قامت بها جلنة‬ ‫تابعة للمفتشية العامة لألمن الوطني عن‬ ‫ضبط عنصرين أمنيني م��ن فرقة الصقور‬ ‫متلبسني ب��االرت��ش��اء ق��رب أح��د الشبابيك‬ ‫األتوماتيكية بسال‪.‬‬ ‫ووف���ق م��ا أك���ده م��ص��در م��ط��ل��ع‪ ،‬ف��ق��د مت‬ ‫إي��داع عنصرين من فرقة الصقور‪ ،‬يعمالن‬ ‫باملنطقة اإلقليمية ألمن سال سجن الزاكي‪،‬‬ ‫عصر ي��وم اجلمعة‪ ،‬في حالة اعتقال‪ ،‬بعد‬ ‫أن ق���رر وك��ي��ل امل��ل��ك ب��احمل��ك��م��ة االبتدائية‬ ‫متابعتهما باالرتشاء‪.‬‬ ‫وك��ش��ف امل���ص���ادر ذات���ه���ا أن اعتقال‬ ‫املتهمني مت بعد عملية مراقبة قامت بها‬ ‫جل��ن��ة تفتيش م��ن امل��دي��ري��ة ال��ع��ام��ة لألمن‬ ‫الوطني عقب توصلها بتقارير حول نشاط‬ ‫م��ش��ب��وه لبعض ال��ع��ن��اص��ر األم��ن��ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫مت إخ��ض��اع بعض النقط للمراقبة‪ ،‬منها‬ ‫ال��ش��ري��ط ال��س��اح��ل��ي احمل����اذي حل��ي سعيد‬ ‫حجي‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت امل��ص��ادر ذاتها أن عنصري‬ ‫الصقور املتورطني في هذه العملية وقعا في‬ ‫الكمني بعد أن ضبطا شخصا رفقة خليلة له‬ ‫داخل سيارة كانت متوقفة بالقرب من جرف‬ ‫يطل على البحر‪ ،‬وبعد التأكد من هويتيهما‬ ‫اتضح للعنصرين بأن األمر يتعلق بخيانة‬ ‫زوج��ي��ة‪ ،‬قبل أن يدخل الطرفان في عملية‬ ‫تفاوض من أجل طي الصفحة مقابل رشوة‬ ‫م��ال��ي��ة‪ ،‬دون أن ي���درك امل��ت��ه��م��ان أن جميع‬ ‫حتركاتهما حتت املراقبة‪.‬‬ ‫وأشارت املصادر ذاتها إلى أن صاحب‬ ‫ال��س��ي��ارة ان��ت��ق��ل‪ ،‬ب��ع��د االت��ف��اق ع��ل��ى قيمة‬ ‫ال��رش��وة‪ ،‬إل��ى أح��د الشبابيك األتوماتكية‬ ‫لسحب املبلغ‪ ،‬فلحقت به العناصر األمنية‬ ‫من أجل تسلمه‪ ،‬قبل أن تتم مباغتة اجلميع‪،‬‬ ‫وضبط الشرطيني في حالة تلبس‪ ،‬حيث مت‬ ‫االستماع إليهما من قبل جلنة التفتيش‪،‬‬ ‫ك��م��ا مت ال��ت��ح��ق��ي��ق م���ع ص��اح��ب السيارة‬ ‫وال��س��ي��دة ال��ت��ي ك��ان��ت برفقته قبل أن يتم‬ ‫إيداع العنصرين األمنيني السجن بعد أن‬ ‫تقررت متابعتهما في حالة اعتقال بتهمة‬ ‫االرتشاء‪.‬‬ ‫ورب��ط��ت امل��ص��ادر ذات��ه��ا ه��ذه الواقعة‬ ‫بسلسلة من املهام املتواصلة التي قامت‬ ‫بها املفتشية العامة لألمن الوطني‪ ،‬التي‬ ‫تستند ع��ل��ى ت��ق��اري��ر س��ري��ة ت��ه��م ع���ددا من‬ ‫ا��لسؤولني والعناصر األمنية التي يشتبه‬ ‫في تورطها في عمليات ارتشاء‪ ،‬وهي املهام‬ ‫التي باشرتها املفتشية تنفيذا ملذكرة سابقة‬ ‫ص��ادرة عن بوشعيب ارميل‪ ،‬املدير العالم‬ ‫لألمن الوطني‪ ،‬تتضمن تعليمات صارمة‬ ‫بضرورة تخليق وتطهير مصالح األمن من‬ ‫ظاهرة الرشوة‪.‬‬

‫أوقات الصالة بالرباط‬

‫الصبـ ـ ـ ـ ـ ـ ــح ‪ 06.02 :‬العصـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪15.07 :‬‬ ‫الش ـ ـ ـ ـ ــروق ‪ 07.32 :‬املغ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرب ‪17.26 :‬‬ ‫الظ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــهر ‪ 12.28 :‬العشـ ـ ـ ـ ـ ــاء ‪18.50 :‬‬

‫قنينة خمر في محفظة تلميذ بامنتانوت‬ ‫مراكش ‪ -‬عزيز العطاتري‬ ‫ع��ث��ر أس��ت��اذ مب��ؤس��س��ة تعليمية‬ ‫في امنتانوت على قنينة خمر داخل‬ ‫محفظة تلميذ‪ ،‬ع��ن��دم��ا ك���ان يبحث‬ ‫عن ورقة الغياب التي ضاعت داخل‬ ‫الفصل‪.‬‬ ‫وحسب مصدر من داخل املؤسسة‬ ‫التعليمية‪ ،‬فإن أستاذا فوجئ‪ ،‬صباح‬ ‫يوم الثالثاء املاضي‪ ،‬بوجود قنينة‬ ‫خمر مم��ل��وءة داخ���ل محفظة تلميذ‬ ‫يدرس بالثانوية التأهيلية ابن الهيثم‬ ‫مبدينة امنتانوت‪ ،‬عندما كان يفتش‬

‫حجز طنني‬ ‫من املخدرات‬ ‫بوجدة‬

‫ع��ن ورق���ة غ��ي��اب ض��اع��ت م��ن��ه‪ .‬وقد‬ ‫قام األستاذ املذكور‪ ،‬عندما اكتشف‬ ‫ال��ق��ن��ي��ن��ة داخ����ل م��ح��ف��ظ��ة التلميذ‪،‬‬ ‫بإغالق باب الفصل الدراسي‪ ،‬وطلب‬ ‫ح��ض��ور امل��دي��ر واحل���ارس ال��ع��ام من‬ ‫أج���ل ال���وق���وف ع��ل��ى ال��ق��ن��ي��ن��ة داخل‬ ‫محفظة التلميذ املذكور‪.‬‬ ‫وأوضح املصدر أنه فور حضور‬ ‫امل���دي���ر واحل�������ارس ال���ع���ام وبعض‬ ‫املسؤولني بإدارة املؤسسة‪ ،‬ووقوفهم‬ ‫على احلادث اخلطير وغير املسبوق‪،‬‬ ‫اقتاد القائمون على املؤسسة التلميذ‬ ‫صوب مكتب اإلدارة‪ ،‬حيث مت حترير‬ ‫ع‪.‬ك‬

‫متكنت‪  ‬عناصر‪  ‬الدائرة ‪ ‬األمنية‬ ‫ال����راب����ع����ة‪ ‬ال����ت����اب����ع����ة ل�����والي�����ة أم����ن‬ ‫وجدة‪ ،‬صباح أول أم���س السبت‪ ،‬‬ ‫من‪ ‬حجز‪ ‬حوالي‪ ‬طنني‪ ‬من‪ ‬املخدرات‬ ‫بوجدة‪ ،‬كانت‪ ‬على‪ ‬منت‪ ‬سيارة‪ ‬رباعية‪ ‬‬ ‫الدفع‪ ‬حتمل ترقيما‪ ‬أملانيا‪.‬‬ ‫ال����ع����م����ل����ي����ة‪ ‬أس����ف����رت‪ ،‬ك����ذل����ك‪،‬‬ ‫عن ‪  ‬ا عتقا ل ‪  ‬شخص ‪  ‬و حجز ‪  ‬مبلغ ‪ ‬‬

‫تقرير في املوضوع‪ ،‬قبل أن يتم ربط‬ ‫االتصال باملصالح األمنية‪ ،‬التي حلت‬ ‫باملؤسسة من أجل اعتقال التلميذ‪.‬‬ ‫وق����د ق���ام���ت امل���ص���ال���ح األمنية‬ ‫بالتحقيق في احل��ادث‪ ،‬قبل أن يتم‬ ‫عرض التلميذ على املجلس التأديبي‬ ‫للمؤسسة التعليمية املذكورة‪ ،‬حيث‬ ‫ت��ق��رر ت��وق��ي��ف التلميذ مل���دة ‪ 8‬أيام‬ ‫كخطوة تأديبية‪ .‬وق��د استنكر عدد‬ ‫من التالميذ وآباؤهم هذا احلادث‪،‬‬ ‫ال����ذي اع���ت���ب���روه ش��ك�لا م���ن أشكال‬ ‫االنحراف التي تهدد مستقبل أبنائهم‬ ‫الدراسي‪.‬‬

‫‪  20‬مليون‪  ‬س��ن��ت��ي��م ‪ ‬مت���ت إحالته‬ ‫ع��ل��ى م��ص��ال��ح ال���ش���رط���ة القضائية‬ ‫ل���والي���ة أم���ن وج����دة ل�لاس��ت��م��اع إليه‬ ‫ق��ب��ل ت��ق��دمي��ه إل����ى ال���ع���دال���ة بتهمة‬ ‫االجت����ار ف��ي امل���خ���درات وترويجها‪.‬‬ ‫و ال ‪  ‬ز ا لت ‪  ‬ا لتحقيقا ت ‪  ‬متو ا صلة ‪ ‬‬ ‫م������ن‪ ‬أج������ل‪ ‬ك������ش������ف‪ ‬خ������ي������وط ه�����ذه‬ ‫ال��ش��ب��ك��ة اإلج��رام��ي��ة وال���وص���ول إلى‬ ‫ه��وي��ات باقي‪ ‬املتورطني‪  ‬ف��ي هذه‪ ‬‬ ‫العملية‪.‬‬

‫تنقيالت واسعة بأمن سال وأغلب‬ ‫املعينني مشرفون على التقاعد‬ ‫جالل رفيق‬ ‫تتمة ص ‪01‬‬

‫وق��ال مصدر «املساء»‬ ‫إن ح���رك���ة التنقيالت‬ ‫اجل��زئ��ي��ة ف��ي صفوف‬ ‫ك�����ب�����ار امل����س����ؤول��ي�ن‬ ‫األمنيني في سال ومدن‬ ‫أخ�������رى‪ ،‬ت���دخ���ل في‬ ‫إط��ار االستراتيجية‬ ‫اجل���دي���دة للمديرية‬ ‫ال������ع������ام������ة ل��ل�أم����ن‬ ‫ال������وط������ن������ي‪ ،‬ال���ت���ي‬ ‫تهدف إلى ضخ دماء‬ ‫جديدة‪ ،‬وخلق حركية‬ ‫في مختلف املصالح‪،‬‬ ‫بعدما سبق للمديرية‬ ‫تشكيل خ��ل��ي��ة خاصة‪،‬‬ ‫تضم مسؤولني أمنيني‪،‬‬ ‫ل��ل�إش����راف ع��ل��ى إع����ادة‬ ‫هيكلة العنصر البشري‬ ‫ف���ي ع����دد م���ن املصالح‬ ‫األم�����ن�����ي�����ة ال����داخ����ل����ي����ة‬ ‫واخلارجية‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫امل��دي��ري��ات ال��ت��ي تعول‬ ‫عليها اإلدارة للتنسيق‬ ‫م����ع امل���ص���ال���ح األمنية‬ ‫مبختلف مدن اململكة‪.‬‬

‫وي����ش����ار إل�����ى أن�����ه في‬ ‫أق��ل م��ن أس��ب��وع�ين تكررت‬ ‫ح��ال��ة ع��رق��ل��ة س��ي��ارة امللك‬ ‫وح���رس���ه اخل�����اص‪ ،‬بعد‬ ‫ارت�����ب�����اك ف����ي حركة‬ ‫السير على مستوى‬ ‫الطريق امل��ؤدي��ة إلى‬ ‫إقامة امللك بسال‪ .‬ولم‬ ‫مير وقت طويل على‬ ‫غضبة ملكية تسببت‬ ‫ف��ي توجيه عقوبات‬ ‫إدارية إلى مسؤولني‬ ‫بأمن سال‪ ،‬من بينهم‬ ‫رئ�����ي�����س املنطقة‬ ‫اإلقليمية‪ ،‬ورئيس‬ ‫ال��ه��ي��ئ��ة احلضرية‬ ‫ب��أم��ن س�لا ورئيس‬ ‫ف��رق��ة امل�����رور‪ ،‬حتى‬ ‫تكرر نفس اخلطأ‪ ،‬إذ‬ ‫تسبب االرتباك في تنظيم‬ ‫ح��رك��ة ال��س��ي��ر ف��ي توقف‬ ‫امللك وال��وف��د امل��راف��ق له‪،‬‬ ‫وال����ذي����ن ك����ان����وا قادمني‬ ‫م��ن م��ط��ار س�لا ف��ي اجتاه‬ ‫اإلق��ام��ة امل��ل��ك��ي��ة‪ ،‬أك��ث��ر من‬ ‫‪ 13‬دقيقة‪ ،‬إلى حني تسهيل‬ ‫عملية امل���رور على مستوى‬ ‫إحدى القناطر بسال‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫ ‬

‫السياسية‬

‫العدد‪ 2258 :‬اإلثنني ‪2013/12/30‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫تساءل عن فائدة حزب ناجح في بلد يغرق وقال إن «ما يقوله البنك الدولي أنا مقتنع به قبله»‬

‫بنكيران‪ :‬هناك دواء يباع بـ‪ 4000‬درهم وثمنه ال يتعدى ‪ 200‬درهم‬ ‫الرباط‬ ‫مصطفى احلجري‬

‫كشف عبد اإلل���ه ب��ن��ك��ي��ران‪ ،‬األمني‬ ‫ال��ع��ام حل���زب ال��ع��دال��ة وال��ت��ن��م��ي��ة‪ ،‬عن‬ ‫فضيحة جديدة تتعلق بتخفيض أثمنة‬ ‫األدوي���ة‪ ،‬بعد أن أك��د وج��ود دواء يباع‬ ‫باملغرب بـ‪ 4000‬درهم‪ ،‬في حني أن ثمنه‬ ‫في السوق ال يتجاوز ‪ 200‬درهم‪.‬‬ ‫وق��ال بنكيران ف��ي تقدميه للتقرير‬ ‫السياسي‪ ،‬خالل املجلس الوطني للحزب‬ ‫الذي انطلقت أشغاله أول أمس‪ ،‬إن وزير‬ ‫الصحة‪ ،‬الذي وصفه بـ«الشجاع»‪ ،‬تعرض‬ ‫إلغراءات من قبل بعض مصنعي الدواء‬ ‫الذين يتحكم فيهم اجلشع‪ ،‬مؤكدا على‬ ‫أن تخفيض ثمن ‪ 1120‬نوعا من األدوية‬ ‫املرتبطة باألمراض املزمنة في املرحلة‬ ‫األولى يعد إجنازا للحكومة‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ة أخ�����رى‪ ،‬ح��م��ل التقرير‬ ‫ال��س��ي��اس��ي حل���زب امل��ص��ب��اح اتهامات‬ ‫ضمنية حلليفه السابق حزب االستقالل‬ ‫مبحاولة جر املغرب إلى ما شهدته دول‬ ‫أخرى من عودة التوتر وعدم االستقرار‪،‬‬ ‫وقال بنكيران إن «طرفا سياسيا مارس‬ ‫استهدافا ممنهجا للتحالف احلكومي‬ ‫السابق من أجل تفكيكه وشله وعزله من‬ ‫خالل افتعاله أزمة عمرت عشرة أشهر»‪.‬‬

‫وك���ان بنكيران ق��د أك���د ف��ي بداية‬ ‫التقرير ب��أن البعض ح��اول «اصطناع‬ ‫ح��ال��ة م��ن ال��ت��وت��ر وح��ش��ر امل��غ��رب في‬ ‫ال���ه���زات احل����ادة ال��ت��ي ع��رف��ت��ه��ا بعض‬ ‫ال����دول ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬وم��ا ت�لاه��ا م��ن عودة‬ ‫منطق اإلقصاء والتحجيم لألحزاب ذات‬ ‫املرجعية اإلسالمية»‪.‬‬ ‫وأك��د بنكيران أن حزبه فضل عدم‬ ‫اللجوء إلى خيار االنتخابات السابقة‬ ‫ألوانها ألن «عواقبها تبقى مفتوحة على‬ ‫املجهول»‪ .‬وأضاف بأن احلكومة «متكنت‬ ‫من استرجاع اآلمال بعد شهور هيمنت‬ ‫فيها مم��ارس��ات التضليل والتشويش‬ ‫واخل��ل��ط وإث�����ارة ال��ق��ض��اي��ا الهامشية‬ ‫وافتعال املعارك»‪.‬‬ ‫ولم يفوت بنكيران فرصة تقدميه‬ ‫للتقرير السياسي دون تناول الوضع‬ ‫الداخلي للحزب بعد اآلثار اجلانبية التي‬ ‫خلفها التعديل احلكومي‪ ،‬خاصة على‬ ‫مستوى حقيبة وزارة اخلارجية التي‬ ‫سحبت من سعد الدين العثماني‪ ،‬حيث‬ ‫وص��ف بنكيران ه��ذا ال��ق��رار بـ«املؤلم»‪،‬‬ ‫وقال إن العثماني «غادر منصبه مرفوع‬ ‫ال����رأس وب��ك��ل ش���رف وت��ق��دي��ر م��ن قبل‬ ‫امل��واط��ن�ين وم���ن ق��ب��ل امل���ل���ك»‪ .‬وأض���اف‬ ‫بأن العثماني غادر برضاه‪ ،‬وب��دون أي‬ ‫أس���ف‪ ،‬وإن ك��ان ك��أي إنسان‪« ‬بقا فيه‬

‫عبد اإلله بنكيران‬

‫احلال»‪ ،‬لكنه أعطى درس��ا للجميع بأن‬ ‫مصلحة الوطن هي األرجح»‪.‬‬ ‫كما أك��د بنكيران على أن احلزب‬ ‫بصحة جيدة‪ ،‬وأن «اللي يبغي ينشق‬

‫غ��ادي يلقى راس��و ف��داك الشق وحدو»‪،‬‬ ‫وهو نفس ما أكده سعد الدين العثماني‬ ‫في بداية أشغال املجلس حني ق��ال إن‬ ‫ال��ذي��ن «يتحدثون ع��ن انشقاق احلزب‬

‫سيطول انتظارهم دون أن يصلوا إلى‬ ‫مبتغاهم»‪.‬‬ ‫وردا على االنتقادات التي رافقت‬ ‫بعض القرارات احلكومية‪ ،‬قال بنكيران‪:‬‬ ‫«واجبنا هو اتخاذ القرارات الصعبة‪،‬‬ ‫وحتمل املسؤولية فيها‪ ،‬مثل ما حصل‬ ‫م��ع سلسلة ق����رارات همت اإلضرابات‬ ‫وتفاقم عجز امليزانية وتضخم نفقات‬ ‫املقاصة والتوظيف املباشر»‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫«نحن نعول على وع��ي الشعب»‪ ،‬و«ما‬ ‫فائدة حزب ناجح في بلد يغرق»‪.‬‬ ‫وارت���ب���اط���ا مب��ل��ف امل��دي��ون��ي��ة‪ ،‬قال‬ ‫بنكيران إنه «يجب دحض بعض األرقام‬ ‫غير الدقيقة وغير املسؤولة التي تروج‬ ‫حول كون املديونية عرفت خالل سنتني‬ ‫من والية احلكومة تزايدا مببالغ تفوق ما‬ ‫شهدته خالل عشر السنوات املاضية»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬لست من أدخل صندوق النقد‬ ‫الدولي للمغرب»‪ ،‬قبل أن يوضح بأن «ما‬ ‫يقوله الصندوق النقد الدولي أنا مقتنع‬ ‫به قبله‪ ،‬والتحكم في التوازنات املاكرو‬ ‫اقتصادية في صالح البلد»‪.‬‬ ‫وبخصوص االنتخابات املقبلة قال‬ ‫بنكيران إن نزاهة هذه االنتخابات هي‬ ‫امتحان للجميع‪ ،‬و«ستمثل احلكم على‬ ‫م��دى جن��اح بالدنا في إجن��اح انتقالها‬ ‫ال��دمي��وق��راط��ي‪ ،‬وف���ي مصداقيتها في‬

‫ال��ق��ط��ع م��ع اإلف���س���اد االن��ت��خ��اب��ي الذي‬ ‫كشفت االن��ت��خ��اب��ات اجل��زئ��ي��ة األخيرة‬ ‫ع��ن اس��ت��م��راره وع��ن ال��ت��واط��ؤ املستفز‬ ‫وال����ص����ادم م���ع���ه»‪ .‬وأض������اف ب���أن���ه «ال‬ ‫ميكن توسيع صالحيات اجل��ه��ات مع‬ ‫االستمرار في السماح لبعض األشخاص‬ ‫املعروفني بالفساد والفشل في التحكم‬ ‫باملؤسسات»‪.‬‬ ‫ك��م��ا ع����اد ب��ن��ك��ي��ران ل��ل��ح��دي��ث عن‬ ‫االن��ت��خ��اب��ات اجل��م��اع��ي��ة لسنة ‪،2009‬‬ ‫وق���ال‪« :‬علينا أن ن��ح��ذر م��ن محاوالت‬ ‫التحكم التي أساءت إلى بالدنا كثيرا‪،‬‬ ‫وأف��ض��ت إل���ى والدة م��ج��ال��س مشوهة‬ ‫عجزت عن النهوض بالتنمية احمللية‬ ‫وتلبية احلاجيات اليومية للمغاربة»‪.‬‬ ‫كما تضمن التقرير السياسي رسالة‬ ‫حتمل لهجة انتصار واض��ح��ة وجهت‬ ‫إلى املعارضة داخل مجلس املستشارين‪،‬‬ ‫بعد أن حرص بنكيران على تسويق أول‬ ‫جناح سياسي للحكومة من خالل وضع‬ ‫واعتماد قانون املالية‪ ،‬وأكد بنبرة تهكم‬ ‫واضحة استقبلت مبوجة ضحك‪ ،‬بأن‬ ‫من سعوا إلى إسقاط امليزانية «فشلوا‬ ‫ألن��ه��م جت��م��ع��وا‪ ،‬ول���و ك��ان��وا ناجحني‬ ‫لبقي ك��ل ف��ي م��ك��ان��ه»‪ ،‬ف��ي إش����ارة إلى‬ ‫التنسيق بني فرق املعارضة في مجلس‬ ‫املستشارين‪.‬‬

‫عسالي تفرض املرابط على رأس‬ ‫التنظيم النسائي للحركة‬

‫حليمة عسالي‬

‫الرباط‬ ‫املساء‬

‫تتجه حليمة عسالي‪ ،‬امل��رأة القوية في حزب احلركة‬ ‫الشعبية‪ ،‬إلى فرض خديجة أم البشائر املرابط‪ ،‬املديرة‬ ‫العامة لشركة فندق املرابطني‪،‬على رأس جمعية النساء‬ ‫احلركيات‪ ،‬خالل املؤمتر الوطني املزمع عقده يوم ‪04‬‬ ‫يناير القادم‪.‬‬ ‫وكشفت مصادر حركية أن خالفة املرابط‪ ،‬التي صنفتها‬ ‫مجلة «فوريس» ضمن نساء األعمال الرائدات‪  ‬في شمال‬ ‫إفريقيا والشرق األوسط‪ ،‬للراحلة زهرة الشكاف بات أمرا‬ ‫محسوما‪ ،‬بعد أن نزلت عسالي بكل ثقلها من أجل تعبيد‬ ‫الطريق لها كتعويض عن عدم استوزارها في حكومة عبد‬ ‫اإلله بنكيران الثانية‪ ،‬مشيرة إلى أن وضع املرابط‪ ،‬التي‬ ‫كانت مرشحة بقوة لالستوزار قبل أن يتم التضحية بها‬ ‫لصالح حيكمة احليطي‪ ،‬يأتي في سياق مخطط استباقي‬ ‫لعسالي من أج��ل تقوية حظوظ صهرها محمد أوزين‪،‬‬ ‫وزير الشباب والرياضة‪ ،‬في خالفة امحند العنصر على‬ ‫رأس احلركة‪ ،‬خالل املؤمتر الوطني للحزب املزمع عقده‬ ‫سنة ‪ .2014‬وحسب املصادر‪ ،‬فإن عسالي ومعها أوزين‬ ‫يطمحان إلى السيطرة على التنظيمني النسائي والشبابي‬ ‫قبل الذهاب إلى املؤمترات اإلقليمية ومن بعدها املؤمتر‬ ‫الوطني لضمان أكبر احلظوظ في السباق نحو خالفة‬ ‫العنصر‪ ،‬مشيرة إلى أن املؤمتر الوطني للشبيبة احلركية‪،‬‬ ‫ال���ذي سينعقد ف��ي غ��ض��ون األس��اب��ي��ع األول���ى م��ن السنة‬ ‫القادمة‪ ،‬سيكون مناسبة أخرى لتحالف عسالي وأوزين‬ ‫لضمان والء التنظيم الشبابي من عدمه‪.‬‬ ‫وف��ي��م��ا كشفت م��ص��ادرن��ا أن ق��ي��ادة احل��رك��ة تواجه‬ ‫امتحانا عسيرا هو ع��دم قدرتها على تنظيم املؤمترات‬ ‫اإلقليمية واجلهوية ومواجهة «احلركيني احلقيقيني»‪،‬‬ ‫الذين ال يخفون غضبهم مما وصل إليه احلزب ومن إغراقه‬ ‫بغرباء عنه‪ ،‬أش��ارت مصادر برملانية إل��ى أن أج��واء من‬ ‫االستياء والغضب تسود الفريق النيابي حلزب احلركة‬ ‫الشعبية من رئيس الفريق‪ ،‬نبيل بلخياط‪ .‬ووفق املصادر‬ ‫ذاتها‪ ،‬فإن سبب تلك األجواء هو شعور غالبية برملانيي‬ ‫احل��زب بأن خليفة محمد مبديع مت فرضه عليهم فرضا‬ ‫من قبل العنصر وعسالي وأوزي���ن‪ ،‬وب��أن هناك إصرارا‬ ‫على تهميشهم‪ ،‬مشيرة إلى أن غضب الفريق النيابي من‬ ‫بلخياط‪ ،‬الذي دفع به أوزين إلى رئاسة الفريق‪ ،‬وصل إلى‬ ‫حد رفضهم التعامل معه‪ ،‬بل رفض تنظيم يوم دراسي كان‬ ‫الفريق بصدد اإلعداد له‪.‬‬

‫حرب اللوائح تندلع داخل‬ ‫االحتاد االشتراكي بأكادير‬ ‫أكادير‬ ‫محفوظ آيت صالح‬

‫ذكرت مصادر لـ«املساء»‬ ‫أن منافسة ش��دي��دة جتري‬ ‫داخ����������ل ح��������زب االحت��������اد‬ ‫االشتراكي ف��رع أكادير بني‬ ‫ك���ل م���ن ال���ط���رف احملسوب‬ ‫ع����ل����ى احل��������زب العمالي‬ ‫وال����ط����رف احمل���س���وب على‬ ‫االحت��اد االشتراكي‪ ،‬اللذين‬ ‫أعلنا اندماجهما مؤخرا‪.‬‬ ‫ووص��ف��ت امل��ص��ادر املتتبعة‬ ‫ل��ل��ش��أن التنظيمي للحزب‬ ‫ال���وض���ع���ي���ة ب���أن���ه���ا ح���رب‬ ‫بواسطة لوائح املنخرطني‪،‬‬ ‫حيث تقدم احملسوبون على‬ ‫االحت��اد االشتراكي بالئحة‬ ‫تضم ‪ 616‬منخرطا‪ ،‬في حني‬ ‫تقدم احلزب العمالي الئحة‬ ‫تضم ‪ 755‬منخرطا‪ ،‬وهو ما‬ ‫يعني بلغة األرق���ام سيطرة‬ ‫ال����ت����ي����ار احمل�����س�����وب على‬ ‫بنعتيق على ك��اف��ة الفروع‬ ‫املوجودة بأكادير الكبير‪.‬‬ ‫وأك����دت م��ص��ادرن��ا على‬ ‫أن ه���ذه ال��وض��ع��ي��ة أث���ارت‬

‫ح��ف��ي��ظ��ة احمل���س���وب�ي�ن على‬ ‫االحت���اد االش��ت��راك��ي‪ ،‬الذين‬ ‫طالبوا بتأجيل اجلمع العام‬ ‫لفرع أك��ادي��ر‪ ،‬ال��ذي ك��ان من‬ ‫املقرر أن ينعقد ي��وم األحد‬ ‫‪ 29‬دجنبر ‪ ،2013‬إلى موعد‬ ‫الحق من أجل البت في هذه‬ ‫الوضعية التنظيمية التي‬ ‫ترجع كفة رفاق بنعتيق‪.‬‬ ‫وت��وق��ع��ت م��ص��ادرن��ا أن‬ ‫يبقى ال��ص��راع ع��ل��ى أشده‬ ‫بني التيارين املنافسني وال‬ ‫مي��ك��ن حسمه إال ب��ع��د مدة‬ ‫طويلة‪ .‬كما لم تخف املصادر‬ ‫ذاتها أن يكون لهذا الصراع‬ ‫ضحايا‪ ،‬خاصة أم��ام شدة‬ ‫املنافسة بني احملسوبني على‬ ‫تيار القباج وغرميه السابق‬ ‫ال��ك��ات��ب اجل���ه���وي للحزب‬ ‫العمالي بأكادير‪ ،‬الذي قرر‬ ‫ت��دش�ين إن����زاالت كبيرة في‬ ‫ك���ل ال���ف���روع ع��ل��ى مستوى‬ ‫إقليم أكادير إداوتنان‪ ،‬التي‬ ‫ق����ررت ه��ي األخ����رى العمل‬ ‫على تأجيل انتخاب فروعها‬ ‫إل���ى ح�ين إي��ج��اد ح��ل لهذه‬ ‫الوضعية التنظيمية‪.‬‬


‫تقارير‬

‫العدد‪ 2258 :‬االثنني ‪2013/12/ 30‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫متابعة مراقبة مالية في ملف‬ ‫املقاول الشقروني بتهمة الرشوة‬ ‫الرباط‬ ‫محمد الرسمي‬ ‫قرر قاضي التحقيق لدى احملكمة االبتدائية بالرباط‪ ،‬متابعة‬ ‫املراقبة املالية (ن‪ .‬ب)‪ ،‬والتي يتهمها املقاول سعيد الشقروني‬ ‫مبطالبته برشوة قدرها ‪ 4‬ماليني سنتيم مقابل إفراجها عن مبلغ‬ ‫الفواتير املستحقة له‪ ،‬والبالغة ‪ 240‬مليون سنتيم‪ ،‬إذ تقرر‬ ‫متابعتها في حالة سراح بجنحتي الرشوة واستغالل النفوذ‪،‬‬ ‫وفق الفصلني ‪ 248‬و‪ 250‬من القانون اجلنائي‪.‬‬ ‫ووفق قرار املتابعة واإلحالة الذي تتوفر «املساء» على‬ ‫نسخة م��ن��ه‪ ،‬فقد أك��د ق��اض��ي التحقيق باحملكمة االبتدائية‬ ‫بالرباط‪ ،‬أن متابعة املعنية باألمر‪ ،‬جاء بناء على مطلب النيابة‬ ‫العامة‪ ،‬والتي طالبت بالتصريح بأن «أفعال الرشوة واستغالل‬ ‫النفوذ ثابتة في حق املتهمة‪ ،‬لوجود قرائن ودالئل كافية جتعلها‬ ‫قائمة ف��ي حقها‪ ،‬وإح��ال��ة امل��ل��ف على احملكمة ملتابعتها طبقا‬ ‫للقانون‪.‬‬ ‫من جهتها نفت املتهمة أمام قاضي التحقيق التهم املوجهة‬ ‫إليها من قبل املشتكي جملة وتفصيال‪ ،‬وأن مهمتها انتهت مع‬ ‫محضر رس��و امل��زاد على امل��ق��اول‪ ،‬وبناء على خالصات البحث‬ ‫التمهيدي‪ ،‬فقد «اعتبر قاضي التحقيق أن إنكار املتهمة ما هو إال‬ ‫وسيلة للتملص من املسؤولية‪ ،‬وهو األمر الذي تكذبه كافة الدالئل‬ ‫والوقائع والبراهني القوية واملنسجمة التي أحاطت بها‪ ،‬وسيما‬ ‫تصريحات الشهود املستمع إليهم‪ ،‬والتي ج��اءت تصريحاتهم‬ ‫متطابقة مع تصريحات املشتكي‪ ،‬واملتمثلة في كونها طالبت هذا‬ ‫األخير بدفع مبلغ ‪ 40‬ألف درهم‪ ،‬مقابل تسهيل إجراءات حصوله‬ ‫على مستحقاته املالية»‪.‬‬ ‫واعتبر قرار اإلحالة أن شغل املشتكى بها ملنصبها بصفتها‬ ‫مراقبة ب��وزارة املالية‪ ،‬مكلفة مبراقبة صفقات املكتب الوطني‬ ‫للسالمة الصحية للمنتوجات ال��غ��ذائ��ي��ة‪« ،‬واش��ت��راط��ه��ا على‬ ‫املشتكي دفع مبلغ ‪ 40‬ألف درهم نظير القيام بتيسير إجراءات‬ ‫ص��رف مستحقاته امل��ال��ي��ة ع��ن األش��غ��ال ال��ت��ي أجن��زه��ا‪ ،‬يعتبر‬ ‫استغالال للنفوذ الذي توفره لها وظيفتها‪ ،‬واشتراطا لرشوة من‬ ‫أجل القيام بعمل من أعمال وظيفتها»‪.‬‬ ‫يشار إلى أن وزارة االقتصاد واملالية قد سبق لها أن أصدرت‬ ‫بالغا‪ ،‬تؤكد من خالله أن الوزارة قامت بدراسة امللف واتهامات‬ ‫املقاول الشقروني‪ ،‬وتبني لها أن مراقبة الدولة قد أشرت على‬ ‫العقدة‪ ،‬كما أعطى مسؤولو املكتب األمر ببدء األشغال‪« ،‬غير أنه‬ ‫ملا تبني لها أن عيوبا وشوائب قد طالت العقدة‪ ،‬ب��ادرت إلثارة‬ ‫االنتباه إلى األمر عبر رسالة موجهة إلى املدير العام للمكتب‪،‬‬ ‫مما يدل على أنه لم يكن هناك أي تلكؤ في التأشير من طرفها‪،‬‬ ‫وأنها كانت حريصة على تطبيق القوانني املعمول بها»‪.‬‬

‫استنكار سياسة التخبط التي‬ ‫تطال معهد البحث الزراعي‬

‫بلعيد كروم‬ ‫استنكر نقابيون بشدة‬ ‫م��ا وصفوها بحالة التخبط‬ ‫التي أضحى يعيشها املعهد‬ ‫الوطني للبحث الزراعي‪ ،‬وما‬ ‫ت��ت��ع��رض ل���ه ه����ذه املؤسسة‬ ‫احليوية من استنزاف خطير‬ ‫على ع��دة م��س��ت��وي��ات‪ ،‬داعني‬ ‫اجلهات احلكومية إلى التدخل‬ ‫العاجل إلن��ق��اذه��ا واالنكباب‬ ‫ع���ل���ى وض�����ع استراتيجية‬ ‫ت��ش��ارك��ي��ة واض���ح���ة املعالم‪،‬‬ ‫ت���ه���دف‪ ،‬ب��ح��س��ب��ه��م‪ ،‬إل����ى رد‬ ‫االعتبار للمعهد‪.‬‬ ‫وأج�����م�����ع ب���اح���ث���ون‬ ‫ومستخدمون يعملون باملراكز‬ ‫اجل��ه��وي��ة ل��ل��ب��ح��ث الزراعي‬ ‫ال���ت���اب���ع���ة ل���ل���م���ع���ه���د‪ ،‬خ�ل�ال‬ ‫مشاركتهم في أشغال املؤمتر‬ ‫ال��وط��ن��ي اخل���ام���س للنقابة‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة ل��ل��ب��ح��ث الزراعي‪،‬‬ ���ال��ت��اب��ع ل��ل��ج��ام��ع��ة الوطنية‬ ‫للقطاع ال��ف�لاح��ي املنضوية‬ ‫حت��ت ل���واء االحت����اد املغربي‬ ‫للشغل‪ ،‬املنعقد‪ ،‬بحر األسبوع‬ ‫املنصرم‪« ،‬أج��م��ع��وا» على أن‬ ‫معهد البحث الزراعي يعاني‬ ‫اس��ت��ن��زاف��ا ك��ب��ي��را للطاقات‬ ‫واملوارد البشرية‪ ،‬وحالة شبه‬ ‫جمود أثرت بشكل سلبي على‬ ‫مردوديته‪.‬‬ ‫وأض�����اف املشاركون‬ ‫في ه��ذا املؤمتر‪ ،‬ال��ذي انعقد‬ ‫مبقر اإلدارة املركزية للمعهد‬ ‫ال���وط���ن���ي ل��ل��ب��ح��ث ال���زراع���ي‬ ‫بالرباط‪ ،‬حتت شعار»حتقيق‬ ‫ال��س��ي��ادة ال��غ��ذائ��ي��ة لشعبنا‬ ‫ره��ي�ن ب��ال��ن��ه��وض بالبحث‬ ‫ال��زراع��ي وأوض���اع العاملني‬ ‫ب����ه»‪ ،‬أن م���ا آل���ت إل��ي��ه أمور‬ ‫املعهد‪ ،‬يستوجب‪ ،‬في نظرهم‪،‬‬ ‫إعادة بناء بحث زراعي وطني‬ ‫م��س��ت��ق��ل م���ن ح��ي��ث اآلليات‬ ‫اإلداري����ة وال��ت��م��وي��ل‪ ،‬ويخدم‬ ‫سياسة فالحية وطنية تهدف‬ ‫إل����ى حت��ق��ي��ق ش�����روط األم���ن‬ ‫الغذائي للبالد‪ ،‬مشددين‪ ،‬على‬ ‫أن يظل البحث الزراعي بعيدا‬ ‫عن حتكم وضغط املؤسسات‬ ‫املالية وال��دول املانحة‪ ،‬التي‬ ‫ت���خ���دم أج����ن����دات الشركات‬ ‫والقوى الدولية التي تتحكم‬ ‫في مستقبل ال��غ��داء العاملي‪،‬‬ ‫حسب تعبيرهم‪.‬‬ ‫وزادوا ق��ائ��ل�ين «إن‬ ‫ال���واق���ع امل����أس����اوي للمعهد‬ ‫ي��س��ائ��ل م��س��ت��ق��ب��ل��ه‪ ،‬ويضع‬ ‫أمامه حتديات كبيرة‪ ،‬خاصة‬ ‫وأن أكثر من ‪ 50‬في املائة من‬ ‫مستخدميه م��رش��ح للتقاعد‬ ‫مب��ت��م س��ن��ة ‪ ،2020‬وه���و ما‬

‫يضعف قدرته على التجاوب‬ ‫م��ع ال��ب��رام��ج ال��ت��ي يطرحها‬ ‫مخطط امل��غ��رب األخ��ض��ر بكل‬ ‫عالته‪ ،‬فأحرى أن ينهض هذا‬ ‫املعهد بدوره في إيجاد اإلطار‬ ‫ال��ع��ل��م��ي وال��ت��ق��ن��ي‪ ،‬لسياسة‬ ‫فالحية بديلة تضمن التنمية‬ ‫الفالحية والقروية املستدامة‬ ‫في املغرب»‪.‬‬ ‫وع��رف امل��ؤمت��ر نقاشا‬ ‫ق����وي����ا ان����ص����ب ح�����ول واق����ع‬ ‫ال��ب��ح��ث ال���زراع���ي‪ ،‬والوضع‬ ‫امل��ه��ن��ي واالج��ت��م��اع��ي لكافة‬ ‫فئات املستخدمني واملتعاقدين‬ ‫ب��امل��ع��ه��د ال���وط���ن���ي للبحث‬ ‫الزراعي‪ ،‬إذ سجل املتدخلون‬ ‫ف��ي مناقشة أوراق املؤمتر‪،‬‬ ‫اس��ت��م��رار ح��ال��ة التخبط في‬ ‫إدارة البحث الفالحي ببالدنا‬ ‫م��ن��ذ ت��أس��ي��س أول����ى األنوية‬ ‫ال��ب��ح��ث��ي��ة ف��ي ك��ل م��ن جهتي‬ ‫الرباط ومراكش سنة ‪1914‬‬ ‫إل����ى ي���وم���ن���ا ه�����ذا‪ ،‬ك����ان من‬ ‫ن��ت��ائ��ج��ه��ا‪ ،‬ت��ض��ي��ف األط���راف‬ ‫ن��ف��س��ه��ا‪ ،‬ت��غ��ي��رات متسارعة‬ ‫في الهياكل والوظائف التي‬ ‫أسندت لهذا املعهد‪ ،‬ومعاناة‬ ‫هذا األخير من اآلثار السلبية‬ ‫ل��س��ي��اس��ة ت��ف��ك��ي��ك وتفويت‬ ‫امل�����ؤس�����س�����ات واخل������دم������ات‬ ‫العمومية التي طالت وزارة‬ ‫الفالحة عموما‪.‬‬ ‫وي���ش���ار‪ ،‬إل���ى أن هذا‬ ‫امل��ؤمت��ر‪ ،‬ال��ذي افتتح بتكرمي‬ ‫خديجة ال��ري��اض��ي‪ ،‬املناضلة‬ ‫احل��ق��وق��ي��ة ال��ت��ي ح���ازت على‬ ‫اجلائزة الكبرى لألمم املتحدة‬ ‫حل��ق��وق اإلن���س���ان‪ ،‬أف����رز عن‬ ‫ان���ت���خ���اب أع����ض����اء املكتب‬ ‫ال��وط��ن��ي ل��ل��ن��ق��اب��ة الوطنية‬ ‫ل��ل��م��ع��ه��د ال���وط���ن���ي للبحث‬ ‫ال�����زراع�����ي‪ ،‬إذ مت انتخاب‬ ‫م��ل��ي��ك��ة ال��ش��ل��ح ف���ي منصب‬ ‫ال���ك���ات���ب ال���ع���ام���ة للمجلس‪،‬‬ ‫وم��ح��م��د البهيليلي‪ ،‬م���روان‬ ‫جبيلو وعبد الرحيم السحات‬ ‫ن��واب��ا ل��ه��ا‪ ،‬ورش���ي���دة فتحي‬ ‫في منصب أمني امل��ال‪ ،‬تنوب‬ ‫عنها فاطمة بوعثمان‪ ،‬فيما‬ ‫انتخبت نزهة مشفي ككاتبة‬ ‫إداري�����ة‪ ،‬وع��ب��د ال��ق��ادر عيي‪،‬‬ ‫نائبها‪ ،‬كما جرى انتخاب كل‬ ‫من فاطمة بنسالك‪ ،‬بوسلهام‬ ‫ح��ن��ي��ن��ة‪ ،‬م��ح��م��د اخلضير‪،‬‬ ‫فتيحة بنطاطة‪ ،‬فاطمة حامي‪،‬‬ ‫محمد ب��وغ�لال��ة‪ ،‬عبد العزيز‬ ‫اخل��ف��اف��ي‪ ،‬رش��ي��د الوهابي‪،‬‬ ‫محمد ب��ن أب��ت��ي‪ ،‬ع��ب��د احلق‬ ‫حمزة‪ ،‬عبد الرحمان الطيبي‪،‬‬ ‫عزيز فضالوي وأحمد كروج‪،‬‬ ‫ك���م���س���ت���ش���اري���ن ف����ي املكتب‬ ‫الوطني‪.‬‬

‫حاولوا منع الوزير من إلقاء كلمته ورفعوا شعارات ضد الحكومة ورئيسها‬

‫‪5‬‬

‫الشوباني يواجه غضب املعطلني في حوار املجتمع املدني بالعيون‬ ‫الرباط‬ ‫املهدي السجاري‬

‫وج���د حلبيب الشوباني‪،‬‬ ‫ال��وزي��ر املكلف بالعالقات‬ ‫مع البرملان واملجتمع املدني‪،‬‬ ‫نفسه في موقف محرج خالل‬ ‫اجل��ل��س��ة االف��ت��ت��اح��ي��ة للندوة‬ ‫اجل���ه���وي���ة ال���ث���ام���ن���ة عشرة‬ ‫للحوار الوطني حول املجتمع‬ ‫امل����دن����ي‪ ،‬أول أم����س السبت‬ ‫مب��دي��ن��ة ال��ع��ي��ون‪ ،‬وذل���ك بعدما‬ ‫ح��اول��ت مجموعة م��ن املعطلني‬ ‫م��ن��ع ال���وزي���ر م���ن إل���ق���اء كلمته‬ ‫االفتتاحية‪.‬‬ ‫وح�����س�����ب م������ص������ادر ح���ض���رت‬ ‫االجتماع فإن الوزير استمر في‬ ‫إل��ق��اء ك��ل��م��ت��ه‪ ،‬غ��ي��ر أن املعطلني‬ ‫رفعوا شعارات مناوئة للحكومة‪،‬‬ ‫وبشكل خ��اص ضد ح��زب العدالة‬ ‫والتنمية وأمينه ال��ع��ام عبد اإلله‬ ‫بنكيران‪ ،‬إذ طالب احملتجون‬ ‫ب��رح��ي��ل احل��ب��ي��ب الشوباني‬

‫ع��ن ال��ق��اع��ة‪ ،‬ف��ي��م��ا ت��دخ��ل��ت اجلمعيات‬ ‫احلاضرة لضمان جناح اللقاء‪ ،‬معبرة‬ ‫عن رفضها لذلك السلوك‪.‬‬ ‫ولم يتوقف املعطلون احملتجون عند هذا‬ ‫احلد‪ ،‬بل تقدم ممثل عنهم إلى املنصة في‬ ‫الوقت الذي كان الشوباني يلقي كلمته‪،‬‬ ‫ليوجه انتقادات قوية لرئيس احلكومة‬ ‫بشأن منع التوظيف املباشر إذ قال‪« :‬ال‬ ‫يوجد تكافؤ الفرص ال��ذي يتحدث عنه‬ ‫بنكيران‪ ...‬العيون استثناء وال ميكن أن‬ ‫يقوم مبنع التوظيف املباشر»‪.‬‬ ‫وح���س���ب امل����ص����ادر ذات���ه���ا ف��ق��د أب���دى‬ ‫وزي��ر ال��ع�لاق��ات م��ع ال��ب��رمل��ان ليونة في‬ ‫التعامل مع ممثل املعطلني‪ ،‬وك��ان يرد‬ ‫على م��ح��اوالت مقاطعته ب��ع��ب��ارات من‬ ‫قبيل‪« :‬خليوه يكمل»‪ ،‬إذ ظل الشوباني‬ ‫يبتسم وهو يسمع لالنتقادات املوجهة‬ ‫حلكومته‪ ،‬خاصة عندما ق��ال املتحدث‬ ‫باسم احملتجني‪« :‬نحن نريد أن نسقط‬ ‫احلكومة»‪.‬‬ ‫وع���ل���ق ال��ش��وب��ان��ي ع��ل��ى احتجاجات‬ ‫املعطلني بأن «ما حدث أمر عادي ومبرر‬ ‫في كل املجتمعات التي تعرف حتوالت»‪،‬‬

‫وع���ب���ر ع���ن «ت��ف��ه��م��ه ل��غ��ض��ب الشباب‬ ‫وش��ع��وره��م ب��اإلح��ب��اط ف��ي ظ��ل املعاناة‬ ‫االجتماعية التي تضرب املنطقة»‪.‬‬ ‫وأث����ار ال���وزي���ر ف��ي كلمته االفتتاحية‬ ‫موضوع إحصائيات الدعم الذي تتوصل‬ ‫به اجلمعيات من قبل وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫والتي قال إنها بلغت ‪ 66‬مليار سنتيم‪،‬‬ ‫ف��ي مقابل أم��وال أخ��رى تضخها باقي‬ ‫ال��ق��ط��اع��ات احل��ك��وم��ي��ة ف���ي صناديق‬ ‫النسيج اجلمعوي عبر التراب الوطني»‪،‬‬ ‫وم��ش��ددا على أن س��ؤال احلكم الرشيد‬ ‫والشفافية والنزاهة يطرح نفسه اليوم‬ ‫الستثمار العائد م��ن ك��ل ه��ذه األموال‪،‬‬ ‫وخللق مناصب شغل كفيلة بحل مشكل‬ ‫العطالة‪.‬‬ ‫وأك���د ال��ش��وب��ان��ي ع��ل��ى ض����رورة حرص‬ ‫اجلمعيات على استقاللها عن مؤسسات‬ ‫ال���دول���ة‪ ،‬وع���ن أي���ة ه��ي��أة س��ي��اس��ي��ة أو‬ ‫ن��ق��اب��ي��ة‪ ،‬إذ ق����ال‪« :‬ال ب��د للمجتمع أن‬ ‫ي��س��ت��رد جمعياته‪ ،‬ف���إذا انقطعت هذه‬ ‫العروة بني املجتمع واجلمعيات‪ ،‬فمن‬ ‫الصعب احلديث عن االستقاللية»‪.‬‬ ‫ودع����ا وزي����ر ال���ع�ل�اق���ات م���ع البرملان‬

‫وامل��ج��ت��م��ع امل���دن���ي إل���ى إي���ج���اد بدائل‬ ‫لتصحيح معايير تخويل صفة املنفعة‬ ‫العامة جلمعيات املجتمع املدني‪ ،‬والتي‬ ‫ق��ال إنها صفة تتمتع بها فقط مائتان‬ ‫وس���ت ج��م��ع��ي��ات ع��ل��ى ص��ع��ي��د التراب‬ ‫الوطني‪ ،‬مؤكدا أن خصوصية احلوار‬ ‫ال��وط��ن��ي ح��ول املجتمع امل��دن��ي تتمثل‬ ‫ف���ي ك��ون��ه ي��ت��ج��اوز م��ن��ط��ق الشكايات‬ ‫إل��ى تقدمي إجابات حقيقية على صلب‬ ‫االن��ش��غ��االت األس��اس��ي��ة للمواطنني في‬ ‫األق��ال��ي��م اجلنوبية‪ ،‬واملرتبطة أساسا‬ ‫بالكرامة واحلرية والعدالة االجتماعية‪.‬‬ ‫وح���س���ب دي�����وان ال���وزي���ر ف����إن الندوة‬ ‫سجلت ح��ض��ور أزي���د م��ن ‪ 670‬جمعية‬ ‫م��ن جمعيات املجتمع امل��دن��ي مبختلف‬ ‫أق��ال��ي��م اجل���ه���ة‪ .‬ك��م��ا س��ج��ل��ت مشاركة‬ ‫ن��وع��ي��ة وم��ك��ث��ف��ة للفاعلني اجلمعويني‬ ‫ف���ي ال����ورش����ات األرب������ع ال���ت���ي أعقبت‬ ‫اجللسة ال��ع��ام��ة‪ ،‬واس��ت��م��رت نقاشاتها‬ ‫إلى حوالي التاسعة ليال‪ ،‬طرح خاللها‬ ‫مم��ث��ل��و اجل��م��ع��ي��ات م��خ��ت��ل��ف همومهم‬ ‫وان��ش��غ��االت��ه��م اجل��م��ع��وي��ة باملنطقة‪،‬‬ ‫وأيضا بعض الرسائل السياسية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫تقارير‬

‫العدد‪ 2258 :‬االثنني ‪2013/12/ 30‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫تعاونيات تجارية استفادت من الدعم وجمعيات ثقافية صارت رياضية‬

‫حقوقيون يفتحون حتقيقا حول استفادة جمعيات من دعم مجلس مراكش‬ ‫مراكش‬ ‫عزيز العطاتري‬

‫دخ���ل���ت ال��ه��ي��ئ��ة ال��وط��ن��ي��ة حلماية‬ ‫امل��ال ال��ع��ام باملغرب على خ��ط استفادة‬ ‫جمعيات يرأسها مستشارون جماعيون‬ ‫م��ن ال��دع��م امل��ال��ي ال���ذي ي��ق��دم��ه املجلس‬ ‫اجلماعي ملراكش‪ .‬وبحسب ما جاء في‬ ‫م��راس��ل��ة وج��ه��ه��ا ال��ف��رع احمل��ل��ي للهيئة‬ ‫الوطنية حلماية املال العام باملغرب إلى‬ ‫رئيسة املجلس اجلماعي ملراكش‪ ،‬فاطمة‬ ‫ال���زه���راء امل��ن��ص��وري ف���إن «ال��ع��دي��د من‬ ‫املنتخبني يتولون مهام تسيير وإدارة‬ ‫بعض اجلمعيات واألندية‪ ،‬التي حصلت‬ ‫على دعم مالي مهم»‪ ،‬وهو ما يتعارض‬ ‫وأخالقيات املرفق العام‪ ،‬كما يتعارض‬ ‫مع املبدأ القانوني العام‪ ،‬الذي يحظر على‬ ‫العضو اجلماعي ربط مصالح خاصة مع‬ ‫اجلماعة التي هو عضو فيها‪.‬‬ ‫وأكدت الهيئة الوطنية حلماية املال‬ ‫العام باملغرب أنه مت «ترحيل مجموعة‬ ‫من اجلمعيات من القطاع الرياضي إلى‬ ‫ال��ق��ط��اع االج��ت��م��اع��ي»‪ ،‬م��ش��ي��رة ف��ي هذا‬ ‫الصدد إلى إدراج كل من جمعية احلي‬ ‫احملمدي للمواهب الرياضية املراكشية‪،‬‬ ‫واجل��م��ع��ي��ة ال��ري��اض��ي��ة ملشجعي نادي‬ ‫الكوكب الرياضي املراكشي‪ ،‬جمعية النور‬ ‫للمبادرة والتنمية الرياضية‪ ،‬جمعية‬ ‫قدماء العبي ومسيري كرة القدم مبراكش‪،‬‬ ‫جمعية أب��ن��اؤن��ا ل��ل��ري��اض��ة والتنمية‪،‬‬ ‫جمعية الغد للتنمية‪ ،‬جمعية املراقبني‬ ‫بعصبة اجل��ن��وب ل��ك��رة ال��ق��دم‪ ،‬جمعية‬ ‫حكام عصبة اجلنوب لكرة القدم‪ .‬ضمن‬ ‫خانة اجلمعيات التي تعمل في املجال‬

‫االجتماعي‪.‬‬ ‫كما أوضحت املراسلة التي وجهت‬ ‫على رئيسة املجلس اجلماعي أنه متت‬ ‫إض���اف���ة ج��م��ع��ي��ات أخ����رى إل���ى القطاع‬ ‫االجتماعي «األم��ر ال��ذي يطرح أكثر من‬

‫ت���س���اؤل» م��ش��ي��رة ف��ي ه���ذا ال��ص��دد إلى‬ ‫اجل��م��ع��ي��ة امل��غ��رب��ي��ة ل��ل��ش��ب��اب احلداثي‪،‬‬ ‫واجلمعية املراكشية للتنمية والسياحة‪،‬‬ ‫وج��م��ع��ي��ة ال��ن��خ��ي��ل‪ ،‬وج��م��ع��ي��ة التأهيل‬ ‫املجتمعي‪ ،‬جمعية التفاؤل لنساء مراكش‬

‫احلمراء‪ .‬كما أضافت اللجنة املذكورة إلى‬ ‫املجال الرياضي جمعية شباب مراكش‪،‬‬ ‫واجلامعة امللكية املغربية لبناء اجلسم‪،‬‬ ‫على أس��اس دعم البطولة العاملية التي‬ ‫أقيمت مبراكش أخ��ي��را‪ ،‬كما مت حتويل‬

‫جمعية م��ن��ت��دى ال���ذاك���رة واإلب�����داع من‬ ‫القطاع الثقافي إلى القطاع االجتماعي‪.‬‬ ‫ال��غ��ري��ب ف��ي وثيقة دع��م اجلمعيات أن‬ ‫أربع تعاونيات تكتسي طابعا جتاريا قد‬ ‫حصلت على دع��م مالي ق��دره ‪ 100‬ألف‬ ‫درهم‪.‬‬ ‫وأش������ارت ال��ه��ي��ئ��ة احل��ق��وق��ي��ة إلى‬ ‫حصول اجلمعيات التي تشتغل بالقطاع‬ ‫االجتماعي على ‪ 3‬ماليني دره��م‪ ،‬بينما‬ ‫حصلت اجلمعيات الثقافية على دعم‬ ‫مليون و‪ 30‬ألف درهم‪ ،‬في حني حصلت‬ ‫اجلمعيات واألندية العاملة في القطاع‬ ‫ال��ري��اض��ي على ق��راب��ة ‪ 3‬م�لاي�ين درهم‪،‬‬ ‫وب��ذل��ك يكون مجموع املبالغ املمنوحة‬ ‫جلمعيات املجتمع امل��دن��ي سنة ‪2013‬‬ ‫هو‪ 6 :‬ماليني و‪ 883‬ألف و‪ 230‬درهم‪ ،‬في‬ ‫الوقت الذي سبق لوزير الداخلية أن أكد‬ ‫بأن دعم اجلماعات الترابية جلمعيات‬ ‫املجتمع املدني يصل إلى مبلغ ‪ 66‬مليار‬ ‫سنتيم‪ ،‬وهو رقم يثير أكثر من تساؤل‪،‬‬ ‫بالنسبة للهيئة احلقوقية‪ ،‬خصوصا‬ ‫إذا م���ا ق����ورن ب��ح��ص��ي��ل��ة وأث����ر العمل‬ ‫املدني على مستوى التنمية االجتماعية‬ ‫والثقافية وإسهاماته في التربية على‬ ‫املواطنة‪.‬‬ ‫وطالبت الهيئة من رئيسة املجلس‬ ‫توضيح كل الظروف واملالبسات التي‬ ‫أح��اط��ت بعملية ت��وزي��ع ال��دع��م املالي‬ ‫على جمعيات املجتمع املدني‪ ،‬وخاصة‬ ‫م��ا يتعلق باملعايير املعتمدة ف��ي ذلك‪،‬‬ ‫م��ت��س��ائ��ل��ة ح���ول أح��ق��ي��ة ك��ل اجلمعيات‬ ‫واألن���دي���ة وامل��ؤس��س��ات والتعاونيات‪،‬‬ ‫التي حصلت على دعم مالي من املجلس‬ ‫اجلماعي‪.‬‬

‫استخبارات بلجيكا تتعقب مغاربة سوريا وحتذر اململكة من عودتهم‬ ‫عبد الصمد الزعلي‬ ‫ح����ذرت االس���ت���خ���ب���ارات ال��ب��ل��ج��ي��ك��ي��ة م���ن أن‬ ‫ال���ع���ش���رات م���ن امل��ق��ات��ل�ين امل���غ���ارب���ة ف���ي سوريا‬ ‫سيعودون إلى املغرب بقدرات ومهارات قتالية‪،‬‬ ‫وه��و م��ا يشكل حت��دي��ا أمنيا للسلطات األمنية‬ ‫املغربية في حربها ضد «اإلرهاب»‪.‬‬ ‫وخ���ل���ص ت���ق���ري���ر ألج����ه����زة االس���ت���خ���ب���ارات‬ ‫البلجيكية أن املغرب وتونس سيكونان الوجهة‬

‫اجلديدة للعشرات من «اجلهاديني» الذين تدربوا‬ ‫على حمل ال��س�لاح على ي��د تنظيم ال��ق��اع��دة في‬ ‫األراضي السورية والعراقية‪.‬‬ ‫وذه���ب تقرير لالستخبارات البلجيكية أن‬ ‫ه��ؤالء يرغبون ف��ي نقل «اجل��ه��اد» وال��ع��ودة إلى‬ ‫امل��غ��رب ح��ت��ى ق��ب��ل ان��ت��ه��اء احل���رب ال���دائ���رة في‬ ‫سوريا بني املعارضة اإلسالمية وق��وات الرئيس‬ ‫السوري بشار األسد‪ .‬ونقلت صحيفة «لوسوار»‬ ‫البلجيكية عن مصدر أمني بلجيكي أن األجهزة‬

‫اعتقال نقابي متهم بـ«النقل السري»‬ ‫و«االعتداء» على رجل شرطة‬ ‫فاس‬ ‫حلسن والنيعام‬

‫اعتقلت عناصر الشرطة بحي املصلى‬ ‫مبنطقة بندباب مبدينة فاس‪ ،‬صباح أول‬ ‫أمس السبت‪ ،‬سائقا لسيارة أجرة ينتمي‬ ‫إل��ى النقابة الوطنية لسائقي سيارات‬ ‫األج���رة املنضوية حت��ت ل��واء الفيدرالية‬ ‫الدميقراطية للشغل‪ .‬وقالت امل��ص��ادر إن‬ ‫النقابي «ن‪.‬ن» متهم ب��ـ»ال��ن��ق��ل السري»‪،‬‬ ‫و»االعتداء» على رجل شرطة أثناء مزاولة‬ ‫م��ه��ام��ه‪ .‬ف��ي��م��ا ن��ف��ى م��س��ؤول ن��ق��اب��ي هذه‬ ‫التهمة‪ ،‬موردا بأن نقابة سيارات األجرة‬ ‫تعتبر ب��أن الغرض من ه��ذا االعتقال هو‬ ‫«إخراس» أصوات سائقي سيارات األجرة‬ ‫مبدينة فاس‪.‬‬ ‫وكانت دوري��ة لألمن‪ ،‬في إط��ار حملة‬ ‫ت��ق��وده��ا ال��س��ل��ط��ات احمل��ل��ي��ة ض��د «النقل‬ ‫السري» و»الراكوالج»‪ ،‬قد أوقفت النقابي‬ ‫املعتقل‪ ،‬وطلبت منه م��د رج���ال الشرطة‬ ‫بوثائق سيارة األجرة التي كان يسوقها‪،‬‬ ‫متهمة إياه بارتكاب مخالفة «الراكوالج»‬ ‫وال�����ذي ي��ع��م��د مب��وج��ب��ه ب��ع��ض أصحاب‬ ‫السيارات إلى نقل الركاب من وإل��ى نقط‬ ‫ثابتة أغلبها تربط بني األحياء الشعبية‪،‬‬ ‫ووس���ط امل��دي��ن��ة‪ ،‬ب��خ�لاف م��ا ي��ن��ص عليه‬ ‫القانون املنظم لسيارات األجرة الصغيرة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م��ص��ادر ن��ق��اب��ي��ة إن السائق‬

‫رف��ض سياقة سيارته بعدما سحبت منه‬ ‫ال��دوري��ة وث��ائ��ق ال��س��ي��اق��ة‪ ،‬م��ا دف��ع رجال‬ ‫الشرطة إل��ى إرغ��ام��ه على امتطاء سيارة‬ ‫ال��دوري��ة األمنية‪ .‬واتهمت املصادر ذاتها‬ ‫رج��ال الشرطة بـ»تعنيف» النقابي‪ ،‬فيما‬ ‫نفت مصادر أمنية هذه التهمة وقالت إن‬ ‫السائق عمد إلى االعتداء على رجل شرطة‪،‬‬ ‫ومتزيق زيه‪ ،‬أثناء التدخل لتحرير مخالفة‬ ‫في حقه‪.‬‬ ‫وذك��رت املصادر ب��أن النقابي املعتقل‬ ‫سبق ل��رج��ال ال��ش��رط��ة أن اعتقلوه أثناء‬ ‫ت��دخ��ل لفض اح��ت��ج��اج لسائقي سيارات‬ ‫األج���رة ف��ي أب��ري��ل امل��اض��ي‪ ،‬وت��ق��رر الحقا‬ ‫متابعته ف��ي ح��ال��ة س���راح‪ ،‬رف��ق��ة سائقني‬ ‫آخرين‪ ،‬ما يعني بالنسبة للنقابيني بأن‬ ‫زميلهم «مرصود» بعد احتجاجات سابقة‬ ‫ألصحاب السيارات‪.‬‬ ‫وت��ش��ن السلطات ف��ي اآلون���ة األخيرة‬ ‫حملة على «النقل السري» مبختلف أحياء‬ ‫املدينة‪ .‬وت��ق��ول امل��ص��ادر إن ه��ذه احلملة‬ ‫ت��رم��ي إل����ى إع�����ادة ه��ي��ك��ل��ة ق��ط��اع النقل‬ ‫العمومي بالعاصمة العلمية‪ ،‬والذي يعيش‬ ‫حالة تسيب وفوضى‪ ،‬بسبب االرجتالية‬ ‫وغض الطرف‪ ،‬ما أدى إلى تراكم مظاهر‬ ‫«انحراف» كبيرة في تدبير القطاع‪ ،‬أهمها‬ ‫«ال��ن��ق��ل ال���س���ري» و»ال����راك����والج»‪ ،‬حتتاج‬ ‫معاجلتها إلى جرأة زائدة من قبل املكلفني‬ ‫بتنظيمه‪.‬‬

‫االستخباراتية قدرت عدد املقاتلني الذين يحملون‬ ‫جواز سفر بلجيكيا بـ‪ 200‬شخص قتل منهم ‪20‬‬ ‫شخصا حلد اآلن في املعارك الدائرة في مختلف‬ ‫املدن السورية‪ ،‬وم��ازال يقاتل منهم ما بني ‪120‬‬ ‫و‪ 140‬في سوريا وغالبيتهم من أصول مغربية‪،‬‬ ‫وتونسية‪.‬‬ ‫وتوصلت أجهزة االستخبارات البلجيكية إلى‬ ‫أن حاملي جنسيتها شكلوا جماعة خاصة بهم‪،‬‬ ‫ولم يكتفوا بالقتال في سوريا فقط‪ ،‬بل شاركوا‬

‫أخيرا في تفجيرات في العراق‪ .‬وذكرت صحيفة‬ ‫«لو سوار»‪ ،‬أن مجموعة من اجلهاديني في املنطقة‬ ‫الفالمانكية ببلجيكا تدربوا في سوريا وشاركوا‬ ‫في هجوم على األقل في األسابيع األخيرة بالعراق‪.‬‬ ‫وكانت السلطات البلجيكية قد منعت املساعدات‬ ‫االجتماعية ع��ن ح��وال��ي ‪ 6‬ش��ب��ان م��غ��ارب��ة‪ ،‬تبني‬ ‫أن��ه��م غ�����ادروا إل���ى األراض�����ي ال��س��وري��ة للقتال‬ ‫هناك‪ ،‬في محاولة منها لثني آخرين على القيام‬ ‫باملثل‪.‬‬

‫مجلس حقوق اإلنسان‬ ‫يستعد لإلفراج عن‬ ‫تقريره السنوي‬ ‫الرباط‬ ‫محمد أحداد‬ ‫كشفت مصادر مطلعة أن املجلس الوطني‬ ‫حلقوق اإلنسان سيقدم تقريره السنوي حول‬ ‫وضعية حقوق اإلنسان باملغرب بعد التأشير‬ ‫عليه‪ .‬وقالت املصادر ذاتها إن التقرير األول‬ ‫في تشكيلة املجلس اجلديدة يتضمن ما يربو‬ ‫ع��ن ‪ 300‬صفحة خصص جانب كبير منها‬ ‫للحديث ع��ن ال��ت��ق��اري��ر امل��وض��وع��ات��ي��ة التي‬ ‫أجنزها املجلس خالل ‪.2013‬‬ ‫ف��ي ال��س��ي��اق نفسه أك���دت م��ص��ادرن��ا‪ ،‬أن‬ ‫التقرير الذي من املفترض أن يفرج عنه خالل‬ ‫األس��ب��وع ال��ق��ادم على أب��ع��د تقدير‪ ،‬يتضمن‬ ‫ال��ت��ق��اري��ر ال��ت��ي أع��ددت��ه��ا ال��ل��ج��ان اجلهوية‬ ‫حلقوق اإلنسان حول مجموعة من األحداث‬ ‫ال��ت��ي ع��رف��ه��ا امل��غ��رب‪ ،‬ف��ي مقدمتها أحداث‬ ‫ت��ازة وبني بوعياش‪ .‬وأك��دت املصادر ذاتها‬ ‫أن األح��داث التي عرفتها الصحراء املغربية‬ ‫حاضرة بقوة في التقرير‪ ،‬فيما كانت املقاربة‬ ‫التي يحاول أن يستند إليها التقرير حول‬ ‫التوترات االجتماعية بالصحراء قائمة‪ ،‬على‬ ���اعتبار أن ما حدث يندرج ضمن األحداث التي‬ ‫تعرفها مختلف مناطق املغرب‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬علمت»املساء» من مصادر مطلعة‬ ‫أن امل��ج��ل��س ي��س��ت��ع��د إلجن����از م��ج��م��وع��ة من‬ ‫التقارير املوضوعاتية قبل شهر فبراير من‬ ‫السنة املقبلة‪ ،‬مضيفة أن اللجان اجلهوية‬ ‫حلقوق اإلنسان بكل فروعها تلقت مذكرات‬ ‫ت��ف��ي��د أن��ه��ا م���دع���وة ل��ل��م��س��اه��م��ة ف���ي إع���داد‬ ‫دراس�����ات م��س��ت��ق��ل��ة ح���ول اش��ت��غ��ال النساء‬ ‫ف��ي الضيعات الفالحية ال��ك��ب��رى‪ .‬وأضافت‬ ‫مصادرنا أن هذه الدراسة تروم الوقوف على‬ ‫الشروط اإلنسانية واالقتصادية التي تشتغل‬ ‫فيها النساء على املستوى الوطني وفي كل‬ ‫الضيعات الفالحية‪.‬‬ ‫إل���ى ذل����ك‪ ،‬أش����ارت امل���ص���ادر ذات��ه��ا أنه‬ ‫ب��ج��ان��ب ه��ذا ال��ت��ق��ري��ر ط��ل��ب امل��ج��ل��س م��ن كل‬ ‫موظفيه االنكباب على إعداد دراسات جديدة‬ ‫حول األشخاص املسنني وذوي االحتياجات‬ ‫اخل��اص��ة ف��ي غضون شهري يناير وفبراير‬ ‫من السنة القادمة‪ .‬ويذكر أن املجلس كان قد‬ ‫أصدر تقريرا صادما حول أوضاع املهاجرين‬ ‫األفارقة باملغرب استدعى تدخال ملكيا حلل‬ ‫املشاكل املرتبطة باملوضوع‪.‬‬

‫املطالبة بعقد دورة استثنائية للمجلس الوطني للمركز املغربي حلقوق اإلنسان‬ ‫هيام بحراوي‬ ‫ي���ع���ت���زم مم��ث��ل��و ف�����روع املركز‬ ‫املغربي حلقوق اإلنسان رفع دعوى‬ ‫قضائية ضد مجموعة من األعضاء‬ ‫الذين ينتمون إلى املكتب التنفيذي‬ ‫ال��س��اب��ق‪ ،‬ال��ذي��ن يتهمونهم بخرق‬ ‫القانون في املؤمتر الوطني الثالث‬ ‫الذي انعقد أيام ‪ 6،7،8‬من هذا الشهر‬ ‫بسال‪ ،‬والذي انسحب منه مسؤولو‬ ‫‪ 62‬ف���رع���ا‪ ،‬ن�����ددوا ب��ان��ف��راد بعض‬ ‫األعضاء باتخاذ ق��رارات مصيرية‬ ‫ال يخولها لهم القانون األساسي‪،‬‬ ‫ومنها إلغاء اللجنة التحضيرية‪،‬‬ ‫دون الرجوع إلى الهيئة التقريرية‬ ‫وهي املجلس الوطني‪.‬‬ ‫وق��دم رؤس���اء ال��ف��روع املذكورة‬ ‫ع��ري��ض��ة اح��ت��ج��اج��ي��ة‪ ،‬أرفقوها‬ ‫بتوقيعاتهم ب��ع��د ان��س��ح��اب��ه��م من‬ ‫امل��ؤمت��ر‪ ،‬ط��ال��ب��وا فيها بعقد دورة‬ ‫استثنائية للمجلس الوطني للمركز‬ ‫املغربي حلقوق اإلن��س��ان‪ ،‬واتخاذ‬ ‫ال���ق���رارات التصحيحية الالزمة‪،‬‬ ‫بغية إنقاذ املركز مما سموه « براثن‬ ‫اإلض��ع��اف والتخريب»بالنظر إلى‬ ‫«اخل���روق���ات» ال��ت��ي طبعت املؤمتر‬ ‫ال��ذي يقولون غابت فيه «النزاهة‬ ‫والشفافية» وم��ورس��ت فيه مظاهر‬ ‫«االستمالة والترهيب والترغيب»‪.‬‬ ‫ك��م��ا ع��ب��ر ممثلو ف���روع املركز‬

‫خالد الشرقاوي السموني‬

‫املغربي حلقوق اإلنسان‪ ،‬املوقعني‬ ‫على وثيقة االنسحاب من املؤمتر‬ ‫ال��وط��ن��ي ال��ث��ال��ث‪ ،‬ع��ن استعدادهم‬ ‫املطلق للعمل سوية‪ ،‬واتخاذ كافة‬ ‫التدابير واإلج����راءات ال�لازم��ة‪ ،‬من‬

‫أج��ل إع��ادة امل��رك��ز املغربي حلقوق‬ ‫اإلنسان إلى سكته الطبيعية‪.‬‬ ‫وص��رح مصدر من املنسحبني‬ ‫ب��أن جلوءهم للقضاء يعتبر قرارا‬ ‫ص��ائ��ب��ا وم���ش���روع���ا ل����رد االعتبار‬

‫للمركز امل��غ��رب��ي حل��ق��وق اإلنسان‪،‬‬ ‫ككيان ميثل املجتمع املدني املغربي‪،‬‬ ‫يجب احترام قوانينه اجل��اري بها‬ ‫العمل للوقوف في وجه من يريدون‪-‬‬ ‫حسب تعبيره‪ -‬القفز عليها لتحقيق‬ ‫مآرب شخصية‪.‬‬ ‫وعبر املتحدث بأنهم كمسؤولني‬ ‫عن مجموعة من الفروع التي متثل‬ ‫ج��ه��ات وأق��ال��ي��م اململكة يرفضون‬ ‫بشكل مطلق نتائج امل��ؤمت��ر الذي‬ ‫وصفه بـ»املهزلة» س��واء من ناحية‬ ‫عملية تشكيل الهياكل أو من ناحية‬ ‫ال��ه��ي��اك��ل ن��ف��س��ه��ا‪ ،‬وال��ت��ي يضيف‬ ‫خ��رق��ت ك��اف��ة ال��ق��وان�ين األساسية‪،‬‬ ‫س����واء اجل�����اري ب���ه ال��ع��م��ل‪ ،‬الذي‬ ‫ك��ان يفترض تطبيقه‪ ،‬أو ال��ذي مت‬ ‫تعديله دون أن يعرض للمصادقة‬ ‫ب���ع���د ان���س���ح���اب امل����ش����ارك��ي�ن في‬ ‫املؤمتر‪.‬‬ ‫وم����ن ض��م��ن اخل����روق����ات التي‬ ‫أش���ار إل��ي��ه��ا امل��ص��در ذات���ه انفراد‬ ‫ب��ع��ض أع��ض��اء امل��ك��ت��ب التنفيذي‬ ‫السابق بعملية اإلع���داد للمؤمتر‬ ‫وإع��داد بطائق املؤمترين‪ ،‬وتداول‬ ‫ن���س���خ م���ت���ن���اق���ض���ة م����ن األوراق‬ ‫أث���ن���اء امل���ؤمت���ر‪ ،‬مب���ا ال يتماشى‬ ‫م��ع قيم ال��دمي��ق��راط��ي��ة‪ ،‬ال��ت��ي حمل‬ ‫م��س��ؤول��ي��ة اإلخ��ل��ال ب��ه��ا للمكتب‬ ‫التنفيذي للمركز املغربي حلقوق‬ ‫اإلنسان‪.‬‬

‫األمن يضبط قاضيا‬ ‫في وضع مخل مع سيدة‬ ‫متزوجة في غابة‬ ‫ال َـم ْه ِـدي ال ًَـكـ َّـر ِاوي‬ ‫تتمةص (‪)01‬‬ ‫وك��ش��ف زوج ال��س��ي��دة ال��ت��ي ضبطت مع‬ ‫ال��ق��اض��ي لعناصر األم���ن أن���ه ك���ان ي��ش��ك في‬ ‫خيانة زوجته وأنه تعقب خطواتها‪ ،‬وأنه لم‬ ‫يكن يعلم بهوية الشخص الذي كان برفقتها‬ ‫داخ���ل س��ي��ارت��ه وم��ع��ه��م��ا ك��م��ي��ات ك��ب��ي��رة من‬ ‫اخل��م��ور‪ ،‬حتى تعرف عليه بعض املواطنني‬ ‫الذين جتمهروا حول سيارته‪.‬‬ ‫وأوردت معطيات ذات صلة أن القاضي‬ ‫كشف عن هويته لعناصر األمن‪ ،‬وأن تدخالت‬ ‫ع���دي���دة ج���رت ح��ت��ى ت��ت��م ت��س��وي��ة القضية‪،‬‬ ‫خ��اص��ة ب��ع��د أن ت��ش��ب��ث زوج ال��س��ي��دة التي‬ ‫ضبطت مع القاضي مبتابعة زوجته ومتسك‬ ‫بأقواله‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م��ص��ادر عليمة إن القاضي الذي‬ ‫ضبط مع هذه السيدة املتزوجة بعد منتصف‬ ‫ليلة اجلمعة داخل سيارته املليئة بكميات من‬ ‫اخلمور في غابة مجاورة لثانوية اخلوارزمي‪،‬‬ ‫وجد نفسه في موقف جد ح��رج‪ ،‬خاصة بعد‬ ‫محاصرة مواطنني ل��ه داخ��ل سيارته ونزع‬ ‫الزوج ملفاتيحها وحضور رجال األمن الذين‬ ‫عاينوا الواقعة‪.‬‬ ‫وعلمت «املساء» أن القاضي الذي ضبط‬ ‫مع هذه السيدة املتزوجة يعمل في احملكمة‬ ‫االبتدائية ف��ي آس��ف��ي‪ ،‬وه��و شخص متزوج‬ ‫و أب ل��ع��دة أب��ن��اء‪ ،‬وأن ض��غ��وط��ات مورست‬ ‫ع��ل��ى أط����راف ال��ق��ض��ي��ة ح��ت��ى ت��ت��م تسويتها‬ ‫حبيا دون أن ميثلوا أم���ام النيابة العامة‬ ‫ف���ي ح���ال���ة اع���ت���ق���ال‪ ،‬وح���ت���ى ال ي��ت��م إخبار‬ ‫رؤس�����اء ال��ق��اض��ي ف���ي ال��ع��م��ل وف����ي وزارة‬ ‫العدل‪.‬‬


‫اقتصاد‬ ‫العدد‪ 2258 :‬االثنين ‪2013/12 /30‬‬

‫‪ 147.5‬مليار درهم‬ ‫أع��ل��ن بنك امل��غ��رب أن احتياطياته‬ ‫ال��دول��ي��ة ال��ص��اف��ي��ة ب��ل��غ��ت حوالي‬ ‫‪ 147.5‬مليار دره���م إل��ى غ��اي��ة ‪20‬‬ ‫دج��ن��ب��ر اجل������اري‪ ،‬م���ا ي��ع��ن��ي شبه‬ ‫استقرار على أساس سنوي‪ .‬وأوضح‬ ‫البنك‪ ،‬الذي نشر مؤخرا على بوابته‬ ‫اإللكترونية املؤشرات األسبوعية‪ ،‬أن‬ ‫هذه االحتياطيات مثلت ‪ 4‬أشهر و‪5‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫بورصة‬

‫فيني بروسيت‬

‫كولورادو‬

‫دلتا هولدينغ‬

‫صوناسيد‬

‫اوطوهال‬

‫تيمار‬

‫‪138,00‬‬

‫‪59,36‬‬

‫‪32,80‬‬

‫‪930,00‬‬

‫‪79,60‬‬

‫‪337,05‬‬

‫‪% 1,15‬‬

‫‪% 6,00‬‬

‫‪% 4,73‬‬

‫‪% -1,48‬‬

‫‪% -0,50‬‬

‫‪% -0,30‬‬

‫أيام من واردات السلع واخلدمات‪.‬‬ ‫ومن جهة أخرى‪ ،‬وبخصوص سوق‬ ‫العمالت األجنبية سجل بنك املغرب‪،‬‬ ‫في نهاية األسبوع املنتهي في ‪25‬‬ ‫دجنبر احلالي‪ ،‬ارتفاعا بنسبة ‪0.09‬‬ ‫ف��ي امل��ائ��ة ف��ي قيمة ال��دره��م مقارنة‬ ‫ب��األورو وتراجعا بنسبة ‪ 0.43‬في‬ ‫املائة مقارنة بالدوالر‪.‬‬

‫سعر العمالت مقابل الدرهم‬ ‫األورو‬

‫‪10.65‬‬

‫ثمن الشراء‬

‫السعودي‬ ‫الدوالر األمريكي الدوالر الكندي الجنيه األسترليني الريال‬ ‫(ك‪.‬ف)‬ ‫حسن بولقنادل مدير عام املجلس األخالقي للقيم املنقولة‬ ‫‪7.79‬‬

‫‪11.77‬‬

‫ثمن البيع‬

‫‪7.34‬‬

‫‪8.61‬‬

‫الوزير دعا إلى االهتمام أكثر بتحسين جودة خدمات قطاع المحروقات والعمل على ضمان اإلمدادات‬

‫اعمارة يتدخل إلخماد حرب احملروقات بني «سامير» و«أفريقيا»‬

‫‪8.11‬‬

‫‪12.75‬‬

‫‪14.10‬‬

‫‪2.07‬‬

‫‪2.29‬‬

‫كواليس عالم المال واألعمال‬ ‫بنك املغرب يضخ ‪ 74‬مليار درهم في‬ ‫السوق النقدية‬ ‫> أعلن بنك املغرب‪ ،‬يوم اجلمعة األخير‪ ،‬أنه ضخ مبلغ ‪ 74‬مليار‬ ‫درهم في السوق النقدية‪ ،‬خالل األسبوع املمتد ما بني ‪ 19‬و‪25‬‬ ‫دجنبر اجلاري‪.‬‬ ‫وذك��ر بنك املغرب‪ ،‬في بالغ له‪ ،‬أن ‪ 54‬مليار من هذا املبلغ‪ ،‬مت‬ ‫ضخها برسم تسبيقات ملدة سبعة أيام‪ ،‬وذلك خالل عملية طلب‬ ‫عروض بنسبة ‪ 3‬باملائة‪.‬‬ ‫وذكر البنك في هذا السياق‪ ،‬أنه كان قد ضخ مبلغ ‪ 52‬مليار درهم‬ ‫في السوق النقدية برسم تسبيقات ملدة سبعة أيام‪ ،‬وذلك خالل‬ ‫عملية طلب عروض جرت يوم األربعاء املاضي ملبلغ مطلوب قيمته‬ ‫‪ 66.75‬مليار درهم‪ ،‬بنسبة فائدة تبلغ ‪ 3‬باملائة‪.‬‬

‫ميناء طنجة املتوسط يحقق رقما قياسيا جديدا‬

‫عبد الرحيم ندير‬ ‫علمت «املساء» من مصادر مطلعة‬ ‫أن وزي��ر الطاقة واملعادن عبد القادر‬ ‫اعمارة تدخل‪ ،‬خالل لقاء جمعه بتجمع‬ ‫النفطيني يوم اجلمعة األخير‪ ،‬من أجل‬ ‫وأد اخل�لاف��ات القائمة ب�ين شركتي‬ ‫«سامير» و«أفريقيا»‪ ،‬والتي طفت على‬ ‫السطح عقب إط�ل�اق «س��ام��ي��ر» لفرع‬ ‫جديد لتوزيع الوقود واحملروقات‪.‬‬ ‫وأوض���ح���ت امل���ص���ادر ذات���ه���ا أن‬ ‫ش��رك��ات منضوية حت��ت ل���واء جتمع‬ ‫النفطيني باملغرب طالبت وزير الطاقة‬ ‫بالتدخل حل��ل املشاكل والصعوبات‬ ‫امل��ت��ع��ل��ق��ة ب��ت��دب��ي��ر م��ح��ط��ات الوقود‬ ‫وب��ان��دم��اج ال��ف��اع��ل�ين اجل����دد‪ ،‬وعلى‬ ‫رأس��ه��م «س��ام��ي��ر»‪ ،‬م��ؤك��دة أن اعمارة‬

‫تعهد بالتوسط لفض اخل�لاف��ات بني‬ ‫الشركات‪ ،‬وذلك بهدف حتسني جودة‬ ‫خدمات قطاع احمل��روق��ات وتطويرها‬ ‫بشكل أكبر‪.‬‬ ‫وأش��ارت املصادر إلى أن اعمارة‬ ‫حاول التغطية على النقاط اخلالفية‬ ‫ب��اع��ت��ب��ار جت��م��ع ال��ن��ف��ط��ي�ين باملغرب��� ‫ش��ري��ك��ا م��ه��م��ا ب��ال��ن��س��ب��ة إل���ى وزارة‬ ‫ال��ط��اق��ة‪ ،‬مضيفة أن ال��وزي��ر أك���د أن‬ ‫م��زي��ج ال��ط��اق��ة ال��وط��ن��ي ال���ذي يعتمد‬ ‫ع��ل��ى ال���وق���ود األح����ف����وري‪ ،‬يتطلب‪،‬‬ ‫حاليا‪ ،‬العمل من قبل جميع الفاعلني‬ ‫في القطاعني اخل��اص والعام لتأمني‬ ‫اإلمدادات‪.‬‬ ‫وك����ان م��س��ؤول ك��ب��ي��ر ف��ي شركة‬ ‫«سامير»‪ ،‬اعتبر أن الصراعات التي‬ ‫تفجرت خالل اآلونة األخيرة في قطاع‬

‫توزيع احملروقات هي نوع من العبث‪،‬‬ ‫ألن��ه��ا ال تستند إل���ى أس���س سليمة‪،‬‬ ‫موضحا أن بعض الشركات تشن اآلن‬ ‫حملة شرسة ضد «سامير» رافضة أن‬ ‫تقبل بواقع دخول الشركة إلى قطاع‬ ‫توزيع احملروقات‪.‬‬ ‫ورغ��م أن املسؤول ذك��ر مجموعة‬ ‫«أف��ري��ق��ي��ا» ب���االس���م‪ ،‬إال أن���ه أك���د أن‬ ‫شركة كبرى معروفة هي التي تقوم‬ ‫بهذه احلملة مع علمها أن «سامير» ال‬ ‫تنوي منافسة أحد من خالل محطات‬ ‫ال��ت��وزي��ع ال��ت��ي أطلقتها‪ ،‬خ��اص��ة أن‬ ‫أغ��ل��ب ه����ذه احمل���ط���ات ت��وج��د خارج‬ ‫املجال احلضري‪.‬‬ ‫وت����س����اءل امل����س����ؤول ف���ي شركة‬ ‫«س��ام��ي��ر» ك��ي��ف يعقل أن تقبل هذه‬ ‫الشركة ب��أن متلك مصافي من خارج‬

‫املغرب مثل «شال» و«طوطال» محطات‬ ‫ت��وزي��ع ف��ي امل���غ���رب‪ ،‬وال ت��ق��ب��ل بذلك‬ ‫بالنسبة لشركة «سامير» املغربية‪ ،‬التي‬ ‫ب��ذل��ت م��ج��ه��ودات كبيرة واستثمرت‬ ‫املاليير في تطوير قطاع احملروقات‬ ‫ب���امل���غ���رب‪ .‬ب��امل��ق��اب��ل‪ ،‬رف��ض��ت شركة‬ ‫«أف��ري��ق��ي��ا» احل��دي��ث بشكل ف���ردي في‬ ‫املوضوع‪ ،‬معتبرة أن هذا املشكل يجب‬ ‫مناقشته في إطار جتمع البتروليني في‬ ‫املغرب‪ .‬وكانت شركة «سامير» أعلنت‬ ‫سابقا عن إطالق فرعها اجلديد «شركة‬ ‫توزيع الوقود واحملروقات»‪ .‬ويندرج‬ ‫املشروع في إطار تفعيل استراتيجية‬ ‫القرب جتاه زبائنها احملليني‪.‬‬ ‫وأوض��ح جمال باعامر‪ ،‬الرئيس‬ ‫املدير العام للشركة‪ ,‬أن إطالق أنشطة‬ ‫ه��ذه الشركة «مي��ث��ل ح��دث��ا كبيرا في‬

‫املشهد النفطي امل��غ��رب��ي»‪ ،‬م��ب��رزا أن‬ ‫شركة «سامير» تعتزم استثمار ما بني‬ ‫‪ 600‬مليون دره��م ومليار دره��م على‬ ‫مدى خمس سنوات في هذا املشروع‪،‬‬ ‫الذي يتوقع إجناز حوالي ‪ 300‬محطة‬ ‫للخدمات من اآلن وحتى ‪.2017‬‬ ‫ووصف اعمارة جتمع النفطيني‬ ‫ب��امل��غ��رب ب��ال��ش��ري��ك امل��ه��م بالنسبة‬ ‫للوزارة‪ ،‬مشيرا إلى أن مزيج الطاقة‬ ‫الوطني‪ ،‬والتي سيعتمد على الوقود‬ ‫األح���ف���وري‪ ،‬يتطلب ال��ع��م��ل م��ن قبل‬ ‫جميع الفاعلني في القطاعني اخلاص‬ ‫والعام لتأمني اإلمدادات‪.‬‬ ‫واعتبر الوزير أن هذا اللقاء جاء‬ ‫في الوقت املناسب بالنسبة للحكومة‬ ‫التي باشرت العديد من اإلصالحات‪،‬‬ ‫السيما إصالح صندوق املقاصة‪.‬‬

‫تغييرات مفاجئة على رأس هرم إمبراطوريتي الشعبي والصفريوي‬ ‫ع‪.‬ن‬ ‫ماذا يحدث داخل إمبراطوريات‬ ‫ميلود الشعبي وأنس الصفريوي؟‬ ‫س��ؤال ملح ي�ط��رح نفسه بشدة‬ ‫ه � ��ذه األي � � � ��ام‪ ،‬خ ��اص ��ة بعد‬ ‫التغييرات املفاجئة‪ ،‬التي جرت‬ ‫على رأس هرم مجموعتي يينا‬ ‫هولدينغ والضحى‪.‬‬ ‫ف�ق��د أع �ل��ن م�ي�ل��ود الشعبي‪،‬‬ ‫الرئيس املدير العام ملجموعة يينا‬ ‫هولدينغ‪ ،‬عن تعيني سارة كرومي في‬ ‫منصب الكاتبة العامة‬ ‫مل �ج �م��وع��ة الشعبي‪،‬‬ ‫ال��ذي يعتبر واحدا‬ ‫م� ��ن أك� �ب���ر رج� ��ال‬

‫العلمي لزرق‬

‫األعمال في املغرب‪ ،‬مؤكدا أنه قرر وضع ثقته‬ ‫ف��ي ال�ش��اب��ة ال�ت��ي ال يتعدى عمرها ‪ 34‬سنة‬ ‫واحلاصلة على ماستر في األعمال من جامعة‬ ‫«جونسون آند والس» األمريكية الشهيرة‪ ،‬بعد‬ ‫مسارها املهني احلافل في فروع املجموعة‪.‬‬ ‫ورغم أن الشعبي أشار‪ ،‬في تبريره لهذا‬ ‫التعيني‪ ،‬إل��ى أن مجموعة يينا هولدينغ تؤمن‬ ‫مببدأ جناعة األداء في املسار املهني ملعاونيها‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين ف��ي مختلف ف ��روع يينا القابضة‪،‬‬ ‫ومتنحهم حظوظ الترقي املهني وتوفر لهم كافة‬ ‫ظروف العمل املواتية وش��روط النجاح الكفيلة‬ ‫بضمان متيزهم‪ .‬إال أن مصادر «املساء» أكدت‬ ‫أن مياها راك��دة جرت حتت املسؤول السابق‬ ‫في املجموعة أحمد الكرماعي‪ ،‬الذي كان يشغل‬ ‫املنصب ذات��ه‪ ،‬وعجلت بإحالته على التقاعد‪،‬‬ ‫موضحة أن طريقة تدبير اإلمبراطورية املالية‬

‫للشعبي والنتائج السيئة التي حققتها مجموعة‬ ‫من فروعها‪ ،‬هي التي فرضت االستعانة بخبرة‬ ‫س� ��ارة ك��روم��ي م��ن أج ��ل إع� ��ادة األم� ��ور إلى‬ ‫نصابها‪.‬‬ ‫ب��امل�ق��اب��ل‪ ،‬ق��رر أن��س ال�ص�ف��ري��وي‪ ،‬رئيس‬ ‫مجموعة الضحى‪ ،‬االستعانة بخبرة الرئيس‬ ‫امل��دي��ر ال �ع��ام ال �س��اب��ق للمجموعة الفرنسية‬ ‫«فيفاندي» جون رون��ي فورتو‪ ،‬حيث مت تعيينه‬ ‫م��دي��را م �س �ت �ق�لا ف��ي م�ج�ل��س إدارة «دجى‬ ‫بروموسيون»‪.‬‬ ‫وح �س��ب م� �ص ��ادر «امل � �س� ��اء»‪ ،‬ف� ��إن هذا‬ ‫القرار مت اتخاذه عند انعقاد املجلس اإلداري‬ ‫للمجموعة في ‪ 23‬من شهر دجنبر اجلاري‪.‬‬ ‫وأك��دت امل�ص��ادر نفسها أن الصفريوي أراد‬ ‫توظيف خ�ب��رة ف��ورت��و‪ ،‬ال��ذي ك��ان يسهر على‬ ‫ت��دب�ي��ر «ف �ي �ف��ان��دي»‪ ،‬ال �ت��ي تعتبر م��ن كبريات‬

‫ش��رك��ات االت �ص��االت ف��ي العالم‪،‬‬ ‫خاصة على مستوى مشاريع‬ ‫الشركة خارج املغرب‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��رت املصادر‬ ‫ه� � ��ذا ال� �ت� �ع� �ي�ي�ن مؤشرا‬ ‫ع� �ل ��ى إط� �ل��اق مجموعة‬ ‫الضحى ملشاريع جديدة‬ ‫ف��ي ب �ل��دان أخ ��رى داخل‬ ‫القارة اإلفريقية‪ ،‬خاصة‬ ‫ب �ع��د أن أش� ��ر املجلس‬ ‫اإلداري للمجموعة على‬ ‫م �ش��روع ب�ن��اء ح��وال��ي ‪20‬‬ ‫أل ��ف وح���دة سكنية ف��ي ‪6‬‬ ‫م��دن إفريقية‪ ،‬وه��ي أبيدجان‬ ‫وي��اون��دي وك��ون��اك��ري وبرازافيل‬ ‫ودكار ونيامي‪.‬‬

‫> أفادت سلطات ميناء طنجة املتوسطي بأن هذا األخير حقق‪،‬‬ ‫يوم الثالثاء املاضي‪ ،‬رقما قياسيا جديدا وجت��اوز بذلك عتبة‬ ‫املليونني ونصف حاوية (يعادل قياسها ‪ 20‬قدما)‪ ،‬التي متت‬ ‫معاجلتها مبختلف مرافق امليناء‪.‬‬ ‫وأوضح املصدر ذاته‪ ،‬في بالغ‪ ،‬يوم اجلمعة املنصرم‪ ،‬أن امليناء‬ ‫املتوسطي سجل بهذا اإلجناز نسبة منو بلغت ‪ 42‬باملائة مقارنة‬ ‫مع السنة املاضية‪.‬‬ ‫وأشار البالغ إلى أنه ومنذ شهر أبريل من السنة اجلارية استقر‬ ‫معدل نقل احلاويات في حدود ‪ 200‬ألف حاوية في الشهر‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن ذلك يرجع إلى األداء اجليد حملطتي احلاويات بامليناء‪ ،‬وكذا‬ ‫إلى عودة الثقة للفاعلني في املجال‪.‬‬

‫اخلزينة تطلق عمليتني لتوظيف فوائضها‬ ‫> أف��ادت مديرية اخلزينة واملالية اخلارجية‪ ،‬التابعة لوزارة‬ ‫االقتصاد واملالية‪ ،‬أنها أطلقت يوم اخلميس املاضي‪ ،‬عمليتني‬ ‫لتوظيف مالي لفوائض اخلزينة بقيمة إجمالية ق��دره��ا ‪3.4‬‬ ‫مليارات درهم‪.‬‬ ‫وأوض��ح��ت امل��دي��ري��ة‪ ،‬ف��ي ب�لاغ نشرته على امل��وق��ع اإللكتروني‬ ‫للوزارة‪ ،‬أن األمر يتعلق بتوظيف أول مع إعادة الشراء ملبلغ ‪2.4‬‬ ‫مليار درهم ملدة يوم واحد بنسبة متوسطة مرجحة تبلغ ‪2.33‬‬ ‫في املائة‪.‬‬ ‫وأوضحت املديرية أن التوظيف الثاني للسوق البنكية يهم مليار‬ ‫درهم ملدة يوم واحد بنسبة ‪ 3.01‬في املائة‪ ،‬مضيفة أن تاريخ‬ ‫االستحقاق بالنسبة للتوظيف األول حدد في ‪ 27‬دجنبر اجلاري‪.‬‬

‫‪ 19‬مليار درهم قيمة استثمارات‬ ‫سياحية جديدة في ‪2014‬‬ ‫> قال وزير السياحة‪ ,‬حلسن حداد‪ ,‬إن الشركة املغربية للهندسة‬ ‫السياحية‪ ،‬تتوقع جلب استثمارات بقيمة ‪ 19‬مليار درهم سنة‬ ‫‪ .2014‬وأوضح حداد‪ ،‬الذي ترأس مؤخرا مجلس املراقبة للشركة‪،‬‬ ‫أن «حصيلة نشاط الشركة تعتبر إيجابية جدا في ظل ظرفية‬ ‫دولية صعبة للغاية ‪ ...‬وبالرغم من هذه الصعوبات‪ ،‬فإن الشركة‬ ‫جنحت في جلب استثمارات هامة‪ ،‬مع القيام بعمل جيد»‪.‬‬ ‫وتابع الوزير أن الشركة ستواصل االشتغال على اجلانب العملي‬ ‫ملجموعة من عقود البرنامج اجلهوية‪ ،‬كما ستواصل حضورها‬ ‫على املستوى الدولي في ما يتعلق باالستثمارات‪.‬‬ ‫كما تعتزم الشركة ‪ -‬يضيف الوزير ‪ -‬تكثيف أنشطتها اخلاصة‬ ‫بإنعاش االستثمارات على املستوى الدولي‪ ،‬وذلك بغرض وضع‬ ‫اللمسات األخيرة على عملية إجناز املشاريع املهيكلة املتوقعة‪،‬‬ ‫خاصة املشاريع السياحية ذات القيمة املضافة العالية‪ ،‬وتطوير‬ ‫الفضاءات السياحية الصاعدة‪ ،‬فضال عن أنها ستكون على موعد‬ ‫مع األهداف املسطرة في إطار رؤية ‪.2020‬‬

‫املغرب وقطر يعززان تعاونها بأربع اتفاقيات جديدة «أنابيك» تسعى إلى توظيف ‪ 7000‬شخص بإقليم سال‬ ‫املساء‬ ‫وق���ع امل���غ���رب وق���ط���ر‪ ،‬ع��ل��ى هامش‬ ‫الزيارة األخيرة ألمير دولة قطر الشيخ‬ ‫متيم بن حمد آل ثاني إلى املغرب‪ ،‬أربع‬ ‫ات��ف��اق��ي��ات ل��ل��ت��ع��اون ال��ث��ن��ائ��ي ف��ي عدة‬ ‫مجاالت‪.‬‬ ‫ووق���ع االت��ف��اق��ي��ة األول����ى‪ ،‬املتعلقة‬ ‫ب��ت��ع��دي��ل ات���ف���اق���ي���ة جت���ن���ب االزدواج‬ ‫ال��ض��ري��ب��ي وم��ن��ع ال��ت��ه��رب الضريبي‬ ‫فيما يتعلق بالضرائب على الدخل‪ ،‬عن‬ ‫اجلانب القطري وزير املالية علي شريف‬ ‫ال��ع��م��ادي‪ ،‬وع��ن اجل��ان��ب املغربي وزير‬ ‫االقتصاد واملالية محمد بوسعيد‪.‬‬ ‫أم��ا االتفاقية الثانية التي وقعها‬ ‫علي شريف العمادي ومحمد بوسعيد‪،‬‬ ‫فهي مذكرة تفاهم بخصوص مساهمة‬ ‫دول��ة قطر ف��ي متويل مشاريع تنموية‬ ‫باملغرب‪ ،‬وترمي هذه املذكرة إلى تعزيز‬

‫العالقات التاريخية التي تربط املغرب‬ ‫ب���دول���ة ق��ط��ر وب��ال��ب��ل��دان األع���ض���اء في‬ ‫مجلس التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫وتتعلق االتفاقية الثالثة بتعزيز‬ ‫التعاون العلمي والتقني واإلداري في‬ ‫املجال الصناعي‪ ،‬ووقعها عن اجلانب‬ ‫القطري وزير االقتصاد والتجارة الشيخ‬ ‫أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني‪ ،‬وعن‬ ‫اجلانب املغربي وزير الصناعة والتجارة‬ ‫واالستثمار واالقتصاد الرقمي موالي‬ ‫حفيظ العلمي‪.‬‬ ‫ووق����ع االتفاقية الرابعة واألخيرة‪،‬‬ ‫ال��ت��ي تهم ال��ت��ع��اون الثنائي ف��ي مجال‬ ‫إجناز مشاريع البنية التحتية‪ ،‬الشيخ‬ ‫أح��م��د ب��ن ج��اس��م ب��ن محمد آل ثاني‪،‬‬ ‫وع��زي��ز ال��رب��اح وزي���ر التجهيز والنقل‬ ‫واللوجيستيك‪.‬‬ ‫وك��ان رئيس راب��ط��ة رج��ال األعمال‬ ‫القطريني‪ ،‬فيصل بن قاسم آل ثاني‪ ،‬أكد‬

‫أن الزيارة الرسمية التي قام بها الشيخ‬ ‫متيم بن حمد آل ثاني‪ ،‬أمير دولة قطر‪،‬‬ ‫للمغرب‪ ،‬ستفتح آفاقا واسعة في مجال‬ ‫االستثمار أمام القطاع اخلاص القطري‬ ‫باملغرب‪.‬‬ ‫وق��ال رئيس رابطة رج��ال األعمال‬ ‫القطريني‪ ،‬في هذا الصدد‪« ،‬نحن كقطاع‬ ‫خ����اص ن���دع���م ه����ذا ال���ت���وج���ه احملمود‬ ‫ون��ث��م��ن��ه»‪ ،‬م��ع��ب��را ع��ن يقينه ب���أن هذه‬ ‫ال��زي��ارة ستتوج بنتائج من شأنها أن‬ ‫تدعم التعاون بني البلدين وتفتح فرصا‬ ‫جديدة لالستثمار في مختلف املجاالت‬ ‫املنتجة سواء في املغرب أو قطر‪.‬‬ ‫وعبر فيصل بن قاسم عن أمله في‬ ‫أن يزيد حجم التعاون القطري املغربي‬ ‫ف��ي امل��ج��ال ال��س��ي��اح��ي ال����ذي أضحى‪،‬‬ ‫حسبه‪ ،‬من القطاعات ال��واع��دة في كال‬ ‫البلدين‪ ،‬وال��ت��ي تساهم بقوة ف��ي دعم‬ ‫املسلسل التنموي في كال البلدين‪.‬‬

‫املساء‬ ‫مت ي�����وم اجل���م���ع���ة األخ����ي����ر بسال‪،‬‬ ‫التوقيع على سبع اتفاقيات للشراكة‬ ‫بني الوكالة الوطنية إلنعاش التشغيل‬ ‫وال���ك���ف���اءات «أن���اب���ي���ك» وش��رك��ائ��ه��ا في‬ ‫القطاعني اخلاص والعام لتوظيف أزيد‬ ‫م��ن ‪ 7000‬م��ن الشباب بإقليم س�لا في‬ ‫أفق سنة ‪.2015‬‬ ‫وتهدف هذه االتفاقيات‪ ،‬التي ترأس‬ ‫ح��ف��ل ال��ت��وق��ي��ع عليها وزي����ر التشغيل‬ ‫وال����ش����ؤون االج��ت��م��اع��ي��ة ع��ب��د السالم‬ ‫الصديقي وال��وزي��ر املنتدب ل��دى وزير‬ ‫التربية الوطنية والتكوين املهني عبد‬ ‫العظيم ال��ك��روج وعامل إقليم سال عبد‬ ‫السالم بيكرات‪ ،‬إلى تعزيز التعاون بني‬ ‫القطاعني العام واخلاص في مجال خلق‬ ‫فرص الشغل واألنشطة املدرة للدخل‪.‬‬ ‫ومت ف��ي ه��ذا اإلط���ار ال��ت��وق��ي��ع على‬

‫ات��ف��اق��ي��ة إط����ار ب�ي�ن ال��وك��ال��ة الوطنية‬ ‫إلنعاش التشغيل والكفاءات وعمالة سال‬ ‫واألكادميية اجلهوية للتربية والتكوين‬ ‫وال��ن��ي��اب��ة اإلق��ل��ي��م��ي��ة ل�����وزارة التربية‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة وال��ت��ك��وي��ن امل��ه��ن��ي وتعاونية‬ ‫ال��وف��اق لألطر العليا للقرائية‪ ،‬تتعلق‬ ‫باستغالل م��دارس التعليم اخلصوصي‬ ‫ومواكبة املستفيدين‪ ،‬لتكوين وانتقاء‬ ‫وتشغيل امل����وارد ال��ب��ش��ري��ة للتعاونية‬ ‫ف��ي إط���ار ب��رن��ام��ج أك��ادمي��ي��ة التدريس‪،‬‬ ‫كما مت توقيع اتفاقيتني للشراكة بني‬ ‫الوكالة والعمالة‪ ،‬ملواكبة األنشطة املدرة‬ ‫للدخل في إطار املبادرة الوطنية للتنمية‬ ‫البشرية وتكوين شباب العمالة لتغطية‬ ‫حاجيات الشركات احمللية من الكفاءات‪.‬‬ ‫كما مت التوقيع على أربع اتفاقيات‬ ‫للشراكة بني الوكالة الوطنية إلنعاش‬ ‫التشغيل والكفاءات وفاعلني اقتصاديني‬ ‫في قطاعي ترحيل اخلدمات وتكنولوجيا‬

‫املعلومات واالتصال‪ ،‬لتشغيل أزيد من‬ ‫‪ 6100‬ش��اب في أف��ق سنة ‪ .2015‬وتهم‬ ‫ه���ذه االت��ف��اق��ي��ات م��ه��ن م��ه��ن��دس تطوير‬ ‫ال��ب��رم��ج��ي��ات وت��ق��ن��ي م��ك��ت��ب املساعدة‬ ‫وعامل متعدد املهام وتقني املراقبة عن‬ ‫بعد‪.‬‬ ‫وف��ي كلمة خ�لال ه��ذا اللقاء‪ ،‬أبرز‬ ‫وزي��ر التشغيل عبد السالم الصديقي‬ ‫أن رب��ح ره��ان التشغيل ميكن من ربح‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن ال��ره��ان��ات األخ���رى لكونه‬ ‫م��دخ�لا إل���ى ك��رام��ة اإلن���س���ان‪ ،‬مسجال‬ ‫استعداد الوزارة لتوفير ظروف حتفيز‬ ‫االستثمارات‪ ،‬الكفيلة بتوفير مناصب‬ ‫الشغل لفائدة فئات من الشباب‪ ،‬ومؤكدا‬ ‫أنه يتعني إعطاء الفرصة حلوالي ‪800‬‬ ‫ألف من الشباب الذين ال يتوفرون على‬ ‫ش��ه��ادات تعليمية بغية إدم��اج��ه��م في‬ ‫س��وق الشغل ف��ي إط���ار التضامن بني‬ ‫الفئات‪.‬‬

‫اتخاذ تدابير وقائية لوضع حد للتقلبات التي يشهدها قطاع الصلب‬

‫املساء‬ ‫تنفس الفاعلون في قطاع صناعة الصلب‬ ‫وال��ف��والذ باملغرب ال��ص��ع��داء بعد أن اتخذت‬ ‫ال���وزارة املكلفة بالتجارة اخلارجية تدابير‬ ‫وقائية وحمائية يتم العمل بها على مدى أربع‬ ‫سنوات بهدف وضع حد للتقلبات التي عرفها‬ ‫القطاع ملدة تقارب ‪ 14‬شهرا‪.‬‬ ‫وأوضح الوزير املنتدب لدى وزير الصناعة‬ ‫وال��ت��ج��ارة واالس��ت��ث��م��ار واالق��ت��ص��اد الرقمي‬ ‫املكلف بالتجارة اخلارجية‪ ،‬محمد عبو‪ ،‬في‬ ‫تصريح صحافي‪ ،‬أن التدابير الوقائية تطبق‬ ‫وفقا للقواعد واإلجراءات املنصوص عليها في‬ ‫القانون بشأن تدابير احلماية التجارية‪.‬‬

‫وتنص املادة ‪ 65‬من قانون ‪ 09-15‬املتعلق‬ ‫بتدابير احل��م��اي��ة ال��ت��ج��اري��ة على أن��ه يجب‬ ‫تفكيك التدابير النهائية تدريجيا وعلى فترات‬ ‫منتظمة بعد مرور السنة األول��ى من الشروع‬ ‫في تطبيقها وذلك خالل طول الفترة احملددة‬ ‫لتطبيق ه��ذه التدابير‪ .‬كما أن ه��ذه الرسوم‬ ‫اإلضافية ال تسري على واردات حديد التسليح‬ ‫واألس�ل�اك من البلدان أو املناطق اجلمركية‬ ‫العضو في منظمة التجارة العاملية تنفيذا‬ ‫لقاعدة املعاملة اخلاصة والتفضيلية للبلدان‬ ‫النامية املنصوص عليها ف��ي امل���ادة ‪ 76‬من‬ ‫قانون ‪.09-15‬‬ ‫ويأتي قرار احلكومة النهائي‪ ،‬الذي يعفي‬ ‫شركات عاملية رائدة خاصة من الصني وتركيا‬

‫والبرازيل‪ ،‬عقب تدبير مؤقت ملدة ‪ 200‬يوم‪،‬‬ ‫شرع في تطبيقه أواخ��ر شهر ماي املنصرم‪،‬‬ ‫ويتمثل في فرض رسم إضافي حدد في ‪0.55‬‬ ‫درهم للكيلوغرام ملدة ‪ 200‬يوم على احلصص‬ ‫التي تتجاوز ‪ 37‬ألف طن من األسالك و‪500.10‬‬ ‫طن حلديد التسليح‪.‬‬ ‫وج���اء ه��ذا اإلج���راء امل��ؤق��ت عقب حتقيق‬ ‫وقائي قامت به ال���وزارة في شتنبر من سنة‬ ‫‪ 2012‬ع��ل��ى ال������واردات م��ن األس��ل�اك وحديد‬ ‫التسليح‪ ،‬والذي كان يهدف إلى وضع تقرير‬ ‫أول��ي ح��ول وج��ود واردات بشكل مبالغ فيه‬ ‫ووق����وع أض����رار وحت��دي��د أس��ب��اب ذل���ك‪ ،‬بعد‬ ‫أن تقدمت كل من اجلمعية املغربية لصناعة‬ ‫الصلب و»املغربية للصلب» بشكوى طالبت‬

‫فيها اجلمعية بتدابير وقائية أو حمائية ضد‬ ‫ال���واردات من األس�لاك وحديد التسليح فيما‬ ‫طالبت «املغربية للصلب» بتدابير حملاربة‬ ‫إغ�����راق ال���س���وق م���ن ط���رف ش���رك���ات للصلب‬ ‫باالحتاد األوروبي وتركيا‪.‬‬ ‫وأه����م م��ا خ��ل��ص إل��ي��ه ال��ت��ح��ق��ي��ق ه��و أن‬ ‫الزيادة املفاجئة والهائلة في ال��واردات كانت‬ ‫السبب الوحيد لألضرار التي حلقت بالصناعة‬ ‫احمللية‪ ،‬مفندا بذلك فرضية وقوف قرار حذف‬ ‫ال��رس��وم اجلمركية مب��وج��ب ات��ف��اق التجارة‬ ‫احل��رة ب�ين امل��غ��رب واالحت���اد األوروب���ي وراء‬ ‫هذه األض��رار‪ ،‬أو أنها بسبب ارتفاع الطاقة‬ ‫اإلنتاجية للصناعة احمللية أو تشابه املنتوج‬ ‫املغربي مع نظيره اإلسباني (حسب املفوضية‬

‫األوروبية )‪ ،‬أو بسبب املنافسة بني املنتجني‪.‬‬ ‫وأب���رزت ال���وزارة في التقرير أن��ه «خالفا‬ ‫مل��ا ج���اء ف��ي تعليقات وادع�����اءات املفوضية‬ ‫األوروبية وهيئة احلديد والصلب األوروبية‪،‬‬ ‫ف��إن الرفع من حجم ال���واردات لم يترتب في‬ ‫أي حال من األحوال عن وقف أو تعليق نشاط‬ ‫بعض املنتجني املغاربة‪.‬‬ ‫عكس ذلك‪ ،‬وجدت الوزارة أن «بعض املنتجني‬ ‫املغاربة اضطروا إلى وقف اإلنتاج خالل سنة‬ ‫‪ 2012‬نتيجة ضغوطات ال ميكن السيطرة عليها‬ ‫بفعل ارتفاع ال��واردات‪ .‬عالوة على ذلك اضطر‬ ‫املنتجون امل��غ��ارب��ة إل��ى ت��أم�ين ت��زوي��د السوق‬ ‫بأسعار منخفضة فرضتها ال���واردات‪ ،‬الشيء‬ ‫الذي هدد الصناعة املغربية‪.‬‬


‫الملف السياسي‬

‫العدد‪ 2257‬االثنين ‪2013/ 12/30‬‬

‫‪09- 08‬‬

‫ملحق يصدر كل إثنين‬

‫بعد حتضير استمر سنوات عدة‪ ،‬خرجت أخيرا إلى حيز النور أول مدونة قانونية لتنظيم وضبط األوقاف في املغرب‪ ،‬بهدف التأطير القانوني لهذا القطاع الواسع وحمايته من الترامي‬ ‫والضياع‪ ،‬وحتديث املنظومة القانونية التي تخضع لها هذه األوقاف‪ .‬وقد قدم وزير األوقاف والشؤون اإلسالمية‪ ،‬أحمد التوفيق‪ ،‬يوم األربعاء املاضي مبقر الوزارة‪ ،‬نص هذه املدونة اجلديدة‬ ‫التي ستدخل حيز التنفيذ ابتداء من السنة املقبلة‪.‬‬

‫بعدما تم إصدار مدونة قانونية لتنظيم وضبط ممتلكات األحباس‬

‫وأخيرا‪ ..‬هل ستتم حماية أمالك األوقاف من الطامعني ومستغلي النفوذ؟‬

‫أحمد التوفيق وزير األوقاف والشؤون اإلسالمية‬

‫ادريس الكنبوري‬ ‫أثيرت قضية األوقاف واألمور‬ ‫املتعلقة بتدبيرها ع��دة م��رات من‬ ‫ق��ب��ل ب��ع��ض األط����راف السياسية‪،‬‬ ‫ك��م��ا أث���ي���رت داخ����ل ال���ب���رمل���ان في‬ ‫إط���ار امل��راق��ب��ة التشريعية لعمل‬ ‫احل��ك��وم��ة‪ ،‬حيث ك��ان ي��ؤاخ��ذ على‬ ‫ال��وزارة املنوط بها اإلش��راف على‬ ‫هذا املرفق عدم االهتمام باألوقاف‬ ‫الواقعة حتت تصرفها‪ ،‬أو كرائها‬ ‫ل��غ��اي��ات غ��ي��ر ال��ت��ي وق��ف��ت عليها‬ ‫م��ن ط��رف احملبسني‪ ،‬أو تفويتها‬ ‫مب��ب��ال��غ ه��زي��ل��ة‪ .‬وك����ان ي��ن��ظ��ر إلى‬ ‫وزارة األوقاف والشؤون اإلسالمية‬ ‫بوصفها أغنى ال����وزارات‪ ،‬بسبب‬ ‫ع����دد األوق������اف ال��ت��ي ت����در عليها‬ ‫مداخيل ضخمة‪ ،‬لكنها ف��ي نفس‬ ‫ال��وق��ت تظل عبئا على امليزانية‬ ‫العامة للدولة‪ ،‬ومن مت كان البعض‬ ‫يطرح تساؤالت حول وجوه صرف‬ ‫ع��ائ��دات تدبير األوق����اف‪ .‬وذهبت‬ ‫ب���ع���ض امل����واق����ف امل���ع���ارض���ة في‬ ‫السنوات املاضية إلى حد املطالبة‬ ‫بفصل ال��وزارة إلى رأس�ين‪ ،‬وزارة‬ ‫ت��ش��رف ع��ل��ى ال��ش��ؤون اإلسالمية‬ ‫فقط‪ ،‬واألخ��رى تشرف على تدبير‬ ‫قطاع األوقاف‪.‬‬ ‫غ��ي��ر أن اإلع��ل��ان ع���ن إنشاء‬ ‫امل��ج��ل��س األع���ل���ى مل���راق���ب���ة مالية‬ ‫األوقاف واملدونة جاء ليكرس هذا‬ ‫اجل��م��ع‪ .‬فقد نصت امل���ادة الثانية‬ ‫من امل��دون��ة‪ ،‬ال��ص��ادرة بتاريخ ‪14‬‬ ‫يونيو ‪ ،2010‬على أن النظر في‬ ‫ش��ؤون األوق��اف العامة يعتبر من‬ ‫ص�لاح��ي��ات أم��ي��ر امل��ؤم��ن�ين‪ ،‬وأن‬ ‫وزير األوقاف والشؤون اإلسالمية‬ ‫هو ال��ذي يتولى هذه املهمة حتت‬ ‫السلطة املباشرة إلمارة املؤمنني‪.‬‬ ‫وقد مت الشروع في التفكير في‬ ‫وضع إط��ار قانوني جديد لتنظيم‬ ‫األوق���اف ف��ي نهاية التسعينيات‪،‬‬ ‫خ�ل�ال ع��ه��د ال���وزي���ر ال��س��اب��ق في‬ ‫األوق��اف والشؤون اإلسالمية عبد‬ ‫الكبير العلوي املدغري أثناء حكم‬ ‫امللك الراحل احلسن الثاني‪ .‬وتقول‬ ‫مصادر وثيقة إن بعض العقبات‬ ‫حالت دون إخراج املدونة إلى العلن‬ ‫ودون احلسم فيها‪ ،‬بسبب بعض‬ ‫العراقيل اللوجستية والقانونية‪،‬‬ ‫إذ ك��ان البعض ي��رى إحل���اق تلك‬ ‫األوق���اف ب��األم�لاك املخزنية‪ ،‬رغبة‬ ‫ف��ي»ت��وح��ي��د» اإلط�����ار التشريعي‬ ‫امل��دن��ي‪ ،‬دون إدراك اخلصوصية‬ ‫الدينية التي تتميز بها األوقاف‪.‬‬ ‫وق����ال أح��م��د ال��ت��وف��ي��ق‪ ،‬يوم‬ ‫األربعاء املاضي‪ ،‬إن مدونة األوقاف‬ ‫اجل��دي��دة ه��ي م��دون��ة «ج��ام��ع��ة ملا‬ ‫مضى ومنفتحة على ما هو آت»‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن املغرب أصبح يتوفر‬ ‫ألول مرة على مرجع جامع ألحكام‬ ‫الوقف‪ ،‬الذي يكتسي أهمية بالغة‬ ‫في النظام اإلسالمي من الناحية‬

‫املالية باعتبار ال��وق��ف «مؤسسة‬ ‫ت��ض��ام��ن وإس���ع���اف»‪ .‬وأوض����ح أن‬ ‫هذه املدونة التي استغرق إعدادها‬ ‫‪ 13‬سنة وتشتمل على ‪ 170‬مادة‬ ‫موزعة على خمسة أبواب‪ ،‬أوجدت‬ ‫حال للعديد من املشاكل التي يعرفها‬ ‫ال��وق��ف‪ ،‬م��ن قبيل مشكل تصفية‬ ‫األوق��اف املعقبة‪ ،‬حيث أصبح هذا‬ ‫اإلجراء يتم مبقتضى هذا القانون‬ ‫مببادرة من إدارة األوقاف أو بطلب‬ ‫من أغلبية املستفيدين‪ .‬وفي كلتا‬ ‫احلالتني حتيل السلطة احلكومية‬ ‫املكلفة ب���األوق���اف‪ ،‬مب��وج��ب مقرر‬ ‫م���ك���ت���وب‪ ،‬م���ل���ف ال��ت��ص��ف��ي��ة على‬ ‫جلنة خاصة حت��دث لهذا الغرض‬ ‫وتسمى «جلنة التصفية»‪ ،‬وقد حدد‬ ‫هذا القانون بكيفية دقيقة شروط‬ ‫ومقتضيات التصفية‪.‬‬ ‫ك���م���ا أوج�������دت امل����دون����ة حال‬ ‫ل��ل��م��ش��اك��ل امل��رت��ب��ط��ة باالجتهاد‬ ‫ال���ق���ض���ائ���ي ف����ي م����ج����ال ال���وق���ف‬ ‫والتعامل مبرونة مع وسائل إثبات‬ ‫الوقف‪ ،‬باإلضافة إلى إعفاء األوقاف‬ ‫م��ن بعض األح��ك��ام القانونية في‬ ‫م���ا ي��خ��ص ال���ض���رائ���ب وال���رس���وم‬ ‫احمل��ل��ي��ة وال��وط��ن��ي��ة والتحفيظ‬ ‫العقاري‪ ،‬وتبسيط عدد من املساطر‬ ‫امل��ع��ق��دة امل��ت��ع��ل��ق��ة ب��ك��راء األم�ل�اك‬ ‫احلبسية ومعاوضتها وتنميتها‬ ‫واستثمارها‪ .‬واعتبر الوزير هذا‬ ‫األمر مكسبا مهما أضافته املدونة‬ ‫اجلديدة‪ .‬كما أكد أن هذه األخيرة‬ ‫وض��ع��ت ألول م��رة آل��ي��ات صارمة‬ ‫للرقابة على تدبير مالية الوقف‬ ‫ف��ي إط��ار م��ن الشفافية واحلكامة‬ ‫اجل��ي��دة‪ ،‬وذل���ك عبر آل��ي��ة املجلس‬ ‫األعلى ملراقبة مالية األوقاف العامة‪،‬‬ ‫كهيئة مستقلة‪ ،‬وال���ذي سيتولى‬ ‫بعد إحداثه مراقبة مالية األوقاف‬ ‫وإب�����داء ال����رأي ب��ش��أن��ه��ا واقتراح‬ ‫ج��م��ي��ع اإلج�������راءات ال��ه��ادف��ة إلى‬ ‫ضمان حسن تدبيرها وفق مبادئ‬ ‫ال��ش��ف��اف��ي��ة واحل��ك��ام��ة‪ ،‬مب��ا يكفل‬ ‫حماية األموال املوقوفة وقفا عاما‬ ‫وتنمية مداخلها «وبالتالي فإن هذا‬ ‫املجلس بقوم بأمر من جاللة امللك‬ ‫بجميع أعمال البحث والتحري في‬ ‫أي قضية من قضايا تدبير مالية‬ ‫األوق�����اف ال��ع��ام��ة وت���ق���دمي تقرير‬ ‫بنتائجها جل�لال��ت��ه‪ ،‬كما يضطلع‬ ‫مبهمة وض���ع م��ش��اري��ع امليزانية‬ ‫السنوية اخلاصة باألوقاف العامة‬ ‫والقيام بافتحاص سنوي لوضعية‬ ‫التدبير املالي لها»‪.‬‬ ‫واع��ت��ب��ر ال��ت��وف��ي��ق أن الوقف‬ ‫لم يعد قطاعا هامشيا‪ ،‬بل أصبح‬ ‫ج���زءا م��ن ال��ث��روة الوطنية «وهو‬ ‫ما يفرض تبني منظومة للرقابة‬ ‫تساهم في عقلنة تدبيره مبا يتيح‬ ‫احلفاظ على املتكسبات واقتحام‬ ‫مجاالت جديدة»‪ .‬وقال التوفيق إن‬ ‫الهدف من إح��داث املجلس األعلى‬ ‫مل��راق��ب��ة م��ال��ي��ة األوق������اف العامة‬

‫(محمد احلمزاوي)‬

‫ه��و ت��ع��زي��ز ال��ث��ق��ة ف��ي ال��وق��ف وفي‬ ‫تدبيره»‪ ،‬من أجل تشجيع املواطنني‬ ‫مبختلف شرائحهم وتنوع فئاتهم‬ ‫ومستوياتهم على التحبيس مبا‬ ‫يسمح بتوسيع دائرة الوقف وتعميم‬ ‫فوائده»‪ .‬وقال التوفيق إن ما يقارب‬ ‫‪ 10‬باملائة من أمالك األوقاف باملغرب‬ ‫ف��ي��ه��ا م��ش��اك��ل ق��ض��ائ��ي��ة‪ ،‬موضحا‬ ‫أن ت��ل��ك ال��ق��دس��ي��ة ال��ت��ي ارتبطت‬ ‫ب��األوق��اف ق��د ض��اع��ت‪ ،‬وإن أغلبية‬ ‫امل���س���اح���ات ال��ت��اب��ع��ة ل�ل�أوق���اف مت‬ ‫حتفيظها باستثناء بعض القطاعات‬ ‫ال��ص��غ��ي��رة‪ ،‬معتبرا عملية الضبط‬ ‫صعبة شيئا ما‪ ،‬وأوضح أن وزارته‬ ‫اآلن تعتمد على جهاز املراقبة عن‬ ‫بعدللحفاظ على أم�لاك األوق��اف في‬ ‫املغرب‪ .‬وأضاف أن وزارته واجهت‬ ‫مشاكل عديدة‪ ،‬مشيرا إلى أن بعض‬ ‫الناس يشكلون عصابات للترامي‬ ‫على أم�ل�اك ال��وق��ف‪ .‬وذك���ر ف��ي هذا‬ ‫الصدد املشاكل التي تواجهها عملية‬ ‫«امل��ع��اوض��ة»‪ ،‬وأوض���ح أن القانون‬ ‫اجل��دي��د للمحافظة العقارية حمى‬ ‫األوق���اف م��ن ع��دة مشاكل م��ن قبيل‬ ‫التعرضات‪ .‬وفيما يتعلق مبسألة‬

‫ب��ي��ع وش����راء م��ا ي��ع��رف ف��ي املغرب‬ ‫ب��ـ»ال��س��اروت» أك��د التوفيق أن هذه‬ ‫العملية من السلوكات االجتماعية‬ ‫التي تعاني منها األوقاف‪ ،‬موضحا‬ ‫أن���ه ي��ت��م ك����راء م��ح�لات جت��اري��ة أو‬ ‫عقارات منذ ما قبل ستينيات القرن‬ ‫امل��اض��ي بأثمان زه��ي��دة لكن حتدث‬ ‫مضاربات ح��ول ش��راء املفاتيح قد‬ ‫يصل إلى أثمان خيالية‪.‬‬ ‫وتتميز م��دون��ة األوق����اف‪ ،‬التي‬ ‫ج�����رى ال���ع���م���ل ف��ي��ه��ا ط������وال تسع‬ ‫سنوات‪ ،‬بعدة مستجدات تهم على‬ ‫اخل��ص��وص إي��ج��اد ح��ل للعديد من‬ ‫القضايا املستعصية التي انعكست‬ ‫سلبا على وضعية األوقاف‪ ،‬كما هو‬ ‫ال��ش��أن بالنسبة ل�لأوق��اف املعقبة‪،‬‬ ‫وح��ص��ر ال���وق���ف امل��ع��ق��ب ف���ي ثالث‬ ‫ط��ب��ق��ات ف��ق��ط ل��وض��ع ح��د للمشاكل‬ ‫ال��ت��ي ك���ان ي��ع��رف��ه��ا ه���ذا ال��ن��وع من‬ ‫األوق����اف ج���راء ت��ك��اث��ر املستفيدين‬ ‫وق��ل��ة م��دخ��ول امل��ل��ك امل���وق���وف مما‬ ‫ي������ؤدي إل�����ى إه���م���ال���ه أو نشوب‬ ‫صراعات بني الورثة واملستفيدين‪.‬‬ ‫وذكر الوزير في هذا الصدد تنظيم‬ ‫مسطرة تصفية األوق����اف املعقبة‪،‬‬

‫وتبسيط ع��دد م��ن املساطر املعقدة‬ ‫امل��ت��ع��ل��ق��ة ب���ك���راء األم��ل��اك الوقفية‬ ‫ومعاوضتها وتنميتها واستثمارها‪،‬‬ ‫وحتديد مدد الكراء بالنسبة لألمالك‬ ‫الوقفية الفالحية وغ��ي��ر الفالحية‬ ‫وش��روط جتديدها‪ ،‬واالنفتاح على‬ ‫ال��ص��ي��غ واألس���ال���ي���ب احل��دي��ث��ة في‬ ‫استثمار األموال الوقفية عن طريق‬ ‫إصدار سندات اكتتاب بقيمة محددة‬ ‫تخصص مداخيلها إلقامة مشاريع‬ ‫وقفية‪ .‬ومن أهم مستجدات مدونة‬ ‫األوق������اف‪ ،‬ي��ض��ي��ف ال���وزي���ر‪ ،‬إق���رار‬ ‫املقتضيات التشريعية املنصوص‬ ‫عليها في املذهب املالكي الرامية إلى‬ ‫حماية حقوق الوقف واحلفاظ على‬ ‫خصوصيته م��ن خ�لال التنصيص‬ ‫ع��ل��ى م��ج��م��وع��ة م���ن االستثناءات‬ ‫لفائدة األوقاف من املبادئ القانونية‬ ‫ال��ع��ام��ة‪ ،‬أهمها ع��دم ج���واز احلجز‬ ‫على األم�ل�اك امل��وق��وف��ة أو اكتساب‬ ‫ملكيتها ب��احل��ي��ازة أو ال��ت��ق��ادم أو‬ ‫التصرف فيها بغير تلك التصرفات‬ ‫املنصوص عليها قانونا‪ ،‬وتعليق‬ ‫نزع ملكية العقارات املوقوفة وقفا‬ ‫عاما على املوافقة الصريحة للسلطة‬

‫احلكومية املكلفة باألوقاف‪ ،‬وإعفاء‬ ‫األوقاف العامة من جميع الضرائب‬ ‫وال���رس���وم أو أي اق��ت��ط��اع ضريبي‬ ‫م��ح��ل��ي أو وط���ن���ي ف���ي م���ا يخص‬ ‫التصرفات واألعمال أو العمليات أو‬ ‫الدخول املتعلقة بها‪.‬‬ ‫وتتميز امل��دون��ة أي��ض��ا بوضع‬ ‫آل��ي��ات ص��ارم��ة للرقابة على تدبير‬ ‫مالية الوقف في إطار من الشفافية‬ ‫واحل����ك����ام����ة اجل������ي������دة‪ ،‬ح���ي���ث مت‬ ‫استحداث نظام مزدوج للرقابة على‬ ‫م��ال��ي��ة األوق����اف ال��ع��ام��ة‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫إحداث املجلس األعلى ملراقبة مالية‬ ‫األوقاف العامة من جهة‪ ،‬ووضع آلية‬ ‫لدعم الرقابة الداخلية إلدارة األوقاف‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬فضال عن إقرار نظام‬ ‫مل��س��ؤول��ي��ة األج���ه���زة امل��ش��رف��ة على‬ ‫تدبير مالية األوق��اف العامة‪ .‬وقال‬ ‫التوفيق إن الوزارة‪ ،‬من أجل تفعيل‬ ‫هذه املقتضيات‪ ،‬عملت منذ صدور‬ ‫املدونة على اتخاذ جميع اإلجراءات‬ ‫الالزمة لضمان حسن تطبيقها بدءا‬ ‫باستكمال البناء القانوني بإعداد‬ ‫جميع النصوص التطبيقية املتعلقة‬ ‫بها وعددها ‪ 12‬ق��رارا‪ ،‬مضيفا أنه‬

‫مت إع���داد ميزانية األوق����اف للسنة‬ ‫املالية ‪ 2014‬وف��ق التنظيم املالي‬ ‫واحملاسبي اجل��دي��د‪ ،‬حيث عرضت‬ ‫على املجلس األع��ل��ى ملراقبة مالية‬ ‫األوقاف العامة قصد املصادقة‪.‬‬ ‫ويعتبر املجلس األعلى ملراقبة‬ ‫مالية األوق��اف العامة هيئة رقابية‬ ‫وإرش��ادي��ة توجيهية‪ ،‬تتولى القيام‬ ‫مبراقبة مالية األوقاف العامة ودراسة‬ ‫القضايا املتعلقة بها‪ ،‬وإبداء الرأي‬ ‫بشأنها‪ ،‬واقتراح جميع اإلجراءات‬ ‫الهادفة إلى ضمان حسن تدبيرها‪.‬‬ ‫ويتولى املجلس جميع أعمال البحث‬ ‫والتحري في أي قضية من قضايا‬ ‫تدبير مالية األوقاف العامة‪ ،‬وتقدمي‬ ‫تقرير بنتائجها إلى امللك‪ .‬كما يقوم‬ ‫بافتحاص سنوي لوضعية التدبير‬ ‫املالي لألوقاف العامة‪ ،‬وإعداد تقرير‬ ‫س��ن��وي ب��ن��ت��ائ��ج��ه ي��رف��ع إل���ى امللك‬ ‫وتبعث نسخة منه إلى وزير األوقاف‬ ‫وال���ش���ؤون اإلس�ل�ام���ي���ة‪ .‬ويضطلع‬ ‫املجلس أيضا باملساهمة في إعداد‬ ‫ع��دد م��ن الوثائق املرجعية وإبداء‬ ‫الرأي في مختلف القضايا املتعلقة‬ ‫بتدبير األوقاف العامة‪.‬‬

‫األمالك الوقفية واالستغالل السيء‪ ..‬زراعة للكيف وشقق للدعارة‬ ‫املساء‬

‫حتظى األم�ل�اك الوقفية عند‬ ‫امل��غ��ارب��ة مب��ك��ان��ة ك��ب��ي��رة جتعلها‬ ‫ضمن خانة «املقدسات» الرتباطها‬ ‫بالشأن ال��دي��ن��ي‪ ،‬وه��و م��ا جعلها‬ ‫دائما محط نقاش وجدال يتابعه‬ ‫ال�����رأي ال���ع���ام م���ن خ�ل�ال وسائل‬ ‫اإلع�ل�ام كلما طفت على السطح‬ ‫ملفات ت��رص��د بعض االختالالت‬ ‫اخل���اص���ة ب��ط��ري��ق��ة ت��دب��ي��ر هذه‬ ‫املمتلكات املتنوعة ما بني أراض‬ ‫فالحية وأمالك حضرية‪.‬‬ ‫وبالرجوع إل��ى وثائق وزارة‬ ‫األوقاف والشؤون اإلسالمية‪ ،‬التي‬ ‫ت��ش��رف على تدبير ه��ذا القطاع‪،‬‬ ‫والتي تصنف كأغنى ال���وزارات‪،‬‬ ‫ف��إن األراض���ي الفالحية لألوقاف‬ ‫تبلغ حوالي ‪ 80‬ألف هكتار‪ ،‬بينما‬ ‫يزيد عدد األمالك احلضرية عن ‪51‬‬ ‫ألف محل عقاري‪ ،‬منها املستغلة‬ ‫ف��ي ال��ت��ج��ارة م��ن قبيل الدكاكني‬ ‫واألراض�������ي ال���ع���اري���ة واملقاهي‬ ‫وم����واق����ف ال����س����ي����ارات‪ ،‬ومنها‬ ‫أم�ل�اك سكنية ع��ب��ارة ع��ن فيالت‬ ‫ودور وشقق‪ ،‬ع�لاوة على مكاتب‬ ‫وحمامات وأفرنة‪.‬‬ ‫هذا الرصيد العقاري للوزارة‬

‫يدر عليها مبالغ مالية مهمة‪ ،‬حيث‬ ‫سجلت مداخيل األمالك احلضرية‬ ‫خ�لال سنة ‪ 2012‬أزي���د م��ن ‪285‬‬ ‫مليونا و‪ 558‬ألفا و‪ 913‬درهما‪،‬‬ ‫وه��و مبلغ مرتفع م��ق��ارن��ة بسنة‬ ‫‪ 2005‬بنسبة ‪ 53‬في املائة‪ ،‬إذ لم‬ ‫تتعد املداخيل احملصلة ‪187‬مليون‬ ‫درهم‪.‬‬ ‫أم������ا األراض����������ي الفالحية‬ ‫ف���إن نتائجها ال��ص��اف��ي��ة ملوسم‬ ‫‪ 2011/2012‬بلغت م��ا مجموعه‬ ‫‪ 70‬م��ل��ي��ون��ا و‪ 691‬أل���ف���ا و‪556‬‬ ‫درهما كنتيجة الكراءات الفالحية؛‬ ‫ونتيجة بيع الغلل واحلطب‪.‬‬ ‫ورغ������م أن ه�����ذه املمتلكات‬ ‫احلبسية لها رم��زي��ة دينية‪ ،‬فإن‬ ‫ذلك ال مينع من أنها تعرف عددا‬ ‫م��ن امل��ش��اك��ل‪ ،‬أب��رزه��ا أن حوالي‬ ‫‪ 10‬في املائة من األم�لاك الوقفية‬ ‫على طاولة القضاء‪ ،‬منها املتعلق‬ ‫باخلواص أو املتعلق مبؤسسات‬ ‫ت���اب���ع���ة ل���ل���دول���ة‪ ،‬م���ن���ه���ا بعض‬ ‫ال��وزارات‪ ،‬خاصة وزارة التجهيز‬ ‫والنقل‪ ،‬ووزارة السكنى والتعمير‬ ‫وسياسة املدينة‪ ،‬ووزارة التربية‬ ‫الوطنية‪ ،‬كما أعلن عن ذلك أحمد‬ ‫التوفيق‪ ،‬وزير األوقاف والشؤون‬ ‫اإلس�لام��ي��ة‪ ،‬ال��ذي سبق أن صرح‬

‫حتظى الأمالك‬ ‫الوقفية عند‬ ‫املغاربة مبكانة‬ ‫كبرية جتعلها‬ ‫�ضمن خانة‬ ‫«املقد�سات»‬ ‫الرتباطها بال�ش�أن‬ ‫الديني‬

‫بأنه يعتبر نفسه في شبه «حرب»‬ ‫مع عدد من املترامني على األمالك‬ ‫الوقفية‪.‬‬ ‫صراع وزير األوقاف والشؤون‬ ‫اإلس�ل�ام���ي���ة م���ع امل���ت���رام�ي�ن على‬ ‫األمالك الوقفية‪ ،‬ومع من وصفهم‬ ‫بـ«العصابات املنظمة التي تتعرض‬ ‫كلما ق��رر ال��ق��ي��ام ب��امل��ع��اوض��ة عن‬ ‫طريق ابتزاز الطرف ال��ذي يرغب‬ ‫في احلصول على أراضي األوقاف‪،‬‬ ‫لم يعفه من االنتقادات التي وجهت‬ ‫إليه م��ن قبل بعض املستشارين‬ ‫حتت قبة البرملان‪ ،‬والتي اتهمته‬ ‫بتفويته بعض املمتلكات الوقفية‬ ‫بثمن بخس لبعض املضاربني‪.‬‬ ‫وال ت���ق���ف م���ش���اك���ل أراض�����ي‬ ‫األوق����اف عند امل��ل��ف��ات القضائية‬ ‫ال��رائ��ج��ة‪ ،‬ب��ل يتعدى األم���ر ذلك‪،‬‬ ‫إذ أن ع��ددا من األص��وات ارتفعت‬ ‫مطالبة ال��وزارة مبراقبة مستغلي‬ ‫األم��ل�اك الوقفية واحل����رص على‬ ‫تدبيرها على الوجه األكمل‪ ،‬ومن‬ ‫ذلك قيام بعض مستغلي أراضي‬ ‫األوقاف مبنطقة الشمال‪ ،‬خصوصا‬ ‫بنواحي وزان‪ ،‬بزراعتها بنبتة‬ ‫«الكيف»‪ ،‬رغ��م أن منهم من يوقع‬ ‫على ال��ت��زام يقضي باستعمالها‬ ‫في الزراعات املشروعة‪ .‬ومن بني‬

‫الذين أثاروا هذا امللف‪ ،‬إلى جانب‬ ‫تقارير إعالمية سابقة‪ ،‬املستشار‬ ‫البرملاني العربي احملرشي‪ ،‬عضو‬ ‫فريق ح��زب األص��ال��ة واملعاصرة‪،‬‬ ‫الذي قال في لقاء إلحدى اللجان‬ ‫ال��ب��رمل��ان��ي��ة‪ ،‬إن وزارة األوق����اف‬ ‫والشؤون اإلسالمية تكتري أزيد‬ ‫م��ن أل���ف ه��ك��ت��ار مل���زارع���ي القنب‬ ‫الهندي في املناطق الشمالية‪.‬‬ ‫وإذا ك���ان���ت ه���ن���اك أراض‬ ‫استغلت لزراعة «الكيف» وأثارت‬ ‫اس��ت��ي��اء امل��واط��ن�ين بإقيلم وزان‬ ‫وج��ع��ل��ت األم�����ر ي��ص��ل إل����ى قبة‬ ‫البرملان‪ ،‬فإن هناك عقارات أيضا‬ ‫ت��اب��ع��ة ل���ل���وزارة يتم استغاللها‬ ‫ب��ش��ك��ل س������يء‪ ،‬أب�����رزه�����ا إح����دى‬ ‫ال��ع��م��ارات امل��ش��ه��ورة بالعاصمة‬ ‫ال���رب���اط‪ ،‬ال��ت��ي ت��وج��د ب��ه��ا شقق‬ ‫خ��ص��ص��ه��ا م��س��ت��غ��ل��وه��ا للدعارة‬ ‫الراقية‪ ،‬وهي تستقطب خليجيني‬ ‫من مختلف اجلنسيات‪.‬‬ ‫وإذا ك���ان���ت ال��������وزارة تتبع‬ ‫امل��س��اط��ر ال��ق��ان��ون��ي��ة الستغالل‬ ‫األم��ل�اك ال��وق��ف��ي��ة‪ ،‬ف���إن ه��ن��اك من‬ ‫ال ي��ل��ت��زم باملتفق ع��ل��ي��ه‪ ،‬وه���و ما‬ ‫يتطلب مواكبة ومتابعة من نوع‬ ‫خ����اص ي��ح��ف��ظ ل���ه���ذه املمتلكات‬ ‫خصوصيتها ومكانتها‪.‬‬


‫‪www.almassae.press.ma‬‬ ‫في هذا احلوار‪ ،‬يوضح عبد الرزاق اصبيحي‪ ،‬الكاتب العام للمجلس األعلى ملراقبة مالية األوقاف العامة‪ ،‬أهم املستجدات التي جاءت بها مدونة األوقاف‪ ،‬التي أعلن أحمد‬ ‫التوفيق دخولها حيز التنفيذ قبل أيام فقط‪ ،‬ودورها في وقف الترامي على األمالك الوقفية‪ ،‬باعتبارها أول بناء قانوني في العالم اإلسالمي ينظم األوقاف بشكل متكامل‪،‬‬ ‫مع ما رافق ذلك من تعديالت قانونية تتماشى مع املقتضيات اجلديدة‪ .‬اصبيحي أوضح كذلك كيف أن إحداث املجلس األعلى ملراقبة مالية األوقاف العامة جاء انسجاما مع‬ ‫مبدأ ربط املسؤولية باحملاسبة‪ ،‬مبا في ذلك مراقبة األوقاف‪ ،‬حتى ال يبقى األمر غير خاضع للمراقبة من طرف اجلهات الوصية‪ ،‬كما حتدث عن تكاليف املجلس ومدى تدخل‬ ‫الوزير الوصي على القطاع في عمله‪ ،‬والتقاطعات املوجودة بني مهامه ومهام الوزارة الوصية‪.‬‬

‫قال إن المجلس تابع للملك ويشرف على مراقبة تدبير الوزارة لألوقاف‬

‫اصبيحي‪ :‬ال وجود لصراع بني مجلس مراقبة مالية األوقاف والوزارة الوصية‬ ‫حاوره‪:‬‬ ‫محمد الرسمي‬

‫ ما هي املستجدات التي أتت بها مدونة األوقاف‬‫التي دخلت حيز التطبيق قبل أيام معدودة؟‬ ‫< بداية البد من اإلشارة إلى أن صدور مدونة‬ ‫األوقاف ودخولها حيز التنفيذ يعتبر في حد‬ ‫ذات��ه حدثا تاريخيا بامتياز‪ ،‬ليس فقط ألنها‬ ‫طوت حقبة طويلة امتدت على مدى قرن من‬ ‫ال��زم��ن (م��ن ‪ ،1913‬ت��اري��خ ص��دور أول ظهير‬ ‫منظم ل�لأح��ب��اس‪ ،‬إل��ى ‪ 2013‬ت��اري��خ صدور‬ ‫آخ���ر ن��ص تطبيقي ل��ل��م��دون��ة)‪ ،‬ول��ي��س فقط‬ ‫ألنها جتاوزت العديد من جوانب القصور في‬ ‫الضوابط احلبسية القدمية‪ ،‬وال لكونها سدت‬ ‫العديد من الثغرات القانونية التي كانت مدخال‬ ‫للترامي على األم�لاك الوقفية وغنب األوقاف‬ ‫في حقوقها‪ ،‬بل ألن هذه املدونة سيكون لها‬ ‫ما بعدها بإذن الله تعالى من حيث كونها أول‬ ‫بناء قانوني في العالم اإلسالمي (وأنا أعي ما‬ ‫أقول) ينظم األوق��اف بشكل متكامل‪ ،‬حيث مت‬ ‫ضبط اإلطار النظري العام للوقف‪ ،‬عن طريق‬ ‫تقنني األحكام املنظمة إلنشاء الوقف واآلثار‬ ‫املترتبة عنه‪ ،‬ومت ضبط كيفيات تدبير الوقف‪،‬‬ ‫وأخ��ي��را مت ضبط آل��ي��ات الرقابة على تدبير‬ ‫األوق���اف‪ ،‬وق��واع��د املسؤولية املرتبطة بهذا‬ ‫التدبير‪.‬‬ ‫وإذا رجعنا إلى سؤالك حول املستجدات التي‬ ‫جاءت بها مدونة األوقاف‪ ،‬فهي كثيرة‪ ،‬أهمها‪:‬‬ ‫احلسم في عدد من القضايا التي كانت مثار‬ ‫خالف فقهي وقضائي‪ ،‬في االجتاه الذي يحقق‬ ‫احلماية الالزمة لألوقاف‪ ،‬ومن ذلك موضوع‬ ‫إث��ب��ات األوق����اف‪ ،‬حيث نصت امل���ادة ‪ 48‬من‬ ‫املدونة على أنه يتم بجميع وسائل اإلثبات‪،‬‬ ‫مبا في ذلك احلواالت احلبسية التي اعتبرتها‬ ‫املدونة قرينة على حبسية ما دون فيها من‬ ‫أم��ل�اك‪ ،‬وع��ل��ى م��ن ي��دع��ي خ�ل�اف ذل���ك إثبات‬ ‫العكس‪ .‬كذلك موضوع احلوز القانوني وهل‬ ‫يغني عن احل��وز امل��ادي‪ ،‬حيث نصت املدونة‬ ‫على أن تسجيل الوقف على الرسم العقاري‬ ‫اخل��اص بالعقار املوقوف يعتبر ح��وزا كافيا‬ ‫يغني عن احلوز املادي‪ .‬املدونة حسمت أيضا‬ ‫في موضوع ع��دم إمكانية استئناف األحكام‬ ‫الصادرة في نزاعات الكراء املتعلقة مبحالت‬ ‫األوق���اف‪ ،‬حيث نصت صراحة على أن األمر‬ ‫يتعلق بجميع أنواع نزاعات الكراء احلبسي‪،‬‬ ‫سواء تعلقت بعدم أداء الوجيبة الكرائية أو‬ ‫بالتولية أو باإلخالل بااللتزامات التعاقدية أو‬ ‫بغيرها‪ .‬كما أوضحت املدونة بأن االستفادة‬ ‫م���ن ه���ذا االس��ت��ث��ن��اء خ���اص ب���األوق���اف دون‬ ‫املكتري‪ ،‬والسبب في هذا هو أن قيمة األمالك‬ ‫احملبسة وفائدتها‪ ،‬إمنا تظهر في ما تدره من‬

‫األوقاف ونصوصها التطبيقية‪.‬‬ ‫أم��ا في ما يخص الشق الثاني من السؤال‪،‬‬ ‫فأنا أعتبر أن السياق ال��ذي جاء فيه إحداث‬ ‫هذا املجلس هو سياق مهم لضمان جناحه‪،‬‬ ‫فسياق األم��س ليس هو سياق ال��ي��وم‪ ،‬حيث‬ ‫تشهد بالدنا ورش��ا من اإلص�لاح��ات الكبرى‬ ‫في جميع املجاالت‪ ،‬ولعلنا جند سندا لقولنا‬ ‫ه��ذا ف��ي جت��رب��ة «املجلس األع��ل��ى لألحباس»‬ ‫الذي ��حدث في بداية عهد احلماية‪ ،‬واستغني‬ ‫عنه بعد دورت�ين فقط من انعقاده‪ ،‬ألن سياق‬ ‫احلماية لم يكن ليقبل باستمراره‪.‬‬ ‫ م��ا ه��ي األول��وي��ات وامل�ش��اري��ع التي ستكون‬‫مطروحة على املجلس؟‬ ‫< البد من التذكير بأننا إزاء مشروع إصالحي‬ ‫كبير‪ ،‬ومنظومة جديدة لتدبير األوقاف العامة‬

‫عبد الرزاق اصبيحي‬

‫مداخيل وعائدات‪ ،‬فإذا تعطلت هذه املداخيل‬ ‫فقدت فائدتها‪ ،‬وعجزت عن أداء وظائفها‪ ،‬ألنه‬ ‫ال ميكن معاوضتها إال بشروط خاصة ووفق‬ ‫إج����راءات م��ح��ددة‪ ،‬وبالتالي ك��ان م��ن الالزم‬ ‫قطع الطريق على كل محاولة لتطويل مسطرة‬ ‫التقاضي‪ ،‬مبا يؤدي إلى تعطيل مداخيل كراء‬ ‫العني احملبسة‪.‬‬ ‫م��ن مستجدات م��دون��ة األوق���اف كذلك إبطال‬ ‫ال��ش��روط ال��ت��ي تتعارض م��ع مقاصد الوقف‬ ‫وغاياته‪ ،‬كالشرط ال��ذي يستثني به الواقف‬ ‫اإلن����اث‪ ،‬أو بعض أوالده م��ن االس��ت��ف��ادة من‬ ‫احل��ب��س امل��ع��ق��ب‪ ،‬وتخصيص ال��وق��ف العام‬ ‫بامتيازات مهمة حتميه من التطاول واالعتداء‪،‬‬ ‫ومتكنه بالتالي من أداء وظائفه بفعالية‪ ،‬ومن‬ ‫ذلك‪ :‬عدم سريان قاعدة التطهير عليه‪ ،‬حيث إن‬ ‫تأسيس رسم عقاري لعقار في اسم الغير ال‬ ‫مينع احملكمة من النظر في الدعوى التي ترمي‬ ‫إلى إثبات أن ذلك العقار هو ملك حبسي‪ ،‬فإذا‬ ‫ثبت ذلك مبوجب حكم نهائي حائز لقوة الشيء‬ ‫املقضي به‪ ،‬فإن احملافظ ملزم بالتشطيب على‬ ‫ما في الرسم العقاري وتسجيل العقار في اسم‬ ‫األوقاف العامة‪.‬‬ ‫‪ -‬م��ا ه��و ال�ه��دف م��ن إح ��داث املجلس األعلى‬

‫ملراقبة مالية األوق ��اف ال�ع��ام��ة؟ وه��ل ج��اء هذا‬ ‫اإلحداث متأخرا بعض الشيء؟‬ ‫< تعلمون أننا ال��ي��وم ف��ي عصر ترتبط فيه‬ ‫املسؤولية باحملاسبة‪ ،‬وال ف��ائ��دة وال معنى‬ ‫ألن تكون مسؤولية تدبير ال��وق��ف ف��ي منأى‬ ‫ع��ن ال��ت��ج��اوب م��ع روح العصر‪ ،‬ب��ل أن��ا أرى‬ ‫أن ه��ذا األم��ر هو أوك��د بالنسبة للوقف‪ ،‬ألنه‬ ‫يرتبط زي���ادة ونقصانا بنسبة ثقة الناس‬ ‫واطمئنانهم‪ ،‬ونحن محتاجون إلى تعزيز هذه‬ ‫الثقة وزيادة االطمئنان في الوقف نفسه وفي‬ ‫طريقة تدبيره‪.‬‬ ‫لذلك فإن إحداث املجلس األعلى ملراقبة مالية‬ ‫األوق��اف العامة يهدف إلى بث الطمأنينة في‬ ‫النفوس ب��أن تدبير األوق��اف العامة ينضبط‬ ‫للضوابط الشرعية والقانونية املتعلقة بها‪،‬‬ ‫وهذا الهدف سيتحقق إن شاء الله من خالل‬ ‫الدور الرقابي للمجلس‪ ،‬في ما يتعلق بالرقابة‬ ‫القبلية‪ ،‬حيث إن املجلس هو ال��ذي يصادق‬ ‫ع��ل��ى م��ش��روع امل��ي��زان��ي��ة ال��س��ن��وي��ة لألوقاف‬ ‫العامة‪ ،‬وه��و ال��ذي ي��أذن أو ال ي��أذن بإجراء‬ ‫املعاوضات التي ت��ت��راوح قيمتها التقديرية‬ ‫بني ‪ 5‬ماليني و‪ 10‬ماليني درهم‪ ،‬وكذلك في ما‬ ‫يتعلق بالرقابة البعدية من خالل االفتحاص‬

‫والتدقيق الذي يتم بناء على برنامج سنوي‪،‬‬ ‫ومن خالل أعمال البحث والتحري واملعاينة‬ ‫في أي قضية يأمر بها جاللة امللك‪ ،‬ثم من خالل‬ ‫املصادقة على حساب التسيير املتعلق بتنفيذ‬ ‫امليزانية السنوية لألوقاف العامة‪ ،‬وكذلك من‬ ‫خالل مراقبة نشاط املراقبني املاليني عن طريق‬ ‫دراسة تقاريرهم السنوية‪.‬‬ ‫على أن هناك هدفا أسمى وأهم وراء إحداث‬ ‫املجلس األعلى ملراقبة مالية األوقاف العامة‪،‬‬ ‫يتمثل في السعي نحو حتقيق طفرة نوعية في‬ ‫طريقة تدبير األوقاف العامة‪ ،‬وذلك باحلرص‬ ‫ع��ل��ى عقلنة ه���ذا ال��ت��دب��ي��ر ف��ي االجت����اه الذي‬ ‫ي��ؤدي إل��ى الرفع من م��ردودي��ة ه��ذه األوقاف‪،‬‬ ‫ح��ت��ى تتمكن م��ن احل��ف��اظ ع��ل��ى املكتسبات‬ ‫التي حققتها وتقتحم مجاالت جديدة‪ ،‬وتلبي‬ ‫ح��اج��ات مستجدة‪ ،‬مب��ا ي���ؤدي إل��ى التفاعل‬ ‫اإليجابي للوقف مع معطيات الواقع وحاجاته‪.‬‬ ‫وبطبيعة احل��ال‪ ،‬ف��إن حتقيق ه��ذا الهدف‪ ‬لن‬ ‫يكون إال بناء على دراس��ات علمية وواقعية‬ ‫تبحث في أفضل األساليب للتنمية واالستثمار‬ ‫في الوقف بناء على معيار اجلدوى والنجاعة‪،‬‬ ‫وهذا ما سيسعى إليه املجلس من خالل الدور‬ ‫التوجيهي واإلرشادي الذي أسندته إليه مدونة‬

‫�أهم م�ستجدات‬ ‫مدونة‬ ‫الأوقاف احل�سم‬ ‫يف عدد من‬ ‫الق�ضايا التي‬ ‫كانت مثار‬ ‫خالف فقهي‬ ‫وق�ضائي‬ ‫ببالدنا‪ ،‬وبالتالي فإن أولى األولويات هي بناء‬ ‫أرضية صلبة لهذا املشروع الطموح‪ ،‬وإرساء‬ ‫اللبنات الضرورية لتحقيق األهداف املرجوة‬ ‫منه بأقل تكلفة وفي أسرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫واملجلس على وعي تام بأن النصوص املالية‬ ‫واحمل��اس��ب��ي��ة املرجعية ال��ت��ي أع��ده��ا لتأطير‬ ‫األوقاف العامة تأطيرا يتوخى التقيد مببادئ‬ ‫احل��ك��ام��ة ال��رش��ي��دة‪ ،‬تتطلب وق��ت��ا لتنزيلها‬ ‫بشكل مرن‪ ،‬وتتطلب مواكبة وتكوين وتأهيل‬ ‫العنصر البشري على ضوء هذه النصوص‪.‬‬ ‫كما سيقوم املجلس‪ ،‬ابتداء من السنة املقبلة‬ ‫(‪ ،)2014‬مبجموعة من املهمات االفتحاصية‬ ‫في اإلدارة املركزية لوزارة األوقاف والشؤون‬

‫مدونة األوقاف تدخل حيز التنفيذ بعد صدورها‬ ‫منذ ثالث سنوات‬

‫املساء‬ ‫املتعلقة بتنفيذ امليزانية السنوية اخلاصة باألوقاف‬ ‫العامة واحلسابات املتعلقة بها‪ ،‬ومراقبة مطابقتها‬ ‫رغم صدور مدونة األوقاف سنة ‪ 2010‬باجلريدة للنصوص اجلارية عليها‪ .‬وتتبع وضعية احلسابات‬ ‫الرسمية غير أنها ل��م تدخل حيز التنفيذ إال بعد اخل��اص��ة ب���األوق���اف ال��ع��ام��ة؛ وذل���ك ب��اإلض��اف��ة إلى‬ ‫مرور ثالث سنوات بسبب عدم استكمال اإلجراءات التأشير على مشاريع عقود كراء املمتلكات الوقفية‬ ‫الالزمة لضمان حسن تطبيقها‪ ،‬إذ أن املادة ‪ 66‬من قبل إبرامها بعد التحقق من مطابقتها ألحكام املدونة‬ ‫امل��دون��ة نصت على أنها ال تدخل حيز التنفيذ إال والنصوص املتخذة لتطبيقها؛ واملشاركة في جلان‬ ‫ابتداء من تاريخ ص��دور جميع النصوص املتخذة السمسرة أو طلب العروض املتعلقة باملعاوضات‪.‬‬ ‫لتطبيقها‪ ،‬وال��ت��ي ب��ل��غ��ت ‪ 12‬ق����رارا مت إعدادها‬ ‫كما أرس��ت امل��دون��ة قواعد واضحة للمسؤولية‬ ‫بتعاون مع املجلس األعلى للمراقبة‪ ،‬وتتعلق أساسا التي يتحملها جميع املتدخلني في تدبير املمتلكات‬ ‫بالتنظيم املالي واحملاسبي ونظام صفقات األشغال ال��وق��ف��ي��ة‪ ،‬ف��ن��ص��ت ع��ل��ى م��س��ؤول��ي��ة ن��ظ��ار األوق���اف‬ ‫والتوريدات‪ ،‬وانتهاء بتعيني املراقب املالي املركزي الشخصية بصفتهم آمرين مساعدين بالصرف عن‬ ‫ومساعديه و‪ 36‬مراقبا محليا بنظارات األوقاف‪ ،‬تدبير أموال األوقاف العامة واحلفاظ عليها وتنميتها‬ ‫وف��ق معطيات خ��اص��ة ب���وزارة األوق���اف والشؤون وحتصيل املداخيل اخلاصة بها‪ ،‬كما يسألون أيضا‬ ‫اإلسالمية‪.‬‬ ‫مع اآلمرين بالصرف املساعدين اآلخرين واملراقب‬ ‫ال��ق��رارات الـ«‪ »12‬ص��درت ب��اجل��ري��دة الرسمية‪ ،‬املالي املركزي ومساعديه واملراقبني املاليني احملليني‪،‬‬ ‫لتدخل املدونة اجلديدة حيز التطبيق بداية السنة تأديبيا ومدنيا وجنائيا في حالة ثبوت إخاللهم‬ ‫املقبلة اجلديدة‪ ،‬إذ إنه مت إعداد ميزانية‬ ‫بااللتزامات امللقاة على عاتقهم‪.‬‬ ‫ل�ل�أوق���اف ل��ل��س��ن��ة امل��ال��ي��ة ‪ 2014‬وفق‬ ‫ومن بني أهم املقتضيات التي جاءت‬ ‫التنظيم املالي واحملاسبي اجلديد‪.‬‬ ‫بها مدونة األوقاف هو املجلس األعلى‬ ‫وقد جاءت املدونة من أجل وضع حد‬ ‫ملراقبة مالية األوقاف العامة‪ ،‬والذي مت‬ ‫تنصيبه نهاية سنة ‪ ،2010‬هذا املجلس‪،‬‬ ‫للجدل املتعلق مبراقبة مالية األوقاف‪ ،‬هذا النظام‬ ‫وكذا حتديث النظام القانوني لألوقاف‬ ‫ال�����ذي ه���و ه��ي��ئ��ة رق���اب���ي���ة وإرش���ادي���ة‬ ‫يهم �أوال‬ ‫ال����ذي ل���م ي��ع��د م��واك��ب��ا للمستجدات‬ ‫ت��وج��ي��ه��ي��ة‪ ،‬ومي��ك��ن وص��ف��ه ب��ـ «درك���ي»‬ ‫املجتمعية ول��ل��ت��ط��ورات‬ ‫األم�لاك الوقفية‪ ،‬لكونه يقوم بأمر من‬ ‫االقتصادية �إن�شاء املجل�س‬ ‫واالجتماعية املتسارعة باملغرب‪ ،‬السيما‬ ‫امللك بجميع أع��م��ال البحث والتحري‬ ‫فيما يخص حماية األم���وال املوقوفة‪،‬‬ ‫في أي قضية من قضايا تدبير مالية‬ ‫الأعلى‬ ‫هذا النظام أصبح يقف حجر عثرة في‬ ‫األوقاف العامة وتقدمي تقرير بنتائجها‬ ‫سبيل احملافظة على هذه األوقاف‪ ،‬وفي ملراقبة مالية للملك‪ ،‬كما يضطلع مبهمة املصادقة‬ ‫سبيل استثمارها وتنمية مداخيلها‬ ‫ع��ل��ى م���ش���اري���ع امل���ي���زان���ي���ة السنوية‬ ‫الأوقاف‬ ‫مب��ا يالئم طبيعتها ويحقق املصلحة‬ ‫اخل��اص��ة ب��األوق��اف العامة واملصادقة‬ ‫الظاهرة للوقف‪ ،‬حسب رأي اجلهات‬ ‫على التقرير والقيام بافتحاص سنوي‬ ‫العامة‪،‬‬ ‫الرسمية‪.‬‬ ‫لوضعية التدبير املالي لها‪.‬‬ ‫ومن بني املستجدات التي أتت بها‬ ‫وم��ن بني األه���داف الكبرى إلحداث‬ ‫كهيئة‬ ‫امل��دون��ة‪ ،‬حسب ما قاله وزي��ر األوقاف‬ ‫املجلس األعلى‪ ،‬حسب وزارة األوقاف‪،‬‬ ‫م�ستقلة‬ ‫وال��ش��ؤون اإلسالمية‪ ،‬أحمد التوفيق‪،‬‬ ‫ه���و ت��ع��زي��ز ال��ث��ق��ة ف���ي ال���وق���ف وفي‬ ‫في ن��دوة صحفية نظمت يوم األربعاء‬ ‫ت��دب��ي��ره‪ ،‬م��ن أج���ل تشجيع املواطنني‬ ‫امل��اض��ي‪ ،‬ه��و «وض��ع آل��ي��ات ص��ارم��ة للرقابة على مبختلف شرائحهم وتنوع فئاتهم ومستوياتهم على‬ ‫تدبير مالية الوقف في إطار من الشفافية واحلكامة التحبيس‪ ،‬مبا يسمح بتوسيع دائرة الوقف‪ ،‬وتعميم‬ ‫اجليدة» وذلك عبر « استحداث نظام مزدوج للرقابة فوائده‪ ،‬وإظهار إيجابياته حقيقة وواقعا‪.‬‬ ‫على مالية األوقاف العامة‪.‬‬ ‫ويتولى املجلس القيام مبراقبة مالية األوقاف‬ ‫ه��ذا ال��ن��ظ��ام ي��ه��م أوال إن��ش��اء امل��ج��ل��س األعلى العامة ودراسة القضايا املتعلقة بها‪ ،‬وإبداء الرأي‬ ‫ملراقبة مالية األوقاف العامة‪ ،‬كهيئة مستقلة‪ ،‬والذي بشأنها‪ ،‬واق��ت��راح جميع اإلج����راءات ال��ه��ادف��ة إلى‬ ‫سيتولى مراقبة مالية األوقاف وإبداء الرأي بشأنها ضمان حسن تدبيرها‪.‬‬ ‫واقتراح جميع اإلجراءات الهادفة إلى ضمان حسن‬ ‫وال ب��د م��ن اإلش����ارة إل��ى أن ه��ذه امل����دون��ة التي‬ ‫تدبيرها وفق مبادئ الشفافية واحلكامة الرشيدة‪ ،‬صدرت باجلريدة الرسمية عدد ‪ 5847‬يوم ‪ 14‬يونيو‬ ‫مبا يكفل حماية األموال املوقوفة وقفا عاما وتنمية من سنة ‪ 2010‬يبلغ عدد موادها ‪ 170‬مادة‪ ،‬موزعة‬ ‫مداخيلها‪.‬‬ ‫على خمسة أبواب‪ ،‬األول يتعلق بـ«الوقف وآثاره‪،‬‬ ‫أما الوجه الثاني للنظام امل��زدوج ملراقبة مالية ويهم أرك��ان ال��وق��ف وش��روط��ه وآث��ار عقد الوقف»‪،‬‬ ‫األوق��اف العامة‪ ،‬فيتعلق بوضع آلية لدعم الرقابة بينما الباب الثاني خاص بالوقف العام ويتناول‬ ‫الداخلية إلدارة األوقاف‪ ،‬ويضطلع بها مراقب مالي أحكامه العامة والتصرفات اجلارية على األموال‬ ‫مركزي ومساعداه ومراقبون محليون على مستوى املوقوفة وقفا عاما‪ ،‬في حني أن الباب الثالث هم‬ ‫كل نظارة من ن��ظ��ارات األوق���اف العامة‪ ،‬ميارسون الوقف املعقب واملشترك‪ ،‬بينما الباب الرابع يضم‬ ‫مهامهم حت��ت إش���راف املفتشية ال��ع��ام��ة للوزارة‪ ،‬تنظيم مالية األوقاف العامة ومراقبتها‪ ،‬أما اخلامس‬ ‫أن��ي��ط��ت ب��ه��م م��ه��م��ة ال��ت��أك��د م��ن س�لام��ة العمليات فيتعرض لبعض األحكام االنتقالية واخلتامية‪.‬‬

‫محمد العمراني بوخبزة‬

‫اإلسالمية ومصاحلها اخلارجية‪ ،‬وإعداد عدد‬ ‫من الدراسات واخلبرات التي تساعد املجلس‬ ‫على تفعيل دوره كقوة اقتراحية‪.‬‬ ‫ سمعنا أن ميزانية املجلس تبلغ مليارات‬‫السنتيمات‪ ،‬أال يعد هذا توجها معاكسا لسياسة‬ ‫الوزارة واحلكومة بترشيد النفقات؟‬ ‫< أنا أشكرك على هذا السؤال‪ ،‬ألننا في حاجة‬ ‫إل��ى أن نتحمل مسؤولية ال���رد والتوضيح‬ ‫كلما ق���ام ب��ع��ض الصحافيني ب��إل��ق��اء الكالم‬ ‫على عواهنه دون تثبت‪ ،‬فقد قرأت أنا أيضا‬ ‫في إحدى اجلرائد أن ميزانية تسيير املجلس‬ ‫تبلغ ‪ 15‬مليار سنتيم‪ ،‬وهذا محض افتراء‪ ،‬وال‬ ‫يساعد على إشاعة الثقة في الوقف‪ ،‬بل يسيء‬ ‫كثيرا إلى املجلس وإلى مسؤوليه‪ .‬وكان على‬ ‫املعني ب��األم��ر أن ي��رج��ع إل��ى امليزانية التي‬ ‫رص��دت للمجلس‪ ،‬وه��ي ليست س��را‪ ،‬بل هي‬ ‫ضمن امليزانية العامة للدولة ويصادق عليها‬ ‫البرملان وتنشر في اجلريدة الرسمية‪ ،‬وهي في‬ ‫متناول أي كان‪ .‬وسيجد أن ميزانية املجلس‬ ‫كانت ‪ 3.000.000‬درهم سنة ‪ ،2011‬ثم انتقلت‬ ‫سنة ‪ 2012‬و‪ 2013‬إلى ‪ 6.000.000‬درهم‪ ،‬ولم‬ ‫نستهلك منها سوى ‪ 4.000.000‬درهم تقريبا‪،‬‬ ‫متاشيا مع سياسة ترشيد النفقات‪.‬‬ ‫ م��ا ه��ي ح ��دود ت��دخ��ل وزي ��ر األوق� ��اف أحمد‬‫التوفيق في عمل املجلس؟‬ ‫< وزير األوقاف والشؤون اإلسالمية هو املكلف‪،‬‬ ‫مب��وج��ب امل���ادة الثانية م��ن م��دون��ة األوق���اف‪،‬‬ ‫بتدبير شؤون األوقاف العامة‪ ،‬نيابة عن أمير‬ ‫املؤمنني الناظر األعلى للوقف‪ ،‬والسيد الوزير‪،‬‬ ‫مبوجب مدونة األوق���اف‪ ،‬هو اآلم��ر بالصرف‬ ‫بالنسبة لألوقاف العامة‪ ،‬وبالتالي فهو الذي‬ ‫يتولى اإلش���راف ال��ع��ام على تدبير األوقاف‬ ‫العامة‪ .‬ه��ذا التدبير يخضع لرقابة املجلس‬ ‫األعلى ملراقبة مالية األوق��اف العامة كمجلس‬ ‫مستقل تابع مباشرة جلاللة امللك‪.‬‬ ‫بطبيعة احل���ال‪ ،‬ال ينبغي أن يفهم م��ن هذا‬ ‫الكالم أنه سيكون هناك صراع أو نزاع حول‬ ‫النفوذ ب�ين ال����وزارة وامل��ج��ل��س‪ ،‬ب��ل املقصود‬ ‫هو أن كال منهما يقوم باملهام املنوطة به في‬ ‫إطار من التكامل والتعاون لتحقيق األهداف‬ ‫امل��رج��وة‪ .‬ف��ال��وزارة تقوم بالتدبير‪ ،‬واملجلس‬ ‫يقوم بالرقابة على ه��ذا التدبير والتوجيه‬ ‫واإلرش��اد فيه‪ ،‬مبا يسهم في حماية األصول‬ ‫الوقفية وتنمية عائداتها‪ ،‬وحتقيق أهدافها‬ ‫ومراميها‪.‬‬ ‫وال بد من التنبيه هنا إلى أن ميزانية تسيير‬ ‫املجلس‪ ،‬وإن كانت تدرج ضمن ميزانية وزارة‬ ‫األوق���اف وال��ش��ؤون اإلسالمية‪ ،‬إال أن رئيس‬ ‫املجلس هو الذي يحددها ويرفعها إلى جاللة‬ ‫امللك للموافقة عليها‪ ،‬ثم تعرض على وزير‬ ‫األوقاف العتمادها‪.‬‬


10

‫ﺍﻟﻔﺴﺤﺔ‬

2013Ø12 Ø30 5MŁù« 2258 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫اﻟﺴﻮدوﻛﻮ‬

óYGƒb

»°ùjQOE’G ∞jöûdG

᪡°ùe äɪ∏c

áÑ©∏dG

s� Wž—UH�«  U½U)« s� W½Uš q� ¡q� VŽö�« vKŽ

UNM� r�— Í√ —«dJð ÊËœ ¨π v�≈ ± s� ÂU�—_UÐ WO*UF� « u�Ëœu��« W³F� jO�Ð◆

jO�Ð◆

jÝu²� ◆

jÝu²�◆

·d²×� ◆

VF� ◆

sudoko ‫ﺣﻞ اﳌﺴﻬﻤﺔ ﺑﺎﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﻮدوﻛﻮ‬ jO�Ð

jO�Ð

jÝu²�

‫ﺣﻞ اﳌﺴﻬﻤﺔ ﺑﺎﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‬

∆—UI�« vKŽ Õd²I½ ¨…bzUH�«Ë WF²*« 5Ð lL'« W�ËU×� w� s�d�« «c¼ …œUŽ vKŽ U¹dł bMŽ ÊuJ½ Ê√ ułd½ Æʬ w� …bOH� WF²2 ¨WGK�« WłËœe� … b¹bł  UJ³ý .dJ�« ÆtO�≈ Êu�«— s×½ U� w� o�u½ Ê√Ë ¨.dJ�« ∆—UI�« sþ s�Š

óYGƒb áµÑ°ûdG

jÝu²�

VFB�«

·d²;«

‫ﻃﻠﺐ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ ﻋﺎﺟﻞ‬ »uKI�« q� s� ©WMÝ 23® w�uKŽ e¹eF�« b³Ž »UA�« …d??Ý√ V�UDð s� sJL²¹ v²Š UNMÐô ÊuF�« b¹ b� W¹dO)«  UOFL'«Ë WLOŠd�« YOŠ VKI�« ÂUL� Èu²�� vKŽ WK−F²�� WOŠ«dł WOKLŽ ¡«d??ł≈ 5F²�ð tðdÝ√Ë wA*« vKŽ «ełUŽ ULNF� `³�√ 5²³IŁ tÐ błuð «bł …dOI� WKzUŽ s� —bײ¹ »UA�« Æ÷dG�« «cN� „dײ� wÝdJÐ ÈbŠ≈ XKHJð w??²? �«Ë ¨r?? ¼—œ n??�√ 120 mK³� dO�uð s??Ž  e??−? ŽË qHJ²�« W??K?zU??F?�« s??� X³KÞ 5??Š w??� UNHBMÐ W??¹d??O?)«  U??×?B?*« r�d�« vKŽ »UA�« WKzUFÐ ‰UBðô« vłd¹ ÆtMŽ  e−Ž U� u¼Ë w�U³�UÐ ÆöLŽ s�Š√ s� dł√ lOC¹ ô tK�«Ë 0622302868 s� V×Ý f�√ œbŽ

154 000

W¹—«œù«Ë WO½u½UI�«  U½öŽô«

0522-43-05-01 0522-27-55-97

w½Ëd²J�ù« b¹d³�«

nðUN�« f�UH�«

almassae.forum@gmail.com

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« WI½“Ë ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� Í—u¹b�« .dJ�« b³Ž w½U¦�« oЫ j�«

…bŽU�� VKÞ

‫ﺍﻟﻤﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‬

g�«d� V²J�

0524-43-09-54 0524-43-09-47

nðUN�«

0524-42-22-86

f�UH�«

W−MÞ V²J�

‚«uÝ√ …—ULŽ »UÐ≠ Âö��« oÐUD�« W�U�œ 5 r�—≠ ‰Ë_«

‫ﻃﻠﺐ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ‬

0539-34-03-11

nðUN�«

0539-34-03-12

f�UH�«

q�UJ²�« W�U�≈ ÂU�ù« Ÿ—Uý 33 oÐUD�« qO�_« ”œU��«

‫ﻣﻜﺘﺐ ﺍﻹﺷﻬﺎﺭ ﻭﺍﻹﻋﻼﻧﺎﺕ‬

◊UÐd�« V²J�

0537-72-51-59 0537-72-51-92

nðUN�«

0537-72-50-99

f�UH�«

‫ﻃﻠﺐ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ‬

Ÿ—Uý 11 b³Ž sÐ ‰öŽ oÐUD�« tK�« w½U¦�«

05 22-27-59-28 05 22-27-59-18 06 19-16-81-68 0522-27-55-97

nðUN�«

f�UH�«

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« WI½“Ë ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� Í—u¹b�« .dJ�« b³Ž w½U¦�« oÐUD�«

‫ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ‬ w½Ëd²J�ù« l�u*«

www.almassae.press.ma w½Ëd²J�ù« b¹d³�«

contact@almassae.press.ma

0522-27-57-38 0522-20-06-66

nðUN�«

0522-20-11-56 f�UH�«

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� .dJ�« b³Ž WI½“Ë Í—u¹b�« w½U¦�« oÐUD�«


‫العدد‪ 2258 :‬اإلثنني ‪2013/12/30‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬ ‫عبد الواحد الشرفي‬ ‫ت��أك��د ف��ري��ق امل��غ��رب التطواني م��ن ح��ي��ازة اللقب الفخري‬ ‫لبطولة اخلريف الذي يتوج الفريق املتصدر بعد انتهاء مرحلة‬ ‫منافسات الذهاب‪ ،‬بعد متكنه من هزم ضيفه الرجاء البيضاوي‬ ‫املنتشي مبركز الوصافة العاملية بهدف لصفر‪ ،‬عصر أول أمس‬ ‫السبت مبلعب سانية الرمل بتطوان في قمة اجلولة اخلامسة‬ ‫عشرة للبطولة الوطنية «االحترافية» لكرة القدم‪.‬‬ ‫وجاء هدف املغرب التطواني و املباراة الوحيد في الدقيقة‬ ‫‪ 51‬بعد تنفيذ لضربة زاوي��ة والتمريرة العرضية من رجل بالل‬ ‫ميكري‪ ،‬نحو رأس زيد كروش الذي صوبها باجتاه املرمى‪ ،‬لتجد‬ ‫زهير نعيم الذي أكملها في الشباك لتنطلق احتفالية كبرى في‬ ‫املدرجات احلمراء التي غصت بقرابة ‪ 10‬أالف مشجع‪ ،‬بينهم‬ ‫ثالثة أالف من أنصار الرجاء الذين كانون مينون النفس بتكرار‬ ‫انتصارات مونديال األندية بترديد الزمة « غير لعبوا را غادي‬ ‫نربحوا» بينما ردت جماهير تطوانية منتشية بالفوز في الثواني‬ ‫األخيرة «أ الواليدة الراجا خاسرة ‪.»...‬‬ ‫وعزز املغرب التطواني صدارته للبطولة‪ ،‬رافعا رصيده إلى‬ ‫‪ 30‬نقطة محققا ف��وزه الثامن و الثالث على التوالي ليتأكد من‬ ‫إنهاء الشطر األول للبطولة في املركز األول‪ ،‬بغض النظر عن‬ ‫نتائج املباريات املؤجلة‪ ،‬بينما جتمد رصيد الرجاء البيضاوي‬ ‫عند ‪ 16‬نقطة من ‪ 12‬م��ب��اراة بعد تعرضه للهزمية الرابعة و‬ ‫الثالثة على التوالي و األولى رفقة مدربه اجلديد التونسي فوزي‬ ‫البنزرتي‪ ،‬ليظل مؤقتا في املركز التاسع و سيلعب أولى مبارياته‬ ‫املؤجلة مساء اخلميس أمام الكوكب املراكشي‪.‬‬ ‫وانطلقت املباراة في أجواء احتفالية قام بها فريق املغرب‬ ‫التطواني بكل مكوناته احتفاءا ب��اإلجن��از التاريخي للرجاء‬ ‫ال��ري��اض��ي باحتالله امل��رك��ز ال��ث��ان��ي ب��ك��أس ال��ع��ال��م ل�لأن��دي��ة‪ ،‬إذ‬ ‫وقفت عناصر الفريق املضيف لتحية دخول العبي الرجاء حتت‬ ‫قوس يحمل شعار «مرحبا باألبطال»‪ ،‬بينما رفع فصيل «لوس‬ ‫ماطادوريس» تيفو يحمل إسم مدينة تطوان‪.‬‬ ‫وب��ح��ث امل��غ��رب التطواني بطل ‪ 2012‬مبكرا ع��ن افتتاح‬ ‫التسجيل اعتمادا على تبادل سريع للكرة‪ ،‬إذ كان قريبا من ذلك‬ ‫بعد مرور سبع دقائق‪ ،‬عندما مرر زهير نعيم لزميله حسام الدين‬ ‫الصنهاجي‪ ،‬لكن األخير تباطأ ليتدخل املدافع اسماعيل بلمعلم‬ ‫و يبعد اخلطر‪.‬‬ ‫ورد الرجاء سريعا في الدقيقة ‪ 15‬بعد متريرة بينية من‬ ‫محسن متولي‪ ،‬نحو محسن ياجور الذي سدد في يد احلارس‬ ‫بينما مرر دقيقتني بعد ذلك شمس الدين الشطيبي كرة في ظهر‬ ‫املدافعني نحو رأس عبد اإلله احلافيظي بجانب القائم األمين‪.‬‬ ‫وظ��ه��ر امل��غ��رب ال��ت��ط��وان��ي ب��رغ��ب��ة أك��ب��ر ل��ه��ز ال��ش��ب��اك بعد‬ ‫استئناف اللعب في الشوط الثاني‪ ،‬إذ قبل افتتاح التسجيل‬ ‫بواسطة زهير نعيم كاد بالل مكري أن يكون سباقا للتسجيل‬ ‫غير أن تسديدته حولها احلارس العسكري بصعوبة للزاوية التي‬ ‫جاء منها الهدف‪.‬‬ ‫وتأسف هالل الطير مساعد املدرب في غياب فوزي البنزرتي‬ ‫الذي ظل رفقة الالعبني في مستودعات املالبس على اخلسارة التي‬ ‫ال تعكس بحسب وجهة نظره طبيعة املباراة و قال‪»:‬في البداية‬ ‫أهنئ فريق املغرب التطواني و كقراءة للمباراة و باختصار أعتقد‬ ‫أننا تسيدنا اللقاء و فرضنا منط اللعب و سيطرنا على جميع‬ ‫مجريات املباراة خاصة في الشوط األول‪ ،‬حيث فرضنا إيقاع لعب‬ ‫مرتفع بعد أن درسنا جيدا فريق املغرب التطواني لكن لألسف‬ ‫كانت السيطرة عقيمة حيث علينا أن جنتهد أكثر للوقوف على‬ ‫أسباب و مسببات ألخ��ذ العبينا غالبا ال��ق��رارات اخلاطئة في‬ ‫ال‪ 30‬متر األخيرة»‪.‬‬ ‫وأضاف‪»:‬رمبا هناك أمور أخرى أو قسط من األنانية‬ ‫و أعتقد أن اجلمهور الذي حضر لم يضيع وقته‪ ،‬و تابع‬ ‫مباراة ممتعة حيث فرضنا على املغرب التطواني أن‬ ‫يلعب املرتدات و هذه ليست نقطة قوته و كما تابعتم‬ ‫ضاعت منا امل��ب��اراة م��ن ك��رة ثابتة و ق��د سمعت بأن‬ ‫الالعب أكمل الكرة بيده و هذا ليس مهما»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪»:‬وس����ع امل��غ��رب ال��ت��ط��وان��ي ف���ارق ال��ن��ق��اط لكننا‬ ‫لن ننزل أيدينا و منافسات البطولة ال تزال طويلة لدينا ثالث‬ ‫مباريات مؤجلة لم يعد فيها اخلطأ مسموحا و البداية مساء‬ ‫اخلميس مبلعبنا و أم��ام جمهورنا حيث علينا أن جنمع أكبر‬ ‫عدد من النقاط ‪ 9/9‬على أمل العودة سريعا للتنافس حول اللقب‬ ‫و الدفاع عنه»‪ .‬باملقابل أكد حسن فاضل املدرب املساعد للمغرب‬ ‫التطواني في غياب عزيز العامري الذي لم يحضر بدوره للندوة‬ ‫الصحفية أن فوز فريقه مستحق و قال‪»:‬كنا واثقني أن بإمكاننا‬ ‫أن نهزم الرجاء في ظل ثقة الطاقم التقني في الالعبني‪ ،‬ألننا على‬ ‫الورق أفضل سواء كالعبني في جميع املراكز أو كفريق يسيطر‬ ‫على البطولة منذ بدايتها و قد كانت املباراة مفتوحة مثلما يجري‬ ‫بأوروبا و نحن نهنئ الرجاء مبا حققه في كأس العالم‪ ،‬لكننا‬ ‫هيأنا له جيدا من خالل فيديو خاص ركز على أداء الفريق في‬ ‫مباراتيه مبونديال األندية األولى و أمام الفريق البرازيلي مما‬ ‫جعلنا ندخل املباراة بارتياح»‪ .‬وأضاف‪»:‬جتاوزنا فترة صعبة‬ ‫بعد أن خاصمتنا انتصارات بداية املوسم حيث عملنا بجدية‬ ‫في البحث عن احللول و قد قمنا في آخر ثالث مباريات بإجراء‬ ‫تغييرات على خطة اللعب مما مكننا من استعادة االنتصارات و‬ ‫اليوم كانت لدينا أزيد من خمس فرص سانحة للتسجيل»‪.‬‬ ‫وتابع» كانت املباراة من مستوى عال و األفضل هو من فاز‬ ‫تقنيا و تكتيكيا و اآلن سنرتاح و نبتعد عن كرة القدم لفترة قبل‬ ‫استعادة التنافس بنفس الرغبة و الطموح الذي أنهينا به املرحلة‬ ‫األولى للبطولة»‪.‬‬

‫بروح رياضية‬ ‫في املباراة التي استقبل فيها املغرب‬ ‫التطواني فريق الرجاء البيضاوي مبلعب‬ ‫س��ان��ي��ة ال��رم��ل‪ ،‬ان��ت��ب��ه امل��ش��اه��دون الذين‬ ‫تابعوا املباراة على القناة األول��ى إلى أن‬ ‫حسن احلريري ال��ذي تولى التعليق على‬ ‫ه��ذه امل��ب��اراة استضاف «ب���دون مناسبة»‬ ‫عبد املالك أبرون‪ ،‬رئيس الفريق التطواني‪،‬‬ ‫وبالضبط عندما كان فريقه متفوقا بهدف‬ ‫م��ق��اب��ل الش����ئ‪ .‬امل��ع��ل��ق ك���ان واض���ح���ا أنه‬ ‫استضاف رئيس الفريق املنتشي بهدف‬ ‫التقدم‪ ،‬فقط ليوجه رسائله إلى من يهمهم‬

‫املغرب التطواني يحرز لقب اخلريف‬ ‫هزم الرجاء «العالمي» والطير قال إن‬ ‫فريقه سيطر بدون فعالية وفاضل‬ ‫اعتبر المغرب التطواني األفضل‬

‫األمر‪ ،‬لكن ملاذا لم يستضف احلريري ممثال‬ ‫عن فريق الرجاء؟ ومل��اذا استضاف رئيس‬ ‫الفريق التطواني أصال‪ ،‬مادام جرت العادة‬ ‫أن ال يتم استقبال ال��رؤس��اء واملسيرين‬ ‫خالل املباريات؟‬ ‫قبل ذلك كان نفس املعلق استفز جمهور‬ ‫الرجاء بكالم غير الئق‪ ،‬وذلك على هامش‬ ‫مباراة الفريق ضد الدفاع اجلديدي‪ ،‬لكن‬ ‫أي��ن هي الهيئة العليا لالتصال السمعي‬ ‫البصري من كل هذا العبث ال��ذي يقع في‬ ‫تلفزة ميولها دافعو الضرائب؟‬

‫بنزمية وبدر هاري ميضيان‬ ‫عطلتهما مبراكش‬ ‫كشفت مصادر اعالمية أن الفرنسي كرمي بنزمية‬ ‫مهاجم فريق ري��ال مدريد االسباني ق��رر أن ميضي‬ ‫عطلته الشتوية في مدينة مراكش‪ ،‬وذلك على غرار‬ ‫مجموعة من جنوم العالم ونقلت العديد من املواقع‬ ‫اإلخ��ب��اري��ة ص���ورة يظهر فيها ب��ن��زمي��ة إل���ى جانب‬ ‫آخرين‪ ،‬قالت إنها التقطت لالعب اجلزائري األصل‬ ‫حني وصوله إلى مدينة مراكش‪.‬‬ ‫ودأب الالعب على السفر إلى مراكش حيث سبق‬ ‫له أن أحتفل قبل عامني بعيدة ميالده ال‪ 24‬بنفس‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫وإلى جانب بنزمية يقضي بطل الكيغ بوكسينغ‬ ‫العاملي بدر هاري عطلته أيضا مبراكش‪.‬‬ ‫و شوهد البطل املغربي يتجول رفقة بنزمية في‬ ‫سيارة «فيراري» جديدة‪.‬‬

‫بالتر يراسل أكرم بصفته‬ ‫ممثال للجامعة‬ ‫أثنى جوزيف بالتر رئيس اإلحتاد الدولي لكرة القدم‬ ‫«فيفا»‪ ،‬في رسالة بعث بها إلى عبد اإلله أكرم‪ ،‬نائب رئيس‬ ‫اجلامعة امللكية املغربية لكرة القدم على تنظيم املغرب لكأس‬ ‫العالم لألندية‪ .‬واختار بالتر مراسلة أكرم‪ ،‬على اعتبار أن‬ ‫علي الفاسي الفهري تشبث بقرار عدم الرجوع إلى رئاسة‬ ‫اجلامعة‬ ‫وهنأ بالتر املكونات التي ساهمت في التنظيم اجليد‬ ‫و الناجح لهذه املسابقة‪ ،‬وفق ما جاء في الرسالة التي بدا‬ ‫واضحا أن رئيس االحتاد الدولي‪.‬‬ ‫إل��ى ذل��ك وص��ف رئ �ي��س «ف�ي�ف��ا» ت��واج��د امل �ل��ك محمد‬ ‫ال�س��ادس ف��ي امل �ب��اراة النهائية باللحظة بالتاريخية التي‬ ‫ستظل راسخة في األذهان‪.‬‬ ‫وحث بالتير القائمني على الكرة املغربية على مواصلة‬ ‫العمل بجدية من أجل التحضير بالشكل املثالي للنسخة‬ ‫‪ 11‬من املوندياليتو التي ستنظم السنة املقبلة باملغرب‪ ،‬على‬ ‫حد تعبيره‪.‬‬

‫أبرون‪« :‬املاط» يعيش‬ ‫مشاكل مالية‬

‫فرحة تطوانية ببطولة اخلريف (مصطفى الشرقاوي)‬

‫كشف عبد املالك اب��رون‪ ،‬رئيس فريق املغرب‬ ‫التطواني أن الفريق سيكون عليه أداء أزي��د من‬ ‫‪ 120‬مليون سنتيم خالل األسبوع اجلاري‪ ،‬عبارة‬ ‫ع��ن منح لالعبني وال��ط��اق��م التقني‪ .‬وأق���ر رئيس‬ ‫الفريق أن «املاط» الذي فاز بلقب «بطولة اخلريف»‬ ‫يعيش عدة مشاكل مالية بسبب عدم توصله بالدعم‬ ‫املخصص له من طرف اجلامعة وكذلك من بعض‬ ‫املستشهرين‪ ،‬الذين قال إنهم أخلوا بالتزاماتهم‬ ‫حلد الساعة‪.‬‬ ‫وت��وج فريق املغرب التطواني بطال للخريف‬ ‫عقب فوزه أمس األول السبت مبلعب سانية الرمل‬ ‫بتطوان‪ ،‬على الرجاء البيضاوي بهدف لالشيء في‬ ‫مباراة قمة اجلولة ‪ 15‬من البطولة االحترافية‪.‬‬ ‫ورفع الفريق التطواني رصيده عقب هذا الفوز‪،‬‬ ‫وهو الثالث له على التوالي والثامن في املوسم‬ ‫مقابل ستة تعادالت وهزمية واحدة‪ ،‬إلى ‪ 30‬نقطة‬ ‫في املركز األول‪ ،‬فيما جتمد رصيد فريق الرجاء‬ ‫البيضاوي «حامل اللقب»‪ ،‬ال��ذي مني بخسارته‬ ‫الثالثة على التوالي والرابعة في املوسم‪ ،‬مقابل‬ ‫أربعة انتصارات ومثلها تعادالت‪ ،‬عند ‪ 16‬نقطة‬ ‫وظل في املركز التاسع‪.‬‬

‫نوصير‪« :‬املاص» في طريقه‬ ‫للقسم الثاني‬ ‫ع‪.‬ش‬ ‫وص���ف ع��ب��د اللطيف نصير الوضعية‬ ‫التي يتواجد عليها فريقه املغرب الفاسي‬ ‫بـ»الكارثية» بعد أن تعرض فريق العاصمة‬ ‫العلمية األول لهزمية نكراء مبلعبه و أمام‬ ‫ج��م��ه��وره ‪ 1-4‬أم���ام ضيفه نهضة بركان‬ ‫م��س��اء أول أم���س األح�����د‪ ،‬ض��م��ن فعاليات‬ ‫اجلولة اخلامسة عشرة للبطولة الوطنية‬ ‫«االحترافية» لكرة القدم‪.‬‬ ‫وق���ال نصير ف��ي تصريح صحفي عقب‬ ‫نهاية املباراة التي شهدت طرد ثالث العبني‬ ‫من املغرب الفاسي في الدقائق ‪ 75‬و ‪ 88‬و‬ ‫‪ 92‬و هم‪ :‬أحمد أجدو و يوسف العياطي و‬ ‫محمد علي بامعمر‪« :‬إذا استمر الوضع داخل‬ ‫املغرب الفاسي على ما هو عليه‪ ،‬فإن الفريق‬ ‫يسير في اجتاه السقوط للقسم الثاني ألن‬ ‫الوعود التي تعطى لنا ال تتم االستجابة لها‪،‬‬ ‫و ال تطبق على أرض الواقع‪ ،‬علما أن هناك‬ ‫العبني ينتظرون سداد مستحقات مالية من‬ ‫العام املاضي مرتبطة مبنحة التوقيع مما‬ ‫يجعل الالعبني بتركيز مشتت «‪.‬‬ ‫وتعليقا على ع��دم استدعائه للمنتخب‬ ‫احمللي رد نوصير‪ « :‬كنت أمتنى كأي العب‬ ‫أن أتواجد ضمن املنتخب الوطني احمللي‪،‬‬ ‫لكن في نفس الوقت من حق امل��درب حسن‬ ‫بنعبيشة أال يستدعيني ألن فريقي يتواجد‬ ‫ف��ي امل��رك��ز ال��راب��ع ع��ش��ر و أمت��ن��ى ل��ه حظا‬ ‫موفقا»‪.‬‬ ‫وع��ن مستقبله الكروي تابع‪ »:‬حلد اآلن‬ ‫لم يحسم فريق املغرب الفاسي في العروض‬ ‫ال��ت��ي ج���اءت م��ن ف���رق ت��رغ��ب ف��ي ض��م��ي‪ ،‬و‬ ‫إذا بقي الوضع على ما هو فإني أفكر في‬ ‫الرحيل»‪.‬‬


‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫اجليالني‪ :‬أنا ضحية مؤامرة للطاقم التقني املساعد للبنزرتي‬ ‫‪ ‬وجه مجيد الدين اجليالني‪ ،‬العب‬ ‫الرجاء البيضاوي اتهامات للطاقم‬ ‫التقني املساعد للمدرب التونسي‬ ‫فوزي للبنزرتي‪ ،‬بالتآمر عليه‪ ،‬وعدم‬ ‫م��د امل���درب امل��ذك��ور مبعلومات عنه‪،‬‬ ‫كما كان عليه األمر مع جميع العبي‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫وكشف اجليالني في تصريحات‬ ‫صحفية أن البنزرتي أكد له باحلرف‬ ‫أن����ه ال ي��ت��وف��ر ع��ل��ى أي معلومات‬ ‫بخصوص م��ؤداه التقني والبدني‪،‬‬ ‫وهو ما يجسد نظرية املؤامرة على‬ ‫حد تعبير اجليالني‪.‬‬ ‫وق���ال اجليالني ال���ذي استقدمه‬ ‫الفريق في عقد حر قبل عام ونصف‪ ،‬أن‬ ‫الطاقم التقني املساعد ميد البنزرتي‬ ‫باملعلومات التي يريد بينما يحجب‬ ‫أخرى ألهداف ال يعلمونها إال هم‪.‬‬ ‫وأوضح اجليالني أنه لم يشأ أن‬

‫يتحدث عن وضعيته خالل مشاركة‬ ‫الفريق في كأس العالم لألندية‪ ،‬حتى‬ ‫ال يشوش على أدائه‪ ،‬لكنه كشف أنه‬ ‫عقد جلسة مع املدرب البنزرتي‪ ،‬وأنه‬ ‫استفسره إن كانت لديه معلومات‬ ‫ع��ن أدائ���ه م��ع ال��ف��ري��ق‪ ،‬وأن املدرب‬ ‫البنرزتي أكد له وبكل احترافية أنه‬ ‫لم يتوصل بأي معلومات عنه‪.‬‬ ‫وأش����ار اجل��ي�لان��ي إل���ى أن���ه قرر‬ ‫بصفة نهائية ال��رح��ي��ل ع��ن الفريق‬ ‫بعدما سئم من اجللوس كاحتياطي‪،‬‬ ‫دون أن يعرف األس��ب��اب وراء ذلك‪،‬‬ ‫مؤكدا أن األيام املقبلة ستكشف عن‬ ‫وجهته املقبلة‪ ،‬وأب���رز أن الرئيس‬ ‫محمد بودريقة تفهم حالته واألمر‬ ‫ذات��ه مع اإلداري�ي�ن وجمهور الفريق‬ ‫ال��ذي��ن وج���ه ل��ه��م ك��ام��ل ال��ش��ك��ر على‬ ‫دعمهم ومساندتهم له‪ ،‬مشددا على‬ ‫أن���ه ف��خ��ور ب��ح��م��ل ق��م��ي��ص الرجاء‬ ‫وفخور أيضا بالفترة التي قضاها‬ ‫معه‪ ،‬وباحلب الذي يكنه له اجلمهور‪،‬‬

‫املنتخب احمللي يبدأ اليوم‬ ‫حتضيراته للبطولة اإلفريقية‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الواحد الشرفي‬

‫تنطلق اليوم االثنني استعدادات املنتخب الوطني لالعبني احملليني‪ ،‬حتضيرا ألول‬ ‫مشاركة في نهائيات بطولة إفريقيا لالعبني احملليني التي ستستضيفها جنوب إفريقيا‬ ‫انطالقا من ‪ 11‬يناير و إلى غاية فاحت فبراير‪.‬‬ ‫وتلتحق العناصر التي وجهت لها الدعوة من طرف حسن بنعبيشة املدرب الوطني‬ ‫اجلديد ملنتخب احملليني مبقر اإلقامة مبدينة الصخيرات‪ ،‬في الضاحية اجلنوبية للعاصمة‬ ‫اليوم االثنني قبل التوجه إلى املركز الوطني لكرة القدم باملعمورة بضواحي مدينة سال من‬ ‫أجل خوض أول حصة تدريبية بأحد مالعب املركز‪.‬‬ ‫وقرر اجلهاز التقني للمنتخب الوطني الذي يضم باإلضافة حلسن بنعبيشة كال‬ ‫من محمد اخلويل مدربا مساعدا و محمد بنجادي مد��با للياقة البدنية باالتفاق مع خلية‬ ‫التواصل باجلامعة‪ ،‬على جعل جانب من احلصة التدريبية لصباح غد الثالثاء مفتوحا‬ ‫لوسائل اإلع�لام بداية من العاشرة صباحا‪ ،‬إذ ستتم إقامة منطقة مختلطة بالنسبة‬ ‫للمدرب حسن بنعبيشة و لبقية الالعبني سيتم على إثرها إغالق احلصة التدريبية في‬ ‫وجه اإلعالميني‪.‬‬ ‫واختار حسن بنعبيشة خوض مباراة تدريبية عصر بعد غد األربعاء أمام النادي‬ ‫املكناسي‪ ،‬بعد أن اتفق مع اجلهاز التقني لفريق العاصمة اإلسماعيلة‪ ،‬إذ تقرر أن يجري‬ ‫اللقاء باملركز الوطني لكرة القدم باملعمورة في غياب اجلمهور أو الصحافة لرغبة املدرب‬ ‫في جتريب عدة العبني و أنظمة اللعب‪ ،‬علما أن املباراة سيغيب عنها ثمانية العبني من‬ ‫الرجاء ملتزمني مبباراة الكوكب يوم اخلميس و املهاجم عبد الصمد املباركي و املدافع‬ ‫املهدي مفضال رفقة شباب الريف احلسيمي و حسنية أكادير‪.‬‬ ‫من جهة أخرى ال يزال اجلهاز التقني لم يقف كليا على نقاط قوة و ضعف خصومه‬ ‫و خاصة منتخب زميبابوي الذي سيواجه في املباراة االفتتاحية عن املجموعة الثانية‪،‬‬ ‫إذ ينتظر التوصل بأشرطة عن مباريات أجرتها هذه املنتخبات‪ ،‬قبل أن تتأهل لنهائيات‬ ‫النسخة الثالثة من هذه البطولة التي حتولت ألول مرة للسنوات الزوجية بعد أن أقيمت‬ ‫في السابق عامي ‪ 2009‬و ‪.2011‬‬ ‫وسيتزامن اليوم األول للمعسكر اإلعدادي بانتهاء آخر يوم من األجل احملدد ملد‬ ‫الكونفدرالية االفريقية لكرة القدم (كاف) بالالئحة النهائية‪ ،‬إذ ينتظر أن يبلغ بنعبيشة‬ ‫إدارة املنتخب بأسماء ‪ 23‬العبا سيدافعون عن األل��وان الوطنية و يتوقع أن يستغني‬ ‫املدرب عن بعض الالعبني من صغار السن‪.‬‬ ‫وتتحرك إدارة املنتخب الوطني يوم اخلميس بعد عطلة السنة امليالدية اجلديدة‪ ،‬من‬ ‫أجل طلب تأشيرات دخول تراب جنوب إفريقيا‪ ،‬بينما يتجه الفريق الوطني للسفر إلى‬ ‫جوهانسبورغ و منها لكيب تاون يوم األربعاء ‪ 8‬يناير مما يبعد فرضية خوض مباراة‬ ‫إعدادية هناك‪.‬‬ ‫ويفتتح الفريق الوطني مبارياته بالبطولة مبواجهة زميبابوي يوم ‪ 12‬يناير على أن‬ ‫يلتقي أربعة أيام بعد ذلك مع بوركينا فاسو قبل أن يختتم لقاءاته بالدور األول مبواجهة‬ ‫أوغندا يوم ‪ 20‬ينير مبدينة كيب تاون‪.‬‬

‫البطولة «االحترافية» تتوقف لشهر‬ ‫عبد اإلله محب‬ ‫ح������ددت اجل���ام���ع���ة امللكية‬ ‫املغربية ل��ك��رة ال��ق��دم ال��راب��ع من‬ ‫ش��ه��ر ف��ب��راي��ر م���وع���دا النطالق‬ ‫ال���ش���ط���ر ال���ث���ان���ي م����ن ال������دوري‬ ‫االحترافي لكرة القدم‪ ،‬بعد حوالي‬ ‫شهر م��ن التوقف ع��ن املمارسة‪،‬‬ ‫ألسباب تتعلق بالعطلة الشتوية‬ ‫ال��ت��ي سنتها اجل��ام��ع��ة اجلديدة‬ ‫منذ قرابة ثالث سنوات‪.‬‬ ‫ووض��ع��ت جامعة ك��رة القدم‬ ‫تاريخا ثانيا الستئناف الدوري‬ ‫مرتبط بنتائج املنتخب الوطني‬ ‫احمل��ل��ي ف���ي ك����أس أمم إفريقيا‬ ‫ل��ل��م��ح��ل��ي�ين امل����ق����ررة ف���ي جنوب‬ ‫إفريقيا في الفترة ما بني احلادي‬ ‫عشر من الشهر املقبل إلى الفاحت‬ ‫م���ن ش��ه��ر ف���ب���راي���ر‪ ،‬إذ سيؤجل‬ ‫ال����دوري االح��ت��راف��ي ع��ن موعده‬ ‫السالف ذك��ره إل��ى احل��ادي عشر‬ ‫م���ن ش��ه��ر ف��ب��راي��ر ف���ي ح���ال بلغ‬ ‫املنتخب احمل��ل��ي دور النهائي‪ ،‬‬ ‫ع��ل��ى اع��ت��ب��ار أن بعثة املنتخب‬ ‫احمللي ستعود في األسبوع األول‬ ‫م��ن شهر فبراير ف��ي ح��ال بلغت‬ ‫املباراة النهائية‪.‬‬

‫وف���ي س��ي��اق م��ت��ص��ل‪ ،‬قررت‬ ‫اجلامعة اإلبقاء على دوري األمل‪،‬‬ ‫إذ م��ن امل��ق��رر أن ت��ق��ام مباريات‬ ‫ال��دور األول من النسخة الرابعة‬ ‫لدوري تشالنجر لألمل في الفترة‬ ‫م��ا ب�ين الثامن عشر أو التاسع‬ ‫عشر من الشهر املقبل‪ ،‬وكذلك في‬ ‫الفترة ما بني اخلامس والعشرين‬ ‫او السادس والعشرين من الشهر‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫وح�����ددت اجل��ام��ع��ة امللكية‬ ‫املغربية لكرة القدم‪ ،‬السادس من‬ ‫الشهر املقبل موعدا إلجراء قرعة‬ ‫الدور األول مبقر اجلامعة الكائن‬ ‫بحي الرياض بالرباط‪ ،‬ابتداء من‬ ‫الساعة السادسة صباحا‪.‬‬ ‫وع��رف دوري تشالنجر شدا‬ ‫وحبال بني الفرق واجلامعة في‬ ‫ظ��ل رف���ض م��ج��م��وع��ة م��ن الفرق‬ ‫الوطنية إج����راءه‪ ،‬متسائلة عن‬ ‫دواع������ي ب��رم��ج��ت��ه ال���ت���ي تخدم‬ ‫النقل التلفزيوني أكثر مما نخدم‬ ‫الفرق‪.‬‬ ‫جتدر اإلشارة إلى أن النسخ‬ ‫الثالث لدوري األمل فاز بها كل من‬ ‫املغرب التطواني وشباب الريف‬ ‫احلسيمي والكوكب املراكشي‪.‬‬

‫تقرير طبي منع الصاحلي‬ ‫من املشاركة أمام املغرب التطواني‬ ‫ع‪ .‬م‬

‫أبعد تقرير طبي العب الرجاء ياسني الصاحلي من املشاركة في مباراة الرجاء‬ ‫املغرب التطواني برسم اجلولة اخلامسة عشرة من ال��دوري الوطني االحترافي‪،‬‬ ‫والتي جمعت بني الطرفني أول أمس السبت مبلعب سانية الرمل بتطوان وآلت‬ ‫نتيجتها لصالح التطوانيني بهدف دون مقابل‪.‬‬ ‫وحسب املعلومات التي حصلت عليها «املساء» فإن التقرير الطبي حذر من‬ ‫عواقب االعتماد على الصاحلي في املباراة السالفة الذكر‪ ،‬في ظل األرضية التي‬ ‫يتميز بها عشب ملعب سانية الرمل املكسو بعشب اصطناعي مما قد ينعكس سلبا‬ ‫على احلالة الصحية لالعب الذي تعافى مؤخرا من إصابة أملت به في مباراة الرجاء‬ ‫والنادي القنطيري شهر شتنبر املاضي‪.‬‬ ‫وكان البنزرتي قد أكد لـ»املساء» أنه سيشتغل مع الصاحلي على املستوى‬ ‫البدني‪ ،‬خاصة على مستوى الوزن‪ ،‬إذ بات ياسني مطالبا بالتخلص من بعض الوزن‬ ‫الزائد على حد تعبير املدرب‪.‬‬ ‫وكان البنزرتي أشرك الصاحلي في مباراة ربع نهائي كأس العالم لألندية ضد‬ ‫فريق مونتيري املكسيكي في عشر دقائق األخيرة من املباراة‪ ،‬رغم قلة تنافسيته‪.‬‬ ‫وشهدت مباراة املغرب التطواني استدعاء مروان زمامة للمرة األولى منذ التحاقه‬ ‫بالفريق خالل امليركاتو الصيفي‪ ،‬حيث جلس احتياطيا‪ ،‬ومن املقرر أن تشكل مباراة‬ ‫الكوكب املراكشي ليوم اخلميس املقبل عن مؤجل اجلولة احلادية عشرة من الدوري‬ ‫الوطني االحترافي‪ ،‬أول مباراة رسمية لزمامة مع الفريق الرجاوي‪.‬‬

‫متمنيا م��س��ارا م��وف��ق��ا للفريق في‬ ‫البطولة وف��ي مشاركاته اخلارجية‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫ووص���ف اجل��ي�لان��ي مسيرته مع‬ ‫الرجاء بالناجحة بعدما حقق لقبي‬ ‫البطولة الوطنية وك���أس العرش‪،‬‬ ‫موجها التحية ل��ل��م��درب السابق‬ ‫للرجاء امحمد فاخر الذي كان له‬ ‫الفضل في تعاقده مع الرجاء‪.‬‬ ‫وجالس اجليالني مسؤولي‬ ‫الرجاء قبل أي��ام للوصول إلى‬ ‫حل توافقي يهم فسخ ارتباطه‬ ‫م��ع ال��رج��اء ال���ذي ينتهي في‬ ‫شهر يونيو املقبل‪.‬‬ ‫ولم يدفع امل��درب البنزرتي‬ ‫ب��اجل��ي�لان��ي ف��ي ك���أس العالم‬ ‫لألندية‪ ،‬كما أنه أصبح خارج‬ ‫الئ��ح��ة ال��رج��اء‪ ،‬علما أن��ه كان‬ ‫البديل رقم واحد في خط هجوم‬ ‫الفريق ملا ك��ان يشرف على‬ ‫تدريبه امحمد فاخر‪.‬‬

‫أزمة أوملبيك خريبكة‬ ‫منذ رح�ي��ل امل ��درب ف ��ؤاد الصحابي عن‬ ‫أومل�ب�ي��ك خريبكة ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وال�ف��ري��ق يعيش‬ ‫مرحلة من االضطراب وعدم التوازن‪ ،‬بل إنه إلى‬ ‫اليوم م��ازال لم يحسم في هوية مدربه اجلديد‪،‬‬ ‫وإن كان التونسي العجالني األق��رب إلى تدريب‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫إلى وقت قريب كان أوملبيك خريبكة منوذجا‬ ‫في االستقرار اإلداري والتقني‪ ،‬بل إنه كان رقما‬ ‫صعبا في معادلة البطولة‪ ،‬بالنظر إلى أداء العبيه‪،‬‬ ‫والطريقة التي كان يلعب بها‪ ،‬والتي جعلت منه‬ ‫فريقا مخيفا ملنافسيه‪ ،‬وبالنظر كذلك إلى أنه كان‬ ‫يضم مسيرين برغم االختالف معهم‪ ،‬إال أنهم كانوا‬ ‫ميلكون الكثير من بعد النظر‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬يبدو أن الفريق خرج من مرحلة التوازن‬ ‫ليدخل إلى نفق عدم االستقرار‪ ،‬وإذا كان هناك من‬ ‫مسؤول عن هذه الوضعية‪ ،‬فهو بدون شك رئيس‬ ‫الفريق مصطفى السكادي‪ ،‬علما أن بقية أعضاء‬ ‫املكتب املسير بدون حول وال وقوة‪.‬‬ ‫لقد حول السكادي بوعي أو بدون وعي‪ ،‬فريقا‬ ‫من حجم أوملبيك خريبكة إلى فريق لألحياء‪ ،‬فلم يعد‬ ‫املكتب املسير‪ ،‬وأصحاب القرار هم الذين يرسمون‬ ‫اخلطوط العريضة‪ ،‬وهم من يحددون استراتيجية‬ ‫العمل‪ ،‬بل إن السيد الرئيس أصبح يعقد اللقاءات‬ ‫مع جمعيات األنصار الفعلية‪ ،‬ومع جمعيات األنصار‬ ‫جمال اسطيفي‬

‫الوهمية‪ ،‬بل ويأخذ برأيها في هوية املدرب اجلديد‪ ،‬وفي‬ ‫هوية الالعبني الذين ميكن أن يتعاقد معهم‪ ،‬وهو األمر‬ ‫الذي يطرح الكثير من عالمات االستفهام حول أهدافه‬ ‫ودوافعه‪.‬‬ ‫إن م��ن اإلي�ج��اب��ي االن�ف�ت��اح على اجل�م�ه��ور‪ ،‬وخلق‬ ‫ج�س��ور ال�ت��واص��ل م�ع��ه‪ ،‬ب��ل وم�ع��رف��ة نبضه‪ ،‬لكن لذلك‬ ‫ط��رق��ه‪ ،‬وظ��روف��ه ووس��ائ�ل��ه‪ ،‬علما أن اجلمهور أو بعض‬ ‫من ينصبون أنفسهم ناطقني باسم اجلمهور ال ميكن أن‬ ‫يقرروا بدل املكتب املسير‪ ،‬خصوصا أن أفراد من هؤالء‬ ‫اجلمهور هم الذين تسببوا في هذه الوضعية للفريق‪،‬‬ ‫بشنهم حلرب مسعورة على املدرب السابق الصحابي‪،‬‬ ‫وبعرقلتهم حلصص تدريبية للفريق‪.‬‬ ‫وعندما نعلم أن رئيس أوملبيك خريبكة‪ ،‬برملاني‪ ،‬وأنه‬ ‫حريص على األص��وات االنتخابية للجمهور اخلريبكي‪،‬‬ ‫وأن��ه ألجل ذلك يفتح معهم جسور التواصل‪ ،‬ويدفعهم‬ ‫إل��ى غرفة ال�ق�ي��ادة‪ ،‬وي�ص��ور لهم أنهم ه��م م��ن يسيرون‬ ‫الفريق‪ ،‬ميكن أن نفهم األمر جيدا‪ ،‬وميكن أن نفهم ملاذا‬ ‫تدحرج أوملبيك خريبكة إلى هوة سحيقة‪ ،‬وملاذا لم يعد‬ ‫رقما صعبا في املعادلة‪.‬‬ ‫إن أومل �ب �ي��ك خ��ري�ب�ك��ة ي �ع��ان��ي ألن املشكل‬ ‫احلقيقي في التسيير‪ ،‬وليس في الالعبني أو‬ ‫املدربني‪ ،‬وألن الفريق ابتلي مبن يريد أن يجعل‬ ‫من هذا الفريق واجهة‪ ،‬وطريقا ملمارسة العمل‬ ‫السياسي وللبقاء بقبة البرملان‪.‬‬ ‫‪monys52@yahoo.fr‬‬

‫خــارج النص‬

‫قال إنه يرغب في مغادرة الرجاء وأن بودريقة والبنزرتي تفهما مطلبه‬

‫عبد اإلله محب‬

‫‪13‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪ 2258 :‬اإلثنني ‪2013/12/30‬‬


‫‪14‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪ 2258 :‬اإلثنني ‪2013/12/30‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الفريق الفاسي يفقد ‪ 3‬العبين قبل مباراة الرجاء وبامعمر يحذر من نزول الفريق إلى القسم الثاني‬

‫نهضة بركان «يصفع�� املاص برباعية‬ ‫فاس‪ :‬رضوان مشواري‬ ‫ت��ل��ق��ى امل���غ���رب الفاسي‬ ‫صفعة قوية‪ ،‬حني سقط أمام‬ ‫ضيفه نهضة بركان بنتيجة‬ ‫عريضة (‪ ،)4-1‬وخسر ثالثة‬ ‫العبني مت إقصاؤهم من طرف‬ ‫احل��ك��م ع���ادل زوراق‪ ،‬الذي‬ ‫وزع ب��امل��ن��اس��ب��ة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل��ى ثالثة بطاقات حمراء‪،‬‬ ‫سبعة ب��ط��اق��ات ص��ف��راء في‬ ‫حق الفريق الفاسي و أربعة‬ ‫ل��ل��ف��ري��ق ال��ض��ي��ف النهضة‬ ‫البركانية‪.‬‬ ‫وع��اش الفريق الفاسي‬ ‫أس��وأ سيناريو منذ عودته‬ ‫إل����ى ال��ق��س��م األول موسم‬ ‫‪ ،2006‬ح���ي��ن استقبل‬ ‫نهضة بركان برسم مباراة‬ ‫اجل���ول���ة ‪ 15‬م���ن البطولة‬ ‫«االحترافية»‪ ،‬وهي املباراة‬ ‫ال��ت��ي ع��رف��ت تشنجا وسط‬ ‫العبي املغرب الفاسي‪ ،‬الذين‬ ‫لم يتمكنوا من التحكم في‬ ‫أعصابهم‪ ،‬وكادت أن تنتهي‬ ‫ق���ب���ل م���وع���ده���ا القانوني‬ ‫ب��ع��دم��ا ك����ان امل����داف����ع عبد‬ ‫ال��ل��ط��ي��ف ن��ص��ي��ر ق��ري��ب��ا من‬ ‫تلقي البطاقة احلمراء‪.‬‬ ‫وج���اءت أه���داف الفريق‬ ‫ال��زائ��ر‪ ،‬نهضة ب��رك��ان‪ ،‬عن‬ ‫ط��ري��ق ك��ل م��ن عبداملولى‬ ‫ب����راب����ح ‪ ‬ف����ي ال���دق���ي���ق���ة ‪19‬‬ ‫ووس���ام البركة ف��ي الدقيقة‬ ‫‪ ،47‬وأمني الكاس في الدقيقة‬ ‫‪ 87‬قبل أن يختتم املهاجم‬ ‫مصطفى ك��ون��دي مهرجان‬ ‫األه������داف ف���ي ال���وق���ت بدل‬ ‫الضائع م��ن امل��ب��اراة‪ ،‬فيما‬ ‫جاء الهدف الوحيد للمغرب‬ ‫الفاسي عن طريق املهاجم‬ ‫موسى تيجانا في الدقيقة‬ ‫‪ 44‬من اجلولة األولى‪.‬‬ ‫ورغم الهزمية القاسية‪،‬‬ ‫ي��ن��ت��ظ��ر ال���ف���ري���ق الفاسي‬ ‫ال��ف��وز ب��ال��ق��ل��م ب��ع��د تقدميه‬ ‫اع��ت��راض��ا ت��ق��ن��ي��ا منتصف‬ ‫اجلولة الثانية ح��ول غياب‬ ‫الترقيم عن سروال احلارس‬ ‫البركاني منير ملرابط‪.‬‬ ‫وف����ي ه����ذا ال���ص���دد قال‬ ‫جواد بنكيران‪ ،‬املدير العام‬ ‫للمغرب الفاسي‪ ،‬أن الفريق‬ ‫البركاني أخل باملادة ‪45.2‬‬ ‫م����ن ال����ق����ان����ون ال���ري���اض���ي‬ ‫للجامعة‪ ،‬ال��ت��ي ت��ؤك��د على‬ ‫ض�������رورة وج������ود الترقيم‬

‫ب��ل��ب��اس ال�لاع��ب�ين‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن��ه في حالة رف��ض الفريق‬ ‫امل���ن���اف���س االم���ت���ث���ال‪ ،‬فإنه‬ ‫مبوجب املادة ‪ 83‬من قانون‬ ‫االن��ض��ب��اط‪ ،‬يعتبر الفريق‬ ‫م��ن��ه��زم��ا ب��ض��رب��ة ج���زاء مع‬ ‫خصم نقطة واحدة وتغرميه‬ ‫‪ 5000‬درهم‪.‬‬ ‫وك����ان امل���غ���رب الفاسي‬ ‫أك����م����ل م����ب����ارات����ه املثيرة‬ ‫بثمانية العبني بعد إقصاء‬ ‫كل من أحمد أجدو‪ ،‬ويوسف‬ ‫ال��ع��ي��اط��ي‪ ،‬وال��ع��م��ي��د محمد‬ ‫مب��ع��م��ر‪ ،‬ب��ع��د دخ��ول��ه��م في‬ ‫مالسنات مع احلكم زوراق‪،‬‬ ‫ال����ذي زاد م���ن ح���دة نرفزة‬ ‫العبي املغرب الفاسي‪ ،‬وهي‬ ‫ال���ن���رف���زة ال��ت��ي ط��ال��ت دكة‬ ‫ال��ب��دالء‪ُ ،‬أق��ص��ي على إثرها‬ ‫املعد البدني حسن الطالب‪.‬‬ ‫وح���ول أج���واء املباراة‪،‬‬ ‫ق����ال ال��ع��م��ي��د م��ح��م��د علي‬ ‫ب��ام��ع��م��ر أن احل��ك��م زوراق‬ ‫اس����ت����ف����ز الع����ب����ي امل����غ����رب‬ ‫الفاسي بقراراته و بدخوله‬ ‫ف���ي م����ش����ادات ك�لام��ي��ة مع‬ ‫العناصر املطرودة‪.‬‬ ‫ودق ال��ع��م��ي��د بامعمر‬ ‫ناقوس اخلطر حول مستقبل‬ ‫ال���ف���ري���ق ال���ف���اس���ي مشيرا‬ ‫إل��ى أن��ه ف��ي ح��ال استمرار‬ ‫ال���وض���ع احل���ال���ي‪ ،‬املتمثل‬ ‫في غياب املسؤولني و عدم‬ ‫إي��ج��اد ح��ل ل�لأزم��ة املالية‪،‬‬ ‫ف��إن الفريق في طريقه إلى‬ ‫القسم ال��ث��ان��ي‪ ،‬مطالبا في‬ ‫الوقت ذاته بانتداب العبني‬ ‫من البطولة الوطنية خالل‬ ‫ف��ت��رة االن��ت��ق��االت الشتوية‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫وك���ان���ت ع�����دوى تشنج‬ ‫األع�����ص�����اب ان���ت���ق���ل���ت إل���ى‬ ‫امل���������درج���������ات ح���ي���ن دخ�����ل‬ ‫مشجعان من املغرب الفاسي‬ ‫في اشتباك باأليدي‪ ،‬صراع‬ ‫ان���دل���ع ح���ول ت��ع��ل��ي��ق الفتة‬ ‫م��ن��اص��رة ل��ل��رئ��ي��س م���روان‬ ‫بناني كتب عليها « جماهير‬ ‫امل����غ����رب ال���ف���اس���ي تساند‬ ‫ال���رئ���ي���س م������روان بناني»‬ ‫وهى الرسالة التي استفزت‬ ‫رئ��ي��س جمعية ب��اب فتوح‪،‬‬ ‫عبدالرحيم الصدراتي‪ ،‬على‬ ‫اعتبار أن ما حتمله الالفتة‬ ‫م����ن رس����ال����ة ال ي���ع���ب���ر عن‬ ‫املطالب احلقيقية جلماهير‬ ‫«املاص» على حد قوله‪.‬‬

‫(مصطفى الشرقاوي)‬

‫(مصطفى الشرقاوي)‬

‫ملريني يصفي حساباته مع محمدينا والعبو النهضة البركانية ينتظرون مستحقاتهم‬ ‫محمد جلولي‬ ‫عاد محمد يوسف ملريني‪ ،‬مدرب النهضة‬ ‫البركانية لالستغناء ع��ن خ��دم��ات احلارس‬ ‫محمد أحمد مهمدينا مجددا‪.‬‬ ‫وك��ش��ف م��ص��در م��ق��رب م��ن ال��ف��ري��ق لـ»‬ ‫امل��س��اء»‪ ،‬أن ملريني حمل مسؤولية الهزمية‬ ‫ال��ت��ي ك���ان ت��ل��ق��اه��ا ال��ن��ه��ض��ة ال��ب��رك��ان��ي��ة أمام‬ ‫الوداد الرياضي بثالثة أهداف مقابل هدفني‬ ‫للحارس مهمدينا‪ ،‬وه��و م��ا جعله يفكر في‬ ‫إبعاده عن تشكيلة الفريق الرسمية مبجرد‬ ‫العودة من مدينة ال��دار البيضاء وبعد نهاية‬ ‫املباراة بني النهضة والوداد البيضاوي‪.‬‬ ‫وآخر األخبار الواردة من محيط الفريق‬ ‫البركاني تفيد أنه مت إحلاق احلارس مهمدينا‬ ‫بفريق األم��ل‪ ،‬دون أن يكون قد ارتكب خطأ‬

‫جسيما يستدعي إبعاده عن الفريق‪.‬‬ ‫وسبق للمريني أن تبنى املوقف نفسه مع‬ ‫احل���ارس مهمدينا عندما ك��ان األخ��ي��ر يلعب‬ ‫ل��ص��ال��ح أومل��ب��ي��ك خ��ري��ب��ك��ة ال��ت��ي ك���ان ملريني‬ ‫يشرف على تدريبها ساعتئذ‪ ،‬حيث أسقط‬ ‫اسمه من تشكيلة أوملبيك خريبكة الرسمية‪،‬‬ ‫وح��م��ل��ه م��س��ؤول��ي��ة ال���ه���زمي���ة أم�����ام ال�����وداد‬ ‫البيضاوي أيضا برسم مباراة كأس العرش‬ ‫التي كانت انتهت لصالح ال��وداد البيضاوي‬ ‫بأربعة أه��داف لثالثة‪ ،‬في الوقت ال��ذي كان‬ ‫فيه محمدينا يحظى بصفة احل��ارس الثاني‬ ‫للمنتخب املغربي لكرة القدم‪.‬‬ ‫والسيناريو الذي كان عاشه محمدينا مع‬ ‫املدرب ملريني بفريق أوملبيك خريبكة‪ ،‬مرشح‬ ‫ل��ت��ك��رار نفسه م��ع النهضة البركانية‪ ،‬علما‬ ‫أنها ليست املرة األولى التي يثير فيها ملريني‬

‫مشاكل م��ع ح��راس امل��رم��ى‪ ،‬إذ سبق ل��ه أن‬ ‫اتهم زهير العروبي عندما كان مدربا للنادي‬ ‫القنيطري بالتالعب في مباراة كانت جمعت‬ ‫بني أوملبيك خريبكة والنادي القنيطري بامللعب‬ ‫ال��ب��ل��دي مب��دي��ن��ة ال��ق��ن��ي��ط��رة‪ ،‬وه���ي االتهامات‬ ‫ال��ت��ي ك��ان��ت وراء م��غ��ادرة ال��ع��روب��ي للنادي‬ ‫القنيطري‪.‬‬ ‫على صعيد آخ��ر ال زال العبو النهضة‬ ‫البركانية ينتظرون صرف املنحة املالية املتعلقة‬ ‫بالشطر األول من التوقيع‪ ،‬ورات��ب الشهرين‬ ‫األخيرين‪ ،‬بينما وعدهم مسؤول داخل املكتب‬ ‫املسير للفريق البركانية بتسليمهم ‪ 5‬ماليني‬ ‫سنتيم فقط من منحة التوقيع‪.‬‬ ‫ومنذ املوسم املنصرم والعبو النهضة‬ ‫البركانية يعانون من مشاكل مرتبطة بتأخير‬ ‫متكينهم من حقوقهم املالية‪.‬‬

‫لعمول‪ :‬على مسيري وداد فاس‬ ‫«يجمعوا روسهم»‬

‫فوز مثير حلسنية أكادير على «الواف»‬ ‫أكادير‪ :‬محمد فرحان‬ ‫حقق حسنية اكادير فوزا مثيرا على الوداد‬ ‫الفاسي الذي جاء إلى ملعب االنبعاث بدون مدربه‬ ‫خالد كرامة الذي لم يرافق الفريق إلى أكادير أول‬ ‫أم��س مبلعب االن��ب��ع��اث ب��أك��ادي��ر ب��رس��م اجلولة‬ ‫األخيرة من مرحلة ذهاب البطولة «االحترافية»‪.‬‬ ‫الفريق احمللي كان األكثر خطورة وبادر إلى‬ ‫شن هجومات لم يستغلها العبو الفريق السوسي‬ ‫بشكل أوضح‪.‬‬ ‫وكان حسنية أكادير سباقا إلى التسجيل في‬ ‫الدقيقة ‪ 28‬من ضربة جزاء حصل عليها الالعب‬ ‫زومانا بعد إسقاطه من طرف مدافعي «الواف»‪.‬‬ ‫ضربة جزاء انبرى لها بنجاح املتخصص في‬ ‫التنفيذ عادل املاتوني ليرفع رصيده من األهداف‬ ‫إلى ستة‪ ،‬ليعيد الوداد الفاسي املباراة إلى نقطة‬ ‫الصفر م��ن نقطة اجل���زاء نفذها بنجاح الالعب‬ ‫الغزوفي‪ ،‬ثالث دقائق بعد ذل��ك سيعود الوداد‬ ‫ال��ف��اس��ي إل��ى امل��ق��دم��ة وسيتمكن الع��ب��و الفريق‬ ‫م��ن رف��ع النتيجة ه��ذه امل��رة م��ن توقيع املهاجم‬ ‫يوسف االسكتيوي الذي استغل كرة من احلارس‬ ‫األح���م���ادي‪ ،‬ه���ذا األخ��ي��ر رد ت��س��دي��دة الغزوفي‬ ‫ليسكنها اسكتيوي الشباك لتنتهي على إثرها‬ ‫اجلولة األولى‪.‬‬ ‫اجل���ول���ة ال��ث��ان��ي��ة ش��ه��دت س��ي��ن��اري��و مغاير‬ ‫واستطاع خاللها الفريق الضيف تعزيز النتيجة‬ ‫بهدف ثالث دقيقة بعد بداية اجلولة‪.‬‬ ‫رد احلسنية ك��ان قويا ومتكن من تسجيل‬ ‫ثالثة أه��داف بواسطة املهدي مصياف املستفيد‬ ‫من متريرة الفاحتي التي خدعت اجلميع والالعب‬ ‫كواكو عن طريق ضربة ج��زاء ثالثة في املباراة‬ ‫ليأتي الدور على البديل الفاحتي الذي أبصم على‬ ‫الرباعية للحسنية‪.‬‬ ‫وعقب نهاية امل��ب��اراة ص��رح مصطفى مديح‬ ‫مدرب حسنية اكادير بخطورة مثل هذه املباريات‪،‬‬ ‫خصوصا أن الوداد الفاسي دائما يقدم مباريات‬ ‫جيدة‪ ،‬ولكن لم يحالفه احلظ وكان غير محظوظ‬ ‫رغم تقدمهم في النتيجة‪.‬‬ ‫وأكد مديح أنه كان يتوقع أن يكون سيناريو‬ ‫املباراة بهذا الشكل‪ ،‬وأضاف‪ »:‬أنا أحيي الالعبني‬ ‫الذين أبانوا عن احترافية في التعامل مع املباراة‪،‬‬ ‫فرغم انهزامنا بثالثة أهداف لواحد إال أنهم لعبوا‬ ‫بقتالية ورزان��ة واستطاعوا العودة في النتيجة‬ ‫محققني ب��ذل��ك ان��ت��ص��ارا ثمينا» وع���ن املباراة‬ ‫القادمة املؤجلة ضد شباب الريف احلسيمي قال‬ ‫مديح‪ »:‬املقابلة ستكون صعبة وأمتنى أن تكود‬ ‫عودة الالعبني الغائبن�� عن التشكيلة مفيدة وأنها‬ ‫املباراة األخيرة مبلعب االنبعاث قبل االنتقال إلى‬ ‫ملعب أدرار حيث األرضية اجليدة والعمل بكل‬ ‫أريحية»‪.‬‬ ‫وفي املقابل هنأ املعد البدني للواف احلسنية‬ ‫على الفوز بالنسبة للمقابلة وص��رح العمول‪»:‬‬ ‫اللقاء ع��رف تسجيل سبعة أه��داف وه��ذا شيء‬ ‫إيجابي تفتقد إليه بطولتنا‪ ،‬وبالنسبة للهزمية‬ ‫فالظروف التي نشتغل فيها داخل الوداد الفاسي‬ ‫هي التي حتمت علينا الوصول إلى هذا الوضع‬ ‫الذي نحن نتخبط فيه وأمتنى من مسؤولي وداد‬ ‫فاس « اجمعوا راسهوم» وأكيد أنه ال خوف على‬ ‫الفريق في املرحلة املقبلة»‪.‬‬

‫احلسنية تنتقل مللعب أدرار في إياب البطولة‬ ‫ع‪.‬ش‬ ‫برمجت اجلامعة امللكية املغربية لكرة‬ ‫القدم املباراة املؤجلة عن اجلولة الثانية‬ ‫عشرة من البطولة الوطنية «االحترافية»‬ ‫لكرة ال��ق��دم‪ ،‬بني ال��رج��اء البيضاوي و‬ ‫الكوكب املراكشي يوم اخلميس ‪ 2‬يناير‬ ‫مبركب محمد اخلامس بالدار البيضاء‪،‬‬ ‫بداية من السابعة مساء‪ ،‬و هي املباراة‬ ‫التي كانت قد تأجلت بطلب من الرجاء‬ ‫ال��ذي كان قد دخل في معسكر إعدادي‬ ‫مبدينة أك��ادي��ر حتضيرا لكأس العالم‬ ‫ل�لأن��دي��ة ال��ت��ي حقق فيها إجن���ازا غير‬ ‫مسبوق عربيا و عامليا‪.‬‬ ‫ول����م حت��س��م جل��ن��ة ال��ب��رم��ج��ة في‬ ‫املباراتني املؤجلتني األخيرتني للرجاء‬ ‫ع��ن اجلولتني ‪ 13‬و ‪ 14‬على التوالي‬ ‫بالرباط أمام الفتح الرباطي‪ ،‬و بالدار‬ ‫البيضاء أمام املغرب الفاسي حيث هناك‬ ‫توجه اإلقامة املباراة االولى يوم األحد‬ ‫‪ 5‬يناير لكن شيئا من ذلك لم يتأكد‪.‬‬ ‫وب��راه��ن ال��رج��اء امل��داف��ع عن اللقب‬ ‫بعد خسارته للمرة الرابعة هذا املوسم‬ ‫والثالثة على التوالي أمام مضيفه املغرب‬ ‫التطواني ‪ 0-1‬أول أمس السبت‪ ،‬مما‬

‫أبعده نسبيا عن دائ��رة التنافس حول‬ ‫اللقب على مبارياته املؤجلة الثالث لكي‬ ‫يصبح على بعد خمس نقاط فقط من‬ ‫املتصدر الشمالي لو متكن من انتزاع‬ ‫تسع نقاط‪.‬‬ ‫قبل أن تشد ال��رح��ال نحو تطوان‬ ‫ح��س��م ف��ري��ق ال���رج���اء ال��ب��ي��ض��اوي أمر‬ ‫جت��دي��د ع��ق��ود ب��ع��ض الع��ب��ي��ه املميزين‬ ‫حيث م��دد حمزة اب���ورزوق العقد الذي‬ ‫يربطه بالفريق األخضر و األبيض ملدة‬ ‫موسم إضافي إل��ى غاية منتصف عام‬ ‫‪ ،2015‬بينما مت مت��دي��د ع��ق��ود ك��ل من‬ ‫محمد أوحل���اج و إسماعيل بلمعلم و‬ ‫زكريا الهاشمي إلى غاية يونيو ‪.2017‬‬ ‫م��ن ج��ه��ة أخ����رى سيلعب حسنية‬ ‫أكادير الذي حقق فوزا مثيرا ‪ 3-4‬أمام‬ ‫وداد ف��اس ل��ق��اءه امل��ؤج��ل أم���ام شباب‬ ‫ال��ري��ف احلسيمي ع��ن اجل��ول��ة الثالثة‬ ‫عشرة بعد ظهر يوم اخلميس ‪ 2‬يناير‬ ‫مبلعب االنبعاث بأكادير‪ ،‬و قد مت تأجيل‬ ‫هذه املباراة بسبب انشغال مدينة أكادير‬ ‫باستضافة النصف األول لبطولة كأس‬ ‫العالم ألندية كرة القدم‪.‬‬ ‫وت���ق���رر أن ي��س��ت��ض��ي��ف حسنية‬ ‫أكادير مبلعبه الكبير اجلديد انطالقا‬

‫م��ن مرحلة اإلي���اب للبطولة الوطنية‬ ‫«االح��ت��راف��ي��ة» ل��ك��رة ال���ق���دم‪ ،‬إذ حدد‬ ‫م��وع��د اجل��ول��ة ‪ 17‬و الثانية إي��اب و‬ ‫التي ستجمع «غزالة س��وس» بضيفه‬ ‫ال����وداد ال��ري��اض��ي‪ ،‬ل��ك��ي ي��ت��م تدشني‬ ‫امللعب بشكل رسمي بعد أن سبق أن‬ ‫دشنه الفريق وديا بالفوز على شبيبة‬ ‫القبائل اجلزائري ‪.0-1‬‬ ‫واتفقت إدارة حسنية أكادير مع‬ ‫إدارة امللعب التابعة ل��وزارة الشباب‬ ‫والرياضة على تأخير استفادة الفريق‬ ‫من عشب و مرافق امللعب الكبير إلى‬ ‫غاية مرحلة اإلياب في ظل رغبة إدارة‬ ‫امللعب في متكني عشبه من أيام راحة‬ ‫إض��اف��ي��ة ليستعيد ت��وه��ج��ه ب��ع��د أن‬ ‫شهد إج��راء أربع مباريات إبان كأس‬ ‫ال��ع��ال��م ل�لأن��دي��ة‪ .‬ب��ج��ان��ب ذل���ك عكفت‬ ‫إدارة حسنية أكادير على القيام بعدة‬ ‫إج�����راءات إداري�����ة وع��ق��د اجتماعات‬ ‫تنسيقية مع السلطات احمللية و قوات‬ ‫األم���ن و ال��وق��اي��ة امل��دن��ي��ة و شركات‬ ‫النقل و ش��رك��ات احل��راس��ة و تنظيم‬ ‫التذاكر و حتديد أماكن البيع باملدينة‬ ‫و املدن املجاورة بهدف تسهيل ظروف‬ ‫الوصول و اخلروج من امللعب‪.‬‬

‫كأس العرش «ينوب» عن بنشيخة في حفل لتكرميه‬ ‫آسفي‪ :‬ادريس بيتة‬

‫واص����ل����ت ك�����أس العرش‬ ‫ال��ت��ي ف���از ف��ري��ق ب��ه��ا الدفاع‬ ‫احلسني اجلديدي لكرة القدم‬ ‫م���ؤخ���را ج��والت��ه��ا ع��ب��ر ت���راب‬ ‫جماعات ومداشر إقليم اجلديدة‪،‬‬ ‫ومؤسساته السجنية واملدرسية‪،‬‬ ‫وم��ن��ازل أص��دق��اء ب��ع��ض األع��ض��اء و‬ ‫املنخرطني من حرفيني و باعة متجولني‪،‬‬ ‫ب��ع��دم��ا ح��ط��ت ال���رح���ال ي���وم اجل��م��ع��ة املاضي‬ ‫بآسفي مرفوقة برئيس الفريق اجلديدي سعيد‬ ‫قابيل‪ ،‬الذي حضر لينوب عن عبد احلق بنشيخة‬ ‫مدرب فريقه‪ ،‬في يوم تكرميه من طرف عصبة دكالة‬ ‫عبدة لكرة القدم على هامش اجلمع العام العادي‬ ‫السنوي للعصبة املنعقد ميركز تكوين الناشئني‬ ‫بآسفي‪.‬‬ ‫وخطفت الكأس «الفضية» األنظار خالل مدة‬ ‫اجلمع ال��ع��ام وأن��س��ت احلاضرين أرق��ام التقرير‬ ‫املالي وفقرات وسطور التقرير األدب��ي‪ ،‬وتسابق‬ ‫اجلميع بعد التصويت باإلجماع على التقريرين‪،‬‬ ‫ألخذ الصور معها بطريقة حولت قاعة اجلمع الى‬ ‫ما يشبه السوق من كثرة االزدحام والتسابق ألخذ‬ ‫صور للذكرى مع واح��دة من أغلى البطوالت التي‬ ‫حققها ممثل العصبة األول بالبطولة االحترافية‬ ‫ال��دف��اع اجل��دي��دي بعد انتظار دام حوالي ‪ 57‬سنة‬ ‫مما جعله يحظى بتكر مي خاص ومستحق مبناسبة‬ ‫اجلمع العام رفقة احتاد أزمور الصاعد للقسم الثاني‬ ‫هواه بشطر اجلنوب‪.‬‬ ‫وج��اء ه��دا التكرمي ال��ذي شمل أيضا مجموعة من‬ ‫الفعاليات الرياضية واإلعالمية ضمن فعاليات اجلمع‬ ‫العام السنوي للعصبة ال��ذي حضره ممثلي ‪ 44‬فريقا‬

‫من أصل ‪ 48‬يكونون العصبة كما مت توزيع جوائز‬ ‫تقديرية على الفرق الصاعدة والفائزة بالبطولة في‬ ‫جميع الفئات‪ ،‬كاحتاد أزم��ور الصاعد إلى القسم‬ ‫ال��ث��ان��ي للنخبة‪ ،‬وداد ال��غ��رب��ي��ة وري����ال تيكني‬ ‫ونهضة س��ي��دي ع��اب��د ال��ص��اع��دة إل��ى القسم‬ ‫اجل��ه��وي‪ ،‬وجنمة الرياضة لليوسفية لكرة‬ ‫القدم النسوية الصاعدة إلى القسم الثاني‪،‬‬ ‫وف��ي الفئات الصغرى شبان احت��اد أزمور‬ ‫وف��ت��ي��ان فتح س��ي��دي ب��ن��ور وص��غ��ار الرجاء‬ ‫اجلديدي‪.‬‬ ‫وباملوازاة مع حفل التكرمي الذي استغرق‬ ‫وقته أكثر من املناقشة على التقريرين تساءل‬ ‫مجموعة م��ن ممثلي ال��ف��رق ع��ن ع��دم برمجة‬ ‫البطولة الوطنية لألندية البطلة للفئات الصغرى‬ ‫بني العصب اجلهوية وأيضا دوري منتخباتها‬ ‫كما تأسفوا في الوقت نفسه على نزول الشباب‬ ‫اجلديدي إلى القسم اجلهوي من طرف اللجنة‬ ‫املركزية للقوانني واألنظمة‪ ،‬وطالبوا بتنظيم‬ ‫دورات تكوينية لفائدة امل��درب�ين في مختلف‬ ‫الدرجات إلى جانب التكوين املستمر للحكام‬ ‫املمارسني‪ ،‬وإح��داث البطولة اجلهوية للشبان‬ ‫للتأهيل املمارسني على اللعب مع فرق الهواة‪.‬‬ ‫وكشفت مصاريف العصبة ومداخيلها وفق ما‬ ‫جاء في التقرير املالي الذي تاله على احلاضرين‬ ‫عبد اللطيف بوقنطار أمني مال العصبة أن الرصيد‬ ‫ال��س��اب��ق للعصبة مل��وس��م ‪ 2012/2011‬ك��ان هو‬ ‫‪ 16617.62‬درهم أما املداخيل ملوسم ‪ 13/12‬فقد‬ ‫حصرها في ‪ 614888.00‬دره��م‪ ،‬أي ما مجموعة‬ ‫‪ 631505.62‬دره��م ليتم منها خصم املصاريف‬ ‫التي حددت في ‪ 578636.89‬درهم مما ترك فائضا‬ ‫في صندوق العصبة ق��در بحوالي ‪52868.73‬‬ ‫درهم‪.‬‬


‫‪15‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪ 2258 :‬اإلثنني ‪2013/12/30‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫السالمي لم يحسم في الئحة المغادرين وأوشال يطالب بانتدابات‬

‫محاولة سرقة وراء انقطاع‬ ‫التيار الكهربائي مبلعب‬ ‫موالي عبد الله‬

‫الفتح يزيد من متاعب شباب احلسيمة‬

‫الرباط‪ :‬ع‪ .‬ش‬

‫من مباراة الفتح وشباب احلسيمة‬

‫الرباط‪ :‬عبد الواحد الشرفي‬ ‫حقق الفتح الرباطي األهم بفوزه بهدفني‬ ‫لصفر على ضيفه شباب الريف احلسيمي‪،‬‬ ‫مساء اجلمعة املاضي بالرباط‪ ،‬في افتتاح‬ ‫اجلولة اخلامسة عشرة و األخيرة من مرحلة‬ ‫الذهاب للبطولة الوطنية «االحترافية» لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬على أرضية ملعب املجمع الرياضي‬ ‫األمير موالي عبد الله في مباراة من مستوى‬ ‫تقني جد متوسط‪.‬‬ ‫وم��ن��ح ج�ل�ال ال�����داودي ال��ت��ق��دم للفتح‬ ‫الرباطي في الدقيقة ‪ 66‬بضربة رأس جميلة‬ ‫بعد متريرة عرضية من ابراهيم البحري‪،‬‬ ‫و أض��اف محمد الناهيري ال��ه��دف الثاني‬ ‫ألصحاب األرض ثماني دقائق قبل نهاية‬ ‫الوقت األصلي‪ ،‬مستفيدا من خطأ للحارس‬ ‫يونس الرميلي الذي لم ميسك الكرة جيدا‬ ‫بعد متريرة عرضية من مراد باتنة‪.‬‬ ‫وبهذا الفوز الرابع الذي أعقب تعادلني‬ ‫متتاليني(الفتح لديه رقم قياسي من التعادالت‬ ‫بواقع ‪ 9‬تعادالت مقابل هزمية يتيمة)‪ ،‬ارتقى‬

‫الفتح إلى املركز السادس رافعا رصيده إلى‬ ‫‪ 21‬نقطة مع توفره على مباراة ناقصة أمام‬ ‫الرجاء البيضاوي لم يحدد موعدها بعد‪.‬‬ ‫باملقابل تعرض شباب الريف احلسيمي‬ ‫لهزميته السابعة هذا املوسم والثانية على‬ ‫التوالي و الثالثة في آخ��ر أرب��ع مباريات‬ ‫ليتجمد رصيده عند ‪ 15‬نقطة ليظل مؤقتا‬ ‫في املركز احلادي عشر مع توفره على مباراة‬ ‫ناقصة سيجريها يوم اخلميس املقبل أمام‬ ‫مضيفه حسنية أكادير مبلعب االنبعاث‪.‬‬ ‫وقبل قرابة دقيقتني من نهاية الشوط‬ ‫األول توقف اللقاء بقرار من احلكم الدولي‬ ‫بوشعيب حل���رش بسبب ان��ق��ط��اع التيار‬ ‫الكهربائي عن نصف ملعب األمير موالي‬ ‫عبد الله حيث استمر التوقف لقرابة عشرين‬ ‫دقيقة قبل أن يتم إص�ل�اح العطب و يتم‬ ‫استئناف اللعب بشكل عادي و ينتهي الشوط‬ ‫األول الذي كان رتيبا و ممال بالتعادل بدون‬ ‫أهداف‪.‬‬ ‫وح���اول الفتح ال��ذي غ��اب عنه ك��ل من‬ ‫أس مانداو و هشام العروي و فهد كردود‬

‫و محمد الشيحاني و مروان سعدان بسبب‬ ‫اإليقاف واإلصابة أن يفتتح التسجيل بشكل‬ ‫مبكر‪ ،‬لكنه انتظر إلى غاية الدقيقة ‪ 14‬لكي‬ ‫يشكل أول خطورة من خالل محاولة فردية‬ ‫مل��راد باتنة ال��ذي م����رت تسديدته من داخل‬ ‫منطقة العمليات مبحاذاة القائم األمين‪.‬‬ ‫ورد شباب الريف احلسيمي الذي كان‬ ‫مدربه احلسني أوشال في املدرجات تنفيذا‬ ‫لعقوبة الطرد و الذي أجرى تغييرا اضطراريا‬ ‫منذ الدقيقة ‪ 20‬بعد إص��اب��ة العبه ياسني‬ ‫ك��اري��ن‪ ،‬إذ مت تعويضه ب��ف��ؤاد الطلحاوي‬ ‫عند مرور نصف ساعة من اللعب‪ ،‬من خالل‬ ‫ضربة زاوية نفذها املتخصص عبد الصمد‬ ‫امل��ب��ارك��ي و قابلها العميد علي اجلعفري‬ ‫بضربة رأس كانت في طريقها للشباك لوال‬ ‫أن أبعدها املدافع ياسر اجلاريسي‪.‬‬ ‫وتوقف اللعب لقرابة عشرين دقيقة بعد‬ ‫انقطاع التيار الكهربائي عن نصف امللعب‬ ‫املغطى‪ ،‬قبل أن يتم إصالح األمر و استئناف‬ ‫اللعب بضغط للفريق ال��زائ��ر ل��م يكتب له‬ ‫النجاح‪.‬‬

‫وحتسن أداء الفتح بشكل واض��ح في‬ ‫ال��ش��وط الثاني خاصة بعد إش���راك محمد‬ ‫ف��وزي��ر ب��دل عزيز جنيد‪ ،‬إذ ك��ان قريبا من‬ ‫التسجيل ف��ي الدقيقة ‪ 59‬بتسديدة مرت‬ ‫مب���ح���اذاة ال��ق��ائ��م‪ ،‬ق��ب��ل أن مي���رر ابراهيم‬ ‫البحري في الدقيقة ‪ 66‬كرة نحو رأس جالل‬ ‫الداودي الذي سجل الهدف األول‪.‬‬ ‫وغاب رد فعل شباب احلسيمة‪ ،‬إذ كان‬ ‫الفتح أقرب ملضاعفة النتيجة بعد دقيقتني‬ ‫بتسديدة من رج��ل محمد املاموني حولها‬ ‫احلارس يونس الرميلي بصعوبة للزاوية‪،‬‬ ‫ق��ب��ل أن ي��رت��ك��ب ن��ف��س احل����ارس خ��ط��أ في‬ ‫التحكم في الكرة استغله محمد الناهيري‬ ‫في الدقيقة ‪ 82‬بتسديدة استقرت في الشباك‬ ‫و كان فوزير مرة أخرى قريبا من التسجيل‬ ‫في الدقيقة ‪ 89‬لكن تسديدته هزت الشباك‬ ‫اخللفية‪.‬‬ ‫وه��ن��أ ج��م��ال ال��س�لام��ي م����درب الفتح‬ ‫الرباطي العبيه و قال‪ »:‬أهنئ الالعبني على‬ ‫رد فعلهم ف��ي نصف امل��ب��اراة الثاني رغم‬ ‫الغيابات الوازنة التي سمحت لي بأن أشرك‬

‫(مصطفى الشرقاوي)‬

‫العبني من الشبان و األمل أثبتوا أنهم أهل‬ ‫للثقة‪ ،‬إذ سيطرنا على أغلب فترات اللعب‪،‬‬ ‫خ��اص��ة بعد ش��وط أول ل��م يكن فيه األداء‬ ‫جيدا‪ ،‬إذ قمنا بتصحيح الوضع في الشوط‬ ‫الثاني حيث متكنا م��ن تسجيل هدفني و‬ ‫أضعنا فرص أخرى»‪.‬‬ ‫وأض�����اف‪ »:‬ب��ع��د إح����راز ال��ه��دف األول‬ ‫حت��رر ال�لاع��ب��ون ليحققوا ف���وزا مهما قبل‬ ‫اخللود للراحة لبعض الوقت في ظل تأجيل‬ ‫مباراة الرجاء و ال زلنا لم نحسم في أمر‬ ‫االنتقاالت»‪.‬‬ ‫باملقابل تأسف احلسني أوش�لا الذي‬ ‫ك��ان بعيدا ع��ن كرسي االحتياط خلسارة‬ ‫شباب ال��ري��ف احلسيمي و ق���ال‪ »:‬بالنظر‬ ‫للعرض الذي قدمناه في الشوط األول فإننا‬ ‫نستحق على األق��ل نتيجة التعادل‪ ،‬لكننا‬ ‫اصطدمنا بفريق الفتح في الشوط الثاني‬ ‫ال��ذي كان أكثر إص��رارا على الفوز‪ ،‬و هذا‬ ‫واق��ع ال ميكن الهروب منه حيث علينا أن‬ ‫نعزز الصفوف في فترة االنتقاالت الشتوية‬ ‫رغم صعوبة األمر»‪.‬‬

‫متيزت املباراة االفتتاحية للجولة‬ ‫اخل��ام��س��ة ع��ش��رة للبطولة الوطنية‬ ‫«االحترافية» لكرة القدم التي انتهت‬ ‫ب��ف��وز ال��ف��ت��ح ال��رب��اط��ي‪ ،‬ع��ل��ى ضيفه‬ ‫شباب الريف احلسيمي ‪ 0-2‬مساء‬ ‫اجلمعة املاضي بحادث كهربائي قرب‬ ‫نهاية زمن الشوط األول‪ ،‬جعل نصف‬ ‫امللعب املغطى يقع حتت الظالم لفترة‬ ‫بلغت عشرين دقيقة كاملة‪.‬‬ ‫وك���ان���ت ال���ك���رة ف���ي ن��ق��ط��ة ضربة‬ ‫الزاوية لفائدة مهاجم شباب الريف‬ ‫احلسيمي عبد الصمد املباركي في‬ ‫ح���دود ال��دق��ي��ق��ة ‪،43‬عندما انطفأت‬ ‫أض����واء ن��ص��ف امل��ل��ع��ب ال���ذي يشمل‬ ‫املنصة الرسمية و كبار الشخصيات‬ ‫و الصحافة و املنصة املغطاة عامة‬ ‫بينما استمرت األض��واء في النصف‬ ‫الثاني للملعب‪.‬‬ ‫وق����رر احل��ك��م ال���دول���ي بوشعيب‬ ‫حل��رش إيقاق اللعب مبجرد انقطاع‬ ‫التيار الكهربائي عن نصف امللعب‪،‬‬ ‫مم��ا ج��ع��ل ال��رؤي��ة صعبة ل��ل��غ��اي��ة‪ ،‬و‬ ‫مب��ج��رد وق���وع احل����ادث حت���رك عمال‬ ‫و أع��وان اخلدمة باملجمع الرياضي‬ ‫األمير موالي عبد الله بالرباط بالتحرك‬ ‫نحو نقطة تواجد «الديسجنكتور» أو‬ ‫م��ا يعرف اصطالحا بقاطع الدائرة‬ ‫ال��ك��ه��رب��ائ��ي��ة‪ ،‬ف��ي املنطقة اجلنوبية‬ ‫بالقرب من حديقة احليوانات في ظل‬ ‫ضباب كثيف‪ ،‬إذ وقفوا على محاولة‬ ‫س��رق��ة ال��ص��ن��دوق‪ ،‬بينما ف��ر بعض‬ ‫الشباب إل��ى الغابة‪ ،‬بينما استغرق‬ ‫إرج��اع احل��رارة للمصابيح أزي��د من‬ ‫ربع ساعة ألنها تستغرق وقتا أطول‬ ‫لكي تستعيد حرارتها العادية‪.‬‬ ‫ي���ذك���ر أن م���رك���ب األم���ي���ر م���والي‬ ‫عبد الله ال��ذي يخضع لتدبير وزارة‬ ‫ال��ش��ب��اب و ال��ري��اض��ة ك���ان ق��د أنشأ‬ ‫من ط��رف مقاولة صينية‪ ،‬إذ قسمت‬ ‫التوزيع الكهربائي بني محطة شمالية‬ ‫بالقرب من املركز الوطني لكرة السلة‬ ‫و محطة جنوبية بالقرب من حديقة‬ ‫احليوانات‪.‬‬ ‫وينتظر أن يغلق املجمع الرياضي‬ ‫أبوابه قريبا لكي يخضع إلصالحات‬ ‫جذرية تهم العشب و الكراسي و منصة‬ ‫كبار الشخصيات و املخادع و منصة‬ ‫ال��ص��ح��اف��ة و م��ق��ص��ورات التصوير‬ ‫التلفزيوني م��ن أج��ل تأهيل امللعب‬ ‫لكي يحتضن جانبا من نهائيات كأس‬ ‫األمم اإلفريقية ‪.2015‬‬

‫إعالنات‬ ‫ذ‪/‬عبد الغني بوطاهر‬ ‫مفوض قضائي‬ ‫محلف‬ ‫إعالن عن بيع منقوالت‬ ‫ملف التنفيذ‬ ‫رقم‪2013/1024‬‬ ‫مرجع املفوض القضائي‬ ‫يعلن املفوض القضائي لدى‬ ‫محاكم بالدار البيضاء املوقع‬ ‫أسفله ذ‪/‬عبد الغني بوطاهر‬ ‫أنه سيقع بيعا قضائيا باملزاد‬ ‫العلني يوم ‪ 2014/01/30‬على‬ ‫الساعة ‪ 10‬صباحا بالعنوان‬ ‫الكائن‪:‬‬ ‫شركة تري بيزنيس برانت ‪6‬‬ ‫زنقة ‪ 4‬جتزئة كيز شارع باحماد‬ ‫بلفدير الدار البيضاء‬ ‫لفائدة‪ :‬شركة سان كراف‬ ‫النائب عنها األستاذان‪ /‬محمد‬ ‫الدرعي وعبد الرحمان الدرعي‬ ‫احملاميان بهيئة الدار البيضاء‬ ‫في مواجهة‪ :‬شركة تري بيزنيس‬ ‫برانت‬ ‫وذلك على املنقوالت التالية‪:‬‬ ‫‪/1‬مكتب نصف دائري و‪3‬‬ ‫كراسي وطاولة للزوار مربعة‬ ‫الشكل‬ ‫‪ /2‬كونطوار نصف دائري من‬ ‫املعدن وكرسي‬ ‫‪/3‬جهاز كومبيوتر من نوع‬ ‫‪ DELL‬وفوطوي أحمر اللون‬ ‫‪ /4‬جهاز ماكنطوش من نوع‬ ‫‪APPIE‬‬ ‫‪/5‬جهاز حاسوب من نوع ‪HP‬‬ ‫‪ /6‬ثالثة مكاتب صغيرة احلجم‬ ‫‪/7‬آلة تغليف مبيرة احلجم من‬ ‫نوع ‪M1650/NEOLT‬‬ ‫‪/8‬آلة للطبع كبيرة احلجم من وع‬ ‫‪EPSON‬‬ ‫‪/9‬آلة كبيرة للطبع من نوع ‪HP‬‬ ‫‪ 40/10‬متر مربع من (الباش‬ ‫اخلاص باإلشهار)‬ ‫‪ 10/11‬متر مربع من امللصقات‬ ‫‪/12‬آلة للقطع من نوع‬ ‫‪NEOLT‬‬ ‫‪/13‬آلة ناسخة من نوع ‪HP‬‬ ‫‪ /14‬جهاز فاكس من نوع‬ ‫‪XEROX‬‬ ‫وسيؤدى الثمن ناجزا مع زيادة‬ ‫نسبة ‪ 10%‬لفائدة اخلزينة‬ ‫ومبضمنه حرر هذا احملضر‬ ‫للرجوع إليه عند احلاجة‬ ‫رت‪13/2729:‬‬

‫‪ANNONCES‬‬ ‫***‬

‫اململكة املغربية‬ ‫وزارة العدل‬ ‫احملكمة التجارية‬ ‫الدار البيضاء‬ ‫إعالن عن بيع أصل جتاري‬ ‫ملف التنفيذ عدد ‪2013/11‬‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة الضبط‬ ‫باحملكمة التجارية بالدار البيضاء‬ ‫انه سيقع بيع قضائي باملزاد العلني‬ ‫باحملكمة التجارية بالدار البيضاء‪.‬‬ ‫بتاريخ ‪ 2013/01/07‬على‬ ‫الساعة ‪ 1‬زواال‪.‬‬ ‫لفائدة السيد عبد الغفور الطنطاوي‬ ‫عراقي مؤسسة سوب اكرو‪.‬‬ ‫وشركة اصطاك ‪ ISTAG‬في ش‬ ‫م ق‪.‬‬ ‫الكائنني الدار البيضاء‪.‬‬ ‫اجلاعل محل املخابرة معه مبكتب‬ ‫ذين‪/‬عمر بوخدة وعبد الرحيم‬ ‫البوحميدي‪.‬‬ ‫احملاميني بهيئة الرباط‪.‬‬ ‫ضد املعهد اخلاص للتعليم التقني‬ ‫جابر ابن حيان في ش م ق‪.‬‬ ‫وذلك لألصل التجاري املقيد‬ ‫بالسجل التجاري باحملكمة التجارية‬ ‫بالبيضاء حتت عدد ‪88559‬‬ ‫واملعروف باسم املعهد العالي‬ ‫للتكنولوجيا الفالحية والغذائية‬ ‫(‪ )SUPAGRO‬الكائن بزنقة‬ ‫لوكاطلي الرقم ‪ 22‬حي بلفدير‬ ‫الدار البيضاء الثمن االفتتاحي‬ ‫للبيع العلني سينطلق من مبلغ‬ ‫‪ 1.829.102.62‬درهم‪.‬‬ ‫ومن أراد الزيادة في اإليضاح‬ ‫وتقدمي العروض ميكنه االتصال‬ ‫مبصلحة التنفيذ باحملكمة التجارية‬ ‫بالبيضاء‪.‬‬ ‫رت‪13/2731:‬‬ ‫***‬

‫التحقيق العام ملشروع‬ ‫استغالل مقلع لتفتيت االحجار‬ ‫اجلماعة القروية الدشيرة‬ ‫مدينة العيون‬ ‫‪ ‬وفقا للقرار رقم ‪ 60‬بتاريخ ‪17‬‬ ‫ديسمبر ‪ 2013‬لوالي اقليم العيون‬ ‫بفتح حتقيق عام يوم ‪ 15‬يناير‬ ‫‪   2014‬‬ ‫باجلماعة القروية الدشيرة‬ ‫حول ‪ ‬ملخص دراسة التأثيرات‬ ‫البيئية ملشروع فتح واستغالل مقلع‬ ‫لتفتيت االحجار املقدم من ‪  ‬شركة‬ ‫‪ ENSTB sarl‬‬ ‫وسوف يتم نشر هذا القرار في‬

‫مقر اجلماعة القروية الدشيرة لتلقي‬ ‫املالحظات واالقتراحات من سكان‬ ‫الدشيرة‬ ‫ملدة ‪ 15‬يوما قبل افتتاح التحقيق‬ ‫العام ملدة ‪ 20‬يوما‪.‬‬ ‫رت‪13/2739:‬‬ ‫***‬

‫اململكة املغربية‬ ‫وزارة العدل‬ ‫محكمة االستئناف مبراكش‬ ‫احملكمة االبتدائية مبراكش‬ ‫إعالن قضائي عن بيع عقار‬ ‫ملف تنفيذي عدد ‪2011/275 :‬‬ ‫لقائدة ‪ :‬مبارك بنسوسي‬ ‫ضد ‪ :‬احمد بوملان‬ ‫يعلن رئيس كتابة الضبط باحملكمة‬ ‫االبتدائية مبراكش انه سيقع بيع‬ ‫قضائي باملزاد العلني ‪.‬‬ ‫يوم ‪ 2014-01-28‬على الساعة‬ ‫‪ 12‬زواال بقاعة البيوعات باحملكمة‬ ‫االبتدائية مبراكش ‪.‬‬ ‫امللك املسمى ‪:‬‬ ‫ذي الرسم العقاري عدد ‪:‬‬ ‫الكائن ب ‪ :‬دوار ازكي حومة موالة‬ ‫البيضة درب الكرم رقم ‪1010‬‬ ‫مراكش ‪.‬‬ ‫البالغة مساحته ‪ 80 :‬متر‬ ‫الذي هو عبارة عن ‪ :‬منزل مشتمل‬ ‫على طابق سفلي به ‪ 3‬غرف ‪ ,‬مطبخ‬ ‫و مرحاض و طابق علوي به ‪3‬‬ ‫غرف و مطبخ و سطح يه غرفتان و‬ ‫مرحاض ‪.‬‬ ‫ثمن انطالق املزايدة ‪:‬‬ ‫‪ 500,000.00‬درهم‬ ‫فعلى كل من أراد الزيادة في‬ ‫اإليضاح أو تقدمي عروض أن يقصد‬ ‫كتابة الضبط باحملكمة االبتدائية‬ ‫املذكورة حيت يوجد ملف االجراءات‬ ‫‪.‬‬ ‫رت‪13/2740:‬‬ ‫***‬

‫جمعية منتجي الشمندر‬ ‫جهة عبدة دكالة‬ ‫إعالن عن توظيف‬ ‫يعلن رئيس جمعية منتجي الشمندر‬ ‫جلهة عبدة دكالة عن توظيف تقنيني‬ ‫خريجني من معاهد ومدارس تابعة‬ ‫لوزارة الفالحة عن طريق عملية‬ ‫االنتقاء وقد حدد عدد املناصب في‬ ‫ثالثة تقيني‪.‬‬ ‫شروط املشاركة‪:‬‬ ‫أن يكون املرشح من جنسية‬ ‫مغربية ال يقل سنه عن ‪18‬سنة وال‬ ‫يزيد عن ‪ 40‬سنة إلى غاية حدود‬

‫التوظيف‪.‬‬ ‫وفي حالة القبول يجب على املرشح‬ ‫اإلدالء بالوثائق التالية‪:‬‬ ‫نسخة من السجل العدلي‪.‬‬ ‫نسخة من عقد االزدياد‪.‬‬ ‫نسخة من دبلوم التقني تخصص‬ ‫فالحة مصادق عليه‪.‬‬ ‫فعلى من يهمهم األمر أن يتقدموا‬ ‫إلى مقر اجلمعية الكائن مقرها‬ ‫مبدينة سيدي بنور أمام التكوين‬ ‫املهني وذلك يوم ‪2014-01-09‬‬ ‫على الساعة التاسعة صباحا من‬ ‫أجل إجراء مقابلة الختيار التقنيني‬ ‫دوي الكفاءة في امليدان الفالحي‪.‬‬ ‫رت‪13/2732:‬‬ ‫***‬

‫)‪Mille (100 000,00‬‬ ‫‪Dirhams à Dix Millions‬‬ ‫‪(10.000.000,00) Dirhams‬‬ ‫‪en l’augmentant de Neuf‬‬ ‫‪Millions Neuf Cent Mille‬‬ ‫‪(9.900.000,00) Dirhams par‬‬ ‫‪l’émission de Quatre Vingt‬‬ ‫)‪Dix Neuf Mille (99 000‬‬ ‫‪parts sociales nouvelles‬‬ ‫‪de Cent (100) Dirhams‬‬ ‫‪chacune par prélèvement‬‬ ‫‪sur des créances liquides et‬‬ ‫‪exigibles détenues par les‬‬ ‫‪associés.‬‬ ‫‪Les Quatre Vingt Dix‬‬ ‫‪Neuf Mille nouvelles‬‬ ‫‪parts sociales à créer sont‬‬ ‫‪réparties au prorata des‬‬ ‫‪anciennes parts sociales.‬‬ ‫‪Le capital social est fixé à‬‬ ‫‪la somme de Dix Millions‬‬ ‫‪(10.000.000,00) Dirhams‬‬ ‫‪divisés en Cent Mille (100‬‬ ‫)‪000) parts de Cent (100‬‬ ‫‪Dirhams chacune.‬‬ ‫‪Ces parts sont réparties‬‬ ‫‪comme suit :‬‬ ‫ ‪- M. TARIFIT Ahmed‬‬ ‫‪50.000 Parts‬‬ ‫‪- La société DOMAINE‬‬ ‫ ‪TARIFIT SARL 50.000‬‬ ‫‪Parts‬‬ ‫‪Soit au total Cent Mille‬‬ ‫‪parts 100.000 Parts‬‬ ‫‪2) Le dépôt légal a été‬‬ ‫‪effectué au Greffe du‬‬ ‫‪Tribunal de Première‬‬ ‫‪Instance de Berkane le 20‬‬ ‫‪Décembre 2013 sous n°‬‬ ‫‪1171/2013.‬‬ ‫‪POUR EXTRAIT ET‬‬ ‫‪MENTION ‬‬ ‫‪Nd :2743/13‬‬

‫‪commerce de Marrakech‬‬ ‫‪Le 25/12/2013 sous le‬‬ ‫‪numéro 64981‬‬ ‫‪Numéro‬‬ ‫‪D’immatriculation RC :‬‬ ‫‪60151‬‬ ‫‪Nd :2741/13‬‬ ‫***‬ ‫‪CABINET CICOGES‬‬ ‫‪Service juridique‬‬ ‫‪98 bd A‬‬ ‫‪َ bdelkarim Al‬‬ ‫‪Khattabi‬‬ ‫‪Al Hoceima‬‬ ‫‪STE EROUBENAYAD‬‬ ‫‪D’IMPORT-EXPORT‬‬ ‫)‪sarl (a.u‬‬ ‫‪R.C N° 1091/10‬‬ ‫‪DISSOLUTION‬‬ ‫‪ANTICIPEE‬‬ ‫‪Au terme de sa‬‬ ‫‪délibération du 20.12.2013‬‬ ‫‪l’assemblée générale‬‬ ‫‪extraordinaire des associés‬‬ ‫‪de la société dite STE‬‬ ‫‪EROUBENAYAD‬‬ ‫‪D’IMPORT-EXPORT sarl‬‬ ‫‪(a.u) a décidé ce qui suit :‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Dissolution‬‬ ‫‪anticipée de la société.‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Nomination de‬‬ ‫‪Mr Benayad Mounir en‬‬ ‫‪qualité de liquidateur.‬‬ ‫‪Le dépôt légal a été‬‬ ‫‪effectué auprès du greffe‬‬ ‫‪du tribunal de première‬‬ ‫‪instance d’Al Hoceima le‬‬ ‫‪25.12.2013 sou n°377.‬‬ ‫‪Pour extrait et mention‬‬ ‫‪La gérance‬‬ ‫‪Nd :2742/13‬‬ ‫***‬ ‫‪SOCIETE « STATION‬‬ ‫»‪EUROBER‬‬ ‫‪SOCIETE A‬‬ ‫‪RESPONSABILITE‬‬ ‫‪LIMITEE, AU CAPITAL‬‬ ‫‪DE 100 000 DH‬‬ ‫‪SIEGE SOCIAL :‬‬ ‫‪SAIDIA, RUE CHAFII‬‬ ‫‪PLACE DE LAAYOUNE‬‬ ‫‪1er ETAGE.‬‬ ‫‪AUGMENTATION DU‬‬ ‫‪CAPITAL SOCIAL‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Aux termes du‬‬ ‫‪Procès verbal en date du‬‬ ‫‪18 Décembre 2013 de‬‬ ‫‪la société « STATION‬‬ ‫‪EUROBER « SARL, les‬‬ ‫‪associés ont décidé :‬‬ ‫‪- de porter le‬‬ ‫‪capital social de Cent‬‬

‫‪D’immatriculation RC :‬‬ ‫ ‪59215‬‬ ‫‪Nd :2741/13‬‬ ‫***‬ ‫‪ZAIDY MHAMED‬‬ ‫‪BP : 904 Marrakech‬‬ ‫‪Principal‬‬ ‫‪Marrakech‬‏‬ ‫‪CONSTITUTION‬‬ ‫‪D’UNE SOCIETE‬‬ ‫‪CHEZ LAADIMI‬‬ ‫‪DECORATION‬‬ ‫‪CREATION SARL‬‬ ‫‪Aux termes d’un acte‬‬ ‫‪sous-seing privé en date‬‬ ‫‪12/12/2013‬‬ ‫‪Il a été établi les statuts‬‬ ‫‪d’une société SARL‬‬ ‫‪dont les principales‬‬ ‫‪caractéristiques sont les‬‬ ‫‪suivantes :‬‬ ‫‪Les Associé: MR‬‬ ‫‪KHALID LAADIMI‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪Mme‬‬ ‫‪FATIHA ELQORCHI‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Dénomination  :‬‬ ‫‪SOCIETE CHEZ‬‬ ‫‪LAADIMI DECORATION‬‬ ‫‪CREATION SARL‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Objet : La société‬‬ ‫‪pour objet tant que Maroc‬‬ ‫‪qu’a l’étranger directement‬‬ ‫‪ou indirectement :‬‬ ‫‪MENUISIER GENERAL‬‬ ‫‪/ CREATION /‬‬ ‫‪DECORATION‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Activité :‬‬ ‫‪Effectivement exercé :‬‬ ‫‪MENUISIER GENERAL‬‬ ‫‪/ CREATION /‬‬ ‫‪DECORATION‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Siège social :‬‬ ‫‪DOUAR IN DADA‬‬ ‫‪SAADA MARRAKECH‬‬ ‫ ‬ ‫ ‪•Forme juridique‬‬ ‫‪: S.A.R.L‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Capital:‬‬ ‫‪10.000.00 DH‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Durée: 99ans‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Gérant: Les‬‬ ‫‪Associes de la société‬‬ ‫‪CHEZ LAADIMI‬‬ ‫‪DECORATION‬‬ ‫‪CREATION SARL‬‬ ‫‪Nommé MR KHALID‬‬ ‫‪LAADIMI CIN N°‬‬ ‫‪E701296 Comme gérant‬‬ ‫‪de la société‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Année social : du‬‬ ‫‪1 janvier au 31 Décembre‬‬ ‫‪de chaque année‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Dépôt légal : Le‬‬ ‫‪dépôt légal a été effectué‬‬ ‫‪au greffe du tribunal de‬‬

‫‪ZAIDY MHAMED‬‬ ‫‪BP : 904 Marrakech‬‬ ‫‪Principal‬‬ ‫‪Marrakech‬‬ ‫‪CONSTITUTION‬‬ ‫‪D’UNE SOCIETE‬‬ ‫‪MENARA‬‬ ‫‪CAROSSERIES‬‬ ‫‪MAROC‬‬ ‫‪Aux termes d’un acte‬‬ ‫‪sous-seing privé en date‬‬ ‫‪04/10/2013‬‬ ‫‪Il a été établi les statuts‬‬ ‫‪d’une société SARL‬‬ ‫‪AU dont les principales‬‬ ‫‪caractéristiques sont les‬‬ ‫‪suivantes :‬‬ ‫‪Les Associé ‬‬ ‫‪: Mr‬‬ ‫‪BOUNAR ABDELKRIM‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Dénomination  :‬‬ ‫‪MENARA‬‬ ‫‪CAROSSERIES MAROC‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Objet  : La‬‬ ‫‪société pour objet‬‬ ‫‪tant que Maroc qu’a‬‬ ‫‪l’étranger directement‬‬ ‫‪ou indirectement :‬‬ ‫‪Atelier d’entretient et de‬‬ ‫‪réparation de voitures /‬‬ ‫‪Lavage véhicules‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Activité:‬‬ ‫‪Effectivement exercé :‬‬ ‫‪Atelier d’entretient et de‬‬ ‫‪réparation de voitures /‬‬ ‫‪Lavage véhicules‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Siège‬‬ ‫‪social:ABDERAHMAN‬‬ ‫‪HAMRI JNANAT N41 AL‬‬ ‫‪MASSAR MARRAKECH‬‬ ‫ ‬ ‫ ‪•Forme juridique‬‬ ‫‪: S.A.R.L AU‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Capital:‬‬ ‫‪10.000.00 DH‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Durée: 99ans‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Gérant :‬‬ ‫‪Les Associes de la‬‬ ‫‪société MENARA‬‬ ‫‪CAROSSERIES MAROC‬‬ ‫‪Nommé Mr BOUNAR‬‬ ‫‪ABDELKRIM CIN N°‬‬ ‫‪E633812 Comme gérant‬‬ ‫‪de la société‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Année social : du‬‬ ‫‪1 janvier au 31 Décembre‬‬ ‫‪de chaque année‬‬ ‫ ‬ ‫‪•Dépôt légal : Le‬‬ ‫‪dépôt légal a été effectué‬‬ ‫‪au greffe du tribunal de‬‬ ‫‪commerce de Marrakech‬‬ ‫‪Le 14/10/2013 sous le‬‬ ‫‪numéro 63829‬‬ ‫‪Numéro‬‬


‫‪16‬‬

‫إعالنات‬

‫إعالنات‬ ‫اململكة املغربية‬ ‫وزارة التجهيز والنقل‬ ‫واللوجستيك‬ ‫إعالن عن طلب عرض مفتوح‬ ‫رقم‪2014 /01‬‬ ‫جلسة عمومية‬

‫ ‬ ‫في يوم ‪ 2014/01/22‬على‬ ‫الساعة العاشرة صباحا سيتم‬ ‫مبكتب مدير نادي األشغال‬ ‫العمومية الكائن بشارع الصنوبر‬ ‫حي الرياض فـتــح األظــرفـة‬ ‫املتعلقــة بطلب الـعـروض املفتوح‬ ‫بـعـروض أثـم ــان ألجــل‪:‬‬ ‫تسيير مطاعم نادي األشغال‬ ‫العمومية بالرباط‬ ‫ميكن سحب ملف طلب العروض‬ ‫بإدارة نادي األشغال العمومية‬ ‫( حي الرياض شارع الصنوبر‬ ‫الرباط )‬ ‫و ميكن كذلك نقله إلكترونيا من‬ ‫بوابة صفقات الدولة‪www. :‬‬ ‫‪. marchespublics.gov.ma‬‬ ‫حدد مبلغ الضمان املؤقت في‬ ‫أربعون ألف درهم ( ‪40000.00‬‬ ‫درهم)‬ ‫مبلغ الضمان املؤقت اخلاص‬ ‫بلوازم املطبخ كما هو مبني في‬ ‫نظام االستشارة‬ ‫وميكن إرسال ملف طلب العروض‬ ‫إلى املتنافسني بطلب منهم طبق‬ ‫الشروط الواردة في املادة ‪19‬‬ ‫من املرسوم رقم ‪2-06-883‬‬ ‫الصادر في ‪ 16‬محرم ‪1428‬‬ ‫(‪ 05‬فبراير ‪ )2007‬بتحديد‬ ‫شروط وأشكال إبرام صفقات‬ ‫الدولة وكذا بعض القواعد املتعلقة‬ ‫بتدبيرها ومراقبتها‪.‬‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى‬ ‫وتقدمي ملفات املتنافسني مطابقني‬ ‫ملقتضيات املادتني ‪ 26‬و ‪ 28‬من‬ ‫املرسوم رقم ‪.02.06.388‬‬ ‫وميكن للمتنافسني ‪:‬‬ ‫•إما إيداع أظرفتهم‬ ‫ ‬ ‫مقابل وصل مبكتب مدير املعهد؛‬ ‫•إما إرسالها عن طريق‬ ‫ ‬ ‫البريد املضمون بإفادة باالستالم‬ ‫إلى املكتب املذكور‪ ( .‬حي الرياض‬ ‫شارع الصنوبر الرباط‬ ‫•إما تسليمها مباشرة‬ ‫ ‬ ‫لرئيس جلسة طلب العروض عند‬ ‫بداية اجللسة وقبل فتح األظرفة‪.‬‬ ‫إن الوثائق املثبتة الواجب اإلدالء‬ ‫بها هي تلك املقررة في املادة ‪23‬‬ ‫من املرسوم رقم ‪2-60-388‬‬ ‫املذكور وهي كما يلي ‪:‬‬ ‫ ‪1‬امللف اإلداري الذي يتضمن‬‫الوثائق التالية‪:‬‬

‫العدد‪ 2258 :‬اإلثنني ‪2013/12 /30‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬ ‫‪ANNONCES‬‬

‫رجال الفن اللذين أشرفوا‬ ‫على هذه األعمال أو من طرف‬ ‫املستفيدين العامني أو اخلواص‬ ‫منها مع بيان طبيعة األعمال‪،‬‬ ‫ومبلغها وآجال وتواريخ إجنازها‬ ‫والتقييم واسم املوقع وصفته‪.‬‬ ‫‪ 3‬امللف اإلضافي‪ :‬كل الوثائق‬‫املطلوبة في نظام االستشارة‬ ‫رت‪13/2734:‬‬ ‫***‬

‫اململكة املغربية‬ ‫وزارة األوقاف والشؤون‬ ‫اإلسالمية‬ ‫نظارة أوقاف مراكش‬ ‫مصلحة تسيير األمالك‬ ‫الوقفية‬ ‫إعالن‬ ‫تعلن نظارة أوقاف مراكش أنها‬ ‫ستقوم بإجراء سمسرة علنية لبيع‬ ‫حطب أشجار الزيتون اليابسة‬ ‫الكائنة بالقطعة احلبسية الفالحية‬ ‫املسماة دارتكموت دوار سيدي‬ ‫إدريس اجلنانات ضواحي مراكش‬ ‫واملرشومة بالطالء األحمر‪،‬وذلك‬ ‫يوم األربعاء ‪ 8‬يناير ‪ ،2014‬على‬ ‫الساعة العاشرة صباحا‪ ،‬مبقر‬ ‫النظارة الكائن بساحة روض‬ ‫العروس مراكش‪.‬‬ ‫وللمزيد من املعلومات يرجى‬ ‫االتصال بالنظارة مباشرة‬ ‫خالل أوقات العمل أو بواسطة‬ ‫الهاتف‪05.24.38.25.26:‬‬ ‫رت‪13/2745:‬‬ ‫***‬

‫املكتب الوطني للكهرباء واملاء‬ ‫الصالح للشرب ‬ ‫قطاع املاء‬ ‫املديرية اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية – طنجة –‬ ‫حيازة و تركيب صنابير‬ ‫(‪ )flotteur‬مبراكز سيدي‬ ‫اليمني‪,‬عياشة‪ ,‬جبل احلبيب‬ ‫و القصر الصغير‬ ‫إعالن عن طلب عروض مفتوح‬ ‫رق‪104‬م ج ‪13/9‬‬ ‫جلسة عمومية‬

‫تعلن املديـرية اجلهويـة للمنطقـة‬ ‫الشمـاليـة للمكتب الوطنـي للكهرباء‬ ‫واملاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫عن طلب العـروض املتعلقة بحيازة‬ ‫و تركيب صنابير (‪)flotteur‬‬ ‫مبراكز سيدي اليمني‪,‬عياشة‪ ,‬‬ ‫جبل احلبيب و القصر الصغير‬ ‫رقم طلب العروض‪:‬‬ ‫‪ 104‬م ج ‪13/9‬‬ ‫أ ‪ -‬التصريح بالشرف ؛‬ ‫ب ‪ -‬الوثيقة أو الوثائق التي تثبت محتويات األشغال‪:‬‬ ‫حيازة و تركيب صنابير ‬ ‫السلطات املخولة إلى الشخص‬ ‫(‪ )flotteur‬مبراكز سيدي‬ ‫الذي يتصرف باسم املتنافس؛‬ ‫ج ‪ -‬شهادة أو نسخة لها مشهود اليمني‪,‬عياشة‪ ,‬جبل احلبيب‬ ‫و القصر الصغير‬ ‫مبطابقتها لألصل مسلمة منذ‬ ‫مدة اإلجناز‪:‬‬ ‫أقل من سنة من طرف اإلدارة‬ ‫(‪ )2‬شهران‬ ‫املختصة في محل الضريبة تثبت‬ ‫مبلغ الضمانة املؤقتة‪:‬‬ ‫أن املتنافس في وضعية جبائية‬ ‫ثالثة االف (‪ )3000‬درهم‬ ‫قانونية؛‬ ‫ثمن ملف االستشارة‪:‬‬ ‫د ‪ -‬شهادة أو نسخة لها‬ ‫مائتا (‪ )200‬درهم‬ ‫مشهود مبطابقتها لألصل‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‪، ،‬‬ ‫مسلمة منذ أقل من سنة من‬ ‫مقابل آداء املبلغ أعاله ‪ ،‬بأحد‬ ‫طرف الصندوق الوطني للضمان‬ ‫العنوانني التاليني‪:‬‬ ‫االجتماعي تثبت أن املتنافس‬ ‫•مكتب املشتريات‬ ‫ ‬ ‫في وضعية قانونية اجتاه هذا‬ ‫مبديرية التموين و املشتريات‬ ‫الصندوق‪.‬‬ ‫*وصل الضمان املؤقت أو شهادة للمكتب الوطني للماء الصالح‬ ‫للشرب شارع محمد بن احلسن‬ ‫الكفالة الشخصية و التضامنية‬ ‫الوزاني‪ 10220‬الرباط‪ -‬الهاتف‬ ‫التي تقوم مقامه عند االقتضاء‪.‬‬ ‫‪77 77 66 37 05:‬‬ ‫ه ‪ -‬شهادة القيد في السجل‬ ‫الفاكس‪.28 72 66 0537:‬‬ ‫التجاري‪.‬‬ ‫ مكتب الضبط للمديرية ‬‫اجلهوية للمكتب الوطني للماء ‬ ‫ملحوظة‪ :‬يتعني على املتنافسني‬ ‫الصالح للشرب ‪ 6‬زنقة مليلية‪ ،‬‬ ‫غير املقيمني باملغرب اإلدالء‬ ‫بالشهادات املعادلة للوثائق املشار كاستيا ‪ ،‬طنجة الهاتف‪:‬‬ ‫‪0539328520/10/ 15 / 25‬‬ ‫إليها في الفقرات ج‪ -‬د �� و أو‬ ‫الفاكس ‪05 39 94 02 08:‬‬ ‫تصريح أمام سلطة قضائية أو‬ ‫إدارية أو موثق أو هيئة مؤهلة‬ ‫يؤدى مبلغ ملف االستشارة‬ ‫في البلد األصلي في حالة عدم‬ ‫بواسطة عبر الدفع بأحد‬ ‫تسليمها‬ ‫احلسابات البنكية التالية‪:‬‬ ‫ ‪2‬امللف التقني الذي يتضمن‬‫•احلساب رقم‬ ‫ ‬ ‫الوثائق التالية‪:‬‬ ‫‪0228100001‬‬ ‫* مذكرة تبني الوسائل البشرية‬ ‫‪50000602799023‬بنك‬ ‫والتقنية التي يتوفر عليها ومكان‬ ‫‪ SGMB‬سويسي الرباط‬ ‫وتاريخ وطبيعة وأهمية األعمال‬ ‫‪.)SWIFT (SGMBMAMC‬‬ ‫التي أجنزها أو ساهم في‬ ‫•احلساب رقم‬ ‫ ‬ ‫أجنازها؛‬ ‫‪2257350018075‬‬ ‫* الشهادات املسلمة من طرف‬ ‫‪ 64651011929‬لدى الصندوق‬

‫الوطني للقرض الفالحي‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‬ ‫بالعنوان اإللكتروني‬ ‫للمكتب‪http://achats-eau.:‬‬ ‫‪onee.ma‬‬ ‫توجه العروض التي يجب أن ‬ ‫تعد طبقا ملا ينص عليه كناش ‬ ‫التحمالت مللف االستشارة إلى‬ ‫مكتب الضبط للمديرية اجلهوية ‬ ‫للمكتب الوطني للكهرباءو للماء‬ ‫الصالح للشرب قطاع املاء‪6‬‬ ‫زنقة مليلية‪ ،‬كاستية ‪ ،‬طنجة في‬ ‫أجل أقصاه يوم االثنني ‪3‬فبراير‬ ‫‪2014‬على الساعة احلادية عشرة‬ ‫صباحا كما ميكن تسليمها عند‬ ‫افتتاح اجللسة العمومية لفتح‬ ‫األظرفة ‪ ،‬إلى رئيس جلنة طلب‬ ‫العروض باملديرية اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية للمكتب الوطني للكهرباءو‬ ‫للماء الصالح للشرب قطاع املاء‪.‬‬ ‫ستجرى اجللسة العلنية لفتح‬ ‫األظرفة يوم الثالثاء‪4‬فبراير‪2014‬‬ ‫على الساعة التاسعة صباحا‬ ‫مبـقــر املديريـ ــة اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية بنفس العنوان‪.‬‬ ‫في حالة إرسال ملف العروض‬ ‫عن طريق البريد بطلب من احد‬ ‫املرشحني ‪ ،‬املكتب الوطني‬ ‫للكهرباء و املاء الصالح للشـرب‬ ‫قطاع املاء غير مسؤول عن أي‬ ‫مشكل متعلق باستالم امللف من‬ ‫قبل املستلم‪.‬‬ ‫رت‪13/2735:‬‬ ‫***‬

‫املكتب الوطني للكهرباء واملاء‬ ‫الصالح للشرب ‬ ‫قطاع املاء‬ ‫املديرية اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية – طنجة –‬ ‫حيازة املضاخات املغمورة‬ ‫(‪groupes motopompes‬‬ ‫‪submersibles avec‬‬ ‫‪ )flexibles‬مبركزشفشاون‬ ‫إعالن عن طلب عروض مفتوح‬ ‫رق‪105‬م ج ‪13/9‬‬ ‫جلسة عمومية‬ ‫تعلن املديـرية اجلهويـة للمنطقـة‬ ‫الشمـاليـة للمكتب الوطنـي للكهرباء‬ ‫واملاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫عن طلب العـروض املتعلقة‬ ‫بحيازةاملضاخات املغمورة ‬ ‫(‪groupes motopompes‬‬ ‫‪submersibles avec‬‬ ‫‪ )flexibles‬مبركزشفشاون‬ ‫رقم طلب العروض‪:‬‬ ‫‪ 105‬م ج ‪13/9‬‬ ‫محتويات األشغال‪:‬‬ ‫حيازة املضاخات املغمورة ‬ ‫(‪groupes motopompes‬‬ ‫‪submersibles avec‬‬ ‫‪ )flexibles‬مبركزشفشاون‬ ‫مدة اإلجناز‪:‬‬ ‫(‪ )2‬شهران‬ ‫مبلغ الضمانة املؤقتة‪:‬‬ ‫ثالثة االف (‪ )3000‬درهم‬ ‫ثمن ملف االستشارة‪:‬‬ ‫مائتا (‪ )200‬درهم‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‪، ،‬‬ ‫مقابل آداء املبلغ أعاله ‪ ،‬بأحد‬ ‫العنوانني التاليني‪:‬‬ ‫•مكتب املشتريات‬ ‫ ‬ ‫مبديرية التموين و املشتريات‬ ‫للمكتب الوطني للماء الصالح‬ ‫للشرب شارع محمد بن احلسن‬ ‫الوزاني‪ 10220‬الرباط‪ -‬الهاتف‬ ‫‪77 77 66 37 05:‬‬ ‫الفاكس‪.28 72 66 0537:‬‬ ‫ مكتب الضبط للمديرية ‬‫اجلهوية للمكتب الوطني للماء ‬ ‫الصالح للشرب ‪ 6‬زنقة مليلية‪ ،‬‬ ‫كاستيا‪ ،‬طنجة الهاتف‬ ‫‪0539328520/10/ 15 / 25‬‬ ‫الفاكس ‪05 39 94 0208 :‬‬ ‫يؤدى مبلغ ملف االستشارة‬ ‫بواسطة عبر الدفع بأحد‬ ‫احلسابات البنكية التالية‪:‬‬ ‫•احلساب رقم‬ ‫ ‬ ‫‪0228100001500‬‬ ‫‪00602799023‬بنك ‪SGMB‬‬ ‫سويسي الرباط‪SWIFT‬‬ ‫‪.)(SGMBMAMC‬‬ ‫•احلساب رقم‬ ‫ ‬ ‫‪225735001807‬‬ ‫‪ 564651011929‬لدى‬ ‫الصندوق الوطني للقرض الفالحي‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‬

‫‪150000,00‬‬ ‫بالعنوان اإللكتروني‬ ‫للمكتب‪ http://achats-eau.:‬ثمن ملف االستشارة (بالدرهم)‪:‬‬ ‫‪onee.ma‬‬ ‫‪400,00‬‬ ‫توجه العروض التي يجب أن ‪400,00‬‬ ‫تعد طبقا ملا ينص عليه كناش ‪400,00‬‬ ‫التحمالت مللف االستشارة إلى ‪400,00‬‬ ‫مكتب الضبط للمديرية اجلهوية ‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة من‬ ‫للمكتب الوطني للكهرباءو للماء‬ ‫احد العنوانني التاليني‪:‬‬ ‫الصالح للشرب قطاع املاء‪ 6‬زنقة‬ ‫مصلحة املشتريات للمكتب الوطني‬ ‫مليلية‪ ،‬كاستية ‪ ،‬طنجة في أجل ‬ ‫للكهرباء واملاء الصالح للشرب‬ ‫أقصاه يوم االثنني ‪10‬فبراير‬ ‫‪2014‬على الساعة احلادية عشرة – قطاع املاء – املديرية اجلهوية‬ ‫الشرقية ساحة ‪ 18‬مارس ‪2003‬‬ ‫صباحا كما ميكن تسليمها عند‬ ‫وجدة الهاتف‪01/02 )036( :‬‬ ‫افتتاح اجللسة العمومية لفتح‬ ‫‪ 68 46‬الفاكس‪17 21 )036( :‬‬ ‫األظرفة ‪ ،‬إلى رئيس جلنة طلب‬ ‫العروض باملديرية اجلهوية للمنطقة ‪68‬‬ ‫الشمالية للمكتب الوطني للكهرباءو مكتب الصفقات التابع ملديرية‬ ‫التزويد والصفقات ‪ 6‬مكرر زنقة‬ ‫للماء الصالح للشرب قطاع املاء‪.‬‬ ‫باتر يس لومومبا – الرباط –‬ ‫ستجرى اجللسة العلنية‬ ‫الهاتف‪:‬‬ ‫لفتح األظرفة يوم‬ ‫‪ (037) 84/83/82/81 12‬‬ ‫الثالثاء‪11‬فبراير‪ 2014‬على‬ ‫‪ 72‬الفاكس‪:‬‬ ‫الساعة التاسعة صباحا مبـقــر‬ ‫‪(0537) 98 30 20‬‬ ‫املديريـ ــة اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية بنفس العنوان‪.‬‬ ‫ال ميكن سحب ملف االستشارة‬ ‫في حالة إرسال ملف العروض‬ ‫إال عن طريق األداء بواسطة‬ ‫عن طريق البريد بطلب من احد‬ ‫الدفع أو التحويل البنكي في‬ ‫املرشحني ‪ ،‬املكتب الوطني‬ ‫احد احلسابات البنكية املذكورة‬ ‫للكهرباء و املاء الصالح للشـرب‬ ‫أسفله مع اإلشارة إلى مرجع طلب‬ ‫قطاع املاء غير مسؤول عن أي‬ ‫العروض على توصيل الدفع‪.‬‬ ‫مشكل متعلق باستالم امللف من‬ ‫بالنسبة للدفع من داخل املغرب‬ ‫قبل املستلم‪.‬‬ ‫رت‪ 13/2736:‬‏‪ Ø      Banque Populaire‬‬ ‫‪à Oujda‬‬ ‫‪C/‬‬ ‫***‬ ‫‪N° 157570212121995‬‬ ‫املكتب الوطني للكهرباء واملاء ‪005020912‬‬ ‫الصالح للشرب‪-‬قطاع املاء‪ -‬‏‪Ø      CNCA Agence‬‬ ‫املديرية اجلهوية للشرق‬ ‫‪Grands Comptes, Rue‬‬ ‫‪Abou Inane-Rabat C/‬‬ ‫إعالن عن طلب العروض‬ ‫‪N°22581001950‬‬ ‫الوطني املفتوح‬ ‫‪6970651010831‬‬ ‫حتسني مرد وديات املراكز‬ ‫بالنسبة للدفع أو التحويل البنكي‬ ‫بركان‪ ,‬زايو‪ ,‬تاوريرت وجرادة من خارج املغرب‬ ‫قسيمة‪ :‬إعادة تأهيل وتعزيز ‏‪ Ø       SGMB‬‬ ‫قنوات التوزيع و املد مبركز‬ ‫‪Succursale Souissi‬‬ ‫بركان‬ ‫‪Rabat Compte‬‬ ‫وتعزيز‬ ‫تأهيل‬ ‫قسيمة ‪ :‬إعادة‬ ‫‪N°02281000015000‬‬ ‫مبركز‬ ‫املد‬ ‫و‬ ‫التوزيع‬ ‫قنوات‬ ‫‪0602799023‬‬ ‫تاوريرت‬ ‫قسيمة‪ :‬إعادة تأهيل وتعزيز ميكن حتميل ملفات طلبات العرو‬ ‫قنوات التوزيع و املد مبركز‬ ‫ض من موقع للمكتب الوطني‬ ‫جرادة‬ ‫للكهرباء واملاء الصالح للشرب‪-‬‬ ‫قسيمة ‪ :‬إعادة تأهيل وتعزيز قطاع املاء‪-‬‬ ‫قنوات التوزيع و املد مبركز ‏‪ www.dgmarket.com‬و‬ ‫زايو‬ ‫على موقع اإلنترنت ‪http://‬‬ ‫الوطنية‬ ‫العروض‬ ‫طلبات‬ ‫‪achats-eau.onee.ma‬‬ ‫املفتوحة اآلتية‬ ‫سيعقد األربعاء ‪ 5‬فبراير ‪2014‬‬ ‫رقم ‪ 195 – -194 -193 192‬على الساعة ‪ 10‬صباحا يوما‬ ‫م ج‪2013 6/‬‬ ‫إعالميا (غير إجباري)‪ ،‬في مقر‬ ‫املديرية اإلقليمية للمكان شرقية‬ ‫جلسات عمومية‬ ‫‪ 18‬مارس ‪2003‬‬ ‫للشرق‬ ‫املديرية اجلهوية‬ ‫توجه العروض التي يجب أن‬ ‫الوطني‬ ‫التابعة للمكتب‬ ‫تعد وتقدم طبقا ملا تنص عليه‬ ‫الصالح‬ ‫للكهرباء واملاء‬ ‫مقتضيات نظام االستشارة إلى‬ ‫للشرب‪-‬قطاع املاء‪ -‬املتواجدة مكتب الضبط ملديرية اجلهة‬ ‫بوجدة تقدم إعالن عن طلب‬ ‫الشرقية للمكتب الوطني للماء‬ ‫العروض يتعلق مبشروع ‪:‬‬ ‫الصالح للشرب ‪-‬قطاع املاء‪-‬‬ ‫حتسني مرد وديات املراكز‬ ‫ساحة ‪ 18‬مارس ‪ - 2003‬وجدة‬ ‫بركان‪ ,‬زايو‪ ,‬تاوريرت و‬ ‫في أجل أقصاه يوم األربعاء‬ ‫جرادة‬ ‫‪ 19‬فبراير ‪ 2014‬على الساعة‬ ‫احلادية عشر صباحا‪ .‬كما ميكن‬ ‫املشروع مشاركة في‬ ‫تسليم هذه العروض لرئيس‬ ‫متويله كل من اجلمهورية‬ ‫جلنة التحكيم عند بداية اجللسة‬ ‫االحتادية األملانية (‪)RFA‬‬ ‫العمومية لفتح األظرفة‬ ‫عن طريق قروض إعادة‬ ‫اجللسة العمومية لفتح األظرفة‬ ‫االعمار ‪ Kreditanstalt fur‬ستنعقد يوم اخلميس ‪ 20‬فبراير ‬ ‫‪)Wiederaufbau (KFW‬‬ ‫‪ 2014‬على الساعة العاشرة‬ ‫صباحا مبقر مديرية اجلهة‬ ‫مبوجب اتفاق قرض بني املكتب‬ ‫الشرقية ساحة ‪ 18‬مارس ‪2003‬‬ ‫الصالح‬ ‫الوطني للكهرباء و املاء‬ ‫– وجدة‪..‬‬ ‫للشرب – قطاع املاء‪-‬‬ ‫مدة االجناز ‪ ,‬مبلغ الضمانة‬ ‫على املشاركني تقدمي فرق مختلفة‬ ‫املؤقتة و ثمن ملف االستشارة مت (رئيس املشروع غير مدرج)‬ ‫حتديدهم كما يلي‪:‬‬ ‫لطلبات العروض رقم ‪-193 192‬‬ ‫رقم طلب العروض‪:‬‬ ‫‪ 195 – -194‬م ج‪2013 6/‬وإال‬ ‫حتسني مرد وديات املراكز بركان‪ ,‬سيتم رفض مجموع عروض‬ ‫زايو‪ ,‬تاوريرت و جرادة‬ ‫قسيمات قنوات‪.‬‬ ‫‪ 192‬م ج‪13 /6‬‬ ‫رت‪13/2737:‬‬ ‫‪ 193‬م ج‪13 /6‬‬ ‫‪ 194‬م ج‪13 /6‬‬ ‫***‬ ‫‪ 195‬م ج‪13 /6‬‬ ‫ املكتب الوطني للكهرباء‬ ‫وللماء الصالح للشرب ‪-‬‬ ‫محتوى طلب العروض‪:‬‬ ‫قطاع املاء ‪-‬‬ ‫مركز بركان‬ ‫مديرية اجلهة الشرقية‬ ‫مركز تاوريرت‬ ‫مركز جرادة‬ ‫مديرية اجلهة الشرقية تعلن‬ ‫مركز زايو‬ ‫انطالق عمليات طلبات‬ ‫مدة األشغال (بالشهر)‪:‬‬ ‫العروض اآلتية‬ ‫‏‪Mois 18‬‬ ‫‏‪Mois 12‬‬ ‫‏‪Mois 6‬‬ ‫طلبات العروض الوطنية رقم‬ ‫‏‪Mois 9‬‬ ‫‪180- 179--178-177-176‬‬ ‫مبلغ الضمانة املؤقتة (بالدرهم)‪:‬‬ ‫‪-185-184-183-182-181‬‬ ‫‪300000,00‬‬ ‫‪-190-189--188 187-186‬‬ ‫‪300000,00‬‬ ‫‪150000,00‬‬ ‫‪191‬م ج‪ 2013 /6‬‬ ‫جلسات عمومية‬

‫مبناسبة عبد املولد النبوي الشريف‬

‫تنظم وكالة افانسي موروكو‬ ‫عمرة إلى الديار املقدسة ابتداءا‬ ‫من ‪ 12200‬درهم‬ ‫االتصال بنا ‪ 28‬شارع موالي يوسف‬ ‫الهاتف‪/ 0522273031 :‬‬ ‫‪0656355828‬‬ ‫رت‪13/2714:‬‬

‫‪30000‬‬ ‫‪60000‬‬ ‫رقم طلب العروض‪:‬‬ ‫‪300000‬‬ ‫‪ 176‬م ج‪13 /6‬‬ ‫‪15000‬‬ ‫‪ 177‬م ج‪13 /6‬‬ ‫‪15000‬‬ ‫‪ 178‬م ج‪13 /6‬‬ ‫‪ 179‬م ج‪13 /6‬‬ ‫ثمن ملف االستشارة (بالدرهم)‪:‬‬ ‫‪ 180‬م ج‪13 /6‬‬ ‫‪200‬‬ ‫‪200‬‬ ‫‪ 181‬م ج‪13 /6‬‬ ‫‪200‬‬ ‫‪ 182‬م ج‪13 /6‬‬ ‫‪300‬‬ ‫‪ 183‬م ج‪13 /6‬‬ ‫‪300‬‬ ‫‪ 184‬م ج‪13 /6‬‬ ‫‪300‬‬ ‫‪ 185‬م ج‪13 /6‬‬ ‫‪200‬‬ ‫‪ 186‬م ج‪13 /6‬‬ ‫‪300‬‬ ‫‪ 187‬م ج‪13 /6‬‬ ‫‪200‬‬ ‫‪ 188‬م ج‪13 /6‬‬ ‫‪200‬‬ ‫‪ 189‬م ج‪13 /6‬‬ ‫‪300‬‬ ‫‪ 190‬م ج‪13 /6‬‬ ‫‪400‬‬ ‫‪ 191‬م ج‪13 /6‬‬ ‫‪400‬‬ ‫محتوى طلب العروض‪:‬‬ ‫‪500‬‬ ‫تسيير احملطات و اخلزانات‬ ‫‪300‬‬ ‫بكل من جرادة‪ ,‬عني بني مطهر‪ ,‬‬ ‫‪300‬‬ ‫مريجة و بني مطهر‬ ‫التصنيف و الرتبة أو االعتماد‬ ‫أشغال الطوبوغرافيا و التجزيئ‬ ‫املطلوب‪:‬‬ ‫بعماالت الناضور‪ ,‬د��يوش و‬ ‫املراجع التقنية‬ ‫بركان قسيمة ‪2‬‬ ‫املراجع التقنية‬ ‫جتديد و تأمني احملطات و‬ ‫اخلزانات التابعة للمكتب الوطني ‪+‬‬ ‫شهادة التسجيل بقائمة‬ ‫للكهرباء و املاء قطاع املاء‬ ‫املهندسني الطبوغرافيني ‬ ‫بالناضور‬ ‫القطاع‪ 5:‬الرتبة‪ 4:‬التصنيف‬ ‫دراسة وضع مخطط تسيير‬ ‫املخول‪5.5:‬‬ ‫الطوارئ قنات اجلر بالناضور‬ ‫شهادة االعتماد د‪3‬‬ ‫دراسة وضع مخطط تسيير‬ ‫شهادة االعتماد د‪3‬‬ ‫الطوارئ قنات اجلر بتاوريرت و‬ ‫لقطاع‪ 3:‬الرتبة‪ 4:‬التصنيف‬ ‫انتاج وجدة‬ ‫املخول‪3.1:‬‬ ‫اشغال حتويل و حماية القنوات‬ ‫القطاع‪ 3:‬الرتبة‪ 5:‬التصنيف‬ ‫التزود باملاء الصالح للشرب‬ ‫املخول‪3.1:‬‬ ‫باملراكز التابعة للمكتب الوطني ‬ ‫شهادة االعتماد اجلهد املتوسط‬ ‫للكهرباء و املاء قطاع املاء‬ ‫للمكتب الوطني للكهرباء واملاء‬ ‫بالناضور‬ ‫الصالح للشرب‪-‬قطاع الكهرباء‬ ‫املراجع التقنية‬ ‫حتويل القنات املتأثرة مبياه سد‬ ‫واد صفرو باجلماعة القروية عني القطاع‪ 5:‬الرتبة‪ 5:‬التصنيف‬ ‫املخول‪5.5:‬‬ ‫الصفاء عمالة وجدة‬ ‫القطاع‪ 5:‬الرتبة‪ 4:‬التصنيف‬ ‫تزويد باملاء الصالح للشرب‬ ‫للدواوير احلدودية التابعة للجهة املخول‪5.5:‬‬ ‫القطاع‪ 22:‬الرتبة‪ 3:‬التصنيف‬ ‫الشرقية قسيمة كهربة‬ ‫املخول‪22.1:‬‬ ‫صيانة آلة تسجيل الصبيب و‬ ‫القطاع‪ 9:‬الرتبة‪ 3:‬التصنيف‬ ‫الضغط التبعة للمديرية اجلهوية‬ ‫املخول‪9.8:‬‬ ‫للشرق‬ ‫القطاع‪ 3:‬الرتبة‪ 2:‬التصنيف‬ ‫أشغال بناء سور حول خزانات‬ ‫املخول‪3.1:‬‬ ‫‪ 5000*2‬م‪ 3‬مبركز جرادة‬ ‫انشاء سور لسد تابدورت ببركان شهادة االعتماد اجلهد املتوسط‬ ‫للمكتب الوطني للكهرباء واملاء‬ ‫تقوية و تأمني االنتاج مبركز‬ ‫الصالح للشرب‪-‬قطاع الكهرباء‬ ‫تاوريرت‪ :‬جتهيز ثقوب جديدة‬ ‫شهادة االعتماد اجلهد املتوسط‬ ‫قرب تالوات و انشاء قنات على‬ ‫للمكتب الوطني للكهرباء واملاء‬ ‫‪10‬كلم قسيمة هندسة مدنية‬ ‫جتهيز ثقبني مائني لالنتاج بوجدة الصالح للشرب‪-‬قطاع الكهرباء‬ ‫ال ميكن سحب ملف االستشارة‬ ‫التابعة لقطاع االنتاج وجدة‬ ‫إال عن طريق األداء بواسطة الدفع‬ ‫تاوريرت بركان الناضور ‬ ‫أو التحويل البنكي في احد‬ ‫تزويد باملاء الصالح للشرب عن‬ ‫احلسابات البنكية املذكورة أسفله‬ ‫طريق ايصاالت فردية بامراكز‬ ‫مع اإلشارة إلى مرجع طلب‬ ‫القروية التابعة لوالية وجدة ‪-‬‬ ‫العروض على توصيل الدفع‬ ‫منطقة حدودية‬ ‫بالنسبة للدفع من داخل املغرب ‬ ‫تزويد الدواوير التكميلية‬ ‫‏‪ Banque Populaire‬‬ ‫للجماعات القروية التابعة‬ ‫‪à Oujda C/N°‬‬ ‫لوالية وجدة اجناد مبياه‬ ‫‪15757021212199‬‬ ‫الشرب عبرالنافورات ‪-‬قسيمة‬ ‫‪5005020912‬‬ ‫‪5‬اجلماعة القروية عني الصفا‪-‬‬‫‏‪CNCA Agence Grands‬‬ ‫قسيمة‪4-‬اجلماعة القروية بني‬ ‫‪Comptes, Rue Abou‬‬ ‫خالد‪-‬قسيمة‪7-‬اجلماعة القروية‬ ‫‪Inane-Rabat C/‬‬ ‫لبصارة جزء –كهربة‬ ‫أشغال تقوية اإلنتاج مبركز أحفير ‪N°2258100195069‬‬ ‫‪70651010831‬‬ ‫ إقليم بركان ‪-‬جزء ‪-‬كهربة‬‫بالنسبة للدفع أو التحويل البنكي‬ ‫مدة األشغال (بالشهر)‪:‬‬ ‫من خارج املغرب‬ ‫سنة واحدة مع التجديد التلقائي‬ ‫‏‪ Ø       SGMB‬‬ ‫ملدة ال تتعدى سنتني‬ ‫‪Succursale Souissi‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪– Rabat‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‏‪Compte‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪N°0228100001500‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪00602799023‬‬ ‫‪2‬‬ ‫ميكن حتميل ملفات طلبات العرو‬ ‫‪4‬‬ ‫ض من موقع للمكتب الوطني‬ ‫للكهرباء واملاء الصالح للشرب‪-‬‬ ‫سنة واحدة مع التجديد التلقائي‬ ‫قطاع املاء‪http://achats- :-‬‬ ‫ملدة ال تتعدى سنتني‬ ‫‪eau.onee.ma‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫توجه العروض التي يجب أن‬ ‫‪6‬‬ ‫تعد وتقدم طبقا ملا تنص عليه‬ ‫‪5‬‬ ‫مقتضيات نظام االستشارة إلى‬ ‫‪6‬‬ ‫مكتب الضبط ملديرية اجلهة‬ ‫‪5‬‬ ‫الشرقية للمكتب الو اجللسة‬ ‫‪4‬‬ ‫العمومية لفتح األظرفة ستنعقد‬ ‫يوم اخلميس ‪ 13‬فبراير ‪ 2014‬‬ ‫مبلغ الضمانة املؤقتة (بالدرهم)‪:‬‬ ‫على الساعة التاسعة صباحا‬ ‫‪15000‬‬ ‫‪15000‬‬ ‫مبقر مديرية اجلهة الشرقية‬ ‫‪30000‬‬ ‫ساحة ‪ 18‬مارس ‪- 2003‬‬ ‫‪30000‬‬ ‫وجدة‪.‬‬ ‫‪30000‬‬ ‫‪30000‬‬ ‫طني للماء الصالح للشرب ‪-‬قطاع‬ ‫‪7000‬‬ ‫املاء‪ -‬ساحة ‪ 18‬مارس ‪2003‬‬ ‫‪30000‬‬ ‫ وجدة في أجل أقصاه يوم ‬‫‪3000‬‬ ‫األربعاء ‪ 12‬فبراير ‪ 2014‬على‬ ‫‪7000‬‬ ‫الساعة احلادية عشر صباحا‪.‬‬ ‫‪30000‬‬ ‫كما ميكن تسليم هذه العروض‬ ‫لرئيس جلنة التحكيم عند بداية‬ ‫اجللسة العمومية لفتح األظرفة‬ ‫للمزيد من املعلومات‪ ،‬ميكن‬ ‫للمشاركني االتصال مبصلحة‬ ‫املشتريات التابعة للمديرية‬ ‫اجلهوية للشرق للمكتب الوطني‬ ‫للكهرباء واملاء الصالح للشرب‪-‬‬ ‫قطاع املاء‪ -‬ساحة ‪ 18‬مارس‬ ‫‪ 2003‬وجدة الهاتف‬ ‫‪ (0536) 68-46-01 / 02‬‬ ‫– الفاكس‪: ‬‬ ‫‪ (0536) 68-17-21.‬‬ ‫رت‪13/2738:‬‬ ‫***‬


‫‪17‬‬

‫إعالنات‬

‫العدد‪ 2258 :‬اإلثنني ‪2013/12 /30‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫إعالنات‬ ‫املكتب الوطني للكهرباء واملاء‬ ‫الصالح للشرب‬ ‫قطاع املاء‬ ‫املديرية اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية – طنجة –‬ ‫التزود باملاء الصالح‬ ‫للشربللدواوير التابعة‬ ‫للجماعات القروية القصر‬ ‫الصغير و قصر املجاز باقليم‬ ‫فحص‪-‬اجنرة‬ ‫حصة‪: ‬قنوات ‪1‬‬ ‫إعالن عن طلب عروض مفتوح‬ ‫رقم ‪ 98‬م ج ‪9/13‬‬ ‫جلسة عمومية‬ ‫تعلن املديـرية اجلهويـة للمنطقـة‬ ‫الشمـاليـة للمكتب الوطنـي للكهرباء‬ ‫واملاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫عن طلب العـروض املتعلقة بالتزود‬ ‫باملاء الصالح للشربللدواوير التابعة‬ ‫للجماعات القروية القصر لصغير‬ ‫و قصر املجاز باقليم فحص‪-‬اجنرة‬ ‫حصة‪: ‬قنوات ‪1‬‬ ‫رقم طلب العروض‪:‬‬ ‫‪ 98‬م ج ‪9/13‬‬ ‫محتويات األشغال‪:‬‬ ‫التزود باملاء الصالح للشربللدواوير‬ ‫التابعة للجماعات القروية القصر‬ ‫الصغير و قصر املجاز باقليم‬ ‫فحص‪-‬اجنرة‬ ‫حصة ‪ : ‬قنوات ‪1‬‬ ‫مدة اإلجناز‪:‬‬ ‫‪ 18‬أشهر‬ ‫مبلغ الضمانة املؤقتة‪:‬‬ ‫ثالتةمئة ألف درهم (‪)300.000‬‬ ‫ثمن ملف االستشارة‬ ‫اربعة مائة (‪ )400‬درهم‪.‬‬ ‫يتم متويل املشروع من طرف البنك‬ ‫االسالمي للتنمية ‪))BID‬‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‪، ،‬‬ ‫مقابل آداء املبلغ أعاله ‪ ،‬بأحد‬ ‫العنوانني التاليني‪:‬‬ ‫• مكتب املشتريات مبديرية‬ ‫التموين و املشتريات للمكتب‬ ‫الوطني للماء الصالح للشرب شارع‬ ‫محمد بن احلسن الوزاني‪10220‬‬ ‫الرباط‪-‬‬ ‫الهاتف ‪0537667777:‬‬ ‫الفاكس‪.0537667228:‬‬ ‫ مكتب الضبط للمديرية‬‫اجلهوية للمكتب الوطني للماء‬ ‫الصالح للشرب ‪ 6‬زنقة مليلية‪،‬‬ ‫كاستيا ‪ ،‬طنجة الهاتف‪:‬‬ ‫‪0539328520 /10/ 15 / 25‬‬ ‫الفاكس ‪053994020 8 :‬‬ ‫يؤدى مبلغ ملف االستشارة بواسطة‬ ‫عبر الدفع بأحد احلسابات البنكية‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫• احلساب رقم‬

‫‪022810000150000602799023‬‬

‫بنك ‪ SGMB‬سويسي الرباط‬ ‫‪.)SWIFT (SGMBMAMC‬‬ ‫• احلساب رقم‬

‫‪225735001807564651011929‬‬

‫لدى الصندوق الوطني للقرض‬ ‫الفالحي‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‬ ‫بالعنوان اإللكتروني للمكتب‪:‬‬ ‫‪http://achats-eau.onee.ma‬‬

‫توجه العروض التي يجب أن‬ ‫تعد طبقا ملا ينص عليه كناش‬ ‫التحمالت مللف االستشارة‬ ‫إلى مكتب الضبط للمديرية‬ ‫اجلهوية للمكتب الوطني للكهرباءو‬ ‫للماء الصالح للشرب قطاع املاء‪6‬‬ ‫زنقة مليلية‪ ،‬كاستية ‪ ،‬طنجة في‬ ‫أجل أقصاه يوم االثنني ‪3‬فبراير‬ ‫‪2014‬على الساعة احلادية عشرة‬ ‫صباحا كما ميكن تسليمها عند‬ ‫افتتاح اجللسة العمومية لفتح‬ ‫األظرفة ‪ ،‬إلى رئيس جلنة طلب‬ ‫العروض باملديرية اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية للمكتب الوطني للكهرباءو‬ ‫للماء الصالح للشرب قطاع املاء‪.‬‬ ‫ستجرى اجللسة العلنية لفتح‬ ‫األظرفة يوم الثالثاء‪4‬فبراير‪2014‬‬ ‫على الساعة التاسعة صباحا مبـقــر‬ ‫املديريـ ــة اجلهوية للمنطقة الشمالية‬ ‫بنفس العنوان‪.‬‬ ‫في حالة إرسال ملف العروض‬ ‫عن طريق البريد بطلب من احد‬ ‫املرشحني ‪ ،‬املكتب الوطني للكهرباء‬ ‫و املاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫غير مسؤول عن أي مشكل متعلق‬ ‫باستالم امللف من قبل املستلم‪.‬‬ ‫رت‪2749/13:‬‬ ‫***‬ ‫املكتب الوطني للكهرباء و املاء‬ ‫الصالح للشرب‬ ‫قطاع املاء‬ ‫املديرية اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية – طنجة ‪-‬‬ ‫تسييرو حراسة احملطات‬ ‫واخلزانات على مستوى املراكز‬ ‫التابعة للوكالة املختلطة‬ ‫الشمالية شفشاون ‪ -‬وزان‬ ‫إعالن عن طلب عروض مفتوح‬ ‫رقم ‪ 90‬م ج ‪9/13‬‬ ‫جلسة عمومية‬ ‫تعلن املديـرية اجلهويـة للمنطقـة‬ ‫الشمـاليـة للمكتب الوطنـي للكهرباء‬ ‫و املاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫عن طلب العـروض املتعلق تسييرو‬ ‫حراسة احملطات واخلزانات على‬ ‫مستوى املراكز التابعة للوكالة‬ ‫املختلطة الشمالية شفشاون ‪-‬‬ ‫وزان‪.‬‬ ‫رقم طلب العروض‪:‬‬ ‫‪ 90‬م ج ‪9/13‬‬

‫‪ANNONCES‬‬ ‫محتويات األشغال‪:‬‬ ‫تسييرو حراسة احملطات واخلزانات‬ ‫على مستوى املراكز التابعة للوكالة‬ ‫املختلطة الشمالية شفشاون – وزان‬ ‫مدة اإلجناز‪:‬‬ ‫‪ 01‬سنة قابلة للتجديد في حدود‪02‬‬ ‫سنوات‬ ‫مبلغ الضمانة املؤقتة‪:‬‬ ‫ثالثون ألف (‪ )30.000‬درهم‬ ‫ثمن ملف االستشارة‪:‬‬ ‫مائتى (‪ )200‬درهم‪.‬‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‪، ،‬‬ ‫مقابلة آداء املبلغ أعاله ‪ ،‬بأحد‬ ‫العنوانني التاليني‪:‬‬ ‫مكتب املشتريات مبديرية التموين‬ ‫و املشتريات للمكتب الوطني للماء‬ ‫الصالح للشرب شارع محمد بن‬ ‫احلسن الوزاني‪ 10220‬الرباط‪-‬‬ ‫الهاتف ‪0537667777:‬‬ ‫الفاكس‪.0537667228:‬‬ ‫ مكتب الضبط للمديرية‬‫اجلهوية للمكتب الوطني الوطني‬ ‫للكهرباء و للماء الصالح للشرب‬ ‫قطاع املاء ‪ 6‬زنقة مليلية‪ ،‬كاستيا‪،‬‬ ‫طنجة الهاتف‪:‬‬ ‫‪0539328520 /10/ 15 / 25‬‬ ‫الفاكس ‪053994020 8 :‬‬ ‫يؤدى مبلغ ملف االستشارة بواسطة‬ ‫عبر الدفع بأحد احلسابات البنكية‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫• احلساب رقم‬

‫‪022810000150000602799023‬‬

‫بنك ‪ SGMB‬سويسي الرباط‬ ‫‪.)SWIFT (SGMBMAMC‬‬ ‫• احلساب رقم‬

‫‪225735001807564651011929‬‬

‫لدى الصندوق الوطني للقرض‬ ‫الفالحي‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‬ ‫بالعنوان اإللكتروني للمكتب‪:‬‬ ‫‪http://achats-eau.onee.ma‬‬

‫توجه العروض التي يجب أن‬ ‫تعد طبقا ملا ينص عليه كناش‬ ‫التحمالت مللف االستشارة إلى‬ ‫مكتب الضبط للمديرية اجلهوية‬ ‫للمكتب الوطني للكهرباء و للماء‬ ‫الصالح للشرب قطاع املاء ‪ 6‬زنقة‬ ‫مليلية‪ ،‬كاستية ‪ ،‬طنجة في أجل‬ ‫أقصاه يوم االثنني ‪ 27‬يناير ‪2014‬‬ ‫على الساعة العاشرة صباحا كما‬ ‫ميكن تسليمها عند افتتاح اجللسة‬ ‫العمومية لفتح األظرفة ‪ ،‬إلى رئيس‬ ‫جلنة طلب العروض باملديرية‬ ‫اجلهوية للمنطقة الشمالية للمكتب‬ ‫الوطني للكهرباء و للماء الصالح‬ ‫للشرب قطاع املاء‪.‬‬ ‫ستجرى اجللسة العلنية لفتح‬ ‫األظرفة يوم الثالثاء‪ 28‬يناير‬ ‫‪ 2014‬على الساعة التاسعة‬ ‫صباحا مبـقــر املديريـ ــة اجلهوية‬ ‫للمنطقة الشمالية بنفس العنوان‪.‬‬ ‫في حالة إرسال ملف العروض‬ ‫عن طريق البريد بطلب من احد‬ ‫املرشحني ‪ ،‬املكتب الوطني للكهرباء‬ ‫و املاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫غير مسوول عن أي مشكل متعلق‬ ‫باستالم امللف من قبل املستلم‪.‬‬ ‫رت‪2750/13:‬‬ ‫***‬ ‫املكتب الوطني للكهرباء واملاء‬ ‫الصالح للشرب ‬ ‫قطاع املاء‬ ‫املديرية اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية – طنجة –‬ ‫التزود باملاء الصالح‬ ‫للشربللدواوير التابعة‬ ‫للجماعات القروية القصر‬ ‫الصغير و قصر املجاز‬ ‫باقليم فحص‪-‬اجنرة‬ ‫حصة‪: ‬الهندسة املدنية‬ ‫إعالن عن طلب عروض مفتوح‬ ‫رقم ‪ 100‬م ج ‪9/13‬‬ ‫جلسة عمومية‬ ‫تعلن املديـرية اجلهويـة للمنطقـة‬ ‫الشمـاليـة للمكتب الوطنـي للكهرباء‬ ‫واملاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫عن طلب العـروض املتعلقة بالتزود‬ ‫باملاء الصالح للشربللدواوير التابعة‬ ‫للجماعات القروية القصر لصغير‬ ‫و قصر املجاز باقليم فحص‪-‬اجنرة‬ ‫حصة‪: ‬الهندسة املدنية‬ ‫رقم طلب العروض‪:‬‬ ‫‪ 100‬م ج ‪9/13‬‬ ‫محتويات األشغال‪:‬‬ ‫التزود باملاء الصالح للشربللدواوير‬ ‫التابعة للجماعات القروية القصر‬ ‫الصغير و قصر املجاز باقليم‬ ‫فحص‪-‬اجنرة‬ ‫حصة ‪: ‬الهندسة املدنية‬ ‫مدة اإلجناز‪:‬‬ ‫‪ 10‬أشهر‬ ‫مبلغ الضمانة املؤقتة‪:‬‬ ‫مئة و خمسون ألف درهم‬ ‫(‪)150.000‬‬ ‫ثمن ملف االستشارة‪:‬‬ ‫اربعة مائة (‪ )400‬درهم‪.‬‬ ‫يتم متويل املشروع من طرف البنك‬ ‫االسالمي للتنمية ‪))BID‬‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‪، ،‬‬ ‫مقابل آداء املبلغ أعاله ‪ ،‬بأحد‬ ‫العنوانني التاليني‪:‬‬ ‫• مكتب املشتريات مبديرية‬ ‫التموين و املشتريات للمكتب‬ ‫الوطني للماء الصالح للشرب شارع‬ ‫محمد بن احلسن الوزاني‪10220‬‬ ‫الرباط‪-‬‬ ‫الهاتف ‪0537667777:‬‬ ‫الفاكس‪.0537667228:‬‬ ‫ مكتب الضبط للمديرية‬‫اجلهوية للمكتب الوطني للماء‬ ‫الصالح للشرب ‪ 6‬زنقة مليلية‪،‬‬

‫كاستيا ‪ ،‬طنجة الهاتف‪:‬‬ ‫‪0539328520 /10/ 15 / 25‬‬ ‫الفاكس ‪053994020 8 :‬‬ ‫يؤدى مبلغ ملف االستشارة بواسطة‬ ‫عبر الدفع بأحد احلسابات البنكية‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫• احلساب رقم‬

‫‪022810000150000602799023‬‬

‫بنك ‪ SGMB‬سويسي الرباط‬ ‫‪.)SWIFT (SGMBMAMC‬‬ ‫• احلساب رقم‬

‫‪225735001807564651011929‬‬

‫لدى الصندوق الوطني للقرض‬ ‫الفالحي‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‬ ‫بالعنوان اإللكتروني للمكتب‪:‬‬ ‫‪http://achats-eau.onee.ma‬‬

‫توجه العروض التي يجب أن‬ ‫تعد طبقا ملا ينص عليه كناش‬ ‫التحمالت مللف االستشارة‬ ‫إلى مكتب الضبط للمديرية‬ ‫اجلهوية للمكتب الوطني للكهرباءو‬ ‫للماء الصالح للشرب قطاع املاء‪6‬‬ ‫زنقة مليلية‪ ،‬كاستية ‪ ،‬طنجة في‬ ‫أجل أقصاه يوم االثنني ‪3‬فبراير‬ ‫‪2014‬على الساعة احلادية عشرة‬ ‫صباحا كما ميكن تسليمها عند‬ ‫افتتاح اجللسة العمومية لفتح‬ ‫األظرفة ‪ ،‬إلى رئيس جلنة طلب‬ ‫العروض باملديرية اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية للمكتب الوطني للكهرباءو‬ ‫للماء الصالح للشرب قطاع املاء‪.‬‬ ‫ستجرى اجللسة العلنية لفتح‬ ‫األظرفة يوم الثالثاء‪4‬فبراير‪2014‬‬ ‫على الساعة التاسعة صباحا مبـقــر‬ ‫املديريـ ــة اجلهوية للمنطقة الشمالية‬ ‫بنفس العنوان‪.‬‬ ‫في حالة إرسال ملف العروض‬ ‫عن طريق البريد بطلب من احد‬ ‫املرشحني ‪ ،‬املكتب الوطني للكهرباء‬ ‫و املاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫غير مسؤول عن أي مشكل متعلق‬ ‫باستالم امللف من قبل املستلم‪.‬‬ ‫رت‪2751/13:‬‬ ‫***‬ ‫املكتب الوطني للكهرباء و املاء‬ ‫الصالح للشرب‬ ‫قطاع املاء‬ ‫املديرية اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية – طنجة ‪-‬‬ ‫صيانة مطافئ احلرائق و مواد‬ ‫مكافحة احلريق على مستوى‬ ‫املراكز التابعة للمديرية‬ ‫اجلهوية للمنطقة الشمالية‬ ‫إعالن عن طلب عروض مفتوح‬ ‫رقم ‪ 110‬م ج ‪9/13‬‬ ‫جلسة عمومية‬ ‫تعلن املديـرية اجلهويـة للمنطقـة‬ ‫الشمـاليـة للمكتب الوطنـي للكهرباء‬ ‫و املاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫عن طلب العـروض املتعلق صيانة‬ ‫مطافئ احلرائق و مواد مكافحة‬ ‫احلريق على مستوى املراكز‬ ‫التابعة للمديرية اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية‪.‬‬ ‫رقم طلب العروض‪:‬‬ ‫‪ 110‬م ج ‪9/13‬‬ ‫محتويات األشغال‪:‬‬ ‫صيانة مطافئ احلرائق و مواد‬ ‫مكافحة احلريق على مستوى‬ ‫املراكز التابعة للمديرية اجلهوية‬ ‫للمنطقة الشمالية‬ ‫مدة اإلجناز‪:‬‬ ‫‪ 01‬سنة‬ ‫قابلة للتجديد في‬ ‫حدود سنتني‬ ‫مبلغ الضمانة املؤقتة‪:‬‬ ‫ثالثة الف (‪ )3000‬درهم‬ ‫ثمن ملف االستشارة‪:‬‬ ‫مائتي (‪ )200‬درهم‪.‬‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‪، ،‬‬ ‫مقابلة آداء املبلغ أعاله ‪ ،‬بأحد‬ ‫العنوانني التاليني‪:‬‬ ‫مكتب املشتريات مبديرية التموين‬ ‫و املشتريات للمكتب الوطني‬ ‫للكهرباء و للماء الصالح للشرب‬ ‫مكتب املشتريات مبديرية التموين‬ ‫و املشتريات للمكتب الوطني للماء‬ ‫الصالح للشرب شارع محمد بن‬ ‫احلسن الوزاني‪ 10220‬الرباط‪-‬‬ ‫الهاتف ‪0537667777:‬‬ ‫الفاكس‪.0537667228:‬‬ ‫ مكتب الضبط للمديرية‬‫اجلهوية للمكتب الوطني الوطني‬ ‫للكهرباء و للماء الصالح للشرب‬ ‫قطاع املاء ‪ 6‬زنقة مليلية‪ ،‬كاستيا‬ ‫‪ ،‬طنجة‬ ‫الهاتف‪:‬‬ ‫‪0539328520 /10/ 15 / 25‬‬ ‫الفاكس ‪053994020 8 :‬‬ ‫يؤدى مبلغ ملف االستشارة بواسطة‬ ‫عبر الدفع بأحد احلسابات البنكية‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫• احلساب رقم‬

‫‪022810000150000602799023‬‬

‫بنك ‪ SGMB‬سويسي الرباط‬ ‫‪.)SWIFT (SGMBMAMC‬‬ ‫• احلساب رقم‬

‫‪225735001807564651011929‬‬

‫لدى الصندوق الوطني للقرض‬ ‫الفالحي‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‬ ‫بالعنوان اإللكتروني للمكتب‪:‬‬ ‫‪http://achats-eau.onee.ma‬‬ ‫توجه العروض التي يجب أن‬ ‫تعد طبقا ملا ينص عليه كناش‬ ‫التحمالت مللف االستشارة إلى‬ ‫مكتب الضبط للمديرية اجلهوية‬ ‫للمكتب الوطني للكهرباء و للماء‬ ‫الصالح للشرب قطاع املاء ‪ 6‬زنقة‬ ‫مليلية‪ ،‬كاستية ‪ ،‬طنجة في أجل‬

‫أقصاه يوم االثنني ‪ 27‬يناير‪2014‬‬ ‫على الساعة احلادية عشرة صباحا‬ ‫كما ميكن تسليمها عند افتتاح‬ ‫اجللسة العمومية لفتح األظرفة ‪ ،‬إلى‬ ‫رئيس جلنة طلب العروض باملديرية‬ ‫اجلهوية للمنطقة الشمالية للمكتب‬ ‫الوطني للكهرباء و للماء الصالح‬ ‫للشرب قطاع املاء‪.‬‬ ‫ستجرى اجللسة العلنية لفتح‬ ‫األظرفة يوم الثالثاء ‪28‬يناير ‪2014‬‬ ‫على الساعة التاسعة صباحا مبـقــر‬ ‫املديريـ ــة اجلهوية للمنطقة الشمالية‬ ‫بنفس العنوان‪.‬‬ ‫في حالة إرسال ملف العروض‬ ‫عن طريق البريد بطلب من احد‬ ‫املرشحني ‪ ،‬املكتب الوطني للكهرباء‬ ‫و املاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫غير مسوول عن أي مشكل متعلق‬ ‫باستالم امللف من قبل املستلم‪.‬‬ ‫رت‪2752/13:‬‬ ‫***‬ ‫املكتب الوطني للكهرباء و املاء‬ ‫الصالح للشرب‬ ‫قطاع املاء‬ ‫املديرية اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية – طنجة‬ ‫‬‫التزود باملاء الصالح للشرب‬ ‫للدواوير التابعة للجماعات‬ ‫القروية السطيحا‪ , ‬تيزكا ن‪ ,‬تا‬ ‫سيفت‪ ,‬بني بوزرا‪ ,‬بني سلما‬ ‫ن و بني منصور على مستوى‬ ‫جهة شفشاون‬ ‫حصة‪ :  19‬جتهيز محطات‬ ‫الضخ ‪ SP1‬و ‪SP2‬‬ ‫إعالن عن طلب عروض مفتوح‬ ‫رقم ‪ 111‬م ج ‪9/13‬‬ ‫جلسة عمومية‬ ‫تعلن املديـرية اجلهويـة للمنطقـة‬ ‫الشمـاليـة للمكتب الوطنـي للكهرباء‬ ‫و املاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫عن طلب العـروض املتعلق التزود‬ ‫باملاء الصالح للشرب للدواوير‬ ‫التابعة للجماعات القروية‬ ‫السطيحا‪, ‬تيزكان تاسيفت بني‬ ‫سلمان بني بوزرا و بني منصور‬ ‫على مستوى جهة شفشاون‪.‬‬ ‫رقم طلب العروض‪:‬‬ ‫‪ 111‬م ج ‪9/13‬‬ ‫محتويات األشغال‪:‬‬ ‫التزود باملاء الصالح للشرب‬ ‫للدواوير التابعة للجماعات القروية‬ ‫السطيحا ت‪ , ‬تيزكان تاسيفت بني‬ ‫سلمان‪ ,‬بني بوزرا و بني منصور‬ ‫على مستوى جهة شفشاون‪.‬‬ ‫مدة اإلجناز‪:‬‬ ‫‪ 10‬أشهر‬ ‫مبلغ الضمانة املؤقتة‪:‬‬ ‫ستون ألف (‪ )60.000‬درهم‬ ‫ثمن ملف االستشارة‪:‬‬ ‫اربعة مائة (‪ )400‬درهم‪.‬‬ ‫يتم متويل املشروع من طرف الوكالة‬ ‫اليابانية للتعاون الدولي (‪)JICA‬‬ ‫الشروط املطلوبة للمشاركة في طلب‬ ‫العروض ‪ :‬املرجو الرجوع إلى‬ ‫قانون املشتريات اجلاري به العمل‬ ‫باملكتب (خصوصا الفصول ‪،41‬‬ ‫‪ 42‬و ‪ )44‬وكذلك قانون املشاركة‬ ‫املتعلق بطلب العروض (خصوصا‬ ‫الفصول ‪ 4‬و ‪ )19‬املتوفرين باملوقع‬ ‫اإللكتروني للمكتب‬ ‫‪;http://achats.onep.org.ma‬‬ ‫والبنود املتعلقة بالتعليمات املوجهة‬ ‫للمتعهدين للوكالة اليابانية للتعاون‬ ‫الدولي املوجودة على املوقع‬ ‫اإللكتروني‬ ‫‪http://www.jica.go.jp‬‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‪،‬‬‫مقابلة آداء املبلغ أعاله ‪ ،‬بأحد‬ ‫العنوانني التاليني‪:‬‬ ‫مكتب املشتريات مبديرية التموين‬ ‫و املشتريات للمكتب الوطني للماء‬ ‫الصالح للشرب شارع محمد بن‬ ‫احلسن الوزاني‪ 10220‬الرباط‪-‬‬ ‫الهاتف ‪77 77 66 37 05:‬‬ ‫الفاكس‪.28 72 66 0537:‬‬ ‫ مكتب الضبط للمديرية‬‫اجلهوية للمكتب الوطني الوطني‬ ‫للكهرباء و للماء الصالح للشرب‬ ‫قطاع املاء ‪ 6‬زنقة مليلية‪ ،‬كاستيا‪،‬‬ ‫طنجة‬ ‫الهاتف‪:‬‬ ‫‪0539328520 /10/ 15 / 25‬‬ ‫الفاكس ‪053994020 8 :‬‬ ‫يؤدى مبلغ ملف االستشارة‬‫بواسطة عبر الدفع بأحد احلسابات‬ ‫البنكية التالية‪:‬‬ ‫• احلساب رقم‬ ‫‪022810000150000602799023‬‬

‫بنك ‪ SGMB‬سويسي الرباط‬ ‫‪.SWIFT SGMBMAMC‬‬ ‫• احلساب رقم‬

‫‪225735001807564651011929‬‬

‫لدى الصندوق الوطني للقرض‬ ‫الفالحي‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‬‫بالعنوان اإللكتروني للمكتب‪:‬‬ ‫‪http://achats-eau.onee.ma‬‬ ‫ تسلم العروض التي يجب أن‬‫تعد طبقا ملا ينص عليه كناش‬ ‫التحمالت مللف االستشارة إلى‬ ‫رئيس جلنة طلب العروض عند‬ ‫افتتاح اجللسة العمومية لفتح‬ ‫األظرفة‬ ‫ ستجرى اجللسة العلنية لفتح‬‫األظرفة يوم الثالثاء ‪ 28‬يناير‬ ‫‪ 2014‬على الساعة التاسعة‬ ‫صباحا مبـقــر املديريـ ــة اجلهوية‬ ‫للمنطقة الشمالية للمكتب الوطني‬

‫للكهرباء و للماء الصالح للشرب‬ ‫قطاع املاء ‪ 6 -‬زنقة مليلية‪ ،‬كاستية‪،‬‬ ‫طنجة‪.‬‬ ‫في حالة إرسال ملف العروض‬ ‫عن طريق البريد بطلب من احد‬ ‫املرشحني ‪ ،‬املكتب الوطني للكهرباء‬ ‫و املاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫غير مسوول عن أي مشكل متعلق‬ ‫باستالم امللف من قبل املستلم‪.‬‬ ‫رت‪2753/13:‬‬ ‫***‬ ‫املكتب الوطني للكهرباء و املاء‬ ‫الصالح للشرب��� ‫قطاع املاء‬ ‫املديرية اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية – طنجة –‬ ‫التزود باملاء الصالح للشرب‬ ‫للدواوير التابعة للجماعات‬ ‫القروية السطيحا‪ , ‬تيزكا ن‪ ,‬تا‬ ‫سيفت‪ ,‬بني بوزرا‪ ,‬بني سلما‬ ‫ن و بني منصور على مستوى‬ ‫جهة شفشاون‬ ‫حصة‪ :  20‬جتهيز محطات‬ ‫الضخ ‪ SP3‬و ‪SP4‬‬ ‫إعالن عن طلب عروض مفتوح‬ ‫رقم ‪ 112‬م ج ‪9/13‬‬ ‫جلسة عمومية‬ ‫تعلن املديـرية اجلهويـة للمنطقـة‬ ‫الشمـاليـة للمكتب الوطنـي للكهرباء‬ ‫و املاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫عن طلب العـروض املتعلق التزود‬ ‫باملاء الصالح للشرب للدواوير‬ ‫التابعة للجماعات القروية‬ ‫السطيحا‪, ‬تيزكان تاسيفت بني‬ ‫سلمان بني بوزرا و بني منصور‬ ‫على مستوى جهة شفشاون‪.‬‬ ‫رقم طلب العروض‪:‬‬ ‫‪ 112‬م ج ‪9/13‬‬ ‫محتويات األشغال‪:‬‬ ‫التزود باملاء الصالح للشرب‬ ‫للدواوير التابعة للجماعات القروية‬ ‫السطيحا ت‪ , ‬تيزكان تاسيفت بني‬ ‫سلمان‪ ,‬بني بوزرا و بني منصور‬ ‫على مستوى جهة شفشاون‪.‬‬ ‫مدة اإلجناز‪:‬‬ ‫‪ 10‬أشهر‬ ‫مبلغ الضمانة املؤقتة‪:‬‬ ‫ستون ألف (‪ )60.000‬درهم‬ ‫ثمن ملف االستشارة‪:‬‬ ‫اربعة مائة (‪ )400‬درهم‬ ‫يتم متويل املشروع من طرف الوكالة‬ ‫اليابانية للتعاون الدولي (‪)JICA‬‬ ‫الشروط املطلوبة للمشاركة في طلب‬ ‫العروض ‪ :‬املرجو الرجوع إلى‬ ‫قانون املشتريات اجلاري به العمل‬ ‫باملكتب (خصوصا الفصول ‪،41‬‬ ‫‪ 42‬و ‪ )44‬وكذلك قانون املشاركة‬ ‫املتعلق بطلب العروض (خصوصا‬ ‫الفصول ‪ 4‬و ‪ )19‬املتوفرين باملوقع‬ ‫اإللكتروني للمكتب‬ ‫‪;http://achats.onep.org.ma‬‬ ‫والبنود املتعلقة بالتعليمات املوجهة‬ ‫للمتعهدين للوكالة اليابانية للتعاون‬ ‫الدولي املوجودة على املوقع‬ ‫اإللكتروني‬ ‫‪http://www.jica.go.jp‬‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‪، ،‬‬ ‫مقابلة آداء املبلغ أعاله ‪ ،‬بأحد‬ ‫العنوانني التاليني‪:‬‬ ‫مكتب املشتريات مبديرية التموين‬ ‫و املشتريات للمكتب الوطني للماء‬ ‫الصالح للشرب شارع محمد بن‬ ‫احلسن الوزاني‪ 10220‬الرباط‪-‬‬ ‫الهاتف ‪77 77 66 37 05:‬‬ ‫الفاكس‪.28 72 66 0537:‬‬ ‫ مكتب الضبط للمديرية‬‫اجلهوية للمكتب الوطني الوطني‬ ‫للكهرباء و للماء الصالح للشرب‬ ‫قطاع املاء ‪ 6‬زنقة مليلية‪ ،‬كاستيا‪،‬‬ ‫طنجة‬ ‫الهاتف‪:‬‬ ‫‪0539328520 /10/ 15 / 25‬‬ ‫الفاكس ‪053994020 8 :‬‬ ‫يؤدى مبلغ ملف االستشارة‬‫بواسطة عبر الدفع بأحد احلسابات‬ ‫البنكية التالية‪:‬‬ ‫• احلساب رقم‬ ‫‪022810000150000602799023‬‬

‫بنك ‪ SGMB‬سويسي الرباط‬ ‫‪.SWIFT SGMBMAMC‬‬ ‫• احلساب رقم‬

‫‪225735001807564651011929‬‬

‫لدى الصندوق الوطني للقرض‬ ‫الفالحي‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‬‫بالعنوان اإللكتروني للمكتب‪:‬‬ ‫‪http://achats-eau.onee.ma‬‬ ‫ تسلم العروض التي يجب أن‬‫تعد طبقا ملا ينص عليه كناش‬ ‫التحمالت مللف االستشارة إلى‬ ‫رئيس جلنة طلب العروض عند‬ ‫افتتاح اجللسة العمومية لفتح‬ ‫األظرفة‬ ‫ ستجرى اجللسة العلنية لفتح‬‫األظرفة يوم الثالثاء ‪ 28‬يناير‬ ‫‪ 2014‬على الساعة التاسعة‬ ‫صباحا مبـقــر املديريـ ــة اجلهوية‬ ‫للمنطقة الشمالية للمكتب الوطني‬ ‫للكهرباء و للماء الصالح للشرب‬ ‫قطاع املاء ‪ 6 -‬زنقة مليلية‪ ،‬كاستية‪،‬‬ ‫طنجة‪.‬‬ ‫في حالة إرسال ملف العروض‬ ‫عن طريق البريد بطلب من احد‬ ‫املرشحني ‪ ،‬املكتب الوطني للكهرباء‬ ‫و املاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫غير مسوول عن أي مشكل متعلق‬ ‫باستالم امللف من قبل املستلم‪.‬‬ ‫رت‪2754/13:‬‬ ‫***‬

‫املكتب الوطني للكهرباء و املاء‬ ‫الصالح للشرب‬ ‫قطاع املاء‬ ‫املديرية اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية – طنجة –‬ ‫التزود باملاء الصالح للشرب‬ ‫للدواوير التابعة للجماعات‬ ‫القروية السطيحا‪ , ‬تيزكا ن‪ ,‬تا‬ ‫سيفت‪ ,‬بني بوزرا‪ ,‬بني سلما‬ ‫ن و بني منصور على مستوى‬ ‫جهة شفشاون‬ ‫حصة ‪ :  11‬هندسة مدنية‪: ‬‬ ‫اجناز محطة الضخ ‪SP2‬‬ ‫واخلزنات ‪ RMC1‬و ‪RMC2‬‬ ‫إعالن عن طلب عروض مفتوح‬ ‫رقم ‪ 113‬م ج ‪9/13‬‬ ‫جلسة عمومية‬

‫***‬ ‫املكتب الوطني للكهرباء و املاء‬ ‫الصالح للشرب‬ ‫قطاع املاء‬ ‫املديرية اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية – طنجة ‪-‬‬ ‫التزود باملاء الصالح للشرب‬ ‫للدواوير التابعة للجماعات‬ ‫القروية السطيحا‪ , ‬تيزكا ن‪ ,‬تا‬ ‫سيفت‪ ,‬بني بوزرا‪ ,‬بني سلما‬ ‫ن و بني منصور على مستوى‬ ‫جهة شفشاون‬ ‫حصة ‪ : 12‬هندسة مدنية‪ : ‬اجناز‬ ‫محطات الضخ ‪ SP3‬و ‪SP4‬‬ ‫إعالن عن طلب عروض مفتوح‬ ‫رقم ‪ 114‬م ج ‪9/13‬‬ ‫جلسة عمومية‬ ‫تعلن املديـرية اجلهويـة للمنطقـة‬ ‫الشمـاليـة للمكتب الوطنـي للكهرباء و‬ ‫املاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫عن طلب العـروض املتعلق التزود‬ ‫باملاء الصالح للشرب للدواوير‬ ‫التابعة للجماعات القروية‬ ‫السطيحا‪, ‬تيزكان تاسيفت بني‬ ‫سلمان بني بوزرا و بني منصور‬ ‫على مستوى جهة شفشاون‪.‬‬ ‫رقم طلب العروض‪:‬‬ ‫‪ 114‬م ج ‪9/13‬‬ ‫محتويات األشغال‪:‬‬ ‫التزود باملاء الصالح للشرب‬ ‫للدواوير التابعة للجماعات القروية‬ ‫السطيحا ت‪ , ‬تيزكان تاسيفت بني‬ ‫سلمان‪ ,‬بني بوزرا و بني منصور‬ ‫على مستوى جهة شفشاون‪.‬‬ ‫مدة اإلجناز‪:‬‬ ‫‪ 12‬أشهر‬ ‫مبلغ الضمانة املؤقتة‪:‬‬ ‫مئة وخمسون ألف (‪)150.000‬‬ ‫درهم‬ ‫ثمن ملف االستشارة‪:‬‬ ‫اربعة مائة (‪ )400‬درهم‬ ‫يتم متويل املشروع من طرف الوكالة‬ ‫اليابانية للتعاون الدولي (‪)JICA‬‬ ‫الشروط املطلوبة للمشاركة في طلب‬ ‫العروض ‪ :‬املرجو الرجوع إلى‬ ‫قانون املشتريات اجلاري به العمل‬ ‫باملكتب (خصوصا الفصول ‪،41‬‬ ‫‪ 42‬و ‪ )44‬وكذلك قانون املشاركة‬ ‫املتعلق بطلب العروض(خصوصا‬ ‫الفصول ‪ 4‬و ‪ )19‬املتوفرين باملوقع‬ ‫اإللكتروني للمكتب‬ ‫‪;http://achats.onep.org.ma‬‬ ‫والبنود املتعلقة بالتعليمات املوجهة‬ ‫للمتعهدين للوكالة اليابانية للتعاون‬ ‫الدولي املوجودة على املوقع‬ ‫اإللكتروني‬ ‫‪http://www.jica.go.jp‬‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‪،‬‬‫مقابلة آداء املبلغ أعاله ‪ ،‬بأحد‬ ‫العنوانني التاليني‪:‬‬ ‫مكتب املشتريات مبديرية التموين‬ ‫و املشتريات للمكتب الوطني للماء‬ ‫الصالح للشرب شارع محمد بن‬ ‫احلسن الوزاني‪ 10220‬الرباط‪-‬‬ ‫الهاتف ‪0537667777:‬‬ ‫الفاكس‪.0537667228:‬‬ ‫ مكتب الضبط للمديرية‬‫اجلهوية للمكتب الوطني الوطني‬ ‫للكهرباء و للماء الصالح للشرب‬ ‫قطاع املاء ‪ 6‬زنقة مليلية‪ ،‬كاستيا‪،‬‬ ‫طنجة‬ ‫الهاتف‪:‬‬ ‫‪0539328520 /10/ 15 / 25‬‬ ‫الفاكس ‪053994020 8 :‬‬ ‫يؤدى مبلغ ملف االستشارة‬‫بواسطة عبر الدفع بأحد احلسابات‬ ‫البنكية التالية‪:‬‬ ‫• احلساب رقم‬

‫تعلن املديـرية اجلهويـة للمنطقـة‬ ‫الشمـاليـة للمكتب الوطنـي للكهرباء و‬ ‫املاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫عن طلب العـروض املتعلق التزود‬ ‫باملاء الصالح للشرب للدواوير‬ ‫التابعة للجماعات القروية‬ ‫السطيحا‪, ‬تيزكان تاسيفت بني‬ ‫سلمان بني بوزرا و بني منصور على‬ ‫مستوى جهة شفشاون‪.‬‬ ‫رقم طلب العروض‪:‬‬ ‫‪ 113‬م ج ‪9/13‬‬ ‫محتويات األشغال‪:‬‬ ‫التزود باملاء الصالح للشرب‬ ‫للدواوير التابعة للجماعات القروية‬ ‫السطيحا ت‪ , ‬تيزكان تاسيفت بني‬ ‫سلمان‪ ,‬بني بوزرا و بني منصور‬ ‫على مستوى جهة شفشاون‪.‬‬ ‫مدة اإلجناز‪:‬‬ ‫‪ 12‬أشهر‬ ‫مبلغ الضمانة املؤقتة‪:‬‬ ‫مئة وخمسون ألف (‪)150.000‬‬ ‫درهم‬ ‫ثمن ملف االستشارة‪:‬‬ ‫اربعة مائة (‪ )400‬درهم‪.‬‬ ‫يتم متويل املشروع من طرف الوكالة‬ ‫اليابانية للتعاون الدولي (‪)JICA‬‬ ‫الشروط املطلوبة للمشاركة في طلب‬ ‫العروض ‪ :‬املرجو الرجوع إلى قانون‬ ‫املشتريات اجلاري به العمل باملكتب‬ ‫(خصوصا الفصول ‪ 42 ،41‬و ‪)44‬‬ ‫وكذلك قانون املشاركة املتعلق بطلب‬ ‫العروض(خصوصا الفصول ‪ 4‬و‬ ‫‪ )19‬املتوفرين باملوقع اإللكتروني‬ ‫للمكتب‬ ‫‪;http://achats.onep.org.ma‬‬ ‫والبنود املتعلقة بالتعليمات‬ ‫املوجهة للمتعهدين للوكالة اليابانية‬ ‫للتعاون الدولي املوجودة على املوقع‬ ‫اإللكتروني‪:M‬‬ ‫‪http://www.jica.go.jp‬‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‪،‬‬‫‪ ،‬مقابلة آداء املبلغ أعاله ‪ ،‬بأحد‬ ‫العنوانني التاليني‪:‬‬ ‫مكتب املشتريات مبديرية التموين‬ ‫و املشتريات للمكتب الوطني للماء‬ ‫الصالح للشرب شارع محمد بن‬ ‫احلسن الوزاني‪ 10220‬الرباط‪-‬‬ ‫الهاتف ‪0537667777:‬‬ ‫الفاكس‪.0537667228:‬‬ ‫ مكتب الضبط للمديرية‬‫اجلهوية للمكتب الوطني الوطني‬ ‫للكهرباء و للماء الصالح للشرب‬ ‫قطاع املاء ‪ 6‬زنقة مليلية‪ ،‬كاستيا‪،‬‬ ‫طنجة‬ ‫الهاتف‪:‬‬ ‫‪0539328520 /10/ 15 / 25‬‬ ‫الفاكس ‪053994020 8 :‬‬ ‫يؤدى مبلغ ملف االستشارة‬‫بواسطة عبر الدفع بأحد احلسابات‬ ‫البنكية التالية‪:‬‬ ‫• احلساب رقم‬

‫‪022810000150000602799023‬‬

‫بنك ‪ SGMB‬سويسي الرباط‬ ‫‪.)SWIFT (SGMBMAMC‬‬ ‫• احلساب رقم‬

‫‪225735001807564651011929‬‬

‫‪022810000150000602799023‬‬

‫‪225735001807564651011929‬‬

‫لدى الصندوق الوطني للقرض‬ ‫الفالحي‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‬‫بالعنوان اإللكتروني للمكتب‪:‬‬ ‫‪http://achats-eau.onee.ma‬‬ ‫زيارة ميدانية اجبارية ‪.‬‬‫املكتب الوطني للكهرباء و املاء‬ ‫الصالح للشرب ينظم زيارة ميدانية‬ ‫يوم ‪ 14/01/2014‬على الساعة‬ ‫العاشرة صباحا انطالقا من مركز‬ ‫املكتب بقا عسراس‪.‬‬ ‫املقاولني الذين لم يشاركو فى‬ ‫الزيارة امليدانية األولى ميكنهم‬ ‫املشاركة فى الزيارة امليدانية الثانية‬ ‫يوم ‪ 21/01/2014‬على الساعة‬ ‫العاشرة صباحا (زيارة ميدانية‬ ‫واحدة كافية)‬ ‫خالل الزيارة امليدانية على املقاوالت‬ ‫املهتمة بطلب العروض التوفر على‬ ‫سيارات دات الدفع الرباعي‬ ‫ تسلم العروض التي يجب أن‬‫تعد طبقا ملا ينص عليه كناش‬ ‫التحمالت مللف االستشارة إلى‬ ‫رئيس جلنة طلب العروض عند افتتاح‬ ‫اجللسة العمومية لفتح األظرفة‬ ‫ ستجرى اجللسة العلنية لفتح‬‫األظرفة يوم الثالثاء ‪ 28‬يناير‬ ‫‪ 2014‬على الساعة التاسعة صباحا‬ ‫مبـقــر املديريـ ــة اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية للمكتب الوطني للكهرباء و‬ ‫للماء الصالح للشرب قطاع املاء ‪6 -‬‬ ‫زنقة مليلية‪ ،‬كاستية ‪ ،‬طنجة‪.‬‬ ‫في حالة إرسال ملف العروض‬ ‫عن طريق البريد بطلب من احد‬ ‫املرشحني ‪ ،‬املكتب الوطني للكهرباء‬ ‫و املاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫غير مسوول عن أي مشكل متعلق‬ ‫باستالم امللف من قبل املستلم‪.‬‬ ‫رت‪2755/13:‬‬

‫بنك ‪ SGMB‬سويسي الرباط‬ ‫‪.)SWIFT (SGMBMAMC‬‬ ‫• احلساب رقم‬

‫لدى الصندوق الوطني للقرض‬ ‫الفالحي‬ ‫ميكن سحب ملف االستشارة‬‫بالعنوان اإللكتروني للمكتب‪:‬‬ ‫‪http://achats-eau.onee.ma‬‬ ‫زيارة ميدانية اجبارية ‪.‬‬‫املكتب الوطني للكهرباء و املاء‬ ‫الصالح للشرب ينظم زيارة ميدانية‬ ‫يوم ‪ 14/01/2014‬على الساعة‬ ‫العاشرة صباحا انطالقا من مركز‬ ‫املكتب بقا عسراس‪.‬‬ ‫املقاولني الذين لم يشاركو فى‬ ‫الزيارة امليدانية األولى ميكنهم‬ ‫املشاركة فى الزيارة امليدانية الثانية‬ ‫يوم ‪ 21/01/2014‬على الساعة‬ ‫العاشرة صباحا (زيارة ميدانية‬ ‫واحدة كافية)‬ ‫خالل الزيارة امليدانية على املقاوالت‬ ‫املهتمة بطلب العروض التوفر على‬ ‫سيارات دات الدفع الرباعي‬ ‫ تسلم العروض التي يجب أن‬‫تعد طبقا ملا ينص عليه كناش‬ ‫التحمالت مللف االستشارة إلى‬ ‫رئيس جلنة طلب العروض عند افتتاح‬ ‫اجللسة العمومية لفتح األظرفة‬ ‫ ستجرى اجللسة العلنية لفتح‬‫األظرفة يوم الثالثاء ‪ 28‬يناير‬ ‫‪ 2014‬على الساعة التاسعة صباحا‬ ‫مبـقــر املديريـ ــة اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية للمكتب الوطني للكهرباء و‬ ‫للماء الصالح للشرب قطاع املاء ‪-‬‬ ‫‪ 6‬زنقة مليلية‪ ،‬كاستية ‪ ،‬طنجة‪.‬‬ ‫في حالة إرسال ملف العروض‬ ‫عن طريق البريد بطلب من احد‬ ‫املرشحني ‪ ،‬املكتب الوطني للكهرباء‬ ‫و املاء الصالح للشـرب قطاع املاء‬ ‫غير مسوول عن أي مشكل متعلق‬ ‫باستالم امللف من قبل املستلم‪.‬‬ ‫رت‪2756/13:‬‬


‫‪18‬‬

‫الرأي‬

‫كا ر يكا تري‬

‫العدد‪ 2258 :‬االثنني ‪2013/12/ 30‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫اإلدارة‬

‫التحرير‬

‫املدير العام‬ ‫عبد الرزاق بيدار‬

‫مدير النشر‬ ‫عبد الله الدامون‬ ‫السكرتير العام للتحرير‬ ‫محمد اغبالو‬ ‫سكرتارية التحرير‬ ‫محمد الراوي ‪ -‬عزيز ماكري‬ ‫رئيس القسم الثقافي والفني‬

‫املديرة التجارية‬ ‫سناء شرف الدين‬ ‫القسم التجاري‬ ‫> جناة بوركاب‬ ‫التحصيل‬ ‫> توفيق بن شقرون > كرمي بوبكر >‬ ‫املوارد البشرية‬ ‫> اميان ضعيف‬ ‫احلسابات‬ ‫محمد حاميوش‬ ‫فقير ليلى > القشاني فاطمة الزهراء‬

‫حكيم عنكر‬

‫رئيس قسم التحقيقات‬

‫سليمان الريسوني‬

‫رئيس القسم االقتصادي‬

‫عبد الرحيم ندير‬

‫رئيس قسم األخبار‬

‫اسماعيل روحي‬

‫رئيس القسم الرياضي‬

‫جمال اسطيفي‬

‫> عادل جندي‬ ‫> عزيز العطاتري‬ ‫> خديجة عليموسى‬ ‫> بلعيد كروم‬ ‫> حلسن والنيعام‬ ‫> جمال وهبي‬ ‫> مصطفى بوزيدي‬ ‫> نزهة بركاوي‬

‫الشؤون القانونية‬ ‫موالي خالد أبو اجلبل‬ ‫اإلعالميات‬ ‫> منير التهالي اإلدريسي > سفيان الدبي‬

‫هيئة التحرير‬ ‫> أحمد بوستة‬ ‫> سميرة عثماني‬ ‫> مصطفى احلجري‬ ‫> عبداإلله محب‬ ‫> املهدي السجاري‬ ‫> نهاد لشهب‬ ‫> محفوظ أيت صالح > محمد الرسمي‬ ‫> محمد الشرع‬ ‫> عبد القادر كترة‬ ‫> رضى زروق‬ ‫> حليمة بومتارت‬ ‫> موالي ادريس املودن > محمد أحداد‬ ‫> جالل رفيق‬ ‫> هيام بحراوي‬ ‫> الطاهر حمزاوي‬

‫مصلحة الفواتير‬ ‫فتيحة اكناو‬ ‫اإلعالنات اإلدارية والقضائية‬ ‫ليلى شفرة‬ ‫التوزيع‬

‫> املهد ي الگراوي‬ ‫القسم التقني‬ ‫>محمد احلطابي > كوثر لطفي‬ ‫> ابراهيم بنيس‬ ‫> كرمي الرشيدي > محمد أعبيبي‬ ‫> حميد بوشاهب‬ ‫> محمد ولد العظم‬ ‫مراجعة النصوص‬ ‫> عبد املجيد اخلبير > سعاد بازي > عبد الله عرقوب‬ ‫> عزيز فتحي > سميرة بن حرمييدة > حسن احلداد‬ ‫الكاريكاتور‬ ‫> املصطفى أنفلوس > نور الدين احلمريطي > عبد الغني الدهدوه‬ ‫الصور‬ ‫كرمي فزازي ‪ -‬محمد احلمزاوي ‪ -‬أ‪.‬ف‪.‬ب‬

‫السحب و التوزيع‬ ‫ ماروك سوار‬‫ملف الصحافة‬ ‫عدد ‪ 41‬ص ‪06‬‬

‫الربيع العربي بعيون إسرائيلية‬

‫> > أسعد غامن > >‬

‫ت��ع��ود ال��ذك��رى الثالثة للربيع‬ ‫ال��ع��رب��ي واألوض������اع ال��ع��رب��ي��ة في‬ ‫ح���ال���ة ت��خ��ب��ط وه����ي ال���ي���وم أكثر‬ ‫تعقيدا وتركيبا‪ ،‬فاملد ال��ث��وري في‬ ‫س��وري��ة ت��وق��ف‪ ،‬ول��و مرحليا‪ .‬رغم‬ ‫كل ال��زالزل‪ ،‬ما زال النظام السوري‬ ‫ي��رف��ض االستجابة ملطلب الشعب‬ ‫السوري بالتحول الدميقراطي‪ .‬هذا‬ ‫املشهد الذي يزداد تعقيدا كل يوم‪،‬‬ ‫ال يخص العالم العربي فقط‪ ،‬بدوله‬ ‫التي كانت محور عمليات االحتجاج‬ ‫وال تلك التي جنحت في جتنبه من‬ ‫خ�ل�ال إدخ�����ال ب��ع��ض اإلصالحات‬ ‫أو بوعود التغيير في تعاملها مع‬ ‫امل��واط��ن�ين‪ ،‬ب��ل ه��و أي��ض��ا يطاول‬ ‫املنظومة الدولية التي تتعامل مع‬ ‫املنطقة‪ ،‬فهي أيضا تتخبط في كيفية‬ ‫التعامل م��ع ال��ت��ط��ورات املتالحقة‬ ‫مبان‬ ‫التي أحدثت خلال جديا في‬ ‫ٍ‬ ‫ون��ظ��م تعاملت معها دول العالم‬ ‫وامل��ؤس��س��ات ال��دول��ي��ة‪ ،‬حتى بداية‬ ‫الربيع العربي‪ .‬ه��ذا األم��ر صحيح‬ ‫بالنسبة إلى كل الدول واملؤسسات‪،‬‬ ‫لكنه أكثر درام��ي��ة وتركيبا عندما‬ ‫ي�����دور احل���دي���ث ع���ن احمل���ي���ط غير‬ ‫العربي في املنطقة‪ ،‬خصوصا بكل‬ ‫ما يتعلق بإيران وتركيا وإسرائيل‪.‬‬ ‫ال يتسع امل��ق��ام لتناول قضايا‬ ‫تركيا وإي��ران ألن كل واحدة منهما‬ ‫ت��س��ت��ح��ق حت��ل��ي�لا م��ن��ف��ردا‪ ،‬لكنني‬ ‫سأتطرق إلى التفاعالت بني إسرائيل‬ ‫والربيع العربي‪ .‬يعتقد البعض أن‬ ‫إسرائيل غير متأثرة مبا يجري في‬ ‫العالم العربي ظنا بأن قياداتها تريد‬ ‫أن تنأى بنفسها عن حالة التخبطات‬ ‫ال��س��ائ��دة ف��ي ال��ع��ال��م ال��ع��رب��ي‪ .‬كما‬ ‫يعتقد البعض أن غالبية نخبها ال‬ ‫تنظر إلى نفسها ومجتمعها كجزء‬ ‫من العالم العربي والشرق األوسط‪،‬‬ ‫بل ترى أن إسرائيل جزء من أوروبا‬ ‫سياسيا وثقافيا واقتصاديا‪ ،‬وأن‬ ‫مكانها اجلغرافي هو مسألة ثانوية‬ ‫يجب جتاوزها‪ ،‬ويتم ذلك باألساس‬ ‫م��ن خ�لال االب��ت��ع��اد ع��ن التغييرات‬ ‫اجلارية في العالم العربي‪.‬‬ ‫ط��ب��ع��ا‪ ،‬ال���واق���ع ه��و غ��ي��ر ذلك‪،‬‬ ‫ف��إس��رائ��ي��ل ح��ت��ى إن أرادت فإنها‬

‫> يوسف جمال‬ ‫‪ -‬يوسف الروضي ‪ -‬مويان سعيد‬

‫ال تستطيع االب��ت��ع��اد م��ن اجل���وار‬ ‫ال��ع��رب��ي‪ ،‬خ��ص��وص��ا م��ع استمرار‬ ‫ص��راع��ه��ا ال��ت��اري��خ��ي م���ع العالم‬ ‫العربي‪ ،‬بسبب القضية الفلسطينية‬ ‫وم����ا ي��ت��رت��ب ع��ن��ه��ا م���ن ت���وت���رات‬ ‫وع�������داوات‪ .‬ت��ع��ي ن��خ��ب إسرائيل‬ ‫وقياداتها أن ما يجري في اجلوار‬ ‫العربي له تداعيات عليها في شتى‬ ‫املجاالت واملستويات‪ ،‬وهي مسألة‬ ‫تاريخية مت التحضير لها من خالل‬ ‫إقامة مؤسسات علمية هدفها رصد‬ ‫التطورات في العالم العربي وحتليل‬ ‫وفهم معاني هذه االنعكاسات على‬ ‫إسرائيل وعلى ال��ص��راع العربي‪-‬‬ ‫اإلسرائيلي‪ .‬أقيمت هذه املؤسسات‬ ‫داخ���ل اجل��ام��ع��ات وخ��ارج��ه��ا‪ ،‬جزء‬ ‫منها معلوم واملخفي أعظم‪ ،‬لكن كل‬ ‫املعلومات والتحليالت تستخدم‪،‬‬ ‫بشكل أو بآخر‪ ،‬في رسم السياسات‬ ‫والتحضير ل��ل��ح��رب وال���ص���راع أو‬ ‫حتى للسلم إذا دقت ساعته‪ .‬كل هذا‬ ‫صحيح كذلك بالنسبة إل��ى أحداث‬ ‫ال��رب��ي��ع ال��ع��رب��ي وم���ا راف��ق��ه��ا من‬ ‫تداعيات فاجأت العالم واملنطقة‪ ،‬مبا‬ ‫في ذلك إسرائيل وأربكت حساباتها‬ ‫حيال جوارها العربي‪.‬‬ ‫ل��ق��د ات���خ���ذت ع�لاق��ة إسرائيل‬ ‫ب��ال��ع��ال��م ال��ع��رب��ي أش��ك��اال مختلفة‬ ‫ومتنوعة تتراوح بني املوقف املعلن‬ ‫وب�ين ال��س��ي��اس��ات التنفيذية التي‬ ‫حت��اول االستفادة على األرض من‬ ‫التغييرات ف��ي املنطقة مب��ا يخدم‬ ‫م��ص��احل��ه��ا‪ .‬وإج���م���اال‪ ،‬م���ن املمكن‬ ‫اإلش��ارة إلى أن املوقف اإلسرائيلي‬ ‫من الربيع العربي تنقل بني ثالث‬ ‫م���راح���ل‪ :‬م��رح��ل��ة ال���ص���دم���ة‪ ،‬وهي‬ ‫امل��رح��ل��ة ال��ت��ي ف��اج��أ ب��ه��ا الربيع‬ ‫العربي إسرائيل وكان هنالك تخوف‬ ‫إسرائيلي ج��دي م��ن التغيرات في‬ ‫مصر حتديدا‪ .‬ومرحلة اخلروج من‬ ‫الصدمة‪ ،‬وهي املرحلة التي أعقبت‬ ‫ان����دالع ال���ث���ورة ال��س��وري��ة حتديدا‬ ‫وف��ي��ه��ا ب���دأت إس��رائ��ي��ل ت��خ��رج من‬ ‫ص��دم��ت��ه��ا وت��ن��ظ��ر م���ن ج��دي��د إلى‬ ‫موقعها االستراتيجي في املنطقة‪،‬‬ ‫وحت�����اول ف��ه��م م���ا ي��ج��ري حولها‪.‬‬ ‫وم��رح��ل��ة ال��ت��ك��ي��ف‪ ،‬وه���ي املرحلة‬

‫اج��ت��م��ع��ت ت����ط����ورات م���ت���ع���ددة لتترك‬ ‫االن��ط��ب��اع ب���أن روس��ي��ا خ��رج��ت م��ن عباءة‬ ‫احل��رب ال��ب��اردة وب��دأت تنفض عن نفسها‬ ‫صورة «األمة املهزومة»‪.‬‬ ‫ليس من قبيل املبالغة القول بأن الرئيس‬ ‫الروسي فالدميير بوتني حقق لبالده مكانة‬ ‫دولية متميزة‪ .‬حتققت هذه املكانة بعد سعي‬ ‫طويل وشاق ومناورات داخلية معقدة وجلوء‬ ‫إلى أساليب مستوحاة من النظام التسلطي‬ ‫السوفياتي‪.‬‬ ‫كذلك كان لألزمة السورية فضل كبير‪،‬‬ ‫فقد وظفها ب��وت�ين ل��ه��دف اس��ت��ع��ادة موقع‬ ‫لروسيا في الشرق األوس��ط‪ ،‬أو لتعزيزه‪،‬‬ ‫خاصة أن��ه أدرك أن ال��غ��رب منقسم على‬ ‫نفسه إزاء ن��وع ال��ت��دخ��ل ف��ي األزم���ة وأن‬ ‫أمريكا م��ت��رددة وغير واثقة من اجتاهات‬ ‫ري��اح ث��ورات الربيع عموما وث��ورة سوريا‬ ‫خصوصا‪.‬‬ ‫أدرك بوتني‪ ،‬أيضا‪ ،‬أن فرص صعود‬ ‫تيار األصولية اإلسالمية املتشددة ستزداد‬ ‫ف��ي ح��ال س��ق��وط ن��ظ��ام األس���د‪ ،‬وأن بالده‬ ‫على عكس أمريكا وبعض دول الغرب ال‬ ‫متلك رفاهة الدخول في جت��ارب حتالفات‬ ‫وعالقات تعاون مع قوى إسالمية متشددة‬ ‫في الشرق األوسط‪ ،‬ولديه أسبابه التي تبرر‬ ‫رفضه التفاهم مع القوى املتشددة‪ ،‬وأهمها‬ ‫احلرب الدائرة بدون توقف في القوقاز مع‬ ‫اإلسالميني املتطرفني وخطر متدد األفكار‬ ‫السلفية وغيرها إلى مناطق إسالمية في‬ ‫جنوب روسيا‪ ،‬خاصة بعدما وصلت إلى‬ ‫أمة اإليغور في مقاطعة سينكياجن في شرق‬ ‫الصني‪.‬‬ ‫لقد أثبت بوتني للغرب‪ ،‬ولكثير من دول‬ ‫العالم النامي‪ ،‬من خالل تعامله مع األزمة‬ ‫السورية وقضية النووي في إيران وموقفه‬ ‫من درع الصواريخ وعالقة أوكرانيا باالحتاد‬

‫احلالية التي حتاول إسرائيل فيها‬ ‫االستفادة قدر املستطاع من انشغال‬ ‫العالم العربي بشؤونه الداخلية‬ ‫وتعثر الربيع العربي من أجل حتقيق‬ ‫م��ص��ال��ح س��ي��اس��ي��ة واستراتيجية‬ ‫تفيدها على املدى البعيد مع مرور‬ ‫ه��ذه املرحلة االنتقالية ف��ي العالم‬ ‫العربي‪ ،‬وم��ن ه��ذه املصالح قضية‬ ‫السالح الكيماوي السوري‪ ،‬إضعاف‬ ‫«حماس» و»حزب الله»‪ ،‬ملف سيناء‪،‬‬ ‫إيران وسالحها النووي والتسوية‬ ‫السياسية مع الفلسطينيني‪.‬‬ ‫ب��ال��ن��س��ب��ة إل����ى م��واق��ف��ه��ا من‬ ‫ال���ث���ورات ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬ات��خ��ذت ردود‬ ‫األف����ع����ال األول����ي����ة‪ ،‬ف���ي إسرائيل‬ ‫ال��رس��م��ي��ة م���ن ال����ث����ورات العربية‬ ‫م��س��اري��ن مختلفني‪ ،‬أول��ه��م��ا قاده‬ ‫الرئيس اإلسرائيلي شمعون بيريز‬ ‫ال���ذي تبنى موقفا م��ؤي��دا للتغيير‬ ‫الدميقراطي ودع��ا متخذي القرار‬ ‫في دولته إلى فهم ما جرى وتفهمه‬ ‫ورمب��ا امل��ب��ادرة إل��ى االس��ت��ف��ادة من‬ ‫أجواء االنفتاح للتلويح مرة أخرى‬ ‫برؤيته املبنية على الدعوة إلى سوق‬ ‫شرق أوسطي اقتصادي وسياسي‬ ‫يتشارك سكانه‪ ،‬وفق ادع��اء بيريز‪،‬‬ ‫قيم الدميقراطية واالن��ف��ت��اح التي‬ ‫طاملا ادعت إسرائيل أنها متتلكها‪،‬‬ ‫بعكس العالم العربي‪.‬‬ ‫ام������ا امل�����س�����ار ال����ث����ان����ي فهو‬ ‫املوقف ال��ذي تبناه رئيس الوزراء‬ ‫اإلسرائيلي بنيامني نتناياهو املثير‬ ‫للريبة مما يحدث في العالم العربي‪،‬‬ ‫معتبرا ما يجري من حوله متهيدا‬ ‫لسيطرة ق��وى إس�لام��ي��ة يعتقد أن‬ ‫أهم مشاريعها هو االنقضاض على‬ ‫إسرائيل وتدميرها‪ .‬ولذلك فقد دعا‬ ‫إل���ى احل��ي��ط��ة‪ ،‬وح���ض ال��ع��ال��م على‬ ‫التنبه إل��ى اخل��ط��ر ال��ق��ادم م��ا بعد‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬طبعا بعكس موقف‬ ‫سابق كان قد اتخذه نتانياهو في‬ ‫كتاب له صدر عام ‪« 1996‬مكان حتت‬ ‫الشمس» ادع��ى فيه أن إسرائيل ال‬ ‫تستطيع التقدم إل��ى س�لام حقيقي‬ ‫س��وى م��ع ع��ال��م ع��رب��ي دميقراطي‪،‬‬ ‫وعندما فهم أن الدميقراطية قد تفرز‬ ‫م��ا ال يعجبه ات��خ��ذ موقفا مخالفا‬

‫ملاضيه‪.‬‬ ‫في املقابل‪ ،‬كان املوقف الشعبي‬ ‫مترنحا‪ ،‬إذ أفادت استطالعات رأي‬ ‫ع��ام ف��ي ال��ش��ارع اليهودي أجرتها‬ ‫جامعة تل أبيب و»املعهد اإلسرائيلي‬ ‫ل��ل��دمي��ق��راط��ي��ة» ب���أن اإلسرائيليني‬ ‫انقسموا بشكل ع��ام بعد الثورات‬ ‫العربية ب�ين م��ن ي��رى فيها خطرا‬ ‫ق��ادم��ا على إس��رائ��ي��ل‪ ،‬وب�ين أولئك‬ ‫الذين اعتبروا التغيير في العالم‬ ‫العربي إش��ارة إيجابية يجب على‬ ‫إسرائيل استثمارها كي حتسن من‬ ‫شروط وجودها وعالقاتها باجلوار‬ ‫ال��ع��رب��ي املتفاعل ب��اجت��اه التغيير‬ ‫الدميقراطي‪.‬‬ ‫يشار هنا إلى أن االحتجاجات‬ ‫الشعبية ف��ي إس��رائ��ي��ل ف��ي صيف‬ ‫‪ 2011‬ض��د غ�ل�اء امل��ع��ي��ش��ة‪ ،‬تأثرت‬ ‫ملدى معني بأحداث الربيع العربي‪،‬‬ ‫ح��ت��ى إن ج�����زءا م���ن املتظاهرين‬ ‫أطلقوا على ش��ارع التظاهرات في‬ ‫ت��ل أب��ي��ب اس���م «م��ي��دان التحرير»‪،‬‬ ‫وك����ان ش��ع��اره��ا امل���رك���زي (الشعب‬ ‫يريد عدالة اجتماعية) مستوحى من‬ ‫شعارات الربيع العربي‪.‬‬ ‫لكننا نعرف اآلن‪ ،‬بعد مرور سنة‬ ‫ونصف السنة على تلك االحتجاجات‪،‬‬ ‫أن احلكومة اإلسرائيلية استطاعت‬ ‫تطويق التظاهرات وإخمادها من‬ ‫خ�ل�ال إق���ام���ة جل��ن��ة «طرختنبرغ»‬ ‫ال���ت���ي أوص�����ت ب��ت��غ��ي��ي��رات طفيفة‬ ‫على سياسات احلكومة في الشأن‬ ‫االقتصادي واالجتماعي‪ ،‬لم تنفذ في‬ ‫نهاية املطاف‪.‬‬ ‫وال مي��ك��ن ف��ه��م ال����ص����ورة في‬ ‫إسرائيل بشكل جدي من غير التطرق‬ ‫إل���ى قضيتني رئ��ي��س��ي��ت�ين تقضان‬ ‫مضاجع ال��ق��ي��ادات وال��ش��ارع فيها‬ ‫على حد سواء‪ :‬القضية الفلسطينية‬ ‫ومسألة السالح النووي اإليراني‪.‬‬ ‫بالنسبة إلى القضية الفلسطينية‪،‬‬ ‫أدرك���ت حكومة إسرائيل اليمينية‬ ‫أن ال��رب��ي��ع ال��ع��رب��ي يضع القضية‬ ‫الفلسطينية وح ّلها على الهامش‬ ‫من ناحية العالم العربي ‪-‬شعبيا‬ ‫ورسميا‪ ،‬وأدركت األثر السلبي على‬ ‫إمكانيات احلراك العربي في الدوائر‬

‫روسيا مركزا ألممية جديدة‬

‫األورب�����ي‪ ،‬أن ن��ظ��رة روس��ي��ا إل���ى األزمات‬ ‫الدولية عبرت بوضوح عن درجة من الفهم‬ ‫واحل��زم في صنع السياسة اخلارجية لم‬ ‫تعد تتوفر لدى الواليات املتحدة ودول أوربا‬ ‫الغربية‪ .‬أثبت‪ ،‬أيضا‪ ،‬بنجاحه في حتقيق‬ ‫االستقرار واألمن في ربوع روسيا وهيمنته‬ ‫شبه الكاملة على السياسة والسياسيني في‬ ‫ب�لاده‪ ،‬أن روسيا تستطيع أن تقود وتدير‬ ‫سياسة خارجية مستقرة ومسؤولة معتمدة‬ ‫على أوضاع داخلية جيدة‪ .‬هذه اإلجنازات‬ ‫ع��ل��ى ال��ص��ع��ي��دي��ن اخل���ارج���ي والداخلي‬ ‫شجعت واش��ن��ط��ن وع���واص���م أخ���رى على‬ ‫إع��ادة إش��راك موسكو في اتخاذ قرارات‬ ‫دولية حساسة‪ ،‬واالستماع إلى تقديراتها‬ ‫وحتليالتها‪ ،‬ودفعت بدول أخرى إلى إعادة‬ ‫ترتيب أولوياتها الدبلوماسية واالستعانة‬ ‫بروسيا لتهذيب الهيمنة األمريكية‪.‬‬ ‫ت��دخ��ل��ت مل��س��اع��دة ب��وت�ين ع���وام���ل لم‬ ‫تكن قائمة قبل عشر سنوات‪ ،‬مثل األزمة‬ ‫االقتصادية األوربية‪ ،‬التي جعلت قطاعات‬ ‫هامة في الشعبني الروسي واألوكراني وفي‬ ‫شعوب أخرى تعتدل في إعجابها بإجنازات‬ ‫االحتاد األوربي‪ ،‬وتبحث عن بدائل أخرى‪.‬‬ ‫يذكرون في عواصم عديدة جلمهوريات‬ ‫خضعت ط��وي�لا للحكم السوفياتي دعوة‬ ‫وجهها الرئيس غورباتشوف قبل ‪ 25‬عاما‬ ‫إل��ى الشعب الروسي ب��أن ينظر غربا نحو‬ ‫مستقبل ينضم ف��ي��ه إل���ى أورب����ا الواحدة‬ ‫واملوحدة؛ وقتها كان الشعار السائد هو‪:‬‬ ‫«مع روسيا املتوجهة إلى أوربا»‪.‬‬ ‫ساهمت األزم��ة االقتصادية األوربية‪،‬‬ ‫بني أمور كثيرة‪ ،‬في إيقاظ الشعور القومي‬ ‫ال��روس��ي‪ .‬ه��ذه الصحوة ال��ت��ي استثمرها‬ ‫ب��وت�ين إل��ى أب��ع��د احل����دود‪ .‬األم���ر ال���ذي لم‬ ‫يعد يخفى على املراقبني األجانب املتابعني‬ ‫لتطورات السياسة الداخلية في روسيا هو‬

‫> > جميل مطر > >‬

‫ي�سعى بوتني �إىل‬ ‫�أن يقيم تنظيما �أمميا‬ ‫تتجمع فيه التيارات‬ ‫اليمينية واملحافظة‬ ‫التي تدعو �إىل‬ ‫«احلد من ظاهرة‬ ‫انفراط املجتمعات‬ ‫وحتللها �أخالقيا حتت‬ ‫عناوين التعددية‬ ‫الثقافية والتحرر‬ ‫االجتماعي‬ ‫وامل�ساواة الكاملة»‬

‫أن حكومة الرئيس بوتني بدأت في تنفيذ‬ ‫خطة إعالمية وسياسية تهدف إلى وضع‬ ‫أس��س إلي��دي��ول��وج��ي��ة روس��ي��ة حت��ل محل‬ ‫اإليديولوجية السوفياتية‪ .‬ه��ذه اخلطة‬ ‫تسير على خطني متوازيني‪ :‬خط داخلي‬ ‫وخط خارجي‪.‬‬ ‫داخليا‪ ،‬تنشط كل األجهزة احلكومية‬ ‫وامل��وال��ي��ة للرئيس ال��ع��ام��ل��ة ف��ي قطاعي‬ ‫اإلع�ل�ام والسياسة لبث ال���روح الوطنية‬ ‫وتعظيم قيمة التقاليد الروسية‪ .‬تدعو‪،‬‬ ‫أي��ض��ا‪ ،‬إل��ى التمسك بالقيم األخالقية‬ ‫والتخلص من السلبيات كافة التي جلبها‬ ‫الشعور بالهزمية في احلرب الباردة التي‬ ‫نشبت بني روسيا والغرب‪ .‬يجري تنفيذ‬ ‫اخل��ط��ة ب��رع��اي��ة الكنيسة األرثوذكسية‬ ‫الروسية‪ ،‬باعتبارها املظلة التي يجري‬ ‫في ظلها بناء هذه اإليديولوجية اجلديدة‪،‬‬ ‫وهي املظلة التي يعود إليها الفضل في‬ ‫احملافظة على «وحدة الشعوب السالفية‬ ‫ونقاء الدين املسيحي»‪.‬‬ ‫خ��ارج��ي��ا‪ ،‬ال��ت��رك��ي��ز ع��ل��ى أن أوربا‬ ‫الغربية تتحلل أخالقيا وسياسيا‪ ،‬ففي‬ ‫مجال العالقة بني امل��رأة وال��رج��ل زالت‬ ‫الفوارق لغير صالح أنوثة املرأة ومتيزها‬ ‫ف��ي مجال العالقات االجتماعية‪ .‬يقول‬ ‫اإلع�لام الروسي إن األورب��ي�ين جتاوزوا‬ ‫كل احل��دود بانتهاجهم سياسة تسامح‬ ‫م��ب��ال��غ ف��ي��ه��ا ف���ي ال��ت��ع��ام��ل م���ع تيارات‬ ‫العلمانية وان��ح��س��ارات ن��ف��وذ الكنيسة‬ ‫املسيحية وم���ع ال��ت��ن��ازل امل��ت��س��ارع في‬ ‫سيادة الوطن والدولة لصالح مؤسسات‬ ‫عابرة للقومية‪.‬‬ ‫ك��م��ا ت��ت��ض��م��ن اخل���ط���ة اإلعالمية‬ ‫ان��ت��ق��ادات للسلبيات ال��ن��اجت��ة م��ن منح‬ ‫امل��واط��ن األورب���ي حقوقا عديدة دون أن‬ ‫ت��ق��اب��ل ه���ذا امل��ن��ح واج���ب���ات والتزامات‬

‫ـ‬

‫الدولية املعنية‪ .‬وب��ه��ذا‪ ،‬ف��إن األمر‬ ‫ميكنها من االنفراد بالفلسطينيني‬ ‫من حيث تنفيذ سياستها التوسعية‬ ‫وم���آرب���ه���ا ف����ي ال����ق����دس والضفة‬ ‫ال��غ��رب��ي��ة‪ ،‬وه��ك��ذا فعلت‪ .‬وانفردت‬ ‫مبفاوضات شكلية برعاية أمريكية‬ ‫ل��م ول��ن تفضي إل��ى ش��يء حقيقي‪.‬‬ ‫وف��ي ال��س��ي��اق الفلسطيني نفسه‪،‬‬ ‫ف����إن إس���رائ���ي���ل م���رت���اح���ة شعبيا‬ ‫ورسميا النشغال «ح��زب الله» إلى‬ ‫جانب النظام السوري ضد الثورة‬ ‫وم���ع���ارض���ي ال��ن��ظ��ام واستنكافه‬ ‫ع���ن ت��ه��دي��د ح���دوده���ا الشمالية‪.‬‬ ‫وق��د تساهم ‪-‬كما ح��دث فعال‪ -‬في‬ ‫إض��ع��اف التأييد ل��ـ»ح��زب ال��ل��ه» في‬ ‫الشارع العربي املؤيد في غالبيته‬ ‫للثورة ضد نظام األسد ويتطلع إلى‬ ‫تبديل النظام‪.‬‬ ‫أما في الشأن النووي اإليراني‪،‬‬ ‫فإن إسرائيل التي ال تستطيع فتح‬ ‫جبهة مباشرة وحدها مع إيران‪ ،‬قد‬ ‫حاولت دف��ع ال��والي��ات املتحدة إلى‬ ‫القيام بذلك ولم تنجح‪ .‬لكن وعقب‬ ‫اتفاق جنيف جنحت إسرائيل في‬ ‫بناء جبهة‪ ،‬متخيلة ف��ي غالبيتها‬ ‫وحقيقية ف��ي جزئيتها‪ ،‬م��ع بعض‬ ‫األنظمة العربية‪ ،‬ضد االتفاق وضد‬ ‫إيران‪ ،‬حتى إن معهد دراسات األمن‬ ‫ال��ق��وم��ي اإلس��رائ��ي��ل��ي‪ ،‬ال���ذي يعمل‬ ‫ف��ي ت��ل أب��ي��ب كمؤسسة تفكير في‬ ‫القضايا االستراتيجية‪ ،‬ذه��ب إلى‬ ‫ح��د ال��زع��م ف��ي آخ���ر ت��ق��ري��ر ل��ه قبل‬ ‫ي��وم�ين ب���أن إس��رائ��ي��ل ش��ري��ك��ة في‬ ‫موقفها من إيران مع بعض األنظمة‬ ‫العربية‪ ،‬وق��د ي��ؤس��س ذل��ك لعالقة‬ ‫استراتيجية جدية في حال تسوية‬ ‫القضية الفلسطينية‪.‬‬ ‫للتلخيص‪ ،‬رغ���م ع���دم تطرقنا‬ ‫إل��ى ك��ل ج��وان��ب ال��ع�لاق��ة املتبادلة‬ ‫ب�ين ال��ث��ورات العربية وإسرائيل‪،‬‬ ‫م��ن ال��واض��ح أن إس��رائ��ي��ل متأثرة‬ ‫ومؤثرة‪ ،‬وتفتش عن مصاحلها في‬ ‫ظل وضع عربي غير واضح وتنقصه‬ ‫إرادة التوجيه‪ .‬كما أنها استطاعت‬ ‫اإلف��������ادة م����ن األوض��������اع العربية‬ ‫املتخبطة مبا يخدم مصاحلها‪ ،‬ولو‬ ‫جزئيا‪.‬‬

‫م��ن جانب امل��واط��ن جت��اه بقية املواطنني‬ ‫وجت��اه الدولة ومؤسساتها ومنظوماتها‬ ‫األخ�لاق��ي��ة‪ .‬مجتمعات أورب���ا كما تراها‬ ‫اإلي��دي��ول��وج��ي��ة ال��روس��ي��ة ال��ن��اش��ئ��ة‪ ،‬متر‬ ‫تاريخيا مبرحلة «ما بعد املسيحية» وما‬ ‫بعد «س��ي��ادة ال���دول���ة»‪ ،‬و»م���ا بعد القيم‬ ‫األخالقية»‪.‬‬ ‫ه����ذا ع���ن اجل����وان����ب ال��س��ل��ب��ي��ة في‬ ‫إيديولوجيات اآلخرين كما تكشفها خطة‬ ‫ال��دع��اي��ة ال��روس��ي��ة اجل��دي��دة‪ .‬ت��رد عليها‬ ‫اخلطة بأفكار محددة مثل النية في تنظيم‬ ‫حوار حضارات تطرح موسكو من خالله‬ ‫رؤيتها لدور األخالق والدين في املجتمع‬ ‫ال��ع��ص��ري‪ ،‬وت��دش�ين ق��ن��وات تلفزيونية‬ ‫بلغات أجنبية تخاطب اخل���ارج‪ ،‬خاصة‬ ‫أوربا الغربية‪ ،‬ودعوة علماء اجتماع من‬ ‫دول الغرب‪ ،‬خاصة أمريكا‪ ،‬للتدريس في‬ ‫جامعات روسيا والتشبع بأساليب حياة‬ ‫الشعب الروسي‪.‬‬ ‫يصعب‪ ،‬ونحن نتابع خطط بوتني لبناء‬ ‫روسيا‪ ،‬أن نقف عند التحليل الذي يرى أن‬ ‫بوتني يسعى إلى إقامة إمبراطورية روسية‬ ‫حت��ل م��ح��ل اإلم��ب��راط��وري��ة السوفياتية‪.‬‬ ‫أعتقد أن بوتني يسعى أساسا إل��ى أن‬ ‫تكون موسكو «مركزا للقيم» ومقرا لتنظيم‬ ‫أممي يبشر بأفكار ميينية وقومية‪ ،‬ويدعو‬ ‫حكومات العالم إلى تأكيد التزامها حماية‬ ‫ال��ت��راث ال��ث��ق��اف��ي واألخ�ل�اق���ي لشعوبها‬ ‫وأساليب حياتها واحملافظة على أمناط‬ ‫تدينها‪ .‬مبعنى آخ��ر‪ ،‬يقيم تنظيما أمميا‬ ‫تتجمع فيه التيارات اليمينية واحملافظة‬ ‫التي تدعو إلى «احلد من ظاهرة انفراط‬ ‫املجتمعات وحتللها أخالقيا حتت عناوين‬ ‫التعددية الثقافية والتحرر االجتماعي‬ ‫واملساواة الكاملة»‪.‬‬ ‫بوتني يستحق االنتباه واملتابعة‪.‬‬

‫االيداع القانوني‬ ‫‪2006/0100‬‬

‫احلرب على العرب‪ ..‬تعددت‬ ‫املداخل واملخرج واحد!‬

‫> > رضوان السيد > >‬

‫خالل السنوات العشر املاضية‪ ،‬أي منذ الغزو األمريكي للعراق‪ ،‬دارت وتدور‬ ‫حرب شعواء على العرب‪ :‬في األرض واالنتماء والسيادة‪ .‬وتشارك فيها عدة‬ ‫أطراف‪ :‬بعضها من أجل الثأر واالنتقام‪ ،‬وبعضها من أجل احلصول على ما ميكن‬ ‫وما ال ميكن من الغنائم‪ ،‬وبعضها بسبب اخلوف واالستضعاف‪ ،‬وبعضها الرابع‬ ‫ألنها متلك أو تتوهم أنها متلك مشروعات بديلة حلاضر العرب ومستقبلهم‪.‬‬ ‫أم��ا ال�ط��رف األول‪ ،‬أي ط��رف ال��ذي��ن يشنون احل��رب على ال�ع��رب م��ن أجل‬ ‫الثأر واالنتقام‪ ،‬فتقع على رأسه الواليات املتحدة األمريكية وعدد من حلفائها‬ ‫الغربيني؛ فقد أوقعت األصوليات اإلسالمية املقاتلة ضررا ما أمكن رأب صدوعه‬ ‫في الهيمنة األمريكية‪ ،‬سواء في هجوم «القاعدة» عليها بأمريكا وغيرها‪ ،‬أو‬ ‫في صراعها معها عندما استولت على العراق‪ .‬وقد قاتلتها الواليات املتحدة‬ ‫وحليفاتها في احلرب العاملية على اإلرهاب التي ما تزال مستمرة‪ ،‬كما قاتلتها‬ ‫بالعراق مباشرة؛ وهي بعد انكسار الهيمنة‪ ،‬لهذا السبب وألسباب أخرى دولية‬ ‫وعاملية‪ ،‬حت��اول كل الوقت مقاتلتها بالواسطة عن طريق اس�ت��دراج عروض‪،‬‬ ‫سواء من نظام بشار األسد أو من جانب النظام اإليراني‪ .‬بيد أن األسلوب اآلخر‬ ‫ملصارعة «اإلرهابيني اجلهاديني» فيتمثل عند األمريكيني (والبريطانيني واألملان)‬ ‫في إشراك أطراف دولية أخرى في حتمل مسؤولية املكافحة‪ ،‬إلى جانب األسلوب‬ ‫املعتمد من اجلميع في اختراق هؤالء االنتحاريني‪ ،‬وإعادة توجيههم بحيث يقتل‬ ‫بعضهم بعضا أو يقتلون العرب اآلخرين‪.‬‬ ‫أما الطرف الثاني في احلملة على العرب‪ ،‬فأبرز جهاته روسيا االحتادية‬ ‫والصني وإيران‪ .‬وهذا الطرف يغتنم فرصة االنكسارات األمريكية والغربية ليعيد‬ ‫«التوازن» إلى النظام الدولي وصنع مناطق النفوذ في ديار العرب وغير ديار‬ ‫العرب‪ .‬وتظهر الواليات املتحدة وبريطانيا انزعاجهما من هذا الضغط الروسي‬ ‫والصيني‪ ،‬من جهة‪ ،‬كما تظهران استحسانهما‪ .‬هما تظهران االستحسان عندما‬ ‫يتعلق األمر بضرب العرب في كل مكان بحجة ضرب اإلرهاب؛ لكنهما تظهران‬ ‫انزعاجهما (وتضاف إليهما أملانيا االحتادية) عندما يتعلق األمر بأوكرانيا أو‬ ‫جورجيا أو كوريا اجلنوبية أو اليابان‪ .‬ولكي يستر الروسي مطامعه بعض‬ ‫الشيء‪ ،‬فإنه ال يكثر التركيز في اإلعالم على امللف األوكراني مثال‪ ،‬بل يقول في‬ ‫النقاش حول جنيف ‪ 2‬إن املقصود منه مكافحة اإلرهاب (!) واإلبقاء على األسد‬ ‫خشية استيالء املتطرفني على السلطة بدمشق إذا ذهب األسد!‬ ‫ويدخل ضمن الطرف الثاني كما سبق القول‪ :‬إيران وتنظيماتها املسلحة‬ ‫املنتشرة في املنطقة العربية‪ ،‬واألنظمة التي صارت تابعة لها‪ ،‬مثل النظام السوري‬ ‫والعراقي‪ .‬وهم اإليرانيني (بعد التخلي عن النووي) اإلف��ادة في عدة مسائل‪:‬‬ ‫حتويل مناطق نفوذها في العراق وسوريا ولبنان إلى توابع دائمة‪ ،‬والتوظف‬ ‫عند الغرب في مكافحة اإلرهاب اإلسالمي الذي يخشاه‪ ،‬وطمس االنتماء العربي‬ ‫في دول وبلدان مثل العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين‪ ،‬ونشر التشيع‬ ‫املذهبي والسياسي حتى باستخدام قصص األقليات وض ��رورات حمايتها‪،‬‬ ‫واملزارات الشيعية املقدسة‪ ،‬وقضية فلسطني‪ .‬وقد قال األمني العام حلزب الله في‬ ‫خطابيه األخيرين هذه األمور كلها‪ :‬مكافحة التكفيريني واإلرهابيني (وهم جميعا‬ ‫عنده من العرب السنة)‪ ،‬وأن الصراع الذي يخوضه في سوريا ولبنان هو صراع‬ ‫«وجودي»‪ ،‬نعم وجودي‪ :‬أي يكون الشيعة أو ال يكونون! وينسى من جهة ويذكر‬ ‫جماعته من جهة أخرى أنه كان قد قال إنه إمنا يقوم بحمالته في سوريا بطلب‬ ‫من الولي الفقيه‪ ،‬وإنه مستعد للذهاب بنفسه إذا اقتضى األمر‪ ،‬وإنه مستعد‬ ‫حملاججتنا أمام الله يوم احلساب‪ ،‬في صحة وأحقية ما يقوم به!‬ ‫والطرف الثالث الذي «يهجم» على العرب هو الطرف الذي يعتقد أنه بذلك‬ ‫يدافع عن نفسه‪ ،‬بحجة أن خوفه من «التكفيريني» يفوق خوفه من الروس‬ ‫واألمريكيني واإليرانيني‪ .‬وعندما نقول إن هذا الطرف «يهجم» على العرب أيضا‪،‬‬ ‫فنحن ال نعني أنه بالضرورة مثل بشار األس��د يقف في مقدمة الصفوف‪ ،‬بل‬ ‫إنه يبرر بذلك تقربه من إيران وروسيا وبريطانيا والواليات املتحدة‪ ،‬وتخليه‬ ‫عن النظر في املآسي النازلة باإلنسان العربي في كل مكان‪ .‬وإذا كان من بني‬ ‫«املشاركني» في هذا التكتيك عرب يتكاثرون‪ ،‬فبينهم أيضا وزير خارجية العراق‬ ‫هوشيار زيباري‪ ،‬الذي يقول إن سوريا ستصير مثل أفغانستان أو الصومال‪،‬‬ ‫وينسى أن النموذج األبرز ملا نزل وينزل بالعرب ما نزل بالعراق نفسه؛ وهو‬ ‫«احلل النهائي» (على طريقة هتلر) الذي تريده جهات أخرى فاعلة في املسرح‬ ‫الدولي‪ ،‬وفي املعمعة اإلقليمية!‬ ‫أما الطرف الرابع املشارك في احلملة على العرب بالوسائل املتاحة‪ ،‬فيتكون‬ ‫من بقايا القوميني (العرب) وبقايا اليساريني (العرب والدوليني)‪ .‬ويقف على‬ ‫رأس ه��ؤالء «األستاذ» (هكذا يسميه املعجبون به) محمد حسنني هيكل‪ .‬وقد‬ ‫جاء إلى لبنان قبل أيام بدعوة من رئيس وزراء لبنان املستقيل جنيب ميقاتي‪،‬‬ ‫وقابل نصر الله مرتني‪ ،‬وافتخر في وسائل اإلعالم املصرية والحقا بأن خامنئي‬ ‫اتصل به وكذلك بشار األسد ومحمود عباس‪ .‬وما هو املوضوع؟ االنتصار إليران‬ ‫وبشار األسد في «الصراع االستراتيجي»! أي صراع استراتيجي؟ وكيف؟ ومن‬ ‫أجل م��اذا؟ ضد اململكة العربية السعودية وال شيء غير! وقد كنا نحاول منذ‬ ‫سنوات أن نفهم هذا التقدير االستراتيجي العظيم من جانب هيكل عندما كان‬ ‫يخرج على قناة «اجلزيرة» ليشيد بالكفاح املقاوم ضد إسرائيل وأمريكا‪ .‬أما‬ ‫اآلن واإليرانيون سائرون نحو حتالف مع الواليات املتحدة ومحادثات تفاهم‬ ‫على املستقبل مع إسرائيل ( ُانظر مقالة صديقه فهمي هويدي في الـ»نيوزويك»‬ ‫األسبوع املاضي)‪ ،‬ومع ذلك فإن موقفه لم يتغير بل ازداد حماسا (وموضوعية‬ ‫كما ق��ال!) فيتبني أن همه الوحيد منذ وف��اة جمال عبد الناصر وحتى اليوم‬ ‫كان وما يزال‪ :‬العداء للعرب ممثلني باخلليجيني كما يقول أحيانا‪ ،‬وباململكة‬ ‫العربية السعودية بالتحديد في كل األحيان! وما يقوله هيكل ويفعله‪ ،‬وهو‬ ‫األخطر‪ ،‬أن موقفه هذا ليس موقفا منفردا أو شاذا‪ ،‬بل يشارك فيه معسكر كامل‬ ‫من العجائز والكهول ومن عدة بلدان عربية‪ ،‬تقتصر فضائله منذ قيام حركات‬ ‫التغيير العربية‪ ،‬على زيارة بشار األسد كل فترة‪ ،‬وإظهار الفرح «لفتوحات» يقوم‬ ‫بها حزب الله واألسد مثل «فتح» بلدة القصير وذبح وتهجير سكانها! هؤالء‬ ‫األقلويون أناس انضووا منذ عقود حتت سلطة العسكريات‪ ،‬وتتجه أحقادهم‬ ‫وثرواتهم لالنضواء حتت كنف السادة اجلدد أو من يعتقدونهم كذلك‪ .‬ولذلك لن‬ ‫أفاجأ بأن تكون رحلة هيكل املقبلة إلى سوريا أو العرق أو موسكو‪ ،‬ليعلمهم‬ ‫(كما يزعم دائما فهو معلم!) كيف يعقدون جنيف ‪ 2‬مثال‪ ،‬وليهنئهم بالبراميل‬ ‫املتفجرة وصواريخ سكود والكيماوي التي اخترعوها خصيصا إلنقاذ السوريني‬ ‫والعراقيني من اإلرهاب القاعدي!‬ ‫هذه هي وقائع احلروب على العرب‪ ،‬التي بدأت بغزو العراق‪ ،‬وبلغت ذروتها‬ ‫باإلبادة اجلماعية للشعب السوري‪ .‬وكان حسن نصر الله قد قال في أواخر حرب‬ ‫يوليوز عام ‪ 2006‬مع إسرائيل إنه لو عرف أن األمور ستؤول إلى ما آلت إليه‪،‬‬ ‫ملا شن تلك احلرب! فهل آن بالنسبة إلينا أيضا أوان الندم؟ واجلواب كال‪ ،‬فقد‬ ‫أطبق هؤالء جميعا على األمة العربية قبل الثورات‪ ،‬وال مخرج من الهول احلالي‬ ‫إال باإلصرار على اخلروج اإليراني‪ ،‬وخروج النظامني اللذين تبقيهما إيران على‬ ‫قيد احلياة في العراق وسوريا أو يضيع املشرق العربي في احلروب والفوضى‪،‬‬ ‫اس ال‬ ‫«وال َّل ُه َغال ٌِب عَ َلى َأ ْم� ِ�رهِ َو َلكِ َّن َأ ْك َث َر ال َّن ِ‬ ‫باستثناء هيكل وقومييه بالطبع‪َ ،‬‬ ‫َي ْع َل ُمونَ »‪.‬‬


‫التنسيقية احمللية لتجار السوق البلدي احملروق بتاوريرت تراسل وزارة الداخلية‬ ‫طالبت الوزير بالتدخل واإلعالن عن نتائج التحقيق الذي أجرته اللجنة المكلفة‬

‫عبد القادر كتــرة‬

‫تاوريرت‬

‫وجهت التنسيقية احمللية‬ ‫ل���ت���ج���ار وح���رف���ي���ي السوق‬ ‫البلدي احمل��روق بتاوريرت‬ ‫رس�����ال���ة‪ ،‬م��ؤرخ��ة في‬ ‫‪ 25‬دج���ن���ب���ر‪ ،‬إلى‬ ‫الوزير املنتدب‬ ‫ف������ي وزارة‬ ‫ال���داخ���ل���ي���ة‬ ‫تلتمس‬ ‫ف����ي����ه����ا‬

‫‪20‬‬

‫تدخل وزارة الداخلية للكشف‬ ‫عن نتائج جلنة لتقصي احلقائق‬ ‫وإي��ج��اد ّ‬ ‫ح��ل ل�لأوض��اع املزرية‬ ‫واملتأزمة لتجار وحرفيي السوق‬ ‫البلدي احملروق بتاوريرت‪.‬‬ ‫وذك�����رت ال���رس���ال���ة باللقاء‬ ‫ال��ذي جمع أعضاء التنسيقية‪،‬‬ ‫ي����وم ‪ 08‬م����اي امل����اض����ي‪ ،‬مبقر‬ ‫وزارة الداخلية بحضور النائب‬ ‫البرملاني ع��ن مدينة تاوريرت‪،‬‬ ‫ثم تعيني وال��ي اجلهة الشرقية‬ ‫لترؤس جلنة التحقيق في ملف‬ ‫ال��ت��ج��ار امل��ت��ض��رري��ن م��ن حريق‬

‫السوق البلدي‪.‬‬ ‫وحلت جلنة لتقصي احلقائق‬ ‫واستمعت ملجموعة من األطراف‬ ‫وأجن���زت تقريرا ف��ي املوضوع‪،‬‬ ‫ومت استقبال التنسيقية احمللية‬ ‫لتجار وحرفيي السوق البلدي‬ ‫من طرف الوالي مرتني‪ ،‬األولى‬ ‫يوم ‪ 04‬يونيو‪ ،‬والثانية يوم ‪09‬‬ ‫يوليوز‪ ،‬حيث استمع ملقترحات‬ ‫التجار‪.‬‬ ‫ووع���د ال��وال��ي ب��ل��ق��اء ثالث‬ ‫ل�لات��ف��اق ح���ول ك���ل املقترحات‬ ‫املطروحة من جانب كل األطراف‪،‬‬

‫إال أن���ه حل���د اآلن ل���م ي��ع��ق��د أي‬ ‫ل��ق��اء رغ���م م��راس��ل��ة ال���وال���ي في‬ ‫املوضوع عبر البريد املضمون‬ ‫دون التوصل بأي رد من طرفه‪.‬‬ ‫وب��ع��د االت���ص���ال ب��أح��د أعضاء‬ ‫ال��ل��ج��ن��ة امل��ك��ل��ف��ة ب��ال��ت��ح��ق��ي��ق مت‬ ‫إخبارهم ب��أن التقرير مت رفعه‬ ‫إلى الوزير املنتدب في الداخلية‬ ‫قصد االطالع عليه‪.‬‬ ‫وأش����ارت ال��رس��ال��ة إل���ى أن‬ ‫التأخر في اإلع�لان عن النتائج‬ ‫النهائية للتقرير ال���ذي أعدته‬ ‫اللجنة املكلفة بالتحقيق يزيد من‬

‫معاناة مستعملي اخلط رقم ‪ 81‬بالبيضاء‬ ‫يعاني مجموعة من مستخدمي اخلط ‪ 81‬في الدار البيضاء من صعوبات‬ ‫كبيرة‪ ،‬بسبب النقص املسجل في هذا اخلط من قبل حافالت «نقل املدينة»‪ ،‬مما‬ ‫يضطرهم إلى انتظار حافالت هذا اخل��ط‪ ،‬التي تقل إلى وسط املدينة ودرب‬ ‫عمر‪ ..‬في مختلف احملطات‪ ،‬ما يقارب نصف ساعة أو أكثر‪ ،‬مما ينتج عنه تأخر‬ ‫ه��ؤالء عن مواعيدهم‪ .‬ويؤكد مجموعة من مستعملي هذا اخلط أنه وقع في‬ ‫اآلونة األخيرة نقص ملحوظ في عدد حافالت هذا اخلط‪ ،‬وأكدوا على ضرورة‬ ‫مضاعفة عددها‪.‬‬ ‫وسبق أن احتج مجموعة من الطلبة في البرنوصي‪ ،‬قبل أسابيع‪ ،‬على ما‬ ‫اعتبروه نقصا في عدد احلافالت الرابطة بني البرنوصي واملناطق املجاورة‪.‬‬

‫تأزم أوضاع التجار املتضررين‪،‬‬ ‫خاصة وأنهم علقوا كل آمالهم‬ ‫ع��ل��ى ه���ذه ال��ل��ج��ن��ة وينتظرون‬ ‫بفارغ الصبر إنصافهم‪.‬‬ ‫وف�����ي األخ�����ي�����ر‪ ،‬التمست‬ ‫التنسيقية م��ن ال��وزي��ر اإلعالن‬ ‫عن نتائج التحقيق الذي أجرته‬ ‫ال��ل��ج��ن��ة امل��ك��ل��ف��ة بالتحقيق في‬ ‫م��ل��ف ال��ت��ج��ار امل��ت��ض��رري��ن من‬ ‫حريق السوق البلدي بتاوريرت‬ ‫وكذلك احللول للسير قدما نحو‬ ‫تسوية شاملة لهذا امللف لضمان‬ ‫حقوق التجار املتضررين‪.‬‬

‫من‬ ‫كــــل‬

‫الجهــ‬ ‫العدد‪ 2258 :‬اإلثنني ‪2013/12/30‬‬

‫رغم الحديث المتكرر عن ضرورة رفع قيمتها‬

‫أزمة خانقة تهدد مداخيل العاصمة االقتصادية‬ ‫أحمد بوستة‬ ‫ل��م تفلح ال���دار ال��ب��ي��ض��اء‪ ،‬إل��ى حد‬ ‫الساعة‪ ،‬ف��ي إي��ج��اد الصيغة املناسبة‬ ‫لتحسني مداخيلها اجل��م��اع��ي��ة‪ ،‬فرغم‬ ‫احل��دي��ث املتكرر ملسؤولي املدينة عن‬ ‫ض����رورة تكثيف اجل��ه��ود لتحسينها‬ ‫بغية حتقيق انتعاشة مالية للمدينة‪،‬‬ ‫فإن الواقع يثبت أن املدينة تعيش أزمة‬ ‫حقيقية في استخالص مداخيلها‪ ،‬وهو‬ ‫ما يجعلها تستعني بشكل كبير بتدخل‬ ‫الدولة في إجناز املشاريع التنموية‪.‬‬ ‫وف����ي ال���وق���ت ال�����ذي ك����ان العديد‬ ‫م��ن م��راق��ب��ي ال��ش��أن احمل��ل��ي ينتظرون‬ ‫انتفاضة حقيقية للرفع م��ن مداخيل‬ ‫الدار البيضاء‪ ،‬خاصة بعد الزلزال‪ ،‬الذي‬ ‫خلفه اخلطاب امللكي األخير في البرملان‬ ‫حول أعطاب التسيير في املدينة‪ ،‬فإن‬ ‫الوتيرة لم تعرف‪ ،‬حسب مصدر "املساء"‬ ‫أي ت��ق��دم‪ ،‬وأك���د أن امل��دي��ن��ة تعيش ما‬ ‫يشبه حالة ط���وارئ قصوى ف��ي األيام‬ ‫األخ��ي��رة‪ ،‬بسبب ه��ذه القضية‪ ،‬إذ قال‪:‬‬ ‫"كان من املنتظر أن يتم حتسني مداخيل‬ ‫املدينة‪ ،‬خاصة أن الكثير من املتتبعني‬ ‫يؤكدون على ضرورة التحرك لتحسني‬ ‫ه��ذه امل��داخ��ي��ل‪ ،‬إال أن ذل��ك ل��م يحدث"‪،‬‬ ‫وقال مصدر لـ "املساء" "كان هناك رهان‬ ‫على حتقيق مداخيل كبيرة‪ ،‬إال أن ذلك‬ ‫ل��م يحصل‪ ،‬بسبب ضعف استخالص‬ ‫هذه املداخيل‪.‬‬ ‫وأب��رز مصدر مطلع أن��ه مت تكوين‬ ‫فريق من املوظفني في محاولة لتحسني‬ ‫مداخيل املدينة‪ ،‬وأضاف أن هذا الفريق‬ ‫ي��ش��ت��غ��ل ب��ش��ك��ل ي��وم��ي م��ن��ذ اخلميس‬ ‫املاضي بغية سد اخلصاص املسجل في‬ ‫هذه املداخيل‪.‬‬

‫يف الوقت الذي‬ ‫كان فيه العديد‬ ‫من مراقبي ال�ش�أن‬ ‫املحلي ينتظرون‬ ‫انتفا�ضة للرفع من‬ ‫مداخيل الدارالبي�ضاء‬ ‫ف�إن الوترية مل‬ ‫تعرف �أي تقدم‬ ‫وهو ما جعل‬ ‫املدينة تعي�ش حالة‬ ‫طوارئ ق�صوى‬ ‫هذه الأيام‬

‫الدار البيضاء‬

‫وال تخلو أي دورة م��ن دورات‬ ‫م��ج��ل��س امل��دي��ن��ة م��ن إث����ارة املسألة‬ ‫املتعلقة بالرفع من وتيرة استخالص‬

‫امل��داخ��ي��ل‪ ،‬وي��ط��ال��ب م��س��ت��ش��ارون ‪-‬في‬ ‫األغلبية واملعارضة‪ -‬ببذل مجهود أكبر‬ ‫من أجل حتسني هذه املداخيل واخلروج‬

‫من النفق امل��س��دود‪ ،‬ال��ذي يهدد املالية‬ ‫احمللية للدار لبيضاء‪ ،‬خاصة أن نصف‬ ‫امل��ي��زان��ي��ة ال��ت��ي حتصل عليها املدينة‬

‫م��ن احلكومة تخصص لتسديد أجور‬ ‫املوظفني‪ ،‬وهو ما يجعل املدينة تنتظر‬ ‫سنويا ما ستجود به الداخلية عليها‬ ‫من امليزانية‪ ،‬والتي رغم حجمها املرتفع‬ ‫م��ق��ارن��ة بباقي امل��ي��زان��ي��ات املخصصة‬ ‫ل��ل��م��ج��ال��س امل��ن��ت��خ��ب��ة ع��ل��ى الصعيد‬ ‫الوطني‪ ،‬فإن هناك دائما حديثا عن عدم‬ ‫قدرة املجلس على إجناز املشاريع مببرر‬ ‫عدم وجود السيولة املادية الكافية‪.‬‬ ‫وللخروج م��ن امل���أزق ال��ذي تعانيه‬ ‫املالية احمللية في مدينة الدار البيضاء‪،‬‬ ‫كان مصدر من املكتب املسير للمجلس‬ ‫اجل��م��اع��ي ل��ل��دار ال��ب��ي��ض��اء حت���دث في‬ ‫وقت سابق لـ "املساء" عن وج��ود خطة‬ ‫بديلة إلخ���راج العاصمة االقتصادية‬ ‫من الضائقة املالية التي تعانيها على‬ ‫مستوى استخالص املداخيل‪.‬‬ ‫اخلطة تقوم على أساس منح املديرية‬ ‫اجلهوية للضرائب مجموعة من موظفي‬ ‫مجلس املدينة واملقاطعات للمساهمة في‬ ‫عملية استخالص الضرائب واملداخيل‪،‬‬ ‫خ��اص��ة أن م��دي��ري��ة ال��ض��رائ��ب تعاني‬ ‫نقصا كبيرا في مواردها البشرية‪ ،‬على‬ ‫أن يتم متتيع هؤالء املوظفني بكافة املنح‬ ‫التي تخصص ملوظفي وزارة املالية‪ ،‬من‬ ‫خالل تشجيعهم على لعب دور كبير في‬ ‫عملية استخالص املداخيل‪.‬‬ ‫وت���ؤك���د م���ص���ادر "امل����س����اء" أن من‬ ‫بني املشاكل التي تتخبط فيها املالية‬ ‫احمللية للدار البيضاء عدم استخالص‬ ‫امل��داخ��ي��ل‪ ،‬وه���و م��ا ي��ؤث��ر س��ل��ب��ا على‬ ‫إجناز مجموعة من املشاريع التنموية‪،‬‬ ‫موضحني أنه حينما ُيب َذل مجهود في‬ ‫هذا اإلطار ستكون للمدينة القدرة على‬ ‫دعم مجموعة من املشاريع ذات الطابع‬ ‫االجتماعي في الدار البيضاء‪.‬‬

‫أساتذة سد اخلصاص باشتوكة أيت باها يصعدون سكان بوجدة يحتجون على جتزيء بقعة مخصصة لفضاء أخضر‬ ‫أشكالهم االحتجاجية باملبيت في العراء‬

‫وامل��ال��ي��ة‪ ،‬مت عقد جمع ع��ام عادي‬ ‫سعيد بلقاس‬ ‫خصص لتقييم مختلف األشكال‬ ‫النضالية التي خاضها التنسيق‬ ‫قرر أساتذة سد اخلصاص ومنشطو‬ ‫امل��ي��دان��ي خ�لال م��دة االعتصام‪.‬‬ ‫التربية غير النظامية باشتوكة آي��ت باها‬ ‫ت��رت��ب��ت ع��ن��ه ع����دة ح������وارات مع‬ ‫ال��دخ��ول ف��ي مبيت ليلي اب��ت��داء م��ن يوم‬ ‫املسؤولني ف��ي اإلقليم ل��م تسفر‬ ‫اخلميس املاضي‪ ،‬أم��ام مقر نيابة وزارة‬ ‫ع��ن االس��ت��ج��اب��ة ألي م��ط��ل��ب من‬ ‫ال��ت��رب��ي��ة ال��وط��ن��ي��ة ب��ب��ي��وك��رى‪ ،‬ف���ي خطوة‬ ‫املطالب التي رفعتها التنسيقية‬ ‫بتعنت‬ ‫إنذارية تصعيدية جتاه ما‬ ‫يصفونهوالتماطل آيت باها‬ ‫منذ قرارها بدء معاركها النضالية‬ ‫اإلدارة ونهجها سياسة التسويف‬ ‫إلى حني االستجابة لكافة مطالبها‬ ‫إزاء مطالبهم‪ ،‬وق���ال ب��ي��ان مشترك صادر‬ ‫عن فرع اشتوكة آيت باها ألساتذة سد اخلصاص دون قيد أو ش��رط‪ ،‬كما ج��ددت هذه الفئة‪ ‬تشبثها‪ ‬‬ ‫ومنشطي التربية غير النظامية وال��ف��رع اإلقليمي الكامل بالتسوية اإلدارية واملالية لكافة أساتذة سد‬ ‫للجنة الوطنية ألساتذة سد اخلصاص أنه وبعد مرور اخلصاص ومنشطي التربية غير النظامية‪ ،‬باإلضافة‬ ‫شهر ون��ص��ف م��ن االع��ت��ص��ام املفتوح أم��ام النيابة إلى‪  ‬مطلب التحاق جميع أساتذة سد اخلصاص‬ ‫اإلقليمية باشتوكة أي��ت ب��اه��ا دف��اع��ا ع��ن مطالبهم ومنشطي التربية غير النظامية مبقرات عملهم أسوة‬ ‫العادلة واملتمثلة ف��ي التسوية القانونية واإلدارية بزمالئهم في باقي نيابات اململكة‪.‬‬

‫كالم الصورة‬ ‫رغ�������م و����ض���ع‬ ‫الكثري من اخلطط‬ ‫ملحاربة الأ�سواق‬ ‫ال���ع�������ش���وائ���ي���ة‬ ‫يف العا�صمة‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬ف�إن‬ ‫ه���ذه ال��ظ��اه��رة‬ ‫ت�أبى اال�ستئ�صال‪،‬‬ ‫مما يجعل الكثري‬ ‫من متتبعي هذا‬ ‫امللف ي�ؤكدون‬ ‫ع��ل��ى ���ض�رورة‬ ‫م�شاركة جميع‬ ‫املتدخلني لتحرير‬ ‫�أزق��ة املدينة من‬ ‫هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫(كرمي فزازي)‬

‫ووج���ه س��ك��ان ح��ي أك���دال رس��ال��ة إلى‬ ‫عبدالقادر كتــرة‬ ‫ك� ّ�ل م��ن وال���ي اجل��ه��ة الشرقية عامل‬ ‫عمالة وجدة اجناد ورئيس اجلماعة‬ ‫مت��س��ك س��ك��ان ب��ح��ي أك�����ال‬ ‫احل���ض���ري���ة مل��دي��ن��ة وج�����دة ورئيس‬ ‫ب�����وج�����دة ب���رف���ض���ه���م ال���ق���اط���ع‬ ‫الدائرة وقائد املقاطعة ورئيس جمعية‬ ‫ال��ت��رخ��ي��ص ب��ب��ن��اء م��ن��ازل فوق‬ ‫حماية املستهلك بوجدة‪ ،‬يعبرون فيها‬ ‫بقعة أرضية قيل لهم إنها كانت‬ ‫ع��ن رفضهم حت��وي��ل امل���دار الدائري‬ ‫مخصصة مل���دار دائ���ري وفضاء‬ ‫املتواجد عند مدخل احل��ي إل��ى بقع‬ ‫أخضر‪.‬‬ ‫وجدة‬ ‫أرضية للبناء وهو ما يتنافى مع املعايير‬ ‫وع��ب��ر ال��س��ك��ان املتضررون‪،‬‬ ‫اجلديدة للتهيئة العمرانية‪ ،‬كما يتنافى‬ ‫خ��اص��ة منهم ال��ت��ج��ار املوجودون‬ ‫ع��ل��ى ط���ول م��ح��ي��ط ال��ب��ق��ع��ة األرض����ة امل��ع��ن��ي��ة‪ ،‬عن مع برنامج املخطط األخضر‪.‬‬ ‫وأضاف املتضررون أن ذلك سيؤثر سلبا على‬ ‫استغرابهم لتأكيد املصالح البلدية بكون املدار‬ ‫ال��دائ��ري ك��ان ع��ب��ارة أن أرب��ع بقع أرض��ي��ة ألربعة ص��ورة احلي وجماليته‪ ،‬ملتمسني من املسؤولني‬ ‫منازل في التصميم األصلي‪ ،‬في الوقت الذي أكد ال��ت��دخ��ل ال��ع��اج��ل إلي��ق��اف ه��ذه العملية وحتويل‬ ‫فيه هؤالء السكان أنهم اقتنوا بقعهم األرضية على القطعة األرضية‪/‬املدار إلى مساحة خضراء‪ ،‬بدال‬ ‫أساس وجودها على واجهة النقطة املدارية التي من مساكن حتجب الرؤية وتخنق األجواء وتعرقل‬ ‫مسارات الهواء‪.‬‬ ‫هي في الوقت نفسه فضاء أخضر‪.‬‬ ‫وأك��دوا في األخير أنهم لم يسكتوا على هذا‬ ‫ومن جهة أخرى‪ ،‬استنكر سكان احلي وودادية‬ ‫تنمية حي أك��دال ما وصفوه باإلجهاز على هذا الوضع وسيباشرون ّ‬ ‫كل اخلطوات النضالية التي‬ ‫الفضاء‪ ،‬في الوقت الذي يفتقر احلي إلى مساحات متكنهم من احلفاظ على حقوقهم في العيش وسط‬ ‫بيئة سليمة‪.‬‬ ‫خضراء وحدائق ولو متواضعة‪.‬‬

‫زوبعة بجماعة شهدة بآسفي بسبب توقيف موظفني عن العمل‬ ‫إلرج���اع امل��وظ��ف�ين ملناصبهم مم��ا يثير‬ ‫نزهة بركاوي‬ ‫ال��ك��ث��ي��ر م���ن التساؤل‪،‬‬ ‫ي���ض���ي���ف ال���ن���ق���اب���ي���ون‬ ‫ن����دد االحت�����اد احمللي‬ ‫أنفسهم لـ"املساء"‪.‬‬ ‫للكونفدرالية الدميقراطية‬ ‫واستنكر النقابيون‬ ‫للشغل ب��أس��ف��ي بقرارات‬ ‫ق������رارات ال��ت��وق��ي��ف عن‬ ‫التوقيف‪ ،‬ال��ت��ي وصفتها‬ ‫ال��ع��م��ل‪ ،‬داع�ي�ن اجلهات‬ ‫ال��ن��ق��اب��ة بـ"التعسفية"‪،‬‬ ‫امل���س���ؤول���ة إل����ى التدخل‬ ‫الصادرة في حق مجموعة‬ ‫آسفي‬ ‫ال��ف��وري إلرج����اع املوظفني‬ ‫من املوظفني‪ ،‬والتي صدرت‬ ‫امل��وق��وف�ين ع��ن ال��ع��م��ل إلى‬ ‫في حقهم عن رئيس جماعة‬ ‫"شهدة" بآسفي‪ ،‬منذ خمسة أشهر خلت‪ ،‬عملهم دون قيد أو شرط‪ ،‬ورفع تداعياتها‬ ‫دون سبب وجيه أو تعليل إداري يذكر‪ ،‬االجتماعية والنفسية اخلطيرة على أسر‬ ‫ف��ي حت��د ل��ق��ان��ون ال��وظ��ي��ف��ة العمومية امل��ط��رودي��ن طيلة‬ ‫وللمساطر املتبعة عند اعتزام اإلدارة هذه املدة ‪.‬‬ ‫وف��ي اتصال‬ ‫اتخاذ ق��رارات من هذا القبيل‪ ،‬تضيف‬ ‫ب��رئ��ي��س جماعة‬ ‫النقابة نفسها‪.‬‬ ‫وأك�����د ن��ق��اب��ي��ون أن ال���ع���دي���د من ال����ش����ه����دة‪ ،‬نفى‬ ‫اخل���ط���وات وامل��س��اع��ي ق���ام ب��ه��ا املكتب أن ي���ك���ون ق����رار‬ ‫ال��ن��ق��اب��ي ب��أس��ف��ي ل���دى رئ��ي��س اجلماعة التوقيف "شططا‬ ‫واجل���ه���ات ال��وص��ي��ة‪ ،‬م��ح��اوال إن��ق��اذ ما ف�����ي استعمال‬ ‫ميكن إن��ق��اذه‪ ،‬دون أن ننسى شكايات ال���س���ل���ط���ة"‪ ،‬كما‬ ‫وت��ظ��ل��م��ات امل��وظ��ف�ين ال��ذي��ن استهدفوا أن������ه ال يتعلق‬ ‫ب��ه��ذا ال���ق���رار‪ ،‬ال���ذي ق��ال��ت ع��ن��ه النقابة مب������ج������م������وع������ة‬ ‫إن��ه "ج��ائ��ر" ويعبر ع��ن عقلية مت القطع م������وظ������ف���ي��ن ب���ل‬ ‫مب��وظ��ف�ين اثنني‬ ‫معها‪.‬‬ ‫وذكرت النقابة أن هذا القرار يدخل ف��ق��ط وأن هناك‬ ‫في خانة "الشطط في استعمال السلطة" أس���ب���اب���ا كافية‬ ‫خ��اص��ة أن ال ج��ه��ة ت��دخ��ل��ت ح��ت��ى اآلن ج���ع���ل���ت���ه يتخذ‬

‫هذا القرار‪ ،‬مبرزا أنه قبل اتخاذه متت‬ ‫م��راس��ل��ة وال���ي اجل��ه��ة‪ ،‬وأن���ه ات��خ��ذ بناء‬ ‫على شكايات قدمت ضد املوظفني اللذين‬ ‫كانا يقومان بتصرفات وصفت بـ"غير‬ ‫األخالقية" و"اإلخ�ل�ال" بالواجب املهني‪،‬‬ ‫علما أنهما لم يكمال بعد سنتهما األولى‬ ‫من العمل وأن للرئيس احلق في اتخاذ‬ ‫قرار التوقيف في حال وجود أي اختالالت‬ ‫ص���ادرة عنهما س���واء تعلقت باإلخالل‬ ‫باملهام املوكولة لهما أم بأخرى أخالقية‪،‬‬ ‫وهو ما مت بالفعل ألن الرئيس له احلق‬ ‫في اتخاذ قرار في مثل هذا الوضع‪.‬‬


‫تذمر سكان في اجلديدة بسبب عدم جودة اخلدمات الصحية في املستشفى اجلديد‬ ‫المساء عاينت مجموعة من الحاالت في المستشفى‬

‫ضوان احلسني‬ ‫عبر عدد من املواطنني باجلديدة‬ ‫عن تذمرهم من االرت��ب��اك الكبير‬ ‫احل��اص��ل ف��ي اخل���دم���ات الطبية‬ ‫امل���ق���دم���ة ب��امل��س��ت��ش��ف��ى اجلديد‬ ‫ال��ذي مت نقل جميع مرافق‬ ‫امل��س��ت��ش��ف��ى اإلقليمي‬ ‫محمد اخلامس إليه‪.‬‬ ‫فحسب تصريحات‬ ‫م����ج����م����وع����ة من‬ ‫احل���������وام���������ل‬ ‫ال�����ل����ائ����������ي‬ ‫ات����ص����ل����ن‬

‫بـ"املساء" صباح األربعاء املاضي‪ ،‬فإنهن‬ ‫يتوفرن على مواعيد منذ أسبوعني إلجراء‬ ‫فحوصات طبية‪.‬‬ ‫وقالت إح��دى السيدات لـ"املساء" إن‬ ‫العديد من النساء يتوفرن على مواعيد‪،‬‬ ‫وبعد انتقالهن إلى املستشفى يتم إخبارهن‬ ‫بأن تلك املواعيد باتت الغية‪ ،‬دون أن يتم‬ ‫إع��ط��اؤه��ن أي توضيحات مقنعة‪ ،‬حيث‬ ‫وجدن أنفسهن بقاعة االنتظار‪ ،‬في غياب‬ ‫من يقدم لهن الفحوصات الطبية الالزمة‪.‬‬ ‫كما حتول مركز التشخيص الذي يضم‬ ‫مجموعة من التخصصات الطبية إلى ما‬ ‫يشبه "سوقا" بسبب غياب النظام وتعامل‬ ‫عناصر األمن اخلاص مع املواطنني مبنطق‬

‫الزجر‪.‬‬ ‫وق��د عاينت "امل��س��اء" ال��ع��ش��رات من‬ ‫املرضى‪ ،‬نساء ورجاال‪ ،‬يتزاحمون من أجل‬ ‫االستفسار عن مواعيد الفحوصات أو عن‬ ‫ت��واج��د طبيب أح��د التخصصات‪ .‬وعبر‬ ‫املرضى عن استيائهم من اخلدمات املقدمة‬ ‫باملستشفى اجلديد ببعض التخصصات‪،‬‬ ‫ورددوا غ��ي��ر م��ا م���رة ف��ي تصريحاتهم‪:‬‬ ‫"ال��س��ب��ي��ط��ار اجل��دي��د ه��ا ه���وا والتعامل‬ ‫القدمي هوا هوا"‪.‬‬ ‫وصادفت "املساء" حالة لسيدة كان من‬ ‫املفترض أن جتري عملية جراء تعرضها‬ ‫لكسر إال أنه مت إخبار أسرتها بأن قاعة‬ ‫العمليات غير جاهزة‪ ،‬مما اضطر أسرتها‬

‫ــــــات‬ ‫الجديدة‬

‫إلى نقلها إلى مصحة خاصة إلجرائها‪.‬‬ ‫ك��م��ا ك��ش��ف��ت ح��ادث��ة ال��س��ي��ر األخيرة‬ ‫التي شهدها الطريق السيار بالقرب من‬ ‫البئر اجلديد عن استمرار مشكل الطاقة‬ ‫االستيعابية مل��س��ت��ودع األم����وات ال��ت��ي ال‬ ‫تتجاوز ‪ 12‬جثة‪ ،‬وغياب الشباك املوحد‬ ‫الذي يسهل على أسر الضحايا إجراءات‬ ‫تسليم اجلثث‪ ،‬األم��ر ال��ذي يعيد السؤال‬ ‫من جديد ح��ول استمرار مسؤولي بلدية‬ ‫اجل���دي���دة ف��ي س��ي��اس��ة ص��م اآلذان جتاه‬ ‫األص�������وات ال���ت���ي ن�����ادت ب����ض����رورة فتح‬ ‫مستودع لألموات تابع للمجلس البلدي‪،‬‬ ‫ال���ذي ب��إم��ك��ان��ه اس��ت��ي��ع��اب م��وت��ى اإلقليم‬ ‫الشاسع‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫دعوة إلى تعزيز اإلطار القانوني حلماية املستهلك‬ ‫دعت الشبكة املغربية للحق في احلصول على املعلومة (رمي��دي)‪ ،‬خالل اللقاء‬ ‫التحسيسي الثالث ال��ذي نظمته الشبكة ح��ول موضوع «احل��ق في احلصول على‬ ‫املعلومة وحماية حقوق املستهلك» إلى حماية املستهلك وتبسيط اإلج��راءات لطلب‬ ‫املعلومات ورفع الشكايات واالقتراحات من طرف جمعيات حماية املستهلك‪ ،‬واإلسراع‬ ‫بإصالح حكامة اإلدارة في مجال احلصول على املعلومة بالنسبة إلى املواطن في‬ ‫عالقته ب��إدارات الدولة واملرافق العامة التي تهم املستهلك‪ .‬ومتكني املستهلكني من‬ ‫املعلومات املتعلقة باملنتوجات‪ ،‬من خالل عنونة واضحة ومبسطة‪ ،‬مع ضرورة توفير‬ ‫املعلومة من ط��رف اإلدارة العمومية للمستهلك ومراقبة وتتبع وتقييم السياسة‬ ‫العمومية في املجال االستهالكي من طرف فعاليات املجتمع املدني‪.‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫فعاليات جمعوية وحقوقية دخلت على الخط لتسريع وتيرة تنزيل ما تم االتفاق عليه‬

‫عمالة الصخيرات متارة متتص غضب سكان دوار «الفقراء» احملتجني أمام مقرها‬ ‫حليمة بومتارت‬ ‫ف��ت��ح��ت ع��م��ال��ة الصخيرات‬ ‫مت��ارة‪ ،‬أخ��ي��را‪ ،‬ب��اب احل��وار مع‬ ‫س��ك��ان دوار "ال���ف���ق���راء"‪ ،‬الذين‬ ‫نظموا وقفات احتجاجية أمام‬ ‫م��ق��ره��ا‪ ،‬ت��ن��دي��دا مب���ا وصفوه‬ ‫ب��إق��ص��ائ��ه��م م��ن االس��ت��ف��ادة من‬ ‫م���ش���روع ال��س��ك��ن االجتماعي‬ ‫املخصص إلعادة إسكان قاطني‬ ‫دور الصفيح املوجودة بجماعة‬ ‫عني العودة‪.‬‬ ‫وعلمت "امل��س��اء" أن رئيس‬ ‫قسم الشؤون الداخلية بالعمالة‬ ‫ج��ل��س‪ ،‬ب��ح��ر األس��ب��وع األخير‪،‬‬ ‫إل��ى ط��اول��ة احل���وار م��ع ممثلي‬ ‫ال����س����ك����ان‪ ،‬ب���ح���ض���ور مصالح‬ ‫السلطة احمللية والترابية‪ ،‬وقد‬ ‫مت حترير محضر االجتماع الذي‬ ‫طالب به السكان منذ مدة‪.‬‬ ‫وم����ن ب�ي�ن ال��ن��ق��ط ال��ت��ي مت‬ ‫االتفاق عليها‪ ،‬خالل االجتماع‪،‬‬ ‫االستجابة لطلب املتضررين في‬ ‫ما يتعلق بالبت في شكاياتهم‬ ‫ف���ي أق����رب اآلج������ال‪ ،‬واالل���ت���زام‬ ‫ب��ع��دم ت��ع��ي�ين جل��ن��ة م��ن خارج‬ ‫الدوار‪ ،‬وإجراء القرعة بحضور‬ ‫ال��ش��ي��وخ وامل��ق��دم�ين العارفني‬ ‫بشؤون الفضاء ال��ذي يقطنون‬ ‫ب��ه‪ ،‬م��ن أج��ل ض��م��ان الشفافية‬

‫هدد عدد‬ ‫من املت�رضرين‬ ‫بت�صعيد‬ ‫احتجاج��تهم‬ ‫يف حال‬ ‫ما �إذا مل‬ ‫تف اجلهات‬ ‫الو�صية‬ ‫بالتزاماتها‬ ‫داخل الآجال‬ ‫املحددة‬

‫تمارة‬

‫وامل��ص��داق��ي��ة‪ ،‬وإع��ط��اء األحقية‬ ‫ملن يستحقها‪ .‬من جهته‪ ،‬طالب‬ ‫رئيس قسم ال��ش��ؤون الداخلية‬ ‫ب��ال��ع��م��ال��ة م���ن ال��س��ك��ان تعليق‬ ‫اح��ت��ج��اج��ات��ه��م وال���ت���وق���ف عن‬ ‫عرقلة السير‪.‬‬ ‫وه���دد ع���دد م��ن املتضررين‬ ‫بالتصعيد ‪ ،‬في ح��ال ما إذا لم‬ ‫تف اجلهات الوصية بالتزاماتها‬ ‫داخل اآلجال احملددة‪ ،‬وذلك إلى‬ ‫حني حتقيق مطالبهم واإلفراج‬ ‫ع��ن ملفهم ال��ذي عمر ألزي��د من‬ ‫سنتني‪ ،‬خاصة وأن دوار "الفقراء"‬ ‫يعد أكبر جتمع صفيحي بعني‬ ‫ال�����ع�����ودة‪ .‬وق�����د س���ب���ق ل������وزارة‬ ‫السكنى والتعمير أن أعلنت أن‬ ‫هذه املنطقة ستكون مدينة بدون‬ ‫صفيح بحلول سنة ‪ ،2010‬غير‬ ‫أن الواقع الذي تشهده املنطقة‬ ‫يعد من��وذج��ا لعدد م��ن املناطق‬ ‫ال��ت��ي ت��ع��رف ت��ن��اس��ل وتفريخ‬ ‫"البراريك"‪.‬‬ ‫وأض���اف امل��ت��ح��دث��ون ذاتهم‬ ‫أن تناسل "بيوت القصدير" في‬ ‫هذه املنطقة يخدم مصالح عدد‬ ‫من الباحثني عن وسائل سريعة‬ ‫ل�لاغ��ت��ن��اء‪ ،‬ع��ل��ى ح��س��اب جيوب‬ ‫الفقراء‪ ،‬مما أخر عملية ترحيل‬ ‫س��ك��ان ال����دوار‪ ،‬ال��ذي��ن يفتقرون‬ ‫إلى أبسط شروط العيش الكرمي‬

‫حقوقيون يطالبون بفتححوار عاجل‬ ‫مع ممثلي أساتذة املاستر واإلجازة‬ ‫نهاد لشهب‬

‫راس�����ل امل��ك��ت��ب التنفيذي‬ ‫ل��ل��راب��ط��ة امل��غ��رب��ي��ة للمواطنة‬ ‫وحقوق اإلنسان وزي��ر التربية‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة وال���ت���ك���وي���ن املهني‬ ‫ب���خ���ص���وص ح���ال���ة االحتقان‬ ‫التي يعيشها أس��ات��ذة املاستر‬ ‫واإلج���������ازة‪ .‬وت���ق���ول الرسالة‬ ‫التي توصلت "امل��س��اء" بنسخة‬ ‫منها إن املدخل الصحيح حلل‬ ‫ه���ذا امل��ل��ف ه���و مت��دي��د العمل‬ ‫باملرسوم االستثنائي السابق‬ ‫للترقي ب��ال��ش��ه��ادات اجلامعية‬ ‫ال��ص��ادر في ‪ 22‬أبريل ‪،2011‬‬

‫ليشمل فوجي ‪ 2012‬و‪،2013‬‬ ‫خ��اص��ة أن ال������وزارة الوصية‬ ‫ترتب اخلريجني اجل��دد ابتداء‬ ‫م���ن س��ن��ة ‪ 2014‬م��ب��اش��رة في‬ ‫السلم العاشر بناء على شهادة‬ ‫اإلجازة‪.‬‬ ‫وف����ي ه����ذا ال����ص����دد‪ ،‬دعت‬ ‫الرابطة إل��ى فتح ح��وار عاجل‬ ‫مع ممثلي التنسيقية الوطنية‬ ‫امل��ؤط��رة ل�لأس��ات��ذة احلاصلني‬ ‫على املاستر واإلج��ازة من أجل‬ ‫رف���ع احل��ي��ف ال����ذي يعتبرونه‬ ‫ط��ال فوجي ‪ 2012‬و‪ 2013‬من‬ ‫ن��س��اء ورج���ال التعليم حاملي‬ ‫شهادة اإلج��ازة واملاستر جراء‬

‫داخل "أحزمة البؤس"‪.‬‬ ‫وح��س��ب م��ا ج��اء ف��ي شكاية‬ ‫امل��ت��ض��رري��ن‪ ،‬ف��إن عملية إعادة‬

‫اإلي����������واء األخ�����ي�����رة مت�����ت في‬ ‫ظ�����روف غ���ام���ض���ة‪ ،‬إذ تعمدت‬ ‫اللجنة املكلفة بالعملية إهمال‬

‫احتجاجات ضد قرارات‬ ‫باإلفراغ في سيدي مومن‬

‫إق���ص���ائ���ه���م م����ن ح����ق الترقي‬ ‫امل��ب��اش��ر دون ق��ي��ود أو شروط‬ ‫إلى السلم العاشر وبأثر رجعي‬ ‫إداري ومالي‪.‬‬ ‫وأك�����د امل��ك��ت��ب التنفيذي‬ ‫ل��ل��راب��ط��ة امل��غ��رب��ي��ة للمواطنة‬ ‫وحقوق اإلنسان أن الكثير من‬ ‫نساء ورج��ال التعليم باملغرب‪،‬‬ ‫وفي عهدتهم املاليني من األطفال‪،‬‬ ‫مي����ارس����ون وظ��ي��ف��ة التدريس‬ ‫ف��ي ظ���روف صعبة ل��ل��غ��اي��ة‪ ،‬إذ‬ ‫أن أغلبهم يعملون في مناطق‬ ‫نائية وف��ي بيئات فقيرة‪ ،‬وهم‬ ‫ف��ي أم��س احل��اج��ة إل��ى حتسني‬ ‫ظ��روف التدريس والتعلم‪ ،‬كما‬ ‫أن��ه��م ي��واج��ه��ون ص��ع��وب��ات من‬ ‫أج��ل ت��ق��دمي مطالبهم وإسماع‬ ‫صوتهم للتأثير ف��ي القرارات‬ ‫املتعلقة بالعمليات التعليمية‬ ‫املطالبني بتطبيقها‪ .‬واستدلت‬ ‫ال��ه��ي��ئ��ة احل��ق��وق��ي��ة ع��ل��ى غياب‬ ‫التواصل بني مسؤولي وزارة‬ ‫ال���ت���رب���ي���ة ال���وط���ن���ي���ة ون���س���اء‬ ‫ورج��ال التعليم‪ ،‬باالحتجاجات‬ ‫املستمرة واملتواصلة لألساتذة‬ ‫احل����اص����ل��ي�ن ع����ل����ى امل���اس���ت���ر‬ ‫واإلج���ازة‪ ،‬متعرضني لتدخالت‬ ‫ع��ن��ي��ف��ة م���ن ط����رف السلطات‪،‬‬ ‫على ح��د تعبير ال��راب��ط��ة التي‬ ‫وص���ف���ت األم�����ر ب���ال���ش���يء غير‬ ‫املقبول إطالقا‪ ،‬داعية في هذا‬ ‫اإلط����ار إل���ى ف��ت��ح ح���وار عاجل‬ ‫مع ممثلي التنسيقية الوطنية‬ ‫امل��ؤط��رة ل�لأس��ات��ذة احلاصلني‬ ‫على املاستر واإلجازة‪.‬‬

‫نزهة بركاوي‬ ‫ن��ظ��م��ت اجل��م��ع��ي��ة امل��غ��رب��ي��ة حلقوق‬ ‫اإلن���س���ان‪ ،‬ف���رع ال��ب��رن��وص��ي‪ ،‬والرابطة‬ ‫املغربية للمواطنة وحقوق اإلنسان وجلنة‬ ‫احل��وار االجتماعي لتتبع قضايا سيدي‬ ‫مومن‪ ،‬األسبوع املاضي‪ ،‬وقفة احتجاجية‬ ‫رمزية ردا على قرار إفراغ جديد طال أسرة‬ ‫من مسكنها املوجود بالزنقة ‪ 25‬الرقم ‪3‬‬ ‫بسيدي مومن ال��ق��دمي دون متكينها من‬ ‫سكن بديل أو تعويض يحميها من التشرد‬ ‫والضياع‪ ،‬علما أن هذه األسرة تكتري هذا‬ ‫الكوخ منذ ‪ 1990‬والذي تنعدم فيه شروط‬ ‫احلياة الكرمية من ماء وكهرباء وغيرها‬ ‫من مقومات احلياة‪.‬‬ ‫ورفع احملتجون خالل الوقفة شعارات‬ ‫منددة بقرار اإلفراغ الذي طال األسرة‪ ،‬وهو‬ ‫املصير نفسه الذي يهدد عائلتني أخريني‪،‬‬ ‫معلنني فيها تضامنهم التام والالمشروط‬ ‫مع هذه األس��ر‪ ،‬ومؤكدين على أن السكن‬ ‫الالئق حق وليس امتيازا وأنه لكل مواطن‬ ‫احلق في العيش في سكن كرمي‪.‬‬ ‫وفي السياق نفسه‪ ،‬نظمت اجلمعية‬ ‫املغربية حلقوق اإلنسان‪ ،‬صبيحة الثالثاء‬ ‫امل��اض��ي‪ ،‬وقفة احتجاجية تضامنية مع‬ ‫مهاجر مغربي بالديار األوربية إثر حكم‬ ‫قضائي يقضي ب��إف��راغ محله التجاري‬ ‫بسيدي ال��ب��رن��وص��ي ال���ذي يستثمر فيه‬ ‫أمواله بشارع أبي ذر الغفاري‪.‬‬ ‫وتعود فصول احلكاية إلى كون هذا‬ ‫امل��ه��اج��ر اق��ت��ن��ى احمل���ل مبلكية مشتركة‬ ‫"س��اروت"‪ ،‬سنة ‪ 2007‬مببلغ ‪ 150‬مليون‬ ‫سنتيم وسومة كرائية تصل إل��ى ‪2600‬‬ ‫درهم‪.‬‬

‫امللفات والطلبات التي تقدمت‬ ‫بها ساكنة دوار ال��ع��ك��اري إلى‬ ‫اجلهات املعنية‪.‬‬

‫انتشار الكالب الضالة بأوالد امراح بسطات‬

‫بعض منها بأمراض معدية‪ ،‬إلى جانب خطر‬ ‫موسى وجيهي‬ ‫تهديدها للساكنة بداء السعار‪.‬‬ ‫وي��ن��ض��اف إل���ى ان��ت��ش��ار األزب����ال والكالب‬ ‫عبر مجموعة من سكان أوالد امراح‪،‬‬ ‫ال��ض��ال��ة‪ ،‬م��ا يخلقه امل��ط��رح البلدي‬ ‫التابعة إداريا إلقليم سطات‪ ،‬عن استيائهم‬ ‫ال��ق��ري��ب م���ن امل��دي��ن��ة م���ن معاناة‬ ‫وتذمرهم جراء األضرار التي بات‬ ‫لساكنة املدينة الصغيرة‪ ،‬بعد أن‬ ‫يخلقها انتشار األزب��ال مبختلف‬ ‫ب��دأت ال��روائ��ح الكريهة تصل إلى‬ ‫ش��وارع وأزق��ة املدينة الصغيرة‪،‬‬ ‫بيوتهم خاصة عند هبوب الرياح‪،‬‬ ‫مطالبني القيمني على تدبير الشأن‬ ‫والتي تسبب نتيجة ذل��ك متاعب‬ ‫احمل��ل��ي مبضاعفة اجل��ه��ود للحد‬ ‫ص��ح��ي��ة ل��ل��س��ك��ان خ��اص��ة األطفال‬ ‫م��ن ان��ت��ش��ار ال��ظ��اه��رة‪ ،‬والقضاء سطات‬ ‫واملرضى املصابني بأمراض تنفسية‪،‬‬ ‫عليها بفتح ب��اب اإلنعاش الوطني‬ ‫وط��ال��ب��ت الساكنة امل��ت��ض��ررة تدخل‬ ‫في وجه شباب املدينة العاطلني‪ ،‬وذلك من أجل‬ ‫رد االعتبار للمدينة وتوفير مناخ مالئم يليق اجلهات املسؤولة لتوفير مطرح آخر بعيد عن‬ ‫التجمعات السكنية حماية لصحة وسالمة‬ ‫بساكنتها‪.‬‬ ‫وم���ن ج��ه��ة ث��ان��ي��ة‪ ،‬ط��ال��ب س��ك��ان املنطقة ال��س��اك��ن��ة‪ ،‬مضيفة أن���ه أص��ب��ح ل��زام��ا حتويل‬ ‫بضرورة تدخل اجلهات املسؤولة قصد وضع املطرح البلدي بعد أن مت تشييد مجموعة من‬ ‫حد النتشار جحافل الكالب املتشردة التي تقصد املنازل بالتجزئة الفضية بطريق سطات وحي‬ ‫شوارع وأزقة املدينة بحثا عن الطعام‪ ،‬والتي احلمري القريبني من املطرح العمومي‪.‬‬ ‫أضحت تشكل خطرا‬ ‫م���ح���دق���ا بسكان‬ ‫أح���ي���اء "الهرية‪،‬‬ ‫الك������������ار‪ ،‬ل����ب����وك‪،‬‬ ‫دوار احل���م���ري"‪،‬‬ ‫وال�����ط�����ري�����ق إل����ى‬ ‫امل���رك���ز الصحي‪،‬‬ ‫م��س��ت��غ��ل��ة الظالم‬ ‫ال������دام������س ال�����ذي‬ ‫ي��ف��ص��ل ب�ي�ن هذه‬ ‫األح���ي���اء ملباغتة‬ ‫امل������������ارة‪ .‬ووف������ق‬ ‫م��ت��ت��ب��ع�ين للشأن‬ ‫الصحي باملنطقة‪،‬‬ ‫فقد بات أمر تدخل‬ ‫املصالح البيطرية‬ ‫ملحا أمام ارتفاع‬ ‫أعداد هذه الكالب‬ ‫الضالة‪ ،‬وإصابة‬

‫مــظـــا لـــم‬ ‫إلى وزير الداخلية‬ ‫تطلب منى مسقى‪ ،‬احلاملة للبطاقة الوطنية رقم ‪ H317961‬في‬ ‫شكايتها املوجهة إلى وزير العدل‪ ،‬فتح حتقيق في قضيتها املتمثلة‬ ‫في كون جدتها تركت ما يورث عنها شرعا‪ ،‬وهو عبارة عن أرض معدة‬ ‫للبناء بسبت جزولة بإقليم آسفي‪ ،‬إال أن ورثة املشتكى به يستغلونها‪،‬‬ ‫على حد تعبير الشكاية‪ ،‬حيث قام والدهم املشتكى به بانتزاعها عن‬ ‫طريق الترامي حيث شيدوا حماما فوقها‪ .‬وتقول املشتكية إن احملكمة‬ ‫أصدرت قرارا بوقف األشغال في األرض املذكورة‪ ،‬إال أن املشتكى به‬ ‫قام‪ ،‬حسب الشكاية‪ ،‬بإقبار ملف النزاع املذكور‪ ،‬وبعد هذه األحداث‬ ‫جلأت املشتكية إلى احملافظة ملعرفة مالك هذه األرض دون جدوى‪،‬‬ ‫فاتخذت مسارا آخر وهو املسطرة القضائية حيث لم جتد جوابا غير‬ ‫الرفض‪ ،‬وفي سنة ‪ 2011‬مت إحياء القضية من جديد حيث أحيل امللف‬ ‫على القضاء ولم يلق ردا‪ ،‬حيث ظل املشتكى به يتصرف في األرض‬ ‫وكأنها ملكه رغم أن القضية مدرجة باحملكمة حتت رقم ‪.97/11‬‬

‫إلى وزير التربية الوطنية‬ ‫يلتمس سيدي احمد‬ ‫امني احلسني‪ ،‬احلامل‬ ‫للبطاقة الوطنية رقم‬ ‫‪ G29436‬فتح حتقيق‬ ‫ف��ي م��وض��وع شكايته‬ ‫املتعلقة بطرد ابنه من‬ ‫الثانوية التأهيلية التي‬ ‫ي��درس بها بالقنيطرة‪،‬‬ ‫بطريقة تعسفية ودون‬ ‫س����اب����ق إن���������ذار‪ ،‬على‬ ‫ح��د تعبيره‪ ،‬م��ن طرف‬ ‫احلراسة العامة‪.‬‬ ‫وي���ق���ول املشتكي‬

‫إن املؤسسة ادع��ت أن‬ ‫اب��ن��ه ش��ت��م أستاذته‪،‬‬ ‫ف����اج����ت����م����ع امل���ج���ل���س‬ ‫التأديبي وط���رده دون‬ ‫ح����ض����ور ول������ي أم�����ره‬ ‫وأسرته التي لم يسبق‬ ‫ل��ه��ا أن ت��وص��ل��ت بأي‬ ‫إش��ع��ار ف��ي املوضوع‪.‬‬ ‫وال��ت��م��س املشتكي في‬ ‫شكايته امل��وج��ه��ة إلى‬ ‫وزي��ر التربية الوطنية‬ ‫والتكوين املهني فتح‬ ‫حتقيق فيها‪.‬‬

‫وتضيف الشكاية أن الظروف‬ ‫التي متت فيها العملية تشوبها‬ ‫ال��ع��ش��وائ��ي��ة‪ ،‬ك��م��ا ل��م ت��ت��م فيها‬ ‫مراعاة الوضعية الصعبة التي‬ ‫تعيشها م��ع��ظ��م األس����ر خاصة‬ ‫فيما يتعلق باالكتظاظ‪.‬‬ ‫واألك���ث���ر م���ن ذل�����ك‪ ،‬يوضح‬ ‫املتضررون ذاتهم‪ ،‬أن عني العودة‬ ‫ح��ول��ه��ا ال��س��م��اس��رة إل���ى فضاء‬ ‫للمضاربات العقارية‪ ،‬إذ يستفيد‬ ‫غ��رب��اء م��ن امل��ن��ط��ق��ة م��ن عملية‬ ‫إع���ادة اإلس��ك��ان‪ ،‬ف��ي ح�ين يطال‬ ‫التهميش واإلق���ص���اء واحليف‬ ‫سكان الدوار األصليني‪.‬‬ ‫وف���ي ال��س��ي��اق ذات����ه‪ ،‬عبرت‬ ‫فعاليات جمعوية وحقوقية عن‬ ‫رف��ض��ه��ا ال��ت��ام للسياسة التي‬ ‫تنهجها اجلهات الوصية جتاه‬ ‫م��ل��ف ي��ه��م ش��ري��ح��ة ك��ب��ي��رة من‬ ‫املواطنني‪ ،‬وال��ذي وصفته بأنه‬ ‫أص��ب��ح ورق���ة انتخابية تقضى‬ ‫ب��ه��ا م��ص��ال��ح ب��ع��ض املنتخبني‬ ‫الذين ال يتحدثون عن هذا امللف‬ ‫إال بشكل موسمي‪ ،‬أي في فترة‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫وقد راسلت هذه الفعاليات‬ ‫عامل عمالة إقليم الصخيرات‬ ‫مت��������ارة ب����ش����أن س����ك����ان دوار‬ ‫"الفقراء"‪ ،‬تطالبه بتسريع وتيرة‬ ‫تفعيل مطالب السكان‪.‬‬

‫بريد القراء‬

‫إلى وزير العدل‬ ‫تطلب فاطمة ب����رواك‪ ،‬احل��ام��ل��ة للبطاقة الوطنية رقم‬ ‫‪ BJ90113‬وزوجها‪ ،‬في شكايتهما املوجهة إلى وزي��ر العدل‬ ‫فتح حتقيق في نازلتها‪ ،‬إذ تقول إن��ه بعد أن تعرض ابنها‬ ‫إلى االغتصاب من طرف املشتكى بهم مرتني‪ ،‬بتحريض من‬ ‫أم أحد املشتكى بهم‪ ،‬حسب الوارد في الشكاية التي توصلت‬ ‫"املساء" بنسخة منها‪ ،‬أفرج عنهم بالسراح املؤقت‪ ،‬حتى صدر‬ ‫احلكم في ‪ 2/11/2012‬وال��ذي شكل صدمة لألسرة‪ ،‬وتقول‬ ‫الشكاية إن املشتكى بهم اعتدوا على املشتكية وأشبعوها‬ ‫ضربا ورفسا‪ ،‬حيث انتقلت إلى املستشفى التي حددت مدة‬ ‫العجز في ثالثني يوما‪ ،‬وهي الشهادة التي توجهوا بها إلى‬ ‫وكيل ابتدائية احملمدية والشرطة القضائية‪ .‬وتلتمس املشتكية‬ ‫إنصافها ورفع احليف عنها بفتح حتقيق في النازلة والوقوف‬ ‫على احلقيقة‪.‬‬

‫إلى املصالح االجتماعية للدرك امللكي‬ ‫يلتمس بوشعيب‬ ‫اجل������ه������وي‪ ،‬احل����ام����ل‬ ‫للبطاقة الوطنية رقم‬ ‫‪ A75257‬ف��ي شكايته‬ ‫التدخل من أجل متكينه‬ ‫من تعويضات التأمني‬ ‫ع��ل��ى احل��ي��اة املنخرط‬ ‫ف���ي���ه‪ ،‬وذل�����ك بتسوية‬ ‫م��ل��ف��ه ال�����ذي ت���ق���دم به‬ ‫بتاريخ‪26/11/2012‬‬ ‫إل��������������ى امل������ص������ال������ح‬ ‫االج���ت���م���اع���ي���ة للدرك‬ ‫امللكي بالرباط بصفته‬ ‫منخرطا بتأمني احلياة‬

‫م��ن��ذ س��ن�ين‪ ،‬وبصفته‬ ‫مساعدا أول متقاعدا‬ ‫من صفوف الدرك امللكي‬ ‫بتاريخ ‪01/01/2005‬‬ ‫وأن أق���س���اط التأمني‬ ‫ع��ل��ى احل���ي���اة تقتطع‬ ‫ل���ه ش��ه��ري��ا م���ن رات���ب‬ ‫ال��ت��ق��اع��د ب��ع��دم��ا جدد‬ ‫ط��ل��ب االن����خ����راط عند‬ ‫إحالته على التقاعد‪،‬‬ ‫مبرزا أنه مريض يقوم‬ ‫بتصفية ال���دم ومكنه‬ ‫ال���ط���ب���ي���ب م�����ن عجز‬ ‫بنسبة ‪ 100‬في املائة‪.‬‬

‫لتسهيل عملية التواصل‬ ‫مع املواطنني األعزاء‬ ‫» شكاياتكم‬ ‫تستقبل «‬ ‫على البريد اإللكتروني‬ ‫التالي‪ ،‬واملرجو أن‬ ‫تكون مختصرة ومدعمة‬ ‫بالوثائق‪:‬‬ ‫‪chikayat@almassae.press.ma‬‬


‫‪22‬‬

‫>‬

‫أذواق ومذاقات‬

‫إعداد‪ :‬سميرة عثماني‬ ‫‪samiraadwak@almassae.press.‬‬

‫طبق اليوم‬

‫العدد‪ 2258 :‬اإلثنني ‪2013/12/30‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫رقائق حلم الغنم بالتوابل‬

‫تغذية‬

‫المقادير‬ ‫< ‪ 800‬غرام من كتف حلم‬ ‫الغنم‬ ‫< ‪ 400‬غرام بصل‬ ‫< فصا ثوم‬ ‫< حبة فلفل أحمر‬ ‫< حبة فلفل أخضر‬ ‫< ‪ 20‬غراما زجنبيل طري‬ ‫< ‪ 4‬عروش نعناع‬ ‫< ‪ 30‬غراما زبيب‬ ‫< مكعب مرق الدجاج‬ ‫< ‪ 3‬م�ل�اع���ق ك��ب��ي��رة زيت‬ ‫زيتون‬ ‫< ملعقة صغيرة من توابل‬ ‫الكاري‬ ‫< قبصة كمون‬ ‫< قبصة فلفل حار‬

‫ال �غ��ذاء الصحي ه��و الغذاء‬ ‫امل�ت��وازن ال��ذي يحتوي على‬ ‫ك��اف��ة ال �ع �ن��اص��ر الغذائية‬ ‫ال� �ل��ازم� � ��ة ل� �ض� �م ��ان صحة‬ ‫اجل � �س� ��م‪ ،‬ل� ��ذل� ��ك اخ��ت��رن��ا‬ ‫تقدمي أطباق متنوعة ذات‬ ‫قيمة غذائية عالية جلميع‬ ‫أفراد األسرة‪.‬‬

‫>‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< قطعي اللحم إلى شرائح‬ ‫ط���ول���ي���ة رف���ي���ع���ة وقشري‬ ‫ال��ب��ص��ل وق��ط��ع��ي��ه ناعما‪.‬‬ ‫قشري الثوم وافرميه‪.‬‬ ‫قشري الزجنبيل وافرميه‬ ‫ن����اع����م����ا‪ .‬ن���ظ���ف���ي الفلفل‬ ‫م��ن ال���ب���ذور وق��ط��ع��ي��ه إلى‬ ‫شرائح‪.‬‬ ‫فتتي مكعب امل��رق ف��ي ‪25‬‬ ‫سنتلترا من امل��اء الساخن‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫ف��ي طنجرة م���رري البصل‬ ‫والفلفل والثوم الزجنبيل‬ ‫في الزيت الساخن ثم رشي‬ ‫التوابل واخلطي جيدا‪.‬‬ ‫أض��ي��ف��ي ال��ل��ح��م والزبيب‬ ‫واس��ك��ب��ي امل����رق واتركيه‬ ‫ي��ط��ه��ى وه���و م��غ��ط��ى على‬ ‫درجة حرارة متوسطة ملدة‬ ‫‪ 45‬دقيقة‪.‬‬ ‫أزي����ل����ي غ���ط���اء الطنجرة‬ ‫وات��رك��ي��ه ح��ت��ى يتختر ثم‬ ‫زي���ن���ي ب�������أوراق النعناع‬ ‫املقطعة‪.‬‬

‫إميان أنوار التازي‬ ‫أخصائية في التغذية والتحاليل الطبية‬ ‫‪imanetazi2@gmail.com‬‬

‫أهمية البقوليات في النظام الغذائي‬ ‫لقد كان النظام الغذائي لدى املغاربة يتسم بالتنوع وحسن‬ ‫اختيار األطعمة حسب موسميتها وحاجات اجلسم إليها‪.‬‬ ‫ومم��ا ال شك فيه أن املغاربة أتقنوا فن الطبخ منذ القدم‪،‬‬ ‫وأج����ادوا اخ��ت��ي��ار وم���زج األط��ع��م��ة‪ ،‬وأب��دع��وا ف��ي توظيف‬ ‫التوابل إلضفاء ملستهم اخلاصة التي جعلت املطبخ املغربي‪،‬‬ ‫يصنف من األوائل عامليا ضمن الئحة مبدعي فن الطبخ‪.‬‬ ‫ومن األطعمة التي كانت حتظى مبكانة خاصة في بيت كل‬ ‫مغربي‪ ،‬جند البقوليات مبختلف أنواعها من عدس وفول‬ ‫وحمص وفاصولياء‪ ،‬والتي ك��ان يكثر اإلق��ب��ال عليها في‬ ‫فصل الشتاء‪ ،‬نظرا النخفاض تكلفتها وقلة دهونها وارتفاع‬ ‫نسبة البروتني واملعادن واأللياف بها‪...‬‬ ‫و لألسف‪ ،‬فقد قل معدل استهالك الناس للبقول وصارت‬ ‫من األطعمة املهملة مقارنة مع السابق‪ ،‬فمن الناس من‬ ‫يستهلكها م��رة واح���دة ف��ي ال��ش��ه��ر‪ ،‬وه��ن��اك م��ن ق��د ينسى‬ ‫تناولها لشهور‪ ،‬بينما هناك م��ن يرفض تناولها معتبرا‬ ‫إياها طعاما حكرا على ال��ف��ق��راء‪ ،‬واحلقيقة أن استهالك‬ ‫البقوليات يجب أن يكون مبعدل مرتني في األسبوع‪ ،‬حتى‬ ‫يستطيع جسم اإلنسان االستفادة من منافعها العديدة‪ ،‬كما‬ ‫نتمنى أن يهتم األط��ب��اء أكثر بإعطاء نصائح وإرشادات‬ ‫حول التغذية الصحية ملرضاهم‪ ،‬والتي يجب أن تركز على‬ ‫ض��رورة التقليل من استهالك اللحوم‪ ،‬وتناول املزيد من‬ ‫البقول واخلضروات والفاكهة‪ ،‬لدورها الكبير في تخفيض‬ ‫الكوليسترول السيئ‪ ،‬وحتسني مستوى السكر في الدم‪ ،‬و‬ ‫تعديل الضغط الشرياني‪ ،‬واحل��ف��اظ على صحة وسالمة‬ ‫القلب‪.‬‬ ‫وحتتوي البقوليات على كمية عالية من األلياف‪ ،‬ولقد صرنا‬ ‫نعلم جيدا عزيزي القارئ مدى أهمية النظام الغذائي الغني‬ ‫باأللياف في خفض الكوليسترول واحلفاظ على سالمة القلب‪،‬‬ ‫فضال عن أهميتها في املساعدة على إنقاص الوزن‪ ،‬حيث‬ ‫أثبتت الدراسات أن الذين يتناولون البقول ميلكون وزنا‬ ‫جيدا وخصرا أنحف‪ ،‬مقارنة مع أولئك الذين ال يتناولونها‪.‬‬ ‫كما تعتبر م��ص��درا ج��ي��دا للمعادن م��ن ح��دي��د ومغنيزيوم‬ ‫وبوتاسيوم وزنك‪ ،‬وللفيتامينات‪ ،‬خاصة حمض الفوليك‪،‬‬ ‫وللبروتينات والكربوهيدرات املعقدة‪ ،‬وهو ما يجعلها غذاء‬ ‫ممتازا يوظف معظم العناصر التي يحتاجها اجلسم في‬ ‫بناء وجتديد وترميم وعمل مختلف خالياه وأجهزته‪.‬‬

‫نصائح اليوم‬

‫(طبق لألطفال)‬ ‫المقادير‬

‫استعماالت الشاي (‪)1‬‬ ‫طريقة التحضير‬ ‫< تغسل اخلضر وتقشر وتقطع‬ ‫إلى مكعبات‪.‬‬ ‫ت��ط��ه��ى ع��ل��ى ال���ب���خ���ار مل����دة ‪20‬‬ ‫دقيقة ثم تطحن مع اجلنب وزيت‬ ‫الزيتون‪.‬‬ ‫ي��ف��رم ال��ل��ح��م امل��دخ��ن ف��ي خالط‬ ‫ويزين به سطح عصيدة اللفت‪.‬‬

‫< حبة لفت أبيض‬ ‫< حبة بطاطس‬ ‫< شريحة حلم مدخن‬ ‫< مكعب جنب أبيض‬ ‫< عرش زعتر‬ ‫< قطرة زيت زيتون‬

‫عصيدة اللفت باألعشاب‬ ‫وصفات الجدات‬

‫حلم على‬ ‫الطريقة التركية‬

‫كيش القرع والطماطم‬

‫الق‬

‫ي‬ ‫مة الغذائية‬

‫<‬ ‫الزجنبيل‬ ‫ي‬ ‫س‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫بكثرة‬ ‫في جميع‬ ‫ا‬ ‫أل‬ ‫ط‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫نكهة خاصة‪ .‬وال ويعطيها‬ ‫ز‬ ‫بأنه معني على ا جنبيل عرف‬ ‫ل‬ ‫للبطن تليينا م� هضم‪ ،‬ملني‬ ‫ع�‬ ‫صالح للكبد واملع ت�دال‪ ،‬وهو‬ ‫دة‪.‬‬

‫ميتص الشاي املواد العالقة بالسجاد‪ ،‬لذا انثري القليل من‬ ‫<‬ ‫ّ‬ ‫مسحوق الشاي على املناطق التالفة من السجادة‪ ،‬ث ّم اتركيه‬ ‫ملدّة ‪ 15‬دقيقة‪ ،‬قبل أن تغسلي تلك املناطق وجت ّففيها‪ .‬وإلضفاء‬ ‫ّ‬ ‫املعطر‬ ‫رائحة زك ّية على السجادة‪ ،‬ال ب ّد لك من استعمال الشاي‬ ‫بالياسمني‪ ،‬مث ً‬ ‫ال‪.‬‬

‫المقادير‬ ‫< عجني مكسر‬ ‫< حبتا طماطم‬ ‫< حبتا قرع‬ ‫< ‪ 50‬غراما من جنب غروير‬ ‫مبشور‬ ‫< ‪ 15‬سنتلترا من القشدة‬ ‫< ‪ 3‬بيضات‬ ‫< ملعقتان كبيرتان من زيت‬ ‫الزيتون‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< س��خ����ن��ي ف��رن��ا ع��ل��ى درجة‬ ‫ح���رارة ‪ 200‬م��ئ��وي��ة‪ .‬ابسطي‬ ‫ال���ع���ج�ي�ن ف�����ي ق����ال����ب ت�����ارت‬ ‫واعملي ثقوبا بواسطة شوكة‪.‬‬ ‫اغسلي اخلضر وأزيلي بذور‬ ‫الطماطم وقطعي اخلضر إلى‬ ‫م��ك��ع��ب��ات‪ .‬سخني ال��زي��ت في‬ ‫مقالة ومرريها وتبلي بامللح‬ ‫واإلب��زار ملدة ‪ 8‬إلى ‪ 10‬دقائق‬ ‫م��ع التقليب‪ .‬ك��س��ري البيض‬ ‫في سلطنية وأضيفي القشدة‬ ‫واجلنب وتبلي بامللح واإلبزار‬ ‫واخلطي بواسطة شوكة‪.‬‬ ‫وزع��ي اخلضر ف��ي القالب ثم‬ ‫اسكبي مزيج البيض واطهي‬ ‫على درجة حرارة ‪ 200‬مئوية‬ ‫ملدة ‪ 30‬دقيقة‪.‬‬

‫المقادير‬ ‫< ‪ 600‬غ����رام م���ن ك��ت��ف حل���م الغنم‬ ‫مقطع‬ ‫< ‪ 60‬غرام من الزبدة‬ ‫< ‪ 3‬حبات طماطم‬ ‫< حبتا فلفل أخضر‬ ‫< حبة بطاطس‬ ‫< حبة جزر‬ ‫< ‪ 5‬حبات بصل صغيرة احلجم‬ ‫< باقة بقدونس‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< اغسلي اخلضر وقشري الطماطم‬ ‫وأزي��ل��ي ال��ب��ذور وقطعيها‪ .‬قشري‬ ‫ال��ب��ص��ل وق��ط��ع��ي��ه ب����دوره وقشري‬ ‫ال��ب��ط��اط��س وقطعيها إل���ى مكبات‬ ‫متوسطة احلجم‪.‬‬ ‫قشري اجل��زر وقطعيه إل��ى أصابع‬ ‫ونظفي الفلفل من البذور وقطعيه‬ ‫إلى قطع‪.‬‬ ‫ضعي اللحم في قالب فرن وأضيفي‬ ‫ن���ص���ف ك��م��ي��ة ال���ط���م���اط���م وباقي‬ ‫اخلضر‪ ،‬اجلزر والبطاطس والفلفل‬ ‫وتبلي بامللح واإلبزار‪.‬‬ ‫أضيفي الزبدة ثم أضيفي الباقي‬ ‫من الطماطم ثم زيني بالبقدونس‪.‬‬ ‫غطي باملاء ثم أدخليه إلى فرن ملدة‬ ‫ساعة ونصف‪.‬‬

‫حلوى البيش‬ ‫المقادير‬ ‫العجني‬ ‫< ‪ 4‬ب��ي��ض��ات ك��ام��ل��ة ‪ +‬صفار‬ ‫بيضتني‬ ‫< ملعقة كبيرة ماء ساخن‬ ‫< ‪ 75‬غراما سكر‬ ‫< مبشور حبة حامض‬ ‫< ‪ 80‬غراما دقيق القمح اخلاص‬ ‫باحللويات‬ ‫الكرمية‬ ‫< ‪ 100‬غرام شكوالطة سوداء‬ ‫< ‪ 100‬غرام سكر‬ ‫< ‪ 6‬مالعق كبيرة ماء‬ ‫< ‪ 5‬صفار بيض‬ ‫< ‪ 250‬غراما زبدة رطبة‬ ‫< ‪ 30‬غراما من بودرة الكاكاو‬ ‫للزينة‬ ‫قطع الشكوالطة على شكل ورود‬ ‫ملعقة بودرة كاكاو‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< سخني ال�ف��رن الكهربائي على درج��ة حرارة‬ ‫‪ 200‬مئوية‪ ،‬وضعي كاغيط كالصي فوق صفيحة‬ ‫فرن‪.‬‬ ‫في إن��اء اخفقي البيض كامال مع صفار البيض‬ ‫وامل��اء بواسطة خالط كهربائي على سرعة كبيرة‬ ‫حتى حتصلي على مزيج رغوي ملدة دقيقة‪ .‬أضيفي‬ ‫السكر ومبشور احلامض واستمري في اخلفق‬ ‫مل��دة دقيقتني‪ ،‬ث��م أضيفي الدقيق واستمري في‬ ‫اخلفق على درجة سريعة حتى متتزج العناصر‪.‬‬ ‫أف��رغ��ي ن�ص��ف امل��زي��ج ف ��وق ص�ف�ي�ح��ة ال �ف��رن ثم‬ ‫أدخليها ملدة ‪ 8‬دقائق‪ .‬أخرجي الصفيحة واقلبي‬ ‫احللوى على سطح مرشوش بالسكر كالصي ثم‬ ‫أزيلي الكاغيط برفق ولفي احللوى على الطول‪.‬‬ ‫كرري نفس العملية مع العجني املتبقي‪.‬‬ ‫قومي بكسر الشكوالطة إل��ى قطع‪ ،‬وضعيها في‬ ‫إن��اء وأذي�ب�ي�ه��ا على طريقة ح�م��ام م��رمي على نار‬ ‫هادئة‪ ،‬حني تذوب أزيلي اإلناء واتركيها تبرد‪.‬‬ ‫سخني املاء مع السكر على نار هادئة ملدة ‪ 5‬دقائق‬ ‫ثم أزيلي اإلناء‪ .‬اخفقي صفار البيض ثم أضيفي‬ ‫مزيج املاء والسكر واخلطي واتركيه جانبا‪.‬‬ ‫اخلطي الزبدة بواسطة خالط كهربائي ثم أضيفي‬ ‫الشكوالطة الذائبة وبودرة الكاكاو ثم مزيج صفار‬ ‫البيض وامل��اء والسكر‪ .‬خذي البسكوي وابسطيه‬ ‫برفق واملئي وسطه بـ ‪ 5‬مالعق كبيرة من خليط‬ ‫ال �ش �ك��والط��ة‪ ،‬ث��م ل�ف��ي م��ن ج��دي��د‪ .‬اب�س�ط��ي قطعة‬ ‫البسكوي األخرى وضعي وسطها البسكوي األول‬ ‫ولفيها‪ .‬ادهني احللوى بباقي كرمية الشكوالطة‬ ‫بواسطة ملعقة ثم ضعيها في الثالجة ملدة ساعة‪.‬‬ ‫أزي �ل��ي احل �ل��وى م��ن ال�ث�لاج��ة وزي �ن��ي ب��رش بودرة‬ ‫الكاكاو وقطع الشكوالطة‪.‬‬

‫نباتات وأعشاب‬

‫التوت الهندي‬ ‫تستحق بعض التوابل واألعشاب أن تنتقل من املطبخ‬ ‫إلى رفوف صيدلية املنزل‪ ،‬ملا لها من فوائد طبية‬ ‫وصحية‪ ،‬بعد أن أثبتت األبحاث أن فيها مكونات‬ ‫طبيعية تدمر امليكروبات والفطريات وتقاوم التسمم‬ ‫كما تفيد في عالج األمراض‪.‬‬

‫االسم العلمي‪:‬‬

‫‪Noni / Morinda citrifolia‬‬

‫التوت الهندي أو ثمار النونى‪ ،‬تنمو على شجيرات‬ ‫صغيرة قد تصل إل��ى ارتفاع ‪ 3‬أمتار‪ ،‬والثمار تكون‬ ‫خضراء ثم تتحول لصفراء عند متام النضج‪ ،‬وهي التي‬ ‫حتتوى على املنافع الدوائية والعالجية‪.‬‬ ‫االستخدام التقليدي واحلديث‪ :‬‬ ‫كانت الثمار تستخدم لكل شيء تقريبا ب��دءا من عمل‬ ‫ال���ش���راب امل���ق���وي‪ ،‬إل���ى جبر‬ ‫كسور العظام‪ .‬ولكن كان‬ ‫ي��ق��ال إن ال��ش��خ��ص ال‬ ‫يستخدمها إال إذا‬ ‫كان مريضا بشدة‪،‬‬ ‫وذل���ك ألن��ه��ا قوية‬ ‫ج��دا‪ ،‬إض��اف��ة إلى‬ ‫أن ل��ه��ا ط��ع��م مر‪،‬‬ ‫ورائ���ح���ت���ه���ا غير‬ ‫طيبة‪ .‬‬ ‫مت استخدام ثمار‬ ‫ال�����ت�����وت ال���ه���ن���دي‬ ‫ف����ي ع��ل��اج احل�����االت‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫ت����ع����زي����ز امل�����ق�����اوم�����ة ضد‬ ‫األمراض‪.‬‬ ‫احلماية من اإلصابة بالسرطان‪.‬‬ ‫مقوية عامة لقدرات اجلسم‪ .‬‬ ‫ما هو املقدار الذي يتم تناوله عادة؟‬ ‫التوصيات توضح استخدام نصف ك��وب م��ن عصير‬ ‫ثمار ال��ت��وت الهندي قبل ‪ 30‬دقيقة م��ن ت��ن��اول طعام‬ ‫اإلفطار (اآلثار العالجية تظهر بشكل جيد على املعدة‬ ‫اخلاوية)‪ .‬‬ ‫ومنتجات التوت الهندي متوفرة اآلن بشكل جتاري‪،‬‬ ‫وحتضر بعد التخلص م��ن ال��رائ��ح��ة امل��وج��ودة فيها‪،‬‬ ‫وحتسني طعمها‪ .‬‬ ‫أو يصنع من مستخلصها حبوب أو كبسوالت وذلك‬ ‫جلعلها مستساغة وذات مذاق حلو‪ .‬‬ ‫أما بودرة املستخلص فإنه يوصى باستخدامها مبعدل‬ ‫‪ 1000 – 500‬مليغرام في اليوم‪.‬‬ ‫هل هناك أي آثار جانبية أو تفاعالت؟‬ ‫حتى اآلن ال يعرف أي آث��ار جانبية لتناول منتجات‬ ‫ال��ت��وت ال��ه��ن��دي‪ ،‬رغ��م أن��ه يقترح تناولها على معدة‬ ‫خاوية‪ ،‬وال تؤخذ مع القهوة‪ ،‬أو التبغ‪ ،‬أو الكحول‪ .‬‬ ‫ك��م��ا أن اس��ت��خ��دام��ه��ا أث���ن���اء احل��م��ل وال���رض���اع���ة لم‬ ‫ي��درس حتى اآلن بشكل كافي‪ ،‬ولهذا فإنه يفضل عدم‬ ‫استخدامها خالل تلك الفترات‪.‬‬


‫‪23‬‬

‫الساخرة‬

‫العدد‪ 2258 :‬اإلثنني ‪2013/12/30‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫إعداد‪ :‬مصطفى بوزيدي‬

‫ناي�ص بيبل‬

‫نتا بركم و�أنا نفهم‬

‫آلو‪ ،‬واش سمعتي‬ ‫الديسك اجلديد ديال‬ ‫والواليدة سيفطي اللعاقة‬ ‫الراجا باقا‪..‬‬

‫«غالب يكشف كيف حتولت جلسات‬ ‫البرملان إلى «فيلم»‬ ‫> أخبار اليوم املغربية‬ ‫ ف��ي��ل��م ه���ن���دي وال ف��ي��ل��م طولي‬‫مطول‪..‬‬ ‫غالب‬

‫ريحة الفساد‬ ‫عطات‬

‫‪ 100‬درهم شري بيها‬ ‫تريكو تدفي بيه عظامك‬ ‫فهاد البرد‬

‫فينما مشيتي‬ ‫تشمها‪ ،‬راه‬ ‫احلكومة براسها‬ ‫اعترفت بفشلها في‬ ‫محاربة الفساد‬

‫«التلفزيون يعتبر املوسيقى كترفيه ولهو‬ ‫ال ثقافة ألنه صار يتماشى ورغبة حاضنيه»‬

‫والبوناني هادا‪،‬‬ ‫راني بعت الصباط‬ ‫باش نشري حلوى‬

‫خود لينا شي‬ ‫حلوة ديال ‪100‬‬ ‫درهم‬

‫> نعمان حللو‬ ‫بحال هاد األغاني الشعبية‬ ‫هي اللي خاصنا ندعموها‬ ‫أما األغنية العصرية فات‬ ‫وقتها ومات ليها احلوت‬

‫ وي��ت��م��ادى ف��ي إف��س��اد أذواق‬‫امل��س��ت��م��ع�ين‪ ،‬ب��ح��ج��ة «اجل��م��ه��ور عايز‬ ‫كده»‪..‬‬ ‫«وزارة الثقافة تنظم لقاء دراس�ي��ا حول‬ ‫املهرجانات»‬ ‫نعمان حللو‬

‫> األحداث املغربية‬

‫أمني الصبيحي‬

‫ رمب���ا م��ن أج���ل ال���وص���ول إلى‬‫طريقة يصبح معها م��ا ب�ين مهرجان‬ ‫ومهرجان‪ ،‬تنظيم جوج مهرجانات‪..‬‬

‫«غ �ب��ار ال�ك�ي��ف امل �غ��رب��ي امل �م �ت��از يقتل‬ ‫احلشرات في الهواء»‬ ‫> صحف‬

‫خلص وشكي‬ ‫أحنيني‬

‫‪ -‬مبيد هادا‪ ،‬ماشي كيف‪..‬‬

‫كيف‬

‫«م ��اب� �ي ��دي وك���وك���و ي� �ع ��رض ��ان ح���ذاء‬ ‫رونالدينهو في املزاد العلني»‬ ‫> اخلبر‬

‫كوكو‬

‫ هوما سيفطو الراجل حفيان‬‫غير ب��اش ي��ع��اودو البيع والشرا‬ ‫فصباطو م��اش��ي حبا ف��ي��ه‪ ،‬هادي‬ ‫خايبة حتى فالتعاويدة أدراري‪..‬‬

‫وشفتكم‬ ‫غرقتوني‬ ‫ضرائب‪ ،‬ويا كا‬ ‫أنا راس مالي‬ ‫غير كروسة‬ ‫وحمار‬

‫وعاله ما‬ ‫سمعتيش‬ ‫بالضريبة على‬ ‫الزلطة‬

‫واش عجبك احلال‬ ‫أسي العمدة نبقاو‬ ‫نخلصو فالصابو‬ ‫بدون وجد حق‬

‫والوقوف‬ ‫الش‪ ،‬بقاو غير‬ ‫حتى الشارع العام غادين وما‬ ‫نخلصو البغينا تخلصو حتى‬ ‫نوقفو فيه‬ ‫ريال‬

‫وها حنا دعمنا األعمال‬ ‫املسرحية وبنينا مسرح جديد‬ ‫كاع‪ ،‬شكون غادي يدخل ليه‬ ‫بعدا؟‬

‫«ش ��رط ��ي ض �م��ن ل �ص��وص ضيعة‬ ‫ملكية بالرباط»‬ ‫> الصباح‬ ‫‪ -‬حاميها حراميها‪..‬‬

‫حصاد‬

‫تـ‪( :‬محمد احلمزاوي)‬


‫األخيرة‬

‫طوق الحمامة‬

‫الـمهـدي الـكـ ّـراوي‬

‫‪guerraoui@gmail.com‬‬

‫‪1‬‬ ‫> العدد‪ 2258 :‬االثنين ‪ 26‬صفر ‪ 1435‬الموافق لـ ‪ 30‬دجنبر ‪2013‬‬

‫> يومية مستقلة‬ ‫شكل اسم «الطود»‪ ،‬الذي يعني اجلبل العظيم‪ ،‬لكل من حمله سنوات اخلمسينيات‬ ‫في شمال املغرب‪ ،‬نعمة في طيها نقمة؛ فبقدرما كان يورث حامله املجد والعلم‪ ..‬كان‬ ‫يلحق به لعنة املطاردة واالختطاف واالغتيال‪ ..‬الرتباط آل الطود بزعيمني «مزعجني»‪،‬‬ ‫هما محمد بنعبد الكرمي اخلطابي واحمد الريسوني‪ ،‬وابتعادهم عن حزب االستقالل‬ ‫وجيش التحرير‪.‬‬ ‫فوق كرسي اعتراف «املساء»‪ ،‬يحكي الروائي واحملامي بهاء الدين الطود مأساة‬ ‫اختطاف واغتيال أفراد من عائلته‪ ،‬وكيف مت تهريب أخيه نحو القاهرة حيث كان أفراد‬ ‫من عائلته رفقة اخلطابي؛ كما يتحدث عن مساره الدراسي في إسبانيا وفرنسا وإجنلترا‪،‬‬

‫كرسي االعتراف‬

‫مع بهاء الدين الطود‬

‫‪15‬‬

‫الجريدة‬ ‫األكثر مبيعا‬ ‫في المغرب‬

‫> الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫وعن تفاصيل عالقته الوطيدة بطالبني هما الوالي الركيبي ومحمد سالم ولد السالك‪ ،‬وكيف أن‬ ‫األخيرين انقلبا من مواطنني مغربيني إلى انفصاليني مؤسسني جلبهة البوليساريو‪.‬‬ ‫كما يحكي الطود‪ ،‬في معرض «اعترافاته»‪ ،‬أنه كان محاميا مللك مصر‪ ،‬أحمد فؤاد الثاني‪،‬‬ ‫ابن امللك فاروق‪ ،‬وللروائي الفلسطيني الكبير إمييل حبيبي؛ ويتوقف عند التفاصيل الدقيقة‬ ‫لعالقته بالعديد من املثقفني العامليني أمثال روجيه جارودي ومحمود درويش وجابر عصفور‬ ‫وجمال الغيطاني‪ ..‬وكيف رفض محمد شكري روايته «البعيدون» قبل أن يكتب مقدمتها بعد أن‬ ‫اختارتها وزارة التربية والتعليم املصرية كرواية منوذجية‪ .‬ويتوقف بهاء الدين الطود‪ ،‬أيضا‪ ،‬عند‬ ‫سياق لقائه بالقذافي وإهدائه إياه روايتيه «البعيدون» و«أبو حيان في طنجة»‪.‬‬

‫قال إن إدمون عمران رفض الجنسية الفرنسية وسفير المغرب تردد في تجديد جوازه المغربي‬

‫الطود‪ :‬الشيخ راشد الغنوشي كان علمانيا ولم تكن له عالقة باإلسالميني‬ ‫حاوره‪ :‬سليمان الريسوني‬

‫ م��ا ال ��ذي جعلك ت��رت��اب ف��ي االقتراح‬‫ال��ذي قدمه إليك رون��ي روديير (أح��د أبرز‬ ‫فقهاء القانون البحري في فرنسا والعالم)‬ ‫واملتعلق ب��إجن��از أط��روح��ة دك �ت��وراه حول‬ ‫ال �ق��ان��ون ال �ب �ح��ري ان �ط�لاق��ا م��ن التاريخ‬ ‫واألعراف األمازيغية؟‬ ‫< كان ذلك هو املناخ العام املهيمن وسط‬ ‫الطلبة واملثقفني احلاملني لوعي وطني‬ ‫تقدمي‪ ،‬فلم تكن املسألة األمازيغية حاضرة‬ ‫في وعينا إال كمؤامرة لتفتيت الوحدة‬ ‫الوطنية التي تعتبر اللغة والثقافة العربية‬ ‫إح���دى أه��م رك��ائ��زه��ا‪ .‬لقد ك��ان تعصبي‬ ‫للعروبة موروثا عن وال��دي ال��ذي ُسجـ ِنَ‬ ‫بعد تزعمه مظاهرة صاخبة ف��ي مدينة‬ ‫القصر الكبير ضد الظهير البربري لسنة‬ ‫‪ ،1930‬كما أن األمير اخلطابي‪ ،‬الذي كان‬ ‫عمي الغالي كاتبا له وابن عمي الهاشمي‬ ‫م��ن مقربيه‪ ،‬ك��ان أول م��ن سمى األقطار‬ ‫املغاربية باملغرب العربي‪ ،‬بالرغم من كونه‬ ‫أمازيغيا‪ ،‬كما أنه هو الذي أسس جيش‬ ‫حت��ري��ر امل��غ��رب ال��ع��رب��ي‪ ...‬وق��د دفعتني‬ ‫دعوة روني روديير‪ ،‬الذي كان مدير معهد‬ ‫دراسة القوانني البحرية‪ ،‬إلى العدول عن‬ ‫فكرة دراس��ة القانون البحري‪ ،‬والتوجه‬ ‫نحو القانون العام‪ ،‬لكن قبل االنخراط في‬ ‫هذا املسار تفرغت‪ ،‬ملدة سنة‪ ،‬لدراسة اللغة‬ ‫الفرنسية القانونية في «السربون ‪ ،»3‬وقد‬ ‫راقني ذلك‪ ،‬حيث كنت أعكف على ترجمة‬ ‫العديد من املصطلحات القانونية‪ ،‬التي‬ ‫درستها بالعربية‪ ،‬إلى الفرنسية‪.‬‬ ‫ أل��م ي�ح��اول الكاتب املغربي اليهودي‪،‬‬‫إدم ��ون ع �م��ران امل��ال��ح‪ ،‬ال ��ذي تعرفت في‬ ‫بيته على روني روديير‪ ،‬إقناعك بقبول طلبه‬ ‫إجناز دكتوراه في القانون البحري انطالقا‬

‫م� � ��ن ال � �ت� ��اري� ��خ‬ ‫واألع� � � � � � � � � � ��راف‬ ‫األمازيغية؟‬ ‫< ل��م يحصل ذلك‬ ‫إط���ل��اق������ا‪ ،‬ث�����م إن‬ ‫إدمون كان منوذجا‬ ‫ق� ّ‬ ‫������ل ن����ظ����ي����ره في‬ ‫االعتزاز مبغربيته‪،‬‬ ‫فبالرغم من إقامته‬ ‫واش����ت����غ����ال����ه في‬ ‫فرنسا وزواج��ه من‬ ‫سيدة فرنسية‪ ،‬ظل‬ ‫ي���رف���ض احلصول‬ ‫ع����ل����ى اجلنسية‬ ‫الفرنسية‪ ،‬ولطاملا‬ ‫ع����ات����ب����ه شقيقه‬ ‫أب��راه��ام‪ ،‬ال��ذي كان‬ ‫عبد اللطيف الطود يتسلم الكأس‬ ‫نقيبا ل�لأط��ب��اء في‬ ‫الذي فازت به رابطة طالب املغرب‬ ‫فرنسا‪ ،‬على تعنته‬ ‫العربي في سوريا‬ ‫في رفض اجلنسية‬ ‫ال��ف��رن��س��ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫كان أبراهام عمران‬ ‫الوقت حتى يتصل بالرباط‪ ،‬وبعد مضي‬ ‫امل����ال����ح ي���ك���رر على‬ ‫مسامع إدم���ون‪ :‬إن اجلنسية الفرنسية فترة استجاب لطلبه‪.‬‬ ‫ أثناء دراستك في باريس‪ ،‬وبحكم انتمائك‬‫س��ت��س��اع��دك ع��ل��ى حت��س�ين وضعيتك‪،‬‬ ‫إل��ى االحت� ��اد ال��وط�ن��ي ل�ل�ق��وات الشعبية‪،‬‬ ‫ضعفي ما‬ ‫كأستاذ فلسفة‪ ،‬برفعها إل��ى‬ ‫ْ‬ ‫تعرفت إل��ى البشير بنبركة‪ ،‬جنل املهدي‬ ‫ه��ي عليه‪ ،‬لكن إدم���ون ظ��ل على موقفه‬ ‫بنبركة ال��ذي حتمله‪ ،‬أنت وعائلتك‪ ،‬أوزار‬ ‫الرافض جلنسية البلد الذي يقيم ويشتغل‬ ‫اختطاف واغتيال أفراد من عائلتك في فجر‬ ‫فيه‪ ،‬حتى عندما طلبت منه فرنسا ذلك‪.‬‬ ‫االستقالل؛ كيف كانت عالقتك بالبشير؟‬ ‫وأذك���ر أن��ه اش��ت��اق إل��ى امل��غ��رب ف��ي وقت‬ ‫من األوق��ات‪ ،‬فذهب إلى السفير املغربي < تعرفت إلى البشير رفقة كل من محمد‬ ‫يوسف بلعباس‪ ،‬وصارحه بأنه يحن إلى خل��ص��اص��ي وع��ب��د ال���ق���ادر ب��اي��ن��ة وعبد‬ ‫البلد ويود زيارته‪ ،‬وأنه أوقف نشاطه في السالم نعمان وزوجته عزيزة‪ .‬وبالرغم‬ ‫احل��زب الشيوعي‪ ،‬وأن��ه يرفض اجلواز من أنني كنت حينها احت��ادي��ا‪ ،‬ف��إن ذلك‬ ‫الفرنسي‪ ،‬ثم طلب منه جتديد جواز سفره لم يزحزح قيد أمنلة قناعتي بأن املهدي‬ ‫املغربي‪ ،‬غير أن السفير استمهله بعض هو املسؤول األول عما حلق بعائلتي من‬

‫أذى‪ .‬وق��د ك��ان ذلك‬ ‫يؤملني‪ ،‬لكنني كنت‬ ‫أجتنب احلقد على‬ ‫البشير من منطلق‬ ‫اآلي��������ة ال���ق���رآن���ي���ة‬ ‫ال��ك��رمي��ة‪« :‬وال تزر‬ ‫وازرة وزر أخرى»‪،‬‬ ‫كما كان يخفف من‬ ‫حملي على املهدي‬ ‫ب��ن��ب��رك��ة ك��ون��ه هو‬ ‫اآلخ���������ر اختطف‬ ‫واغتيل في ‪.1965‬‬ ‫وف�����ي خ���ض���م هذا‬ ‫ال���ص���راع النفسي‬ ‫ال������ذي ع��ش��ت��ه بني‬ ‫االحت�������ادي���ي���ن في‬ ‫فرنسا‪ ،‬سوف يأتي‬ ‫زميل دراستنا خالد‬ ‫اع��ل��ي��وة ليخبرنا‬ ‫ب����اغ����ت����ي����ال عمر‬ ‫بنجلون في نهاية‬ ‫‪.1975‬‬ ‫ جئت إلى باريس من‬‫أج��ل متابعة ال��دراس��ة مبنحة خاصة من‬ ‫أمير دولة اإلمارات العربية املتحدة‪ ،‬الراحل‬ ‫الشيخ زايد بن سلطان‪ ،‬حصلت عليها رفقة‬ ‫أخيك عبد اللطيف؛ ماذا كانت وجهة أخيك‬ ‫الدراسية؟‬ ‫< عبد اللطيف سافر إلى إجنلترا قبل أن‬ ‫ينتقل إلى أمريكا‪ ،‬وذلك لنفس الغاية‪ ،‬أي‬ ‫الدراسة‪ ،‬حيث درس اللغة اإلجنليزية في‬ ‫جامعتي كامبردج وبرايتون‪ ،‬ثم انتقل إلى‬ ‫الواليات املتحدة لدراسة التربية والعلوم‬ ‫اإلن��س��ان��ي��ة ف���ي ج��ام��ع��ت��ي ج����ورج تاون‬ ‫وجورج واشنطون‪.‬‬ ‫‪ -‬سبق ألخيك عبد اللطيف‪ ،‬أثناء الدراسة‬

‫في دمشق‪ ،‬أن لعب بني صفوف املنتخب‬ ‫ال�س��وري لكرة ال�ق��دم؛ كيف أمكن لطالب‬ ‫مغربي أن يحمل القميص الوطني لبلد‬ ‫آخر؟‬ ‫< ل��ق��د ك��ان��ت س��وري��ا البعثية تؤسس‬ ‫تفردها اإليديولوجي على أساس قومي‪،‬‬ ‫ومبقتضى ذل��ك ك��ان��ت تعتبر أن وجود‬ ‫الدول العربية القطرية مجرد مرحلة يجب‬ ‫أن تنتهي بتأسيس الوطن العربي الواحد‪.‬‬ ‫في هذا اإلطار‪ ،‬لعب أخي عبد اللطيف بني‬ ‫صفوف فريق دمشق األهلي لكرة القدم‪،‬‬ ‫ول��ي��س املنتخب القومي ال��س��وري‪ ،‬وقد‬ ‫خ��اض رف��ق��ة ه��ذا ال��ف��ري��ق‪ ،‬ف��ي م��ا أذكر‪،‬‬ ‫م��ب��اري��ات ض��د ف���رق م��ن ك��ل م��ن االحتاد‬ ‫السوفياتي وبلغاريا وتشيكوسلوفاكيا‬ ‫والعراق والكويت ولبنان‪ ،‬وأسس الحقا‬ ‫فريق رابطة طالب املغرب العربي‪.‬‬ ‫ من جملة الذين درسوا رفقة أخيك عبد‬‫اللطيف في دمشق كان هناك الشيخ راشد‬ ‫الغنوشي‪ ،‬زعيم حركة النهضة التونسية‬ ‫حاليا؛ كيف كان طالب الفلسفة الغنوشي‪،‬‬ ‫حينها؟‬ ‫< ك��ان عبد اللطيف بالنسبة إل��ي األخ‬ ‫األكبر والصديق املقرب‪ ،‬وكنت أهتم بكل‬ ‫تفاصيل حياته وأعتز بها‪ ،‬وكانت بيني‬ ‫وبينه مراسلة دؤوب���ة ال تنقطع‪ ،‬يحكي‬ ‫لي من خاللها عن أصدقائه املقربني وعن‬ ‫عالقاته وإجن��ازات��ه ال��ك��روي��ة التي كنت‬ ‫أعتبرها آنذاك مفخرة؛ ومن جملة ما كان‬ ‫يحكي لي عنه‪ ،‬عالقته براشد الغنوشي‬ ‫أو راش����د اخل��ري��ج��ي‪ ،‬وه����ذا ه��و اسمه‬ ‫فلسفة علمانيا‪،‬‬ ‫طالب‬ ‫احلقيقي‪ ،‬الذي كان‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫مقبال على احلياة‪ ،‬شأنه شأن زمالئه في‬ ‫ذل��ك احل�ين‪ ،‬ول��م تكن له عالقة بالسلوك‬ ‫أو الفكر اإلس�لام��ي ال��ذي سينتمي إليه‬ ‫الحقا‪.‬‬

‫الثومة كتعاير البصلة !‬

‫ق��دمي��ا ك���ان ال��ن��اس ي��ق��ول��ون «آش ج��اب��ك ل��ل��واد يا‬ ‫الزيتونة»‪ .‬ومناسبة س��وق ه��ذا املثل هي ما شاهدناه‬ ‫يوم األربعاء حني حل رئيس احلكومة بالغرفة الثانية‬ ‫من البرملان‪ ،‬وقال للناس والعباد مباشرة‪« :‬غادي نتبورد‬ ‫عليكم»‪ ،‬حتى حسبنا أن السي بنكيران كان وسط «سربة‬ ‫اخلمسني ف��ي بني مسكني» ول��ي��س داخ��ل قبة مؤسسة‬ ‫دستورية‪ ،‬اسمها البرملان‪ .‬واحلال أن بنكيران كان ذلك‬ ‫اليوم «أون ف��ورم»‪ ،‬واستعاد لياقته السياسية الشفوية‬ ‫وكذب جميع القراءات التي كانت تقول بكونه «رطاب مع‬ ‫راسو» بعد أن طلق شباط وارمتى في حضن مزوار‪.‬‬ ‫كالم بنكيران أمام نواب الغرفة الثانية من البرملان‬ ‫كان‪ ،‬في احلقيقة‪ ،‬رسالة سياسية أراد من خاللها إعطاء‬ ‫االنطباع بأنه باقي «واع��ر»‪ ،‬وأن الكالم عن رفعه الراية‬ ‫ال��ب��ي��ض��اء م��ا ه��و إال ت��ش��وي��ش ع��ل��ى إجن���ازات���ه ال��ت��ي لم‬ ‫تتزحزح قيد أمنلة عن شيئني اثنني‪ :‬الزيادات في األسعار‬ ‫والقروض اخلارجية؛ وذلك في وقت كان املغاربة ينتظرون‬ ‫فيه من رئيس احلكومة أن «يتبورد» على الفقر والبطالة‬ ‫والفساد‪ ،‬ال أن يأتي بعد عامني «هاز الشكوى»‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يسميه املغاربة بـ»اللي يحب شباح ما يقول آح»‪.‬‬ ‫وحتى حني أراد بنكيران احلديث عن األزم��ة أوجد‬ ‫لها إخراجا شفويا رائعا بقوله‪« :‬ملي جينا تالقينا مع‬ ‫األزم���ة»‪ ،‬وه��ذا ما يسمى ب��ـ»ق��دام ال��رب��ح»‪ ..‬وه��ذا يعني‪،‬‬ ‫باختصار‪ ،‬أن املغاربة عليهم أن يتحاسبوا مع األزمة‬ ‫وليس مع بنكيران‪ ،‬ألنه صادفها أو صادفت مجيئه إلى‬ ‫السلطة‪ ،‬ومن اآلن على وزي��ر الداخلية حصاد أن يفكر‬ ‫في رم��ز انتخابي خ��اص ب��األزم��ة يضعه بجانب أوراق‬ ‫االنتخابات حتى يستطيع الناخبون املغاربة التفريق‬ ‫في أفق االنتخابات القادمة بني حزب العدالة والتنمية‬ ‫وحزب األزمة‪ ،‬حتسبا ألي مفاجأة ألن «اللي فاتو زمانو‬ ‫ما يطمع في زمان غيرو»‪.‬‬ ‫وإذا كان بنكيران يقر بنفسه بأنه «تالقى» مع األزمة‬ ‫في «الفيراج»‪ ،‬فهذا يعني أننا لم نعد أمام حكومة بل أمام‬ ‫مخلوق يصلح أن يسمى محكومة؛ وإذا صدقنا حكيم‬ ‫بنشماس ال��ذي قال إن بنكيران اقترض من اخل��ارج في‬ ‫سنتني ما اقترضته احلكومات السابقة في عشر سنني‪،‬‬ ‫فذلك يعني شيئا واحدا هو أن احلكومة احلالية لم تعد‬ ‫س��وى محكومة البنك ال��دول��ي؛ وذن��ب بنكيران ال��حيد‬ ‫أن «النهار اللي ج��ا فيه ج��ات فيه األزم���ة»‪ .‬وإذا كانت‬ ‫الصدفة خير من ألف ميعاد‪ ،‬فإن «ليبرة تكسي غيرها‬ ‫وهي عريانة»‪ ،‬أما احلكومة احلالية فلم تستطع أن تكسي‬ ‫حتى اآلن س��وى نفسها بينما لم تتوقف منذ إمساكها‬ ‫بدفة القيادة عن تعرية ناخبيها‪ ،‬من الفئات املتوسطة‬ ‫والفقيرة‪ ،‬الذين «ج��ات فيهم ال��دق��ة»‪ ،‬أم��ا لصوص املال‬ ‫ال��ع��ام وك��ب��ار امل��ه��رب�ين ف��ـ»ه��ادوك هما ال��ل��ي ج��ات فيهم‬ ‫الربحة»‪ .‬ومع أن احلكمة الشعبية تقول «تـ َ َّعب اقدامك وال‬ ‫تـّْعـ َّب لسانك»‪ ،‬فإن بنكيران مازال مصرا على أن اجلهاد‬ ‫الشفوي ف��ي مجلس ال��ن��واب سيكون ل��ه مفعول خاص‬ ‫على ال��رأي العام‪ ،‬وأن الشعب‪ ،‬ال��ذي وثق في شعارات‬ ‫«البيجيدي»‪ ،‬قد صوت لصالح هذا احل��زب ليس بدافع‬ ‫من حب بنكيران بل ألنه صدق الوعود التي التزم بها‬ ‫قادة «البيجيدي» يوم كانوا يقولون للناس‪« :‬احنا جينا‬ ‫من أجل املعقول»‪ ،‬ولم يدر بخلده أنهم سيغنون اآلن على‬ ‫إيقاع‪« :‬احنا جينا مع األزم��ة في وقت واح��د»‪ ...‬يعني‪،‬‬ ‫باختصار‪ ،‬أن األزمة «ما يصالح ليها غير التفلية»‪.‬‬ ‫لكن «التفلية» احلقيقية ه��ي م��ا وق��ع للمغاربة مع‬ ‫الربيع العربي والدستور اجلديد وحكومة «البيجيدي»‪،‬‬ ‫وكما يقال «خرج من احلبس وطاح في بابو»‪ ...‬باألمس‬ ‫كانوا َيعدون الناس بالرفاهية واليوم «طيحو الباطل»‬ ‫على األزمة‪ .‬ومع ذلك يقول لنا بنكيران‪« :‬خاصكم حتمدوا‬ ‫الله»‪« ...،‬واش نحمدوه عليكم وال على األزمة؟»‪ ،‬وإذا كان‬ ‫األمر كذلك فـ»لهال يخيرنا في اضرار»‪.‬‬ ‫ومب���ا أن ب��ن��ك��ي��ران م��ص��ر ع��ل��ى ال��ت��ش��ك��ي ومواجهة‬ ‫املعارضة بأسلوب «التبوريدة»‪ ،‬فاألفضل له أن يتذكر‬ ‫أن «ال��ل��ي ري��ح��ت��و ري��ح��ة ال��ب��ص��ل��ة م��اع��ن��دو الش يعاير‬ ‫الثومة»‪.‬‬


pdf_2258