Issuu on Google+

‫عندما وصل القراصنة املغاربة إلى سواحل إيرلندا واختطفوا قرية إسبانية بكاملها‬

‫الملف األسبوعــــــــي‬

‫‪09 08 07‬‬

‫اجتماعات مكوكية بني بنكيران ومزوار‬ ‫للحسم في احلقائب وأسماء الوزراء‬

‫الر�أي احلر واخلرب اليقني‬

‫الرباط ‪ -‬عادل جندي‬

‫يومية مستقلة‬

‫> مدير النشر‪ :‬عبد اهلل الدامون‬

‫> العدد‪2163 :‬‬

‫الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> السبت‪-‬األحد ‪ 03-02‬ذو القعدة الموافق لـ ‪ 08-07‬شتنبر ‪2013‬‬

‫تم اعتقاله رفقة منقبة كان يوهمها بأنه سيتزوج بها لينصب عليها‬

‫اعتقال «العراف»‪ ..‬أشهر نصاب تخ ّصص في سرقة السيارات الفارهة‬ ‫تكشف األسباب الكاملة لعزل‬ ‫قضاة وإحالة آخرين على التقاعد‬

‫جالل رفيق‬

‫اع��ت��ق��ل��ت م���ص���ال���ح األم����ن‬ ‫ب��ال��دار ال��ب��ي��ض��اء أش��ه��ر متهم‬ ‫ب���ال���ن���ص���ب واالح����ت����ي����ال حير‬ ‫األج��ه��زة األم��ن��ي��ة مل��دة طويلة‪،‬‬ ‫بعد أن متكن من النصب على‬ ‫ع���دد ك��ب��ي��ر م��ن ال��ض��ح��اي��ا‪ ،‬من‬ ‫بينهم أص��ح��اب وك���االت لكراء‬ ‫السيارات‪ ،‬استطاع أن ينصب‬ ‫عليهم بوثائق م��زورة ويسرق‬ ‫س��ي��ارات ف��اره��ة ي��ت��ج��اوز ثمن‬ ‫ال�����واح�����دة م��ن��ه��ا ‪ 60‬مليون‬ ‫سنتيما‪ ،‬قبل أن يقع في أيدي‬ ‫عناصر األمن‪.‬‬ ‫وتبني أن املتهم املعروف‬ ‫ب��ل��ق��ب «ال����ع����راف» ص����درت في‬ ‫حقه أزيد من مذكرة بحث على‬ ‫ال��ص��ع��ي��د ال��وط��ن��ي‪ ،‬ن��ظ��را إلى‬ ‫متابعته بعدد من التهم‪ ،‬أهمها‬ ‫ال��س��رق��ة وال��ن��ص��ب واالحتيال‬ ‫على أزيد من ‪ 20‬ضحية‪.‬‬ ‫وك���ان���ت آخ����ر ع��م��ل��ي��ة قام‬ ‫ب��ه��ا «ع����راف» ال����دار البيضاء‪،‬‬ ‫ال��ذي ك��ان يحرص على أناقته‬ ‫ووس����ام����ت����ه‪ ،‬ط��ل��ب��ه م����ن أح���د‬ ‫املواطنني مجموعة من الوثائق‬ ‫ق��ص��د ت��ش��غ��ي��ل��ه ح���ارس���ا بفيال‬ ‫مل���س���ؤول م���ع���روف م���ع ضمان‬ ‫اإلق��ام��ة ب��ه��ا‪ ،‬األم��ر ال��ذي جعل‬ ‫الضحية يقدم له رخصة سياقته‬ ‫وعقد زواجه وبطاقته الوطنية‬ ‫ووث���ائ���ق أص��ل��ي��ة أخ����رى‪ ،‬هذه‬ ‫األخيرة استغلها املتهم وقدمها‬ ‫لصاحب وكالة لكراء السيارات‬ ‫ك��ض��م��ان��ة‪ ،‬إض���اف���ة إل����ى شيك‬ ‫ب���دون رص��ي��د‪ ،‬ق��ص��د احلصول‬ ‫ع��ل��ى س���ي���ارة ف���اره���ة اكتراها‬ ‫ملدة شهر‪ ،‬وبعد انقضاء املدة‪،‬‬ ‫حاول صاحب الوكالة االتصال‬ ‫أك��ث��ر م��ن م��رة باملتهم غير أن‬ ‫هاتفه كان غير مشغل‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪03‬‬

‫عرفت مدينة تارجيست‪ ،‬التابعة‬ ‫للنفوذ الترابي إلقليم احلسيمة‪،‬‬ ‫طيلة أم��س اجلمعة‪ ،‬إن���زاال أمنيا‬ ‫مكثفا استعدادا لـ»جمعة الغضب»‪،‬‬ ‫ال��ت��ي دع��ا إليها نشطاء مدنيون‬ ‫ينتمون إلى حركة متابعة الشأن‬ ‫احمللي بتارجيست‪ ،‬احتجاجا على‬ ‫م��ا أس��م��وه تأخر تنفيذ املشاريع‬ ‫امللكية باملدينة‪ .‬وحسب مصادر‬ ‫«املساء»‪ ،‬فإن العشرات من سيارات‬ ‫الشرطة معززة بعدد غير مسبوق‬ ‫م��ن عناصر األم���ن‪ ،‬حلت باملدينة‬ ‫التي تبعد عن احلسيمة بحوالي‬ ‫‪ 70‬كيلومترا‪ ،‬حمل��اص��رة األشكال‬ ‫االح���ت���ج���اج���ي���ة ال���ت���ي سينفذها‬ ‫س���ك���ان ت���ارج���ي���س���ت‪ ،‬م���ؤك���دة أن‬ ‫«جمعة الغضب» ستشهد مشاركة‬ ‫ال��ع��ش��رات م��ن س��ك��ان امل��دي��ن��ة‪ ،‬بل‬ ‫إن بعض سكان البوادي املجاورة‬ ‫عبروا عن استعدادهم للمشاركة‬ ‫في املظاهرة‪.‬‬ ‫ومن املفترض أن يكون مئات‬ ‫م��ن سكان تارجيست ق��د خرجوا‬ ‫إل��ى ال��ش��وارع للتنديد باألوضاع‬ ‫«الكارثية التي آلت إليها املدينة‪،‬‬ ‫خاصة في القطاع الصحي‪ ،‬وتأخر‬ ‫إجناز املشاريع امللكية التي دشنها‬ ‫خالل زيارته للمدينة سنة ‪.»2008‬‬ ‫وق���ال ن��اش��ط��ون‪ ،‬ف��ي تصريحات‬ ‫م��ت��ف��رق��ة ل��ل��ج��ري��دة‪ ،‬إن «املدينة‬ ‫تعرف إقصاء ممنهجا‪ ،‬والسلطات‬

‫مهنيو النقل يهددون باإلضراب ويحذرون‬ ‫من تبعات العمل بنظام املقايسة‬ ‫أحمد بوستة‬

‫قوات األمن حتاصر مدينة تارجيست‬ ‫وسط احتقان اجتماعي غير مسبوق‬ ‫محمد أحداد‬

‫جن��ح عبد اإلل��ه بنكيران‪،‬‬ ‫رئ�����ي�����س احل�����ك�����وم�����ة‪ ،‬خ��ل�ال‬ ‫االج��ت��م��اع ال���ذي جمعه مساء‬ ‫أول أم���س اخل��م��ي��س‪ ،‬م��ع كل‬ ‫من امحند العنصر‪ ،‬أمني عام‬ ‫احل���رك���ة ال��ش��ع��ب��ي��ة‪ ،‬ومحمد‬ ‫ن��ب��ي��ل بنعبد ال��ل��ه‪ ،‬أم�ي�ن عام‬ ‫ح���زب ال��ت��ق��دم واالشتراكية‪،‬‬ ‫ف��ي ال��ظ��ف��ر مبوافقتهما على‬ ‫االتفاق ال��ذي توصل إليه مع‬ ‫مزوار خالل اجلولة السادسة‬ ‫من املشاورات السياسية لضم‬ ‫حزب التجمع الوطني لألحرار‬ ‫إلى ما تبقى من أغلبية‪.‬‬ ‫وح����س����ب م�����ص�����ادر من‬ ‫األغ��ل��ب��ي��ة‪ ،‬ف��ق��د أط��ل��ع رئيس‬ ‫احلكومة حليفيه على فحوى‬ ‫الصيغة التوافقية واالتفاق‬ ‫امل��ش��ت��رك امل��ت��وص��ل إل��ي��ه مع‬

‫ظلت طيلة السنوات املاضية غير‬ ‫آبهة بأوضاع السكان والدعوات‬ ‫امل���ت���ك���ررة إلص���ل��اح األوض��������اع»‪،‬‬ ‫م��ؤك��دي��ن أن س��ك��ان امل��دي��ن��ة سبق‬ ‫لهم أن خاضوا أشكاال احتجاجية‬ ‫مختلفة للمطالبة بالتدخل العاجل‪،‬‬ ‫ل��ك��ن»ال أح��د يكترث‪ ،‬ال��ش��يء الذي‬ ‫دف���ع���ن���ا إل�����ى ت��ص��ع��ي��د أشكالنا‬ ‫االحتجاجية»‪.‬‬ ‫ف��ي امل��ن��ح��ى ذات����ه‪ ،‬أك���د عضو‬ ‫ف��ي ح��رك��ة متابعة ال��ش��أن احمللي‬ ‫بتارجيست‪ ،‬في تصريح لـ»املساء»‪،‬‬ ‫أن احملتجني رفضوا دعوات والي‬ ‫اجلهة م��ن أج��ل احل���وار‪« ،‬وأكدنا‬ ‫ل��ل��س��ل��ط��ات أن��ن��ا س��ن��ن��ف��ذ وقفتنا‬ ‫االحتجاجية الرابعة بحضور آالف‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬ولن تثنينا التهديدات‬ ‫ال��ت��ي ت��ط��ل��ق��ه��ا ق����وات األم����ن ضد‬ ‫املناضلني‪ ،‬وكذلك حمالت التشويه‬ ‫املمنهجة»‪ ،‬مبرزا في هذا الصدد‬ ‫أنه «إذا أرادت قوات األمن أن تبلغ‬ ‫رسائلها للمناضلني‪ ،‬فما عليها إال‬ ‫أن تنزل إل��ى ال��ش��ارع‪ ،‬ال أن تلجأ‬ ‫إلى تخويف آبائنا وأمهاتنا»‪.‬‬ ‫إل��ى ذل���ك‪ ،‬وم��ن امل��ف��ت��رض أن‬ ‫يكون محمد احل��اف��ي‪ ،‬وال��ي جهة‬ ‫تازة احلسيمة تاونات‪ ،‬قد اجتمع‪،‬‬ ‫ص���ب���اح أم����س اجل���م���ع���ة‪ ،‬ببعض‬ ‫جمعيات املجتمع املدني واألحزاب‬ ‫ال��س��ي��اس��ي��ة امل���ت���واج���دة باملدينة‬ ‫ل��ـ»م��ح��اول��ة إي��ج��اد ح��ل��ول سريعة‬ ‫للمشاكل ال��ت��ي تعرفها املدينة»‪،‬‬ ‫حسب مصدر مسؤول‪.‬‬

‫التفاصيل ص‬

‫‪06‬‬

‫وجد مهنيو النقل الطرقي‬ ‫أنفسهم‪ ،‬من جديد‪ ،‬أم��ام فوهة‬ ‫البركان‪ ،‬بسبب القرار احلكومي‬ ‫األخ����ي����ر‪ ،‬وال���ق���اض���ي بالعمل‬ ‫بنظام املقايسة اجلزئية ألسعار‬ ‫احمل���روق���ات ال��س��ائ��ل��ة‪ .‬وكشف‬ ‫م��ص��در ن��ق��اب��ي ل��ـ «امل���س���اء» أنه‬ ‫مبجرد شيوع خبر العمل بنظام‬ ‫امل��ق��اي��س��ة‪ ،‬ان��ت��اب��ت ال��ع��دي��د من‬ ‫مهنيي النقل الطرقي حالة من‬ ‫الغضب‪ ،‬مؤكدين أنهم سيعانون‬ ‫كثيرا من تبعات هذا القرار‪.‬‬ ‫وق������ال م��ص��ط��ف��ى شعون‪،‬‬ ‫الكاتب ال��ع��ام الوطني للنقابة‬ ‫املغربية ملهنيي النقل‪ ،‬إن هناك‬ ‫مجموعة من االتصاالت من أجل‬ ‫عقد لقاءات استعجالية لتحديد‬ ‫املوقف النهائي من هذا القرار‪،‬‬ ‫وأك���د أن���ه ف��ي ال��وق��ت ال���ذي ما‬ ‫ت���زال فيه الكثير م��ن القضايا‬ ‫االج��ت��م��اع��ي��ة للمهنيني معلقة‬ ‫م��ن قبل حكومة بنكيران‪ ،‬يتم‬ ‫ات��خ��اذ مثل ه��ذا ال��ق��رار‪ ،‬الذي‬ ‫يعد‪ ،‬حسب رأيه‪ ،‬ضربة حقيقية‬ ‫ملهنيي النقل الطرقي‪.‬‬ ‫وأوضح مصطفى شعون أنه‬ ‫لو كانت احلكومة كلفت نفسها‬ ‫ع��ن��اء ف��ت��ح ن��ق��اش م��ع مكونات‬ ‫املجتمع ومهنيي النقل الطرقي‬

‫قبل اتخاذ مثل هذا القرار‪ ،‬لتم‬ ‫التوصل إلى حل وسط‪.‬‬ ‫ولم يستبعد الكاتب العام‬ ‫الوطني للنقابة املغربية ملهنيي‬ ‫ال���ن���ق���ل ال����دخ����ول ف����ي أشكال‬ ‫ن��ض��ال��ي��ة‪ ،‬ع��ل��ى رأس��ه��ا خوض‬ ‫إض����راب وط��ن��ي ك���رد ف��ع��ل على‬ ‫هذا القرار‪ ،‬وقال‪« :‬هناك العديد‬ ‫م��ن ال��س��ي��ن��اري��وه��ات وسنتفق‬ ‫ك��ن��ق��اب��ات مم��ث��ل��ة ل��ل��ع��دي��د من‬ ‫م��ه��ن��ي��ي ال��ن��ق��ل ال��ط��رق��ي حول‬ ‫الكيفية التي سنرد من خاللها‬ ‫على القرار احلكومي القاضي‬ ‫بالعمل بنظام املقايسة اجلزئية‬ ‫ألسعار احملروقات»‪.‬‬ ‫ب���دوره‪ ،‬ل��م يخف مصطفى‬ ‫الكيحل‪ ،‬الكاتب العام للفيدرالية‬ ‫الوطنية ملهنيي النقل الطرقي‪،‬‬ ‫اس���ت���ي���اءه م����ن ق������رار حكومة‬ ‫بنكيران‪ ،‬مؤكدا أنه ال ميكن بأي‬ ‫حال مقارنة ما يجري في املغرب‬ ‫ب��ال��ع��دي��د م��ن ال����دول األوربية‪،‬‬ ‫التي تعتمد على نظام املقايسة‪،‬‬ ‫م��ح��ذرا م��ن تبعات ه��ذا القرار‬ ‫ع��ل��ى م��ه��ن��ي��ي ال��ن��ق��ل الطرقي‪،‬‬ ‫وق���ال إن «األم����ر يتعلق مبادة‬ ‫حيوية للمهنيني وهي الكازوال‪،‬‬ ‫وال ميكن بأي حال أن نظل في‬ ‫موقف امل��ت��ف��رج‪ ،‬ألننا ال نعرف‬ ‫ال��ق��رارات األخ��رى التي ستتبع‬ ‫هذا القرار»‪.‬‬

‫التحقيق مع مسؤول بـ«البام» في ملفات الترامي على أراض بنواحي مراكش اخللفي‪ :‬اللجوء إلى املقايسة جزء من إصالح صندوق املقاصة‬ ‫استمعت مصالح ال��ش��رط��ة القضائية مبدينة‬ ‫مراكش‪ ،‬بداية األسبوع اجل��اري‪ ،‬إلى عبد الرحيم‬ ‫ال��ك��ام��ل‪ ،‬ع��ض��و امل��ج��ل��س ال��وط��ن��ي حل���زب األصالة‬ ‫واملعاصرة‪ ،‬ورئيس جماعة واحة سيدي إبراهيم‪،‬‬ ‫ف��ي ملفات تتعلق ب��ال��ت��رام��ي على أراض���ي مجزأة‬ ‫بنواحي املدينة احل��م��راء‪ ،‬وك��ذا شكاية ت��ق��دم بها‬ ‫أستاذ جامعي لدى وكيل امللك باحملكمة االبتدائية‬ ‫يتهمه فيها بالنصب عليه‪ ،‬قبل أن حتيل امللفات على‬ ‫النيابة العامة‪.‬‬ ‫وداف���ع الكامل ع��ن نفسه بنفيه ال��ت��رام��ي على‬ ‫أم�لاك الغير‪ ،‬مؤكدا أنه بعيد عن «شبهة» النصب‬ ‫في الوقت الذي توقع أن تنفجر فضيحة عقارية من‬ ‫العيار الثقيل‪ ،‬مثل تلك التي أطاحت بحوالي ‪24‬‬

‫شخصا بجماعة تسلطانت‪.‬‬ ‫ومما جاء في الوثائق املوجودة بني يدي املصالح‬ ‫األمنية أنه في التسعينيات‪ ،‬عندما كان عبد الرحيم‬ ‫الكامل مي��ارس مهنة العدول‪ ،‬قام بـ «الترامي» على‬ ‫تلك األرض القريبة من مراكش‪ ،‬والتي تبلغ مساحتها‬ ‫أربعة هكتارات‪ ،‬وقام بكتابة وثيقة استمرار للملكية‬ ‫باسمه‪ ،‬واس��م شخص آخ��ر ُي�دْع��ى «أم���ان»‪ ،‬ليصبحا‬ ‫وستتفجر الفضيحة عندما‬ ‫شريكني في هذه األرض‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫سيقوم رئيس جماعة واحة سيدي إبراهيم بالتفريط‬ ‫في شريكه «أم���ان»‪ ،‬واستبداله بشخص َ‬ ‫آخ��ر يدعى‬ ‫«أويش»‪ ،‬إذ أصبح هذا األخير ‪-‬وفق وثيقة استمرار‪-‬‬ ‫يتصرف في الوعاء العقاري املذكور‪.‬‬ ‫التفاصيل ص ‪04‬‬

‫بعد الضجة التي خلقها القرار املفاجئ للحكومة برفع يدها‬ ‫عن دعم احملروقات‪ ،‬خرج مصطفى اخللفي‪ ،‬وزير االتصال الناطق‬ ‫الرسمي باسم احلكومة‪ ،‬من أجل تبرير اتخاذ القرار املثير للجدل‪،‬‬ ‫وتوضيح حيثياته للرأي العام عبر وسائل اإلعالم الوطنية‪ ،‬خالل‬ ‫اللقاء الذي أعقب اجتماع مجلس احلكومة أول أمس اخلميس‪.‬‬ ‫وأكد اخللفي أن القرار‪ ،‬الذي اتخذته احلكومة برفع يدها عن‬ ‫دعم أسعار احملروقات وإخضاعها لنظام املقايسة‪ ،‬واملنشور في‬ ‫اجلريدة الرسمية بتاريخ ‪ 29‬غشت ‪ ،2013‬ميثل جزءا من عملية‬ ‫اإلصالح التدريجي لصندوق املقاصة الذي أعلنت عنه احلكومة‬ ‫سابقا‪ ،‬وأن «هذه اخلطوة جزئية ومحدودة‪ ،‬ألنها تقتصر فقط على‬ ‫احملروقات السائلة بشكل أساسي‪ ،‬في حني أن م��واد أخ��رى مثل‬ ‫الغاز والسكر والدقيق لن تعرف أسعارها أي تغيير يذكر»‪.‬‬ ‫التفاصيل ص ‪03‬‬

‫املعطلون يقتحمون مقر حزب بنكيران إلرغامه على احلوار‬

‫الرباط ‪ -‬كرمي الهاني‬ ‫(صحافي متدرب)‬

‫ف����ي خ����ط����وة تصعيدية‪،‬‬ ‫اق��ت��ح��م ع��ش��رات امل��ع��ط��ل�ين من‬ ‫األطر العليا لتنسيقية التحدي‬ ‫‪ ،2012‬زوال أول أم���س‪ ،‬مقر‬ ‫ح��زب العدالة والتنمية‪ ،‬الذي‬ ‫يقود احلكومة‪ ،‬بحي الليمون‬ ‫بالرباط‪ .‬واستطاع ع��دد منهم‬ ‫تسلق أس���وار امل��ق��ر والدخول‬ ‫إل�����ي�����ه‪ ،‬ورف��������ع الف����ت����ة حتمل‬ ‫«التنسيق امليداني للمجازين‬ ‫امل��ع��ط��ل�ين ي���ط���ال���ب ب����اإلدم����اج‬ ‫ال���ف���وري ف��ي أس��ل�اك الوظيفة‬ ‫العمومية»‪ ،‬فيما بقي جلهم في‬ ‫اخلارج يرفعون الشعارات‪ ،‬قبل‬ ‫أن تصل ت��ع��زي��زات أمنية إلى‬ ‫املكان‪.‬‬ ‫وخ��ل��ف ت��دخ��ل ق���وات األمن‬

‫إلخ�لاء مقر احل��زب «احل��اك��م» ‪6‬‬ ‫إص��اب��ات ف��ي ص��ف��وف املعطلني‬ ‫امل��ع��ت��ص��م�ين‪ ،‬ن��ق��ل��وا ع��ل��ى منت‬ ‫سيارة إسعاف إل��ى املستشفى‬ ‫فيما أصيب آخ��رون برضوض‪.‬‬ ‫وج�����اء ه����ذا االق���ت���ح���ام‪ ،‬حسب‬ ‫املعطلني‪ ،‬رغبة منهم في «إرغام‬ ‫األم��ي�ن ال��ع��ام ل��ل��ح��زب ورئيس‬ ‫احلكومة‪ ،‬عبد اإلل��ه بن كيران‪،‬‬ ‫على ق��ب��ول إج���راء ح���وار معهم‬ ‫حول ملفهم املطلبي»‪.‬‬ ‫ف��ي ال��س��ي��اق ذات����ه‪ ،‬وصف‬ ‫املعطلون‪ ،‬احلكومة بـ«املشؤومة»‪،‬‬ ‫راف��ع�ين ش��ع��ار «ه���اد احلكومة‬ ‫امل����ش����ؤوم����ة رئ���ي���س���ه���ا راج�����ل‬ ‫ص��ال��ح‪ ،‬دْع��ا معانا فالتراويح‪،‬‬ ‫يا ربي تخدم الوالد‪ ،‬وتبان كاع‬ ‫التماسيح»‪ ،‬وحذروها من مغبة‬ ‫االس��ت��م��رار ف��ي «ن��ه��ج سياسية‬ ‫اآلذان الصماء»‪.‬‬

‫إل��ى ذل���ك‪ ،‬وج��ه املعطلون‬ ‫امل���ع���ت���ص���م���ون رس�����ال�����ة إل���ى‬ ‫األح��زاب السياسية يدعونها‬ ‫إلى «اعتبار تشغيلهم أولوية‬ ‫ول��ي��س ح��م��ل��ة ان��ت��خ��اب��ي��ة أو‬ ‫صفقة سياسية»‪ .‬واعتبروا في‬ ‫كلمة لهم أن «درب نضالهم ال‬ ‫ي��زال طويال وشاقا‪ ،‬وال شيء‬ ‫مي��ك��ن أن يثنيهم ع��ن��ه‪ ،‬وأن‬ ‫لهم مواعيد ساخنة في األيام‬ ‫القادمة»‪.‬‬ ‫وك���ان���ت األط����ر امل��ع��ط��ل��ة قد‬ ‫حاصرت نهاية األسبوع املاضي‬ ‫م��ن��زل رئ��ي��س احل��ك��وم��ة وأمني‬ ‫ع���ام ح���زب ال��ع��دال��ة والتنمية‪،‬‬ ‫عبد اإلل��ه بن كيران‪ ،‬و«توعدته‬ ‫مبوسم نضالي ساخن‪ ،‬سيعرف‬ ‫أشكاال نضالية نوعية غير التي‬ ‫خاضوها من قبل بهدف حتقيق‬ ‫ملفهم املطلبي»‪.‬‬

‫بنكيران ‪ ..2‬ملن تدق األجراس؟‬

‫مع قهوة ال�صباح‬ ‫قرار تطبيق نظام املقايسة اجلزئية ألسعار احملروقات ال‬ ‫ميكن وصفه إال بكونه «انتحارا» سياسيا لرئيس احلكومة عبد‬ ‫اإلله بنكيران‪ ،‬فالرجل لن يجد سببا واضحا ليقنع به املغاربة‬ ‫في حالة ما إذا عرفت أسعار البنزين والغازوال زيادات جديدة‪،‬‬ ‫ولغة «البنان»‪ ،‬التي خاطب بها املغاربة عبر شاشة التلفاز ليبرر‬ ‫بها الزيادة السابقة في أسعار الوقود‪ ،‬لن تشفع له هذه املرة‬ ‫ألن الوضع مختلف و»الضربة وصلت لعظم» عند اجلميع‪.‬‬ ‫أول أم��س اخل�م�ي��س‪ ،‬خ��رج مصطفى اخل�ل�ف��ي‪ ،‬الناطق‬ ‫الرسمي باسم احلكومة‪ ،‬ليقول للمغاربة إن جلوء احلكومة إلى‬ ‫نظام املقايسة هو «مجهود عمومي كبير لدعم القدرة الشرائية‬ ‫جزئي وم �ح��دود‪ ،‬لكونه ال يشمل جميع امل��واد التي يدعمها‬ ‫صندوق املقاصة‪ ،‬ويتضمن سلسلة من اإلج��راءات املواكبة»‪،‬‬ ‫ومنذ ذل��ك احل�ين يحاول ‪ 99.99‬في املائة من املغاربة فهم‬ ‫واستيعاب هذه العبارة‪ ،‬لكنهم إلى حد اآلن عجزوا عن ذلك‪،‬‬ ‫فالكل واع بأن أي زي��ادة‪ ،‬ولو طفيفة‪ ،‬في أسعار احملروقات‬ ‫ستجر معها زي ��ادات أخ��رى ف��ي مختلف امل ��واد األساسية‪،‬‬ ‫وعلى رأسها النقل الذي يعتبر العصب احلساس للقطاعات‬ ‫االقتصادية‪ ،‬وستلهب تلك الزيادات جيوب املواطنني بجميع‬ ‫شرائحهم‪ ،‬وبالتالي ع��ن أي مجهود وع��ن أي دع��م للقدرة‬ ‫الشرائية يتحدث وزير االتصال؟‬ ‫لقد ك��ان من امل�ف��روض أن يشرح وزي��ر ال�ش��ؤون العامة‬ ‫واحل�ك��ام��ة جنيب بوليف‪ ،‬ال��ذي ت�خ��رج م��ن املعهد الفرنسي‬ ‫للبترول وحصل على الدكتوراه الوطنية في تخصص اقتصاد‬ ‫الطاقة‪ ،‬لزمالئه في احلكومة التداعيات اخلطيرة ملثل هذا القرار‬ ‫على القطاعات االقتصادية وعلى السلم االجتماعي في البالد‪،‬‬ ‫عوض تركهم يقدمون تبريرات واهية للمغاربة‪.‬‬

‫رئ����ي����س ال���ت���ج���م���ع إلخ������راج‬ ‫احلكومة اجل��دي��دة إل��ى حيز‬ ‫ال����وج����ود‪ ،‬م��ش��ي��رة إل����ى أن‬ ‫االت����ف����اق‪ ،‬ال�����ذي ك����ان ثمرة‬ ‫مشاورات اعترضتها مطبات‬ ‫ك�����ادت ت��ع��ص��ف ب���ه���ا‪ ،‬حظي‬ ‫مب��واف��ق��ة وم��ب��ارك��ة العنصر‬ ‫وبنعبد الله‪.‬‬ ‫ي���أت���ي ذل�����ك ف����ي وقت‬ ‫كشفت م��ص��ادر مقربة من‬ ‫رئيس احلكومة أن االتفاق‬ ‫ال�����ذي مت ال���ت���وص���ل إليه‬ ‫خ�ل�ال اجل���ول���ة السادسة‬ ‫وال�����ذي س��ي��ؤط��ر املراحل‬ ‫ال���ن���ه���ائ���ي���ة للمشاورات‬ ‫السياسية‪ ،‬يشير إل��ى أن‬ ‫ه���ن���اك ت��غ��ي��ي��رات وصفت‬ ‫ب��ال��ط��ف��ي��ف��ة س��ت��دخ��ل على‬ ‫هيكلة حكومة بنكيران في‬ ‫نسختها الثانية‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪03‬‬

‫أخيرا‪ ،‬أصبح مدى أسبوع أو أسبوعني على‬ ‫األكثر هو احلد األقصى لبزوغ «جن��م» احلكومة‬ ‫الثانية التي يقودها اإلسالميون في املغرب‪ .‬وإذا‬ ‫ما صحت األنباء ال��واردة‪ ،‬والتي مفادها أن كل‬ ‫شيء أصبح حتت السيطرة وأن اخلالفات التي‬ ‫أطلت من ا ُ‬ ‫جلحر مثل األفاعي قد جرت إعادتها‬ ‫إل��ى عالم الغيالن‪ ،‬ف��إن ساعة البالد مقبلة على‬ ‫أكثر الفصول تشويقا من «حياة» اإلسالميني في‬ ‫احلكم‪.‬‬ ‫ال بسبب أنهم هذه املرة سيحكمون بدال من‬ ‫االستقالل‪ ،‬احلزب العريق والتقليدي إلى جانب‬ ‫إحدى أهم ركائز «جي ويت»‪ ،‬التحالف القوي الذي‬ ‫كان يهم باالنقضاض على احلكومة في انتخابات‬ ‫ما قبل الربيع املغربي‪ ،‬ولكن سبب «التشويق»‬ ‫السياسي يكمن ف��ي ماهية احل �ل��ول املمكن أن‬ ‫تبدعها هذه األغلبية اجلديدة‪ ،‬التي ال حتكم من‬ ‫فراغ وال في فراغ وما ينتظرها من أرقام شديدة‬ ‫التشاؤم‪ ،‬رسمية وغير رسمية‪ ،‬يدفع إلى القول‬ ‫إنها ستكون‪ ،‬ال محالة‪ ،‬أمام امتحانني‪:‬‬ ‫ف�م��ن ج�ه��ة‪ ،‬س�ت�ك��ون أم ��ام ام�ت�ح��ان الكفاءة‬ ‫السياسية‪ ،‬ذلك أن التدبير السياسي لبنكيران في‬ ‫املرحلة األولى من «حكمه» لن يكون شبيها بتدبيره‬ ‫السياسي ف��ي املرحلة الثانية التي يدخل فيها‬ ‫عنصر جديد‪ ،‬ممثال في التجمع الوطني األحرار‪،‬‬

‫حكيم عنكر‬

‫في مرتبة الشريك املدلل الذي لم يجد عنه بنكيران‬ ‫بديال‪ ،‬وإال لكان حتلى بالشجاعة السياسية وذهب‬ ‫إلى انتخابات مبكرة؛‬ ‫واالم�ت�ح��ان الثاني ه��و امتحان املصداقية‪،‬‬ ‫ف�ل�ي��س خ��اف�ي��ا أن ورق���ة «األح� � ��رار» ال �ت��ي جرت‬ ‫«تربيتها» على مهل طيلة الشهرين املاضيني‪،‬‬ ‫وع �م��ل ب�ن�ك�ي��ران ن�ف�س��ه ع�ل��ى تخليصها م��ن كل‬ ‫الشوائب التي علقت بها‪ ،‬بعد املعركة الطاحنة‬ ‫بني العدالة والتنمية والتجمع والتي أدت إلى حالة‬ ‫من «االستعداء» على رموز التجمع‪ ،‬في قضية ما‬ ‫يعرف بفضيحة «البرميات»‪.‬‬ ‫وق��د نقل ناقل أن بنكيران عبر مل ��زوار‪ ،‬في‬ ‫مفتتح املفاوضات وفي خضمها‪ ،‬عن أسفه على‬ ‫احلملة التي شنها ويشنها بعض صقور احلزب‬ ‫عليه في قضية ماضي «البرميات»‪ .‬وق��ال الناقل‬ ‫إن األم�ين العام حل��زب العدالة والتنمية ورئيس‬ ‫احلكومة ذه��ب به املذهب إل��ى ح��دود أن��ه ق��ام من‬ ‫مكانه و»قبل رأس مزوار»‪ ،‬أو «باس راس مزوار»‪،‬‬ ‫أم��ام صديقه ب��اه��ا‪ ،‬طالبا منه «ال�س�م��اح» ألنهم‬ ‫«تكرفصو عليه»‪.‬‬ ‫وس� ��واء ك��ان��ت احل �ك��اي��ة صحيحة أو م ّرت‬ ‫األم��ور قريبة من ه��ذا املنحى أو زاد الناقل من‬

‫عنده‪ ،‬لغايات خاصة‪ ،‬فإن حزب التجمع الوطني‬ ‫ل�لأح��رار‪ ،‬ك��ورق��ة سياسية‪ ،‬ك��ان املنقذ لبنكيران‬ ‫وحلزب العدالة والتنمية‪ .‬فاألحرار هم‪ ،‬اليوم‪ ،‬من‬ ‫يجعلون حزب العدالة والتنمية يستمر في احلكم‬ ‫والوجود في السلطة‪ ،‬ولو جرى تضييق اخلناق‬ ‫عليه‪ ،‬ب��أن « ُم�ن�ع��ت» أو «أف�ش�ل��ت» كافة تربيطاته‬ ‫السياسية‪ ،‬لكان اليوم خ��ارج اللعبة السياسية‪،‬‬ ‫ورمبا سحقته املتغيرات التي متخر عباب العالم‬ ‫العربي وتقلم أظافر اإلسالميني في أكثر من جتربة‬ ‫في «ربيع العرب»‪.‬‬ ‫السؤال اآلن‪ ،‬ماذا سيستفيد العدالة والتنمية‬ ‫من متسكه بالبقاء على رأس احلكومة؟ وهل ثمة‬ ‫صدى ملا يهدد به من شارع‪ ،‬قابل للتنزيل‪ ،‬على‬ ‫ض��وء ال�ق��راءة املصرية التي تبني من خاللها أن‬ ‫اللجوء إلى الشوارع والسواد األعظم لن يفت في‬ ‫قوة الدولة‪ ،‬وأن اللعبة بقدر ما هي مستحالة في‬ ‫البداية فإنها تنطوي في عمقها على مخاطر‪ ،‬ليس‬ ‫أقلها تفتت الدولة ونزوح املشهد برمته إلى حالة‬ ‫من الفوضى ال راد لها؟‬ ‫إن احل��زب اإلس�لام��ي ي�ق��دم نفسه على أنه‬ ‫صمام أمان ووتد أساسي من أوت��اد االستقرار‪،‬‬ ‫ولكن أي استقرار هذا‪ ،‬في ظل وضع اجتماعي‬

‫�رسي للغاية‬ ‫ميؤوس منه‪ ،‬وحالة اجتفاف سياسي لم تعد تنتج‬ ‫شيئا‪ ،‬وفشل للبرامج اإلصالحية ونهاية لقطاع‬ ‫التعليم‪.‬‬ ‫إن خيار االنتخابات السابقة ألوانها هو‪ ،‬بكل‬ ‫تأكيد‪ ،‬اخليار املؤجل والورقة املعلقة‪ ،‬فقريبا من‬ ‫انبثاق الطبعة الثانية من حكومة بنكيران‪ ،‬يطل‬ ‫رأس األزمة‪.‬‬ ‫وأشد احلاذقني سياسيا يقول إن احلل في‬ ‫املغرب سياسي‪ ،‬ويقصد بذلك «حترير القرار‬ ‫السياسي»‪ .‬لكن هل يتيح الدستور اجلديد هذه‬ ‫اإلمكانية‪ ،‬م��اذا لو ج��رى حترير ه��ذا القرار‪،‬‬ ‫أل��ن نكون أق��رب م��ن ال�ن�م��وذج التونسي على‬ ‫األرجح‪ ،‬شارع منقسم قد ينزلق في أي حلظة‬ ‫إلى التقاتل‪ ،‬وحكومة بصالحيات لكنها فارغة‬ ‫اجليب‪ ،‬وه��ي تصرف برنامجها في القنوات‬ ‫الفضائية وف��ي اإلع �ل�ام‪ ،‬وال مت�ل��ك امل ��ال وال‬ ‫الدعم الكافي كي تتحقق كحكومة؟ فحني نطرح‬ ‫سؤال‪ :‬أين هو الشباب التونسي اليوم؟ نطرح‬ ‫بالغصة نفسها سؤال‪ :‬أين هو الشباب املغربي‬ ‫من كل هذا؟‬ ‫احل�ك��وم��ة الثانية عليها أن جتيب ع��ن هذا‬ ‫السؤال‪ ،‬أوال وأخيرا‪ ،‬في موازنتها املالية املرتقبة‬ ‫وفي اإلج��راءات السريعة التي ميكن أن تتخذها‪،‬‬ ‫وإال فإنها «حكومة تفتقر إلى احلل السياسي»‪.‬‬

‫علمت «املساء» من مصادر‬ ‫مطلعة ب��أن قنصلية املغرب‬ ‫في برشلونة فقدت مجموعة‬ ‫م��ن م �ل �ف��ات ج � ��وازات السفر‬ ‫البيومترية اخلاصة بعدد من‬ ‫أف��راد اجلالية املغربية‪ ،‬دون‬ ‫أن تتم إلى حد الساعة معرفة‬ ‫أس�ب��اب ذل��ك‪ .‬وق��ال��ت املصادر‬ ‫ذات �ه��ا إن مصلحة ج���وازات‬ ‫السفر البيومترية طلبت من‬ ‫األش � �خ� ��اص ال���ذي���ن ضاعت‬ ‫ملفاتهم تقدمي طلبات جديدة‬ ‫مع أداء الرسوم اخلاصة بهذه‬ ‫العملية‪ ،‬وهو األمر الذي خلف‬ ‫م��وج��ة اس �ت �ي��اء ع ��ارم ��ة لدى‬ ‫هؤالء ودفعهم إلى االحتجاج‪،‬‬ ‫ل �ك��ن دون ج� ��دوى‪ .‬ويشتكي‬ ‫كثير من املواطنني من التدهور‬ ‫ال��ذي تعيشه قنصلية املغرب‬ ‫في برشلونة‪ ،‬خاصة مصلحة‬ ‫اجل��وازات‪ ،‬حيث يعمل بقسم‬ ‫اجل � � � ��وازات م ��وظ ��ف واح� ��د‪،‬‬ ‫وي �س �ه��ر ع �ل��ى ت��ق��دمي جميع‬ ‫اخل ��دم ��ات امل�ت�ع�ل�ق��ة بتكوين‬ ‫جواز السفر‪ ،‬وال يساعده أي‬ ‫موظف في العملية‪.‬‬


2013Ø09Ø08≠07 bŠ_«≠X³��« 2163 ∫œbF�«

‰ULŽË 5Hþu� 5Ð  UNł«u� ‰uK� X¹PÐ ¡UÐdNJ�« V²J� ‰uK� X¹¬

`�U� X¹¬ ÿuH×� w� ¡U??Ðd??N?J?K?� w??M? Þu??�« V??²?J?*« w�b�²�� s??� W??Žu??L?−?� q??šœ ·öš V³�Ð ¨‰uK� X¹¬ W¹bK³� 5FÐUð 5Hþu� l� WHOMŽ  UNł«u� ÆwzUÐdNJ�« —UO²�UÐ …b¹b'« WOMJ��«  Uze−²�« ÈbŠ≈ jЗ WI¹dÞ ‰uŠ Âu¹ ‰«Ë“ ¨¡UÐdNJK� wMÞu�« V²J*« w�b�²�� s� œb??Ž b¼uý bI� lI³�« ÈbŠ≈ qš«œ wzUÐdN� œuLŽ VB½ w� 5JLNM� ¨w{U*« fOL)« «ËbLŽ s¹c�« ÊUJ��« WEOHŠ —UŁ√ U� u¼Ë ¨’«u�K� WFÐU²�« WO{—_« v�≈ U¼—uCŠ bFÐË ¨‰uK� X¹¬ W¹bK³Ð WOMF*« `�UB*UÐ ‰UBðô« v�≈ b¹bł wMJÝ ŸËdA� jÐd� W�ËU×0 oKF²¹ d�_« Ê√ 5³ð ÊUJ*« 5Ž q¦2 `¹dBð bFÐË Æ…—ËU−*« WOzUÐdNJ�«  ôu??;« bŠ√ s� U�öD½« qł√ s� hOšdð Í√ 5OMFLK� `M1 r� dOš_« «c¼ ÊQÐ ÍbK³�« fK−*« WO�ö�  «œUA� w� ‰ULF�« bŠ√ qšœ ¨‰UGý_« s� ŸuM�« «c¼ …dýU³� dOš_« «c¼ oŠ w� b¹bN²�«Ë r²A�«Ë V��UÐ XN²½« W¹bK³�« nþu� l� œuLF�« VOBMð vKŽ 5{d²F*« WO{—_« WFI³�« »U×�√ oŠ w�Ë s� œ«d�√ qšbð b�Ë ¨rN²OJK� w� błuð w²�« ÷—_« qš«œ wzUÐdNJ�« Æ—u�c*« q�UF�« ‰UI²Ž« -Ë „U³²ýô« iH� …bŽU�*«  «uI�« eON−²�« ‰UGýQÐ nKJ*« ‰ËUI*« Ê√ v�≈ WOCI�« Ác¼ ‰uB� œuFðË œUL²Ž« …—ËdCÐ  öLײ�« d²�œ t�eK¹Ô ¨b¹b'« wMJ��« ŸËdA*« «cNÐ ‰öšË t½√ ô≈ ¨Wze−²�« Ác¼ v�≈ ¡UÐdNJ�« qI½ qł√ s� w{—_« jÐd�« WDÝ«uÐ „öÝ_« d³Ž jÐd�« œUL²Ž« v�≈ bLŽ WOI³²*« …dOš_« —U²�_« WH�U�� Ÿu{uLK� WF³²²� —œUB� V�Š bF¹ U� u¼Ë ¨WOzUÐdN� …bLŽ√ ÍbK³�« fK−*« Ê√ d�_UÐ 5OMFLK� ÍbK³�« fK−*« q¦2 b�√Ë ¨WO½u½U� WOzUÐdNJ�« …bLŽ_« VB½ Ê√ UL� ¨ÁU&ô« «c¼ w� hOšdð Í√ `M1 r� Ác¼ l??{Ë UNO� - w²�« W??O?{—_« WFI³�« »U??×?�√ ‚uI×Ð dCOÝ ŸUL²ł« bIŽ v�≈ …uŽb�« v�≈ WOK;«  UDK��UÐ «bŠ U� u¼Ë ¨…bLŽ_« ‰uײ𠠜U� WOCI� ‰uKŠ sŽ Y׳�« qł√ s� Ÿ«eM�« ·«dÞ√ ÁdC% ÊUJÝ s� dOHž lLł UNFÐUð YOŠ UN�«dÞ√ 5Ð W¹u�œ WNł«u� v�≈ Æw(«

ÊuOF�UÐ WMŠUý »öI½« w� 5B�ý ŸdB� …d??²� —œUI�« b³Ž

U�UM²š« ¨fOL)« f�√ ‰Ë√ ¡U�� ¨5(« w� ULNŽdB� ÊUB�ý wI� r�Ë ¨UNM²� vKŽ U½U� w²�« WMŠUA�« »öI½« bFÐ ©‚—U(« ¡U*«® —uKJ�« …œU� “UGÐ ÆÀœU(« Õd�� sŽ œUF²Ðô« s� UMJL²¹ WFÐU²�« WMŠUA�«  ö−Ž ÈbŠ≈ —U−H½« v�≈ r�R*« ÀœU(« »U³Ý√ œuFðË Ò U½u×A� ¨öO�dÐ 25?Ð WKL×� X½U� w²�«Ë ¨W�ËbK� s� mK� 25» UNM� bŠ«Ë q� dI²�²� o¹dD�« sŽ Xž«“Ë WMŠUA�« vKŽ …dDO��« ozU��« bI�Ë ¨—uKJ�« …œU� “Už »d�ð w� ÀœU(« V³�ðËÆW¹–U;« WÐUG�« qš«œ «d²� 20 w�«uŠ bFÐ vKŽ ¨tLOL�ðË UNz«u¼ Y¹uKðË ¨WIzU� WŽd�Ð ¡UCH�« w� Á—UA²½«Ë ¨WIDM*« w� —uKJ�«  «u�_« Ÿœu²�� v??�≈ ULNO²¦ł qI½ -Ë ¨tI�«d�Ë ozU��« …U??�Ë v??�≈ Èœ√ U2 WO�HMð  UЫdD{UÐ WIDM*« WM�UÝ s� ÊuMÞ«u� VO�√ ULO� ¨WO�dA�« ÊuOF�UÐ tM�Ë ¨WO�dA�« ÊuOF�UÐ w×B�« e�d*« v�≈ rNM� ’U�ý√ 5 qI½  U�UM²š«Ë WO�UJ�« 5−O��_«  UMOM� vKŽ Ád�uð ÂbF�  d¹—ËU²Ð wLOK�ù« vHA²�*« v�≈ ·uH� w� Èd??š√  UÐU�≈ „UM¼ X½U� «–≈ U� Êü« bÒ ( ·dF¹ ôË Ær¼–UI½ù “UG�« —UA²½« Ë√  UHŽUC� „UM¼ X½U� Ê≈Ë ¨—uKJ�« “Už UNKB¹ b� w²�« WM�U��« w� …c�²*« WOzU�u�«  «¡«d??łù« WŽU$ Èb� sŽ iF³�« ‰¡U�ð UL� ¨¡«uN�« w� bŠ√ jÝË ÀœU(« l�Ë u� WKOB(« ÊuJ²Ý r�Ë W²OL*«Ë …dOD)« …œU*« Ác¼ qI½ ÆUNzUOŠ√ bŠ√ w� Ë√ WM¹b*« Ÿ—«uý

‫ﺃﻭﻗﺎﺕ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ‬

±∑[∞± ≤∞[¥∏ ≤±[∞∏

∫ d????????????????BF�« ∫ »d?????????????????G*« ∫ ¡U????????????AF�«

∞µ[¥∞ ∫ `??????????????³B�« ∞∂[∞µ ∫ ‚Ëd???????????A�« ±≥[≤∂ ∫ dN?????????????????E�«

2

‫ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻤﺴﺎﺀ‬

www.almassae.press.ma

..‫ﺑﺴﺒﺐ ﺇﻏﻼﻕ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺃﻧﺸﺌﺖ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻐﺮﺽ ﺑﺎﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬

¡UÐdNJ�« dOð«u� ¡«œ_ d²�uKO� 100 ÊuFDI¹ g�«d� wŠ«uMÐ ÊuMÞ«u� ¨rNðU�UDÐ W¾³Fð q??ł√ s??� ÊuNł«u¹ …d????� q???� w????�Ë ¨…—dJ²�Ë WHK²�� —«c??ŽQ??Ð w� q??D??Ž œu???łË q??O??³??� s??� …—Ëd{ Ë√ ¨»uÝU(« ÂUE½ …—«œ≈ s??� W??�U??D??³??�« dOHAð  UIOF*« s� U¼dOžË ÆÆwMÝ« UNFOLł w???N???²???M???ð w????²????�« s� ÊUJ��«  U¾� ÊU�d×Ð ÆW¹ËdI�« WÐdNJ�« w� rNIŠ rN�H½√ Êu??¹u??F??L??'« 5MÞ«u*« ¡ôR¼ oŠ Ê√ «Ëb�√ q�UA*« V�� jÝË ŸU{ ÊuKLײ¹ ô w²�« W???¹—«œù« u¼Ë ¨W??O??�ËR??�??� Í√ UNMŽ ¡UO²Ýô« s� Włu� —UŁ√ U� Ê√Ë ¨l??O??L??'« ·u??H??� w??� öłUŽ öšbð VKD²¹ l{u�« n�u� W�ËR�*«  UN'« s� l�b¹ w??²??�«  ôö??²??šô« q??� r¼bŠË Êu??M??Þ«u??*« ¡ôR???¼ rN²�Ë s???� U??O??�U??ž U??N??M??L??Ł Æ’U)« rN�U�Ë Êu¹uFL'« V????�U????ÞË …—«œù« `????²????� …œU??????ŽS??????Ð nþu� dO�uð l� —«dL²ÝUÐ WO�UHA�« √b³� XO³¦ðË ¨—U� `²�Ë ¨ U�UD³�« W¾³Fð w� qO½ w??� W��UMLK� ‰U??−??*« 5�% q??ł√ s??� W??B??šd??�« ∆œU³� œU??L??²??Ž«Ë  U??�b??)« ŸuM²�«Ë dO�O²�«Ë »d??I??�« W�Uš W¾³F²�«Ë ¡«œ_« w� Æ…bOF³�«  UŽUL'« w�

ÍËU�dÐ W¼e½

¡UÐdNJ�« …—uðU� l�bð WOÐdG� WMÞ«u�

s¹c�« œb????'« 5??Þd??�??M??*« Q³Fð  «œ«bŽ vKŽ ÊËd�u²¹ d¦�√ r???¼ o??³??�??*« ¡«œ_U??????Ð ¨WIÐU��« W¾H�« s� «—dCð v�≈ ÊËdDC¹ U� «dO¦� –≈ VŠU� d??I??� v??K??Ž œœd???²???�« »uIFO½ Àö??¦??Ð W??B??šd??�«

 UOFLł U??N??²??F??�— W??¹U??J??ý ÍuN'« d¹b*« v�≈ WIDM*UÐ ¡UÐdNJK� wMÞu�« V²JLK� å¡U�*«ò XK�uð g�«d0 ÆUNM� W��MÐ  UO�UFH�« X???K???B?? Ó ?�Ë …U½UF� Ê√ W???¹u???F???L???'«

ULKŽ ¨qIM�« qzUÝË …bzUH� tł«uð …b¹bŽ  «d� w� t½√ ÊUJ��« ¡ôR??????¼  U???³???K???Þ …—«œ≈ q??³??� s???� i???�d???�U???Ð …d²� ¡UN²½« W−×Ð wMÝ« nO�UJð nŽUC¹ U2 qLF�« ‰uIð ¨W¾H�« Ác¼ vKŽ ¡«œ_«

W�«bFK� t�H½ rK�¹ ”UHÐ t²š« WMЫ VB²G�

’uB�Ð W??�“ö??�«  «¡«d?????łù« ÆWOCI�« Ác¼ ¨UNð«– WOCI�UÐ U??ÞU??³??ð—«Ë WKHD�« W??K??zU??Ž s???� —b??B??� b???�√ vKŽ «uKBŠ rN½QÐ å¡U??�??*«ò???� WKHD�« ÷dFð  b�√ WO³Þ …œUNý s� U�u¹ 12 q³� w�Mł ¡«b²Žô w¼Ë ¨vHA²�*« w� UN�U³I²Ý« ÷dFð X×{Ë√ w²�« …œUNA�« »UB²žô« W????�ËU????; W??K??H??D??�« ÆUNOKŽ fM'« WÝ—U2Ë w� WKHD�« WKzUŽ gOFðË v�≈ dEM�UÐ ¨…dŁR� bł WOF{Ë WKHD�« t??O??�≈ X??�¬ Íc??�« l??{u??�« W???Ý«—b???�« s???Ž U??N??ŽU??D??I??½« b??F??Ð ¨UNAOFð w??²??�« W??�U??(« V??³??�??Ð ÃöF�« w??I??K??²??Ð U??N??�e??K??ð w??²??�«Ë ŸbB²�« s??Ž p??O??¼U??½ ¨w??�??H??M??�« ÀœUŠ bFÐ …d??Ý_« tAOFð Íc�« Æ¡«b²Žô«

WKHD�« WKzUŽ W??¹«Ë— V�ŠË l�ð U??¼d??L??Ž “ËU??−??²??¹ ô w??²??�« ÊU� rN²*« ‰U??)« ÊS??� ¨ «u??M??Ý U�bMŽ ¨f??M??'« UNOKŽ ”—U???1 UN²IOIý o???�«d???¹ U???¼b???�«Ë ÊU???� Íc�« X�u�« w�Ë ¨WÝ—b*« u×½ XO³�« sŽ UC¹√ Â_« tO� VOGð u¼Ë ¨ uO³�UÐ UN�UG²ý« V³�Ð tKG²�¹ ‰U)« ÊU� Íc�« l{u�« WKHD�« v??K??Ž f??M??'« W??Ý—U??L??* å¡U�*«ò XLKŽË Æ…œbF²�  «d� WKHDK� w??�??H??M??�« l???{u???�« Ê√ W−O²½ «¡u???Ý œ«œ“« W³B²G*« ‰uB� UN²�dŽ w²�«  «—uD²�« qO�u�« ÊU??�Ë Æ«d??šR??� WOCI�« ”UHÐ ·UM¾²Ýô« WLJ; ÂUF�« q³� s� UNÐ q�uð W¹UJý ‰UŠ√ ¨WKHD�« Ác???¼ W??K??zU??Ž s??� œ«d????�√ WOzUCI�« WÞdA�« W×KB� vKŽ …dýU³* ¨”U??????� s?????�√ W????¹ôu????Ð

VNA� œUN½

WKHÞ »UB²ž« WOC�  œUŽ s� `??²??H??²??� ”U??H??Ð ÊË—U????¼ w???Š WO×C�« ‰Uš Âb� Ê√ bFÐ b¹bł W×� «b??�R??� ¨ UDK�K� t�H½ “ËU−²¹ ô w²�« WKHD�«  U�UNð« Æ «uMÝ l�²�« U¼dLŽ w²�« ¨WO×C�« WKzUŽ  b�√Ë ”UHÐ ÊË—U???¼ 5??Ž w×Ð sDIð ‰U)« ‰UI²Ž« d³š ¨å¡U??�??*«å???� ¨ UDK��« ·d??Þ s??� VB²G*« å—Æ·ò W??K??H??D??�« Ê√ v???�≈ …d??O??A??� …œUŠ WO�H½ W???�“√ s??� w??½U??F??ð ¨UN²ýUŽ w??²??�« À«b????Š_« ¡«d???ł  U�K' UNŽuCš vŽb²Ý« U2 WOF{u�« “ËU−²� w�HM�« ÃöF�« UNO�≈ X??K??�Ë w??²??�« …—u??¼b??²??*« ‰uB� s????Ž U???N???ðb???F???Ð√ w????²????�«Ë ÆWÝ«—b�«

“«e²Ðö� iF³�« ÷dFð w� ·U{√Ë Æ¡«œ_« w� dšQ²�«Ë s????Þ«u????*« Ê√ Êu???O???M???F???*« s� oKDM¹ Íc??�« ¨jO�³�« tHKJ¹ ¨w??M??Ý« v???�≈ —U??³??ž« Vł«Ë ·U??F??{√ WŁöŁ p??�– W�U�uK� ¡UÐdNJ�« „öN²Ý«

¨·u????�Q????*« d???O???ž v???K???Ž ÊUJ��«  U????¾????� d???D???C???¹ ÀöŁ …œU???O???I???Ð 5???¹Ëd???I???�« ¨g�«d� wŠ«uCÐ ¨»uIFO½ U� ÕË«d²ð W�U�� lD� v�≈ 100Ë «d??²??�u??K??O??� 50 5??Ð dOð«u� WLO� ¡«œ_ d²�uKO�  U�UD³�« W¾³FðË ¡UÐdNJ�« h�ð w??²??�« W??O??zU??Ðd??N??J??�« …—«œS??????Ð ÍËd????I????�« r???�U???F???���« ‚öž≈ V³�Ð p??�–Ë ¨wMÝ« ÷dG�« «cN� X¾A½√ …—«œ≈ rN� w�U� ·öGÐ WIDM*UÐ –≈ ¨t????Ð n???ð r???� U???N???½√ d??O??ž cM�Ë Êü« v�≈ WIKG� XKþ ÊU� U�bFÐ XC� WMÝ 14  U�bš »d??I??ð Ê√ d??E??²??M??¹ WŽULł ÊU??J??Ý v???�≈ ¡«œ_« qOž«Ë —U???³???ž√Ë „U???�u???ł√ Æ»uIFO½ ÀöŁË W¹uFLł  U???O???�U???F???� l?????????{u?????????�« X???????????H???????????�Ë dOžòË åw???zU???M???¦???²???Ýô«ò????Ð wMÝ« …—«œ≈ Ê≈ –≈ ¨å‰u³I*« WŽULł »d?????�√ s???Ž b??F??³??ð «d²�uKO� 50?Ð W??I??D??M??*U??Ð Æd²�uKO� 100 v??�≈ qBðË Ê√  b????�√ U???N???ð«– —œU???B???*« WO�HM�«Ë W??¹œU??*« …U½UF*« ‰U−*« Xײ� ÊUJ��« ¡ôRN� …dÝUL��« i???F???Ð ÂU??????�√ V³�ð U� u??¼Ë ¡UDÝu�«Ë

s�_« dHM²�¹ wHݬ w� wJKÝô “UNł ŸUO{

¨wM�_« ‰ËR�*UÐ ’U??)« wJKÝö�« W�UŠ w???� u???¼Ë Á“U???N???' t??½«b??I??� u???¼ 5�ËR�*« ·u�ð s� œ«“ U2 ¨‰UG²ý« “UN'« «c?????¼ ◊u???I???Ý s????� 5???O???M???�_« WO�«dł≈  UÐUBŽ Íb¹√ w� wJKÝö�« ÆW�dD²�  UŽuL−� Ë√ Ê≈ Ÿö????Þ« v??K??Ž —œU???B???� X???�U???�Ë ·Ëd???þ w???� b??I??� w??J??K??Ýö??�« “U???N???'« vKŽ qN�¹ U2 ¨qGA� u??¼Ë WC�Už lOLł v�≈ ŸUL²Ýô« v�≈ tOKŽ d¦Ž s�  UŁœU×�Ë  U??L??O??K??F??ð s??�  «œ—«u??????�« s�_« ‚d???� l??O??L??ł 5??Ð W??¹d??Ý W??O??M??�√ ÆW¹e�d*«  ôUBðô« W�džË Ác¼ W???×???� å¡U????�????*«å?????� b????�Q????ðË X�Ë w� ¨WOLÝ— —œUB� s�  U�uKF*« …—UOÝ ozUÝ Ê√ —œUB*« fH½ tO�  œU�√ “UNł vKŽ d¦Ž wHݬ w� …dOG� …dł√ wM�_« ‰ËR�LK� wJKÝö�« ‰U??B??ðô« w²�« WOM�_« `�UBLK� tÐ ÂbIðË dO³J�« ÆW�Uð W¹d�Ð Ÿu{u*« XÞUŠ√

ÍË« d?ÒÓ ?J?ÎÓ �« Íb? NÚ L?Ó �«

s�_« w� dO³� wM�√ ‰ËR�� ŸU{√ t�UBð« “UNł wHݬ WM¹b* wLOK�ù«  ôUBðô« W�dGÐ j??³??ðd??*« wJKÝö�« ŸöÞ« vKŽ —œU??B??� X??�U??�Ë ¨W??¹e??�d??*« q�  d??H??M??²??Ý« W??O??M??�_« …e???N???ł_« Ê≈ “UN'« vKŽ —u¦FK� UNðeNł√Ë UNð«u� wM�_« ‰ËR??�??*U??Ð ’U??)« wJKÝö�« Æ—u�c*« Ê√ W??K??�  «–  U??O??D??F??� X??H??A??�Ë ŸUłd²Ý« «Ëœ«—√ «—U³� 5OM�√ 5�ËR�� —U³š√ qBð Ê√ ÊËœ wJKÝö�« “UN'« W¹d¹b* WOM�_« d¹—UI²�« v??�≈ tŽUO{ W�UF�« …—«œû�Ë wMÞu�« »«d²�« W³�«d� lOLł Ê√ v??�≈ …dOA� ¨wMÞu�« s�ú� «Ëd²�ð wHݬ w� 5OM�_« 5�ËR�*« ÆdOD)« ÀœU(« «c¼ vKŽ …eNł_« —U??H??M??²??Ý« s??� œ«“ U???2Ë ‰UBðô« “UNł sŽ Y׳�« w� WOM�_«


‫‪3‬‬

‫سياسية‬

‫العدد‪ 2163 :‬السبت‪-‬األحد‪2013/09/08-07‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫أكد أنه ال يمكن تحميل حزبه تحت أي مبرر مسؤولية انفراط األغلبية واألزمة الحكومية‬

‫مزوار‪ :‬التجمع ال يزال في املعارضة ولن نكون عجلة احتياط ألحد‬ ‫الرباط‬ ‫محمد الرسمي‬

‫ف��ي خ���روج إع�لام��ي مثير‪،‬‬ ‫أكد صالح الدين مزوار‪ ،‬رئيس‬ ‫حزب التجمع الوطني لألحرار‪،‬‬ ‫ال��ذي ينتظر أن يعوض حزب‬ ‫االس��ت��ق�لال ف��ي احل��ك��وم��ة‪ ،‬أن‬ ‫احل��زب ال ي��زال في املعارضة‬ ‫ويوجد في وضع مريح حتى‬ ‫إشعار آخر‪« ،‬أما اإلشكال القائم‬ ‫ح��ال��ي��ا ف��ه��و م��ش��ك��ل األغلبية‬ ‫وليس مشكل احلزب‪ ،‬وإذا ما‬ ‫ح���اول امل��س��اه��م��ة ف��ي إخراج‬ ‫احلكومة من مأزقها فذلك من‬ ‫م��وق��ع ال��غ��ي��رة الوطنية ليس‬ ‫إال‪ ،‬وال ميكن حتميله‪ ،‬حتت‬ ‫أي م��ب��رر‪ ،‬مسؤولية انفراط‬ ‫األغلبية واألزمة احلكومية»‪.‬‬ ‫وأك��د م���زوار‪ ،‬ف��ي تصريح‬ ‫ص��ح��ف��ي ع��م��م��ه ع��ل��ى وسائل‬ ‫اإلع���ل��ام‪ ،‬أن ح����زب التجمع‬ ‫الوطني لألحرار التزم جملة‬ ‫وتفصيال مبسطرة املفاوضات‬ ‫كما مت االتفاق عليها‪« ،‬وأؤكد‬ ‫أن تدبير املفاوضات من موقع‬ ‫حزبي مت بحسن نية‪ ،‬مراعيا‬ ‫مصلحة ال��وط��ن أوال‪ ،‬وأمانة‬ ‫ال��ت��ف��وي��ض ال����ذي ط��وق��ن��ي به‬ ‫املجلس الوطني للحزب املنعقد‬

‫صالح الدين مزوار‬

‫ي��وم ‪ 2‬غشت امل��اض��ي ثانيا‪،‬‬ ‫حيث كنت حريصا على إعادة‬ ‫ص��ي��اغ��ة األول���وي���ات‪ ،‬وإع���ادة‬ ‫النظر في ميثاق األغلبية وكذا‬ ‫في الهيكلة احلكومية»‪.‬‬

‫(كرمي فزازي)‬

‫وهاجم م��زوار جهات قال‬ ‫إن��ه��ا حت�����اول أن ت��ن��ظ��ر إلى‬ ‫حزب التجمع بعقلية التعالي‬ ‫وال��غ��رور ال��ف��ارغ‪« ،‬وأي تعال‬ ‫أكبر من محاولة إجبار التجمع‬

‫على قبول دور عجلة االحتياط‪،‬‬ ‫وح���رم���ان���ه م���ن اخل�����وض في‬ ‫أم��ور الهيكلة احلكومية كما‬ ‫خاضت فيها األحزاب األخرى‬ ‫امل��ش��ارك��ة ف��ي احل��ك��وم��ة‪ ،‬وإذا‬

‫كنا في احل��زب نتشرف بلعب‬ ‫دور محوري في إنقاذ التجربة‬ ‫احلكومية وضمان حيويتها‬ ‫ومردوديتها‪ ،‬فإننا نرفض هذه‬ ‫النظرة التي يحملها البعض‬ ‫اجتاهنا»‪.‬‬ ‫وخ�����ت�����م م����������زوار بيانه‬ ‫ال��ص��ح��ف��ي ب��ال��ت��أك��ي��د ع��ل��ى أن‬ ‫حزب التجمع الوطني لألحرار‬ ‫لن يخضع ألي ضغوط‪ ،‬كيفما‬ ‫ك���ان���ت ال���وس���ائ���ل واألدوات‬ ‫ال��ت��ي يتم استخدامها لذلك‪،‬‬ ‫وأن احلكومة الوحيدة التي‬ ‫مي��ك��ن للتجمع أن يعمل من‬ ‫داخ��ل��ه��ا ه��ي ح��ك��وم��ة حتترم‬ ‫الشركاء املكونني لها‪ ،‬وتلتزم‬ ‫بأولوياتها‪ ،‬وتضع مصلحة‬ ‫امل����واط����ن ف����وق االع���ت���ب���ارات‬ ‫ال��ض��ي��ق��ة‪ ،‬وال ي��ك��ون وسطها‬ ‫مجال للعب على احلبلني‪.‬‬ ‫وم����ن امل��ن��ت��ظ��ر أن تعرف‬ ‫األي��ام القليلة املقبلة انفراجا‬ ‫ف��ي األزم����ة احل��ك��وم��ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ينتظر أن يتم الكشف قريبا‬ ‫عن التشكيلة اجلديدة حلكومة‬ ‫بنكيران الثانية‪ ،‬التي ينتظر‬ ‫أن تعرف التحاق مجموعة من‬ ‫وزراء حزب التجمع لتعويض‬ ‫ال��وزراء املنسحبني واملنتمني‬ ‫إلى حزب االستقالل‪.‬‬

‫اخللفي‪ :‬جلوء احلكومة إلى نظام املقايسة‬ ‫جزء من إصالح صندوق املقاصة‬ ‫الرباط‬ ‫م‪.‬ر‬ ‫بعد الضجة التي خلقها ال��ق��رار املفاجئ للحكومة برفع يدها ع��ن دعم‬ ‫احملروقات‪ ،‬خرج مصطفى اخللفي‪ ،‬وزير االتصال الناطق الرسمي باسم احلكومة‪،‬‬ ‫من أجل تبرير اتخاذ القرار املثير للجدل‪ ،‬وتوضيح حيثياته للرأي العام عبر‬ ‫وسائل اإلعالم الوطنية‪ ،‬خالل اللقاء الذي أعقب اجتماع مجلس احلكومة أول‬ ‫أمس اخلميس‪.‬‬ ‫وأكد اخللفي أن القرار‪ ،‬الذي اتخذته احلكومة برفع يدها عن دعم أسعار‬ ‫احملروقات وإخضاعها لنظام املقايسة‪ ،‬واملنشور في اجلريدة الرسمية بتاريخ‬ ‫‪ 29‬غشت ‪ ،2013‬ميثل جزءا من عملية اإلصالح التدريجي لصندوق املقاصة الذي‬ ‫أعلنت عنه احلكومة سابقا‪ ،‬وأن «هذه اخلطوة جزئية ومحدودة‪ ،‬ألنها تقتصر فقط‬ ‫على احملروقات السائلة بشكل أساسي‪ ،‬في حني أن مواد أخرى مثل الغاز والسكر‬ ‫والدقيق لن تعرف أسعارها أي تغيير يذكر»‪.‬‬ ‫وأكد اخللفي‪ ،‬ردا على أسئلة الصحفيني‪ ،‬أن القرار الذي صدر في اجلريدة‬ ‫الرسمية يوضح بدقة أنه يتم تقومي األسعار كلما عرفت األسعار العاملية تغيرا في‬ ‫حدود اثنني ونصف في املائة‪ ،‬صعودا أو هبوطا‪« ،‬فإذا وقع تراجع في األسعار‬ ‫العاملية على السعر الذي بني عليه قانون املالية‪ ،‬سيتم تقليص الثمن بالنسبة‬ ‫للمستهلكني‪ ،‬أما إذا حصل ارتفاع فإنه ستطرأ زيادة‪ ،‬علما أن احلكومة اتخذت‬ ‫مجموعة من اإلجراءات املواكبة‪ ،‬من بينها وضع نظام للتأمني‪ ،‬وهو ما يكلفنا هذه‬ ‫السنة حوالي مليار درهم»‪.‬‬ ‫وأوضح اخللفي أن قرار احلكومة اتخذ من أجل ضمان التحكم في التوازنات‬ ‫املالية‪« ،‬ففي قانون املالية لسنة ‪ ،2012‬تقرر أن يكون الغالف املالي لصندوق‬ ‫املقاصة في حدود ‪ 32‬مليار درهم‪ ،‬لكن انتهينا مبيزانية تقدر بـ‪ 55‬مليار درهم‪،‬‬ ‫منها فقط ‪ 32‬مليار درهم للمحروقات‪ 15 ،‬مليار درهم للغاز‪ ،‬و‪ 5‬مليارات درهم‬ ‫للسكر‪ ،‬وحوالي ملياري درهم للدقيق‪ .‬إذن مت التحكم في الكلفة‪ ،‬فضال عن أن‬ ‫نظام التأمني سيمكننا من التخفيف من املتأخرات التي تربك املالية العمومية‪،‬‬ ‫ومن إرساء شفافية السوق بالنسبة لألسعار»‪.‬‬ ‫وكشف اخللفي أن تاريخ تطبيق هذا القرار سيكون نظريا في الـ‪ 16‬من كل‬ ‫شهر معني‪ ،‬ومن كل سنة معينة‪« ،‬وعندما سيتخذ القرار املتعلق بشهر ما‪ ،‬سيعلن‬ ‫عنه في حينه بالقيمة املالية التي ستقع بها الزيادة أو سيقع بها التخفيض‪،‬‬ ‫وال ميكن اإلعالن عن ذلك بأسبوعني أو ثالثة أسابيع‪ ،‬وهذا هو النظام الذي مت‬ ‫االتفاق عليه اآلن وصدر في اجلريدة الرسمية»‪.‬‬

‫الفروع اجلهوية للشبيبة االحتادية تهدد اجتماعات مكوكية بني بنكيران ومزوار للحسم اعتقال «العراف»‪ ..‬أشهر نصاب‬ ‫تخصص في سرقة السيارات الفارهة‬ ‫في احلقائب وأسماء الوزراء‬ ‫بطرد لشكر من مؤمتراتها املقبلة‬ ‫ّ‬ ‫الرباط‬ ‫محمد أحداد‬

‫اص��ط��دام ج��دي��د ي��ق��ع ب�ين إدريس‬ ‫ل��ش��ك��ر‪ ،‬ال��ك��ات��ب األول حل���زب االحتاد‬ ‫االشتراكي للقوات الشعبية وشبيبته‪،‬‬ ‫حيث كشفت مصادر مطلعة لـ"«املساء»‬ ‫أن ع��ددا من الفروع اجلهوية للحزب‬ ‫تستعد ملقاطعة االنتخابات اجلهوية‬ ‫قبيل انعقاد مؤمتر الشبيبة بعدما كانت‬ ‫الفروع التابعة جلهة فاس قد هاجمت‬ ‫لشكر بالكراسي خالل األسبوع املاضي‪،‬‬ ‫مشيرة إلى أن «مناضلي هذه اجلهات‬ ‫لن يكتفوا باملقاطعة‪ ،‬وسيتكرر نفس‬ ‫سيناريو ف��اس‪ ،‬ول��ن يسمحوا للشكر‬ ‫باعتالء املنصة بسبب اخلروقات التي‬ ‫عرفها املؤمتر األخير للحزب»‪.‬‬ ‫واس��ت��ن��ادا إل��ى م��ص��ادر اجلريدة‪،‬‬ ‫ف����إن ع��ل��ي ال���ي���ازغ���ي‪ ،‬ال��ك��ات��ب األول‬ ‫للشبيبة االحت���ادي���ة‪ ،‬غ��ي��ر راض عن‬ ‫الهيكلة التنظيمية التي دشنها إدريس‬ ‫لشكر‪ ،‬وكان ذلك الفتا حينما تغيب عن‬

‫االنتخابات السابقة التي جرت بفاس‬ ‫وت��ط��وان‪ ،‬موضحة أن «لشكر يحاول‬ ‫ت��أج��ي��ل ب��ع��ض امل���ؤمت���رات اجلهوية‬ ‫الم��ت��ص��اص ال��غ��ض��ب داخ���ل الشبيبة‬ ‫االحت���ادي���ة وإي���ج���اد ح��ل��ول توافقية‬ ‫ق��ب��ل م��وع��د امل��ؤمت��ر امل��ق��ب��ل»‪ .‬وأك���دت‬ ‫املصادر ذاتها أن اجلهات التي تنوي‬ ‫مقاطعة لشكر أبلغت الكتاب اإلقليميني‬ ‫واجل��ه��وي�ين ب��األم��ر ح��ت��ى ال تتحول‬ ‫امل���ؤمت���رات إل���ى اش��ت��ب��اك��ات حقيقية‪،‬‬ ‫مضيفة أن لشكر رف��ض مقترح عقد‬ ‫ندوة وطنية لتشخيص مشاكل الشبيبة‬ ‫والبحث في سبل تقوميها قبل الشروع‬ ‫في انتخابات اجلهات‪.‬‬ ‫في املنحى ذات��ه‪ ،‬أب��رزت مصادرنا‬ ‫أن مشاكل الشبيبة احلركية انضافت‬ ‫إل��ي��ه��ا ال���ص���راع���ات ال��ت��ي ن��ش��أت بني‬ ‫األح��زاب املندمجة لضمان متثيليتها‬ ‫ف��ي املكاتب اجلهوية للشبيبة‪« ،‬مما‬ ‫استدعى تدخال م��ن ق��ي��ادات األحزاب‬ ‫ال��ث�لاث��ة للجم ال��ت��وت��ر ال���ذي ب���رز في��� ‫العديد من اجلهات»‪.‬‬

‫الرباط‬ ‫عادل جندي‬ ‫تتمة (ص‪)01‬‬

‫وك��ش��ف��ت م���ص���ادر م��ط��ل��ع��ة أن امل���ش���اورات‬ ‫السياسية ب�ين بنكيران وم����زوار‪ ،‬بعد حصول‬ ‫رئيس احلكومة على مباركة العرض الذي توصل‬ ‫إل��ي��ه‪ ،‬دخلت املنعطف األخ��ي��ر‪ ،‬مشيرة إل��ى أن‬ ‫اجتماعات متتالية ستعقد يوميا من أجل احلسم‬ ‫النهائي وإع�لان حكومة بنكيران الثانية خالل‬ ‫األيام القليلة القادمة‪.‬‬ ‫وحسب مصادرنا‪ ،‬فإن االجتماعات املتتالية‬ ‫ستجمع ب�ين بنيكران وم����زوار م��ن ج��ه��ة‪ ،‬وبني‬ ‫بنكيران وأغلبيته من جهة أخرى‪ ،‬من أجل احلسم‬ ‫في احلقائب الوزارية واألسماء التي ستتقلدها‪،‬‬ ‫مشيرة إلى أن األم��ور تسير بشكل إيجابي من‬ ‫أجل إقفال ملف تشكيل احلكومة اجلديدة‪ ،‬بعد أن‬ ‫مت جتاوز العقبات التي كانت مطروحة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ه��ة أخ����رى‪ ،‬يتجه أم�ي�ن ح���زب التقدم‬ ‫واالش��ت��راك��ي��ة‪ ،‬خ�ل�ال امل���ش���اورات اجل���اري���ة مع‬ ‫رئيس احلكومة‪ ،‬في اجت��اه ضمان متثيل وجه‬ ‫نسائي تقدمي داخ��ل تشكيلة حكومة بنكيران‬

‫الثانية‪ ،‬وف��اء مل��ا ال��ت��زم ب��ه مبناسبة التفويض‬ ‫املمنوح له من قبل املكتب السياسي بضرورة‬ ‫حتسني التمثيلية النسائية‪ ،‬خاصة على مستوى‬ ‫الوزراء الذين ميثلون احلزب‪ ،‬مما يعني أن أحد‬ ‫وزراء حزب علي يعته سيغادر مركب احلكومة‬ ‫لتعويضه برفيقة له‪ .‬وفيما أك��دت مصادرنا أن‬ ‫حصيلة احلزب لن تعرف أي تغيير‪ ،‬إذ سيستمر‬ ‫في تقلده أرب��ع حقائب وزاري���ة‪ ،‬كشفت مصادر‬ ‫من ح��زب احلركة الشعبية أن حمى االستوزار‬ ‫عادت لالشتعال مرة أخرى‪ ،‬مشيرة إلى أن محمد‬ ‫مبديع‪ ،‬رئيس الفريق النيابي يضغط بقوة في‬ ‫الكواليس وفي اجتماعات املكتب السياسي من‬ ‫أجل متكينه من حقيبة وزارية‪ .‬مصادر اجلريدة‬ ‫داخل حزب احلركة كشفت أن موقف العنصر من‬ ‫حمى االستوزار يذهب في اجتاه احملافظة على‬ ‫ال��وض��ع على م��ا ه��و عليه م��ع املطالبة بحقيبة‬ ‫وزارة منتدبة رمب��ا تكون من نصيب شخصية‬ ‫ستشكل املفاجأة للحركيني‪ .‬وتطرح في األوساط‬ ‫احلركية ثالثة أسماء للظفر بهذه احلقيبة‪ ،‬هي‬ ‫رئيس الفريق النيابي‪ ،‬وحيكمة احليطي‪ ،‬عضو‬ ‫املكتب السياسي‪ ،‬وخديجة أم البشائر املرابط‪،‬‬ ‫الوجه احلركي القادم من عالم املال واألعمال‪.‬‬

‫جالل رفيق‬ ‫تتمة (ص‪)01‬‬

‫ولم يجد صاحب وكالة كراء‬ ‫السيارات الفارهة بدا من تقدمي‬ ‫شكاية مباشرة ملصالح األمن‪،‬‬ ‫بعد أن متكن من توقيف السيارة‬ ‫عبر األق��م��ار االص��ط��ن��اع��ي��ة‪ ،‬إذ‬ ‫ت��ب�ين أن���ه���ا ب��ط��ن��ج��ة‪ ،‬غ��ي��ر أن‬ ‫املتهم بالنصب واالحتيال علم‬ ‫أن الشرطة تطارده فالذ بالفرار‬ ‫ليعود إلى الدار البيضاء‪.‬‬ ‫ون���ص���ب���ت ع���ن���اص���ر األم����ن‬ ‫كمينا محكما للمتهم بالنصب‬ ‫واالح��ت��ي��ال‪ ،‬إذ ج���رى اعتقاله‬ ‫رفقة منقبة ك��ان يوهمها بأنه‬ ‫س��ي��ت��زوج بها وأن���ه م��ن عائلة‬ ‫ث��ري��ة وأن أق���ارب���ه مسؤولون‬ ‫بالدولة‪.‬‬ ‫واعترف املتهم‪ ،‬الذي حجز‬ ‫ل��دي��ه مبلغ م��ال��ي م��ه��م‪ ،‬بالتهم‬ ‫امل��ن��س��وب��ة إل��ي��ه أم����ام عناصر‬

‫الشرطة القضائية‪ ،‬ول��م تخل‬ ‫تصريحاته أم��ام عناصر األمن‬ ‫م��ن ط��راف��ة‪ ،‬إذ أش���ار إل���ى أنه‬ ‫ك��ان يساعد الفقراء وأن فترة‬ ‫السجن ميكن أن تكون جتربة‬ ‫مهمة له‪ ،‬وأنه ميكن أن يساعد‬ ‫حتى رج��ال األم��ن ف��ي الترقية‬ ‫وأشياء أخرى‪.‬‬ ‫وف����ي م���وض���وع ذي صلة‪،‬‬ ‫تواصل املصالح األمنية بالدار‬ ‫البيضاء عمليات البحث عن‬ ‫وكيل ملك مزور‪ ،‬يوهم ضحاياه‬ ‫بإمكانية ال��ت��دخ��ل ف��ي امللفات‬ ‫الرائجة أم��ام القطب اجلنحي‬ ‫عني السبع‪.‬‬ ‫وأوضحت مصادر أمنية أن‬ ‫الشرطة القضائية حددت هوية‬ ‫وك��ي��ل امل��ل��ك امل����زور ب��ن��اء على‬ ‫امل��واص��ف��ات ال��ت��ي ق��دم��ه��ا أحد‬ ‫ضحاياه‪ ،‬وأصدرت مذكرة بحث‬ ‫وطنية في حقه بتهمة النصب‬ ‫واالحتيال وانتحال صفة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫تقارير‬

‫العدد‪ 2163 :‬السبت ‪ -‬األحد‬

‫احتجوا على تردي أوضاعهم المادية والمهنية وعلى تعنت المسؤولين‬

‫غـليـان وسـط عـمـال النـقـل الـحـضـري بـوجــدة‬ ‫وجدة‬ ‫عبدالقادر كتــرة‬

‫ي��ع��ت��زم ع��م��ال ش��رك��ت��ي النقل‬ ‫احل��ض��ري ال��ن��ور وال��ش��رق بوجدة‬ ‫امل���ن���ض���وون حت���ت ل�����واء االحت����اد‬ ‫املغربي للشغل خوض إضراب ملدة‬ ‫أربعة أيام‪ ،‬من ‪ 10‬إلى ‪ 13‬شتنبر‬ ‫احل���ال���ي‪ ،‬اح��ت��ج��اج��ا ع��ل��ى ت���ردي‬ ‫األوض��اع املادية واملهنية للعمال‪،‬‬ ‫وعلى تعنت مسؤولي الشركتني‪،‬‬ ‫ح��س��ب مم��ث��ل ال��ع��م��ال‪ ،‬وم���ن أجل‬ ‫االس���ت���ج���اب���ة مل��ط��ال��ب��ه��م العادلة‬ ‫وامل���ش���روع���ة‪ ،‬خ���اص���ة م���ا يتعلق‬ ‫بالرفع من الرواتب‪ ،‬كما سبق لهم‬ ‫أن التزموا بذلك قبل شهر رمضان‪،‬‬ ‫متاشيا مع الزيادة التي قرروها‪،‬‬ ‫والتي تتعلق بالرفع من التسعيرة‬ ‫بـ‪ 20‬في املائة‪.‬‬ ‫وي��ط��ال��ب ال��ع��م��ال ال��ذي��ن يصل‬ ‫عددهم إلى ‪ 500‬عامل يشتغلون في‬ ‫الشركتني‪ ،‬بزيادة في األجور بـ‪15‬‬ ‫في املائة من احل��د األدن��ى توازي‬ ‫مبلغا يتراوح ما بني ‪ 300‬و‪400‬‬ ‫درهم‪ ،‬وهي العملية التي تكلف كل‬ ‫الشركتني أقل من ‪ 10‬ماليني شهريا‪،‬‬ ‫ف��ي ح�ين ت���در ال���زي���ادة ف��ي أسعار‬ ‫التذاكر أكثر من ‪ 35‬مليون سنتيم‬ ‫شهريا على ّ‬ ‫كل منهما‪ ،‬مع العلم أن‬ ‫الشركتني تستفيدان من دعم الدولة‬ ‫البالغ حوالي ‪ 400‬مليون سنتيم‬ ‫ل��ك��ل ش��رك��ة‪ ،‬م��ق��اب��ل ع���دم املساس‬ ‫ببعض اخل��دم��ات األساسية التي‬ ‫يستفيد منها املواطن‪ ،‬وباألخص‬ ‫تغطيتهما لكافة اخلطوط‪.‬‬ ‫وأش��ار املمثل النقابي للعمال‬ ‫إلى أن ظروف العمل القاسية مترتبة‬ ‫عن األسطول املتهالك‪ ،‬وليس طرقات‬ ‫امل��دي��ن��ة وش��وارع��ه��ا‪« .‬إن املكاتب‬ ‫النقابية تدق ناقوس اخلطر وتلفت‬ ‫ان��ت��ب��اه امل��س��ؤول�ين إل��ى الوضعية‬ ‫الكارثية التي أصبح عليها أسطول‬ ‫ال��ن��ق��ل احل���ض���ري‪ ،‬ذل���ك أن أغلب‬ ‫حافالت هذا األسطول ال تتوفر على‬ ‫شهادات الفحص التقني‪ ،‬وهو ما‬

‫التحقيق مع مسؤول بـ«البام» في‬ ‫ملفات الترامي على أراضي مبراكش‬ ‫مراكش‬ ‫عزيز العطاتري‬

‫ي��زي��د م��ن اح��ت��م��ال ح���وادث السير‬ ‫واألع����ط����اب»‪ .‬ورك����ز ال��ع��م��ال على‬ ‫سوء التدبير والتسيير بالشركتني‬ ‫وعدم التزامهما بكناش التحمالت‬ ‫وخاصة امل��ادة ‪ ،7‬في غياب كامل‬ ‫للمجلس البلدي في تدبيره لهذا‬ ‫امللف‪ ،‬مؤكدين على أن الوضع إذا‬

‫زاد على ما هو عليه‪ ،‬ونحن على‬ ‫أب��واب الدخول املدرسي والدخول‬ ‫اجل��ام��ع��ي وامل���وس���م االجتماعي‪،‬‬ ‫ف��إن احل��اف�لات امل��ت��وف��رة ل��ن تلبي‬ ‫ح��اج��ي��ات اإلق���ب���ال امل��ت��زاي��د على‬ ‫ه��ذا امل��رف��ق ال��ع��ام وتنبئ مبوسم‬ ‫اجتماعي مضطرب‪.‬‬

‫وم������ن ج���ه���ة أخ���������رى‪ ،‬ن�����ددت‬ ‫النقابة بعدم التصريح مبجموعة‬ ‫م���ن ال��ع��م��ال ل��ص��ن��دوق الضمان‬ ‫االجتماعي‪ ،‬والذين ال يستفيدون‬ ‫من العطل السنوية في ظل جتاهل‬ ‫امل��ل��ف م��ن ط��رف مفتشية الشغل‪،‬‬ ‫ال��ت��ي ال تتحمل مسؤوليتها في‬

‫‪2013/09/08-07‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫ال��س��ه��ر ع��ل��ى ت��ط��ب��ي��ق مقتضيات‬ ‫وب���ن���ود م���دون���ة ال��ش��غ��ل‪ ،‬وخاصة‬ ‫تفعيل جلان املقاولة في الشركتني‬ ‫وتوفير مقر دائ��م ملندوبي العمال‬ ‫في الشركة‪ ،‬وتفعيل طلب الشغل‬ ‫والتعويض عن األم���راض املهنية‬ ‫وخلق مداومة طبية ‪.‬‬

‫اس��ت��م��ع��ت م��ص��ال��ح الشرطة‬ ‫القضائية مبدينة مراكش‪ ،‬بداية‬ ‫األسبوع اجلاري‪ ،‬إلى عبد الرحيم‬ ‫ال��ك��ام��ل‪ ،‬عضو املجلس الوطني‬ ‫حلزب األصالة واملعاصرة‪ ،‬ورئيس‬ ‫ج��م��اع��ة واح����ة س��ي��دي إبراهيم‪،‬‬ ‫ف��ي ملفات تتعلق بالترامي على‬ ‫أراض���ي م��ج��زأة ب��ن��واح��ي املدينة‬ ‫احل��م��راء‪ ،‬وك���ذا شكاية ت��ق��دم بها‬ ‫أس��ت��اذ ج��ام��ع��ي ل���دى وك��ي��ل امللك‬ ‫باحملكمة االبتدائية يتهمه فيها‬ ‫ب��ال��ن��ص��ب ع��ل��ي��ه‪ ،‬ق��ب��ل أن حتيل‬ ‫امللفات على النيابة العامة‪.‬‬ ‫ودافع الكامل عن نفسه بنفيه‬ ‫الترامي على أمالك الغير‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن��ه بعيد عن «شبهة» النصب أو‬ ‫شيئا من ه��ذا القبيل‪ ،‬في الوقت‬ ‫ال����ذي ت��وق��ع أن تنفجر فضيحة‬ ‫عقارية من العيار الثقيل‪ ،‬مثل تلك‬ ‫التي أطاحت بحوالي ‪ 24‬شخصا‬ ‫بجماعة تسلطانت‪.‬‬ ‫ومم������ا ج������اء ف�����ي ال���وث���ائ���ق‬ ‫املوجودة بني يدي املصالح األمنية‬ ‫أن��ه في التسعينيات‪ ،‬عندما كان‬ ‫عبد الرحيم الكامل مي��ارس مهنة‬ ‫العدول‪ ،‬قام بـ «الترامي» على تلك‬ ‫األرض القريبة من مراكش‪ ،‬والتي‬ ‫تبلغ مساحتها أرب��ع��ة هكتارات‪،‬‬ ‫وق�����ام ب��ك��ت��اب��ة وث��ي��ق��ة استمرار‬ ‫للملكية باسمه‪ ،‬واسم شخص آخر‬ ‫ُيدْعى «أمان»‪ ،‬ليصبحا شريكني في‬ ‫وستتفجر الفضيحة‬ ‫هذه األرض‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ع��ن��دم��ا س��ي��ق��وم رئ���ي���س جماعة‬ ‫واح���ة س��ي��دي إب��راه��ي��م بالتفريط‬ ‫ف��ي ش��ري��ك��ه «أم�����ان»‪ ،‬واستبداله‬ ‫بشخص َ‬ ‫آخ��ر يدعى «أوي���ش»‪ ،‬إذ‬ ‫أص��ب��ح ه��ذا األخ��ي��ر ‪-‬وف���ق وثيقة‬ ‫اس��ت��م��رار‪ -‬ي��ت��ص��رف ف��ي الوعاء‬ ‫العقاري املذكور‪.‬‬ ‫وقد باع رئيس جماعة سيدي‬ ‫إب��راه��ي��م ال���وع���اء ال��ع��ق��اري على‬

‫�ج��زأة مبلكية‬ ‫شكل ُبقع أرضية م� َ‬ ‫أخرى تدعى «الذراع الكبير»‪ ،‬دون‬ ‫علم شريكه األول «أم���ان»‪ ،‬ليشرع‬ ‫املواطنون في اقتناء األراضي من‬ ‫أجل بنائها‪ ،‬لكنّ صدمتهم ستكون‬ ‫قوية بعدما أطلعوا على مراجع‬ ‫املِلكية‪ ،‬إذ ت��ينّ َ لهم أنّ الرئيس‬ ‫باع بقعا أرضية ال حتمل امللكية‬ ‫�س��ه��ا‪ ،‬ل��ي��درك��وا أن��ه��م ضحية‬ ‫ن��ف� َ‬ ‫عملية نصب واحتيال‪ .‬وستصل‬ ‫القضية إلى ردهات احملكمة عندما‬ ‫س��ي��ت��ق�دّم ش��ري��ك رئ��ي��س اجلماعة‬ ‫بشكاية إلى القضاء يطالبه فيها‬ ‫بالتحقيق ف��ي «ب��ي��ع أرض دون‬ ‫وجه حق»‪ ،‬ليت ّم استدعاؤهما من‬ ‫قِ َبل النيابة العامة‪ ..‬حضر الشريك‬ ‫أم��ام القضاء وأدل��ى بإفاداته في‬ ‫املوضوع‪ .‬ومن املنتظر أن يتم فتح‬ ‫ملف البناء العشوائي في املنطقة‪،‬‬ ‫والذي من بني «أبطاله» مستشارون‬ ‫جماعيون‪ ،‬قاموا ببناء شقق دون‬ ‫ترخيص‪ ،‬وه��و ما سيطيح بعدد‬ ‫من املُ َ‬ ‫نتخبني «املتو ّرطني» في هذه‬ ‫الفضيحة‪.‬‬ ‫وف�����ي ش���ك���اي���ة أخ������رى تقدم‬ ‫بها أستاذ جامعي بكلية اآلداب‬ ‫وال���ع���ل���وم اإلن��س��ان��ي��ة مبراكش‪،‬‬ ‫فقد أك��د ه��ذا األخ��ي��ر أن��ه تعرض‬ ‫ل��ـ»ال��ن��ص��ب» تبعا ملعاملة عقارية‬ ‫متثلت في شراء محل بحي البديع‬ ‫مب���راك���ش‪ .‬وأوض���ح���ت الشكاية‪،‬‬ ‫التي تتوفر «امل��س��اء» على نسخة‬ ‫منها أن عبد الرحيم الكامل‪ ،‬وقبل‬ ‫إب����رام ع��ق��د ال��ب��ي��ع أدل���ى بشهادة‬ ‫من احملافظة العقارية تؤكد خلو‬ ‫العقار من أي تقيد أو حجز حتفظي‬ ‫عليه‪ ،‬لكن بعد أن تسلم ثمن املبلغ‬ ‫‪ 350‬أل����ف دره�����م‪ ،‬وت��وق��ي��ع عقد‬ ‫الشراء‪ ،‬فوجئ األستاذ اجلامعي‬ ‫امل����ه����دي ب��ن��م��ي��ر خ��ل��ال حتفيظ‬ ‫ال���ع���ق���ار ب���وج���ود ح��ج��ز حتفظي‬ ‫مببلغ ‪ 450‬ألف درهم‪ ،‬األمر الذي‬ ‫اعتبره اجلامعي «نصبا واحتياال‬ ‫عليه»‪.‬‬

‫وزارة الــعــدل تـقـرر إلـغـاء مـرسـوم املـسـاعـدة الـقضـائيـة‬ ‫املهدي السجاري‬ ‫بعد م��وق��ف ال��رف��ض ال���ذي ع��ب��رت عنه‬ ‫جمعية هيئات احملامني ملرسوم املساعدة‬ ‫القضائية‪ ،‬أق���دم مصطفى ال��رم��ي��د‪ ،‬وزير‬ ‫العدل واحل��ري��ات‪ ،‬على االستجابة ملوقف‬ ‫اجلمعية وتقدمي مرسوم جديد أمام املجلس‬ ‫احلكومي‪ ،‬املنعقد أول أم��س ف��ي الرباط‪،‬‬ ‫ينسخ «يلغي» مرسوم املساعدة القضائية‪.‬‬ ‫وأك����دت وزارة ال��ع��دل واحل���ري���ات أنه‬

‫«بالنظر إلى موقف جمعية هيئات احملامني‬ ‫باملغرب الرافض لتطبيق مقتضيات املرسوم‬ ‫املذكور‪ ،‬فإنه كان من املالئم نسخ مقتضياته‪،‬‬ ‫بالرغم من أن��ه سيحرم ‪-‬لألسف الشديد‪-‬‬ ‫احملامني خاصة منهم محدودي الدخل‪ ،‬مما‬ ‫كان مخصصا لهم في امليزانية السنوية‪،‬‬ ‫مبا قدره ‪ 50‬مليون درهم قابلة للمراجعة كل‬ ‫سنتني»‪ ،‬ومشيرة إلى أنه «سيتعني البحث‬ ‫مستقبال ع��ن الصيغة املالئمة لتعويض‬ ‫احملامني عن اخلدمات التي يقدمونها في‬

‫إطار املساعدة القضائية»‪.‬‬ ‫وجاء مشروع القانون في إطار تطبيق‬ ‫املادة ‪ 41‬من قانون احملاماة لسنة ‪،2008‬‬ ‫والتي تنص على أنه «للمحامي املعني في‬ ‫نطاق املساعدة القضائية أن يتقاضى من‬ ‫موكله أتعابا عن املسطرة التي باشرها‪،‬‬ ‫ونتجت عنها استفادة مالية أو عينية لهذا‬ ‫األخير‪ ،‬على أن يعرض األم��ر وجوبا على‬ ‫النقيب لتحديد مبلغ تلك األتعاب‪ .‬يتقاضى‬ ‫ف��ي األح���وال األخ���رى أتعابا م��ن اخلزينة‬

‫العامة يتم حتديد مبلغها وطريقة صرفها‬ ‫بنص تنظيمي»‪.‬‬ ‫وح���دد امل��رس��وم مبالغ التعويض في‬ ‫‪ 2000‬دره��م ف��ي القضايا املعروضة أمام‬ ‫محكمة ال��ن��ق��ض‪ ،‬و‪ 1500‬دره���م بالنسبة‬ ‫للقضايا املعروضة أمام محكمة االستئناف‪،‬‬ ‫و‪1200 ‬درهم في القضايا املعروضة أمام‬ ‫احملاكم االبتدائية‪ ،‬إذ نص املرسوم على أن‬ ‫قانون املالية يحدد على صعيد ميزانية وزارة‬ ‫العدل واحلريات االعتمادات املالية لتغطية‬

‫األتعاب اخلاصة باملساعدة القضائية‪ ،‬مع‬ ‫حتديد سقف االعتمادات سنويا بقرار بني‬ ‫وزي��ر ال��ع��دل وامل��ال��ي��ة‪ ،‬وتنظيم ص��رف تلك‬ ‫االعتمادات املالية عبر تفويض اعتمادات‬ ‫مالية لآلمرين املساعدين بالصرف من قبل‬ ‫وزير العدل‪.‬‬ ‫غير أن��ه وب��ع��د رف��ض جمعية هيئات‬ ‫احمل��ام�ين للمرسوم‪ ،‬استقبل وزي��ر العدل‬ ‫واحل���ري���ات ي���وم ‪ 15‬غ��ش��ت ‪ 2012‬رئيس‬ ‫جمعية ه��ي��ئ��ات احمل��ام�ين ب��امل��غ��رب‪ ،‬الذي‬

‫التمس منه تأجيل نشر املرسوم موضوع‬ ‫البيان إلى حني إعادة النظر في مقتضيات‬ ‫املادة ‪ 41‬من القانون املنظم ملهنة احملاماة‪،‬‬ ‫إذ متت على إثر ذلك مكاتبة األمانة العامة‬ ‫للحكومة قصد بحث إمكانية تأجيل نشر‬ ‫املرسوم املذكور‪ ،‬بناء على طلب اجلمعية‬ ‫املذكورة‪ ،‬إال أنه بعد نشره متسكت جمعية‬ ‫هيئات احملامني مبوقفها الرافض له‪ ،‬وتبنت‬ ‫ق���رار تعليق ال��ن��ي��اب��ة ف��ي إط����ار املساعدة‬ ‫القضائية‪.‬‬


‫العدد‪ 2163 :‬السبت ‪ -‬األحد‬

‫‪5‬‬

‫تقارير‬

‫‪2013/09/08-07‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫‪ ‬رفيق الهالك‪« :‬جمركي استفزه قائال‪« :‬ياهلل حرق راسك‪  ‬وال طير للسما»‬

‫والـي القنـيـطـرة يـرفـض‬ ‫تـنـفيذ حـكم قضـائي‬

‫» تزور عائلة الشاب الذي‬ ‫«‬ ‫أضرم النار في جسده بباب سبتة‬ ‫‪ ‬جمال وهبي‬

‫«سير ح��رق راس��ك وال طير‪  ‬للسما‪ »...‬كانت هذه‬ ‫العبارة التي تفوه بها‪  ‬أحد احلمركيني مبعبر باب سبتة‬ ‫(م‪ .‬ر)‪ ،‬يقول سائق السيارة‪  ‬التي مت حجزها مع املواد‬ ‫الغذائية التي كانت حتملها‪ ،‬كافية لتؤجج غضب الشاب‪ ‬‬ ‫عبد الرحمان الشيخ‪ ،‬البالغ من العمر ‪ 23‬سنة‪  ،‬ليضرم‬ ‫النار في ذات��ه‪ ،‬حيث لقي حتفه‪  ‬مبستشفى اب��ن رشد‬ ‫بالدار البيضاء‪ ،‬بعد نقله إلى هناك للعالج من حروق من‬ ‫الدرجة الثالثة‪ ،‬أتت على ‪ 100‬في املائة من أطرافه جسده‬ ‫النحيل‪ .‬في زيارة لـ»املساء» منتصف ليلة أمس‪ ،‬مبنزل‬ ‫الضحية‪ ،‬بحي بوجراج‪ ،‬كان اجلو رهيبا‪ ،‬إذ كانت شقة‬ ‫الهالك تعج باملعزين من اجليران واألقارب‪ ،‬وأصدقاء عبد‬ ‫الرحمان‪ ،‬أجمعوا كلهم عن «احلكرة» والعنف واالستفزاز‬ ‫والظلم الذي تعرض له الضحية‪ ،‬من طرف‪  ‬بعض رجال‬ ‫اجلمارك‪ ،‬ما أدى به إلى‪  ‬التهديد بإحراق جسده قبل‬ ‫أن يتحول التهديد‪  ‬إل��ى فعل‪  .‬لم يختر عبد الرحمان‬ ‫االشتغال في التهريب املعيشي‪  ‬وتقبل اإلهانات والسب‬ ‫والعنف مبعبر باب سبتة طواعية أو حبا في االغتناء‪ .‬بل‬ ‫أرغمته الظروف املزرية لعائلته الفقيرة مغادرة‪  ‬حجرة‬ ‫فصله في املستوى الثانية باكالوريا‪ ،‬سنة ‪ ،2011‬ليبحث‬ ‫عن مورد رزق‪  ‬يعيل به أخاه وأمه األرملة ذات اخلمسني‬ ‫عاما‪ ،‬فيما اثنان من إخوته قررا الهجرة إلى إسبانيا‪،‬‬ ‫حيث م��ازاال ال يستطيعان زي��ارة املغرب لعدم توفرهما‬ ‫على أوراق اإلقامة القانونية باجلارة الشمالية‪.‬‬ ‫‪       ‬ويكشف ‪ ‬بالل احلداد وهو أحد مرافقي الشاب‬ ‫الهالك‪ ،‬وآخر من خاطبه عبد الرحمان بعد إضرام النار‬ ‫في جسده‪ ،‬قبل أن يدخل في غيبوبة‪ ،‬أنهما كانا بصدد‬ ‫عبورهما للمعبر احل��دودي كعادتهما على منت سيارة‬ ‫ك��ان��ت حتمل على متنها بعض امل���واد ال��غ��ذائ��ي��ة مثل‬ ‫«املورتاديال»‪ ،‬وعلب‪  ‬العصير وأكياس الذرة‪ .‬وقف سائق‬ ‫السيارة في املمر رقم ‪ ،5‬انتظارا للسماح لهما بالعبور‪ ،‬‬ ‫قبل أن يرفض‪  ‬اجلمركي (م‪ .‬ر) ذلك‪ ،‬مصرا على حجز‬ ‫ومصادرة‪  ‬املواد الغذائية املهربة‪ .‬نزل عبد الرحمان من‬ ‫على منت السيارة‪  ،‬محتجا على قرار العنصر اجلمركي‪،‬‬ ‫يقول السائق‪ ،‬متسائال عن السبب وراء القرار االنتقائي‪،‬‬ ‫في الوقت الذي كانت سيارات أخرى محملة بالبضائع‬ ‫والسلع املهربة متر دون أن يتم توقيفها‪.‬‬ ‫بعد انطالق صرخات احتجاج الشاب قائال «واش‬ ‫بغيتوني ن��خ��رج ن��س��رق ع��ب��اد ال��ل��ه‪ ..‬أن���ا أع��ي��ل أسرة‬

‫ومجمل ربحي من‪  ‬هذه املواد الغذائية لن يتجاوز ‪300‬‬ ‫درهم»‪  ،‬قدم جمركي آخر يدعى (م‪.‬ب)‪  ‬ينادونه بالرئيس‪،‬‬ ‫ي��ق��ول ص��دي��ق ال��ض��ح��ي��ة‪ ،‬ليصر على‪  ‬ح��ج��ز السيارة‬ ‫وسحبها إلى «املخزن»‪ ،‬وهو ما زاد من تأجيج غضب‬ ‫الهالك‪ ،‬رغم توسالته الكثيرة‪ ،‬فمجمل ثمن البضاعة ال‬ ‫يتجاوز ‪ 7000‬درهم‪.‬‬ ‫حلظات بعد‪  ‬سحب السيارة إلى املخزن من طرف‬ ‫جمركي آخر ( ك‪.‬خ)‪ ،‬التحق به الضحية في محاولة منه‬ ‫استخراج بعض أوراق��ه‪ ،‬لتقع عيناه على قنينة بنزين‬ ‫يحملها عادة داخل سيارة‪  ‬في حالة‪  ‬نفاذ وقودها‪ ،‬دسها‬ ‫حتت مالبسه‪ .‬توجه‪  ‬بعدها إلى اجلمركيني مهددا‪ ،‬إال‬ ‫أنهم جتاهلوه‪ .‬سكب الضحية بعدها البنزين على جسده‪ ‬‬ ‫أمام اجلمركي ورئيسه‪ ،‬ومسك والعة بيده مهددا بإحراق‬ ‫ذاته‪ ،‬إال أن هؤالء‪  ‬جتاهلوا األمر‪ ،‬قبل أن يخاطبه آخر‬ ‫«سير حرق راس��ك وال طير‪  ‬للسما»‪ ،‬وقتها لم يستطع‬ ‫الضحية ضبط أعصابه ج��راء االس��ت��ف��زازات واحلكرة‬ ‫ليشعل الوالعة ‪ ‬لتحول جسده إلى جمرة متحركة من‬ ‫اللهب‪.‬‬ ‫‪ ‬ارمتي أح��د رج��ال الشرطة ف��ي املعبر على جسد‬ ‫ال��ش��اب‪ ،‬وعمت حالة م��ن الغضب واالح��ت��ج��اج والهلع‬ ‫في‪ ‬نفوس املواطنني‪ ،‬ليتم نقله على منت سيارة إسعاف‪ ‬‬ ‫ب��امل��ع��ب��ر‪ ،‬ت��اب��ع��ة مل��ؤس��س��ة محمد ال��س��ادس للتضامن‪،‬‬ ‫إلى املستشفى اإلقليمي سانية الرمل‪ ،‬ومنه إلى الدار‬ ‫البيضاء بسبب حروقه البليغة‪ ،‬ليلفظ أنفاسه‪.‬‬ ‫في الساعة الواحدة ليال‪ ،‬وخ�لال تواجدنا مبنزل‬ ‫الهالك‪ ،‬وصلت سيارة نقل املوتى من ال��دار البيضاء‬ ‫وهي حتمل جثمان عبد الرحمان‪ ،‬وسط نحيب والدته‬ ‫وأخيه واجليران‪ ،‬مطالبني بفتح حتقيق مع اجلمركيني‬ ‫اخلمسة‪ ،‬وحول االنتقائية التي يتعامل بها هؤالء في‬ ‫حجز بعض السيارات املتهالكة‪ ،‬التي ال يتجاوز ثمنها‬ ‫‪ 8000‬درهم‪ ،‬في الوقت الذي يغضون فيه الطرف مقابل‬ ‫أمور‪  ‬أخرى عن املئات من السيارات التي تقوم بتهريب‬ ‫سلع يفوق ثمنها ‪ 40, 30‬مليون سنتيم‪ ،‬من ساعات‬ ‫فخمة وم�لاب��س‪ ،‬وجت��ه��ي��زات‪« .‬ب��غ��او يبينو السربيس‬ ‫على ظهرنا»‪ ،‬يقول صديق الضحية عبد الرحمان‪  ،‬فيما‬ ‫يطالب آخر‪  ‬من النيابة العامة مبحاسبة اجلمركيني‬ ‫نتيجة استفزازهم الضحية‪ ،‬وعدم تقدميهم املساعدة‬ ‫لشخص في خطر‪ ،‬ألنهم لم يقوموا بأي رد فعل من أجل‬ ‫ثني الهالك وإقنا��ه بالعدول عن إضرام النار في ذاته‪ ،‬‬ ‫بعدما سكب ‪ ‬البنزين على جسده‪.‬‬

‫القنيطرة‬ ‫بلعيد كروم‬

‫عبد الرحمان الشيخ‬

‫دورة إلقالة نائب رئيس مقاطعة حسان بالرباط‬ ‫الرباط‬ ‫مصطفى احلجري‬ ‫من املنتظر أن يعقد مجلس مقاطعة حسان‬ ‫بالرباط األسبوع املقبل‪ ،‬دورة ساخنة ستخصص‬ ‫إلقالة أحد نواب الرئيس من مهامه‪.‬‬ ‫ووفق ما كشفت عنه مصادر مطلعة‪ ،‬فقد مت‬ ‫التداول في نقطة اإلقالة بني عدد من املستشارين‬ ‫املنتمني لهيئات سياسية مختلفة داخل املقاطعة‪،‬‬ ‫من أجل حسم التصويت فيها‪ ،‬بعد أن مت وضعها‬ ‫ك��أه��م نقطة ف��ي ج���دول األع��م��ال املخصص لهذه‬ ‫الدورة‪.‬‬

‫وأش���ار امل��ص��در ذات���ه إل��ى أن سعي مجلس‬ ‫املقاطعة التخاذ هذا القرار جاء بعد توصله بعدة‬ ‫شكايات تهم مم��ارس��ات ق��ام بها النائب املعني‬ ‫بقرار اإلقالة‪ ،‬والتي تهم على اخلصوص تراخيص‬ ‫صدرت في إطار االختصاص املمنوح للمقاطعات‪.‬‬ ‫وأكد املصدر ذاته أن مضمون هذه الشكايات‬ ‫سيتم ت��داول��ه خ�لال ال����دورة ع��ل��ى أس���اس سرد‬ ‫جميع االخ��ت�لاالت التي مت رصدها أم��ام أعضاء‬ ‫مجلس املقاطعة‪ ،‬ومنح النائب املعني بقرار اإلقالة‬ ‫فرصة ال��دف��اع ع��ن نفسه قبل ع��رض ال��ق��رار على‬ ‫التصويت‪.‬‬ ‫وأك���د ع��دد م��ن م��س��ت��ش��اري مجلس مقاطعة‬

‫رفض إدريس اخلزاني‪ ،‬والي جهة الغرب الشراردة بني‬ ‫احسن‪ ،‬إقليم القنيطرة‪ ،‬تنفيذ حكم قضائي نهائي صادر ضده‬ ‫من طرف محكمة القنيطرة‪ ،‬يقضي بأداء الوالية تعويضا ماديا‬ ‫عن اخلسائر اجلسيمة التي حلقت فيال في ملكية أحد املواطنني‪،‬‬ ‫كان يكتريها قائد ملحقة إدارية مبوجب عقد أبرمته الوالية مع‬ ‫املواطن املذكور‪.‬‬ ‫وامتنع الوالي اخلزاني عن تنفيذ احلكم في مناسبتني‪،‬‬ ‫األولى بتاريخ ‪ 3‬يوليوز املاضي‪ ،‬والثانية في الـ‪ 17‬من الشهر‬ ‫نفسه‪ ،‬على الرغم من أن هذا احلكم أصبح نهائيا كما هو ثابت‬ ‫بشهادة ع��دم االستئناف‪ ،‬إذ عجز الطرف املدعي عن حتصيل‬ ‫األموال املستحقة له بقوة القانون‪.‬‬ ‫وكشفت م��ص��ادر موثوقة‪ ،‬أن امل��واط��ن أحمد املسكيني‬ ‫تفاجأ باحتقار عمالة القنيطرة لهذا احلكم‪ ،‬الذي تتوفر «املساء»‬ ‫على نسخة منه‪ ،‬وإصرارها على عدم تنفيذه‪ ،‬دون أدنى مبرر‬ ‫م��ع��ق��ول‪ ،‬حيث وج��د األع����وان القضائيون املكلفون بالتنفيذ‬ ‫أنفسهم عاجزين عن أداء مهامهم بسبب تعنت املدعى عليها‪،‬‬ ‫ورفضها االستجابة ملضمون احلكم القاضي بتعويض صاحب‬ ‫احلق‪ ،‬وهو ما دفع هذا األخير إلى رفع شكاية في املوضوع إلى‬ ‫كل من امحند العنصر‪ ،‬وزير الداخلية‪ ،‬وديوان املظالم‪ ،‬يلتمس‬ ‫فيها التدخل العاجل لفرض تطبيق القانون‪.‬‬ ‫وحول تفاصيل هذا امللف‪ ،‬كشفت املصادر‪ ،‬أن املسكيني‬ ‫مكن عمالة القنيطرة من ك��راء الفيال الكائنة بالزنقة ‪ 33‬رقم‬ ‫‪ 550‬بحي بئر الرامي الكائن باملدينة نفسها‪ ،‬بسومة كرائية‬ ‫شهرية قدرها ‪ 5500‬درهم‪ ،‬وأنه بعد انتهاء العالقة الكرائية‪،‬‬ ‫يؤكد املصدر‪ ،‬تبني أن املسكن املكترى ُأحلقت به خسائر مادية‬ ‫مهمة تفوق قيمتها ‪ 85.000‬درهم‪ ،‬وهو ما دفع الطرف املدعي‬ ‫إلى مكاتبة العمالة للقيام باإلصالحات الالزمة أو أداء مقابل‬ ‫مادي لذلك‪.‬‬ ‫وأضافت املصادر نفسها‪ ،‬أن اخلزاني لم يكترث لطلب‬ ‫املواطن‪ ،‬ولم يعره أدنى اهتمام‪ ،‬مما اضطر املتضرر إلى رفع‬ ‫دعوى قضائية ضده‪ ،‬لدى احملكمة االبتدائية بالقنيطرة‪ ،‬والتي‬ ‫ص��در فيها ح��ك��م ف��ي ال��س��ادس وال��ع��ش��ري��ن م��ن دج��ن��ب��ر السنة‬ ‫املاضية‪ ،‬يقضي على املدعى عليها‪ ،‬في شخص الوالي اخلزاني‪،‬‬ ‫بأدائها لفائدة املواطن أحمد املسكيني‪ ،‬مبلغ ‪ 84.200‬درهم‪.‬‬ ‫وأشارت املصادر‪ ،‬أنه بعد مباشرة إجراءات التنفيذ في‬ ‫مواجهة الوالي‪ ،‬امتنع هذا األخير مرتني عن األداء‪ ،‬مع أن احلكم‬ ‫أصبح نهائيا‪ ،‬بعدما ثبت من خالل سجالت كتابة الضبط أنه‬ ‫لم يقع أي طعن بالتعرض أو االستئناف ضد احلكم الصادر في‬ ‫هذه القضية‪.‬‬

‫ح��س��ان ال��ذي��ن اتصلت بهم امل��س��اء علمهم بقرار‬ ‫اإلقالة‪ ،‬مؤكدين أن خلفياتها الكاملة سيتم عرضها‬ ‫خالل الدورة‪.‬‬ ‫من جهة أخرى علمت «املساء» أن أزمة اإلنارة‬ ‫العمومية التي يتسبب فيها عدم توفر البلدية على‬ ‫الشاحنات الكافية إلصالح املصابيح املعطلة‪ ،‬قد‬ ‫تتجه إلى حل جزئي مبقاطعة حسان‪ ،‬من خالل‬ ‫كراء شاحنة مخصصة لهذا الغرض‪ ،‬بعد أن احتج‬ ‫رئيس املقاطعة على عدم توفر هذه األخيرة على‬ ‫أية شاحنة‪ ،‬وذلك استعدادا املؤمتر الرابع ملنظمة‬ ‫املدن واحلكومات احمللية‪ ،‬املقرر عقده من فاحت إلى‬ ‫رابع أكتوبر املقبل‪.‬‬

‫حرمان رجال التعليم من استكمال دراستهم اجلامعية‬ ‫الرباط‬ ‫م‪ .‬ح‬ ‫تسود حالة من االستياء في صفوف املئات من رجال‬ ‫التعليم الراغبني في استكمال دراستهم اجلامعية‪ ،‬بعد‬ ‫أن وجدوا أنسفهم محرومني من التسجيل في اجلامعات‪،‬‬ ‫نتيجة حجز الوزارة على طلباتهم رغم انتهاء املهلة احملددة‬ ‫للتسجيل في عدد من الكليات‪.‬‬ ‫وكشف مصدر مطلع أن الوزارة قررت التكلف بناء على‬ ‫تعليمات من محمد الوفا‪ ،‬وزير التربية الوطنية‪ ،‬بدراسة‬ ‫طلبات متابعة الدراسة اجلامعية اخلاصة برجال التعليم‪،‬‬ ‫والتأشير عليها باملوافقة أو الرفض‪ ،‬عكس ما كان معموال‬

‫به في السابق‪ ،‬إذ كانت هذه املهمة تنحصر بني النيابات‬ ‫واألكادمييات‪ .‬وأضاف املصدر نفسه أن التوجه الذي تبنته‬ ‫الوزارة‪ ،‬جاء في ظل سعيها إلى احتكار عدد من العمليات‬ ‫املرتبطة باملوارد البشرية‪ ،‬والتي كانت تنظر إليها بعني‬ ‫الريبة‪ ،‬ومنها احلركات االنتقالية والوضع رهن اإلشارة‪،‬‬ ‫إضافة إلى طلبات متابعة الدراسة اجلامعية التي احتفظت‬ ‫بها دون رد‪ ،‬رغم انقضاء املهلة الزمنية املخصصة لتقدمي‬ ‫الطلبات في اجلامعات‪.‬‬ ‫واكتفت بعض األكادمييات والنيابات بالتأكيد على‬ ‫أنها لم تتوصل بامللفات من ال��وزارة‪ ،‬بعد أن تقاطر عليها‬ ‫عدد من رجال ونساء التعليم املتضررين من هذا الوضع‬ ‫لالستفسار عن مآل ملفاتهم‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫خاص‬

‫العدد‪ 2163 :‬السبت‪-‬األحد ‪2013/09/08-07‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫خادمة توقع قاضيا في فخ "مصدر الثروة" وآخر تورط في وساطة لالرتشاء‬

‫إعداد‪ :‬املهدي السجاري‬

‫"ال تراجع عن مكافحة الفساد"‪،‬‬ ‫ك��ان��ت ه��ي ال��رس��ال��ة ال��ت��ي أراد أن‬ ‫يبعثها امل��ج��ل��س األع��ل��ى للقضاء‬ ‫من خالل القرارات التأديبية التي‬ ‫أص��دره��ا ف��ي ح��ق ع��دد م��ن قضاة‬ ‫اململكة‪ ،‬حسب م��ص��در م��ق��رب من‬ ‫وزير العدل واحلريات‪.‬‬ ‫ق��رار املجلس األع��ل��ى بتأديب‬ ‫ال��ق��ض��اة ال��ذي��ن ثبت ت��ورط��ه��م في‬ ‫م��ل��ف��ات م��س��ي��ئ��ة ل��س��م��ع��ة القضاء‬ ‫وش���رف���ه ل���م ي��ك��ن ل��ي��خ��ل��ف وقعه‬ ‫الكبير ل���وال ال��س��اب��ق��ة ال��ت��ي أقدم‬ ‫عليها املجلس بنشر الئحة بأسماء‬ ‫القضاة الذين تقرر عزلهم من مهنة‬ ‫القضاء‪ ،‬أو إحالتهم على التقاعد‬ ‫التلقائي‪.‬‬ ‫مصادر مقربة من وزير العدل‬ ‫واحل�����ري�����ات‪ ،‬م��ص��ط��ف��ى الرميد‪،‬‬ ‫أك���دت أن ق���رار ال��ن��ش��ر ات��خ��ذ بعد‬ ‫م��ش��اورات موسعة داخ��ل املجلس‬ ‫األع��ل��ى ل��ل��ق��ض��اء‪ ،‬م��ش��ي��رة إل���ى أن‬ ‫خطة إص�ل�اح ال��ع��دال��ة ستتضمن‬ ‫نشر العقوبات التأديبية الصادرة‬ ‫ف���ي ح���ق ال��ق��ض��اة ون��ش��ر أسماء‬ ‫أصحابها‪ ،‬حيث أك��دت مصادرنا‬ ‫أن النشر لن يشمل فقط القضاة بل‬ ‫أيضا باقي املهن القضائية‪.‬‬ ‫وك������ان م���وق���ف امل���ج���ل���س من‬ ‫القضايا التي عرضت عليه محددا‬ ‫وف��ق مجموعة من املعايير أولها‬ ‫عقوبة العزل واإلحالة إلى التقاعد‬ ‫ال��ت��ل��ق��ائ��ي ف��ي ق��ض��اي��ا االنحراف‬ ‫وال����ف����س����اد‪ ،‬وع���ق���وب���ة اإلق���ص���اء‬ ‫امل��ؤق��ت ع��ن العمل ف��ي املخالفات‬ ‫املهنية اجلسيمة‪ ،‬وعقوبة اإلنذار‬ ‫والتوبيخ ف��ي املخالفات ال��ت��ي ال‬ ‫تتسم باجلسامة‪ ،‬والبراءة في ما‬ ‫يخص املخالفات التي ارتكبت دون‬ ‫قصد أو في حالة التبرئة من أي‬ ‫مخالفة‪ ،‬فيما ق��رر املجلس إرجاء‬ ‫البت في وضعية قاضيني‪.‬‬ ‫وخ�لاف��ا مل��ا ذه��ب��ت إل��ي��ه بعض‬ ‫امل����واق����ف‪ ،‬خ��اص��ة ال����ص����ادرة عن‬ ‫ن�����ادي ق���ض���اة امل����غ����رب‪ ،‬م���ن كون‬ ‫البت ف��ي امللفات التأديبية "غير‬ ‫دس���ت���وري"‪ ،‬ف��إن م��ص��درا مسؤوال‬ ‫م��ن وزارة ال��ع��دل واحل��ري��ات أكد‬ ‫أن املجلس األعلى للقضاء مخول‬ ‫للبت ف��ي جميع امل��واض��ي��ع التي‬ ‫ت��ع��رض عليه‪ ،‬طبقا للفصل ‪178‬‬ ‫من الدستور ال��ذي ينص على أنه‬ ‫"يستمر املجلس األع��ل��ى للقضاء‬ ‫في ممارسة صالحياته إلى أن يتم‬ ‫تنصيب املجلس األع��ل��ى للسلطة‬ ‫القضائية‪ ،‬املنصوص عليها في‬ ‫هذا الدستور"‪.‬‬ ‫بيد أن الغوص في الوقائع التي‬ ‫دفعت املجلس إلى اتخاذ قرارات‬ ‫ال��ع��زل أو اإلح��ال��ة التلقائية على‬ ‫التقاعد يكشف حجم األفعال التي‬ ‫وصفها بالغ الوزارة بـ"اخلطيرة"‪،‬‬ ‫خاصة املتعلقة باالرتشاء وابتزاز‬ ‫املتقاضني‪ ،‬وهي السلوكات املوثقة‬ ‫بشرائط فيديو نشر بعضها على‬ ‫املواقع االجتماعية‪.‬‬

‫جرأة القرار‬ ‫ارت��ك��اب أع��م��ال خطيرة متس‬ ‫بسمعة القضاء وشرفه‪ ،‬واإلخالل‬ ‫بقيم النزاهة والشرف واستغالل‬ ‫ال��ن��ف��وذ تهم م��ن ب�ين أخ���رى كانت‬ ‫األدلة املعروضة على املجلس األعلى‬ ‫ليخرج بقراراته التأديبية في حق‬ ‫القضاة املتورطني‪ ،‬اعتبارا للدور‬ ‫األساسي ال��ذي يلعبه املجلس في‬ ‫تخليق القطاع وتنقيته من بعض‬ ‫أع��ض��اء السلطة القضائية الذين‬ ‫ي��س��ي��ؤون إل���ى سمعته ويلحقون‬ ‫الضرر باملتقاضني‪.‬‬ ‫احل��������وار ال���وط���ن���ي إلص��ل�اح‬ ‫منظومة العدالة وما متخضت عنه‬ ‫من توصيات كان له أثر كبير في‬ ‫ق��رار نشر أسماء القضاة والتهم‬ ‫ال��ت��ي ن��س��ب��ت إل��ي��ه��م‪ .‬اخلالصات‬ ‫ال��ت��ي ينتظر إع�لان��ه��ا إل���ى الرأي‬ ‫العام تضمنت توصية تهم "وجوب‬ ‫نشر األحكام واملقرر��ت التأديبية‬ ‫ف����ي م����وض����وع ال����ف����س����اد"‪ ،‬وه���و‬ ‫املقتضى الذي تفاعل معه املجلس‪،‬‬ ‫فيما امتنع عن نشر الئحة القضاة‬ ‫املبرئني لكونهم غير معنيني بالنشر‬ ‫كما ورد في التوصية املذكورة‪.‬‬ ‫مصدر رفيع املستوى بوزارة‬ ‫ال��ع��دل واحل���ري���ات أك���د أن عملية‬ ‫النشر األخيرة ليست خصوصية‬ ‫م��غ��رب��ي��ة‪ ،‬ب��ل ي��ت��م ال��ع��م��ل ب��ه��ا في‬ ‫جميع ال���دول الدميقراطية‪ ،‬ألنها‬ ‫متكن القضاة ال��ذي��ن أص���درت في‬ ‫حقهم ق���رارات تأديبية من معرفة‬ ‫ن��ت��ائ��ج ال����ق����رارات دون الوقوع‬ ‫ف��ي اإلش��اع��ات أو االض��ط��رار إلى‬ ‫االتصال بأحد أعضاء املجلس أو‬ ‫االنتقال إلى اإلدارة‪.‬‬ ‫وأوض���ح امل��س��ؤول امل��ق��رب من‬ ‫وزير العدل أن "النشر يعزز مسألة‬ ‫الشفافية‪ ،‬ومعناه أن املجلس يقول‬ ‫ل��ع��م��وم امل��واط��ن�ين ب���أن الشخص‬ ‫الذي أصدر في حقه قرار بالعزل لم‬ ‫يعد قاضيا وأن ما قد يقدم عليه‬ ‫من سلوكات ال يجب نسبها لهيئة‬ ‫القضاء"‪ ،‬أو مبعنى آخ��ر‪ ،‬يضيف‬ ‫مصدرنا‪" ،‬فال تراجع عن مكافحة‬ ‫الفساد"‪.‬‬ ‫وي��ض��ي��ف امل��ت��ح��دث ذات�����ه أن‬ ‫امل��غ��رب ب��ه��ذه اخل��ط��وة ي��ق��وم من‬ ‫جهة بنوع من املالءمة مع املعايير‬ ‫الدولية املعمول بها ف��ي مختلف‬ ‫ال����دول ال��دمي��ق��راط��ي��ة‪ ،‬وم���ن جهة‬ ‫أخ�����رى ي��ف��ع��ل ال��ت��وص��ي��ات التي‬ ‫خرج بها احلوار الوطني إلصالح‬ ‫العدالة‪ ،‬املصادق عليها من طرف‬ ‫امللك محمد السادس‪ ،‬والتي يؤكد‬ ‫أحد بنودها وجوب إقرار النشر‪.‬‬

‫تكشف تفاصيل ملفات القضاة املعزولني واحملالني على التقاعد‬

‫احلوار الوطني‬ ‫لإ�صالح العدالة‬ ‫وما متخ�ض عنه من‬ ‫تو�صيات كان له �أثر‬ ‫كبري يف قرار ن�رش‬ ‫�أ�سماء الق�ضاة والتهم‬ ‫التي ن�سبت �إليهم‬ ‫"جرائم" المعزولين‬ ‫الئ��ح��ة امل��ت��اب��ع��ات التأديبية‬ ‫الصادرة في حق القضاة حتدثت‬ ‫عن ارتكاب بعضهم أعماال خطيرة‬ ‫مت���س ب��س��م��ع��ة ال��ق��ض��اء وشرفه‪،‬‬ ‫وتعاطي آخرين لالرتشاء واإلخالل‬ ‫بقيم النزاهة واستغالل النفوذ‪.‬‬ ‫"املساء" اتصلت بعدد من املصادر‬ ‫القضائية وتوصلت إل��ى الوقائع‬ ‫التي ت��ورط فيها القضاة التسعة‬ ‫ال��ذي��ن أص���در املجلس األع��ل��ى في‬ ‫حقهم ق����رارات ال��ع��زل أو اإلحالة‬ ‫على التقاعد‪.‬‬ ‫أول قاض في الئحة املعزولني‬ ‫هو يوسف فرجاني‪ ،‬رئيس غرفة‬ ‫مبحكمة االستئناف بالرباط‪ ،‬والذي‬ ‫توبع مبوجب ارتكاب أعمال خطيرة‬ ‫مت���س ب��س��م��ع��ة ال��ق��ض��اء وشرفه‪.‬‬ ‫القاضي املعزول كان قد تورط في‬ ‫عملية "رش��وة" من خ�لال التوسط‬ ‫ألرملة قاض لدى نائب وكيل امللك‬ ‫باحملكمة االبتدائية بسال‪ ،‬غير أن‬ ‫زوج����ة ال��ق��اض��ي امل��ت��وف��ى نصبت‬ ‫له كمينا حيث مت ضبط مبلغ ‪15‬‬ ‫ألف درهم بحوزته‪ ،‬ليتقرر توقيفه‬ ‫وإحالته على املجلس‪ ،‬فيما ينتظر‬ ‫أن يكون ملف نائب وكيل امللك قد‬ ‫أرجئ البت فيه إلى دورة مقبلة‪.‬‬ ‫عبد املجيد احليطي‪ ،‬قاض من‬ ‫الدرجة الثانية معني للقيام مبهام‬

‫ن��ائ��ب وك��ي��ل امل��ل��ك ل��دى احملكمة‬ ‫االب��ت��دائ��ي��ة ب��اب��ن اح��م��د‪ ،‬ارتكب‬ ‫أع���م���اال خ��ط��ي��رة مت���س بسمعة‬ ‫ال��ق��ض��اء وش���رف���ه وت��ق��ع حسب‬ ‫الئحة املتابعات التأديبية "حتت‬ ‫طائلة القانون اجلنائي"‪ .‬احليطي‬ ‫تورط‪ ،‬حسب مصادر مطلعة‪ ،‬في‬ ‫النصب على إحدى التعاونيات‬ ‫السكنية مبدينة الدار البيضاء‪.‬‬ ‫م��ح��م��د احمل������ب‪ ،‬ق�����اض من‬ ‫ال����درج����ة االس���ت���ث���ن���ائ���ي���ة معني‬ ‫للقيام مبهام مستشار مبحكمة‬ ‫االستئناف باجلديدة‪ ،‬تقرر عزله‬ ‫م��ع حفظ احل��ق��وق ف��ي التقاعد‪.‬‬ ‫احملب عرف بـ"قاضي اجلديدة"‪،‬‬ ‫والذي مت تصويره من طرف أحد‬ ‫املتقاضني‪ ،‬حيث وج��ه القاضي‬ ‫املعزول اتهامات ملكونات السلطة‬ ‫القضائية باحملكمة‪ ،‬ومن بينهم‬ ‫الوكيل العام للملك وقضاة حكم‪.‬‬ ‫ف��اط��م��ة احل��ج��اج��ي‪ ،‬قاضية‬ ‫م��ن ال��درج��ة االس��ت��ث��ن��ائ��ي��ة معينة‬ ‫للقيام مبهام رئيسة غرفة مبحكمة‬ ‫االستئناف اإلدارية بالرباط‪ ،‬والتي‬ ‫ت��وب��ع��ت ب��ت��ه��م��ة ارت���ك���اب أعمال‬ ‫خ��ط��ي��رة مت���س ب��س��م��ع��ة القضاء‬ ‫وش��رف��ه‪ ،‬ليتقرر ع��زل��ه��ا م��ع حفظ‬ ‫احلقوق في التقاعد‪.‬‬ ‫"ف���ض���ي���ح���ة" ال���ق���اض���ي���ة سبق‬ ‫لـ"املساء" أن تطرقت إليها أواخر‬ ‫شهر أكتوبر من السنة املاضية‪،‬‬

‫الجامعي‪:‬‬ ‫من الخطأ أن يعاب‬ ‫على وزارة العدل‬ ‫نشرها الئحة الفاسدين‬

‫ح��ي��ث ات��ه��م��ه��ا أح����د املتقاضني‬ ‫ب��اب��ت��زازه ل��ل��ح��ص��ول ع��ل��ى رشوة‬ ‫بقيمة ‪ 100‬مليون سنتيم للحكم‬ ‫لفائدته في ملف معروض أمامها‪،‬‬ ‫حيث اتفقت القاضية مع أحد الورثة‬ ‫ل�لإب��ق��اء ع��ل��ى ح��ك��م س��اب��ق يقضي‬ ‫ب��أداء املكتب الوطني للكهرباء ‪3‬‬ ‫مليارات سنتيم كتعويض لورثة‬ ‫أرض فالحية بالدار البيضاء‪.‬‬

‫المحالون على التقاعد‬ ‫عدد القضاة الذين صدر في‬ ‫حقهم قرار باإلحالة على التقاعد‬ ‫هو خمسة قضاة‪ ،‬أولهم عبد احلق‬ ‫احل��دح��ودي‪ ،‬نائب الوكيل العام‬ ‫للملك ل��دى محكمة االستئناف‬ ‫ب��ورزازات‪ ،‬وال��ذي توبع مبوجب‬ ‫اإله���م���ال وال��ت��ق��ص��ي��ر واإلخ��ل�ال‬ ‫ب��ال��واج��ب��ات املهنية والتعاطي‬ ‫لالرتشاء والنصب ومحاولة ذلك‪.‬‬ ‫وح��س��ب م��ص��در م��ق��رب م��ن��ه فإن‬ ‫مكاملة هاتفية بني أح��د املهربني‬ ‫وق���ري���ب م��ن��ه ه���ي ال��ت��ي ورط���ت‬ ‫القاضي‪ ،‬حيث أثير اسمه خالل‬ ‫االت��ص��ال الهاتفي ال��ذي يخضع‬ ‫لعملية التقاط‪ ،‬حيث تقرر تعميق‬ ‫البحث معه وإص���دار ال��ق��رار في‬ ‫حقه‪ ،‬مشيرة إلى أن الواقعة تعود‬ ‫إلى سنة ‪.2005‬‬ ‫عبد ال��ق��ادر أقلعي ادريوش‪،‬‬

‫العياسي‪:‬‬ ‫التأديب ال يعطي‬ ‫ألي كان الحق في‬ ‫التشهير باألشخاص‬

‫مكلف مبهمة في الدرجة األولى‬ ‫وامل���ع�ي�ن ل��ل��ق��ي��ام مب���ه���ام قاض‬ ‫باحملكمة االبتدائية بتازة‪ ،‬توبع‬ ‫بتهمة العجز عن إعطاء تبرير‬ ‫مقنع مل��ص��در أم���وال س��رق��ت من‬ ‫بيته وك���ذا ممتلكاته العقارية‬ ‫والقيم املنقولة واألموال املودعة‬ ‫ف��ي حساباته البنكية‪ .‬وتشير‬ ‫مصادر مقربة من القاضي إلى‬ ‫أن الواقعة تعود إلى سنة ‪2007‬‬ ‫ع��ن��دم��ا ق���ام���ت خ���ادم���ة منزلية‬ ‫ب��االس��ت��ي�لاء ع��ل��ى ح���وال���ي ‪20‬‬ ‫مليون سنتيم‪ ،‬ليبدأ التحقيق في‬ ‫مصدر ث��روت��ه‪ ،‬حيث مت توقيف‬ ‫ترقيته اإلداري�����ة‪ ،‬قبل أن يقرر‬ ‫املجلس األعلى في آخر دورة له‬ ‫إحالته على التقاعد التلقائي‪.‬‬ ‫حلسن ال��س��اوي‪ ،‬قاضي من‬ ‫الدرجة األولى معني للقيام مبهام‬ ‫مستشار مبحكمة االستئناف‬ ‫بتازة‪ ،‬والذي توبع بتهم اإلخالل‬ ‫مببادئ النزاهة والشرف الواجب‬ ‫أن يتحلى بهما القاضي‪ .‬وتشير‬ ‫م��ص��ادرن��ا إل��ى أن ه��ذا القاضي‬ ‫تورط في أحد امللفات املعروضة‬ ‫أم�����ام م��ح��ك��م��ة ج���رائ���م األم�����وال‬ ‫مبدينة ف���اس‪ ،‬حيث أث���ار كاتب‬ ‫ضبط متابع في امللف اسمه خالل‬ ‫مجريات التحقيق وذلك من خالل‬ ‫أح���د ال��ت��س��ج��ي�لات ال��ت��ي نسبت‬ ‫للقاضي‪.‬‬

‫مخلي‪:‬‬ ‫نشر المقررات التأديبية‬ ‫يؤسس لرصيد‬ ‫اجتهادي للمجلس‬

‫«الن�رش يعزز م�س�ألة‬ ‫ال�شفافية‪ ،‬ومعناه �أن‬ ‫املجل�س يقول لعموم‬ ‫املواطنني ب�أن ال�شخ�ص‬ ‫الذي �أ�صدر يف‬ ‫حقه قرار بالعزل مل‬ ‫يعد قا�ضيا‬ ‫محمد جرايف‪ ،‬قاض من الدرجة‬ ‫األولى معني للقيام مبهام مستشار‬ ‫مبحكمة االس��ت��ئ��ن��اف ب�����ورزازات‪،‬‬ ‫وج����رت م��ت��اب��ع��ت��ه ب��ت��ه��م��ة ارتكاب‬ ‫أعمال خطيرة متس بسمعة القضاء‬ ‫وشرفه تتمثل في التالعب في امللفات‬ ‫وال��ت��ع��اط��ي ل�لارت��ش��اء واملضاربة‬ ‫العقارية بشكل اع��ت��ي��ادي‪ .‬مصدر‬ ‫مطلع أكد أن الوقائع التي توبع بها‬ ‫تعود إلى بعض الصفقات العقارية‬ ‫التي أبرمها القاضي‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫التالعب في بعض امللفات كما ورد‬ ‫في الئحة التأديبات‪.‬‬ ‫أح��م��د ال��ن��وي��ض��ي‪ ،‬ق���اض من‬ ‫الدرجة الثانية معني مبهام قاض‬ ‫ب��احمل��ك��م��ة االب���ت���دائ���ي���ة بآسفي‪،‬‬ ‫وال����ذي ت��وب��ع بتهمة ف��ري��دة وهي‬ ‫"استغالل النفوذ"‪ .‬وارت��ب��ط امللف‬ ‫ب����إص����دار ال���ق���اض���ي احمل�����ال على‬ ‫التقاعد تعليمات العتقال مستشار‬ ‫جماعي خ��ارج أوق��ات العمل‪ ،‬على‬ ‫خلفية سرقة شيك بنكي‪ ،‬حيث كان‬ ‫النويضي موضوع شكاية بتهمة‬ ‫"استغالل النفوذ"‪ ،‬وهو األمر الذي‬ ‫مت على إث���ره فتح حتقيق‪ ،‬ليقرر‬ ‫املجلس األعلى في دورت��ه األخيرة‬ ‫إحالته على التقاعد التلقائي‪.‬‬

‫"إفضحوا المفسدين"‬ ‫كل التصريحات التي استقتها‬

‫تفاصيــل أشغــال املجلـس األعـلـى للقضـــاء‬ ‫بلغ ع��دد طلبات االن�ت�ق��ال املستوفية ل�ل�ش��روط ‪474‬‬ ‫طلبا حيث متت االستجابة لـ‪ 423‬طلبا‪ ،‬بنسبة ‪89,24%‬‬ ‫في حني بلغ ع��دد الطلبات غير املستوفية للشروط ‪263‬‬ ‫طلبا‪ .‬وقد بت املجلس في هذه الطلبات وفق عشرة معايير‬ ‫تتمثل في السن واحلالة العائلية والدرجة واألقدمية في‬ ‫املنصب املراد االنتقال منه‪ ،‬والتنقيط خالل اخلمس سنوات‬ ‫األخيرة‪ ،‬واألقدمية في السلك القضائي‪ ،‬وتصنيف املناطق‬ ‫املراد االنتقال إليها‪ ،‬والتخصص‪ ،‬ونظرية الرئيس املباشر‬ ‫ونظر املجلس‪.‬‬

‫وخالفا ملا ذهبت إليه بعض األص��وات م��ن اقتصار‬ ‫املجلس األعلى على نفس املسؤولني القضائيني‪ ،‬فقد ذكر‬ ‫تقرير ل ��وزارة ال�ع��دل واحل��ري��ات أن��ه على صعيد محاكم‬ ‫االستئناف مت تغيير أرب�ع��ة مناصب ف��ي الرئاسة وستة‬ ‫مناصب ف��ي النيابة العامة‪ ،‬وتعيني ق��اض ألول م��رة في‬ ‫منصب الرئاسة وقاضيني ��ثنني في النيابة العامة‪.‬‬ ‫أما على مستوى احملاكم االبتدائية فتم تغيير سبعة‬ ‫مناصب في الرئاسة وأربعة مناصب في النيابة العامة‪ .‬كما‬ ‫مت تعيني قضاة ألول مرة في مناصب مسؤولية‪ ،‬اثني عشر‬

‫منهم قاضيا في الرئاسة‪ ،‬و‪ 12‬قاضيا في النيابة العامة‪،‬‬ ‫وهو ما يؤشر حسب الوزارة على أن "املجلس نحا منحى‬ ‫التجديد على صعيد املسؤوليات باحملاكم االبتدائية بتعيني‬ ‫‪ 24‬مسؤوال جديدا من مجموع ‪ 35‬مسؤوال‪ ،‬و‪ 8‬مسؤولني‬ ‫جدد عن محاكم االستئناف من أصل ‪ 13‬مسؤوال‪.‬‬ ‫ومت إعفاء ‪ 23‬قاضيا من املسؤولية اثنان منهم على‬ ‫مستوى محاكم االستئناف أحدهما متهيدا لتعيينه في جهة‬ ‫أخ��رى‪ ،‬واآلخ��ر بناء على طلبه‪ ،‬واثني عشر قاضيا على‬ ‫مستوى احملاكم االبتدائية بناء على طلباتهم‪.‬‬

‫"امل�����س�����اء" م����ن أع����ض����اء اجلسم‬ ‫القضائي واملسؤولني في اإلدارة‬ ‫املركزية أكدت أهمية النشر الذي‬ ‫أقدمت عليه وزارة العدل واحلريات‪،‬‬ ‫رغم وجود بعض التباينات بشأن‬ ‫طريقة هذا النشر‪.‬‬ ‫النقيب عبد الرحيم اجلامعي‬ ‫يؤكد أنه "من اخلطأ أن يعاب على‬ ‫وزارة العدل واحلريات أنها نشرت‬ ‫الئحة الفاسدين والعقوبات‪ ،‬بل‬ ‫من الضروري أن نقول بأن الوقت‬ ‫حان لتعميم هذا اإلجراء على باقي‬ ‫القطاعات األخرى كاحملامني‪ ،‬حيث‬ ‫ي��ج��ب أن ن��ص��ل إل���ى درج���ة وعي‬ ‫مفادها أنه ال وجود ملهنة احملاماة‬ ‫مع الفاسدين وال ميكن أن نتستر‬ ‫على الفاسدين في هذه املهنة بل‬ ‫يجب معاقبتهم ونشر لوائحه"‪.‬‬ ‫ويوضح اجلامعي أن "قانون‬ ‫احملاماة لسنة ‪ 2008‬يعطي احلق‬ ‫لهيئة احملامني أن تعلق على باب‬ ‫الهيئة أسماء األشخاص املؤدبني‬ ‫والعقوبات ال��ص��ادرة ف��ي حقهم‪،‬‬ ‫ولكن اآلن يجب تطوير هذا العمل‬ ‫ح��ي��ث ال مي��ك��ن االك��ت��ف��اء بتعليق‬ ‫األسماء على باب الهيئة بل يجب‬ ‫إبالغ العقوبات إلى زبناء احملامني‬ ‫الذين صدرت في حقهم عقوبات"‪.‬‬ ‫وي���ض���ي���ف ق�����ائ��ل��ا‪" :‬ش������روط‬ ‫ال��ن��زاه��ة واألخ��ل��اق واملسؤولية‬ ‫ه��ي أح��د مقومات امل��واط��ن��ة‪ ،‬لكن‬ ‫هذه الصفات في القطاع القضائي‬ ‫هي شرط وجود‪ ،‬فإذا فقد القاضي‬ ‫س����واء ف��ي اإلدارة امل��رك��زي��ة‪ ،‬أو‬ ‫احملكمة ه��ذه ال��ش��روط فسيعتبر‬ ‫ض���ررا على ال��ع��دال��ة وعبئا على‬ ‫املجتمع‪ ...‬وبالتالي فال قضاء مع‬ ‫وج���ود ق��ض��اة فاسدين وال عدالة‬ ‫ب��وج��ود أي��اد غير نظيفة تشتغل‬ ‫ف��ي ق��ط��اع ال��ع��دال��ة‪ ،‬وم���ا يشترط‬ ‫في القاضي يشترط في مساعدي‬ ‫ال���ق���ض���اء م���ن م��ح��ام�ين وخبراء‬ ‫وت��راج��م��ة وال��ش��رط��ة القضائية‬ ‫والدرك وكتابة الضبط"‪.‬‬ ‫وفي السياق ذات��ه سجل عبد‬ ‫احل��ق العياسي‪ ،‬رئيس الودادية‬ ‫احلسنية للقضاة‪ ،‬أنه "من الناحية‬ ‫امل��ب��دئ��ي��ة ن��ح��ن م���ع ن��ش��ر جميع‬ ‫ال��ل��وائ��ح ال���ص���ادرة ع��ن املجلس‬ ‫األع���ل���ى ل��ل��ق��ض��اء ت��ك��ري��س��ا ملبدأ‬ ‫الشفافية ف��ي أشغاله وقراراته‪،‬‬ ‫س��واء تعلق األم��ر بالترقيات أو‬ ‫االنتقاالت أو املسؤوليات"‪.‬‬ ‫غير أنه بالنسبة للتأديب‪،‬‬ ‫يوضح العياسي‪" ،‬وبالنظر إلى‬ ‫املقتضيات الدستورية اجلديدة‬ ‫التي تعطي للقضاة حق الطعن‬ ‫ف��ي ال��ق��رارات التأديبية‪ ،‬ومنه‬ ‫أمام الرأي العام عند االقتضاء‪،‬‬ ‫واعتبارا كذلك إلى كون القانون‬ ‫التنظيمي للمجلس ل��م يصدر‬ ‫ب��ع��د‪ ،‬ك��ن��ا ن��ت��م��ن��ى أن تقتصر‬ ‫الئ��ح��ة ال��ت��أدي��ب��ات ع��ل��ى طبيعة‬ ‫اخل��ط��أ وال���ق���رار امل��ت��خ��ذ بشأنه‬ ‫دون اإلشارة إلى األسماء تفاديا‬ ‫للتشهير وحفاظا على الوضع‬ ‫االج��ت��م��اع��ي للقاضي موضوع‬ ‫ال��ت��أدي��ب‪ ،‬س��ي��م��ا أن���ه ال يتوفر‬ ‫على أي وسيلة للدفاع عن نفسه‬ ‫اجتماعيا على األقل"‪.‬‬ ‫واع��ت��ب��ر رئ���ي���س ال���ودادي���ة‬ ‫احلسنية للقضاة أن��ه "إن كان‬ ‫ل��ن��ش��ر ن��ت��ائ��ج أش���غ���ال املجلس‬ ‫ص��دى طيبا انسجاما م��ع حق‬ ‫امل����واط����ن ف����ي احل����ص����ول على‬ ‫املعلومة‪ ،‬فإنه من الواجب على‬ ‫اإلعالم‪ ،‬باعتباره شريكا في بناء‬ ‫صرح مؤسسات دستورية قوية‪،‬‬ ‫أن يتعامل بنوع من املسؤولية‬ ‫مع مبادرة املجلس األعلى بنشر‬ ‫ال��ل��وائ��ح‪ ،‬سيما وأن التأديبات‬ ‫ليست أمرا جديدا عل القضاة"‪.‬‬ ‫ويؤكد العياسي أن "الغاية من‬ ‫التأديب املتمثلة في املساهمة في‬ ‫تخليق منظومة العدالة ال ميكن‬ ‫أن ت��ع��ط��ي‪ ،‬ألي ك����ان‪ ،‬احل���ق في‬ ‫التشهير ب��األش��خ��اص‪ ،‬ببساطة‬ ‫ألن التشهير يتجاوز ال��ف��رد إلى‬ ‫محيطه العائلي‪ ،‬وه��و أم��ر غير‬ ‫م��ق��ب��ول وغ���ي���ر ع�����ادل أخالقيا‬ ‫وإنسانيا"‪.‬‬ ‫وب���دوره أب��رز ياسني مخلي‪،‬‬ ‫رئ��ي��س ن���ادي ق��ض��اة امل��غ��رب‪ ،‬أن‬ ‫"نشر املقررات التأديبية يؤسس‬ ‫لرصيد اجتهادي للمجلس األعلى‬ ‫للقضاء‪ ،‬ويحدد أشكاال معيارية‬ ‫ل��ت��ع��اط��ي امل��ج��ل��س م���ع مختلف‬ ‫امل��ل��ف��ات التأديبية احمل��ال��ة عليه‬ ‫حيث ميكن ذلك من التأسيس لفقه‬ ‫قضاء املجلس األعلى للقضاء"‪.‬‬ ‫وي��وض��ح مخلي أن "النادي‬ ‫ليس ضد تأديب القضاة ألن ذلك‬ ‫يدخل ضمن مهام املجالس العليا‬ ‫في مختلف دول العالم"‪ ،‬حيث أشار‬ ‫إلى أن "حتديد القواعد األخالقية‬ ‫ألعضاء السلطة القضائية والرفع‬ ‫م���ن ال��ق��ي��م األخ�ل�اق���ي���ة ألعضاء‬ ‫السلطة القضائية يعتبر من مهام‬ ‫املجلس األعلى للقضاء"‪.‬‬ ‫غير أن مؤاخذات نادي قضاة‬ ‫امل���غ���رب ف���ي م���وض���وع التأديب‬ ‫ون���ش���ره ت��ت��م��ث��ل ف���ي ك����ون تلك‬ ‫امل��ق��ررات غير دس��ت��وري��ة لكونها‬ ‫ال حتترم الضمانات الدستورية‬ ‫املمنوحة للقضاة ومنها احملاكمة‬ ‫العادلة وحقوق الدفاع وشفافية‬ ‫احملاكمة‪" .‬كما أن النشر كان يجب‬ ‫أن يتم في موقع خاص باملجلس‬ ‫األع���ل���ى ل��ل��ق��ض��اء ول��ي��س مبوقع‬ ‫وزارة العدل واحل��ري��ات‪ ،‬إضافة‬ ‫إل��ى م��ؤاخ��ذت��ن��ا ب��ش��أن ع��دم نشر‬ ‫ال��وق��ائ��ع ال��ت��ي مت على أساسها‬ ‫إق��رار العقوبات في حق القضاة‬ ‫امل��ع��ن��ي�ين‪ ،‬وع����دم ش��م��ول النشر‬ ‫ب��اق��ي احل���االت ك��ال��ب��راءة وباقي‬ ‫العقوبات"‪ ،‬على حد تعبير ياسني‬ ‫مخلي‪.‬‬


‫الملف األسبوعــــــــي‬ ‫العدد‪ 2163 :‬السبت‪ -‬األحد ‪2013/09/08-07‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫‪7‬‬ ‫ملحق يصدر كل سبت وأحد‬

‫وصل القراصنة املغاربة إلى سواحل‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫دا واختطفوا قرية إسبانية بكاملها‬ ‫إيرلن‬ ‫ء يقول «ربنا احفظنا م‬

‫ورمانديون يرددون دعا‬

‫هكذا كان الن‬

‫ن القراصنة السالويين»‬

‫أعد امللف ‪ -‬محمد أحداد‬ ‫ف��ي ال��ق��رن ال��س��اب��ع ع��ش��ر كان‬ ‫النورمانديون يرددون دعاء غريبا‬ ‫أثناء صالته‪،‬م‪rmon dieu ga ،‬‬ ‫‪ ،« dez nous de salétins‬أي أن‬ ‫يحفظهم من القراصنة السالويني‬ ‫الذين سرى ذكرهم في كل العالم‪،‬‬ ‫وفي القرن نفسه وصل القراصنة‬ ‫املغاربة إلى السواحل اإليرلندية‬ ‫واإلجن����ل����ي����زي����ة واإلي���س���ل���ن���دي���ة‬ ‫وبعدها»اختطفوا» قرية إسبانية‬ ‫عن بكرة أبيها ليال‪...‬‬ ‫ف��ي ال��ق��رن ال��واح��د والعشرين‬ ‫يبدو احلديث عن ع��ودة ممارسة‬ ‫القرصنة أم���را م��ت��ج��اوزا ف��ي ظل‬ ‫ت���ط���ور ال��ت��ك��ن��ول��وج��ي��ا احلديثة‬ ‫والقوانني الدولية‪ ،‬لكن ما حدث‬ ‫ف��ي ال��ص��وم��ال ونيجيريا أخيرا‪،‬‬ ‫أعاد إلى األذه��ان حكايات ميتزج‬ ‫فيها األس���ط���وري باحلقيقي عن‬

‫قراصنة غزوا البحر‪ ،‬وسطوا على‬ ‫اآلالف من السفن بدوافع اقتصادية‬ ‫وسياسية ورمبا دينية في بعض‬ ‫األح���اي�ي�ن‪ .‬امل��غ��رب بحكم موقعه‬ ‫االستراتيجي ونظرا لتوفره على‬ ‫واج��ه��ت�ين بحريتني ك��ان مسرحا‬ ‫ألش���ه���ر ع��م��ل��ي��ات ال��ق��رص��ن��ة في‬ ‫ال��ت��اري��خ‪ ،‬وحت��ول��ت القرصنة في‬ ‫فترة تاريخية بعينها إل��ى ورقة‬ ‫ض��غ��ط س��ي��اس��ي��ة ج��ع��ل��ت املغرب‬ ‫مهيبا‪ ،‬وترتعد منه فرائص الدول‬ ‫الكبرى في العالم‪ ،‬منها الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية وفرنسا إلى‬ ‫درجة أن جريدتي «نيويورك تاميز»‬ ‫األم��ري��ك��ي��ة و»ال��ت��امي��ز اللندنية»‬ ‫خ��ص��ص��ت��ا م���ئ���ات القصاصات‬ ‫اخل��ب��ري��ة للحديث ع��ن القراصنة‬ ‫امل��غ��ارب��ة‪ .‬ف��ي ال��ب��داي��ة ك��ان نشاط‬ ‫القرصنة مقتصرا على اخلواص‬

‫فقط‪ ،‬قبل أن يهتدي امل��خ��زن إلى‬ ‫ذل���ك‪ ،‬ويصبح «ال��ق��رص��ان األول»‬ ‫خاصة في عهد املولى إسماعيل‪.‬‬ ‫أص��ب��ح املغرب‬ ‫ف�������ج�������أة‪،‬‬ ‫مستفيدا من‬ ‫ق�����وة عاملية‬

‫املغرب بحكم‬ ‫موقعه اال�سرتاتيجي كان‬ ‫م�رسحا لأ�شهر عمليات القر�صنة‬ ‫يف التاريخ وحتولت‬ ‫القر�صنة يف فرتة تاريخية‬ ‫�إىل ورقة �ضغط‬ ‫�سيا�سية‬

‫عبد العزيز إثر شكاوى أرسلتها‬ ‫ال�����دول األورب���ي���ة إل���ى السلطان‬ ‫املغربي‪ .‬بني املجد واللجوء إلى‬ ‫قتل مئات املواطنني‪ ،‬تعيد»املساء»‬ ‫التنقيب ف��ي م��وض��وع القرصنة‬ ‫املغربية وتثير أه��م اإلشكاليات‬ ‫املرتبطة بها وترسم «بروفيالت»‬ ‫ألشهر القراصنة املغاربة على مر‬ ‫ال��ت��اري��خ‪ ،‬وتنشر قصصا طريفة‬ ‫لعمليات قاموا بها في السواحل‬ ‫امل���غ���رب���ي���ة واإلي���ب���ي���ري���ة وتنشر‬ ‫وثائق ن��ادرة عن تاريخ القرصنة‬ ‫باملغرب‪.‬‬

‫ال��ق��رص��ن��ة ال��ب��ح��ري��ة ال��ت��ي كانت‬ ‫تشل احلركية االقتصادية بالبحر‬ ‫األبيض املتوسط‪ ،‬وليس غريبا أن‬ ‫توقع ‪ 43‬دولة من أقوى دول العالم‬ ‫معاهدات واتفاقيات م��ع املغرب‬ ‫ح��م��اي��ة مل��ص��احل��ه��ا االقتصادية‪،‬‬ ‫لكن مع بداية القرن التاسع عشر‪،‬‬ ‫بعد توقيع معاهدة «فيينا» سنة‬ ‫‪ ،1814‬ال��ت��ي حت��ظ��ر القرصنة‪،‬‬ ‫حتول هذا «اجلهاد البحر��» إلى‬ ‫عبء حقيقي كاد في مرحلة معينة‬ ‫أن يؤدي إلى تدخل عسكري من‬ ‫ط���رف ال���ق���وى ال��ك��ب��رى‪ .‬ولذلك‪،‬‬ ‫ليس غريبا أن يشن‬ ‫املخزن السلطاني‬ ‫رسم مؤرخ بـ‪ 15‬يناير ‪ 1859‬للقرصان احلجي طرجي من قبيلة إعزانن بالريف الشرقي وقع في األسر‬ ‫حملة تأديبية ضد‬ ‫أثناء احلملة "التأديبية" التي قام بها بن عبو باشا طنجة على القبيلة بأمر من السلطان عبد الرحمان مت فيها حرق‬ ‫قبيلة بقيوة بقيادة‬ ‫مراكبهم ومصادرة كميات كبيرة من الذهب والفضة‪ .‬نشطت قبيلة إعزانن بالقرصنة في خمسينيات القرن التاسع‬ ‫بوشتى البغدادي‪،‬‬ ‫عشر‪ ،‬وقد كانت أشهر عملياتهم الهجوم على األسطول البروسي حتت قيادة أدالبير أمير بروسيا‪.‬‬ ‫وب��أم��ر م��ن املولى‬


‫الملف األسبوعــــــــي‬

‫العدد‪ 2163 :‬السبت‪ -‬األحد ‪2013/09/08-07‬‬

‫‪8‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫بعض الوثائق التاريخية تؤكد أن البواعث االقتصادية كانت وحدها المتحكمة في كل الغزوات البحرية‬

‫القرصنة املغربية‪ ..‬جهاد بحري أم «سرقة موصوفة»?‬

‫«ل���ك���ن ك����ل ه�����ذه احل���ل���اوة التي‬ ‫تصورتها للتو‪ ،‬مشحونة بغير قليل من‬ ‫امل���رارة والنكد‪ :‬وه��ي أنهم ال يستطيعون‬ ‫ال��ن��وم ن��وم��ا م��ط��م��ئ��ن��ا‪ ...‬ول��ه��ذه األسباب‬ ‫ان��س��ح��ب��وا ه���ذه ال��ل��ي��ل��ة ف���ي ص��م��ت مريب‬ ‫للقيام بجوالت على الشاطئ‪ ،‬حيث لديهم‬ ‫جواسيسهم وح��راس��ه��م ال��ذي��ن يعتمدون‬ ‫عليهم إلغالق عيونهم‪ ،‬ورغم ذلك‪ ،‬حدث أكثر‬ ‫م��ن م��رة أن متكن جواسيسهم وحراسهم‬ ‫من مشاهدة أسياد ال��زوارق والشباك بكل‬ ‫ذلك اخلليط املهيب ال��ذي حتويه‪ :‬شاهدوا‬ ‫غروب الشمس على إسبانيا وشروقها على‬ ‫ت��ط��وان»‪..‬ك��ان سيرفانتيس‪ ،‬أشهر األدباء‬ ‫اإلسبان على اإلطالق‪ ،‬يستحث ناصية اللغة‬ ‫ليصف مشهدا ل��م ي��ره م��ن قبل‪ ،‬ك��ان األمر‬ ‫يتعلق مبجموعة م��ن ال��ق��راص��ن��ة املغاربة‬ ‫ال��ذي��ن ه��اج��م��وا ق��ري��ة ه��ادئ��ة ف��ي اجلنوب‬ ‫اإلسباني‪ ،‬بالنسبة لسرفانتيس لم يصدق‬ ‫أب���دا أن ج��زي��رة إسبانية ع��ن ب��ك��رة أبيها‬ ‫ستسقط في أي��ادي القراصنة‪ ،‬خاصة وأن‬ ‫سكانها يعلمون متاما أن أعينهم تترصدهم‬ ‫وتقيس نبض حركاتهم وسكناتهم‪ :‬لقد‬ ‫ف��ع��ل��وه��ا‪ ،‬وأش���رق���ت ال��ش��م��س ع��ل��ى سكان‬ ‫اجلزيرة بتطوان‪.‬‬ ‫كانت تلك قصة من بني مئات القصص‬ ‫الطريفة‪ ،‬ال��ت��ي ت��روي��ه��ا كتب ال��ت��اري��خ عن‬ ‫مغامرات القراصنة املغاربة الذين طبعوا‬ ‫م��رح��ل��ة ال��ت��اري��خ ال��وس��ي��ط واحل���دي���ث‪ ،‬بل‬ ‫واستدعت في مرحلة بعينها تدخل القوى‬ ‫العاملية الكبرى للتفاوض مع املغرب بغاية‬ ‫عقد معاهدات للصلح‪ ،‬مبوجبها لن يهاجم‬ ‫ال��ق��راص��ن��ة امل��غ��ارب��ة أس��اط��ي��ل ال���دول التي‬ ‫وقع معها املغرب تلك املعاهدات‪ .‬على كل‬ ‫ح���ال‪ ،‬ف��ق��د اش��ت��ع��ل س��ج��ال م��ع��رف��ي محض‬ ‫بني الباحثني واملهتمني بتاريخ القرصنة‪،‬‬ ‫وم��ب��ع��ث ه���ذا ال��س��ج��ال ه��و حت��دي��د ماهية‬ ‫القرصنة‪ ،‬وكان السؤال األساس الذي يثير‬ ‫اجل���دال أكثر م��ن غيره ه��و‪ :‬ه��ل ك��ان األمر‬ ‫يتعلق بجهاد بحري بأهداف دينية؟ أم أن‬ ‫القرصنة كانت ذات بعد اقتصادي محض‬ ‫تتغيى النهب والسطو على أساطيل البلدان‬ ‫األخرى؟‪..‬‬ ‫بالنسبة لبعض املؤرخني‪ ،‬فإن القرصنة‬ ‫املغربية اتخذت في البداية أب��ع��ادا دينية‬ ‫محضة‪ ،‬بدافع االنتقام من الغرب املسيحي‬ ‫الذي استباح دماء املسلمني في كل أنحاء‬ ‫ال��ع��ال��م‪ ،‬ل��ك��ن ح���دث س��ق��وط غ��رن��اط��ة سنة‬ ‫‪1492‬م‪ ،‬ش��ك��ل حل��ظ��ة مفصلية ف��ي تاريخ‬ ‫القرصنة باملغرب بشكل خاص‪ ،‬وفي البحر‬ ‫األبيض املتوسط على نحو عام‪ ،‬فالقرصنة‬ ‫املغربية صارت أكثر قوة وأكثر فاعلية من‬ ‫أي وقت مضى‪ ،‬إذ كانت السفن اإلسبانية‬ ‫في طليعة السفن التي هاجمها القراصنة‬ ‫امل���غ���ارب���ة‪..‬ح���دث ذل���ك ب��ال��ض��ب��ط ح�ي�ن قرر‬ ‫فيليب الثاني سنة ‪ ،1402‬طرد املسلمني من‬ ‫األندلس بعدما كانوا ميارسون شعائرهم‬

‫الدينية وعوائدهم الثقافية بكل حرية في‬ ‫عهد إيزابيال‪ ،‬حيث تولد نوع من»االنتقام»‪،‬‬ ‫ي��ق��ول ب��ع��ض امل��ؤرخ�ين إن���ه ك���ان مشحونا‬ ‫بنوازع دينية‪ ،‬أدى في نهاية املطاف إلى‬ ‫مهاجمة مئات السفن اإلسبانية ونهبها‬ ‫بالكامل‪ .‬حتكي بعض املصادر أن القراصنة‬ ‫لم يكتفوا فقط بنهب السفن وحجز البضائع‬ ‫املنقولة على متنها‪ ،‬إمن��ا وص��ل األم��ر إلى‬ ‫أس��ر أص��ح��اب امل��راك��ب‪ .‬رض��خ��ت إسبانيا‬ ‫أخ��ي��را ل�لأم��ر ال��واق��ع‪ ،‬ورأت أن م��د أمراء‬ ‫ال��ب��ح��ر ب��األس��ل��ح��ة أص��ب��ح أم����را ضروريا‬ ‫بعدما تكبد االق��ت��ص��اد اإلس��ب��ان��ي خسائر‬ ‫فادحة‪ ،‬الشيء الذي أدى في أواسط القرن‬ ‫السادس عشر إلى حدوث مواجهات عنيفة‬ ‫أدت إحداها إلى مقتل أكثر من ‪ 10‬من أمراء‬ ‫البحر ومجهزي املراكب‪ .‬استمر األمر على‬ ‫هذا املنوال‪ ،‬واستعر الصراع اإلسباني‪ ،‬مما‬ ‫حذا بالسلطات اإلسبانية إلى الدخول في‬ ‫مفاوضات مباشرة مع بعض أم��راء البحر‬ ‫وتقدمي عموالت للسماح للمراكب اإلسبانية‬ ‫باملرور‪ .‬رغم ذلك‪ ،‬تعرضت السفن اإلسبانية‬ ‫ب��ع��د ذل���ك إل���ى ه��ج��وم��ات عنيفة م��ن طرف‬ ‫القراصنة املغاربة‪ ،‬وغالبا ما تكبد اإلسبان‬ ‫خسائر فادحة‪ .‬لكن البد أن نسجل في هذا‬ ‫الباب‪ ،‬أن القرصنة لم تكن نشاطا مغربيا‬ ‫ف��ق��ط‪ ،‬ب��ل ح��ت��ى اإلس��ب��ان شكلوا»وحدات»‬ ‫للقرصنة‪ ،‬وكثيرا ما نهبوا السفن املغربية‪.‬‬ ‫مع ذلك‪ ،‬لم يحسم املؤرخون في طبيعة‬ ‫القرصنة البحرية التي عرفها املغرب مع‬ ‫وج���ود بعض ال��وث��ائ��ق ت��ؤك��د أن البواعث‬ ‫االق��ت��ص��ادي��ة‪ ،‬ك��ان��ت وح��ده��ا املتحكمة في‬ ‫كل»الغزوات البحرية» التي شنها القراصنة‬ ‫املغاربة‪ .‬وننشر هنا في ه��ذا امللف وثيقة‬ ‫تشير إل��ى أن متثيليات البلدان األجنبية‬ ‫ب��امل��غ��رب ك��ان��ت مت��ن��ح ب��ع��ض التصاريح‬ ‫يلتزم مبقتضاها القراصنة بعدم مهاجمة‬ ‫س��ف��ن��ه��ا‪ ،‬ون��ن��ش��ر ك��ذل��ك إج�����ازات وب����راءات‬ ‫مبثابة معاهدات سلم مع القراصنة حتى ال‬ ‫يهاجموا مراكبهم‪.‬‬

‫المخزن ‪..‬كبير القراصنة‬ ‫بطبيعة احل��ال‪ ،‬لم يخمد الصراع بني‬ ‫القراصنة املغاربة واإلسبانيني‪ ،‬رغم أن الكفة‬ ‫كانت متيل لصالح املغاربة واجلزائريني‬ ‫الذين كانت تربطهم روابط»صداقة بحرية‬ ‫متينة»‪ ،‬وصلت إلى درجة تبادل األعالم على‬ ‫املراكب إيهاما لآلخرين‪ .‬وملا رأى املخزن أن‬ ‫ع��ائ��دات القرصنة تشكل م��وردا اقتصاديا‬ ‫رئيسا‪ ،‬وورق���ة سياسية ميكن أن توظف‬ ‫في ضمان ميزان القوى مع الدول األوربية‬ ‫الكبرى املعروفة بالتجارة البحرية آنذاك‪،‬‬ ‫قرر السالطني املغاربة عبر وسطاء ممارسة‬ ‫نشاط القرصنة‪ ،‬وبدؤوا في جتهيز املراكب‪،‬‬ ‫واتسع نشاط القرصنة البحرية بعدما كان‬ ‫مقتصرا فقط على بعض اخل��واص‪ ،‬سيما‬

‫قراصنة»سال» و»الرباط»‬ ‫ال��ذي��ن اكتسبوا شهرة‬ ‫عاملية‪ .‬لقد ك��ان الهدف‬ ‫ال��ذي سطره السالطني‬ ‫امل����غ����ارب����ة اقتصاديا‬ ‫وس���ي���اس���ي���ا‪ ،‬ول����م يكن‬ ‫أب������دا م��غ��ل��ف��ا بلبوس‬ ‫دي��ن��ي‪ ،‬رغ���م أن���ه حاول‬ ‫أن يدفع بعض العلماء‬ ‫إل���ى اس��ت��ص��دار فتوى‬ ‫تبيح ممارسة»اجلهاد‬ ‫البحري» ضد األوربيني‬ ‫امل��س��ي��ح��ي�ين‪ .‬بالنسبة‬ ‫ل��ل��م��خ��زن‪ ،‬ال�����ذي التف‬ ‫حبل األزمة االقتصادية‬ ‫والسياسية على عنقه لم‬ ‫يجد مناصا من اللجوء‬ ‫إل��ى القرصنة البحرية‬ ‫لتخفيف الضغوط عليه‪،‬‬ ‫الشيء الذي تأتى له حني‬ ‫سيطر املولى رشيد على‬ ‫مدينتي س�لا والرباط‪،‬‬ ‫وكان ذلك إيذانا ببداية‬ ‫مم�����ارس�����ة ال���ق���رص���ن���ة‬ ‫املخزنية‪ ،‬من خالل زيادة‬ ‫ع���دد امل���راك���ب املجهزة‬ ‫ملمارسة نشاط القرصنة‪،‬‬ ‫ووصل األمر مداه حني‬ ‫أص����ب����ح����ت القرصنة‬ ‫نشاطا مخزنيا رسميا‬ ‫زعزع القوى األوربية الكبرى‪ .‬لكن القرصنة‬ ‫املخزنية ت��ط��ورت بشكل سريع م��ع املولى‬ ‫إسماعيل‪ ،‬الذي أضحى»القرصان األول» إذا‬ ‫جاز التعبير لوصف حركة القرصنة البحرية‬ ‫ف��ي ع��ه��ده‪ .‬امل��ول��ى إسماعيل ت��ول��دت لديه‬ ‫حقيقة واح��دة ووح��ي��دة‪ ،‬وه��و يقرأ رسائل‬ ‫األورب���ي�ي�ن واألم��ري��ك��ي�ين املليئة بعبارات‬ ‫الوالء للمخزن املغربي‪ ،‬وهي أن القراصنة‬ ‫املغاربة أعادوا الهيبة للدولة املغربية التي‬ ‫كانت تسيل لعاب القوى األوربية الكبرى‬ ‫لإلجهاز عليها‪ .‬فكر املولى إسماعيل وقتئذ‬ ‫في طريقة القتحام مجال القرصنة البحرية‪،‬‬ ‫لكنه كان يخشى أن يجلب عليه غضب الدول‬ ‫الكبرى‪ ،‬وينضاف ذلك إلى األزمات الداخلية‬ ‫الطاحنة التي كادت تعصف بالدولة املغربية‬ ‫غير ما مرة‪ ،‬ثم اهتدى في األخير إلى حيلة‬ ‫تقوم على االعتماد على وسطاء‪ ،‬وتكليف‬ ‫عدد كبير من املوظفني لتجهيز املراكب ودفع‬ ‫أجورهم بشكل شهري‪.‬‬ ‫أفلحت حيل املولى إسماعيل‪ ،‬وأصبحت‬ ‫رسائل االستجداء والتوسل تتقاطر على‬ ‫دي��وان��ه م��ن البلدان األورب��ي��ة‪ ،‬طالبني منه‬ ‫إيقاف نشاط القرصنة مقابل املوافقة على‬ ‫كل شروطه‪ .‬عرف األوربيون حينئذ أن املولى‬ ‫إسماعيل نفسه هو من ك��ان يساند نشاط‬ ‫القرصنة بغاية افتداء األسرى املغاربة لدى‬

‫ال������دول األورب����ي����ة‪،‬‬ ‫وتوظيف القرصنة‬ ‫ك��������ورق��������ة ض���غ���ط‬ ‫إلج���ب���ار األوربيني‬ ‫على ال��ت��راج��ع إلى‬ ‫اخل����ل����ف‪ ،‬وع��ل��اوة‬ ‫على ذل���ك‪ ،‬استفاد‬ ‫املخزن املغربي من‬ ‫مداخيل اقتصادية‬ ‫«م����ل���أت خ���زائ���ن���ه‬ ‫الفارغة» أمام رفض‬ ‫قبائل مغربية ذات‬ ‫ن���ف���وذ واس�����ع دفع‬ ‫الضرائب للسلطة‬ ‫املركزية‪.‬‬ ‫ال غ��راب��ة إذن‪،‬‬ ‫أن جن��د أن املولى‬ ‫محمد بن عبد الله‬ ‫وق������ع ‪ 43‬معاهدة‬ ‫م���ع م��خ��ت��ل��ف دول‬ ‫ال�����ع�����ال�����م ت���ف���رض‬ ‫عليه ع��دم مهاجمة‬ ‫سفنها وأساطيلها‪،‬‬ ‫ب���������ع���������ض���������ه���������ا‬ ‫وق���ع���ه���ا»م���زه���وا»‬ ‫وبعضها مضطرا‪،‬‬ ‫مل������ا دق��������ت بعض‬ ‫ال�������دول األورب����ي����ة‬ ‫طبول احلرب ضده‬ ‫ف����ي ح�����ال استمر‬ ‫نشاط القرصنة في ع��رض البحر األبيض‬ ‫امل��ت��وس��ط واحمل��ي��ط األط��ل��س��ي‪ .‬وألن بعض‬ ‫ال���دول األورب��ي��ة ه���ددت ف��ي رس��ائ��ل عديدة‬ ‫مبهاجمة السواحل املغربية واحتالل بعض‬ ‫الثغور إذا م��ا واص���ل القراصنة املغاربة‬ ‫نهب السفن األوربية‪ ،‬وألن البلدان اإليبيرية‬ ‫كانت في مرمى الهجومات املغربية‪ ،‬فإن‬ ‫املولى محمد بن عبد الله ألفى نفسه بني‬ ‫فكي كماشة‪ :‬إما أن يواصل نشاط القرصنة‬ ‫البحرية ويضمن لنفسه مداخيل ال توفرها‬ ‫الضرائب الداخلية‪ ،‬ويعيد نوعا من التوازن‬ ‫في عالقته مع البلدان األوربية‪ ،‬واستقر رأيه‬ ‫على اخليار الصعب وهو التوقيع بشروط‬ ‫مع تلك القوى‪.‬‬ ‫هناك مالحظة أساسية ال ميكن أن نقفز‬ ‫عليها في ه��ذا املضمار وه��ي أن املوظفني‬ ‫الذين استعان بهم السالطني املغاربة لتجهيز‬ ‫املراكب املعدة ملمارسة القرصنة البحرية‪،‬‬ ‫انتفضوا في وجههم خاصة في عهد املولى‬ ‫إسماعيل‪ ،‬ألن الغنائم التي كانوا يحصلون‬ ‫عليها ح�ين ك��ان��وا يعملون خ���ارج سلطة‬ ‫املخزن كانت كبيرة مقارنة مع األجر الزهيد‬ ‫الذي يتقاضونه من املخزن‪ .‬ومن الطرائف‬ ‫التي يحكيها املؤرخون عن»قراصنة املخزن»‬ ‫هو تظاهر مجهزي املراكب وأم��راء البحر‬ ‫باملرض‪ ،‬إذ ح��دث أن ذه��ب بعض البحارة‬

‫القر�صنة املغربية‬ ‫اتخذت يف‬ ‫البداية �أبعادا‬ ‫دينية حم�ضة‬ ‫بدافع االنتقام‬ ‫من الغرب‬ ‫امل�سيحي الذي‬ ‫ا�ستباح دماء‬ ‫امل�سلمني يف‬ ‫�أنحاء العامل‬

‫إلى مدينة تطوان قادمني من سال للعالج ولم‬ ‫يعودوا وتركوا املراكب املخزنية تتقاذفها‬ ‫األمواج في السواحل األطلنتية‪ .‬األنكى من‬ ‫كل ذلك أنهم كانوا يجهزون مراكب خاصة‬ ‫بهم جلني أكبر ق��در من األرب��اح بعيدا عن‬ ‫عيون املخزن‪.‬‬ ‫وهنا ال بد من العودة إلى السؤال الذي‬ ‫كنا قد طرحناه سلفا حول طبيعة القرصنة‬ ‫التي ك��ان ميارسها املغاربة في العصرين‬ ‫ال��وس��ي��ط واحل���دي���ث‪ ،‬أي ه��ل ك��ان��ت تتخذ‬ ‫أبعادا دينية أم اقتصادية‪ ،‬والشك أن حادثة‬ ‫انتفاض مجهزي املراكب على السلطان موالي‬ ‫إسماعيل تكشف إلى أي مدى كان القراصنة‬ ‫املغاربة يرهنون»غزواتهم البحرية» مبكاسب‬ ‫اقتصادية مبنأى عن أي هدف ديني ظاهر‪.‬‬ ‫وتظهر بعض الوثائق التي حصلت عليها‬ ‫«املساء» أن األوربيني كانوا يستعملون في‬ ‫مراسالتهم مع السلطات املغربية مصطلح‬ ‫«ال��ق��رص��ان»‪ ،‬مع إعطائه دالالت اقتصادية‬ ‫أكثر مما هي دينية‪.‬‬

‫القراصنة المغاربة في‬ ‫افتتاحيات «نيويورك تايمز»‬ ‫في بدايات القرن الثامن عشر نشطت‬ ‫القرصنة بعيدا ع��ن أع�ين امل��خ��زن‪ ،‬سيما‬ ‫في الشمال املغربي‪ ،‬حيث رف��ض قراصنة‬ ‫ال��س��واح��ل امل��ت��وس��ط��ي��ة االن��ص��ي��اع ألوامر‬ ‫ال��س��ل��ط��ة امل���رك���زي���ة وواص����ل����وا مهاجمة‬ ‫األساطيل والسفن األوربية واألمريكية رغم‬ ‫كل املعاهدات التي وقعها املغرب مع العديد‬ ‫من البلدان‪ ،‬في مقدمتها الواليات املتحدة‬ ‫األم��ري��ك��ي��ة وب��ع��ض ال��ب��ل��دان األورب��ي��ة مثل‬ ‫فرنسا وإسبانيا واملغرب‪ .‬في هذه الفترة‬ ‫بالذات‪ ،‬كتبت «نيويورك تاميز» األمريكية‬ ‫و»التاميز اللندنية» أشهر اجلرائد العاملية‬ ‫مئات القصاصات اخلبرية إل��ى درج��ة أن‬ ‫اجل��ري��دة األمريكية خصصت افتتاحيات‬ ‫للحديث عن مهاجمة قراصنة مغاربة لسفن‬ ‫أمريكية في الواجهتني البحريتني للمغرب‪.‬‬ ‫في إحدى قصاصاتها نشرت جريدة «التاميز‬ ‫اللندنية» بتاريخ ‪ 12‬يونيو ‪1856‬مقاال حتت‬ ‫عنوان «تدمير الباخرة اإلجنليزية 'هيمن' من‬ ‫طرف قراصنة الريف»‪ .‬وورد في نص اخلبر‬ ‫أن القراصنة هم من قبيلة بني بويافار‪ ،‬وأن‬ ‫الباخرة كانت آتية من ليفربول ومتجهة‬ ‫نحو أنكونا بإيطاليا محملة بالفحم‪ .‬تبرز‬ ‫القصاصة ب��أن نشاط القرصنة ل��م يختف‬ ‫من املغرب كليا‪ ،‬إذ واصلت قبائل الريف‬ ‫األوس��ط والشرق شن حمالت بحرية لنهب‬ ‫ال��س��ف��ن رغ���م ت��وق��ي��ع م��ع��اه��دة فيينا سنة‬ ‫‪ ،1814‬ال��ت��ي حت��ظ��ر ن��ش��اط��ات القرصنة‬ ‫وتهدد بعقوبات قاسية على الدول املخالفة‪.‬‬ ‫بالنسبة للصحافة األوربية واألمريكية كان‬ ‫اس��ت��م��رار القراصنة امل��غ��ارب��ة ف��ي ممارسة‬

‫نشاطاتهم يشكل تهديدا حقيقيا ملصاحلهم‬ ‫االقتصادية‪ ،‬ب��ل إن اس��ت��م��راره سيزيد من‬ ‫قوة املخزن‪ ،‬وسيعزز أوراق التفاوض أمام‬ ‫اشتداد وطأة الضغوطات األجنبية الحتالل‬ ‫املغرب‪.‬‬

‫«مقاولو الموت»‬ ‫في النصف الثاني من القرن التاسع‬ ‫عشر‪ ،‬أي بعد التوقيع على معاهدة فيينا‬ ‫التي حتظر ممارسة القرصنة‪ ،‬كثفت مدن‬ ‫الشمال من هجوماتها على السفن األوربية‪،‬‬ ‫مما دفعها إل��ى بعث رسائل تهديدية إلى‬ ‫السلطان حتمل بني ثناياها تهديدات صريحة‬ ‫بالتدخل العسكري في املغرب‪ :‬فرنسا التي‬ ‫تتحرش باحلدود الشرقية بعد معركة إسلي‬ ‫الشهيرة‪ ،‬وإسبانيا تترقب الفرصة الحتالل‬ ‫مدن الشمال وباقي الدول األوربية تستعد‬ ‫كذلك للدخول على خط املنافسة‪ .‬لم يجد‬ ‫السلطان مفرا من مراسلة بعض القبائل‬ ‫خاصة املتاخمة للبحر األبيض املتوسط‪،‬‬ ‫ونالت قبيلة بقيوة بالريف حظا وافرا من‬ ‫املراسالت لكن دون جدوى‪ .‬ضغطت الدول‬ ‫األوربية من جديد لكن هذه املرة بنبرة حادة‬ ‫وغير مسبوقة وراسلت إسبانيا املولى عبد‬ ‫العزيز»إن قبيلة بقيوة تدمر مراكبنا وتهاجم‬ ‫سفننا‪ ،‬وإذا استمر رعاياكم في ممارسة‬ ‫القرصنة سنهاجم الشواطئ املغربية»‪ .‬أحس‬ ‫السلطان املغربي أن التهديدات األوربية‬ ‫جادة وغير قابلة للنقاش‪ ،‬والدولة املخزنية‬ ‫لم تعد قوية كما كانت في السابق‪ ،‬وتفككت‬ ‫م��ن ال��داخ��ل وه��ي على مسافة قصيرة من‬ ‫السقوط في فخ االستعمار ‪..‬وكذلك كان‪.‬‬ ‫وقتها أرسل السلطان املولى عبد العزيز‪،‬‬ ‫حتديدا سنة ‪ 1898‬مساعده بوشتى البغدادي‬ ‫ل��ـ»ت��أدي��ب ال��ري��ف��ي�ين» ب��ع��د ش��ك��اوى التجار‬ ‫األوربيني من نشاط القرصنة‪ .‬وألن التضاريس‬ ‫كانت وعرة‪ ،‬وألن قبيلة بقيوة كانت قد هزمت‬ ‫قبله مبعوث السلطان»بوثمنت»‪ ،‬جلأ بوشتى‬ ‫البغدادي إلى توظيف احليلة والدهاء لشن‬ ‫«إبادة» في حق قبيلة بقيوة‪..‬في البداية أخبر‬ ‫السكان ب��أن السلطان بعثه للتفاوض فقط‬ ‫معهم وإيجاد حل ألزمة»التجار األوربيني»‪،‬‬ ‫قبل أن يفاجئهم ويقتل حسب بعض املصادر‬ ‫التاريخية أكثر من ‪ 800‬بقيوي‪ .‬لقد تدخل‬ ‫امل��خ��زن ب��ق��ي��ادة ال��ب��غ��دادي ح��م��اي��ة للتجار‬ ‫األورب��ي�ين‪ ،‬ول��م يتدخل حلماية املغاربة من‬ ‫اعتداءات اإلسبان في السواحل الريفية‪ .‬كان‬ ‫املشهد على النحو التالي‪ :‬املولى عبد العزيز‬ ‫يستنفر كل أسلحته «ومحالته» للهجوم على‬ ‫منطقة بقيوة لتأديبها وإرجاعها إل��ى خط‬ ‫الطاعة‪ .‬ولذلك‪ ،‬من املفيد جدا أن نذكر مقولة‬ ‫لباحث فرنسي ف��ي مجال القرصنة حينما‬ ‫وصف القراصنة وما يحيط بهم بـ«مقاولي‬ ‫املوت»‪.‬‬

‫مزيان‪ :‬السالطني العلويون األوائل اهــــ‬

‫وظفوها في عالقاتهم الدبلوماسية مع القـــــــ‬ ‫ هناك إشكالية تتعلق باملفاهيم‪ ،‬ه��ل يتعلق‬‫األمر بقرصنة ذات أبعاد اقتصادية‪ ،‬أم بجهاد‬ ‫بحري مغلف بنوازع دينية؟‬

‫ليلى مزيان‬

‫< ص��ح��ي��ح أن���ه ي��ج��ب ف��ي ال��ب��داي��ة تأصيل‬ ‫املفاهيم‪ ،‬واستعمالها في سياقها التاريخي‬ ‫حتى ال تفقد داللتها‪ ،‬إن استعمال العنف‬ ‫في البحار ظاهرة تعاطت لها معظم الشعوب‬ ‫البحرية‪ ،‬فهي ق��دمي��ة ق���دم ال��ب��ح��ر األبيض‬ ‫املتوسط على حد قول املؤرخ الفرنسي شرناد‬ ‫ب��روس��ي��ل‪ ،‬ف��ن��ح��ن ف��ي ح��دي��ث��ن��ا ع��ن النشاط‬ ‫البحري للمغاربة في العصر احلديث يجب‬ ‫أن نعود إلى أصل الظاهرة‪ ،‬فاألمر ال يتعلق‬ ‫بظاهرة التلصص البحري‪ ،‬ألن هذا النشاط‬ ‫ال���ذي م��ارس��وه ل��ع��دة ق���رون م��ع غ��ي��ره��م من‬ ‫شعوب املتوسط‪ ،‬كان يخضع لقوانني صارمة‪،‬‬ ‫صحيح أنه للتلصص البحري قواسم مشتركة‬ ‫مع القرصنة خاصة على مستوى املمارسة‪،‬‬ ‫كالهما يحركهما الربح السريع‪ ،‬ويتميزان‬ ‫مبمارسة شتى أن��واع العنف للسطو على‬

‫س��ف��ن وب��ض��ائ��ع اآلخ���ري���ن م���ع أسر‬ ‫ي��ح��ق��ق��ه��ا‪ .‬ه��ن��اك م�لاح��ظ��ة أخرى‬ ‫الركاب‪ ،‬إال أننا نسجل أن عملية‬ ‫ينبغي علينا أن نسجلها‪ ،‬تكمن‬ ‫ال��ق��رص��ن��ة ت��خ��ض��ع لتخطيط‬ ‫ف���ي ك����ون م��ت��ل��ص��ص البحر‬ ‫يسبق عملية السيطرة على‬ ‫يعترض سفن زم��ن احلرب‬ ‫ا�ستفاد القرا�صنة‬ ‫ال��س��ف��ن‪ .‬م��ن جهة أخ���رى ال‬ ‫وال��س��ل��م‪ ،‬بينما ال يوجه‬ ‫ي��ع��ت��ب��ر ال��ق��رص��ان خارجا‬ ‫ال���ق���راص���ن���ة ضرباتهم‬ ‫املغاربة من موقعهم‬ ‫عن القانون‪ ،‬إمنا ال يبحر‬ ‫ض����د األع��������داء إال زمن‬ ‫اال�سرتاتيجي ومن تطور‬ ‫إال ب��ع��د أن ي��ح��ص��ل على‬ ‫احل�����رب‪ ،‬ف��ب��غ��ض النظر‬ ‫معارفهم املالحية‬ ‫رخصته من طرف السلطة‬ ‫عن األه��داف االقتصادية‬ ‫والتي‬ ‫أو من ينوب عنها‪،‬‬ ‫فأهدافهم سياسية أيضا‪،‬‬ ‫لي�صبحوا مهابني من‬ ‫��ه‬ ‫�‬ ‫��ت‬ ‫�‬ ‫��ارس‬ ‫ت����ف����وض����ه ف�����ي مم�‬ ‫فإذا ما توقفنا عند منوذج‬ ‫طرف الغرب‬ ‫نشاطا بالتحديد والتوجيه‬ ‫قراصنة سال في القرن ‪17‬‬ ‫ضد أعدائها‪ ،‬إذن األم��ر يتعلق‬ ‫سنجد أنهم ك��ان��وا يحصلون‬ ‫بحرب مشتركة تشجعها الدول زمن‬ ‫ع��ل��ى إج����ازة أو ب����راءة م��ن طرف‬ ‫احلرب‪.‬‬ ‫ممثلي القوة األوربية املستقرين بسال‬ ‫ع��ك��س ل���ص���وص ال��ب��ح��ر ال���ذي���ن يباشرون اجلديدة (الرباط ) قبل خروجهم من امليناء‪،‬‬ ‫عمليات السلب في البحار دون أن يتوفروا ولتحديد دليل على ذل��ك م��ا ت��روي��ه املصادر‬ ‫على ترخيص من أي دولة‪ ،‬يتعلق األمر إذن من مطاردة بشأن وص��ول خبر القبض على‬ ‫بنشاط غير مشروع يقتل ُ حسب املؤرخ مشيل ث�لاث سفن س�لاوي��ة م��ن ط��رف الهولنديني‪،‬‬ ‫مالط االقتصاد على الرغم من األرب��اح التي إذ خ���رج س��ك��ان ال��رب��اط وس�ل�ا للتنديد مبا‬

‫ح��ص��ل‪ ،‬واملطالبة بقتل القنصل الهولندي‬ ‫دافيد دوفيري‪ ،‬ألنه أمد «القباطة» السالويني‬ ‫برسائل خاطئة‪.‬‬ ‫النمودج القرصني السالوي جد مهم ويعطينا‬ ‫فكرة واضحة عما كان يقع في موانئ القرصنة‬ ‫املغاربية على مستوى الشواطئ‪ .‬لقد شكلت‬ ‫نشاطا لقطاع ال��ط��رق اقتصاديا وسياسيا‬ ‫وعسكريا ودينيا‪ ،‬لكن بالنسبة ملجهزي السفن‬ ‫فاألمر يتعلق مبشروع استثماري محض‪ .‬إنها‬ ‫صفقة جتارية مربحة ماديا ال أقل وال أكثر‪ ،‬ال‬ ‫تربطها بإعادة بيع (الغنائم البضائع األسر‬ ‫‪ ،)..‬ف��احمل��رك األس��اس��ي للقرصنة ه��و جني‬ ‫األرب��اح مبا يأتي من املصاريف وتقسيمها‬ ‫بني املشتركني‪ ،‬أما مسألة نعت هذا النشاط‬ ‫البحري‪ ‬باجلهاد ال��ب��ح��ري‪ ،‬أع��ت��ق��د أن���ه مت‬ ‫احلسم فيها من طرف عدد من املؤرخني‪ ،‬ألنه‬ ‫ال عالقة لهذه األنشطة البحرية التي عرفها‬ ‫املغاربة بحملة اجلهاد املرتبطة بالفتوحات‬ ‫اإلسالمية األولى‪ ،‬سواء كانت برية أو بحرية‬ ‫أو تلك التي قادتها املقاومة‪ ‬املغربية ابتداء‬


‫الملف األسبوعــــــــي‬

‫العدد‪ 2163 :‬السبت‪ -‬األحد ‪2013/09/08-07‬‬

‫‪9‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫أشهر القراصنة املغاربة‬ ‫الدوكالي‪..‬‬ ‫زعيم البحر‬

‫القراصنة املغاربة واجلزائريون ‪.‬‬ ‫حكاية حب في البحر‬

‫تكشف امل��ص��ادر أن الدوكالي‬ ‫ه���و واح�����د م���ن ب�ي�ن األندلسيني‬ ‫الكثيرين ال��ذي��ن خ��دم��وا املغرب‬ ‫السعدي‪ ،‬سيكون البادئ احلقيقي‬ ‫حل��رب السباق ب�ين س�لا وتطوان‬ ‫س��ن��ة ‪ ،1567‬ال��دوك��ال��ي ُق� ِ‬ ‫���دّر مبا‬ ‫ف��ي��ه ال��ك��ف��اي��ة ل��ي��رس��ل��ه الشريف‬ ‫السعيدي إلى تطوان خلنق ثورة‬ ‫املورسكيني الذين استقروا هناك‪،‬‬ ‫خولت له مهارته باعتباره زعيم‬ ‫قراصنة البحر ليقود واح��دة من‬ ‫أشهر الرحالت االستكشافية التي‬ ‫اجتاحت الساحل اإليبيري‪ ،‬وهي‬ ‫رحلة‪ cuevas Almonzo‬بتاريخ‬ ‫‪ 28‬نونبر ‪ ،1573‬على رأس أسطول‬ ‫ي��ت��ك��ون م���ن ‪ 23‬س��ف��ي��ن��ة مسلحة‬ ‫بحوالي ‪ 800‬رجال‪.‬‬

‫اك��ت��س��ب ال��ق��راص��ن��ة املغاربة‬ ‫واجل��زائ��ري��ون ش��ه��رة واس��ع��ة في‬ ‫ال��ع��ال��م‪ ،‬وم��ن ال��ط��رائ��ف املتواترة‬ ‫ف��ي امل���ص���ادر ال��ت��اري��خ��ي��ة ه��ي أن‬ ‫القراصنة امل��غ��ارب��ة واجلزائريني‬ ‫كانوا يتبادلون األعالم حتايال على‬ ‫املعاهدات واالتفاقيات التي أبرمها‬ ‫املغاربة واجل��زائ��ري��ون مع القوى‬ ‫األورب��ي��ة‪ .‬ثم تطورت هذه العالقة‬ ‫لتتخذ أبعادا جديدة‪ ،‬إذ نفذ قراصنة‬ ‫البلدين عمليات مشتركة في البحر‬ ‫األبيض املتوسط ضد اإلسبان على‬ ‫وجه اخلصوص‪ ،‬وشكال حلفا قويا‬ ‫أرع��ب األورب��ي�ين‪ ،‬وم��ن املعلوم أن‬ ‫القراصنة اجلزائريني ألقوا القبض‬ ‫ع��ل��ى األدي����ب اإلس��ب��ان��ي املعروف‬ ‫سيرفانتيس واق��ت��ادوه إلى سجن‬ ‫باجلزائر‪.‬‬

‫عبد اهلل بن عائشة‪ ..‬قاهر األوربيين‬ ‫بنعائشة واسمه احلقيقي سيدي عبد الله بنعائشة‬ ‫وع��رف باسم بنعيش‪ ،‬أو بنعيسى من القراصنة‬ ‫األك��ث��ر ش��ه��رة ‪saletins‬في ال��ق��رن السابع عشر‪،‬‬ ‫ويظهر في املصادر الهولندية باسم بنعايش‪ ،‬له‬ ‫حمالت جريئة وناجحة أكسبته صيتا عامليا‪.‬‬ ‫ال ي��ع��رف الكثير ع��ن ب��داي��ات��ه املهنية الطويلة‬ ‫واملتميزة في مجال القرصنة‪ ،‬لكن يبدو أنه كان‬ ‫ألول مرة في ‪ 1671‬قائدا لـ»فرقاطة جديدة من ‪100‬‬ ‫طن‪ 2 ،‬من اجلسور‪ ،‬و ‪ 14‬قطعة مدفعية‪ ،‬وجمعت‬ ‫‪ 150‬رج�لا‪ ».‬يوصف بأنه رج��ل «كبيرة واسمر»‪.‬‬ ‫منذ عام ‪1682‬حمل لقب األدميرال بسال وبعد ذلك‬ ‫بعامني‪ ،‬قبض االجنليز عليه مع فرقاطة إجنليزية‪،‬‬ ‫في العام نفسه أطلق سراحه بعد بضعة أشهر‪.‬‬ ‫في ‪ 15‬نوفمبر ‪ ،1686‬استأنف نشاطه السابق‪،‬‬ ‫سرق سفينة أونفلير واقتاد طاقمها عبيدا إلى سال‪.‬‬ ‫في عام ‪ ،1687‬حصل بنعائشة على سفينة من ‪22‬‬ ‫بندقية‪ ،‬واستولى على سفينة ‪ havrais‬من ستة‬ ‫مدافع‪ ،‬محملة بالقمح بني مرسيليا واجلزائر‪ .‬يوم‬ ‫‪ 20‬مارس‪ ،‬عاد إلى سال مع غنيمة فرنسية غنية‪،‬‬ ‫«الروح القدس» و»سانت ماري» واثنني من الترتان‬ ‫‪ ،deux tartanes chargées d'alun‬محملة‬ ‫ب���األرز‪ ،‬والنبيذ وامل��ك��س��رات‪ .‬ف��ي ‪ 25‬م��ن الشهر‬ ‫نفسه‪ ،‬استولى على شحنة بريطانية من النبيذ‬

‫وال��ب��ران��دي‪ .‬ف��ي م��اي��و‪ ،‬حصل بنعائشة على‬ ‫واحدة فرنسية‪ ،‬واحدة من ‪ génois‬واثنتني‬ ‫ثالث سفن محملة بالقمح‪ :‬وقد مت اقتياد‬ ‫اجنليزيتني‪ .‬مع نهاية الشهر‪ ،‬أبحرت‬ ‫واح��دة إل��ى تطوان‪ ،‬وسفينتني إلى‬ ‫سفينتان فرنسيتان نحو أمريكا‪،‬‬ ‫اجلزائر العاصمة‪ .‬مع االستيالء‬ ‫فوقعتا بني يديه‪.‬‬ ‫على ست سفن في ‪ ،1691‬بني‬ ‫أصبح بنعائشة 'ال يتردد في‬ ‫شهري م��ارس وأبريل‪ ،‬وسع‬ ‫االنخراط في احمليط خالل‬ ‫نطاق أعماله ف��ي الساحل‬ ‫ف��ص��ل ال���ش���ت���اء‪ ،‬ك��م��ا هو‬ ‫ال���ب���رت���غ���ال���ي‪ ،‬وق���ي���ل إنه‬ ‫احل���ال ف��ي يناير ‪1692‬‬ ‫استولى‪ ،‬في يوليوز من‬ ‫عندما حصل على غنيمة‬ ‫ال��ع��ام نفسه على مركب‬ ‫جديدة‪ ،‬لكنه اضطر إلى‬ ‫شراعي برتغالي يحرسه‬ ‫ال��ت��خ��ل��ي ع��ن��ه��ا عندما‬ ‫‪ 23‬بحارا ومليء بالقمح‬ ‫طاردته السفن املسلحة‬ ‫الذي أهداه للسلطان‪.‬‬ ‫ال���ف���رن���س���ي���ة‪ .‬ف����ي عام‬ ‫ف��ي س��ن��ة ‪ ،1691‬أصبح‬ ‫‪ ،1693‬ن��ال سفينة من‬ ‫ال�����ك�����اب��ت��ن ب������ن ع���ائ���ش���ة‬ ‫‪ 24‬م��دف��ع��ا و‪180‬رجال‪،‬‬ ‫محبوب س�لا بفضل كثرة‬ ‫وس��ف��ي��ن��ة ب��رت��غ��ال��ي��ة من‬ ‫‪20‬مدفعا‪ ،‬ك����ان����ت في‬ ‫اإلجن����ازات‪ .‬ففي ‪ 24‬يوليو‬ ‫طريقها إل��ى لشبونة قادمة‬ ‫من ه��ذا العام‪ ،‬أعلن القنصل‬ ‫من البرازيل‪ ،‬محملة بالكاكاو‬ ‫ال��ف��رن��س��ي ب��ون��ت��ش��ارت��ري��ن عن‬ ‫والقرفة والقرنفل والسكر‪.‬‬ ‫القبض على سفينة برتغالية كبيرة‬ ‫وك��ان��ت سنة ‪1695‬ناجحة ك��ذل��ك‪ ،‬ألن‬ ‫محملة بالذرة‪ ،‬و»في شتنبر‪ ،‬بالقرب من‬ ‫عائلة بنعائشة حصلت على غنيمة هولندية‪،‬‬ ‫جزر الكناري‪ ،‬قائد أسطول القراصنة‪ ،‬مبساعدة‬ ‫من الريس ‪ ،Fennich‬وضع يده على أربع سفن‪ ،‬خ�لال حملة اخل��ري��ف‪ ،‬وحصلت ف��ي أع��ال��ي مياه‬

‫حمل لقب‬ ‫الأدمريال ب�سال‬ ‫وكان ال يرتدد يف‬ ‫مهاجمة ال�سفن‬ ‫حتى يف عز‬ ‫ال�شتاء‬

‫ج��زر الكناري على الناي الهولندية‪eZonn « «،‬‬ ‫‪ »bloen‬بقيمة بياستغ ‪ 40،000‬مع ‪ 10‬من أفراد‬ ‫الطاقم وسبعة رك��اب‪ ،‬الذين سيتم اقتيادهم أوال‬ ‫إل��ى مكناس ثم إل��ى ت��ط��وان‪ .‬متكن القراصنة من‬ ‫ال��دخ��ول إل��ى ميناء امل��ع��م��ورة وأس���روا اثنني من‬ ‫قوارب الصيد األخرى‪.‬‬ ‫في ‪1697‬وفي أعالي رأس سانت فنسنت‪ ،‬بنعائشة‬ ‫ي���ح���اول احل���ص���ول ع��ل��ى ‪une balancerelle‬‬ ‫اإلسبانية ليتخلى عنها بسبب س��وء األحوال‬ ‫اجل��وي��ة‪ ،‬وسمح لها بالهرب‪.‬في ‪ ،1698‬سلطان‬ ‫امل��ول��ى إسماعيل يختار القرصان ليقود سفارة‬ ‫إلى محكمة فرساي‪ .‬وقد اجتذبت هذه البعثة عددا‬ ‫كبيرا من مشاريع املعاهدات‪ ،‬املسودات واملذكرات‬ ‫واألجوبة للوصول إلى حالة من السالم الدائم‪،‬‬ ‫وحتى آنذاك لم تكن هناك نتيجة فورية‪.‬‬ ‫الحقا لعب بنعائشة دورا هاما ف��ي املفاوضات‬ ‫املغربية الفرنسية‪ ،‬وشغل منصب وسيط مع بعثات‬ ‫افتداء األسرى املسيحيني‪ ،‬وهو ما فعله من ‪1705‬‬ ‫لتطوير وإط�لاق س��راح السجناء الهولنديني في‬ ‫عام ‪ ،1707‬والتوسط إلعادة األسرى الفرنسيني‪.‬‬ ‫خ�لال صيف ع��ام ‪ ،1711‬وذل��ك خ�لال حملة قبالة‬ ‫املياه البرتغالية‪.‬‬

‫ــــــــتموا بالقرصنة بفضل ارتفاع مردوديتها‬

‫ــــــــوى األوربية وجعلوا منها أداة دبلوماسية رائدة‬ ‫مند ال��ق��رن ‪ 15‬ض��د ال��ت��واج��د اإلي��ب��ي��ري بالسواحل‬ ‫املغربية املتوسطية كانت أم أطلنتية‪ ،‬أم��ا النشاط‬ ‫القرصني فهو لصيق بالتجارة‪ ،‬فليست هناك قرصنة‬ ‫بدون جتارة وال أهداف جتارية‪.‬‬ ‫ م��اه��ي األس �ب��اب ال�ت��ي ت�ش��رح تعثر ال �ق��وى األوربية‬‫البحرية أم��ام القراصنة امل�غ��ارب��ة‪ ،‬علما ب��أن أنشتطهم‬ ‫تواصلت على مدى ثالثة قرون؟‬ ‫< ستعرف القرصنة املغربية عصرها الذهبي خالل‬ ‫القرن السابع عشر‪ ،‬حيث سيتوسع مسرح عملياتها في‬ ‫جميع االجتاهات‪ ،‬وسيستفيد القراصنة من موقعهم‬ ‫االستراتيجي ومن تطور معارفهم املالحية‪ ،‬ليصبحوا‬ ‫مهابني من طرف الغرب»‪mon dieu gardez nous‬‬ ‫‪-،»de Salétins‬رب احمنا من السالويني‪ ،-‬كان هذا‬ ‫دع��اء ي��ردده املصلون بنورمانديا في أواس��ط القرن‬ ‫السابع عشر‪ ،‬بل وصل بهم األمر بعيدا حينما وصلوا‬ ‫إلى السواحل اإليرلندية والكندية‪ ،‬ففي غرب اجنلترا‬ ‫اض��ط��رت ال��س��ل��ط��ات إل���ى إط��ف��اء م��ن��ار ك��ي��زار املطل‬ ‫على بحر امل��ان��س ألن��ه سيقود القراصنة الكوبيني‬

‫واجلزائريني»‪ ،‬ومن أشهر حمالتهم‪ ،‬تلك التي قادها‬ ‫الرايس السالوي م��راد الرايس على رأس أسطول‬ ‫مكون من أرب��ع وح��دات ضد إيسالندا سنة ‪،1627‬‬ ‫أوال ضد ميناء»كرينديفيش» ثم ضد «رايكوفيك»‪ ،‬هذا‬ ‫الهجوم ستتلوه عمليات أخرى على الساحل األوربي‬ ‫( ‪ ) 1629 1616- 1615-‬برفقة قراصنة اجلزائر‬ ‫ضد ج��زر ‪ .Féroe‬أم��ا مع تزايد النشاط القرصني‬ ‫في املغرب فإن القوى األوربية سوف لن تدخر وسعا‬ ‫للقضاء عليه أو على األقل للحد منه‪ ،‬أوال عبر نهجها‬ ‫لسياسة التهديد وال��وع��ي��د‪ ،‬ثاني ًا ب��إرس��ال بوارج‬ ‫حربية حلصار قواعد القرصنة‪ ،‬وقصفها لشل حركة‬ ‫القراصنة وإجبارهم على احترام أع�لام البحريات‬ ‫األوربية‪ ،‬إال أن كل هذه العمليات لم تكن ذات جدوى‪،‬‬ ‫وغالب ًا ما كانت ترجع دون حت��يق أية نتيجة‪ ،‬نظر ًا‬ ‫لعدة عوامل من بينها صعوبة السواحل املغربية‪،‬‬ ‫ارتفاع كلفة هذه العمليات‪ ،‬كما أن استعمال البحارة‬ ‫املغاربة مل��راك��ب صغيرة احلجم تستعمل األشرعة‬ ‫واملجاذيف في الوقت نفسه‪ ،‬تتميز باخلفة وسهولة‬ ‫احلركة وتسليح عال تستعصي على املراكب األوربية‬ ‫مالحقتها‪.‬‬

‫فنتيجة ه��ذه املواجهات غير املتساوية التي كانت‬ ‫قصيرة امل��دى‪ ،‬تدفع ال��دول األورب��ي��ة مبالغ لتضمن‬ ‫سالمة مصاحلها التجارية‪ ،‬كما أن بحثها عن أسواق‬ ‫ج��دي��دة ملنتجاتها وامل��ف��اوض��ات املرتبطة بافتداء‬ ‫األس���رى‪ ،‬كلها تعد اعترافا ضمنيا ب��وج��ود الدولة‬ ‫القرصنية‪.‬‬ ‫ كيف وظ��ف املخزن القرصنة في عالقاته مع القوى‬‫األوربية في الفترة احلديثة؟‬ ‫< إن انتعاش القرصنة الذي كانت تعرفه مجموعة‬ ‫من املداشر املغربية وارتفاع مردوديتها‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل��ى ات��س��اع رق��ع��ة م��س��رح العمليات البحرية كلها‬ ‫عوامل تفسر اهتمام السالطني العلويني األوائل بهذا‬ ‫النشاط فور استالمهم مقاليد احلكم‪ ،‬وتوظيفهم له‬ ‫في عالقاتهم الدبلوماسية مع القوى األوربية‪ ،‬خاصة‬ ‫زمن السلطان موالي إسماعيل (‪ )1727-1672‬الذي‬ ‫ح���اول أن يجعل م��ن��ه أداة دب��ل��وم��اس��ي��ة رائ����دة‪ .‬إذ‬ ‫أض��ح��ت مجموعة م��ن ال���دول األورب��ي��ة تسعى إلى‬ ‫عقد معاهدات أو اتفافيات مع املغرب وباقي الدول‬

‫املغاربية‪ ،‬من أجل أن تضمن سالمة سفنها التجارية‬ ‫مقابل إطالق سراح األس��رى املغاربة‪ ،‬ومتديد البلد‬ ‫باألسلحة والذخيرة والعتاد البحري الضروري من‬ ‫خشب وحبال وأشرعة‪ .‬والتي كانت متنح على شكل‬ ‫هدايا ومنح‪ ،‬بل وكان املغرب يستقبل مراكب جاهزة‬ ‫لالستعمال‪ ،‬كما أن القناصل واص��ل��وا االعتراف‬ ‫بالعمليات البحرية املغربية عبر منح التراخيص‬ ‫الالزمة للقراصنة‪.‬‬ ‫غير أن مخزنة القرصنة لم تكن لتروق للسالويني‪،‬‬ ‫ب��ل إن اإلج����راءات التي ق��ام بها السلطان ستؤدي‬ ‫إل��ى ت��دم��ر مجهزي ال��س��ف��ن‪ ،‬وك��ذل��ك ال��ب��ح��ارة الذين‬ ‫ًأضحوا يتقاضون أجورا شهرية هزيلة ال تشجعهم‬ ‫ع��ل��ى رك����وب ال��ب��ح��ار وامل���خ���اط���رة ب��ح��ي��ات��ه��م‪ ،‬لذلك‬ ‫سينتظرون وفاة السلطان املولى إسماعيل ودخول‬ ‫املغرب في فترة تاريخية حرجة ليركبوا البحر من‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬كما تشهد ب��ذل��ك مقولة القنصل الفرنسي‬ ‫سيفاديس سنة ‪»1733‬إن مصدر عيش السالويني ه‬ ‫و البحر»‪.‬‬ ‫* أستاذة جامعية بجامعة احلسن الثاني‬


10

‫ﺍﻟﻔﺴﺤﺔ‬

2013Ø09Ø08≠07 bŠ_«≠X³��« 2163 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ƒchOƒ°ùdG

óYGƒb

»°ùjQOE’G ∞jöûdG

᪡°ùe äɪ∏c

áÑ©∏dG

s� Wž—UH�«  U½U)« s� W½Uš q� ¡q� VŽö�« vKŽ

ÆUNM� r�— Í√ —«dJð ÊËœ ¨π v�≈ ± s� ÂU�—_UÐ WO*UF� « u�Ëœu��« W³F� jO�Ð

jO�Ð

jÝu²�

jÝu²�

·d²×�

VF�

á«Hô©dÉH ᪡°ùŸG πM

ƒchOƒ°ùdG jO�Ð

jO�Ð

¨WGK�« WłËœe� …b¹bł  UJ³ý .dJ�« ∆—UI�« vKŽ Õd²I½ ¨…bzUH�«Ë WF²*« 5Ð lL'« W�ËU×� w� s�d�« «c¼ …œUŽ vKŽ U¹dł ÆtO�≈ Êu�«— s×½ U� w� o�u½ Ê√Ë ¨.dJ�« ∆—UI�« sþ s�Š bMŽ ÊuJ½ Ê√ ułd½ Æʬ w� …bOH� WF²2

jÝu²�

á«°ùfôØdÉH ᪡°ùŸG πM

óYGƒb áµÑ°ûdG

jÝu²�

VFB�«

·d²;«

‫ﻃﻠﺐ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ‬

‫ﺗﻌﺰﻳﺔ‬

©WMÝ 20® WMOJÝ w{U�uÐ …bO��« w½UFð VKD²¹ Íc?? �« Êu??�u??I? �« »U??N? ²? �« ÷d??� s??� ÷d*« «c¼ s� ÃöFK� WE¼UÐ m�U³� tłöŽ oOC� «dE½Ë Ær??¼—œ 80000 ?Ð —bIð s�e*« 5M�;« W??�U??� WMOJÝ b??ýU??M?ð ¨b??O? �«  «– W¹dO)«  UOFL'«Ë WLOŠd�« »uKI�« ÍË–Ë ÆöLŽ s�Š√ s� dł√ lOC¹ ô tK�«Ë ÆUN� …bŽU�*« b¹ b� 0603242917 ≠ 0653385269 ∫ nðUN�«

s� V×Ý f�√ œbŽ

154 000

å u*« WIz«– fH½ q�ò ÍuN'« d³²�*« uHþu� vIKð ¨v?? Ý_«Ë Êe??(« ⁄ö??³?Ð bL×� —u²�b�« …b??�«Ë …U??�Ë d³š ¨W−MDÐ  öOKײK� ÆWFÝ«u�« t²LŠdÐ tK�« U¼bLGð ¨ÍœËbF*« rN¹“UF²Ð d³²�*« uHþu� ÂbI²¹ WLO�_« W³ÝUM*« ÁcNÐË ÊQÐ t½U×³Ý tK�« 5Ž«œ ¨UNðdÝ√Ë …bOIH�« sÐô …—U(« `O�� W??�u??Šd??*« sJ�¹ Ê√Ë ¨Ê«u??�? �«Ë d³B�« rN�“d¹ ÆÊuFł«— tO�≈ U½≈Ë tK� U½≈Ë ¨tðUMł

W¹—«œù«Ë WO½u½UI�«  U½öŽô«

0522-43-05-01 0522-27-55-97

w½Ëd²J�ù« b¹d³�«

nðUN�« f�UH�«

almassae.forum@gmail.com

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« WI½“Ë ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� Í—u¹b�« .dJ�« b³Ž w½U¦�« oЫ j�«

‫ﺍﻟﻤﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‬

g�«d� V²J�

0524-43-09-54 0524-43-09-47

nðUN�«

0524-42-22-86

f�UH�«

W−MÞ V²J�

‚«uÝ√ …—ULŽ »UÐ≠ Âö��« oÐUD�« W�U�œ 5 r�—≠ ‰Ë_«

0539-34-03-11

nðUN�«

0539-34-03-12

f�UH�«

q�UJ²�« W�U�≈ ÂU�ù« Ÿ—Uý 33 oÐUD�« qO�_« ”œU��«

‫ﻣﻜﺘﺐ ﺍﻹﺷﻬﺎﺭ ﻭﺍﻹﻋﻼﻧﺎﺕ‬

◊UÐd�« V²J�

0537-72-51-59 0537-72-51-92

nðUN�«

0537-72-50-99

f�UH�«

Ÿ—Uý 11 b³Ž sÐ ‰öŽ oÐUD�« tK�« w½U¦�«

05 22-27-59-28 05 22-27-59-18 06 19-16-81-68 0522-27-55-97

nðUN�«

f�UH�«

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« WI½“Ë ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� Í—u¹b�« .dJ�« b³Ž w½U¦�« oÐUD�«

‫ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ‬ w½Ëd²J�ù« l�u*«

www.almassae.press.ma w½Ëd²J�ù« b¹d³�«

contact@almassae.press.ma

0522-27-57-38 0522-20-06-66

nðUN�«

0522-20-11-56 f�UH�«

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� .dJ�« b³Ž WI½“Ë Í—u¹b�« w½U¦�« oÐUD�«


‫العدد‪2163 :‬‬

‫السبت‪-‬األحد‬

‫بروح رياضية‬

‫‪2013/09/08-07‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫ما فتئ فريق الرجاء البيضاوي لكرة القدم‬ ‫يتبرأ من أخبار تنشر هنا وهناك حول شائعات‬ ‫يعتبرها الفريق غير صحيحة‪ ،‬وليس مسؤوال‬ ‫عنها‪ .‬املشكل ليس في الرجاء وحده‪ ،‬ولكن في‬ ‫جميع الفريق املغربية‪ ،‬ففي جل الفرق ال تستعني‬ ‫مبهنيني يعرفون ما يبحث عنه الصحافي وقادر‬ ‫على اإلجابة عن أسئلته بكل وضوح‪ ،‬وحتى إن‬ ‫وجد فإنه ال تكون له صالحية احلديث‪ ،‬أو يفعل‬ ‫ذلك متأخرا‪.‬‬ ‫ثم إن أكبر دليل على ذل��ك أن��ه في الوقت‬

‫الطوسي‬ ‫يراهن على‬ ‫فوز أمام‬ ‫الكوت ديفوار‬ ‫للبقاء في‬ ‫منصبه‬

‫الشرطة‬ ‫اإليفوارية‬ ‫تستعمل الغاز‬ ‫إلبعاد الجمهور‬

‫ال��ذي ب��ات��ت فيه املعلومة حت�ت��اج بضع ثواني‬ ‫لتنتشر عبر أرج��اء العالم فإن الفرق املغربية‬ ‫ال تتوفر على مواقع الكترونية متكنها من نشر‬ ‫أخ�ب��اره��ا‪ ،‬وح�ت��ى ال�ت��ي تتوفر عليها فإنها ال‬ ‫تنتبه إلى حتيينها‪ ،‬وإن فعلت ذلك تقدم أخبارا‬ ‫متقادمة وبدون معلومات تشفي غليل الباحث‬ ‫عن اخلبر اليقني‪.‬‬ ‫جيد أن يطرح فريق الرجاء هذا املوضوع‬ ‫للنقاش‪ ،‬ولكن سيكون جيدا أكثر لو انخرط‬ ‫اجلميع في هذا النقاش‪.‬‬

‫املعتز وديوكانا يحضران‬ ‫ألول مرة مع الرجاء‬ ‫يحرم فريقا ال��رج��اء وال���وداد البيضاويني من‬ ‫خ��دم��ات مجموعة م��ن ال�لاع��ب�ين بسبب التزامهم‬ ‫باملشاركة في تصفيات كأس العالم ‪ 2014‬مع املنتخب‬ ‫الوطني ومنتخبات بلدانهم‪.‬‬ ‫ويغب عن ال��وداد والرجاء في مبارتيهما برسم‬ ‫دور س��دس عشر نهاية ك��أس ال��ع��رش سعيد فتاح‬ ‫ومحمد برابح‪ ،‬ع��ادل كارشي‪ ،‬محمد أوحل��اج‪ ،‬عبد‬ ‫اإلل���ه احل��اف��ي��ض��ي بسبب مشاركتهم م��ع املنتخب‬ ‫الوطني في مباراته ضد الكوت ديفوار‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫غياب الكونغولي فابريس انغيسي أونداما (الوداد)‪،‬‬ ‫الذي يلعب منتخب بالده مباراة حاسمة ضد منتخب‬ ‫النيجر‪ ،‬حيث سيؤهله الفوز في هذه املباراة للعب‬ ‫التصفيات األخيرة واملالي إدريسا كوليبالي (الرجاء)‬ ‫الذي يشارك مع منتخب بالده في املباراة األخيرة‬ ‫ضد اجلزائر‪ ،‬علما أن األخير ضمن التأهل إلى الدور‬ ‫النهائي من التصفيات‪.‬‬ ‫وي��غ��ي��ب ع��ن ال��رج��اء ع��ن م��ب��ارات��ه أم���ام نهضة‬ ‫سطات ياسني الصاحلي امل��ص��اب‪ ،‬وم���روان زمامة‬ ‫وص�لاح الدين السباعي بسبب اختيارات املدرب‪،‬‬ ‫بينما يحضر حسن املعتز وديوكاندا ألول مرة‪.‬‬

‫سيدات املغرب يواجهن تونس‬ ‫في طريقهن إلى املونديال‬ ‫أسفرت عملية القرعة اخلاصة بتصفيات القارة‬ ‫اإلفريقية املؤهلة إل��ى نهائيات ك��أس العالم لكرة‬ ‫القدم سيدات ألقل من عشرين سنة واملقررة في كندا‬ ‫العام املقبل‪ ،‬عن مواجهة املنتخب الوطني لنظيره‬ ‫التونسي برسم مباريات الدور األول‪.‬‬ ‫وستجرى مباراة الذهاب في املغرب في الفترة‬ ‫ما بني اخلامس والعشرين أو السادس والعشرين‬ ‫أو السابع والعشرين‪ ،‬على أن تدور مباراة اإلياب‬ ‫في الفترة ما بني الثامن او التاسع أو العاشر من‬ ‫شهر نونبر املقبل بتونس‪.‬‬ ‫ويبقى املنتخب الوطني النسوي الذي غاب عن‬ ‫التباري منذ مدة‪ ،‬أحسن ترتيبا على الصعيد العاملي‬ ‫مقارنة مع املنتخب التونسي‪ ،‬إذ يحتل حسب آخر‬ ‫تصنيف لالحتاد الدولى للكرة املركز التاسع والستني‬ ‫برصيد ‪ 1330‬نقطة مقارنة مع املنتخب التونسي‬ ‫صاحب املركز املائة والعشرين في تصنيف االحتاد‬ ‫الدولي لكرة القدم « فيفا»‪.‬‬

‫السنغال تبحث عن‬ ‫التأهل مبراكش‬ ‫(مصطفى الشرقاوي)‬ ‫عبد الواحد الشرفي ‪ ‬‬

‫سيبحث املنتخب الوطني لكرة القدم عن‬ ‫ف��وز معنوي عندما يواجه في السادسة من‬ ‫مساء السبت مضيفه ال��ك��وت دي��ف��وار الذي‬ ‫ضمن لعب مباراتي السد للتأهل لنهائيات‬ ‫ك���أس ال��ع��ال��م ب��ال��ب��رازي��ل ‪ 2014‬مهما كانت‬ ‫نتيجة املباراة التي سيديرها طاقم حتكيمي‬ ‫من السيشل‪.‬‬ ‫وحل وفد املنتخب الوطني في أولى ساعات‬ ‫صباح أول أم��س اخلميس‪ ،‬مبطار هوفويت‬ ‫ب��وان��ي��ي ب��ع��د رح��ل��ة ج��وي��ة م��ن م��ط��ار محمد‬ ‫اخلامس استمرت زهاء أربع ساعات و نصف‬ ‫من الطيران املباشر‪ ،‬إذ بعد فترة االستراحة‬ ‫مبقر اإلق��ام��ة بالعاصمة االقتصادية للكوت‬ ‫ديفوار مدينة أبيدجان أجرى الفريق الوطني‬ ‫حصته التدريبية األولى في حدود اخلامسة‬ ‫مساء بالتوقيت احمللي‪ ،‬و هي احلصة التي‬

‫كانت مفتوحة أمام أفراد من اجلالية املغربية‬ ‫املقيمة بساحل العاج و ك��ذا ممثلي وسائل‬ ‫إعالم محلية‪.‬‬ ‫واس��ت��ق��ب��ل أف����راد م��ن اجل��ال��ي��ة املغربية‬ ‫بأبيدجان عناصر الفريق الوطني بأطباق‬ ‫من التمر و احلليب و بعض املشروبات قبل‬ ‫التحاقهم ب��احل��ص��ة ال��ت��دري��ب��ي��ة ف��ي مبادرة‬ ‫احتفالية‪ ،‬مت على إثرها أخذ صور تذكارية‪.‬‬ ‫وانطلقت احلصة التدريبية الثالثة منذ‬ ‫انطالق املعسكر اإلعدادي اخلاص بهذه املباراة‬ ‫و األولى بالديار اإليفوارية و التي احتضنها‬ ‫ملعب فرعي بأحد ضواحي أبيدجان بحصة‬ ‫اجل��ري‪ ،‬قبل أن ينتظم الالعبون في متارين‬ ‫بدنية و أخرى للتنسيق قبل أن يلجأ املدرب‬ ‫رشيد الطوسي و مساعدوه لورش االستحواذ‬ ‫على الكرة قبل أن يركز الناخب الوطني على‬ ‫العمل التكتيكي رفقة الالعبني الذين سيعتمد‬ ‫عليهم في مباراة يوم السبت ‪ 7‬شتنبر‪.‬‬

‫وغ�����اب ع���ن ج��م��ي��ع م�����واد ه����ذه احلصة‬ ‫التدريبية متوسط ال��دف��اع امل��ه��دي بنعطية‬ ‫السعيد بالتحاقه بروما و بدايته اجليدة رفقة‬ ‫نادي العاصمة اإليطالية‪ ،‬إذ اكتفى بحركات‬ ‫اللياقة البدينة فرديا رفقة املعد البدني صالح‬ ‫الدين حللو‪ ،‬بينما كان سعيد بادو يشرف على‬ ‫تداريب ثالثي حراسة املرمى محمد أمسيف و‬ ‫محمد بونو و أنس الزنيتي‪.‬‬ ‫ورغم أن املباراة ال تكتسي أية أهمية في‬ ‫ظل تأكد الكوت ديفوار من البقاء في صدارة‬ ‫املجموعة اإلفريقية الثالثة و سيتعرف يوم‬ ‫‪ 16‬شتنبر بالقاهرة على خصمه ف��ي الدور‬ ‫ال��ث��ال��ث و األخ��ي��ر م��ن التصفيات اإلفريقية‬ ‫املؤهلة للمونديال املقبل‪ ،‬إذ ستكون املنتخبات‬ ‫اخل��م��س��ة األول����ى ف��ي تصنيف الفيفا ليوم‬ ‫‪ 12‬شتنبر في وض��ع معنوي أفضل على أن‬ ‫يجري الذهاب ما بني ‪ 11‬و ‪ 15‬أكتوبر قبل‬ ‫أن يجري اإلي��اب في الفترة ما بني ‪ 15‬و ‪19‬‬

‫نونبر‪ ،‬فإن املنتخب الوطني و مدربه رشيد‬ ‫الطوسي يبحث عن مكسب معنوي تزامنا مع‬ ‫آخر مباراة رسمية للناخب الوطني وفق العقد‬ ‫الذي يربطه مع جامعة كرة القدم و املمتد لعام‬ ‫قابل للتجديد‪ .‬ويسعى الطوسي لتعزيز نقاطه‬ ‫اإليجابية التي شكل التأهل لنهائيات كأس‬ ‫األمم اإلفريقية ‪ 2013‬بجنوب إفريقيا أحد أبرز‬ ‫استحقاقاتها‪ ،‬بجانب انتزاع التأهل لبطولة‬ ‫إفريقيا لالعبني احملليني‪ ،‬و دائ��م��ا بجنوب‬ ‫إفريقيا ‪ 2014‬و ذلك عندما سيقدم حصيلة عام‬ ‫كامل من اإلشراف على املنتخب الوطني‪.‬‬ ‫وبالنسبة لرشيد الطوسي فإن مباراة يوم‬ ‫السبت و إن كانت رسمية‪ ،‬فإنها تعتبر إعدادية‬ ‫ملنتخب تنافسي مستقبلي حتسبا لدورة كأس‬ ‫أمم إفريقيا ‪ 2015‬و قبل ذلك املنتخب احمللي‬ ‫و استحقاق بداية العام القادم‪ ،‬و هو ما يفسر‬ ‫حضور بعض األسماء الشابة و تسعة العبني‬ ‫محليني ضمن ‪ 23‬العبا‪.‬‬

‫سيحتضن ملعب م��راك��ش الكبير ليل السبت‬ ‫‪ 7‬شتنبر أح��د أه��م م��ب��اري��ات اجل��ول��ة ال��س��ادس��ة من‬ ‫تصفيات املنطقة اإلفريقية املؤهلة ملونديال البرازيل‬ ‫‪ 2014‬و جتمع بني السنغال و ضيفتها أوغندا من‬ ‫أجل صدارة املجموعة العاشرة‪.‬‬ ‫واخ��ت��ارت اجلامعة السنغالية ملعب مراكش‬ ‫الكبير بعد أن كانت قد استقبلت في اجلولة الثالثة‬ ‫يوم ‪ 23‬مارس ‪ 2013‬مبلعب ‪ 28‬شتنبر بكوناكري‬ ‫بغينيا‪ ،‬بعد أن أصدرت الكونفدرالية اإلفريقية لكرة‬ ‫القدم عقوبة في حق ملعب ليوبارد سيدار سينغور‬ ‫بالعاصمة داك���ار مل��دة ع��ام كامل سينتهي م��ع متم‬ ‫السنة اجلارية‪ ،‬و ألن السنغال ال تتوفر على ملعب‬ ‫آخر يستجيب للمعايير الدولية فقد أصبحت مجبرة‬ ‫على استقبال خصومها ب��اخل��ارج‪ .‬وعبر الفرنسي‬ ‫أالن جيريس عن إعجابه مبنشآت امللعب و خاصة‬ ‫العشب و ق��ال للصحفيني عقب التدريب الرئيسي‬ ‫مبلعب م��راك��ش مساء اخلميس»إنه ملعب رائ��ع ال‬ ‫يحتاج ألي تعليق‪ ،‬و هو يتوفر على أرضية من النوع‬ ‫اجليد و قد اكتشف جودتها الالعبون»‪.‬‬


‫السبت‪-‬األحد‬

‫العدد‪2163 :‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الرجاء متشبث بالشطيبي ويعتبر انتقاله «إشاعة»‬ ‫فند فريق الرجاء البيضاوي لكرة‬ ‫ال��ق��دم ال��ش��ائ��ع��ات ال��ت��ي حت��دث��ت عن‬ ‫وضعه لالعب شمس الدين الشطيبي‬ ‫على الئحة انتقاالت الفريق‪.‬‬ ‫وج������اء ف����ي ال����ب��ل�اغ ال������ذي نشر‬ ‫أم��س األول اخلميس‪ ،‬أن��ه خالفا ملا‬ ‫مت الترويج ل��ه ح��ول احتمال رحيل‬ ‫ال�لاع��ب شمس ال��دي��ن الشطيبي عن‬ ‫ن���ادي ال���رج���اء‪ ،‬ف���إن األخ��ي��ر ميارس‬ ‫تداريبه ضمن الفريق األول للرجاء‬ ‫بصفة ع��ادي��ة ومنتظمة‪ ،‬وبالتالي‬ ‫–يضيف ال�ل�اغ‪ -‬يبقى اخلبر مجرد‬ ‫إشاعة وتشويش على وضعية الالعب‬ ‫بالنادي‪.‬‬ ‫وك���ان���ت أن���ب���اء حت��دث��ث ع���ن نية‬ ‫مسؤولي الفريق بيع عقد الالعب‪،‬‬ ‫سيما بعد التعاقد مع مروان زمامة‪.‬‬ ‫وك��ان الشطيبي التحق بالفريق‬ ‫في املوسم املاضي بعقد ميتد لثالث‬ ‫مواسم‪.‬‬

‫ولعب شمس الدين الشطيبي في‬ ‫صفوف الفتح الرباطي وفاز معه قبل‬ ‫ثالث مواسم بكأس اإلحتاد اإلفريقي‬ ‫وك����أس ال���ع���رش‪ ،‬ك��م��ا ل��ع��ب املوسم‬ ‫ق��ب��ل امل��اض��ي رف��ق��ة امل��غ��رب الفاسي‬ ‫وق��اده للفوز بكأس اإلحت��اد اإلفريقي‬ ‫وال��س��وب��ر اإلف��ري��ق��ي وك���أس العرش‪،‬‬ ‫وأحرز مع الرجاء في املوسم املاضي‬ ‫لقبي البطولة وال��ك��أس‪ ،‬بعد أن كان‬ ‫أول العب يسدد ضربة الترجيح في‬ ‫مباراة النهاية ضد اجليش امللكي‪.‬‬ ‫ويعد شمس الدين الشطيبي أحد‬ ‫أبرز الالعبني املغاربة‪ ،‬حيث سبق له‬ ‫أن حمل قميص املنتخب الوطني حني‬ ‫تولي إري��ك غريتس مسؤولية قيادة‬ ‫املنتخب الوطني لكرة ال��ق��دم‪ ،‬حيث‬ ‫كان شارك في مباراة املنتخب املغربي‬ ‫ضد نظيره االيفواري برسم تصفيات‬ ‫ك��أس العالم ‪ ،2014‬كما سبق له أن‬ ‫شارك في املباراة الودية التي خاضها‬ ‫املنتخب ضد نظيره السنغالي‪.‬‬ ‫م���ن ج���ان���ب آخ����ر ت�����رأس محمد‬

‫الرجاء يبحث عن رفع املعنويات‬ ‫أمام نهضة سطات‬ ‫رشيد محاميد‬

‫يستقبل فريق الرجاء البيضاوي لكرة القدم اليوم السبت‬ ‫مبلعب محمد اخلامس مبدينة ال��دار البيضاء نهضة سطات‪،‬‬ ‫في مباراة برسم دور سدس عشر نهاية كأس العرش‪ .‬واضطر‬ ‫الرجاء إلى التخلي عن حصته من مداخيل املباراة حتى يتسنى‬ ‫له نيل موافقة الفريق املضيف لنقل مكان املباراة إلى ملعب‬ ‫محمد اخلامس‪ .‬ويستقبل الوداد جاره االحتاد البيضاوي يوم‬ ‫غد األحد على الساعة السابعة مساء‪.‬‬ ‫وبخالف الوداد الذي حقق فوزا مهما على النادي القنيطري‬ ‫في اجلولة الثانية من البطولة‪ ،‬فإن االحتاد البيضاوي ليس‬ ‫فقط تبخرت آماله في لعب املوسم املقبل في القسم الثاني‪ ،‬ولكن‬ ‫الفريق باع عقود أبرز العبيه‪ ،‬في الوقت الذي يالقي فيه املكتب‬ ‫املسير انتقادات شديدة من أنصار الفريق‪.‬‬ ‫في السياق نفسه تعرف طرفا مباراة فريق اجليش امللكي‬ ‫وصيف بطل املوسم املاضي‪ ،‬والفريق األكثر تتويجا بلقب كأس‬ ‫العرش (‪ 11‬لقب) و فتح الناظور‪ ،‬أحد فرق بطولة الهواة‪ ،‬على‬ ‫منافسهما في ال��دور املقبل‪ ،‬ويتعلق األم��ر بالدفاع احلسني‬ ‫اجلديدي‪ ،‬الذي عوض خسارته أمام حسنية أكادي في البطولة‬ ‫االحترافية بالفوز على احتاد آيت ملول بهدفني مقابل الشئ‪.‬‬ ‫ويرحل أوملبيك خريبكة الذي ضمن في اجلولة الثانية من‬ ‫البطولة ثالث نقط ثمينة على حساب الرجاء إلى ملعب احلارثي‬ ‫ملواجهة أوملبيك مراكش‪ ،‬الذي عاد بدوره للعب مع «الهواة»‪،‬‬ ‫بينما يحل حسنية أكادير ضيفا على شباب ه��وارة‪ ،‬الفريق‬ ‫املنتشي بقرار اجلامعة الذي يسير في اجتاه تأهيله خلوض‬ ‫منافسات املوسم املقبل ضمن فرق القسم الثاني‪.‬‬ ‫وي��واج��ه ال��ف��ت��ح ال��رب��اط��ي ال���ذي ي��ش��ارك ه���ذا امل��وس��م في‬ ‫منافسات كأس االحت��اد االفريقي‪ ،‬فريق احت��اد تواركة‪ ،‬بينما‬ ‫يستقبل شباب أطلس خنيفرة‪ ،‬الوافد اجلديد على بطولة القسم‬ ‫الثاني‪ ،‬فريق املغرب الفاسي‪ ،‬الذي وإن كان يعيش عدة مشاكل‬ ‫بسبب األزمة املالية التي مير منها‪ ،‬إال أنه مع ذلك يوقع على‬ ‫بداية موفقة في البطولة «االحترافية» بقيادة العبه السابق‬ ‫طارق السكتيوي‪.‬‬ ‫السبت‬

‫البرنامج‬

‫الرجاء الرياضي‪........................‬نهضة سطات (‪)15:00‬‬ ‫الراسينغ البيضاوي‪................ ....‬أوملبيك آسفي(‪)15:00‬‬ ‫فتح الناظور‪................... ........‬اجل��ي��ش امللكي(‪)15:00‬‬ ‫ش��ب��اب احل���س���ي���م���ة‪.............‬امل���غ���رب التطواني(‪)20:00‬‬ ‫األحد‬

‫شباب ه��وارة ‪ .......................‬حسنية أكادير‬ ‫احت��اد اخل��م��ي��س��ات‪ ......................‬وداد ف��اس‬ ‫شباب خ��ن��ي��ف��رة‪...................‬امل��غ��رب الفاسي‬ ‫إحت��اد مت�����������ارة‪ ........................‬إحت��اد طنجة‬ ‫النادي امل��ك��ن��اس��ي‪ ....................‬نهضة بركان‬ ‫الفتح ال��رب��اط��ي‪ ........................‬إحتاد تواركة‬ ‫رجاء بني م�لال‪..................‬ال��ك��وك��ب املراكشي‬ ‫يوسفية برشيد‪................... .....‬وف��اق بوزنيقة‬ ‫أوملبيك م���راك���ش‪ ...................‬أوملبيك خريبكة‬ ‫الوداد الرياضي‪ .................‬اإلحتاد البيضاوي‬

‫(‪)15:00‬‬ ‫(‪)16:00‬‬ ‫(‪)16:30‬‬ ‫(‪)16:30‬‬ ‫(‪)16:30‬‬ ‫(‪)16:30‬‬ ‫(‪)16:30‬‬ ‫(‪)16:30‬‬ ‫(‪)18:00‬‬ ‫(‪)19:00‬‬

‫املنتخب الفرانكفوني يعفى‬ ‫من مواجهة التشاد‬ ‫عبد اإلله محب‬

‫لن يكون املنتخب الوطني‬ ‫ل��ك��رة ال��ق��دم‪ ،‬مضطرا خلوض‬ ‫مباراة ضد التشاد على هامش‬ ‫األلعاب الفرانكفونية‪ ‬املنظمة‬ ‫حاليا مبدينة نيس الفرنسية‪،‬‬ ‫وامل��م��ت��دة إل��ى غاية‪  ‬اخلامس‬ ‫عشر من الشهر اجلاري‪.‬‬ ‫وك��ان من املقرر أن يواجه‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب ال���وط���ن���ي ألق����ل من‬ ‫عشرين سنة منتخب التشاد‬ ‫غدا األحد برسم ثاني مباريات‬ ‫املجموعة الثالثة من منافسة‬ ‫ك���رة ال���ق���دم حل��س��اب األلعاب‬ ‫الفرانكفونية‪ ،‬قبل أن ينسحب‬ ‫منتخب التشاد بقرار حكومي‪.‬‬ ‫وق��������ال وزي��������ر ال���ش���ب���اب‬ ‫وال����ري����اض����ة ال���ت���ش���ادي على‬ ‫هامش حضوره افتتاح األلعاب‬ ‫الفرانكفونية‪ ،‬إنه قرر في آخر‬ ‫حلظة إقصاء منتخب كرة القدم‬ ‫من املشاركة بعدما تبني مشاركة‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب ب�لاع��ب�ين تتجاوز‬ ‫أع���م���اره���م ال��ق��ان��ون��ي��ة لوائح‬ ‫ال��ب��ط��ول��ة امل��ل��زم��ة للمنتخبات‬ ‫املشاركة بتأهل العبني ال تقل‬ ‫أعمارهم عن عشرين سنة‪.‬‬ ‫ويواجه املنتخب الوطني‬ ‫منتخب بوركينافاسو في آخر‬ ‫مباراة من دور املجموعات يوم‬ ‫الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫وح��س��ب امل��ع��ل��وم��ات التي‬ ‫حصلت عليها «امل���س���اء» فإن‬ ‫الوفد املغرب عانى كثيرا في‬ ‫مقامه بالقرية الفرانكفونية‬

‫ف���ي ظ���ل ع���دم ت��وف��ر مأكوالت‬ ‫حالل بالنسبة للدول اإلسالمية‬ ‫امل��ش��ارك��ة ف���ي ال��ب��ط��ول��ة‪ ،‬مما‬ ‫دفعه إلى تبضع حاجياته من‬ ‫م��ح�لات امل��دي��ن��ة ال��ت��ي تعرف‬ ‫تواجد جالية مغربية مهمة‪.‬‬ ‫وي��ع��ول املنتخب الوطني‬ ‫الذي يقوده في البطولة املدرب‬ ‫حسن بنعبيشة على التأهل إلى‬ ‫ال��دور نصف النهائي وضمان‬ ‫إحدى امليداليات‪.‬‬ ‫جت�����در اإلش��������ارة إل�����ى أن‬ ‫املنتخب الوطني للكرة سبق‬ ‫وان توج بالذهب الفرانكفوني‬ ‫في دورة كندا ‪ ،2001‬كما حل‬ ‫ثانيا في دورة ال��دار البيضاء‬ ‫‪.1989‬‬ ‫ويشارك املنتخب الوطني‬ ‫في البطولة بسبعة عشر العبا‬ ‫وهم على التوالي كل من‪:‬‬ ‫‪ ‬بدر الدين بنعاشور وأيوب‬ ‫قاسمي ومحمد السعيدي و‬ ‫أنس األصبحي ووليد الكرتي‬ ‫وأمين احلسوني‪  ‬وعمر عاطي‬ ‫الله‪(  ‬ال�������وداد البيضاوي)‬ ‫ومحمد باعيو‪  ‬وحمزة مصدق‬ ‫(ال��رج��اء البيضاوي) ومحمد‬ ‫الشيبي‪  ‬وس���ف���ي���ان البهجة‬ ‫(ال��ك��وك��ب امل��راك��ش��ي) ويوسف‬ ‫ال��س��ي��ع��دي (ن��ي��ور الفرنسي)‬ ‫وعبد الكبير ال��وادي و عدنان‬ ‫ال�������وردي (ال��������وداد الفاسي)‬ ‫وم���ح���م���د ال��ش��ي��خ��ي ومحمد‬ ‫اجل��ع��وان��ي (اجل��ي��ش امللكي)‬ ‫وامل�����ه�����دي م��ف��ض��ل (حسنية‬ ‫أكادير)‪.‬‬

‫ب����ودري����ق����ة رئيس‬ ‫ف������ري������ق ال������رج������اء‬ ‫وامل�������دي�������ر ال����ع����ام‬ ‫مل��ؤس��س��ة (بالنشير‬ ‫إي���ن���ي���ي���ف���ي���ر) حفل‬ ‫ت��وق��ي��ع ع��ق��د رعاية‪،‬‬ ‫إذ ينص العقد املبرم‬ ‫ب��ي�ن ال���ط���رف�ي�ن على‬ ‫أن يحمل قميص الفريق‬ ‫شعار الشركة مقابل مبلغ‬ ‫‪ 120‬مليون سنتيم‪.‬‬ ‫ف����ي م����وض����وع آخ����ر‪،‬‬ ‫أعلن املكتب املسير للرجاء‬ ‫أن ع��ن��وان��ه اإللكتروني‬ ‫ال����رس����م����ي ع����ل����ى م���وق���ع‬ ‫ال����ت����واص����ل االج���ت���م���اع���ي‬ ‫«فايسبوك»هو «‪Raja Club‬‬ ‫‪ ،»Athletic‬وب��ال��ت��ال��ي فإن‬ ‫النادي غير مسؤول عن‪  ‬ما قد‬ ‫ينشر عبر أي عنوان إلكتروني‬ ‫آخر‪ ،‬على حد ما جاء في املوقع‬ ‫الرسمي‪.‬‬

‫ضوء في آخر النفق‬ ‫يلتقي املنتخب الوطني لكرة القدم السبت بأبيدجان‬ ‫مبنتخب ال�ك��وت دي �ف��وار‪ ،‬ف��ي ختام مشاركته ضمن‬ ‫تصفيات ك��أس ال�ع��ال��م ‪ 2014‬ال�ت��ي ستحتضنها‬ ‫البرازيل‪ ،‬بعد أن خرج رسميا من سباق التأهل إلى‬ ‫املونديال‪.‬‬ ‫لقد أق�ص��ي املنتخب الوطني م��ن تصفيات‬ ‫كأس العالم منذ بدايتها‪ ،‬عندما عاد من باجنول‬ ‫بتعادل مخيب بهدف ملثله أمام منتخب غامبيا‪،‬‬ ‫ف��ي ال��وق��ت ال ��ذي ك ��ان م��ن امل �ف��روض عليه‬ ‫أن يعود بنقاط الفوز من هناك‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن منتخب غامبيا ه��و احللقة األض�ع��ف في‬ ‫املجموعة‪ .‬ضيع املنتخب الوطني م��ع غيريتس نقطتني‬ ‫ثمينتني‪ ،‬ك��ان م��ن ش��أن احل�ص��ول عليهما أن يبقيه في‬ ‫السباق إلى آخر جولة‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي كان على منتخب غيريتس أن يتدارك‬ ‫املوقف مبراكش أمام منافسه األبرز الكوت ديفوار‪ ،‬فإنه‬ ‫اكتفى مرة أخرى بتعادل مخيب بهدفني ملثلهما‪ ،‬علما أنه‬ ‫لم يحصل على نقطة التعادل إال في الوقت بدل الضائع‬ ‫من ضربة رأسية للمهاجم حمزة بورزوق‪.‬‬ ‫ك��ان التعادل أم��ام الكوت دي�ف��وار مب��راك��ش‪ ،‬مبثابة‬ ‫إعالن نهائي عن خروج املغرب من تصفيات املونديال‪،‬‬ ‫أم��ا اخل�س��ارة املذلة أم��ام تنزانيا ب��دار السالم بثالثة‬ ‫أه��داف ل��واح��د م��ع امل��درب رشيد الطوسي‪ ،‬فلم تكن‬ ‫إال حتصيل حاصل‪ ،‬ودليال على أن إفالسا أصاب‬ ‫جمال اسطيفي‬

‫املنتخب الوطني يحتاج للتخلص منه إل��ى الكثير من‬ ‫العمل‪ ،‬وإلى رؤية واضحة‪ ،‬وإلى إسناد املهام إلى أهلها‪.‬‬ ‫عمليا تبدو مباراة الكوت ديفوار هي األخيرة لرشيد‬ ‫الطوسي مع املنتخب‪ ،‬ألن العقد ال��ذي يربطه باجلامعة‬ ‫سيكون ق��د انتهى‪ ،‬لكن الطوسي املتحمس للبقاء مع‬ ‫املنتخب الوطني يراهن على ه��ذه امل�ب��اراة ليجدد عقده‬ ‫وليواصل قيادة املنتخب إلى غاية نهائيات كأس إفريقيا‬ ‫‪ 2015‬التي ستجرى باملغرب‪ ،‬والتي سيكون املنتخب‬ ‫الوطني ملزما بأن يتألق في منافساتها وأن ينافس على‬ ‫اللقب‪ .‬طموح الطوسي لالستمرار يبدو مشروعا‪ ،‬على‬ ‫الرغم من أن��ه ك��ان عليه أال يقبل بعقد ميتد لعام‪ ،‬وأال‬ ‫يقبل بالتنافس على بطاقة التأهل إلى املونديال وهو الذي‬ ‫كان يعرف أن ذلك من الصعب حتقيقه بالنظر إلى اإلرث‬ ‫الثقيل الذي خلفه سلفه البلجيكي إيريك غيريتس‪ ،‬وهو‬ ‫الذي يكرر دائما أن إعداد فريق يحتاج إلى ‪ 18‬شهرا‪.‬‬ ‫سيكون على ال�ط��وس��ي أن ي��زرع ب ��وادر األم��ل في‬ ‫مباراة الكوت ديفوار‪ ،‬وأن يظهر أن هناك ض��وءا يلوح‬ ‫في آخر النفق‪ ،‬من خالل تقدمي عرض جيد‪ ،‬ومن خالل‬ ‫ظهور الالعبني بشكل متجانس‪ ،‬وم��ن خ�لال أيضا‬ ‫حتقيقه نتيجة إيجابية‪ ،‬قد تكون الفوز لم ال‪ ،‬دون‬ ‫ذلك‪ ،‬سينهي الطوسي عالقته باملنتخب نهائيا‪،‬‬ ‫وسيقضي على أي أمل له في جتديد عقده‪.‬‬ ‫بالتوفيق للمنتخب الوطني الذي ننتظر منه‬ ‫الكثير في كأس إفريقيا ‪ 2015‬باملغرب‪.‬‬ ‫‪monys52@yahoo.fr‬‬

‫خــارج النص‬

‫الفريق يتعاقد مع مستشهر جديد ويتبرأ من «الفايسبوك»‬

‫رشيد محاميد‪ ‬‬

‫‪13‬‬

‫الــريـــــــــــاضـــة‬

‫‪2013/09/08-07‬‬


‫‪14‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪2163 :‬‬

‫السبت‪-‬األحد‬

‫‪2013/09/08-07‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫حتدث رشيد الطوسي عن مباراة الكوت ديفوار اليوم برسم اجلولة األخيرة من التصفيات القارية قبل األخيرة‪ ،‬واملؤهلة إلى نهائيات كأس العالم املزمع تنظيمها بالبرازيل سنة ‪ 2014‬والتي وصفها بـ «الهامة»‪ .‬وتطرق الطوسي إلى مجموعة من‬ ‫املواضيع التي تهم املنتخب‪ ،‬مبرزا أنه استهل عمله بتنظيف محيط املنتخب بعد املشاكل التي عاشها خالل الفترة السابقة‪ ،‬ومشيرا في السياق ذاته إلى أن نواة املنتخب موجودة وأنه يتمنى االستمرار على رأسه حتى يواصل مسلسل البناء ويجني‬ ‫ثمار املجهودات التي قام بها‪ .‬وشدد الطوسي على كون مباراة اليوم هامة رغم كونها تعتبر شكلية وغير مجدية من حيث نقاطها‪ ،‬موضحا أنها مناسبة ملعاينة نواة منتخب املستقبل الذي يعمل على إعداده‪.‬‬

‫قال لـ«‬

‫» إنه يناشد وسائل اإلعالم حمايته من المشوشين‬

‫الطوسي‪ :‬رغبتي كبيرة في االستمرار مع املنتخب الوطني‬ ‫حاوره‪ :‬محمد الشرع‬

‫ ب��داي��ة‪ ،‬م ��اذا تشكل لكم م �ب��اراة الكوت‬‫ديفوار؟‬ ‫< م���ب���اراة ال��ك��وت دي���ف���وار بالنسبة لنا‬ ‫تشكل منعرجا حاسما في مسار املنتخب‪،‬‬ ‫سنستشرف بها مستقل املجموعة وسنقف‬ ‫م��ن خاللها على م��دى تطور ال��ن��واة التي‬ ‫اخ��ت��رن��اه��ا لتشكل املنتخب ال��وط��ن��ي‪ ،‬ال‬ ‫أخفيكم س��را أننا نتوفر على فريق شاب‬ ‫وتنافسي ال يتجاوز معدل أعمار العبيه ‪23‬‬ ‫سنة‪ ،‬وهو ما يجعلنا ننظر إلى املستقبل‬ ‫بطريقة تفاؤلية‪ ،‬هي مباراة سنحاول من‬ ‫خاللها م��واص��ل��ة العمل ال���ذي ابتدأناه‪،‬‬ ‫وال���ذي ب���دأت معامله تتضح‪ ،‬لقد خضنا‬ ‫مجموعة من االستحقاقات في ظرف زمني‬ ‫وجيز ومع ذلك فاحلصيلة ميكن اعتبارها‬ ‫ايجابية بالنظر إل��ى الوضعية التي كان‬ ‫يعيشها امل��ن��ت��خ��ب وك����ذا م���دة حتضيره‬ ‫وإعادة هيكلته‪.‬‬ ‫ حتدثت عن قصر مدة التحضير وعقدك‬‫ش��ارف على نهايته‪ ،‬أال ت��رى أن ف��ي األمر‬ ‫تناقضا؟‬ ‫< ق��د يبدو كذلك لكن األم��ر مختلف‪ ،‬مدة‬ ‫تواجدي مع املنتخب قصيرة بحكم أن مدة‬ ‫العمل داخل املنتخب ليست كما هو عليه‬ ‫احلال بالنسبة للفرق‪ ،‬على اعتبار أن تدريب‬ ‫فريق يتطلب قرابة سنة ونصف حتى يصل‬ ‫إل��ى حلته النهاية ونتحدث‪ ،‬وقتها‪ ،‬عن‬ ‫ال��ش��روع ف��ي جني ث��م��ار العمل فما بالك‬ ‫مبنتخب ميثل بلدا بأكمله ويكون جتمعه‬ ‫بني الفينة واألخرى‪ ،‬العمل القاعدي يتطلب‬ ‫الوقت ولله احلمد أجنزنا جزءا مهما من‬ ‫املهمة ف��ي ان��ت��ظ��ار م��واص��ل��ة العمل على‬ ‫املنوال ذاته قصد بلوغ األهداف املنشود‪.‬‬ ‫ نستشف م��ن خ�ل�ال ك�لام��ك أن��ك الزلت‬‫متشبثا باالستمرار في تدريب املنتخب؟‬ ‫< بكل تأكيد‪« ،‬أنا كنخدم بالدي وأنا باقي‬ ‫متعلمتش إذن كاينة االستمرارية»‪ ،‬إذا كان‬ ‫العمل ال��ذي قمت به جيدا فسأستمر وإن‬ ‫لم يكن كذلك فإني أرغب في أن أحافظ على‬ ‫استمرارية املنتخب حتى يجد املدرب اجلديد‬ ‫األرض��ي��ة املناسبة للعمل‪ ،‬ول��ه سأمتنى‬ ‫التوفيق‪ ،‬لم يتم اختياري بشكل اعتباطي‬ ‫لتدريب املنتخب كما أنني «ماطحتش من‬ ‫السماء»‪ ،‬أنا أؤمن بقيمة العمل الذي أقوم‬ ‫به وأؤمن بنتائجه املستقبلية بالقدر الذي‬ ‫أؤمن فيه باالستمرارية‪.‬‬ ‫ وهل كانت الطريق مفروشة بالورود خالل‬‫هذه املدة؟‬

‫< أطالب وسائل اإلع�لام بحماية املنتخب‬ ‫وتبيان العمل القاعدي الذي نقوم به‪ ،‬هو‬ ‫عمل مهم ويستحق املواكبة‪ ،‬لقد عانيت‬ ‫م��ن التشويش منذ ال��ب��داي��ة‪ ،‬ه��ذا األخير‬ ‫ي��ت��غ��ذى ب��اإلش��اع��ات‪ ،‬وعلينا جميعا أن‬ ‫نعمل على قتلها ألن��ه ال ميكننا املواصلة‬ ‫بالشكل املطلوب في ظل استمرارها بحكم‬ ‫أنها تؤثر علينا بشكل سلبي‪ ،‬هناك من‬ ‫يحب االص��ط��ي��اد ف��ي امل��ي��اه ال��ع��ك��رة‪ ،‬وما‬ ‫أك��ث��ره��م‪ ،‬وعليه ال يسعنا س��وى الدعاية‬ ‫لهم بالهداية‪ ،‬لقد طالبت باألمر قبل مباراة‬ ‫بوركينافاصو‪.‬‬ ‫ من تقصد بكالمك؟‬‫< هم أعداء النجاح الذين نتمنى لهم الهداية‬ ‫من الله وأن يعود أصحاب النوايا السيئة‬ ‫إل��ى رشدهم‪ ،‬صحيح أن الشجرة املثمرة‬ ‫هي من يتم قذفها باحلجارة لكن يجب على‬ ‫اجلميع أن يعي أن مصلحة املنتخب فوق‬ ‫كل شيء‪ ،‬وهنا يجب أن تظهر قوة كل واحد‬ ‫ويبدي مدى اتزانه وقدرته على املقاومة‬ ‫ألنه في مجالنا حينما تكون النتائج جيدة‬ ‫فاجلميع معك وع��ك��س ذل��ك ف��إن��ك تصبح‬ ‫هدفا‪.‬‬ ‫ هال وضحت لنا أكثر؟‬‫< عندما مت اختياري ألكون مدربا للمنتخب‬ ‫كنت وقتها مبدينة احلسيمة رفقة فريق‬ ‫اجليش امللكي عندما كنت مدربا له وبعد‬ ‫اإلعالن بشكل رسمي عن قرار تعييني ظلت‬ ‫اجلماهير خالل املباراة تنادي باسم مدرب‬ ‫آخر‪ ،‬هذه من بني اإلكراهات التي واجهتني‬ ‫حتى قبل أن أستهل عملي رفقة املنتخب‪،‬‬ ‫علما أننا خضنا مباريات عديدة في ظرف‬ ‫زمني وجيز‪ ،‬وهو ما لم مينعنا من التأهل‬ ‫إلى نهائيات كأس إفريقيا األخيرة بجنوب‬ ‫ال��ق��ارة‪ ،‬فضال عن قيادة املنتخب احمللي‬ ‫للتأهل إل��ى نهائيات ك��أس أمم إفريقيا‬ ‫لالعبني احملليني للمرة األولى في تاريخه‪.‬‬ ‫ بالعودة إلى مباراة الكوت ديفوار‪ ،‬هناك من‬‫يعتبرها شكلية فقط‪ ،‬ه�� األمر سيان بالنسبة‬ ‫إليك؟‬ ‫< صحيح أنها شكلية م��ن حيث املظهر‪،‬‬ ‫بحكم أن املنتخب خرج نهائيا من سباق‬ ‫التنافس ح��ول االستمرار في ال��دف��اع عن‬ ‫حظوظه م��ن أج��ل ان��ت��زاع إح��دى بطاقات‬ ‫املشاركة في نهائيات كأس العالم ‪2014‬‬ ‫املزمع تنظيمها بالبرازيل‪ ،‬لكنها في العمق‬ ‫مهمة جدا للمنتخب‪ ،‬لقد أوقعتنا القرعة في‬ ‫مجموعة تضم منتخبا قويا‪ ،‬منتخب تعادل‬ ‫فقط في مباراة واحدة كانت أمامنا مبراكش‬ ‫لم أكن وقتها مسؤوال عنه‪ ،‬وحينما بدأت‬

‫في اإلشراف عليه كانت في جعبته نقطتني‬ ‫فقط‪ ،‬املباراة بالنسبة لنا هي مبثابة فرصة‬ ‫إلطالع الرأي العالم والتأكيد على أننا في‬ ‫طور بناء فريق مستقبلي بعد االستقرار‬ ‫الذي حصل في النواة األساسية‪ ،‬املواجهة‬ ‫قد يعتبرها البعض شكلية لكن بالنسبة‬ ‫لي األمر مغاير‪ ،‬نحن نراهن على الظهور‬ ‫بوجه مشرف حتى تشكل املناسبة بداية‬ ‫عهد جديد ملنتخب وطني كبير‪.‬‬ ‫ هل ترمي الكرة في مرمى غيريتس وحتمله‬‫مسؤولية اإلقصاء؟‬ ‫< في كرة القدم هناك أمور جانبية تتحكم‬

‫يف البداية‬ ‫مل جند منتخبا‬ ‫وطنيا بل وجدنا‬ ‫جمموعة من‬ ‫امل�شاكل التي‬ ‫جتاوزناها‬ ‫للدخول يف‬ ‫مرحلة بناء‬ ‫منتخب قوي‬ ‫ف��ي ال��س��ي��ر ال��ع��ام خ��ص��وص��ا ف��ي املسار‬ ‫االقصائي‪ ،‬املباراتني األوليتني غايتان في‬ ‫األهمية وهما كانتا حتت إش��راف الطاقم‬ ‫التقني ال��س��اب��ق‪ ،‬وال��ت��ي أح���رز خاللهما‬ ‫املنتخب على نقطتني‪ ،‬في وقت ابتعد عنا‬ ‫فيه منافسونا سيما املنتخب االيفواري‪ ،‬هذا‬ ‫إرث ال ميكننا جتاهله ومحطة يستوجب‬ ‫علينا الوقوف عنها لتقييم حصيلة املسار‬ ‫االقصائي‪ ،‬وإذا ما أضفنا إلى هذا املعطى‬ ‫رغبتنا في ترميم صفوف املنتخب‪ ،‬مع ما‬ ‫تتطلبه العملية م��ن اختبار العبني جدد‬

‫للوقوف على جاهزيتهم وتقييم مستواهم‬ ‫بالشكل األمثل‪ ،‬سنخلص في األخير إلى أن‬ ‫حتقيق املبتغى ووضع املنتخب في حلته‬ ‫النهائية يتطلب بعض الوقت‪ ،‬لله احلمد‬ ‫أنا راض عما قمت به في انتظار مواصلة‬ ‫العمل بنفس احلماس والوثيرة‪.‬‬ ‫ ع��اد مجموعة م��ن ال�لاع�ب�ين «املغضوب‬‫ع�ل�ي�ه��م» إل ��ى ال��واج �ه��ة‪ ،‬ه��ل ستتجه نحو‬ ‫استدعائهم من جديد؟‬ ‫< ب��اب املنتخب ك��ان وم���ازال مفتوحا في‬ ‫وجه اجلميع شريطة التنافسية وااللتزام‬ ‫ب��امل��واث��ي��ق اجل��م��اع��ي��ة ال��ت��ي حت��اف��ظ على‬ ‫السير العام للمجموعة‪ ،‬لقد جتاوزنا فترة‬ ‫اخلالفات ونرغب في فتح صفحة جديدة‬ ‫تكون مبنية على الواقعية والتكامل في‬ ‫إطار من االحترام والوعي بقيمة املسؤولية‬ ‫امللقاة على عاتقنا‪.‬‬ ‫ما يهمنا أكثر هو عودة الروح ملجموعة من‬ ‫الالعبني كمروان الشماخ وعادل تاعرابت‪،‬‬ ‫ه��ذا األخير استرجع الكثير من مقوماته‬ ‫س��ي��م��ا ب��ع��د االن��ت��ق��ال إل���ى ف��ري��ق فولهام‬ ‫االجنليزي‪ ،‬نتواصل خالل اآلونة األخيرة‬ ‫بشكل مستمر‪ ،‬أكيد أنه استخلص الدروس‬ ‫والعبر وهو العب قادر على منح اإلضافة‬ ‫للمنتخب ب��ال��ن��ظ��ر ل��ل��م��ق��وم��ات البدنية‬ ‫واإلمكانيات التقنية الكبيرة التي يتوفر‬ ‫عليها‪ ،‬والتي ميكن أن تفيدنا مستقبال‪.‬‬ ‫ سأعود معك إلى مسألة العقد‪ ،‬تتحدث عن‬‫املستقبل رغم أنه لم يتم التجديد معك بعد؟‬ ‫< مسار املنتخب وشأنه هو سلسلة مترابطة‬ ‫تتصل فيها كل حلقة بواحدة مماثلة‪ ،‬حاليا‬ ‫وإلى حدود اللحظة لم أتلق بعد أية إشارة‬ ‫بإعفائي من مهامي أو قرب القيام بذلك‪ ،‬أنا‬ ‫الزلت مشرفا على املنتخب وسأواصل عملي‬ ‫بشكل عادي ألنني وضعت تصورا منوذجيا‬ ‫للمرحلة املقبلة‪ ،‬خصوصا أننا مقبلون على‬ ‫خ���وض ن��ه��ائ��ي��ات ك���أس إف��ري��ق��ي��ا لالعبني‬ ‫احملليني بجنوب إفريقيا‪ ،‬وه��ي املناسبة‬ ‫التي ستشكل فرصة سانحة لتكوين فكرة‬ ‫عن طبيعة الالعبني القادرين على تطعيم‬ ‫املنتخب األول‪ ،‬والذي سيتشكل ال محال من‬ ‫العبني دوليني ومحليني‪ ،‬عالوة عن اقتراب‬ ‫موعد نهائيات ك��أس أمم إفريقيا ‪2015‬‬ ‫التي ستحتضنها بالدنا‪ ،‬وهو ما يفرض‬ ‫البحث ع��ن إج���راء ال��ع��دي��د م��ن املباريات‬ ‫الودية‪ ،‬حتى نحافظ على جاهزية العناصر‬ ‫الوطنية‪ ،‬كما أسلفت ال��ذك��ر نحن بصدد‬ ‫تكوين منتخب ق��وي وتنافسي متجانس‬ ‫الصفوف‪ ،‬التشكيلة حصل فيها ن��وع من‬ ‫االستقرار وتشكلت النواة األولى وهو ما‬

‫ع���اي���ن���اه‬ ‫خ����ل����ال‬ ‫املباراتني‬ ‫األخ���ي���رت�ي�ن‪،‬‬ ‫وه��و ما سنحاول‬ ‫جتسيده خ�لال مباراة‬ ‫ال���ي���وم ال���ت���ي ت��ع��ت��ب��ر أيضا‬ ‫فرصة مواتية للدفاع عن قيمة‬ ‫ك���رة ال��ق��دم ال��وط��ن��ي��ة وح��ف��ظ م���اء وجهها‬ ‫وكرامتها رغ��م أن املنافس سيكون قويا‪،‬‬ ‫وبتحقيقنا لنتيجة إيجابية سنكسب بإذن‬ ‫الله املزيد من الثقة في مباراة نهيئ من‬ ‫خاللها فريق مستقبلي حتضيرا للرهانات‬ ‫واالستحقاقات املقبلة‪.‬‬ ‫ وهل ترى بأن ما يتوفر عليه املنتخب كفيل‬‫بترجمة األهداف على أرض الواقع؟‬ ‫< ال��ن��واة األساسية للمنتخب موجودة‪،‬‬ ‫وداخ��ل��ه��ا م��زي��ج م��ن الالعبني احملترفني‬ ‫باخلارج والالعبني احملترفني بالبطولة‬ ‫الوطنية‪ ،‬وهناك تقريبا شبه توازن بينهما‬ ‫حتى أبقى وفيا لكلمة قلتها في مستهل‬ ‫مشواري مع املنتخب‪ ،‬والتي أكدت خاللها‬ ‫أن ال��ب��اب م��ف��ت��وح ل��ك��ل ال�لاع��ب�ين بغض‬ ‫النظر عن البطولة التي ميارسون فيها‬ ‫ألننا ن��راه��ن على املستوى واجلاهزية‬ ‫وال��ت��وازن‪ ،‬هناك تقريبا ازدواج��ي��ة في‬ ‫املراكز‪ ،‬لكل مركز العبني يشغالنه واحد‬ ‫ميارس باخلارج وآخر بالداخل‪ ،‬وهو‬ ‫ما يؤكد وج��ود تهيئ داخ��ل املنتخب‬ ‫األول ل��ل��ف��ري��ق ال������ذي سيخوض‬ ‫نهائيات العرس ال��ق��اري‪ ،‬فلسفتي‬ ‫في العمل تنبني دائما على ضرورة‬ ‫ترك « الزريعة» للخلف حتى نضمن‬ ‫االس��ت��م��راري��ة‪ ،‬رغ��ب��ت��ي ك��ب��ي��رة في‬ ‫االستمرار مع املنتخب حتى نتمكن‬ ‫من جني ثمار العمل الذي قمنا به‬ ‫والذي الزلنا بصدد القيام به‪.‬‬ ‫مل���ا اس��ت��أن��ف��ن��ا ال��ع��م��ل ل���م جند‬ ‫م��ن��ت��خ��ب��ا وط���ن���ي���ا ب����ل وجدنا‬ ‫م��ج��م��وع��ة م���ن امل��ش��اك��ل التي‬ ‫عمدنا إل��ى جت��اوزه��ا للدخول‬ ‫في مرحلة بناء منتخب قوي‪،‬‬ ‫لله احلمد نحن في الطريق في‬ ‫انتظار تأكيد االستمرارية‬ ‫ومنحنا ف��رص��ة املواصلة‬ ‫لتكملة امل���ش���روع الذي‬ ‫ب���دأن���اه ب��ع��دم��ا نظفنا‬ ‫البيت الداخلي‬ ‫للمنتخب‪.‬‬

‫شارة العمادة تتسبب في زلزال باملنتخب اإليفواري‬ ‫عبد اإلله محب‬

‫ع��رف التجمع التدريبي ملنتخب‬ ‫ال��ك��وت دي��ف��وار تصدعا قبل ساعات‬ ‫قليلة من مواجهة مساء اليوم السبت‬ ‫ضد املنتخب الوطن يبملعب هوفويت‬ ‫ب��وان��ي��ي��ى ب��أب��ي��دج��ان ض��م��ن اجلولة‬ ‫السادسة من الدور الثاني لتصفيات‬ ‫إفريقيا امل��ؤه��ل��ة مل��ون��دي��ال البرازيل‬ ‫‪. 2014‬‬ ‫وغ�������ادر ع��م��ي��د امل��ن��ت��خ��ب وجنم‬ ‫الفريق‪ ،‬ديدي زوكورا جتمع املنتخب‬ ‫اإلي����ف����واري ف���ي س��اع��ة م��ت��أخ��رة من‬ ‫ل��ي��ل��ة أول أم���س اخل��م��ي��س‪ ،‬دون أن‬ ‫يعلم الطاقم التقني أو زمالئه بقرار‬ ‫املغادرة‪.‬‬ ‫واضطر م��درب الفريق الفرنسي‬ ‫التونسي صبري الم��وش��ي‪ ،‬إل��ى عقد‬ ‫ن��دوة صحافية لتسليط الضوء على‬ ‫هذا الطارئ‪ ،‬مؤكدا أنه فوجئ بغياب‬

‫ال�لاع��ب ع��ن إق��ام��ة ال��ف��ري��ق ألسباب‬ ‫مجهولة‪.‬‬ ‫وكشف الموشي أنه ح��اول مرارا‬ ‫االتصال بزوكورا دون جدوى قائال‪»:‬‬ ‫ال�لاع��ب مي��ر ب��ظ��روف خاصة حاولت‬ ‫ربط االتصال به لكن جون جدوى‪».‬‬ ‫وح����س����ب اإلع����ل����ام اإلي�����ف�����واري‬ ‫ف���إن س��ب��ب ت��وت��ر ال��ع�لاق��ة ب�ين العب‬ ‫تراتزنسبور واملدرب إقدام هذا األخير‬ ‫على منح ش��ارة العمادة إل��ى مهاجم‬ ‫غلطة س��راي التركي‪ ،‬دي��دي دروغبا‪،‬‬ ‫الذي غاب ملدة عن مباريات املنتخب‬ ‫اإلي��ف��واري‪ ،‬وه��و األم��ر ال��ذي اعتبره‬ ‫زوكورا غير مقبوال‪.‬‬ ‫وح�������اول الم����وش����ي إظ����ه����ار قوة‬ ‫شخصيته ف��ي امل��ن��ت��خ��ب وه���و يؤكد‬ ‫أن��ه ال يوجد ش��يء اسمه تصدع في‬ ‫املنتخب اإليفواري قائال‪ »:‬نحن عائلة‬ ‫واح���دة وال��ك��ل يتحمل مسؤولياته‪،‬‬ ‫ال أق��ب��ل مب��ص��ط��ل��ح ال���ف���رد‪ ،‬ال يوجد‬

‫العب أق��وى من اآلخ��ر كلنا مجموعة‪،‬‬ ‫املنتخب اإليفواري ليس ملكية خاصة‬ ‫ل�لاع��ب واح����د ب���ل ه���و م��ل��ك للجميع‬ ‫وباخلصوص ساحل العاج»‪.‬‬ ‫وأض�����اف الم���وش���ي‪ »:‬ن��ح��ن أمام‬ ‫م��ب��اراة مهمة ون��ري��د أن نتأهل إلى‬ ‫كأس العالم‪ ،‬املشاركة في كأس العالم‬ ‫مهم لالعبني وللجمهور وبالنسبة لي‬ ‫أيضا لذا يجب أن نتكتل في يد واحدة‬ ‫حتى نحقق الهدف املنشود»‪.‬‬ ‫وسيفتقد مدرب ساحل العاج في‬ ‫املباراة ذاتها ملهاجم سسكا موسكو‬ ‫الروسي‪ ،‬سيدو دومبيا‪ ،‬بسبب إصابة‬ ‫على مستوى الفخذ ستغيبه مدة ستة‬ ‫أشهر عن التباري‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر أن منتخب س��اح��ل العاج‬ ‫ضمن بصفة رسمية مروره إلى الدور‬ ‫النهائي املؤهل إلى مونديال البرازيل‬ ‫‪ .2014‬ب��اح��ت�لال��ه امل���رك���ز األول في‬ ‫املجموعة الثالثة‪.‬‬

‫القنطاري يغيب عن مباراة الكوت‬ ‫ديفوار بطلب من مدرب النس‬ ‫ع‪.‬م‬ ‫ك����ش����ف م���������درب الن����س‬ ‫ال�����ف�����رن�����س�����ي ان������ط������وان‬ ‫ك��وم��ب��واري‪ ،‬أن��ه ك��ان سببا‬ ‫رئيسيا وراء عدم مشاركة‬ ‫امل���داف���ع أح��م��د القنطاري‬ ‫ف������ي م������ب������اراة املنتخب‬ ‫ال��وط��ن��ي مل��س��اء ال��ي��وم ضد‬ ‫م��ن��ت��خ��ب ال���ك���وت دي���ف���وار‬ ‫مبلعب هوفويت بوانييى‬ ‫ب��أب��ي��دج��ان ض��م��ن اجلولة‬ ‫السادسة من الدور الثاني‬ ‫لتصفيات إفريقيا املؤهلة‬ ‫ملونديال البرازيل ‪.2014‬‬ ‫وب����رر ك��وم��ب��واري عدم‬ ‫ال��������رخ���ي���ص للقنطاري‬ ‫ب���امل���ش���ارك���ة ف����ي م����ب����اراة‬ ‫املنتخب الوطني إلى كون‬ ‫م��ب��اراة ال��ي��وم ليست ذات‬ ‫أهمية بالنسبة للمنتخب‬ ‫امل��غ��رب��ي ب��ع��دم��ا خ���رج من‬ ‫سباق التأهل إلى مونديال‬ ‫البرازيل‪.‬‬ ‫وأوض�������ح ك���وم���ب���واري‬ ‫أن ال��ق��ن��ط��اري ي��ع��ان��ي من‬ ‫إص���اب���ة ف���ي وت����ر الركبة‬ ‫تتطلب خ��ض��وع��ه للراحة‪،‬‬ ‫مما فرض على الفريق ربط‬

‫االت��ص��ال بطبيب املنتخب‬ ‫الوطني عبد الرزاق هيفتي‬ ‫وم���درب املنتخب الوطني‬ ‫رش��ي��د ال��ط��وس��ي‪ ،‬للسماح‬ ‫للقنطاري بالبقاء في فرنسا‬ ‫ألخذ العالج‪.‬‬ ‫وق��ال ك��وم��ب��واري ملوقع‬ ‫أنصار النس‪ »:‬لقد توصلنا‬ ‫إل������ى ات�����ف�����اق م�����ع م�����درب‬ ‫املنتخب امل��غ��رب��ي وطبيبه‬ ‫اللذين تربطهما معنا عالقة‬ ‫جيدة‪ ،‬لقد وافقوا على بقاء‬ ‫القنطاري بفرنسا بحكم أن‬ ‫املباراة القمقبلة للمغاربة‬ ‫ليست ذات أهمية»‪.‬‬ ‫وغ�����اب ال��ق��ن��ط��اري عن‬ ‫م���ب���اراة ودي���ة ل�لان��س ضد‬ ‫مونس أمس اجلمعة بسبب‬ ‫رغ���ب���ة امل������درب ف����ي إبقاء‬ ‫الالعب في فترة راحة‪.‬‬ ‫وع����ل����م� ّ‬ ‫���ت»امل����س����اء» أن‬ ‫إص��اب��ة ال��ق��ن��ط��اري ليست‬ ‫باخلطورة التي قد متنعه‬ ‫م���ن امل��ش��ارك��ة ف���ي مباراة‬ ‫س��اح��ل ال���ع���اج‪ ،‬ل��ك��ن كثرة‬ ‫ال��ت��ن��ق��ل م����ن ف���رن���س���ا إلى‬ ‫ال��رب��اط وم��ن بعد أبيدجان‬ ‫قد يؤثران سلبا على حالة‬ ‫ال�لاع��ب ال���ذي ب���ات ركيزة‬

‫أس��اس��ي��ة ف��ي الفريق‬ ‫الفرنسي ال��واف��د إليه‬ ‫ح��دي��ث��ا ف��ي امليركاتو‬ ‫الصيفي املنتهي‪.‬‬ ‫وخاض القنطاري‬ ‫جميع مباريات النس‪،‬‬ ‫وإل���ى ح���دود اجلولة‬ ‫اخلامسة يتصدر الفريق‬ ‫ترتيب الدوري الفرنسي‬ ‫الثاني‪ ،‬إذ يبقى الصعود‬ ‫إل��ى ال��درج��ة األول��ى من‬ ‫ال���دوري الفرنسي أحد‬ ‫أهم ّأهداف الفريق لهذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وفي عالقة باملنتخب‬ ‫ال��وط��ن��ي‪ ،‬ي��ع��ان��ي عميد‬ ‫املنتخب املهدي بنعطية‬ ‫م����ن اإلص�����اب�����ة ب������دوره‪،‬‬ ‫إذ خ�����اض أول حصة‬ ‫ت��دري��ب��ي��ة ف���ي ابيدجان‬ ‫على انفراد بعدما تبني‬ ‫وج��ود آالم يعاني منها‬ ‫ع��ل��ى م��س��ت��وى الكاحل‪،‬‬ ‫وم����ن امل���ق���رر أن يكون‬ ‫طبيب املنتخب الوطني‬ ‫مبعية الناخب الوطني‪،‬‬ ‫قد حسموا بصفة نهائية‬ ‫ف��ي أم��ر مشاركة الالعب‬ ‫من عدمه‪.‬‬


‫‪15‬‬

‫خاص‬

‫العدد‪ 2157 :‬السبت ‪-‬األحد ‪2013/09/08-07‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫في ظل األزمة املالية التي مير منها االحتاد األوروبي‪ ،‬أثرت تلك الوضعية بشكل أكبر على أبناء املهاجرين بفرنسا‪ ،‬الذين أصبحوا يزاولون عددا من األنشطة السرية التي ال تكفي حتى لسد جوع بطونهم‪ .‬وبدل املتاجرة‬ ‫في املمنوعات‪ ،‬أصبحوا ميارسون أنشطة تتنوع بني التجارة بشكل سري‪ ،‬واحلالقة بشكل مرجتل‪ ،‬والنقل السري‪ ،‬وإعادة بيع الدراجات النارية‪ ،‬والقيام بأعمال امليكانيكي بدون أي ترخيص‪ ،‬وأعمال الطبخ داخل‬ ‫الشقق‪ ...‬وأي عمل يجلب لهم املال‪.‬‬

‫جلهم يزاول مهن الطبخ والحالقة وأشغال الصيانة والتجارة السرية‬

‫هذا ما يفعله أبناء املهاجرين بضواحي فرنسا لتدبر قوتهم‬ ‫ترجمة‪ :‬محمد حمامة‬

‫لم ننتبه إلى اللحظة التي وصلت فيها‬ ‫السيارة الرمادية كبيرة احلجم التي ركنها‬ ‫صاحبها مبوقف السيارات اخلاص باملركز‬ ‫ال��ت��ج��اري املغمور بلهيب احل��ر‪ .‬ف��ي قلب‬ ‫هذا احلي يقوم عشرات الشبان بـ «قتل»‬ ‫الوقت منذ بداية فترة بعد الزوال من خالل‬ ‫احل��دي��ث ع��ن آخ��ر املستجدات بخصوص‬ ‫انتقاالت العبي كرة القدم‪ ،‬فيما يتحلقون‬ ‫ح��ول علب املشروبات الغازية‪ .‬نحن اآلن‬ ‫بحي «دي ماري»‪ ،‬الواقع ببلدة شيلتيغهيم‬ ‫(ت��ق��ع ب��ال��ق��رب م���ن م��دي��ن��ة ستراسبورغ‬ ‫ال��ف��رن��س��ي��ة)‪ ،‬احل���ي ال����ذي يعتبر منطقة‬ ‫حساسة والعالق بني القناة املائية التي‬ ‫تصب في اجتاه أملانيا وطريق الترامواي‬ ‫املؤدي إلى وسط مدينة ستراسبورغ‪.‬‬ ‫ن���زل م��ن ال��س��ي��ارة ال��رم��ادي��ة رجالن؛‬ ‫أحدهما ضخم اجلثة ويضع خوامت كثيرة‬ ‫في كلتا يديه وشخص آخر هزيل يسبح‬ ‫وسط صدرية جد واسعة‪ .‬قاما مبصافحة‬ ‫ب��ع��ض األش����خ����اص‪ ،‬وس�����أال ع���ن أح����وال‬ ‫«ال��ع��ائ��ل��ة»‪ ،‬لينتقال ب��ع��ده��ا ب��س��رع��ة إلى‬ ‫احلديث عن األشياء األكثر جدية مبا أنهما‬ ‫حال باملكان ألجل التجارة‪ .‬ال يوجد أي شيء‬ ‫أكثر حساسية من خلق جو من الطمأنينة‪.‬‬ ‫ال يتاجر ه��ذان الرجالن في امل��خ��درات أو‬ ‫األسلحة النارية‪ ،‬وإمنا يبيعون القمصان‬ ‫والسراويل القصيرة التي يرتديها مرتادو‬ ‫الشاطئ‪ .‬األم��ر برمته يبعث تقريبا على‬ ‫ال��ش��ع��ور ب��ال��رغ��ب��ة ف��ي ال��ض��ح��ك‪ .‬وب���دون‬ ‫تضييع املزيد من الوقت‪ ،‬يقوم الرجل ضخم‬ ‫اجلثة بفتح صندوق السيارة اخللفي فيما‬ ‫يقوم اآلخر بوضع مالبس على عالقة ثياب‬ ‫حتمل اسم عالمات رفيعة مثل «ايف سان‬ ‫ل���وران»‪ ،‬و»دي���زل»‪ ،‬و»دول��ش��ي اي كابانا»‪،‬‬ ‫و»ريفالدي»‪ ...‬وباخللف كانت هناك أكياس‬ ‫مصنوعة من البالستيك مملوءة عن آخرها‬ ‫مبالبس أخرى جديدة‪.‬‬ ‫أحد البائعني يكشف عن سعر املالبس‬ ‫ال��ذي ال ميثل شيئا يذكر؛ إذ يعرض بيع‬ ‫القمصان بـ ‪ 25‬أورو‪ ،‬والسراويل القصيرة‬ ‫بنفس السعر‪ .‬يكلف اقتناء تلك املالبس‬ ‫من داخل أحد احملالت ما بني ‪ 200‬و‪300‬‬ ‫أورو‪.‬‬ ‫اق��ت��رب��ن��ا م��ن ال��ب��ائ��ع�ين‪ ،‬وس���ط حشد‬ ‫الشبان الذين كانوا يقلبون املالبس من‬ ‫دون القيام باقتناء أي منها‪ .‬أح��د هؤالء‬ ‫ال��ش��ب��ان ي��ط��رح ال��س��ؤال ال��ف��ض ال���ذي قد‬ ‫ميتعض منه البعض‪:‬‬ ‫«هل هذه املالبس حقيقية أم مزورة؟»‬ ‫ ش����وف (أن���ظ���ر) اجل�������ودة!‪ ،‬يجيب‬‫ال��ش��خ��ص ض��خ��م اجل���ث���ة‪ .‬ال ن��ب��ي��ع سوى‬ ‫املنتجات احلقيقية‪ .‬أال ت��رى كيف متت‬ ‫ح��ي��اك��ة ه��ذه امل�لاب��س ب��ج��ودة ع��ال��ي��ة؟ في‬ ‫السوق‪ ،‬هناك غجري يبيع نفس املالبس‬ ‫بـ ‪ 5‬أوروهات إضافية!»‬ ‫شاهدنا نفس البائعني منذ ساعات‬ ‫قليلة مضت يعرضان سلعتهما في أزقة‬ ‫«ن���وي���ه���وف»‪ ،‬ح���ي ح��س��اس آخ���ر مبدينة‬ ‫ستراسبورغ‪ .‬كانا يعرضان نفس القمصان‪.‬‬ ‫حتدثنا معهما عن هذا األمر‪« .‬لم نتمكن من‬ ‫البقاء بذلك املكان‪ ،‬ألن الكثير من عناصر‬ ‫الشرطة كانوا بالقرب منا»‪ ،‬كان جوابهما‪.‬‬ ‫هنا أيضا لم ميكثا كثيرا‪ ،‬فبعد مرور نحو‬ ‫‪ 60‬دقيقة أع���ادا ترتيب سلعتهما داخل‬ ‫السيارة م��ن دون أن يتمكنا م��ن بيع أي‬ ‫شيء‪ ،‬وانطلقا نحو حي آخر‪.‬‬ ‫ت��ع��د األن��ش��ط��ة ال��ت��ج��اري��ة الصغرى‬ ‫كهاته ب��ال��ع��ش��رات ف��ي األح��ي��اء املهمشة‬ ‫احمل����روم����ة م���ن ال����ظ����روف االجتماعية‬ ‫العادية‪ ،‬وتتنوع تلك األنشطة بني التجار‬ ‫املتجولني ال��ذي��ن يبيعون سلعهم على‬ ‫عجل‪ ،‬واحل�لاق��ة بشكل مرجتل‪ ،‬وتوفير‬ ‫خدمات سائق سيارة األجرة بشكل سري‪،‬‬ ‫وإع��ادة بيع ال��دراج��ات النارية‪ ،‬والقيام‬ ‫ب��أع��م��ال امليكانيك ب���دون أي ترخيص‪،‬‬ ‫وأعمال الطبخ داخل الشقق‪ ...‬وبشكل أو‬ ‫آخر جميع األنشطة التي ال تستجيب كليا‬ ‫للضوابط القانونية وال تهم أبدا املتاجرة‬ ‫في املخدرات‪.‬‬ ‫ت��س��اه��م ه���ذه األن��ش��ط��ة التجارية‪،‬‬ ‫الغائبة عن اإلحصائيات الرسمية‪ ،‬في‬ ‫ت��دب��ر لقمة ال��ع��ي��ش وف���ي مت��ك�ين الكثير‬ ‫م��ن األش��خ��اص م��ن العيش ف��ي األحياء‬ ‫ال��ه��ام��ش��ي��ة‪ .‬ل���م ي��ت��م إج�����راء أي دراس���ة‬ ‫لتحديد حجم هاته األنشطة‪« .‬من الصعب‬ ‫جدا إجناز إحصائيات حول هذه التجارة‬ ‫ال���س���وداء‪ .‬ل��ك��ن��ه��ا م��ن��ت��ش��رة ع��ل��ى نطاق‬ ‫واس����ع‪ .‬وك��ل��م��ا زادت ح���دة ال��ف��ق��ر بحي‬ ‫ما‪ ،‬كلما تزايد حجم ذلك االقتصاد‪ .‬كما‬ ‫أن��ه يتحول أحيانا ألح��د األم��ور التي ال‬ ‫ميكن االستغناء عنها»‪ ،‬يحلل الباحث‬ ‫االج��ت��م��اع��ي دي���دي���ي الب���ي���رون���ي‪ ،‬ال���ذي‬ ‫خصص جزءا من كتاب ألفه سنة ‪2008‬‬ ‫ح��ول الضواحي لرصد ظاهرة التجارة‬ ‫السرية‪« .‬تفرض الضرورة أحيانا اللجوء‬ ‫إل��ى ه��ذا الصنف م��ن ال��ت��ج��ارة‪ .‬السكان‬ ‫يقولون‪ ،‬إنه في غياب هذه التجارة‪ ،‬لن‬ ‫يكون في وسعهم االستمرار في احلياة‪».‬‬ ‫وفي احلي الواقع شرقي فرنسا الذي قام‬ ‫البيروني بإجراء دراسة ميدانية حوله‪ ،‬لم‬ ‫تكن هناك أي سيدة تقوم باقتناء املالبس‬ ‫من احملالت‪« .‬لقد أصبح ذلك األمر بشكل‬ ‫كلي جزءا من العادات السائدة‪».‬‬

‫مهاجرون مغاربة في سوق شعبي بباريس‬

‫ال يعترب معظم‬ ‫املهاجرين الذين‬ ‫يعي�شون يف‬ ‫ال�ضواحي �أن ما‬ ‫يقومون به غري‬ ‫قانوين‪ ،‬بل‬ ‫يعتربونه «حالل»‬ ‫باملقارنة‬ ‫مع القيام ببيع‬ ‫املخدرات الذي يعترب‬ ‫«حراما»‬ ‫أنشطة «حالل»‬

‫داخ���ل ح��ي «دي م���اري» متكن اخلدع‬ ‫ال��ص��غ��رى األش���خ���اص م���ن ج��م��ع م���ا بني‬ ‫‪ 200‬و‪ 400‬أورو في الشهر الواحد‪ .‬تظل‬ ‫تلك املبالغ مهمة‪ ،‬وألج��ل معرفة ذل��ك‪ ،‬في‬ ‫وس��ع��ن��ا مطالعة ع��ش��رات ال��ت��ق��اري��ر التي‬ ‫يتم إع��داده��ا ح��ول الوضعية االقتصادية‬ ‫باملناطق احلضرية احلساسة‪ .‬لكن املعيار‬ ‫احلقيقي وأكثرها صوابا هو من دون أدنى‬ ‫شك محل لبيع البيتزا باحلي؛ فعلى كناش‬ ‫م��ن احل��ج��م الكبير‪ ،‬ي���دون ص��اح��ب احملل‬ ‫الدين الذي بذمة كل شخص يقطن باحلي‪.‬‬ ‫يدون بذلك الكناش ما شربوه وما تناولوه‬ ‫على امتداد ثالثني يوما‪ .‬وال تتم تسوية‬ ‫تلك الديون إال بحلول اليوم اخلامس من‬ ‫كل شهر‪ ،‬عندما يتوصل هؤالء األشخاص‬ ‫أخيرا بأجرة التضامن االجتماعي النشيط‬ ‫والتعويض عن البطالة‪ .‬هنا‪ ،‬االقتراض‬ ‫هو القاعدة الرئيسية لالقتصاد‪.‬‬ ‫املبالغ اإلض��اف��ي��ة احمل��ص��ل عليها من‬ ‫خ�لال أنشطة ال��س��وق ال��س��وداء تنضاف‬ ‫إل��ى مبلغ التضامن االجتماعي النشيط‪،‬‬ ‫وال��دع��م املخصص للبطالة‪ ،‬واملساعدات‬ ‫املوجهة للسكن‪ ،‬واألجور الهزيلة بالنسبة‬ ‫لألشخاص الذين يعملون‪ ...‬ومتكن أحيانا‬ ‫من رف��ع الدخل العام إل��ى مستوى ‪1000‬‬ ‫أورو‪ .‬ميكن اعتباره مبثابة احل��د األدنى‬ ‫لألجور لكن بنسبة ‪ 50‬في املائة محصل‬ ‫عليها بالطرق القانونية‪ .‬ال يعتبر معظم‬ ‫األش��خ��اص ال��ذي��ن يعيشون ف��ي مثل هذه‬ ‫األماكن أن ما يقومون به عمل غير قانوني‪،‬‬ ‫ب��ل يعتبرون األنشطة التي يقومون بها‬ ‫«حالل»‪ ،‬باملقارنة مع القيام ببيع املخدرات‬ ‫الذي يعتبر «حراما»‪.‬‬

‫مهاجرة مغربية متتهن احلالقة بباريس‬

‫ع���ن���دم���ا ن���خ���وض ف����ي احل����دي����ث عن‬ ‫«األنشطة التجارية الصغرى» داخ��ل حي‬ ‫«دي ماري»‪ ،‬تتجه األنظار كلها نحو شخص‬ ‫يدعى زيتون‪ .‬فقد ه��ذا األخير الكثير من‬ ‫األسنان في فمه وكان يرتدي بذلة رياضية‬ ‫ق��ي��اس��ه��ا أك��ب��ر م���ن ح��ج��م��ه‪ .‬ي��ح��ض��ر على‬ ‫ال��ف��ور إذا طلب ح��ض��وره أي شخص‪ ،‬وال‬ ‫يجد حرجا في التنقل متى طلب منه ذلك‬ ‫على دراجته النارية اجلديدة كليا‪ .‬زيتون‬ ‫البالغ من العمر ‪ 43‬سنة يحمل لقبني داخل‬ ‫احل��ي؛ إن��ه «الشخص ال��ذي ميكنه القيام‬ ‫بكل شيء» و»سارق الدراجات»‪ .‬يجعل ذلك‬ ‫اجلميع يشعرون بالرغبة في الضحك‪ .‬هو‬ ‫نفسه يضحكه األمر‪ ،‬حتى وإن كان ال يروق‬ ‫له اللقب الثاني‪« .‬لقد مرت سنوات طويلة‬ ‫على توقفي عن القيام بسرقة الدراجات»‪،‬‬ ‫يصر في توضيح األمر‪ .‬لم نستطع تصديق‬ ‫كالمه بشكل كامل‪ .‬فعندما فتح قبو منزله‪،‬‬ ‫ال��ذي متتلكه ال��دول��ة ويكتريه مقابل أجر‬ ‫منخفض‪ ،‬أش��ار بإصبعه إل��ى الدراجات‬ ‫األربع التي ميتلكها‪ :‬واحدة حمراء اللون‬ ‫ال توجد بها دواس��ة نقل احلركة‪ ،‬وأخرى‬ ‫ال ت��وج��د ب��ه��ا ميكانيكية غ��ي��ار احلركة‪،‬‬ ‫ودراجتني أخريني يتعني كذلك إصالحهما‪.‬‬ ‫تلك ال��دراج��ات «تخلى» عنها أصحابها‪،‬‬ ‫ي��ؤك��د ل��ن��ا‪ ،‬وي��ق��وم ه��و بإصالحها عندما‬ ‫يعثر على األج��زاء الضرورية‪ .‬وف��ي محل‬ ‫آخ��ر‪ ،‬مت وض��ع دراج��ت�ين ناريتني بالقرب‬ ‫م��ن اجل����دران ح��ت��ى ي��ح�ين ال��وق��ت للقيام‬ ‫بتجديدهما‪.‬‬

‫دراجة مقابل ‪ 15‬أورو‬

‫م��ن��ذ ب��ض��ع س���ن���وات‪ ،‬اش��ت��ك��ى بعض‬ ‫اجل��ي��ران من نشاطه التجاري‪ ،‬ال��ذي كان‬ ‫ي��ن��ط��وي ع��ل��ى اح��ت�لال األج����زاء املشتركة‬ ‫باملبنى الذي يقطن به بشكل زائد عن احلد‪.‬‬ ‫حل أفراد الشرطة باملكان ألجل التحقق من‬ ‫األرق���ام التسلسلية ل�لأج��زاء واحملركات‪.‬‬ ‫«أع��ي��د بيع دراج���ة ه��وائ��ي��ة مقابل ‪ 15‬أو‬ ‫‪ 20‬أورو‪ .‬أحيانا أبيع إحداها بـ ‪ 50‬أورو‬ ‫إذا كانت في حالة جيدة‪ ».‬باع منذ بداية‬ ‫السنة اجلارية حوالي ‪ 20‬دراجة هوائية‪.‬‬ ‫وفي إحدى املرات‪ ،‬تخلى عن مجموعة من‬ ‫الدراجات النارية مقابل ‪ 400‬أورو قدمها‬ ‫له أحد جيرانه الذي كان متوجها لقضاء‬ ‫عطلته الصيفية باملغرب‪.‬‬ ‫أما لقبه الثاني‪« ،‬الرجل ال��ذي ميكنه‬ ‫القيام بكل شيء» فهو واضح جدا‪ :‬فزيتون‬ ‫يقوم بتجديد طالء الشقق‪ ،‬ويفرغ املرائب‬ ‫مما حتتويه‪ ،‬ويصلح ال��س��ي��ارات‪ ،‬ويقوم‬ ‫ب��أع��م��ال ال��ب��س��ت��ن��ة‪ ...‬وف���ي امل��ج��م��ل يقوم‬ ‫بإجناز أي شيء يسمح بـ»احلصول على‬ ‫املال»‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫إنه ليس الوحيد في هذه احلالة‪.‬‬ ‫ف��ي ن��ف��س احل���ي‪ ،‬تنقل عيسى (يبلغ‬ ‫‪ 28‬سنة) ب�ين مم��ارس��ة ع��دة أع��م��ال‪ ،‬وكان‬ ‫في فترة من الفترات طباخا مبطعم يقدم‬ ‫الوجبات امليكسيكية‪ ،‬وحالقا يقص شعر‬ ‫زبنائه داخ��ل شققهم‪ ،‬وبائعا متجوال‪ ،‬ثم‬

‫صباغا للمباني‪ ،‬ث��م م��دي��را للعب طاولة‬ ‫البوكر بشكل غير قانوني‪.‬‬ ‫أما ليلى‪ ،‬البالغة ‪ 31‬سنة‪ ،‬فقد قدمت‬ ‫دروس��ا في اللغة الفرنسية والرياضيات‬ ‫ل��ف��ائ��دة أط��ف��ال احل���ي م��ق��اب��ل ‪ 8‬أورو في‬ ‫الساعة الواحدة ألجل متويل دراستها في‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫مهدي‪ ،‬البالغ من العمر ‪ 28‬سنة‪« ،‬يقوم‬ ‫بأعمال امليكانيك» داخل مواقف السيارات‪،‬‬ ‫مقابل مبلغ ‪ 20‬أورو لتغيير زيت احملرك‪،‬‬ ‫و‪ 50‬أورو بالنسبة ألشغال الصيانة التي‬ ‫تتطلب وقتا أط��ول وج��ه��دا أك��ب��ر‪ .‬يطلب‬ ‫‪ 20‬أورو إضافية عندما يطلب منه أحدهم‬ ‫إص�لاح حاسوبه املعطل ألن��ه حصل على‬ ‫تكوين ف��ي املعلوميات بعد تسريحه من‬ ‫العمل ل��دى شركة «ج��ن��رال م��وت��ورز» سنة‬ ‫‪.2008‬‬ ‫أما سامي‪ ،‬الضخم الهادئ البالغ ‪24‬‬ ‫سنة من العمر‪ ،‬فقد عمل كنادل وحارس‬ ‫بأحد املالهي الليلية باملنطقة ألجل إمتام‬ ‫عقد عمل ل�لإدم��اج في الشغل تصل مدته‬ ‫إل��ى عشرين ساعة وي��در عليه ‪ 627‬أورو‬ ‫في كل شهر‪ .‬أصبح العمل ن��ادرا منذ مت‬ ‫ف����رض ض������رورة احل���ص���ول ع��ل��ى رخصة‬ ‫للكفاءة املهنية قبل العمل في مجال األمن‬ ‫اخل���اص‪ .‬هناك كذلك ماجد وسيارته من‬ ‫نوع «كليو» التي استخدمها في وقت من‬ ‫األوق��ات كسيارة أج��رة لنقل سكان احلي‪.‬‬ ‫فمقابل بضعة أوروهات‪ ،‬كان يذهب جللب‬ ‫الطلبات من مطعم «ماكدونالدز»‪ .‬ومقابل‬ ‫‪ ،10‬كان ينقل األشخاص إلى الطرف اآلخر‬ ‫من املدينة‪ ،‬سواء للتبضع‪ ،‬أو لرؤية أفراد‬ ‫عائالتهم‪ ،‬أو ملقرات العمل‪ ...‬ومقابل ‪20‬‬ ‫أورو‪ ،‬كان يقوم بدور السائق في عز الليل‬ ‫وكان يجلب من املالهي الليلية املعربدين‬ ‫م��ن دون أي ترخيص م��ن احل���ي‪ .‬خمسة‬ ‫أوروه����ات ف��ي خ���زان ال��وق��ود‪ ،‬و‪ 15‬أورو‬ ‫داخل اجليب‪ .‬كان في وسعه حتقيق ‪250‬‬ ‫أورو من األرباح في كل شهر‪« .‬كان ميكنني‬ ‫ذلك من تناول الطعام بدون استنزاف مبلغ‬ ‫التضامن االجتماعي النشيط البالغ ‪410‬‬ ‫أورو»‪ ،‬ي��وض��ح ل��ن��ا‪ .‬وض��ع��ت ح��ادث��ة سير‬ ‫حدا لنشاطه التجاري الصغير؛ إذ لم يجد‬ ‫املال الكافي إلصالح سيارته التي انتهى‬ ‫بها املطاف داخل مصنع لتدوير اخلردة‪.‬‬

‫حالق رهن اإلشارة‬ ‫في أي وقت‬

‫موش هو الشخص الوحيد الذي عرف‬ ‫جيدا كيف يجعل نشاطه التجاري الصغير‬ ‫مثمرا‪ .‬فمنذ وق��ت طويل ك��ان هو احلالق‬ ‫الرسمي للحي‪ ،‬قبل االنتقال للقيام بشيء‬ ‫آخر‪ .‬لقد أقام صالونا للحالقة داخل ساللم‬ ‫درج منزله على امتداد تسع سنوات وكان‬ ‫«يقص» الشعر مقابل ‪ 5‬أورو في الوقت الذي‬ ‫كان يطلب فيه احلالق احلقيقي باحلي ‪15‬‬ ‫أورو مقابل قص شعر الرجال‪ .‬تعود ما بني‬ ‫‪ 20‬و‪ 30‬شخص على االنتظار داخل ساللم‬ ‫ال��درج‪« .‬لقد قصصت شعر رؤوس جميع‬

‫مهاجران مغربيان يتاجران في قطع غيار السيارات بفرنسا‬

‫جميع �أبناء‬ ‫املهاجرين يحكون‬ ‫عن م�شاكل‬ ‫الدرا�سة التي‬ ‫توقفوا عنها‬ ‫باكرا وملفات‬ ‫ال�سوابق العدلية‬ ‫املمتلئة وعدد‬ ‫التكوينات املهنية‬ ‫التي ال تنفع يف‬ ‫�أي �شيء‬ ‫من يقطنون في احلي‪ .‬كنت أقوم بكل أنواع‬ ‫التسريحات‪ ،‬سواء التسريحات املتهاوية‪،‬‬ ‫أو القبلية‪ ،‬أو تسريحات املوضة‪ ،‬أو حلق‬ ‫ال��ذق��ن‪ »...‬كانت الصفة املميزة مل��وش أنه‬ ‫ك��ان ره��ن اإلش���ارة في أي وق��ت‪« :‬ف��ي أحد‬ ‫األي���ام هاتفني أح��ده��م ك��ان سيذهب إلى‬ ‫السهرة في الساعة الواحدة صباحا لكي‬ ‫أقوم بقص شعره قبل الذهاب إلى امللهى‬ ‫ال��ل��ي��ل��ي‪ ».‬وخ�ل�ال ف��ت��رات االح��ت��ف��ال‪ ،‬مثل‬ ‫العيد‪ ،‬يصبح ج��دول أعماله مم��ل��وءا عن‬ ‫آخ���ره‪ .‬ك��ان ص��ال��ون احل�لاق��ة ي��در الكثير‬ ‫من األرباح لدرجة أن موش قرر في نهاية‬ ‫املطاف تخصيص بطاقة للوفاء لزبنائه‪:‬‬ ‫‪ 15‬قصة للشعر مقابل ‪ 50‬أورو‪.‬‬

‫وب���ش���ك���ل م���ت���ن���اق���ض‪ ،‬ي��ع��ت��ق��د موش‬ ‫واآلخرون بأنه من الصعوبة مبا كان إيجاد‬ ‫عمل مستقر في أحد األيام‪ .‬جميعهم يحكون‬ ‫عن املشاكل في الدراسة التي توقفوا عنها‬ ‫باكرا‪ ،‬وملفات السوابق العدلية املمتلئة‪،‬‬ ‫وع���دد ال��ت��ك��وي��ن��ات امل��ه��ن��ي��ة ال��ت��ي ال تنفع‬ ‫ف��ي أي ش���يء‪ .‬وبالنسبة للبعض تشكل‬ ‫أنشطة السوق السوداء وسيلة لعدم تأدية‬ ‫الغرامات املالية التي تقتطعها السلطات‬ ‫القضائية مباشرة من األجرة‪.‬‬ ‫ب��اق��ي األح��ي��اء مب��دي��ن��ة ستراسبورغ‬ ‫ل��دي��ه��ا ك��ذل��ك خ��ط��ط��ه��ا ل��ل��ت��ع��ام��ل م���ع هذا‬ ‫الوضع؛ فحي «ايسبالناد» يشتهر بحالقيه‬ ‫داخل الشقق‪ .‬وألجل إصالح السيارة في‬ ‫أسرع وقت‪ ،‬يستحب الذهاب عند «السود»‬ ‫مبنطقة «كوينغشوفن»‪ ،‬التي تبعد عن هنا‬ ‫بحوالي ‪ 30‬دقيقة‪ ،‬وحيث توجد ورشة‬ ‫إلصالح السيارات في مكان مفتوح‪ .‬كانت‬ ‫هناك س��ي��ارات موضوعة على األساسات‬ ‫تنتظر ف��ي الشمس أن يتم ال��ع��ث��ور على‬ ‫عجالت جديدة لتركيبها عليها‪.‬‬ ‫ف��ي ح���االت ع��دي��دة‪ ،‬يتم ت��ق��دمي خدمة‬ ‫مقابل احل��ص��ول على خدمة أخ��رى بدون‬ ‫القيام بتبادل أي م��ال‪ ،‬وب��دون أي وثيقة‬ ‫مكتوبة توثق لهذه التعامالت الصغيرة‪.‬‬ ‫تلك املعامالت تظل مجهولة ومتوارية عن‬ ‫أنظار الغرباء عن احلي‪ ،‬كما لو األنشطة‬ ‫التجارية باحلي هادئة على السطح ولكنها‬ ‫تتدافع من الداخل‪ .‬زيتون‪« ،‬الرجل الذي‬ ‫ميكنه ال��ق��ي��ام بكل ش���يء»‪ ،‬ي��وض��ح األمر‪:‬‬ ‫«س��أق��وم بصيانة حديقة أح��د األشخاص‬ ‫ومقابل ذلك سيقوم بالتبضع جللب بعض‬ ‫األطعمة لي‪ .‬ميكني ذلك األم��ر من تسوية‬ ‫بعض ال��دي��ون ال��ت��ي ه��ي ب��ذم��ت��ي‪ .‬سأقوم‬ ‫بإعادة طلي جدران شقة شخص أنا مدين‬ ‫ل��ه ب��امل��ال وسيقوم بشطب ذل��ك ال��دي��ن في‬ ‫املقابل‪».‬‬ ‫* عن صحيفة «لوموند»‬


‫قـالـوا‪...‬‬

‫العدد ‪ 2163‬السبت‪-‬األحد ‪2013/09/08-07‬‬

‫«حتويل جزء من اجلهد واحلراك الشبابي من امليدان إلى صناعة شبابية تواجه‬ ‫العملية السياسية ثقافيا وإعالميا عبر الشبكات االجتماعية هو إحدى وسائط‬ ‫الثورات ا��نافذة في أجواء القمع واملطاردة»‪.‬‬ ‫* كاتب وباحث �إ�سالمي وحملل �سيا�سي �سعودي‬

‫>> مهنا احلبيل >>‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫التأصيل القانوني والتطبيق القضائي للمسؤولية اإلدارية عن احلجز اجلمركي‬

‫(‪)2/1‬‬

‫> > عبد اللطيف ناصري* > >‬

‫احلجز في امليدان اجلمركي هو إجراء‬ ‫ضبطي يستمد مشروعيته القانونية من‬ ‫الفصل ‪ 235‬من مدونة اجلمارك والضرائب‬ ‫غير املباشرة‪ ،‬وميك ِـّن اجلهة احلاجزة من‬ ‫وضع اليد على األشياء احملجوزة (البضائع‬ ‫ووسائل النقل) التي تشكل جسم اجلنحة أو‬ ‫التي استعملت في ارتكاب الفعل اجلرمي‪.‬‬ ‫والغاية املتوخاة منه تختلف حسب طبيعة‬ ‫احمل��ج��وز؛ ف���إذا تعلق األم���ر مبنتجات غير‬ ‫محظورة‪ ،‬ف��إن مرمى احلجز يكون جبائيا‬ ‫وزج��ري��ا يتمثل ف��ي حماية ح��ق��وق اخلزينة‬ ‫ال��ع��ام��ة م���ن خ��ل�ال ض��م��ان أداء الرسوم‬ ‫واملكوس اجلمركية املستحقة وكذا الغرامات‬ ‫املترتبة عن ارتكاب املخالفة؛ أما إذا كانت‬ ‫احمل���ج���وزات ف��ي ع���داد األش��ي��اء احملظورة‬ ‫كاملخدرات‪ ،‬فإن احلجز ‪-‬واحلالة هاته‪ -‬يعد‬ ‫إجراء احترازيا وحمائيا يتخذ قبل مباشرة‬ ‫مسطرة اإلت�لاف؛ وف��ي كلتا احلالتني‪ ،‬فإن‬ ‫احملجوز قد يفيد كوسيلة إثبات ودليل مادي‬ ‫يقدم أمام القاضي الزجري إلدانة احملجوز‬ ‫عليه‪ .‬غير أن ال��واق��ع العملي أف��ض��ى في‬ ‫العديد من النوازل إلى نتائج عكسية‪ ،‬حيث‬ ‫أص��ب��ح��ت عملية ح��ج��ز ال��ب��ض��ائ��ع ووسائل‬ ‫النقل مكلفة ج��دا ماليا بالنسبة إل��ى إدارة‬ ‫اجل���م���ارك‪ ،‬ح��ي��ث وج����دت األخ���ي���رة نفسها‬ ‫مطالبة‪ ،‬مبوجب أحكام صادرة عن القضاء‬ ‫اإلداري‪ ،‬بتسديد مبالغ نقدية مرتفعة لفائدة‬ ‫احملجوز عليهم كتعويض جلبر الضرر عن‬ ‫احل��ج��ز‪ ،‬ب���دل أن تسعى إل���ى استخالص‬ ‫غرامات مالية في مواجهتهم تنفيذا ملنطوق‬ ‫قرارات صادرة عن احملاكم الزجرية‪.‬‬ ‫ولتسليط الضوء على ه��ذا املوضوع‪،‬‬ ‫سيتم ت��ن��اول��ه ف��ي م��ح��وري��ن‪ :‬األول يتم فيه‬ ‫اس���ت���ع���راض م���وق���ف امل���ش���رع وال���ف���ق���ه من‬ ‫امل��س��ؤول��ي��ة ع��ن أع��م��ال ال��ض��ب��ط القضائي‬ ‫باعتبار هذه األخيرة مفهوما واسعا يشمل‬ ‫مجموعة من اإلجراءات‪ ،‬كاحلجز والتفتيش‬ ‫املنزلي واحل��راس��ة النظرية وغ��ي��ره��ا؛ وفي‬ ‫احمل���ور ال��ث��ان��ي سيتم ال��وق��وف على بعض‬ ‫األحكام وال��ق��رارات القضائية ذات الصلة‬ ‫باحلجز‪.‬‬ ‫امل����وق����ف ال��ت��ش��ري��ع��ي وال���ف���ق���ه���ي من‬ ‫املسؤولية عن أعمال الضبط القضائي‬

‫ع�� ّرف الفقيه عبد ال���رزاق السنهوري‬ ‫املسؤولية بكونها تعويض الضرر الناشئ‬ ‫عن عمل غير مشروع‪ .‬وفي املجال اإلداري‪،‬‬ ‫ف��امل��س��ؤول��ي��ة ه��ي ج��ب��ر ال��ض��رر ال��ن��اج��م عن‬ ‫ن���ش���اط ش��خ��ص م���ن أش���خ���اص القانون‬ ‫العام‪ ،‬وجتد تأصيلها في النظام القانوني‬ ‫املغربي م��ن خ�لال الفصلني ‪ 79‬و‪ 80‬من‬ ‫قانون االل��ت��زام��ات والعقود‪ ،‬وك��ذا امل��ادة ‪8‬‬ ‫من القانون احملدث للمحاكم اإلداري��ة‪ .‬وقد‬ ‫ذهب بعض الفقهاء إلى القول بأن مسؤولية‬ ‫األشخاص املعنوية العامة تنبني على فكرة‬ ‫املخاطر‪ ،‬واستبعدوا فكرة اخلطأ كأساس‬ ‫للمسؤولية‪ ،‬حيث إن الفصل ‪ 79‬املذكور‬ ‫يقر مببدأ املسؤولية مبجرد وج��ود عالقة‬ ‫مباشرة بني سير املرافق العمومية والضرر‬ ‫املرتكب دون حاجة إلى إثبات عنصر اخلطإ‬ ‫في التصرف اإلداري علما بأن الفقرة الثانية‬ ‫من الفصل ذاته تتحدث صراحة عن األخطاء‬ ‫امل��ص��ل��ح��ي��ة ل��ل��م��وظ��ف�ين‪ ،‬ف��اخل��ط��ر كأساس‬ ‫للمسؤولية عن التعويض يكون مبثابة جبر‬ ‫لضرر املتضرر أكثر من كونه جزاء يقع على‬ ‫عاتق اإلدارة‪.‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬فقد أدى التحليل األدبي للفصل‬ ‫‪ 79‬من قانون االلتزامات والعقود بعدد من‬ ‫املفسرين إلى االعتقاد بأن هذا الفصل ينص‬ ‫على مسؤولية موضوعية شبه أوتوماتكية‬ ‫للدولة‪ ،‬بحيث يصبح التعويض نتيجة حتمية‬ ‫وجزاء إلزاميا عندما يثبت أن الضرر ناجم‬ ‫عن سير املرفق العام‪ .‬لكن الفقيه "دوليبادير"‬ ‫يرى أن مسؤولية اإلدارة ال تخضع لقواعد‬ ‫القانون املدني املطبقة بالنسبة إلى اخلواص‪،‬‬ ‫وأنها ليست أوتوماتكية وإمن��ا يتعني على‬ ‫احملاكم أن ترسم معاملها‪.‬‬ ‫وب��ال��ن��س��ب��ة إل���ى م��س��ؤول��ي��ة ال���دول���ة عن‬ ‫أع��م��ال ال��ض��ب��ط ال��ق��ض��ائ��ي‪ ،‬ي��ج��ب التأكيد‬ ‫على أن لها وضعية خاصة جعلت البعض‬ ‫ينادي باستبعاد تلك املسؤولية استنادا إلى‬ ‫مجموعة م��ن امل��ب��ررات وال��دف��وع��ات‪ ،‬ميكن‬ ‫إجمالها في اآلتي‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬اعتبار إجراءات الضبط القضائي‬ ‫جزءا من النشاط القضائي الذي يشمل جميع‬ ‫األعمال واألحكام الصادرة عن احملاكم على‬ ‫اختالف درجاتها (محاكم القرب واحملاكم‬

‫االب��ت��دائ��ي��ة وم��ح��اك��م االس��ت��ئ��ن��اف ومحكمة‬ ‫النقض) وتباين اختصاصاتها (مدنية أو‬ ‫زجرية أو إدارية أو جتارية أو عسكرية‪)...‬‬ ‫وتغاير مكوناتها (القضاء اجلالس أو القضاء‬ ‫ال���واق���ف أو ق��ض��اء ال��ت��ح��ق��ي��ق)‪ ،‬ك��م��ا يضم‬ ‫أعمال النيابة العامة ذات الطبيعة القضائية‬ ‫وأعمال الشرطة القضائية اللصيقة بالعمل‬ ‫القضائي‪ .‬وهذا التوجه كرسه مجلس الدولة‬ ‫الفرنسي ال���ذي ت��وس��ع ف��ي حت��دي��د مدلول‬ ‫األع��م��ال القضائية التي ال يختص بالنظر‬ ‫فيها‪ ،‬وقد سايره في نفس االجتاه القضاء‬ ‫امل���ص���ري‪ ،‬ح��ي��ث ي��ش��ي��ر األس���ت���اذ سليمان‬ ‫الطماوي إل��ى أن محكمة القضاء اإلداري‬ ‫سبق لها أن قضت بأن عمل موظف اجلمرك‬ ‫بضبط حلي يخضع تصديرها لترخيص‬ ‫وزي��ر املالية يخرج عن اختصاص محكمة‬ ‫القضاء اإلداري لكونه عمال قضائيا وألن‬ ‫امل���ادة ‪ 7‬م��ن القانون رق��م ‪ 9‬لسنة ‪1905‬‬ ‫اخلاص مبنع تهريب البضائع تعتبر موظفي‬ ‫اجلمرك من رجال الضبطية القضائية‪.‬‬ ‫ل��ك��ن ه����ذا ال������رأي ي��ج��د محدوديته‬ ‫باستحضار احلكمة التشريعية من سحب‬ ‫م��س��ؤول��ي��ة ال���دول���ة ع��ن األح���ك���ام القضائية‬ ‫واملتمثلة أس��اس��ا ف��ي حماية م��ب��دإ "حجية‬ ‫ال��ش��يء امل��ق��ض��ي ب���ه" ال���ذي يجعل منطوق‬ ‫احل��ك��م ع��ن��وان��ا للحقيقة القضائية ويحول‬ ‫دون إح���ي���اء ال���ن���زاع���ات م���ن ج��دي��د م���ع ما‬ ‫يواكب ذلك من عرقلة حلسن سير العدالة‬ ‫وعدم استقرار املراكز القانونية للمتقاضني‪،‬‬ ‫وهذه احلجية تثبت بحكم القانون لألحكام‬ ‫والقرارات القضائية حصريا وال ميكن بأي‬ ‫حال من األحوال أن متتد إلى أعمال الضبط‬ ‫القضائي‪ ،‬كاحلجز والتفتيش واحلراسة‬ ‫النظرية‪ ،‬وبالتالي فإن عدم انصراف "حجية‬ ‫الشيء املقضي به" إلى اإلجراءات الضبطية‬ ‫ي���زي���ح ه����ذه األخ���ي���رة م���ن دائ�����رة األعمال‬ ‫القضائية املعفاة من املساءلة‪ .‬ومن جانب‬

‫آخر‪ ،‬فإن إثارة مسؤولية الدولة استنادا إلى‬ ‫منطوق األحكام القضائية ال ينطوي في جميع‬ ‫احلاالت على مساس بحجية الشيء املقضي‬ ‫به‪ ،‬فاملطالبة بالتعويض ‪-‬على سبيل املثال‪-‬‬ ‫ارتكازا على حكم بالبراءة ال ميس بحجية ذلك‬ ‫القرار بل يجاريه ويستند إليه؛‬ ‫ثانيا‪ :‬احلكومة‪ ،‬حسب مناصري هذا‬ ‫االجتاه‪ ،‬تسأل عن أخطاء موظفيها ملا لها عليهم‬ ‫من سلطة الرقابة والتوجيه‪ ،‬أما القضاة فإنهم‬ ‫مستقلون عن السلطة التنفيذية وال يخضعون‬ ‫إلشرافها‪ ،‬وبالنتيجة ال محل ملسؤولية اجلهاز‬ ‫احلكومي عن أعمالهم‪ .‬لكن هذا الدفع مردود‬ ‫ع��ل��ى أص��ح��اب��ه ألن امل��س��ؤول��ي��ة ع��ل��ى أعمال‬ ‫القضاء تقع في حقيقة األمر على عاتق الدولة‬ ‫وليس احلكومة‪ ،‬كما أن مسايرة هذا املنطق‬ ‫على علته‪ -‬ستجعل النيابة العامة في ظل‬‫النظام القضائي املغربي احلالي ليست في‬ ‫حرز من هذه املسؤولية مادامت جهازا تابعا‬ ‫لوزير العدل يستنير ب��أوام��ره‪ ،‬باعتباره هو‬ ‫املشرف العام على تنفيذ السياسة اجلنائية‬ ‫عمال بأحكام امل��ادة ‪ 51‬من قانون املسطرة‬ ‫اجلنائية‪ ،‬وذل��ك في انتظار إص��دار القوانني‬ ‫التنظيمية املتعلقة بالنظام األساسي للقضاة‬ ‫وامل��ج��ل��س األع��ل��ى للسلطة القضائية إلزالة‬ ‫الغموض وب��ي��ان املقصود م��ن السلطة التي‬ ‫يتبع لها قضاة النيابة العامة كما ج��اء في‬ ‫الفصل ‪ 110‬من الدستور‪.‬‬ ‫وف���ي س��ي��اق��ه‪ ،‬وب��ال��رج��وع إل���ى مكونات‬ ‫امل��ن��ظ��وم��ة ال��ق��ان��ون��ي��ة ال��وط��ن��ي��ة ع��ل��ى اختالف‬ ‫تراتبيتها‪ ،‬يتبني أن الدستور ‪-‬في إطار سعيه‬ ‫إل��ى بناء دول��ة القانون‪ -‬وض��ع مجموعة من‬ ‫املبادئ والقواعد الدستورية على درجة كبيرة‬ ‫من األهمية‪ .‬وفي هذا املجال‪ ،‬ميكن التذكير‬ ‫باملقتضيات التشريعية التالية‪:‬‬ ‫‪ - 1‬الفصل األول م��ن ال��دس��ت��ور الذي‬ ‫يرسم محددات النظام الدستوري املغربي‪،‬‬ ‫ومنها مبدأ "ربط املسؤولية باحملاسبة"‪ ،‬والذي‬

‫منذ �إحداث املحاكم الإدارية باملغرب �صدرت جمموعة من‬ ‫الأحكام والقرارات الق�ضائية التي كر�ست م�س�ؤولية الدولة عن‬ ‫�أعمال ال�ضبط الق�ضائي‬

‫قراءة في املوقف الرسمي املغربي من أحداث مصر‪ ..‬وموقع حكومة بنكيران من ذلك‬

‫ميكن اعتباره مبدأ عاما وقاعدة أصولية ترخي‬ ‫ظاللها على كل مجاالت نشاط الدولة بهدف‬ ‫حتقيق احلكامة اجليدة وتقعيد تالزم ممارسة‬ ‫السلطة بتقدمي احلساب‪ ،‬وينبثق عنها وجوب‬ ‫جبر الضرر على كل تعسف أو انحراف في‬ ‫استعمال السلطة؛‬ ‫‪ - 2‬الفصل ‪ 122‬من الوثيقة الدستورية‬ ‫يقر صراحة مبسؤولية ال��دول��ة عن األخطاء‬ ‫القضائية‪ ،‬وهو مبدأ كان حاضرا في إطار‬ ‫التشريع ال��ع��ادي من خ�لال امل��ادة ‪ 573‬من‬ ‫قانون املسطرة اجلنائية واملتعلقة باستحقاق‬ ‫التعويض ع��ن ال��ض��رر ال��ن��اجت ع��ن األحكام‬ ‫اجلنائية القاضية باإلدانة‪ ،‬وذلك بعد استنفاد‬ ‫املتضرر أو ذوي حقوقه ملسطرة املراجعة‪.‬‬ ‫وتعد دسترة املسؤولية عن اخلطإ القضائي‬ ‫حتوال مفصليا في النظام القانوني الوطني‪ ،‬إذ‬ ‫يرتقب أن يتوسع وعاء هذه املسؤولية ليكتسح‬ ‫مجموعة من األعمال القضائية مبعناها الفني‬ ‫ال��ص��رف‪ ،‬وه��ذا من شأنه أن يبدد الشكوك‬ ‫ويزيل التردد في إقرار املسؤولية عن إجراءات‬ ‫الضبط القضائي؛‬ ‫‪ - 3‬الفصل ‪ 39‬من الدستور ينص على‬ ‫م��س��اواة اجل��م��ي��ع‪ ،‬أش��خ��اص ال��ق��ان��ون العام‬ ‫وأشخاص القانون اخلاص‪ ،‬في حتمل األعباء‬ ‫العامة‪ .‬وهذا املقتضى استندت إليه جملة من‬ ‫األح��ك��ام وال��ق��رارات القضائية إلرس��اء مبدإ‬ ‫مسؤولية املرافق العمومية على نشاطها ولو‬ ‫بدون ارتكاب خطإ‪ ،‬وكذا للتصريح باملسؤولية‬ ‫عن ال��ق��رارات اإلداري���ة السليمة واملشروعة‪،‬‬ ‫شكال وموضوعا؛‬ ‫‪ - 4‬ال��ف��ص�لان ‪ 79‬و‪ 80‬م���ن قانون‬ ‫االل���ت���زام���ات وال��ع��ق��ود وامل������ادة ال��ث��ام��ن��ة من‬ ‫قانون احملاكم اإلداري��ة والتي تشكل اإلطار‬ ‫التشريعي ال��ع��ام للمسؤولية اإلداري����ة‪ .‬وقد‬ ‫جاءت هذه املقتضيات على إطالقها دون أن‬ ‫ترد فيها‪ ،‬سواء بالتصريح أو بالتلميح‪ ،‬قيود‬ ‫خاصة أو استثناءات محددة تتعلق بأعمال‬ ‫الضبط القضائي؛‬ ‫‪ - 5‬الفصل ‪ 232‬من مدونة اجلمارك‬ ‫وال���ض���رائ���ب غ��ي��ر امل��ب��اش��رة ي��ن��ص ع��ل��ى أن‬ ‫أع��م��ال احلجز واحل��ف��ظ ال ينتج عنها احلق‬ ‫ف��ي ال��ت��ع��وي��ض إال إذا ك���ان ال��ض��رر ناشئا‬ ‫بصفة حصرية وم��ب��اش��رة ع��ن خطإ جسيم‬

‫(‪)2/2‬‬

‫> > عبد املولى املروري* > >‬

‫إن ظ���ه���ور ح�����زب ال���ع���دال���ة والتنمية‬ ‫على رأس املشهد السياسي أملته ظروف‬ ‫م��وض��وع��ي��ة مت��ث��ل��ت ف���ي ان��ت��ف��اض��ة الشارع‬ ‫امل��غ��رب��ي وخ���روج���ه ع��ن ب��ك��رة أب��ي��ه مطالبا‬ ‫بسقوط الفساد واالستبداد‪ ،‬وليس حبا في‬ ‫احلرية والدميقراطية واقتناعا بها؛ فكان أمام‬ ‫الدولة املغربية أحد خيارين‪ :‬إما مواجهة هذه‬ ‫االنتفاضة باحلديد والنار على غرار األنظمة‬ ‫ال��ت��ي س��ق��ط زع��م��اؤه��ا‪ ،‬وإدخ�����ال ال��ب�لاد في‬ ‫أتون املجهول؛ وإما االلتفاف على االنتفاضة‬ ‫واح��ت��واؤه��ا ببراعة متناهية في انتظار ما‬ ‫سيسفر عنه املستقبل‪..‬‬ ‫وبنكيران يعي ذلك بالقدر الكافي‪ ،‬لذلك أدار‬ ‫ظهره للمواطن املغربي املقهور لفائدة اجلبهة‬ ‫القوية واملتنفذة‪ ،‬على أمل أن متر فترة واليته‬ ‫بأكبر ق��در من االستقرار وال��ه��دوء‪ ،‬والثمن‪:‬‬ ‫أكبر قدر من التنازالت ولو على حساب شعار‬ ‫"إسقاط الفساد واالستبداد"‪ ،‬ولو على حساب‬ ‫الشعب املغربي املسكني‪.‬‬ ‫لذلك نهمس ف��ي أذن األس��ت��اذ عبد اإلله‬ ‫ب��ن��ك��ي��ران‪ :‬مهما ق��دم��ت م��ن ت��ن��ازالت‪ ،‬ومهما‬ ‫تغاضيت ع��ن ال��ف��س��اد واالس��ت��ب��داد‪ ،‬ومهما‬ ‫خ��ض��ع��ت الب���ت���زاز األث���ري���اء ب��ض��رب القدرة‬ ‫الشرائية للمواطنني البسطاء‪ ،‬فلن تستطيع أن‬ ‫تستميل إليك أصحاب القرار القوي املبثوثني‬ ‫في أوصال الدولة املغربية العميقة ومسيري‬ ‫حكومة الظل‪ ،‬ولن تستطيع أن تضعهم ولو‬ ‫ع��ل��ى احل��ي��اد‪ ،‬ل��ن تستطيع وذل���ك لألسباب‬ ‫التالية والتي ال تخفى عليك بالطبع‪:‬‬ ‫‪ )1‬إن عقيدة احلزب اإلصالحية مستمدة‬ ‫من مرجعيته اإلسالمية التي تهدف باألساس‬ ‫إل��ى إس��ق��اط الفساد واالس��ت��ب��داد (السياسي‬ ‫واالقتصادي)‪ ،‬والتي ‪-‬للتذكير‪ -‬كانت موضوع‬ ‫التعاقد بينه وب�ين الشعب امل��غ��رب��ي الذي‬ ‫صوت عليه‪ ،‬وما دام هذا شعاره وهذا هدفه‬ ‫وم��ب��رر وج���وده‪ ،‬وع��ل��ى أس��اس��ه ت��ول��ى قيادة‬ ‫الشأن العام‪ ..‬فال مفر له من طرق أبواب قالع‬ ‫الفساد واالستبداد‪ ،‬وال يهم كيف سيطرق هذه‬ ‫األبواب‪ ..‬طرقات خفيفة أم قوية؟ متباعدة أم‬

‫متسارعة؟ كل ذلك ال يهم‪ ،‬ولكن األهم أن هذا‬ ‫الطرق سيقض مضاجع أصحاب هذه القالع‪،‬‬ ‫وستنتفض بطريقتها اخلاصة من أجل حماية‬ ‫مصاحلها املالية واالقتصادية وال��دف��اع عن‬ ‫م��ن��اط��ق ن��ف��وذه��ا االج��ت��م��اع��ي والسياسي‪،‬‬ ‫مستعملة جميع أدوات الفتك والدمار‪ ،‬الناعمة‬ ‫منها واخلشنة‪ .‬ويزداد الوضع تعقيدا بارتباط‬ ‫بعض ه��ذه امل��ص��ال��ح ب��دوائ��ر ال��ن��ف��وذ املالي‬ ‫والسياسي للنظام املغربي‪ .‬فال يعتقدن أحد‬ ‫أن االقتراب من هذه املربعات سيمر دون زلزال‬ ‫يهز أركان الدولة‪ .‬لهذا فاألسلم‪ ،‬حسب تعبير‬ ‫السيد رئيس احلكومة‪" ،‬عفا الله عما سلف"‬ ‫و"ل��م ن��أت م��ن أج��ل إح���داث محاكم التفتيش‬ ‫بحثا عن الفساد"؛‬ ‫‪ )2‬إن ال��ق��رار السياسي املغربي مرتبط‬ ‫اس��ت��رات��ي��ج��ي��ا ب��ث�لاث ق���وى غ��رب��ي��ة‪ :‬فرنسا‬ ‫وإسبانيا والواليات املتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫أما االرتباط باملوقف الفرنسي فعلى ثالثة‬ ‫مستويات‪ :‬السياسي واالقتصادي والثقافي‪،‬‬ ‫وال يجادل متتبع في تبعية املغرب لفرنسا‬ ‫على هذه املستويات الثالثة‪ ،‬وأن أي قرار ال بد‬ ‫أن يأخذ بعني االعتبار رأي اإلدارة الفرنسية‪،‬‬ ‫إن لم نقل أمرها أو‪ ،‬على األقل‪ ،‬إشارتها‪ .‬وإن‬ ‫مشروع ح��زب العدالة والتنمية يطمح على‬ ‫امل��دي�ين املتوسط والبعيد إل��ى ف��ك االرتباط‬ ‫والتخلص من التبعية لهذه الدولة ألسباب‬ ‫إيديولوجية وسياسية وتاريخية‪ ،‬األمر الذي‬ ‫ال ول��ن تقبله فرنسا‪ ،‬وال���ذي سيحملها على‬ ‫التدخل بأي طريقة كانت‪ ،‬واستعمال جيشها‬ ‫(االح��ت��ي��اط��ي) امل��غ��رب��ي ال��ف��رن��ك��ف��ون��ي املقيم‬ ‫باملغرب من أجل إعاقة هذا العمل‪ ،‬إن لم نقل‬ ‫إقباره حماية ملصاحلها االقتصادية ووجودها‬ ‫الثقافي واللغوي‪.‬‬

‫أم���ا ع�لاق��ة ال���ق���رار ال��س��ي��اس��ي املغربي‬ ‫بإسبانيا فتقوم على مستويني‪ :‬األول اقتصادي‬ ‫شأنها فيه شأن فرنسا؛ والثاني سياسي مركز‬ ‫باألساس في قضية الصحراء املغربية‪ ،‬على‬ ‫اعتبار أن إسبانيا فاعل أساسي ومركزي في‬ ‫هذه القضية وعالقتها بجبهة البوليساريو‪.‬‬ ‫ومشروع حزب العدالة والتنمية يهدف بشكل‬ ‫جدي إلى استرجاع جميع الثغور وحتريرها‬ ‫من االستعمار اإلسباني؛ فهناك عداء تاريخي‬ ‫دي��ن��ي ب�ين اإلس��ب��ان واإلن���س���ان امل��غ��رب��ي ذي‬ ‫التوجهات اإلسالمية ال��واض��ح��ة‪ ،‬والوتران‬ ‫الوتر اإلسالمي ووتر الثغور املغربية‪ -‬وتران‬‫حساسان بالنسبة إل��ى امل��واط��ن اإلسباني‪،‬‬ ‫واللعب بهما يعني إيقاظ احلروب الصليبية‪،‬‬ ‫وأي اجتاه حاكم في املغرب يحمل في وجدانه‬ ‫وعقله مثل ه��ذه ال��ت��وج��ه��ات يشكل تهديدا‬ ‫استراتيجيا بالنسبة إلى إسبانيا‪ .‬والنظام‬ ‫املغربي ليست هذه القضايا من أولوياته في‬ ‫الوقت الراهن‪.‬‬ ‫أما في ما يخص اإلدارة األمريكية‪ ،‬فأهم‬ ‫هاجس عندها هو موقف احلركة اإلسالمية‬ ‫العاملية من القضية الفلسطينية ومن االحتالل‬ ‫اإلسرائيلي لفلسطني؛ فقضية فلسطني والقدس‬ ‫ال��ش��ري��ف ه��ي قضية م��رك��زي��ة بالنسبة إلى‬ ‫احلركة اإلسالمية‪ ،‬والصراع هو صراع وجود‬ ‫مبني على عقيدة دينية صرفة‪ ،‬وأي تفريط أو‬ ‫تخاذل أو مساومة في القضية الفلسطينية‬ ‫ه��ي خيانة للدين ول��ل��ه‪ .‬وإذا حكمت القوى‬ ‫اإلسالمية بلدانها‪ ،‬فستضع هذه القوى على‬ ‫رأس أولوياتها حترير بيت املقدس كواجب‬ ‫ديني مقدس‪ ،‬األمر الذي لن تسمح به أمريكا‬ ‫التي أخذت على عاتقها حماية أمن "إسرائيل"‪،‬‬ ‫سياسيا واقتصاديا وعسكريا‪.‬‬

‫الدولة املغربية ارت�ضت لنف�سها �أن ترتبط ماليا بدول اخلليج الغنية‪،‬‬ ‫و�أخ�ص بالذكر ال�سعودية والإمارات والكويت‪ ،‬هذه الدول التي‬ ‫عربت عن عميق ت�ضامنها مع االنقالب الع�سكري‬

‫معركة في وضح النهار‬

‫إن شيئا م��ا عجيبا ي��ح��دث للعملية‬ ‫العسكرية األمريكية املتوقعة على سورية‪،‬‬ ‫التي س��ارع محللون كثيرون في إسرائيل‬ ‫إلى تأبينها‪ :‬فكلما اقترب موعد التصويت‬ ‫في مجلس النواب‪ ،‬مطلع األسبوع القادم‪،‬‬ ‫> > عن «هآرتس» > >‬ ‫أخذت العملية تتسع وتقوى وحتشد الزخم‬ ‫والدعم أيضا (وهذا صحيح إلى حدود يوم‬ ‫أو األم�����ران م��ع��ا‪ .‬وع���ن ي��س��اره الزعيمة‬ ‫كيري وهيغل الدراميني‪ ،‬مع رئيس هيئة‬ ‫الثالثاء املنصرم)‪.‬‬ ‫إن الرئيس ووزراءه ينقضون على تل الدميقراطية نانسي بلوسي التي ثبتت‬ ‫األرك�����ان دام��ب��س��ي‪ ،‬أم����ام جل��ن��ة الشؤون‬ ‫اخل��ارج��ي��ة ف��ي مجلس ال��ش��ي��وخ‪ -‬تـُقرب‬ ‫الكابيتول ويطلقون النار من املدافع كلها‪ ،‬يوم األربعاء دعمها للرئيس بقـ َ َسم يشبه‬ ‫القضية السورية من الطرف اآلخر من جبال‬ ‫ويضغطون على ك��ل م��ن ف��ي امللعب‪ ،‬وقد ذاك املتعلق باحملرقة "لن يكون ذلك أبدا" ما‬ ‫الظالم إل��ى شاشات التلفاز واحلواسيب‬ ‫أح��رزوا يوم األربعاء نتائج أولى مشجعة زال يوجد عشرات املشرعني الدميقراطيني‪،‬‬ ‫والهواتف احملمولة لألمريكيني املتشككني‪،‬‬ ‫ل��ه��م‪" .‬أي��ه��ا األس���د اِح����ذر ف��م��اك�ين وباينر ممن يقلب التصويت املؤيد الستعمال القوة‬ ‫ممن سيتغير توجههم بال شك إلى هنا أو‬ ‫م��س��ت��ع��دان"‪ ،‬ه��ذا م��ا ك��ان سيعلنه أوباما العسكرية أحشاءهم ويخالف ضميرهم‪.‬‬ ‫إلى هناك‪.‬‬ ‫وت���ق���وم ف���ي ال���وس���ط وس���ائ���ل اإلع�ل�ام‬ ‫مع زئير لو أن��ه أراد أن يستعيد تصريح‬ ‫ستجري ه��ذه ال��درام��ا منذ الساعات‬ ‫مناحيم بيغن الشهير في ‪ 1981‬عن يانوش األم��ري��ك��ي��ة ال��ت��ي ال مي��ن��ع ع���دم اقتناعها‬ ‫القريبة ف��وق شاشة مقسومة م��ع خروج‬ ‫ورف��ول اللذين ينتظران والد بشار بعد أن ب���ض���رورة العملية اس��ت��س�لام��ه��ا الشامل‬ ‫أوباما الذي ُخطط له مسبقا إلى السويد‪،‬‬ ‫جتاوز خطوط إسرائيل احلمراء في جنوب للرواية السياسية املتوترة الناشئة‪ ،‬مؤملة‬ ‫ح��ي��ث س��ي��ش��ارك؛ ف��ي جملة م��ا سيشارك‬ ‫أن يفضي ذلك إلى درام��ا ونسب مشاهدة‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫فيه‪ ،‬في مراسيم لذكرى رؤول فولنبرغ في‬ ‫لكن رغم املساندة التي منحها رؤساء عالية‪ .‬وإن تغطية هذا املشهد ‪-‬التي شملت‬ ‫الكنيس الكبير في ستوكهولم وفي لقاءاته‬ ‫امل��ؤس��س��ة اجل��م��ه��وري��ة ألوب���ام���ا‪ ،‬ومنهم ي��وم األرب��ع��اء نقال حيا لعرضي الوزيرين‬ ‫خ��ص��م��ه ال��س��اب��ق ج���ون م��اك�ين ورئيس‬ ‫مجلس النواب جون باينر وزعيم الكتلة‬ ‫احلزبية إريك كانتور‪ ،‬فإن املعركة بعيدة رغم امل�ساندة التي منحها ر�ؤ�ساء امل�ؤ�س�سة اجلمهورية لأوباما ف�إن املعركة بعيدة‬ ‫عن احلسم‪ ،‬فما زال عن ميني باينر عشرات عن احل�سم‪ ،‬فما زال عن ميني بايرن ع�رشات من رجال جمل�س النواب اجلمهوريني‪ ،‬هم‬ ‫من رجال مجلس النواب اجلمهوريني‪ ،‬هم‬ ‫�إما متييزيون و�إما كارهون كبار لأوباما‬ ‫إما متييزيون وإم��ا كارهون كبار ألوباما‬

‫اعـرف‬ ‫عـدوك‬

‫بريد الرأي‬

‫أم��ا على مستوى ال���دول العربية‪ ،‬فإن‬ ‫ال��دول��ة املغربية ارتضت لنفسها أن ترتبط‬ ‫ماليا ب��دول اخلليج الغنية‪ ،‬وأخ��ص بالذكر‬ ‫السعودية واإلم���ارات والكويت‪ ،‬ه��ذه الدول‬ ‫التي عبرت عن عميق تضامنها مع االنقالب‬ ‫ال��ع��س��ك��ري وت���أي���ي���ده���ا امل��ط��ل��ق للسيسي‬ ‫ومجازره؛ وأظهر قادة هذه الدول عداء غريبا‬ ‫جلماعة اإلخ���وان املسلمني وح��ق��دا متأصال‬ ‫للحرية والدميقراطية والكرامة اإلنسانية‪،‬‬ ‫إلى درجة أنهم أغدقوا ماليير الدوالرات على‬ ‫خزائن السيسي وزبانيته لتعويض اخلسائر‬ ‫التي مني بها االقتصاد املصري نكاية في‬ ‫املواطن املصري املكلوم؛ وهذه الدول مستعدة‬ ‫أل��ف م��رة ل��دع��م أي ان��ق�لاب على أي جتربة‬ ‫دميقراطية فتية في أي قطر عربي‪ .‬ولعمري إن‬ ‫زين العابدين بن علي يعد حقائبه استعدادا‬ ‫للعودة في أي حلظة‪.‬‬ ‫فهل يعتقد عاقل أن يتنازل املخزن املغربي‬ ‫عن هؤالء احللفاء االستراتيجيني واألثرياء‬ ‫واملتحكمني في رق��اب الشعوب املستضعفة‬ ‫بالسالح وامل��ال والبترول لفائدة عبد اإلله‬ ‫بنكيران وحزبه؟ مجنون من يحلم بذلك‪.‬‬ ‫لذلك فموقف النظام املغربي من أحداث‬ ‫مصر الدامية يتضمن رسالتني‪ :‬األول���ى أن‬ ‫هذا االنقالب هو صميم قناعته وتوجهه في‬ ‫ت��واف��ق غير معلن م��ع دول اخلليج الثالث‬ ‫امل��س��ان��دة ل�لان��ق�لاب‪ ،‬وت��رق��ب ال���دول الغربية‬ ‫املنافقة؛ والرسالة الثانية حتذيرية حلكومة‬ ‫بنكيران وحزبه في حالة ما إذا حدثته نفسه‬ ‫بفتح م��ل��ف��ات ال��ف��س��اد احلقيقية‪ ،‬والسعي‬ ‫نحو تكريس دميقراطية حقيقية‪ ،‬فاألسلوب‬ ‫االنقالبي غير بعيد ودع��م دول اخلليج غير‬ ‫بعيد والنفاق الغربي غير بعيد‪ ،‬بينما البعيد‬ ‫هو اإلصالح احلقيقي‪ ،‬لذلك عليه أن يقف عند‬ ‫ذلك احلد وال يتجاوزه قيد أمنلة في انتظار‬ ‫الغد‪.‬‬ ‫وإن��ي على يقني ب��أن عبد اإلل��ه بنكيران‬ ‫على وعي تام بذلك‪ ،‬فماذا هو فاعل؟‬

‫*محام بهيئة الرباط‬

‫املشحونة‪ ،‬وإن لم تكن املباشرة مع خصمه‬ ‫الروسي اللدود فالدميير بوتني في قمة‬ ‫ال����دول ال��ص��ن��اع��ي��ة ال��ع��ش��ري��ن ف��ي سانت‬ ‫بطرسبورغ‪.‬‬ ‫إذا أخ��ذن��ا ف��ي احلسبان املشاحنات‬ ‫التي كانت بينهما في املاضي واالختالف‬ ‫الشديد بينهما ف��ي ال���رأي‪ ،‬ف��ي م��ا يتعلق‬ ‫بسورية ف��ي احل��اض��ر‪ ،‬ف��إن املواجهة بني‬ ‫االثنني في قصر قسطنطني‪ ،‬الذي كان ذات‬ ‫مرة منزل القيصر بطرس األكبر‪ ،‬بطل بوتني‪،‬‬ ‫قد تكون مصيرية للحفاظ على تأثير أوباما‬ ‫في مجلس النواب ولتحصني صورته لدى‬ ‫الرأي العام‪.‬‬ ‫أصبح العنوان ُمعدا للمقالة التحليلية‬ ‫التي ستصاحب املعركة بني الزعيمني في‬ ‫مركز البلدة‪ ،‬واحد مقابل واحد ورجل مقابل‬ ‫رجل‪ ،‬وهي مأخوذة من فيلم هوليودي عن‬ ‫الغرب املتوحش‪ ،‬كان يعتبر ذات مرة من‬ ‫أفضل األفالم‪ .‬ومن املعتاد اعتقاد أن الفيلم‬ ‫ه��و استعارة لقوائم السيناتور مكارثي‬ ‫السوداء‪ ،‬لكن هناك من يرونه مثال ألمريكا‬ ‫التي تقف وحدها في مواجهة الشر العاملي‪،‬‬ ‫في حني يهرب اجلميع حولها من املعركة‪.‬‬ ‫إن الفيلم هو في وضح النهار بالطبع‪،‬‬ ‫ومن املؤكد أن باراك أوباما بحيلة دعائية‬ ‫من البيت األبيض سيلعب دور البطل غاري‬ ‫كوبر‪ ،‬إذا عاد فقط إلى البيت في سالم‪.‬‬

‫بسبب عمل إداري أو ت��ص��رف ص���ادر عن‬ ‫أح��د اجلمركيني خ�لال م��زاول��ة مهامه‪ .‬وقد‬ ‫ح���دد امل��ش��رع األس����اس ال���ذي يحسب عليه‬ ‫مبلغ ال��ت��ع��وي��ض‪ ،‬وه���و ف��ائ��دة ق��دره��ا ‪ 1‬في‬ ‫املائة عن الشهر من قيمة األشياء احملجوزة‬ ‫أو احملفوظة اعتبارا من تاريخ احلجز وإلى‬ ‫غاية تاريخ االستالم‪ .‬وبذلك يتبني أن املدونة‬ ‫اجلمركية حسمت في مسألة مساءلة الدولة‬ ‫على احلجز املخالف لقواعد الشرعية‪ ،‬حيث‬ ‫ج��ع��ل��ت احل���ق ف���ي ال��ت��ع��وي��ض م��س��ت��ن��دا إلى‬ ‫اخلطإ بنوعيه املرفقي والشخصي‪ ،‬فاخلطأ‬ ‫املرفقي هو خلل في السير العادي للمرفق‬ ‫ال��ذي يرجع إل��ى أح��د أو ع��دة موظفني لكن‬ ‫دون إمكانية نسبته إليه شخصيا‪ ،‬أما اخلطأ‬ ‫الشخصي فهو الذي ينسب إلى املوظف حني‬ ‫تتحقق مسؤوليته الشخصية عن هذا اخلطإ‬ ‫ويصبح وح���ده م��س��ؤوال ع��ن األض���رار التي‬ ‫تنجم عنه وي��ل��زم بدفع التعويض‪ ،‬وللتمييز‬ ‫بينهما استنبط الفقهاء ثالثة معايير منها‬ ‫ما يرتبط بنية املوظف أو بجسامة اخلطإ أو‬ ‫بالهدف املقصود الذي يؤدي إلى اخلروج عن‬ ‫الوظيفة‪.‬‬ ‫املسؤولية عن احلجز من خ�لال العمل‬ ‫القضائي‬ ‫املالحظ أنه منذ إحداث احملاكم اإلدارية‬ ‫ب���امل���غ���رب ص�����درت م��ج��م��وع��ة م���ن األحكام‬ ‫وال��ق��رارات القضائية التي كرست مسؤولية‬ ‫الدولة عن أعمال الضبط القضائي‪ ،‬وسنقف‬ ‫عند بعضها إلخ���راج حيثياتها إل��ى دائرة‬ ‫الضوء‪:‬‬ ‫الفقرة األول ��ى‪ :‬إج��راء احلجز من‬ ‫طرف الضابطة القضائية‪:‬‬ ‫‪ - 1‬ق����رار ال��غ��رف��ة اإلداري�������ة مبحكمة‬ ‫النقض عدد ‪ 1085‬بتاريخ ‪15/1/1998‬‬ ‫(الوكيل القضائي ضد شركة سوس أفريون)‬ ‫استبعد مسؤولية الدولة عن األضرار الناجتة‬ ‫عن حجز احلافلة اململوكة للمستأنف عليها‬ ‫اعتبارا لكون عملية احلجز متت من طرف‬ ‫الشرطة القضائية بأمر م��ن النيابة العامة‬ ‫التي تتوفر على صفة سلطة قضائية‪ ،‬كما أن‬ ‫أعمالها تندرج في إطار تسيير مرفق القضاء‬ ‫وليس في األعمال اإلدارية؛‪...‬‬

‫*دكتور في احلقوق‬

‫مساهمة األغنية الشعبية في‬ ‫البناء الدميقراطي‪ ..‬العيطة‬ ‫‪ -‬عبيدات الرمى منوذجا‬

‫(‪)2/2‬‬

‫> > محمد عزيز خمريش* > >‬

‫ومبا أن الغناء الشعبي وليد القهر واملعاناة فهو يختزل ذاكرة‬ ‫الشعوب‪ ،‬وبالتالي فإن أي دراسة للموروث الثقافي الشعبي على‬ ‫الرغم من كونها تتجه عادة إلى استنطاق عناصر هذا املوروث من‬ ‫جوانبه الثقافية احملضة‪ ،‬فإن األمر ال بد أن يتجاوز هذا اإلطار‪،‬‬ ‫والسيما إذا ما انتقلنا إلى التساؤل عن األوجه الوظيفية للتراث‬ ‫الشعبي عامة واألغنية الشعبية على وجه اخلصوص‪ .‬إن أي‬ ‫دراسة من هذا النوع لن تطال فحسب هذا املوضوع في حدود‬ ‫كونه تراثا موروثا أو ما يطلق عليه‪ ،‬في أغلب األحيان‪ ،‬فولكلورا‪،‬‬ ‫ومن ثم يحمل إقصاء قصديا للدور التاريخي لألغنية الشعبية‬ ‫وردها بالتالي إلى رصيد متحفي وإمنا تتوجب إعادة االعتبار‬ ‫إلى األوجه الوظيفية لهذه األغنية في مجال اضطالعها بأدوار‬ ‫حقيقية ال تنفصل‪ ،‬بأي حال‪ ،‬عن نسق املعيش اليومي الثقافي‬ ‫منه والسياسي‪.‬‬ ‫إن ع��ن��وان مقالنا (مساهمة األغنية الشعبية ف��ي البناء‬ ‫الدميقراطي) بقدر ما يتضمن جانبا من الغرابة من حيث جمعه‬ ‫بني متغيرين قد يبدوان متباعدين إلى أقصى احل��دود فهو في‬ ‫الوقت ذاته ‪-‬وهذا هو األهم‪ -‬صيغة للتفكير واملساءلة‪ ،‬تبحث‬ ‫في ما سميناه أدوارا وظيفية وتاريخية لألغنية الشعبية التي‬ ‫من بني أهم جتلياتها أن لهذه األغنية وقعها في حقل التحول‬ ‫السياسي واالج��ت��م��اع��ي‪ ،‬ه��ذه األغنية ‪-‬ال��ت��ي تختزن بصيغة‬ ‫بجعدية ذاكرة (غناية) وأصنافا من أساليب التعاطي مع وقائع‬ ‫التاريخ‪ ،‬صغيرة كانت أو كبيرة‪ ،‬سواء بالتمجيد أو بالتبجيل‬ ‫أو بالتهكم والسخرية والتحقير‪ -‬لها أيضا القول الفصل لرمبا‬ ‫ال يحتاج إلى قنوات إذاعية وتلفزية ليرسخ في الوجدان‪ ،‬بل إن‬ ‫أصالته يستمدها من حيث هو قول من صميم ال��ذات الشعبية‬ ‫ومن عميق امتدادها وجتذرها وال تفتأ تغزو النفوس والقلوب‬ ‫بدون استئذان لتشكل رأيا عاما وجماهيريا واسعا‪ .‬نستحضر‪،‬‬ ‫بهذا اخلصوص‪ ،‬مقطوعات غنائية لعبيدات الرمى في مدينة‬ ‫بجعد تؤرخ للتزوير الذي طال انتخابات سابقة‪:‬‬ ‫ الش حيدتو لفحل ودرتو لكحل‬‫ آش غدي ندير في قضية التزوير‬‫ ركبات املواطر خسرات خلواطر‬‫ جات الغواتة داتهم بثالثة‬‫ آش هاذ الزمان حتى الصوت دار الثمن‬‫ لوحو لوراق راه احلال ضياق‬‫ لي فيه الدعاوي يكون في املجلس القروي‬‫هذه املقتطفات تدين بشكل صارخ تدخل اإلدارة في هندسة‬ ‫اخلريطة السياسية وم���ؤازرة بعض املرشحني املهمشني من‬ ‫طرف اجلماهير ضدا على إرادتهم (حيدتو لفحل ودرتو لكحل)‪،‬‬ ‫فالفحل يقصد به املرشح احملبوب ذو الشخصية الكاريزماتية‬ ‫ذات القواعد اجلماهيرية‪ ،‬بينما يقصد بكلمة (لكحل) الشخص‬ ‫املنبوذ واملعزول الذي تتدخل اإلدارة لصاحله وتنصبه كرها عن‬ ‫طريق التزوير وقرصنة صناديق االقتراع‪ ،‬يقول الرامي في هذا‬ ‫الصدد‪:‬‬ ‫(ركبات املواطر وخسرات خلواطر‪)..‬‬ ‫(جات الغواتة داتهم بثالثة)‬ ‫املواطر يقصد بهم فيلق من دراجي الدرك امللكي املرافقني‬ ‫لعامل اإلقليم‪ ،‬حيث كانت تسخرهم اإلدارة لسرقة صناديق‬ ‫االق��ت��راع وطبخ النتائج على املقاس أثناء عملية الفرز مبقر‬ ‫العمالة‪ ،‬لذا فظهورهم من بعيد يبث اخلوف والرعب في النفوس‬ ‫نظرا إلى نواياهم السيئة؛ أما (الغواتة) فهي سيارة رجال الدرك‬ ‫(جيب) أو املعروفة عند قبيلة اوالد كواوش بالواشمة أو أصحاب‬ ‫ال��وق��ت‪ ،‬حيث اعتقلت ثالثة أش��خ��اص ت��ص��دوا لعملية خطف‬ ‫الصناديق‪.‬‬ ‫عموما‪ ،‬يبقى ه��ذا امل��ق��ال‪ ،‬مبناسبة انعقاد موسم الولي‬ ‫الصالح بوعبيد الشرقي والدورة الـ‪ 13‬ملهرجان اعبيدات الرمى‪،‬‬ ‫محاولة للتنقيب في التراث واستفزاز السؤال بأساليب ومناهج‬ ‫علمية مختلفة‪ ،‬فهو م��ادة دسمة ومغرية للبحث وقابلة للنقد‬ ‫البناء واملعاجلة املمأسسة‪ ،‬وه��و مساهمة متواضعة للنبش‬ ‫في فن العيطة وأغاني عبيدات الرمى‪ ،‬وليس تعديا على أهل‬ ‫االختصاص واألساتذة الباحثني في هذا املجال‪ :‬حسن جنمي‬ ‫وشعيب حليفي واملرحوم أبو حميد وغيرهم‪.‬‬

‫*أستاذ التعليم العالي كلية احلقوق‪-‬سطات‬

‫لنشر مقاالت رأي في الجريدة‪ ،‬المرجو إرسال مساهماتكم على هذا العنوان اإللكتروني «‪،»redaction@almassae.press.ma‬‬ ‫على أال تتجاوز هذه المساهمات ‪ 1000‬كلمة‪ .‬المقاالت المنشورة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الجريدة‪.‬‬


17

‫ﺍﻟﺮﺃﻱ‬

2013Ø09Ø08≠07

bŠ_« ≠ X³��« 2163 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ÒJ ɵj Q Éc

…—«œù«

d¹dײ�«

ÂUF�« d¹b*« —«bOÐ ‚«“d�« b³Ž

dAM�« d¹b� Êu�«b�« tK�« b³Ž d¹dײK� ÂUF�« dOðdJ��« u�U³ž« bL×� d¹dײ�« W¹—UðdJÝ wKŠu��« wMG�« b³Ž ≠ Íd�U� e¹eŽ ≠ ÍË«d�« bL×� wMH�«Ë w�UI¦�« r�I�« fOz—

W¹—U−²�« …d¹b*« s¹b�« ·dý ¡UMÝ Í—U−²�« r�I�« »U�—uÐ …U$ º Í—uBM*« 5ÝU¹ º qOBײ�« Íd¼e�« WLOJŠ º dJÐuÐ .d� º ÊËdIý sÐ oO�uð º W¹dA³�« œ—«u*« ÍËU³B� œUFÝ  UÐU�(« ‘u1UŠ bL×� ¡«d¼e�« WLÞU� w½UAI�« º nOF{ ÊU1« º vKO� dOI�

dJMŽ rOJŠ

 UIOIײ�« r�� fOz—

w½u�¹d�« ÊULOKÝ

ÍœUB²�ô« r�I�« fOz—

d¹b½ rOŠd�« b³Ž

—U³š_« r�� fOz—

wŠË— qOŽULÝ«

w{U¹d�« r�I�« fOz—

WO½u½UI�« ÊËRA�« q³'« uÐ√ b�Uš Íôu�  UO�öŽù« Íb�Uš ÊUOHÝ º w�¹—œù« w�UN²�« dOM� º dJA� nÝu¹ º wÐb�« ÊUOHÝ º dOð«uH�« W×KB� ËUM�« W×O²� WOzUCI�«Ë W¹—«œù«  U½öŽù« …dHý vKO� l¹“u²�«

wHODÝ« ‰ULł

d¹dײ�« W¾O¼ ÍË«d×Ð ÂUO¼ º ÍË«d~�« Í bN*« º Íb$ ‰œUŽ º ÍË«eLŠ d¼UD�« º w½UL¦Ž …dOLÝ º ÍdðUDF�« e¹eŽ º W²ÝuÐ bLŠ√ º V×� t�ù«b³Ž º vÝuLOKŽ W−¹bš º Íd−(« vHDB� º ÂËd� bOFKÐ º VNA� œUN½ º Í—U−��« ÍbN*« º `�U� X¹√ ÿuH×� º ÂUFOM�«Ë s�( º wLÝd�« bL×� º w³¼Ë ‰ULł º …d²� —œUI�« b³Ž º  —U9uÐ WLOKŠ º Íb¹“uÐ vHDB� º ÍËU�dÐ W¼e½ º Êœu*« f¹—œ« Íôu� º

wMI²�« r�I�« w³O³Ž√ bL×� º ÍbOýd�« .d� º f??O?M?Ð r???O? ?¼«d???Ы º wHD� dŁu� º V¼UýuÐ bOL(« b³Ž º wÐUD(« bL×�º rEF�« b�Ë bL×� º sH�« bLB�« b³Ž º ’uBM�« WFł«d� »u�dŽ tK�« b³Ž º Í“UÐ œUFÝ º dO³)« bO−*« b³Ž º …bO1dŠ sÐ …dOLÝ º ≠ —«e9uÐ ‚«“d�« b³Ž º wײ� e¹eŽ º —uðUJ¹—UJ�« ÁËb¼b�« wMG�« b³Ž º wD¹dL(« s¹b�« —u½ º ”uKH½√ vHDB*« º —uB�« »Æ·Æ√ ≠ ÍË«eL(« bL×� ≠ Í“«e� .d�

‰ULł nÝu¹ ≠ w�«œ »u¹√ º bOFÝ ÊU¹u� ≠ w{Ëd�« nÝu¹ ≠ l¹“u²�« Ë V×��« —«uÝ „Ë—U� ≠ w½u½UI�« Ÿ«b¹ô« 2006Ø0100

W�U×B�« nK� 06 ’ 41 œbŽ

s�  «u� ‰UÝ—ù WO½«d¹≈ WDš °ÊUM³� v�≈ åÍ—u¦�« ”d(«ò º º wMO�(« Èb¼ º º

qJAÐ «dO¦�  œb??9 Ê«d??¹≈ Ê√ wH�ð ô …d�b� WOLOK�≈ »d×Ð WO½«d¹ù«  «b¹bN²�« UN²×KB� Ê√ UC¹√ wH�¹ ô «c¼ q� sJ� ÆU¹—uÝ w� oOLF�« UNÞ—uð V³�Ð ¨UNHAJ¹ ÆtK�« »eŠ œułË V³�Ð ¨ÊUM³� w� vI³ð WOÝUÝ_« ÂUEM�« b{ å…œËb??;«ò W¹dJ�F�« WOKLF�« XO�uðË WFO³Þ W×{«Ë X�O� Êü« v²Š Ê√ b¹d¹ v�Ë_« WOÝUzd�« …d²H�« w� tÐU�²½« cM� U�UÐË√ „«—UÐ wJ¹d�_« fOzd�U� ¨Í—u��« ¨U¹—uÝ w� »d(« vKŽ nO½Ë ÊU²MÝ XC� b�Ë ¨Êü« ÆjÝË_« ‚dA�« WIDM* ÁdNþ d¹b¹ ÕUL��« Ê≈ ‰uI¹ s� „UM¼ ÆÍËULOJ�UÐ Âu−N�« ¡Uł v²Š …uDš Í√ vKŽ «b??�ù« i�— ô ¨ÍËuM�« Õö��UÐ UIŠô WO½«d¹≈ WÐd−²� åW�ËdÐò ÊuJð b� w²�« ¨ÍËULOJ�« WÐd& d¹dL²Ð W¹dJ�F�« WÐdC�« vKŽ X¹uB²K� ”dG½uJ�« v�≈ dOš_« U�UÐË√ ¡u' Ê≈ rŁ Æd1 Ê√ sJ1 w� t�H½ b−OÝ t²ÝUz— s� WOI³²*« Àö¦�«  «uM��« ‰öš t½QÐ t²�dF* ¡Uł ¨å…œËb;«ò VFA�«Ë wJ¹d�_« ”dG½uJ�« ÊuJ¹ Ê√ b¹d¹ w�U²�UÐË ¨ÍËuM�« UN−�U½dÐË Ê«d¹≈ WNł«u� ÆWK�UH�« WKŠd*« pKð w� tF� wJ¹d�_« »dG�« ◊—u??¹ b� dO³� ÍdJ�Ž qLF� WONý „UM¼ Ê√ Ëb³¹ ô ¨U¹—uÝ v�≈ W³�M�UÐ ¨w�«dF�«Ë w½UG�_« 5FIM²�*« w� w{U*« bIF�« w� qBŠ UL� ¨Í—u��« lIM²�*« w� ¨WIDM*« ‰Ëœ s� œbŽ b¹bNð w� dL²�ðË ¨»d(« Ê«dO½ ZOłQð w� Ê«d¹≈ dL²�ð p�– l�Ë «–≈ sJ� ¨Ê«d¹≈ sŽ «bOFÐ ÂUL²¼ô« XO³¦ð t�b¼ w½«d¹ù« ZO−C�« «c¼ ÆUNM� bFÐ√ u¼ U�Ë tO� pý ô ULL� ¨WO�Ëb�« ÊËRA�« l� UNOÞUFð w� tð«– ZNM�« ŸU³ð« w� Ê«d¹≈  dL²Ý« q¹u% X�ËUŠ ULN� ¨WOÝUÝ_« eO�d²�« WDI½ w¼ ÊuJ²Ý ¨WK¹uD�UÐ X�O� …d²� bFÐ ¨t½√ Ê«d¹≈ U¼bL²Fð w²�« WÝUO��« UNKþ X% wH�ð  «b¹bN²�« Ác¼ Ê_ ¨dš¬ ÊUJ� v�≈ ÁU³²½ô« ÆUNð—uŁ ÕU$ cM� UNF³²ðË ¨ÊUM³� Èb� w½«d¹ù« dOH��« ‰cÐ ¨åw??� wð Â≈ò WýUý vKŽ w{U*« 5MŁô« ¡U�� WO½«d¹ù« WO�öÝù« W¹—uNL'« Ê≈ ‰U� ¨s¹b¼UA*« dN³O� «dO³� «bNł ¨ÍœUЬ s�— dHMCž cM� v�Ë_« UN²OC� Ê≈Ë ¨U¹—uÝ w� w½«d¹ù« —Ëb�« vKŽ Áœ— w� «c¼ ¨åW�ËUI*«ò l� nIð W�—Ë sŽ qÐ ¨U¹—uÝ b{ ÍdJ�F�« qLF�« sŽ Àbײ¹ Ê√ i�— Æ5D�K� w¼ U�UŽ 34 w� åwJ¹d�_« ŸËd??A?*«ò b{ u¼ ¨UF³Þ Æå2 nOMłò W??�—Ë tÐUAð w²�« w??½«d??¹ù« q??(« ÆWIDM*« U¹—uÝ qLF²�ð ¨Èu??�_« V½U'« w¼ Ê«d??¹≈Ë W¹—u��«≠WO½«d¹ù« W�öF�« W¹«bÐ cM� v�≈ å…bŽUI�«ò wKðUI� d¹dL²� UN²KLF²Ý«Ë ¨tK�« »eŠ d³Ž ÊUM³� v�≈ ‰u�uK� UN� «d2 a¹—«uB�«Ë Õö��« ‰UB¹ù UN²KLF²Ý«Ë ¨„UM¼ WOJ¹d�_«  «uI�« X½U� U�bMŽ ¨‚«dF�« w� b??Ý_« —UAÐ Í—u��« fOzd�« l� ‚dGð w¼ Êü« ÆtOKðUI� V¹—b²�Ë tK�« »eŠ v�≈ …dýU³� ÕdÞË ¨W¹dJ�F�« WÐdC�«  ôUL²Š« “ËU& ÍœUЬ s�— dOH��« ÆÍ—u��« lIM²�*« w�≠ U¹—uÝ vI³ðË ¨U¹—uÝ w� Ê«d¹≈ vI³ð w� p�–Ë ¨wÝUO��« q(« w� ÁœöÐ åW�—UA�ò qŠ— u� v²Š ¨UN³O�dð vKŽ …b¼Uł Ê«d¹≈ XKLŽ w²�« WK�K��« w� W�Oz— …bIŽ ≠ÁdE½ ÆbÝ_« —UAÐ ÂUE½ Í—uÝ jÐU{ s� «b¹bNð lL�½ r� ¨U¹—u�� W¹dJ�Ž WÐd{ sŽ Y¹b(« d¦� U�bMŽ vKŽ »d??(«ò Ê√ ¨ÍdHFł wKŽ bL×� ¨w??½«d??¹ù« Í—u¦�« ”d??(« fOz— sKŽ√ qÐ ¨dO³� ¨WO½«d¹ù« W×K�*«  «u??I?�« ÊU??�—√ fOz— tF³ð Æåq??O?z«d??Ý≈ dO�bð w� V³�²²Ý U¹—uÝ qFAOÝ U¹—uÝ vKŽ qL²;« wJ¹d�_« Âu−N�« Ê≈ò ∫özU� ¨ÍœUЬ “ËdO� s�Š ‰«dM'« W¾³Fð WLEM�® åZOÝU³�«ò fOz— ¨ÍbI½ U{— bL×� bOLF�« v�œ√ rŁ ÆåqOz«dÝ≈Ë »dG�« åqNÝ√ 5D�K� d¹d% qF−OÝ U¹—uÝ vKŽ Âu−N�«ò ∫‰U� U�bMŽ Áu�bÐ ¨©5HFC²�*« Æ©U¹—uÝ «Ëd²ý« rN½Q�Ë® nA� wKOz«dÝù« ÂöŽù« Æ…dOš_« …d²H�« w� U¹—uÝ vKŽ 5ðd�  —Už√ qOz«dÝ≈ sJ� w²�« W¹—UM�«  U×¹dB²�« Ác¼ q¦� 5O½«d¹ù« 5�ËR�*« s� lL�½ r�Ë ¨ «—UG�« Ác¼ sŽ d¹—UIð V�Š øUN� å…bF²��ò dOž w¼ »dŠ vKŽ UO�UŠ WK³I� Ê«d¹≈ qN� ÆÊü« UMOKŽ o�b²ð ¨…œËb×� ÊuJ²Ý WÐdC�« Ê√ åWF½UL*«ò ‰ËœË åW�ËUI*«ò XGKÐ√ …bײ*«  U¹ôu�« ÊS� ¨W�uŁu� ÆlÝË√Ë Èu�√ WÐdC�« ÊuJ²�� ¨«Ëœ— Ê≈ sJ� ¨p�c� vI³²ÝË ‰UÝ—ù Ê«d¹≈ jD�ð p�c� ¨UOIOIŠ UO½«d¹≈ UIK� wH�ð W¹—UM�«  U×¹dB²�« Ác¼ ¨Ê–≈ ÆqŠ«d� vKŽ ÊUM³� v�≈ åÍ—u¦�« ”d(«ò ¡«u� s� qðUI� ·ô¬ WF�ð w²�« ÊUM³� w� …dOD)«  «—uD²�« WKÞU2 v??�≈ ·bNð WO−Oð«d²Ý« s� ¡e??ł «c??¼ ¨tK�« »e( W¹dJ�F�«Ë WOÝUO��« WDK��« i¹uI²� UNM� W�ËU×� w� ¨W{—UF*« UN{u�ð d�_« ¨U¹—uÝ w� UIOLŽ tK�« »eŠ ◊—u²� W−O²½ «c¼ wðQ¹ ÆtO� ŸU{Ë_« —u¼bð vKŽ …ËöŽ XI( w²�« —«d??{_« v??�≈ W�U{≈ ¨Õ«Ë—_« w� dzU�)« s� Uþu×K� UMLŁ Áb³J¹ Íc??�« U� d¹d%Ë qOz«dÝ≈ W�ËUI* t½√ sKF*« tDš sŽ U�U9 œUŠ uN� ªÊUM³� w� »e(« …—uBÐ ÆWIDM*« ¡U×½√ lOLł w�Ë ¨WO½UM³K�« w{«—_« s� ‰ö²Šô« X% wIÐ ôUI�  dA½ »e×K� WO�«u*« WO½UM³K�« n×B�« ÈbŠ≈ ÊS� ¨WO½UM³� WOM�√ —œUB� V�ŠË ”d(« s�  «u� ‰UÝ—≈ WD) WOŽdA�« dO�uð v�≈ ·bN¹ ©“uO�u¹ s� ‰Ë_«® s¹dNý q³� w� —«dI²Ýô« Ê√ v�≈ ‰UI*« —Uý√Ë ÆUNIO³D²� W�“ö�« fÝ_« ¡UÝ—≈Ë ¨ÊUM³� v�≈ Í—u¦�« „UM¼ Ê≈ rŁ ¨WE( Í√ w� Ÿôb½ö� W{dF� WO³¼c*«  «dðu²�«Ë ¨…dDO��« sŽ Ãd�¹ ÊUM³� ÊUł œULF�«Ë ¨wÐUOM�« fK−*« fOz— ¨ÍdÐ tO³½ ‰UO²ž« v�≈ ·bNð WOHKÝ  UŽuL−* UDDš Æœö³�« w� W�UF�« v{uH�« s� W�UŠ dA½ UN�b¼Ë ¨gO'« bzU� ¨włuN�  «œUI²½ô« r�UHð v�≈ Èœ√ ÊUM³� v�≈ U¹—uÝ s� W¹u�b�« W¹dJ�F�« W{UH²½ô« lÝuð …d¼Uþ® 5OHK��« U�uBš ¨WOM��« W{—UF*« s�Ë WOFOA�« WHzUD�« qš«œ s� tK�« »e( Æ—UJŽË fKЫdÞË ‰UÝdŽ w� Àb×¹ U�Ë ¨©dOÝ_« bLŠ√ dEM¹Ô ¨ÊUM³� w� tK�« »eŠ WMLON� UN¹b% s� n¦Jð w²�« W{—UFLK� dOD)« l�«u�« «c¼ «c¼ j³ð—« «–≈ U�uBš ¨tK�« »eŠË Ê«d¹≈ v�≈ W³�M�UÐ o�_« w� ÕuKð WŁ—U� t½√ vKŽ tO�≈ ÆbÝ_« —UAÐ ÂUE½ q³I²�� v�≈ W³�M�UÐ oOLF�« 5IO�« ÂbFÐ w²�« WL�C�«  «bŽU�*« s� ržd�« vKŽ ¨·UD*« W¹UN½ w� ÂUEM�« «c¼ jIÝ√Ô U� «–≈Ë ¨Ê«d¹ù wI³²*« bOŠu�« qIF*« ÊUM³� `³B¹ ·u�� ¨tK�« »eŠË Ê«d¹≈ s� UNOKŽ qB×¹ VK� w� U¼–uH½ d��²Ý bO�Q²�UÐ Ê«d??¹≈ ÊS� ¨tK�« »eŠ …u� vKŽ ÿUH(« d−¹ r� «–≈Ë ÆWIDM*« v�≈ ÃU²×¹ V¹dI�« q³I²�*« w� ÊUM³� v�≈ Í—u¦�« ”d(« s�  «u� ‰U??Ý—≈ —«d� s� U³¹d� bF¹ Íc�« ¨w½ULOKÝ rÝU� ¨”bI�« oKO� bzU� q³� s� WI�M*« œuN'« s� b¹e*« —«dI�« «c¼ b¹√ ÆrNOKŽ «dOŁQð t� Ê√ bI²F¹Ô Ë ¨tK�« »eŠ …œUO� s�Ë ¨Ê«d¹≈ w� —«dI�« ŸUM� W¹¬ vKŽ_« býd*« tOKŽ o�«ËË ¨ÍdHFł wKŽ bL×� ‰«dM'« Í—u¦�« ”d×K� ÂUF�« bzUI�« ”d(« w� W¹d³�«  «uI�« bzU� ÊUM³� v�≈  «uI�« ‰UÝ—≈ vKŽ ·dAOÝ Æw¾M�Uš wKŽ tK�« s� ÊUM³� v�≈  «uI�« ‰UÝ—≈ Íd−OÝ ÆÊUM³� oKOH� oÐU��« bzUI�« ¨—u³�UÐ bL×� Í—u¦�« VM−²� ¨œUЬ «—ušË ÊUNH�√Ë Ê«dNÞ w� w²�« pKð q¦� ¨WOLOK�ù« …UA*« ‚d� nK²�� …œułu*« WO½«d¹ù« W×KÝ_« ‰ULF²Ý« WOKLF�« Ác¼ VKD²ð ÆÊ«d¹≈ w� wKš«b�« s�_« i¹uIð Ác¼ rEF� Ê√ Ëb³¹Ë Æ«uł qIMÔ?²Ý W×KÝ_« Ác¼ iFÐË ¨Í—u��« gO'«  UŽœu²�� w� ÆdOBI�« s� »dI�UÐ ÊUM³�Ë U¹—uÝ 5Ð œËb(« ‰uÞ vKŽ ÁdA½ Íd−OÝ WO½«d¹ù«  «uI�« ÆU¹—uÝ v??�≈ W¹dJ�Ž WÐd{ XNłËÔ U� «–≈ ◊—u²ð s� Ê«d??¹≈ Ê√ b�Rð WD)« Ác??¼ UNŠöÝË ‰Ë_« Ê«d¹≈ ŸU�œ jš tF� jIÝ ¨»e(« jIÝ «–≈ ÆtK�« »eŠ W¹ULŠ b¹dð w¼ ÆÍ—u��« ÂUEM�« vKŽ o³DM¹ ô «c¼Ë ¨Ÿœ«d�« ¡U�� ÆWOL×� w¼ vI³ð w� ¨WIDM*« ‰Ëœ w� —UM�« ‰UFý≈ vKŽ Ê«d??¹≈ X??Ð√œ bI� v�≈ …bײ*« 3_« ÀuF³� VzU½ ¨w½U�ô —U²�� —cŠ ¨åwÝ wÐ wÐò …UM� vKŽ w{U*« 5MŁô« Á—ËU×0 l�œ U2 ¨tNłË vKŽ U¹œUÐ oKI�« ÊU� Æå…dO³� —“U−�ò Ÿu�Ë ‰UL²Š« s� ¨U¹—uÝ X²H²Ý w²�« w¼ WO³¼c*« WO¼«dJ�« sJ� ¨»d(« V�Jð b� WHO¦J�« Ê«dOM�« ∫oOKF²�« v�≈ Æœö³�« Ác¼ °WO½UM³K�« W�Ëb�« v�≈ tI¹dDÐË ¨Ê«d¹≈ l�U�� v�≈ qB¹ Ê√ V−¹ d¹c%

?

Í—u��« ÍËULOJ�« WF¹—– v�≈ w�«dF�« ÍËuM�« WÐËc�√ s�

º º ‘«dÐ√ rO¼«dÐ≈ º º

qLJ²�²� …—u??¦??K??� ‰U??−??*« s??D??M??ý«Ë XKšbð q???Ð ¨W???¹—u???¦???�« U??N??K??O??ŽU??H??� U¼—U�� sŽ …—u¦�« ·dײ� U¹dJ�Ž w� q??C??H??�« U??N??�??H??½ v???�≈ V??�??M??²??�Ë t�uײ�Ë W¹—uðU²�b�« WLE½_« ◊UIÝ≈ wJ¹d�√ l??O??З v???�≈ w??Ðd??Ž l??O??З s??� ÆwKOz«dÝ≈ U�Ë U??O??³??O??� w???� Èd????ł U???� «c????¼ qšb²�« W�UŠ w� U¹—uÝ w� Íd−OÝ ªÍdJ�F�« tOłuð sDMý«Ë —dIð «–U*Ë ≠ 7 Ê√ q??³??� U??¹—u??�??� W??¹d??J??�??Ž W??Ðd??{ WO�Ëb�« oOIײ�« WM' ZzU²½ dNEð n�u*« Ê≈ øÍËULOJ�« ‰ULF²Ý« ‰uŠ wJ¹d�_« n�u*UÐ U½d�c¹ «c¼ wJ¹d�_« XLŽ“ Y??O??Š ¨‚«d????F????�« Ëe????ž q??O??³??� —U�œ W×KÝ√ pK1 ‚«dF�« Ê√ sDMý«Ë s� ÂuO½«—uO�« œ—u²Ý« t??½√Ë q�Uý ‰ËUÐ s�u� ‰«dM'« UM¹√—Ë ¨d−OM�« UH�«Ë —uNA*« wH×B�« d9R*« w� u¼Ë «d??ýR??� ö??�U??ŠË W??Þ—U??š ÂU???�√ —U�b�« W×KÝ√ s??�U??�√Ë Ÿu??½ `{u¹ UMFLÝË ¨Â«b� UNJK²1 w²�« q�UA�« rOEM²Ð «b??� W�öŽ ‰uŠ V¹–U�_« ‚«dF�« dO�bð bFÐ s??J??�Ë ¨…b??ŽU??I??�« 5�Š «b??� «b???Ž≈ r??Ł t�ö²Š« r??Ł  √bÐ ¨v??×??{_« b??O??Ž Âu???¹ W×O³� nA²�«Ë sDMý«Ë V??¹–U??�√ nAJ²ð U¼—bB� ÊU� V¹–U�_« q� Ê√ r�UF�« X�—Uý w²�« ‰Ëb�«  √bÐË ¨qOz«dÝ≈ ‚«dF�« ‰ö??²??Š«Ë dO�bð W1dł w??� U�UÐË√ v²Š ¨WO�ËR�*« s� hKL²ð ¨WÝUzd�« tLK�ð W¹«bÐ ·d²Ž« t�H½ ¨WOÐU�²½ô« WKL(« ‰öšË p�– q³� qÐ t½√ sKŽ√Ë ‚«dF�« w� Èdł U� SD�Ð »U×�½ô« ‰öš s� QD)« `×BOÝ Æ „UM¼ s� qOz«dÝ≈ W×KB� Ê√ Ëb³¹ sJ�Ë Í√ s??� Èu???�√ W??O??J??¹d??�_« `??�U??B??*«Ë 5½«u� Ë√ W??O??½U??�??½≈ r??O??�Ë ∆œU??³??� ÆWO�Ëœ ‚œU� U�UÐË√ wJ¹d�_« fOzd�« W¹dJ�Ž WÐd{ tOłuð Ê≈ t�u� w� WO−Oð«d²Ý« W×KB� tO� U¹—uÝ v�≈ wI²Kð q¼ ∫‰«R��« sJ�Ë ¨sDMý«u� l� WOJ¹d�_« WO−Oð«d²Ýô« W×KB*« W×KB�Ë Í—u��« VFA�« W×KB� øWOÐdF�« W�_«

qÐ ¨ÂUEM�« jI�Ô?ð s� UN½√ U�ËdF� dO�bðË V¹d�ð …«œ√ ÊuJð Ê√ UN²LN� X²L�Ë ¨lL²−*«Ë W�Ëb�« U¹—u�� n�√ WzU� w�«uŠ q²I� vKŽ sDMý«Ë ô≈ qšb²�« —dIð r�Ë ¨Í—uÝ sÞ«u� XK²� W¹ËULO� W×KÝ√ ‰ULF²Ý« bFÐ °h�ý n�√ w�«uŠ qšb²�« sDMý«Ë —«d� Ê√ bI²F½Ë d¦�√ q??O??z«d??ÝS??Ð W??�ö??Ž t??� …d??ýU??³??� l� WHÞUF²*« WO½U�½ù« tF�«Ëœ s� v�≈ W??³??�??M??�U??ÐË ¨Í—u???�???�« V??F??A??�« qLF²Ý« s??� r??N??*« f??O??� s??D??M??ý«Ë sJ�Ë ¨tJK²1 s�Ë ÍËULOJ�« Õö��« U¹ËULO� UŠöÝ U¹—uÝ w� Ê√ rN*« Õö��« «c??¼Ë ¨ÕU−MÐ t�ULF²Ý« ¨qOz«dÝù «d??O??D??š «b??¹b??N??ð q??J??A??¹ rJײ�« Ë√ ÁdO�bð V−¹ w�U²�UÐË qšbð ‰öš s� ô≈ ÊuJ¹ ô «c¼Ë ¨tO� ªdýU³� ÍdJ�Ž WLE½_« Ác¼ ÊQÐ —«d�ù« l�Ë ≠ 5 Èu� qN� ¨WOÞ«dI1œ dOžË W¹œ«b³²Ý« ©WO�öÝù«® U�uBšË ¨W??{—U??F??*« sDMý«Ë UN×K�ðË UNLŽbð w??²??�« Âd²% WOÞ«dI1œ Èu??� ¨U¼ƒUHKŠË øÊU�½ù« ‚uIŠ ÂöÝù«  UŽULł ÊS� ¨nÝú�Ë Ë√ …dBM�« WŽULł ¡«uÝ ¨wÝUO��« w� qðUIð w??²??�« U¼dOž Ë√ …b??ŽU??I??�« ¨W�eðd*«  UŽUL'« v�≈ »d�√ ¨U¹—uÝ »d( œu????�Ë s???� d??¦??�√ Êu??J??ð s???�Ë qOz«dÝ≈ Èu???Ý U??N??M??� bOH²�ð s??� ¨bÝ_« ÂUE½ ◊uIÝ bFÐË ÆsDMý«ËË  UŽUL' `L�ð s??� s??D??M??ý«Ë ÊS??� WDK��«Ë rJ(« s� sJL²�UÐ WO�öÝ≈ UN²FOM� s� U�U�ý√ VBM²Ý qÐ r�«uŽ w??� «u??Ðd??ðË «u??ýU??Ž s???2Ë s� «b??¹e??� `M9 r??� Ê≈ «c??¼ ¨»d??G??�« bFÐ WOK¼_« »d(« —«dL²Ýô X�u�« Ê√ q??F??�Ë v�Ž b???Ý_« ÂU??E??½ ◊u??I??Ý ªU¹—uÝ rO�Ið v�≈ —u�_« ‰ËRð Wł—œ vKŽ »dF� s×½ q??¼ ≠ 6 lOD²�½ ô YO×Ð WO½Ëb�«Ë e−F�« s� WOÝUO��« UM�«uŠ√ w� dOOGð À«bŠ≈ »dG�« ‰ö???š s??� ô≈ W??¹œU??B??²??�ô«Ë ødýU³*« ÍdJ�F�« tKšb²ÐË »uFA�«  —U???Ł Ê√ b??F??Ð v²×� rK% dO¼UL'« XðUÐË UN²LE½√ vKŽ „d²ð r� ¨wIOIŠ lOÐdÐ Ë√ qC�√ bGÐ

‰uŠ U??�u??B??šË ¨U??�u??J??ý d??O??¦??ðË w� dýU³*« qšb²�UÐ WOÐdG�« U¹«uM�« v�≈ W¹dJ�Ž WÐd{ tOłuðË »d(« ÕdD½ ¨‚U??O??�??�« «c???¼ w???�Ë ÆU??¹—u??Ý ∫WO�U²�« U¹UCI�« dO¦½Ë WK¾Ý_« qJ� rF½Ë WOÞ«dI1bK� rF½ ≠ 1 WLE½√ s??� hK�²K� w³Fý „«d???Š w� WLE½_« X�O� sJ�Ë ¨W¹œ«b³²Ý« WLE½√ U¼bŠË UO³O�Ë U¹—uÝË ‚«dF�« dOžË WOÐdF�« ‰Ëb�« WOIÐË W¹—uðU²�œ »dG�«Ë s??D??M??ý«Ë WHOKŠ W??O??Ðd??F??�« ªW¹—uðU²�œ X�O� ÊQÐ 5KzUI�« l� UM³¼– «–≈Ë ≠ 2 …—u¦�UÐ  √b??Ð WLE½_« Ác??¼ »uFý ÊS� ¨UIŠô wł—U)« qšb²�« ¡Uł rŁ błuð ô√ ∫t�H½ ÷dH¹ Íc�« ‰«R��« ÂUE½ ◊UIÝ≈Ë dOOG²� Èd??š√ WI¹dÞ »dŠ …—U????Ł≈ ÊËb???Ð Í—u??ðU??²??�œ r??J??Š lL²−*« dO�bðË  «uM�� b²9 WOK¼√ w�¹—U²�« ULN½Ëe�� qJÐ W??�Ëb??�«Ë øÍ—UC(«Ë b¹dð d???O???¼U???L???'« X????½U????� Ê≈ ¨»dG�« ÊS� Í—uðU²�œ ÂUE½ ◊UIÝ≈ dO�bð b??¹d??¹ ¨s??D??M??ý«Ë U??�u??B??šË vKŽ V−¹ U� «c¼Ë ¨W�Ëb�«Ë lL²−*« dOOG²�«Ë …—u¦�« v�≈ W�«u²�« ÈuI�« Ë√ »dG�« l� UNH�U% w� tM� —c(« ªtM� ÊuF�« VKÞ q¼ ∫‰¡U??�??²??½ Ê√ UMIŠ s??� ≠ 3 X{dFð w²�« WLE½_« Ê√ W�b� w¼ wÐdG�« ÍdJ�F�« qšb²�«Ë dO�b²K� qOz«dÝù UNð«œUF0 W�ËdF� WLE½√ ≠U¹dE½ ÊU� Ê≈Ë≠ ŸËdA� W³ŠU�Ë ø»dGK� ÍœUF� Í—d% w�u� l�Ë W??L??E??½_« Ác???¼ d??O??�b??ð l??L??� ÊS� ¨d??B??� w???� W???¹—U???'« À«b??????Š_« U�UAJ½« d¦�√ XðUÐ WOÐdF�« W�U(« W�d� UNðbłË w²�« qOz«dÝ≈ ÂU??�√ W¹b¹uN²�« U??N??ðU??Ý—U??2 s??� b??¹e??²??� WŠU³²Ý« d???¦???�√Ë ¨W??O??½U??D??O??²??Ýô«Ë U¼dBŽ g??O??F??ð w???²???�« s??D??M??ý«u??� ªjÝË_« ‚dA�« w� w³¼c�« U¼bŠË s??D??M??ý«Ë «–U?????*Ë ≠ 4 Íc�« Í—uðU²�b�« ÂUEM�« œb×¹ s� s�“Ë tÞUIÝ≈ WI¹dÞË tÞUIÝ≈ V−¹ kŠö½ ¨‚UO��« «c??¼ w??�Ë øtÞUIÝ≈ 5²MÝ ‰«u???Þ X??H??²??�« s??D??M??ý«Ë Ê√ ÊU� w²�« W{—UF*« q¹u9Ë `OK�²Ð

s�– s??�ò wÐdF�« q¦*« ‰uI¹ UL� Ë√ V�ŠË «c¼ fO� ¨åbO� t� q²H½ bO³Ž ‰UF²ý« l??� UO�U� »d??G??�« `??Ðd??¹ q??Ð  UIH� bIŽ ‰öš s� »dŠ q� qO²�  «—ôËb�« dO¹ö0 W¹—U³ł≈ `OK�ð Æ WOÐdF�« WLE½_« l� «c¼ p�u� w� Ê≈ qzU� ‰uI¹ b� X³Jð—« W¹—uðU²�œ WLE½√ sŽ ŸU??�œ WzU* q¼U&Ë ¨UNÐuFý o×Ð rz«dł »d(« ‰ö???š «u??D??I??Ý s??Þ«u??� n???�√ qšb²ð Ê√Ë ¨U???¹—u???Ý w???� W??O??K??¼_« Ác¼ ◊U??I??Ýù ÊUDOA�« Ë√ sDMý«Ë »uFAK� W??�b??š «c??¼ wH� ¨W??L??E??½_« ÊU�½ù« ‚uIŠ sŽ UŽU�œË WOÐdF�« ° w*UF�« Âö��«Ë s� l½U� ô Ê√ Èd¹ ¡ôR¼ oDM� tO³ý ÂUE½ Í√Ë bÝ_« ÂUE½ ◊UIÝ≈ UM�� s×½Ë ¨WKOÝË Í√Ë sLŁ ÍQ??Ð WLE½√ vKŽ »öI½ô«Ë qÐ …—u¦�« b{ ◊UIÝ≈ l� UM�� UMMJ�Ë ¨W¹—uðU²�œ sL¦�« Êu??J??¹ ÊQ??� sLŁ ÍQ??Ð r??�U??(« rO�IðË dO�bð Ë√ wÐdG�« ‰ö²Šô« 5LK�*« ¡ULKŽË ÆÂËbð WM²� Ë√ bK³�« ÃËd)« “«u???ł w??� U??1b??� «u??H??K??²??š« ÍœROÝ ÊU� Ê≈ r�U(« vKŽ ©…—u¦�«® ƉU²²�«Ë WM²� v�≈ WLE½√ s??Ž l??�«b??½ U??�u??¹ UM� U??� W�«d�Ë  U??¹d??Š pN²Mð W??¹—u??ðU??²??�œ W¹dŠ l???� U????�Ëœ s??×??½Ë ¨U??N??Ðu??F??ý UN�H½ rJ% Ê√ w� UNIŠË »uFA�«  U�UN²½ô« q¼U−²½ ô UL� ¨UN�HMÐ UNO�≈ —UA*« WLE½_« UN²³Jð—« w²�« rJŠ s� œuIŽ ‰«uÞ UNÐuFý oŠ w� ¨bŠ«u�« »e??(«Ë b??Š«u??�« h�A�«  U¾� q²� r²¹ Ê√ q�UŽ Í√ q³I¹ ôË l�Ë ÆW??¹ËU??L??O??� W??×??K??ÝQ??Ð 5??O??½b??*« ÂUEM�« W??O??�ËR??�??� U??½œU??F??³??²??Ý« Âb???Ž ¨ÍËULOJ�« Õö??�??�« ‰U??L??F??²??Ý« s??Ž ¨W¹—u��« W??{—U??F??*« W??³??O??�d??ð ÊS???� U½b¼Uý U�Ë ©WO�öÝù«® U�uBšË ¨rNðUH�UײРUM²�dF�Ë rNðUÝ—U2 s� ‰ULF²ÝUÐ rN�UO� bF³²�½ ô UMKF−¹ Æ ÆÆÆ ÍËULOJ�« Õö��« WÞU�³�« Ác??N??Ð X�O� W??�Q??�??*« VFAÐ ‰e??²??�?Ô ????ð YO×Ð `OD�²�«Ë Èu�Ë b³²�� ÂUE½ b{ …—u¦Ð ÂuI¹ Æ VFA�« dBMðË b½U�ð WOł—Uš WJzUýË …bIF� W�UŠ Íd−¹ U�

…œ«—ù« w??I??²??K??ð Ê√ s??J??1 q???¼ WLE½√ s� hK�²K� WOÐdF�« WO³FA�« ¨»dG�« ·«b¼√Ë …œ«—≈ l� W¹—uðU²�œ W�Ëb�« dO�b²� ¨sDMý«Ë U�uBšË wÐdF�« r�UF�« w� lL²−*«Ë WOMÞu�« WO−Oð«d²Ý« `�UB�Ë ·«b¼√ oOIײ� øqOz«dÝ≈Ë »dGK� …—u¦�« WÐd& —«dJð bNA½ q¼Ë n¹dA�« …œU??O??I??Ð Èd??³??J??�« W??O??Ðd??F??�« n�U% U??�b??M??Ž 1915 ÂU???Ž 5??�??Š W−O²M�« X??½U??�Ë ¨5??O??½U??D??¹d??³??�« l??� ø—uHKÐ bŽËË uJOÐ ≠fJ¹UÝ ÍËuM�« WÐËc�√ s� qI²MMÝ q¼Ë Í—u��« ÍËULOJ�« WF¹—– v�≈ w�«dF�« X�¬ U� v�≈ U¹—uÝ w� —u�_« ‰ËRðË ø‚«dF�« w� tO�≈ WLE½_« s???� «d??O??¦??� Ê√ Ëb???³???¹ ô W??O??Ðd??F??�« W??O??ÝU??O??�??�«  U???�d???(«Ë w{U*« s??� «d??³??ŽË U???ÝË—œ rNK²�ð 5½«uI�« tIHð ôË ¨tM� V¹dI�« v²Š d{U(« v²Š WO�Ëb�«  UÝUO��«Ë w� »dG�« WÝUOÝ U�uBšË ¨UNM� ÆWIDM*« l� q�UF²�« n�u*« ‰uŠ w�U(« ·UHD�ô« wJ¹d�_« Íd??J??�??F??�« q??šb??²??�« s???� W×� b�R¹ U¹—uÝ »dC� dýU³*« rNðd�«– Ê√ u¼Ë »dF�UÐ »dG�« sþ Æ a¹—U²�« Ê˃dI¹ ôË WHOF{ v�≈ sDMý«Ë XłU²Š« U�Ë öHO� WO−Oð«d²Ýô« UN�«b¼√ cOHM²� …bŽU�� 5�Qð U???N???Ý√— v??K??ŽË ¨W??I??D??M??*« w???� W¹ULŠË »dF�« jH½ vKŽ UNðdDOÝ v{uH�« oKšË wKOz«dÝù« ÊUOJ�«  błËË ô≈ ¨WIDM*« w??� ©…¡U??M??³??�«® ªWOÐdF�« WLE½_« s� …b½U�*«Ë rŽb�« wÝUOÝ ÂöÝ≈Ë WOÐdŽ WLE½√Ë öHO� l� Êu??H??�U??×??²??¹ W???O???J???¹d???�√ W??N??J??M??Ð ·u�u�« v�≈ UN½uŽb¹Ë qÐ sDMý«Ë UL� U¹—uÝ d�bðË »dC²� tK� WH�Ë öHO� ª‚«d??F??�« UNK³�Ë UO³O� XÐd{ Í√ »dC� »dG�«Ë sDMý«Ë qšb²ð rN(UB� 5�Qð qł√ s� WOÐdŽ W�Ëœ qšb²�« «c¼ «œU� qOz«dÝ≈ W×KB�Ë ¨dýU³� dOž Ë√ dýU³� ¨VKDÐ wðQ¹ ‰Uł— s�Ë WOÐdF�« ‰Ëb�« WF�Uł s� ô qšb²�« «c¼ «œ U�Ë ¨s¹œ öÐ s¹œ WODGð r²ð YOŠ ¨U¾Oý »dG�« nKJ¹ wÐdF�« jHM�« ‰«u??�Q??Ð dzU�)« q�

qzUÝd�«Ë ·«b¼_«Ë XO�u²�« ÆÆdB� v�≈ W¹—Uײ½ô« U¹ö)«Ë W��H*«  «—UO��« ‰u�Ë ¨5O�öÝù« l� —«u??(« bBI½ UM½S� tłË vKŽ 5LK�*« Ê«u???šù« W??�d??ŠË w� U??N??�u??B??š ÊU???� «–S????� ªb??¹b??×??²??�« W¹dJ�F�« W�ÝR*«Ë w�«d³OK�« —UO²�« wÝd� fOzd�«Ë UN½uLN²¹ W¹dB*« w� “u???H???�« b??F??Ð s????¹d????šü« ¡U???B???�S???Ð WO½U*d³�«Ë W??O??ÝU??zd??�«  U??ÐU??�??²??½ô« qA� »U³Ý√ s� ¡UB�ù« «c¼ ÊËd³²F¹Ë w�U(« ÍdB*« ÂUEM�« ÊS??� ¨UNLJŠ W¾OD)« VJðd¹ dJ�F�« s� ÂuŽb*« lLI�« VO�UÝQÐ U¼“eF¹Ë qÐ ¨UN�H½ 5OÝUO��« tO{—UF* W�U� UN�UJýQÐ Æ5O�öÝù« s� r�U�� V??F??ý Íd???B???*« V??F??A??�« sJ�Ë ¨t??C??�d??¹Ë nMF�« v??�≈ qO1 ô tðUŽULł iF³Ð Êu??F??�b??¹ s??� „U??M??¼ …œuŽË ¨d??N??I??�«Ë rKE�UÐ dFAð w??²??�« s� o??ÐU??�??�« Í—u??ðU??²??J??¹b??�« ÂU??E??M??�« t²�uJŠË ÍdJ�F�« »ö??I??½ô« WЫuÐ ”QO�« v??�≈ ¨j??I??� t??ðc??�U??½ s??� f??O??�Ë bFÐ nMF�« v�≈ ¡u−K�UÐ ¨gOLN²�«Ë iH� t�H½ nMF�« «b�²Ý« Èdł Ê√ ÆWOLK��« rN²{—UF� W��H*«  «—U????O????�????�« ‰u??????�Ë dB� v???�≈ W??¹—U??×??²??½ô«  U??O??K??L??F??�«Ë …u×B�« s??� W??�U??Š Àb??×??¹Ô Ê√ V−¹ qł√ s??� r??�U??(« ÂU??E??M??�« ◊U???ÝË√ w??� W¹bł WFł«d� ¡«dł≈Ë tðUÐU�Š …œUŽ≈ wJ� ¨t??ðU??Ý—U??2Ë tðUÝUOÝ iF³� VM−²¹Ë ¨ZzU²M�«Ë d³F�« hK�²�ð w²�« Èdš_« Ê«bK³�«Ë WLE½_« dOB� WOM�_« ‰uK(« «b�²Ý« w� X�uGð œö³�« …œUO� ô≈ p�– ¡«dł s� s& r�Ë ÆWOK¼_« »Ëd(« Êuð√ v�≈

W�d×� ª—«u(« vKŽ rzUI�« wÝUO��« rEF� l³Ið w²�« ¨5LK�*« Ê«u??šù« nKš w½U¦�«Ë ‰Ë_« UNOH�  «œUO� WÐd²�« w??� U??¼—Ëc??ł b²9 ¨ÊU³CI�« d¦�_ W¹dB*« WOŽUL²łô«Ë WOÝUO��« t³ý ‰Ëœ œułË qF�Ë ÆU�UŽ 5½ULŁ s� U¼—«ułË ©¡UMOÝ® dB� qš«œ WKýU� q�√ W??ł—b??ÐË UO³O� q¦� ¨w??�«d??G??'« u¼ ¨…e???ž ŸU??D??�Ë ©—u????�«œ® Ê«œu??�??�« WŽeŽe� W??O??�??O??zd??�« q???�«u???F???�« b????Š√ Æ—«dI²Ýô« º º Ê«uDŽ Í—U³�« b³Ž º º WOKLF�« Ác???¼ —d??³??½ ô U??M??¼ s??×??½ UMMJ�Ë ¨WM−N²�*«Ë W½«b*« W¹u�b�« dB0 j??O??% w??²??�« —U??D??š_« Õd??A??½ ÕdD½Ë ¨UNM�QÐ nBFð Ê√ s??J??1Ë …öüŸG ΩɶædG ×U�*«Ë —U??D??š_« W??N??ł«u??� WOHO� ÆUNM� U½U�√ d¦�_« ΩƒYóŸG ‹É◊G vKŽ d??D??O??�??ð w??²??�« ¨U??O??³??O??� w???� Ï  UŽULł U??N??M??� …d??O??³??�  U???ŠU???�???� ÖµJôj ôµ°ù©dG øe lD� 5¹ö� błuð ¨W¹œUNł WO�öÝ≈ »àdG É¡°ùØf áÄ«£ÿG ¨ÂU−Š_«Ë Ÿ«u??½_« W�U� s� W×KÝ_« w� w�«cI�« dLF� bOIF�« ÂUE½ UN�dð »°Sôe ¢ù«FôdG º¡JG ¨tÞuIÝ bFÐ lOL−K� WŠu²H� Ê“U�� ¿GƒNE’G áYɪLh WOÝËd�« W??O??�ü« W??O??�b??M??³??�« Ê≈ v??²??Š ,É¡HɵJQÉH Úª∏°ùŸG s¹dAŽ s� q�QÐ ŸU³ð ©·uJMOýö�® wÐ —≈®  U??�–U??� vKŽ …Ëö???Ž ¨«—ôËœ Ö«dÉ°SCÉH ÉgRõ©jh πH v�≈ UN³¹dNð Èdł W×KÝ_« Ác¼ ¨©wł É¡dɵ°TCÉH ™ª≤dG UL� ¨…ež ŸUD� v²ŠË ¡UMOÝË dB� œËb(« d³Ž Õö��« V¹dNð ‚dÞ Ê√ ¬«°VQÉ©Ÿ áaÉc WDA½Ë WJ�UÝ W¹dB*« W??O??½«œu??�??�« ÆÂU¹_« Ác¼ Ú«eÓ°SE’G øe Ú«°SÉ«°ùdG ¨nK²�� ZN½ v??�≈ ÃU??²??% dB�  Uł—œ vB�√ ŸU³ð«Ë —«u??(« ZN½Ë —«u(« ‰uI½ U�bMŽË ÆqIF²�«Ë WLJ(«

qO²� n�√ s� d¦�√ UNO� jIÝ …—e−0 Æ`¹dł ·ô¬ WŁöŁË ô dEMK� X�ô Âu−N�« «c¼ XO�uð ¨t²OL¼√ s� qOKI²�« Ë√ tK¼U& sJ1 —uK³²ð  √b???Ð WŽUM� l??� s??�«e??ð bI� WOÝUO��«Ë WOM�_« ŸU{Ë_« Ê√ U¼œUH�  UłU−²Š« Ê√Ë dB� w� dI²�ð  √bÐ - U¼—UB½√Ë 5LK�*« Ê«ušù« W�dŠ WC³I�« «b�²Ý« ‰öš s� U¼ƒ«u²Š« WO�dF�« ÂU??J??Š_« ÷d???�Ë W??¹b??¹b??(« «u�b�√ s??� ÊQ????�Ë ¨‰u??−??²??�« d??E??ŠË Ê√ «Ëœ«—√ tHKš ÊuHI¹ s¹c�« Ë√ tOKŽ Ê√ U¼œUH� W??×??{«Ë W??�U??Ý— «uNłu¹ WO�JŽ ZzU²½ XDŽ√  «¡«d??łù« Ác¼ Æ…—uDš d¦�√ qÐ ¨U�U9 fO� …u??I??K??� ◊d??H??*« «b??�??²??Ýô« WOM�_« ŸU{Ë_« vKŽ …dDO�K� W½UL{ Ë√ WOLK��« W{—UF*« W�uý d��Ë WK¦�_« s� dO¦J�« UM¹b�Ë ¨WOLK��« dOž ‚«dF�«Ë W¹—uÝ w� œbB�« «c??¼ w� X½U� U0—Ë ¨sLO�«Ë WK²;« 5D�K�Ë tMJ�Ë ¨bOŠu�« ¡UM¦²Ýô« w¼ dz«e'« qO²� n�√ w²zU� œö³�« nK� ¡UM¦²Ý« ôË ¨Íu�b�« nMF�« s�  «uMÝ dAŽË UNO� błu¹ ô w²�« ¨dB� Ê√ bI²F½ WL�{  «“u−Ž U??/≈Ë ¨“U??ž Ë√ jH½ 24 vKŽ b¹eð W¹uM��« WO½«eO*« w� UOK� bL²F¹ wŠUOÝ qšœË —ôËœ —UOK� Æ—«dI²Ýô« vKŽ WOM�_« ‰uK(« v�≈ «ËR' s¹c�« w� WOLK��«  U??�U??B??²??Žô« W??N??ł«u??* UO�«dG'«Ë a¹—U²�« wK�UŽ «u�½ dB� q�_« q(« Ê√Ë ¨U??¼—«u??łË dB� w� q(« u???¼ W???ŽU???$ d????¦????�_«Ë W??H??K??J??ð

WOKLFK� W??½«œù«  U½UOÐ  dð«uð ‰UO²ž« X�bN²Ý« w²�«≠ W¹—Uײ½ô« WOKš«b�« d¹“Ë ¨rO¼«dÐ≈ bL×� ¡«uK�« s� ≠WÐu−ŽQÐ UNM� U??$Ë ¨Íd??B??*« w� U0 ¨dB� qš«œ »«eŠ_« nK²�� WŽUL'«Ë 5LK�*« Ê«ušù« W�dŠ p�– wHM¹ ô «c¼ sJ�Ë ¨W×K�*« WO�öÝù« dB� vKŽ WOKLF�« Ác¼ …—uDš UIKD� ÆUNK³I²��Ë U¼—«dI²Ý«Ë UNM�√Ë W¹—Uײ½ô«  U??O??K??L??F??�« ‰u????�Ë ¡vOÝ ‰Q????� W??�??�??H??*«  «—U???O???�???�«Ë …d¼UþË ¨r�U(« ÂUEM�« v�≈ W³�M�UÐ t�H½ X??�u??�« w??� W??³??Žd??�Ë …d??O??D??š cM�Ë dBL� ¨UC¹√ ÍdB*« VFAK� ‰ULŽ√ sŽ ÈQM0 XKþ  UOMOF�²�«  UFł«d*« bFÐ ¨Ác¼ Íu�b�« nMF�« …œbA²� WO�öÝ≈  U�dŠ UNðdł√ w²�« œUN'«Ë W??O??�ö??Ýù« W??ŽU??L??'« q??¦??� vKŽ UN�b½ sŽ UNO�  d³Ž ¨w�öÝù« ÕUO��« WLłUN�Ë nMF�« «b�²Ý« ÆWO�uJŠ ·«b¼√Ë V½Uł_« UN²O�ËR�� W??N??ł Í√ sKFð r??� w²�« W¹u�b�« WOKLF�« Ác¼ cOHMð sŽ W¹dB*« W??L??�U??F??�« V??K??� w??� X??F??�Ë ¨UOB�ý ·d???ý√ ö??ł— X�bN²Ý«Ë WDš c??O??H??M??ð v??K??Ž ¨t??²??H??O??þË r??J??×??Ð  UÐdF�«Ë å «d??¹“Ëb??K??³??�«ò ÂU??×??²??�« W¹ËbF�« W??F??Ы— w??½«b??O??* W??×??H??B??*«  U¾� ÂU??B??²??Ž« ¡U???N???½ù ¨W??C??N??M??�«Ë V�²M*« fOzd�« —U??B??½√ s??� ·ôü« »öI½ô« tÐ ÕUÞ√ Íc�« wÝd� bL×� l� ÊU³CI�« nKš tÐ Ã“Ë ¨ÍdJ�F�« Ê«ušù« W�dŠ  «œUO� s�  «dAF�« vN²½« Íc�« ÂUײ�ô« u¼Ë ¨5LK�*«


‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫العدد‪ 2163 :‬السبت‪-‬األحد ‪2013/09/08-07‬‬

‫بطل إسمه‪..‬‬ ‫شيخ العرب‬

‫رفض أن يلقب بـ«شيخ اإلسالم»‪ ،‬لكنه قبل أن يكون «شيخ العرب»‪ .‬إنه الثائر واملقاوم‪ ،‬الذي واجه االستعمار الفرنسي خالل فترة احلماية‪ ،‬وعاد ليواجه فلوله بعد االستقالل‪ ،‬لدرجة أن اسمه أضحى أسطورة في‬ ‫النضال واملقاومة املسلحة‪ .‬هو أحمد أكوليز‪ ،‬الذي جاء من طاطا‪ ،‬مسقط رأسه‪ ،‬مشيا على األقدام بحثا عن شغل في وسط املغرب النافع‪ ،‬قبل أن يتحول إلى ضابط في اجليش‪ ،‬ثم رمز من رموز جيش التحرير‪،‬‬ ‫ومناضل سياسي ظل يعبر عن مواقفه الصريحة من كل األحداث السياسية التي عرفها مغرب ما بعد االستقالل‪ .‬كان من أشد املعارضني ملا أسفرت عنه اتفاقية إكس ليبان‪ ،‬التي تركت أجزاء كبيرة من املغرب خارج‬ ‫االستقالل‪ ،‬وكان خصما لدودا للجنرال الدموي محمد أوفقير‪ .‬كما سعى إلى اغتيال الزعيم النقابي احملجوب بن الصديق‪ ،‬ورفع مسدسه‪ ،‬الذي لم يكن يفارقه‪ ،‬في وجه املهدي بنبركة بعد لقاء سري جمعهما‪ -‬رتب له‬ ‫املناضل مومن الديوري‪ -‬انتهى عاصفا حينما صاح شيخ العرب في وجه املهدي‪« :‬إذا فكرت في خيانتنا‪ ،‬فهذا ما ينتظرك‪ .‬أنا أحذرك»‪ .‬واستمر لقرابة عقدين من الزمن مطاردا بني املغرب واجلزائر‪ ،‬قبل أن يسقط‬ ‫في كمني وضع له بالدار البيضاء‪ .‬وبعد أن تبادل إطالق النار رفقة أتباعه مع أجهزة األمن التي حاصرته‪ ،‬لم يجد غير أن يطلق ما كان يسميها ب» الرصاصة األخيرة» على نفسه ويسقط قتيال‪.‬‬ ‫هي سيرة ال تشبه بقية السير التي عاشها هذا الرجل‪ ،‬الذي يحق فيه قوله تعالى «من املؤمنني رجال صدقوا ما عهدوا الله عليه‪ .‬ومنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر‪ .‬وما بدلوا تبديال»‪ .‬وشيخ العرب من طينة‬ ‫هؤالء الذين جمعوا بني الدين والتقوى‪ ،‬وبني النضال احلقيقي من أجل قضية‪.‬‬

‫قتل ‪ 3‬من رجال «الكاب‪ »1‬في الرميطاح وسقط في كمين سيدي عثمان‬

‫األخيرة‬

‫مقتل شيخ العرب وبروز أسطورته التي ألهمت املناضلني‬

‫أحمد امشكح‬ ‫ل���م ي��س��ق��ط ش��ي��خ ال���ع���رب في‬ ‫الكمني الذي وضعه رجال أوفقير‬ ‫ل�لإط��اح��ة ب��ه م��ن��ذ اخ��ت��ار العمل‬ ‫املسلح‪ ،‬وأس��س تنظيمه بعد أن‬ ‫غ���ادر السجن امل��رك��زي للقنيطرة‬ ‫ه��رب��ا‪ ،‬وص����درت ف��ي ح��ق��ه أحكام‬ ‫ب���اإلع���دام‪ ،‬إال ف��ي غشت م��ن سنة‬ ‫‪ 1964‬وه���و ب��ح��ي س��ي��دي عثمان‬ ‫بالدار البيضاء‪ ،‬لكنه قبل ذلك كان‬ ‫قد سقط في الكمني الذي نصب له‬ ‫بحي الرميطاج‪ ،‬والذي عرف كيف‬ ‫يخرج منه ساملا بعد أن اضطر إلى‬ ‫تبادل النار مع رجال األمن الذين‬ ‫حاصروا البيت الذي كان يقيم فيه‬ ‫ليقتل ثالثة من رم��وز «ال��ك��اب ‪»1‬‬ ‫وهو ال يزال حديث التأسيس‪.‬‬ ‫لقد ك��ان��ت مصالح «الكاب‪»1‬‬ ‫اخلاصة تبحث بشكل حثيث ومنذ‬ ‫‪ 1962‬ع��ن ش��ي��خ ال���ع���رب‪ ،‬الرجل‬ ‫امل��س��ل��ح‪ ،‬وال��ع��ض��و ف���ي االحت����اد‬ ‫الوطني للقوات الشعبية‪ ،‬الذي‬ ‫ت��ع��ت��ب��ره م��ص��ال��ح األم����ن عنصرا‬ ‫خطيرا اختار العيش في السرية‬ ‫بعد اغتياله م��س��ؤوال ف��ي جنوب‬ ‫امل����غ����رب س���ن���ة ‪ .1960‬وحسب‬ ‫ال��ت��ق��اري��ر ال���ت���ي ح��ص��ل��ت عليها‬ ‫امل��ص��ال��ح امل���ذك���ورة م���ن مصادر‬ ‫عدة داخ��ل حزب االحت��اد الوطني‬ ‫للقوات الشعبية‪ ،‬حسب ما كتبه‬ ‫أحمد البخاري في مذكراته التي‬ ‫نشرها في كتاب «السر» عن هذا‬ ‫الشخص ال��ذي ك��ان منخرطا في‬ ‫املقاومة املسلحة منذ سنة ‪،1954‬‬ ‫وأص��ب��ح منذ ذل��ك ال��وق��ت عنصرا‬ ‫متمردا‪ ،‬ث��م دخ��ل ف��ي السرية في‬ ‫األعوام التالية‪.‬‬ ‫كانت التقارير تقول إن شيخ‬ ‫العرب ظل يحاول إجراء اتصاالت‬ ‫ب��اجل��ن��اح امل��ت��ش��دد داخ���ل احلزب‬ ‫ليقترح عليه التعاون من أجل قلب‬ ‫نظام حكم احلسن الثاني‪ ،‬بعد أن‬

‫وفر ما يكفي من أسلحة لتحقيق‬ ‫هذا الهدف‪ ،‬وأنه يحتاج فقط إلى‬ ‫بضع مئات من املقاتلني‪.‬‬ ‫لقد مكن احل��ص��ول على تلك‬ ‫املعلومات مصالح «الكاب‪ »1‬من‬ ‫معرفة أن األم���ر يتعلق بشخص‬ ‫ي��دع��ى «ش��ي��خ ال����ع����رب»‪ ،‬واسمه‬ ‫احلقيقي «أح��م��د أك��ول��ي��ز» يعيش‬ ‫في اخلفاء منذ بداية االستقالل‪،‬‬ ‫وس���ب���ق أن ح��ك��م ع��ل��ي��ه غيابيا‬ ‫ب���اإلع���دام س��ن��ة ‪ 1958‬م��ن طرف‬ ‫إح���دى احمل��اك��م ب��س��وس الغتياله‬ ‫ق��اض��ي��ا ورج����ل أم����ن‪ .‬وف���ي امللف‬ ‫املتعلق مبؤامرة االحتاد الوطني‬ ‫للقوات الشعبية لسنة ‪ 1963‬صدر‬ ‫ض��ده حكم آخ��ر غيابي باإلعدام‪،‬‬ ‫لكنه كان دائما ينجح في الهرب‬ ‫من قبضة رجال األمن‪.‬‬ ‫غير أنه ستظهر مالمح شيخ‬ ‫العرب في أبريل من سنة ‪1964‬‬ ‫ب��ع��د أن مت ال��ع��ث��ور ع��ل��ى حقيبة‬ ‫حتتوي على أسلحة بإحدى الشقق‬ ‫الواقعة باملدينة اجلديدة في الدار‬ ‫البيضاء‪ .‬وق��د ق��ادت التحقيقات‬ ‫التي قامت بها مصالح «الكاب‪»1‬‬ ‫وال��ف��رق��ة األم��ن��ي��ة ل��ل��دار البيضاء‬ ‫للعثور ع��ل��ى ص��اح��ب ال��ش��ق��ة في‬ ‫«فيال» بحي «الرميطاج»‪.‬‬ ‫ت��ق��ول ت��ق��اري��ر «ال��ك��اب ‪ »1‬إن‬ ‫رج�����ال األم�����ن وص���ل���وا إل����ى عني‬ ‫املكان في سيارتني عاديتني بأرقام‬ ‫تسجيل غير صحيحة‪ .‬وحينما‬ ‫توقفت السيارة األولى أمام مدخل‬ ‫«الفيال»‪ ،‬اختارت السيارة الثانية‬ ‫أن تتوقف بعيدا بحوالي عشرة‬ ‫أمتار‪ ،‬وقد كانت تقل كال من عبد‬ ‫القادر صاكا‪ ،‬وعبد القادر الوالي‬ ‫م��ن مصلحة «م��ك��اف��ح��ة الشغب»‬ ‫امللحقة بـ»الكاب‪.»1‬‬ ‫ستنطلق املواجهة بني رجال‬ ‫«الكاب ‪ »1‬وعناصر تنظيم شيخ‬ ‫ال���ع���رب ح��ي��ن��م��ا مت دف���ع الرجال‬ ‫الثالثة الذين نزلوا من السيارة‬

‫دروس من التجربة التونسية‬ ‫«إبداع الدميقراطية‪ :‬دروس من‬ ‫التجربة التونسية» هو عنوان‬ ‫الكتاب اجلديد الذي صدر شهر‬ ‫يونيو املاضي في باريس للرئيس‬ ‫التونسي منصف املرزوقي‪ .‬إنه‬ ‫أول شهادة من قلب املخاض عن‬ ‫مرحلة ما بعد الربيع العربي‬ ‫في تونس والعالم العربي الذي‬ ‫شهد حتوالت كبرى خالل‬ ‫العامني املاضيني‪ .‬الكتاب‬ ‫يعكس موقف املرزوقي ورؤيته‬ ‫لألمور‪ ،‬لكنها رؤية رجل كتب له‬ ‫التاريخ أن يوجد في منعطف‬ ‫التحول‪ ،‬شاهدا ومشاركا‬ ‫وفاعال‪ ،‬وهذه هي األهمية‬ ‫األولى للكتاب‪ ،‬أما األهمية‬ ‫الثانية فهي أن املؤلف مفكر‬ ‫تونسي قبل أن يكون رئيسا‪،‬‬ ‫والتحليل الذي وضعه في‬ ‫كتابه جدير باالهتمام‪« .‬املساء»‬ ‫تقدم أول ترجمة للكتاب باللغة‬ ‫العربية بعد صدوره‬ ‫األخيرة إلى قرائها‪.‬‬

‫األولى‪ ،‬وهم عباد عباس‪ ،‬وخطاب‬ ‫محمد‪ ،‬وصدقي حمو من الشرطة‬ ‫القضائية ب��ال��دار البيضاء‪ ،‬باب‬ ‫حديقة البيت‪ ،‬ثم شرعوا في قرع‬

‫جرس الباب‪ ،‬دون أن يتلقوا ردا‬ ‫ألن املوجودين بالداخل كانوا قد‬ ‫الحظوا من قبل وقوف السيارتني‬ ‫وأدرك���وا أن األم��ر يتعلق برجال‬

‫أمن مسلحني‪.‬‬ ‫ل��ك��ن ف���ي ال���وق���ت ال�����ذي كان‬ ‫األش����خ����اص ال���ث�ل�اث���ة ينتظرون‬ ‫ق��رب ال��ب��اب‪ ،‬ان��ه��ال عليهم وابل‬ ‫م��ن ال��رص��اص م��ن اجل��ان��ب اآلخر‬ ‫للبيت‪ ،‬فسقط الثالثة قتلى‪ ،‬فيما‬ ‫انبطح االثنان اآلخران اللذان كانا‬ ‫ف��ي ال��س��ي��ارة ال��ث��ان��ي��ة ب��ع��ي��دا عن‬ ‫األرض حتت السيارة‪ ،‬حيث جنوا‬ ‫من موت محقق‪.‬‬ ‫لقد اعتبرت هذه احلادثة كارثة‬ ‫حقيقية بالنسبة ملصالح األمن‪،‬‬ ‫التي كثفت من حترياتها لتتعرف‬ ‫ألول م���رة ع��ل��ى أن األم���ر يتعلق‬ ‫برجل مقاومة سابق اسمه أحمد‬ ‫أكوليز ولقبه شيخ العرب‪ ،‬دخل‬ ‫السرية منذ سنة ‪ ،1956‬ومتكن‬ ‫م��ن ال���ف���رار م��ن م�لاح��ق��ات رجال‬ ‫األمن منذ عهد الغزاوي‪ ،‬الذي كان‬ ‫يريد تصفيته‪ .‬فقد أصبح مالحقا‪،‬‬ ‫وخرجت دوريات عدة للبحث عنه‬ ‫بعد تزايد الشكاوى ضده بسبب‬ ‫اق��ت��راف��ه أع��م��ال عنف وس��رق��ة في‬ ‫أكادير وتيزنيت وتارودانت‪ ،‬كما‬ ‫تقول تقارير «الكاب ‪.»1‬‬ ‫كانت هذه أول محطة يتعرف‬ ‫فيها رج��ال األم��ن عن رج��ل اسمه‬ ‫ش��ي��خ ال���ع���رب ال�����ذي ق��ت��ل ثالثة‬ ‫م��ن رج���ال «ال��ك��اب ‪ »1‬ومت��ك��ن من‬ ‫الهروب‪.‬‬ ‫غ��ي��ر أن���ه ب��ع��د ذل���ك سيسقط‬ ‫في كمني رجاالت أوفقير‪ .‬فحينما‬ ‫عاد من رحلته إلى اجلزائر رفقة‬ ‫صديقه عمر ال��ف��رش��ي‪ ،‬بحث عن‬ ‫مستقر وم��ك��ان لتخزين األسلحة‬ ‫ال��ت��ي ع���اد ب��ه��ا م��ن ه��ن��اك‪ ،‬فقاده‬ ‫ذل����ك ل��ل��ت��ع��رف ع��ل��ى ص��دي��ق ثان‬ ‫اسمه مسلسل إبراهيم املعروف‬ ‫باحلالوي‪.‬‬ ‫وف�����ي ظ������روف خ���اص���ة ج���دا‬ ‫ستنكشف حقيقة ت��ل��ك األسلحة‬ ‫ال��ت��ي ك���ان يخفيها ش��ي��خ العرب‬ ‫ورف��اق��ه‪ ،‬وستصل املعطيات إلى‬

‫كانت‬ ‫م�صالح‬ ‫«الكاب‪»1‬‬ ‫اخلا�صة‬ ‫تبحث ب�شكل‬ ‫حثيث عن‬ ‫�شيخ العرب‬ ‫الذي تعتربه‬ ‫م�صالح الأمن‬ ‫عن�رصا خطريا‬ ‫رج���ال األم���ن ال��ذي��ن حت��رك��وا هذه‬ ‫امل��رة لإليقاع بشيخ العرب وعدم‬ ‫ال��س��ق��وط ف��ي أخ��ط��اء ال رميطاج‪،‬‬ ‫خ����ص����وص����ا أن ك�����ل امل���ص���ال���ح‬ ‫من‪ ‬قوات مسلحة‪ ،‬وشرطة‪ ،‬وأمن‪،‬‬ ‫وقوات مساعدة‪ ،‬وضعت في حالة‬ ‫استنفار قصوى‪ ،‬بعد أن مت نصب‬ ‫حواجز على الطرق الرابطة بني‬ ‫امل��دن وفي مداخلها‪ .‬ونصبت في‬ ‫املدن الكبرى حواجز على مداخل‬ ‫ب��ع��ض األح��ي��اء السكنية ملراقبة‬ ‫ه��وي��ات ال��ن��اس‪ ،‬وان��ت��ش��رت مئات‬ ‫امللصقات التي حتمل صور شيخ‬ ‫العرب ومرافقيه في عموم مناطق‬ ‫املغرب وحتث الناس على التبليغ‬ ‫عنهم‪ .‬واستمرت ه��ذه الوضعية‬ ‫حتى السابع م��ن غشت م��ن سنة‬ ‫‪ 1964‬حني كان شيخ العرب وقتها‬ ‫مبعية مرافقيه‪ ،‬مختبئا ملدة أربعة‬ ‫أش��ه��ر ف��ي ش��ق��ة ب��س��ي��دي عثمان‪،‬‬ ‫ت��ع��ود إل���ى أح���د األص���دق���اء كان‬ ‫يعمل في القوات املساعدة بالدار‬ ‫البيضاء‪.‬‬

‫ل��ق��د ك���ان أح���د م��راف��ق��ي شيخ‬ ‫ال��ع����رب ق��د رف��ض البقاء ف��ي شقة‬ ‫ص���غ���ي���رة ال ت���ت���ع���دى مساحتها‬ ‫‪ 50‬م��ت��را م��رب��ع��ا‪ ،‬فانسحب وقرر‬ ‫تبليغ رج���ال األم���ن مب��ك��ان وجود‬ ‫امل��ج��م��وع��ة‪ ،‬م��ق��اب��ل م��ب��ل��غ مالي‬ ‫عرضته السلطات على من يدلها‬ ‫على مكان وجود الفارين في بالغ‬ ‫ك��ان��ت ت��ب��ث��ه اإلذاع�����ة‪ .‬وق���د متكن‬ ‫بعد ذلك من مغادرة الشقة بحجة‬ ‫الذهاب إلى احلمام‪ ،‬حيث استطاع‬ ‫الفرار وإبالغ الشرطة التي جاءت‬ ‫بعد دقائق وحاصرت املكان‪ ،‬قبل‬ ‫أن تلتحق ق��وات األم��ن املدججة‬ ‫باألسلحة‪ ،‬حيث حاصرت الشقة‬ ‫ال��ت��ي ك���ان ب��ه��ا أش��ه��ر املطلوبني‬ ‫م���ن ال��س��ل��ط��ة ف���ي ت���اري���خ املغرب‬ ‫احلديث‪.‬‬ ‫وبعد دقائق من احلصار شرع‬ ‫ال���رج���ال ال��ث�لاث��ة امل��ط��ل��وب��ون في‬ ‫اخلروج من باب الشقة أمام رجال‬ ‫األمن املسلحني‪ .‬كان شيخ العرب‬ ‫يرفع أسلحته ف��ي ال��ه��واء‪ ،‬حيث‬ ‫أطلق رج��ال األم��ن ال��ن��ار‪ ،‬ليسقط‬ ‫«م��ب��ارك ب��وش��وا» قتيال‪ ،‬ويصاب‬ ‫احل�لاوي ببعض اإلص��اب��ات‪ .‬كما‬ ‫أصيب شيخ العرب إصابات بالغة‬ ‫ف��ي م��واض��ع م��ن جسمه‪ ،‬قبل أن‬ ‫تطلق رصاصة على رأس��ه أردته‬ ‫قتيال‪ ،‬حسب رواية «الكاب ‪ ،»1‬في‬ ‫الوقت الذي كتب مومن الديوري‬ ‫أن شيخ العرب وجه رصاصة إلى‬ ‫رأس���ه ليسقط ميتا وي��ف��وت على‬ ‫أوفقير‪ ،‬الذي حضر إلى عني املكان‬ ‫رف��ق��ة م��س��اع��ده ال��دل��ي��م��ي‪ ،‬فرصة‬ ‫إل��ق��اء القبض على خصمه حيا‪.‬‬ ‫وينتهي بذلك مسار شيخ العرب‪،‬‬ ‫دون أن تنتهي أس��ط��ورت��ه التي‬ ‫بقيت مفخرة لعدد من املناضلني‬ ‫الذين شهدوا للرجل بالتضحية‬ ‫من أجل مغرب جديد‪ ،‬لم يكن هو‬ ‫املغرب الذي حملته معاهدة «إكس‬ ‫ليبان»‪.‬‬

‫المرزوقي أكد أن غياب القيم وسوء توزيع الموارد أديا إلى اختالالت عامة‬

‫يجب القطع مع النمط العمودي في التسيير الذي يشرف عليه الوزراء‬ ‫إعداد ‪ -‬إدريس الكنبوري‬ ‫ل���ق���د ت����راج����ع����ت املنظومة‬ ‫الصحية كما انهارت املنظومتان‬ ‫التربوية والقضائية ألن جميع‬ ‫هذه املنظومات كانت رهينة نظام‬ ‫س��ي��اس��ي ع��اج��ز وف��اس��د‪ .‬فغياب‬ ‫القيم وس��وء توزيع امل��وارد أديا‬ ‫إل���ى اخ���ت�ل�االت ع���ام���ة‪ .‬ولوضع‬ ‫حد لهذه االخ��ت�لاالت ف��إن الفكرة‬ ‫املبنية على املنظومات‪ ،‬واملجربة‬ ‫في قطاع الصحة‪ ،‬تبدو لي وسيلة‬ ‫جيدة‪ ،‬ألن املنظومة هي مجموع‬ ‫املوارد البشرية واملادية والتنظيم‬ ‫والتقنيات والقيم‪ .‬بهذا املنظور‬ ‫يجب أن نبدأ بعقد منتديات عامة‬ ‫لكل واح���د م��ن ه��ذه املنظومات‪،‬‬ ‫بجمع مختلف الفاعلني من مهنيني‬ ‫في القطاع وسياسيني ومسيرين‬ ‫ومستخدمني‪ ،‬الذين كانوا دائما‬ ‫في حالة ن��زاع‪ ،‬كل ط��رف يحاول‬ ‫أن ي��ج��ع��ل امل���ن���ظ���وم���ة تشتغل‬ ‫ل��ص��احل��ه ف��ق��ط‪ .‬إن «اجتماعات‬ ‫التوافق» هذه من شأنها أن متكن‬ ‫م��ن التفكير ف��ي الطريقة األمثل‬ ‫لتحقيق احلكامة ف��ي ك��ل قطاع‪:‬‬ ‫م��ا ه��ي اإلص�ل�اح���ات الضرورية‬ ‫التي يتعني إدخالها على املدى‬ ‫القصير وعلى امل��دي�ين املتوسط‬ ‫والبعيد؟ كيف ميكن إعادة هيكلة‬ ‫القطاع‪ ،‬حيث يكون أكثر فعالية‬ ‫وجناعة وع��دال��ة؟ ال يتعلق األمر‬ ‫ب��اج��ت��م��اع��ات ص��غ��ي��رة مل���دة يوم‬ ‫واح��د‪ ،‬كما ك��ان اق��ت��راح املقربني‬ ‫من القطاع‪ .‬إن املنهجية تتمثل‬ ‫ف��ي ج��م��ع ك��ل ال��ف��اع��ل�ين املعنيني‬ ‫في اجتماعات مغلقة داخل أحد‬ ‫ال��ف��ن��ادق مل���دة أس��ب��وع ب���دون أن‬ ‫يحملوا معهم هواتفهم النقالة‪،‬‬ ‫م��ع إل��زام��ه��م ب��إن��ه��اء القوانني‬ ‫ال��ت��ي سيتم التصويت عليها‪،‬‬ ‫وال��ط��ري��ق��ة ال��ت��ي يتعني إعادة‬ ‫هيكلة املبادئ القيمية‪ ،‬وشكل‬ ‫توزيع املوارد‪.‬‬ ‫إن وض�������ع م���ن���ظ���وم���ات‬ ‫أس��اس��ي��ة ل��ت��ق��دمي اخلدمات‬ ‫جل��م��ي��ع امل���واط���ن�ي�ن ال يجب‬ ‫أن تكون نابعة من األعلى‪،‬‬ ‫ب��ل يجب أن ت��ك��ون مسيرة‬ ‫ب��ط��ري��ق��ة ذات���ي���ة‪ ،‬فالوزراء‬ ‫وامل����ه����ن����ي����ون ال ميكنهم‬

‫مبفردهم إع���ادة ب��ن��اء منظومات‬ ‫عادلة وناجعة‪ .‬لقد الحظت‪ ،‬خالل‬ ‫مزاولتي مهنة الطب‪ ،‬بأن البرامج‬ ‫التي تتحرك بشكل جيد هي التي‬ ‫كان يشترك فيها أقصى عدد من‬ ‫األش��خ��اص ضمن مسلسل جتاه‬ ‫ج��م��ي��ع ال���ق���رارات واملؤسسات‪.‬‬ ‫وك���م���ا أن احل�����رب م���ن األهمية‬ ‫ب��ح��ي��ث ال مي��ك��ن إس��ن��اد أمورها‬ ‫فقط إلى اجلنراالت‪ ،‬فإن الصحة‬ ‫أيضا من األهمية بحيث ال ميكن‬ ‫إس��ن��اده��ا إل��ى األط��ب��اء وحدهم‪.‬‬ ‫في نظام احلكامة الذي أتصوره‬ ‫في قطاع الصحة لن يتدخل فقط‬ ‫ممثلو وزارات الصحة والفالحة‬ ‫والبيئة والنقل‪ ،‬بل يجب أيضا‬

‫�إن و�ضع‬ ‫منظومات‬ ‫�أ�سا�سية لتقدمي‬ ‫اخلدمات‬ ‫جلميع‬ ‫املواطنني‬ ‫ال يجب �أن‬ ‫تكون نابعة‬ ‫من الأعلى‪ ،‬بل‬ ‫يجب �أن تكون‬ ‫م�سرية بطريقة‬ ‫ذاتية‬

‫إش���������راك امل�����رض�����ى وال���ب���ن���ي���ات‬ ‫اإلقليمية وال��ع��ام��ل��ون ف��ي نطاق‬ ‫املبادرة احمللية‪.‬‬ ‫نفس املنطق يجب أن يحصل‬ ‫ف��ي ق��ط��اع��ات ال��ت��رب��ي��ة والعدالة‬ ‫واإلع��ل�ام‪ .‬إن واج��ب��ن��ا األول هو‬ ‫رفع احلواجز في أنظمة احلكامة‬ ‫احل��ال��ي��ة م��ن أج���ل اب��ت��ك��ار طرق‬ ‫وظيفية ج��دي��دة‪ ،‬م��ع ت��رك اجلزء‬ ‫األكبر ملبادرة كل ف��رد‪ ،‬والتنظيم‬ ‫ال���ذات���ي‪ ،‬وامل���رون���ة ب�ين مختلف‬ ‫الدرجات في مختلف املنظومات‪.‬‬ ‫يجب القطع مع النمط العمودي‬ ‫ال��ذي يشرف على تنظيمه وزير‬ ‫م��ع�ين‪ ،‬ح��ت��ى إن ك���ان م��ن املبكر‬ ‫ال��ت��ف��ص��ي��ل ف���ي األش����ك����ال التي‬

‫ستتخذها ال��ط��رق اجل��دي��دة في‬ ‫التنظيم‪ ،‬ألن الفاعلني أنفسهم‬ ‫ه��م م��ن س��ي��ح��دده��ا‪ ،‬أم���ا الدولة‬ ‫ف��ع��ل��ي��ه��ا أن ت��ل��ع��ب ف��ق��ط ال����دور‬ ‫األس��اس��ي املتمثل ف��ي التيسير‬ ‫وفي التنظيم‪.‬‬ ‫إن م����ج����رد إزال��������ة النظام‬ ‫السياسي الفاسد الذي كان يبذر‬ ‫امل��وارد املادية والبشرية ستكون‬ ‫لها نتائج طيبة‪ .‬إن م��ا نسعى‬ ‫إل��ي��ه م��ن ال��ت��ق��دي��ر ال��ف��ع��ال للقيم‬ ‫وال��ق��واع��د وال��ن��ق��اش والتعاون‪،‬‬ ‫التي نريد تطويرها على الصعيد‬ ‫السياسي‪ ،‬يجب أن تسمح أيضا‬ ‫ب��إع��ادة ب��ن��اء األن��ظ��م��ة الصغرى‬ ‫وفق هذه املبادئ نفسها‪.‬‬


19

2013Ø09Ø08≠07 bŠ_« ≠ X³��« 2163 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫ﻗﺼﺔ ﺑﺎﺋﻊ ﺍﻟﺒﻄﻴﺦ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺻﺒﺢ ﺯﻋﻴﻢ ﺍﻹﻣﺒﺮﺍﻃﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‬

..‫ﺭﺟﺐ ﻃﻴﺐ ﺃﺭﺩﻭﻏﺎﻥ‬

Ò …uI�« Ác¼ qÓÒ � w�UBF�« s� ¨WO½ULKF�«  U�ÝR*«Ë ¡UCI�« l� t�—UF0 «—Ëd� ¨W�U²H�« W¹dJ�F�« t²�¬Ë ÁœöÐ w�  užUD�« s� Ϋ¡bÐ ¨lOL'« tłË w� nIO� ¨WŽU−A�«Ë l{«u²*« qłÔ dÒ �« «c¼ vDŽ√ s�Ó ≠»«dG²ÝUÐ≠ ”UM�« ‰¡U�²¹ Ò Ò Ò v�≈ ¡UL²½ôUÐ “«e²Žô«Ë d�H�UÐ —uFA�«Ë ÂöÝù« …u�MÐ l²L²¹ t½√ u¼ jO�Ð V³�Ð ¨WÐUN�Ó Ë√ ·uš ÊËœ d¦�√Ë n�«u*« Ác¼ q� ÆÆWO½uONB�« WÝdDG�« s� W�—UB�« Ò tH�«u� v�≈ ôu�Ë ¨åWO�öÝù« ‰uO*« Í–ò ¨tÐeŠ fOÝQð qł√ Ô ¡UHFC�«Ë ŸUD� w� s¹d�U ¡U¹dÐú� …dB½ ¨œuIF� b²�« Ò Ò Íc�« ¨qOz«dÝ≈ l� ¨ÍdJ�F�«Ë wÝUO��« ¨ÊËUF²�« ‰UJý√ qÓÒ � bÓ LÒ −Ô¹Ë qÐ ¨n�uO� …¡Ëd*«Ë …√d'« Ác¼ qÓÒ � t×M1 U� «c¼ ÆÆrÒ?KÝË tOKŽ tK�« vÒ?K� ¨bL×� U½bOÝ W�Ò √ Ó ;«Ë ¡ULŽÒe�« s� b¹bF�UÐ ÊUžËœ—√ Vł— w�d²�« ¡«—“u�« fOz— å…d¼Uþò tO³Að v�≈ 5OÝUO��« 5KK;«Ë »U²Ô?J�« s� dO¦� Q' b�Ë ÆÆWO�öÝù« W�Ò _« ¡ULÝ w� UFÞUÝ ÎUL$ tM� qFł U2 ¨ÁœöÐ w� d�U;« ÂöÝù« dÓ BMO�Ë ¨…Òež Ó Ô b�U)« rOŽÒe�UÐ ÊËdš¬Ë ¨WO�öÝù« W�ö)« W�ËœË WO½UL¦F�« W¹—uÞ«d³�ù« 5ÞöÝ dš¬ ¨w½U¦�« bOL(« b³Ž ÊUDK��UÐ Ò ÁuN³Ò ý s� rNML� ¨ÊUžËœ—√ n�«u�Ë ¡ULŽÒe�« ¡ôR¼ n�«u� 5Ð WO�¹—Uð  U½—UI� «ËbIŽ YOŠ ¨5O�¹—U²�« ÆÆwÐu¹Ò _« s¹bÒ �« Õö� bzUI�UÐË #UH�« bL×� ÊUDK��UÐ Ò t½u½—UI¹ «uŠ«—Ë p�– s� bÓ FÐ√ v�≈ a¹—U²�« w� «uKžuð s� rNM�Ë ¨d�UM�« b³Ž ‰ULł

‫ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻮﻗﻒ ﺟﻌﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﺣﻠﻴﻔﺎ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺎ ﻳﺘﻘﺎﺳﻢ ﻣﻊ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻫﻤﻮﻣﻬﺎ ﻭﻗﻀﺎﻳﺎﻫﺎ ﺍﻟﺤﺎﺳﻤﺔ‬

»dF�« UN½«dOł ‰UOŠ qŽU� —ËbÐ ÂUOIK� WÐu�×� WŽd�Ð uD�ð UO�dð

…d� q??� w??� r??¼b??A??Š r??N??O??K??Ž q??N??ÝË WO�UM¹bÐ Ÿu�b� t½√ ¨d??�_« W¹UN½ w� ÆrNM� rNÐdI� r¼ułU²Š« ≠W¹uOÝ¬Ë ÆÆWOÐdž≠WO�dý WO¦¹b% …œU� —U??Ý w??�Ëb??�« bOFB�« vKŽ U????½“Ë »d???F???K???� d????�u????¹Ë ¨W??????O??????ÐË—Ë√ UNzUDŽ≈ u??×??½ U¦O¦Š œb???'« U??O??�d??ð U�uNH� f??O??� U????/≈Ë ¨U??O??ÝU??O??Ýu??O??ł wIOI(« w???�Ëb???�« U??N??L??−??ŠË U?????¼—Ëœ Íc�« ‰œU??F??*« Âu??N??H??*U??Ð q??Ð U??O??�«b??� fO� o¹dD�« «c¼ sJ�Ë Æoײ�ð Íc�« ÆÊ“«u²�«Ë nO�u²�«Ë —«u(« i×¹ œË—u�UÐ UýËdH� „«dð_« s??¼«— i¹dF²Ð U?????/≈Ë œuIŽ Èb?????� v???K???Ž U???O???�d???ð ¡U???????M???????Ð√ ÃU??????�b??????½ô« v????K????Ž ™bGƒdG UL� —U?????D?????šú?????� UÐË—Ë√ w� w�d²�« QhódG ¿CG w�d²�« œu???łu???�« ådCײ*« r�UF�«ò ‰ULý nKŠ sL{ sŽ Œö???????�???????½ô«Ë »ª«∏bE’ G w� w??????�??????K??????Þ_« ÆdšQ²*« r???�U???F???�« ÆÊU²�½UG�√ 5???O???ЗË_« Ê√ ô≈ ‘ É«cÎd …œUI�« „—b????¹ ‰ušœ ÊQÐ Êu�—b¹ ≠œb????'« „«d???????ð_« v�≈ w�d²�« ‰uG�« ¥öûdG á≤£æe ≠v�«bIK� U??�ö??š tðUłuL²Ð U???ÐË—Ë√ ɪc §°ShC’G U?????O?????�d?????ð ÊQ??????????????Ð wMF¹ ÊU??I??K??³??�« w??� UNILŽ W???¦???¹b???(« UO�öÝ≈ «œu??????łË √ô¡¶J w� u??¼ w??I??O??I??(« o???K???D???�Ë ö?????ŽU?????� w�öÝù« r??�U??F??�« Æ…—UI�« w� s¹bO�« á«°SÉeƒ∏ÑjO Á—ËœË t????F????�u????* i�d�« V³Ý «c¼Ë ¿ÉZhOQCG UM¼ s??� ÆÍu??O??(« ÃU??????�œù —d????J????²????*« W¹e�d� W??�Ëœ ÊS??� ÆUÐË—Ë√ w� UO�dð ÉfRGƒe hóÑj oLŽ w???� W???ЗU???{ `$ Ê√ bFÐË ô Ê«d¹S� a¹—U²�« w� UO�dð uO½ULKŽ É«ª«∏bEG ¨UNK¼U& s??J??1 ‰Ë«b²�« v�≈ UNKI½ …—U????????C????????(U????????� WDK�K� w??L??K??�??�« WOÝ—UH�«Ë WO�d²�«  U¹d(« «d??²??Š«Ë —uEM� sL{ √e−²¹ ô q� w¼ WOÐdF�«Ë ÊuO�öÝù« q�Ë ¨UO³�½ u�Ë W�UF�« ÆÁbŠu¹ åY¹bŠò w�öÝ≈ W³FK�« sL{ WDK��« v??�≈ Êu�b²F*« wÞUFð W??I??¹d??Þ l???� W??H??�Ë U??M??¼Ë  U¹d(« «d²Š« sL{Ë WOÞ«dI1b�« „«dð_U� ¨WOLOK�ù« ‚«—Ë_« l� „«dð_«  UŠU−M�« X???½U???�Ë Æ”U??M??K??� W??�U??F??�« WO�UŽ W??�U??E??M??Ð ‚«—Ë_« Êu???�d???×???¹ W¹œUB²�ô« œb??'« …œUIK� WK�«u²*« sJ¹ r??� ‚«d???F???�« w??� r???¼—Ëb???� ¨W???�b???�« rNM� XKFł WOŽUL²łô«Ë WOÝUO��«Ë ôË 5¹—Uײ½ô« ôË 5×K�*« ‰UÝ—SÐ ÆUOIOIŠ Uł–u/ p¹dײРqÐ ¨‚«d??F??�«  «—b??I??0 Y³F�« VOÞ Vł— Ê√ nO� „«dð_« f* bI� w� U???C???¹√ ¨W??O??¼U??M??²??� W???�b???Ð ‚«—Ë√ w¼Ë ‰u³MDÝ≈ W¹bK³� ¡U??ł ÊU???žËœ—√ UNJ¹d% b??M??ŽË WOMOD�KH�« W??�—u??�« UN�dðË —ôËœ  «—UOK� WFЗQÐ W½«b� r�Ë WO�UFH�« b??¹b??ý nOE½ »u??K??ÝQ??Ð sŽ öC� …d??¼œe??�  «u??M??Ý l??З√ bFÐ rF½ ¨ U��H*« ‰U???Ý—≈Ë bOM& r²¹ ÆÊu¹b�« dOHBð bFÐ ¡Uł WOMOD�KH�« WOCI�« p¹d% Èb� U??O??�d??ð w??� ”U??M??�« f??* b??I??� ¨5OKOz«dÝù«Ë ÊUJ¹d�_« l� œ«b�½« UN�bI¹ ÊU??� w??²??�«  U??�b??)« WK�KÝ vKŽ «b¹bł öO�œË UH�u� o×Ð ÊU??�Ë ¨WDK��« ×Uš r¼Ë ”UMK� ÊuO�öÝù« wF½U� Èb??� WO�UF�« WLJ(«Ë W�b�« «c�Ë w�uO�« rN�uKÝ s� «¡eł X½UJ� ÆWO�d²�« WÝUO��« w²�«  «d*« q� w� rNF� ”UM�« n�Ë ¨¡UB�ù«Ë Âu??−??N??K??� U??N??O??� «u??{d??F??ð ‫ﺍﻧﺘﻬﻰ‬

UO�dð Èd½ p�c�Ë ¨⁄«dH�« iFÐ ú1 …uI�«Ë åWO½UL¦ŽuO½ò?�« W¹uN�«  «– …bzUŽ ¨wM��« oLF�«  «– WOLOK�ù« —UO)« d¦Fð s??� W³O)« jG{ X??% YK¦�ò  U??O??�U??M??¹œ q??ŽU??H??ðË w????ÐË—Ë_« ≠wÐdF�«≠w�d²�« åw??L??O??K??�ù« …u??I??�« s� Ê«d???¹ù ÊU??� «–≈ò ‰uI²� w??½«d??¹ù« s×½Ë ÆÆ«—Ëœ UC¹√ s×½ UM� ÊS� —Ëœ UM��Ë `²HM� qJAÐ Êu??�œU??� „«d???ð_« WOLOK�≈  U�UOÝ w� wðQ½ qÐ 5¹—uŁ  «dOG²� VKD½ ôË ¨W�u³I� W??O??�ËœË  U½“«u²�« W³F� w� qšb½ qÐ WOÐöI½« ÆåW¹bOKI²�« UO�d²� w??L??O??K??�ù« —Ëb?????�« W??O??L??¼√

åbO�—ò Ê√ ”U????Ý√ v??K??Ž w??????ÐË—Ë_« W¹—uÝË Ê«d??¹S??Ð WOÐU−¹ù«  U�öF�« WKŽU� WOÝU�uK³¹œ ÃUN²½UÐ `L�¹ b� ¨qOz«dÝ≈Ë WOMOD�KH�« WDK��« 5Ð w� Ë√ ¨q???O???z«d???Ý≈Ë W???¹—u???Ý 5???Ð Ë√ VF� v�≈ lKD²�« Ë√ ¨WO½UM³K�« W??�“_« vMž ô Íc??�« qN�*« Ë√ jOÝu�« —Ëœ Íc�« d???�_« ¨Âö??�??�« WOKLŽ w??� t??M??Ž «c¼ j??Ðd??� WGO� s??Ž Y??×??³??�« Õd??D??¹ WOŽUÐd�« WM−K�« qOFH²Ð w�d²�« bN'« ÆWO�Ëb�« w� UO�d²� wLOK�ù« —Ëb�« Ê√ l�«u�« WOÝU�uK³¹œ ÁdNEð UL� jÝË_« ‚dA�« YO×Ð ¨UOLOK�≈ U½“«u� Ëb³¹ ¨ÊUžËœ—√

‰«Ëe� tK�√ ¨WIÐU��« qŠ«d*UÐ W½—UI� WOJ¹d�_« ≠WO�d²�« W�öF�« WO�uBš ÊËUF²�« dO�uð sŽ …dI½√ ŸUM²�« VIŽ  U¹ôu�« tOKŽ  d???�√ Íc???�« q??ŽU??H??�« ‚«dF�« Ëe??ž WOKLF� «bON9 …bײ*«  U�öŽ —«d??I??²??Ý« qÐUI� ¨2003 ÂU??Ž Ê«d¹≈Ë W??¹—u??Ý l??� WO�d²�« ÊËU??F??²??�« …b¹bł WOLOK�≈ W??O??�¬ …d??I??½√ ‚ö???Þ≈Ë ‰Ëœ WO�¬ w¼ WO�«dF�« W�“_« ¡«u²Šô Æw�«dF�« —«u'« »eŠ W�uJŠ t²³F� Íc??�« —Ëb??�«Ë WÝ—b*« s???Ž U???łËd???š ÊU???� ¨W???�«b???F???�« «—Ëœ ”—UL²� sJð r??� w²�« WO�ULJ�« X½U� qÐ ¨j??ÝË_« ‚dA�« w� UDýU½ w� WKŽU� WOÝU�uK³¹œ VM−²� qLFð UNzUL²½« v??K??Ž bO�Q²K� WIDM*« Ác??¼ ULN� œu???łË ô W??Ł«b??ŠË …—U??C??Š v??�≈ «c¼ q¦� Æ»dG�« w� ÈuÝ U¼dE½ w� WIÐU��«  UÝ—UL*« wÞ w� Áb$ ZNM�« UO�dð Ê≈ YO×Ð WOł—U)« WÝUO�K� l� q�UF²�« w� j� o�u²ð r� WO�ULJ�« ÁdNE¹ U� vKŽ jÝË_« ‚dA�« U¹UC�  UMO�L)« dš«Ë¬ œ«bGÐ nKŠ dOB� …—u¦�« s� n�u*«Ë w{U*« ÊdI�« s� ÆW¹dz«e'« WO½ULKF�« W³�M�« v�≈ W³�M�UÐ U�√ WIDM� jÝË_« ‚dA�« q¦LO� ¨WO�d²�« sŽ œUF²Ðô« 5F²¹ q�UALK� …—bB� q�UF²�« Ê≈ ¨p�c� U�öš ÆUNO� ◊—u²�« ¨j???ÝË_« ‚d??A??�« U??¹U??C??� l??� W??¹b??−??Ð 11  U???O???Ž«b???ð ¡u????{ w???� U??�u??B??š ‚«dF�« Ëe??žË ¨2001 ‰uK¹√Ød³L²³Ý »eŠ vKŽ ÷d??� ¨2003 —«–¬Ø”—U????� UO½Q²� U³Žô ÊuJ¹ Ê√ WOLM²�«Ë W�«bF�« ¨WOł—U)« WÝUO��« WŽUM� qIŠ w� W³FK�« 5½«u� —U³²Žô« w� cšQ¹ Ê√Ë s� ÂUEM�« UNÐ `L�¹ w²�«  U½“«u²�«Ë U³ÝUM� Èd¹ U�bMŽ t�H½ q³J¹ Ê√ ÊËœ WOł—U)« UO�dð  U�öŽ tOłuð …œUŽ≈ WK¦�√ UM�Ë ÆwÐdŽË w�öÝ≈ ÁU&« w� WOCI�UÐ oKF²ð  UHK� w??� p??�– vKŽ ÍËuM�« Z???�U???½d???³???�«Ë W??O??M??O??D??�??K??H??�« ÆÆÊUM³�Ë W¹—u�Ð W�öF�«Ë w½«d¹ù« ‚dA�« W??ÝU??O??�??�«  U???¼U???&« Ê≈ UNMŽ d??³??F??ð U??L??� U??O??�d??²??� W??O??D??ÝË_« WOðULž«d³�UÐ r�²ð ÊU???žËœ—√ W�uJŠ œU%ô« ¡«“≈ ·dB²�« YOŠ s� ¡«uÝ

‫ﺟﺮﺩﻩ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻴﺪﻱ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻤﻨﺎﺻﺐ ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎﺭﺿﺘﻪ ﺇﺧﺮﺍﺝ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺔ ﺍﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ‬

o(« WLK� ‰uI� ÊUDK��« tł«Ë r�UŽ ÆÆ…œuÝ sЫ ÍœËU²�« aOA�« nBM� nÝu¹ Íd*« …œu??Ý s??Ы ÍœËU??²??�« aOA�« œ«œ“« sLO�« Â√ s??� ¨????¼ 1125 W??M??Ý ”U???� W??M??¹b??0 dO³J�« b³Ž sÐ bLŠ√ ”U³F�« wÐ√ XMÐ WAzUŽ qzU³� ÈbŠ≈ v�≈ wL²MðË ¨wL�K�« Í—U¹bI�« UN²�UH� w� aOA�« vÐdð ¨WO��b½_« W³Þd� kH×� ¨UN²½UC×Ð ¨‰UL¼ù«Ë r²O�« l� qI²Ý«Ë .dJ�« ʬd??I??�« ¨…œu???Ý s??Ы ÍœËU??²??�« aOA�« kHŠ w� cš√ rŁ j)« sIð√Ë ¨dO¦� sЫ W¹«ËdÐ “ËU−²ð r� tMÝË W�Ë«b²*« s¹Ë«Ëb�«Ë Êu²*« ŒuOA�« s� WKŁ b¹ vKŽ cLK²²� ¨ «uMÝ dAF�« √bÐË ¨WÐU²� ÁË“Uł√ s¹c�« W�—UA*«Ë WЗUG*« WOH�_«Ë WO�Ëdł_U� ¨WOÐdF�« ÂuKF�« f¹—b²Ð WF�U−Ð W??M??Ý s??¹d??A??F??�« “ËU??−??²??ð r??� t??M??ÝË oDM*« ÂuKŽ f¹—bð v�≈ qI²½« rŁ ¨5¹ËdI�« »U�(«Ë ÷Ëd???F???�«Ë ÊU??O??³??�«Ë ‰u?????�_«Ë UL� ¨Èu²HK� p??�– bFÐ ÈbB²O� ¨i??z«d??H??�«Ë ÆrýU¼ sЫ Í–U×�Ë WOH�_« ”—œ

‫ﻋﻄـﺎﺅﻩ ﺍﻟﻌﻠﻤـﻲ ﺍﻟﻐـﺰﻳـﺮ‬

«dO�√ ÊU� b�Ë f??¹—œ≈ v�u*« u¼ ”U� w½UÐ ÆåUC¹√ wMÐ U� Àd¹ uN� aOA�« v??K??Ž Èu???²???H???�« Ác????¼  d????ł b????�Ë v²Š ÊU??D??K??�??�« V??C??ž …œu???Ý 6??� ÍœËU???²???�« tO�≈ dOA¹ U� u¼Ë ¨V�UM*« lOLł s� Áœdł ÊUDK��« t�eŽ p�c�Ëò ∫t�uIÐ p�c� nOFC�« ¨W³D)« sŽ i³I¹ ÊU� U� Ÿe½Ë W�U�ù« sŽ aOAK� X½U� UL� ÆåÁ—«œ w� ”uK'UÐ Ád??�√Ë  UŠö�ù« s??� n??�«u??� …œu??Ý s??Ы ÍœËU??²??�« sÐ bL×� ÍbOÝ ÊUDK�K� WOLKF�«Ë WOM¹b�«  —«œ w²�«  öÝ«d*« pKð UNLłd²ð ¨tK�« b³Ž w� `{u� u¼ UL� aOA�« «c¼Ë ÊUDK��« 5Ð ÆåÆÆÆ…œuBI*« W{Ëd�«ò

‫ﻭﻓـــﺎﺗـﻪ‬ Í– s¹dAŽË lÝUð fOL)« Âu??¹ w�u𠨩?¼1209® n�√Ë 5²zU�Ë WF�ð ÂUŽ r²� W−(« ÊULOKÝ l??O??Ðd??�« uÐ√ ÁcOLKð t??L??łd??ð b???�Ë n¹dF²�UÐ w�½√ …dLŁò ∫tHO�Qð w�  «u(« ÁULÝË tH�R� w??� t²Lłdð œd???�√Ë ¨åw�HMÐ dŁP� w� …œËbL*« qK(«Ë …œuBI*« W{Ëd�«ò d�c½ ¡ULKF�« s� WKŁ tLłdð UL� ¨å…œuÝ wMÐ ”U³F�« uÐ√ W�öF�«Ë ¨w½u¼—e�« W�öF�« rNM� w½U²J�« dHFł u??Ð√Ë ¨tðUI³Þ w� W³O−Ž sЫ ÆÆÊËdš¬Ë ”UH½_« …uKÝ w�

Ë√ wN½ s� t�u� bMŽ nI¹ dO�_« ÊU�Ëò ∫p�c� Æå‰U¦²�« l¹dIð w� œœd²¹ r� ÍœËU??²??�« aOA�« sJ� n�«u� Á–U�ðUÐ ¨ U³ÝUM� …b??Ž w??� Êe??�??*« VŽU²� qL% b�Ë o(« WLKJÐ ŸbBK� W¾¹dł s� t??H??�u??� p??�– s??�Ë ¨p???�– qO³Ý w??� …d??O??¦??� ¡UNIH�« 5??Ð s??� ÊU??� YOŠ ¨”u??J??*« W³¹d{ ÊUDK�K� W??O??zU??³??'« WOÝUO�K� 5??{—U??F??*« «c¼ ÷—U???Ž UL� t??K??�« b³Ž s??Ð bL×� Íb??O??Ý  UFKD²K� «b??Š qF−¹ Ê√ œ«—√ U�bMŽ dOš_« ¨◊UÐd�UÐ W??O??�??�b??½_«  UO�U−K� WO�öI²Ýô« ¨◊UÐd�« WM¹b� ÊUJÝ ¡ö??ł≈ vKŽ Âe??Ž U�bMŽ bNF�« cM� Êe�LK� pK� WM¹b*« Ác¼ Ê√ —U³²ŽUРëdš≈ w� ”U� ¡ULKŽ v²H²Ý« YOŠ ¨ÍbŠu*« ¨Â1774Ø?¼1187WMÝ p??�– ÊU??�Ë ◊UÐd�« q??¼√ w�Ëò ∫œbB�« «cNÐ wÞUÐd�« nOFC�« ‰uI¹ q¼√ ¡ULKŽ ÊUDK��« v²H²Ý« ¨?¼1187 WMÝ vŽœ«Ë ¨r¼bKÐ s� ◊UÐd�« q¼√ ëdš≈ w� ”U� ÁUMÐ Íc??�« u¼ ÊUDK��« Ê√Ë ¨Êe�*« bKÐ t½√ p�– w� ÁU²�Q� ¨ÊUDK��« Àd¹ ÊUDK��« Ê√Ë bO��« rNM� ¨iF³�« ô≈ ¡ULKF�« s� dO¦J�« v²�Q� ¨wÝUH�« …œuÝ sЫ V�UD�« sÐ ÍœËU²�« ÈbŠ≈ UNO� ·dBðË ÷—QÐ ‰e½ «–≈ qłd�« ÊQÐ ¨t� UN½S� b??Š√ UNO� tŽ“UM¹ r??�Ë ¨WMÝ …dAŽ ÁcNÐ ◊UÐd�« q¼√ Ãdš Ê≈ ∫”U� ¡ULKF� ‰U�Ë ÊQÐ rJOKŽ Z²×¹Ë UC¹√ rNłd�¹ t½S� ¨W−(«

ÍdO�u³�« …œdÐË ¨ «dO)« qzôœË tK�« b³Ž ÆdO¼“ sÐ VF?� W??O�ôË ¨t²¹eL¼Ë V²� ÊU??L??O??K??Ý v??�u??*« b??N??Ž v??K??Ž ”—œË WO�ôåË ¨r�UŽ s??Ы ełd� ÂUJ(«Ë ozUŁu�« ÍœËU²�« aOA�« ”—œ U� dš¬ ÊU??�Ë ¨å‚U�e�« tK�« ¡U??D??Ž s???Ðô år??J??(« »U??²??�ò …œu???Ý s???Ы v�u*« ÁU??M??Ð Íc????�« b??−??�??*U??Ð w??½«—b??M??J??Ýù« qG³�« ‚U�eÐ Á—«œ »UÐ —«u−Ð tKł_ ÊULOKÝ Íc???�«Ë ¨5???¹Ëd???I???�« ”U??H??Ð w??K??Žu??Ð —«œ »d???� …œuÝ s??Ы ÍœËU??²??�« aOA�« `¹d{ tÐ błu¹ ÆÂuO�«

‫ﻣﺤﻨﺘﻪ ﻣﻊ ﺍﻟﺴﻠﻄــﺎﻥ‬ X½U� w??²??�« W³OD�« W??�ö??F??�« s??� r??žd??�U??Ð ¨tK�« b³Ž sÐ bL×� ÍbOÝ ÊUDK��UÐ tDÐdð ÆW{—UF*«Ë bIM�UÐ Ád¼U−¹ Ê√ ô≈ vÐ√ t½√ ô≈ w²�« …“—U³�« W½UJ*« v�≈ —œUB*« dOAð YOŠ ÍbOÝ ÊUDK��« bMŽ aOA�« «c¼ UNKGA¹ ÊU� ‰uI¹  «u??(« ÊULOK�� ¨tK�« b³Ž sÐ bL×� U½ôu� ÊUDK��« l� WÝU¹d�« s� mKÐËò ∫tMŽ U½ôu� 5M�R*« dO�√ sÐ bL×� tK�« b³Ž wÐ√ s� V�²�« v²Š ¨ÁdOž tGK³¹ r� U� tK�« b³Ž t� lL²ł«Ë ì…dO¦� ô«u???�√ ÁœôË√Ë u??¼ p??�– s� cš_«Ë ¨ U¹ôu�«Ë V�UM*« UC¹√ ÁœôË_Ë tMŽ ‰uI¹Ë ¨åÁdOG� oH²¹ r� U� ·U??�Ë_« d�Ë

uŽb*« wKŽ s??�??(« u??Ð√ ÊUDK��« ÁôË rKŽ f??¹—b??ð ¨q??O??ŽU??L??Ý≈ v??�u??*« s??Ð Ãd??Ž_U??Ð t� h???B???šË ¨5???¹Ëd???I???�« l??�U??−??Ð Y???¹b???(« »«d×� WM1 vKŽ_« Ÿœu²�*« bMŽ wÝdJ�« WKLł s� u??¼Ë ¨dHB�« »U??Ð WOŠUM� l�U'« bLŠ« ”U³F�« uÐ√ ÊUDK��« ÁcH½ b� ÊU� U� »—œ q????¼√ 5??¹œu??�??K??� Íb???F???�???�« —u???B???M???*« WMÝ p??�–Ë 5¹ËdI�« ”U� …Ëb??Ž s� w{UI�« l�U−Ð Y??¹b??(« ”—œ U??L??� ¨Â1147Ø1734 ÊUDK��« bNŽ vKŽ ʬdI�« dO�HðË ¨5¹ËdI�« p�– sŽ ‰uI¹ YOŠ ¨tK�« b³Ž sÐ bL×� ÍbOÝ w{— UM�Oý cš√ ÊU�Ëò ∫ «u??(« ÊUL??OKÝ wÝdJ�« w??� ÆÆdO�H²�« ¡«d???�≈ w??� tMŽ t??K??�« œuNA�« wÐUÐ 5Ð 5¹ËdI�« WF�uB� qÐUI*« ÊU�Ë ¨s¹¡UAF�« 5Ð U� w� p�–Ë ¨5ŽULA�«Ë X�u�« ÂU??�≈ pK*« ¡UMÐ√ s� W�U)« ÁdC×¹ sÐ bL×� tK�« b³Ž wÐ√ U½ôu� 5M�R*« dO�√ ¡UNIH�«Ë ¨tMŽ tK�« w??{— wM�(« tK�« b³Ž W�UŽË «u??F??�« —Ëb??�Ë ¡ULKF�«Ë ·«d???ý_«Ë Æår¼dOžË W³KD�« ¨ÂUA¼ s??Ы Í–U??×??�Ë W??O??H??�_« ”—œ U??L??� WO�U�Ë ¨p�U� sÐô ‰UF�_«  UO�ôË ¨qON�²�«Ë ÊULOKÝ k??Šö??¹Ë ¨t??²??O??�U??ýË V??łU??(« s???Ы ”—œ …œuÝ sЫ ÍœËU²�« aOA�« Ê√  «u??(« ¨tÐUIŽ√ s??� ’«u??�??K??� W??O??�Ëd??ł_« W??�b??I??*« dB²��åË ¨åd??C??š_« rKÝò ”—b??¹ ÊU??� UL� rKŽ w??� åwÝuM��« Èd??G??�òË ¨åw??Ýu??M??�??�« ¨åbCF�« n�«u�åË ¨åbF��« b�UI�åË ¨ÂöJ�« X��« V²J�« WOIÐË 5�d(« ÂU�≈  U??�—ËòåË b³Ž v�u*« `¹d{ YOŠ rKF�« q³ł ”√— w� ÍbOÝ ÊUDK��« s� d�QÐ ¨gOA� sÐ Âö��« ¨w�«—«b�« bM�� ”—œ UL� ¨tK�« b³Ž sÐ bL×� t×¹dCÐ tÝ—œ Íc�« ÷UOŽ w{UIK� åUHA�«åË ¡ULKF�« s� W�U)« ÁdC×¹ ÊU??�Ë g�«d0 å—«uM�« ‚—U???A???�ò ”—œË ¨W???�Ëb???�« »U?????З√Ë ¨wÞuO�K� dOGB�« l???�U???'«åË ¨w½UGBK� »U²�Ë ¨W¹ËuM�« 5FЗ_«Ë ¨åÍc�d²�« qzULýåË sÐ bL×� ÍbOÝ ÊUDK�K� ¨WON�ù«  UŠu²H�«

¡U�*«

U�dŠË W½U²� X²³Ł√ ¨ÂuO�« ¨UO�dð ¨WOÐdF�« U¹UCI�« rŽœ qł√ s� 5IOLŽ ¡u−K�« ‰ËU??×??¹ »d??G??�« Ê√ b??$ p�c� öŽU� UOLOK�≈ UJ¹dý U¼—U³²ŽUÐ UNO�≈ Í√ Ê√ w??M??F??¹ U??� u???¼Ë ¨W??I??D??M??*« w??� tO� Êu??J??²??Ý w??�d??ð w??J??¹d??�√ n??�U??% U�dÞ Êu??J??²??Ý U??N??½_ U??O??�d??²??� W??³??K??G??�« Æn�UײK� tÞdý ÷dH¹ tÞËdAÐ n�Uײ¹ dš¬ vMF0 Ë√ ÆÆtOKŽ ÷dHð w²�« ô u¼ UNFC¹ w²�« w� WOÝU�uKÐb�« …u??I??�«  d??N??þ√ bI� —«bI� WO�d²�« W??O??ł—U??)« WÝUO��« —«dI�« w� Ê«eðô«Ë w½öIF�« VOðd²�« Íc�«Ë wKš«b�«Ë wł—U)« wÝUO��« l�u* w??ł—U??)« —uD²�« WOKLŽ q−Ž bŠ v??K??Ž w???�Ëb???�«Ë w??L??O??K??�ù« U??O??�d??ð WŽd�Ð u??D??�??ð w???¼Ë U??O??�d??ð Æ¡«u????Ý qŽU� —Ëœ ÁU&UÐ W�ËR��Ë WÐu�×� w�U²�UÐË ¨»d??F??�« UN½«dOł v�Mð ô »dF�« ÁU??& w??ÐU??−??¹ù« n??�u??*« «c??N??� l� UO−Oð«d²Ý« UHOKŠ UO�dð s� qFł rNK�UA�Ë rN�uL¼ rNLÝUI¹ »dF�« s� W??O??ÐU??−??¹ù« n???�«u???*« r??¼d??ÞU??A??¹Ë b−¹ w²�« WOÐdF�« U¹UCI�« rŽœ qł√ n�Uײ�UÐ …d¹bł UN½≈ UO�dð w� »dF�« oLŽË UN²ÝUOÝ ‚b??� X²³Ł√ UN½_ »dG�« U????�√ ¨»d????F????�« l???� U??N??ðU??�ö??Ž w� b−²� …bײ*«  U¹ôu�« W�U�ÐË «—Ëœ VFK¹Ë dŁQ²¹Ë dŁR¹ UJ¹dý UO�dð  U�öFK� 5²� ”U??Ý√ w??¼Ë UOLOK�≈ W¹u�  b???Ð W???�Ëœ U??N??½_  U??H??�U??×??²??�«Ë ÆUNzULŽ“ WLJŠ qCHÐ ÂuO�« «cN� d??L??C??*« h??M??�« ÷d??²??H??¹Ë w� b¹b'« w�d²�« —Ëb�« ‰uŠ ÷dF�« XF³Þ w²�« W�œUF*« Ê√ ¨jÝË_« ‚dA�« åWO�öÝ≈ bFÐ U�ò W�uJŠ 5Ð W�öF�«  ôUŠ UNMŽ Z²M¹ r� WO�ULJ�« W�Ëb�«Ë WÝUO��« w� pÝU9 ÂbŽ Ë√ »«dD{« W�«bF�« »eŠ W�uJŠ Ê√Ë ¨WOł—U)« œö³�« ÊËR???ý X??�u??ð w??²??�« WOLM²�«Ë ©2010≠2002® WMOF*« WKŠd*« ‰öš WKŽU� WOÝU�uK³¹œ u×½ UO�d²Ð XF�œ r�UF�«Ë jÝË_« ‚dA�« w� dO³� —ËœË sŽ Y??¹b??(« sJ1 YO×Ð ¨w??�ö??Ýù« WO�d²�« WÝUO�K� …b??¹b??ł W??O??�U??M??¹œ

‫ﻓﻘﻬﺎﺀ ﻣﺘﻤﺮﺩﻭﻥ‬

t�uKŽË s¹b�UÐ «uKG²ý« tLO�UFðË t²�UÝ— «uGKÐË ŸU³ð_« rN�uŠ «uFLł  UIKŠ w� s¹b¹d*«Ë …œU³F�« s�U�√Ë rKF�« rN�H½√ ÊËb−OÝ rNMJ� w� Èu²� Ë√ Í√— V³�Ð ÂU�eÐ 5CÐUI�« WNł«u� s� «u�uײ� ¨rJ(« ås¹dzUŁò v�≈ s¹œ ‰Uł— tłË w� rNð«¡ô ÊuF�d¹ r¼dOB� ÊUJ� ¨WDK��« Ë√ ¨…œ—UD*«Ë oOOC²�« w� Æq²I�«Ë s−��« ÷dF²MÝ WK�K��« Ác¼ «uH�Uš ¡UNI� …dO�� å«Ëœd9ò?� rJ(« ÂUE½ ÆtOKŽ


‫‪20‬‬

‫العدد‪ 2163 :‬السبت‪-‬األحد ‪2013/09/08-07‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫محاكمات الرأي في الثقافة العربية‬ ‫محاكمة الرأي ليست جديدة على العالم العربي وال حكرا عليه‪ .‬فهي قدمية قدم اختالف الناس في أمور دينهم ودنياهم‪ .‬ومع ذلك فإن‬ ‫تاريخ الثقافة العربية القدمي واحلديث عرف ما لم يعرفه تاريخ األمم األخرى من محاكمات‪ .‬رمبا ألن الثقافة العربية ال تقيم حدودا‬ ‫واضحة بني الدين والسياسة‪ .‬وظل هذا االلتباس بني املجالني قائما حتى عندما يتعلق األمر بقضايا تبدو بعيدة عن احلقل الديني‪.‬‬ ‫وأضحى التكفير في كل األحوال سالحا مرفوعا في وجه االختالف والتعدد‪ ،‬ضدا على قيم احلوار والتسامح‪.‬‬

‫قضت ‪ 5‬أشهر مختطفة دون تهمة محدد أو سبب واضح‬

‫ظبية خميس‪ ..‬السلطان يرجم امرأة حبلى بالبحر‬ ‫حسن مخافي‬ ‫ت��ش��ك��ل احل���ي���اة األدب���ي���ة والفكرية‬ ‫ل��ل��ش��اع��رة وال��ك��ات��ب��ة اإلم���ارات���ي���ة ظبية‬ ‫خميس منوذجا للمعاناة املضاعفة التي‬ ‫على امل��رأة العربية أن تتحملها من أجل‬ ‫احلرية في أن تعبر عما تعتقد أن��ه عني‬ ‫الصواب‪ .‬فقد مرت خميس التي ولدت في‬ ‫إمارة دبي سنة ‪ 1958‬مبحن كثيرة‪ ،‬تعود‬ ‫في أسبابها إلى اإلصرار على قول وكتابة‬ ‫ما ترى أنها احلقيقة‪ ،‬بغض النظر عمن ال‬ ‫يرضيه اجلهر بتلك احلقيقة‪.‬‬ ‫ولكن معاناتها تنبع أيضا وأساسا‬ ‫م��ن كونها ام��رأة رأت ال��ن��ور ف��ي مجتمع‬ ‫تقليدي ل��م ي��ت��ع��ود ع��ل��ى ال��ن��س��اء الالئي‬ ‫ميتلكن رأي��ا خاصا بهن‪ ،‬ويقبضن على‬ ‫ناصية الكتابة التي بها يشاركن اآلخرين‬ ‫ذلك الرأي‪ .‬إن هذا يوضح البعد املأساوي‬ ‫ال���ذي ميز جت��رب��ة ظبية خميس األدبية‬ ‫والفكرية منذ أكثر من ثالثني سنة‪ ،‬والذي‬ ‫م���ازال ح��اض��را م��ن خ�لال الثمن الباهظ‬ ‫الذي تؤديه الكاتبة إلى اآلن‪ ،‬بعد فصلها‬ ‫م��ن عملها ف��ي اجلامعة العربية‪ ،‬ملجرد‬ ‫مقال كتبته‪.‬‬ ‫الغريب في قصة ظبية خميس أنها‬ ‫م��ن املثقفني ال��ع��رب ال��ذي��ن تصرف عنهم‬ ‫ب��ل��دان��ه��م م��ب��ال��غ ط��ائ��ل��ة ك��ي يتعلموا في‬ ‫أرقى اجلامعات العاملية‪ ،‬وعندما يعودون‬ ‫إلى بلدانهم يطلب منهم أن ينسوا كلما‬ ‫تعلموه ورأوه‪ ،‬ويستجيبوا بكل خضوع‬ ‫وخنوع لقواعد االنضباط للرأي األوحد‬ ‫ال���ذي ال يعلو عليه رأي‪ .‬ع��دد كبير من‬ ‫ه��ؤالء انصاعوا لقواعد اللعبة فاحتلوا‬ ‫مناصب عليا وراك��م��وا ث���روات‪ ،‬ولكنهم‬ ‫عاشوا نكرات لم يفيدوا ولم يستفيدوا‪.‬‬ ‫ولكن ظبية خميس ل��م تكن م��ن ذلك‬ ‫ال���ن���وع‪ .‬ف��ق��د ق��ض��ت امل��رح��ل��ة األول����ى من‬ ‫تعليمها اجلامعي في ال��والي��ات املتحدة‬ ‫األمريكية حيث احلداثة وما بعد احلداثة‪.‬‬ ‫ودرس���ت السياسة ف��ي جامعة إينديانا‪.‬‬ ‫وع��ن��دم��ا ع���ادت إل���ى ب��ل��ده��ا ح��ي��ث تغيب‬ ‫السياسة مبعناها احلقيقي‪ ،‬اختاروا‬ ‫لها العمل في وزارة التخطيط لتنسى ما‬

‫تعلمته‪ .‬وس��رع��ان م��ا وج��دت نفسها في‬ ‫عالم غريب فاضطرت إلى االستقالة‪.‬‬ ‫ن��ح��ن ف��ي ب��داي��ة ث��م��ان��ي��ن��ي��ات القرن‬ ‫العشرين‪ .‬كانت الكتابة قد ب��دأت تراود‬ ‫خميس عن نفسها منذ ذلك الوقت‪ ،‬ولذلك‬ ‫اخ��ت��ارت أن تلتحق بهيأة حترير مجلة‬ ‫«األزمنة العربية»‪ .‬وانخرطت في النشاط‬ ‫في املجتمع املدني‪ ،‬فساهمت في تأسيس‬ ‫احت��اد كتاب وأدب���اء اإلم���ارات ال��ذي كان‬ ‫ينظر إليه آنذاك بعني الريبة‪.‬‬ ‫وألول مرة حتس ظبية خميس مبرارة‬ ‫املنع‪ ،‬حني أمرت السلطات بإغالق املجلة‬ ‫ب��دون سبب معلن‪ .‬فحرمت من منبر كان‬

‫معاناتها تنبع‬ ‫�أي�ضا و�أ�سا�سا‬ ‫من كونها‬ ‫امر�أة ر�أت النور‬ ‫يف جمتمع‬ ‫تقليدي مل‬ ‫يتعود على‬ ‫الن�ساء الالئي‬ ‫ميتلكن ر�أيا‬ ‫خا�صا‬ ‫ال��ن��اف��ذة ال��وح��ي��دة ال��ت��ي تطل منها على‬ ‫بلدها وعلى العالم‪ .‬لم جتد بدا أمام ضيق‬ ‫األفق الذي سببه منع املجلة من مغادرة‬ ‫اإلم����ارات وال��ت��وج��ه إل��ى أم��ري��ك��ا ث��م إلى‬ ‫بريطانيا‪ ،‬حيث أسست مع زمالء آخرين‬ ‫مجلة «أوراق» التي كانت في الواقع لسان‬ ‫احتاد كتاب وأدباء اإلمارات في املنفى‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ل��ن��دن ف��ي ب��داي��ة الثمانينيات‬ ‫ملجأ للمثقفني ال��ع��رب املضطهدين في‬

‫بلدانهم مثلها في ذلك مثل باريس‪ .‬وفي‬ ‫ل��ن��دن س��ت��ت��رس��خ ق���دم ظ��ب��ي��ة خ��م��ي��س في‬ ‫الكتابة‪ ،‬ومن هناك تشكل اسمها األدبي‬ ‫م���ن خ�ل�ال ال��ق��ص��ائ��د املتمردة‬ ‫التي كانت تكتبها في «أوراق»‬ ‫وغيرها من املجالت العربية‬ ‫في املهجر‪.‬‬ ‫بعد مدة عادت إلى بلدها‬ ‫من أج��ل إجن��از بحث ميداني‬ ‫ي��ت��ع��ل��ق ب���دراس���ت���ه���ا العليا‪،‬‬ ‫فعرض عليها منصب لتقدمي‬ ‫برامج ثقافية على التلفزيون‪.‬‬ ‫وللمرة الثانية تعيش ظبية‬ ‫خ��م��ي��س جت���رب���ة امل���ن���ع‪ .‬فقد‬ ‫ب������دا واض����ح����ا أن ال���غ���رض‬ ‫م���ن ت��وظ��ي��ف��ه��ا ك����ان محاولة‬ ‫إلس��ك��ات��ه��ا‪ ،‬إذ ل��م يتم ب��ث أي‬ ‫ح��ل��ق��ة م����ن احل��ل�اق����ات التي‬ ‫أعدتها‪ .‬ولذلك خضعت لشتى‬ ‫أنواع احلصار‪ ،‬فقد منعت من‬ ‫الكتابة في الصحف واملجالت‬ ‫اإلماراتية‪.‬‬ ‫ف��ي ت��ل��ك ال��ف��ت��رة (أواس���ط‬ ‫الثمانينيات) ك��ان ف��ي حوزة‬ ‫ظ��ب��ي��ة خ��م��ي��س ث�ل�اث���ة كتب‪:‬‬ ‫م��ج��م��وع��ة ق��ص��ص��ي��ة «ع����روق‬ ‫اجلير واحل��ن��ة» ومجموعتان‬ ‫ش��ع��ري��ت��ان ب��ع��ن��وان «قصائد‬ ‫ح������ب» و»ص����ب����اب����ات امل���ه���رة‬ ‫العمانية»‪.‬‬ ‫م��ن��ع��ت ك���ل ه����ذه الكتب‬ ‫ال��ت��ي ط��ب��ع��ت ف��ي ب��ي��روت من‬ ‫التداول في اإلم��ارات‪ .‬اجتهت‬ ‫الكاتبة إلى النشر في املجالت‬ ‫العربية التي كانت تصدر في‬ ‫اخلارج ومنها مجلة «املجلة»‪.‬‬ ‫وف���ي���ه���ا ك��ت��ب��ت م���ق���ال���ة حتت‬ ‫عنوان «مقبرة النخيل» التي‬ ‫كانت سببا مباشرا في معاناة‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫ف��ق��د مت ع��ل��ى إث��ره��ا منع‬ ‫«امل���ج���ل���ة» م����ن ال���ت���وزي���ع في‬ ‫اإلم��ارات‪ ،‬وفصلت خميس من‬

‫عملها بالتلفزيون بسبب «التطاول على‬ ‫السلطات العليا»‪.‬‬ ‫وف����ي ص���ب���اح ي����وم ع��ي��د ال��ف��ط��ر من‬

‫لم تبصم شخصية بغموضها تاريخ الصحراء املعاصر مثلما فعلت شخصية محمد بصير‪ ،‬قائد منظمة الطالئع لتحرير الصحراء‬ ‫الذي تتنازع ذكراه اليوم املغرب وجبهة البوليساريو‪ ،‬كل يطالب من جانبه الدولة احملتلة السابقة إسبانيا بكشف مصيره ‪ .‬من يكون‬ ‫هذا الشاب الذي قاد أول انتفاضة مبدينة العيون يوم ‪ 17‬يونيو من سنة ‪ 1970‬قبل ثالث سنوات من تأسيس جبهة البوليساريو‪،‬‬ ‫أين نشأ الشاب الذي شهد بزمالته املقاوم محمد بن اسعيد آيت ايدر شخصية غامضة‪ ‬تدعي أسرته بزاوية آل بصير بجماعة بني‬ ‫عياط إقليم أزيالل أنه كان وحدويا مقاوما لالستعمار االسباني‪ ،‬وتدعي جبهة البوليساريو أنه ملهمها‪ ،‬وتضرب إسبانيا سدا منيعا‬ ‫أمام معرفة مصيره وحتيط أكثر من مليون وثيقة تخصه بالسرية والكتمان ومتنع أسرته من دخول أراضيها‪« ،‬املساء» تعيد النبش‬ ‫في التاريخ العميق ألسرة آل بصير والزاوية البصيرية‪ ،‬لتكشف حقائق تنشر ألول مرة حول محمد بصير قائد انتفاضة العيون‪.‬‬

‫األسرار الغامضة ألسرة آل بصير‬

‫محمد البصير ‪ ..‬ورفيق الشاعر امللياني في غرفته‬ ‫ورحلته للجزائر‬

‫املصطفى أبواخلير‬

‫ت���ع���رف ال���ش���اب���ان محمد‬ ‫البصير ومحمد أحمد باهي‪،‬‬ ‫ال�����ل�����ذان ق��ل��م��ا اف���ت���رق���ا بعد‬ ‫تعارفهما‪ ،‬على مجموعة من‬ ‫ال���ش���ب���ان امل���غ���ارب���ة اآلخرين‬ ‫وكانا بحكم شغفهما بالقراءة‬ ‫والنقاش في مختلف القضايا‪،‬‬ ‫ق���د اخ���ت���ارا م���ن ي��ص��ب��ر على‬ ‫نقاشاتهما امل��ط��ول��ة‪ ،‬ل��م يكن‬ ‫رف���اق���ه���م ف����ي ال���س���ك���ن سوى‬ ‫الشاعر الكبير إدريس امللياني‬ ‫وم��ح��م��د ب���ن م���ب���ارك ومحمد‬ ‫ب�����وراس ف���ي ش��ق��ة ب��ح��ي أبو‬ ‫رم��ان��ة‪ ،‬ف��ك��ان محمد البصير‬ ‫«مب��ا ميلكه م��ن دراي���ة وجرأة‬ ‫وق��وة على اإلقناع هو املكلف‬ ‫بالتموين والتسوق واالتصال‬ ‫بأصحاب احملالت التجارية»‪.‬‬ ‫ت������س������ارع������ت األح�����������داث‬ ‫وكانت طبول احل��رب العربية‬ ‫اإلسرائيلية ت��دق ف��ي اآلفاق‪،‬‬ ‫تدبر محمد باهي أم��ر عودته‬ ‫إلى املغرب‪ ،‬فيما بقي صديقه‬ ‫محمد البصير هناك بسوريا‬ ‫ق��ب��ل ح����رب ي��ون��ي��و ‪1967‬م‪،‬‬ ‫ي��ف��س��ر م��ح��م��د أح���م���د باهي‬ ‫تأخير صديقه في العودة إلى‬ ‫امل��غ��رب‪« ،‬ف��ق��د ك��ان��ت أوضاعه‬ ‫املالية مقلقة ولم يكن يستطيع‬ ‫احلصول على تذكرة العودة‬ ‫إل����ى امل���غ���رب ب��ع��دم��ا امتنع‬ ‫إخوته عن دعمه أو مساعدته‪،‬‬ ‫ولكنه كالعادة عرف كيف يجد‬ ‫احل��ل لتلك املشكلة‪ ،‬فقد كان‬ ‫محمد البصير رجال شجاعا ال‬ ‫يشق له غبار»‪.‬‬ ‫ي���ك���ش���ف م���ح���م���د أح���م���د‬ ‫ب��اه��ي‪ ،‬ألول م���رة‪ ،‬ف��ي كتابه‬ ‫ح��ول صديقه محمد البصير‬

‫محمد البصير‬

‫م��ا اع��ت��ب��ره س��را يكشف ألول‬ ‫م�����رة‪ ،‬ي��ت��ع��ل��ق األم�����ر بزيارة‬ ‫محمد البصير للجزائر‪ ،‬كان‬ ‫رف�������اق اس���ع���ي���د بونعيالت‬ ‫وم��ح��م��د ال��ب��ص��ري ينسقون‬ ‫هناك للفارين من بطش رجال‬ ‫أوفقير‪ ،‬وك��ان طبيعيا أن يتم‬ ‫استقطاب محمد البصير ملهمة‬ ‫خاصة هناك‪ ،‬وهي إدماجه في‬ ‫اخلاليا السرية للثوار املغاربة‬ ‫امل��ق��ي��م�ين ب����اجل����زائ����ر‪« ،‬غير‬ ‫أن إخ��وان��ن��ا ال��ث��وار أخطأوا‬

‫ال���ع���ن���وان‪ ،‬ف��م��ح��م��د البصير‬ ‫ل��م ي��ك��ن ينتمي ل��ذل��ك التيار‬ ‫وال ألي ح���زب س��ي��اس��ي‪ ،‬فقد‬ ‫كان يحمل في قلبه ووجدانه‬ ‫ح��ب ال��ص��ح��راء والتطلع إلى‬ ‫مغرب موحد تكون فيه الكلمة‬ ‫للصادقني املخلصني في حبهم‬ ‫للوطن‪ ،‬وك���ان يتطلع إل��ى رد‬ ‫االعتبار ألهل الصحراء‪ ،‬الذين‬ ‫طغت على قضيتهم وأوضاعهم‬ ‫قضية اعتبرها النظام املغربي‬ ‫ذات أس��ب��ق��ي��ة وه����ي قضية‬

‫موريطانيا» («محمد البصير‬ ‫اق���دم سجني ف��ي ال��ع��ال��م» ص‬ ‫‪.)30‬‬ ‫ل���م ي��ت��م��ك��ن رف�����اق سعيد‬ ‫بونعيالت ومحمد البصري‬ ‫م���ن إق���ن���اع م��ح��م��د البصير‬ ‫ب��االن��خ��راط ف��ي م��ا يخططون‬ ‫ل��ه‪ ،‬وفشلت مجهوداتهم في‬ ‫ذل���ك‪ ،‬رغ��م ال��ل��ق��اءات الكثيرة‬ ‫ال��ت��ي عقدها معهم‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ي��ؤك��ده م��ح��م��د أح��م��د باهي‪،‬‬ ‫ب���اإلض���اف���ة إل����ى ل���ق���اءات مع‬ ‫«ب���ع���ض اجل���زائ���ري�ي�ن الذين‬ ‫ك��ان��وا ب����دون ش��ك م��ن األمن‬ ‫ال���ع���س���ك���ري وامل����خ����اب����رات‪،‬‬ ‫وأقنعته منذ اليوم األول أن‬ ‫ال ف��ائ��دة م��ن تلك االتصاالت‬ ‫ألن م��ا ينتظرنا م��خ��ال��ف ملا‬ ‫يخططون له هناك وستثبت‬ ‫األيام ذلك»‪.‬‬ ‫رج���ع م��ح��م��د ال��ب��ص��ي��ر من‬ ‫رحلة الشرق عبر اجلزائر إلى‬ ‫مدينة الدار البيضاء‪ ،‬في رحلة‬ ‫تفتحت فيها عيناه على عوالم‬ ‫ج���دي���دة وع����رف ف��ي��ه��ا الشرق‬ ‫م���ع���رف���ة ح��ق��ي��ق��ي��ة‪ ،‬امتزجت‬ ‫فيها الغربة باملعاناة والكد‬ ‫واالجتهاد بالوعي السياسي‬ ‫امل��ت��ف��ج��ر‪ ،‬ومب���ع���رف���ة الوجه‬ ‫اآلخر للثوار املغاربة باخلارج‬ ‫ومبعرفة قضية الصحراء عن‬ ‫قرب‪ ،‬والتي ترزح حتت االحتالل‬ ‫اإلسباني‪ ،‬في الوقت الذي حترر‬ ‫فيه شمال املغرب من االحتالل‬ ‫الفرنسي‪ .،‬كانت رحلة الشرق‬ ‫قد زادت الشاب الذي استهوته‬ ‫الفنون الشعبية يوما وانخرط‬ ‫مبركزها مبراكش‪ ،‬جت��ارب في‬ ‫احلياة ال تقدر بثمن‪ ،‬وستكون‬ ‫لهذا الشاب الذي نشأ وترعرع‬ ‫في بني عياط بأزيالل رحلة من‬ ‫نوع آخر في بلده األم املغرب‪.‬‬ ‫انتهى‬

‫سنة ‪ 1987‬حل ببيتها ع��دد من الرجال مكان مجهول‪ ،‬عرفت في ما بعد أنه مقر‬ ‫امل��س��ل��ح�ين ب��ي��ن��ه��م ام�������رأة ت��ل��ب��س زي املخابرات واألمن فى أبوظبى‪ .‬وضعوها‬ ‫الشرطة‪ .‬عصبوا عينيها واقتادوها إلى في غرفة مظلمة‪ ،‬يحرسها شخص ملتح‬ ‫من أفغانستان‪ .‬ولكن وظيفته ال‬ ‫تقتصر ع��ل��ى احل��راس��ة ب��ل إن‬ ‫رجال املخابرات كانوا يهددونها‬ ‫بأنهم س��ي��أم��رون��ه باغتصابها‬ ‫إذا رفضت التعاون معهم أثناء‬ ‫التحقيق‪.‬‬ ‫قضت ظبية خميس حوالى‬ ‫خ��م��س��ة ش��ه��ور م��خ��ت��ط��ف��ة دون‬ ‫تهمة محددة وال سبب واضح‪.‬‬ ‫وع��ن��دم��ا اق��ت��رب م��وع��د إطالق‬ ‫س��راح��ه��ا ه���ددوه���ا ب��ال��ق��ت��ل إن‬ ‫هي عاودت الكتابة‪ ،‬ثم عصبوا‬ ‫عينيها من جديد ونقلوها إلى‬ ‫بيتها كما أخذت منه‪.‬‬ ‫رمبا اقتنعت ظبية خميس‬ ‫جراء ما تعرضت له في بلدها‪،‬‬ ‫أن عليها أن تبحث ع��ن هواء‬ ‫آخر‪ .‬مرت بعدة أمكنة فاستقرت‬ ‫ب��ع��د ط���واف ب��ال��ق��اه��رة‪ .‬وهناك‬ ‫ستعيش محنة أخرى لم تكن في‬ ‫احلسبان‪ ،‬وذلك بعدما ظنت أن‬ ‫زمن احملن قد انتهى‪ .‬فقد كانت‬ ‫موظفة سامية باجلامعة العربية‬ ‫برتبة وزير مفوض‪ .‬عملت هناك‬ ‫م��ا يقرب م��ن عقدين‪ .‬وف��ي يوم‬ ‫م��ا م��ن سنة ‪ 2009‬ق��رأت كتاب‬ ‫«اجلامعة العربية‪ ،‬ما الذي بقي‬ ‫م��ن��ه��ا» ل��ل��دب��ل��وم��اس��ي��ة العربية‬ ‫ك���وك���ب ال����ري����س‪ ،‬ف����ارت����أت أن‬ ‫تكتب عنه مقاال على صفحتها‬ ‫اإلل��ك��ت��رون��ي��ة‪ .‬وي��ب��دو أن عمرو‬ ‫م��وس��ى األم�ي�ن ال��ع��ام للجامعة‬ ‫العربية آن���ذاك‪ ،‬ل��م يرقه املقال‬ ‫فلجأ إلى فصلها من وظيفتها‪.‬‬ ‫وك����ان رد فعلها ت��أل��ي��ف كتاب‬ ‫«مقبرة اجلامعة العربية» الذي‬ ‫فضحت فيه مجمل املمارسات‬ ‫ال��ت��ي جتعل م��ن ه��ذه املؤسسة‬ ‫ظبية خميس‬ ‫العربية مؤسسة مشلولة أو في‬ ‫خدمة أهداف غير عربية‪.‬‬

‫حكايات �شعبية‬

‫هذه حكايات من سيرة حمزة البهلوان املعروف بحمزة العرب وهو‬ ‫بطل كرار وفارس مغوار ومبيد أهل الكفر والطغيان صاحب الغزوات‬ ‫املعروفة والفتوحات املشهورة‬

‫تاج كسرى‬

‫د ـ محمد فخرالدين‬

‫فلما سمع كسرى ما ورد في كتاب حمزة‬ ‫وك��ي��ف أن��ه قضى على خ��ارت�ين واسترجع‬ ‫عاصمته املدائن قال‪:‬‬ ‫ـ ال بد لنا من الذهاب إلى األمير حمزة‬ ‫لشكره واإلنعام عليه مبا يستحقه‪.‬‬ ‫أما عمر العيار‪ ،‬الذي جاء بالبشارة فقد‬ ‫كافأه‪ ،‬ووع��ده باملزيد في حالة رجوعه إلى‬ ‫املدائن‪ ،‬ألن كل ماله هناك‪ ،‬وأرسل وزيره معه‬ ‫ليخبر حمزة بقدومه‪.‬‬ ‫وك���ان األم��ي��ر ح��م��زة ق��د أق���ام م��ع رجاله‬ ‫خارج املدينة وكان يدخل إليها ساعات في‬ ‫النهار ليتفرج عليها‪.‬‬ ‫وذات ي���وم دخ��ل��وا إل���ى دي����وان كسرى‬ ‫يتفرجون على كرسي كسرى فوجدوه يتألأل‬ ‫كبلمعان البرق ملا فيه من اجلواهر وهو من‬ ‫الذهب اخلالص املنقوش‪.‬‬ ‫فسأل النعمان األمير حمزة أن يجلس‬ ‫على الكرسي فرفض اجللوس وقال له‪:‬‬ ‫ـ ال أري���د أن أش��غ��ل نفسي ب��ذل��ك‪ ،‬غير‬ ‫أن��ي أجلس على سبيل التجربة ألرى كيف‬ ‫يكون ح��ال اجلالس عليه‪ ،‬فلما جلس غرق‬ ‫في الكرسي حتى وسطه ألن��ه ك��ان مشدودا‬ ‫ب��امل��خ��م��ل ال��ث��م�ين وم��ح��ش��وا ب��ري��ش النعام‬ ‫األبيض‪.‬‬ ‫وسأله النعمان أن‬ ‫ي��ج��رب ال��ت��اج فأجابه‬ ‫إل���ى س���ؤال���ه‪ ،‬وكان‬ ‫ال������ت������اج م���رص���ع���ا‬ ‫باجلواهر الكرمية‪،‬‬ ‫وكل حجر كالكوكب‬ ‫يضيء ويلمع‪ ،‬وكان‬ ‫كسرى يلبسه وقت‬ ‫األع�����ي�����اد والزينة‬ ‫وف�����ي االح���ت���ف���االت‬ ‫ال����رس����م����ي����ة‪ ،‬وه���و‬ ‫بثمن يساوي بالد‬ ‫كسرى بأجمعها‪.‬‬ ‫ول��ب��س حمزة‬ ‫ال�����ت�����اج ف��������ازداد‬ ‫جماال وبهاء‪ ،‬وإذا‬ ‫بالوزير بزرجمهر‬ ‫وصل فهجم عليه‬ ‫واحتضنه‪ ،‬فقال‬ ‫له‪:‬‬ ‫ـ لم أر أبهى‬ ‫م����ن����ك م���ن���ظ���را‬

‫وأنت تلبس هذا التاج‪.‬‬ ‫قال حمزة‪:‬‬ ‫ـ إمنا لبست التاج وجلست في الكرسي‬ ‫بطلب من النعمان‪.‬‬ ‫فشكره الوزير على كل ما فعل في سبيل‬ ‫تطهير املدينة من أتباع خارتني‪ ،‬وبلغه رسالة‬ ‫كسرى‪ ،‬وقال له‪:‬‬ ‫ـ إن كسرى يشكركم بالغ الشكر وسيأتي‬ ‫ليكافئكم على ما قمتم به من أجله‪ ،‬ويقسم‬ ‫بينكم الغنائم ألنكم تستحقونها‪.‬‬ ‫ثم إن بزرجمهر أق��ام لهم وليمة فاخرة‬ ‫معتبرة وأكرمهم غاية اإلكرام‪.‬‬ ‫وب��ق��وا على تلك احل���ال إل��ى أن اقترب‬ ‫مجيء كسرى فذهبوا إلى خيامهم مسرورين‬ ‫ف��رح�ين‪ ،‬ول��زم��وا معسكرهم حتى يدعوهم‬ ‫كسرى إليه متى جاء إلى املدائن‪.‬‬ ‫وجاءت األخبار بقدوم كسرى إلى الديار‪،‬‬ ‫فخرج اجلميع لتهنئته برجوعه وبعودته‪،‬‬ ‫بعد أن خرج مطرودا غير طامع في الرجوع‪.‬‬ ‫وبعد أن دخ��ل إل��ى املدائن وجلس على‬ ‫كرسيه في ديوانه وحوله الوزراء واألعيان‪،‬‬ ‫سأل عن األمير حمزة‪ ،‬فقال له إنه لم يدخل‬ ‫امل��دي��ن��ة إال ع���دة م���رات وم���ن ث��م ي��ع��ود إلى‬ ‫معسكره ألنه ال يقبل فراق قومه ولم يرض‬ ‫أن يأخذ شيئا من أموال خارتني‪.‬‬


21

2013Ø09Ø08≠07 bŠ_«≠X³��« 2163 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

øå»UIF�«Ë WKHD�«ò tð—u� V³�Ð dð—U� sH�U� dײ½« q¼ ‫ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ vKŽ WMÝ …dAŽ l³Ý bFÐ uðd³�√ ÂuIOÝ sH�U� —U??×??²??½« w�U×B�« —u??B??*« ¨”U?????šË— ¨WO½U³Ýù« åËb??½u??*≈ò …b¹d−Ð WKHD�«ò ‰u??Š oOI% ¡«d??łS??Ð W×� Èb???� W??�d??F??* å»U??I??F??�«Ë v�≈ X??N??łË w??²??�«  «œU??I??²??½ô« v�≈ ”U??šË— d�UÝ b�Ë ÆsH�U� lL' W??O??½«œu??�??�« œu???¹√ W??¹d??� ÆŸu????{u????*« ‰u?????Š  U???O???D???F???� U¼d−� w??²??�« …Q??łU??H??*« X??½U??�Ë lL²Ý« Ê√ bFÐ ¨”UšË— oOI% s� ÊU??� œu??N??A??�« s??� œb??Ž v??�≈ w¼ ¨UN�H½ WKHD�« b�«Ë rNMOÐ sJ¹ r??� s??H??�U??� Á—u????� s??� Ê√ qÐ ¨qJ�« bI²F¹ ÊU� UL� ¨WKHÞ VB¹ Ë√ X??1 r??� t???½√Ë ¨ö??H??Þ mKÐ v²Š ‘UŽ U/≈Ë ¨¡uÝ ÍQÐ VO�Q� ÁdLŽ s� …dAŽ WFЫd�« nA� U??L??� Æw???�u???ðË U??¹—ö??*U??Ð ¨»UI ÔF�« Ê√ ”U????šË— o??O??I??% lK¼ —U??Ł√Ë sH�U� Á—u??� Íc??�« U�u�Q� ÁdEM� ÊU??� ¨5OÐdG�« «u½U� s¹c�« ¨WIDM*« ÊUJÝ Èb� —u�M�« W????¹ƒ— v??K??Ž s??¹œU??²??F??� ÆrN�uŠ Âu% Ê–≈ ”U???šË— ŸUD²Ý« q??¼ pKð s� tzd³¹Ë sH�U� nBM¹ Ê√ V³�Ð t??Ð XIB�√ w²�« rN²�« rž— ¨å»UIF�«Ë WKHD�«ò …—u� øÁ—Uײ½« vKŽ U�UŽ 17 —Ëd??� bO�_« sJ� Æp�c� d�_« ÊU� U0— u×� lOD²�ð s� Wzd³ð Í√ Ê√ ÊU� w²�« WIOLF�« …—«d???*« pKð t�U¹√ dš¬ w� sH�U� UNÐ dFA¹ VzUB*« tOKŽ X³�UJð Ê√ bFÐ w²�« t²�UÝ— w� ÆWNł q� s� sH�U� V²� Á—Uײ½« q³� UN³²� ÊËbÐÆÆnðU¼ ÊËbÐÆÆV¾²J� U½√ò W�UŽù ‰U� ÊËbÐ ÆÆ—U−¹û� ‰U� b¹b�²� ‰U???� ÊËb????Ð ÆÆW??K??H??D??�« œ—UD� U½√ °°°‰U� ÊËbÐÆÆÊu¹b�« —“U???−???*« s????� W???O???Š  U???¹d???�c???Ð ¨r??????�_«Ë V???C???G???�«Ë Y????¦????'«Ë Ë√ v??Žu??'« ‰U??H??Þ_«  U??¹d??�c??Ð 5½U−*«  U??¹d??�c??Ð ¨v???Šd???'« ¨—UM�« ‚öÞSÐ 5F�u*« ¡«bF��«  U¹d�cÐ …d??O??¦??� ÊU??O??Š√ w???�Ë bI�ÆÆÆWK²I�« s¹œö'«Ë ¨WÞdA�« tI¹b�® 5JÐ wI²�√ w� X³¼– ©qO²ž« Íc??�« 5� „Ëd??Ðd??²??ÝË√ åk(« s� qOK� Íb� ÊU� «–≈

b¼UA*« pKð s??� U??Ðd??¼ rO�*« tMŽ bOFÐ d??O??ž lL�� ¨W??*R??*« b¼UA¹ Ê√ q??³??� U??²??�U??š U??M??O??½√ oý WIA0 ‰ËU% WK¹e¼ WKHÞ pKð w??� Ær??O??�??*« u×½ UNI¹dÞ vKŽ »UIŽ jŠ  «c�UÐ WE×K�« bNA*« —UŁQ� ¨WKHD�« s� WÐdI� U¹u� «e�— tO� È√— Íc�« ¨sH�U� ¨WIDM*« ÕU²& w²�« WFłUHK� …—u� jI²KO� Ád¹uBð W�¬ cšQ� vJŠ UL� ¨t½√ dOž ÆWKHD�« pK²� WIO�œ s¹dAŽ dE²M¹ qþ ¨UIŠô tOŠUMł »U??I??F??�« d??A??M??¹ v??²??Š UILŽ d??¦??�√ …—u??B??�« Êu??J??ð w??� qþ dÝUJ�« dzUD�« sJ� ÆW??�ôœË w� dD{U� ¨t½UJ� w??� «b??�U??ł ¨…—uB�« ◊U??I??²??�« v???�≈ d??O??š_« q³� dzUD�« œdDÐ ÂU??� U¼bFÐË

øØdÉc º¡Jqo G äÉ«bÓNCG ¬bôîH o ,áæ¡ŸG ∞°Uhh ,¢SÎØe ßa ¬fCÉH o ¿CGh ÜÉ≤©dG ¢ù«d »≤«≤◊G OƒLƒŸG ƒg IQƒ°üdG ‘ Qƒ°üŸG ƒg ɉEGh ∂dP ó©H .¬°ùØf Ì©«o °S ô¡°TCG áKÓãH øØdÉc áãL ≈∏Y ó©H ¬JQÉ«°S ‘ ɪ°S ¬dhÉæJ ÊËb¹bF�« q???þ U??L??� —U??×??²??½ô« tI¹b� ‰UO²ž« Ê√ Â√ øÊËbI²F¹ ¨„ËdÐd²ÝË√ 5??� w??�U??×??B??�« w� UC¹√ tF� qG²A¹ ÊU� Íc�« ’U�d�UÐ ¨m??½U??Ð m½U³�« ÍœU??½ Á“u� s��� jI� bŠ«Ë Ÿu³Ý√ bFÐ w²�« Êu??¹b??�« «c??�Ë ¨—e²�u³�UÐ XLÝ— w²�« w¼ UNO� U�—Už ÊU� ÍËUÝQ*« Ád??O??B??� ”U???Ý_U???Ð Æø„«–

rNðÔÒ « –≈ Æ1994 q??¹d??Ð√ 12 w??� ¨WMN*«  UO�öš√ t�d�Ð sH�U� Ê√Ë ¨”d²H� k� t½QÐ n??�ËË Ô u¼ f??O??� w??I??O??I??(« »U???I??? ÔF???�« u¼ U/≈Ë …—uB�« w� œułu*« WŁö¦Ð p�– bFÐ Æt�H½ —uB*« sH�U� W¦ł vKŽ d¦FOÔ Ý dNý√ ÆULÝ t�ËUMð bFÐ tð—UOÝ w??�  «œUI²½ô« Ác????¼ X???½U???� q??N??� v�≈ t²F�œ s� U¼bŠË WŽ–ö�«

…—uB�« pKð U¼dA½ bFÐ XIKð ‰Q�ð …b¹bŽ q??zU??Ý—Ë  U*UJ� ÆWO½«œu��« WKHD�« dOB� sŽ qþ U¼dOB� Ê√ «uLKŽ ULMOŠË ‰öG²ÝUÐ sH�U� «uLNð« ôuN−� Ætð—u� qł√ s� jI� UNðU½UF� …d� —d??J??²??O??Ý ‰«R???�???�« f??H??½ U�u�d� …d??*« Ác??¼ sJ� ¨Èd???š√ U� œd−0 …bŠ d¦�√  «œUI²½UÐ —e²�u³�« …ezU−Ð …—uB�«  “U�

ÊU� ÆÊUGO� t²MЫ sŽ Y¹b(« ÆtOŽ«—– 5??Ð UNL{ v??�≈ ‚u²¹ U0 «d???ŁQ???²???� ÊU????� p???ý ÊËb?????Ð Áœ—UD¹ p???�– q??þ b???�Ë ¨Á—u????� Æåt�U¹√ dš¬ v²Š ŸUÐ œu???¹√ s??� t??ðœu??Ž b??F??Ð å»U???I??? ÔF???�«Ë W???K???H???D???�«ò s???H???�U???� UNðdA½ w²�« ¨åe1Uð „—u¹uO½å?� dOŁQð ÊU� Æ1993 ”—U� 26 w� WK−*« Ê√ Wł—b� UIOLŽ …—uB�«

◊d�M¹Ë …d−ý X% fK−¹ Ê√ WMÝ s¹dAŽ bFÐ Æd¹d� ¡UJÐ w� Íc�« w�UGðd³�« tI¹b� wJ×OÝ sŽ Ê«œu??�??�« W??K??Š— w??� t??I??�«— Ë«uł ‰U� Æ «c�UÐ WE×K�« Ác¼ UÐdDC� s??H??�U??� ÊU???�ò ∫UHKOÝ w� wJ×¹ u??¼Ë `???{«Ë qJAÐ sŽ n�u²¹ sJ¹ r??� ÆÁ—u???� U??� U� U¾Oý tF³�QÐ w??� “d³¹ Ê√ sŽ n�u²¹ r� UL� ÆvH²š« b�

‫ﻭﻟـﻴــﺎﺕ ﺻـﺎﻟﺤــﺎﺕ‬

‫ﺍﺳﻤﻬﺎ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻓﻠﻮﺭﺍﻧﺪﺍ ﻭﻟﻘﺒﺖ ﺑﺎﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﻷﻧﻬﺎ ﻓﻘﺪﺕ ﻋﺬﺭﻳﺘﻬﺎ ﻏﺼﺒﺎ‬

WO�u�« VI� X�UM� …“Uð q¼√ b¹ vKŽ XLKÝ√ w²�« WO×O�*« ÆÆ¡«—cŽ W�ô ‫ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

WO�Mł …Ëe½ ÊQÐ ‰uI�« sJ1 q¼Ë øa¹—U²�« Èd−�  dOž Ê≈ ¨WO�¹—U²�«  U??¹«Ëd??�« ‰uIð Ê√ cM� ÂuM�« tL�Uš ÂuKJ*« b�«u�« UNNłË vKŽ «b½«—uK� t²MЫ X�U¼ WMЫ w¼Ë ¨”UM�«  «dE½ s� UÐËd¼ W½œUN� v�≈ dD{U� ¨ÊUO�u¹ r�U(« sÐ W³IŽ W�UŽeÐ »dGLK� 5%UH�« s� tLJŠ WL�UŽ qIM� ¨l??�U??½ s??Ð ‘uOł b??ŽU??ÝË W²³Ý v??�≈ W−MÞ ÊuH�Q²¹ «u???½U???� s???¹c???�« 5??L??K??�??*« WЗUG*«Ë s??¹b??�«u??�«Ë »d??F??�« s??� œU¹“ s??Ð ‚—U????Þ W??�U??Že??Ð m???¹“U???�_« 5Ð j???Ыd???�« o??O??C??*« —u??³??Ž v??K??Ž jO;«Ë jÝu²*« iOÐ_« s¹d׳�« q³'UÐ —«d???I???²???Ýô«Ë ¨w???�???K???Þ_« qL×¹ ‰«e??¹ ô Íc??�« W²³�� qÐUI*« jOD�²�« - YOŠ ¨ÆÊü« v²Š tLÝ« qJ� 5Kł— q³� s??� f??�b??½_« `²H� w� V??ž«d??�« ‚—U???Þ ¨ÁU??¹«u??½ ULNM� t³ý v�≈ WO�öÝù« …uŽb�« ‰UB¹≈ ÊuJ�*« ÊUO�u¹Ë W¹dO³¹ù« …d¹e'« qÐUI� ¨t²MЫ ·dA� ÂUI²½ô« W³ždÐ qþ w??−??O??ð«d??²??Ýô« ÊËU??F??²??�« «c???¼ Ê√ v??�≈ W²³Ý vKŽ UL�UŠ d??O??š_« rK�ð Ê√ v??�≈ ÁƒU??M??Ð√ tHK�� w�uð ÊQý WM¹b*« rJŠ bO�UI� ÊuLK�*« Æf�b½_« Êb� WOIÐ Ác¼ wHMð Èd???š√ —œU??B??� sJ� …bŽU�� Ê√ v??�≈ V??¼c??ðË W??¹«Ëd??�« Ê√ b??F??Ð ¡U???ł 5LK�LK� Í—U??L??G??�« V³�Ð ¨œuLB�« ÈËb??ł Âb??Ž 5³ð W¹œUB²�ô« U???O???½U???³???Ý≈ ŸU???????{Ë√ sŽ öC� ¨WOM¹b�«Ë WOŽUL²łô«Ë s� w???¼ w??²??�«  U??Šu??²??H??�« ·Ëd????þ ÆWO�√ wMÐ ÂUJŠË 5LK�*« ·«b¼√ Ác¼ a¹—Uð bMŽ nI¹ bŠ√ ô ¨Êü« s�  U??¹“U??²??�« U??¼—Ëe??ð w²�« WO�u�« ULMOÐ ¨UN²OC� l� nÞUF²�« »U??Ð v�≈ UNLÝô q�U(« ‚U??�e??�« ‰u??% ¨s¹œdA*«Ë 5FJ�²LK� s??�¬ –ö??� ô ¡eł W½UO� …—Ëd{ vŽb²Ý« U2 w� Êu�b*« »dG*« a¹—Uð s� √e−²¹ kIO²Ý« Ê√ bFÐ ULOÝô ¨WÝËd;« …U�Ë d³š vKŽ UOKF�« …“U??ð ÊUJÝ åUðUðUÐå?Ð d??O??N??A??�« q??O??³??�??�« d??ÐU??Ž Æ¡«—cŽ W�ô b−�� »U³Ð

ÍdB³�« s�Š

¨tO� U� ÈdO� —u×�*« XO³�« qšœË W¹UN½Ë ¨t²1e¼ w� U³³Ý p�– ÊU�Ë  œ—Ë b�Ë ÆUO½U³Ý≈ w� ◊uI�« W�Ëœ sÐ«Ë ¨ÍdOL(« bMŽ …—uDÝ_« Ác¼ ÆwM¹ËeI�«Ë tOIH�« sÐ«Ë tOÐœ«œdš Íc�« ¨Í—U??L??G??�« ÊUO�u¹ VCž qFł Íc??�«Ë …—ULž vKŽ «dO�√ ÊU� X½U� UL� ¨tLJ( WL�UŽ W−MÞ s� U³Cž ¨t??ðd??�≈ X??% W²³Ý W??M??¹b??� qO�UH²Ð t²MЫ tðd³š√ 5Š «b¹bý ·dA� ÂU???I???²???½ô« —d??I??� ¨¡«b????²????Žô« WMÝ w� «b¹b%Ë tðU�Ë q³� ¨tðdÝ√ sŽ Í—ULG�« d³ŽË qÐ ÆW¹œöO� 705 dOB½ sÐ vÝu� …bŽU�* Áœ«bF²Ý« WJKL0 WŠUÞù«Ë f�b½_« Ëež vKŽ ‰uIð Èdš√ W¹«Ë— „UM¼Ë ¨5OÞuI�« qzU³� s� U¹dÐdÐ ÊU� W−MÞ r�UŠ Ê≈ ÆÍ—ULG�UÐ VIK¹ «c� WOH¹d�« …—ULž UO�Oz— U³³Ý ¡«—cŽ W�ô X½U� qN� ø5LK�*« b¹ w� f�b½_« ◊uIÝ w�

äÉHÉàµdG ócDƒJ AGQòY ¿CG á«îjQÉàdG äAÉL Ió«°S »g áàÑ°S øe IRÉJ ¤EG »≤«≤◊G É¡ª°SGh áæHG IófGQƒ∏a ºcÉM …Qɪ¨dG â∏M ,áàÑ°S áæjóe ¿CG ó©H á≤£æŸÉH AGóàY’ â°Vô©J ±ôW øe …ó°ùL •ƒ≤dG ∂∏e ≥jQOƒd á«fÉÑ°SE’G á∏£«∏£H É¡aöT √ôKEG äó≤Øa

«b�≈ sŽ Àbײð YOŠ ¨o¹—œu� pK*« ÊUO�u¹ q�_« w½U�Ëd�« W²³Ý r�UŠ ¨«b½«—uK� t²MЫ ‰UÝ—≈ vKŽ Í—ULG�« ◊öÐ v�≈ ¨‰ULłË s�Š  «– X½U�Ë vÐd²²� WKDOKDÐ o¹—œu� ◊uI�« pK� ¡uÝ s� sJ�ò ¨UN�UI0 oOKð WOÐdð i²�U� pK*« UNÐ Âd??ž√ Ê√ ¨UNEŠ v�≈ d??³??)« q???�Ë U???*Ë ÆU??N??ð—U??J??Ð Âb�Ë ¨t�dA� ÂUI²½ô« —d??� U??¼b??�«Ë `²H�  ö??O??N??�??²??�« q???� 5LK�LK� ÊU�ò ∫Í—«cŽ sЫ V�ŠË Æåf�b½_« V³��« t²MЫ WAŠU� s� t{UF²�« Æåf�b½_« `²� w� …—uDÝ_« Ác???¼ X??D??³??ð—« b???�Ë XOÐ `??²??�ò w??¼ Èd????š√ …—u??D??ÝQ??Ð błu¹ —u×�� XOÐ u¼Ë ¨åZO�«e*« t³ý w??L??% r??Ýö??Þ t??Ð ¨WKDOKDÐ rž—Ë Æ…«eG�« s� W¹dO³¹ù« …d¹e'« s� o???¹—œu???� «Ë—c?????Š …d??×??�??�« Ê√ ¨rNð«d¹cײ� tÐQ¹ r� t½S� ¨t�ušœ

oO{ ‚U�“ błu¹ UOKF�« …“Uð w� WI½“ò tOKŽ V²� ¨l�U'« v�≈ wCH¹ ”UM�« s� dO¦� t³²M¹ ô Æå¡«—cŽ W�ô ULMOÐ ¨ÊUJ*« rÝ« ·dý WK�UŠ v�≈ ¡«—cŽ Ê√ WO�¹—U²�«  UÐU²J�« b�Rð W²³Ý s� …“Uð v�≈  ¡Uł …bOÝ w¼ WMЫ …b??½«—u??K??� wIOI(« U??N??L??Ý«Ë XKŠ ¨W²³Ý WM¹b� r�UŠ Í—ULG�« ¡«b²Žô X{dFð Ê√ bFÐ WIDM*UÐ pK� o????¹—œu????� ·d????Þ s???� Íb???�???ł  bIH� WO½U³Ýù« WKDOKDÐ ◊uI�« ÆUN�dý ÁdŁ≈ WM¹b*« ¡U�M� WHOC�« XHA� q¼√ UN�d²ŠU� ¨UNðU½UF� WÝËd;« w� UN³½Uł v�≈ «uH�ËË …“Uð ◊UЗ UNOKŽ «u??I??K??Þ√Ë q??Ð ¨»U??B??*« «c??¼ ¡wA�« WOL�ð »UÐ s� ¡«—cF�« rÝ« ¨UN½«eŠ√Ë U??N??�ôü UHOH�ð ÁbCÐ ÊUJÝ X??³??Š√Ë ¨Âö????Ýù« XIM²ŽU� ¨UN²OC� l� «uHÞUFð s¹c�« WM¹b*« UNLÝUÐ wLÝ «b−�� rN� XM³� tM� WÐdI0Ë ¨å¡«—c???Ž W??�ô b−��ò WOL�²�« rFð Ê√ q³� ¨U¼d³� błu¹ UNOKŽ oKD¹ `³�√ w²�« WIDM*« q� Æå¡«—cŽ W�ô WI½“ò uÐ√ w??�??�b??½_« W??�U??Šd??�« ‰u??I??¹ w� ‘U??Ž Íc???�« ¨w??ÞU??½d??G??�« b??�U??Š tÐU²� w� ¨ÍœöO*« dAŽ w½U¦�« ÊdI�« ¨å»U−Žù« W³�½Ë »U??³??�_« W??H??%ò —U−²�«Ë W�UŠd�« Á«Ë— U� ‰öš s�ò ÊuO��b½_« ÃU−(«Ë rKF�« W³KÞË ¨‚dA*« v??�≈ ÊuKŠd¹ «u½U� s¹c�« ÊuK×¹ «u???½U???� s???¹c???�« W???�—U???A???*«Ë U� v??�≈ «œUM²Ý«Ë ¨f??�b??½_« ÷—Q??Ð W1bI�«  «—U??C??(« sŽ tŁ—«uð ¨WOÞuI�«Ë ¨WO½U�Ëd�«Ë ¨WOI¹džùU� …d¹e'« t³ý w� d??Ł√ s� rN� U??�Ë ÊS� ¨5LK�*« ‰u�Ë q³� W¹dO³¹ù« `²� »U³Ý√ b??Š√ w¼ ¡«—c??F??�« W??�ô Æåf�b½ú� 5LK�*« fO�«e½už —u??²??�b??�« X???�U???�Ë Ã«d�²Ý« q??ł√ s??� dO³� œuN−0 UNLEF� œuF¹ w²�«  U¹UJ(« Ác¼ f�U)«Ë dAŽ w½U¦�« 5½dI�« v�≈ W¹UJŠ U???¼“d???Ð√Ë Æ5??¹œö??O??*« d??A??Ž

»u�dŽ tK�« b³Ž ≠ œ«bŽ≈

s� j??I??� d??N??ý√ W??Łö??Ł b??F??Ð sŽ —e??²??�u??³??�« …e??zU??−??Ð Á“u????� WKHD�«ò …d???O???N???A???�« t???ð—u???� dð—U� sH�U� vKŽ d¦ ÔŽ ¨å»UI ÔF�«Ë p�– ÀbŠ Ætð—UOÝ w� «dײM� ÁdLŽË 1994 “uO�u¹ 27 w??� WFЫd�« W³²Ž bFÐ “ËU−²¹ r??� Ê≈ «u�U� ÊËb¹bF�« Æ5Łö¦�«Ë ¨t²ÐU�√ WO½«œu��« WKHD�« WMF� w²�« WŠ—U'«  «œUI²½ô« Ê√Ë …—uB�« pKð V³�Ð t²�bN²Ý« ÈbŠ≈ sJ� ÆÁ—Uײ½« ¡«—Ë X½U�  «¡UŽœô« Ác¼ »cJ²Ý tðUI¹b� s� d¦�√ ‰ËUŠ sH�U� Ê≈ ‰uIðË q³� v²Š tðUO( bŠ l{Ë …d� ¨pKð …dONA�« tð—u� jI²K¹ Ê√ WO½«œuÝ WKHÞ UNO� dNEð w²�« WÐd²� ÷—√ v???K???Ž W??¾??H??J??M??� v�≈ »d�√ WKHD�« X½U� Æ¡UÐbł …ełUŽ ¨WJNM� ¨wLEŽ qJO¼ ULO� ÆqŠU� ¡UC� w� …bOŠËË nI¹ »UI ÔŽ …dýU³� U¼¡«—Ë ÊU� UN³�«d¹Ë ¨t??½U??J??� w??� «b??�U??ł Æ U³¦Ð »uM'« —u???B???*« j??I??²??�« ”—U� w� …—uB�« Ác¼ wI¹d�√ W¹dIÐ ÊU� 5Š 1993 WMÝ s� w½«œu��« »u??M??'U??Ð …dOG� »d???(« X???½U???� Æœu?????¹√ U??N??L??Ý« UO�u¹ UÝuÐU� WŽU−*«Ë WOK¼_« —dI� ¨„«c???½¬ Ê«œu??�??�« tAOFð ÷d²�« Ê√ b??F??Ð U??N??O??�≈ d??H??�??�« Æt²KŠdÐ ÂUOIK� ‰U??*« s� WOL� —uB*« tI¹b� t²I�dÐ ÊU???�Ë ¨UHKOÝ Ë«u??????ł w???�U???G???ðd???³???�« w� U??I??ÐU??Ý t??F??� q??G??²??ý« Íc???�« ÊU� Íc???�« ¨m??½U??Ð m??½U??³??�« ÍœU???½ s¹—uB*« s??� WŽuL−� rC¹ rNL¼ ÊU??� s¹c�« ¨5O�U×B�« b¹UNð—UÐ_« ÂUE½  UŽUE� `C� Æ…—uB�« d³Ž UOI¹d�√ »uM−Ð YOŠ œu¹√ v�≈ t�u�Ë —u� ULO�� …b??×??²??*« 3_« X??×??²??� s¹UŽ ¨WŽU−*« U¹U×{ W??ŁU??žù WFłUH�« ‰u??¼ »d??� s??Ž sH�U� ◊UI²�« w??� Ÿd??A??� U??N??ðu??�??�Ë «uFD� vŽuł ’U�ý_ —u� ‰u�uK�  «d²�uKOJ�«  U??¾??� bFÐ Æq�_« sŽ U¦×Ð rO�*« v�≈ s� V¹d� q??žœ v??�≈ Q−²�« p??�–

w� ‰UO)UÐ WIOI(« jK²�ð ¨5(UB�« Ò ¡UO�Ë_«  U¹UJŠ  UO�u�UÐ d�_« oKF²¹ 5Š sJ� Ú cšQð hBI�« ÊS�  U(UB�« Ò oÐUÝ œUI²Ž« jÝË ¨dš¬ «bFÐÔ ‚—«u)«Ë ÕöB�« Ò jÐd¹ qþ œbŽ mK³¹ Æ—u�c�UÐ  U�«dJ�«Ë »dG*« w� 5(UB�« Ò ¡UO�Ë_« rN³Kž√ b�d¹ ¨n�√ 100 w�«uŠ X�u%  «—«e�Ë WŠd{√ w� 5¦ŠU³K� »cł jI½ v�≈ ÊuÝ—U1 5OM¹œ 5OKŽU� sŽ ¨s¹b�«Ë w�u�« 5Ð åWÞUÝËò Ë√ —«e0 d�_« oKFð u�Ë v²Š błuð ô sJ� Ú ÆÆd−Š W�u�  UO�u�« ‰uŠ WIO�œ  UOzUBŠ≈ r� sN³Kž√ Ê_ ¨ U(UB�« Ò ÕöB�« Ò WHBÐ ·«d²Žô« sKM¹  UMzU� œd−� sNCFÐË ¨W¹ôu�«Ë Ò W(UB�« WO�uK� ÒÊ√ ô≈ ÆÆW¹—uKJK� ô W½UJ� wÐdG*« lL²−*« w� ¨—u�c�« ¡UO�Ë_« W½UJ� sŽ qIð ¨WOŽUL²ł«  ôôœ qL% wN� oDMð w²�« UNðdOÝ ‰öš s� WOŽUL²ł«Ë WOM¹œ nzUþuÐ w� ¨b�dð å¡U�*«ò ÆWOÝUOÝË sNHM� ¡U�½ ¨nOB�« W×�� Ò ŸU³ð_«Ë WOM¹b�«  «bI²F*« a¹—Uð  U³ŠU� W½Uš w� ÊËb¹d*«Ë ÈbF²ð wð«uK�« ¨ U�«dJ�« Ò v�≈ ·uB²�« ‰U−� sNHzUþË Ò s¼—Ëœ vKŽ öC� ¨w³D�« ‰U−*« Ò wŽUL²łô« rK��« lM� w� dŁR*« bKÐ w� ¨WOzd� dOž åW�dÓ Ðò d³Ž X³Mð UL� 5(UB�« Ò t{—√ X³Mð ÆÆúJ�«


‫أكدت دراسة حديثة أن يوم األربعاء‬ ‫هو أتعس يوم في السيمانة‪ ،‬واألحد هو‬ ‫أسعد يوم‪ ،‬كيبقاو النهار يهضرو فيه على‬ ‫نهار السبت كيفاش دوزوه‪ ،‬ونهار اإلثنني‬ ‫كيكونو داخلني للخدمة مرتاحني‪ ،‬أما يوم األربعاء‬ ‫كيجي وسط األسبوع وتشنجات العمل وكيطلع‬ ‫فيه السكر لبنادم‪ ،‬وكتكون فيه غير املشاكل‬ ‫ولعجاج‪ ،‬أما الثالثاء واخلميس واجلمعة فهي‬ ‫أيام عادية‪ ،‬دابا ليام كلها بحال بحال غير‬ ‫بنادم كيتهيأ ليه وصافي‪.‬‬

‫تتسبب قلة التعرض ألشعة الشمس في‬ ‫تعطيل قدرة الدماغ على العمل‪ ،‬كيولي بنادم غير‬ ‫مقلق‪ ،‬وتخلق االكتئاب اللي كيعيشوه الناس في‬ ‫فصل الشتاء مع غياب حرارة الشمس‪ ،‬ألن الشمس‬ ‫تدفق الدماء في الدماغ‪ ،‬وهو املنشط واحملرك‬ ‫للنشاط املعرفي واإلدراكي‪ ،‬ودابا معا احلال سخون‪،‬‬ ‫ماتخافوش من الشمس تطيحكم بالسخانة‪ ،‬غير جلسو‬ ‫حتت أشعتها في عز الظهيرة‪ ،‬ألنها كتفتح الدماغ‬ ‫وغير تشمس بال‬ ‫وتبعد الكآبة‪،‬‬ ‫ماتخمم‪.‬‬ ‫الويكاند ‪2013/09/08-07‬‬

‫إعداد‪ :‬مصطفى بوزيدي‬

‫ملحق أسبوعي ساخر يصدر كل سبت وأحد‬ ‫كاريكاتور‪ :‬نور الدين احلمريطي‬

‫> باك صاحبي‬

‫> إجنازات علي‬

‫الحكومة في خدمة الشعب‬

‫قالت الفنانة املغربية أم��ال التمار‬ ‫بأن احملسوبية في االختيار حتول دون‬ ‫م��ش��ارك��ة ذوي ال��ك��ف��اءة ال��ع��ال��ي��ة‪ ،‬وهو‬ ‫األم��ر ال��ذي تناولته جميع األل��س��ن في‬ ‫مجاالت أخرى مختلفة‪ ،‬إذ ظل الشعار‬ ‫السائد هو باك صاحبي‪ ،‬تصبح معها‬ ‫الشهادات أمرا متجاوزا‪ ،‬حتى أن دراسة‬ ‫بحث في امليدان أك��دت أن‬ ‫«الواسطة» هي املدخل‬ ‫للتشغيل ف��ي املغرب‬ ‫ول��ي��س الديبلومات‪،‬‬ ‫فينما مشيتي خاصك‬ ‫مل��ع��ارف‪ ،‬م��اك��اي��ن غير‬ ‫ب��اك صاحبي وسعدات‬ ‫ال���ل���ي ع���ن���دو نسيبتو‬ ‫فالعرس‪..‬‬

‫ص���رح ع��ل��ي ال��ف��اس��ي ال��ف��ه��ري بأنه‬ ‫س��ي��غ��ادر اجل��ام��ع��ة ب���رأس م���رف�����وع‪ ،‬وأنه‬ ‫سيقدم النصح مل��ن سيخلفه‪ ،‬وك��ان علي‬ ‫الفاسي قد خرج في وقت سابق من دائرة‬ ‫السباق على رئاسة اجلامعة‪ ،‬وهو ما رفع‬ ‫عدد املطالبني ببقائه رئيسا جلامعة الكرة‪،‬‬ ‫لكن الرجل اعتذر‪ ،‬وفضل االنسحاب‪ .‬واآلن‬ ‫س��ي��خ��رج ع��ل��ي م��ن اجل��ام��ع��ة بتصفيقات‬ ‫وج��م��ل ت��ه��ان��ي‪ ،‬ع�ل�اه غ��ي��ر جا‬ ‫وقال باللي راه غادي يخرج‬ ‫من اجلامعة مهزوز الراس‪.‬‬ ‫وعاله اإلجن��ازات اللي دار‬ ‫م��ع امل��ن��ت��خ��ب ق��ل��ي��ل��ة‪ ..‬غير‬ ‫س��ال��ي��ر غ��ي��ري��ت��س السمني‬ ‫والتكتم عليه أكبر إجناز‪..‬‬

‫> ما حدها تقاقي وهي تزيد فالبيض‬

‫> مطرب احلي ال يطرب‬

‫ارتفع عدد املغاربة العاطلني من الفئة‬ ‫النشيطة إلى قرابة اثني عشر مليون عاطل‪.‬‬ ‫وقالت مصادر عليمة إن اثني عشر مليون‬ ‫مغربي في سن العمل يوجدون في حالة‬ ‫عطالة أو يفتقدون إلى فرصة عمل في ظل‬ ‫االفتقاد إلى برامج تشغيل حكومية غابت‬ ‫عن سياسات حكومة بنكيران وبرامجها‬ ‫التنموية وخططها االستباقية‬ ‫مل���واج���ه���ة ال��ب��ط��ال��ة والفقر‬ ‫والهشاشة‪ .‬وماشي غير هاد‬ ‫ال��ش��ي وخ�ل�اص را هادوك‬ ‫ال���ل���ي خ����دام��ي�ن براسهم‬ ‫غ����ادي����ن ي��ن��ق��ص��وه��م من‬ ‫اخلدمة‪ .‬ما حدها تقاقي‬ ‫وهي تزيد فالبيض‪.‬‬

‫صرح بعض الفنانني‪ ،‬حسب ما تداولته‬ ‫الصحف‪ ،‬بأن الكفاءات املغربية تستقطبها‬ ‫قنوات أجنبية وتهمشها القنوات الوطنية‪،‬‬ ‫بدليل أن العديد م��ن الصحفيني يشتغلون‬ ‫في منابر إعالمية كبيرة‪ ،‬منهم من ضاقت به‬ ‫السبل من أجل البحث عن عمل في املغرب‪،‬‬ ‫ومنهم من غ��ادر مؤسسات وطنية لتحسني‬ ‫وضعه املادي‪ ،‬تا مش ما كيهرب من‬ ‫دارال��ع��رس‪ ،‬وال يقف األم��ر عند‬ ‫الكفاءات اإلعالمية ففي مجاالت‬ ‫أخ����رى مختلفة ن��س��م��ع نفس‬ ‫األسطوانة‪ ،‬ألننا ال زلنا نؤمن‬ ‫ع��ن قناعة ب��أن م��ط��رب احلي‬ ‫اليطرب‪.‬‬

‫الشكارة كتهرس ظهر التلميذ‬

‫أكدت دراس��ة أن احلقائب املدرسية احململة‬ ‫بالكتب ت��ؤث��ر ع��ل��ى س�لام��ة ظ��ه��ور األط��ف��ال في‬ ‫املراحل الدراسية األولى‪ ،‬كاين التلميذ اللي فيه‬ ‫‪ 20‬كيلو ه��از شكارة فيها ‪ 10‬كيلو كتطيح ليه‬ ‫لكتاف‪ ،‬ماكيوصل للمدرسة حتى كتولي عروكاتو‬ ‫تتقاطر‪ ،‬حيث الدراري اللي كيهزو شكاير ثقل من‬ ‫الطاقة ديالهم كيظرهم ظهرهم‪ ،‬خاص شي طريقة‬ ‫صحيحة حلمل احلقائب املدرسية‪ ،‬وكاين شي‬

‫تالميذ اللي كيقطعو شحال من كيلومتر هازين‬ ‫الثقل باش يوصلو للمدرسة‪ ،‬خاص التلميذ اللي‬ ‫كيوزن ‪ 41‬كيلوغرام يهز شكارة فيها غير ربعا‬ ‫كيلو البغا يبقا بصحتو‪ ،‬دابا اللي بغينا نعرفو‬ ‫عالش دايرين اخلزانة فالقسم ال ماكانش التلميذ‬ ‫يحط فيها أذوات��و الثقيلة اللي كيحتاجها غير‬ ‫فالقسم‪،‬راه كل تلميذ خاصو يجيب حمال يوصل‬ ‫ليه الشكارة حتى للقسم ويرجع‪.‬‬

‫زيد الما زيد الدقيق‬

‫قررت حكومة بنكيران رفع يدها عن دعم احملروقات‪ ،‬وزي��ادة ‪50‬‬ ‫سنتيما في سعر الغازوال والبنزين والفيول بداية من ‪ 16‬شتنبر اجلاري‪،‬‬ ‫وهي دعوة صريحة حلرق جيوب املواطنني‪ ،‬وإضعاف صريح لقدرتهم‬ ‫الشرائية‪ ،‬وستكون هناك مراجعة مستمرة لألسعار األساسية القصوى‬ ‫للمحروقات كل ‪ 15‬يوما مع ما يعنيه ذلك من زيادة في هذه املواد‪ ،‬ولكن‬ ‫عالش حتى لسطاش فالشهر يديروها من غ��دا‪ ،‬ياك بنكيران زاد جوج‬ ‫دراهم كاع فليصانص فالعام اللي فات بدون إعالن سابق‪ ..‬الناس كانوا‬ ‫كيتسناو خبر تخفيض ثمن احلليب زادوه��م فاحملروقات عاوتاني‪ .‬ال‬ ‫حققتي حتماق‪ .‬وفينا هي الزيادة فاخللصة راه زيد املا زيد الدقيق‪.‬‬

‫الطاوسي ما ساخيش بالمنتخب‬

‫ق���ال رش��ي��د ال��ط��اوس��ي‪ ،‬ال��ل��ي هو‬ ‫امل��درب دي��ال املنتخب املغربي إن��ه قام‬ ‫بعمل ج��ي��د وأب����دى رغ��ب��ت��ه ف��ي البقاء‬ ‫ملواصلة عمله‪ ،‬السيد ما ناويش يخوي‬ ‫لبالصة‪ ،‬واثق فنفسو‪ ،‬وهو الذي يعلم‬ ‫أكثر من غيره أنه لم يحقق شيئا جديدا‬ ‫يذكر على مستوى الرقم رفقة األسود‪،‬‬ ‫وي��ع��ل��م أي��ض��ا أن ب���زاف دي���ال اللعابة‬

‫ربطوا التحاقهم باألسود برحيل املدرب‬ ‫الطاوسي‪ ،‬ويجب أن يكون هناك تغيير‬ ‫إلنهاء مرحلة فراغ عانى منها املغاربة‬ ‫ك���ث���ي���را‪ .‬رش���ي���د ص����رح أن����ه ق����دم عمال‬ ‫جيدا مع املنتخب‪ ،‬ما نكذبوهش‪ ،‬راه‬ ‫وصلنا لنهاية الكان وكنا أول املتأهلني‬ ‫للمونديال‪ ،‬وما فخبارناش‪ ،‬واش بحال‬ ‫هادا تسمح فيه اجلامعة‪.‬‬


‫الويكاند ‪2013/09/08-07‬‬

‫من غير املعقول أن‬ ‫نبحث عن حتالف مع‬ ‫األحرار‬

‫ال زيادة في‬ ‫أسعار اخلبز‬

‫أك���د ال��س��ي��د محمد‬ ‫جن��ي��ب ب��ول��ي��ف‪ ،‬الوزير‬ ‫امل����ن����ت����دب ل������دى رئيس‬ ‫احلكومة املكلف بالشؤون‬ ‫ال��ع��ام��ة واحل���ك���ام���ة‪ ،‬أن‬ ‫أس��ع��ار اخل��ب��ز وقنينات‬ ‫الغاز لن تعرف أي زيادة‪،‬‬ ‫وقال إن احلكومة « ليس‬ ‫ف��ي نيتها حل��د اآلن أن‬ ‫ت���زي���د ف���ي أس���ع���ار هذه‬ ‫امل�������واد‪ .‬خ��ب��ر سمعناه‬ ‫أكثر من م��رة‪ ،‬لكن واقع‬ ‫احلال يقول بأن احلكومة‬ ‫مستعدة للزيادة في كل‬ ‫األسعار ب��دون استثناء‪،‬‬ ‫ه��ا امل����ازوط وليصانص‬ ‫ي���ال���ه داز ع��ل��ي��ه��م عام‬ ‫وع��اود طلعوهم للجبل‪،‬‬ ‫دون احل��دي��ث ع��ن املواد‬ ‫الغذائية ال��ل��ي ك��ل نهار‬ ‫كتدير كرون‪ ،‬ودابا جات‬ ‫النوبة ديال اخلبز باش‬ ‫يزيدو فيه‪ ،‬راه نيت هو‬ ‫اللي بقا ليكم فلحساب‪،‬‬ ‫ب��������اش ي�����ال�����ه ن���ف���ط���رو‬ ‫بالبغرير‪ ،‬ونغمسو املرقة‬ ‫بالشنيك‪.‬‬

‫آش كياكلو ملغاربة‬ ‫فالسيمانة؟‬ ‫ك�����ش�����ف�����ت إح���������دى‬ ‫الدراسات أن ‪ 97‬في املائة‬ ‫م��ن امل��غ��ارب��ة ال يتناولون‬ ‫األسماك بالكميات املطلوبة‪،‬‬ ‫ح��ي��ث م��اك��ي��ت��ج��اوزش عدد‬ ‫امل���واط���ن�ي�ن ال���ل���ي كياكلو‬ ‫احلوت ثالثة ديال املرات في‬ ‫السيمانة‪ ،‬وكياكلو الدجاج‬ ‫‪ 11‬في املائة‪ ،‬كثر من ثالثة‬ ‫دي��ال امل���رات ف��ي األسبوع‪،‬‬ ‫و‪ 40‬في املائة ماكياكلوش‬ ‫اخلضرة‪ ،‬وكتنتشر السمنة‬ ‫بني املغاربة مابني ‪ 13.5‬إلى‬ ‫‪ 30‬في امل��ائ��ة‪ ،‬ماعندهمش‬ ‫ن��ظ��ام غ��ذائ��ي منظم‪ ،‬وهو‬ ‫م���اي���ع���رض���ه���م ل�ل�إص���اب���ة‬ ‫ب���أم���راض ال��ع��ص��ر القلب‪،‬‬ ‫والسكر والسمنة‪ ،‬وباش‬ ‫م��ك��م��ل��ي��ن��ه��ا ماكيديروش‬ ‫ال��ري��اض��ة‪ ،‬ك��اي��ن غير كول‬ ‫ون����ع����س‪ ،‬وك���ي���غ�ل�اظ���و بال‬ ‫ق���ي���اس‪ ،‬داب����ا ب����زاف ديال‬ ‫مل����غ����ارب����ة غ��ل�اق����ة ماشي‬ ‫عشاقة‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫الرويضة سوكور‬

‫هاد احلكومة ما بانش‬ ‫ليا فيها‪ ،‬غادي ندير‬ ‫ليها خاوية فعامرة‬

‫شن طن‬ ‫مصطفى بوزيدي‬

‫‪Bouzidi_2000@hotmail.com‬‬

‫لعكر على‪..‬‬

‫غير‬ ‫شوف وكان أسي‬ ‫بنكيران ما عرفتي‬ ‫الوقت آش جتيب‬

‫ما بغيتيش التعديل‬ ‫احلكومي‪ ،‬وسير دابا‬ ‫بال روايض‬ ‫ميمتي طحت أمبان ‪،‬‬ ‫هادي هي وقفتي هنا‬

‫حنا ماشي رويضة‬ ‫سوكور‬

‫خود لبالز اللي بغيتي‬ ‫غير خلينا نتحركو ما‬ ‫نبقاوش واقفينة‬

‫ودابا ما فيها باس ال‬ ‫رجعنا رويضة سوكور‬

‫ملاذا نصر عن قصد أو عن غير قصد على رمي األزبال‬ ‫في الشارع؟‬ ‫ملاذا ال تكون عندنا ثقافة رمي األزبال في القمامة؟ ولو‬ ‫أن��ي أع��رف أن العديد منكم سيجيبون بسؤال آخ��ر أكثر‬ ‫تعقيدا‪:‬‬ ‫وفينا هي القمامة بعدا؟‬ ‫في مدينة كالبيضاء‪ ،‬ع��ار حقا أن تستنشق رائحة‬ ‫األزب��ال املنبعثة من ال��ش��وارع‪ ..‬ع��ار أن جتد نفسك وسط‬ ‫ك��وم��ة أزب����ال ب��ال��ص��دف��ة‪ ..‬األم���ر ل��ي��س ح��ك��را ع��ل��ى أحياء‬ ‫هامشية‪ ..‬ففي وسط املدينة‪ ..‬في شارع محمد اخلامس‪..‬‬ ‫تنتشر األزبال‪ ..‬ومير الترامواي في شارع قيل أنه احتفظ‬ ‫للمدينة بجماليتها‪ ..‬ولكن قرب مارشي سنطرال ميكن أن‬ ‫تشتم رائحة تبول كل املتسكعني‪ ..‬تكون مضطرا معها إلى‬ ‫تغيير الوجهة‪ ..‬دون أن يكلف رجال النظافة أنفسهم عناء‬ ‫غسل‬ ‫األم��اك��ن ال��ت��ي ت��زك��م األن�����وف‪ ..‬وي��ت��ك��رر منظر رؤية‬ ‫الشوارع املبللة‪ ..‬واألزب��ال املتناثرة في كل مكان‪ ..‬يحدث‬ ‫هذا في وسط املدينة‪ ..‬فما بالك باألحياء الشعبية‪..‬‬ ‫قد يكون عذر البعض غياب املراحيض العمومية‪..‬‬ ‫ولكنه عذر أقبح من زلة‪ ..‬را لقهاوي كاينني‪..‬‬ ‫ففي دول عديدة ال ميكن أن متر من ش��ارع دون أن‬ ‫تعثر على مرحاض عمومي‪ ..‬يفتح أوتوماتيكيا ويقوم‬ ‫بعملية التنظيف وحده‪ ..‬ويزداد عدد املراحيض املتنقلة في‬ ‫الشوارع كلما تعلق األمر بتظاهرة معينة‪ ..‬هنا قد ال نفعل‬ ‫هذا إال استثناء مع بعض مغنياتنا العربيات في حفل فني‬ ‫ساهر‪..‬‬ ‫وحملاربة الظاهرة‪ ،‬نلجأ إلى خطاب توعوي‪ ،‬يكتب‬ ‫على احل��ائ��ط‪« ..‬ممنوع رم��ي األزب��ال هنا وشكرا» قبل أن‬ ‫تعود في صباح اليوم املوالي لتستشعر جتاوب اآلخرين‬ ‫مع رغبتك في تنظيف املكان‪ ..‬تفاجأ بزبالة جديدة‪ ..‬وكأن‬ ‫شعار التنبيه دعوة موجهة للجميع لرمي األزبال في مكان‬ ‫اإلعالن‪..‬‬ ‫وح�ين كانت ال��دع��وة حمل��ارب��ة التدخني ف��ي األماكن‬ ‫العمومية‪ ،‬ل��م يتعد األم��ر ملصقات كتب عليها «ممنوع‬ ‫التدخني»‪ ،‬في وقت دعت فيه دولة كتركيا إلى سن قانون‬ ‫خ��اص مبكافحة التدخني في كل األم��اك��ن العامة‪ ،‬وشمل‬ ‫القرار حتى احلانات واملقاهي واملطاعم برغم اعتراض‬ ‫أصحاب هذه احملالت‪ ،‬وقد مت تنفيذ هذا القانون في محاولة‬ ‫للحفاظ على صحة املواطنني‪ ،‬ومت فرض عقوبات زجرية‬ ‫على كل من مت ضبطه وهو يشعل سيجارة في هذه األماكن‪،‬‬ ‫الغرامة التي تساوي ‪ 45‬دوالر‪ ،‬كما سيدفع أرب��اب هذه‬ ‫احملالت غرامات مالية في حالة عدم تنفيذهم لهذا القانون‬ ‫ومنع التدخني‪ ،‬ونحن هنا الزالت الشيشة تغزو كل املقاهي‪،‬‬ ‫الزالت الفتيات القاصرات يتناولن الشيشة أمام اجلميع‬ ‫ودون استئذان‪ ،‬والتدخني مباح ومعه املعجون أيضا‪ ،‬وكل‬ ‫أن��واع املخدرات في املقاهي واحلانات‪ ،‬وقاعات األلع��ب‪،‬‬ ‫ونكتفي فقط بإعالن مطبوع نعلقه على احلائط مكتوب‬ ‫عليه «ممنوع التدخني» وكيتكاو عليه الناس ويكميو على‬ ‫خاطرهم‪ ،‬وملي كيتبوقو كيقراوه «مسموح التدخني»‪.‬‬ ‫إن مدينة كالبيضاء في حاجة إلى نظافة شوارعها‪..‬‬ ‫في حاجة إلى نظافة أحيائها‪ ..‬في حاجة ألن نضع القمامات‬ ‫واملراحيض في شوارعها‪ ..‬فبرشلونة تغتسل كل مساء‪..‬‬ ‫تنظف شوارعها باستمرار‪ ..‬ونحن هنا أقصى ما ميكن أن‬ ‫نبلغه إلضفاء جمالية على املدينة هو طالء جدرانها باجلير‬ ‫في األعياد الوطنية‪ ..‬هادي هي لعكر وخلنونة‪.‬‬


‫ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫ﺻﺒﺎﺡ ﺍﻟﺨﻴﺮ‬

Êu�«b�« tK�« b³Ž

damounus@yahoo.com

©1® WLJ×�

UMKšœ 5Š W¾łUH� WF²� UMHA²�« ¨…bOF³�« U³B�« ÂU??¹√ w� U½œdD¹ Ë√ U½dNM¹ Ê√ ÊËœ W×¹d� WŽU� w� UM�KłË …d� ‰Ë_ WLJ×� Æw½u¹eHKð q�K�� ÂU�√ UM½Q�Ë W�uA�  UL�U×� UMF³²ðË ¨bŠ√ Íc�« Õd*« sŽ i¹uFð WÐU¦0 ·UA²�ô« p�– ÊU� ¨ÂU¹_« pKð w� VNð ULMOŠ Ë√ ¡U²ý å¡UL��« s� UDOšò dD*« `³B¹ 5Š ÁbIH½ Æd׳�« 5ÐË UMMOÐ «bÝ qF−²� UHO� W³O¼d�« w�dA�« n�«uŽ Áƒö�“Ë w{UI�« dNE¹ ULMOŠ u¼ UN�u¹ tÐ UMF²L²Ý« U� s�Š√ qł— ŒdB¹Ë WŽUI�« w� TłUH� XL� œu�O� ¨W³¹dG�« rNð«¡U³Ž w� ”UM�« nIO� ¨WLJ×� ∫Í—uNł  uBÐ j³C�UÐ błu¹ s¹√ ·dF½ r� UN²�Ë XÐdG²Ý« w??½√ dJ½√ ô ÆdOD�« rNÝ˃— vKŽ ÊQ??�Ë UFOLł s−��« ÂUJŠ√ ÊuŽ“u¹ ¨‰Ułd� Ë√ ¨qłd� U�«d²Š« ”UM�« ·u??�Ë dŽUA0 oKF²¹ U0— d�_« Ê√ X−²M²ÝU� ¨‰ULA�«  «–Ë 5LO�«  «– Ædš¬ —uFAÐ oKF²¹ U2 d¦�√ ·u)« UM� p�c� ¨U½dOž s¹dš¬ ”U½_  błË r�U;« Ê√ U½bI²Ž« ¨UN²�Ë UMF³²ðË ¨dš¬ V�u� s�  ¡Uł W³¹dž  UMzU� rN½Q�Ë 5{UI²*« Èd½ ÆjI� s¹dšx� Àb% UN½√ U½bI²Ž« ’U�ý√ wÝP� qÐ ¨t??½«u??Ž√Ë w{UI�« jI� nA²J½ r??� WLJ;«  U??ŽU??� w??� 5Š ¨UMÝ UM� d³�√ UÝU½√ d�c²½ YOŠ ¨5�U;« …d�“ UC¹√ UMHA²�« ôQÐ UM½u×BM¹ ¨Wzd²N*« WOÝ—b*« UME�U×� qL×½ UM½Ëd¹ «u½U� rK� «dO¦� UNO� U½dJ� W³¹dž W×OB½ w¼Ë ¨…UC� Ë√ 5�U×� `³B½ ¨W�U×B�« UNLÝ« WMN0 UN²�Ë «uFL�¹ r� rN½√ bO�√ ÆvMF� UN� b$ s� dO¦JÐ √uÝ√ UN½_ UNM� —uHM�UÐ UM×B½ w� «uKžË√ «u½UJ� ô≈Ë Æ¡UCI�«Ë …U�U;« bŠ√ ô t½√ u¼ r�U;«  UŽU� w� UN²�Ë ÁUMHA²�« U� qLł√  UL�U;« qO�UHð l³²²½ UM� øUM¼ ÊuKFHð «–U� ∫UM�Q�¹Ë UM� »d²I¹ rJŠ dO³� o¹uA²Ð dE²M½Ë W³¹dž q�UA� v�≈ WH¼d� Ê«–PÐ lL²�½Ë t� U¹ ∫UM�H½√ …—«d� w� ‰¡U�²½ s×½Ë ¡ËbNÐ V×�M½ rŁ ¨w{UI�«  bł ÔË r�U;« Ê√ UN²�Ë U½bI²Ž« UM½_ UłcÝ UM� ÆV¹dž r�UŽ s� ÆU½dOG� jI� ÊËœUJ¹ 5Ž“UM²*« Ê√ UN²�Ë UMð—UŁ√ w²�«  UEŠö*« 5Ð s� s� Ë√ ¡«dIH�« WI³Þ w¼Ë ¨…b??Š«Ë WOŽUL²ł« WI³Þ s� ÊË—bײ¹ rNOKŽ Ëb³ð U�U�ý√ U�U* ô≈ k×K½ sJ½ r�Ë ¨WKBÐ UNO�≈ X1 rNM� dO¦�Ë ¨5HAI²�Ë ¡UÝRÐ «u½UJ� Êu�U³�« U�√ ¨…d�O*«  U�öŽ «u½U� rNM� dO¦J� ¨dI³�« ÀË— `z«Ë— UNM� ÕuHð Ë√ WKOIŁ VOÐö−Ð ÍÚbł sŽ WO�öš  U¹UJ×Ð UMF²L²Ý« U� «dO¦�Ë ¨Íœ«u³�« s� ÊuðQ¹ XKK�ð …dIÐ Ë√ Á—U??ł Êu²¹“ …d−ý vKŽ Èb²Ž«Ë ÃUO��« ‚d??š ÖU��« w�uHD�« UMOŽuÐ ‰¡U�²½ UMJ� ¨U¼dOž qIŠ v�≈ UNIMFÐ w� ¡wý q� ”d²Hð  «—u�UM¹œ v�≈ ÊuN³²M¹ ô ”UM�« Ê√ nO� w� r¼—ULŽ√ ÊuJKN²�¹ ULMOÐ ¨bŠ√ UNO�≈ t³²M¹ Ê√ ÊËœ ÊUJ� q� r¼«—b�« s� WMHŠ Ë√ VAŽ WC³� qł√ s� iF³�« rNCFÐ WŽ“UM� ÆÀ—≈ Ÿ«e½ w� W¾O¼ dNþ√ nKš WIKF*« WŠuK�« pKð ¨UC¹√ ¨U½—UE½√ X²H� Ê√ ”UM�« 5Ð r²LJŠ «–≈Ëò W1dJ�« W??¹ü« qL% w²�«Ë WLJ;« w{UI�« dNþ nKš WŠuK�« l{Ë m�²�½ r�Ë ¨å‰bF�UÐ «uLJ% ÂU�√ l{uð Ë√ —bł_« s� ÊU�Ë ¨å»«uB�« WKÒ �ò s� UŽu½ U¼U½d³²Ž«Ë U1dJð UC¹√ qÐ ¨‰bF�UÐ w{UI�« dO�cð qł√ s� jI� fO� ¨tOMOŽ ÆU¦³Ž ‰eMð r� WO½¬d� W¹ü fO� ¨UM½d¦¹ U� …œUŽ WLJ;« v�≈ ÊdC×¹ wð«uK�« …u�M�« WŁd�« sN³OÐöł w??� s¼dŁb²Ð q??Ð ¨dO¦� ”U³� Ë√ Œ–U??Ð ‰UL−Ð sDIÝ sN½√ u� UL� WMAš Âu½ fÐö� Ëb³ð UN²%Ë ¨W³ŠUA�«Ë öÐ …u�½ sN³Kž√ ÆWLJ;« WŽU� v�≈ słdŠbðË ‘«dH�« s� …dýU³� WKOLł …√d�« UNO� Èd½ UM� w²�« WKOKI�«  «d*« w�Ë ¨WŁu½ú� dŁ√ Í√ ¨W�dײ� …uý— Ë√ ¡ö²Ð«Ë WM²� UN½√ bI²F½ UM� WLJ;« w� —Ëbð s¹—u�u�« ‰Ułd�« p¾�Ë√ vKŽ U�uš UMÐuK� vKŽ UM¹b¹√ lC½ UMJ� «uH�œ ULK� ¨U�uš Ë√ U�«d²Š« ¨”UM�« rN� iNM¹ U� …œU??Ž Íc??�« ÆWLJ;« WŽU�  c³½ bI� ¨ö¹uÞ UNG�²Ý√ r� r�U;«  UŽU� v�≈ qK�²�« WF²� ¨dB� Ë√ s�e�« ‰UÞ ¨t½QÐ wMI�«d¹ ”U�Š≈ l� WHz«e�« WOK�²�« Ác¼ hHI�« p�– w� ÆÆÊUJ*« p�– fH½ w� UH�«Ë U�u¹ w�H½ bł√ Ê√ bÐ ô ÊuF�u¹ rN½Q�Ë ”˃d�« w�JM� ÊuLN²*« tO� nI¹ Íc�« w³A)« ÆÊ«Ë_« q³� rN²½«œ≈ p� vKŽ …d*« Ác¼ sJ� ¨WLJ;« v�≈ œuŽ√ Ê√ q³� WK¹uÞ  «uMÝ  d� V¹dN²�« b{ …dONA�« WKL(«  UL�U×� WODGð qł√ s� w�U×B� q³I*« Ÿu³Ý_« w�Ë ¨UNÐU×�√ U¼ULÝ «cJ¼ Ë√ ¨ «—b�*« …—U&Ë ÆWC�UG�« WKL(« pKð w� …eOL²� W�Kł sŽ wJŠQÝ

‫ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬ ‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻣﺒﻴﻌﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬

‫ ﺩﺭﺍﻫﻢ‬3 :‫ ﺍﻟﺜﻤﻦ‬º

W&UM�« WOLCN�«  U??Ыd??D? {ô« “UN'« Èu²�� vKŽ  UŠdI²�« sŽ UNÐU×�√ ÕUðd¹ ÍuKF�« wLCN�« ÂUE²½UÐ qłdH��« dOBŽ ‰ËUM²Ð qłdH��« pKN²�¹Ë Æ—UNM�« ‰u??Þ ÁdOAIðË t??K? �? ž b??F? Ð …d??ýU??³??� w½bF� ¡U??� l� s×D¹ Ë√ ÕUH²�U� ÆdOBŽ qJý vKŽ pKN²�¹Ë s¹c�« ’U�ý_« v�≈ W³�M�UÐ ¨…bF*« w� W{uL(« s� ÊuJ²A¹ Ác¼ j³C¹ Ê√ sJ1 qłdH��U� Èu²�*« v??�≈ U¼bOF¹Ë W{uL(« W{uL(« w� hI½ dNE¹Ë ¨ÍœUF�« w� A Íu�b�« q�UH�« bMŽ W¹bF*« qłdH��« ‰ËU??M?ðË ¨ÊU??O? Š_« VKž√ sJL²ð YOŠ ¨…bF*« W{uLŠ ÍuI¹ iLŠ “«d?? ? �≈ s?? � …d?? O? ?š_« Ác?? ?¼ ¨WO�U� W³�MÐ p??¹—u??K? �Ë—b??¹U??N? �« bFBð w²�« dL�²�« W×z«— ‰Ëe??ðË WOÞU�*«  «“«d??�ù« q�Ë ¨rH�« v�≈ ÆqłdH��« ‰ËU?? ?M? ? ð l?? ?� j??A? M? ð ¡«Ëb� Ë√ ÃöF� cšR¹ ô qłdH��«Ë s¹c�« bŽU�O� jI� ¡«c??G? � U?? /≈Ë ¨WOLC¼  UЫdD{« s� ÊuJ²A¹ r�'« jAM¹ uN� WO�U)« ÁcNÐË Íc�« u¼ wLCN�« “UN'« Ê_ ¨tK� w� ÊU??� «–≈Ë ¨ U¹cG*« q� wDF¹ qF−¹ u??N?� …b??O? ł W??O?zU??¹e??� W??�U??Š s�Š√ vKŽ Êu??J?¹Ë ÈuI¹ r�'« s�Š√ qłdH��« »«d??ýË Æ«d??¹ U� v�≈ W³�M�UÐ “u??*«Ë ‰UIðd³�« s??� wDF¹ t?? ½_ ¨W??{U??¹d??�« w??Ý—U??2 …—Ëb?? ?�« j??A? M? ¹Ë  ö??C? F? K? � …u???� Íu²×¹ t??½√ —U³²Ž« vKŽ ¨W¹u�b�« ¨ UMOL²¹U�Ë Õö�√Ë  U¹dJÝ vKŽ WÝ—U2 b??F? Ð t??Ðd??ý s??�?×?²?�?¹Ë bOF²�¹ r�'« qF−¹ t½_ W{U¹d�« ÆWFzUC�« Õö�_«Ë ¡U*« tðU½uJ0 q??łd??H?�?�« d³²F¹ 5ðËdJ�« vKŽ Íu²% w²�« W³O−F�« 5²JO³�« q¦� WO³A)« ·U??O? �_«Ë  UOCL(«Ë ¨C 5??L??²??¹U??H??�«Ë Ác¼Ë ¨…dL�²*« œ«u??*«Ë W¹uCF�« eOL²¹ qłdH��« qF&  U??½u??J?*« w²�« W??O?z«c??G?�« h??zU??B?)« Ác??N?Ð ¨WO�«u�« œ«u?? *« W??×?zô w??� tKšbð Íc�« u¼ W??¹c??ž_« s� ŸuM�« «c??¼Ë …bŽU�� w� …u??� qłdH�K� wDF¹ …bŽU��Ë ¨W?? N? ?ł s?? � ¨v?? ?{d?? ?*« qJ� ªÈd?? ?š√ W??N? ł s??� ¨¡U?? ×? ?�_« ¨qłdH��« ‰ËUMð rNMJ1 v{d*«  UłöŽ l??� t??�ËU??M?ð p??�c??� s??J?1Ë UNKFłË UNF¹d�²� WOFO³Þ Èd??š√ Æd¦�√ WO�Uý

1 2013 ‫ ﺷﺘﻨﺒﺮ‬08-07 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ ﻟـ‬1434 ‫ ﺫﻭ ﺍﻟﻘﻌﺪﺓ‬03-02 ‫ ﺍﻷﺣﺪ‬- ‫ ﺍﻟﺴﺒﺖ‬2163 :‫ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬º

‫ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻑ‬ ‫ﻛﺮﺳﻲ‬ ‫ﻛﺮﺳﻲﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻑ‬ ‫ﻛﺮﺳﻲ‬ ‫ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻑ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﻓﺎﺋﺪ‬.‫ ﺩ‬:‫ﺍﻟﺘﻐﺬﻳﺔ‬ ‫ﺃﺳﺮﺍﺭ‬ Í—U�³�« wF�U'«.d� b�Ušl�l� Í—U�³�« .d� l�

…dCš fO�Ë WN�U� qłdH��« WOz«cG�« t²OL¼√ lOC¹ t�³ÞË UNAOŽ j/ j³M²�ð w²�« W�_«Ë ÆUN²¹u¼Ë U¼bO�UIð «d²ŠUÐ ô≈ UNðœUFÝ qL²Jð ôË ¨UN�u�√Ë UNLOIÐ ô≈ v�dð ô  UFL²−*« Ê≈ »U³Ý_« ÁcN� ÆUNðU½uJ0 UNKN' UNK�√ v�≈ œuFð s�Ë ¨UN�HMÐ œułu�« vKŽ …—bI�« bIHðË UN²IOIŠË UN²�U�√ sŽ bF²³ð ¨U¼dOž s� ªWOz«cG�« t²�UIŁ ¨UNL¼√ s� sJ¹ r� Ê≈ ¨UNMOÐ s�Ë ¨ U¹u²�*« q� vKŽ t�¹—UðË t²�UI¦Ð r²N¹ Ê√ wÐdG*« ÊU�½ù« vKŽ Vłuð ¨UNFOLł UNðUOÞ 5Ð tKL% U�Ë wÐdG*« ÊU�½ù« UNAOF¹ w²�« WOz«cG�«  ôuײ�« r¼√ v�≈ ‚dD²�« ¨wŽu³Ý_« ‰UI*« «c¼ w� ¨‰ËU×MÝ p�c� Æt²×� vKŽ UOIOIŠ «dDš qJAð W�U²� ÷«d�√ s� œ«u*« „öN²Ý« qI¹Ë ¨syndrome Ë√ t�«uH�«Ë dC)« s� Wł“UD�« UL� ¨Y??¹b??(« ÂU??E? M? �« w??� Âb??F?M?¹ œ«u*« Ë√ WOz«cG�« ·U??O?�_« ÂbFMð qłdH��« WN�U�Ë ÆU�uLŽ WOðU³M�« wLCN�« “UN'« v�≈ Ê“«u²�« bOFð  U???1e???½_« v??K??Ž Íu?? ²? ?% U?? N? ?½_ Æ5²JO³�«Ë W¹uCF�« ÷ULŠ_«Ë Íu²×¹ q??łd??H? �? �« Ê√ U?? 0Ë 5L²¹UH�« s??� qzU¼ Èu²�� vKŽ uN� ¨WGЫb�« œ«u??*«Ë 5²JO³�«Ë C WK¹e*« WOz«cG�« œ«u*« sL{ qšb¹ qLF²�¹Ë ¨r??�? '« s??� Âu??L?�?K?� ¨Cleanse r�'« q�G� »«d??A?� ÊUÞd��UÐ 5??ÐU??B?L?K?� v??D? F?Ô ? ?¹Ë ÊuJ¹ Ê√ V??−? ¹Ë ¨Ãö?? F? ?�« ¡U??M??Ł√ ·UC¹ U?? 0—Ë ¨…d??¦? J? Ð t??�ö??N?²?Ý« Èdš_« WOðU³M�« œ«u??*« iFÐ v??�≈ h�A�« bOH²�O� W¹d³�«Ë W¹d׳�« qJ� WO�«u�« hzUB)« s� »UB*« Ê√ b??¹d??½ ôË ¨WOFO³D�«  U−²M*« WH�u�  U�uKF*« Ác??¼ qLF²�ð d³²F¹ qłdH��« Ê_ W�dFLK� U/≈Ë UNMJ� ÃöŽ WLOK��« W¹cG²�U� ¨¡«cž ô …bIF� WOLKŽ f??Ý√ vKŽ eJðdð ÆU¼ƒ«d³š ô≈ UNLNH¹ qłdH��« dOBŽ pKN²�¹Ë WIKF²*«  ôU(« w� WOz«cž …œUL� 5²JO³�« Ê_ ¨wLCN�« “U??N?'U??Ð  öCH�« s� hK�²�« vKŽ bŽU�¹ q�Ë Æ‰Ëd??O? ²? �? O? �u??J? �« j??³? C? ¹Ë

ÆÊUÞd��« s� WO�«u�« WOz«cG�« «uFL�¹ Ê√ vKŽ ”UM�« œU²Ž« Í√ sŽ wz«cG�« Ê«bO*« w� `zUB½ ¨WOŽUM� Ë√ WOFO³Þ WOz«cž …œU??� ¡wA�« f??H?½ Êu??F?L?�?O?Ý rNMJ�  UMOL²¹UH�«Ë  U¹—u�UJ�« ¨Âu¹ q� ¡UOý√ Ác¼ ¨Êu??¼b??�«Ë  U¹dJ��«Ë vKŽ e�d½ s×½Ë ¨d¼b�« UNMŽ UHŽ w� X�O� w??²?�« W??¹u??I?�«  U??³?�d??*« qłdH��«Ë ¨Êu×BM¹ s¹c�« ‰ËUM²� ÷ULŠ_«Ë  U1e½_« vKŽ Íu²×¹ ÊU�bFM¹ Êö�UF�« Ê«c¼Ë ¨W¹uCF�« VO�√ p�c�Ë ¨Y¹b(« ÂUEM�« w� Acidosis Âb??�« iLײР”UM�« Metabolic »öI²Ýô« W�“ö²�Ë

n�uð «–≈ Ê“u�« iHš vKŽ ¨p�c� dJ��«Ë Âu×K�« „öN²Ý« sŽ ”UM�« U* UF³Þ «c??¼Ë ¨WOŽUMB�« œ«u??*«Ë W¹cG²�UÐ WIKF²� WML��« Êu??J? ð WD³ðd*« WML��« œuBI*« fO�Ë lM� »u??³??ŠË d??O? �U??I? F? �« ‰ËU??M? ²? Ð vKŽ qłdH��« Íu??²?×?¹Ë Æq??L? (« WKOB� s??� U³�d� s??¹d??A?ŽË W²Ý UNÝ√— vKŽ wðQ¹Ë ¨ ôuMOHO�u³�« s� d??¦?�√ W³�MÐ Flavan≠3≠ols ·dF¹ V??�d??*« «c??¼Ë ¨W??zU??*« w??� 78 ÷«d�√Ë ÊUÞd�K� WF½U*« t²O�U�Ð l� l??L?²?−?¹Ë ¨5??¹«d??A??�«Ë V??K?I?�« pOЗuJÝ_« iLŠ Ë√ C 5L²¹UH�« œ«u*« l??� nMBO� qłdH��« w??�

eOMGM*«Ë —uHÝuH�«Ë ÂuO�ðu³�«Ë Íu²×¹ UL� ¨b¹b(«Ë Âu¹eOMG*«Ë WGЫœ œ«u??�Ë  U¹dJÝ vKŽ UF³Þ Æ…b��ú� …œUC� Á«u²×0 q??łd??H?�?�« “U??²? 1Ë „d²¹ ô tKF−¹ Íc??�« 5²JO³�« s� 5ÐUB*« v??K? Ž d??ŁR??ð  U??¹d??J? �? �« Íu²×¹ ÊU??� Ê≈Ë ¨uN� ªÍdJ��UÐ w� «—Ëœ V??F? K? ¹ ¨ U??¹d??J??Ý v??K? Ž iH�¹Ë Âb�UÐ dJ��« eO�dð j³{ Íu²×¹ t½uJ� ¨jGC�« ŸUHð—« s� ÆÂuO�ðu³�« s� WO�UŽ W³�½ vKŽ œ«u?? *«Ë C 5L²¹UH�« ÊQ??Ð r??K?F?½Ë  «b��Q²�« ÊËœ ‰u?? % W??G? Ыb??�« —Ëc?? '« h??²?9 b??� Ë√ W??O? K? š«b??�« ¨Êu�uI�« Èu??²? �? � v??K? Ž …d?? ?(« vKŽ W¹uCF�«  UOCL(« bŽU�ðË vKŽ ÍuKF�« wLCN�« “UN'« kHŠ Æ UŠdI²�« s� ’uB)« Ê«bK³�« w?? � 5??¦? ŠU??³? �« q?? ł ÕUH²�« Ê√ v??K?Ž ÊuIH²¹ W??O?Ðd??G?�« 5¹«dA�«Ë VKI�UÐ 5ÐUBLK� rN� ¨pO'ù« iLŠ vKŽ Íu²×¹ t??½_ s� Èu�√ qłdH��« Ê≈ ‰u�√ wMMJ� ÷ULŠ√ vKŽ Íu²×¹ t??½_ ÕUH²�« ‰ËdO²�O�uJ�« s� iH�ð W¹uCŽ d¦�√  «b¹u½u�öH�« vKŽ Íu²×¹Ë Âu¹eOMG*« ŸU??L?²?ł«Ë ªÕU??H?²?�« s??� œ«u*«Ë 5²JO³�« l� ÂuO�ðu³�«Ë VKI�UÐ 5??ÐU??B? *« `??¹d??¹ W??G? Ыb??�« ¨qłdH��« b??ŽU??�?¹Ë Æ5??¹«d??A? �«Ë

‫ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬º

—U−ý_« s� qłdH��« …d−ý s� dO¦� vKŽ “U²9 w²�« WKOL'« ¨W¹uI�« UN²N�UHÐ Èdš_« —U−ý_« w� 5¦ŠU³�« ÂUL²¼UÐ vE% ô UNMJ� Àbײ¹ ôË ¨“u*«Ë VMF�U� WŽ«—e�« w� Èd³J�« l¹—UA*« »U×�√ UNMŽ ¨WO�M� XðUÐ nÝ_« l�Ë ¨WŽ«—e�« …d−ý UN½_ ¨ÃU²½ù« w� UMðu� w¼Ë fID�« q??C?H?ð ¨W??K? O? �√ W??O?Ðd??G?� ÃU²% ôË ¨w??D? Ýu??²? *« ·U?? ?'« W¹œËœd� wDFðË ¨…d¦JÐ ¡U??*« v??�≈ ·dF¹ ô qłdH��« WN�U�Ë Æ…dO³� WI¹dÞ Ê_ WOz«cG�« U¼U¹«e� ”UM�« dO¦J� ‚Ëdð ôË ¨W³F� UN�öN²Ý« ‚«c*« «ËœU??²? Ž« s??¹c??�« ”U??M? �« s??� d³²F¹ qłdH��« Ê≈ ‰uI½ ô ÆuK(« ¨X�u�« fH½ w??� W??N?�U??�Ë …d??C?š WN�U� q??łd??H?�?�« Ê≈ ‰u??I?½ U?? /≈Ë Uł“UÞ t�öN²Ý«Ë ¨…dCš fO�Ë WN�U�Ë ¨t�³Þ s� d¦�√ UF�U½ tKF−¹ UNBzUB�Ð œd??H? M? ð q??łd??H? �? �« sJ� Æw??L? C? N? �« “U??N?−?K?� W??F? �U??M? �« WOł—Uš …dA� UN¹b� WN�UH�« Ác¼ WOMÐË i�UŠ ‚«c� UN�Ë ¨…bF−²� w� XHM� p�c�Ë ¨U� U¾Oý W³K� ô U??N? �ö??N? ²? Ý«Ë ¨d?? C? ?)« W??½U??š «cJ¼Ë ¨”U??M? �« s??� «dO¦� V−F¹ ÆWO³¼c�« WN�UH�« Ác¼ bz«u� lOCð ôË Uł“UÞ q�R¹ qłdH��« Ê√ b�R½Ë t�öN²Ýô WI¹dÞ √uÝ��� Ê√Ë ¨a³D¹ bLFð w²�« WOÐdG*« WI¹dD�« w??¼ w� tO�≈ dJ��« W�U{≈Ë tIKÝ v�≈ ÆaO³D�« t³Að q?? łd?? H? ?�? ?�« —U?? ? L? ? ?ŁË vKŽË …b??F?−?²?� UNMJ� ¨’U?? ? łù« …bF−²� …dA� UN�Ë ¨dHŠ UN×DÝ ·u� UNOKŽË ¨U¼dOAIð rOI²�¹ ô bMŽ ÁbŠu� ‰Ëe??¹ U� ÊUŽdÝ rŽU½ qłdH��« WN�U� ZCMð ôË ¨UNOMł …—«dŠ X% …b* vI³ðË vM& U* ô≈ —UL¦�« UNM� —U²�½ Ê√ V−¹Ë ¨WO¾OÐ ÊuJð YOŠ ¨dH�√ ÊuKÐ ÊuJð w²�« UN�«c� ÊuJ¹Ë ¨ZCM�« —uÞ XGKÐ ¡«dC)« —UL¦�« ‚«c??� s� s�Š√ Ê_ ¨‚u��« w� błuð U� U³�Už w²�« ‚u��« vKŽ ÊuIÐU�²¹ 5−²M*« ¡«dCš ÊuJð U* UNOMł ÊuKCH¹Ë nK²ð Ê√ ÊËœ WK¹uÞ …b* vI³ð UN½_ Æb�Hð Ë√ vKŽ q?? łd?? H? ?�? ?�« Íu?? ²? ?×? ?¹ s� …dO³� WOL� vKŽË C 5L²¹UH�«  UOCL(« vKŽË ¨PP 5L²¹UH�« iFÐË 5??²? J? O? ³? �«Ë W??¹u??C??F??�« ÂuO�KJ�«Ë …d??L? �? ²? *« ·U???O? ?�_«

©


2163-12-05-13