Page 19

‫سيكولوجيا‬

‫‪19‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫العدد‪ 2192 :‬اجلمعة ‪2013/10/11‬‬

‫بالنسبة للطبيب النفساني واحمللل النفسي سيمون دانييل كيبمان‪ ،‬فإن هوسنا احلالي باستحضار األشياء واحلفاظ على الذاكرة اجلماعية يجعلنا نعاني من‬ ‫االختناق‪ ،‬وذلك ألنه كلما نسينا األشياء‪ ،‬كلما أصبحنا منفتحني أكثر على املستقبل‪ ،‬ومستعدين للتعامل مع املستجدات والطوارئ‪.‬‬

‫أعتبر النسيان فرصة للخلق واإلبداع تفتح أمامنا أبواب المستقبل‬

‫كيبمان‪ :‬النسيان عالج فعال ضد القلق وأزمات الهلع‬ ‫إعداد‪ -‬محمد حمامة‬

‫ بداية‪ ،‬فيما يفيد النسيان؟‬‫< س��ي��م��ون دان��ي��ي��ل ك��ي��ب��م��ان‪ :‬ذلك‬ ‫أشبه بالتساؤل حول اجلدوى من‬ ‫وراء التفكير‪ ،‬ومن وراء استيعاب‬ ‫األم���ور‪ .‬ليس ف��ي وسعنا اإلفالت‬ ‫م���ن ال���ن���س���ي���ان‪ ،‬وم����ن املستحيل‬ ‫م��ق��اوم��ت��ه‪ .‬إن��ه أم��ر واج���ب‪ ،‬ورمبا‬ ‫ضرورة حتمية‪ .‬لطاملا تساءلت عن‬ ‫اجلدوى من وراء تضييع الوقت في‬ ‫التنقيص من ه��ذه اآللية‪ .‬السؤال‬ ‫ال��ذي ينبغي طرحه ه��و‪ :‬مل��اذا هذا‬ ‫التطبيع؟ ألنه في العمق ننسى في‬ ‫املتوسط ألف شيء من األمور التي‬ ‫تعلق في ذهننا‪ .‬أرى بأنه ليس في‬ ‫العدل من شيء التطلع إلى ظاهرة‬ ‫بنفس ه���ذه احل��ي��وي��ة م��ن املنظار‬ ‫السلبي‪ ،‬في حني يساهم النسيان‬ ‫ف��ي حت��دي��د معالم شخصيتنا في‬ ‫ن��ه��اي��ة امل���ط���اف ب��ن��ف��س مستوى‬ ‫استحضار األشياء‪.‬‬ ‫ فيما يساهم النسيان ف��ي رسم‬‫مالمح شخصيتنا؟ أال نبني هويتنا‬ ‫ب���االع���ت���م���اد ع��ل��ى م���ا ن���ت���ذك���ره من‬ ‫أشياء؟‬ ‫< ن��ع��م ب��ال��ت��أك��ي��د‪ .‬ن��ح��ن نشتغل‬ ‫انطالقا من األشياء التي نتلقفها‪،‬‬ ‫واللحظات املبعثرة املتناثرة في‬ ‫ال���وج���ود‪ ،‬ون��ب��ن��ي ان��ط�لاق��ا منها‬ ‫تاريخنا اخل���اص‪ .‬م��ا نستحضره‬ ‫من أشياء ميكننا من تعزيز طريقة‬ ‫متثلنا الشخصية‪ ،‬ال��ص��ورة التي‬ ‫نخلقها عن أنفسنا‪ .‬لكنه باالعتماد‬ ‫على النسيان‪ ،‬وبفضله‪ ،‬نستطيع‬ ‫ان��ت��ق��اء األم�����ور ال���ت���ي ن���رغ���ب في‬ ‫االحتفاظ بها‪ ،‬وبواسطته نصنع‬ ‫أسطورتنا الشخصية‪.‬‬ ‫ لكن هذا ال يعني في شيء وجود‬‫اإلرادة ال��ف��ع��ل��ي��ة ل��ل�أف����راد‪ .‬فكما‬ ‫وضحت‪ ،‬لكي نتمكن بشكل فعلي‬ ‫من االحتفاظ بشيء ما في ذاكرتنا‪،‬‬ ‫ي��ك��ف��ي ف��ق��ط أن ن��رغ��ب ف��ي نسيانه‬ ‫مهما كلف األمر‪ .‬كيف في اإلمكان‬ ‫أن نفسر نسياننا لبعض األحداث‬ ‫واستحضارنا ألخرى؟‬ ‫< استحضار األش��ي��اء يرتكز على‬ ‫ال���راب���ط ال�����ذي ن��ق��ي��م��ه ب�ي�ن حدث‬

‫م��ع�ين وامل���ش���اع���ر ال���ت���ي اعترتنا‬ ‫حلظة اختباره‪ .‬هناك سببان وراء‬ ‫النسيان؛ أولهما غياب التفاعل مع‬ ‫األش��ي��اء التي نختبرها أو ضعف‬ ‫درجة ذلك التفاعل‪ ،‬وثانيها حينما‬ ‫تكون املشاعر جد قوية‪ .‬وفي هذه‬ ‫احلالة‪ ،‬نكف عن التفكير‪ ،‬ويصبح‬ ‫الدماغ في حالة جمود‪ ،‬ما يدخلنا‬ ‫ف��ي حالة م��ن الدهشة تتسبب في‬ ‫ف��ص��ل امل��ش��اع��ر ع��ن ال��ش��يء الذي‬ ‫أدى ل��ظ��ه��وره��ا‪ .‬وع��ن��دم��ا يصبح‬ ‫م��ن ال��ص��ع��ب ال��رب��ط ب�ين األح���داث‬ ‫واملشاعر‪ ،‬يحدث النسيان‪.‬‬ ‫ ه��ل ه���ذا ه��و م��ا ي��س��م��ي��ه فرويد‬‫بظاهرة الكبت؟‬ ‫< ال أبدا‪ .‬ال ميكن اعتبار النسيان‬ ‫كبتا‪ .‬سيكون ذلك تبسيطا‬ ‫س��ط��ح��ي��ا‪ .‬أن ننسى‪،‬‬ ‫ي����ع����ن����ي ف�����ق�����دان‬ ‫ال���وع���ي‪ ،‬سواء‬ ‫ب�����امل�����ع�����ن�����ى‬ ‫امل���ج���ازي أو‬ ‫احلرفي‪ ،‬كما‬ ‫ف��ص��ل��ت في‬ ‫ذل�����ك للتو‪.‬‬ ‫إن��ن��ا منسح‬ ‫م��ن ذاكرتنا‬ ‫م������ا حصل‬ ‫ل�����ن�����ا‪ ،‬وال‬ ‫نستطيع‬

‫استحضاره إال إذا كان هناك محفز‬ ‫خ��ارج��ي‪ )...( .‬كما أن استحضار‬ ‫ح��دث معني ق��د يكون أحيانا أشد‬ ‫ضراوة من النسيان‪.‬‬ ‫ أال يخالف هذا األمر ما تعلمناه‬‫حول كون النسيان ميكن أن يصيبنا‬ ‫ب��ب��ع��ض ال����ص����دم����ات‪ ،‬أو يجعلنا‬ ‫نتصرف بشكل غير الئق؟‬ ‫< نعم ه��ذا صحيح‪ ،‬لكن النسيان‬ ‫هو كذلك قوة للحياة‪ .‬إنه اإلشارة‬ ‫الدالة على كون منظومتنا الداخلية‬ ‫تتحرك م��ن أج��ل حمايتنا م��ن أي‬ ‫صراع داخلي‪ ،‬أو هجوم خارجي‪،‬‬ ‫أو من املشاعر القوية جدا‪ .‬كما أن‬ ‫النسيان في وسعه التخفيف عنا‬ ‫من حدة القلق الذي قد يظهر جراء‬ ‫حتفيز ذكريات ال نستطيع حتملها‬ ‫ن��ف��س��ي��ا‪ .‬وف���ي م��ج��ال التحليل‬ ‫النفسي‪ ،‬نحترم امليكانيزمات‬ ‫ال��دف��اع��ي��ة ال��ت��ي ت��ق��ف في‬ ‫وج���ه ال��ق��ل��ق‪ ،‬ألن القلق‬ ‫ق���ادر على دفعنا للتيه‪،‬‬ ‫وقادر على اقتيادنا نحو‬ ‫ح������االت م����ن االنفصال‬ ‫عن الواقع‪ ،‬وألزم��ات من‬ ‫الهلع‪...‬‬

‫مستجدات‬

‫الطالق يزيد إصابة النساء بالزهامير‬ ‫ن��ب��ه��ت دراس�����ة س��وي��دي��ة همت‬ ‫النساء‪ ،‬إلى كون الطالق وغيره‬ ‫الترمل‬ ‫من مسببات القلق مثل‬ ‫ّ‬ ‫أو فقدان الوظيفة قد يتحول‬ ‫إل����ى خ��ط��ر ي��زي��د م���ن فرص‬ ‫إصابتهن باخلرف‪ .‬ووفقا ملا‬ ‫ذك����ره م��وق��ع «الي����ف ساينس»‪،‬‬ ‫فقد أظهرت الدراسة أن التعرض‬ ‫لضغوط نفسية في منتصف العمر‬ ‫ي��زي��د خ��ط��ر اإلص���اب���ة ب���أي ن���وع من‬ ‫اخلرف بنسبة ‪ 21‬في املائة‪ ،‬واإلصابة‬ ‫ب��ال��زه��امي��ر بنسبة ‪ 15‬ف��ي امل��ائ��ة على‬

‫ام��ت��داد أرب��ع��ة ع��ق��ود‪ .‬ه��ذا ومتسك‬ ‫ال��ب��اح��ث��ون ب��ه��ذه ال��ن��ت��ائ��ج حتى‬ ‫بعد احتساب ع��وام��ل أخرى‬ ‫مثل تناول الكحول أو وجود‬ ‫ت��اري��خ عائلي م��ن األمراض‬ ‫العقلية‪ .‬وقال الباحثون إنهم‬ ‫ل��م يتمكنوا م��ن حتديد الرابط‬ ‫امل���ب���اش���ر ب�ي�ن م��س��ب��ب��ات القلق‬ ‫النفسية واخلرف‪ ،‬ولكنهم رجحوا‬ ‫أن تعود إلى عوامل بيولوجية تتغير‬ ‫ع��ن��د ال��ت��ع��رض ل��ل��ض��غ��وط النفسية‬ ‫الشديدة‪.‬‬

‫أسئلتكم‬

‫هل العنف صفة‬ ‫متوارثة؟‬ ‫ يبلغ زوج ��ي م��ن ال�ع�م��ر ‪ 50‬س�ن��ة‪ ،‬وه��و ش�خ��ص غاضب‬‫وعنيف‪ .‬وال ��ده ال��ذي ت��وف��ي منذ ‪ 20‬سنة ك��ان��ت ل��دي��ه نفس‬ ‫الطباع احل��ادة‪ .‬يسير ابننا األصغر على درب أبيه وجده‪،‬‬ ‫وه��و ما دفعني للتساؤل إن ك��ان ه��ذا العنف صفة متوارثة‬ ‫في األسرة‪.‬‬ ‫< بالتأكيد هناك رابط مشترك بني هذه الصفات احلادة‬ ‫التي تتشابه بني األجيال الثالثة‪ .‬لكن هذا الرابط‪ ،‬ليس‬ ‫م��رده‪ ،‬كما ترين ذلك‪ ،‬إلى عامل الوراثة‪ .‬إنه ليس نتاجا‬ ‫لبعض اجلينات الغريبة املسؤولة عن الغضب يتناقلها‬ ‫ه��ؤالء الرجال فيما بينهم‪ .‬األم��ر مرتبط أكثر مبا نطلق‬ ‫عليه تسمية «املماثلة» أو دمج هوية شخص ما مع هوية‬ ‫األشخاص احمليطني به‪.‬‬ ‫وف��ي ال��واق��ع‪ ،‬يعمد األط��ف��ال إل��ى حت��دي��د هويتهم بناء‬ ‫على تصرفات آبائهم‪ .‬وبصيغة أخ��رى‪ ،‬فهم يتصرفون‬ ‫ويتفاعلون مع األم��ور ويتحدثون بالطريقة نفسها التي‬ ‫تعكس تصرفات اآلباء‪ .‬ويعزى السبب وراء ذلك إلى كون‬ ‫اآلباء هم دائما‪ ،‬بالنسبة للطفل‪ ،‬النموذج والقدوة‪ .‬األطفال‬ ‫يحبون آباءهم‪ ،‬ويعتزون بهم‪ ،‬ويعتقدون بأنهم يعرفون‬ ‫كل شيء ويستطيعون إجناز كل شيء‪ .‬كما أن األمل في‬ ‫أن يصبح األطفال مثل آبائهم يشكل احملفز الذي يجعلهم‬ ‫يرغبون في الكبر‪ .‬وبالتالي فهم يكبرون في ظل صورة‬ ‫آبائهم وميكن أن يشبهوهم لوقت طويل‪ .‬قد يطول ذلك‬ ‫األمد إذا لم يطرح الطفل على نفسه السؤال غير املريح‬ ‫التالي‪« :‬أبي‪ ،‬وأمي كانا هكذا‪ .‬لكن‪ ،‬هل لدي الرغبة في أن‬ ‫أصبح مثلهما؟»‬ ‫مت��ر ه���ذه ال��س��ي��رورة بالنسبة للبعض م��ن خ�ل�ال عمل‬ ‫ديناميكي‪ ،‬لكنها بالنسبة للعديد من األشخاص‪ ،‬متر من‬ ‫خالل املطالعة والتعرف ألشخاص آخرين‪ .‬إن زوجك قد‬ ‫شاهد والده يصرخ ويشتم ويلعن‪ ،‬وقام بفعل نفس الشيء‬ ‫ألن احمليط األسري سمح له بذلك‪ .‬يتعني عليك أن تفسري‬ ‫هذا األمر جيدا البنك‪ .‬ميكنك كخطوة أولى الشروع رفقته‬ ‫في التعرف إل��ى األج��واء األسرية التي ترعرع في ظلها‬ ‫اجل��د‪ ،‬وال��دواع��ي التي جعلته ال ميتلك سوى العنف في‬ ‫الرد والتعامل مع األمور التي كانت تثير انزعاجه‪.‬‬

‫سيمون كيبمان‪‎‬‬ ‫ ما هي املزايا األخرى للنسيان؟‬‫< ميكننا النسيان من اإلف�لات من‬ ‫األف��ك��ار املجنونة‪ ،‬املستنبطة من‬ ‫الهوس‪ .‬فعندما ننسى‪ ،‬يستعيد كل‬ ‫شيء حلة جديدة‪ )...( .‬إننا منضي‬ ‫حياتنا ف��ي ال��ق��ي��ام ي��وم��ي��ا بنفس‬ ‫األشياء (‪ )...‬النسيان يساعدنا في‬ ‫اإلف�لات من الروتني‪ .‬وإذا اكتفينا‬ ‫ب��االش��ت��غ��ال ف��ق��ط ب��االع��ت��م��اد على‬ ‫ال��ذك��ري��ات‪ ،‬فقد منضي وقتنا في‬ ‫تكرار ما قمنا به في املاضي‪ .‬وكلما‬ ‫كررنا القيام بشيء معني‪ ،‬كلما‬ ‫أعملنا بصفة أقل آلية التفكير‪.‬‬ ‫وف���ي امل��ق��اب��ل‪ ،‬ك��ل��م��ا نسينا‪،‬‬ ‫كلما استطعنا اإلب���داع‪ .‬إن‬ ‫ال���ن���س���ي���ان مي��ك��ن��ن��ا من‬ ‫ال����ت����ح����رر‪ ،‬ويجعلنا‬ ‫م��ن��ف��ت��ح�ين على‬ ‫ع��������ن��������ص��������ر‬ ‫امل����ف����اج����أة‪،‬‬ ‫و مستعد ين‬ ‫له‪.‬‬ ‫ هل تعتقد‬‫أن النسيان‬ ‫ه��و الطريق‬ ‫امل�����ف�����ض�����ي‬

‫نحو السعادة؟‬ ‫< أع��ت��ق��د أن ج����زءا م��ن السعادة‬ ‫يتحقق بفضل النسيان‪ .‬وحسب‬ ‫ف���روي���د ه��ن��اك أم�����ران ف��ق��ط يتعني‬ ‫نسيانهما‪ ،‬أم��ران ينبغي احلرص‬ ‫بشكل دائ��م على التخلص منهما؛‬ ‫أال وه���م���ا اجل���ن���س وامل������وت‪ .‬كما‬ ‫أن ال��ن��س��ي��ان مسكن ق���وي يخفف‬ ‫املعاناة التي يتسبب فيها املوت‪ .‬ال‬ ‫يتعلق األمر هنا بطمس األشخاص‬ ‫ال��ذي��ن م��ات��وا بشكل ك��ل��ي‪ ،‬ب��ل هو‬ ‫مرتبط بالقدرة على تعلم العيش‬ ‫معهم على نحو مختلف‪ .‬اجلانب‬ ‫االي��ج��اب��ي ف��ي ال��ن��س��ي��ان ه��و أننا‬ ‫ن��ت��خ��ل��ص م��ن اجل��ان��ب العدواني‬ ‫والعنيف املرتبط باملوت‪)...( .‬‬ ‫ أنت تضع مفهوم «واجب الذاكرة»‬‫الشهير محط التساؤل‪ ،‬املفهوم الذي‬ ‫ظ��ل دائ��م��ا ي��ت��ك��رر ع��ل��ى مسامعنا‪،‬‬ ‫حسب ما ذهبت إليه‪ .‬ملاذا؟‬ ‫< ألن هذا املفهوم هو أداة سياسية‪.‬‬ ‫في الوقت ال��راه��ن‪ ،‬تقوم ال��دول بدور‬ ‫ح�����ارس ال����ذاك����رة م���ن خ��ل�ال إحياء‬ ‫الذكريات‪ ،‬وإنشاء املتاحف التي تصبو‬ ‫للحفاظ على ال��ذاك��رة‪ .‬إن ال��دول بذلك‬ ‫جت��رن��ا إل��ى داخ���ل ال��ذاك��رة اجلماعية‬ ‫ألجل إخفاء قراراتها احلالية‪ ،‬لكن ذلك‬ ‫االحتفاء باملاضي ال مينع من إمكانية‬ ‫عودة ظهور التجاوزات‪ .‬وعلى خالف‬ ‫ذل��ك‪ ،‬يضعف ذلك مشاعرنا‪ ،‬ويخدرنا‬ ‫م��ن خ�لال إغ���راق ذاك��رت��ن��ا الشخصية‬ ‫ف����ي ص����ه����ارة امل���ج���م���وع���ة‪ .‬وتصبح‬ ‫ج��راء ذل��ك ال��ذاك��رة أم��را غير حميمي‬ ‫وغير شخصي‪ .‬إنها تصبح متعالية‬ ‫وشمولية‪ ،‬وأخالقية‪ ،‬وتدفعنا للشعور‬ ‫ب��ال��ذن��ب‪ .‬أن��ا على يقني ت��ام ب��أن��ه في‬ ‫اللحظة التي يتم خاللها تقاسم الذاكرة‬ ‫بهذه الطريقة‪ ،‬تنفصل كليا عن مغزاها‬ ‫ال��ش��خ��ص��ي امل���ت���ف���رد‪ .‬ن��ح��ن ال ننسى‬ ‫أب��دا احل��دث في حد ذات��ه‪ .‬إننا ننسى‬ ‫املشاعر التي اعترتنا عندما أصاب‬ ‫تاريخنا احلميمي‪ .‬إن القيام بتمجيد‬ ‫املاضي كما نقوم بذلك اليوم‪ ،‬سيقودنا‬ ‫ال محالة نحو الطريق امل��س��دود‪ .‬أما‬ ‫التطلع إلى النسيان واعتباره مبثابة‬ ‫ف��رص��ة ل��ل��خ��ل��ق واإلب�������داع‪ ،‬فسيشرع‬ ‫أمامنا أبواب املستقبل‪.‬‬

‫الوخز باإلبر يخلص املرضى من االكتئاب‬ ‫أوضحت دراس��ة بريطانية حديثة أن‬ ‫األشخاص الذين خضعوا للعالج بالوخز‬ ‫ب��اإلب��ر ال�ص�ي�ن�ي��ة إل ��ى ج��ان��ب األدوي� ��ة‬ ‫امل �ض��ادة لالكتئاب حتسنت حالتهم‬ ‫ب �ع��د ‪ 3‬أش��ه��ر‪ ،‬م �ق��ارن��ة باملرضى‬ ‫الذين اكتفوا ب��األدوي��ة الكيماوية‬ ‫التي ال جتدي نفعا في ‪ 60‬في‬ ‫امل��ائ��ة م��ن احل � ��االت‪ .‬وأجرى‬ ‫ال �ب��اح �ث��ون م��ن ج��ام �ع��ة يورك‬ ‫البريطانية التجارب على ‪755‬‬ ‫رج�ل�ا وام� ��رأة ي�ع��ان��ون م��ن حاالت‬

‫اكتئاب تتراوح بني املتوسطة والشديدة‪،‬‬ ‫وخضع جزء منهم للعالج بالوخز باإلبر‪،‬‬ ‫ب��اإلض��اف��ة إل���ى ال� �ع�ل�اج الكيماوي‪،‬‬ ‫وظهر عليهم حتسن واض��ح مقارنة‬ ‫باألشخاص الذين اكتفوا بالعالج‬ ‫التقليدي‪ .‬ويقول أحد املختصني‬ ‫ب��ال �ع�لاج ال �ص �ي �ن��ي أن الوخز‬ ‫ي� �ح� �ف ��ز إط � �ل ��اق األن�� ��دورف��ي��ن‬ ‫واجلزيئات األخرى التي تشجع‬ ‫على الشعور اإليجابي‪ ،‬ومن ثم‬ ‫تقلل الشعور باالكتئاب‪.‬‬

‫قهوتك مفتاح للتعرف‬ ‫على نوعية شخصيتك‬

‫أشرف على إجناز هذه‬ ‫الدراسة املختص في علم‬ ‫النفس االكلينيكي راماني‬ ‫دورف����اس����وال‪ ،‬ومت��ك��ن من‬ ‫خاللها م��ن االه��ت��داء إلى‬ ‫وج������ود راب������ط ب��ي�ن طعم‬ ‫القهوة ال��ذي يفضله هذا‬ ‫ال���ش���خ���ص أو ذاك من‬ ‫جهة‪ ،‬وصفاته الشخصية‬ ‫م��ن جهة أخ���رى‪ ،‬وحسب‬ ‫ال����دراس����ة ال��ت��ي نشرتها‬ ‫ص���ح���ي���ف���ة «ت�����ل�����غ�����راف»‬ ‫البريطانية‪ ،‬يحدد مدى قوة‬ ‫القهوة ما إن كان الشخص‬ ‫منفتح ًا ع��ل��ى محيطه أم‬ ‫منعز ًال عنه‪ ،‬وق��درت��ه على‬ ‫ال���ص���ب���ر وال���ت���ح���م���ل وما‬ ‫إذا ك���ان ط��م��وح � ًا يسعى‬ ‫للكمال‪ ،‬وهل يتمتع بحذر‬ ‫شديد أم ال‪.‬‬ ‫وح�������س�������ب ن����ت����ائ����ج‬ ‫ال������دراس������ة‪ ،‬ف�����إن عشاق‬ ‫ال��ق��ه��وة ال���س���وداء تكون‬ ‫ل��دي��ه��م ف��ي ال��غ��ال��ب طباع‬ ‫األش�����خ�����اص احملافظني‬ ‫واملتمسكني بالتقاليد‪ ،‬كما‬ ‫أنهم ال يهتمون بالكماليات‬ ‫وال يتقبلون التغييرات‪،‬‬ ‫ومي��ي��ل��ون ن��ح��و البساطة‬

‫في كل شيء‪ ،‬ومن صفاتهم‬ ‫أي��ض � ًا احل���دة ف��ي الطباع‬ ‫وتعجل األمور‪.‬‬ ‫أم���ا ت���ن���اول الشخص‬ ‫حل��ل��ي��ب ب��ال��ق��ه��وة بنسبة‬ ‫الثلثني للثلث‪ ،‬فيعد مؤشر ًا‬ ‫ع��ل��ى أن���ه ي��ت��وق إل���ى منح‬ ‫السعادة واملتعة ملن حوله‪،‬‬ ‫لكن من صفاته أنه عصبي‬ ‫املراس‪ ،‬فيما يوصف عشاق‬ ‫«الكابوتشينو» وفقا لنفس‬ ‫النتائج بأنهم أكثر صرامة‬ ‫ف���ي م��ت��ط��ل��ب��ات��ه��م ولديهم‬ ‫رغبة جامحة في السيطرة‬ ‫والتحكم‪ ،‬كما أنهم األكثر‬ ‫اهتمام ًا بالعناية بصحتهم‬ ‫وكثيرا ما يعانون بسبب‬ ‫الهواجس‪.‬‬ ‫أم�����ا ع���ش���اق القهوة‬ ‫سريعة التحضير فيمتلكون‬ ‫ص��ف��ات اإلن��س��ان البسيط‬ ‫وال��س��ل��س ف��ي تعامله مع‬ ‫اآلخ�����ري�����ن‪ ،‬ال������ذي يفضل‬ ‫تأجيل األمور إلى ما بعد‪،‬‬ ‫بغض النظر عن أهميتها‪.‬‬ ‫ف��ي��م��ا ي��ف��ض��ل الشجعان‬ ‫الذين يحبون املغامرة وال‬ ‫يكترثون لتبعات التهور‬ ‫القهوة الباردة‪.‬‬

‫دراسة‪ :‬أشعة الليرز قد متنع الشعور باجلوع‬ ‫ف���ي خ���ط���وة ع��ل��م��ي��ة ق���د تشكل‬ ‫مفتاحا للسيطرة ع��ل��ى الوزن‬ ‫ال��زائ��د والتخلص من مشكل‬ ‫ال���س���م���ن���ة‪ ،‬ك��ش��ف��ت دراس�����ة‬ ‫أميركية جديدة‪ ،‬أن توجيه‬ ‫أش��ع��ة ال��ل��ي��زر إل���ى املناطق‬ ‫املسؤولة عن الشعور باجلوع‬ ‫في الدماغ قد تساعد في السيطرة‬ ‫على هذا الشعور‪ .‬وأبرزت الدراسة‬ ‫ال���ت���ي ن���ش���رت ف����ي دوري������ة علمية‬ ‫مختصة أن مجموعة م��ن الباحثني‬ ‫م��ن جامعة كارولينا الشمالية أجروا‬

‫تعديال على جينات مجموعة من‬ ‫ال��ف��ئ��ران‪ ،‬بهدف جعل مجموعة‬ ‫صغيرة من اخلاليا العصبية‬ ‫تستجيب ل��ل��ض��وء‪ .‬والحظ‬ ‫الباحثون أن��ه عند توجيه‬ ‫أش��ع��ة ال��ل��ي��زر إل���ى اخلاليا‬ ‫العصبية املتواجدة بـ «النواة‬ ‫العميقة» في الدماغ‪ ،‬كانت هذه‬ ‫اخل�لاي��ا ت��ن��ش��ط‪ ،‬أو تبقى هادئة‬ ‫في اختبارات أخرى‪ ،‬وهو ما يعني‬ ‫إمكانية التحكم في الشعور باجلوع‬ ‫أو الشبع‪.‬‬

‫‪ 4‬خطوات تساعدك في التغلب على الضغط النفسي‬ ‫يوصف الضغط النفسي‬ ‫في الغالب بأنه قاتل صامت‪،‬‬ ‫وق����د ي��ت��س��ب��ب ه����ذا القاتل‬ ‫ف���ي ع��دي��د م���ن املضاعفات‬ ‫املضرة بالصحة‪ ،‬التي يتم‬ ‫جت��اه��ل��ه��ا‪ ،‬م��ا ي��ه��دد بجعل‬ ‫األل�����م وال���ت���وت���ر عنصرين‬ ‫ي��ت��دخ�لان ف��ي ك��ل األنشطة‬ ‫ال��ي��وم��ي��ة‪ .‬ت��أث��ي��ر الضغط‬ ‫النفسي قد ميتد إلى محيط‬ ‫العمل‪ ،‬واملدرسة‪ ،‬والصداقة‪،‬‬ ‫وال��ع�لاق��ات األس��ري��ة وحتى‬ ‫ع���ادات ال��ن��وم‪ .‬وق��د يتسبب‬ ‫في املعاناة اجلسدية‪ ،‬وقد‬ ‫يظهر ف��ي ش��ك��ل ص���داع في‬ ‫الرأس‪ ،‬أو مغص في املعدة‪،‬‬ ‫أو آالم الظهر‪ .‬إن أول خطوة‬ ‫للتحكم في الضغط النفسي‬ ‫تتمثل في حتديد مسبباته‪.‬‬ ‫وق��د يتزامن ظهور الضغط‬ ‫ال��ن��ف��س��ي م���ع وق�����وع حدث‬ ‫ه����ام ف���ي ح��ي��ات��ك‪ ،‬كتغيير‬ ‫ال��وظ��ي��ف��ة‪ ،‬أو ال������زواج‪ ،‬أو‬ ‫ت��زاي��د أع��ب��اء ال��وظ��ي��ف��ة‪ ،‬أو‬ ‫حدث والدة طفل في األسرة‪.‬‬ ‫أحيانا تكون املسببات غير‬ ‫واض���ح���ة امل��ع��ال��م‪ ،‬كضعف‬ ‫القدرات على تنظيم الوقت‪،‬‬ ‫أو القلق امل��ف��رط‪ ،‬أو تبني‬ ‫اس���ت���رات���ي���ج���ي���ات عدمية‬ ‫اجل����دوى ف��ي ال��ت��ع��اط��ي مع‬ ‫األش���ي���اء‪ .‬فيما ي��ل��ي بعض‬ ‫االس���ت���رات���ي���ج���ي���ات الذكية‬ ‫التي ميكن استخدامها في‬ ‫التغلب على الضغط النفسي‬ ‫في حياتك‪.‬‬ ‫دون ف���ت���رات‬ ‫ال��ض��غ��ط النفسي‪.‬‬ ‫ح�����اول ت���دوي���ن كل‬

‫‪1‬‬

‫أم����ام امل����رأة ح��ت��ى تكتسب‬ ‫املزيد من الثقة‪.‬‬ ‫اش��رب امل��اء‪ .‬قد‬ ‫يفاجئك ه���ذا األمر‪،‬‬ ‫ل����ك����ن م������د جسمك‬ ‫ب����امل����اء سيساعدك‬ ‫ع��ل��ى اإلح���س���اس بالراحة‪،‬‬ ‫وسيحسن مزاجك‪ ،‬وسيعزز‬ ‫استفادة جسمك م��ن املواد‬ ‫املغذية التي يحتاج إليها‪.‬‬ ‫ف���ج���س���دك ي����ف����رز ه���رم���ون‬ ‫الكورتيزول كرد فعل للتعامل‬ ‫م��ع الضغط النفسي‪ ،‬ومن‬ ‫ش��أن قلة امل���اء ول��و مبقدار‬ ‫كوبني أن تؤدي إلى ارتفاع‬ ‫مستويات الكورتيزول في‬ ‫جسدك‪.‬‬ ‫تناول الطعام‬ ‫اجل���ي���د‪ .‬باإلضافة‬ ‫لشرب امل���اء‪ ،‬حاول‬ ‫االن���ت���ب���اه للطعام‬ ‫ال���ذي ت��ت��ن��اول��ه‪ .‬فاألطعمة‬ ‫ال��غ��ن��ي��ة ب���األل���ي���اف وغير‬ ‫امل��ش��ب��ع��ة ب���ال���ده���ون لها‬ ‫مفعول ايجابي على املزاج‬ ‫العام‪ .‬عموما يحذر اخلبراء‬ ‫ف���ي ال��ت��غ��ذي��ة م���ن تناول‬ ‫األطعمة املشبعة بالدهون‬ ‫وامل��واد التي حتتوي على‬ ‫س��ع��رات ح��راري��ة مرتفعة‪.‬‬ ‫ك���م���ا أن ف��ي��ت��ام�ين «ب�����اء»‬ ‫وفيتامني «باء ‪ »12‬معروف‬ ‫عنها قدرتها على احلد من‬ ‫االختالالت في امل��زاج‪ ،‬مبا‬ ‫ف��ي ذل���ك االك��ت��ئ��اب‪ .‬يوجد‬ ‫ه�����ذان ال��ف��ي��ت��ام��ي��ن��ان في‬ ‫السبانخ‪ ،‬واخل��س‪ ،‬وصدر‬ ‫الدجاج‪ ،‬واللحم‪ ،‬والسمك‪،‬‬ ‫ومنتجات احلليب‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫اللحظات التي تتعرض فيها‬ ‫للضغط النفسي؛ إذ سيسهل‬ ‫عليك هذا األمر معرفة حجم‬ ‫الضغط النفسي ال��ذي متر‬ ‫م��ن��ه‪ ،‬واألس���ب���اب احملتملة‬ ‫وراء ذل���ك‪ ،‬وال��ت��ع��رف على‬ ‫ط�����رق احل�����د م����ن الضغط‬

‫النفسي ف��ي ح��ي��ات��ك‪ .‬ومع‬ ‫امل��داوم��ة على القيام بذلك‬ ‫ستتمكن م��ن حتديد أمناط‬ ‫ال���س���ل���وك وراء الضغط‬ ‫النفسي‪ ،‬ما سيسهل عملية‬ ‫االستراتيجيات‬ ‫وض�����ع‬ ‫للتعاطي معها‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫تعلم كيف تقول‬ ‫«ال»‪ .‬إن رفض القيام‬ ‫ب���األع���ب���اء اإلضافية‬ ‫ع��ن��دم��ا ت��ك��ون بصدد‬ ‫تنفيذ الكثير م��ن األنشطة‬ ‫س��ي��م��ن��ح��ك ق����وة معنوية‪.‬‬ ‫ف��األش��خ��اص احمل��ي��ط��ون بك‬

‫سيحترمون احل����دود التي‬ ‫تضعها‪ ،‬وسيقدرون بشكل‬ ‫أكبر مجهودك عندما توافق‬ ‫على إجن���از م��ه��ام إضافية‪.‬‬ ‫ح������اول أن ت���ك���ون صارما‬ ‫ومؤدبا في اآلن ذاته‪ .‬وحاول‬ ‫كذلك أن تتمرن على قول «ال»‬

2192 11 10 2013