Issuu on Google+

‫انتقدوا تنازالته لـ«األحرار» وأبدوا مالحظات بخصوص بعض األسماء المستوزرة‬

‫قياديو «البيجيدي» يجلدون بنكيران‬ ‫بسبب تهجمه على الفريق البرملاني‬

‫الر�أي احلر واخلرب اليقني‬

‫الرباط ‪ -‬محمد الرسمي‬ ‫يومية مستقلة‬

‫> مدير النشر‪ :‬عبد اهلل الدامون‬

‫> العدد‪2199 :‬‬

‫> الثالثاء ‪ 16‬ذو الحجة الموافق لـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2013‬‬

‫أول أمس األحد‪ ،‬أن أغلب قادة احلزب‬ ‫ك��ان��وا غير راض�ين ع��ن الطريقة التي‬ ‫دبر بها بنكيران مفاوضاته مع حزب‬ ‫األحرار‪ ،‬وهو ما بدا واضحا من خالل‬ ‫ال��ت��دخ�لات احل���ادة ال��ت��ي أن��ح��وا فيها‬ ‫بالالئمة مباشرة على أمينهم العام‪،‬‬ ‫حيث أب��دوا ع��دة مالحظات على بعض‬ ‫األسماء املستوزرة‪ ،‬وكذا بعض التفاصيل‬ ‫اخلاصة بطريقة توزيع احلقائب الوزارية‪،‬‬ ‫وتقسيم بعض القطاعات مبا يضعف‬ ‫التجربة احلكومية‪.‬‬ ‫في املقابل‪ ،‬نفى مصدرنا وجود‬ ‫أي صوت من قيادة احلزب يدعو إلى‬ ‫إي��ق��اف التجربة احلكومية احلالية‬ ‫والذهاب إلى انتخابات سابقة ألوانها‪،‬‬ ‫وه���و م��ا أك���ده ب��ن��ك��ي��ران ح�ين اعترف‬ ‫ب��أن التنازالت التي قدمها إل��ى حزب‬ ‫التجمع ال��وط��ن��ي ل�لأح��رار ك��ان��ت من‬ ‫أجل إنقاذ التجربة احلكومية األولى‬ ‫للحزب‪ ،‬وبدافع احلرص على مصلحة‬ ‫البلد من االنعكاسات التي قد يتسبب‬ ‫فيها انعدام االستقرار السياسي على‬ ‫مستوى احلكومة‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪5‬‬

‫ف��ي أول اجتماع ل��ه م��ع أع��ض��اء األمانة‬ ‫العامة حلزبه بعد تعيني حكومته الثانية‪،‬‬ ‫وج��د ع��ب��د اإلل���ه ب��ن��ك��ي��ران‪ ،‬رئ��ي��س احلكومة‬ ‫واألمني العام للعدالة والتنمية‪ ،‬نفسه أمام‬ ‫عاصفة من االنتقادات التي واجهه‬ ‫ب��ه��ا أع���ض���اء ق���ي���ادة حزبه‪،‬‬ ‫اح��ت��ج��اج��ا ع��ل��ى م��ا قالوا‬ ‫إن���ه ت���ن���ازالت ق��دم��ت إلى‬ ‫ح���زب التجمع الوطني‬ ‫لألحرار أثناء مفاوضات‬ ‫تشكيل النسخة الثانية‬ ‫م��ن احل��ك��وم��ة؛ ف��ي حني‬ ‫اكتفى بنكيران بإعادة‬ ‫نفس ال��ت��ب��ري��رات التي‬ ‫سبق له أن قدمها خالل‬ ‫م�����روره ال��ت��ل��ف��زي قبل‬ ‫أيام‪.‬‬ ‫وك���ش���ف���ت مصادر‬ ‫م����ط����ل����ع����ة‪ ،‬ح����ض����رت‬ ‫اج�����ت�����م�����اع األم�����ان�����ة‬ ‫ال������ع������ام������ة حل������زب‬ ‫امل���ص���ب���اح صباح‬

‫الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫تارجيست حتتج في «أحد الغضب»‬ ‫وقوات األمن حتاصر املدينة‬ ‫األمن تدخل بقوة لتفريق المتظاهرين والسكان دعوا إلى رحيل المجلس البلدي‬

‫جـهـات‬

‫الملحق التربوي‬

‫‪16‬‬

‫املدرسة املغربية تنتظر‬ ‫قرارات حاسمة‬ ‫من الوزير اجلديد‬

‫‪20‬‬

‫كرسي االعتراف‬

‫‪16‬‬

‫حالة «استنفار»‬ ‫داخل مجلس جهة‬ ‫الدار البيضاء‬

‫املنبهي‪ :‬كان احملققون‬ ‫يسألونني‪« :‬هل أنت‬ ‫ماركسي ليبي؟»‬

‫جتدد املناوشات بالعيون بني األمن‬ ‫واالنفصاليني والوالية تنفي مداهمة املنازل‬ ‫إسماعيل روحي واملهدي سجاري‬ ‫ك���ش���ف م���ص���در ح���ق���وق���ي أن‬ ‫ك���ري���س���ت���وف���ر روس‪ ،‬املبعوث‬ ‫ال��ش��خ��ص��ي ل�لأم�ين ال��ع��ام لألمم‬ ‫امل���ت���ح���دة‪ ،‬أك����د ل���وف���د اجلمعية‬ ‫امل���غ���رب���ي���ة حل����ق����وق اإلن����س����ان‬ ‫ب��ال��س��م��ارة أن���ه ش��خ��ص صبور‬ ‫وسيعمل على إيصال امللف إلى‬ ‫بر األمان‪.‬‬ ‫وأكد املصدر ذاته أن روس لم‬ ‫يكتف على غير عادته باالستماع‬ ‫إلى محاوريه من الوفود‪ ،‬سواء‬ ‫ال���وح���دوي�ي�ن أو االنفصاليني‪،‬‬ ‫وتدوين مالحظاته حول ما جاء‬

‫جانت من مظاهرات أول أمس بتارجيست‬

‫الرباط ‪ -‬محمد أحداد‬ ‫ح����اص����رت ق�������وات األم������ن‪،‬‬ ‫مساء أول أم��س األح���د‪ ،‬مدينة‬ ‫تارجيست بعد خروج املئات من‬ ‫سكانها إلى الشارع للدعوة إلى‬ ‫رحيل املجلس البلدي ومحاسبة‬ ‫املتورطني في الفساد باملدينة‪.‬‬ ‫وجلأت قوات األمن إلى التدخل‬

‫ب��ع��ن��ف ل��ت��ف��ري��ق املتظاهرين‪،‬‬ ‫الذين كانوا متوجهني إلى مقر‬ ‫امل��ج��ل��س ال��ب��ل��دي بتارجيست‪.‬‬ ‫واستنادا إلى مصادر اجلريدة‪،‬‬ ‫ف��إن ال��ت��دخ��ل أس��ف��ر ع��ن إصابة‬ ‫أكثر من عشرة متظاهرين‪ ،‬نقل‬ ‫‪ 6‬منهم إلى املستشفى اإلقليمي‬ ‫ب���امل���دي���ن���ة ل��ت��ل��ق��ي العالجات‬ ‫الضرورية‪.‬‬

‫امل��س��ي��رة ال��ت��ي دع��ت إليها‬ ‫ح��رك��ة م��ت��اب��ع��ة ال���ش���أن احمللي‬ ‫بتارجيست والنواحي‪ ،‬جاءت‪،‬‬ ‫ح��س��ب ق���ي���ادي�ي�ن م���ن احلركة‪،‬‬ ‫ب���غ���اي���ة «ال���ت���ش���ب���ث باملطالب‬ ‫ال����ع����ادل����ة وامل����ش����روع����ة التي‬ ‫خرجت من أجلها الساكنة منذ‬ ‫الشكل االحتجاجي األول‪ ،‬لكن‬ ‫احملتجني ف��وج��ؤوا مبطاردتهم‬

‫في كل ش��وارع املدينة وأزقتها‬ ‫ب���واس���ط���ة س����ي����ارات التدخل‬ ‫السريع واعتدت على مجموعة‬ ‫من املناضلني واعتقلت مجموعة‬ ‫م���ن احمل��ت��ج�ين ق��ب��ل أن تطلق‬ ‫س��راح��ه��م ف��ي وق���ت الح����ق‪ ،‬إال‬ ‫أن إصرار اجلماهير وصمودها‬ ‫أفشل كل مخططات قوات األمن‬ ‫الرامية إلى إفشال املسيرة»‪.‬‬

‫تتمة ص ‪5‬‬

‫حارس ضيعة يرتكب «مجزرة»‬ ‫بالرصاص احلي بنواحي العرائش‬ ‫حمزة املتيوي‬ ‫ع������اش������ت اجل����م����اع����ة‬ ‫القروية خميس الساحل‬ ‫ب�����ال�����ق�����رب م������ن م���دي���ن���ة‬ ‫ال�����ع�����رائ�����ش‪ ،‬تفاصيل‬ ‫«مجزرة» دامية تسبب فيها‬ ‫حارس ضيعة فالحية‪ ،‬قام‬ ‫ب��إط�لاق ال��رص��اص احلي‬ ‫م����ن ب��ن��دق��ي��ة ص���ي���د على‬ ‫‪ 4‬أش���خ���اص اش��ت��ب��ه في‬ ‫كونهم لصوصا‪ ،‬مما أدى‬ ‫إلى وفاة أحدهم وإصابة‬ ‫اثنني بجروح خطيرة‪.‬‬ ‫وذك��������������رت م�����ص�����ادر‬ ‫«املساء» أن احلادثة وقعت‬ ‫م��ا ب�ين الساعة العاشرة‬ ‫والنصف واحلادية عشرة‬ ‫من ليلة السبت املاضي‪،‬‬ ‫ع����ن����دم����ا ك������ان ‪ 4‬رج�����ال‬ ‫ي���س���ي���رون داخ�����ل ضيعة‬ ‫مخصصة ل��زراع��ة فاكهة‬ ‫«اآلف����وك����ا»‪ ،‬وي��ش��ت��ب��ه في‬ ‫أنهم كانوا بصدد «سرقة»‬ ‫كميات من هاته الفاكهة‪،‬‬ ‫قبل أن يستمع احلارس‬ ‫ألصواتهم‪ ،‬ويوجه إليهم‬ ‫عيارات بندقيته‪.‬‬ ‫وع���م���د احل�����ارس إلى‬ ‫االستعانة ببندقية صيد‪،‬‬ ‫وج�������ه رص����اص����ه����ا إل����ى‬ ‫ال��غ��رب��اء األرب���ع���ة‪ ،‬حيث‬

‫أص����اب أح���ده���م بجـروح‬ ‫قاتلة‪ ،‬فيما أصيب اثنان‬ ‫آخ����ران ب��ج��ـ��روح شديـدة‬ ‫اخل���ـ���ط���ورة‪ ،‬ب��ي��ن��م��ا عمد‬ ‫شخص راب���ع إل��ى الفرار‬ ‫ن��اج��ي��ا ب��ح��ي��ات��ه وطالبا‬ ‫الغوث‪.‬‬ ‫وأص����اب����ت ح���ال���ة من‬ ‫الذعر سكان جماعة خميس‬ ‫ال��س��اح��ل‪ ،‬ال��ذي��ن سارعوا‬ ‫إل����ى اس���ت���دع���اء عناصر‬ ‫الدرك‪ ،‬فيما نقلت سيارات‬ ‫اإلس������ع������اف ال���ض���ح���اي���ا‬ ‫ال��ث�لاث��ة إل���ى املستشفى‬ ‫اإلق���ل���ي���م���ي ب���ال���ع���رائ���ش‪،‬‬ ‫حيث فارق الضحية األول‬ ‫املدعو «ع‪.‬ب» والبالغ من‬ ‫ال��ع��م��ر ‪ 30‬س��ن��ة‪ ،‬احلياة‬ ‫ب��ع��د دق���ائ���ق م���ن وصوله‬ ‫م��ت��أث��را ب��إص��اب��ت��ه‪ ،‬بينما‬ ‫جن���ا امل���ص���اب���ان اآلخ����ران‬ ‫«م‪.‬ب» و»ر‪.‬م»‪ ،‬م��ن املوت‬ ‫وال ي���زاالن ي��رق��دان بقسم‬ ‫اإلنعاش‪.‬‬ ‫وعمد حارس الضيعة‬ ‫إل��ى ال��ف��رار م��ب��اش��رة بعد‬ ‫إطالقه النيران‪ ،‬وقد شرعت‬ ‫عناصر ال���درك امللكي في‬ ‫إج����راء مت��ش��ي��ط باملنطقة‬ ‫واملناطق امل��ج��اورة بحثا‬ ‫ع��ن��ه‪ ،‬كما فتحت حتقيقا‬ ‫في القضية‪.‬‬

‫ستيني يطعن زوجته بسكني‬ ‫داخل محكمة باجلديدة‬ ‫اجلديدة ‪ -‬رضوان احلسني‬

‫أق����دم س��ت��ي��ن��ي‪ ،‬ف��ي ح����دود التاسعة‬ ‫والنصف م��ن صباح أم��س اإلثنني‪ ،‬على‬ ‫توجيه ث�لاث طعنات بسكني إل��ى زوجته‬ ‫داخل قاعة اجللسات مبحكمة قضاء األسرة‬ ‫في اجلديدة‪ .‬وحسب مصادر جيدة االطالع‪،‬‬ ‫ف��إن الستيني امل��ذك��ور حضر إل��ى قاعة‬ ‫احملكمة من أجل متابعة قضية طالقه من‬ ‫زوجته املعروضة على أنظار القضاء‪ ،‬قبل‬ ‫أن يستل سكينا ويفاجئ اجلميع بتوجيه‬ ‫طعنتني لزوجته‪ ،‬أصابتها إحداهما في‬ ‫الظهر واألخ��رى في الفخذ‪ ،‬مما استدعى‬ ‫نقل الزوجة في حالة حرجة إلى املستشفى‬ ‫اإلقليمي محمد اخلامس باجلديدة‪ .‬وقد‬ ‫خلف احلادث هلعا في صفوف املتقاضني‬ ‫وهيئة احملكمة‪ ،‬كما خلف استنفارا أمنيا‬ ‫داخ���ل ق��اع��ة اجل��ل��س��ات‪ ،‬حيث مت توقيف‬ ‫اجل��ان��ي ووض��ع��ه حت��ت تدابير احلراسة‬ ‫النظرية في أفق عرضه على أنظار الوكيل‬ ‫العام للملك بتهمة جناية محاولة القتل‬ ‫العمد مع سبق اإلصرار والترصد ‪.‬‬

‫الحقل المكتشف يقع بمنطقة سيدي المختار بالصويرة ومخزوناته تتراوح بين ‪ 292‬و‪ 776‬مليار متر مكعب‬

‫شركة صينية تكشف احتياطيا كبيرا للغاز في املغرب واحلكومة تلتزم الصمت‬ ‫عبد الرحيم ندير‬ ‫أع��ل��ن��ت ش��رك��ة ص��ي��ن��ي��ة م��ت��خ��ص��ص��ة في‬ ‫التنقيب عن البترول أن املغرب سيتحول إلى‬ ‫جنة للغاز الطبيعي بعد اكتشاف أكبر حقل‬ ‫للغاز بسواحل الصويرة‪.‬‬ ‫وأوردت اإلذاع��ة الصينية الدولية‪ ،‬التي‬ ‫نشرت اخلبر‪ ،‬أن الشركة الصينية متكنت من‬ ‫اكتشاف مخزون كبير من الغاز الطبيعي على‬ ‫الشريط الساحلي للمحيط األطلسي‪ ،‬وذلك في‬

‫منطقة سيدي املختار قرب مدينة الصويرة‪،‬‬ ‫مؤكدة أن أشغال التأكد من إمكانية استغالل‬ ‫ال��غ��از ستبدأ خ�لال شهر نونبر املقبل‪ ،‬هذا‬ ‫في الوقت ال��ذي فضلت فيه احلكومة التزام‬ ‫الصمت‪ ،‬حيث رف��ض العديد م��ن املسؤولني‬ ‫تأكيد اخلبر أو نفيه‪.‬‬ ‫وقدرت الشركة مخزون الغاز الطبيعي في‬ ‫احلقل املكت��ف‪ ،‬ال��ذي يحمل اسم «مسكالة»‬ ‫وتبلغ مساحته ‪ 771‬كيلومترا مربعا‪ ،‬مبا بني‬ ‫‪ 292‬و‪ 776‬مليار متر مكعب‪ ،‬مشيرة إلى أن‬

‫هذا االكتشاف دفعها إلى إرسال سفينة محملة‬ ‫باملعدات اخل��اص��ة بالتنقيب م��ن املتوقع أن‬ ‫تصل إلى ميناء أكادير خالل هذا األسبوع‪.‬‬ ‫يذكر أن شركة «سيركل أوي���ل» سبق أن‬ ‫أعلنت في أكتوبر ‪ 2010‬وفي يناير ‪ 2011‬عن‬ ‫اكتشافها آلبار غاز مبنطقة حوض الغرب‪ ،‬مع‬ ‫العلم أنها وقعت في سنة ‪ 2008‬عقد ًا ميتد لـ‪25‬‬ ‫سنة مع املكتب الوطني للهيدروكاربورات‪،‬‬ ‫للتنقيب واستغالل هذه املنطقة‪.‬‬ ‫التفاصيل ص ‪6‬‬

‫مدرسة إسرائيلية تكوّن مغاربة ليصبحوا قياديني في بلدهم‬ ‫عبد الصمد الزعلي‬

‫ك��ش��ف��ت ص��ح��ي��ف��ة «ه����ارت����س»‬ ‫اإلس��رائ��ي��ل��ي��ة أن تشييد الثانوية‬ ‫الدولية قد دخل مرحلة الترتيبات‬ ‫األخيرة استعدادا الستقبال أزيد‬ ‫من ‪ 100‬تلميذ من بينهم مغاربة‬ ‫مسلمون‪.‬‬ ‫وأش����������ارت ال���ص���ح���ي���ف���ة إل���ى‬ ‫أن امل��رح��ل��ة األول����ى م��ن الدراسة‬ ‫ب��ال��ث��ان��وي��ة ت��ق��ت��ص��ر ع��ل��ى تعليم‬ ‫ال��ل��غ��ات ق��ب��ل امل�����رور إل���ى برامج‬ ‫تعليمية ت��ه��دف إل���ى ج��ع��ل هؤالء‬ ‫ال���ط�ل�اب ش��خ��ص��ي��ات ق��ي��ادي��ة في‬ ‫بلدانهم‪.‬‬ ‫وأوردت الصحيفة أن املنظمة‬ ‫ال��س��اه��رة ع��ل��ى تسيير املؤسسة‬ ‫تطمح إل��ى رف��ع نسبة الطالب من‬ ‫البلدان العربية مبساهمة وزارة‬

‫ال��ت��رب��ي��ة ال��وط��ن��ي��ة اإلسرائيلية‪،‬‬ ‫خ����اص����ة أن����ه����ا اع�����ت�����ادت تنظيم‬ ‫مخيمات صيفية بإسرائيل تعرف‬ ‫إقباال كبيرا من طرف املغاربة‪.‬‬ ‫وك���ش���ف���ت امل���ؤس���س���ة أن ‪20‬‬ ‫ف����ي امل����ائ����ة ه����ي ن��س��ب��ة الطالب‬ ‫اإلس��رائ��ي��ل��ي�ين ب��ال��ث��ان��وي��ة‪ ،‬التي‬ ‫تتخصص في تعليم اللغات وعلى‬ ‫رأس���ه���ا اإلجن��ل��ي��زي��ة‪ ،‬ف���ي الوقت‬ ‫ال��ذي تصل نسبة العرب املسلمني‬ ‫وعلى رأسهم املغاربة نسبة ‪ 80‬في‬ ‫املائة‪.‬‬ ‫وتبلغ كلفة ال��دراس��ة ‪ 35‬ألف‬ ‫دوالر أم��ري��ك��ي ل��ك��ل س��ن��ة دراسية‬ ‫ل��ل��ط�لاب امل��غ��ارب��ة وب��اق��ي الطالب‬ ‫العرب في حني يلزم الطالب اليهود‬ ‫ب���دف���ع م��ب��ال��غ أك���ث���ر ت��ت��م��اش��ى مع‬ ‫املعمول ب��ه ل��دى باقي املؤسسات‬ ‫التعليمية‪.‬‬

‫وك���ان���ت ص��ح��ي��ف��ة «يديعوت‬ ‫أح�����رن�����وت» ق����د أش�������ارت إل�����ى أن‬ ‫مجموعة من الطالب املغاربة من‬ ‫الديانة اليهودية التحقوا مبعهد‬ ‫«ليف» للتكنولوجيا دون أن تقوم‬ ‫ال��س��ل��ط��ات األم��ن��ي��ة اإلسرائيلية‬ ‫بختم جوازات سفرهم كي ميكنهم‬ ‫التنقل بحرية بني املغرب وإسرائيل‬ ‫دون معيقات‪ ،‬وأش��ارت الصحيفة‬ ‫ذاتها إل��ى أن غالبية ه��ؤالء وبعد‬ ‫إمت���ام دراس��ت��ه��م يفضلون البقاء‬ ‫في إسرائيل واالشتغال هناك بدل‬ ‫العودة إلى املغرب‪.‬‬ ‫ي���أت���ي ذل����ك ف���ي ال���وق���ت ال���ذي‬ ‫تبنت ف��ي��ه ف���رق نيابية بالبرملان‬ ‫م��ق��ت��رح ق���ان���ون ي��ق��ض��ي بتجرمي‬ ‫التطبيع بعدما تصاعدت األصوات‬ ‫احلقوقية املناهضة للتطبيع مع‬ ‫الكيان اإلسرائيلي‪.‬‬

‫االستقطاب والتقاطب‬

‫مع قهوة ال�صباح‬ ‫يثار جدل أقرب إلى البوليميك حتت قبة البرملان بني نواب‬ ‫األمة املمثلني لكل من املعارضة واألغلبية‪ ،‬حول مدى دستورية‬ ‫احلكومة احلالية‪ ،‬وخاصة في ما يتعلق بضرورة مثولها من‬ ‫جديد أمام البرملان ووج��وب تقدميها تصريحا حكوميا جديدا‬ ‫أمام نواب األمة‪.‬‬ ‫هذا النقاش الدستوري كان ميكن اعتباره إيجابيا وصحيا‪،‬‬ ‫يساهم في تأهيل الشأن السياسي والنيابي في املغرب‪ ،‬ويدخل‬ ‫في إط��ار أداء السلطة التشريعية لدورها في مراقبة السلطة‬ ‫التنفيذية‪ ،‬لو كنا أمام حكومة فعلية تلتزم مبا تصرح به‪ ،‬واحلال‬ ‫أن الواقع هو العكس‪ ،‬ذلك أن عبد اإلله بنكيران‪ ،‬رئيس احلكومة‪،‬‬ ‫سواء تقدم بتصريح أمام البرملان أو لم يتقدم به‪ ،‬فاألمر سيان‪،‬‬ ‫ألنه طاملا أطلق العنان للتصريحات ولم يف مبضامينها‪.‬‬ ‫وال��ك��ل م���ازال يتذكر البرنامج االنتخابي حل��زب العدالة‬ ‫والتنمية‪ ،‬والوعود التي أطلقها حزب املصباح‪ ،‬وهو امليثاق الذي‬ ‫يربطه بالناخب‪ ،‬والذي على ضوئه توج في صدارة األحزاب في‬ ‫االستحقاقات االنتخابية التشريعية األخيرة التي خولت لبنكيران‬ ‫رئاسة احلكومة؛ كما يتذكر اجلميع التصريح احلكومي الذي على‬ ‫ضوئه كسبت احلكومة‪ ،‬الشرعية بتنصيبها من طرف البرملان‪.‬‬ ‫لكن أين تلك الوعود االنتخابية التي علق عليها الشعب املغربي‬ ‫آم��اال كبيرة في إص�لاح ح��ال ال��ب�لاد‪ ،‬وأي��ن مضامني البرنامج‬ ‫احلكومي الطموح‪ ،‬وأين محاربة الفساد الذي شملته‪ ،‬بقدرة قادر‪،‬‬ ‫عبارة «عفا الله عما سلف»‪ ،‬وأين وأين‪..‬؟‬ ‫أمام كل ما سبق‪ ،‬سواء تقدم بنكيران بتصريح حكومي أو لم‬ ‫يتقدم به فاألمر سيان‪ ،‬مادام تصريحا يطلق في الهواء‪ ،‬يذهب مع‬ ‫الريح‪ ،‬وبالتالي فإن النقاش حول «دستورية احلكومة» من عدمه‬ ‫هو نقاش ال معنى وال مغزى له‪.‬‬

‫على لسانهم‪ ،‬بل دخل معهم في‬ ‫نقاش بخصوص امللف‪ .‬وأضاف‬ ‫امل���ص���در ذات����ه أن روس اعتذر‬ ‫ملمثلي اجلمعية‪ ،‬الذين حاولوا‬ ‫تقدمي تقرير عن وضعية حقوق‬ ‫اإلن��س��ان ب��امل��ن��ط��ق��ة‪ ،‬ب���أن األمور‬ ‫املتعلقة بحقوق اإلنسان ال تدخل‬ ‫ف��ي إط����ار ص�لاح��ي��ات��ه كمبعوث‬ ‫ش��خ��ص��ي ل�ل�أم�ي�ن ال���ع���ام مكلف‬ ‫مبلف الصحراء‪.‬‬ ‫وذك��ر املصدر ذات��ه أن روس‪،‬‬ ‫ال�����ذي ال��ت��ق��ى مم��ث��ل��ي املجتمع‬ ‫املدني واملجلس الوطني حلقوق‬ ‫اإلن��س��ان مبدينة ال��س��م��ارة مبقر‬ ‫م���ن���دوب���ي���ة امل����ي����اه وال����غ����اب����ات‪،‬‬

‫اس��ت��م��ع إل���ى ع����روض ت��ق��دم بها‬ ‫مم��ث��ل��و اجل���م���ع���ي���ات امل����ذك����ورة‬ ‫وق��ام مبناقشتها معهم وتدوين‬ ‫مالحظاته بخصوصها‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن امل��ب��ع��وث ال��ش��خ��ص��ي لألمني‬ ‫العام كان يتواصل معهم بطريقة‬ ‫سلسة‪ ،‬مستعمال اللغة العربية‬ ‫التي يتحدثها بطالقة‪.‬‬ ‫وف���ي س��ي��اق م��ت��ص��ل‪ ،‬أفادت‬ ‫م���ص���ادر م��ت��ط��اب��ق��ة «امل���س���اء» أن‬ ‫ج��م��ع��ي��ات وح����دوي����ة بالعيون‬ ‫أب��ل��غ��ت روس غضبها وقلقلها‬ ‫من الطريقة التي تعاطى بها مع‬ ‫اجلمعيات املذكورة‪.‬‬ ‫التفاصيل ص ‪5‬‬

‫ق��ط��ع��ت احل��ك��وم��ة احل��ال��ي��ة مسافة‬ ‫طويلة‪ ،‬منذ تعيينها قبل عامني‪ ،‬لكي تصل‬ ‫ف��ي النهاية إل��ى التصالح م��ع الواقعية‬ ‫السياسية‪ .‬فاحلكومة األخ��ي��رة املعينة‬ ‫أظ��ه��رت أن الفاعلني السياسيني باتوا‬ ‫يغلبون مبدأ التقارب على مبدأ التصارع‬ ‫امل��ف��ت��وح‪ ،‬ال���ذي ال ي��ق��ود س��وى إل��ى العقم‬ ‫ال��س��ي��اس��ي‪ ،‬وأن األص���ل ف��ي التشكيالت‬ ‫احل��ك��وم��ي��ة ب��امل��غ��رب أن���ه���ا ت��رت��ك��ز على‬ ‫االستقطاب‪ ،‬وليس على التقاطب‪ .‬لنوضح‪:‬‬ ‫يقوم النظام السياسي في املغرب على‬ ‫عنصر «اخل��دم��ة»‪ ،‬فاحلكومات هي خدمي‬ ‫للقصر كما ه��ي خ��دمي للمواطنني‪ .‬وهذا‬ ‫يعني ـ عالقة بالفكر السياسي األوروب��ي ـ‬ ‫أن األحزاب التي تقود احلكومات باملغرب‬ ‫ه���ي أح�����زاب م��ف��رغ��ة م���ن اإليديولوجيا‬ ‫أو املضمون السياسي املستقل‪ .‬جميع‬ ‫األح���زاب لديها هوية إيديولوجية وهي‬ ‫في املعارضة‪ ،‬ولكن ما أن تصل إلى احلكم‬ ‫حتى تتخلى عن تلك الهوية اخلاصة بها‪،‬‬ ‫ألنها تشتغل داخل إطار هوية أوسع هي‬ ‫هوية ال��دول��ة‪ ،‬فالدولة هي الكائن األكبر‬ ‫ال��ذي يبتلع الكائنات الصغرى ويذيبها‬ ‫بداخله‪.‬‬ ‫وفي ظل عنصر اخلدمة هذا‪ ،‬فإن وظيفة‬

‫ادري�س الكنبوري‬

‫احل��ك��وم��ة ه��ي أن تنفذ س��ي��اس��ات الدولة‬ ‫ال سياسات احل��زب ال��ذي يقود التجربة‬ ‫احلكومية‪ .‬ال��ش��يء الوحيد ال��ذي يسمح‬ ‫للحزب بأن ميتلكه‪ ،‬وهو في وسط التجربة‬ ‫التنفيذية‪ ،‬هو «األسلوب» اخل��اص به في‬ ‫تنزيل برنامج الدولة‪ ،‬وليس البرنامج في‬ ‫حد ذاته‪ .‬وباعتبار أن األحزاب السياسية‬ ‫تصبح بدون هوية إيديولوجية وهي في‬ ‫السلطة‪ ،‬فإن جميع األحزاب تصبح سواء‬ ‫فيما بينها‪ .‬أما مهمة رئيس احلكومة فهي‬ ‫أن يسهر على التنسيق فيما بني مكونات‬ ‫حكومته‪ ،‬حيث يعمل على توحيد «األسلوب»‬ ‫داخل فريقه احلكومي‪ .‬ومن هنا‪ ،‬فإن اآللية‬ ‫املعمول بها ف��ي تشكيل احل��ك��وم��ات هي‬ ‫االس��ت��ق��ط��اب إلك��م��ال األغ��ل��ب��ي��ة أو إدخال‬ ‫عنصر الفعالية ف��ي العمل احلكومي أو‬ ‫االنفتاح على الكفاءات التي قد تغني العمل‬ ‫احلكومي‪ ،‬وليس التقاطب‪ ،‬مبعنى تشكيل‬ ‫حكومة على أساس التقارب اإليديولوجي‬ ‫أو السياسي بني مكوناتها‪ .‬فاالستقطاب‬ ‫خاصية العمل احلكومي‪ ،‬بينما التقاطب‬ ‫خاصية العمل احلزبي‪.‬‬ ‫ويبدو من تشكيلة احلكومة الثانية ‪-‬‬

‫والبعض يراها حكومة جديدة ‪ -‬أن رئيس‬ ‫احلكومة عبد اإلله بنكيران بذل جهدا كبيرا‬ ‫لكي يصل إلى فهم آليات العمل احلكومي‬ ‫ف��ي امل��غ��رب‪ ،‬وأن يفهم ال��ف��رق ب�ين منطق‬ ‫العمل احلزبي ومنطق العمل احلكومي‪.‬‬ ‫إن ما يثير االستغراب حقيقة هو أن يتم‬ ‫التحالف بني حزب العدالة والتنمية وحزب‬ ‫التجمع الوطني لألحرار‪ ،‬هما اللذان تبادال‬ ‫الكثير من االتهامات خالل الشهور املاضية‪،‬‬ ‫إلى درجة ساد االعتقاد بأن املصاحلة بني‬ ‫احلزبني باتت في حكم املستحيل‪ .‬بيد أن‬ ‫مثل هذا االعتقاد ال أساس له‪ ،‬على ضوء‬ ‫التجارب السياسية السابقة‪ ،‬التي أثبتت‬ ‫أن «املستحيالت» مستحيلة ف��ي احلياة‬ ‫السياسية املغربية‪ .‬فقد حتالفت أحزاب‬ ‫الكتلة الدميقراطية داخل حكومة التناوب‬ ‫مع أحزاب ما كان يسمى بالوفاق الوطني‪،‬‬ ‫على الرغم من أن منطق احلياة احلزبية‬ ‫ خالل بداية التسعينيات وحتى تشكيل‬‫احلكومة ‪ -‬كان يظهر استحالة مثل ذلك‬ ‫التحالف‪ ،‬ول��ك��ن آل��ي��ة االستقطاب قامت‬ ‫ب��ه��ذا ال����دور‪ ،‬مقابل آل��ي��ة التقاطب التي‬ ‫تقوم بدورها فقط على مستوى الصراعات‬

‫ريا�ضة‬

‫> الفهري يتخلى عن أكرم‬ ‫ويساند لقجع‬ ‫> الئحة أكرم «تنتفض»‬ ‫ضد الفهري‬ ‫> لقجع‪ :‬سأعمل على توفير‬ ‫‪11‬‬ ‫‪ 60‬مليارا جلامعة الكرة‬ ‫�رسي للغاية‬

‫احلزبية‪.‬‬ ‫لقد أصبح التحالف بني حزبي العدالة‬ ‫والتنمية والتجمع الوطني لألحرار ممكنا‬ ‫بناء على آلية االستقطاب‪ ،‬وليس بناء على‬ ‫آلية التقاطب‪ .‬ولو أن هذه اآللية األخيرة‬ ‫هي املعول عليها في العمل احلكومي ‪-‬‬ ‫وه��و م��ا ليس م��وج��ودا ‪ -‬لكان التحالف‬ ‫ق��د استمر ب�ين ح��زب��ي ال��ع��دال��ة والتنمية‬ ‫واالستقالل‪ ،‬بسبب القرابة اإليديولوجية‬ ‫بني االثنني‪ .‬فالتحالف بني هذين احلزبني‬ ‫قد يصح وفق آلية التقاطب‪ ،‬بينما التحالف‬ ‫بني العدالة والتنمية والتجمع يصح وفق‬ ‫آلية االستقطاب‪ .‬وقد تغلبت آلية التقاطب‬ ‫بني حزبي العدالة والتنمية واالستقالل‬ ‫خالل معركة اخلطة الوطنية إلدماج املرأة‬ ‫في التنمية‪ ،‬التي وضعت في عهد حكومة‬ ‫التناوب برئاسة عبد الرحمان اليوسفي‪،‬‬ ‫فعلى ال��رغ��م م��ن أن ح��زب االستقالل كان‬ ‫واح���دا م��ن مكونات الكتلة الدميقراطية‬ ‫إل��ى ج��ان��ب االحت���اد االش��ت��راك��ي والتقدم‬ ‫واالشتراكية ـ الذي وضع اخلطة بإشراف‬ ‫الوزارة التي كان يسيرها آنذاك ـ كما كان‬ ‫واحدا من مكونات الفريق احلكومي‪ ،‬إال أن‬ ‫القرابة اإليديولوجية بني احلزبني غلبت‬ ‫مبدأ التقاطب على مبدأ االستقطاب‪.‬‬

‫علمت «املساء» من مصدر‬ ‫مطلع ب��أن املغرب ب��ات وجهة‬ ‫مفضلة لالختباء بالنسبة إلى‬ ‫منفذي عمليات السرقة الكبيرة‬ ‫في أورب��ا‪ ،‬فبعد اتخاذ الرأس‬ ‫املدبرة ألكبر عملية سرقة أملاس‬ ‫في العالم من بالدنا مخبأ له‪،‬‬ ‫كشفت معطيات ج��دي��دة عن‬ ‫توجه مواطن سويسري إلى‬ ‫امل��غ��رب ب��ع��د أن ق���ام بعملية‬ ‫س���رق���ة م��ب��ل��غ م���ل���ي���ون فرنك‬ ‫سويسري من بنك «يو بي إس»‪.‬‬ ‫وأكدت املعطيات ذاتها أن منفذ‬ ‫العملية توجه إلى مدينة طنجة‬ ‫ق��ادم��ا إليها م��ن مدينة مالقة‬ ‫اإلسبانية بعد أن نفذ عملية‬ ‫السطو على البنك املذكور‪.‬‬ ‫وأك����د م��ص��در ت��ل��ك املعطيات‬ ‫أن السلطات األمنية املغربية‬ ‫ت���ق���وم‪ ،‬ف���ي إط�����ار التنسيق‬ ‫األمني مع نظيرتها األوربية‬ ‫وم����ع األن���ت���رب���ول‪ ،‬بعمليات‬ ‫بحث وتتبع لألوربيني الذين‬ ‫ي��رت��ك��ب��ون ج��رائ��م س��ط��و على‬ ‫األب��ن��اك وي��ح��اول��ون االختباء‬ ‫في املغرب‪.‬‬


2013Ø10Ø22 ¡UŁö¦�« 2199 ∫œbF�«

s� Ê«dOJM³� …b�−� WO�œ V×Ý W¹œUN'« …dOýb�UÐ ÍbOKIð ‰UH½d� `�U� X¹¬ ÿuH×� ≠ÊU�e½«

WOLOEM²�« WM−K�« s??� WÐdI� —œU??B??�  d???�– X½U� WO�œ V×Ý - t½√ ÊËU�œuÐ ÊËULKOÐ ÊUłdN* p�–Ë ¨Ê«dOJMÐ t??�ù« b³Ž W�uJ(« fOz— b�& qzUÝ— mOK³²� ‰UH½dJ�« dO��ð r²¹ Ê√ s� U�uš w�U(« ‚UO��« w� W�Uš ¨WOÝUOÝ W�uLŠ  «– Æ…b¹b'« WO�uJ(« WKOJA²�« tM� d9 Íc�« w� oKD½« Íc�« åÊËU�œuÐ ÊËULKOÐò ÊUłdN� …dOýb�« WM¹b0 ”—U� ÍbOÝ WŠU�Ð W¦�U¦�« tð—Ëœ vKŽ  UOFL'« s� b¹bF�« W�—UA� bNý W¹œUN'« WM−K�«  —b� b�Ë Æ‰uK� X¹¬ ÊU�e½« W�ULŽ Èu²�� U�öš „—UA� ·ô¬ WFЗQÐ 5�—UA*« œbŽ WOLOEM²�« “ËU−²¹ s� œbF�« Ê≈ X�U� w²�«  «d¹bI²�« iF³� ÆjI� „—UA� wH�√ s� ¨X???�ËU???Š ÊU??łd??N??*« w??� W??�—U??A??*« ‚d??H??�« åÊËULKOÐò …d¼Uþ bO�& ¨W¹dJM²�« ¡U??¹“_« ‰öš ¡«bð—« v??�≈ ÊU³ý bLŽ –≈ ¨œu??K??łu??Ð vŽb¹ U??� Ë√ ‚d� v??�≈ W??�U??{≈ ¨e??ŽU??*« bKł s??� WŽuMB� ¡U???¹“√ ”U³� «c??�Ë WMŽ«dH�« ”U³� bO�−²Ð X�U� Èd??š√  UOFLł  —U??²??š« ULO� WOI¹d�ù« qzU³I�« iFÐ U�√ ¨.b???I???�« w??½U??�Ëd??�« w??Ðd??(« ”U??³??K??�« Èd????š√  —U²š« b??I??� WFOKI�« W??M??¹b??0  U??O??F??L??'« Èb???Š≈ «c�Ë X³O²�« WIDM0 U??�ô Íôb??�« ÊU??³??¼— bO�& iFÐ ÊËdš¬ ÊU³ý b�ł ULO� ¨U−MOM�« wЗU×� ¡U�M�« iFÐ sI�«d¹ w−OKš ”U³KÐ  UOB�A�« u¼Ë ¨ UO²H�« ”U³� ÊËdš¬ Èbð—« ULO� ¨ UO²H�«Ë ÊuEŠö¹ ÊUłdNLK� 5F³²²*« s� WŽuL−� qFł U� WŽuL−� bO�& ‰öš s� WO�M'«  «¡U×¹ù« W³Kž WI¹dDÐË …“—UÐ œuN½Ë ·«œ—QÐ  UO²H� ÊU³A�« s� ÆW¹—uðUJ¹—U� YOŠ ¨UC¹√ ¨…d{UŠ X½U� WO³K��« d¼«uE�« åÊuO�OK��«ò W³KF� UL�−� ÊU³A�« iFÐ qLŠ W�UÝ— w??¼Ë ¨åw??M??� wCŠò …—U??³??Ž UNOKŽ »u²J� XN³½ UL� ¨»U³A�« vKŽ  «—b�*« dDš s� —c% s�Ë WOŽdA�« dOž …d−N�« v??�≈ Èd??š√  UL�−� Æwz«uAF�« ¡UM³�« «d³²F� «œuN−� Ê√ «uEŠô ÊUłdNLK� Êu³�«d*« ‰«e¹ ô 5Š w� ¨wLOEM²�« Èu²�*« vKŽ t�cÐ dEM�UÐ ¨dO³� œUN²ł« v�≈ WłUŠ w� wMH�« Èu²�*« ¨¡U¹“_« iFÐ t²�dŽ Íc�« wz«uAF�« lÐUD�« v�≈ œ«d�_« s� œUN²łUÐ ¡U??ł U??¼œ«b??Ž≈ Ê√ dNEð w²�« s� W�Uš WO½«eO� ·dBð r� t½QÐË  UOFL'«Ë —«dJð w� XDIÝ  UOFL'« iFÐ Ê√ UL� ¨p�– qł√ »U³A�« W�Uš iF³�« UNFC³� W¹dJM²�« ¡U??¹“_« wKÞ qł√ s� WKLF²�*«  u¹e�« «uKLF²Ý« s¹c�« wM�_« Èu²�*« vKŽ U�√ ÆœuÝ_« ÊuK�UÐ r¼œU�ł√ dOž UOM�√ ô«e???½≈ ÊU??łd??N??*«  UO�UF�  b??N??ý bI� iF³�« qFł U2 ¨ «d¼UE²�« Ác¼ q¦� w� ‚u³�� r−Š s� d³�√ ÊU??� wM�_« œ«bF²Ýô« ÊQ??Ð d³²F¹ vKŽ ‚U??¼—ù«  U�öŽ  bÐ UL� ¨UN�H½ …d¼UE²�« ÆÊUłdN*«  UO�UF� «uFÐUð s¹c�« s�_« ‰Uł— iFÐ

‫ﺃﻭﻗﺎﺕ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎﻁ‬ ±∂[≤± ±∏[¥∏ ≤∞[∞∂

∫ d?? ? ? ? ? ? ? ?BF�« ∫ »d?? ? ? ? ? ? ? ? G*« ∫ ¡U?? ? ? ? ? ?AF�«

∞∂[±µ ∫ `?? ? ? ? ? ? ?³B�« ∞∑[≥∏ ∫ ‚Ëd?? ? ? ? ? A�« ±≥[±≤ ∫ dN?? ? ? ? ? ? ? ? E�«

2

‫ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻤﺴﺎﺀ‬

www.almassae.press.ma

‫ﻋﻤﺪﻭﺍ ﺇﻟﻰ ﺇﺿﺮﺍﻡ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻓﻲ ﻣﺨﻴﻢ ﺍﻟﻨﻴﺠﻴﺮﻳﻴﻦ ﻣﻤﺎ ﺍﺳﺘﺪﻋﻰ ﺗﺪﺧﻞ ﺍﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ‬

…błuÐ W�—U�_« s¹dłUN*« 5Ð  UNł«u� qFA¹ w½Už ¡UH²š« …d??²� —œUI�«b³Ž

YOŠ ¨sN�UHÞQÐ  U??I??�d??*«Ë s� b???¹b???F???�« Èb?????� ÊËb????−????¹ ¨WOÐU−¹≈ «œËœ— 5??M??Þ«u??*« ¨r???N???C???F???Ð ◊—u??????????ð r????????ž—  UOKLF�« iFÐ w� ¨U½UOŠ√ Êu????½U????I????�« s?????Ž W??????ł—U??????)«  «—b�*« Z¹ËdðË —U&ôU� …—Ëe???*« WKLF�«Ë —uL)«Ë Æ ‰UO²Šô«Ë VBM�«Ë

VM−²¹ ¨Èd??š√ WNł s??� dOž W????�—U????�_« ÊËd???łU???N???*« ‰Uł— l� q�UA*« 5O�UEM�« »«d²�ô« ÊuýUײ¹Ë s??�_« Êu³M−²¹ UL� ¨r¼e�«d� s� qÐ 5MÞ«u*« l??� W??N??ł«u??*« ÊuKÝu²¹Ë rNO�≈ ÊËœœu??²??¹ U�uBš ¨rN²IHýË rNHDŽ q????�«u????(« ¡U???�???M???�« r???N???M???�

qš«bÐ …b�U¼ W¦ł błË Ê√ v�≈ ¨ÂUF�« o(« ¡UM−Ý s� Æt²½«e½“ tÝUH½√ 5−Ý kH� t�H½ dNA�« s� lÝU²�« w�Ë —u¼bð bFÐ ¨…dDOMI�UÐ Íe�d*« s−��« W×B0 …dOš_« YOŠ ¨tÐU³ý ÊUF¹— w� ‰«“ U� t½√ rž— ¨WO×B�« t²�UŠ ÆU�UŽ 24 tMÝ “ËU−²¹ ô s−Ý ¡ôe???½ ◊U???ÝË√ w??� b??¹b??ý ·u??�??ð œu??�??¹Ë W¹cG²�« Íœd??ðË ‰UL¼ù« d¼UE� wAHð bFÐ ¨…dDOMI�« W�ÝR*« ÷d2 Ê√ rž— ¨öO� WO³D�« W³�«d*« «bF½«Ë tð«– —bB*« ·U{√Ë ÆÊUJ*« 5Ž w� błu¹ ôeM� qG²�¹ ÊËdE²M¹ «u�«“ ô s−��« ŸU{ËQÐ 5L²N*« s� b¹bF�« Ê√ Êu−��« …—«œù W�UF�« WOÐËbM*« tO� `{uð ÊUOÐ —«b�≈ Æ UO�u�« Ác¼ qJ� WOIOI(«  U�Ðö*«

 ULO�� jÝË ¨…błË WM¹b� w²�« Ê«bK³�« V�Š WL�I� Êu³M−²¹Ë ¨UNM� ÊË—bײ¹ ô≈ rNMOÐ ULO�  U??N??ł«u??*« V³�Ð U??N??O??�≈ «Ëd??????$« «–≈ W�ËeF*«  U??O??K??L??F??�« i??F??Ð œ«d????�√ U??N??O??� V??³??�??²??¹ w???²???�« w� l???�Ë U??L??� ¨5??�d??D??�« s??� ÆWIÐU��« WO�«b�« À«bŠ_«

oOIײ� W??O??M??�_«  UDK�K� ¨À«bŠ_«  U�Ðö� w� rNF� w� WOM�_« d�UMF�« X×$Ë …œUŽ≈Ë l??{u??�« w??� rJײ�« ÆWF�U'« jO×� v�≈ s�_« s¹dłUN*« ¡ôR¼ Ê√ d�c¹ wF�U'« Âd(« jÝË ÊuLOI¹  UÐUG�« q???š«œË tDO×0Ë jO×0 ·«d????Þ_« W??O??�«d??²??*«

·Ëdþ s� rNCFÐ wJ²A¹ s¹c�« ¨Íe�d*« s−��« ¡ôe½  U�b)« Èu??²??�??� w??½b??ðË W??K??�U??F??*« ¡u???ÝË ‰U??I??²??Žô« Êu½UI�« UNKHJ¹ w²�« ‚uI(« s� WŽuL−� s� rN½U�dŠË ÆWOM−��«  U�ÝR*« qš«œ tÐ ‰uLF*« w{U*« XAž dNý ‰öš ·dŽ s−��« fH½ ÊU�Ë —ULŽ√ s� ¨ÂUF�« o??(« ¡UM−Ý s� ¡ôe??½ 3 …U??�Ë ¨jI� ÆWHK²�� ‚—U� ¨åÊUAOA�«å?Ð VIK¹ ¨UMO−Ý Ê≈ ¨—bB*« ‰U�Ë —UFý≈ - YOŠ ¨…b*« pKð w� ¨WC�Už ·Ëdþ w� …UO(« WIOŁu�«  —Uý√ U�bFÐ ¨UNM�œ bB� t²¦ł rK�²� t²KzUŽ ÆWOFO³Þ X½U� …U�u�« Ê√ v�≈ tÐ W�U)« WO³D�« XFLÝÔ —u??�c??*« 5−��« Ê√ t??ð«– —bB*« œU??�√Ë b¹bF�« ·d??Þ s� ¨Íe??�d??*« w(UÐ t²ŁUG²Ý«  Ušd�

Æ…błuÐ qšbð l{u�« vŽb²Ý«Ë s� WO½b*« W??¹U??�u??�« `�UB� ULO� ¨Ê«d??O??M??�« œU??L??š≈ qł√ W¹ôË s???�√ `??�U??B??� X??M??J??9 s¹dłUN� 6 ‰UI²Ž« s� …błË Ÿ—UÝ UL� ¨rNO� t³²A� W�—U�√ Y׳�« v??�≈ W??�—U??�_« n�U% rNLOK�ðË 5¹dO−OM�« s??Ž

ÂËd� bOFKÐ ≠…dDOMI�«

vKŽ ¨f�√ ‰Ë√ ¨…dDOMI�UÐ Íe�d*« s−��« e²¼« t�«uŠ√  —u??¼b??ð ¨tzUM−Ý s??� d??š¬ 5−Ý …U??�Ë l??�Ë ¨…dOš_« tÝUH½√ kHK¹ Ê√ q³� t�H½ ÂuO�« w� WO×B�« 5Ž w� U¼UIKð w²�« WO�Ë_«  U�UFÝù« lHMð r� U�bFÐ ÆtðUOŠ –UI½≈ w� ÊUJ*« s−��UÐ ÂuJ;« ¨å ‚ò q¹eM�« Ê√ ¨—bB*« nA�Ë ‚—U� ¨s−��UÐ WMÝ 19 s� b??¹“√ vC� Íc??�«Ë ¨bÐR*« ÷d� s??� t??ðU??½U??F??0 —b??B??*« U??N??D??З »U??³??Ý_ …U??O??(« t²KzUF� t²¦ł rOK�ð r²¹ Ê√ dE²M*« s� YOŠ ¨ÍdJ��« ÆÊULOKÝ ÍbOÝ rOK�SÐ tÝ√— jI�0 UNM�b� ◊UÝË√ w� Êe??(« s� W�UŠ …U�u�« Ác¼ XHKšË

 U????N????ł«u????� X?????F?????�b?????½« ¨b????Š_« f????�√ ‰Ë√ ¨W??H??O??M??Ž ‰Ë_« bL×� WF�Uł jO×0 s¹dłUN� «b�≈ bFÐ ¨…błuÐ 5O�UE½ d???O???ž 5??¹d??O??−??O??½ dłUN� qO³Ý ÷«d²Ž« vKŽ ¡U�� ¨U????½U????ž s????� —b???×???²???¹ »U³Ý_ t�UD²š«Ë ¨X³��« Íc�« oOIײ�« U??¼œb??×??¹ b??� WOM�_« d??�U??M??F??�« t??ðd??ýU??Ð WÞdA�« `??�U??B??* W??F??ÐU??²??�« Æ…błË s�√ W¹ôuÐ WOzUCI�« U?????¼—U?????³?????š≈ œd???????−???????0Ë q²I� ‰U???L???²???Š«Ë ÀœU???(U???Ð `�UB�  dHM²Ý« ¨nD²�*« U¼d�UMŽ …b??łË s??�√ W??¹ôË WOLKŽË WOzUC� W??Þd??ý s??� ÀœU(« Õd�� v�≈ XKI²½«Ë ÊU???J???*« o???¹u???D???²???Ð X????�U????�Ë Ò ?�Ë W????�œ_« l??L??łË bOH¹ U??� q?? v�≈ ‰u??�u??K??� oOIײ�« w??� d³š ŸU??ý Ê√ b??F??Ð WIOI(« nD²�*« w???I???¹d???�ù« q??²??I??� ÆtM�œË w� ÀœU????????(« V???³???�???ðË ¨WHOMŽ  U???N???ł«u???� Ÿôb?????½« ¨bŠ_« ÕU³�Ë X³��« WKO� WÐUžË W???F???�U???'« j??O??×??0 ¡ôR¼ Q−K� ¨W??�U??F??� Íb??O??Ý dOž W??O??F??{Ë w???� W????�—U????�_« s� s¹dłUN� 5??Ð ¨WO½u½U� n�U%Ë ¨WNł s� ¨U¹dO−O½ WOI¹d�≈ ‰Ëœ s??� s¹dłUN� ¡ôR????¼ b???L???Ž Y????O????Š ¨Èd????š√ rO�� w??� —U??M??�« «d???{≈ v??�≈ ÂUI*« 5¹dO−OM�« s¹dłUN*« bL×� WF�Uł V�d� …«–U×0 UÐUIŽË rNKO�e� U�UI²½« ¨‰Ë_« q�UA� oKš w� rN³³�²� rN� WOM�_«  U??D??K??�??�« l??� r??N??�

 UO�Ë w�«uð dO¦¹ ¡UM−��« ¡ôe½ jÝË UFK¼ Íe�d*« s−��« …dDOMI�UÐ

g�«d0 åt¹—U³�ò vKŽ ¡UIý√ WŁö¦� Âu−¼ w� UÐUB� 20 s� b¹“√ wHݬ s−Ý v�≈ qHKH�« jÝË gOA(« ‰Ušœ≈ X�ËUŠ “u−Ž ‰UI²Ž« å «—ËbOH�«ò ‰ËU??Š ÆW??¹b??¹b??Š W×KÝ√Ë b� sJ� ¨åg¹uA²�«ò —bB� vKŽ Âu−N�« ¡UIý_« tłË Ê√ bFÐ ¨U¹u� ÊU� Âu−N�« ¨å «—ËbOH�«ò »u??� rN²×KÝ√ WŁö¦�« ¨…—uD)« WðËUH²�  UÐU�SÐ r¼uÐU�Q� v�≈ W??Žd??�??�« t??łË v??K??Ž rNKI½ X³KDð r�  UÐU�ù« Æ UłöF�« wIK²� vHA²�*« WOL�'«  UOM³�« »U×�√ vKŽ dB²Ið dO�Jð Ê≈ qÐ ¨W�u²H*«  öCF�«Ë W¹uI�« ÃUłe�«  «—c????ý q??F??ł d??L??)«  UMOM� ÊU³A�«Ë  UO²H�« iFÐ »u� d¹UD²ð ÊuB�d¹Ë dL)« Êu�²×¹ «u½U� s¹c�« rNKI½ VKD²ð U2 ¨vIOÝu*«  ULG½ vKŽ UL� Æ U�UFÝù« wIK²� vHA²�*« »u� w²�«  «—UO��« s� «œbŽ V¹d�²�« o( bFÐ ¨åt¹—U³J�«ò s� »dI�UÐ W½u�d� X½U� WIDM*« w� «œU�� WŁö¦�« ¡UIý_« ÀUŽ Ê√ UN�u�Ë —u�Ë ÆwKOK�« vNKLK� …—ËU−*« ¨d³)« U??N??O??I??K??ð b??F??Ð ÊU???J???*« 5???Ž v????�≈ …dz«bK� WFÐU²�« WOM�_« `�UB*« XKI²Ž« «uFCš s¹c�« ¨WŁö¦�« ¡UIý_« WOM�_« ÂUF�« qO�u�« s�  ULOKF²Ð ¨ UIOIײK� Æg�«d0 ·UM¾²Ýô« WLJ×0

W¹u� WÐd{ bFÐ ¨��b¹ w� d�JÐ å—ËbO�ò ÆWŁö¦�« ¡UIý_« bŠ√ t� UNNłË bFÐ ¨WO�«b�«  UNł«u*« XF�b½« b�Ë bŠ√ tNłË »U½ ÂöJÐ UNð—«dý  √bÐ Ê√ Êu�²×¹ «u½U� s¹c�« ¨WŁö¦�« ¡UIý_« 5K�UF�« bŠ√ v�≈ ¨t¹—U³J�« qš«œ dL)« V� d??O??š_« «c??¼ i??�— YOŠ ¨vNK*UÐ »U³Ý√ œu??F??ðË Ær??N??� d??L??)« s??� b??¹e??� dL)« s???� b??¹e??� V???� q??�U??F??�« i???�— w� «Ë—U???� r??N??½√ v??�≈ W??Łö??¦??�« ¡U??I??ýú??� kHK²�« w� «uŽdýË ¨`�UÞ dJÝ WOF{Ë œ«Ë—Ë 5K�UF�« iFÐ ÁU& »U½ ÂöJÐ wð«uK�«  UO²H�« U�uBš ¨åt¹—U³J�«ò bŠ√ bLŽ b??�Ë ÆÊU³A�« iFÐ WI�— s??� V� q�UF�« i�— bFÐ ¨WŁö¦�« ¡UIý_« WÐd{ t??O??łu??ð v???�≈ ¨d???L???)« s???� b??¹e??� —UA²½« w� V³�ð U2 ¨tNłË v�≈ W¹u� Íc�« d???�_« ¨åt??¹—U??³??J??�«ò q???š«œ v??{u??� ržd�UÐË Æå «—ËbOH�«ò —uCŠ vŽb²Ý« rK� ¨å «—ËbOH�«ò qšbð v�≈ ¡u−K�« s� l{u�« vKŽ …dDO��« ¡ôR???¼ lD²�¹ ¨WŁö¦�« ¡U???I???ý_« …b??Ðd??F??� b??Š l???{ËË ¨·uOÝ rNð“u×Ð X½U� t??½√ U�uBš

UNÝ«dŠË W½U×K� W�öŽ Í√ W½U(« dO�� vH½Ë XKšbð s�ú� W??¹—Ëœ ÊQ??Ð «œ—u??� ¨Ÿ«eM�UÐ 5�U)« 5ÐUB*« qI½ - ULMOÐ ¨Ÿ«eM�UÐ  UDK��« —UFý≈ ÊUÐ≈ Æ UłöF�« wIK²� vHA²�*« v�≈ ·UFÝ≈ …—UOÝ w� 5²ŽuL−*« Èb???Š≈ s??� «œ«d???�√ Ê√ —œU??B??*«  d???�–Ë «ËbLŽ rNMJ� ¨s??�_« qšbð WE( —«dH�« s� «uMJ9 nOCð ¨WM¹b*« jÝuÐ dš¬ q×0 —«d{√ ‚U(≈ v�≈ Æ—œUB*« vKŽ ¨Èd??š_«Ë WMOH�« 5Ð ¨”U� WM¹b� gOFðË W×KÝ_« UNO� qLF²�ð ¨…d??O??¦??�  «¡«b???²???Ž« ŸU??I??¹≈ XýUŽ bI� Æ…œU??Š ·uOÝ sŽ …—U³Ž w¼Ë ¨¡UCO³�« vKŽ ¨bŠ_« f�√ ‰Ë√ Âu¹ ¡U�� ¨ËdH� o¹dÞ WM�UÝ UB�ý Ê≈ —œUB*« X�U�Ë ÆW�œU� `Ж W1dł ŸUI¹≈ »dI�UÐ »Uý `Ðc� iOÐ√ ÕöÝ ‰ULF²Ý« vKŽ Âb�√ w� WO×CK� W�bI*«  UłöF�« lHMð r�Ë ÆvNI� s� ÆtðUOŠ –UI½≈

ÍdðUDF�« e¹eŽ ∫g�«d�

vKŽ ¡UIý√ WŁöŁ tMý Âu−¼ dHÝ√ f�√ ‰Ë√ ¡U�� ¨g�«d� WM¹b0 åt¹—U³�ò ¨UB�ý s¹dAŽ s� b¹“√ WÐU�≈ sŽ ¨bŠ_« V�ŠË ÆwKOK�« vNK*« œ«Ë— s� rN³Kž√ w²�«  U??ÐU??�ù« ÊS??� ¨å¡U??�??*«ò —œU??B??� ¨åt¹—U³J�«ò œ«Ë— s� «dO³� «œb??Ž XI( ÃUł“ WDÝ«uÐ ¨ÕËdł sŽ …—U³Ž UN³Kž√ ¡UCO³�« W??×??K??Ý_«Ë ¨—u??L??)«  UMOM� ¡«b²Žö� ¡U??I??ý« WŁöŁ UNKLF²Ý« w²�« s�Ë ÆwKOK�« vNK*UÐ 5K�UF�« iFÐ vKŽ ÁbNý Íc??�« ¨ÀœU??(« w� 5ÐUB*« 5Ð WI¹bŠ s� »dI�UÐ ‚bMH� lÐU²�« åt¹—U³J�«ò ¨© «—ËbO�® ’Uš s�√ ”«dŠ ¨wŁ—U(« r�� v�≈ WŽd��« tłË vKŽ «uKI½ s¹c�« sЫ v??H??A??²??�??* l??ÐU??²??�« ¨ ö??−??F??²??�??*« bFÐ ¨W¹—ËdC�«  UłöF�« wIK²� qOHÞ ¨…—uD)« WðËUH²� ÕËd??−??Ð rN²ÐU�≈ UNKLF²Ý« ·u??O??�??�U??Ð  U??Ðd??{ V³�Ð w� l??�Ë Íc??�« ¡«b??²??Žô« w??� ÊuLłUN*« s� n??B??M??�«Ë W??O??½U??¦??�« W??ŽU??�??�« œËb????Š VO�√ U??L??� ¨b????Š_« f???�√ ‰Ë√ ÕU??³??�

ÂUFOM�«Ë s�( ≠∫”U� vHA²�*UÐ  ö−F²�*« r�� q³I²Ý« dšQ²� X??�Ë w??� ¨”U??H??Ð w??½U??¦??�« s??�??(« w??F??�U??'« ÕËd−Ð «u³O�√ 5MÞ«u� 4 ¨bŠ_«ØX³��« WKO� s� s� W??½U??Š W�U³� «œ Ÿ«e???½ VIŽ …—u??D??)« WðËUH²� œU�Ë ÆWM¹bLK� w�Ozd�« Ÿ—UA�« w� W�ËdF*«  U½U(« w²�«  UÐdC�« …bŠ V³�Ð t½–√ bIH¹ 5ÐUB*« bŠ√ vKŽ W??�U??š ¨tL�ł s??� W�dH²� ¡U??×??½√ w??� U¼UIKð Æ”√d�« Èu²�� WŽuL−� 5Ð VA½ «d¹d� UŽ«e½ Ê≈ —œUB*« X�U�Ë U2 ¨WLN*UÐ XH�Ë W¹dAÐ  «e¹eFð UL¼«bŠ≈ XIKð W½u�d� X½U� 5MÞ«u�  «—UOÝ w� dzU�š sŽ dHÝ√  «—UO��« œbŽ —œUB*«  —b�Ë Æw�Ozd�« Ÿ—UA�« w� fL�Ð WHOMF�«  UNł«u*« Ác¼ ¡«dł  —dCð w²�« ÆW½U(« dO�� WOJK� w� …—UOÝ UNML{  «—UOÝ

WKO� W³Žd� W×KÝ_UÐ ¡UCO³�« ”U� w�

Æ»UB²ž« rz«d−Ð W�öŽ vKŽ UNð«–  UODF*«  œ—Ë√Ë WNłu*« W¹b¹d³�« œËd??D??�« Ê√ w�d³�« ‰u� s−Ý w� ¡UM−�� s�  U??O??L??� s??L??C??²??ð w???²???�«Ë ¨U¼œ«bŽ√ XHŽUCð  «—b??�??*« X�U�Ë ¨…d???O???š_« —u??N??A??�« w??� WÐUOM�« Ê≈ s−��« s� —œUB� ‰Ušœ≈ W�ËU×0 XGKÐ√ W�UF�« lD� d³Ž  «—b�*« s�  UOL� t²×²� U??I??O??I??% Ê≈Ë ¨d??J??�??�« ‰u�uK� WOzUCI�« WDÐUC�« «c¼ q??Ý—√ Íc??�« h�A�« v�≈ ÆgOA×K� sLC²*« œdD�«

`²H� WOzUCI�« WDÐUC�« vKŽ vIKð X??�Ë w??� ¨UNF� oOI% U�U¹√ w�d³�« ‰u??� s−Ý tO� «œËdÞ v×{_« bOŽ qO³� WKOK�  «—b�*UÐ UNK� …uA×� W¹b¹dÐ Æ¡UM−��« s� œbF� WNłu�Ë ‰ËR�� —b???B???� n???A???�Ë w�d³�« ‰u???� s??−??Ý …—«œ≈ Ê√ ¨bOF�« Âu????¹ q??O??³??� ¨X??K??�u??ð s� V??K??Ž U??N??Ð W??¹b??¹d??Ð œËd??D??Ð s�  U??O??L??J??Ð u??A??×??� d??J??�??�« WM¹b� s???� W???�œU???�  «—b????�????*« ¡UM−��« bŠ_ WNłu�Ë d¹œU�√ b�_« WK¹uÞ WÐuIŽ wCI¹ Íc�«

w� X½U� “u−F�« …bO��« Ê√ r� Íc??�« qI²F*« UNMÐô …—U???¹“ W¹d(« WI½UF� sŽ tKBHð bFð Ê√ q??³??� ¨d??N??ý s??� q???�√ Èu???Ý X½U� w²�« œ«u*« gO²Hð Íd−¹ 5³²¹Ë tðbzUH� UNF� UN³×Bð X½U� q??H??K??H??�« s???� U??F??D??� Ê√  «—b�*« s�  UOLJÐ …uA×� ÆW¹UMFÐ …Q³�� …—«œ≈ Ê≈ —œU??B??� X??�U??�Ë —u¦F�« —u???� X??G??K??Ð√ s??−??�??�«  «—b�*« s� WOLJ�« Ác¼ vKŽ  d�√ w??²??�« W??�U??F??�« W??ÐU??O??M??�« UN²�UŠ≈Ë …b??O??�??�« ‰U??I??²??ŽU??Ð

ÍË« d?ÒÓ ?J?ÓÎ �« Íb? NÚ L?Ó �« gO²H²�« W??�d??� X??D??³??Š√ w� w???�d???³???�« ‰u????� s??−??Ý w???� WOL� V??¹d??N??ð W??O??K??L??Ž w???H???ݬ bŠ_ W??N??łu??�  «—b????�????*« s???� Y�UŁ W??F??L??'« Âu???¹ ¡U??M??−??�??�« s� —œUB� X�U�Ë ¨bOF�« ÂU??¹√ «“u−Ž …b??O??Ý Ê≈ ÊU??J??*« 5??Ž UNHO�uð - ÀœU(UÐ WK� vKŽ s� W??O??L??� j??³??{ - Ê√ b??F??Ð WO�«d²ŠUÐ …uA×� gOA(« ÆqHKH�« jÝË …dO³� WK�  «–  UODF� bOHðË

»dG�« WN−Ð 5�u¹ s� q�√ w� dOÝ Àœ«uŠ w� vK²� 8

 UÐU�ù« XK−Ž YOŠ ¨WMÝ 50 dLF�« Èu²�� vKŽ UN� ÷dFð w²�« WGOK³�« ÆtðU�uÐ ”√d�« wJK*« „—b�« `�UB� Xײ� b�Ë UIOI% Í“U²�« ‰ö??Ž ÍbOÝ WŽUL−Ð W�Uš ¨W??ŁœU??(« Ác??¼ »U??³??Ý√ W�dF* ÊQÐ bOHð  U�uKF0 XK�uð U�bFÐ dš¬ h??�??ý t??²??I??�d??Ð ÊU???� W??O??×??C??�« u¼Ë ¨WE( dš¬ w� —UE½_« sŽ È—«uð sŽ ŸUM²�ô« v�≈ W�UF�« WÐUOM�« l�œ U� q³� t??ðd??Ý√ v??�≈ p??�U??N??�« W¦ł rOK�ð Æw³D�« `¹dA²K� UNŽUCš≈ …bOÝ X???�—U???� ¨…d??D??O??M??I??�U??ÐË XI( w²�«  UÐU�ùUÐ …dŁQ²� …UO(« w� X??F??�Ë ¨d??O??Ý W???ŁœU???Š ¡«d????ł U??N??Ð Wł«—œ UNðQłU� U�bFÐ ¨t�H½ Âu??O??�« “U²& w??¼Ë  ö??−??F??�« WOŁöŁ W??¹—U??½ UNŽ«b¹≈ - YOŠ ¨WM¹b*« Ÿ—«uý bŠ√ —UE²½« w�  «u�ú� ÍbK³�« Ÿœu²�*« ÆUNM�œ

—UÝ U�bFÐ ¨W²O2 dOÝ WŁœUŠ Ÿu�Ë ÂbDB¹ Ê√ q³� ŸuML*« ÁU??&ô« w� lOLł q²I¹Ë ¨lzUC³�« qIM� …—UO�Ð ÆUNÐU�— …—UOÝ ‰u????�Ë d??šQ??ð Z????ł√Ë —U½ ¨U¹U×C�« …UOŠ –U??I??½ù ¨·U??F??Ý≈ ¨WM¹b*« WM�UÝ s??� WŽuL−� VCž 5łdC� 5ÐUB*« ¡UIÐ  d³²Ž« w²�« ‰u�Ë ÊËœ ¨WŽUÝ s� b¹“_ rNzU�œ w� «dODš «—U²N²Ý« ¨·U??F??Ýù« …—U??O??Ý  œU�Ë ÆrNŠ«Ë—√Ë 5MÞ«u*« W�ö�Ð U�bFÐ …dDO��« sŽ Ãd�ð Ê√ —u??�_« fOz— ÂËb???� v??K??Ž Êu??M??Þ«u??*« Z??²??Š« YOŠ ÀœU?????(« ÊU??J??� v???�≈ W??ŽU??L??'« ÆqOŠd�UÐ t³�UDð  «—UFAÐ ÁuKÐU� …—UOÝ X³KI½« ¨…dDOMI�« rOK�SÐË s� v�Ë_«  UŽU��« w� ¨Íd��« qIMK� ådLŽ œôË√ò —«Ëb??Ð ¨f??�√ ‰Ë√ ÕU³� v�≈ Èœ√ U� u??¼Ë ¨—uBMLMÐ WŽULł s� m??�U??³??�« ¨åÊ Ÿ –ò U??N??I??zU??Ý q??²??I??�

„Æ» ≠ …dDOMI�«

…œ—«dA�« »d??G??�« WNł  bNý ¨ÂdBM*« Ÿu????³????Ý_« ¨s???�???Š« w??M??Ð oÞUM� w???� W??F??O??E??� d??O??Ý Àœ«u??????Š WO½ULŁ ◊uIÝ XHKš ¨WN'UÐ WHK²�� ÆvŠd'« s� b¹bF�«Ë vK²� wI� bI� ¨…b�R�  U�uKF� V�ŠË WFL'« Âu¹ ¨rNŽdB� ’U�ý√ WŁöŁ åwłuK�F�« —«œò WŽUL−Ð ¨ÂdBM*« «u½U� U??L??M??O??Š ¨r???ÝU???� Íb??O??Ý r??O??K??�≈ Ê√ q³� ¨W¹—U½ Wł«—œ ÊuD²1 UFOLł ”bOÝd�ò Ÿu??½ s� …—UOÝ rN�bBð ULO� ¨‰U??(« w??� vK²� r??N??ðœ—√ ¨å207 …dODš ÕËd' lЫd�« rNI�«d� ÷dFð ÆwLOK�ù« vHA²�*« v�≈ tKI½ X³KDð WF�«u�« ¨W×K*« ·dł W¹bK³ÐË ozUÝ V??³??�??ð ¨r???O???K???�ù« f???H???½ w????� —Ëd*« W??¹—U??³??ł≈ Âd??²??×??¹ r??� ¨W??M??ŠU??ý w� ¨WM¹b*UÐ błu¹ ÍdCŠ —«b� d³Ž


2013Ø10Ø22

4

‫ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ‬

¡UŁö¦�« 2199 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

Ê«dOJMÐ s� Êu³{Už Êu�dB²*« åWO³Fýö�«ò?Ð tð«—«d� ÊuHB¹Ë ◊UÐd�« wLÝd�« bL×�

‫ﺳﻜﺎﻥ ﺃﻣﺸﺎﻅ ﻳﻌﺘﺼﻤﻮﻥ ﺍﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ﻋﻠﻰ ﺇﻗﺎﻣﺔ ﻣﺤﻄﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎﻩ ﺍﻟﻌﺎﺩﻣﺔ ﺑﺎﻟﺪﻭﺍﺭ‬

rNLB²F� w� v×{_« bOŽ «uC� U�bFÐ W³OBI�UÐ ÿUA�√ wLB²F� l� WOM�UCð WK�U� ‰ö� wMÐ dO)«uÐ√ vHDB*«

W�uJ(«  «—«d� WЗUG*« 5�dB²LK� wMÞu�« œU%ô« rłU¼ oLF�« w� »dCð UN½≈ ‰U� w²�«Ë ¨åWO³Fýö�«å?Ð UNH�Ë w²�« UNÝ√— vKŽËò ¨5MÞ«u*« ÂuLF�Ë 5�dB²LK� WOz«dA�« …—bI�« WONOłu²�« W�UÝd�« UNOKŽ XB½ w²�« WOHAI²�«  «¡«d????łù« —«d� UC¹√Ë ¨2014 WMÝ WO½«eO� œ«bŽ≈ ‰uŠ W�uJ(« fOzd� ¨ U�Ëd;« w� …œU¹e�« v�≈ Èœ√ Íc??�« ¨W�¹UI*« ÂUE½ oO³Dð 5Hþu*« ÂuLŽË ¨’Uš qJAÐ 5�dB²*« W¾� ÁdŁ≈ vKŽ  —dCðË Æå5MÞ«u*«Ë ¨«dOš√ ÁbIŽ Íc�« ŸUL²łô« ‰öš 5�dB²*« œU%« —cŠË Õö�≈ q??¦??� ¨Èd????š√ WO³Fý ô  «—«d????� –U??�??ð« s??� W??�u??J??(« …—bI�« »U�Š vKŽ p�–Ë ¨W�UI*« ‚ËbM�Ë bŽUI²�« o¹œUM�  UF³ð s� —cŠ UL� ¨5�dB²*« rNMOÐ s�Ë ¨5MÞ«uLK� WOz«dA�« W¹œUB²�ô«Ë WOÝUO��« 5MÞ«u*« ‚uIŠ vKŽ ZNML*« “UNłù«ò WOM�_«  UЗUI*« vKŽ WOM³*«  «—UO)UÐ «œbM� ¨WOŽUL²łô«Ë o(«Ë ¨dO³F²�«Ë Í√d�« W¹dŠ oLF�« w� »dCð w²�« ¨WOFLI�« ÆåŸËdA*« ÃU−²Šô«Ë wLK��« d¼UE²�« w� wÝUÝ_« ÂUEMK� ÂuŽe*« Õö�ù« ŸËdA� Ê√ œU%ô« d³²Ž«Ë v�≈ dEM�UÐË ¨WO�U(« WO�dE�« q??þ w� ¨WO�uLF�« WHOþuK� s� b¹e0 ÈuÝ wðQ¹ s� ¨ŸËdA*« «c¼ UNÐ dÐb¹ w²�« WI¹dD�« sŽ «d³F� ¨5�dB²*« W¾O¼ b{ eOOL²�«Ë ¡UB�ù«Ë gOLN²�« w� jDAK� —«dL²ÝUÐ Êu{dF²¹ s¹c�« 5�dB²*« qJ� tð—“«R� d�c�UÐ U�Uš ¨ZNML*« dOIײ�«Ë oOOC²�«Ë ¨WDK��« ‰ULF²Ý« ¨d¹œU�QÐ vDÝu�« WO�KÞ_« Íd׳�« bOB�« W�dž w�dB²�  UŽUL'« w�dB²�Ë ¨W¹bL;UÐ ‚u??I??(« WOK� w�dB²�Ë ¨WO�ËR�*« V�UM* `ýd²�« s� r¼ƒUB�≈ - s¹c�« WOK;« W�d(« s??� s??¹—d??C??²??*« WOMÞu�« WOÐd²�« …—«“Ë w�dB²�Ë ÆWOz«uAF�« WO�UI²½ô« l� ‰ËR��Ë Íb??ł —«u??Š `²HÐ W�uJ(« œU??%ô« V�UÞË ‰uK(« œU−¹≈ v�≈ wCH¹ ¨WЗUG*« 5�dB²LK� wMÞu�« œU%ô« W�U� UOŽ«œ ¨5�dB²*« W¾ON� W¹œU*«Ë WOMN*« q�UALK� WFłUM�« WLŽb*« WO(« ÈuI�«Ë W¹uFL'«Ë WOÝUO��«Ë WOÐUIM�«  U¾ON�« UMKF�Ë ¨rŽb�« s� b¹e*« w� —«dL²Ýô« v�≈ ¨5�dB²*« nK* WOłU−²Šô« ‰UJý_« nK²�� d³Ž dL²�*« ‰UCM�UÐ t¦³Að sŽ WOC� W�«bFÐ tM� U½U1≈ ¨WŽËdA*« V�UD*« oOI% v²Š ¨WŠU²*« Æ5�dB²*«

Íc???�« ÂU???B???²???Žô« w???� r???¼—«d???L???²???Ý« v�≈ ¨ÂdBM*« d³M²ý 6 cM� oKD½« rN�“UM� sŽ «bOFÐ WD;« q¹u% 5Š Ê√ UHýU�Ë ¨rN�“— œ—«u�Ë rNMOðU�ÐË ÊU�«d� W�dF� w� 5�ËUI*« œU??H??Š√ò qł√ s� ÊuK{UMOÝ ¨dLF²�*« b{ gOF�«Ë WLOK��« W¾O³�« w??� o??(« å.dJ�«

V½U−Ð UN�u�Ë vKŽ w½b*« lL²−*« ÿUA�√ —«Ëœ ÊUJ�� W�œUF�« V�UD*« ÆW³OBI�UÐ Àbײ*« ¨q??¹e??�√ bOFÝ dJý Ë 5�—UA*« lOLł ¨5LB²F*« r??ÝU??Ð U¼d³²Ž« w²�« WOM�UC²�« WK�UI�« w� q¼U−²�« q??ÐU??I??� w??� W??1d??� W??ðU??H??²??�« vKŽ «b�R� ¨rN³�UD* w???L???Ýd???�«

q� V??O??¼d??²??Ð w??J??K??*« „—b????�« d??�U??M??Ž UN²Nł s??� ¨rB²F*« s??� »d²I¹ s??� UOMÞË W�ËR�*« wK¼«Ë WLOF½  b??�√ ¨ÊU�½ù« ‚uI( WOÐdG*« WOFL'UÐ wLB²F* W??ŽËd??A??*« V??�U??D??*« v??K??Ž V²J*« r????ÝU????Ð X????O????ŠË ¨ÿU?????A?????�√ ‚uI( W??O??Ðd??G??*« WOFL−K� Íe??�d??*«  UO�UF�Ë WO�uI(«  PON�« ÊU�½ù«

d³M²ý dNý s??� ”œU??�??�« cM� UNO� —UFý rNLB²F* «Ë—U²š« –≈ ¨ w{U*« «uLNð« U�bFÐ ¨ åÊu??J??½ ô Ë√ Êu??J??½ò sŽ Ê«–ü« r??B??Ð W??�ËR??�??*«  U??N??'« ÁUO*« WOHBð WD×� œUFÐSÐ rN³�UD� sŽ …bOFÐ WIDM0 UNC¹uFðË W�œUF�« ÆWOŠöH�« oÞUM*« sŽË ÊUJ��« …dO�*« w???� Êu??�—U??A??� r???N???ð«Ë

w� 5O�uI(« s�  «dAF�« „—Uý ¨ÿUA�√ wLB²F� l� WOM�UCð WK�U� WM¹b* W??F??ÐU??²??�« Ëd???H???�Ë√ W??I??D??M??0 w� b??O??F??�« «u??C??� U??�b??F??Ð ¨W??³??O??B??I??�« ŸËdA* UC�—Ë UłU−²Š« ¨rNLB²F� Âe²Fð w²�« qzU��« dOND²�« WD×� ÆWIDM*UÐ UN²�U�≈  UDK��« ¨WOM�UC²�« WK�UI�« w??� „—U???ýË ¨W�Uš  «—UO�� U³�u� XL{ w²�« ¨åd¹«d³� 20 ò W??�d??Š s??� ÊuK{UM� WOMÞu�« W??O??F??L??'« s??� Êu??K??{U??M??�Ë ¨»dG*UÐ 5KDF*«  «œUNA�« WKL( v�≈ ¨‰ö� wMÐ rOK�≈ W¹—UðdJÝ …œUOIÐ WOÐdG*« WOFL−K� WN'« ŸËd� V½Uł ¨WJ³¹dš s??� q??J??Ð ÊU???�???½ù« ‚u??I??( ¨aOA�« W??¹Ë«“ ¨W??�œU??ð W³B� ¨Â“ œ«Ë WM−K�«Ë `�UBMÐ tOIH�« ¨‰ö??� wMÐ X³��« ‚uÝ ¨W³OBI�UÐ W¹dOCײ�« lÐU²�« d???¹—Ë√ X??¹√ Ÿd??� v??�≈ W??�U??{≈  bNýË ¨g???�«d???� W??N??' U??O??L??O??E??M??ð «uF�— WO�O�% …dO�� rOEMð WK�UI�« dJM²�ðË œU�H�« s¹bð  «—UFý UNO� ÆWM¹b*« tAOFð Íc�« gOLN²�« WIDM0 ÿUA�√ —«Ëœ ÊUJÝ ÊU�Ë ¨W³OBI�« W??M??¹b??* W??F??ÐU??²??�« Ëd??H??�Ë√ rNLB²F0 v×{_« bOŽ «uC� b� ÁUO*« WOHBð WD×� W??�U??�ù U??C??�— U¼¡UMÐ  UDK��« Âe²Fð w²�« W�œUF�« w²�« WD;« w¼Ë ¨—«Ëb�« s� »dI�UÐ U�uš nB½Ë WMÝ cM� ÊUJ��« UNC�— ¨ÊUJ��UÐ WK¼ü« WIDM*« q³I²�� vKŽ rN�uIŠ vKŽ WD;« dDš s� U�łuðË ÊU�Ë ¨WOzU*« …UýdH�« vKŽË WOŠöH�« «uLB²Ž« U�UOš «u³B½ b� ÊUJ��«

WOJO−K³�« W�Ëb�« …U{UI� Êu�e²F¹ åÃdOFKÐò WOKš w� qI²F� u�U×� V¹cF²�« ‰u??Š …bײ*« 3ú??� ’U??)« Íc�«Ë ¨»dG*« ’uB�Ð e¹bM� Ê«uš ¨WO�U(« WM��« s� ÍU� W¹UN½ w� —b� W½«e½“ v�≈ ‰ušb�« s� e¹bM� sJ9 –≈ —UŁ¬ kŠôË ¨qI²�� VO³Þ WI�dÐ qI²F*« wKŽ ÊU�Ë ¨Áb�ł vKŽ WHOMŽ  UÝ—U2 ÂUFD�« s??Ž U??Ыd??{≈ ÷U??š b??� ”«d???Ž√ vKŽ UłU−²Š« w{U*« “uO�u¹ dNý w� bFÐ t�UI¹≈ —dI¹ Ê√ q³� ¨t²K�UF� …¡UÝ≈ ¨ÊU�½ù« ‚uI( wMÞu�« fK−*« qšbð s−��« …—«œ≈ Âe²Kð ÊQÐ  «bNFð t1bIðË Æt�uIŠ lOLł s� tMOJL²Ð

rŁ ¨2010 WMÝ s??� d³Młœ w??� »d??G??*« …dAŽ fL�Ð öÝ WLJ×� tOKŽ XLJŠ ¨2011 WMÝ W¹UN½ w� «c�U½ U�³Š WMÝ WMÝ …d??A??Ž w??M??Ł« v???�≈ UNBOKIð q??³??� WO�«dł≈ WÐUBŽ s¹uJðò rNð q??ł√ s� —UÞ≈ w� WOÐU¼—≈ ‰ULŽ√ »UJð—«Ë œ«bŽù dOD)« f*« v�≈ ·bN¹ wŽULł ŸËdA� ÆÂUF�« ÂUEM�UÐ u�U×� rN²¹ t�H½ ‚U??O??�??�« w??� V¹cF²Ð WOÐdG*«  UDK��« ”«dŽ√ wKŽ w� ÊËbM²�¹Ë ¨s−��« q??š«œ rNK�u� —dI*« d¹dIð UNKLŠ  «bO�Qð v??�≈ p??�–

w� d??D??š W??�U??Š w???� w??J??O??−??K??Ð s???Þ«u???* Æ×U)« bO�«u� s� u¼Ë ”«d??Ž√ wKŽ ÊU??�Ë qI²Ž« b� ¨1962 WMÝ w� WOKOK� WM¹b� d�√ vKŽ ¡UMÐ 2008 WMÝ s� q¹dÐ√ w� s� ”—U????� w??� —b???� t??�U??I??²??ŽU??Ð w????�Ëœ  U�UNð« tO�≈ X??N??łËË ¨UN�H½ WM��« wJO−KÐ U¼œuI¹ WO�öÝ≈ WOKš b¹Ëe²Ð —œUI�« b³Ž u¼Ë WOÐdG� ‰u�√ s� dš¬ WO½ULŁË 5²MÝ bFÐË ¨W×KÝ_UÐ ÃdOFKÐ WO½U³Ýù« Êu−��« w??� U¼UC� dNý√ v�≈ t??K??O??Šd??ð w??½U??³??Ýù« ¡U??C??I??�« —d???�

qš«œ ÊËb??ł«u??²??¹Ë W???łËœe???� WO�Mł ¨UN²O�Mł ÊuJK1 w²�« Ê«bK³�« ÈbŠ≈ wKŽ ŸU�œ …QO¼ tC�dð Íc�« —d³*« u¼Ë vKŽ UOJO−KÐ UMÞ«u� Á—U³²ŽUÐ ¨”«dŽ√ Ê√ v??�≈ W??�U??{ùU??Ð ¨w½u½UI�« Èu²�*« w²�« WO�UHðô« Ác¼ vKŽ l�u¹ r� »dG*« d¹d³²� WOJO−K³�« W�uJ(« UN�b�²�ð ”«dŽ√ u�U×� ‰u??F??¹Ë ¨UNKšbð Âb??Ž ¨wJO−K³�« w½b*« lL²−*« jG{ vKŽ s¹c�« 5??O??½U??*d??³??�« i??F??Ð r???Žœ v??K??ŽË WOł—U)« d¹“u� …œUŠ  «œUI²½« «uNłË …bŽU�*« .bIð i�— V³�Ð ¨wJO−K³�«

s−��« qš«œ  UI¹UC�Ë WOÝU� WK�UF� q�Q¹Ë ¨WOJO−KÐ —œUB� t²KI½ U� V�×Ð 5²O�M'« qL×¹ Íc�« sÞ«u*« u�U×� —«bB²Ý« w??� WOJO−K³�«Ë W??O??Ðd??G??*« WOJO−K³�« W??�Ëb??�« d³−¹ wzUC� rJŠ XC�— Ê√ bFÐ ¨t� …bŽU�*« .bIð vKŽ X�u�« «c??¼ WKOÞ WOJO−K³�« W�uJ(« UNH�u� …—d??³??� ¨t??²??O??C??� w??� q??šb??²??�« Ê√ wCIð 1930 WMÝ WF�u� WO�UHðUÐ `�UB� U¼d�uð Ê√ sJ1 w²�« …bŽU�*« w� U??N??O??M??Þ«u??* WOJO−K³�« W??O??ł—U??)« ÊuKL×¹ s¹c�« p¾�Ë√ qLAð ô ×U??)«

u²O²Ý« œULŽ

sÞ«u*« ”«d???Ž√ wKŽ u�U×� —d??� Êu−�*« ¨wÐdG� q??�√ s� wJO−K³�«  «uMÝ Àö??Ł w??�«u??Š cM� »d??G??*« w??� ·dŽ U� WOHKš vKŽ ¨2 öÝ s−Ý w� …U{UI� ¨åÃdOFKÐò WOKš WOCIÐ UO�öŽ≈ `�UB*« i�— V³�Ð WOJO−K³�« W�Ëb�« »dG*« w??� WOJO−K³�« W??O??ÝU??�u??K??Ðb??�« rN²*« l???�œ r???ž— ¨t???� …b??ŽU??�??*« .b??I??ð WOJO−K³�« W??�Ëb??�« tðbýUM�Ë tð¡«d³Ð ·Ëdþ s� w½UF¹ t½√Ë W�Uš ¨qšb²�«

W×B�« …—«“Ë  UMOOFð ÊuFÞUI¹ ÊuOF�« VÞ w� UO�UB²š« 11 dHÝ  «“«uł åaOÝuðò v�≈ bLFð UO½U³Ý≈ WЗUG*« s�  «dAF�«

¡U³Þ_« iFÐ ŸUM�≈ W�ËU×0 ¨5OF²�« —«d??I??Ð 5�bN²�*«  «dI0 ‚U??×??²??�ô« …—Ëd???C???Ð œU−¹≈ ”U?????Ý√ v??K??Ž ¨q???L???F???�« Ê√ b??F??Ð ¨o????Šô X???�Ë w??� q??Š eON−²Ð œu???ŽË .b??I??ð  UOHA²�*« i???F???Ð ¨W????�“ö????�«  «b????F????*U????Ð V�Š `C²¹ Ê√ q³� Ác¼ ÊQÐ tð«– —bB*« œd−� w???¼ œu????Žu????�« ¨X�u�« `Ðd� WKOÝË ’U??????B??????²??????�«Ë ¡U???³???Þ_« V???C???ž «u�¡U�ð s???¹c???�« ‰«u�_« ÈËbł sŽ w???²???�« W????K????zU????D????�« ‰U???*« s???� X???�d???� ¨rNM¹uJð w� ÂUF�« rN� `??²??ð r???� «–≈ q???????????????zU???????????????ÝË ÆqLF�«

w²�«  UMOOF²�« W??Þ—U??š r???Ý— w??� ¨…—UL��« UNMOÐ s� Êb� …bŽ XKLý w� q¦L²*«Ë ¨…—u???�«“Ë ¨—Ëb??łu??ÐË WOÝUO��« ¡U??L??Ý_« i??F??Ð ¡U???{—≈ ‰uB(« «c???�Ë ¨WHK²�� o??ÞU??M??0 WO×� WODGð vKŽ Í—u??� qJAÐ oÞUM� w�  UBB�²�« iFÐ rNð 5OMF*« ¡U???³???Þ_« Ê√ U??L??K??Ž ¨W??O??zU??½ ÂuKÐœ vKŽ ÊuK�UŠ 5OF²�« —«dIÐ œbýË ¨Êu??O??F??�« V??Þ w??� w??zU??B??š√ wLÝd�« Y???¹b???(« Ê√ v??K??Ž ¡ôR????¼ 5MÞ«u*« 5Ð …«ËU�*« …—Ëd??{ sŽ  U????�b????)« s?????� …œU?????H?????²?????Ýô« w?????� WODG²�« w� …u−H�« Âœ—Ë ¨WO×B�« ¨»dG*«  UNł nK²�� 5Ð WO×B�« Ê√ r??J??×??Ð ¨t??O??K??Ž œËœd?????� Âö???� u???¼ 5OF²�« i�— w� wÝUÝ_« V³��« …—«“u??????�« q???L???% Âb????Ž w???� q??¦??L??²??¹ ŒUM*« d???O???�u???ð w????� U??N??²??O??�ËR??�??* hB�ð s??L??{ q??L??F??K??� V???ÝU???M???*« Ê√ lKD� —bB� nA�Ë Æ”U??�??Š —«dI�« «c¼ ‚U³²Ý« X�ËUŠ …—«“u�«

◊UÐd�« Íd−(« vHDB�

w� UBB�²� U³O³Þ 11 —d???�  UMOOF²�« W??F??ÞU??I??� ¨Êu??O??F??�« V??Þ X�Ë w� W×B�« …—«“Ë UN²MKŽ√ w²�« ÂU²�« »UOG�« vKŽ UłU−²Š« ¨oÐUÝ ÆqLF�« qzUÝu� ÊuK¦1 s??¹c??�« ¡U??³??Þ_« Y??F??ÐË v�≈ WOLÝ— WKÝ«d� ¨2012 WMÝ Ãu� ÊuMKF¹ ¨W×B�« …—«“u� ÂUF�« VðUJ�« ¨5OF²�« Êb0 ‚Uײ�ô« i�— UNO� ¨—«d???I???�« «c????¼  «—d????³????� j??�??Ð l???� ’uB)« t???łË v??K??Ž W??K??¦??L??²??*«Ë w²�«  «eON−²�« j�Ð√ «bF½« w� rJ×Ð ¨r??N??�U??N??� ¡«œ√ s???� r??N??M??J??9  «bF� VKD²¹ hB�²�« «c??¼ Ê√ ¨ÃöF�«Ë hO�A²�« qł√ s� WHK²�� w� …œb;« qLF�« s�U�√ Ê√ 5Š w� ÆWž—U� ·dž sŽ …—U³Ž w¼ 5OF²�« rNC�— sŽ ÃuH�« ¡U³Þ√ d³ŽË …—«“u�« tO�≈  bM²Ý« Íc�« oDMLK�

”U� wŠ«uCÐ e¹U�—uÐ s−Ý w� ¡ôeMK� wŽULł åœd9ò u×½ qOŠd²�UÐ 5KI²F*« b¹bNð ÂbŽË ¨W�ÝR*« Ác¼ WO�U��« WOÐËbM*«  özUF�« X??ŽœË Æ…bOFÐ Êu−Ý WK�UF� …¡UÝ≈  U�Ðö� w� oOI% `²� v�≈ Êu−�K� ÆW�ÝR*« ÁcNÐ ¡UM−��« dNý W¹UN½  bNý b� UN�H½ W�ÝR*« X½U�Ë U�bMŽ ¨WKŁU2 bOFBð ¡«uł√ 2011 WMÝ s� d³M²ý ÂUF�« o(« ¡UM−Ý s� q¹e½ 500 s� »dI¹ U� —d� UłU−²Š« ¨ÂUFD�« sŽ wŽULł »«d??{≈ w� ‰ušb�« UNO� „—UýË rNOKŽ …—«œù« UN²Mý WL¼«b� åWKLŠò vKŽ W�—UALK� UBOBš rN³Kł - ¨nþu� 300 w�«uŠ WOÐËbM* lÐU²�« V¹—b²�« bNF� s� WKL(« Ác¼ w� ŸUł—≈ v�≈ ÊuÐdC*« bLŽË ÆÊ«d�≈ WM¹b0 Êu−��« Ác¼ ÷u�Ð r¼—UFý≈ ÷dGÐ ¨5Hþu*« v�≈  U³łu�« Æ UłU−²Šô«

Æ…dO³� W³�MÐ s−��« s� rNFM� vKŽ ¨—œUBLK� UI³Þ ¨¡ôeM�« Z²×¹Ë b¹bNðË ¨ÂULײÝô« s� rNFM�Ë ¨W×�H�« w� rNIŠ ÂbŽ ‰UŠ w� …bOFÐ Êu−Ý u×½ qOIM²�UÐ rNM� œbŽ W½Ëü« w� ¨ œU??� w²�« …—«œù«  UÞuGC� Œu{d�« Zł√ U� ¨¡UM−��« Ê“U½“ w� WL¼«b� WKLŠ ¨…dOš_« błuð w²�« W�ÝR*« Ác¼ ¡ôe½ ·uH� w� VCG�« Æ»uIF¹ Íôu� W�ULF� wЫd²�« –uHM�UÐ Ác¼ ¡ôe??M??� wŽUL'« åœd??L??²??�«ò l??� s??�«e??²??�U??ÐË rNðd�UM� r??N??M??� œb???Ž  ö??zU??Ž  —d????� ¨W??�??ÝR??*« WOłU−²Š« W??H??�Ë rOEMð d??³??Ž ¨r??N??ðU??łU??−??²??Š« w??� s� ¡UM−��« ¡ôR¼  özUŽ V�UDðË Æs−��« W�U³� 5KI²F*« UNzUMÐ√ WM×� ¡UN½ù qšb²�« 5�ËR�*« w� W�«dJK� v??½œ_« b??(« ÊUL{Ë ¨s−��« «c??¼ w�

”U� ÂUFOM�«Ë s�(

—d� ¨q³� s??� Êu−��« U¼bNAð r??� …uDš w??� ¨”U� wŠ«uCÐ e¹U�—uÐ s−Ý ¡ôe½ s� dO³� œbŽ wŽULł »«d{≈ w� ‰ušb�« ¨5MŁô« f�√ Âu¹ ÕU³� oOOCðË ¨WK�UF*« ¡uÝ vKŽ UłU−²Š« ¨ÂUFD�« sŽ qš«œ s??� —œU??B??� dO³Fð b??Š vKŽ ¨rNOKŽ ‚U??M??)« Æs−��« W�ÝR*« Ác¼ ¡ôe½ s� b¹bF�« Ê≈ —œUB*« X�U�Ë ¨WOzUNM�« ÂUJŠ_« »U×�√ q³I²�ð w²�« WOM−��« ¨5MŁô« f�√ Âu¹ ÕU³� e³)« rK�ð i�— «Ë—d??� wŽULł ÃU−²Š« w� rN�ušœ vKŽ rNM� bO�Qð w� W×Mł√ nK²�0 ÂU??F??�« o???(« ¡U??M??−??Ý t??O??� „—U???ý

Êu½U� sÝ w� w½U³Ýù« s�_« √bÐ –≈ ¨WÐdN*« q³� gO²H²K� “d�« q� ŸUCšSÐ wCI¹ b¹bł sŽ dHÝ√ U??2 ¨wÐdG*« ·d??D??�« v??�≈ U??¼—Ëd??� v�≈ r??¼—u??³??Ž q³� d??O??Ыu??Þ w??� ¡ôR???¼ ·u???�Ë U¹U×{  UMÞ«u*«Ë ÊuMÞ«u*« sýË Æ»dG*« WÞdA�« ·dÞ s� r¼dHÝ  «“«u??ł åaOÝuðò d³F� W??�U??³??� W??O??łU??−??²??Š«  U??H??�Ë ¨W??O??½U??³??Ýù« WOÐdG*« W�Ëb�« 5³�UD� w½U³Ýù« å‰U??š«—U??ðò ‰ULF²Ý« w� jDA�« q�K�� n�u� qšb²�UÐ vKŽ dOýQ²�«Ë ¨w½U³Ýù« ·dD�« s� WDK��« rN�ušb� «¡—œ åvGK�ò …—U³FÐ r¼dHÝ  «“«uł WO½U³Ýù« W??O??M??�_« `�UBLK� o³ÝË ÆWM¹b*« d³½u½ dNý ‰öš X�b�√ Ê√ åW²³Ý »UÐò d³F0 Íc�«Ë ¨t�H½ ¡«dłù« vKŽ WO{U*« WM��« s� rN{uš w??� „u??J??A??*« ÊU??³??A??�« i??F??Ð q??L??ý p�–Ë ¨W²³Ý WM¹b� q??š«œ WOłU−²Š«  U??H??�Ë WM¹b0 w½U³Ý≈ ‰U¦9 Ÿ«—– d²Ð WOKLŽ ‰ö??š ‰ULA� w??½U??³??Ýù« Ëe???G???�« v???�≈ e??�d??¹ WOKOK� Æ»dG*«

W²³Ý »UÐ w³¼Ë ‰ULł UO½U³Ý≈Ë »dG*« 5Ð «œb−� dðu²�« œU??Ž X׳�√ U�bFÐ ¨W²³Ý »UÐ W¹œËb(« WDIM�UÐ åaOÝuðò vKŽ qLFð ¨WO½U³Ýù« WOM�_« `�UB*« U¹œUHð ¨WOÐdG*« dH��«  «“«uł s�  «dAF�« “— q??L??( 5??ÞU??F??²??*« s??� U??N??ÐU??×??�√ ‰u??šb??� d³F*« ·d???ŽË ¨W??K??²??;« W??M??¹b??*« v???�≈ ¨W??F??²??�_«  «dAF�« ·dÞ s� W�—UŽ  UłU−²Š« ÍœËb(« r¼dHÝ  «“«u??ł åaOÝuðò U¹U×{ ÊU³A�« s� V×Ý r²¹ –≈ ¨w½u½U� bMÝ Í√ ÊËœ ¨WOÐdG*« WOB�A� tK�UŠ vKŽ dOýQ²�« Ë√ dH��« “«uł dÞU�� d³Ž p�– r²¹ Ê√ ÊËœ ¨UNO� »užd� dOž ÆWOzUC�Ë WO½u½U� s� ¡«uÝ —UHM²Ý« W�UŠ ¨å¡U�*«ò XM¹UŽË d³F� s??� qJÐ ¨wÐdG*« Ë√ w½U³Ýô« V??½U??'« d³²Fð w²�« åU�OÐdOÝò …dDMIÐ Ë√ ¨ uO³�« lK��« w??K??�U??Š s??� ·ôx???� o??�b??²??*« ÊU??¹d??A??�«

WI�UF�«  UHK*« `²HÐ V�UDðË bÒ? FBÔ?ð qIM�« ŸUD� w�  UÐUI½

©Í“«e� .d�®

bÐ ô t???½√ å¡U???�???*«ò —b??B??� `?????{Ë√Ë ŸUD�  UÐUI½ qł l� œU??ł —«u??Š `²� s� q�UA*« q� “ËU& qł√ s� w�dD�« qIM�« W�UŠ w??�ò ∫‰U???�Ë ¨ŸU??D??I??�« «c??N??Ð WD³ðd*« WK�KÝ ÷u�MÝ UM³�UD* WÐU−²Ýô« ÂbŽ „UM¼ Ê√Ë W�Uš ¨ U??Ыd??{ù« s� …b¹bł WŽuL−� q³� s� …uD)« Ác¼ vKŽ U�UHð« ÆåŸUDI�«  UÐUI½ s� qIM�« ŸUD�  UÐUI½ s� WŽuL−� X½U�Ë …œU¹e�« VIŽ UOMÞË UЫd{≈ XLE½ w�dD�« lOLł oOKFð -Ë ¨ U??�Ëd??;« —UFÝ√ w� ¨v×{_« bOŽ bFÐ U??� v??�≈  U??łU??−??²??Šô« WOŽUL²łô« »U³Ý_« s� WŽuL−� Ê√ …b�R� UNM� ¨—«dI�« «c¼ –U�ð« v�≈ XF�œ w²�« w¼ ‰U³�≈ „U??M??¼ Êu??J??¹ t???½√ ’u??B??)« v??K??Ž q³� s� ÍdC(« qIM�« qzUÝË vKŽ dO³� ÆbOF�« ÂU¹√ ‰öš 5MÞ«u*«

w²�« WOłU−²Šô«  U??�d??(« s??� WK�KÝ Ê√ “dÐ√Ë Æåv×{_« bOŽ q³� ¨UNIOKFð o³Ý qLFK� 5OMN*« q³� s� UFÞU� UC�— „UM¼ ÆW�¹UI*« ÂUEMÐ qŠ ô t?????½√ å¡U?????�?????*«ò —b???B???� b??????�√Ë qIM�« ŸU??D??� lO²9 Èu??Ý W??�u??J??(« ÂU???�√ iFÐ —«d??????ž v???K???Ž w???M???N???*« ‰«Ë“U????G????�U????Ð Íc�« t�H½ d�_« u¼Ë ¨Èd??š_«  UŽUDI�« q¦9 WÐUI½ 13 q³� s� l�u� ⁄öÐ tMLCð W��MÐ å¡U??�??*«ò XK�uð ¨w�dD�« qIM�« hOB�ð …—Ëd????{ v??K??Ž b???�√ Y??O??Š ¨t??M??� u¼ UL� w�dD�« qIM�« ŸUDI� wMN� ‰«Ë“Už bL²Fð w²�«  UŽUDI�« v�≈ W³�M�UÐ ÊQA�« ⁄ö³�« V�UÞË ÆUNÞUA½ w� …œU*« Ác¼ vKŽ w²�«  «¡«d??łù« q� qOFH²Ð W�uJ(« tð«– w� …dOš_« …œU¹e�« VIŽ UNMŽ Êö??Žù« Æ U�Ëd;« —UFÝ√

W²ÝuÐ bLŠ√

W�uJ(« w�dD�« qIM�« uOMN� qN1 r� s� d??O??¦??J??�« Ê«d??O??J??M??Ð t???�ù« b??³??F??� W??O??½U??¦??�« b¹bł s??� U??N??N??łË w??� «Ëd??N??A??O??� X??�u??�« WK�KÝ ÷u�Ð s¹œbN� ¨WI�UF�« rN³�UD� vKŽ jG{ WKOÝu� WO�UCM�« ‰UJý_« s� U* WÐU−²Ýô« vKŽ UNKLŠ qł√ s� W�uJ(« ÆWŽËdA� V�UD� t½Ëd³²F¹ Ê≈ å¡U???�???*«å????� w??ÐU??I??½ —b???B???� ‰U?????�Ë lOLł `??²??H??Ð W??�e??K??� W??O??�U??(« W??�u??J??(«ò V�UD*« qOFHð UNÝ√— vKŽË ¨WI�UF�«  UHK*« …dO¦*« dO��« W½Ëb� q¹bFðË WOŽUL²łô« ·U{√Ë ÆåŸU??D??I??�« WKJO¼ …œU???Ž≈Ë ‰b−K� s� w�dD�« qIM�« wOMN� s� WŽuL−�ò Ê√ Ê«dOJMÐ W�uJŠ s� WO½U¦�« W��M�« «uKN1 w� b??¹b??ł s??� ‰u??šb??K??� X??�u??�« s??� dO¦J�«


‫السياسية‬

‫العدد‪ 2199 :‬الثالثاء ‪2013/10/22‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫جمعيات وحدوية بالعيون أبلغت المبعوث األممي غضبها من الطريقة التي تعاطى بها معها‬

‫‪5‬‬

‫جتدد املناوشات بالعيون بني األمن واالنفصاليني والوالية تنفي مداهمة املنازل‬ ‫الرباط – إ‪ .‬روحي ‪ -‬م‪ .‬سجاري‬ ‫كشف مصدر حقوقي أن كريستوفر‬ ‫روس‪ ،‬املبعوث الشخصي لألمني العام‬ ‫ل�ل�أمم امل��ت��ح��دة‪ ،‬أك���د ل��وف��د اجلمعية‬ ‫املغربية حلقوق اإلنسان بالسمارة أنه‬ ‫شخص صبور وسيعمل على إيصال‬ ‫امللف إلى بر األمان‪.‬‬ ‫وأك���د امل��ص��در ذات���ه أن روس لم‬ ‫يكتف على غير عادته باالستماع إلى‬ ‫محاوريه من الوفود‪ ،‬سواء الوحدويني‬ ‫أو ا��لنفصاليني‪ ،‬وت��دوي��ن مالحظاته‬ ‫ح��ول م��ا ج��اء على لسانهم‪ ،‬ب��ل دخل‬ ‫م��ع��ه��م ف��ي ن��ق��اش ب��خ��ص��وص امللف‪.‬‬ ‫وأض��اف املصدر ذاته أن روس اعتذر‬ ‫ملمثلي اجلمعية‪ ،‬الذين حاولوا تقدمي‬ ‫ت��ق��ري��ر ع��ن وض��ع��ي��ة ح��ق��وق اإلنسان‬ ‫باملنطقة‪ ،‬بأن األمور املتعلقة بحقوق‬ ‫اإلنسان ال تدخل في إطار صالحياته‬ ‫كمبعوث شخصي لألمني العام مكلف‬ ‫مبلف الصحراء‪.‬‬ ‫وذك�����ر امل���ص���در ذات�����ه أن روس‪،‬‬ ‫ال���ذي ال��ت��ق��ى ممثلي املجتمع املدني‬ ‫وامل��ج��ل��س ال��وط��ن��ي حل��ق��وق اإلنسان‬ ‫مبدينة السمارة مبقر مندوبية املياه‬ ‫وال��غ��اب��ات‪ ،‬استمع إل��ى ع��روض تقدم‬ ‫بها ممثلو اجلمعيات امل��ذك��ورة وقام‬

‫مبناقشتها معهم وتدوين مالحظاته‬ ‫ب��خ��ص��وص��ه��ا‪ ،‬م��ض��ي��ف��ا أن املبعوث‬ ‫الشخصي لألمني العام كان يتواصل‬ ‫معهم بطريقة سلسة‪ ،‬مستعمال اللغة‬ ‫العربية التي يتحدثها بطالقة‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل‪ ،‬أفادت مصادر‬ ‫متطابقة «املساء» أن جمعيات وحدوية‬ ‫بالعيون أبلغت روس غضبها وقلقلها‬ ‫م���ن ال��ط��ري��ق��ة ال��ت��ي ت��ع��اط��ى ب��ه��ا مع‬ ‫اجلمعيات املذكورة‪.‬‬ ‫واس��ت��ن��ادا إل���ى م��ص��ادرن��ا‪ ،‬فإن‬ ‫روس استقبل اجلمعيات املدافعة عن‬ ‫الوحدة دفعة واح��دة لالستماع إليها‬ ‫بخصوص موقفها من ملف الصحراء‪،‬‬ ‫ف��ي��م��ا خ���ص ال��ت��ن��ظ��ي��م��ات املعروفة‬ ‫بوالئها جلبهة «البوليساريو» بلقاء‬ ‫خ��اص لكل جمعية على ح��دة‪ ،‬بشكل‬ ‫أثار استغراب باقي مكونات املجتمع‬ ‫املدني‪.‬‬ ‫وعاد روس مساء أول أمس األحد‬ ‫إل���ى ال��ع��ي��ون ع��ب��ر ط���ائ���رة مروحية‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ع��ق��د ل��ق��اء م��ع خ��ل��ي��ل الدخيل‪،‬‬ ‫وال��ي جهة العيون بوجدور الساقية‬ ‫احلمراء‪ ،‬وحمدي ولد الرشيد‪ ،‬رئيس‬ ‫املجلس البلدي‪ ،‬ومجموعة من األعيان‬ ‫واملنتخبني‪.‬‬ ‫وفيما ع��اد ال��ه��دوء إل��ى ع��دد من‬

‫قياديو «البيجيدي» يجلدون بنكيران‬ ‫بسبب تهجمه على الفريق البرملاني‬

‫الرباط ‪ -‬محمد الرسمي‬ ‫تتمة (ص ‪)1‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬وجه بعض أعضاء األمانة العامة للحزب‬ ‫انتقادات الذعة إلى بنكيران بسبب ما اعتبروه «تعامال قاسيا»‬ ‫منه مع فريق احلزب في مجلس النواب‪ ،‬وخاصة مع عبد الله‬ ‫بوانو‪ ،‬رئيس الفريق؛ في حني لم يبد األمني العام أي رد فعل‬ ‫بهذا اخلصوص‪« ،‬وإن كان قد بدا عليه بعض الندم كما أمكن‬ ‫استشفافه من خالل ق��راءة ملالمحه‪ ،‬على اعتبار اإلحساس‬ ‫ال��ذي تولد لديه بأنه تكلم بلغة قاسية بعض الشيء خالل‬ ‫اجتماعه بفريق احلزب في البرملان‪ ،‬لكن دون أن يكلف نفسه‬ ‫عناء تقدمي اعتذار رسمي إلى رئيس الفريق خالل اجتماع‬ ‫األمانة العامة»‪ ،‬يكشف مصدر حضر االجتماع‪.‬‬ ‫يشار إلى أن اجتماع األمانة العامة للحزب قد عقد أول‬ ‫أمس األح��د‪ ،‬بدل موعده املعتاد يوم السبت‪ ،‬وذل��ك بالنظر‬ ‫إلى أجواء عيد األضحى التي متتد ملا بعد يوم النحر‪ ،‬وهو‬ ‫االجتماع الذي دام حوالي أربع ساعات ونصف‪ ،‬ويعتبر األول‬ ‫من نوعه بعد تنصيب احلكومة في نسختها اجلديدة‪.‬‬

‫تارجيست حتتج في «أحد الغضب»‬ ‫وقوات األمن حتاصر املدينة‬

‫الرباط ‪ -‬محمد أحداد‬ ‫تتمة (ص)‪1‬‬

‫في السياق نفسه‪ ،‬قالت مصادر من داخل حركة متابعة‬ ‫الشأن احمللي إن تدخل قوات األمن كان يريد أن يوقف مسيرة‬ ‫املظاهرة قبل أن تصل إلى مقر املجلس البلدي‪ ،‬لكن دون أن‬ ‫تتمكن من ذل��ك‪« ،‬حيث احتشد املئات من السكان ق��رب مقر‬ ‫البلدية رافعني شعارات تدعو إلى رحيل املسؤولني ومتابعة‬ ‫املتورطني في قضايا الفساد باملدينة»‪.‬‬ ‫ورف��ع امل��ت��ظ��اه��رون الغاضبون الف��ت��ات ت��دع��و إل��ى تنفيذ‬ ‫املشاريع امللكية‪ ،‬وتنفيذ امللف املطلبي للسكان‪ ،‬والتسريع‬ ‫بفك العزلة عن املنطقة وفتح حتقيق فوري في كل امللفات التي‬ ‫يشوبها الفساد مبدينة تارجيست‪ ،‬مرددين شعارات مناوئة‬ ‫ألعضاء املجلس البلدي واملسؤولني عن تسيير الشأن احمللي‬ ‫باملدينة‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬انتقد مسؤول رفيع بوزارة الداخلية ما أسماه‬ ‫بعض العناصر «التي تريد خلق البلبلة باملدينة‪ ،‬إذ يسعى‬ ‫ه��ؤالء إل��ى ال��رك��وب على األح���داث لتحقيق م��آرب شخصية‬ ‫محضة»‪ ،‬مضيفا في تصريح للجريدة أن «السلطات استجابت‬ ‫لكل املطالب التي نادى بها السكان‪ ،‬وهي تعكف حاليا على‬ ‫حتقيق ك��ل امل��ش��اري��ع امللكية‪ ،‬راه حنا مكنلعبوش»‪ .‬وقال‬ ‫املسؤول نفسه إن «الذي يريد أن يحقق التنمية مبدينته ينبغي‬ ‫عليه أن يجلس إلى احل��وار ألن املشاكل ال حتل في الشارع‪،‬‬ ‫فإذا كانت هناك ملفات فساد‪ ،‬فليأتوا بها وسنقوم بالالزم‪،‬‬ ‫أما أن يتحول االحتجاج إلى مطية لبعض األشخاص ليحققوا‬ ‫بها مصالح شخصية‪ ،‬فذلك أمر نرفضه»‪ ،‬مبرزا في السياق‬ ‫نفسه «أحتدى أيا كان أن يأتي إلينا ويقول ليس لدينا ماء أو‬ ‫كهرباء‪ ..‬إن جميع املتدخلني يشتغلون بجدية ومسؤولية من‬ ‫أجل خدمة مصالح السكان»‪.‬‬

‫كريستوفر روس‬

‫أح���ي���اء امل���دي���ن���ة‪ ،‬ال��ت��ي ن��ش��ب��ت فيها‬ ‫م��واج��ه��ات ع��ن��ي��ف��ة ب�ي�ن ق����وات األمن‬ ‫و»ان���ف���ص���ال���ي���ي ال�����داخ�����ل»‪ ،‬جت����ددت‬ ‫امل��واج��ه��ات على نطاق م��ح��دود بحي‬

‫«معطى ال��ل��ه» أول أم��س األح���د‪ .‬فيما‬ ‫ذك����رت ب��ع��ض امل���ص���ادر أن���ه مت رصد‬ ‫ب��ع��ض ال���س���ي���ارات م���ن دون ترقيم‪،‬‬ ‫ق��ام��ت بتوزيع مجموعة م��ن األطفال‬

‫وامل��راه��ق�ين إلث���ارة أع��م��ال العنف في‬ ‫بعض األحياء‪.‬‬ ‫وينتظر أن يكون روس قد غادر‬ ‫أمس العيون بعدما قضى أربعة أيام‬

‫باملنطقة‪ ،‬حيث توقعت مصادر جيدة‬ ‫االطالع أن يقوم مبعوث األمني العام‬ ‫بزيارة أخ��رى للعواصم املعنية بحل‬ ‫ال��ن��زاع ف��ي إط��ار الترتيب ملفاوضات‬ ‫أخ���رى ب�ين األط���راف املعنية‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أن روس أص��ب��ح��ت ل��دي��ه املعطيات‬ ‫الكافية حول مختلف املواقف من ملف‬ ‫الصحراء‪.‬‬ ‫إل���ى ذل���ك‪ ،‬أك���د م��ص��در م��ط��ل��ع أن‬ ‫مدينة السمارة عرفت بعض أحداث‬ ‫الشغب‪ ،‬التي نظمها االنفصاليون‪،‬‬ ‫الذين استغلوا زيارة روس للمنطقة‪،‬‬ ‫خ���اص���ة ب��ح��ي ال���ع���م���ارات وال���ش���ارع‬ ‫الرئيسي للمدينة‪ ،‬مضيفا أن قوات‬ ‫األم���ن واج��ه��ت تلك األح����داث وقامت‬ ‫بتفريقها‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬أكدت مصادر رسمية‬ ‫من والية جهة العيون بوجدور أن روس‬ ‫«التقى في مدينة العيون بوالي جهة‬ ‫العيون ب��وج��دور الساقية احلمراء‪،‬‬ ‫ومبدينة السمارة م��ع عامل اإلقليم‪،‬‬ ‫إضافة إلى شيوخ القبائل واملنتخبني‬ ‫وبعض الفعاليات احمللية باملدينتني»‪.‬‬ ‫وأضافت أن «بعض العناصر حاولت‬ ‫التشويش على هذه الزيارة بافتعال‬ ‫أعمال الشغب والعنف وإحلاق أضرار‬ ‫باملمتلكات اخلاصة والعامة الستفزاز‬

‫ق��وات حفظ النظام ليتسنى لها بعد‬ ‫ذلك اتهامها باالعتداء عليها وانتهاك‬ ‫احلقوق»‪.‬‬ ‫وأش���ارت امل��ص��ادر ذات��ه��ا إل��ى أن‬ ‫«ح��وال��ي ‪ 400‬ش��خ��ص م��وزع�ين على‬ ‫مجموعات تضم ما بني ‪ 20‬و‪ 80‬فردا‪،‬‬ ‫وف��ي أم��اك��ن متفرقة مبدينة العيون‪،‬‬ ‫ق���ام���وا ال���س���ب���ت امل���اض���ي مبحاولة‬ ‫للتجمهر ف���ي ال���ش���ارع ال���ع���ام بدون‬ ‫ترخيص وش��رع��وا ف��ي رش��ق القوات‬ ‫ال��ع��م��وم��ي��ة ب��احل��ج��ارة والزجاجات‬ ‫احل��ارق��ة وإض����رام ال��ن��ار ف��ي إطارات‬ ‫ال��س��ي��ارات‪ .‬كما أق��ام��وا متاريس في‬ ‫ب��ع��ض األزق����ة‪ ،‬م��ع��رق��ل�ين ب��ذل��ك حركة‬ ‫ال��س��ي��ر واجل��������والن»‪ .‬وأوض���ح���ت أن‬ ‫«ال����ق����وات ال��ع��م��وم��ي��ة ت��ع��ام��ل��ت مع‬ ‫ت��ل��ك االس���ت���ف���زازات وأع���م���ال الشغب‬ ‫مب��س��ؤول��ي��ة ورزان�����ة وض��ب��ط النفس‬ ‫وفي احترام تام للقوانني اجلاري بها‬ ‫العمل»‪.‬‬ ‫وأضافت املصادر ذاتها أن أعمال‬ ‫الشغب امل��ذك��ورة أس��ف��رت ع��ن إصابة‬ ‫خمسة من رجال األمن بجروح نقلوا‬ ‫ع��ل��ى إث���ره���ا إل���ى امل��س��ت��ش��ف��ى لتلقي‬ ‫العالجات الضرورية‪ ،‬نافية أن تكون‬ ‫ق�����وات األم�����ن ق���د داه���م���ت أي منزل‬ ‫باملدينة‪.‬‬


‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ 2013/10/22 ‫ ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ‬2199:‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

‫ ﺩﻭﻻﺭ‬100 ¨5MŁô« f�√ ¨qO�d³K� —ôËœ 100 ÊËœ wJ¹d�_« ÂU)« j³¼  UMNJð jG{ X??% w??{U??*« “uO�u¹ cM� …d??� ‰Ë_ p???�–Ë s� Èu�√  U½Ëe�*«  U½UOÐ  ¡Uł Ê√ bFÐ …dO�Ë  «œ«b�SÐ w� wJ¹d�_« ÂU)« q−ÝË Æw{U*« Ÿu³Ý_« w�  UF�u²�« oÐUÝ X�Ë w� ‰e½ b� ÊU�Ë Æ«—ôËœ 99.99 WKłü«  «b�UF²�« Æ«—ôËœ 99.93 v�≈

www.almassae.press.ma

‫ﺳﻌﺮ ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﺭﻫﻢ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ ﺍﻟﻜﻨﺪﻱ ﺍﻟﺠﻨﻴﻪ ﺍﻷﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬ ©·Æ„® W�uIM*« rOIK� w�öš_« fK−*« ÂUŽ d¹b� ‰œUMI�uÐ s�Š 2.10

2.32

12.56

13.89

7.60

8.40

‫ﻛﻮﺍﻟﻴﺲ ﻋﺎﻟﻢ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬ ‚uÝ w� „—UA¹ »dG*« ÊbMKÐ w*UF�« dH��«

WL�UF�« sC²×²Ý Íc�« ¨w*UF�« dH��« ‚uÝ w� »dG*« „—UA¹ º …bO�√ W³ždÐ 2013 WM�� tð—Ëœ q³I*« d³½u½ 7Ë 4 5Ð U� WO½UD¹d³�« ÆWO½UD¹d³�« ‚u��« w� Á—uCŠ rŽœ w� Ác¼ w� „—UA*« wÐdG*« b�u�« Ê√ WŠUO��« …—«“u??� ⁄öÐ `??{Ë√Ë «œbŽ rC¹ Íc??�«Ë ¨œ«b??Š s�( WŠUO��« d??¹“Ë WÝUzdÐ ¨…—Ëb?? �« s� qLFOÝ ¨5OŠUO��« 5AFM*«Ë wŠUO��« ŸUDI�« wOMN� s� ÕUO�K� W³�M�UÐ nOC� bK³� »dG*« WNłË WOЖUł W¹uIð q??ł√ t²ŠUOÝ o¹u�ð w� «dO¦� ‰uF¹ »dG*« Ê√ v�≈ «dOA� ¨5O½UD¹d³�« YOŠ s� UO*UŽ WO½U¦�« W½UJ*« q²% w²�« WO�Ëb�« ‚u��« Ác¼ vKŽ Æ5�d³Ð WOŠUO��« W�—u³�« bFÐ WOL¼_« w½UD¹dÐ `zUÝ ÊuOK� s� b¹“√ VKł w� q�Q¹ »dG*« Ê√ ⁄ö³�« b�√Ë »dG*« UNÐ vE×¹ w²�« W³OD�« WFL��« vKŽ p�– w� «bL²F� U¹uMÝ YOŠ s� ‰Ëb�« d³�√ 5Ð s� d³²Fð w²�« ¨…bײ*« WJKL*« ‚uÝ w� Æ©U¹uMÝ w½UD¹dÐ d�U�� ÊuOK� 50® r�UF�« d³Ž ÕUO��« œbŽ 5AFM*« l� W³ÝUM*« ÁcNÐ  «¡UI� …bŽ Íd−OÝ œ«bŠ Ê√ v�≈ —Uý√Ë wŠUO��« ‰U−*« w� W�«dA�« rOŽb²� …bײ*« WJKL*UÐ 5¹œUB²�ô« Á“dŠ√ Íc??�« ÂbI²�« vKŽ U�uLŽ w½UD¹d³�« ÂUF�« Í√d??�« Ÿö??Þ≈Ë ·ËdþË WO²×²�«  UOM³�« Èu²�� vKŽ W�Uš ¨‰U−*« «c¼ w� »dG*« ÆwŠUO��« ◊UAM�UÐ WD³ðd*«  U�b)« …œułË W�U�ù«Ë ‰U³I²Ýô«

nOþu²� UN�ULŽ —uł√ iH�ð åÂu²��√ò b¹bł Âb�²�� 1000

s� WŽuL−� d¹bð w??²?�«Ë ¨WO�½dH�« åÂu??²?�?�√ò W�dý XMKŽ√ º VBM� n�√ oK�OÝ W½uKýdÐ w� UNŽd� Ê√ ¨»dG*« w� l¹—UA*« —uł√ ‰Ëbł ”UÝ√ vKŽ sJ� W�œUI�«  «uM��« rÝdÐ b¹bł qGý lMB*« rNLC¹ ö�UŽ 650 —uł√ w�  UCOH�ð ¡«d??ł≈Ë ¨ÃËœe??� ÆUO�UŠ ¨WO½u�UÞUJ�« ÂöŽù« qzUÝË tðdA½ ÊUOÐ w� ¨W�dA�« s� —bB� ‰U�Ë VKD²¹ W¹uI�« WO*UF�« W��UM*« qł√ s� wF��« Ê≈ ¨bŠ_« f�√ ‰Ë√ t�c³OÝ Íc�« wŽUL'« bN'« v�≈ «dOA� ¨W*R� U½UOŠ√  UO×Cð Ær¼—uł√ w�  UCOH�ð oO³Dð rN�u³IÐ 650?�« UN�ULŽ Ê√ åËd²O*«ò  «—UD� lOMBð ‰U−� w� …bz«d�« W�dA�« X×{Ë√Ë Æ «—«dI�« Ác¼ q¦� –U�ð« UNOKŽ r²% WO��UM²�« W�dA�« …—b� …œU¹“ wK¦2 l� WO½uÞ«—U�  UŽUL²ł« bIŽ b� W�dA�« …—«œ≈ fK−� ÊU�Ë dłQÐ b¹bł Âb�²�� 1000 qOGAð ‰uŠ o�«u²�« v�≈ XN²½« ‰ULF�« s� ¡«b²Ð« WzU*« w� 25 W³�MÐ qLF�« UNÐ Í—U'« —uł_« sŽ qI¹ w� 5.3 W³�MÐ 5O�U(« 5K�UF�« —u??ł√ s� iOH�²�« l� 2014 ÆWzU*«

‫ﺍﻷﻭﺭﻭ‬

7.88

10.62

8.70

‫ﺛﻤﻦ ﺍﻟﺸﺮﺍﺀ‬

11.74

‰U¼uÞË«

Â2Â WŽuL−�

Âu� »dG� »«

187,55

120,00

170,10

76,80

225,00

154,00

% -3,61

% -4,00

% -4,44

% 3,48

% 5,81

% 10,700

‫ﺑﻮﺭﺻﺔ‬

XLB�« Âe²Kð W�uJ(«Ë »dG*« w� “UGK� « dO³� UOÞUO²Š« nAJð WOMO� W�dý ÆU¹œU� nKJ� »dG*« Ê√ «dC�MÐ X�U{√Ë “UG�« s� W�U¼  UÞUO²ŠUÐ dše¹ ¨w²¹e�« d�B�« Í√ ¨Íd??�??B??�« tKF&Ë ¨qO�dÐ —UOK� 50?Ð —bIð ÆUO*UŽ WÝœU��« W³ðd�« q²×¹ d�B�« WFO³Þ Ê√ X×{Ë√Ë t²LO� “«dÐ≈ WOKLŽ bIFðË w²¹e�« v�≈ »d??G??*« ‰u???�Ë ÊËœ ‰u??% \wŽUMB�« ‰ö??G??²??Ýô« W??K??Šd??� bL²Ž« V???²???J???*« Ê√ W???K???−???�???� WO−Oð«d²Ý« 2005 W??M??Ý c??M??� —u×L²ð w²¹e�« d�B�« d¹uD²� l� W??�«d??A??�« ‰u???Š ’u??B??)U??Ð  U�dA�«Ë W??O??D??H??M??�«  U??�d??A??�« 2006 5Ð U� t½√  d�–Ë Æ…cHM*« åqOýò W???�d???ý X???�U???� 2007Ë ZCMð r??� U??N??½√ d??O??ž  ôËU??×??0 ÆwŽUMB�« Èu²�*« vKŽ  U�dý ÀöŁ Ê√ v�≈  —Uý√Ë  ôËU×0 ÂU??O??I??�« UO�UŠ Âe²Fð qB;« ZzU²M�« —U³²šô …b??z«— Íd−¹ Íc???�« X??�u??�« w??� \UNOKŽ 5J¹dý l�  U{ËUH� V²J*« tO�  UŠU�� ULN×M* XOC×9 ‰uŠ Æ»—U−²�« iFÐ ÊU¹d−OÝ YOŠ \w²¹e�« “U??G??�« ’u??B??�??ÐË ‰«“ô »dG*« Ê√ W�ËR�*« X�U{√ t½√ W×{u� \q�K�*« W¹«bÐ w� l�  U??O??�U??H??ð« v??K??Ž l??O??�u??²??�« hš— vKŽ d�u²ð  U�dý ÀöŁ iFÐ Ê√ XK−Ý UL� ÆÆ·UAJ²Ý« Ác¼ w???� \Êu??�u??I??O??Ý ¡U??�d??A??�«  UOKLFÐ \‰öG²Ýô« s� WKŠd*« d³Ž r??¼—Ëb??I??0 Êu??J??O??ÝË d??H??Š 300® v???�Ë_«  U??I??³??D??�« q??O??�U??%  U�uKF� v??K??Ž ‰u??B??(« ©d??²??� ÆWÝuLK�

©Í“«e� .d�®

?Ð ‰ö??� wMÐË d??¹œU??�√ s� q� w??�Ë ¨WzU*UÐ 0.3 ÆWzU*UÐ 0.2 WM��« s??� d??N?A?�« f??H?½ l??� W??½—U??I? *U??ÐË q−Ý ≠W??¹—U??³?šù« …d??�c??*« nOCð ≠ WIÐU��« „öN²Ýô« b??M? Ž ÊU??L? Łú??� w??�ôb??²? Ýô« r??�d??�« Æ2013 d³M²ý dNý ‰öš WzU*UÐ 1.7 ?Ð UŽUHð—« œ«u*« ÊULŁ√ b¹«eð sŽ ŸUHð—ô« «c¼ Z²½ b�Ë dOž œ«u???*« ÊU??L? Ł√Ë W??zU??*U??Ð 1.8 ? ?Ð W??O?z«c??G?�« dOG²�« V�½ XŠË«dðË ÆWzU*UÐ 1.6 ?Ð WOz«cG�«

d¹b½ rOŠd�« b³Ž

\«dC�MÐ W??M??O??�√ \ÊœU?????F?????*«Ë vKŽ d�u²¹ »d??G??*« ÊQ??Ð ¨U??I??ÐU??Ý Ê√ dOž W�U¼ WOÐuÝ— ÷«u???Š√ Èu²�*« v�≈ v�d¹ ô —UL¦²Ýô« Ê√ v??�≈ dEM�UÐ p???�–Ë \œu??A??M??*«  UÝ«—b�«Ë ‰öG²Ýô« q�K�� VOIM²�UÐ WIKF²*« WOłu�uO'«

ÊQÐ jOD�²K� WO�U��« WOÐËbM*«  œU??�√ ·dŽ „öN²Ýô« bMŽ ÊULŁú� w�ôb²Ýô« r�d�« l� W½—UI� 2013 d³M²ý dNý ‰öš «—«dI²Ý« ÆtI³Ý Íc�« dNA�« W¹—U³š≈ …d�c� w� WOÐËbM*« X??×?{Ë√Ë „öN²Ýô« bMŽ ÊULŁú� w�ôb²Ýô« r�d�« ‰uŠ "U½ —«dI²Ýô« «c¼ Ê√ ¨w{U*« d³M²ý dNA� ?Ð WOz«cG�« œ«uLK� w�ôb²Ýô« r�d�« lł«dð sŽ dOž œ«uLK� w�ôb²Ýô« r�d�« b¹«eðË WzU*UÐ 1 ÆWzU*« w� 0.6 ?Ð WOz«cG�«  U{UH�½« XL¼ bI� ¨tð«– —bB*« V�ŠË XAž ÍdNý 5Ð U� WK−�*« WOz«cG�« œ«u??*« t�«u�Ë pL��«ò ’uB)« vKŽ 2013 d³M²ýË ¨WzU*UÐ 2.8 ?Ð åÂu×K�«åË ¨WzU*UÐ 8.3 ?Ð åd׳�« ¨p�– s� fJF�« vKŽË ÆWzU*UÐ 2.2 ?Ð åt�«uH�«åË …uNI�«åË WzU*UÐ 2.6 ?Ð ådC)«ò ÊULŁ√ XFHð—« W³�M�UÐË ÆWzU*UÐ 1.8 ?Ð ò ËU�UJ�«Ë ÍUA�«Ë vKŽ r??¼ ŸU??H? ð—ô« ÊS??� ¨W??O?z«c??G?�« dOž œ«uLK� ¨WzU*UÐ 6.4 ??Ð  U??�Ëd??;« ÊU??L?Ł√ ’u??B?)« ÆWzU*UÐ 3 ?Ð rOKF²�«Ë  U{UH�½ô« r¼√ w�ôb²Ýô« r�d�« q−ÝË 1 ??Ð rOLK� w??�Ë WzU*UÐ 3.2 ??Ð WLO�(« w??� w�Ë ¨WzU*UÐ 0.6 ?Ð W−MÞË Ê«uDð w�Ë WzU*UÐ  UŽUHð—« XK−Ý ULMOÐ ¨WzU*UÐ 0.5 ?Ð wHݬ ?Ð ¡UCO³�« —«b??�«Ë ¨WzU*UÐ 0.4 ?Ð g�«d� w�

«u�eŽ ÊuO−OKš ÊËdL¦²�� ∫w−OKš ‰ËR�� r�U;« q�UA� V³�Ð »dG*« w� —UL¦²Ýô« sŽ WOÐdF�« ZOK)« ¨å—«d????I????�« —«œò Y?????×?????Ð w??????????????� cOHMð W???O???−???Š w� t?????�U?????J?????Š√ t½uJ� ¨»d???G???*« q¼R*« e???�d???*« t�UJŠ≈ –U??H??M??� ‰Ëœ lOLł w??� ¨ÊËUF²�« fK−� U????¼—U????³????²????ŽU????Ð W�eK� U??�U??J??Š√ dOžË W??O??zU??N??½Ë 5¼Uý dI� sFDK� W???K???ÐU???� ÍœUF�« o¹dD�UÐ ÆÍœUF�« dOž o¹dD�« Ë√ Ê√ v??????�≈ 5????¼U????ý —U????????ý√Ë —UL¦²Ýô«ò ‰uŠ w�Ëb�« d9R*« ’dH�« w??ŠU??O??�??�« ŸU??D??I??�« w??� ¨å UŽ“UM*« W¹u�ðË  U¹bײ�«Ë ‰öš »d??G??*« tMC²×OÝ Íc???�« 30Ë 29 5???Ð …b??²??L??*« …d??²??H??�« bIF¹ Íc??????�«Ë ¨q???³???I???*« d???³???½u???½ e�d*« s??� q??� W??�«d??ýË rOEM²Ð rOJײ�«Ë W??ÞU??Ýu??K??� w???�Ëb???�« Í—U−²�« rOJײ�« e�d�Ë ◊UÐd�UÐ ‰Ëb???� ÊËU???F???²???�« f??K??−??� ‰Ëb?????�

Í«u�¹œ

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻣﺘﺮ ﻣﻜﻌﺐ‬776‫ ﻭ‬292 ‫ﺍﻟﺤﻘﻞ ﺍﻟﻤﻜﺘﺸﻒ ﻳﻘﻊ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳﻴﺪﻱ ﺍﻟﻤﺨﺘﺎﺭ ﺑﺎﻟﺼﻮﻳﺮﺓ ﻭﻣﺨﺰﻭﻧﺎﺗﻪ ﺗﺘﺮﺍﻭﺡ ﺑﻴﻦ‬

¡U�*«

å—«dI�« —«œò W??O??Ðd??F??�« Z??O??K??)« WŽUMB�«Ë …—U???−???²???�« …—«“ËË WOÐdG*« W¦¹b(« UOłu�uMJ²�«Ë ¨WOÐdG*« W??ŠU??O??�??�« …—«“ËË …d???O???ðË …œU?????????¹“ w?????� V???B???O???Ý e�d� bŽ«u� “«dÐ≈Ë  «—UL¦²Ýô« w� w−OK)« Í—U−²�« rOJײ�« WO−OK)«  «—UL¦²Ýô« W¹ULŠ WOŽu²�« V½Uł v??�≈ »d??G??*« w??� ÆWOLOJײ�« W�UI¦�« dA½Ë Ê√ 5???????¼U???????ý d??????³??????²??????Ž«Ë  «d????9R????*« Ác?????¼ q???¦???� œu??????łË vKŽ qLF¹ W�d²A*«  UO�UFH�«Ë ’d� “«d?????Ð≈Ë ÊËU??F??²??�« e??¹e??F??ð w� dD�ð sJð r� s¹dL¦²�LK� d9R� q??J??� Ê√ «b???�R???� ªr??N??�U??Ð s� ¡e??ł u??�Ë cOHMðË  UO�uð U³�J� qJA¹  U??O??�u??²??�« Ác??¼ Æ5�dDK� »dG*« Ê≈ 5???¼U???ý ‰U?????�Ë UOŠUOÝ «b??K??Ð t??½u??J??Ð ·Ëd???F???� 5¹ö� 10 »—U??I??¹ U??� VDI²�¹ rN²O³Kž√ w???� U??¹u??M??Ý `???zU???Ý „UM¼ ÊQ??Ð wMF¹ U??2 ¨5??O??ЗË√ qF−¹ U� u¼Ë ¨W¹u� WOz«dý …u� s� »dG*« w� wŠUO��« ŸUDI�« ÆœUB²�ö� öšœ  UŽUDI�« r¼√

Uð«œËdJ�

‫ﺛﻤﻦ ﺍﻟﺒﻴﻊ‬

«—«dI²Ý«  bNý —UFÝ_« ∫jOD�²�« WOÐËbM� w{U*« d³M²ý dNý ‰öš

9.3 Á—b� ÷UH�½« 5Ð U� WOz«cG�« dOž œ«uLK� Á—b� ŸUHð—«Ë å ö??�«u??*«ò ?� W³�M�UÐ WzU*UÐ ÆårOKF²�«ò ?� W³�M�UÐ WzU*UÐ 5.9 r�C²�« dýR� Ê√ v??�≈ …d�c*« XBKšË ÊULŁ_«  «– œ«u??*« wM¦²�¹ Íc??�« ¨w??ÝU??Ý_« ·dŽ b� ¨WO�UF�«  U³KI²�«  «– œ«u*«Ë …œb;« WzU*UÐ 0.1?Ð U{UH�½« 2013 d³M²ý dNý ‰öš 1.6 ?Ð UŽUHð—«Ë 2013 XAž dNý l� W½—UI*UÐ Æ2012 d³M²ý dNý l� W½—UI*UÐ WzU*UÐ

VOMÝ

rJ(« –U??H??½ …u???� V�Š wLOJײ�«  «¡«dł≈Ë bŽ«u� w²�« r??O??J??×??²??�« ◊dý l??C??�??O??Ý w� r????O????J????×????²????�« ¨UNO�≈ ¡u???−???K???�« ‰Ëœ w????� ¡«u??????Ý »dG*« Ë√ ZOK)« …—Ëd??????{ q???J???A???¹ cOHM²� W??½U??L??{Ë ¨wLOJײ�« —«dI�« Ê√ v?????�≈ «d???O???A???� bŽ«uI� ¡u??−??K??�« X% r???O???J???×???²???�« Í—U−²�« rOJײ�« e�d� W�uEM� —«œò ÊËU???F???²???�« f??K??−??� ‰Ëb?????�  U½ULC�« pKð ÈbŠ≈ w¼ å—«dI�« ◊dý ë—œSÐ dL¦²�*« ÊUM¾LÞô w� r??N??�??¹ t???½√ U??L??� ¨r??O??J??×??²??�«  «—UL¦²Ýô« …œU??¹“ w� W¹UNM�« ‰Ëœ 5???Ð W??O??M??O??³??�« …—U???−???²???�«Ë Æ»dG*«Ë ÊËUF²�« fK−� ¨w−OK)« ‰ËR??�??*« œU??ý√Ë Íc�« tłu²�UÐ ¨t??ð«– X�u�« w� Í—U−²�« rOJײ�« e�d� Ác�ð« ‰Ëb???� ÊËU???F???²???�« f??K??−??� ‰Ëb?????�

¡U�*«

fOz— ¨5???¼U???ý d??I??� b???�√ fK−� w??� wM¹d׳�« V??½U??'« ¨wÐdG*« w??M??¹d??×??³??�« ‰U???L???Ž_« w� b??�U??F??²??�«  U???O???�U???J???ý≈ ÊQ????Ð WO−OK)«  «—U?????L?????¦?????²?????Ýô« Ác¼ uLM� dŁR� ozUŽ WOÐdG*« WHÝR� »—U& bFÐ  «—UL¦²Ýô« V½U'« «c???¼ w??� i??F??³??�« Èb???� ¨r�U;« w� Ÿ«eM�« i� dšQðË v�≈ s¹dL¦²�*« iF³Ð «cŠ U2  «—UL¦²Ý« ‰u??šœ sŽ ·Ëe??F??�« ÆÈdš√ …d� ‰U−*« «c¼ w� åœö³�«ò …b???¹d???ł  œ—Ë√Ë ÊQÐ Èd??¹ 5¼Uý Ê√ WOM¹d׳�« œuIF�« w� rOJײ�« ◊dý ë—œ≈ ¨Ÿ«eM�« i� WŽd�� t½UL{ q¦1 wŽË œu????łË Âb????Ž v????�≈ «d??O??A??� U�Ë rOJײ�« ◊dý ë—œS??Ð ·U� ‚uIŠ kH( tÐ ÍœR¹ Ê√ tMJ1 ë—œ≈ ÊQÐ «d³²F�Ë ¨s¹b�UF²*« «–≈ U??�u??B??š ¨r??O??J??×??²??�« ◊d???ý qC�√ u¼ ¨w�Ëœ ·«d²Ž« «– ÊU�  «—UL¦²Ý« W??¹U??L??( »u???K???Ý√ ÆWOMO³�« …—U−²�« s� b�Q²�« Ê√ 5¼Uý `{Ë√Ë

w� 75Ë wÐdG*« V½U−K� W??zU??*« w²�«Ë ¨W¹bM�d¹ù« W�dAK� WzU*« ·UA²�UÐ UNŠU$ ’d??�  —b???� ÷u×Ð W???¹“U???žË WODH½ œ—«u????� ÆWzU*« w� 60 ?Ð »dG�« W�UF�« …d????¹b????*« X???Šd???�Ë  «—uЗU�Ë—bONK� wMÞu�« V²JLK�

¨ «—uЗU�Ë—bONK� wMÞu�« V²J*« ÆWIDM*« Ác¼ ‰öG²Ý«Ë VOIM²K�  —d� b???� W??�u??J??(« X???½U???�Ë l� W??�d??²??A??� W???�d???ý f???O???ÝQ???ð ¡UA½≈ q??ł√ s??� åq???¹Ë√ q??�d??O??Ýò rÝUI²¹ Ê√ vKŽ ¨“UG�« VOÐU½√ jš w� 25 W³�MÐ  UHA²J*« ÊU�dD�«

WOMO� W?????�d?????ý X????M????K????Ž√ sŽ V??O??I??M??²??�« w????� W??B??B??�??²??� v�≈ ‰uײOÝ »dG*« Ê√ ‰Ëd²³�« ·UA²�« bFÐ wFO³D�« “UGK� WMł qŠ«u�Ð “U???G???K???� q???I???Š d????³????�√ Æ…d¹uB�« WOMOB�« W?????Ž«–ù«  œ—Ë√Ë ¨d³)«  d??A??½ w??²??�« ¨W???O???�Ëb???�« s� XMJ9 WOMOB�« W�dA�« Ê√ “UG�« s� dO³� ÊËe�� ·UA²�« wKŠU��« j¹dA�« vKŽ wFO³D�« w� p?????�–Ë ¨w???�???K???Þ_« j??O??×??L??K??� WM¹b� »d� —U²�*« ÍbOÝ WIDM� ‰UGý√ Ê√ …b???�R???� ¨…d???¹u???B???�« “UG�« ‰öG²Ý« WO½UJ�≈ s� b�Q²�« ¨q³I*« d³½u½ dNý ‰öš √b³²Ý tO� XKC� Íc??�« X�u�« w� «c??¼ YOŠ ¨XLB�« «e??²??�« W�uJ(« bO�Qð 5�ËR�*« s� b¹bF�« i�— ÆtOH½ Ë√ d³)« “UG�« ÊËe�� W�dA�«  —b�Ë ¨nA²J*« q??I??(« w??� wFO³D�« åW�UI��ò r?????Ý« q??L??×??¹ Íc??????�« «d²�uKO� 771 t²ŠU�� mK³ðË —UOK� 776Ë 292 5Ð U0 ¨UFÐd� «c¼ Ê√ v??�≈ …dOA� ¨VFJ� d²� ‰U????Ý—≈ v????�≈ U??N??F??�œ ·U???A???²???�ô« W�U)«  «bF*UÐ WKL×� WMOHÝ v�≈ qBð Ê√ l�u²*« s� VOIM²�UÐ ÆŸu³Ý_« «c¼ ‰öš d¹œU�√ ¡UMO� åq¹Ë√ q�dOÝò W�dý Ê√ d�c¹ 2010 dÐu²�√ w� XMKŽ√ Ê√ o³Ý UN�UA²�« sŽ 2011 d¹UM¹ w??�Ë ¨»dG�« ÷uŠ WIDM0 “Už —UÐü WMÝ w??� X??F??�Ë U??N??½√ r??K??F??�« l??� l� WMÝ 25?� b²1 «Î b??I??Ž 2008


‫في المكتبات‬

‫تأسيس جمعية ثقافية بأكادير‬ ‫تأسست مبدينة أكادير جمعية تعنى مبختلف حقول الفكر واملعرفة‬ ‫واإلب���داع والتواصل حتت اس��م «مؤسسة أكادير‬ ‫ثقافات»‪ .‬وحسب قانون اجلمعية األساسي‪ ،‬فإنها‬ ‫تسعى إل��ى حتقيق جملة م��ن األه����داف الكبرى‬ ‫كاالهتمام بالشأن الثقافي والفني‪ ،‬إبداعا وتنظيما‬ ‫وتكوينا‪ ،‬واالهتمام بقضايا البيئة والسعي إلى‬ ‫نشر وعي ثقافي بيئي في املجتمع‪ ،‬والعمل على‬ ‫احلفاظ على الذاكرة الثقافية واملوروث الشفهي‬ ‫وك��ل أشكال اإلب��داع (امل��ادي وال�لام��ادي) محليا‬ ‫ووطنيا‪ ،‬واملساهمة في تطوير وتنمية فنون‬ ‫العرض باملغرب في تعبيراتها املختلفة وفي‬ ‫تنوعها الثقافي واللغوي‪.‬‬ ‫للتواصل مع الصفحة الثقافية‪:‬‬ ‫‪culture@almassae.press.ma‬‬

‫العدد‪ 2199 :‬الثالثاء ‪2013/10/22‬‬

‫آفاق‬ ‫الدرس‬ ‫اللغو ّي في‬ ‫العربيّة‬

‫ال�ل�غ��و ّي��ة الطبيع ّية‪،‬‬ ‫فيعالج جوانب‬ ‫ُ‬ ‫مه ّم ًة منها‪ ،‬انطالقا من إشكال ّيتني‬ ‫مت � ّث�لان أمن��وذج�ين دا ّل�ي�ن على بنية‬ ‫الظاهرة اللغو ّية‪ :‬األولى هي إشكال ّية‬ ‫التعريب التي مت ّثل بحثا في البنية‬ ‫العميقة للكفاية ال�ل�غ��و ّي��ة ف��ي ضوء‬ ‫�اري‪ .‬وال �ث��ان �ي��ة هي‬ ‫ال �ت �ط � ّور احل� �ض � ّ‬ ‫إشكال ّية تعليم العرب ّية‪ ،‬وال س ّيما‬ ‫النحو‪ ،‬التي مت ّثل البنية السطح ّية‬ ‫التواصل ّية للظاهرة ال�ل�غ��و ّي��ة‪ .‬وبني‬ ‫البنيتني إضاءات علم ّية على جوانب‬ ‫من عالقة الصوت بالداللة واملعنى‪،‬‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫ومنهج ّية املعجم‬ ‫ّ‬

‫عن دار عالم الكتب احلديث‪  ‬في‬ ‫إرب ��د ص��در ل�ل��دك�ت��ورة س�ه��ى فتحي‬ ‫نعجة‪ ،‬األستاذة املشاركة في النحو‬ ‫والصرف واملعجم ّيات في اجلامعة‬ ‫اللغوي‬ ‫األردنية‪ ،‬كتاب «آفاق الدرس‬ ‫ّ‬ ‫في العرب ّية؛ املبنى واملعنى»‪.‬‬ ‫ه� � ��ذا ال � �ك � �ت� ��اب ي� �ت� �ط� � ّل�� ُ�ع إل���ى‬ ‫لغوي ح��داث� ّ�ي يأخذ‬ ‫خطاب‬ ‫ترسيخ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ب��امل��واض�ع��ات ال�ت��ي ال ت � ُ‬ ‫�زال مقبول ًة‬ ‫علم ّيا م��ن امل �ن��وال امل� ��وروث للبحث‬ ‫اللساني ف��ي ال�ع��رب� ّي��ة‪ :‬بنية ومعنى‬ ‫ّ‬ ‫وتركيبا‪ .‬كما يأخ ُذ مبا استق َّر عليه‬ ‫اللساني احلديث في الظاهرة‬ ‫البحث‬ ‫ّ‬

‫الدورة الرابعة ملهرجان «كازا نيم» بالبيضاء‬ ‫تنظم جمعية «أنيماروك»‪ ،‬بدعم من مؤسسة «أونا»‪ ،‬مهرجان‬ ‫«ك��ازا نيم» الرابع من ‪ 25‬أكتوبر إلى ‪ 1‬نونبر‬ ‫‪ 2013‬ب��ال��دار ال��ب��ي��ض��اء‪ .‬تتخلل ب��رن��ام��ج هذا‬ ‫املهرجان أنشطة ثقافية وفنية بعدد من فضاءات‬ ‫مدينة الدار البيضاء‪ ،‬من بينها معرض جماعي‬ ‫بعنوان «ديجيت آر» يشارك فيه إبراهيم عزيزي‪،‬‬ ‫محمد بالوي من املغرب‪ ،‬وجوليا تفيريتينا من‬ ‫أوكرانيا‪ ،‬وروجيي فان دي بيك من هوالندا‪،‬‬ ‫وه��ان ي��وان يو من ت��اي��وان‪ ،‬وشانك ي��وان من‬ ‫ال��ص�ين‪ ،‬إض��اف��ة إل���ى ن����دوات وأوراش عمل‬ ‫جماعية‪.‬‬

‫الثقافـيـة‬ ‫‪7‬‬

‫مجرد رأي‬

‫تهدف الدورة األكاديمية إلى استجالء مفهوم وحضور «األتوبيوغرافي» في الشعر المغربي‬

‫بيت الشعر باملغرب يبحث البعد السير الذاتي‬ ‫في بناء القصيدة املغربية‬ ‫الطاهر حمزاوي‬ ‫ي��ن��ظ��م ب���ي���ت ال���ش���ع���ر في‬ ‫امل���غ���رب‪ ،‬ب��ت��ع��اون م���ع وزارة‬ ‫الثقافة ومندوبيتها في طنجة‪،‬‬ ‫وف���ي إط���ار ف��ع��ال��ي��ات املعرض‬ ‫اجل����ه����وي ل���ل���ك���ت���اب‪ ،‬دورت������ه‬ ‫األكادميية السابعة في ‪– 25‬‬ ‫‪ 26‬أكتوبر بطنجة‪.‬‬ ‫وت����ه����دف ه�������ذه ال�������دورة‬ ‫األك��ادمي��ي��ة ال��س��اب��ع��ة‪ ،‬حسب‬ ‫امل��ن��ظ��م�ين‪ ،‬بتناولها ملوضوع‬ ‫«األوت��وب��ي��وغ��راف��ي ف��ي الشعر‬ ‫امل����غ����رب����ي امل�����ع�����اص�����ر»‪ ،‬إل���ى‬ ‫اس���ت���ج�ل�اء م��ف��ه��وم وحضور‬ ‫«األت��وب��ي��وغ��راف��ي» ف��ي قصيدة‬ ‫ال���ش���اع���ر امل���غ���رب���ي م���ن حيث‬ ‫ف��اع��ل��ي��ة ع���ن���اص���ره ف����ي بناء‬ ‫اخل��ط��اب وتوجيه ه��ذا األخير‬ ‫إلى قول الذات بطريقة ومسار‬ ‫مختلف‪ .‬فمفهوم الذات حسب‬ ‫أرضية الدورة يتجاوز اجلانب‬ ‫الشخصي ـ في بناء القصيدة‬ ‫ليعني بناء لغة شعرية وخطاب‬ ‫ف������ردي ب��ط��ري��ق��ة مخصوصة‬ ‫إي���ق���اع���ا وت���رك���ي���ب���ا‪ ،‬متخيال‬ ‫ورؤى‪ .‬إن���ه م��ف��ه��وم يستثمر‬ ‫األوتوبيوغرافي‪ ،‬أي اجلانب‬ ‫الشخصي م��ن سيرة الشاعر‪،‬‬ ‫و ُي��ـ� ْن� ِ�ط� ُق��ه ضميرا متكلما‪ ،‬أو‬ ‫بضمير الغائب‪..‬‬ ‫وه��������ذا امل�����س�����ار ينتهي‬ ‫بالشاعر‪ ،‬أوال‪ ،‬إلى االنفتاح على‬ ‫أشكال التعبير والقول وجعل‬ ‫املسألة األجناسية ِهبة خطاب‬ ‫م��ت��ح��رر م���ن أج����ل القصيدة‪.‬‬ ‫وثانيا فهو يؤدي إلى استثمار‬ ‫ال��س��ي��رة الشخصية وعالمات‬ ‫االس���م الشخصي‪ ،‬كما بعض‬ ‫األح��داث ومظاهر اليومي‪ ،‬أو‬ ‫األماكن واملشاهد‪ ،‬واألشخاص‬ ‫واألوض�����اع‪ ،‬ف��ي ب��ن��اء توليفة‬ ‫ال��ن��ص وإي���ح���اءات���ه املتعددة‬ ‫لتكون أي��ق��ون��ة ذات وخطاب‪،‬‬

‫محمد بنيس‬

‫تاريخا ول��غ��ة‪ ،‬رؤي��� ًة وموقفا‪.‬‬ ‫وثالثا‪ ،‬ف��إن ال��س��رد‪ ،‬باعتباره‬ ‫كفاء ًة لغوية وسيميائية‪ ،‬يكون‬

‫جنيب خداري‬

‫حسن جنمي‬

‫ح��ض��و ُره في تضاعيف النص‬ ‫ال��ش��ع��ري ‪ -‬ال��ق��ص��ي��دة طريق ًة‬ ‫ف��ي اك��ت��ش��اف أم��ك��ن��ة وفواعل‬

‫ال��ص��راع وال��ت��ن��اق��ض‪ ،‬وأحكام‬ ‫الرؤية وح��دود االنفعال ضمن‬ ‫نسق مخصوص بذات الشاعر‪.‬‬

‫البرنامج‬

‫الجمعة ‪ 25‬أكتوبر ‪( 2013‬من الساعة‬ ‫‪ 4‬إلى ‪ 7‬مساء)‬ ‫افتتاح الدورة األكادميية بكلمة رئيس بيت‬ ‫الشعر جنيب خداري‬ ‫< اجللسة األولى ‪ -‬الرابعة والربع زواال‪:‬‬ ‫(م�ف�ه��وم األت��وب �ي��وغ��راف��ي واش�ت�غ��االت��ه في‬ ‫القصيدة) برئاسة حسن جنمي‬ ‫< حسن املودن‪ :‬الشعر واألوتوبيوغرافيا‪:‬‬ ‫بأي معنى؟‪.‬‬ ‫أوتوبيوغرافيا شعرية‪ّ ،‬‬ ‫< ع� �ب ��د ال���رح� �ي���م اإلدري�� � �س� � ��ي‪ :‬احلد‬ ‫األوتوبيوغرافي والشعري وتساند النوع‬ ‫في الكتابة‪.‬‬ ‫< خالد بلقاسم‪ :‬األوتوبيوغرافيا‪ :‬اإلمكان‬ ‫الشعري وحدوده‪.‬‬ ‫< ح �س��ن م �خ��اف��ي‪ :‬ال �ق �ص �ي��دة املغربية‪:‬‬ ‫التجربة الشعرية والسيرة الذاتية‪.‬‬ ‫< م� �ح� �م���د امل � � �س � � �ع� � ��ودي‪ :‬اش� �ت� �غ���ال‬ ‫األوتوبيوغرافي في شعر التسعينيات‪.‬‬ ‫< مناقشة‬

‫السبت ‪ 26‬أكتوبر ‪2013‬‬ ‫اجل �ل �س��ة ال �ث��ان �ي��ة ‪ -‬ال �ع��اش��رة ص �ب��اح��ا ‪:‬‬ ‫(أوض��اع األوتوبيوغرافي ‪ -‬توصيف املنت‬ ‫ودراس ��ة ال��وظ��ائ��ف) برئاسة عبد اللطيف‬ ‫شهبون‬ ‫< محمد ب��ودوي��ك‪ :‬األوت��وب �ي��وغ��راف��ي في‬ ‫الشعر– الشعر األوت��وب�ي��وغ��راف��ي‪ :‬شغف‬ ‫إيكاروس بالريح والتفاح‪.‬‬ ‫< ع� �ب ��د ال��ل��ط��ي��ف ال� � � � � ��وراري‪ :‬مفهوم‬ ‫األوتوبيوغرافي واشتغاالته في القصيدة‪.‬‬ ‫< ن� �ب� �ي ��ل م � �ن � �ص� ��ر‪ :‬ب � �ع� ��ض ره � ��ان � ��ات‬ ‫األوتوبيوغرافي في القصيدة املغربية‪.‬‬ ‫< علي آيت أوشان‪ :‬األتوبيوغرافيا والذات‬ ‫املنتجة للخطاب ‪ -‬مناذج من الشعر املغربي‬ ‫املعاصر‪.‬‬ ‫< يوسف ن��اوري‪ :‬األوتوبيوغرافي وبناء‬ ‫اخلطاب الشعري عند حسن جنمي‪.‬‬ ‫< مناقشة‬

‫إصدار جديد عن الكتابة العامية‬ ‫في الزجل املغربي‬ ‫املساء‬

‫عن منشورات «االحت��اد املغربي للزجل»‬ ‫ص��در م��ؤخ��را للزجال والباحث علي مفتاح‬ ‫كتاب بعنوان «نحو مقاربة توافقية لرسم‬ ‫احل��رف ف��ي كتابة لغتنا العامية ‪...‬الكتابة‬ ‫الزجلية منوذجا»‪.‬‬ ‫يقع الكتاب ف��ي ‪ 82‬صفحة م��ن احلجم‬ ‫امل��ت��وس��ط‪ ،‬حيث ج��اء ف��ي ت��ق��دمي الناقد عبد‬ ‫اإلله رابحي «بأن دراسة الباحث علي مفتاح‬ ‫ت��ش��ك��ل ف��ع�لا م��ن��ع��ط��ف��ا ج���دي���دا ف���ي التاريخ‬ ‫ل��ل��ت��ح��ول ال��ن��وع��ي ال����ذي ت��ش��ه��ده القصيدة‬

‫عبده حقي‬

‫الكاتب أي كاتب‪ ،‬قبل أن يكون كاتبا‪ ،‬ما‬ ‫هو إال بشر مثلنا‪ ..‬يأكل‪ ..‬يشرب‪ ..‬يسعى في‬ ‫األرض بحثا عن رزقه مثل كل بني آدم‪.‬‬ ‫العديد من الكاتبات والكتاب في العالم‬ ‫راه �ن��وا ع�ل��ى أح�ص�ن��ة أق�لام�ه��م وج�ع�ل��وا من‬ ‫الكتابة مصدر رزق�ه��م‪ ،‬يقتاتون على خبزها‬ ‫ويستحلبون بعض ال��دري�ه�م��ات م��ن ضرعها‬ ‫الضامر لتدبير متطلباتهم اليومية األساسية‬ ‫منها وال�ك�م��ال�ي��ة‪ ،‬م��ن ف�ن�ج��ان ال �ق �ه��وة وعلبة‬ ‫السجائر إل��ى وص�ف��ة ال ��دواء أو اإلق��ام��ة في‬ ‫منتجع جبلي أو شاطئ إن استطاعوا إلى ذلك‬ ‫سبيال‪.‬‬ ‫والقليل من الكتاب العامليني املشهورين‬ ‫اس �ت �ط��اع��وا أن ي �ش �ي��دوا ل �ه��م ف �ي�لات فارهة‬ ‫وشاليهات معزولة ومغمورة بالسكينة تشع‬ ‫دفئا وتطفح رغدا وبحبوحة‪ ،‬يدخلونها مبفتاح‬ ‫الكتابة وعائداتها املالية أو ما يصطلح عليه في‬ ‫بورصة دورالنشر بـ»‪ »the best sellers‬أو‬ ‫الكتب األكثر مبيعا‪ ،‬والتي تتعدد طبعاتها من‬ ‫األولى حتى الطبعة العاشرة ‪ ..‬إلخ‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الزجلية‪ ،‬ألنه أدرك بوعي مغامرة البحث عن‬ ‫الوحدة داخل التعدد‪ ،‬وأثر التحول الثقافي‬ ‫من ال��ذاك��رة السمعية إل��ى ال��ذاك��رة البصرية‬ ‫ألننا فعال نتطلع الدخول إلى «عصر تدوين‬ ‫جديد» على حد تعبير محمد عابد اجلابري»‪.‬‬ ‫كما جاء في تقدمي للزجال احميدة بلبالي بأن‬ ‫هذه التجربة «مغامرة عشق يركبها الشاعر‬ ‫والباحث علي مفتاح عبر مجهوده هذا‪ ،‬ليفتح‬ ‫كوة في حائط الكتابة الزجلية لتكبر بشكل‬ ‫يجعلنا نضع مشروع أجوبة ألسئلة وقضايا‬ ‫القصيدة الزجلية و من بينها إشكال رسم‬ ‫احلرف والكلمة»‪.‬‬

‫محمد السرغيني‬

‫ه��و نسق اللغة الشعرية في‬ ‫إيقاعاتها ال��ف��ردي��ة واملتخيل‬ ‫ال����ذي حُت���اول���ه ب���األس���اس عن‬

‫اجللسة الثالثة ‪ -‬الثالثة عصرا ‪( :‬حاالت‬ ‫شعرية) برئاسة مراد القادري‪.‬‬ ‫< أح �م��د ه��اش��م ال��ري �س��ون��ي‪ :‬القصيدة‬ ‫وذاتها‪ -‬ق��راءة في جتربة الشاعر املهدي‬ ‫أخريف‪.‬‬ ‫< بوجمعة العوفي‪ :‬في القصائد الكثير من‬ ‫دم الشعراء وسيرتهم الهاربة‪.‬‬ ‫< عبد الغني فوزي‪ :‬جماليات املكان األول‬ ‫ف��ي دي��وان «ع��اري��ا‪..‬أح�ض�ن��ك أيها الطني»‬ ‫للشاعر محمد بوجبيري‪.‬‬ ‫< خ��ال��د ال��ري �س��ون��ي‪ :‬ال��س��رد الشعري‬ ‫وداللته األوتوبيوغرافية في أعمال محمد‬ ‫األشعري‪.‬‬ ‫< م�ح�م��د آي ��ت ح �ن��ا‪ :‬س�ل�ي� ُ�ل ال �ه �م��ج‪ .‬عن‬ ‫أتوبيوغرافية محمد بنطلحة‪.‬‬ ‫< مناقشة‬ ‫جلسات ال��دورة األكادميية مبندوبية‬ ‫تُقا ُم‬ ‫ُ‬ ‫وزارة ال �ث �ق��اف��ة – ‪ ، 54‬زن �ق��ة إجنلترا‪،‬‬ ‫طنجـة‪.‬‬

‫صالح بوسريف‬

‫أن نَعْــ ِرف أنْفُ َسنـا…‬

‫طريق االستعارة ولعبة املجاز‬ ‫والتصوير الفني‪.‬‬ ‫أما رابعا‪ ،‬فإن إعادةِ َب ْنـ َي َنة‬ ‫العالقة بالعالم وقولِ املشاهد‬ ‫الكبرى أو التفاصيل اجلزئية‬ ‫م��ن خ�لال قصيدة ه��ي مبثابة‬ ‫�رح ُت��ل��ت��ق��ط جُ‬ ‫��ع فيها‬ ‫وت���م� ُ‬ ‫م��س� ٍ‬ ‫(وإليها) اإلش��ارات والعناصر‬ ‫السير َي ُة‪ُ ،‬يشكل الشاعر منها‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫ويختلق بها احلاالت‬ ‫اللحظات‬ ‫وال��ع��وال��م‪ .‬املُ��درك��ة واملفقودة‪،‬‬ ‫بالوعي والذاكرة‪ ،‬باألحاسيس‬ ‫واإلشراقات‪.‬‬ ‫وي����أت����ي ه������ذا االه���ت���م���ام‬ ‫��ي‪ ،‬حسب‬ ‫ب���األوت���و ْب���ي���و�����راف� ُ‬ ‫املنظمني دائما‪ ،‬لكونه طريق ًة في‬ ‫بناء الشاعر املعاصر لقصيدته‪،‬‬ ‫حيث استثمرها كما في كبرى‬ ‫ال��ت��ج��ارب اإلن��س��ان��ي��ة لتوجيه‬ ‫الشعرية العربية لقول جوانب‬ ‫م���ن ال��س��ي��رة ال���ذات���ي���ة‪ ،‬ولكن‬ ‫النص الشعري‬ ‫يضع‬ ‫بتخييل‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫على سكة السرد احلاضر في‬ ‫كل األزمنة واألمكنة‪ ،‬والغامر‬ ‫لكل اللغات والتعبيرات‪ .‬من‬ ‫هنا ج���اءت من���اذج م��ن الشعر‬ ‫امل��غ��رب��ي امل��ع��اص��ر ف��ي بناءات‬ ‫ان��ف��ت��ح��ت ع��ل��ى أش���ك���ال فنية‬ ‫وشعرية مختلفة وأف���ادت من‬ ‫اإلم���ك���ان���ات وال��ت��ق��ن��ي��ات التي‬ ‫ت��وف��ره��ا ب��ع��ض ه���ذه األشكال‬ ‫أيمّ ا إف��ادة‪ ،‬وإن ظلت الوظيف ُة‬ ‫الشعرية هي املهيمنة وسيد ُة‬ ‫القول واخلطاب‪.‬‬ ‫وقد حددت محاور الندوة‬ ‫ف�����ي ث��ل��اث�����ة‪ ،‬ه�����ي ‪ :‬مفهوم‬ ‫األت��وب��ي��وغ��راف��ي واشتغاالته‬ ‫ف������ي ال�����ق�����ص�����ي�����دة‪ ،‬أوض��������اع‬ ‫األوت��وب��ي��وغ��راف��ي ف��ي الشعر‬ ‫امل��غ��رب��ي امل��ع��اص��ر (توصيف‬ ‫امل��ت��ن ودراس��������ة ال���وظ���ائ���ف)‪،‬‬ ‫وح������االت ش���ع���ري���ة (دراس������ات‬ ‫تطبيقية مل��ج��م��وع��ات وأعمال‬ ‫الشعراء)‪.‬‬

‫ندوة حول أدب‬ ‫الشباب في الشمال‬

‫املساء‬

‫ف���ي إط�����ار امل���ع���رض اجلهوي‬ ‫للكتاب‪ ،‬املنظم م��ن ط��رف مندوبية‬ ‫ال��ث��ق��اف��ة ب��ط��ن��ج��ة م���اب�ي�ن ‪ 23‬و‪27‬‬ ‫أكتوبر‪ ،‬ينظم منتدى الفكر والثقافة‬ ‫واإلب��داع بطنجة يوم اخلميس ‪24‬‬ ‫أكتوبر ‪ 2013‬على الساعة السادسة‬ ‫وال���ن���ص���ف ب���امل���ن���دوب���ي���ة ن�����دوة في‬ ‫موضوع‪« :‬أدب الشباب في الشمال‪،‬‬ ‫خصائصه وطموحاته»‪.‬‬ ‫ال���ن���دوة س��ي��ش��ارك ف��ي��ه��ا ك��ل من‬ ‫يوسف ال��ن��اوري‪ ،‬محمد املسعودي‪،‬‬ ‫فاطمة الزهراء املرابط وأحمد فرج‬ ‫الروماني‪.‬‬

‫ف��ازت الكاتبة النيوزيلندية إلينور كاتون‬ ‫ب�ج��ائ��زة م��ان ب��وك��ر ل�ع��ام ‪ 2013‬ع��ن روايتها‬ ‫«الالمعون»‪ .‬وبهذا الفوز تصبح إلينور كاتون‬ ‫أصغر فائز باجلائزة منذ تأسيسها قبل ‪45‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫ووص��ف روب ��رت م��اك�ف��رل�ين‪ ،‬رئ�ي��س جلنة‬ ‫التحكيم‪ ،‬الكاتبة ال��روائ�ي��ة البالغة م��ن العمر‬ ‫‪ 28‬عاما بأنها رائعة من حيث أسلوب الكتابة‬ ‫والسرد‪.‬‬ ‫وتدور أحداث الرواية حول حمى التنقيب‬ ‫عن الذهب التي شهدتها نيوزيلندا في القرن‬ ‫ال�ت��اس��ع ع�ش��ر‪ .‬وش �ك��رت دار النشر جرانتا‬ ‫لصبرها على كبر الرواية التي جاءت في ‪848‬‬ ‫صفحة‪.‬‬

‫�اءات ون��دوات أو محاضرات‬ ‫ليس العمل الثقافي مجرد ل��ق� ٍ‬ ‫ُ‬ ‫بسبب‪،‬‬ ‫قام‬ ‫ت‬ ‫دراسية‬ ‫�ام‬ ‫�‬ ‫أي‬ ‫وق��راءات شعرية أو قصصية أو‬ ‫ٍ‬ ‫سبب‪ ،‬فالثقافة تقتضي أن يكون للمشرفني على‬ ‫أو ب��دون‬ ‫ٍ‬ ‫اجلمعيات واملؤسسات الثقافية ما يكفي من املعرفة بالواقع‬ ‫الثقافي العام‪ ،‬ورؤي��ة ثقافية واضحة‪ ،‬أو "سياسة ثقافية‪،‬‬ ‫هي ما تعمل ه��ذه اجلمعيات‪ ،‬أو املؤسسات‪ ،‬على تنفيذه‪،‬‬ ‫أو هي ما ُي َو ِ ّجه برامجها‪ ،‬وما تقوم به من لقاءات وندوات‪،‬‬ ‫الص ْد َفة‪ ،‬واالرجتال‪ ،‬هي ما يقوم عليه عمل هذه‬ ‫ال أن تكون ُّ‬ ‫اجلمعيات واملؤسسات‪.‬‬ ‫أن نذهب ألكبر شريحة من الناس‪ ،‬وأن جنعل من الثقافة لقا ًء‬ ‫عام ًا‪ ،‬رغم ما تتسم به الثقافة‪ ،‬وفق‬ ‫التصور النيتشوي‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫ّ‬ ‫م��ن نخبوية‪ ،‬وم��ن ان��ت��ق��اء‪ ،‬ف��ال��واق��ع‪ ،‬ال��ي��وم‪ ،‬وف��ي ظ��ل هذا‬ ‫املَ� ِ ّ�د األصولي‪ ،‬واتساع رقعته‪ ،‬في حياتنا اليومية‪ ،‬و قدرة‬ ‫خطابه‪ ،‬رغم سطحيته وسذاجته‪ ،‬على استقطاب فئة واسعة‬ ‫من الشباب‪ ،‬في املدارس‪ ،‬واجلامعات‪ ،‬وفي األحياء الشعبية‬ ‫املُهَ َّمشة‪ ،‬أصبح يفرض علينا أن نكون قادرين على اختراق‬ ‫ه��ذه امل��س��اح��ات‪ ،‬وع��ل��ى ال��وص��ول إل��ى امل��درس��ة واجلامعة‪،‬‬ ‫واالق��ت��راب من الشباب‪ ،‬والتواصل معهم‪ ،‬من خ�لال برامج‬ ‫تكون مبنية على رؤية ثقافية مدروسة‪ ،‬قابلة للتنفيذ‪ ،‬وفيها‬ ‫من اخليال واالبتداع‪ ،‬أو اجلدية والتجديد‪ ،‬ما يجعلها كفيلة‬ ‫بالوصول إلى غاياتها‪ ،‬رغم ما قد يكون من ُش ٍ ّح في الوسائل‪،‬‬ ‫واإلمكانات املادية‪ ،‬التي تبقى مصدر قوة هذه األصوليات‪.‬‬ ‫أن نستضيف أشخاص ًا‪ ،‬نعتبرهم ُك َّتاب ًا أو مفكرين وشعراء‪،‬‬ ‫ملجرد أنهم جاؤوا من العراق‪ ،‬أو من سوريا‪ ،‬أو من األردن‪،‬‬ ‫أو من أي مكان من العالم‪ ،‬و ُن � َر ِ ّوج لهم بهذه الصفات‪ ،‬فهذا‬ ‫ال ميكنه أن يكون عم ً‬ ‫ال ثقافي ًا‪ ،‬بقدر ما هو تضليل ومتويه‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وخلط ل�ل�أوراق‪ ،‬واستهانة باملفكرين وال �ك �ت��اب والشعراء‬ ‫�ج��ر مِ � َّن��ا‪ ،‬أو حني‬ ‫امل��غ��ارب��ة‪ ،‬ال��ذي��ن ي��وج��دون على م��رم��ى َح� َ‬ ‫نستدعيهم‪ ،‬فنحن نطلب منهم تقدمي هؤالء‪ ،‬الذين كثير ًا ما‬ ‫صدَم مبا يقولونه‪ ،‬أو يقرؤونه‪ .‬سيظل الشرق عقدة املغاربة‪،‬‬ ‫ُن ْ‬ ‫ِّ‬ ‫بالشعر‬ ‫وسيظل الشرق ينظر إلينا كقاصرين‪ ،‬وغير جديرين‬ ‫صدَح به سعدي يوسف في ما قاله عن‬ ‫وال بالفكر‪ ،‬وهذا ما كان َ‬ ‫الشعر املغربي‪ ،‬وعَ َّمم حكمه على هذا ِ ّ‬ ‫ِّ‬ ‫الشعر الذي ال يعرفه‪،‬‬ ‫رغم إقامته في املغرب‪ ،‬وعالقته ببعض ُّ‬ ‫الشعراء املغاربة‪،‬‬ ‫فسعدي يعرف ُشعراء مغاربة‪ ،‬وال يعرف ِ ّ‬ ‫الشعر املغربي الذي‬ ‫نفسه‪ ،‬الذي استهان باجلميع‪،‬‬ ‫هو أكبر مما‬ ‫َّ‬ ‫يتصو ُره سعدي ُ‬ ‫ألنه لم يخرج من مفهومه ِ ّ‬ ‫للشعر الذي بات اليوم يعرف نوع ًا‬ ‫من التع ُّثر‪ ،‬ليس في ميله للنثرية التي باتت طابعه‪ ،‬رغم ما‬ ‫فيه من وزن‪ ،‬بل َّ‬ ‫ألن الكتابة بهذا النوع من السيالن‪ ،‬كثير ًا‬ ‫ما ُت ْف ِضي إلى هذا النوع من الكتابة التكرارية االستعادية‪،‬‬ ‫التي هي كتابة مشهدية‪ ،‬أو يوميات‪ ،‬أكثر منها ِ ّ‬ ‫الشعر الذي‬ ‫ّ‬ ‫�دوال‪ ،‬ال ميكن جتريدها من وظائفها‬ ‫تركيب‪ ،‬وارتباط ب�‬ ‫هو‬ ‫ٌ‬ ‫ِّ‬ ‫الشعرية‪ ،‬التي ال ميكن لسعدي إدرا ُكها نظري ًا‪ ،‬على األقل‪.‬‬ ‫ال ُب َّد من وضع الثقافة واملثقف املغربيني في سياقهما الوطني‪،‬‬ ‫املبني على اخلصوصيات احمللية‪ ،‬حتى ال نبقى عرض ًة ملثل‬ ‫هذه الرياح الهوجاء‪ ،‬وهذا يفرض علينا‪ ،‬في عملنا الثقافي‪،‬‬ ‫وف��ي م��ا نضعه م��ن ب��رام��ج‪ ،‬أن ن��ص��در ع��ن سياسة ثقافية‬ ‫واضحة‪ ،‬هي ما ميكنه أن يجعلنا نتعامل مع هذا الشاعر‬ ‫دون غيره‪ ،‬ومع هذا املفكر‪ ،‬أو الكاتب دون غيره‪ ،‬وهذا رهان‬ ‫يفرض علينا أن نعرف أنفسنا‪ ،‬قبل أن نعرف غيرنا‪.‬‬

‫إلينور كاتون‪ ..‬أصغر فائزة بالبوكر‬ ‫وقالت وه��ي مت��زح خ�لال مؤمتر صحفي‬ ‫«اض��ط��ررت ح�ق��ا ل �ش��راء حقيبة ج��دي��دة لليد‬ ‫ب��دال من حقيبتي القدمية التي لم َت ْكف حلمل‬ ‫الرواية»‬ ‫وتفوقت كاتون على خمسة كتاب آخرين‬ ‫ك��ان��وا مرشحني للفوز بتلك اجل��ائ��زة األدبية‬ ‫البالغ قيمتها ‪ 50‬ألف جنيه استرليني‪ ،‬وقدمت‬ ‫دوق��ة كورنوول اجلائزة لكاتون في حفل أقيم‬ ‫في لندن‪.‬‬ ‫وهذه هي املرة الثانية التي متنح فيها هذه‬ ‫اجلائزة ألديب من نيوزيلندا‪ ،‬مع العلم أنها تقدم‬ ‫ك��ل سنة لكتاب يكتبون باإلجنليزية م��ن دول‬ ‫الكومنولث وإيرلندا وزميبابواي‪ .‬فقد فاز بها‬ ‫الكاتب النيوزيالندي كيري هولم عام ‪.1985‬‬ ‫يشار إلى أن الرواية املكونة من ‪ 832‬صفحة‬ ‫هي أيضا أكبر كتاب يفوز بجائزة مان بوكر‪.‬‬

‫جمرة الكتابة‪ ..‬بؤس الكاتب‪ ..‬بوار الكتاب‬ ‫وم��ن ال�ك�ت��اب ال�ك�ب��ار م��ن ت �ع��اق��دوا مدى‬ ‫عمر الكتابة مع دور للنشر حققت شهرتها‬ ‫عن طريق نشر مؤلفاتهم بدل أن يحققوا‪ ،‬هم‪،‬‬ ‫شهرتهم عن طريقها‪ ،‬كما هي العادة عندنا‬ ‫في العالم العربي‪ .‬ونذكر على سبيل املثال ال‬ ‫احلصر الكاتب األمريكي جيمس باتيرسون‪،‬‬ ‫ال ��ذي ت��رب��ع على ع��رش أغ�ن��ى ك�ت��اب العالم‪،‬‬ ‫حسب املجلة االقتصادية ''ف��ورب�ي��س»‪ ،‬حيث‬ ‫متكن باتيرسون من حصد ما يناهز ‪ 94‬مليون‬ ‫دوالر سنة ‪ .2011‬ويأتي في املرتبة الثانية‬ ‫ستيفان كينغ بـ‪ 39‬مليون دوالر‪ ،‬ثم في املرتبة‬ ‫الثالثة جانيت إفانوفيتش بـ‪ 33‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ل��ن أس��رد ك��ل أس �م��اء ال�لائ�ح��ة اخلمسة‬ ‫عشر‪ ،‬الذين يأتي في آخر قائمتهم دين كونز‬ ‫بـ‪ 19‬مليون دوالر‪ ،‬لكن ليس من الغرابة في‬ ‫شيء إذا كانت هذه الالئحة ال تضم أي كاتب‬ ‫عربي أو حتى من الشرق األوسط أو األقصى‬ ‫مثل العمالقتني الصني أواليابان‪.‬‬ ‫لكن هناك طائفة أخرى من الكتاب األملعيني‬ ‫الذين تتهافت على مؤلفاتهم دور النشر األوربية‬ ‫والعربية مثل إمبرتو إيكو وجوليا كريستيفا‬ ‫وميشيل فوكو وروالن بارت والطاهر بن جلون‬

‫ب� �ل� �ح� �ظ ��ة م�� ��ن دون أن‬ ‫وإدريس الشرايبي ورشيد‬ ‫يلتفت إليهم حتى رفقاء‬ ‫ب��وج��درة وجن �ي��ب محفوظ‬ ‫درب الكتابة ''املشؤومة''‬ ‫ون� � � ��زار ق� �ب ��ان ��ي ومحمد‬ ‫أو ح �ت��ى ق ��راءه ��م الذين‬ ‫شكري وفاطمة املرنيسي‬ ‫اس��ت��م��ت��ع��وا واستلذوا‬ ‫ونوال السعداوي وعبدالله‬ ‫بأجمل قصائد أو قصص‬ ‫ال � �ع� ��روي وم��ح��م��د عابد‬ ‫أو رواي ��ات ه��ؤالء الكتاب‬ ‫اجلابري‪ ..‬إلخ‬ ‫(املرضى) ‪.‬‬ ‫ف��ي املقابل فالسواد‬ ‫ك��ان عليهم إذن‪ ،‬في‬ ‫األع� �ظ ��م م ��ن ال �ك �ت��اب في‬ ‫خضم هذا العوز و»املوت»‬ ‫ال �ع��ال��م ال �ع��رب��ي والعالم‬ ‫ال��زاح��ف خلسة من حتت‬ ‫ال�ث��ال��ث‪ ،‬ق��د ان��ردم��ت على‬ ‫أسرة الكتاب‪ ،‬أن يبحثوا‬ ‫رؤوس �ه��م ق �ص��ور الرمال‬ ‫لهم عن رمق للحياة وعن‬ ‫التي شيدوها في أضغاث‬ ‫ك��رام��ة ملفوفة ف��ي أوراق‬ ‫ال�ك�ت��اب��ة‪ ،‬ف��أض��اع��وا بذلك‬ ‫النقد امل��ال��ي وليس النقد‬ ‫ع� �م���ره���م ف � ��ي الج � � ��دوى‬ ‫لوحة الصرخة إلدفارت مونك‬ ‫األدبي‪ ،‬بدل كرامة ملفوفة‬ ‫ال � �ك � �ت� ��اب� ��ة‪ ،‬واح � �ت� ��رق� ��ت‬ ‫ف��راش����ات�ه��م ف��ي ت�ط��واف�ه��ا احمل �م��وم ح��ول نار في أوراق العفاف والكفاف والغنى عن الناس‬ ‫لقطمة من‬ ‫الفيلمرتق‬ ‫واأليسر إل��ى‬ ‫اإلب��داع الالفحة ونورها املخادع وتدوين ما ‪ ...‬فكانت الطريق األق��رب‬ ‫ميور به محيط مجتمعاتهم من تقلبات التخلف ث�ق��ب اجل �ي��ب ص�ف�ح��ات اجل��رائ��د واملجالت‪،‬‬ ‫أو التطور‪ ..‬وسرعان ما ألفوا أنفسهم ذات التي كانت هي مبثابة املنقذ من ظالم اجليب‬ ‫ليلة متكورين في ركن صقيعي بأحد املشافي وال�ب��ؤس من خ�لال التعاقد على نشر أعمدة‬ ‫العمومية الرخيصة يصارعون امل��وت حلظة يومية أو دوري��ة ف��ي مختلف ض��روب احلياة‬

‫الثقافية والفكرية والسياسية واالجتماعية‪..‬‬ ‫إلخ‪ .‬كل ذلك مقابل مكافأة مالية أو تعويض‪..‬‬ ‫وت�ل��ك حكاية أخ��رى ق��د ميتد مسلسلها إلى‬ ‫عشرات الفصول قبل أن تأتي حوالة التعويض‬ ‫في آخر حلقة هذا املسلسل بعد أن تكون قد‬ ‫تراكمت على صاحبنا الكاتب البطل العشرات‬ ‫من القروض والسلفات في انتظار الذي يأتي‬ ‫وال يأتي أو في أس��وء املشاهد بعد أن يكون‬ ‫املؤلف حقا قد مات‪.‬‬ ‫إن هذا املشهد الكاريكاتوري للكاتب‪ ،‬إن‬ ‫لم نقل التراجيدي لذوبان جسد الكاتب العليل‬ ‫ف��ي «ح�م��ض» الكتابة إذا ك��ان حقا امل��ال هو‬ ‫الشكل املادي للكرامة قد طرح على املؤسسات‬ ‫الثقافية في بعض الدول العربية سؤال ''التفرغ''‬ ‫قصد إنتاج «الكتابة» في مختلف مناحي الفكر‬ ‫واألدب من تلك اآلل��ة اآلدم�ي��ة الرابضة خلف‬ ‫املكتب والتي يسمونها الكاتب‪.‬‬ ‫فهل الكاتب(ة) بات اليوم أكثر من أي زمن‬ ‫مضى في حاجة ماسة إلى وضعية ''التفرغ''‬ ‫املنظمة بقانون ملمارسة حرفته‪ ..‬حرفة متكنه‬ ‫من وضع اعتباري قريب من الوظيفة املنظمة‬ ‫بقانون تلزمه بدفترحتمالت خ��اص باإلنتاج‬

‫املنتظم على طول السنة بهدف احلصول على‬ ‫دخ��ل ‪ ⁄‬رات��ب ‪ ⁄‬معاش الكتابة فقط وليس إال‬ ‫الكتابة‪ ،‬لكن في فضاء من االستقاللية الكاملة‬ ‫في مقاربة فكرية وموقفية متحللة من ضغط‬ ‫''امل�ق��اب��ل'' باملعنى ال��دارج املغربي من شروط‬ ‫''اعطيني نعطيك'' ‪.‬‬ ‫من هنا إذن يتبدى غموض هذا «الديليم»‬ ‫الصعب ب�ين التفرغ املنظم بقانون مؤسسة‬ ‫الدولة وبني مهنة الكتابة مبا هي نشاط ذهني‬ ‫وفكري وثقافي ال يتنفس أوكسجينه األنقى إال‬ ‫في سماء احلرية والتعبير احلر في كل القضايا‬ ‫اإلنسانية التي تشغله أو تشغل مجتمعه وال‬ ‫يستقيم هرمها إال على أرض الكرامة‪.‬‬ ‫هل الكاتب في حاجة إذن للتفرغ؟ ومن‬ ‫هم هؤالء الكتاب األحق بوضعية التفرغ؟ وهل‬ ‫هناك معايير جاهزة على غرار معايير اجلودة‪،‬‬ ‫التي يقوم عليها كل منتوج يعرض لالستهالك‪،‬‬ ‫سواء كان ماديا أم رمزيا؟ أم على الكاتب أن‬ ‫يتحمل تبعات اختياراته مثلما يتحمل عواقب‬ ‫أق��داره‪ ،‬التي ليس اآلخ��رون ملزمون بتقاسم‬ ‫آالم�ه��ا معه متاما مثلما م��ات إدغ��ار أالن بو‬ ‫منبوذا في ركن مقهى‪.‬‬


...‫ﻗـﺎﻟـﻮﺍ‬

2013/10/22 ‫ ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ‬2199 ‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

qO¹—√ ÂËbI³� ªU²O� b??�Ë sJ¹ r� Ê≈ ¨dOš_« bIF�« q³� ¢XO�¢ 5²�Ëb�« q?Ò ?Šò W�Ëb�«¢ jD�* wKOBH²�« cOHM²�« √bÐ ¨ÂdBM*« bIF�« W¹«bÐ rJ(« v�≈ ÊË—Uý ÆådNM�«Ë d׳�« 5Ð WF�«u�« ÷—_« q�U� vKŽ ¢W¹œuNO�«

ºº qBO� ÊUłu𠺺

á«°SÉ«°S á°VQÉ©e ,É≤HÉ°S á«fÉŸôH ,á«fOQCG áÑJÉc *

www.almassae.press.ma

øWOMÞu�« WOÐd²�« …—«“Ë `KBð ¡wý Í_ ∫ «—U?ý≈ ¨WOÐd²K� vKŽ_« fK−*« ÂUN� s� ≠ 1 ∫ÁU½dDÝ ULŽ öC� W¹d¼u'« U¹UCI�« vKŽ »U??³??J??½ô« ≠ WOGÐ ¨oz«uF�«Ë  ôö²šô« vKŽ ·u�u�«Ë …bŠ«Ë Ác¼Ë ÆUN1uIðË UNŠö�≈Ë UNłöŽ ÆtðUOŠö�Ë tðULN� r¼√ s� fK−*« `³�√ u� …d²Ó ÝÒ Ú bÓ �« bMŽ XOM9 WO�U(« t²LN� s� ôbÐ W¹d¹dIð W¾O¼ ÁU??¹≈ h½ w²�«Ë W¹—UA²Ý« UN½u� ËbFð ô w²�« WOL�²�« q¹u% qF�Ë Æ168 qBH�« UNOKŽ vKŽ√ fK−� v�≈ rOKF²K� vKŽ√ fK−� s� wH¹ ¨wLKF�« Y׳�«Ë s¹uJ²�«Ë WOÐd²K� ªUM×LD�Ë UM³KD�Ë U½œ«d0 ‚U¦O*«  U??N??łu??ð Ê√ v???�≈ —U??A??¹ ≠ 2 rNH�«Ë ¨¢qE�« W�uJŠ¢ UNO� XLJ% tŠË—Ë l�«Ë …—«d????Š s??Ž ‰u??B??H??*« w??łu??�u??M??J??²??�« ≠uOÝu��« tF{ËË …œbF²*« t²¹u¼Ë VFA�« rNH�« u??¼Ë ¨w�UIŁ≠uOÝu��«Ë ÍœUB²�«  «—œU³*« s� WŽuL−� —U³�≈ vKŽ qLŽ Íc�« s�Ë ¨WÞ—u�« s� ÃËd�K� W�œUB�« WOMÞu�« UIO{Ë UÞUGC½« œ«œ“« Íc�« WłUłe�« oMŽ ªÊü« w� b??łË q¼ Ø rOKF²�« błu¹ q¼ ≠ 3 øW�ËbK� wIOI(« wŠö�ù« ŸËdA*« VK� UNðU¹u�Ë√ rKÝ w� W??ł—œ vKŽ√ √u³²¹ q¼Ë i×� u¼ Â√ øwK³I²�*« UN½U¼—Ë W¹uLM²�« qO�bÐ UNO� UJJA²� UNŠdÞ√ WK¾Ý√ øÂö??� wÝ«—b�« ”ö??????�ù«Ë Íu??Ðd??²??�« —u??L??C??�« l�«ËË UMzUMÐ_ w�dF*« Èu²�*« —u??¼b??ðË s×½Ë p�– ‰uI½ Æl�UH�« qD³²�«Ë W�UDF�« W�uEM* …œu�d*« WO½«eO*« ¢ W�U�{¢ „—b½ ‰U*« bOH¹ «–U???� ¨s??J??� Æs??¹u??J??²??�«Ë WOÐd²�« V�Ë ¨t??�b??¼ dOž v??�≈ oOÝ «–≈ œu??�d??*« U�d� ·d????�Ë ¨Á«d????�????�Ë Á«d???−???� ×U????š w²�« …d¦J²*« rzôu�«Ë »œP??*« vKŽ UO9UŠ WK�KÝ ¨w�U²�UÐ ¨XF�—Ë X³ŠU�Ë XI�«— øUNOKŽ Èd²H*«  U³¹—b²�«Ë WOM¹uJ²�« ÂU¹_« W�UO��« W¹e−*«  UC¹uF²�« p??�– vKŽ œ“ ø¢UN²% s�¢Ë U�«eł XŽ“Ë w²�«

UF³ðË ¨W??¾??ýU??M??K??� W??O??�??H??M??�«Ë W??O??K??I??F??�«Ë Vłu²O� ¨WHK²�*« „öÝ_« w�  U¹u²�LK� fK−*« WOŠö�Ë ’UB²š« s� ÊuJ¹ Ê√ –≈ ¨wLKF�« Y׳�«Ë s¹uJ²�«Ë WOÐd²K� vKŽ_« W¹uÐd²�« ‰“«uM�« w� w²H*« u¼Ë —bB*« u¼ l� WOłuž«bO³�«  «b�UF²�«Ë  «b−²�*«Ë Æ„«– Ë√ ·dD�« «c¼ pH½ Ê√ UMOKŽ Æ«c¼ u¼ ≠Ê–≈≠ Íd¹bIð q �uMÔ � ¨f??K??−??*«Ë …—«“u????�« 5??Ð ◊U??³??ð—ô« W¹œU*«Ë W??¹—«œù«  UHK*« dOÐbð v�Ë_« v�≈ q�UA� WFÐU²� sŽ öC� ¨WOJO²�łuK�«Ë ÷ËUH²�« o??¹d??Þ s??Ž WOLOKF²�« W¾ON�« ¡UЬ  UOFLłË  UO�«—bO�Ë  UÐUIM�« l� Ô MÓ ¹Ô ULMOÐ ªcO�ö²�« ¡UO�Ë√Ë  UN�√Ë UL�≠ ◊U q� ¨vKŽ_« fK−*UÐ Í√ ¨w½U¦�UÐ ≠UMHKÝ√ ÔÒ ?1 wLOKF²�«Ë Íu??Ðd??²??�« v??�≈ WKBÐ X?? Ô Ó U??� WÝUOÝ WKE� X% ¨wM¹uJ²�«Ë wÝ«—b�«Ë ¨UF³Þ fK−*« “U??$≈ s� WOMÞË WOLOKFð ÊQA�« w??� 5B²�*« iFÐ vKŽ …Ëö???Ž ÆfK−*« w� ¡UCŽ√ «u�O� s¹c�« ÍuÐd²�« wMÞu�« ‚U??¦??O??*« U??M??¹b??¹√ 5???Ð ¨r??F??½ …d� tðUO¦OŠ dÐb²MK� ¨s¹uJ²�«Ë WOÐd²K� W¹uÐd²�« W�Q�*« ”u�U½ uN� ¨ «d�Ë …d�Ë —U???Þù« u???¼Ë ¨U??N??�u??B??šË U??N??�u??L??Ž w??� iFÐ w??� q??�_« vKŽ ¨tMŽ bÓ O× �Ó ô Íc??�« Ë√ jD�*« tÐ ¡Uł U� ‰UHž≈ ÊËœ ¨t³½«uł U�U9 `B¹ ô –≈ ¨w�U−F²Ýô« Z�U½d³�« ¨qÚ LÓ²JðÓ U*Ò tÔ?²�U Ó ½Ó “Ú —Ô Ë ¨tOKŽ eHI�« Ë√ ÁÔ Ôu×Ú �Ó w� oO³D²�«Ë cOHM²�« bO� tÔ Ô ????ðU??�Ó U??³Ó ? ²??Ý«Ë Ú Æ UO1œU�_« iFÐ ∫vL�ð w????²????�«  U?????O?????1œU?????�_« U?????�√ s� UN²LNL� ¨s¹uJ²�«Ë WOÐd²�«  UO1œU�√ iFÐ o²Að YOŠ ¨WO�u�« …—«“u�« WLN� vKŽ qLF�«Ë Í—«œù« U¼dOÐbðË UNH¹—UBð WKOGA�« q�UA� q??ŠË  U½Uײ�ô« rOEMð ÆU¹uNł WOŽUL²łô«Ë WO�U*«Ë W¹—«œù« ¨¡«uAŽ j³š j³�½ qEMÝ ¨«c¼ dOGÐ WÞuK�� ¨W−K−K� ¨W³J³J� ◊uO)« qE²ÝË bŠ«u�« rN�«Ë qš«b²�« dL²Ý« «–≈ WD³Ó �Ú Ó ?K�Ô ËÓ s¹uJ²�«Ë WOÐd²K� vKŽ_« fK−*« 5Ð UŽ“u� ÆWOMÞu�« WOÐd²�« …—«“ËË

w� sÞu�« –U²Ý√ WM×� º º w�u−³�« bOL(« b³Ž º º

5MÞ«u*« ”ULG½«Ë ·Ëd??)« ÊULŁ√Ë v×{_« bOŽ ¡«u??ł√ XDž t�ô« b³Ž W�uJŠ qOJAð ¡«uł√ vKŽ  «bF*« ¡«dýË bOFK� ¡wON²�« w� Ÿu{u� s� bF¹ r�Ë ¨WOF¹dA²�« …—Ëb�« ÕU²²�« vKŽË WO½U¦�« Ê«dOJMÐ Æ·Ëd)« dOž WЗUG*« ‰UÐ qGA¹ qÐ ôUGA½« fO� t½√ ¨W�Uš Wýœ—œ w� ¨w� Õdý ¡U�b�_« bŠ√ „uKÝ u¼ ÈdŠ_UÐ Ë√ ¨œU²F*« tð¡«œ— X�U� bNA� WFÐU²� sŽ ·ËeŽ u¼ dOÐbð  UOŽ«bð ÂU�√ t�H½ sÞ«u*« b−O� ö¹uÞ ÂËb¹ s� wÐËd¼ Í—U�uÐ ÆWŁ—UJ�UÐ œbN¹ wÝUOÝ V�Š wF�«u�« Ë√ rzUA²*« wI¹b�  «d¹bIð W×� Èb� Í—œ√ ô WOÝUO��« …¡«œd�«  UOŽ«bð Ê√ l�«u�« sJ� ¨rzUA²*UÐ t� w²F½ vKŽ Áœ— W¹dOB*«  UHK*« q� vKŽ UN�öEÐ wIKÔ?ðË  UŽUDI�« q� w� fJFMð d³²Fð X½U� ◊uDš s� »d²I¹ Íc�« ¡«d×B�« nK� s� ¨sÞu�« «cN� W�U×B�« nK�Ë ¨b¹«e²*« WO½«eO*« e−Ž nK�Ë ¨¡«dLŠ V¹d� f�√ v�≈ wH×BK� W¹bOJ�«Ë W*UE�« WFÐU²*«Ë ‰UI²ŽôUÐ d−H½« Íc�«  U¹d(«Ë U¼dOÐbð ZzU²½ X׳�√ w²�«  UHK*« s� WK¹uÞ W×zö�«Ë ¨ô“u??½√ wKŽ ÆqAHK� U½«uMŽ wŁ—UJ�« w� W�ËbK� ÊUFHA¹ s� ÊUO³�M�« s??�_«Ë —«dI²Ýô« UL¼ U??0—  UOŠö� UN½√ q�UŽ vKŽ vH�¹ ôË ¨WKŠd*« ÁcN� U¼dOÐbð s� ¡eł WL¼U�*« v²Š Ë√ U¼dOÐbð s� »«d??²?�ô« Ê«dOJMÐ W�uJŠ lD²�ð r� ÆUNO� Í√d�UÐ ¨WH�UF�« o³�¹ Íc�« ¡ËbN�« wMF¹ U� l{u�« «c¼ w� Èd¹ iF³�« dOÐbð sÞ«uLK� wMFð bFð r� ÍbOKI²�« U¼UMF0 WÝUO��« Ê√ bO�_«Ë Æ…—uŽc�Ë WKOKŽ »«eŠ√ ÊQA� dOÐbð w¼ U� —bIÐ ÂUF�« ÊQA�« bOF�« ¡U{uCÐ WDK²�*« ¡Íœd??�« wÝUO��« bNA*« «c¼  UIKŠ ‰c²³�Ô w�uLŽ ÂöŽ≈ WOMOðË—Ë  «¡UCH�« q� ú9 ÊU�d)« b¼UA�Ë 5KDF*« lL� —U³šQÐ dš¬ v�≈ 5Š s� rDðdð ¢s¹“ ÂUF�«¢ WO½uHLOÝ —dJ¹ 5O�uI(«Ë 5OH×B�« WFÐU²�Ë d¼UE²�« w� o(«Ë  U¹d(« …—œUB0Ë s� U¼dOžË W1d'« ‰bF� ŸUHð—«Ë WOM�√  UðöH½« sŽ —U³šQÐ jK²�ðË WH�UŽ —Ëd0 ≠b³F*« ¡«d³š bI²F¹ UL�≠ t²M¹ r� w³Fý ÊUOKž  «dýR� ÆWH�UF�« o³�¹ Íc�« ¡ËbN�« u¼ U0— ¨¡ËbN�« …œuŽË »uFA�« lOЗ X¼U9Ë Ê«u??�_« UNO� XDK²š« w²�« ¡«u??ł_« Ác??¼ w� U�LGM�Ô  «—Uý≈Ë W�dH²� s×� UN�bI²ð W�œU� WM×� r�UF� XL�ð—«Ë  UNJM�« œbNÔ?ð ¨W??O? �Ëb??�«Ë WOLOK�ù« WÝUO��« w??� W??¹d??¼u??ł  «dOG²Ð …—c??M? � tFC¹ U� U³�Už d³š w½e¼ ¨w�uI�« UMM�√Ë wKš«b�« UM½Qý UNðUOŽ«b²Ð w� ‰Ë«bð …œU� ÊuJ¹ œËb(« vB�√ w�Ë ¨Àœ«u(« W½Uš w� ÂöŽù« o¹bBÐ t²�öF� W¹«b³�« w� w½e¼ d³)« ÆwŽUL²łô« q�«u²�« l�«u� ÁœUH�Ë »dG*« ‰ULý s� ÂœU� d³)« Æw�√ ÁbKð r� Œ√ W³ðd� w� rOLŠ w� ¡UCŽ√ ·dÞ s� t�UN* t²�Ë«e� ¡UMŁ√ rOKFð qł— vKŽ w−L¼ ¡«b²Ž« ÆÊ«uD²� …—ËU−*« oOC*« WM¹b0 WOLOKFð W�ÝR� cO�öð ¡UЬ WOFLł U½√Ë w½UDKÝ w³M�« b³Ž –U²Ý_« wI¹b� vKŽ r??�_«Ë …d�(« bNA*« v�≈ «—u� wMðœUŽ√ tOKŽ ÊUM¾LÞô«Ë tð—U¹“ q³� UOHðU¼ tOÝ«Ë√ r�'« «c??¼ ¡U??C? Ž√ s??� Íd??¼u??ł u??C?Ž v?? �≈Ë i??¹d??*« w??ÝU??O?�?�« rOKFð qł— vKŽ lA³�« ¡«b²Žô« w½œUŽ√ ¨rOKF²�« u¼Ë qOKF�« wÝUO��« WO×Oð«d²Ýô« qK)«  UŠU�� v�≈ WMN*« w� tO½UH²ÐË t�uK�Ð eOL²� Íc�« d³)« ÆUNM�√Ë U¼u/Ë U¼—uD²Ð UN²�öŽ w�Ë W�Ëb�« WÝUOÝ w�  «bOIF²�« iFÐ p�Ë ÷uLG�«  UŠU�� rN� vKŽ w½bŽUÝ wMŽe�√ Ô ÆbNA*UÐ WDO;« w� wðöO�“ vKŽË wB�ý vKŽ t??ð«– b??Š w??� ¡«b??²? Žô« fO�¢ UN²�dŠ WOLOKF²�« W�ÝR*« bIHð Ê√ dOD)«Ë oKI*« ¨wMIKI¹ U� W�ÝR*« ÂU�√ s¹bOŠË wðöO�“Ë w�H½ bł√ Ê√Ë d�ú� rOKF²�« »ËbM� tÐQ¹ ô√Ë XK�Ë√ s� q³I²�� vKŽË cO�ö²�« vKŽ tðUOŽ«bð ÂU??�√Ë l{u�« «c¼ t²LN� ÍuOŠ ŸUDI� WOKJO¼ W�“√ ÂU�√ s×½ ÆÆrN²OÐdð WO�ËR�� UMO�≈ d¼UE� s� dNE� ÈuÝ t� UM{dFð Íc�« ¡«b²Žô« U�Ë ¨ÊU�½ù« ¡UMÐ Á—d� U� «c??¼ ÊU??� ¨¢¡Íœd?? �« wÝUO��« dOÐb²�« Á—bB� WIOLŽ W??�“√ qłd�« qOK% ÊU�Ë ¨t� wð—U¹“ WKOÞ w³M�« b³Ž –U²Ý_« wF�U�� vKŽ wIKIÐ w½d�c¹Ô w−LN�« ¡«b²Žô« ¡«dł tH²� vKŽ WIKF� Áb¹ qL×¹ u¼Ë 39?�« W�uJŠ qOJAð bFÐ ¡Íœd�« wÐdG*« wÝUO��« bNA*« lÐUð√ U½√Ë Æ«d¹“Ë Àœ«uŠ d³Ž dNEL²ð UNðUOK& l??*√ w??� W¹uOMÐ W?? �“√ Ê–≈ w??¼ wÝUO��« dOÐb²�« w� UЗU{ qE¹ UNILŽ sJ� ¨ UÝUJ²½«Ë  «¡«b²Ž«Ë 5Š t½≈ tA²O½ tMŽ ‰U� Íc�« a¹—U²�« ÈdŠ_UÐ Ë√ w�¹—U²�« s�e�« w�Ë w�¹—U²�« f(«Ë ¨WM¼«d�« …UO(« n�½ bŠ v�≈ WO{U*« …UO(« Âb�¹ UL²Š ÍœR¹Ô UNDOM% vKŽ qÐ U¼d¹uDðË …UO(« kHŠ vKŽ qLF¹ ô 5Š ÆUNzUM� v�≈ l� wB�ý s�UCð Í√ s� d³�√Ë Èu�√ ¡«b²Žô«ØÀb(« W¹e�— tK�UJÐ U³Fý ‰UDð WM×� ÷«d??Ž√ œbBÐ UM½√ —U³²Ž« vKŽ ¨U¹U×C�« u¼Ë WO×C�«Ø–U²Ý_« rÓÒ ?¼ ÊU??� «c??¼Ë ¨öOKŽË öýU� U¹uÐdð U�UE½Ë U½uŽb¹ U� u¼Ë ¨WOB�A�« t²�U×Ð r²N¹ Ê√ q³� ÀbŠ U� qO�UHð ÕdA¹ l� s�UC²�« q� ÊöŽ≈Ë ‰ƒUH²�« s� wI³²Ô*« hOB³�UÐ Y³A²�« v�≈ ÆrOKF²�« …dÝ√ s� 5BK�*« l�Ë –U²Ý_«

◊UÐd�UÐ  «¡U??I??K??�«Ë  «Ëb??M??�« bIF½Ë lL²$ ÆU¦³Ž ¨ UO1œU�_« Èu²�� vKŽË ¨U¹—e� ôUŠ …—«“u??�« Ác¼ ‰UŠ ÊU� «–≈Ë  «—«“Ë ‰U???Š ÊU???� U??L??� ¨¡U???Łd???�« v???�≈ u??Žb??¹ WO�¹—Uð »U³Ý_ ¨WIÐU��« WOMÞu�« WOÐd²�« ‰U−� ô ¨WO³Fý ô WÝUOÝË WOłu�u¹b¹≈Ë UÒ?½uMŽ Íc???�« ‰«R??�??�« ÊS??� ¨U??M??¼ UN×¹dA²� WOÐd²�« …—«“Ë `KBð ¡w??ý Í_ ∫‰U??I??*« t??Ð UFÞU�Ë ULÝUŠ U??Ыu??ł wC²I¹ øW??O??M??Þu??�« ô ¨Í—«œù« ÊQA�« dOÐb²� `KBð UN½√ Á«œR??� ÊUOÐË ÆUOMÞË WOLOKF²�« WÝUO��« l??{u??� ô WOMÞu�« WOÐd²�« …—«“Ë Ê√ bI²F½ UM½√ p�– U�uBš ¨tÐ UN� W�UÞ ô U� UNKL×½ Ê√ wG³M¹ ¨`³�√ Íc�« rOKF²K� vKŽ√ U�K−� U½bMŽ Ê√Ë vKŽ_« fK−*« ¨w??�U??(« —u??²??Ýb??�« V??łu??0 «cN� ªwLKF�« Y??×??³??�«Ë s??¹u??J??²??�«Ë WOÐd²K� Ác¼ l{Ë tÐ ◊UM¹ Ê√ wG³M¹ U� u¼ fK−*« UN²O−Oð«d²Ý« r??Ý—Ë UNDOD�ðË WÝUO��« Æq�_« w� jÝu²*«Ë —uEM*« 5  Ú ¹Ó bÓ Ó*« vKŽ Í—«œ≈ qLŽ WOMÞu�« WOÐd²�« …—«“Ë qLF� vKŽ qLF�«Ë tOŽË wG³M¹ U� «c??¼Ë ¨i×� rOEMð p??�– sŽ Vðd²¹Ë ÆtF¹dAðË t�¹dJð »U³J½ô«Ë ¨WOMÞu�«Ë W¹uN'«  U½Uײ�ô« U¹œU� rOKF²�« ¡U??�??½Ë ‰U???ł— q??�U??A??� v??K??Ž ‘«—Ë√ v??�≈ W¹UMF�« t??O??łu??ðË ¨UOŽUL²ł«Ë ¨WÞu³C� …bMł√ o??�Ë  U??O??Ł«b??Šù«Ë ¡UM³�«  UOłU(«Ë WO�«dG1b�« ◊uGC�« V�ŠË ‘«—Ë_« Ác¼ WFÐU²� VKD²¹ «c¼Ë ÆW¹uN'« «—U³²Ž« ¨‰ËQ????Ð ôË√ ¨W??O??zU??M??³??�«  U??O??K??L??F??�«Ë UNÐ ÂuIð WÞu³C� ÂU???�—√Ë  UOzUBŠ≈ s� Æ U¹d¹b*«Ë ÂU��_«Ë `�UB*« włuž«bOÐË Íu??Ðd??ð ÏÊQ???ý u??¼ U??� U???�√ ¨Z¼UM*«Ë Z??�«d??³??K??� w??H??O??�Q??ðË w??H??O??M??B??ðË ¨5¹uÐd²�« l³²²�«Ë Y׳�« ÊU??' qOJAðË WOłuž«bO³�«  U¹u²�LK� UF³ð V²J�« nO�QðË

º º p¹ËœuÐ bL×� º º

Z�U½d³�« ÊU� w�U(« d¹“u�« ¡Uł U*Ë qO¼Q²� wMÞu�« Èu²�*« vKŽ UO1œU�√ o³D¹ ¨UIzô ¡UC� `³Bð v²Š WOÐdG*« WÝ—b*« ÂbI¹ U�Ë ¨tO� vDF¹ U0 oOK¹ ¨U¹dG� ¨UЖUł WžUO�Ë ¨WOÐdðË W�UIŁË W�dF�Ë rKŽ s� Æ`�ö²� q³I²�� ¡UMÐË lM�Ë ¨qOł ¨…dD�*« t??�«b??¼√ Z�U½d³�« oI×¹ r??� qF� …dO¦� V??½«u??ł X³OžË ¨V?Ï ? ½U??ł eÓ ???$√Ô lOÝuðË WOÝ—b*«  «¡UCH�« qO¼Qð ∫UN�Ë√ ”—«b????*« À«b?????Š≈Ë ¨U??N??²??¾??O??³??ðË  U??ŠU??�??�« wDF¹ U0 ¨WOKš«b�«Ë  U¹u½U¦�«Ë rŽUD*«Ë WKJA� s??� nH�¹Ë ÂU??F??�« rOKF²K� vMF� ¨ …U ÓŽÒbÓ Ô*« …œu'« vKŽ  eNł√ w²�« ÿUE²�ô« s¹Q� ª¢ÕU−M�« WÝ—b�¢?Ð WD�UG� wLÝ U�Ë w� q¼ ÆÆV³��« s JÓ²�Ú ¹Ó s??¹√Ë WKF�« sLJð ¨ «œUL²Žô« pKð dOÐbð ¡uÝ w� Â√ ‰UL¼ù« t½≈ ø öšb²�« WMKIŽË ¨ UIHM�« bOýdð ÂbŽË  UC¹uF²�« ·d� w�Ë ¨UFOLł UNO� sLJ¹ …—«“uK� Âb??I??¹ U??� o¹bBð w??�Ë ¨W??O??�«e??'« s�  UÐUOM�«Ë  UO1œU�_« Êb� s� ¨WO�u�« ¨”—bL²�« V�Ó MÓ Ð qB²ð jO�Už√Ë  U Ó¼dÓÒ Ô ?ð À«bŠù«Ë rO�d²�«Ë `OKB²�«Ë ¨WFÝu²�«Ë U¼bMH¹ WšuHM� ÂU??�—Q??Ð qB²ðË ¨U??¼d??O??žË WKCF� Í– w¼ ƉU(« ÊU�� UNÐcJ¹Ë l�«u�« wÒ  �Ë ¨ozUI(« VK� WKCF� ÆÆWOÐd²�«Ë rOKF²�« s� w¼«e�UÐ ÍœU�d�« VOC�ðË ¨l�«u�« oMŽ °°WOŠeI�« ·UOÞ_« s� #UH�«Ë Ê«u�_« UOK×� ¨‚ËdD�Ë ·ËdF� pK*« t�U� UL� bO�« l{Ë Ê≈ u¼Ë ÆUO2√Ë UOÐdŽË UOLOK�≈Ë UNM� uJA¹ w²�«  ôö??²??šô«Ë qKF�« vKŽ ¨b�R*« b�RO� U/S� ÂUF�« wLOKF²�« ÂUEM�« …—«d0 t³MO�Ë ¨q�U(« qOBײРd�cO�Ë WšËœË WOz«uAŽË j³�ð s� tO� s×½ U� v�≈ W¹ËUN�« v�≈ ≠—UL{ùUÐ≠ dOAO�Ë ¨WK�«u²� ¨Êu¼ô ¨ÊË—œUÝ s×½Ë U¼u×½ —b×MÚ ½Ó w²�«

π∏©dG ≈∏Y ó«dG ™°Vh ¿EG ƒgh ,¥hô£eh ±hô©e ∂∏ŸG ¬dÉb Ée IQGôà ¬Ñæ«d ɉEÉa ΩÉ©dG »ª«∏©àdG ΩɶædG É¡æe ƒµ°ûj »àdG ä’ÓàN’Gh á«FGƒ°ûYh §ÑîJ øe ¬«a øëf Ée ¤EG

(3/3)

pOJA²�«Ë ¨¢ÂU??²Ó ?�? Ò ?�«¢ —UON½« w??� U³³Ý Ú ?O??�? vC�√ U??2 ¨WOÐdG*« W??Ý—b??*« WO�b� w??� Ë√ w??�u??J??(« rOKF²�« s??� b??O??�« iH½ v??�≈  U¾� Êb� s� WO�uLF�« WOLOKF²�«  U�ÝR*« ÈuK²ð ¨wÐdG*« VFA�« s� WC¹dŽË WFÝ«Ë –≈ ¨U¼œU³�√  «cK� qł√ s� U*√Ë UЫcŽË …Î UJÓ ýÓ vKŽ ’U)« rOKF²�«  U�ÝR� v�≈ rNKšbð Æ¢ÁU�d�«¢Ë .dJ�« gOF�« w� rNIŠ »U�Š tOÓ �Úbý `²H¹ ’U)« rOKF²�« qFł ¡wý u¼Ë tEŠ ÁœU� s� q� ¨q−Ž vKŽ ¨œ—œeO� UFÝ«Ë «dE²M�Ë ULÝu²� ¨tzUMÐ√ qO−�ð v�≈ dŁUF�« Ú ¹Ó Ê√ Í√ ¨«uKB¹ Ê√ ≠ʬ w�≠ rNM� «uMLÓ C rN²�«d� kH×¹ ¨œö??³??�« w� ¢U??�¢ U½UJ� rN� Æ¢‰öG²Ýô«¢Ë ÈuK³�«Ë WM;« rNO�M¹Ë »öI½« ¨Èd???š√ WNł s??� ¨r??N??�√ ô UL� ÊQA�« w??� 5??C??zU??)«Ë 5??¦??ŠU??³??�« i??F??Ð r¼—UJ�√Ë rNz«—¬ vKŽ ¨rN�H½√ vKŽ ÍuÐd²�« ÊuKKN¹ «u׳�√ ¨WKO�Ë Âu¹ 5³� ªrNH�«u�Ë œUý√ pK*« Ê_ jI� ¨rOKF²�«Ë WOÐd²�« ‚U¦O* WOFłd*« ÁU¹≈ «d³²F� tO�≈ ÁU³²½ô« œUŽ√Ë ¨tÐ W�öš «œU????� ¨U??¼b??F??Ð W??O??F??łd??� ô w??²??�« «u׳�√ ÆW???�_« ·«d???Þ√Ë ·U??O??Þ√ ¢ŸU??L??ł≈¢ s� …cIM*« t³½«uł s¹“d³� ¨WO½UŁ t½uKK×¹  Ó dÚ �Ó �Ô ¨ÁU??M??K??šœ Íc??�« tO²�«Ë ‰ö??C??�« ¨5/ bNŽ  «– ¡UMOÝ w� qOz«dÝ≈ wM³� 5šËb� r� Æw½U�½ù« —U�*«Ë a¹—U²�« qO� w� qžu� q³� ¨—u�c*« ¢‚U¦O*«¢ ¡ôR¼ s� bŠ√ ‰ËUM²¹ Á—UJ�√Ë tðUOÐU−¹≈ «“d³� ¨wJK*« »UD)« WšËb�« s� tðUłd��Ë ÁœU??F??Ð√Ë ÁU¹UC�Ë Ó � qÐ ¨VOF*« V¹d−²�«Ë  UO³K��« s� t� qO Æt� dBŠ ô U�  UÞu³(«Ë ÂUŽ w� w�U−F²Ýô« Z�U½d³�« ¡w−L� tM� t�U¦³½« r??ž— ¨‚U¦O*« vKŽ rÓ ÓÒ ?² ÓŽ 2009 ÁœuMÐ ÿUI¹ù W�ËU×� t½√ vKŽ t� UMLN� rž—Ë sJLOÝ fÏ HÓ ½Ó ËÓ Èdš√ WŽdł t½√Ë ¨tKzU��Ë ª…—uK³�«Ë …√d???ł_« s� t??�“«u??½Ë tðUOC²I� w�U*« V½U'« v�Ë√ w�U−F²Ýô« Z�U½d³�U� ¨‚U¦O*« hIM¹ ÊU� U� u¼Ë ¨…d³²F� WOL¼√ ¢‰UL¼ù« ¡U�¢ UNM� »d�ð w²�« …dG¦�« w¼Ë vKŽ …dÞUI�« lC¹ «cIM� dE²M¹ qJ�« oHD� `¹d�« lC¹Ë ¨X�d×½«Ë  œUŠ b�Ë ¨ÊU³CI�« Æ`½d²¹Ë ‰bN²¹ Ÿdý Íc�« Ÿ«dA�« w�

WOKOK�Ë W²³Ý WOC� w� UO½U³Ý≈ nF{Ë »dG*« …u?�

W²³Ý vKŽ UNðœUO�Ð WO½U³Ýù« W�ËbK� ·d²F¹ ‚UD½ w� 5²³OK��« ×b¹ ô t½√ qO�bÐ WOKOK�Ë Æs�_«Ë ŸU�bK� W�d²A*« t²ÝUOÝ nK*« «c????¼ v??K??Ž »d???G???*« d??�u??²??Ð ¨Ê–≈ ÍuIð w²�«  «œUNA�«Ë n�«u*« s� r�C�« «–U* \UO½U³Ý≈ rŽ«e� bMHÔ?ðË WŽËdA*« t³�UD� tOKŽ ÍuDMð U0 \d¹dײ�« —UOš v�≈ Q−KOÝ WLJ(« s� fO�√ ø ôôœË ÊUF� s� WLKJ�« WO�Ëb�« ·ËdE�UÐ wŽu�«Ë wÝUO��« ZCM�«Ë ødB³²�«Ë qIF�« v??�≈ ÂU??J??²??Šô« WOLOK�ù«Ë “d³ð  «œU??N??A??�«Ë sz«dI�« qJ� ªrF½ l³D�UÐ WOC� sŽ ŸU??�b??�« œbBÐ X�O� UO½U³Ý≈ Ê√ Æ»dG*« w� W¹UJ½ XMF²ð jI� U??/≈Ë WOzb³� ŸUłd²Ý« ÊQÐ oDM²� WO�¹—U²�« WOL²(« U�√ ‰«uŠ_« s??� ‰U??Š ÍQ??Ð r²OÝ WOKOK�Ë W²³Ý Ê√ »d??G??*« vKŽ jI� V−¹ Æö???ł¬ Ë√ ö??łU??Ž U� W³ÝUM*« WKOÝu�«Ë VÝUMÔ*« X�u�« —U²�¹ w²�« ¡«d×B�« WOCIÐ U½u¼d� ¡wý q� «œ t½QÐ UNOŽu� UO½¬ ö??Š UO½U³Ý≈ UN� b¹dÔ?ð ô UN³�UDOÝ »d??G??*« ÊS???� UN²¹u�ð X??9 «–≈ ÆWÐuK�*« Á—uGŁ ŸUłd²ÝUÐ ÓÒ ÂuO�« bOH¹Ô —u�_« l�«u� WOKOK�Ë W²³Ý ÊQÐ U²×³�√ YOŠ ¨UO½U³Ý≈ vKŽ W�UŽ U²×³�√ »uMł s� 5�œUI�« s¹dłUN*« s� ·ôü« ·b¼ \ULN�Uײ�« UO�u¹ Êu�ËU×¹ s¹c�« ¡«d×B�« W¹dO¼UL'«  «—UO²�« wMOŽ VBÔ?½ U²×³�√ UL� ÆWOÐU¼—ù«  ULOEM²�«Ë WOÐdG*« WO³FA�«Ë ëdŠ≈ s� ÂuO�« w½UFð UO½U³Ý≈ ÊS� ¨tOKŽË WOł«Ëœ“« v??�≈ dEM�UÐ d³�√ »—U??C??ðË dO³� U¼bL²Fð w²�« U¼dO¹UF� WOzUI²½«Ë UNÐUDš ªUNðUO�uKÝ WOł«e�Ë WOł—U)« UN²ÝUOÝ w� ¨UO�«dG1b�«Ë UO�«dG'«Ë a¹—U²�« oDML� V½U−Ð nI¹ U� q�Ë ¨»dG*« V½U−Ð nIð UNK� ¨XMF²�«Ë l�«u�« d??�_« WÝUOÝ u¼ UO½U³Ý≈ ’uB�Ð UO½U³ÝSÐ ŸULłù« »UOž sŽ pO¼U½ »«eŠ_U� ¨WOKOK�Ë W²³Ý w??� U??¼—«d??L??²??Ý« l� WO�uI�« »«e??Š_«Ë WO�UJ¹œ«d�« W¹—U�O�« WOMOLO�« »«eŠ_« ULMOÐ ¨»dG*« v�≈ UNLOK�ð l� W�OMJ�«Ë W¹dJ�F�« W�ÝR*«Ë W�dD²*« ÆW¹—ULF²Ýô« UO½U³Ý≈ b¹ w� U¼—«dL²Ý« WO½U³Ýù«≠WOÐdG*«  U�öFK� l³²²�Ô Ë r²N�Ô * WOMOðö�« WOJ¹d�_«≠WOÐdG*«Ë

«–≈Ë Æ d??*Ë√ UNŠd²�« w²�« pK²� WNÐUA� Ÿu{u*« «c???¼ w??� W??�u??J??(« ÷d??F??ð r??� ÆÂËU�*« UNH�u� nFCO�� ¨«bŠu� UH�u� V�UD� V�Š WLz«b�« W¹u�²�« Ê√ `{«Ë Æ…—cF²� ÊuJð œUJð u¼UOM²M� v½œ_« b(« w� t²OŠU½ s??� oDM� błu¹ ¨tOKŽË ÊuJ¹ Ê√ qL²×¹ Æw???ze???ł ·b???¼ o??O??I??% dAŠ w� Êu³žd¹ Ê“U� uÐ√Ë ”dOÐË U�UÐË√ ¡«—“u�« fOz— Ê√ dOž ÆW¹Ë«e�« w� u¼UOM²½ YOŠ ¨WOłu�u¹b¹ù« t³�UD� sŽ ‰“UM²¹ s� WIDM� v�≈ œuFð Ê√ qOz«dÝ≈ ÊQý s� ÊuJ¹ ¨…bײ*« 3_« w� w�Ëb�« wÝUO��« q²I�« Æ…bײ*«  U¹ôu�« W¹ULŠ ÊËœ …d*« Ác¼Ë ¨W×O×� Ÿu³Ý_« «c¼ ¡U³½√ X½U� «–≈ Õ«d²�« q¦� n�«u� Êü« ÷dFð qOz«dÝ≈Ë Èb*« q¹uÞ —U−¾²Ý« Ë√ ¨r{ qÐUI� r{ dO−H²Ð V½c�« a� s� hKL²ð w� jI� ¨—uGK� ÁcN� X�O� Ê√ vKŽ qO�œ «cN� ¨ UŁœU;« w� tð«u�Ë U�UÐË√ W�ËU×�Ë ÆW¹Už  UŁœU;« ·UF{≈ WOMOD�KH�« WDK��« w�Ë qOz«dÝ≈ vKŽ ¡«—“u??�« fOzdÐ fLK� wðQ¹ u¼UOM²½ Ÿu{u*« w???� Íd??I??B??�« t??H??�u??� W??O??H??K??š U�UÐË√ Âb�²�¹ ¨W¹«b³�« cM�Ë Æw??½«d??¹ù« l�—Ë WOMOD�KH�« WŠU��« w??�  U???�“_« ·dB¹ w??� …—«b??B??�« v??�≈ Ÿu??{u??*« «c??¼ WO½«d¹ù« 5²ŠU��« w� tHF{ sŽ ÁU³²½ô« ÆW¹—u��«Ë

øtKšbð ‚UD½ sL{ s¹dG¦�« ×b¹Ô ô w�KÞ_« ÂULC½« i�— w��b½_« ÊU*d³�« Ê√ „—bÔ?ð q¼ ø1977 WMÝ f�b½_« WNł v�≈ 5²M¹b*« Í√d�« rKF¹ q¼ ¨„«–Ë «c¼ v�≈ W�U{ùUÐ —UÞ≈ w� ¨UN� o³Ý UO½U³Ý≈ ÊQÐ w½U³Ýù« ÂUF�« cOHM²�« n�Ë l� \1811 ÂUŽ Ú —d� Ê√ ¨WIH� qÐUI� »d??G??*« v??�≈ s¹dG¦�« ÓŸU????ł—≈ \UF³Þ l� tÐdŠ ‰öš UNAO' ¡«cG�« vKŽ ‰uB(« lÐU��« b½UM¹œd� ÊQÐ ÊU³Ýù« rKF¹ q¼ øU�½d� rOK�ð vKŽ \p�cÐ bOI²�« ÊËœ \l�Ë Ê√ t� o³Ý ø»dG*« v�≈ UNJK� w� —Ëbð w²�« —e'«Ë WOKOK� ‰«dM'« ÊQÐ ÊU³Ýù« rKF¹ q¼ ¨«c¼ vKŽ …ËöŽ ¡«—“uK� U�Oz— ÊU� Íc�« ¨«dO³¹— ÍœË u1dÐ vKŽ Õd??²??�« Ê√ t??� o³Ý ¨©1930 Ø 1923® ULNðU{ËUH� ¡UMŁ√ \UO½UD¹dÐ ¡«—“Ë fOz— ‰“UM²K� UO½U³Ý≈ œ«bF²Ý« \‚—U??Þ q³ł ‰uŠ vKŽ UNKB% qÐUI�Ô WOKOK�Ë W²³Ý sŽ »dGLK� —dJð U�bMŽ UO½U³Ý≈ q−�ð ô√ ø‚—U??Þ q³ł º º *w(UB�« `�UBMÐ bLŠ√ º º WOKOK�Ë W²³Ý ÊQÐ WKzUI�« WO�U³�« UN²½«uDÝ√ W�U²A� ÊQý ULN½Qý ÊU²O½U³Ý≈ ÊU²M¹b� UL¼ øö¦� ¨Êuž«—√Ë »dG*« vKŽ UO½U³Ý≈ b??¹«e??ð U�bMŽ U??�√ sŽ ÊU²HK²�� WOKOK�Ë W²³Ý Ê√ U??N??L??Že??Р×b�Ô d??O??š_« «c??¼ Ê√Ë ¨‚—U???Þ q³ł …d??�??� ULMOÐ W??O??2_« —ULF²Ýô« WOHBð WLzU� w??� \WLzUI�«  «– sL{ U²�O� WOKOK�Ë W²³Ý WIÐU��« WO�½dH�«  «dLF²�*« w� rN¹√— UL� X9 w??²??�«Ë WO�ULA�« U??J??¹d??�√ w??� W??F??�«u??�« UN½√ s� ržd�« vKŽ UOzUN½ UN²OF{Ë W¹u�ð —ULF²Ýô« WOHBð WLzU� w??� …œ—«Ë sJð r??� ‰ULA�« nKŠ n�u� U�√ ø…bײÔ*« 3ú� WFÐU²�« uN� \uðUM�UÐ «—UB²š« ·Ëd??F??*« ¨w�KÞ_« ¨tO�≈ W³�M�UÐ ¨WOKOK�Ë W²³�� ∫W¹UGK� `{«Ë ‰ULý 5F�«Ë 5¹—ULF²Ý« 5³Oł Ê«d³²Fð  U�b)« s� bOH²�ð ô wN� tOKŽË ¨»dG*« ô w??ЗË_« œU%ô« v²ŠË WO�KÞ_« WOŽU�b�«

¨UOKLŽË UOF�«Ë U�√ Æô ¨bO�Q²�UÐ øU¼œułË q³� —ULF²Ýô« œu??łË d¹d³ð W²³�« UMJ2Ô b ÔF¹ rK� «–≈ WO¼«Ë  «¡U??ŽœU??Ð »dG*« ‰ULý w½U³Ýù« U¼—«dL²Ý« U�√ ÓÒ ÆUN�H½ Âd²% UO½U³Ý≈ X½U� \WOKOK�Ë W²³�Ð UN²OIŠ√  U¼dð sŽ ŸU�b�« w� Ê√Ë W�Uš ¨W³¹dž W�—UH0 Ô oKF²¹ d??�_« ÊS� ¡wA�« qFHð r� ULMOÐ \ULNÐ Y³A²ð UO½U³Ý≈ w²�« W¹dz«e'« Ê«d??¼Ë WM¹b� l� ö¦� t�H½ X�O�√ Æ1790 WMÝ œËbŠ v�≈ WO½U³Ý≈ XKþ »UD)« w� Uš—U� UC�UMðË WOzUI²½« Ác??¼ dO¹UF� w??� W??O??ł«Ëœ“«Ë w½U³Ýô« wÝUO��« øWO½U³Ýô« W¹—ULF²Ýô« W�Ëb�« ÂuO�« tOKŽ lI¹ Íc�« »«d²�« V�Už v²×� 80 w�«uŠ® WOKOK�Ë W²³Ý ¨ÊU³OK��« ÊU³O'« »dG*« »U�Š vKŽ tŽUD²�« - ¨©W??zU??*« w??� »Ëd???(« V³�Ð w??{U??*« q??³??� U??� Êd??I??�« w??� »dG*« vKŽ UO½U³Ý≈ UN²Mý w²�« W¹—ULF²Ýô«  «c�UÐ ¨ÂuO�« tOKŽ w¼ U� v�≈ UN²K�Ë√ w²�«Ë Æ1860 WMÝ X³A½ w²�« œ«u�« ”√— W�dF� ÊUÐ≈ ozUIŠ w¼ U/≈Ë ¡UŽœ« X�O�  UODFÔ*« ÁcN� ŸöÞô« sJ1Ë Ô Æ5IO�UÐ pA�« lDIð WO�¹—Uð V¹dI�« f�_« jz«dš W½—UI� rŁ s�Ë ¨UNOKŽ U¹—U� w�uš »U²� WF�UD0 ¨ÂuO�« jz«d�Ð Ê«uMŽ X??% 1960 W??M??Ý —œU???B???�« f??¹—u??ð  UÝ«—b�« b??N??F??� s??Ž ¢W??O??½U??³??Ýù« œËb?????(«¢ ÆWOÝUO��« W�uJ(« „—b???ð q??¼ ¨W??K??ÐU??I??*« W??N??'« s??� ÂUE½ Ê√ w½U³Ýù« ÂUF�« Í√d�« UNF�Ë WO½U³Ýù« WOKOK� W²³Ý Ê√ 1941 ÂUŽ sKŽ√ Ê√ o³Ý uJ½«d� q¼ øbÐ_« v�≈ 5²O½U³Ý≈ U½uJð Ê√ ULNMJ1 ô  —UŁ√ «dOH¹— Íœ u1dÐ W¹—uðU²J¹œ Ê√ „—bÔ?ð ø1917 WMÝ W³OK��« »uO'« sŽ wK�²�« —UOš ‰ËUMð ¨U??N??ЫdÓÒ ?Ž ¨U??ž«d??� q¹u½U� Ê√ „—b?Ô ????ð q??¼ „—bÔ?ð q¼ ø1976 ÂU??Ž s¹dG¦�« sŽ bO�« l??�— ”—«bð Á—Ëb??Ð w�ULF�« w�«d²ýô« »e??(« Ê√ ‰ULý nKŠ Ê√ „—bÔ?ð q¼ ø1988 WMÝ Ÿu{u*«

á«LGhORG ¤EG ô¶ædÉH ÈcCG ÜQÉ°†Jh ÒÑc êGôMEG øe É«fÉÑ°SEG ÊÉ©J á«LQÉÿG É¡à°SÉ«°S ‘ Égóªà©J »àdG ÉgÒjÉ©e á«FÉ≤àfGh É¡HÉ£N É¡JÉ«cƒ∏°S á«LGõeh

W??×¹d?*« W???ÐU?G�« º º ån¹—UF�ò

WOÝUO��«  U{ËUH*« Ê√ w� W³½c� qOz«dÝ≈ ÆUNO� m�U³� UN³�UD� Ê_ WI�UŽ vKŽ  U???ŁœU???;« W??�Q??�??� X�O� s??J??�Ë d¦J¹ Íc????�« Âö??�??�« ôË ¨‰U???L???Ž_« ‰Ëb????ł öIŁ d¦�√ W�Q�� qÐ ¨tMŽ Y¹b(« s� ”dOÐ 5�Ozd�« Âu−¼ ·UM¾²Ý« ∫dO¦JÐ WOL¼√Ë Æu¼UOM²½ ¡«—“u�« fOz— vKŽ ”dOÐË U�UÐË√ UJ¹d�√ V½Uł s� dNE�« …—«œ≈ s� ¡eł «c¼ Æw½«d¹ù« Ÿu{u*« w� ULOÝôË ¨qOz«dÝù  U{ËUH*« dO−H²Ð Ê“U� uÐ√ œbN¹ U�bMŽË p�– qFH¹ t??½S??� ¨q??O??z«d??Ý≈ V�UD� V³�Ð s�Ë iOÐ_« XO³�« s� Ê–S??ÐË WOŠöBÐ ”dOÐ Ê√ Ëb³¹ Æ”b??I??�« w??� fOzd�« dI� V−¹ t½QÐ Í√d??�« w� ÊU�—UA²¹ Ê“U??� U??Ð√Ë ∆œU³0 W??L??z«œ W¹u�ð v??�≈ jI� t??łu??²??�«

sŽ º º

‫ﺍﻋـﺮﻑ‬ ‫ﻋـﺪﻭﻙ‬

t½√ dOž Æ5Ы— ¡«—“u�« fOz— ‰UO²žô 18?�« u¼UOM²½ ¡«—“u�« fOz— c³Š wzUM¦²Ý« qJAÐ s¹c�« ¡«bŽ_«¢ ∫özU� ÕdB� t�«u�√ Õö�≈ s�Ë Æ¢Âö�K� U�b¼ «u�O� Âö��« ÊËb¹d¹ ô fOzd�« »UDš l�  U×¹dB²�« Ác¼ lL−¹ Ê≈ ‰U??� 5??Š ¨X�OMJ�« …—Ëœ ÕU²²�« w??� Âu−¼Ë ¨¢UOKŽ WO�öš√ WC¹d�¢ u¼ Âö��« Âu�Uý Q³½ w� f³²I¹ ¨lO�— wÝUOÝ —bB� tMJ1 ô ¨Ÿu³Ý_« nB²M� w� w*UýËd¹  «b¹bN²�« 5Ð oO�Mð błu¹ t½√ rNH¹ Ê√ ô≈ 5ÐË 5OMOD�KH�« l�  UŁœU;« dO−H²Ð fOzd�« —U²š« bI� ÆÁc¼ ”dOÐ  U×¹dBð U�u−¼ d¹b¹ w� «“Ëd??Ð d¦�_«  U³ÝUM*« p�– qF� b�Ë Æu¼UOM²½ vKŽ UOHš UOÝUOÝ ∫W×{«Ë W??�U??Ýd??�«Ë Æt??¹u??9 ÊËœ U³¹dIð

Gòg ™aQh á«æ«£°ù∏ØdG áMÉ°ùdG ‘ äÉeRC’G ÉeÉHhCG Ωóîà°ùj ‘ ¬Ø©°V øY √ÉÑàf’G ±öüj »c IQGó°üdG ¤EG ´ƒ°VƒŸG ájQƒ°ùdGh á«fGôjE’G ÚàMÉ°ùdG

،«redaction@almassae.press.ma» ‫ ﺍﻟﻤﺮﺟﻮ ﺇﺭﺳﺎﻝ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬،‫ﻟﻨﺸﺮ ﻣﻘﺎﻻﺕ ﺭﺃﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬ .‫ ﺍﻟﻤﻘﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﻨﺸﻮﺭﺓ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ ﻻ ﺗﻌﺒﺮ ﺑﺎﻟﻀﺮﻭﺭﺓ ﻋﻦ ﻭﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬.‫ ﻛﻠﻤﺔ‬1000 ‫ﻋﻠﻰ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺎﺕ‬

¨U�u�« bL×� vKŽ q�Uײ�« vMF� rN�√ ô —Ó “Ú Ë tKOL%Ë ¨UIÐUÝ WOMÞu�« WOÐd²�« d¹“Ë WOLOKF²�« W??�u??E??M??L??K??� Àb???×???¹Ë Àb???Š U???� wÝ«—b�« l{u�« .“Q²Ð t�UNð«Ë ¨W½u³G*« Æö�√ ÂË“Q??*« u??¼Ë ¨ÍuÐd²�«Ë wM¹uJ²�«Ë U¾OK� ¨U�uGK� U�Ë“Q� öIŠ d¹“u�« TÞË bI� ª„«uý_« s� ”dA�«Ë —U−Š_« s� TðUM�UÐ ¨W¹uOMÐ q???Ð ¨…—c??−??²??� W??O??�??¹—U??ð W???�“_U???� WOLKŽ …d??O??B??ÐË ¨b??¹b??Š dBÐ v??�≈ ÃU??²??% ¨»UŁË Âe???ŽË ¨W??I??Š WOMÞË …œ«—≈Ë ¨…c??�U??½ tðôeÐ dN²ý« U�u�« ÊU� «–≈Ë ÆWO�«Ë WL¼Ë U/S� ¨U¼UMŽœË w²�« WOÝ«—b�« WM��« ‰öš Á“UNł≈ s� UMŽœ ¨V�ŠË WO½U��  ô“ w¼ ¨tO�«e� ¢œd??Þ¢Ë ¢ÃU???�œù« UOłuž«bOТ vKŽ ¢—u³M�¢ oKžË ¨s¹uJ²�« ·UI¹≈Ë ¨XAVIER s� tM� »d??ý Íc???�« o??�b??²??*«  UC¹uF²�« qšbð  Ï ôÓÒ “Ó w¼ Æq�√ s� tÐœP� q�√Ë ¨»dý ¨¢‰U−*« vKŽ WÐdG�«¢ ∫t²OL�ð sJ1 U� sL{ bOFÐ »dA� s� ÊUOðù«Ë ¨¢WKE*UÐ ‰ËeM�«¢Ë W�UF�« W¹uÐd²�« W�“_«Ë ¨wLOKF²�« rN�« sŽ ‚dÞË ¨ÃU???N???M???*«Ë Z??�U??½d??³??�« ‰U??D??ð w??²??�« ¨WOÝ—b*«  «¡UCH�«Ë f¹—b²�«Ë WÝ«—b�« .bIðË ¨ÂU�—_UÐ VŽö²�«Ë ¨W¹dA³�« œ—«u*«Ë ¡UBŠù« s� r�C²*«Ë ¨qOKײ�« s� ÷dGÚ Ô*« √bNð ô w²�« W�«Ëb�« pKð ¨UM¼ s� ÆV �Ó MÒ �«Ë ¨WIOI×K� »Ì dÓ ²Ó Ú ?I�Ô q� U¼dŁ≈ ·d−MO� ¨—Ëb??ð U� ozUIŠ UNO� o?Ô ? M??�?Ó ?MÚ ?ðÓ w²�« …Ô —Ó u???ÝU?? Ô ?Ó*«Ë s¹eð –≈ ¨UOM¹uJðË UOLOKFð Ê«bO*« w� Íd−¹  U¹d²H*« V³CðË ¨rOKF²�« …—uŽ V¹–U�_« q³��«Ë ¨…Ušu²*« ·«b¼_«Ë ¨WÐuKD*« ‚U�ü« ¨w�U(« d??¹“u??�U??� ªt??K??� p???�– v???�≈ W??K??�u??*« ôË t??� ‰u??Š ô ¨ÁuI³Ý s??¹c??�« ¡«—“u???�« UL� WOLOKFð WÝUOÝ …—uKÐ s� ÊU??� U� ô≈ …u??� ¨W�uÝd�Ë Wšu³D� W¹uÐdð WO−Oð«d²Ý«Ë Æö�√ WO−Oð«d²Ý« „U??M??¼ X??½U??� «–≈ «c???¼ ÂöJ�« ‚öÞ≈ s� ”«d²Šô« VłË ¨rŁ s�Ë ¨„«– Ë√ «cNÐ rN²�« ‚UB�≈Ë ¨tM¼«uŽ vKŽ vKŽ ”ö??�ù«Ë ‚UHšù« WO�ËR�� VOðdðË Í—«œù« ÷«dŽù« Ë√ Í—«“u�« RÞU³²�« WME� Í√ ¨Êu??J??¹ Ê√ wG³M¹ U??0 ◊U??³??ð—ô« p??� Ë√ Ê√ ‰U??(«Ë ¨WOÐd²�«Ë rOKF²�UÐ iNM¹ U0 X½U� ¨Èdš√ dz«Ëœ bOÐ ÷UN½ù«Ë ÷uNM�«

W²³Ý 5³OK��« 5³O'« nK� W¹u�ð Ê≈ bŠQ� ÂuO�« œËbŠ v�≈ WLzU� X�«“ U� WOKOK�Ë Ô v�≈ W³�M�UÐ W�d;«Ë …—uE;«  UŽu{u*« vI³OÝË ¨nK*« «c¼ ÊU� b�Ë ÆWO½U³Ýù« W�Ëb�« ¨WO½U³Ýù« »«eŠ_« b¹ w� …«œ√ \UF³Þ 5Š v�≈ bA( p??�– W�d� UN� X×Oð√Ô v²� UNÐ ÕuKð W¹œUFÔ*« UNðUŠËdD� bO¹Q²�«Ë WO³FA�« s� b¹e� w� U??¼—U??N??ý≈ r??²??¹ V???¼– s??� W????�—ËË »dGLK� gOO&Ë  «u�_« V�J� WOÐU�²½ô«  öL(« ÁU¹«u½ i¹uIðË »dG*« vKŽ q�UײK� ÊU³Ýù« j³ðd�Ô dO³J�« ÂUNH²Ýô« Ê√ ô≈ ÆULNŽUłd²Ýô \WO�U(« WO½U³Ýù« W�uJ(« œ«bF²Ý« Èb0 WLJŠ v???�≈ ÂU??J??²??Šö??� \W??E??�U??;« WOMOLO�« »e(« …«u½ fÝR� \Už«d� q¹u½U� ¨UNЫdÓÒ Ž ¡UMŁ√ wÞ«dI1b�« n�Uײ�« ¨r�U(« w³FA�« WOKOK�Ë W²³Ý X¹uHð t²O�u²Ð p�–Ë ¨tðQA½ v�≈ \t½UÐ≈ w� ¨UO½U³Ý≈ tðuŽœË »dG*« v�≈ tFLł ¡UI� ‰öš ¡«d×B�« WOC� sŽ œUF²Ðô« W�UF�« WOFL'« w� w½U¦�« s�(« qŠ«d�«Ë Æ1976 WMÝ …bײ*« 3ú� ¨UO�UŠ »«u??'U??Ð sNJ²�« VFB¹ ¨UOKLŽ UN�u�ð w²�«  «—d??³??*« Ê√ u??¼ b??O??�_« Ê√ ô≈ U¼œułË vKŽ ÿUH×K� WG�«œ UN½√ vKŽ ¨UO½U³Ý≈ Ê√ qO³� s� 5³OK��« s¹dG¦�« w� Í—ULF²Ýô« 5²O½U³Ý≈ 5²M¹b� Ê«d³²Fð WOKOK�Ë W²³Ý¢  «—d³�Ô vI³ð ¨¢W�Ëb� »dG*« œułË v²Š q³� œd−�Ô ÈuÝ fO� ÂuŽe*« ¡UŽœô« «cN� ªWO¼«Ë \«c¼ s??� d??¦??�√ ÆUNOKŽ œËœd???� WO�UÐ …b??¹«e??�Ô W�U���« v�≈ …UŽb� W�uŽe*«  «—d³*« ÁcN� vKŽ \WOÐdG*« WJKL*« Ê√ v�≈ dEM�UÐ W¼UH²�«Ë  «–Ë WKI²��Ô W�Ëb� …œu??łu??� ¨Âu??O??�« UN�UŠ w�U²�UÐË ¨U³¹dIð WMÝ w²zU�Ë n�√ cM� ¨…œUOÝ ¨ÂuO�« tOKŽ w¼ UL� UN�H½ UO½U³Ý≈ œułË q³� 5JK*« Ê«d²�« v??�≈ jI� UNðQA½ …œuFÐ p??�–Ë U�b�√ s¹cK�« \öOЫe¹≈Ë Ëb½U½d� \5OJO�uŁUJ�« wLOK�≈ 5??Ð lL& …b???Š«Ë WJK2 W??�U??�≈ vKŽ bFÐ dAŽ f�U)« ÊdI�« w� Êuž«—√Ë W�U²A� ÆœöO*« ÊU¹cN�« «c¼ WOF�«Ë ôbł UM{d²�« «–≈Ë ¨U�U9 t²×� ÂbFÐ UMLOK�ð l� w½U³Ýù« UNð«dLF²��Ô U??C??¹√ X??K??²??Š« U??O??½U??³??Ý≈ q??N??� UOI¹d�≈Ë UOÝ¬Ë WOMOðö�« UJ¹d�√ w� WIÐU��«

Ÿu{u*« w??� p¹dý błu¹ q??O??z«d??Ýù ª «c????�U????Ð U???�???½d???� q???J???ý w????� w?????½«d?????¹ù« d¹“ËË b½ôu¼ fOzd�« …œUOIÐ ¨ÊuO�½dH�U� U�UÐË√ „uKÝ ÊËdI²×¹ ¨”uOÐU� t²Oł—Uš d¦�√ r¼Ë ¨W¹—u��«Ë WO½«d¹ù« WŠU��« w� błu¹ UL� ÆŸu{u*« «c¼ w� dO¦JÐ W¹dI� Àb% Èd??š√ q�U×�Ë Êu¹œuF��« UC¹√ qOz«dÝ≈¢ Ê√ «uLKFð sL� u¼UOM²½ rNMŽ ¨jÝË_« ‚dA�« WÐUž w�¢ Æ¢r¼ËbŽ X�O� ‰U� ¨¢UM� WŠ«— d¦�_« WÐUG�« —U²�½ Ê√ UMOKŽ ÆoKG� Y¹bŠ w� ¡«—“u�« fOz— w� X??�??O??� W??O??I??O??I??(« W??K??J??A??*« s??J??�Ë Ë√ w??½«d??¹ù« Ÿu??{u??*« w??� ¡U�dA�« hI½ wKš«b�« „uK��« w�  «c�UÐ qÐ ¨wMOD�KH�« qLF¹ ô wKOz«dÝù« ·dD�U� ¨qOz«dÝSÐ ¨5OMOD�KH�« ‰UOŠ q�_« vKŽ ¨bŠ«Ë b�−� W{ËUH*« ¨wMHO� w³O�ð …d¹“u�« Ê≈ YOŠ  vKŽË ÆÀb??×??²??ð ô ¨q??O??z«d??Ý≈ s??� nOKJ²Ð fOzd�UÐ WOÝUO��« UNðU�öŽ Ê√ ÷d??� ÊuJ¹ Ê√ ‰uIF*« sL� ¨UC¹√ ÂuO�« WLzU� UNK�UA� sŽ d³F¹ …dOš_« tðU×¹dBð w� fOz— UNOKŽ Áö???�√ Íc???�« —U???Þù« q???š«œ UMKŽ UNDš o�Mð Ê√ wMHO� vKŽ Æ¡«—“u�« W�uJŠ oAÐ bŠ_ `L�ð ô√Ë¢¨u¼UOM²½ l� Æ¢qOz«dÝ≈ «c¼ Õd� ¨¢¡«bŽ_« l� lMB¹ Âö��«¢ Èd�c�« ¡UOŠ≈ ‰UH²Š« w� ”dOÐ Ÿu³Ý_«

‫ﺑﺮﻳﺪ ﺍﻟﺮﺃﻱ‬


9

‫ﺍﻟﺮﺃﻱ‬

2013Ø10Ø22

¡UŁö¦�« 2199 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ÒJ ɵj Q Éc

…—«œù«

d¹dײ�«

ÂUF�« d¹b*« —«bOÐ ‚«“d�« b³Ž

dAM�« d¹b� Êu�«b�« tK�« b³Ž d¹dײK� ÂUF�« dOðdJ��« u�U³ž« bL×� d¹dײ�« W¹—UðdJÝ wKŠu��« wMG�« b³Ž ≠ Íd�U� e¹eŽ ≠ ÍË«d�« bL×� wMH�«Ë w�UI¦�« r�I�« fOz—

W¹—U−²�« …d¹b*« s¹b�« ·dý ¡UMÝ Í—U−²�« r�I�« »U�—uÐ …U$ º Í—uBM*« 5ÝU¹ º qOBײ�« º dJÐuÐ .d� º ÊËdIý sÐ oO�uð º W¹dA³�« œ—«u*« ÍËU³B� œUFÝ  UÐU�(« ‘u1UŠ bL×� ¡«d¼e�« WLÞU� w½UAI�« º nOF{ ÊU1« º vKO� dOI�

dJMŽ rOJŠ

 UIOIײ�« r�� fOz—

w½u�¹d�« ÊULOKÝ

ÍœUB²�ô« r�I�« fOz—

d¹b½ rOŠd�« b³Ž

—U³š_« r�� fOz—

wŠË— qOŽULÝ«

w{U¹d�« r�I�« fOz—

wHODÝ« ‰ULł

WO½u½UI�« ÊËRA�« q³'« uÐ√ b�Uš Íôu�  UO�öŽù« Íb�Uš ÊUOHÝ º w�¹—œù« w�UN²�« dOM� º dJA� nÝu¹ º wÐb�« ÊUOHÝ º dOð«uH�« W×KB� ËUM�« W×O²� WOzUCI�«Ë W¹—«œù«  U½öŽù« …dHý vKO� l¹“u²�«

d¹dײ�« W¾O¼ W²ÝuÐ bLŠ√ º w½UL¦Ž …dOLÝ º Íd−(« vHDB� º V×� t�ù«b³Ž º Í—U−��« ÍbN*« º VNA� œUN½ º wLÝd�« bL×� º `�U� X¹√ ÿuH×� º ŸdA�« bL×� º …d²� —œUI�« b³Ž º ‚Ë—“ v{— º  —U9uÐ WLOKŠ º œ«bŠ√ bL×� º Êœu*« f¹—œ« Íôu� º oO�— ‰öł º ÍË«d×Ð ÂUO¼ º ÍË«eLŠ d¼UD�« º

ÍË«d~�« Í bN*« º wMI²�« r�I�« wHD� dŁu� º wÐUD(« bL×�º fOMÐ rO¼«dЫ º w³O³Ž√ bL×� º ÍbOýd�« .d� º V¼UýuÐ bOLŠ º rEF�« b�Ë bL×� º ’uBM�« WFł«d� »u�dŽ tK�« b³Ž º Í“UÐ œUFÝ º dO³)« bO−*« b³Ž º …bO1dŠ sÐ …dOLÝ º wײ� e¹eŽ º —uðUJ¹—UJ�« ÁËb¼b�« wMG�« b³Ž º wD¹dL(« s¹b�« —u½ º ”uKH½√ vHDB*« º —uB�« »Æ·Æ√ ≠ ÍË«eL(« bL×� ≠ Í“«e� .d�

‰ULł nÝu¹ º bOFÝ ÊU¹u� ≠ w{Ëd�« nÝu¹ ≠ l¹“u²�« Ë V×��« —«uÝ „Ë—U� ≠ w½u½UI�« Ÿ«b¹ô« 2006Ø0100

W�U×B�« nK� 06 ’ 41 œbŽ

UNMJ�Ë WI½Uš W�“√ gOFð ”ULŠ ‚«—Ë_« jKš lOD²�ðË WHOF{ X�O� º º Ê«uDŽ Í—U³�« b³Ž º º

W�dŠ Ê√ w� ¨UNł—UšË WK²;« ÷—_« qš«œ ¨ÊUMŁ« nK²�¹ ô ¨W¹œUB²�«Ë WOÝUOÝ ¨…œUŠ W�“√ gOFð å”ULŠò WO�öÝù« W�ËUI*« dÐ v�≈ W�“_« Ác¼ s� ÃËd)« WOHO� u¼ ·öš l{u� u¼ U� sJ�Ë øUOK� sJ¹ r� Ê≈ UOzeł u�Ë ¨ÊU�_« fOz— VzU½Ë …ež ŸUD� W�uJŠ fOz— ¨WOM¼ qOŽULÝ≈ bO��« ‰ƒU�²�« «c??¼ sŽ WÐUł≈ ¡UDŽ≈ ‰ËU??Š ¨W�d×K� wÝUO��« V²J*« nB½Ë WŽUÝ ‚dG²Ý« q??�U??ýË ‰uD� Íu??� »UDš w??� ŸËd??A??*« ¨t¹bŽU�� s� œb??Ž Áœ«b??Ž≈ vKŽ nJŽ ¨X³��« WKO� ÁUI�√ WŽU��« ¨w³Mł√Ë wÐdŽ bKÐ s� d¦�√ w� 5OÝUO��« iF³Ð rNCFÐ ÊUF²Ý« 5³�«d*« iFÐ v??�≈ W³�M�UÐ U�U9 WO�Uý sJð r� W??ÐU??łù« sJ�Ë ·dE�« …U??Ž«d??� W??�ËU??×??�Ë tO� bLF²*« ÷uLG�« V??½«u??ł iF³� Æ”U�(« wKš«b�« ¨UNK¼U& UMOKŽ VFB¹ »UD)« «c¼ w�  œ—Ë WO�Oz— ◊UI½ ÀöŁ ∫×U�*« iFÐ ÕdDðË ¨W�“_« V½«uł iFÐ h�Kð UN½_ bO�Q²�« œUŽ√ U�bMŽ wMOD�KH�« wKš«b�« l{u�UÐ oKF²ð v�Ë_« ? q� vKŽ W�Ëb�« W�U�≈Ë …œuF�« oŠ YOŠ s� W�d(« XЫuŁ vKŽ v�≈ ”U³Ž œuL×� fOzd�« tðuŽœË ¨w�¹—U²�« wMOD�KH�« »«d²�« 5¾łö�« …U½UF� nOH�ð q??ł√ s� UF� qLF�«Ë ¨„d²A*« ÊËUF²�« oO³Dð  UO�¬ w� wKLF�« Y׳�«Ë ¨ UŠU��« q� w� 5OMOD�KH�« WOMÞË …b??ŠË W�uJŠ qOJAðË ÂU�I½ô« ¡U??N??½≈Ë W(UB*« ‚UHð« wMÞu�« fK−*«Ë WOÝUz—Ë WOF¹dAð  UÐU�²½ô bŽu� b??¹b??%Ë ªwMOD�KH�« WO�bM³�« Ê√ b???�√ U??�b??M??Ž d??B??0  U??�ö??F??�« ‰ËU??M??²??ð W??O??½U??¦??�« ? X�O� ”ULŠ Ê√ vKŽ «œbA� ¨jI� qOz«dÝ≈ b{ WNłu� WOMOD�KH�« dO)« ô≈ dB* b¹dð ô UN½√Ë ¡UMOÝ w� lIð Àœ«u??Š Í√ w� U�dÞ ¨ÊUC²Šô«Ë rŽb�« dOž UNM� l�u²Ô?¹ ôË —«dI²Ýô«Ë …bŠu�«Ë s�_«Ë ª”ULŠ b{ WNłu*« ÂUNðô«Ë i¹dײ�« WKLŠ n�Ë v�≈ UŽœË ÊËœ WOM¼ bO��« ‰U� U�bMŽ ¨W¹—u�Ð W�öF�« vKŽ e�dð ∫W¦�U¦�« U�«e²�«Ë ¨√b³*« YOŠ s� UMH�u� sŽ ¨‰«e??½ ôË ¨U½d³Ò Žò ∫wL�¹ Ê√ Ò b{Ë ¨W�«dJ�«Ë W¹d(« w� UNIŠË »uFA�« l� ¨w�öš_« UMH�u0 ”ULŠò Ê√ ·U{√Ë ¨åÊU� ·dÞ Í√ s� UNzU�œ pHÝ v�≈ ÍœR¹ U� Ê√ ÂbMð ôË ¨tM� ÃËd�K� UMLŁ l�bð v²Š ‚“Q� w� UN½QÐ dFAð ô vKŽ b²F½ r� s×½ ¨«bŠ√ w{dð v²Š W�dA*« n�«u*« pKð sŽ —c²F𠜗 w� ¨åÂUF�« —U�*«Ë WK�u³�« w� TD�½ r�Ë bŠQÐ —bG½ r�Ë bŠ√ Æ—bG�UÐ UNLNð« Íc�« bÝ_« —UAÐ fOzd�« vKŽ `{«Ë dB� s??� q??� v??�≈ W³�M�UÐ UO(UBð ÊU??� WOM¼ bO��« Âö??� ¨W¹—uÝ l� p�c� sJ¹ r� tMJ�Ë ¨tK�« «— w� WOMOD�KH�« WDK��«Ë ¨»UD)« w??� Íu??� qJAÐ U??¼d??�– œd??¹ r??� w²�« UC¹√ Ê«d??¹≈ U??0—Ë U�bMŽ qFA� b�Uš bO��« Á√bÐ —U�� sŽ UFł«dð fJF¹ Íc�« d�_« WOLKÝ v�≈ …œuF�«Ë ¨Õö��« sŽ wK�²�UÐ W¹—u��« W{—UF*« V�UÞ Õö��« qLŠ s� bÐ ô ÊU� «–≈Ë ¨—«u??(« v�≈ ¡u−K�«Ë W{UH²½ô« s� `ÝU� Âu−N� t{dŽ U� u¼Ë ¨vB�_« d¹dײ� tNOłuð qł√ sL� rNð« Íc�« bÝ_« fOzd�« q³� s� dš¬Ë ¨Í—u��« w�öÝù« gO'« Æ—bG�UÐ t²�dŠ bO��« Áb� Íc�« Êu²¹e�« sBž vKŽ  œ— WOMOD�KH�« WDK��« qzUB� l� i�UM²¹ d�√ «c¼Ë ¨W¹d���«Ë qÐ q¼U−²�UÐ UNO�≈ WOM¼ tÐ X³Š— w²�« WO³FA�« WN³'«Ë œU??N??'« q¦� Èd??š√ WOMOD�K� bLŠ« bO��« ¨`²� W�dŠ rÝUÐ Àbײ*« ‰U??�Ë ÆWOÐU−¹ù« tÞUIMÐË ¨W(UB*« qODF²Ð UNLNð«Ë ¨b¹bł Í√ sLC²¹ r� »UD)« Ê≈ ¨·U�Ž  ¡Uł w²�«  U{ËUHLK� ÁœUI²½« u¼ å`²�ò W�dŠ VCž√ U� Ê√ Ëb³¹Ë ÆWOM¼ bO��« Í√ ¨t¹√— V�Š WOJ¹d�√  «¡ö�SÐ »UD)« «c¼ ÁU& XLB�« X�e²�« bI� W¹dB*« W�uJ(« U�√ ”ULŠ W??����√ Ê√ bI²F½ ôË ¨«Ëb??Ž ”ULŠ d³²Fð UN½_ ¨t²K¼U&Ë ‚UM)« oOOCðË —UB(« d�� q³� ëdH½« Í√ bNA²Ý dB� l� 5KI²F*« UNðœU� sŽ ëd�ù«Ë 5LK�*« Ê«ušù« W�dŠ UN²HOKŠ vKŽ ÆwÝd� bL×� fOzd�« rN�Ë√Ë X½U� »U??D??)« w??�  œ—Ë w??²??�« WOM¼ bO��« U??¹«u??½ Ê√ p??ý ô …bIF*« WÝUO��« W³F� w� ÊUJ� UN� fO� W³OD�« U¹«uM�« sJ�Ë ¨W³OÞ iFÐ qF�Ë Æ ôU(« rEF� w� WO�öš_«  «—U³²Žô« sŽ …bOF³�«Ë jš v??�≈ œuF¹ ÊQ??Ð WOM¼ bO��« X³�UÞË XKšbð WOÐdF�«  UN'« tłuð Ê√ wMF¹ U2 ¨UNO� WM¼«d�« W�“_«Ë W¹—uÝ ÁU& ‰Ë_« W�d(« W�Uš ¨œbA²*« —U¼e�« bO��« ÕUMł vKŽ ÂbIð b� qFA� bO��« ÕUMł bÝ_« fOzd�« l{ËË ¨Ê«d¹ù ‰Ë_« …—U¹“ VOðd²� œuN'« qA� bFÐ w� —bG�UÐ å”ULŠò W�dŠ t�UNð«Ë ¨oA�œ v�≈ tðœuŽ vKŽ åu²O�ò ÆWO(UB²�« UNKzUÝ— l� »ËU−²�« ÂbFÐ W×{«Ë W�UÝ— ¨”ULŠ q??š«œ W??�“√ œułu� tOH½ w� WOM¼ bO��« l� nK²�½ l²L²ð X�«“ U� W�d(U� ¨WHOF{ X�O� UN½√ w� tF� oH²½ UMMJ�Ë W�ËUD�« VKIð Ê√ lOD²�ðË ¨WOÐdG�« WHC�« w�Ë …ež qš«œ WO³FAÐ UNOKŽ ‚UM)« ÊuIOC¹ s� vKŽ œdK� ¨ œ«—√ u� lOL'« ”˃— vKŽ ÍdJ�F�« UNŠUMł ‰«“ U�Ë W�ËUI� W�dŠ X�«“ UL� ¨UNK²� Êu�ËU×¹Ë ÆU¹u� ©ÂU�I�« s¹b�« eŽ® vKF� …b??¹b??ł v??B??�√ W{UH²½UÐ WOM¼ b??O??�??�« Õu??K??¹ U�bMF� ‰öš s??� W??×??{«Ë U??N??ðU??�U??¼—≈Ë W??�œU??� UN½_ ¨XBM¹ Ê√ lOL'« l{Ë Ê√ p??�– s??� r???¼_«Ë ¨WHC�« w??� W¹dJ�F�«  UOKLF�« b??¹«e??ð w� 5F³Ý W³�MÐ …œU??¹“ sŽ nAJ�« bFÐ ¨UOł–u/ fO� WDK��« V³�Ð  U{ËUH*« w� ÂbIð Í√ oOI% ÂbŽË ¨ÊUDO²Ýô« w� WzU*« WOC� Y×Ð ÂbŽË ¨W¹œuN¹ W�Ëb� UNÐ ·«d²Žô« vKŽ qOz«dÝ≈ —«d�≈ ÆUN{dHð Èdš√ W¹eO−Fð ◊Ëdý V½Uł v�≈ ¨œËb(« sŽ nJ�« ¨UN�Ë√ ∫W¹—u� n�«u� …bŽ –U�ð« v�≈ WłU×Ð ”ULŠ UNKÝuð —«dJð ÂbŽ ¨UNO½UŁË ª…b¹bŽ  ö¹ËQ²� WKÐUI�«  U×¹dB²�« d¦�√ ŸUDI�« oMš vKŽ tð—bI� UM�«—œ≈ rž— dB� w� ÍdJ�F�« rJ×K� bF³�« ¨UN¦�UŁË ªWOžU� U½«–¬ b−¹ Ë√ bOH¹ s� qÝu²�« «c¼ Ê_ ¨d¦�Q� ¨UN¼U& t�uJMÐ ÁdO�cðË wÐdF�« ‰«b²Žô« dJ�F0 vL�¹ ULŽ dJ�F*« v??�≈ …œu??F??�« Âb??Ž  œ«—√ u??� v²Š ¨UNIMš w??� W??�—U??A??*«Ë U�bMŽ w{U*« ÂUF�« s� d¹«d³� w� t� U¼dNþ  —«œ√ Íc�« oÐU��« ÂUEM�« Ê√ …bI²F� ¨wÝd� dB�Ë dD� v�≈ oA�œ UNðœUO�  —œU??ž œułu�« sŽ v×L²Ý Ê«d¹≈Ë ¨…œËbF� t�U¹√ Ê√Ë jI�OÝ Í—u��« q�_« vKŽ Êü« v²Š Àb×¹ r� U� u¼Ë ¨WOKOz«dÝ≈Ë WOJ¹d�√  «—UGÐ Æ—uEM*« q³I²�*« w� fO�Ë

Íb$ ‰œUŽ º ÍdðUDF�« e¹eŽ º vÝuLOKŽ W−¹bš º ÂËd� bOFKÐ º ÂUFOM�«Ë s�( º w³¼Ë ‰ULł º Íb¹“uÐ vHDB� º ÍËU�dÐ W¼e½ º

?

Ò Ï ÆÆwLOK�ù« ? w�Ëb�« bNA*«Ë Ê«d¹≈ ÍËu½ øÁöO� vKŽ wMG¹ q�

º º Íb¹bŠ w׳� º º

qÐ ªV??�?×?� W??Ðu??K?D?� WOFO³Þ W??ŽËd??A? � 5Ð W??�«b??� Êu??Ðd??Ž t??ð«– Êü« w??� X½U� 5ÐË ¨W??�Ëœ qÐUI� W�Ëb� UJ¹d�√Ë Ê«d??¹≈ WO½«d¹ù« ådNýuÐòË WO�½dH�« åULOłu�ò Ê«d¹≈  —U� 5ŠË ÆW�dý qÐUI� W�dA� X³KI½« ¨«b¹b% 1979 …—uŁ bFÐ ¨ULBš p�– h�¹ U� w� VIŽ vKŽ UÝ√— ‰U(« Ò ¨U¹dJ�Ž ¨«d¹dý ¨ULOł— —UB� ¨ÊËUF²�« ¨åw�Ëb�« lL²−*«ò tÐ `L�¹ ô ¨wLKÝ dOž Ò Ò ÆÆÆt²Ð—U×� V&Ë °qzUÝu�« qJÐ Ò ¨Ê«d?? ?¹≈ Òo?? Š s??� t?? ½√ ‰U?? ?(«Ë q�Ë „ö²�« ¨«b??¹b??% W??O?D?ÝË√ ? ‚d??ý W?? �Ëœ ªWO½b� ÷«d???ž_ W??¹Ëu??M? �« U??O?łu??�u??M?J?²?�« UOłu�uMJ²�« —UOš l{Ë w� ¨p�c� ¨UNIÒ ŠË X�«œ U� ¨UNMOŽ√ VB½ W¹dJ�F�« W¹ËuM�« VO�Š UNOKŽ fO� ¨W¹Ëu½ W�Ëœ qOz«dÝ≈ ÍœUM�« v??�≈ »U�²½ô«Ë ÆUC¹√ VO�— Ë√ Ëb³¹ ¨«b¹b% ÍdJ�F�« ÍËuM�«Ë ¨ÍËuM�«  ôUŠ w� ¨w−Oð«d²Ýô« vMF*UÐ U¹—Ëd{ `KH¹ ô  UŽ«e½ o¹uDð w� p�c�Ë ª…œbÒ ×� ¨ådH� W??ł—b??�« —U??O?šò ô≈ UNI¹uDð w??� ◊Ëdý v??K?Ž V??Žd??�« Ê“«u?? ð sLON¹ 5??Š w� ÍËU�²�« ‰UŠ ÷dH¹ 5ŠË ¨Ÿ«eM�« ÆWOŁ—UJ�« dzU�)« s� v½œ_« bÒ (« WIDM� ÊQ???Ð ‰u?? I? ?�« «b?? ¹b?? ł f??O? �Ë w¼ ¨qOKF²�« «c¼ sL{ ¨jÝË_« ‚dA�« s� W¹Ëu½ WK³M� v�≈ ÃU²% w²�« …bOŠu�« ‰bÒ F¹Ë ¨VŽd�« Ê“«uð oIÒ ×¹ Íc�« ŸuM�« lC¹Ë ¨Õö??�? �« «c??N?Ð q??O?z«d??Ý≈ œ«d??H? ½« dLŠ√ j?Ò ?š n??K?š W??¹d??J?�?F?�«  U??Ž«e??M? �« w� ◊«d�½ô« q³� q¹uÞ q�Ò Qð v�≈ vŽœ√ `�UB� Ê√ ¨qÐUI*« w� ¨wN¹bÐË Æ»Ëd(« vKŽ UNF�u�Ë ¨WOLOK�ù«Ë WOMÞu�« Ê«d??¹≈ jÝË_« ‚dA�« w� Èd³J�« ÈuI�« WD¹dš ÍËuM�« Z�U½d³�« l�«Ëœ vKŽ√ w¼ ¨dO³J�« s� ¨”U?? I? ?¹Ô ô U??0 ¨v?? K? ?Ž√Ë ¨w?? ?½«d?? ?¹ù« «c¼ rŽbð Èd??š√  «bMł√ W??¹√  ôUL²Š« ÆÁ«uÝ q³� V¼c*« «c¼Ë ¨„«– Ë√ WOžUD�« WOŠË— Ê√ ¨«œ«d???D? ?²? ?Ý« ¨w??N??¹b??Ð ¨nOMł ŸUL²ł« U¼bNý w²�« ÷ËUH²�« dNA�« ŸUL²ł« ÒsE�« VKž√ U¼bNAOÝË …bIF� WK�K�Ð WK�  «– ¨rL²*« ÂœUI�« w²�« WOLOK�ù« „U??³? ²? ýô«  ôœU??F? � s??� W¹—uÝË ¨wÐdF�« ZOK)« ‰Ëœ w� lÞUI²ð sŽ ö??C? � ¨d??B? �Ë f??½u??ðË ¨‚«d?? F? ?�«Ë WFÞUI�« ¨v?? �Ë_« UN²IKŠ Òs??J?� ÆÆÆU??O? �d??ð vKŽ ÿU??H??(« w??¼ v?? ? �Ë_«Ë W??L? ÝU??(«Ë Ò sJOK� ¨U¼bFÐË ªqOz«dÝ≈ s�√ o¹d� qJ� vKŽ ÆÆÆt� »UÞ U� wÒMG¹ Ê√ dš¬ wLOK�≈ °ÁöO�

t²�UÞ ÍËu½ qŽUH0 Ê«d¹≈  œËÒ “ w²�« w¼ œu�u�UÐ t???ðœËÒ “ w??²?�« w??¼Ë ¨◊«ËU??G? O? � 5 ÆÆÆtð«–® VB�*« ÂuO½«—uO�« Í√ ¨Â“ö�« Ò UL� ¨©ÂuO�« U¼bFI¹ ôË UO½b�« rOI¹ Íc�« ÆÊ«d¹≈ w� t³OB�²�  PAM� W�U�≈ XK³� ¨d−M�O� ÊU?? � 1975 ÂU?? Ž w?? �Ë …d�c�ò rÝUÐ ·dŽÔ U� l�Ò Ë Íc�« u¼ ¨t�H½ rzUŽœ XÝ—√ w²�« ¨å292 wM�_« —«dI�« WLOIÐ ¨w½«d¹ù«≠wJ¹d�_« ÍËuM�« ÊËUF²�«  «—UOK� W??²?Ý mK³ð W??O?�U??� W??¹—U??L?¦?²?Ý« ¨ÂuO�« v²Š ¨uJÝu� i³Ið r� ¨W½—UILK�® w� UN�UNÝ≈ ¡UI� nB½Ë —UOK� s� d¦�√ bFÐË Æ©w½«d¹ù« ÍËuM�« Z�U½d³�« d¹uDð o³Ý_« wJ¹d�_« fOzd�« l�Ò Ë ¨jI� WMÝ Ê«d¹≈ 5JL²Ð U??¹—«œ≈ «d??�√ œ—u??� b�«dOł qB� `O²ð …Q??A?M?� qOGAðË ¡«d?? ý s??� bOF� vKŽ vKŽ_« WKŠd*«® ÂuO½uðuK³�« Ác¼ ÒÊ√ WF¹—cÐ ¨©°W¹ËuM�« WK³MI�« lOMBð s� vI³ð U� —dÒ ? %ò ·u??Ý UOłu�uMJ²�« Æåd¹bB²�« w� tFCðË ¨wDH½ wÞUO²Š« Ò Ò «c??¼ q?Ò ?� ‰U¦�√ r??ŽœË WOÒ LŠË W�—U³0 p¹œ oÐU��« fOzd�« V??zU??½Ë ¨d−M�O� b�U½Ëœ o??³? Ý_« ŸU??�b??�« d???¹“ËË ¨w??M?O?ý œb'« 5E�U;« ŒuOý bŠ√Ë ¨bKOH��— ÆÆÆe²O�uH�Ë ‰uÐ r� ¨t?? ? ?ð«– ‚U?? O? ?�? ?�« w?? � ¨«d?? ?O? ? š√Ë UJO−KÐË U??�?½d??�Ë U??O?½U??*√  U??�u??J?Š sJð WL¼U�*« sŽ …bOFÐ b¹u��«Ë UO½U³Ý≈Ë Ë√ u×½ vKŽ ¨ÍËu??M?�« Z�U½d³�« «c??¼ w�  «—UOK0  «—UL¦²Ý« vKŽ XKBŠË ¨dš¬ Eurodif W�ÝR� ‰öš s�  «—ôËb�« Kraftwerk≠ WO½U*_« W�dA�« ÆWO½«d¹ù« 6 ? 4 WLOIÐ bIŽ vKŽ XKBŠ Union WKOI¦�« ÁUOLK� ÍËu½ qŽUH� W�U�ù  «—UOK� t³ý W??O? �? ½d??H? �« W??�d??A? �«Ë ¨Ê«d?? ? ¹≈ w??� W�«dý w� XKšœ Cog’ma WO�uJ(« Sofidif ? ?�« W�dý fOÝQ²� Ê«d??¹≈ l??� ÆÆÆÂuO½«—uO�« VOB�²� w� Âb??�?¹ o??zU??I?(« Ác??¼ —U??�c??²? Ý« …—«œ≈ œb??B? Ð »d??G? �« b??Ž«u??� v?? �Ë√ r??N?� Ò ?K? *« UOłu�uMJ²�« ∫w?? ½«d?? ¹ù« ÍËu??M? �« n? W¾¹dÐË WOLKÝ X??½U??� «–≈ v²Š ¨W??¹Ëu??M?�« vKŽ ô≈ WŽuM2 ¨V�U�� ôË d??�U??þ√ ö??Ð w¼Ë ª«d??B?Š rNM� 5??ÐdÒ ?I?*«Ë ¨¡U??H?K?(« —U³J�« …u??šù« Íb??¹Q??Ð rÒ ²ð ÊQ??Ð WÞËdA� wJ¹d�_« dO³J�« Œ_«Ë ¨U�uLŽ »dG�« w� bK³�« w¼ Ê«d??¹≈ X½U� 5??ŠË ÆU�uBš wDHM�« bK³�« p�c�Ë ¨nOK(« o¹bB�« Ò l�Ë »dG�« w� —UL¦²Ýô« l??Ý«Ë wMG�« Ò sJð r� W¹ËuM�« UOłu�uMJ²�« ÊS� ¨»dG�«

¡d*« U¼dE²M¹ ô WOÒM�Ë WO�UIŁ œU??F?Ð√ t??� tł–u/ ¨Ác??N? �  U??�U??O?Ý œb??B? Ð U??L? z«œ vLÒ �*« w??�U??Łu??�« w??zU??L?M?O?�?�« j??¹d??A? �« s� ¨åd??H? B? �« W??ŽU??�? � w??�“U??M? ²? �« bÒ ??F??�«ò ¡«—¬ w²H²�¹ Íc�« ¨d�ËË wÝu� ëdš≈ nOAðUЗuž qOzU�O�Ë dð—U� wLOł ‰U¦�√ w½uðË dJOÐ fLOłË wJ�MłdÐ uOMGÐ“Ë ·dÒ A� e??O?�d??ÐË „d??O?K?�Ëœ Æœ Æ·Ë dOKÐ dÞU�� ‰uŠ ¨r¼«uÝË «—ULMJ�  dÐË—Ë w¼ Ác??¼ X??½U??� «–≈Ë ÆÍËu??M??�« Õö??�? �« qzUÝ— ÒÊS� ¨j¹dA�« w� `D��« W�UÝ— Òo(« ŸUM� X% qÞU³�« UNM� œ«d¹Ô sÞU³�« bÒ { oKD� i¹d% WÐU¦0 w¼Ë ¨jO�³�« w¼ ¨…œb×� …bŠ«Ë W½U¹œ  «– W¹Ëu½ WK³M� dÞU�� bÒ ? { f??O?�Ë ¨åW??L?K?�?*« WK³MI�«ò oЫuÝ Æ‰U??L? łù« w??� ÍËu??M? �« Õö??�? �« w� «—«d�  —dJð WOLOŁQ²�« W{U¹d�« Ác¼ »«d²�« ‰uŠ jG� v�UFð ULK�Ë ¨w{U*« UOłu�uMJ²�« „ö??²?�« s??� WO�öÝ≈ W??�Ëœ ÆW¹ËuM�« WOł—U)« d?? ¹“Ë Ê√ ¨ö??¦? � ¨·d??F? ½ dNý√ b?? Š√ ¨d??−?M?�?O?� Íd??M? ¼ o??³? Ý_« ¨WOJ¹d�_« WOÝU�uKÐb�« a¹—Uð w� ¡ULÝ_« w� åWLK�*« WK³MI�«ò dO³Fð oKÞ√ Íc�« u¼ ¨w½U²��U³�« ÍËu??M? �« Z??�U??½d??³?�« n??�Ë ÊU¹œ√ vKŽ r�UF�«  U¹Ëu½ r�� Ò Íc�« u¼Ë …bײ*«  U¹ôu�« w� WO×O�� WK³M� ∫r�UF�« w� W¹œuN¹Ë ¨5B�« w� W¹–uÐË ¨U??ЗË√Ë WLK��Ë ¨bMN�« w??� WO�OÝË ¨q??O?z«d??Ý≈ w� ©°r??F?½® …b×K� ÆÆÆË ¨ÊU²��U³�« w� bIŽ q??³?�Ë °q?Ò ?×?M?*« wðUO�u��« œU?? %ô« dO³F²�« »dG�« q¼√ dJ²×¹ ô wJ�Ë ¨nO½Ë v�≈ »dF�« 5IKÒ F*« s� œbŽ Ÿ—UÝ ¨ÁU¹≈ UNðdł√ w??²? �« W??¹Ëu??M? �« »—U??−? ²? �« ¡«d???Þ≈ Íe�d� oKDM� s??� ¨„«c?? ?½¬ ÊU??²?�?�U??³?�« ”UL(« WOÒ ŠËdÐË ¨U³¹dIð bOŠË t³ý≠ w� »—U??−?²?�« pKð l??{Ë u??¼ ≠w??�u??B?�« ÆåWLK�*« WK³MI�«ò W�bš WIOI×Ð dO�c²K� WLzö� W³ÝUM� Ác¼Ë Ò ¨WLÝUŠ bBI²¹ Ë√ UNK¼U−²¹ iF³�« qF� Ò ÍËuM�« Z�U½d³�« ÊQÐ bOHð ¨UNOKŽ rO²F²�« …—u¦�« b??N? Ž w?? � o??K? D? M? ¹ r?? � w?? ?½«d?? ?¹ù« UNŽôb½« q³� q??Ð ¨WOMOL)« W??O?�ö??Ýù« ÁUA�« ÂU?? ¹√ w??� ¨Êd?? � l?? З »—U??I? ¹ U??0 «¡eł Z�U½d³�« ÊU� p�c� ÆÍuKNÐ U{— sDMý«Ë 5??Ð »c??'«Ë bÒ ?A?�« »U??F?�√ s??� ª…œ—U³�« »d??(« œuIŽ ‰ö??š ¨uJÝu�Ë WOJ¹d�_« …b??×?²?*«  U??¹ôu??�« ÊS??� «c??N? �Ë vKŽ X�dý√Ë XŽ— w²�« WN'« w¼ X½U� ¨U¼«uÝ fO�Ë ¨UJ¹d�√Ë ÆZ�U½d³�« cOHMð

Æw½«d¹ù« WDK��« XOÐ w� UM�U� q??þ ¨p??�– l??� ¨Íd??¼u??'« Ê√ WIOIŠ tK¦9 ¨bNA*« s� d??š¬ l�u� rž— ¨bFÐ ¨ÍËuM�« ÍœUM�« qšbð r� Ê«d¹≈ XÐd²�« UNMJ�Ë ¨dNýuÐ qŽUH� qOGAð ÍœU½ o??¹d??Þ v??K?Ž W??O?Žu??½ Èd?? š√ …u??D? š vKŽ Êu??L?OÒ ?I?�« ¡U??ý ¨„«– d??O?Ł_« W³�M�« V½Uł sL� Æ«uÐ√ Ë√ tO�≈ VO�M²�« bŽ«u� w²�« ÍËu??M?�« œu??�u??�« ÊU³C� qE𠨉ËÒ √ lMB�« WOÝË— qOGA²�« w� X�b�Ô?²Ý« UNðœUŽ≈ vKŽ hM¹ Ò ‰u�uðËd³�«Ë ¨WOJK*«Ë U� rž— ¨Â«b�²Ýô« bFÐ QAM*« bKÐ v�≈ ÃU²½≈ s� Ê«d¹≈ sJÒ 9 ‰UL²Š« sŽ œœd²¹ ·ô¬ jOAMð d³Ž ¨UOð«– ÍËuM�« œu�u�« w� …d??�u??²?*« Íe??�d??*« œd??D?�« …e??N?ł√ s??� v�dð ô ¨ÊU? Ì ?Ł V½Uł s??�Ë ÆeMD½ …QAM� Íc�« ¨ÍËu??M??�« œu??�u??�« VOB�ð W³�½ qOGAð w??� WOÝËd�« ÊU³CI�« tM�Ò R²Ý ¨WzU*« w� 90 s� vKŽ√ W³�½ v�≈ ¨qŽUH*« ÆÍËuM�« Õö��« WŽUMB� »uKD*« ‰bÒ F*« W�UDK� WO�Ëb�« W�U�u�« X�«œ U� ¨«dOš√Ë vKŽ W??I?O?B?K?�« W??ÐU??�d??�« ”—U?? 9 W??¹—c??�« ¨dš¬ w½«d¹≈ qŽUH� Í√ Ë√ ¨qŽUH*« «c¼ UOÝË— l??� l??�u??*« ‰u??�u??ðËd??³?�« V??łu??0  “eFð r??ÝU??Š q??O?B?H?ð u?? ¼Ë ¨U?? ÝU?? Ý√ WI�«u0 ¨n??O? M? ł w??� ¨«d?? šR?? � t??²? O? L? ¼√ »U�²½« ÊS� ¨UNðPAM� bIHð vKŽ Ê«dNÞ ¨UB�U½ qE¹ ÍËu??M?�« ÍœU??M?�« v??�≈ Ê«d??¹≈ ÆUBÓI²M�Ë ¨bÒ ý√ dÞU�0 ·uH×� ÊUBI½ u¼Ë W¼d³�« pKð s� ¨W³�UŽË «d??Ł√ bFÐ√ U??0—Ë  U�–UI�« X�Ò œ 5Š ¨1981Ø6Ø7 Âu¹ w� Ë√ ªw??�«d??F? �« “u??9 q??ŽU??H?� W??O?K?O?z«d??Ýù« 5Š ¨2007Ø9Ø7 Âu¹ ¨Èd??š_« W¼d³�« UF�u� WKŁU2 WOKOz«dÝ≈  U??�–U??�  d??�Ò œ Ô «ò w??� U¹dJ�Ž d¹œ WM¹b� »d??� ¨åd??³? ) ÍËu½ qŽUH� t½√ œœd??ðË ¨W¹—u��« —Ëe??�« Íc�« ¨b¹bN²�« V½Uł v�≈Ë Æ¡UA½ù« bO� «œb−� bÒ ²A¹ v²Š tO�≈ `OLK²�« √bN¹ ô W¹dJ�Ž WÐdCÐ ¨d??¦? �√ t³ON� qF²A¹Ë v²Š Ë√ WOJ¹d�√ Ë√ WOKOz«dÝ≈ ¨WL�U� Íc�« d??šü« »U??D?)« p??�– WLŁ ªWO�KÞ√ VK� w� w½«d¹ù« ÍËuM�« Z�U½d³�« lC¹ ¨å»U¼—ù« vKŽ »d??(«ò rÝUÐ ·dF¹Ô U� vLÒ �¹Ô U� dÞU�� d¼uł w�Ë ªWNł s� ªWO½UŁ W??N?ł s??� ¨åw??�ö??Ýù« »U?? ?¼—ù«ò …œU²F*« W??žö??³? �« s??Ž ¨l??³? D? �U??Ð ¨ö??C? � ¡UHK(« W¹ULŠ w� »dG�«  U³ł«Ë ‰uŠ Æ5OK;« ¨i¹dײ�« «c¼ w� dš¬ V½Uł WLŁË

fOz— ¨u??¼U??O?M?²?½ 5??�U??O?M?Ð ÊU??� «–≈ t�HM� ÕU?? Ð√ b??� ¨w??K? O? z«d??Ýù« ¡«—“u?? ? �« vKŽ ¨W??O?½«d??¹ù«  UDK��« s??� W¹d���« ‰UDMÐ ¡«b?? ?ð—« d??E?Š ©W?? ÐËc?? �√® ”U?? Ý√ UŠU³� ÊuJ¹ ô «–ULK� ¨Ê«d¹≈ w� eMO'«  U�öF�« d??¹“Ë ¨t²�uJŠ ¡U??C?Ž√ b??Š_ 5Ð Ê—UI¹ Ê√ ¨f²OM¹U²ý ‰U�u¹ WO�Ëb�« q³� bIF½« Íc�« ¨2013 nOMł ŸUL²ł« ¨w½«d¹ù« ÍËuM�« Z�U½d³�« ‰uŠ ¨5�u¹ UO½UD¹dÐ X�“UMð 5Š ¨1938 aO½uO�Ë vKŽË øW??¹“U??M??�« U??O? ½U??*√ ÂU?? ?�√ U??�? ½d??�Ë bÝ_« —UAÐ Èd??¹ ô «–U??* ¨t??ð«– ‰«u??M?*« Y׳� hB�*« ¨«c??¼ nOMł ¡U??I?� w??�  UÐuIF�« ¨ÍËuM�«® W�d� WO½«d¹≈  UHK� lL²−*«ò vKŽ Ê«dNÞ ÕU²H½« ¨W¹œUB²�ô« w½«d¹ù« fOzd�« »U�²½« bFÐ åw??�Ëb??�« vKŽ U¹bON9 UM¹d9 ©ÆÆÆw??½U??ŠË— s�Š sJ�Ë ¨W??¹—u??Ý ‰u??Š 2 ? nOMł d??9R??� ·«dÞ√ i??F?Ð Èd??ð Ë√ ��t??�U??E?½ `??�U??B?� ·ö²zô«ò W??�U??š ¨W??¹—u??�? �« W??{—U??F?*« qA� v?? �≈ e??−?Ž s??� q??I?²?M?*« ¨åw??M? Þu??�« ∫U�U9 fJF�« ¨W??�e??Ž v??�≈ gOLNð v??�≈ U/≈ ¨ UHK*« pKð w� ¨Ê«d??¹≈  ô“UMð Ê√ øÍ—u��« ÂUEM�« nFCð w²�« ¨‰ƒU??H?²?�«  U×¹dBð Ê_ p??�– ŸUL²ł« ÷U??C?H?½« bFÐ UŽU³ð  d??L?N?½« sŽ Y??¹b??(« 5??Ð ÕË«d??²? ð X??½U??� ¨nOMł s� ¨åÂbÒ ? ?I? ?²? ?�«òË åd?? ¼u?? '«òË åW?? ¹bÒ ? ?'«ò œU%ô«Ë UO½U*√Ë …bײ*«  U¹ôu�« V½Uł …b¹b'« WKŠd*«òË å‚«d²šô«òË ¨wЗË_« V½Uł s� ¨w�Ëb�« lL²−*UÐ åUMðU�öŽ w� wždOÝ ¨wÝËd�« »ËbM*« ÁbŠË ÆÊ«d??¹≈ v�≈ —UýQ� ¨…bŽUI�« sŽ cÒ ý ¨·u�U³¹— 5Ð WI¦�« s� åW¹UGK� iH�M*« Èu²�*«ò w�U{ù« ÂbÒ I²�«ò ÒÊ√ d³²Ž«Ë ¨5³½U'« ŸU�b½ô« —dÒ ³¹ V³Ý ôòË ¨åÊuLC� dOž U×{«Ë «bÐ ¨UC¹√ ¨UM¼ ÆåoOHB²�« v�≈ v�≈ …b¹b'« WO½«d¹ù« …—«œù« WłUŠ Ê√  «dAŽ v??�≈ dEM�UЮ —u?? �_« åWK×KŠò U¼d��ð w²�«  «—ôËb?? �« s??�  «—U??O?K?*« ¨U¼bŠË j??H? M? �«  «—œU?? ? ?� w?? � Ê«d?? ? ¹≈  ôbÒ F0 w?? ½«d?? ¹ù« ‰U??¹d??�« ÷U??H? �? ½«Ë …UO(« —u??¼b??ðË ¨W??O? J? O? ðU??�«—œË WOÝUO� ¨©W¹œUB²�ô«  UÐuIF�« ¡«dÒ ?ł ¨WOAOF*« ¨1´5?�« W??Žu??L? −? � W??łU??Š l?? � w??I? ²? K? ð W½UÞd�« w???� åw?? ?�Ëb?? ?�« l??L??²??−??*«ò Ë√ …b�«d�« ÁUO*« p¹d% v�≈ ¨WOÝU�uKÐb�« Ò ?K? � w??� bOÐ c?? ? š_«Ë ¨ö?? ?�√ d??−?H?²?� n? ¨‰U(« XŠUð√Ë d�_« sJ�√ U�≠ w½UŠË— qš«œ s¹œbA²*« WNł«u� w??� ≠l³D�UÐ

U¼bFÐË åWOł—U)«ò q³� w½UL¦F�« åWOI�«u²�« W??O??Þ«d??I??1b??�«ò …d??J??� u×½ f????K????Ý ‰U????I????²????½« ÊU????L????C????� »«d²Šô« W�UŠ ÍœUHðË WOÞ«dI1b�« ¨WOÐdŽ r�«uŽ lCÐ w� WK×H²�*« W�œU³²*«  «¡U??B??�ù« WIKŠ d??�??�Ë  «—UO²�« qJÐ XHBŽ w²�« …d¹dA�« cM� ¨WOÐdF�« W¹dJH�«Ë WOÝUO��« UM�u¹ v??²??ŠË  ôö??I??²??Ýô« d??B??Ž Æ«c¼ w½UL¦F�« —u??²??�b??K??� `??²??ð r???� Ác¼ dÐb²� W??�d??H??�« Ëb??³??¹ U??� vKŽ tL¼«œ bI� ¨UNO� dOJH²�«Ë  UHK*« dŁ¬Ë ¨d???O???š_« Í—«“u??????�« d??O??O??G??²??�« UC�«— ¡Ëb??N??Ð »U??×??�??½ô« q??łd??�« ¨rOKF²�«Ë W??O??Ðd??²??�« W³OIŠ w??�u??ð qOJAð w??� W³IŽ Êu??J??¹ ô√ «d??ŁR??� vKŽ lOÐUÝ√Ë dNý√ XC� ¨W�uJŠ ÆUNKOJAð  «—ËUA�  U�Ðö� s??Ž «dO¦� ·d??F??½ ô b³Ž bO��« sJ� ¨q¹bF²�«Ë dOOG²�« W½U�_« uCŽ ¨s¹b�« w�UŠ w�UF�« ¨WOLM²�«Ë W??�«b??F??�« »e???( W??�U??F??�« w� „«– ¡«bG�« ÂUFÞ UM�—Uý Íc??�«  U�Ðö� Ê≈ ‰U??� ¨w½UL¦F�« ‰eM� w½UL¦F�« ëdš≈ w� XLNÝ√ WOLOK�≈ WOÝU�uKÐb�« ”√— vKŽ t³BM� s� v�≈ ’U??š qJAÐ «dOA� ¨WOÐdG*« ¨‰U−*« «c??¼ w� dŁR� wLOK�≈ —Ëœ Ê«ušù« XF{Ë W??¹ƒ— sL{ s??�Ë vKŽ w�öÝù«  UŽULłË 5LK�*« tK�«Ë ¨U??N??ðU??�«b??N??²??Ý« W??L??zU??� ”√— ÆrKŽ√

Ê√ UL� ÆÆÆ…—œU???M???�« WOJK*« …—U??¹e??K??� q�«u²�«ò W�«œ≈ vKŽ ’dŠ qłd�« nOKJ²Ð ÂUI� ¨bFÐ sŽ ÚÊ≈Ë åÍdJH�« tKIŽ tÐ œu−¹ U� l¹“u²Ð …—UH��« Æb¹b'« tF�u� w� 5K�UF�« ‰uIŽË ¨◊UÐd�« w� tÐ dOš_« wzUI� ‰öš WŁöŁ åo¹bB�« w�UF�ò vKŽ X{dŽ ¡UŽb²Ý« sJ1 q¼ ∫UN�Ë√ ¨s¹ËUMŽ …œUF²Ý« œuNł w� d³�√ wÐdG� —Ëœ ¡u{ w??� WOMOD�KH�« W??(U??B??*« ÆÆÆøWOKš«b�« UN�uLNÐ dB� ‰UGA½« ÍuDM¹ Ê√ bN'« «cN� sJ1 q??¼Ë bNF�« 5??Ð W??(U??B??* vF�� v??K??Ž ÆÆÆø”ULŠ W�dŠË b¹b'« ÍdB*« å`�— d³F�ò s� qF$ Ê√ sJ1 q¼Ë l�dÐ «¡bÐ ¨ U(UB*« ÁcN� WЫuÐ nB½Ë ÊuOK� s� b¹“√ sŽ …U½UF*« øŸUDI�« w� wMOD�K� ÊuOK*« U� ¨ U??Žu??{u??*« Ác???¼ w??½U??ŁË ¨„—U³*« v??B??�_« b−�*UÐ oKFð  «¡«b????²????Ž« s???� t???� ÷d??F??²??¹ U????�Ë ¨·—Uł Íb¹uNð≠w½UDO²Ý« nŠ“Ë WM' ”√d???¹ »d??G??*« Ê√ U??L??O??ÝôË ¨1975 ÂUŽ w� UN�OÝQð cM� ”bI�« dOJH²�UÐ U�U9 UOMF� tKF−¹ U2 ¡—b� WO�U³²Ý«Ë WOzU�Ë  «uDš w� oO�M²�UÐË ¨UNŽu�Ë q³� WŁ—UJ�« WOMF*«Ë W??K??ŽU??H??�« ·«d???????Þ_« l???� Êœ—_«Ë W??D??K??�??�« ∫n????K????*« «c???N???Ð ÆUÝUÝ√ oKF²O� Y�U¦�« Ÿu??{u??*« U??�√ WŽUý≈ t�b¼ ¨tOKŽ qLF½ ŸËdA0

º º ÍËU²½d�« V¹dŽ º º

Qƒàcó∏d íàJ ⁄ ôHóàd á°UôØdG Êɪã©dG ÒµØàdGh äÉØ∏ŸG √òg ¬ªgGO ó≤a ,É¡«a ,ÒNC’G …QGRƒdG Ò«¨àdG ÜÉë°ùf’G πLôdG ôKBGh áÑ≤Y ¿ƒµj ’CGh Ahó¡H ,áeƒµM π«µ°ûJ ‘ ™«HÉ°SCGh ô¡°TCG â°†e É¡∏«µ°ûJ äGQhÉ°ûe ≈∏Y

W¹—U�¹ s� WO½ULKF�« ‰uO*« ÍË– bI� »UOð—ô« U�√ ¨WO�«d³O�Ë WO�u�Ë å5O�öÝù«ò iFÐ ‰UF�√  «œ— eOÒ � ‰Ë_ ÊuFL²�¹ rN½√ w� «bÐ s¹c�« ÆÆÆŸuM�« «c¼ s�  UЗUI� v�≈ …d� ¨ «uŽb�«Ë  «—U???¹e???�«  —d??J??ð r??Ł v�≈ UNNOłuð w??� ÊËd???š¬ r??N??Ý√Ë dO³� œbF� UI¹b�  UÐ Íc�« qłd�« Æ5O½œ—_« s¹dJH*«Ë 5DýUM�« s� w� w½UL¦FK� W�—UA� dš¬ qF� ¨—uD��« Ác¼ VðU� h�ð WDA½√ U�bMŽ ¨2011 ÂUŽ q¹dÐ√ w� X½U� 5ŁöŁË fLš s??� b??�Ë w??� UM³¼– WK¦2 ¨WOÐeŠË WO1œU�√ WOB�ý ¨WHK²�� W¹dJ�Ë WOÝUOÝ  «—UO²� w� ¨…dI½√ v�≈ ¨WOÐdŽ ‰Ëœ dAŽ s� WÐd−²�« s� ”Ë—œò ∫UN½«uMŽ WKŠ— s� «œb??Ž b�u�« r{ b�Ë ¨åWO�d²�« s� ¨åwÐdF�« lOÐd�«ò W³IŠ  «œUO� 5�√ ¨wMðU²J�« s¹b�« bFÝ rNMOÐ fOz—Ë W�«bF�«Ë W¹d(« »eŠ ÂUŽ Ò ?�® Íd??B??*« VFA�« fK−� tK�« p?? qOŠ—« —u²�b�« Êœ—_« s�Ë ¨©ÁdÝ√  U�UNÝ≈ Ê√ V???�???Š√Ë ¨W??³??¹«d??ž WFO�— ¨W??K??Šd??�« pKð w??� w½UL¦F�« ÆW¹UGK� …eOL²� X½U� ¨Èu²�*« dÐu²�√ w??� ÊULŽ —«“ –Ú ≈ u??¼Ë UMðuš≈ dO³Fð bŠ vKŽ ¨å◊—U??H??�«ò bL×� p??K??*« W??O??F??0 ¨»d???G???*« w???� WÝUOJ�«Ë W�UOK�« s� ÊU� ¨”œU��« ¡U�b�_« ¡UIK� U²�Ë hBš ÚÊQ??Ð rŠœe*« ‰u�uðd³�« rž— ¨¡ö??�e??�«Ë

ÊU� Ê≈ Í—œ√ ôË ¨·dŽ√ s�√ r� ÂU¹√ s� t� vI³ð U� Ê√ ¨·dF¹ u¼ vKŽ b¹e¹ ô Í—«“u????�« t³BM� w??� p�– ÊU??� ÆÆÆÂU????¹√ W�Lš Ë√ W??F??З√ ¨◊UÐd�« VK� w� szUJ�« t�eM� w� bFÝ o¹bB�« wM�UC²Ý« U�bMŽ WOł—U)« d??¹“Ë ¨w½UL¦F�« s??¹b??�« s� ¡«b?????ž W???³???łË v??K??Ž ¨w???Ðd???G???*« wÐdG*« ‰œUF*« ¨wNA�« åfJ�J�«ò qOK� dH½ W³×� ¨w½œ—_« n�MLK� w� t??¹—U??A??²??�??�Ë t??¹b??ŽU??�??� s???� …—«“u�«Ë ©W�«bF�«Ë W¹d(«® »e(« Æ©WOł—U)«® wÝUOÝË d??J??H??� w??½U??L??¦??F??�« qB% ¨“«d????D????�« l???O???�— w??Ðd??G??� Ò tKF−¹ U??� WOLKF�«  U???ł—b???�« s??� —ULž ÷U??šË ÆÆÆ«eOL²� UO1œU�√ s� ©w????�ö????Ýù«® w???Ðe???(« q??L??F??�« ÆÆÆ»e×K� ÂUŽ 5�Q� l�«u*« vKŽ√ w½U*dÐ ¨„«–Ë «c¼ V½Uł v�≈ ¨u¼Ë Ê√ bFÐ ¨…b??Ž  «—Ëœ tOKŽ X³�UFð åWO³FA�«ò ÊUײ�« ÕU−MÐ “U²ł« ÆWOÐU�²½« …—Ëœ s� d¦�√ w� …d� ‰Ë_ t??²??H??C??²??Ý« U??�b??M??Ž sJð r??�Ë ¨2003 ÂU??Ž w� ÊULŽ w� åWOLM²�«Ë W�«bF�«ò »—U??& UNMOŠ vKŽ X??�d?? ÔŽ b??� »d??G??*«Ë UO�dð w??� tK³I²Ý« ¨‚dA*« w� l??Ý«Ë ‚UD½ WOÝUO��« »«eŠ_«ò d9R� —uNLł s� d??O??¦??J??Ð åw???Ðd???F???�« r??�U??F??�« w???� ÕUOð—ô« «bÐ ÆÆÆ»UOð—ô«Ë ÕUOð—ô« s� 5�—UA*« Áu??łË vKŽ U×{«Ë


10

‫ﺍﻟﻔﺴﺤﺔ‬

2013Ø10Ø22 ¡UŁö¦�« 2199 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ƒchOƒ°ùdG

»°ùjQOE’G ∞jöûdG

᪡°ùe äɪ∏c

óYGƒb

s� Wž—UH�«  U½U)« s� W½Uš q� ¡q� VŽö�« vKŽ

áÑ©∏dG

ÆUNM� r�— Í√ —«dJð ÊËœ ¨π v�≈ ± s� ÂU�—_UÐ WO*UF� « u�Ëœu��« W³F� jO�Ð◆

jO�Ð◆

jÝu²� ◆

jÝu²�◆

·d²×� ◆

VF� ◆

‫ﺣﻞ اﳌﺴﻬﻤﺔ ﺑﺎﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﻮدوﻛﻮ‬ jO�Ð

jO�Ð

jÝu²�

‫ﺣﻞ اﳌﺴﻬﻤﺔ ﺑﺎﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‬

∆—UI�« vKŽ Õd²I½ ¨…bzUH�«Ë WF²*« 5Ð lL'« W�ËU×� w� s�d�« «c¼ …œUŽ vKŽ U¹dł bMŽ ÊuJ½ Ê√ ułd½ Æʬ w� …bOH� WF²2 ¨WGK�« WłËœe� … b¹bł  UJ³ý .dJ�« ÆtO�≈ Êu�«— s×½ U� w� o�u½ Ê√Ë ¨.dJ�« ∆—UI�« sþ s�Š

óYGƒb áµÑ°ûdG

jÝu²�

VF�

·d²×�

‫ﻃﻠﺒﺎﺕ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ‬

s??�® w??�d??²? � v??K? O? � w??½U??F? ð ”u�ð s??� ©1982 b??O?�«u??� VKD²¹ U2 W³�d�« rEŽ w� Ÿ—e� W??K?łU??Ž WOKLŽ ¡«d?? ł≈ «dE½Ë ÆW??O? ŽU??M? D? �« W??³? �— qL% v??K? Ž U??N? ð—b??� Âb??F? � ¡«Ëb?? �«Ë WOKLF�« n??¹—U??B?� b¹ W??¹d??O? )«  U??O? F? L? '«Ë 5??M?�?;« W??�U??� s??� V??K?D?ð ÆöLŽ s�Š√ s� dł√ lOC¹ ô tK�«Ë Æ…bŽU�*« 0546163810 ∫nðUN�«

s� V×Ý f�√ œbŽ

154 000

X³O�√ dLF�« q³²I� w� WÐUý Â√ dO¼“ W¹—uŁ …œôu�« ¡U??M?Ł√ VKI�« WKCŽ w??� œU??Š nFCÐ ¨ ö−F²�*« v??�≈  «d??� 7 U¼dŁ≈ vKŽ XKšœ qLF¹ bF¹ r� UN³K� ÊQ??Ð ¡U³Þ_« Õd??� YOŠ ÁcNÐ UN²ÐU�≈ c??M?�Ë ¨t²�UÞ s??� 20% ? Ð ô≈ wIK²� v??H?A?²?�?*« v??K?Ž œœd??²? ð w??¼Ë W??�U??(« WK�«u� v??K? Ž U??N?³?K?� 5??F? ð w??²? �«  U??łö??F? �« Æ5Ž«—c�« Èu²�� vKŽ sI% w??²?�«Ë qLF�« UNOŽ«—– W??O?ŽË√ »d??�?ð «¡u??Ý d??�_« œ«“ U??2Ë s� b??¹e??¹ U??2 ¨o??M?F?�« Èu??²?�?� v??K?Ž r??²?¹ s??I? (« Êü«Ë ¨W??¹u??�b??�« lOLł dO�uð vKŽ UNłË“ …—b� ÂbF� «dE½Ë ÆWO×B�« UN²�UŠ —u¼bð tK�«Ë ÆUN� …bŽU�*« b¹ b� 5M�;« W¹—uŁ býUMð ¨ÃöF�« n¹—UB� ∫UNłË“ nðUNÐ ‰UBðô« ułd*« …bŽU�LK� Æ5M�;« dł√ lOC¹ ô ∫»U�(« r�— 06616288

…bŽU�� VKÞ

©BMCE® 011794000016200000000907

W¹—«œù«Ë WO½u½UI�«  U½öŽô«

0522-43-05-01 0522-27-55-97

w½Ëd²J�ù« b¹d³�«

nðUN�« f�UH�«

almassae.forum@gmail.com

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« WI½“Ë ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� Í—u¹b�« .dJ�« b³Ž w½U¦�« oЫ j�«

‫ﺍﻟﻤﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‬

g�«d� V²J�

0524-43-09-54 0524-43-09-47

nðUN�«

0524-42-22-86

f�UH�«

W−MÞ V²J�

‚«uÝ√ …—ULŽ »UÐ≠ Âö��« oÐUD�« W�U�œ 5 r�—≠ ‰Ë_«

0539-34-03-11

nðUN�«

0539-34-03-12

f�UH�«

q�UJ²�« W�U�≈ ÂU�ù« Ÿ—Uý 33 oÐUD�« qO�_« ”œU��«

‫ﻣﻜﺘﺐ ﺍﻹﺷﻬﺎﺭ ﻭﺍﻹﻋﻼﻧﺎﺕ‬

◊UÐd�« V²J�

0537-72-51-59 0537-72-51-92

nðUN�«

0537-72-50-99

f�UH�«

Ÿ—Uý 11 b³Ž sÐ ‰öŽ oÐUD�« tK�« w½U¦�«

05 22-27-59-28 05 22-27-59-18 06 19-16-81-68 0522-27-55-97

nðUN�«

f�UH�«

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« WI½“Ë ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� Í—u¹b�« .dJ�« b³Ž w½U¦�« oÐUD�«

‫ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ‬ w½Ëd²J�ù« l�u*«

www.almassae.press.ma w½Ëd²J�ù« b¹d³�«

contact@almassae.press.ma

0522-27-57-38 0522-20-06-66

nðUN�«

0522-20-11-56 f�UH�«

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� .dJ�« b³Ž WI½“Ë Í—u¹b�« w½U¦�« oÐUD�«


‫العدد‪ 2199 :‬الثالثاء ‪2013/10/22‬‬

‫بروح رياضية‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫ع��م��د ب��ع��ض امل��رش��ح�ين واملوالون‬ ‫لهم ضمن الالئحتني اللتني تخوضان‬ ‫سباق الترشح لقيادة اجلامعة امللكية‬ ‫املغربية لكرة القدم إلى الضرب حتت‬ ‫احلزام‪ ،‬بهدف تلطيخ سمعة هذا املرشح‬ ‫أو ذلك‪ .‬ولم يتوان البعض في التلميح‬ ‫تارة أو احلديث صراحة عن السوابق‬ ‫ال��ق��ض��ائ��ي��ة ل��ب��ع��ض املرشحني‪،‬وعلى‬ ‫اخلصوص إال أنه سبق لهم أن أمضوا‬ ‫ع��ق��وب��ات ح��ب��س��ي��ة‪ .‬واحل�����ال أن���ه كان‬ ‫املفروض في املرشحني االلتزام مببدأ‬

‫عصبة سوس تنظم دورة تكوينية‬ ‫للـحـصـول على رخـصة «د»‬

‫جمال اسطيفي‬ ‫استهجنت الئ��ح��ة عبد‬ ‫اإلل���ه أك���رم امل��رش��ح لرئاسة‬ ‫ج��ام��ع��ة ك���رة ال��ق��دم املوقف‬ ‫الذي عبر عنه علي الفاسي‬ ‫ال��ف��ه��ري ال��رئ��ي��س احلالي‬ ‫جلامعة الكرة‪ ،‬بإعالنه عن‬ ‫دعمه لفوزي لقجع في حالة‬ ‫ع����دم ح���ص���ول ت���واف���ق بني‬ ‫الالئحتني‪.‬‬ ‫وق������ال ف������ؤاد مسكوت‬ ‫ال��ن��اط��ق ال��رس��م��ي لالئحة‬ ‫أك������رم‪ ،‬إن ال���ف���ه���ري ال���ذي‬ ‫يشغل حاليا منصب رئيس‬ ‫اجلامعة لم يتعامل بحيادية‬ ‫وبحكمة وبتعقل مع الوضع‪،‬‬ ‫ول���م يحترم املنصب الذي‬ ‫يشغله كرئيس للجامعة من‬ ‫امل���ف���روض ف��ي��ه أن يتعامل‬ ‫ب��ح��ي��ادي��ة‪ ،‬وأن يحافظ عل‬ ‫م��س��اف��ة ب�ين اجل��م��ي��ع‪ ،‬وأن‬ ‫ت���ك���ون ل���دي���ه رؤي�����ة ثاقبة‬ ‫ملجريات األحداث‪.‬‬ ‫وأض��������اف ف����ي اتصال‬ ‫أج��رت��ه معه «امل��س��اء»‪ »،‬كان‬ ‫على الفهري الذي قدم نفسه‬ ‫على أن��ه رج��ل التوافقات‪،‬‬ ‫ويسعى إلى حصول التوافق‬ ‫أن ي��ظ��ل ف��ي ه���ذه النقطة‪،‬‬ ‫دون أن يعلن دعمه ال الئحة‬ ‫لقجع وال الئحة أكرم‪ ،‬ودون‬ ‫أن يهدد أو يعمل على لي‬ ‫ذراعنا»‪.‬‬ ‫وزاد‪ »:‬لقد جعل الفهري‬ ‫نفسه ال��ي��وم بعيدا ع��ن أي‬ ‫دور ميكن أن يلعبه في إطار‬ ‫التوافق‪ ،‬أو في أي إطار آخر‬ ‫مبا أن��ه أعلن عن موقف لم‬ ‫يسبق ألي رئيس جامعة أن‬ ‫أق��دم عليه‪ ،‬وه��و في طريقه‬ ‫إلى مغادرة منصبه رئ��سا‬ ‫ل���ه���ا‪ ،‬ب���ل إن����ه ج����اء ببدعة‬ ‫للتسيير الرياضي»‪.‬‬ ‫وأض����اف‪ »:‬إننا كالئحة‬ ‫أكرم‪ ،‬نستغرب لهذا املوقف‬ ‫ال�����ذي ع��ب��ر ع��ن��ه الفهري‪،‬‬ ‫خصوصا أنه سبق له وفي‬ ‫أك��ث��ر م��ن م��ن م��رة أن أبدى‬ ‫دعمه لالئحة أكرم واعتبرها‬ ‫األفضل لقيادة الكرة املغربية‬ ‫في املرحلة املقبلة‪ ،‬قبل أن‬ ‫يغير قناعاته ويعلن دعمه‬ ‫لالئحة املنافسة»‪.‬‬ ‫وأب����������رز م����س����ك����وت أن‬ ‫موقف الفهري ليس بريئا‪،‬‬ ‫وأض���اف‪ »:‬أخشى أن يكون‬ ‫ف���ي األم����ر تصفية حساب‬ ‫س��اب��ق م��ع عبد اإلل���ه أكرم‪،‬‬ ‫ال�����ذي س��ب��ق ل���ه أن انتقد‬ ‫االستبداد وان��ف��راد الفهري‬ ‫في تسيير شؤون اجلامعة‪،‬‬ ‫ب����ل وق������دم اس��ت��ق��ال��ت��ه من‬ ‫منصبه كنائب للفهري‪ ،‬بل‬ ‫إنه أكرم سبق له أن قال إن‬ ‫الفهري حول أعضاء املكتب‬ ‫اجلامعي إلى كومبارس»‪.‬‬ ‫وش������دد م���س���ك���وت على‬ ‫أن الئ���ح���ة أك�����رم متمسكة‬ ‫الدميقراطية‪،‬‬ ‫باملنهجية‬ ‫وبأن تكون الكلمة النهائية‬ ‫لصناديق االق��ت��راع‪ ،‬رافضا‬ ‫أي تهديدات أو لي للذراع‬ ‫أو م��ح��اول��ة ف����رض ال����رأي‬ ‫ال��واح��د ف��ي تسيير جامعة‬ ‫كرة القدم‪.‬‬ ‫وخ��ل��ص ال��ن��اط��ق باسم‬ ‫الئحة أكرم إلى التأكيد أنهم‬ ‫يؤمنون بحظوظهم في الفوز‬ ‫ب��س��ب��اق رئ��اس��ة اجلامعة‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن األساسي في‬ ‫املرحلة احلالية هو التمسك‬ ‫باخليار الدميقراطي‪ ،‬وهو‬ ‫إع���ط���اء ال��ق��ي��م��ة ألص����وات‬ ‫الهيئة الناخبة‪ ،‬والتمسك‬ ‫مبضامني ال��رس��ال��ة امللكية‬ ‫للمناظرة الوطنية للرياضة‬ ‫التي دعت إلى الدمقرطة‪.‬‬

‫الفهري يتخلى‬ ‫عن أكرم ويساند‬ ‫لقجع‬ ‫الرجاء يصطدم‬ ‫بطموحات أوملبيك آسفي‬ ‫في نصف نهائي الكأس‬ ‫لقجع‪ :‬أعتز بدعم الفهري‬ ‫و سأعمل على توفير استثمار‬ ‫سنوي من ‪ 60‬مليار‬

‫ال��ت��ن��اف��س ال��ش��ري��ف‪ ،‬ال ال��ض��رب حتت‬ ‫احلزام‪ ،‬خصوصا أن النبش في ماضي‬ ‫الناس ليست عادة حسنة بتاتا‪ ،‬فاملرء‬ ‫ال��ذي يقضي عقوبة حبسية يكون قد‬ ‫ن��ال ج��زاءه‪..‬وك��ف��ى‪ ،‬وال ميكن على أية‬ ‫حال أن تطارده خطيئته إلى األبد‪.‬‬ ‫لقد كان األولى باملرشحني االهتمام‬ ‫ب��ال��ب��رام��ج ال��ت��ي ي��ع��ت��زم��ون تطبيقها‪.‬‬ ‫السالمة‬ ‫فاألصل بناء حال املسلم على‬ ‫ّ‬ ‫وال����س����ت����ر‪ ،‬ال ع���ل���ى ال���ه���ت���ك وال���س���ب‬ ‫والشتم‪.‬‬

‫تنظم اإلدارة التقنية بعصبة سوس لكرة القدم خالل‬ ‫الفترة ما بني فاحت و‪ 9‬نونبر املقبل مبدينة أكادير دورة‬ ‫تكوينية للـحـصـول على رخـصة “د” كمدرب لكرة القدم‪.‬‬ ‫وأفاد بالغ صادر عن عصبة سوس أنه سيتم حتديد‬ ‫تاريخ إجراء االمتحان في وقت الحق ‪.‬‬ ‫وحسب نفس املصدر فإن هذه الدورة التي يستفيد‬ ‫منها الفوج الثاني املسجل سابقا بالعصبة ستجرى‬ ‫تـحت إشراف اإلدارة التقنية الـوطـنية باجلامعة امللكية‬ ‫املغربية لكـرة القدمـ‪ ،‬وهي مفتوحة في وجه املترشحني‬ ‫الذين سبق وان وضعوا ملفات ترشيحهم باإلدارة التقنية‬ ‫اجلهوية لعصبة سوس ‪.‬‬ ‫إلى ذلك سيجرى التكوين على ثالث مراحل‪ ،‬حيث‬ ‫تستغرق كل وحدة من الوحدات الثالث ثالثة أيام‪.‬‬

‫مسكوت‪:‬‬ ‫الفهري سبق له‬ ‫أن أعلن دعمه‬ ‫ألكرم ورئيس‬ ‫الجامعة لم يعد‬ ‫محايدا وجاء‬ ‫ببدعة‬

‫األهلي وأورالندو بايريتس يتنافسان‬ ‫من أجل حجز بطاقة اللعب باملغرب‬ ‫تأهل فريق األهلي املصري (حامل اللقب) إل��ى املباراة‬ ‫النهائية ملسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم عقب فوزه‬ ‫على ضيفه القطن الكاميروني بضربات الترجيح ‪ 6-7‬بعد‬ ‫تعادلهما ‪ 1-1‬في الوقت األصلي من مباراة إياب دور نصف‬ ‫النهاية‪ ،‬التي جمعت بينهما أمس األول (األح��د) على ملعب‬ ‫نادي اجلونة‪ ،‬في مدينة الغردقة‪.‬‬ ‫وتقدم الفريق املصري بالتسجيل في الدقيقة الثالثة عبر‬ ‫العبه عبد الله السعيد‪ ،‬غير أن ك��ادا يوجودا أدرك التعادل‬ ‫للفريق الكاميروني في الدقيقة ‪.65‬‬ ‫وسيالقي األه�ل��ي ف��ي امل �ب��اراة النهائية فريق أورالن ��دو‬ ‫بايريتس اجلنوب إفريقي الذي تأهل بعد تعادله مع مضيفه‬ ‫الترجي الرياضي التونسي ‪ 1-1‬في مباراة النصف األولى‬ ‫السبت املاضي على ملعب رادس في العاصمة تونس‪.‬‬ ‫وهي املرة الثانية التي يبلغ فيها فريق أورالندو بايريتس‬ ‫اللقاء النهائي للمسابقة منذ عام ‪ 1995‬عندما أحرز لقبه األول‬ ‫واألخير فيها‪.‬‬

‫حسنية أكادير يتجاهل‬ ‫ذكرى وفاة جواد أقدار‬

‫الئحة أكرم‬ ‫«تنتفض»‬ ‫ضد الفهري‬

‫غفل املوقع الرسمي لفريق حسنية أكادير لكرة‬ ‫ال��ق��دم ع��ن اإلش���ارة إل��ى ال��ذك��رى األول���ى ل��وف��اة العبه‬ ‫السابق جواد أقدار‪ ،‬التي حلت أمس األول (األحد)‪.‬‬ ‫وكان الالعب فارق احلياة مباشرة بعد نهاية اللقاء‬ ‫ال��ذي جمع العام املاضي فريقه بالنادي القنيطري‬ ‫وال��ذي ك��ان انتهى بالتعادل السلبي‪ ،‬علما أن��ه كان‬ ‫ش��ارك في املباراة كبديل بعد أن دخل خالل الدقائق‬ ‫األخيرة من املباراة‪.‬‬ ‫وبعد وفاته اتهمت أس��رة الالعب ال��راح��ل إدارة‬ ‫الفريق بالتنصل من أداء مستحقات الالعب‪،‬ما دفعها‬ ‫إل��ى ط��رق ب��اب اجلامعة‪ ،‬التي ل��م تسلم ب��دوره��ا من‬ ‫انتقادات األسرة‪ ،‬على اعتبار أنه لم تكلف نفسها حتى‬ ‫واجب تقدمي العزاء في وفاة العب سبق له الدفاع عن‬ ‫قميص املنتخب الوطني‪.‬‬ ‫وفي نفس السياق سبق لفريق حسنية أكادير أن‬ ‫نفى أن يكون بذمة الفريق أية مستحقات عالقة تخص‬ ‫الالعب‪.‬‬

‫أكرم يرفض الرد على‬ ‫مكاملات الفهري‬

‫(مصطفى الشرقاوي)‬

‫رفض عبد اإلله أكرم رئيس الوداد الرياضي واملرشح‬ ‫لرئاسة جامعة الكرة الرد على املكاملات الهاتفية لعلي‬ ‫الفاسي الفهري رئيس اجلامعة‪ ،‬طيلة عشية أول أمس‬ ‫اإلثنني‪.‬‬ ‫وكان األخير أعلن في برنامج إذاعي نيته دعم الئحة‬ ‫فوزي لقجع‪ ،‬في حال عدم توافق املرشحني على املشاركة‬ ‫بالئحة واح��دة‪ ،‬وهو ما لقي انتقادات كبيرة من طرف‬ ‫املوالني ألكرم‪ ،‬حيث اتهموا رئيس اجلامعة بعدم احلياد‪،‬‬ ‫كما قال بعضهم إن الرئيس ظل صامتا طيلة السنوات‬ ‫املاضية‪ ،‬ولم ينبس ببنت شفة عندما كانت الكرة املغربية‬ ‫متر بأصعب األزمات‪ ،‬لكنه اليوم وعلى نحو مفاجئ شرع‬ ‫في اإلدالء بتصريحات صحفية‪.‬‬ ‫وفي صلة باملوضوع يعقد فوزي لقجع اليوم الثالثاء‬ ‫ب��ال��رب��اط ن���دوة صحفية لتقدمي أع��ض��اء ال�لائ��ح��ة التي‬ ‫يترأسها‪ ،‬واملرشحة وكذا برنامج عمله في حال انتخابه‬ ‫رئيسا للجامعة امللكية املغربية لكرة القدم‪.‬‬

‫الئحة أكرم تهدد بفضح اختالالت مالية جامعة الفهري‬

‫أوزين يدخل بـ«خيط أبيض» بني أكرم ولقجع‬ ‫عبد اإلله محب‬

‫ق��رر وزي���ر ال��ش��ب��اب والرياضة‬ ‫م��ح��م��د أوزي������ن ال����دخ����ول بـ»خيط‬ ‫أب���ي���ض» ف���ي ال���ص���راع ال���دائ���ر بني‬ ‫ف���وزي لقجع وع��ب��د اإلل���ه أك���رم في‬ ‫س���ب���اق رئ���اس���ة اجل���ام���ع���ة امللكية‬ ‫املغربية لكرة القدم‪.‬‬ ‫وحسب املعلومات التي حصلت‬ ‫عليها «املساء» فإن أوزين يدعو إلى‬ ‫الطرح التوافقي‪ ،‬إذ دخل في سباق‬ ‫ضد الساعة إلقناع الطرفني بجدوى‬ ‫تقدمي الئحة موحدة‪.‬‬ ‫وقال مصدر مسؤول إن أوزين‬ ‫اختار هذا النهج‪ ،‬ألنه يرى أن ليس‬ ‫من مصلحة كرة القدم املغربية أن‬ ‫يكون هناك تشتت‪ ،‬خصوصا وأن‬ ‫التنافس بني الطرفني أخ��ذ أبعادا‬

‫أخرى في اآلونة األخيرة‪.‬‬ ‫ونسبة إل��ى املصدر نفسه فإن‬ ‫أوزي����ن ال����ذي ك��ث��ف ات��ص��االت��ه بني‬ ‫ال��ط��رف�ين دع���ا إل���ى أن ي��ت��م تشكيل‬ ‫الئحة موحدة على أن يختار لقجع‬ ‫وأكرم أعضاءها بالتساوي‪.‬‬ ‫من ناحية ثانية قالت مصادر‬ ‫أخ����رى إن ال���دع���وة إل���ى التوافق‬ ‫أمالها أيضا إمكانية عدم املصادقة‬ ‫على التقرير املالي‪ ،‬خصوصا عقب‬ ‫اخلرجة األخيرة لرئيس اجلامعي‬ ‫علي الفاسي ال��ف��ه��ري‪ ،‬ال���ذي أعلن‬ ‫دعمه للقجع‪.‬‬ ‫وق���ال���ت امل����ص����ادر ن��ف��س��ه��ا إن‬ ‫م��ن��ت��م�ين إل���ى الئ��ح��ة أك����رم ه���ددوا‬ ‫بكشف ما يعتبرونها اختالالت في‬ ‫التدبير وتسيبا في مالية اجلامعة‪،‬‬ ‫وف��وات��ي��ر مغالى فيها‪ ،‬واستفادة‬

‫مقربني من الفهري من سفريات على‬ ‫حساب مالية اجلامعة‪.‬‬ ‫وف�����ي م����وض����وع م���ت���ص���ل ق���رر‬ ‫امل��رش��ح س��ع��د أق��ص��ب��ي ع��ق��د ندوة‬ ‫ص��ح��اف��ي��ة ال���ي���وم ال���ث�ل�اث���اء مبقر‬ ‫األك��ادمي��ي��ة بفاس لتسليط الضوء‬ ‫حول عدد من القضايا التي تهم كرة‬ ‫القدم الوطنية وخاصة تلك املتعلقة‬ ‫باجلمع العام جلامعة الكرة‪.‬‬ ‫وك��ش��ف أق��ص��ب��ي ف���ي تصريح‬ ‫لـ»املساء» أن ندوته ستكون فرصة‬ ‫ل��ك��ش��ف م���ا أس���م���اه م��ج��م��وع��ة من‬ ‫ال��س��ل��وك��ات ال��ت��ي ي��ع��رف��ه��ا املشهد‬ ‫الكروي ببالدنا‪.‬‬ ‫وق���ال أق��ص��ب��ي إن���ه ل��م يسحب‬ ‫ت��رش��ي��خ��ه ب��ل ه��و م��رش��ح قانوني‬ ‫بحكم القانون‪ ،‬منذ اخلامس عشر‬ ‫م���ن ش��ه��ر ي��ول��ي��وز امل��ق��ب��ل‪ ،‬تاريخ‬

‫وضعه لترشيحه‪.‬‬ ‫وأك����د أق��ص��ب��ي أن ال��ق��ان��ون ال‬ ‫ي��ل��غ��ي ت��رش��ي��ح��ه ألن اجل��م��ع العام‬ ‫للجامعة مت تأجيله ولم يلغ‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أنه إذا لم تطبق القوانني في اجلمع‬ ‫العام املقبل فجمع اجلامعة الغ‪.‬‬ ‫وت���اب���ع ان����ه امل���رش���ح الوحيد‬ ‫ال���ذي ق��دم ب��رن��ام��ج��ا واق��ع��ي��ا يدعو‬ ‫إل��ى تصحيح األخ��ط��اء والنهوض‬ ‫ب��ك��رة ال���ق���دم امل��غ��رب��ي ع��ل��ى عكس‬ ‫باقي املرشحني الذين يبقى همهم‬ ‫املناصب ليس إال‪.‬‬ ‫ورفض أقصبي في تصريحاته‬ ‫لـ»املساء» دعوات من املرشحني لكي‬ ‫ي��ك��ون ضمن الئ��ح��ة اح��د الطرفني‪،‬‬ ‫مؤكدا ان��ه ال يريد أن يسجل عليه‬ ‫التاريخ وضع يده في يد من أسماهم‬ ‫املسيئني لكرة القدم الوطنية‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪ 2199 :‬الثالثاء ‪2013/10/22‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫لم يلتزم بالحياد وأعلن دعمه لرئيس نهضة بركان‬

‫الفهري يتخلى عن أكرم ويساند لقجع‬ ‫عبد الواحد الشرفي‬ ‫تخلى علي الفاسي الفهري‬ ‫الرئيس احلالي للجامعة امللكية‬ ‫املغربية ل��ك��رة ال��ق��دم ع��ن احلياد‬ ‫والتحفظ اجت��اه السباق الثنائي‬ ‫ب�ين م��ن وصفه بأكثر م��ن صديق‬ ‫و أخ و م��س��ان��د ف���ي اللحظات‬ ‫العصيبة عبد اإلله أكرم‪ ،‬وبني من‬ ‫وصفه ب��ـ»رج��ل املرحلة و صديق‬ ‫العمل اليومي فوزي لقجع»‪.‬‬ ‫وع��ب��ر ال��ف��ه��ري ع��ن م��وق��ف��ه و‬ ‫داف����ع ع��ن��ه ف��ي ت��ص��ري��ح لإلذاعة‬ ‫الوطنية بعد ظهر أول أمس األحد‪،‬‬ ‫ل��ي��ك��ش��ف ال��ن��ق��اب ع���ن محاولته‬ ‫ال��ف��اش��ل��ة ل��ل��ت��ق��ري��ب ب�ين وجهات‬ ‫ال��ن��ظ��ر و م��ح��اول��ة ت��ق��دمي الئحة‬ ‫موحدة‪.‬‬ ‫و ق��������ال ال�����ف�����ه�����ري ب���ه���ذا‬ ‫اخل����ص����وص‪« :‬أوال و ق���ب���ل أن‬ ‫أدخل في التفاصيل اخلاصة بكل‬ ‫الئحة ال بد من التأكيد أن وكيلي‬ ‫الالئحتني فوزي لقجع و عبد اإلله‬ ‫أك���رم لديهما ال��ك��ف��اءات لتسيير‬ ‫كرة القدم ووف��ق القانون اجلديد‬ ‫فإنهما ج���اءا مب��ش��روع و بإرادة‬ ‫و بثقل لكي يشاركوا في املرحلة‬ ‫اجلديدة»‪.‬‬

‫وت����اب����ع‪ »:‬ك��ن��ت ق���د ق��ل��ت في‬ ‫اجلمع العام األخير أنني واحد من‬ ‫العائلة الكروية‪ ،‬و سيكون عندي‬ ‫موقف بعد أن أدرس ال��ل��وائ��ح و‬ ‫سأحاول أن أشجع الالئحة التي‬ ‫يظهر ل��ي ب��أن��ه��ا أح��س��ن و التي‬ ‫عندها أك��ث��ر ح��ظ��وظ للنجاح في‬ ‫تسيير شؤون كرة القدم»‪.‬‬ ‫وانتقل بعد ذلك للحديث عن‬ ‫كل مرشح بقوله‪ « :‬عبد اإلله أكرم‬ ‫اشتغل معي لديه ك��ف��اءات ولدي‬ ‫معه عالقات شخصية وتربطني‬ ‫به صداقة خاصة‪ ،‬و هو رجل وقف‬ ‫بجانبي و أنتم تذكرمت الظروف‬ ‫ال��ص��ع��ب��ة ال���ت���ي اج��ت��زن��اه��ا منذ‬ ‫سنتني و هو رجل لديه جتربة في‬ ‫التسيير كما يتوفر على عالقات‬ ‫م��ع ج��م��ي��ع امل��ت��دخ��ل�ين‪ ،‬م��ن جهة‬ ‫أخرى أقول أنه حظ كبير بالنسبة‬ ‫لنا أن فوزي لقجع قد مت إقناعه من‬ ‫طرف بعض اإلخ��وان بأن يترأس‬ ‫الئ��ح��ة‪ ،‬و ي��دخ��ل ف��ي ن��ط��اق هذه‬ ‫اإلمكانية ال��ت��ي طرحها القانون‬ ‫اجلديد‪ ،‬و أن تكون له حظوظ ألن‬ ‫يسير كرة القدم‪ ،‬و أنا أعرفه كزميل‬ ‫في العمل اليومي وهو أيضا رجل‬ ‫لديه جتربة مهمة في تسيير كرة‬ ‫القدم وهو أيضا رجل بإمكانه أن‬

‫يضيف إض��اف��ة أخرى‬ ‫و مهمة ف��ي ميدان‬ ‫كرة القدم»‪.‬‬ ‫وب����������������������������ادر‬ ‫ال��ف��ه��ري للتقريب‬ ‫ب��ي��ن ال����ط����رف��ي�ن و‬ ‫أوضح‪»:‬كما قلت فإن‬ ‫األوراش ك��ث��ي��رة و‬ ‫ل����ذل����ك‪ ،‬و‬ ‫رغ�����م‬

‫أخيرا جامعة الفهري تفرج عن‬ ‫مستحقات منتخب الفتيان‬ ‫عبد اإلله محب‬

‫أفرجت اجلامعة امللكية املغربية لكرة القدم‬ ‫عن مستحقات العبي املنتخب الوطني للفتيان‪،‬‬ ‫املتمثلة ف��ي منحة التأهل إل��ى نهائيات كأس‬ ‫العالم الدائرة حاليا باإلمارات العربية املتحدة‬ ‫إلى غاية الثامن من شهر نونبر املقبل‪.‬‬ ‫وتوصل العبو املنتخب الوطني مبنحة مالية‬ ‫تصل إلى أربعة ماليني ونصف املليون سنتيم‪،‬‬ ‫قبل مباراة كرواتيا‪.‬‬ ‫وحسب املعلومات التي حصلت عليها‬ ‫«املساء»‪ ،‬فإن الوفد املغربي توصل بالسيولة‬ ‫امل��ال��ي��ة ال�ل�ازم���ة ل��ص��رف ه���ذه املستحقات‬ ‫العالقة‪ ،‬بعد تلقيه للضوء «األخ��ض��ر» من‬ ‫طرف جامعة الكرة بالرباط‪ ،‬حيث ستدخل‬ ‫هذه املنحة إلى مضامني التقرير املالي الذي‬ ‫سيرفع ف��ي أش��غ��ال اجل��م��ع ال��ع��ام للجامعة‬ ‫املقرر اجلمعة املقبل‪.‬‬ ‫وقال أحد العبي املنتخب الوطني للفتيان في‬ ‫تصريح لـ»املساء» أن املنحة كان لها دور كبير في‬ ‫حتقيق نتيجة الفوز على منتخب كرواتيا‪ ،‬بعدما‬ ‫نالوا منحتهم العالقة بعد شهور من االنتظار‬

‫ح��ت��ى س���اد االع��ت��ق��اد أن اجلامعة‬ ‫صرفت النظر على صرفها‪.‬‬ ‫وساد تذمر العالقة بني العبي‬ ‫املنتخب ومسيري اجلامعة‪ ،‬جراء‬ ‫جتاهل اجلامعة حلقهم في املنحة‬ ‫املتوافق عليها سلفا‪ ،‬رغم مرور‬ ‫ق��راب��ة ثمانية أش��ه��ر ع��ن نهاية‬ ‫ك����أس أمم إف��ري��ق��ي��ا للفتيان‪.‬‬ ‫وك���ان���ت اجل���ام���ع���ة‪ ،‬ق���د طالبت‬ ‫الالعبني في وقت سابق باتباع‬ ‫اإلج��������راءات اإلداري�������ة املتمثلة‬ ‫ف��ي إرس���ال احل��س��اب��ات البنكية‬ ‫ألولياء أم��وره��م‪ ،‬حتت مبرر أنه‬ ‫ال يحق لهم التوصل باملنح نقدا‬ ‫باعتبارهم قاصرين‪.‬‬ ‫وكان الالعبون بقيادة العميد‬ ‫نبيل اجلعدي‪ ،‬قد رفضوا في وقت‬ ‫س��اب��ق اق��ت��راح��ا جامعيا يقضي‬ ‫ب��ت��ك��ف��ل اجل��ام��ع��ة ب��ت��ن��ق��ل وإقامة‬ ‫فردين من أقارب كل العب باإلمارات‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة امل���ت���ح���دة املستضيفة‬ ‫لنهائيات كأس العالم‪.‬‬

‫أني وعدتهم بأال أناقش هذا‬ ‫امل��وض��وع‪ ،‬و لكن في آخر‬ ‫هذا األسبوع و بعد أن مت‬ ‫وضع الالئحتني التقيت‬ ‫م��ع��ه��م��ا ل���ك���ي أناقش‬ ‫معهما الوضعية و قد‬ ‫ك���ان ال��ت��ج��اوب ممتازا‬ ‫س��واء م��ن ط��رف عبد‬ ‫اإلل����ه أكرم‬ ‫أو فوزي‬ ‫لقجع‬ ‫ف�������ي‬ ‫ظل‬

‫إرادة ق��وي��ة للعمل ب��ن��ض��ال لكي‬ ‫ت��ن��ج��ح ك���رة ال���ق���دم ال��وط��ن��ي��ة في‬ ‫املرحلة القادمة»‪.‬‬ ‫وزاد‪ »:‬في هذا اللقاء كشفت‬ ‫عن موقفي‪ ،‬إذ رغ��م أن عبد اإلله‬ ‫أكرم أخ فإني أفضل عليه في هذه‬ ‫املرحلة أن يتم تسيير كرة القدم‬ ‫من طرف افوزي لقجع الذي عنده‬ ‫أمور إضافية أكثر مني أنا و أكثر‬ ‫من عبد اإلله أكرم و قد أوضحت‬ ‫أسباب ذلك»‪.‬‬ ‫وأض����اف‪« :‬ال��ع��ائ��ل��ة الكروية‬ ‫قليلة رج���ال و ن��س��اء ك���رة القدم‬ ‫و ت��ع��رف��ون��ه��م و ي��ن��ب��غ��ي أن يتم‬ ‫جتميعهم‪ ،‬و أن يتم جمع الشمل‬ ‫لكي ي��ك��ون العمل ب��اإلج��م��اع يدا‬ ‫ف��ي ي��د‪ ،‬حيث ح��اول��ت أن أقنعهم‬ ‫لكي يصلوا التفاق فيما بينهما‬ ‫ألن هناك ع��دة أوراش و بإمكان‬ ‫اجلميع أن يشترك فيها و طلبت‬ ‫منهما أن يتجها لتقدمي الئحة‬ ‫واحدة يوم اجلمعة املقبل»‪.‬‬ ‫وزاد‪»:‬ك����ان عندي ه��ذا األمل‬ ‫غ��ي��ر أن���ه ت��ب�ين ل��ي ص��ب��اح األحد‬ ‫بأن هذه اإلرادة الشخصية ميكن‬ ‫أن ال نوفق فيها‪ ،‬و رغم ذلك فإننا‬ ‫في بلد الدميقراطية حيث سيكون‬ ‫التنافس مفتوحا باحترام جميع‬

‫أع��ض��اء الالئحتني املرشحتني و‬ ‫أن تكون هناك انتخابات و هو أمر‬ ‫جيد أيضا»‪.‬‬ ‫وش������رح رئ���ي���س اجلامعة‬ ‫اختياره االصطفاف إلى جانب‬ ‫رئ��ي��س ن��ه��ض��ة ب��رك��ان بالقول‪:‬‬ ‫«املساندة تأتي في هذه الظروف‬ ‫اخلاصة و بالنظر لالنتظارات‬ ‫ال��ه��ام��ة‪ ،‬ف��إن ال��ق��ي��ادة م��ن طرف‬ ‫ف�����وزي ل��ق��ج��ع س��ت��ك��ون أحسن‬ ‫ليس من حيث التدبير‪ ،‬أو معرفة‬ ‫ش���ؤون ك��رة ال��ق��دم ب��ل م��ن أجل‬ ‫ضخ دم جديد في الهيكلة‪ ،‬كما‬ ‫أنه ستكون عنده مساندة مطلقة‬ ‫م���ن ط����رف ج��م��ي��ع املتدخلني‪،‬‬ ‫رغ���م أن���ه س��ي��ك��ون ه��ن��اك صراع‬ ‫دميقراطي لكني أعتقد أن��ه في‬ ‫حالة فوزه فإن اجلميع سيكون‬ ‫وراءه لكي ينجح في املسؤولية‬ ‫امللقاة عليه «‪.‬‬ ‫واعتبر الفهري أن «االختيار‬ ‫ال���ذي قمت ب��ه ه��و شخصي و ال‬ ‫ينبغي أن ي��وض��ح ب��أن��ي م��ع هذا‬ ‫أو ضد ه��ذا ألننا لسنا في حملة‬ ‫انتخابية سياسية أو جمعوية بل‬ ‫نحن اليوم في نطاق البحث عن‬ ‫إمكانيات النجاح في الفترة التي‬ ‫تنتظرنا»‪.‬‬

‫احلداوي وحديود ميثالن املغرب في‬ ‫اجلمع العام لالحتاد الدولي لالعبني احملترفني‬ ‫الرباط ‪ -‬محمد الشرع‬ ‫سافر صباح أم��س اإلثنني‬ ‫كل من مصطفى احلداوي‪ ،‬رئيس‬ ‫اجلمعية املغربية لالعبي كرة‬ ‫ال��ق��دم احملترفني‪ ،‬وم���راد حديود‬ ‫عضو اجلمعية ذاتها إلى سلوفينيا‬ ‫للمشاركة في اجلمع العام لالحتاد‬ ‫الدولي لالعبني احملترفني‪.‬‬ ‫وسيمثل ال��دول��ي�ين السابقني‬ ‫امل��غ��رب ف��ي ه���ذا احمل��ف��ل الدولي‪،‬‬ ‫والذي سيشهد باملوازاة مع أشغال‬ ‫اجل��م��ع ال��ع��ام ال���ذي سيترتب عنه‬ ‫انتخاب رئيس جديد لوالية تتكون‬ ‫من أربع سنوات تنظيم مجموعة‬ ‫م�����ن االج����ت����م����اع����ات ملناقشة‬ ‫م��واض��ي��ع تهم ال��ش��أن الكروي‬ ‫مبختلف القارات‪.‬‬ ‫وسيتم على هامش اجلمع‬ ‫ال��ع��ام مناقشة قضية ال��ت�لاع��ب ف��ي نتائج املباريات‬

‫بعد احل��االت العديدة التي ثم تسجيلها في مجموعة‬ ‫من ال��دوري��ات مبختلف القارات وذل��ك بهدف احلد من‬ ‫الظاهرة التي تسيء إلى املشهد الكروي العتمادها على‬ ‫الغش لتحقيق املبتغى‪.‬‬ ‫وس��ي��ق��دم احل������داوي وح���دي���ود خ��ل�ال مقامهما‬ ‫بسلوفينيا حصيلة اجلمعية وعملها‪ ،‬وه��ي اخلطوة‬ ‫التي ستقوم بها باقي اجلمعيات ملعرفة مدى تطور كل‬ ‫جمعية بهدف تصحيح الكبوات والرفع من وثيرة العمل‬ ‫لتحسني املنتوج الكروي‪.‬‬ ‫وارتباطا باملوضوع‪ ،‬سيشارك الدوليني السابقني‬ ‫ف��ي م��ب��اراة استعراضية سيتم تنظيمها بسلوفينيا‬ ‫مبشاركة ممثلي اجلمعيات املنضوية حتت لواء االحتاد‬ ‫الدولي لالعبي كرة القدم احملترفني بهدف تقوية أواصر‬ ‫الصداقة واستحضار أيام املاضي اجلميل‪.‬‬ ‫وسيعرف اجلمع العام حضور رؤساء مجموعة‬ ‫من اجلمعيات العربية بينهم مجدي عبد الغني‪،‬‬ ‫رئيس جمعية العبي كرة القدم احملترفني مبصر‪،‬‬ ‫وذل���ك بعدما ش��د ب���دوره ال��رح��ال ص��ب��اح أم��س (‬ ‫االثنني) صوب سلوفينيا انطالقا من مطار القاهرة‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫(مصطفى الشرقاوي)‬

‫املكتب املديري للدفاع اجلديدي‬ ‫يتكفل بدعم ‪ 10‬حافالت لفاس‬ ‫اجلديدة ‪ -‬ادريس بيتة‬ ‫قال خليل برزوق‪ ،‬نائب رئيس املكتب املديري‬ ‫لنادي الدفاع اجلديدي لكرة القدم لـ»املساء»‪ ،‬إنه‬ ‫عقد اجتماع طارئا مع عبد الله التومي رئيس‬ ‫امل��ك��ت��ب امل���دي���ري ص��ب��ا�� أم���س اإلث���ت�ي�ن‪ ،‬وباقي‬ ‫أعضاء املكتب و تدارسوا كيفية دعم ‪ 10‬رحالت‬ ‫إضافية ملدينة فاس‪ ،‬نظرا حلاجة الفريق الدكالي‬ ‫جلماهيره‪ ،‬وهو املقبل على مباراة مهمة برسم‬ ‫نصف نهاية ك��أس العرش الشيء ال��ذي يتطلب‬ ‫بعث أكبر عدد ممكن من اجلماهير اجلديدية قصد‬ ‫مساندة فريقها في هده املباراة املصيرية بحسب‬ ‫تعبيره‪.‬‬ ‫وأضاف برزوق‪ ،‬في معرض حديثه لـ»املساء»‬ ‫إن املكتب امل��دي��ري سيدعم ‪ 10‬رح�لات بحوالي‬ ‫‪ 5000‬درهم لكل رحلة‪ ،‬كما أنه سيطالب بتكليف‬ ‫أشخاص معينني للسهر على عملية تنظيم الرحلة‬ ‫درءا ألي تصرفات طائشة قد تفسد رحلة اجلماهير‬ ‫إلى فاس‪.‬‬ ‫وجاء تدخل املكتب املديري بعد أن وقع خالف‬ ‫ب�ين فصيل إل��ت��را ك��اب ص���والي‪ ،‬املساند للفريق‬ ‫اجل��دي��دي وب��ع��ض أع��ض��اء املكتب املسير حول‬ ‫طريقة دعم الرحالت وتقليص عدد احلافالت من‬ ‫‪ 20‬حافلة إل��ى ‪ 10‬حافالت‪ ،‬مما أغضب الفصيل‬ ‫ال��ذي ك��ان قد أع��د العدة وجمع جماهيره بكثرة‬ ‫حلضور هذه املباراة املهمة‪ ،‬الشيء ال��ذي جعله‬ ‫يهدد مبقاطعة املباراة وقال في بيانه‪« :‬على إثر‬ ‫إخ�لال املكتب املسير للدفاع احلسني اجلديدي‬ ‫بالوعود التي قطعها من أجل توفير وسائل لنقل‬ ‫اجلمهور الرياضي اجلديدي ملساندة الفريق في‬ ‫مباراة نصف نهاية كأس العرش أمام رجاء بني‬ ‫مالل‪ ،‬وبعد اجتماعنا مع رئيس اللجنة التنظيمية‬ ‫للفريق وعضو املكتب املسير مت خالله مناقشة‬ ‫عدة أمور مرتبطة بتنقل اجلماهير اجلديدية إلى‬ ‫مدينة فاس وتوفير وسائل النقل وخروجنا من هذا‬ ‫االجتماع بدون أي نتيجة تذكر نعلن استنكارنا‬ ‫الشديد لعدم اكثرات املكتب املسير بتنقل اجلمهور‬ ‫اجلديدي وعقد اجتماع مع ممثلي‬ ‫«ال���ك���اب ص�����والي» ح��ت��ى آخر‬ ‫حلظة‪.‬‬ ‫و بينما دع��ت مجموعة‬ ‫«كاب صوالي» كافة اجلماهير‬ ‫اجلديدية إلى احلضور زوال‬ ‫أم��س على الساعة الواحدة‬ ‫ظ��ه��را مب��ل��ع��ب ي��اس��م��ي��ن��ة من‬ ‫أج��ل ات��خ��اذ ق��راره��ا النهائي‬ ‫ن����اش����دت ف����ي ال����وق����ت نفسه‬ ‫أيضا السلطات احمللية في‬ ‫ش���خ���ص امل���س���ؤول‬ ‫األول عن اإلقليم‬ ‫معاد اجلامعي‬ ‫ب�����ال�����ت�����دخ�����ل‬ ‫ال�������ع�������اج�������ل‬ ‫وإع��������ط��������اء‬ ‫أوام������������ره‬ ‫ب���ت���وف���ي���ر‬ ‫وس�����ائ�����ل‬ ‫ل�����ن�����ق�����ل‬ ‫اجلماهير‬ ‫اجل����دي����دي����ة‬ ‫ملساندة فريقها في‬ ‫هذه املباراة‪.‬‬


‫‪13‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪ 2199 :‬الثالثاء ‪2013/10/22‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الرجاء يصطدم بطموحات أوملبيك آسفي في نصف نهائي الكأس‬ ‫رشيد محاميد‬ ‫ي��واج��ه ف��ري��ق ال��رج��اء ال�ب�ي�ض��اوي ال �ي��وم الثالثاء‬ ‫ابتداء من الساعة اخلامسة زواال مبلعب ف��اس‪ ،‬فريق‬ ‫أوملبيك آسفي من أجل نيل البطاقة األولى املؤهلة إلى‬ ‫مباراة النهاية‪.‬‬ ‫ويطمح ال��رج��اء‪ ،‬حامل لقب النسخة األخيرة إلى‬ ‫جتاوز أوملبيك آسفي‪ ،‬ومنازلة املؤهل من مباراة الدفاع‬ ‫احلسني اجلديدي ورجاء بني مالل‪ ،‬حيث في حال جنح‬ ‫في ذلك سيتمكن من حيازة اللقب الثامن في تاريخه‪،‬‬ ‫بينما بلغ فريق أوملبيك آسفي املربع الذهبي ألول مرة‬ ‫في تاريخه‪ .‬ويتصدر فريق اجليش امللكي ترتيب األندية‬ ‫احلائزة على الكأس بـ‪ 11‬لقبا‪ ،‬متبوعا بفريق الوداد‬ ‫ال��ذي بحوزته تسعة ألقاب‪ ،‬ثم الرجاء بسبعة ألقاب‪.‬‬ ‫وزي��ادة على طموحات الفريقني في حيازة الكأس‪ ،‬فإن‬ ‫الفريق املسفيوي سيكون بإمكانه –في ح��ال تتويجه‬ ‫باللقب‪ -‬املشاركة مطلع العام املقبل في مسابقة كأس‬ ‫االحت��اد اإلفريقي إلى جانب املغرب الفاسي‪ ،‬الذي حل‬ ‫ثالثا في بطولة املوسم املاضي‪.‬‬ ‫ولم يخف بادو الزاكي الذي سبق له أن قاد الوداد‬ ‫إل��ى ح�ي��ازة ال�ك��أس الفضية ع��ام ‪ ،1998‬طموح العبيه‬ ‫للظفر باللقب‪ ،‬حيث ق��ال بعد ف��وزه على فريق املغرب‬ ‫التطواني‪ ،‬أن فريقه ميلك من اإلمكانيات ما يؤهله للفوز‬ ‫على الرجاء البيضاوي‪ ،‬وبالتالي بلوغ مباراة النهاية‪،‬‬ ‫واستشهد على ذلك بكون فريق أوملبيك آسفي الذي متكن‬ ‫من العودة بنقطة التعادل من مباراته السابقة مع الرجاء‬ ‫لن يكون صعبا عليه الفوز عليه في املباراة املقبلة عن‬ ‫كأس العرش‪.‬‬ ‫وأردف بادو الزاكي أنه إذا كان فريق الرجاء كبيرا‪،‬‬ ‫فإن أوملبيك آسفي لن يدخر العبوه أي جهد للفوز على‬ ‫الرجاء‪ ،‬وبالتالي بلوغ املباراة النهائية ألول مرة في‬ ‫تاريخه‪.‬‬ ‫وقبل عامني جنح أوملبيك آسفي في إقصاء فريق‬ ‫الرجاء من الدور األول‪ ،‬بعد أن تفوق عليه بثالثة أهداف‬ ‫مقابل هدفني‪ ،‬ولكن قبل لذلك كان الرجاء (مارس ‪)2008‬‬ ‫تفوق على الفريق املسفيوي بالضربات الترجيحية بعد‬ ‫أن انتهت املباراة بالتعادل ثالثة أهدف ملثلها‪.‬‬ ‫وبرسم بطولة هذا املوسم أح��رج الفريق اآلسفي‬ ‫الرجاء مبلعب محمد اخلامس‪ ،‬لكن األرق��ام ترجح كفة‬ ‫ال��رج��اء ال��ذي أمكنه في العشر مباريات األخ�ي��رة التي‬ ‫التقى فيها الطرفان أن يحسم املواجهة لصاحله في‬ ‫خمس مرات مقابل تعادلني‪.‬‬ ‫وعلى عكس التصريحات الصحفية التي أدلى بها‬ ‫ب��ادو الزاكي فإن امحمد فاخر‪ ،‬م��درب الرجاء بدا أكثر‬ ‫حتفظا‪ ،‬حيث أكد أن مباريات الكأس تكون في العادة‬ ‫قوية‪ ،‬بحكم أن اخلسارة في تعني اخلروج املباشر من‬ ‫املنافسة‪ .‬وكما في املباراة السابقة أمام احتاد متارة‪،‬‬ ‫شدد فاخر على ضرورة احترام الفريق اخلصم‪ ،‬كما قال‬ ‫إن حظوظ الفريقني تظل متساوية‪.‬‬ ‫على صعيد آخر يتوقع أن يرافق الرجاء‪ ،‬الذي من‬ ‫املنتظر أن يكون خاض أمس اإلثنني آخر حصة تدريبية‬ ‫على ملعب فاس‪ ،‬أزيد من ‪ 10‬آالف مناصر‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي قرر فيه املكتب املسير للفريق اآلسفي دعم ‪ 20‬رحلة‬ ‫مؤطرة من طرف اجلمعيات املساندة عن طريق اقتناء‬ ‫على نفقته تذاكر لفائدة ألف(‪ )1000‬مشجع املشاركني‬ ‫في هاته الرحالت‪ ،‬و كذا عن طريق تقدمي دعم مالي حدد‬ ‫في مبلغ ‪ 3‬آالف درهم لكل رحلة‪ ،‬ستسدد مباشرة إلى‬ ‫صاحب احلافلة على أن يتحمل املشجعون املسافرون‬ ‫الكلفة املتبقية للرحلة‪ ،‬وف��ق م��ا أع�ل��ن املكتب املسير‬ ‫للفريق‪.‬‬

‫مع‬ ‫ي؟‬ ‫ريق‬ ‫انيا‬ ‫كش‬ ‫اقي‬

‫(مصطفى الشرقاوي)‬

‫حماس املالليني يتحدى قوة اجلديديني في نصف نهائي الكأس‬ ‫رضى زروق‬

‫بعد نهاية نصف النهائي األول بني فريقي‬ ‫أوملبيك آسفي والرجاء البيضاوي يومه الثالثاء‬ ‫باملركب ال��ري��اض��ي ب��ف��اس‪ ،‬يلتقي فريقا الدفاع‬ ‫احلسني اجلديدي ورج��اء بني مالل في الثامنة‬ ‫ليال‪ ،‬في مباراة ستفرز املتأهل الثاني إلى املباراة‬ ‫النهائية لكأس العرش ملوسم ‪.2013-2012‬‬ ‫ورغم أن رجاء بني مالل يعتبر الفريق الوحيد‬ ‫املنتمي للقسم الثاني‪ ،‬الذي ضمن تأهله إلى املربع‬ ‫الذهبي‪ ،‬غير أنه ال ميكن اعتباره الطرف األضعف‬ ‫في م��ب��اراة اليوم أم��ام ال��دف��اع اجل��دي��دي‪ ،‬خاصة‬ ‫أن تاريخ كأس العرش أثبت في أكثر من مرة أن‬ ‫الفوارق بني أندية قسم الصفوة والقسم الثاني‬ ‫وبطولة الهواة تلغى في مثل هذه املناسبات‪.‬‬ ‫ويعول اجلزائري عبد احلق بنشيخة‪ ،‬مدرب‬ ‫الدفاع اجل��دي��دي‪ ،‬على املعنويات املرتفعة التي‬ ‫يتمتع به العبوه‪ ،‬من أجل صنع الفارق في مباراة‬ ‫اليوم‪ ،‬إضافة إلى التجربة التي باتت تتوفر عليها‬

‫عناصر الفريق الدكالي‪.‬‬ ‫وح��ق��ق بنشيخة ن��ت��ائ��ج ج��ي��دة م��ع الدفاع‬ ‫اجل���دي���دي ب��داي��ة ه���ذا امل���وس���م‪ ،‬إذ ج��م��ع ثماني‬ ‫نقاط إل��ى ح��دود ال���دورة اخلامسة م��ن البطولة‬ ‫االح��ت��راف��ي��ة‪ ،‬بعد ف���وزه على ال��ك��وك��ب املراكشي‬ ‫واملغرب الفاسي وتعادله مع ال��وداد البيضاوي‬ ‫والفتح الرباطي وخسارته أمام حسنية أكادير‪،‬‬ ‫أما في مباريات الكأس فنجح الفريق الدكالي في‬ ‫التغلب على احتاد أيت ملول واجليش امللكي ثم‬ ‫الوداد البيضاوي بالضربات الترجيحية‪.‬‬ ‫أما فريق رجاء بني مالل‪ ،‬ورغم أنه نزل املوسم‬ ‫املاضي إلى القسم الثاني‪ ،‬غير أنه بدأ موسمه‬ ‫احلالي بصورة جيدة رفقة مدربه اجلديد محمد‬ ‫األشهبي‪ ،‬الذي ارتبط اسمه في السنوات األخيرة‬ ‫باملغرب الفاسي‪ ،‬حيث عمل كمدرب مساعد لرشيد‬ ‫الطوسي وعبد الغني الناصري واجل��زائ��ري عز‬ ‫الدين أيت جودي‪.‬‬ ‫وغ��ي��ر ال��ف��ري��ق م��ن ج��ل��ده بنسبة ك��ب��ي��رة‪ ،‬إذ‬ ‫انفصل عن عدد كبير من الالعبني الذين خاضوا‬

‫معه مباريات املوسم املاضي وتعاقد مع العبني‬ ‫جدد‪.‬‬ ‫ففي بطولة القسم ال��ث��ان��ي‪ ،‬حصل الرجاء‬ ‫املاللي على سبع نقاط من ثالث مباريات‪ ،‬إذ تعادل‬ ‫بوجدة أم��ام املولودية ثم فاز على احت��اد طنجة‬ ‫والرشاد البرنوصي‪ .‬وفي مباريات الكأس‪ ،‬أقصى‬ ‫رجاء بني مالل فريق الكوكب املراكشي بالضربات‬ ‫الترجيحية ثم تغلب على النادي القصري والوداد‬ ‫الفاسي‪ .‬والتقى الرجاء املاللي في املوسم املاضي‬ ‫بالدفاع اجلديدي في البطولة‪ ،‬وعلى الرغم من أن‬ ‫األول حصد نتائج سلبية ونزل إلى القسم الثاني‪،‬‬ ‫غير أنه متكن من اإلطاحة بالدفاع اجلديدي ذهابا‬ ‫وإيابا وفاز عليه بهدفني لواحد ثم بهدف دون رد‪.‬‬ ‫وأك���د بنشيخة أن��ه طلب م��ن العبيه نسيان‬ ‫م��ب��اراة ال����وداد والتفكير بجدية ف��ي رج���اء بني‬ ‫م�لال‪ ،‬كما طالب بضرورة احترام اخلصم وعدم‬ ‫االستخفاف به من أجل تفادي أي مفاجآت غير‬ ‫سارة‪ ،‬مشيرا إلى أن الفريق املاللي لم يصل إلى‬ ‫مرحلة نصف النهائي عن طريق الصدفة‪.‬‬

‫ب��دون سابق إن���ذار خ��رج علي الفاسي‬ ‫الفهري رئيس جامعة كرة القدم‪ ،‬ليدعو كال‬ ‫من فوزي لقجع وعبد اإلله أكرم إلى التوافق‬ ‫وتقدمي الئحة واحدة في اجلمع العام املقبل‬ ‫جلامعة الكرة‪ ،‬املقرر أن ينعقد في ‪ 25‬أكتوبر‬ ‫اجل����اري‪ ،‬قبل أن ي��ؤك��د أن��ه ف��ي ح��ال��ة عدم‬ ‫التوافق فإنه سيدعم الئحة فوزي لقجع‪.‬‬ ‫ب�لا ش��ك‪ ،‬م��ن ح��ق ال��ف��اس��ي ال��ف��ه��ري أن‬ ‫ي��ك��ون ل���ه رأي ف���ي م���ا ي��ج��ري ف���ي املشهد‬ ‫الكروي‪ ،‬وهو الذي لم يكن له رأي في الكثير‬ ‫من القضايا التي هزت الكرة املغربية‪ ،‬وكان‬ ‫يكتفي بالصمت‪ ،‬الذي لم يكن على أية حال‬ ‫صمتا من ذهب‪ ،‬بقدر ما كان يساهم في حرق‬ ‫أعصاب ماليني املغاربة املتيمني بحب بلدهم‬ ‫وبكرة بلدهم ومبنتخب بلدهم الوطني‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬وعلى غير العادة خرج الفهري‬ ‫ليدلي برأيه‪ ،‬وبكل تأكيد فإننا لن نحتاج‬ ‫إلى القول إن «التماسيح» و»العفاريت» هي‬ ‫التي أخرجت الرجل إلى العلن‪ ،‬وهي التي‬ ‫دفعته إلى أن يبدي رأيه في موضوع مثير‬ ‫للجدل‪ ،‬وك��ان يفرض على الفهري مبا أنه‬ ‫مازال رئيسا للجامعة أن يلتزم احلياد‪ ،‬ولو‬ ‫على مستوى الشكل فقط‪.‬‬ ‫هل من املقبول أن الفهري الذي أراد أن‬ ‫يقدم نفسه كرجل يدعو إلى التوافق‪ ،‬أن يلوح‬ ‫بدعم الئحة على حساب أخرى‪ ،‬في حالة إذا‬ ‫لم يحصل التوافق املزعوم‪ ،‬وألن يكون غدا‬ ‫من حق الئحة أك��رم أن تطعن في الفهري‪،‬‬ ‫وأن تعتبر أنه ليس محايدا‪ ،‬وأنه من املمكن‬ ‫أن يوظف موقعه خلدمة الئحة أخرى‪ ،‬بل إن‬ ‫هذا املوقف لن يخدم حتى لقجع وقد يعتقد‬ ‫كثيرون أن الئحته امتداد جلامعة الفهري‪.‬‬ ‫إن ك�لام العقالء منزه عن العبث‪ ،‬وبال‬ ‫شك ف��إن موقف الفهري ال��ذي لم يقدم منذ‬ ‫أن ج��اء إل��ى اجلامعة أي��ة إش��ارة ت��دل على‬ ‫أنه يرغب في أن متارس الدميقراطية قوال‬ ‫وفعال في تدبير شؤونها‪ ،‬من شأنه أن يخلق‬ ‫االلتباس وأن يكرس أمورا ال تخدم املشهد‬ ‫الكروي‪.‬‬ ‫أل��م يكن م��ن امل��ف��روض ف��ي ال��ف��ه��ري أن‬ ‫يحتفظ ب��احل��ي��اد‪ ،‬علما أن��ه م���ازال رئيسا‬ ‫للجامعة؟ ثم أليس هناك لعب على الكثير من‬ ‫احلبال‪ ،‬خصوصا وأن الئحة أكرم كشفت أن‬ ‫الفهري سبق أن أعلن عن مساندته ودعمه‬ ‫لها؟‬ ‫وم���ا ال���ذي ي��ف��رض ع��ل��ى امل��رش��ح�ين أن‬ ‫يلجؤوا إلى آلية التوافق؟ هل الهيئة الناخبة‬ ‫قطيع يجب دائما أن يوجه في اجتاه معني‪،‬‬ ‫دون أن تكون لها القدرة على ممارسة حقها‬ ‫في االنتخاب واالختيار؟ وهل الهيئة الناخبة‬ ‫تضم فقط قاصرين يحتاجون إل��ى أولياء‬ ‫أمورهم‪ ،‬ومن يقومون بشؤونهم؟‬ ‫إن ه����ذا ال����ذي ي��ح��دث اس��م��ه العبث‪،‬‬ ‫وإن ال��ك��رة امل��غ��رب��ي��ة إذا ل��م ت��دخ��ل محطة‬ ‫االنتخابات بالرغم من املالحظات املسجلة‬ ‫على الالئحتني‪ ،‬وبالرغم من غياب برنامج‬ ‫ل��دى الالئحتني م��ع��ا‪ ،‬فإنها ستعود‬ ‫س��ن��وات إل���ى ال�����وراء‪ ،‬ألن مصيبة‬ ‫كرتنا أن هناك دائما من يريد أن‬ ‫ي��ت��ح��ك��م ف���ي ش��ؤون��ه��ا م���ن خلف‬ ‫الستار‪ ،‬على أن يستفيد آخرون‬ ‫من خيراتها‪ ،‬متاما كما حدث مع‬ ‫جامعة الفهري‪.‬‬ ‫جمال اسطيفي‬ ‫‪monys52@yahoo.fr‬‬ ‫‪monys52@yahoo.fr‬‬ ‫‪monys52@yahoo.fr‬‬

‫خــارج النص‬

‫فاخر واثق من إمكانيات فريقه والزاكي متعطش للفوز‬

‫«زلة» الفهري ودميقراطية التوافق‬


‫‪14‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪ 2199 :‬الثالثاء ‪2013/10/22‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫أكد فوزي لقجع رئيس نهضة بركان أنه ترشح لرئاسة اجلامعة امللكية املغربية لكرة‬ ‫القدم بعد عدة مشاورات أقنع عل إثرها بتقدمي املزيد من التضحيات‪ ،‬منوها بدعم‬ ‫رئيس اجلامعة امللكية املغربية لكرة القدم علي الفاسي الفهري لترشيحه‪ ،‬و متحدثا‬ ‫عن دواعي الترشح و محاور البرنامج و مصادر التمويل و العالقة مع الئحة منافسه‬ ‫عبد اإلله أكرم و استحقاقات تعيني املدرب الوطني اجلديد و احملطات التنظيمية‬ ‫لكأس العالم لألندية و كأس األمم اإلفريقية ‪.2015‬‬

‫» إن لديه برنامجا طموحا‬ ‫قال لـ«‬ ‫وأنه يفضل استقاللية التحكيم‬

‫لقجع‪ :‬أعتز بدعم الفهري‬ ‫و سأعمل على توفير استثمار‬ ‫سنوي يناهز ‪ 60‬مليارا‬

‫حاوره ‪ -‬عبد الواحد الشرفي‬

‫ كيف ج��اءت فكرة ترشحك لرئاسة‬‫اجلامعة‪ ،‬علما أن��ك كنت دائما تنفي‬ ‫األمر؟‬ ‫< سأكون معك صريحا‪ ،‬أن��ا لم أكن‬ ‫أستبعد ال��ف��ك��رة‪ ،‬و لكن كنت أقول‬ ‫بأنني ال أب��ح��ث ع��ن امل��ن��اص��ب‪ ،‬و ال‬ ‫أبحث عن التموقع واملهم واألساسي‬ ‫أنني كفاعل في ك��رة القدم الوطنية‬ ‫م��ن��ذ س��ن��وات أري���د أن أس��اه��م بكل‬ ‫تواضع في برامج تطوير كرة القدم‬ ‫الوطنية سواء من داخل نادي نهضة‬ ‫بركان أو عبر هياكل جامعية‪.‬‬ ‫فكرة الترشح لرئاسة اجلامعة امللكية‬ ‫املغربية لكرة القدم تبعت السيرورة‬ ‫التي كانت منذ شهر يوليوز‪ ،‬وذلك‬ ‫باستشارة مع مجموعة من اإلخوان‬ ‫الذين هم رؤساء األندية‪ ،‬و بعد تردد‬ ‫كبيرعرفت أنه من املفروض أن نقدم‬ ‫امل��زي��د م��ن التضحياتن و أن نعمل‬ ‫بكل قوة و نذهب مع اإلخوة األعضاء‬ ‫بتجانس و تضحية و نكران للذات‬ ‫أك��ث��ر ح��ت��ى ن��س��اه��م أك��ث��ر ف���ي هذه‬ ‫امل��ن��ظ��وم��ة و ف��ي ت��ط��وي��ر ك���رة القدم‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫ م��ن و م��ا ال��ذي شجعك أكثر على‬‫تقدميك ترشيحك؟‬

‫< م��ن شجعني أكثر ه��ي احملادثات‬ ‫ال��ت��ي ك��ان��ت ل���ي م���ع م��ج��م��وع��ة من‬ ‫األص�����دق�����اء س������واء داخ������ل املكتب‬ ‫اجل��ام��ع��ي احل��ال��ي‪ ،‬و ع��ل��ى رأسهم‬ ‫رئيس اجلامعة امللكية املغربية لكرة‬ ‫القدم علي الفاسي الفهري الذي هو‬ ‫صديق كبير لي و أحترمه احتراما‬ ‫كبيرا‪ ،‬بجانب مجموعة من األصدقاء‬ ‫و فاعلني و متتبعني لهذا الشأن‪ ،‬حيث‬ ‫أجريت معهم مجموعة من اللقاءات‬ ‫و املشاورات وتبادلنا الرأي إلى غير‬ ‫ذل���ك‪ ،‬حيث تبني أن��ه ال زم أن أقدم‬ ‫تضحيات إضافية و أن نفكر جميعا‬ ‫في حتمل ه��ذه املسؤولية التي هي‬ ‫تشريف‪ ،‬و لكن أيضا تكليف في نفس‬ ‫الوقت و لكي نخدم بلدنا وكرتنا في‬ ‫بداية و نهاية املطاف‪.‬‬ ‫ قام رئيس اجلامعة احلالي بدعمكم‬‫بشكل واضح كيف قرأت ذلك؟‬ ‫< موقف السيد علي الفاسي الفهري‬ ‫أح��ت��رم��ه‪ ،‬و ه��و م��وق��ف أع��ت��ز ب��ه و‬ ‫أش��ك��ره ج��زي��ل ال��ش��ك��ر وأن���ا صحبة‬ ‫أع���ض���اء الئ��ح��ت��ي أو ح��ت��ى أعضاء‬ ‫ب��ال�لائ��ح��ة األخ�����رى ال���ذي���ن تربطنا‬ ‫بهم اتصاالت ال تشغلنا التموقعات‬ ‫اخل��اص��ة ب��األش��خ��اص‪ ،‬بينما األهم‬ ‫ه���ي ال��ت��ح��دي��ات ال��ت��ي ت��ن��ت��ظ��ر كرة‬ ‫القدم حيث ينبغي أن نستثمر جميع‬

‫الطاقات املوجودة في امليدان الكروي‪،‬‬ ‫لكي نتمكن من رفع التحديات و هي‬ ‫عديدة و معقدة و تتطلب من جميع‬ ‫الفاعلني في احلقل الكروي أن يبذلوا‬ ‫قصارى اجلهود بنكران ذات و بروح‬ ‫وطنية بعيدا عن املصالح الشخصية‬ ‫ال��ض��ي��ق��ة‪ ،‬ح��ت��ى نتمكن م��ن حتقيق‬ ‫القفزة النوعية الضرورية لكرة القدم‬ ‫الوطنية و إال سنظل متخلفني عن‬ ‫الركب‪ ،‬بل إن الهوة ستزيد اتساعا‬ ‫لتصعب و تتعقد املهام من بعد‪.‬‬ ‫ ما هي معايير اختيار الئحتك؟‬‫< ضمن هذه الفلسفة التي تستحضر‬ ‫ال��ت��م��وق��ع��ات داخ���ل امل��ك��ت��ب املديري‬ ‫القادم مت إعداد الالئحة وفق منظور‬ ‫ش��ام��ل يستحضر الهياكل األخرى‬ ‫لتدبير الشأن الكروي مثل العصبة‬ ‫االحترافية و جلنة الهواة و العصب‬ ‫إلى غير ذلك‪ ،‬أي أنها لم تأت مبعزل‬ ‫عن األمور األخرى‪ ،‬مبعنى آخر إن كل‬ ‫الفاعلني في املشهد الكروي سيجدون‬ ‫مكانة الئقة لتدبير شؤون الكرة‪.‬‬ ‫ثانيا أث��ن��اء إع���داد الالئحة راعيت‬ ‫التمثيلية اجلغرافية لكل رب���وع و‬ ‫مناطق اململكة‪ ،‬و بالتالي نظرنا إلى‬ ‫أندية اعتبرت مغمورة وعندها فرصة‬ ‫أولى لكي تشارك في هذه املنظومة‪.‬‬ ‫األمر الثالث يتعلق بكون أن مجموعة‬ ‫من رؤساء النوادي لديهم انتماءات‬ ‫سياسية‪ ،‬و هو شرف كبير و ينبغي‬ ‫أن نستثمره إيجابيا لصالح كرة‬ ‫القدم الوطنية‪ ،‬مما جعلني أن أبحث‬ ‫عن ضمان ت��وازن لهذه االنتماءات‬ ‫السياسية‪ ،‬حيث عملنا على أن كل‬ ‫الفعاليات السياسية تكون ممثلة في‬ ‫املكتب املديري‪.‬‬ ‫امل��ع��ي��ار ال��راب��ع يتعلق ب��ال��ك��ف��اءة و‬ ‫العمل الذي قام به أعضاء الالئحة‬ ‫رفقة أنديتهم‪ ،‬بجانب معيار خامس‬ ‫وه���و ال��ت��ج��دي��د اع��ت��ق��ادا و إميانا‬ ‫مني ب��أن ض��خ دم���اء ج��دي��دة داخل‬ ‫املنظومة ال��ك��روي��ة أص��ب��ح ضرورة‬ ‫ملحة تستدعيها ال��ظ��روف‪ ،‬و متكن‬ ‫من إعطاء تصور جديد ومنطلقات‬ ‫جديدة لبلوغ أهداف جديدة و راقية‬ ‫تفيد املمارسة الكروية‪.‬‬ ‫ أعضاء كثر بالالئحة الثانية انضموا‬‫إليها بعد أن اعتبروا أنه قد مت إقصاؤهم؟‬ ‫< س��أج��ي��ب��ك ب��ك��ل ص����راح����ة‪ ،‬فعند‬ ‫ات��ص��ال��ي مبمثلي ف���رق ك���رة القدم‬ ‫الوطنية حاولت أن أتفادى االتصال‬ ‫ب���األش���خ���اص و ف��ض��ل��ت أن أتصل‬ ‫مبؤسسات‪ ،‬و نظمنا لقاء مع كل فرق‬ ‫الهواة عبر ممثليهم في اجلمع العام‪،‬‬ ‫و عددهم ‪ 17‬حيث كانت نقطة فريدة‬ ‫جلدول األعمال هي البرنامج و إغناءه‬ ‫م��ن ط��رف��ه‪ ،‬كما مت عقد ل��ق��اء خاص‬ ‫بفرق القسم الثاني دون استثناء‪ ،‬و‬ ‫نفس الشيء بالنسبة للقسم األول و‬ ‫قلت أنه لم نقصي أحدا وأنا أتفهم أن‬ ‫الشخص أو األشخاص الذين كانوا‬ ‫يربطون مشاركاتهم بتموقع معني‪،‬‬ ‫و هناك مع األسف قوانني و معايير‬ ‫موضوعية استعرضتها ال تسمح لي‬ ‫بأن أرضي اخلواطر‪.‬‬ ‫لكن مرة أخرى أقول بأن املكان يتسع‬ ‫للجميع ولكل الطاقات التي حتب كرة‬

‫القدم و حتب بلدها ووطنها لن جتد‬ ‫إال الترحاب و ال��ص��در ال��رح��ب لكي‬ ‫تبرز إمكانياتها و طاقاتها خلدمة‬ ‫الكرة و ليس للمصالح الشخصية‪.‬‬ ‫ م� ��ا ه� ��ي أه � ��م م � �ح� ��اور برنامج‬‫الئحتكم؟‬ ‫< ال��ب��رن��ام��ج ج��اء م��ن خ�لال محاور‬ ‫أعقبت حتليل موضوعي و تشخيص‬ ‫مبسط ل��واق��ع ك���رة ال��ق��دم الوطنية‬

‫ال ت�شغلنا‬ ‫التموقعات اخلا�صة‬ ‫بالأ�شخا�ص‪ ،‬بينما‬ ‫الأهم هي‬ ‫التحديات التي تنتظر‬ ‫كرة القدم‬

‫الربنامج �أعقب حتليال‬ ‫مو�ضوعيا لواقع كرة‬ ‫القدم الوطنية الذي فيه‬ ‫�أمورا �إيجابية مت القيام‬ ‫بها‪ ،‬و هناك �أي�ضا نواق�ص‬ ‫ينبغي جتاوزها‬ ‫ال����ذي ق��ل��ن��ا ف��ي��ه ب����أن ه��ن��اك أم����ورا‬ ‫إيجابية مت القيام بها‪ ،‬و ينبغي أن‬ ‫نسرع م��ن وتيرتها‪ ،‬و هناك أيضا‬ ‫مجموعة م��ن ال��ن��واق��ص ينبغي أن‬ ‫نتعبأ جميعا لكي نتجاوزها‪ ،‬حيث‬ ‫هيأنا إجراءات متعلقة باألمد القريب‬ ‫وال��ع��اج��ل و أخ���رى مرتبطة باألمد‬ ‫املتوسط والبعيد و بشكل عام هناك‬

‫االستثمار في البنيات التحتية‪ ،‬و‬ ‫ف��ي امل����وارد البشرية املرتبطة بكل‬ ‫الفاعلني ف��ي احلقل ال��ك��روي‪ ،‬و هو‬ ‫أهم محور سيمكننا من حتقيق قفزة‬ ‫نوعية و بالتالي خلق مراكز التكوين‬ ‫و توفير الشروط و البنيات التحتية‬ ‫الضرورية للممارسة الكروية‪ ،‬بجانب‬ ‫توفير شروط تكوين جميع الفاعلني‬ ‫م��ن م��درب�ين و م��درب�ين مساعدين و‬ ‫تقنيني و ممرضني و غيرهم و األطر‬ ‫امل��دب��رة داخ���ل ال���ن���وادي م��ع توفير‬ ‫الصيرورة للتوازن املالي لألندية‪ ،‬و‬ ‫هما بالنسبة إلينا شرطان أساسيان‪،‬‬ ‫و ه��ي ال��ع��وام��ل التي ساهمت دون‬ ‫ال��ت��ط��ب��ي��ق ال���ت���ام ل��دف��ت��ر التحمالت‬ ‫املتعلق باالحتراف‪ ،‬و بالتالي توفير‬ ‫ش���روط ان��ط�لاق��ة حقيقية ف��ي عالم‬ ‫االح���ت���راف ف��ي إط���ار ت��ص��ور شامل‬ ‫يشمل الهواة و القسم الوطني الثاني‬ ‫و القسم األول دون جتزيء للعمليات‬ ‫و اإلج�����راءات‪ ،‬و ك��ل ذل��ك يصب في‬ ‫خ��ان��ة املنتخبات الوطنية بتوفير‬ ‫إدارة تقنية وطنية شاملة بإمكانها‬ ‫وضع تصور دقيق للممارسة التقنية‬ ‫وام��ت��داد ذل��ك عند ال��ن��وادي و مراكز‬ ‫التكوين اخلاصة بها‪.‬‬ ‫هذه أرضية ينبغي للمكتب املديري‬ ‫ال���ق���ادم أن يشتغل عليها م��ع عقد‬ ‫جلسات عمل مع املدربني و الصحفيني‬ ‫و الرأي العام عبر جمعيات احملبني‬ ‫و الالعبني‪ ،‬وإلى غير ذلك لكي نخرج‬ ‫بخريطة طريق واضحة املعالم يكون‬ ‫املكتب املديري هو املسؤول األول‪،‬‬ ‫و األخير عن تطبيقها وهو املطالب‬ ‫باحلساب السنوي‪.‬‬ ‫ ما هو تصورك للتحكيم والبرمجة؟‬‫< التحكيم و البرمجة أكثر املجاالت‬ ‫عرضة للقيل والقال باعتبار أنهما‬ ‫يلتقيان كل أسبوع مع األن��دي��ة‪ ،‬و‬ ‫بالتالي فإن هذين املجالني ينبغي أن‬ ‫جند لهما حال نهائيا و بخصوص‬ ‫التحكيم و من وجهة نظري اخلاصة‬ ‫ينطلق عبر أمرين و هما أن التحكيم‬ ‫ينبغي أن يتمتع باستقاللية تامة و‬ ‫مطلقة وشاملة عن األجهزة اجلامعية‬ ‫ألن���ه يعتبر ق��ض��اء ك���رة ال���ق���دم‪ ،‬ثم‬ ‫خ��ل��ق ظ�����روف مم���ارس���ة احترافية‬ ‫عند احل��ك��ام ألن االح��ت��راف ال يعني‬ ‫الالعبني و امل��درب�ين فقط‪ ،‬بل يعني‬ ‫فاعلني آخرين‪ ،‬حيث ينبغي تكوين‬ ‫احلكام ومنحهم الوضعية االعتبارية‬ ‫واملالية التي ستجعلهم في منآى عن‬ ‫كل الشبهات‪.‬‬ ‫ف��ي م��ا ي��خ��ص ال��ب��رم��ج��ة أظ���ن أن‬ ‫مجهودا كبيرا بذل في هذا املجال‪،‬‬ ‫و مت خطو خطوات كبيرة‪ ،‬واليوم‬ ‫و في ظل البنيات التحتية املتوفرة‬ ‫وال��ت��ي تسمح بتفادي التأجيالت‬ ‫إلى غير ذلك مع استثمار الطاقات‬ ‫ال���ب���ش���ري���ة ب���اجل���ام���ع���ة و تطور‬ ‫التقنيات املعلوماتية لكي يصدر‬ ‫برنامج البطولة منذ شهر غشت و‬ ‫أن يحترم من طرف اجلميع‪.‬‬ ‫م���اذا ب��خ��ص��وص امل����درب الوطني‬ ‫و استحقاقات مونديال األندية و‬ ‫كأس إفريقيا ‪2015‬؟‬ ‫ه��ذا ش��رف كبير لبلدنا م��ن خالل‬

‫تنظيم كأسني عامليني لألندية و كأس‬ ‫أمم إفريقيا ‪ ،2015‬و أعتقد أنه من‬ ‫مسؤوليتنا أن نساهم جميعا في‬ ‫إجن��اح ه��ذه التظاهرات و نعطي‬ ‫الصورة الرائعة و اجلميلة لبالدنا‬ ‫املوجودة باخلارج و عند احملافل‬ ‫الكروية العاملية و القارية‪.‬‬ ‫تقنيا سيكون أول إج��راء بالنسبة‬ ‫للمكتب املديري املقبل هو االهتمام‬ ‫باملنتخب الوطني وتعيني املدرب‬ ‫الوطني املناسب للمرحلة القادمة‬ ‫ضمن حلقة ينخرط فيها اجلميع من‬ ‫صحافة و محبني و باقي الفاعلني‬ ‫و ذلك باملزاوجة بني حسن التنظيم‬ ‫و النتائج‪.‬‬ ‫ م��ا تعليقك على مهاجمة محمد‬‫بودريقة رئيس الرحاء والعضو في‬ ‫الئحتك لالئحة اكرم ووصفها أبنها‬ ‫الئحة فاشلة؟‬ ‫< بالنسبة ل��ي الكثير م��ن أعضاء‬ ‫ال�لائ��ح��ة ال��ث��ان��ي��ة أص���دق���اء ل���ي و‬ ‫أعرفهم جيدا وأحترمهم احتراما‬ ‫ك��ب��ي��را‪ ،‬و أع��ت��ب��ر أن ال��ع��م��ل الذي‬ ‫يقومون به في أنديتهم هو تضحية‪،‬‬ ‫و أق��ول م��رة أخ��رى أن مجال كرة‬ ‫القدم ليس فقط املكتب املديري و‬ ‫على اجلميع أن يفهم ب��أن خدمة‬ ‫كرة القدم الوطنية فوق كل اعتبار‬ ‫و من جميع املواقع سواء بالنسبة‬ ‫ملن في الئحتنا و الالئحة األخرى‬ ‫أو خ��ارج الالئحتني معا من خالل‬ ‫االنخراط في ورش كبير يخدم كرة‬ ‫القدم الوطنية‪.‬‬ ‫ ‪ ‬في لقائكم مع أندية القسم األول‬‫و الثاني حتددمت عن جلب ‪ 60‬مليار‬ ‫سنتيم فما هي مصادر التمويل؟‬ ‫< لكي نرفع ك��ل اللبس ع��ن هذه‬ ‫امل��س��أل��ة ي��ن��ب��غ��ي أن ي��ك��ون هناك‬ ‫ات����ف����اق ح������ول حت����دي����د خ���ارط���ة‬ ‫ال��ط��ري��ق‪ ،‬أي أن ن��رس��م بوضوح‬ ‫اإلج����راءات اخل��اص��ة بالبرنامج‪،‬‬ ‫و بعد ذل��ك ي��أت��ي التمويل حيث‬ ‫قمنا بعملية تقييم و اجتهاد مع‬ ‫اخلبراء املعنيني و قلنا بأن هذه‬ ‫االس��ت��ث��م��ارات و م��واك��ب��ة األندية‬ ‫تتطلب حدا أدنى يبلغ ‪ 600‬مليون‬ ‫درهم ( ‪ 60‬مليار سنتيم)‪ ،‬و قلنا‬ ‫أنه على شاكلة ما مت القيام به في‬ ‫اجلامعة امللكية املغربية أللعاب‬ ‫القوى التي جنحت في السنوات‬ ‫األخ���ي���رة أن ت��ق��وم باستثمارات‬ ‫م��ه��م��ة وف���ق ب��رن��ام��ج ت��ع��اق��دي و‬ ‫ب��اع��ت��ب��ار أن ك����رة ال���ق���دم قاطرة‬ ‫للرياضة الوطنية التي تستأثر‬ ‫باهتمامات السلطات العمومية‬ ‫قلنا أن هذا األمر ينبغي أن ينجز‬ ‫ف���ي ع�ل�اق���ة ث�لاث��ي��ة األب���ع���اد بني‬ ‫وزارة ال��وص��اي��ة وزارة الشباب‬ ‫و ال��ري��اض��ة و ال���دول���ة املغربية‬ ‫ف����ي ش���خ���ص وزارة االقتصاد‬ ‫و امل��ال��ي��ة ووزارة ال��داخ��ل��ي��ة في‬ ‫ش��خ��ص اجل��م��اع��ات احمل��ل��ي��ة في‬ ‫عالقة تعاقدية مع اجلامعة امللكية‬ ‫املغربية ل��ك��رة ال��ق��دم ستمكن من‬ ‫توفير ه��ذه األم��وال وف��ق برنامج‬ ‫اس���ت���ث���م���اري ي���خ���دم ك����رة القدم‬ ‫الوطنية مستقبال‪.‬‬


15

‫إعالنات‬

2013/10/22 ‫ الثالثاء‬2199 :‫العدد‬

www.almassae.press.ma

‫إعالنات‬

ANNONCES ‫‏‬IMEF SUD IMMOBILIER ‫‏‬Société à responsabilité limitée au capital social de ‫‏‬100.000,00DH ‫‏‬Siège social: N°46, AVENUE ELWALAA, RUE ABDELKHALEK TORRES- DAKHLA ‫‏‬N° de registre de commerce: 4705/ DAKHLA A ‫ ‏‬VIS DE MODIFICATIONS STATUTAIRES A ‫ ‏‬u terme d’un PVAGE en date à dakhla du 04/10/2013 De la société IMEF SUD IMMOBILIER SARL au capita social de 100.000,00DH et dont le siège social est à: N°46, AVENUE ELWALAA, RUE ABDELKHALEK TORRES- DAKHLA, inscrite au registre de commerce de DAKHLA sous le N° 4705/ Analytique; il a été décidé ce qui suit: ‫ ‏‬ •La dissolution anticipée de la société et sa mise en liquidation volontaire à compter du 04/10/2013; ‫ ‏‬ •La désignation de Mr. PELLEGRINO MICHELE en qualité de liquidateur et fixation du siège de liquidation à: N°46, AVENUE ELWALAA, RUE ABDELKHALEK TORRES- DAKHLA. ‫‏‬Le dépôt légal a été effectué auprès du tribunal de 1ere instance d’oued eddahab à DAKHLA le 10/10/2013 sous le N°539/2013. ‫‏‬Pour extrait et mention ‫‏‬Nd :2193/13 **** ‫‏‬Constitution d’une SARL A ‫ ‏‬ux termes d’un acte sous-seing privé en date du 04/10/2013 à DAKHLA, il a été établi les statuts d’une Société A Responsabilité Limitée à associé unique dont les caractéristiques sont les suivantes : I - DENOMINATION: «ELHAFIANE MOHAMMED» S.A.R.L AU II - OBJET : La gestion, l’exploitation, l’acquisition, la restauration et la location d’hôtels, cafés, restaurants et tout autres établissements touristiques; ‫‏‬III - SIEGE SOCIAL : GROUPE 64, AVENUE AHMED BAHNINI, N°152 –DAKHLAOUED EDDAHAB IV - DUREE : 99 années à compter du jour de sa constitution. V - CAPITAL SOCIAL : Le capital social est fixé à Cent Mille (100.000,00) Dirhams, et divisé en mille (1.000) parts de Cent (100,00) Dirhams chacune souscrites par : - Mr. ELHAFIANE MOHAMMED 1.000 parts ‫‏‬- VI – L’ANNEE SOCIALE : Du 01 Janvier au 31 Décembre. VII - BENEFICES : 5% pour constitution du fonds de réserve légale, le reste est réparti entre les associés. VIII - GERANCE : La société est gérée par Monsieur ABDELALI EL YACOUBI pour une

durée indéterminé. ‫‏‬IX- Le dépôt légal: Le dépôt légal a été effectué en date du: 11/10/2013, au Greffe du Tribunal première instance de DAKHLA sous le numéro 566/2013, et la société a été immatriculée au registre de commerce de DAKHLA sous le N°5871/ analytique. ‫‏‬POUR EXTRAIT ET MENTION ‫‏‬Nd :2193/13 **** ‫‏‬Constitution d’une SARL A ‫ ‏‬ux termes d’un acte sous-seing privé en date du 09/10/2013 à DAKHLA, il a été établi les statuts d’une Société A Responsabilité Limitée à associé unique dont les caractéristiques sont les suivantes : I - DENOMINATION: «SEVEN FISH» S.A.R.L AU II - OBJET : l’achat, la vente, l’exportation, l’importation, le mareyage, la congélation, le traitement et le transport sous toutes ses formes de tous les produits de la pêche; ‫‏‬III - SIEGE SOCIAL : HAY SALAM, N°340 –DAKHLA- OUED EDDAHAB IV - DUREE : 99 années à compter du jour de sa constitution. V - CAPITAL SOCIAL : Le capital social est fixé à Cent Mille (100.000,00) Dirhams, et divisé en mille (1.000) parts de Cent (100,00) Dirhams chacune souscrites par : - Mr. ESSAID IHOUDIGUENE 1.000 parts ‫‏‬- VI – L’ANNEE SOCIALE : Du 01 Janvier au 31 Décembre. VII - BENEFICES : 5% pour constitution du fonds de réserve légale, le reste est réparti entre les associés. VIII - GERANCE : La société est gérée par Monsieur ESSAID IHOUDIGUENE pour une durée indéterminé. ‫‏‬IX- Le dépôt légal: Le dépôt légal a été effectué en date du: 11/10/2013, au Greffe du Tribunal première instance de DAKHLA sous le numéro 567/2013, et la société a été immatriculée au registre de commerce de DAKHLA sous le N°5873/ analytique. ‫‏‬POUR EXTRAIT ET MENTION ‫‏‬Nd :2193/13 **** STE GUERGARATE SNC SOCIETE EN NOM COLLECTIF AU CAPITAL DE 30.000,00 DHS HAY SALAM N°1118 DAKHLA Aux termes d’un acte SSP en date à Dakhla, du 03/10/2013 il a été établit les statuts d’une Société en nom collective dont les caractéristiques sont : Dénomination : STE GUERGARATE SNC O b j e t : La Société a pour Objet, tant au Maroc qu’a l’étranger, soit pour son compte soit pour le compte d’autrui :

les activités de l’élevage et la commercialisation du poulets de chair, du dindes, du Autriches, du canardes, d’oies, des moutons, des beaufs et des chameaux,Achat, vente et la production du lait frais et UHT, beurre, margarine, fromage et yaourt ;L’agriculture en générale ; L’exploitation, la création et la gestion des campings, auberges, motels et bungalows; L’organisation de voyages ou de séjours individuels ou collectifs ou la vente des produits touristiques; Siège Social  : HAY SALAM N°1118 DAKHLA. Durée : La durée de la Société est fixée à quatre vingt dix neuf (99) années. Apport capital : Le capital social est fixé à la somme de trente mille dirhams, (30.000,00 Dh), Il est divisé en 300 parts sociales égales de cent dirhams (100.00 Dh) chacune, attribuées comme suit : •Mr. AHMED SALEM DLIMI 100 parts •Mr. NOURO DLIMI 100 parts •Mr. BRAHIM DLIMI 100 parts Gérance : La Société est gérée par le gérant : Mr. AHMED SALEM DLIMI. Bénéfices : 5 % à la réserve légale Dépôt légale : A été effectué au tribunal de 1ére instance de OuedEddahab le 08/10/2013 sous le N° 531/2013 Registre de commerce N°5865. ‫‏‬Pour extrait et mention ‫‏‬Nd :2195/13 **** PEPINIERE DAK SARL SOCIETE A RESPONSABILITE LIMITEE AU CAPITAL DE 100.000,00 DHS HAY SALAM RUE 16 NOVEMBRE N°05 DAKHLA Aux termes d’un acte SSP en date à Dakhla, du 01/10/2013 il a été établit les statuts d’une Société a responsabilité limitée dont les caractéristiques sont : Dénomination : PEPINIERE DAK SARL O b j e t : La Société a pour Objet, tant au Maroc qu’a l’étranger, soit pour son compte soit pour le compte d’autrui : Pépinières * Horticulture, Production de plantes, fleurs, arbres.* Achat, vente, commercialisation, importation, exportation des plantes, de fleurs, d’arbres.* L’agriculture et la production de toutes plantes (végétaux), fleurs, arbres et de tous produits issus de l’agriculture en général.* La mise en valeur des terrains agricoles.* L’achat, la vente, l’importation, le transport et la distribution de tous

matériels et outillage destinés à l’agriculture tels que le matériel d’irrigation, le matériel agricole, les instruments et produits vétérinaires et les semences sélectionnées.* Réalisation, aménagement et entretien de ceintures vertes. Siège Social  : HAY SALAM RUE 16 NOVEMBRE N°05 DAKHLA. Durée : La durée de la Société est fixée à quatre vingt dix neuf (99) années. Apport capital : Le capital social est fixé à la somme de Cent mille dirhams, (100.000,00 Dh), Il est divisé en 1000 parts sociales égales de Cent dirhams (100.00 Dh) chacune, attribuées comme suit : •Mr. EL AGHDAF EL ARRAK 500 Parts •Mme. AICHA BEN MAOULOUD 500 Parts Gérance : La Société est gérée par le gérant : Mr. EL AGHDAF EL ARRAK. Bénéfices : 5 % à la réserve légale Dépôt légale : A été effectué au tribunal de 1ére instance de OuedEddahab le 03/10/2013 sous le N° 526/2013Registre de commerce N°5859. ‫‏‬Pour extrait et mention ‫‏‬Nd :2195/13 **** DAKHLALINGUA&co- SARL SOCIETE A RESPONSABILITE LIMITEE AU CAPITAL DE 10.000.00 DHS HAY EL MASSIRA 1 RUE JBAL TOUBKAL DAKHLA Aux termes d’un acte SSP en date à Dakhla, du 04/10/2013 il a été établit les statuts d’une Société a responsabilité limitée dont les caractéristiques sont : Dénomination : DAKHLALINGUA&co- SARL O b j e t : La société à pour objet tant au Maroc qu’à l’étranger tant pour son compte que pour le compte des tiers : ‫‏‬ •L’enseignement et le renforcement des langues vivantes tous publics ‫ ‏‬ •Et plus généralement, toutes opérations commerciales, industrielles, mobilières, immobilières et financières, se rattachant directement ou indirectement aux objets précités ou susceptibles d’en favoriser la réalisation et le développement. Siège Social  : HAY EL MASSIRA 1 RUE JBAL TOUBKAL DAKHLA. Durée : La durée de la Société est fixée à quatre vingt dix neuf (99) années. Apport capital : Le capital social est fixé à

la somme de Dix mille dirhams, (10.000,00 Dh), Il est divisé en 100 parts sociales égales de cent dirhams (100.00 Dh) chacune, attribuées comme suit : •MLLe. CHALOUPE DELPHINE , RENEE, HENRIETTE 50 parts •MLLE. GOURDON PAULINE 50 parts Gérance : La Société est gérée par les cogérantes : •MLLe. CHALOUPE DELPHINE , RENEE, HENRIETTE •MLLE. GOURDON PAULINE Bénéfices : 5 % à la réserve légale Dépôt légale  : A été effectué au tribunal de 1ére instance de OuedEddahab le 14/10/2013 sous le N° 568/2013 Registre de commerce N°5875. ‫‏‬Pour extrait et mention ‫‏‬Nd :2196/13 **** ANASS INOX AL JANOUB SNC SOCIETE EN NOM COLLECTIF AU CAPITAL DE 50.000,00 DHS HAY SALAM N°1791 DAKHLA Aux termes d’un acte SSP en date à Dakhla, du 19/09/2013 il a été établit les statuts d’une Société en nom collective dont les caractéristiques sont : Dénomination : ANASS INOX AL JANOUB SNC O b j e t : La Société a pour Objet, tant au Maroc qu’a l’étranger, soit pour son compte soit pour le compte d’autrui : T ‫ ‏‬ravaux de Chaudronnerie et tuyauterie de l’inox; Tous travaux de ferronnerie et de construction métallique, charpente métalliques, serruriers, fonderie, peinture et vitrerie; Fabrication des machines industrielles; Décoration intérieure; Froid et isolation thermique; Tous travaux de soudure de l’inox et de métal; La conception et la réalisation d’ouvrages en inox sur mesure; Travaux de chaudronnerie et de soudure industrielle, navale et maritime; Construction et charpente métallique et inox; Travaux de réparation et entretien navale, Menuiserie d’aluminium et métallique; Travaux de tournage , fraisage, ajustage, travaux mécanique et hydrauliques et tous travaux de réparation des machines mécaniques; Siège Social  : HAY SALAM N°1791 DAKHLA. Durée : La durée de la Société est fixée à quatre vingt dix neuf (99) années. Apport capital : Le capital social est fixé à la somme de Cinquante

‫اململكة املغربية‬ ‫وزارة العدل واحلريات‬ ‫محكمة االستئناف بالبيضاء‬ ‫احملكمة االبتدائية‬ ‫ببنسلمان‬

‫مؤسسة األعمال االجتماعية‬ ‫لألشغال العمومية‬ ‫وزارة التجهيز والنقل‬ ‫معترف بها ذات منفعة عامة‬ 350-90-2 ‫– املرسوم رقم‬

‫ملف التنفيذ املدني‬ 2012/2221 ‫عدد‬ ‫لفائدة عراف عبد النبي‬ ‫محمد بنشرقي‬/‫ذ‬ ‫في مواجهة املعطي غضيف‬ ‫بن العربي‬

‫إعالن عن طلبات عروض‬ ‫أثمان مفتوحة‬ ‫جلسة عمومية‬

‫إعالن عن بيع وجب مشاع‬ ‫في عقار غير محفظ باملزاد‬ ‫العلني‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة‬ ‫الضبط باحملكمة االبتدائية‬ ‫ببنسلمان‬ ‫أن بيعا قضائيا سيقع بتاريخ‬ ‫ ابتداء من‬2013/10/23 ‫الساعة العاشرة صباحا بقاعة‬ ‫البيوعات بهذه احملكمة لبيع‬ ‫واجب احملجوز عليه املعطي‬ ‫غضيف بن العربي في العقار‬ ‫غير احملفظ املسمى كريبيع‬ ‫الكائن بدوار أوالد سلطان‬ ،‫قيادة أحالف إقليم بنسليمان‬ ‫مساحته اإلجمالية هكتارا‬ ‫ ميلك فيه احملجوز عليه‬،‫واحدا‬ ‫ أي‬1/2 ‫حقوقا مشاعة بنسبة‬ ‫ وهو‬،‫ما يوازي نصف هكتار‬ ‫عبارة عن بقعة أرضية فالحية‬ ،‫عارية تربتها من نوع تيرس‬ ‫ ورثة بوشعيب بن‬:‫يحدها شماال‬ ‫ طريق‬:‫ وجنوبا‬،‫احلاج صالح‬ ‫عمومية تؤدي إلى دوار الزكارنة‬ ،‫ومن بعدها ورثة احلاج حمو‬ :‫ وغربا‬،‫وشرقا ورثة احلاج حمو‬ ‫أمني احلاج بوشعيب حاليا‬ ‫وعبد القادر بن احلاج صالح‬ .‫ومصطفى ن اجلياللي سابقا‬ ‫وقد حدد الثمن االفتتاحي‬ ‫النطالق بيع واجب احملجوز عليه‬ ‫على الشياع في العقار املذكور‬ ‫أعاله باملزاد العلني في مبلغ‬ .‫ درهم‬52.500,00 ‫ويؤدى الثمن ناجزا أو بواسطة‬ ‫شيك مضمون األداء مع زيادة‬ ‫ واجب اخلزينة العامة‬3% ‫ويعتبر هذا اإلعالن مبثابة‬ ‫إشعار للشركاء على الشياع في‬ ‫حالة تعذر تبليغهم في عناوينهم‬ ‫وللمزيد من املعلومات املرجو‬ ‫االتصال بقسم التنفيذ املدني‬ .‫بهذه احملكمة‬ 13/2194:‫رت‬ ****

milles dirhams, (50.000,00 Dh), Il est divisé en 500 parts sociales égales de cent dirhams (100.00 Dh) chacune, attribuées comme suit : •Mr. BADAOUI LEBDAOUI 450 parts •Mr. MOHAMED EL GHARBAOUI 25 parts •Mr. HICHAM LAGBOURI 25 parts Gérance : La Société est gérée par le gérant : Mr. BADAOUI LEBDAOUI Bénéfices : 5 % à la réserve légale

2013 ‫ دجنبر‬10 ‫يوم التالتاء‬ ،‫على الساعة العاشرة صباحا‬ ‫سيجري خالل جلسة عمومية‬ ‫مبكتب السيد رئيس مؤسسة‬ ‫األعمال االجتماعية لألشغال‬ ‫ فتح األظرفة املتعلقة‬،‫العمومية‬ ‫بطلبات عروض أثمان مفتوحة‬ :‫موزعة كما يلي‬ :‫طلب العروض رقم‬ 13/01 13/02 :‫موضوع طلب العروض‬ ‫ وضع رهن إشارة منخرطي‬‫مؤسسة األعمال االجتماعية‬ ‫لألشغال العمومية اخلدمات‬ ‫املتعلقة باملساعدة والنقل الطبي‬ ‫االستعجالي‬ ‫ وضع رهن إشارة منخرطي‬‫مؤسسة األعمال االجتماعية‬ ‫لألشغال العمومية اخلدمات‬ :‫املتعلقة ب‬ ‫ تأمني‬: 1 ‫•حصة‬ ‫املرض التكميلي للنظام‬ CNOPS ‫التعاضدي‬ ‫ بالتأمني‬: 2 ‫•حصة‬ .‫على احلياة والعجز الشامل‬ :‫الضمان املؤقت‬ ‫ درهم‬15.000 ‫ درهم‬20.000 ‫ درهم‬10.000 ‫ ميكن سحب امللفات من إدارة‬‫مؤسسة األعمال االجتماعية‬ ‫لألشغال العمومية الكائنة‬ ‫بشارع عالل الفاسي بحي‬ CERET- ( ‫الرياض بالرباط‬ ‫) ابتداء من‬DRE RABAT .2013/10/23 ‫ تودع األظرفة مقابل وصل‬‫بكتابة إدارة مؤسسة األعمال‬ ‫االجتماعية لألشغال العمومية أو‬ ‫ترسل عن طريق البريد املضمون‬ ‫بإفادة باالستالم إلى املكتب‬ ‫ أو تسلم إلى‬،‫املشار إليه أعاله‬ ‫رئيس جلنة طلب العروض عند‬ .‫بداية اجللسة وقبل فتح األظرفة‬ ‫ يجب أن يكون كل من محتـــوى‬‫وتقدمي ملفات املتنافسني مطابقني‬ 28 ‫ و‬26 ‫ملقتضيات املادتني‬ 388-06-2 ‫من املرســــوم رقم‬ ‫ محـــرم‬16 ‫الصــــادر بتاريـــخ‬ ‫)املتعلق‬2007‫ فبراير‬5( 1428 ‫بتحديد شروط إبرام صفقات‬ ‫الدولة وكذا بعض املقتضيات‬ .‫املتعلقة مبراقبتها وتدبيرها‬ 13/2189:‫رت‬ **** ‫املكتب الوطني للكهرباء‬ ‫واملاء الصالح للشرب‬ ‫قطاع املاء‬ ‫املديرية اجلهوية للمنطقة‬ ‫الشمالية‬ ‫إعالن تصحيحي‬ ‫طلب العروض املفتوح رقم‬ 13/9 ‫ م ج‬61 ‫املتعلق‬ ‫اقتناء ووضع االجزاء‬ ‫اخلاصة بقنوات اجلر‬ ‫لألربعة عياشة وجبل‬ ‫احلبيب‬

‫ليكن في علم املقاوالت املهتمة‬ ‫بطلب العروض املذكور‬ :‫أعالن أن‬ ‫آخر أجل لتسليم األظرفة قد أجل‬ 2013 ‫ نونبر‬11 ‫إلى اإلثنني‬ ‫على الساعة احلادية عشرة‬ Dépôt légale  : A été 28 ‫صباحا عوض يوم اإلثنني‬ effectué au tribunal de ‫ ستجرى اجللسة‬2013 ‫أكتوبر‬ 1ére instance de Oued‫العلنية لفتح األظرفة يوم الثالثاء‬ Eddahab le 09/10/2013 ‫ على ستجرى‬2013 ‫ نونبر‬12 ‫اجللسة العلنية لفتح األظرفة يوم‬ sous le N° 538/2013‫ على‬2013 ‫ نونبر‬12 ‫الثالثاء‬ Registre de commerce ‫الساعة التاسعة صباحا عوض‬ N°5867. .2013 ‫ أكتوبر‬29 ‫يوم الثالثاء‬ ‫‏‬Pour extrait et mention 13/2192:‫رت‬ ‫‏‬Nd :2196/13 ****

‫تهنئـــة‬ ‫ف� ��ي ج� ��و م� �ل ��يء بالبهجة‬ ‫وال��ف��رح��ة اح �ت �ف��ل السيد‬ ‫ب��وش�ع�ي��ب ب��وزي��د وزوجته‬ ‫بعقيقة ابنتهما اجلميلة‬ ‫ وب �ه��ذه املناسبة‬.»‫«أم� �ي ��رة‬ ‫ ي �ت �ق��دم أخ���واه‬،‫ال �س �ي �ع��دة‬ ‫مصطفى ومحمد وصديقه‬ ‫رش� � �ي � ��د س� � �ك � ��ري ب� ��أص� ��دق‬ ‫ال�ت�ه��ان��ي وأط �ي��ب امل�ت�م�ن�ي��ات لـهما مب��دي��د العمر‬ ‫وال �س �ع��ادة ول �ـ «أم �ي��رة» ح �ي��اة س�ع�ي��دة ف��ي كنيف‬ . ‫والديها‬ ‫وألف مبروك‬


‫التـــربـــوي‬ ‫العدد‪ 2199 :‬الثالثاء ‪2013/10/22‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫يراهن نساء ورجال التعليم اليوم على ما سيتخذه الوزير اجلديد للقطاع رشيد بلمختار من قرارات ميكن أن تصلح ما أفسد سلفه‪ .‬ويتمنى املشتغلون بالقطاع أن يعاد فتح ملفات املخطط‬ ‫االستعجالي بالنظر ملا صرفه من إمكانيات مالية محترمة‪ .‬ويتمنون أن تتضح صورة البيداغوجيا التي يفترض أن تسود في املدرسة املغربية‪ ،‬وأن تصحح وضعية نساء التربية والتعليم الذين ينتظرون‬ ‫من بلمختار الشيء الكثير‪ .‬هل ميلك الوزير اجلديد أدوات ذلك‪.‬‬

‫بعد أن أصبحت تحتل المرتبة ‪ 146‬عالميا رعم أن الميزانية المخصصة للقطاع فاقت ‪ 40‬مليار درهم‬

‫املدرسة املغربية تنتظر قرارات حاسمة من الوزير اجلديد‬ ‫احمد امشكح‬

‫لم يتردد املجلس االقتصادي‬ ‫واالجتماعـي والبيئي في تقريره‬ ‫األخ���ي���ر ف���ي ال��ك��ش��ف ع���ن حالة‬ ‫املدرسة املغربية‪ ،‬إذ قال إن املغرب‬ ‫ت��دح��رج‪ ،‬خ�ل�ال س��ن��وات املخطط‬ ‫االس��ت��ع��ج��ال��ي‪ ،‬إل��ى ال��رت��ب��ة ‪،146‬‬ ‫على الرغم من أن امليزانية التي‬ ‫ك��ان��ت م��خ��ص��ص��ة ل��ل��ق��ط��اع فاقت‬ ‫األربعني مليار درهم‪.‬‬ ‫وك��ش��ف امل��ج��ل��س ف��ي التقرير‬ ‫نفسه كيف أن املغرب ك��ان يحتل‬ ‫ف��ي سنة ‪ 1980‬الرتبة ‪ ،124‬ثم‬ ‫الرتبة ‪ 131‬في سنة ‪.2005‬‬ ‫لذلك لم يكن محمد الوفا‪ ،‬الوزير‬ ‫السابق للتربية الوطنية يخفي في‬ ‫جل تدخالته أن��ه ج��اء إل��ى وزارة‬ ‫التربية الوطنية مبشروع تربوي‬ ‫جديد‪ ،‬هو بالضرورة غير ما حمله‬ ‫امل��خ��ط��ط االس��ت��ع��ج��ال��ي إلص�ل�اح‬ ‫منظومة التربية والتعليم‪.‬‬ ‫وف��ي ك��ل خ��رج��ات ال��وزي��ر كان‬ ‫هناك حديث‪ ،‬بشكل ضمني‪ ،‬على‬ ‫أنه جنح بنسبة كبيرة في إيقاف‬ ‫النزيف‪ ،‬املادي والتربوي‪ ،‬ملشروع‬ ‫صرفت من أجله ال��دول��ة املغربية‬ ‫‪ 41‬م��ل��ي��ار دره����م‪ ،‬وه���و م��ا يعني‬ ‫بلغة األرق��ام زي��ادة بنسبة ‪ 33‬في‬ ‫املائة عن امليزانية التي تخصص‬ ‫في املعدل لقطاع التربية والتعليم‪.‬‬ ‫كما يعني ‪ 28‬في املائة من امليزانية‬ ‫العامة للدولة‪ ،‬و‪ 7‬ف��ي امل��ائ��ة من‬ ‫الناجت اخلام الوطني‪.‬‬ ‫غ��ي��ر أن امل����دة ال��ت��ي قضاها‬ ‫االستقاللي محمد الوفا على رأس‬ ‫ال��ق��ط��اع ل��م ت��ك��ش��ف ع��ن التصور‬ ‫ال���ذي ج���اء ب��ه ب��دي�لا ع��ن مخطط‬ ‫اخشيشن‪.‬‬ ‫وظلت املدرسة املغربية تشتغل‬ ‫بالكثير من طرق األمس فيما يشبه‬ ‫االرت��ب��اك‪ ،‬خصوصا وأن املخطط‬ ‫االستعجالي تضمن الكثير من‬ ‫النقط اإليجابية التي كان يفترض‬ ‫أن يتم استثمارها‪ ،‬مع تصحيح‬ ‫تلك النقط التي اعتبرت سلبية ولم‬ ‫حتقق ما كان منتظرا منها‪.‬‬ ‫لقد ك��ان على وزارة التربية‬ ‫الوطنية‪ ،‬كما يقول جل العارفني‬ ‫ب��خ��ب��اي��ا ال��ق��ط��اع‪ ،‬أن ت��ب��ادر إلى‬ ‫تقييم جتربة املخطط بعد نهايته‬ ‫في ‪ ،2012‬بعد أن كان قد انطلق‬ ‫ف��ي ‪ .2009‬والتقييم ك���ان يجب‬ ‫أن يوكل لرجال التربية والفكر‪،‬‬ ‫كما وع��د بذلك الوفا دون أن يف‬ ‫بالوعد‪ .‬واحلصيلة هي أن املردود‬ ‫العام للمدرسة املغربية ظل على‬ ‫حاله في الكثير من املجاالت‪.‬‬ ‫اليوم يبدو أن الوزير اجلديد‬ ‫السيد رشيد بلمختار اخ��ت��ار أن‬ ‫يسير بنهج غير نهج سلفه من‬ ‫خ�لال اتخاذ جملة من اخلطوات‬ ‫التي ي��رى أنها ض��روري��ة ف��ي أية‬ ‫انطالقة‪.‬‬ ‫ل���ق���د ق������ال ال�����وزي�����ر إن������ه مع‬ ‫مراجعة شاملة لعدد من القرارات‬ ‫السابقة‪ ،‬ومنها على اخلصوص‪،‬‬ ‫إع�������ادة ب���ع���ض االختصاصات‬ ‫لالكادمييات اجلهوية والنيابات‬ ‫االق���ل���ي���م���ي���ة‪ ،‬وم���ن���ه���ا مسؤولية‬

‫إص�����دار ال��ت��رخ��ي��ص��ات مبتابعة‬ ‫ال����دراس����ة اجل��ام��ع��ي��ة واجتياز‬ ‫امل��ب��اري��ات املهنية ملوظفي قطاع‬ ‫التعليم‪ ،‬خصوصا وأن الالمركزية‬ ‫وال��ل�امت����رك����ز س���ي���ك���ون���ان شعار‬ ‫املرحلة املقبلة‪ .‬وه��و بذلك يلغي‬ ‫تلك ال��ق��رارات التي ك��ان الوفا قد‬ ‫أصدرها في هذا الشأن‪.‬‬ ‫كما قرر وزير التربية والتعليم‬ ‫اجل��دي��د‪ ،‬إع���ادة احل��ي��اة لبرنامج‬ ‫جيني يتوخى إدم��اج تكنولوجيا‬ ‫اإلعالم والتواصل في املؤسسات‬ ‫التعليمية‪.‬‬ ‫ومن مت تستعد الوزارة إلصدار‬ ‫كتيبات خ��اص��ة ب��ه��ذا البرنامج‪.‬‬ ‫كما بدأت ال��وزارة بإعداد برنامج‬ ‫ل��ت��ع��م��ي��م ه����ذه التكنولوجيات‬ ‫ب��امل��ؤس��س��ات التعليمية بالسلك‬ ‫االبتدائي متهيدا لتعميمها بباقي‬ ‫األسالك‪.‬‬ ‫خطوات رشيد بلمختار تطرح‬ ‫أم��ام نساء ورج��ال التعليم مجاال‬ ‫للمقارنة بينه وب�ين سلفه محمد‬ ‫الوفا‪ ،‬الذي سبق أن قال إنه جاء‬ ‫لقطاع ح��س��اس م��ن أج��ل حتقيق‬ ‫الكثير من اإلجنازات‪.‬‬ ‫ق����ال إن����ه م���ع ن���ظ���ام أساسي‬ ‫جديد تتبوأ فيه كل فئات التربية‬ ‫والتعليم مكانتها املستحقة‪ .‬ومن‬ ‫هؤالء تفرض الضرورة منح صفة‬ ‫اإلطار للسادة املديرين وألقرانهم‬ ‫من احلراس العامني والنظار‪.‬‬ ‫وهو املشروع الذي مازالت هذه‬ ‫الفئة تناضل من أجل حتقيقه‪ .‬وقد‬

‫لقد �سبق ملحمد الوفا‬ ‫�أن قال �إن الرهان الأكرب‬ ‫هو الرفع من ن�سب‬ ‫النجاح لت�صل �إىل‬ ‫‪ 100‬يف املائة يف‬ ‫االبتدائي و‪ 80‬يف‬ ‫املائة يف الإعدادي‬ ‫و‪ 75‬يف املائة يف‬ ‫الباكلوريا وهي‬ ‫م�شاريع ف�شل الوزير‬ ‫يف �إجنازها‬ ‫خ��اض��ت ف��ي ذل��ك م��ع��ارك نضالية‬ ‫دون أن تلتفت لها وزارة الوفا‪.‬‬ ‫وق�����ال إن����ه م���ع ح����ذف السلم‬ ‫التاسع كحد أدن��ى للتوظيف في‬ ‫وزارة ال��ت��رب��ي��ة ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬ومع‬ ‫وضعه في السالليم املنقرضة في‬ ‫أفق نهاية والية الوزير‪.‬‬ ‫امل����ش����روع س�����ار ف����ي طريقه‬ ‫ال��س��ل��ي��م‪ ،‬ع��ل��ى ال���رغ���م م���ن بعض‬ ‫االخ��ت�لاالت هنا وه��ن��اك‪ .‬واليوم‬ ‫ينتظر ح��وال��ي ‪ 4000‬م��ن نساء‬ ‫ورج�����ال ال��ت��ع��ل��ي��م امل��ق��ب��ل�ين على‬

‫التقــاعد‪ ،‬متى ي��غ��ادرون السلم‬ ‫العاشر املرتبني فيه‪.‬‬ ‫وق���ال إن��ه م��ع ض���رورة إسناد‬ ‫مهام التأطير التربوي للمديرين‬ ‫داخ���ل ن��ط��اق اشتغالهم‪ ،‬ومدهم‬ ‫ب��ك��ل م��ا ي��ل��زم ل��ذل��ك‪ ،‬وتخويلهم‬ ‫ت��ع��وي��ض��ات ال��ت��أط��ي��ر بالقيمة‬ ‫نفسها التي يتقاضها األساتذة‬ ‫اجلامعيون‪.‬‬ ‫حلم ك��ان صعب التحقق على‬ ‫األقل في املدى القريب‪ ،‬خصوصا‬ ‫وأن التخلي التدريجي عن إطار‬ ‫املفتشني‪ ،‬وت��وزي��ع أدواره����م بني‬ ‫أط���ر اإلدارة ال��ت��رب��وي��ة حتقيقا‬ ‫لسياسة ال��ق��رب‪ ،‬يبدو م��ن املهام‬ ‫شبه املستحيلة التي راهن عليها‬ ‫الوفا‪.‬‬ ‫ال����ي����وم ت���ط���ال���ب النقابات‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة أس���اس���ا بالتسريع‬ ‫ب��ص��رف التعـويض ع��ـ��ن الوسط‬ ‫ال��ق��ـ��روي إن��ص��اف��ـ��ا للعاملني به‪.‬‬ ‫وبحذف الساعات التطوعية التي‬ ‫أنهكت نساء ورجال التعليم طيلة‬ ‫رب��ع قــرن‪ .‬وب��ذل مجهـود حقيقي‬ ‫ل��ل��دف��ع ف��ي اجت���اه تنفيذ اتفـــاق‬ ‫‪ 26‬أب���ري���ل ‪ 2011‬س��ي��م��ا الشق‬ ‫املتعلق بخلق درجـة جديـدة‪ ،‬وذلك‬ ‫حفاظا على مصداقية املفاوضات‬ ‫واالتفاقـيات‪.‬‬ ‫وك����ان ال��وف��ا ق��د ق���ال إن���ه مع‬ ‫تنظيم حركة وطنية نزيهة وشفافة‬ ‫يتم فيها تلبية طلبات االلتحاق‬ ‫بنسبة تتجاوز السبعني في املائة‪،‬‬ ‫م��ع جعلها سنة أخ��ي��رة ف��ي باب‬

‫االل��ت��ح��اق‪ ،‬ليتم فيما بعد العمل‬ ‫وفق مبدأ املناصفة الدستوري‪.‬‬ ‫غير أن النتائج التي ظهرت‬ ‫ل��م حت��ق��ق نسبة ال���وزي���ر‪ ،‬وظلت‬ ‫ال��ن��ق��اب��ات ت��ع��ت��ب��ر م��ل��ف احلركة‬ ‫االن��ت��ق��ال��ي��ة م��ن امل��ل��ف��ات الشائكة‬ ‫ف��ي قطاع حساس اسمه التربية‬ ‫والتعليم‪ .‬لذلك تطالب النقابات‬ ‫ال��ي��وم م��ن ال��وزي��ر اجل��دي��د إلغاء‬ ‫املذكــرة اإلط��ار املنظمة للحركات‬ ‫االنتقالية الوطنيــة واجلهـوية‬ ‫واحمل��ل��ي��ة‪ ،‬و تعـويضها مبذكرة‬ ‫جديدة متوافق حولها مع النقابات‬ ‫األكثر متثيلية‪.‬‬ ‫ع��ج��ز ال��وف��ا ع��ن حت��ري��ك ملف‬ ‫املجلس األعلى للتعليم‪ ،‬الذي كان‬ ‫يجب أن يتحول إلى آلية للتخطيط‬ ‫االستراتيجي‪ ،‬وجعل ه��ذه اآللية‬ ‫ت��اب��ع��ة م��ب��اش��رة لسلطة الوزير‪.‬‬ ‫واحلصيلة ه��ي أن امللك سيبادر‬ ‫إلى تعيني رئيس له‪ ،‬ما فرض على‬ ‫احلكومة اإلسراع بوضع قانون له‬ ‫لكي يقوم باملهمة الدستورية التي‬ ‫أنيطت به‪.‬‬ ‫وكان الوفا مع إصالح البرامج‬ ‫واملناهج وفق مقاربة تنطلق من‬ ‫واقع املدرسة وخصوصياتها‪ ،‬مع‬ ‫االستعانة باخلبرات الوطنية التي‬ ‫تزخر بها البالد‪.‬‬ ‫وهو املشروع ال��ذي ظل بدون‬ ‫مالمح خالل والية الوزير السابق‪،‬‬ ‫وال���ذي يقول مقربون م��ن الوزير‬ ‫اجل��دي��د إن���ه واح���د م��ن األوراش‬ ‫ال��ت��ي م��ن امل��ق��رر أن يفتحها في‬ ‫مستهل واليته‪.‬‬ ‫وحينما حت��دث محمد الوفا‬ ‫ع��ن حت���رمي ال��س��اع��ات االضافية‪،‬‬ ‫وه��دد بتقدمي ك��ل ممارسيها إلى‬ ‫املجالس التأديبية احمللية التي‬ ‫يترأسها امل��دي��رون‪ ،‬صفق له جل‬ ‫املتدخلني خصوصا آباء وأولياء‬ ‫أمور التالميذ‪.‬‬ ‫غير أن الواقع كان شيئا آخر‬ ‫غير ما بشر به الوزير‪.‬‬ ‫وظ��ل��ت ال���س���اع���ات اإلضافية‬ ‫ت��ش��ك��ل ع��ب��ئ��ا ث��ق��ي�لا ع��ل��ى األس���ر‪،‬‬ ‫خصوصا وقد حتولت إلى ضريبة‬ ‫يؤديها التلميذ م��ن أج��ل ضمان‬ ‫نقطة محترمة في املراقبة املستمرة‪،‬‬ ‫وحتديدا حينما يتعلق األمر بسلك‬ ‫الباكالوريا‪ .‬لذلك يتمنى الكثيرون‬ ‫لو أن الوزير بلمختار‪ ،‬فتح سيرة‬ ‫نقط املراقبة املستمرة للبحث عن‬ ‫ص��ي��غ��ة أخ����رى ت��خ��ل��ص التالميذ‬ ‫م��ن ضريبة ال��س��اع��ات اإلضافية‪.‬‬ ‫وم��ن مت إع��ادة النظر في ع��دد من‬ ‫تفاصيل النظام احلالي لشهادة‬ ‫الباكالوريا‪.‬‬ ‫لقد سبق حملمد الوفا أن قال‬ ‫إن ال��ره��ان األك��ب��ر ه��و ال��رف��ع من‬ ‫نسب النجاح لتصل إلى ‪ 100‬في‬ ‫املائة في االبتدائي و‪ 80‬في املائة‬ ‫في اإلع���دادي‪ ،‬و‪ 75‬في املائة في‬ ‫ال��ب��اك��ل��وري��ا‪ .‬وه��ي م��ش��اري��ع فشل‬ ‫ال��وزي��ر ف��ي إجن���ازه���ا‪ ،‬مم��ا يضع‬ ‫الوزير اجلديد رشيد بلمختار أمام‬ ‫حت��د أك��ب��ر لتصحيح االختالالت‬ ‫أوال‪ ،‬ولوضع تصور جديد لتحقق‬ ‫املدرسة املغربية اجلودة املفتقدة‬ ‫من خالل ترتيب األولويات‪.‬‬

‫إلى املجلس األعلى للتعليم‪..‬حتى ال نخطئ املوعد مرة أخرى‬ ‫فؤاد بوعلي‬ ‫منذ اإلعالن عن إحياء املجلس األعلى للتعليم‬ ‫واآلم��ال معقودة على ما ستخلص إليه اجللسات‬ ‫التشاورية التي فتحها مع الهيئات املؤسساتية‬ ‫واجل��م��ع��وي��ة‪ .‬وف���ي ب�لاغ��ه امل����وزع ع��ل��ى الصحافة‬ ‫واإلعالم‪ ،‬رسم خارطة للطريق تروم تأهيل املنظومة‬ ‫التربوية م��ن خ�لال تشخيص موضوعي ودقيق‬ ‫ومتقاسم من قبل اجلميع‪ ،‬وتقدمي مقترحات توافقية‬ ‫وواقعية من أجل رد االعتبار للمنظومة التربوية‬ ‫وإعادة تأهيلها‪.‬‬ ‫ق��د ال‪ ‬نختلف كثيرا ح��ول أم��ري��ن أساسيني‪:‬‬ ‫أهمية التعليم في مسار التنمية واستقاللية القطاع‬ ‫عن كل املزايدات اإليديولوجية والسياسية‪ .‬فامليدان‬ ‫أكبر من مجرد حسابات نخبوية أو قناعات ذاتية‪،‬‬ ‫بل هو ركن رئيس في كل إقالع اقتصادي ومجتمعي‬ ‫إن صدقت النوايا‪ ،‬لذا فاإلشارات امللكية إلى ضرورة‬ ‫االرت��ف��اع بالقطاع ع��ن ك��ل ال��ت��ي��ارات واجلماعات‬ ‫واحل��س��اب��ات الفئوية ه��و أم��ر وج��ب ترسيخه في‬ ‫ك��ل ال��ب��رام��ج املقترحة‪ .‬كما أن��ن��ا ال نختلف حول‬ ‫الواقع الكارثي للتعليم املغربي وما يعانيه على‬ ‫كل األصعدة‪ ،‬مما جعلنا نتخلف عن الركب العاملي‪.‬‬ ‫ل��ذا ف��إن فتح ه��ذا ال��ورش الكبير ينبغي أن يؤطر‬ ‫مببادئ أساسية حتى ال نخطئ املوعد مرة أخرى‪،‬‬ ‫وإن كنا قد تعودنا في احلالة املغربية على مسار‬ ‫طويل من الفرص الضائعة في كل املجاالت‪ ،‬ونتيه‬ ‫في التفاصيل وبعد مدة نعود إلى نقطة االنطالق‪.‬‬ ‫مبادئ جتعل من خالصات املجلس عناصر مرجعية‬ ‫تؤسس ملرحلة التغيير احلقيقي وليست اجترارا‬ ‫لألزمة وتسويفا للحل‪ .‬فاملجلس ال��ذي بعث بعد‬ ‫طول رقاد ومعه بعثت حالة من النقاش العمومي‪،‬‬ ‫التي تبدو في الظاهر صحية وجيدة‪ ،‬لكنها تخفي‬ ‫ان��ق�لاب��ا ع��ل��ى ث��واب��ت اإلص��ل�ا�� احلقيقية يلزمه‬ ‫االسترشاد بعناصر مؤطرة نختزلها في‪:‬‬ ‫ف��ي ال��ق��ض��اي��ا االس��ت��رات��ي��ج��ي��ة ي��ك��ون املجتمع‬ ‫هو الفيصل‪ .‬فالتعليم الذي طاملا تغنينا بأهميته‬ ‫وم��ص��ي��ري��ت��ه وك��ارث��ي��ت��ه ال ينبغي أن ي��ع��ال��ج في‬ ‫البيوتات املغلقة واملكاتب الفارهة وندوات املقربني‬ ‫مثل ندوة البيضاء‪ ،‬ولكن من خالل االطالع امليداني‬

‫عمر اعزميان رئيس‬ ‫املجلس األعلى للتعليم‬

‫على املشاكل احلقيقية وإشراك اجلميع‪ .‬صحيح أن‬ ‫املجلس دش��ن موقعا للتواصل وب��دأ في اللقاءات‬ ‫التشاورية مع بعض اجلمعيات والفعاليات‪ ،‬لكن‬ ‫السؤال ال��ذي يطرح هو‪ :‬ماهي معايير االختيار؟‬ ‫وكيف التعامل مع مقترحات املواطنني؟ وهل فعال‬ ‫سيتم التعامل معها كما يتعامل م��ع آراء ذوي‬ ‫القربى املعرفية واملصلحية؟‬ ‫رب��ط التعليم بالتنمية أس��اس ض���روري لنقل‬ ‫املجتمع نحو مجتمع املعرفة‪ .‬فارتباط التعليم‬ ‫باالقتصاد ميثل اجل���زء األك��ب��ر م��ن ه��ذه املسألة‪.‬‬ ‫ذلك أن الشراك َة‪ )Partnerships( ‬بني املؤسسات‬ ‫التعليمية وال��ف��ع��ال��ي��ات االق��ت��ص��ادي��ة ه��ي شراك ٌة‬ ‫أساسية وهامة في عملية التنمية‪ .‬لكن أي تنمية ال‬ ‫تتحقق في غياب عمق هوياتي حقيقي وانتماء إلى‬ ‫ثوابت الوطن واألمة‪ .‬وكل من رام قطع املجتمع عن‬ ‫عمقه وربطه امليكانيكي باملركز سيجد نفسه أمام‬ ‫مناذج إنسانية مشوهة معرفة وانتماء‪ .‬فال وجود‬

‫للوطن إال داخل دائرة انتمائه احلقيقي‪.‬‬ ‫هل نحن في حاجة إلى تشخيص جديد؟ وهل‬ ‫سنعيد املسار التشخيصي نفسه الذي يقدم احللول‬ ‫ويتوقف دون التنفيذ؟ إن املشكلة احلقيقية ليست‬ ‫في التوصيف بقدر ماهي متعلقة ب��إرادة التغيير‬ ‫واجل��رأة على إجن��از البرامج واختيار األشخاص‬ ‫املناسبني للمواقع احل��س��اس��ة‪ ،‬بعيدا ع��ن منطق‬ ‫ال���والءات واالن��ت��م��اءات الضيقة التي حتكم عادة‬ ‫االخ��ت��ي��ارات الفوقية‪ .‬إن م��ا يعانيه التعليم من‬ ‫أع��ط��اب ذك���رت بعضها الكثير م��ن ال��ت��ق��اري��ر‪ ،‬في‬ ‫احلكامة واجلودة واملوارد البشرية واملالية‪ ،‬ترتبط‬ ‫في ج��زء كبير منها بشمولية األزم��ة التي تصيب‬ ‫اإلدارة املغربية‪ ،‬لكن في جزء آخر بعدم قدرة الفاعل‬ ‫السياسي على فهم جوهرية القطاع وحيويته‪ .‬لذا‬ ‫فإنتاج املشاريع نفسها بالوجوه نفسها لن يغير‬ ‫في املسألة‪.‬‬ ‫رك���زت ج��ل النقاشات على امل��س��أل��ة اللغوية‪.‬‬

‫فاألصوات القريبة املبشرة بالعودة إلى الوراء بغية‬ ‫فرض اللغة األجنبية‪ ،‬والتي تتحرك في كواليس‬ ‫اإلدارات للبدء في مسار من «املجزرة اللغوية» حتت‬ ‫مسمى االنفتاح سيجعلنا أمام خلخلة حقيقية من‬ ‫الصعب على املجتمع القبول بها‪ .‬فمن الناحية‬ ‫املبدئية والعلمية‪  ‬كل‪ ‬األبحاث تؤكد أن أساس‬ ‫التنمية قائم على تعميم الثقافة العلمية والتقنية بني‬ ‫شرائح املجتمع كافة‪ ،‬وعدم حصرها في فئة قليلة‪،‬‬ ‫وهذا ال يتم إال باللغة الوطنية‪ .‬أما إذا اس ُتخدِ مت‬ ‫لغة أجنبية‪ ،‬فإن املعرفة تبقى مقتصرة على نخبة‬ ‫صغيرة‪ ،‬وتؤدي زيادة على التخلف إلى طبقية فجة‬ ‫في املجتمع‪ .‬فاملجتمعات املتقدمة ليست هي التي‬ ‫تتوفر على العلم والتقنية والدخل االقتصادي الهائل‬ ‫فقط‪ ،‬وإمنا هي أيضا املجتمعات التي تأخذ فيها‬ ‫اللغة والثقافة الوطنيتان أولوية االستعمال على أي‬ ‫لغة وثقافة أجنبيتني‪ .‬فمن «املداخل الرئيسة لتمكني‬ ‫املجتمع في عالم التنمية ال��ذي يقوم أساسا على‬ ‫تدبير املعلومات ونشر املعرفة وإنتاجها وتوظيفها‬ ‫في جميع مجاالت النشاط املجتمعي‪ :‬في االقتصاد‬ ‫واملجتمع امل��دن��ي وال��س��ي��اس��ة واحل��ي��اة اخلاصة‪،‬‬ ‫مدخل اللغة باعتبارها أداة إلدراك هذه املعلومات‬ ‫واملعارف ونقلها والتفاعل معها‪ .‬فاللغة باعتبارها‬ ‫وسيلة لربط اإلنسان بالواقع‪ ،‬على العموم‪ ،‬وبتدفق‬ ‫املعارف واملعلومات فيه‪ ،‬على اخلصوص‪ ،‬بعيدة كل‬ ‫البعد عن احلياد العتبارين متالزمني‪ :‬اعتبار معرفة‬ ‫اللغة واعتبار لغة املعرفة»‪.‬‬ ‫إن ال����دور ال��ت��اري��خ��ي للمجلس باعتباره‬ ‫م��ؤس��س��ة دس��ت��وري��ة ذات وظ��ي��ف��ة استشارية‬ ‫ت��س��ت��ق��ي ش��رع��ي��ت��ه��ا م���ن وظ��ي��ف��ت��ه��ا ول��ي��س من‬ ‫شعبيتها‪  ،‬ينبغي أال ينسيه األبعاد احلضارية‬ ‫لكل االخ��ت��ي��ارات‪ .‬فمن تصور أن��ه ميكن حتقيق‬ ‫التنمية بدون العربية فقد أضاع الطريق‪ ،‬ومن‬ ‫تصور أن الفرصة ق��د حانت لالنقضاض على‬ ‫ال��ت��واف��ق��ات املجتمعية وت��ق��دمي ف���روض الوالء‬ ‫للمركز الفرنكفوني بعناوين مختلفة فهو واهم‪،‬‬ ‫ألن املجتمع اختار قبل قرون وال ميكنه التنازل‬ ‫عن اختياراته‪.‬‬ ‫ه������ذه ت�����ذك�����رة ح���ت���ى ال ن���خ���ط���ئ امل���وع���د‬ ‫مرة أخرى‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫مازالت معركة ‪ 19‬أستاذا مت توقيفهم في الراشيدية‪،‬‬ ‫متواصلة حيث أصدرت النقابات األربع األكثر متثيلية بالغا‬ ‫تدعو فيه ملقاطعة كل قرارت النيابة االقليمية للراشيدية بعد‬ ‫أن سطرت سلسلة من املعارك مستقبلية‪ ،‬وذل��ك احتجاجا‬ ‫على هذا القرار الذي متثل في تشريد أسر ‪ 19‬أستاذا من‬ ‫خ�لال توقيف أج��وره��م الشهرية بسبب مقاطعتهم للقيام‬ ‫مبهام خارج مسؤوليتهم‪ ،‬وهي حراسة املترشحني لشهادة‬ ‫الباكالوريا األحرار‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫الخميسات‬

‫نقابة املديرين تطالب بتوفير ظروف العمل‬ ‫ط��ال��ب��ت ال��ن��ق��اب��ة ال��وط��ن��ي��ة مل���دي���رات وم���دي���ري التعليم‬ ‫االب��ت��دائ��ي ال��ت��اب��ع��ة للجامعة احل���رة للتعليم بإقليم‬ ‫اخلميسات بصرف تعويضات االمتحانات اإلشهادية‬ ‫للمديرات وامل��دي��ري��ن ب��رس��م امل��وس��م ال��دراس��ي ‪/2012‬‬ ‫‪ ،2013‬ك��م��ا ط��ال��ب��ت بتوفير ال��ع��دة املعلوماتية التي‬ ‫تعتبرها ركنا مهما من أركان عدة اإلدارة التربوية‪ ،‬وكذا‬ ‫صيانتها وجتديد مستلزماتها‪ ،‬وطالبت النقابة في بيان‬ ‫حصلت عليه « املساء» بتوفير «املوضيمات» ووسائل‬ ‫االتصال ومضاعفة صبيب اإلنترنت لتسهيل العمليات‬ ‫املرتبطة به وتفادي تعطيل مجموعة من اخلدمات كخدمة‬ ‫مسار وخدمة املواكبة ‪ ...‬وفي البيان ذاته طالبت النقابة‬ ‫مبراسلة توضيحية أو إعادة فتح النقاش حول استعمال‬ ‫الزمن جتنبا للتوجيهات الشفوية أو الهاتفية‪ ،‬التي‬ ‫خلفت سجاال في الساحة التعليمية باإلقليم‪ ،‬وجعلت‬ ‫املديرات واملديرين في مواجهة مباشرة مع األساتذة‪،‬‬ ‫أفرغت مجالس التدبير من دورها االستشاري‪ ،‬وطالبت‬ ‫النقابة الوطنية للمديرات واملديرين باخلميسات بصرف‬ ‫مستحقات محو األمية‪.‬‬

‫تادلة أزيالل‬

‫نقابة تنتقد الوضع التعليمي باجلهة‬ ‫طالب املكتب اجلهوي للجامعة الوطنية ملوظفي التعليم‬ ‫(إ‪،‬و‪،‬ش‪،‬م) بجهة تادلة أزيالل بصرف املستحقات املالية‬ ‫لألطر العاملة بالنيابات الثالث والكشف عن معايير‬ ‫صرفها‪ ،‬وكذا بصرف املستحقات املالية اخلاصة بعدة‬ ‫الباكالوريا‪ ،‬وعبرت النقابة عن رفضها نهج سياسة‬ ‫الترقيع لسد اخلصاص باللجوء إلى الضم‪ ،‬كما أشارت‬ ‫النقابة إلى أزم��ة استقرار األساتذة باملناطق النائية‪،‬‬ ‫خاصة األستاذات اللواتي يتعرضن للسرقة والتحرش‪،‬‬ ‫وس��ج��ل��ت ال��ن��ق��اب��ة ت��أخ��ر ال���دراس���ة ب��ب��ع��ض مؤسسات‬ ‫الثانوي الـتأهيلي بسبب التسيب واالرتباك في جداول‬ ‫احلصص‪ ،‬كما رصدت النقابة ما وصفته مبعاناة أساتذة‬ ‫التربية البدنية مع حصص (‪ ،)ASS‬وسجلت النقابة‬ ‫أيضا ضعف البنيات التحتية وغياب املرافق الصحية‬ ‫والسكنيات في املجالني احلضري والقروي‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫وجود مشاكل في وضع البنيات التربوية للمؤسسات‪،‬‬ ‫وتأخر بعض الداخليات في مباشرة مهامها‪ ،‬وسجلت‬ ‫النقابة تذمرها من التضييق على نساء ورجال التعليم‬ ‫في أداء صالة اجلمعة خاصة باالبتدائي‪ ،‬وطالبت كذلك‬ ‫بإخالء بعض مكاتب نيابة بني م�لال من مستخدمي‬ ‫شركة خاصة‪ ،‬وتعويضهم مبلحقني إداري�ين وتربويني‬ ‫‪....‬‬

‫الجديدة‬

‫موظفون مستاؤون من عدم تسجيلهم بالكلية‬ ‫ع��ب��ر ع���دد م��ن امل��وظ��ف�ين ع��ن استيائهم م��ن ق���رار كلية‬ ‫اآلداب والعلوم اإلنسانية شعيب الدكالي رفض تسجيل‬ ‫املوظفات واملوظفني الراغبني في استكمال دراستهم‬ ‫اجلامعية‪ ،‬وقال عدد ممن اتصلوا بـ»املساء» إنهم فوجئوا‬ ‫هذه السنة برفض تسيجل املوظفني دون سابق إعالم أو‬ ‫مبررات واضحة‪ ،‬مؤكدين أن الكلية دأبت على تسجيل‬ ‫املوظفني منذ أرب��ع س��ن��وات قبل أن ترفض تسجيلهم‬ ‫خ�لال املوسم ال��دراس��ي احل��ال��ي‪ ،‬وق��ال املشتكون إنهم‬ ‫قاموا بعدة محاوالت من أجل ربط االتصال مبسؤولني‬ ‫في اجلامعة طمعا في احلصول على مبررات معقولة‬ ‫لقرار املنع‪ ،‬وقال املتصلون باجلريدة إنهم مقبلون على‬ ‫تنظيم وق��ف��ات احتجاجية ف��ي األي��ام املقبلة للمطالبة‬ ‫بتسجيلهم أس���وة مب��ن سبقوهم م��ن م��وظ��ف�ين‪ ،‬وقال‬ ‫املشتكون إن املوظفني في السنوات املاضية بصموا‬ ‫على مواسم دراسية جيدة‪ ،‬وحصلوا على أعلى املعدالت‬ ‫بالكلية تشهد عليها لوائح النقاط املعلنة بسبورات‬ ‫الكلية‪ ،‬ويأمل املوظفون من رئيس اجلامعة التدخل حلل‬ ‫هذا املشكل وعدم حرمان املوظفني من متابعة دراستهم‬ ‫اجلامعية‪.‬‬

‫وازان‪ /‬بريكشة‬

‫ثالث نقابات حتتج على مدير ثانوية‬ ‫أص���درت ث�لاث ن��ق��اب��ات تعليمية بيانا رص���دت فيه ما‬ ‫وص��ف��ت��ه ب��امل��م��ارس��ات ال�لاق��ان��ون��ي��ة وال�لات��رب��وي��ة ملدير‬ ‫ثانوية عالل الفاسي ببريكشة نيابة وازان‪ ،‬يستنكرون‬ ‫فيه ما وصفوه بتزوير توقيعات بعض األساتذة أعضاء‬ ‫املكتب التنفيذي جلمعية دعم مدرسة النجاح في محضر‬ ‫الصفقة املبرمة م��ع الكتبي امل���زود للمؤسسة بحصة‬ ‫مليون محفظة‪ ،‬كما سجلت النقابات الثالث (اجلامعة‬ ‫الوطنية للتعليم وال������ـ»ف‪،‬د‪،‬ش»‪ ،‬واجل��ام��ع��ة الوطنية‬ ‫ملوظفي التعليم) في بيانها تغاضي مدير املؤسسة عن‬ ‫حترشات حراس األمن‪ ،‬واستفراده بالقرارات من خالل‬ ‫حتقير أعمال املجالس واإلق��ص��اء املتعمد للبعض من‬ ‫عضويتها‪ ،‬وإفشاء السر املهني وفبركة امللفات‪ ،‬وصنع‬ ‫ج��داول حصص على امل������اس‪ ،‬تشوبها عيوب متعمدة‬ ‫ل��ض��رب األس��ات��ذة بعضهم ب��ب��ع��ض‪ ،‬وم��ن��ح صالحيات‬ ‫واس��ع��ة حل��راس األم��ن اخل��اص وال��س��م��اح لهم بضرب‬ ‫التالميذ واستغالل أرض املؤسسة ألغ���راض خاصة‪،‬‬ ‫وتهديد األساتذة بالتفييض والتضييق على احليات‬ ‫النقابية ‪...‬وطالبت النقابات التعليمية الثالث بفتح‬ ‫حتقيق في النقاط التي تضمنها البيان عبر إيفاد جلنة‬ ‫محايدة للتقصي ‪.‬‬

‫تنغير‬

‫استفحال االكتظاظ مقابل خصاص في األساتذة‬ ‫س��ج��ل امل��ك��ت��ب اإلق��ل��ي��م��ي ل��ل��ن��ق��اب��ة ال��وط��ن��ي��ة للتعليم‬ ‫(ف‪،‬د‪،‬ش) بتنغير استفحال ظاهرة االكتظاظ واألقسام‬ ‫املشتركة وتقليص بنية امل��ؤس��س��ات لسد اخلصاص‬ ‫املهول في املوارد البشرية‪ ،‬الذي يؤثر سلبا على جودة‬ ‫التعلمات‪ ،‬كما سجل املكتب اإلقليمي للنقابة في بيان‬ ‫تتوفر «امل��س��اء» على نسخة منه ع��دم تعويض رخص‬ ‫املرض ورخص الوالدة ورخص احلج وحذف التفويج‬ ‫ف��ي ال��ع��دي��د م��ن امل��ؤس��س��ات التعليمية‪ ،‬وق���ال املكتب‬ ‫اإلقليمي في بيانه إن هناك اكتظاظا صارخا في الطاقة‬ ‫االستيعابية بالداخليات (ألنيف وأكنيون )‪ ،‬وخصاصا‬ ‫حادا في املوارد البشرية في املواد األساسية للثانوي‬ ‫واإلعدادي‪ ،‬مما سينعكس سلبا على حتصيل املتعلمني‬ ‫وع��ل��ى إن��ه��اء امل��ق��ررات ال��دراس��ي��ة‪ .‬كما ت��وق��ف املكتب‬ ‫اإلقليمي عند استفراد وزارة التربية الوطنية بوضع‬ ‫امل��ذك��رة اإلط���ار اخل��اص��ة ب��احل��رك��ات االنتقالية وقرار‬ ‫إلغاء اللجن اجلهوية واإلقليمية اخلاصة باحلركات‬ ‫االنتقالية‪ ،‬وتقزمي عملها في فض النزاعات وما ترتب‬ ‫عن ذلك‪.‬‬


‫الـمـسـاء الـتـربـوي‬

‫العدد‪ 2199 :‬الثالثاء ‪2013/10/22‬‬ ‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫تواصل «املساء» عبر ملحقها التربوي نقل وجهات نظر املسؤولني النقابيني في القضايا التربوية املطروحة على الساحة ‪ ،‬وآرائهم ومساهماتهم ‪ .‬وفي هذا احلوار ينقل إلينا محمد سحيمد الكاتب العام‬ ‫للجامعة احلرة للتعليم التابعة لالحتاد العام للشغالني‪ ،‬وجهة نظر نقابته إزاء العديد من القضايا املطروحة للنقاش حاليا‪ ،‬كما يحدثنا عن مضامني اخلطاب امللكي السامي حول املنظومة التربوية‪ ،‬وعن‬ ‫عالقة نقابته بوزارة التربية الوطنية في عهد الوزير السابق محمد الوفا‪ ،‬وكذا عن رؤية نقابته ملشروع إصالح املنظومة التربوية‪ ،‬وعن معالم الدخول املدرسي احلالي ‪...‬‬

‫قال إن اإلصالح الذي ال يدخل باب المؤسسة التعليمية يعتبر وهما وشعارا وإصالحا في أذهان أصحابه‬

‫سحيمد‪ :‬الوفا لم يستطع اقتالع املتالعبني باألموال‬ ‫الطائلة التي رصدت لتطبيق بيداغوجيا اإلدماج‬

‫حاوره – رضوان احلسني‬ ‫ م� ��ا ه� ��ي أه � ��م اخل�ل�اص ��ات‬‫ال � �ت� ��ي اس �ت �خ �ل �ص �ت �م��وه��ا في‬ ‫نقابتكم اجلامعة احلرة للتعليم‬ ‫م��ن م �ض��ام�ين اخل �ط��اب امللكي‬ ‫ال �س��ام��ي ال ��ذي ش ��رح أوضاع‬ ‫قطاع التعليم ؟‬ ‫< م��ا ق��ال��ه ج�لال��ة امل��ل��ك‪ ،‬عبر‬ ‫به بشكل ق��وي عما ك��ان يخالج‬ ‫النقابات التعليمية منذ مدة‪ ،‬وعن‬ ‫البرنامج االستعجالي الذي جاء‬ ‫على إثر االنتقادات الكثيرة التي‬ ‫وجهت للمنظومة في عشريتها‬ ‫األول������ى‪ ،‬ب��ع��د ت��ط��ب��ي��ق امليثاق‬ ‫ال��وط��ن��ي ل��ل��ت��رب��ي��ة والتكوين‪.‬‬ ‫وق��د ج��اء تقرير املجلس األعلى‬ ‫للتعليم ليؤكد تلك االنتقادات‬ ‫وليثبت باألرقام واإلحصائيات‬ ‫االختالالت الكبيرة التي الزمت‬ ‫املنظومة التربوية‪ ،‬وحالت دون‬ ‫وصولها إل��ى األه��داف واآلجال‬ ‫احملددة في امليثاق‪ .‬وقد التقطت‬ ‫حكومة األستاذ عباس الفاسي‬ ‫ه����ذا األم�����ر ورص�����دت ميزانية‬ ‫ضخمة قدرت بـ ‪ 45‬مليار درهم‬ ‫ضخت فيما يسمى بالبرنامج‬ ‫االستعجالي‪ ...‬رغ��م مؤاخذتنا‬ ‫آن���ئ���ذ ع��ل��ى اس���ت���ف���راد ال�����وزارة‬ ‫بقرار إصداره‪ .‬فإننا كنا نتتبع‬ ‫تنزيله على األرض‪ .‬ورغم الهالة‬ ‫ال��ت��ي أح��ي��ط ب��ه��ا والشعارات‬ ‫املصاحبة‪ ،‬فقد اعتبرنا في حينه‬ ‫بأن اإلصالح الذي لم يدخل باب‬ ‫املؤسسة يعتبر وهما وشعارا‬ ‫وإص�لاح��ا ف��ي أده���ان أصحابه‪،‬‬ ‫لكن م��ا سجلناه بكل أس��ف هو‬ ‫إص���رار امل��س��ؤول�ين على التفرد‬ ‫باإلجراءات املصاحبة رغم تضرر‬ ‫بعض الفاعلني األساسيني منها‪،‬‬ ‫واملقلق حقا هو أن��ه مبجرد ما‬ ‫تغيرت احلكومة‪ ،‬ب��دأت املعاول‬ ‫من رأس املسؤولية في القطاع‬ ‫حتت تغريد وزغ��ردة من كانوا‬ ‫باألمس القريب فاعلني أساسيني‬ ‫في تنزيل ذلك اإلصالح وتنكروا‬ ‫مل��ش��ارك��ت��ه��م ف��ي��ه‪ ،‬ب���ل إن منهم‬ ‫م��ن أق��ر باخلطأ وأع��ل��ن التوبة‬ ‫ف����ي اج���ت���م���اع م����ع النقابات‬ ‫التعليمية‪..‬‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م ل��ي��س ق��ض��ي��ة مسؤول‬ ‫أو مجموعة مسؤولني‪ ،‬التعليم‬ ‫قضية وطن – أم��ة‪ -‬شعب بكل‬ ‫م��ك��ون��ات��ه‪ ،‬وم��ن هنا ك��ان تدخل‬ ‫جاللة امللك لوضع حد للمزاجية‬ ‫واالرجت�������ال ‪ .‬ج�لال��ت��ه ل���م يدق‬ ‫ن���اق���وس اخل���ط���ر‪ ،‬ب���ل أع��ل��ن أن‬ ‫اخلطأ داه��م املنظومة‪ ،‬وعوض‬ ‫االنكباب على معاجلة القضايا‬

‫اجل��وه��ري��ة وتصحيح األخطاء‬ ‫وت��ع��زي��ز امل��ك��ت��س��ب��ات‪ .‬أصبحنا‬ ‫ن���ع���ي���ش ح����ال����ة م����ن النكوص‬ ‫يعززها استغراق املسؤولني في‬ ‫تدبير اليومي‪.‬‬ ‫ل��ق��د رف��ع��ت ع����دة ش���ع���ارات في‬ ‫ال����ف����ت����رة امل����اض����ي����ة م����ن قبيل‬ ‫«مدرسة السلوك املدني» مدرسة‬ ‫النجاح»‪ ...‬ولم نر لها أثرا على‬ ‫أرض الواقع‪ ،‬والسلوكات الشاذة‬ ‫واملنحرفة ضاقت بها فضاءات‬ ‫املؤسسة درعا‪ :‬حشيش‪ ،‬خمر‪...‬‬ ‫وارتفعت إحصاءات االعتداءات‬ ‫وال��ه��ج��وم��ات داخ����ل املؤسسة‬ ‫أو ح��ول��ه��ا ووص����ل ال��غ��ش في‬ ‫االمتحانات ذروت���ه‪ ،‬وتساهلنا‬ ‫ك���ث���ي���را م����ع ظ����اه����رة تخريب‬ ‫التجهيزات والبنيات األساسية‬ ‫للمؤسسة‪ ،‬حتى أصبح بعضها‬ ‫رغ���م ح��داث��ت��ه ي��ئ��ن حت��ت وطأة‬ ‫اخلصاص ويشكو العجز الذي‬ ‫ي��ص��م ت��ص��رف��ات امل��س��ؤول�ين‪ .‬ال‬ ‫أحت���دث ع��ن امل��ؤش��رات الدولية‬ ‫وتصنيفها للمغرب‪ ،‬ف��ه��ذا فيه‬ ‫ن��ظ��ر‪ ..‬ولكن احتكاكنا باألسرة‬ ‫التعليمية بكل فئاتها وم��ا يرد‬ ‫علينا من شهادات وتقارير من‬ ‫قلب املنظومة التربوية‪ ،‬أقنعنا‬ ‫ب����أن ال��ه��م ك��ب��ي��ر ع��ل��ى اجلميع‬ ‫حتمل مسؤوليته جتاهه ‪...‬‬ ‫إن أه�������م اخل���ل��اص������ات ال���ت���ي‬ ‫مي��ك��ن تسجيلها تتمثل ف��ي أن‬ ‫قضية التعليم لن تكون رهينة‬ ‫مسؤول أو وزارة‪ ،‬علينا إيجاد‬ ‫آل��ي��ة لتحصينها م��ن املزاجية‬ ‫والفردانية وال��ن��زع��ات الذاتية‪،‬‬ ‫ال��ت��ي ت��خ��رج ب��ه��ا م��ن مسارها‬ ‫الوطني وجتعلها حبيسة قرارات‬ ‫ارجت��ال��ي��ة ينتشي صاحبها‪ ،‬ال‬ ‫لشيء إال ألنه عارض سلفه ولو‬ ‫ك���ان ه���ذا ال��س��ل��ف ق���د س���ار في‬ ‫املسار السليم‪.‬‬ ‫بالنسبة للميثاق الوطني للتربية‬ ‫والتكوين فهو ملزم لكل مسؤول‬ ‫ليس فقط باحترامه‪ ،‬بل بإلزامه‬ ‫بالسير على خطى ما حتقق منه‬ ‫ومت ت��ن��زي��ل��ه بكيفية صحيحة‪،‬‬ ‫وعلى من حتمل مسؤولية قطاع‬ ‫ال��ت��رب��ي��ة وال��ت��ك��وي��ن أن يلتزم‬ ‫ل�ل�أم���ة مب���ا مي��ك��ن إجن������ازه من‬ ‫امليثاق حت��ت طائلة احملاسبة‪،‬‬ ‫وال مي��ك��ن ل��ل��م��س��ؤول ع��ن قطاع‬ ‫التربية والتكوين في بالدنا أن‬ ‫يدخل من الباب الواسع ويخرج‬ ‫من األب��واب املشرعة‪ ،‬وق��د عبث‬ ‫مبصير أمة ‪.‬‬ ‫املجلس األعلى للتعليم ينبغي‬ ‫أن ت��ع��ط��ى ل���ه ص�لاح��ي��ة قياس‬ ‫نسبة اإلجن�����ازات واإلخفاقات‬ ‫التي حتققت في مجال التربية‬

‫وال��ت��ع��ل��ي��م‪ ،‬وع��ل��ي��ه أن يكون‬ ‫ال��ب��وص��ل��ة امل��وج��ه��ة والفرملة‬ ‫ال����واق����ي����ة م����ن ك����ل ت����ده����ور أو‬ ‫نكوص‪.‬‬ ‫ باستحضار هذه اخلالصات‪،‬‬‫أك�ي��د أن لنقابتكم ت �ص��ورا‪ ،‬أو‬ ‫اس �ت��رات �ي �ج �ي��ة ح� ��ول مستقبل‬ ‫امل� �ن� �ظ ��وم ��ة ال� �ت ��رب ��وي ��ة وسبل‬ ‫إصالحها‪ ،‬أو على األقل جتاوز‬ ‫االختالالت التي مت رصدها؟‬ ‫< ت��أك��ي��د ج�لال��ة امل��ل��ك على‬ ‫ع��دم إع��ط��اء ال��ف��رص��ة ألي طرف‬ ‫باالستحواذ والتقرير في مصير‬ ‫أم��ة أرج��ع األم��ور إل��ى نصابها‪،‬‬ ‫خ���اص���ة ب��ع��د إرج������اع املجلس‬ ‫األعلى للتعليم لوضعه الطبيعي‬ ‫ك���م���ؤس���س���ة أث���ب���ت���ت جدارتها‬ ‫وأهليتها في التصدي والتشريح‬ ‫وط��رح البدائل في كل القضايا‬ ‫املرتبطة باملنظومة التربوية‪.‬‬ ‫وقد كان جللسات االستماع األثر‬ ‫الطيب ف��ي نفوس ك��ل الفاعلني‬ ‫واملتدخلني في املنظومة‪ ،‬وهذا‬ ‫يعد مدخال أساسيا للحديث عن‬ ‫أي إص�لاح‪ ...‬باستحضار ثقافة‬ ‫اإلش��راك واالستماع إلى اآلخر‪،‬‬ ‫خاصة إذا كان هذا اآلخر فاعال‬ ‫أو متدخال أس��اس��ي��ا‪ ،‬فالصيغة‬ ‫التوافقية أنتجت ميثاقا وطنيا‬ ‫ل��ل��ت��رب��ي��ة وال��ت��ك��وي��ن أش�����اد به‬ ‫اجلميع وقت إصداره‪ ...‬واملشكل‬ ‫األساسي كان في أجرأته وتنزيل‬ ‫م��ق��ت��ض��ي��ات��ه واف���ت���ق���اد الدعم‬ ‫الكافي لبلورته على األرض‪...‬‬ ‫واالخ����ت��ل�االت ال��ب��ن��ي��وي��ة التي‬ ‫ترافق املنظومة ينبغي التصدي‬ ‫ل��ه��ا‪ :‬النقص احل���اد ف��ي املوارد‬ ‫البشرية (تربوية كانت أو إدارية‬ ‫أو ت��ق��ن��ي��ة)‪ ،‬ت��وس��ي��ع العرض‬ ‫امل�����درس�����ي وت���وف���ي���ر البنيات‬

‫األس���اس���ي���ة وت��أه��ي��ل املتواجد‬ ‫م��ن��ه��ا ل��ت��ح��ق��ي��ق م��ب��دأ التعميم‬ ‫ومحاربة ظاهرة االكتظاظ‪ ،‬دعم‬ ‫املشاريع املهمة كبرنامج تيسير‬ ‫والنقل املدرسي وشراء األدوات‬ ‫امل����درس��ي��ة وت��وف��ي��ر الطمأنينة‬ ‫ل�لأس��رة التعليمية بنبذ إعادة‬ ‫االنتشار التي تطاردها كل سنة‬ ‫وجمع الشتات العائلي‪ ...‬كل هذا‬ ‫س��ي��س��اه��م ف��ي حت��س�ين اجل���ودة‬ ‫والزيادة في املردودية‪.‬‬ ‫ ميكن القول بأن وزير التربية‬‫الوطنية محمد الوفا بالرغم من‬ ‫ك��ل امل ��ؤاخ ��ذات ات �خ��ذ ق ��رارات‬ ‫جريئة في القطاع‪ ،‬واالختالف‬ ‫م �ع��ه ك ��ان ف��ي ط��ري �ق��ة تنزيلها‬ ‫ومسألة اإلش��راك‪ ،‬كيف تعلقون‬ ‫على هذا األمر؟‬ ‫< م��ا اعتبر ق���رارات جريئة‬ ‫أم��ر مبالغ فيه‪ ،‬ألن بعض تلك‬ ‫ال�����ق�����رارات ج�����اءت استجابة‬ ‫الحتجاجات ونضاالت تعاظمت‬ ‫ف���ي م��خ��ت��ل��ف امل���ن���اط���ق‪ ،‬وك���ان‬ ‫حرص الوفا في بداية عهده أن‬ ‫يعطي إشارات بأنه استطاع أن‬ ‫يرجع االستقرار إلى املنظومة‪،‬‬ ‫لكن املسكوت عنه أن الوفا لم‬ ‫يستطع أن يقتلع م��ن تالعبوا‬ ‫ب��األم��وال الطائلة التي رافقت‬ ‫تطبيق بيداغوجيا اإلدماج التي‬ ‫أل��غ��اه��ا وظ��ل��ت القطط السمان‬ ‫ق��اب��ع��ة ف��ي ك��راس��ي��ه��ا‪ ،‬حترض‬ ‫وت��ث��ي��ر ال��غ��ب��ار آم��ل��ة أن ترجع‬ ‫الكعكة إل���ى م��ائ��دة املنظومة‪،‬‬ ‫حمولة السيد الوفا ليس فيها‬ ‫نصيب الستيعاب ثقافة اإلشراك‬ ‫أو ال��ش��راك��ة‪ ،‬وه���و يفتخر في‬ ‫بعض اجتماعاته بأنه «قضى‬ ‫على ال��ن��ق��اب��ات» وأراح مديري‬ ‫األكادمييات‪ ،‬مما جعل بعضهم‬

‫ي��ن��ه��ج ال��س��ل��وك ن��ف��س��ه ويسد‬ ‫الباب على النقابات‪.‬‬ ‫ال���وف���ا ف���ي ت��ع��ام��ل��ه ح��ت��ى مع‬ ‫املقربني من مسؤوليه ال ينطلق‬ ‫من منطلقات تربوية وهو على‬ ‫رأس قطاع التربية – فأرسطو‬ ‫خلد مقولة تعتبر من أبجديات‬ ‫التعامل التربوي حينما قال‪:‬‬ ‫«أف���ض���ل أن ي��ح��ب��ن��ي تالمذتي‬ ‫ع��وض أن ي��خ��اف��ون��ي»‪ .‬فهو لم‬ ‫ينجح ف��ي إق��ام��ة عالقة مودة‬ ‫ب��ي��ن��ه وب��ي�ن م��ح��ي��ط��ه‪ ،‬ح���اول‬ ‫أن «ي��ره��ب» و»ي��ت��وع��د» ويرغم‬ ‫مساعديه على اخلضوع آلرائه‬ ‫ولو كانت شاردة‪ ...‬كسر قواعد‬ ‫التنظيم اإلداري حينما فتح‬ ‫ق���ن���وات إداري������ة م���ب���اش���رة مع‬ ‫ب��ع��ض ال���ن���واب‪ ،‬م��ه��م��ش��ا دور‬ ‫األك���ادمي���ي���ات وك��أن��ه��ا ليست‬ ‫ج��ه��ازا إداري����ا داخ���ل وزارت����ه‪،‬‬ ‫لها صالحيات واختصاصات‬ ‫ق��ان��ون��ي��ة ال مي��ك��ن جتميدها‬ ‫والقفز عليها‪.‬‬ ‫ك��ي��ف ك � ��ان ت��ع��ام��ل نقابتكم‬ ‫احملسوبة بشكل أو بآخر على‬ ‫ح� ��زب االس��ت��ق�ل�ال م ��ع محمد‬ ‫ال��وف��ا خ��اص��ة ف��ي ال�ف�ت��رة التي‬ ‫رفض فيها تقدمي استقالته من‬ ‫الوزارة ؟‬ ‫ن��ق��اب��ت��ن��ا – اجل��ام��ع��ة احلرة‬ ‫ل��ل��ت��ع��ل��ي��م‪ -‬ل��ي��س��ت محسوبة‬ ‫على ح��زب االستقالل‪ ،‬إنها مع‬ ‫االحتاد العام للشغالني باملغرب‬ ‫ال��ق��ري��ب م��ن ح���زب االستقالل‪،‬‬ ‫ونفتخر ف��ي النقابة أن السيد‬ ‫ال��وف��ا ل��م ي��ق��دم ل��ن��ا أي���ة خدمة‬ ‫وح����رم م��ن��اض��ل��ي��ن��ا م���ن حقوق‬ ‫كانت مستحقة لهم‪ ،‬فهو االبن‬ ‫ال��ب��ار ل��رئ��ي��س احل��ك��وم��ة وقدم‬ ‫ل���ه ول��ن��ق��اب��ت��ه خ���دم���ات جليلة‪.‬‬ ‫رفعنا ش��ع��ارا منذ تولي الوفا‬ ‫مسؤولية القطاع‪ :‬النقابة باقية‬ ‫والوفا إلى زوال‪ ،‬ولم نكن نعتقد‬ ‫أن��ه س��ي��زول أي��ض��ا م��ن تاريخه‬ ‫احلزبي ومن حاضنته احلزبية‪،‬‬ ‫م��ا ي��ؤل��م حقا أن ال��وف��ا يفتخر‬ ‫ويهمس وأحيانا يصيح أمام‬ ‫مخاطبيه بأنه ال يقضي حاجات‬ ‫االستقالليني‪ ،‬وادع��اؤه باحلزم‬ ‫والشفافية دحضته االنتقاالت‬ ‫امل��ش��ب��وه��ة ال���ت���ي أج���راه���ا في‬ ‫ال��ع��ط��ل��ة ال��ص��ي��ف��ي��ة ف���ي جنح‬ ‫ال���ظ�ل�ام‪ ،‬ب��ع��ي��دا ع��ن املقاييس‬ ‫واملعايير املعتمدة‪ .‬وفي الوقت‬ ‫ال���ذي ننتظر ف��ي��ه ح��ل��وال آلالف‬ ‫«املهجرين» م��ن األس��ر املشتتة‬ ‫م���ن���ذ س����ن����وات ك���ث���ي���رة‪ ،‬وهب‬ ‫«املنحة» لعلية القوم وكبارهم‪،‬‬ ‫ض���ارب���ا ع����رض احل���ائ���ط بكل‬ ‫املكتسبات واحلقوق واملبادئ‪:‬‬

‫امل�����س�����اواة‪ ،‬ت���ك���اف���ؤ ال���ف���رص‪،‬‬ ‫االستحقاق‪.‬‬ ‫ ما تقييمكم للدخول املدرسي‬‫احل��ال��ي‪ ،‬وم��ا هي امللفات التي‬ ‫ت ��رون أن �ه��ا آن �ي��ة وت�س�ت�ح��ق أن‬ ‫توضع على رأس أجندة امللف‬ ‫املطلبي للشغيلة التعليمية ؟‬ ‫< م��ع��ال��م ال���دخ���ول املدرسي‬ ‫أص��ب��ح��ت م��رت��ق��ب��ة ومعلومة‬ ‫للفاعل التربوي‪:‬‬ ‫ه����ن����اك خ����ص����اص م����ه����ول في‬ ‫تدريس بعض املواد مما يضطر‬ ‫م��ع��ه تكليف أس��ات��ذة بتدريس‬ ‫م��واد ال عالقة لهم بها‪ ،‬ونقص‬ ‫في البنايات املدرسية ينجم عنه‬ ‫اك��ت��ظ��اظ ح���اد ي��ص��ل ف��ي بعض‬ ‫األحيان إلى أكثر من ‪ 50‬تلميذا‬ ‫في الفصل‪ ..‬وسيتبعه كذلك ضم‬ ‫في األقسام وتفييض لألساتذة‬ ‫ت��ت��ل��وه م���ع���ان���اة ح���رك���ة إع����ادة‬ ‫االنتشار‪ ،‬وهناك نقص حاد في‬ ‫التجهيزات األساسية‪ :‬كراسي‪-‬‬ ‫س��ب��ورات ‪ ...‬واس��ت��م��رار العمل‬ ‫مب����درس امل��س��ت��وي��ات املتعددة‬ ‫في الفصل نفسه في البوادي‪،‬‬ ‫الداخليات تشكو من نقص حاد‬ ‫في التجهيزات‪ :‬أسرة‪ -‬حلاف‪-‬‬ ‫أغطية ‪...‬باإلضافة إلى املشكل‬ ‫األب�������دي امل��ت��ج��ل��ى ف����ي فقدان‬ ‫اعتمادات لتسيير الداخليات‪:‬‬ ‫إصالح األعطاب الطارئة سواء‬ ‫على م��س��ت��وى ق��ن��وات امل���اء أو‬ ‫ال��ك��ه��رب��اء أو‪ .......‬أو أجهزة‬ ‫ال���ط���ب���خ‪ ...‬أض���ف إل���ى ذل���ك ما‬ ‫ام��ت��ازت ب��ه السنة املاضية من‬ ‫ع��ج��ز ف��ي أداءات التموينات‬ ‫من طرف كثير من األكادمييات‪،‬‬ ‫وهذا سيتسبب في توقيف هذه‬ ‫اخلدمات في كثير منها‪.‬‬ ‫عند أي افتتاح ملوسم دراسي‬ ‫جديد يصدق قول املتنبي على‬ ‫العيد‬ ‫«عيد بأية حال عدت يا عيد‬ ‫ملا مضى أم بأمر فيك جتديد‬ ‫ل��ك��ن م���ا مي��ي��ز ه����ذه ال��س��ن��ة هو‬ ‫ال��ق��ط��ي��ع��ة ال���ت���ي خ��ل��ق��ه��ا السيد‬ ‫ال��وزي��ر م��ع النقابات التعليمية‬ ‫األك��ث��ر متثيلية‪ ،‬وح���اول تغطية‬ ‫ذل��ك ب��ال��ه��روب إل��ى األم���ام بفتح‬ ‫حوارات وعقد لقاءات مع كائنات‬ ‫نقابية يعرف السيد الوزير أنها‬ ‫ال تسمن وال تغني من جوع على‬ ‫الساحة التعليمية‪ ،‬فكان واهما‬ ‫ب��أن��ه س��ي��ق��ض��ي ع��ل��ى املركزيات‬ ‫التعليمية‪ ،‬إال أن���ه ن��س��ي أن أم‬ ‫ال���وزارات في عهد كبير الوزراء‬ ‫امل���رح���وم ال��ب��ص��ري ل���م تستطع‬ ‫القضاء عليها‪ ،‬وستبدي له األيام‬ ‫القادمة وهمه الزائف برجات قوية‬ ‫سيعرفها املشهد التعليمي‪...‬‬

‫أساتذة سد اخلصاص يقضون يوم العيد أمام مقر أكادميية وجدة‬ ‫عبدالقادر كتــرة‬

‫واص � ��ل أس ��ات ��ذة س ��د اخلصاص‬ ‫باجلهة الشرقية اعتصامهم‪ ،‬وقضوا‬ ‫ي��وم ع�ي��د األض �ح��ى‪ ،‬ب�ع�ي��دا ع��ن ذويهم‬ ‫وعائالتهم‪ ،‬ف��ي معتصم ال�ك��رام��ة الذي‬ ‫دخل شهره الثالث أمام مقر األكادميية‬ ‫اجل �ه��وي��ة ل �ل �ت��رب �ي��ة وال �ت �ك��وي��ن بوجدة‪،‬‬ ‫اح �ت �ج��اج��ا ع �ل��ى م ��ا أس� �م ��وه سياسة‬ ‫ال�لام�ب��االة ال�ت��ي ينهجها م��دب��رو الشأن‬ ‫التربوي جتاه ملفهم املطلبي املتمثل في‬ ‫تسوية وضعيتهم املادية واملعنوية‪.‬‬ ‫«بالرغم من كون العيد مناسبة دينية‬ ‫ت�ف�ي��ض ب�ك��ل م�ش��اع��ر ال �ف��رح��ة والبهجة‬ ‫وال �س��رور إال أن األس��ات��ذة املعتصمني‬ ‫امتزجت فرحتهم باحلزن والبكاء بسبب‬ ‫م��ا س �م��وه ب��اإلح �س��اس ب��ال�ظ�ل��م والقهر‬ ‫ال � ��ذي ت��ع��رض��وا ل ��ه م ��ن ط� ��رف وزارة‬ ‫التربية الوطنية»‪ ،‬يقول أح��د األساتذة‬ ‫امل�ع�ت�ص�م�ين‪ ،‬م �ش �ي��را إل ��ى أن �ه��ا تخلت‬ ‫عنهم مشردين في الشارع‪ ،‬وذلك بعدما‬ ‫ق��دم��وا تضحيات جليلة م��ن أج��ل إنقاذ‬ ‫املنظومة التعليمية من شبح اخلصاص‬

‫‪17‬‬

‫في مواردها البشرية‪.‬‬ ‫ووجه‪ ‬هؤالء األس��ات��ذة املعتصمات‬ ‫وامل �ع �ت �ص �م��ون أم � ��ام م �ق��ر األكادميية‬

‫اجلهوية للتربية والتكوين باجلهة الشرقية‬ ‫بوجدة‪ ،‬نداءهم ل��وزي��ر التربية الوطنية‬ ‫اجلديد رشيد بلمختار بخصوص النظر‬

‫في ملفهم املطلبي والعمل على تسوية‬ ‫وضعيتهم القانونية واإلداري ��ة واملالية‪،‬‬ ‫وذل��ك على غ��رار الفئات ال�ت��ي سبقتهم‬ ‫ف��ي ال�ت�ج��رب��ة نفسها (اخل��دم��ة املدنية‪،‬‬ ‫العرضيون واملتطوعون)‪ ‬بشكل نهائي‬ ‫وشامل‪ .‬‬ ‫وأك ��د األس��ات��ذة امل�ع�ت�ص�م��ون على‬ ‫رف �ض �ه��م ت��وق �ي��ع ال �ع �ق��د حت��ت التهديد‬ ‫بالطرد وبعدم منحهم مستحقاتهم املالية‬ ‫للموسم ال��دراس��ي األخ �ي��ر‪ ،‬وه��و العقد‬ ‫ال��ذي يحمل ب�ين طياته ثماني ساعات‬ ‫عمل أسبوعيا‪ ،‬وهم الذين درس��وا وفق‬ ‫جداول زمنية كاملة معززة بالوثائق التي‬ ‫تدل على ذلك‪ ،‬موقعة من طرف مسؤولني‬ ‫ف��ي امل��ؤس�س��ات التعليمية‪ .‬كما ذكروا‬ ‫برفضهم املشاركة في املباراة التي تعتزم‬ ‫الوزارة تنظيمها بحكم أنها ال تعنيهم‪ ،‬إذ‬ ‫سبق لهم أن خضعوا المتحان الكفاءة‬ ‫التربوية‪ ،‬في بداية توظيفهم‪ ،‬طبقا لقرار‬ ‫وزي��ر التربية الوطنية والتعليم وتكوين‬ ‫األطر والبحث العلمي رقم ‪15( 75.07‬‬ ‫ديسمبر ‪ )2006‬بتحديد كيفية تطبيق‬ ‫امل��ادة ‪ 110‬م��ن امل��رس��وم بشأن النظام‬

‫األساسي اخلاص مبوظفي وزارة التربية‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وح� � ّم ��ل امل �ج �ل��س اجل� �ه ��وي لفروع‬ ‫التنسيق اجلهوي للتكتل الوطني ألساتذة‬ ‫سد اخلصاص‪ ،‬املسؤولية ملدبري الشأن‬ ‫ال �ت��رب��وي وط �ن �ي��ا وج �ه��وي��ا ع �ل��ى احلالة‬ ‫االجتماعية املزرية التي يعيشها أساتذة��� ‫سد اخلصاص داخل معتصم الكرامة‪،‬‬ ‫مؤكدا على أن اعتصامهم سيبقى قائما‬ ‫إلى حني االستجابة إلى مطالبهم العادلة‬ ‫وامل�ش��روع��ة‪ ،‬بالرغم م��ن ك��ل اإلكراهات‬ ‫التي تواجههم‪.‬‬ ‫ي � �ش� ��ار إل � � ��ى أن أس� � ��ات� � ��ذة سد‬ ‫اخل� �ص ��اص ب��اجل �ه��ة ال �ش��رق �ي��ة دخلوا‬ ‫ف��ي اعتصام مفتوح‪ ،‬منذ م��ا يقرب من‬ ‫ثالثة أشهر‪ ،‬أمام مقر أكادميية التربية‬ ‫وال �ت �ك��وي��ن ب��وج��دة ف��ي ظ� ��روف صحية‬ ‫وم��ادي��ة ج��د ص�ع�ب��ة‪ ،‬م�ط��ال�ب�ين بتسوية‬ ‫وضعيتهم املهنية وص��رف مستحقاتهم‬ ‫املالية للموسم الدراسي ‪،2013-2012‬‬ ‫وضمان االستمرارية في العمل دون أي‬ ‫عقود إذعانية في أفق إيجاد حل جذري‬ ‫ملشاكلهم العالقة‪. ‬‬

‫على الهامش‬ ‫بني الوفا‬ ‫وبلمختار‬ ‫أحمد امشكح‬ ‫‪mchakkah@yahoo.fr‬‬

‫على غير العادة‪ ،‬تعيش أسرة التربية والتعليم مع هذا‬ ‫الدخول املدرسي‪ ،‬أجواء عادية إن لم نقل إنها هادئة‪ ،‬ليس‬ ‫ألن املدرسة املغربية أضحت بني عشية وضحاها بألف خير‪،‬‬ ‫ولكن بعد أن شملها التغيير بعد أن غادر محمد الوفا‪ ،‬وجاء‬ ‫بديال عنه رشيد بلمختار‪.‬‬ ‫األج��واء عادية ألننا خرجنا من تلك احل��روب الهامشية‬ ‫التي ظل الوفا يخوضها مع كل دخول مدرسي‪ ،‬ودخلنا عهدا‬ ‫جديدا اختار فيه الوزير اجلديد الكثير من الصمت‪ .‬فرشيد‬ ‫بلمختار رجل صموت ال يتكلم كثيرا‪ .‬واحلصيلة هي أن جل‬ ‫مكونات القطاع اختارت أن تسير على نهجه‪.‬‬ ‫فال النقابات حتركت وال أصدرت بالغاتها النارية التي‬ ‫عودتنا عليها في مثل هذه احملطات‪ .‬وال األكادمييات اجلهوية‬ ‫والنيابات اإلقليمية تستقبل الغاضبني واحملتجني‪ .‬الكل في‬ ‫حلظة تأمل في انتظار ما ال��ذي سيباشره الوزير اجلديد‪،‬‬ ‫الذي يبدو أنه جنح في أولى اخلطوات حينما قال بضرورة‬ ‫إع��ادة سلط األك��ادمي��ي��ات اجلهوية إل��ى وضعها الطبيعي‪،‬‬ ‫وإعادة الروح ملبدإ الالمركزية لهذه املؤسسات‪ ،‬التي سبق‬ ‫أن سحب الوزير الوفا من حتت أقدامها هذه السلط‪ ،‬وجعلها‬ ‫مجرد ملحقات لإلدارة املركزية ال قرار لها‪.‬‬ ‫مع الوفا‪ ،‬كادت املدرسة املغربية تترك خلفها كل قضايا‬ ‫ال��ت��رب��ي��ة وال��ت��ع��ل��ي��م‪ ،‬وت��ن��خ��رط ف��ي إح��ص��اء ق��ف��ش��ات الوزير‬ ‫وحكاياته م��رة مع «اوب��ام��ا ب��اب��اه»‪ ،‬وم��رة أخ��رى مع «املدير‬ ‫وصاحبتو»‪ ،‬وثالثة مع التلميذة التي كان عليها أن تبحث‬ ‫عن زوج بدال من أن تبحث عن مقعد دراسي‪ ،‬بحسب الوزير‪.‬‬ ‫واحلصيلة هي أن جل النقاشات التي كان يفترض أن تذهب‬ ‫للبيداغوجيا املعتمدة‪ ،‬ولالكتظاظ ال���ذي تعرفه حجرات‬ ‫ال����درس‪ ،‬وال��ن��ق��ص امل��ه��ول ف��ي امل����وارد ال��ب��ش��ري��ة خصوصا‬ ‫حينما يتعلق األم��ر مب��دارس القرى وامل��داش��ر‪ ،‬تتحول إلى‬ ‫هذه القفشات واحلكايات التي أبدع فيها الوفا لدرجة بدا‬ ‫الكثيرون يطرحون السؤال‪ ،‬هل كان األمر مجرد صدفة أن‬ ‫تتوالى حوادث السير املميتة التي تسبب فيها وزير القطاع‪،‬‬ ‫أم أن ذل��ك ك��ان مخططا له لدرجة أن الوفا متنى لو تطلع‬ ‫صورته وحكاياته كل يوم في وسائل اإلعالم‪.‬‬ ‫مع رشيد بلمختار‪ ،‬ستتخلص املدرسة املغربية من كل‬ ‫هذا الضجيج لتلتفت لعمق القضية‪ .‬والعمق اليوم هو هذه‬ ‫األرقام التي تقول إننا في املراتب السفلى مقارنة مع الكثير‬ ‫من ال��دول التي تشبهنا‪ ،‬وتقول إن نسبة كبيرة من تالميذ‬ ‫االبتدائي ال يحسنون القراءة وال الكتابة‪ ،‬وتقول إن اجلودة‬ ‫التي راهن عليها املخطط االستعجالي الذي كلفنا أكثر من‬ ‫أربعني مليار درهم‪ ،‬مازالت حلما على الرغم من أن املخطط‬ ‫انتهى في ‪ ،2012‬أو أريد له أن ينتهي حتى دون أن يخضع‬ ‫للتقييم والتقومي‪ ،‬خصوصا وأنه مخطط حمل معه مشروعا‬ ‫تربويا اسمه الكفايات‪ ،‬توقف هو اآلخر مباشرة بعد أن جاء‬ ‫الوفا إلى وزارة التعليم‪ ،‬لدرجة أنه ظل يفتخر في كل مناسبة‬ ‫أنه طرد اخلبير البلجيكي «كسافي» صاحب هذه النظرية‪.‬‬ ‫إنها امللفات التي يفترض في الوزير اجلديد أن يفتحها‬ ‫ويباشر عمله في تفاصيلها‪ ،‬فهي مفتاح للكثير من االختالالت‬ ‫التي يعرفها قطاع التربية والتعليم‪ ،‬وهي ما يشكل أولويات‬ ‫في قطاع ظل لسنوات محطة للتجريب دون أن يرسو على‬ ‫اختيار‪.‬‬ ‫زد على ذل��ك أن السيد بلمختار م��دع��و مل��ب��اش��رة ملف‬ ‫املجلس األع��ل��ى‪ ،‬ال���ذي أص��ب��ح مجلسا للتعليم والتكوين‬ ‫والبحث العلمي للتعليم‪ ،‬من أجل جعله بالقوة والفعل برملان‬ ‫التربية والتكوين‪ ،‬وللحسم في بعض القضايا الكبرى التي‬ ‫مازالت تؤرق املتعلمني وهو ملف « لغة التعليم»‪ ،‬بعد أن عجز‬ ‫املخطط‪ ،‬وقبله امليثاق الوطني‪ ،‬عن اإلقتراب منه باعتباره‬ ‫ملفا سياديا وفي حاجة لقرار سياسي أكثر منه فكري‪.‬‬ ‫لقد خرجنا من عهد ارتكب فيه السيد محمد الوفا الكثير‬ ‫من حوادث السير هنا وهناك‪ ،‬ودخلنا عهدا آخر يفترض أن‬ ‫يكون بديال حقيقيا إلخراج املدرسة املغربية مما هي عليه‪،‬‬ ‫فقط لو توفرت في السيد رشيد بلمختار بعض املسؤولية‬ ‫السياسية‪ .‬فالتعليم هو اختيارات قبل أن يكون عمال إداريا‬ ‫خالصا‪.‬‬

‫تالميذ يطالبون بااللتحاق بثانوية‬ ‫الزيتون بالعيون الشرقية‬ ‫املساء‬ ‫ن���ف���ذ ع������دد م�����ن التالميذ‬ ‫وال���ت���ل���م���ي���ذات امل���ف���ص���ول�ي�ن من‬ ‫الثانوية التأهيلية الزيتون مبدينة‬ ‫العيون الشرقية‪ ،‬صباح السبت ‪12‬‬ ‫أكتوبر ‪ ،2013‬وق��ف��ة احتجاجية‬ ‫بساحة املؤسسة ضد عدم السماح‬ ‫لهم ب��االل��ت��ح��اق مبقاعد الدراسة‬ ‫ه��ذه ال��س��ن��ة‪ ،‬مطالبني ف��ي الوقت‬ ‫ذات��ه م��ن الساهرين على القطاع‬ ‫بالعمل على منحهم فرصة أخرى‬ ‫ملتابعة ال��دراس��ة في إط��ار تكافؤ‬ ‫الفرص أم��ام اجلميع‪ ،‬وجتنيبهم‬ ‫التسكع في الشوارع‪.‬‬ ‫وح����س����ب ب���ع���ض احملتجني‬ ‫م��ن املعنيني ب��األم��ر‪ ،‬ت��ق��دم جميع‬ ‫ال��ت��ل��م��ي��ذات وال��ت�لام��ي��ذ بطلبات‬ ‫إلدارة املؤسسة من أجل السماح‬ ‫لهم بااللتحاق مبقاعد الدراسة‪،‬‬ ‫ك��م��ا ه���و م��ع��م��ول ب���ه ف���ي جميع‬ ‫امل���ؤس���س���ات ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة بجميع‬

‫النيابات املغربية‪ ،‬إال أن اإلدارة‬ ‫ب��ع��د امل����داول����ة رف���ض���ت طلباتهم‬ ‫وق�����ررت ح��رم��ان��ه��م م���ن مواصلة‬ ‫الدراسة‪ ،‬في الوقت الذي سمحت‬ ‫فيه آلخ��ري��ن بالعودة إل��ى مقاعد‬ ‫الدراسة‪.‬‬ ‫وم��ن جهتها‪ ،‬توصلت إدارة‬ ‫ال���ث���ان���وي���ة ال��ت��أه��ي��ل��ي��ة الزيتون‬ ‫مبدينة العيون الشرقية بأكثر من‬ ‫‪ 70‬طلب إحل��اق لتالميذ انقطعوا‬ ‫ع��ن ال���دراس���ة ف��ي ال��س��اب��ق أو مت‬ ‫فصلهم‪ ،‬إذ عقدت اللجنة املكلفة‬ ‫بالنظر ف��ي ح��االت��ه��م اجتماعها‬ ‫اخلميس املاضي خصص للبت في‬ ‫ه��ذه الطلبات‪ ،‬فأجمع أعضاؤها‬ ‫على قبول حوالي ‪ 30‬طلبا فيما مت‬ ‫رفض الباقي‪ ،‬بناء على ضوابط‬ ‫ومعايير تنظم ه��ذه العملية‪ ،‬من‬ ‫بينها سيرة وسلوك التلميذ داخل‬ ‫املؤسسة واالكتظاظ داخل األقسام‬ ‫الدراسية‪ ،‬وكذا عدد السنوات التي‬ ‫قضاها التلميذ باملؤسسة ‪.‬‬

‫األقسام املشتركة من «إشكال تربوي» إلى «اختيار بيداغوجي»‬

‫رأي‬ ‫تعتبر األق��س��ام املشتركة (املتعددة‬ ‫امل���س���ت���وي���ات) ف���ي مت���ث�ل�ات امل���درس���ات‬ ‫وامل��درس�ين عقبة ك���أداء‪ ،‬ومشكال يؤرق‬ ‫ال��ع��ام��ل�ين ب��ه��ا‪ ،‬وه��اج��س��ا ي��ح��ول دون‬ ‫الرضى املهني في هذه األقسام‪ ،‬ويتسبب‬ ‫في ضعف حتصيل املتعلمني وما يترتب‬ ‫ع��ن ذل��ك م��ن تأخر وفشل دراس���ي وهدر‬ ‫مدرسي‪.‬‬ ‫وق����د أف�����رز واق�����ع ه����ذه األقسام‬ ‫ص��ع��وب��ات ع���دة ت��ت��ع��ل��ق ب��ت��دب��ي��ر الزمن‬ ‫والفضاء والتعلمات وتدبير الفوارق بني‬ ‫املتعلمني وامل��س��ت��وي��ات‪ ،‬كما أن تكوين‬ ‫امل��درس�ين أو تأهيلهم ل��م يكن ليساعد‬ ‫على تدليل تلك الصعوبات‪ ،‬وبالتالي‬ ‫لم يتمكن املتعلمون من إمناء الكفايات‬ ‫املفترض اكتسابها‪ ،‬وه��ذا في حد ذاته‬ ‫إخالل مببدأ تكافؤ الفرص بني املتعلمني‪،‬‬ ‫ناهيك عما يترتب عن ذلك من سلبيات‬ ‫على مستوى مخرجات املنظومة‪.‬‬ ‫وال ميكن لهذا الواقع رغم قتامة‬ ‫بعض زواياه أن يحجب عنا بعض األدوار‬ ‫األساسية لهذه األقسام‪ ،‬فقد ساهمت في‬ ‫الرفع من نسبة التمدرس‪ ،‬والقضاء على‬ ‫األمية‪ ،‬وقربت املدرسة من املتعلمني رغم‬

‫ع��وائ��ق اجل��غ��راف��ي��ا والسوسيولوجيا‪،‬‬ ‫وساهمت في احلد من الهجرة القروية‬ ‫وفي تنمية العالم القروي إلى حد ما‪.‬‬ ‫وب��دل تكريس واق��ع ه��ذه الظاهرة‬ ‫واالستسالم له يأخذ اليوم املركز الوطني‬ ‫للتجديد التربوي والتجريب على عاتقه‬ ‫حتديا كبيرا يتمثل في محاولة تغيير هذا‬ ‫الواقع‪ ،‬ومن مت تغيير التمثالت السلبية‬ ‫للفاعلني التربويني حول القسم املشترك‬ ‫وحت��وي��ل��ه إل���ى « اخ��ت��ي��ار بيداغوجي»‬ ‫يحقق النجاح واإلنصاف‪ .‬وهذه « سابقة‬ ‫« نوعية في تاريخ املنظومة التربوية‬ ‫إذا كتب لها اإلرساء وتوفرت لها شروط‬ ‫النجاح ‪.‬‬ ‫ولتفعيل ه��ذا املشروع ‪ /‬التحدي‬ ‫تعاقد املركز الوطني (‪ )CNIPE‬مع منظمة‬ ‫اليونسيف من أجل «وضع إطار منهجي‬ ‫جديد لتدبير األقسام املشتركة‪ ،‬وإنتاج‬ ‫عدة بيداغوجية خاصة بها « على مستوى‬ ‫ثالث أكادمييات للتربية والتكوين تعاني‬ ‫من استفحال ظاهرة األق��س��ام املشتركة‬ ‫(مراكش تانسيفت احلوز وسوس ماسة‬ ‫درع��ة على اخلصوص واجلهة الشرقية‬ ‫) ف��ي م���واد ال��ل��غ��ة ال��ع��رب��ي��ة والفرنسية‬

‫عبدالرزاق املجدوب‬

‫باحث تربوي‬

‫‪2/1‬‬ ‫ال ميكن لهذا الواقع‬ ‫رغم قتامة بع�ض‬ ‫زواياه �أن يحجب عنا‬ ‫بع�ض الأدوار الأ�سا�سية‬ ‫لهذه الأق�سام فقد‬ ‫�ساهمت يف الرفع‬ ‫من ن�سبة التمدر�س‬ ‫والق�ضاء على الأمية‬

‫والرياضيات واألمازيغية‪ ،‬مع ما يرافق ذلك‬ ‫من برامج لتكوين األساتذة العاملني بهذه‬ ‫األقسام‪ ،‬ودعم خبرة املفتشني واملكونني في‬ ‫املراكز اجلهوية ملهـــن التربية والتكــــوين‬ ‫(‪.)CRMEF‬‬ ‫انطلقت ورشات إنتاج العدة البيداغوجية‬ ‫اخلاصة باألقسام املش��ركة بعد تقدمي هذا‬ ‫املشروع يوم ثامن مارس ‪ 2013‬مبراكش في‬ ‫سياق عام هو التعاون بني املغرب ومنظمة‬ ‫األمم امل��ت��ح��دة‪ ،‬أو م��ا ي��س��م��ى بـ(املخطط‬ ‫اإلط����ار ل�ل�أمم امل��ت��ح��دة ل��ل��ت��ع��اون م��ن أجل‬ ‫التنمية (‪ .) )UNDAF‬وهو مشروع يندرج‬ ‫في إط��ار « دعم التجديد التربوي لتعزيز‬ ‫اإلنصاف في التعلمات باألقسام املشتركة «‬ ‫تفعيال للشراكة بني وزارة التربية الوطنية‬ ‫واليونسيف برسم س��ن��وات ‪2012-2016‬‬ ‫وف����ق «ت���ص���ور واض����ح ي��س��ت��ن��د إل����ى إط���ار‬ ‫مرجعي وط��ن��ي ل��دع��م التجديد ال��ت��رب��وي «‬ ‫على حد تعبير املنسق الوطني للمشروع‬ ‫الدكتور نورالدين املازوني‪.‬‬ ‫ومن جهة أخرى فإن املشرفني على العمل‬ ‫مركزيا ال ينفون املمارسات واالجتهادات في‬ ‫امليدان‪ ،‬بل يدعون إلى مواكبتها وترصيدها‬ ‫وتوثيقها ونشرها وتشجيع البحث التربوي‬

‫املتعلق بهذه األقسام‪ ،‬مع استثمار مبادئ‬ ‫البحث التدخلي والتجريب والتواصل‪.‬‬ ‫وبعد اشتغال مؤلفي العدة (أساتذة‬ ‫أق��س��ام ومفتشني وم��ك��ون�ين) ش��ه��ورا على‬ ‫إع����داد ت��خ��ط��ي��ط��ات س��ن��وي��ة وتخطيطات‬ ‫ع��ل��ى م��س��ت��وى ال���وح���دات‪ ،‬وإن��ت��اج مقاطع‬ ‫تعلمية مبنهجية جديدة‪ ،‬انتقل فريق العمل‬ ‫إل��ى مرحلة التجريب وات��خ��اذ اإلج���راءات‬ ‫والترتيبات الالزمة‪ ،‬ومنها تكوين أساتذة‬ ‫ال��ت��ج��ري��ب ع��ل��ى م��س��ت��وى م��ن��اط��ق م��ن جهة‬ ‫مراكش تانسيفت احلوز وفق مصوغة أعدت‬ ‫لهذا الغرض‪.‬‬ ‫وقد أبانت التقارير التركيبية للتقومي‬ ‫عن نتائج مطمئنة ومشجعة رغم إكراهات‬ ‫نهاية السنة املنصرمة‪ ،‬فقد ثمن أساتذة‬ ‫التجريب املشروع اقتناعا منهم بأن العدة‬ ‫اجلديدة ستخفف عنهم العبء وستحسن‬ ‫م��ردودي��ت��ه��م‪ ،‬وف��ي اآلن نفسه مت تسجيل‬ ‫مالحظات موضوعية واقتراحات لالنتقال‬ ‫إل���ى م��رح��ل��ة ت��ع��دي��ل ال��ع��دة البيداغوجية‬ ‫(يوليوز ‪ )2013‬وفق منهجية محددة راعت‬ ‫اقتراحات أساتذة التجريب خالل التكوين‬ ‫والتجريب‪ ،‬وك��ذا اق��ت��راح��ات فريق التتبع‬ ‫امليداني‪.‬‬

‫تفتح من خالل امللحق التربوي بابها ملساهمات املهتمني باملجال التربوي من أطر تعليمية وإدارية وتربوية وكذا للباحثني في املجال وأيضا لفعاليات املجتمع املدني العاملة في هذا امليدان‪ ،‬ويرجى إرسال املساهمات على‬ ‫‪tarbaouimassae@gmail.com‬‬ ‫العنوان اإللكتروني التالي على أال يتجاوز عدد كلمات املساهمات ‪ 700‬كلمة‬


‫‪18‬‬ ‫علم أن املمثل امل��غ��رب��ي هشام‬ ‫بهلول بدأ يستعيد وعيه وأن حالته‬ ‫مستقرة ب��ع��د غيبوبة دخ��ل��ه��ا منذ‬ ‫‪ 13‬أك��ت��وب��ر ب��ع��د ت��ع��رض��ه حلادثة‬ ‫س��ي��ر‪ .‬وك����ان ال��ف��ن��ان امل���غ���رب���ي قد‬ ‫خ��ض��ع لعمليتني ج��راح��ي��ت�ين قصد‬ ‫جبر الكسور التي أصيب بها على‬ ‫مستوى األطراف السفلى والعليا‪.‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫العدد‪ 2199 :‬الثالثاء ‪2013/10/22‬‬

‫ن� �ظ� �م ��ت ج� �م� �ع� �ي ��ة « أك � ��رض‬ ‫نتسكدلت» للتنمية والتعاون الدورة‬ ‫الرابعة ملهرجان « أمان وورغ» يوم‬ ‫األحد ‪ 20‬من الشهر اجلاري بإقليم‬ ‫ت��زن�ي��ت‪ .‬ومت�ي��ز امل�ه��رج��ان مبشاركة‬ ‫مجموعة م��ن الفنانني املتألقني في‬ ‫األغنية األمازيغية‪.‬‬

‫عبد الكبير الركاكنة ممثل ومخرج املغرب» مغربي من مواليد مدينة الرباط سنة ‪ ،1971‬أخرج عددا من املسرحيات‪ ،‬وشارك كممثل في عدة أفالم من بينها «أصدقاء من كندا»‪« ،‬الغرفة‬ ‫السوداء» و»صالة الغائب»‪ ...‬كما أجنز فيلما قصيرا بعنوان «بالستيك»‪ ،‬الذي أحرز على عدة جوائز‪ .‬ومبناسبة مشاركته األخيرة باملهرجان السينمائي بكلميم كان لنا معه هذا احلوار‪:‬‬

‫قال‪ :‬يجب تفعيل بطاقة الفنان وجعلها بطاقة مهنية بالدرجة األولى باختصاصات محددة حسب كل قطاع‬

‫الركاكنة‪ :‬اشتغلت على أعمال جادة‪ ..‬واهتمامي مبسرح الطفل لم يكن غايته الربح املادي‬ ‫حاوره ‪ -‬شفيق الزكاري‬

‫ أجن��زت مسرحيات بنصوص قوية‬‫ل �ك �ت��اب ع ��رب وم �غ��ارب��ة ف��ي البداية‪،‬‬ ‫م ��ن ب�ي�ن�ه��ا «ال ��وزي� �ع ��ة» حمل ��ي الدين‬ ‫زن�ك��ان��ة واق �ت �ب��اس ع�ب��د امل�ج�ي��د فنيش‬ ‫و»ص�ي�ح��ة» جلليل القيسي واقتباس‬ ‫بشير القمري‪ ،‬إذن ملاذا وقع فتور في‬ ‫استمرارية اختيار نصوص قوية من‬ ‫هذا املستوى؟‬ ‫< أوال تكويني ف��ي ال��ب��داي��ة م��ر عبر‬ ‫م��راح��ل وف��ي س��ن مبكرة‪ ،‬اب��ت��داء من‬ ‫املسرح املدرسي باإلعدادي والثانوي‪،‬‬ ‫ثم تالها انخراطي مبسرح الهواة‪ ،‬ثم‬ ‫انتهاء عند مرحلة التكوين بقسم مركز‬ ‫الثقافة املسرحية‪ ،‬التابع ملسرح محمد‬ ‫اخلامس بالرباط‪ ،‬على يد أساتذة من‬ ‫بينهم الدكاترة‪ :‬القباج‪ ،‬لعلج‪ ،‬الفورك‪،‬‬ ‫الشداتي‪ ...‬واألستاذ عباس ابراهيم‪،‬‬ ‫الذي تعلمت على يديه الشيء الكثير‬ ‫وخ���اص���ة ف���ي ف���ن األداء‪ .‬ب��ع��د هذه‬ ‫املرحلة استأنفت اشتغالي في مجال‬ ‫التمثيل م��ع م��خ��رج�ين أم��ث��ال جمال‬ ‫الدين الدخيسي‪ ،‬عبد الواحد عوزري‪،‬‬ ‫عزيز السغروشني‪ ،‬ف��وزي بنسعيدي‬ ‫ومسعود بوحسني‪ ،‬ثم وجلت مغامرة‬ ‫اإلخراج بعد ذلك‪ ،‬وكونت فرقة «مسرح‬ ‫احل����ال»‪ ،‬ال��ت��ي ك��ان��ت وس��ي��ل��ة إلنتاج‬ ‫مسرحيات جتريبية ببعد فكري‪ ،‬ثقافي‬ ‫وسياسي‪ ،‬ثم انفتحت على نصوص‬ ‫عاملية بإخراجها وتشخيصها‪ ،‬من‬ ‫ب��ي��ن��ه��ا» م����ون����ودرام» ب��ع��ن��وان «ضرر‬ ‫التبغ» لـ «تشيكوف»‪ ،‬ونصوص لكتاب‬ ‫مغاربة من بينهم عبد الكبير بنبيش‬ ‫مبسرحية «حدك مت»‪ ،‬أما الكتاب العرب‪،‬‬ ‫ولصلتي الشخصية بهم ولقائي بهم‬ ‫مبهرجان املسرح ببغداد سنة ‪،1988‬‬ ‫ف��ق��د اش��ت��غ��ل��ت ع��ل��ى ن��ص��وص��ه��م أوال‬ ‫كممثل من خ�لال مسرحية «حكايات‬

‫بال حدود» للكاتب (املاغوط) وإخراج‬ ‫(ع��ب��د ال���واح���د ع�����وزري ) مبشاركة‬ ‫املمثلة ( ثريا ج��ب��ران‪ )...‬ثم كمخرج‬ ‫ل��ن��ص( محي ال��دي��ن زن��ك��ان��ة)‪ ،‬ونص‬ ‫آخر للكاتب العراقي (جليل القيسي)‬ ‫وغ��ي��ره��ا م��ن ال��ن��ص��وص ال��ت��ي كانت‬ ‫حتمل أبعادا ثقافية‪.‬‬ ‫لكن عندما رزق��ت ب��ول��د‪ ،‬انتبه‪ ،‬في‬ ‫س��ن مبكرة‪ ،‬إل��ى ع��دم وج��ود اهتمام‬ ‫بالطفل في مجال املسرح والسينما‬ ‫وال��ت��ل��ف��زي��ون‪ ،‬ف��ك��ان��ت ه���ذه املالحظة‬ ‫موضع تساؤل محوري بالنسبة لي‪،‬‬ ‫فاستلهمت منه ف��ك��رة إن��ت��اج أعمال‬ ‫خاصة باألطفال‪.‬‬ ‫ ل�ك��ن ه��ل ف�ع�لا ك��ان��ت ال�ف�ك��رة هي‬‫خدمة الطفل‪ ،‬أم من أجل الربح فقط‬ ‫أم االثنني معا؟‬ ‫< األع���م���ال ال��س��اب��ق��ة ك���ان���ت أعماال‬ ‫جتريبية من النوع اجلاد وتستهدف‬ ‫جمهورا نخبويا‪ ،‬لكن رغبة ابني هي‬ ‫التي حفزت اهتمامي بعالم الطفل‪،‬‬ ‫وك���ذل���ك ل��ت��ق��ص��ي��ر ال��ف��ن��ان�ين ف���ي هذا‬ ‫املجال كذلك‪ ،‬إذن لم تكن الغاية هي‬ ‫ال��رب��ح امل����ادي ب��ق��در م��ا ك��ان��ت رهانا‬ ‫مستقبليا ألج��ل تربية ه��ادف��ة نبيلة‬ ‫تسعى إلى تربية ثقافية وجمالية عند‬ ‫الطفل‪ ،‬فكانت البداية م��ع مسرحية‬ ‫«محكمة احليوانات» من تأليف (أحمد‬ ‫ب��ورق��اب)‪ ،‬باللغة العربية الفصحى‪،‬‬ ‫ولم يكن عمال استهالكيا‪ ،‬حيث عرضت‬ ‫أكثر من ‪ 120‬مرة ومت بثها في األخير‬ ‫على القناة التلفزية الثانية‪ ،‬وحصلت‬ ‫على جوائز وطنية ثم دولية من خالل‬ ‫املهرجانات التي نظمت باملغرب‪ ،‬رغم‬ ‫انتقادات البعض لها بكونها مسرحية‬ ‫تفوق املستوى االستيعابي للطفل‪،‬‬ ‫لكن النتيجة كانت فجائية وعكسية‬ ‫استطاعت أن تبرهن على ذكاء وقدرة‬ ‫الطفل الذهنية بعيدا عن التهريج‪ ،‬من‬

‫خ�لال ك��ل امل��ق��وم��ات املؤثثة جلمالية‬ ‫ال��ع��رض املسرحي م��ن سينوغرافيا‪،‬‬ ‫دي���ك���ور‪ ،‬م�ل�اب���س‪ ،‬إن������ارة‪ ،‬موسيقى‬ ‫وأغاني‪ ...‬زيادة على أهمية املوضوع‪،‬‬ ‫مم���ا س���وف ي��ف��رز جت��رب��ة أخ����رى في‬ ‫نفس السياق وهي مسرحية «األميرة‬ ‫وال��وح��ش»‪ ،‬التي الزال��ت تعرض حلد‬ ‫اآلن وال��ت��ي حظيت بنفس االهتمام‬ ‫والنجاح بالنسبة لسابقتها‪.‬‬ ‫ إذن م ��ن خ�ل��ال ه� ��ذه املعطيات‬‫اإليجابية التي نوهت بها‪ ،‬ملاذا كان هذا‬ ‫االنتقال من املسرح للسينما والتلفزة‬ ‫وم��ن التمثيل ل�لإخ��راج‪ ،‬رغ��م أن هذا‬ ‫األخير يتطلب تكوينا من نوع خاص؟‬ ‫< السبب راجع فقط إلى تقلص اهتمام‬ ‫اجلمهور باملسرح في اآلونة األخيرة‪،‬‬

‫داخل وخارج‬

‫زابــــــينغ‬

‫‪21.45‬‬ ‫«قضايا وآراء» برنامج‬ ‫ح����واري م��ن ‪ 90‬دق��ي��ق��ة على‬ ‫األول����ى وي��ل��ق��ي ال��ض��وء على‬ ‫قضايا الساعة‪ .‬البرنامج من‬ ‫إع���داد عبد الرحمن العدوي‬ ‫ومن إخراج محمد بداري‪.‬‬

‫‪22.30‬‬

‫الزكام‪ .‬وخالل مدة ‪ 6‬أشهر‪ ،‬سيتم عرض‬ ‫ملصقات إش �ه��اري��ة ت�ض��م ص��ور رشيد‬ ‫الوالي إل��ى جانب املنتوج على واجهة‬ ‫الصيدليات‪.‬‬ ‫وس �ت �ق��وم مؤسسة‬ ‫ف� � ��ارم� � ��ا ‪ 5‬ك ��ذل ��ك‬ ‫بتنظيم زي� ��ارات‬ ‫للمستشفيا ت‬ ‫واخليريات في‬ ‫إط� ��ار عملية‬ ‫«م � ��اي� � �ك � ��ون‬ ‫باس»‪.‬‬

‫آرب غوت تالنت‪ :‬انتهاء مرحلة األداء‬ ‫واألفضل إلى مرحلة النصف نهائيات‬ ‫املساء‬

‫انتهت مرحلة اخ�ت�ب��ار األداء م��ن برنامج‬ ‫آرب غوت تالنت لتبدأ في األسبوع املقبل مرحلة‬ ‫النصف نهائيات التي ستفتتح باحللقة األولى‬ ‫من العروض املباشرة التي سيشارك فيها ‪48‬‬ ‫م�ش�ت��رك� ًا ك��ان��وا م��ن وج�ه��ة ن�ظ��ر جل�ن��ة التحكيم‬ ‫املؤلفة من الدكتور علي جابر والفنانة جنوى كرم‬ ‫واملمثلني ناصر القصبي وأحمد حلمي األفضل‬ ‫من أصل ‪ 90‬مشترك ًا كان قد ّ‬ ‫مت اختيارهم خالل‬ ‫األسابيع املاضية‪ ،‬للتأهل إلى املرحلة املقبلة من‬ ‫البرنامج بعد أن ق��ام��وا باستعراض مواهبهم‬ ‫املختلفة غ�ن��ا ًء ورق �ص � ًا ومتثي ً‬ ‫ال وع��زف � ًا ورسم ًا‬

‫«أن � ��ا أس � �ط� ��ورة» شريط‬ ‫سينمائي ع�ل��ى اإلم ب��ي سي‬ ‫‪ 2‬ي �ح �ك��ي ع ��ن ان �ت �ش��ار وب ����اء‬ ‫قاتل قضى على جميع البشر‬ ‫وال �ك��ائ �ن��ات‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا الناجي‬ ‫ال��وح �ي��د م��ن ال ��وب ��اء مبدينة‬ ‫نيويورك‪ ،‬هو جندي من رتبة‬ ‫ع��ال�ي��ة صحبة ك�ل�ب��ه‪ ،‬محاوال‬ ‫ط ��ول ال��وق��ت احل �ص��ول على‬ ‫عالج لهذا الوباء الفتاك‪.‬‬

‫‪17:00‬‬ ‫«م �ط �ب��خ م��ن��ال العالم»‬ ‫على أبو ظبي األولى برنامج‬ ‫متخصص بفن الطهي وأشهر‬ ‫األساليب املبتكرة والوصفات‬ ‫ال �ت��ي تستخدم ف��ي املطابخ‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة وال �ع��امل �ي��ة‪ ،‬تقدمه‬ ‫الطاهية املعروفة منال العالم‬ ‫أسبوعيا‪.‬‬

‫‪21:00‬‬

‫«حكايات ال �ش��وارع» على‬ ‫اجل ��زي ��رة ال��وث��ائ �ق �ي��ة جتوب‬ ‫أه��م ال �ش��وارع في م��دن العالم‬ ‫الرئيسية وت��أت�ي�ن��ا باألخبار‬ ‫منها‪ .‬ماذا مييز هذه الشوارع؟‪،‬‬ ‫كيف نشأت؟ وما الذي ميكن أن‬ ‫جتده هناك؟‪.‬‬

‫رغم الشهرة الكبيرة التي حققتها في‬ ‫عالم الغناء‪ ،‬أكدت النجمة العاملية سيلني‬ ‫ديون أنها ليست راضية عن شكلها ومتنت‬ ‫لو كانت صاحبة وجه آخر‪.‬املغنية‬ ‫الكندية قالت في مقابلة مع‬ ‫صحيفة «فرانكفورتر‬ ‫اجلماينه زونتاجس‬ ‫ت������س������اي������ت������وجن»‬ ‫األمل��ان��ي��ة‪« :‬كثيرا‬ ‫م������ا أف�����ك�����ر في‬ ‫ك��ي��ف��ي��ة إخفاء‬ ‫هذه التجاعيد‬

‫ش‪.‬ز‬

‫أو تلك كما أنني كنت أفضل جدًا أن يكون‬ ‫ل��ي أن��ف أص��غ��ر أو ذق��ن مدببة بصورة‬ ‫أقل»‪.‬‬ ‫دي�����ون ص��اح��ب��ة األغنية‬ ‫الشهيرة فى فيلم تايتانك‬ ‫أض��اف��ت أن��ه��ا فكرت‬ ‫منذ فترة غير بعيدة‬ ‫ف��ى احل��ق��ن مبادة‬ ‫ال�����ب�����وت�����وك�����س‬ ‫ولكنها اكتشفت‬ ‫أن ذل���������ك لن‬ ‫يصلح معها‪.‬‬

‫صدر تقرير الطب العدلي حول قضية املخدرات‬ ‫التي ضمن مجموعة من مشاهير وجنوم تركيا‪ ،‬ولعل‬ ‫أبرزهم الفنان التركي شآتاي أول��وس��وي الشهير‬ ‫ب �ـ«أم �ي��ر»‪ .‬بطل مسلسل «ف��ري�ح��ة» ثبت م��ن خالل‬ ‫عينات ال��دم التي ُسحبت منه‪ ،‬وحتليلها‪ ،‬تدخينه‬ ‫مل �خ��در امل��اري �ج��ون��ا‪ ،‬األم ��ر ال ��ذي صدم‬ ‫محبيه‪ ،‬وتداولوا هذا اخلبر بشكل‬ ‫ك�ب�ي��ر ع �ب��ر م��واق��ع التواصل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وب��ذل��ك أصبح‬ ‫امل� �م� �ث ��ل ال � �ش� ��اب مهدد‬ ‫ب��احل�ب��س مل ��دة م��ن ‪ 7‬لـ‬ ‫‪ 15‬عام ًا بحسب طلب‬

‫واستعراض ًا وألعاب خفة وجمباز‪.‬‬ ‫في احللقة األخيرة من مرحلة‬ ‫االخ �ت �ب��ارات ّ‬ ‫مت اخ�ت�ي��ار مجموعة‬ ‫م��واه��ب مت�ي��زت ب��أدائ�ه��ا ومتكنت‬ ‫م��ن احل �ص��ول ع �ل��ى «ن �ع��م» من‬ ‫أعضاء اللجنة حيث كان هناك‬ ‫ن��وع م��ن التناغم واالنسجام‬ ‫والتوافق في اآلراء بني جنوى‬ ‫ك��رم وأح �م��د حلمي وناصر‬ ‫ال �ق �ص �ب��ي ح���ول املتبارين‪.‬‬ ‫وأب��رز الفائزين ك��ان عاشق‬ ‫جن��وى سعد شديد‪ ،‬ومحمد‬ ‫ب �ي��وم��ي م���ن م� �ص ��ر‪ -‬ال���ذي‬ ‫ق ّدم استعراض ًا في « بوبينغ‬ ‫دان ��س» وف��ري��ق شريفني تروم‬ ‫ال��ذي متيز بالرقص البهلواني‬ ‫«‬ ‫ومحمود «‪ »X‬الذي فاز عن فئة‬ ‫طرح الفنان املغربي مراد بوريقي‪ ،‬جنم برنامج «ذا فويس» والفائز باللقب‪،‬‬ ‫بيت بوكس» و فريق ‪ Bled’art‬عن‬ ‫أول ألبوماته الغنائية ويتضمن مجموعة من األغانى بلهجات مختلفة ما بني‬ ‫فئة الرقص البهلواني وعبد املجيد‬ ‫اللبنانى‪ ،‬واخلليجي‪ ،‬واملصري‪ ،‬وأغنية من تلحني عاصي احلالني‪ ،‬مدربه‬ ‫عبد لله عن فئة الغناء‪ ،‬وهادر بوليال عن‬ ‫في برنامج «ذا فويس»‪  .‬من بني األغانى املطروحة في ألبوم بوريقي‬ ‫فئة رقص الهيب هوب ومحمد أحمد عن‬ ‫الذى يحمل اسم «مبروك اإلحساس»‪ :‬مشتاق‪ ،‬سهر الليالى‪،‬‬ ‫«البريك دانس» وجوني عواد عن فئة الغناء‪،‬‬ ‫م�ب��روك اإلح �س��اس‪ ،‬ياسيدتى‪ ،‬عيشها زى ما‬ ‫و ‪ D-sharp band‬عن فئة العزف وفريق‬ ‫تيجى‪ ،‬احللو‪.‬‬ ‫‪ Sheyaab‬الذي ق ّدم استعراض ًا كوميدي ًا‪.‬‬

‫بوريقي يطرح‬ ‫ألبومه األول‬

‫عرض فيلم «غرافيتي» بالمغرب‬ ‫بالتزامن مع عرضه بأمريكا‬ ‫م��ن امل�ن�ت�ظ��ر أن ت �ش��رع ال �ق��اع��ة السينمائية‬ ‫«م��ي��غ��ارام��ا» ف ��ي ع���رض ال �ف �ي �ل��م األم��ري��ك��ي «‬ ‫‪ »Gravity‬أو «اجل ��اذب� �ي ��ة» اب� �ت ��داء م��ن يوم‬ ‫اخل�م�ي��س ال� �ق ��ادم‪ .‬وي�ح�ت��ل «‪ »Gravity‬وهو‬ ‫من بطولة ج��ورج كلوني وساندرا بلوك مركز‬ ‫الصدارة على الئحة إيرادات السينما األمريكية‬ ‫ّ‬ ‫لألسبوع الثالث على التوالي‪.‬‬ ‫‪ ‬وذكر شباك التذاكر األمريكي (موجو)‪ ،‬أن فيلم‬ ‫«اجلاذبية» الذي تدور أحداثه في الفضاء حل‬ ‫باملركز األول بني األف�لام املعروضة بالواليات‬ ‫املتحدة وبلغت إيراداته ‪ 31.03‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫‪ ‬واحتل فيلم «الكابنت فيليبس» من بطولة توم‬ ‫هانكس‪ ،‬امل��رك��ز الثاني ب��إي��رادات بلغت ‪17.3‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬متقدم ًا على فيلم «ك��اري ‪»2013‬‬ ‫الذي حل ثالث ًا وجمع ‪ 17‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫‪ ‬وتراجع فيلم الرسوم املتحركة ثالثي األبعاد‬ ‫«اجل��و غائم مع إمكانية سقوط ك��رات حلم ‪»2‬‬ ‫من املركز الثالث إل��ى ال��راب��ع محقق ًا إيرادات‬ ‫قدرت بـ‪ 10.1‬ماليني دوالر‪ ،‬في حني كان املركز‬ ‫اخلامس من نصيب فيلم «خطة ال�ف��رار» الذي‬ ‫جمع ‪ 9.8‬ماليني دوالر‪.‬‬ ‫‪ ‬وح� ��ل ف ��ي امل���راك���ز األخ�� ��رى ع �ل��ى التوالي‪:‬‬ ‫«السجناء» سادس ًا (‪ 2.056‬مليون دوالر)‪« ،‬قيل‬ ‫ما يكفي» سابع ًا (‪ 1.8‬مليون دوالر) و»احلالة‬ ‫اخلامسة» ثامن ًا (‪ 1.714‬مليون دوالر) و»هارب‬ ‫ه��ارب» تاسع ًا (‪ 1.625‬مليون دوالر) و»غادر‬ ‫الفصل الثاني» عاشر ًا (‪ 1.533‬مليون دوالر)‪.‬‬

‫ممثل تركي مهدد بالسجن ‪ 15‬سنة‬

‫ديون غير راضية عن شكلها‬

‫رشيد الوالي في حملة «ما يكون باس»‬

‫بعد م�ش��ارك��ة الفكاهي حسن الفذ‬ ‫في حملة ‪ ،2012‬حان دور الفنان رشيد‬ ‫ال��وال��ي ك��ي ميثل مجموعة ف��ارم��ا ‪ 5‬في‬ ‫حملة ‪.2014 – 2013‬‬ ‫سيتقمص رشيد الوالي‬ ‫خ �ل��ال ه � ��ذه احلملة‬ ‫دور اجل ��اس ��وس‬ ‫ال�ش�ه�ي��ر ‪،007‬‬ ‫املكلف مبهمة‬ ‫واحدة وهي‬ ‫ال � �ق � �ض� ��اء‬ ‫ع� � � � �ل � � � ��ى‬

‫ثم إلى اعتماد عدد كبير من املشاهدين‬ ‫على الدعوات عوض الشبابيك ألجل‬ ‫التشجيع على الصيرورة‪ ،‬نظرا إلى‬ ‫ما يتطلبه هذا املجال من إمكانيات‪،‬‬ ‫خ��اص��ة أن امل���س���رح بطبيعته عمل‬ ‫ج��م��اع��ي‪ ،‬ل��ك��ن رغ����م ه����ذا التخوف‪،‬‬ ‫أجنزت مسرحية من صنف الكوميديا‬ ‫ال��س��وداء بعنوان «اجل��دب��ة» في إطار‬ ‫تغيير استراتيجية «مسرح احلال»‪،‬‬ ‫فكانت النتيجة إيجابية عكس ما كنت‬ ‫أع��ت��ق��د‪ ،‬ن��ظ��را إل��ى ح��ض��ور اجلمهور‬ ‫الكثيف ال��ذي استحسن ب���دوره هذا‬ ‫ال��ع��رض ال���ذي قدمناه خمسة عشرة‬ ‫مرة حلد اآلن‪ ،‬ملا يتضمنه من قضايا‬ ‫اجتماعية وسياسية‪...‬‬ ‫أم����ا جت��رب��ت��ي ف���ي ال��س��ي��ن��م��ا فكانت‬

‫طويلة‪ ،‬بداية كممثل بدور(بوبي) في‬ ‫فيلم ص�لاة الغائب لـ(حميد بناني)‬ ‫ونص للكاتب (الطاهر بنجلون)‪ ،‬سنة‬ ‫‪ ، 1992‬تلتها جت���ارب م��ع مخرجني‬ ‫سينمائيني آخرين كـ(حسن بنجلون)‪،‬‬ ‫(سعد الشرايبي) و(محمد اسماعيل‪...‬‬ ‫ثم كمساعد مع مخرجني أجانب‪ ،‬فهذه‬ ‫التجربة ه��ي ال��ت��ي خ��ول��ت ل��ي ولوج‬ ‫ع��ال��م اإلخ�����راج‪ ،‬ال���ذي م��ارس��ت��ه فيما‬ ‫قبل في املسرح‪ ،‬مما جعلني أفكر في‬ ‫ط��رح قضايا عبر ال��ص��ورة من زاوية‬ ‫اإلخراج‪ ،‬لكونها أصبحت تهيمن على‬ ‫املشهد الفرجوي بشكل كبير وسريع‬ ‫يفوق املسرح على مستوى التواصل‪،‬‬ ‫ألن الصورة تستطيع جتاوز احلدود‬ ‫من ما هو محلي إلى ما هو كوني‪ ،‬إذن‬ ‫هذا التطور لم يكن مجانيا أو الهدف‬ ‫منه احلصول على بطاقة مخرج من‬ ‫املركز السينمائي املغربي‪ ،‬بل الغرض‬ ‫األس���اس���ي ه��و ال��ط��رح ال����ذي تكلمت‬ ‫عنه سالفا من منظور خ��اص‪ ،‬وخير‬ ‫دليل على ذل��ك ه��و الشريط القصير‬ ‫«بالستيك»‪ ،‬الذي حقق استحسانا عند‬ ‫اجلمهور‪ ،‬بحصوله على جوائز هامة‪،‬‬ ‫مما خول لي احلصول على منحة ما‬ ‫بعد اإلنتاج من املركز السينمائي‪.‬‬ ‫ شغلت سابقا منصب رئيس فرع‬‫ن�ق��اب��ة امل �س��رح ب��ال��رب��اط‪ ،‬مم��ا جعلك‬ ‫مضطلعا باملشاكل والقضايا املتعلقة‬ ‫بهذا املجال‪ ،‬كيف ترى حاليا الوضع‬ ‫املسرحي والسينمائي باملغرب؟‬ ‫< أوال ش��غ��ل��ت ه���ذا امل��ن��ص��ب لثالث‬ ‫والي����ات ب��اإلج��م��اع‪ ،‬وك���ان بالنسبةإ‬ ‫ل��ي تكليفا أك��ث��ر منه تشريفا‪ ،‬نظرا‬ ‫إل���ى ت��ك��ت��ل ك��ل األج���ي���ال ب��ه��ذا الفرع‬ ‫من ال���رواد والشباب‪ ،‬الذين وضعوا‬ ‫الثقة في شخصي مشكورين‪ ،‬فكانت‬ ‫بداية لالشتغال على عدد من امللفات‬ ‫م��ن��ه��ا ال��دع��م امل��س��رح��ي‪ ،‬ال����ذي أفرز‬

‫اخ��ت��ص��اص��ات م��ت��ع��ددة‪ ،‬ث���م إخ���راج‬ ‫قانون الفنان للوجود وخلق تعاضدية‬ ‫وطنية للفنانني‪ ،‬ف��ي انتظار حتقيق‬ ‫مكاسب أخ��رى‪ ،‬كجعل بطاقة الفنان‬ ‫مهنية بالدرجة األولى باختصاصات‬ ‫ق��ط��اع��ات��ي��ة م���ح���ددة‪ ،‬ف��رغ��م أن هذه‬ ‫البطاقة حددت العالقة القانونية بني‬ ‫امل��م��ث��ل وامل��خ��رج وامل��ن��ت��ج ع��ن طريق‬ ‫التعاقد‪ ،‬ف��إن بعض االتفاقيات التي‬ ‫يجب إبرامها مع مؤسسات وشركات‬ ‫وه��ي��ئ��ات‪ ...‬الزال التفكير فيها وفي‬ ‫تفعيلها ينتظر‪ ،‬كالفنادق واخلطوط‬ ‫اجل��وي��ة وال��س��ك��ك احل��دي��دي��ة‪ ،‬زي���ادة‬ ‫على تبسيط قانون التأشيرة لتسهيل‬ ‫ال��ت��ن��ق��ل ل��ل��م��ب��دع�ين خ����ارج ال���وط���ن‪...‬‬ ‫ناهيك عن عدم تفعيل بعض النصوص‬ ‫التنظيمية اخلاصة بقانون الفنان التي‬ ‫لم يتم تفعيلها حلد اآلن‪ ،‬كمقاوالت‬ ‫اخلدمات الفنية وتشغيل األحداث‪...‬‬ ‫ه���ذا فيما ي��خ��ص ال��وض��ع القانوني‬ ‫الذي يخص املسرح والسينما‪.‬‬ ‫أما فيما يخص الوضع الفني لهذين‬ ‫اجل��ن��س�ين ال��ت��ع��ب��ي��ري�ين‪ ،‬ف��إن��ه يعرف‬ ‫تراكما كميا ال بأس به‪ ،‬وهذا التراكم‬ ‫طبيعي في نظري‪،‬ألجل إف��راز اجليد‬ ‫م��ن ال����رديء‪ ،‬فبقدر م��ا توجد أعمال‬ ‫دون املستوى ‪،‬توجد باملقابل أعمال‬ ‫ح��ق��ق��ت ح���ض���ورا م��ت��م��ي��زا س����واء في‬ ‫امل��غ��رب أو ف��ي احمل��اف��ل ال��دول��ي��ة‪ ،‬في‬ ‫انتظار إجن���ازات مهمة أخ��رى ترقى‬ ‫لتطلعات املشاهد املغربي‪ ،‬لكن لألسف‬ ‫أن املشكل احلقيقي في نظري‪ ،‬يكمن‬ ‫في تقلص ع��دد القاعات السينمائية‬ ‫باملغرب‪ ،‬وه��ذا م��ا يجب التفكير في‬ ‫معاجلته مستقبال‪ ،‬باعتباره عائقا‬ ‫ي��ه��دد م��س��ت��ق��ب��ل امل���س���رح والسينما‬ ‫معا‪ ،‬لذلك جن��د تكاثر ع��دد اللقاءات‬ ‫واملهرجانات باملدن املغربية‪ ،‬كمتنفس‬ ‫لعرض األشرطة‪.‬‬

‫ق��ال الفنان املغربي نعمان حللو‪،‬‬ ‫ال���ذي حضر ب��ب��ي��روت مل��راس��ي��م جنازة‬ ‫ال��ف��ن��ان ال��ل��ب��ن��ان��ي ودي���ع ال��ص��اف��ي‪ ،‬إن‬ ‫الراحل ك��ان «محبا للمغرب‪ ،‬ويتحدث‬ ‫دائ��م��ا ع��ن عظمة شعبه ووف��ائ��ه أينما‬ ‫حل وارحتل»‪.‬‬

‫اإلدعاء‪ .‬أمير لم يكن املمثل الوحيد الذي مت القبض‬ ‫عليه في احلفلة‪ ،‬ولكن رافقه أيض ًا في االعتقال‬ ‫ملكة جمال تركيا للعام ‪« 2011‬جيزام كاراكا» التي‬ ‫ح ّلت مكان فريحة في اجلزء الثالث من املسلسل‪ ،‬و‬ ‫يور تسفاي الشهيرة بـ «ه��ان��دا»‪ ،‬و املمثل التركي‬ ‫ي��وس��ف أك �ج��ون ال�ش�ه�ي��ر بـ«كوراي»‬ ‫بنفس املسلسل‪ ،‬وسيمال هونال‬ ‫الشهير بـ«كرمي» في مسلسل‬ ‫«ع ��اص ��ي»‪ ،‬وأك �ث��ر م��ن ‪30‬‬ ‫ش� �خ� �ص� � ًا اغ� �ل� �ب� �ه ��م من‬ ‫ال� ��وج� ��ود امل� �ع ��روف ��ة في‬ ‫املجال الفني‪.‬‬

‫سيدي افني تنظم مهرجانها‬ ‫السينمائي الدولي‬ ‫املساء‬ ‫تنظم جمعية (ازار) بتعاون‬ ‫مع عديد من الشركاء‪ ،‬الدورة‬ ‫األول��ى ملهرجان افني لسينما‬ ‫اجلنوب من ‪ 30‬أكتوبر إلى‬ ‫‪ 2‬نونبر ‪ .2013‬وف��ي إطار‬ ‫امل���س���اه���م���ة ف����ي النهوض‬ ‫باملشهد ال��ث��ق��اف��ي و الفني‬ ‫مبدينة سيدي إفني و اإلقليم‬ ‫و بحثا عن استنبات ثقافة‬ ‫الصورة باملنطقة‪ ،‬ستعرف‬ ‫ه��ذه ال���دورة تنظيم مسابقة‬ ‫رس��م��ي��ة ل�ل�أف�ل�ام الوثائقية‬

‫و ال���روائ���ي���ة ال��ط��وي��ل��ة و القصيرة‬ ‫و ت��ن��ظ��ي��م ورش���ت�ي�ن‪ ،‬األول������ى خاصة‬ ‫بالتمثيل و الثانية باملهن السينمائية‬ ‫يؤطرهما مهنيون مغاربة و أجانب‪.‬‬ ‫كما سيتم خ�لال ه��ذه ال����دورة تنظيم‬ ‫عروض سينمائية ببعض مدن اإلقليم‬ ‫ك»اخلصاص» و «مير اللفت»‪.‬‬ ‫أم��ا فيما يخص فقرة التكرميات‪،‬‬ ‫فسيتم تخصيص وقفة اعتراف لكل من‬ ‫الفنان (احلسني بردواز) و الناقد (أحمد‬ ‫سيجلماسي)‪ .‬كما ستعرف هذه الدورة‬ ‫تنظيم ن���دوة م��رك��زي��ة ح���ول موضوع‬ ‫«اجلنوب‪ ،‬وجهة للسينما» يشارك فيها‬ ‫نقاد و مهنيون‪.‬‬

‫حفريات تاريخية بلغة نقدية للفنان اليزيد جبيل بالرباط‬

‫ت��ن��ظ��م م���ؤس���س���ة محمد‬ ‫السادس لألعمال االجتماعية‬ ‫للتربية وال��ت��ك��وي��ن بالرباط‬ ‫م���ع���رض���ا ت��ش��ك��ي��ل��ي��ا للفنان‬ ‫«اليزيد جبيل»‪ ،‬من ‪ 7‬نونبر‬ ‫إل��ى ‪ 2‬ديسمبر ‪ ،2013‬حتت‬ ‫ع��ن��وان «اح��ت��ف��ال��ي��ة بالعملة‬ ‫املغربية القدمية»‪.‬‬ ‫ت���������ق���������وم ال�������ت�������ج�������ارب‬ ‫التشكيلية ع��ام��ة ع��ل��ى فكرة‬ ‫م��ع��ي��ن��ة يستخلصها الفنان‬ ‫م���ن م��رج��ع��ي��ة ف��ن��ي��ة معرفية‬ ‫أكادميية‪ ،‬أو من تراكم ثقافي‬ ‫م��ك��ت��س��ب مت��ل��ي��ه ال��ل��ح��ظ��ة في‬ ‫عالقتها بالتطورات اإلبداعية‬ ‫احلاصلة‪ ،‬وفي بعض األحيان‬ ‫نصادف انفالتات نادرة تفرزها‬ ‫ظ��روف ال تستند إال للتجربة‬ ‫احلياتية املرتبطة باملمارسة‬ ‫اليومية من أجل االستمرارية‪.‬‬

‫فيتم من خاللها اكتشاف عدد‬ ‫من اإلمكانيات‪ ،‬التي قد تؤدي‬ ‫بصاحبها إلى ولوج املغامرة‬ ‫م���ن ب��اب��ه��ا ال��ض��ي��ق‪ ،‬لتفسح‬ ‫امل���ج���ال ل��ل��ن��ب��ش واالحتكاك‬ ‫م��ع امل���واد والعناصر املؤثثة‬ ‫لنمطية االهتمام‪ .‬هذا ما ميكن‬ ‫أن يحصل مع بعض الفنانني‬ ‫العصاميني ال��ذي��ن انخرطوا‬ ‫ف��ي امل��ج��ال اإلب��داع��ي مبنحى‬ ‫ع���ن ال���رق���اب���ة ال���ذات���ي���ة‪ ،‬التي‬ ‫غالبا م��ا تستحضر العنصر‬ ‫العقالني واملعرفي كضرورة‬ ‫حتمية ملمارسة اإلب���داع عند‬ ‫جل الفنانني‪ ،‬وه��ذا ما حصل‬ ‫ل���ـ»ال���ي���زي���د اج���ب���ي���ل»‪ ،‬ال����ذي‬ ‫ات���خ���ذ م����ن ال���ت���اري���خ جسرا‬ ‫ل��ي��ع��ب��ر وي���س���ل���ك م����ن خالله‬ ‫للموضوع‪ ،‬واتخذ من العملة‬ ‫س��ن��دا أيقونيا لينفذ ألغوار‬ ‫التجريب واالحتكاك باملادة‪،‬‬ ‫ليجمع بني الشكل واملضمون‬

‫ف��ي إط��ار جمالي ال يخلو من‬ ‫أهمية‪ ،‬وذل��ك بتحديث القطع‬ ‫ال��ن��ق��دي��ة امل��غ��رب��ي��ة‪ ،‬انطالقا‬

‫من التفاصيل الكرافيكية من‬ ‫وج��ه��ة ن��ظ��ر تشكيلية حتيل‬ ‫املتلقي على حقب زمنية قدمية‪،‬‬

‫ل��ه��ا ع�لاق��ة مب��ا ه��و تاريخي‬ ‫ب��أب��ع��اد اخ��ت��زن��ت��ه��ا الذاكرة‬ ‫امل��رئ��ي��ة ف��ي بعدها اجلمالي‪،‬‬

‫لتلتقي مب��وروث حضاري له‬ ‫عالقة ب��إرث ال��س�لاالت‪ ،‬التي‬ ‫تعاقبت على حكم املغرب من‬ ‫األدارس����ة‪ ،‬م���رورا باملوحدين‬ ‫وامل���ري���ن���ي�ي�ن وال���س���ع���دي�ي�ن‪،‬‬ ‫وصوال إلى العلويني‪ ،‬كرحلة‬ ‫رمزية عبر العملة النقدية وما‬ ‫اختزنتها كقوة اقتصادية في‬ ‫تاريخ املغرب‪.‬‬ ‫إن ع��م��ل اج��ب��ي��ل‪ ،‬اتخذ‬ ‫م��ن ش��ك��ل ال���دائ���رة منطلقا‬ ‫م���ح���وري���ا ت�����دور ف���ي فلكه‬ ‫ك���ل األش���ك���ال احمل��ي��ط��ة به‪،‬‬ ‫باعتباره احمل��رك األساسي‬ ‫ل��ك��ل ال��ت��ق��اب�لات الضوئية‪،‬‬ ‫ال��ت��ي اع��ت��م��دت ف��ي سندها‬ ‫على اللون األس��ود وجعلت‬ ‫من القاعدة ب��ؤرة وأرضية‬ ‫الحتماالت مرئية متعددة‪،‬‬ ‫تخضع ل��ن��م��اذج م��ب��اش��رة ال‬ ‫حت��رض على ال��ت��أوي��ل‪ ،‬كان‬ ‫الغرض منها فقط الوقوف‬

‫ع���ل���ى م���ظ���ه���ر م���ت���غ���ي���ر من‬ ‫مظاهر الطبيعة بسمائها‬ ‫وشمسها وأرضها‪ ،‬بطبقات‬ ‫جيولوجية حتيل املشاهد‬ ‫م���ب���اش���رة‪ ،‬وب�����دون تفكير‪،‬‬ ‫ع��ل��ى ت��ل��ك ال��ع�لاق��ة املمكنة‬ ‫بني القطعة النقدية واألرض‬ ‫ف����ي ب��ع��ده��م��ا التاريخي‪،‬‬ ‫س���واء تعلق األم���ر بالبحث‬ ‫وال��ت��ن��ق��ي��ب ع��ن ال��ك��ن��وز‪ ،‬أو‬ ‫مب��ا ي��ح��اول ج��ب��ي��ل متريره‬ ‫كخطاب تؤثثه عناصر فنية‪،‬‬ ‫استطاع من خاللها أن يثير‬ ‫أس��ئ��ل��ة ت��اري��خ��ي��ة تعذرت‬ ‫اإلجابة عنها‪ ،‬وبهذا يكون‬ ‫(اج��ب��ي��ل)‪ ،‬ق��د الم���س بعض‬ ‫القضايا التي تخص تطويع‬ ‫امل���ادة ومتطيطها‪ ،‬وانتقل‬ ‫من بعدين إلى ثالثة أبعاد‪،‬‬ ‫فأصبح السند لديه مسرحا‬ ‫لتجارب جمعت بني النحت‬ ‫والصباغة‪.‬‬


‫محاصرة حافلة «ألزا» بعد إلزام الركاب بأداء تذكرتي الذهاب واإلياب صوب شيشاوة‬ ‫رجال األمن بمراكش ساندوا أصحاب الشركة وأوقفوا محتجا‬

‫عزيز العطاتري‬

‫مراكش‬

‫س��ادت حالة من الفوضى داخل‬ ‫حافالت النقل اخلاصة بشركة "ألزا"‬ ‫األس���ب���وع امل���اض���ي‪ ،‬ب��ع��د أن ألزم‬ ‫س���ائ���ق احل���اف���ل���ة ال���رك���اب‬ ‫املتوجهني ص��وب مدينة‬ ‫ش��ي��ش��اوة ب����أداء ثمن‬ ‫ال�����ت�����ذك�����رة ذه����اب����ا‬ ‫وإيابا‪ ،‬أي بدال من‬ ‫أن يدفعوا‪18  ‬‬ ‫دره���م���ا‪ ،‬صار‬

‫‪20‬‬

‫م���ن امل���ف���روض ع��ل��ي��ه��م أداء ‪ 36‬درهما‪،‬‬ ‫بدعوى أن احلافلة ستضطر إل��ى العودة‬ ‫إلى مراكش بدون ركاب‪.‬‬ ‫ه���ذا ال���ق���رار غ��ي��ر ال��ق��ان��ون��ي‪ ،‬وال���ذي‬ ‫تزامن مع مناسبة عيد األضحى املبارك‪،‬‬ ‫أث��ار حفيظة ال��رك��اب‪ ،‬مم��ا جعلهم يقفون‬ ‫في وجه هذا القرار‪ ،‬ويرفضون أداء تذكرة‬ ‫اإلي��اب "دون وجه حق"‪ ،‬على اعتبار أنهم‬ ‫لن يعودوا إلى مراكش كي يؤدوا ثمن هذه‬ ‫التذكرة‪.‬‬ ‫وعمد عدد من الركاب الغاضبني جراء‬ ‫هذا القرار املجحف‪ ،‬إلى تطويق احلافلة‪،‬‬

‫ورفض السماح لها بالتحرك من مكانها‪،‬‬ ‫مب��ن��ط��ق��ة ب����اب دك���ال���ة إل����ى ح�ي�ن حضور‬ ‫املصالح األمنية‪ ،‬والوالئية‪ ،‬للوقوف على‬ ‫ه��ذا "االب��ت��زاز" وال��ق��رار "غير امل��ب��رر"‪ ،‬مما‬ ‫استدعى تدخل بعض العاملني بالشركة‬ ‫االسبانية املفوض لها تدبير قطاع النقل‬ ‫احلضري مبدينة مراكش‪.‬‬ ‫واستغل سائق احلافلة عتمة الليل‪،‬‬ ‫واليوم الذي يسبق عيد األضحى‪ ،‬من أجل‬ ‫إج��ب��ار ال��رك��اب على أداء واج��ب��ات النقل‬ ‫ذهابا وإي��اب‪ ،‬بدعوى أن احلافلة ستعود‬ ‫إل��ى م��راك��ش ف��ارغ��ة م��ن ال��رك��اب‪ ،‬وه��و ما‬

‫مصرع شخصني في حادثة سير في سطات‬ ‫لقي شخص (ضابط شرطة ممتاز بأمن سطات) ووالدته مصرعهما‪ ،‬إثر اصطدام‬ ‫سيارتني في ضواحي سطات‪.‬‬ ‫وحسب مصدر‪ ،‬فإن احلادثة وقعت صباح األحد‪ ،‬في الطريق الرابطة بني الكيسر‬ ‫وسطات‪ ،‬وقد توفي ضابط الشرطة في عني املكان‪ ،‬فيما توفيت والدته في املستشفى‬ ‫في سطات‪ ،‬ومازال مرافقان لهما في حالة خطيرة في املستشفى‪.‬‬ ‫وأوضح املصدر أن سائق السيارة الثانية بترت رجاله‪.‬‬ ‫وأرجع املصدر أسباب احلادث إلى ضيق الطريق الرابطة بني الكيسر وسطات‪،‬‬ ‫التي توقف مشروع توسيعها‪.‬‬ ‫وحسب املصدر نفسه كان ضابط الشرطة يستعد حلفل زفافه اجلمعة املقبل‪.‬‬

‫رفضه ع��دد م��ن امل��واط��ن�ين‪ ،‬مم��ا استدعى‬ ‫حضور رجال األمن‪.‬‬ ‫وب��دل أن تتدخل والي��ة جهة مراكش‬ ‫من أجل مراقبة هذا الوضع‪ ،‬عمد بعض‬ ‫أف���راد األم���ن إل��ى اق��ت��ي��اد أح��د املواطنني‬ ‫ص��وب مخفر الشرطة‪ ،‬نظرا لالحتجاج‪،‬‬ ‫و"ال��ف��وض��ى"‪ ،‬ال��ت��ي ق��ام بها ف��ي الشارع‬ ‫ال���ع���ام‪ ،‬ل��ك��ن ت����وس�لات ب��ع��ض املواطنني‬ ‫ح���ال���ت دون اع��ت��ق��ال��ه‪ ،‬مم���ا ف����رض على‬ ‫ال���رك���اب دف���ع ‪ 36‬دره���م���ا ع��ل��ى مضض‪،‬‬ ‫دون أن يستفيدوا م��ن خ��دم��ات احلافلة‪،‬‬ ‫خالل اإلياب‪.‬‬

‫من‬ ‫كــــل‬

‫الجهــ‬ ‫العدد‪ 2199 :‬الثالثاء ‪2013/10/22‬‬

‫تفاعال مع الخطاب الملكي المنتقد للمنتخبين بالمدينة ومخاوف من أن تكون هذه الحركية مناسباتية‬

‫حالة «استنفار» داخل مجلس جهة البيضاء واجلماعة احلضرية واملقاطعات‬ ‫عبد اللطيف فدواش‬ ‫تشهد مدينة ال��دار البيضاء حركية غير‬ ‫ع��ادي��ة‪ ،‬س���واء على مستوى مجلس اجلهة‬ ‫أو م��ج��ل��س اجل��م��اع��ة احل���ض���ري���ة‪ ،‬وبعض‬ ‫املقاطعات‪ ،‬خاصة سيدي مومن‪ ،‬وعني الشق‪،‬‬ ‫بعد اخلطاب امللكي مبناسبة افتتاح الدورة‬ ‫التشريعية في أكتوبر اجلاري‪.‬‬ ‫وإذا كان بعض املهتمني يتساءلون عما‬ ‫إذا كان ضروريا أن تتوقف احلياة واحلركية‬ ‫ف��ي ال���دار ال��ب��ي��ض��اء‪ ،‬وأال تستنهض قواها‬ ‫إال بعد خطاب الذع للملك‪ ،‬انتقد فيه تدبير‬ ‫الشأن احمللي ألكبر املدن املغربية‪ ،‬فإن آخرين‬ ‫يتساءلون عن سر استمرار اجلمود في باقي‬ ‫املقاطعات التي لم يحركها نقد امللك للمنتخبني‬ ‫ب���ال���دار ال��ب��ي��ض��اء‪ ،‬خ��اص��ة ج��م��اع��ات كلها‬ ‫تناقضات‪ ،‬مثل مقاطعات عني السبع واحلي‬ ‫احملمدي‪ ،‬وموالي رشيد‪ ،‬سيدي عثمان‪ .‬أول‬ ‫م��ب��ادرة بعد اخل��ط��اب امللكي كانت اجتماع‬ ‫مكتب اجل��م��اع��ة احل��ض��ري��ة ل��ل��دار البيضاء‪،‬‬ ‫مباشرة في اليوم املوالي‪ ،‬رغم تزامنه مع يوم‬ ‫عطلة (السبت)‪ ،‬وكانت أهم النقط في جدول‬ ‫أع��م��ال��ه ال��ت��دب��ي��ر امل��ف��وض‪ ،‬خ��اص��ة النظافة‬ ‫والتطهير‪ ،‬وقرر عقد دورة للمجلس في نهاية‬ ‫الشهر اجل��اري‪ ،‬ستكون مخصصة باإلضافة‬ ‫إلى احلساب اإلداري ملراجعة تفويت استغالل‬ ‫مجموعة م��ن امل��راف��ق اجلماعية‪ ،‬ومراجعة‬ ‫دفاتر التحمالت اخلاصة بها‪.‬‬ ‫مكتب مجلس جهة الدارالبيضاء الكبرى‬ ‫ع��ق��د‪ ،‬م��ن ج��ه��ت��ه‪ ،‬اج��ت��م��اع��ا مت��ح��ور‪ ،‬حسب‬ ‫مصدر مسؤول حول اخلطاب امللكي السامي‬ ‫مبناسبة افتتاح ال���دورة التشريعية‪ ،‬الذي‬ ‫اعتبر محمد شفيق بنكيران‪ ،‬رئيس املجلس‪،‬‬ ‫مضامينه تشخيصا واقعيا للدار البيضاء‪،‬‬ ‫مستحضرا ف��ي اآلن نفسه‪ ،‬املعيقات التي‬ ‫تعاني منها املدينة‪ ،‬وما تتطلبه من مجهودات‬ ‫م��ت��ض��اف��رة ل��ت��ك��ون ف���ي م��س��ت��وى حتديات‬ ‫ومستلزمات املرحلة‪.‬‬

‫هل كان‬ ‫�رضوريا �أال‬ ‫ت�ستنه�ض الدار‬ ‫البي�ضاء قواها‬ ‫�إال بعد خطاب‬ ‫ملكي انتقد‬ ‫تدبري ال�ش�أن‬ ‫املحلي لأكرب‬ ‫املدن‬ ‫املغربية؟‬

‫الدار البيضاء‬

‫من جهتهم‪ ،‬أجمع املتدخلون‪ ،‬حسب‬ ‫املصدر ذات��ه‪ ،‬على أهمية اخلطاب امللكي‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال التشخيص ال���ذي ق��دم��ه حول‬ ‫االختالالت التي يشهدها التسيير اجلماعي‬ ‫ملدينة الدار البيضاء‪ ،‬معتبرين أن ذلك من‬ ‫شأنه التشجيع على االهتمام أكثر بهذه‬ ‫املدينة‪ ،‬وإعطائها ما تستحق من العناية‪،‬‬ ‫لتلعب الدور املنوط بها‪.‬‬ ‫كما أجمع أعضاء مكتب مجلس اجلهة‬ ‫على ض���رورة ات��ب��اع احلكامة اجل��ي��دة في‬

‫التسيير والتدبير‪.‬‬ ‫وقرر مكتب مجلس جهة ال��دار البيضاء‬ ‫الكبرى‪ ،‬أيضا‪ ،‬تنظيم مائدة مستديرة‪ ،‬تضم‬ ‫مختلف الفاعلني السياسيني واالقتصاديني‪،‬‬ ‫واملفكرين‪ ،‬وكافة الشركاء‪ ،‬بحضور أعضاء‬ ‫املجلس‪ ،‬لوضع تصور‪ ،‬حسب املصدر ذاته‪،‬‬ ‫"يتضمن إج��راءات عملية‪ ،‬وتدابير إجرائية‪،‬‬ ‫م��ن شأنها تصحيح االخ��ت�لاالت‪ ،‬واملعيقات‬ ‫امل��ط��روح��ة‪ ،‬وط���رح أف��ك��ار وب���رام���ج تنموية‬ ‫ج���دي���دة‪ ،‬ق��ص��د ال��ن��ه��وض ب���ال���دار البيضاء‪،‬‬

‫كمدينة وجهة"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قرر مجلس مقاطعة عني الشق‬ ‫عقد دورة استثنائية ملجلس املقاطعة‪ ،‬صباح‬ ‫اجلمعة املقبل‪ ،‬لن يخرج جدول أعمالها عن‬ ‫مضامني اخلطاب امللكي‪.‬‬ ‫وتعد مقاطعة عني الشق أول مقاطعة من‬ ‫املقاطعات الـ‪ 16‬التي تعقد دورة للمجلس‪،‬‬ ‫بعد اخلطاب امللكي‪.‬‬ ‫وستخصص هذه ال��دورة‪ ،‬حسب مصدر‬ ‫مطلع‪ ،‬لوضع خارطة طريق جديدة لتدبير‬

‫ش��ؤون املقاطعة‪ ،‬تستلهم مضامني اخلطاب‬ ‫امللكي‪ ،‬وترتب أولويات جديدة على ضوئه‪،‬‬ ‫كما أنها مناسبة لالستماع آلراء املنتخبني‬ ‫بشأن تدبير شؤون املقاطعة‪ ،‬بصفة خاصة‪،‬‬ ‫وشؤون املدينة بصفة عامة‪ ،‬يضيف املصدر‪،‬‬ ‫في أفق تكوين صورة شاملة تشخص بشكل‬ ‫دقيق حاجيات وأولويات املدينة‪ ،‬في إطار من‬ ‫التشاور والعمل املشترك‪.‬‬ ‫أم���ا مقاطعة س��ي��دي م��وم��ن ال��ت��ي التأم‬ ‫مكتبها أخيرا‪ ،‬في اجتماع موسع‪ ،‬مباشرة‬ ‫بعد اخل��ط��اب امللكي‪ ،‬ف��ق��ررت وض��ع برنامج‬ ‫استعجالي لتنمية منطقة سيدي مومن‪.‬‬ ‫ويتضمن ه��ذا البرنامج االستعجالي‪،‬‬ ‫والذي يستمد خطوطه العريضة من مضامني‬ ‫اخلطاب امللكي‪ ،‬البيئة والنظافة‪ ،‬والتطهير‬ ‫السائل والصلب‪ ،‬وفك العزلة عن املقاطعة‪،‬‬ ‫وبناء طرق جديدة‪ ،‬وصيانة الطرق احلالية‪،‬‬ ‫وتقوية البنية التحتية‪ ،‬وحل مشكل النقل‪،‬‬ ‫وصيانة احلدائق‪ ،‬واملناطق اخلضراء‪ ،‬وخلق‬ ‫م��ن��ت��زه��ات ج��دي��دة‪ ،‬وإن��ش��اء م�لاع��ب القرب‪،‬‬ ‫وال��ق��اع��ات امل��غ��ط��اة‪ ،‬وتعميم وتقوية شبكة‬ ‫اإلنارة العمومية‪ ،‬وتهيئة سيدي مومن لقدمي‪،‬‬ ‫وتفعيل برنامج السكن غير الالئق‪ ،‬واملنازل‬ ‫اآليلة للسقوط‪.‬‬ ‫وإذا كان املواطنون يراهنون على تفعيل‬ ‫هذه البرامج‪ ،‬للنهوض بالعاصمة االقتصادية‪،‬‬ ‫ويأملون في أن تستفيق باقي املقاطعات من‬ ‫سباتها‪ ،‬وتخطط للمستقبل‪ ،‬إلخ��راج الدار‬ ‫ال��ب��ي��ض��اء م���ن "أوس���اخ���ه���ا"‪ ،‬وتناقضاتها‪،‬‬ ‫وإع����ادة روح امل��دن��ي��ة ل��ه��ذه احل��اض��رة التي‬ ‫اف��ت��ق��دت معاملها ج���راء ن��زاع��ات انتخابوية‬ ‫ضيقة‪ ،‬ساهمت ف��ي ان��ت��ش��ار دور الصفيح‬ ‫وال��ب��ن��اء ال��ع��ش��وائ��ي‪ ،‬م��ا جعل املدينة أقرب‬ ‫إل��ى البادية منها إل��ى احل��اض��رة‪ ،‬فإنهم في‬ ‫الوقت نفسه يبدون تخوفات من أن تكون هذه‬ ‫احلركية ظرفية‪ ،‬مرتبطة بنقد امللك للمنتخبني‬ ‫وامل��س��ؤول�ين بالعاصمة االق��ت��ص��ادي��ة‪ ،‬وأن‬ ‫الوضع سيعود إلى ما هو عليه مباشرة بعد‬ ‫مرور الزمن‪ ،‬مثلما حدث في مرات عدة‪.‬‬

‫جمعيون يستعرضون االنتهاكات التي تطال سكان غفساي وسطاء يعنفون املسافرين ويخلقون الفوضى باحملطة الطرقية بوجدة‬

‫بشكل سريع‪ ،‬وما ترتب عن سياسة‬ ‫املساء‬ ‫ال �ص �م��ت م��ن جت�� ��اوزات م �س��ت في‬ ‫العمق املوروث الثقافي واالجتماعي‬ ‫س� � �ج � ��ل م � �ك � �ت� ��ب اجل� �م� �ع� �ي ��ة‬ ‫وس��اه�م��ت ف��ي تدمير ال �ث��روة املائية‬ ‫املغربية حلقوق اإلن�س��ان بغفساي‬ ‫عبر استنزاف اجليوب املائية‪ ،‬نتيجة‬ ‫االنتهاكات التي طالت سكان دائرة‬ ‫احل�ف��ر العميق وال�ع�ش��وائ��ي لآلبار‪.‬‬ ‫غفساي‪ ،‬وجدد اقتراحاته ومقاربته‬ ‫وف��ي ه��ذا ال�ص��دد‪ ،‬ج��دد مكتب فرع‬ ‫االجتماعية واالقتصادية للحد من‬ ‫تاونات‬ ‫اجلمعية امل�غ��رب�ي��ة حل�ق��وق اإلنسان‬ ‫انتشار زراعة القنب الهندي‪.‬‬ ‫بغفساي‪ ،‬اقتراحاته التي وردت في‬ ‫وت ��داول املكتب وضعية املرأة‬ ‫محليا‪ ،‬مسجال في ه��ذا الباب ارت�ف��اع نسبة العنف تقريره السنوي ‪ ،2007‬كما يعتبر أن إدماج املنطقة‬ ‫ض��د امل� ��رأة ب�ش�ك��ل م�ث�ي��ر‪ ،‬وزواج ال �ق��اص��رات‪ ،‬مما في منط فالحي اقتصادي منظم سيتيح للدولة التحكم‬ ‫يتطلب‪ ،‬حسب بيان للجمعية‪ ،‬من كل املكونات وضع في املنتوج‪ ،‬وحترير الساكنة من العبودية ومن الذل‬ ‫استراتيجية عمل مشتركة تهدف إلى التوعية ونشر واملهانة‪ ،‬واملساهمة في خلق دينامية اقتصادية فالحية‬ ‫ثقافة التنوير قصد زجر كل األساليب والقيم التقليدية كفيلة بالنهوض باألوضاع االجتماعية واالقتصادية‬ ‫املعادية حلقوق امل��رأة واملساهمة في م��ؤازرة ضحايا للمنطقة‪.‬‬ ‫وحول احلق في التعليم اجليد وباملجان‪ ،‬أشارت‬ ‫العنف واالضطهاد‪.‬‬ ‫وسجل ارتفاع معدل اجلرمية‪ ،‬وتراكم املئات من اجلمعية إلى أن معالم التعثر كانت واضحة منذ اليوم‬ ‫األول من افتتاح أبواب املؤسسات التعليمية في وجه‬ ‫القضايا برفوف احملاكم‪ ،‬التي لم يتم البت فيها بعد‪.‬‬ ‫كما ت��داول مكتب اجلمعية زراع��ة القنب الهندي التالميذ‪ ،‬نتيجة التأخر في تداول عملية ترشيد وتوزيع‬ ‫ب��امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬وال �ع��وام��ل ال �ت��ي س��اه�م��ت ف��ي انتشارها املوارد البشرية‪.‬‬

‫من اعتداءات لفظية من "الكورتية"‪،‬‬ ‫عبدالقادر كتــرة‬ ‫إذ ك��ال��وا لهم السب والشتم‬ ‫والتهديد والوعيد‪ ،‬مما أفزع‬ ‫م��ش��ه��د م��ؤل��م ومحزن‬ ‫اجلميع‪ ،‬ول��م يجدوا من ّ‬ ‫حل‬ ‫ش��ه��دت��ه احمل��ط��ة الطرقية‬ ‫إال احلوقلة وترديد اللطيف‪،‬‬ ‫مبدينة وجدة‪ ،‬مساء السبت‬ ‫ف���ي غ���ي���اب رج�����ال األم�����ن أو‬ ‫‪ 19‬أكتوبر اجلاري‪ ،‬أبطالها‬ ‫مسؤول عن السلطات احمللية‬ ‫ب���ع���ض ال���وس���ط���اء أو ما‬ ‫أو املنتخبة‪.‬‬ ‫يعرفون بـ"الكورتية"‪ ،‬عندما‬ ‫وجدة‬ ‫ال ميكن ألي مواطن أن يطأ‬ ‫ع��ن��ف��وا س��ي��دة أم���ام أطفالها‪،‬‬ ‫عتبة احمل��ط��ة ال��ط��رق��ي��ة مبدينة‬ ‫ح��ي�ن اح���ت���ج���ت ع���ل���ى تأخر‬ ‫احلافلة‪ ،‬التي كان من املفروض أن تقلهم إلى وج�����دة‪ ،‬دون أن حت���اص���ره م��ج��م��وع��ة من‬ ‫الرباط لساعات‪ ،‬وظلت تنتظر من الواحدة الوسطاء أو ما يسمى بـ"الكورتية"‪ ،‬ميطرونه‬ ‫ظهرا إلى غاية الثامنة والنصف مساء‪ ،‬بعد باألسئلة واالستفسارات عن وجهة سفره‪،‬‬ ‫أن نال منها ومن أطفالها الصغار الثالثة‪ ،‬بل منهم من يأخذ بيده وي��ح��اول توجيهه‬ ‫البالغني من العمر على التوالي ‪ 6‬و‪ 8‬و‪ 10‬إلى الصندوق‪ ،‬الذي أوكل لـ"التبراح" له‪...‬‬ ‫"ع���دده���م وه��وي��ات��ه��م غ��ي��ر م��ح��دد‪ ،‬وال‬ ‫س��ن��وات‪ ،‬التعب واجل���وع والعطش وطول‬ ‫االنتظار‪ .‬ولم يشفع للسيدة بكاؤها وصراخ ي��ح��م��ل��ون ش����ارة‪ ،‬وال ي���رت���دون زي���ا يوحي‬ ‫أطفالها‪ ،‬بل لم يسلم حتى بعض املسافرين بوظيفتهم داخ���ل احمل��ط��ة‪ ،‬ب��ل منهم ذوو‬ ‫ال��ذي��ن ت��دخ��ل��وا حل��م��اي��ت��ه��ا‪ ،‬ومساندتها‪ ،‬س��واب��ق ع���دل���ي���ة‪ "...‬ي��ص��رح أح���د أصحاب‬ ‫وح��اول��وا البحث لها وألطفالها عن طعام‪ ،‬الدكاكني بقيسارية احملطة‪ ،‬قبل أن يضيف‬

‫كالم الصورة‬

‫يبدو �أن جمل�س الدار البي�ضاء قدم ا�ستقالته من خدمة املواطن‪ ،‬ومن �أبرز ما يو�ضح ذلك هذه الربكة املائية يف �سيدي معروف‪،‬‬ ‫التي يتوجب جتفيفها‪ ،‬لأنها تن�رش روائح كريهة �أرهقت �سكان العمارات املجاورة لها‪ ،‬كما �أن الربك املائية تفرز احل�رشات وتخلف‬ ‫الأمرا�ض‪.‬‬ ‫(كرمي فزازي)‬

‫قائال "إن��ه��ا الفوضى بعينيها‪ ،‬والسيبة‪،‬‬ ‫إضافة إلى الوضعية املزرية التي آلت إليها‬ ‫ه��ذه احملطة‪ ،‬ومحيطها حيث حتولت إلى‬ ‫ملجأ للمتشردين واملتسكعني والشمكارة‬ ‫وامل��ت��ع��اط�ين ل��ل��ك��ح��ول وامل��خ��ت��ل�ين عقليا‬ ‫ف��ي ج���والت مخلة للحياء أم���ام املواطنني‬ ‫املسافرين ليل نهار"‪.‬‬ ‫فرغم ترميمها وإعادة تنظيمها‪ ،‬ال زالت‬

‫هذه احملطة تعاني من االكتظاظ والفوضى‪،‬‬ ‫وعدم احترام املشتغلني للقوانني والقرارات‬ ‫وأوق����ات خ���روج احل��اف�لات وع���دم احترام‬ ‫الزبائن واملسافرين واستغالل املناسبات‬ ‫ف���ي ال���رف���ع م���ن أس���ع���ار ال���ت���ذاك���ر‪ ،‬وإهمال‬ ‫االهتمام بنظافتها‪ ،‬وغياب واملسؤولني‪ ،‬من‬ ‫سلطات أمنية ومحلية ومنتخبة والساهرين‬ ‫على نظامها‪.‬‬

‫ثالث نقابات بطاطا تدعو إلى وقفة احتجاجية‬

‫فشل ال��دخ��ول امل��درس��ي احل��ال��ي بإقليم‬ ‫نهاد لشهب‬ ‫طاطا‪ ،‬نتيجة اإلم��ع��ان في اتخاذ املزيد‬ ‫م��ن ال���ق���رارات األح��اذي��ة وامل��زاج��ي��ة‪ ،‬في‬ ‫ق��ررت ث�لاث نقابات تعليمية بإقليم‬ ‫استخفاف ب���آراء ومقترحات النقابات‬ ‫طاطا‪ ،‬النقابة الوطنية للتعليم‪ ،‬واجلامعة‬ ‫على حد تعبيرها‪ .‬وحاول بيان النقابات‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة ل��ل��ت��ع��ل��ي��م‪ ،‬واجل���ام���ع���ة احل���رة‬ ‫الثالث تسليط الضوء على مظاهر فشل‬ ‫للتعليم‪ ،‬تنظيم وقفة احتجاجية‪ ،‬األربعاء‬ ‫ال��دخ��ول امل��درس��ي من خ�لال استعراض‬ ‫‪ 30‬أكتوبر اجلاري‪ ،‬أمام النيابة اإلقليمية‪،‬‬ ‫ظاهرة الهدر املدرسي باقليم طاطا بعد‬ ‫اح��ت��ج��اج��ا ع��ل��ى م��ا أس��م��ت��ه باخلروقات‬ ‫طاطا‬ ‫حرمان العشرات من املتعلمني من حقهم‬ ‫ال���ص���ادرة ع��ن ال��ن��ائ��ب اإلق��ل��ي��م��ي ل���وزارة‬ ‫املقدس في التعليم‪ ،‬وحرمان عدد من املتعلمني من حقهم‬ ‫التربية الوطنية‪.‬‬ ‫وطالبت النقابات ال��ث�لاث ق��ي ب��ي��ان‪ ،‬توصلت امل��ق��دس ف��ي ال��ت��م��درس مسجلني باستياء كبير حجم‬ ‫"املساء"‪ ،‬بنسخة منه بإيفاد جلنة وزارية مركزية للوقوف التردي اخلطير الذي وصل إليه تدبير القطاع ومعلنني‬ ‫على ما أسمته "التجاوزات التي يتعرض لها املتعلمون فشل الدخول املدرسي احلالي باإلقليم‪.‬‬ ‫والعاملون بالقطاع التعليمي"‪.‬‬ ‫وعدد البيان نفسه‪ ،‬مجموعة‬ ‫م���ن "اخل����روق����ات" م��ن��ه��ا "ضرب‬ ‫م��ف��اه��ي��م ال����ش����راك����ة واحل������وار‬ ‫اجل���اد واالس��ت��ف��راد ب��ت��دب��ي��ر كل‬ ‫ملفات وقضايا الشأن التعليمي‬ ‫اإلدارية منها والتربوية واملادية‪،‬‬ ‫م��ع العصف املستمر باملقاربة‬ ‫التشاركية كتوجه رسمي يؤطره‬ ‫القانون"‪.‬‬ ‫وج�����اء ق�����رار ال��وق��ف��ة بعد‬ ‫اجتماع عقد في ‪ 10‬أكتوبر اجلاري‬ ‫من طرف النقابات التعليمية في‬ ‫إطار تتبعها ملستجدات الساحة‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة‪ ،‬وب��ع��د استحضار‬ ‫وضعية املدرسة العمومية بعد‬


‫سلطات سوق السبت حتجز كمية كبيرة من الدقيق املدعم تباع للعموم‬ ‫كانت على متن شاحنتين وسيارة كبيرة وتباع بـ‪ 100‬درهم للكيس‬

‫املصطفى أبواخلير ‪ ‬‬ ‫ح��ج��زت ال��س��ل��ط��ات احمللية‬ ‫مبدينة س��وق السبت‪ ،‬ي��وم أول‬ ‫أم����س ال���س���ب���ت‪ ،‬ال�����ذي يوافق‬ ‫ال������س������وق األس����ب����وع����ي‬ ‫ل��ل��م��دي��ن��ة‪ ،‬شاحنتني‬ ‫وس�����ي�����ارة كبيرة‬ ‫م�����ن ن������وع ف�����ورد‬ ‫ترانزيت محملة‬ ‫ب������أزي������د من‬ ‫أرب���������ع���������ة‬

‫أطنان ونصف من الدقيق املدعم‬ ‫املوجه للفقراء يتم بيعه للعموم‪.‬‬ ‫وكان أعضاء جمعية الياسمني‬ ‫للتنمية والبيئة ب��س��وق السبت‬ ‫ق���د ت��ق��دم��وا ب��ش��ك��اي��ة مستعجلة‬ ‫للسلطات احمللية بعدما عاينوا‬ ‫كميات كبيرة م��ن الدقيق املدعم‬ ‫يتم بيعها في السوق األسبوعي‬ ‫للعموم مببلغ ‪ 100‬دره��م للكيس‬ ‫ال��واح��د رغ��م أن ثمنه في السوق‬ ‫أك����ب����ر م����ن ذل�����ك ب���ك���ث���ي���ر‪ ،‬ورغ����م‬ ‫أنه‪ ‬موجه أساسا للفقراء‪ ،‬إذ يتم‬

‫توزيعه بحضور السلطات احمللية‬ ‫ال��ت��ي ت��ق��وم بالتأكد م��ن احلاالت‬ ‫االجتماعية للمستفيدين‪ ،‬بينما‬ ‫ح��ول��ه جت���ار ال��دق��ي��ق امل��دع��م إلى‬ ‫وسيلة للربح السريع‪.‬‬ ‫وعلمت «امل��س��اء» أن عناصر‬ ‫األمن الوطني التي حلت بالسوق‬ ‫م��رف��وق��ة ب��ق��ائ��د امل��ق��اط��ع��ة األولى‬ ‫تلقت تعليمات من النيابة العامة‬ ‫بضرورة حجز الكمية املتبقية بعد‬ ‫البيع وأم��رت بوضع الشاحنتني‬ ‫والسيارة مبحجز األم��ن الوطني‬

‫ــــــات‬ ‫الفقيه بن صالح‬

‫مب���دي���ن���ة س�����وق ال���س���ب���ت‪ ،‬وفتح‬ ‫حت��ق��ي��ق م��ع امل��ت��ورط�ين ف��ي ملف‬ ‫الدقيق املدعم‪.‬‬ ‫وقالت مصادر لـ»املساء» عاينت‬ ‫ح��ادث��ة ح��ج��ز الشاحنتني اللتني‬ ‫مت بيع أغلبية حمولتيهما‪ ،‬ومت‬ ‫احلجز على أربعة أطنان ونصف‬ ‫فقط‪ ،‬إن أحد املتورطني كان يجري‬ ‫ات���ص���االت مكثفة ب��ج��ه��ات نافذة‬ ‫قصد التدخل لتحرير الشاحنتني‬ ‫والسيارة دون أن تفلح اتصاالته‬ ‫في تغيير حقيقة الوضع‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫لصوص يسطون على مطعم في الدار البيضاء‬ ‫أف��اد مصدر مطلع أن لصوصا متكنوا من ول��وج مطعم في زنقة أكادير‪،‬‬ ‫قبيل عيد األضحى‪ ،‬وسرقوا شاشات تلفزية‪ ،‬ومبلغ مالي قدر بحوالي ‪ 7‬ماليني‬ ‫سنتيم‪ .‬وأوضح املصدر أن اللصوص متكنوا من دخول املطعم من نافذة فوق‬ ‫باب (مخرج اإلغاثة)‪ ،‬بعد تفكيك شباكه بآلة حادة‪.‬‬ ‫ومتكن اللصوص من دخول املطعم من باب العمارة التي يقع حتتها‪ ،‬ما‬ ‫جعلهم ينفذون عمليتهم دون انتباه احلراس الليليني‪ ،‬خاصة أن باب العمارة‬ ‫يوجد في ممر بني شارع احلسن الثاني وزنقة أكادير‪.‬‬ ‫وأف��اد املصدر أن الشرطة حضرت إلى عني املكان صباح اليوم املوالي‪،‬‬ ‫وفتحت حتقيقا في أفق القبض على منفذي هذه العملية‪.‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫تداعيات نظام المقايسة مستمرة ونقابات تطالب بالغازوال المهني‬

‫«اخلطافة» يهددون سكان العاصمة بالزيادة في «تسعيرة» النقل‬ ‫الرباط‪ -‬املهدي السجاري‬

‫يعلل �أرباب النقل‬ ‫ال�رسي يف‬ ‫ردهم على‬ ‫ت�سا�ؤالت الزبناء‬ ‫ب�أن م�صاريف‬ ‫املحروقات‬ ‫التي ت�ستهلكها‬ ‫ال�سيارات ارتفعت‬ ‫بعد الزيادة التي‬ ‫�أقدمت عليها‬ ‫احلكومة‬

‫ف�����ي ال�����وق�����ت ال�������ذي تسعى‬ ‫احل��ك��وم��ة إل��ى تنفيذ أول جتربة‬ ‫لتعويض مهنيي النقل العمومي‬ ‫ع��ن االرت���ف���اع احل��اص��ل ف��ي سعر‬ ‫الغازوال والبنزين بسبب تطبيق‬ ‫املقايسة‪ ،‬هدد بعض أرباب النقل‬ ‫ال��س��ري‪ ،‬امل��ع��روف�ين بـ"اخلطافة"‪،‬‬ ‫ف��ي م��دي��ن��ة ال���رب���اط‪ ،‬ب��ال��زي��ادة في‬ ‫"األس���ع���ار" ل��ع��دم اس��ت��ف��ادت��ه��م من‬ ‫التعويض ال��ذي خصصته الدولة‬ ‫ملهنيي قطاع النقل‪.‬‬ ‫وأص������ب������ح ب����ع����ض س���ائ���ق���ي‬ ‫س��ي��ارات ال��ن��ق��ل ال��س��ري يعبرون‬ ‫ص��راح��ة ع��ن استعدادهم للزيادة‬ ‫في "التسعيرة"‪ ،‬في ظل احلاجيات‬ ‫امل��ت��زاي��دة لسكان العاصمة فيما‬ ‫يخص النقل العمومي‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي التزم أرباب سيارات األجرة‬ ‫واحلافالت باألسعار املطبقة قبل‬ ‫بدء تنفيذ نظام املقايسة‪.‬‬ ‫ونقل مواطنون في تصريحات‬ ‫متطابقة لـ"املساء" قولهم إن بعض‬ ‫أرب������اب ال��ن��ق��ل ال���س���ري أق���دم���وا‪،‬‬ ‫م��ب��اش��رة ب��ع��د ت��ط��ب��ي��ق احلكومة‬ ‫النظام اجل��دي��د‪ ،‬على ال��زي��ادة في‬ ‫سعر الرحلة بدرهم واحد‪ ،‬لينتقل‬ ‫ال��س��ع��ر م��ن ب���اب األح����د إل���ى حي‬ ‫الرياض‪ ،‬مثال‪ ،‬من ‪ 5‬دراهم إلى ‪6‬‬

‫الـــربـــاط‬

‫دراهم‪ ،‬قبل أن يتراجعوا عن هذه‬ ‫اخل��ط��وة م��خ��اف��ة تطبيق ق���رارات‬ ‫زجرية من طرف السلطات‪.‬‬ ‫وأب�����دى ع����دد م���ن زب���ن���اء هذا‬ ‫النوع من النقل الذي يلقى إقباال‬ ‫ك���ب���ي���را ف����ي ال���ع���اص���م���ة ال����رب����اط‪،‬‬ ‫خ��اص��ة ف��ي ب��ع��ض احمل����اور التي‬ ‫تعرف إقباال كبيرا كأحياء أكدال‬ ‫وال���ري���اض وال���ع���ك���اري والتقدم‪،‬‬ ‫(أب������دوا) ت��خ��وف��ه��م م���ن استغالل‬ ‫وض��ع��ه��م ال�ل�اق���ان���ون���ي لتطبيق‬ ‫زي�����ادات ع��ش��وائ��ي��ة ف��ي األسعار‪،‬‬ ‫خ��اص��ة وأن��ه��م ال ي��خ��ض��ع��ون ألي‬ ‫م��راق��ب��ة ك��م��ا ه��و ال��ش��أن بالنسبة‬ ‫للنقل العمومي ال��ذي تطبق عليه‬ ‫قرارات رسمية‪.‬‬ ‫وي��ع��ل��ل أرب����اب ال��ن��ق��ل السري‬ ‫ف��ي رده���م على ت��س��اؤالت الزبناء‬ ‫ب���أن م��ص��اري��ف احمل���روق���ات التي‬ ‫تستهلكها السيارات ارتفعت بعد‬ ‫الزيادة التي أقدمت عليها احلكومة‬ ‫ب��ع��ي��د ت��ط��ب��ي��ق ن���ظ���ام املقايسة‪،‬‬ ‫وهو ما سيدفعهم إلى عكس هذا‬ ‫االرتفاع على سعر النقل‪ ،‬خاصة‬ ‫إذا ما مت تسجيل ارتفاع جديد في‬ ‫األسعار‪.‬‬ ‫وم������ن ج���ه���ت���ه‪ ،‬أك������د مصدر‬ ‫نقابي أن الصيغة التي تقترحها‬ ‫احلكومة لتعويض مهنيي النقل‬ ‫العمومي الزال��ت تثير حتفظ عدد‬

‫م��ن ال��ن��ق��اب��ات وم��ه��ن��ي��ي القطاع‪،‬‬ ‫الذين يطالبوا بالغازوال املهني‪،‬‬

‫ع���وض ت��ق��دمي ت��ع��وي��ض م���ادي قد‬ ‫ي����ؤدي إل����ى وق����وع خ���روق���ات في‬

‫عملية ضبط املستفيدين منه‪.‬‬ ‫واع���ت���ب���ر ال���ن���ق���اب���ي ذات�����ه أن‬

‫احل����ك����وم����ة اع����ت����م����دت ف����ي ق����رار‬ ‫ال����ت����ع����وي����ض ن����ف����س األس�����ل�����وب‬ ‫االس��ت��ع��ج��ال��ي ال����ذي ات��ب��ع��ت��ه في‬ ‫تطبيق ن��ظ��ام امل��ق��اي��س��ة‪ ،‬دون أن‬ ‫تعمد إل��ى فتح ح��وار مع املهنيني‬ ‫ل��ل��خ��روج ب���ق���رار م��ش��ت��رك يحقق‬ ‫مصلحة املواطنني ويضمن حقوق‬ ‫املهنيني‪ ،‬غير أن احلكومة جاءت‬ ‫بقرار اتخذته بشكل انفرادي‪ ،‬على‬ ‫حد تعبيره‪.‬‬ ‫وأب���������رز امل�����ص�����در ذات��������ه أن‬ ‫النقابات املهنية ينتظر أن جتتمع‬ ‫خ�لال األي���ام املقبلة ملناقشة قرار‬ ‫التعويض الذي اعتمدته احلكومة‪،‬‬ ‫إذ يتوقع أن تخرج النقابات بصيغ‬ ‫احتجاجية في حال تشبث احلكومة‬ ‫بقرارها وعدم مالءمته مع مطالب‬ ‫املهنيني‪ ،‬مؤكدا أن عددا من مهنيي‬ ‫ال��ق��ط��اع رف��ض��وا م���لء االستمارة‬ ‫التي توصلوا بها قصد احلصول‬ ‫على الدعم كل ثالثة أشهر‪ .‬وفيما‬ ‫ن��ف��ى امل��ص��در ال��ن��ق��اب��ي وج���ود أي‬ ‫رغ��ب��ة ل���دى امل��ه��ن��ي�ين ل��ل��زي��ادة في‬ ‫تسعيرة ال��ن��ق��ل‪ ،‬ف��إن��ه ع��اد ليؤكد‬ ‫أن أي زي���ادة ي��ق��دم عليها أرباب‬ ‫النقل السري ستكون غير قانونية‬ ‫لكونهم يشتغلون ف��ي وض��ع غير‬ ‫ق��ان��ون��ي‪ ،‬وال ي����ؤدون الواجبات‬ ‫التي يؤديها مهنيو النقل العمومي‬ ‫إلى الدولة‪.‬‬

‫سكان كريان السكويلة يحتشدون في وقفة األطر الصحية بوزان تستنكر استقالة عضوين من رئاسة اللجان بغرفة‬ ‫االعتداءات التي تطالها‬ ‫الصناعة التقليدية مبكناس‬ ‫احتجاجية يوم عيد األضحى‬ ‫نهاد لشهب‬

‫احتشد سكان كريان السكويلة‪ ،‬صباح يوم‬ ‫عيد األضحى‪ ،‬في وقفة احتجاجية أم��ام عمالة‬ ‫البرنوصي بالدار البيضاء للتعبير عن سخطهم‬ ‫واستيائهم من اإلقصاء الذي طالهم من برنامج‬ ‫مدن بدون صفيح‪ ،‬بعد عدم استفادتهم من عملية‬ ‫السالم أهل الغالم إلعادة إيواء وإسكان قاطني‬ ‫دوار ال��س��ك��وي��ل��ة‪ ،‬وه���ي العملية ال��ت��ي أعطيت‬ ‫انطالقتها في إطار محاربة دور الصفيح والسكن‬ ‫العشوائي‪ ،‬على أس��اس أن تستفيد كل أسرتني‬ ‫من بقعة أرضية مساحتها اإلجمالية ‪ 84‬مترا‬ ‫مربعا‪.‬‬ ‫وجاءت الوقفة‪ ،‬حسب ما أكده املتضررون‬ ‫ل��ـ"امل��س��اء"‪ ،‬بغرض التعبير ع��ن حزنهم الشديد‬ ‫جلميع املسؤولني الذين طرقوا أبوابهم بشكاياتهم‬

‫املرفقة باألدلة واحتجاجاتهم املتواصلة دون أن‬ ‫يتلقوا أي رد أو حوار‪ ،‬إذ سبق لهم أن راسلوا‬ ‫كال من وزارة العدل‪ ،‬ووزارة الداخلية‪ ،‬ووالية‬ ‫األمن الكبرى للدار البيضاء واجلمعية املغربية‬ ‫حمل��ارب��ة ال���رش���وة ووزارة اإلس���ك���ان والتعمير‬ ‫وعمالة البرنوصي ال��دار البيضاء دون أن تلق‬ ‫مراسالتهم ردا‪.‬‬ ‫ووج���ه احمل��ت��ج��ون‪ ،‬م��ن ج��دي��د‪ ،‬ن��داءه��م إلى‬ ‫جميع املسؤولني‪ ،‬مطالبني مبعرفة األسباب التي‬ ‫متنع فتح التحقيق ف��ي قضيتهم‪ ،‬كما طالبوا‬ ‫بحلول جلنة مركزية بعني املكان للوقوف على‬ ‫احلقائق وع��ن امل��ع��ان��اة ال��ت��ي يتكبدها السكان‬ ‫ب��س��ب��ب اإلق���ص���اء وال��ت��ه��م��ي��ش وك����ذا التماطل‬ ‫والتسويف من أجل االستفادة من البقع األرضية‬ ‫التي توزع في إطار محاربة دور الصفيح والسكن‬ ‫العشوائي‪.‬‬

‫املساء‬

‫أجمعت الفعاليات‬ ‫الصحية ب����وزان على‬ ‫رف��������ض واس����ت����ن����ك����ار‬ ‫«االعتداء الذي تعرض‬ ‫ل��ه أح���د ال��ع��ام��ل�ين في‬ ‫القطاع أثناء مزاولته‬ ‫لعمله‪ ،‬أخيرا‪ ،‬بالضرب‬ ‫وزان‬ ‫والسب‪ ،‬ما شكل صدمة‬ ‫للعاملني مبستشفى أبو‬ ‫القاسم ال��زه��راوي بسبب ه��ول ه��ذا االعتداء‬ ‫الهمجي ال��ذي مت أم��ام نساء ورج���ال الصحة‬ ‫واملرضى»‪.‬‬ ‫وب��ع��د ت��دارس��ه��ا ل��ه��ذا احل���ادث وتداعياته‪،‬‬ ‫عبرت الفعاليات الصحية بوزان (ومن ضمنها‬ ‫املكتب اإلقليمي للجامعة الوطنية للصحة – إ م‬ ‫ش‪ ،)-‬في بيان مشترك توصلت «املساء» بنسخة‬ ‫منه‪ ،‬ع��ن تنديدها ب��االع��ت��داءات على الشغيلة‬ ‫الصحية س���واء ك��ان��ت باملستشفى أو املراكز‬ ‫الصحية‪ ،‬مع حتميل اإلدارة (وزارة الصحة)‬ ‫مسؤولية سالمة موظفيها أثناء مزاولة عملهم‪،‬‬ ‫وكذلك بالنسبة للسلطات احمللية التي تتحمل‬ ‫مسؤولية «ع��دم توفيرها رج��ال األم��ن حلماية‬ ‫املستشفى من بعض املنحرفني»‪.‬‬ ‫وأعلنت هذه الفعاليات‪ ،‬اعتبارا لكون هذا‬ ‫االعتداء يدخل في سياق سلسلة من االعتداءات‬ ‫املتكررة التي يتعرض لها نساء ورجال الصحة‪،‬‬ ‫ع��ن اس��ت��ع��داده��ا خل���وض أش��ك��ال احتجاجية‬ ‫تصعيدية «‪ ،‬من وقفات احتجاجية أم��ام باب‬ ‫املندوبية‪ ،‬وإض��راب مفتوح في جميع املرافق‬ ‫الصحية؛ واعتصام أمام العمالة‪ ،‬حتى تتوقف‬ ‫ه��ذه االع��ت��داءات واالس��ت��ف��زازات جت��اه شغيلة‬ ‫القطاع»‪.‬‬

‫مــظـــا لـــم‬ ‫إلى ديوان املظالم‬ ‫تلتمس عائلة املرحوم‬ ‫دادة ع���ب���د ال����غ����ف����ور‪ ،‬في‬ ‫ش��ك��اي��ت��ه��ا امل���وج���ه���ة إل���ى‬ ‫دي��وان املظالم‪ ،‬إع��ادة النظر‬ ‫ف��ي ملفها املتعلق باحلكم‬ ‫الصادر في حقهم باإلفراغ من‬ ‫محل سكناهم الكائن بحي‬ ‫بوسكري درب ليدام رقم ‪19‬‬ ‫مبدينة مراكش‪ ،‬وال��ذي كان‬ ‫قد اقتناه والدهم سنة ‪1959‬‬ ‫من رقية اجلعدي‪.‬‬ ‫وح��س��ب ال��ش��ك��اي��ة‪ ،‬فإن‬

‫ال��دع��وى املرفوعة كانت في‬ ‫األص������ل ض����د دادة محمد‬ ‫ال���ذي ال ع�لاق��ة ل��ه بالعائلة‬ ‫املشتكية ح��ي��ث ح��ك��م عليه‬ ‫غيابيا سنة ‪ 1987‬كما أن‬ ‫اإلن����ذارات ب��اإلف��راغ موجهة‬ ‫إلى ورثة دادة محمد وليس‬ ‫دادة ع��ب��د ال���غ���ف���ور الذين‬ ‫يعتبرون أن احلكم االبتدائي‬ ‫واالس��ت��ئ��ن��اف��ي ج���ائ���ران في‬ ‫حقهم باعتبار األضرار التي‬ ‫ستلحق بهم‪.‬‬

‫إلى املندوبية العامة إلدارة السجون‬

‫يطلب (غ‪.‬ر) في شكايتة املوجهة إلى املندوبية العامة‬ ‫إلدارة السجون الوقوف على اخل��روق��ات التي يشهدها‬ ‫السجن احمل��ل��ي ببرشيد‪ ،‬وح��س��ب الشكاية ال��ت��ي تتوفر‬ ‫"املساء" على نسخة منها‪ ،‬فإن املؤسسة السجنية تشهد‬ ‫متييزا غير مفهوم في التعامل مع السجناء‪ ،‬إذ يستفيد‬ ‫معتقلو جرائم اإلرهاب واملعتقلون األغنياء من غرف خاصة‬ ‫يتم جتميعهم بها ناهيك عن احلرية التي يتمتعون بها‬ ‫للتنقل في أرج��اء السجن والعديد من االم��ت��ي��ازات التي‬ ‫تشمل التطبيب والزيارات املطولة وغيرها‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫يعاني باقي السجناء من ظ��روف اعتقال مهينة للكرامة‬ ‫حسب الشكاية‪.‬‬ ‫والتمس املشتكي التدخل بسرعة إلعادة املؤسسة إلى‬ ‫مسارها الطبيعي قبل فوات األوان‪.‬‬

‫وف��ي ه��ذا ال��ص��دد‪ ،‬أوض��ح أح��د املستقيلني‬ ‫هيام بحراوي‬ ‫في نص استقالته‪ ،‬التي توصلت "املساء"‬ ‫بنسخة م��ن��ه��ا‪ ،‬أن���ه اس��ت��ق��ال م��ن مهامه‬ ‫قدم عضوان من مكتب اجلمعية‬ ‫بسبب عدم التئام اللجنة التي يرأسها‬ ‫العامة لغرفة الصناعة التقليدية‬ ‫منذ تأسيسها وانعدام مردوديتها رغم‬ ‫مبدينة مكناس‪ ،‬استقالتيهما من‬ ‫اجل���ه���ود امل���ب���ذول���ة م���ن أج����ل النهوض‬ ‫رئاسة كل من جلنة التكوين املهني‬ ‫بأوضاع الصناع التقليديني باملدينة‪.‬‬ ‫وال����ع��ل�اق����ات اخل����ارج����ي����ة‪ ،‬وجلنة‬ ‫من جهة أخ��رى‪ ،‬طالب مجموعة من‬ ‫األعمال االجتماعية بالغرفة‪ ،‬خالل‬ ‫احلرفيني والصناع املنضوين حتت لواء‬ ‫انعقاد أشغال الدورة العادية لغرفة‬ ‫مكناس‬ ‫ج��م��ع��ي��ة احت����اد م��ع��ل��م��ي ال��ف��خ��ار واخل���زف‬ ‫الصناعة التقليدية‪ ،‬املخصصة ملناقشة‬ ‫مبكناس بفضح ال��ت��ج��اوزات التي تعرفها‬ ‫امليزانية‪ ،‬واملصادقة عليها‪ ،‬برسم سنة‬ ‫القرية الصناعية "الرميكة" مستنكرين م��ا أسموه‬ ‫‪ ،2014‬والتي احتضن أشغالها أحد فنادق أرفود‪.‬‬ ‫وعلمت "املساء" أن السبب الذي دفع العضوين حالة "التسيب" التي تعرفها القرية‪ ،‬والتي اتهموا‬ ‫املذكورين إلى تقدمي االستقالة ‪ -‬التي فاجأت املشاركني جهات نافذة بالوقوف وراءها‪ ،‬كما استنكر احلرفيون‬ ‫ يعود إلى ما مت اعتباره تسييرا "انفراديا" لرئيس نشر سياسة التفرقة بينهم م��ن أج��ل التستر على‬‫الغرفة‪ ،‬وع��دم تفعيل دور اللجان‪ ،‬ال��ذي يعد حيويا التجاوزات التي يتم ارتكابها‪ ،‬حسب قولهم‪ ،‬في هذا‬ ‫املشروع الذي مت تدشينه للنهوض بأوضاع الصناع‬ ‫داخل مجالس الغرف‪.‬‬ ‫وانتقد العضوان املستقيالن خالل أشغال الدورة واحلرفيني مبكناس‪.‬‬ ‫الطريقة التي يتم بها‬ ‫تدبير وتسيير شؤون‬ ‫ال��غ��رف��ة‪ ،‬معبرين عن‬ ‫أسفهما ع��ل��ى الوضع‬ ‫امل�����زري ال����ذي يعيشه‬ ‫ق������ط������اع ال����ص����ن����اع����ة‬ ‫التقليدية بصفة عامة‬ ‫والظروف القاهرة التي‬ ‫ي��ع��ي��ش��ه��ا احلرفيون‬ ‫والصناع بصفة خاصة‬ ‫داخ����ل ق���ري���ة الرميكة‬ ‫ال���ص���ن���اع���ي���ة‪ ،‬بسبب‬ ‫م���ا أس���م���وه "اإله���م���ال‬ ‫وال��ت��ه��م��ي��ش" ال���ل���ذان‬ ‫ط��االه��ا حيث أصبحت‬ ‫ه����ذه ال���ق���ري���ة‪ ،‬اليوم‪،‬‬ ‫تعيش وضعا كارثيا‪،‬‬ ‫على حد تعبيرهما ‪.‬‬

‫إلى السلطات احمللية بإيتزر‬ ‫ي��ش��ت��ك��ي س��ك��ان م��دي��ن��ة ايتزر‬ ‫من الفوضى العارمة التي يعرفها‬ ‫ال��س��وق االس��ب��وع��ي وس��ط املدينة‪،‬‬ ‫مطالبني السلطات احمللية بوضع‬ ‫حد ملا أس��وه بالعبثية التي يسير‬ ‫بها السوق‪ ،‬وناشد السكان اجلهات‬ ‫الوصية بالتدخل للحد من الفوضى‬ ‫الذي يعرفها سوق السبت اليتزر‪.‬‬ ‫وأل��ح القاطنون على ضرورة‬ ‫تنظيف س��اح��ة ال��س��وق مباشرة‬ ‫بعد انتهائه واحل��د م��ن إغ�لاق أو‬ ‫تضييق مم��رات ال��س��وق م��ن طرف‬ ‫بعض الباعة وال��ذي��ن يتجاوزون‬

‫املساحة القانونية املخصصة لهم‪،‬‬ ‫ووضع حد ملجموعة من املمارسات‬ ‫واخل����روق����ات ب��اح��ت�لال األرصفة‬ ‫وال��ش��وارع وأب���واب املتاجر خارج‬ ‫ال��س��وق م��ع ت��وق��ي��ف عملية حرق‬ ‫القمامات وما تسببه هذه العملية‬ ‫م��ن تلويث ل��ل��ه��واء وض���رر صحي‬ ‫على املواطن‪ .‬والتمس السكان من‬ ‫القائمني على تنظيم ه��ذا القطاع‬ ‫احل��ي��وي ال��ت��دخ��ل ع��اج�لا للوقوف‬ ‫على املشاكل ال���ذي يعرفها سوق‬ ‫ايتزر والفوضى التي تسيطر على‬ ‫طريقة تدبيره‪.‬‬

‫إلى وزير العدل واحلريات‬ ‫تلتمس نعيمة العسولي احلاملة للبطاقة الوطنية‬ ‫‪ cd143910‬ف��ي شكايتها امل��وج��ه��ة إل���ى وزي����ر العدل‬ ‫واحل��ري��ات النظر ف��ي شكايتها املستعجلة‪ ،‬واملتعلقة‬ ‫بتزوير محاضر رسمية والتالعب بحقوق الناس‪ ،‬بعد‬ ‫أن ظلت املشتكى بها التي اعتدت عليها جسديا حرة‬ ‫طليقة حتى بعد تقدميها شهادة طبية مبدة عجز بلغت ‪18‬‬ ‫يوما إثر اعتداء شنيع تعرضت له‪ ،‬وتقول املشتكية إنها‬ ‫توجهت مباشرة إلى الضابطة القضائية بسيدي معروف‬ ‫وسجلت محضرا بذلك وقدمت الصور والشهادة الطبية‬ ‫التي منحت لها دون أن تتم متابعة املشتكى بها‪.‬‬ ‫لذلك تلتمس املشتكية فتح حتقيق نزيه في شكايتها‬ ‫وإحالتها على الشرطة الوالئية باملعاريف بدل شرطة والد‬ ‫حدو عمالة مقاطعة عني الشق الدار البيضاء‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫>‬

‫أذواق ومذاقات‬

‫العدد‪ 2198 :‬اإلثنني ‪2013/10/21‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫حلم الغنم باجلزر‬

‫إعداد‪ :‬سميرة عثماني‬ ‫‪samiraadwak@almassae.press.ma‬‬

‫طبق اليوم‬

‫تغذية‬ ‫إميان أنوار التازي‬ ‫أخصائية في التغذية والتحاليل الطبية‬ ‫‪imanetazi2@gmail.com‬‬

‫المقادير‬ ‫< حل����م ال���غ���ن���م (م���ل���ج )‬ ‫مقطع‬ ‫< ‪ 3‬حبات بصل‬ ‫< كيلوغرام جزر‬ ‫< فصا ثوم‬ ‫< باقة من القزبر‬ ‫< ‪ 4‬م�لاع��ق ك��ب��ي��رة زيت‬ ‫زيتون‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬

‫ال �غ��ذاء الصحي ه��و الغذاء‬ ‫امل�ت��وازن ال��ذي يحتوي على‬ ‫ك��اف��ة ال �ع �ن��اص��ر الغذائية‬ ‫ال� �ل��ازم� � ��ة ل� �ض� �م ��ان صحة‬ ‫اجل � �س� ��م‪ ،‬ل� ��ذل� ��ك اخ��ت��رن��ا‬ ‫تقدمي أطباق متنوعة ذات‬ ‫قيمة غذائية عالية جلميع‬ ‫أفراد األسرة‪.‬‬

‫>‬

‫طريقة التحضير‬

‫المقادير‬

‫< قشري وقطعي البصل‬ ‫والثوم‪.‬‬ ‫سخني ال��زي��ت ف��ي طنجرة‬ ‫وم����رري ق��ط��ع ال��ل��ح��م حتى‬ ‫يتغير لونه إلى الذهبي ثم‬ ‫أزيليه وضعيه في طبق‪.‬‬ ‫م���رري البصل وال��ث��وم في‬ ‫ال���ط���ن���ج���رة وح���ي��ن يذبل‬ ‫ل��ون��ه مت��ام��ا ويصير لونه‬ ‫ك��ال��ك��رام��ي��ل أع��ي��دي اللحم‬ ‫وأضيفي باقة القزبر وتبلي‬ ‫بامللح واإلبزار وغطي باملاء‬ ‫واتركيه ملدة ‪ 30‬دقيقة‪.‬‬ ‫ق���ش���ري اجل�����زر واغسليه‬ ‫وق��ط��ع��ي��ه ع��ل��ى ال���ط���ول ثم‬ ‫قطعيه إلى قطع وأضيفيه‬ ‫إل���ى ال��ل��ح��م وأض��ي��ف��ي ‪30‬‬ ‫دقيقة أخرى مع إضافة املاء‬ ‫إن تطلب األمر‪.‬‬

‫البصل يقوي اجلهاز املناعي لطفلك ‪1‬‬ ‫البصل من اخلضروات القدمية التي استعملها اإلنسان القدمي كغذاء‬ ‫ودواء‪ ،‬فقد وضعها أطباء وكهنة الفراعنة على رأس قوائم األغذية‬ ‫املقوية التي كانت توزع على العمال أثناء بناء املعابد واألهرامات‬ ‫لزيادة قوتهم وقدرة التحمل لديهم‪ ،‬كما اس ُتعملت كذلك كمادة حافظة‬ ‫واعتمدوها في عملية التحنيط ‪ .‬أما األوروبيني فقد كانوا يعلقونها‬ ‫على ج��دران بيوتهم لدفع الطاعون‪ ،‬واستخدمها قدماء العرب في‬ ‫ع�لاج العديد م��ن األم����راض‪ ،‬خ��اص��ة املرتبطة باجلهاز التنفسي‬ ‫واألمراض التعفنية‪.‬‬ ‫البصل م��ن اخل��ض��روات التي ال يخلو منها بيت‪ ،‬حيث يستعمل‬ ‫مطبوخا في أغلب أن��واع الطعام كاملرق والشوربات والصلصات‪،‬‬ ‫ونيئا في السلطات ‪ .‬ونظرا لفوائده العديدة ولقوة مركباته‪ ،‬فحن‬ ‫نطمع في استعماله بكميات أكبر‪ ،‬وبوتيرة يومية‪ ،‬وأال يقتصر على‬ ‫دوره كمنكه‪ ،‬كي يستفيد منه اجلسم بشكل أفضل‪.‬‬ ‫البصل من األطعمة القوية التي تتميز بقوة رائحتها وبنكهتها‬ ‫الالذعة التي جتعله غير محبوب لدى األطفال‪ ،‬ولو علمنا قوته في‬ ‫تعزيز جهاز مناعتهم وتقوية بدنهم الصغير‪ ،‬الجتهدنا من أجل‬ ‫حتبيبه إليهم‪ .‬أم��ا إن استصعب عليكم ذل��ك‪ ،‬فيمكنكم تضليلهم‬ ‫بإخفاء طعمه‪ ،‬وذلك بخلطه مع عصير الفاكهة وحتليته بالعسل‪.‬‬ ‫يدخل عصير البصل ضمن قائمة العصائر الفعالة في تنقية اجلسم‪،‬‬ ‫وتقوية جهازه الدفاعي والتنفسي والهضمي‪ ،‬فضال عن دوره في‬ ‫احلفاظ على سالمة القلب واألوعية‪ ،‬ووقاية اجلسم من السرطان‪،‬‬ ‫واحلد من انتشار األورام السرطانية واملساعدة على جناح عالجها‪.‬‬

‫نصائح اليوم‬

‫طبق لألطفال‬

‫كيف تختارين أواني الطهو ‪3‬‬ ‫طريقة التحضير‬

‫المقادير‬

‫< ق��ش��ري البطاطس القصبية والبطاطس‬ ‫احللوة واجلزر‪.‬‬ ‫اطهي اخلضر على طريقة البخار‪.‬‬ ‫ضعي اخلضر في خالط وأضيفي القليل من‬ ‫املاء املتساقط أثناء عملية البخار واطحنيها‪.‬‬

‫< ‪ 80‬غراما من البطاطس القصبية‬ ‫< ‪ 40‬غراما من البطاطس احللوة‬ ‫< ‪ 80‬غراما من اجلزر‬

‫القي‬ ‫مة الغذائية‬

‫< اجلزر‬ ‫دو ٌر مهم فغن ٌي جد ًا ب‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫تا‬ ‫م‬ ‫ني‬ ‫(‬ ‫يحتوي ي صحةِ وسالمةِ ا أ) الذي له‬ ‫ومادة الكاعلى فيتامني (ب) وفي جللد‪ .‬كما‬ ‫رتني‪.‬‬ ‫تامني (ج)‬

‫ّ‬ ‫الفخار‪ :‬مصنوعة من موا ّد طبيع ّية؛ لذا‬ ‫< األواني املصنوعة من‬ ‫أي خطورة على صحتك‪ ،‬كما أ ّنها ال تتفاعل مع األطعمة‪،‬‬ ‫ال ُتش ّكل ّ‬ ‫وتتحمل حرارة مرتفعة أثناء الطهو‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫األوان����ي املصنوعة م��ن «األمل��ي��ن��ي��وم»‪ :‬خفيفة ال���وزن ومنتشرة‬ ‫بشكل كبير في مجتمعاتنا بأسعار منخفضة‪ ،‬نظر ًا إلى‪ ‬سهولة‬ ‫تنظيفها‪.‬‬

‫عصيدة بفواكه الخريف‬ ‫وصفات الجدات‬

‫الطنجية املراكشية‬

‫فلون بالقرع األحمر‬

‫< كيلوغرام حلم ونصف من حلم اخلروف‬ ‫أو العجل‬ ‫< ستة فصوص ثوم‬ ‫< ملعقتان كبيرتان من الكمون‬ ‫< نصف كيلو غرام بصل‬ ‫< نصف كأس صغير من زيت الزيتون‬ ‫< ملعقة صغيرة زجنبيل‬ ‫< ملعقة كبيرة من الفلفل األحمر احللو‬ ‫(حتميرة)‬ ‫< م��ل��ع��ق��ة ص��غ��ي��رة م���ن ح���ب���وب القزبر‬ ‫مطحون‬ ‫< زعفران حر‬ ‫< ليمونة مخللة ومقطعة إلى أربع قطع‬ ‫< ملعقة كبيرة من رأس احلانوت‬ ‫< ‪ 50‬غراما إلى ‪ 100‬غرام سمن بلدي حر‬ ‫كوب ماء‬ ‫< ملح‪.‬‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< ي��وض��ع ال��ل��ح��م ف��ي ق���در الطنجية‪ ،‬بعد‬ ‫تقطيعه‪ ،‬وي��ض��اف إل��ي��ه ال��ث��وم والكمون‬ ‫وال���زع���ف���ران وال��ل��ي��م��ون ورأس احلانوت‬ ‫وال��س��م��ن احل����ر وال��ب��ص��ل امل��ق��ط��ع ناعما‬ ‫وحبوب القزبر املطحونة ناعما والزعفران‬ ‫والزجنبيل وامللح والفلفل األحمر احللو‪.‬‬ ‫يضاف املاء‪ ،‬ثم تخلط كل العناصر جيد ًا‪.‬‬ ‫تغطى الطنجية بورق سميك بإحكام‪ ،‬ويلف‬ ‫خيط حوله حتى يثبته جيد ًا‪ ،‬ثم نثقب الورق‬ ‫السميك الذي يغطي الوعاء بثقب رقيق أو‬ ‫أكثر‪ .‬نأخذها للفرن التقليدي ‪.‬‬ ‫ن��ف��رغ اخلليط ف��ي طبق ال��ت��ق��دمي‪ ،‬وتؤكل‬ ‫ساخنة‪.‬‬

‫< ‪ 500‬غرام من القرع األحمر‬ ‫< حبتا بصل‬ ‫< ‪ 3‬بيضات‬ ‫< ‪ 100‬غرام من جنب البارميزان‬ ‫< ‪ 80‬غراما من البارميزان‬ ‫< ‪ 20‬غراما من الزبدة‬ ‫< م��ل��ع��ق��ت��ان ك��ب��ي��رت��ان م���ن زيت‬ ‫الزيتون‬ ‫< ملعقة كبيرة من حبوب السمسم‬ ‫(الزجنالن)‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬

‫حلوى باملانغ والتفاح‬

‫دار شيشعان‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< ق��ش��ري وق��ط��ع��ي القرع‬ ‫األح����م����ر إل�����ى مكعبات‪.‬‬ ‫وقشري وافرمي البصل‪.‬‬ ‫م��رري البصل ف��ي طنجرة‬ ‫مع الزبت وأضيفي القرع‬ ‫وت��ب��ل��ي ب��امل��ل��ح واإلب������زار‬ ‫وات��رك��ي��ه ي��ط��ه��ى مل���دة ‪10‬‬ ‫دقائق وهو مغطى‪.‬‬ ‫أزيلي الغطاء وارفعي من‬ ‫درج����ة ح�����رارة امل���وق���د ثم‬ ‫اهرسي املزيج حتى يصير‬ ‫كعصيدة‪.‬‬ ‫في سلطنية اخفقي البيض‬ ‫وأض��ي��ف��ي ع��ص��ي��دة القرع‬ ‫واجلنب واملاسكربان‪.‬‬ ‫س��خ��ن��ي ف��رن��ا ع��ل��ى درجة‬ ‫حرارة ‪ 180‬مئوية وادهني‬ ‫ق��وال��ب��ا ب��ال��زب��دة ووزع���ي‬ ‫املزيج‪.‬‬ ‫صففي القوالب في صفيحة‬ ‫عميقة بها م��اء واطهيها‬ ‫على طريقة حمام مرمي في‬ ‫الفرن ملدة ‪ 30‬دقيقة‪.‬‬ ‫أخرجي القوالب ورشيها‬ ‫ببذور السمسم‪.‬‬

‫المقادير‬ ‫المقادير‬

‫نباتات وأعشاب‬

‫المقادير‬ ‫< ‪ 100‬غرام من املانغ املجفف‬ ‫< حبة تفاح‬ ‫< حبة حامض‬ ‫< ‪ 125‬غراما من الدقيق‬ ‫< ‪ 100‬غرام من السكر األسمر‬ ‫بيضتان‬ ‫< ‪ 20‬غراما من الزبدة‬ ‫< ملعقة صغيرة زيت‬ ‫< قبصة ملح‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< اسكبي امل���اء ال��داف��ئ على‬ ‫امل���ان���غ امل��ج��ف��ف ث���م أزيليه‬ ‫وقطعيه إلى قطع رفيعة‪.‬‬ ‫سخني فرنا على درجة حرارة‬ ‫‪ 200‬مئوية‪.‬‬ ‫ق��ش��ري وق��ط��ع��ي ال��ت��ف��اح إلى‬ ‫شرائح رفيعة‪ .‬اخلطي البيض‬ ‫مع الدقيق واخلميرة ومبشور‬ ‫احل���ام���ض وال���س���ك���ر وامللح‬ ‫والزيت وأضيفي الفواكه‪.‬‬ ‫اس���ك���ب���ي امل����زي����ج ف����ي قالب‬ ‫م���ده���ون ب��ال��زب��دة أو قوالب‬ ‫صغيرة‪.‬‬ ‫اطهي ملدة ‪ 40‬إلى ‪ 50‬دقيقة‪.‬‬

‫تستحق بعض التوابل واألعشاب أن تنتقل من املطبخ‬ ‫إلى رفوف صيدلية املنزل‪ ،‬ملا لها من فوائد طبية‬ ‫وصحية‪ ،‬بعد أن أثبتت األبحاث أن فيها مكونات‬ ‫طبيعية تدمر امليكروبات والفطريات وتقاوم التسمم‬ ‫كما تفيد في عالج األمراض‪.‬‬

‫االسم العلمي‬ ‫‪Calycotome Viscosa‬‬

‫األسماء املرادفة‬ ‫قنديل‪ ،‬قندول وبر‪ ،‬عود البزق‪.‬‬

‫طبيعة االستعمال‬ ‫داخلي وخارجي‪.‬‬ ‫طريقة االستعمال‬ ‫منقوع‪ ،‬مغلي‪ ،���مستحلب‪ ،‬مسحوق‪ ،‬لبخات‪.‬‬ ‫األجزاء املستعملة‬ ‫‪ ‬األزهار‪.‬‬ ‫املواد الفعالة‬ ‫‪ ‬زي������������ت ع�����ط�����ري‬ ‫‪،‬م�����ادة عفصية‪،‬‬ ‫فيتامينات‪.‬‬ ‫وصف النبات‬ ‫‪ ‬ن����ب����ات معمر‬ ‫ش��������������وك��������������ي‬ ‫م��������ن ف���ص���ي���ل���ة‬ ‫الفراشيات ينمو‬ ‫ف����ي م��ن��ط��ق��ة بالد‬ ‫ال���ش���ام ب��ش��ك��ل عام‪،‬‬ ‫أزهاره صفراء‪ ،‬النبات‬ ‫يحمي نفسه بأشواك حادة‬ ‫ج �دًا‪ ،‬األوراق صغيرة‪ ،‬األزهار‬ ‫تغلب على األوراق من كثرة التزهير‪.‬‬ ‫االستخدام الطبي‬ ‫‪ ‬مفتح للسدد‪.‬‬ ‫مسقط للبواسير حموال‪.‬‬ ‫نافع في استرخاء العصب‪.‬‬ ‫نافع في الغازات‪.‬‬ ‫يصلح ملشاكل األسنان‪.‬‬ ‫للغرغرة‪.‬‬ ‫عاقل للبطن‪.‬‬


‫‪23‬‬

‫الساخرة‬

‫العدد‪ 2199 :‬الثالثاء ‪2013/10/22‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫إعداد‪ :‬مصطفى بوزيدي‬

‫ناي�ص بيبل‬

‫نتا بركم و�أنا نفهم‬ ‫«الطاوسي يستقيل من تدريب املنتخب‬ ‫الوطني»‬ ‫> العلم‬

‫الطاوسي‬

‫بقيتي على خاطرك‬ ‫أسي بنكيران‬

‫غير صبر معانا‬ ‫أشريف‪ ،‬راه غير بلمهل‬ ‫كيتكال بودجنال‬

‫ونتا اللي بقيتي شاد الزكير‬ ‫حتى درنا ليك اخلاطر أسي‬ ‫مزوار‬

‫الزلطة قتالتني‪ ،‬واليوم‬ ‫الصبر تقاضا‬

‫ ومالو على ه��اد الزربة كان‬‫يبقا غير حتى يربح الكوب دافريك‬ ‫املاجية ويقدم استقالتو‪..‬‬

‫ياله ألال تشاركي معنا‬ ‫فمهرجان العيطة‬

‫«ارتفاع ملحوظ في عدد أطفال الشارع‬ ‫بالدار البيضاء»‬

‫سير عيط على شي فرقة‬ ‫خرا أنا مامسالياش‬ ‫كنعيط على الشاليني‬

‫> وكاالت‬ ‫ وارتفاع ملحوظ أيضا في أزبالها‬‫املرمية في الشوارع برغم حمالت النظافة‪..‬‬

‫ساجد‬

‫املهم ال ما جاتش‬ ‫باجلي ‪ 8‬جتي‬ ‫بانسحاب الستقالليني‬

‫«غ��ال �ب �ي��ة م��رض��ى ال �س �ك��ري باملغرب‬ ‫يجهلون إصابتهم»‬

‫وخديتي فيها ‪ 8‬ديال‬ ‫لبالز وزاريني أحنيني‬

‫> صحف‬

‫الوردي‬

‫ وال��ل��ي عارفينو م��ا القينش‬‫ال��������دوا دي����ال����و فالسبيطارات‬ ‫العمومية‪..‬‬

‫«احل �ك��وم��ة ل��م ت��ف ب��ال�ت��زام��ات�ه��ا في‬ ‫مجال السكن»‬ ‫> وكاالت‬ ‫ هو غير السكن وسكتي‪ ،‬راه‬‫ال صحة‪ ،‬ال سكن‪ ،‬ال تعليم‪ ..‬احلاجة‬ ‫الوحيدة التي وفت بها هي الزيادة‬ ‫فاألسعار وزيادة ساعة فاملكانة مرة‬ ‫كل سنة‪..‬‬

‫بنكيران‬

‫«امل �س �ل �س�لات ال �ت��رك �ي��ة ت�ث�ي��ر اهتمام‬ ‫املشاهدين على دوزمي‪ ،‬واألخبار في األولى»‬

‫العرايشي‬

‫> وكاالت‬ ‫ أخبار بايتة ومسلسالت باسلة‬‫عجلت بتوجه املشاهد املغربي صوب‬ ‫القنوات األجنبية‪..‬‬

‫«مهرجان إفني الدولي لسينما اجلنوب‬ ‫يعزز قائمة التظاهرات السينمائية باملغرب»‬ ‫> الصحراء املغربية‬ ‫ التظاهرات السينمائية باملغرب ال‬‫حتتاج لتعزيز‪ ،‬راه ما بني مهرجان ومهرجان‬ ‫كاين مهرجان‪..‬‬

‫الصبيحي‬

‫بلعما أسي القايد‪ ،‬راه‬ ‫غير كنتعاون مع الناس‬ ‫هاهو ملقدم اللي منوض اللي ما عندهمش فني‬ ‫لينا قوقة بالتشجيع على‬ ‫يسكنو‬ ‫بناء لبرارك‬

‫ومالك كتقول فيها‬ ‫وبحاال حابساك‬ ‫الضحكة والفقصة‬

‫ونتا آش حرك‬ ‫شطاتك أحنيني‬ ‫بعد من حدا احملل‬ ‫وبيع اللي عجبك‬

‫تعاون مع خوك وخود‬ ‫ليك شي جبانية ديال‬ ‫صيكوك‬

‫حابس الهضرة هاد‬ ‫الساعة والسكات خير‬


‫ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫ﺃﺿﻮﺍﺀ ﻭﻇﻼﻝ‬

ÍË«d�« vM¦*« bL×�

moutaraoui@gmail.com

Âö��« ÆÆË Âö� Í√

`³B½ ¨ÂbI�« …dJ� r�UF�« ”Q� bŽu� q×¹ U�bMŽ UMCFÐ v??K??Ž ÷d??F??²??�??½ ¨s???¹“—U???Ð 5??K??K??×??� U??F??O??L??ł 5KK;«Ë 5IKF*« s� ¨rN� ÊËœ ¨ÁUMEHŠ U� iF³�« ¨…œułu� …d??J??�«Ë ¨…œu??łu??� W�dH�U� ª5??O??{U??¹d??�« »uMð W{—UF�«Ë ¨œułu� qK�²�«Ë ¨…œułu� WL−N�«Ë VFK� w� Àb×¹ «c¼ q�Ë ¨·bN�« b� w� ”—U(« sŽ Æ…«—U³*« oKF*« gOF¹ p??�c??� ¨UMOMF¹ U??� d???š¬ W??�u??K??F??*« ÆåÂö� Í√å?Ð UMMOÐ w{U¹d�« ¨ULNMOÐ U�Ë ÃËdJ�«Ë WD¹uŽ s�“ w� UM� U�bMŽË XKŠ ULK� 5Ž—UÐ 5KK×� v??�≈ UMFOLł ‰uײ½ UM� v²Š ÆÈuI�« »UF�_ r�UF�« W�uDÐ Ë√ WO³*Ë_« »UF�_« dOž …d¼UB� v??�≈ «œUM²Ý« ¨åu??1d??�  «d???�ò uLOŠ— 800 ‚U³Ý sŽ Àbײð X½U� ¨…—uLG� …¡«bŽ l� …b�R� pA�« œd−� i�dð Æö¹bÐ UNMŽ q³Ið ô ¨å““«uŠò d²�  UIÐU�� ‰uÞ√ Ê√ VŽu²�ð ôË ¨å““«u(«ò WLK� w� Ê√ …b�R*« UNðU�uKF� Ê√ p�– ¨d²� 400 w¼ å““«u(«ò ¨å““«uŠò 400 w� v�Ë_« UN²O³¼cÐ  “U� q�u²*« ‰«u½ Æå““«uŠò 800 w� WO½U¦�« WO³¼c�«Ë 5Š U�uBš ¨UMOMF¹ U� dš¬ W×O×B�« W�uKF*« ÆU� h�ý Ë√ U� d�√ aH½ b¹d½ ·dŽ√ Ê√ œË√ ¨w??ЗU??G??� d??ŽU??ý …d??O??Ý s??Ž Y??×??Ð√ ‰UI� w½bOHO� ¨ÃU²½ù« «c¼ Èu²��Ë w??Ðœ_« tłU²½≈ t�Ë ÃËe??²??� —u??�c??*« V???¹œ_« ÊQ??Ð Y׳�« „d??×??� w??�  œœË Æ…bOLŠ ‚öš√Ë s�Š „uK�Ð l²L²¹Ë ¨Ê«b�Ë qłd�« »œ√ sŽ Y×Ð√ wM½√ ‰UI*« VŠUB� `{Ë√ Ê√ „«– Ê√ WO½U¦�« tðdI� w� nOC¹ tÐ «–S??� ¨t�öš√ ô ¨wŠ dOLCÐ qG²A¹ «–U??²??Ý√ qLF¹ »œR???*« V???¹œ_« Æ«bł ÊËbN²−� ÁcO�öðË v²Š ¨aHM�« UMOMF¹ U� —bIÐ UMOMFð ô W�uKF*« w� ô≈ ÊuJ¹ ô UM�H½ Ê≈ qÐ ¨⁄«d??� w� U�H½ ÊU??� u� Æ⁄«dH�« Y׳�« „d??×??� w??� b??ý— s??Ы W�öF�« s??Ž X¦×Ð w²MŁ« w???�≈ Âb??I??� ¨W??O??�??½d??H??�« t??²??�??�??½ w??� Âu??K??F??*« ÒÏ rC¹ ¨W×H� …dAŽ Àbײð ¨lł«d� …dAŽ UNM� q� w{U� Ábł XOÐ w� ÁœöO� s� qłd�« sŽ qOBH²�UÐ dNý√ b??F??Ð g??�«d??� w??� t??ðU??�Ë v??²??Š W??³??Þd??� …U??C??� s� tŠ«dÝ ‚ö??Þ≈ v�≈ —uBM*« »uIF¹ …—œU³� vKŽ ¨dO³J�« W�öF�«  UH�R�  U×HB�« pKð œbFð Ò  Æf³(« X�ËUMð w²�« »d??G??�«Ë ‚dA�« ÀU??×??Ð√Ë ¨UNðULłdðË WBB�*« b¹d³�« lЫuÞË qOŁUL²�« v�≈ ¨t³²�Ë tðUOŠ ŸUIÐ nK²�� w� tLÝUÐ WŠu²H*« Y׳�« e�«d�Ë t� WÝ—b�ò?Ð …dONA�« qO¹U�— WŠu� w� tð—u�Ë ¨r�UF�« V½Uł v�≈ U�Ë— ÊUJOðUH�« nײ� w� W�Ý«d�« åUMOŁ√ ÆÆÆ”—užU²O�Ë uDÝ—√Ë ÊuÞö�√Ë ◊«dIÝ ¨wÐdŽ qłd�U� ¨SDš »UJð—UÐ X��Š√ U/Q�Ë  bŽ√ ÆœUC�« WG� w� Ád??Ł√ sŽ Y×Ð√ Ê√ wKŽ ÊU??�Ë ¨WOÐdF�« t²��½ w� t�H½ Y׳�« „d×� vKŽ ‰«R��« U¼√bÐ ¨WKL²J� dOž  U×H� lЗ√ w� UЫuł w�≈ ÂbI� sЫ WÝ—b� Æ«c� Ÿ—Uý «c� WI½“ ¨åÊËbKš sЫ W³K×�ò?Ð ÊËbKš sЫ Êu�U� Æwz«b²Ð«Ë ÍbON9Ë W½UCŠ bý— ÆÆÆfz«dF�« ånOJMðò?� Íc�« dO³J�« W�öF�« v??�≈ —«c??²??Žô« v??�≈ X??Ž—U??Ý t�³ŠË t³²� ‚d×Ð «uC� 5Š UOŠ tðbKł ¡UMÐ√ tLKþ „d×� w� t½uLKE¹Ë ¨W³Þd� wŠ«u{Ë g�«d� w� tðU�UNÝ≈ 5K¼U−²� ¨W³K×� VŠU� Á—U³²ŽUÐ rN¦×Ð s� «bŠ«Ë tM� XKFł w²�«Ë ¡UCI�«Ë tIH�«Ë VD�« w� Ó qI½ Íc�« qłd�«Ë ¨a¹—U²�« d³Ž »dF�« s¹dJH*« d³�√ Æ‚dA*« ÂuKŽ »dG�« v�≈ v�≈ U??M??F??ł«d??ð p??�c??� ¨UMOMF¹ U??� d???š¬ W??�u??K??F??*« s� b??ý— s??Ы UMF� d??$ Ê√ ‰ËU??×??½Ë ¨q??H??Ý_« U??M??�—œ UÝ«d³½ Êu??O??1œU??�_« Êu¦ŠU³�« Ád³²F¹ dO³� dJH� włb¹b�«ò o�«d¹ ©W�UJ½ d�c�® å·UJ½ò v�≈ ¨tÐ Èb²N¹ ÆåU¹UÐd��«Ë

‫ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬ ‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻣﺒﻴﻌﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬

1 2013 ‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ‬22 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ ﻟـ‬1434 ‫ ﺫﻭ ﺍﻟﺤﺠﺔ‬16 ‫ ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ‬2199 :‫ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬º

‫ ﺩﺭﺍﻫﻢ‬3 :‫ ﺍﻟﺜﻤﻦ‬º

WOÐöD�« WLEM*« dEŠ r²¹ Ê√ q³� ¨t� U�Oz— V�²½« Íc�« »dG*« W³KD� wMÞu�« œU%ô« WOMOMOK�« WO��—U*« WLEM*« v�≈ tzUL²½« bMŽ n�u²¹Ë ªWKOIŁ rN²Ð UNð«œUO� ‰UI²Ž«Ë l� t²¹UJŠ v�≈ wN³M*« ‚dD²¹ UL� ª‰UI²Žô«Ë ·UD²šô« WÐd& bMŽ rŁ åÂU�_« v�≈ò q� X²³Ł√ U�bFÐ v²Š dH��« “«uł t×M� ¨tMŽ ëd�ù« bFÐ ¨i�— Íc�« ÍdB³�« f¹—œ« h�ý dHÝ “«u−Ð »dG*« …—œUG� —dIO� ¨»dG*« ×Uš tłöŽ …—Ëd{ WO³D�« d¹—UI²�« t²š√ …dOÝ bMŽ ö¹uÞ e¹eF�« b³Ž n�u²¹ ¨å¡U�*«ò ·«d²Ž« wÝd� ‚u� ÆtN³A¹ wЗË√ …√d*« Ác¼ …dO�� w� WO½U�½≈ V½«uł sŽ nAJ¹Ë ¨å…bONA�« …bOFÝò wN³M*« …bOFÝ ÆÂUFD�« sŽ »«d{ù« s� U�u¹ 34 bFÐ s¹dAF�«Ë W��U)« sÝ w� XðU� w²�«

‫ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻑ‬ ‫ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻑ‬ ‫ﻛﺮﺳﻲ‬ ‫ﻛﺮﺳﻲﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻑ‬ ‫ﻛﺮﺳﻲ‬

wN³M*« e¹eF�« b³Ž l�

15

‫ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬º

¨»dG*« W³KD� wMÞu�« œU%ö� 15?�« d9R*« fOz— ¨wN³M*« e¹eF�« b³Ž XAž w� w½U¦�« s�(« vKŽ WO½U¦�« »öI½ô« W�ËU×� ·œU� Íc�« d9R*« u¼Ë b¹bF�« V�Š WOÐöD�« WLEM*« —U�� XF³Þ åWOÐöI½«ò n�«u0 Ãd�� ¨1972 —U�* VOKBðË `O×Bð UN½√ vKŽ t�U�—Ë wN³M*« dÒ BÔ¹ ULMOÐ ¨qzUBH�« s� ÆårÞË√ò ‰«e¹ U� t½QÐ ·d²ŽU� ¨å¡U�*«ò tÐ XI²�« WO�½dH�« åÍ“Ë—ò WM¹b� w� ¡«bŽ_« WÝ«dýË ¡«b�« rž—Ë ¨dNI�«Ë dLF�« rž— ¨U¹—uŁ UO��—U� ö{UM�  «d9R� dNý√ qO�UHð wN³M*« wJ×¹ ¨å¡U�*«ò ·«d²Ž« wÝd� ‚u� Æå5OI³D�«ò

«‫ ﻣﻌﺘﻘﻼ ﺑﺎﻟﻘﻴﻮﺩ ﻭﺍﻟﻌﺼﺎﺑﺎﺕ ﻓﻲ »ﻣﺮﺃﺏ ﻣﻄﺎﺭ ﺃﻧﻔﺎ‬250 ‫ ﺷﻬﺮﺍ ﺭﻓﻘﺔ‬11 ‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﺍﻋﺘﻘﻞ‬

åøw?³O� w?��—U� X½√ q?¼ò ∫w?M?½u�Q�?¹ Êu?II;« ÊU?� ∫wN?³M*« w� WŁö¦�« p�U¹√ XOC� nO� ≠ øn¹dA�« Íôu� »—œ Ÿ«u?? ? ½√ q?? ?� U?? N? ?�ö?? š  b???N? ?ý æ ‰ULF²ÝUÐ XÐcÔ?Ž YOŠ ¨V¹cF²�« åwÝdJ�«ò W??I? ¹d??D? ÐË ¡U??Ðd??N? J? �«  UNOłu²Ð p�– ÊU�Ë ÆÆå…—UOD�«òË —Ëb???� œö?? ??'« d??O? �? O? �u??J? �« s???� w½UOL(« dO�O�uJ�«Ë wHÝuO�« U�ËdF� ÊU???� Y??�U??Ł d??O? �? O? �u??�Ë ¡ôR¼ ÊU?? � b?? �Ë ÆÆw??ÝU??H? �« V??I?K?Ð hBŠ v??K?Ž UOB�ý Êu??�d??A? ¹ »b²M¹ ·u??Ý ¨U??I? ŠôË ÆV??¹c??F?²?�« wHÝuO�« —Ëb???� w??½U??¦? �« s??�? (« w� »d??G? L? K? � ö??¦? 2 Êu??J? O? � «c?? ?¼ WL�UF�UÐ ÊU�½ù« ‚uIŠ d9R� sAð Ê√ q³� ¨nOMł W¹d�¹u��« ÊU�½ù« ‚uI( WOÐdG*« WOFL'« œuÝ_« w??{U??*U??Ð dONA²K� WKLŠ ¨W�—UHLK� ¨`??�U??D?�«Ë œö??'« «cN� ‚uI( W??L? O? �? '«  U?? �Ëd?? )U?? Ð qI²½« YOŠ ¨»d??G? *« w??� ÊU??�? ½ù« nOMł v?? �≈ U??N?O?K?{U??M?� s??� œb?? Ž b{ WÝdý WKLŠ „UM¼ «u{UšË w�uI(« d??9R??*« v?? �≈ Á—u??C??Š ¨œuÝ_« tO{U� iOO³ð ÷d??G?Ð sŽ jGC�« X% »dG*« lł«d²O� ÆtЫb²½« ªn¹dA�« Íôu� »—œ qI²F� v�≈ bFM� ¨„UM¼ V¹cF²�« s� ÂU¹√ WŁöŁ bF³� «uŽe²M¹ Ê√ ÊËœö??'« lD²�¹ r� Íc�« Ÿu??M?�« s??� ·«d??²? Ž« Í√ wM� w�U²�UÐ «Ëb−¹ r�Ë ¨t½Ëb¹d¹ «u½U� ¨wD¹—u²� wHK� w??� t½uł—b¹ U??� Ád�«Ë√ wHÝuO�« —Ëb� —b�√ p�c� —UD� Vz«d� qI²F� v�≈ wŽUł—SÐ Æ¡UCO³�« —«b�UÐ UH½√

øRÞ«uð Â√ W�UF�« WÐUOM�«Ë UF³Þ o??O?�?M?ð „U??M? ¼ ÊU?? � b??I? � æ UOz«bÐ UIO�Mð ÊU??� tMJ� ¨ULNMOÐ …eNł_« X½U� YOŠ ¨rEM� dOžË Ë√ W??L?E?M?� d??O? ž ‰«e?? ? ðô W??O? M? �_« ‰U?? (« t??O? K? Ž u?? ¼ U??L?K?¦?� …d?? ÞR?? � WOz«uAFÐ q??L?F?ð X??½U??J?� ¨Âu??O??�« vKŽ ÊuII;« ÊU??� UL� ¨v??{u??�Ë UM²FO³DÐ qN'« s� …dO³� W??ł—œ ‰öš t½QÐ w½d�c¹ «c??¼Ë ¨U½dJ�Ë Ê√ «—«d� Àb×¹ ÊU�  U�UDM²Ýô« dEM�« o�b¹ u??¼Ë ¨oI;« p�Q�¹ ∫t�U�√ W??Žu??{u??*« d??{U??;« w??� bBI¹ ¨åøw³O� w��—U� X??½√ q??¼ò v²ŠË Æ©p×C¹® wMOMO� w��—U� «u½U� w²�«  «—u??A?M?*«Ë ozUŁu�« «dO¦� 5KI²F*« …“u×Ð UN½Ëb−¹ ¨UNð¡«d� rNOKŽ qJA²�ð X½U� U� rÝ« ¨ö¦� ¨Êu�œUB¹ «u½U� 5×� U� ∫UM½u�Q�¹ «u½U� åtM� wýu¼ò øåÔtM � ¡Ï wýÓ uÓ Ô¼ò?Ð t½ËbBIð Íc�« s¹c�« 5KI²F*« ¡ULÝ√ v²ŠË qÐ eO�U¼b�« w� rNÐ ÊuEH²×¹ «u½U� UNID½ w� Êu¾D�¹ «u½U� W¹d��« wM½u�Q�¹ «u??½U??� bI� ¨UN²ÐU²�Ë VOłQ� ¡U??L? Ý_« iFÐ s??Ž «—«d??� s� rN½_ ¨UN�dŽ√ ô w½QÐ ‚bBÐ Êu�d×¹ «u?? ½U?? � r??N? �U??³? ð—« ◊d???� X½U� bI� ÆÆd??O?³?� qJAÐ ¡U??L? Ý_« qG²Að UNMOŠ W??O? M? �_« …e??N? ł_«  UODF� »U??O? ž w?? �Ë W??O?z«u??A?F?Ð X½U� Y??O? ×? Ð ¨…œb?? ?×? ? �Ë W??I? O? �œ W×z«— tO� r²Að s� q� ·bN²�ð WKBÐ X?? 1 s?? � q?? ?�Ë ¨‰U?? C? ?M? ?�« ‰U−� w?? � 5??D? ýU??M? �« b?? ?Š√ v?? ?�≈ Æw�UC½

Ê√ b�√ ŸU�b�« sJ� ¨—«d??� W�UŠ w� Ò wN³M*« e??¹e??F?�« b??³?Ž t�UI²Ž« ¨Êö???�Ë Êö???� —u??C? ×? Ð «c???� Âu???¹ U¼d�√ —«b??�S??Ð WLJ;« X??³?�U??ÞË UM��Ë ÊuKI²F� UM½_ U½—UCŠSÐ Æs¹—U� »UOž s??Ž U??&U??½ p??�– ÊU??� q??¼ ≠ WOM�_« …e??N?ł_« 5??Ð U??� oO�M²�«

WL���U×� XIKD½« U�bMŽË ÆUNOLEM� W¾O¼ w??M? ðd??³? ²? Ž« ¨1973 X??A? ž l� ¨—«d� W�UŠ w� UFÐU²� WLJ;« Íôu� »—œ w??� öI²F� XM� w??½√ nO�uð - b??�Ë ÆUN�öš n¹dA�« X³KÞ ŸU�b�« W¾O¼ Ê_ WL�U;« pKð s2 s??¹d??š¬ V??½U??ł v??�≈ w??ðœU??N?ý rN²FÐU²�  —d??� b� WLJ;« X½U�

øUH½¬ —UD� Æ«dNý 11 w�«uŠ æ ø„UM¼ r�œbŽ ÊU� r� ≠ ¨UB�ý 250?�« ‚u?? H? ?½ U??M? � æ ¨»√d*« w� VAš lDI� 5�uHB� ÓÒ lЗ_« ¡U�M�« ULO� l�  UÝbJ� s� ÆUM� È√d??� vKŽ d2 w� sN�UHÞ√ v�≈ U½ËœU²�« ULK� s¼«d½ UM� b�Ë …u�M�« p¾�Ë√Ë ÆÆV¹cF²�« hBŠ ‰Uł—  UłË“ ¨sE�« VKž√ w� ¨s¼ ÊU� YOŠ ¨rNMŽ U¹—Uł Y׳�« ÊU� w� T³²�¹ Ë√ »dN¹ s� q� ¡«e??ł ‰UI²Ž« r²¹ Ê√ WKL(« pKð rCš «dýR� p�– ÊU�Ë ¨tMŽ ôbÐ tðdÝ√ X½U�  ôUI²Žô« Ê√ vKŽ U×{«Ë ¨œËb(« bFÐ√ v�≈ …dzUłË WOz«uAŽ t� ÊU� 5KI²F*« bŠ√ Ê√ Wł—œ v�≈ w� tð—U¹e� «ËƒUł pOJ� s� ¡UÐd�√ ‰Uł— r??¼«œ ULK� ¨¡UCO³�« —«b??�« Æt²I�— r¼uKI²Ž« t�eM� „—b�« w� d??N? ý√ W??Łö??Ł X??O? C? � q?? ¼ ≠ w� «dNý 11 rŁ VzU−F�« …—ULŽ øWL�U×� ÊËœ —UD*« Vz«d� X�«uð ¨…d²H�« Ác¼ ‰öšË ÆU�U9 æ ¨V¹cF²�«  U�KłË  U�UDM²Ýô« fH½ UNO� UMO�≈ tłuð X½U� w²�« XŁbŠ ULK�Ë ¨dOOGð ÊËœ WK¾Ý_« «u½U� WOłU−²Š« WH�Ë Ë√ …d¼UEð WOHO� s??Ž w??�U??D? M? ²? Ý« ÊËb??O? F? ¹ jOD�²�« ÊUJ�Ë  «d¼UE*« rOEMð bI� ÆÆ «—u??A? M? *« l³Þ q×�Ë UN� s¹—UA²�L� U??M?½u??K?�U??F?¹ «u??½U??� ¨UF³Þ V?? ¹c?? F? ?²? ?�« X?? ?% ¨r?? ?N? ? � WÐd& t??� s??� q??� s??� …œU??H?²?Ýö??� ÷dGÐ  U??łU??−? ²? Šô« rOEMð w??� vKŽ i³I�«Ë  «d¼UE²�« ‚U³²Ý«

w½u�¹d�« ÊULOKÝ ∫Á—ËUŠ

Íd��« qI²F*« w� «b¼Uý XM� ≠ å¡UCO³�« —«b�UÐ UH½√ —UD� »√d�ò ¨w�u²A�« s�( qI²F*« …U�Ë vKŽ UO�U×� t�UI²Ž« WE( ÊU??� Íc??�« rOŠd�« b??³? Ž V??²?J?� w??� U??Зb??²? � w�u²A�« qI²Ž« V³Ý Í_ ªbO³ŽuÐ ø U� nO�Ë t²�öŽ w� ÂUEM�« ÁU³²ýô qI²Ž« æ Æ…eŽuÐ Íôu� À«bŠQÐ øtðU�Ë V³Ý U� ≠ ªV¹cF²�«Ë ÷d*« dOŁQð s�  U� æ v?? �≈ U?? M? ?½u?? �u?? �? ?¹ «u?? ? ½U?? ? � b?? I? ?� n¹dA�« Íôu??� »—œ W¹—U�O�u� 5�u¹ V¹cF²K� „UM¼ UM½uFC�¹Ë v�≈ U½ËbOF¹ Ê√ q³� ÂU¹√ WŁöŁ Ë√ X{dFð d�_« «c¼Ë Æ—UD*« Vz«d� bI� ¨dO³JKÐ b??Š«u??�« b³ŽË U??½√ t??� qI²F� w� ÂU??¹√ WŁöŁ UF� UMOC� Æn¹dA�« Íôu� »—œ ø«–U*Ë p�– qBŠ v²� ≠ 1974 WL�U×� ÊU?? Ð≈ p??�– ÊU??� æ W?? �d?? (« w??K??I??²??F??0 W?? ??�U?? ??)«® w²�« ©WOÐdG*« WOMOMOK�« WO��—U*« WŽuL−*UÐ UM�U(≈ ÊËb¹d¹ «u½U� r� r??N?M?J?� ¨U??N? O? � X??L? �u??Š w??²??�« t½Qý s??� U??� UMðUHK� w??� «Ëb??−? ¹ UNOKŽ ÊËbL²F¹ WM¹d� qJA¹ Ê√ ÆWŽuL−*« ÁcNÐ UM�U(ù ÂU¼«dÐ√ ÊU??� ¡U??M? Ł_« Ác??¼ w??� ≠ nODK�« b³ŽË qIÔ?²Ž« b� wðU�d��« øV¹cF²�« X% w�uð b� ‰«Ë—“ 5Š ô≈ p�cÐ rKF½ r� UMMJ� ¨rF½ æ Ò Æs−��« v�≈ UMK¹u% Vz«d� w� r²OIÐ X�u�« s� r� ≠


2199 22 10 2013