Page 1

‫تحقيق‬

‫«املـسـاء» تــروي قـصـة «أهــل الكـهـف» بـصـفـرو‬ ‫يفتقرون إلى أبسط ضروريات العيش ويطالبون ببرامج لتثمين هذا اإلرث التاريخي‬

‫الـجــهـ ـــــات‬ ‫من كل‬

‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬

‫مدينة الدار البيضاء غارقة‬ ‫في األزبال والروائح الكريهة‬

‫الدار البيضاء‬

‫معركة حافالت فاس تنتقل إلى الرباط‬ ‫ومطالب بالتحقيق في صفقة التفويت‬

‫الرباط‬

‫الر�أي احلر واخلرب اليقني‬

‫بني مالل‬

‫جمعية حماية المستهلك ببني مالل تحذر من المواد‬ ‫المسرطنة في المواد الغذائية واألدوات المدرسية‬

‫أكادير‬

‫يومية مستقلة‬

‫> مدير النشر‪ :‬عبد اهلل الدامون‬

‫> العدد‪2173 :‬‬

‫‪8‬‬

‫الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> الخميس ‪ 12‬ذو القعدة الموافق لـ ‪ 19‬شتنبر ‪2013‬‬

‫قتيالن وجرحى وانهيارات جراء‬ ‫عواصف وفيضانات مبراكش‬ ‫عاش سكان مدينة مراكش‪ ،‬أول أمس‬ ‫ال��ث�لاث��اء‪ ،‬رع��ب��ا حقيقيا ج���راء األمطار‬ ‫الغزيرة التي تهاطلت على املدينة‪ ،‬والتي‬ ‫خلفت قتيلني وم��ا ال يقل عن ‪ 7‬جرحى‪،‬‬ ‫بعد انهيار منزل بحي امل�لاح‪ ،‬وإصابة‬ ‫شاب بصعقة كهربائية‪ ،‬إضافة إلى جرف‬ ‫املياه ممتلكات السكان في عدد من أحياء‬ ‫املدينة احلمراء‪.‬‬ ‫وح��س��ب م��ع��ل��وم��ات ح��ص��ل��ت عليها‬ ‫«امل���س���اء»‪ ،‬ف��إن امل��دي��ن��ة احل��م��راء عاشت‬ ‫ث�لاث��اء أس����ود‪ ،‬ج���راء االن��ه��ي��ارات التي‬ ‫عرفها عدد من املنازل‪ ،‬كان أبرزها ذلك‬ ‫ال���ذي سقط ف��وق رؤوس قاطنيه بدرب‬ ‫«الصابة» بحي املالح‪ ،‬باملدينة العتيقة‪،‬‬ ‫مم��ا أس��ف��ر ع��ن س��ق��وط ق��ت��ي��ل‪ ،‬وإصابة‬ ‫سبعة أشخاص‪ ،‬بينهم طفالن‪ ،‬بجروح‬ ‫خطيرة‪ ،‬تطلبت نقلهم على وجه السرعة‬ ‫إلى مستشفى ابن طفيل لتلقي العالجات‬ ‫الضرورية‪ ،‬بينما أحيل الصغيران على‬ ‫م��س��ت��ع��ج�لات م��س��ت��ش��ف��ى األم والطفل‬ ‫ال��ت��اب��ع للمركز االستشفائي اجلامعي‬ ‫محمد السادس‪ ،‬حيث مت وضعهما حتت‬ ‫العناية املركزة‪ ،‬نظرا لوضعهما الصحي‬ ‫املتدهور‪.‬‬ ‫وأوض���ح���ت م��ص��ادر ع��اي��ن��ت حادث‬ ‫االن��ه��ي��ار ف��ي حلظاته األول���ى أن املنزل‬ ‫املتهالك انهار عندما كانت أسرة بكاملها‬ ‫داخ��ل البناية منهمكة في إع��داد وجبة‬ ‫ال��غ��داء‪ ،‬إل��ى أن سقط سقف املنزل فوق‬

‫موجة استياء في صفوف األئمة بسبب‬ ‫حرمانهم من ‪ ‬منحة عيد األضحى‬ ‫أكادير ‪ -‬محفوظ آيت صالح‬ ‫كشفت مصادر من الرابطة‬ ‫الوطنية لألئمة وأسرة املساجد‬ ‫أن موجة عارمة من االستياء‬ ‫ت��ع��م ص��ف��وف األئ���م���ة‪ ،‬بسبب‬ ‫ال��ق��رار األخ��ي��ر ال���ذي اتخذته‬ ‫املصالح االجتماعية التابعة‬ ‫ل��������وزارة األوق��������اف القاضي‬ ‫ب��ح��ج��ب م��ن��ح��ة ع��ي��د األضحى‬ ‫امل��ق��درة بـ‪ 500‬دره���م‪ ،‬بعد أن‬ ‫قرر عدم منحها جلميع األئمة‬ ‫ال��ذي��ن يتجاوز دخلهم ‪2500‬‬ ‫دره��م ول��و بدرهم واح��د‪ ،‬وهو‬ ‫القرار الذي استنكرته الرابطة‬ ‫واع��ت��ب��رت��ه إج��ح��اف��ا ف���ي حق‬ ‫أسرة املساجد ومحاولة أخرى‬ ‫للتضييق عليهم في أرزاقهم‪،‬‬ ‫خ���اص���ة ف����ي ه�����ذه املناسبة‬ ‫الدينية الكبرى‪.‬‬ ‫وش�����ددت امل���ص���ادر ذاتها‬ ‫على أن هذا القرار يعد واحدا‬ ‫م��ن ح��زم��ة ق�����رارات باشرتها‬ ‫ال���������وزارة ال���وص���ي���ة ف����ي حق‬ ‫األئ����م����ة‪ ،‬وال���ت���ي ت���ه���دف إلى‬ ‫ال��ت��ق��ل��ي��ص م���ن م��ج��م��وع��ة من‬ ‫اخل���دم���ات االج��ت��م��اع��ي��ة التي‬ ‫كانت متنحها لألئمة والقيمني‬ ‫الدينيني‪ ،‬حيث أقدمت الوزارة‬ ‫ف���ي س��اب��ق��ة م���ن ن��وع��ه��ا على‬ ‫ح��رم��ان م��ج��م��وع��ة م��ن األئمة‬ ‫م��ن التغطية ال��ص��ح��ي��ة‪ ،‬وهي‬ ‫ال��ف��ئ��ة ال��ت��ي ل��م ت��ك��ن تستفيد‬ ‫من منحة وزارة األوق��اف‪ ،‬كما‬

‫فاس ‪ -‬حلسن والنيعام‬

‫رؤوس أف���راد األس���رة امل��ك��ون��ة م��ن األب‬ ‫واألم واألب���ن���اء‪ ،‬ت�لاه ان��ه��ي��ار اجل���دران‪.‬‬ ‫ك��م��ا أص��ي��ب ف��ي ح���ادث االن��ه��ي��ار بعض‬ ‫املواطنني‪ ،‬الذين كانوا ميرون بالقرب من‬ ‫املنزل حلظة سقوطه بالكامل‪.‬‬ ‫وقد هرعت مصالح الوقاية املدنية‪،‬‬ ‫ال��ت��ي ك��ان��ت ف���ي ح��ال��ة ت���أه���ب‪ ،‬ومعها‬ ‫املصالح األمنية‪ ،‬إلى عني املكان‪ ،‬وشرعت‬ ‫في إخراج أفراد األسرة الفقيرة من حتت‬ ‫األنقاض‪ ،‬وقد متكنت بعد عمليات حفر‬ ‫متعددة من إنقاذ أف��راد األس��رة‪ ،‬ونقلهم‬ ‫إلى املستشفى على منت سيارة إسعاف‪،‬‬ ‫بينما ظل رب األسرة في عداد املفقودين‪.‬‬ ‫ووج���دت عناصر الوقاية املدنية‪ ،‬التي‬ ‫استعانت ب��ج��ي��ران الضحية‪ ،‬بحضور‬ ‫كل من والي اجلهة‪ ،‬ووالي أمن مراكش‪،‬‬ ‫ورئ��ي��س ال��ش��رط��ة ال��ق��ض��ائ��ي��ة‪ ،‬صعوبة‬ ‫ف��ي إن��ق��اذ ال��وال��د‪ ،‬بعدما غطته األتربة‬ ‫واألحجار‪ ،‬لتتمكن في األخير من إخراجه‬ ‫من حتت األنقاض جثة هامدة‪.‬‬ ‫وح��س��ب م��ع��ل��وم��ات ح��ص��ل��ت عليها‬ ‫«امل��س��اء»‪ ،‬ف��إن ال��وض��ع الصحي لبعض‬ ‫املصابني مستقر بعد جتنيد طاقم طبي‬ ‫مبستشفى ابن طفيل‪ ،‬ووضعهم في حالة‬ ‫تأهب‪ ،‬حيث أش��رف البروفسور‪ ،‬هشام‬ ‫جن��م��ي‪ ،‬م��دي��ر املستشفى‪ ،‬ورئ��ي��س قسم‬ ‫املستعجالت‪ ،‬على إخراج بعض املصابني‬ ‫من دائرة اخلطر‪ ،‬بعدما أصيبوا برضوض‬ ‫ف��ي ال���رأس‪ ،‬وك��س��ور تطلبت إخضاعهم‬ ‫لعالجات وفحوصات دقيقة‪.‬‬ ‫التفاصيل ص ‪2‬‬

‫مت حرمان جميع األئمة الذين‬ ‫تقدموا بشكايات ضد الوزارة‬ ‫م���ن ج��م��ي��ع االم���ت���ي���ازات‪ ،‬ومت‬ ‫التضييق على أعضاء الرابطة‬ ‫بحيث مت عزلهم من املساجد‬ ‫ال��ت��ي ك��ان��وا ي��ش��ت��غ��ل��ون فيها‬ ‫ومت حرمانهم من العودة إلى‬ ‫املساجد‪ ،‬حيث أعطت اجلهات‬ ‫ال��وص��ي��ة أوام����ر ص��ارم��ة إلى‬ ‫جمعية املساجد بعدم التعاقد‬ ‫مع أي من أعضاء الرابطة أو‬ ‫األئ��م��ة ال��ذي��ن أب����دوا مساندة‬ ‫وحماسا ألنشطة الرابطة أو‬ ‫ق��ام��وا ب��امل��ش��ارك��ة ف��ي أي من‬ ‫تظاهراتها االحتجاجية‪.‬‬ ‫وتبعا ملسلسل التضييق‬ ‫ال������ذي حل����ق أع����ض����اء مكتب‬ ‫الرابطة‪ ،‬فقد مت حرمان أمني‬ ‫م���ال ال��راب��ط��ة م��ن مستحقاته‬ ‫امل��ال��ي��ة ع���ن ال���س���ن���وات التي‬ ‫قضاها في أحد املساجد‪ ،‬كما‬ ‫مت منع الكاتب العام للرابطة‬ ‫من التعاقد مع جمعية مشرفة‬ ‫ع��ل��ى أح����د امل���س���اج���د مبدينة‬ ‫أكادير بعد أن قطع أشواطا مع‬ ‫اجلمعية‪ ،‬وفي األخير مت إعطاء‬ ‫تعليمات صارمة للقائمني على‬ ‫اجلمعية ب��ع��دم التعاقد‪ ،‬رغم‬ ‫الوعود التي سبق أن قطعها‬ ‫كل من رئيس املجلس العلمي‬ ‫واملندوب اجلهوي بإعادته إلى‬ ‫املسجد وب��أن��ه ال أح��د سيقف‬ ‫ض���ده ف��ي ال���ع���ودة إل���ى مهمة‬ ‫اإلمامة‪.‬‬

‫توقيف شبكة لترويج‬ ‫الشهب االصطناعية‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫إسماعيل روحي‬

‫ك �ش��ف م� �ص ��در أم� �ن ��ي أن الشرطة‬ ‫ال�ق�ض��ائ�ي��ة ب��والي��ة أم ��ن ال �ب �ي �ض��اء أوقفت‬ ‫ث�ل�اث��ة أش� �خ ��اص ب�ت�ه�م��ة ت ��روي ��ج الشهب‬ ‫االصطناعية‪ ،‬التي تستعمل داخل املالعب‬ ‫ال��ري��اض �ي��ة خ�ل�ال امل �ب��اري��ات الرياضية‪،‬‬ ‫خاصة تلك التي يخوضها فريقا الرجاء‬ ‫وال � ��وداد ال�ب�ي�ض��اوي�ين‪ .‬وأوض� ��ح املصدر‬ ‫ذات��ه أن الشرطة القضائية مازالت تبحث‬ ‫ع��ن ش�خ��ص راب ��ع ي�ع��د امل� ��زود الرئيسي‬ ‫لألشخاص الثالثة بالشهب االصطناعية‬ ‫التي تؤثر على السير العادي للمباريات‬ ‫الرياضية‪.‬‬ ‫وذكر املصدر ذاته أن عملية التوقيف‬ ‫بدأت بعد تلقي املصالح األمنية معلومات‬ ‫ت�ف�ي��د ب �ت��روي��ج أح ��د األش� �خ ��اص للشهب‬ ‫االصطناعية املمنوعة من خالل التواصل‬ ‫ع�ب��ر ش�ب�ك��ة األن �ت��رن��ت وم��واق��ع التواصل‬ ‫االج� �ت� �م ��اع ��ي‪ .‬وأض � � ��اف أن� ��ه م���ن خالل‬ ‫التنسيق بني الشرطة القضائية ألمن احلي‬ ‫احملمدي عني السبع وباقي مصالح والية‬ ‫أم��ن ال�ب�ي�ض��اء مت تتبع وم��واك �ب��ة مختلف‬ ‫الفصائل املشجعة لفريقي الوداد والرجاء‬ ‫البيضاويني من أجل احلد من أعمال الشغب‬ ‫التي أصبحت تسيء إلى املشهد الرياضي‬ ‫مبدينة البيضاء‪ ،‬ومت رصد صفحة خاصة‬ ‫بأحد املنتمني إلحدى املجموعات املشجعة‬ ‫ألح��د ال �ف��رق ال��ري��اض�ي��ة‪ ،‬يستعرض فيها‬ ‫مجموعة من الشهب االصطناعية من أجل‬ ‫تسويقها للراغبني في اقتنائها‪.‬‬

‫من يطلع على القرار األخير الذي اتخذه كل من حزب‬ ‫االستقالل وحزب االحتاد االشتراكي يصاب فعال بالدوخة‪،‬‬ ‫ف���األول وص��ف حكومة بنكيران بكونها «ف��اس��دة وتضرب‬ ‫عرض احلائط مبصالح املواطنني»‪ ،‬والثاني دعا إلى يوم‬ ‫وطني لالحتجاج «ض��د االختيارات الليبرالية املتوحشة‬ ‫للحكومة»‪ .‬وطبيعي أن يصاب املطلع على ذلك بالدوخة ألن‬ ‫املواقف صدرت عن حزبني ميلكان ماضيا أسود في ضرب‬ ‫القدرة الشرائية للمغاربة‪ ،‬حزبني قضيا سنوات طويلة في‬ ‫تدبير الشأن ال��ع��ام‪ ،‬وال أح��د ممن عايشوا جتربتهما في‬ ‫احلكم يستطيع أن يحجب حقيقة أنهما حزبان جعال من‬ ‫مصالح الشعب آخر أولوياتهما‪..‬‬ ‫م��ن اجليد أن تكون لدينا أح���زاب تستمع إل��ى نبض‬ ‫ال��ش��ارع وتسعى ج��اه��دة إل��ى ال��دف��اع ع��ن سياسات متكن‬ ‫من دعم القدرة الشرائية للمواطنني‪ ،‬وهي أدوار يفترض‬ ‫أن تلعبها‪ ،‬أي��ض��ا‪ ،‬النقابات وجمعيات املجتمع املدني‬ ‫واملنظمات احلقوقية؛ لكن ليس م��ن املستساغ البتة أن‬ ‫يتحول املواطن إلى ورقة لتصفية احلسابات بني أطراف ال‬ ‫ترى فيه إال صوتا انتخابيا تتخلص منه في أول منعطف‪،‬‬ ‫ألن من شأن ذلك أن يكرس النظرة السوداء التي يحملها هذا‬ ‫املواطن لألحزاب مبختلف توجهاتها‪ ،‬ويساهم في عزوف‬ ‫املواطنني عن الشأن السياسي؛ وه��ذا لن يفيد املغرب في‬ ‫شيء‪ .‬ولهذا‪ ،‬فال ضير في أن نكررها للمرة األلف في وجه‬ ‫سياسيينا وزعماء أحزابنا‪ :‬عليكم باملصداقية أوال وأخيرا‪،‬‬ ‫أما اخلرجات الظرفية التي تدغدغ مشاعر املواطنني وتكون‬ ‫غايتها القصوى حتقيق مآرب ظرفية فلن تزيده إال نفورا‬ ‫منكم‪ ،‬وحينها لن تفيدكم الشعارات الرنانة في شيء‪.‬‬

‫ب��ع��د اإلع��ل��ان ال��رس��م��ي عن‬ ‫ال��زي��ادات في أثمنة احملروقات‪،‬‬ ‫وق��ب��ل��ه��ا ث��م��ن احل��ل��ي��ب‪ ،‬فوجئت‬ ‫س���اك���ن���ة ج���ه���ة ف�����اس ب����زي����ادات‬ ‫ص��اروخ��ي��ة ف���ي أث��م��ن��ة قنينات‬ ‫الغاز‪ .‬وعلمت «املساء» من مصادر‬ ‫مطلعة ب���أن وزارة‬ ‫ال���ط���اق���ة وامل���ع���ادن‬ ‫وامل����������اء والبيئة‬ ‫ق�����ط�����اع ال���ط���اق���ة‬‫وامل����ع����ادن‪ -‬وزع���ت‬ ‫منشورات على عدد‬ ‫م���ن جت����ار املدينة‬ ‫ت����ؤك����د ف���ي���ه���ا ه���ذه‬ ‫الزيادات املفاجئة‪.‬‬ ‫ول������������م ت�����ب�����رر‬ ‫الوثيقة‪ ،‬التي اطلعت‬ ‫«املساء» على نسخة‬ ‫منها‪ ،‬هذه الزيادات‪،‬‬ ‫واك�����ت�����ف�����ت ب���رس���م‬ ‫ج���داول حت��دد فيها‬ ‫األث���م���ن���ة اجل���دي���دة‬ ‫ال��ت��ي مت إق���راره���ا‪.‬‬ ‫وارت��ف��ع ثمن قنينة‬ ‫الغاز من حجم ‪12‬‬ ‫كلغ إلى ‪41,34‬‬ ‫دره���������م���������ا‪،‬‬ ‫ب����������زي����������ادة‬ ‫تقارب درهما‬ ‫ونصف درهم‪،‬‬ ‫بينما ارتفعت‬ ‫ق��ن��ي��ن��ة الغاز‬ ‫م�����ن ح���ج���م ‪3‬‬ ‫كيلو غر ا ما ت‬ ‫إل������ى ‪10,34‬‬ ‫دراهم‪.‬‬ ‫وك����ان����ت‬ ‫امل����دي����ن����ة قد‬

‫تنشر جريدة «املساء»‪ ،‬عبر حلقات مشوقة‬ ‫ومثيرة‪ ،‬استجوابا مع السيد عبد الله القادري‬ ‫(ضابط متقاعد ورئيس حزب) يسترجع من‬ ‫خالله الرجل ذكرياته‪ .‬كالم القادري يجب أن‬ ‫ُيؤخذ‪ ،‬طبعا‪ ،‬بنوع من احلذر واالحتياط‪ ،‬فقد‬ ‫تدفع الرغبة في تصفية احلساب مع منافسني‬ ‫وخصوم وزمالء متفوقني أو النزعة العدائية‬ ‫املغالى فيها إزاء رم��وز اليسار واملعارضة‬ ‫السابقة‪ ،‬مثال‪ ،‬إلى التركيز على وقائع دون‬ ‫أخ��رى أو التجني على أش��خ��اص معينني‪..‬‬ ‫إلخ‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬تظل حلقات االستجواب مفيدة‬ ‫للباحثني‪ ،‬فهي تقدم معلومات لم يسبق أن‬ ‫ُأذيعت أو وردت في مرجع آخر‪ ،‬وهي تسلط‬ ‫امل��زي��د م��ن ال��ض��وء ع��ل��ى ط��ري��ق��ة ف��ي احلكم‬ ‫انتـُهجت منذ حصول املغرب على استقالله‪،‬‬ ‫وه��ي ت��ق��دم عناصر ج��دي��دة وإض��اف��ي��ة لفهم‬ ‫ظاهرة (األح��زاب اإلداري��ة) وعالقاتها مبركز‬ ‫ال��ق��رار‪ .‬وم��ن ثمة‪ ،‬تدفعنا ه��ذه احللقات إلى‬ ‫التساؤل عما إذا كنا قد جنحنا‪ ،‬اليوم‪ ،‬في‬ ‫حل مشكلة سياسية اسمها (األحزاب اإلدارية)‬ ‫وطوينا صفحتها وحررنا الساحة السياسية‬ ‫من مخلفاتها وآثارها أم ال‪ ،‬علما بأن املغرب‬ ‫لن يحقق انتقاله الدميقراطي إال إذا متكن من‬ ‫حل تلك املشكلة‪.‬‬

‫ع��اش��ت أزم���ة ح���ادة ف��ي قنينات‬ ‫الغاز بسبب شلل أصاب أحد أكبر‬ ‫املصانع املنتجة واملوزعة لقنينات‬ ‫الغاز بقرية «عني الشكاك» بإقليم‬ ‫ص��ف��رو‪ ،‬ب��ع��دم��ا أض���رب ع���دد من‬ ‫عمال الشركة للمطالبة بتحسني‬ ‫أوضاعهم االجتماعية املزرية‪.‬‬ ‫وعمد عدد من املواطنني‪ ،‬في‬ ‫ذروة النقص احلاد‬ ‫ف��ي قنينات الغاز‪،‬‬ ‫إلى حمل قنينات غاز‬ ‫فارغة‪ ،‬والتوجه بها‬ ‫إلى مقر والية اجلهة‬ ‫حل�����ث ال���س���ل���ط���ات‬ ‫احمللية على التدخل‬ ‫إلي���ج���اد ح���ل ألزم���ة‬ ‫اخ���ت���ف���اء قنينات‬ ‫ال���غ���از‪ .‬ول����م متض‬ ‫س��وى أسابيع على‬ ‫ه��ذا ال��ن��ق��ص‪ ،‬حتى‬ ‫ف��وج��ئ املواطنون‬ ‫ف���ي ج��م��ي��ع مناطق‬ ‫املدينة بهذه الزيادة‬ ‫الصاروخية‪.‬‬

‫وزارة‬ ‫الطاقة‬ ‫والمعادن‬ ‫تتبنى‬ ‫الزيادات‬ ‫دون تقديم‬ ‫أي مبررات‬

‫عناصر الوقاية‬ ‫املدنية تنتشل جثة‬ ‫أحد الضحايا‬

‫مزوار لم يسلم بنكيران الئحة وزرائه واستياء في أوساط برملان اإلسالميني‬ ‫الرباط ‪ -‬عادل جندي‬ ‫فيما دخلت املشاورات السياسية‪،‬‬ ‫م��ن أج���ل ض��م ح���زب األح����رار إل���ى ما‬ ‫تبقى من أغلبية بنكيران‪ ،‬إلى مرحلة‬ ‫«البلوكاج» مجددا بسبب االختالف‬ ‫ح��ول م��آل وزارة االق��ت��ص��اد واملالية‪،‬‬ ‫ك��ش��ف��ت م���ص���ادر ح��زب��ي��ة أن صالح‬ ‫الدين م��زوار‪ ،‬رئيس التجمع الوطني‬ ‫لألحرار‪ ،‬لم يرفع إلى حدود أول أمس‬ ‫الثالثاء أسماء وزراء حزبه املرشحني‬ ‫لالنخراط ف��ي احلكومة القادمة إلى‬ ‫رئيسها عبد اإلله بنكيران‪.‬‬ ‫وأف�����ادت م���ص���ادر «امل���س���اء» بأن‬

‫كرسي االعتراف‬

‫مزوار ينتظر تلقي دعوة من بنكيران‬ ‫م��ن أج���ل ع��ق��د ل��ق��اء ي��ح��ض��ره زعماء‬ ‫األغلبية‪ ،‬يكون مناسبة لتقدمي الئحة‬ ‫وزراء حزبه املرشحني لالستوزار في‬ ‫النسخة الثانية من احلكومة؛ مشيرة‬ ‫إلى أن هذه الدعوة رمبا تتأخر لبعض‬ ‫الوقت في ظل الضغوط التي ميارسها‬ ‫ص��ق��ور ال��ع��دال��ة والتنمية ض��د تقلد‬ ‫رئيس التجمع حقيبة املالية‪ ،‬واالستياء‬ ‫ال��ذي يسود في أوساطهم بسبب ما‬ ‫اعتبر تنازالت قدمها أمني عام العدالة‬ ‫والتنمية لرئيس حزب األحرار‪.‬‬ ‫وفيما اعتبر زعيم أح��د أحزاب‬ ‫األغلبية أن املشاورات السياسية هي‬

‫في وض��ع «‪ ،»stand by‬في ظل عدم‬ ‫وج��ود أي مستجد‪ ،‬اعتبرت مصادر‬ ‫من األغلبية أن تقدم امل��ش��اورات غير‬ ‫مرتبط بشخصي م���زوار وبنكيران‪،‬‬ ‫وإمن���ا ي��ع��ود ف��ي ج��زء كبير منه إلى‬ ‫القصر‪ ،‬في ظل عدم احلسم في بعض‬ ‫التفاصيل املتعلقة بالهيكلة اجلديدة‬ ‫للحكومة التي كان قد قدمها بنكيران‬ ‫إلى امللك األسبوع املاضي‪ .‬إلى ذلك‪،‬‬ ‫كشفت امل��ص��ادر ذاتها أن م��زوار كان‬ ‫ق���د ط���ال���ب ب��ن��ك��ي��ران‪ ،‬خ��ل�ال ج���والت‬ ‫املشاورات التي انطلقت منذ ما يربو‬ ‫ع��ن ش��ه��ري��ن‪ ،‬ب��احل��ص��ول ع��ل��ى عشر‬ ‫حقائب حلزبه في احلكومة املرتقبة؛‬

‫مشيرة إلى أن رئيس احلكومة مكنه‬ ‫م���ن ث��م��ان��ي ح��ق��ائ��ب وزاري������ة عوض‬ ‫العشر التي تضمنها الطلب الذي قدمه‬ ‫رئيس األحرار‪ .‬وأوضحت املصادر أن‬ ‫احلقائب الثماني مت التوافق عليها‬ ‫بشكل نهائي‪ ،‬مبا فيها وزارة االقتصاد‬ ‫واملالية الفتة إلى أن من الوزارات التي‬ ‫اقترحت على زعيم التجمعيني‪ ،‬فضال‬ ‫عن وزارة االقتصاد واملالية‪ ،‬وزارات‬ ‫االق��ت��ص��اد الرقمي والتكوين املهني‬ ‫والصناعة والتجارة‪ ،‬فيما سيحتفظ‬ ‫حزب العدالة والتنمية بوزارة التجهيز‬ ‫والشؤون العامة‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪6‬‬

‫تفويت باملجان ألرض بقيمة ‪ 4‬ماليير في آسفي‬ ‫ال َـم ْه ِـدي ال ًَـكـ َّـر ِاوي‬

‫القادري للدليمي‪ :‬إذا أحست البوليساريو‬ ‫بغضب ولد الرشيد فستستقطبه‬ ‫‪24‬‬

‫كشفت معطيات خاصة توصلت إليها «املساء» أن‬ ‫والية آسفي باعتبارها ممثلة لسلطات الوصاية‪ ،‬وافقت‬ ‫على صفقة تفويت أرض من امللك اخل��اص اجلماعي‬ ‫جلماعة ب��وك��درة بقيمة ‪ 4‬ماليير سنتيم‪ ،‬متتد على‬ ‫مساحة ‪ 7‬هكتارات مبكان السوق األسبوعي القدمي‬ ‫جلماعة بوكدرة‪ ،‬على الطريق الوطنية الرابطة بني الدار‬ ‫البيضاء و أكادير‪.‬‬ ‫وأوردت األنباء ذاتها أن املركز املغربي حلقوق‬ ‫اإلنسان دخ��ل على اخل��ط‪ ،‬ووض��ع شكاية أم��ام أنظار‬ ‫مكتب الوكيل العام للملك مبحكمة جرائم األم��وال في‬ ‫مراكش‪ ،‬بخصوص التجاوزات القانونية التي رافقت‬ ‫ه��ذه الصفقة ب��وج��ود تعرضات كتابية إل��ى سلطات‬ ‫الوصاية فيما يخص غياب الوثائق الرسمية املتعلقة‬ ‫بالصفقة‪ ،‬وتباين مساحة األرض املعلن عنها في كناش‬ ‫التحمالت امل��ص��ادق عليه من قبل املجلس اجلماعي‬ ‫وسلطات الوصاية‪ ،‬وب�ين املعلن عنه في إع�لان طلب‬

‫نـمـوذج تـطـبيقي‬

‫مع قهوة ال�صباح‬

‫‪9‬‬

‫بعد أزمة غيابها‪ ..‬زيادات صاروخية‬ ‫في أثمنة قنينات الغاز بجهة فاس‬

‫مصرع شاب بصعقة كهربائية بجامع الفنا والمياه تغمر المنازل والمحالت وتوقف حركة السير‬

‫مراكش ‪ -‬عزيز العطاتري‬

‫موظفو غرفة الصيد البحري بأكادير‬ ‫يحتجون على أوضاعهم المزرية‬

‫حممد ال�سا�سي‬

‫األح�������زاب اإلداري��������ة هي‬ ‫أح�������زاب وُ ج�������دت ب����ق����رار من‬ ‫سلطة مركزية ُيفترض فيها‬ ‫أن تكون محايدة في الصراع‬ ‫السياسي‪ ،‬وهي أحزاب أعلن‬ ‫ع����ن ت��أس��ي��س��ه��ا مسؤولون‬ ‫س����ام����ون ي���ح���ت���ل���ون موقعا‬ ‫حساسا في الدولة ويتمتعون‬ ‫ب��ن��وع م��ن ال��ق��رب اخل��اص من‬ ‫ال��ق��ص��ر وي���ح���ظ���ون بثقته‪..‬‬ ‫احملجوبي أحرضان‪ ،‬مؤسس‬ ‫احل��رك��ة الشعبية‪ ،‬ك��ان عامال‬ ‫ع��ل��ى ال����رب����اط؛ وأح���م���د رضا‬ ‫اكديرة‪ ،‬مؤسس جبهة الدفاع‬ ‫ع��ن امل��ؤس��س��ات الدستورية‪،‬‬ ‫ك����ان امل���دي���ر ال���ع���ام للديوان‬ ‫امللكي ووزير الداخلية؛ وأحمد‬ ‫عصمان‪ ،‬مؤسس التجمع الوطني لألحرار‪،‬‬ ‫ك���ان وزي����را أول وص��ه��را ل��ل��م��ل��ك؛ واملعطي‬ ‫بوعبيد‪ ،‬م��ؤس��س االحت���اد ال��دس��ت��وري‪ ،‬كان‬ ‫وزيرا أول‪.‬‬ ‫واألح����زاب اإلداري����ة ه��ي أح���زاب ُز ِ ّو َر ِت‬

‫االنتخابات لصاحلها وجرى‬ ‫ال���ت���غ���اض���ي ع����ن املخالفات‬ ‫املرتكبة من طرف مرشحيها‪،‬‬ ‫و َّ‬ ‫مت دع��م��ه��ا ب��وس��ائ��ل الدولة‬ ‫املادية واملعنوية‪ ،‬و َّ‬ ‫مت البحث‬ ‫لها عن مرشحني من األعيان‪،‬‬ ‫وح��ظ��ي��ت بوضعية امتيازية‬ ‫م��ق��ارن��ة ب���األح���زاب األخ����رى‪،‬‬ ‫مس بتكافؤ الفرص‬ ‫األمر الذي َّ‬ ‫بني املتبارين في حلبة الصراع‬ ‫السياسي‪.‬‬ ‫واألح������زاب اإلداري������ة هي‬ ‫أح������زاب ت��ع��ت��ب��ر أن مهمتها‬ ‫الرئيسية ه��ي حماية امللكية‬ ‫وإفشال «امل��ؤام��رات» املحَ ُ وكة‬ ‫ض���ده���ا واالل�����ت�����زام‪ ،‬بصورة‬ ‫ع��ام��ة‪ ،‬مب��ب��دإ ال��ط��اع��ة املطلقة‬ ‫وم��س��اي��رة وت��ث��م�ين ودع���م ك��ل م��ا ي��ص��در عن‬ ‫القصر م��ن م��ب��ادرات وق����رارات وتوجيهات‬ ‫وبرامج‪ ،‬بدون أي حتفظ‪ ،‬وتنفيذ كل ما ُيطلب‬ ‫منها ب��اس��م ال��ق��ص��ر‪ ،‬حتى ول��و تطلب األمر‬ ‫تغيير املواقف بني عشية وضحاها (قضية‬

‫ال��ع��روض وال����ذي ي��ف��وق ه��ك��ت��ارا ون��ص��ف ه��ك��ت��ار من‬ ‫املساحة اإلجمالية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل��رك��ز امل��غ��رب��ي حل��ق��وق اإلن���س���ان بفتح‬ ‫حتقيق قضائي ف��ي فضيحة تفويت أرض جماعية‬ ‫بقيمة ‪ 4‬ماليير سنتيم‪ ،‬متتد على مساحة ‪ 7‬هكتارات‬ ‫بدون مقابل مالي لصالح مقاولة في ظروف ملتبسة‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى الغموض الكبير الذي يلف الصفقة فيما‬ ‫يتعلق بتقسيم حصة اجلماعة واملقاولة الفائزة بها‬ ‫بعد جتهيزها وعرضها للبيع‪ ،‬إذ تشير وثائق رسمية‬ ‫ص��ادرة عن جماعة ب��و ًك��درة أن امل��ش��روع األصلي كان‬ ‫يقضي إقامة شراكة بني اجلماعة ومؤسسة «العمران»‬ ‫باحتساب ‪ 40‬في املائة من األرض لصالح اجلماعة و‬ ‫‪ 60‬في املائة لفائدة «العمران»‪ ،‬قبل أن تتحول نسبة‬ ‫اجلماعة إلى ‪ 25‬في املائة فقط في النسخة احلالية التي‬ ‫استبعدت منها مؤسسة «العمران»‪ ،‬في مقابل اللجوء‬ ‫إلى خدمات عدد من املقاولني الذين يحتكرون البناء في‬ ‫اجلماعات القروية لإلقليم‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪6‬‬

‫األكرية في البرملان)‪ ،‬وحني يقع أحد القادة‬ ‫في خطيئة عدم االنضباط احلرفي للتقاليد‬ ‫امل��رع��ي��ة وف����روض ال����والء امل��ت��ع��ارف عليها‬ ‫فإنه يعرض نفسه للعقاب واإلب��ع��اد (حالة‬ ‫احملجوبي أحرضان في مرحلة من املراحل)‪.‬‬ ‫واألحزاب اإلدارية هي أحزاب ترفع شعار‬ ‫الليبرالية االقتصادية‪ ،‬ولكنها‪ ،‬في العمق‪،‬‬ ‫ال ت��ول��ي ك��ب��ي��ر أه��م��ي��ة ل��ـ»ق��ض��ي��ة» البرنامج‬ ‫ول���ض���رورة ال��ت��ق��ي��د ب���ه‪ ،‬رغ���م ن���ش���ره‪ ،‬م���ادام‬ ‫البرنامج املعول عليه هو برنامج امللك ومادام‬ ‫االجتهاد املطلوب هو تدبير الصيغ العملية‬ ‫حلسن تدبير البرنامج امللكي‪.‬‬ ‫واألح���زاب اإلداري���ة هي أح��زاب تتسامح‬ ‫ك��ث��ي��را إزاء ال��وس��ائ��ل املستعملة م��ن طرف‬ ‫أع��ض��ائ��ه��ا‪ ،‬خ��اص��ة ف��ي امل��ج��ال االنتخابي‪،‬‬ ‫ولهذا فإن سجل مخالفات األعضاء يتضمن‬ ‫أضعاف ما تتضمنه سجالت أعضاء األحزاب‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫واألح����زاب اإلداري����ة ه��ي أح���زاب ينخرط‬ ‫فيها الفرد وهو يشعر بأنه أسدى إلى الدولة‬ ‫خدمة‪ ،‬وأن العمل احلزبي ال ميكن أن يكون‬ ‫ب��دون أث��ر إيجابي مباشر على حياة الفرد‬ ‫ومعيشته‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪7‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد‪ 2173 :‬اخلميس ‪2013/09/19‬‬

‫أخبار المساء‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫النيابة العامة تقرر متابعة‬ ‫أنوزال في حالة اعتقال‬

‫مصرع شاب بصعقة كهربائية بجامع الفنا والمياه تغمر المنازل والمحالت وتوقف حركة السير‬

‫قتيالن وجرحى وانهيارات جراء عواصف وفيضانات اجتاحت مراكش‬

‫املساء‬

‫مراكش ‪ -‬عزيز العطاتري‬ ‫عاش سكان مدينة مراكش‪ ،‬أول‬ ‫أم��س ال��ث�لاث��اء‪ ،‬رعبا حقيقيا جراء‬ ‫األمطار الغزيرة التي تهاطلت على‬ ‫املدينة‪ ،‬والتي خلفت قتيلني وما ال‬ ‫يقل عن ‪ 7‬جرحى‪ ،‬بعد انهيار منزل‬ ‫بحي امل�لاح‪ ،‬وإصابة شاب بصعقة‬ ‫كهربائية‪ ،‬إضافة إل��ى ج��رف املياه‬ ‫ممتلكات السكان في عدد من أحياء‬ ‫املدينة احلمراء‪.‬‬ ‫وحسب معلومات حصلت عليها‬ ‫«املساء»‪ ،‬فإن املدينة احلمراء عاشت‬ ‫ثالثاء أسود‪ ،‬جراء االنهيارات التي‬ ‫عرفها عدد من املنازل‪ ،‬كان أبرزها‬ ‫ذلك الذي سقط فوق رؤوس قاطنيه‬ ‫بدرب «الصابة» بحي املالح‪ ،‬باملدينة‬ ‫العتيقة‪ ،‬مما أسفر عن سقوط قتيل‪،‬‬ ‫وإص���اب���ة س��ب��ع��ة أش���خ���اص‪ ،‬بينهم‬ ‫ط��ف�لان ب���ج���روح خ��ط��ي��رة‪ ،‬تطلبت‬ ‫ن��ق��ل��ه��م ع���ل���ى وج�����ه ال���س���رع���ة إلى‬ ‫مستشفى ابن طفيل لتلقي العالجات‬ ‫الضرورية‪ ،‬بينما أحيل الصغيران‬ ‫ع��ل��ى م��س��ت��ع��ج�لات م��س��ت��ش��ف��ى األم‬ ‫والطفل التابع للمركز االستشفائي‬ ‫اجلامعي محمد السادس‪ ،‬حيث مت‬ ‫وضعهما حتت العناية املركزة‪ ،‬نظرا‬ ‫لوضعهما الصحي املتدهور‪.‬‬ ‫وأوضحت مصادر عاينت حادث‬ ‫االنهيار في حلظاته األولى أن املنزل‬ ‫املتهالك ان��ه��ار عندما ك��ان��ت أسرة‬ ‫بكاملها داخ��ل البناية منهمكة في‬ ‫إع���داد وجبة ال��غ��داء‪ ،‬إل��ى أن سقط‬ ‫سقف املنزل فوق رؤوس أفراد األسرة‬ ‫املكونة من األب واألم واألبناء‪ ،‬تاله‬ ‫ان��ه��ي��ار اجل�����دران‪ .‬ك��م��ا أص��ي��ب في‬ ‫ح���ادث االن��ه��ي��ار ب��ع��ض املواطنني‪،‬‬ ‫الذين كانوا ميرون بالقرب من املنزل‬ ‫حلظة سقوطه بالكامل‪.‬‬ ‫هرعت مصالح الوقاية املدنية‪،‬‬ ‫التي كانت في حالة تأهب‪ ،‬ومعها‬ ‫امل��ص��ال��ح األم��ن��ي��ة‪ ،‬إل��ى ع�ين املكان‪،‬‬ ‫وش��رع��وا ف��ي إخ���راج أف���راد األسرة‬ ‫الفقيرة من حتت األنقاض‪ ،‬ليتمكنوا‬ ‫بعد عمليات حفر متعددة من إنقاذ‬ ‫أفراد األسرة‪ ،‬ونقلهم إلى املستشفى‬ ‫ع��ل��ى م�ت�ن س���ي���ارة إس���ع���اف‪ ،‬بينما‬ ‫ظل رب األس��رة في عداد املفقودين‪.‬‬ ‫وجدت عناصر الوقاية املدنية‪ ،‬التي‬ ‫استعانت بجيران الضحية‪ ،‬بحضور‬ ‫ك��ل م��ن وال����ي اجل��ه��ة‪ ،‬ووال����ي أمن‬ ‫مراكش‪ ،‬ورئيس الشرطة القضائية‪،‬‬ ‫صعوبة في إنقاذ الوالد‪ ،‬بعدما غطته‬ ‫األتربة واألحجار‪ ،‬لتتمكن في األخير‬ ‫من إخراجه من حتت األنقاض جثة‬ ‫هامدة‪.‬‬ ‫وح���س���ب م���ع���ل���وم���ات حصلت‬ ‫عليها «املساء»‪ ،‬فإن الوضع الصحي‬ ‫لبعض املصابني مستقر بعد جتنيد‬ ‫ط��اق��م طبي مبستشفى اب��ن طفيل‪،‬‬

‫ووض��ع��ه��م ف��ي ح��ال��ة ت��أه��ب‪ ،‬حيث‬ ‫أش���رف ال��ب��روف��س��ور‪ ،‬ه��ش��ام جنمي‪،‬‬ ‫م���دي���ر امل��س��ت��ش��ف��ى‪ ،‬ورئ���ي���س قسم‬ ‫امل��س��ت��ع��ج�لات‪ ،‬ع��ل��ى إخ����راج بعض‬ ‫املصابني م��ن دائ���رة اخل��ط��ر‪ ،‬بعدما‬ ‫أص���ي���ب���وا ب���رض���وض ف���ي ال�����رأس‪،‬‬ ‫وكسور تطلبت إخضاعهم لعالجات‬ ‫وفحوصات دقيقة‪.‬‬ ‫في السياق ذات��ه‪ ،‬عرفت ساحة‬ ‫جامع الفنا حادثا رهيبا‪ ،‬متثل في‬ ‫مصرع شاب يعمل بإحدى «جلسة»‬ ‫امل��أك��والت اخلفيفة‪ ،‬بعدما أصيب‬ ‫بصعقة كهربائية‪ .‬وحسب معلومات‬ ‫حصلت عليها «املساء» فإن الشاب‪،‬‬ ‫ال��ذي يبلغ من العمر ‪ 22‬سنة‪ ،‬لقي‬ ‫مصرعه ف��ي احل�ي�ن‪ ،‬ج���راء إصابته‬ ‫بصعقة كهربائية من مولد كهربائي‬

‫ُيستعمل في إضاءة «اجللسة»‪ .‬وقد‬ ‫ساهمت األمطار املتهاطلة في تلك‬ ‫األث���ن���اء ع��ل��ى م���راك���ش‪ ،‬ف��ي مصرع‬ ‫الشاب‪ .‬وبالرغم من مسارعة بعض‬ ‫التجار والباعة إل��ى تعطيل املولد‬ ‫في محاولة إلنقاذ الضحية‪ ،‬فإن قوة‬ ‫الصعقة لم تسعفه‪ ،‬إذ لفظ أنفاسه‬ ‫األخيرة في احلني‪.‬‬ ‫إل��ى ذل��ك‪ ،‬ع��اش ع��دد م��ن أحياء‬ ‫مدينة مراكش ليلة رعب‪ ،‬بعدما غمرت‬ ‫مياه األمطار الغزيرة‪ ،‬التي تهاطلت‬ ‫ع��ل��ى امل��دي��ن��ة ف���ي ح����دود العاشرة‬ ‫وال���ن���ص���ف م����ن م���س���اء أول أمس‬ ‫الثالثاء‪ ،‬عددا من املنازل‪ ،‬واحملالت‬ ‫التجارية‪ ،‬واملقاهي‪ ،‬كان من نتائجها‬ ‫إتالف ممتلكات املواطنني‪ ،‬من أوان‪،‬‬ ‫وأف���رش���ة‪ ،‬وم�ل�اب���س‪ ،‬وجتهيزات‪،‬‬

‫واإلت��ي��ان على امل���واد االستهالكية‬ ‫التي ك��ان يعرضها بعض أصحاب‬ ‫احمل�لات للبيع‪ .‬وه��ك��ذا‪ ،‬فقد غمرت‬ ‫امل��ي��اه‪ ،‬منطقة البديع والداوديات‬ ‫بجميع وح��دات��ه��ا‪ ،‬وس��ي��دي يوسف‬ ‫ب��ن��ع��ل��ي‪ ،‬وص����وك����وم����ا‪ ،‬واملسيرة‬ ‫واحملاميد‪ ،‬ودوار السراغنة‪ ،‬واحلي‬ ‫العسكري‪ ،‬األم��ر ال��ذي دف��ع ببعض‬ ‫امل��واط��ن�ين إل���ى م���غ���ادرة منازلهم‪،‬‬ ‫بينما عمد البعض إلى محاولة إنقاذ‬ ‫ممتلكاتهم الضرورية من اإلتالف‪.‬‬ ‫ه��ذا وق��د توقفت ح��رك��ة السير‬ ‫بعدد من امل��دارات‪ ،‬بكل من مقاطعة‬ ‫ج��ل��ي��ز وامل����ن����ارة‪ ،‬وس���ي���دي يوسف‬ ‫بنعلي‪ ،‬بعدما غمرت املياه األرصفة‬ ‫واحمل�لات التجارية‪ ،‬بسبب ارتفاع‬ ‫منسوب املياه‪ ،‬جراء اختناق بعض‬

‫ال���ب���ال���وع���ات امل����وج����ودة باملناطق‬ ‫املذكورة‪ .‬وقد عمد عدد من املواطنني‬ ‫إل���ى ط��ل��ب االس��ت��غ��اث��ة م��ن مصالح‬ ‫ال��وق��اي��ة امل��دن��ي��ة‪ ،‬لكن هاتفها كان‬ ‫مشغوال‪ ،‬أو ال يرد في بعض األحيان‪،‬‬ ‫وقد فسرت املصالح املذكورة األمر‬ ‫ب��ك��ث��رة ح���االت ال��ت��دخ��ل ال��ت��ي فاقت‬ ‫في بعض اللحظات الطاقم املجند‬ ‫لعمليات التدخل‪.‬‬ ‫وجتدر اإلشارة إلى أن مجموعة‬ ‫من املنازل مهددة باالنهيار خاصة‬ ‫ب��امل��دي��ن��ة ال��ع��ت��ي��ق��ة‪ ،‬وي��ت��ع��ل��ق األمر‬ ‫مب��ن��ازل توجد بحي امل��وق��ف‪ ،‬وباب‬ ‫دك�����ال�����ة‪ ،‬ري������اض ال�����ع�����روس‪ ،‬ب���اب‬ ‫أي��ل��ان وامل���ل��اح وق���اع���ة بناهيض‬ ‫والقصور والرحبة القدمية وسيدي‬ ‫إسحاق‪.‬‬

‫ق�� ��رر ال ��وك� �ي ��ل ال � �ع� ��ام لدى‬ ‫محكمة االستئناف بالرباط متابعة‬ ‫الصحافي علي أن��وزال‪ ،‬مدير نشر‬ ‫م��وق��ع «ل� �ك ��م»‪ ،‬ف��ي ح��ال��ة اعتقال‬ ‫ع �ل��ى خ �ل �ف �ي��ة ن �ش��ر امل ��وق ��ع رابط‬ ‫ص�ح�ي�ف��ة «إل �ب��اي �ي��س» اإلسبانية‪،‬‬ ‫ال ��ذي ن�ش��ر ش��ري��ط ف�ي��دي��و دعائيا‬ ‫لتنظيم ال �ق��اع��دة‪ .‬وق �ض��ى أنوزال‬ ‫ليلته األولى رهن االعتقال قبل أن‬ ‫يتم استئناف التحقيق معه صباح‬ ‫أمس األربعاء‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬دخلت وزارة العدل‬ ‫واحل��ري��ات على خ��ط ملف أنوزال‬ ‫من خ�لال قرارها متابعة صحيفة‬ ‫«إل��ب��اي��ي��س» ع �ل��ى ن �ش��ر الفيديو‬ ‫امل �ن �س��وب إل� ��ى ت�ن�ظ�ي��م القاعدة‪.‬‬ ‫وأوضح بيان للوزارة تلقت «املساء»‬ ‫نسخة منه أنه «تبعا للبحث اجلاري‬ ‫مع املسؤول عن املوقع اإللكتروني‬ ‫«لكم» بسبب نشر شريط منسوب‬ ‫ل�ت�ن�ظ�ي��م ال� �ق ��اع ��دة ب��ب�ل�اد املغرب‬ ‫اإلسالمي يتضمن دع��وة صريحة‬ ‫الرت �ك��اب أع�م��ال إره��اب�ي��ة باململكة‬ ‫امل �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ي �ت��م ال ��ول ��وج إل��ي��ه عن‬ ‫طريق ال��راب��ط اإللكتروني جلريدة‬ ‫الباييس الناطقة باإلسبانية‪ ،‬التي‬ ‫نشرت الشريط بصيغته األصلية‬ ‫ب��ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬مم ��ا ي �ع �ن��ي أنه‬ ‫م��وج��ه للناطقني بالعربية عموما‬ ‫وامل� �غ ��ارب ��ة خ� �ص ��وص ��ا‪ ،‬ويشكل‬ ‫حتريض ًا على اإلره ��اب باملغرب‪،‬‬ ‫ف �ق��د مت إج � ��راء ات��ص��ال م��ن قبل‬ ‫وزي��ر ال�ع��دل واحل��ري��ات م��ع نظيره‬ ‫اإلسباني إلبالغه انشغال احلكومة‬ ‫املغربية ملا أقدم عليه موقع اجلريدة‬ ‫اإلسبانية‪ ،‬وما يكتسيه نشر شريط‬ ‫يدعو إلى اإلرهاب من خطورة على‬ ‫س�لام��ة وأم ��ن امل��واط �ن�ين املغاربة‬ ‫وممتلكاتهم»‪.‬‬ ‫وأض� ��اف امل��ص��در ذات� ��ه أن‬ ‫احلكومة املغربية ق��ررت مقاضاة‬ ‫صحيفة «إلباييس» لدى اجلهات‬ ‫القضائية اإلسبانية املختصة دون‬ ‫أن يحدد موعدا لوضع الشكاية‬ ‫أمام احملاكم اإلسبانية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب �ه��ا‪ ،‬دع ��ت النقابة‬ ‫الوطنية للصحافة املغربية إلى‬ ‫احل � ��رص ع �ل��ى اح� �ت ��رام سالمة‬ ‫املساطر القانونية‪ ،‬موضحة أنه‬ ‫إن أفضى البحث إلى أي تطورات‬ ‫في هذا امللف‪ ،‬يجب أن يكون ذلك‬ ‫في إطار القانون املنظم للصحافة‬ ‫والنشر‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬أدان ��ت جماعة‬ ‫العدل واإلحسان متابعة أنوزال في‬

‫حالة اعتقال‪ ،‬وعبر حسن بناجح‪،‬‬ ‫القيادي في اجلماعة‪ ،‬عن إدانته‬ ‫الشديدة العتقال أن��وزال‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن «ذلك يأتي في سياق حلقة في‬ ‫مسلسل طويل من التحقيقات في‬ ‫محاكم مختلفة وحمالت شعواء‬ ‫للنيل من شخصه»‪ .‬وأكد أن «كل‬ ‫ذلك لتكميم صوته وتكبيل حريته‬ ‫في إب��داء رأي��ه املخالف خليارات‬ ‫املخزن»‪.‬‬ ‫وف��ي س�ي��اق متصل‪ ،‬أثارت‬ ‫قضية اعتقال الزميل أنوزال ردود‬ ‫ف�ع��ل متباينة م��ن ق�ب��ل األح���زاب‬ ‫والفعاليات احلقوقية والصحافية‪.‬‬ ‫وقد تقرر تنظيم وقفات تضامنية‬ ‫مع الصحافي علي أنوزال للمطالبة‬ ‫ب ��إط�ل�اق س ��راح ��ه‪ .‬وق� ��ال أحمد‬ ‫الهايج‪ ،‬رئيس اجلمعية املغربية‬ ‫حلقوق اإلن�س��ان‪ ،‬في تصريحات‬ ‫لـ»املساء»‪ ،‬إن توقيف علي أنوزال‬ ‫ووض�ع��ه ره��ن احل��راس��ة النظرية‬ ‫ي��دخ��ل ف��ي خ��ان��ة التضييق على‬ ‫حرية الصحافة‪ ،‬وتابع‪« :‬ال توجد‬ ‫ه��ن��اك ع�ل�اق��ة س �ب �ب �ي��ة ب�ي�ن نشر‬ ‫املوقع خلبر ووض��ع ال��راب��ط وبني‬ ‫االت �ه��ام بالتحريض على العنف‬ ‫واإلره��اب وغير ذل��ك‪ ،‬نحن نعتقد‬ ‫أنه ال ينبغي متابعة الصحفيني أو‬ ‫محاكمتهم بعقوبات سالبة للحرية‬ ‫أو عقوبات حتد من حريتهم ألداء‬ ‫عملهم املهني»‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ق � ��ال الكاتب‬ ‫الوطني حلزب النهج الدميقراطي‪،‬‬ ‫مصطفى البراهمة‪ ،‬أن مدير نشر‬ ‫م��وق��ع «ل �ك��م» يتابع ألن��ه صحفي‬ ‫مهني ومسؤول ومنوذج للصحفي‬ ‫امل �س �ت �ق��ل ال� ��ذي ال ي�خ�ش��ى قول‬ ‫احلقيقة مباشرة‪ ،‬وأكمل لـ«املساء»‪:‬‬ ‫«إننا نعتبر ما يحدث يندرج في‬ ‫مسلسل التضييق ع�ل��ى الرأي‬ ‫والصحافة املستقلة والتي تدافع‬ ‫عن قضايا الوطن‪ ،‬فبالنسبة إلينا‬ ‫ال يوجد هناك سبب آخر لتوقيف‬ ‫ع �ل��ي أن� ��وزال غ �ي��ر آرائ� ��ه احلرة‪،‬‬ ‫لقد تعودنا من الدولة محاوالتها‬ ‫الدائمة إلقبار كل املعارضني»‪ .‬أما‬ ‫األمينة العامة للحزب االشتراكي‬ ‫املوحد‪ ،‬نبيلة منيب‪ ،‬فقد اعتبرت‬ ‫األم� ��ر ت �ط��ورا خ �ط �ي��را وأضافت‬ ‫أن حزبها سيعقد اجتماعا هاما‬ ‫لتدارس املوضوع وإلص��دار بيان‬ ‫تضامني مع الصحفي‪.‬‬ ‫فيما ه��اج��م ك��ل م��ن حزبي‬ ‫االس��ت��ق�ل�ال واحل ��رك ��ة الشعبية‬ ‫أن � ��وزال واع��ت��ب��راه ي �ح��رض على‬ ‫العنف ضد امل�غ��رب‪ ,‬وبأنه يخدم‬ ‫أجندة إرهابية‪.‬‬

‫أوقات الصالة الرباط‬

‫الصبــــــــــــــح ‪05.49 :‬‬ ‫الشـــــــــــروق ‪07.13 :‬‬ ‫الظـــــــــــــــــهر ‪13.22 :‬‬

‫العصــــــــــــــــر ‪:‬‬ ‫املغـــــــــــــــــرب ‪:‬‬ ‫العشــــــــــــاء ‪:‬‬

‫‪16.52‬‬ ‫‪19.33‬‬ ‫‪20.51‬‬

‫إدانة سعوديني اتهما بالفساد بشهرين حبسا موقوف التنفيذ‬ ‫برشيد ‪ -‬موسى وجيهي‬

‫قضت هيئة القطب اجلنحي التلبسي‬ ‫بابتدائية مدينة برشيد‪ ،‬عصر أول أمس‬ ‫ال��ث�لاث��اء‪ ،‬ب��احل��ك��م ع��ل��ى ث�لاث��ة سعوديني‬ ‫ومغربيتني وص��اح��ب شقة بحد السوالم‬ ‫بشهرين حبسا م��وق��وف التنفيذ وغرامة‬ ‫مالية ق��دره��ا أل��ف دره���م لكل واح���د منهم‬ ‫على حدة‪ ،‬بعد النظر في ظروف ومالبسات‬ ‫القضية والتهم املوجهة إلى املعنيني باألمر‬ ‫واملتعلقة بالفساد والسكر العلني‪.‬‬ ‫ووفق مصادر مطلعة‪ ،‬فإن وكيل امللك‬ ‫ل��دى ابتدائية مدينة برشيد ك��ان ق��د أمر‪،‬‬ ‫الثالثاء املنصرم‪ ،‬بإيداع السعوديني رفقة‬ ‫الفتاتني املغربيتني السجن احمللي ببرشيد‪،‬‬ ‫على ذم��ة االعتقال االحتياطي في انتظار‬ ‫مثولهم أمام أنظار هيئة اجلنحي التلبسي‬ ‫للنظر في التهم املوجهة إليهم‪ ،‬في الوقت‬ ‫ال���ذي ق���رر مم��ث��ل سلطة امل�ل�اءم���ة متابعة‬

‫ص��اح��ب ال��ش��ق��ة‪ ،‬ال���ذي وج��ه��ت إل��ي��ه تهمة‬ ‫إعداد وكر للدعارة‪ ،‬في حالة سراح‪ ،‬ومثل‬ ‫املعنيون ب��األم��ر أم���ام هيئة احملكمة في‬ ‫ثالث جلسات كانت آخرها جلسة أول أمس‬ ‫الثالثاء حيث مت خاللها النطق باحلكم‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت امل��ص��ادر ذات��ه��ا أن توقيف‬ ‫السعوديني جاء إثر مداهمة فرقة من الدرك‬ ‫امللكي بحد السوالم ألحد املنازل‪ ،‬األسبوع‬ ‫امل���اض���ي‪ ،‬ب��ع��د أن ت��ق��دم أح���د األشخاص‬ ‫بشكاية للدرك امللكي باملركز الترابي بحد‬ ‫السوالم يعرض فيها أن أشخاصا غرباء‬ ‫رفقة فتيات في حالة غير طبيعية يخلقون‬ ‫ضوضاء وجلبة وضجيجا بإحدى الشقق‬ ‫بحي لبراهمة بجماعة حد السوالم‪ ،‬وعلى‬ ‫إثر ذلك مت توقيف السعوديني الثالثة رفقة‬ ‫الفتاتني املذكورتني‪ ،‬واللتني تنحدران من‬ ‫مدينة آسفي‪ ،‬وبعد إخضاع الشقة للتفتيش‬ ‫مت ح��ج��ز كمية م��ن قنينات اجل��ع��ة‪ ،‬ليتم‬ ‫بعدها اقتياد املعنيني ب��األم��ر إل��ى مخفر‬

‫اعتقال ابن رئيس بلدية متارة‬ ‫بتهمة االجتار في املخدرات‬ ‫املساء‬

‫ال��درك امللكي بحد السوالم‪ ،‬حيث أخضع‬ ‫اجلميع ملجريات البحث التمهيدي ومساطر‬ ‫االستماع قبل أن يقرر احملققون وضعهم‬ ‫رهن تدابير املراقبة القضائية‪ ،‬وصبيحة‬ ‫اليوم امل��وال��ي متت إحالة املعنيني باألمر‬ ‫على أن��ظ��ار النيابة العامة ل��دى ابتدائية‬ ‫برشيد‪ ،‬وبعد اطالع ممثل احلق العام على‬ ‫محاضر الضابطة القضائية ق��رر إرجاع‬ ‫املوقوفني للدرك امللكي قصد إرفاق محضر‬ ‫الضابطة القضائية ببطاقات معلومات‬ ‫ح��ول ه��وي��ة ال��س��ع��ودي�ين ال��ث�لاث��ة والتأكد‬ ‫م��ن صالحية ج����وازات س��ف��ره��م‪ ،‬والبحث‬ ‫فيما إذا كان هؤالء دخلوا التراب املغربي‬ ‫بطريقة قانونية‪ ،‬وبعد البحث والتحري‬ ‫متت إحالة املعنيني باألمر على أنظار وكيل‬ ‫امللك لدى ابتدائية برشيد‪ ،‬والذي قرر بعد‬ ‫اطالعه على ملف القضية إيداع السعوديني‬ ‫الثالثة والفتاتني رهن االعتقال االحتياطي‪،‬‬ ‫ومتابعة صاحب الشقة في حالة سراح‪.‬‬

‫حريق مبستودع للمتالشيات بإمنتانوت‬ ‫ينشر الرعب وسط السكان‬ ‫مراكش ‪ -‬ع‪.‬ل‬

‫اعتقلت عناصر تابعة للشرطة القضائية جنل‬ ‫رئيس بلدية متارة بتهمة حيازة كمية من املخدرات‬ ‫واألق���راص املهلوسة واالجت��ار فيها‪ .‬وكشف مصدر‬ ‫مطلع أن عناصر األم��ن تلقت إخبارية تفيد بوجود‬ ‫ه��ذا األخ��ي��ر بالقرب م��ن أح��د األزق���ة‪ ،‬قبل أن تنتقل‬ ‫دوري���ة إل��ى ع�ين امل��ك��ان‪ ،‬وتتمكن م��ن اعتقاله‪ ،‬حيث‬ ‫عثرت بحوزته بعد تفتيشه على كمية تقدر بحوالي‪40‬‬ ‫غراما من مخدر الشيرا‪ ،‬وعدد من األقراص املهلوسة‬ ‫ومبلغ مالي‪ .‬وكشفت نفس املصادر أن األمر يتعلق‬ ‫مبهاجر سابق بإيطاليا من مواليد سنة ‪ ،1981‬له‬ ‫سوابق قضائية‪ ،‬وكان مطلوبا مبوجب مذكرة بحث‪،‬‬ ‫حيث مت اقتياده إلى مقر األمن واالستماع إليه بشأن‬ ‫كمية امل��خ��درات التي ضبطت بحوزته‪ ،‬ومصدرها‪،‬‬ ‫لتتم إحالته فيما بعد على أنظار وكيل امللك بتمارة‪،‬‬ ‫الذي أصدر تعليمات إلى عناصر الشرطة القضائية‬ ‫بتعميق البحث في هذا امللف‪.‬‬

‫متكنت عناصر الوقاية املدنية‬ ‫ف��ي امنتانوت م��ن إخ��م��اد حريق‬ ‫ض��خ��م ان���دل���ع‪ ،‬ب���داي���ة األسبوع‬ ‫اجلاري‪ ،‬في مستودع للمتالشيات‬ ‫ب��ال��ق��رب م��ن م��ق��ب��رة امل��دي��ن��ة‪ .‬وقد‬ ‫اندلعت النيران باملستودع الكبير‬ ‫قبل أن تقترب ألسنة النيران من‬ ‫بعض األم��اك��ن اآله��ل��ة بالسكان‪،‬‬ ‫مم����ا اض���ط���ر ع���ن���اص���ر الوقاية‬ ‫امل��دن��ي��ة‪ ،‬بإمكانياتها احمل���دودة‪،‬‬ ‫إلى تطويق مكان اندالع النيران‪،‬‬ ‫تفاديا لنشوبها في أماكن أخرى‪.‬‬ ‫وقد عمدت عناصر الوقاية املدنية‬ ‫إل���ى اس��ت��ع��م��ال خ��راط��ي��م املياه‪،‬‬ ‫وإزالة كل األشياء واملواد القابلة‬ ‫لالشتعال‪ ،‬أو تلك التي ستزيد من‬

‫لهيب النيران قبل أن يسيطروا‬ ‫على احلريق‪ ،‬بعد أزيد من ساعة‬ ‫ونصف على التدخل‪ ،‬الذي وصفه‬ ‫سكان املنطقة بالبطولي‪.‬‬ ‫وفيما ال تزال أسباب احلريق‬ ‫مجهولة‪ ،‬ف��إن املعلومات األولية‬ ‫تشير إل��ى أن احل��ري��ق ق��د يكون‬ ‫بسبب متاس كهربائي‪ ،‬كان مبثابة‬ ‫ال��ش��رارة األول��ى الن��دالع النيران‪،‬‬ ‫ال���ت���ي زرع�����ت ال���رع���ب ف���ي قلوب‬ ‫الساكنة‪ .‬وق��د جتمهر العشرات‬ ‫من سكان املنطقة‪ ،‬حيث عاينوا‬ ‫مجهودات أف��راد الوقاية املدنية‬ ‫التي تكللت في األخير بالسيطرة‬ ‫على احلريق‪ ،‬وإنقاذ سكان بعض‬ ‫املنازل املجاورة‪ .‬وباشرت مصالح‬ ‫األم���ن حتقيقاتها ل��ل��وق��وف على‬ ‫مالبسات احلادث‪.‬‬

‫إدانة سلفي بتهمة تزوير وثائق «العزوبية» للزواج من ‪ 4‬نساء‬ ‫مراكش ‪ -‬ع‪.‬ل‬ ‫أص��������درت احمل���ك���م���ة االب���ت���دائ���ي���ة‬ ‫مبراكش‪ ،‬في وقت متأخر من مساء أول‬ ‫أمس الثالثاء‪ ،‬حكما في حق «سلفي»‬ ‫ب��احل��ب��س أرب��ع��ة أش��ه��ر ح��ب��س��ا نافذا‬ ‫وغرامة مالية قدرها ‪ 2000‬درهم‪ ،‬بعد‬ ‫زواج���ه م��ن أرب��ع نساء دون أن يسلك‬ ‫امل��س��اط��ر القانونية املتبعة‪ .‬وحسب‬ ‫م��ع��ل��وم��ات ح��ص��ل��ت ع��ل��ي��ه��ا «املساء»‬ ‫ف���إن احمل��ك��م��ة أدان����ت «م��ح��م��د ب��ن ق»‪،‬‬ ‫بعد ثبوت ضلوعه ف��ي ت��زوي��ر وثائق‬ ‫عزوبية لعقد قرانه على ث�لاث نساء‪.‬‬ ‫وق��د أوضحت الزوجة الثانية للمتهم‬ ‫أنه تقدم خلطبتها ومن ثمة الزواج بها‬ ‫مؤكدا لها أنه أعزب‪ ،‬لكن بعد مضي مدة‬

‫قصيرة اتضح «لي أنه متزوج من امرأة‬ ‫ثالثة ول��ه أب��ن��اء»‪ .‬وق��د ألزمت احملكمة‬ ‫املتهم بدفع تعويض للزوجة الثانية‪،‬‬ ‫«ليلى‪.‬ش» التي نصبت نفسها مطالبة‬ ‫باحلق املدني‪ ،‬قدره عشرة آالف درهم‪.‬‬ ‫وقد تقدمت الزوجة الثانية للمتهم‬ ‫بشكاية ضد الزوج‪ ،‬وعون سلطة» الذي‬ ‫مكنه من شهادتي العزوبة»‪ ،‬إلى وكيل‬ ‫امللك مبراكش‪ ،‬الذي أمر بفتح حتقيق‬ ‫ف��ي امل��وض��وع‪ ،‬وق��د استدعت الشرطة‬ ‫ال��ق��ض��ائ��ي��ة مب���راك���ش امل��ش��ت��ك��ى بهما‬ ‫للحضور قصد االستماع إليهما لكنهما‬ ‫رف��ض��ا احل���ض���ور‪ ،‬ف��ات��ص��ل��ت الزوجة‬ ‫ب��وك��ي��ل امل��ل��ك م��ن أج���ل إص����دار مذكرة‬ ‫بحث ضدهما‪ ،‬حيث مت اعتقال الزوج‬ ‫بعد إجراءات مسطرية‪.‬‬

‫وقد جاء اعتقال املتهم بعد عملية‬ ‫مراقبة روتينية للسيارات م��ن طرف‬ ‫األمن العمومي مبراكش‪ ،‬إذ أوقف بعد‬ ‫عدم استعماله ح��زام السالمة‪ ،‬وخالل‬ ‫التدقيق في هويته ووض��ع اسمه في‬ ‫قاعدة البيانات للمديرية العامة لألمن‬ ‫ال��وط��ن��ي‪ ،‬ت��ب�ين أن���ه م��ب��ح��وث ع��ن��ه في‬ ‫قضية «إه��م��ال أس����رة»‪ .‬وب��ع��د تعميق‬ ‫البحث‪ ،‬تبني أن املتهم متورط في اإلدالء‬ ‫بتصريحات ك��اذب��ة‪ ،‬م��ن خ�لال ادعائه‬ ‫أن��ه ش��اب ع���ازب‪ ،‬م��ن أج��ل ال���زواج‪ ،‬إذ‬ ‫أدلى بتصريحات كاذبة للحصول على‬ ‫شهادة العزوبة ثالث مرات‪ .‬وقد اعترف‬ ‫املتهم أنه متزوج من أربع نساء‪ ،‬وأنه‬ ‫ك��ان يدلي في كل م��رة بشهادة عزوبة‬ ‫مزورة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫سياسية‬

‫العدد‪ 2173 :‬اخلميس ‪2013/09/19‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫لشكر اعتبر قرارات الحكومة مخططا جهنميا يهدف إلى المس بالمكتسبات التي حققها المغاربة‬

‫االحتاد االشتراكي يحشد لالحتجاج ضد احلكومة في اخلامس من أكتوبر املقبل‬ ‫الرباط‬ ‫م‪ .‬احلجري‪ ،‬م‪.‬الرسمي‬

‫دع��ا إدري���س لشكر‪ ،‬الكاتب‬ ‫األول حلزب االحتاد االشتراكي‪،‬‬ ‫إلى إعالن التعبئة وتصعيد وتيرة‬ ‫االحتجاجات للرد على القرارات‬ ‫احلكومية‪ ،‬التي قال إنها تندرج‬ ‫في إطار «مخطط جهنمي» يهدف‬ ‫إل����ى امل����س ب��امل��ك��ت��س��ب��ات التي‬ ‫حققها املغاربة‪.‬‬ ‫وق�����ال ل��ش��ك��ر‪ ،‬خ��ل�ال حفل‬ ‫ت��دش�ين م��ق��ر ال��ك��ت��اب��ة اإلقليمية‬ ‫للحزب بتمارة‪ ،‬ال��ذي نظم أول‬ ‫أم���س‪ ،‬إن ال��وق��ت ح��ان لتجاوز‬ ‫اخل�لاف��ات واألن��ان��ي��ة واالنقسام‬ ‫من أجل تشكيل جبهة اجتماعية‬ ‫متحدة من مختلف التنظيمات‪،‬‬ ‫تكون مهمتها مواجهة املخططات‬ ‫التي يتم تنفيذها‪.‬‬ ‫ووص������ف ل��ش��ك��ر التدبير‬ ‫احل��ك��وم��ي احل��ال��ي بـ«العبث»‪،‬‬ ‫وق����ال إن ال���وع���ود ال��ت��ي قدمت‬ ‫للمغاربة في احلملة االنتخابية‬

‫حت��ول��ت إل����ى م�����رارة يقاسيها‬ ‫امل�����واط�����ن�����ون ب����ع����د زي����ادت��ي�ن‬ ‫متتاليتني ف��ي س��ع��ر الكازوال‬ ‫والبنزين‪ ،‬وهي الزيادة التي أكد‬ ‫أنها ستمس بشكل مباشر عددا‬ ‫م��ن القطاعات احل��ي��وي��ة‪ ،‬وأنها‬ ‫تعتبر منطلقا ملسار سيجهز على‬ ‫كل املكتسبات واحلقوق في ظل‬ ‫السعي إل��ى متديد سن التقاعد‬ ‫وإلغاء دور املقاصة‪.‬‬ ‫وانتقد لشكر أداء احلكومة‬ ‫وح���زب ال��ع��دال��ة والتنمية دون‬ ‫أن يذكره باالسم‪ ،‬حني قال‪« :‬هاد‬ ‫الناس ليس لهم القدرة والكفاءة‬ ‫لتدبير املسؤولية‪ ،‬ويجب أن نكون‬ ‫ح��ذري��ن م��ن امل��خ��ط��ط اجلهنمي‬ ‫الذي يتم السعي لتطبيقه‪ ،‬وهو‬ ‫ما يفرض علينا التصدي له»‪.‬‬ ‫ف����ي س����ي����اق م���ت���ص���ل‪ ،‬عقد‬ ‫املكتب السياسي حلزب االحتاد‬ ‫االش���ت���راك���ي ل��ل��ق��وات الشعبية‬ ‫خ��ل��وة نهاية األس��ب��وع املاضي‬ ‫بضاية ال��روم��ي ن��واح��ي مدينة‬ ‫اخلميسات‪ ،‬كانت مبثابة اجتماع‬

‫(محمد احلمزاوي)‬

‫إدريس لشكر‬

‫تقييمي لعمل املكتب منذ وصول‬ ‫إدري��س لشكر إلى قيادة احلزب‬ ‫نهاية السنة املاضية‪ ،‬بعد انعقاد‬

‫املؤمتر التاسع للحزب مبدينة‬ ‫بوزنيقة‪ ،‬حسب مصادر حضرت‬ ‫االجتماع‪.‬‬

‫وأكدت املصادر أن االجتماع‪،‬‬ ‫ال�����ذي ان��ع��ق��د ب��ح��ض��ور أغلب‬ ‫أعضاء املكتب السياسي‪ ،‬مر في‬

‫أج���واء ودي���ة‪ ،‬بحضور الكاتب‬ ‫األول للحزب‪ ،‬رغم غياب بعض‬ ‫ال���وج���وه ال��ت��ي ل���م ت��ع��د تخفي‬ ‫خ�لاف��ه��ا م���ع ال���ق���ي���ادة احلالية‬ ‫للحزب‪ ،‬وعلى رأس��ه��ا القيادي‬ ‫محمد بوبكري‪.‬‬ ‫وإلى جانب الطابع التقييمي‬ ‫ل�لاج��ت��م��اع‪ ،‬أوض���ح���ت مصادر‬ ‫«امل��س��اء» أن االج��ت��م��اع خصص‬ ‫حل��ث أع��ض��اء املكتب السياسي‬ ‫على التعبئة للتجمع الذي يعتزم‬ ‫احلزب تنظيمه بالعاصمة الرباط‬ ‫ي���وم ‪ 5‬أك��ت��وب��ر امل��ق��ب��ل‪ ،‬وال���ذي‬ ‫يهدف إلى حشد أزيد من عشرة‬ ‫آالف احت����ادي‪ ،‬اح��ت��ج��اج��ا على‬ ‫ما يقول احل��زب إنها سياسات‬ ‫ال ش��ع��ب��ي��ة ات��خ��ذت��ه��ا احلكومة‬ ‫ال���ت���ي ي��ق��وده��ا ح����زب العدالة‬ ‫والتنمية مؤخرا‪ ،‬والتي تهدف‪،‬‬ ‫حسب احلزب‪ ،‬إلى ضرب القدرة‬ ‫الشرائية للمواطنني البسطاء‪.‬‬ ‫وأك������دت م���ص���ادر اجلريدة‬ ‫أن التجمع سيستنفر ل��ه كافة‬ ‫أع���ض���اء احل����زب ع��ل��ى مستوى‬

‫امل��غ��رب‪ ،‬إضافة إل��ى املتعاطفني‬ ‫من مختلف املناطق‪ ،‬بالتنسيق‬ ‫مع نقابة الفيدرالية الدميقراطية‬ ‫للشغل‪ ،‬احملسوبة على احلزب‪،‬‬ ‫وه���و احل��ش��د ال����ذي ي��ه��دف من‬ ‫خالله حزب الوردة إلى رد شيء‬ ‫من االعتبار إلى نفسه كحزب من‬ ‫أح��زاب املعارضة‪ ،‬وإل��ى تدشني‬ ‫ال���دخ���ول االج��ت��م��اع��ي الساخن‬ ‫ال���ذي ت��وع��د ب��ه احل��ك��وم��ة خالل‬ ‫أول اجتماعات مكتبه السياسي‬ ‫خالل الدخول السياسي احلالي‪.‬‬ ‫يشار إلى أن حزب االستقالل‬ ‫كان قد أعلن بدوره عن نيته النزول‬ ‫إل���ى ال���ش���ارع‪ ،‬اح��ت��ج��اج��ا على‬ ‫القرارات األخيرة التي اتخذتها‬ ‫حكومة عبد اإلله بنكيران‪ ،‬وهو‬ ‫ما ينذر احلكومة‪ ،‬التي ينتظر أن‬ ‫يعلن عن نسختها الثانية خالل‬ ‫األي���ام املقبلة‪ ،‬ب��دخ��ول سياسي‬ ‫واجتماعي ح���ارق‪ ،‬ف��ي انتظار‬ ‫أن تظهر بصمات حزب التجمع‬ ‫الوطني لألحرار على قراراتها‬ ‫املستقبلية‪.‬‬

‫العنصر يقر بوجود «بلوكاج» في‬ ‫املفاوضات احلكومية‬ ‫الرباط‬ ‫محمد أحداد‬

‫وس��ط ص��راع محموم بني قياديني في ح��زب احلركة‬ ‫الشعبية ح��ول احلقائب ال��وزاري��ة في النسخة الثانية‬ ‫من حكومة عبد اإلله بنكيران‪ ،‬أقر امحند العنصر مساء‬ ‫أول أمس الثالثاء في اجتماع للمكتب السياسي بوجود‬ ‫«بلوكاج» في املفاوضات بني مكونات األغلبية من جهة‪،‬‬ ‫وبني حزبي العدالة والتنمية والتجمع الوطني لألحرار‬ ‫من جهة أخرى‪ .‬وقال العنصر في معرض رده على أسئلة‬ ‫قيادات احلركة الشعبية‪ ،‬التي حضرت بكثافة إلى اجتماع‬ ‫املكتب السياسي‪ ،‬إن «املفاوضات تعرف «بلوكاج» حقيقيا‪،‬‬ ‫وم��ا ت��زال هناك خ�لاف��ات عالقة ب�ين بنكيران وم���زوار»‪،‬‬ ‫موضحا في السياق نفسه أن «مكونات األغلبية لم تتفق‬ ‫بعد على احلقائب الوزارية‪ ،‬وأن احلكومة ليست جاهزة‬ ‫في الوقت احلاضر»‪.‬‬ ‫وقال العنصر‪« :‬نحن ال نعرف متى سينتهي «البلوكاج»‬ ‫احلكومي‪ ،‬وننتظر م��آل امل��ف��اوض��ات لتشكيل احلكومة‬ ‫الثانية»‪ .‬كالم العنصر يأتي في وقت يشهد حزب احلركة‬ ‫الشعبية صراعا غير مسبوق من أجل الظفر باحلقائب‬ ‫الوزارية في ظل احلديث عن منح احلزب حقائب جديدة‬ ‫بعدما انتفض العنصر في وجه بنكيران وطالبه بحقيبة‬ ‫وزاري��ة خامسة اعتبارا ملوقعه داخل البرملان‪ .‬وأشارت‬ ‫مصادر «املساء» إلى أن سيدة األعمال خديجة أم البشائر‬ ‫باتت مرشحة بقوة لتولي حقيبة وزاري���ة ف��ي حكومة‬ ‫بنكيران الثانية‪ ،‬فيما تقلصت حظوظ حكيمة احليطي‪،‬‬ ‫املرأة الثانية املرشحة باسم احلركة الشعبية‪ ،‬في حني‬ ‫يدافع محمد مبديع‪ ،‬رئيس الفريق البرملاني للحزب‪ ،‬عن‬ ‫حظوظه بقوة لتولي منصب وزاري‪.‬‬

‫احلكومة تفرج عن القانون التنظيمي‬ ‫للمجلس األعلى للتربية والتكوين‬ ‫الرباط‬ ‫املهدي السجاري‬ ‫أس��اب�ي��ع قليلة بعد اخلطاب‬ ‫امللكي الذي وجه انتقادات صريحة‬ ‫إل� ��ى احل��ك��وم��ة ب��ش��أن تدبيرها‬ ‫قضية التربية والتكوين‪ ،‬أحالت‬ ‫األمانة العامة على وزراء احلكومة‬ ‫مشروع القانون التنظيمي املتعلق‬ ‫باملجلس األعلى للتربية والتكوين‬ ‫وال �ب �ح��ث ال �ع �ل �م��ي‪ ،‬ال� ��ذي يخول‬ ‫ل��ه م�ج�م��وع��ة م��ن االختصاصات‬ ‫«الواضحة» و»احملددة» لتمكينه من‬ ‫املهام املنوطة به‪ ،‬وتوسيع مصادر‬ ‫اإلحالة وطلب الرأي منه‪ ،‬لتشمل‪،‬‬ ‫عالوة على امللك واحلكومة‪ ،‬البرملان‬ ‫أيضا‪ ،‬وكذا وجوب إحالة مختلف‬ ‫املخططات والبرامج «وجوبا» على‬ ‫املجلس إلبداء الرأي بشأنها‪.‬‬ ‫ونصت املادة الثانية املتعلقة‬ ‫مبهام املجلس وصالحياته على‬ ‫م �ش��اري��ع وم �ق �ت��رح��ات القوانني‬ ‫ال�ت��ي تضع إط ��ارا ع��ام��ا لألهداف‬ ‫األس ��اس� �ي ��ة ل��ل��دول��ة ف ��ي ميادين‬ ‫التربية والتكوين والبحث العلمي‪،‬‬ ‫تعرض وج��وب��ا على املجلس قبل‬ ‫إبداء الرأي فيها قصد إبداء الرأي‬ ‫بشأنها‪.‬‬ ‫وم � ��ن ب �ي�ن امل � �ه� ��ام املنوطة‬ ‫باملجلس «إبداء الرأي في كل قضية‬ ‫م��ن القضايا املتعلقة باملنظومة‬ ‫الوطنية للتربية والتكوين والبحث‬ ‫ال �ع �ل �م��ي‪ ،‬ال��ت��ي ي �ع��رض �ه��ا عليه‬ ‫جاللة امللك من أجل ذلك»‪ ،‬و«إبداء‬ ‫ال� ��رأي ف��ي االخ �ت �ي��ارات الوطنية‬ ‫ال��ك��ب��رى‪ ،‬وال��ت��وج��ه��ات العامة‪،‬‬ ‫والبرامج واملشاريع ذات الطابع‬ ‫االستراتيجي املتعلقة بقطاعات‬ ‫التربية والتكوين والبحث العلمي‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي حت �ي �ل �ه��ا ع �ل �ي��ه احلكومة‬ ‫وجوبا»‪.‬‬ ‫وي� �ع� �ه ��د ب��امل��ج��ل��س األع� �ل ��ى‬ ‫للتعليم‪ ،‬طبقا مل �ش��روع القانون‪،‬‬ ‫«إع��داد دراس��ات وأبحاث مببادرة‬ ‫م� �ن ��ه‪ ،‬أو ب� �ن ��اء ع� �ل ��ى ط� �ل ��ب من‬ ‫احلكومة أو أي سلطة من السلطات‬ ‫احلكومية املعنية‪ ،‬بشأن كل مسألة‬ ‫تهم التربية وال�ت�ك��وي��ن والبحث‬ ‫العلمي‪ ،‬أو تتعلق بتسيير املرافق‬ ‫العمومية املكلفة بها»‪.‬‬ ‫ك� � �م � ��ا ت � � �ب� � ��دي امل� ��ؤس � �س� ��ة‬ ‫االستشارية الرأي لفائدة احلكومة‬ ‫والبرملان بشأن مشاريع النصوص‬ ‫ال�ت�ش��ري�ع�ي��ة وال�ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة‪ ،‬التي‬ ‫يعرضها عليه من أجل ذلك رئيس‬ ‫احلكومة أو رئيس مجلس النواب‬ ‫أو رئ �ي��س م�ج�ل��س املستشارين‪،‬‬ ‫حسب كل حالة‪« ،‬غير أن مشاريع‬ ‫ومقترحات ال�ق��وان�ين ال�ت��ي تضع‬ ‫إط���ارا ع��ام��ا ل�لأه��داف األساسية‬ ‫للدولة في ميادين التربية والتكوين‬ ‫والبحث العلمي تعرض وجوبا من‬ ‫قبل اجلهات املذكورة‪ ،‬قصد إبداء‬

‫الرأي بشأنها»‪.‬‬ ‫ك �م��ا س �ي �ك��ون ع �ل��ى املجلس‬ ‫إجن� � ��از ت� �ق ��ومي ��ات ش �م��ول �ي��ة أو‬ ‫قطاعية أو موضوعاتية للسياسات‬ ‫وال�ب��رام��ج العمومية ف��ي مجاالت‬ ‫التربية والتكوين والبحث العلمي‪،‬‬ ‫والعمل على نشرها‪ ،‬وت�ق��دمي كل‬ ‫مقترح للحكومة من شأنه اإلسهام‬ ‫في حتسني جودة منظومة التربية‬ ‫وال �ت �ك��وي��ن‪ ،‬وض��م��ان إصالحها‪،‬‬ ‫وال��رف��ع م��ن م��ردودي�ت�ه��ا‪ ،‬وتطوير‬ ‫أدائها‪ ،‬وتشجيع سياسات تطوير‬ ‫بنيات البحث العلمي‪ ،‬ودعمها‪،‬‬ ‫وحتفيز العاملني بها‪ ،‬على اإلبداع‬ ‫واالبتكار‪ ،‬عالوة على إقامة شراكة‬ ‫وتعاون مع القطاعات واملؤسسات‬ ‫والهيئات في مجال اختصاصه‪.‬‬ ‫وي� �ن ��ص م � �ش� ��روع القانون‬ ‫ال �ت �ن �ظ �ي �م��ي ع �ل��ى ت �ع �ي�ين رئيس‬ ‫امل�ج�ل��س م��ن ط��رف امل�ل��ك «ضمانا‬ ‫ملبدأ االستقاللية املنصوص عليه‬ ‫ف��ي ال�ف�ص��ل ‪ 159‬م��ن الدستور»‪،‬‬ ‫طبقا ملا جاء في املذكرة التقدميية‬ ‫للمشروع‪ .‬كما يستهدف القانون‬ ‫متتيع املجلس باالستقالل اإلداري‬ ‫واملالي والوظيفي‪ ،‬باعتباره إحدى‬ ‫الهيئات املكلفة باحلكامة اجليدة‪،‬‬ ‫واعتبارا للمهام املنوطة باملجلس‪،‬‬ ‫والسيما مهمته التقوميية‪ ،‬التي‬ ‫ي �ق �ت �ض��ي االض� �ط�ل�اع ب �ه��ا القدر‬ ‫ال��ل ��ازم م���ن احل� �ي���اد والتجريد‬ ‫واالستقاللية‪.‬‬ ‫واستنادا إلى املادة السابعة‬ ‫اخل��اص��ة بـ«تأليف املجلس»‪ ،‬فإن‬ ‫فئة اخلبراء واملتخصصني تتألف‬ ‫من «‪ 12‬عضوا يعينهم جاللة امللك‬ ‫من بني الشخصيات املشهود لها‬ ‫باخلبرة والكفاءة والتخصص في‬ ‫مجاالت التربية والتكوين والبحث‬ ‫العلمي‪ ،‬يراعى في اختيارها التنوع‬ ‫والتكامل بني التخصصات»‪.‬‬ ‫وتشمل فئة األعضاء املعينني‬ ‫لصفتهم‪ ،‬وال �ت��ي ت�ت��أل��ف م��ن ‪21‬‬ ‫عضوا‪ ،‬أعضاء احلكومة املكلفني‬ ‫بالتربية الوطنية والتعليم العالي‪،‬‬ ‫واألوق��اف والثقافة‪ ،‬إضافة ممثلة‬ ‫ل �ب �ع��ض ال �ه �ي �ئ��ات واملؤسسات‪،‬‬ ‫ورئ�ي�س��ي اللجنتني البرملانيتني‬ ‫امل��ك��ل��ف��ت�ي�ن ب� �ق� �ض ��اي ��ا التربية‬ ‫والتكوين‪ ،‬اللذين يعينهما رئيس‬ ‫مجلس النواب واملستشارين‪.‬‬ ‫وت �ت �ض �م��ن ت��رك �ي �ب��ة أعضاء‬ ‫امل �ج �ل��س ف �ئ��ة األع� �ض ��اء املمثلني‬ ‫مل��ؤس �س��ات ال �ت��رب �ي��ة والتكوين‪،‬‬ ‫وفئة املمثلني للنقابات التعليمية‬ ‫واألط� ��ر ال�ت��رب�ي��ة‪ ،‬وآب� ��اء وأمهات‬ ‫وأول � �ي� ��اء ال �ت�لام �ي��ذ‪ ،‬وامل ��درس�ي�ن‬ ‫والطلبة وال�ت�لام�ي��ذ‪ ،‬واجلماعات‬ ‫ال��ت��راب��ي��ة‪ ،‬وج �م �ع �ي��ات املجتمع‬ ‫املدني‪ ،‬واملقاوالت والهيئات املمثلة‬ ‫للمؤسسات اخلاصة‪ ،‬وعددهم ‪41‬‬ ‫عضوا‪.‬‬


2013Ø09Ø19

970 lCð qIM�« …—«“Ë …eNł√ 10Ë U²ÐUŁ «—«œ«— WŽd��« ”UOI� ◊UÐd�« Í—U−��« ÍbN*« W½UF²Ýô« s??Ž ÕU??З e¹eŽ w??�ö??Ýù« d??¹“u??�« l??�«œ dÞU�� s??� fO�ײ�«Ë WOŽu²K� ¡UMG�«Ë vIOÝu*UР«dÐ≈ «u??{—U??Ž s??* «œU??I??²??½« UNłu� ¨d??O??�??�« Àœ«u???Š ÆWOIOÝu*«  U½UłdN*« bŠ√ l� W�«dý WO�UHðô …—«“u�« WOÝUÝ_«  UOM³�« WM−K� ŸUL²ł« w� ¨ÕU??З ‰U??�Ë »«uM�« fK−� dI0 f�√ ‰Ë√ W¾O³�«Ë ÊœUF*«Ë W�UD�«Ë «–S� ¨¡U*« t³A¹ sH�« sJ� ¨s� ÊËbÐ …UOŠ ôò t½≈ ¨◊UÐd�« w� ◊d�√ «–≈ tMJ� ¨dO�Ð ÊuJO�� …œb;« WOLJ�« ÊU�½ù« cš√ ¨åvHA²�*« qš«œ t�H½ b−¹ bI� …dO³� WOL� »dý w� ¨5IzU��« WOŽuð w� r¼U�¹ sH�« Ê√ qIM�« d¹“Ë q−Ý –≈ s� w²�« l¹—UA*« lOLł vKŽ WײHM� …—«“u�« Ê√ UHýU�Ë ÆdO��« Àœ«uŠ s� qOKI²�« w� WL¼U�*« UN½Qý œbBÐ …—«“u????�« Ê√ ÕU???З b??�√ ¨t???ð«– ‚U??O??�??�« w??�Ë —UÞ≈ w??� W??O??�d??D??�« W??�ö??�??�« 5�ײ� Z??�U??½d??Ð “U???$≈ 5Ð WO�dD�« W�ö�K� Z�bM*« w−Oð«d²Ýô« jD�*« jIM�« Á—ËU×� bŠ√ w� ·bN²�¹ Íc??�«Ë ¨2016Ë 2013 ¨dO��« Àœ«u??Š Ÿu??�Ë w� W�U¦� ·dFð w²�« å¡«œu??�??�«ò WHKJÐ ¨ «“«“—ËË g??�«d??� 5??Ð j??Ыd??�« o¹dD�« UNM�Ë o�d� W??O??½«e??O??� UNO� r??¼U??�??ð ¨r????¼—œ  «—U??O??K??� 3 mK³ð ‚dD�« d³Ž qIM�« W¹d¹b* WKI²�� WI¹dDÐ dO�*« W�Ëb�« ÀöŁ Èb??� vKŽ r???¼—œ —UOK� 1.5 WO�dD�« W??�ö??�??�«Ë Æ «uMÝ W¹d²�uO'« hzUB)« 5�% Z�U½d³�« «c¼ qLA¹Ë W¾ONðË ¨÷dF�«Ë ‰uD�« Èu²�� vKŽ WO�dD�« —ËU×LK� jIM�« W'UF�Ë ¨WO�dD�« lÞUI*« iF³Ð Y�UŁ pK�� WOzU�u�« Ê«—b'UÐ WO�dD�« —ËU??;« eON&Ë ¨¡«œu��« d¹uA²�« f½U& vKŽ …ËöŽ ¨WO�dD�« W�ö��«  «eON&Ë Èu²�� vKŽË Æ…—u�c*« WO�dD�« —ËU;« Èu²�� vKŽ ◊«d�û� WO�ü« W³�«d*« e¹eFð r²O�� ¨ UÐuIF�«Ë W³�«d*« l{Ë ‰öš s� ¨WOzuC�«  «—Uýù« “ËU&Ë WŽd��« w� WŽd��« ”UOI� …eNł√ 10Ë ¨U²ÐUŁ «—«œ«— 970 ‰öG²Ý«Ë ÍdC(« ‰U−*UÐ UO�dÞ vI²K� 120 eON&Ë ¨WDÝu²*« wMÞË e�d� l{ËË ¨WOzuC�«  «—Uýù« «d²Š« …eNłQÐ WIHB�UÐ WIKF²*« W�dþ_« `²� - –≈ ¨ UH�U�*« W'UF* q³� ÷ËdF�« W??Ý«—œ r²²Ý ULO� ¨w{U*« uO½u¹ dNý WOzUN½ q³� ÷uH*« dOÐb²�« …bIŽ lO�uðË ¨dÐu²�√ #U� Æ2013 WMÝ  UÐuIF�«Ë W³�«d*« —u×� bL²F¹ tð«– ‚UO��« w�Ë ÂUE½Ë ¨ÂuM�« b{ t³M*«Ë å”≈ wÐ włò rE½ œUL²Ž« vKŽ  ö�UŠ 7� vKŽ ‰u×J�« ‰ËUMð W�UŠ w� „d;« qOGAð qIMK� WK�UŠ 2700 eON& v�Ë_« rNð –≈ ¨w�uLF�« qIM�« l³²²� e�d� l??{Ë l� ¨å”≈ wÐ w??łò ÂUEMÐ w�uLF�«  «—«c½ù« —«b�≈Ë ¨ÂUEM�« «c¼  UODF� dOÐbðË W'UF�Ë  UN'« v�≈ UNMOŠ w� UNNOłuðË  UH�U�*UÐ WIKF²*« t³M0  ö�U(« eON& WO½U¦�« WB(« rNð ULO� ¨WOMF*« ‰ËUMð W�UŠ w� „d??;« qOGAð b{ ÂUE½Ë ¨ÂuM�« b{ Ɖu×J�«

‫ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﺗﺼﺪﺭ ﻗﺮﺍﺭﺍ ﺑﻌﺰﻝ ﻧﺎﺋﺐ ﺟﺎﻣﻊ ﺍﻟﻤﻌﺘﺼﻢ ﺑﻤﻘﺎﻃﻌﺔ ﺗﺎﺑﺮﻳﻜﺖ‬

‰U�— VN½ WOC� w� lÐU²� w½U*dÐ rNMOÐ s� UŽULł ¡U݃— W²Ý ‰eŽ fOz— “UOÐ ÂUA¼ ‰eŽ UC¹√ - UL� ·u�Ë bFÐ ¨…—UL²Ð dO)« ”d� WŽULł WOЫd²�« …—«œû� W�UF�« WOA²H*« d¹dIð hš— rOK�ð ¨UNM�  U�Ëdš …bŽ vKŽ  ö; hš— rOK�ðË ¨Êu½UIK� WH�U�� dOž WOHOJÐ X??Łb??Š√ Wze−²Ð bł«u²ð ‰UGý_« iFÐ n¹—UB� ¡«œ√Ë ¨WO½u½U�  U�Ëdš sŽ w{UG²�«Ë ¨U¼“U$≈ q³� ÆdOLF²�« ‚Ë“d� bL×� ‰e??F??Ð —«d???� —b???�Ë ‰ö¹“√ rOK�SÐ X??½U??M??ð W??ŽU??L??ł f??O??z— vKŽ Ÿö???Þô« bFÐ ¨t??Ыu??½ s??� W�LšË WOЫd²�« …—«œû� W�UF�« WOA²HLK� d¹dIð …—«œù« U??N??Ð X??�U??� w??²??�«  U??¹d??×??²??�«Ë UNM�Ë ¨UNÐUJð—« -  U�Ëdš ’uB�Ð rO�Ið q??ł√ s� W??¹—«œ≈ b¼«uý rOK�ð  UOC²I*« «d???²???Š« ÊËœ  «—U???I???F???�«  UH�U�� s??Ž w??{U??G??²??�«Ë ¨W??O??½u??½U??I??�«  UJK²L*« d??O??Ðb??ð ¡u?????ÝË d??O??L??F??²??�« ÊËœ W???¹—«œ≈ ozUŁË lO�uðË WOŽUL'« Æi¹uHð Íd�F�« bL×� ‰eFÐ —«d� —b� UL� fOz— rB²F*« l�U' lÐU��« VzUM�« tÐUJð—« bFÐ ¨ö�Ð XJ¹dÐUð WFÞUI� q¦L²ð t�UN� W�Ë«e� ¡UMŁ√  U�Ëdš …bŽ lOÐ œuIŽ ¡UC�≈ `O×B²Ð t�UO� w� ¨WO½u½U� dOž  Uze−²Ð W??O??{—√ lD� œuIŽ «c??�Ë ¨wz«uAŽ sJÝ lOÐ bIŽË  d³²Ž« –≈ ¨WO�öÝ w{«—√ lOÐË ‰“UMð ¨WLO�ł ¡U??D??š√ WÐU¦0 ‰U??F??�_« Ác??¼ UN½QAÐ ÂbI¹ r� Êu½UIK� WH�U�� ‰UF�√Ë bFÐ WFMI�  U×O{uð d??�_U??Ð wMF*« ÆÊu½UIK� UI³Þ Á—U�H²Ý«

gOLNð sŽ Àb%Ë ¨ UHOþu²�« nK� …¡UHJ�« w1bF� 5JL²�«åË  «¡UHJ�« ÆåWOÐu�;«Ë WO½uÐeK� ôULŽ≈ rOKF²�« w??H??þu??� W??ÐU??I??½ X??�U??�Ë wMÞu�« œU???%ö???� W??F??ÐU??²??�« w??�U??F??�« WLEM*« 5½«uI�« Ê≈ ¨»dG*UÐ qGAK� Âb�ð ô w???�U???F???�« r??O??K??F??²??�« ŸU??D??I??� WO�ËR�*« √b??³??�Ë …b??O??'« W??�U??J??(« 00.01 Êu½UI�«  bI²½«Ë ÆW³ÝU;«Ë ¨…¡UHJ�« vKŽ …œUNA�« qCH¹ Íc??�« «c¼ q¹bF²Ð X³�UÞË ÆU¼dO³Fð V�Š ÆÊu½UI�«

◊UÐd�« Íd−(« vHDB�

dEM�UÐ U??D??Ý r??O??K??�S??Ð „u???K???š w??M??Ð fK−*« t�dF¹ Íc???�« —«d??I??²??Ýô« Âb??F??� ¨tzUCŽ√ 5Ð  U�ö)« W−O²½ wŽUL'« WDK��« UNðbIŽ w²�«  UŽUL²łô« rž— ‰Ë«b²�« i??�— v??�≈ Èœ√ U??� ¨WOLOK�ù«  UO½«eO*« l¹—UA� vKŽ X¹uB²�«Ë Æ2012Ë 2011Ë 2010 WM��

ÆWOMF*« ÊS� ¨…b???�R???� U??�u??K??F??� v???�≈ «œU??M??²??Ý«Ë ŸUL²Ýô«  U�Kł XKLJ²Ý« ¨oOIײ�« WM' XN½√Ë ¨Âd??B??M??*« Ÿu??³??Ý_« d??×??Ð ¨5??�ËR??�??L??K??� WOKš«b�« d??¹“Ë v�≈ qBH� d¹dIð l�dÐ UN�UN� ÍuHA�« —«d???I???�« ÊQ???A???Ð U??N??ðU??E??Šö??� s??L??C??ð ¨w½«e)« w�«u�« sŽ —œUB�« ‰UGý_« nO�u²Ð ·dÞ s� …e−M*« d¹—UI²K� dOš_« «c¼ q¼U&Ë X�¡U�ð –≈ ¨t²DKÝ X% s¹œułu*« 5�ËR�*« t�H½ w�«u�« qšbð ÂbŽ ¡«—Ë d��« sŽ —œUB*« tzUH²�«Ë ¨tO�≈ d¹—UI²�« pKð l??�— bFÐ …dýU³� qLFK� WLEM*« 5½«uIK� U??�ö??š U¹uHý œd??�U??Ð ÆÍ—«œù«

U¼Ëc�ð« w²�« «¡«d????łù« nK²�� —d³ð w²�« —œUB*« V�Š ¨XMJ� w??²??�«Ë ¨—U???Þù« «c??¼ w??� WO{—_« WFI³�« ŸUCš≈ s� dL¦²�*« ¨UN�H½ o�Ë W??Ðu??K??D??*«  U???Šö???�û???� U??N??J??K??²??1 w???²???�« ÆÊu½UI�« W¹—«“u�« WM−K�« Ê√ ¨—œU??B??*« X??�U??{√Ë WN'« w??�«Ë q¼U& b¹bý »«dG²ÝUÐ XK−Ý ¨WOKš«b�« …—«“Ë ÂU²š√ qL% d{U×�Ë d¹—UI²� 5FÐUð WDK��« w� 5�ËR��  UFO�u²Ð WK¹c�Ë W�UJ� dL¦²�*« «d??²??Š« b�Rð ¨UN�H½ W¹ôuK� ¨‰U−*« «c¼ w� UNÐ ‰uLF*«  «¡«dłù«Ë dÞU�*« —U−ý_« lDIÐ hOšdð vKŽ t�uBŠ UNO� U0 `�UB*« WI�«u� bFÐ ¨t???{—√ vKŽ błuð w²�«

Àb???%Ë ÆåW???J???³???ðd???*«å????Ð U??N??²??H??�ËË dOÐbð ¡uÝ sŽ Êu³{UG�« ÊuOÐUIM�« r� w??²??�«Ë WOMN*« U??½U??×??²??�ô« nK� ¡UCI½« bFÐ UN−zU²½ sŽ …—«“u�« ÃdHð  bI²½« UL� ÆUNz«dł≈ vKŽ U³¹dIð WMÝ ÂUF�« VðUJ�«® 5IÐUÝ 5�ËR�� XO³¦ð rNM�U�√ w� ©Êu¹e�d� ¡«—b�Ë …—«“uK� TO��« d??O??Ðb??²??�« w??� r??N??²??I??ÐU??Ý r???ž— ¨…—«œû???� W??O??�U??*«Ë W¹dA³�« œ—«u??L??K??� wÐUIM�« Ÿ—b??K??� Í—U??M??�« ÊUO³�« ‰uI¹ w� ¨—U??ý√Ë ÆWOLM²�«Ë W�«bF�« »e( w� dOÐbð ¡uÝ œułË v�≈ ¨—UÞù« «c¼

…dDOMI�« ÂËd� bOFKÐ ¨dBMF�« bM×�« v�≈ WNłu� W¹UJý d−� ·ËdF� dL¦²�� U??N??Ð Âb??I??ð ¨W??O??K??š«b??�« d???¹“Ë œUH¹≈ bFÐ ¨qOI¦�« —UOF�« s� W×OC� ¨…dDOMI�UÐ nO�u²Ð d�«Ë√ —«b�≈ w� oOIײK� W¹e�d� WM' ¨wJ²ALK� t²OJK� œuFð —UIFÐ ¡UM³�« ‰U??G??ý√ w� jDA�«Ë Í—«œù« n�F²�« W×z«— UNM� r²A¹ ÆWDK��« ‰ULF²Ý« «uHA²�« 5II;« Ê√ ¨—œUB*« X×{Ë√Ë …œ—«dA�« »dG�« WNł w�«Ë ¨w½«e)« f¹—œ≈ Ê√ lM0 W??O??N??H??ý  U??L??O??K??F??ð —b????�√ ¨s???�???Š« w??M??Ð

UŽu�UÐ sŽ Êu¦×³¹ …b¹b'UÐ Êu�ËR�� WM¹b*« jÝË Ÿ—«uý bO³Fð bFÐ åXH²š«ò

W²ÝuÐ bLŠ√

5�UGAK� ÂUF�« œU??%ô« WÐUI½ —d� ¨q³I*« b??Š_« WOłU−²Š« …dO�� rOEMð WL�UF�« Ÿ—«u??ý s� WŽuL−� »u−²Ý X�UÞ w??²??�« …œU??¹e??�« vKŽ «b??{ ◊U??Ðd??�« Włu�  «—U??Ł√ w²�«Ë ¨ U�Ëd;« —UFÝ√ ¨5MÞ«u*« s� œb??Ž ·uH� w� ¡UO²Ý« w¼ d??³??²??F??ð …œU????¹e????�« Ác????¼ Ê√ W???�U???š t???�ù« b??³??Ž W??�u??J??Š b??N??Ž w???� W??O??½U??¦??�« ÆÊ«dOJMÐ Ÿ«—c�« 5�UGAK� ÂUF�« œU%ô« c�ð«Ë V×�½« Íc�« ‰öI²Ýô« »e( wÐUIM�« …dO�*« rOEMð —«d� ¨«dOš√ W�uJ(« s� W�uJ(« —«d???� v??K??Ž œd???� W??O??łU??−??²??Šô« p�–Ë ¨ U???�Ëd???;« —U??F??Ý√ w??� …œU???¹e???�« —UFÝ√ jÐd¹ Íc�« W�¹UI*« ÂUEM� UIO³Dð  —dIð b??�Ë ÆWO*UF�« —U??F??Ý_U??Ð œu??�u??�« ¨◊U³ý bOLŠ ÁbIŽ ŸUL²ł« ‰öš …dO�*« VðUJ�«Ë ‰öI²Ýô« »e??( ÂUF�« 5??�_« ¨»dG*UÐ 5�UGAK� ÂUF�« œU%ö� ÂUF�« »e(« dI0 ¨¡UŁö¦�« f??�√ ‰Ë√ ÕU³� vKŽ t²ÐUI½ ¡U??݃— s� œbŽ l� ◊UÐd�UÐ Ê√ v??�≈ «uBKš –≈ ¨w??M??Þu??�« Èu??²??�??*« Íc�« ÃU−²Šô« wŽb²�¹ …œU??¹e??�« —«d??� sŽ W�uJ(« lł«d²ð Ê√ v�≈ dL²�¹ b� ÆdOš_«  U�Ëd;« —UFÝ√ l�dÐ U¼—«d� Ê√ å¡U???�???*«å????� W??O??ÐU??I??½ —œU??B??�  b????�√Ë v�≈ qzUÝ— l�— UC¹√ «Ë—d??� 5FL²−*«

WGOKÐ WÐuF� ÊËb−¹ d'« «—UOÝ »U×�√ s� WŽuL−� `³�√ —«b�UÐ …“u??−??;«  «—U??O??�??�«  UŽœu²�� w??� ⁄—U???� ÊU??J??� œU??−??¹≈ w??� UN�dFð …dO³� WO�UJý≈ Ê√ å¡U�*«å?� —bB� nA�Ë ¨©ÊU¹—uH�«® ¡UCO³�« ¨…“u−;«  «—UO��«  UŽœu²�� WK� ’uB�Ð W¹œUB²�ô« WL�UF�« «c¼ s� «dO¦� Êu½UF¹ d'«  «—UOÝ »U×�√ s� b¹bF�« Ê√ ·U??{√Ë ÆqJA*« WOMN*«  UÐUIM�« œU??%ô wLOK�ù« VðUJ�« ¨ÍËU??L??$ bL×� ‰U??�Ë lOLł ÊuJð Ê√ V−¹ Íc??�« X�u�« w� ¨d??'«  UMŠUý ŸUD� »dG*UÐ ¡UCO³�« —«b�« Ê√ —U³²Ž« vKŽ ¨d'«  «—UOÝ ÂU�√ WŠu²H�  UŽœu²�*« ¨UN�UH�≈ vKŽ dB¹ s� „UM¼ ÊS� ¨WM¹b*« …bŠË WÐd&  «uMÝ cM� XKšœ Í√ w� …“u−;«  «—UO��« l{Ë lM� bŠ√ Í√ oŠ s� fO�å`{Ë√Ë vKŽ ¨tÐ ÕuL�� dOž d??�_« «c¼ Ê_ ¨W¹œUB²�ô« WL�UF�UÐ Ÿœu²�� ¨å5¹ËUCO³�« pK� w¼ …“u−;«  «—UO��«  UŽœu²�� lOLł Ê√ —U³²Ž« w� …—UOÝ l{Ë s� WMŠUý ozUÝ —Ëd??� WÞdA� bzU� lM� bI�ò ‰U??�Ë lM� UN� ‰u�*« WN'« Ê√ —U³²Ž« vKŽ ¨oOK¹ ô «c¼Ë ¡«bH�« Ÿœu²��  UFÞUI*« iFÐ Ê√ b??�√Ë ¨åW³�²M*« f�U−*« w¼  «—UO��« ‰u??šœ Æ UŽœu²�� vKŽ d�u²ð ô W¹ËUCO³�« iFÐ l� UNÐ q�UF²�« r²¹ w²�« WI¹dD�« s� tð«– Àbײ*« ¡U²Ý«Ë b{ nI¹ Ê√ tIŠ s� bŠ√ ô t½√ «b�R� ¨q³� s� d'«  «—UOÝ wIzUÝ Æ UŽœu²�*« v�≈ …“u−;« …—UO��« qI½ w� d'« ozUÝ  «—UO��«  UŽœu²�� WOC� Õd??D??ð w??²??�« v???�Ë_« …d???*« X�O�Ë wK;« ÊQAK� 5F³²²*« iFÐ b�R¹ –≈ ¨¡UCO³�« —«b??�« w� …“u−;« ÊUJ��« s� WŽuL−� Ê√ UL� ¨WOCI�« Ác¼ w� «dO³� U�UBš „UM¼ Ê√ ¨r¼UMJÝ ÊUJ� s� »dI�UÐ  UŽœu²�*« Ác¼ œułË s� ÊËd�c²¹ «u׳�√  «—UO��« Ÿœu²�� ÊUJÝ s� b¹bF�« ÊU??� bI�ò å¡U??�??*«ò —bB� ‰U??�Ë ¨W�ULF�« dI� v�≈ WOłU−²Š« …dO�� rOEMð ÊËuM¹ WðU³Ý« w� …“u−;« Æ埜u²�*« «c¼ œułË s� rNzUO²Ý« V³�Ð

”U� ÂUFOM�«Ë s�( wMÞu�« œU???%ô« WÐUI½ —U??²??š« WF�U'« ŸU???D???� ¨»d???G???*U???Ð q??G??A??K??� W¹«bÐ ¨w�UF�« rOKF²�« ŸUDI� WOMÞu�« Í—U½ ÊUOÐ —«b�ù ¨wF�U'« ‰ušb�« w²�« ¨w??�U??F??�« r??O??K??F??²??�« …—«“Ë b??{ ¨ÍœË«b????�« s??�??( ¨UN²³OIŠ v??�u??²??¹ ÆWOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ w� ÍœUOI�« WI¹dÞ 5O�öÝù« WÐUI½  bI²½«Ë ¨…—«“u?????�« UN−N²Mð w??²??�« d??O??Ðb??²??�«

5O�öÝù« WÐUI½ ͜˫b�« …—«“Ë rN²ð ¡uÝòË å„U³ð—ô«ò?Ð ådOÐb²�«

÷—_ ÊU−*UÐ X¹uHð —«dŠ_« ¡«—“Ë W×zô Ê«dOJMÐ rK�¹ r� —«Ëe� wHݬ w� dO¹ö� 4 WLOIÐ 5O�öÝù« ÊU*dÐ ◊UÝË√ w� ¡UO²Ý«Ë å¡U�*«å?� r??N??¦??¹b??Š w??� Êu³�²M� ‰U???�Ë —U²J¼ nB½Ë «—U²J¼ 7 X¹uHð WIH� Ê√ ¡UŽuK� —UI�≈ u¼ ’U??)« wŽUL'« pK*« s� bOH²�ð s� WŽUL'« Ê√Ë ¨wŽUL'« Í—UIF�« WKOÝË u???¼ Íc????�« X??¹u??H??²??�« «c???¼ s???� U??O??�U??� w²�« W??�ËU??I??L??K??� W??³??�??M??�U??Ð l??¹d??�??�« ¡U??M??²??žö??� `�UB*« Ê√ v??�≈ s¹dOA� ¨WIHB�UÐ “uH²Ý XKÝ—√ Ê√ UN� o³Ý WOKš«b�« …—«“u??� W¹e�d*« Ê√ UL� ¨WŽUL'« dI* gO²H²�« ÊU' s� b¹bF�« Î WO½u½U� vKŽ ÷d²Ž« Ê√ t� o³Ý …—b�uÐ bzU� XAž 30 Âu¹ UN²−�dÐ œUFð Ê√ q³� ¨WIHB�« u¼ WIHB�« s� ÷dG�«ò Ê√ 5HOC� ¨Í—U'« w{«—_« s� rO²MÝ  «—UOK� 4 s� b¹“√ ¡«b¼≈ qł√ s� ¨w½U−� qJAÐ 5�ËUI*« bŠ_ WOŽUL'« s� WzU*« w� 75 s� tMOJ9Ë UNFOÐË U¼eON& WŽUL'« tO� qG²�ð s� X�Ë w� ¨÷—_« Ÿu−� ÆrN�u� V�Š ¨åWzU*« w� 25 ÈuÝ

w½u½UI�« dOž rO�I²�« vKŽ lO−A²�« UH�U�� s??Ž w??{U??G??²??�«Ë ¨ «—U??I??F??K??� iFÐ ·d???� d??¹d??³??ð Âb????ŽË ¨d??O??L??F??²??�« fOzdK� WOB�ý Êu¹œ q¹u%Ë ¨m�U³*« hš— rOK�ðË ¨WŽUL'« W�– w� Êu¹b� Æi¹uHð ÊËœ fOz— uLOŠdÐ bOý— ‰eŽ - UL�

¡UMÐ ‰UGý√ WK�«u� s� d�c�« n�U��« dL¦²�*« w� błu¹ ¨dO¹ö� 7 t²LO� —UIF� wzU�Ë —u??Ý d�uð rž— ¨ÂUBF�« WIDM0 w−Oð«d²Ý« l�u� ‰u�ð w²�« hOš«d²�« W�U� vKŽ dOš_« «c??¼ UN'« t� UN²×M� ¨ UŠö�ù« pK²Ð ÂUOI�« t� ÆU½u½U� WB²�*« ¨ÕU²H� Õö� s� ö� ÊuII;« vŽb²Ý«Ë bzU� ¨Í—U??L??F??�« bL×�Ë ¨ÂUBF�« …d??z«œ fOz— WI×K*« bzU� v??�≈ W�U{≈ ¨12 W???¹—«œù« WI×K*« ŸUL²Ýö� ¨UN� lÐUð WDKÝ Êu??ŽË ¨11 W??¹—«œù« ÍuHA�« —«dI�« ÊQAÐ rNðU×¹dBðË rNð«œU�ù WDK��« ‰Uł— v�œ√ –≈ ¨WN'« w�«Ë Ác�ð« Íc�«  «bM²�*«Ë ozUŁu�« nK²�0 d??�c??�« uH�U��«

UŽœu²�� V³�Ð VCž ¡UCO³�« w� …“u−;«  «—UO��«

ÍËU�dÐ W¼e½

ÍË« d?ÒÓ ?J?ÓÎ �« Íb? NÚ L?Ó �« ©01® ’WL²ð

bFÐ ¨rÝU� ÍbOÝ rOK�SÐ XOKžuð WŽULł jЫuC�« ×U??š hš— rOK�²Ð t�UO� œuIŽ ¡U??C??�≈ `??O??×??B??ðË ¨W??O??½u??½U??I??�« WO{—√ lDI� w{«d²�UÐ rO�IðË lOÐ sŽ w{UG²�«Ë ¨Êu½UI�« «d??²??Š« ÊËœ ÆdOLF²�« UH�U�� WŽULł fK−� q×Ð —«d� c�ð« ULO�

W²Ý ‰e??Ž W??O??K??š«b??�« …—«“Ë —d???� »«uM�« s???� œb???ŽË ¨ U??ŽU??L??ł ¡U????݃— s� W??Žu??L??−??� v??K??Ž ¡U??M??Ð ¨¡U????C????Ž_«Ë —«dI�« w??� U??¼d??�– - w²�«  ôö??²??šô« ÆWOLÝd�« …b¹d'UÐ —uAM*« fOz— …—œ«b� wHK)UÐ d�_« oKF²¹Ë t³zU½ v??�≈ W�U{≈ ¨ö�Ð d�UŽ WŽULł lЫd�« t³zU½Ë ¨w½«dLF�« bLŠ√ ‰Ë_« VzUM�« VNA� f¹—œ≈Ë ¨WK¹UJÝ WÐUžuÐ ¨fK−*UÐ s¹uCŽ v�≈ W�U{≈ ¨”œU��« dOžË Íd��« ¡Íe−²�« w� ◊—u²�« bFÐ w{«—_«Ë ¨W�U)«  «—UIFK� w½u½UI�« œuIŽ `O×BðË ¨WO�ö��«Ë WOŽUL'« dOž rO�Ið UNMŽ Z²½ ¨l??O??ÐË  ô“U??M??ð sŽ w??{U??G??²??�«Ë ¨ «—U??I??F??K??� w??½u??½U??� ×Uš hš— rOK�ðË dOLF²�«  UH�U�� dOž ¡UM³�« vKŽ lO−A²�«Ë ¨jЫuC�«  U³KÞ vKŽ lO�u²�« ‰öš s� w½u½UI�« ¨¡UÐdNJ�UÐ WO½u½U� dOž  U¹UMÐ b¹Ëeð ÆWO½u½U� dOž  U¹UMÐ bOOAðË w½U*d³�« …—œ«b??� ‰e??Ž —«d??� ¡U??łË X�u�« w� ¨Í—u²Ýb�« œU%ô« »eŠ sŽ ‰uŠ ÂUNH²Ý«  U�öŽ tO� ÕdDð Íc�« VN½ qł√ s� UNO� lÐU²¹ WOC� —U�� Ê“u�« s� 5²MŠUý j³{ bFÐ ¨‰U�d�« ‰U�dÐ 5²KL×� ¨„—b�« ·dÞ s� qOI¦�« ÆW�Ëd�� ‰eŽ W??O??K??š«b??�« …—«“Ë  —d???� UL� WFOLB�« WŽULł fOz— bOF��« bLŠ√ w� rNÞ—uð bFÐ ¨tЫu½ s� WŁöŁË ¨…“U²Ð

oOIײ�« v�≈ WDKÝ ÊuŽË s¹bzU�Ë …dz«œ fOz— œuI¹ …dDOMI�UÐ dO¹ö� 7?Ð —UIŽ

bŠ_« ◊UÐd�« Ÿ—«uý v�≈ ‰eMð ◊U³ý WÐUI½ U�Ëd;« w� …œU¹e�« vKŽ «b{ q³I*« lł«d²�UÐ WŠ«d� UN²³�UD�Ë W�uJ(« U�—UŽ UIK� XIKš w²�« …œU¹e�« Ác¼ sŽ Æ5MÞ«u*« 5Ð WOÐUIM�« —œU???B???*« i??F??Ð X???ÐU???ŽË UNłU−²Š« ÂbŽ ◊U³ý WÐUI½ vKŽ Èdš_« UNIO³Dð -  «œU¹“ ‰öš Ÿ—UAK� UN�Ëe½Ë U¼“dÐ√ ¨wÝUH�« ”U³Ž W�uJŠ ·dÞ s� X¹e�« …œU� —UFÝ√ w� WOšË—UB�« …œU¹e�« w� qšb¹ t½QÐ d??�_« WH�«Ë ¨WOÝUÝ_« ÍuDM¹ ¨åW¾¹dÐ dOžò WOÝUOÝ W³F� W½Uš UN� W�öŽ ôË W�d� WOÝUOÝ ·«b¼√ vKŽ nOCð ¨W??ЗU??G??*« »uOł l??� s�UC²�UÐ ÆUNð«– —œUB*« Ê«dOJMÐ t�ù« b³Ž W�uJŠ Ê√ d�c¹Ë oO³Dð w� w{U*« 5MŁô« cM� XŽdý b�  U³KI²Ð WO�Ëd²Ð œ«u� 3 —UFÝ√ jЗ ÂUE½ œu�u�« w??¼Ë ¨‰Ëd²³K� WO*UF�« ‚u��« Æ2 r�— ‰uOH�«Ë ‰«Ë“UG�«Ë “U²L*« ◊U³ý W??ÐU??I??½ —«d???� Ê√ v???�≈ —U??A??¹Ë —«d� b??F??Ð …d??ýU??³??� ¡U??ł ÃU??−??²??Šô« w??� oO³Dð s� bŠ«Ë Âu¹ bFÐ p�–Ë ¨…œU¹e�« iFÐ q??F??ł U??� u???¼Ë ¨W??�??¹U??I??*« ÂU??E??½ dOžå?Ð ÃU??−??²??Šô« Êu??H??B??¹ 5??O??ÐU??I??M??�« Æå¡Íd³�«  d³²Ž« WO�U(« W�uJ(« Ê√ d�c¹Ë U¹—Ëd{ öšb� W�¹UI*« ÂUE½ oO³Dð ¨`O×� qJAÐ rŽb�« ÂUE½ Õö�≈ oK) W�UF�« W??O??½«e??O??*« q??¼U??� q??I??¦??¹ Íc?????�«Ë ÆW�ËbK�

6

‫ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ‬

fOL)« 2173 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

W�uJ(« w� tC¹uFð Ë√ »e??(« s� Íc�« i¹uH²�« vKŽ ¡U??M??Ð ¨W??�œU??I??�« v�≈ Ÿułd�« ÊËœ »e(« ÂUŽ 5�√ tJK1 WOÞ«dI1bK� œ√Ë tO� ¨wMÞu�« fK−*« v�≈ ÁU??¹≈ q??¹u??%Ë »e??(« q??š«œ ÆåbŠ«u�« h�A�« »eŠ U�u�ð Ê√ U½—œUB� XHA�Ë fK−*« w� ¡UCŽ√ 5Ð œu�¹ WKOJA²�« qL% Ê√ s� wMÞu�« »e(« U¼œuI¹ w²�« WO�uJ(« u¼Ë ¨…—UÝ dOž PłUH� »e?????(« l???C???O???Ý U?????� b�×¹ ô n??�u??� w???� Ê√ v??�≈ W??²??�ô ªtOKŽ w� «d??O??J??H??ð „U???M???¼ œUIF½« v�≈ …uŽb�« »e?????(« ÊU?????*d?????Ð YKŁ l????O????�u????²????Ð ÆtzUCŽ√

Íb$ ‰œUŽ ©01® ’WL²ð

s� —œUB� XHA� ¨Èdš√ WNł s� W�«bF�« »e??( w??M??Þu??�« fK−*« ¡UO²Ýô« s� W�UŠ Ê√ WOLM²�«Ë ¨tÞUÝË√ w� rFð Ê«dOJMÐ s� œUIF½« v�≈ …uŽb�« ÂbŽ qþ w� X???�¡U???�???ðË ¨»e???????(« ÊU????*d????Ð v�≈ Y??¹b??Š w??� —UJM²ÝUÐ ÍœUž v²�≈ò ∫…b¹d'« œUIF½« v�≈ …uŽb�« w???M???Þu???�« f????K????−????*« U???Ыœ g??²??½U??� U???� ô≈ W�¹UI*« W??A??�U??M??* qOJA²� «—ËUA*«Ë …dOA� ªåøW??�u??J??(« ¡u−K�« Ê√ v??????�≈ d¹“Ë ¡U???B???�≈ v????�≈

UŽu�U³�« WODž√ sŽ Y׳�«  UOKLŽ «uFÐUð 5�ËR�*« Êu??J??Ð ¨W???�¬ W??D??Ý«u??Ð W??¹–ôu??H??�« W�b)«ò W??ÝU??O??Ý l??� «u??F??D??I??¹ r??� «u???�«“U???� tN³ý  UŽu�U³�« sŽ Y׳�« bNA� ¨å…œËUF*« ÂUG�_« sŽ Y׳�« WOKLFÐ å«dšUÝò iF³�« Æ …d−H²*« v�≈ Êu??M??Þ«u??*« t³½ t???ð«– ‚U??O??�??�« w??�Ë WF�U'« Ÿ—U??ý UNKJA¹  U??Ð w²�« …—uD)« …œU� uKŽ lHð—« U�bFÐ ¨5Kł«d�« vKŽ WOÐdF�« WH�—_« qFł ¨dO³� Èu²�� v??�≈ åX??�e??�«ò fH½ vKŽ `³Bð å—«u??ÞËd??D??�«ò …e??łU??(« WO½UJ�≈ qF−¹ U� …b³F*« o¹dD�« l� Èu²�*« sŽ  U??ł«—b??�« Ë√  «—U??O??�??�«  ö−Ž ÃËd??š W�Uš ¨WE( W??¹√ w??� «œ—«Ë o¹dD�« —U�� dI� v??�≈ wHOHŽ Õd??�??� s??� b²L*« lDI*UÐ —UA²½« p??�c??� ·d??F??¹ Íc???�« ¨…b??¹b??'« W¹bKÐ U¼ËœUðd�  U??Ð w??²??�« w??¼U??I??*« s??� WŽuL−� d�c�UÐ d¹błË ÆUN�H½ dÞU�*UÐ p�c� s¹œbN� w� X9 WOMF*« Ÿ—«u??A??�« bO³Fð ‰UGý√ Ê√ rOEMð b??Žu??� `??³??�√ Ê√ bFÐ ¨w??ÝU??O??� X??�Ë tLOEMð …dJ� »U×�√ r¼«b¹  «—UO��« w�«— Æ …b¹b'UÐ nOB�« …Ë—– w�

…b¹b'« wM�(« Ê«u{— WKŠ— w� …b¹b'« W¹bKÐ `�UB� XIKD½« Ÿ—«uA�« r¼√ bŠQÐ UŽu�U³�« sŽ WIO�œ Y×Ð ÈbŠ≈ X??½U??� Ê√ b??F??Ð p????�–Ë ¨W??M??¹b??*« j???ÝË w²�« Ÿ—«u??A??�« bO³F²Ð XKHJð b??�  U??�d??A??�« ÊUC²Šô ÂU??¹√ q³� oKG� —«b??� v??�≈ X�u% Æ «—UO��« w�«— 5�ËR�*« ÊS???� ¨ÊU??O??Ž œu??N??ý V??�??ŠË —UD�_«  «dD� v�Ë√ XDIÝ Ê√ v�≈ «ËdE²½« jÝË …d??O??³??� „d??Ð q??J??ý v??K??Ž XFL& w??²??�«  U½UCO� v�≈ ‰uײ²Ý X½U� w²�«Ë ¨WM¹b*« UNMOŠË ¨…dO³� —UD�_«  UOL� X½U� ‰UŠ w� sŽ Y׳K� WKN� 5�ËR�*« nF�²� sJð r� w²�« ¨ÁU??O??*« n¹dBð Í—U??−??�Ë  U??Žu??�U??³??�« …œU� W??D??Ý«u??Ð q??�U??� qJAÐ UN²ODGð X??9 WOIM²Ð WHKJ*« W�dA�« XKLF²Ý«Ë ¨åX??�e??�«ò  ô¬ W??O??�u??L??F??�« ·d??B??�« Í—U??−??� Õö????�≈Ë pKð bł«uð s�U�√ b¹b% qł√ s� WO½Ëd²J�≈ ÁUO� ‰U??³??I??²??Ýô UNײ� …œU????Ž≈Ë  U??Žu??�U??³??�« s¹c�« 5??M??Þ«u??*« s??� œb???Ž o??K??ŽË ¨—U???D???�_«


7

‫ﺍﻟﺮﺃﻱ‬

2013Ø09Ø19

fOL)« 2173 ∫œbF�«?

www.almassae.press.ma

ÒJ ɵj Q Éc

…—«œù«

d¹dײ�«

ÂUF�« d¹b*« —«bOÐ ‚«“d�« b³Ž

dAM�« d¹b� Êu�«b�« tK�« b³Ž d¹dײK� ÂUF�« dOðdJ��« u�U³ž« bL×� d¹dײ�« W¹—UðdJÝ wKŠu��« wMG�« b³Ž ≠ Íd�U� e¹eŽ ≠ ÍË«d�« bL×� wMH�«Ë w�UI¦�« r�I�« fOz—

W¹—U−²�« …d¹b*« s¹b�« ·dý ¡UMÝ Í—U−²�« r�I�« »U�—uÐ …U$ º Í—uBM*« 5ÝU¹ º qOBײ�« Íd¼e�« WLOJŠ º dJÐuÐ .d� º ÊËdIý sÐ oO�uð º W¹dA³�« œ—«u*« ÍËU³B� œUFÝ UÐU�(« ‘u1UŠ bL×� ¡«d¼e�« WLÞU� w½UAI�« º nOF{ ÊU1« º vKO� dOI�

dJMŽ rOJŠ

UIOIײ�« r�� fOz—

w½u�¹d�« ÊULOKÝ

ÍœUB²�ô« r�I�« fOz—

d¹b½ rOŠd�« b³Ž

—U³š_« r�� fOz—

wŠË— qOŽULÝ«

w{U¹d�« r�I�« fOz—

WO½u½UI�« ÊËRA�« q³'« uÐ√ b�Uš Íôu� UO�öŽù« Íb�Uš ÊUOHÝ º w�¹—œù« w�UN²�« dOM� º dJA� nÝu¹ º wÐb�« ÊUOHÝ º dOð«uH�« W×KB� ËUM�« W×O²� WOzUCI�«Ë W¹—«œù«  U½öŽù« …dHý vKO� l¹“u²�«

wHODÝ« ‰ULł

d¹dײ�« W¾O¼ ÍË«d×Ð ÂUO¼ º ÍË«d~�« Í bN*« º Íb$ ‰œUŽ º ÍË«eLŠ d¼UD�« º w½UL¦Ž …dOLÝ º ÍdðUDF�« e¹eŽ º W²ÝuÐ bLŠ√ º V×� t�ù«b³Ž º vÝuLOKŽ W−¹bš º Íd−(« vHDB� º ÂËd� bOFKÐ º VNA� œUN½ º Í—U−��« ÍbN*« º `�U� X¹√ ÿuH×� º ÂUFOM�«Ë s�( º wLÝd�« bL×� º w³¼Ë ‰ULł º …d²� —œUI�« b³Ž º ŸdA�« bL×� º —U9uÐ WLOKŠ º Íb¹“uÐ vHDB� º ‚Ë—“ v{— º Êœu*« f¹—œ« Íôu� º ÍËU�dÐ W¼e½ º

wMI²�« r�I�« w³O³Ž√ bL×� º ÍbOýd�« .d� º f??O?M?Ð r???O? ?¼«d???Ы º wHD� dŁu� º V¼UýuÐ bOL(« b³Ž º wÐUD(« bL×�º rEF�« b�Ë bL×� º sH�« bLB�« b³Ž º ’uBM�« WFł«d� »u�dŽ tK�« b³Ž º Í“UÐ œUFÝ º dO³)« bO−*« b³Ž º …bO1dŠ sÐ …dOLÝ º wײ� e¹eŽ º —uðUJ¹—UJ�« ÁËb¼b�« wMG�« b³Ž º wD¹dL(« s¹b�« —u½ º ”uKH½√ vHDB*« º —uB�« »Æ·Æ√ ≠ ÍË«eL(« bL×� ≠ Í“«e� .d�

‰ULł nÝu¹ º bOFÝ ÊU¹u� ≠ w{Ëd�« nÝu¹ ≠ l¹“u²�« Ë V×��« —«uÝ „Ë—U� ≠ w½u½UI�« Ÿ«b¹ô« 2006Ø0100

W�U×B�« nK� 06 ’ 41 œbŽ

wIO³?D?ð Öu?L?½ º º wÝU��« bL×� º º

©01’® WL²ð

W¹—«œù« »«e??Š_« W×zô ÷«dF²Ý« ‰ËU×½ 5ŠË »eŠ WO³FA�« W�d(« Ê√ kŠö½ ¨U½œöÐ UN²�dŽ w²�« w� dNþ –≈ ¨…bIF� W�UŠ uN� ¨’U??š Ÿu½ s� Í—«œ≈ …—«œù« VO�«Ëœ vKŽ dDOÝ b� UNO� dBI�« sJ¹ r� …d²� WÐu�M� «“ËU& dŁ≈ wIOIŠ VCž „UM¼ ÊU�Ë ¨WK�U� b� WIOLF�« W??�Ëb??�« s??J??ð r??�Ë ¨‰ö??I??²??Ýô« »e??Š v??�≈ ¡UMÐ v�≈ WOŽu{u� WłUŠ sŽ d³ÓÒ ŽË ¨UN²KJO¼ XKLJ²Ý« r�Ë ¨wÐe(« qI(« qš«œ …œUC� WDKÝË ÍœbFð ¡UC� »e(« —uNþ o�«—Ë ¨pK*« v�uð b� w½U¦�« s�(« sJ¹ ¨U0— ¨wMF¹ Íc�« d�_« ¨tzUCŽ√ iFÐ ‰UI²Ž«Ë s−Ý ¨WzU*« w� WzU� U??¹—«œ≈ UÐeŠ ¨tzuA½ 5Š ¨sJ¹ r� t½√ l� t²×KB� oÐUD²ðË dBI�« s� UÐdI� ÊU??� t??½√ ô≈ ¨WOMÞu�« W�d(« –uH½ s� b(« w� dOš_« «c¼ W×KB�  U�uI� XKLJ²Ý« ¨bFÐ U� w� ¨WO³FA�« W�d(« sJ�Ë …—Uý≈ s??¼— t�H½ l{uÐ q³I¹ Íc??�« Í—«œù« »e??(« Æt²�bš w�Ë tNOłuð X%Ë dBI�«  «uIK� w??M??Þu??�« œU????%ô« Ê√ d³²F¹ s??� „U??M??¼Ë tK�« b³Ž «œU??� Í—«œ≈ »eŠ UC¹√ u¼ t�H½ WO³FA�« sJ� ¨t�OÝQð WE( w� W�uJ×K� U�Oz— ÊU� rO¼«dÐ≈ Ác¼ q³� ÷—_« vKŽ «œu??łu??� ¨UOKLŽ ¨ÊU???� »e???(« ÕUM'UÐ ·dF¹Ô ÊU� U� wK{UM� w� UB�A� ¨WE×K�« ƉöI²Ýô« »e( w�bI²�« ô≈ d�u²½ ô UM� ¨Í—œUI�« »«u−²Ý«  UIKŠ dA½ q³� »«eŠ_« W�öŽ sŽ WÐU²J�UÐ WIŁu� …œËb×�  «œUNý vKŽ VOD)« .dJ�« b³Ž  «d�c�® W�Ëb�« “UN−Ð W??¹—«œù« W�d(« ÂULC½« w� w½U¦�« s�(« —Ëœ v�≈ dOAð w²�« W¹—u²Ýb�«  U�ÝR*« sŽ ŸU�b�« WN³ł v�≈ WO³FA�« Ê√ v??�≈ dOAð w??²??�« Íu??O??�??*« e??¹e??F??�« b³Ž …œU??N??ý ≠ …U�Ë bFÐ ¨Í—u²Ýb�« œU%ô« vKŽ Õd²�« s� u¼ pK*« WÝUz— w� »ËUM²�« ÂUEMÐ qLF�« r²¹ Ê√ ¨bO³ŽuÐ wDF*« u¼ U¼ ¨ÂuO�« Æ©a??�≈ ÆÆd9R*« œUIF½« 5Š v�≈ »e(« …dO�u�«  UODF*« s� qЫuÐ U½dD1 Í—œUI�« tK�« b³Ž wMÞu�« »e??(« W�UŠ w¼ ¨j³C�UÐ …œb×� W�UŠ sŽ »e(« ÂuNH* UOIO³Dð Uł–u/ U¼—U³²ŽUÐ ¨wÞ«dI1b�« ëdŠ≈ ÍQÐ dFA¹ ô qłd�« Ê√ ¨UC¹√ ¨b¹b'«Ë ªÍ—«œù« »e(« p�– v�≈ ¡UL²½ô« w�Ë ¨ UODF*« pKð .bIð w� `B�√ bI� ÆWOJK*« W�bš …—Ëd{ t²C²�« d�_« «œU� w� ÊËœœd²¹ ÊËdšü« ÊU� ULŽ ¨…bŠ«Ë WF�œ ¨Í—œUI�« «c¼ q¦� œułË Ê√ s� ¨U0— ¨U�öD½« ¨UMKŽ tÐ `¹dB²�« –UA�« d�_UÐ fO� ¨U¼œbÓÒ Ž w²�«  UH�«u*UÐ ¨»e??(« U� w²�« …d¼UE�UÐ fO�Ë ·u�Q*« sŽ ×U)«Ë UOÝUOÝ °U¼—d³¹ U� UN� Ê√ d³²F¹ qÐ ¨błu²� X½U� Á«d³š√ ÍdB³�«Ë wLO�b�« Ê√ ¨Ê–≈ ¨b�R¹ Í—œUI�« qLF�« w� ◊«d�½ô« tM� VKD¹ w½U¦�« s�(« pK*« ÊQÐ ·UA²¹U� UNO� U??�ò WIDM*« Ê_ bOýdÐ w� wÝUO��« WOÝUÝ_« ÂUN*« ÈbŠ≈ Ê√ vMF0 ¨åW{—UF*« dOž UNO�Ë w� WIÐU��« W{—UF*« WIŠö� w¼ W??¹—«œù« »«eŠú� ÆU¼œ«b²�« dBŠË UN²×Mł√ h� vKŽ qLF�«Ë UNK�UF� wMÞu�« »e??(« —uNþ w� V³��« Ê√ Í—œUI�« b�R¹Ë u¼ ¨—«dŠú� wMÞu�« lL−²�« sŽ oAM*« ¨wÞ«dI1b�« Íc�« ÊULBŽ bLŠ√ V�UF¹ Ê√ œ«—√ q??Š«d??�« pK*« Ê√ pK*« Ê√Ë ¨dO³� o¹d� vKŽ Ád�uð V³�Ð u¼e�UÐ VO�√Ô XLŽœ W�Ëb�« Ê√Ë ¨b¹b'« »e(« WOL�ð —U²š« s� u¼ rNK� «u½U� ≠Í—œUI�« ‰uI¹≠ U½¡U�b�√ Ê_ò dOš_« «c¼ qJ� `M9 W�Ëb�« Ê≈ ‰uI¹ ÊU� ÊULBŽ Ê√Ë ¨åW�Ëb�« w� ”uLK*« åw½«bO*«ò qLFK� …—Ëd??{ ö� ¨t³OB½ bŠ«Ë w�ò —«dŠú� wMÞu�« lL−²�« v�≈ W³�M�UÐË ¨”UM�« l� UMODFð ÍœUž W�Ëb�« ≠ÊULBŽ ‰uI¹≠  UÐU�²½ô« X�Ë Ê√ sEð√ò ∫‰uI¹ ÊU??� ÍdB³�« Ê√Ë ¨åUM�U¹œ VOBM�« ÁUMOGÐ U� wK�« tK�«Ë ¨ÕU−M�« sLCð w²�« w¼ WKL(« v�≈ t¹—UA²�� bŠ√ qÝd¹ ÊU� pK*« Ê√Ë ¨å“«œ ô “Ëb¹ U0 rNOKŽ dOAO� wÞ«dI1b�« wMÞu�« »e??(« …œU??� Æa�≈ ÆÆÆpKð Ë√ WOCI�« Ác¼ w� tKLŽ V−¹ Àbײ¹ Íc??�« wIO³D²�« ÖuLM�« Ê√ W??�ö??)«Ë W¹—«œù« »«e??Š_«  UH�«u� q�U� qL×¹ Í—œUI�« tMŽ ÁułË nOKJð r²¹Ë ¨‚u� s� UN�OÝQð —«d� l³M¹ w²�« UN²BŠ UN×M9 WOKš«b�« …—«“ËË ¨UNðœUOIÐ WÐdI� ¨UOKLŽ Í√ ¨UNIײ�ð sJð r� Ê≈Ë v²Š 5³�²M*« s� »«eŠ_« Ác¼ ÊUJ� —dI¹ ÊU� s� „UM¼Ë ªZzU²M�« d¹Ëe²Ð r²¹Ë ¨tKLFð ô√ V−¹ U�Ë tKLFð Ê√ V−¹ U� UN� œb×¹Ë W{—UF*« »«e???Š√ W??N??ł«u??* W??�Ëb??�« ·d??Þ s??� UNLŽœ Æ„«c½¬ Ê√ tM� VKÔ?Þ Íc�« Í—œUI�« Ê√ «c¼ q� s� dDš_«Ë ”√— vKŽ ÊU� Íc�« Í—œUI�« fH½ u¼ WÝUO��« ”—U1 w� qLFK� Ãdš U*Ë ¨gO'« w� wÐd(« œU²F�« …bŠË  U½UJ�≈ …bŠu�« fH½ t�U�√ Xײ� ¨’U??)« ŸUDI�« tðö�UF� r??�— nŽUC²� gO'« ‘«—Ë√ åq??�ò eON& s� ·dŽ√ bŽ√ r�ò ∫t�uIÐ …b¹d−K� Õd� t½√ Wł—œ v�≈ u¼ Í—œUI�« tMŽ `BH¹ r� U� ¨sJ� Æå‰U*« wMOðQ¹ s¹√ åVKD�«ò 5??Ð U??¼œu??łË Âb??Ž Ë√ U??� W�öŽ œu??łË Èb??� Í—«œ≈ »eŠ ‰öš s� WÝUO��« WÝ—UL* tO�≈ tÓ łÒ  ÔË Íc�« ‰öš s� tOKŽ qÞUN²ð ‰«u�_« XKFł w²�« åWOHOJ�«òË ÆÆgO'« l� t²�dý UN¹d& X½U�  UIH� »«eŠ_« s� Uł–u/ X�ËUMð Í—œUI�«  U×¹dBð qN� ¨w½U¦�« s�(« bNŽ w� X�d ÔŽ w²�«Ë ¨QAM*« W¹—«œ≈ ”œU��« bL×� bNŽ q¼Ë ø‰P*« W¹—«œ≈ Èdš√ »«eŠ√ „UM¼ W¹—«œ≈ »«e??Š√ Ë√ »e??Š bNFðË ¡U??A??½≈ …dJ� l??� lD� bNF�« sŽ UNŁ—Ë w²�« WKJA*« ¨WOzUN½ …—uBÐ ¨q?ÓÒ ?ŠË Ó øoÐU��«

?

wÞ«dI1b�« —UO)« v�≈ …œuF�«Ë dB� p�– ¡«—Ë w�Ozd�« V³��« Ê≈ ‰uI½ gO'« s??� ¡UMOÝ ¡ö???š≈ v??�≈ œu??F??¹ ©bOH¹œ V�U�® …b¼UF0 U�«e²�« ÍdB*« UMJ2 ÊU� qN� ¨WO�Uš UN�dðË ¨v�Ë_« ÍdB*« gO'« ÊU� u� «c¼ Àb×¹ Ê√ W�Ëb�«ò l??� œËb???(«Ë —U??M??�« j??š vKŽ ÆåWO½uONB�« W¹d³F�« wðQ¹ Ê√ ‰U−*« «c¼ w� nÝR*«Ë åqOz«dÝ≈åË dB� 5Ð wM�_« oO�M²�« «u½U� u� v²Š ¡UMOÝ w� 5¹dB� q²I� 5¹dOHJð Ë√ 5OÐU¼—≈ ©wM¼– ÷«d²�UЮ qÐ ¨Êu½UI�« sŽ 5ł—Uš Ë√ 5�dD²� Ë√ Æ5¹dB� dOž ¡UÐdž «u½U� u�Ë v²Š ËbF�« l??� oO�Mð ô t???½√ √b??³??*« w� Âu???B???)« q??²??I??� w??−??O??ð«d??²??Ýô« dB� s�√ Ê√ ÁUMF� oO�M²�U� ¨qš«b�« ¨…b???Š«Ë W??�U??Š u??¼ åq??O??z«d??Ý≈ò s???�√Ë ‚öÞù« vKŽ W�u³I� dOž W�Q�� Ác¼Ë i�UM� d??�√ w??¼Ë ¨U¼d¹d³ð sJ1 ôË ¡UMÐ√ s??� W??I??ŠU??�??�« W??O??³??K??ž_« …œ«—ù UN�H½ Èd???ð w??²??�« Íd???B???*« V??F??A??�« ËbF�« l� Ÿ«dB�« s� wÝUÝ√ ¡e−� ÆWIDMLK� w�¹—U²�«

Ê√ V??−??¹ ÊU???� ULMOÐ ¨l??L??²??−??*« v??K??Ž WÐd−²�« sŽ 5F�«b*« ”dý√ s� ÊuJð ÆUNzUDš√ rž— …bO�u�« UN×KB¹ ô WOÞ«dI1b�« ¡UDš√ Ê≈ sŽ «bOFÐ WOÞ«dI1b�« s??� b??¹e??*« ô≈ Ë√ o¹d� Í√ ÁU??& UMH�«u�Ë UMðU³ž— ÆÍdJ� Ë√ wÝUOÝ Êu� UN½√ w�U(« dB� l�«Ë ÊS� ¨tOKŽË W¹ƒd�« WOÐU³{ s� UE( ÂU�√ gOFð pHÝ q????�Ë U??�b??F??Ð —U???�???*« j??³??�??ðË s¹œUO*« w??� œU??(« ÂU??�??I??½ô«Ë ¡U??�b??�« bFÐË ¨t??O??�≈ q??�Ë U??� v??�≈  U??ŠU??�??�«Ë WOLOK�ù«  ö??š«b??²??�«  ôU???Š r??þU??F??ð ©UN³Kž√ ‰u??I??½Ë® UN³Kž√Ë ¨W??O??Ðd??G??�«Ë vMF0 ¨W1d� ôË …dOš dOž  öš«bð UI¹dÞ o??A??ð Ê√ d??B??* b??¹d??ð ô U??N??½√

AÉ£NCG ’ á«WGô≤ÁódG ójõŸG ’EG É¡ë∏°üj á«WGô≤ÁódG øe ÉæJÉÑZQ øY Gó«©H √ÉŒ ÉæØbGƒeh ¿ƒd hCG ≥jôa …CG hCG »°SÉ«°S …ôµa

‫ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ‬ Ê≈ ‰uI½ ¨…dOš_« U�ö�²ÝôUÐË WB¹d(«Ë WB×H²*«Ë WK�UF�« …dEM�« ÷d²Hð V??F??A??�Ë ÊU??O??J??� d??B??� v??K??Ž W�d� X¹uHð vKŽ qLF�« lOL'« w� ÷d²Hð UL� ¨v{uH�« w� bK³�« ‚«dž≈ n???�ËË q??I??F??�« r??O??J??% l??O??L??'« w???� ‰UI²Žô«Ë gOLN²�«Ë ¡UB�ù«  UOKLŽ WOIOIŠ ‰u???K???Š `??�U??B??� w??ÝU??O??�??�« WOÞ«dI1b�« v???�≈ …œu???F???�« U??¼œU??L??Ž d³Ž ”U??M??�«  «—U??O??š v??�≈Ë ¨WOIOI(« bMŽ ‰Ëe??M??�«Ë ¨w??ÐU??�??²??½ô« ‚Ëb??M??B??�« Ÿ«d²�ô« ‚ËbM�Ë WOÞ«dI1b�« ∆œU³� 5Ð W??O??�—U??A??²??�U??Ð wIOI(« ÊU????1ù«Ë WOFL²−�Ë WOÝUOÝ Èu� s� ¨lOL'« lL²−*« w� U¼—uCŠË UN½«“Ë_ UI�Ë Æ”UM�« 5ÐË r¼UH²�« …dEM�« pKð wC²Ið UL�  UŠU�*« …b???ŽU???� v??K??Ž o???�«u???²???�«Ë ÂUF�« wMÞu�« rN�« VOKGðË ¨W�d²A*« WK�UJ�« …œuF�«Ë ¨W¹u¾H�« VÝUJ*« vKŽ ¡UN½≈Ë ¨dB� w� WO½b*« …UO(« v??�≈ VFA�« W??D??K??�??Ð dJ�FK� W??�ö??Ž Í√ ÕË— …œU???Ž≈ vKŽ qLF�«Ë ¨WOF¹dA²�« `³BO� Ÿ—UA�« v�≈ WOÝUO��« …UO(« lOL'« ÂU�√ ¨öLŽË ôu� ¨U�U9 UŠu²H� ÆWOÝUO��« …UO(« w� W�—UALK�

w²�« WO{U*« qŠ«d*« —U³žÔ UNMŽ iHM¹ U¼—uCŠË U¼—Ëœ s� X�e�Ë UN²AL¼ l� ÷d²H*« Í—u;« U¼—ËœË wLOK�ù« VK� w� UNF�u�Ë wÝUOÝuO'« UN½“Ë ÆwÐdF�« r�UF�«

‫ﺍﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺍﻟﻤﺮﻓﻮﺽ‬ Y¹b(« —UÞ≈ w�Ë ¨‚UO��« «c¼ w� U� tM�Ë ¨÷u�d*«Ë Ê«b??*« nM ÔF�« sŽ oŠ w??� …d???O???š_« …—e???−???*« w??� Àb???Š UNK³�Ë ¡UMOÝ w??� 5¹dB*« œu??M??'« Ê√ UMMJ1 ¨q²I�« Àœ«u???Š s??� b¹bF�«

«bÐ b�Ë ¨ÂœU� —U−H½« s� lKN�« œËbŠ WOKLŽ r'Ë qODFð b¹d¹ s� „UM¼ Ê√ WOÞ«dI1b�« …UO(« u×½ ÂUF�« ‰UI²½ô« UL� WOKš«b�« WOÝUO��« …U??O??(« w??� U�bMŽ ÍdB*« Ÿ—UA�« w� ”UM�« œ«—√ wM�Š ŸuK�*« fOzd�« ÂUE½ «u??Š«“√ Æ„—U³� …uI�«ò Ë√ n??M??F??�« «b??�??²??Ý« Ê≈ bO�uð ÁU&UÐ Êü« l�b¹Ë l�œ åWÞdH*« qÐ ¨dO)UÐ dA³ð ô WIK� WOKš«œ W�UŠ …dODš U�ôe½« ÂU??�√ »U³�« `²Hð b� v²Š l�œ U� u¼Ë ¨U¼U³IŽ bL% ô b� WO�«d³OK�«  UŽeM�« »U×�√ s� iF³�« bL×� —u²�b�U� ¨åWOÞ«dI1b�«ò …UŽœË tF�u� s??� ÃËd????)« v???�≈ ¨w??Žœ«d??³??�« ¨t²�UI²Ý« .bIðË b¹b'« ÍuDK��« vKŽ tM� ÂU¼ V½Uł w� q�b¹ d�√ u¼Ë w½UFð «bIF�  UÐ wÝUOÝ ‚“Q� œułË bFÐ ÂuO�« W¹dB*« W�U(« ÂuLŽ tM� fOzd�« W�U�SÐ  d??ł w²�«  ôuײ�« ZzU²½ VDýË wÝd� bL×� V�²M*« W�UŠ œb???9Ë ¨w??ÐU??�??²??½ô« ‚Ëb??M??B??�« ÆnMF�«

‫ﻣﺄﺳﺎﺓ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ‬ WOÞ«dI1b�« …UÝQ� Ê√ r�R*« s�Ë UN�UO²ž« w� q¦L²ð UM²IDM� ÂuLŽ w� W¹Ë«“ w� UNCO�Ë ¡U{√ ULK� w�U²²*« ULK� UNK²� w??�Ë ¨»d??F??�« œö??Ð s??� U??� X% u³�ð v²Š iNMð Ê≈ UL� ¨X/Ó UO�¹—Uð X³Ož W¹œ«b³²Ý« WLE½√ …QÞË WL¼U�*«Ë W�—UA*« sŽ ”UM�« ÂuLŽ ¡UMÐË œö³�«Ë ÊUÞË_« dzUB� d¹dIð w� …QÞË X% ¨WOK³I²�*« UNðUO−Oð«d²Ý« Í√dK� rOIð ô w²�« U¹—UðdJ�F�« WLE½√ Èdð qÐ ¨U�UL²¼« v²Š Ë√ U½“Ë dšü« ÆdOž ô …uI�« —uEM� s� —u�_« “dÐ√ Ê√ ‚UO��« «c¼ w� v�M½ ôË «u�«“U� W¹dB*« WŠU��« vKŽ 5³Žö�« bO�UI0 5F²L²*« 5OÞ«d�ËdO³�« r¼ U� s??¹c??�« s??� ¨q???�_« vKŽ ¨Ë√ WDK��« w� W�U¼ q�UH0 5J�L*« s� «u??�«“ rŁ s??� 5??�ËU??I??*«Ë ¨W??¹d??B??*« W??�Ëb??�« ÆdOOG²�« W�d( U½œöÐ w� WOÞ«dI1b�« …UÝQ� Ê≈ WOKLŽ ‰Ë√ XCNł√ Ê√ bFÐ Êü« `C²ð WK¹uÞ œuIŽ cM� dB� w� WOÞ«dI1œ w²�« UEŠö*« r−Š sŽ dEM�« iGÐ „dײð  UFL²−� w� ¨UN½QAÐ ‰UIÔ?ð b� U¼bMŽ q�Q²ð r� Èu??�Ë »«e??Š√ UNO� WO�Ë UN�H½ bFðË WOÞ«dI1b�« …dJ�

«œbŽ UN−zU²MÐ r�% Ê√ UN� «—b??I??� w−Oð«d²Ýô« bF³�« «– U¹UCI�« s� UN� ÊU??�Ë ¨dB� —ËœË W½UJ0 oKF²*« W¹«bÐ vKŽ dB� l{Ë bOFð Ê√ UC¹√ œuIH*« —Ëb�« …œUF²Ýô wIOIŠ dOOGð ÆlzUC�«Ë

‫ﺍﻟﻌﻨﻒ ﺍﻟﻤﺮﻓﻮﺽ‬ VK−¹ ô n??M??F??�« Ê≈ ‰u??I??½ U??L??� UL� q??F??� œ— q??F??� q??J??�Ë ¨n??M??F??�« ô≈ pO½UJO*« w??� W??�U??F??�« 5??½«u??I??�« ‰u??I??ð v²ŠË w³�M�«Ë wJOÝöJ�« wzU¹eOH�« nMF�«Ë ¨WO(« ¡UCŽ_« UOłu�uOÐ w� UL� ¨·UD*« W¹UN½ w� s�¬ dOž o¹dÞ ¨W³ÞU� UFL²−*«Ë dA³�« WÐd& ‰uIð

º º Ê«ËbÐ wKŽ º º

dB� w??� w??K??š«b??�« l??{u??�« U???Ð s� ·u??�??K??�Ë b??¹b??A??�« oKIK� «d??O??¦??�Ô œËœ— q??þ w??� Íd−¹ U??� WF�— ŸU??�??ð« s�  ôU??Š “Ëd??ÐË ¨…bŽUB²*« ‰UF�_« ¨WOLOK�ù«  U�UHD�ô«Ë  ö??š«b??²??�« w� bNALK� nMF�« s� ‰UJý√ —bB  ðÓ Ë …d¼UI�« WL�UF�« w??� ÊUJ� s??� d¦�√ ÆÈd³J�« W¹dB*« Êb*« w�UÐË W½UMJ�« dB� W³¼«– w¼ s¹√ v�S� W�«Ëœ n�Ë v�≈ qO³Ý s� q¼Ë ¨ÂuO�« w� qIF�« rOJ%Ë ÂU�I½ô«Ë nMF�« ¡UB�≈ l???� Èd???ł U???� ‰u????¹– W??'U??F??� ¨gO'« q³� s� wÝd� bL×� fOzd�« tO�uð vKŽ ÂUŽ w�«uŠ wC� bFÐ p�–Ë bNý WOÝUz—  UÐU�²½« bFÐ WDK��« øUN²¼«eMÐ r�UF�«

‫ﺍﻟﻠﻌﺒﺔ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ‬

…ôéj ɉEG ´QÉ°üàdG »àdG AÉjôHC’G AÉeO ≈∏Y øe ÌcCG ‘ π«°ùJ ‘ ,öüe ‘ ¿Éµe ™°VƒdG ¬«a äÉH âbh ó∏ÑdG ‘ »∏NGódG ¤EG ,IQƒ£ÿG ≠dÉH QÉéØfG øe ™∏¡dG OhóM ΩOÉb ‚öÞù« vKŽ sJ2 dOž o¹dÞ u¼ qÐ wIOI(« Õö�ù« Ë√ dOOG²�« À«bŠù ÊUÞË_« d¹uDð ÂU�√ »«uÐ_« `²H¹ Íc�« ÆUNÐ ÷uNM�«Ë œö³�«Ë …œUL� ÷u???�d???� n??M??F??�« Ê√ U??L??� q�Ë ¨ U??¹u??²??�??*« q??� v??K??Ž i??¹d??% WO�ËR�*« qLײ¹ nMF�« ”—U??� s??� ULŽ t³FýË ÁdOL{ ÂU??�√ WO�¹—U²�« ÆW½UMJ�« ÷—√ dB� w� ÂuO�« qB×¹ ¡U�œ vKŽ Íd−¹ U??/≈ Ÿ—UB²�U� ÊUJ� s� d¦�√ w� qO�ð w²�« ¡U¹dÐ_« l{u�« tO�  U??Ð X??�Ë w??� ¨d??B??� w??� v�≈ ¨…—uD)« m�UÐ bK³�« w� wKš«b�«

œ—«Ë w??� UM�� UM½QÐ ‰u??I??�« √b³½ s� tMOFÐ o¹d� sŽ ŸU�œ WŠËdÞ√ .bIð WŠU��« w� W³Žö�« WOÝUO��« ÈuI�« —UO)« v�≈ ÊË“U×M� UMMJ� ¨W¹dB*« Ÿ«d²�ô« ‚ËbM� —UOš ¨wÞ«dI1b�« WOK�_« ‰Ëe??½ —UOšË ¨”UM�« U³ž—Ë ÆWO³Kž_« …œ«—≈ bMŽ ÂU???Ž ‰ö?????š d???B???�  d?????³Ó ????? ÓŽ b???I???� WOKLF�« ¨—b²I�Ë bOł ÕU−MÐË ¨nB½Ë WOF¹dA²�« WOÐU�²½ô« WOÞ«dI1b�« ©5ð—Ëœ w??�® UO½UŁ W??O??ÝU??zd??�«Ë ¨ôË√ XC�√ b??�Ë ¨UNOKŽ lOL'« U??¼Ób?�? Ó ?ŠÓ VłË …œb×� ZzU²½ v??�≈ WOKLF�« pKð UN�«d²Š«Ë U¼bMŽ ‰ËeM�« lOL'« vKŽ q³� s�  UEŠö� Í√ sŽ dEM�« iGÐ ¨ÊULŁ√ UN� WOÞ«dI1b�U� ¨ÊU� o¹d� Í√ bMŽ lOL'« ‰Ëe½ »ułË UN½ULŁ√ ‰Ë√Ë X½U� Ê≈ ULŽ dEM�« iGÐ UN−zU²½ wÝUOÝ o??¹d??�  U??³??ž— l??� WL−�M� ÆWL−�M� dOž Ë√ 5F� lOL'« b�UFð w²�« WI¹dD�« w¼ pKð WOKLF�« pKð ◊Ëd??A??Ð «uK³�Ë ¨UNOKŽ w� iF³K� uK×¹ w²�« WOÞ«dI1b�« W³FK�«®?Ð UN²OL�ð W??O??Ðd??F??�« U??½œö??Ð WOÝUzd�«  UÐU�²½ôU� ª©WOÞ«dI1b�« WO�UHAÐ XF²9 dB� w�  dł w²�«  «—uD²�« r???¼√ s??� X??½U??�Ë ¨W???¼«e???½Ë bFÐ U� W¦�U¦�« WKŠd*« w� WOÝUO��« ¨„—U³� wM�Š ŸuK�*« fOzd�« qOŠ— WO½U¦�«Ë ¨tKOŠdÐ X½U� v�Ë_« WKŠd*U� w� XK¦9 W¦�U¦�«Ë ¨ÊU*d³�«  UÐU�²½UÐ ÆW¹—uNL'« WÝUz—  UÐU�²½« ÊU�Ë UOKBH� «—uDð XKJý UL�

°UC¹√ UM²¹u¼ œ«d�_« Âd²×¹ Ê√ vML²½Ë ÷ËUH²K� X�O� W¹—uÝ WÐËdŽ sÐ 5�(« n¹dA�«Ë ÂuKF�« d×ÐË wJ�U*«Ë ©øW³ÝUM*UÐ u¼ s??¹√® wKŽ ƉuDð WLzUI�«Ë ÍdHF'«Ë s� ¡Uł  «—u¦�« Ê√ t�dF½ U� WOÞ«dI1b�«Ë g¹UF²�« oOI% qł√ W???�Ëœ W????�U????�≈Ë ÊU????�????½ù« ‚u???I???ŠË UM½√ Ëb³¹ sJ�Ë ¨…«ËU�*«Ë Êu½UI�« Ác¼  √bÐ Ê√ bFÐ qN'« WL� w� UM� XO²HðË v{uH�UÐ wN²Mð  «—u¦�« WO�öÝù«Ë q??Ð ¨W??O??Ðd??F??�« W??¹u??N??�« ÆUC¹√ Êü« Êu³�UD¹ œ«d???�_« ¡U??I??ý_« œbŽ ÍËU�¹ r¼œbŽË wð«c�« rJ(UÐ V�UDð «b???žË ¨W??¹—u??Ý w??� œ«d????�_« U0 ¨t�H½ ¡wA�UÐ WO³¼c*«  UOK�_« —UON½« v�≈ ·UD*« W¹UN½ w� ÍœR¹ WŽuL−0 UN�öŠ≈Ë ¨W�Ëb�« W¹—uÝ WK¹eN�« …dOGB�« å U¹—u��«ò s� ÆWOHzUD�« s×½Ë ¨dLŠ√ jš W¹—uÝ WÐËdŽ WO½U�½ù« WÐËdF�« sŽ Àbײ½ UM¼ W�d²F*«Ë d?????šü« v??K??Ž W??×??²??H??M??*« fO�Ë WF�U'« WÐËdF�« ¨t�uI×Ð W³;« W???ÐËd???Ž ¨W???�d???H???*« W???ÐËd???F???�« W¹dBMF�« WÐËdF�« fO�Ë g¹UF²�«Ë ÆUNÐ UN�UB�≈ iF³�« ‰ËU×¹ w²�« jI�ð U�bMŽò ‰uI¹ q¦� U½bMŽ Ê√ r�R*« s� ¨å5�UJ��« d¦Jð …dI³�« »dF� UMOKŽ o³D¹Ë o³DM¹ U� «c¼ Æb¹bA�« nÝú� ÂU¹_« Ác¼

‰Ë√ Êu??J??¹ ÊQ???Ð »d??F??� U??M??³??Š— bFÐ U????� ‚«d???F???K???� w????�«d????Ž f???O???z— bO��« Í√ ¨U¹œd� wJ¹d�_« ‰ö²Šô« ‰Ë√ Êu??J??¹ Ê√Ë ¨w??½U??³??�U??D??�« ‰ö???ł Í√ ¨U???C???¹√ U???¹œd???� W??O??ł—U??š d????¹“Ë p�– rž—Ë ¨Í—U³¹“ —UOýu¼ bO��« œuF�� bO��« Ác�ð« —«d� ‰Ë√ ÊU� ÊU²Ýœd� rOK�≈ fOz— ¨w??½«“«d??³??�« WGK�« f??¹—b??ð ·U??I??¹≈ u??¼ ¨‚«d??F??�« qŠ«d*« w� ¨WOLÝ— WGK� WOÐdF�« rEF� UÐË ¨W¹œ«bŽù«Ë WOz«b²Ðô« ¨U�öÞ≈ UN½uŁbײ¹ ô ÊU²Ýœd� ¡UMÐ√ ¨W???O???ЗË_«  U??G??K??�« v??E??% U??L??M??O??Ð WK�UF0 ¨W??O??�??½d??H??�«Ë W??¹e??O??K??$ù« WG� ¨WOÐdF�« WGK�« s� «dO¦� qC�√ ÆʬdI�« «u³�UD¹ Ê√ œ«d??????�_« o???Š s???� ¨WOMÞu�« r??N??²??¹u??N??Ð ·«d???²???ŽôU???Ð W³ðd²*« ‚u???I???(« q??J??Ð l??²??L??²??�«Ë Ê√ rNIŠ s??� fO� s??J??�Ë ¨p???�– s??Ž ¨W¹—uÝ sŽ WO�uI�« W¹uN�« «uŽeM¹ ¨UNLKŽË UNLÝ« dOOG²Ð «u³�UD¹Ë ÆUNO� WOK�_« r¼Ë fK−*« w???� s??L??J??ð ô W??K??J??A??*« ·ö²zô« w� U/≈Ë ÍœdJ�« wMÞu�« ‰“UM²�« ÂbI¹ Íc�« Í—u��« wMÞu�« WÐËdŽ p????�– w???� U???0 ¨d?????šü« u??K??ð Ë√ œ«d???�_« V�� q??ł√ s??� ¨W??¹—u??Ý qF� ULK¦� U�U9 ¨t³½Uł v�≈ rNCFÐ wł tłU³�« ÊU½bŽË w³K'« bLŠ«

º º Ê«uDŽ Í—U³�« b³Ž º º

πãe ÉfóæY ÉeóæY{ ∫ƒ≤j ̵J Iô≤ÑdG §≤°ùJ øe ,zÚcɵ°ùdG Ée Gòg ¿CG ⁄DƒŸG ≥Ñ£jh ≥Ñ£æj √òg Üô©c Éæ«∏Y ójó°ûdG ∞°SCÓd ΩÉjC’G

·«d²ŽôUÐ «u??³??�U??Þ U??�b??M??Ž ¨t???� ‚«dŽ W??�U??�≈Ë WOMÞu�« rN²¹uNÐ ¨rKF�«Ë rÝô« dOOGðË w�«—bH½u� …bŽU�0 ÁËœ«—√ U??� r??N??� ÊU???�Ë W{—UF*« …œU� X�UNðË ¨ÊUJ¹d�_« Ær¼d�QÐ s¹d9R*« ¨rNLEF� Ë√ ¨œ«d??�_« ¡UIý_« W¹dBMF�UÐ »d???F???�« Êu??L??N??²??¹ Ác¼ iFÐË ¨rN¼U& eOOL²�«Ë ÊU� Ê≈Ë ¨UNO� m�U³� U??�U??N??ðô« vKŽ Íu??D??M??¹ U??N??³??½«u??ł i??F??Ð Êu�M¹ rNMJ�Ë ¨W??×??B??�« iFÐ ozUI(« s???� W??Žu??L??−??� U???C???¹√ «œ«d�√ „UM¼ Ê√ w¼Ë ¨WOÝUÝ_« d�UM�« Ê√Ë ¨U??C??¹√ 5??¹d??B??M??Ž Íc�« qD³�« ¨wÐu¹_« s¹b�« Õö� …“—UÐ W½UJ� q²×¹Ë ”bI�« —dŠ ÂU�√ ¨rK��Ë w??Ðd??Ž q??� VK� w??� fO�Ë dB� w??� WOÐu¹_« t??²??�Ëœ UOÐdŽ UAOł œU??�Ë ¨ÊU²Ýœd� w� Æ5O³OKB�« WKðUI* ÊQÐ UI×� iF³�« ‰œU−¹ b�Ë ULK�� ÊU� s¹b�« Õö� d�UM�« W�Ëœ w�Ë rK�� gOł ”√— vKŽ ¨`O×� «c¼Ë ¨ÂöÝù« W¹«— l�dð ÂöÝù« W???¹«— U??½b??Šu??ð ô «–U??L??K??� ¨W???¹—u???ÝË ‚«d???F???�« w???� U??F??O??L??ł fÝ√ v???K???Ž U???¹u???Ý g???¹U???F???²???½Ë q� sŽ «bOFÐ ¨…«ËU�*«Ë W�«bF�« øWCOG³�« WO�UBH½ô«  UŽ«eM�«

·«d²Žô« w� UIKD� œœd²½ ô œö³�« w??� W¹œdJ�« UOK�_« ÊQ??Ð vKŽ W¹—uÝË ‚«d??F??�«Ë ¨WOÐdF�«  UOKLŽ s� X½UŽ ¨b¹bײ�« tłË  öLŠË qÐ ¨gOLNðË œUND{« ÷u�d� d�√ «c¼Ë ¨w�dŽ dONDð ô t�H½ X�u�« w� sJ�Ë ¨Ê«b??�Ë Ê√ vÝUM²½ Ë√ v�M½ Ê√ sJ1 WOÝUO��« ¨WO�UBH½ô«  UŽeM�« «—Ëœ X??³??F??� ¨W??¹d??J??�??F??�«Ë U??N??M??� ÁcN� »U??³??Ý_« dO�uð w??� ULN� ÆWOFLI�«  UÝ—UL*«  UHK� g??³??M??½ Ê√ b???¹d???½ ô ¡UIýú�Ë ¨5�dDK� W*R*« w{U*« UM�H½√ b$ UMMJ�Ë ¨W�Uš œ«d�_« vKŽ ÷«d???²???Žô« v???�≈ s??¹d??D??C??� ”—U9 w??²??�« …dO³J�« ◊uGC�« wMÞu�« ·ö???²???zô« v??K??Ž U??O??�U??Š W{—UFLK� “dÐ_« q¦L*« ¨Í—u��« rO�IðË ¨UNLKŽ dOOGðË ¨W¹—u��« vKŽ WOHzUÞ  U½UO� v�≈ W¹—uÝ Æ‚«dF�« w� ÀbŠ U� —«dž wMÞu�« f???K???−???*« u???K???¦???2 w� «u????�—U????ý s????¹c????�« ¨Íœd????J????�« ¨5�u¹ q³� ‰u³MDÝ≈ ŸU??L??²??ł« tÝ—U� Íc�« t�H½ —Ëb�« «uÝ—U� vKŽ ‚«d???F???�« œ«d?????�√ r???¼ƒU???I???ý√ ‰ö²Š« q³� WO�«dF�« W{—UF*« «cN� dOCײ�« …Ë—– w�Ë ‚«dF�« wŽdA�« ¡UDG�« dO�uðË ‰ö²Šô«


‫مستخدمو مؤسسات الرعاية االجتماعية بزاكورة يحتجون على عدم صرف أجورهم‬ ‫يتقاضون رواتب أقل بكثير من الحد األدنى لألجور‬

‫هيام بحراوي‪ ‬‬

‫زاكورة‬

‫هدد أطر ومستخدمو مؤسسات‬ ‫ال��رع��اي��ة االجتماعية بإقليم زاكورة‬ ‫ب��ت��ص��ع��ي��د وت���ي���رة احتجاجاتهم‬ ‫ج���راء اس��ت��م��رار م��ا وصفوه‬ ‫بـ"التماطل والالمباالة"‪ ،‬من‬ ‫طرف السلطة اإلقليمية‪،‬‬ ‫ال����ت����ع����اون‬ ‫وإدارة‬ ‫ال���وط���ن���ي‪ ،‬ف���ي عدم‬ ‫صرف مستحقاتهم‪،‬‬ ‫التي جتاوزت ‪16‬‬

‫‪8‬‬

‫شهرا‪ ،‬وهو ما سيدفعهم إلى العودة إلى‬ ‫سلسلة االقتحامات واالعتصامات‪ ،‬وقطع‬ ‫الطرقات‪ ،‬التي كانوا ينظمونها في وقت‬ ‫سابق‪ ،‬ألن ما يعيشون في ظله يتنافى‪،‬‬ ‫بحسب وجهة نظرهم‪ ،‬مع ما مت االتفاق‬ ‫عليه مع عامل اإلقليم ومع وزيرة التضامن‬ ‫واملرأة واألسرة والتنمية االجتماعية‪.‬‬ ‫ون��ظ��م امل��س��ت��خ��دم��ون ص��ب��اح االثنني‬ ‫امل��اض��ي وقفة احتجاجية أم��ام مندوبية‬ ‫التعاون الوطني بزاكورة‪ ،‬ن��ددوا خاللها‬ ‫بالتراجع عن كافة املكتسبات التي حققتها‬ ‫النقابة امل��ن��ض��وون حت��ت ل��وائ��ه��ا‪ ،‬نقابة‬

‫شغيلة م��ؤس��س��ات ال��رع��اي��ة االجتماعية‪،‬‬ ‫التابعة لالحتاد العام للشغالني باملغرب‪.‬‬ ‫وفي هذا الصدد‪ ،‬صرح نائب الكاتب‬ ‫ال��ع��ام لنقابة شغيلة مؤسسات الرعاية‬ ‫االجتماعية ب��زاك��ورة‪ ،‬عالي بوعيشة‪ ،‬أن‬ ‫الوقفة اإلن��ذاري��ة ج��اءت مبناسبة افتتاح‬ ‫املوسم الدراسي اجلديد‪ ،‬بعد تخلي عمالة‬ ‫اإلقليم عن واجباتها في تسوية وضعية‬ ‫املستخدمني واألط���ر‪ ،‬ال��ذي��ن‪ ،‬يضيف في‬ ‫اتصال هاتفي مع "املساء"‪ ،‬رفعوا دعاوى‬ ‫ضد مجموعة من املؤسسات في احملاكم‬ ‫االبتدائية باإلقليم لنيل مستحقاتهم‪.‬‬

‫من‬ ‫كــــل‬

‫استنكار فعاليات جمعوية مبوالي رشيد‬ ‫أعلنت اللجنة التنسيقية جلمعيات املجتمع املدني بعمالة مقاطعات موالي رشيد‬ ‫رفضها للقرار الصادر عن مجلس جماعة الدار البيضاء‪ ،‬والقاضي بتوقيف مجموعة من‬ ‫املشاريع واألوراش املبرمجة بتراب مقاطعة موالي رشيد‪ ،‬واستنكرت اللجنة نفسها الشروع‬ ‫الفعلي في حتويل بعض هذه املشاريع إلى مناطق أخرى لم تكن مبرمجة لصاحلها الشيء‬ ‫الذي اعتبرته اللجنة التنسيقية جلمعيات املجمتع املدني مضرا بسكان املنطقة‪.‬‬ ‫وأكدت اللجنة التنسيقية جلمعيات املجتمع املدني بعمالة مقاطعات موالي رشيد‬ ‫أن املنطقة عاشت‪ ،‬على حد تعبيرها‪ ،‬مرحلة من التهميش قبل برمجة املشاريع املذكورة‪،‬‬ ‫معتبرة أنها كانت مبثابة رد اعتبار للمناطق «املهمشة واملقصية» قبل أن تفاجأ بتحويل‬ ‫هذه املشاريع‪.‬‬

‫وق����ال امل���ص���در ذات����ه إن ال��ع��دي��د من‬ ‫املستخدمني لم تسدد لهم أجورهم بسبب‬ ‫ع���دم اس��ت��ف��ادة مجموعة م��ن املؤسسات‬ ‫االجتماعية من منحة التعاون الوطني مما‬ ‫يحرمهم من العيش الكرمي في ظل وضعية‬ ‫اقتصادية صعبة‪.‬‬ ‫وأك�������د امل����ت����ح����دث أن ال����ع����دي����د من‬ ‫امل��س��ت��خ��دم�ين ي��ع��ي��ش��ون وض��ع��ي��ة مادية‬ ‫صعبة وح��رج��ة‪ ،‬ف��ي ال��وق��ت ال���ذي تعمد‬ ‫السلطات إلى صرف ماليني الدراهم على‬ ‫ملتقيات وم��ه��رج��ان��ات ال تستفيد منها‬ ‫الفئة املهمشة‪ ،‬حسب ق��ول��ه‪ ،‬مب��ا فيها ‪-‬‬

‫شغيلة الرعاية االجتماعية ‪ -‬مما يؤكد في‬ ‫نظره غياب النية اخلالصة حلل مشاكل‬ ‫املستخدمني التي التزال عالقة‪.‬‬ ‫ويتجسد الوضع املزري‪ ،‬الذي يعيشه‬ ‫املستخدمون‪ ،‬في غياب وضعية قانونية‪،‬‬ ‫وإدارية لألطر‪ ،‬وهزالة أجورهم‪ ،‬فاإلداريون‬ ‫يتقاضون ألفا و‪ 500‬درهم‪ ،‬واملربون مابني‬ ‫‪ 500‬درهم إلى ‪ 1000‬درهم‪ ،‬واملستخدمون‬ ‫مابني ‪ 500‬إلى ‪ 900‬دره��م‪ ،‬مما يتنافى‪،‬‬ ‫ي��ت��اب��ع ن��ائ��ب ال��ك��ات��ب ال���ع���ام‪ ،‬م��ع كرامة‬ ‫املواطن املغربي‪ ،‬التي يضمنها الدسـتور‪،‬‬ ‫ومختلف القـوانني املنظمة للـشغل‪.‬‬

‫الجهــ‬ ‫العدد‪ 2073 :‬اخلميس ‪2013/09/19‬‬

‫رغم وجود ثالث شركات لتنظيف العاصمة االقتصادية‬

‫مدينة الدار البيضاء غارقة في األزبال والروائح الكريهة‬ ‫عبد اللطيف فدواش‬

‫أزب����ال ه��ن��ا وه��ن��اك‪ ،‬ق�����اذورات‪ ،‬شوارع‬ ‫متسخة‪ ،‬وروائ��ح كريهة تنبعث من جنبات‬ ‫ج�����دران‪ ،‬وأس�����واق م��ت��س��خ��ة‪ ،‬ت��ع��رض فيها‬ ‫ال��ل��ح��وم واخل���ض���ر واألس���م���اك إل���ى جانب‬ ‫األزب���ال‪ ،‬وشاحنات جمع النفايات تتجول‬ ‫وسط املدينة‪ ،‬تزكم رائحتها األنوف‪ ،‬وتترك‬ ‫في شوارعها "عصيرا" ال مثيل له في العالم‪،‬‬ ‫وب��ق��اي��ا أزب�����ال‪ ..‬ال ف���رق ب�ين وس���ط املدينة‬ ‫وهوامشها‪ ،‬كل األحياء متشابهة من حيث‬ ‫"النظافة"‪ ،‬رغم تنوع شركات اخلدمة‪ ،‬فالقاسم‬ ‫املشترك بني أحياء الدار البيضاء هو غياب‬ ‫النظافة‪ .‬حتالفت ث�لاث شركات ضد سكان‬ ‫الدار البيضاء‪ ،‬وبدل أن تؤدي واجبها املتفق‬ ‫عليه‪ ،‬أال وهو السهر على نظافة املدينة‪ ،‬وفق‬ ‫شروط محددة‪ ،‬بدأت جتني األموال‪ ،‬وتركت‬ ‫الدار البيضاء تغرق في األزبال‪.‬‬ ‫إن املطلع على اتفاق اجلماعة احلضرية‬ ‫م��ع ش��رك��ات ال��ن��ظ��اف��ة ال���ث�ل�اث‪ ،‬ح���ول "جمع‬ ‫وإخ�لاء النفايات املنزلية‪ ،‬وتنظيف الطرق‬ ‫واألماكن العامة"‪ ،‬يكتشف هول البون الشاسع‬ ‫ب�ين االت��ف��اق��ي��ة وال���واق���ع‪ ،‬ويستغرب صمت‬ ‫املسؤولني باجلماعة‪ ،‬والساهرين على الشأن‬ ‫احمللي‪ ،‬وحتى املجلس األعلى للحسابات‪،‬‬ ‫حتصل جراء‬ ‫خاصة أن أمواال ال حتصى‪ ،‬ال‬ ‫ّ‬ ‫املخالفات التي ترتكبها الشركات الثالث‪،‬‬ ‫ليس يوميا‪ ،‬وال كل ساعة بل في كل ثانية‪.‬‬ ‫إن ال��غ��اي��ة م���ن ال��ت��ع��اق��د م���ع شركات‬ ‫للنظافة‪ ،‬الذي جاء بعد دراسة‪ ،‬هي حتسني‬ ‫اخل��دم��ات واالستثمار في ه��ذا امل��ج��ال‪ ،‬بعد‬ ‫"عجز" البلدية أو اجلماعة عن تدبير شؤون‬ ‫ال��ن��ظ��اف��ة ب��امل��دي��ن��ة‪ ،‬ف��ج��اءت ف��ك��رة التدبير‬ ‫املفوض للقطاع‪ .‬وقسمت الدار البيضاء على‬ ‫مستوى النظافة إلى أربع مناطق‪ ،‬وزعت على‬ ‫ثالث شركات‪ ،‬حيث عهد املجلس اجلماعي‬

‫الغاية من‬ ‫التعاقد مع‬ ‫�رشكات‬ ‫للنظافة‬ ‫جاء لتح�سني‬ ‫اخلدمات‬ ‫بعد «عجز»‬ ‫البلدية عن‬ ‫تدبريقطاع‬ ‫النظافة‬

‫الدار البيضاء‬

‫للعاصمة االقتصادية‪ ،‬بتدبير النظافة إلى‬ ‫ثالث شركات هي‪" ،‬تيكميد"‪ ،‬و"سوجيدميا‬ ‫(بيزورنو)"‪ ،‬وسيطا البيضاء"‪.‬‬ ‫وج����اء ه����ذا "ال��ت��ف��وي��ت" أو التدبير‬ ‫املفوض‪ ،‬بعد دراس��ة على خلفية حتسني‬ ‫اخل����دم����ات ف���ي ه����ذا امل����ج����ال‪ ،‬م���ن خالل‬ ‫االستثمار‪ ،‬وأيضا لتجربة الشركات الثالث‬ ‫عامليا في مجال تدبير النظافة‪ ،‬لتمنح قيمة‬

‫إنقاذ فتاة ألقت بنفسها‬ ‫في بئر بجماعة الصفا‬ ‫محفوظ آيت صالح‬ ‫مت��ك��ن��ت ع��ن��اص��ر الوقاية‬ ‫املدنية بجماعة الصفا‪ ،‬إقليم‬ ‫اشتوكة أي��ت باها‪ ،‬من إنقاذ‬ ‫فتاة‪ ،‬ال يتجاوز عمرها ‪ 18‬سنة‪،‬‬ ‫حاولت االنتحار‪ ،‬بإخراجها من آيت‬ ‫بئر ألقت بنفسها فيه‪.‬‬ ‫وت��وج��د ال��ب��ئ��ر ع��ل��ى مقربة‬ ‫من ال��دوار الذي تقطن به عائلتها بجماعة‬ ‫الصفا‪ ،‬وذك��رت مصادر من عني املكان أن‬ ‫عمق البئر التي حاولت الفتاة تنفيذ محاولة‬ ‫االنتحار فيها قد يتجاوز ‪ 30‬مترا بدوار‬ ‫"أكرور أوشن"‪.‬‬ ‫وأضافت املصادر ذاتها أن عائلة الفتاة‬ ‫بدأت عملية البحث عنها‪ ،‬عندما لم تعد إلى‬ ‫البيت‪ ،‬إذ مت متشيط األم��اك��ن احملتمل أن‬ ‫تكون فيها‪ ،‬إلى أن مت سماع أنينها‪ ،‬الصادر‬

‫من قعر البئر املشار إليه‪ ،‬حيث‬ ‫مت إخ���ط���ار ع��ن��اص��ر الوقاية‬ ‫املدنية‪ ،‬التي حلت بعني املكان‬ ‫ومت انتشال الفتاة‪.‬‬ ‫وتظهر املعطيات األولية‬ ‫إصابتها برضوض في قدميها‬ ‫ك��م��ا أن��ه��ا ت��ع��ان��ي م���ن بعض‬ ‫باها‬ ‫الصعوبة في التنفس‪ ،‬ليتم بعد‬ ‫ذلك نقلها إلى قسم املستعجالت‬ ‫مبستشفى احلسن الثاني بأكادير‪.‬‬ ‫وع���ن أس���ب���اب إق��دام��ه��ا ع��ل��ى محاولة‬ ‫االنتحار كشفت مصادر مقربة من املوضوع‬ ‫أن تكون ألسباب عائلية‪ ،‬وباشرت مصالح‬ ‫ال��درك امللكي‪ ،‬التي حلت بعني املكان‪ ،‬فور‬ ‫علمها باحلادث‪ ،‬فتح حتقيق في املوضوع‪،‬‬ ‫إذ ينتظر أن يتم االستماع إل��ى أف���راد من‬ ‫عائلتها من أجل التوصل إلى الدوافع التي‬ ‫دفعت هذه الفتاة إلى محاولة االنتحار‪.‬‬

‫مضافة على غ��رار م��دن عاملية أخ��رى‪ ،‬عبر‬ ‫حتسني ج��ودة اخلدمة‪ ،‬من خ�لال النظافة‪،‬‬ ‫عبر جمع األزب��ال والكنس‪ ،‬وتنظيف األزقة‬ ‫والشوارع واألس��واق‪ ،‬والساحات ومعاجلة‬ ‫النفايات‪.‬‬ ‫وباإلضافة إلى النظافة العادية‪ ،‬من جمع‬ ‫النفايات وكنس وتنظيف األزق��ة واألحياء‬ ‫والشوارع‪ ،‬والساحات‪ ،‬التي حددها العقد‬

‫بدقة وباالسم‪ ،‬حدد أيضا‪ ،‬وباالسم األسواق‬ ‫والفضاءات العمومية‪ ،‬التي يجب أن حتظى‬ ‫ب��خ��دم��ة خ��اص��ة أو أش��غ��ال خ��اص��ة‪ ،‬نظرا‬ ‫لوضعها الدقيق‪ ،‬مثل األسواق‪ ،‬التي تتطلب‬ ‫نظافة خاصة‪ ،‬واشتغال مداومني بها حرصا‬ ‫على النظافة‪ ،‬وبالتالي على صحة املواطن‪،‬‬ ‫ألنها تعرض مواد غذائية‪ ،‬وحلوما وخضرا‬ ‫وأسماكا معرضة حلمل اجلراثيم‪.‬‬

‫ومن هذه األسواق‪ ،‬مثال‪ ،‬مبقاطعة سيدي‬ ‫بليوط‪ ،‬السوق املركزي (مارشي سنطرال)‪،‬‬ ‫وب���ن ج���دي���ة‪ ،‬وزن���ق���ة أك���ادي���ر (كومرسي)‪،‬‬ ‫والشاوية‪ ،‬من السابعة صباحا إلى الواحدة‬ ‫ظهرا‪ ،‬وب��اب مراكش‪ ،‬من السابعة صباحا‬ ‫إلى السادسة مساء‪.‬‬ ‫وف��ي��م��ا ي��خ��ص أس����واق ج��م��اع��ة موالي‬ ‫يوسف سابقا‪ ،‬فهي درب لوبيال‪ ،‬والصوفي‪،‬‬ ‫درب امل��ع��ي��زي‪ ،‬وتشتغل م��ا ب�ين السابعة‬ ‫والواحدة أو الثانية أو الثامنة ليال‪.‬‬ ‫أما أسواق املعاريف فهي‪ ،‬سوق املركب‪،‬‬ ‫امل��ع��اري��ف‪ ،‬ي��ع��ق��وب امل��ن��ص��ور‪ ،‬درب غلف‪،‬‬ ‫الرخا‪ ،‬وازيس‪ ،‬ريفيرا‪ ،‬الزنقة ‪ ،76‬الونان‪،‬‬ ‫الرجاء‪ ،‬األزهار‪.‬‬ ‫وفيما يخص أسواق مقاطعة أنفا‪ ،‬فهي‬ ‫سوق بدر‪ ،‬والهجاجمة‪ ،‬واملنار‪ ،‬وتشتغل ما‬ ‫بني السابعة والثالثة أو الثامنة ليال‪.‬‬ ‫ونفى مصدر مطلع‪ ،‬فضل عدم الكشف‬ ‫عن اسمه‪ ،‬أن تكون االتفاقية بني اجلماعة‬ ‫وال���ش���رك���ات ال���ث�ل�اث‪ ،‬ت��ن��ص ع��ل��ى تنظيف‬ ‫األسواق‪ ،‬وقال إن األسواق وبعض التجمعات‬ ‫السكنية املهيكلة‪ ،‬واملغلقة‪ ،‬من املفروض أن‬ ‫تتدبر نظافتها الداخلية‪ ،‬مادام أنها منظمة‬ ‫ومهيكلة‪ ،‬وعلى اجلمعيات املشرفة على تلك‬ ‫التجمعات السكنية أو األس��واق أن تسهر‬ ‫باإلضافة على أم��ن وس�لام��ة تلك األسواق‬ ‫واملجموعات السكنية‪ ،‬على نظافتها أيضا‪،‬‬ ‫وتقتني حاويات جلمع األزب��ال‪ ،‬وإخراجها‬ ‫إلى خارج السوق أو اإلقامة‪ ،‬واألمر أيضا‪،‬‬ ‫ب��ال��ن��س��ب��ة إل����ى امل���ؤس���س���ات أو الشركات‬ ‫أو املطاعم أو ال��ف��ن��ادق‪ ،‬ف��ي توقيت مرور‬ ‫الشاحنة وإرجاعها مباشرة لتنظف‪.‬‬ ‫وأش������ار امل���ص���در إل����ى أن ال��ع��ق��د بني‬ ‫اجلماعة والشركات يفرض على الشركة أن‬ ‫تتحمل املسؤولية في الساحات والشوارع‬ ‫العمومية ال غير‪.‬‬

‫حرفيو السوق البلدي احملروق بتاوريرت يطالبون بنتائج التحقيق‬ ‫اللجنة التي يترأسها‬ ‫عبد القادر كتــرة‬ ‫شخصيا انتقلت إلى‬ ‫مدينة تاوريرت للبحث‬ ‫وجهت التنسيقية‬ ‫ف���ي اخل���روق���ات التي‬ ‫احمللية لتجار وحرفيي‬ ‫ش���اب���ت م��ل��ف املركب‬ ‫السوق البلدي احملروق‬ ‫التجاري‪ ،‬حيث خلصت‬ ‫ب����ت����اوري����رت رس����ال����ة‪،‬‬ ‫ف����ي ب��ح��ث��ه��ا األول�����ي‬ ‫مؤرخة في ‪ 16‬شتنبر‬ ‫اجلاري‪ ،‬إلى والي اجلهة تاوريرت‬ ‫إلى وجود عدة خروقات‬ ‫واختالالت‪ ،‬هذا ما أكده‬ ‫ال��ش��رق��ي��ة ع���ام���ل عمالة‬ ‫الوالي للتنسيقية‪ ،‬حسب‬ ‫وج��دة‪/‬أجن��اد‪ ،‬تطالبه فيها بنتائج‬ ‫التحقيق التي خلصت إليها اللجنة الرسالة‪ ،‬خالل اللقاء الثاني املنعقد‬ ‫ح���ول أوض����اع ال��ت��ج��ار واخلروقات ب��ت��اري��خ ‪ 09‬يوليوز‪ 2013‬وطالب‬ ‫ال��ت��ي ش��اب��ت ملف امل��رك��ب التجاري برأيها ومبقترحاتها لتجاوز كل هذه‬ ‫املشاكل وإص�لاح ما ميكن إصالحه‪،‬‬ ‫بتاوريرت‪.‬‬ ‫وجاءت هذه الرسالة عقب لقاءين وتغيير ك��ل م��ا ميكنه أن يقف أمام‬ ‫عقدهما الوالي مع التنسيقية احمللية إجن����از م���ش���روع امل���رك���ب التجاري‪،‬‬ ‫ل��ت��ج��ار وح��رف��ي��ي ال���س���وق البلدي وإي��ج��اد الصيغة القانونية للمركب‬ ‫احمل���روق ب��ت��اوري��رت‪ ،‬األول بتاريخ احل���ال���ي‪ ،‬ال����ذي ي��ن��ج��ز ع��ل��ى أرضية‬ ‫‪ 04‬يونيو‪ ،2013‬استمع فيه لطلبات املصلى‪ ،‬مع صياغة شراكة أخرى غير‬ ‫التنسيقية‪ ،‬واملقترحات التي ميكن التي يعمل بها حاليا‪.‬‬ ‫وك�����ان�����ت اق�����ت�����راح�����ات أع���ض���اء‬ ‫من خاللها جتاوز املشاكل‪ ،‬خاصة أن‬

‫فايسبوكيون يحتجون على وضعية‬ ‫النقل احلضري بالقنيطرة‬

‫كالم الصورة‬

‫الزال بع�ض املواطنني يخاطرون بحياتهم ويعربون الطريق ال�سيار رغم وجود عالمات املنع‪.‬‬

‫التنسيقية ج���ادة وعملية لتجاوز‬ ‫املشاكل احلالية‪ ،‬والبحث عن سبل‬ ‫ح��ق��ي��ق��ة ل��ت��ع��وي��ض امل��ت��ض��رري��ن من‬ ‫حريق السوق البلدي‪ ،‬ببناء مركب‬ ‫جت���اري يحفظ حقوقهم كاملة‪ ،‬كما‬

‫مت حت��دي��د م��وع��د ل��ق��اء ث��ال��ث يجمع‬ ‫كل الشركاء‪ ،‬إليجاد حلول مشتركة‪،‬‬ ‫للتسريع ب��إجن��از امل��رك��ب التجاري‬ ‫وط����رح ال��ت��ص��ور ال���ع���ام والشامل‪،‬‬ ‫والبدائل التي ميكن اعتمادها‪.‬‬

‫(كرمي فزازي)‬

‫وقال أحدهم «إذا لم تأت هذه الشركة‬ ‫بلعيد كروم‬ ‫بقيمة م��ض��اف��ة‪ ،‬ف��ل��م��اذا ي��ت��م منحها حق‬ ‫احتكار هذا املرفق احليوي والسكوت عن‬ ‫خ���اض م��ج��م��وع��ة م��ن ش��ب��اب مدينة‬ ‫خروقاتها»‪ ،‬مشيرا إلى أن هذه املشاكل هي‬ ‫ال��ق��ن��ي��ط��رة‪ ،‬أخ���ي���را‪ ،‬وق��ف��ة احتجاجية‬ ‫نفسها التي كانت سببا وراء احتجاجات‬ ‫أم��ام مقر الشركة احملتكرة لقطاع النقل‬ ‫املواطنني في وقت سابق‪ ،‬ودفعت املجلس‬ ‫احل���ض���ري ف���ي امل���دي���ن���ة‪ ،‬ل��ل��ت��ن��دي��د مبا‬ ‫البلدي إلى فسخ العقد مع شركة «الهناء»‬ ‫أسموه بالتجاوزات التي ارتكبتها شركة‬ ‫«ال��ك��رام��ة» منذ تسلمها كافة اخل��ط��وط من القنيطرة ال��ت��ي تفننت ف��ي تعذيب القنيطريني‪ ،‬بعدم‬ ‫ال��رض��وخ ملطالبهم‪ ،‬مستغلة احلماية التي‬ ‫الشركة املقالة‪ .‬وردد الشباب‪ ،‬خ�لال هذه‬ ‫الوقفة االحتجاجية‪ ،‬التي متت الدعوة إليها عبر صفحات كانت توفرها لها بعض اجل��ه��ات ف��ي ج��ه��ازي السلطة‬ ‫الفايسبوك‪ ،‬شعارات تندد بتردي خدمات هذا املرفق‪ ،‬رغم واألمن‪.‬‬ ‫ووع����د ال��ف��اي��س��ب��وك��ي��ون بالتصعيد م��ن وتيرة‬ ‫أن شركة «الكرامة» لم مير على استغاللها خلطوط النقل‬ ‫باملدينة سوى شهور قليلة‪ ،‬واعتبروا الزيادة في ثمن احتجاجهم في القادم من األيام‪ ،‬لوقف كل التعسفات التي‬ ‫تذكرة ركوب جميع احلافالت‪ ،‬واحملدد في ‪ 3.50‬درهم‪ ،‬تطال املواطنني في هذا املجال‪ ،‬وفضح كل االنتهاكات‬ ‫التي تستهدف حقهم في االستفادة من خدمات هذا املرفق‬ ‫هو مبثابة استهتار بالقدرة الشرائية للمواطن‪.‬‬ ‫وانتقد احملتجون استمرار خ��رق إدارة الشركة بالشكل الذي يحفظ لهم كرامتهم وإنسانيتهم‪ ،‬محملني‬ ‫لبنود دفتر التحمالت‪ ،‬إذ ال تزال معظم اخلطوط تفتقد إلى املجلس اجلماعي للقنيطرة مسؤولية ما ستؤول إليه‬ ‫العدد الكافي من احلافالت‪ ،‬إضافة إلى انعدام املخابئ‪ ،‬األوض��اع مستقبال في حال بقاء األوض��اع على حالها‪،‬‬ ‫في بعض املناطق واألحياء‪ ،‬وعدم وقوف احلافالت في دون أي تدخل من طرفه إلرغام شركة الكرامة على احترام‬ ‫مجموعة من احملطات‪ ،‬ومعاناة املواطنني مع االكتظاظ‪ ،‬دفتر التحمالت‪ ،‬إذ من املنتظر أن تشهد ساحة النافورة‪،‬‬ ‫خاصة في أوقات الذروة‪ ،‬واعتماد مراقبني بدون زي أو مساء اجلمعة املقبلة‪ ،‬وقفة احتجاجية ثانية‪ ،‬لدق ناقوس‬ ‫لباس مميز‪ ،‬يكشف عن هوياتهم‪ ،‬ناهيك عن املعامالت اخلطر الذي بات يتهدد هذا القطاع مع الدخول املدرسي‬ ‫واجلامعي اجلديد‪.‬‬ ‫السيئة‪ ،‬التي يلقاها الركاب من بعضهم في احلافالت‪.‬‬


‫جمعية حماية املستهلك ببني مالل حتذر من املواد املسرطنة في املواد الغذائية واألدوات املدرسية‬ ‫دقت ناقوس الخطر بخصوص ارتفاع األسعار الذي طال مجموعة من المواد االستهالكية‬

‫املصطفى أبواخلير‬ ‫ح��ذرت جمعية عني أسردون‬ ‫حلماية املستهلك ببني مالل من‬ ‫«املواد املسرطنة‪ ،‬التي تدخل‬ ‫في تكوين مجموعة من‬ ‫األدوات املدرسية‪ ،‬التي‬ ‫ت��ل��ج امل��غ��رب سواء‬ ‫عبر االستيراد أو‬ ‫بطرق أخرى من‬ ‫دول آسيوية‪.‬‬ ‫و كشفت‬

‫جمعية حماية املستهلك في بيان‪،‬‬ ‫توصلت «املساء» بنسخة منه‪ ،‬أن‬ ‫امل����واد امل��س��رط��ن��ة ت��ت��داول بشكل‬ ‫واس����ع ف���ي األس������واق‪ ،‬و«تتعلق‬ ‫مبماحي‪ ،‬وأدوات ملونة‪ ،‬وأدوات‬ ‫م��درس��ي��ة‪ ،‬ت��ب��اع ب��أث��م��ان بخسة‬ ‫وزه��ي��دة‪ ،‬تخترق السوق‪ ،‬وتهدد‬ ‫صحة األطفال املتمدرسني‪ ،‬ومادة‬ ‫اإلسبارتام املسرطنة املرموز لها‬ ‫ب (‪)E951‬التي ت��ت��خ��ل��ل بعض‬ ‫امل���واد ال��غ��ذائ��ي��ة‪ ،‬ـ وال��ت��ي ـ تهدد‬ ‫صحة املستهلك»‪.‬‬

‫ون��دد البيان بـ«موجة الغالء‬ ‫احل��ال��ي��ة‪ ،‬التي تعرفها مجموعة‬ ‫من امل��واد االستهالكية‪ ،‬ب��دءا من‬ ‫الزيادة في أثمان احلليب‪ ،‬والتي‬ ‫تهدد املستهلك في قوته اليومي‪،‬‬ ‫وال��ت��ي ال يستطيع مواجهتها‪،‬‬ ‫م����ن خ��ل��ال س���ي���اس���ة احلكومة‬ ‫ع��ل��ى ح��س��اب ج��ي��وب املواطنني‪،‬‬ ‫خاصة بعد تنزيل نظام املقايسة‪،‬‬ ‫وال��زي��ادة في أسعار احملروقات‪،‬‬ ‫وم�����ا ي��س��ت��ت��ب��ع ذل�����ك م����ن زي�����ادة‬ ‫س��ت��ط��ال ال��ن��ق��ل‪ ،‬وم����واد غذائية‬

‫ــــــات‬ ‫بني مالل‬

‫واستهالكية‪ ،‬ستنعكس سلبا على‬ ‫امل��س��ت��ه��ل��ك‪ ،‬وت��ض��رب ف��ي العمق‬ ‫قدرته الشرائية‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫يستدعي ذلك من احلكومة حماية‬ ‫املستهلك وقدرته وحماية االقتصاد‬ ‫الوطني من املضاربني والزيادات‬ ‫غير املشروعة التي تنخر السوق‬ ‫املغربي‪ ،‬الذي يحتاج إلى مراقبة‬ ‫فعلية»‪.‬‬ ‫ودق������ت اجل���م���ع���ي���ة ناقوس‬ ‫اخلطر بخصوص ارتفاع األسعار‬ ‫ال���ذي ي��ط��ال مجموعة م��ن املواد‬

‫االستهالكية‪ ،‬التي تضرب القدرة‬ ‫الشرائية للمستهلك باإلضافة إلى‬ ‫ما يثار حول الغش في الوزن في‬ ‫قنينات الغاز واخلبز»‪.‬‬ ‫وش���ج���ب���ت ج��م��ع��ي��ة حماية‬ ‫امل��س��ت��ه��ل��ك رف���ع ال��ي��د ع���ن امل���واد‬ ‫األساسية في إطار التغييرات التي‬ ‫سيعرفها نظام املقاصة‪ ،‬وحترير‬ ‫س����وق احمل�����روق�����ات‪ ،‬وتداعيات‬ ‫ذل��ك على املستهلك وع��ل��ى قدرته‬ ‫الشرائية‪ ،‬مطالبة بتدخل اجلهات‬ ‫املسؤولة حلماية حقوق املستهلك‬

‫وح���م���اي���ة ص��ح��ت��ه م����ن السموم‬ ‫وال��ض��رب على أي���دي املضاربني‪،‬‬ ‫وترسيخ املراقبة الشفافة للسوق‪،‬‬ ‫وأج���رأة التنزيل ال��ف��ع��ال لقانون‬ ‫حماية املستهلك ‪.08/31‬‬ ‫ي���ش���ار إل����ى أن م���دي���ن���ة بني‬ ‫م�لال تعتبر م��ن أن��ش��ط امل���دن في‬ ‫االحتجاجات على ارتفاع األسعار‪،‬‬ ‫في الوقت الذي ينتظر فيه أن تشهد‬ ‫ساحات املدينة احتجاجات جديدة‬ ‫ملنسقية مناهضة غ�لاء األسعار‬ ‫خالل األيام القليلة القادمة‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫قافلة «بسمة أمل» الطبية تزور ميدلت‬ ‫كانت عمالة ميدلت‪ ،‬األسبوع املاضي‪ ،‬على موعد مع قافلة «بسمة أمل»‬ ‫الطبية واإلنسانية التي نظمتها كل من «منظمة التجديد الطالبي» بكلية‬ ‫الطب والصيدلة بفاس‪ ،‬و»جمعية فاعل خير» مبدينة مكناس‪ ،‬و»جمعية‬ ‫أطر ميدلت»‪ ،‬لفائدة سكان ميدلت ونواحيها‪ ،‬في قافلة متيزت بجمعها بني‬ ‫اجلانب الطبي‪ ،‬الذي شمل الفحوص والتحليالت الطبية‪ ،‬وتوزيع األدوية‪،‬‬ ‫وبني اجلانب االجتماعي‪ ،‬ال��ذي شمل ب��دوره إص�لاح وجتهيز مجموعة من‬ ‫املؤسسات التربوية‪ ،‬واملساجد باملنطقة‪ ،‬باإلضافة إل��ى تقدمي مساعدات‬ ‫إنسانية لسكان املنطقة‪.‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫‪ 550‬عامال يقررون االعتصام بالرباط إلى حين تحقيق مطالبهم‬

‫معركة حافالت فاس تنتقل إلى الرباط ومطالب بالتحقيق في صفقة التفويت‬ ‫مصطفى احلجري‬ ‫اتخذت قضية ‪ 550‬عامال مت‬ ‫ط��رده��م م��ن ش��رك��ة "س��ي��ت��ي باص"‬ ‫ب���ف���اس‪ ،‬ت����ط����ورات ج����دي����دة‪ ،‬بعد‬ ‫أن أع��ل��ن ع��م��ال ال��ن��ق��ل احلضري‬ ‫امل��وق��وف��ون إص��راره��م على البقاء‬ ‫مبدينة الرباط‪ ،‬إلى حني إيجاد حل‬ ‫لهذا امللف من خالل ضمان عودتهم‬ ‫اجل��م��اع��ي��ة وح��ق��ه��م ف���ي االنتماء‬ ‫النقابي‪.‬‬ ‫وك���ش���ف ه�����ؤالء خ��ل�ال ن���دوة‬ ‫صحفية‪ ،‬ع��ق��دت ب��داي��ة األسبوع‪،‬‬ ‫مبقر االحت���اد املغربي للشغل‪ ،‬أن‬ ‫ق���رار نقل امل��ع��رك��ة إل��ى العاصمة‪،‬‬ ‫يأتي كخطوة اضطرارية موازاة مع‬ ‫احتجاجات أسر املوقوفني مبدينة‬ ‫فاس‪ ،‬بعد ما وصف بـ"تآمر بعض‬ ‫املسؤولني ال��ذي��ن يتقنون أسلوب‬ ‫ال��ت��س��وي��ف وال���ت���م���اط���ل والقمع‪،‬‬ ‫وط��م��س احل���ق���ائ���ق‪ ،‬وال����دف����اع عن‬ ‫الباطل‪ ،‬مما حول مدينة فاس إلى‬ ‫مدينة فوق القانون"‪.‬‬ ‫ووجه العمال اتهامات صريحة‬ ‫إل��ى ع��م��دة امل��دي��ن��ة‪ ،‬حميد شباط‪،‬‬ ‫ب��ال��وق��وف وراء مأساتهم بعد أن‬ ‫تعهد بذلك في وقت سابق‪ ،‬حسب‬ ‫م��ا ج���اء ف��ي ال��ت��ص��ري��ح الصحفي‬ ‫الذي مت توزيعه خالل الندوة‪ ،‬وذلك‬ ‫ردا على انتمائهم النقابي‪.‬‬ ‫وأك��د املتدخلون خ�لال الندوة‬ ‫أن محمد الصبار‪ ،‬رئيس املجلس‬

‫عمال «�سيتي‬ ‫با�ص» لن‬ ‫يغادروا مدينة‬ ‫الرباط �إال بعد‬ ‫حتقيق مطالبهم‬ ‫امل�رشوعة‬ ‫ويف مقدمتها‬ ‫العودة‬ ‫اجلماعية‬ ‫للعمل‬

‫الـــربـــاط‬

‫ال��وط��ن��ي حل��ق��وق اإلن���س���ان‪ ،‬تعهد‬ ‫خ�ل�ال ط���رح م��ل��ف��ه��م ع��ل��ي��ه‪ ،‬بتبني‬ ‫هد األخير في أف��ق إيجاد حل له‪،‬‬ ‫علما أن رئيس احلكومة عبد االله‬ ‫بنكيران‪ ،‬سبق ل��ه أن استمع إلى‬ ‫ب��ع��ض ال��ع��م��ال امل���وق���وف�ي�ن خالل‬ ‫وج��وده��م بالقرب من مقر إقامته‪،‬‬ ‫وقال لهم أنا "سمعت ليكوم وغادي‬ ‫نشوف"‪.‬‬ ‫وأكد عمال "سيتي باص" أنهم‬

‫ظاهرة احتالل امللك العمومي‬ ‫تؤرق سكان مدينة ابن أحمد‬

‫أم��ا أص��ح��اب الفراشة والباعة‬ ‫حمزة حبحوب‬ ‫امل���ت���ج���ول���ون ف��ق��د اس���ت���ول���وا على‬ ‫( صحافي متدرب)‬ ‫األرص����ف����ة‪ ،‬واج���ت���اح���وا احلديقة‬ ‫العمومية‪ ،‬وأف��ق��دوه��ا ب��ه��اءه��ا‪ ،‬وال‬ ‫تناسلت ظاهرة احتالل امللك‬ ‫ي���ت���ورع���ون ف���ي م��ض��اي��ق��ة النساء‬ ‫العمومي بشكل كبير ف��ي مدينة‬ ‫اللواتي يزرن احلديقة‪ ،‬رفقة أبنائهن‪،‬‬ ‫اب���ن أح��م��د‪ ،‬إق��ل��ي��م س��ط��ات‪ ،‬حيث‬ ‫سطات‬ ‫علما أنها املتنفس الطبيعي الوحيد‬ ‫حت��ت��ل م���ق���اه‪ ،‬وم���ح�ل�ات جتارية‬ ‫في املدينة‪.‬‬ ‫األرص��ف��ة‪ ،‬وال��س��اح��ات العمومية‪،‬‬ ‫واألكثر من هذا أن أصحاب املقاهي استعملوا‬ ‫مرغمة الراجلني على السير مبحاذاة السيارات‪،‬‬ ‫ح��واج��ز م��ن احل��دي��د والبالستيك ف��ي احتاللهم‬ ‫والدراجات النارية‪ ،‬معرضني أرواحهم للخطر‪.‬‬ ‫وانتشرت عربات بيع اخلضر والفواكه في للرصيف‪ .‬وأصبحت ظاهرة احتالل امللك العمومي‬ ‫كل جانب‪ ,‬بل إن حتى جنبات املساجد لم تسلم مثار سخط جميع املواطنني بدون استثناء‪ ،‬وفوضى‬ ‫من مخلفات الدواب واألزبال‪ ،‬التي متتد رائحتها تعم الفضاء العام ملدينة ابن أحمد‪ ,‬الذي حتول من‬ ‫إلى داخل املسجد‪ ،‬ناهيك عن أص��وات املوسيقى ملك للجميع إلى مساحات استولى عليها البعض‬ ‫الشعبية‪ ،‬املنبعثة من عربات تتوسط الشوارع‪ ،‬في خرق سافر للقانون‪ ,‬مما يطرح أكثر من عالمة‬ ‫تتخللها أل��ف��اظ ن��اب��ي��ة‪ ،‬وك��ل��م��ات مخلة باحلياء استفهام عن دوافع هذا التجاهل غير املعهود في‬ ‫تعامل السلطات مع مثل هذه الفوضى‪.‬‬ ‫العام‪.‬‬

‫م��س��ت��ع��دون خل���وض ك���ل األشكال‬ ‫االحتجاجية بهدف وضع املسؤولني‬ ‫احلكوميني‪ ،‬وعلى رأس��ه��م رئيس‬ ‫احلكومة‪ ،‬أمام حقيقة املأساة التي‬ ‫يعيشها ال��ع��م��ال‪ ،‬وال��ت��ي تتفاقم‬ ‫وت��ت��ده��ور بشكل خطير يوما بعد‬ ‫ي���وم‪ ،‬بعد أن أج��ب��ر أب��ن��اؤه��م على‬ ‫التوقف عن الدراسة نتيجة العجز‬ ‫ع��ن توفير مستلزمات تسجليهم‬ ‫باملدارس‪.‬‬

‫غرق دركي بشاطئ‬ ‫موظفو غرفة الصيد البحري بأكادير‬ ‫«مير اللفت» بسيدي إفني‬ ‫يحتجون على أوضاعهم املزرية‬ ‫محمد الشيخ بال‬

‫ش��ه��دت نهاية األسبوع‬ ‫املنصرم غرق دركي برتبة‬ ‫«أج��ودان شاف»‪ ‬بشاطئ‬ ‫«م���ي���ر ال���ل���ف���ت» بسيدي‬ ‫إف��ن��ي‪ ،‬ب��ع��د حل��ظ��ات من‬ ‫دخوله للسباحة بشاطئ‬ ‫امل��ن��ط��ق��ة‪ ،‬إذ ل���م تفلح‬ ‫جهود اإلن��ق��اذ‬ ‫املبذولة سيدي إيفني‬ ‫من طرف رجال الوقاية‬ ‫املدنية في إبقائه على‬ ‫قيد احلياة رغم انتشاله في عرض البحر‪ ،‬حيث‬ ‫فارق احلياة في طريقه للمستشفى‪ ،‬فيما مت إنقاذ‬ ‫أربعة آخرين في نفس اليوم بشاطئ ميراللفت بعد‬ ‫أن كانوا على وشك الغرق بنفس املنطقة‪.‬‬ ‫واستنادا إلى املعطيات التي حصلت عليها‬ ‫اجلريدة من مصادر من عني املكان‪ ،‬فإن الدركي‬ ‫املتوفى يتحدر من إقليم فاس‪ ،‬وكان يشتغل قبل‬ ‫وفاته بإقليم “آسا الزاك”‪ ،‬وقد حضر إلى جماعة‬ ‫«ميراللفت» بهدف ال��راح��ة واالستجمام وقضاء‬ ‫ج��زء من عطلته السنوية بهذه املنطقة املعروفة‬ ‫باستقطاب اآلالف من سياح الداخل واخلارج كل‬ ‫سنة‪ ،‬قبل أن يوافيه األجل احملتوم‪.‬‬ ‫وف���ي س��ي��اق متصل ب��ح��وادث ال��غ��رق نهاية‬ ‫األس��ب��وع امل��اض��ي‪ ،‬ف��ق��د مت إن��ق��اذ ش��اب�ين عشية‬ ‫األحد املنصرم من الغرق بشاطئ أكلو بتيزنيت‪،‬‬ ‫بعد أن جنح تدخل استعجالي ملنقذي السباحة‬ ‫من انتشالهم أحياء وس��ط مياه البحر‪ ،‬وأفادت‬ ‫امل��ص��ادر أن الشابني معا يتحدران من تيزنيت‪،‬‬ ‫ويبلغان الرابعة والعشرين من العمر‪.‬‬

‫مــظـــا لـــم‬ ‫إلى وكيل امللك لدى ابتدائية البيضاء‬ ‫يتقدم عز الدين معهاد بشكاية إلى وكيل‬ ‫امللك لدى احملكمة االبتدائية بالدار البيضاء‬ ‫بغرض البحث في موضوع التهديدات التي‬ ‫تالحقه‪ .‬ويقول املشتكي في نص الرسالة‪،‬‬ ‫التي تتوفر "املساء" على نسخة منها‪ ،‬إنه‬ ‫يتعرض ل��ت��ه��دي��دات م��ن ط��رف املشتكى به‬ ‫الشيء الذي أحلق به ضررا نفسيا جسيما‪،‬‬ ‫تقدم على إثره بشكاية بتاريخ ‪21/02/2013‬‬ ‫ل��دى النيابة العامة باحملكمة االبتدائية‪،‬‬ ‫والتي أحيلت على الفرقة القضائية الوالئية‬ ‫اجل��ن��ائ��ي��ة ب��أم��ن ال�����دار ال��ب��ي��ض��اء بتاريخ‬ ‫‪ .22/02/2013‬وب���ع���د ذل����ك مت���ت إحالة‬

‫القضية م��ن جديد على أن��ظ��ار وكيل امللك‬ ‫باحملكمة االبتدائية بالدار البيضاء‪ ،‬والذي‬ ‫أصدر حكمه بإرجاع القضية مرة أخرى إلى‬ ‫الفرقة الوالئية بأمن الدار البيضاء‪ ،‬من أجل‬ ‫تعميق البحث في موضوع التهديدات‪ ،‬وهو‬ ‫اإلجراء الذي لم يستسغه املشتكى به الذي‬ ‫صعد من وتيرة التهديد والسب والقذف‪،‬‬ ‫على ح��د تعبير الشكاية‪ ،‬ليفاجأ املشتكي‬ ‫فيما بعد بثالث شكايات وصفها بالكيدية‬ ‫والباطلة‪ .‬ويلتمس املشتكي إنصافه وتعميق‬ ‫البحث في شكايته وإحالتها على الضابطة‬ ‫القضائية للدرك امللكي‪.‬‬

‫وقال عمال "سيتي باص" إنهم‬ ‫لن ي��غ��ادروا مدينة ال��رب��اط إال بعد‬ ‫حتقيق مطالبهم امل��ش��روع��ة وفي‬ ‫مقدمتها العودة اجلماعية للعمل‪،‬‬ ‫وطالبوا بضرورة فتح حتقيق نزيه‬ ‫وشفاف لفضح خلفيات ما وصف‬ ‫بإفالس مفبرك لوكالة النقل بفاس‪،‬‬ ‫وك��ذا املالبسات التي حتكمت في‬ ‫ت��ف��وي��ت ص��ف��ق��ة ال��ن��ق��ل احلضري‬ ‫باملدينة م��ع محاسبة م��ن وصفوا‬

‫ب��امل��ت��آم��ري��ن وامل��ت��واط��ئ�ين ف��ي هذا‬ ‫امللف‪ .‬وجدد العمال التأكيد على أن‬ ‫املعركة التي يخوضونها هي معركة‬ ‫مطلبية محضة منذ انطالقتها‪ ،‬ولم‬ ‫يتم ال��ق��ي��ام بها م��ن أج��ل مساندة‬ ‫ح����زب ض���د ح�����زب‪ ،‬وال ج��ه��ة ضد‬ ‫أخ��رى‪ ،‬وهي رسالة حرص العمال‬ ‫على بعثها لقطع الطريق على أي‬ ‫م��ح��اول��ة اس��ت��غ�لال س��ي��اس��ي لهذا‬ ‫امللف الذي يهم مئات األسر‪.‬‬

‫ومت خالل الندوة االستماع إلى‬ ‫ش��ه��ادات بعض العمال املوقوفني‬ ‫والتي تلخص حقيقة الوضع الذي‬ ‫يكابدونه بعد توقفيهم عن العمل‬ ‫مند ‪ 13‬م��اي ‪ ،2013‬خ��اص��ة وأن‬ ‫ع����ددا م��ن��ه��م ي��ع��ان��ون م��ن أوض���اع‬ ‫صحية صعبة‪ ،‬أو يعيلون أسرا‬ ‫متعددة األفراد‪.‬‬ ‫وكان االحتاد املغربي للشغل قد‬ ‫وجه في وقت سابق مراسلة إلى كل‬ ‫من رئيس احلكومة‪ ،‬ووزير الداخلية‬ ‫احتج فيها على موقف السلطات‬ ‫مب��دي��ن��ة ف���اس‪ ،‬ال��ت��ي ام��ت��ن��ع��ت عن‬ ‫تسليم وصل تأسيس مكتب نقابي‬ ‫ملستخدمي وعمال "سيتي باص"‪،‬‬ ‫أعقبتها مراسلة أخرى حتتج على‬ ‫التدخل العنيف ال��ذي مت ف��ي حق‬ ‫ال��ع��م��ال ي��وم ‪ 14‬ي��ون��ي��و‪ ،‬م��ا خلف‬ ‫ع��ددا م��ن امل��ص��اب�ين‪ ،‬وه��و التطور‬ ‫ال��ذي جعل االحت��اد ال��دول��ي لعمال‬ ‫ال��ن��ق��ل ي��دخ��ل ع��ل��ى اخل���ط ف��ي هذه‬ ‫ال��ق��ض��ي��ة‪ ،‬وي��وج��ه رس��ال��ة رسمية‬ ‫إلى كل من رئيس احلكومة ووزير‬ ‫الداخلية ووزير التشغيل عبر فيها‬ ‫ع��ن قلقله العميق م��ن التصرفات‬ ‫امل���ع���ادي���ة ل��ل��ع��م��ل ال��ن��ق��اب��ي‪ ،‬ومن‬ ‫األوض��اع االجتماعية للعمال بعد‬ ‫ت��ف��وي��ت ال��ن��ق��ل احل���ض���ري ملدينة‬ ‫ف��اس‪ ،‬وك��ذا ع��دم اع��ت��راف السلطة‬ ‫باملكتب النقابي واللجوء إلقحام‬ ‫ع��م��ال م��ن خ���ارج ال��ش��رك��ة لتكسير‬ ‫اإلضراب‪.‬‬

‫إلى وزير العدل واحلريات‬ ‫يتقدم سكان املجمع السكني األصيل‪ ،‬عمالة‬ ‫م��ق��اط��ع��ات احل���ي احمل���م���دي ع�ي�ن ال��س��ب��ع‪ ،‬بشكاية‬ ‫يلتمسون فيها من اجلهات املعنية اتخاذ التدابير‬ ‫الالزمة إليقاف ما أسموه "تصرفات" مستشار جماعي‬ ‫مبقاطعة عني السبع‪ ،‬وذل��ك بعد الترامي على ممر‬ ‫بني العمارتني ‪ 50‬و‪ 51‬وحتويله إلى قاعة للصالة‬ ‫ومخزن للمعدات التي يستخدمها في احلفالت حيث‬ ‫يعمل كممون للحفالت‪.‬‬ ‫وحسب الشكاية التي تتوفر عليها "املساء" فإن‬ ‫املشتكى به استعمل اإلسمنت واألب���واب اخلشبية‬ ‫دون مراعاة قانون امللكية املشتركة ودون ترخيص‬ ‫مسبق م��ن السلطات ب��اإلض��اف��ة إل��ى قطع امل��اء عن‬ ‫املناطق اخلضراء التابعة للشطرين ‪ 1‬و‪.2‬‬

‫م��ح��ض��ر احل����وار ال����ذي مت مع‬ ‫املساء‬ ‫اجلامعة الوطنية‪ ،‬واألكثر من‬ ‫ذل��ك‪ ،‬قيامه بخطوات تعسفية‬ ‫ان���ت���ف���ض م���وظ���ف���و غرفة‬ ‫جت��اه امل��دي��ر‪ ،‬وأط��ر املؤسسة‪،‬‬ ‫ال��ص��ي��د ال���ب���ح���ري األطلسية‬ ‫ف��ي خطوة تعبر ع��ن استهتار‬ ‫ال��وس��ط��ى ب���أك���ادي���ر ف���ي وجه‬ ‫ت�����ام م����ن ط�����رف ه�����ذا األخير‬ ‫رئ��ي��س ال��غ��رف��ة‪ ،‬واستعرضوا‬ ‫اجتماع أكادير‬ ‫مبصالح املوظفني"‪.‬‬ ‫املشاكل املطروحة‪ ،‬خالل‬ ‫ك��م��ا س��ج��ل أي���ض���ا‪" ،‬متاطل‬ ‫املكتب احمللي ملوظفي اجلامعة‬ ‫الوطنية ملوظفي الغرف املهنية وجامعاتها‪ ،‬الرئيس ورفضه تسوية وضعية املوظفني‬ ‫لسنوات رغم االلتزامات السابقة بذلك‪ ،‬وعدم‬ ‫العضو باالحتاد املغربي للشغل‪.‬‬ ‫وناقش املكتب احمللي "األوضاع املزرية‪ ،‬إم��داد األطر امللتحقة بالغرفة بالتجهيزات‬ ‫التي تعيشها غرفة الصيد البحري األطلسية الالزمة‪ ،‬رغم تخصيص االعتمادات الالزمة‬ ‫الوسطى على جميع األصعدة‪ ،‬وخاصة في من لدن وزارة املالية‪ ،‬واستغاللها لتغطية‬ ‫ما يخص تدبير املوارد البشرية‪ ،‬واالرجتال امل��ص��اري��ف األخ�����رى‪ ،‬امل��رت��ب��ط��ة بالفنادق‬ ‫في التسيير‪ ،‬وسوء تدبير هذه املؤسسة ككل‪ ،‬واملطاعم"‪.‬‬ ‫ونبه املكتب النقابي‪ ،‬في البيان ذاته‪،‬‬ ‫ما جعلها تنحرف عن مسارها الطبيعي‪،‬‬ ‫كمرفق عمومي يخضع لضوابط قانونية‪ ،‬اجل���ه���ات امل���س���ؤول���ة (ال��������وزارة الوصية‪،‬‬ ‫وإداري���ة وفتح ال��ب��اب للتسيير العشوائي وال��س��ل��ط��ات احمل��ل��ي��ة‪ ،‬وأع���ض���اء الغرفة‪،‬‬ ‫ومهنيو ال��ق��ط��اع‪ )..‬إل��ى "األوض���اع املزرية‪،‬‬ ‫واملزاجي‪.‬‬ ‫وث��م��ن امل��ك��ت��ب ال��ن��ق��اب��ي‪ ،‬ح��س��ب بيان وامل��ت��ردي��ة‪ ،‬التي تعيشها الغرفة‪ ،‬وخاصة‬ ‫ت��وص��ل��ت "امل���س���اء" ب��ن��س��خ��ة م��ن��ه‪ ،‬مواقف في ظل سوء تسيير وتدبير الرئيس إدارة‬ ‫اجلامعة الوطنية ملوظفي ال��غ��رف املهنية الغرفة والتجاوزات التي ق��ام بها في هذا‬ ‫وجامعتها‪ ،‬والرافضة لكل أشكال التعسفات ال���ب���اب"‪ .‬وح��م��ل امل��ك��ت��ب ال��ن��ق��اب��ي الرئيس‬ ‫التي يتعرض لها موظفو الغرف املهنية‪ ،‬ك��ام��ل امل��س��ؤول��ي��ة عما آل��ت وس��ت��ؤول إليه‬ ‫ويدعم كل اخلطوات النضالية التي تقودها‪ .‬أوضاع الغرفة‪ ،‬مطالبا بعقد لقاء عاجل مع‬ ‫ودع���ا امل��ك��ت��ب ال��ن��ق��اب��ي رئ��ي��س ال��غ��رف��ة إلى الرئيس ومكتب الغرفة ملناقشة كل مطالب‬ ‫"توضيح حيثيات تهميش الكفاءات التي املوظفني ومشاكلهم داخل الغرفة مع وضع‬ ‫ت��زخ��ر ب��ه��ا ال��غ��رف��ة‪ ،‬م��ن أط���ر ف��ي مختلف إستراتيجية واضحة إلنقاذ ما ميكن إنقاذه‪.‬‬ ‫التخصصات‪ ،‬والهجوم الشرس الذي يقوم ولم يستبعد املكتب النقابي احمللي‪ ،‬وكامل‬ ‫به على املوظفني مبن فيهم مدير املؤسسة"‪ .‬م��وظ��ف��ي غ��رف��ة ال��ص��ي��د ال��ب��ح��ري األطلسية‬ ‫وط��ال��ب الرئيس بـ"التنسيق م��ع مدير الوسطى أكادير‪ ،‬الشروع في أشكال نضالية‬ ‫املؤسسة ومنحه كامل صالحياته في تسيير غير مسبوقة‪ ،‬محليا ووطنيا‪ ،‬واللجوء إلى‬ ‫شؤون الغرفة‪ ،‬تبعا ملا ينص عليه القانون‪ ،‬امل��ؤس��س��ات املعنية مب��راق��ب��ة امل���ال العام‪،‬‬ ‫وتسيير مؤسسات الدولة‪ ،‬لتقومي الوضعية‪،‬‬ ‫مع احترام القانون واحلريات النقابية"‪.‬‬ ‫وسجل متلص الرئيس من "تنفيذ بنود التي وصفها بـ"الكارثية"‪.‬‬

‫إلى رئيس الودادية السكنية حلي الهناء إلى رئيس احملكمة االبتدائية بزاكورة‬ ‫ي��ت��ق��دم ب��وع��ق��ي��ل العربي‪،‬‬ ‫املقيم بحي ال��ه��ن��اء ‪ 2‬عمارة‬ ‫رقم ‪ 1522‬الطابق ‪ 1‬الشقة ‪6‬‬ ‫بإقليم قلعة السراغنة بشكاية‬ ‫إل��ى رئيس ال��ودادي��ة السكنية‬ ‫حل��ي ال��ه��ن��اء وإل���ى السلطات‬ ‫احمللية بإقليم قلعة السراغنة‪،‬‬ ‫ي��ل��ت��م��س ف��ي��ه��ا إي���ج���اد ح���ل له‬ ‫ولسكان عمارة ‪ 2‬بحي الهناء‬ ‫رق��م ‪ ،1522‬بعد أن اكتشفوا‬ ‫أن اإلق��ام��ة التي يقطنون بها‬ ‫غير مرتبطة بشبكة الصرف‬ ‫الصحي مما نتجت عنه آثار‬

‫س��ل��ب��ي��ة ن��ت��ي��ج��ة ت��دف��ق املياه‬ ‫ال��ع��ادم��ة م��ن امل��ن��ب��ع األرض���ي‬ ‫املوجود أمام البناية‪.‬‬ ‫ويقول املشتكي‪ ،‬في رسالته‬ ‫التي تتوفر "املساء" على نسخة‬ ‫منها‪ ،‬إن��ه أم��ام جتاهل رئيس‬ ‫الودادية السكنية لهذه العمارة‬ ‫واس���ت���ن���ف���اد ال���ط���رق احلبية‬ ‫م��ن أج��ل القيام باإلصالحات‬ ‫ال��ض��روري��ة‪ ،‬يلتمس املشتكي‬ ‫م���ن اجل���ه���ات احمل��ل��ي��ة إيجاد‬ ‫حل ملا يعانون منه تفاديا ألي‬ ‫ضرر‪.‬‬

‫يلتمس حسن العوان‪ ،‬املقيم بدوار ايت يشو جماعة‬ ‫تغبالت‪ ،‬زاكورة‪ ،‬من رئيس احملكمة االبتدائية بزاكورة‬ ‫تبليغ االستدعاء عن طريق النيابة العامة اخلاصة بامللف‬ ‫القضائي رق��م ‪ 162/2012‬امل��ودع باحملكمة االبتدائية‬ ‫ب��زاك��ورة‪ ،‬وال��ذي أحيل على محكمة االستئناف النعدام‬ ‫الصفة ف��ي امللف االستئنافي رقم‪ 65/12‬وبعد إثبات‬ ‫الصفة أعيد إلى احملكمة االبتدائية بزاكورة قسم قضاء‬ ‫األسرة‪.‬‬ ‫ويقول املشتكي إن املشتكى بها امتنعت عن تسلم‬ ‫االستدعاء‪ ،‬سواء عن طريق ممثل السلطة احمللية أو عن‬ ‫طريق أطراف الصلح أو عن طريق املفوض القضائي‪ ،‬الذي‬ ‫حرر محضرا يفيد االمتناع رغم كون املشتكى بها ال تبعد‬ ‫عن مقر احملكمة مقارنة به‪ ،‬إذ يقيم بالديار االيطالية‪.‬‬


10

‫ﺍﻟﻔﺴﺤﺔ‬

2013Ø09Ø19 fOL)« 2173 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ƒchOƒ°ùdG

óYGƒb

s� Wž—UH�« U½U)« s� W½Uš q� ¡q� VŽö�« vKŽ

ÆUNM� r�— Í√ —«dJð ÊËœ ¨π v�≈ ± s� ÂU�—_UÐ WO*UF� « u�Ëœu��« W³F�

᪡°ùe äɪ∏c

áÑ©∏dG

jO�Ð

jO�Ð

jÝu²�

jÝu²�

·d²×�

VF�

á«Hô©dÉH ᪡°ùŸG πM

»°ùjQOE’G ∞jöûdG

ƒchOƒ°ùdG jO�Ð

jO�Ð

¨WGK�« WłËœe� …b¹bł UJ³ý .dJ�« ∆—UI�« vKŽ Õd²I½ ¨…bzUH�«Ë WF²*« 5Ð lL'« W�ËU×� w� s�d�« «c¼ …œUŽ vKŽ U¹dł ÆtO�≈ Êu�«— s×½ U� w� o�u½ Ê√Ë ¨.dJ�« ∆—UI�« sþ s�Š bMŽ ÊuJ½ Ê√ ułd½ Æʬ w� …bOH� WF²2

jÝu²�

á«°ùfôØdÉH ᪡°ùŸG πM

óYGƒb áµÑ°ûdG

jÝu²�

VFB�«

·d²;«

‫ﻃﻠﺐ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ‬ Ác�� w� d�� s� w�uŠ ‰œU??Ž bO��« w½UF¹ tðbF�√Ë ‘«dH�« t²�e�√ W*R� dOÝ WŁœUŠ d??Ł≈ t²�UŠ s�ײð Ê√ ÊËœ «uMÝ 5 WKOÞ qLF�« sŽ ÍË–Ë 5??M?�?;« W??�U??� b??ýU??M?¹ «c??N? �Ë ÆW??O?×?B?�« qHJ²�« W¹dO)«  UOFL'«Ë …bŽU�� VKÞ WLOŠd�« »uKI�« 5OzUBš√ ¡U³Þ√ vKŽ t{dŽË WO×B�« t²�U×Ð ÊuŽ w� b³F�« «œU� b³F�« ÊuŽ w� tK�«Ë ÆÃöFK� ÆtOš√ 0600464485 ∫nðUN�« s� V×Ý f�√ œbŽ

154 000

W¹—«œù«Ë WO½u½UI�« U½öŽô«

0522-43-05-01 0522-27-55-97

w½Ëd²J�ù« b¹d³�«

nðUN�« f�UH�«

almassae.forum@gmail.com

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« WI½“Ë ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� Í—u¹b�« .dJ�« b³Ž w½U¦�« oЫ j�«

‫ﺍﻟﻤﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‬

g�«d� V²J�

0524-43-09-54 0524-43-09-47

nðUN�«

0524-42-22-86

f�UH�«

W−MÞ V²J�

‚«uÝ√ …—ULŽ »UÐ≠ Âö��« oÐUD�« W�U�œ 5 r�—≠ ‰Ë_«

0539-34-03-11

nðUN�«

0539-34-03-12

f�UH�«

q�UJ²�« W�U�≈ ÂU�ù« Ÿ—Uý 33 oÐUD�« qO�_« ”œU��«

‫ﻣﻜﺘﺐ ﺍﻹﺷﻬﺎﺭ ﻭﺍﻹﻋﻼﻧﺎﺕ‬

◊UÐd�« V²J�

0537-72-51-59 0537-72-51-92

nðUN�«

0537-72-50-99

f�UH�«

Ÿ—Uý 11 b³Ž sÐ ‰öŽ oÐUD�« tK�« w½U¦�«

05 22-27-59-28 05 22-27-59-18 06 19-16-81-68 0522-27-55-97

nðUN�«

f�UH�«

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« WI½“Ë ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� Í—u¹b�« .dJ�« b³Ž w½U¦�« oÐUD�«

‫ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ‬ w½Ëd²J�ù« l�u*«

www.almassae.press.ma w½Ëd²J�ù« b¹d³�«

contact@almassae.press.ma

0522-27-57-38 0522-20-06-66

nðUN�«

0522-20-11-56 f�UH�«

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� .dJ�« b³Ž WI½“Ë Í—u¹b�« w½U¦�« oÐUD�«


‫العدد‪2173 :‬‬

‫اخلميس‬

‫بروح رياضية‬

‫‪2013/09/19‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬ ‫رشيد محاميد ‪ ‬‬

‫الرجاء ينقل ملف تصريحات‬ ‫الرباطي إلى القضاء‬

‫الدفاع اجلديدي يعد بانتداب‬ ‫طبيب متفرغ لفئاته الصغرى‬ ‫وعد املكتب املسير لفريق الدفاع احلسني اجلديدي‬ ‫لكرة القدم أمس األول الثالثاء بتوظيف طبيب متفرغ‬ ‫للفئات الصغرى للفريق‪ ،‬إضافة إل��ى توظيف معد‬ ‫بدني ومدلك‪ ،‬ووعد بكهربة امللعب االصطناعي‪ ،‬مع‬ ‫العلم أن امللعب امللحق متت كهربته إلجراء التداريب‬ ‫املسائية‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال جلسة العمل ال��ت��ي عقدها م��ع مؤطري‬ ‫ومدربي مدرسة الدفاع احلسني اجلديدي لكرة القدم‬ ‫مت االطالع إلى العروض التي قدمها مؤطرو النادي‪،‬‬ ‫والتي تضمنت عرضا ملا أجن��ز في املوسم املاضي‬ ‫وأيضا املشاكل التي اعترضت عملهم‪ .‬كما مت خالل‬ ‫نفس اللقاء قدموا تصورا عاما وبرنامج عمل للسنة‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫إلى ذلك شدد املكتب املسير للفريق على «ضرورة‬ ‫االس��ت��م��رار ف��ي العمل اجل��اد م��ن أج��ل تكوين عملي‬ ‫يخدم مستقبل الفريق‪ ،‬على حد ما ورد في بيان عممه‬ ‫الفريق على وسائل اإلعالم»‪.‬‬

‫بالغات الرجاء تقاطعت مع بيانات اإللترا التي هددت الصحافيين بالعقاب‬

‫املنتخب يواجه فلسطني‬ ‫وأندونيسيا في األلعاب اإلسالمية‬ ‫انسحبت ثالث بلدان من مسابقة كرة القدم لدورة‬ ‫ألعاب التضامن اإلسالمي الثالثة التي تنطلق اليوم‬ ‫اخلميس مبدينة باليمباجن اإلندونيسية‪ .‬وأعلنت‬ ‫اللجنة املنظمة انسحاب ليبيا‪ ،‬الكويت واإلمارات‬ ‫العربية املتحدة‪.‬‬ ‫وأع����ادت اللجنة املنظمة تنظيم املجموعات‬ ‫وت��ق��ل��ي��ص��ه��ا إل�����ى م��ج��م��وع��ت�ين ب�����دال م����ن ثالث‬ ‫مجموعات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ‪ 12‬دول���ة ق��د أع��ل��ن��ت ف��ي وق���ت سابق‬ ‫مشاركتها في منافسات كرة القدم وهي إندونيسيا‬ ‫واململكة العربية ال��س��ع��ودي��ة‪ ،‬ال��ع��راق والكويت‬ ‫وسلطنة عمان وتركيا واإلم��ارات العربية املتحدة‬ ‫وقطر وسوريا وفلسطني واملغرب وليبيا‪.‬‬ ‫وج���اء املنتخب األومل��ب��ي امل��غ��رب��ي إل���ى جانب‬ ‫فلسطني وأندونيسيا بحيث يصعد أول وثاني كل‬ ‫مجموعة إلى ال��دور‪ .‬بعدما كان في القرعة األولى‬ ‫سيلعب إلى جانب سوريا وعمان وفلسطني‪.‬‬

‫إضافة ساعة إلى برنامج‬ ‫«األحد الرياضي» ملدة أسبوعني‬

‫(مصطفى الشرقاوي)‬

‫ق��رر املكتب املسير ل��ن��ادي الرجاء‬ ‫في اجتماع وصفه ب»الطارئ» تكليف‬ ‫مكتب محاماة للدفاع عن حقوق النادي‬ ‫في ملف التصريحات الصحفية ألمني‬ ‫الرباطي‪ .‬كما تقرر في نفس االجتماع‬ ‫الذي انعقد مساء أمس األول الثالثاء‬ ‫متابعة ج��ري��دة «امل��س��اء الرياضي»‪،‬‬ ‫ب��اع��ت��ب��اره��ا ال��ص��ح��ي��ف��ة ال��ت��ي نشرت‬ ‫املقال‪.‬‬ ‫ولم يتطرق بالغ الرجاء الذي نشر‬ ‫في وقت متأخر من مساء أمس األول‬ ‫الثالثاء‪ ،‬إلى حيثيات أكثر‪ ،‬حيث بدا‬ ‫أن اجتماع الرجاء كان من أجل نقطة‬ ‫وحيدة هي اإلع�لان عن مقاضاة أمني‬ ‫الرباطي و»املساء الرياضي»‪.‬‬ ‫ف����ي م����وض����وع ذي ص���ل���ة تزامن‬ ‫ب�لاغ املكتب املسير للرجاء م��ع بيان‬ ‫حمل توقيع مجموعة م��ن «اإللترات»‬ ‫من بينها «إلترا إيغلز»‪« ،‬إلترا كرين‬ ‫بويز» ومجموعة درب السلطان تضمن‬ ‫ت��ه��دي��دات صريحة إل��ى مجموعة من‬ ‫األف��راد دون تسميتهم‪ ،‬وخص بالذكر‬ ‫الصحافيني‪.‬‬ ‫وج��اء في البالغ‪»:‬نحن مجموعات‬ ‫«اإلل��ت��را» ن��ود أن نبعث حتذيرا علنيا‬ ‫لكل من وراء هاته املخططات من أشباه‬ ‫الرجاويني أو من غير الرجاويني من‬ ‫م��س��ي��ري��ن س��اب��ق�ين‪ ،‬الع��ب�ين سابقني‪،‬‬ ‫م���ن���خ���رط�ي�ن‪ ،‬ص��ح��اف��ي�ين و أعضاء‬ ‫جامعيني ن��ق��ول ل��ه��م أن��ك��م معروفون‬ ‫ل��دي��ن��ا ش��خ��ص بشخص وس��ي��ن��ال كل‬ ‫واحد منكم عقابه»‪.‬‬ ‫في نفس السياق شدد البالغ على‬ ‫أن العقاب سيكون أكيد خصوصا إذا‬ ‫متادى في إيذاء الرجاء وأننا سنكون‬ ‫له باملرصاد مهما كان مركزه فأيادينا‬ ‫ستطوله‪ ،‬أيضا نعلن أن��ه إذا كنا قد‬ ‫جنحنا بثورتنا ومعنا ك��ل جماهير‬ ‫ال��رج��اء ف��ي تغيير جلد ال��رج��اء فإننا‬ ‫س��ن��ب��ق��ى ج���ن���دا ل���ه حل��م��اي��ت��ه م���ن كل‬ ‫املتربصني و املرتزقة»‪.‬‬ ‫إل���ى ذل���ك ف��ق��د ت��ق��اط��ع ب�ل�اغ سابق‬ ‫ل��ل��رج��اء م���ع م��ض��ام�ين ال��ب��ي��ان الذي‬ ‫أصدرته «اإلل��ت��رات»‪ ،‬ففي الوقت الذي‬ ‫ك��ان أش���ار فيه ب��ي��ان ال��ن��ادي إل��ى «أن‬ ‫تزامن توقيت نشر هذا «احلوار» مع كم‬ ‫اإلشاعات التي تروج عن النادي ‪ ‬منذ‬ ‫ف��وزه باإلزدواجية من أجل النيل منه‬ ‫والتي كذبها املكتب املسير في بالغاته‬ ‫املنشورة على املوقع الرسمي‪  ،‬يطرح‬ ‫العديد م��ن ع�لام��ات االس��ت��ف��ه��ام»‪ .‬فإن‬ ‫ب��ي��ان اإلل���ت���رات ج���اء ف��ي��ه أن «فريق‬ ‫الرجاء وبعد حتقيقه االزدواجية وحلم‬ ‫املشاركة في كأس العالم لألندية خلق‬ ‫غ��ي��ظ��ا وض��ي��ق��ا ف��ي ال��ت��ن��ف��س ل���دى كل‬ ‫املنافسني املتربصني بالرجاء خصوصا‬ ‫أقزام جامعة كرة القدم وحلفوا ميينهم‬ ‫حتى يوقفوا قطار الرجاء باختالق كل‬ ‫العراقيل واملشاكل ومع مرور الدورات‬ ‫سيتأكد لكم هذا»‪.‬‬ ‫وك���ان أم�ي�ن ال��رب��اط��ي ال���ذي حمل‬ ‫ش���ارة عميد ال��ف��ري��ق امل��وس��م املاضي‬ ‫اعترف في حوار صحافي أجرته معه‬ ‫«املساء الرياضي» أنه «ق��دم حتفيزات‬ ‫لبعض الالعبني الذين توصلوا باملبالغ‬ ‫املالية فعال على أساس التحفيز لكنهم‬ ‫رفضوا ولعبوا بشرف وه��ذا السلوك‬ ‫ال يشرف الرجاء البيضاوي وتاريخه»‬ ‫يقول الرباطي في نفس احلوار‪.‬‬ ‫وخ����ص الع����ب ال����رج����اء السابق‬ ‫ب��ال��ذك��ر م��ب��اري��ات ال��رج��اء ض��د ك��ل من‬ ‫نهضة بركان‪ ،‬شباب الريف احلسيمي‬ ‫وحسنية أكادير»‪.‬‬ ‫ورف��ض الرباطي في نفس احلوار‬ ‫ذك�����ر أس����م����اء ال�ل�اع���ب�ي�ن‪ ،‬وباملقابل‬ ‫ق��ال‪:»:‬أح��ي��ي��ه��م ب��ش��ج��اع��ة ف��ه��م «أوالد‬ ‫الناس» ألنهم لم يخذلوا فرقهم ولعبوا‬ ‫من أجل القميص»‪.‬‬

‫ال��ب��ي��ان ال����ذي دب��ج��ت��ه «اإلل���ت���رات»‬ ‫امل��س��ان��دة ل��ف��ري��ق ال��رج��اء البيضاوي‬ ‫يستدعي حترك النيابة العامة على وجه‬ ‫السرعة‪ ،‬ففي هذا البيان ال يخفي من‬ ‫كتبوه لغة التهديد الواضحة واحملرضة‬ ‫على العنف «ن��ح��ن مجموعات اإللترا‬ ‫ن��ود أن نبعث حت��ذي��را علنيا لكل من‬ ‫وراء هاته املخططات (‪)..‬أنكم معروفون‬ ‫ل��دي��ن��ا ش��خ��ص��ا ب��ش��خ��ص وس��ي��ن��ال كل‬ ‫واحد منكم عقابه خصوصا إذا متادى‬

‫في إيذاء الرجاء»‪.‬‬ ‫ول���ذل���ك ع��ل��ى ال��ن��ي��اب��ة ال��ع��ام��ة أن‬ ‫تتحرك بأقصى سرعة حتى يفهم بعض‬ ‫م��ن يعتقدون أن��ه��م يعيشون ف��ي بالد‬ ‫الغاب أنه في هذه الدولة قانون يجب‬ ‫احترامه‪ ،‬وإذا كان هناك من يرى نفسه‬ ‫متضررا أن يلجأ إلى القضاء وأن يقدم‬ ‫حججه‪ ،‬أما االستمرار في لغة التهديد‬ ‫واالخ��ت��ف��اء خلف اآلخ��ري��ن‪ ،‬فلن يجدي‬ ‫نفعا‪.‬‬

‫متت إضافة ساعة مؤقتة إل��ى برنامج «األحد‬ ‫الرياضي»‪ ،‬وأصبح ميتد من الثانية إلى السابعة‬ ‫وذلك ملدة أسبوعني فقط‪ ،‬في الوقت الذي يطمح فيه‬ ‫مستمعو البرنامج إلى ترك الساعة طيلة املوسم‬ ‫على اعتبار املواعيد اجل��دي��دة لبرمجة املباريات‬ ‫والتي أضحت تشهد نهايات متأخرة‪.‬‬ ‫ويراهن مستخدمو اإلذاع��ة بالقطاع الرياضي‬ ‫على استمرار الساعة خصوصا بعد انتقال محمد‬ ‫ال��ع��زاوي لشغل منصب مدير البرمجة والبرامج‬ ‫واالذاعات اجلهوية‪،‬‬ ‫ويستأنف برنامج من امليادين الرياضية يوم‬ ‫السبت ب�ين الثانية وال��س��ادس��ة وذل��ك تزامنا مع‬ ‫انطالق منافسات ال��دورة األول��ى من بطولة القسم‬ ‫ال��ث��ان��ي‪ ،‬ف��ي وق���ت سيخصص ل��ق��ط��اع الرياضة‬ ‫باإلذاعة الوطنية‪ ،‬في إطار البرامج اجلديدة خريف‬ ‫شتاء‪ ،‬مساحة زمنية جديدة ي��وم السبت صباحا‬ ‫من السادسة إلى التاسعة سيتم خاللها بث مواد‬ ‫وفقرات وروبورطاجات عن املادة الرياضية الوطنية‬ ‫وال��دول��ي��ة‪ ،‬وك���ذا تخصيص ف��ق��رة للزمن اجلميل‬ ‫متعلقة ببث أص��وات أشهر املعلقني الذي تعاقبوا‬ ‫على اإلذاعة‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪2173 :‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫يعتمد على ‪ 14‬محترفا و‪ 7‬محليين و‪ 4‬العبين في القائمة االحتياطية‬

‫اإلدريسي يستدعي ‪ 25‬العبا لنهائيات كأس العالم للفتيان‬ ‫عبد اإلله محب‬ ‫ك��ش��ف م�����درب امل��ن��ت��خ��ب الوطني‬ ‫للفتيان عبد الله اإلدريسي عن الالئحة‬ ‫ال��ن��ه��ائ��ي��ة ل�لأس��م��اء ال��ت��ي ستخوض‬ ‫ن��ه��ائ��ي��ات ك���أس ال��ع��ال��م ل��ف��ئ��ة أق���ل من‬ ‫سبعة ع��ش��ر ع��ام��ا امل��ق��ررة باإلمارات‬ ‫العربية امل��ت��ح��دة ‪ ‬في ال��ف��ت��رة م��ا بني‬ ‫السابع عشر من أكتوبر إلى الثامن من‬ ‫شهر نونبر‪.‬‬ ‫ووج��ه اإلدري��س��ي ال��دع��وة خلمسة‬ ‫وعشرين العبا منهم أربعة العبني في‬ ‫ال�لائ��ح��ة االح��ت��ي��اط��ي��ة‪ ،‬ويتعلق األمر‬ ‫ب��ك��ل م��ن ع���ادل ال��ش��رق��اوي م��ن الفتح‬ ‫الرباطي ودخيسي أنس من أكادميية‬ ‫محمد السادس وإلياس احلسوني من‬ ‫آرليس الفرنسي ومحسن السميكي من‬ ‫أكادميية محمد السادس لكرة القدم‪.‬‬ ‫وب���رر اإلدري��س��ي اس��ت��دع��اء أربعة‬ ‫العبني في الالئحة االحتياطية كضرورة‬ ‫احترازية في حال تخلف أحد الالعبني‬ ‫ع��ن امل��ش��ارك��ة أو ل�لإص��اب��ة ال ق��در لها‬ ‫أو ع��دم التأقلم م��ع األج���واء املناخية‬ ‫ف��ي اإلم�����ارات ال��ع��رب��ي��ة مم��ا يستدعي‬ ‫تعويضه في اللحظة ذاتها‪.‬‬ ‫وع�����ن ال���س���ب���ب ال���رئ���ي���س���ي وراء‬ ‫االس��ت��ع��ج��ال ف��ي الكشف ع��ن الالئحة‬ ‫النهائية قبل ع��ش��رة أي���ام م��ن املوعد‬ ‫النهائي احملدد من قبل االحتاد الدولي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬أوض��ح اإلدري��س��ي أن ذلك‬ ‫م��رده إل��ى إرس��ال االستدعاء في وقت‬ ‫مبكر إلى جانب إعالم الفرق األوربية‬ ‫ب��ض��رورة ت��س��ري��ح ال�لاع��ب�ين املغاربة‬ ‫للمشاركة في مونديال الفتيان‪.‬‬ ‫وأك��د الناخب الوطني أن الالئحة‬ ‫النهائية لم تأت عن اعتباط‪ ،‬بل نتيجة‬ ‫عمل استمر منذ نهائيات ك��اس أمم‬ ‫إفريقيا األخ��ي��رة ق��ائ�لا‪ »:‬مت استدعاء‬ ‫أفضل الالعبني و‪ 21‬العبا املوجودة‬ ‫ف��ي ال�لائ��ح��ة ه��م خ��ي��رة األس���م���اء‪ ،‬بل‬ ‫حتى االحتياطيني منهم لهم مكانة في‬ ‫الالئحة النهائية‪».‬‬ ‫وأض��اف‪ »:‬مت انتقاء الالعبني عبر‬ ‫مجموعة من التجمعات اإلعدادية كان‬ ‫آخرها جتمع األسبوع األول من شهر‬ ‫غشت املاضي الذي كان فرصة ملجموعة‬ ‫من األسماء لتأكيد أحقيتها من عدمه‬ ‫في حمل قميص املنتخب الوطني‪».‬‬ ‫وشهدت الالئحة النهائية االعتماد‬ ‫ع��ل��ى األس���م���اء ذات���ه���ا ال���ت���ي خاضت‬ ‫ن��ه��ائ��ي��ات ك���أس أمم إف��ري��ق��ي��ا‪ ،‬أضيف‬ ‫إليها بعض األسماء كاحلارس أشرف‬ ‫صدقي م��ن أكادميية محمد السادس‬

‫ومهاجم ال���وداد زهير املترجي الذي‬ ‫غ��اب ع��ن النهائيات اإلفريقية بسبب‬ ‫اإلصابة والشقيق األصغر لنور الدين‬ ‫ام���راب���ط‪ ،‬س��ف��ي��ان‪ ،‬والع���ب إيندهوفن‬ ‫الهولندي ناصيري توفيق‪ ،‬ف��ي حني‬ ‫يغيب العب أجاكس امستردام زكرياء‬ ‫العزوزي لإلصابة‪.‬‬ ‫وأس���ق���ط اإلدري���س���ي م���ن الالئحة‬ ‫ال��ن��ه��ائ��ي��ة الع���ب ب��رش��ل��ون��ة اإلسباني‬ ‫السابق انس السروخ ولطفي الهاشمي‬ ‫وجمال أيت بناصر لتراجع مستواهم‪،‬‬ ‫في حني أبعد ‪ ‬احلارس أنور بورميلة‬ ‫احل����ارس احل��ال��ي لكاتانيا اإليطالي‬ ‫واحلارس السابق إلنتر‪ ،‬بعد اشتراطه‬ ‫املشاركة مع املنتخب الوطني باللعب‬ ‫كحارس رسمي‪.‬‬ ‫وسينتقل املنتخب ال��وط��ن��ي إلى‬ ‫اإلم��ارات العربية املتحدة في السابع‬ ‫من الشهر املقبل‪ ،‬حيث سيقيم جتمعا‬ ‫تدريبيا ه��ن��اك‪ ،‬بعد احلجز باملنتجع‬ ‫الرياضي «جبل عالي بدبي» الذي يعد‬ ‫م��ن ب�ين أف��خ��م ال��ف��ن��ادق ف��ي اإلم����ارات‬ ‫والذي يوفر مالعب للتداريب وقاعات‬ ‫لكمال األجسام من الطراز العاملي‪.‬‬ ‫جت���در اإلش�����ارة إل���ى أن املنتخب‬ ‫الوطني يوجد ف��ي املجموعة الثالثة‬ ‫التي تضم منتخبات كرواتيا وبنما‬ ‫وأوزبكستان‪.‬‬ ‫وجاءت الالئحة النهائية كالتالي‪:‬‬ ‫ي��اس�ين جبيرة وت��اغ��ن��اوت��ي محمد‬ ‫وأش������رف ص���دق���ي (أك���ادمي���ي���ة محمد‬ ‫السادس) وصبار وليد وعمر العرجون‬ ‫(ال��رج��اء ال��ب��ي��ض��اوي) وس��ع��ود محمد‬ ‫(امل��غ��رب ال��ت��ط��وان��ي) وزه��ي��ر املرجتي‬ ‫(ال��وداد البيضاوي) وحمزة الساخي‬ ‫(شاتورو الفرنسي)‪ ‬وناصيري توفيق‬ ‫(اي���ده���وف���ن الهولندي)‪ ‬وجالل بالل‬ ‫(اندرخلت البلجيكي) وسفيان أمرابط‬ ‫(اوت��ري��خ��ت ال��ه��ول��ن��دي) وف��ه��د موفي‬ ‫(ليون الفرنسي) والسيكل كرمي (بروج‬ ‫الفرنسي) وب���ودادي يونس وأوسيد‬ ‫بلكوش (ب���روج الفرنسي) وخدراوي‬ ‫ياسني (ليفركوزن ألملاني) وكرمي أشهبار‬ ‫(غ��ان��غ��ام��ب ال��ف��رن��س��ي) وي��ون��س بنو‬ ‫مرزوق (جيفونتيس اإليطالي)‪ ‬وأشرف‬ ‫عشاوي (ستاندار دو لييج البلجيكي)‬ ‫ومحمد البوعزاتي(بروسيا دورمتوند)‬ ‫ونبيل اجلعدي(أندرلكت البلجيكي)‬ ‫الالئحة االحتياطية‪:‬‬ ‫صمايكي محسن ودخيسي أنس‬ ‫(أكادميية محمد السادس)واحلسوني‬ ‫الياس (أرليس الفرنسي)‪ ‬والشرقاوي‬ ‫عادل (الفتح الرباطي)‪.‬‬

‫اخلميس‬

‫‪2013/09/19‬‬

‫الوفد املغربي املشارك في ألعاب‬ ‫التضامن اإلسالمي يرحل إلى أندونيسيا‬ ‫عبد الواحد الشرفي‬ ‫يسافر ي��وم��ه اخلميس ال��وف��د ال��ري��اض��ي املغربي‬ ‫املشارك في الدورة الثالثة أللعاب التضامن اإلسالمي‬ ‫بعد أن كان منتخب كرة القدم للشبان قد التحق مبكرا‬ ‫منذ أول أمس الثالثاء مبقر األلعاب باعتبار أنه سيكون‬ ‫أول من سيدخل دائ��رة التباري يومه اخلميس حيث‬ ‫كان قد سافر مباشرة من فرنسا بعد اختتام األلعاب‬ ‫الفرنكفونية التي حل فيها ثانيا‪.‬‬ ‫وتنطلق رح�ل��ة ال��وف��د ال��ري��اض��ي املغربي املتكون‬ ‫من ‪ 112‬فردا بينهم ‪ 75‬رياضيا عند احلادية عشر‬ ‫صباحا م��ن م�ط��ار محمد اخل��ام��س ب��ال��دار البيضاء‬ ‫باجتاه العاصمة القطرية الدوحة التي سيصلها عند‬ ‫الثامنة وخمس دقائق مساء حيث سيظل هناك إلى غاية‬ ‫الساعة الواحدة و‪ 50‬دقيقة من صباح اجلمعة موعد‬ ‫اإلقل��اع نحو مطار العاصمة األندونيسية جاكارطا‬ ‫وم�ن�ه��ا إل ��ى م �ط��ار م��دي�ن��ة باليمبانغ ب�ح�ن��وب جزيرة‬ ‫سومطرة التي سيصلها في ح��دود السادسة والربع‬ ‫من مساء غد اجلمعة‪.‬‬ ‫ومثلما كان الشأن في دورتي ألعاب البحر األبيض‬ ‫املتوسط مبرسني بتركيا واأللعاب الفرنكفونية بنيس‬ ‫بفرنسا ت��راه��ن الرياضة الوطنية على «أم األلعاب»‬ ‫ري��اض��ة أل�ع��اب ال�ق��وى م��ن أج��ل حصد أكبر ع��دد من‬ ‫امليداليات علما أن مشاركة املغرب في النسخة األولى‬ ‫وال��وح �ي��دة م��ن ه ��ذه األل��ع��اب اإلس�لام �ي��ة ق��د شهدت‬ ‫احتالله املركز السادس برصيد ‪ 18‬ميدالية موزعة‬ ‫بني ثمان ذهبيات وست فضيات وأربع برونزيات بينما‬ ‫ألغيت دورة طهران بإيران قبل ثالث سنوات ألسباب‬ ‫سياسية‪.‬‬ ‫وأجرت اإلدارة التقنية الوطنية جلامعة ألعاب القوى‬ ‫بعض التعديالت على الئحة املنتخب الوطني التي تضم‬ ‫‪ 28‬عداء موزعة بني ‪ 13‬عداءة و‪ 15‬عداء بعد استبعاد‬ ‫عدة عدائني ألسباب مختلفة‪.‬‬ ‫في املقابل‪ ،‬شهدت قائمة املنتخب الوطني أللعاب‬ ‫القوى عودة عزيز أوهادي الذي يبدو أنه قد شفي من‬ ‫اإلصابة حيث سيشارك في سباقي ‪ 100‬و‪ 200‬متر‬ ‫كما متت امل�ن��اداة على كل من محسن ال�ش��واري في‬ ‫القفز بالزانة وعبد الغني غالي في ‪ 200‬متر‪.‬‬ ‫ول��دى اإلن��اث متت إضافة كل من حسناء غريوي‬ ‫(‪ 400‬متر) وجمعة الشنيق (القفز الثالثي) ودينار‬ ‫نسرين (القفز بالزانة) وغ��زالن سيبا (القفز العلوي)‬ ‫وجهاد بخشي (القفز الطولي)‬ ‫و ضم وفد ألعاب القوى الذي سيتبارى ما بني ‪24‬‬ ‫و‪ 30‬شتنبر أيضا لدى اإلناث كال من يامنة حجاجي‬ ‫(‪ 100‬متر و‪ 100‬متر حواجز) وحسنا كروي (‪400‬‬ ‫متر) وسهام هاللي ومليكة العقاوي (‪ 800‬متر) ورباب‬ ‫العرافي وسهام الهاللي (‪ 1500‬متر) وخديجة سماح‬ ‫(‪ 5000‬و‪ 10000‬متر) وسليمة الوالي العلمي (‪3000‬‬ ‫متر م��وان��ع) وح�ي��اة ملباركي ومل�ي��اء حلبز (‪ 400‬متر‬ ‫حواجز) ومليكة بلفقير (املاراثون)‪.‬‬ ‫ل��دى ال��ذك��ور ه�ن��اك سمير ج��ام��ع ون ��ادر بنحنبل‬ ‫(‪ 800‬متر) ومحمد مستاوي وفؤاد لكعام (‪ 1500‬متر)‬ ‫ويونس الصاحلي وعثمان كومري (‪ 5000‬متر) وهشام‬ ‫بيالني ومصطفى لعزيز (‪ 10000‬متر) وحميد الزين‬ ‫ومنتصر زاش��و (‪ 3000‬متر موانع) وط��ارق بوقطيب‬ ‫(القفز الثالثي ) وادريس باريد (رمي املطرقة)‪.‬‬

‫عبد الله اإلدرسي (مصطفى الشرقاوي)‬

‫روبرتو كارلوس وغوتي أمام قدماء املنتخب بطنجة أوملبيك آسفي «يستنجد» مبكتبه املديري لطي خالفه مع املنخرطني‬ ‫الرباط‪ :‬محمد الشرع‬ ‫يخوض قدماء املنتخب الوطني‬ ‫مباراة ودية أمام قدماء فريق ريال‬ ‫م��دري��د االس�ب��ان��ي وذل ��ك ي��وم رابع‬ ‫أك�ت��وب��ر امل�ق�ب��ل مبلعب طنجة وفق‬ ‫م��ا مت ال�ك�ش��ف ع�ن��ه خ�ل�ال الندوة‬ ‫الصحافية ال �ت��ي أحتضنها أحد‬ ‫ف �ن��ادق عاصمة ال�ب��وغ��از بحضور‬ ‫كل من الدوليني السابقني‪ ،‬يوسف‬ ‫روس� ��ي‪ ،‬رئ �ي��س ج�م�ع�ي��ة الدوليني‬ ‫ال�س��اب�ق�ين‪ ،‬ومصطفى احل� ��داوي‪،‬‬ ‫رئيس اجلمعية املغربية لالعبي كرة‬ ‫القدم وفلورونتينو مونتيرو‪ ،‬ممثل‪ ‬‬ ‫قدماء جمعية ريال مدريد‪.‬‬ ‫وستعرف املباراة االستعراضية‬ ‫مشاركة جنوم سابقني لفريق ريال‬ ‫م��دري��د االس�ب��ان��ي بينهم فيرناندو‬ ‫ه� �ي� �ي ��رو وإمي� �ي� �ل� �ي ��و بوتراغينيو‬ ‫وخوسي ماريا غوتي وفرانشيسكو‬ ‫ب��اف��ون وروب��رت��و ك��ارل��وس وستيف‬

‫م��اك �م��ان��ام��ان‪ ،‬ف �ض�لا ع��ن العبني‬ ‫آخرين داف�ع��وا في فترات مختلفة‬ ‫عن قميص الفريق امللكي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬سيشارك املنتخب‬ ‫ال���وط� �ن���ي خ� �ل��ال ه� � ��ذه امل�� �ب� ��اراة‬ ‫االس� �ت� �ع ��راض ب �ف��ري��ق ي �ت �ك��ون من‬ ‫منتخبي ‪ 1994‬و‪ 1998‬في خطوة‬ ‫ت��رم��ي إل��ى إع���ادة تسليط الضوء‬ ‫على العبني سابقني دافعوا ببسالة‬ ‫عن القميص الوطني خالل إحدى‬ ‫الفترات السابقة‪.‬‬ ‫وت �ب �ق��ى ال �غ��اي��ة امل �ت��وخ��اة من‬ ‫ه��ذه امل �ب��اراة االس�ت�ع��راض�ي��ة التي‬ ‫ستجمع ق��دم��اء املنتخب الوطني‬ ‫ب�ق��دم��اء ال��ري��ال ال��ذي��ن داف �ع��وا عن‬ ‫قميص الفريق امللكي خالل سنوات‬ ‫الثمانينات والتسعينات‪ ،‬وف��ق ما‬ ‫مت��ت اإلش� ��ارة إل �ي��ه خ�ل�ال الندوة‬ ‫ال�ص�ح��اف�ي��ة‪ ،‬ه��و دع��م املؤسسات‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬ال��ش��يء ال� ��ذي دفع‬ ‫املنظمني إل��ى ت��وج�ي��ه ال��دع��وة إلى‬

‫اجلمهور املغربي للحضور بكثافة‬ ‫بهدف إجناح العرس الرياضي‪.‬‬ ‫وك � ��ان روس � ��ي ق ��د أك� ��د ل� �ـ «‬ ‫امل �س��اء» أن جمعيته ت��راه��ن على‬ ‫إع � ��ادة االع��ت��ب��ار ل�ل�اع��ب الدولي‬ ‫السابق ال��ذي أمضى زه��رة عمره‬ ‫في املالعب وإشراكه في املنظومة‬ ‫إميانا منها بطبيعة اإلضافة التي‬ ‫ميكنه تقدميها‪ ،‬وأض��اف‪« :‬لألسف‬ ‫هناك العبني ابتعدوا عن األنظار بعد‬ ‫نهاية مسارهم الرياضي‪ ،‬وهدفنا‬ ‫ه��و احل��د م��ن تفاقم ه��ذه الظاهرة‬ ‫ومنح الالعب السابق آفاق من أجل‬ ‫املساهمة في عملية التطوير كما هو‬ ‫معمول به في مجموعة من الدول‬ ‫الرائدة كرويا»‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف روس� � ��ي‪ « :‬نراهن‬ ‫ع�ل��ى ال�ت�ك��وي��ن وان �خ��راط الدوليني‬ ‫ال�س��اب�ق�ين ف��ي امل�ن�ظ��وم��ة باملوازاة‬ ‫مع ضمان التغطية الصحية حلفظ‬ ‫كرامة الدولي السابق‪ ،‬لله احلمد‬

‫األمور تسير على ما يرام‪ ،‬القاعدة‬ ‫ب ��دأت ت�ت�س��ع وال �ل �ق��اءات مبختلف‬ ‫امل���دن م�ت��واص�ل��ة ب �ه��دف االنفتاح‬ ‫ع�ل��ى ال�لاع �ب�ين‪ ،‬ل�ق��د قطعنا فترة‬ ‫طويلة في عملية التعريف باجلمعية‬ ‫وب ��أه ��داف� �ه ��ا ومل� �س� �ن ��ا م ��ؤش ��رات‬ ‫ايجابية‪ ،‬تبادلنا احل��دي��ث وفتحنا‬ ‫طاولة النقاش وتبادلنا اآلراء ونحن‬ ‫دائما‪ ،‬كجمعية تدافع عن مصالح‬ ‫ال��دول�ي�ين السابقني‪ ،‬آذان صاغية‬ ‫انطالقا من إمياننا الراسخ بأهمية‬ ‫التواصل واحل��وار ووعيا منا بأنه‬ ‫لكل منا تصور معني ونظرة مثالية‬ ‫لطريقة االشتغال يجب أخذها بعني‬ ‫االعتبار‪ ،‬وهو ما نحاول استثماره‬ ‫على نحو جيد لرسم خارطة طريق‬ ‫تتوحد فيها األهداف ويكون عنوانها‬ ‫األبرز هو خدمة كرة القدم الوطنية‬ ‫وضمان انخراط الدوليني السابقني‬ ‫ف��ي تسييرها بعد إع ��ادة االعتبار‬ ‫إليهم ومحو غبار النسيان عنهم»‪.‬‬

‫آسفي‪ :‬ادريس بيتة‬ ‫ي��س��اب��ق امل��ك��ت��ب امل��س��ي��ر لفريق‬ ‫أوملبيك آسفي الزمن لتذويب جليد‬ ‫خ�لاف��ه م��ع منخرطيه ق��ب��ل الشوط‬ ‫ال��ث��ان��ي م��ن اجل��م��ع ال��ع��ام العادي‬ ‫لفريقه املقرر عقده يوم فاحت اكتوبر‬ ‫امل��ق��ب��ل ب��داي��ة م��ن ال��س��اع��ة الثامنة‬ ‫م��س��اء ب��ق��اع��ة ال���ري���اض���ات بفضاء‬ ‫«الكارتينغ»‪.‬‬ ‫وف��ي محاولة منه لنشر غسيل‬ ‫اخل�لاف��ات بعيدا ع��ن قاعة اجللسة‬ ‫الثانية من اجلمع العام‪ ،‬دعا املكتب‬ ‫املسير للفريق ال��ع��ب��دي منخرطيه‬ ‫ليلة االثنني املاضي الجتماع طارئ‬ ‫حضره ‪ 8‬منخرطني‪ ،‬مبن فيهم أحمد‬ ‫غيبي رئيس املكتب املديري لفريق‬ ‫أومل��ب��ي��ك آس��ف��ي وال��ع��ض��و املنخرط‬ ‫بفرع كرة القدم‪ ،‬وتضمن اللقاء الذي‬ ‫قاطعه باقي املنخرطني الذين كانوا‬ ‫ق��د رف��ض��وا دخ���ول ق��اع��ة االجتماع‬

‫األول من اجلمع العام بداعي عدم‬ ‫توصلهم مبسودة التقريرين االدبي‬ ‫واملالي ‪ 15‬يوما قبل موعد اجلمع‬ ‫ال��ع��ام وف��ق م��ا ينص علية القانون‬ ‫األساسي للفريق‪ ،‬مناقشة مجموعة‬ ‫من النقط التي كانت ومازالت محط‬ ‫خ��ل�اف ب�ي�ن امل��ن��خ��رط�ين ومكتبهم‬ ‫املسير‪.‬‬ ‫وقال أحد املنخرطني الذي حضر‬ ‫االج��ت��م��اع ف��ي ات��ص��ال أج��رت��ه معه‬ ‫«املساء» إن اللقاء كان فرصة لتقريب‬ ‫وج��ه��ات النظر ب�ين املكتب املسير‬ ‫وبعض املنخرطني الغاضبني‪ ،‬كما‬ ‫أن اإلجتماع نفسه ع��رف مجموعة‬ ‫من التدخالت من قبيل تدخل رئيس‬ ‫ال��ف��ري��ق ع��م��ر اب���و ال���زاه���ر‪ ،‬وأحمد‬ ‫غيبي رئيس املكتب املديري‪ ،‬وتعهد‬ ‫اجلميع بطي صفحة اخلالف بصفة‬ ‫نهاية يوم اجلمع العام‪ ،‬والرفع من‬ ‫ع��دد أعضاء املكتب املسير ليصبح‬ ‫عدده بني ‪ 13‬أو ‪ 15‬عضوا‪ ،‬مبرزا‬

‫أن تشكيلة املكتب اجلديد قد تضم‬ ‫أس����م����اء ج����دي����دة م����ن املنخرطني‬ ‫الغاضبني ف��ي م��ح��اول��ة م��ن املكتب‬ ‫املسير جلمع الشمل وإعطاء إضافة‬ ‫للمكتب احلالي وفق تعبير املصدر‬ ‫نفسه‪.‬‬ ‫إلى ذلك وعالقة بالفريق العبدي‬ ‫دائما علمت «املساء» أن مدرب الفريق‬ ‫بادو الزاكي‪ ،‬طالب من املكتب املسير‬ ‫ب��ت��وف��ي��ر رح��ل��ة ج��وي��ة ل��ف��ري��ق��ه إلى‬ ‫احلسيمة حل��س��اب ال����دورة الثالثة‬ ‫من البطولة الوطنية املقرر اجراؤها‬ ‫يوم السبت بداية من الساعة الثالثة‬ ‫زواال‪ ،‬وه��و م��ا استجاب ل��ه املكتب‬ ‫املسير في حينه حني قرر أن يسافر‬ ‫الفريق بداية من يومه اخلميس إلى‬ ‫احلسيمة عبر رحلة جوية من الدار‬ ‫البيضاء‪ ،‬حيث سيقيم الفريق هناك‬ ‫يومني قبل أن يعود يوم األحد زوال‬ ‫إل���ى آس��ف��ي ف��ي رح��ل��ة ق��د تكلفه ما‬ ‫يقارب ‪ 120‬الف درهم‪.‬‬

‫مجلس اإلشراف يجتمع بمختلف الوزارات المعنية ويركز على جودة الخدمات والسياحة‬

‫«الفيفا» تطلب من القطاعات احلكومية توفير الدعم إلجناح كأس العالم لألندية‬ ‫ع‪.‬ش‪ ‬‬ ‫ع���ق���د م��ج��ل��س اإلش��������راف اخل����اص‬ ‫مبتابعة تنظيم كأس العالم لألندية لكرة‬ ‫القدم باملغرب اجتماعا موسعا مساء‬ ‫أول أمس الثالثاء مبقر وزارة الشباب‬ ‫وال��ري��اض��ة بحضور ممثلني ع��ن قطات‬ ‫حكومية وإقليمية بجانب اللجنة املنظمة‬ ‫احمللية وال��وزارة الوصية بهدف توفير‬ ‫ال��دع��م الكامل للجهود التي تستهدف‬ ‫إجناح النسخة العاشرة لهذه البطولة‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وت��رأس ك��رمي عكاري الكاتب العام‬ ‫لوزارة الشباب والرياضة هذا االجتماع‬ ‫الذي انطلق عند الثالثة والنصف عصرا‬ ‫واستمر لساعتني ونصف وعرف حضور‬ ‫ما ال يقل عن عشرين متدخل بينهم ممثلو‬ ‫وزارات املالية واخلارجية والداخلية‬ ‫واالتصال والشباب والرياضة والصناعة‬ ‫التقليدية والسياحة والصحة والنقل‬ ‫والتجهيز واملكتب الوطني للمطارات‬ ‫وامل��ك��ت��ب ال��وط��ن��ي ل��ل��س��ي��اح��ة واملكتب‬ ‫الوطني للسكك احلديدية والدرك امللكي‬ ‫واألم����ن ال��وط��ن��ي ومم��ث��ل�ين ع��ن واليتي‬ ‫أك��ادي��ر وم��راك��ش وممثلني عن مجلسي‬ ‫مدينتي مراكش واكادير ‪.‬‬ ‫ومثل اجلامعة نائب رئيس اللجنة‬ ‫املنظمة احمللية عبد اإلله أكرم وكرمي عالم‬ ‫مدير البطولة وطارق ناجم الكاتب العام‬ ‫والصديق العلوي عضو اللجنة بينما‬

‫(ادريس اليمني)‬

‫كانت وزارة الشباب والرياضة حاضرة‬ ‫أيضا في شخص مدير الرياضات املعني‬ ‫رسميا في هذا املنصب نهاية األسبوع‬ ‫املاضي مصطفى أزروال وسعيد إزكا‬ ‫عضو جلنة التنظيم ومصطفى برحو‬ ‫املكلف مبلف املتطوعني‪،‬‬ ‫واس���ت���ع���رض���ت ت���دخ�ل�ات ال������وزارة‬ ‫الوصية واللجنة املنظمة احمللية أهداف‬ ‫مجلس اإلش��راف وطبيعة األدوار التي‬ ‫يقوم بها بجانب حتديد ما هو مطلوب‬ ‫من كل قطاع حكومي وشبه حكومي من‬

‫أجل املساهمة في إجناح التظاهرة التي‬ ‫ستقام بالتساوي بني أكادير ومراكش‬ ‫في الفترة ما بني ‪ 11‬و‪ 21‬دجنبر املقبل‪.‬‬ ‫وش���ددت ت��دخ�لات اللجنة املنظمة‬ ‫احمل��ل��ي��ة ع��ل��ى ض������رورة أن ت���ق���وم كل‬ ‫جهة بتقدمي الدعم املطلوب على غرار‬ ‫امل��ك��ت��ب ال��وط��ن��ي ل��ل��م��ط��ارات‪ ،‬بتسهيل‬ ‫تنقالت وعبور أفراد اجلماهير املتعددة‬ ‫اجلنسيات التي ستحط الرحال سواء‬ ‫مبطار محمد اخلامس أو مطار املنارة‬ ‫مب��راك��ش أو إن��زك��ان ب��أك��ادي��ر‪ ،‬وكذلك‬

‫ال��ش��أن مب��ط��ارات ف��اس وطنجة بالنظر‬ ‫الحتمال قيام بعض اجلماهير برحالت‬ ‫ن��ح��و ه���ات�ي�ن امل��دي��ن��ت�ين ق��ب��ل امتطاء‬ ‫القطار للتوجه ألي من املدينتني اللتني‬ ‫ستحتضنان التظاهرة‪.‬‬ ‫وطلب املنظمون احملليون من املكتب‬ ‫ال��وط��ن��ي للمطارات أن ي��وف��ر فضاءات‬ ‫لالستقبال وأخ��رى لإلشهار باملطارات‬ ‫السالفة الذكر مع تقوية األطقم العاملة‬ ‫في تلك الفترة‪ ،‬كما طلب املنظمون من‬ ‫وزارة ال��ص��ح��ة ت��وف��ي��ر ب��ع��ض األطقم‬ ‫ال��ص��ح��ي��ة وامل��م��رض�ين واملستشفيات‬ ‫ووزارة االتصال بتسهيل النقل التلفزي‬ ‫والبث املباشر عبر األقمار االصطناعية‬ ‫وب��رم��ج��ت جلنة اإلش����راف انطالقا‬ ‫م��ن أم��س األرب��ع��اء سلسلة ل��ق��اءات مع‬ ‫ك��ل ال��ق��ط��اع��ات احل��ك��وم��ي��ة ال��ت��ي كانت‬ ‫ح��اض��رة وق���د ك��ان��ت ال��ب��داي��ة باملكتب‬ ‫ال��وط��ن��ي للسياحة ع��ل��ى أن تتواصل‬ ‫ه�����ذه االج���ت���م���اع���ات ال���ف���رع���ي���ة يومه‬ ‫اخل��م��ي��س ب��ل��ق��اء م��ع م��س��ؤول��ي وزارة‬ ‫السياحة‪.‬‬ ‫وي���ذك���ر أن آخ���ر زي�����ارة ل��وف��د هام‬ ‫من االحت��اد ال��دول��ي لكرة القدم ترأسه‬ ‫اجلزائري محمد روراوة رئيس اللجنة‬ ‫املنظمة الدولية‪ ،‬طلب عدة إجابات حول‬ ‫جوانب تنظيمية عديدة تعكف اللجنة‬ ‫احمللية على توفير عناصر اإلجابة ومن‬ ‫بينها تعزيز ال��دع��م احل��ك��وم��ي م��ن كل‬ ‫القطاعات املتداخلة‬


‫العدد‪2173 :‬‬

‫اخلميس‬

‫‪13‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫‪2013/09/19‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الوداد يستعير احلواصي للعام الثالث على التوالي‬ ‫رضى زروق‬

‫تنتهي يومه اخلميس فترة االنتقاالت الصيفية‬ ‫في املغرب‪ ،‬بتعاقد الوداد البيضاوي مع املهاجم‬ ‫يونس احل��واص��ي على سبيل اإلع���ارة م��ن فريق‬ ‫الوكرة القطري‪.‬‬ ‫وتوصل مسؤولو ال��وداد أول أم��س الثالثاء‬ ‫إل��ى ات��ف��اق م��ع احل��واص��ي م��ن أج��ل تعزيز اخلط‬ ‫الهجومي للفريق‪ ،‬بإحلاح من املدرب عبد الرحيم‬ ‫ط��ال��ي��ب‪ .‬وك���ان ال��ف��ري��ق «األح��م��ر» ي��رغ��ب ف��ي ضم‬ ‫احل��واص��ي بشكل نهائي‪ ،‬بعد انتهاء ع��ق��ده مع‬ ‫الوكرة القطري‪ ،‬غير أن الالعب فضل متديد عقده‬ ‫مع النادي ملوسمني إضافيني‪.‬‬ ‫ول���م ي��ج��د ال�����وداد م��ن وس��ي��ل��ة ل�لإب��ق��اء على‬ ‫احلواصي سوى عبر استعارته للمرة الثالثة من‬ ‫الوكرة‪ ،‬علما أن الالعب قدم إلى الوداد في مطلع‬ ‫موسم ‪.2012-2011‬‬ ‫وك��ان��ت أن��ب��اء ق��د أش���ارت إل��ى دخ���ول فريقي‬ ‫اجليش امللكي والرجاء البيضاوي على اخلط من‬ ‫أجل التعاقد مع الالعب‪ ،‬غير أن الفريق العسكري‬ ‫اختار الحقا ضم عبد السالم بنجلون من الفتح‬ ‫الرباطي‪ ،‬بينما اكتفى الرجاء بالتوقيع للكامروني‬ ‫جويل تاتا‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب آخ���ر‪ ،‬وج��د ال����وداد ص��ع��وب��ات في‬ ‫التعاقد مع الدولي الغابوني ماليك إيفونا الذي‬ ‫وق��ع على عقد مبدئي مع الفريق وت��درب برفقته‬ ‫اب��ت��داء م��ن شهر رم��ض��ان املنصرم‪ ،‬وذل��ك بسبب‬

‫دخ��ول مجموعة من األط��راف على اخلط في هذه‬ ‫الصفقة‪.‬‬ ‫وكان االحتاد الدولي لكرة القدم قد أبلغ الوداد‬ ‫بأنه ال يحق له التعاقد مع إيفونا بحكم أنه ميلك‬ ‫عقدا ما يزال ساري املفعول مع فريق موانانا‪ ،‬كما‬ ‫ميكل عقدا مع فريق مبيري‪.‬‬ ‫وحاول الوداد ربط اتصاالته في األيام القليلة‬ ‫املاضية مبسؤولي الفريقني الغابونيني من أجل‬ ‫ش��راء عقد الالعب والتوقيع له قبل انتهاء فترة‬ ‫االنتقاالت مساء يومه اخلميس‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬خاض فريق الوداد البيضاوي‬ ‫عصر أم��س األرب��ع��اء م��ب��اراة ودي��ة أم��ام االحتاد‬ ‫البيضاوي مبركب محمد بنجلون‪ ،‬حتضيرا ملباراة‬ ‫حسنية أكادير يوم غد السبت برسم الدورة الثالثة‬ ‫من البطولة االحترافية‪ .‬ومت تعديل توقيت مباراة‬ ‫ال��وداد وأكادير‪ ،‬إذ كان من املفروض أن تقام في‬ ‫السابعة مساء‪ ،‬قبل أن يتفق الفريقان على تقدميها‬ ‫إلى الرابعة والنصف عصرا‪.‬‬ ‫وف��ي م��وض��وع آخ���ر‪ ،‬يخضع ي��وم��ه اخلميس‬ ‫مبركب محمد بنجلون‪ ،‬العبو الفريق األول وفريق‬ ‫األم��ل ل��ل��وداد إل��ى فحوصات طبية حتت إشراف‬ ‫طبيب الفريق عبد العالي العرابي‪.‬‬ ‫وتدخل الفحوصات في إطار املراقبة الطبية‬ ‫والكشف عن األمراض املعدية واملزمنة التي يعتزم‬ ‫الوداد تنظيمها بشكل موسمي‪ ،‬إذ سيتم إخضاع‬ ‫كل العبي الكبار واألمل لفحص بيولوجي وفحص‬ ‫باألشعة‪.‬‬

‫حكام من غانا ملباراة الفتح ومازميبي‬

‫عبد الواحد الشرفي‬ ‫ع�ي�ن��ت جل�ن��ة التحكيم التابعة‬ ‫لالحتاد االفريقي لكرة القدم طاقم‬ ‫حتكيمي م��ن غ��ان��ا ل �ق �ي��ادة مباراة‬ ‫الفتح الرباطي مع ضيفه مازميبي‬ ‫ال�ك��ون�غ��ول��ي امل �ق��رر أن يحتضنها‬ ‫امل �ج �م��ع ال��ري��اض��ي األم��ي��ر موالي‬ ‫ع �ب��د ال �ل��ه وال �ت��ي ت�ع�ت�ب��ر غ �ي��ر ذات‬ ‫قيمة بالنسبة لفريق الفتح الرباطي‬ ‫الذي خرج من السباق نحو املربع‬ ‫الذهبي بينما يسعى بطل الكونغو‬ ‫ال��دمي��ق��راط��ي��ة ل �ت �ع��زي��ز صدارته‬ ‫للمجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وي �ق��ود امل �ب��اراة ال�ت��ي ستنطلق‬ ‫في السابعة مساء من يوم السبت‬ ‫احلكم الدولي الغاني ويليام أغبوفي‬ ‫(‪ 41‬عاما) مبساعدة مواطنيه دفيد‬ ‫الري��ا وسالوفو ماليك أل��ودو بينما‬ ‫سيكون بوميسون حاميدو سايدو‬ ‫حكما راب �ع��ا فيما ع�ين االيفواري‬

‫ك ��ون ��ي أردي� ��وم� ��ا م��ن��دوب��ا للكاف‬ ‫واملصري مازن مرزوق منسقا عاما‬ ‫والسنغالي بيرام ندياي‪.‬‬ ‫وسبق لويليام أغبوفي‪ ،‬الدولي‬ ‫منذ ‪ 2004‬أن أدار م�ب��اراة الدور‬ ‫التمهيدي ب ��دوري أب �ط��ال إفريقيا‬ ‫‪ 2013‬م�ن�ت�ص��ف ف �ب��راي��ر املاضي‬ ‫وال�ت��ي ف��از فيها الفتح على ضيفه‬ ‫ريال باجنول الغامبي بهدف لصفر‬ ‫كما أدار م�ب��اراة ال��دور الثاني من‬ ‫ك� ��أس االحت� � ��اد اإلف ��ري� �ق ��ي للعام‬ ‫امل ��اض ��ي ب�ي�ن ال� �ن���ادي املكناسي‬ ‫وض�ي�ف��ه أس �ي��ك م �ي �م��وزا اإلف� ��واري‬ ‫وانتهت بالتعادل السلبي في ماي‬ ‫‪ 2012‬وق��اد أي�ض��ا ع��ام��ا قبل ذلك‬ ‫م�ب��اراة للمغرب الفاسي في الدور‬ ‫األول لنفس امل�س��اب�ق��ة ع�ن��دم��ا عاد‬ ‫بالفوز ‪ 1-2‬أمام مضيفه الساحل‬ ‫من النيجر‪.‬‬ ‫وال تكتسي امل�ب��اراة أي��ة أهمية‬ ‫بالنسبة للفتح ال��ذي ودع التنافس‬

‫حول بطاقتي التأهل للمربع الذهبي‬ ‫ب �خ �س��ارت��ه أم���ام ال �ب �ن��زرت��ي بهدف‬ ‫لصفر يوم األحد املاضي‪.‬‬ ‫باملقابل يراهن فريق مازميبي‬ ‫ال �ك��ون �غ��ول��ي ال� ��ذي ي�ح�ت��ل ص ��دارة‬ ‫املجموعة الثانية على اإلب�ق��اء على‬ ‫هذه الصدارة وهو ما يفسر قدومه‬ ‫املبكر للعاصمة إذ بعد رحلة جوية‬ ‫اس�ت�م��رت تسع س��اع��ات م��ع توقف‬ ‫تقني بأبيدجان بالكوت ديفوار حل‬ ‫وفد مازميبي في الرابعةو عشرين‬ ‫دقيقة من صباح أول أمس الثالثاء‬ ‫مب �ط��ار ال ��رب ��اط – س�ل�ا ع �ل��ى منت‬ ‫طائرة خاصة‪.‬‬ ‫ودش��ن فريق مازميبي تداريبه‬ ‫منذ مساء الثالثاء على أن يتدرب‬ ‫غدا اجلمعة على الساعة السابعة‬ ‫م �س��اء ب��أرض�ي��ة احمل �م��ع الرياضي‬ ‫األم � �ي� ��ر م� � ��والي ع��ب��د ال� �ل ��ه ال� ��ذي‬ ‫سيحتضن ال �ل �ق��اء ع�ش�ي��ة املباراة‬ ‫الرسمية‪.‬‬

‫يونس احلواصي (مصطفى الشرقاوي)‬

‫ق��رر امل�ك�ت��ب امل�س�ي��ر ل�ف��ري��ق ال��رج��اء ال �ب �ي �ض��اوي‪ ،‬ن�ق��ل ملف‬ ‫التصريحات الصحفية الساخنة التي أدل��ى بها أم�ين الرباطي‬ ‫جلريدة «املساء الرياضي» إلى القضاء‪ ،‬وأعلن املكتب املسير في‬ ‫بالغ نشره على موقعه الرسمي على األنترنت‪ ،‬عقب اجتماع طارئ‬ ‫أن الفريق كلف مكتب محاماة للدفاع عن ما أسماه حقوق النادي‪.‬‬ ‫لقد قلنا ونعاود التأكيد على أن من حق الرجاء أن يذهب إلى أبعد‬ ‫مدى في هذه القضية‪ ،‬وأن يلجأ إلى القضاء‪ ،‬ألن ذلك حق مكفول‬ ‫للجميع‪ ،‬وال ميكن مصادرة أي كان في ممارسته‪.‬‬ ‫إن القضية ليست بني الرجاء وصحيفة «املساء الرياضي»‪،‬‬ ‫ولكنها بني الرجاء والعميد السابق للفريق أمني الرباطي‪ ،‬الذي‬ ‫أدلى بإفاداته وباملعطيات املتوفرة لديه في موضوع مثير للجدل‪.‬‬ ‫لقد قمنا بعملنا الصحفي‪ ،‬ال أقل وال أكثر‪ ،‬ونقلنا تصريحات‬ ‫لشاهد عيان‪ ،‬ولالعب ارتبط اسمه بالفريق‪ ،‬وك��ان شاهدا على‬ ‫الكثير من الوقائع‪ ،‬بل وكان عميدا للفريق‪ ،‬مما يعني أن في جعبته‬ ‫ما يدلي به سواء اتفقنا أو اختلفنا معه‪ ،‬لكن لألسف الشديد فإن‬ ‫هناك في ال��رج��اء من ق��دم نفسه على أن��ه متخصص في قضايا‬ ‫الصحافة‪ ،‬وساهم بوعي أو ب��دون وعي في جعل القضية تدخل‬ ‫منعطفا خطيرا‪ ،‬بل وساهم بحديثه عن املؤامرات التي حتاك ضد‬ ‫الرجاء‪ ،‬في جعل حياة بعض الصحفيني مهددة‪ ،‬فقط ألنهم قاموا‬ ‫بعملهم املهني في حتريك البركة ال��راك��دة‪ ،‬وف��ي احلديث بشكل‬ ‫مباشر إلى العميد السابق للرجاء‪ ،‬واقرؤوا بعض ما ورد في بالغ‬ ‫مجموعات إلترا الرجاء املنشور في موقع «دميا دميا رجاء» املقرب‬ ‫من الفريق «األخضر»‪ ،‬إن فيه دعوة إلى العنف وإلى معاقبة من‬ ‫يعتقدون أنهم يسيؤون إلى الرجاء‪ ،‬بل إن ما ردده رئيس الرجاء‬ ‫محمد بودريقة‪ ،‬عندما حل ضيفا على برنامج «رجا كافي» وهو‬ ‫يقول إن ما قاله الرباطي ليس إال البداية وإن هناك تصريحات‬ ‫ستتوالى في األيام املقبلة ألشخاص آخرين‪ ،‬عاود هؤالء املشجعون‬ ‫تأكيده‪ ،‬بحديثهم في بالغهم عن نفس األمر‪ ،‬لكن األخطر هي الفقرة‬ ‫التي تقول باحلرف‪ »:‬نحن مجموعات اإللترا نود أن نبعث حتذيرا‬ ‫علنيا لكل من يقف وراء هاته املخططات من أشباه الرجاويني‪ ،‬أو‬ ‫من غير الرجاويني من مسيرين سابقني‪ ،‬العبني سابقني‪،‬منخرطني‪،‬‬ ‫صحافيني و أع�ض��اء جامعيني ن�ق��ول لهم أن�ك��م م�ع��روف��ون لدينا‬ ‫شخصا بشخص‪ ،‬و سينال كل واحد منكم عقابه‪ ،‬خصوصا إذا‬ ‫مت��ادى في إي��ذاء ال��رج��اء‪ ،‬و أننا سنكون له باملرصاد مهما كان‬ ‫مركزه فأيادينا ستطوله‪ ،‬أيضا نعلن أنه إذا كنا قد جنحنا بثورثنا و‬ ‫معنا كل جماهير الرجاء في تغيير جلد الرجاء‪ ،‬فإننا سنبقى جندا‬ ‫له حلمايته من كل املتربصني و املرتزقة» ‪.‬‬ ‫إنه منعطف خطير بكل تأكيد‪ ،‬وبدل أن ينصب النقاش حول ما‬ ‫قاله الرباطي‪ ،‬وإذا ما كان صحيحا أم ال‪ ،‬فإن السيد سمير شوقي‬ ‫املكلف باالتصال في الرجاء‪ ،‬والذي يقدم نفسه ملسؤولي الرجاء على‬ ‫أن لديه شبكة عالقات واسعة مع مسؤولي املؤسسات الصحفية‪،‬‬ ‫ستسمح له بـ»قطع» الرؤوس‪ ،‬وبـلي عنق احلقيقة واهم‪ ،‬ألن في الكثير‬ ‫من ه��ذه املؤسسات رج��ال يؤمنون بوظيفة الصحافة‪ ،‬وبأهميتها‬ ‫وبقيمتها‪ ،‬وبأنها ال ميكن أن تكون أداة في يد البعض يستعملها‬ ‫خلدمة أهدافه الشخصية‪ ،‬وأنها وسيلة من وسائل بناء‬ ‫املجتمع‪ ،‬وم��ن خالله ال��وط��ن‪ .‬إن االس�ت�ش��ارات التي‬ ‫يقدمها سمير شوقي ملكتب ال��رج��اء‪ ،‬ستقود املكتب‬ ‫املسير إل��ى ال �ه��اوي��ة‪ ،‬وب ��دل أن ي��رك��ز على م��ا ينفع‬ ‫الفريق‪ ،‬ويدافع عن سمعته وفق السبل القانونية‪ ،‬فإن‬ ‫األم��ور ستنقلب رأس��ا على عقب‪ .‬إن مكتب الرجاء‬ ‫املسير مسؤول عن أي تداعيات سلبية‪ ،‬وعن‬ ‫أي تهديد أو خطر ميكن أن يطال املشتغلني‬ ‫بالصحافة‪ ،‬وإن على رئيس الرجاء محمد‬ ‫بودريقة ال��ذي لديه طموح ج��ارف لقيادة‬ ‫الرجاء نحو األفضل وجاء مبشروع خدمة للفريق‪ ،‬أن‬ ‫يحيط نفسه ب��ذوي اخلبرة والكفاءة ممن يبحثون عن‬ ‫مصلحة الرجاء‪ ،‬وليس من يبحثون عن األضواء‪.‬‬ ‫جمال اسطيفي‬ ‫‪monys52@yahoo.fr‬‬

‫خــارج النص‬

‫الفريق «األحمر» يستعد لحسنية أكادير بمواجهة «الطاس» والالعبون يخضعون لفحوصات طبية شاملة‬

‫الــرجــاء‬


‫‪14‬‬

‫الــريـــاضــــة‬ ‫طالبت الوزارة الوصية وجامعة الكرة بالتدخل العاجل وعدم أخذ موقف «المتفرج»‬

‫جماهير اجليش تستعني بتصريحات الرباطي جلر الرجاء إلى احملكمة‬ ‫الرباط‪ : ‬محمد الشرع‬ ‫وع�����دت ج��م��ع��ي��ة «ج��م��ه��ور العاصمة»‬ ‫امل��ن��اص��رة ل��ف��ري��ق اجل��ي��ش امل��ل��ك��ي بتنصيب‬ ‫نفسها إن اقتضى األمر طرفا مدنيا متضررا‬ ‫أم��ام القضاء املغربي للدفاع عن سمعة كرة‬ ‫ال��ق��دم ال��وط��ن��ي��ة ع��ل��ى خلفية التصريحات‬ ‫األخ��ي��رة للعميد السابق للرجاء لـ « املساء‬ ‫الرياضي»‪ ،‬والتي أكد خاللها وجود تالعبات‬ ‫كان بطلها الفريق «األخ��ض��ر»‪ ،‬وهو ما زكته‬ ‫أيضا جمعية أنصار اجليش امللكي وفق ما‬ ‫أكده نائب رئيسها محمد كرمي في حديثه مع‬ ‫« املساء»‪.‬‬ ‫وش��ددت جمعية «جمهور العاصمة» في‬ ‫بيان لها توصلت « املساء» بنسخة منه على‬ ‫كونها أش��ارت‪ ،‬وباستنكار‪ ،‬إلى كون بطولة‬ ‫املوسم املاضي كانت مشبوهة وملغومة بكل‬ ‫املقاييس وتابعت‪ « :‬أشرنا في البيان الذي‬ ‫مت نشره عقب نهاية البطولة «االحترافية»‬ ‫للسنة املاضية أنها كانت مشبوهة وملغومة‬ ‫بكل املقاييس‪ ،‬كما شكرنا العبي فريق اجليش‬ ‫امللكي على الروح القتالية واملنافسة النزيهة‬ ‫والشريفة التي عبروا عنها طيلة املوسم»‪.‬‬ ‫وزاد ب��ي��ان اجل��م��ع��ي��ة امل��وق��ع م��ن طرف‬ ‫رئيسها العربي بالليج‪ ،‬ق��ائ�لا» اآلن‪ ،‬وبعد‬ ‫ما مت نشره من تصريحات واع��ت��راف��ات فقد‬ ‫توضح للجميع أنه فعال كانت هناك تالعبات‬

‫واختالالت واضحة ببعض املباريات‪ ،‬وبوجود‬ ‫أدلة قاطعة فإننا كجمعية وكجمهور متضرر‬ ‫له غيرة على فريقه وعلى جميع الفرق التي‬ ‫تنافس بنزاهة فإننا نطالب جميع اجلهات‬ ‫امل��س��ؤول��ة خاصة اجلامعة امللكية املغربية‬ ‫لكرة القدم ووزارة الشباب والرياضة بالتدخل‬ ‫العاجل عوض أخذ موقف املتفرج الذي ال يحرك‬ ‫ساكنا وكأن من بداخلها له مصلحة في هذه‬ ‫األفعال اإلجرامية كما ندعو جميع اجلمعيات‬ ‫املناصرة لفرقها للوقوف على األقل للتنديد‬ ‫بهذه الظاهرة ال�لا أخالقية حتى نوقف كل‬ ‫مجرم يصحبنا وسمعتنا الكروية إلى أسفل‬ ‫السافلني‪ ،‬ألن��ه فعال ج��رم ال ميكن السكوت‬ ‫عنه»‪ .‬ولم تفوت اجلمعية ذاتها الفرصة دون‬ ‫تقدمي الشكر إلى كل من نادي رجاء بن مالل‬ ‫والالعب أمني الرباطي على شجاعتهم في ما‬ ‫أسمته «فضح ه��ذه امل��ؤام��رات والتالعبات»‪،‬‬ ‫م��ب��رزة أن ذل��ك ل��ن يكون إال احلجر األساس‬ ‫إلع���ادة ال��ك��رة الوطنية إل��ى سكتها الشريفة‬ ‫والصحيحة‪.‬‬ ‫وكان املدافع أمني الرباطي قد فجر قنبلة‬ ‫من العيار الثقيل حينما أك��د في ح��واره مع‬ ‫« املساء الرياضي» وجود تالعبات من طرف‬ ‫مسيري ال��رج��اء في بعض املباريات محددا‬ ‫طبيعتها‪ ،‬وكاشفا الستار عن ممارسات قال‬ ‫إنها صدرت عن الفائز بلقب النسخة األخيرة‬ ‫للبطولة « االحترافية»‪.‬‬

‫املغرب أو غينيا الستضافة مباراة‬ ‫السنغال والكوت ديفوار‬ ‫عبد اإلله محب‬

‫قرر االحتاد السنغالي لكرة‬ ‫ال �ق��دم‪ ،‬اخ �ت �ي��ار امل �غ��رب كوجهة‬ ‫رسمية الستضافة مباراة منتخبه‬ ‫الوطني ض��د ال�ك��وت دي�ف��وار عن‬ ‫إياب الدور األخير من التصفيات‬ ‫اإلف��ري�ق�ي��ة امل��ؤه�ل��ة إل��ى نهائيات‬ ‫ك��أس العالم بالبرازيل ‪،2014‬‬ ‫وامل��ق��ررة ف��ي ال�ت��اس��ع ع�ش��ر من‬ ‫شهر نونبر امل�ق�ب��ل‪ ،‬بحكم قرار‬ ‫«ال� �ك ��اف» ال �ق��اض��ي مب�ن��ع ملعب‬ ‫داك� ��ار م��ن اس�ت�ض��اف��ة مباريات‬ ‫رسمية للمنتخب السنغالي نتيجة‬ ‫أح � ��داث ال �ع �ن��ف ال �ت��ي شهدتها‬ ‫م� �ب���اراة س��اب �ق��ة ب�ي�ن السنغال‬ ‫واملنتخب اإلفواري‪.‬‬ ‫وك � �ش� ��ف رئ � �ي� ��س االحت� � ��اد‬ ‫السنغالي لكرة القدم‪ ،‬أوكيستان‬

‫س �ن �غ��ور‪ ،‬ف ��ي م��ؤمت��ر صحافي‬ ‫ع��ق��ب م ��راس� �ي ��م ال� �ق ��رع ��ة التي‬ ‫أس��ف��رت م��واج �ه��ة ف��اص �ل��ة ضد‬ ‫منتخب ال �ك��وت دي �ف��وار للمرور‬ ‫إل���ى ك���أس ال �ع��ال��م‪ ،‬أن املغرب‬ ‫يبقى ال�ب�ل��د امل �ث��ال��ي الستضافة‬ ‫مباريات املنتخب السنغالي‪ ،‬في‬ ‫ظل التقدير التي حتظى به الكرة‬ ‫ال �س �ن �غ��ال �ي��ة م ��ن ق �ب��ل اجلمهور‬ ‫املغربية واجلالية السنغالية املهمة‬ ‫املقيمة باململكة املغربية‪.‬‬ ‫وأوض� � � � � ��ح س� � �ن� � �غ � ��ور‪ ،‬أن‬ ‫امل�ك�ت��ب اجل��ام�ع��ي ي�ض��ع املغرب‬ ‫ك��اخ�ت�ي��ار أول وغ�ي�ن�ي��ا كاختيار‬ ‫ث��ان��ي الستضافة م �ب��اراة الكوت‬ ‫دي�ف��وار‪ ،‬وب��رر إضافة غينيا إلى‬ ‫ق��رب القطر الغيني م��ن التراب‬ ‫السنغالي وإم�ك��ان�ي��ة االستفادة‬ ‫م��ن ع ��دد ج�م��اه�ي��ري ك�ب�ي��ر إبان‬

‫وعلم أن االحتاد‬ ‫مباراة اإلي��اب‪ُ .‬‬ ‫السنغالي لكرة ال�ق��دم سيحسم‬ ‫بصفة نهاية في هوية امللعب الذي‬ ‫سيستضيف مباراته في الرابع‬ ‫وال�ع�ش��ري��ن م��ن الشهر اجلاري‬ ‫عقب اجتماع لالحتاد السنغالي‬ ‫في العاصمة دكار‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب السنغالي قد‬ ‫بلغ ال��دور الثاني من التصفيات‬ ‫اإلف��ري�ق�ي��ة امل��ؤه�ل��ة إل��ى مونديال‬ ‫ال �ب��رازي��ل ب�ع��د تخطيه للمنتخب‬ ‫األوغندي بهدف لالشيء‪ ،‬ليتبوأ‬ ‫صدارة ترتيب املجموعة العاشرة‪،‬‬ ‫وه��ي امل �ب��اراة ال�ت��ي مت إجراؤها‬ ‫ع�ل��ى األراض� ��ي امل�غ��رب�ي��ة مبلعب‬ ‫مراكش اجلديد في السابع من‬ ‫الشهر اجل ��اري وان�ت�ه��ت بتفوق‬ ‫سنغالي بهدف لالشيء في آخر‬ ‫أنفاس املباراة‪.‬‬

‫من مباراة سابقة بني اجليش والرجاء (مصطفى الشرقاوي)‬

‫العدد‪2173 :‬‬

‫اخلميس‬

‫‪2013/09/19‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫السنغالي ديوف في أوملبيك خريبكة‬ ‫مقابل ‪ 250‬مليون سنتيم‬ ‫خريبكة ‪ :‬جنيب مصباح‬ ‫أكدت مصادر مقربة من داخل إدارة املكتب املسير‬ ‫لنادي أوملبيك خريبكة‪ ،‬أن هذا األخير‪ ،‬بعد مفاوضات‬ ‫وصفت» املاراطونية والعسيرة» توصل إلى اتفاق مع‬ ‫رئيس مؤسسة ديامبارس السينغالية‪ ،‬يقضي بانتقال‬ ‫املهاجم السينغالي ميغنان ديوف إلى «لوصيكا» بغية‬ ‫تعزيز خطه األم��ام��ي‪ ،‬ف��ي عقد ميتد لثالثة مواسم‪،‬‬ ‫وبقيمة مالية حددت في ‪ 250‬مليون سنتيم‪ ،‬سيحصل‬ ‫منها الالعب ديوف على ‪ 200‬مليون سنتيم على امتداد‬ ‫ث�لاث سنوات‪ ،‬في حني سينال فريق ديامباريس ‪50‬‬ ‫مليون سنتيم‪ ،‬فضال عن حوافز مالية إضافية لالعب‬ ‫في حالة تسجيله ‪ 10‬أهداف كحد أنى خالل كل موسم‬ ‫من املواسم الثالثة املتفق عليها مع حصوله على ‪50‬‬ ‫في املائة من الصفقة في حالة انتقاله إلى إحدى الفرق‬ ‫خارج املغرب‪.‬‬ ‫وأف��اد املصدر ذات��ه‪ ،‬أن إدارة الفريق اخلريبكي‬ ‫تسعى إل��ى إنهاء كل حيثيات التعاقد وشكلياته قبل‬ ‫إغالق باب االنتقاالت الصيفية يومه اخلميس وإخبار‬ ‫االحت��اد ال��دول��ي لكرة القدم بخصوص ه��ذا االنتقال‪،‬‬ ‫وذل��ك ذلك بهدف تأهيل الالعب ميغنان دي��وف ليكون‬ ‫جاهزا ملباريات البطولة الوطنية والتي يسعى خاللها‬ ‫فريق أوملبيك خريبكة إلى إعادة رسم التألق واالبتعاد‬ ‫عن سيناريو املوسمني األخيرين‪ ،‬باعتبار أن الفريق‬ ‫يعتبر الوحيد خالل املوسم املاضي الذي لم يحقق أي‬ ‫فوز خارج ميدانه‪ ،‬مقارنة مع باقي فرق القسم األول‬ ‫إذ اكتفى بتحقيق خمس انتصارات فقط كانت كلها‬ ‫داخ��ل ميدانه على حساب شباب احلسيمة وأوملبيك‬ ‫آسفي والنادي املكناسي والفتح الرباطي ثم النادي‬ ‫القنيطري‪. ،‬بينما اكتفى بحصد الهزائم والتعادالت‬ ‫خارج ملعبه‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن السينغالي ديوف‪ ،‬سبق أن خضع‬ ‫رفقة «فارس الفوسفاط» الختبارات تقنية وشارك في‬ ‫مباريات ودية أمام كل من نهضة بركان بدوري أحمد‬ ‫النتيفي وشباب قصبة تادلة‪ ،‬فضال عن إجراءه مجموعة‬ ‫من احلصص التدريبية مبلعب الفوسفاط بخريبكة‪ .‬وقد‬ ‫أب��ان ع��ن مستوى ج�ي��د‪ ،‬جعل ال�ط��اق��م التقني وفؤاد‬ ‫الصحابي مدرب الفريق يقتنع مبؤهالته‪.‬‬ ‫ولعب املهاجم السينغالي ديوف ميغنان(‪ 24‬سنة)‬ ‫بنادي جربا‪ ‬احملتل للرتبة األولى بالدوري السينغالي‪،‬‬ ‫وكذا بصفوف ديامبارس السينغالي والذي يعتبر من‬ ‫بني الفرق التي تنتمي إلى مؤسسات متزج بني الدراسة‬ ‫والتكوين‪ ،‬وتوجه منتوجها نحو الديار األوروبية‪ ،‬قبل‬ ‫أن ينتقل في جتربة أولى إلى الدوري النرويجي‪ ،‬ومن‬ ‫بعده إلى الدوري الكندي قبل العودة إلى فريقه األصلي‬ ‫بداية املوسم املاضي‪ ،‬حيث يعتبر هدافه األول‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى حمله صفة الدولية رفقة املنتخب السينغالي األوملبي‬ ‫والعب املنتخب الرديف‪.‬‬ ‫وتبقى اإلش���ارة أن��ه وب�ع��د صفقة ال�لاع��ب ديوف‬ ‫ي �ك��ون ال �ف��ري��ق اخل��ري �ب �ك��ي ق��د جت� ��اوز ح� ��دود املليار‬ ‫سنتيم ك�م�ص��اري��ف ف��ي ج�ل��ب ال�لاع�ب�ين ه��ذا املوسم‪،‬‬ ‫بحيث بلغت القيمة املالية لصفقات انتدابات الالعبني‬ ‫اجل��دد‪ ،‬لفريق أوملبيك خريبكة ه��ذا املوسم ما يناهز‬ ‫مليار و‪140‬مليون سنتيم‪ ،‬موزعة على ثمانية العبني‬ ‫ج��دد‪ ،‬ستة منهم ينتمون للبطولة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وواحد‬ ‫أج �ن �ب��ي م��ن ج�ن�س�ي��ة ب��رازي �ل �ي��ة وآخ���ر ي�ح�م��ل جنسية‬ ‫سينغالية‪.‬‬


‫‪15‬‬

‫كتب ومذكرات‬

‫العدد‪ 2173 :‬اخلميس ‪2013/09/19‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫ما الذي حدث وجعل ساركوزي في‬ ‫مارس ‪ ،2011‬يدفع فرنسا إلى شن‬ ‫احلرب على ليبيا‪ ،‬بعدما كان في‬ ‫دجنبر ‪ 2007‬قد التقى في أجواء‬ ‫احتفالية فخمة بالعقيد القذافي‬ ‫بباريس؟ سؤال محوري يحاول كتاب‬ ‫«ساركوزي القذافي‪ :‬التاريخ السري‬ ‫للخيانة»‪ ،‬الصادر في السادس من‬ ‫شتنبر اإلجابة عنه‪ ،‬لكشف خبايا‬ ‫وسر حتول العالقة بني ساركوزي‬ ‫والقذافي‪.‬‬ ‫صاحبة الكتاب‪ ،‬الصحفية الفرنسية‬ ‫«كاترين غراسيي»‪ ،‬قالت إن كلمات‬ ‫في حد ذاتها تلخص تاريخ العالقات‬ ‫الصاخبة بني القذافي وساركوزي‪،‬‬ ‫وأوجزتها في «التمويل السياسي»‪،‬‬ ‫و«الغاز والبترول»‪ ،‬و«مبيعات‬ ‫األسلحة»‪ .‬وكشفت في كتابها الذي‬ ‫أعدته في شكل حتقيق مطول عن‬ ‫شروط وطريقة احلصول على األموال‬ ‫الليبية لتمويل احلملة الرئاسية لنيكوال‬ ‫ساركوزي سنة ‪ ،2007‬باالعتماد‬ ‫على شهادات الكثير من األشخاص‬ ‫الذين اشتغلوا في الظل ملد القنوات‬ ‫بني باريس وطرابلس‪ ،‬كزياد تقي‬ ‫الدين‪ ،‬وألكسندر جوهري‪ ،‬وشخص‬ ‫ثالث عمل بسرية أكبر يدعى سهيل‬ ‫راشد‪...‬‬ ‫الكتاب يتحدث عن العديد من‬ ‫املعطيات التاريخية باالعتماد على‬ ‫تصريحات نادرة لشخصيات باحت‬ ‫باألسرار التي تعرفها بوجه مكشوف‪،‬‬ ‫عدد منهم مواطنون ليبيون جازفوا‬ ‫بتعريض حياتهم للخطر سيما‬ ‫املبحوث عنهم‪ .‬كما يدلي العديد من‬ ‫الفرنسيني بشهاداتهم‪ ،‬البعض منهم‬ ‫تقلد مناصب دبلوماسية سابقا‪،‬‬ ‫والبعض اآلخر يتاجر في‬ ‫األسلحة‪.‬‬

‫كشفت دور القطريين في تعذيب الليبيين لمعرفة األموال الليبية التي كان يتم تسليمها لألجانب ومكان اختباء القذافي وأبنائه‬

‫مقربة من القذافي تفضح سر إصرار ساركوزي على اإلطاحة بالعقيد‬

‫ترجمة وإعداد‪ :‬محمد حمامة‬

‫أو الذين كانوا يضعون حتت املجهر‬ ‫امللفات الفرنسية الليبية املشتركة‪.‬‬ ‫غالبية هؤالء األشخاص لم يشعروا‬ ‫بتأنيب الضمير أو ب��االن��زع��اج بعد‬ ‫كسبهم امل��ال‪ ،‬أحيانا مببالغ طائلة‪،‬‬ ‫من خالل االشتغال مع نظام العقيد‬ ‫ال��ق��ذاف��ي‪ .‬األم��ر نفسه ينسحب على‬ ‫ع��دم إحساسهم بالذنب بعد رحيله‬ ‫ع��ن احل��ي��اة‪ .‬وبصفة مجملة طريقة‬ ‫البعض في تدبر املال‪.‬‬

‫ب �ت��ون��س‪ ،‬ال�ت�ق�ي��ت ك��ذل��ك بزهرة‬ ‫م�ن�ص��ور‪ ،‬إح ��دى امل �ق��رب��ات م��ن معمر‬ ‫ال �ق��ذاف��ي ال �ت��ي خ��دم�ت��ه ب��وف��اء خالل‬ ‫أكثر من ثالثني سنة‪ .‬وفي فترة حكم‬ ‫القذافي‪ ،‬كانت هذه السيدة التي تفيض‬ ‫احليوية من قبضة يدها وبطريقتها‬ ‫ف��ي املشي الشبيهة بتحرك اجلنود‪،‬‬ ‫ت�ث�ي��ر ال��ره �ب��ة ل ��دى ال �ع��ام �ل�ين بباب‬ ‫العزيزية‪ ،‬احلصن السابق للقذافي‬ ‫ب �ط��راب �ل��س‪ ...‬ينبغي اإلش� ��ارة كذلك‬ ‫ملهمتها األخرى كإحدى املسؤوالت عن‬ ‫األمازونيات‪ ،‬احلارسات الشخصيات‬ ‫للعقيد اللواتي كن‪ ،‬باستثناء بعضهن‬ ‫من اللواتي حصلن فعليا على تدريب‬ ‫عسكري‪ ،‬يخدمن في األغلب النزوات‬ ‫اجلنسية للطاغية الليبي‪.‬‬

‫حين زار القذافي باريس‬ ‫ألول مرة‬

‫الدور القطري‬

‫ب���دل ال �ت �ط��رق ل��ه��وس القذافي‬ ‫ب��ال�ن�س��اء‪ ،‬فضلت زه��رة ال�ت�ح��دث عن‬ ‫املعاناة التي تسبب لها فيها القطريون‪،‬‬ ‫الذين كانوا متواجدين بأعداد كبيرة‬ ‫على األراض��ي الليبية أثناء احلرب‪،‬‬ ‫وم ��ا جت��رع �ت��ه ع �ل��ى ي��ده��م ب �ع��دم��ا مت‬ ‫اعتقالها‪ .‬وم��ع ذل��ك ف��إن شهادتها ال‬ ‫ت�خ�ل��و م��ن ب�ع��ض األم� ��ور الغامضة‪.‬‬ ‫“مت ال��زج ب��ي إل��ى داخ��ل السجن ملدة‬ ‫ث�لاث��ة أش��ه��ر‪ ،‬إل ��ى ح� ��دود ‪ 1‬شتنبر‬ ‫‪ .2011‬مت اعتقالي لفترة وجيزة بأحد‬ ‫السجون بطرابلس‪ ،‬حيث رأيت بعض‬ ‫الفرنسيني‪ ،‬لكنهم أخذوني إلى إحدى‬ ‫الضيعات مبصراتة‪ .‬تكلف القطريون‬ ‫ب ��ي‪ ،‬وأح ��رق ��وا أط� ��راف مختلفة في‬ ‫جسدي بالسجائر‪ ،‬وضربوني‪ ...‬كانوا‬ ‫ينتزعون من السجناء كل ممتالكاتهم‪،‬‬ ‫من مال‪ ،‬وحلي‪ ،‬ومالبس‪ ...‬أديت مبلغ‬ ‫‪ 15‬ألف دينار تونسي (حوالي ‪ 76‬ألف‬ ‫درهم) للخروج من السجن‪”...‬‬ ‫ل��م تتأخر ف��ي احل��دي��ث ع��ن سوء‬ ‫املعاملة ال�ت��ي تعرضت ل�ه��ا‪ ،‬مفضلة‬ ‫التركيز بشكل خ��اص على املمتلكات‬ ‫امل��ادي��ة ال �ت��ي س�ل�ب��وه��ا م�ن�ه��ا‪ .‬لكن‬ ‫نظرتها وطريقة حتريكها لرأسها‪،‬‬ ‫الذي كانت ترجه بعنف‪ ،‬لكي تبعد‬ ‫ع �ن �ه��ا ال� �ص ��ور ال �ت��ي ت �ك��در صفو‬ ‫ذهنها‪ ،‬يقوالن الشيء الكثير عن‬ ‫ما عانت منه فعليا‪.‬‬ ‫وم��ع ت�ك��رر ل �ق��اءات��ي بزهرة‪،‬‬ ‫انتبهت إل��ى أن�ه��ا ت�ع��رف فرنسا‬ ‫ب �ش �ك��ل ج �ي��د وحت� ��ب العاصمة‬ ‫ب ��اري ��س ك��ث��ي��را‪ .‬راف� �ق ��ت معمر‬ ‫ال�ق��ذاف��ي عندما ح��ل بالعاصمة‬ ‫الفرنسية سنة ‪ ،2007‬استجابة‬ ‫ل��دع��وة م��ن ن�ي�ك��وال ساركوزي‪.‬‬ ‫كما أنها شاركت في اجتماعات‬ ‫س ��ري ��ة ب��ط��راب��ل��س وب ��اري ��س‬ ‫متحورت حول طائرات “رافال”‬ ‫املقاتلة وح �ص��ول ليبيا على‬ ‫الطاقة النووية‪.‬‬ ‫ومثل ط��اه��ر‪ ،‬وكسائر القذافيني‬

‫الذين التقينا بهم بهدف إجن��از هذا‬ ‫التحقيق‪ ،‬حتمل زهرة ضغينة وكرها‬ ‫ب �غ �ي �ض��ا ل �ن �ي �ك��وال س� ��ارك� ��وزي‪ ،‬ذلك‬ ‫“اخلائن”‪ ،‬على حد تعبيرها‪.‬‬ ‫لكن كيف وصلنا إلى هذا؟‬ ‫مل� � ��اذا مت ت� �ع ��ذي ��ب م� �ق ��رب ��ة من‬ ‫العقيد القذافي‪ ،‬كان الدبلوماسيون‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ون ي �ق��دم��ون ل �ه��ا التحية‬ ‫ب��اح �ت��رام ش��دي��د‪ ،‬ع�ل��ى ي��د العساكر‬ ‫القطريني؟‬ ‫مل ��اذا وظ��ف ن�ي�ك��وال ساركوزي‪،‬‬ ‫س �ن��ة ‪ ،2011‬ك��ل م �ج �ه��ودات��ه ألجل‬ ‫اإلطاحة بالدكتاتور الذي كان يبسط‬ ‫أم��ام��ه ال �س �ج��اد األح��م��ر‪ ،‬م �ن��ذ أربع‬ ‫سنوات فقط بباريس؟‬ ‫مل ��اذا ق��ام ال�ف��رن�س�ي��ون بتعذيب‬ ‫طاهر بالصعقات الكهربائية؟‬ ‫ما ال��ذي ميكن التفكير به بشأن‬ ‫األسئلة التي كان يطرحها اجلالدون‬ ‫بخصوص األم��وال الليبية التي كان‬ ‫يتم تسليمها لـ”األجانب”؟ واألسئلة‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت ت��ري��د التوصل إل��ى مكان‬ ‫اختباء القذافي وأبنائه؟ ال ميكن بأي‬ ‫حال عدم ربط ذلك بالشكوك التي كانت‬ ‫حت��وم ح��ول التمويل ال�س��ري للحملة‬ ‫ال��رئ��اس �ي��ة ل�ن�ي�ك��وال س ��ارك ��وزي سنة‬ ‫‪.2007‬‬ ‫هذا الكتاب يتطرق ملسار العالقات‬ ‫الفرنسية الليبية‪ ،‬منذ وصول العقيد‬ ‫القذافي إلى السلطة‪ ،‬سنة ‪ ،1969‬إلى‬ ‫حدود نهاية الوالية الرئاسية لنيكوال‬ ‫ساركوزي سنة ‪.2011‬‬

‫�أحرق القطريون‬ ‫�أطراف خمتلفة يف‬ ‫ج�سدي بال�سجائر وكانوا‬ ‫ينتزعون من ال�سجناء‬ ‫كل ممتالكاتهم‪ ،‬من‬ ‫مال‪ ،‬وحلي‪ ،‬ومالب�س‪...‬‬ ‫وقد �أديت ‪� 15‬ألف دينار‬ ‫تون�سي للخروج من‬ ‫ال�سجن‪”...‬‬ ‫اتخذنا موقفا واضحا في الكتاب‬ ‫بعدم التطرق ملختلف حلقات احلرب‬ ‫ال �ل �ي �ب �ي��ة ب �ص �ف��ة ص ��رف ��ة‪ ،‬ل �ك��ي نركز‬ ‫أك�ث��ر ع�ل��ى أوج ��ه ال �ف �س��اد‪ ،‬والتمويل‬ ‫ال� �س� �ي ��اس ��ي‪ ،‬وم��ب��ي��ع��ات األسلحة‪،‬‬ ‫والدبلوماسية السرية‪.‬‬ ‫وألجل إجناز هذا التحقيق‪ ،‬الذي‬ ‫دام ثمانية أشهر‪ ،‬التقيت بـ ‪ 72‬شخصا‬ ‫على وج��ه ال�ت�ح��دي��د‪ .‬وم��ن ب�ين هؤالء‬ ‫هناك من التقيت بهم أو حتدثت معهم‬ ‫عشرات املرات‪ .‬وفي غالبيتهم الكبرى‪،‬‬ ‫كان يحمل هؤالء املصادر إما اجلنسية‬

‫الفرنسية أو الليبية‪ ،‬كما يوجد بينهم‬ ‫مصدر يحمل اجلنسية اللبنانية‪.‬‬ ‫وفيما يخص الليبيني‪ ،‬اخترت‬ ‫منذ البداية التوجه نحو األشخاص‬ ‫الذين يلقبون بالقذافيني‪ .‬أعني هنا‬ ‫ب��ال�ت�ح��دي��د ال ��رج ��ال وال �ن �س��اء الذين‬ ‫خدموا نظام العقيد القذافي‪ ،‬والذين‬ ‫ك��ان��وا أح �ي��ان��ا ج��د م �ق��رب�ين م �ن��ه‪ ،‬أو‬ ‫ح� ��ارب� ��وا م �ع��ه خ �ل�ال احل� � ��رب‪ .‬وفي‬ ‫الواقع‪ ،‬انتبهت بشكل سريع إلى كون‬ ‫السلطات اجل��دي��دة ب�ط��راب�ل��س‪ ،‬وكذا‬ ‫ال��ق��وى ال �س��اب �ق��ة ب��امل�ج�ل��س الوطني‬ ‫االنتقالي الليبي‪ ،‬لم تكن متتلك سوى‬ ‫قدر ضئيل من املعلومات‪ ،‬وبوجه أدق‪،‬‬ ‫القليل م��ن ال��وث��ائ��ق ح��ول العالقات‬ ‫الفرنسية الليبية‪ ،‬سيما تلك املتعلقة‬ ‫بالفساد‪ ،‬امللف األكثر سرية‪.‬‬ ‫ع��اج�لا ك��ذل��ك‪ ،‬اص��ط��دم��ت بواقع‬ ‫احل����رب؛ إذ ف��ق��د ال��ك��ث��ي��ر م��ن أنصار‬ ‫القذافي حياتهم‪ ،‬وكثير منهم غيروا‬ ‫والئ��ه��م وان��ض��م��وا ل��ص��ف السلطات‬ ‫اجلديدة‪ .‬هذه العينة األخيرة متتنع‬ ‫ع���ن ال���ك�ل�ام‪ ،‬واألن���ك���ى أن بعضهم‬ ‫يستغلون ال��ف��رص��ة لتوجيهك نحو‬ ‫م��س��ارات خ��اط��ئ��ة‪ .‬أح��ي��ان��ا يقومون‬ ‫بذلك ع��ن قصد‪ ،‬ألن استمرارهم في‬ ‫احل��ي��اة يعتمد ع��ل��ى ذل����ك‪ ...‬أم���ا من‬ ‫تبقى فقد فر إما للجزائر‪ ،‬أو تونس‪،‬‬ ‫أو م��ص��ر‪ ،‬أو ال��ن��ي��ج��ر‪ ،‬أو جلنوب‬ ‫إفريقيا‪ .‬أم��ا األش��خ��اص جد املهمني‬ ‫ف��ق��د مت اس��ت��ه��داف��ه��م مب���ذك���رة بحث‬ ‫دولية من قبل األنتربول‪ .‬املتحايلون‬

‫م��ن��ه��م جن��ح��وا ف���ي ت��غ��ي��ي��ر هويتهم‬ ‫وأض��ح��وا يتجولون بكامل احلرية‬ ‫بفضل الوثائق املزورة‪ .‬وفي ظل هذه‬ ‫األجواء التي تتزاوج فيها البارانويا‬ ‫باخليانة‪ ،‬حتددت الصعوبة في حتديد‬ ‫املسار األفضل؛ أي ذلك املسار الذي‬ ‫يؤدي نحو األشخاص الذين يعرفون‬ ‫ح��ق��ي��ق��ة م���ا ج�����رى‪ ،‬وب��ش��ك��ل خاص‬ ‫االلتقاء باألشخاص الذين ميتلكون‬ ‫امل��ع��ط��ي��ات ح���ول ال��ت��م��وي��ل احملتمل‬ ‫للحملة االنتخابية لساركوزي سنة‬ ‫‪ .2007‬متكنت من إجناز هذه املهمة‪،‬‬ ‫وهو ما مكنني اليوم من الكشف عن‬ ‫ع���دد م��ن امل��ع��ل��وم��ات احل��ص��ري��ة تهم‬ ‫نيكوال ساركوزي ومعمر القذافي‪.‬‬ ‫ع��ل��ى اجل��ان��ب ال��ف��رن��س��ي‪ ،‬كانت‬ ‫األم������ور غ���اي���ة ف���ي ال���ب���س���اط���ة‪ .‬وقد‬ ‫انتابتني الدهشة عندما ل��م توضع‬ ‫ال��ع��راق��ي��ل أم�����ام إج������راء املقابالت‬ ‫ال��ص��ح��ف��ي��ة‪ ،‬ح��ت��ى وإن ك��ان��ت بعض‬ ‫ال��ش��خ��ص��ي��ات ق���د ف��ض��ل��ت الكشف‬ ‫عما تعرفه مقابل ع��دم الكشف عن‬ ‫هويتها‪ .‬كان من بني هؤالء محامون‪،‬‬ ‫وم��س��ؤول��ون ك��ب��ار‪ ،‬ودبلوماسيون‪،‬‬ ‫وع��ن��اص��ر ف��ي أج��ه��زة االستخبارات‬ ‫واجليش‪ ،‬ووجوه سياسية من أحزاب‬ ‫ال��ي��م�ين وال���ي���س���ار‪ ،‬ورج�����ال أعمال‪،‬‬ ‫وم��س��ت��ش��اري��ن‪ ،‬ووس���ط���اء‪ ،‬وصناع‪،‬‬ ‫وأس��ات��ذة ج��ام��ع��ي�ين‪ ...‬وف��ي احلقبة‬ ‫التي كان يحكم فيها القذافي ليبيا‪ ،‬ال‬ ‫ميكننا تصور عدد األشخاص النافذين‬ ‫الذين كانوا يتنقلون إل��ى طرابلس‪،‬‬

‫إعالنات‬ ‫اململكة املغربية‬ ‫وزارة االقتصاد واملالية‬ ‫مديرية أمالك الدولة‬ ‫املديرية اجلهوية بوجدة‬ ‫إعالن عن طلب عروض مفتوح‬ ‫رقم‪N°01/DRDE/Oujda/2013 :‬‬ ‫جلسة عمومية‬ ‫في يـوم اإلثنني ‪ 21‬أكتوبر ‪ 2013‬على الساعـة‬ ‫التـاسعة والنصف صباحا سيتم باملديرية اجلهوية‬ ‫ألمالك الدولة بوجدة فتـح األظرفة املتعلقة بطلب‬ ‫العروض املفتوح بعروض أثمان ‪ ،‬في حصة‬ ‫واحدة من أجل ‪ :‬حراسة ومراقب ــة نادي مفاحم‬ ‫املغرب املتواجد بالسعيدية‪.‬‬ ‫يتم سحب ملف طلب العروض باملديرية‬ ‫اجلهوية ألمالك الدولة بوجدة شارع عالل‬ ‫بن عبد الله‪ ،‬وميكن كذلك نقله إلكترونيا من‬ ‫بوابة الصفقات العمومية ‪http://www.‬‬ ‫‪ marchespublics.gov.ma‬وميكن إرسال‬ ‫ملف طلب العروض إلى املتنافسني‪ ،‬بطلب منهم‬ ‫طبق الشروط الواردة في املادة ‪ 19‬من املرسوم‬ ‫رقـم ‪ 388‬ـ ‪ 06‬ـ‪ 2‬الصـادر في ‪ 16‬مـحرم ‪1428‬‬ ‫(‪ 5‬فبراير ‪ )2007‬بتحديد شروط وأشكال إبرام‬ ‫صفقات الدولة وكذا بعض املقتضيات املتعلقـة‬ ‫مبراقبتها وتدبيـرهـا‪.‬‬ ‫حدد الضمـان املؤقت في مبلـغ ‪ :‬أربعة آالف‬ ‫(‪ )4000,00‬درهم‬ ‫يجـب أن يكون كل من محتوى وتقديـم ملفـات‬ ‫املتنافسني مطابقني ملقتضيـات املادتيـن ‪ 26‬و‪28‬‬ ‫مـن املرسوم رقـم ‪ 388‬ـ ‪ 06‬ـ‪ 2‬الصـادر في ‪16‬‬ ‫مـحرم ‪1428‬‬ ‫(‪ 5‬فبراير ‪ )2007‬السالف ذكره‪.‬‬ ‫وميكـن للمتنافسيـن ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•إما إيداع أظرفتهم‪ ،‬مقابل وصل‪،‬‬ ‫باملديرية اجلهوية ألمالك الدولة شارع عالل بن‬ ‫عبد الله – وجدة ؛‬ ‫•إما إرسالها عن طريق البريد‬ ‫ ‬ ‫املضمون بإفادة االستالم إلى العنوان املذكور‬ ‫أعاله (ص‪ .‬ب ‪ )714‬؛‬ ‫•إما تسليمها مباشرة لرئيس‬ ‫ ‬ ‫مكتب طلـب العروض عند بداية اجللسـة وقبل فتح‬ ‫األظرفـة‪.‬‬ ‫إن الوثائق املثبتة الواجب اإلدالء بها هي تلك‬ ‫املقررة في املادة ‪ 23‬من املرسوم رقم ‪-06-2‬‬ ‫‪ 388‬املذكور وهي كما يلي ‪:‬‬ ‫‏ ‪I‬ـ امللف اإلداري الذي يتضمن الوثائق التاليـة‪:‬‬ ‫•التصريح بالشـرف‪.‬‬ ‫ ‬ ‫•الوثيقة أو الوثائق التي تثبت‬ ‫ ‬ ‫السلطات املخولة إلى الشخص الذي يتصرف‬ ‫باسم املتنافس‪.‬‬

‫‪02‬‬

‫نحن اآلن ف��ي شهر نونبر من‬ ‫ال��ع��ام ‪ .1973‬م��ض��ت آن����ذاك أربع‬ ‫س��ن��وات على ت��ول��ي معمر القذافي‬ ‫السلطة بليبيا‪ .‬ب��دأ حينها زيارة‬ ‫رس��م��ي��ة لفرنسا دام���ت ي��وم�ين حل‬ ‫خاللها بفندق “بالزا أثيني”‪ ،‬بشارع‬ ‫مونتاين بباريس‪.‬‬ ‫ك��ان الرئيس الفرنسي جورج‬ ‫بومبيدو يعاني م��ن وع��ك��ة صحية‬ ‫ش��دي��دة استمرت حتى بعد مجيء‬ ‫القذافي (سيفارق بامبيدو احلياة‬ ‫بعد م��رور ‪ 5‬أش��ه��ر على الزيارة)‪،‬‬ ‫ليتكفل الوزير األول‪ ،‬بيير ميسمير‪،‬‬ ‫باستقبال رئيس الدولة الشاب‪.‬‬ ‫ك����ان اجل��م��ي��ع ي��ن��ت��ظ��ر وص���ول‬ ‫معمر القذافي على الساعة الثالثة‬ ‫زواال إل����ى م��ق��ر ال��������وزارة األول����ى‬ ‫مب��ات��ي��ن��ي��ون‪ .‬ك����ان م���ارس���ي���ال دوال‬ ‫فورنيير‪ ،‬املستشار التقني بديوان‬ ‫الوزير األول‪ ،‬يقف على درج املبنى‪،‬‬ ‫وك�����ان م���رف���وق���ا مب��ي��ش��ي��ل روس��ي�ن‪،‬‬ ‫ال����ذي ك���ان ح��ي��ن��ه��ا ي��ش��غ��ل منصب‬ ‫القائد العسكري داخل مقر الوزارة‬ ‫األول��ى‪ .‬ك��ان مجموعة من صحفيي‬ ‫املكتب الفرنسي لإلذاعة والتلفزيون‬ ‫ينتظرون في باحة قريبة من املبنى‪.‬‬ ‫ك���ان اجل��م��ي��ع ي��دخ��ن��ون ف��ي انتظار‬ ‫العقيد املتهور‪.‬‬ ‫لكن القذافي تأخر ع��ن موعده‬ ‫كثيرا‪...‬‬ ‫انتقل مارسيال دوال فورنيير‬ ‫إل����ى م��ك��ت��ب��ه ألج����ل إج������راء بعض‬ ‫االت�����ص�����االت ال���ه���ات���ف���ي���ة‪ ،‬ل��ك��ن��ه لم‬ ‫ي��ت��وص��ل إل���ى أي م��ع��ل��وم��ات بشأن‬ ‫القذافي‪ .‬حينما توصل باملعلومات‬ ‫ح��ول مكانه في وق��ت متأخر‪ ،‬كانت‬ ‫املفاجأة من العيار الثقيل؛ إذ امتنع‬ ‫القذافي بشكل كلي عن االنتقال إلى‬ ‫مقر ال��وزارة األول��ى ورأى بأن بيير‬ ‫ميسمير هو من يتعني عليه القدوم‬ ‫إلى فندق “بالزا أثيني”‪.‬‬ ‫رفض الوزير األول القيام بذلك‬ ‫بشكل قاطع؛ إذ اعتبر أن األمر فيه‬ ‫الكثير من اإلذالل واملهانة‪ .‬لكن بعد‬ ‫م���رور ‪ 15‬دق��ي��ق��ة‪ ،‬ح��دث م��ا ل��م يكن‬ ‫يتوقعه أحد؛ حني غير بيير ميسمير‬ ‫رأي��ه وق��رر االلتحاق بالفندق الذي‬ ‫ميكث فيه القذافي‪.‬‬

‫‪ANNONCES‬‬ ‫•شهادة أو نسخة لها مشهود‬ ‫ ‬ ‫مبطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل من سنة‬ ‫من طرف اإلدارة املختصة في محل فرض‬ ‫الضريبة تثبت بأن املتنافس يوجد في وضعية‬ ‫جبائية قانونية أو عند عدم األداء بأنه قدم‬ ‫الضمانات املقررة في املادة ‪ 22‬من املرسوم‬ ‫رقم ‪ 388-06-2‬املذكـور‪.‬ويتعني أن تبني هذه‬ ‫الشهادة ‪ ،‬التي ال تطلب إال من الهيئة اخلاضعة‬ ‫للنظام اجلبائي‪ ،‬النشاط الذي مبقتضاه مت فرض‬ ‫الضريبة على املتنافس‪.‬‬ ‫•شهادة أو نسخة لها مشهود‬ ‫ ‬ ‫مبطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل من سنة من‬ ‫طرف الصندوق الوطني للضمان االجتماعي تثبت‬ ‫بأن املتنافس يوجد في وضعية قانونية جتاه هذه‬ ‫املؤسسة طبقا للمقتضيات املقررة بهذا الشأن في‬ ‫املادة ‪ 22‬من املرسوم رقم ‪ 2-06-388‬املذكور‪.‬‬ ‫إال أن هذه الشهادة ال تشترط إال بالنسبة للهيئات‬ ‫ذات املستخدمني املنخرطني في الصندوق الوطني‬ ‫للضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫•وصل الضمان املؤقت أو شهادة‬ ‫ ‬ ‫الكفالة الشخصية والتضامنية التي تقوم مقامه‪،‬‬ ‫عند االقتضاء‪.‬‬ ‫•شهادة القيـد في السجل‬ ‫ ‬ ‫التجـاري بالنسبة لألشخاص امللزمني بالقيد في‬ ‫السجل التجاري طبقا للتشريع اجلاري به العمل‪.‬‬ ‫ملحوظة ‪:‬‬ ‫• بالنسبة للمتنافسني غير املقيمني‬ ‫ ‬ ‫باملغرب يتعني عليهم تقدمي ما يعادل الشواهد‬ ‫املشار إليها في الفقـرات (‪ 3‬ـ ‪ 4‬ـ ‪ )6‬أعاله‬ ‫مسلمة من قبل اإلدارات أو الهيئات املختصة‬ ‫ببلدهم األصلي أو بلد املنشأ‪.‬‬ ‫•عندما ال يتم تسليم الوثائق‬ ‫ ‬ ‫املذكورة من طرف اإلدارات أو الهيئات املختصة‬ ‫بالبلد األصلي أو بلد املنشأ املعني‪ ،‬ميكن تعويض‬ ‫الشواهد املذكورة بتصريح يقوم به باألمر أمام‬ ‫سلطة قضائية أو إدارية أو موثق أو هيئة مهنية‬ ‫مؤهلة للبلد األصلي أو لبلد املنشأ‪.‬‬ ‫‏‪ II‬ـ امللف التقني الذي يتضمن الوثائـق التاليـة ‪:‬‬ ‫•مذكـرة تبيـن الوسائـل البشريـة‬ ‫ ‬ ‫والتقنية للمتنافس حتتوي على البيانات الواردة‬ ‫في املقطع ( أ ) من الفقـرة ‪ 2‬من املادة ‪ 23‬من‬ ‫املرسوم رقم ‪ 388-06-2‬املذكـور‪.‬‬ ‫•الشهادات املسلمة من طرف‬ ‫ ‬ ‫رجال الفن الذين مت حتت إشرافهم إجناز األعمال‬ ‫املذكورة أو من طرف املستفيدين العامني أو‬ ‫اخلواص من هذه األعمال‪; ‬و حتدد كل شهادة‬ ‫على اخلصوص طبيعة األعمال و مبلغها وآجال و‬ ‫تواريخ إجنازها و التقييم واسم املوقع و صفته‪.‬‬ ‫رت‪13/2001:‬‬ ‫***‬

‫األستاذ سعيد البدوي‬ ‫مفوض قضائي محلف‬ ‫باحملكمة االبتدائية بالدار البيضاء‬ ‫محضر إعالن عن بيع منقوالت‬ ‫يعلن املفوض القضائي لدى احملكمة االبتدائية‬ ‫البيضاء املوقع أسفله‪ :‬بالبدوي سعيد‬ ‫بناءا على ملف التنفيذ عدد ‪2013/4696‬‬ ‫أنه سيقع بيع قضائي باملزاد العلني بتاريخ‬ ‫‪ 2013/10/03‬على الساعة الثالثة زواال‬ ‫بالعنوان التالي‪ :‬إقامة الطيب زاوية زنقة مدريد‬ ‫وعمر اإلدريسي البيضاء‬ ‫لفائدة‪ :‬شركة ستارجيل‬ ‫في مواجهة‪ :‬شركة بيطار آيس‬ ‫وذلك على املنقوالت التالية‪:‬‬ ‫‪ 28‬طابلة سوداء ‪ 86 +‬كرسي لونهم أسود‬ ‫‪ 26‬طابلة بيضاء اللون‬ ‫‪ 10‬فوتاي أبيض اللون‬ ‫بريصة للقهوة من نوع ‪SEACO‬‬ ‫إثنان فريكو كبير لوضع احللوى‬ ‫‪ 78‬كرسي أبيض اللون‬ ‫طابلة من األملنيوم متوسطة احلجم‬ ‫طحانة للقهوة‬ ‫وسيؤدى الثمن ناجزا مع زيادة ‪ 10%‬لفائدة‬ ‫اخلزينة‬ ‫رت‪13/1994:‬‬ ‫***‬ ‫اململكة املغربية‬ ‫وزارة العدل واحلريات‬ ‫احملكمة التجارية بالدار البيضاء‬ ‫إعالن قضائي طبقا للفصل ‪ 441‬من ق م م‬ ‫ملف التبليغ عدد ‪2013/2471‬‬ ‫بناء على املقال الذي تقدمت به الشركة العامة‬ ‫املغربية لألبناك ش م في شخص ممثلها القانوني‬ ‫التي يوجد مركزها االجتماعي في ‪ 55‬شارع عبد‬ ‫املومن بالدار البيضاء‪.‬‬ ‫في مواجهة‪ :‬عبد املجيد احللو‬ ‫عنوانه ب‪ 56-54 :‬شارع مصطفى املعاني الدار‬ ‫البيضاء‬ ‫يعلن السيد رئيس كتابة الضبط لدى احملكمة‬ ‫التجارية بالدار البيضاء ان حكما صدر عن‬ ‫هذه احملكمة بتاريخ ‪ 2007/5/07‬حتت عدد‬ ‫‪ 2007/4308‬ملف عدد ‪2007/5/1842‬‬ ‫قضى مبا يلي‪:‬‬ ‫حكمت احملكمة علنيا ابتدائيا وغيابيا بوكيل‪:‬‬ ‫في الشكل‪ :‬بقبول الطلب‬ ‫في املوضوع‪:‬‬ ‫بأداء املدعى عليه لفائدة املدعية مبلغ‬ ‫‪ 273.505,00‬درهم مع الفوائد القانونية من‬

‫إعالن عن ضياع‬ ‫ضاع في ظروف غامضة من‬

‫السيدة شمكار السعدية نظير‬ ‫الرسمني العقاريني األول‬ ‫امللك املسمى الشرف ‪2/1087‬‬ ‫عدد ‪ 09/30607‬الكائن‬ ‫مبدينة اكادير‪.‬‬ ‫امللك املسمى شنكيسي عدد‬ ‫‪ 06/24258‬الكائن مبدينة‬ ‫طنجة‬ ‫فاملرجو ممن عثر عليه‬ ‫تسليمه إلى احملافظة العقارية‬ ‫أو اقرب مصلحة أمنية‪.‬‬

‫رت‪13/1882:‬‬

‫‪ 28‬تاريخ ‪ 2004/01/01‬لغاية التنفيذ وحتميل‬ ‫املدعى عليه الصائر واإلكراه في األدنى‬ ‫كما يعلن رئيس مصلحة التبليغ القضائي لدى‬ ‫احملكمة التجارية بالدار البيضاء أن احلكم قد‬ ‫بلغ إلى السيد ارميدي امليلودي بصفته قيم في‬ ‫حق املدعى عليه السيد عبد املجيد حللو بتاريخ‬ ‫‪2013/4/09‬‬ ‫وان للمحكوم عليه حق الطعن باالستئناف وتبليغه‬ ‫طبقا للفصل ‪ 441‬م ق م م‪.‬‬ ‫رت‪13/1998:‬‬ ‫***‬ ‫التعاونية الفالحية شهرزاد‬ ‫لصيانة وإنتاج احلوامض‬ ‫اوالد حماد‪/‬اوالد حمدان‬ ‫جماعة سيدي عزوز‬ ‫قيادة موالي عبد القادر‬ ‫دائرة أحد كورث‬ ‫إقليم سيدي قاسم‬ ‫إعالن عن بيع غلة الليمون باملزاد العلني‬ ‫يعلن رئيس التعاونية عن بيع غلة احلوامض‬ ‫بالضيعتني االولى مساحتها ‪ 210‬هكتار‬ ‫والثانية مياحتها ‪ 50‬هكتار وتتوفران على ‪:‬‬ ‫واشنطن صانكني‪-‬صانكليلي‪-‬سالسيانا‪-‬هاملني‪-‬‬ ‫ماروكالط‪-‬ويلكني‪-‬املنضرين‪-‬النفيل‪،‬وذلك يوم‬ ‫السبت ‪ 2013/09/28‬على الساعة العاشرة‬ ‫صباحا مبقر التعاونية الكائن بالطريق الرابطة‬ ‫بني شارع بلقصيري واخلنيشات عند الكلميتر‬ ‫‪.15‬‬ ‫وللمزيد من املعلومات االتصال مبقر التعاونية‬ ‫أو عبر الرقمني الهاتفني ‪-0670671765 :‬‬ ‫‪.0662384983-0666083204‬‬ ‫رت‪13/1987:‬‬ ‫***‬ ‫اململكة املغربية‬ ‫وزارة العدل واحلريات‬ ‫محكمة االستئناف بالدار البيضاء‬ ‫احملكمة االبتدائية املدنية بالدار البيضاء‬ ‫مكتب التبليغات والتنفيذات القضائية‬ ‫شعبة البيوعات العقارية واألصول‬ ‫التجارية‬ ‫بيع عقار باملزاد العلني‬ ‫ملف حجز عقاري عدد ‪12/268‬‬ ‫لفائدة السيد سعيد عنيض‬ ‫نائبه األستاذ مصطفى عنيض احملامي‬ ‫بهيئة البيضاء‬ ‫ضد السيد احملجوب عضراوي‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة الضبط باحملكمة‬ ‫االبتدائية املدنية بالدار البيضاء‬ ‫أنه بتاريخ ‪ 2013/09/26‬على الساعة الواحدة‬ ‫بعد الزوال بالقاعة رقم ‪ 9‬باحملكمة االبتدائية‬ ‫املدنية بالدار البيضاء سيقع بيع العقار احملفظ‬ ‫باحملافظة العقارية بالبيضاء موضوع الرسم‬ ‫العقاري عدد ‪45/20869‬‬ ‫للملك املسمى هذى ‪4-295‬‬ ‫مساحته ‪ 53‬متر مربع الكائن بتجزئة الهدى‬ ‫عمارة ‪ 208‬زنقة ‪ 2‬شقة ‪ 3‬طابق ‪ 2‬سيدي مومن‬ ‫الدار البيضاء‪.‬‬ ‫وهو عبارة عن شقة مكراة باإلضافة إلى سطح به‬ ‫بناء عشوائي مستغل من طرف طالب التنفيذ‪.‬‬ ‫قد حدد ثمن انطالق املزاد العلني في مبلغ‬ ‫‪ 207.760,00‬درهم ويؤدى الثمن حاال مع‬ ‫زيادة ‪ 3%‬ويشترط ضمان األداء‪ ،‬وللمزيد من‬ ‫اإليضاح أو تقدمي عروض يجب االتصال برئيس‬ ‫مصلحة كتابة الضبط باحملكمة االبتدائية بالدار‬ ‫البيضاء‪.‬‬ ‫رت‪13/1989:‬‬

‫‪titulaire de la CIN N° A213858,‬‬ ‫‪(3000 parts).‬‬ ‫ ‬ ‫‪•DUREE : 99 ans.‬‬ ‫ ‬ ‫‪•GERANCE : la‬‬ ‫‪société est gérée par M.‬‬ ‫‪Mohammed KHABBACHI.‬‬ ‫‪pour une durée indéterminée.‬‬ ‫ ‬ ‫‪•DEPOT LEGAL :‬‬ ‫‪a été effectuée au tribunal‬‬ ‫‪de première instance de‬‬ ‫‪LAAYOUNE, le 13/09/2013‬‬ ‫‪sous le numéro 1098/13.‬‬ ‫‪Nd :1999/13‬‬ ‫*** ‪.‬‬ ‫‪RIO MANGAM SARL‬‬ ‫‪Société à responsabilité limitée‬‬ ‫‪au capital social de 100.000DH‬‬ ‫‪Siège social: QUARTIER‬‬ ‫‪INDUSTRIEL, AV.‬‬ ‫‪MOHAMED V, CHEZ‬‬ ‫‪INDUSMAR - DAKHLA‬‬‫‪OUED EDDAHAB‬‬ ‫‪N° De registre de commerce:‬‬ ‫‪5727/ DAKHLA‬‬ ‫‪------------‬‬‫‪AVIS DE MODIFICATIONS‬‬ ‫‪STATUTAIRES‬‬ ‫‪Aux termes d’un PVAGE‬‬ ‫‪en date à DAKHLA du‬‬ ‫‪16/08/2013 de la société RIO‬‬ ‫‪MANGAM SARL au capital‬‬ ‫‪de 100.000,00DH et dont le‬‬ ‫‪siège social est à DAKHLA‬‬‫‪QUARTIER INDUSTRIEL,‬‬ ‫‪AV. MOHAMED V, CHEZ‬‬ ‫‪INDUSMAR, inscrite au‬‬ ‫‪registre de commerce de Dakhla‬‬ ‫‪sous le N° 5727; il a été décidé‬‬ ‫‪ce qui suit :‬‬ ‫ ‬ ‫‪•La cession de 250‬‬ ‫‪parts sociales de 100 DH‬‬ ‫‪chacune détenus par Monsieur‬‬ ‫‪REHIOUI HASSAN (90 parts),‬‬ ‫‪Monsieur CHEIKH AMAR‬‬ ‫‪(80 parts), Monsieur BRICK‬‬ ‫‪HASSAN (80 parts), au profit‬‬ ‫‪de Monsieur HAMMA AHL‬‬ ‫‪BABA.‬‬ ‫ ‬ ‫‪•La modification des‬‬ ‫‪articles 6 et 7 des statuts de la‬‬ ‫‪société.‬‬ ‫ ‬ ‫‪•La confirmation de‬‬ ‫‪Monsieur REHIOUI HASSAN,‬‬ ‫‪dans ses fonctions de gérance‬‬ ‫‪de la société RIO MANGAM‬‬ ‫‪SARL.‬‬ ‫ ‬ ‫‪•L>approbation des‬‬ ‫‪nouveaux statuts refondus.‬‬ ‫‪Le dépôt légal a été effectué‬‬ ‫‪auprès du tribunal de 1ère‬‬ ‫‪instance d’Oued eddahab à‬‬ ‫‪Dakhla le 13/09/2013 sous‬‬ ‫‪N°490/2013.‬‬ ‫‪Pour extrait et mention‬‬ ‫‪Nd :2000/13‬‬

‫‪N°531, HAY EL QODS,‬‬ ‫‪LOT ERRAHA, BP: 3002,‬‬ ‫‪LAAYOUNE, MAROC.‬‬ ‫ ‬ ‫‪•CAPITAL:‬‬ ‫‪50 000,00 DH divisé en‬‬ ‫‪500 parts de 100. 00 DH‬‬ ‫‪chacune.‬‬ ‫ ‬ ‫‪•OBJET :‬‬ ‫‪l’achat, la vente et la‬‬ ‫‪commercialisation, transport‬‬ ‫…‪de toutes les marchandises‬‬ ‫ ‬ ‫‪•ASSOCIE‬‬ ‫‪UNIQUE : - M. Brahim‬‬ ‫‪AMZIL, de nationalité‬‬ ‫‪marocaine titulaire de CIN‬‬ ‫‪N° T 145508.‬‬ ‫ ‬ ‫‪•GERANCE :‬‬ ‫‪la société est gérée par‬‬ ‫‪l’associé unique M. Brahim‬‬ ‫‪AMZIL.‬‬ ‫ ‬ ‫‪•DEPOT LEGAL:‬‬ ‫‪a été Effectuée au tribunal‬‬ ‫‪de première instance de‬‬ ‫‪LAAYOUNE, le‬‬ ‫‪08/08/2013 sous le‬‬ ‫‪numéro 1000/13‬‬ ‫‪Nd :1999/13‬‬ ‫***‬ ‫‪South Progress s.a.r.l‬‬ ‫‪Etudes, Formation et‬‬ ‫‪Consulting‬‬ ‫‪16 AV. Omar El Mokhtar‬‬ ‫‪1er Etage, Laâyoune‬‬ ‫‪Avis de Modification‬‬ ‫‪(Augmentation du‬‬ ‫)‪capital‬‬ ‫‪STE SAHARA MEDIA‬‬ ‫‪AGENCY s.a.r.l A.U‬‬ ‫‪Aux termes d’un acte‬‬ ‫‪sous seing privé‬‬ ‫‪Du 27/05/2013, il a‬‬ ‫‪été décidé l’augmentation‬‬ ‫‪du capital de la société‬‬ ‫‪SAHARA MEDIA‬‬ ‫‪AGENCY S.A.R.L A.U.‬‬ ‫‪Dont les‬‬ ‫‪caractéristiques essentielles.‬‬ ‫‪Sont :‬‬ ‫ ‬ ‫‪•DENOMINATION :‬‬ ‫‪SAHARA MEDIA‬‬ ‫»‪AGENCY « SARL AU ‬‬ ‫ ‬ ‫‪•SIEGE SOCIAL:‬‬ ‫‪RUE 22 IMM 03, HY‬‬ ‫‪KABILDOU RES AL FADL‬‬ ‫‪APPT 01, LAAYOUNE,‬‬ ‫‪MAROC‬‬ ‫ ‬ ‫‪•CAPITAL: 300‬‬ ‫‪000,00 DH divisé en 3 000‬‬ ‫‪parts de 100,00Dh chacune‬‬ ‫ ‬ ‫‪•OBJET: La‬‬ ‫‪promotion de la presse‬‬ ‫;‪écrite, radio et télévision ‬‬ ‫…‪publicité‬‬ ‫ ‬ ‫‪• ASSOCIES : - M.‬‬ ‫‪Mohammed KHABBACHI,‬‬ ‫‪de nationalité marocaine,‬‬

‫‪SOCIETE « MAROC‬‬ ‫‪EQUESTRE  » SARL‬‬ ‫‪CONSTITUTION‬‬ ‫‪I- au terme d’un acte sous‬‬ ‫‪seing privé en date du‬‬ ‫‪05/08/2013, enregistre le‬‬ ‫‪26/08/2013, il a été établi‬‬ ‫‪les statuts d’une société à‬‬ ‫‪responsabilité limitée dont‬‬ ‫‪les caractéristiques sont les‬‬ ‫‪suivantes :‬‬ ‫‪1. dénomination :‬‬ ‫‪SOCIETE «  MAROC‬‬ ‫‪EQUESTRE  » SARL‬‬ ‫‪2 .objet :‬‬ ‫‪- tourisme équestre ; centre‬‬ ‫‪entrainement de chevaux‬‬ ‫;‪pour le show et l’endurance ‬‬ ‫;‪transport de chevaux ‬‬ ‫‪élevage de chevaux et‬‬ ‫‪conseils ……..‬‬ ‫‪3 .siège social  : DOUAR‬‬ ‫‪EL KOUAHI C. R SIDI‬‬ ‫‪ALI BEN HAMDOUCH‬‬ ‫‪PROVINCE D’EL JADIDA‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪4 .capital social :‬‬ ‫‪10.000,00 dh par apport en‬‬ ‫‪numéraire‬‬ ‫‪5 .durée  : 99 ans à compter‬‬ ‫‪de l’immatriculation au RC.‬‬ ‫‪6. gérance : Monsieur‬‬ ‫‪BOURGEOIS KEVIN‬‬ ‫‪ANDRE RENE et Madame‬‬ ‫‪KOLIBABKA DIANE‬‬ ‫‪cogérants pour une durée‬‬ ‫‪illimitée.‬‬ ‫‪II -le dépôt légal a été‬‬ ‫‪effectué près le tribunal de‬‬ ‫‪première instance D’EL‬‬ ‫‪JADIDA le 16/09/2013‬‬ ‫‪sous le N° 15362 avec‬‬ ‫‪l’immatriculation au registre‬‬ ‫‪de commerce sous le N°‬‬ ‫‪9937.‬‬ ‫‪Nd :1981/13‬‬ ‫***‬ ‫‪South Progress s.a.r.l‬‬ ‫‪Etudes, Formation et‬‬ ‫‪Consulting‬‬ ‫‪16 AV. Omar El Mokhtar‬‬ ‫‪1er Etage, Laâyoune‬‬ ‫‪Dissolution anticipée de‬‬ ‫‪société‬‬ ‫‪LUMASUD S.A.R.L A.U‬‬ ‫‪Aux termes d’un acte‬‬ ‫‪sous seing privé‬‬ ‫‪Du 26/06/2013, il‬‬ ‫‪a été décidé la dissolution‬‬ ‫‪anticipée de la société‬‬ ‫‪LUMASUD S.A.R.L A.U‬‬ ‫‪Dont les‬‬ ‫‪caractéristiques essentielles.‬‬ ‫‪Sont :‬‬ ‫ ‬ ‫‪•DENOMINATION :‬‬ ‫» ‪LUMASUD« SARL A.U.‬‬ ‫ ‬ ‫‪•SIEGE SOCIAL:‬‬


‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ 2013/09/19 ‫ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ‬2173:‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

‫ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﺭﻫﻢ‬ …—«“u� WFÐU²�« WOł—U)« WO�U*«Ë WM¹e)« W¹d¹b� œU??�√ WOKLŽ ‚öÞ≈ ¨ÂdBM*« 5MŁô« Âu¹ - t½QÐ WO�U*«Ë œUB²�ô« X×{Ë√Ë ÆWM¹e)« izU� s� r¼—œ —UOK� mK³* w�U� nOþuð w� nOþuð WOKLFÐ oKF²¹ d??�_« Ê√ ¨UN� ⁄öÐ w� ¨W¹d¹b*« 2.80 W³�MÐ 5�u¹ …b??* r??¼—œ —UOK� mK³* W¹bIM�« ‚u��« f�√ Âu??¹ w� œb??Š ‚UIײÝô« q??ł√ Ê√ WHOC� ¨WzU*« w� Æ¡UFЗ_«

www.almassae.press.ma

‫ﺳﻌﺮ ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﺭﻫﻢ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ ﺍﻟﻜﻨﺪﻱ ﺍﻟﺠﻨﻴﻪ ﺍﻷﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬ ©·Æ„® W�uIM*« rOIK� w�öš_« fK−*« ÂUŽ d¹b� ‰œUMI�uÐ s�Š 2.11

2.34

12.64

7.72

13.97

8.53

7.94

8.78

‫ﻛﻮﺍﻟﻴﺲ ﻋﺎﻟﻢ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬ «—UL¦²Ýô« W�U�Ë 5Ð ÊËUFð WO�UHð« W�«dA�«Ë W�ËUM*« W�—uÐË

‫ﺍﻷﻭﺭﻭ‬ 10.61

‫ﺛﻤﻦ ﺍﻟﺸﺮﺍﺀ‬

11.72

…œUF��« UOMOÝ

mM¹b�u¼ U²�œ

VOMÝ

v×{ ‘UF½ô« vłœ

UL�¹—

Â2Â WŽuL−�

- 970٫00

24,05

174,80

41,98

257,00

237,45

% - 2,51

% -3,76

% -3,93

% 1,21

% 2,79

% 2,79

‫ﺛﻤﻦ ﺍﻟﺒﻴﻊ‬

‫ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ‬7 ‫ﺍﺳﺘﻔﺎﺩﺕ ﻣﻦ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻮﺍﻓﺪﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﺧﻼﻝ ﺍﻷﺷﻬﺮ ﺍﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬

r¼—œ —UOK� 38.8 v�≈ eHIð W³FB�« WKLF�« s� WŠUO��« «bzUŽ d¹b½ rOŠd�« b³Ž

W�U�u�« 5Ð ÊËUFð WO�UHð« vKŽ lO�u²�« ¨◊UÐd�UÐ ¡UŁö¦�« f�√ ‰Ë√ ¨- æ ÆW�«dA�«Ë W�ËUMLK� WOMÞu�« W�—u³�«Ë «—UL¦²Ýô« WOLM²� WOÐdG*« w²�« ¨WO�UHðô« Ác¼ Ê√  «—UL¦²Ýô« WOLM²� WOÐdG*« W�U�uK� ⁄öÐ `??{Ë√Ë WOMÞu�« W�—u³�« fOz—Ë ¨ÍdNH�« wÝUH�« bLŠ√ ¨W�U�uK� ÂUF�« d¹b*« UNF�Ë 5²�ÝR*« 5Ð ÊËUF²�« d¹uDð v�≈ ·bN𠨄—U(« bL×� ¨W�«dA�«Ë W�ËUMLK� ÆWOMN*«  «¡UIK� „d²A*« rOEM²�«Ë  U�uKF*« ‰œU³ð ‰öš s� WЗUG� ¡U�dý sŽ 5¦ŠU³�« V½Uł_« s¹dL¦²�*« jЗ WO�UHðô« Ác¼ ÂËdð UL� UN�bN²�¹ w²�« pKð ULOÝô ¨WOŽUMB�«  UŽUDI�« w� W¹—UL¦²Ýô« ’dH�«Ë ÆwŽUMB�« Ÿö�ù« ‚U¦O� d¹uDðË rŽœ w� W�«dA�«Ë W�ËUMLK� WOMÞu�« W�—u³K� WO�Ozd�« WLN*« sLJðË  UłUO²Š« w³K¹ qJAÐ wŽUMB�« ŸU??D??I??�« w??� W??�«d??A??�«Ë W�ËUMLK� »U??D??�√ ÆWOMÞu�« WOŽUMB�« WO−Oð«d²Ýô« WK¦L²*«Ë  «—UL¦²Ýô« WOLM²� WOÐdG*« W�U�u�« WLN� v�≈ WLN*« Ác¼ ·UCMðË WDA½ú� ’U??š ÂUL²¼« ¡ö??¹≈ l� ¨WJKL*UÐ ‰U??L??Ž_« ’d??� d¹uDðË r??Žœ w� ÆuLM�« ÃË√ w� błuð w²�« WOŽUMB�«

vKŽ UOK¹≈ ÊUł nK�¹ pO¹ô qO¹Už å…UO×K� WOÐdG*«ò ”√— ÂUF�« d¹b*« VBM� w� pO¹ô qO¹Už 5OFð sŽ å…UO×K� WOÐdG*«ò 5�Q²�« W�dý XMKŽ√ æ ?�« w� W�dA�« …—«œ≈ fK−� ÁdI¹ Ê√ dE²M¹ Íc�« 5OF²�« u¼Ë ¨UOK¹≈ ÊU' UHKš WŽuL−LK� ÆÍ—U'« dNA�« s� 20 fŠË WMN*UÐ b¹b'« ÂUF�« d¹bLK� oO�b�« ÂU*ù«ò Ê√ ¨¡UŁö¦�« f�√ ‰Ë√ ¨WŽuL−*« X×{Ë√Ë oOI%Ë WO−Oð«d²Ýô« UNF¹—UA� WK�«u� s� WŽuL−*« sJLOÝ tÐ l²L²¹ Íc�« bO'« ¡«œ_« ÆåWŠuLD�« UN�«b¼√ 20 w� t³BM� ¨å…UO×K� WOÐdG*«ò ”√— vKŽ U¼UC� «uMÝ lЗ√ bFÐ ¨UOK¹≈ ÊUł —œUGOÝË t²HBÐ ¨W�UF�« W�dAK� lÐU²�« ⁄—u³L��uK�UÐ 5�Q²�« Ÿd� WO�ËR�� w�u²� Í—U'« d³M²ý ÆUÐb²M� «d¹b� XL¼UÝ b�Ë ÆÊU�QÐ …UO×K� WOÐdG*« ¨…d²H�« Ác¼ ‰öš ¨œU??�ò UOK¹≈ Ê√ tð«– —bB*« “d??Ð√Ë 5�Q²�« ‚uÝ w� WOFłd� W�ËUI� W�dA�« `³Bðò Ê√ w� dO³� bŠ v�≈ WLN*« tð«—UL¦²Ý« Æå»dG*UÐ 5�Qð ŸËd??� w� WBB�²*« …bOŠu�« WOÐdG*« W�dA�« w??¼Ë ¨å…UO×K� WOÐdG*«ò q−�ðË W�dA�« WŽuL−� UN²M²�« b�Ë ¨1978 WMÝ cM� WOÐdG*« ‚u��UÐ U¼—uCŠ ¨’U�ý_« W�dA�«Ë ¨WŽuL−LK� WFÐU²�« å»UJOłuÝò …UO(« vKŽ 5�Q²�« W�dý d³Ž® 2001 WMÝ W�UF�«  UJ³A�« l� wJM³�« 5�Q²�« d¹uDð v�≈ czcM� UNÞUA½ X�uŠË ¨©„UMÐú� WOÐdG*« W�UF�« 80Ë n�√ WLOIÐ  ö�UF� r�— W�dA�« XIIŠ b�Ë Æ»dG*UÐ W�UF�« W�dAK� WFÐU²�« ŸËdH�«Ë Æ2012 WMÝ ‰öš r¼—œ —UOK�

ÊËUF²�« e¹eFð ”—b¹ …—ULŽ ÊuÐUG�« l� wŽUMB�«

—œUI�« b³Ž ¨W¦¹b(« UOłu�uMJ²�«Ë …—U−²�«Ë WŽUMB�« d¹“Ë Èdł√ æ ÊœUF*«Ë WŽUMB�« d¹“Ë l�  U¦ŠU³� ¨◊UÐd�UÐ ¡UŁö¦�« f�√ ‰Ë√ ¨…—ULŽ 5Ð ÊËUF²�« e¹eFð q³Ý ‰uŠ  —u×9 ¨X�uG½u1« fO−¹— ¨w½uÐUG�« Æ «—UL¦²Ýô«Ë WŽUMB�« wŽUD� w� s¹bK³�« s¹bK³�UÐ lOMB²�«  UO−Oð«d²Ý«  U¦ŠU³*« Ác¼ ‰öš ÊU³½U'« ”—«bðË ¨…—ULŽ ‰U�Ë ÆWOŽUMB�« W�«dA�«Ë ÊËUF²�«  U�öŽ e¹eF²Ð WKOHJ�« q³��«Ë WOÐdG*«  «—UL¦²Ýô«ò Ê≈ ¨ U¦ŠU³*« Ác??¼ VIŽ W�U×BK� `¹dBð w� r−Š Ê√Ë ¨UNOKŽ d�u²ð w²�«  ö??¼R??*« Èu²�� v??�≈ v�dð ô ÊuÐUG�UÐ v�≈ dEM�UÐ l{«u²� Èu²�� u¼Ë ¨r¼—œ ÊuOK� 500 “ËU−²¹ ô  ôœU³*« ÆåÊuÐUG�«Ë WJKL*« 5Ð WO�¹—U²�«  U�öF�« WFO³Þ s� s¹bK³�« 5Ð lłU½ ÊËUFð e¹eF²Ð WKOHJ�« q³��« d¹“u�« ÷dF²Ý«Ë å…eOL²*«ò  U�öF�UÐ «bOA� ¨‰ULŽ_« ’d� d¹uDðË  «d³)« ‰œU³ð ‰öš Æs¹bK³�« 5Ð lL& w²�«

`????O{uð

WOŽUMB�« «“UG�« o¹u�ðË ÃU²½≈ w� WBB�²*« ¨åbOJO� d¹≈ò W�dý Ê√ å¡U�*«ò b�Rð “Už w??Ž“u??�Ë W�uJ(« 5??Ð rzUI�« ·ö??)U??Ð UN� W�öŽ ô ¨ÊU??ðu??³?�« “U??ž qLAð ô w²�« d³M²ý 17 5MŁô« œbŽ w� …b¹d'UÐ —œUB�« ‰UI*UÐ WI�d*« …—uB�« Ê√Ë ¨»dG*UÐ ÊUðu³�« ¨åbOJO� d¹≈ò W�dA� WFÐU²�«  UMŠUA�« ÈbŠ≈ q¦9 w²�«Ë ¨W¹œUB²�ô« W×HB�UÐ 2013 ¡«dIK�Ë W�dAK� U¼—«c²ŽUÐ å¡U�*«ò ÂbI²ð tOKŽË Æ—u�c*« ‰UI*« WI�— bB� dOž sŽ XF{Ë Æ«dJ�«

WŠUO��« d?????¹“Ë s???K???Ž√Ë ÕdÞ r²OÝ t??½√ œ«b???Š s??�??( WIKF²*« WOLOEM²�« ’uBM�« w�bMH�« nOMB²�« Õö??�S??Ð bMŽ —U??H??Ý_« ôU???�Ë rOEMðË u¼Ë ¨q³I*« w½U*d³�« ‰ušb�« ·Ëd????þ 5???�???% `??O??²??O??Ý U????� d¹uDðË W??ŠU??O??�??�« ‰U??³??I??²??Ý« ÆU�uLŽ wŠUO��« ŸUDI�«

e�dð W�UF� WO−¹Ëdð WÝUOÝË UO�ü«Ë W¾ýUM�« ‚«uÝ_« vKŽ ÆWOL�d�« WOL¼QÐ W??³??ÝU??M??*U??Ð d???�–Ë 5L¦²� 5Kšb²*« lOLł W¾³Fð ŸUDI�« UNIIŠ w²�«  «“U$ù« U0 WOI³²*« ‘«—Ë_« ÂU???9≈Ë rŽœË …œu??'«Ë W�UJ(« UNO� ÆWO��UM²�«

¨t� W??L??K??� w???� “d????Ð√ œ«b????Š Ê√ lL'« w???� t??²??�—U??A??� ¡U???M???Ł√ WOMÞu�« W???O???�«—b???H???K???� ÂU???F???�« ÂdBM*« 5MŁô« Âu¹ WŠUO�K� W¹ƒd�« Ê√ ¨¡U??C??O??³??�« —«b???�U???Ð bO� w¼ 2020 WO−Oð«d²Ýô« ’uB)« «cNÐ «dOA� ¨“U$ù« bIF�« Z�«d³�« lO�uð - t½√ v�≈ WDš œUL²Ž«Ë ¨ UN'« qł l�

s�( WŠUO��« d¹“Ë b�√Ë q−Ý WŠUO��« ŸUD� Ê√ œ«bŠ —«dI²Ý« ÂbŽ rž— åULN� U�bIðò ‚UO��«Ë W¹œUB²�ô« WO�dE�« Íc�« ”U�(« wÝUOÝuO'« qCHÐ p??�–Ë ¨WIDM*« ÁbNAð 5Ð W???O???ł–u???L???M???�« W????�«d????A????�« Æ’U)«Ë ÂUF�« 5ŽUDI�« …—«“u???K???� ⁄ö????Ð `??????{Ë√Ë

‰öš W??zU??*« w??� 26 s??� b??¹“Q??Ð Ê√ …b�R� ¨w{U*« XAž dNý W³�MÐ ŸUHð—« v�≈ ÈeF¹ p�– œbŽ Y??O??Š s???� W???zU???*« w???� 35 dÐUF*« vKŽ s¹b�«u�« ÕUO��« X�u�« w???� «c????¼ ¨W????¹œËb????(« U�ÝR*« t??O??� X??�d??Ž Íc????�« w�UO� œbŽ w� «u/ WOŠUO��« ÆWzU*« w� 25 W³�MÐ XO³*«

…—œU???� U??O??D??F??� X??H??A??�  «bzUŽ Ê√ WŠUO��« …—«“Ë sŽ s� W??O??ðQ??²??*« W??³??F??B??�« W??K??L??F??�« ULN� UŽUHð—« XK−Ý WŠUO��« v�Ë_« WO½UL¦�« dNý_« ‰ö??š b¹“√ m??K??Ð W??¹—U??'« W??M??�??�« s??� dI²�²� ¨W???zU???*« w???� 2.1 s???� r¼—œ —U??O??K??� 38.8 œËb???Š w??� jI� r¼—œ —UOK� 38 l� W½—UI� WM��« s� UN�H½ …d²H�« ‰öš ÆWO{U*« «c????¼ …—«“u?????????????�«  e????????ŽË Íc�« œdD*« uLM�« v�≈ ŸUHð—ô« ‰öš wŠUO��« ŸUDI�« ÁbNý lHð—« Y??O??Š ¨U??N??�??H??½ …d??²??H??�« ŸuL−� v??K??Ž s??¹b??�«u??�« œb???Ž dNý_« ‰öš W¹œËb(« dÐUF*« WM��« s???� v?????�Ë_« W??O??½U??L??¦??�« w� 7 W³�MÐ ¨2013 W¹—U'« `zUÝ 5¹ö� 7.02 Í√ ¨WzU*« s� …d??²??H??�« f??H??½ l??� W??½—U??I??� XK−Ý w??²??�« W??O??{U??*« W??M??�??�« Æ`zUÝ 5¹ö� 6.58 …—œUB�«  UODF*«  b�√Ë Ê√ W???ŠU???O???�???�« …—«“Ë s?????Ž WO½U*_«Ë WO�UD¹ù« ‚«u???Ý_« UŽUHð—« XK−Ý W??¹e??O??K??$ù«Ë vKŽ —b??I??¹ ÕU??O??�??�« œb???Ž w???� w� 10Ë 14 Ë 17 ?Ð w�«u²�« W³�½ XCH�½« 5Š w� ¨WzU*« h�U½ ‰bF0 ÊU³Ýù« ÕUO��« 5O�½dH�« ÕUO��«Ë WzU*« w� 7 ÆWzU*« w� 2 h�U½ W³�MÐ w�UO� Ÿu???L???−???� ·d??????ŽË ¡«u?????¹ù«  U???�???ÝR???0 X??O??³??*« ≠d¹UM¹ …d??²??� ‰ö??š wŠUO��« ¨…—«“u�« V�Š ¨2013 XAž W½—UI� WzU*« w� 9 U¼—b� …œU¹“ Æ2012 WMÝ s� …d²H�« fH½ l� s� ö�  «œU¹e�« Ác¼ XKLý UL� ¨©WzU*« w� 10 ® ¡UCO³�« —«b�« d¹œU�√Ë ©WzU*« w� 10® g�«d� Æ©WzU*« w� 9® Ê√ v??�≈ …—«“u???�«  —U???ý√Ë XFHð—« W³FB�« WKLF�«  «bzUŽ

Ë—Ë√ ÊuOK� 2.5 WLOIÐ ÷d� vKŽ qB% å‰U²�¹d� —uOÝu�ò

WOLM²�«Ë —ULŽù« …œUŽù wÐË—Ë_« pM³�« qJAOÝ ÷dI�« «c??¼ Ê√ s� 5I¹ vKŽ W�dý l� WO−Oð«d²Ý« W�«dý W�öD½«ò Ê√ ö−�� ¨å»dG*UÐ ‰U²�¹d� —uOÝu� œUB²�« qCHÐ X×{√ WOÐdG*« W�dA�« «“UG�«  U??ŁU??F??³??½« h??O??K??I??ðË W??�U??D??�« UÞUA½ d¦�_«  ôËUI*« ÈbŠ≈ ¨W¾O�b�« W�«b²�*« WOLM²�« ‰U−� w??� WJKL*UÐ ÆWO�UD�« WŽU−M�«Ë qłd*« ŸËdA� “U$≈ Ê√ v�≈ —UA¹ ‰U²�¹d� —uOÝu� W�dý sJLOÝ b¹b'« s� UNðUOłUŠ nB½ s� b¹“√ WODGð s� —œUB� s??� U??�ö??D??½« W??¹—«d??(« W??�U??D??�« r−Š s� nŽUCOÝ UL� ¨…œb−²*« W�UD�« ÆWK¹b³�«  U�UD�« ÁcN� UN�«b�²Ý«

ÊbMKÐ ¡UCO³K� w�U*« VDI�« ö¼R� ÷dF²�¹ wLO¼«dÐù«  U�ÝR*« Èb????� U??N??�c??³??ð w� W³ž«d�« WO�Ëb�« WO�U*« w²�«Ë UOI¹d�SÐ —UL¦²Ýô« ÆUN�ušb� WЫuÐ sŽ Y׳ð ¨w???L???O???¼«d???Ðù« ‰U???????�Ë wK¦L0 t????ð«¡U????I????� ‰ö?????š ‰Uł—Ë W??O??�U??*«  U??�??ÝR??*« l²L²¹ »dG*«ò Ê≈ ¨‰ULŽ_« w�Ëb�« lL²−*« «d??²??ŠU??Ð U¼uM� ¨ås¹dL¦²�*« WIŁË Íc�« ådO³J�« ÂU??L??²??¼ô«å???Ð pM³�« u???�ËR???�???� Á«b????????Ð√ —ULŽù« …œU????Žù w?????ÐË—Ë_«  U�dA�« s� œbŽË WOLM²�«Ë  U????O????�????M????'« …œb?????F?????²?????� Æ»dG*UÐ w�U*« VDI�«ò Ê√ “dÐ√Ë qC�√ bF¹ ¡UCO³�« —«bK� ¨WIDM*UÐ W??O??�U??� W???O???{—√ lOLł v??K??Ž d??�u??²??¹ Y??O??Š s� W??O??�??�U??M??²??�«  ö???¼R???*« s¹dL¦²�*« ‰U³I²Ý« q??ł√ w� 5???³???ž«d???�« 5???O???�Ëb???�« ©·Æ„® U×{u� ¨åUOI¹d�SÐ qLF�« Á—«dI²ÝUÐ l²L²¹ »dG*« Ê√ ÍœU???B???²???�ô«Ë w??ÝU??O??�??�« ¨WO�uLF�« t²O½u¹b� r−Š nF{Ë ¨r�C²�«  U??¹u??²??�??� w??� t??L??J??%Ë tŽUD�Ë W¹dBF�« WO²×²�« tðUOMÐË …uIÐ bł«u²*« wJO�UM¹b�« wJM³�« ÆUOI¹d�≈ w� d9R� Ê√ v??�≈ …—U????ýù« —b???&Ë —UL¦²Ýô« ’d� Y׳� hBš ÊbM� WKŠd� gOFð w²�« WOÐdF�« Ê«bK³�UÐ  U¹bײ�« W???N???ł«u???�Ë W??O??�U??I??²??½« sŽ WLłUM�« WOÝUO��«Ë W¹œUB²�ô« ÆwÐdF�« lOÐd�«

‫ﺑﻮﺭﺻﺔ‬

¡U�*« ‰uŠ Êb??M??� d??9R??� q??J??ý WOÐdF�« ‰Ëb??�« w� —UL¦²Ýô« ¨WO�UI²½« WKŠd� gOFð w²�« ÂdBM*« 5MŁô« Âu¹ rE½ Íc�« q???O???�Ëœ W????�«d????ý —U???????Þ≈ w????� d¦�_« ÊUL¦�« ‰Ëb??�« WŽuL−* ö¼R� .bI²� W³ÝUM� ¨U�bIð ¡UCO³�« —«bK� w�U*« VDI�« ¨©w²OÝ f???½U???M???O???� «“U?????????�® «eOL²� UO�U� «e�d� Á—U³²ŽUÐ ÆwI¹d�ù« bOFB�« vKŽ b?????O?????F?????Ý ’d??????????????????????ŠË VDI�« f??O??z— ¨w??L??O??¼«d??Ðù« d¹b*« ¨¡UCO³�« —«b??K??� w??�U??*« ¨WOÐdG*« WO�U*« W¾ONK� ÂUF�« d9R*« w??� t??²??�—U??A??� ‰ö???š r{ Íc�« wÐdG*« b�u�« sL{ 5KŽU�Ë 5O�uJŠ 5�ËR�� ŸUDI�« s� s¹dL¦²��Ë 5O�U� vKŽ b??O??�Q??²??�« v??K??Ž ¨’U????)« tÐ lKDC¹ Íc??�« ÂUN�« —Ëb??�« wLO¼«dÐù« bOFÝ tłu²¹ wLOK�≈ e�d�å?� »dG*« VDI�« ‰öš s� UOI¹d�≈ u×½ w� W??L??¼U??�??*«Ë w??I??¹d??�ù« ‚u???�???�« Æå¡UCO³�« —«bK� w�U*« Æå…—UI�« WOLMð «c¼ ‰ö???š ¨w??L??O??¼«d??Ðù« “d????Ð√Ë w�U*« V???D???I???�« f???O???z— œb?????ýË w²�« ¨UO½UD¹dÐ t²LE½ Íc??�« ¡UIK�« w²�« W³ÝUM*« ÁcNÐ ¨¡UCO³�« —«bK� WŽuL−* W??¹—Ëb??�« W??ÝU??zd??�« v�u²ð ‰Ëœ s� ‰ULŽ√ ‰Uł—Ë ¡«—“Ë U¼dCŠ ’dH�«ò —UFý X% ¨ÊUL¦�« ‰Ëb??�« …bײ*«  U??¹ôu??�«® ÊUL¦�« WŽuL−� w� UN²Nł«u� 5F²¹ w²�«  U¹bײ�«Ë ÊUÐUO�«Ë U??�??½d??�Ë U??O??ÝË—Ë «b??M??�Ë ¨åWO�UI²½« WOKLŽ gOFð w²�« ‰Ëb�« ©…bײ*« WJKL*«Ë UO½U*√Ë UO�UD¹≈Ë lKDC¹ v×{√ Íc�« ÍœU¹d�« —Ëb�« r¼ƒU�dýË w????????ÐË—Ë_« œU???????%ô«Ë «“U�® ¡UCO³�« —«bK� w�U*« VDI�« tÐ W�U{ùUÐ ZOK)« ‰Ëœ w� ÊuOLOK�ù« WЫuÐò Á—U??³??²??ŽU??Ð ©w??²??O??Ý f½UMO� U¼d�uð w²�« U¹«e*« vKŽ ¨UO�dð v�≈ ”˃— »UDI²Ýô WOFłd� WO{—√Ë w²�« œuN'«Ë ©w²OÝ f½UMO� «“U�® ‰ušœ w� W³ž«d�« WO³Mł_« ‰«u??�_«

Ê√ ¨‰U²�¹d� —uOÝu� W�dA� ÂUF�« d¹b*« oOI% s� sJLOÝ ÂUN�« ŸËdA*« «c¼ò w� W??�ËU??I??*« U??N??ðœb??Š w??²??�« ·«b?????¼_« WOLM²�«Ë W�UD�« WHK� w� rJײ�« ‰U−� WO�UD�« WŽU−M�« 5�%Ë W�«b²�*« ÆåUMðUOKLF� W�UF�« W¹œËœd*«Ë ¨‰U²O²O� qOł —U???ý√ ¨t??³??½U??ł s??�Ë pM³�UÐ WOz«cG�« UŽUMB�UÐ nKJ*« d¹b*« v�≈ ¨WOLM²�«Ë —ULŽù« …œUŽù w??ÐË—Ë_« …uD)« Ác??N??Ð …b??O??F??Ýò W??�??ÝR??*« Ê√ Ê√ «b�R� ¨»dG*« UNFD� w²�« åW�UN�« XðUÐ w²�« U¹UCI�« s� WO�UD�« WŽU−M�« ŸUD� q³� s� W'UF*« w� W¹u�Ë√ ÷dHð ÆWOŠöH�«  UŽUMB�« Ê√ w???????ÐË—Ë_« ‰ËR???�???*« ·U?????{√Ë

qKI¹Ë ¨¡U??Ðd??N??J??�«Ë W??¹—u??H??Š_« W??�U??D??�« vKŽ l−AOÝË WO�UD�« UNð—uðU� s� W¹u�Ë√ bFð w??²??�« W??�«b??²??�??*« WOLM²�« ôËUI*« s� b¹bFK� W³�M�UÐ WO�Oz— ÆWOÐdG*« “U$≈ Ê√ t????ð«– —b???B???*« `?????{Ë√Ë „öN²Ý« œUB²�« s� sJLOÝ ŸËdA*« sJ1 U� Í√ ¨U¹uMÝ ‰Ëd²³�« s� 4400 s� s??Þ 12500 ÀU??F??³??½« hOKIð s??� p�– Ê√ UHOC� ¨U¹uMÝ W¾O�b�«  «“UG�« WÐU−²Ýô« s� WOÐdG*« W�ËUI*« sJLOÝ WOÐË—Ë_« ‚u��« U¼œb% w²�« dO¹UFLK� bO��Ë√ w??½U??Ł “U??ž ÀU??F??³??½« ‰U??−??� w??� ÆÊuÐdJ�« ¨w�¹—œù« ÍdOžœu�« dOLÝ d³²Ž«Ë

¡U�*«

—ULŽù« …œUŽù wÐË—Ë_« pM³�« sKŽ√ 2.5 WLOIÐ ÷d???� `??M??� s??Ž WOLM²�«Ë ¨‰U²�¹d� —uOÝu� W�dA� Ë—Ë√ ÊuOK� …bzU*« X??¹“ ÃU??²??½≈ ‰U??−??� w??� …b??z«d??�« ¡UMÐ q???¹u???9 q????ł√ s???� ¨Êu????ÐU????B????�«Ë ·bNÐ ¨W¹uO(« WK²JK� qłd� À«b??Š≈Ë ÀUF³½« hOKIðË WO�UD�« WŽU−M�« rŽœ ÆW¾O�b�« «“UG�« WO�U*« W??�??ÝR??L??K??� ⁄ö????Ð —U??????ý√Ë r²OÝ Íc??�« ¨qłd*« Ê√ v??�≈ W??O??ÐË—Ë_« ¨Z�UF*« Êu??²??¹e??�«  U??¹U??H??M??Ð tKOGAð ‰U²�¹d� —u???O???Ýu???� W???�d???ý s??J??L??O??Ý s� UN�öN²Ý« hOKIð W??K??�«u??� s??�

dNý√ 6 w� rO²MÝ —UOK� 170 `Ðdð w³FA�« pM³�« WŽuL−� ¨2013 uO½u¹ W¹UN½ l??� »d??G??*« w??� wJM³�« ŸUDI�« w� WJ³ý d³�√ w??¼Ë 622 WJ³A�« Ác¼ rCð UL� Æ»dG*UÐ U�U³ý 1374Ë WO�U{≈ l¹“uð WDI½ WKOJAð ÷dFð UOJMÐ UOJOðU�uðË√ Æ U�b)«Ë  U−²M*« s� WŽuM²�  U???�b???)« ‚u?????Ý b??O??F??� v???K???Ž Êu³FAMÐ ‰U� ¨r�UF�« WЗUG* W�bI*« UNF�u� s???�  “e?????Ž W??Žu??L??−??*« Ê≈ —UOK� 75¨2 mKÐ lz«œË r−×Ð ¨bz«d�« UN²³�½ ‚u??�??�« w??� WB×ÐË r???¼—œ “U$ù« «c??¼ Èe??F??¹Ë W??zU??*« w??� 52¨5 q¹uײ�«  «uM� l¹uMð v�≈ ”UÝ_UÐ Æ»dI�«  U�bšË pM³�« W??Žu??L??−??� X???K???�«Ë U??L??� ¨—b???B???*« f???H???½ V???�???Š ¨w???³???F???A???�« pMÐ W??D??A??½√ b??O??F??� v??K??Ž U??¼—u??D??ð lHð—« Y??O??Š ¨—U??L??¦??²??Ýô«Ë q??¹u??L??²??�«  ôËUILK� WŠuML*« ÷ËdI�« Í—U??ł —uD²Ð ¨ r¼—œ —UOK� 36¨2 v�≈ Èd³J�« Àö¦�« ‰ö???š W??zU??*« w??� 41 t²³�½ Æ…dOš_«  «uMÝ WO�dE�« s?????� r?????žd?????�« v????K????ŽË ©Í“«e� .d�® Êu³FAMÐ bL×� XGKÐ ¨W???O???ð«u???*« d??O??ž W??¹œU??B??²??�ô« ÊuOK� 864 ‚u??�??�« WDA½√ W−O²½ v�≈ »dGLK� w³FA�« ÷d??I??�« WBŠ s??� Uþu×K� «—uDð p�cÐ WK−�� ¨r??¼—œ U¼—ËbÐ  “e??Ž UL� ¨W??zU??*« w� 45 t²³�½ b� WŽuL−*« ÊuJð p�cÐË WzU*« w� 31¨3 UNF�u� WŽuL−LK� WFÐU²�« s¹öÐ√ W�dý ”UÝ√ WDI½ 19 bOFB�« «c¼ vKŽ X³�� wH� Æ—UL¦²Ýô« pMÐ WDA½√ bOF� vKŽ WDI½ 94 Ë2012 W??M??Ý r²� l??� W??½—U??I??� ÆÊu³FAMÐ b�R¹ ¨ 2008 WMÝ cM� ”UÝ√ XK−Ý ¨W??�—u??³??�« w??� W??ÞU??Ýu??�« ‰U??−??�  «—UOK� 4 Á—b???�  ö??�U??F??� r−Š s??¹ö??Ð√ pM³�« Ê√ ¨W??Žu??L??−??*« f??O??z— Õd???�Ë U¼d¹bð w²�« ‰u�_« Í—Uł lHð—«Ë Ær¼—œ VDI²�� ‰ËQ????� t??F??�u??� “e????Ž w??³??F??A??�« v�≈ qBO� W??zU??*« w??� 4 W³�MÐ W??�d??A??�« s� WzU*« w� 27¨6 WB×Ð WOJM³�« lz«œuK� ‚u��« w� WB×Ð Í√ ¨r??¼—œ —UOK� 23¨3 qCHÐ “U$ù« «c¼ rŽbðË ÆWOÐdG*« ‚u��« t²³�½ —uD²Ð ¨WzU*« w� 10¨1 v�≈ XK�Ë WŽuL−*« UN−NMð w??²??�« »d??I??�« WÝUOÝ Æ”UÝ√ WDI½ 78 W�U�Ë 1165 v�≈  ôU�u�« œbŽ s� l�d�UÐ

·«uD�« bOFÝ d¹b*« fOzd�« ¨Êu³FAMÐ bL×� b�√ rž— t½√ ¨w³FA�« pM³�« WŽuL−* ÂUF�« ¨WOð«u*« d??O??ž W??¹œU??B??²??�ô« W??O??�d??E??�« WOJM³�« lz«œuK� VDI²�� ‰Ë√ ŸUD²Ý« W¹uMÝ nB½ ZzU²½ qO−�ð »dG*UÐ WO�UB�« W−O²M�« XM�% YOŠ ¨…bOł 1¨7 mK³²� WzU*« w� 5¨7 W³�MÐ …bÞu*« UL� ¨©rO²MÝ —UOK� 170® r??¼—œ —UOK� WŽuL−� WBŠ WO�UB�« W−O²M�« XGKÐ ¨r¼—œ —UOK� 1 Íe�d*« w³FA�« pM³�« ÆWzU*« w� 1¨3 t²³�½ «—uDð WII×� ÊU� Íc?????�« Êu??³??F??A??M??Ð ·U??????{√Ë ‰öš ¨¡U??C??O??³??�« —«b?????�« w???� Àb??×??²??¹ .bI²� WBB�*« WOH×B�« …Ëb??M??�« Ê√ ¨WŽuL−LK� W¹uM��« nB½ ZzU²M�« W³�MÐ lHð—« wJM³�« w�UB�« bzUF�« «—UOK� 6¨5 v�≈ qBO� WzU*« w� 16¨7 WOð«c�« ‰«u�_« XGKÐ ¨U¼—ËbÐË Ær¼—œ W³�MÐ WFHðd� ¨r¼—œ —UOK� 33 …bÞu*« WŽuL−LK� ‰u??�??¹ U??2 ¨W??zU??*« w??� 6¨5 UN²O−Oð«d²Ý« rŽb� WMO²� WO�U� U�Ý√ ÆÊu³FAMÐ ‰uI¹ ¨W¹uLM²�« ¨WKOB(« Ÿu??L??−??* W??³??�??M??�U??ÐË WzU*« w??� 5¨1 t²³�½ UŽUHð—« q−��  “eŽ UL� ¨r¼—œ —UOK� 285¨2v�≈ qBO� —Ušœô« W¾³Fð bOF� vKŽ U¼¡«œ√ WŽuL−*« 204¨9 Á—b� lz«œu�« s� Í—U' UNKO−�²Ð Ær¼—œ —UOK� pM³�« k�UŠ ¨wMÞu�« bOFB�« vKŽË ¡UMÐe�« ŸUD� w� t²O�UM¹œ vKŽ w³FA�« XGKÐ WO�U{≈ l??z«œu??� tFL−Ð ’«u???)« dýR*« «c¼ r¼UÝ b�Ë Ær¼—œ  «—UOK� 3¨6 w�U{ù« s� WzU*« w� 42 q¦1 Íc�« dOš_« l�d�« w� wJM³�« ŸUDI�« bOF� vKŽ oI;«


17

‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬

2013Ø09Ø19 fOL)« 2173 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

w� …b¹b'« …œU¹e�« oO³Dð w� UOKF� W�uJ(« XŽdý Ê√ bFÐ W�Uš ¨rN�H½√ vKŽ ÂuO�« WЗUG*« tŠdD¹ Íc�« ‰«R��« u¼ «c¼ ød��OÝ «–U�Ë W�¹UI*« ÂUE½ qOFHð s� »dG*« `ÐdOÝ «–U� b�— W�—u�« Ác¼ ‰öš s� ‰ËU% å¡U�*«ò Æ5MÞ«uLK� WOz«dA�« …—bI�« vKŽË wMÞu�« œUB²�ô« vKŽ W³Iðd*« WOÐU−¹ù« t−zU²½Ë W�¹UI*« ÂUE½ bz«uH� Z¹Ëd²K� UN²KLŠ √bÐË  U�Ëd;« —UFÝ√ Æ5Kšb²*« nK²��Ë W�uJ(«Ë ¡«d³)« ÊuOFÐ b¹b'« w�uJ(« —«dI�«  UOÐU−¹≈Ë  UO³KÝ

øÊËd��OÝ «–U�Ë W�¹UI*« ÂUE½ s� WЗUG*« `ÐdOÝ «–U�

©Í“«e� .d�®

Xłdš ¨sDK� r??¼—œ 663?Ð wŽUMB�« …uDš w� ¨jOD�²K� WO�U��« WOÐËbM*« W³Iðd*« —U??Łü« b�dð W??�—u??Ð ¨W¾łUH� vKŽË w??M?Þu??�« œU??B?²?�ô« vKŽ —«d??I?K?� YOŠ ¨’uB)UÐ wŽUL²łô« l{u�« UIH½ hOKI²� ÊuJ¹ b� t½√ v�≈  —Uý√ wÐU−¹≈ dŁ√ WO�Ëd²³�« œ«u*« —UFÝ√ rŽœ ¨ÍœRð b� UNMJ� ¨W??�Ëb??�« WO½«eO� vKŽ ŸUHð—« v??�≈ ¨W??I?�«d??� dOЫbð »UOž w??� VKD�« l??ł«d??ð v?? �≈Ë WOK;« —U??F? Ý_« iH�M¹ b??� ¨p??�c??� W−O²½Ë ¨w??K? š«b??�« Æw�ULłù« wKš«b�« "UM�« —UFÝ_« Ê√ W??O??ÐËb??M??*«  —b?? ? ?�Ë ¡«dł  «œU???¹e???�« s??� W??łu??� ·d??F? ²? Ý w� 0.37 w�«u×Ð p??�–Ë ¨dOÐb²�« «c??¼ WzU*« w� 1.10 ?Ð Ë 2013 WMÝ WzU*« „öN²Ý« r−Š Ê√ …b�R� ¨2014 WMÝ WMÝ WzU*« w� 0.29 ?Ð iH�MOÝ dÝ_« WMÝ WzU*« w� 0.92 w�«u×ÐË ¨2013 tO� lł«d²OÝ Íc??�« X�u�« w� ¨2014 0.91 ?ÐË WzU*« w� 0.26 ?Ð —UL¦²Ýô« Æ…d²H�« fH½ ‰öš WzU*« w� b� p�– Ê√ v�≈ WOÐËbM*« XBKšË wKš«b�« "U??M? �« ÷U??H?�?½« v??�≈ ÍœR??¹ WzU*« w??� 0.15 w??�«u??×? Ð w??�U??L??łù« WMÝ W??zU??*« w??� 0.48 ? ?ÐË ¨2013 WMÝ q−�²Ý qGA�« V�UM� Ê√ UL� ¨2014 V�UM� 4810 w�«u×Ð —bI¹ U{UH�½« Æ2014 WMÝ 15790 ?ÐË ¨2013 WMÝ ÍœR?? ?¹ b?? ?� ¨p?? ? ?�– v?? ? �≈ W?? ?�U?? ?{≈Ë lł«dð v??�≈ wKš«b�« VKD�« ÷UH�½« WzU*« w� 0.34 w�«u×Ð  «œ—«u�« r−Š WMÝ W??zU??*« w??� 1.13 ? ?ÐË ¨2013 WMÝ  «—œUB�« r−Š iH�M¹ b??�Ë Æ2014 ¨WOK;« —UFÝ_« ŸUHð—« ¡«d??ł ¨Á—Ëb??Ð ¨2013 WMÝ WzU*« w� 0.11 w�«u×Ð Æ2014 WMÝ WzU*« w� 0.40?ÐË

‫ﺍﻟﺨﺒﺰ ﻭﺍﻟﺒﻮﻃﺎﻏﺎﺯ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﻔﺠﺮﺍﻥ ﺍﻟﻮﺿﻊ‬ œu�u�«Ë U??�Ëd??;« d¹b� Ê√ r??ž— ¨ÊËd−Š bL×� ÊœUF*«Ë W�UD�« …—«“uÐ WOze'« W??�? ¹U??I? *« ÂU??E? ½ Ê√ b?? �√ b??� s� WKzU��«  U??�Ëd??;« iFÐ —U??F?Ý_ …œU� d??F?Ý w??� dOOGð Í√ v?? �≈ ÍœR?? ¹ vKŽ k�U×²Ý W??�Ëb??�« Ê√Ë ¨ÊU??Þu??³? �« v�≈ «dOA� ¨…œU??*« ÁcN� q�UJ�« UNLŽœ oO�M²Ð ¨…—«“uK� W¹uN'« `�UB*« Ê√  UŽUDIK� W¹uN'« `�UB*« W�U� l??� —UFÝ_« W³�«d� WOKLŽ dýU³ð ¨Èd??š_« w½u½UI�« Ê“u�« «d²Š« Èb� s� b�Q²K� ÊS� ¨U??N? ðU??¾? � n??K?²?�?0 “U??G??�« WMOMI� l¹“uð ŸUD� w� dO�Ð dA³¹ ô l{u�« ÊË—c×¹ «u¾²� U� ÊuŽ“u*U� ¨“UžUÞu³�« ÂUE½ oO³D²� å…dOD)«ò  UOŽ«b²�« s� ŸUD� vKŽ  U�Ëd;« —UFÝ_ W�¹UI*« ¨»dG*UÐ “U??žU??Þu??³? �«  U??M?O?M?� l??¹“u??ð dšQð s� bHM¹ √bÐ r¼d³� Ê√ s¹b�R� WÝuLK�  «¡«d??ł≈ –U�ð« w� W�uJ(« Æ”ö�ù« s� ŸUDI�« –UI½ù fOz— ¨Êu??K??ł s?? Ы b??L?×?� ‰U?? ?�Ë oO³Dð Ê≈ ¨»dG*UÐ “UG�« wŽ“u� WOFLł  «¡«d???ł≈ –U??�? ð« ÊËœ W??�?¹U??I?*« ÂU??E? ½ ZzU²½ t� ÊuJ²Ý 5Ž“u*« rŽb� WÝuLK� ”ö�≈ v�≈ ÍœROÝË ŸUDI�« vKŽ WOŁ—U� ◊UA½ Ê√ s� U�öD½« ¨ U�dA�« rEF� vKŽ w??K?� qJAÐ e??J?ðd??¹ “U??G? �« l??¹“u??ð Æ U�Ëd;« vKŽ w�U²�UÐË ¨qIM�« »UЗ√ vKŽ t�H½ d??�_« o³DM¹Ë rŽbÐ …b??� cM� Êu³�UD¹ s¹c�« eÐU�*« WHK� ŸU??H?ð—«  UOŽ«bð nOH�²� W??�Ëb??�« r¼U�²Ý YOŠ ¨r??Žb??*« e³)« WŽUM�  U�Ëd;« —UFÝ√ w� …dOš_« …œU¹e�« w�U²�UÐË ¨ÃU??²? ½ù« nO�UJð …œU?? ¹“ w??� œbNð w²�« ¨eÐU�*« vKŽ ‚UM)« b¹bAð Æe³)« —UFÝ√ w� …œU¹e�UÐ UO�UŠ

á«HhóæŸG äQób QÉ©°SC’G ¿CG áLƒe ±ô©à°S äGOÉjõdG øe ÒHóàdG Gòg AGôL ‹GƒëH ∂dPh 2013 áæ°S %0^37 áæ°S % 1^10 `H h 2014 U� w� …œËb×� …œU¹e�« ÊuJ²Ý WO*UF�« dŁRð s�Ë ¨qO�d³K� —ôËœ 120Ë 105 5Ð ¨5MÞ«uLK� WOz«dA�« …—bI�« vKŽ «dO¦� W³�«u� «¡«d??ł≈ –U�ð« qþ w� W�Uš ÆqIM�« ŸUD� ”UÝ_UÐ rNð

‫ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺳﻠﺒﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻤﻮ‬ ‫ﻭﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﻭﺍﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‬ W�uJ(« tO� dBð Íc�« X�u�« w� qOFHð —«d??I? � W??O?ÐU??−?¹ù« ZzU²M�« vKŽ …œU¹“ tMŽ X−²½ Íc??�« ¨W�¹UI*« ÂUE½ d²K� r??¼—œ 0.69?Ð ‰«Ë“U??G? �« dFÝ w??� ‰uOH�«Ë d²K� UL¼—œ 0.59?Ð s¹eM³�«Ë

s� WK�«u²� ◊uG{ ÆÆWO�Ëb�« U�ÝR*«  U�Ëd;« sŽ rŽb�« ¡UG�≈ qł√ ÆWzU*« w� 7.1 h�U½ w�«u×Ð wMÞu�« œU??B?²?�ô« Ê√ v??�≈ ‚Ëb??M?B?�« —U?? ý√Ë ¨Ë—Ë_« WIDM� UNAOFð w??²?�« œu??�d??�« W�U×Ð d??ŁQ??ð WDA½_ Ÿd??Ý√ ·UFð ÊËœ ‰u×¹ p??�– Ê√ «d³²F� ŸUHð—« —«dL²Ý« Ê√ b�√ UL� ÆWŠUO��«Ë d¹bB²�« …—uðU� ÊUL�C¹ r�UF�« w� W�UD�«Ë ¡«cG�« —UFÝ√ Ê«eO*« v??K?Ž d??ýU??³?� q??J?A?Ð Ê«d?? ŁR?? ¹Ë  «œ—«u?? ? ?�« ÆwÐdG*« Í—U−²�«  «¡«dł≈ –U�ðUÐ W�uJ(« ‚Ëb??M?B?�« `B½Ë ¨dD)« WKŠd� s� wMÞu�« œUB²�ôUÐ ÃËd�K� WKłUŽ lł«dðË W??O?½«e??O?*« e−Ž ŸU??H? ð—« ÂU??�√ ¨t??½√ «b??�R??� sJ1 X�Ë „UM¼ bF¹ r� ¨W³FB�« WKLF�«  UOÞUO²Š« WÝUO��«  «—UOš b¹b% w� ŸËdA�« q³� t²ŽU{≈ 5F²¹ Íc??�« b¹bA�« w�U*« nAI²�« Í√ ¨W³FB�« Ê“«u²K� WII×�Ë uLMK� W??L?Ž«œ WI¹dDÐ ÁcOHMð Æ·dB�« dFÝ W½Ëd� …œU¹“Ë ¨wŽUL²łô« p�– Ê√ w??�Ëb??�« b??I?M?�« ¡«d??³? š d??³?²?Ž«Ë œUB²�ô« —«dI²Ý« vKŽ ÿUH(« w� bŽU�OÝ ¨WO��UM²�« vKŽ ÿUH(«Ë WI¦�« YÐË ¨wKJ�« dO�uð - s??�Ë ¨w??ł—U??)« q??¹u??L?²?�« W¾³FðË ÍœUB²�« ·UFð oOIײ� WLN� WI³�� ◊Ëdý eO�d²�« WOL¼√ r??ž— t??½√ v??�≈ s¹dOA� ¨Íu??� —«dI²Ýô« v??K? Ž ÿU??H??(« v??K? Ž U??O? �U??Š ô√ V−¹ p??�– Ê√ ô≈ ¨ÍœU??B?²?�ô«  U¹b% qHGð W??�u??J?(« qF−¹ l¹uMðË œU???B? ?²? ?�ô« Y?? ¹b?? % s� b?? ¹e?? *« o?? K? ?šË t??²? D? A? ½√ ’d� dO�uðË qGA�« ’d??� ÆlOL−K� W¾�UJ²�Ë W�œUŽ

lOL'« W×KB� sL� w�U²�UÐË ¨WЗUG*« lOL' pK� v�≈ UM¼ …—Uýù« s� bÐôË ÆUNðU½“«uð vKŽ k�U% Ê√ ÂU¹_« w� dNEð s� W�¹UI*« ÂUEMÐ qLF�« ZzU²½ Ê√ q�_« vKŽ «u??M??Ý 5 VKD²¹ d??�_« Ê≈ q??Ð ¨WK³I*« sJ� ¨ÂUEM�« «c??¼ —ULŁ wMł w� »dG*« √b³¹ v²Š rŽb�  «¡«d??ł≈ –U�ð« ¨UIÐUÝ XK� UL� ¨VKD²¹ p�– oO³Dð s� v�Ë_« lOÐUÝ_« ‰öš …—dC²*«  U¾H�« ÆÂUEM�« «c¼ W�uJ(« b¹ w� Èdš√ ‰uKŠ „UM¼ X½U� q¼ ¨r�dE½ w� ≠ øW�¹UI*« ÂUEMÐ qLF�« VM−²� ‰uKŠ ULz«œ „UM¼ œUB²�ô«Ë WÝUO��« w� æ UN³ÝUM¹ Íc�« q¦�_« q(« ”—bð W�uJ(«Ë ¨…dO¦� 5Ð s??�Ë ¨œö??³??�« UNM� d9 w²�« WO�dE�« VÝUM¹Ë r�UHð qJA� W'UF* WŠd²I� X½U� w²�« ‰u??K??(« w²�« nAI²�« WÝUO�Ð qLF�« ¨w??ðU??½“«u??*« e−F�«  UŽUDI�« s� b¹bF�« w� d¹c³²�« W'UF� s� sJ9 oKF²ð Èd???š√ ‰u??K??Š ¨p??�c??� ¨„U??M??¼Ë Æ U??�??ÝR??*«Ë WI³D*« UNM� W??�U??š ¨V??z«d??C??�« i??F??Ð W??F??ł«d??0 X½U� UNFOLł ‰uK(« Ác¼ Ê√ dOž Æ U�Ëd;« vKŽ UM¼ …—Uýù« Í—ËdC�« s�Ë Æ…b¹bŽ oz«uFÐ ÂbDBð e−F�« qJA� W'UF* Èd??š√ ‰uKŠ ”—«b??ð Ê√ v??�≈ ¡u−K�« W�uJ(« —«d� Ê√ UðU²Ð wMF¹ ô wðU½“«u*« VzU� u¼ qÐ ¨TÞUš —«d??� u¼ W�¹UI*« ÂUE½ v??�≈ W�uJ×K� ¨p�c� ¨bÐôË ¨WO�U(« ·ËdE�« v�≈ dEM�UÐ W�UI*« ‚ËbM� Õö�≈ œuMÐ w�UРëdš≈ l¹d�ð s� ¨Õö�ù« «cN� WOÐU−¹ù« ZzU²M�« lOL−K� dNEð v²Š Íc�« ¨d??Ýú??� d??ýU??³??*« w??�U??*« r??Žb??�« UNM� W??�U??š ÆWЗUG*« s� dO¦� Èb� Õö�ù« …—u� s�×OÝ ÍœUB²�« qK×� *

nJFð Ê«dOJMÐ W�uJŠ X½U� Íc??�« X�u�« w� Õö�û� W??K?L?²?;« U??¼u??¹—U??M?O?�?�« W?? ?Ý«—œ v??K?Ž ÂUE½ qOFHð u¹—UMOÝ UNÝ√— vKŽË ¨W�UI*« ‚ËbM�  U�ÝR*«  bÐ ¨ U�Ëd;« —UFÝ_ WOze'« W�¹UI*« oO³Dð w� öłUŽ ŸËdA�« …—ËdCÐ W¦³A²� WO�Ëb�« «—«d� w�Ëb�« bIM�« ‚ËbM� tłË bI� ¨ UŠö�ù« sL{ wMÞu�« œUB²�ô« UHMB� ¨W�uJ×K�  «d¹c% r�UHð V³�Ð W³F� WOF{Ë gOFð w²�«  «œUB²�ô« lł«dðË Í—U??−?²?�« e−F�« ŸU??H? ð—«Ë WO½«eO*« e−Ž WO�dE�« Ê√ «b??�R??�Ë ¨W³FB�« WKLF�«  UOÞUO²Š« W³F�  «—«d??� –U�ð« W�uJ(« s� VKD²ð WO�U(« WIKF²*« pKð W�Uš ¨Èd³J�«  UŠö�ù« ’uB�Ð ÆW�UI*« ÂUEMÐ ‚ËbM� ¡«d?? ³? ?š v??D??Ž√ b???�Ë s� W??Žu??L? −? � w???�Ëb???�« b??I? M? �« fJFð w?? ?²? ? �«  «d?? ? ?ýR?? ? ?*« w²�« W??³? F? B? �« W??O? F? {u??�« ¨wMÞu�« œUB²�ô« UNAOF¹ ŸUHð—« l??�u??ð U??N?M?O?Ð s?? � 2.5 v�≈ r�C²�« Èu²�� 2013 ‰ö?? ?š W?? zU?? *« w?? � W³Iðd�  «¡«d?? ? ?ł≈ V??³? �? Ð ¨r?? ?Žb?? ?�« ÂU?? ?E? ? ½ Õö?? ? ? �ù WO½«eO*« e−Ž —«dI²Ý«Ë w� 5.5 h??�U??½ w??� l?? ł«d?? ðË ¨W?? ?zU?? ?*«  U???O? ?ÞU???O? ?²? ?Š« W?? ? ?K? ? ? L? ? ? F? ? ? �« W?? ?³? ? F? ? B? ? �«

3

*‫ﺍﻟﻄﻴﺐ ﺃﻋﻴﺲ‬

wC²I¹ W�¹UI*UÐ qLF�« ô v²Š W³�«u� «¡«dł≈ —u�_« XKHMð

d¹b½ rOŠd�« b³Ž

¢ü«∏≤àd ¿ƒµj ób QÉ©°SCG ºYO äÉ≤Øf á«dhÎÑdG OGƒŸG ≈∏Y »HÉéjEG ôKCG ádhódG á«fGõ«e …ODƒJ ób É¡æµd QÉ©°SC’G ´ÉØJQG ¤EG Ö∏£dG ™LGôJh »∏NGódG r???¼—œ Êu??O??K??� 700 w???�«u???Š »d???G???*« b& W�uJ(« ÊS??� ¨w�U²�UÐË ¨U¹uMÝ dO�uð v??K??Ž …d??³??−??� U??O??�U??Š U??N??�??H??½ —uNA�« ‰öš r¼—œ —UOK� 1.7 w�«uŠ l� ¨W¹—U'« WM��« s� WOI³²*« WFЗ_« Èu²�� WO*UF�« jHM�« —UFÝ√ “ËU??& vðQ²¹ s??� p??�– Ê√ «d³²F� ¨—ôËœ 112 W�Ëb�« 5Ð ¡VF�« rÝUIð ‰öš s� ô≈ ÆsÞ«u*«Ë WOLM²�«Ë W�«bF�« w� ÍœUOI�« Èd¹Ë wzełË œËb×� dOOGð w¼ W�¹UI*« Ê√ —UFÝ√ XK� «–≈Ë ¨s¹dNý q� r²²Ý UN½_ ÊS� qO�d³K� «—ôËœ 105 s??Ž jHM�« ¨÷UH�½ô« «c¼ s� bOH²�OÝ sÞ«u*« —UFÝ_« ŸU??H??ð—« ‰U??Š w??� t??½√ UHOC�

qOFHð UOŽ«bð ·dF½ Ê√ b¹d½ ¨…—U�)«Ë `Ðd�« oDM0 ≠ —UFÝ√ w� …b¹bł …œU¹“ tMŽ X−²½ Íc�« ¨W�¹UI*« ÂUE½ øWЗUG*« vKŽË wMÞu�« œUB²�ô« vKŽ ¨ U�Ëd;« —UFÝ√ w??� …œU???¹e???�« —«d???� ÊS???� ¨U??M??F??ÐU??ð U??L??� æ W�¹UI*« W�uEM� —U??Þ≈ w??� Á–U??�??ð« -  U??�Ëd??;« vKŽ W??O??�Ëb??�« jHM�« —U??F??Ý√ fJŽ vKŽ hMð w²�« ¨»dG*« w??� ‰u??O??H??�«Ë s??¹e??M??³??�«Ë ‰«Ë“U???G???�« —U??F??Ý√ jGC�« nOH�ð v�≈ ”UÝ_UÐ ·bN¹ ¡«d??łù« «c??¼Ë  «dýR*« v�≈ Ê“«u²�« …œUŽ≈Ë W�UI*« ‚ËbM� vKŽ «c¼ w??� ¨p??�c??� ¨b??O??'« Ê√ dOž ¨W??¹œU??B??²??�« Ëd??�U??*« Í√ s� …œUH²Ýô« sÞ«uLK� `O²OÝ t½√ u¼ ¡«d??łù« ¨WO�Ëb�« ‚u��« w� jHM�« —UFÝ_ qL²×� ÷UH�½« Èu²�� vKŽ —UFÝ_« lł«dð …dýU³� wMFOÝ «c¼ Ê_ d³²F¹ ¨`??Ðd??�« oDML³� ¨w�U²�UÐË Æœu??�u??�«  UD×� Ê√ u¼ UM¼ dOD)« sJ� ¨W¹UGK� U³ÝUM� —«dI�« «c¼ ŸUHð—« ·dFð w²�«  «d²H�« w� W�¹UI*« ÂUEMÐ qLF�« W³�«u�  «¡«dł≈ –U�ð« wC²I¹ jHM�« —UFÝ_ UOÝUO� —UFÝ√ w� …œU¹e�« Ê_ ¨5MÞ«u*« sŽ jGC�« nOH�²� w�Ë qIM�« —UFÝ√ w� …œU¹e�« …dýU³� wMFð  U�Ëd;« dŁQð w�U²�UÐË ¨Èdš_« WOÝUÝ_« œ«u*« s� WŽuL−� «c¼Ë ÆWDÝu²*«Ë …dOIH�« 5²I³DK� WOz«dA�« …—bI�«  «¡«dłù« Ác??¼ –U�ðUÐ W³�UD� W�uJ(« Ê√ wMF¹ Æ—u�_« XKHMð ô v²Š qłUŽ qJAÐ W³�«u*« ÂUE½ qOFHð v�≈ ¡u−K�« d¹d³ð sJ1 bŠ Í√ v�≈ sJ� ≠ øWO½«eO*« e−Ž WNł«u0 W�¹UI*« W�uJ(U� ¨«—d??³??� X�O�Ë qLŽ WH�K� Ác??¼ æ √b³� qFHð v²Š W�¹UI*« ÂUE½ v??�≈ ¡u−K�«  —d??� ¨WL¼U�*« WЗUG*« s� wC²I¹ Íc�« ¨—UFÝ_« WIOIŠ Íc�« wðU½“«u*« e−F�« WNł«u� w� ¨nOHÞ ¡e−Ð u�Ë w¼ WO½«eO*« Ê√ rKF½ s×M� ¨Èdš√ bFÐ WMÝ r�UH²¹

ÊuFL−¹ 5F³²²*« q??ł Ê√ r??ž— t�ù« b??³??Ž W??�u??J??(« f??O??z— Ê√ v??K??Ž …œU¹e�« —«d??I??� Á–U??�??ðU??ÐË ¨Ê«d??O??J??M??Ð `²� ¨ U??�Ëd??;« —U??F??Ý√ w??� WO½U¦�« ¨UNLO�dð q??³??� t??²??�u??J??Š v??K??Ž —U??M??�« w�  ¡U????ł …œU???¹e???�« Ác???¼ Ê√ W??�U??š l� XM�«eð W³F� WOŽUL²ł« WO�dþ ‰ušb�«Ë VOK(« —UFÝ√ w� …œU¹e�« ¨v×{_« bOF�  «œ«bF²Ýô«Ë wÝ—b*« dEM�« WLJ(« s� Ê√ Èd¹ iF³�« ÊS� ¨…—U�)«Ë `Ðd�« oDM0 —u??�_« v�≈ qOFHð ZzU²½ tMŽ dH�²Ý U� —UE²½«Ë  U½“«u²�« vKŽ ¡«u??Ý W�¹UI*« ÂUE½ …—bI�« v??K??Ž Ë√ W??¹œU??B??²??�« Ëd???�U???*« Æ5MÞ«uLK� WOz«dA�«

‫ﺗﻔﺎﺅﻝ ﺣﻜﻮﻣﻲ ﻣﻦ ﻗﺮﺍﺭ‬ «‫»ﻏﻴﺮ ﺷﻌﺒﻲ‬ —UFÝ√ w??� …œU??¹e??�« —«d???� sJ¹ r??� tIO³Dð w??� Ÿd???ý Íc???�« ¨ U???�Ëd???;« ¨WЗUGLK� U¾łUH� ¨w{U*« 5MŁô« cM� Ê«dOJMÐ t???�ù« b³Ž W�uJ(« fOzd� sŽ Êö???ŽùU???Ð …œU???¹e???�« —«d????� o??³??²??Ý« —UFÝ_ WOze'« W�¹UI*« ÂUE½ qO�UHð ¨WOLÝd�« …b???¹d???'« w???�  U????�Ëd????;« ÊËRA�« d¹“Ë nO�uÐ VO$  U�d%Ë Õö�≈ nK0 nKJ*« W�UJ(«Ë W�UF�« ¨ÊUOFK� W¹œUÐ X½U� W�UI*« ‚ËbM� VðUJ� 5???Ð q??I??M??²??¹ T??²??� U???� q??łd??�U??� 5OÝUO��«Ë 5??¹œU??B??²??�ô« 5??K??ŽU??H??�« WNłuÐ rNŽUM�≈ q??ł√ s??� 5OÐUIM�«Ë Æb¹b'« Õö�ù« w� ÁdE½ qOFHð s� W�uJ(« n�u� oKDM¹Ë WOÐU−¹ù« t−zU²½ s??� W�¹UI*« ÂUE½ vKŽË W¹œUB²�« Ëd�U*«  U½“«u²�« vKŽ ¨W�UI*« ‚ËbM� vKŽ ¡U³Ž_« nOH�ð oÞUM�« ‰U???B???ðô« d?????¹“Ë Èd????¹ Y??O??Š vHDB� ¨W??�u??J??(« r??ÝU??Ð w??L??Ýd??�« W×KB*« t²K�√ —«dI�« «c¼ Ê√ ¨wHK)« öL% Õu??{Ë qJÐ fJF¹Ë WOMÞu�« «b�R� ¨W�uJ(« ·dÞ s� WO�ËR�LK� WO�uLF�« W??O??�U??*« W??¹U??L??( w??ðQ??¹ t???½√ WO�uLF�« W???O???½«e???O???*«  U??B??B??�??�Ë rOKF²�«Ë —u??????ł_« W??K??²??J??� W???N???łu???*« ôò w²�«Ë WO²×²�«  UOM³�«Ë W×B�«Ë ÆåUNÐ ”U�*« sJ1 «c¼ œU??L??²??Ž« X??O??�u??ð ’u??B??�??ÐË åU¾łUH� sJ¹ r??�ò —«d??I??�« ÊS??� ¨ÂU??E??M??�« W�uJ(« fOz— ÂuÝd� Ê√ —U³²Ž« vKŽ WOze'« W�¹UI*« ÂUE½ œUL²Ž« ÊQAÐ t{dŽ -Ë ¨w??{U??*« X??A??ž w??� —b???� WO�U*« W??M??' w???� W??A??�U??M??L??K??� «d???šR???� »«uM�« fK−0 W¹œUB²�ô« WOLM²�«Ë ÊËRA�« w� »b²M*« d??¹“u??�« ·d??Þ s� ŸËdý V??½U??ł v??�≈ ¨W??�U??J??(«Ë W??�U??F??�« ÕdA� W??O??K??�«u??ð WKLŠ w??� W??�u??J??(« t½√ d¹“u�« nOC¹Ë ÆÂUF�« Í√dK� —«dI�« sŽ UI³�� Êö??Žù« sJL*« dOž s� ÊU� WOze'« W�¹UI*« ÂUE½ oO³Dð a¹—Uð p�–Ë WKzU��« WO�Ëd²³�« œ«u*« —UFÝ_ Æ‚u��« w� WЗUCLK� UFM� ÍœUOI�« ¨wðU²�√ e¹eF�« b³Ž V¼c¹Ë ¨t�H½ ÁU&ô« w� WOLM²�«Ë W�«bF�« w� v�≈ ·bN¹ ¡«d???łù« «c??¼ Ê√ Èd??¹ YOŠ WOŽUL²łô« W??�«b??F??�« s??� Ÿu??½ oOI% v�≈ «dOA� ¨W�Ëb�« Õö�≈ —UE²½« w� —UFÝ_ W??O??ze??'« W??�??¹U??I??*« qOFHð Ê√ WOÐU−¹≈  UOŽ«bð t� ÊuJ²Ý  U�Ëd;« ¨W¹œUB²�« Ëd???�U???*«  U??½“«u??²??�« v??K??Ž dO�uð s� wMÞu�« œUB²�ô« sJLOÝË aC¹ Íc????�« r???Žb???�« s???� W??L??N??� m??�U??³??� v�≈ qB¹ Ê√ ‰b??Ð ¡UOMž_« »uOł w� Æ¡«dIH�« —ôËbÐ …œU¹“ Í√ Ê√ wðU²�√ b�R¹Ë nKJð WO*UF�« jHM�« —UFÝ√ w� b??Š«Ë


‫إيكن يعرض باملكتبة الوطنية بالرباط‬

‫تنظم املكتبة الوطنية للمملكة املغربية معرضا تشكيليا متنوعا‬ ‫للفنان والشاعر عيسى إيكن بعنوان «م��ا وراء السمات»‪ ،‬ي��وم ‪18‬‬ ‫أكتوبر ‪ 2013‬بقاعة املعارض باملكتبة الوطنية‬ ‫بالرباط‪ .‬ويتضمن املعرض ع��ددا من األعمال‬ ‫الصباغية والنحت والرسم‪.‬‬ ‫وعيسى إيكن ولد سنة ‪ 1937‬في خنشلة‬ ‫ب��اجل��زائ��ر‪ ،‬وك��ان أول معرض ل��ه سنة ‪1974‬‬ ‫بتونس وال��رب��اط‪ .‬عمل ف��ت��رة طويلة بوزارة‬ ‫الشباب والرياضة في قسم الفنون البصرية‪،‬‬ ‫حيث ك��ان يسهر على سير معامل وأوراش‬ ‫امل��وس��ي��ق��ى وامل���س���رح‪ ،‬ك��م��ا ك���ان ي��ش��رف على‬ ‫املعهد امللكي لتكوين األط��ر‪ ،‬وشغل منصب‬ ‫مدير افتتاح ألعاب البحر األبيض املتوسط‬ ‫لسنة ‪ ،1983‬وبعد ذلك نّ‬ ‫عي مستشارا لوزير‬ ‫الثقافة‪.‬‬ ‫للتواصل مع الصفحة الثقافية‪:‬‬ ‫‪culture@almassae.press.ma‬‬

‫العدد‪ 2173 :‬اخلميس ‪2013/09/19‬‬

‫حجازي ينصح مبارك بكتابة مذكراته‬

‫في المكتبات‬

‫طنني‬ ‫املنفى‬

‫في الضفة األخرى‪ ،‬حيث اإلحساس‬ ‫بلوعة النفي وم��ع��ان��اة ال���ذات من‬ ‫نظرات البغض واالستصغار التي‬ ‫تطارده جراء أحكام قائمة وجاهزة‪،‬‬ ‫آم���ن ب��ه��ا اآلخ���ر ال��غ��رب��ي وفعلها‬ ‫ع��ل��ى م��س��ت��وى ال��س��ل��وك ومستوى‬ ‫ال��ت��واص��ل‪ .‬ه��ذه األح��اس��ي��س التي‬ ‫ت��ت��ح��ول م���ن ه���ذه ال��وض��ع��ي��ة إلى‬ ‫مت ّلك لدى أبناء البلد‪ ،‬وتصبح أكثر‬ ‫حدة لتصدر سلوكات مضادة جتاه‬ ‫اآلخر‪ /‬القريب في بحث عن إثبات‬ ‫الوجود وحتقيق املرامي ولو على‬ ‫حساب ذوي القربى‪.‬‬

‫صدر مؤخرا للزجال عبد العزيز‬ ‫م��وص��م��ادي دي���وان بعنوان «طنني‬ ‫املنفى»‪ ،‬وهو عبارة عن ذخيرة من‬ ‫املواضيع التي تنم عن صنعة وبحث‬ ‫في قوالب فنية وبنيات معمارية‪،‬‬ ‫أسس لها صاحب الديوان من خالل‬ ‫بحثه في متون إبداعات فنون القول‬ ‫وم��ا خلفه ش��ي��وخ النظم باملغرب‬ ‫ال��ع��رب��ي وب���اق���ي ال��ع��ال��م العربي‪،‬‬ ‫وق��د قدمها للمتلقي بقراءة واعية‬ ‫لواقع االغتراب في كل تشكالته‪...‬‬ ‫اغ��ت��راب امل��واط��ن املغربي الراغب‬ ‫في الهجرة داخل وطنه‪ ،‬واغترابه‬

‫نصح الشاعر الكبير عبد املعطي حجازي الرئيس املخلوع حسني مبارك بأن‬ ‫يكتب مذكراته ويشكر املصريني ألنهم تعاملوا معه ب��أدب‪ .‬وأض��اف أنه ال ميكن‬ ‫إنكار دوره في ح��رب أكتوبر ‪ 73‬وأن��ه لم يهرب إل��ى خارج‬ ‫مصر‪ ،‬ولكن ممارسته السلطة شيء آخر‪.‬‬ ‫وأكد حجازي بأن املصريني لن يقبلوا حكم العسكر‪ ،‬وال‬ ‫الضباط ميكن أن تكون لهم رغبة في السلطة‪ .‬وأضاف بأن‬ ‫املصريني بحاجة إلى الدميقراطية‪ ،‬ومبارك لم يعد له احلق‬ ‫في التوصية أو النصح فيمن يحكم مصر‪.‬‬ ‫وجاء كالم حجازي على خلفية ما صرح به مبارك مؤخرا‬ ‫لـ«اليوم السابع» حيث قال إن الضباط الذين حكموا مصر‬ ‫خالل الفترة املاضية حتى جمال عبد الناصر هو أفضلهم‬ ‫بال شك‪ .‬وأض��اف أن احلكم العسكري أوقع املصريني في‬ ‫مصائب كثيرة لم يستطيعوا اخلروج منها حتى اآلن‪.‬‬

‫الثقافـيـة‬ ‫‪18‬‬

‫نظمت مؤخرا مؤسسة أونا وفيال الفنون بالرباط معرضا للفنانني التشكيليني عزيز أزغاي وفؤاد شردودي حتت شعار «بعيدا عن األمكنة»‪ .‬وشكل هذا املعرض مناسبة جتمع‬ ‫بني فنانني ينتميان إلى جيل التشكيليني املغاربة اجلدد‪ ،‬حيث املزاوجة بني اإلبداع الشعري والتشكيلي‪ .‬فعزيز أزغاي جاء إلى عالم اللون واملادة عبر بوابة الشعر‪ ،‬بينما فؤاد‬ ‫شردودي يعزف على إيقاع جتريدي تخترقه اليد احلرة امللونة واخليال احلالم بعوالم تشكيلية تستثمر في األقصى‪ .‬وبهذه املناسبة كان لنا حوار مع عزيز أزغاي‪.‬‬

‫مجرد رأي‬ ‫صدوق نورالدين‬

‫قال إن تجربته دفعته إلى استثمار الزخم الهائل من الخطابات المهملة المبثوثة في الشارع العام‬

‫أزغاي‪ :‬موضوع عالقة الشعر بالتشكيل لم يعالج نقديا بالشكل املطلوب‬ ‫حاوره‪ -‬شفيق الزكاري‬

‫ ما هي القواسم املشتركة التي دعت إلى‬‫تنظيم هذا املعرض الثنائي؟‬ ‫< تنبغي اإلشارة‪ ،‬في البداية‪ ،‬إلى أننا‬ ‫ل��م نخطط مسبقا‪ ،‬وإمن���ا املصادفات‬ ‫وحدها‪ ،‬إلى جانب اختيارات القائمني‬ ‫على البرمجة ب��دار الفنون بالرباط‪،‬‬ ‫ه��ي ال��ت��ي ق���درت ذل���ك‪ .‬وف���ي ظ��ن��ي أن‬ ‫ه��ذا التقدير ك��ان ف��ي محله‪ ،‬ب��ل كان‬ ‫موفقا إل��ى ح��د كبير‪ .‬أم��ا بخصوص‬ ‫ال��ق��واس��م امل��ش��ت��رك��ة ب�ين التجربتني‪،‬‬ ‫فأعتقد أن مسارينا‪ ،‬بغض النظر عن‬ ‫عامل السن أو التجربة أو ما إلى ذلك‬ ‫من خصوصيات‪ ،‬يلتقيان‪ ،‬على األقل‪،‬‬ ‫ظاهريا ف��ي نقطة أساسية‪ ،‬ه��ي أننا‬ ‫قدمنا معا إلى عالم الصباغة والتشكيل‬ ‫م��ن حديقة الشعر‪ ،‬التي نشرنا فيها‬ ‫قصائدنا وفيها أيضا طبعنا مجاميعنا‬ ‫الشعرية‪.‬‬ ‫ وماذا عن جتربتك الشخصية؟‬‫< شخصيا‪ ،‬عالقتي مبمارسة الرسم‬ ‫والصباغة سابقة عن عالقتي بكتابة‬ ‫ال��ش��ع��ر‪ .‬وألس���ب���اب ي���ط���ول شرحها‪،‬‬ ‫أخلصت للشعر وأه��م��ل��ت التصوير‪.‬‬ ‫ل��ك��ن��ن��ي ل���م أك�����ن‪ ،‬ف���ي أي حل��ظ��ة من‬ ‫اللحظات‪ ،‬في منأى عما يقع في هذه‬ ‫امل��ج��رة امل��ل��ون��ة‪ .‬ك��م��ا أن��ن��ي ل��م أحس‬ ‫ي��وم��ا ب��أن��ي بعيد ع��ن ع��ال��م التشكيل‬ ‫أو عن اخل��وض في قضاياه‪ ،‬بل حتى‬ ‫أط��روح��ت��ي ل��ن��ي��ل ش��ه��ادة الدكتوراة‬ ‫خصصتها للتشكيل وأسئلته النقدية‬ ‫ول��ي��س للشعر‪ .‬م��ن ه��ن��ا الح���ظ بعض‬ ‫نقاد الفن ومحبيه‪ ،‬ممن حضروا حفل‬ ‫افتتاح ه��ذا امل��ع��رض‪ ،‬أن عملينا‪ ،‬أنا‬ ‫وال��ص��دي��ق ش����ردودي‪ ،‬يتقاطعان إلى‬ ‫حد التواطؤ‪ ،‬رغم أنه لم يسبق لنا أن‬ ‫التقينا في مطبخ فني واح��د‪ .‬وأظن‪،‬‬ ‫مرة أخرى‪ ،‬أن سوابقنا الشعرية‪ ،‬التي‬ ‫كانت دائما‪ ،‬حسب زعمي على األقل‪،‬‬ ‫ش��دي��دة االل��ت��ص��اق باليومي والعابر‬ ‫والهش واملهمل‪ ،‬هي ما جعل أعمالنا‬ ‫تبدو ذات قرابة عائلية‪.‬‬ ‫ هل هناك إمكانية احلفاظ على استمرارية‬‫ه��ذا ال �ع��رض الثنائي مستقبال‪ ،‬أم هي‬ ‫مجرد جتربة عابرة؟‬ ‫< رمبا‪ .‬من يدري؟ املهم بالنسبة لي أن‬

‫يحقق هذا املعرض الطموح‪ ،‬بأسئلته‬ ‫وب���اق���ت���راح���ات���ه اجل���م���ال���ي���ة‪ ،‬الصدى‬ ‫املطلوب داخل العائلة الفنية وخارجها‪،‬‬ ‫وأن ي��ث��ي��ر م���ا ي��س��ت��ح��ق م���ن مواكبة‬ ‫واهتمام ون��ق��اش‪ .‬فحتى اآلن‪ ،‬مازال‬ ‫موضوع عالقة الشعري بالتشكيلي‪،‬‬ ‫على األقل في املغرب‪ ،‬لم يعالج نقديا‬ ‫بالشكل املطلوب‪ ،‬دون احلديث عن هذه‬ ‫امل��زاوج��ة أو اإلق��ام��ة التي يستطيبها‬ ‫بعض الكتاب ‪ -‬الفنانني بني مجرتي‬ ‫التشكيل والشعر أو التشكيل والرواية‬ ‫أو التشكيل وال��ق��ص��ة‪ ،‬أو غيرها من‬ ‫احلقول اإلبداعية األخرى‪ ،‬التي تعتمد‬ ‫على اللغة كوسيلة للكتابة والتعبير‪.‬‬ ‫فما أجنز حتى اليوم في هذا السياق‪،‬‬ ‫على أهمية املوضوع‪ ،‬ال يتعدى بعض‬ ‫اللقاءات اليتيمة والكتابات املتفرقة‪،‬‬ ‫التي ال ت��رق��ى‪ ،‬رغ��م طموح أصحابها‬ ‫النبيل وصفاء نواياهم الثقافية‪ ،‬إلى‬

‫م��س��ت��وى ال���رص���د ال��دق��ي��ق واملواكبة‬ ‫احلثيثة واإلمل��ام الشامل بكل القضايا‬ ‫واإلش�����ك�����االت ذات ال���ص���ل���ة‪ ،‬وكلها‬ ‫مستويات حتتاج إل��ى جهد أكادميي‬ ‫رصني وإل��ى عناية مؤسساتية جادة‪،‬‬ ‫أكثر منه إلى نوايا طيبة‪.‬‬ ‫ م� ��اذا اس�ت�ف��دمت��ا م��ن جت��رب��ة العرض‬‫الثنائية هاته؟‬ ‫< شخصيا‪ ،‬لم يسبق لي‪ ،‬كما أسلفت‪،‬‬ ‫أن شعرت بأدنى مشقة وأنا أتنقل بني‬ ‫هذين اجلنسني‪ ،‬ب��ل على العكس من‬ ‫ذلك متاما‪ ،‬كنت وما أزال دائما أحس‬ ‫بنشوة عارمة وأن��ا أنتقل من التعبير‬ ‫بالكلمات إلى التعبير باأللوان واملواد‬ ‫واألشكال‪ ،‬والعكس صحيح كذلك‪ .‬رمبا‬ ‫قد أحس مبشقة كبرى‪ ،‬مثلي في ذلك‬ ‫مثل أي شاعر أو روائ��ي أو ق��اص أو‬ ‫فنان‪ ،‬حلظة اإلص��اب��ة بعسر املبادرة‪،‬‬ ‫عسر البداية‪ ،‬أي استعصاء القبض‬

‫جديد الباز بالبيت العربي مبدريد‬ ‫املساء‬

‫بتعاون مع املعهد الفرنسي ومتحف‬ ‫‪ ABC‬مبدريد‪ ،‬يعرض الفنان التشكيلي‬ ‫املغربي أنري الباز أعماله بعنوان «املدن‬ ‫الشرقية» م��ن ‪ 25‬شتنبر إل��ى ‪10‬نونبر‬ ‫‪ 2013‬بالبيت العربي مبدريد‪ ،‬وهي عبارة‬ ‫عن عدد من األعمال التي استلهمها من‬ ‫فن العمارة الشرقية بفضاءاتها املتنوعة‬ ‫بحثا عن التقابالت الضوئية التي تزخر‬ ‫بها هذه املدن مقارنة بباقي مدن العالم‪،‬‬ ‫والتي أجنزها ما بني سنة ‪ 1983‬و‪.1990‬‬ ‫تلقى أندري الباز تكوينه في اخلمسينيات‬ ‫بني الرباط وباريس‪ ،‬وتنقل بني أرجاء العالم‪ ،‬مما‬ ‫كان له تأثير على نوعية اهتماماته التشكيلية‪ ،‬فإذا‬ ‫كان أدب الرحلة يحكي عن املغامرة واالكتشاف‪،‬‬

‫املساء‬

‫ف��ي إط���ار اف��ت��ت��اح أنشطة «صالون‬ ‫جدل للفكر والثقافة» التابع لـ«مؤسسة‬ ‫مؤمنون بال حدود للدراسات واألبحاث»‪،‬‬ ‫نظمت املؤسسة بالرباط محاضرة حتت‬ ‫عنوان «نقد الفكر الديني» ألقاها املفكر‬ ‫السوري خالص جلبي‪ ،‬الذي يعتبر من‬ ‫رواد الفكر النقدي‪ ،‬حيث صدرت له في‬ ‫هذا الصدد مجموعة من األعمال‪ ،‬أهمها‬ ‫«في النقد الذاتي»‪ ،‬و«الدرس األفغاني»‪.‬‬ ‫في بداية احملاضرة‪ ،‬أكد جلبي على‬ ‫أن م��وض��وع ال��ن��دوة م��وض��وع حساس‪،‬‬ ‫ولكن ال بد من الوقوف عنده‪ ،‬لذلك أراد‬ ‫ل��ه��ذه األخ��ي��رة ب���أن ت��ك��ون ع��ل��ى شاكلة‬ ‫العصف الذهني أو م��ا يسمى باللغة‬ ‫اإلجنليزية بـ «‪»brain storming‬‬ ‫في نقده للفكر الديني‪ ،‬رك��ز جلبي‬ ‫على ال��س��ؤال اجل��دي��د ‪ /‬ال��ق��دمي ‪ :‬ملاذا‬ ‫تقدم الغرب وتأخر املسلمون؟ وانطالقا‬ ‫م��ن جت��ارب��ه اخل��اص��ة والعلمية‪ ،‬حاول‬ ‫احمل���اض���ر اإلج���اب���ة ع���ن ه����ذا السؤال‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫ف��������إن‬ ‫ت��ش��ك��ي��ل ال����رح����ل����ة مغامرة‬ ‫استطاع الفنان أن يلتقط فيها بصريا أجمل‬ ‫ما بقي راسخا في مخيلته اجلمالية‪ ،‬فكان هذا‬ ‫املعرض تتويجا لعمله وتأريخا لهذه األمكنة‪.‬‬

‫على «رأس اخليط»‪ ،‬قبل سريان املاء‬ ‫في مواسير عجالت اإلجن��از‪ .‬بعد ذلك‬ ‫يصبح األم��ر شبيها برقصة باليه ال‬ ‫تعدم ش��رط الرشاقة وال خفة احلركة‬ ‫وي��س��ر اإلمت����ام‪ .‬وحل��س��ن ح��ظ��ي أنني‬ ‫أدعي امتالك رئتني إبداعيتني‪ ،‬أتناوب‬ ‫على استعمالهما كلما أحسست أن‬ ‫إح��داه��م��ا ال مت��ن��ح��ن��ي ك��م��ي��ة الهواء‬ ‫ال�لازم��ة للحفاظ على يسر وسالسة‬ ‫التنفس‪.‬‬ ‫ املالحظ في هذا املعرض أن أعمالك‬‫ال ��راه� �ن ��ة ت �خ �ت �ل��ف اخ��ت�ل�اف��ا ك �ب �ي��را عن‬ ‫سابقاتها‪ ،‬فما السر في هذا التحول؟‬ ‫< بالفعل‪ ،‬ه��ن��اك اخ��ت�لاف كبير بني‬ ‫أعمالي السابقة وعملي احلالي‪ .‬وأزعم‬ ‫ب��أن هناك حفرا متأنيا وص��ب��ورا في‬ ‫بعض اجلزئيات ‪ Détails‬التي كانت‬ ‫مهملة في أعمالي السابقة‪ .‬ومبا أننا‬ ‫ننضج م��ع تقدمنا ف��ي احل��ي��اة وفي‬

‫«ميعادنا العشا» مبسرح‬ ‫محمد اخلامس‬ ‫قدم املسرح الوطني محمد اخلامس‪ ،‬بدعم‬ ‫من وزارة الثقافة‪ ،‬وبتعاون مع فرقة مسرح‬ ‫املدينة‪ ،‬ليلة أمس مسرحية بعنوان‪« ‬ميعادنا‬ ‫العشا»‪ .‬املسرحية أخرجها هشام اجلباري‪،‬‬ ‫وهي من فكرة عبد الكبير شداتي‪ ،‬وقام بأدائها‬ ‫كل من دنيا بوطازوت‪ ،‬عزيز احلطاب والفنانة‬ ‫القديرة راوية‪.‬‬ ‫حتكي املسرحية‪ ،‬وهي عبارة عن كوميديا‬ ‫ع��ب��ث��ي��ة‪ ،‬ق��ص��ة زوج��ي�ن ي��ح��ل��م��ان ب��غ��د أفضل‬ ‫وي��ره��ن��ان س��ع��ادت��ه��م��ا ب��ت��رق��ي��ة ب��ئ��ي��س��ة‪ .‬كما‬ ‫يرهنان مصيرهما بالطباخة رقية التي تتاجر‬ ‫بآمالهما في عالم أصبح الهوس باملادة يعدم‬ ‫احلب في مهده‪.‬‬

‫التجربة فقد انتبهت‪ ،‬في حلظة صفاء‬ ‫ذهني ووجداني إلى رحابة هذه اجلمل‬ ‫التشكيلية املشفرة الصغيرة املختبئة‬ ‫بني شقوق الرخام‪ ،‬وإلى مساحة اجلمال‬ ‫اخلصبة التي تختزلها‪ .‬وقد تصادف‬ ‫ه���ذا األم����ر م��ع ان��ش��غ��ال��ي مبضمرات‬ ‫ال��ك��ت��اب��ة واخل��رب��ش��ة ع��ل��ى اجل�����دران‪،‬‬ ‫كتعبيرات تعكس أرواح��ا وأحاسيس‬ ‫موسومة بالقلق واالضطراب والفرح‬ ‫امللتبس‪.‬‬ ‫ لو توضح لنا ذلك أكثر‪.‬‬‫< م��ن��ذ م���ا ي��زي��د ع���ن ث�ل�اث سنوات‪،‬‬ ‫اشتغلت ع��ل��ى اس��ت��ث��م��ار ه���ذا الزخم‬ ‫الهائل من اخلطابات املهملة املبثوثة‬ ‫في الشارع العام‪ ،‬ومحاولة االقتراب‬ ‫منها أكثر واستيعاب أبعادها الداللية‪،‬‬ ‫فيما يتيح لي ربطها ‪ -‬جماليا ‪ -‬مبا‬ ‫أسميته باجلزئيات التي كانت مهملة‬ ‫وغير مفكر فيها في أعمالي السابقة‪.‬‬ ‫ه��ذه التركيبة السحرية – إذا صح‬ ‫القول – هي ما أعطى املالمح األولى‬ ‫لعملي احلالي‪ ،‬وأكرر مرة أخرى‪ ،‬هي‬ ‫م��ج��رد م�لام��ح أول���ى حت��ت��اج مني إلى‬ ‫تدبير حثيث وإل���ى اش��ت��غ��ال مجتهد‬ ‫ومثابر لتنويع املقاربة وإجادة اللمسة‬ ‫املبدعة وتوسيع ممكنات السؤال‪ .‬لذلك‪،‬‬ ‫جاءت أعمالي األخيرة محتفية وشغوفة‬ ‫بلمسة إق�لال��ي��ة ف��ق��ي��رة أو باألحرى‬ ‫تفقيرية‪ .‬إن تعاملي مع اللون أو الشكل‬ ‫أو العالمة‪ ،‬مبا هي اشتغال على أثر‬ ‫غيري معطى‪ ،‬أو أث��ر منحوت بدافع‬ ‫ذات���ي‪ ،‬وف��ق ت��ص��ور مفكر فيه بعناية‬ ‫وبطريقة مسبقة‪ ،‬تستجيب الحتياجات‬ ‫ولطموح موضوع اللوحة‪ ،‬يدخل في‬ ‫دائرة إمياني الراسخ بحكمة التجريب‬ ‫وميلي املتواصل إلى التنويع‪.‬‬ ‫لقد كنت دائما وما أزال أومن بضرورة‬ ‫االنحياز إلى رحمة التجريب‪ ،‬بحدس‬ ‫طموح وروح مثابرة ومغامرة‪ ،‬وهي‬ ‫م��غ��ام��رة ي��ن��ب��غ��ي أن ت��ك��ون مدعومة‬ ‫بشرطها املعرفي‪ .‬فما يعاب على بعض‬ ‫الفنانني امل��غ��ارب��ة ال����رواد وح��ت��ى من‬ ‫األج��ي��ال التي ج��اءت من بعدهم أنهم‬ ‫يخشون مآزق التجريب ويتهيبون من‬ ‫املجازفة مبغادرة سقف «البيت األول»‪،‬‬ ‫مخافة فقدان توازن األقدام‪ ،‬أو إضاعة‬ ‫بوصلة اخلطى‪.‬‬

‫بني رؤيتني‬ ‫دأب النظر إلى جملة من القضايا واإلشكاالت االرتهان إلى‬ ‫رؤية التجزيء عوض التكامل واالستمرار‪ .‬فرؤية التجزيء تبني‬ ‫تصوراتها بصدد هذه القضايا واإلشكاالت‪ ،‬من منظور يرى إليها‬ ‫في كونها معزولة‪ ،‬وبالتالي فإن التدابير املستحقة واملرجتاة‬ ‫كحلول يجدر أن تكون كذلك‪ ،‬وعلى السواء‪ .‬إال أن رؤية التكامل‬ ‫واالستمرار تفرض ربط هذه القضايا واإلشكاالت مبا يعد وثيق‬ ‫الصلة والقرابة بها‪..‬من ثم فما قد يقترح كحلول يشمل احللقة‬ ‫كاملة‪ ،‬حيث من املفترض أن تكون النتائج ناجعة وفاعلة‪.‬‬ ‫إن املطالبة‪ ،‬اليوم‪ ،‬بإعادة النظر في حصيلة قطاع التربية‬ ‫والتعليم ليست جديدة بالتمام‪ ،‬ألننا نحرص خالص احلرص‬ ‫على التساؤل بصدد هذه احلصيلة كلما اقترب املوسم الدراسي‬ ‫اجلديد‪ .‬إال أنه بانطالقه يتم غض الطرف عن دقة املتابعة‪ .‬وإذا‬ ‫كان النظر إلى هذه احلصيلة مستجدا في الظرفية الراهنة‪ ،‬فإني‬ ‫أعتقد بأن اجلدة حتتم إلغاء رؤية التجزيء‪ ،‬واعتماد رؤية التكامل‬ ‫واالستمرار‪ .‬فقطاع التعليم اجتماعي‪ ،‬والتفكير املوضوعي في‬ ‫املجتمع يفرض النظر إليه في كليته وشموليته‪ .‬مبعنى آخر‪،‬‬ ‫إن للتعليم صلة ب��اإلع�لام‪ ،‬مثلما الثقافة والرياضة والصحة‪،‬‬ ‫فلم ينظر إليه معزوال باستمرار؟ فإذا أخذنا مثال حقل اإلعالم‪،‬‬ ‫جند بأن مجاله يقصي منظومة التربية والتعليم‪ .‬فالبرامج التي‬ ‫تساعد على ترسيخ القيم التربوية والتعليمية ال يتم اعتمادها‬ ‫أو تبنيها‪ .‬واألمر ذاته يطال الثقافة‪ ،‬حيث لم يثبت مثال‪ ،‬بالفعل‬ ‫وليس الكالم‪ ،‬تنظيم ندوات أو ورشات تشجع على القراءة التي‬ ‫تعد إشكاال مشتركا بني التعليم‪ ،‬اإلع�لام والثقافة‪ .‬واألم��ر ذاته‬ ‫ميتد إلى الرياضة والصحة‪ ،‬تكوينا وسالمة بدن‪.‬‬ ‫تبقى رؤي��ة التكامل واالس��ت��م��رار مبثابة األف��ق املستهدف‬ ‫تكوين الشخصية تكوينا جامعا تتضافر فيه املعارف واحلقول‬ ‫وتتعاضد‪ ،‬وهو ما يخدم واقع التنمية والتقدم‪ ،‬من منطلق أن‬ ‫نظرة اآلخر أيها كان لهذه الشخصية يجب أن يتسم باإليجاب‬ ‫وال��رؤي��ة املوضوعية‪ ،‬ليتسنى تقييم فاعلية إنتاجها وفعالية‬ ‫حضورها في األوس��اط واملنتديات‪ ،‬إذ الفاعلية والفعالية معا‪،‬‬ ‫الصورة الدقيقة عن واقع التعليم الذي يستهدف شريحة واسعة‬ ‫من املتعلمني‪ ،‬مثلما أنه امل��رآة احلية عن اجلهود التي تبذلها‬ ‫الدولة في حقلي التربية والتعليم‪ ،‬على اعتبار أن من مقاييس‬ ‫احلكم على األمم والشعوب جند التعليم ال��ذي يشكل الرافعة‬ ‫األس��اس القتصاديات املعرفة‪ ،‬حيث ميثل سوق املنافسة‪ ،‬ليس‬ ‫على م��ف��ردات التحديث‪ ،‬ولكن على األف��ك��ار احل��داث��ي��ة املنتجة‬ ‫واخلالقة‪ ،‬والتي ترتقي بالتفكير العقالني اجل��اد واملستهدف‬ ‫أصال في منظومتنا التعليمية‪.‬‬ ‫إنه ملن املؤسف اليوم أن تكون رؤية التجزيء مبثابة دعوة‬ ‫للبداية ومن الصفر دائما‪ ،‬بدل االستمرارية املطبوعة باإلضافة‬ ‫واجلدة‪ .‬كما أنه من املؤسف أن تتخذ جملة من القرارات بشكل‬ ‫شبه ع��م��ودي‪ ،‬بعيدا ع��ن تبني ق��اع��دة امل��ش��ارك��ة‪ ،‬وخ��اص��ة ممن‬ ‫ميثلون امليدان‪ ،‬والذين يعاملون باستمرار كنكرات‪ .‬فهؤالء هم‬ ‫الذين يخبرون واقع منظومة التربية والتعليم‪ ،‬ومنهم القادرون‬ ‫على ط��رح حلول وإي��ج��اد م��خ��ارج ل�لأزم��ات التي تتخبط فيها‬ ‫هذه املنظومة‪ ،‬عوض اللجوء الدائم لتمثل وتبني طروحات قد‬ ‫ال تساير راهن التعليم باملغرب‪ ،‬إذا ما أحملنا لكون العديد من‬ ‫التجارب التي طبقت لدينا قد ثبت وبامللموس في دول أخرى‬ ‫فشلها‪ ،‬وبالرغم من ذلك انخرط املغرب في تبنيها والعمل بها‪.‬‬ ‫إن الوعي بإشكاالت هذه املنظومة ال ميكن حتققه إال باعتماد‬ ‫رؤية االستمرار والتكامل‪ ،‬كيما تكون احلصيلة منتجة وفاعلة‬ ‫ومؤثرة‪.‬‬

‫نشر أول كتاب عربي عن العلوم املدفعية‬ ‫املساء‬

‫ص��درت ع��ن دار الكتب الوطنية ف��ي هيئة أبوظبي‬ ‫للسياحة والثقافة نسخة محققة من كتاب «العز والرفعة‬ ‫واملنافع للمجاهدين في سبيل الله باملدافع» البن غامن‬ ‫الرياش األندلسي‪ ،‬التي وضعها باإلسبانية عام ‪1631‬‬ ‫وق ��ام بترجمتها إل��ى ال�ع��رب�ي��ة ب�ع��د ب�ض��ع س�ن�ين أحمد‬ ‫الشهاب احلجري‪ ،‬أحد مترجمي البالط في مراكش‪.‬‬ ‫والكتاب يعد أول مخطوط عربي عن العلوم املدفعية‪،‬‬ ‫ترجم عن اإلسبانية ال��دارج��ة‪ ،‬وق��ام بتحقيقه الباحث‬ ‫إحسان الهندي املتخصص في العلوم احلربية‪ .‬وقد‬ ‫اعتمد الباحث على نسخة املخطوط التي عثر عليها‬ ‫في اخل��زان��ة العامة في ال��رب��اط‪ ،‬بعد أن حصر سبع‬ ‫نسخ لنفس املخطوط موزعة بني الرباط والقاهرة وتونس‬ ‫واسطنبول وفيينا‪ ،‬بعد جهد استمر عشر سنوات‪.‬‬ ‫ويعتبر احملقق في تقدميه للمخطوط أنه أول ُمؤ ّلَف عربي في علوم‬

‫املدفعية‪ ،‬حيث يقدم املؤلف عبر خمسني بابا تفاصيل‬ ‫ف�ن�ي��ة دق�ي�ق��ة ع��ن آالت احل ��رب ال �ب��ارودي��ة‪ ،‬مب��ا فيها‬ ‫املعادن التي تستخدم في صناعتها‪ ،‬وأنواع املدافع‪،‬‬ ‫وف��ق امل �ع��ادن ال�ت��ي تصنع منها وأش�ك��ال�ه��ا‪ ،‬وكيفية‬ ‫استخدامها‪ ،‬س��واء تلك التي تقذف ك��رات احلديد أو‬ ‫احل �ج��ارة أو غ�ي��ره��ا‪ .‬كما ي�ق��دم امل��ؤل��ف ش��رح��ا كامال‬ ‫لكيفية قياس مدى رمي املدافع‪ ،‬بحيث تصل األهداف‬ ‫واف آللية تعمير املدافع وتفريغها‪،‬‬ ‫املرجوة‪ ،‬مع شرح ٍ‬ ‫ب��اإلض��اف��ة إل��ى ذك��ره اآلالت ال�ت��ي تستخدم ف��ي تعمير‬ ‫املدافع وحتريكها وتبريدها‪ ،‬وغيرها من التفاصيل التي‬ ‫تتعلق بصناعة ال�ب��ارود والنصائح األخ��رى التي تتعلق‬ ‫مبعرفة األب�ع��اد والقياسات‪ ،‬وكيفية التصرف في حال‬ ‫احلصار‪ .‬وكل ذلك موضح برسوم دقيقة للمدافع بأنواعها‬ ‫ومواضعها‪ ،‬والكور التي تُعمر بها املدافع والعربات التي‬ ‫تحُ مل عليها‪ ،‬واألف��ران التي تُصنع لتذويب املدافع لئال تقع‬ ‫في أيدي العدو‪.‬‬

‫خالص جلبي يحاضر في «نقد الفكر الديني» بالرباط‬ ‫برصد مجموعة من العناصر التاريخية‬ ‫والثقافية التي تدخل في جدلية‪ ،‬لتؤسس‬ ‫معنى لهذا السؤال الكبير‪ ،‬معتبرا أن‬ ‫إشكالية تخلف املسلمني ليست بعالقة‬ ‫ري��اض��ي��ة مي��ك��ن ح��ل��ه��ا ب��ج��واب واح���د‪،‬‬ ‫وإمنا هي تتشظى في عناصر عدة أطلق‬ ‫عليها اسم «‪.»multifactoriel‬‬ ‫ول���ت���وض���ي���ح آل���ي���ة اش���ت���غ���ال هذه‬ ‫ال��ع��ن��اص��ر‪ ،‬ان��ط��ل��ق خ��ال��ص ج��ل��ب��ي من‬ ‫ال���واق���ع ال��ع��رب��ي اإلس�ل�ام���ي‪ ،‬م��ب��رزا ما‬ ‫ي��ع��ت��ري��ه م��ن ت��راج��ع وت��خ��ل��ف ع��ن ركب‬ ‫احل��داث��ة واحل��ض��ارة املتجلية ف��ي كون‬ ‫العالم الذي نعيش فيه ليس من صنعنا‬ ‫على جميع امل��س��ت��وي��ات‪ :‬االقتصادية‪،‬‬ ‫السياسية والتكنولوجية‪ ...‬ولتجسيد‬ ‫ه��ذا ال��ت��راج��ع ف��ي احل��ض��ارة العربية‪،‬‬ ‫استدل خالص جلبي بآراء واجتهادات‬ ‫م��ال��ك ب��ن ن��ب��ي‪ ،‬ال���ذي اعتبر ب���دوره أن‬ ‫احل��ض��ارة اإلس�لام��ي��ة ان��ط��ف��أت م��ا بعد‬ ‫مجتمع املوحدين‪.‬‬ ‫وبعد إطاللة عامة وبانورامية على‬ ‫ال��ت��اري��خ ال��ع��رب��ي اإلس�لام��ي ب��ن��اء على‬

‫سلطان ال��زم��ان‪ ،‬ال���ذي اع��ت��ب��ره خالص‬ ‫ج��ل��ب��ي ال��س��ل��ط��ان ال���روح���ي األول‪ ،‬أكد‬ ‫احملاضر على أن العالم اإلسالمي أصيب‬ ‫بشلل عقلي بعد العصر العباسي‪ ،‬الذي‬ ‫عرف استبدادا سياسيا كبيرا‪ ،‬أرجعه‬ ‫ج��ل��ب��ي إل���ى ال��ع��ام��ل ال��دي��ن��ي‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن «وراء أي اس��ت��ب��داد سياسي هناك‬ ‫استبداد ديني»‪.‬‬ ‫في نفس السياق‪ ،‬وف��ي حديثه عن‬ ‫مفهوم الدين وعالقته بالتنوير والتقدم‪،‬‬ ‫ان��ت��ق��ل احمل���اض���ر ع��ب��ر امل���راح���ل التي‬ ‫عرفها التنوير الغربي‪ ،‬وهي العقالنية‪،‬‬ ‫االح���ت���رام وال��ت��س��ام��ح ث���م اإلنسانية‪.‬‬ ‫ال��غ��رض م��ن ه���ذا االن��ت��ق��ال التاريخي‪،‬‬ ‫يضيف جلبي‪ ،‬هو توضيح موقع التنوير‬ ‫اإلسالمي اليوم في خارطة العالم‪ ،‬الذي‬ ‫عرف حتوالت عميقة‪ ،‬مؤكدا أن التنوير‬ ‫اإلس�لام��ي يتطلب معرفة عميقة للذات‬ ‫عبر طرح السؤال‪ :‬أين نحن؟ من نحن؟‬ ‫وإل��ى أين نريد الذهاب؟‪ ،‬أي أن حتديد‬ ‫اإلحداثيات‪ ،‬التي ستتمكن من بوصلة‬ ‫التقدم لكي يأخذ االجتاه الصحيح‪ ،‬بات‬

‫ضروريا‪.‬‬ ‫ك���م���ا أش������ار احمل����اض����ر ك���ذل���ك إلى‬ ‫أننا في الوقت الراهن يجب أن ندخل‬ ‫العالم املعاصر‪ ،‬وأن ن��درك أهمية هذه‬ ‫املرحلة التاريخية من أج��ل خلق تيار‬ ‫تاريخي سيمكن من إعادة نسق ومعنى‬ ‫ج��دي��د ل��ع��امل��ن��ا ال���راه���ن‪ .‬وت��أك��ي��دا على‬ ‫هذه الضرورة‪ ،‬دعا جلبي إلى تأسيس‬ ‫مجموعة من مراكز األبحاث والدراسات‬ ‫‪ think thank‬من أجل النهوض بالفكر‬ ‫العربي اإلسالمي‪.‬‬ ‫وف���ي رده ع��ل��ى م��ح��ور املداخالت‪،‬‬ ‫أك��د خالص جلبي على أن احل��ل يكمن‬ ‫في األدوات املعرفية‪ ،‬فأي تنوير عقلي‬ ‫يجب أن يعتمد على العلوم اإلنسانية‬ ‫من أجل تأسيس انطالقة معرفية جديدة‬ ‫في إع��ادة ق��راءة امل��وروث الديني‪ ،‬الذي‬ ‫يشكل نواة اجلسد اإلسالمي‪ ،‬موضحا‬ ‫أن عنصر التفكيك وح��ده غير كاف من‬ ‫أجل حتقيق معادلة ناجحة‪ ،‬ومؤكدا أن‬ ‫العالم اإلسالمي في حاجة إلى أكثر من‬ ‫ذلك من أجل نقد ذاتي بناء‪.‬‬


‫‪19‬‬ ‫قالت الفنانة املغربية هناء اإلدريسي‬ ‫إنها بصدد التحضير ملجموعة من األغاني‬ ‫مبختلف اللهجات العربية‪ ،‬من بينها أغنية‬ ‫مغربية جديدة‪ .‬وتعول هناء على أغنية ''‬ ‫يخرب بيتك أنا حبيتك'' باللهجة اخلليجية‬ ‫التي ستطرحها قريبا للعودة بقوة ‪ ‬للساحة‬ ‫الفنية املغربية والعربية‪ ،‬بعد غياب ‪ ‬طويل‬ ‫استمر لسنوات‪.‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫العدد‪ 2173 :‬اخلميس ‪2013/09/19‬‬

‫أكد أك��رم اليوسف‪ ،‬مدير امللتقى‬ ‫ال��دول��ي للفنون وح ��وار الثقافات في‬ ‫املغرب‪ ،‬أن «امللتقى سيكرم في دورته‬ ‫األول ��ى ال�ت��ي تنطلق ي��وم ‪ 25‬شتنبر‬ ‫اجل���اري وتستمر ح�ت��ى ‪ 30‬م �ن��ه‪ ،‬من‬ ‫مصر املمثل خالد صالح والفنانة وفاء‬ ‫احلكيم‪ ،‬كما ستشارك املمثلة املصرية‬ ‫حنان مطاوع في فعاليات امللتقى‪.‬‬

‫يكرم أيضا نزهة رحيل والمخرج التونسي ناصر لخمير والفرنسي جان بيير كرييف‬

‫مهرجان سينما املؤلف يعيد املخرج الروسي الراحل أندري طاروكوفكسي إلى األضواء‬ ‫املساء‬

‫م���ن ض��م��ن األس����م����اء التي‬ ‫اختارتها إدارة مهرجان الرباط‬ ‫ال��دول��ي ال��ت��اس��ع ع��ش��ر لسينما‬ ‫امل��ؤل��ف‪ ،‬امل��زم��ع تنظيمه م��ن ‪27‬‬ ‫شتنبر إل���ى ‪ 5‬أك��ت��وب��ر ‪،2013‬‬ ‫املخرج الروسي الراحل أندري‬ ‫طاركوفسكي‪ ،‬إلى جانب املمثلة‬ ‫امل��غ��رب��ي��ة ال��ش��اب��ة ن��زه��ة رحيل‬ ‫واملخرج التونسي ناصر خلمير‪،‬‬ ‫امل���خ���رج ال��ف��رن��س��ي ج����ان بيير‬ ‫كرييف‪ ،‬املتخصص ف��ي األفالم‬ ‫الوثائقية‪ ،‬وال��ذي يترأس جلنة‬ ‫التحكيم خالل هذه الدورة‪.‬‬ ‫بالنسبة إل��ى تكرمي املخرج‬ ‫ال����روس����ي ال����راح����ل (‪– 1932‬‬ ‫‪ )1986‬أن�����دري طاركوفسكي‪،‬‬ ‫فإنها مناسبة لتسليط الضوء‬ ‫على إح��دى عالمات تاريخ الفن‬ ‫ال��س��ي��ن��م��ائ��ي ال���ع���امل���ي‪ ،‬وخ�ل�ال‬ ‫املهرجان ستتم إع��ادة اكتشاف‬ ‫أع��م��ال ه��ذا امل��خ��رج الكبير من‬ ‫خ�ل�ال ع���رض أف�لام��ه الروائية‬ ‫السبعة الطويلة التالية‪ :‬بدءا‬ ‫من باكورة أعماله «طفولة ايفان»‬ ‫(‪ )1962‬و«أن�������دري روبليف»‬ ‫(‪ )1966‬و «سوالريس» (‪)1972‬‬ ‫و«امل����رآة» (‪ )1974‬و«ستالكير»‬ ‫(‪ )1979‬و«ح����ن��ي�ن» (‪)1983‬‬ ‫و«ال��ق��رب��ان» (‪ )1986‬ال���ذي يعد‬ ‫آخر فيلم في مسيرة املخرج قبل‬ ‫وفاته‪.‬‬ ‫ع�����اش امل����خ����رج ال����روس����ي‪،‬‬ ‫ال���ذي ول��د ع��ام ‪ ،1932‬طفولة‬ ‫رعتها األم ال��ت��ي ك��ان��ت تشتغل‬ ‫كمصححة ب��إح��دى دور النشر‪،‬‬ ‫وألب ه���و ال���ش���اع���ر الروسي‬ ‫«أرس���ي���ن���ي ت��ارك��وف��س��ك��ي‪ ،‬كما‬ ‫أن اح��ت��ك��اك��ه امل��ب��ك��ر بالرسم‬ ‫وامل���وس���ي���ق���ى ودراس�����ت�����ه للغة‬

‫ح�������وادث غ���ام���ض���ة‪ ،‬وه�����و نقد‬ ‫«مادية»للمادية‪ ‬التي طغت عل‬ ‫«اإلنسانية»اإلنسانية‪ ‬وساهمت‬ ‫ف����ي ت�ل�اش���ي ال���ق���ي���م الروحية‬ ‫واألخ���ل��اق������ي������ة‪ .‬ف������ي «امل���������رآة‬ ‫(ف�����ي�����ل�����م) (ال�����ص�����ف�����ح�����ة غير‬ ‫موجودة)»املرآة‪ ‬سنة ‪ ،1975‬لم‬ ‫ي��زل «ت��ارك��وف��س��ك��ي» ي��غ��زل على‬ ‫املنوال ذات��ه‪ ،‬إذ يستلهم سيرة‬ ‫ذات���ي���ة وي��ق��ول��ب��ه��ا ف���ي تسلسل‬ ‫ت���اري���خ���ي م��ت��م��ي��ز‪ ،‬رج����ل يبدأ‬ ‫مبعاصرة ذكرياته م��رة أخرى‪،‬‬ ‫ع���ن ط��ف��ول��ة وم��راه��ق��ة أسهمت‬ ‫ال����ق����وى اجل����دي����دة ف����ي تدمير‬ ‫معظمها‪.‬‬ ‫ف�����ي ع�������ام ‪ 1979‬أخ�����رج‬ ‫آخ���ر أف�لام��ه ف��ي روس���ي���ا‪ ،‬فيلم‬ ‫«املقتفي (فيلم) (الصفحة غير‬ ‫م���وج���ودة)»امل���ق���ت���ف���ي‪ ،‬املقتبس‬ ‫ع��ن رواي����ة ق��ص��ي��رة ف��ي اخليال‬ ‫ال��ع��ل��م��ي ل�ل�أخ���وي���ن «أرك�������ادي‬ ‫وب�����وري�����س س���ت���روف���ات���س���ك���ي»‬ ‫ب��ع��ن��وان «ن��زه��ة ع��ل��ى الطريق‬ ‫(الصفحة غير موجودة)»نزهة‬ ‫ع��ل��ى ال���ط���ري���ق» ‪1971‬م‪ ،‬فيلم‬ ‫ذكي بإبداع بصري مذهل يحوز‬ ‫م��ع��ظ��م م��ف��اه��ي��م «تاركوفسكي»‬ ‫اإلخراجية وأساليبه الفنية‪ ،‬إذ‬ ‫ي��ب��رز م��ف��ه��وم��ه اخل����اص بنحت‬ ‫الزمن بوضوح بارز للغاية‪.‬‬ ‫حظيت ك��ل األف�ل�ام الطويلة‬ ‫ل��ل��م��خ��رج ال����روس����ي باهتمام‬ ‫النقاد واملنظرين السينمائيني‪،‬‬ ‫وه��ي أف�ل�ام أغ��ن��ت بشكل ملفت‬ ‫للنظر املرجعيات السينمائية‬ ‫مبشاهدها األصيلة‪ ،‬ومعاجلتها‬ ‫الفنية والفلسفية ألسئلة وقضايا‬ ‫إنسانية عميقة ‪.‬ت��وف��ي أندري‬ ‫تاركوفسكي بفرنسا بتاريخ ‪28‬‬ ‫دجنبر ‪ ،1986‬بعدما عاش فترة‬ ‫منفى بإيطاليا ‪.‬‬

‫العربية واجليولوجيا ستساهم‬ ‫ف���ي ت��أس��ي��س ال���ع���وال���م الفنية‬ ‫ألندري تاركوفسكي‪.‬‬ ‫ب��ع��د ان���خ���راط���ه ف���ي مجال‬ ‫الثقافة السينمائية قام بتحليل‬ ‫أف�لام السوريالي ل��وي بونويل‬ ‫وامل����خ����رج ال���س���وي���دي أنغمار‬ ‫ب���ي���رغ���م���ان‪ ،‬وأخ��������رج أش���رط���ة‬ ‫قصيرة مثل «القتلة» سنة ‪.1958‬‬ ‫وسيلفت األنظار إليه مع باكورة‬ ‫أعماله الطويلة «طفولة إيفان»‪،‬‬ ‫بعد ذلك سيقوم بإهداء السينما‬ ‫أح��د أجمل أف�لام��ه السينمائية‬ ‫«أندريه روبيلوف»‪ ،‬الذي يعد أبرز‬ ‫وأكثر أعماله تعبيرا عن أساليبه‬ ‫اإلخراجية ولغته السينمائية‪،‬‬ ‫ال��ت��ي اج��ت��ذب��ت م��خ��رج�ين كبار‬ ‫ون���ال���ت اس��ت��ح��س��ان��ه��م أمثال‬ ‫السويدي «بيرغمان» والياباني‬ ‫«كيراساوا»‪.‬‬ ‫كان هذا الفيلم بحق معضلة‬ ‫«تاركوفسكي» األولى مع الرقابة‬ ‫الروسية‪ ،‬التي لم تسمح بعرضه‬ ‫ف��ي روس��ي��ا إال ع��ام ‪ ،1971‬مما‬ ‫زاده جماهيرية م��ض��اف� ًا إليها‬ ‫حصوله على جائزة في «مهرجان‬ ‫كان»مهرجان ك��ان‪ .‬وشكل فيلم»‬ ‫«س���والري���س (ف��ي��ل��م) (الصفحة‬ ‫غير موجودة)»سوالريس»‪ ‬سنة‬ ‫‪ 1972‬ت���ط���ورا م��ث��ي��را ملسيرة‬ ‫ه�����ذا امل�����خ�����رج‪ ،‬ال�������ذي ت���ن���اول‬ ‫رواي�������ة «خ����ي����ال علمي»خيال‬ ‫ع���ل���م���ي‪ ‬ل���ل���روائ���ي ال�����روس�����ي»‬ ‫«ستانيسالف ليم (الصفحة غير‬ ‫م��وج��ودة)»س��ت��ان��ي��س�لاف ليم»‪،‬‬ ‫«سوالريس (رواية)»التي حتمل‬ ‫ال��ع��ن��وان ذات���ه‪ ،‬ع��ن رائ���د فضاء‬ ‫ف��ق��د زوج���ت���ه‪ ،‬ل��ك��ن��ه ي��ج��ده��ا في‬ ‫وقائع غريبة على الكوكب الذي‬ ‫أرس���ل إل��ي��ه م��ن وك��ال��ة الفضاء‬ ‫ال��ت��ي يعمل فيها للتحقيق في‬

‫ميشيل فايفر تكشف سبب الغياب‬

‫يسرا تدخل سرايا عابدين‬

‫داخل وخارج‬

‫جت��س��د ال��ف��ن��ان��ة ي��س��را شخصية‬ ‫«خوشيار هامن»‪ ،‬وهى والدة اخلديوى‬ ‫إس��م��اع��ي��ل م��ن خ�لال أح���داث مسلسل‬ ‫«سرايا عابدين»‪ .‬وم��ن املقرر أن تبدأ‬ ‫ت��ص��وي��ر دوره����ا خ�ل�ال األسبوع‬ ‫األول م���ن ش��ه��ر أكتوبر‪.‬‬ ‫ت�����������������دور أح�������������داث‬ ‫امل���س���ل���س���ل ح����ول‬ ‫فترة‪ ‬تاريخية‬ ‫ه���������ام���������ة ف����ي‬ ‫ت��اري��خ مصر‪،‬‬ ‫إذ ي���وض���ح‬

‫زابــــــينغ‬

‫ال��دور ال��ذي لعبه اخلديوي إسماعيل‬ ‫في النهوض بالبالد املصرية‪ ،‬وعالقته‬ ‫بوالدته امللكة خوشيار‪ .‬املسلسل يضم‬ ‫م��ج��م��وع��ه ك��ب��ي��رة م��ن ال��ف��ن��ان�ين منهم‬ ‫نيللي ك���رمي‪ ،‬وال��ل��ب��ن��ان��ي��ة نور‪،‬‬ ‫وال��ف��ن��ان ال��س��ورى قصى‬ ‫خ��ول��ى‪ ،‬و م��ن تأليف‬ ‫ال����ك����وي����ت����ي����ة هبة‬ ‫م���ش���ارى‪ ،‬وإنتاج‬ ‫ق��ن��وات الـ‪.mbc‬‬ ‫وإخ�����راج عمرو‬ ‫عرفة‪.‬‬

‫‪22:30‬‬ ‫«إيكونوميا» على األولى‪،‬‬ ‫م �ج �ل��ة ش��ه��ري��ة ع���ن املجتمع‬ ‫واالق �ت �ص��اد تنتقل ب�ين ديكور‬ ‫خارجي وربورتاجات‪ .‬من خالل‬ ‫ديناميكية جديدة‪« ،‬إيكونوميا»‬ ‫تسبر أغوار عالم االقتصاد‪.‬‬

‫‪ ‬احتفا ًء مب��رور ‪ 10‬سنوات على انطالقه‪،‬‬ ‫ف��ي ‪ 10‬شتنبر م��ن ع��ام ‪ ،2003‬يفتتح برنامج‬ ‫«التفاح األخضر» على ‪ MBC1‬موسمه اجلديد‬ ‫بحلقة خاصة‪ ،‬تستعرض أبرز احل��االت الطبية‬ ‫واملواضيع الصحية التي تط ّرق إليها‪ ،‬وكان لها‬ ‫عقد من الزمن في تعزيز الثقافة‬ ‫األثر على مدى ٍ‬ ‫الطبية والصحية ملاليني املشاهدين‪.‬‬ ‫وإل��ى جانب ذل��ك‪ ،‬تقوم كاميرا البرنامج‬

‫‪22:19‬‬

‫«م �خ �ت �ف��ون» ع �ل��ى الثانية‬ ‫ب��رن��ام��ج ش �ه��ري ي �ح �م��ل رسالة‬ ‫إعالمية واجتماعية‪ ،‬تقوم على‬ ‫أساس اإلبالغ عن حاالت اختفاء‪،‬‬ ‫وك� ��ذا اإلخ� �ب ��ار ع ��ن ال �ع �ث��ور عن‬ ‫مختفي‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ربورتاجات‬ ‫ميدانية‪.‬‬

‫‪19:00‬‬

‫‪19:30‬‬ ‫«امل� �ل� �ي ��ون� �ي ��ر» برنامج‬ ‫مسابقات على دبي من تقدمي‬ ‫ميساء مغربي‪ ،‬التي تواصل‬ ‫ف��ي ط��رح أسئلة ثقافة عامة‬ ‫على املشاركني بهدف احلصول‬ ‫على مبالغ م��ال�ي��ة‪ .‬البرنامج‬ ‫يحاكي البرنامج التلفزيوني‬ ‫الضخم من سيربح املليون‪.‬‬

‫على الهواء‬ ‫شفيق الزكاري‬

‫كيف تصبح مخرجا بدون معلم ؟‬ ‫ما هو السر في هجوم املمثلني أخيرا‬ ‫على اإلخ����راج؟ س���ؤال أس��اس��ي يتعلق‬ ‫ب��ال��وض��ع ال��راه��ن للسينما املغربية‪،‬‬ ‫ومبدى أهمية تفعيل األجناس املرتبطة‬ ‫باملجال‪ ،‬هذه األجناس التي كانت محورا‬ ‫للقاءات متعددة لتشخيص الداء‪.‬‬ ‫لكن املثير في هذا الوضع‪ ،‬هو كيف ميكن‬ ‫أن يصبح املمثل ف��ي امل��غ��رب مخرجا‪،‬‬ ‫دون أي تراكم كمي أو كيفي‪...‬؟ ألن األمر‬ ‫في اإلخراج يختلف‪ ،‬ملا يتطلبه من إملام‬ ‫واس��ع بتعقيدات التقنيات الضرورية‬ ‫إلجن��از ش��ري��ط سينمائي‪ ،‬كالتصوير‪،‬‬ ‫امل���ون���ط���اج‪ ،‬ال���س���ط���وري ب����ور‪ ،‬التقاط‬ ‫وحتديد أماكن التصوير‪ ،‬الكاستينك‪،‬‬ ‫السيناريو‪ ،‬اخلدع السينمائية والتمكن‬ ‫من املعرفة األولية لتقنيات احلاسوب‬ ‫وب���رام���ج ال���ت���ح���ري���ك‪ ...‬ح��س��ب نوعية‬ ‫األشرطة‪.‬‬ ‫حقيقة أن بعض املمثلني جن��ح��وا في‬ ‫جت���رب���ة اإلخ������راج ب��ام��ت��ي��از والعكس‬ ‫ص��ح��ي��ح‪ ،‬ن��ظ��را خل��ب��رت��ه��م وجتربتهم‬ ‫ف��ي امل��ج��ال السينمائي بكل حيثياته‪،‬‬ ‫الحتكاكهم املستمر ب��أب��رز املخرجني‬ ‫العامليني‪ ،‬وأذك���ر على سبيل امل��ث��ال ال‬ ‫احلصر شريط (رقصة مع الذئاب) الذي‬ ‫أخرجه املمثل األمريكي (كيفن كوستنر)‬ ‫وال��ذي حصد ع��ددا م��ن ااجل��وائ��ز‪ ،‬إلى‬ ‫ج��ان��ب أش��رط��ة أخ���رى ك��ش��ري��ط (إغ���راء‬ ‫امل���س���ي���ح) ل��ل��م��م��ث��ل األس���ت���رال���ي (ميل‬ ‫ك��ي��ب��س��ون)‪ ،‬و(ع����دمي ال��رح��م��ة) و(ك���ران‬ ‫ط��وري��ن��و) للممثل (كلينت إيستوود)‬ ‫وغ��ي��ره��م م��ن املمثلني‪ ،‬كما ه��و احلال‬ ‫عليه عند فئة قليلة جدا من املخرجني‬ ‫السينمائيني املغاربة‪.‬‬ ‫لكن يبقى السؤال‪ ،‬هل فعال أن السينما‬ ‫امل��غ��رب��ي��ة ح��ق��ق��ت جن���اح���ا ض��م��ن هذه‬ ‫املعادلة‪ ،‬التي تخول إمكانية االنتقال‬ ‫من التمثيل لإلخراج دون توفير شرط‬ ‫االخ��ت��ص��اص؟ أم مي��ك��ن ف��ق��ط تسجيل‬ ‫ث�لاث��ة أش��رط��ة ق��ص��ي��رة ل��ت��ح��ص��ل على‬ ‫بطاقة مخرج ولو بدون معلم‪.‬‬

‫وفاة السوبرانو املصرية رتيبة احلفني‬ ‫ت���وف���ي���ت أول أم������س رئيسة‬ ‫املجمع العربي للموسيقى مغنية‬ ‫ال��س��وب��ران��و امل��ص��ري��ة املعروفة‬ ‫الدكتورة رتيبة احلفني‪.‬‬ ‫وف�����ي رص���ي���د رتيبة‬ ‫احلفني األكادميي‪،‬‬ ‫أع��ل��ى م��ؤه��ل في‬ ‫غ���ن���اء األوب�����را‬ ‫م���ن امل���درس���ة‬ ‫ال������ع������ل������ي������ا‬ ‫للمو سيقى‬

‫مبيونخ في أملانيا‪ ،‬ودبلوم تخصص‬ ‫ف��ي ق��ي��ادة ال���ك���ورال وت��ع��ل��ي��م غناء‬ ‫األوبرا من معهد كراينر للغناء‬ ‫مب���دي���ن���ة اوج���س���ب���ورج‬ ‫ف��ي أملانيا‪ .‬تابعت‬ ‫ال��دراس��ات العليا‬ ‫في الفن الشعبي‬ ‫م�������ن ج���ام���ع���ة‬ ‫ه��وم��ب��ول��د في‬ ‫ب���رل�ي�ن‪ .‬ولها‬ ‫عدة مؤلفات‪.‬‬

‫فنانون مغاربة يعطون انطالقة‬ ‫دير إيديك في نسختها الثالثة‬

‫«التفاح األخضر» يحتفي مبرور ‪ 10‬سنوات‬ ‫على نشره لثقافة الصحة العامة‬ ‫املساء‬

‫«ت ��اري ��خ االستخبارات‬ ‫ال�ف��رن�س�ي��ة» ب��رن��ام��ج يعرض‬ ‫على اجلزيرة وثائقية‪ ،‬ينبش‬ ‫ف ��ي ت ��اري ��خ االستخبارات‬ ‫الفرنسية منذ احلرب العاملية‬ ‫األول�� � ��ى م�� � ��رورا بالثانية‬ ‫وغيرها‪.‬‬

‫كشفت املمثلة األمريكية ميشيل‬ ‫فايفر أن ال��رس��م ه��و سبب رصيدها‬ ‫القليل في الفن‪ ،‬إذ أخذ معظم وقتها‬ ‫في الفترة التي ابتعدت فيها عن‬ ‫ال��ت��م��ث��ي��ل م���ن أج���ل التفرغ‬ ‫لتربية أوالده����ا‪ .‬وقالت‬ ‫ميشيل‪ « :‬إن عشقها‬ ‫ل�����ل�����رس�����م أخ�����ذه�����ا‬ ‫م���ن ال��ت��م��ث��ي��ل‪ ،‬إذ‬ ‫ك��ان��ت ف���ي بعض‬ ‫األح���ي���ان ال ترد‬ ‫ع���ل���ى م���ك���امل���ات‬

‫وك��ي��ل��ه��ا‪ ،‬وال����ذي ك���ان ي��ع��رض عليها‬ ‫ب��ع��ض األدوار‪ ،‬ك��م��ا أن���ه���ا ل���م جتد‬ ‫ال��وق��ت ل��ق��راءة النصوص املعروضة‬ ‫ع��ل��ي��ه��ا‪ .‬وأوض���ح���ت ميشيل‬ ‫فايفر أن التمثيل والرسم‬ ‫يشتركان في التركيز‬ ‫التفاصيل‬ ‫ع����ل����ى‬ ‫ال��دق��ي��ق��ة‪ ،‬والنظر‬ ‫إل���ى األش��ي��اء من‬ ‫منظور مختلف‪.‬‬

‫صرحت الفنانة العراقية شذى حسون‬ ‫أنها ستجدد تعاونها من ناحية األحل��ان مع‬ ‫امللحن السعودي ناصر الصالح‪ ،‬من خالل‬ ‫أغنيتني سيتضمنهما ألبومها املقبل الذي‬ ‫تعمل عليه بإشراف شركة روتانا للصوتيات‬ ‫واملرئيات‪ ،‬ول��م تذكر تفاصيل األغنيتني من‬ ‫ناحية األشعار أو التوزيع املوسيقي‪.‬‬

‫املساء‬

‫بزيارة منزل مقدّمته هويدا أبو هيف‪،‬‬ ‫لتكشف م��دى ت��أ ّث��ره��ا باملواضيع‬ ‫أعطى الرئيس املدير العام لشركة‬ ‫التي تقدّمها للجمهور‪ ،‬وانعكاس‬ ‫«إي �ن��وي» ف��ري��دي��ري��ك دوب���ور‪ ،‬انطالقة‬ ‫ذل��ك على اهتمامها بعائلتها‪،‬‬ ‫ال �ن �س �خ��ة اجل � ��دي � ��دة خ �ل��ال ن���دوة‬ ‫وسلوكها وع��ادات�ه��ا اليومية‬ ‫صحفية‪ ،‬بحضور ال�ف�ن��ان رشيد‬ ‫م� ��ن ال � �ن� ��واح� ��ي ال� �غ ��ذائ� �ي ��ة‬ ‫ال��وال��ي‪ ،‬راع��ي ه��ذه العملية‪ ،‬إلى‬ ‫وال �ص �ح �ي��ة وال �ط �ب �ي��ة‪ .‬كما‬ ‫جانب فنانني آخرين كمغني الراب‬ ‫تستعرض احللقة من خلف‬ ‫«مسلم» والفنان «دوزي» عضو من‬ ‫الكواليس كيفية التحضير‬ ‫مجموعة «أش كاين»‪.‬‬ ‫للبرنامج‪ ،‬مرور ًا باخلطوات‬ ‫واس �ت �ع��رض ال �س �ي��د دوبور‬ ‫العشر الرئيسية التي متر‬ ‫التطور الذي أحرزته العملية‪ ،‬التي‬ ‫قبل‬ ‫بها كل حلقة أسبوعي ًا‬ ‫عبأت ما يقارب ‪ 10.000‬متطوع‬ ‫أن ُت ّ‬ ‫بث على الشاشة بشكلها‬ ‫عبر اململكة‪ ،‬وال�ت��ي استفاد منها‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫أكثر من ‪ 4000‬شخص وأكثر من‬ ‫اجل��دي��ر ذك��ره أن املوسم‬ ‫أص���درت الفنانة الفرنسية م��ن أص��ل مغربي أم��ل بنت أغنيتها‬ ‫خمسني جمعية‪.‬‬ ‫األخضر»‬ ‫اجل��دي��د م��ن «ال�ت�ف��اح‬ ‫ع �ب��أت ال�ع�م�ل�ي��ة‪ ،‬ي �ق��ول دوب ��ور‪،‬‬ ‫املنفردة « ‪ ،»Sans toi‬التي تعد متهيدا إلصدار ألبومها « ‪»Instinct‬‬ ‫متعددة‬ ‫�ات‬ ‫يشتمل على حت��دي�ث�‬ ‫منذ انطالقها في شهر دجنبر ‪،2011‬‬ ‫املزمع خروجه إلى النور في نونبر ‪ .2013‬األلبوم يعد اخلامس‬ ‫جانب‬ ‫�ى‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫�وى‪،‬‬ ‫في الشكل واحمل�ت�‬ ‫م��ا ي �ق��ارب ‪ 10.000‬متطوع خصصوا‬ ‫في مسيرة الفنانة الفرنسية‪ .‬األل��ب��وم اجلديد سيصادف‬ ‫فقرات جديدة وأخ��رى متجددة على‬ ‫‪ 30.000‬س��اع��ة عمل لصالح ‪ 48‬جمعية‬ ‫اجلولة التي ستقوم بها الفنانة الفرنسية بعدد من‬ ‫غرار «فقرة اللياقة البدنية مع النجوم»‪،‬‬ ‫ب��ال��دار ال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬م��راك��ش‪ ،‬م �ك �ن��اس‪ ،‬وجدة‬ ‫املدن الفرنسية تختمها بوقوفها على مسرح‬ ‫و»فقرة السؤال الصحي» املرتبطة مبسابقة‬ ‫تطوان‪.‬‬ ‫األوملبيا بباريس يومي ‪ 16‬و ‪17‬‬ ‫دوري��ة على صفحة البرنامج على االنترنت‪،‬‬ ‫سترتكز ال� ��دورة اجل��دي��دة لعملية «دير‬ ‫نونبر املقبل‪.‬‬ ‫وغيرها من الفقرات واملواضيع األخرى‪.‬‬ ‫يديك» على التضامن اإلقليمي‪ ،‬بحيث ستمكن‬

‫أمل بنت تصدر أغنية منفردة في انتظار األلبوم‬

‫هذه الصيغة اجلديدة من توجيه الطلب الكبير‬ ‫للمشاركة من املتطوعني من جهة‪ ،‬والزيادة‬ ‫في عدد اجلمعيات املستفيدة من جهة أخرى‪.‬‬ ‫ستكيف شروط اختيار اجلمعيات‪ ،‬طريقة انتقاء‬ ‫املتطوعني وكذا وسائل التوعية حسب املناطق‪.‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬ستجرى كل عملية بشراكة مع فنانني‬ ‫يقيمون باملنطقة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬أك��د رش�ي��د ال��وال��ي اعتزازه‬ ‫بعملية «دي��ر إيديك» وبعودتها‪ ،‬وشاطره نفس‬ ‫ال��رأي الفنانون احل��اض��رون‪ .‬كما استحسن‬ ‫املمثلون اجلمعويون الذين حضروا الندوة روح‬

‫«ديو ميري» أكثر املواهب املغربية تألقا في أولى حلقات النسخة الثالثة من «آرب غوت تالنت»‬ ‫سميرة عثماني‬ ‫ت����أل����ق امل���ت���س���اب���ق املغربي‬ ‫«م��راد ميري» وزوجته األوكرانية‬ ‫«أول���ي���س���ي���ا م���ي���ري» ف���ي جت���ارب‬ ‫األداء في إط��ار النسخة الثالثة‬ ‫م��ن ب��رن��ام��ج «آرب غ���وت تالنت»‬ ‫أم���ام جل��ن��ة التحكيم امل��ك��ون��ة من‬ ‫ع��ل��ي ج���اب���ر‪ ،‬جن���وى ك����رم‪ ،‬ناصر‬ ‫القصبي وأحمد حلمي‪ ،‬حني قدما‬ ‫لوحة راقصة تعبيرية تعتمد على‬ ‫حركات جسدية تتطلب توازنا في‬ ‫اليدين والرجلني‪.‬‬ ‫وك���ان أداء ال��ث��ن��ائ��ي املغربي‬ ‫األوكراني حتت اسم «ديو ميري»‬ ‫مبهرا واألكثر متيزا خالل احللقة‬ ‫األول��ى ي��وم السبت املاضي التي‬ ‫ع��رض��ت ع��ل��ى ال����ـ»إم ب��ي س��ي ‪،»4‬‬ ‫وكان رد فعل جلنة التحكيم رائعا‬ ‫أيضا‪ ،‬حتى أن أكثر أعضاء جلنة‬ ‫ال��ت��ح��ك��ي��م ص���رام���ة وموضوعية‬ ‫ع��ل��ي ج��اب��ر ظ��ه��رت عليه عالمات‬

‫االستحسان خالل العرض‪ ،‬ليعلق‬ ‫بأنه كان أمام أداء احترافي أحتفه‪،‬‬ ‫وق���ال���ت جن���وي ك����رم‪ ،‬ي��خ��ر بيتك‬ ‫ي��ا م���راد منني جبتها‪« ،‬تقصد‬ ‫زوجة مراد»‪ ،‬وأضاف أحمد‬ ‫حلمي‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫لا‪ ،‬ان��ا فرحان‬ ‫ب���زواج���ك���م���ا‪ ،...‬وق���ال‬ ‫ناصر القصبي‪ »:‬أنت‬ ‫رائ��ع وه��ي جميلة»‪،‬‬ ‫ل��ي��ح��ظ��ى الثنائي‬ ‫مب��واف��ق��ة جميع‬ ‫أعضاء جلنة‬ ‫ا لتحكيم ‪،‬‬ ‫لينتقال إلى‬ ‫امل������رح������ل������ة‬ ‫امل������ق������ب������ل������ة‪.‬‬ ‫وحصد الثنائي‬ ‫املغربي األوكراني‬ ‫أيضا أكبر قدر من‬ ‫التعاليق اإليجابية‬ ‫ع��ل��ى م��وق��ع البرامج‬ ‫ع��ل��ى «اإلم ب���ي سي»‪،‬‬

‫وأي���ض���ا ع��ل��ى م���واق���ع التواصل‬ ‫االج��ت��م��اع��ي‪ ،‬إذ أطلق‬ ‫ع��ل��ي��ه��م��ا لقب‬

‫الثنائي األشهر في املوسم الثالث‬ ‫من «آرب غوت تالنت» ‪.‬‬ ‫وق��ب��ل ت��ق��دمي ال���ع���رض‪ ،‬صرح‬ ‫«مراد ميري»‪ ،‬خالل البرنامج‪ ،‬أنه‬ ‫ت��ع��رف ع��ل��ى زوج��ت��ه «أوليسيا»‬ ‫ب��ت��رك��ي��ا خ�ل�ال ع���رض راقص‬ ‫ع���ل���ى خ��ش��ب��ة امل���س���رح‪،‬‬ ‫وبعد ثالثة‬ ‫أ شهر‬ ‫ق����ررا‬

‫ال��زواج رغم البعد واللغة‪ ،‬ليثبتا‬ ‫أن ال���رق���ص ال��ف��ن��ي ل��غ��ة توحد‬ ‫الشعوب‪ ،‬وبأدائهما الرائع الذي‬ ‫يعد بالكثير من االحترافية‪ ،‬فإن‬ ‫الثنائي ق��ادر على ال��وص��ول إلى‬ ‫النهائيات واملنافسة على اللقب‬ ‫ال�����ذي ع����اد ف���ي ن��س��خ��ت��ه األول����ى‬ ‫ل��ل��م��ص��ري ع���م���رو ق��ط��ام��ش‪ ،‬بعد‬ ‫م��ن��اف��س��ة ح���ادة م��ع امل��غ��رب��ي نور‬ ‫ال��دي��ن ب��ن وق����اص‪ ،‬وف���ي نسخته‬ ‫ال��ث��ان��ي��ة إل���ى ال��ف��ري��ق السعودي‬ ‫«خواطر الظالم» بعد منافسة مع‬ ‫اجلزائرية داليا شيح واإلماراتية‬ ‫شما ح��م��دان‪ ،‬وع��رف أيضا تألق‬ ‫ال��ف��ري��ق امل��غ��رب��ي ح��ت��ى األط����وار‬ ‫النهائية «احلالة كينغ زو»‪.‬‬ ‫م���ن امل���واه���ب امل��غ��رب��ي��ة التي‬ ‫حازت رضا جلنة التحكيم النسخة‬ ‫ال��ث��ال��ث��ة‪ ،‬ب��اس��ت��ث��ن��اء‪ ،‬ع��ل��ي جابر‪،‬‬ ‫فريق «توب رينرز»‪ ،‬وهو مكون من‬ ‫أربعة شبان من املهاجرين املغاربة‬ ‫ب��ف��رن��س��ا‪ ،‬والذين‪ ‬ق��دم��وا عرضا‬

‫رياضيا وانتقلوا للمرحلة الثانية‪.‬‬ ‫الثنائي العبقري وإب��راه��ي��م» من‬ ‫امل���غ���رب واجل����زائ����ر ق��دم��ا رقصة‬ ‫رائعة رغم «اإلعاقة» أبهرت اللجنة‬ ‫ونالت ‪ 4‬نعم‪ .‬فيما لم ينل مغربي‬ ‫في مجال الكوميديا رض��ا جميع‬ ‫أعضاء جلنة التحكيم‪.‬‬ ‫مواهب عربية أخ��رى أظهرت‬ ‫قوتها وقدرتها على التنافس خالل‬ ‫امل��راح��ل املقبلة م��ن��ه��ا‪ ،‬اللبناني‬ ‫نائل جمال‪ ،‬فريق «باكستيج» من‬ ‫الكويت‪ ،‬حسن بخيت م��ن مصر‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى الطفل الفلسطيني‬ ‫م��ح��م��د ج���ي���وس���ي‪ ،‬ال������ذي ميتاز‬ ‫ب��س��رع��ت��ه ف��ي احل���س���اب‪ ،‬والطفل‬ ‫األردن��ي»أص��ي��ل الهزمي» ال��ذي قدم‬ ‫إحدى روائع أم كلثوم باحترافية‪.‬‬ ‫وتستمر جتارب األداء يوم السبت‬ ‫املقبل‪ ،‬التي ستكشف ع��ن املزيد‬ ‫م��ن امل��واه��ب ال��ع��رب��ي��ة ف��ي جميع‬ ‫املجاالت‪ ،‬وتنذر مبوسم ساخن من‬ ‫البرنامج في نسخته الثالثة‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫تحقيق‬

‫العدد‪ 2173 :‬اخلميس ‪2013/09/19‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫للكهف قصة في البهاليل‪ ،‬وله في هذه القرية التي تبعد عن مدينة صفرو بحوالي خمسة كيلومترات قدسية خاصة‪« ،‬املساء» كانت هناك ونقلت قصصا حزينة‬ ‫ألناس بعضهم صار يستعمل الكهف للتخزين فقط‪ ،‬ورممه ليبني داخله منزال يليق بالعصر‪ ،‬وهناك من لم يستطع مبارحته واتخذه سكنا رئيسيا ليعيش مأساة‬ ‫حقيقية وحياة عصيبة ومرة‪ ..‬هؤالء أهل الكهف الذين يبحثون لهم عن موطئ قدم في احلياة‪.‬‬

‫«‬

‫يفتقرون ألبسط ضروريات العيش ويطالبون ببرامج لتثمين هذا اإلرث التاريخي‬

‫البهاليل ‪ -‬عماد استيتو‬ ‫ال��ب��ه��ال��ي��ل أو ب��ه��اء الليل‪،‬‬ ‫رمب�����ا ال ي���وح���ي ه�����ذا االس����م‬ ‫ب���ال���ش���يء ال��ك��ث��ي��ر ف����ي زحمة‬ ‫جغرافيا الوطن‪ ،‬أو رمبا هناك‬ ‫من لم يسمع باسم هذه القرية‬ ‫من قبل‪ ،‬على بعد كيلومترات‬ ‫قليلة فقط عن مدينة صفرو تقع‬ ‫ه��ذه ال��ق��ري��ة املنسية املتروكة‬ ‫ل��ق��دره��ا احل���زي���ن‪ ،‬ك��ل األشياء‬ ‫تبدو هنا مهملة‪ ،‬وحده التاريخ‬ ‫م��ن ي��ج��د ل��ه م��وط��ئ ق���دم وسط‬ ‫ك���ل ه���ذه اخل��ي��ب��ات املتراكمة‬ ‫هنا‪ ،‬م��ن سمعوا ع��ن البهاليل‬ ‫يوما عرفوها على أنها مدينة‬ ‫سكن أهلها الكهوف منذ القدم‪،‬‬ ‫وم���ازال���وا يسكنوها إل���ى يوم‬ ‫الناس هذا رغم تطور الزمن‪ ،‬من‬ ‫ه��ذه القرية الصغيرة انطلقت‬ ‫انتفاضة الغضب الشهيرة التي‬ ‫ه��زت صفرو قبل س��ت سنوات‬ ‫بسبب غول الغالء‪ ،‬نعم انطلقت‬ ‫من الكهف لتصل شرارتها إلى‬ ‫صفرو بعد ذلك‪.‬‬ ‫بالنسبة إلى أي زائر جديد‬ ‫للبلدة الصغيرة ال��واق��ع��ة في‬ ‫ق��ل��ب األط��ل��س امل��ت��وس��ط قادما‬ ‫من مكان ما في هذا العالم‪ ،‬فإن‬ ‫م��ا ق��د يستفزه للوهلة األولى‬ ‫هو تلك النماذج البشرية التي‬ ‫م����ازال����ت ت��س��ت��وط��ن الكهوف‬ ‫وتتخذها سكنا رئيسيا لها‪،‬‬ ‫«امل��س��اء» كانت هناك بحثا عن‬ ‫آخ���ر س��ك��ان ال��ك��ه��ف ف��ي القرن‬ ‫احلادي والعشرين في املغرب‪،‬‬ ‫ففي هذه الكهوف على ما يبدو‬ ‫ما يستحق احلياة‪ ،‬أم أنه رمبا‬ ‫تشبث ه��ؤالء السكان باحلياة‬ ‫ل����درج����ة أن ي��ق��ب��ل��وا بكهوف‬ ‫مهترئة وآي��ل��ة للسقوط مأوى‬ ‫لهم‪ ،‬صحيح أن الكهوف كانت‬ ‫وم���ازال���ت ج����زءا م���ن امل����وروث‬ ‫ال��ث��ق��اف��ي وال��ت��اري��خ��ي للقرية‬ ‫وس��ك��ان��ه��ا‪ ،‬ال��ذي��ن ل��م يعرفوا‬ ‫غيرها سكنا وملجأ لهم منذ‬ ‫عقود طويلة م��ن ال��زم��ن‪ ،‬لكنك‬ ‫من الصعب أن تقتنع بأن هناك‬

‫» تــروي قـصـة «أهــل الكـهـف» بـصـفـرو‬

‫ال��ي��وم ح��ي��اة حقيقية داخل‬ ‫ال��ك��ه��وف ال��ت��ي تنتفي فيها‬ ‫ش����روط اإلن��س��ان��ي��ة‪ .‬ك���م هي‬ ‫ق��اس��ي��ة احل���ي���اة ع��ل��ى هؤالء‬ ‫ال��ذي��ن ال ح��ول وال ق��وة لهم‪،‬‬ ‫ولم يجدوا أمامهم من مخرج‬ ‫س���وى ال��ق��ب��ول ب��ال��س��ك��ن في‬ ‫ال��ك��ه��ف‪ ،‬ف�لا ه��م استطاعوا‬ ‫ترميمه وال حتويله إلى جزء‬ ‫ف��ق��ط م���ن م���ن���زل ح��ق��ي��ق��ي أو‬ ‫رمب���ا ج��ع��ل��ه م����زارا للسياح‪،‬‬ ‫وحدهم احملظوظون فقط من‬ ‫اس��ت��ط��اع��وا ذل���ك‪ ،‬أم��ا البقية‬ ‫ال��ب��اق��ي��ة مم���ن ت��ع��ان��ي الفقر‬ ‫امل��ع��وز فقد اض��ط��رت إل��ى أن‬ ‫تتأقلم مع مأساتها الكبيرة‪،‬‬ ‫أو تقنع رمب��ا نفسها أن��ه ال‬ ‫ميكن حلالها أن يكون أفضل‬ ‫مم���ا ه���و ع��ل��ي��ه ه����ذا‪ ،‬وكقدر‬ ‫امل��غ��رب املهمل ال��ذي تطارده‬ ‫لعنة ما‪ ،‬سقط سكان الكهوف‬ ‫من منطق الدولة التي لم تبذل‪،‬‬ ‫بحسب ما نقلته «املساء» عن‬ ‫ج���ل ال��ف��اع��ل�ين‪ ،‬أي مجهود‬ ‫النتشال هؤالء من حالة الفقر‬ ‫وال���ب���ؤس ال��ت��ي يعيشونها‪،‬‬ ‫م��ع احل��ف��اظ ع��ل��ى ه��ذا اإلرث‬ ‫احل������ض������اري وال����ت����اري����خ����ي‬ ‫وتثمينه‪ ،‬في البهاليل حيث‬ ‫للكهف قدسية في انتظار أن‬ ‫تصير ل��س��اك��ن��ه‪ ،‬ه��ن��اك حيث‬ ‫ي��ع��ت��ري��ك إح��س��اس بالغرابة‬ ‫ف��ي قرية كأنها خ��ارج��ة للتو‬ ‫م��ن ك��ت��ب ال��ت��اري��خ‪ ،‬ك���ان لنا‬ ‫موعد مع قصص إنسانية من‬ ‫حكايات املكابدة امل��ري��رة في‬ ‫زمن املغرب اجلديد‪.‬‬ ‫كلهم أبناء كهف ‪..‬‬ ‫ق���ب���ل أن ن���ش���د ال����رح����ال‬ ‫الك����ت����ش����اف ال����ك����ه����وف ك���ان‬ ‫م��وع��دن��ا ف���ي م��دي��ن��ة صفرو‬ ‫م���ع رج����ل ي���ع���رف البهاليل‬ ‫جيدا‪ ،‬إنه الناشط السياسي‬ ‫واحل���ق���وق���ي ك���م���ال املريني‪،‬‬ ‫واح����د م���ن م��ع��ت��ق��ل��ي احل���راك‬ ‫االحتجاجي في صفرو سنة‬ ‫‪ ،2007‬ي���ع���رف تضاريس‬

‫الكهف‪..‬‬ ‫ثروة سياحية‬ ‫غير مستغلة‬

‫« ميكن للبهاليل أن تتحول‬ ‫إلى جنة سياحية فاملكان هنا‬ ‫مي��ك��ن أن ي��ك��ون س���اح���را‪ ،‬و‬ ‫رمبا تتحول البهاليل إلى ما‬ ‫يشبه ال��ش��اون « يقول كمال‬ ‫املريني متحدثا ل��ـ «املساء»‬ ‫ع��ن ع��دم استغالل املؤهالت‬ ‫ال��س��ي��اح��ي��ة ل���ه���ذه املنطقة‪،‬‬ ‫ف��ه��ذه ال��ك��ه��وف مي��ك��ن��ه��ا أن‬ ‫تتحول إلى مزارات بالنسبة‬ ‫إلى السياح األجانب عوض‬ ‫أن تسع بؤس فقراء املنطقة‪،‬‬ ‫إذ ميكن للدولة أن تقتنيها‬ ‫م�����ن س���ك���ان���ه���ا وحتويلها‬ ‫إل����ى م��ش��اري��ع س��ي��اح��ي��ة أو‬ ‫ت��ش��ج��ي��ع��ه��م ع��ل��ى حتويلها‬ ‫إلى أماكن سياحية يحققون‬ ‫من خاللها دخال ماديا‪ ،‬لكن‬ ‫وك��م��ا يسجل امل��ري��ن��ي وعدد‬ ‫م���ن ال��ف��اع��ل�ين اجلمعويني‬ ‫واحلقوقيني ال��ذي��ن التقتهم‬ ‫«املساء» في عني املكان‪ ،‬فإنه‬ ‫يظهر وكأن اإلرادة الرسمية‬ ‫للدفع ف��ي ه��ذا االجت���اه تكاد‬ ‫ت��ك��ون م��ن��ع��دم��ة‪ ،‬ف���ي طريق‬ ‫مغادرتنا أش��ار لنا مرافقنا‬ ‫إلى حافلة تقل سياحا أجانب‬ ‫ق��ب��ل أن ي��س��ت��درك «‪ ..‬لكنهم‬ ‫لألسف ل��ن ي��ش��اه��دوا شيئا‪،‬‬ ‫سيقضون ساعة واحدة فقط‬ ‫هنا ثم سيعودون إلى فاس»‪،‬‬ ‫ورغم أن بعض سكان املنطقة‬ ‫ق��د ب��دأ فعال ف��ي التفكير في‬ ‫حت��وي��ل ك��ه��ف��ه إل���ى مشروع‬ ‫سياحي إال أن��ه��ا تبقى فقط‬ ‫مجرد مبادرات فردية‪.‬‬

‫الكهوف بشكل جيد‪ ،‬ويحفظ‬ ‫ك���ل ال��ت��ف��اص��ي��ل الصغيرة‬ ‫والكبيرة عن املوضوع‪ ،‬لكنه‬ ‫يتحفظ على بعض أسئلتنا‬ ‫واستفساراتنا‪ ،‬فهو يرفض‬ ‫اع��ت��ب��ار ال��ك��ه��وف سكنا غير‬ ‫الئ��ق أو النظر إليها نظرة‬ ‫دونية‪ ،‬بالنسبة إليه ال ميكن‬ ‫اخلوض في موضوع ساكني‬ ‫الكهوف دون أن يوضع كل‬ ‫ش��يء ف��ي سياقه التاريخي‬ ‫واالجتماعي‪ ،‬وإال فإن األمر‬ ‫س��ي��ك��ون م��ج��ان��ب��ا للصواب‬ ‫واحلقيقة‪ ،‬يقول املريني إن‬ ‫«مقاربة ومعاجلة املوضوع‬ ‫من زاوي��ة أن��ه باملطلق سكن‬ ‫غير الئق ليست دقيقة جدا‪،‬‬ ‫ألن���ه���ا ت��ق��ف��ز ع��ل��ى التطور‬ ‫ال��ع��م��ران��ي باملنطقة‪ ،‬فكثير‬ ‫من هذه الكهوف مت تطويرها‬ ‫لتتحول إل��ى سكن عصري‪،‬‬ ‫ال��ك��ه��ف ج����زء م���ن امل�����وروث‬ ‫ال��ث��ق��اف��ي للمنطقة‪ ،‬وسكان‬ ‫البهاليل ال يقبلون احلديث‬ ‫على أن��ه سكن غير الئ��ق «‪،‬‬ ‫ما يقصده محدثنا من فكرته‬ ‫هو أن السقوط في التعميم‬ ‫س��ي��ق��دم ف��ك��رة م��غ��ل��وط��ة عن‬ ‫امل��ن��ط��ق��ة ل��ل��ع��ال��م‪ ،‬ن��ع��م هناك‬ ‫م���أس���اة ح��ق��ي��ق��ي��ة يعيشها‬ ‫ساكنو امل��غ��ارات والكهوف‪،‬‬ ‫لكن وجب عدم إهمال معطى‬ ‫طبيعة املنطقة‪ ،‬فكما يشرح‬ ‫املريني فإن طبيعة األنشطة‬ ‫االق��ت��ص��ادي��ة ف���ي البهاليل‬ ‫جعلت اعتماد الكهف للسكن‬ ‫أم�����را ط��ب��ي��ع��ي��ا‪ ،‬ل��ك��ن��ه ليس‬ ‫االستعمال الوحيد للكهف‪،‬‬ ‫فهو ميكن أن يستعمل كذلك‬ ‫كإسطبل ل��ل��دواب أو كخزان‬ ‫للحبوب‪ ،‬لكن تغيير التشكيلة‬ ‫االق��ت��ص��ادي��ة واالجتماعية‬ ‫للبهاليل في السنني األخيرة‬ ‫باإلضافة إل��ى عامل تقسيم‬ ‫اإلرث‪ ،‬لعبا دورا كبيرا في‬ ‫ظهور فئة كبيرة من السكان‬ ‫تقطن كهوفا ال تصلح لسكن‬ ‫آدميني‪ ،‬وبحسب املصدر ذاته‬

‫«فالفكرة كما ميكن أن نفهمها‬ ‫هي أنهم جميعا أبناء كهوف‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن م���ازال���وا يستعملونها‬ ‫كسكن رئيسي‪ ،‬أو أولئك الذين‬ ‫ي��س��ت��خ��دم��ون��ه��ا ل��ل��ت��خ��زي��ن أو‬ ‫حولوها لسكن ع��ص��ري‪ ،‬كلهم‬ ‫أب��ن��اء ك��ه��وف واألم���ر بالنسبة‬ ‫إليهم ليس معيبا كما قد يعتقد‬ ‫الغرباء‪ ،‬فالكهف ليس عارا بل‬ ‫فخرا»‪.‬‬ ‫انطلقنا ف��ي رح��ل��ة مقابلة‬ ‫أه���ل ال��ك��ه��ف ب��رف��ق��ة مرافقنا‪،‬‬ ‫ال��رح��ل��ة قصيرة قبل الوصول‬ ‫من مركز صفرو إلى البهاليل‪،‬‬ ‫وال ت��س��ت��غ��رق س����وى حوالي‬ ‫رب���ع س��اع��ة ع��ب��ر س��ي��ارة أجرة‬ ‫ك��ب��ي��رة‪ ،‬ال��رح��ل��ة ت��ك��ل��ف��ك ثالثة‬ ‫دراه�����م‪ ،‬وص��ل��ن��ا إل���ى غايتنا‪،‬‬ ‫كل ش��يء هنا يوحي بأننا في‬ ‫مكان استثنائي‪ ،‬بني كل خطوة‬ ‫وخطوة جتد كهفا م��ا‪ ،‬قبل أن‬ ‫نصل إلى تلك الكهوف احلزينة‬ ‫ال���ت���ي ل���م ي��ج��د أه��ل��ه��ا م���أوى‬ ‫غيرها‪ ،‬كنا نتنقل ب�ين كهوف‬ ‫عديدة غير مأهولة‪ ،‬بعضها مت‬ ‫هجره والبعض اآلخر يستخدم‬ ‫ل��ت��خ��زي��ن احل����ب����وب أو م����واد‬ ‫أخ���رى‪ ،‬فيما ب��ع��ض العائالت‬

‫ت�ستفز‬ ‫كل‬ ‫زائرجديد‬ ‫النماذج‬ ‫الب�رشية‬ ‫التي‬ ‫مازالت‬ ‫تتوطن‬ ‫الكهوف‬ ‫وتتخدها‬ ‫�سكنا‬ ‫رئي�سيا‬

‫استخدمت كهوفها كإسطبالت‬ ‫للدواب واملاشية‪ ،‬فيما يرتبط‬ ‫كهف آخر بنشاط حمام املدينة‪،‬‬ ‫طيلة مسيرنا في البهاليل كان‬ ‫املريني يوضح كيف أن السكان‬ ‫استطاعوا حتويل كهوفهم إلى‬ ‫منازل عصرية تتوفر فيها كل‬ ‫مقومات العيش الكرمي‪ ،‬هؤالء‬ ‫أيضا ساكنو كهوف ويعيشون‬ ‫حياة الئقة‪ ،‬بدا مرافقنا مصرا‬ ‫على نقل ص��ورة معاكسة لتلك‬ ‫التي حتكى‪.‬‬ ‫ال�����ن�����م�����وذج األول كهف‬ ‫«نعيمة» املرأة اخلمسينية التي‬ ‫اس��ت��ط��اع��ت جت��ه��ي��زه وتأثيثه‬ ‫وحت��وي��ل��ه إل���ى م���ن���زل‪ ،‬رحبت‬ ‫ب��ن��ا واس��ت��ق��ب��ل��ت��ن��ا ف��ي كهفها‪،‬‬ ‫جزء كبير من هذا الكهف متت‬ ‫إعادة بنائه بطريقة حديثة لكي‬ ‫تسكن ف��ي��ه نعيمة وعائلتها‪،‬‬ ‫ف��ي��م��ا رمم اجل����زء ال��ب��اق��ي هو‬ ‫اآلخر ليستخدم كخزان للمواد‬ ‫الفالحية كما عاينت «املساء»‪ ،‬لم‬ ‫تعرف نعيمة سكنا غير الكهف‬ ‫طيلة حياتها‪ ،‬لكن تطور الزمن‬ ‫والعصر فرض عليهم عدم ترك‬ ‫الكهف بشكله القدمي‪ ،‬وتغييره‬ ‫ح��ت��ى يستطيعوا ض��م��ان حد‬

‫حجو ترفع يديها عاليا إلى السماء شاكية ضيق احلال‬


‫العدد‪ 2173 :‬اخلميس ‪2013/09/19‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬ ‫يشكي حال البهاليل وإقصاءها‬ ‫الدائم من كل مشاريع التنمية‬ ‫وم��ن جميع م��ا اس��ت��ف��ادت منه‬ ‫بقية األق��ال��ي��م‪ ،‬ويتابع «شاهد‬ ‫بنفسك‪ ،‬النفايات في كل مكان‪،‬‬ ‫التلوث ميأل البهاليل‪ ،‬إضافة‬ ‫إل��ى أن��ه ال ف��رص عمل ه��ن��ا‪ ،‬ال‬ ‫وج�����ود مل��ن��ش��آت أو جمعيات‬ ‫حتتضن الشباب ال��ذي يضيع‬ ‫وينحرف‪ ،‬إنها منطقة مهمشة‪،‬‬ ‫موظفو البلدية يشتغلون ساعة‬ ‫أو س��اع��ت�ين ث��م ي��ق��ض��ون بقية‬ ‫الوقت في املقهى»‪.‬‬ ‫م��ا يتحسر عليه أب��و ربيع‬ ‫أيضا هو عدم استغالل الكهوف‬ ‫من طرف الدولة لتنمية املنطقة‪،‬‬ ‫فباإلضافة إلى فشل الدولة في‬ ‫إيجاد حل للعائالت التي تعيش‬ ‫ظ��روف��ا مأساوية ف��ي الكهوف‪،‬‬ ‫ف���ق���د ك�����ان مي���ك���ن استغاللها‬ ‫سياحيا ف��ي ف��ت��رة سابقة قبل‬ ‫أن يتغير شكلها ويتحول جزء‬ ‫كبير منها إلى منازل‪ « ،‬لألسف‬ ‫ل��م تهتم ال��دول��ة بهذا املوروث‬ ‫أي اهتمام‪ ،‬اآلن معظم الكهوف‬ ‫ان���دث���رت ول���م ت��ع��د ك��م��ا كانت‬ ‫ق��دمي��ا‪ ،‬فحتى ل��و ت��رك أحدهم‬ ‫كهفه كما كان فإنه سوف يبني‬ ‫فوق هذا الكهف ولن يتركه على‬ ‫أصالته‪ ،‬فقد أجريت تغييرات‬ ‫كثيرة عليه ول��م يعد كما كان‬ ‫في السابق‪ ،‬فلو بقيت الكهوف‬ ‫على طبيعتها السابقة لكانت‬ ‫املنطقة استفادت منها كثيرا‪،‬‬ ‫ألن السياح يأتون وال يجدون‬ ‫أي مكان يذهبون إليه وال أي‬ ‫ش���يء ل��ي��روه‪ ،‬ك���ان مي��ك��ن مثال‬ ‫حت��وي��ل الكهوف إل��ى ب���ازارات‬ ‫ل��ع��رض م��ن��ت��وج��ات للصناعة‬ ‫التقليدية‪ ،‬أمتنى على األقل أن‬ ‫جتد الدولة حال توفر به سكنا‬ ‫للذين يتخذون الكهوف سكنا‬ ‫رئيسيا‪ ،‬وتعمل على ترميم هذه‬ ‫الكهوف وحتويلها إلى مشاريع‬ ‫سياحية» ‪.‬‬

‫أدن������ى م����ن م���س���ت���وى العيش‬ ‫بكرامة ألبنائهم‪ ،‬نعيمة التي‬ ‫لم تفارقها االبتسامة تقول إن‬ ‫األوض���اع االجتماعية في هذه‬ ‫البلدة صعبة للغاية‪ ،‬وإن هذا‬ ‫الكهف كان هو املكسب الوحيد‬ ‫لها ولعائلتها‪ ،‬لذلك سعت إلى‬ ‫احل��ف��اظ عليه وجتهيزه بشكل‬ ‫ك��ام��ل‪ ،‬وم��ازال��ت تعتزم إدخال‬ ‫امل��زي��د م��ن التحسينات عليه‪..‬‬ ‫سنلتقي بعدها حفيظ العلمي‬ ‫وهو شاب عشريني من شباب‬ ‫البهاليل‪ ،‬هو اآلخر تزعجه تلك‬ ‫ال��ن��ظ��رة النمطية والسطحية‬ ‫ل�ل�آخ���ر ال���غ���ري���ب ع���ن ساكني‬ ‫الكهوف‪ ،‬ال تروقه ما يسميها‬ ‫«مبالغات» في احلديث عن وجه‬ ‫املأساة في السكن في الكهف‪،‬‬ ‫ويسبب له تناول هذا املوضوع‬ ‫من الزاوية السلبية حساسية‬ ‫مفرطة‪ ،‬استقبلنا هو اآلخر في‬ ‫منزله املتواضع الذي حوله من‬ ‫كهف إلى مكان صالح للسكن من‬ ‫غرفتني ومطبخ‪ ،‬فيما خصص‬ ‫ما تبقى من مساحة للتخزين «‬ ‫كما ترى فإن الكهف نخصصه‬ ‫لتخزين املواد الفالحية وليس‬ ‫للسكن‪ ،‬في املاضي كنا نسكن‬ ‫فيه‪ ،‬وكان األمر عاديا وطبيعيا‬ ‫وك���ان ص��احل��ا للسكن ف��ي ذلك‬ ‫احلني‪ ،‬اليوم لم يعد الكثير من‬ ‫ال��ن��اس ي��س��ت��خ��دم��ون الكهوف‬ ‫للسكن‪ ،‬النسبة اآلن ال تتجاوز‬ ‫اخلمسة ف��ي امل��ائ��ة ومعظمهم‬ ‫ليسوا أب��ن��اء املنطقة‪ ،‬صحيح‬ ‫ه���ن���اك ح�����االت ع���ائ�ل�ات تقطن‬ ‫ف���ي ال���ك���ه���وف‪ ،‬وت��ع��ي��ش حالة‬ ‫مزرية تستحق الوقوف عندها‬ ‫واحلديث عنها‪ ،‬لكن ال يجب أن‬ ‫ننسى أننا كلنا أبناء كهوف»‬ ‫يكمل ل��ن��ا حفيظ العلمي بعد‬ ‫أن أخ��ذن��ا ف��ي جولة ف��ي منزله‬ ‫الكهف‪.‬‬ ‫اإلرث الضائع‬ ‫س���ت���س���ت���م���ر ج���ول���ت���ن���ا في‬ ‫البهاليل بني الكهوف املتراصة‪،‬‬ ‫وبني األطفال الذين يلعبون في‬ ‫انتظار موعد الدخول الدراسي‪،‬‬ ‫وي��ن��ظ��رون إل��ي��ن��ا باستغراب‪،‬‬ ‫س���ي���ق���ت���رب م���ن���ا ط���ف���ل صغير‬ ‫مب�ل�ام���ح ح���زي���ن���ة ال يتجاوز‬ ‫العاشرة من عمره‪ ،‬ويقول لنا‬ ‫«ب��وجن��ور» ثم سينطلق هاربا‪،‬‬ ‫سنكتشف فيما بعد أن��ه واحد‬ ‫م��ن سكان الكهوف احلقيقيني‬ ‫في هذا العصر‪ ،‬الذين سنصل‬ ‫إليهم بعد عناء‪ ،‬تبدو البهاليل‬ ‫كجملة اعتراضية سقطت من‬ ‫نص ما‪ ،‬يحق لساكنها أن يقول‬ ‫عبارة محمود درويش الشهيرة‬ ‫«ال ش��يء يعجبني»‪ ،‬ف���إذا كان‬ ‫وجود مواطنني يسكنون كهوفا‬ ‫ق��دمي��ة ف��ي ه��ذا ال��زم��ن مأساة‪،‬‬ ‫ف��إن بلدة البهاليل بحد ذاتها‬

‫‪21‬‬

‫تحقيق‬

‫قصة حزينة‪ ،‬وليس مستغربا‬ ‫أن انتفاضة صفرو التي تخلد‬ ‫ذكراها السادسة بعد أسابيع‬ ‫قليلة‪ ،‬كانت ق��د ب��دأت م��ن هنا‬ ‫حني خرج الشباب للتعبير عن‬ ‫تذمرهم من تدني األوض��اع في‬ ‫املدينة‪ ،‬وانعدام فرص الشغل‬ ‫وتفشي الفقر‪ ،‬كانت انتفاضة‬ ‫الكهوف أوال على ظلم وإهمال‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬قبل أن يصل اللهيب‬ ‫إل��ى ص��ف��رو‪ ،‬بعد س��ت سنوات‬ ‫ل��م يتغير أي ش���يء ب��ل ازداد‬ ‫الوضع فقط أكثر س��وءا‪ ،‬كمال‬ ‫امل���ري���ن���ي ي��ت��ح��دث ب���ش���يء من‬ ‫احلسرة عن بلدة أهله «الكهوف‬ ‫املوجودة هنا ثروة حقيقية‪ ،‬لو‬

‫كهوف األلم‬ ‫اآلن س��ن��ص��ل إل����ى مشهد‬ ‫م��ن م�لام��ح ال��ب��ؤس احلقيقي‪،‬‬ ‫سنصل إلى صور مؤملة‪ ،‬مرافق‬ ‫آخر لنا في هذه الرحلة قال إن‬ ‫علينا االستعداد لرؤية األسوأ‪،‬‬ ‫سنقترب من أحد الكهوف‪ ،‬حملنا‬ ‫ام���رأة طاعنة ف��ي السنة رمبا‬ ‫اقتربت من السبعني من عمرها‪،‬‬ ‫ع�ل�ام���ات ال��ش��ق��اء ب���ادي���ة على‬ ‫محياها‪ ،‬مقلتاها حزينتان من‬ ‫تعب سنني الفقر على ما يظهر‪،‬‬ ‫حاولنا التواصل معها‪ ،‬لم تكن‬ ‫تفهم ما نقوله‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫سمعها الضعيف‪ ،‬كانت تعاني‬ ‫صعوبة في التحدث بالدارجة‬ ‫فـ «حجو» أمازيغية‪ ،‬وجدناها‬ ‫وحيدة في الكهف إبان زيارتنا‬ ‫له تقوم ببعض األش��غ��ال‪ ،‬كان‬ ‫املشهد مهوال وص��ادم��ا‪ ،‬بدأت‬ ‫حجو تتعود علينا قليال حينما‬ ‫فهمت أخ��ي��را أن األم���ر يتعلق‬ ‫بصحافي‪ ،‬هل هناك حياة بعد‬ ‫امل���وت ه��ن��ا ؟ إل��ي��ك��م الصورة‪،‬‬ ‫في احلقيقة إنها ص��ور كثيرة‬ ‫وليست ص���ورة واح����دة‪ :‬كهف‬ ‫ص��غ��ي��ر ق�����دمي ال���ب���ن���اء سقفه‬ ‫ق��اب��ل ل�لان��ه��ي��ار ف��ي أي���ة حلظة‬ ‫ي����أوي ح���وال���ي س��ب��ع��ة أف����راد‪،‬‬ ‫ظ�لام دام��س في املكان رغ��م أن‬ ‫زيارتنا كانت نهارا‪ ،‬ال كهرباء‬ ‫في الكهف‪ ،‬ظالم كحياة قاطنيه‬ ‫املظلمة‪ ،‬بعربية مرتبكة نبست‬ ‫حجو ببضع كلمات «حنا يسكن‬ ‫هنا ‪ ،»..‬قبل أن تبدأ بالتنقل في‬

‫ال احل����رارة وال ال��ب��رد‪ ،‬حصير‬ ‫بال و»هيدورة « و»وسادة» هذا‬ ‫كل ما يتكون منه فراش نومها‪،‬‬ ‫«هنا أن��ام « كررتها حجو على‬ ‫م��س��ام��ع��ن��ا م�����رات ع���دي���دة‪ ،‬ثم‬ ‫أش�����ارت إل���ى م��ك��ان آخ���ر على‬ ‫بعد مترين أو ث�لاث��ة فقط من‬ ‫مكان نومها‪ ،‬هنا ينام األفراد‬ ‫ال��ب��اق��ون م��ن ال��ع��ائ��ل��ة جميعا‪،‬‬ ‫حجو قالت إنهم ال يستطيعون‬ ‫م���غ���ادرة ه����ذا ال��ك��ه��ف بسبب‬ ‫ق��ل��ة ذات ال��ي��د‪ ،‬وع���دم قدرتهم‬ ‫ع��ل��ى دف���ع ث��م��ن ت��رم��ي��م الكهف‬ ‫أو ثمن بناء منزل حقيقي‪ ،‬ال‬ ‫ميلكون خيارات كثيرة‪ ،‬الكهف‬ ‫أو الكهف فقط‪ ،‬ال يستطيعون‬ ‫االنتقال إل��ى مكان آخ��ر‪ ،‬ترفع‬ ‫ي��دي��ه��ا االث��ن��ت�ين إل���ى السماء‬ ‫كإشارة منها إل��ى ع��دم قدرتها‬ ‫فعل أي شيء إزاء وضعها هذا‪،‬‬ ‫ومستنجدة بالرب لتخليصها‬ ‫م��ن ه��ذا ال��ع��ذاب األل��ي��م‪ ،‬هكذا‬ ‫غادرنا كهف «حجو» التي ظلت‬ ‫ترفع يديها إلى السماء تضرعا‬ ‫إلى حني مغادرتنا‪ ،‬وكانت في‬ ‫ك��ل م���رة ت���ردد « ه��ادش��ي اللي‬ ‫عطا الله‪ ،‬نحمدو الله «‪ ،‬كانت‬ ‫ح��ج��و س��ع��ي��دة ل��زي��ارت��ن��ا حتى‬ ‫أنها دعتنا لتناول طعام الغذاء‬ ‫برفقتها‪ ،‬قبل أن نعتذر بلطف‪،‬‬ ‫أح��د مرافقينا ق��ال معلقا « هل‬ ‫ش��اه��دت بعينيك؟ إن��ه��ا حالة‬ ‫م���ن ب�ي�ن ح�����االت ك��ث��ي��رة هنا‪،‬‬ ‫ل��ك��ن ال���ع���دد ل��ي��س ك��ب��ي��را جدا‬ ‫ومي��ك��ن ل��ل��دول��ة ل���و أرادت أن‬ ‫جتد لهم حال بسهولة‪ ،‬ميكنها‬ ‫مساعدتهم على ترميم كهوفهم‬ ‫وجعلها سكنا الئقا‪ ،‬حالة هذه‬ ‫العائلة صعبة‪ ،‬ألن الكهف على‬ ‫م��ا ي��ب��دو ل��م ي��ع��د ص��احل��ا ألي‬ ‫ش���يء م��ن خ�ل�ال معاينة حالة‬ ‫ال��س��ق��ف «‪ ،‬ف���ي ال��ط��ري��ق إلى‬ ‫كهف آخر ستوقفنا زوج��ة ابن‬ ‫امل��رأة العجوز لتسألنا بعد أن‬ ‫علمت بزيارتنا إذا م��ا كنا قد‬ ‫ش��اه��دن��ا احل���ال���ة ال��ت��ي يوجد‬ ‫عليها الكهف‪ ،‬وأضافت « حنا‬ ‫مكرفصني ب��زاف‪ ،‬ه��ادي ماشي‬ ‫ع��ي��ش��ة وع��ي��ي��ن��ا م��ن��ه��ض��رو‪،« ..‬‬ ‫برفقتها ك��ان ابنها‪ ،‬هو نفسه‬ ‫م��ن حيانا ح�ين وصلنا بكلمة‬ ‫«بوجنور»‪..‬‬ ‫عائشة سيدة كهف أخرى‪،‬‬ ‫لم تتكلم كثيرا وهي تفتح لنا‬ ‫كهفها « ها الكهف ديالي دخل‬ ‫صور وش��وف»‪ ،‬كان هذا كل ما‬ ‫استطاعت «امل��س��اء « انتزاعه‬ ‫م����ن ك���ل���م���ات م����ن ف����م عائشة‪،‬‬ ‫الوجوه فقط هي التي تختلف‪،‬‬ ‫ف��م��ع��ان��ات��ه��ا ال ت��خ��ت��ل��ف كثيرا‬ ‫ع��م��ا تعيشه ح��ج��و وعائلتها‪،‬‬ ‫ال��ق��ص��ص ت��ت��ش��اب��ه‪ ،‬واملأساة‬ ‫كذلك‪ ،‬الوضعية السيئة للكهف‬ ‫نفسها‪ ،‬الظروف الال إنسانية‬ ‫ذات����ه����ا‪ ،‬ك�����ان ص���م���ت عائشة‬ ‫أق��وى وأبلغ من أي ك�لام ميكن‬ ‫لأللسن أن تلوكه‪ ،‬فوزي هليبة‬ ‫أح��د أب��ن��اء املنطقة وشبابها‪،‬‬ ‫وه��و ن��اش��ط ط�لاب��ي س��اب��ق في‬ ‫اجل��ام��ع��ة ي��ت��ح��دث ع���ن وضع‬ ‫ك���ارث���ي ي��ع��ي��ش��ه ب��ع��ض سكان‬ ‫الكهوف في املنطقة على شاكلة‬ ‫ع��ائ��ش��ة وح���ج���و « ه���ن���اك عدة‬ ‫عوامل رئيسية ميكنها أن تفسر‬ ‫الصورة التي شاهدتها والتي‬ ‫ميكنك أن جتدها في أكثر من‬ ‫كهف هنا‪ ،‬لكن السبب الرئيسي‬ ‫يبقى هو الفقر والعوز وتدهور‬ ‫ش����روط ال��ع��ي��ش االجتماعية‪،‬‬ ‫وع���دم ق���درة ه���ؤالء األشخاص‬ ‫ال��ذي��ن يسكنون ال��ك��ه��وف على‬

‫�إذا كان‬ ‫وجود‬ ‫مواطنني‬ ‫ي�سكنون‬ ‫كهوفا‬ ‫قدمية‬ ‫م�أ�ساة‬ ‫ف�إن بلدة‬ ‫البهاليل‬ ‫ذاتها‬ ‫ق�صة‬ ‫حزينة‬

‫الفاعلون‬ ‫املحليون‬ ‫يحملون‬ ‫الدولة‬ ‫م�س�ؤولية‬ ‫الو�ضع‬ ‫امل�ؤ�سف‬ ‫الذي‬ ‫يعي�شه‬ ‫�سكان‬ ‫الكهون‬

‫ن��واف��ذ ال تهوية وال أي شيء‬ ‫ي���وح���ي أن م����ن ي���س���ك���ن هنا‬ ‫إن���س���ان‪ ،‬ك��م��ا أن��ن��ا ن��ع��ان��ي من‬ ‫الرطوبة‪ ،‬نحن نعيش في هذا‬ ‫الكهف وه��و على ه��ذه احلالة‬ ‫م��ن��ذ ح��وال��ي ‪ 13‬س��ن��ة‪ ،‬لكننا‬ ‫ال منلك ح�لا آخ��ر‪ ،‬ال نستطيع‬ ‫أن ن��ذه��ب إل��ى أي م��ك��ان آخر‪،‬‬ ‫أخ��ب��رن��ي إل���ى أي���ن س��ن��ذه��ب ؟‬ ‫إلى أين؟ «‪ ،‬صمت حفيظ قليال‬ ‫ث��م تنهد بعد أن سمع بعضا‬ ‫م���ن ك��ل�ام ج���دت���ه امل���ص���اب���ة بـ‬ ‫«الزهامير» قبل أن يستمر في‬ ‫حديثه لنا « كما ت��رى جدتي‬ ‫م��ص��اب��ة ب���ـ»ال���زه���امي���ر»‪ ،‬وأنا‬ ‫الوحيد ال��ذي يرعاها‪ ،‬ال شيء‬ ‫آخ��ر متلكه س��وى ه��ذا الكهف‪،‬‬ ‫ال ميكن إلنسان في هذه احلالة‬ ‫امل��رض��ي��ة أن يعيش ف��ي وضع‬ ‫كهذا‪ ،‬لقد راسلنا اجلميع لكن ال‬ ‫حياة ملن تنادي‪ ،‬فال أحد يهتم‬ ‫بنا فضال ع��ن أننا نعيش في‬ ‫خطر دائ��م‪ ،‬فهذا السور مهدد‬ ‫ب��ال��س��ق��وط ف��ي أي ي����وم‪ ،‬إنها‬ ‫معاناة قاسية نعيشها‪ ،‬نحن‬ ‫صابرون فقط ‪ ،‬ال شيء آخر لنا‬ ‫نفعله سوى الصبر والشكوى‬ ‫لله فماذا عسانا نفعل غير ذلك‬ ‫«‪ ،‬يتوقف مرة أخرى عن الكالم‬ ‫ويحبس دموعه بصعوبة قبل‬ ‫أن يحكي عن فشل العديد من‬ ‫م��ش��اري��ع زواج����ه « ل��ق��د أردت‬ ‫ال���زواج ول��م أستطع‪ ،‬ال توجد‬ ‫ه��ن��اك ام����رأة ت��ق��ب��ل أن تعيش‬ ‫ه��ذه احل��ي��اة امل��زري��ة ف��ي مكان‬ ‫كهذا‪ ،‬كلما عزمت على الزواج‬ ‫فإن الطرف اآلخر يهرب بسبب‬ ‫اصطدامه بهذا الواقع املؤسف‪،‬‬ ‫وأن���ا ال أستطيع اخل���روج من‬ ‫هنا للبحث ع��ن منزل للكراء‪،‬‬ ‫األم��ر مكلف ج��دا ويحتاج إلى‬ ‫م��ص��اري��ف ض��خ��م��ة ال ميكنني‬ ‫توفيرها»‪ ،‬في اخلارج في مدخل‬ ‫الكهف يبكيك النظر في عيني‬ ‫«م��ي يامنة» أو يامنة ماطيش‬ ‫ج��دة حفيظ‪ ،‬كيف تعيش هذه‬ ‫ال��ع��ج��وز املسكينة واملريضة‬ ‫في هذا املكان ؟ تساءل حفيظ‬ ‫باستنكار‪ ،‬إنها حلظة مؤثرة‬ ‫حينما كشف حفيظ عن قدمي‬ ‫«م��ي يامنة» املتورمتني اللتني‬ ‫لم تعودا تتحمالن هذا املكان‪،‬‬ ‫ال ميكنك سوى أن تغادر الكهف‬ ‫حزينا مليئا بعشرات الصور‬ ‫التي قد ال تقوى الكلمات على‬ ‫ت��ط��وي��ع��ه��ا‪ ،‬وأن����ت تستحضر‬ ‫شيئا مما ق��ال املاغوط حينما‬ ‫كتب بأن مراقبة األلم من وراء‬ ‫ال��ش��يء أم��ر مضحك‪ ،‬ألن��ه أمر‬ ‫شبيه شيئا م��ا بذلك األطرش‬ ‫ال���ذي يستمع إل��ى املوسيقى‪،‬‬ ‫لألمهات بالغة غير مفهومة في‬ ‫الكالم‪ ،‬كذلك كانت تقول عيون‬ ‫م���ي ي��ام��ن��ة وع��ائ��ش��ة وحجو‪،‬‬ ‫عيون جائعة حلياة حقيقية‪.‬‬ ‫الناشط اجلمعوي عبد احلق‬ ‫غاندي يعتقد أن املشكل بنيوي‪،‬‬ ‫ألن له بعدا تاريخيا وليس وليد‬ ‫اليوم‪ ،‬يقول‪« :‬األزمة االقتصادية‬ ‫وم��ش��اك��ل اإلرث ت��س��ب��ب��ت في‬ ‫ظ����ه����ور ال���ع���دي���د م����ن أش���ك���ال‬ ‫الكهوف التي أصبحت تنفصل‬ ‫ع���ن ال��ب��ن��اي��ة األم‪ ،‬ال ميكننا‬ ‫كذلك أن ننسى أزمة الكراء في‬ ‫املنطقة‪ ،‬حيث تكاد تنعدم ثقافة‬ ‫ال��ك��راء‪ ،‬وحتى ل��و وج��دت��ه فإن‬ ‫ثمنه مرتفع ج��دا‪ ،‬لذلك يضطر‬ ‫العديد من الناس إلى كراء أو‬ ‫ش��راء هذه «امللحقات» التي لم‬ ‫تعد صاحلة ويتخذونها سكنا‪،‬‬ ‫ب��خ��ص��وص اإلرث ف��ق��د أسهم‬

‫الكهوف يوجد ف��ي ي��د الدولة‪،‬‬ ‫« ما يتعني القيام به النتشال‬ ‫النماذج التي شاهدمتوها من‬ ‫س��اك��ن��ي ال��ك��ه��وف م��ن الوضع‬ ‫امل��ؤس��ف ال���ذي يعيشونه‪ ،‬هو‬ ‫إن���ش���اء م��ش��اري��ع مت��ك��ن��ه��م من‬ ‫الكثير من احلقوق االجتماعية‬ ‫واالق���ت���ص���ادي���ة ال���ت���ي حرموا‬ ‫م��ن��ه��ا ن��ت��ي��ج��ة اإله���م���ال ال���ذي‬ ‫يتعرضون له‪ ،‬ومتكني أطفالهم‬ ‫م��ن حقوقهم أي��ض��ا وتأهيلهم‬ ‫ح��ت��ى ال ي��ت��ع��رض��وا للضياع‪،‬‬ ‫مي��ك��ن اس��ت��غ�لال ه���ذه الكهوف‬ ‫وحت��وي��ل��ه��ا إل����ى ن��ق��ط��ة جذب‬ ‫س���ي���اح���ي وإل������ى م���ص���در رزق‬ ‫ب��ال��ن��س��ب��ة إل���ى ه���ذه العائالت‬ ‫املعوزة التي توجد حتت عتبة‬ ‫الفقر»‪ ،‬واسترسل هليبة « لقد‬ ‫اس��ت��ه��ل��ك احل���دي���ث ك��ث��ي��را عن‬ ‫التنمية ال��ب��ش��ري��ة‪ ،‬ول��م نشهد‬ ‫أي تدخالت معقولة تستجيب‬ ‫لتطلعات الناس‪ ،‬الدولة عليها‬ ‫أن ت��ط��ل��ع مب��ه��ام ت��أه��ي��ل هذا‬ ‫املوروث خللق متنفس في هذه‬ ‫املنطقة‪ ،‬إلى حدود هذه اللحظة‬ ‫نسجل غياب االهتمام بسكان‬ ‫الكهوف بشكل مطلق‪ ،‬وحتى‬ ‫بالنسبة للمسؤولني واملنتخبني‬ ‫س���واء ب��رمل��ان��ي�ين أو جماعيني‬ ‫فأهل الكهف غائبون بشكل تام‬ ‫عن برامجهم‪ ،‬ال تصور لهم حلل‬ ‫مشكل من يعيشون في كهوف‬ ‫قدمية قابلة للتحطم‪ ،‬وال حتى‬ ‫ل��ت��ن��م��ي��ة ال��ب��ه��ال��ي��ل ع���ن طريق‬ ‫استغالل هذا اإلرث»‪ ،‬عبد احلق‬ ‫غاندي له رأي مختلف‪ ،‬إذ يرى‬ ‫أن احلل يجب أن يكون مشتركا‬ ‫ويفرض تضافر جهود اجلميع‬ ‫يقول‪« :‬علينا أن نكون واقعيني‬ ‫ال ميكننا أن نطلب من الدولة‬ ‫ل���وح���ده���ا أن جت���د ح�ل�ا لهذا‬ ‫املشكل‪ ،‬وإال فإننا نكون آنذاك‬ ‫نطلب املستحيل‪ ،‬على اجلميع‬ ‫أن يجد احل��ل‪ ،‬أن��ا أحت��دث عن‬ ‫حل تتدخل فيه أطراف عديدة‪،‬‬ ‫وهو أمر ممكن ومعقول ألنه لن‬ ‫يكون مستعصيا إي��ج��اد بديل‬ ‫ألق��ل من عشرين عائلة‪ ،‬توفير‬ ‫ال���وع���اء ال���ع���ق���اري أم����ر ممكن‬ ‫وسهل ج��دا‪ ،‬لكنني أش��دد على‬ ‫أن احلل لن يسقط من السماء‪،‬‬ ‫وأنه ضروري أن تقع التضحية‬ ‫م��ن اجل��م��ي��ع‪ ،‬ألن���ه ع���ار علينا‬ ‫أن ن��ب��ق��ى س��اك��ت�ين ع���ن هكذا‬ ‫وضعية»‪.‬‬ ‫ف���ي ط���ري���ق امل����غ����ادرة بعد‬ ‫ي��وم قضيناه ف��ي ح��ض��رة أهل‬ ‫الكهف التصقت ص��ور عديدة‬ ‫بالذهن عن آخر سكان الكهوف‬ ‫على أرض املغرب‪ ،‬هناك فكرة‬ ‫رئيسية ال بد أن يخرج بها من‬ ‫زار أه���ل ال��ك��ه��وف ف��ي واحدة‬ ‫من قرى املغرب املنسية‪ ،‬وهي‬ ‫أن ال��ب��ه��ال��ي��ل ل��م ت��ع��رف حياة‬ ‫أخ���رى غير الكهف بشكل أثر‬ ‫ف���ي ط��ب��ي��ع��ة اإلن���س���ان احمللي‬ ‫وطريقة تفكيره بحسب ما قاله‬ ‫لنا أهلها‪ ،‬الكهف إرث تاريخي‬ ‫أهملته الدولة وط��وره السكان‬ ‫احمل���ل���ي���ون دون أن يتخلوا‬ ‫ع��ن��ه‪ ،‬وأس��ه��م ت���ردي األوض���اع‬ ‫االجتماعية ل��ع��دد م��ن السكان‬ ‫احمل��ل��ي�ين ف��ي ج��ع��ل ع���دد منهم‬ ‫يعيش ح��ي��اة اجل��ح��ي��م‪ ،‬جحيم‬ ‫ذات��ي في تلك الكهوف التي ال‬ ‫ت��ص��ل��ح ح��ت��ى مل��ي��ت��ة محترمة‪،‬‬ ‫هؤالء لم يختاروا هذه املأساة‬ ‫ت��رف��ا‪ ،‬وإمن��ا اختارتهم وعبثا‬ ‫يحاولون التأقلم معها‪ ،‬هكذا‬ ‫ت��رك��ن��ا ال��ب��ه��ال��ي��ل ب��ل��دة يشكو‬ ‫أه��ل��ه��ا احل���رم���ان والالمباالة‬

‫البهاليل ‪..‬‬ ‫قرية منسية‬

‫إلى جانب الكهوف التي تفتقد لشروط العيش‪،‬‬ ‫والتي يقطنها عدد من العائالت تعيش قرية البهاليل‬ ‫جملة من املشاكل‪ ،‬فباإلضافة إل��ى غياب املشاريع‬ ‫التنموية ع��ن املنطقة وان��ع��دام امل��راف��ق الترفيهية‬ ‫بالنسبة إلى الشباب‪ ،‬فإن بلدة الكهوف تعرف حالة‬ ‫تلوث كبيرة وسط ال مباالة تامة من طرف املسؤولني‪،‬‬ ‫الفاعل السياسي كمال املريني يقول متحسرا على‬ ‫استمرار تقسيم املغرب إلى مغرب نافع وغير نافع‬ ‫«جملة من املشاكل التي ال تنتهي تعيشها البهاليل‪،‬‬ ‫املنتخبون هنا ال يقدمون أي شيء للمنطقة‪ ،‬الناس‬ ‫هنا يعتقدون أنه ليس لهذه األرض ناسها‪ ،‬ألن ال أحد‬ ‫يدافع عنها أو يفكر في مستقبلها‪ ،‬باإلضافة إلى كل‬ ‫هذا هناك مشكل الكاريانات وهو مشكل مؤرق آخر‬ ‫يستفيد منه النافذون وعدد من السياسيني في هذه‬ ‫البلدة‪ ،‬االحتجاجات في ‪ 2007‬ب��دأت هنا ومازالت‬ ‫املنطقة مهمشة وتعيش حالة من الضياع لألسف‪،‬‬ ‫كما مت إقصاؤها من جميع برامج التنمية وإهمال‬ ‫سكانها ال��ذي��ن ي��رزح��ون حت��ت ب��راث��ن الفقر‪ ،‬سواء‬ ‫أولئك الذين يسكنون الكهوف أو الذين ال يسكنوها»‪،‬‬ ‫جتدر اإلشارة إلى أن عدد سكان البهاليل يبلغ حوالي‬ ‫خمس وعشرين ألف نسمة‪ ،‬نسبة كبيرة منهم عاطلة‬ ‫عن العمل‪.‬‬ ‫مت استغاللها بالشكل املطلوب‬ ‫لتحولت البهاليل إل��ى أجمل‬ ‫وأروع م��دي��ن��ة ع��ل��ى اإلط��ل�اق‪،‬‬ ‫لست أبالغ وأقول ذلك من دون‬ ‫تعصب‪ ،‬لنا مؤهالت جتعل في‬ ‫إم��ك��ان��ن��ا م��ن��اف��س��ة م���دن أخرى‬ ‫على املستوى السياحي‪ ،‬هناك‬ ‫إمكانيات هائلة لكن لألسف ال‬ ‫يتم استغاللها‪ ،‬البهاليل مهملة‬ ‫كما تشاهد بعينيك»‪ ،‬كنا نقف‬ ‫ف���ي م��رك��ز ال��ب��ه��ال��ي��ل‪ ،‬ال شيء‬ ‫يوحي فعال أننا في امل��رك��ز‪ ،‬ال‬ ‫ش��يء على اإلط�لاق‪ ،‬حسن أبو‬ ‫ربيع فاعل جمعوي هو اآلخر‬

‫أرجاء الكهف وهي تشير بيديها‬ ‫إل��ى السقف ال��ذي يوشك على‬ ‫ال��س��ق��وط وإل���ى اجل����دران التي‬ ‫ليست ج���دران���ا‪ ،‬إل���ى األفرشة‬ ‫الرثة‪ ،‬إلى كل شيء يشي بليلها‬ ‫املستمر أب���دا‪ ،‬ث��م وص��ل��ت إلى‬ ‫مكان نومها « هنا كينعسو ‪»..‬‬ ‫تقول حجو‪ ،‬لست في حاجة إلى‬ ‫الكثير من الكلمات لتستوعب‬ ‫رسالتها وما ترغب في قوله‪.‬‬ ‫تعبيرات ال��وج��ه احلزينة‬ ‫وال���ق���اس���ي���ة ك��اف��ي��ة بالتعبير‬ ‫ع���ن ف��ج��ي��ع��ت��ه��ا‪ ،‬ت��ن��ام ف���ي هذا‬ ‫ال��ف��راش القدمي ال��ذي ال يقيها‬

‫البهاليل قرية أهملتها الدولة وحكم عليها بالنسيان‬

‫إي���ج���اد م���ج���ال آخ����ر للسكن‪،‬‬ ‫فمعظمهم يعيشون دون دخل‬ ‫قار‪ ،‬أو في مهن ال توفر مدخوال‬ ‫محترما‪ ،‬ب��اإلض��اف��ة إل��ى عامل‬ ‫الهجرة القبلية والذي ال ميكن‬ ‫إهماله»‪.‬‬ ‫تعب كلها الحياة‬ ‫لننتقل اآلن إلى حالة أخرى‬ ‫محزنة‪ ،‬كهف من كهوف األلم‪،‬‬ ‫ال��ك��ه��ف ال����ذي ي��س��ك��ن��ه حفيظ‬ ‫زوي���ت���ن���ة م����ع ج���دت���ه املقعدة‬ ‫واملريضة‪ ،‬ما الذي ميكن قوله‬ ‫أمام وضع كهذا‪ ،‬وكأن مأساة‬

‫العيش في مكان كهذا ال تكفي‪،‬‬ ‫بدا حفيظ حزينا‪ ،‬دمعته كانت‬ ‫على وشك النزول‪ ،‬كان السؤال‬ ‫التقليدي عن حياتهم وعيشهم‬ ‫ف���ي ال��ك��ه��ف س�����ؤاال غ��ب��ي��ا لو‬ ‫طرحته ف��ي ه��ك��ذا حل��ظ��ة‪ ،‬فكل‬ ‫ش���يء واض���ح ال تخطئه عني‪،‬‬ ‫أعفاني حفيظ من حرج السؤال‬ ‫واسترسل في الكالم من تلقاء‬ ‫نفسه « أنت ترى الواقع أمامك‪،‬‬ ‫ل��ق��د تعبت ك��ث��ي��را م��ن العيش‬ ‫هكذا‪ ،‬ه��ذه ليست حياة ميكن‬ ‫إلنسان أن يحياها‪ ،‬لقد مللت‬ ‫من كثرة الشكوى‪ ،‬كما ترى ال‬

‫مي يامنة تواجه املرض والفقر وبؤس العيش في الكهف‬

‫تقسيم اإلرث بني أفراد العائلة‬ ‫في ازدياد هذه الظاهرة‪ ،‬فهناك‬ ‫من ظفر بهذا الكهف فقط ولم‬ ‫يجد فرصة أخرى سوى السكن‬ ‫فيه»‪ ،‬ق��ال غاندي موضحا‪ ،‬ثم‬ ‫تابع‪ « :‬امتالك الكهف بالنسبة‬ ‫مل���واط���ن ح��ال��ت��ه االجتماعية‬ ‫ضعيفة أصبح مبثابة الثروة‬ ‫بالنسبة إلى املواطن‪ ،‬وأصبح‬ ‫م��ن املستحيل أن يتخلى عنه‬ ‫وهذا جوهر املشكل»‪.‬‬ ‫فوزي هليبة يرى من جهته‬ ‫أن احلل لهذه املأساة اإلنسانية‬ ‫ال��ت��ي يعيشها ع��دد م��ن سكان‬

‫ليس لها س��وى كهوفها‪ ،‬جزء‬ ‫منها مهجور وج��زء آخ��ر طاب‬ ‫أله���ل���ه ال���ع���ي���ش ب���ع���ي���دا عنه‪،‬‬ ‫واجل����زء اآلخ���ر ل��م ي��ج��د رفاقا‬ ‫س���وى أول��ئ��ك ال��ب��ؤس��اء الذين‬ ‫يعيشون على هامش الوطن من‬ ‫أمثال « مي يامنة» و» عائشة «‬ ‫وح��ج��و» والئ��ح��ة م��ن يقاومون‬ ‫عبث الزمن طويلة جدا‪ ،‬الفرح‬ ‫بالنسبة إلى ه��ؤالء مؤجل‪ ،‬أو‬ ‫أنه طائر مهاجر‪ ،‬صدق من قال‬ ‫«إن هناك ناس يعيشون بشكل‬ ‫جيد وناس من اجليد فقط أنهم‬ ‫يعيشون»‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫>‬

‫أذواق ومذاقات‬

‫العدد‪ 2073 :‬اخلميس ‪2013/09/19‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫سندويش اجلنب واخلضر‬

‫إعداد‪ :‬سميرة عثماني‬ ‫‪samiraadwak@almassae.press.ma‬‬

‫طبق اليوم‬

‫تغذية‬ ‫إميان أنوار التازي‬ ‫أخصائية في التغذية والتحاليل الطبية‬ ‫‪imanetazi2@gmail.com‬‬

‫ال �غ��ذاء الصحي ه��و الغذاء‬ ‫امل�ت��وازن ال��ذي يحتوي على‬ ‫ك��اف��ة ال �ع �ن��اص��ر الغذائية‬ ‫ال� �ل��ازم� � ��ة ل� �ض� �م ��ان صحة‬ ‫اجل � �س� ��م‪ ،‬ل� ��ذل� ��ك اخ��ت��رن��ا‬ ‫تقدمي أطباق متنوعة ذات‬ ‫قيمة غذائية عالية جلميع‬ ‫أفراد األسرة‪.‬‬

‫البطاطس احللوة تعدل ضغط الدم‬ ‫وحتمي من النوبات القلبية (‪)2‬‬

‫>‬

‫المقادير‬ ‫< خبيزات (عبارة عن باغيت)‬ ‫< جنب طري‬ ‫< خضر ورقية (خس‪ ،‬روكيت )‬ ‫< حبة طماطم‬ ‫< حبة خيار‬ ‫< شريحة حلم مدخن‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< اغ���س���ل���ي اخل����ض����ر جيدا‬ ‫وامسحيها‪.‬‬ ‫ق��ط��ع��ي ال��ط��م��اط��م إل���ى دوائ���ر‬ ‫رفيعة ثم أزيلي بذورها‪.‬‬ ‫ق��ط��ع��ي اخل���ي���ار إل����ى دوائ����ر‬ ‫بدوره‪.‬‬ ‫افتحي اخلبز وادهنيه باجلنب‬ ‫الطري وتبلي بامللح واإلبزار ثم‬ ‫صففي اخلضر الورقية ودوائر‬ ‫الطماطم واخليار وقطع اللحم‬ ‫املدخن‪.‬‬

‫تكمن أهمية البطاطس احللوة في احتوائها على كمية هائلة من‬ ‫مضادات األكسدة التي جتعلها خضرة مناسبة لرفع مناعة اجلسم‬ ‫وحمايته من مشاكل االلتهابات ومقاومته ملختلف األمراض‪ .‬وتتفوق‬ ‫هذه اخلضرة العجيبة في بعض مكوناتها على العديد من الفواكه‬ ‫واخلضروات التي تعرف إقباال كبيرا من املستهلك املغربي‪ ،‬فهي أغنى‬ ‫من اجلزر بالبيتاكاروتني ومن احلمضيات بفيتامني ‪ C‬ومن العدس‬ ‫باحلديد‪ .‬تعتبر البطاطس من أغنى اخلضروات بالبيتاكاروتني‪ ،‬بل‬ ‫وتتفوق على اجل��زر مبحتواها العالي من هذه امل��ادة التي تعد من‬ ‫أهم مضادات األكسدة‪ ،‬إذ تساعد على تنشيط جهاز املناعة وتزيد‬ ‫من فعالية األجسام املضادة للميكروبات واخلاليا املقاومة للسرطان‪.‬‬ ‫كما يعتبر فيتامني (أ) الناجت عن حتويلها في اجلسم من أهم مقومات‬ ‫صحة اجللد واألغشية املخاطية وسالمتها‪ ،‬ومن أهم مصادر هذه‬ ‫املادة البطاطس واملشمش واجلزر‪.‬‬ ‫ت��ك��اد تتفوق البطاطس احل��ل��وة ك��ذل��ك على احلمضيات م��ن حيث‬ ‫محتواها العالي جدا من فيتامني ‪ ،C‬ولهذا الفيتامني أهمية كبيرة‬ ‫ف��ي م��ق��اوم��ة الضعف وال��وه��ن‪ ،‬وال��وق��اي��ة م��ن األم����راض االلتهابية‬ ‫والفيروسية‪ ،‬وتنشيط اجلهاز املناعي باجلسم‪ ،‬للتخلص من املواد‬ ‫املسببة للسرطان وتقليل سمية بعض املواد كالرصاص والزئبق‪.‬‬ ‫تؤكل البطاطس نيئة أو مطبوخة‪ ،‬سواء في الشوربة أو مسلوقة أو‬ ‫مع املرق أو الكسكس أو الطجني‪ ،‬وتشير العديد من الدراسات إلى‬ ‫أهمية عصير البطاطس في حماية اجلسم من التهاب القولون وقرحة‬ ‫املعدة‪.‬‬

‫نصائح اليوم‬ ‫قواعد الختيار اللحوم وتخزينها (‪)5‬‬

‫(طبق لألطفال)‬ ‫المقادير‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< اغسلي جيدا الفواكه وقشريها‬ ‫وقطعيها ثم ضعيها في إناء على‬ ‫نار هادئة‪.‬‬ ‫أضيفي العسل والقرفة واهرسيها‬ ‫بواسطة ملعقة خشبية ملدة ‪10‬‬ ‫دقائق‪.‬‬ ‫أزيلي اإلناء من على النار واتركيه‬ ‫يرتاح ثم قدمي الطبق لطفلك‪.‬‬

‫< ‪ 4‬حبات تفاح‬ ‫< حبة موز‬ ‫< ملعقة كبيرة قرفة‬ ‫< ملعقة كبيرة عسل‬

‫الق‬

‫ي‬ ‫مة الغذائية‬

‫<‬ ‫يحتوي‬ ‫ال �ذي يحاف اجلنب عل‬ ‫ى‬ ‫ال‬ ‫ك‬ ‫ال‬ ‫ظ على سالم سيوم‬ ‫واألس‬ ‫الذي ينان‪ .‬كما أنه غني ة العظام‬ ‫ب‬ ‫سا‬ ‫ال‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫وتني‬ ‫في بناء‬ ‫العضالت‪.‬‬

‫ ضعي الص ًقا اذكري فيه نوع اللحم وتاريخ التغليف‪.‬‬‫ إذا وجدت بقعً ا بيضاء جافة على اللحوم املجمدة‪ ،‬فهذه‬‫عالمة جتميد مك ّثف‪ ،‬واللحم سليم‪ ،‬إمنا مواقع هذه البقع‬ ‫تصبح جافة ودون نكهة؛ لذا من املفضل إزالتها‪.‬‬ ‫*بنا ًء على ما سبق ذِ كره يجب التركيز على أهمية التعامل مع‬ ‫اللحوم واحملافظة على جودتها وطبخها بالطريقة السليمة؛‬ ‫حتى ال نع ّرض أنفسنا ومن نحب خلطر اجلراثيم‪.‬‬

‫كومبوت الموز والتفاح‬

‫فالن اخلضر بالسلمون‬

‫وصفات الجدات‬

‫أسياخ اللحم براس احلانوت‬

‫نباتات وأعشاب‬ ‫المقادير‬ ‫< ‪ 250‬غ��رام من خليط اخلضر‬ ‫(جزر‪ ،‬جلبانة‪ ،‬فلفل‪)...‬‬ ‫< ‪ 200‬غ����رام م���ن ه��ب��رة سمك‬ ‫السلمون‬ ‫< ‪ 100‬غراما من اجلنب املبشور‬ ‫< بيضتان وصفار بيضتني‬ ‫< ‪ 20‬س��ن��ت��ل��ت��را م���ن القشدة‬ ‫السائلة‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< سخني ف��رن��ا ع��ل��ى درجة‬ ‫حرارة ‪ 150‬مئوية‪.‬‬ ‫قطعي السلمون إلى مكعبات‬ ‫صغيرة‪.‬‬ ‫اخ��ف��ق��ي ال��ب��ي��ض ع��ل��ى شكل‬ ‫أوم��ل��ي��ت وأض��ي��ف��ي القشدة‬ ‫واجلنب املبشور وتبلي بامللح‬ ‫واإلبزار‪.‬‬ ‫أض�����ي�����ف�����ي ق�����ط�����ع اخل����ض����ر‬ ‫والسلمون واخلطي‪.‬‬ ‫اس��ك��ب��ي امل���زي���ج ع��ل��ى أرب���ع‬ ‫قوالب‪.‬‬ ‫اطهي القوالب ملدة ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬

‫المقادير‬ ‫< ‪ 600‬غرام من هبرة اللحم‬ ‫< حبتا فلفل أخضر وأحمر‬ ‫< حبة بصل‬ ‫< ملعقة كبيرة من راس احلانوت‬ ‫< ‪ 4‬مالعق كبيرة زيت زيتون‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< اخلطي الزيت مع راس احلانوت في‬ ‫طبق عميق‪.‬‬ ‫قطعي اللحم إلى مكعبات وضعيه في‬ ‫الطبق واتركيه ملدة ‪ 15‬دقيقة‪.‬‬ ‫ق��ش��ري ال��ب��ص��ل وقطعيه إل���ى أرب���اع‪.‬‬ ‫نظفي الفلفل وأزيلي البذور والقشور‬ ‫وقطعيه إلى مكعبات‪.‬‬ ‫أزي��ل��ي اللحم وصففيه بالتناوب مع‬ ‫الفلفل والبصل‪.‬‬ ‫اش���وي اللحم على الفحم م��ع سقيه‬ ‫باملزيج الذي رقد فيه‪.‬‬ ‫قدمي اللحم مع األرز أو السلطة‪.‬‬

‫المقادير‬ ‫البريوش‬ ‫< ‪ 300‬غرام دقيق‬ ‫< ‪ 3‬بيضات‬ ‫< ‪ 15‬غ����رام����ا م����ن خميرة‬ ‫اخلباز‬ ‫< ‪ 50‬غراما من السكر‬ ‫< ‪ 10‬سنتلترات من احلليب‬ ‫< ‪ 3‬قبصات ملح‬ ‫< ‪ 120‬غ���رام���ا م���ن الزبدة‬ ‫الرطبة‬ ‫القشدة‬ ‫< ‪ 25‬سنتلترا من احلليب‬ ‫عود فانيليا‬ ‫< بيضة كاملة‬ ‫< صفار ‪ 3‬بيضات‬ ‫< ‪ 80‬غراما مسحوق سكر‬ ‫< ‪ 20‬غراما من النشا‬ ‫< ‪ 50‬غراما من الزبدة‬ ‫< ملعقة كبيرة من ماء الزهر‬ ‫< ‪ 20‬سنتلترا م��ن القشدة‬ ‫السائلة الباردة جدا‬

‫حلوى البريوش بالقشدة‬

‫أبو فايس‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< في سلطنية اسكبي الدقيق واصنعي حفرة‬ ‫في الوسط وفتتي داخلها اخلميرة وملعقة سكر‬ ‫واسكبي ‪ 5‬سنتلترات من احلليب واخلطي حتى‬ ‫حتصلني على عجني متجانس رشي عليه القليل‬ ‫من الدقيق واتركيه ملدة ‪ 20‬دقيقة في مكان دافئ‪.‬‬ ‫خذي العجني وأضيفي إليه الباقي من السكر‬ ‫واحلليب املتبقي وبيضتني واخلطي بأطراف‬ ‫أصابعك ثم اصنعي كويرة واتركيها ملدة ‪30‬‬ ‫دقيقة‪ .‬خذي العجني وابسطيه واطويه لعدة‬ ‫مرات ثم اصنعي منه كويرة مرة أخرى اتركيه‬ ‫ملدة ‪ 30‬دقيقة‪.‬‬ ‫ابسطي العجني في صفيحة فرن مبطنة بورق‬ ‫سلفريزي‪ ،‬ثم غطيه واتركيه حتى يتضاعف‬ ‫حجمه‪ .‬أعدي الكرمية بتسخني احلليب وأضيفي‬ ‫إليه عود فاني مقطع إلى نصفني وأزيلي اإلناء‬ ‫من على النار‪.‬‬ ‫اخفقي صفار البيض مع مسحوق السكر ثم‬ ‫أضيفي النشا‪ .‬أزيلي عود الفاني واسكبي‬ ‫احلليب وضعيه على النار ملدة ‪ 30‬دقيقة مع‬ ‫التقليب‪ .‬أضيفي الزبدة املقطعة وماء الزهر‬ ‫واتركي املزيج يبرد ثم أضيفي إليه القشدة‬ ‫السائلة املخفوقة‪ .‬سخني فرنا على درجة حرارة‬ ‫‪ 210‬مئوية‪ .‬ادهني سطح العجني ببيضة‬ ‫مخفوقة ورشي السكر وأدخليها إلى الفرن ملدة‬ ‫‪ 40‬دقيقة ثم أزيلي الصفيحة وازيلي البريوش‬ ‫واتركيه يبرد‪.‬‬ ‫اشطري البريوش إلى نصفني واحشيه بالكرمية‬ ‫وأدخليه إلى الثالجة‪.‬‬

‫تستحق بعض التوابل واألعشاب أن تنتقل من املطبخ‬ ‫إلى رفوف صيدلية املنزل‪ ،‬ملا لها من فوائد طبية‬ ‫وصحية‪ ،‬بعد أن أثبتت األبحاث أن فيها مكونات‬ ‫طبيعية تدمر امليكروبات والفطريات وتقاوم التسمم‬ ‫كما تفيد في عالج األمراض‪.‬‬

‫االس���م العلمي‬ ‫‪.Rhamnoides‬‬

‫‪ArgousierHippophae‬‬

‫األسماء املرادفة‪ :‬‬ ‫غاسول رومي‪ ،‬شوك القصار ‪.‬‬ ‫طبيعة االستعمال‪:‬‬ ‫داخلي وخارجي‪.‬‬ ‫طريقة االستعمال‪:‬‬ ‫مغلي‪ ،‬منقوع‪ ،‬مستحضر‪،‬‬ ‫صبغة‪ ،‬لبخات‬ ‫األجزاء املستعملة‪ :‬‬ ‫الثمار‪.‬‬ ‫املواد الفعالة‪:‬‬ ‫ف�ل�اف���ون���ي���ات‪،‬‬ ‫أح����������م����������اض‬ ‫ع�������ض�������وي�������ة‪،‬‬ ‫م����ادة التانني‪،‬‬ ‫ف���ي���ت���ام���ي���ن���ات‪،‬‬ ‫م��������واد س���ك���ري���ة‪،‬‬ ‫بروفيتامني ‪.‬‬ ‫وصف النبات‪:‬‬ ‫نبات شجري من فصيلة االيليات‪ ،‬معمر‪ ،‬يرتفع‬ ‫ع��ن األرض ف��ي ح��دود ‪ 4‬أم��ت��ار‪ ،‬كثير التفرع‪،‬‬ ‫األوراق متعاقبة‪ ،‬الثمار كروية‪ ،‬حمراء اللون‬ ‫بعد النضج‪ ،‬األزهار خضراء ‪.‬‬ ‫االستخدام الطبي‪:‬‬ ‫طارد لديدان البطن بتناوله على الريق‪.‬‬ ‫مطهر وقابض‪.‬‬


‫‪23‬‬

‫الساخرة‬

‫العدد‪ 2173 :‬اخلميس ‪2013/09/19‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬ ‫إعداد‪ :‬مصطفى بوزيدي‬

‫ناي�ص بيبل‬

‫نتا بركم و�أنا نفهم‬ ‫«الزيادة في أسعار احملروقات لن تؤثر‬ ‫على القدرة الشرائية»‬

‫آش بان ليك فهاد‬ ‫الزيادة فاحملروقات‬ ‫أسي األزمي؟‬

‫> األزمي‬

‫األزمي‬

‫ وت��ا ه��اد م���ازال م��ا عيا من‬‫كولو العام زي��ن‪ ..‬احلكومة تكوي‬ ‫وهو يبخ‪..‬‬

‫غادا مترض ملغاربة‬ ‫وتشافي االقتصاد‬ ‫الوطني‬

‫ناري الوالد‬ ‫مشا فيها‬

‫«اع�ت�ب��رت ال�ن�ق��اب��ات ق ��رار ال��زي��ادة في‬ ‫أس �ع��ار احمل ��روق ��ات ض��رب��ة ج��دي��دة للقدرة‬ ‫الشرائية للمواطنني»‬ ‫> صحف‬ ‫ سمع على ودنيك أسي ادريس‪..‬‬‫موخاريق‬

‫ما كاينش اللي قتلني‬ ‫أولدي قد الزيادة فاألسعار‬

‫برد أ صاحبي‬ ‫راه األحرار دخل‬ ‫للحكومة‪ ،‬واللي عطا‬ ‫الله عطاه‬

‫وتا راها غادا حتاك‬ ‫املواطنني بزاف‬ ‫أصاحبي‬

‫«الفاتورة الغذائية للمغرب ترتفع بنسب‬ ‫متفاوتة»‬ ‫> وكاالت‬

‫بالعكس‪ ،‬ما غاداش تأثر‬ ‫على القدرة الشرائية‪60 ،‬‬ ‫سنتيم ما دات ما جابت‬

‫ كلشي تزاد فيه‪ ،‬احملروقات‬‫واألس���ع���ار وال��ط��ران��س��ب��ور وحتى‬ ‫الساعة زادو فيها‪ ،‬إال األجور اللي‬ ‫ما تزعزعاتش من بالصتها‪..‬‬

‫مواد غذائية‬

‫«‪ 1748‬مهاجرا سريا وصلوا‬ ‫إل��ى الساحل األن��دل��س��ي منذ مطلع‬ ‫سنة ‪»2013‬‬ ‫> صحف‬ ‫ وع�����دد أك���ب���ر م���ن اإلسبانيني‬‫وصلوا إلى املغرب في هجرة معكوسة‬ ‫بحثا عن عمل‪..‬‬

‫ومالك أشريف‬ ‫طحتي لرض‬

‫معزوز‬

‫«أرب ��اب املخابز يلوحون بالتوقف عن‬ ‫تزويد السوق مبادة اخلبز»‬ ‫> النهار املغربية‬ ‫ باش تبقا غير» ُكب» وما كاين ما‬‫تكسر‪..‬‬ ‫خبز‬

‫باز ليك‪ ،‬دميا الدنيا‬ ‫عندك هانية والسما‬ ‫صافية‪ ،‬وكتطفي لعوافي‬

‫وراكم حرقتونا‬ ‫بهاد احملروقات‬ ‫عاوتاني‬

‫غرقنا‬ ‫ألواليد‬ ‫لبحر جا عندنا‬ ‫حتى خلنيفرة‬

‫«م�ن��دوب�ي��ة التخطيط ت�ت��وق��ع ارتفاع‬ ‫األسعار وتراجع فرص الشغل»‬ ‫> الصحراء املغربية‬ ‫م�����ا ح���ده���ا ت��ق��اق��ي وه�����ي تزيد‬‫فالبيض‪..‬‬

‫طلع سيارتك من‬ ‫هنا راه الواد‬ ‫حامل‬

‫حلليمي‬

‫وراه أنا هو إطفائي‬ ‫احلكومة عال ما‬ ‫فخباركش أموالي‬


‫ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

...‫ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺍﻟﺘﻲ‬

W�ËbÐ ‰ULł

jamalboudouma@gmail.com

“uK�« d�J� `KBð ÁułË

ö−*«Ë n×B�« ÊËRK1 åÊu�ËdF�ò ’U�ý√ „UM¼  U½UłdN*«Ë  «ËbM�«Ë  «¡UIK�« w� rNOKŽ d¦FðË ¨U−O−{ s� p� Êułd�¹Ë ¨WOH�KH�« WOMH�«Ë WOÝUO��«Ë W¹dJH�« «–U* rN�√ ôË ÆÆÆW¹d׳�«Ë WO{—_«Ë WOzUCH�«  «uMI�« ‰UI²Ž«Ë nO�uð  «d�c� Êü« bŠ v�≈ rNIŠ w� —bBð r� °åWH� ‰Uײ½«òË åd¹Ëe²�«Ë VBM�«ò WLN²Ð WO�Ëœ åWHÝöH�«òË åœUIM�«åË å5OÝUO��« 5KK;«ò  «dAŽ å5¦ŠU³�«òË å5OzULMO��«åË å5OŠd�*«òË å»U²J�«åË Êu½UI�« w� 5BB�²*« ¨¡UOý_« q� sŽË ¡UOý_« q� w�  U�öF�«Ë —bI�«Ë ¡UCI�« w�Ë ¨wzUM'«Ë ÂUF�«Ë ’U)« W¹“«u²*« WOÝU�uKÐb�«Ë ¨ULNMOÐ U�Ë WOł—U)«Ë WOKš«b�« »U−(«Ë »U????¼—ù« U??¹U??C??�Ë …b??�U??F??²??*«Ë W??F??ÞU??I??²??*«Ë U�uBšË ¨ÍËuM�«Ë ÍuŽd�«Ë ÍuŽb�« ÊQA�«Ë ¨»UIM�«Ë w� ô≈ rN� œułË ô ¨ ôU−*« q� w� ¡«d³š ÆÆÆåÍuHA�«ò w� årNðUOHOÝåË rN�ULŽ√ lCð U� œd−0 ÆÂöŽù« qzUÝË WC¹dŽ åWN³łòË —uAI�«Ë åW�U�M�«ò ô≈ b& ô ¨å‰UÐdG�«ò UJO�— ôUI� V²Jð Ê√ wHJ¹ Æ“uK�« dO�J²� `KBð W³K�Ë SD)« o¹dÞ sŽ dNEð Ë√ ¨b??Š√ U¼ƒdI¹ ô WHO×� w� ÈbŠ≈ ÂU�√ j¹dý sŽ Àbײð X½√Ë WO½u¹eHKð …UM� w� pðuŽœ r²ð ¨åUOzULMOÝ «b�U½ò `³Bð w� ¨Wž—UH�«  UŽUI�« lOD²�¹ bŠ√ ôË ¨ «ËbM�«Ë  «¡UIK�«Ë  U½UłdN*« v�≈ Ë√ …b??¹d??'« U¼U¹≈ p²×M� w²�« åWHB�«ò w� pJA¹ Ê√ s� UO³Aš U�ö� œœdðË …dJ�« bOFð Ê√ wHJ¹ qÐ ¨Êu¹eHK²�« UN�c³¹ w²�« …—U³'« œuN'UÐ ¡bÐ Í– ∆œUÐ ÁuM½ò ∫qO³� ¨åÆÆwMÞu�« ÃU²½ù« r??Žœ w� wÐdG*« wzULMO��« e�d*« dOB� w� —dIð årŽb�« WM'ò w� «uCŽ p�H½ b& w� ‰«u�√ s� r¼«—b�«  «—UOK� w� ·dB²ðË WOÐdG*« ULMO��« °Vz«dC�« wF�«œ å5OÝUO��« 5KK;«ò iFÐ È—√ U�bMŽ ¨W??Š«d??� Z�«d³�« iFÐ w??� Êu³D�¹ q??ł— vKŽ ö??ł— 5??F??{«Ë ö¹uÞ w??²??½«“— vKŽ k??�U??Š√ Ê√ lOD²Ý√ ô ¨W???¹—«u???(« ‰UI� w�dF*« r¼bO�— q� ’U�ý√ ∫WNINI�« wM³KGðË UNO� ÊuFC¹ …—u??� l??� ¨WJ×C� …b??¹d??ł w??� nO�Ý sŽ W¹UM� ¨lHBK� ô≈ `KBð ô w²�« r¼œËbš vKŽ rN¹b¹√ w� ¡«d³š rN�H½√ Êu³BM¹Ë ¨dJH�« w� W¹UJ½Ë dOJH²�« Æ ôU−*« q� WO*UŽ qÐ ¨V�×� WOÐdŽ Ë√ WOÐdG� X�O� …d¼UE�« XKFł w²�« ¨W¦¹b(« ‰UBðô« …—uŁ V³�Ð ¨`ł—_« vKŽ ÁdÝQÐ r�UF�« Æt�H½ Ÿ«b???Ðù« s� r??¼√ Ÿ«b??Ðû??� Z¹Ëd²�« w�½dH�« Íd¦�« ¨wHO� ÍdM¼ —U½dÐ ·dF¹ —U� ≠ö¦�≠ WO½u¹eHK²�«  «uMI�« w� Êd� lЗ s� d¦�√ cM� rOI¹ Íc�« —«—“√ `²H¹ ¨b??z«d??'«Ë  ö−*«  U×H� vKŽË WO*UF�« U¹UCI�« w� qK×¹Ë qł— vKŽ öł— lC¹Ë iOÐ_« tBOL� v�≈ ¨W�UHB�« vN²M0 ¨WOH�KH�«Ë W¹dJH�«Ë WOÝUO��« w½U²½u�Ë dO²�u� qF� «–U� ‰¡U�²¹ ÊU�½ù« qF& Wł—œ —U½dÐ ÂbIð w� WO�½dH�« Âö??Žù« qzUÝu� uOJ�O²½u�Ë qłd�« Ê√ ·dF¹ lOL'« Ê√ rž— ¨å·u�KO�ò?� wHO� ÍdM¼ å»ËdŠ —U�LÝò WOIOI(« t²MN�Ë åW¹dJ� WŽUý≈ò œd−� UNMý w??²??�« W¹dJ�F�« WKL(« ‰ö??š UOKł `??C??ð« UL� —U½dÐ œU� ¨ «uMÝ ÀöŁ q³� ÆUO³O� vKŽ åuðUM�«ò nKŠ w� ¨bNA²Ý« 5Š p×C�UÐ 5O�½dH�« q²I¹ wHO� ÍdM¼ Ê√ WKJA*« ÆqOðuÐ X�OðUÐ tLÝ« ·u�KOHÐ ¨t³²� bŠ√ dšUÝ Ÿ«d²š« œd−� u¼ qÐ ¨œułu� dOž ÁU¹≈ ·u�KOH�« qFł U??� ¨åw??M??O??A??½Ë√ —U??½U??�u??�ò WOŽu³Ý√ w??� w�U×B� WKJA*«ò ∫Èd??ł U� vKŽ «dšUÝ oKF¹ t�H½ w�U×B�« s� qOðuÐ X�OðUÐ t??L??Ý« ·u�KO� œu???łË w??� X�O� u�Ë ¨åwHO� ÍdM¼ —U½dÐ tLÝ« h�ý œułË w� qÐ ¨t�bŽ ÂöŽù« qzUÝË t²�d� dš¬ h�ý sŽ åW×OCH�«ò  —b� s� W³O²� błË wHO� ÍdM¼ —U½dÐ sJ� ¨WKÐe*« w� t³²� l� åÊuOÝ«d³O�ò …b¹dł UNO� U0 ¨tMŽ l�«bð ÂöŽù« qzUÝË ÕdA¹ w� 5²K�U� 5²×H� UN²�Ë t²×M� w²�« W¹—U�O�« ¨WO�uO�« w� ULNÝ√ pK1 t½_ ø«–U??* ÆÆÆåUOH�K�ò ÁQDš wÐ√ sÐ wKŽ ‰U� UL� ¨åŸUD¹ ô s* Í√— ôò ÆWÞU�Ð qJÐ u�ö� ”uK� ËbMŽU� wK�«ò ∫Èd??š√ W??¹«Ë— w� Ë√ ¨V�UÞ °å”u��

‫ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬ ‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻣﺒﻴﻌﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬

1 2013 ‫ ﺷﺘﻨﺒﺮ‬19 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ ﻟـ‬1434 ‫ ﺫﻭ ﺍﻟﻘﻌﺪﺓ‬12 ‫ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ‬2173 :‫ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬º

‫ ﺩﺭﺍﻫﻢ‬3 :‫ ﺍﻟﺜﻤﻦ‬º

»eŠ fOz— `³B¹ Ê√ v�≈ oÐU��« qO½u�uJ�« œU� w²�« W*UJ*« w¼ Ác¼ ¨åWÝUO�K� qšbð pBš 2007 WMÝ s� Âu¹  «– WLN�« w�UŽ œ«R� ¡Uł Ê√ v�≈ wÝUO��« bNA*« w� WLN� Vð«d� q²×¹ qþ wMÞu�« »e(« …d�UF*«Ë W�U�_« »eŠ lK²ÐU� ¨ådO³� »eŠ Ëd¹b½ UMBš U½bOÝ p�U�ò ∫t� ‰uIO� s¹cK�« ¨ÍdB³�«Ë wLO�b�« WI�— tðU¹d�– sŽ Í—œUI�« wJ×¹ ¨å·«d²Žô« wÝd�ò vKŽ ÆwÞ«dI1b�« w½U¦�« s�(« mKÐ√ U�bFÐ ôu²I�  U� wLO�b�« ÊQÐ ·d²F¹Ë ÆåWOÐËdF�«ò??� »eŠ fOÝQð vKŽ ÁUF−ý ¨wLO�b�« …U�Ë bFÐ ¨ÍdB³�« tOKŽ VKI½« nO� œd�¹ rŁ ¨dBI�« qš«œ Àb% —u�QÐ t²�dF� sŽ d¹Ëe²Ð ÍdB³�« t� ·d²Ž« nO�Ë ¨tM�  ö¹u9 wIKðË ©wLO�b�«® dOš_UÐ «dÝ ŸUL²łôUÐ tÐeŠ rNð«Ë ÆÁ—uCŠ w� WDKÝ ‰Uł—Ë 5OÝUOÝ ¡ULŽ“ 5N¹ ÊU� nO�Ë ¨ UÐU�²½ô«

‫ﻛﺮﺳﻲ ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻑ‬ Í—œUI�« tK�« b³Ž l�

36

‫ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬º

“uO�u¹ w� w½U¦�« s�(« vKŽ »öI½ô« W�ËU×0 tLÝ« j³ð—« Íc�« ¨Í—œUI�« tK�« b³Ž wJ×¹ ¨uÐU³Ž« bL×�« »öI½ô« cHM� 5ÐË tMOÐ —«œ U� qO�UHð ¨å·«d²Žô« wÝd�ò vKŽ ¨1971 ‰«dM'« tF� oIŠ nO�Ë ¨ «dO�B�UÐ wJK*« dBI�« w� Âb�« ‰öý —U−H½« q³�  UŽUÝ tHO{Ë w½U¦�« s�(« —uC×Ð ¨u¼ ·dý√ nO� rŁ ¨åwJ�¹Ë ”Q�ò v�≈ ÁuŽb¹ u¼Ë dOI�Ë√ bMŽ oÐU��« qO½u�uJ�« nI¹Ë ÆÊu�uKE�Ë ¡U¹dÐ√ rN½≈ ‰uI¹ ◊U³{ «bŽ≈ vKŽ ¨5�Š pK*« ozUŁu�« 5Ð d¦Ž w½U¦�« s�(« Ê√ nO� wJ×¹Ë ¨1972 XAž w� ¨WO½U¦�« »öI½ô« W�ËU×� ÆådOI�Ë√ò W�uJŠ w� ŸU�b�« d¹“Ë VBM� Í—œUI�« UNO� q²×¹ W×zô vKŽ W¹d��« U½bOÝ p�U� ∫w� ôU�Ë ¨ÍdB³�« f¹—œ«Ë wLO�b�« bLŠ« wÐ qBð« ¨1976 WMÝ s� Âu¹  «–ò

«‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺣﻤﻠﺔ ﺍﻟﺘﻄﻬﻴﺮ ﻛﺎﻧﺖ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﻭ»ﺳﻴﺪﻧﺎ ﻛﺎﻥ ﺑﺎﻏﻲ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﻓﺎﻟﺒﻮﺭﺟﻮﺍﺯﻳﺔ‬

t³DI²�²�� bOýd�« b�Ë sNOKš VCGÐ u¹—U�O�u³�« WN³ł X�Š√ «–≈ ∫wLO�bK� XK� ∫Í—œUI�« —«œ ÆÆvGÐ U� —«œò «“ËU−²�« s� ÆåÃUD½uA�« øj³C�UÐ qF� «–U� ≠ UL�ò ”U???M???�« v??K??Ž Èb???²???Ž« æ öł— ÊU???� …—u??H??F??�« ÆÆåw??G??³??M??¹ UFOD� U??�œU??š ÊU???�Ë ¨‚U??D??¹ ô u¼ f???¹—œ« ÊU??� b??�Ë ¨ÍdB³K� b�Ë Æ u1 ÚX�Ô ∫t� ‰U� «–≈ ÆÆtЗ WLN*« Ác??N??� Íd??B??³??�« Á—U???²???š« ÆlOD� cHM� t½_ U¼dOžË ÍdB³�« tłdš√ V³��« «cN� ≠ WOKš«b�« …—«“Ë w??� t??½«u??¹œ s??�  ôULF�« s� œbFÐ ö�UŽ tMOŽË ørO�U�_«Ë rŁ ÊULOK�MÐ vKŽ ö�UŽ tMOŽ æ ≠oA�« 5Ž vKŽ rŁ W¹bL;« vKŽ WKL(« qO³�Ë ¨wM�(« w??(« W�ULŽ v????�≈ Íd??B??³??�« t???Ð ¡U????ł WIDM*« błuð YOŠ l³��« 5Ž UN�«bN²Ý« - w²�« WOŽUMB�« ÆWKL(« ¡UMŁ√ UNMOŠ X?? ½√ t??²?K?� Íc?? ?�« U??� ≠ WKLŠ s?? Ž Íd??B??³??�« f?? ? ?¹—œô ødOND²�« »dC¹ò lOL'« ÊU??� UNMOŠ æ `³�√ Íc�« ÍdB³�« f¹—œ« åw� ¨5KŽUH�« nK²�� ¡«b???Ž r??�«d??¹ ¨WKL(« …—u???D???š v???�≈ t²N³M� ¨tð—u� vKŽ U¼dOŁQð v�≈ UC¹√Ë t�U� U0 ô≈ Âu??�√ ô U??½√ ∫»U??łQ??� U½bOÝò ∫t²³łQ� ¨åU??½b??O??Ýò w??� Ê√ X??½√ pOKŽ ULMOÐ ÆÆåp??K??*« Á«— VŠ V??�??J??� ·d???B???²???�« s??�??% dF¹ r� tMJ� ªrN²�«b�Ë ”UM�« p�– w� dL²Ý«Ë U�UL²¼« w�ö� Æt�UI¹≈ - Ê√ v�≈

‰Uł— s� «œb??Ž X�bN²Ý« w²�« rN�«u�√ —œU� YOŠ ¨‰ULŽ_« n�√ s� b¹“QРÓ rŁ ¨rNðU¹dŠË XAŽ nO� ªÊu−��« w� rNM� f¹—œ« V½Uł v??�≈ Àb??(« «c??¼ øÍdB³�« ¨Êu½UI�« ×U??š X½U� WKL(« æ W�b)« w???žU???Ð ÊU????� U???½b???O???ÝòË f???????¹—œ«Ë ¨åW????¹“«u????ł—u????³????�U????� «¡u???{ d??E??²??M??¹ ÊU????� Íd???B???³???�« ¨rNM� rI²MO� p??K??*« s??� d??C??š√ v�≈ WKL(UÐ ÂUOI�« q??�Ë√ p�c� ¨…—uHF�« e¹eF�« b³Ž ∫w??Łö??¦??�« vKŽ ö??�U??Ž U??N??M??O??Š ÊU????� Íc????�« ÍbL;« w(«≠l³��« 5Ž W�ULŽ ÊULŠd�« b³ŽË ª¡UCO³�« —«b�UÐ ªUNMOŠ ‰b???F???�« d?????¹“Ë ¨u????�U????�√ pK*« qO�Ë »«u½ bŠ√ u¼ Y�U¦�«Ë Æ¡UCO³�UÐ Êu��U−¹ WŁö¦�« ¡ôR¼ ÊU� q¼ ≠ ¡UMŁ√ U??O?�u??¹ Íd??B? ³? �« f?? ?¹—œ« øWKL(« ÊU�ò ÆÆ«bÐ√ rN��U−¹ ÊuJ¹ r� æ b�Ë ÆåŸU�O²�« s� rNKLF²�O� sŽ f????¹—œ« v???�≈ «—«d????� X??Łb??% Æ…—uHF�«  «“ËU& øt� ‰uIð XM� «–U� ≠ …—uHF�« tÐ ÂuI¹ U� ∫t� ‰u�√ XM� æ rײI¹ Ê√ vMF� UL� ¨‰uIF� dOž oŠ Vłu� ÊËb??Ð ”UM�« ‰“UM� ÆrNzUMÐ√ s� È√d� vKŽ rN³Žd¹Ë —«b�« w� ö�UŽ …—uHF�« ÊU� bI� u¼ b¹UI�« …œuLŠ ÊU�Ë ¨¡UCO³�« r� ÍdB³�« f??¹—œ« sJ� ¨w�«u�« p�c� ¨d??O??š_« «c??¼ w??� o¦¹ sJ¹ œbFÐ ÂU� Íc�« …—uHF�« qLF²Ý«

¨wLO�b�« ‰«dM'UÐ ¨s¹dš¬ WI�— u¹—U�O�u³�« fŠ√ «–≈ ∫t� UMK�Ë s� bOýd�« b??�Ë sNOKš VCGÐ ·u�� »d??G??*« w??� rJ(« ÂUE½ Àbײ� ¨tÐUDI²Ý« v�≈ ÊuŽ—U�¹ ¨Ÿu{u*« w� pK*« v�≈ wLO�b�« Æt³BM� v�≈ sNOKš bOŽ√ rŁ »dG*« ·dŽ 1996 W¹«bÐ w� ≠ ådOND²�« WKLŠò?Ð UNMOŠ wLÝ U�

U³zU½ —«d??Šú??� wMÞu�« lL−²�« UMKKþË ¨ÊuOF�« …dz«œ sŽ UO½U*dÐ »e×K� WOMÞu�« WM−K�« w� UF� —œUž v²Š wÞ«dI1b�« wMÞu�« UOMO½UL¦�« W¹«bÐ w�Ë Æ»e??(« VðU� VBM� s??� ÁœUF³²Ý« nKJ� ‰Ë_« d??¹“u??�« Èb??� W??�Ëb??�« “UF¹SÐ ¨W??¹Ë«d??×??B??�« ÊËR??A??�U??Ð Ô ¨XKBðU� ¨ÊU??L??B??Ž b??L??Š« s??�

W�U�_« »e×Ð p??�– bFÐ UIײ�« ÊUB�A�« Ê«c??¼Ë ¨©…d�UF*«Ë ÊS� nÝú�Ë ÆU½«u²�� s� U�O� Ê√ œd−0 WŽuL−*« tðU¼ ¡UCŽ√ «ËƒbÐ ŸUL²łô« «c¼ s� «ułdš ÆÊöÝ—√Ë U½√ wM½u³�¹ øULJIŠ w� Áu�U� Íc�« U� ≠ ÊöÝ—√ Ê≈ «u�U� ÆÆ»c� i×� æ ≠‰U*« 5�√≠ Í—œUI�«Ë ¨—uðU²J¹œ Æ»e(« WO�U� w� ¡UA¹ U� qFH¹ ‚bA²¹ w²�« åW??¹ËU??)« —Ëb??N??�«ò W�uIF� UÐU³Ý√ pK1 ô s� UNÐ ÆwŽu{u� bI½ WÝ—UL* —œUI�« b³Ž œdDÐ r²L� UNMOŠ ≠ bOýd�« b??�Ë sNOKšË ÊULOK�MÐ ørNF� s�Ë ¨ÍbF��« vÝu�Ë v�≈ U½uŽœ ≠ 1995 w�≠ UNMOŠ æ ”UMJ� w??� w??M??ÞË fK−� bIŽ UMOŽb²Ý« ¨wzUM¦²Ý« d9R� rŁ rNMJ� ¨WŽuL−*« Ác¼ œ«d�√ tO�≈ d9R*« c??�??ðU??� ¨«Ëd???C???×???¹ r???� Æ»e?????(« s????� r???¼œd???D???Ð «—«d???????� bF¹ r� »e??(« «Ë—œU???ž Ê√ cM�Ë b�Ë sNOKš ∫ u???� rN� lL�¹ wJK*« fK−*« v�≈ qšœ bOýd�« W¹Ë«d×B�« ÊËRAK� Í—UA²Ýô« qFH¹ ôË åtO� nKðòË ©”U�—uJ�«® —œUI�« b³ŽË ªrN� ¡wý Í√ tKš«œ s� dŁ√ t� dNE¹ bF¹ r� ÊULOK�MÐ bI� ÍbF��« vÝu� U�√ ªUN�u¹ Æ»e(« v�≈ tðbŽ√ sNOKš vKŽ X�dFð v²�Ë nO� ≠ Ó øbOýd�« b�Ë bFÐ WMÝ sNOKš vKŽ X�dFð æ ÊU� Íc???�«Ë »d??G??*« v??�≈ t??�u??šœ w� U??M??F??� ÊU???� b???�Ë Æ1976 w??�

w½u�¹d�« ÊULOKÝ ∫Á—ËUŠ b�Ë s??N? O? K? š W??Žu??L? −? � q??³? � ≠ ÍbF��« v?? ?Ýu?? ?�Ë b?? O? ?ýd?? �« X½U� ¨ÊULOK�MÐ —œU??I? �« b??³?ŽË U¼œuI¹ Èd?? š√ WŽuL−� „U??M? ¼ XFÝ ¨bOF��« ‰öłË wLÝUI�« bL×0 åW??ŠU??Þù«ò v??�≈ U??¼—Ëb??Ð …œUO� s?? � Íb?? ¹b?? '« Êö?? ? Ý—√ Íc?? �« h??�? A? �« s?? � Æ»e?? ? ?(« Ê«b¹d¹ bOF��«Ë wLÝUI�« ÊU??� øt³OBMð wLÝUI�«Ë bOF��« ‰öł ÊU� æ ÊöÝ—√ œUFÐ≈ ÊËb¹d¹ ULNF� s�Ë s� v??K??Ž «u??I??H??²??¹ Ê√ q??³??� v??²??Š Ô wMJ� ¨t½UJ� w� t½uFCOÝ XM� WOLOEM²�« 5??½«u??I??�« l??� U??L??z«œ U�√ ÆW??O??ŽËd??A??*« l????�Ë »e??×??K??� WO½U¦�« WŽuL−*« v??�≈ W³�M�UÐ b???�Ë s??N??O??K??š U???N???L???Že???ð w????²????�« b³ŽË ÍbF��« vÝu�Ë bOýd�« UM½√ d??�–Q??� ÆÆÊULOK�MÐ —œU??I??�« —«b�UÐ w�eM� w� 5FL²−� UM� w��« u¼ U¼ ∫rN� XKI� ¨¡UCO³�« œb×MK� ¨UMMOÐ d{UŠ ¨Êö???Ý—√ ¨d9R*« œU??I??F??½ô «b???Žu???� Êü« WO½UŁ `ýd²¹ ô√ U½√ tM� VKÞQÝË ‰UI� ¨»e×K� ÂUF�« VðUJ�« VBM* b³Ž w��« w� ‰U� wK�«ò ∫ÊöÝ—√ ∫özU� œdD²Ý« rŁ ¨åËd¹b½ tK�« q�u²½ Ê√ »e×K�Ë UM� oO�_« s�ò r²¹œU9 «–≈ U�√ ÆÆwI�«uð qŠ v�≈  ?�Ô r???²???K???�«ËË «c¼ w???� r??J?ÓÒ ????O??C? ÍbŠË wM½u�d²ð ·u�� ÁU&ô« d¼UD�« qÐUI� »e???(« «c??¼ w??� s¹cK�«® »“U???Š …œu??K??O??�Ë d??�U??ý

©

2173 19-09-2013  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you