Page 1

‫رياضة‬

‫حلم املونديال يتبخر واملغاربة مصدومون بعد فضيحة تانزانيا‬ ‫الر�أي احلر واخلرب اليقني‬

‫‪11‬‬ ‫> يومية مستقلة‬

‫> العدد‪2021 :‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬عبد اهلل الدامون‬

‫االثنين ‪ 13‬جمادى األولى الموافق لـ ‪ 25‬مارس ‪2013‬‬

‫المسافرون عاشوا لحظات من الرعب بعد سماعهم دوي االنفجار والمهاجمون فشلوا في فتح األبواب‬

‫على طريقة األفالم‪ ..‬عصابة ملثمني‬ ‫تفجر قنبلة للسطو على قطار بالقنيطرة‬

‫> الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫بنكيران‪« :‬حنا غير نية‪ ..‬والفلول في املغرب‬ ‫تتكتل في أحزاب وقنوات تلفزية»‬ ‫أحمد بوستة‬

‫بعث رئيس احلكومة عبد اإلله بنكيران رسالة‬ ‫شديدة اللهجة إلى خصومه السياسيني‪ ،‬في لقاء‬ ‫مت تنظيمه مبناسبة ان��ط�لاق قافلة «املصباح»‬ ‫مبدينة الدارالبيضاء أمس األحد‪ .‬وأكد بنكيران‬ ‫أن خصوم اإلصالح‪ ،‬كما وصفهم‪ ،‬لهم أساليبهم‬ ‫اخل��اص��ة ف��ي قلب احلقائق وإث���ارة املؤسسات‪،‬‬ ‫موضحا أن ذلك مجرد «سحر»‪ .‬وأضاف بنكيران‬ ‫«حنا راه غير نية‪ ،‬قالوا العمل في املؤسسات‬ ‫دخ��ل��ن��ا امل��ؤس��س��ات‪ ،‬ق��ال��وا االن��ت��خ��اب��ات دخلنا‬ ‫االنتخابات»‪.‬‬ ‫وح��ذر رئيس احلكومة بعض احملتجني من‬ ‫أن يتحولوا إل��ى أدوات في أي��دي من اعتبرهم‬ ‫أع����داء اإلص��ل��اح‪ ،‬ق��ائ�لا ف��ي إش����ارة إل���ى بعض‬ ‫امل��ع��ط��ل�ين ال���ذي���ن رف���ع���وا أص��وات��ه��م احتجاجا‬ ‫على إهمال ملفهم «راه الناس الذين يحتجون‬

‫إخ��وان��ن��ا‪ ،‬وال يعتقد م��ن يشوش علينا ف��ي هذا‬ ‫اللقاء أنني سأرحل‪ .‬راهم غالطني‪ ،‬سنبقى حتى‬ ‫نغادر مقاعدنا بسالم أو نسلمها ملن هو أحسن‬ ‫وأقوى منا‪ ،‬أو منوت في سبيل الله»‪.‬‬ ‫وأك��د بنكيران أن الفلول موجودة باملغرب‬ ‫وحت����اول أن ت��ش��وش ع��ل��ى ال��ت��ج��رب��ة احلكومية‬ ‫احلالية وتتكتل ف��ي أح���زاب سياسية وقنوات‬ ‫ت��ل��ف��زي��ة‪ ،‬م��ؤك��دا أن ال��ع��دال��ة وال��ت��ن��م��ي��ة عنصر‬ ‫اس��ت��ق��رار للمملكة‪ .‬ودع���ا رئ��ي��س احل��ك��وم��ة إلى‬ ‫احلفاظ على السلم واألم���ن‪ ،‬مضيفا أن ما يقع‬ ‫ف��ي بعض ال��ب��ل��دان العربية ال ي��ري��ده ال��ل��ه‪ .‬في‬ ‫هذه اللحظة بالذات انتفض املعطلون في وجه‬ ‫بنكيران م��رددي��ن مجموعة م��ن ال��ش��ع��ارات فرد‬ ‫عليهم أنصار العدالة والتنمية بشعارات احلزب‪.‬‬ ‫وقد حاول أحد املعطلني التوجه نحو بنكيران‪،‬‬ ‫إال أنه لم يتمكن من ذلك‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪4‬‬

‫قيادة «البام» تؤجل احلسم في مصير وهبي‬ ‫على رأس الفريق النيابي إلى خلوة ثانية‬ ‫الرباط‪ -‬عادل جندي‬

‫القنيطرة ‪ -‬بلعيد كروم‬ ‫ف��ي سابقة ه��ي األول���ى م��ن نوعها‪ ،‬وبطريقة‬ ‫هوليودية‪ ،‬جل��أت عصابة من امللثمني‪ ،‬في وقت‬ ‫مبكر من صباح أم��س‪ ،‬إل��ى تفجير قنبلة إلجبار‬

‫قطار للمسافرين على التوقف على بعد أمتار قليلة‬ ‫من ولوج محطة القنيطرة الرئيسية‪.‬‬ ‫وكشفت مصادر «امل��س��اء» أن حالة من الفزع‬ ‫واخل��وف الشديدين س��ادت بني مسافري القطار‬ ‫بعد سماعهم لدوي انفجار قوي‪ ،‬في حدود الساعة‬

‫اللجنة املشتركة تقترح عفوا شامال حلل ملف السلفية‬

‫ف��ي أول رد فعل على م��ذك��رة وزارة‬ ‫ال�ع��دل ح��ول ظ��اه��رة االع�ت�ق��ال االحتياطي‪،‬‬ ‫وال�ت��ي حتدثت ع��ن ضعف التخليق داخل‬ ‫منظومة العدالة‪ ،‬ق��رر ن��ادي قضاة املغرب‬ ‫التصريح مبمتلكات ودي��ون جميع أجهزته‬ ‫التسييرية‪ ،‬مبا فيها ممتلكات أعضاء مجلسه‬ ‫الوطني واملكاتب اجلهوية‪ ،‬وأوضح مصدر‬ ‫مسؤول داخل النادي أن القرار اتخذ خالل‬ ‫دورة املجلس الوطني الثالثة‪ ،‬التي انعقدت‬ ‫أول أمس السبت بالرباط‪ ،‬من أجل ضمان‬ ‫الشفافية والتعبير عن رغبة النادي في تخليق‬ ‫منظومة العدالة‪.‬‬

‫ربورطاج‬

‫ما زال مصير مشروع إجناز قناة لتصفية املياه‬ ‫مضي عشر‬ ‫العادمة في مدينة سال «غامضا» بعد‬ ‫ّ‬ ‫سنوات عن املوعد املقرر إلجن��ازه من ط��رف شركة‬ ‫«ريضال» ملعاجلة ‪ 80‬مترا مكعبا من املياه العادمة في‬ ‫اليوم‪ .‬وكشفت مصادر مطلعة أنّ الشركة تعللت بغياب‬ ‫العقاري املناسب من أجل التملص من إجناز‬ ‫الوعاء‬ ‫ّ‬ ‫هذا املشروع‪ ،‬بالنظر إلى كلفته املالية الباهظة‪ ،‬واحملددة‬ ‫في ‪ 750‬مليون درهم‪ ،‬ستضطر الشركة إلى سحبها من‬ ‫أرباحها‪ ،‬التي جتنيها من خالل فواتير املاء والكهرباء‬ ‫نفسها إل��ى أنّ‬ ‫والتطهير الشهرية‪ .‬وأش��ارت امل�ص��ادر ُ‬ ‫الشركة حاولت احلصول على عقار باملجان لتقليص حجم‬ ‫النفقات االستثمارية قبل أن «جت ّمد» املشروع‪ ،‬في ظل غياب‬ ‫دراسة تقنية‪ ،‬ما يكشف النية املُب ّيـَتة للشركة في عدم إجناز‬ ‫هذه املنشأة احليوية في مجال التطهير السائل‪ ،‬كما تعللت‬ ‫مبعارضة ساكنة منطقة «ب��وق�ن��ادل» إقامة مركز للتصفية‬ ‫هناك‪ ،‬قبل أن تضغط في اجت��اه عدم إث��ارة هذا املوضوع‪،‬‬ ‫خاصة بعد أن تصاعدت ع��دة أص��وات تطالب برحيلها من‬ ‫طرف ُمنتخَ بني في كل من مدينة سال والرباط‪.‬‬ ‫منذ بداية األزمة املالية العاملية‪ ،‬رأينا كيف واجهت حكومة‬ ‫بنكيران جميع حتدياتها باسم «االستثناء املغربي»‪ ،‬في اختزال‬ ‫رهيب ألدبيات السياسة واالقتصاد‪ ،‬حيث اعتبر وزراؤها أن كل‬ ‫شيء متحكم فيه‪ ،‬وأنكروا وجود أزمة‪ ،‬قبل أن يعترفوا بها عندما‬ ‫أصبحت في الشوارع بشكل عار‪.‬‬ ‫وليس أدل على أن األزمة بدأت بالفعل تنخر عظام االقتصاد‬ ‫الوطني الهشة الوضعية التي آلت إليها العديد من الشركات‬ ‫الكبرى‪ ،‬التي كانت باألمس القريب يضرب بها املثل في القوة‬ ‫واملناعة‪ ،‬مثل «مغرب ستيل» و«سنيب»‪ ،‬والتراجع القوي لقطاعات‬ ‫مهمة مثل العقار واإلسمنت‪ ،‬وهو ما أسقط أوراق التوت عن‬ ‫ال��وع��ود التي أطلقتها احلكومة بخصوص حتسني تنافسية‬ ‫االقتصاد الوطني واالنتقال إلى منوذج اقتصادي أكثر جناعة‬ ‫وفاعلية ملواجهة رياح األزمة التي تهب علينا من اخلارج‪ .‬كما‬ ‫أن مضامني مؤشر ثقة املستهلك املغربي الذي أطلقته‪ ،‬مؤخرا‪،‬‬ ‫مؤسسة «يوغوف لألبحاث واالستشارات»‪ ،‬والذي كشف أن ‪73‬‬ ‫في املائة من املغاربة يتوقعون تدهورا قويا ملستوى املعيشة‬ ‫خالل األشهر الستة املقبلة‪ ،‬تعكس بامللموس غياب الثقة فيما هو‬ ‫قادم من أيام حكومة بنكيران‪.‬‬ ‫إن احلكومة ال يجب أن تنغمس اليوم حتى النخاع في محاربة‬ ‫طواحني الهواء‪ ،‬مما يفرض عليها حتمل مسؤوليتني أساسيتني‪.‬‬ ‫تتعلق األولى بتنزيل الدستور اجلديد‪ ،‬والثانية مرتبطة مبواجهة‬ ‫األزم��ة االقتصادية العاملية وتبعاتها االجتماعية‪ ،‬من تشغيل‬ ‫وصحة وتعليم‪ ،‬وهو األمر الذي يفرض االشتغال بسرعة فائقة‬ ‫مع إعطاء مؤشرات واضحة عن عملها‪ ،‬ألن املواطن اآلن محتاج‬ ‫إلى إجراءات يومية وعملية وليس إلى شعارات‪.‬‬

‫وحسم املجلس الوطني لنادي القضاة‬ ‫في مسألة ض��رورة استقالل النيابة العامة‬ ‫عن وزي��ر العدل وخضوعها للوكيل العام‬ ‫للملك ل��دى محكمة النقض‪ ،‬كما دع��ا إلى‬ ‫ضرورة اختيار الرئيس األول حملكمة النقض‬ ‫وك��ذا الوكيل العام للملك بها‪ ،‬باعتبارهما‬ ‫عضوين‪ ،‬بحكم املنصب‪ ،‬في املجلس األعلى‬ ‫للسلطة القضائية‪ ،‬عن طريق االنتخاب من‬ ‫طرف قضاة اململكة شريطة توفرهما على‬ ‫الشروط الضرورية املرتبطة بالكفاءة والنزاهة‬ ‫الالزمتني للترشح للمنصبني املذكورين‪.‬‬ ‫وأك� ��د ي��اس�ي�ن م �خ �ل��ي‪ ،‬رئ��ي��س نادي‬ ‫القضاة أن أعضاء املجلس الوطني صادقوا‬ ‫ب �ع��د ن �ق��اش ع �م �ي��ق ع �ل��ى م ��ذك ��رة النادي‬

‫بخصوص تصوراته ح��ول املجلس األعلى‬ ‫للسلطة القضائية‪ ،‬والتي من املقرر أن تقدم‬ ‫إلى جميع الهيئات املعنية في وقت الحق‪،‬‬ ‫موضحا أن امل��ذك��رة ال�ت��ي مت��ت املصادقة‬ ‫عليها م��ن ط��رف أع�ض��اء املجلس الوطني‬ ‫لنادي القضاة تضم مواقف جد متقدمة حول‬ ‫املجلس األعلى للسلطة القضائية‪.‬‬ ‫وأش� ��ار مخلي إل��ى أن م��ذك��رة نادي‬ ‫ق�ض��اة امل�غ��رب اختلفت م��ع م�ب��دأ األقدمية‬ ‫الذي جاء في تقرير املجلس الوطني حلقوق‬ ‫اإلن �س��ان ح��ول اع�ت�م��اد األق��دم �ي��ة للترشح‬ ‫للمجلس األعلى للسلطة القضائية‪ ،‬موضحا‬ ‫أن النادي سيطالب بفتح الباب أمام جميع‬ ‫ال �ق �ض��اة لشغل ع�ض��وي��ة امل�ج�ل��س األعلى‬

‫للسلطة القضائية دون اعتبار لألقدمية‪ ،‬مع‬ ‫األخذ بعني االعتبار مسألة التدريب والتكوين‬ ‫على اعتبار أن الهرمية داخل املجلس األعلى‬ ‫للقضاء أثبتت فشلها‪.‬‬ ‫ونصت امل��ذك��رة‪ ،‬كذلك‪ ،‬على ضرورة‬ ‫إش��راف املجلس األعلى للسلطة القضائية‬ ‫على املعهد العالي للقضاء والتكوين املستمر‬ ‫للقضاة ورف ��ع ي��د وزارة ال �ع��دل ع��ن هذا‬ ‫املجال ضمانا الستقاللية السلطة القضائية‪.‬‬ ‫وكشف امل�ص��در ذات��ه أن ال �ن��ادي سيلتقي‬ ‫مسؤولي وزارة ال�ع��دل ال�ي��وم ب��ال��رب��اط من‬ ‫أجل تدارس النقط العالقة املتعلقة بالتعويض‬ ‫عن العمل خالل فترات الدميومة والساعات‬ ‫اإلضافية‪.‬‬

‫داخـــل الــعــــدد‬

‫جتميد ذعائر بقيمة ‪ 700‬مليون في حق شركة «ريضال»‬

‫مع قهوة ال�صباح‬

‫نادي القضاة يحسم موقفه من استقاللية النيابة عن وزير العدل‬ ‫إسماعيل روحي‬

‫كشفت اللجنة املشتركة للدفاع عن املعتقلني‬ ‫اإلسالميني أن أول خطوة حلل ملف السلفية‬ ‫اجلهادية‪ ،‬تتمثل في اعتراف الدولة باالنتهاكات‬ ‫ال��ت��ي ت��ع��رض ل��ه��ا املعتقلون وت��وج��ه��ه��ا نحو‬ ‫تصحيحها والقطع احلقيقي معها‪ ،‬وتتويج ذلك‬ ‫بإطالق سراحهم في إطار عفو شامل‪ .‬وأوضحت‬ ‫اللجنة‪ ،‬خالل مداخلة قدمتها في اللقاء التشاوري‬ ‫األول حول موضوع «إدماج السلفية في املجتمع»‪،‬‬ ‫أنه‪ ،‬ومن أجل جتاوز تلك االنتهاكات‪ ،‬فإنها ترى‬ ‫ضرورة إنصاف الضحايا ورد االعتبار لهم من طرف‬ ‫أجهزة الدولة‪ .‬واعتبرت اللجنة في ورق��ة قدمتها‬ ‫خالل اللقاء‪ ،‬حصلت «املساء» على نسخة منها‪ ،‬أنه‪،‬‬ ‫وكحد أدنى‪ ،‬يجب تفعيل اتفاق ‪ 25‬مارس ‪ 2011‬الذي‬ ‫ارتضته الدولة في مرحلة من املراحل كحل للملف‪،‬‬ ‫والذي جاء بناء على قرار سياسي‪ ،‬كان أحد شهوده‬ ‫وزير العدل احلالي‪ ،‬مصطفى الرميد‪ ،‬داعية في الوقت‬ ‫ذاته إلى إسقاط قانون مكافحة اإلره��اب وال��ذي حتت‬ ‫تتمة ص ‪4‬‬ ‫غطائه مورست تلك االنتهاكات‪.‬‬

‫اخل��ام��س��ة وال��رب��ع م��ن ال��ي��وم نفسه‪ ،‬عند مدخل‬ ‫محطة القطار الكبرى‪ ،‬وهو ما دفع سائق القطار‬ ‫إلى التوقف االضطراري قبل الوصول إلى احملطة‬ ‫املوالية‪ ،‬الستطالع ما حدث‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪4‬‬

‫ل��م حتسم «اخل��ل��وة» التي‬ ‫دخلتها ق��ي��ادة ح��زب األصالة‬ ‫وامل���ع���اص���رة مب��ع��ي��ة الفريق‬ ‫البرملاني‪ ،‬يوم اجلمعة املاضي‪،‬‬ ‫في مصير رئاسة فريق «البام»‬ ‫مب��ج��ل��س ال�����ن�����واب‪ ،‬ب���ع���د أن‬ ‫تدوولت أخبار عن قرب إعفاء‬ ‫عبد اللطيف وهبي من مهامه‪،‬‬ ‫ووج��ود ضغوط قوية متارس‬ ‫من قبل كل من عزيز بن عزوز‪،‬‬ ‫رئيس قطب التنظيم‪ ،‬وحكيم‬ ‫ب��ن��ش��م��اس‪ ،‬ال��ن��اط��ق الرسمي‬ ‫باسم احل��زب‪ ،‬ومحمد معزوز‬ ‫وخ��دي��ج��ة ال��روي��س��ي‪ ،‬عضوي‬ ‫املكتب السياسي‪ ،‬إلبعاده من‬

‫رئاسة الفريق البرملاني‪.‬‬ ‫وك��ش��ف��ت م��ص��ادر حضرت‬ ‫اخل����ل����وة أن ق����ي����ادة احل����زب‬ ‫اضطرت إلى برمجة شوط ثان‬ ‫من اخللوة بحر هذا األسبوع‬ ‫ل��ل��ح��س��م ب��ش��ك��ل ن���ه���ائ���ي في‬ ‫رئ��اس��ة ال��ف��ري��ق ال��ن��ي��اب��ي‪ ،‬بعد‬ ‫أن ل��م تتمكن م��ن ذل��ك بسبب‬ ‫تخصيصها الشوط األول من‬ ‫اخل��ل��وة ل�لاس��ت��م��اع إل���ى كلمة‬ ‫البرملانيني بشأن تقييمهم ألداء‬ ‫الفريق واستشراف املستقبل‪،‬‬ ‫مشيرة إلى أن جميع األسئلة‬ ‫امل��ط��روح��ة بشأن أداء الفريق‬ ‫البرملاني ورئ��اس��ت��ه وبرنامج‬ ‫عمله خالل ال��دورة التشريعية‬ ‫القادمة بقيت معلقة ولم تقدم‬

‫احلفر‪ ..‬جحيم يعيشه أصحاب‬ ‫السيارات في شوارع البيضاء‬

‫كرسي االعتراف‬

‫الـــــــــــــسياسي‬ ‫الملف ‪17-16‬‬

‫هل تعجل أزمة منطقة الساحل‬ ‫بحل قضية الصحراء؟‬

‫‪6‬‬

‫‪24‬‬

‫الزمزمي‪ :‬صديق أخبرني‬ ‫أن املهدي بنبركة كان طيبا‬

‫أمريكا تقود «الدبلوماسية املوازية» بني املغرب والبوليساريو في ماي املقبل‬ ‫الرباط ‪ -‬محمد أحداد‬ ‫قالت م��ص��ادر مطلعة ل��ـ«امل��س��اء» إن مسيرة‬ ‫«الدبلوماسية امل��وازي��ة» التي تقودها الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية بني املغرب وجبهة البوليساريو‬ ‫ستنطلق في بداية ماي املقبل‪ .‬وأضافت مصادرنا‬ ‫أن السفارة األمريكية بالرباط تسعى‪ ،‬منذ مدة‪،‬‬ ‫إلى إيجاد صيغة للتوافق بني الطرفني لتنظيم لقاء‬ ‫سيناقش مستجدات ملف الصحراء املغربية‪ ،‬من‬ ‫خالل حضور باحثني وأساتذة جامعيني ينتمون‬ ‫إلى املغرب وإلى اجلبهة‪ ،‬مبرزة أن مشاكل عديدة‬

‫في مكان غير بعيد عن جامع الفنا‪ ،‬حتلق‬ ‫ال �ن��اس ح��ول «ح�ل�ق��ة» ليست ك�ك��ل احللقات‪،‬‬ ‫ينشطها رجل صيني رفقة زوجته وابنتيه‪ ،‬هي‬ ‫«حلقة» عائلية تبعث على التضامن وترفع درجة‬ ‫الفضول ف��ي نفوس املغاربة والسياح الذين‬ ‫استهوتهم الفرجة الصينية‪ ،‬وح��ول عجائب‬ ‫بيكني وشنغهاي إلى مراكش‪.‬‬ ‫لم يعترض «حاليقية» ساحة جامع الفنا‬ ‫على الضيف الصيني‪ ،‬لم يسجلوا اعتراضا‬ ‫ف��ي امل ��وض ��وع ل ��دى ج�م�ع�ي��ة ح��رف �ي��ي احللقة‬ ‫وال �ت��راث الشعبي‪ ،‬رغ��م أن الفرجة الصينية‬ ‫بضاعة قادرة على استقطاب السياح‪ ،‬مغاربة‬ ‫وأجانب‪ ،‬واملساهمة في تكريس كساد احللقة‬ ‫في هذا الفضاء الفرجوي‪ ،‬بينما انتابت ربات‬ ‫صالونات التجميل املنتشرة في الهواء الطلق‪،‬‬ ‫اللواتي ميتهن النقش باحلناء‪ ،‬نوبة قلق خوفا‬ ‫م��ن اج�ت�ي��اح النقش الصيني للمهنة‪ ،‬والذي‬ ‫قد يحكم بالعطالة على نقاشات مغربيات ال‬ ‫يترددن في زخرفة األي��ادي والسيقان ونحت‬ ‫اجليوب أيضا‪.‬‬ ‫االك� �ت� �س ��اح ال �ص �ي �ن��ي ل ��م ي� �ح ��رك نقابة‬ ‫«احلاليقية»‪ ،‬ألنها تعتبر النقاشات خصمها‬ ‫األول بعد اإلرهاب الذي ضرب مطعم أركانة‪،‬‬

‫اعترضت السفارة األمريكية من أجل حتديد موعد‬ ‫نهائي لتنظيم اللقاء‪ .‬وأوضحت مصادرنا أن كل‬ ‫الترتيبات أصبحت جاهزة النعقاد اللقاء املرتبط‬ ‫باحللول التي بإمكانها أن جتد صيغة توافقية‬ ‫بني املغرب والبوليساريو حول مشكل الصحراء‬ ‫املغربية املفتعل‪ .‬وحسب امل��ص��ادر ذات��ه��ا‪ ،‬فإن‬ ‫املغرب أعطى الضوء األخضر ملشاركة باحثني‬ ‫وأساتذة جامعيني في هذا اللقاء‪ ،‬ومن املنتظر أن‬ ‫يحضر قيادي بارز في اجلبهة‪ ،‬وهو نفسه الذي‬ ‫يرأس مركز أبحاث اجلبهة‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪4‬‬

‫الشينوا يغزون احللقة املغربية‬ ‫ح�سن الب�رصي‬

‫فأبعد السياح عن ساحة جامع الفنا خوفا من‬ ‫انفجار «حاليقي» أو عضة ثعبان ال ينصاع‬ ‫لبحة الناي وألوامر احلكواتي‪.‬‬ ‫بعض األج��ان��ب استهوتهم فكرة «حلقة‬ ‫وس �ي��اح��ة»‪ ،‬ف�ح�ل��وا مب��راك��ش م��ن أج��ل تقدمي‬ ‫عروض في الهواء الطلق بساحة جامع الفنا‪،‬‬ ‫رغم أن املتضرر األول من البهلوان الصيني‬ ‫ه��ي ف��رق��ة ح�م��اد أو م��وس��ى ال�ت��ي تضم خيرة‬ ‫امل�ت�م��رس�ين ف��ي لعبة اجل �م �ب��از‪ ،‬ال��ذي��ن أشار‬ ‫أحدهم إلى أن اإلقبال على املنتوج املغربي دعم‬ ‫لالقتصاد الوطني‪.‬‬ ‫احل�ل�ق��ة ال�ص�ي�ن�ي��ة تختلف ع��ن نظيرتها‬ ‫املغربية‪ ،‬فهي ال جتبر املتفرجني على أداء ثمن‬ ‫الفرجة‪ ،‬وال وجود فيها لألدعية واالبتهاالت‪ ،‬وال‬ ‫إكراه في األداء‪ ،‬بل إن الصيني يدعو املتحلقني‬ ‫بعد كل عرض إلى التصفيق كي يضفوا على‬ ‫الفضاء جوا من احلماس‪ ،‬فيما يرمي البعض‬ ‫قطعا نقدية وس��ط صحن صيني عليه صورة‬ ‫تنني ‪.‬أما احللقة املغربية فبعد كل خمس دقائق‬ ‫هناك فاصل للتسول واالستجداء‪.‬‬ ‫اقتحم الصينيون األسواق املغربية‪ ،‬وفكروا‬

‫في احتياجات املغاربة‪ ،‬ول��م ينسوا االهتمام‬ ‫ب�ع��وان��س اململكة‪ ،‬إذ مت ع��رض منتوج جديد‬ ‫عبارة عن وسادة على شكل ذراع ميكن للفتاة‬ ‫أن حتتضنه عند النوم ملواجهة مشكل العنوسة‬ ‫في كثير من البلدان‪ ،‬رغم أن حملة واسعة على‬ ‫صفحات م��واق��ع التواصل االجتماعي نددت‬ ‫باحلضن الصيني غير الدافئ‪ ،‬بل إن تنظيمات‬ ‫إسالمية دعت احلكومة التي يرأسها بنكيران‬ ‫إلى التصدي لهذا االختراع ولي هذا الذراع‬ ‫الذي قد يساعد على ارتفاع نسبة العنوسة بدل‬ ‫مكافحتها‪.‬‬ ‫بزيارة ألس��واق «الشينوا» ميكن أن تعثر‬ ‫على ذراع للعرض بثمن ال يزيد عن ‪ 200‬درهم‪،‬‬ ‫أمام أعني السلطة‪ ،‬التي تصدت لصاحب متجر‬ ‫«سكس ش��وب» وأدانته بعقوبة حبسية‪ ،‬بينما‬ ‫لم تعترض على االجتياح الصيني‪ ،‬مما شجع‬ ‫الصينيني على ابتكار منتوج آخر ال يقل دناءة‬ ‫عن الذراع البارد‪ ،‬وهو عباراة عن دمية ناعمة‬ ‫امللمس مصنعة للرجال االنطوائيني‪ ،‬وه��و ما‬ ‫جعل مجرد وجودها في املتجر الصيني فتنة‬ ‫للبائعني الذين يختلسون النظر‪ ،‬بينما يصر‬

‫ب��ص��دده��ا أي إج��اب��ات نهائية‬ ‫إل�����ى ح��ي�ن ان���ع���ق���اد اخل���ل���وة‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫وت�����ب�����دو م���ه���م���ة املكتب‬ ‫ال��س��ي��اس��ي‪ ،‬ب��ق��ي��ادة مصطفى‬ ‫ال��ب��ك��وري‪ ،‬صعبة للحسم في‬ ‫ب���ق���اء وه���ب���ي م���ن ع���دم���ه على‬ ‫رأس الفريق في الغرفة األولى‪،‬‬ ‫خاصة في ظل التجاذبات التي‬ ‫تعرفها ق��ي��ادة احل��زب بشأنه‪.‬‬ ‫إذ تضغط ق��ي��ادات م��ن الصف‬ ‫األول م���ن أج����ل إب����ع����اده عن‬ ‫رئاسة الفريق بسبب معارضته‬ ‫«املهادنة والضعيفة» حلكومة‬ ‫عبد اإلله بنكيران‪ ،‬فيما يبقى‬ ‫موقف األمني العام للحزب غير‬ ‫واضح‪.‬‬

‫مستثمرون خليجيون يهددون‬ ‫بتفجير ناديهم باملغرب‬ ‫عبد الرحيم ندير‬ ‫كشفت مصادر موثوقة لـ«املساء»‬ ‫أن ع��ددا م��ن املستثمرين اخلليجيني‪،‬‬ ‫املنضوين حتت لواء نادي املستثمرين‬ ‫ال �ع��رب‪ ،‬يستعدون حاليا لالنسحاب‬ ‫م��ن ال� �ن ��ادي وت��أس �ي��س احت� ��اد جديد‬ ‫للمستثمرين ال �ع��رب‪ ،‬ب�ع��د أن فشلت‬ ‫املفاوضات مع املكتب املسير للنادي‪،‬‬ ‫ال��ذي ي��رأس��ه ج�م��ال ب��اع��ام��ر‪ ،‬الرئيس‬ ‫املدير العام لشركة «سامير»‪ ،‬من أجل‬ ‫إعادة هيكلته‪.‬‬ ‫وقالت املصادر ذاتها إن النادي‬ ‫يعيش هذه األيام على صفيح ساخن‪،‬‬ ‫ب �ع��د أن ط��ال��ب م �ج �م��وع��ة م ��ن رجال‬ ‫األع �م��ال اخلليجيني ب�ع�ق��د ج�م��ع عام‬ ‫استثنائي وإعادة انتخاب مكتب جديد‪،‬‬ ‫بعد فشل املكتب احل��ال��ي ف��ي تسيير‬ ‫دوال �ي��ب ال �ن��ادي وال �ق �ي��ام مب�ه��ام��ه في‬ ‫ال��دف��اع عن حقوق املستثمرين العرب‬ ‫في امل�غ��رب‪ ،‬مشيرة إل��ى أن اتصاالت‬ ‫عديدة جمعت رجال األعمال اخلليجيني‬ ‫مع جمال باعامر واشترطت عليه إبعاد‬ ‫أح��د امل�س��ؤول�ين ف��ي ال �ن��ادي م��ن أجل‬ ‫إعادة انتخابه رئيسا لوالية جديدة‪.‬‬ ‫وأض ��اف ��ت امل� �ص ��ادر ن�ف�س�ه��ا أن‬ ‫جميع اجلهود فشلت في إيجاد تسوية‪،‬‬ ‫وه��و م��ا دف��ع املستثمرين اخلليجيني‬ ‫إلى التفكير في االنسحاب من النادي‬ ‫وإن� �ش ��اء احت� ��اد ج��دي��د للمستثمرين‬ ‫العرب‪ ،‬موضحة أن بعض املستثمرين‬ ‫اق��ت��رح��وا أن ي�ق�ت�ص��ر االحت � ��اد على‬ ‫اخلليجيني‪ ،‬لكن الفكرة لم تلق القبول‪،‬‬ ‫ليتم تعميم ال�ق�ب��ول ف��ي االحت ��اد على‬ ‫جميع املستثمرين العرب‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪4‬‬

‫صامويل كابالن‬

‫البائع على إخفاء جهاز التحكم عن بعد خوفا‬ ‫من العبث بالدمية‪.‬‬ ‫يبدو أن الصينيني يعرفون جيدا احتياجات‬ ‫السوق املغربي‪ ،‬ويقدرون قدسية غشاء البكارة‬ ‫داخ ��ل امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬ل��ذا مي�ك��ن ت��دب�ي��ر ه��ذا األمر‬ ‫بزيارة تسوق لسوق السلك بدرب غلف‪ ،‬حيث‬ ‫كان اإلقبال على هذا املنتوج الذي حدد ثمنه‬ ‫في ‪ 300‬درهم مع ضمانة «بيع ومقال»‪ ،‬قبل أن‬ ‫يتحرك املخزن حملاربة هذه البضاعة الدخيلة‪،‬‬ ‫ب �ع��د أن أن �ش��أ ب �ع��ض ال �ش �ب��ان ص�ف�ح��ة على‬ ‫الفايسبوك حتت عنوان «ال للغشاء الصيني‪..‬‬ ‫نعم للغشاء الرباني»‪.‬‬ ‫الصينيون ينشطون املغاربة في «حلالقي»‬ ‫ب��أق��ل األس �ع��ار‪ ،‬وي��وف��رون للمغربيات الذراع‬ ‫اآلمن‪ ،‬والغشاء املطاطي‪ ،‬ومي ّكنون رجالنا من‬ ‫نسوة على امل�ق��اس‪ ،‬ومينحون أطفالنا قنابل‬ ‫ومتفجرات ف��ي امل�ت�ن��اول‪ ،‬وه��وات��ف بصالحية‬ ‫زمنية م�ح��ددة‪ ،‬وق��س على ذل��ك م��ن منتوجات‬ ‫«الشينوا» التي ال ترهق اجليوب‪.‬‬ ‫في ظل هذا االجتياح يردد املغاربة بكثير‬ ‫من السخرية‪ ،‬وهم يعلقون على هذه املنتجات‬ ‫املستوردة‪ ،‬املقولة القدمية‪« :‬اطلبوا املتعة ولو‬ ‫من الصني»‪.‬‬

‫�رسي للغاية‬ ‫علمت «امل��س��اء» م��ن مصدر‬ ‫مطلع أن ع��ب��د احل��ن�ين بنعلو‪،‬‬ ‫املدير السابق للمكتب الوطني‬ ‫ل����ل����م����ط����ارات‪ ،‬أص����ي����ب مساء‬ ‫اجلمعة امل��اض��ي بحالة إحباط‬ ‫بعد أن رفضت احملكمة متتيعه‬ ‫بالسراح املؤقت‪ .‬وأكد مصدرنا‬ ‫أن بنعلو قضى ليلة صعبة بعد‬ ‫أن توصل بخبر رفض احملكمة‬ ‫طلب متتيعه ب��ال��س��راح املؤقت‬ ‫الذي تقدم به دفاعه خالل جلسة‬ ‫اخلميس املاضي‪ ،‬أس��وة بخالد‬ ‫عليوة‪ ،‬امل��دي��ر السابق للقرض‬ ‫ال���ع���ق���اري وال���س���ي���اح���ي‪ .‬وك���ان‬ ‫ب��ن��ع��ل��و ق���د ظ��ه��رت ع��ل��ي��ه خالل‬ ‫جلسة اخلميس امل��اض��ي حالة‬ ‫من االرتياح الشديد‪ ،‬إذ لم تفارق‬ ‫االبتسامة شفتيه طيلة اجللسة‪،‬‬ ‫بعد علمه بتمتيع عليوة بالسراح‬ ‫امل��ؤق��ت‪ ،‬وك��ذل��ك بعد املرافعات‬ ‫الساخنة التي تقدم بها دفاعه‬ ‫من أجل اإلفراج عنه أسوة بباقي‬ ‫املعتقلني‪ ،‬ال��ذي��ن يتابعون في‬ ‫حالة سراح في ملفات مشابهة‬ ‫للملف الذي يتابع فيه‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد‪ 2021 :‬اإلثنني ‪2013/03/25‬‬

‫أخبار المساء‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫تزوير خاتم وزير االقتصاد والمالية ووثائق البيع والمصادقة عليها‬

‫اعتقال مقاول ونصاب حاوال شراء مدرسة عمومية عن طريق التزوير ببني مالل‬

‫بني مالل ‪ -‬املصطفى أبواخلير‬

‫أنهى وكيل امللك مبحكمة‬ ‫االستئناف ببني مالل التحقيق‬ ‫في قضية غريبة تتعلق بشروع‬ ‫مقاول مبعية نصاب مبحوث‬ ‫ع��ن��ه‪ ،‬وش��خ��ص ث��ال��ث معتقل‬ ‫بالسجن املدني مب��راك��ش‪ ،‬في‬ ‫اقتناء مدرسة اإلمام الشافعي‬ ‫ال���ع���م���وم���ي���ة وس������ط املدينة‬ ‫وم��ح��اول��ة ت��س��ج��ي��ل وحتفيظ‬ ‫العقار الذي تقام عليه املؤسسة‬ ‫التعليمية ‪.‬‬ ‫وتابع وكيل امللك املتهمني‬ ‫الذين سيحالون على احملاكمة‬ ‫باملشاركة في تزوير محررات‬ ‫ع��رف��ي��ة واس��ت��ع��م��ال��ه��ا وتزوير‬ ‫محرر رسمي واستعماله وفي‬ ‫تزييف خامت للدولة واستعماله‪،‬‬ ‫مع إضافة تهمة النصب ألحد‬ ‫املتهمني ‪.‬‬ ‫وكان مندوب أمالك الدولة‬ ‫ببني م�ل�ال ق��د ت��ق��دم بشكاية‬ ‫إلى وكيل امللك ضد «أ‪.‬ب»‪ ،‬بعد‬ ‫توصله بطلب لشراء العقار الذي‬ ‫تقام فوقه امل��درس��ة االبتدائية‬ ‫اإلم��ام الشافعي بشارع محمد‬ ‫اخلامس‪ ،‬باإلضافة إلى مسكنني‬ ‫وظ��ي��ف��ي�ين تضمهما املدرسة‬ ‫والعقار البالغة مساحته ‪1400‬‬ ‫متر مربع‪ ،‬ذو الرسم العقاري‬ ‫ع����دد ‪/153‬ت‪ .‬وك����ان الطلب‬ ‫معززا بوثيقة بيع بني الشركة‬ ‫التي ميلكها املقاول‪ ،‬البالغ من‬ ‫العمر ‪ 34‬سنة‪ ،‬من جهة‪ ،‬وبني‬ ‫وزارة االقتصاد وامل��ال��ي��ة‪ ،‬من‬ ‫جهة ثانية‪ ،‬إضافة إلى وثيقة‬

‫ثالثة حتمل ق���رارا ص���ادرا عن‬ ‫مديرية أم�لاك ال��دول��ة بالرباط‬ ‫يأذن للدولة (امللك اخلاص) بأن‬ ‫تبيع بالتراضي العقار املذكور‬ ‫ل��ف��ائ��دة ال��ش��رك��ة ال��ت��ي ميلكها‬ ‫«أ‪.‬ب» حسب الطلب الذي تقدم‬ ‫ب��ه سابقا وال��ق��اض��ي باقتنائه‬ ‫للمدرسة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال��ف��رق��ة اجلنائية‬ ‫باملصلحة ال��والئ��ي��ة للشرطة‬ ‫ال��ق��ض��ائ��ي��ة ب���والي���ة أم����ن بني‬

‫م��ل�ال‪ ،‬ق��د اس��ت��م��ع��ت للمقاول‬ ‫املتهم‪ ،‬حيث اع��ت��رف بأنه في‬ ‫إط���ار تنمية م��ش��اري��ع شركته‬ ‫املختصة في البناء‪ ،‬تقدم سنة‬ ‫‪ 2012‬بطلب محرر بالفرنسية‬ ‫إل��ى مديرية األم�ل�اك املخزنية‬ ‫ب���واس���ط���ة ال���ب���ري���د راغ���ب���ا في‬ ‫اقتناء العقار املذكور‪ ،‬إال أنه لم‬ ‫يتوصل بأي جواب‪ ،‬حينها بقي‬ ‫يبحث عمن يساعده في إيجاد‬ ‫حل لقبول طلبه وربح الصفقة‪.‬‬

‫وأضافت املصادر أنه التقى‬ ‫بشريكه املتهم الثاني «ي‪.‬ن»‬ ‫ال���ذي ك��ان��ت جتمعه ب��ه عالقة‬ ‫معرفة سابقة‪ ،‬والذي أكد له أنه‬ ‫موظف بإدارة األمالك املخزنية‬ ‫ب��ب��ن��ي م��ل�ال‪ ،‬وق����ال إن���ه وعده‬ ‫بتسهيل اقتناء العقار املذكور‪،‬‬ ‫واتفقا على شراء العقار الذي‬ ‫ح��ددا ل��ه ثمنا يصل إل��ى ‪250‬‬ ‫مليون سنتيم‪ ،‬سيتسلم «ي‪.‬ن»‬ ‫مقابل ذلك ثالثة شيكات بنكية‬

‫ف���ي اس���م���ه م��وق��ع��ة م���ن طرف‬ ‫«أ‪.‬ب»‪.‬‬ ‫وبعد أربعة أشهر أحضر‬ ‫«ي‪.‬ن» ع���ق���دا ع��رف��ي��ا محررا‬ ‫باللغة ال��ف��رن��س��ي��ة يجمع بني‬ ‫شركة «أ‪.‬ب» كمشتر وبني إدارة‬ ‫األم��ل�اك امل��خ��زن��ي��ة ح���ول نفس‬ ‫العقار‪ ،‬ومت تصحيح إمضائه‬ ‫ب����ال����دار ال��ب��ي��ض��اء م���ن طرف‬ ‫امل��ق��اول بتوجيه م��ن النصاب‬ ‫ال��ذي تسلم مبلغ ‪ 250‬مليون‬

‫سنتيم ن��ق��دا مقابل إرجاعه‬ ‫الشيكات الثالثة ‪.‬‬ ‫وب����ع����د ش����ه����ر‪ ،‬أحضر‬ ‫«ي‪.‬ن» ثانية نسخة شمسية‬ ‫من نفس العقد حتمل طابع‬ ‫وتوقيع وزارة املالية (مؤرخ‬ ‫في ‪ )2012 05- 30-‬وبطاقة‬ ‫األداء م��ؤرخ��ة ف��ي ‪06 - 04‬‬ ‫ ‪ 2012‬ال���ت���ي مبوجبها‬‫أدى مبلغ ‪ 21‬مليون سنتيم‪،‬‬ ‫إضافة إلى وثيقة ثالثة حتمل‬ ‫ق�����رارا ص�����ادرا ع���ن مديرية‬ ‫أم�لاك ال��دول��ة ب��ال��رب��اط يأذن‬ ‫للدولة ب��أن تبيع بالتراضي‬ ‫العقار املذكور ‪.‬‬ ‫وب�����ن�����اء ع���ل���ى إف�������ادات‬ ‫امل��ق��اول‪ ،‬مت إي��ق��اف النصاب‬ ‫بشارع محمد السادس على‬ ‫منت سيارته‪ ،‬وبعد التفتيش‬ ‫مت ال���ع���ث���ور ب���ح���وزت���ه على‬ ‫ب��ط��اق��ة زي�����ارة حت��م��ل صفة‬ ‫كاتب ألحد األمراء‪ ،‬ادعى أنه‬ ‫ت��رب��ط��ه ب��ه ع�لاق��ة شخصية‪.‬‬ ‫إال أن املفاجأة كانت كبيرة‬ ‫ح�ي�ن ات���ض���ح أن الشخص‬ ‫امل��وق��وف مبحوث عنه على‬ ‫الصعيد ال��وط��ن��ي م��ن طرف‬ ‫ال����درك امل��ل��ك��ي ل��ب��ن��ي م�ل�ال في‬ ‫قضية أخرى من أجل النصب‪،‬‬ ‫ل��ي��ت��واص��ل مسلسل املفاجآت‬ ‫بعد اعتراف الشريكني بشخص‬ ‫ثالث أك��دا أن��ه هو ال��ذي تكلف‬ ‫بتزوير أختام الدولة والوثائق‬ ‫واملصادقة عليها مبدينة الدار‬ ‫البيضاء‪ ،‬ليتبني بعد تنقيطه‬ ‫أن����ه امل���دع���و «ع‪ .‬ب» املعتقل‬ ‫بالسجن املدني مبراكش ‪.‬‬

‫وفاة خادمة قاصر بعد إصابتها بحروق بليغة في بيت دركي بأكادير‬

‫أكادير ‪ -‬محفوظ آيت صالح‬ ‫كشفت مصادر طبية عن وف��اة خادمة قاصر‬ ‫في الساعات األول��ى من صباح أمس األحد بقسم‬ ‫املستعجالت مبستشفى احل�س��ن الثاني بأكادير‬ ‫حتت تأثير احلروق البليغة التي أصيبت بها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت مصالح الشرطة القضائية بأكادير‬ ‫ق��د استمعت ف��ي وق��ت س��اب��ق إل��ى درك��ي وزوجته‬ ‫ب�خ�ص��وص م��ا ت�ع��رض��ت ل��ه خ��ادم��ة ق��اص��ر تعمل‬ ‫لديهما‪ ،‬حيث انكشفت فصول القضية عندما مت نقل‬ ‫اخلادمة إلى قسم املستعجالت مبستشفى احلسن‬ ‫الثاني حوالي الساعة الثانية من زوال السبت‪ .‬ولم‬ ‫تتلق املصالح الطبية املعنية أي وثيقة تثبت هوية‬ ‫اخل��ادم��ة‪ ،‬ح�ي��ث مت ال�ت�ص��ري��ح ب��أن اخل��ادم��ة تبلغ‬ ‫عشرين سنة‪ ،‬إال أن بنيتها اجلسدية تُظهر أنها ال‬ ‫تزال قاصرا‪ .‬وبعد إجراء الفحوصات الطبية األولية‬

‫تبني ب��أن اخل��ادم��ة أصيبت ب �ح��روق بليغة‪ ،‬وصل‬ ‫بعضها إل��ى ال��درج��ة الثالثة‪ ،‬ف��ي ال�ص��در واليدين‬ ‫والوجه واألطراف‪ .‬وقد ادعى الدركي وزوجته أثناء‬ ‫حضورهما إل��ى املستشفى أن اخل��ادم��ة أصيبت‬ ‫بحروق بعدما انهرق عليها املاء الساخن في احلمام‪.‬‬ ‫ومباشرة بعد ذلك بدأت التحريات في القضية من‬ ‫طرف مختلف األجهزة األمنية‪ ،‬خاصة أنه إلى حدود‬ ‫الساعة السابعة من مساء ذات اليوم لم يظهر أي‬ ‫من أفراد عائلة اخلادمة‪ ،‬التي تبني أنها تتحدر من‬ ‫إحدى املناطق اجلبلية بإقليم تارودانت‪.‬‬ ‫وذك��ر بعض املقربني م��ن األس��رة التي تعمل‬ ‫لديها اخلادمة أنهم اعتادوا سماع صراخ اخلادمة‪،‬‬ ‫لكنهم كانوا يعتقدون أن األمر يتعلق دائما بخالفات‬ ‫ع��ادي��ة ت�ق��ع ب�ين رب ��ات ال�ب�ي��وت واخل ��ادم ��ات وليس‬ ‫باعتداء‪ .‬وأضافوا أن اخلادمة ال يتجاوز سنها ‪14‬‬ ‫سنة‪ ،‬وأنه لم يسبق لهم أن الحظوا أي شخص من‬

‫أحكام بني شهرين وسنة في حق معتقلي‬ ‫احتجاجات اجلرف األصفر باجلديدة‬ ‫اجلديدة ‪ -‬رضوان احلسني‬ ‫أصدرت احملكمة االبتدائية باجلديدة‪ ،‬في‬ ‫حدود الساعة التاسعة من ليلة اجلمعة‪ ،‬أحكاما‬ ‫تراوحت بني سنة وشهرين حبسا نافذا‪ ،‬في‬ ‫حق ستة من املتابعني في احتجاجات ساكنة‬ ‫ال��دواوي��ر امل��ج��اورة للجرف األص��ف��ر بجماعة‬ ‫م��والي عبد الله ب��اجل��دي��دة‪ ،‬وج���اءت األحكام‬ ‫الصادرة في حق املتابعني كالتالي‪ :‬سنة حبسا‬ ‫نافذا في حق (ر‪.‬م) وستة أشهرا نافذا في حق‬ ‫كل من (ع‪.‬ج) و (ع‪.‬ج)‪ ،‬وشهرين حبسا نافذا‬ ‫في حق كل من (م‪.‬خ) و(ن‪.‬ع) و(س‪.‬س)‪.‬‬ ‫األحكام التي انتظرها العشرات من سكان‬ ‫منطقة اجل��رف األصفر‪ ،‬الذين ظلوا مرابطني‬ ‫أم��ام قصر العدالة باجلديدة‪ ،‬خلفت استياء‬ ‫بلغ ح��د االح��ت��ج��اج ليال ورف���ع ش��ع��ارات ضد‬ ‫تلك األحكام‪ ،‬واصفني إياها بالقاسية خاصة‬ ‫في حق بعض املتورطني‪ .‬وأك��دت وال��دة أحد‬ ‫املعتقلني‪ ،‬ع��ق��ب إص����دار األح���ك���ام‪ ،‬أن ابنها‬ ‫مظلوم‪ ،‬وأنها أصبحت ب��دون معيل‪ ،‬بعد أن‬

‫ك��ان ابنها يساعدها في توفير لقمة عيشها‪،‬‬ ‫كما ط��ال��ب احمل��ت��ج��ون ب��اإلف��راج ع��ن أبنائهم‬ ‫ال��ذي��ن ك��ان��وا ضحية احتجاجات طالبوا من‬ ‫خاللها بتوفير مناصب شغل ون��ددوا باآلثار‬ ‫التي تخلفها مصانع ومعامل املركب الصناعي‬ ‫اجل��رف األصفر على البيئة‪ .‬وق��د عرفت ليلة‬ ‫إصدار األحكام استنفارا أمنيا بلغ حد تشكيل‬ ‫حاجز أمني ملنع احملتجني من اقتحام احملكمة‬ ‫واالعتصام بداخلها‪ .‬ولم تسجل أية احتكاكات‬ ‫بني احملتجني وعناصر األمن‪.‬‬ ‫يذكر أن الشباب املدانني قد متت متابعتهم‬ ‫ب��ت��ه��م ال��ع��ص��ي��ان ورش����ق ال���ق���وات العمومية‬ ‫ب���احل���ج���ارة أث���ن���اء م��ح��اول��ت��ه��ا ت��ف��ري��ق وقفة‬ ‫احتجاجية حاشدة أمام املدخل الرئيسي ملركب‬ ‫اجل��رف األص��ف��ر‪ ،‬وه��ي األح���داث التي أصيب‬ ‫فيها دركيون وعناصر من القوات املساعدة‪،‬‬ ‫إضافة إلى إصابة عدد من املواطنني احملتجني‪،‬‬ ‫وهي االحتجاجات التي نظمت لطلب الشغل‬ ‫وللتنديد بالوضعية البيئية املتدهورة للمناطق‬ ‫املجاورة للمركب‪.‬‬

‫عائلة اخلادمة منذ ما يزيد عن ثالثة سنوات‪.‬‬ ‫وف��ي السياق ذات��ه‪ ,‬ذك��رت مصادر طبية أن‬ ‫احلروق التي أصيبت بها اخلادمة ليست حديثة‪،‬‬ ‫أي أنها لم تتعرض للحروق في نفس اليوم الذي‬ ‫أحضرت فيه إلى املستشفى‪ ،‬بل تعود احلروق‬ ‫على األق���ل إل��ى أس��ب��وع م��ض��ى‪ .‬وق��د مت تداول‬ ‫معطيات مفادها أن األسرة التي تشغل اخلادمة‬ ‫ق��ام��ت باستقدام بعض األش��خ��اص احملسوبني‬ ‫على القطاع الطبي من أجل معاجلتها في البيت‪،‬‬ ‫إال أنه بعد أن تبينت خطورة حالتها نقلتها إلى‬ ‫املستشفى‪ .‬وأضافت املصادر الطبية أن الترتيبات‬ ‫كانت تتم من أجل نقل اخلادمة إلى مدينة الدار‬ ‫البيضاء بسبب خ��ط��ورة اجل���روح التي أصيبت‬ ‫بها‪ ،‬إال أنها لفظت أنفاسها األخيرة‪ ،‬األمر الذي‬ ‫سيفتح امللف على فصول جديدة من التحقيق في‬ ‫القضية‪.‬‬

‫طنجة ‪ -‬حمزة املتيوي‬

‫ضبطت عناصر اجلمارك مبيناء طنجة املتوسطي‪،‬‬ ‫منتصف األسبوع املاضي‪ ،‬كميات من املخدرات كانت‬ ‫مخبأة ب�ين شحنة م��ن ال��ك��اب�لات املصنعة ف��ي إحدى‬ ‫ال��ش��رك��ات امل��س��ت��ق��رة ف��ي ط��ن��ج��ة‪ ،‬وال��ت��ي ك��ان��ت معدة‬ ‫للتصدير إلى أوروبا الشرقية‪.‬‬ ‫وح��س��ب م��ص��ادر مطلعة‪ ،‬ف���إن ع��ن��اص��ر اجلمارك‪،‬‬ ‫متكنت من اكتشاف شحنة امل��خ��درات بواسطة جهاز‬ ‫املسح الضوئي «سكانير»‪ ،‬حيث الحظوا وجود كميات‬ ‫غير طبيعية مكدسة ب�ين شحنة ال��ك��اب�لات‪ ،‬ليفضي‬ ‫البحث اليدوي إلى ضبط ما يقارب ‪ 10‬كيلوغرامات‬ ‫من احلشيش‪.‬‬ ‫وذكرت املصادر ذاتها أن الشاحنة التي كانت حتمل‬ ‫شحنة امل��خ��درات‪ ،‬كانت تستعد مل��غ��ادرة ميناء طنجة‬ ‫ص��وب سلوفاكيا‪ ،‬وألقي القبض خ�لال هاته العملية‬ ‫على ثالثة أشخاص كانوا على متنها‪ ،‬ويتعلق األمر‬ ‫بالسائق واملسؤول عن الشحنة وموظف في شركة النقل‬ ‫الدولي املالكة للشاحنة‪ ،‬فيما فتحت السلطات حتقيقا‬ ‫ح��ول القضية سيشمل الشركة املصنعة للكابالت‪ ،‬إذ‬ ‫يعتقد األمنيون أن األمر يتعلق بشبكة للتهريب الدولي‬ ‫للمخدرات‪ ،‬صوب مناطق غير تقليدية‪.‬‬

‫عصابة للمخدرات حتاصر عناصر‬ ‫من الدرك امللكي بآيت عميرة‬ ‫اشتوكة آيت باها ‪ -‬م‪ .‬آ‬

‫أقدم أفراد من عصابة متخصصة في االجتار في املخدرات‬ ‫على محاصرة مجموعة من عناصر الدرك امللكي كانت تستعد‬ ‫للدخول إلى دوار العرب بجماعة آيت عميرة من أجل اعتقال‬ ‫أحد املبحوث عنهم في قضايا االجت��ار في املخدرات‪ ،‬إال أن‬ ‫أفراد العصابة واجهوا بقوة عناصر الدرك امللكي وأجبروهم‬ ‫على التراجع‪.‬‬ ‫وذكرت مصادر من عني املكان‪ ،‬أن ظاهرة منع الدرك امللكي‬ ‫من اقتحام بعض الدواوير أصبحت تتكرر بشكل كبير‪ ،‬خاصة‬ ‫وأن بعض ال��دواوي��ر ك���دوار ل��ع��رب ودوار احلبيب حتولت‬ ‫إلى أشبه ما يكون بالقالع احلصينة لعصابات االجت��ار في‬ ‫امل��خ��درات وم�لاذ للمبحوث عنهم‪ .‬يأتي ه��ذا بعد أي��ام قليلة‬ ‫على اللقاء الصاخب الذي سبق أن جمع ممثلني عن جمعيات‬ ‫املجتمع املدني وبعض األجهزة األمنية‪ ،‬وال��ذي أجمع فيه‬ ‫احلاضرون على تنامي ظاهرة االنفالت األمني الذي تعيش‬ ‫على وقعه هذه اجلماعة‪ .‬وكشفت مصادر حضرت اللقاء أن‬ ‫هذا األخير تدارس انتشار ظاهرة اعتراض السبيل والسرقة‬ ‫باستعمال العنف ضد العمال الفالحيني في الساعات األولى‬ ‫من الصباح التي تتزامن وتوجههم إلى الضيعات‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫أماكن توقف احلفالت التي تقل العامالت مبحطات التلفيف‬ ‫بني احلادية عشرة ليال ومنتصف الليل‪.‬‬

‫أوقات الصالة‬

‫‪‎‬صورة اخلادمة وعلى جسدها آثار احلروق‬

‫قطعان اإلبل تتسبب في حادثة‬ ‫سير خطيرة بأكادير‬

‫الصبــــــــــــــح ‪ 05.02 :‬العصــــــــــــــــر ‪16.03 :‬‬ ‫الشـــــــــــروق ‪ 06.26 :‬املغـــــــــــــــــرب ‪18.43 :‬‬ ‫الظـــــــــــــــــهر ‪ 12.34 :‬العشــــــــــــاء ‪20.01 :‬‬ ‫(حسب توقيت الرباط)‬

‫تفكيك عصابة الختطاف‬ ‫الفتيات واغتصابهن مبراكش‬ ‫مراكش ‪ -‬عزيز العطاتري‬

‫أكادير ‪ -‬محفوظ آيت صالح‬ ‫تسببت ح��ادث��ة سير وق��ع��ت باحلي‬ ‫احملمدي في أكادير في نفوق جملني فيما‬ ‫أصيب سائق بجروح خطيرة ورضوض‪،‬‬ ‫إضافة إل��ى إصابة سيارة ب��أض��رار جد‬ ‫ب��ل��ي��غ��ة‪ ،‬وت���ع���ود أس���ب���اب احل���ادث���ة إلى‬ ‫اصطدام سيارة خفيفة بقطيع من اجلمال‬ ‫اع��ت��ادت ال��رع��ي داخ���ل امل���دار احلضري‬ ‫ملدينة أكادير‪.‬‬ ‫وم��ب��اش��رة بعد احل���ادث‪ ،‬الذ الرعاة‬ ‫ال��ذي��ن ك��ان��وا بصحبة القطيع بالفرار‪،‬‬ ‫حيث الي��زال البحث جاريا عنهم‪ ،‬فيما‬ ‫اس��ت��ن��ك��رت ف��ع��ال��ي��ات جمعوية احلادث‬ ‫واع��ت��ب��رت��ه دل��ي�لا ق��اط��ع��ا ع��ل��ى خطورة‬ ‫التغاضي عن هذه الظاهرة التي أصبحت‬ ‫جتتاح مجموعة من املساحات اخلضراء‬ ‫بأكادير‪ ،‬وذكر شهود عيان ممن عاينوا‬ ‫احل��ادث أن رع��اة اإلب��ل لم يراعوا وجود‬

‫ضبط مخدرات بني شحنة «كابالت»‬ ‫متجهة إلى أوروبا الشرقية‬

‫محور طرقي في منطقة تفتقر إلى إنارة‬ ‫عمومية كافية‪ ،‬كما أن م��رور اإلب��ل كان‬ ‫بشكل مفاجئ باغت السائق الذي اصطدم‬ ‫باثنني من اجلمال‪ ‬ليسقطا أرضا بسبب‬ ‫قوة االصطدام‪.‬‬

‫مت���ك���ن���ت ع���ن���اص���ر م�����ن الشرطة‬ ‫السياحية مبراكش من اعتقال عصابة‬ ‫م��ت��خ��ص��ص��ة ف����ي اخ���ت���ط���اف فتيات‬ ‫واغتصابهن باستعمال السالح األبيض‪.‬‬ ‫وحسب املعلومات التي حصلت عليها‬ ‫«املساء»‪ ،‬فإن املصالح األمنية وضعت‬ ‫حدا للعصابة املكونة من أربعة أفراد‪،‬‬ ‫بينهم سائق س��ي��ارة أج��رة م��ن احلجم‬ ‫الكبير‪ ،‬ن��ف��ذوا ال��ع��ش��رات م��ن عمليات‬ ‫االخ���ت���ط���اف واالغ���ت���ص���اب باستعمال‬ ‫ال��س��ك��اك�ين وال���س���ي���وف‪ ،‬ب��ع��د مطاردة‬ ‫هوليودية ف��ي ش���وارع مدينة مراكش‬ ‫مساء يوم اجلمعة املاضية‪.‬‬ ‫وقد جاء اعتقال هذه العصابة بعد‬ ‫أن كان ثالثة من أفرادها بصدد التربص‬ ‫ب��ض��ح��اي��اه��م ب��ش��ارع م��ح��م��د السادس‬ ‫امل��ع��روف ب��ش��ارع (ف��رن��س��ا)‪ ،‬وق��د تزامن‬ ‫وجودهم في تلك املنطقة مع مرور إحدى‬

‫الفتيات التي سبق أن تعرضت العتداء‬ ‫من قبل العصابة‪ ،‬لتقرر االتصال هاتفيا‬ ‫باملصالح األمنية‪.‬‬ ‫على إث��ر ذل��ك قامت عناصر الفرقة‬ ‫ال��س��ي��اح��ي��ة مب���ط���اردة أف����راد العصابة‬ ‫الثالثة‪ ،‬الذين الذوا بالفرار حلوالي ‪10‬‬ ‫دقائق قبل أن تتمكن عناصر األمن من‬ ‫توقيفهم واقتيادهم إل��ى مقر الشرطة‬ ‫للتحقيق معهم في املنسوب إليهم من‬ ‫تهم تتعلق بتكوين عصابة إجرامية‬ ‫وت��ن��ف��ي��ذ ع��م�لات اخ��ت��ط��اف واغتصاب‬ ‫باستعمال السالح األبيض إضافة على‬ ‫السرقة‪.‬‬ ‫وقد أسفرت التحريات التي أجرتها‬ ‫املصالح األمنية مع أفراد العصابة عن‬ ‫وج���ود عنصر راب���ع ض��م��ن العصابة‪،‬‬ ‫يعمل كسائق سيارة أج��رة من احلجم‬ ‫الكبير‪ ،‬يسخرها في عمليات اختطاف‬ ‫ونقل الضحايا إلى مكان مجهول حيث‬ ‫يتناوب األربعة على اغتصابهن‪.‬‬


3

‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬

ÕöÝò…d�UF*«ËW�U�_«∫wÝU��« WOLM²�«ËW�«bF�«WNł«u*å∆d²N� ”U� ÂUFOM�«Ë s�(

»e(« w� s¹“—U³�« 5¹œUOI�« bŠ√ ¨wÝU��« bL×� ‰U� W�dGÐ X³��« f�√ ‰Ë√ ¡U�� rE½ ¡UI� w� ¨bŠu*« w�«d²ýô« «b�²Ý« Ê≈ ¨”U??� WM¹b0 U�b)«Ë WŽUMB�«Ë …—U−²�« WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ WNł«u� w� …d�UF*«Ë W�U�_« »eŠ W�U�_« »eŠ WNł«u� ÊQÐ «d³²F� ¨åUzd²N� UŠöÝò `³�√ »eŠ `�UB� ULz«œ X½U� WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠË …d�UF*«Ë åw{U*«ò h�A¹ å—«d???'«ò »e??Š Ê_ ¨WOLM²�«Ë W�«bF�« w� WDÝu²*« WI³D�« vKŽ WÐu�×� WFÝ«Ë  U¾H� W³�M�UÐ W¹—U�¹ …u� …QA½ w� sLJ¹ q¹b³�« Ê√ v�≈ —U??ý√Ë Æ»dG*« Æ»dG*UÐ wÐe(« bNA*« w� Ê“«u²�« oKš vKŽ …—œU� …b¹bł Ê«u??M??Ž X???% …d??{U??×??� w???� ¨w??ÝU??�??�« b??L??×??� U????ŽœË ¨å»dG*UÐ wÝUO��« dOOG²�« ÊU??¼—Ë wÞ«dI1b�« ‰UCM�«ò l� Ê“«u²�« oKš ÷dGÐ ¨tðU²ý lLł v�≈ wÐdG*« —U�O�« WGO�ò v�≈ WłUŠ w� wÐdG*« —U�O�« ÊQÐ b�√Ë Æ5O�öÝù« bI²½«Ë ÆW²²A*« Á—RÐ 5Ð lL'«Ë jÐdK� å…b¹bł WOÝUOÝ  U�d(« fJŽ ¨t²KJO¼ »U??O??žË —U�O�« X²Að wÝU��« w²�«  UÐU�²½ô« w� œuFB�« s� XMJ9 w²�« WO�öÝù« Á¡«—Ë nI¹ lOÐd�« «c¼ Ê√ s� ržd�UÐ ¨wÐdF�« lOÐd�« XKð rN½u� v�≈ dEM�UÐ ¨5O�öÝù« lł«dð l�uðË ÆÊuO½ULKF�« å…e??¼U??'« Z??�«d??³??�«òË åWO�UJ�« …d??³??)«ò vKŽ ÊËd??�u??²??¹ ô ÆdOÐb²K�  «dAF�« UNF³²ð w²�« …d{U;« Ác¼ w� ¨wÝU��« vH½Ë wÞ«dI1b�« ¡UM¦²Ýô«ò œułË ¨WN'UÐ —U�O�« ¡UDA½ s� ¨…dO³� WOŽUL²ł«  UðËUHð œu??łË s??Ž Àb??%Ë ¨åw??Ðd??G??*« ¨¡«d??×??B??�« w??� w???ð«c???�« r??J??(« Õd??²??I??� qOFHð W??Ðu??F??�Ë œU�H�« —UA²½«Ë ¨·dD²�« Z²Mð w²�« ”R³�« W�eŠ√ —UA²½«Ë ôULŽ√ rJ(« s??� 5ÐdI*« W??Ý—U??2Ë ¨W??�Ëb??�« q�UH� w??� W�U�_« »eŠ fOÝQðË ¨W��UM*« bŽ«u� sŽ …bOFÐ W¹œUB²�« tMJ� Æw{U*« v�≈ …œuF�« s� Ÿu½ t½QÐ ∆d� Íc�« ¨…d�UF*«Ë ÊuJð Ê√ WD¹dý ¨ UŠö�ù« ZN½ vKŽ —œU� »dG*« ÊQÐ b�√ fOHMðò ÷dGÐ  UŠö�≈ X�O�Ë ¨W¹uOMÐ  UŠö�ù« Ác¼ ÆådOOG²�« s�ò ÷uŽ ånOJ²�« s�ò ZN½Ë åW�Ëb�«

2013Ø03Ø25

‫ﺃﻓﺮﻳﺎﻁ ﻭﺑﻠﻜﻮﺵ ﻭﺩﻭﻣﻮ ﻳﺴﺘﻌﺪﻭﻥ ﻟﻼﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ »ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ« ﺍﻟﻤﻨﺴﺤﺒﻴﻦ‬

w½b*«lL²−*«‰uŠwMÞu�«—«u(« W¾O¼»dCð…b¹bł ôUI²Ý«Włu�

ôU−*« nK²�� w� 5O½b*« 5KŽUH�« —«Ëœ_« ‰u??Š WOMÞË …dþUM� rOEM²� ¨w½b*« lL²−LK� …b¹b'« W¹—u²Ýb�« ◊U�³�« V×�� …uDš UN½√ Ëb³¹ ULO� Æw½UÐuA�« «b�√ X% s� W??³??B??F??�« W??F??ÞU??I??� —«d?????� w???ðQ???¹Ë dO³Fð vKŽ WKOK� U�U¹√ wMÞu�« —«u×K� sŽ ‰öI²Ýô« »e( W¹cOHM²�« WM−K�« bLF²*« —«d�ù« s� UNЫdG²Ý«Ë U¼UÝ√ WO�uJ(« WO³Kž_«  U½uJ� VOOGð vKŽ ÂbIð w??²??�« ‘«—Ë_« s??� b??¹b??F??�« w??� …œUO� XEŠôË ÆÊ«dOJMÐ W�uJŠ UNOKŽ ÊuŽ—U�¹ ¡«—“u�« s� b¹bF�« Ê√ »e(« w� —«u×K� WOMÞË ÊU??' s¹uJð v??�≈ WOL¼√ Í√ ¡UDŽ≈ ÊËœ WO�Oz— U¹UC� U� vKŽ WO³Kž_«  U½uJ� w�UÐ ŸöÞù …√dLK� W³�M�UÐ qBŠ UL� ¨tKLŽ r²¹ Æ»e×K� ⁄öÐ nOC¹ ¨w½b*« lL²−*«Ë »e( W¹cOHM²�« WM−K�«  d??³??ŽË WŽuL−� «b�ù UNLNHð sŽ ‰öI²Ýô« —«u??(« WFÞUI� vKŽ  UOFL'« s??� —«Ëœ_«Ë w½b*« lL²−*« ‰uŠ wMÞu�« Æ…b¹b'« W¹—u²Ýb�« …—U?????ý≈ w?????�Ë ¨Èd???????š√ W???N???ł s????�  U??O??F??L??'« s???� b??¹b??F??�« X??K??³??� ¨W?????�«œ —«u???(« X??F??ÞU??� w??²??�«  U??O??B??�??A??�«Ë XNłË …uŽœ ¨w½b*« lL²−LK� wMÞu�« ¨ÊËUF²�«Ë WOł—U)« …—«“Ë q³� s� UNO�≈ tK�« b³Ž s� q� —uCŠ U²�ô ÊU� YOŠ ¨—u²ÝbK� WOJK*« WM−K�« uCŽ ¨nŽUÝ dI� w� UŽUL²ł« ¨l??¹—“√ —œUI�« b³ŽË ÆWO{U*« WFL'« Âu??¹ ¡U�� …—«“u???�« dO¦¹ U� ÊS� ¨W¹uFLł —œUB� V�ŠË wMÞu�« —«u(« wFÞUI� Ê√ u¼ ÁU³²½ô« wÐdG*« ÕdD�« sŽ ÊuF�«bOÝ s� r¼ ÁbIŽ l??�e??*« wŽUL²łô« Èb??²??M??*« w??� ÆW�œUI�« ÂU¹_« ‰öš f½u²Ð

◊UÐd�« Íb$ ‰œUŽ

w½UÐuA�« VO³(«

©ÍË«eL(« bL×�®

¨ ÁdOÐbð ¡u??ÝË ¨t�öD½« WI¹dÞ vKŽ W¹uÐd²�«Ë WO�uI(« UOFL'« ¡UB�≈Ë X�«“U� »U³Ý_ tM� …œU??'« WO�UI¦�«Ë ÊU??*d??³??�« X????Žœ W??³??B??F??�« ÆåW??�u??N??−??� UN� ‰u�u*« WDK��« Á—U³²ŽUÐ ¨wÐdG*« .bI²Ð WOKFH�« …—œU³*« v�≈ ¨l¹dA²�«  UOC²I*« qOFH²� 5½«u�  UŠd²I� —ËœË W½UJ�  “e???Ž w??²??�« W??¹—u??²??Ýb??�« v??�≈ ¡«b???½ W??N??łu??� ¨w???½b???*« l??L??²??−??*«

s� dOš_« UNŽUL²ł« ‰ö??š sJL²ð r� UN²�UŠ≈ r²²� öšb²�« lOLł ‰ULJ²Ý« ÆŸu³Ý_« «c¼ W¹«bÐ bIF¹ ŸUL²ł« v�≈ WOÐdG*« W³BF�« XMKŽ√ ¨p�– v�≈ »e( w�uI(« Ÿ«—c�« ¨ÊU�½ù« ‚uI( UN²FÞUI� sŽ ¨UN� ⁄öÐ w� ¨‰öI²Ýô« XŽœ Íc??�« wMÞu�« —«u×K� UNŽËd�Ë U� v�≈ dEM�UÐ ¨w½UÐuA�« …—«“Ë tO�≈  U??łU??−??²??Š«Ë ¨q??F??� œËœ— s??� t??H??K??šò

WOG¹“U�_« q¹eM²� rNðd�c� Êu�bI¹Ë wG¹“U�_« rNŽ«—– Êu�ÝR¹ ÊuO�öÝù« V½Uł v�≈ ¨tO� ö¦2 ÊuJ¹Ë ¨U¹uMÝ «d¹dIð p�– lL²−*« sŽ ÊuK¦2 ¨WOMF*« WO�uJ(« UŽUDI�« wJK*« b??N??F??*«Ë WO�uI(«  UO�UFH�«Ë w??½b??*« ÆWOG¹“U�_« W�UI¦K� ¨n�¹uÐ s??�??Š ‰U???� ¨‚U??O??�??�« f??H??½ w???�Ë WOL�ð Ê≈ ¨åWЗUG*« qJ� XG¹“U9ò WOFLł fOz— wF��« ‰öš s� ¨UNKLŽ WH�K� fJFð WOFL'« s×½Ëò ¨WЗUG*« qJ� UJK� WOG¹“U�_« qFł v�≈  UŠËdD�« V½Uł v�≈ WOŠ«d²�ô« UMðd�c� UM�b� UM½√ wMF¹ ô «c??¼ sJ� ¨WŠU��« vKŽ …œu??łu??*« qLF�« Ê≈ q??Ð ¨ÊU???� Í√ l??� W��UM� w??� UMKšœ wÝUO��« qLF�« s??� fJF�« vKŽ Íu??F??L??'« iFÐ ¡UL²½« Ê√ n�¹uÐ b??�√Ë ÆålOL'« l�¹ ô WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ v�≈ WOFL'« ¡UCŽ√ ¨UNK¹u9Ë U¼—«d� w� WKI²�� WOFLł UN½√ wHM¹ UNzœU³0 s??�R??¹ s??� q??� ÂU???�√ WŠu²H� U??N??½√Ë UN½u½U� p�– vKŽ hM¹ UL� UNO� qLF�« ◊ËdýË s� vF�ð WOFL'« ÊuJð Ê√ UO�U½ ¨w??ÝU??Ý_« X% ◊U�³�« V×Ý v??�≈ tO�≈ vF�ð U� sL{ UNOKŽ VKG¹ w²�« WOG¹“U�_«  UOFL'« «b??�√ Æw½ULKF�«Ë Í—U�O�« lÐUD�«

5MŁù« 2021 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ö�Uý ÊU???� ULN� wLOEMð Êu??½U??� w??� t??žu??K??Ð ÆåUIO�œË W??O??−??O??ð«d??²??Ý« l???{Ë v???�≈ …d???�c???*« X????ŽœË w� UNłU�œ≈Ë WOG¹“U�_« rOÝdð qOFH²� WOMÞË WO−Oð«d²Ýô« Ác??¼ d�uð YOŠ ¨W�UF�« …UO(« w� W??O??�u??L??F??�« U??ÝU??O??�??K??� W??−??�b??M??� W?????¹ƒ— WŽU$ sLCð WK�uÐ WÐU¦0 ÊuJðË ¨Ÿu{u*« 5½«uI�« ‰uײ²Ý w�U²�UÐË ¨ UÝUO��« pKð nK²�� 5??Ð s??� WO½u½U� WO�¬ v??�≈ WOLOEM²�« ¨UN²¹ULŠË WO−Oð«d²Ýù« pKð q¹eM²�  U??O??�ü« W¹“«u�  UO�¬ WÐU¦0 WOŽUD� Z�«dÐ V½Uł v�≈ œ—«u??*« nK²�� dOÐbð t??łu??ðË ¨q¹eM²�« dÞRð cOHM²�« sLCðË ¨…ułd*« ·«b¼_« oOI% u×½ ÆrOOI²�«Ë WFÐU²*«Ë W��½ vKŽ å¡U�*«ò XKBŠ w²�« ¨…d�c*« wMÞË b??�d??� À«b????Š≈ v???�≈ U??C??¹√ X???Žœ ¨U??N??M??� t²LN� ÊuJðË ¨WO�öI²ÝôUÐ l²L²¹ WOG¹“U�ú� oKF²¹ U??� q??� q¹eMð l³²ðË W??³??�«d??�Ë WEŠö� WOLOEM²�« 5½«uI�« w�Ë —u²Ýb�« w� WOG¹“U�_UÐ WO�uLF�«  UÝUO��« b�d¹ UL� ÆWKB�«  «– bFÐ —bBO� ¨WOK;«  UŽUL'« Èu²�� vKŽ

◊UÐd�« wLÝd�« bL×�

—U??J??²??Š« d??�??J??� W??�ËU??×??� U??N??½√ Ëb??³??¹ U??L??O??� ÍuFL'« qLFK� WO½ULKF�«Ë W¹—U�O�« «—UO²�« 5??O??�ö??Ýù« s??� W??Žu??L??−??� f???Ý√ ¨w???G???¹“U???�_« œuI¹ Íc�« ¨WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ s� 5ÐdI*« WOG¹“U�_« sŽ ŸU�bK� WOFLł ¨WO�U(« W�uJ(« WOFL'« w¼Ë ÆåWЗUG*« qJ� XG¹“U9ò U¼uLÝ√ lÐUD�« qOFHð ‰u???Š UNðUŠd²I� X??�b??� w??²??�« f�√ ‰Ë√ UNðbIŽ …Ëb½ ‰öš WOG¹“U�ú� wLÝd�« Æ◊UÐd�UÐ X³��«  U??O??C??²??I??*« q??¹e??M??ðò Ê√ …d???�c???*«  b?????�√Ë lOL'« lCð WOG¹“U�_UÐ WIKF²*« W¹—u²Ýb�«  U½uJ� q� rN¹ ¨r�{ wFL²−� ŸËdA� ÂU??�√ ¨W??O??�u??J??(«  U??ŽU??D??I??�« q??� q??L??A??¹Ë ¨l??L??²??−??*« W¾³FðË ¨WKB�« ÍË– 5KŽUH�« q� „«dý≈ VKD²¹Ë œ—«u??� W¾³Fð VKD²¹ UL� Æ5MÞ«uLK� W??F??Ý«Ë ¨«dO³� UOF¹dAð «œuN−�Ë ¨WL�{ WO�U�Ë W¹dAÐ WOKŽUH�« ÊULC� wM�e�« ¡UŽuK� U�—U� «dOÐbðË WO�¬ ‰«e²š« UIKD� sJ1 ô U� u¼Ë ¨WŽU−M�«Ë

—«u(« tAOF¹ U� ôUI²Ýô« »U³Ý√ tO�≈ XŽœ Íc??�« ¨w½b*« lL²−*« ‰uŠ ÊU*d³�« l�  U�öF�UÐ WHKJ*« …—«“u??�« å¡UB�≈òË å„U³ð—«ò s� w½b*« lL²−*«Ë WM' s� WO½b*«  UOFL'« s� œbF� öC� ¨å5O�öÝù« WMLO¼òË ¨—«u??(« lL²−*UÐ rN� W�öŽ ô ”U½√ W�—UA� sŽ ‘UIM�« Ê√ v�≈ —œUB*« X²H�Ë Æw½b*« YOŠ ¨¡j³�UÐ r�²¹ WM−K�« t�dFð Íc�«

q??š«œ s??� WFKD� —œU??B??� XHA� lL²−*« ‰u??Š wMÞu�« —«u???(« W¾O¼ ¨W¾ON�« ¡UCŽ√ s� b¹bF�« Ê√ w½b*« ¨ÍuKF�« qOŽULÝ≈ Íôu� UNÝ√d²¹ w²�« ÂU¹_« ‰öš rNðôUI²Ý« .bIð Êu¦×³¹ ¡UCŽ_« ¡ôR¼ Ê√ v�≈ …dOA� ¨W�œUI�« ÈËb????ł Âb???F???Ð W???ŽU???M???� v?????�≈ «u????K????�Ë v�≈ dOA¹ U2 ¨W¾ON�« w� —«dL²Ýô« q³I²�� nK¹ Íc??�« i�UG�« dOB*« d??¹“u??�« tIKÞ√ Íc???�« w??M??Þu??�« —«u???(« Æw½UÐuA�« VO³(« w�öÝù« ÊS??� ¨å¡U????�????*«ò —œU???B???� V??�??ŠË Włu� vKŽ WK³I� wMÞu�« —«u(« W¾O¼ W�UI²Ýô« bFÐ ¨ ôUI²Ýô« s� …b¹bł rOŠd�« b³Ž VOIM�« UNMŽ sKŽ√ w²�« »U×�½«Ë ¨w{U*« Ÿu³Ý_« wF�U'« ‰U¦�√ s� W½“«Ë  UOB�ýË  UOFLł ÆÍ“u??D??�« b??L??×??�Ë n??ŽU??Ý t??K??�« b??³??Ž w²�«  UODF*« V�Š ¨d??�_« oKF²¹Ë b³Ž s??� qJÐ ¨…b??¹d??'« UNOKŽ  d??�u??ð w�«—bOH�« o¹dH�« uCŽ ¨◊U¹d�√ p�U*« V??ÝU??×??�Ë s???¹—U???A???²???�???*« f??K??−??0 w�uI(« ¨‘uJKÐ VO³(«Ë ¨fK−*« ¨…d�UF*«Ë W�U�_« »eŠ w� ÍœUOI�«Ë sŽ öC� ¨5O�öI²Ý« ¡UCŽ√ WŁöŁË ¨ÍœU??%ô« ÍœUOI�« ¨u??�Ëœ w�UF�« b³Ž «cOHMð t²�UI²Ý« Êö??Žù bF²�¹ Íc??�«  «uIK� w�«d²ýô« œU%ô« …œUO� —«dI� —«u(« ÊU' s� »U×�½ôUÐ WO³FA�« ¨W�«bF�« ‰uŠ W�uJ(« UNðQA½√ w²�« WH�UM*«Ë Âö???Žù«Ë w½b*« lL²−*«Ë l� w??ŽU??L??²??łô« —«u?????(«Ë ¨…d??????Ý_«Ë Æ UÐUIM�« s� ÊS???� ¨U???N???ð«– —œU???B???*« o????�ËË

q³I*«q¹dÐ√bIFM¹W¹œU%ô«W³O³AK�wMÞu�«fK−*« s� Íc???�« a??¹—U??²??�« u??¼Ë ¨d9RLK� a??¹—U??ð b??¹b??% b¹bײ�« —UE²½« w� ¨q³I*« d³M²ý dNý sŽ Ãd�¹ ÆwMÞu�« fK−*« œUIF½« bFÐ a¹—U²K� wzUNM�« uCŽ ¨ÍULŽ vHDB� ‰U� ¨œbB�« «c¼ w�Ë d9R*«ò Ê≈ ¨W??¹œU??%ô« W³O³AK� wMÞu�« V²J*« ‰öš s� ¨W¹u� W³O³ý “«d�≈ v�≈ vF�OÝ q³I*« w� Êu??J??ð v²Š ¨wK³I²�� qLŽ Z??�U??½d??Ð l??{Ë s� …œUOI�« V½Uł v�≈ qLFðË ¨ UFKD²�« Èu²�� ¨UMÐeŠ vKŽ ÂuO�« WŠËdD*«  U¹bײ�« l�— qł√ ŸUD� s??� WOÐe(«  ULOEM²�« w�UÐ V½Uł v??�≈ bIF²Ý w²�«  UŽUDI�« w??¼Ë ¨w??zU??�??½Ë wÐöÞ ÆåUN� qLŽ Z�U½dÐ l{u� UNð«¡UI� U³¹d�  U×¹dBð w??� ¨b??�√ b??� wž“UO�« wKŽ ÊU??�Ë …b¹b'« …œUOIK� `L�¹ s� t½√ ¨å¡U�*«ò?� WIÐUÝ YOŠ ¨W¹œU%ô« W³O³A�« vKŽ w�u²�ð ÊQÐ »e×K� ÷dGÐ ŸUL²ł« bIŽ v�≈ UNðuŽœ i�— Ê√ t� o³Ý —œUB� Ê√ dOž ¨q³I*« d9RLK� œ«b??Žù« WA�UM� sŽ tFł«d²� WO½UJ�≈ œułË sŽ XŁb% W¹œU%«  uHš sŽ Y¹b(« bFÐ W�Uš ¨WIÐU��« tH�«u� Íb???¹«e???�« b??L??Š√ Í—U???O???ð 5???Ð Ÿ«d???B???�« …b???Š w???� b�Q²�« å¡U�*«ò?� s�²¹ r� U� u¼Ë ¨dJA� f¹—œ≈Ë  ôUBðô« vKŽ wž“UO�« wKŽ œ— ÂbŽ V³�Ð ¨tM� Æ…b¹d−K� …—dJ²*«

◊UÐd�« —Æ …œUO� 5??Ð W�öF�« t²�dŽ Íc??�« dðu²�« bFÐ ¨»e×K� …b??¹b??'« …œU??O??I??�«Ë W??¹œU??%ô« W³O³A�« d9R*« bIŽ a¹—Uð ‰u??Š ¨lOÐUÝ√ b²�« w²�«Ë bNý ¨t� ¡wON²�UÐ WHKJ*« WN'«Ë ¨W³O³AK� q³I*« s� ¡UCŽ√ 5Ð dš¬ UŽUL²ł« ◊UÐd�UÐ »e(« dI� u¼Ë ¨»e(« w� 5¹œUO�Ë W³O³AK� wMÞu�« V²J*« ÂU� w²�«  «—U¹e�« ZzU²½ ÕdDÐ eO9 Íc�« ¡UIK�« Æd9RLK� ¡wON²K� rO�U�√ …bŽ v�≈ ¡ôR¼ UNÐ Ê√ W??¹œU??%ô« W³O³A�« s??� —œU??B??� XHA�Ë ¨w³O³A�« rOEM²K� wMÞu�« VðUJ�« ¨wž“UO�« wKŽ dCŠ ULMOÐ ¨÷d*« wŽ«bÐ ŸUL²łô« sŽ VOGð b� u¼òË ¨dOA³�« ÍËeG�« rNÝ√— vKŽË ¨tM� ÊuÐdI� w� »e(« …œUOIÐ W³O³A�« …œUO� W�öŽ Ê√ wMF¹ U� qFł vKŽ ‚UHðô« qþ w� W�Uš ¨Ã«dH½ö� UNI¹dÞ d9RLK� W¹—UðdJÝ WÐU¦0 W³O³AK� wMÞu�« V²J*« Æåq³I*« vKŽ ‚UHðô« - t??½√ —œUB*« fH½ X�U{√Ë 13???�« w� W??¹œU??%ô« W³O³AK� wMÞË fK−� bIŽ XÝ cM� bIFM¹ r� Íc??�«Ë ¨q³I*« q¹dÐ√ dNý s� ŸUL²łô« «c??¼ sŽ Vðd²OÝ YOŠ ¨XKš  «uMÝ


5ÐWHOMŽ UNł«u�w�W¹œU�dzU�š …dDOMI�«w�WO�uLF�« «uI�«ËW³KD�« ◊UÐd�« ÂËd� bOFKÐ s� WŽuL−� 5Ð ¨ÂdBM*« WFL'« ¡U�� ¨WHOMŽ  UNł«u� XF�b½« U�bFÐ ¨WO�uLF�«  «uI�« d�UMŽË …dDOMI�« w� qOHÞ sЫ WF�Uł W³KÞ Íc�« rL�²�« ÀœU×Ð b¹bM²K� WOM�U��« W�U�≈ ÂU�√ ÃU−²Šô« W³KD�« —dÒ � ÆwF�U'« rFD*« w� rNM�  U¾*« t� ÷dÒ Fð w� nO¦J�« —U??A??²??½ô« v??�≈ VGA�« W×�UJ�  «u???�  d??D??{« b??�Ë  «dAF�« bLFð Ê√ q³� ¨s¹d¼UE²*« …d�U×�Ë wF�U'« w(« jO×� vKŽ√ s� …—U??−??(« s� qЫu³Ð s??�_« d�UMŽ o??ý— v??�≈  U³�UD�« s� »öD�« o¹dHð v�≈ qšb²�« d�UMŽ l�œ U� u¼Ë ¨wF�U'« w(« `DÝ Ô Æ…uI�UÐ 5−² Ò ;« ¨w(« vM³� v�≈ W¹œR*« ‚dD�« W�U� ¡öš≈ - t½≈ ÊUOŽ œuNý ‰U�Ë  «—UOÝ s� b¹bFK� WOłUłe�«  UNł«u�« t� X{dÒ Fð Íc�« V¹d�²�« bFÐ Ò X½U� w²�« ¨…bŽU�*«  «uI�« œ«d�√  «—UOÝ v�≈ W�U{≈ ¨5MÞ«u*« qIð w(« UN�dF¹ ÊU� w²�« ¨ÊUI²Šô« W�UŠ ¡«u²Šô WO�U{≈ WOM�√  «e¹eFð ÆWÞdA�« d�UMŽ …b½U��Ë UN²�Ë wF�U'« Ô s� «œbŽ qI²Ž« wzôu�« s�_« Ê√ wÐöÞ —bB� ·U{√Ë ¨5−² Ò ;« ÓÒ  —«œ w²�«  UNł«u*« w� ÊËdš¬ VO�√ ULMOÐ ¨bFÐ U� w� rNMŽ Ãd�√  wBF�UÐ »dCK� ¡ôR¼ iFÐ ÷dÒ Fð U�bFÐ ¨s�_«  «u�Ë W³KD�« 5Ð ÆWÞdA�« q³� s�  «Ë«dN�«Ë ¡U??O??Š_«Ë WOF�U'« W??�U??�ù« jO×� ÒÊU???� ¨t�H½ —b??B??*« V??�??ŠË  «uI�« œ«d???�√Ë WÞdA�«  «u??I??� U??F??Ý«Ë «—U??A??²??½« bNAð UN� …—ËU??−??*« t³A¹ U� v�≈ X�u% wF�U'« w(« s� W³¹dI�« oÞUM*« Ê≈Ë ¨…bŽU�*« Ò ÆåW¹dJ�F�« WMJ¦�«ò ÂU�√ t� WLK� w� ¨»dG*« W³KD� wMÞu�« œU%ô« w� q{UM� ‰U�Ë «c¼Ë ¨rNLOL�²Ð ÂU� bI� ¨W³KD�« q²� b¹d¹ Êe�*« ÒÊ≈ò ¨»öD�« iFÐ l�Ë ¨WDO�Ð UM³�UD� ¨W¾H�« ÁcN� dO)« b¹dð ô W�Ëb�« Ê√ b�R¹ dš¬ qO�œ VKDð u�Ë v²Š ¨‰UCM�« q�«uMÝ ¨UN²O³Kð ÂbŽ vKŽ ÂUEM�« dÒ B¹Ô p�– Æå u*« p�– UM� t�ù« b³Ž W�uJŠ ◊UIÝSÐ V�UDð  «—UFý Êu³{UG�« W³KD�« l�—Ë ¨WO³Fýö�UÐ U¼uH�Ë w²�« ¨U??N??ð«—«d??�Ë UNðUÝUO�Ð œbMðË ¨Ê«dOJMÐ W�uJ(« bNŽ w� »dG*« UN�dŽ w²�« …dOD)«  UFł«d²�« v�≈ dEM�UÐ »d{Ë WOŽUL²łô« W??�“_« oOLFð s�  œ«“ UN½≈ò «u�U� w²�« ¨WO�U(«  q� nKš√ Ê«dOJMÐ ÒÊ√ U×{u� ¨WЗUGLK� WOz«dA�« …—bI�« s� vI³ð U�  ÊUF�ù« l� ¨t�H½ ÍuDK��« ÂdN�« vKŽ k�UŠË ¨WOÐU�²½ô« Áœu??ŽË nOMFðË WOLK��«  «d??O??�??*« l??L??�Ë WO³FA�«  ôU??C??M??�« »d???{ w??� Ô Æå5−² Ò ;«

‫ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻳﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﻭﻳﺘﺴﺎﺀﻝ ﻋﻦ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺣﻔﻆ ﺍﻟﺸﻜﺎﻳﺔ ﺿﺪ ﺣﺎﻣﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ‬

bO'«X¹¬ q²I�Èd�–¡UOŠ≈w�„—UAð WFOKD�«ËåÂU³�«ò w� «œUO� ¡U??C??I??�«ò Ê√ …d??�U??F??*«Ë W??�U??�_« Ê√ w??� o??(« t??� b??Š√ ôË ¨qI²�� ÍQÐ tOKŽ dŁR¹ Ê√ Ë√ tO� qšb²¹ v??�≈ …d??O??A??� ¨å‰U???J???ý_« s??� q??J??ý ¡U??O??Š≈ w??� w??Ðd??G??*« V??F??A??�« o???Šò ¨v�OFMÐ bO'« X¹¬ V�UD�« Èd�– l� jI� WOM�UCð w¼ UM²�—UA�Ë ÆåWO×C�« WKzUŽ ¨Íu¹bŠ —UL) ‰U� ¨t²Nł s� ¨bO'« X¹¬ WOC� w�  U³Łù« b¼Uý `¹dB²�«ò Ê≈ ¨å¡U�*«å?� Y¹bŠ w� cM� WOzUCI�« WDÐUCK� t²K� Íc�« r¼ åW??O??$«u??)«ò Ê√ u??¼ WMÝ 20 ¨bO'« X??¹¬ v�OFMÐ «uK²� s¹c�« UNðd�– w²�« ¡ULÝ_U� w� W³�M�UÐË «u½U� rN½√ rJ×Ð rN�dŽ√ s� UNM� „U??M??¼Ë WOKJ�« w??� w??F??� Êu??Ý—b??¹ ¨år??N??¼u??łË j??I??� ·d???Ž√ ’U??�??ý√ oO�uðË V×� dLŽò ÒÊ√ v�≈ «dOA� b³ŽË rO�� dO³J�« b??³??ŽË ÍœU??J??�« rJ×Ð rN�dŽ√ ¡ôR¼ ÆÆqO−F�«dO³J�« ¨WOKJ�« w� wF� ÊuÝ—Ô b¹ «u½U� rN½√ ·d??Ž√ ô s??¹d??šü« ’U??�??ý_« Òs??J??� Æår¼¡ULÝ√ U??�ò ∫ U???³???Łù« b??¼U??ý `????{Ë√Ë 25 ¨¡U�*« p�– w� wM½√ u¼ t²AŽ v�≈≠ UNłu²� XM� ¨1993 d¹«d³� u×½ ≠v�OFMÐ bL×� bONA�« V½Uł UM�Ë ¨”b??I??�« w??Š w??� UMMJÝ dI� ‰uŠ —«u???(« s??� u²K� UMłdš b??� ¨ÂuKF�« WOK� w� WO�UI²½ô« WM−K�« ¨w¼UI*« ÈbŠ≈ ÂU�√ ¨QłUH½ UMÐ «–S� «œd� 30 Ë√ 25 s� W½uJ� WŽuL−0 X¹¬ «u??łd??š√Ë w��UD�« «uLłU¼ ¨UC¹√ w??½u??łd??š√ r??Ł ¨ôË√ b??O??'« Ô ¡b²Žô« - U�bMŽ u¼ X¹√— U� dš¬Ë wMMJ� ÆÆr�{ d−×Ð v�OFMÐ vKŽ Ô rJ×Ð U½«ËbŽË ULKþ s−��« XKšœ ÆåbO'« X¹¬ bONA�« l� XM� wM½√

◊UÐd�« Í—U−��« ÍbN*«

Á—uCŠ ¡UMŁ√ ÊuK−MÐ bLŠ√ bO'« X¹√ q²I� Èd�– ¡UOŠù ©ÍË«eL(« bL×�®∫?ð

w� gOF�« uN� «c¼ q� w� UM�dÒ ×¹Ô ÊËb??Ð W??O??Þ«d??I??1œ ¡U??M??ÐË —«d??I??²??Ý« ÆånMŽ »e??Š w???� W??¹œU??O??I??�« X??K??−??ÝË

…“U²ÐÊUJÝW�eŽw�V³�²ðË6K�« Íœ«Ë…dDM�dÒ�bð—UD�_« Æ rNO�≈ włU−²Šô« Âu??O??�« d??C??Š —œU??B??� V??�??ŠË Ò ¨WIDM*« bzU� Ÿd¼ bI� ¨ÊUJ��« ·dþ s� rE½ Íc�« w�«uŠ bFÐ v�® WKO��« …œUO� w� t³²J� błu¹ Íc�« 5−²;UÐ oײ�« YOŠ ©WŽUL'« s� «d²�uKO� 30 WŽULł w??� t³²J� b??łu??¹ Íc???�« ¨t²HOK�Ð U??�u??�d??� Æ WŠ—«dЫ W¹—e*« rN�Ëdþ v�≈  UH²�ôUÐ ÊUJ��« V�UÞË ¨W??¹d??D??*«  U??D??�U??�??²??�« …d??²??� W??K??O??Þ U??¼u??ýU??Ž w??²??�« w�U³� rN� .d??J??�« gOF�« ·Ëd??þ dO�uð ‰ö??š s??� s� —UNM*« ¡e'« ¡UMÐ …œUŽSÐ qO−F²�«Ë 5MÞ«u*« s� rN³Kž√ ÒÊ√ ≠r¼bŠ√ ‰uI¹≠ U�uBš ¨…dDMI�« w�½dH�« dLF²�Ô*« tłË w� «uH�Ë s¹c�« 5�ËUI*« s� «uMJ9 YOŠ ¨—ULF²Ýô« …d²� ‰öš w½U³Ýù«Ë W½U¼ö� Êu{dÒ F²¹ Âu??O??�« r??¼ U??¼Ë dLF²�*« dN� Æå…dJ(«Ë

qÞUNð —«dL²Ý« Ê√Ë …“uF*«Ë …dOIH�« WI³D�« v�≈ sŽ wzUÐdNJ�« —U??O??²??�« ŸU??D??I??½« w??� r??¼U??Ý —U??D??�_« ÆÍœ«u�« w� ÁUO*« »u�M� ŸUHð—« v�≈ Èœ√Ë rN�“UM� tAOF¹ Íc???�« “Q??²??*« l??{u??�« «c??¼ Ãd???š√ b??�Ë ÊUJ��« ¨wÝUI�«å?Ð U½—œUB� t²H�Ë Íc�«Ë ¨ÊUJ��« bF³� ¨…bŽU�*«Ë W¹UL(UÐ 5³�UD�Ô ¨ÃU−²Šô« v�≈ w� lL−²�« v�≈ ÊUJ��« Ÿd¼ fID�« W�UŠ ëdH½« dNM�« s� Èdš_« WHC�« v�≈ —Ëd*« s¹—dÒ I�Ô ¨rN¹—Ë«œ ‚Uײ�ô« W¹UG� ¨ÁUO*« …œËd³Ð s¹d¦J� dOž ¨WŠU³Ý ÁU³²½« …—U??Łù WOłU−²Š« WH�Ë rOEMðË rN²ŽUL−Ð Æt½uAOF¹ Íc�« dOD)« l{u�« v�≈ 5�ËR�*« l??�— «d???šR???� U??¼u??L??E??½ w??²??�« W??H??�u??�« ‰ö????šË «—UFý ¨WŽUL'« dI0 «uIײ�« s¹c�« ¨Êu−²;« Ò s� å…ôU??³??�ôË gOLNðò s� t� Êu{dF²¹ U0 œbMð ÊUJ*« w� U�UB²Ž« «u{Uš UL� ¨5�ËR�*« ·d??Þ ŸUL²Ýö� 5??�ËR??�??*« b??Š√ —u??C??Š 5??Š v??�≈ t???ð«–

ÍË«d×Ð ÂUO¼

«dšR� XKÞUNð w²�« W¹dD*« UD�U�²�« X³³�ð WŽULł ÊUJÝ å‚«dž≈ò w� n¹d�« ‰U³ł  UFHðd� vKŽ Æ …“Uð rOK�≈ wŠ«u{ w� WŠ—«dЫ —UD�_«  Òœ√ bI� ÊUJ*« 5Ž s� —œUB� V�ŠË Íc�« ¨6K�« œ«Ë ·—UA� vKŽ błuð …dDM� —UON½« v�≈ WKðU� W�eŽ w� WIDM*« w� W¹œË_« d³�√ 5Ð s� bÒ F¹ WO�ULA�« WHC�« wHÐ s¹bł«u²*« W�Uš ¨ÊUJ�K� Æ ‰uK� d−ŠË WK�«dÐ Í—Ó «ËÔbÐ d�_« oKF²¹Ë ¨dNMK� X³³�ð bI� ¨f¹—UC²�« …—u??ŽË v�≈ dEM�UÐË  ö�«u*« qzUÝË nK²�� ŸUDI½« w� UC¹√ —UD�_« sŽ bF³¹ Íc�« ¨rN²ŽULł e�d0 ÊUJ��« jÐdð w²�« s� rN�dŠ U2 ¨«d²�uKO� 60 w�«u×Ð …“U??ð WM¹b� Æ gOFK� W¹—ËdC�« WOÝUÝ_« œ«u*« ¡«dý ÊuL²M¹ ÊUJ��« VKž√ Ê√ UNð«– —œUB*« X�U{√Ë

—UD� vKŽ uD�K� WK³M� d−Hð 5L¦K� WÐUBŽ

å ÆÆÆWO½ dOž UMŠò Ê«dOJMÐ

ÂËd� bOFKÐ ©01® ’WL²ð

W²ÝuÐ bLŠ√ ©01® ’WL²ð

¨Õö�ù« ¡«bŽQÐ rNH�Ë s� vKŽ uЗ«b½ ‘UÐ gMO¹U−� UMŠò ∫‰U�Ë Æå—u�U³�« Ë√ öOH�« vKŽ r¼UF� w??Ðd??G??*« s????Þ«u????*«ò Ê√ ·U?????{√Ë s� d???¦???�√ —u??????�_« o??zU??I??Š r??N??H??¹ WO�U(« W�uJ(«Ë ¨W³�M�« iFÐ b�√Ë Æ圫b³²Ýô«Ë œU�HK� W{—UF� ÊuAOF¹ 5MÞ«u� »dG*« w� Ê√ „UM¼ Ê√ 5??Š w??� ¨Âu??−??M??�« ‚u??� WAOŽò ÊuAOF¹ s¹dš¬ 5MÞ«u� ÆåW½UD³�« w� W½UÐb�« fOz— b�√ tð«– ¡UIK�« ‰öšË bL×� W??O??L??M??²??�«Ë W??�«b??F??�« o??¹d??� U×{u� ¨t�H½ tłu²�« vKŽ u½«uÐ åÕU??³??B??*«ò W??K??�U??� s??� ·b??N??�« Ê√ —U??O??ð  «œu???N???−???� i???Šb???� w???ðQ???¹ q???�«u???²???�«Ë Õö???????�ù« W???�ËU???I???� ÊËœ 5MÞ«u*« lOLł l� dýU³*« ôò ∫‰U???�Ë ¨j??zU??Ýu??�« v??�≈ W??łU??(« ”Ë—b�« UMODF¹ Ê√ bŠ√ Í_ sJ1 W??O??K??š«b??�« W??O??Þ«d??I??1b??�« ‰«R????ÝË s×½Ë ¨UM� W³�M�UÐ Âu�×� dOž vKŽ ÿU??H??×??K??� …u???� q??J??Ð l??�«b??M??Ý l�«bMÝ UN�H½ …uI�UÐË ¨—«dI²Ýô« ÆåÕö�ù« sŽ

—UB½√ 5Ð q³(« bý WKOÞË 5KDF*« s� œbŽË WOLM²�«Ë W�«bF�« U� l??ÐU??²??¹ W??�u??J??(« f??O??z— q???þ ‘U�ò ∫‰U�Ë ¨…œ—UÐ »UBŽQÐ Àb×¹ tK�« ¨W³OF� WŽUÝ wý s� “ËbMð Á—UB½√ ÊU� ULO� ¨åU¼UÐ wMODF¹ s� …UŠu²�� «—U??F??ý ÊËœœd????¹ W�dŠ »U³ý U¼œœd¹ ÊU� w²�« pKð b¹d¹ VFA�«ò qO³� s� d¹«d³� 20 ÆåœU�H�« ◊UIÝ≈ W�uJ(« Ê√ Ê«dOJMÐ `{Ë√Ë UNMJ�Ë ¨ŸU??D??²??�??*« —b???� b??N??²??& Ê√ r??N??*«ò Ê≈ ‰U??�Ë ¨«dO¦� w½UFð WOžUÐ W�uJ(« ÊQÐ VFA�« dFA¹ ÊuMÞ«u*« dCŠ b??�Ë ¨dO)« tO� r??N??𜫗≈ s??� U�öD½« ¡UIK�« «c??N??� d???�«Ë_ ôU??¦??²??�« f??O??�Ë W???�U???)« vKŽ ‰uB×K� UOFÝ Ë√ WDK��« Æå‰U*« qJAÐ W�uJ(« fOz— e??�—Ë Íd??�U??M??� ÂU????�√ t??K??šb??ð w??� d??O??³??� ¡UC³O�«—«b�« w� WOLM²�«Ë W�«bF�«

«uKG²Ý« 5�uN−� ’U�ý√ WŁöŁ ÊQÐ UNð«– —œUB*« œU�√Ë WK³M� «uFCO� ¨V½Uł q� s� —U??−?ý_« U¼u�Jð ¨WLKE� WIDM� s� ÂœUI�« —UDI�« Ác�²¹ Íc�« ¨W¹b¹b(« WJ��« jš vKŽ …d−H²� e²N¹ Ê√ q³� ¨t� —U�L� ¡UCO³�« —«b�« u×½ t−²*«Ë …błË WM¹b� œbŽ WÐU�≈Ë —UDI�« n�uð w� V³�ð qzU¼ ÍËœ  u� vKŽ ÊUJ*« Ÿu�Ë X�Ë «u½U� rNM� b¹bF�« Ê√ ULOÝô ¨dŽc�UÐ s¹d�U�*« s� ÆU�UO½ —U−H½ô« `²� «u�ËUŠ 5L¦K*« ÊS� ¨…b�R�  U�uKF� v�≈ «œUM²Ý«Ë vKŽ uD��« bB� UNO�≈ ‰ušbK�  «—uDILK� WOł—U)« »«u??Ð_« U�bFÐ ¨W??L?¼«b??*« WOKLŽ w??� «uKA� rN½√ ô≈ ¨s¹d�U�*« ÷«d??ž√ ÆÂUJŠSÐ …b�u� »«uÐ_« lOLł Ê√ «uHA²�« «u�U� WŁö¦�« 5�uN−*« ÊS??� ¨UN�H½  UODF*« V�ŠË ULMOŠË ¨…—U−(« s� qЫuÐ ·bN²�*« —UDI�« WNł«Ë ÃUł“ oýdÐ ¨`¹dK� rN�uÝ «uIKÞ√ ¨w�«dłù« rNDD�� cOHMð rNOKŽ ‰Uײݫ …—«œ≈ —UDI�« ozUÝ dFý√ U�bFÐ W�Uš ¨rNOKŽ i³I�« ¡UI�≈ W�U�� ÆÀœU(UÐ W¹e�d*« WD;« v�≈ X??Žd??¼ w??zôu??�« s?? �_« `�UB� Ê√ å¡U??�? *«ò XLKŽË ŸUL²Ýô« Èdł YOŠ ¨WO�Ë_« UNðUIOI% …dýU³* —U−H½ô« ÊUJ� d�UMŽ X??�U??� 5??Š w??� ¨w??L? Ý— dC×� w??� —U??D?I?�« o??zU??Ý v??�≈  e−ŠË ¨W??1d??'« Õd??�?� WM¹UF0 WOLKF�«Ë WOMI²�« W??Þd??A?�« U¼—bB� b¹bײ� U¼dO−Hð - w²�« WK³MI�« s� …dŁUM²*« ¡«e??ł_« …b¹d−K� XHA� b??� —œU??B? *« s??� b¹bF�« X½U� Ê≈Ë ÆUNðU½uJ�Ë V²JLK� UN²OJK� œu??F?ð ÀœU?? (« «c??¼ w??� WKLF²�*« WK³MI�« Ê√ UNM� …d??O?³?� «œ«b?? ?Ž√ Êe??�? ¹ Íc???�« ¨W??¹b??¹b??(« pJ�K� w??M? Þu??�« Vłu²�¹ VIðd� dDš œu??łu??Ð  «—U??D?I?�« —«c??½≈ w??� UNKLF²�¹ Æn�u²�«

u¹—U�O�u³�«Ë »dG*« 5Ð åW¹“«u*« WOÝU�uKÐb�«ò œuIð UJ¹d�√ WKOKI�« ÂU¹_« w� U¼œuMÐ iFÐ oO³Dð ÆWK³I*« …b¹b'« WD)« œU??Ž ¨p??�– v�≈ X??�¬ Ê√ b??F?Ð ¨«d??šR??� W??N? ł«u??�« v?? �≈ …bײ*« 3_« UN²Ž— w²�« ¨ U{ËUH*« Ê√ q³� ¨œËb�*« o¹dD�« v�≈ ¨sðUNM0 UNŠdD¹Ë U¼œuMÐ “d??Ð√ ”Ë— f³²I¹ W�Ë—√ qš«œ Èd³J�« ÈuI�« —UE½√ ÂU�√ Æ…dOš_« lOÐUÝ_« w� …bײ*« 3_«

4

‫ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ‬

2013Ø03Ø25 5MŁô« 2021 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

¡«d³š d³Ž ¨WЗUG*« ¡U�dH�« 5Ð dEM�« U¼e¹eFð l??� ¨5??�d??D?�« s??� …c??ðU??Ý√Ë v�≈ w2_« ÀuF³LK� åWO�uJ�ò ôu−Ð tMŽ d³Ž U� u¼Ë ªUO½UD¹—u�Ë UO½U³Ý≈ uÝ—uMO*« W¦FÐ fOz— ¨”Ë— d�u²�¹d� …Ëb½ dš¬ w� ¨WOÐdG*« ¡«d×B�« v�≈ …bײ*« 3_« dI0 U¼bIŽ WO�U×� ¨ÊU??�d??D?�« √b??³?¹ Ê√ V??I?ðd??¹Ë Æ«d??šR??� w� ¨WD)« œuMÐ vKŽ ULN²I�«u� d??Ł≈

ÊËœbN¹ ÊuO−OKš ÊËdL¦²�� »dG*UÐ rN¹œU½ dO−H²Ð d¹b½ rOŠd�« b³Ž ©01® ’WL²ð WO²¹u� WŽuL−* «d¹b� ÊQÐ ¨UIÐUÝ ¨ b�√ b� å¡U�*«ò —œUB� X½U�Ë ‰ULł ¨ÍœUMK� w�U(« fOzd�« vKŽ »öI½ô« v�≈ vFÝ ¨»dG*UÐ W�ËdF� ÆådO�UÝò WŽuL−* ÂUF�« d¹b*« fOzd�« VBM� qGA¹ Íc�« ¨d�UŽUÐ 5Ð W�öF�« —u¼bð bFÐ  ¡Uł  U�dײ�« Ác¼ Ê≈ UNð«– —œUB*« X�U�Ë Íc�« d�_« u¼Ë ¨»dF�« s¹dL¦²�*« ÍœU½ w� 5�ËR�*« bŠ√Ë d�UŽUÐ vKŽ jGC�« qł√ s� w²¹uJ�« dL¦²�*« v�≈ ¡u−K�« v�≈ dOš_« l�œ lLł bIFÐ ¨qÐUI*UÐ ¨Õu� d�UŽUÐ Ê√ v�≈ …dOA� ¨ådO�UÝò W�dý d¹b� w²�« WO�U*«  ôö²šô« iFÐ WA�UM� ÂU�√ »U³�« `²�Ë wzUM¦²Ý« ÂUŽ U� ÊUŽdÝ nK*« «c¼ Ê√ dOž ÆUNO� ÍœUM�UÐ ‰ËR�*« ◊—uð w� t³²A¹ l�œ U� u¼Ë ¨ÍœUM�UÐ ‰ËR�*«Ë d�UŽUÐ 5Ð `K� sŽ ¡U³½√ bFÐ tOÞ w� Íd−¹ U2 rÝUŠ n�u� –U�ð« v�≈ 5O−OK)« s¹dL¦²�*« w�UÐ ÆÍœUM�«

w²�« ¨W??D? )« qO�UHð V??�?ŠË W??O?J?¹d??�_« …—U??H? �? �« U??¼œÓ u??M? Ð b?? ?Ž√ q� vKŽ —UO²šô« l??�Ë bI� ¨◊U??Ðd??�U??Ð wÐdG*« e�d*« fOz— ¨wðöð« ‚—UÞ s� ¨WO−Oð«d²Ýô« ÀU??×? Ð_«Ë  U??Ý«—b??K?� W??N? ³? ł ÀU?? ? ?×? ? ? Ð√ e?? ? �d?? ? � f?? ? ?O? ? ? z—Ë w� “—U?? Ð ÍœU??O? � u??¼Ë ¨u??¹—U??�?O?�u??³?�« v�≈ «œUM²Ý« ¨…—œU³*« X½U�Ë ªWN³'«  UNłË V¹dIð vKŽ ÂuIð ¨U½—œUB�

œ«bŠ√ bL×� ©01® ’WL²ð XHA� b� WFKD� —œUB� X½U�Ë WOJ¹d�_« …bײ*« U¹ôu�« Ê√ …b¹d−K� „UM¼ ÊuJð Ê√ 5�dD�« vKŽ X{dŽ ¡«d??³? š 5?? Ð W??O? L? Ý— d??O? ž  U??ŁœU??×? � l� …«“«u??*U??Ð ¨5??�d??D?�« s??� 5KI²�� ÆWOLÝd�« dOž  U{ËUH*«

q( ö�Uý «uHŽ Õd²Ið W�d²A*« WM−K�« WOHK��« nK� wŠË— qOŽULÝ≈ ©01® ’WL²ð

Í—ËUA²�« ¡UIK�« ‰öš ¨ÍdJ�Ë wÝUOÝ u¼ U� sŽ Y¹b(« Ê√ v�≈ WM−K�« —U??ý√Ë WM×� —«dL²Ý« qþ w� ¨t½«Ë_ oÐUÝ d�√ ¨ålL²−*« w� WOHK��« ÃU�œ≈ò Ÿu{u� ‰uŠ ‰Ë_« Ê√ W�—u�«  b�√Ë Æ «uMÝ dAŽ s� b¹“√ cM� rNðözUŽË Êu−��« qš«œ 5O�öÝù« 5KI²F*« —UJ�_« s� WŽuL−� vKŽ  e�—ò ‰Ë_« Í—ËUA²�« ¡UIK�« w� 5�—UALK� X�b� w²�« WO{—_« U¼eO�dð s� d¦�√ WOÝUOÝ W�UŠ U¼—U³²ŽUÐ ≠WOHK��« W�U(«≠ ¡«u²Š« u×½ t−²ð w²�« W�UN�« Æå…d�UÝ  U�UN²½« sŽ WLłU½ W¹—e� WO�uIŠ WOF{Ë W'UF� vKŽ qš«œ 5O�öÝù« 5KI²F*« ŸU{Ë√ Íœdð w� «—«dL²Ý« „UM¼ò Ê√ W�—u�« X×{Ë√Ë ¨rNIŠ w� Íb�'«Ë w�HM�« V¹cF²�« WÝ—U2 s� ¡«b²Ð« ¨¡u??Ý√ v�≈ ¡wÝ s� Êu−��« ¨ås−��« qš«œ rN�uIŠ q� vKŽ “UNłùUÐ ¡UN²½«Ë ¨…—U¹e�« ¡UMŁ√ rNðözUŽ W½U¼SÐ «—Ëd� ÊuKI²F*« UN� ÷dFð w²�«  U�UN²½ô«Ë  ôUI²Žô« tO�  ¡Uł Íc�« ÂUF�« ‚UO��« Ê√ WHOC� bFÐ »U¼—ùUÐ vL�¹ U� vKŽ WO*UF�« »d(« w� WOÐdG*« W�Ëb�« ◊«d�½« u¼ò ÊuO�öÝù« ƨ‘uÐ …œUOIÐ UJ¹d�QÐ 2001 d³M²ý 11 À«bŠ√

Êu??O??�ö??Ýù« t??K??²??� Êu??K??−??M??Ð d??L??Ž W³�M�UÐ t�H½ ¡wA�«Ë ¨Êu�dD²*« …œu??� Ãd??�Ë bO'« X??¹¬ v�OFM³� ¡w??ý „U??M??¼ ÊU????� «–S????� w??�U??²??�U??ÐË

n??K??�ò Ê√ w???�???¹Ëd???�« b??????�√Ë ÂU??�√ œu??łu??� b??O??'« X???¹¬ V??�U??D??�« t�uIOÝ U� lL�MÝ s×½Ë ¨¡UCI�« Ê≈ ‰uI½ UMMJ� ¨t�d²×½Ë ¡UCI�«

w??�??¹Ëd??�« W??−??¹b??š —u??C??×??Ð w� 5??²??¹œU??O??I??�« ¨d??L??F??M??Ð W??K??O??³??½Ë bLŠ√Ë ¨…d�UF*«Ë W??�U??�_« »e??Š ¨Êu??K??−??M??Ð d??L??Ž o??O??I??ý ¨Êu??K??−??M??Ð V�UD�« ¡U�b�√ ‚U�— WM'ò XOŠ√ ‰Ë√ ¨åbO'« X¹¬ v�OFMÐ Í—U�O�« tK²I� Èd�– ¨◊UÐd�« WM¹b� w� f�√ jÝË ¨WMÝ 20 q³� ”U� WM¹b� w� bO'« X¹¬ WKzUŽ ŸU�œ s� «d¹c% dOÝ vKŽ dOŁQ²�« Ë√ qšb²�«ò s??� ÆånK*« w� WOzUCI�«  «¡«dłù« Ú r�Ë …—Uýù« s� ŸU�b�« WLK� qÔ �ð w� ÍœU??O??I??�« r???Ý« v???�≈ b??¹b??ł s??� w�UF�« b³Ž WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ w� ¨t�H½ d³²Ž« Íc�« ¨s¹b�« w�UŠ ‰UI²Žô« WO×{ò ¨WIÐUÝ  U×¹dBð WF�U'« w??� œU??Ý Íc???�« wH�F²�« w� 5²MÝ v??C??� Y??O??Š ¨W??O??Ðd??G??*« ‰¡U�ðË ÆåU??½«Ëb??ŽË ULKþ s−��« ÁbL²Ž« Íc??�« ”U???Ý_«ò sŽ ŸU??�b??�« W¹UJA�« kHŠ w� pKLK� ÂUF�« qO�u�« W¹UJA�« ÒÊ√ U*UÞ ¨s¹b�« w�UŠ b{ t� o³�¹ r� ôUF�√Ë lzU�Ë XMLCð Ò ÆåUNKł√ s� ÂÒbÔ?� Ê√ ¨w??�??¹Ëd??�« W??−??¹b??š  d??³??²??Ž«Ë W????�U????�_« »e??????Š w?????� W????¹œU????O????I????�« ¨å¡U�*«å?� `¹dBð w� ¨…d�UF*«Ë o(« b³Ž WOC� …—U???Ł≈ b??M??Žò t??½√ W�d³MÐ ÍbN*« WOC� Ë√ w�¹Ëd�«  U??�U??N??²??½ô« w???� W??L?Ò ?N??� U??¹U??C??�Ë r²ð ô ÊU??�??½ù« ‚u??I??( WLO�'« W??I??K??F??²??*«  U???�U???N???ðô« Ác????¼ …—U??????Ł≈ bMŽ Ús??J??� ¨U?????¼¡«—Ë  U??N??ł œu??łu??Ð ‰ËR�*« WOÝUO��«  ôUO²žô« …—UŁ≈ ¨U¼dO¦½ «–U* ‰UI¹ ÊuO�öÝù« UNMŽ ÆÆåqIF¹ ô «c¼Ë

W¹bKł ÷«d�QÐ ÊULOKÝÍbOÝw�WÝ—b� cO�öðWÐU�≈ sLC²ð W×zô «ËbÒ Ž√ 5LKF*« Ê√ v�≈ «dOA� ¨ÕËdD*« qJA*« `z«Ëd�« ¡«dł W¹bKł ÷«d�QÐ «u³O�√ s¹c�« cO�ö²�« ¡ULÝ√ å d�UŠò w²�« ¨ UFIM²�*«Ë ‰UŠË_« s� YF³Mð w²�« WN¹dJ�« Æå×U)«Ë qš«b�« s� WLzUŽò W�ÝR� v�≈ UN²�uÒ ŠË WÝ—b*« ‚uI( W??O?Ðd??G?*« W??O?F?L?'« X??N? łË Ò ¨Ÿu??{u??*U??Ð W??�ö??ŽË vKŽ å¡U�*«ò d�u²ð WKÝ«d� WOMÞu�« WOÐd²�« …—«“u??� ÊU�½ù« dOЫb²�« –U??�?ð«Ë qłUF�« qšb²�UÐ UNO� V�UDð ¨UNM� W��½ w� WO×B�«Ë WO¾O³�« ŸU??{Ë_« W'UF* WOzU�u�«  «¡«d??łù«Ë w� wMN*« rN³ł«Ë ¡«œ√ 5K�UFK� vðQ²¹ v²Š ¨UNDO×�Ë W�ÝR*« Ò Æ”—bL²�« w� rNIŠ WFÐU²� s� cO�ö²�« sJL²¹Ë ¨s�¬ ŒUM� WOÐdG*« WOFL'« Ÿd??� fOz— ¨‰u??¹d??Ð vHDB� `??{Ë√Ë l� wHðU¼ ‰UBð« w� ¨ÊULOKÝ ÍbOÝ w� ÊU??�?½ù« ‚uI(  ö??Ý«d??*«Ë  U¹UJA�« s??� b¹bF�UÐ «uK�uð rN½√ ¨…b??¹d??'« WH�UÝ WOLOKF²�« W??�?ÝR??*« w??� Êu?? Ý—Ò b?? Ô*« U??N?Ð t??łu? Ò ?ð w??²? �« w� UM�UÝ „dÒ ??% r??� U??N?½√ dOž ¨WOMF*«  U??N?'« v??�≈ d??�c??�« ÆŸu{u*«

◊UÐd�« —U9uÐ WLOKŠ WFÐU²�« ¨ÍËUM�(« W¹d� WOŽd� wÝ—b�Ë cO�öð dD{« v??�≈ ¨ÊU??L?O?K?Ý Íb??O? Ý r??O?K?�≈ w??� wKONOð ”«—b?? ?� W??Žu??L?−?* rN� X³³�ð U� U�bFÐ ”—Ô bL²�« sŽ ŸUDI½ô«Ë WÝ—b*« …—œUG� XH�ËÔ W¹bKłË WO�HMð ÷«d??�√ w� ‰U??ŠË_«Ë …b�«d�« ÁUO*« Æå…dOD)«å?Ð ÒÊ√ ¨å¡U�*«ò l� wHðU¼ ‰UBð« w� ¨5Ý—b*« bŠ√ b�√Ë «¡uÝ  œ«œ“« ŸU{Ë_« Ê√ dOž ¨2003 WMÝ cM� √bÐ qJA*« qšb²ð v²Š WÝ—b*« …—œUG� v�≈ rNF�œ U� ¨…dOš_« W½Ëü« w� cO�ö²�« s� «œb??Ž Ê√ W�Uš ¨qJA*« q( WO�u�«  UN'« rNFM� v�≈ rNzUÐPÐ l�œ U� ¨å…dODšò W¹bKł ÷«d�QÐ «u³O�√ ÆWÝ—b*« v�≈ »U¼c�« s� rOKF²�« WÐUO½ qÝ«— WÝ—b*« d¹b� Ê√ tð«– ”—b*« ·U{√Ë q( …—œU³� ÍQÐ rIð r� Êü« bŠ v�≈ t½√ dOž ¨Ÿu{u*« w�


‫‪6‬‬

‫روبورطاج‬

‫العدد‪ 2021 :‬اإلثنني ‪2013/03/25‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫أحمد بوستة‬ ‫طيلة األيام التي سبقت دخول‬ ‫نظام وحدة املدينة إلى حيز الوجود‬ ‫سنة ‪ 2003‬ظل املدافعون عن هذه‬ ‫ال��ت��ج��رب��ة ي���ؤك���دون أن��ه��ا النظام‬ ‫األص���ح‪ ،‬لكي تتخلص امل��دي��ن��ة من‬ ‫مشاكلها القاتلة وعيوبها اخلانقة‬ ‫سكانها‪ ،‬ومن بني األح�لام التي مت‬ ‫الترويج لها آنذاك القضية املرتبطة‬ ‫بوضع إستراتيجية موحدة لتعبيد‬ ‫الشوارع واألزق��ة‪ ،‬إذ مت التأكيد أن‬ ‫نظام وح��دة املدينة سيقطع بشكل‬ ‫كلي مع النظرة التجزيئية للمدينة‪،‬‬ ‫وسيوزع «ال��زف��ت» حسب حاجيات‬ ‫املقاطعات وليس ألي اعتبار آخر‪،‬‬ ‫لكن يظهر أن ق��در املدينة هو عدم‬ ‫اخلروج من هذا املأزق‪.‬‬ ‫ف��رغ��م ال��ك��ث��ي��ر م��ن الصفقات‬ ‫ومساهمات وزارة الداخلية لهذا‬ ‫الغرض‪ ،‬فإن احلفر ال تزال صامدة‬ ‫واملتجول في بعض ش��وارع الدار‬ ‫ال��ب��ي��ض��اء ي��ع��ت��ق��د أن���ه���ا تعرضت‬ ‫ل��ق��ص��ف ج�����وي‪« .‬امل����س����اء» سألت‬ ‫مجموعة من املعنيني بهذه القضية‬ ‫ونبشت ف��ي األس��ب��اب ال��ت��ي جتعل‬ ‫مدينة بحجم ال���دار البيضاء غير‬ ‫ق��ادرة على اخل��روج من هذه األزمة‬ ‫ع��ل��ى م��س��ت��وى ب��ن��ي��ت��ه��ا التحتية‪،‬‬ ‫ووقفت على االختالف في وجهات‬ ‫ال��ن��ظ��ر‪ ،‬ل��ك��ن ج��م��ي��ع التصريحات‬ ‫كانت تصب في اجت��اه واح��د وهو‬

‫النظرة الضيقة‬

‫من أسبابها عدم احترام دفاتر التحمالت من قبل المقاوالت وسياسة «الترقيع»‬

‫احلفر‪ ..‬جحيم يعيشه أصحاب‬ ‫السيارات في شوارع البيضاء‬

‫وأوض��ح عبد الغني املرحاني‪،‬‬ ‫نائب رئيس مقاطعة سيدي مومن‪،‬‬ ‫أنه من غير املعقول أن تبقى الدار‬ ‫ال��ب��ي��ض��اء ره��ي��ن��ة ه���ذه ال��ط��رق في‬ ‫تعبيد ال��ش��وارع ‪ ،‬وق���ال لقد حان‬ ‫الوقت لوضع برنامج حقيقي لهذا‬ ‫املشكل يأخذ بعني االعتبار الفلسفة‬ ‫ال��ت��ي ق��ام��ت عليها وح���دة املدينة‪،‬‬ ‫فهناك بعض املقاطعات تستفيد من‬ ‫التبليط دون حاجة إليه‪ ،‬وأضاف‬ ‫أن املقاطعات العمالتية (نسبة إلى‬ ‫ال��ع��م��ال��ة) حت��ت��اج إل��ى أك��ب��ر حصة‬ ‫م���ن «ال����زف����ت»‪ ،‬ع��ك��س املقاطعات‬ ‫األخ��رى‪ ،‬وه��ذا األم��ر يرجع‪ ،‬حسب‬ ‫رأيه‪ ،‬بشكل كبير إلى غياب برمجة‬ ‫حقيقية وخطة عمل‪ ،‬التي يجب أن‬ ‫تكون بشكل شمولي وليس جتزيئيا‪،‬‬ ‫باالبتعاد عن النظرة الضيقة لبعض‬ ‫املنتخبني‪ ،‬حيث البد أن نأخذ بعني‬ ‫االع��ت��ب��ار م��ش��اك��ل امل��دي��ن��ة عموما‬ ‫وليس املقاطعات‪ ،‬مبعنى أن��ه إذا‬ ‫ك��ان��ت م��ق��اط��ع��ة م��ا ال حت��ت��اج إلى‬ ‫«الزفت»‪ ،‬فليس هناك أي مبرر لكي‬ ‫تأخذ حصتها منه‪ ،‬ولتترك الفرصة‬ ‫للمقاطعة التي تغرق في احلفر‪ ،‬ألن‬ ‫هذا هو احلل في اعتقادي من أجل‬ ‫أن نرفع عن أنفسنا هذه السبة‪ ،‬فال‬ ‫يعقل أن تكون في كل زنقة وشارع‬ ‫خ���رائ���ط م���ن احل���ف���ر‪ ،‬م���ا يتسبب‬ ‫للمواطنني في الكثير من املشاكل‪.‬‬

‫رغم الكثري من‬ ‫ال�صفقات ف�إن‬ ‫احلفر ال تزال‬ ‫�صامدة واملتجول‬ ‫يف بع�ض‬ ‫�شوارع الدار‬ ‫البي�ضاء يعتقد �أنها‬ ‫تعر�ضت لق�صف‬ ‫جوي‬

‫يف الوقت‬ ‫الذي ي�شتكي‬ ‫فيه ال�سائقون من‬ ‫االنت�شار املهول‬ ‫للحفر‪ ،‬تفتقت‬ ‫عبقرية ال�سلطات‬ ‫عن فكرة �إحداث‬ ‫«املحدودبات» مبربر‬ ‫�رضورة التخفيف من‬ ‫ال�رسعة‬

‫أنه حان الوقت لطرح هذه القضية‬ ‫بكل جرأة ومسؤولية‪ ،‬ألنه من العيب‬ ‫أن تعاني العاصمة االقتصادية من‬ ‫هذا املشكل الذي يرجع إلى العصور‬ ‫الوسطى‪.‬‬

‫المحنة األخرى‬

‫الداخلية تتدخل‬ ‫من حني إل��ى آخ��ر تفرج وزارة‬ ‫الداخلية عن دفعات من أجل تعبيد‬ ‫ال��ش��وارع‪ ،‬واملساهمة في احلد من‬ ‫ان��ت��ش��ار احل��ف��ر وس���ط ال���ش���وارع‪،‬‬ ‫خ���اص���ة ف���ي امل��ق��اط��ع��ات احمليطة‬ ‫مبركز املدينة‪ ،‬إال أن ه��ذا األم��ر ال‬ ‫يكون كافيا من أجل وضع حد لهذا‬ ‫املشكل‪ ،‬وتبقى احلفر املنتشرة في‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن ال��ط��رق��ات م��ن املشاكل‬ ‫القائمة‪ ،‬إذ مبجرد ما يتم إصالح‬ ‫بعض احلفر حتى تظهر أخرى في‬ ‫ش��وارع جديدة‪ ،‬ويعتبر مصدر من‬ ‫مجلس املدينة أنه من الصعب جدا‬ ‫حل هذه اإلشكالية على اعتبار أن‬ ‫املدينة في حاجة إلى ما يفوق ‪70‬‬ ‫مليون درهم‪ ،‬أي ‪ 700‬مليار سنتيم‪،‬‬ ‫لكي تكون ش��وارع ال��دار البيضاء‬ ‫في أحسن حال‪ ،‬وهذا األمر ال تقدر‬ ‫عليه املدينة وحدها‪ ،‬كما أن وزارة‬ ‫التجهيز ال ميكنها أن تقوم مبشاريع‬ ‫«ال��ت��زف��ي��ت» ف��ي ال��وس��ط احلضري‪،‬‬ ‫وه���و األم����ر‪ ،‬ح��س��ب امل��ص��در ذاته‪،‬‬ ‫ال��ذي يدفعها إل��ى االكتفاء ببعض‬ ‫الرتوشات في هذا الشارع أو ذاك‪.‬‬ ‫ه��ذا ال��ط��رح يصطدم بالعديد‬ ‫م��ن املنتقدين‪ ،‬حيث تؤكد أطراف‬ ‫مهتمة بهذه القضية أن��ه ال ميكن‬ ‫بأي حال االرتكان دائما إلى قضية‬ ‫ضعف السيولة املادية للتغطية على‬ ‫املشاكل التي تعرفها املدينة‪ ،‬ومن‬ ‫بينها قضية ان��ت��ش��ار احل��ف��ر‪ ،‬فلو‬ ‫كانت الدار البيضاء‪ ،‬حسب أصحاب‬ ‫هذا الرأي‪ ،‬تبذل مجهودا كبيرا من‬ ‫أجل استخالص مداخيلها‪ ،‬ملا كانت‬ ‫ف��ي حاجة إل��ى تدخل الداخلية أو‬ ‫أي جهة أخ��رى‪ ،‬فالقضية مرتبطة‬ ‫بغياب إرادة حقيقية الستخالص‬ ‫مداخيل الدار البيضاء‪ ،‬والتي تبقى‬ ‫دون املستوى مقارنة مع اإلمكانات‬ ‫اخل��اص��ة للعاصمة االقتصادية‪.‬‬ ‫وب��ال��ن��س��ب��ة ألص��ح��اب ه���ذا ال����رأي‪،‬‬ ‫ف��امل��ش��ك��ل يكمن ف��ي ط��ري��ق��ة إجناز‬ ‫الصفقات‪ ،‬التي البد أن يعاد فيها‬ ‫النظر وتشديد املراقبة على الشركات‬ ‫املكلفة بعمليات التعبيد وأن ترصد‬ ‫االخ��ت�لاالت بطريقة علمية ملعرفة‬ ‫املناطق التي في حاجة إلى التبليط‬ ‫باإلسفلت والقطع مع سياسة إرضاء‬ ‫اخلواطر‪ ،‬إذ البد أن تعطى األولوية‬ ‫للمناطق ال��ت��ي تعاني م��ن الكثير‬ ‫من احلفر‪ ،‬كما هو احل��ال بالنسبة‬ ‫للمقاطعات احمليطية‪.‬‬

‫دفاتر التحمالت‬ ‫واعتبر مصطفى رهني‪ ،‬عضو‬ ‫مجلس املدينة‪( ،‬مستقل) أن قضية‬ ‫ان��ت��ش��ار احل��ف��ر لها ع�لاق��ة بعدم‬ ‫اح��ت��رام دفاتر التحمالت‪ ،‬أثناء‬ ‫إجن��از صفقات تعبيد الشوارع‪،‬‬ ‫مؤكدا أنه لو كانت هناك مراقبة‬ ‫جدية لعمل من ينجزون مشاريع‬ ‫التعبيد ملا كانت الدارالبيضاء‬ ‫تعيش هذا املشكل‪ ،‬وقال « هناك‬ ‫ع��دم اح��ت��رام ل��دف��ات��ر التحمالت‬ ‫ب��خ��ص��وص ال��ص��ف��ق��ات املنجزة‬ ‫قصد تعبيد الشوارع‪ ،‬كما أنه ال‬ ‫يتم احترام مدة الضمانة احملددة‬ ‫ف��ي ع��ش��ر س���ن���وات‪ ،‬ول���م يحدث‬ ‫يوما أن مت استدعاء أي مسؤول‬ ‫ع���ن ش���رك���ة ل��ت��ع��ب��ي��د ال���ش���وارع‬ ‫ملطالبته بعملية اإلص�لاح‪ ،‬مادام‬ ‫أن املدة احملددة للضمانة هي ‪10‬‬ ‫سنوات»‪ ،‬وأكد رهني أن املشكل له‬ ‫عالقة بغياب حس املراقبة‪ ،‬وحمل‬ ‫ره�ين مسؤولية ان��ت��ش��ار احلفر‬

‫في الوقت الذي يبشر فيه املسؤولون في الدار البيضاء بأن املدينة تتحرك ويدافعون بكل شراسة عن املشاريع الكبرى‪،‬‬ ‫فإن هذه املدينة تعيش مشاكل كثيرة كانتشار احلفر في الشوارع واألزقة‪ ،‬وقد أصبحت هذه القضية تثير اشمئزاز‬ ‫الكثير من سكان املدينة‪ ،‬إذ ال يعقل‪ ،‬حسب رأيهم‪ ،‬أن تظل املدينة غارقة في مشاكل تعود إلى القرون الوسطى‪ .‬ويؤكد‬ ‫بعض املتتبعني للشأن احمللي أنه حان الوقت للتفكير اجلدي حلل هذه اإلشكالية التي تؤرق السائقني وتكون سببا في‬ ‫وقوع حوادث سير خطيرة أحيانا كثيرة‪.‬‬ ‫ل��ش��رك��ات االت����ص����االت و«ل���ي���دك»‬ ‫التي تقوم ببعض األشغال دون‬ ‫القيام بعملية اإلصالح‪ ،‬وقال «من‬ ‫امل��ؤس��ف أن ش��رك��ات االتصاالت‬ ‫ول���ي���دك ت��ن��ج��ز ب��ع��ض األشغال‬ ‫لكنها ال تقوم باإلصالح‪ ،‬وهو ما‬ ‫يساهم في انتشار احلفر بشكل‬ ‫غير مقبول‪ ،‬كما أن املسؤولني في‬ ‫مجلس املدينة ال يحملون أنفسهم‬

‫عناء مراقبة هذه الشركات ودفعها‬ ‫للقيام ب��اإلص�لاح��ات»‪ .‬وأضاف‬ ‫أن امل��ث��ي��ر ف��ي ه���ذه ال��ق��ض��ي��ة أن‬ ‫مجموعة من الطرق املوجودة في‬ ‫ال��ب��وادي وال��ق��رى ال ت��زال تقاوم‬ ‫رغم إحداثها منذ االستقالل‪ ،‬في‬ ‫حني أن شوارع كثيرة في املدينة‬ ‫غزتها احلفر‪ ،‬علما أنها حديثة‬ ‫العهد‪.‬‬

‫سياسة الرتوشات‬ ‫وأكد املستشار سليمان زعواط‬ ‫أن اإلشكال له عالقة باالكتفاء فقط‬ ‫ببعض «الروتوشات» عوض القيام‬ ‫بالتغيير اجلذري‪ ،‬وقال في تصريح‬ ‫لـ «امل��س��اء» ال يوجد تغيير أساسي‬ ‫في تعبيد ال��ش��وارع‪ ،‬نظرا ملجموعة‬ ‫من العوامل‪ ،‬من بينها ضغط حركة‬

‫السير واجل��والن‪ ،‬ألنه ال ميكن قطع‬ ‫الطريق مدة طويلة‪ ،‬مع العلم أنه من‬ ‫املفروض أن تكون هناك مدة معينة‬ ‫ل��ه��ذه العملية‪ ،‬إال أن���ه ن��ظ��را لهذه‬ ‫العوامل يتم اكتفاء فقط باإلصالحات‪،‬‬ ‫وأض���اف أن م��ن ب�ين امل��ش��اك��ل التي‬ ‫ت��س��اه��م ف��ي ان��ت��ش��ار احل��ف��ر‪ ،‬املياه‬ ‫ال���ت���ي ت��خ��ل��ف��ه��ا األم���ط���ار وال���ت���ي ال‬ ‫تتسرب إل��ى ق��ن��وات ال��ص��رف بشكل‬

‫سلس‪ ،‬م��ا يجعلها راك���دة ف��ي مكان‬ ‫معني‪ ،‬فتتسبب ف��ي إح���داث احلفر‪.‬‬ ‫وأك��د أن طريقة تعبيد الشوارع في‬ ‫بعض امل��دن األوروب��ي��ة تختلف كليا‬ ‫عما يجري في البيضاء وهذا راجع‬ ‫إل���ى اإلم��ك��ان��ات امل���ادي���ة‪ ،‬م��ؤك��دا أن‬ ‫هناك إشكالية على مستوى البنيات‬ ‫التحتية وأن انتشار احلفر واحد من‬ ‫أوجهها‪.‬‬

‫مروان‪ :‬تردي حالة الطرق يتسبب في اختالل أنظمة السالمة للعربات‬ ‫حت��ظ��ى ال��س�لام��ة الطرقية‬ ‫ف���ي ب�ل�ادن���ا ب��أه��م��ي��ة ب��ال��غ��ة من‬ ‫ط��رف ك��ل مؤسسات ال��دول��ة من‬ ‫خ�ل�ال رص���ده���ا مل��ي��زان��ي��ة مهمة‬ ‫ل��ه��ذه ال��غ��اي��ة‪ ،‬كما أن فعاليات‬ ‫املجتمع املدني تلعب دورا مهما‬ ‫من خالل البرامج التوعوية وكذا‬ ‫ك��ل امل��ت��دخ��ل�ين‪ ،‬ي��أت��ي الفحص‬ ‫التقني للعربات في مقدمتها ملاله‬ ‫من دور مهم في مراقبة احلالة‬ ‫امل��ي��ك��ان��ي��ك��ي��ة وال��ت��ق��ن��ي��ة ومدى‬ ‫صالحية ال��س��ي��ارات‪ ،‬وبالتالي‬ ‫املساهمة الفعالة من جهتها في‬ ‫اجل��ه��ود ال��رام��ي��ة إل��ى احل��د من‬ ‫حوادث السير‪.‬‬ ‫غير أن ما يعيق سير وسائل النقل على الطريق بشكل سلس‬ ‫هو حالة هذه الطرق‪ ,‬التي تسير من سيئ إلى أسوأ‪ ،‬خصوصا‬ ‫بأزقة ومجموعة من شوارع املدينة‪ ،‬رغم أن السلطات احمللية‬ ‫ترصد نسبة مهمة من ميزانيتها إلصالح وصيانة الطرقات التي‬ ‫انعكست حالتها املتردية على منظومة السالمة الطرقية وعلى‬ ‫العربات بشكل خاص‪.‬‬ ‫وإن تردي حالة الطرق تتسبب في اختالل أنظمة السالمة‬ ‫ل��ل��ع��رب��ات‪ ،‬وت��أت��ي ف��ي مقدمتها ال��ع��ج�لات‪ ،‬ال��ت��ي تصبح مدة‬ ‫صالحيتها مع كثرة احلفر ال تتجاوز نصف م��دة الصالحية‬ ‫التي تعهد بها الصانع‪ ،‬جراء سقوطها املتكرر في هذه احلفر‪،‬‬

‫وفي حالة ومحاولة تفاديها فإن صاحب السيارة يكون معرضا‬ ‫حل��وادث السير‪ ،‬كما تؤثر ه��ذه احلفر سلبا على النوابض‪،‬‬ ‫التي قد تصبح غير صاحلة عند أول حفرة تسقط فيها عجالت‬ ‫السيارة‪ ،‬خصوصا إذا كانت مقرونة بالسرعة وقد تؤدي كذلك‬ ‫إلى انقالب وسيلة النقل املعنية‪ ،‬الشيء الذي قد يتسبب في‬ ‫إزهاق األرواح‪.‬‬ ‫كما أن أغلبية السائقني ليسوا مهنيني ليتمكنوا بخبرتهم‬ ‫من التعرف على صالحية النوابض من عدمها‪ ،‬ألن العملية‬ ‫تتطلب وسائل متطورة تتوفر في مراكز الفحص دون غيرها‪.‬‬ ‫والنوابض التي تتأثر باحلفر تساهم في عدم حتكم السائق‬ ‫في سيارته بشكل سليم‪ ،‬خاصة عند املنعرجات ملا لها من دور في‬

‫ت��وازن العربة‪ ،‬كما تظهر على‬ ‫العجالت تشوهات بشكل جلي‪،‬‬ ‫نتيجة لغياب دور النوابض‪،‬‬ ‫التي تعمل على كبح اهتزاز‬ ‫السيارة في مطبات الطريق‪.‬‬ ‫إن تواجد احلفر وكثرتها‬ ‫أص��ب��ح��ت ت��ق��ض مضجع جل‬ ‫ال��س��ائ��ق�ين وخ��ص��وص��ا منهم‬ ‫املهنيني ألنهم دائمو التواجد‬ ‫على ال��ط��ري��ق ال��ت��ي تستنزف‬ ‫طاقتهم‪ ،‬كما أصبحت مشكال‬ ‫حقيقيا في العديد من طرقات‬ ‫امل��دي��ن��ة لتساهم وإن بنسب‬ ‫متفاوتة ف��ي وق���وع احلوادث‬ ‫داخ��ل املدينة‪ ،‬والب��د أن نشير‬ ‫إلى أن النوابض وعيوب محور القيادة تشكل رقما مهما من‬ ‫العيوب املسجلة على العربات أثناء خضوعها للفحص التقني‬ ‫الدوري‪ .‬لكل ما سبق ذكره نستشف تأثير احلفر التي نصادفها‬ ‫كثيرا‪ ،‬خصوصا بعد تهاطل أمطار الرحمة‪ ،‬التي تعري واقعا‬ ‫م��را‪ ،‬وما أخطر احلفر التي تكون مملوءة باملياه‪ ،‬ألنه ال أحد‬ ‫يعرف عمقها‪ ،‬وجت��د بعض العربات صعوبة كبيرة للخروج‬ ‫منها‪ ،‬فلنغير سلوكنا‪ ،‬ألن سلوكاتنا السابقة أعطتنا نتائج أقل‬ ‫ما يقال عنها أنها سيئة‪ ،‬من بنية حتتية و أسطول يهترئ في‬ ‫أقل مدة ومسؤولني محليني خارج التغطية‪.‬‬ ‫* أحمد مروان‪ ,‬فاحص تقني‬

‫«م��ق��دو فيل زادوه فيلة»‪ ،‬هذا‬ ‫امل��ث��ل ينطبق ع��ل��ى ش����وارع الدار‬ ‫البيضاء‪ ،‬إذ في الوقت الذي يشتكي‬ ‫فيه السائقون من االنتشار املهول‬ ‫للحفر‪ ،‬تفتقت عبقرية السلطات‬ ‫ف��ي منتصف األل��ف��ي��ة احل��ال��ي��ة عن‬ ‫فكرة إح��داث «احمل��دودب��ات» مببرر‬ ‫ض����رورة ال��ت��خ��ف��ي��ف م��ن السرعة‪،‬‬ ‫وأص��ب��ح��ت ط��ري��ق��ة إجن����از بعض‬ ‫مخففات السرعة ل����ـ«دودان» تثير‬ ‫استياء سائقني كثر‪ ،‬الذين يؤكدون‬ ‫أنها تتسبب في أعطاب تقنية كثيرة‬ ‫ملركباتهم‪ ،‬ودعا بعض مهنيي النقل‬ ‫ومنتخبني في مجلس املدينة إلى‬ ‫ض�����رورة ات���خ���اذ ق����رار ب��ه��دم هذه‬ ‫املخففات وإعادة إجنازها من جديد‬ ‫بطريقة تقنية جيدة‪ ،‬واعتبروا أنه‬ ‫حان الوقت إلعادة إجناز مخففات‬ ‫السرعة بطريقة تقنية ال تتسبب‬ ‫في وقوع أعطاب تقنية للسيارات‪،‬‬ ‫سيما أن الكيفية التي أجنزت بها‬ ‫مثار ج��دل واس��ع في مجموعة من‬ ‫مناطق الدار البيضاء‪.‬‬ ‫وإذا كانت هناك أطراف تدعو‬ ‫فقط إل��ى إع���ادة إجن��ازه��ا‪ ،‬فهناك‬ ‫من يرفع سقف مطالبه إلى هدمها‬ ‫بشكل كلي‪ ،‬كما هو احلال بالنسبة‬ ‫إل������ى م���ص���در ن���ق���اب���ي م����ن قطاع‬ ‫س���ي���ارات األج�����رة‪ ،‬ال���ذي س��ب��ق أن‬ ‫قال لـ «املساء» إن سيارات األجرة‬ ‫تتخبط ف��ي خسائر كثيرة بسبب‬ ‫وج���ود مخففات ال��س��رع��ة‪ ،‬وذهب‬ ‫امل��ص��در إل��ى ح��د املطالبة بهدمها‬ ‫بصورة نهائية‪ ،‬وقال «نحن نطالب‬ ‫بإزالة هذه املخففات‪ ،‬نظرا لألضرار‬ ‫الكثيرة الناجمة عنها‪ ،‬فكما يعلم‬ ‫اجلميع أن مجموعة من الطاكسيات‬ ‫يعود تاريخ تصنيعها إلى ما يفوق‬ ‫‪ 20‬سنة‪ ،‬وهو األم��ر ال��ذي يجعلها‬ ‫مهددة باألعطاب التقنية الكثيرة‬ ‫جراء هذه املخففات‪ ،‬واعترف كرمي‬ ‫غ�ل�اب‪ ،‬حينما ك���ان يحمل حقيبة‬ ‫التجهيز‪ ،‬في برنامج ح��وار بعدم‬ ‫قانونية هذه املخففات ورمى بالكرة‬ ‫إل��ى العمدة محمد ساجد‪ ،‬لكن مت‬ ‫اع��ت��ب��ار ه���ذا ال����رأي وق��ت��ه��ا مجرد‬ ‫تصفية حسابات سياسية قدمية‬ ‫ب�ين ال��ع��م��دة محمد س��اج��د وكرمي‬ ‫غ�ل�اب‪ ،‬على اعتبار أن غ�لاب كان‬ ‫يرغب في عمدية البيضاء‪ ،‬وهو ما‬ ‫جعله ينتقد بشراسة خطة إحداث‬ ‫هذه احملدودبات‪.‬‬ ‫وم���ن���ذ ات���خ���اذ ق�����رار بإجناز‬ ‫لـ«دودان» في الدار البيضاء استاء‬ ‫م��ج��م��وع��ة م���ن ال��س��ائ��ق�ين‪ ،‬الذين‬ ‫يطلقون عليها أوصافا كثيرة من‬ ‫قبيل «ج��ب��ال ت��وب��ق��ال» و«القبور»‪،‬‬ ‫وطالب مجموعة من املنتخبني في‬ ‫التجربة اجلماعية السابقة العمدة‬ ‫م��ح��م��د س���اج���د ب����ض����رورة وضع‬ ‫ح��د إلجن���از ه��ذه امل��خ��ف��ف��ات‪ ،‬نظرا‬ ‫ل��ع��دم قانونيتها‪ ،‬ل��ك��ن ظ��ل��ت هذه‬ ‫الصيحات في واد ومسلسل إحداث‬ ‫احملدودبات في واد آخر‪.‬‬ ‫ان��ت��ش��ار احل��ف��ر واحملدودبات‬ ‫تنضاف إلى املشاكل الكثيرة التي‬ ‫ت��ع��رف��ه��ا ش����وارع امل��دي��ن��ة‪ ،‬فحتى‬ ‫إدارة «م��دي��ن��ة ب��ي��س» اشتكت في‬ ‫ل��ق��اء إع�لام��ي م��ن أن حافالتها ال‬ ‫حتظى بأي بنية حتتية من شأنها‬ ‫تسهيل عملية السير واجلوالن‪،‬‬ ‫وي���ع���ت���ب���ر ب���ع���ض ال���ع���ام���ل�ي�ن في‬ ‫الفحص التقني أن هذين العاملني‬ ‫(أي احلفر واحمل��دودب��ات) تساهم‬ ‫بشكل كبير ف��ي ت���ردي الوضعية‬ ‫امليكانيكية للسيارات والشاحنات‬ ‫واحل��اف�لات‪ ،‬وتزيد من حدة حرب‬ ‫الطرق التي أصبحت تشكل أكبر‬ ‫هاجس جلميع املواطنني ليس في‬ ‫ال��دار البيضاء وحدها‪ ،‬بل في كل‬ ‫ربوع الوطن‪.‬‬


‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ 2013/03/25 ‫ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ‬2021 :‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍ‬48 a{ t½√ ¨dOš_« fOL)« ¨»dG*« pMÐ sKŽ√ rÝdÐ r???¼—œ —UOK� 48 W¹bIM�« ‚u??�??�« w??� ¨Íe�d*« pM³�« `{Ë√Ë ÆÂU¹√ 7 …b* UIO³�ð VKÞ ‰öš X¹dł√ WOKLF�« Ác¼ Ê√ ¨t� ⁄öÐ w� mK³� qł√ s� w{U*« ¡UFЗ_« ÂuO� ÷ËdFK� w� 3 W³�MÐ r¼—œ —UOK� 69.21 t²LO� »uKD� ÆWzU*«

www.almassae.press.ma

‫ﺳﻌﺮ ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﺭﻫﻢ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ ﺍﻟﻜﻨﺪﻱ ﺍﻟﺠﻨﻴﻪ ﺍﻷﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬ ©·Æ„® W�uIM*« rOIK� w�öš_« fK−*« ÂUŽ d¹b� ‰œUMI�uÐ s�Š 2.1729

2.4017

12.343

13.643

7.9391

8.7748

8.1488

9.0066

X³��« f�√ ‰Ë√ w�dD�« wŠUO��« qIMK� WOMÞu�« W¾ON�« XLE½ æ ÁcNÐ n¹dF²K� hBš ŸUDI�« «cNÐ 5OK;« 5KŽUH�« l� ¡UI� ¨WKš«b�UÐ ÂU�√ UN�«b¼√ ÕdÞË »dG*UÐ wŠUO��« qI(« w� b¹bł ÊuJL� W¾ON�« Æ5KŽUH�« ¡ôR¼ —UÞ≈ w� ×bM¹ ¡UIK�« «c¼ Ê√ ¨W¹œ«dAMÐ -UŠ ¨W¾ON�« fOz— “dÐ√Ë ÕdA� WJKL*« Êb� s� œbŽ w� W¾ON�« UNLEMð w²�« WOK�«u²�« «¡UIK�« ÆŸUDI�« «c¼ d¹uDð bB� UNKLŽ Z�U½dÐË UN�«b¼√ w²�«  «¡UIK�« sL{ UNŽu½ s� WFÝU²�« d³²Fð WKš«b�« WD×� Ê≈ ‰U�Ë wK�«uð ¡UI� bIFÐ ÂœUI�« q¹dÐ√ dNý w� Ãu²²Ý w²�«Ë ¨W¾ON�« UNðbIŽ w²�« w�dD�« wŠUO��« qIMK� WOMÞu�« W¾ON�« Ê√ v�≈ —Uý√ËÆ◊UÐd�« WM¹b0 w²�« U¹UCI�« W�bš ”UÝ_UÐ ÂËdð WO{U*« WM��« s� ”—U� w� X�ÝQð W¹œUB²�ô« WOLM²�« w� r¼U�¹ U0 Ád¹uDðË wŠUO��« qIM�« ŸUD� rNð b�«Ëd�« bŠ√ bFð w²�« WŠUO��« ‰öš s� W�Uš WJKLLK� WOŽUL²łô«Ë ÆWOLM²K� WOÝUÝ_« U� v�≈ dEM�UÐ «bł WLN� WD×� qJAð WKš«b�« …—U??¹“ Ê√ ·U??{√Ë ŸUDI� UNO� ÊuJOÝ WK�«u²� WOLMð s� WJKLLK� WOÐuM'« rO�U�_« t�dFð vKŽ d�u²ð WIDM*« Êu� v�≈ dEM�UÐ ÂU¼ l�u� w�dD�« wŠUO��« qIM�« ÆUOI¹d�≈ u×½ WЫuÐ d³²Fð UN½uJ�Ë W�U¼ WOFO³ÞË WOŠUOÝ  ö¼R�

% - 5,74

% -5,99

% -6,06

„bO�

168,00

58,40

289,00

% 02,41

% 2,44

%% 5,82

‫ﺑﻮﺭﺻﺔ‬

‫ﺛﻤﻦ ﺍﻟﺒﻴﻊ‬

2.1 mK³²� W??zU??*« w??� 11.6 w�«u×Ð r¼—œ —UOK� 1.9 qÐUI� r??¼—œ —UOK� ÆWO{U*« WM��« ‰öš W???½“«u???*« U??I??H??½ ’u???B???�???ÐË XK�Ë UN½√ …dAM�« XK−Ý ¨W�UF�« s¹dNA�« ‰öš r¼—œ —UOK� 51.4 v�≈ WzU*« w� 18.3 Á—b� ŸUHð—UÐ ¨5O{U*« s� …d²H�« fH½ w� U¼«u²�0 W½—UI� v�≈ ŸUHð—ô« «c¼ ÈeF¹Ë Æ2012 WMÝ w� WzU*« w� 18.4 W³�MÐ u/ qO−�ð 42.6 W³�MÐË ¨dOO�²�«  UIH½ r−Š ¨—UL¦²Ýô«  UIHM� W³�M�UÐ WzU*« w� Êu¹b�«  ö??L??% X??K??−??Ý 5???Š w???� ÆWzU*« w� 3 w�«u×Ð U{UH�½« 33.4 dOO�²�« n¹—UB� XGKÐË r¼—œ —UOK� 28.2 qÐUI� r??¼—œ —UOK� »—U� ŸU??H??ð—U??Ð ¨2012 d??¹«d??³??� w??� —UOK� 18.4 UNM� ¨W??zU??*« w??� 18.4 —u???ł_«Ë V??ð«Ëd??K??� XBBš r???¼—œ ¨2012 w� r??¼—œ —UOK� 16.8 qÐUI� ÆWzU*« w� 9.5 ‚U??� UŽUHð—« q−�²� ‚ËbM�  ö??L??% XCH�½« ULMOÐ mK³²� WzU*« w� 3.6 W³�MÐ W�UI*« —UOK� 530® r?????¼—œ  «—U???O???K???� 5.3 r²� r¼—œ  «—UOK� 5.5 qÐUI� ©rO²MÝ W³�M�UÐ U�√ Æ2012 WMÝ s� d¹«d³� W�UF�« WO½«eO*« s� —UL¦²Ýô«  UIHM� w� 42 W³�MÐ U¹u� UŽUHð—« XK−�� W¹UN½ r¼—œ  «—UOK� 10 mK³0 WzU*« s�  «—UOK� 7 qÐUI� ¨w{U*« d¹«d³� Æw{U*« ÂUF�« w� WK−�*« r¼«—b�« lz«œË XGKÐ ¨d??š¬ bOF� vKŽË r²� r?????¼—œ —U??O??K??� 46.8 W???M???¹e???)« 2.4 Á—b� ÷UH�½UÐ ¨w{U*« d¹«d³� W¹UN½ U¼«u²�0 W½—UI� r¼—œ —UOK� r−Š mKÐ ULO� ¨2012WMÝ s� d¹«d³� 874 w�«uŠ »dG*« pMÐ  «œu??łu??� r¼—œ —UOK� 2.9 qÐUI� ¨r¼—œ ÊuOK� ÆWM��« Ác¼ W¹«bÐ w�

·«uD�« bOFÝ

©ÍË«eL(« bL×�®

XGKÐ ULMOÐ Æ2012 WM�Ð W??½—U??I??� 1.8 WO�UD�« U−²M*« vKŽ W³¹dC�« 3.4 v??�≈ q??�Ë ŸUHð—UÐ r??¼—œ —UOK� Æ2012 WMÝ r²0 W½—UI� W??zU??*« w??� p�c�  U�dA�« vKŽ W³¹dC�« XK−ÝË WM��« Ác??¼ ‰ö??š UÝuLK� U??ŽU??H??ð—«

WK−�� ¨2012 WMÝ W¹«bÐ ‰öš r¼—œ ÆWzU*« w� 5.2 w�«u×Ð U{UH�½« WLOI�« vKŽ W³¹dCK� W³�M�UÐË œ«u????*« s???� W??B??K??�??²??�??*« W???�U???C???*« d¹«d³� r²� bMŽ XK−Ý bI� ¨WO�UD�« WzU*« w� 10.1 ‚U� U{UH�½« 2013

r¼—œ —UOK� 1.2 UNM� ¨r¼—œ «—UOK� r¼—œ —UOK� 1.7 qÐUI� WO�dLł ÂuÝd� »—U� ÷UH�½UÐ Í√ ¨p??�– q³� WMÝ  «—UOK� 4.8 «c??�Ë ¨W??zU??*« w??� 27.4 W�UC*« WLOI�« vKŽ W³¹dC� r??¼—œ  «—UOK� 5.1 qÐUI� ¨ «œ—«u???�« vKŽ

dNý r²� ¨W�UF�« WM¹e)« XK−Ý t²LO� XGKÐ «e−Ž ¨ÂdBM*« d¹«d³� 1100 »—UI¹ U�® r¼—œ «—UOK� 10.9 Á—b� wÐU−¹≈ bO�— l� ¨©rO²MÝ —UOK�  UÐU�(« qFHÐ ¨r??¼—œ  «—UOK� 8.4 e−Ž q−Ý ULMOÐ ¨WM¹e�K� W�U)« s� 5????�Ë_« s??¹d??N??A??�« w??� W??M??¹e??)« —UOK� 800 w??�«u??Š W??O??{U??*« WM��« ÆrO²MÝ W¹dNA�« …d????A????M????�« V????�????ŠË WO�U*UÐ W????�U????)«  U???O???zU???B???Šû???� q³� s� «dšR�  dA½ w²�« ¨WO�uLF�« WOF{Ë ÊS� ¨WO�U*«Ë œUB²�ô« …—«“Ë - w??²??�« ¨W??M??¹e??)« œ—«u???�Ë  ö??L??% ¨w{U*« d¹«d³� dNý r²� bMŽ U¼dBŠ W³�MÐ W¹œUF�«  «œ«d¹û� «u/ dNEð XGKÐ w²�«Ë ¨WzU*« w� 2.1 “ËU−²ð r� U¼—b� …œU¹“ W−O²½ ¨r¼—œ —UOK� 27.4 WO³¹dC�« qOš«b*« w� WzU*« w� 6.3 ‚uI( bO'« ŸUHð—ô« «c�Ë ¨…dýU³*« UN²³�½ XGKÐ w²�« d³L²�«Ë qO−�²�« ÆWzU*« w� 15.7 qOš«b� ŸUHð—« Ê√ d¹dI²�« nA�Ë qOš«b*« v�≈ ”UÝ_UÐ lłd¹ W�Ëb�« r¼—œ —UOK� 26 XK−Ý –≈ ¨WO³¹dC�« W½—UI� W??zU??*« w??� 0.1 »—U???� uLMÐ «c¼ ÈeF¹Ë Æ2012d¹«d³� dNý W¹UNMÐ qOš«b� ŸUHð—« v�≈ nOHD�« —uD²�« w� 4.9 s� d¦�QÐ WOK;« Vz«dC�« «c�Ë ¨r??¼—œ —UOK� 16.6 mK³²� WzU*« m³²�«  U−²M� vKŽ Âu??Ýd??�« ŸU??H??ð—« 5Š w???� ¨W???zU???*« w???� 3.4 w??�«u??×??Ð WO�dL'« Âu??Ýd??�« qOš«b� XK−Ý w�«u×Ð WM��« Ác¼ ‰öš U{UH�½« ÆWzU*« w� 9.2 bMŽ WO�dL'« qOš«b*« XGKÐË 7.9 w??�«u??Š Âd??B??M??*« d??¹«d??³??� r??²??�

åd¹bB²�« WOLMð œuIŽò Z�U½dÐ s� bOH²�ð W�ËUI� 375

w� W¹œUB²�ô« W�UJ(« ‰uŠ ¡UI� WOЫd²�« UŽUL'«

WO�uLF�« UDK��« qFł v�≈ ·bN¹ t½√ W¹—ËdC�«  «—œU??³??*« s??� œb??F??Ð qHJ²ð WNłu*«  «—œUB�UÐ ÷uNMK� W�“ö�«Ë ¨p�c� WK¼R*« Ë√ …—bB*«  ôËUI*« v�≈ n�u²¹ Z�U½d³�« «c¼ ÕU$ Ê√ …d³²F�Ë  UDK��« rŽœ qzUÝË dO�uð V½Uł v�≈ ◊«d�½«Ë ÍuI�« «e²�ô« vKŽ WO�uLF�« Æ5KŽUH�« œU?????%ô« f???O???z— ‰U?????� t??²??N??ł s????� ¨»dG*«  ôËUI* ÂUF�« œU%ö� ÍuN'«  «—œUB�« lOÝuð Ê≈ ¨w½U¹e�« nBM� w²�« W�uJ×K� W³�M�UÐ ¡«u???Ý bOH� WD³ðd*« UNðU³ł«uÐ ¡U�u�« UNOKŽ wG³M¹ W³�M�UÐ Ë√ ÍœUB²�« Ëd�U*« Ê“«u²�UÐ vKŽ U¼—uDð n�u²¹ w²�«  ôËUILK� ‚uÝ œu????łË l???� U??L??O??Ýô  «—œU????B????�« ÆWO��UM²�« b¹býË Õu²H� wKOLJð WOLMð œu???I???Ž Z???�U???½d???Ð ·b????N????¹Ë d¹«d³� 12 w??� o??K??Þ√ Íc???�« d??¹b??B??²??�« ŸUD� 5??Ð ÊËU??F??²??Ð ¨¡U??C??O??³??�« —«b???�U???Ð œUB²�ô« …—«“ËË W??O??ł—U??)« …—U??−??²??�« »dG*«  ôËUI* ÂUF�« œU%ô«Ë WO�U*«Ë …—bB� W�ËUI� 375?� w�U� rŽœ .bIð Æ2017 o�√ w� p�c� WK¼R� Ë√

X³��« f??�√ ‰Ë√ W??Ł«b??(«Ë WOÞ«dI1b�« WŽuL−� XLE½ æ Ÿu{u� ‰uŠ UOMÞË ¡UI� s¹dš¬ 5¹uFLł 5KŽU� l� W�«dAÐ ◊UÐd�UÐ Æå»dG*UÐ WOЫd²�« UŽUL−K� …bOł W¹œUB²�« W�UJŠ qł√ s�ò w²�« W??Ý«—b??�« ZzU²½ WA�UM�Ë .b??I??ð ¡U??I??K??�« «c??¼ ‰ö??š -Ë W�UJ(«ò ‰uŠ åb¹≈≠Už—UðåË WŁ«b(«Ë WOÞ«dI1b�« WŽuL−� UNðbŽ√ sŽ …—œUB�«  UO�u²�« «c�Ë å»dG*UÐ WOЫd²�«  UŽUL−K� W¹œUB²�ô« Êb*« s� b¹bF�« w� XLE½ w²�« WOM¹uJ²�«  «—Ëb�«Ë W¹uN'«  «¡UIK�« ÆWO½UD¹d³�« …—UH��« s� rŽbÐ lC¹ œö³K� ÍœUB²�ô«Ë wÝUO��« ‚UO��« Ê√ ÊuKšb²*« b�√Ë ¡«uÝ W??�Ëb??�« Y??¹b??%Ë WO�—UA²�« WOÞ«dI1b�«Ë W�UJ(« U¹UC�  U¹u�Ë_« VK� w� ¨w??K??;«Ë ÍuN'« Ë√ wMÞu�« Èu²�*« vKŽ ÆWŠËdD*« W�—UA� ÊËbÐ  U¹bײ�« Ác¼ q¦� l�— sJ1 ô t½√ vKŽ «Ëb�√Ë Æw½b*« lL²−*«Ë ’U)«Ë ÂUF�« 5ŽUDI�« ÊuK¦1 5KŽUH�« s� WKŁ …bO'« W�UJ(UÐ WIKF²*«  UÝ—UL*« Ê√ dš¬ V½Uł s� «u×{Ë√ UL� wŽUL²łô« Èu²�*« vKŽ ¡«uÝ ¨W¹—Ëd{ vI³ð Êu½UI�«Ë o(« W�ËœË b¹b'« —u²Ýb�« w� …œ—«u??�« dOЫb²�« Ê√ v�≈ s¹dOA� wÝUO��« Ë√ Ác¼ fJFð w½b*« lL²−*« W�—UA� vKŽ UOLÝ— UFÐUÞ wHCð w²�« ÆWOL¼_«

X¹uB²�« v�≈ 5OЗË_« »«uM�« uŽbð UO½U³Ý≈ »dG*« l� bOB�« ‚UHð« `�UB�

‘uMš√ e¹eŽ wÐdG*« ÁdOE½ «c�Ë wJ½U�œ U¹—U� Æ‚UHðô« «c¼ «dÐSÐ åqO−F²�«ò …—ËdCÐ t½√ W³ÝUM*UÐ w½U³Ýù« d??¹“u??�« d³²Ž«Ë ÊU*d³�« w� ÀbŠ U� —«dJð ÂbŽò Í—ËdC�« s� WMÝ dOš_« «c¼ i�— v�≈ …—Uý≈ w� åwЗË_« œU%ô« 5Ð Íd׳�« bOB�« ‚UHð« b¹b9 2011 ¨ÁdO³Fð V�Š ¨V³�ð U2 »dG*«Ë w??ЗË_« ÆdÝ_« s� b¹bFK� …dO¦� å UÐuF�ò w� 5Ð Íd??×??³??�« bOB�« ‰u??�u??ðËd??Ð `??M??1Ë ÊU*d³�« i�— Íc�«Ë wЗË_« œU%ô«Ë »dG*« 119 Áb??¹b??9 2011 d³Młœ 14 w??� w???ЗË_« UNLEF� w????ЗË_« ‰u??D??Ýú??� bOBK� W??B??š— T½«u0 WK�UF�« pKð ULOÝô WO½U³Ýù« dš«u³K� ÆUO�O�UžË f�b½_«Ë Í—UMJ�« —eł  U{ËUH*« s� W��U)« W�u'« X½U�Ë v�≈ q�u²K� w???ЗË_« œU???%ô«Ë »d??G??*« 5??Ð Íd׳�« bOB�« ŸUD� w� …b¹bł W�«dý WO�UHð« Í—U'« d??¹«d??³??� 12Ë 11 w??�u??¹  b??I??F??½« b??� Æ◊UÐd�UÐ

28,37

WŽUMBK� „Ëd²Ý

2013 W¹«bÐ w� W�UF�« WM¹e)« e−Ž ÆÆ rO²MÝ —UOK� 1100

—ôËb�« qÐUI� r¼—b�« WLO� ŸUHð—«

qIM�« WOF{Ë ÊuÝ—«b²¹ ¡«d³š w�dD�« wŠUO��«

‫ﺛﻤﻦ ﺍﻟﺸﺮﺍﺀ‬

11.661

233,10

…—U−²K� wÐdG*« pM³�« WOł—U)«

‫ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ‬9 ‫ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺳﺠﻠﺖ ﺍﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﺍﺧﻴﻞ ﺍﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ ﺑﺄﺯﻳﺪ ﻣﻦ‬

‫ﻛﻮﺍﻟﻴﺲ ﻋﺎﻟﻢ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬ …d²H�« ‰ö??š XFHð—« r??¼—b??�« WLO� ÊQ??Ð »dG*« pMÐ œU??�√ æ —ôËb�« ÂU�√ WzU*« w� 0.05?Ð Í—U'« ”—U� 20 v�≈ 14 s� …b²L*« ÆË—Ë_« ÂU�√ WzU*« w� 0.01?Ð XCH�½«Ë ¨w{U*« WFL'« ¨»dG*« pM³� WOŽu³Ý_« «dýR*«  dNþ√Ë ÷UH�½UÐ r¼—œ —UOK� 144.6 mKÐ WO�Ëb�« tðUOÞUO²Š« w�U� Ê√ …dOðË XGKÐ YOŠ dNA�« «c¼ W¹«b³Ð W½—UI� WzU*« w� 0.2 W³�MÐ WM��« lKD� cM� W??zU??*« w??� 0.1 h�U½  UOÞUO²Šô« Ác??¼ u??/ ÆWO{U*« WM��UÐ W½—UI� WzU*« w� 13.1 h�U½Ë Ÿu³Ý_« ‰öš t�{ sŽ »dG*« pMÐ sKŽ√ dš¬ bOF� vKŽË r¼—œ —UOK� 49 UNM� r¼—œ —UOK� 66.4 mK³� ”—U� 20 w� wN²M*« WzU*« w� 3 W³�MÐ ÷ËdŽ VKÞ vKŽ ÂU¹√ WF³��  UIO³�ð rÝdÐ dNý√ WŁöŁ …b* ¡«dA�« …œUŽ≈  UOKLŽ ‰öš s� r¼—œ —UOK� 15Ë WŁöŁ Èb� vKŽ W½uLC� ÷Ëd� WOKLŽ —UÞ≈ w� r¼—œ —UOK� 2.4Ë ÆdNý√ ‚u��« w� …bzUH�« dFÝ jÝu²� Ê√ t??ð«– —bB*« ·U??{√Ë  ôœU³*« r−Š jÝu²� q�Ë ULO� WzU*« w� 3.03 s� qI²½« WOJM³�« Ær¼—œ —UOK� 1.7 v�≈ ?Ð Í“U� dýR� iH�½« bI� W�—u³�« ◊UAMÐ oKF²¹ U� w�Ë W¹«bÐ cM� WzU*« w� 5.4 tz«œ√ nF{ ‰bF� mKÐ YOŠ WzU*« w� 0.4 ÊuOK� 144.9 ‰Ë«b²�« r−Š jÝu²� mKÐ p�– l� …«“«u0Ë ÆÂUF�« ÆoÐU��« Ÿu³Ý_« w� WK−�*« ÊuOK� 71.5 ‰bÐ r¼—œ

‫ﺍﻷﻭﺭﻭ‬ 10.551

mM¹b�u¼ U²�œ

-156٫05٫

XMLOÐ X¹U¼ r²�OÝ

fO�uH½≈

¡U�*«

w½U³Ýù« W¾O³�«Ë W¹cž_«Ë WŠöH�« d¹“Ë UŽœ v�≈ 5OЗË_« »«uM�« wDOO½U� ”U??¹—√ qOGO� WO�UHð« `�UB� X¹uB²�«Ë ådOLC�«ò rOJ% »dG*«Ë w???ЗË_« œU??%ô« 5Ð Íd׳�« bOB�« ÆåtO�≈ WłUŠ w� dÝ_« s� b¹bF�«ò Ê√ «d³²F� `¹dBð w??� w??½U??³??Ýù« d???¹“u???�« `????{Ë√Ë »uMł® ”œUIÐ dOš_« WFL'« Âu??¹ W�U×BK� ÊQAÐ U{ËUH*« w� ÂbIð “«dŠ≈ - t½√ ©UO½U³Ý≈ v�≈ 5OЗË_« »«uM�« UOŽ«œ ◊UÐd�« l� ‚UHðô« WK³I*« W�u'« w� X¹uB²�«Ë ådOLC�« rOJ%ò s� dO¦� ÁdE²Mðò Íc???�« ‚U??H??ðô« «c??¼ `�UB� ÆådÝ_« ¨t×¹dBð w??� wDOO½U� ”U???¹—√ ·U???{√Ë WOK;« Âö???Žù« q??zU??ÝË s??� œb??Ž t???ðœ—Ë√ Íc???�« s� ¡UN²½ô« U³¹d� r²OÝ t½√ X³��« f�√ ‰Ë√ ‚UHðô« «cNÐ W�U)« WOMI²�« V½«u'« b¹b% bOBK� W??O??ЗË_« W{uH*« mKÐ√ t??½√ v??�≈ «dOA�

wK(« WŽUM� w� WOM¹uJð …—Ëœ »dG*UÐ 5O½ËdO�U� 5Зb²* ÆÊËdO�UJ�UÐ W³FA�« Ác¼ À«bŠ≈ ·bNÐ qHŠ ‰ö??š ¨Êu�—UA*« d³Ž b??�Ë sŽ ¨⁄ö³�« V�Š ¨ «œUNA�« l¹“uð s¹uJ²�« «c¼ ‰ULJ²Ý« r²¹ Ê√ w� rN²³ž— 5½uJ*«  «—UN� WOLM²� W¦FÐ rOEMð d³Ž s� ¡«d³š ·«d??ý≈ X% ¨ÊËdO�UJ�UÐ ¨qGA�« ‘UF½≈Ë wMN*« s¹uJ²�« V²J�  «—UN� e¹eFð  UOKLŽ lOÝuð «c??�Ë w� U0 ¨Èd??š√  UŽUD� v??�≈ 5½uJ*« å «—UO��«  U³�d� `KB�ò VFý p�– ÆåWŽU³B�«Ë WKJON�«åË ÊËUF²�«  ôU?? −? ?� ’u?? B? ?�? ?ÐË wMN*« s??¹u??J? ²? �« V??²?J?� 5??Ð Èd?? ? š_« s¹uJ²�« “U?? N? ?łË q??G? A? �« ‘U?? ?F? ? ½≈Ë ¡«d³) W¦FÐ rOEMð r²OÝ ¨w½ËdO�UJ�« ÂUE½ ’U??×? ²? �U??Ð ÂU??O? I? K? � V??²? J? *« s?? � #U� s??� ¡«b??²?Ы „UM¼ wMN*« s¹uJ²�« rŽbÐ V²J*« ÂuIOÝ UL� Æ2013 q¹dÐ√ ¨…b¹bł WOM¹uJð VFýË ◊U??/√ À«b??Š≈ 5O½ËdO�UJ�« 5Зb²*« ‰U³I²Ý« «c??�Ë v�≈ W�U{ùUÐ ¨w�Ë_« s¹uJ²�« —UÞ≈ w� Æ5½uJ*«  «—b� e¹eF𠨜bB�« «c??¼ w� ¨d�c�UÐ d¹b'« ‘UF½≈Ë w??M? N? *« s??¹u??J? ²? �« V??²?J?� Ê√ bFI� 1200 U¹uMÝ hB�¹ qGA�« ‰Ëb?? ?�« w??Зb??²? � …b??zU??H? � w??łu??ž«b??O? Ð …bŽ vKŽ lO�u²�UÐ ÂU??� UL� ÆWOI¹d�_« qJÐ WOM¹uJð  U�ÝR� l??�  UO�UHð« ¨wðu³OłË ¨‰UGMO��«Ë ¨UO½U²¹—u� s� UMO�—uÐË ¨w??³? O? �? M? ¹d??ÐË w??�u??ðËU??ÝË UOMOžË ¨W??O? z«u??²? Ýô« U??O?M?O?žË ¨u??ÝU??� ¨ÊuÐUG�«Ë ¨w??�U??�Ë ¨U??O?M?O?žË ¨ËU??�? O? Ð ¨vDÝu�« U??O?I?¹d??�≈Ë ¨—«u??H? ¹œ  u??J? �«Ë w�«uŠ s¹uJðË ‰U³I²Ý« v�≈ W�U{ùUÐ ÆU¹uMÝ ÍuÐdð —UÞ≈Ë ÊuJ� 100

¡U�*« 5½uJ*« s??� WŽuL−� œU??H?²?Ý« s� …b²L*« …d²H�« ‰öš ¨5O½ËdO�UJ�« ”—U� 20 v?? �≈ w??{U??*« d??¹«d??³? � 13 WŽUM� w� WOM¹uJð …—Ëœ s� ¨Í—U??'« wMN*« s¹uJ²�« V²J� UNLE½ w??K?(« ÆqGA�« ‘UF½≈Ë ¨WO³¹—b²�« …—Ëb???�« Ác??¼ ·b??N? ðË b¹Ëeð v?? ?�≈ ¨V??²? J? L? K? � ⁄ö?? ?Ð V??�? Š s¹uJ²�UÐ 5??O? ½Ëd??O? �U??J? �« 5??�—U??A? *« WŽUM� s??N? � w?? � w??K? L? F? �«Ë w??M? I? ²? �« V²J*« …d??³?š s??� …œU??H? ²? Ýô«Ë w??K?(« …—Ëb�« Ác¼ XMJ� UL� ƉU−*« «c¼ w� rNOOI²Ð ÂU� s¹c�« ¨s¹bOH²�*« 5½uJ*« …—«“Ë s� ÊuA²H� V¹—b²�« W¹UN½ w� ¨ÊËdO�UJ�UÐ Íu½U¦�« rOKF²�«Ë WOÐd²�« …b¹b'«  UOłu�uMJ²�« »U�²�« s??� ÆwK(« WŽUM� w� W¦¹b(« VO�UÝ_«Ë d¹«d³� 13 s� V¹—b²�« b²�« b�Ë s¹uJ²�« e�d0 ¨2013 ”—U� 20 v�≈ ¨¡UCO³�« —«b??�U??Ð WAzUŽ ö??� jK²�*« ‘UF½≈Ë wMN*« s¹uJ²�« V²J* lÐU²�« ÆqGA�« V¹—b²�« «c¼ Ê√ v�≈ …—Uýù« —b& W�«dA�« WO�UHð« qOFHð —UÞ≈ w� wðQ¹ wMN*«Ë wMI²�« rOKF²�« ‰U−� w� W�d³*« ‘UF½≈Ë w??M?N?*« s??¹u??J?²?�« V??²?J?� 5??Ð Íu½U¦�« rOKF²�«Ë WOÐd²�« …—«“ËË qGA�« d³L²³Ý 7 w� WF�u*«Ë ¨ÊËdO�UJ�« w� WM−K� WO½U¦�« …—Ëb??�« W³ÝUM0 ¨2012 ¨ÊËdO�UJ�«  »dG*« WDK²�*« UOKF�« V½U'« «b¹b%Ë ¨Íb½ËU¹ w� …bIFM*« 5½uJ*«  «—b?? ? ? � e??¹e??F? ²? Ð o??K? F? ²? *« ¨wK(« WŽUM� ‰U−� w� 5O½ËdO�UJ�«

5Ð W�«dý UO�UHð« XÝ vKŽ lO�u²�« w�ULł≈ mK³0 ’U)« ŸUDI�«Ë W�uJ(« Ær¼—œ —UOK� 1.2 e¼UM¹ iFÐ s� ržd�UÐ ¨t??½√ d¹“u�« b??�√Ë  «—œUB�« qJO¼ w� w−¹—b²�« s�ײ�« W�UC*« WLOI�«  «–  U−²M*« `�UB� W¹bOKI²�«  U−²M*« WBŠ ÊS??� WO�UF�« ‰«eð ô WHOFC�« W�UC*« WLOI�«  «– w�ULł≈ s� WzU*« w� 45 »—UI¹ U� q²%  —uKÐ W�uJ(« Ê√ v�≈ «dOA�  «—œUB�« ‚U�ü« lOÝuð UN½Qý s� …b¹bł WÝUOÝ WOÐdG*«  U??�b??)«Ë lK�K� W¹d¹bB²�« UNKFłË WO³Mł_«  «—UL¦²Ýô« »c??łË ÆwMÞu�« œUB²�ô« uLM� UF�«œË U�d×� ŸUL²Ýö� W???�d???� ¡U??I??K??�« q???J???ýË ¨d¹bB²�« ŸU??D??� wOMN� q??�U??A??� v???�≈ u¼ U�Ë Í—«œ≈ u¼ U� 5Ð XM¹U³ð w²�« ¨Íd�UF*« ¡«d¼“ X�ËUŠ ¨qÐUI*UÐ ÆwMIð .bIð ¨W¹—U−²�«  ôœU³*« WÝUOÝ …d¹b� nK²�* …—«“u??�« UNŠd²Ið w²�« ‰uK(« ÷d²Fð w??²??�« n???�«u???*«Ë  U??O??�U??J??ýù« Æ¡ôR¼ 5�UC� r¼√ Íd�UF*« X{dF²Ý«Ë …b�R� ¨d¹bB²�« WOLMð œuIŽ Z�U½dÐ

d¹b½ rOŠd�« b³Ž

hBš ¡UI� w� Êu�—UA*« lLł√ åd¹bB²�« WOLMð œuIŽò Z�U½dÐ ‚öÞù d¹bB²�« ŸUDIÐ ÷uNM�« …—Ëd??{ vKŽ qO�«dF�« W????N????ł«u????�Ë »d????G????*« w????� ÊË—bB*« UNNł«u¹ w²�« UO�UJýù«Ë ÆW�bN²�*« oÞUM*« nK²�� w� …—U−²�«Ë W??ŽU??M??B??�« d????¹“Ë ‰U????�Ë —œUI�« b³Ž ¨W¦¹b(«  UOłu�uMJ²�«Ë tMŽ W??ÐU??O??M??�U??Ð U??¼ö??ð W??L??K??� w??� …—U??L??Ž WOł—U)« …—U−²�« ŸUDI� ÂUF�« VðUJ�« W�e²K� W�uJ(« Ê√ ¨wÝu�×� bOF�« WOK�UJð …b??¹b??ł W???¹ƒ— ¡U???Ý—≈ l¹d�²Ð ¨WOł—U)« …—U−²�« d¹uD²� WO�—UAðË qFł u×½ UO�UŠ UNłuð „UM¼ Ê√ UHOC� WO�UF�« W�UC*« WLOI�«  «–  «—œUB�« s� l�dK� W??¹ƒd??�« Ác??¼  U??¹u??�Ë√ sL{ ÆW�UŽ WHBÐ  «—œUBK� WO�ULłù« WLOI�« WO−Oð«d²Ýô« v??�≈ d??¹“u??�« ‚dDðË  «—œUB�« Z??¹Ëd??ðË WOLM²� W??O??M??Þu??�« všu²ð w??²??�« ¨åd??¦??�√ d??¹b??B??ð »d??G??*«ò WOŽUDI�«  UO−Oð«d²Ýô« nK²�� W³�«u� t½QÐ «d�c� Íd¹bB²�« UNIý w� ULOÝôË

U�dA� UŽd� 750 s� b¹“√ ∫f¹d� »dG*UÐ błuð WO�½d�

ôËUI*« Ê√ v�≈ ’uB)« «cNÐ f¹d� —Uý√Ë ŸUD� w� U¼—uCŠ XK−Ý Ê√ o³Ý w²�« WO�½dH�« ◊«d�½ô« s??� b??¹e??� v???�≈ `LDð W??O??×??¹d??�« W??�U??D??�« d³Ž WO�LA�« W�UDK� wÐdG*« jD�*« qOFHð w� dDA�UÐ ’U)« q³I*« ÷ËdF�« VKÞ w� W�—UA*« Æ «“«“—uÐ WO�LA�« W�UD�« e�d� s� w½U¦�« ‰U−� Ê√ w??�??½d??H??�« w??ÝU??�u??K??Ðb??�« ·U?????{√Ë sN*« s??� U??C??¹√ b??F??¹ Íc???�« W??O??z«c??G??�«  U??ŽU??M??B??�« q¦1 WO�UŽ  ö¼R� »dG*« UNO� pK²1 w²�« WO*UF�« bNAð UL� wÐdG*« w�½dH�« ÊËUF²K� «b??Ž«Ë UŽUD� WO�½dH�« WŽuL−LK� …dOš_«  «—UL¦²Ýô« p�– vKŽ W�dýË ©‰UD�¹d� ≠—uOÝu�® w� ©‰uOðd³O�u�® ©VOK(« e�d�® W�dý w� ©Êu½«œ® WOz«cG�«  UŽUMB�« w� WŠU²*« d¹bB²�« ’d� vKŽ œUM²ÝôUÐ t½√ «d³²F� »dG*«Ë wÐË—Ë_« œU%ô« 5Ð WF�u*« WO�UHðô« —UÞ≈ sJ1 ¨2012 dÐu²�√ w� cOHM²�« eOŠ XKšœ w²�«  öL×Ð Âu??I??ð Ê√ U�½dH� ◊U?????ÝË√ w????� W??O??�??O??�??% W�UšË WO�½dH�«  ôËUI*« WOMF*« WDÝu²*«Ë ÈdGB�« w� —UL¦²Ýô« Ë√ d¹bB²�UÐ Æ»dG*« `????{Ë√ ¨t???³???½U???ł s????� fOzd�« ¨w??½U??²??J??�« b??L??×??� WŽuL−* ÂU????F????�« d????¹b????*« Ê√ ¨©p???M???Ð U???�Ë Í—U???−???²???�«® w²�« …Ëb??M??�« Ác???¼ ‰U??G??ý√ s� ÂU¼ b�Ë —uCŠ X�dŽ W³ž«d�« WO�½dH�«  ôËUI*« »dG*« w??� —U??L??¦??²??Ýô« w??� w� W???L???¼U???�???*« v???šu???²???ð W�«dAK� b??¹b??ł fH½ `M� YOŠ s� WO�½dH�« WOÐdG*« ÆZNM*«Ë Èu²;« ©Í“«eH�« .d�®

¡U�*«

ÁœöÐ Ê√ ¨»dG*UÐ U�½d� dOHÝ ¨f¹d� ‰—Uý b�√ »dGLK� ‰Ë_« ÍœU??B??²??�ô«Ë Í—U−²�« p¹dA�« bFð sŽ öC� Ë—Ë√ «—UOK� 8 v�≈ q�Ë  ôœU³� w�ULłSÐ r−Š nB½ e¼UM¹ U0 WJKL*UÐ ‰Ë_« dL¦²�*« UN½√  U�dA� UŽd� 750?ÐË …dýU³*« WO³Mł_«  «—UL¦²Ýô« V½Uł v�≈ qGý VBM� n�√ 120 ¡U¼“ d�uð WO�½d� »dG*« d³²F¹ YOŠ ≠`½U� ‰Ë√Ë ÷d²I� ‰Ë√ UN½u� ≠WOLM²K� WO�½dH�« W�U�u�« ÷Ëd� s� bOH²�� ‰Ë√ ÆWJKL*« u×½ ÕUO�K� —bB� ‰Ë√Ë …ËbM�« ‰öš Àbײ¹ ÊU� Íc�« ¨dOH��« q−ÝË Í—U−²�« WŽuL−� UNL²E½ w²�« W¦�U¦�« W¹œUB²�ô« …b¹bł  «—U�� ∫U�½d�≠»dG*«ò ‰u??Š pMÐ U�Ë …—U−²K� W??O??�??½d??H??�« W??�d??G??�« l??� ÊËU??F??²??Ð ¨åu??L??M??K??� p¹dý ‰ËQ??� U�½d� WOF{Ë Ê√ »dG*UÐ WŽUMB�«Ë »dGLK� ÍœU?????B?????²?????�« ô Ê√ U??N??O??K??Ž ÷d????H????¹ò U????¼œU????−????�_ 5???J???²???�???ð Ê√ U??N??O??K??Ž q???Ð W??O??{U??*«  ôuײ�« l???� n??O??J??²??ð »dG*« U??N??�d??F??¹ w???²???�« —UJ²Ðô« v??K??Ž t???ð—b???�Ë Æåb¹b−²�«Ë nOC¹ «c???????N???????�Ë wG³M¹ò w�½dH�« dOH��« —U????O????²????š« s????�????% Ê√ WO−Oð«d²Ý«  U??ŽU??D??� ¨»dG*UÐ WOLM²K� …b¹bł Êb?????*« W???O???L???M???ð U???N???M???�Ë ÍdC(« qIM�« W�UšË WOłu�uJ¹ù« Êb???????*«Ë W�U{≈ ¨¡«dC)« Êb*«Ë  U�UD�« Ê«b????O????� v?????�≈ WI�— w½U²J�« bL×� Æå…œb−²*« w�½dH�« dOH��«


...‫ﻗـﺎﻟـﻮﺍ‬

2013/03/25 ‫ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ‬2021 ‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

ÂU�√ Êö??łË√Ë ÊU??žËœ—√ 5LOŽe�« s� ö� l?Ó ?{Ë Âö��« …dO�� ÂU??�√ o¹dD�« `²�ò UO�d²� fOÝQ²�«Ë ¨Íœd??J?�«Ë w�d²�« 5Ž—UA�« j³{Ë Âö��« oOI% U¹b% ÆåÍœdJ�«Ë w�d²�« 5³FAK� ÊuJð …b¹bł ‫*ﺻﺤﻔﻲ ﺳﻮﺭﻱ‬ ºº w�œ bOý—uš ºº

www.almassae.press.ma

W�uJ×K� wF¹dA²�« jD�*« WO−NM� ‰uŠ UEŠö� º º *wJK*« 5�(« º º

åW�uJ(« ·dÞ s� bL²F*«ò —u²Ýb�« s� 92 fK−� UNO� ‰Ë«b²¹ w²�« U¹UCI�« œbŠ Íc�« s� fO�Ë ¨W�uJ(« fOz— WÝUzdÐ W�uJ(« ÆåwLOEM²�« Êu½UI�«ò UNMOÐ Êu½UI�«ò ŸËdA� œ«bŽ≈ Ÿu{u� ÊQAÐË s� 48 qBH�« v�≈ …—Uýù« —b& ¨åwLOEM²�« t½√ vKŽ v??�Ë_« tðdI� XB½ Íc??�« —u²Ýb�« s� n�Q²¹ Íc�« ¨Í—«“u�« fK−*« pK*« ”√d¹ò Æå¡«—“u�«Ë W�uJ(« fOz— WO�«u*« 49 qBH�« UOC²I�  œb??ŠË ¨åÍ—«“u??�« fK−*«ò W�ÝR*  UOŠö� …bŽ  UOŠö� 5??Ð s??� Ê√ vKŽ tB½ UNMOÐ s??� s� b¹bF�« w??� ‰Ë«b??²?¹ Ê√ Í—«“u?? �« fK−*« hM�« œ—Ë U� 5Ð s�Ë ¨’uBM�«Ë U¹UCI�« ∫tOKŽ WÝUO�� W??O?−?O?ð«d??²?Ýô«  U??N? łu??²? �« ≠ ªW�Ëb�« ª—u²Ýb�« WFł«d� l¹—UA�≠ ÆWOLOEM²�« 5½«uI�« l¹—UA� ≠ WKOK� d??N?ý√ w??� 2011 —u??²? Ýœ “U?? $≈ fHMÐ WKLJ*« t�uB� iFÐ ÂU9≈ Vłu²�¹ ∫WO−NM*« WЗUI*«Ë …œ«—ù« v�≈ W�U{≈ ¨UO�Ë√ hK�½ UM½S� ¨U�uLŽË ÂUŽ Õd²I� bO�Qð v??�≈ ¨Áö??Ž√ tO�≈ dOý√ U??� WÝ—«b�Ë œ«b??Žù UOKŽ W¾O¼ À«b??Š≈ t²�öš vC²I0 UNOKŽ ‰U?? ;« WOLOEM²�« 5??½«u??I?�« Ê√ v??K?Ž b??O?�Q??²?�« l??� ¨—u??²? Ýb??�« s??� ‰u??B?� WM−K�« ¡UCŽ√ W¾ON�« pKð ¡UCŽ√ 5Ð s� ÊuJ¹ …UŽ«d�Ë —u²Ýb�« ŸËdA�  bŽ√ w²�« WOLKF�« w� …œ—«u??�«  U�ÝRLK� W¹—u²Ýb�« WOF{u�« ¨UOKF�« W¾ON�« w� UN²¹uCŽ ÊULC� —u²Ýb�« 5½«uI�«ò œ«b??Žù UN� wM�“ nIÝ b¹b% l� W�“U(« WЗUI*«Ë »u??K?Ý_« o??�Ë åWOLOEM²�« —u²Ýb�« ŸËd??A?� œ«b??Ž≈ w??� UO½U�“Ë UOŽu½ p�– w� ÊuJ¹ b�Ë ¨åwŽu½Ë ¨wÝUO� s�“ w�ò U�uBš ¨—u²Ýb�«  UOC²I* q¦�_« qOFH²�«  U�ÝR*« uK¦2 W¾ON�« pKð ¡UCŽ√ s� ÊU� «–≈ Ê_ ¨—u²Ýb�« w� …œ—«u??�« WKI²�*« ¨W¹œUO(« ¨—u²Ýb�« 5�UC* qOFH²�« s�Š p??�– w??� w²�« …bO'« W�UJ(« bŽ«u� qOFHð w� W�Uš ÆÍ—u²Ýb�« ŸdA*« UN�Ý—

5½«uI�« iFÐË ¨W�UJ(« U�ÝR0 WIKF²*« ’uBM�«ò qJK� t²OL�ðË Á—U³²Ž« l� ¨W¹œUF�« ÂuNH� u¼Ë ¨å’U)« lÐUD�«  «– WOF¹dA²�« Æ`O{u²�« oײ�¹ b¹bł ÂuNH� ÁœU??L? ²? Ž« b?? �√ j??D?�?*« Ê√ U??L?� jD�*« tÐ n�u¹ Ê√ sJ1 Íc�« åW�UJ(«ò t�Ý— Íc�« å…bO'« W�UJ(«ò ÂuNH� s� ôbÐ ÆW�uJ(« jD�� vKŽ o³DM¹ ô b�Ë ¨—u²Ýb�« XKFł w??²? �« »U?? ³? ?Ý_« 5?? Ð s?? � q??F? �Ë n�U�ð W�uJ×K� wF¹dA²�« jD�*« WO−NM� ÁÔeO�dð ¨å…b??O?'« W�UJ(«ò b??Ž«u??�Ë jЫu{ ÊËœ —u²Ýb�« ‰uB� iFÐ  UOC²I� vKŽ ¨—u²Ýb�« «c¼ 5�UC� W�UJ� WO½Q²� WÝ—«b� u¼Ë ¨WK�UJ²� t�uB� W�U� v�≈ Ád¹bBð s� «¡bÐ wF¹dA²�« jD�*«  UOFłd�ò s� `C²¹ d�√  UOC²I� v�≈ dAð r� w²�« å10 W×HB�«ò åWOJK*«ò ∫Ê«uMFÐ —u²Ýb�« s� Y�U¦�« »U³�« Êu½UI�«ò ÂuNH� tM� 49 qBH�« w� œ—Ë Íc�« U¼œ—Ë√ w²�« —u²Ýb�« ‰uB� U�√ ¨åwLOEM²�« Ë√ WO�U� U??¼«—√ ô wM½S� t� ”UÝQ� jD�*« œ«b??Ž≈  U??O?Šö??� W??�u??J?(« q¹u�²� …—d??³? � YOŠ ¨—u²ÝbK� WKLJ*« WOLOEM²�« 5??½«u??I?�« ¨—u²Ýb�« vKŽ t�OÝQð W�uJ(« jD�� b�√ w²�« Èd??š_« ‰uBH�«Ë 71qBH�« ULOÝôË 82Ë 71 ∫‰u??B?H?�«Ë ¨Êu??½U??I?�« ‰U−� œb??% v�≈ Ÿu??łd??�U??Ð sJ� ¨171Ë 92Ë 88Ë 86Ë  «—U³Ž sLC²ð U¼b$ ‰uBH�« pKð 5�UC� ∫qO³� s� WIO�œ WOM� WOF¹dAð åWOLOEM²�« 5??½«u??I?�« ÷d??F?ðò …—U??³?Ž ©√ ª—u²Ýb�« s� 86 qBH�« w� …œ—«u�« s� UNOKŽ W??�œU??B?*« b??B?�ò …—U??³? Ž ©» Æ86 qBH�« fH½ w� …œ—«u�« åÊU*d³�« ·dÞ åWOLOEM²�« 5½«uI�« ÷d??F?ðò …—U??³?Ž Ê≈ ·d??Þ s??� UNOKŽ W??�œU??B? *« b??B? �ò …—U??³? ŽË bOOIðË dBŠ …dO³� W�bÐ Ê«bOHð åÊU??*d??³?�« ÊU??*d??³? �«Ë W??�u??J? (« s??� q??�  U??�U??B? ²? š« WKLJ*« WOLOEM²�« 5½«uI�«ò Ÿu{u� w� UF� Ê√ »uKD*« Ë√ UNO�≈ ‰u�u*« WN'«Ë ¨å—u²ÝbK� ‰U;« ¨åWOLOEM²�« 5½«uI�« œ«bŽ≈ò UNO�≈ q�u¹ u¼Ë ¨—u??²?Ýb??�« s??� ‰uB� vC²I0 UNOKŽ qBH�« oO�bð ‰öš s� d¦�√ `C²¹ b� d�√

WOMÞË …dþUM� s� Èdš√ v�≈ ºº

wAOKL)« bL×�

ºº

‰uŠ WOMÞË …dþUM� ÕU²²�« w½UÐuA�« VO³(« d¹“u�« «dšR� sKŽ√ Æ UOB�A�«Ë ¡«—“u�« s� bAŠË W�uJ(« fOz— —uC×Ð w½b*« lL²−*« s� vF�ð W�uJ(« Ê√ sKŽ√ w½b*« lL²−*«Ë ÊU*d³�« l�  U�öF�« d¹“Ë WžUO� w� WO�uJ(« dOž  ULEM*«Ë  UOFL'« —Ëœ rŽœ v�≈ …—œU³*« Ác¼ œuNł w� WL¼U�LK� qC�√ ŒUM� s� UNMOJ9Ë ¨WO�uLF�«  UÝUO��« rOOIðË W�UJ(«Ë WO�UHA�« dO¹UF� l� r−�Mð jЫuCÐ UNÞUA½ dOÞQðË ¨WOLM²�« ¨t¹uM²�« oײ�ð …œuL×� …dJ� WO�uJ(« …—œU³*U� ¨√b³*« YOŠ s� Æ…bO'« ¨ UOFL'« tÐ ÂuIð Ê√ sJ1 Íc�« dO³J�« —Ëb�UÐ wŽË sŽ d³Fð ¨ôË√ ¨UN½_ 5KŽUH�« nK²��Ë W�Ëb�« 5Ð W�«dA�«Ë ÊËUF²�« …dJH� fÝRð ¨UO½UŁ ¨UN½_Ë ÆbK³�« U¹UCI� W�bš °bO−Ð fO� …dJH�« cOHMð sJ� ¨…bOł …dJH�U� Ê–≈ q�ò ÂU??�√ Õu²H� wMÞË —«u??Š …—«œ≈ UNÐ ◊U??½√Ë WM' VB½ d¹“u�« qš«œ WO�uJŠ dOž  ULEM�Ë  UOFLł w� 5LE²M*«  UMÞ«u*«Ë 5MÞ«u*« w� r²²Ý wMÞu�« —«u(« «c¼  UD×� Ê√ vKŽ bO�Q²�« l� ¨åtł—UšË sÞu�« ÆWK�U� WMÝ u¼ —«u(« «c¼ ‰UGý√ ¡UN²½ô wM�e�« nI��« Ê√Ë rO�U�√ …bŽ …dþUM� sŽ sKF¹ WO�U(« W�uJ(« w� d??¹“Ë ‰Ë√ fO� w½UÐuA�« d¹“u�« wMÞu�« —«u(« Ë√ WOMÞu�« …dþUM*« oDM� Ê√ Í√ ÆÆÆ«c�Ë «c� Õö�ù WOMÞË „«dý≈ √b³� ÊuJ¹ b� ÆUIŠ oKI� d�√ «c¼Ë ¨W²ÐUŁ WO�uJŠ WÝUOÝ sŽ d³F¹ ¨«œuL×� «d�√ Èd³J�« U¹UCIK� ‰uKŠ WžUO� w� 5L²N*« s� œbŽ lÝË√ Æ‘UIM�« v�≈ ÃU²% W�—UA*« Ác¼ cOHMð WI¹dÞ sJ� s� wLÝ— Ë√ Vðd� Ÿu½ w¼ …dþUM*«ò Ê≈ ‰uIð WOLKF�« WŽuÝu*« vMF0 dEM�« s� Ë√ dOEM�« s� …–ušQ� ¨WGK�« w� ¨…dþUM*« ÆÆÆWA�UM*« qzU��«Ë qKF*« 5³½U'« s� …dOB³�UÐ dEM�« w¼ ÕöD�ô« w�Ë ª—UBÐù« ¨Ê–≈ ¨…dþUM*« ÆåÆÆÆqO�√ wÐdŽ rKŽ …dþUM*« rKŽË Æ»«uB�« —UNþ≈ ÷dGÐ ·bNÐ 5�—UA*« s�  U¾*« U??0—Ë ¨ «dAF�« rC¹ b� ÂUŽ ŸUL²ł« w¼ …bzU� t� pý öÐ «c??¼Ë ¨U??� Ÿu{u� ‰u??Š ‘UIM�« ¡U??M?ž≈Ë Í√d??�« ‰œU³ð WO�Ozd�« U¹UCI�« l� wÞUF²�« w� w�uJ(« qLF�« Ê√ dOž ÆWO�UIŁË W¹dJ� ¨”UM�« s�  U¾*« lL−¹ wMÞË —«uŠ Ë√ …dþUM� rOEMð d³Ž d1 Ê√ sJ1 ô ÆÆÆÁöO� vKŽ wMG¹ q� s� œbF�« …œËb×� WM' bAŠ wŽb²�¹ U� ÌWOC� l� Íb'« wÞUF²�« qJAÐ Ÿu{u*« WÝ«—œ vKŽ nJFðË ¨WO−NM0 qLFð …d³)«Ë …¡UHJ�« q¼√ ¨WLEM� WI¹dDÐ WFÝ«Ë …—UA²Ý« oOI% vKŽ ’d%Ë ¨iOH²��Ë oLF� Ê√ vKŽ ¨cOHM²K� …e¼Uł —UJ�√ Ë√  UŠd²I� .bIð v�≈ dOš_« w� hK�²� WÝUOÝ v�≈ UN²LłdðË WM−K�« qLŽ ZzU²½ qOFHð p�– bFÐ W�uJ(« v�u²ð WOMÞu�« …dþUM*«ò WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ rE½ ¨2005 w� ÆWÝuLK� WO�uLŽ WO�ËR�0 qC�√ wŽË qł√ s�ò —UFý X% åwŽUL'« qLF�« ‰uŠ v�Ë_« —UÞ≈ w� ¨÷—UF� »eŠ rEM¹ Ê√ W³zU� …—œU³� pKð ÆåwŽUL'« V�²M*« —«u(« ¡UMžù 5L²N*«Ë 5³�²M*« s�  U¾*« lL& …dþUM� ¨ÍdJ� ◊UA½ »e(« fH½ bL²F¹ Ê√ sJ� ÆWOK;«  UŽUL'« ‰U−� w�  «¡UHJ�« d¹uDðË U¹UCI� ‰uKŠ œU−¹≈Ë WO�uJŠ WÝUOÝ d¹dI²�  «dþUM*« »uKÝ√ ÂuO�« ÆdE½ UNO� W�Q�*U� ¨»dG*« WO½UÐUO�« WŽUMB�«Ë WO�Ëb�« …—U−²�« …—«“Ë Ê√ vKŽ Êuš—R*« bNA¹ …e−F*UÐ vL�¹ U� oOI% w� «dO³� «—Ëœ X³F� MITI rÝUÐ …—uNA*« l{uÐ …—«“u?? �« Ác??¼ v??�≈ bNŽÔ ¨ UOMO�L)« w� ÆWO½UÐUO�« W¹œUB²�ô« rEMð r� WO½UÐUO�« …—«“u??�« ÆWO½UÐUO�« WŽUMB�« d¹uD²� WOMÞË WO−Oð«d²Ý« …—«œù« 5??Ð lL& œb??F?�« …œËb??×? � WM' XMOŽ U??/≈Ë ¨åW??O?M?ÞË …d??þU??M?�ò UN²M³ð WOKLŽ  UŠd²I� v�≈ XC�√ WOł–u/ W�«dý w� ’U)« ŸUDI�«Ë ÆÈd³� WOŽUM� W�Ëœ ÊUÐUO�« s� XKFłË WO½UÐUO�« W�uJ(« b½ôu¼ «u�½«d� 5Ž ¨W¹—uNL−K� U�Oz— tÐU�²½« bFÐË ¨U�½d� w� oÐU��« ‰Ë_« d??¹“u??�« UNÝ√d𠨫uCŽ 14 s� WM' 2012 “uO�u¹ w� ¨WO�½dH�« W�UF�« WÝUO��« Õö�≈ ‰uŠ  UŠd²I� .bI²� ¨ÊU³Ýuł qO½uO� fOz—  UO�ËR��Ë ¨WOF¹dA²�«Ë WOÝUzd�«  UÐU�²½ô« ÂUEMÐ j³ðd¹ U� w� ÆwÝUO��« qLF�«  UO�öš√Ë ¨UOKF�« WLJ;«  UOŠö�Ë ¨W¹—uNL'« UŠd²I� 35 vKŽ qL²A¹ «d¹dIð X�b� rŁ ¨dNý√ 4 ‰öš XKG²ý« WM−K�« ÆWOLOEMðË WOF¹dAð  «¡«dłSÐ UNKOFHð vKŽ qLF�UÐ w�½dH�« fOzd�« bNFð l{uÐ UNO�≈ bNŽ Èdš√ WM' …d²H�« fH½ w� qJý w�½dH�« fOzd�« v�≈ W¹—u�Q� W�UÝ— tłË ¨W¹UG�« ÁcN� Æs??�_«Ë ŸU�b�« ‰uŠ iOÐ√ »U²�  UŠd²I� .bI²Ð t³�UD¹Ë ¨·«b¼_«Ë jЫuC�« UNO� `{u¹ WM−K�« fOz— ’d% Ê√ vKŽ tŠU(≈ l� ¨q³I²�*« w� U�½dH� WOŽU�b�« WÝUO��« rÝd� vKŽË ¨s�_«Ë ŸU�b�« ‰U−� w� 5O�Ozd�« 5KŽUH�« …—UA²Ý« vKŽ WM−K�« ÆdNý√ 6 ÈbF²¹ ô qł√ ‰öš UN�ULŽ√ WM−K�« wNMð Ê√ U¹UCI�« W'UF� w� WOKŽUH�« všu²ð w²�«  U�uJ(« qG²Að «cJ¼ U0— …bOH� ÊuJð  U¾*«Ë  «dAFK� l�²ð w²�« …dþUM*« ÆU¼œöÐ tł«uð w²�« ·—UF*« d¹uD²� ‰«uŠ_« s�Š√ w�Ë ¨WOÐUD)«Ë WOžö³�«  «—UN*« rKF²� …«œ√ …dþUM*« ÊuJð Ê√ sJ1 ô sJ� ¨w1œU�√ Ë√ w�UIŁ —UÞ≈ w� —UJ�_«Ë U½œ—√ «–≈ rNK�« ¨Èd³J�« U¹UCIK� ‰uK(« œU−¹≈Ë WO�uJ(« WÝUO��« d¹dI²� ÆU� s�“Ë U� bNŽ v�≈ wL²Mð w²�« WO³FA�«  «d9R*« WÐd& ”U³²�«

ÁbL²Ž« Íc�« ÂuNH*« Âd²×¹ Ê√ ULNMOÐ eOOL²�« å…bO'« W??�U??J?(«ò u??¼Ë Í—u??²?Ýb??�« Ÿd??A?*« dCײ�¹ qJAÐË ¨tMO�UC� qOFHð o�√ w� 2011 —u²Ýœ “U$≈ åW�UJ(«ò ÂuNH� Êu� t�uB� iFÐ ÂU9≈ Vłu²�¹ WKOK� dNý√ w� fHMÐ UNOKŽ ‰U;« WOLOEM²�« 5½«uI�UÐ WKLJ*« ÆWO−NM*« WЗUI*«Ë …œ«—ù« `??³? �√ W??O? K? J? A? �« W??¹d??N? E? *« Áb?? Ž«u?? I? ?Ð tHOþuð UO³KÝ s??� dO¦J�« V³�Ð «“ËU−²� œU�HK� WO³KÝ ‰U??J?ý√ f¹dJ²� ÁœUL²Ž« Ë√ q� »U�Š vKŽ ŸËdA*« dOž ¡«d??Łù«Ë w�U*« ¨5MÞ«uLK� WO�uLF�« `�UB*«Ë  U�b)« s� U¾O��Ë U−� UF�«Ë ÊU� s¾� Ÿu{u� d�√ u¼Ë Í—u²Ýb�« ŸdA*« ÊS� 5MÞ«u*«Ë sÞu�« v�≈ W�UJ(«ò ÂuNH� aÝ— t²Nł«u� ÊQAÐ wMÞu�« ¨åW�UJ(«å?� ÍbOKI²�« ÂuNH*« “ËU&Ë å…bO'« Í—u²Ýb�« ŸdA*« ·d??Þ s� Á“ËU??& rJ×Ð W??�U??J? («ò Âu??N? H? � t??M? Ž ôb?? ?Ð b??L? ²? Ž« Íc?? ?�« Æå…bO'« iF³� W??B?ŠU??H?�« W??O?½Q??²?*« …¡«d?? I? ?�« Ê≈ œuN−� ‰cÐ Vłu²�ð 2011 —u²Ýœ ‰uB� XЫuŁ Ë√  ULK�� s� iFÐ W�ËUI* dO³� ÍdJ� r²¹ b� Wł—œ v�≈ ÊU??¼–_« iFÐ w� X�Ý— W³łu²��  UŽUM� d³²Fð b�Ë W¹dJ� U¼—U³²Ž« ÆWO�UC½ VO�UÝ√ Ë√ ‰UJý√ WÝ—UL* w??L??K??F??�« `?? ?O? ? {u?? ?²? ? �«Ë o?? ?O? ? �b?? ?²? ? �« w�Oz— q??šb??� W??O?½u??½U??I?�«  U×KDBLK� —u?? ²? ?Ýb?? �«  U??O??C??²??I??� q??O? F? H? ð s?? �? ?( ∫WOLO¼UH*« tð«b−²��Ë j??D?�?*« q??O? �U??H? ð w?? � ÷u?? ? )« ÊËœ  UO−NM� Ë√ WO−NM�Ë W�uJ×K� wF¹dA²�« U� ÊS� ¨w�uJŠ ŸUD� q� ·dÞ s� Áœ«b??Ž≈ Ác¼ w??� WOÝUÝ√ WHBÐ tO�≈ …—U?? ýù« b??¹—√ 5½«uI�«ò?� nOMBð s� tO� œ—Ë U� u¼ ¨WL¼U�*« ’uBM�« l??� W??³?ðd??*« fH½ w??� åWOLOEM²�«

œd−� Vłu²�¹ b� U� u¼Ë ¨©ÆÆÆW¹—u²Ýb�« ‰uŠ oO�M²K� ôË«b???�Ë  UýUI½ UN³Oðdð ¨ U??I? �«u??²? �« o??D?M?* U??N?ŽU??C?šù  U?? ¹u?? �Ë_« ·«dÞ_« 5Ð  «œuN−*« dOÐbð s�Š WOHO�Ë s�e�« dOÐbð s�Š «c�Ë ¨©UOðU�ÝR�® WOMF*« W¹uMF*«  U??O?½U??J?�ù«Ë ©W??¹ôu??�«® wF¹dA²�« w� UO�—UAð U¼dOÐbð ÷ËdH*« WO�U*«Ë W¹œU*«Ë W�UJ(«ò bŽ«u�Ë jЫu{Ë  UOÝUÝ√ —UÞ≈ qOFHð s??�? Š U??N?M?O?Ð s?? � w??²??�« ¨å…b?? ?O? ? '« ¨U¹—u²Ýœ WOMF*« ·«d??Þ_« 5Ð åWO�—UA²�«ò qBH�«  UOC²I� w� œ—Ë U� UNMOÐ s� w²�« s� Á—Ëb?? ?Ð d³²F¹ Íc?? �« ¨—u??²? Ýb??�« s??� 14 W¹—u²Ýb�«  «b−²�*«  U¹u�Ë√Ë  UOÝUÝ√ åw½b*« lL²−*«ò W�—UA� ÊULC� W�ÝR*« åW�d²×� W�uJŠò?Ð oOK¹ ôË `B¹ ô ·dD� bFÐ U� v??�≈ Á—Ëœ qOłQð Ë√ q¼U& f¹dJð q� 5Ð WOÝUÝ_« WOF¹dA²�« W½UÝd²�« —«d�≈ UL¼dOž ÊËœ ¨ÊU*d³�«Ë W�uJ(« w²�ÝR� s� ÆW¹—u²Ýb�«  U�ÝR*« w�UÐ s� »uKÝ√ U¼b�−¹ ô åWFÝ«u�« W�—UA*«ò œbŽË W�bN²�� W�Uš  «uŽœ Ë√ 剫e??½ù«ò ∫—uC(« œ—«u??�« åWFÝ«u�« W�—UA*«ò ÂuNH� Ê≈ W×HB�«® W�uJ×K� wF¹dA²�« jD�*« w� ÂuNH� ¨ÍdE½ w� ¨b�−¹ ôË wMF¹ ô ©11 UN� f??Ý√ w??²?�« åWOðU�ÝR*« WO�—UA²�«ò vKŽ b�√ ©jD�*«® t½_ p�–Ë ¨2011 —u²Ýœ dÞ√ ·dÞ s� åU¹dBŠò U??¹—«œ≈ «bF� t½u� w¼Ë ¨UNðUO�ËR�� X??%Ë WO�uJŠ  UŽUD� W�ËR�� ¨©W�uJ(«® bŠ«Ë ·dÞ ‰UŠ q� vKŽ ÆUNðU½uJ� W�U� n�«u� sŽ åUOM�UCðò å…bO'« W�UJ(«ò ÂuNH� s� ö� Ê≈ ¨ÊUOLKŽ ÊU??Žu??{u??� åW??�U??J? («ò Âu??N? H? �Ë q�√ Ê≈Ë ¨UONI� ULNMOÐ eOOL²�« w� ÊUIO�œ ÊQAÐ w??�u??J? (« åŸd?? A? ?*«ò s??� V??K?D?¹ U??�

»©jöûàdG §£îŸG ‘ OQGƒdG zá©°SGƒdG ácQÉ°ûŸG{ Ωƒ¡Øe Ωƒ¡Øe ,…ô¶f ‘ ,ó°ùéj ’h »æ©j ’ áeƒµë∏d 2011 Qƒà°SO É¡d ¢ù°SCG »àdG zá«JÉ°ù°SDƒŸG á«cQÉ°ûàdG{

q³I*« q??¹d??Ð√ w??� Êu??� w??� ÊU??Ð ÂbI²OÝË qL'« tO� —dJ¹ d¹dI²Ð s�_« fK−� v�≈ WJ�L²� ·«dÞ_« Ê√ U¼œUH� w²�« W�ËdF*« ¨uÝ—uMO*« W¦FÐ b¹bL²Ð WO�uðË ¨UNz«—PÐ w� ‰u???šb???�« v??K??Ž Ÿ«e???M???�« ·«d????Þ√ Y???ŠË ÆwÝUOÝ qŠ qł_ …œUł U{ËUH� sJ¹ r� b�U'« l{u�« «c¼ ÊU� s¾�Ë qLFK� WO�Ëb�« ·«dÞ_« „d×¹ oÐU��« w� …b¹bł  UODF� ÊS� ¨tL�ŠË t²'UF� vKŽ jO;« Ë√ w�Ëb�« rE²M*« ¡«u??Ý ¨l�b²Ý W�“_« UNÝ√— vKŽË ¨„dײ�« v�≈ ¨wLOK�ù« —«dI²Ýô« UNðUOŽ«bð œbNð w²�« w�U� w� q??ŠU??�??�« W??I??D??M??� w???� s?????�_«Ë w??L??O??K??�ù«  U???Ý«—œ „U??M??¼ Ê√Ë W??�U??š ¨¡«d??×??B??�«Ë dOAð …d??ð«u??²??� WOÐdž WO�U×� d??¹—U??I??ðË WDA½√ w� u¹—U�O�u³�« WN³ł ◊—u??ð v�≈ ·d??Þ s??� U??N??�«d??²??š«Ë WIDM*UÐ W??O??ÐU??¼—≈ tOH�ð U??�ò »U²� UNM� ¨WOÐU¼—≈  ULEM� w�U×B�«Ë VðUJK� åu¹—U�O�u³�« WN³ł v�≈ W�U{ùUÐ ¨Í—Už qOš ULOAð w½U³Ýù« d²OMO� œ—UA²¹— wJ¹d�_« w�U×B�« d¹—UIð ¨w??�d??O??ÐË√ Íd??O??ð w??�??½d??H??�« w??�U??×??B??�«Ë WOł—U)« ÊËRA�« d¹“Ë ‰u� v�≈ W�U{ùUÐ Ê≈ ¨t� `¹dBð w� ¨åw�U³O�u� ÂULOðò w�U*« sL{ ÊËbłu¹ u¹—U�O�u³�« s� 5KðUI�ò w� VŽd�« Ÿ—eð w²�« WOÐU¼—ù«  UŽUL'« Æåw�U� w� »d???G???*U???� ¨r???²???)« q??O??³??Ý v???K???ŽË q??�Ë ¨U??N??Ðd??G??� w??� ¡«d??×??B??�«Ë t??z«d??×??� wÐdG*« Õd??²??I??*« Ê√ vKŽ ‰b??ð  «d??ýR??*« qŠ t???½_ ¨w??ÝU??O??Ý q??×??� t�H½ ÷d??H??O??Ý V�UD� oI×¹Ë d??ÝU??š tO� fO� w??F??�«Ë ¡UCŽ√ t??Ð d??�√ U??� u??¼Ë ¨¡«d??×??B??�« ÊUJÝ u¹—U�O�u³�« WN³ł w� ÊuIÐUÝ Êu¹œUO�Ë Æ·ËbMOð  ULO�� rO׳ s� «Ëd� U*Ò Êu�uGA� rN� ¨Ÿ—«uA�« v�≈ ŸuL'« ëdšSÐ ÆtO�d²�« Z�«dÐ …b¼UA0 Ê_ åfOzd�« —UO²�UÐ ◊U??³??ð—ô«ò sJ1 ôË ‰ö??²??Šô« s??Ž U¾Oý l??�b??¹ ô f??O??zd??�« —U??O??²??�« ô ÁƒUN½≈ V−¹ ÆtMŽ U¾Oý rKF¹ Ê√ b¹d¹ ôË ‚U??H??ðô«ò Ê_ ôË åw½UJ��« b¹bN²�«ò V³�Ð Íc�« jI� ‰bF�« qł√ s� qÐ åbO�« ‰ËUM²� w� s� WKOK� WK� VCG¹Ô u¼Ë ¨tÐ ‰öšù« VCG¹Ô ÆWMÝ 46 cM� r�UF�« d¦�√ VCG¹Ô Ë 5OKOz«dÝù« WOJ¹d�_« ¨UC¹√ W×KB*« Ê≈ ø‚öš_« wHJð ô√ w� Ÿ«d??B??�« q??Š q??ł√ s??� Œd??B??ð ¨W??O??*U??F??�«Ë ÆjÝË_« ‚dA�« Ê√ b¹d½Ë ¨U½bMŽ U� vKŽ dL²�MÝ «cN�Ë ¡U�bK� UJHÝ lM9 WI¹dÞ qJÐ ‰ö²Šô« d�J½ ÊuJ¹ Ê√  «u??M??Ý l???З√ q³� UMK�√ b??�Ë Æd???š¬ vKŽ œu???Ý√ i??O??Ð_« ÊU??B??(« v??K??Ž ”—U??H??�« r??�Ë ÆÊü« v??²??Š ‰U????�ü« V??OÒ ? šË hOB�²�« Êü« bMH�Ô dOž u??¼Ë «bMH�Ô l�u²�« «c??¼ sJ¹ 5OKOz«dÝù« »U−Ž≈ ‰UMO� U�UÐË√ ¡Uł ÆUC¹√ sJ� Æ`??−??M??¹ t²O� U??O??� ¨©Áb???K???Ð w??� œu??N??O??�«Ë® t½≈ øÕU−M�« «cNÐ qFHOÝ «–U??� ∫u??¼ ‰«R??�??�« W³OÞ UNðUOŠ w²�« WO½U¦�« …UMI�« W??�Ëœ —Ëe??¹ kIO²�¹ s� w²�«Ë WOK��Ô UN²OK�ð Z??�«d??ÐË Âb�« —UN½√ Íd& Ê√ v�≈ u×B¹ s�Ë UNFL²−� wÝUz— jGCÐ dFAð Ê√ v�≈ Ë√ ¨UNŽ—«uý w� qFH¹ Ê√ UIŠ U¹“U²½UH�« s� ÊuJ¹ b� ÆwIOIŠ Æ”uÐU� tMŽ q¹b³�« sJ� ¨p�–

oDM� UNO� rJײ¹ Ë√ UNLJ×¹ b�Ë ¨WOKŠd� wðU�ÝR� u¼ U� UNM� ¨Èd??š√ «—U??³?²?Ž«Ë WO³Kž√ò w??Ðe??Š Ë√ w??ÝU??O?Ý u??¼ U??� U??N?M?�Ë ÆåÆÆÆw½b� lL²−�Ë ¨W{—UF�Ë fK−�® W�uJ×K� wF¹dA²�« jD�*«  «c�« l� —ËUA²�« »uKÝ√ bL²Ž« ©W�uJ(« fO�Ë åUNMOÐ U� w� WO�uJ(«  UŽUDI�«ò U�uBš ¨U??¹—u??²? Ýœ WOMF*« ·«d?? ?Þ_« l??� ∫WOLOEM²�« 5½«uI�« ÊQAÐ wF¹dA²�« jD�*«ò 5�UC� iFÐ b�Rð qLŽ WO−NM� f??¹d??J?ð t??²?�ËU??×?� åW�uJ×K� ’uB�Ð ¨WOF¹dA²�« UNðU�UL²¼« W??�Ëb??łË UN−�«dÐ qOFH²� ©W�uJ(«® UN�ULŽ√  U¹u�Ë√ ¨©WOÐe(« UNðU½uJ� 5Ð WOI�«u²�«® WOŽUDI�« —UCײݫ v??�≈ dA¹ r??� jD�*« «c??¼ sJ� w�U³� U¹—u²Ýœ a??Ýd??*« wðU�ÝR*« —Ëb??�«  U??�? ÝR??�  U?? �U?? B? ?²? ?š«Ë  U?? O? ?Šö?? � UNMOÐ s� ¨U¹—u²Ýœ WOMF� Èd??š√ W¹—u²Ýœ W??�? ÝR??*«Ë …b?? O? ?'« W??�U??J? («  U??�? ÝR??� tO�K−0 ÊU*d³�« U¼b�−¹ w²�« WOF¹dA²�« qLF�« UNÐ Í—U'« 5½«uI�« ULN� ‰u�ð s¹cK�« UNðUOŠö� qOFHð w� ULNM� q� r¼U�¹ Ê√ ¨U¹—ËUAð Ë√ UO�—UAð Ë√ U¹b½ ¨UNðU�UB²š«Ë w²�« W�ËbK� W¹—u²Ýb�«  U�ÝR*« w�UÐ l� s� …bŠ«Ë ©W�uJ(« fK−�® W�uJ(« qJAð q�UJðË UN½ËUFð qJA¹ b� w²�«Ë ¨UNðU½uJ� WK�UJ²� UNIÝUMðË U??N?ð«œu??N?−?�Ë U??N?�U??L?Ž√ iFÐ aOÝdð Ë√ fOÝQð w� WOŽu½ WL¼U�� ¨Ë√ å…bO'« W�UJ(«ò bŽ«u�Ë  UOÝUÝ√ s� Ë√ UNðUO�¬ s� ¨ UOÝUÝ√ œUL²Ž« ¨q�_« vKŽ X�Ý√ w²�« ¨WO½«bO*« W¹cOHM²�« UNð«¡«dł≈ Æ2011 —u²Ýœ UN²H�K� s� iFÐ oLF� V�Š W�uJ×K� wF¹dA²�« jD�*« Ê≈ ÁbL²Ž« U�Ë åUOðU�ÝR� W¹œ«dH½ô«ò t²O−NM�  UOŠöB�« rJ×ÐË ¨tð«—UO²š«Ë tðU¹u�Ë√ w� ÊU*d³�« w�K−� s� qJ� WO½u½UI�«Ë W¹—u²Ýb�« w� ©s¹—UA²�*« fK−�Ë »«u??M?�« fK−�® b� w??F?¹d??A?²?�« tDD�* ULNM� q??� œ«b?? ?Ž≈ s� ÂU??�— w??� åÆÆÆ·«d?? ? Þ_«ò 5�dD�« ‚dG¹ W??¹ôu??K? �® W??O?F?¹d??A?ð  U??D? D? �? �Ë  «—u?? B? ?ð UNðUOŠöB� WO�Ë«b²�«  U�ÝRLK� WOF¹dA²�«

eOײ*« jOÝu�« ÆƔ˗ d�u²�¹d� oÐU��« wB�A�« q¦L*« ¨s�½Uł p??¹—≈ ¨¡«d×B�« w� …bײ*« 3ú� ÂUF�« 5�ú� w�UŽ 5??Ð U??� åu??Ý—u??M??O??*«ò W¦FÐ f??O??z—Ë Æ«dšR� w�U×� —«uŠ w� 1998Ë 1993 ¨wJAO�u� bL×� ‰U� ¨ÁU&ô« «c¼ w�Ë ∫…bײ*« 3_« Èb� »dGLK� rz«b�« dOH��« wÐU−¹≈ qJAÐ rN�ð Ê√ dz«e'« s� VKD½ ‰uIð Ê√ qIF¹ ôË ¨WOCI�« Ác??¼ q??Š w??� —Ëœ Í√ UN� fO�Ë WOCI�UÐ WOMF� dOž UN½≈ ªUNO� WN³ł …b??×??²??*« 3_« œU??L??²??Ž« Ê√ ≠ 4 5¹Ë«d×BK� bOŠË q¦LL� u¹—U�O�u³�« t½_ WFł«d� v�≈ ÃU²×¹Ë ¨‰uIF� dOž d�√ rKþ tO�Ë ¨wÞ«dI1œ ”UÝ√ v�≈ bM²�¹ ô 5¦³A²*«® 5¹ËbŠu�« 5¹Ë«d×B�« ·ôü WN³'« ŸËdA* 5C�«d�«Ë »dG*« …bŠuÐ rJ(« Õd²I� ÊuLŽb¹ s¹c�« ©w�UBH½ô« ¨WOÐdG*« …œU??O??�??�« X??% l??Ýu??*« w??ð«c??�« ULO�� q???š«œ W??¹d??(« »U??O??ž s??Ž öC� „UM¼ s¹e−²×LK� `L�ð w??²??�« ·Ëb??M??ð X�d²Ž« b�Ë ¨Õu{uÐ rNH�u� sŽ dO³F²�UÐ u²MO�√ WO�UBH½ô« W¹Ë«d×B�« WDýUM�« ¨„—u¹uO½ w� X�U� U* WIOI(« ÁcNÐ —bOŠ œ«d??�√ VKž√ Ê≈ ¨ÍbOM� ÍdO� W�UO{ w� Êu??C??�d??¹Ë U??N??F??� Êu??H??K??²??�??¹ U??N??²??K??zU??Ž Í√ ¨—u??�c??*« Õd??²??I??*« Êu??L??Žb??¹Ë UNNłuð WOЫd²�« …bŠu�« —UÞ≈ w� wÝUO��« q(« ÆWOÐdG*« w� l{u�« vI³OÝ ¨…—u�c*« »U³Ýú� ¨tOKŽ u¼ U� vKŽ WOÐdG*« ¡«d×B�« WOC�

º º ÍœUOŽ bL×� º º

w� 5³ðË Áö�dŽ d??z«e??'«Ë u¹—U�O�u³�« W−O²M�« w¼Ë ¨cOHM²�« qOײ�� t½√ bFÐ U� ÊU� d²OÐ ÍbM�uN�« tHKÝ UNO�≈ hKš w²�« ‰öI²Ý« Ê≈ ¨…—U³F�« `¹dBÐ ¨‰U�Ë Âu��U� qÐU� dOž UNLO�IðË »dG*« sŽ ¡«d×B�« UHOC� ¨w???F???�«Ë d??O??ž ·b????¼Ë o??O??I??×??²??K??� XŽUD²Ý« «–≈ u¹—U�O�u³�« Ê≈ò ∫·d(UÐ ‰öI²Ýô« ÊuJ¹ ô ¨tOKŽ oH²� qŠ w� dEM�« ÆåUFÝ«Ë UO�Ëœ ULŽœ vIKOÝ p�– ÊS� ¨ÂU²�« tH�u� VKG¹ ”Ë— Ê√ p�– s� dDš_«Ë 3_« «—«d�Ë n�«u� i�UM¹Ë wB�A�« ‰u�u�« vKŽ qLF�« v�≈ XŽœ w²�« …bײ*« u¼Ë ¨5�dD�« s� ‰u³I� wÝUOÝ qŠ v�≈ ¡U²H²Ý« ¡«dł≈ WO½UJ�≈ ÂbŽ UOKLŽ wMF¹ U� ¨Èd³� Èu� rŽœ sŽ öC� ¨dOB*« d¹dIð ¨U??�??½d??�Ë W??O??J??¹d??�_« …b??×??²??*«  U??¹ôu??�U??� lÝu*« wð«c�« rJ(« ‰uŠ wÐdG*« Õd²ILK� t½√ s�_« fK−� —U³²Ž«Ë ¡«d×B�« WIDM* ªwÝUOÝ q( ”UÝ√Ë Íbł Õd²I� «Ëœb??×??¹ r??� t??K??³??� s???�Ë ”Ë— Ê√ ≠ 3 U??N??½√Ë ¨W??�b??Ð Ÿ«e??M??�U??Ð W??O??M??F??*« ·«d?????Þ_« w??¼Ë ¨j??I??� 5??�d??Þ f??O??�Ë ·«d????Þ√ W??Łö??Ł W???�Ëb???�«Ë u??¹—U??�??O??�u??³??�« W??N??³??łË »d???G???*« …œułu� WN³'«  ULO�� Ê_ ¨W¹dz«e'« rŽb�« ·dF¹ qJ�«Ë ¨W¹dz«eł ÷«—√ vKŽ œËb??;« d??O??žË dO³J�« wÝUO��«Ë w??�U??*« „—UF� UN{ušË WN³−K� W¹dz«e'« W�ËbK� ÊS� ¨d??š¬ vMF0 ªUNMŽ WÐUO½ WOÝU�uKÐœ sJ1 ôË ¨U¼bOÐ fO� wzUNM�« WN³'« —«d� p�cÐ ‰U� UL� dz«e'« Áb¹dð U� b{ ÊuJð Ê√

≈∏Y ∫óJ äGöTDƒŸG πch ,É¡Hô¨e ‘ AGôë°üdGh ¬FGôë°U ‘ Üô¨ŸG ¢ù«d »©bGh πM ¬fC’ ,»°SÉ«°S πëc ¬°ùØf ¢VôØ«°S »Hô¨ŸG ìÎ≤ŸG ¿CG AGôë°üdG ¿Éµ°S ÖdÉ£e ≥≤ëjh öSÉN ¬«a

jG{ ÆÆÆrF½

‫ﺍﻋـﺮﻑ‬ ‫ﻋـﺪﻭﻙ‬

º ºåfð—P¼ò sŽ º º

·u�√ ‰U� UL� ¨åwKOz«dÝù« —U�OK� WIOI(«ò s� w??ðQ??¹ Ê√ V??−??¹ d??O??O??G??²??�«ò Ê√ w???¼Ë ¨s???Ð s�ײ�¹ wKOz«dÝù« lL²−*« sJ� Æåqš«b�« tzUHš≈ vKŽ UC¹√ ÊuKLF¹ s� „UM¼Ë ¨‰ö²Šô« t� «bOł qþ U*UÞ «bŠ t� lC¹ «–ULK� ªtMOŽ√ sŽ Êu{d²F¹ 5¹—U�O�« s� «œbŽ Ê_ q¼ ø«c¹c�Ë Àbײ¹ åWO�U�K� ÍœUF*«ò r�UF�« Ê_ q¼ øjI� øjI� VCž w� ¨UOł—Uš UDG{ q�Q½ w¼U³ý√Ë wM½≈ qł√ fOK� ∫W½UN*UÐ —uFý l� p�cÐ ·d²Ž√ U??½√Ë u¼Ë ¨Á–U??I??½ù Èd??š√ WI¹dÞ ôË d??š¬ bKÐ UM� b??Š«Ë q??� s??Ž qI¹ ô —bIÐ UMÐuK� vKŽ e¹eŽ «c¼√ ÆjGC�« v�≈ ‚uð w� UM½S� «cN�Ë ¨d??š¬ ôË Æ«dO¦� n�Ý√ ‰ö²Šô« bO¹Qð Ê≈ ønO�Ý Y¹b(« fOK� ¨W�UÝd�« Ác??¼ å‘U??F??½≈ò sJ1 Í—U�¹ rOŽ“ ÂuI¹ s�Ë Æt��½ sJ1 —UFý sŽ

5OЗË_« s¹dLF²�*UÐ UIKF²� d�_« ÊU� u�Ë jI� nO�Q²�« Ê≈ Æ«dLF²�� r�UF�« nB½ wI³� w�Ëb�« jGC�«Ë U³¹dIð ULz«œ WHOMF�« W³N�« 5Ð Æp�– q� ¡UN½≈ v�≈ vC�√ Íc�« u¼ U½UOŠ√ Âu¹ UM¼ v�≈ q�Ë Íc�« U�UÐË√ „«—UÐ ÊU� ÆW�«bF�« ”—U� —Ëœ ÍœR¹ Ê√ lOD²�¹ fOL)« tMJ� —Ëb�« «c¼ ÍœR¹ Ê√ U�UÐË√ vKŽ V−¹ ÊU�Ë w� ”U½ ÊUJÝ≈ò sŽ Y¹b(« fO�Ë Æt¹œR¹ ô UL� ¨åUOKF�« 5F¹œu� Ë√ —UL²¹≈ w� oIý lCÐ ‰bŽ sŽ Y¹b(« qÐ ¨t²�UI� w� sÐ ·u�√ ‰U� vKŽ V−O� «c??¼ lMB¹Ô ô ULMOŠË Æw�¹—Uð r�UF�« b¹d¹ ô ULMOŠË Æt�u� ‰uI¹ Ê√ r�UF�« ·dB¹ u¼Ë p�– qFH¹ nO� ·dF¹ Ê√ U½UOŠ√ ‰ö²Šô« ¡«“S??Ð tKFH¹ U� «c??¼Ë ¨U½UOŠ√ ÁdE½ ÆŸËdA� t−N½ dOG¹ Ê√ w� q�_«Ë ¨wKOz«dÝù« bž b??F??Ð v???�≈ ‰u??I??¹ Ê√ U??�U??ÐË√ lOD²�¹

±öüj ƒgh ∂dP π©Øj ∞«c ±ô©j ¿CG ÉfÉ«MCG ⁄É©dG ójôj ’ ɪæ«M ¿CG ‘ πeC’Gh ,»∏«FGöSE’G ∫ÓàM’G AGREÉH ¬∏©Øj Ée Gògh ,ÉfÉ«MCG √ô¶f ´höûe ¬é¡f Ò¨j

،«redaction@almassae.press.ma» ‫ ﺍﻟﻤﺮﺟﻮ ﺇﺭﺳﺎﻝ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬،‫ﻟﻨﺸﺮ ﻣﻘﺎﻻﺕ ﺭﺃﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬ .‫ ﺍﻟﻤﻘﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﻨﺸﻮﺭﺓ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ ﻻ ﺗﻌﺒﺮ ﺑﺎﻟﻀﺮﻭﺭﺓ ﻋﻦ ﻭﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬.‫ ﻛﻠﻤﺔ‬1000 ‫ﻋﻠﻰ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺎﺕ‬

WO³ð«d²� 2011 “uO�u¹ —u²Ýœ f??Ý√ WOF¹dA²�« ’uBMK� W??¹d??¼u??ł WO�OÝQð ¨U??N? Ž«u??½√ s?? � Ÿu?? ?½ q?? � œ«b?? ? Ž≈ …d??D? �? �Ë ¨UN½QAÐ ‰Ë«b²�«Ë UN²Ý—«b* WK¼R*« UN'«Ë UL� U¼cOHM²Ð d??�_« Ë√ ¨UNOKŽ W�œUB*« Ë√ ∫wK¹ WOLOEM²�« 5??½«u??I?�« ©2 ª—u??²? Ýb??�« ©1 ©3 ª—u??²? Ýb??�« s??� ‰u??B?H?Ð UNOKŽ ‰U???;«  UF¹dA²�« ©4 ªWO�Ëb�« oOŁ«u*«Ë  UO�UHðô« rOÝ«d�® WOLOEM²�«  UF¹dA²�« ©5 ªW¹œUF�« Æ©ÆÆÆW¹—«“Ë  «—«d�Ë iFÐ œbŠ Í—u²Ýb�« ŸdA*« ÊU� s¾�Ë s� Ÿu½ q� U¼d³Ž d1 w²�«  «uMI�«Ë qŠ«d*« w� r¼U�ð w²�«  U�ÝR*«Ë  UF¹dA²�« Ác¼ œ«bŽù« UNMOÐ s� w²�« qŠ«d*« s� WKŠd� q� ¨WOKOBH²�«Ë W�UF�«  UA�UM*« r??Ł ¨w?? �Ë_« rŁ ¨UNOKŽ o�«u²*« WOzUNM�« WžUOB�« «c??�Ë WN'« ·dÞ s�  UA�UM*« Ë√ ‰Ë«b²�« WKŠd� WKŠd� wðQð p??�– bFÐË ¨p??�– UNO�≈ ‰u??�u??*« d�_« U¼bFÐË wF¹dA²�« hM�« vKŽ o¹bB²�« ÆÆÆÁcOHM²Ð Ÿu½ q??� UNM� d??1 w²�« q??Š«d??*« Ê_Ë WO³ð«d²�« V�Š ¨WOF¹dA²�« ’uBM�« s� …œb×� p??�– UNO�≈ ‰u�u*«  UN'«Ë ¨Áö??Ž√ W�b�« ÂbŽ s� Ÿu½ œułË kŠö½ UM½S� ¨UO½u½U� ·dÞ s??�  UOC²I*« pKð l??� q�UF²�« w??� jD�*«ò rOLFð b??F?Ð U??�u??B?š ¨W??�u??J? (« åWFÝU²�« WOF¹dA²�« W¹ôu�« rÝdÐ wF¹dA²�« a¹—U²Ð bIFM*« W�uJ(« fK−� tOKŽ o�«Ë UL� tMLCð U� 5Ð s� ÊU� YOŠ ¨2012d³½u½ 22 —UO²š« Ë√ ¡U??I?²?½« wF¹dA²�« jD�*« «c??¼ X�UŠ√ w²�« —u²Ýb�« ‰uB� s� iFÐ qOFHð `O{u²� åwLOEMð Êu½U�ò vKŽ UNðUOC²I� å—u??²?Ýb??�« ‰u??B? �ò UNðUOC²I� qOFHð Ë√ ‰U??;« åWOLOEM²�« 5??½«u??I?�«ò qF−¹ qJAÐ WKLJ� Í—u??²?Ýb??�« Ÿd??A?*« ·d??Þ s??� UNOKŽ WL−�M� ÊuJð Ê√ 5F²¹ ¨W¹—u²Ýb�« WIOŁuK� WO�OÝQ²�«  «—U??O?²?šô« WH�K�Ë WIOIŠ l� ô w²�« ¨Í—u²Ýb�« ŸdALK� WO−Oð«d²Ýô«Ë  UF¹dA²�« »uKÝ√Ë WH�KH� UNŽUCš≈ `B¹ Ë√ WOÝUOÝ  «—U³²Ž« UNLJ% b� w²�« W¹œUF�«

wB�A�« ÀuF³*« ¨”Ë— d�u²�¹d� √bÐ nK0 ’U??)« …bײ*« 3ú� ÂUF�« 5�ú� »d??G??*« U??N??�ö??š —Ëe????¹ W??�u??ł ¨¡«d??×??B??�« WN³−Ð w??I??²??K??¹Ë U??O??½U??²??¹—u??�Ë d???z«e???'«Ë vłd¹ «—ËU???A???� ¡«d????łù u??¹—U??�??O??�u??³??�« rÝUÐ Àbײ*« bŽU�� `¹dBð o�Ë ¨UNM� dOCײ�« ¨ÍuÐ q¹œ Ëœ—«Ëœ≈ …bײ*« 3_« q�_«Ë ÷ËUH²�« WOKLŽ s� WK³I*« WKŠdLK� ·«dÞ_« 5Ð …dýU³�  UŁœU×� ¡«d??ł≈ w� ÆWOMF*« nK� v??�u??ð Íc????�« ¨”Ë— Ê√ Ëb???³???¹Ë t²�uł w� qL×¹ ô ¨2009 cM� ¡«d×B�« s� ÍuM��« d¹dI²�« l�— qO³� wðQð w²�«≠ q¹dÐ√ dNý …bײ*« 3ú� ÂUF�« 5�_« ·dÞ W¹ƒ— ôË d�c¹ «b¹bł ≠s�_« fK−* q³I*« ¨qF²H� Ÿ«eM� tOKŽ o�«u²� wÝUOÝ q( ∫w¼Ë WO�Oz— »U³Ý√ WFЗ_ p�– tMJ1 ôË eOײ� jOÝË ”Ë— d�u²�¹d� Ê√ ≠ 1 u¹—U�O�u³�« WN³ł n�u� Õu{uÐ vM³²¹Ë b�√Ë ªdOB*« d¹dIð ¡U²H²Ý« v�≈ wŽ«b�« …Ëb½ w� wB�A�« Á—uCŠ Õu{uÐ p�– ¨„—u¹uOMÐ …bײ*« 3_« dI� w??� XLE½ ÍdO�Ë Êœ—U??Ð dOO�Uš s� q� UNO� „—U??ý »uMł s� rŽbÐ ¨—bOŠ uðUMO�√Ë ÍbOMO� …b??¹R??� Èd?????š√ W??O??I??¹d??�≈ ‰ËœË U??O??I??¹d??�≈ tKšbð w� »dGLK� t�UNð«Ë ¨u¹—U�O�u³K� 5Š QDš√ t??½√Ë W¹u�²�« jD�� WK�dFÐ Íc�« d�_« ¨¡«d×B�« vKŽ ¡U²H²Ýô« i�— WÞUÝu�«Ë œUO(«  UOC²I0 ôöš≈ d³²F¹ ¨w{U*« uO½u¹ w� ¨»dG*« —«d� Ê√ b�R¹Ë w� ÊU???� ÁeOײ� ”Ë— s??� t²IŁ V??×??Ý p�9 tÐ Êu� w� ÊUÐ p�9 Ê√Ë ¨tK×� ªœuL'UÐ ÊU� »d??G??*« Ê√ q??¼U??& ”Ë— Ê√ ≠ 2 WN³ł s??J??� ¨¡U??²??H??²??Ýô« Õd???²???�« s???� ‰Ë√ `O�� fOL)« Âu??¹ qOz«dÝ≈ v??�≈ ¡U??ł bMŽ jI� wIÐ ÆnðUN¹ s� t½√ Ëb³¹ sJ� ¨hK��Ô qš«œ s� dOOGð wðQ¹ s� t½QÐ 5I¹ vKŽ u¼ s� ¡UIÐ qOz«dÝù fO� t½√Ë wKOz«dÝù« lL²−*« rK(« jI� t� wIÐ ¨ÁdOž s� ‰bŽ W�Ëœ WHBÐ jGC¹Ë iOÐ_« ÊUB(« vKŽ wðQ¹ ”—UHÐ WHO×� —d×� p�– vKŽ YŠ UL� qOz«dÝ≈ vKŽ Êu¹—U�O�« UN¹√ò t²�UI� w� sÐ ·u�√ åfð—P¼ò Æ©3Ø18 ¨åfð—P¼ò® åU¹“U²½UH�« s� «ułdš√Ô lOLłË ªU??¹“U??²??½U??� s??Ž Y??¹b??(« Ê≈ q??ł√ Êu??J??�??�« l???{Ë w???�Ë ÆU??N??M??� √u????Ý√ q??z«b??³??�« jG{ w??� q???�_« ÊS??� ¨q??O??z«d??Ý≈ w??� v??L??F??�«Ë «c¼ Ê√ `O×� Ɖu??I??F??*« b??O??Šu??�« u??¼ w???�Ëœ ÊU� dOOG²�« Ê_ WOÞ«dI1œ WNł s� rOKÝ dOž r�UF�« Ê√ `O×�Ë ¨qš«b�« s� wðQ¹ Ê√ V−¹ qE¹ s� tMJ� ¨qOz«dÝ≈ —Ëœ ÍœR¹ Ê√ ÷d²H¹ ô öÐ ÊuAOF¹ U¹UŽd�« s� 5¹ö� WŁöŁ s� d¦�√ «c¼ rDײOÝË Æ…d¼«“ W�Ëœ V½Uł v�≈ ‚uIŠ pHÝË »U¼—ù« ∫5²I¹dDÐ …bŠ«Ë WF�œ l{u�« jGC�«Ë ¨WO�Ëb�« WFODI�«Ë jGC�« Ë√ ¡U�b�« ÆqC�√ j� vF³A�«Ë …d(«  UFL²−*« Àb×Ô?ð r� d�_« ÊU� uK� ªUN� UF�U½ ÊU� rKE�« Ê_  «—uŁ ¨»U�²½« oŠ öÐ ¡U�M�« XOI³� ‰Ułd�UÐ UIKF²� »uMł w??� iO³�UÐ UIKF²� d???�_« ÊU???� u???�Ë qBH�« dL²Ýô UJ¹d�√ w� iO³�UÐ Ë√ UOI¹d�≈ ¨b??Ð_« v??�≈ W¹dBMF�«Ë W¹œu³F�«Ë ÍdBMF�«

‫ﺑﺮﻳﺪ ﺍﻟﺮﺃﻱ‬


9

‫ﺍﻟﺮﺃﻱ‬

2013Ø03Ø25 5MŁô« 2021 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ÒJ ɵj Q Éc

…—«œù«

d¹dײ�«

ÂUF�« d¹b*« —«bOÐ ‚«“d�« b³Ž

dAM�« d¹b� Êu�«b�« tK�« b³Ž d¹dײK� ÂUF�« dOðdJ��« u�U³ž« bL×� d¹dײ�« W¹—UðdJÝ ÍË«d�« bL×� Íd�U� e¹eŽ

W¹—U−²�« …d¹b*« s¹b�« ·dý ¡UMÝ Í—U−²�« r�I�« »U�—uÐ …U$ º Í—uBM*« 5ÝU¹ º qOBײ�« Íd¼e�« WLOJŠ º dJÐuÐ .d� º ÊËdIý sÐ oO�uð º

wKŠu��« wMG�« b³Ž d¹dײ�« W¾O¼

W¹dA³�« œ—«u*« ÍËU³B� œUFÝ UÐU�(« ‘u1UŠ bL×� ¡«d¼e�« WLÞU� w½UAI�« º nOF{ ÊU1« º vKO� dOI�

wHODÝ« ‰ULł º V×� t�ù«b³Ž º VNA� œUN½ º d¹b½ rOŠd�« b³Ž º W²ÝuÐ bLŠ√ º `�U� X¹√ ÿuH×� º Íd−(« vHDB� º …d²� —œUI�« b³Ž º —U9uÐ WLOKŠ º w½u�¹d�« ÊULOKÝ º wŠË— qOŽULÝ« º Êœu*« f¹—œ« Íôu� º ÍË«d×Ð ÂUO¼ º ÍË«eLŠ d¼UD�« º

UO�öŽù« v�“uÐ dB²M� w�¹—œù« w�UN²�« dOM� º œ«d� dO³Žu� w½Ëd²J�ù« l�u*« vKŽ W�dA*« wHD� dŁu� dOð«uH�« W×KB� ËUM�« W×O²�

ÍË«d~�« Í bN*« º w½UL¦Ž …dOLÝ º

wMH�« ëdšù« wÞUI�« w�UF�« b³Ž wMI²�« r�I�« fOMÐ rO¼«dЫ º ÍbOýd�« .d� º wÐUD(« bL×� º w³O³Ž√ bL×� º sH�« bLB�« b³Ž º rEF�« b�Ë bL×� º V¼UýuÐ bOL(« b³Ž º

WOzUCI�«Ë W¹—«œù« U½öŽù« …dHý vKO� l¹“u²�« w{Ëd�« nÝu¹ ≠ ‰ULł nÝu¹ ≠ w�«œ »u¹√ º bOFÝ ÊU¹u� ≠

’uBM�« WFł«d� »u�dŽ tK�« b³Ž º Í“UÐ œUFÝ º dO³)« bO−*« b³Ž º …bO1dŠ sÐ …dOLÝ º ≠ —«e9uÐ ‚«“d�« b³Ž º wײ� e¹eŽ º —uðUJ¹—UJ�« ÁËb¼b�« wMG�« b³Ž º wD¹dL(« s¹b�« —u½ º ”uKH½√ vHDB*« º —uB�« »Æ·Æ√ ≠ ÍË«eL(« bL×� ≠ Í“«e� .d�

l¹“u²�« Ë V×��« —«uÝ „Ë—U� ≠ w½u½UI�« Ÿ«b¹ô« 2006Ø0100

Íb$ ‰œUŽ º ÍdðUDF�« e¹eŽ º vÝuLOKŽ W−¹bš º ÂËd� bOFKÐ º ÂUFOM�«Ë s�( º w³¼Ë ‰ULł º Íb¹“uÐ vHDB� º ÍËU�dÐ W¼e½ º

W�U×B�« nK� 06 ’ 41 œbŽ

5D�K�Ë ”ULŠ W¹dB*« WOCI�«Ë ºº

rOF½ rÝUÐ

?

ºº

¨·ËdF*« ÍdB*« VðUJ�« ¨q¹bM� rOK(« b³Ž dO³J�« –U²Ýú� ‰UI� vKŽ XH�Ë d¹c%ò Ê«uMŽ X% 2013Ø3Ø18 ÊbM� w� åwÐdF�« ”bI�«ò WHO×� w� —uAM*« w� UNð√d� w²�« ôUI*« s� dO³J�« œbF�« rž— ¨ö¹uÞ wMH�u²Ý«Ë ¨å”ULŠ W�d( ÆŸu{u*«  «– w� …dOš_« …d²H�« b³Ž –U²Ý_« tÐ l²9 Íc�« dO³J�« «d²Šô« UNÝ√— vKŽ ¨…dO¦� UÐU³Ý√ p�c� qF�Ë ©t�HMÐ –U²Ý_« Áb�√ U� «c¼Ë® jI� ”ULŠ  «œUO�Ë —œ«u� 5Ð fO� q¹bM� rOK(« s� ‰«“ ôË tÐ l²9 U* ZOK)« v�≈ jO;« s� tK� wÐdF�« r�UF�« Èu²�� vKŽ qÐ …œËb×�ö�« tðdB½Ë wÐdF�« UM*UŽ w� 5*UE�«Ë rKE�« b{ t¦¹bŠ w� Õu{ËË …√dł XMF�« s� tOI� U� p�– qO³Ý w� wI� bI�Ë ¨UN³Fý  UFKDðË WOMOD�KH�« WOCIK� w� ‚b� s� tðdFA²Ý« U� u¼ ‰UI*« v�≈ UC¹√ wMÐcł U� sJ�Ë ¨bzU³�« ÂUEM�« s� w� tF� w�ö²š« rž— ¨ÍdB*« nK*« l� q�UF²�« WOHO� w� ”ULŠ W�d( W×OBM�« ÆU½uLC�Ë öJý ¨U¹UCI�« iFÐ n�u� Ê√ 5¹dB*« 5OMÞu�« s� ÁdOžË rOK(« b³Ž –U²Ýú� b�ƒ√ Ê√ œË√ UM¼Ë -Ë tO� f³� ô `??{«Ë ¨U�uBš W½UMJ�« dB� s??�Ë U�uLŽ rOK�ù« s� ¨”ULŠ VK� t� ÊU� s*ò ×U)«Ë qš«b�« w� W�d(« …œU� ÊU�� vKŽ …b¹bŽ  «d� tOKŽ bO�Q²�« ∫WO�U²�« ozUI(« w� h�K²¹Ë ¨åbONý u¼Ë lL��« vI�√ Ë√ 5OMOD�KH�« WOC� X�O�Ë WO�öÝù«Ë WOÐdF�« W�_« WOC� 5D�K� WOC� Ê≈ ªr¼bŠË Ê√ V−¹Ë ¨5LK�*«Ë »dF�« qJ� WF�Uł WOC� vI³²ÝË X½U� 5D�K� WOC� Ê≈ ªwHzUÞ Ë√ wÝUOÝ Ë√ włu�u¹b¹≈ ·öš q� ‚u� uL�ð qł√ s� XF�œË WOÐdŽ W�Ëœ Í√ w� wKš«œ ·öš Í√ w� U�dÞ ”ULŠ ÊuJð s� ªU¹—uÝ s� n�u*« U¼dš¬ qF� ¨WO�Už U½ULŁ√ p�– ¨UN²�√ q³I²��Ë d{UŠ sŽ ŸU�b�« w� ÂbI²*« ‚bM)« UN�H½ d³²Fð ”ULŠ ªjI� wMOD�KH�« VFA�« ‚uIŠ …œUF²Ýô fO�Ë UNILŽ ¨…e??¹e??F??�« d??B??� W??�U??šË ¨W??D??O??;« W??O??Ðd??F??�« ‰Ëb????�« w??� Èd???ð ”U??L??Š ª‰ö²Šô« l� q�UA�« UNŽ«d� w� w−Oð«d²Ýô« WOMOD�K� W×KB� u??¼ ¨d??B??� W??�U??šË ¨W??O??Ðd??F??�« ‰Ëb????�« —«d??I??²??Ý«Ë s???�√ ªWO−Oð«d²Ý« ‰UCM� WM{UŠ qJAð Ê√ WOK¼_«Ë WOLÝd�« UNðU½uJ� qJÐ W�_« Vł«Ë s� Ê≈ ÆWŽËdA*« t�uIŠ qOM� wMOD�KH�« VFA�« w�  UD;« iFÐ bMŽ rOK(« b³Ž U½–U²Ý√ l� n�uð√ Ê√ œË√ ¨tOKŽ ¡Î UMÐ Ë ∫ t�UI� Ê√Ë ¨WOÐdF�« W??�_«Ë 5D�KH� dB� tOMFð U� «bOł wFðË „—bð ”ULŠ ∫ôË√ eMJ�« vI³²Ý ¨wÝUO��« UN½u� sŽ dEM�« iGÐ ¨q³I²�*«Ë d{U(«Ë w{U*« dB� ª‰öI²Ýô«Ë W¹d(« qł√ s� wMOD�KH�« VFA�« ‰UCM� w−Oð«d²Ýô« WŠU��« w� ·«dÞ_« lOLł s� …bŠ«Ë W�U�� vKŽ nIð UN½√  b�√ ”ULŠ ∫UO½UŁ dB� dO) ô≈ ÊuJð s� w²�« tðôP�Ë VFB�« ÷U�*« «c¼ WFO³Þ wFðË ¨W¹dB*« UM³Š— ¨—UÞù« «c¼ w�Ë Ædš¬ ÁU&« w� —U�*« q¹u% Êu¦ÐUF�« ‰ËUŠ ULN� 5D�K�Ë s� 5D�K� l� q�«u²K� …ež ŸUD� v�≈ W¹dB*« WOMÞu�«  UO�UFH�« q� ‰u�uÐ ULz«œ ÆV¦� sŽ ÷—_« vKŽ ŸU{Ë_« vKŽ ŸöÞô«Ë …—d;« WFI³�« Ác¼ ‰öš vKŽ ¨5¹dB*« q� v�≈ …uŽb�« tłË√ ¨W�uJ(«Ë W�d(« rÝUÐ ¨wM½S� UM¼ s�Ë rNð—ËU×�Ë UNO� 5�ËR�*« ¡UI�Ë …ež …—U¹e� ¨WOM¹b�«Ë WOÝUO��« rNЗUA� ·ö²š« Âb�¹ U0 ¨WO�öŽù«  «dðUN*« sŽ «bOFÐ WOMOD�KH�« W¹dB*« W�öF�« ‰uŠ …dýU³� ª5�dD�« ¡«—“u�« fOz— ÊU�� vKŽ «dšR�Ë UNO�ËR�� ÊU�� vKŽ ¨ b�√ ”ULŠ ∫U¦�UŁ WOMOD�K� W×KB� u¼ U¼—«dI²Ý«Ë dB� s�√ Ê√ ¨Õu{Ë qJÐË ¨WOM¼ qOŽULÝ≈ Æ√ V�Š ¨÷—_« vKŽ  «uDš  c�ð«Ë® œ«bF²Ýô« q�  bÐ√ W�d(« Ê√Ë ¨WO−Oð«d²Ý«  UN'« q� l� wM�_« Èu²�*« vKŽ ÊËUF²K� ©W�d(« w� W�uŁu� —œUB� s�Ë wLKŽ ¨“UG�_« s� dO¦� WJHJ�Ë ¨¡UMOÝ w� W�UšË ¨ÍdB*« s�_« vKŽ ÿUH×K� WOMF*« u¼ U0 w{U*« ÊUC�— w� ©tK�« rNLŠ—® 5¹dB*« œuM'« q²I� WŁœUŠ W�UšË ‰ö²Šô« l� ô≈ wM�_« q�UF²�« Âd& Ë√ W�d(« Âd% r�Ë ¨ U�uKF� s� UN¹b� ÕU²� ªt½«uŽ√Ë W�UšË ¨UNK³I²��Ë dB� s�QÐ 5¦ÐUF�« iFÐ sJ�Ë ¨”ULŠ X�O� ∫UFЫ— s� r¼ ¨rOK�ù« w� ‰Ëb�« iFÐË oÐU��« ÂUEM�« ‰uK� s� 5�uŽb*« 5O�öŽù« s� lIM²�� v�≈ ”ULŠ dł vKŽ ¨wKš«b�« ÍdB*« ·ö)« —UÞ≈ w� ¨—UN½ qO� ÊuKLF¹ Í√ Âd²% ô  UŽUý≈Ë V¹–U�√ dA½ ‰öš s� p�–Ë ¨.dJ�« UN³FýË dB� l� WOFDI�« 5D�K�Ë dB� 5Ð U� Ê√ w¼ W�Ý«— WO�¹—Uð WIOIŠ s¹“ËU−²� ¨WOŽu{u� Ë√ WOMN� ÍdB*« ÂöŽù« qzUÝË UM²F�UÞ ÂU¹√ q³� ¨ö¦� cš ª»«eŠ_«Ë  ULOEM²�« q� s� d³�√ ¨WŽËdA� dOž WI¹dDÐ dB� «uKšœ 5OMOD�KH�« s� WŽuL−� vKŽ i³I�« ¡UI�≈ d³�Ð dA²½«Ë ¨W¹dB� W¹œUOÝ l�«u* jz«dšË —u� rNð“u×ÐË Ê«d¹≈ s� r¼u²� s¹bzUŽ b�R¹ ÊUOÐ W�ËR�� WOM�√ —œUB� sŽ —b� ÂU¹√ WŁöŁ bFÐË ¨rOAN�« w� —UM�U� d³)« ôË ¨…d¼UI�« —UD� s� dB� «Ë—œUž U* ô≈Ë WOLÝ— WI¹dDÐ «uKšœ 5OMOD�KH�« Ê√ ÆW¹dB� W¹œUOÝ l�«u* jz«dš Ë√ —u� Í√ rNð“u×Ð błuð d³)« «uFLÝ 5D�K�Ë dB* 5³;« 5¹dB*« s� 5¹ö� ¨q{UH�« Í–U²Ý√ Ó ¡«bNA�« ·ô¬ rN²¹dŠ q??ł√ s� «u�b� s¹c�« 5D�K� q??¼√ vKŽ «uK�U%Ë ‰Ë_« ÂöŽù« qzUÝË iFÐ Ê√ ULOÝôË ¨wHM�« «uFLÝ s� WK� bO�Q²�UÐ sJ�Ë ¨vŠd'«Ë ªwHM�« dAMÐ WOMF� dOž W²KHM*« W¹dB*« …d¼UE�« Ác¼ Ê√ u¼Ë ¨tO� f³� ô `{«Ë ‚UH½_« s� UNH�u� ”ULŠ ∫U��Uš …œ«—SÐ tOKŽ ÷d� r�Uþ —UBŠ WNł«u* wMOD�KH�« VFA�« UNO�≈ dD{« WOzUM¦²Ý« WOFO³Þ  U�öŽ v�≈ lKD²ð UN½√Ë ¨oÐU��« bNF�« w� WOLÝ— W¹dB� W�—UA0Ë WO�Ëœ ¨wFO³Þ qJAÐ lzUC³�«Ë œ«d�ú� Íd³�« `�— d³F� `²� ‰öš s� UN½«dO−Ð WOLÝ—Ë ¨qLF�« Íd−¹ Ê√ qIF¹ q¼ ¨sJ�Ë Æ‚UH½√ Í√ v�≈ WłUŠ Í√ „UM¼ œuFð s� w�U²�UÐË w� …bO−*« W¹dB*« …—u¦�« bNŽ w� «dšR� ‚UH½_« Ác¼ oKž vKŽ ¨‚UÝË Âb� vKŽ s� dO³� ¡e??łË qÐ ¨lzUC³�« ‰u??šœ ÂU??�√ UIKG� `�— d³F� tO� ‰«“ô Íc??�« X�u�« q�√ t½S� wÐU−¹≈ dOOGð „UM¼ ÊU� Ê≈Ë v²Š œ«d�_« W�dŠ v�≈ W³�M�UÐË Æ UŽd³²�« UO�u¹ oKG¹ d³F*« ¨lM*« rz«u� vKŽ 5ł—b� «u�«“ô ·ôüU� ¨UM³Fý  UFKDð s� dO¦JÐ ª¡Î U�� W��U)« WŽU��« tKNłË ÍdB*« sÞ«u*« Âö??Žù« qzUÝË iFÐ qG²�ð Ê√ qIF¹ q¼ ∫UÝœUÝ n¹u�ðË l¹Ëd²� À«bŠ√ ‚ö²š«Ë qÐ ‰UF²�ô ÷—_« vKŽ ozUI(« iF³Ð U½UOŠ√ Ë√ UM¼ QDš√ UOMOD�K� Ê√ V¼ ÆÆÆøwMOD�KH�« tOš√Ë Á—U??ł s� ÍdB*« sÞ«u*« Ê√ qIF¹ q¼ ÆÆÆøW�œUF�« t²OC�Ë wMOD�KH�« VFA�« q� W³�UF� “u−¹ q¼ ¨„UM¼ v�≈ qðU� Ë√ ÆÆÆdB�_« w� 5×zUÝ q²� ÍdB� …d¹dł rOEF�« ÍdB*« VFA�« qL×½ bO�Q²�UÐ øåWO−DK³�«ò vL�� X% 5¹dB� ŸË—Ë q²� Ë√ ÆÆÆ‚«dF�« w� …bŽUI�« V½Uł ÆoDM*«Ë ‰bFK� ·UM� «c¼ Ì 5D�K� ÁU??& W�œUB�« W{UOH�« dŽUA*« vKŽ „dJA½ ¨rOK(« b³Ž –U??²??Ý√ q�Ë pðuŽbÐ Èd??š√ …d??� ·dA²½Ë W×OBM�« vKŽ p�dŠ p� dJA½Ë ÆÆÆ”U??L??ŠË WOC� `�UB� „d�¹ U� ÈdðË lL�²� …ež w� UMð—U¹e� 5¹dB*« ¡U�dA�« 5OMÞu�« ÆU¼—«dI²Ý«Ë UNM�√Ë dB� p�c�Ë ¨5D�K� oÐUÝ wMOD�K� d¹“Ë*

W¹—u��« W�“_« s� wJ¹d�_« n�u*« ‰uŠ ‰b'« …œuŽ

º º l�U½ vÝu� dOAÐ º º

¨Í—u��« VFA�« WO³Kž√ rCð Áb{ …—u¦�« .bI²Ð WOÐdŽ ‰Ëœ ÂU??O?� vKŽ ÷d²Fð r??� w¼ ôË ¨…—u¦K� W¹dJ�ŽË WO�U� «bŽU�� WOЗË√ ‰Ëœ bNFð vKŽ ÷«d??²?Žô« œbBÐ ÆUNÐUA� «—Ëœ ¨U�½d�Ë UO½UD¹dÐ q¦� ¨WHOKŠ ¨WO*UF�« WO−Oð«d²Ýô«  «dOG²� V½Uł v�≈Ë WFO³Þ «œbŠ ¨s¹dš¬ 5O�Oz— 5K�UŽ ÊS� —uNA�« ‰ö??š W??�“ú??� WOJ¹d�_« W??ЗU??I?*« ‚U??H? šù« ÊU?? � ¨‰Ë_« ∫W??O? {U??*« W??K?O?K?I?�« r??O?L?B?ðË ¨s?? ??�_« f??K? −? � w?? � d??L? ²? �? *« ¨ÂUEM�« V??½U??ł v??�≈ ·u??�u??�« vKŽ U??O?ÝË— WO�öÝù« ÈuI�« –uH½ œuF�Ë ¨WOŠU½ s� WOŠU½ s� ¨W¹—u��« WŠU��« w� W×K�*« UO�Oz— «—Ëœ Êö�UF�« Ê«c¼ VF� ÆÈd??š√ W�ËU×� v??�≈ …b??×?²?*«  U??¹ôu??�« wFÝ w??� sLCð WI¹dDÐ W¹—uÝ w� dOOG²�« À«b??Š≈ W�Ëb�«  U�ÝR* w??ÝU??Ý_« r�'« ¡UIÐ ¨oA�œ WL�UF�« w� ULOÝôË ¨W¹—u��« ‰UI²½«Ë ¨ U�ÝR*« Ác¼ VKž√ e�d� YOŠ Ác¼ W�Ëb�«  U�ÝR� w� WDK��«Ë rJ(« d�UMŽ Íb¹_ WLEM� t³ý Ë√ WLEM� …—uBÐ Èd¹ ÆW{—UF*« ·uH� w� åW�b²F�ò Èu�Ë Ê√ ¨`O×� d¹bIð U0— u¼Ë ¨ÊuOJ¹d�_« ÍœR??O?Ý W??¹U??N?M?�« v?? �≈ W??�d??F? *« —«d??L? ²? Ý«  U�ÝR* wzUN½ i¹uIð w??�≈ …—ËdC�UÐ WN³ł q¦�≠  UŽULł Ê_Ë ¨W¹—u��« W�Ëb�« Ÿ«dB�« WŠUÝ w� UO−¹—bð ÂbI²ð ≠…dBM�« ¨WO�UF� d??¦?�_«Ë d³�_« U¼—U³²ŽUÐ `K�*« …dDOÝ v�≈ ÍœR¹ b� W�dF*« —«dL²Ý« ÊS� ôË ÆbÝ_« bFÐ U� W¹—uÝ vKŽ ÈuI�« Ác¼ w�½d� ≠ uKJ½_« —«dI�« ÊuJ¹ Ê√ bF³²�¹ W{—UF*« v�≈ W¹dJ�Ž  «bŽU�� .bI²Ð …u� b¹«eð s� t�H½ oKI�UÐ UŽu�b� W¹—u��« ¨WO�UJ¹œ«d�« WO�öÝù«  UŽUL'« dOŁQðË WO�½d� ≠ uKJ½_«  «b??ŽU??�?*« Ê√ vMF0 gO'« w??� WMOF� W??×?M?ł√ v??�≈ tłu²²Ý …uI�« e¹eF²� ©W�b²F*UÐ …œUŽ n�uð® d(« Æ UŽUL'« ÁcN� 5O³�M�« dOŁQ²�«Ë WLŁ fO� ¨Èd??š√ WLKJÐË ¨W¹UNM�« w� wJ¹d�√ n�u� ÍQÐ ‰ƒUH²�« Ë√ oKI�« dO¦¹ U� w¼ VFA�«Ë …—u¦�« W×KB� qF�Ë ÆnK²�� ÊQA�« sŽ œUF²ÐôUÐ sDMý«Ë «e??²?�« w� w� q??šb??²?�« s??� W?? ł—œ q??�Q??ÐË ¨Í—u??�??�«  U¹ôu�« X�O�Ë ¨W¹—u��« …—u¦�«  U¹d−� w� s¹dšü« ¡UHK(«Ë qÐ ¨V�ŠË …bײ*« Æp�c� UЗË√

qJý v??K??Ž 5??�d??D??�« ‰u???³???� w??M??F??¹ ÆÆUN�UN� v²ŠË UN²³O�dðË …—«“u??�« n¹dBð v??K??Ž U????¼—Ëœ d??B??²??I??¹ q??¼ UÐU�²½ô« vKŽ ·«d??ýù«Ë ‰ULŽ_« ÊuJ²Ý q¼ ø»«uM�« fK−* W�œUI�« »«eŠ_« WŽuL−� s� WO�ö²z« …—«“Ë dOž s� UN½√ vMF0 ø◊«d�uMJð Ë√ Ë√ wÝUOÝ qOB� Í√ v??�≈ 5L²M*« p�– w� V³��« qF�Ë øW²�R� …—«“Ë W�«bF�«Ë W¹d(« »eŠË WÝUzd�« Ê√ W??�U??�≈ v??K??Ž W??I??�«u??*« s???� ÊU??O??A??�??¹ w� Vžd¹ s� b& Ê√ ÊËœ …—«“u???�« Ë√ b??¹b??'« q??O??J??A??²??�« w??� ‰u???šb???�« vE% ôË U??N??M??Ž Êö?????Žù« r??²??¹ Ê√ ¨«c??N??ÐË ÆW??{—U??F??*« W??I??�«u??�Ë WI¦Ð b??Š«Ë r??�— l??Ðd??*« v??�≈ —u???�_« œuFð …—«“u???�« v??K??Ž W??{—U??F??*« o??�«u??ð Ë√ lOÐUÝ√ …bF� UNO� „—UAðË …b¹b'« ô w�«—œ „d% w� ¡«—“u�« qOI²�¹Ë ÆdB� w� ŸU{Ë_« tKL²% ÊuJ¹ Ê√ V−¹ ¨d�_« W¹UN½ w�Ë dB� ·Ëd???þ Ê√ 5�dDK� U??×??{«Ë W³F� qL²% ô WOM�_«Ë WOÝUO��« ¨W{—UF*«Ë W�uJ(« 5Ð q³(« bý o�«u²�UÐ U??�≈ d??�_« r�Š r²¹ Ê√Ë r²¹ W�d� q¹bM� W�uJŠ ¡UDŽSÐ Ë√ U¼bFÐË ¨ UÐU�²½ô« ¡«d??ł≈ UN�öš „—UAð Ê√ Ë√ ¨UNKO³Ý ‰UŠ v�≈ V¼cð qŠ sŽ Y׳�« w� W¹b−Ð W{—UF*« `¹d�Ë `{«Ë Í√— ¡«b??Ð≈Ë ¨W�“ú� …—«“u�« w� W�—UA*« w� UN²³ž— w� öL%Ë UOMÞË U³ł«Ë p??�– —U³²ŽUÐ w� W�UFH�« W�—UA*«Ë ¨WO�ËR�LK� w²�« q�UA*«Ë  U¹bײ�« WNł«u� ÊU??�d??D??�« w??F??¹ q???¼ Æd??B??� t???ł«u???ð °vM9√ ø”—b�«

W¹—u��« W{—UF*« b¹Ëeð w� Vždð W�Ëœ W¹√ «bŽU�*UÐ t�H½ Êü« w� «œbM� ¨Õö��UÐ U??O?ÝË— s??� q??� U??¼d??�u??ð w??²? �« W¹dJ�F�« Æ5O{U*« 5�UF�« ‰«uÞ ÂUEMK� Ê«d¹≈Ë øöF� ¨wJ¹d�_« n�u*« u¼ s¹Q� ÁU& W??O?J?¹d??�_« WÝUO��« dOG²ð r??� s� ô ¨2011 n¹dš cM� «dO¦� W??¹—u??Ý WNł s??� ôË ¨·«b???¼_«Ë  UO{dH�« WNł …—«“Ë WL� w� dOOG²�« s� ržd�UÐË Æ «œdH*« sŽ bF²³OÝ ÍdO� Ê√ Ëb³¹ ö� ¨WOł—U)« `??�_« ÆÊu²MOK� UN²F³ð« w²�« WÝUO��« ¨U�UÐË√ …—«œ≈ WÝUOÝ w¼ Ác¼ ÊQÐ ‰uI�« ¨tHKÝ UL� ¨b??¹b??'« WOł—U)« d??¹“Ë Ê√Ë WÝUO��« Ác??¼ s??Ž d³F� s??� d??¦? �√ f??O?� ÊuOJ¹d�_« »d??²?�« ÆW??O?�Ëb??�« WŠU��« w??� l??ł«d??ð oKDM� s??� W??¹—u??�? �« …—u??¦? �« s??� rNðU¹u�Ë√ rKÝ w� j??ÝË_« ‚dA�« l�u� rN�UL²¼« ‰UI²½«Ë ¨WO*UF�« WO−Oð«d²Ýô« s� dO³� ¡eł l³M¹Ë ÆpOHOÝU³�« ÷uŠ v�≈ n�u*«  «d¹bIð »uA¹ Íc�« ¨»«dD{ô« ‰uײ�« «c??¼ q??¼U??& s??� U??�≈ ¨w??J? ¹d??�_« Ë√ ¨WO*UF�« WOJ¹d�_« WO−Oð«d²Ýô« w??� UÐU×�½« wMF¹ t½Q�Ë ‰uײ�« «c¼ rN� w� ¨ÀbŠ U� ÆjÝË_« ‚dA�« s� UOK� UOJ¹d�√ w� W??¹d??¼u??ł  «d??O?G?²?0 oKF²ð »U??³? Ý_Ë w²�« œËb(« w� UL� ¨WO*UF�« ÈuI�« s¹“«u� ¨WIOLF�« WO�U*« W¹œUB²�ô« W�“_« UN{dHð U¼—«ułË 5B�« Ê√ ¨2008 cM� …dL²�*«Ë U� u¼Ë ªÈuBI�« W¹u�Ë_« WIDM� X׳�√ sDMý«Ë d¹bIð w� U¹d¼uł «dOOGð VKD²¹ w� W??¹u??O?(« UN(UB� s??� v?? ½œ_« b×K� Ác¼ vKŽ ÿUH(« WOHO�Ë ¨j??ÝË_« ‚dA�« ÆnO�UJ²�« s??� sJ2 —b??� q�QÐ ¨`�UB*« w−Oð«d²Ýô« ‰uײ�« «c¼ s� ”UÝ√ vKŽ …—«œ≈ s??J?ð r??� ¨W??O?J?¹d??�_«  U??¹u??�Ë_« w??� W??�“_« qŠ«d� s� WKŠd� Í√ w� ¨U??�U??ÐË√ ô ¨dýU³*« qšb²K� œ«bF²Ý« vKŽ ¨W¹—u��« ôË ”uLK*« ÍdJ�F�« bN'UÐ ôË  «uI�UÐ `ł—_«Ë ÆW{—UFLK� W¹dJ�F�«  «bŽU�*UÐ w� n�u*« «c¼ w� dOOGð Í√ bNA½ s� UM½√ TłUH�Ë dO³� —uDð lI¹ r� U� ¨q³I²�*« vKŽ …uI�«  U½“«u²Ð f1 ¨W�“_« —U�� w� Æw*UF�« Èu²�*« WŽUM� v�≈ XK�uð U�UÐË√ …—«œ≈ Ê_Ë Ê√ U¼œUH� 2011?? � …dOš_« —uNA�« cM� Ê√Ë ¨WOŽdAK� «b??�U??� `³�√ b??Ý_« ÂUE½

ÆWOÐU¼—≈ WLEM� ¨W×K�*« W¹—u��« …—u¦�« WŠUÝ vKŽ U¼—uNþ cM� …dBM�« WN³ł rN²ð d¦�√ X�O� UN½QÐ W¹—uÝ w� W×K�*« Ÿ«eM�« w� UN�uKÝ Ê√Ë ¨…bŽUIK� …b¹bł W��½ s� sŽ X�R� ·ö²š« ÈuÝ fJF¹ ô W¹—uÝ fO�Ë ¨s¹b�«d�« œöÐ w� UN²IOIý „uKÝ ÆWOzUNM�« ·«b¼_« w� UM¹U³ð v??�Ë√ ¨W??O?Ðd??F?�«Ë W??O? ЗË_« t²�uł w??� tO�uð b??F?Ð W??O?�?O?zd??�« W??O? ł—U??)« t??ðö??Š— XK²Š« ¨”—U� W¹«bÐË d¹«d³� W¹UN½ ¨t³BM� d¹“Ë U¦ŠU³� w� …dO³� WŠU�� W¹—uÝ tz«dE½ l??� b??¹b??'« W??O?J?¹d??�_« W??O?ł—U??)« w³�«d� s� œbŽ l�uð b�Ë Æ5OЗË_«Ë »dF�« ÊQ??A?�U??Ð 5??L?²?N?*«Ë W??O? J? ¹d??�_« W??ÝU??O?�?�« w� w�U×B�« ÍdO� d9R� bFÐ ¨Í—u��« ¨w½UD¹d³�« WOł—U)« d¹“Ë W³×BÐ ¨ÊbM� v�≈ tI¹dÞ w� «b¹bł UOJ¹d�√ UH�u� WLŁ Ê√ sJ�√ Íc??�« bOŠu�« —uD²�« sJ�Ë Æ—uK³²�« w� W¹—uÝ ¡U�b�√ d9R� ‰öš tKO−�ð ÍdO�  U¦ŠU³� vKŽ WKOK� ÂU¹√ bFÐ ¨U??�Ë— …bŽU�� .bIð sŽ ÊöŽù« ÊU� ¨ÊbM� w� wMÞu�« ·ö²zô« v�≈ …dOG� WO�U� WOJ¹d�√ WIŠö²*« tð—U¹“ ‰öš ÍdO� œUŽ√ ÆÍ—u��« w??³? þu??Ð√Ë W?? ŠËb?? �«Ë ÷U?? ¹d?? �«Ë …d??¼U??I? K? � —u×� ‰e¹ r� nOMł ÊöŽ≈ Ê√ vKŽ bO�u²�« Ê√Ë ¨W??¹—u??�?�« W??�“ú??� WOJ¹d�_« W??ЗU??I?*« v�≈ 5¹—u��« l�œ qł√ s� qLFð sDMý«Ë vKŽ ‚UHð« v�≈ q�u²�« ·bNÐ ¨÷ËUH²�« `{Ë√ ¨WKOK� ÂU??¹√ bFÐ ÆWO�UI²½ô« WKŠd*« ÁbBI¹ U??� Ê√ wJ¹d�_« WOł—U)« d??¹“Ë fOzdK� ©5�u³I�® 5K¦2 5Ð ÷ËUH²�« u¼ ·ö²zô« UNK¦1 w²�« W{—UF*«Ë Í—u��« U³OŠdð  «c�UÐ `¹dB²�« «c¼ błË ÆwMÞu�« ULOÝôË ¨w{ËUH²�« q(« …UŽœ s� «—UŠ dOž ÷ËU??H?²?�« s??� «uKFł s??¹c??�« ¨”Ëd?? �« ÆW??�“_« ÁU& rNðUÝUO�� …eO�— ◊ËdA*« W??O?ЗË_« ÍdO� W�uł Ê√ XEŠô jI� WK� ¨W¹—uÝ ‰uŠ tðU×¹dBð WK�KÝË ¨WOÐdF�« UO½UD¹dÐ s??� WKBHM�  U??½ö??Ž≈ X??³? �«Ë .bIð vKŽ 5²�Ëb�« ÂeŽ v�≈ dOAð U�½d�Ë ¨5¹—u��« —«u¦�« v�≈ W¹dJ�Ž  «bŽU�� ¨W¹—u��« …—u¦�« Ÿôb??½« cM� v??�Ë_« …dLK� l�— wЗË_« œU%ô« ‰Ëœ XC�— Ê≈ v²Š w� ÆW¹—u�� Õö??�?�« d¹bBð s??Ž dE(« Ê≈ W??×? {«Ë WGKÐ Íd??O?� ‰U??� ¨”—U?? � 18 ÂU�√ …d¦Ž d−Š nIð s� …bײ*«  U¹ôu�«

”Ëd?? �«Ë Êu??O?J?¹d??�_« q??�u??ð ¨W?? ?�“_« s??� ¨ånOMł ÊöŽ≈å?Ð p�– bFÐ ·dFOÝ U� v�≈ ¨5¹—u��« ÷ËUHð …—Ëd{ vKŽ b�√ Íc�« ‰uŠ ‚UHð« v�≈ q�u²K� ¨W{—UF�Ë U�UE½ dOB� sJ�Ë ÆWO�UI²½« …d²�Ë œö³�« q³I²�� Ë√ tO×Mð `³�√ Íc??�« ¨Í—u??�? �« fOzd�« —«u??¦?�«Ë W{—UFLK� UOzb³� U�b¼ tÞUIÝ≈ „dðË ¨WFÞU� …—uBÐ `{u¹ r� ¨5¹—u��« ÷uLG�UÐ WOÝU�uKÐb�« bO�UI²�« w� ·dF¹ U* ‰U� ¨ÊöŽù« —Ëb� vKŽ Ÿu³Ý√ bFÐ Æ¡UM³�« ¨w�½dH�« WOł—U)« d¹“Ë ¨”uOÐU� Ê«—u??� w� ÆbÝ_« w×M²Ð V�UD¹ nOMł ÊöŽ≈ Ê≈ WOł—U)« …d??¹“Ë b??�√ ¨Èd??š√  U³ÝUM� Ê√ bÝ_« vKŽ Ê√ Êu²MOK� Í—öO¼ WOJ¹d�_« dOB� ÊQÐ ULz«œ «Ëœ— ”Ëd�« sJ�Ë ÆqŠd¹ ÊuJ¹ s??�Ë ¨÷ËU??H?²?K?� U??Þd??ý fO� b??Ý_« ÂUE½Ë W¹—uÝ q³I²�� Ê√Ë ¨t� UI³�� U�b¼ U*Ë rN�H½√ 5¹—u�K� „d²¹ Ê√ bÐ ô UNLJŠ ÆtOKŽ «uIH²¹ Ê√ sJ1 U�bIð ånOMł ‚UHð«ò oI×¹ r� ¨«cNÐ Æ2012 s??� w??½U??¦?�« nBM�« ‰ö??š d??�c??¹ W¹«bÐ cM� XKI²½« …bײ*«  U??¹ôu??�« Ê_Ë ¨WOÝUzd�«  UÐU�²½ô« ¡«u??ł√ v�≈ n¹d)« wJ¹d�_« n�u*« vKŽ  UM¼«d*« XFł«dð Êu²MOK� X??M?K?Ž√ Ê≈ U??�Ë Æ…d??O?³?� …—u??B? Ð w� U??N? F? �u??� s?? Ž w??K? �? ²? �« w?? � U??N? ²? ³? ž— WÝUO��« u³�«d� dE²½« ¨WOJ¹d�_« …—«œù« ÁU&ô« sŽ `BH¹ Ê√ sJ1 U� WOJ¹d�_« ¨WOł—U)« …—«“Ë w� UN²HOKš Vžd¹ Íc�« WÝUO��« l�œ w� ¨ÍdO� Êuł —uðUMO��« U� w� ULOÝôË ¨tO�≈ WOJ¹d�_« WOł—U)« t²HBÐ ¨ÍdO� ÊU� ÆW¹—u��« W�“_UÐ oKF²¹ fK−� w� WOł—U)«  U�öF�« WM' fOz— WOJ¹d�_«  U�öF�« lO³Dð ”bMN� ¨ŒuOA�« sþË ¨v�Ë_« U�UÐË√ W¹ôË lKD� w� W¹—u��« wJ¹d�_« WOł—U)« d¹“Ë Ê√ w�U²�UÐ iF³�« ÆtHKÝ sŽ WHK²�� WÝUOÝ l³²OÝ b¹b'« ŸUL²Ý«  U�Kł w??� Àb??% ÍdO� sJ�Ë w²�« pK²Ð WNO³ý WGKÐ W�U)« ”dG½uJ�« ¨nOMł Êö??Ž≈ ∫W??�“_« s� Êu²MOK� UN²M³ð ¨WDK�K� wLKÝ ‰UI²½« ¨5¹—u��« ÷ËUHð w� ¨2012 d??³?M?łœ w??� Æb?? ?Ý_« w??×?M?ðË r�Ë ¨v??�Ë_« U??�U??ÐË√ …—«œù …d??O?š_« ÂU??¹_« b¹bł —uDð “dÐ ¨UNF�u� w� Êu²MOK� ‰eð …—«œ≈ XMKŽ√ U�bMŽ ¨wJ¹d�_« n�u*« w� Èu� “d??Ð√ Èb??Š≈ ¨…d??B?M?�« WN³ł U??�U??ÐË√

°°ÆÆq¹bM� …—«“Ë W�“√

Ê√ w??I??D??M??*« s???� f??O??K??� ª…b???zU???�???�« „—b¹ u??¼Ë WLN*« h�ý Í√ q³I¹ ¨WKOK� lOÐUÝ√ ÈuÝ dL²�¹ s� t½√ bFð r� dB� w� …—«“u??�« Ê√ t�Uš UOÝUOÝ «–uH½Ë WOŽUL²ł« W¼UłË X�u% U??� —bIÐ ¨¡«d¦K� WKOÝË Ë√ UN³ŠU� ÷d??F??ð W??�U??ý WLN� v??�≈ —dJð b�Ë ¨…dL²�*«  «¡UÝù« v�≈ w½b³�« ¡«b???²???Žô« W??�ËU??×??� Àœ«u????Š WLJ×� r??J??Š q??F??�Ë Æ¡«—“u?????�« v??K??Ž v�≈  —U???ý√ w??²??�« Í—«œù« ¡U??C??I??�« Êu½U� w� W¹—u²Ýœ  UH�U�� œułË WÝUzd�« —«d�Ë dB� w�  UÐU�²½ô« ¨…—u??B??�« `C²ð Ê√ v??�≈ UNKOłQ²Ð vE×¹ b??¹b??ł Êu??½U??� —«b???�≈ r??²??¹Ë q� ÆW??¹—u??²??Ýb??�« W??L??J??;« W??I??�«u??0 «œb−� Y¹b(« …œuŽ vKŽ bŽUÝ p�– Y׳�«Ë …—«“u??�« dOOGð WO½UJ�≈ sŽ s� qF�Ë Æ…b¹bł …—«“Ë qOJAð w� w� U??N??Šd??Þ - w??²??�« —U???J???�_« r???¼√ bŠ√≠ vÝu� ËdLŽ s� ¨œbB�« «c¼ WN³ł w� ¨dO³F²�« “Uł «–≈ ¨rzUL(« …—«“Ë qOJA²Ð V�UÞ U�bMŽ ≠–UI½ù« wÝd� —u??²??�b??�« W??ÝU??zd??Ð …d??G??B??� q�UA*«Ë  U¹bײ�« r−Š WNł«u* U� vKŽË ÆUO�UŠ dB� tł«uð w²�« `³�√ ¨W??ÝU??zd??�« n�u� ÊS??� ¨Ëb??³??¹ ‰u³� ÁU??&U??Ð W??½Ëd??�Ë ôu??³??� d??¦??�√ o??�Ë q???¹b???M???�Æœ s???Ž w??K??�??²??�« …d??J??� r²¹ Ê√ UNMOÐ s??� ¨…œb??×??� V??�U??D??� vMF0 ¨—«u????(« Z??zU??²??½ b??ŠQ??� p???�– UN²FÞUI� –U??I??½ù« WN³ł wNMð Ê√ Y×Ð r²¹ UN�öšË ¨—«u(«  U�K' h�ý vKŽ ‚UHðô«Ë öOBHð d�_« o�«u²�«Ë Æ¡«—“u??�«Ë ¨¡«—“u�« fOz— U� ¨p???�c???Ð ‚U???H???ð« l??O??�u??ðË ¨r??N??O??K??Ž

º º ÃU−Ž W�UÝ√ º º

¿ƒµj ¿CG Öéj Úaô£∏d Éë°VGh öüe ±hôX ¿CG á«æeC’Gh á«°SÉ«°ùdG ó°T áÑ©d πªà– ’ áeƒµ◊G ÚH πÑ◊G ¿CGh ,á°VQÉ©ŸGh ÉeEG ôeC’G º°ùM ºàj AÉ£YEÉH hCG ≥aGƒàdÉH πjóæb áeƒµM É¡dÓN ºàj á°Uôa äÉHÉîàf’G AGôLEG

s�e�« …œËb??×??� WKŠd� ¨fO¹UI*« ‚d???Šò W??K??Šd??� U??N??½√ U??L??� Æ…b??????*«Ë «—«“Ë WOHKš vKŽ ¨å UOB�A�« ¡«—“u????�« i??F??ÐË ¨…—u???¦???�« b??F??Ð U??� Èu??Ý rN³BM� w??� «Ëd??L??²??�??¹ r??� X??ŽU??D??²??Ý« ¨p?????�– l????�Ë Æl???O???ÐU???Ý√ sŽ n??A??J??�« q??¹b??M??� ÂU??A??¼ …—«“Ë w� X??×??$ w??²??�« Áu???łu???�« i??F??Ð rNM�Ë ¨ «“U?????$ù« i??F??Ð oOI% rÝUÐ —u²�b�« u??¼Ë s¹uL²�« d??¹“Ë W¹d(« »e??Š d�UMŽ b??Š√ ¨…œu???Ž l� q�UF²�« w� `$ Íc�« ¨W�«bF�«Ë dO�uð p�– qO³Ý vKŽ ¨WM�e�  U�“√ jDš œu????łË l???� ¨“U???G???�« V??O??ÐU??½√ Æe³)« W�“√ nK� ‚öžù WOIOIŠ W??�“√ w??� ¨w??½U??¦??�« q??�U??F??�« U??�√ uN� dB� w??� q¹bM� ÂUA¼ …—«“Ë w²�« –UI½ù« WN³ł W�Uš ¨W{—UF*« ◊ËdA�« bŠ√ …—«“u�« W�U�≈ s� XKFł Íc�« wMÞu�« —«u(« w� W�—UALK� kHײ�« r??ž—Ë ÆWÝUzd�« tO�≈ uŽbð Í√ w� WI³�*« ◊ËdA�« …dJ� vKŽ Ÿ«u??½√ s??� U??Žu??½ U¼—U³²ŽUÐ —«u???Š qO�«dŽ l{ËË W�—UA*« s� »dN²�« b�Ë Æw??M??Þu??�« —«u???(« ÂU???9≈ ÂU???�√ ÂU??A??¼Æœ …—«“u???Ð W??ÝU??zd??�« XJ�9 XMÐ Íc???�« ”U????Ý_« ÊU???�Ë ¨q??¹b??M??� ¡«d?????ł≈ W???Ðu???F???� U???N???H???�u???� t??O??K??Ž bOŽ«u*« qþ w� Í—«“u???�« dOOG²�«  U???ÐU???�???²???½ô« ¡«d????łS????Ð W????�U????)« w??²??�«Ë »«u??M??�« fK−* W??O??½U??*d??³??�« «—«b???¼≈ …—«“u????�« dOOGð s??� XKFł qOJA²�« WOKLŽ WÐuF�Ë ¨X�uK� —«c²Žô« Ê√ u¼ `O×� œUI²Ž« l� ¨r¼—UO²š« r²OÝ s¹c�« s� dO¦� s� W�U(« u¼ ¨…—«“u???�« w� W�—UALK�

…—ËdCÐ rNH�u� ÊuL�×¹ ÊuOJ¹d�_« ÊuŽb¹ ÊuOJ¹d�_« ¨ô Æt�UE½Ë bÝ_« qOŠ— ¨W??{—U??F? *«Ë b?? Ý_« 5??Ð U??{ËU??H? � v?? �≈ Êu??O?J?¹d??�_« Æb?? ?Ý_« ¡U??I? Ð v??K?Ž Êu??K?L?F?¹Ë w� l{u�« s� wKOz«dÝù« n�u*« ÈdÝ√ n??�u??*« ÊËb??¹R??¹ Êu??O?J?¹d??�_« ¨ô ÆW??¹—u??Ý b¹Ëeð …—Ëd??{ w??� w�½dH�«Ë w½UD¹d³�« wN²M¹ ô ¨«c?? J? ?¼Ë ÆÕö??�? �U??Ð W??{—U??F? *« W??�“ú??� W??O? J? ¹d??�_« W??ЗU??I? *« ‰u?? Š ‰b???'« „UM¼ fO�Ë ÆÈdš√ …d� √b³¹ v²Š W¹—u��« W¹—u��« …—u??¦? �« Ÿôb?? ½« cML� ªb??¹b??ł s??� Êu�uGA� ¨»d??Ž d??O?žË U??Ðd??Ž ¨Êu??³? �«d??*«Ë iFÐ Õd� Ætð«—uDðË wJ¹d�_« n�u*UÐ ÂUEM�« Q??' Ê√ bFÐ U??L?O?ÝôË ¨5??¹—u??�? �« ÊbLK� W??¹u??�b??�«  U??ŠU??O?²?łô« WÝUOÝ v??�≈ nO� nB²M� w??� ¨…d??zU??¦? �«  «b??K? ³? �«Ë w� U??� w??�Ëœ q??šb??ð w??� rN²³ždÐ ¨2011 w�Ëb�« qšb²�« Ê√ UO�Uš sJ¹ r�Ë ÆW¹—uÝ ¨UO³O� w� ÆwJ¹d�√ —Ëœ ÊËb??Ð UMJ2 fO� ÊËb??Ð WLN*« “U??$≈ Êu??O? ЗË_« lD²�¹ r??� fO� ¨«bOIFð d¦�√ bO�Q²�UÐ W¹—uÝË ªUJ¹d�√ ¨WKzU¼ W¹dJ�Ž …«œQÐ kH²×¹ ÂUEM�« Ê_ jI� VB¹ œö³�« w� UOHzUÞ U�U�I½« WLŁ Ê√Ë WO�Ëœ …u� Ê_ UC¹√ sJ�Ë ¨ÂUEM�« `�UB� ¨Ê«d¹≈ r−×Ð WOLOK�≈ Èdš√Ë ¨UOÝË— r−×Ð  U¹ôu�« ÆU³�U�Ë U³K� ÂUEM�« V½Uł v�≈ nIð  «u?? Žœ v?? �≈ l??³?D?�U??Ð lL²�ð r??� …b??×? ²? *« ÍdO� Êu??ł w�uð bFÐË ¨Âu??O? �«Ë ªq??šb??²?�« WOЗË_« t²�ułË ¨WOJ¹d�_« WOł—U)« bO�UI� ‰b'« bŽUB²¹ ¨ UD;« …œbF²� WOÐdF�«Ë ÆwJ¹d�_« n�u*« WIOIŠ ‰uŠ b¹bł s� ¨W??¹—u??Ý w??� Êu??O?J?¹d??�_« q??šb??²?¹ r??� fK−� w� WÝuLK� «œuNł «u�cÐ rNMJ�Ë ¨tðUÝUOÝË ÂU??E?M?�« W?? ½«œù w??�Ëb??�« s??�_« d??Ł√  «– Z??zU??²?½ W?? ¹√ o??O?I?% w??� X??I?H?š√ «u??�—U??ý U??L?� ªW??O? ÝËd??�« W??{—U??F? *« qFHÐ vKŽ  UÐuIŽ ÷d� w� 5OЗË_« r¼¡UHKŠ s� œb??ŽË WOM�_« tðeNł√Ë ÂUEM�«  «œUO�  √bÐ cM�Ë Æt�uŠ 5H²K*« ‰U??L?Ž_« ‰U??ł— —«u??¦?�« v??�≈ …b??ŽU??�?*« b??¹ b??9 WOÐdŽ ‰Ëœ iž ¨W¹dJ�F�«Ë UNM� WO�U*« ¨5¹—u��« rN½öŽ≈ s??� r??žd??�U??Ð ¨d??E?M?�« Êu??O?J?¹d??�_« s�R¹ ¨wÝUOÝ q( r¼bO¹Qð sŽ —dJ²*« W¹UN½ w??� ÆrJ×K� UOLKÝË ULEM� ôUI²½« s�_« fK−� ‚UHš≈ bFÐË ¨2012 uO½u¹ n�u*« ‰uŠ o�«uð v�≈ ‰u�u�« w� —dJ²*«

ÂUA¼Æœ …—«“Ë s� UIKš Êö�UŽ ∫q(« dE²Mð W??�“√ dB� w� q¹bM� ÆW�uJ×K� œËb????;« “U????$ù« ‰Ë_« U??�u??N??H??� Êu???J???¹ b????� U???M???¼ d???????�_«Ë ·dþ qþ w� ¡U??ł bI� ªUOIDM�Ë w??ÝU??O??Ý ŒU???M???�Ë V??F??� w??�??¹—U??ð X??½U??� U???¹√ ¨b????Š_ `??L??�??¹ ô ¨b??I??F??� vKŽ ¡w??ý Í√ oI×¹ ÊQ??Ð ¨t??ð«—b??� l???ł«d???ð l????� W???�U???š ¨b???O???F???� Í√ w??½b??ðË ¨W??O??ł—U??)«  «—U??L??¦??²??Ýô« l� ¨dB� w� ÍœUB²�ô« Èu²�*« l??ł«d??ðË ¨W??�U??D??³??�«  ôb??F??� ŸU??H??ð—« w??ÞU??O??²??Šô« Èu??²??�??�Ë W??ŠU??O??�??�« »«d??{ù«  ôb??F??� …œU???¹“Ë ¨ÍbIM�« W??¹u??¾??H??�«  «d???¼U???E???*«Ë q??L??F??�« s???Ž «dO¦� X??½U??Ž …b??¹b??Ž  U??ŽU??D??� s??� wM�Š o??ÐU??�??�« f??O??zd??�« b??N??Ž w??� WOŽu{u� UÐU³Ý√ b& r�Ë ¨„—U³� WŽËdA*« V??�U??D??*« pK²Ð —UE²½ö� qJ�« Ê√ W�Uš ¨W??�œU??� WKŠd� v??�≈ W�Ëb�«ò WKŠd� gOFð dB� Ê√ „—b¹ ÆjG{ Í_ a??{d??ð w??²??�« å…u??šd??�« Ó ·dE�« p�– w� nz«uD�« pKð b&Ë ·UCð ¨UN³�UD� oOIײ� VÝUM*« fOzd� WF{«u²*«  «—bI�« p�– v�≈ Íc??�« °t�H½ q¹bM� ÂUA¼ ¡«—“u???�« ¨Íd�« …—«“Ë s� W�uJ(« v�≈ ¡Uł ¨wI¹d�ù« —UL¦²Ýô« pMÐ UNK³� s�Ë «dO³� «œb??Ž Ê√ UL� Æf??½u??ð Ád??I??�Ë rNOKŽ …—«“u??�« ÷d??Ž - s¹c�« s� »U³Ý_ U�≈ ¨W�—UA*« vKŽ «uEH% l�  U??�ö??�??Ð o??K??F??²??ð W??O??Žu??{u??� »eŠ œu??łË qþ w� ¨ÂUF�« tłu²�« Ë√ ¨WDK��« w??� W??�«b??F??�«Ë W??¹d??(« X??�«“ U??� dB� ÊQ??Ð oKF²ð »U??³??Ý_ qJÐ ¨w¼Ë ÆWO�UI²½« WKŠd� gOFð


‫مجتمع‬ ‫العدد‪ 2021 :‬اإلثنني ‪2013/03/25‬‬

‫إيقاف‪ 1314‬متهما في الناظور‬ ‫أوقفت املصالح األمنية بالناظور‪ ،‬خالل شهري يناير وفبراير املاضيني‪،‬‬ ‫‪ 1314‬شخصا م��ن أج��ل قضايا جنائية وجنحية مختلفة‪ ،‬م��ن بينهم ‪350‬‬ ‫مبحوثا عنهم‪ .‬وحسب حصيلة للعمليات التي قامت بها مصالح األمن‬ ‫بالناظور‪ ،‬فقد مت أيضا‪ ،‬خالل نفس الفترة‪ ،‬حجز أزيد من ‪ 192‬كلغ من الشيرا‬ ‫و‪ 4‬كلغ من الكيف و‪ 1473‬سيجارة ممزوجة بالكيف‪ .‬كما حجزت املصالح‬ ‫ذاتها ‪ 1504‬علبة من السجائر املهربة‪ ،‬و‪ 2388‬قنينة خمر‪ ،‬و‪ 67‬غراما من‬ ‫الكوكايني‪ ،‬و‪ 45‬غراما من الهيروين و‪ 241‬من األقراص املهلوسة‪ .‬وحجزت‬ ‫مصالح األمن كذلك ‪ 17‬طنا و‪ 511‬لترا من البنزين املهرب‪ ،‬باإلضافة إلى ‪82‬‬ ‫سيارة معدة للتهريب ذات صفائح مزورة‪.‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الدار البيضاء‬

‫لقاء حول «الثقافة العلمية» بسيدي مومن‬ ‫املساء‬

‫في إطار انفتاح املؤسسة التعليمية على محيطها‪ ،‬مت تنظيم‬ ‫لقاء تواصلي ح��ول «الثقافة العلمية» بالثانوية التأهيلية زينب‬ ‫النفزاوية مبشروع السالم ‪ 2‬أه��ل الغالم بسيدي مومن بالدار‬ ‫البيضاء مبشاركة جمعية اب��ن مسيك لتنمية ثقافة الرياضيات‬ ‫واإلع�لام�ي��ات واجلمعية املغربية للرياضيات التطبيقية وبتعاون‬ ‫مع نيابة وزارة التربية الوطنية سيدي البرنوصي وجمعية آباء‬ ‫وأمهات وأولياء التالميذ‪ ،‬وذلك ملا للمعرفة العلمية من دور فعال‬ ‫ف��ي بناء ال��ذات والسمو بالفكر واع�ت�ب��ار ه��ذه األخ�ي��رة ج��زءا من‬ ‫ت��اري��خ البشرية واحل �ض��ارات‪ .‬وت�ه��دف ه��ذه التظاهرة إل��ى شرح‬ ‫أهمية ال��ري��اض�ي��ات واإلع�لام �ي��ات وامل�س��اه�م��ة ف��ي ج��ذب الشباب‬ ‫املغربي للشعب الرياضية واملعلوماتية‪ ،‬مع تقدمي أعمال مبسطة‬ ‫في الثقافة العلمية عالوة على خلق فضاء للتواصل واحلوار وتبادل‬ ‫اخلبرات بني مختلف الفعاليات املهتمة‪ ،‬كما تعتبر هذه التظاهرة‬ ‫فرصة للتالميذ ملالقاة أساتذة باحثني ذوي التجربة للتعبير عن‬ ‫مشاغلهم الدراسية وتخوفاتهم املرتبطة بالدراسات العليا‪ .‬وتخللت‬ ‫هذا اللقاء التواصلي عدة مسابقات وع��روض وأروق��ة تضم كتبا‬ ‫وروايات ومجلدات وصورا حلفل املتخرجني (الفوج األول) ملوسم‬ ‫‪ 2012-2011‬باإلضافة إلى صور حول اللقاءات التواصلية داخل‬ ‫املؤسسة مع عرض صور فوتوغرافية حلمالت النظافة بتنسيق مع‬ ‫ن��ادي مغرس النفزاوية للبيئة والصحة ون��ادي مواهب النفزاوية‪،‬‬ ‫ك�م��ا ق��دم ن ��ادي ال�ت�ض��ام��ن لتنمية ال �ق��درات ف �ق��رات م��ن الرقص‬ ‫التعبيري وعروضا فكاهية ساخرة‪ .‬وفي السياق نفسه‪ ،‬ومبوازاة‬ ‫مع تنظيم ه��ذه التظاهرة العلمية قامت السلطات احمللية بتقدمي‬ ‫الدعم اللوجيستيكي وبحمالت نظافة على مستوى محيط املؤسسة‬ ‫وصباغة واجهة املؤسسة اخلارجية بتعاون مع املجتمع املدني‪.‬‬

‫القنيطرة‬

‫اتهامات بفرض إتاوات على الباعة املتجولني‬ ‫بلعيد كروم‬

‫كشف مصدر مطلع‪ ،‬أن هوة اخلالفات حول طريقة‬ ‫تدبير مشكل احتالل امللك العمومي بالقنيطرة ازدادت‬ ‫اتساعا بني مجلس املدينة والسلطات احمللية‪ ،‬خاصة‬ ‫بعدما وجهت العديد من اجلهات اتهامات مباشرة‬ ‫إل��ى ع��دد م��ن امل��س��ؤول�ين ف��ي جهاز السلطة واألمن‬ ‫وال��ق��وات امل��س��اع��دة بفرض إت���اوات على املخالفني‬ ‫لغض الطرف عنهم‪ .‬وأفاد املصدر نفسه‪ ،‬أن احلالة‬ ‫التي آلت إليها أوضاع الفضاءات العمومية وشوارع‬ ‫املدينة أثارت نوعا من االستياء والتذمر الشديدين‬ ‫في صفوف مستشارين من األغلبية املسيرة للمجلس‬ ‫اجلماعي ملدينة القنيطرة‪ ،‬بعد تطاول العشرات من‬ ‫املقاهي على املساحات املخصصة للراجلني‪ ،‬إضافة‬ ‫إل��ى ال��زح��ف امل��خ��ي��ف للباعة امل��ت��ج��ول�ين ع��ل��ى أزقة‬ ‫وأح��ي��اء املدينة‪ .‬وأب��دت مصادر من داخ��ل املجلس‬ ‫استغرابها لسياسة النعامة التي تنهجها السلطات‬ ‫احمللية إزاء ه��ذه التجاوزات‪ ،‬وه��و ما ع��رض امللك‬ ‫العمومي لشتى أنواع االغتصاب‪ ،‬حتت مرأى ومسمع‬ ‫اجلهات املعنية‪ .‬وأش��ارت املصادر ذاتها إلى تورط‬ ‫عدد من أع��وان السلطة في إب��رام اتفاقيات شفهية‬ ‫مع ع��دد من مستغلي امللك العمومي ب��دون موجب‬ ‫حق‪ ،‬لضمان احلصول على إت��اوات يومية‪ ،‬محملة‬ ‫إياهم مسؤولية الفوضى العارمة التي تعرفها معظم‬ ‫املناطق باملدينة‪ ،‬منها منطقة أوالد أوجيه واخلبازات‬ ‫وبئر الرامي والعالمة واملسيرة وبئر إنزران واملدينة‬ ‫العليا وشارع محمد اخلامس وباب فاس‪ .‬وكشفت‬ ‫مصادر أن مسؤولني بارزين‪ ،‬ومبعية العناصر التي‬ ‫تعمل حتت إمرتهم‪ ،‬حولوا معظم األحياء واألسواق‬ ‫ال��ت��ج��اري��ة إل���ى ب��ق��رة ح��ل��وب‪ ،‬م��ش��ي��رة إل���ى أن هذه‬ ‫اجل��ه��ات فرضت نظامها اخل��اص بهذه الفضاءات‬ ‫بالطريقة التي تضمن توصلها مبدخول يومي‪ ،‬وكل‬ ‫ذل��ك‪ ،‬على حساب راح��ة املواطنني ومصالح التجار‬ ‫وجمالية املدينة‪.‬‬

‫أكادير‬

‫عمال فندق بدون أجور‬ ‫س‪ .‬ب‬ ‫أقدم عمال وعامالت إحدى املؤسسات الفندقية بأكادير على‬ ‫تنظيم وقفة احتجاجية بسبب عدم توصلهم بأجورهم منذ خمسة‬ ‫أشهر‪ ،‬وذكرت مصادر مقربة من املوضوع أن جوالت احلوار التي‬ ‫متت مع إدارة الفندق لم تسفر عن أي نتيجة‪ ،‬األمر الذي أضحى‬ ‫معه ال�ع�م��ال ال��ذي��ن يصل ع��دده��م إل��ى سبعني شخصا مهددين‬ ‫بالتشرد‪ ،‬كما أن الوعود التي قطعها املشغل على نفسه أمام أنظار‬ ‫اللجنة اإلقليمية للبحث واملصاحلة بقيت دون تنفيذ‪ ،‬مما حذا بهم‬ ‫إلى تنظيم وقفات احتجاجية متوالية بعد انتهاء فترة الدوام اليومي‬ ‫خالل الفترة املمتدة من الساعة الثالثة بعد الزوال إلى السادسة‬ ‫مساء من كل يوم‪ ،‬في حني يقوم بقية املستخدمني بحمل شارات‬ ‫االحتجاج أثناء العمل‪.‬‬

‫انزكان‬

‫دورات تدريبية ألعوان السلطة‬ ‫املساء‬

‫شددوا على ضرورة إيفاد لجنة لتقصي الحقائق إلى البلدية للنظر في مشروع إعادة الهيكلة‬

‫سكان يحتجون أمام عمالة برشيد للمطالبة بحقهم في السكن‬ ‫برشيد‬ ‫موسى وجيهي‬

‫نظم العشرات من سكان دوار‬ ‫مول العالم التابع لبلدية سيدي‬ ‫رحال الشاطئ وقفة احتجاجية‪،‬‬ ‫األرب����ع����اء امل����اض����ي‪ ،‬أم�����ام مقر‬ ‫عمالة إقليم برشيد للتنديد مبا‬ ‫أس��م��وه مت��اط�لا وت��س��وي��ف��ا طال‬ ‫س��اك��ن��ة ال���دواوي���ر امل��ق��ص��ي��ة من‬ ‫م���ش���روع اح����ت����واء ال��س��ك��ن غير‬ ‫الالئق باملنطقة على غ��رار ما مت‬ ‫ب��دوار أوليجيني (ح��ي التنمية)‬ ‫املجاور‪.‬‬ ‫وشدد احملتجون على ضرورة‬ ‫إيفاد جلنة لتقصي احلقائق إلى‬ ‫ب��ل��دي��ة س��ي��دي رح����ال للنظر في‬ ‫م��ش��روع إع���ادة الهيكلة ال��ذي مت‬ ‫توقيفه‪ ،‬مشيرين إل��ى أن��ه سبق‬ ‫لهم أن وجهوا رسائل عن طريق‬ ‫جمعيتي احمل��ور الذهبي واملنار‬ ‫ل��ل��ت��ن��م��ي��ة إل����ى ال����دي����وان امللكي‬ ‫ورئيس احلكومة ووزير السكنى‬ ‫ووال����ي ج��ه��ة ال��ش��اوي��ة ورديغة‪،‬‬ ‫يشتكون من خاللها من اخلروقات‬ ‫والتجاوزات التي طالت مشروع‬ ‫إي����واء ق��اط��ن��ي ال�����دوار املذكور‪،‬‬ ‫وت��ع��ث��ر إجن����ازه م��ن��ذ سنة‪2000‬‬ ‫ب��س��ب��ب م����ا وص���ف���ه احملتجون‬ ‫ب��ال��ت��وزي��ع غ��ي��ر ال��ش��ف��اف للقطع‬ ‫األرضية على املستفيدين‪ ،‬وعدم‬ ‫االلتزام بدفتر التحمالت اخلاص‬ ‫بأشغال البنيات التحتية‪ ،‬وعدم‬ ‫اح����ت����رام آج�����ال اإلجن�������از‪ ،‬وهي‬ ‫اخل����روق����ات ال���ت���ي أدت‪ ،‬حسب‬ ‫احملتجني‪ ،‬إل��ى ح��رم��ان أكثر من‬ ‫‪ 60‬ف���ي امل���ائ���ة م���ن س��اك��ن��ة دوار‬ ‫مول العالم وال��دواوي��ر املجاورة‬ ‫ك�������دوار خ������وان م����ن امل����ش����روع‪،‬‬ ‫وأض���اف ه��ؤالء أن��ه بعد سلسلة‬ ‫من اللقاءات واالجتماعات التي‬

‫نظمت الشغيلة التعليمية ب �ب��وج��دور‪ ،‬بحر األسبوع‬ ‫املاضي‪ ،‬وقفة احتجاجية أمام النيابة اإلقليمية بدعوة من‬ ‫النقابة الوطنية للتعليم التابعة للكونفدرالية الدميقراطية‬ ‫للشغل ردا على قرار وزير التربية الوطنية‪ ،‬محمد الوفا‪،‬‬ ‫باالقتطاع من أجور املضربني‪ ،‬والذي «ترجمه إلى قرارات‬ ‫مدير األك��ادمي�ي��ة اجلهوية للتربية والتكوين بالعيون عبر‬ ‫م��راس�لات يخبر م��ن خاللها العاملني بالقطاع باقتطاع‬ ‫ي��وم عمل من أجورهم واصفا إضرابهم ليوم ‪ 12‬فبراير‬ ‫املاضي الذي دعت إليه نقابتا التعليم‪ ‬التابعتان للمركزيتني‬ ‫النقابيتني الكونفدرالية الدميقراطية للشغل والفيدرالية‬ ‫الدميقراطية للشغل بالغياب‪ ‬غير املشروع»‪ ،‬حسب ما جاء‬ ‫في بيان للشغيلة توصلت به «املساء»‪ .‬وأضافت الشغيلة‬ ‫أنه مت «تهديدها بإجراءات أكثر صرامة في حالة العود»‪.‬‬ ‫وق��د حضر مل�س��ان��دة الشغيلة التعليمية ممثلون نقابيون‬ ‫كونفدراليون عن قطاع الصحة والفالحة ببوجدور‪ ،‬ورددت‬ ‫خالل الوقفة شعارات قوية نددت مبا يتم التحضير له من‬ ‫مصادرة للحقوق األساسية للعمال وعلى رأسها احلق في‬ ‫اإلضراب‪.‬‬

‫املساء‬

‫ع��ق��دوه��ا م��ع ال��س��ل��ط��ات احمللية‪،‬‬ ‫مت ال��ت��وق��ي��ع ع��ل��ى محضر ينص‬ ‫على إي��ج��اد ح��ل شمولي ملشاكل‬ ‫إع����ادة هيكلة احل���ي ف��ي شطره‬ ‫األول‪ ،‬لكن اللجنة املشرفة على‬ ‫التتبع جت��اه��ل��ت م��ا مت االتفاق‬ ‫عليه فيما بعد ما جعل ساكنة‬ ‫ال���دواوي���ر املعنية مب���ول العالم‬ ‫تدخل في اعتصام مفتوح منذ ‪18‬‬ ‫يناير‪ 2013‬أمام مقر بلدية سيدي‬ ‫رح��ال الشاطئ للمطالبة بحقها‬ ‫في سكن الئق‪.‬‬ ‫وف��ي سياق متصل‪ ،‬أصدرت‬ ‫جمعيتا امل��ن��ار واحمل���ور الذهبي‬

‫ب���ي���ان���ا ح������ول ت��ن��ظ��ي��م الوقفة‬ ‫االح��ت��ج��اج��ي��ة طالبتا م��ن خالله‬ ‫السلطات املعنية بإمتام مشروع‬ ‫اح����ت����واء ال���س���ك���ن غ���ي���ر الالئق‬ ‫بالدواوير املعنية التي لم تستفد‬ ‫بعد‪ ،‬وكذلك إمتام أشغال البنية‬ ‫التحتية مع محاسبة املتورطني‬ ‫في تعثر وتوقف املشروع ناهيك‬ ‫عن إجراء إحصاء لألسر املعنية‬ ‫في هذا الشأن‪ ،‬ولوح اجلمعويون‬ ‫بسلك أشكال نضالية في حال عدم‬ ‫حتقيق مطالب الساكنة‪ ،‬وهو ما‬ ‫أكده حلسن قاسي‪ ،‬رئيس جمعية‬ ‫احمل��ور الذهبي‪ ،‬حيث صرح بأن‬

‫ال��غ��اي��ة م��ن ال��وق��ف��ة االحتجاجية‬ ‫ه���ي امل��ط��ال��ب��ة ب���إمت���ام مشروع‬ ‫هيكلة دوار م���ول ال��ع�لام‪ ،‬وهي‬ ‫الهيكلة التي كان من املنتظر أن‬ ‫تنتهي سنة ‪ ،2010‬مشيرا إلى أن‬ ‫بعض التجاوزات طالت العملية‬ ‫منها أن مجموعة من األشخاص‬ ‫ق��د اس��ت��ف��ادوا م��ن امل��ش��روع رغم‬ ‫أنهم لم يكونوا قاطنني بالدوار‪،‬‬ ‫وطالب الفاعل اجلمعوي اجلهات‬ ‫املسؤولة باإلقليم بتسريع إمتام‬ ‫مشروع هيكلة دوار م��ول العالم‬ ‫وبإيفاد جلنة لتقصي احلقائق‬ ‫إلى املنطقة‪.‬‬

‫تس ّببت األم �ط��ار التي شهدها إقليم كلميم‪ ،‬في‬ ‫اآلون ��ة األخ �ي��رة‪ ،‬ف��ي ان�ه�ي��ار أج ��زاء ه��ام��ة م��ن ضفاف‬ ‫وادي صياد على مستوى حوض «أم غانيم»‪ ،‬حيث تآكل‬ ‫حوالي ‪ 300‬متر من اجلانب األيسر لساقية «توفليت‬ ‫القائد»‪ ،‬وانهار حوالي ‪ 20‬مترا من الضفة اليسرى‪ ‬‬ ‫لساقية «توفليت القمح» بجماعة أسرير القروية‪.‬‬ ‫وأثارت هذه االنهيارات‪ ،‬التي وقعت على مستوى‬ ‫السد التحويلي ملياه الفيض املنجز على وادي صياد‬ ‫بقيمة إجمالية تتجاوز ‪ 2‬مليار سنتيم‪ ،‬عدة تساؤالت‬ ‫بخصوص دق��ة ال��دراس��ات القبلية املنجزة ح��ول هذا‬ ‫املشروع ومدى مطابقتها للحاجيات‪ ،‬كما فتحت املجال‬ ‫للتساؤل حول مدى ج��ودة األشغال وجناعتها‪ ،‬وعدم‬ ‫ق�ي��ام اجل�ه��ات املختصة باملراقبة ب��دوره��ا كما يجب‪،‬‬ ‫خاصة وأن املعاينة امليدانية أظهرت وج��ود تشققات‬ ‫ت�ن��ذر باخلطر على ع��دة مستويات م��ن ه��ذا املشروع‬ ‫الذي مت إجنازه في الفترة الفاصلة بني سنتي ‪2009‬‬

‫و‪.2011‬‬ ‫وعلمت «املساء» أن جلنة مختلطة مكونة من رئيس‬ ‫جماعة أسرير‪ ،‬واملديرين اجلهوي واإلقليمي للفالحة‪،‬‬ ‫واملدير اجلهوي للتجهيز‪ ،‬واملدير اجلهوي لوكالة احلوض‬ ‫املائي‪ ،‬ورئيس قسم التجهيزات بالوالية‪ ،‬ورئيس قسم‬ ‫ال�ش��ؤون القروية وع��دد من مالكي األراض��ي الواقعة‬ ‫ب��احل��وض‪ ،‬ق��ام��ت ب��زي��ارة إل��ى م��وق��ع ال�س��د التحويلي‪،‬‬ ‫وأجنزت محضرا يـُق ّر باجنراف جنبات الضفة اليمنى‬ ‫ل��وادي صياد مم��ا أدى إل��ى تآكل وانهيار ج��زء يقدر‬ ‫بـ‪ 300‬متر من اجلانب األيسر لساقية «توفليت القائد»‪،‬‬ ‫ويؤكد عدم وصول مياه الفيض لألراضي املزمع سقيها‬ ‫بضفاف ساقية «توفليت القمح»‪.‬‬ ‫غير أن اللجنة املختلطة اكتفت ف��ي توصياتها‬ ‫بدعوة مصالح وزارة الفالحة املختصة إل��ى ضرورة‬ ‫اتخاذ اإلجراءات املستعجلة التي يستدعيها املوقف من‬ ‫خالل تكليف مكتب للدراسات إلجناز التشخيص التقني‬ ‫للمشروع‪ ،‬واقتراح احللول الالزمة بتشاور وتوافق تام‬ ‫م��ع امل�لاك�ين واملستغلني عبر ممثليهم لتصحيح هذه‬

‫الوضعية حتى تؤدي هذه املنشأة الدور املنوط بها‪.‬‬ ‫وفي اتصال لـ«املساء» باملدير اجلهوي للفالحة‪،‬‬ ‫محمد ضرفاوي‪ ،‬ألقى هذا األخير بالالئمة على وادي‬ ‫صياد ال��ذي غ ّير م�ج��راه‪ ،‬ونفى وج��ود أي مشكل في‬ ‫السد التحويلي‪ ،‬مشيرا إل��ى أن إشكاليات تقنية هي‬ ‫ال�ت��ي حت��ول دون وص��ول م�ي��اه الفيض إل��ى األراضي‬ ‫الفالحية‪.‬‬ ‫واعتبر بعض الفالحني‪ ،‬في اتصالهم بـ»املساء»‪،‬‬ ‫أن بناء ث�لاث قنوات على مستوى ح��وض «أم غانيم»‬ ‫جاء بنتائج عكسية‪ ،‬ففي الوقت الذي كان منتظرا أن‬ ‫يتم تزويد أراض��ي «توفليت القمح» مبياه الفيض عبر‬ ‫فتحتني كبيرتني على مستوى إح��دى القنوات‪ ،‬ش ّكلت‬ ‫ه��ذه القناة حاجزا مينع ه��ذه املياه من ال��وص��ول‪ ،‬ولم‬ ‫تتس ّرب مع هذه الفتحات سوى أمتار مكعبة قليلة من‬ ‫املياه‪ ،‬ومما زاد الطني ب ّلة قيام املشرفني على بناء هذه‬ ‫القناة بتكديس كميات كبيرة من األت��رب��ة في اجلانب‬ ‫األمي��ن من القناة مما شكل حاجزا طبيعيا مينع مياه‬ ‫الفيض من التسرب إلى األراضي الفالحية‪.‬‬

‫املساعدون التقنيون باجلماعات احمللية بالشاوية يطالبون بتدخل العنصر‬ ‫واألغراس وجمع األزبال بالفضاءات‬ ‫باإلضافة إلى األعمال الشاقة‪ ،‬وهي‬ ‫في الغالب مهام تكون من اختصاص‬ ‫عمال اإلنعاش الوطني‪.‬‬ ‫وه��������و م������ا أث���������ار اس����ت����غ����راب‬ ‫امل��ت��ض��رري��ن‪ ،‬ف��ي ال��وق��ت ال���ذي رفض‬ ‫ع���دد منهم ال��ع��م��ل ف��ي ج��م��ع األزب���ال‬ ‫وت��خ��ل��وا ع��ن الوظيفة بشكل نهائي‬ ‫ببعض اجلماعات‪ ،‬ومجموعة أخرى‬ ‫من ه��ؤالء املوظفني تعيش حالة من‬ ‫التوتر والقلق وإحساسهم بـ»احليف‬ ‫اجل����م����اع����ي» ن��ت��ي��ج��ة م����ا وص���ف���وه‬ ‫بـ»التعذيب النفسي» من طرف بعض‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب�ين‪ ،‬وه���و م��ا يتطلب تدخل‬

‫ال��س��ل��ط��ات امل���رك���زي���ة ل���رف���ع الظلم‬ ‫عنهم بشكل عاجل ف��ي ال��وق��ت الذي‬ ‫يفكر ه���ؤالء امل��وظ��ف��ون ف��ي اخلروج‬ ‫لالحتجاج دفاعا عن حقهم‪.‬‬ ‫وي���س���ت���غ���رب امل����ت����ض����ررون هذا‬ ‫ال��وض��ع على ال��رغ��م م��ن أن��ه��م قاموا‬ ‫باجتياز املباريات بشهادات مختلفة‬ ‫وم��ع��ت��رف ب��ه��ا م��ن م��ع��اه��د التكوين‬ ‫امل��ه��ن��ي ومب���ه���ن م��خ��ت��ل��ف��ة‪ ،‬ل��ك��ن في‬ ‫األخ���ي���ر اص���ط���دم���وا ب��ش��ت��ى أن����واع‬ ‫«التضييق»‪ ،‬وه��و ما أغضب الكثير‬ ‫م��ن��ه��م وج��ع��ل��ه��م ي��ف��ك��رون بدورهم‬ ‫ف��ي التخلي ع��ن وظائفهم بعد سنة‬ ‫م��ن االن��ت��ظ��ار لتحقيق حلم الوظيفة‬

‫�صورة وتعليق‬

‫العمومية ف��ي ظ��ل الصمت الرسمي‬ ‫للنقابات واجلمعيات املهتمة‪.‬‬ ‫وعزم مجموعة من املوظفني على‬ ‫م��راس��ل��ة ع��دد م��ن اجل��ه��ات املختصة‬ ‫ق��ص��د ال��ت��دخ��ل حل��ل مشاكلهم التي‬ ‫تزداد يوما بعد آخر‪ ،‬والتي قد تتحول‬ ‫إلى احتقان كبير‪ .‬كما ندد املوظفون‬ ‫أن��ف��س��ه��م ب���األض���رار ال��ت��ي تنجم عن‬ ‫التأخر في اإلف��راج عن رواتبهم دون‬ ‫مراعاة ألوضاعهم االجتماعية‪ ،‬علما‬ ‫أن أغلبهم يلجأ إل��ى االق��ت��راض منذ‬ ‫التحاقهم مبقرات عملهم وهو ما فاقم‬ ‫همومهم االجتماعية‪ ،‬تضيف مصادر‬ ‫من املوظفني أنفسهم لـ»املساء»‪.‬‬

‫أع��ل��ن زوال ي��وم اخلميس امل��اض��ي ب��إن��زك��ان عن‬ ‫تنظيم دورات تكوينية لفائدة أعوان السلطة من أجل‬ ‫تأهيلهم للطرق احلديثة في التواصل مع املواطنني‪،‬‬ ‫جاء ذلك خالل اللقاء الذي انعقد مبقر عمالة انزكان‬ ‫وال���ذي ض��م جميع أع���وان السلطة والعريفات على‬ ‫مستوى عمالة انزكان آيت ملول‪ .‬وقد جاء هذا اللقاء‬ ‫في سياق تنامي الشكايات ضد مجموعة من أعوان‬ ‫السلطة بسبب مجموعة من التصرفات التي سجلت‬ ‫في حق املواطنني‪ ،‬خاصة جلوء بعض أعوان السلطة‬ ‫إلى العنف‪ ،‬اللقاء ترأسه عامل عمالة انزكان حضره‬ ‫أيضا وكيل امللك لدى ابتدائية إنزكان الذي نبه إلى‬ ‫مجموعة من اخلروقات القانونية التي قد يسقط فيها‬ ‫أعوان السلطة أثناء تعاملهم مع عموم املواطنني‪ ،‬كما‬ ‫مت تقدمي مجموعة من التوجيهات إل��ى األع��وان من‬ ‫أجل حتسني سلوكهم مع املواطنني مع احلفاظ على‬ ‫األمن في الشارع العام‪.‬‬

‫ت��خ��ص��ص امل���درس���ة احل��س��ن��ي��ة ل�لأش��غ��ال العمومية‬ ‫شطرا م��ن تكوين الطلبة املهندسني ل��ـ«م��ش��روع التنمية‬ ‫والتضامن» ترسيخا ملبادئ التعاون االجتماعي والنهوض‬ ‫مبناطق التراب الوطني‪ ،‬وفي هذا اإلطار جاءت قافلة آفاق‬ ‫الراشيدية بشراكة مع جمعية أط��ر الراشيدية للنهوض‬ ‫ب��ث�لاث مناطق‪ :‬ال��راش��ي��دي��ة‪ ،‬ت��ن��ج��داد‪ ،‬تنغير‪ ،‬وذل��ك أيام‬ ‫راب��ع وخامس وس��ادس أبريل املقبل اعتبارا ألن قدرات‬ ‫املهندس لم تعد تقتصر على املجال التقني بل تتعداه هذه‬ ‫املعارف واملكتسبات إلى املجال االجتماعي‪ .‬قافلة «آفاق‬ ‫الرشيدية» تضم أنشطة مختلفة ف��ي م��ج��االت‪ :‬الصحة‪،‬‬ ‫العمل االجتماعي‪ ،‬التنمية احمللية وتشجيع املنتوج احمللي‬ ‫ملنطقة الرشيدية‪ ،‬وتهدف إلى التعريف بإقليم الرشيدية‪،‬‬ ‫مؤهالته االقتصادية‪ ،‬السياحية والثقافية‪ ،‬الشيء الذي‬ ‫سيم ّكن الطلبة املهندسني من التعرف أكثر على املنطقة‬ ‫وكذا إعطاء صورة أوضح عنها لدى األطر العليا بالوطن‬ ‫وكذا مسؤولي الشركات االستثمارية‪.‬‬ ‫ويتوزع برنامج القافلة على محاور عدة‪ ،‬أولها املجال‬ ‫الطبي حيث تهدف إل��ى توفير ال��ع�لاج الطبي ألزي��د من‬ ‫‪ 1000‬مستفيد و توفير أدوي��ة للمستفيدين‪ .‬وك��ذا توفير‬ ‫مساعدات إنسانية حلوالي ‪ 200‬أسرة باملنطقة‪.‬‬

‫مظامل‬ ‫إلى رئيس احلكومة‬ ‫يلتمس املواطن ادريس طسيل العلوي‪ ,‬احلامل‬ ‫للبطاقة الوطنية رق��م ‪ ,UC14455‬والقاطن‬ ‫بسانية بنعيسى الصياد رق��م البراكة ‪ ,215‬سيدي‬ ‫موسى سال‪ ,‬من اجلهات املعنية التدخل حلل مشكله‬ ‫املتمثل ف��ي ع���دم اس��ت��ف��ادت��ه م��ن ت��ع��وي��ض��ات حادثة‬ ‫شغل‪ ,‬ك��ان ق��د تعرض لها ي��وم ‪ 1997/07/02‬ملف‬ ‫ع��دد ‪ 346/97‬ل��دى ال��ش��رك��ة ال��ت��ي ك��ان يشتغل بها‪,‬‬ ‫واملتخصصة في البناء‪ ,‬حيث أصيب حينها بكسر‬ ‫برجله اليسرى‪ .‬ويضيف املشتكي أن قضيته عرفت‬ ‫مت��اط�لا كبيرا ف��ي احل��س��م فيها‪ ,‬كما ي��ق��ول إن ملفه‬ ‫اختفى من احملكمة االبتدائية بسال لظروف يجهلها‬ ‫كما أن��ه ح���اول م���رارا معرفة سبب ع��دم متكينه من‬ ‫التعويض لكن دون جدوى‪ .‬لهذا يلتمس املشتكي من‬ ‫اجلهة املختصة التدخل لتمكينه من التعويضات التي‬ ‫يستحقها خصوصا أن حالته امل��ادي��ة‪ ،‬حسب قوله‪،‬‬ ‫ضعيفة ج��دا وعاطل عن العمل وه��و املعيل الوحيد‬ ‫لعائلته‪.‬‬

‫إلى وزير العدل‬

‫يتقدم محمد سرفاتي‪ ,‬احلامل للبطاقة الوطنية‬ ‫رقم ‪ 228808‬ب‪ ,‬القاطن في جتزئة الرحماني‬ ‫زن��ق��ة ‪ 21‬رق���م ‪15-‬سيدي م��وم��ن ال����دار البيضاء‪,‬‬ ‫بشكاية إل��ى وزي��ر العدل يقول فيها إن��ه اقتنى إلى‬ ‫ج��ان��ب ‪ 12‬ش��ري��ك��ا ب��ق��ع��ة أرض��ي��ة مساحتها ‪1331‬‬ ‫م��ت��را م��رب��ع��ا ب��امل��ل��ك امل��س��م��ى م��رج��ان ‪ 17‬ذي الرسم‬ ‫العقاري عدد ‪ , 12/169781‬الكائن بالبيضاء سيدي‬ ‫مومن‪ ,‬مساحته اإلجمالية ‪ 13‬آر و‪ 30‬سنتيار‪ ,‬كما‬ ‫هو ثابت من خالل شهادة امللكية املسلمة من طرف‬ ‫الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية واملسح العقاري‬ ‫واخلرائطية بسيدي البرنوصي‪ ,‬إال أنه فوجئ بأحد‬ ‫األشخاص يضع الئحة إشهارية بأرضه مكتوب عليها‬ ‫«أرض للبيع» مدعيا حسب قوله أنه مالكها األصلي‪,‬‬ ‫فرفع املشتكي على إثر ذلك دع��وى قضائية هي اآلن‬ ‫في طور االستئناف‪ ,‬لهذا يلتمس املشتكي من اجلهات‬ ‫املعنية التدخل إلنصافه بناء على احلجج واألدلة التي‬ ‫يتوفر عليها‪.‬‬ ‫ي���وج���ه حل��س��ن ب���ورك���م�ي�ن‪ ,‬احل���ام���ل للبطاقة‬ ‫الوطنية رق��م ‪ ,X51582‬والقاطن ب��دوار كوزن‬ ‫جماعة اي��ت ميمون إقليم اخلميسات بشكاية إلى‬ ‫وزي��ر العدل‪ ,‬يقول فيها إن عمه املسمى قيد حياته‪,‬‬ ‫بناصر بويركمني تعرض لعمل إجرامي أودى بحياته‬ ‫بتاريخ ‪ ,2012/02/14‬لكن اجلاني حسب ما يقول‬ ‫املشتكي‪ ,‬م��ازال حرا طليقا‪ ,‬وأن عائلته التي تدعي‬ ‫النفوذ باملنطقة تهدده بالقتل إذا ح��اول مالحقتهم‬ ‫أم��ام العدالة‪ ,‬وق��د تقدم املشتكي بعدة شكايات في‬ ‫املوضوع بقسم النيابة العامة لدى احملكمة االبتدائية‬ ‫باخلميسات‪ ,‬وإل��ى عمالة إقليم اخلميسات لكن لم‬ ‫تتحرك أي��ة جهة‪ .‬لهذا يلتمس املشتكي من العدالة‬ ‫فتح حتقيق في النازلة من أجل الوصول إلى احلقيقة‪,‬‬ ‫وإلقاء القبض على القاتل وتقدميه للعدالة‪.‬‬

‫إلى عامل إقليم جرادة‬

‫وزان‬

‫يتقدم رم��ض��ان بنسعدون‪ ,‬واليماني سعدون‪,‬‬ ‫ورث���ة امل��رح��وم�ين م��وس��ى ب��ن��س��ع��دون واملاحي‬ ‫سعدون بشكاية إلى عامل إقليم جرادة من أجل إيقاف‬ ‫ح��رث أراضيهم الساللية املتنازع عليها‪ ,‬إل��ى حني‬ ‫تقسيمها على الورثة الشرعيني‪ ,‬ويضيف املشتكون أن‬ ‫بعض األشخاص الذين تربطهم به عالقة قرابة‪ ,‬قاموا‬ ‫باستغالل تلك األراض��ي وتفويت بعضها ألشخاص‬ ‫ذوي نفوذ باملنطقة‪ ,‬ويضيفون كذلك أن املشتكى بهم‬ ‫قاموا باالستعانة بتصريح كاذب من بعض األشخاص‬ ‫وذل���ك لتمكينهم م��ن ال��ت��رام��ي ع��ل��ى األراض����ي‪ .‬لهذا‬ ‫يلتمس املشتكون من اجلهات املعنية التدخل لفتح في‬ ‫حتقيق في املوضوع ومعاقبة املترامني على أراضيهم‬ ‫وإنصاف الورثة الشرعيني خصوصا أنه ليست لديهم‪،‬‬ ‫حسب قولهم‪ ،‬أي موارد للعيش سوى تلك األراضي‪.‬‬

‫إجناز مشاريع صحية بعشرة ماليني درهم‬ ‫املساء‬

‫أف��اد تقرير للمندوبية اإلقليمية ل��وزارة الصحة بإقليم وزان‪،‬‬ ‫بأنه يتم حاليا إجناز بنيات حتتية صحية وطبية على مستوى اإلقليم‬ ‫بقيمة تتجاوز عشرة ماليني دره��م‪ .‬وأوض��ح هذا التقرير‪ ،‬أنه يتم‬ ‫حاليا‪ ،‬على مستوى مختلف جماعات إقليم وزان‪ ،‬إنشاء منشآت‬ ‫طبية وصحية‪ ،‬منها مركز لتصفية الكلى مبدينة وزان بقيمة مالية‬ ‫تقدر بنحو ثالثة ماليني و‪ 36‬ألف درهم‪ ،‬ومركز خاص بتحاقن الدم‬ ‫بقيمة مالية تقدر بنحو ‪ 550‬ألف درهم‪ ،‬وجتهيز املستشفى اإلقليمي‬ ‫مبعدات كهربائية ومعاجلة السوائل الطبية بقيمة ‪ 200‬ألف درهم‪،‬‬ ‫وإعادة بناء وجتهيز مركز تروال الصحي بقيمة مليون و‪ 300‬ألف‬ ‫درهم‪ .‬كما يتم إعداد الدراسات اخلاصة بإنشاء مستشفى إقليمي‬ ‫مبدينة وزان‪ ،‬الذي خصص له غالف مالي يقدر بنحو ‪ 400‬ألف‬ ‫دره��م‪ ،‬وإنشاء مركز خاص ملعاجلة املصابني باألمراض النفسية‬ ‫(‪ 300‬أل��ف دره��م)‪ ،‬وجتهيز املختبرات السريرية ملستشفى أبو‬ ‫القاسم الزهراوي بقيمة مالية تقدر بنحو ‪ 600‬ألف درهم‪ ،‬ومشروع‬ ‫إعادة تأهيل مراكز الوالدة بجماعة زومي بإقليم وزان‪.‬‬

‫املساء‬

‫الطلبة املهندسون ينظمون قافلة للمساعدات‬

‫كلميم‪ -‬احلسن بونعما‬

‫ي���ط���ال���ب ع�����دد م����ن املساعدين‬ ‫التقنيني من ال��درج��ة الرابعة السلم‬ ‫‪ 5‬بعدد من اجلماعات احمللية بجهة‬ ‫ال���ش���اوي���ة وردي����غ����ة‪ ،‬ب��ت��دخ��ل وزي���ر‬ ‫الداخلية ووض��ع ح��د للضغط الذي‬ ‫يتعرضون له منذ التحاقهم مبقرات‬ ‫عملهم بعد اجتياز مباريات الوظيفة‬ ‫العمومية في شهر يناير ‪ ،2012‬ومنذ‬ ‫التحاق هؤالء املوظفني بعملهم شهري‬ ‫شتنبر وأكتوبر األخيرين تفاجؤوا‬ ‫بتعيني عدد منهم‪ ،‬ألسباب قالوا عنها‬ ‫إنها «مجهولة»‪ ،‬في مصالح النظافة‬

‫احتجاج على االقتطاع من أجور املضربني‬

‫الرشيدية‬

‫انهيار أجزاء من ضفاف وادي صياد بحوض «أم غانيم» بكلميم‬

‫نزهة بركاوي‬

‫بوجدور‬

‫أمام العزلة التي يقاسيها سكان عمالة فحص أجنرة بطنجة‪ ،‬خرج العشرات من سكان جماعة ْ‬ ‫«تغرامت» للمطالبة بربط منطقتهم بالطرق‬ ‫املعبدة‪ .‬عزلة جماعة «تغرامت» قاسية ومهينة رغم أنها األغنى على اإلطالق لوجود عشرات املقالع فوقها‪ ،‬لكن ذلك ال يعود على السكان بأية‬ ‫فائدة‪ ،‬بل إن هذه املقالع خربت البيئة وهجرت السكان وقضت على الزراعة وتربية املواشي‪.‬‬ ‫(خاص)‬

‫لتسهيل عملية التواصل مع املواطنني‬ ‫األعزاء‪ ،‬تستقبل «املساء» شكاياتكم على‬ ‫البريد اإللكتروني التالي‪ ،‬واملرجو أن تكون‬ ‫مختصرة ومدعمة بالوثائق‪:‬‬ ‫‪chikayat@almassae.press.ma‬‬


‫العدد‪2021 :‬‬

‫االثنني‬

‫بروح رياضية‬

‫‪2013/03/25‬‬

‫مثل مربي وسط مدرسة للمشاغبني‬ ‫انضافت إلى مهام املدرب االعتيادية‬ ‫ف��ي البطولة االح��ت��راف��ي��ة‪« ،‬حراسة»‬ ‫الالعبني وثنيهم ع��ن احل��ص��ول على‬ ‫البطائق ال��ص��ف��راء‪ ،‬حتى ول��و كانوا‬ ‫غير مشاركني في املباراة‪ .‬وإذا كانت‬ ‫آخ��ر م��ب��اراة لعبها نهضة ب��رك��ان قد‬ ‫طرد خاللها عبد الله لهوا ألنه خلع‬ ‫قميصه ف��رح��ا‪ ،‬مم��ا اس��ت��ح��ق معها‬ ‫الطرد ألنه كان تلقى قبل ذلك الورقة‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫المنتخب الوطني خسر‬ ‫بثالثية وظهر بأداء متواضع‬ ‫وتغييرات آخر لحظة ضربته‬ ‫في مقتل‬

‫تنزانيا تطيح‬ ‫باملنتخب وتنهي‬ ‫«حلم» كأس‬ ‫العالم واملغاربة‬ ‫مصدومون‬ ‫(مصطفى الشرقاوي)‬

‫يوسف العربي‬

‫جمال اسطيفي‬

‫تلقى املنتخب ال��وط��ن��ي لكرة‬ ‫القدم ضربة قوية في تصفيات كأس‬ ‫ال��ع��ال��م ‪ 2014‬ال��ت��ي ستحتضنها‬ ‫البرازيل عقب خسارته‪ ،‬أمس األحد‬ ‫بدار السالم أمام منتخب تنزانيا‬ ‫بثالثة أهداف لواحد‪ ،‬ضمن اجلولة‬ ‫الثالثة من التصفيات‪.‬‬ ‫وب��ات املنتخب الوطني عمليا‬ ‫خارج حسابات التأهل‪ ،‬إذ يفصله‬ ‫ع��ن منتخب ال��ك��وت دي��ف��وار الذي‬ ‫ت��غ��ل��ب ع��ل��ى غ��ام��ب��ي��ا أول أمس‬ ‫السبت بهدفني لصفر فارق خمس‬ ‫ن��ق��اط‪ ،‬علما أن ه��ذه امل���رة األولى‬

‫الكوت يفوار «حتكم»‬ ‫قبضتها على صدارة‬ ‫املجموعة الثالثة‬ ‫الرجاء «يخطف»‬ ‫فوزا مثيرا أمام‬ ‫أوملبيك أسفي‬ ‫املتوكل‪ :‬الرياضة‬ ‫املغربية تتسم‬ ‫بالعشوائية‬

‫التي يخسر فيها املنتخب الوطني‬ ‫أمام منتخب تنزانيا الذي لم يسبق‬ ‫له في تاريخ مواجهته مع املنتخب‬ ‫الوطني أن تفوق عليه‪.‬‬ ‫وانتهى الشوط األول من املباراة‬ ‫ب���دون أه����داف‪ ،‬قبل أن «ينتفض»‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب ال��ت��ن��زان��ي ف���ي اجلولة‬ ‫الثالثة ويحرز ثالثة أه��داف دفعة‬ ‫واحدة بواسطة كل من إيلونغو في‬ ‫الدقيقة ‪ 46‬وساماتا في الدقيقتني‬ ‫‪ 67‬و‪ ،80‬ف��ي ظ��ل أخ��ط��اء دفاعية‬ ‫قاتلة لالعبني‪.‬‬ ‫وكان مبقدور املنتخب التنزاني‬ ‫ال��ذي رف��ع رص��ي��ده إل��ى س��ت نقاط‬ ‫في املركز الثاني‪ ،‬أن يعمق الفارق‪،‬‬

‫ويلحق باملنتخب الوطني هزمية‬ ‫أك��ب��ر‪ ،‬لكن العبيه أض��اع��وا سيال‬ ‫م��ن ال��ف��رص السانحة للتسجيل‪،‬‬ ‫قبل أن يساهم خطأ فادح للحارس‬ ‫التنزاني في منح املنتخب الوطني‬ ‫هدفه الوحيد في املباراة‪ ،‬في الوقت‬ ‫ب���دل ال��ض��ائ��ع ع��ن ط��ري��ق املهاجم‬ ‫يوسف العربي‪.‬‬ ‫وحت���ق���ق���ت ن����ب����وءة ع������دد من‬ ‫املشجعني التنزانيني الذين رفعوا‬ ‫الف���ت���ات ق��ب��ل امل����ب����اراة ت���ؤك���د أن‬ ‫منتخبهم سيفوز بثالثة أهداف‬ ‫ل��ص��ف��ر‪ ،‬م��ث��ل��م��ا ح����دث م���ا توقعه‬ ‫ال���دامن���ارك���ي ي���ان ب��ول��س��ن مدرب‬ ‫تنزانيا الذي قال إنه يعرف املنتخب‬

‫املغربي جيدا وأنه ليس من نوعية‬ ‫املنتخبات التي ميكن أن تشكل له‬ ‫صداعا في الرأس‪.‬‬ ‫وأكمل املنتخب الوطني املباراة‬ ‫بعشرة الع��ب�ين عقب ط��رد املدافع‬ ‫عبد الرحيم شاكير‪ ،‬إث��ر مبالغته‬ ‫ف��ي االح��ت��ج��اج على حكم املباراة‬ ‫األنغولي‪.‬‬ ‫ودف��ع املنتخب الوطني غاليا‬ ‫ث��م��ن ال��ت��غ��ي��ي��رات ال���ت���ي عرفتها‬ ‫تشكيلته‪ ،‬إذ اعتمد رشيد الطوسي‬ ‫ب��ن��س��ب��ة ك���ب���ي���رة ع���ل���ى الالعبني‬ ‫احملليني‪ ،‬بينما لم يوجه الدعوة‬ ‫إلى عدد من الالعبني الذين كانوا‬ ‫إل���ى وق���ت ق��ري��ب ي��ش��ك��ل��ون نواة‬

‫املنتخب‪.‬‬ ‫ول���م ت��ت��وق��ف ال��ت��غ��ي��ي��رات عند‬ ‫التشكيلة ال��ت��ي دف���ع ب��ه��ا‪ ،‬ب��ل إن‬ ‫املدرب رشيد الطوسي أقدم أيضا‬ ‫ع��ل��ى ت��غ��ي��ي��رات م��ف��اج��ئ��ة ف��ي آخر‬ ‫حلظة‪.‬‬ ‫وب�����ات م��ص��ي��ر ال���ط���وس���ي مع‬ ‫املنتخب الوطني غامضا‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن العقد الذي يربطه باجلامعة ال‬ ‫يتجاوز السنة‪ ،‬علما أن أصواتا‬ ‫تعالت مطالبة برحيل جامعة علي‬ ‫الفاسي الفهري‪ ،‬التي أمضت أربع‬ ‫سنوات في جامعة الكرة‪ ،‬أقصي‬ ‫خاللها املنتخب الوطني مرتني من‬ ‫التأهل إلى كأس العالم‪.‬‬

‫الصفراء‪ ،‬وقبلها فعلها زميله أمني‬ ‫الكاس‪ ،‬فإن امحمد فاخر مدرب الرجاء‬ ‫اضطر في مباراة الرجاء ضد آسفي‬ ‫إل��ى دف��ع رشيد السليماني إل��ى دكة‬ ‫البدالء دفعا‪ ،‬خوفا من تلقيه الورقة‬ ‫ال��ص��ف��راء‪ ،‬بعدما ك��ان األخ��ي��ر ينوي‬ ‫مشاركة باقي الالعبني فرحتهم‪ .‬وألن‬ ‫ه��ؤالء الالعبني وكأنهم يقعون حتت‬ ‫تأثير املنوم فليس أمام املدربني سوى‬ ‫االنتباه إلى هؤالء أيضا‪.‬‬

‫املنتخب يعود إلى املغرب‬ ‫يوم الثالثاء‬ ‫يعود املنتخب الوطني أدراج���ه ويحط الرحال‬ ‫مب��ط��ار محمد اخل��ام��س ال��دول��ي بالبيضاء ي��وم غد‬ ‫الثالثاء في حدود منتصف النهار قادما من مطار دبي‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫وستحط الطائرة التي ستقل بعثة املنتخب الوطني‬ ‫مبطار البيضاء قادمة من مطار دار السالم التانزانية‬ ‫مرورا مبطار دبي الدولي على غرار املسار الذي سلكته‬ ‫خالل رحلة الذهاب‪ ،‬والتي متيزت باستعداد املنتخب‬ ‫مبقر نادي األهلي االماراتي حتضيرا ملباراة أمس‪.‬‬ ‫يشار إلى أن املنتخب الوطني واجه يوم أمس بداية‬ ‫من منتصف النهار نظيره التانزاني حلساب فعاليات‬ ‫اجلولة الثالثة من التصفيات االفريقية املؤهلة إلى‬ ‫نهائيات كأس العالم ‪ 2014‬املزمع تنظيمها بالبرازيل‪،‬‬ ‫علما أن املنتخب االي��ف��واري تفوق ف��ي م��ب��اراة يوم‬ ‫السبت التي جمعته باملنتخب الغامبي‪.‬‬

‫كركاش يحدد شروط‬ ‫التراجع عن استقالته‬ ‫وضع عزيز كركاش مدرب النادي املكناسي لكرة‬ ‫القدم استقالته لدى إدارة الفريق ‪ 15‬يوما قبل أن‬ ‫تصبح سارية املفعول‪ ،‬وفق ما ينص عليه العقد‬ ‫املوقع بني الطرفني‪.‬‬ ‫واشترط كركاش توصل الالعبني مبستحقاتهم‬ ‫املالية للتراجع عن االستقالة قبل موعد املباراة‬ ‫امل��ق��ررة ض��د نهضة ب��رك��ان ب��رس��م ال����دورة ‪ 22‬من‬ ‫البطولة االحترافية‪.‬‬ ‫وقال كركاش‪»:‬تعاقدت مع النادي املكناسي من‬ ‫أجل إنقاذ الفريق من الهبوط للقسم الثاني‪ ،‬لكن‬ ‫من الصعب أن أعمل مع العبني نفسيتهم مهزوزة‬ ‫لتأخر مستحقاتهم املالية‪ ،‬لذلك كنت صريحا مع‬ ‫املسئولني‪ ،‬خاصة أن اجلمهور املكناسي يضغط‬ ‫علينا ويطالب بالنتائج اإليجابية‪».‬‬ ‫وكان الالعبون هددوا باإلضراب عن التداريب‬ ‫في حال لم تصرف إدارة الفريق مستحقاتهم املالية‬ ‫العالقة‪.‬‬ ‫ويحتل الفريق بعد ‪ 21‬دورة املركز ما قبل األخير‬ ‫برصيد ‪ 17‬نقطة بفارق نقطة واحدة عن رجاء بني‬ ‫مالل‪ ،‬صاحب املركز األخير‬

‫الــوداد يــهــزم‬ ‫الرشاد وديا‬ ‫فاز فريق الوداد البيضاوي لكرة القدم‪ ،‬باملباراة‬ ‫اإلعدادية التي جمعته عشية يوم اجلمعة املاضي‪،‬‬ ‫بفريق الرشاد البرنوصي‪ ،‬أحد أندية القسم الوطني‬ ‫الثاني لكرة القدم‪ ،‬بهدفني لواحد‪.‬‬ ‫وت��ق��دم ل��ل��وداد الع��ب��ه عمر جن���دي‪ ،‬قبل إدراك‬ ‫الفريق الضيف ل��ه��دف ال��ت��ع��ادل ف��ي ال��وق��ت الذي‬ ‫أحرز فيه بكر الهاللي الهدف الثاني‪ ،‬خالل الدقائق‬ ‫األخيرة من املباراة‪.‬‬ ‫يشار إل��ى أن الرشاد يضم بني صفوفه هشام‬ ‫اللويسي‪ ،‬العميد السابق للوداد‪.‬‬

‫الفيفا يقر مشاركة بطل املغرب‬ ‫ووصيفه مبونديال األندية‬ ‫سيكون مبقدور الفريق املتوج بلقب البطولة‬ ‫االحترافية في نسختها الثانية والفريق احملتل‬ ‫للمرتبة الثانية‪ ،‬في نهائيات كأس العالم لألندية‬ ‫املقرر إقامتها في مدينتي مراكش وأك��ادي��ر شهر‬ ‫دجنبر املقبل‪.‬‬ ‫وذك���ر االحت���اد ال��دول��ي ل��ك��رة ال��ق��دم «ف��ي��ف��ا» في‬ ‫موقعه الرسمي أن املغرب البلد املنظم ملونديال‬ ‫األندية سيكون ممثال بالفريقني اللذين سيشاركان‬ ‫في دوري عصبة أبطال إفريقيا املوسم املقبل‪.‬‬ ‫كما حدد االحتاد الدولي لكرة القدم مبلغ ‪500‬‬ ‫ألف دوالر فقط لألندية املشاركة في نهائيات كأس‬ ‫العالم لالندية‪ ،‬على أن يتضاعف املبلغ كلما متكن‬ ‫فريقا من حتقيق الفوز في املسابقة‪ ،‬بينما سيحصل‬ ‫املتوج باللقب على مبلغ ‪ 5‬ماليني دوالر‪.‬‬ ‫النادي‬ ‫ّ‬ ‫و كانت توقعات قد أشارت سابقا إلى أن األندية‬ ‫املشاركة في كأس العالم لألندية نهاية العام اجلاري‪،‬‬ ‫س��ت��ن��ال ح��وال��ي ‪ 3‬م�لاي�ين دوالر‪ ،‬فيما سيحصل‬ ‫الفريق احلائز على اللقب ‪ 10‬ماليني دوالر‪.‬‬

‫الراك أخرج ثالث فريق فوسفاطي وماندوزا يعلن اكتفاءه برئاسة الفريق‬

‫املغرب التطواني يهزم وداد فاس ويواجه مولودية وجدة في النصف‬ ‫عبد الواحد الشرفي‬

‫فـــــاز املغرب التطواني حامل‬ ‫لقـــب أول نسخة على ضيــــفه‬ ‫وداد فـــــاس ب��ث�لاث��ة أهـــــداف‬ ‫لصفر‪ ،‬عصر أول أمس السبت في‬ ‫ربع نهائي دوري التحدي لألمل‬ ‫لكرة ال��ق��دم على أرضـــية ملعب‬ ‫س��ان��ي��ة ال���رم���ل‪ ،‬ب����دون حـــضور‬ ‫اجلمهـــــور تنــــفيذا لعقــــوبة‬ ‫جلــــنة االن��ض��ـ��ـ��ـ��ب��اط والــــروح‬ ‫الرياضية‪.‬‬ ‫وانتهى الشوط األول بالتعادل‬ ‫السلبي قبل أن مينح بالل ميكري‬ ‫ال��ت��ق��دم ل��ل��م��غ��رب ال��ت��ط��وان��ي في‬

‫الدقيقة ‪ 75‬قبل أن يحرز حسام‬ ‫الدين الصنهاجي ثنائية في آخر‬ ‫خمس دقائق بينها ضربة جزاء‪.‬‬ ‫ب��ه��ذا الفــــوز مت��ك��ن املغرب‬ ‫ال���ت���ط���وان���ي م����ن رد االع���ت���ب���ار‬ ‫م��ع��ن��وي��ا خل���س���ارت���ه ‪ 1-2‬على‬ ‫مســتوى البــــــطولة الوطنـــــــية‬ ‫«االحتــــرافية» وسيلتقي املغرب‬ ‫التطواني في نصف النهائي مع‬ ‫فــــريق مولـــــــودية وجــــــدة الذي‬ ‫فـــــاز بــــــدوره بالثــــالثة على‬ ‫ضيفه املغرب الفاسي في نفــــــــس‬ ‫التوقـــــيت على أرض��ي��ة امللعب‬ ‫الـــشرفي بوجدة‪.‬‬ ‫وس��ـ��ـ��ـ��ج��ل أه�����داف مولودية‬

‫من مباراة الراك وأوملبيك خريبكة‬

‫(أ ف ب)‬

‫وج�����دة ال���ث�ل�اث���ة ك���ل م���ن مزيان‬ ‫والبشيري وابراهيم اجلوباري‬ ‫وسيجري لقاء نصف النهائي‬ ‫األول في ضيافة فريق مولودية‬ ‫وجدة‪.‬‬ ‫وأض������اف ف���ري���ق الراسينغ‬ ‫البيضاوي (ال��راك) فريق أوملبيك‬ ‫خريبكة لقائمة الفرق الفوسفاطية‬ ‫ال���ت���ي أزاح����ه����ا م���ن ق��ب��ل ضمن‬ ‫م��ج��م��وع��ة اجل���ن���وب ح��ي��ث متكن‬ ‫ع��ص��ر ي���وم ال��س��ب��ت مبلعب األب‬ ‫جيكو م��ن ه��زم ضيفه األوملبيك‬ ‫بهدفني مقابل هدف‬ ‫وأح���رز ه��دف��ي ال���راك الالعب‬ ‫ب����وب����ي ب��ي��ن��م��ا ق���ل���ص ال����ف����ارق‬

‫لفائدة أوملبيك خريبكة ابراهيم‬ ‫أوشريف‪.‬‬ ‫وي��ل��ت��ق��ي ال������راك ف���ي نصف‬ ‫ال��ن��ه��ائ��ي م��ع ال��ف��ائ��ز م��ن مباراة‬ ‫ح��س��ن��ي��ة أك����ادي����ر م����ع الكوكب‬ ‫املراكشي التي جرت أمس األحد‬ ‫وبعد نهاية مباراة ال��راك مع‬ ‫أوملبيك خريبكة أعلن عبد احلق‬ ‫م���ان���دوزا أن���ه ل��ن يستمر مدربا‬ ‫ل��ف��ري��ق��ه احمل���ب���وب ب��ع��د انتهاء‬ ‫املوسم الرياضي احلالي مفضال‬ ‫االك��ت��ف��اء ب��رآس��ة الفريق والعمل‬ ‫على إنهاء مركز التكوين وإتاحة‬ ‫الفرصة للمدربني الشاب بعد أن‬ ‫تقدم في السن‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الــريـــاضــــة‬ ‫فــازت عـلى غـامـبـيـا بـثـالثة أهــداف لـصـفـر‬

‫الكوت ديفوار «حتكم» قبضتها على صدارة املجموعة الثالثة‬ ‫يوسف الكاملي‬ ‫حقق منتخب الكوت ديفوار فوزا كبيرا‬ ‫على نظيره الغامبي بثالثة أه��دف لصفر‪،‬‬ ‫خ�ل�ال امل���ب���اراة ال��ت��ي أق��ي��م��ت ب�ين الطرفني‬ ‫ي��وم أم��س األول (السبت) مبلعب «فيليكس‬ ‫هوفويه بوانيي» بالعاصمة أبيدجان‪ ،‬وذلك‬ ‫برسم منافسات اجلولة الثالثة للتصفيات‬ ‫اإلفريقية املؤهلة إلى نهائيات كأس العالم‬ ‫‪ 2014‬اخلاصة باملجموعة الثالثة‪.‬‬ ‫ورغم أن الشوط األول من مباراة املنتخب‬ ‫اإليفواري أمام ضيفه الغامبي انتهى بدون‬ ‫أه���داف‪ ،‬إال أن أص��ح��اب األرض ك��ش��روا عن‬ ‫أنيابهم خالل الشوط الثاني عندما جنحوا في‬ ‫تسجيل ثالثة أهداف تناوب على تسجيلها كل‬ ‫من ويلفريد بوني‪ ،‬العب فريق فيتيس أرنهيم‬ ‫الهولندي‪ ،‬من ضربة جزاء بعد مرور أربع دقائق‬ ‫فقط على الشوط الثاني‪ ،‬ثم يايا توريه‪ ،‬العب‬ ‫مانشستر سيتي اإلجنليزي وأفضل العب في‬ ‫القارة اإلفريقية خالل العامني األخيرين‪ ،‬من‬ ‫ضربة رأسية في الدقيقة التاسعة واخلمسني‪،‬‬ ‫قبل أن يختتم س��امل��ون ك��ال��و‪ ،‬مهاجم فريق‬ ‫ليل الفرنسي‪ ،‬أهداف منتخب الكوت ديفوار‬ ‫بتسجيله الهدف الثالث واألخير في الدقيقة‬ ‫السبعني من املباراة‪.‬‬

‫وقد شهدت هاته املباراة غياب املهاجم‬ ‫دي��دي دروغبا‪ ،‬املنتقل خالل الفترة األخيرة‬ ‫إل���ى ف��ري��ق غ��ل��ط��س��راي ال��ت��رك��ي‪ ،‬ف��ي موقف‬ ‫لم تتعود عليه اجلماهير اإلي��ف��واري��ة خالل‬ ‫مباريات منتخبها‪ ،‬وهو القرار ال��ذي فسره‬ ‫امل���درب صبري ملوشي للصحف اإليفوارية‬ ‫قائال‪« :‬دروغبا لعب مع ثالثة فرق على مدى‬ ‫األشهر الستة املاضية‪ ،‬كما أن تواجده في‬ ‫الصني أدى إل��ى تراجع لياقته بشكل كبير‪،‬‬ ‫ورغم ذلك نحن نعول عليه في تصفيات كأس‬ ‫العالم»‪.‬‬ ‫وأح��ك��م منتخب ال��ك��وت دي��ف��وار قبضته‬ ‫على صدارة املجموعة بسبع نقط بعد فوزه‬ ‫على نظيره الغامبي احملتل للرتبة الثانية‬ ‫ب��ث�لاث ن��ق��ط‪ ،‬فيما يحتل املنتخب الوطني‬ ‫الرتبة الثالثة بنقطتني متقدما على املنتخب‬ ‫ال��ت��ن��زان��ي ص��اح��ب ال��رت��ب��ة األخ��ي��رة بنقطة‬ ‫واح��دة‪ ،‬حسب ترتيب املجموعة قبل إجراء‬ ‫مباراة املنتخب الوطني أمام تنزانيا‪.‬‬ ‫وت���ب���ق���ى اإلش��������ارة إل�����ى أن متصدري‬ ‫املجموعات العشر في التصفيات سيتأهلون‬ ‫إلى املرحلة األخيرة‪ ،‬إذ ستسفر القرعة عن‬ ‫خمس مواجهات مباشرة ذهابا وإيابا يتأهل‬ ‫فيها الفائز إلى نهائيات كأس العالم ‪2014‬‬ ‫التي ستقام في البرازيل‪.‬‬ ‫من مباراة الكوت ديفوار والغابون‬

‫العدد‪2021 :‬‬

‫االثنني‬

‫‪2013/03/25‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫هزمية ثانية لألوملبيني‬ ‫في دوري الصداقة بقطر‬ ‫نهاد لشهب‬ ‫جت���رع امل��ن��ت��خ��ب األوملبي‬ ‫املغربي م��رارة الهزمية الثانية‬ ‫ف��ي ب��ط��ول��ة ال��ص��داق��ة الدولية‬ ‫التي تقام بقطر‪ ،‬بعدما هزمه‬ ‫املنتخب األوملبي التركي بهدف‬ ‫لصفر ف��ي امل��ب��اراة التي دارت‬ ‫بينهما ضمن اجل��ول��ة الثانية‬ ‫من بطولة الصداقة الدولية في‬ ‫نسختها احلادية عشرة‪.‬‬ ‫وب�����ه�����ذا ال�����ف�����وز أنعش‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب ال���ت���رك���ي آم���ال���ه في‬ ‫امل��ن��اف��س��ة ع��ل��ى ل��ق��ب البطولة‬ ‫رافعا رصيده ال��ى أرب��ع نقاط‪،‬‬ ‫خلف املنتخب اإليراني متصدر‬ ‫الترتيب العام للبطولة برصيد‬ ‫‪ 6‬نقاط‪ ،‬فيما تعرض املنتخب‬ ‫امل��غ��رب��ي لهزميته ال��ث��ان��ي��ة في‬ ‫ال��ب��ط��ول��ة ب��ع��د أن خ��س��ر أولى‬ ‫مبارياته أمام املنتخب اإليراني‬ ‫بهدف لصفر‪.‬‬ ‫ه��دف امل��ب��اراة الوحيد في‬ ‫م���واج���ه���ة امل��ن��ت��خ��ب الوطني‬ ‫اسطيفي�ي��ا ح��م��ل ت��وق��ي��ع إيركانن‬ ‫جمال وت��رك�‬ ‫(أ ف ب)‬ ‫في الدقيقة ‪ 54‬من املباراة التي‬ ‫ش��ه��دت ط���رد امل��غ��رب��ي م���روان‬ ‫سعدان‪.‬‬ ‫وي��ت��ب��ارى ال��ي��وم املنتخب‬ ‫املغربي مع نظيره القطري باحثا‬

‫عن أول فوز له في البطولة‪ ،‬بعد‬ ‫أن أضحى مصيرهما واحدا‪،‬‬ ‫إذ ودع أبناء بنعبيشة البطولة‬ ‫باخلسارة الثانية على التوالي‬ ‫أمام تركيا في الوقت الذي خرج‬ ‫فيه املنتخب القطري بدوره من‬ ‫ال��ب��ط��ول��ة ب��ع��د اخل��س��ارة التي‬ ‫تلقاها م��ن املنتخب اإليراني‬ ‫بهدفني لهدف‪.‬‬ ‫وأوض��������ح امل��������درب حسن‬ ‫بنعبيشة في تصريحاته لوسائل‬ ‫اإلعالم القطرية أن البطولة تعد‬ ‫حت��ض��ي��را واس���ت���ع���دادا جيدا‬ ‫ليس فقط للمنتخب املغربي‪،‬‬ ‫ب��ل لبقية امل��ن��ت��خ��ب��ات لتفادي‬ ‫األخطاء والعمل على جتاوزها‬ ‫في املستقبل‪ ،‬مؤكدا أن املنتخب‬ ‫املغربي استفاد من هذه التجربة‬ ‫الودية حتى بالرغم من اخلسارة‬ ‫التى تكون في بعض األحيان‬ ‫ع��ام�لا ل��ل��م��راج��ع��ة واحملاسبة‬ ‫وتالفي الوقوع في األخطاء في‬ ‫املستقبل‪،‬عبر العمل الدؤوب‬ ‫واملتواصل‪.‬‬ ‫وي�����س�����دل ال����س����ت����ار على‬ ‫منافسات البطولة الودية اليوم‬ ‫بإجراء اجلولة الثالثة واألخيرة‬ ‫ب��ل��ق��اء امل��ن��ت��خ��ب ال��ق��ط��ري مع‬ ‫املغرب تليها مباراة إيران مع‬ ‫تركيا في السابعة مساء‪.‬‬

‫‪ 16‬محترفا سينضمون ملنتخب‬ ‫الفتيان في كأس إفريقيا‬ ‫عبد اإلله محب‬

‫وقع اختيار مدير املنتخبات الوطنية للشباب الهولندي بيم‬ ‫فيربيك على ستة عشر محترفا لتمثيل املنتخب الوطني في كأس‬ ‫أمم إفريقيا للفتيان املقرر تنظيمها في املغرب في الفترة مابني‬ ‫الثالث عشر من شهر أبريل املقبل إل��ى غاية السابع والعشرين‬ ‫منه‪.‬‬ ‫وجاء اختيار األسماء الستة عشر بعد اقتناع فيربيك مبستواهم‬ ‫في آخر جتمع تدريبي للفتيان باملغرب‪ ،‬وال��ذي حضرته األسماء‬ ‫احملترفة إلى جانب مندوبي اجلامعة األربعة في أوربا‪.‬‬ ‫وحصل الالعبون املمارسون بالدوري البلجيكي على نصيب‬ ‫األسد بست العبني يليهم احملترفني بالدوري الفرنسي‪ ،‬إلى جانب‬ ‫العبني من الدوري اإلسباني والعب من الدوري الهولندي وآخر من‬ ‫الدوري اإليطالي ومثله من الدوري األملاني‬ ‫ويتعلق األمر باألسماء التالية‪:‬‬ ‫أش����رف العشاوي‪( ‬ج��ن��ت ال��ب��ل��ج��ي��ك��ي) ب�ل�ال ج�ل�ال ونبيل‬ ‫جعدي(أندرلكت البلجيكي) كلوب بروج أوسعيد بلكوش ويونس‬ ‫ب��ودادي وك��رمي إيسيكل (كلوب ب��روج البلجيكي) وأن��س السروخ‬ ‫(برشلونة اإلسباني) وأنور بورميلة (إنتر ميالن اإليطالي) ولطفي‬ ‫هاشيمي (تورتاصا اإلسباني) وحمزة الساخي(شاتورو الفرنسي)‬ ‫وي��ون��س ب��ن م���رزوق( ميتز الفرنسي) وك��رمي أشهبار (غانغامب‬ ‫الفرنسي) ويوسف أيت بناصر(نانسي الفرنسي) وموفي فهد(ميلوز‬ ‫الفرنسي) ومحمد بوعزاتي(بروسيا دورمتوند األملاني) وزكراياء‬ ‫العزوزي عن الدوري الهولندي‪.‬‬ ‫وسيتم تقييد الالئحة النهائية في لوائح الكونفدرالية اإلفريقية‬ ‫لكرة القدم في الثاني من شهر أبريل املقبل‪ ،‬إذ ستضم الالئحة‬ ‫النهائية ثالثة وعشرين العبا‪.‬‬ ‫وسيقص املنتخب الوطني شريط البطولة‪ ،‬مبواجهته في‬ ‫مباراة االفتتاح منتخب الغابون وهي املباراة التي سيحتضنها‬ ‫املركب الرياضي محمد اخلامس بالدار البيضاء في الثالث عشر من‬ ‫شهر أبريل القادم ابتداء من الساعة السادسة مساء‪.‬‬ ‫وت��ق��رر أن يلعب املنتخب الوطني مبارياته الثالثة موزعة‬ ‫ما بني ملعبي املركب الرياضي محمد اخلامس بالدار البيضاء‪،‬‬ ‫وملعب م��راك��ش اجل��دي��د‪ ،‬فبعد م��ب��اراة االف��ت��ت��اح ض��د الغابون‪،‬‬ ‫سيرحل املنتخب الوطني إلى مراكش ملواجهة نظيره البوتسواني‬ ‫يوم الثالثاء املوافق للسادس عشر من الشهر السالف ذكره‪ ،‬على‬ ‫أن يواجه املنتخب التونسي في آخر مباراة عن املجموعة األولى‬ ‫باملركب الرياضي محمد اخلامس بالدار البيضاء‪.‬‬ ‫في حني ستجرى مباريات املجموعة الثانية جميعها مبلعب‬ ‫مراكش اجلديد‪.‬‬

‫مولودية مراكش يواجه املجمع‬ ‫البترولي اجلزائري في ربع‬ ‫نهائي البطولة العربية‬ ‫عبد الواحد الشرفي‬

‫يلتقي مساء اليوم االثنني‬ ‫ف��ري��ق م��ول��ودي��ة م��راك��ش بطل‬ ‫املغرب مع املجمع البترولي بطل‬ ‫اجلزائر‪ ،‬في أقوى مباريات ربع‬ ‫نهائي النسخة العاشرة لبطولة‬ ‫األم��ي��ر فيصل ب��ن فهد لألندية‬ ‫العربية أب��ط��ال ال��ك��ؤوس التي‬ ‫يستضيفها ف��ري��ق املولودية‬ ‫مبراكش إلى غاية يوم اجلمعة‬ ‫املقبل ‪ 29‬مارس‪.‬‬ ‫وت��أه��ل م��ول��ودي��ة مراكش‬ ‫ل���رب���ع ال��ن��ه��ائ��ي‪ ،‬ب��ع��د أن حل‬ ‫ك��أف��ض��ل ف���ري���ق ي��ح��ت��ل املركز‬ ‫الثالث في املجموعات الثالث‬ ‫املكونة من خمس ف��رق في كل‬ ‫مجموعة‪ ،‬علما أن��ه ك��ان لديه‬ ‫نفس رصيد النجمة البحريني‬ ‫و هو خمس نقاط من انتصارين‬ ‫و ت���ع���ادل و ه��زمي��ة ل��ك��ن بطل‬ ‫البحرين تفوق عليه في النسبة‬ ‫العامة بعد أن ك��ان ق��د تعادل‬ ‫معه سابقا ‪.26-26‬‬ ‫وانهزم مولودية مراكش في‬ ‫مباراته الرابعة و األخير بالدور‬ ‫األول للبطولة على أرضية قاعة‬ ‫سيدي يوسف ب��ن علي بفارق‬ ‫ه��دف�ين ‪ 18-20‬أم����ام املجمع‬ ‫البترولي اجلزائري الذي تصدر‬ ‫املجموعة الثانية برصيد ثمان‬ ‫نقاط من أربع انتصارات و قد‬ ‫شهد الشوط األول أيضا تقدم‬ ‫الفريق اجلزائري ‪.7-11‬‬ ‫وسبق للمولودية صاحبة‬ ‫ازدواج����ي����ة ال��ب��ط��ول��ة و كأس‬ ‫ال��ع��رش أن تغلبت ف��ي افتتاح‬ ‫منافسات البطولة على السيب‬ ‫ال��ع��م��ان��ي ‪ ،27-33‬ك��م��ا تغلب‬ ‫على النصر الليبي ‪ 25-27‬لكنه‬ ‫ت��ع��ادل م��ع النجمة البحريني‬ ‫‪ 26-26‬ث��م ان��ه��زم أم��ام املجمع‬ ‫البترولي بفارق هدفني ‪.18-20‬‬ ‫وت���ش���ه���د م����ب����اري����ات رب���ع‬ ‫ال��ن��ه��ائ��ي ال��ت��ي س��ت��ق��ام اليوم‬

‫االث��ن�ين ب��ع��د أن خ��ل��دت جميع‬ ‫ال���ف���رق أم����س األح�����د للراحة‬ ‫مواجهات أخ��رى ال تقل أهمية‬ ‫عن مباراة مولودية مراكش مع‬ ‫املجمع البترولي حيث يلعب‬ ‫ال���ت���رج���ي ال��ت��ون��س��ي متصدر‬ ‫امل��ج��م��وع��ة األول������ى م���ع ثاني‬ ‫أف���ض���ل ف���ري���ق م��ح��ت��ل للمركز‬ ‫ال���ث���ال���ث‪ ،‬و ه���و ع�ي�ن التوتة‬ ‫اجل��زائ��ري بينما يلعب األهلي‬ ‫الليبي ثاني املجموعة األولى‬ ‫م��ع م��ك��ارم امل��ه��دي��ة التونسي‬ ‫م��ت��ص��در امل��ج��م��وع��ة ال��ث��ال��ث��ة و‬ ‫يلتقي النجمة البحريني ثاني‬ ‫املجموعة الثانية م��ع األهلي‬ ‫ال���س���ع���ودي ث���ان���ي املجموعة‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫وتقام يوم األربعاء مباراتا‬ ‫نصف النهاية قبل أن جتري‬ ‫امل���ب���اراة النهائية و الترتيب‬ ‫الح���ت�ل�ال امل���رك���ز ال��ث��ال��ث يوم‬ ‫اجلمعة ‪ 29‬مارس‪.‬‬ ‫وت��ش��ارك ف��ي البطولة ‪15‬‬ ‫ن��ادي و جمعية ل��دى ال��ذك��ور و‬ ‫سبع فرق لدى اإلناث التي حتمل‬ ‫إسم بطولة األميرة لالخديجة‬ ‫حيث افتتحت منافساتها أول‬ ‫أمس السبت و استأنفت األحد‪.‬‬ ‫ففي مباريات اليوم األول‬ ‫ل��ب��ط��ول��ة اإلن�����اث ان���ه���زم إناث‬ ‫م��ول��ودي��ة م���راك���ش أم����ام فتاة‬ ‫ق��س��ن��ط��ي��ن��ة اجل�����زائ�����ري ‪-15‬‬ ‫‪ 17‬ك��م��ا ت��غ��ل��ب إن����اث املجمع‬ ‫البترولي اجلزائري على فتيات‬ ‫أربيل العراقي ‪ 7-31‬بينما ساد‬ ‫التكافؤ في لقاء جمعية مقرين‬ ‫التونسية و الترجي لتقورت‬ ‫اجلزائري ‪.28-28‬‬ ‫وت���واص���ل���ت أم����س األح���د‬ ‫مباريات بطولة السيدات بلقاء‬ ‫م��ول��ودي��ة م��راك��ش م��ع فتيات‬ ‫أرب��ي��ل و األه��ل��ي امل��ص��ري مع‬ ‫ترجي وادي ري��غ اجل��زائ��ري و‬ ‫لقاء محلي جزائري بني املجمع‬ ‫البترولي و فتيات قسنطينة‪.‬‬


‫العدد‪2021 :‬‬

‫االثنني‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫‪2013/03/25‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الرجـاء «يخـطـف» فـوزا مثيرا أمـام أوملبيك أسـفي‬ ‫آسفي‪:‬ادريس بيتة‬ ‫عاد الرجاء البيضاوي لكرة القدم‬ ‫ب��ف��وز مثير ف��ي اللحظات األخ��ي��رة من‬ ‫م���ي���دان م��ض��ي��ف��ه أومل��ب��ي��ك أس��ف��ي أول‬ ‫أمس السبت مبلعب املسيرة اخلضراء‬ ‫ب��آس��ف��ي‪ ،‬حل��س��اب م��ؤج��ل اجل��ول��ة ‪20‬‬ ‫من البطولة «االحترافية»‪ ،‬التي انتهت‬ ‫نتيجتها ب��ه��دف�ين ل��واح��د‪ ،‬ف��ي مباراة‬ ‫عرفت ح��ض��ورا جماهيريا غفيرا فاق‬ ‫‪ 7000‬متفرجا أدى منهم حوالي ‪3115‬‬ ‫متفرج ثمن تدكرة الدخول التي ارتفع‬ ‫متنها بدون سابق إعالم إلى ‪ 30‬درهما‬ ‫بدل ‪ 20‬التي كان معموال في املباريات‬ ‫السابقة‪ ،‬وتركت مدخوال قارب حوالي‬ ‫‪ 93450‬درهما‪.‬‬ ‫وافتتح التونسي ع���ادل الشاذلي‬ ‫التهديف للرجاء في الدقيقة ‪ 53‬بتسديدة‬ ‫قوية من متوسط امليدان مستغال خطأ‬ ‫ف��ادح��ا ف��ي اإلب���ع���اد م��ن ط���رف الدفاع‬ ‫اآلسفي‪ ،‬قبل أن يدرك التعادل ألصحاب‬ ‫االرض الواعد عبد الله املادي في الدقيقة‬ ‫‪ 79‬بعد اخ��ت�لاط أم���ام م��رم��ى احلارس‬ ‫العسكري‪ ،‬في حني جاء الهدف القاتل‬ ‫للبديل كشاني في الوقت بدل الضائع‬

‫كقطعة تلج نزلت على اجلمهور العبدي‬ ‫ومدربهم يوسف ملريني‪.‬‬ ‫وق��اد امل��ب��اراة محمد العالم من‬ ‫عصبة الغرب والذي أتار حتكيمه‬ ‫ج��دال وس��ط م��ك��ون��ات الفريقني‪،‬‬ ‫عندما ت��راج��ع ع��ن اإلع�ل�ان عن‬ ‫ضربة جزاء ألوملبيك آسفي في‬ ‫الدقيقة ‪ 67‬بعد تدخل احلكم‬ ‫املساعد‪ ،‬وسط احتجاجات‬ ‫من الطاقم التقني للفريق‬ ‫العبدي‪ ،‬علما أن الكثير‬ ‫م��ن ق��رارات��ه ك��ان��ت محط‬ ‫ان��ت��ق��اد الع��ب��ي ومسيري‬ ‫الفريق‪ ،‬علما أن العالم قام‬ ‫بطرد الالعب اوحل��اج من‬ ‫ص��ف��وف ال��رج��اء حلصوله‬ ‫على إنذارين‪.‬‬ ‫وقال محمد فاخر مدرب‬ ‫الرجاء البيضاوي لـ«املساء»‬ ‫ع���ق���ب ن���ه���اي���ة امل�����ب�����اراة إن‬ ‫بدر كشاني‬ ‫فريقه دخ��ل إل��ى ه��ذه املباراة‬ ‫مب��ع��ن��وي��ات م��رت��ف��ع��ة بفعل‬ ‫ف����وزه األخ���ي���ر ف���ي البطولة‬ ‫بطريقة مقنعة‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن التغيرات التي قام بها مع‬

‫جمهور الوداد «يطرد» أكرم‬ ‫من مباراة في كرة السلة‬ ‫رضى زروق‬

‫متيزت املباراة التي أجريت أول أمس السبت بالقاعة املغطاة‬ ‫ملركب محمد اخلامس في ثمن نهائي كأس العرش لكرة السلة بني‬ ‫فريقي ال��وداد البيضاوي والنادي البلدي‪ ،‬بحضور رئيس فرع كرة‬ ‫القدم للوداد ورئيس املكتب املديري‪ ،‬عبد اإلله أكرم‪.‬‬ ‫وف��ور االنتباه إلى حضوره إلى القاعة‪ ،‬ب��ادرت فئة من جمهور‬ ‫الوداد إلى شن هجومها على أكرم‪ ،‬بل وهناك من قابله بكلمات نابية‬ ‫وطالبه بالرحيل عن الفريق مع نهاية املوسم اجلاري‪.‬‬ ‫ورغ��م أن أك��رم ل��م يكترث ف��ي ب��ادئ األم��ر إل��ى صياح اجلمهور‬ ‫وفحوى الكالم الذي ظل يردده‪ ،‬إال أنه أبدى انزعاجه من تكرر األمر‪،‬‬ ‫وعدم توقف الصفير ومطالبة البعض برحيله‪ ،‬ليقرر مغادرة القاعة‬ ‫املغطاة قبل نهاية املباراة‪ ،‬التي عادت لصالح الوداد بنتيجة ‪.38-66‬‬ ‫وفي موضوع آخر‪ ،‬فاز الوداد البيضاوي في مباراة ودية أقيمت‬ ‫عشية اجلمعة مبركب محمد بنجلون‪ ،‬على الرشاد البرنوصي بهدفني‬ ‫لواحد‪ ،‬سجلهما عمر جندي وبكر الهاللي‪.‬‬

‫املتوكل‪ :‬الرياضة املغربية‬ ‫تتسم بالعشوائية‬ ‫محمد راضي‬

‫قالت نوال املتوكل البطلة األوملبية‬ ‫السابقة (لوس أجنلوس ‪ )1984‬من‬ ‫خ�ل�ال ع��رض �ه��ا ال� ��ذي ت �ن��اول��ت فيه‬ ‫م��وض��وع « السياسة الرياضية في‬ ‫املغرب أي متابعة ملضامني وتوصيات‬ ‫الرسالة امللكية املوجهة للمشاركني في‬ ‫املناظرة الوطنية للرياضة املنعقدة في‬ ‫الصخيرات سنة ‪2008‬؟» إن املرحلة‬ ‫ال��راه �ن��ة ال �ت��ي جت �ت��ازه��ا الرياضة‬ ‫الوطنية تتسم بحسبها بالعشوائية في‬ ‫التسيير ما ساهم في تغييب النتائج‬ ‫اجليدة مما يستوجب ضرورة مواكبة‬ ‫التحوالت املطردة التي يعرفها العالم‬ ‫من حولنا‪ ،‬مبرزة أن هذا ما أشارت‬ ‫إل �ي��ه إل�ي��ه ال��رس��ال��ة امللكية املوجهة‬ ‫للمشاركني في املناظرة الوطنية حول‬ ‫الرياضة املنعقدة بالصخيرات سنة‬ ‫‪ 2008‬وال �ت��ي ك��ان��ت مبثابة خارطة‬ ‫طريق واضحة مؤكدة بأنه يستحيل‬ ‫االستمرار في ظل الوضعية احلالية‬ ‫وف��ي تطبيق املناهج ذات �ه��ا م��ا دام‬ ‫أنها أثبتت عقمها وفشلها من خالل‬ ‫تراجع مستوى اإلجنازات الرياضية‬ ‫الوطنية القارية والعاملية‪ ،‬كما طالبت‬ ‫املتوكل نائبة رئيس اللجنة األوملبية‬ ‫الدولية ب�ض��رورة التفكير في تغيير‬ ‫الترسانة القانونية جلعلها تواكب‬ ‫التغييرات امل�ط��ردة وتطوير التأطير‬ ‫واالهتمام بالبنيات التحتية وتوسيع‬ ‫نطاق املمارسة الرياضية وهيكلتها‪،‬‬ ‫وإي�لاء االهتمام بالرياضة املدرسية‬ ‫واجل��ام �ع �ي��ة وري��اض��ة ال�ن�خ�ب��ة‪ ،‬كما‬ ‫س��ردت امل�ت��وك��ل ج��ردا كرونولوجيا‬ ‫لتطور املمارسة الرياضية الوطنية‬ ‫منذ االستقالل حل��دود سنة ‪2004‬‬

‫وال� �ت ��ي ع ��رف ��ت ب �ح �س �ب �ه��ا تراجعا‬ ‫م�ل�ح��وظ��ا وأزم� ��ة هيكلية م��ا يتطلب‬ ‫اإلس � ��راع ب��ال�ب�ح��ث ع��ن ح �ل��ول آنية‬ ‫مل��واك �ب��ة ال �ت �ط��ور ال �س��ري��ع للرياضة‬ ‫العاملية موجهة سهام النقد للواقع‬ ‫الرياضي احلالي باملغرب ومتسائلة‬ ‫عن األسباب احلقيقية التي أدت ملا‬ ‫تعرفه الرياضية الوطنية من تدهور‬ ‫وربطتها بعدم االنكباب على تطبيق‬ ‫م�ض��ام�ين ال��رس��ال��ة امللكية وانعدام‬ ‫وج��ود رؤي��ة استشرافية للمستقبل‬ ‫لدى القائمني على الشأن الرياضي‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وكانت املتوكل تتحدث في إطار‬ ‫ن��دوة نظمها املكتب اجل�ه��وي حلزب‬ ‫ال�ت�ج�م��ع ال��وط �ن��ي ل�ل�أح ��رار بالدار‬ ‫ال �ب �ي �ض��اء ح ��ول موضوع»احلكامة‬ ‫اجل��ي��دة م��دخ��ل ال �ن �ج��اح للسياسة‬ ‫الرياضية» باملركب الرياضي سبور‬ ‫ب�ل�ازا مب �ش��ارك��ة ال �ع��دي��د م��ن قدماء‬ ‫األبطال األوملبيني كاألوكراني سيرغي‬ ‫بوبكا صاحب الرقم القياسي للقفز‬ ‫ب��ال��زان��ة (‪ 6,14‬م)‪،‬ج� ��ان فرانسوا‬ ‫الم� ��ور وزي� ��ر ال �ش �ب��اب والرياضي‬ ‫الفرنسي ال�س��اب��ق وال�ب�ط��ل األوملبي‬ ‫ال �س��اب��ق ملناسبتني (‪ 1984‬بلوس‬ ‫أجنلس و ‪ 1988‬بسيول)‪.‬‬ ‫وق ��دم ��ت امل� �ت ��وك ��ل ب �ع �ض��ا من‬ ‫احللول واملقترحات القمينة بحسبها‬ ‫لتجاوز حالة االحتباس التي جتتازها‬ ‫الرياضة الوطنية كإنشاء هيئة خاصة‬ ‫ب��ري��اض��ة ال �ص �ف��وة‪ ،‬إخ� ��راج قانون‬ ‫التربية البدنية للوجود واالستفادة‬ ‫م��ن ال �ت �ج��ارب ال�ع��امل�ي��ة ال ��رائ ��دة في‬ ‫امل� �ج ��ال ال��ري��اض��ة ع��ال��ي املستوى‬ ‫وتفعيل احلس التشاركي بني جميع‬ ‫املتدخلني‪.‬‬

‫أوشريف ‪ :‬عالقتي جيدة مع الصحابي‬ ‫ورؤية املدرب قد تكون صائبة‬ ‫رضى زروق‬

‫نفى إبراهيم أوشريف‪ ،‬العب أوملبيك خريبكة لكرة القدم‪ ،‬وجود أي‬ ‫نوع من املشاكل بينه وبني مدربه فؤاد الصحابي‪ ،‬بعدما مت االستغناء‬ ‫عنه من التشكيلة األساسية ألوملبيك خريبكة من منافسات إياب البطولة‬ ‫املغربية‪ ،‬التي تزامنت مع قدوم املهاجم الكاميروني بابندا لتعزيز التشكيلة‬ ‫اخلريبكية‪ ،‬خالل فترة التعاقدات الشتوية األخيرة‪.‬‬ ‫وعزا أوشريف غيابه عن التشكيلة الرسمية للفريق اخلريبكي‪ ،‬بعدما‬ ‫كان العبا رسميا وه��داف ألوملبيك خريبكة مع بداية منافسات البطولة‪،‬‬ ‫الختيارات املدرب التقنية ورؤاه التكتيكية‪ ،‬التي قال إنه يحترمها جيدا‪،‬‬ ‫وال مجال ملناقشتها أو اخلوض فيها‪.‬‬ ‫وق ��ال أوش��ري��ف ل��ـ» امل �س��اء «‪ »:‬أح �ت��رم ق� ��رارات امل���درب الصحابي‬ ‫واختياراته‪ ،‬وواج��ب احترام امل��درب والفريق واجلمهور تفرض علي أن‬ ‫أكون منضبطا ومثاال لالعب احملترف‪ .‬هناك العبون كبار عانوا من اجللوس‬ ‫بكرسي االحتياط دون ردة فعل‪ ،‬وهذا ما أومن به حتى النخاع‪ ،‬ألنه ليس‬ ‫من مهامي التدخل في اختصاصات ووظائف املدرب‪ .‬كل ما في األمر أنه‬ ‫كلما مت إشراكي رسميا إال وأح��اول أن أك��ون في مستوى خدمة الفريق‬ ‫اخلريبكي الذي قضيت به ثالث سنوات هي من أزهى فترات حياتي‪ .‬لكن‬ ‫ال أخفيك شيئا أثار حفيظتي هو الطريقة التي يتم بها إسقاط اسمي من‬ ‫الالئحة املستدعاة إلجراء املباراة الرسمية‪ ،‬مرة أولى طلب مني العودة في‬ ‫الوقت الذي كنت فيه أستعد لركوب احلافلة‪ ،‬وقبل مباراة رجاء بني مالل‬ ‫من مستودع املالبس وحتى آخر دقيقة‪ ،‬لكن ما خفف عني بعض األلم الذي‬ ‫أحسست به‪ ،‬هو تشجيعات اجلمهور اخلريبكي الذي تربطني بهم عالقة‬ ‫حب واحترام ودفاع عن قميص أوملبيك خريبكة بكل تفان وإخالص‪ .‬ومن‬ ‫أخالقي أال أقوم بردة فعل في مثل هذه األمور عدا املس بكرامتي وآدميتي‪،‬‬ ‫ساعتئذ لن أحتمل مزيدا من الصبر‪ ،‬ألن كرامتي فوق كل اعتبار»‪.‬‬ ‫وبخصوص إمكانية تأثير محمد جاي على قرارات املدرب الصحابي‪،‬‬ ‫عندما التحق به مدربا مساعدا‪ ،‬على خلفية املشاكل التي كانت طفت على‬ ‫السطح املوسم املنصرم بينه وبني جاي‪ ،‬تابع أوشريف حديثه قائال ‪»:‬‬ ‫قدميا قال املثل المحبة إال من بعد عداوة‪ ،‬فمحمد جاي صديقي وأخي‪ ،‬وأنا‬ ‫نسيت كل ما يتعلق باملوسم املاضي‪ ،‬وعالقتي معه جيدة‪ ،‬وهو يشجعني‬ ‫في التداريب ويكلمني بشكل فردي‪ ،‬وال أعتقد أنه يقف وراء استبعادي من‬ ‫تشكيلة الفريق‪ .‬كل مافي األمر أن املدرب الحظ تراجعا على مستوى أدائي‬ ‫كما قال مرات عديدة ‪ »:‬بغيت نشوف إبراهيم لي كان كيراوغ فريق كله»‪.‬‬

‫نهاية‬ ‫املباراة‬ ‫أع������ط������ت‬ ‫أكلها وكانت‬ ‫وراء فوز فريقه‪.‬‬ ‫وحتاشى فاخر‬ ‫احلديث عن حكم املباراة‬ ‫وق����ال‪« :‬امل���وق���ع ال����ذي كنت‬ ‫أت���واج���د ف��ي��ه ي��ص��ع��ب علي‬ ‫احل��ك��م على بعض الفرص‬ ‫التي أثارت االحتجاج‪ ،‬فكما‬ ‫نطالب بإقحام العبني شبان‬ ‫في تشكيلة كل فريق‪ ،‬فيجب‬ ‫أن نقبل بتعيني حكام شبان‪،‬‬ ‫ون��ت��ق��ب��ل اي��ض��ا أخطاءهم‬ ‫ألنهم بشر‪ ،‬وعلى العموم‬ ‫كانتا م��ح��اول��ت��ان عرضة‬ ‫لالحتجاج األولى سجلت‬ ‫علينا‪ ،‬والثانية طالب‬

‫فيها أوملبيك آسفي بضربة جزاء‪.‬‬ ‫م��ن جانبه وص��ف ي��وس��ف ملريني‬ ‫مدرب اوملبيك آسفي لكرة القدم هزمية‬ ‫فريقه بغير املستحقة وقال لـ«املساء»‬ ‫عقب نهاية املباراة إن فريقه اليستحق‬ ‫الهزمية وأن التعادل سرق منه‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫«لقد لعبنا مباراة في املستوى‪ ،‬ومنطقيا‬ ‫ك��ان يجب أن تنتهي ب��ال��ت��ع��ادل‪ ،‬وفوز‬ ‫الرجاء جاء إثر هفوة دفاعية»‪.‬‬ ‫وسار ملريني على نفس منوال زميله‬ ‫ف��اخ��ر وه��و يتحدث ع��ن حكم املباراة‬ ‫وق���ال‪ »:‬باستثناء ضربة اجل���زاء التي‬ ‫كانت واضحة ول��م يعلن عنها احلكم‬ ‫وأش��ار إل��ى تسلل‪ ،‬أعتقد أن��ه استطاع‬ ‫ال��ت��ج��اوب م��ع متطلبات امل��ب��اراة التي‬ ‫كانت صعبة وذات إيقاع مرتفع‪،‬لكن هدا‬ ‫المينع من القول بأننا أكبر متضرر»‪.‬‬ ‫وع����زز ال���رج���اء ال����ذي ح��ق��ق فوزه‬ ‫الرابع عشر في املسابقة واخلامس على‬ ‫التوالي موقعه في الصدارة برصيد ‪48‬‬ ‫نقطة من ‪ 21‬مباراة متقدما بفارق أربع‬ ‫نقاط على اجليش امللكي الذي لعب ‪20‬‬ ‫مباراة‪.‬‬ ‫ويحتل أوملبيك اسفي املركز الثامن‬ ‫برصيد ‪ 24‬نقطة‪.‬‬

‫في صمت شارك املنتخب الوطني‬ ‫للعدو ال��ري��ف��ي ف��ي منافسات بطولة‬ ‫العالم التي جرت أمس األحد ببولونيا‪،‬‬ ‫وعلى غير ع��ادة مشاركات املغرب في‬ ‫ه���ذه امل��ن��اف��س��ة ال��ت��ي ك��ان��ت توازيها‬ ‫متابعة إعالمية مكثفة‪ ،‬واهتمام كبير‬ ‫ب��امل��ن��ت��خ��ب ال��وط��ن��ي وب��ح��ظ��وظ��ه في‬ ‫مختلف ال��ف��ئ��ات‪ ،‬ف��إن بعثة املنتخب‬ ‫سافرت وسط صمت غير مسبوق‪ ،‬بل‬ ‫إن عددا من وسائل اإلعالم لم تتحدث‬ ‫عن مشاركة املنتخب الوطني‪ ،‬بينما‬ ‫لم تنظم اجلامعة حفال لتقدمي الئحة‬ ‫ال��ع��دائ�ين امل��ش��ارك�ين‪ ،‬وك���أن املشاركة‬ ‫في بطولة العالم للعدو الريفي عبء‬ ‫ثقــــيل على اجلامعة‪ ،‬فما ال��ذي حول‬ ‫ح��دث��ا ب��ه��ذا احل��ج��م‪ ،‬ك���ان ال��ع��دي��د من‬ ‫عشاق ألعاب القوى املغاربة يضبطون‬ ‫ساعــــتهم عليهم‪ ،‬إل��ى ال ح��دث‪ ،‬وأي‬ ‫تفـــسير لهذا التعتيم الذي أصبح يطال‬ ‫مشاركة املنتخبات الوطنية؟‬ ‫إل����ى وق����ت ق���ري���ب ك���ان���ت بطولة‬ ‫العالم للعدو الريفي حتظى مبتابعة‬ ‫واهتمام كبير من طرف عشاق ألعاب‬ ‫القوى املغاربة‪ ،‬فقد كان للمغرب دائما‬ ‫أب��ط��ال ك��ب��ار ي��ن��اف��س��ون ع��م��ال��ق��ة هذا‬ ‫التخصص في العالم‪ ،‬ويسعون بكل‬ ‫السبل للصعود إلى منصة التتويج‪،‬‬ ‫أما آخر دورة توج فيها املغرب فكانت‬ ‫مب��وم��وم��ب��اس��ا بكينيا ‪ ،2007‬ومنذ‬ ‫جمال اسطيفي‬

‫ذلك الوقت ظل العدو الريفي املغربي‬ ‫يواصل تقهقره‪ ،‬بل إن األمور تفاقمت‬ ‫ب��ل وأص��ب��ح املنتخب الوطني عاجزا‬ ‫حتى عن املشاركة في صنف الكبار‪،‬‬ ‫الذي شارك فيه في دورة بولونيا أمس‬ ‫بعداء واحد‪.‬‬ ‫اجل��ام��ع��ة ظلت ت��ق��ول إن��ه��ا جاءت‬ ‫لتعد اخل��ل��ف‪ ،‬وال أح���د ت��س��اءل كيف‬ ‫ميكن إعداد اخللف‪ ،‬واملدراء التقنيون‬ ‫الفعليون والصوريون منهم يتعاقبون‪،‬‬ ‫ويتساقطون كأوراق اخلريف‪ ،‬ونتائج‬ ‫ال��ف��ئ��ات ال��ص��غ��رى ال ت��ب��ش��ر باخلير‪،‬‬ ‫لذلك‪ ،‬لم يكن مفاجئا أن يخفت «بريق»‬ ‫املشاركة اإلعالمية‪ ،‬وينعكس ذلك حتى‬ ‫ع��ل��ى م��واك��ب��ة اإلع��ل��ام‪ ،‬خ��ص��وص��ا أن‬ ‫رئيس اجلامعة عبد السالم أحيزون‬ ‫الذي وضع اليد حتى على بعض وسائل‬ ‫اإلعالم‪ ،‬بل وأصبح بعض احملسوبني‬ ‫على الصحافة يتفننون في الدفاع عن‬ ‫رئ��ي��س اجلامعة بحق أو ب���دون وجه‬ ‫حق‪ ،‬وينوبون عنه في «جلد» عدائني‬ ‫وع�������داءات ي��ط��ال��ب��ون باإلنصاف‪،‬‬ ‫واملقابل يعرفه اجلميع‪....‬‬ ‫ل��ذل��ك‪ ،‬ف���إن ال��ص��م��ت الذي‬ ‫رافق مشاركة املنتخب الوطني‬ ‫ف����ي ب���ط���ول���ة ال���ع���ال���م للعدو‬ ‫الريفي‪ ،‬يكشف في واقع األمر‪،‬‬ ‫احل��ال��ة ال��ت��ي أصبحت عليها‬ ‫هذه الرياضة‪.‬‬ ‫‪monys52@yahoo.fr‬‬

‫خــارج النص‬

‫لمريني قال إن الفوز سرق من فريقه وفاخر اعتبره مستحقا‬

‫صمت بطولة العالم‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪2021 :‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫رفض تبادل قميصه مع العبيهم وقاطع وسائل اإلعالم‬

‫إسرائيليون استفزوا رونالدو فرد عليهم بـ«إهانة»‬ ‫املساء‬ ‫ل��ن يحمل ق��ائ��د املنتخب‬ ‫البرتغالي كريستيانو رونالدو‬ ‫أي ان��ط��ب��اع��ات إي��ج��اب��ي��ة عن‬ ‫«إسرائيل» بعد مباراة عصيبة‬ ‫خاضها برفقة منتخب بالده‬ ‫انتهت ب��ت��ع��ادل مثير بثالثة‬ ‫أه������داف ل��ك��ل م��ن��ه��م��ا‪ ،‬ضمن‬ ‫مباريات التصفيات األوروبية‬ ‫امل��ؤه��ل��ة مل��ون��دي��ال البرازيل‪،‬‬ ‫إذ ت��ع��رض الع��ب ري���ال مدريد‬ ‫ل�ل�اس���ت���ف���زاز ط������وال أح�����داث‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫وم���ن���ذ أن وط���ئ���ت قدما‬ ‫رونالدو أرضية ملعب «رامات‬ ‫غ���ان» ق��وب��ل ب�لاف��ت��ات ضخمة‬ ‫تق ّلل من شأنه وتتهكم عليه‪،‬‬ ‫وتعتبر أن��ه ال�لاع��ب «رق���م ‪»2‬‬ ‫ف��ي العالم خلف األرجنتيني‬ ‫ليونيل ميسي‪ ،‬فيما لم يكف‬ ‫ب��ع��ض امل��ش��ج��ع�ين ع��ن ترديد‬ ‫اسم العب برشلونة كلما ملس‬ ‫كريستيانو الكرة‪.‬‬ ‫ونقل موقع «العربية نت»‬ ‫ح��رص مشجعني عللمنتخب‬ ‫اإلس��رائ��ي��ل��ي ع��ل��ى رف���ع أعالم‬ ‫نادي برشلونة بغية استفزاز‬ ‫ال�لاع��ب البرتغالي‪ ،‬ف��ي حني‬ ‫أكمل الالعبون اإلسرائيليون‬ ‫املهمة واستخدموا كل أساليب‬ ‫العنف واخل��ش��ون��ة للحد من‬ ‫خطورة الالعب وإثارة غضبه‪.‬‬ ‫ويبدو أن اخلطة الثنائية‬ ‫قد أتت أكلها‪ ،‬إذ ظهر رونالدو‬ ‫بشكل متواضع خالل املباراة‪،‬‬ ‫ول���م ي��ش� ّ�ك��ل خ��ط��ورة حقيقية‬ ‫على امل��رم��ى اإلس��رائ��ي��ل��ي‪ ،‬بل‬

‫وح��ص��ل ع��ل��ى ب��ط��اق��ة صفراء‬ ‫ب��س��ب��ب اع��ت��راض��ه ع��ل��ى حكم‬ ‫املباراة‪ ،‬وهو ما سيحرمه من‬ ‫املشاركة في لقاء بالده املقبل‬ ‫في التصفيات أمام أذربيجان‪.‬‬

‫فاران‪ :‬العبو إسبانيا‬ ‫ال يحبون اخلسارة‬

‫أكد رافائيل فاران مدافع ريال مدريد اإلسباني‬ ‫ال��ش��اب أن��ه شعر ف��ي مباراته األول���ى م��ع منتخب‬ ‫فرنسا بنفس الضغط ال��ذي عاشه في الكالسيكو‬ ‫األول له أمام برشلونة‪.‬‬ ‫وأوضح فاران في تصريحات صحفية‪»:‬شعرت‬ ‫بفخر كبير الرتداء قميص املنتخب‪ ،‬غمرتني سعادة‬ ‫كبيرة حني دخلت امللعب ورددت النشيد الوطني‬ ‫لفرنسا‪ ،‬مباريات الكالسيكو كانت مهمة ومتوترة‪،‬‬ ‫لكن الشعور مختلف وممتع مع املنتخب»‪.‬‬ ‫وأب��دى ف��اران رض��اه عن أدائ��ه أم��ام جورجيا‪،‬‬ ‫في املباراة التي انتهت بالفوز ‪ 1-3‬في أول مباراة‬ ‫رسمية له مع املنتخب‪ ،‬لكنه طالب بالصبر عليه‬ ‫لبعض الوقت حتى يتأقلم مع زميله مامادو ساخو‬ ‫في اخلط اخللفي‪.‬‬ ‫وش����دد ال�لاع��ب ف����ارع ال��ط��ول ع��ل��ى أن تعادل‬ ‫إسبانيا‪ ،‬بطلة العالم وأوروب��ا‪ ،‬على أرضها أمام‬ ‫فنلندا ‪« 1-1‬ال يعني أنها متر بأزمة»‪ ،‬مبينا «أعرف‬ ‫الكثير من العبي إسبانيا‪ ،‬إنهم ال يحبون اخلسارة‪،‬‬ ‫ومتحفزون للفوز علينا في عقر دارنا»‪.‬‬ ‫وان��ت��زع��ت فرنسا ص���دارة املجموعة التاسعة‬ ‫بالتصفيات األوروب��ي��ة املؤهلة ملونديال البرازيل‬ ‫‪ 2014‬من إسبانيا حاملة اللقب‪ ،‬وذلك بعد فوزها‬ ‫على جورجيا ‪ ، 1-3‬فيما تعثر أبطال العالم وأوروبا‬ ‫على أرضهم بالتعادل مع فنلندا ‪.1-1‬‬ ‫وال بديل إلسبانيا عن الفوز في اجلولة املقبلة‬ ‫ي��وم ال��ث�لاث��اء على أرض فرنسا لتستعيد القمة‬ ‫وجتنب نفسها خطر امللحق دون التأهل املباشر‪.‬‬ ‫وام��ت��دح ف����اران ال����دور ال���ذي لعبه م��درب��ه في‬ ‫الريال البرتغالي جوزيه مورينيو في منحه الثقة‬ ‫ومساعدته على تطوير أدائه وابعاده عن الصخب‬ ‫اإلعالمي وهو في سنه الصغيرة‪.‬‬

‫وظهر رونالدو في أكثر من‬ ‫لقطة وه��و ي��ص��رخ ت���ارة على‬ ‫الالعبني اإلسرائيليني طالب ًا‬ ‫منهم التوقف عن مخاشنته‪،‬‬ ‫وتارة على احلكم الذي لم يو ّفر‬

‫ل��ه احل��م��اي��ة‪ ،‬وأت����اح لالعبني‬ ‫املنافسني التفنن ف��ي إيذائه‬ ‫واس��ت��ف��زازه ب��ص��ورة أغضبت‬ ‫ب��اول��و بينتو م��درب املنتخب‬ ‫البرتغالي‪.‬‬

‫أليكسيس‪ :‬سأبقى في برشلونة‬ ‫حتى يطردونني‬

‫رف��ض امل��ه��اج��م التشيلي الدولي‬ ‫أليكسيس سانشيز ال��ع��روض التي‬ ‫تلقاها من أندية أوروبية عدة‪ ،‬وكشف‬ ‫ع��ن رغبته ف��ي االستمرار‬ ‫ض���م���ن ص���ف���وف فريقه‬ ‫ب���رش���ل���ون���ة اإلسباني‬ ‫املوسم املقبل‪ ،‬حسبما‬ ‫أف��ادت صحيفة «موندو‬ ‫ديبورتيفو» اإلسبانية‬ ‫الرياضية‪.‬‬ ‫وأوض������ح������ت‬ ‫ال��ص��ح��ي��ف��ة أن‬ ‫«أل���ي���ك���س���ي���س‬ ‫س�����ي�����س�����ع�����ى‬ ‫ل��ل��رح��ي��ل عن‬ ‫ص��������ف��������وف‬ ‫بر شلو نة‬ ‫ف�����ق�����ط إذا‬ ‫أب�������ل�������غ�������ه‬ ‫م����س����ؤول����و‬ ‫ال����ن����ادي في‬ ‫يونيو املقبل‬ ‫ب����أن الفريق‬ ‫ال ي��رغ��ب في‬ ‫اس���ت���م���راره‬ ‫ض����������م����������ن‬ ‫ص��ف��وف��ه‪ .‬إذا‬ ‫ل��م ي��ح��دث ه���ذا‪ ،‬ل��ن يرحل‬ ‫أليكسيس عن الفريق حيث‬ ‫أعطى تعليماته بالفعل إلى‬ ‫وك��ي��ل��ه ب��ع��دم االس��ت��م��اع ألي‬ ‫عروض»‪.‬‬

‫ول��م ي��ت��ردد رون��ال��دو عقب‬ ‫ص���اف���رة ن��ه��اي��ة امل����ب����اراة في‬ ‫جت��اه��ل ال��ع��دي��د م��ن الالعبني‬ ‫اإلس��رائ��ي��ل��ي�ين ال��ذي��ن أرادوا‬ ‫ت��ب��ادل القمصان م��ع��ه‪ ،‬حيث‬

‫ون��ال أليكسيس انتقادات عنيفة‬ ‫ع��ل��ى م����دار امل���وس���م احل���ال���ي بسبب‬ ‫تراجع مستوى األداء‪ ،‬علما أنه خاض‬ ‫‪ 32‬م��ب��اراة م��ع برشلونة ف��ي مختلف‬ ‫ال���ب���ط���والت وس���ج���ل خ��م��س��ة أه����داف‬ ‫فحسب‪.‬‬ ‫وه��ت��ف م��ش��ج��ع��و ب��رش��ل��ون��ة ضد‬ ‫ال�لاع��ب ف��ي م��ب��اري��ات ع����دة‪ ،‬ق��ب��ل أن‬ ‫يتردد اجل��دل وبعض التقارير‬ ‫اإلع�لام��ي��ة ف��ي إي��ط��ال��ي��ا عن‬ ‫رغ���ب���ة ن���ادي���ي يوفنتوس‬ ‫وإن��ت��ر ميالن ف��ي التعاقد‬ ‫معه‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت الصحيفة‪:‬‬ ‫«مع هذا‪ ،‬وعلى الرغم من‬ ‫اتصال كل من الناديني‬ ‫بالفعل بوكيل الالعب‬ ‫فيرناندو فيليسيفيتش‪،‬‬ ‫ك��ان رد ال�لاع��ب مماثال‬ ‫في املرتني وهو الرفض‬ ‫وت��وج��ي��ه ال��ش��ك��ر»‪ .‬ولكن‬ ‫ال����ص����ح����ف اإلس���ب���ان���ي���ة‬ ‫أش��ارت في األي��ام القليلة‬ ‫املاضية إلى أن مستقبل‬ ‫ال��ل��اع�����ب ف�����ي صفوف‬ ‫ب��رش��ل��ون��ة س��ي��ك��ون في‬ ‫مهب الريح إذا تأكـدت‬ ‫ص��ف��ق��ة ال���ت���ع���اق���د مع‬ ‫ال���ب���رازي���ل���ي الدولي‬ ‫ن���ي���م���ار دا سيلفا‬ ‫م��ه��اج��م سانتوس‬ ‫البرازيلي‪.‬‬

‫االثنني‬

‫‪2013/03/25‬‬

‫أش�����اح وج���ه���ه ع��ن��ه��م وغ����ادر‬ ‫أرض امل��ل��ع��ب م��ب��اش��رة‪ ،‬وقد‬ ‫ظهرت عليه بوضوح عالمات‬ ‫الغضب واالستياء من األجواء‬ ‫العدائية‪ ،‬سواء داخل امللعب‬ ‫أو على املدرجات‪.‬‬ ‫ولم يكتف رونالدو بذلك‪ ،‬بل‬ ‫رفض التوجه للقاعة اخلاصة‬ ‫مبمثلي وسائل اإلع�لام الذين‬ ‫تكدّسوا بالعشرات وانتظروه‬ ‫ألكثر من ساعة من أجل إجراء‬ ‫مقابالت صحافية م��ع��ه‪ ،‬بيد‬ ‫ّ‬ ‫وفضل‬ ‫أنه رفض القدوم إليهم‪،‬‬ ‫ال��ت��زام الصمت وامل��غ��ادرة في‬ ‫اليوم نفسه إلى بالده‪.‬‬ ‫واعتبر الكثير من مشجعي‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب اإلس��رائ��ي��ل��ي رفض‬ ‫رون���ال���دو ت��ب��ادل قميصه مع‬ ‫الع��ب��ي املنتخب اإلسرائيلي‬ ‫س���ل���وك��� ًا س��ي��ئ � ًا م���ن الالعب‬ ‫البرتغالي وفيه إهانة وازدراء‬ ‫لالعبني ال��ذي��ن خلع بعضهم‬ ‫ب��ال��ف��ع��ل ق��م��ص��ان��ه��م وأرادوا‬ ‫تقدميها ل��ه مقابل احلصول‬ ‫على قميصه‪ ،‬دون أن يعيرهم‬ ‫أي اهتمام‪.‬‬ ‫وف�������ي امل�����ق�����اب�����ل‪ ،‬ت���رج���م‬ ‫مشجعو ري���ال م��دري��د العرب‬ ‫ت�����ص�����رف رون��������ال��������دو على‬ ‫طريقتهم اخل���اص���ة‪ ،‬واعتبر‬ ‫بعضهم عبر مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي أن ال�لاع��ب برهن‬ ‫ب���رف���ض ت���ب���ادل ق��م��ي��ص��ه مع‬ ‫ال�لاع��ب�ين اإلس��رائ��ي��ل��ي�ين على‬ ‫دف���اع���ه ع���ن ف��ل��س��ط�ين‪ ،‬بدليل‬ ‫ت��س��ج��ي��ل م���واق���ف س��اب��ق��ة له‬ ‫اع��� ُت���ب���رت م��ن��اص��رة للقضية‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬

‫ألبا يضع منتخب‬ ‫اسبانيا في ورطة قبل‬ ‫رحلة باريس‬

‫فان بيرسي‪ :‬االحتاد‬ ‫األوروبي «جبان»‬ ‫املساء‬ ‫خ��رج مهاجم مانشستر يونايتد روبن‬ ‫ف���ان ب��ي��رس��ي ع��ن ص��م��ت��ه‪ ،‬ووج���ه انتقادات‬ ‫الذعة وغير مسبوقة ضد االحت��اد األوروبي‬ ‫لكرة القدم «يويفا»‪ ،‬وذلك على خلفية خروج‬ ‫ناديه من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في‬ ‫املباراة املثيرة أمام ريال مدريد اإلسباني‪.‬‬ ‫ووص����ف ف���ان ب��ي��رس��ي ف��ي تصريحات‬ ‫صحافية‪« ،‬يويفا» بأنه «جبان» عندما أقدم‬ ‫ع��ل��ى تعيني احل��ك��م ال��ت��رك��ي ش��اك��ي��ر إلدارة‬ ‫م��ب��اراة ك��ب��ي��رة بحجم مانشستر يونايتد‬ ‫وري��ال م��دري��د»‪ ..‬وأض��اف‪« :‬ل��م أفهم مل��اذا مت‬ ‫تعيني حكم مغمور مثله‪ ،‬وه��و ل��م يقد أي‬ ‫مباراة كبيرة منذ أشهر؟!»‪.‬‬ ‫ولم يكتف املهاجم الهولندي بذلك‪ ،‬بل زاد‬ ‫منتقد ًا «يويفا»‪« :‬إنه احتاد جبان‪ ،‬عني شاكير‬ ‫حكم ًا للمباراة ثم واصل جبنه بدعم شاكير‬ ‫رغم أخطائه التي تابعها املاليني»‪ ،‬معتبرا أن‬ ‫هذا الدعم أسوأ ما في األمر‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ف��ان بيرسي االحت���اد األوروبي‬ ‫لكرة القدم «التحلي بالصدق‪ ،‬واالعتراف أن‬ ‫لقطة طرد ناني لم تكن صحيحة‪ ،‬وأن شاكير‬ ‫لم ي َر تلك اللقطة‪ ،‬وذلك بد ًال من دعمه»‪.‬‬ ‫وي����رى ب��ي��رس��ي أن ال��ب��ط��اق��ة احلمراء‬ ‫التي وجهت لناني «ل��م تكن صحيحة‪ ،‬ولم‬ ‫ت��س��ت��وج��ب ال���ط���رد‪ ،‬ألن اخل��ط��أ ك���ان مجرد‬ ‫احتكاك غير مقصود»‪.‬‬ ‫وأشار مهاجم مانشستر يونايتد إلى أن‬ ‫بعض العبي ريال مدريد قالوا له إن الطرد لم‬ ‫يكن صحيح ًا‪ .‬وختم املهاجم الهولندي بأن‬ ‫فريقه لوال طرد ناني كان سيفوز‪ ،‬ألن األمور‬ ‫كانت تسير في البداية بشكل مميز لصالح‬ ‫اليونايتد‪ ،‬ولكن عقب‬ ‫ال�����ط�����رد انقلبت‬ ‫األم���ور رأس��ا على‬ ‫عقب‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن ريال مدريد لم‬ ‫يشكل أي خطورة‬ ‫ع���ل���ى ف���ري���ق���ه قبل‬ ‫طرد ناني‪.‬‬

‫ق��ال مسؤولو منتخب اسبانيا لكرة القدم‬ ‫أم���س األول ال��س��ب��ت إن خ����وردي ال��ب��ا مدافع‬ ‫برشلونة سيغيب عن الفريق الوطني في مباراته‬ ‫خارج أرضه أمام فرنسا في التصفيات املؤهلة‬ ‫لنهائيات كأس العالم ‪ 2014‬بعد إصابته بشد‬ ‫في عضالت الفخذ اخللفية‪.‬‬ ‫وعانى املدافع املتألق من املشكلة في نهاية‬ ‫مباراة اسبانيا التي تعادلت فيها على أرضها‬ ‫‪ 1-1‬مع فنلندا يوم اجلمعة املاضي وخرج من‬ ‫التشكيلة من أجل العودة إلى برشلونة للخضوع‬ ‫ملزيد من الفحوص‪.‬‬ ‫ووج��ه غياب الظهير األيسر األساسي ألبا‬ ‫ضربة للمدرب فيسنتي ديل بوسكي الذي يسعى‬ ‫إلعداد فريقه من أجل الفوز في باريس يوم غد‬ ‫الثالثاء حتى يعود إلى قمة املجموعة التاسعة‬ ‫في التصفيات األوروبية املؤهلة لكأس العالم‪.‬‬ ‫وتراجعت اسبانيا بعد التعادل مع فنلندا‬ ‫إلى املركز الثاني في املجموعة متأخرة بفارق‬ ‫نقطتني عن فرنسا املتصدرة التي تغلبت على‬ ‫جورجيا ‪.1-3‬‬ ‫كما ستقلق إص��اب��ة أل��ب��ا ن��ادي��ه برشلونة‬ ‫ألن��ه سينضم إل��ى زميليه امل��داف��ع�ين كارليس‬ ‫بويول وادريانو كوريا في قائمة املصابني قبل‬ ‫منافسات دور الثمانية في دوري أبطال أوروبا‬ ‫الشهر املقبل‪.‬‬ ‫ويبدو أن مشاركته مع برشلونة أمام باريس‬ ‫سان جيرمان الفرنسي في مباراة الذهاب بدور‬ ‫الثمانية في الثاني من ابريل موضع شك‪.‬‬

‫بــفـضـل مـيــسي وهـيـجـويــن‬

‫األرجنتني تضع القدم األولى في مونديال البرازيل‬ ‫املساء‬ ‫سجل املهاجم جونزالو‬ ‫ه��ي��ج��وي��ن م��رت�ين لتحقق‬ ‫األرجنتني الفوز بثالثة‬ ‫أه�����داف م��ق��اب��ل الشئ‬ ‫ع��ل��ى أرض��ه��ا على‬ ‫ف�����ن�����زوي��ل��ا ي����وم‬ ‫اجلمعة املاضي‬ ‫وت��������ظ��������ل ف���ي‬ ‫ص����������������������دارة‬ ‫م�����ج�����م�����وع�����ة‬ ‫أم���������ري���������ك���������ا‬ ‫اجل��ن��وب��ي��ة ف���ي التصفيات‬ ‫امل���ؤه���ل���ة ل��ن��ه��ائ��ي��ات كأس‬ ‫العالم ‪ 2014‬لكرة القدم‪.‬‬ ‫وسجل ليونيل ميسي‬ ‫ال�������ذي ظ���ه���ر مبستوى‬ ‫مميز وصنع العديد من‬ ‫الفرص من ضربة جزاء‬ ‫ب�ي�ن ه���دف���ي هيجوين‬ ‫لتعزز األرجنتني من‬ ‫موقعها في صدارة‬ ‫املجموعة برصيد‬ ‫‪ 23‬ن���ق���ط���ة من‬ ‫ع��ش��ر مباريات‬ ‫متقدمة بفارق‬ ‫أربع نقاط على‬

‫كولومبيا التي سحقت بوليفيا ‪5‬أهدف‬ ‫مقابل الشئ ضمن اجلولة ذاتها‪.‬‬ ‫وك��س��ر هيجوين ح��اج��ز الصمت في‬ ‫الدقيقة ‪ 29‬بعد إن اشترك والتر مونتيو‬ ‫وميسي في إهدائه متريرة جهة اليمني‬ ‫قبل أن يسدد املهاجم األرجنتيني الكرة‬ ‫لتمر من حارس فنزويال نحو الشباك‪.‬‬ ‫وزاد ميسي من تقدم األرجنتني قبل‬ ‫ن��ه��اي��ة ال��ش��وط األول م��ن ض��رب��ة جزاء‬ ‫سددها بقوة في سقف الشبكة عقب ملس‬ ‫الظهير األيسر جابريل تشيتشيرو للكرة‬ ‫بيده‪.‬‬ ‫وبدا أن الكرة تسير في اجتاه واحد‬ ‫في الشوط األول وهو اجتاه مرمى فنزويال‬ ‫بينما لم يختبر سيرجيو روميرو حارس‬ ‫األرجنتني‪ .‬وأمطرت األرجنتني الدفاعات‬ ‫الفنزويلية بوابل من الفرص مبا في ذلك‬ ‫التصويبات املاكرة من ميسي والتي لم‬ ‫يكن أمام هرنانديز حارس فنزويال سوى‬ ‫إبعادها بيده عن املرمى‪.‬‬ ‫وق����ب����ل م�������رور س����اع����ة استطاعت‬ ‫األرجنتني أن تسجل الهدف الثالث الرائع‬ ‫اثر هجمة مرتدة رائعة من بداية وسط‬ ‫ملعبها انتهت عند أق���دام ميسي الذي‬ ‫مررها ماكرة لهيجوين الذي لم يتوان عن‬ ‫تسديدها في شباك هرنانديز‪.‬‬ ‫وب��ع��ده��ا بخمس دق��ائ��ق استطاعت‬ ‫ف��ن��زوي�لا ص��ن��ع أف��ض��ل ف��رص��ة ل��ه��ا بعد‬ ‫أن ل��ع��ب خ��وس��ي��ه س��ال��وم��ون رون����دون‬ ‫ك���رة ع��رض��ي��ة م��ن ال��ن��اح��ي��ة ال��ي��س��رى إال‬ ‫أن ال��ب��دي��ل روم��ول��و اوت��ي��رو س��دد فوق‬

‫العارضة‪ .‬وأتيحت الوتيرو فرصة أخرى‬ ‫قرب النهاية إال أن احلارس األرجنتيني‬ ‫تصدى لها‪.‬‬ ‫ون���ال هيجوين إن���ذارا سيبعده عن‬ ‫املباراة في بوليفيا قبل أن يتم تغييره‬ ‫وسط تصفيق حاد من اجلماهير‪.‬‬ ‫وق�����ال ال���ي���خ���ان���درو س��اب��ي��ا م���درب‬ ‫االرجنتني بعد الفوز‪»:‬خط هجومنا يعتبر‬ ‫واح����دا م��ن أف��ض��ل خ��ط��وط ال��ه��ج��وم في‬ ‫العالم‪ ..‬فنزويال فريق صعب املراس وهو‬ ‫في غاية التماسك ويعرف ما يريده وما‬ ‫حدث هو أن األرجنتني قدمت أداء جيدا‬ ‫جدا وخاصة في الشوط األول وتفوقت‬ ‫متاما‪».‬‬ ‫وق��ال سابيا إن��ه طلب من مهاجميه‬ ‫تقدمي مساعدة دفاعية وحصل على ما‬ ‫أراده مما يشكل أهمية كبيرة قبل مباراة‬ ‫الفريق املقبلة الثالثاء القادم في الباز‬ ‫عاصمة بوليفيا التي ترتفع كثيرا عن‬ ‫مستوى سطح البحر‪.‬‬ ‫وخ��س��رت األرج��ن��ت�ين بستة أهداف‬ ‫مقابل واحد في أخر زيارة لها إلى الباز‪.‬‬ ‫وسحقت كولومبيا منافستها بوليفيا‬ ‫بخماسية ل��ت��ؤك��د ع��ل��ى أن��ه��ا املنافسة‬ ‫ال��رئ��ي��س��ي��ة ل�لأرج��ن��ت�ين ع��ل��ى ص����دارة‬ ‫املجموعة‪.‬‬ ‫وس���ج���ل خ��م��س��ة الع���ب�ي�ن األه������داف‬ ‫اخلمسة لتبرهن كولومبيا على حتسن‬ ‫مستواها حتت قيادة خوسيه بيكرمان‬ ‫م��درب األرجنتني السابق بعد أن حققت‬ ‫خ��م��س��ة ان��ت��ص��ارات ف��ي س��ت مباريات‬

‫بالتصفيات‪.‬‬ ‫وتقدمت كولومبيا على اإلك���وادور‬ ‫بنقطتني لتقتنص امل��رك��ز الثاني ضمن‬ ‫املجموعة التي تضم تسعة فرق برصيد‬ ‫‪ 19‬نقطة م��ن ت��س��ع م��ب��اري��ات‪ .‬ف��ي حني‬ ‫حت��ت��ل ف��ن��زوي�لا امل���رك���ز اخل���ام���س الذي‬ ‫يضمن لصاحبه خ���وض ج��ول��ة فاصلة‬ ‫للمنافسة على مكان في النهائيات التي‬ ‫ستقام في البرازيل‪.‬‬ ‫وقال بيكرمان‪»:‬علينا التحلي بالهدوء‬ ‫وال ن��ق��ل��ق‪ .‬ف��ن��ح��ن ال ن��ف��ك��ر ف���ي النقاط‬ ‫التي نحتاجها للظهور في كأس العالم‬ ‫وسنواصل العمل»‪.‬‬ ‫ووضع العب الوسط ماكنيلي توريس‬ ‫م��ن��ت��خ��ب ك��ول��وم��ب��ي��ا ف���ي امل��ق��دم��ة خالل‬ ‫الشوط األول بعد أن تسبب اجلناح املاهر‬ ‫خوان كوادرادو في حالة ارتباك في دفاع‬ ‫بوليفيا بعد انطالقة من الناحية اليمنى‪.‬‬ ‫وسيطرت كولومبيا على الشوط األول‬ ‫إال أنها لم تستطع التسجيل من أي فرص‬ ‫أخرى في اللقاء الذي أقيم على أرضها‪.‬‬ ‫وأك���م���ل امل����داف����ع ك����ارل����وس فالديز‬ ‫واملهاجمان تيوفيلو جوتيريز ورادامل‬ ‫فالكاو ‪ -‬ال��ذي سجل هدفه السادس في‬ ‫التصفيات ‪ -‬والظهير بابلو ارميرو الذي‬ ‫حل بديال خماسية الفريق‪.‬‬ ‫وفي مباراة ثالثة سجل البديل ادجار‬ ‫بنيتز قبل ارب��ع دقائق على نهاية زمن‬ ‫اللقاء لينتزع التعادل ‪ 1-1‬لباراجواي‬ ‫املتعثرة أمام مضيفتها اوروجواي‪.‬‬ ‫وضع لويس سواريز أصحاب األرض‬

‫في املقدمة قبلها بأربع دقائق بهدف رائع‬ ‫ب��دا ان��ه أع��اد احل��ي��اة ألم��ال اوروج���واي‬ ‫ التي بلغت ال��دور قبل النهائي لكأس‬‫العالم ‪ - 2010‬في بلوغ النهائيات التي‬ ‫ستقام بالبرازيل العام املقبل‪.‬‬ ‫واستفاد بنيتز من خطأ من دييجو‬ ‫لوجانو قائد منتخب اوروج��واي ليسدد‬ ‫كرة ش��اردة في مرمى فرناندو موسليرا‬ ‫في الدقيقة ‪.86‬‬ ‫وك��ان س��واري��ز ق��د س��دد ف��ي الزاوية‬ ‫البعيدة اثر كرة عرضية من العب الوسط‬ ‫نيكوالس لوديرو في الدقيقة ‪ 82‬في ظل‬ ‫سعي اوروجواي النهاء مسيرة مؤلفة من‬ ‫اربع مباريات بدون انتصار‪.‬‬ ‫ومت��ت��ل��ك اوروج��������واي ال���راب���ع���ة في‬ ‫الترتيب بعد االكوادور ‪ 13‬نقطة من عشر‬ ‫مباريات بينما ال ت��زال ب��اراج��واي التي‬ ‫بلغت دور الثمانية في كأس العالم ‪2010‬‬ ‫تقبع ف��ي ق��اع ج���دول ترتيب املجموعة‬ ‫برصيد ثماني نقاط مثل بوليفيا التي‬ ‫تسبقها‪.‬‬ ‫وق�������ال اوس�����ك�����ار ت����اب����اري����ز م����درب‬ ‫اوروجواي»نعرف ما يتعني علينا القيام‬ ‫به من اجل رفع روحنا املعنوية والبحث‬ ‫عما لم نحصل عليه هنا‪».‬‬ ‫وعلى أرضها فازت بيرو على تشيلي‬ ‫بهدف دون مقابل احرزه جيفرسون فارفان‬ ‫قبل ثالث دقائق من نهاية املباراة‪.‬‬ ‫وحتتل تشيلي املركز السادس برصيد‬ ‫‪ 12‬نقطة متفوقة بنقطة واحدة على بيرو‬ ‫التي تليها‪.‬‬


15

‫ﺍﻟﻔﺴﺤﺔ‬ ƒchOƒ°ùdG

óYGƒb

2013Ø03Ø25 5MŁù« 2021 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

»°ùjQOE’G ∞jöûdG

᪡°ùe äɪ∏c

áÑ©∏dG

s� Wž—UH�« U½U)« s� W½Uš q� ¡q� VŽö�« vKŽ ÆUNM� r�— Í√ —«dJð ÊËœ ¨9 v�≈ 1 s� ÂU�—_UÐ WO*UF� « u�Ëœu��« W³F�

jO�Ð

jO�Ð

jÝu²�

jÝu²�

·d²×�

VF�

á«Hô©dÉH ᪡°ùŸG πM

ƒchOƒ°ùdG jO�Ð jO�Ð

jO�Ð

¨WGK�« WłËœe� …b¹bł UJ³ý .dJ�« ∆—UI�« vKŽ Õd²I½ ¨…bzUH�«Ë WF²*« 5Ð lL'« W�ËU×� w� s�d�« «c¼ …œUŽ vKŽ U¹dł W³F� w� 5²GK�« 5Ð lL'« W¹UG�«Ë WOÐdF�« WGÒK�UÐ …œUF�U� ‰uK(« Ê√ 5Š w� ¨WO�½dH�UÐ  ULKJ�«  UH¹dFð Í√ ¨UNKš«b� ÆtO�≈ Êu�«— s×½ U� w� o�u½ Ê√Ë ¨.dJ�« ∆—UI�« sþ s�Š bMŽ ÊuJ½ Ê√ ułd½ Æʬ w� …bOH� WF²2

jÝu²�

á«°ùfôØdÉH ᪡°ùŸG πM

óYGƒb áµÑ°ûdG

jÝu²�

VFB�«

·d²;«

…bŽU�� VKÞ

X³³�ð dOÝ W??ŁœU??Š ¡«d??ł W¹b�ł W??�U??Ž≈ s??� ÍU??I??¼√ s�Š bO��« w½UF¹ ÊËbÐ wA*« ¡UMŁ√ ÂUð e−Ž s� w½UF¹ tKFł U2 ¨Èd�O�« tKł— d²Ð w� t� ¡«dł≈ v�≈ ÃU²×¹Ë ¨ÀœU(« «c¼ V³�Ð UOKLŽ fLš Èdł√ b�Ë Æs¹“UJŽ 5M�;« s� VKD¹ «c� ¨rO²MÝ 5¹ö� WFЗQÐ UN²HKJð —bIð WÝœUÝ WOKLŽ Æ5M�;« dł√ lOC¹ ô tK�«Ë Æt� …bŽU�*« b¹ b� W¹dO)«  UOFL'«Ë Æ ËeGð —«Ëœ …d¹uB�« rOK�≈ œË«œ X¹√ …œUO� ∫Ê«uMF�« 0613594097 ∫nðUN�«

s� V×Ý f�√ œbŽ

164000

W¹—«œù«Ë WO½u½UI�« U½öŽô«

0522-43-05-01 0522-27-55-97

w½Ëd²J�ù« b¹d³�«

nðUN�« f�UH�«

almassae.forum@gmail.com

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« WI½“Ë ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� Í—u¹b�« .dJ�« b³Ž w½U¦�« oЫ j�«

‫ﺍﻟﻤﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‬

g�«d� V²J�

0524-43-09-54 0524-43-09-47

nðUN�«

0524-42-22-86

f�UH�«

W−MÞ V²J�

‚«uÝ√ …—ULŽ »UÐ≠ Âö��« oÐUD�« W�U�œ 5 r�—≠ ‰Ë_«

0539-34-03-11

nðUN�«

0539-34-03-12

f�UH�«

q�UJ²�« W�U�≈ ÂU�ù« Ÿ—Uý 33 oÐUD�« qO�_« ”œU��«

‫ﻣﻜﺘﺐ ﺍﻹﺷﻬﺎﺭ ﻭﺍﻹﻋﻼﻧﺎﺕ‬

◊UÐd�« V²J�

0537-72-51-59 0537-72-51-92

nðUN�«

0537-72-50-99

f�UH�«

Ÿ—Uý 11 b³Ž sÐ ‰öŽ oÐUD�« tK�« w½U¦�«

05 22-27-59-28 05 22-27-59-18 06 19-16-81-68 0522-27-55-97

nðUN�«

f�UH�«

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« WI½“Ë ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� Í—u¹b�« .dJ�« b³Ž w½U¦�« oÐUD�«

‫ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ‬ w½Ëd²J�ù« l�u*«

www.almassae.press.ma w½Ëd²J�ù« b¹d³�«

contact@almassae.press.ma

0522-27-57-38 0522-20-06-66

nðUN�«

0522-20-11-56 f�UH�«

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� .dJ�« b³Ž WI½“Ë Í—u¹b�« w½U¦�« oÐUD�«


‫ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬

2013/ 03/25 ‫ ﺍﻻﺛﻨﻴﻦ‬2021 ‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

16

www.almassae.press.ma

‫ﻣﻠﺤﻖ ﻳﺼﺪﺭ ﻛﻞ ﺇﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺭﻭﺱ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺗﺴﻮﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻨﺰﺍﻉ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ‬

ø¡«d×B�« WOC� q×Ð qŠU��« WIDM� W�“√ q−Fð q¼

”Ë— d�u²�¹d�Ë w½UL¦F�« s¹b�« bFÝ

©ÍË«eLŠ bL×�®

W³�M�UÐË ÆŸ«eMK� öŠ WGOB�« pKð w� Èd¹ ô ¨W¹Ë«d×B�« wC²Ið WO�«—bH½uJ�« Ë√ WO�«—bOH�« WŠËdÞ√ ÊS� ¨wLOŽUM� dOž …œUŽù« Ác¼Ë ¨b¹b'« wÐdG*« —u²Ýb�« WžUO� …œUŽ≈ Ê√ò v�≈ å¡U�*«ò v�≈ U×¹dBð w� «dOA� ¨UO�UŠ …œ—«Ë ¨U¹b�UFðË U�Uš UOÝUOÝ «—U??Þ≈ VKD²ð WŠËdÞ_« pKð UNÐ ·d²F¹ ô –≈ ¨u¹—U�O�u³�« WN³ł w� d�u²¹ ô U� u¼Ë b�UF²�«Ë ‚UHðö� WO½u½U�  UOŠö� UN¹b� X�O�Ë UO�Ëœ Æåw�«—bO� ÂUE½ —«d�≈ h�¹ ULO� »dG*« l� ÊËRA�« w??� YŠU³�« tO� dOA¹ Íc??�« X??�u??�« w??�Ë sŽ Y׳�« œbBÐ w??2_« ÀuF³*« Ê√ v�≈ W¹Ë«d×B�« Ê√ dE²M¹Ë ¨vLEF�« Èu??I??�« l??� WOF0 U??N??Ý—œ WGO� s�_« fK−� v�≈ t�bIOÝ Íc�« d¹dI²�« w� UNMŽ nAJ¹ W¹UN½ u¼ wð«c�« rJ(« Ê√ wLOŽU½ Èd¹ ¨ÂœUI�« q¹dÐ√ dNý v�≈ ‰UI²½ô«Ë tÐ l¹d�²�« WD¹dý sJ� ¨¡«d×B�« qJA� Í√dÐË Æu¹—U�O�u³�« WI�«u� —UE²½« w� WO�UI²½« WKŠd� ôË WO�«—bO� ôò öŠ ÂbIOÝ w2_« ÀuF³*« ÊS� ¨wLOŽU½ WK¦2 WIDM*« ‰Ëœ 5Ð o�«u²�« r²¹ Ê√ vKŽ ¨åwð«– rJŠ ‰U−*« W³�«d� vKŽ w�U�Ë UO½U²¹—u�Ë dz«e'«Ë »dG*« w� ¨oÞUM*« 5Ð W¹d×Ð lK��«Ë ’U�ý_« —Ëd0 `L�¹ U0 Æ»U¼—û� W�d²A� WNÐU−�Ë rN²�öÝ sLC¹Ë ¡«d×B�« WOC� s� Ãd�*« Ê√ v�≈ wLOŽU½ V¼c¹Ë r²¹ Ê√ ”U???Ý√ vKŽ sJ� w??ð«c??�« r??J??(« q??Š w??� sLJ¹ »dG*« 5Ð o�«uð „UM¼ ÊU� «–≈ U� ‰UŠ w� Êü« tIO³Dð …œuFÐ ÕUL��« r²¹ Ê√ vKŽ ¨‰U−*« W½Ëd� vKŽ dz«e'«Ë ¡UN½≈ WKŠd� U¼uK²ð WMOF� WKŠd� w??� u¹—U�O�u³�« Æ5�dD�« 5Ð ‚UHð« bIFÐ Ÿ«dB�« w²�« W??¹u??�??²??�« WIOIŠ nAJMð Ê√ —U??E??²??½« w???�Ë lOÐUÝ_« ‰öš ¨¡«d×B�« WOC� q( ”Ë— UN� dC×¹ w�Ëœ »U¼—≈ dDš ÊUײ�« WIDM*« ‰Ëœ tł«uð ¨W�œUI�« WK×KŠ w� bOHð  ô“UMð .bIð v�≈ Ÿ«eM�« ·«dÞ√ l�b¹ b� Æl{u�«

iFÐ Ê√ ô≈ ¨WOÐdG*« ¡«d×B�« WOC� q( «œUN²ł«Ë ¡UN½ù wzUN½ wÝUOÝ qŠ œU−¹≈ vKŽ qLF�UÐ ◊UÐd�« tO� `³�√ ¡U²H²Ýô« —UOš Ê√ ¡«d×B�« sŽ Í—Ëb�« Ád¹dIð w� ÆV¹Ëc²K� WKÐUI�« dOž  U�ö)« oLŽ V³�Ð «“ËU−²� ÍdNý ‰öš UO½U*√Ë «d�¹uÝ v�≈ tð—U¹“ w� «Ë√— 5³�«d*« WJKL*« …œUOÝ —U??Þ≈ w� ¨¡«d×B�« ‰u??Š qF²H*« Ÿ«e??M?�« sŽ Y¹b×K� tłuð vKŽ  «dýR� ¨5O{U*« d¹«d³�Ë d¹UM¹ ¨Õd²I*« V�ŠË ÆWOЫd²�«Ë WOMÞu�« UNðbŠËË ¨WOÐdG*« …bײ*« 3ú� ÂUF�« 5�_« ÂbIOÝ 2000 uO½u¹ w�Ë ‰Ëb�« W¹UŽdÐË w�Ëb�« rE²M*« eO�U¼œ w� ZCMð W¹u�ð dOÐbð ¨w??Þ«d??I? 1œ q??J?A?ÐË ¨¡«d??×? B? �« ÊU??J? Ý v�u²OÝ ¨dJOÐ fLOł —uBð vKŽ ¡UMÐ UO½UŁ UŠ«d²�« ÊUMŽ w�u� Æw�«—bH½uJ�«Ë w�«—bOH�« 5ł–uLM�« vKŽ ÂuIð ¨Èd³J�« W¹cOHMðË WOF¹dAð  U¾O¼ ‰ö??š s� rN�H½QÐ rN½ËRý q(« “ËU−²¹ Á—U³²ŽUÐ Y�U¦�« q(« wLÝ ¨w2_« ÀuF³*« t�Ë«bð - U� ÊQAÐ wLÝ— n�u� Í√ —bB¹ r� ULO�Ë rN� d�u²²Ý UL� ¨W¹dBŠ  U�UB²šUÐ l²L²ð ¨WOzUC�Ë 1991 œËb??Š v�≈ 5�dD�« 5Ð ULzU� ÊU� Íc??�« ÍdJ�F�« sJ1 ¨åWO�«—bOH�«ò Ë√ åWO�«—bH½uJ�«ò Õd²I� ’uB�Ð  ôU−*« W�U� w� WN'« WOLM²� W¹—ËdC�« WO�U*« œ—«u??*« wÝUOÝ q×� Y�U¦�« q(« «c¼ ¡Uł b�Ë Æ¡U²H²Ýô« —UOšË ¨årKF�«ò …b¹dł ‰ƒU�ð s� n�u*« p�– `�ö� iFÐ fLKð WOŽUL²łô«Ë W??¹œU??B?²?�ô« …U??O?(« w??� ‰UFH�« ÂU??N? Ýù«Ë ·«dý≈ X% ¡U²H²Ý« rOEM²� WO½u½UI�«  UO�ü« qA� bFÐ ∫WO�U(« W�uJ(« w� …u� w½UŁ ¨‰öI²Ýô« »eŠ ‰UŠ ÊU��  U�UB²šUÐ …dOš_« Ác¼ ÿUH²Š« l� ÆWJKLLK� WO�UI¦�«Ë rO�U�_« `M� —u??�c??*« Õ«d??²? �ô« sLCðË Æ…b??×?²?*« 3_« vKŽ ÷ËUH²�« q³Ið b� ◊UÐd�« Ê√ UOML{ wMF¹ «c¼ q¼ò WOł—U)«  U�öF�«Ë ŸU�b�« ULOÝôË …œUO��« s¹œUO� w� fLš …b* WOÐdG*« …œUO��« X% UOð«– ULJŠ W¹Ë«d×B�« UN²�öF� f??ÝR??¹ w??�«—b??H?½u??� Ë√ w??�«—b??O?� ÂU??E?½ W??O?{—√ Æœö³�« pK* WOM¹b�«Ë W¹—u²Ýb�«  U�UB²šô«Ë pKð w� 5LOI*« jÝË ¡U²H²Ý« rOEMð U¼bFÐ r²¹  «uMÝ ÆåøWFłd²�*« WOÐuM'« rO�U�ô« l� WOÝUO��«Ë W??¹—«œô« Õ«d²�ô« «c¼ U²C�— dz«e'«Ë u¹—U�O�u³�« sJ� ¨rO�U�_« W�«bF�« »e??Š s� W³¹dI�« åb¹b−²�«ò WHO×� X�U� ULO� ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻔﻴﺪﺭﺍﻟﻴﺔ ﻭﺍﻟﺤﻜﻢ ﺍﻟﺬﺍﺗﻲ‬ ÂbIOÝ i�d�« «c¼ ÂU�√Ë Æ»dG*« `�UB� ô“UMð ÁUðd³²Ž«Ë sJ�Ë ¨Âu��U�  U�öš fH½ bOF¹ ¨”Ë— Ê≈ WOLM²�«Ë ◊U??Ðd??�« v?? �≈ t??²?�u??ł w???2_« w??ÝU??�u??K? Ðb??�« o??³?²?Ý« q(UÐ wLÝ b¹bł Õ«d²�« .bIð vKŽ 2002 d¹«d³� w� dJOÐ W�ËU×� ”Ë— Õd²I� w??� WHO×B�«  √—Ë ¨Èd?? š√ WGKÐ WIDM*« v�≈ œuF¹ ”Ë— Ê√ v�≈ dOAð WO�U×�  U³¹d�²Ð »dG*« 5??Ð W¹Ë«d×B�« rO�U�_« rO�Ið sLCð ¨l??Ыd??�« »dG*« bO¹Qð ‰U½Ë ¨dJOÐ t�b� Íc�« f�U)« q(« ÂUNK²Ý« Ÿ«eM�« nK* b¹bł W¹u�ð ŸËdA� t²³Fł w�Ë …d??*« Ác¼ rOK�≈ vKŽ tðœUOÝ »dG*« ”—U??1 YO×Ð ¨u¹—U�O�u³�«Ë ¨rO�I²�« —UOš bO¹Qð ÁU??&« w� XDG{ dz«e'« Ê√ ôu� »dG*« 5??Ð w??�«—b??H?½u??� ÂU??E?½ ¡U??A?½≈ Õd²I� w??� vK−²¹ X% V¼c�« Íœ«Ë rOK�≈ vI³¹ ULMOÐ ¨¡«d??L?(« WO�U��« wzUNM�« q×K� W??¹u??�Ë_« wDF¹ √b??Ðò w??2_« ÀuF³*« Ê√Ë WGO� qA� “ËU−²� j??ÝË wÝUOÝ q×� u¹—U�O�u³�«Ë Íc�« Õ«d²�ô« «c¼ »dG*« i�— b�Ë ¨u¹—U�O�u³�« …œUOÝ l�u¹ t??½√Ë ¨5�dD�« 5Ð WO�ö)« WOze'« U¹UCI�« ‰bÐ ‰öš ’dŠ ”Ë— Ê√ s� ržd�UÐË ÆdOB*« d¹dIð ¡U²H²Ý« ·u�u�UÐ d??z«e??'« ◊U??Ðd??�« XLNð«Ë ¨u¹—U�O�u³�« tðb¹√ W�UײÝUÐ d??I?¹Ë ¡U²H²Ýô« —U??O?š qA� vKŽ Èd??š√ …d??�  U??Š«d??²?�« .b??I?ð VKÞ vKŽ W??ЗU??G?*« 5�ËR�*UÐ tzUI� Æw�KÞ_« jO;« vKŽ Íd×Ð cHM� vKŽ ‰uB×K� Á¡«—Ë ¨WOÐdG*« …œUO��« ×Uš Ÿ«eMK� qŠ Í√ œułË —«bł w� ‚«d²š« oOIײ� …b¹bł W�ËU×� w�Ë g�U¼ w� dOJH²�« s� d¦�√ qFH¹ ôò t??½√Ë t½√ bOÐ ¨åf??�U??)« q??(«ò dJOÐ Âb??� ¨W?? �“_« ájƒ°ùàdG á≤«≤M ∞°ûµæJ ¿CG QɶàfG ‘ rJ(« …dJ� Õd²�« Íc�« wÐdG*« Õd²I*« ¨ÕU−M�« W�d� t� d�uð r�  U³Oðdð sLCð rJ(« Í√ ¨UF� 5²GOB�« Ê_ ¨wð«c�« w�  œ—Ë w²�« U¹UCI�« iF³Ð kH²Š« –≈ ,AGôë°üdG á«°†b π◊ ¢ShQ É¡d ö†ëj »àdG ÊU�d²F¹ ¨w�«—bHMJ�« Ë√ w�«—bH�« lЗ√ …b* wð«c�« rJ(« q¦� lЫd�« q(« á≤£æŸG ∫hO ¬LGƒJ ,áeOÉ≤dG ™«HÉ°SC’G ∫ÓN rJ(UÐ ÊU�d²F¹Ë ¨e�dLK� …œUO��UÐ U¼bFÐ r²¹ ¨ «uMÝ fLš ‰bÐ  «uMÝ Æå·«dÞ_« iF³� wð«c�« Æ¡U²H²Ý« rOEMð ™aój ób ‹hO ÜÉgQEG ô£N ¿ÉëàeG ”Ë— d�u²�¹d� ÊU¼— ÊU� Ê≈Ë  UH�Ë oŠô Íc�« qAH�« qþ w�Ë vKŽ ÊuJð b� q×K� …b¹bł WGO� vKŽ ÊU� ¨¡«d×B�« W�“√ ¡UN½ù w�Ëb�« rE²M*« ‘ ó«ØJ ä’RÉæJ Ëó≤J ¤EG ´GõædG ±GôWCG ¨¡«d×B�«Ë »dG*« 5Ð œU??%« WK�Uý wð«c�« rJ(« …—œU³� »dG*« Õ«d²�« U²�ô ™°VƒdG á∏ë∏M ÊËRA�« w� YŠU³�« ¨wLOŽU½ vHDB� ÊS� X�e²�« Íc?? �« Õ«d??²??�ô« u??¼Ë ¨¡«d??×? B? �U??Ð

©

®

Íb$ ‰œUŽ ÀuF³*« ¨”Ë— d�u²�¹dJ� …b¹b'« W�u'« œU??Ž√ ¨¡«d??×?B?�« v??�≈ …b??×?²?*« 3ú??� ÂU??F? �« 5??�ú??� wB�A�« u×M� b²�« Ÿ«e½ q×Ð WMOLI�«  U¼u¹—UMO��« sŽ Y¹b(« ‚«d??²?š« oOI% w??� …—œU??³? � Í√ tF� lHMð r??�Ë U??�U??Ž 38 Æt�«dÞ√ 5Ð VKB�« ełU(« …d??*« Ác?? ¼ w???2_« Àu??F? ³? *« „d?? % Ê√ ¨U??²? �ô «b???ÐË sŽ  UMNJ²�« »U??Ð `²�Ë ¨V�dð ¡«u??ł√ oKš WIDM*« w� qþ w??� ¨WOÐdG*« ¡«d×B�« WOCI� wÝUO��« q³I²�*« UN� dOCײ�« r²¹ …b¹bł åWH�Ëò sŽ WO�U×�  U³¹d�ð »dG*« 5Ð WO�«—bHM� W�öŽ Õ«d²�« vKŽ ÂuIð Ÿ«dB�« ¡UN½ù Æ¡«d×B�«Ë W�Uš ¨”U�Š X�Ë w� wðQð ”Ë— W�uł X½U� s¾�Ë UÝUÝ√ WIKF²*« W??¹u??N?'«Ë W??O?�Ëb??�«  «d??O?G?²?*« q??þ w??� s� WKLł ÊS� ¨qŠU��« WIDM� w� »U??¼—ù« vKŽ »d(UÐ q×Ð ·«d??Þ_« pKð q³Ið q¼∫UN²�bI� w� ÕdDð WK¾Ý_« oHM�« s??� Ãd�L� UO�UŠ t??� ÃËd??¹ Íc??�« åWO�«—bH½uJ�«ò 3_« UNÐ X�bIð w²�« W¹u�²�«  UŠd²I� q� XOI� Ê√ bFÐ øqAH�« WO{U*«  «uM��« œ«b²�« vKŽ …bײ*« 3_« q³� s� W�bI*« ‰uK(« X�«uð 1991 ÂU??Ž cM� ¨…bzU� ÊËb??Ð sJ� ¨W??M?�e??*« ¡«d??×?B?�« W??�“√ q??( …bײ*« »dG*« 5Ð …d� q� w� dNEð X½U� w²�«  U�ö)« V³�Ð V½Uł s� dz«e'«Ë »dG*« 5Ð Ë√ ¨V½Uł s� u¹—U�O�u³�«Ë 3ú� o³Ý_« ÂUF�« 5�_« Õ«d²�« l� W¹«b³�« X½U�Ë ÆÊUŁ jÝË ¡U²H²Ý« rOEM²� ¨—ö??¹u??�Ëœ e¹dOÐ dOO�Uš …bײ*« ¨»dG*« w� ÃU�b½ô« Ë√ ‰UBH½ô« 5Ð —UO²šö� 5¹Ë«d×B�« q¦� q(« «c¼ oO³Dð rNð w²�« WOz«dłù«  U³Oðd²�« Ê√ dOž 5¹Ë«d×B�« W¹u¼ b¹b%  UOKLŽË W³šUM�« W¾ON�« ¡UBŠ≈ w¼Ë ¨5�dD�« 5Ð W¹u�  U�öš »uA½ v�≈  œ√ ¨r¼dOž s� w�Ëb�« s�_« fK−� —«d� ¡«—Ë X½U� w²�«  U�ö)« fH½

‫ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺧﻄﺎ ﺃﺣﻤﺮ ﻭﺍﻟﺨﺼﻮﻡ ﻳﻨﺘﻌﺸﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻧﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﺒﻠﻌﻤﺸﻲ‬

WOCI�« sŽ ŸU�b�« —U�� w� «—UB²½«Ë  U�UHš≈ ÆÆWOÐdG*« WOÝU�uKÐb�«

…œUH²ÝôUÐ wH²Jð UN½√ Èd½ YOŠ ¨W�uJŠ 5Š w� WIÐU��« U�uJ(«  U³�²J� s� WHÞUF�« dðË vKŽ VFK¹ ËbŽ ÂU�√ ÂuO�« UM½√ wM³ð »dGLK� ʬ t½√ sþ√Ë ¨»dG*« WLłUN* ÆåWO�u−¼ WÝUOÝ ÂU??�√ Âu??O??�« U??M??½√ò bOF�MÐ d??³??²??Ž«Ë W??Ý«—œ UMOKŽ V??łË - s??�Ë ¨WO�Ëœ WF�«d� tHOOJðË b??O??ł q??J??A??Ð w??ÝU??O??�??�« U??M??ÐU??D??š Íc�« »UD)« Ê√ sþ√ ö� ¨UM¹—ËU×� V�Š 5OJ¹d�_« 5OÞ«dI1b�« 5OÝUO�K� tNłu½ Àbײ�« UM½Qý s� Íc??�« »UD)« fH½ u¼ Ê√ Êe;« s�Ë ¨5¹b¹u��« dC)« ÂU�√ tÐ œułu� ÊuÐdG²�¹ —«dI�« ŸUM� iFÐ Èd½ Õd²I� s??Ž Êu??F??�«b??¹ 5??¹Ë«d??×??� W??ЗU??G??� W¹UŽbK� lł«— dOž d�_« «cN� ¨wð«c�« rJ(« qÐ jI� Ëb??F??�« UNÐ Âu??I??¹ w??²??�« WON¹uL²�« Èu²�*« vKŽ WO�uJ(«  «¡«d??łù« nFC� ÆåÁc¼ UM²OCIÐ n¹dF²�« qł√ s� w�Ëb�« wŽU�� tMŽ dH�²Ý U??� —UE²½« w??�Ë ÂU�√ vI³ð ¨¡«d×B�« v??�≈ w??2_« ÀuF³*« sŽ ŸU??�b??�« —U�� w??� …b??Ž  UD×� »d??G??*« WOÝU�uKÐb�« ÂU�√ fO�Ë ¨WOMÞu�« WOCI�« d¹uDð ô≈ qO³Ý s??� W???¹“«u???*«Ë W??O??L??Ýd??�«  uHð w²�«  «d¦F�« iFÐ ÍœUHðË ¨UNz«œ√ WÝUOÝ ZN½Ë ¨wÐdG*« n�u*« W¹uIð W�d� bA( UNKžuð  ôU??−??� l??Ýu??ð åWO�u−¼ò w� ¨w??ð«c??�« rJ(« Õd²I* bO¹Q²�«Ë r??Žb??�« ÊËœ œuIF�  dLŽ WOCI� wzUN½ qŠ —UE²½« Æq(« u×½ UNI¹dÞ bO& Ê√

WOF¹dA²�« U�ÝR*«Ë  U½U*d³�« Èu²�� Âu??B??š d??O??³??� q??J??A??Ð U??N??O??� g??F??²??M??¹ w??²??�« ÆåWOЫd²�« UMðbŠË Í√ p�UM¼ fO�ò t??½√ wALFK³�« b??�√Ë Êü« V�d²½Ë ¨ U{ËUH*« —U�� w� dOOGð d�u²�¹dJ� WO�U(« W�u'« tMŽ dH�²Ý U�  «¡«dłù« iFÐ –U�ð« r²¹ Ê√ q�Q½Ë ¨”Ë— nK� Èu??²??�??� v??K??Ž WO�u−N�« d??O??Ыb??²??�«Ë vKŽ jGC�« qO³� s??� ¨W??O??Ыd??²??�« …b??Šu??�« b¹bײ� 5¾łö�UÐ WOMF*« WO�Ëb�«  ULEM*« Æå·ËbMð  ULO�� WM�U�� wIOIŠ ¡UBŠ≈ vKŽ bOFB²�«ò tð«– Àbײ*« Õd²�« UL� wÐdG*« b�u�« r−Š s� iOH�²�« Èu²�� u¹—U�O�u³�« b�Ë Ê√ —U³²Ž« vKŽ ¨÷ËUH*« wL²M¹ ôË WN³'« w� ‰Ë_« nB�« s� fO� »UD�√ s� wÐdG*« b�u�« ÊuJ²¹ ULMOÐ ¨…œUOIK� ¨ U{ËUH*« Ác¼ v�≈ UNK� V¼cð w²�« W�Ëb�« ‰ËR�*«Ë ÊËUF²�«Ë WOł—U)« d¹“Ë qO³� s� ”U�—uJ�« W�ÝR� w�ËR��Ë åbOłœôò sŽ s� iOH�²�«ò Ê√ d³²Ž« YOŠ ¨åU??¼d??O??žË ÊQÐ …—Uý≈ wDFOÝ ÷ËUH*« b�u�« Èu²�� ÆåWO{U*« l�²�«  ôu'UÐ lM²I¹ r� »dG*« ¨bOF�MÐ ÍbN*« Èd¹ tð«– ‚UO��« w�Ë sŽ »«uM�« fK−0 WOł—U)« WM' uCŽ Ê≈ ”QÐ ô ò t½√ ¨…d�UF*«Ë W�U�_« o¹d� »eŠ s??� WOCI�« Ác??¼ r??Žœ ‚d??Þ XHK²š« ¨b???Š«Ë ·b???¼ ÂU????�√ Âu??O??�« U??M??½√ U??0 ¨d????šü  UO−Oð«d²Ýô —U??I??²??�ô« VOF�« s??� s??J??�Ë ·dÞ s� wð«c�« rJ(« jD�� e¹eFðË rŽœ

wJAO�u� bL�

vKŽ vI³¹ dOBI²�« Ê√ ô≈ ¨w??ð«c??�« rJ×K� s� jI� fO� ¨rŽb�« bO�QðË bAŠ Èu²�� W??½“«u??�« U??�u??J??(«Ë WOLÝd�«  U??�??ÝR??*« vKŽ U??C??¹√ s??J??�Ë ¨w???�Ëb???�« Èu??²??�??*« v??K??Ž

W¹“«u*« WOÝU�uKÐbK� wÐdG*« e�d*« d¹b� œ— t½√ «œU??� bOł l�u� w� błu¹ »dG*«ò Ê√ s� Ÿu½ „UM¼ w�Ëb�« rE²M*« Èu²�� vKŽ »dG*« Õd²I� l??� wÐU−¹≈ qJAÐ q�UF²�«

U??�??ÝR??*« Èu??²??�??� v??K??Ž åu??¹—U??�??O??�u??³??�« ÆWOF¹dA²�« ÕU??²??H??�« b??³??Ž Èd????¹ œb???B???�« «c????¼ w????�Ë WOÝU�uKÐbK� wÐdG*« e�d*« d¹b� ¨wALFK³�« l³²ð w??�ò t??½√ ¨ «—U??C??(« —«u??ŠË W??¹“«u??*« l� wÞUF²�« w� ¨WOÐdG*« WOÝU�uKÐb�« —U�* s� ržd�« vKŽ t½√ kŠö½ ¨WOMÞu�« WOCI�«  UOŠö� W�uJ(« `M� b¹b'« —u²Ýb�« Ê√ w� dýU³� qJAÐ qšb²K� WFÝ«Ë W¹—u²Ýœ —u²Ýb�« U¼d³²Ž« w²�« ¨WOł—U)« WÝUO��« Z�U½dÐ w� WO�uLF�«  UÝUO��« sL{ qšbð qJAÐ q�UF²�« kŠö½ r??� UM½S� ¨W�uJ(« d�_« w� U� q�Ë ¨’UB²šô« «c¼ l� Íbł W�uJ(« X???�«“ô WOÐdG*« X??Ыu??¦??�« Ê√ u??¼ ÆådLŠ_« j)« oDM0 UNF� q�UF²ð t� X½U� »dG*«ò Ê√ wALFK³�« d³²Ž«Ë ¨s??�_« fK−* t݃dð bMŽ WO�¹—Uð W�d� Xłdš b� WOMÞu�« WOCI�« Ê√ kŠö½ r� sJ� Ê√ k??Šö??½Ë ¨Êü« tO� w??¼ w²�« l??Ðd??*« s??� ·u�²½Ë ¨UN�H½ w¼ X??�«“ô …dOðu�« fH½ fO� ¨uÝ—uMO*«  UOŠö� lOÝuð s� ULz«œ ÊU�½ù« ‚uIŠ WOLMðË W�UIŁ rFð Ê√ UMC�d� jI½ „U??M??¼ Êu??J??ð ô v²Š s??J??�Ë ¨WIDM*UÐ i�d½ UM½_ ¨tK% Ê√ ‰bÐ nK*« bIFð …b¹bł WOÝU�uKÐbK� wÐdG� e�dL� UMF�u� s� ULz«œ ·«d??²??Žô« W�Q�� ¡«—Ë —«d????$ô« W???¹“«u???*«  UHK� …—UŁ≈ UC¹√ i�d½Ë ·«d²Žô« V×ÝË ÆånK*« qŠ w� W¹u�Ë√ UN� X�O� ¨»dGLK� w{ËUH²�« l�u*« ’uB�ÐË

Í—U−��« ÍbN*«

dOH��« ¨wJAO�u� bL×� q¾Ý U�bMŽ ¡«œ√ sŽ ¨…bײ*« 3_« Èb� »dGLK� rz«b�« WOC� sŽ ŸU�b�« w� WOÐdG*« WOÝU�uKÐb�« ÊuOÝU�uKÐb�«ò ∫dO³� —U�²�UÐ œ— ¨¡«d×B�« sŽ ŸU�b�« w� s�(« ¡ö³�« ÊuK³¹ WЗUG*« ÆåWOÐdG*« ¡«d×B�« WOC� ¡«œ_« Ê√ b??�R??¹ d????�_« l????�«Ë Ê√ b??O??Ð ¨»uKD*« Èu²�*« v�≈ qB¹ r� wÝU�uKÐb�« U¼UIK²¹ w²�« UÐdC�« iFÐ qþ w� W�Uš ÕdDð w²�«Ë ¨Èd???š_«Ë WMOH�« 5Ð »dG*« Ê√ V−¹ Íc�« w�U³²Ýô« —Ëb�« sŽ ‰«R��« b¹e� oOIײ� WЗUG*« ÊuOÝU�uKÐb�« t³FK¹ n�u*« »U��ù å‚«d??²??šô«òË åqžu²�«ò s� r??Žb??�« s??� «b??¹e??� ¡«d??×??B??�« s??� w??Ðd??G??*« Íc�« wð«c�« rJ(« Õd²I� qþ w� bO¹Q²�«Ë åWO�«bB� «–ò d³²Ž«Ë ¨U??O??�Ëœ U³OŠdð wI� ÆåUOF�«ËòË tłuð w²�«  «œUI²½ô« s� ržd�« vKŽË ô …dOš_« Ác¼ ÊS� ¨WOLÝd�« WOÝU�uKÐbK� n�u*« sŽ ŸU�b�« WO�ËR�� U¼bŠu� qLײð WOÝU�uKÐb�«  U??O??�U??F??H??�« Ê≈ q??Ð ¨w??Ðd??G??*« WO�UI¦�«Ë W??O??Ðe??(«Ë WO½U*d³�« ¨W???¹“«u???*« W???O???�ö???Žù«Ë W???¹œU???B???²???�ô«Ë W???¹u???F???L???'«Ë «c¼ w� ULN� «¡eł U¼—ËbÐ tKLײð ¨U¼dOžË œuN−K� oO�Mð s� p�– VKD²¹ U� l� ¨qLF�«  U�«d²šô« qþ w� W�Uš ¨ÈƒdK� bOŠuðË WN³łò Èd???š_«Ë WMOH�« 5??Ð UNII% w²�«


17

‫ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬

2013Ø03Ø25

5MŁù« 2021 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫»ﺍﻟﺒﻮﻟﻴﺴﺎﺭﻳﻮ« ﺗﺤﺎﻭﻝ ﺍﺳﺘﻐﻼﻝ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﻌﺘﻘﻠﻲ »ﺍﻛﺪﻳﻢ ﺇﻳﺰﻳﻚ« ﻛﻮﺭﻗﺔ ﻟﻠﻀﻐﻂ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻔﺎﻭﺿﺎﺕ‬

ÂU�_« v�≈ »ËdN�« ‰ËU%Ë q×K� —uBð Í√ UN� fO� u¹—U�O�u³�« ∫w%UH�« wLÝd�« bL×�

e¹eF�«b³Ž sÐbL×�

©»Æ·Æ√®

w??¼Ëò ¨W??O??�ö??Ž≈ U??³??¹d??�??ð œd??−??� ULK� UNOKŽ U½œuFð w²�«  U³¹d�²�« ÀuF³*« d¹dIð .bIð bŽu� »d²�« s�_« fK−� ÂU�√ ¡«d×BK� w2_« w�U²�UÐË ¨W??M??Ý q??� s??� q??¹d??Ð√ w??� œd−� vKŽ  UO{d� ¡UMÐ sJ1 ö� ÍœU??I??²??Ž« r??ž— ¨W??O??�ö??Ž≈  U??³??¹d??�??ð s� u¹—U�O�u³�« WN³ł ÊQÐ aÝ«d�« WŠd²I*« ‰uK(« s� qŠ ÍQÐ q³Ið rJ(« Ê√ rž— ¨dz«e'« WI�«u� ÊËbÐ vI³¹ »dG*« tŠd²I¹ Íc??�« w??ð«c??�« d¹dIð √b³� wŽ«d¹ Íc�« q¦�_« q(« ÆWN³'« tÐ V�UDð Íc�« dOB*« W??O??C??� w?????� d???O???³???)« n????A????�Ë b� w²�« qO�«dF�« iFÐ sŽ ¡«d×B�« w� ¨WO�«—bH½uJ�« Õd²I� tłË w� nIð ’uB�Ð  U³¹d�²�« X½U� U� ‰UŠ ÂUE½ Ê√ UNM�ò ¨W×O×� q(« «c¼ fO�Ë 5²�Ëœ 5Ð ÊuJ¹ WO�«—bH½uJ�« Ê√ UL� ¨wÝUOÝ rOEMðË W??�Ëœ 5Ð d¹dIð √b³* VO−²�ð ô WO�«—bH½uJ�« ¨WO�«e�ù« WG³B� bI²Hð w¼Ë ¨dOB*« ¨X�Ë Í√ w� UNMŽ lł«d²�« sJ1Ë Ê≈ u¹—U�O�u³�« WN³ł Ê√ wMF¹ U2 bI� ¨Õd??²??I??*« «c??¼ vKŽ X??I??�«Ë w??¼ œuFðË ¨WE( Í√ w??� tMŽ lł«d²ð ¨»dG*« sŽ ‰UBH½ôUÐ W³�UD*« v�≈ …bF³²�� WO{dH�« Ác¼ qF−¹ U2 ÆÍdE½ w� «bł

‰ö??š W??�Q??�??*« ‰u???Š `??¹d??B??ð ÍQ???Ð Æ»dG*« v�≈ …dOš_« tð—U¹“ w� w??%U??H??�« d³²Ž« ¨t²Nł s??� t³¹d�ð - U� Ê√ ¨å¡U�*«ò?� t×¹dBð qL²×� q×� WO�«—bH½uJK� WGO� s� ÊuJ¹ Ê√ ËbF¹ ô ¨¡«d×B�« WOCI�

w2_« ÀuF³*« W�uł w� dOGB�« b�Q²�« s�²¹ r??� 5??Š w??� ¨…d??O??š_« UN�bŽ s� UODF*« Ác¼ W×� s� ¡«uÝ ¨‰ËR�� —bB� Í√ ·dÞ s� w2_« ÀuF³*« s� Ë√ 5�dD�« s� ¡ôœù« dOš_« «c¼ i�— YOŠ ¨t�H½

qŠ wM³ð vKŽ bL²Fð UN½≈ WO�öŽù« rO�U�√Ë »d??G??*« 5??Ð W??O??�«—b??H??½u??J??�« ‰uLF� u¼ U� WK�Uý vKŽ ¨¡«d×B�« q¦� W??�b??I??²??*« ‰Ëb???�« i??F??Ð w??� t??Ð dE½ w???� —d????Ð U???� u????¼Ë ¨«d???�???¹u???Ý wÐË—Ë_« bK³�« «c¼ ‰Ušœ≈ 5³�«d*«

ÀuF³*« XF�œ «—uD²�« Ác¼ q� WDš Õ«d²�« w� dOJH²�« v�≈ w2_« ”uK'UÐ ·«d????Þ_« ŸU??M??�ù …b??¹b??ł u¼Ë ¨ U{ËUH*« W�ËUÞ v�≈ «œb−� …b??¹b??ł W??D??) t??K??L??Š w???� q??¦??9 U???� —œU??B??*« iFÐ X??�U??� ¨Ÿ«e??M??�« q??(

¡«d×B�« nK� p¹dײ� WOÐdG�« ÈuI�« l�b¹ …bŽUI�« `³ýË »U¼—ù« WOCI� qŠ —UÞ≈ l{Ë UN½Qý s� WOÐU−¹≈ ZzU²½ oOI% «dO¦� ‰uF¹ w2_« ÀuF³*« Ê√ `{«u�« Ê√ ô≈ ¨¡«d×B�« W�Uš ¨WOÐdG�« Èu??I??�« tÝ—UL²Ý Íc??�« jGC�« vKŽ w²�« U�½d�Ë UO½UD¹dÐË WOJ¹d�_« …bײ*« U??¹ôu??�« —U³ł≈ q??ł√ s� ¨w�U� »d??Š w� Êü« WÞ—u²� X׳�√ ëdš≈ UN½Qý s� WOŽu½  ô“UMð .bIð vKŽ Ÿ«eM�« w�dÞ Ác¼ w� WHJ�« Ê√ rž— ¨œËb�*« oHM�« s� ¡«d×B�« WOC� —uNA�« w� `$ Íc�« »dG*« `�UB� ÊuJ²Ý  ô“UM²�« w� wð«c�« rJ(« ŸËdA* dO³� bO¹Qð ÊUL{ w� WO{U*« Æ b�Uł n�u0 u¹—U�O�u³�« Y³A²ð Íc�« X�u�« WOM�_«  U¼«d�ù« qþ w� UC¹√ wðQð  «—uD²�« Ác¼ bFÐ WFłu� WÐd{ XIKð w²�« d??z«e??'« UNAOFð w²�« Ê√ nA� qJAÐ ”UMO�« 5Ž t� X{dFð Íc�« ÀœU??(« …—bI�« UN� bFð r�Ë ¨dO³� qJAÐ W�d²�� X׳�√ U¼œËbŠ ÊS� w�U²�UÐË ¨WOÐU¼—ù«  UŽUL'«  U�d% j³{ vKŽ rŽ«b�« vI³ð w²�« ¨dz«e'« UC¹√ qLA²Ý  UÞuGC�« dLF� bOIF�« ÂUE½ ◊uIÝ bFÐ u¹—U�O�u³�« WN³' d³�_« Æw�«cI�«

W¹bHÐ rN²C¹UI* V½Uł_« s� «œbŽ X�UÞ w²�« ·UD²šô« w²�« «u??�_« w�UMð d�Hð w²�« …—uB�« w¼Ë ¨WO�U� ¨dz«e'«Ë »dG*« 5Ð  U�öF�« lO³Dð …—ËdCÐ V�UDð d�_« ¨¡«d×B�« WOCI� qŠ v�≈ ‰u�u�« …—Ëd{ «c�Ë VIŽ tðU×¹dBð w� `{«Ë qJAÐ d�u²�¹d� Áb�√ Íc�« ÆWIDMLK� UNÐ ÂuI¹ w²�« …b¹b'« W�u'« Ê√ bFÐ UN� «œbł «—UB½√  błË WO−Oð«d²Ýù« Ác¼ w� Ÿ«eM�UÐ dýU³� qJAÐ WOMF� dOž ôËœ d�u²�¹d� —«“ ZzU²M�« w� ÁdO�Hð b−¹ Íc??�« d??�_« ¨¡«d×B�« WOC� ¨w�U� w� w�½dH�« ÍdJ�F�« qšb²�« UNO�≈ œU??� w²�« œbN¹ Íc??�« WIDM*« w� s??�_« qJA� qŠ Ê√ b??�√ Íc??�«Ë d1 ô WOÐdG�« ÈuI�« s� œbF� WO−Oð«d²Ýù« `�UB*« …—Ëd??{ w� sLJ¹ q??(« qÐ ¨…u??I??�« ‰ULF²Ý« ‰ö??š s� Ÿu½ oOI% s� sJ1 ÍœUB²�«Ë wÝUOÝ —UÞ≈ œU−¹≈ Æ—«dI²Ýô« s� nAJ¹ r� ”Ë— d�u²�¹d� w2_« ÀuF³*« Ê√ rž—Ë p¹d% UN�öš s� sJ1 w²�« WGOB�« sŽ Êü« bŠ v�≈ qł√ s� u¹—U�O�u³�«Ë »dG*« 5Ð  U{ËUH*« —U��

¡U�*« …bMł√ ”Ë— d�u²�¹dJ� …b??¹b??'« W??�u??'« nKš q¹uײРœbN¹ `³�√ Íc??�« »U??¼—ù« dDš w¼ W×{«Ë WIDM� v�≈ ¨UOI¹d�≈ ‰ULý ‰Ëœ s� œbŽË ¨qŠU��« WIDM� W??½Ëü« w??� …u??I??Ð X??Ðd??{ w??²??�« …bŽUIK� …b??¹b??ł œ«b??²??�« 5KðUI*« s� dO³� œbŽ »UDI²Ý« w� X×$Ë ¨…dOš_« d¹—UIð …bŽ tO�≈ XN³½ U� u¼Ë ¨WOM�_« WýUAN�« WKG²�� U×{«Ë `³�√ …bŽUI�« dDš Ê√ b�√ WOÐdž WOð«—U³�²Ý« ÆUÐË—√ »uMł s� «bł W³¹d� UNKF−OÝ U� WIDM*« vKŽ vKŽ ÷d??� 5F³²²*« s??� œb??Ž V�Š l??�«u??�« «c??¼ UNO−Oð«d²Ý« w� dEM�« …œU??Ž≈ …dŁR*« WOÐdG�« ÈuI�« —«dI²Ýô« s??� Ÿu??½ ÷d??� W�ËU×� q??ł√ s??� ¨WIDM*UÐ b*« vKŽ ‚dD�« lD� sLC¹ qJAÐ ÍœUB²�ô«Ë wÝUO��« öJA� b& bFð r� w²�« ¨W�dD²*«  UŽUL'«Ë wÐU¼—ù« bOIF�« ÂUE½ ◊uIÝ bFÐ ‰U*«Ë Õö��« vKŽ ‰uB(« w� —UA²½« w� v{u� s� Áöð U�Ë ¨w�«cI�« dLF� w³OK�«  UOKLŽ ‰öš s� U½uLC� `³�√ q¹uL²�« Ê√ UL� ¨Õö��«

W???ÞU???Ýu???�« W??L??N??� t???O???�u???ð c???M???� ÂU??F??�« 5???�ú???� w??B??�??ý Àu??F??³??L??� qA� ¨¡«d×B�« v??�≈ …bײ*« 3ú??� Í√ o??O??I??% w???� ”Ë— d??�u??²??�??¹d??� ·«d??Þ_« n??�«u??� w??� d�c¹ ‚«d??²??š« U¦³A²� qþ »dG*U� ¨Ÿ«dB�UÐ WOMF*« r??O??�U??�√ `??M??0 w??{U??I??�« t??Šd??²??I??0 X% UFÝu� UOð«– ULJŠ ¡«d×B�« WN³ł XKþ ULMOÐ ¨…dýU³*« tðœUOÝ dz«e'« UNz«—Ë s??�Ë u¹—U�O�u³�« ¨dOB*« d¹dI²Ð W³�UD*UÐ 5²¦³A²� Ê√ wMFð X½U� w²�« n??�«u??*« w??¼Ë ‰ËR²Ý ”Ë— w2_« ÀuF³*« WLN� »dG*« ÂU� Ê√ bFÐ W�Uš ¨qAH�« v�≈ ¨Êü« s� dNý√ q³� tM� t²IŁ V×�Ð bFÐ p??�– bFÐ tMŽ l??ł«d??ð U??� u??¼Ë UMOLDð WЗUG*« 5�ËR�*« wIKð ÊUÐ …bײ*« 3ú??� ÂUF�« 5??�_« s� s� wB�A�« tŁuF³� ÊQÐ ¨Êu� w� ÊU�½ù« ‚uIŠ U¹UC� w??� qšb²¹ U� u¼Ë ¨UNOKŽ Ÿ“UM²*« WIDM*« w� tÐ V�UDð u¹—U�O�u³�« WN³ł XKþ ÆWK¹uÞ …b* ÀuF³*« w� WI¦�« b¹b& …œU??Ž≈ tOKŽ X{d� ¨»dG*« ·dÞ s� w2_« ·«d??Þ_« lLł W�ËU×� v??�≈ …œuF�« ¨Èdš√ …d�  U{ËUH*« W�ËUÞ ‰uŠ X×$ ·Ëdþ qþ w� …d*« Ác¼ sJ� tOKŽ ÷dHð Ê√ u¹—U�O�u³�« WN³ł ‰ö??š s???� ¨—U???³???²???Žô« 5??F??Ð U???¼c???š√ W¹dJ�F�« WL�U×LK� U??N??�ö??G??²??Ý« d??�U??M??F??�« i??F??Ð U??N??� l??C??š w??²??�« ¨åqš«b�« u¹—U�O�uÐò?Ð ·dF¹ s2  u³Ł W−O²½ WLJ;« rN²½«œ√ s¹c�«Ë w²�« WO�«b�« À«b??Š_« w� rNÞ—uð WM��« p??¹e??¹≈ .b??�« rO�� U¼bNý s� œb??Ž UN²O×{ Õ«—Ë ¨W??O??{U??*« ÂUJŠ_« w¼Ë ¨WOM�_«  «uI�« œ«d�√ b¹bN²K� WF¹—c� WN³'« UNðcš√ w²�« U� »dG*« l�  U{ËUH*« WFÞUI0 5¹Ë«d×B�« Õ«d??Ý ‚ö??Þ≈ r²¹ r??� Æ5KI²F*« ¨WN³−K� œb??A??²??*« n??�u??*« «c???¼ h²�*« ¨w%UH�« ÕU²H�« b³Ž Ád³²F¹ …b??¹«e??� ¨W??¹Ë«d??×??B??�« ÊËR??A??�« w??� vKŽ W??N??³??'« ·d????Þ s???� W??O??ÝU??O??Ý b¹bF�«  b�√ ¨W�d� WOzUC� WOC� X�d²Š« UN½√ WO�Ëb�« d¹—UI²�« s� 5Š w??�ò ¨W�œUF�« WL�U;« ◊Ëd??ý «c??¼ q??¦??� v????�≈  Q????' W??N??³??'« Ê√ WOÝU�uKÐb�« UNðbMł√ Ê_ »uKÝ_« pK9 bFð r??�Ë ¨b??¹b??ł UNO� bF¹ r??� UNKF−¹ U2 ¨q×K� …b¹bł W¹ƒ— Í√ Í√ pK9 ô UN½uJ� ¨ÂU�_« v�≈ »dNð w2_« jOÝu�« Èb� W�u³I� …—œU³� s� ÃËd�K� w�Ëb�« ÂUF�« Í√d??�« Ë√ tO�≈ X??K??�Ë Íc???�« œËb??�??*« o??H??M??�« rE²M*« Ê√ 5Š w� ¨¡«d×B�« WOC� ¨WOCIK� qłUŽ q×Ð V�UD¹ w�Ëb�« w� s???�_« vKŽ UNðUÝUJF½ô «d??E??½ Æå¡«d×B�«Ë qŠU��« WIDM� bOÐ X׳�√ w²�« jGC�« W�—Ë v�≈ X??�U??C??½« u¹—U�O�u³�« WN³ł vKŽ VÝUJ*« s� WŽuL−* UNIOI% q¦9 U� u¼Ë ¨wÝU�uKÐb�« Èu²�*« UN²Ý—U� w²�« ◊uGC�« ÕU??$ w� vKŽ d??z«e??'« s� …b½U�0 WN³'« b¹b& r²¹ ô v²Š ¨wÐË—Ë_« œU%ô« œU%ô« 5Ð Íd׳�« bOB�« WO�UHð« pKð qLAð ô√ q�_« vKŽ Ë√ ¨WJKL*«Ë WOÐuM'« oÞUM*« ö³I²�� WO�UHðô« WN³'« tO� X×$ U� u¼Ë ¨WJKLLK� W�U{≈ ¨q???�_« vKŽ Êü« œËb??Š v??�≈ …œUOI�« q³� s� rŽbK� UN½UL{ v�≈ ¨ö??¹Ëe??M??� w??� …b??¹b??'« W??O??ÝU??O??�??�« Ë—ËœU� ”ôuJO½ UNO� nKš w²�«Ë YOŠ ¨eO�UAðu�u¼ qŠ«d�« fOzd�« dOHÝ b???¹b???'« f??O??zd??�« q??³??I??²??Ý« dL²�*« ÁœöÐ rŽœò t� b�RO� ¨WN³'« Æå»dG*« WNł«u� w� WN³−K�

‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﺴﻌﻲ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻧﺤﻮ ﺣﻞ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﺍﻟﻤﺸﻜﻞ ﺍﻷﻣﻨﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬

å¡«d×B�« WOCI� W³�M�UÐ W×{«ËË WIŠô «—uD²� W�bI� ÊuJ²Ý ”Ë— W�uł ò ∫wLŽU½ vHDB�

wLŽU½ vHDB�

s� U¼b¹ XCH½ dz«e'« Ê≈ ‰uI�« ¨—«dI�« UN� bF¹ r�Ë ¨¡«d×B�« nK� WIDM* W??³??�«d??� U??N??� b??F??ð r???� U??L??� UN½UJÝ œbŽ Ë√ ULO�*«Ë ·ËbMð ÆrNðU�d%Ë w2_« ÀuF³*« s� wÐdG*« n�u*« ≠ dOŁQð t� ÊuJ¹ s�√ ”Ë— d�u²�¹d� …Ëb??M?� Á—u??C? Š b??F?Ð W??�U??š w³KÝ øu¹—U�O�u³�« rŽbð i�UM� n�u� t� sJ¹ r� ”Ë— æ «– ÊU� tH�u�Ë ¨WOÐdG*« W×KBLK� ô d�√ u¼Ë ¨”UÝ_UÐ WOMIð WFO³Þ vKŽ t�eK¹ U� —bIÐ UOÝUOÝ t�eK¹ W¹—u�Q* qN�*« wMI²�« Èu²�*« Æ5�dD�« sJ1 w??²?�« ZzU²MK� ÊËdEMð nO�≠ …b¹b'« ”Ë— W�uł UNÐ Ãd�ð Ê√ XK�Ë Ê√ b??F?Ð W??�U??š ¨W??I?D?M?*U??Ð »d??G? *« 5??Ð …d??ýU??³? *«  U??{ËU??H??*« øœËb�� o¹dÞ v�≈ u¹—U�O�u³�«Ë W�u'« Ác??¼ bFÐ t??½√ b??I??²??Ž«æ UO�UŠ ¨…b??¹b??ł WKŠd� w� qšbMÝ qAH�« Ë√ ÕU??−??M??�« r??−??Š Í—b???½ ô W�uł bFÐ t??½√ t�u� sJ1 U??� sJ�  «—u???D???ð „U???M???¼ Êu???J???²???Ý ”Ë— Ác??¼ —U??�??� v??K??Ž W??×??{«ËË W??I??Šô ÆWOCI�«

vKŽ k�U×OÝ »d??G??*« Ê√ vMF0 —Ëœ UN� ÊuJOÝ dz«e'«Ë ¨tðœUOÝ w� UN½Qý ‰U−*« W³�«d� w� wKF� Á–uH½ lÝuOÝ U� ¨»dG*« ÊQý p�– oŠ tODF¹Ë ÍuN'« bOFB�« vKŽ ÆWOЫd²�« WFÐU²*« Ëb³¹ Y??¹b??(« «c??¼ Ê√ ÊËd?? ð ô√ ≠ XMF²�« qþ w� ◊dH� qJAÐ özUH²� øÍdz«e'« X??C??�—Ë »d???G???*« q??³??� «–≈ æ …d??O??š_« Ác??¼ qLײ²Ý d??z«e??'« vLEF�« Èu??I??�« ÂU???�√ W??O??�ËR??�??*« Æw*UF�« ÂUF�« Í√d�«Ë dOG²Ð bOHð «d??ýR??� „U??M? ¼ q??¼ ≠ s� jGCÐ Íd??z«e??'« n??�u??*« w??� w²�« W??O? ÐU??¼—ô«  UL−N�« w??²??�«Ë ¨U?? N? ?� X??{d??F??ð  U¹bײ�« r−Š nA� tł«uð w²�« WOM�_« W??�U??š W??I? D? M? *« 5??F?Ð Àb?? ?Š U???� q??¼ ¨”U?? ?M? ? O? ? �« vKŽ dOŁQð p�c� d??z«e??'« n??�u??� W?? ?O? ??C? ??� s?? ? ? ? ? ? � ø¡«d×B�« w??M??M??J??1 æ

®

ÁU??&« w??� l�bð b??� ”Ëd??� …b??¹b??'« WOCI� qŠ sŽ Y׳�« —U�� ëdš≈ øs�e*« qAH�« W�UŠ s� ¡«d×B�« U??J??¹d??�_ W??¹u??� W??³??ž— „U??M??¼ æ ‰u�u�UÐ qO−F²�« w??� U????ÐË—Ë√Ë qJý vKŽ rłd²OÝ U� u¼Ë ¨qŠ v�≈ Æ5�dD�« vKŽ WOKF� UÞuG{ w²�« WOM�_«  Ułd�« Ê√ ÊËbI²Fð ô√≠ X×M� WIDM*« ‰Ëœ s� œbŽ U¼bNý r??J?(« ŸËd?? A? ?* …u?? I? ?�« s?? � «b?? ¹e?? � øwð«c�« ·dÞ s� ÊuLC� q(« «c¼ æ sŽ UM¼ Y¹b(«Ë ¨vLEF�« ÈuI�« Íc�« ‰U−*« W½Ëd� —UÞ≈ w� wð«– qŠ ¨lzUC³�«Ë ’U�ý_« qIM²Ð `L�¹

«dýR� «c¼ d³²F¹ q¼ ¨wð«c�« rJ(« WGO� s??Ž Y׳�« w??� W??³?žd??�« vKŽ ø5ŽËdA*« 5Ð WOIO�uð WO�«—bOHMJ�« …dJ� sLŁ√ U??½√ æ ÊUL{ v??�≈ ”U??Ý_U??Ð ·b??N??ð w??²??�« tO� qLײð qJAÐ ‰U??−??*« W??½Ëd??� U??O??½U??D??¹—u??�Ë »d???G???*«Ë d???z«e???'« WOKFH�« W³�«d*« WO�ËR�� w??�U??�Ë lzUC³�« —Ëd0 ÕUL��«Ë ¨‰U−LK� WO�UHA�« s??� Ÿu??M??Ð ’U???�???ý_«Ë s� sJL²Ý WI¹dDÐË ¨Õu??{u??�«Ë U� UOÝUOÝ W??I??�U??F??�« q??�U??A??*« q??Š 5LOI*« …œuŽ v�≈ UO−¹—bð ÍœROÝ Æ·ËbMð ULO�� w� …d??J? H? Ð ‰u?? ³? ?I? ?�« d??³? ²? F? ¹ ô√ s?? J? ?�≠ W?? O? ?�«—b?? O? ?H? ?½u?? J? ?�« U??×?¹d??� ô“U?? M? ?ð ŸËd?? ?A? ? � s?? ? Ž r?? ? ? ? ? ?J? ? ? ? ? ? (« øwð«c�« bI²Ž√ ô æ r²OÝ p??�– Ê_ …œUO��« X% ÆWOÐdG*« „UM¼ q¼≠ bOHð  «dýR� W?? ?�u?? ?'« ÊQ?? ? ? ?Ð

ɵjôeC’ ájƒb áÑZQ ∑Éæg π«é©àdG ‘ ÉHhQhCGh πM ¤EG ∫ƒ°UƒdÉH ≈∏Y ºLΫ°S Ée ƒgh á«∏©a äÉWƒ¨°V πµ°T Úaô£dG ≈∏Y

®

Á—ËUŠ Íd−(« vHDB�

WOC� q??Š Êu??� s??Ž ”Ë— Y??¹b??Š≠ «dE½ UŠU(≈ d¦�√ `³�√ ¡«d×B�« q¼ ¨qŠU��« WIDM� —«dI²Ý« ÂbF� o¹dÞ WÞ—Uš œułuÐ bOH¹ dýR� u¼ øWOCIK� …b¹bł ¨W×{«Ë `¹dB²�« «c¼ WOHKš æ WD³ðd� X׳�√ W�U�*« Ê√ vMF0 «c??¼ q????ŠË ¨»U????????¼—ù« W??O??�U??J??ýS??Ð WOKLŽ U??Š«d??²??�« ÷d²H¹ qJA*« »dG*« ·dÞ s�  U½UL{ ¡UDŽ≈Ë v�≈ ”UÝ_UÐ ·bNð u¹—U�O�u³�«Ë ‰öš s� WO�UI²½« WKŠd� w� ‰ušb�« …b??¹b??'«  U??Ý—U??L??*« s??� WŽuL−� 5Ð  ô“UM²�« s� UŽu½ q¦9 w²�« ¨U??¹«u??M??�« s??�??Š  U???³???Łù 5??�d??D??�« Íc�« q(« sŽ Y׳�« ÁUMF� «c¼Ë qJA*« W??'U??F??� t??½U??J??�S??Ð Êu??J??O??Ý b� WGO� v??�≈ ‰u??�u??�«Ë w??M??�_« ·«dý≈ X% wð«– rJŠ w� q¦L²ð ÆWMOF� …d²H� …bײ*« 3_« b??¹b??ł Õd??²? I? � s?? Ž Y??¹b??Š „U?? M? ?¼≠ w� q¦L²¹ ”Ë— d�u²�¹d� tKL×¹ sŽ wÐdG� Y??¹b??ŠË ¨W??O?�«—b??H?½u??J?�« ŸËdA� vKŽ  ö¹bFð ‰Ušœ≈ WO½UJ�≈


18

‫ﺇﻋﻼﻧﺎﺕ‬

2013Ø03Ø25 5MŁù« 2021 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫ﺇﻋﻼﻧﺎﺕ‬

ANNONCES MUTUELLE DE L’OFFICE D’EXPLOITATION DES PORTS (MODEP) AVIS D’APPEL D’OFFRES OUVERT N° 03/MODEP/2013 Séance publique Le Vendredi 19 Avril 2013 à 10 heures, il sera procédé au Siège de la Mutuelle de l’Office d’Exploitation des Ports, sis à 17, Rue d’Avesnes Belvédère Casablanca à l’ouverture des plis relatifs à La police d’assistance et de transport sanitaire de la MODEP. Le dossier d’appel d’offre peut être retiré auprès du service de la comptabilité du siège de la MODEP à l’adresse précitée au prix de 120,00 Dhs (cent Vingt dirhams). Le contenu ainsi que la présentation des dossiers des concurrents doivent être conformes aux dispositions de l’article 19 du décret n°2-06388 du 16 moharrem 1428 (05 février 2007) fixant les conditions et les formes de passation des marchés de l’Etat ainsi que les dispositions relatives à leur contrôle et à leur gestion. Les concurrents peuvent : •soit déposer contre récépissé leurs plis au bureau d’ordre du siège de la MODEP sis à 17, rue d’Avesnes, belvédère- casablanca. •soit les envoyer par courrier recommandé avec accusé de réception à la MODEP à l’adresse ci-dessus ; •soit les remettre au Président de la Commission d’appel d’offres au début de la séance et avant l’ouverture des plis. Les pièces justificatives à produire sont celles prévues par l’article 23 du décret N°2-06388 précité à savoir: •LE DOSSIER ADMINISTRATIF doit comprendre: •La déclaration sur l’honneur selon le modèle ci joint (annexe I) •La ou les pièces justifiant les pouvoirs conférés à la personne agissant au nom du concurrent ; •L’attestation ou copie certifiée conforme délivrée depuis moins d’un an par l’administration compétente du lieu d’imposition certifiant que le concurrent est en situation fiscale régulière. Cette attestation doit mentionner l’activité au titre de laquelle le concurrent est imposé ; •L’attestation ou copie certifiée conforme délivrée depuis moins d’un an par la CNSS certifiant que le concurrent est en situation régulière envers cet organisme ; •Le certificat d’immatriculation au registre de commerce pour les personnes assujetties à l’obligation d’immatriculation conformément à la législation en vigueur. 2- LE DOSSIER TECHNIQUE : doit comprendre •Les principales références dont dispose le prestataire au Maroc (contrats et effectifs de population) •Justification des moyens matériels et humains dont dispose le prestataire •L’expérience du prestataire dans la gestion de prestations similaires •Le volume des primes gérées par la compagnie et relatives à l’assistance médicale pour le compte des mutuelles et/ou de sociétés présentant des caractéristiques similaires à celles de la MODEP au Maroc •Une présentation de tout autre apport de la compagnie, qui permettrait d’assurer une valeur ajoutée lors de la gestion de ce contrat 3- LE DOSSIER ADDITIF doit comprendre: •Le cahier des prescriptions spéciales (CPS) signé à la dernière page avec la mention manuscrite « lu et accepté » et paraphé sur toutes les pages ; •Le présent règlement de consultation signé à la dernière page et paraphé sur toutes les pages. 4- OFFRE FINANCIERE Chaque concurrent doit présenter une offre financière comprenant les documents ci-après: •L’acte d’engagement (annexe II); •Le bordereau des prix et détail estimatif. Nd :0642/13 ***** MAROC TELECOM Direction Régionale de Marrakech Division Administrative et Financière Service Achats & Logistique CONSULTATION OUVERTE N° 29/ACHATS/ DRM/2013 Séance non publique

Le Directeur Régional de MARRAKECH recevra jusqu’au 17/04/2013 à 12 H 00mn dernier délai, les offres de prix concernant la consultation N° 29/ACHATS/ DRM/2013 relative aux Travaux d’entretien des espaces verts des sites relevant de la Direction Régionale de Marrakech en lot unique. Le cautionnement provisoire «lettre bancaire provisoire « est fixé à : 20 000.00 DHS (vingt milles dirhams) Le cautionnement définitif sera égal à 3 % du montant du contrat. La soumission établie sur papier timbré et le Bordereau des prix devront être insérés dans une enveloppe cachetée à la cire portant le nom, l’adresse du soumissionnaire ainsi que l’indication des travaux et en gros caractère la mention «SOUMISSION/BORDEREAU DES PRIX». Cette enveloppe cachetée sera accompagnée et dans une enveloppe séparée: 1/ D’une caution bancaire provisoire. 2/ D’une déclaration sur l’honneur en double exemplaires timbrées. 3/ D’une attestation délivrée par le percepteur depuis moins d’un an certifiant que le soumissionnaire est en situation fiscale régulière et mentionnant l’activité au titre de laquelle elle est établie. 4/ De toutes attestations de références (originales ou copie certifiées conformes timbrées) délivrées d’œuvres ou homme de l’art ou à l’exécution auxquelles elle a participé ou concourue, l’emploi qu’elle occupait dans chacune des entreprises avec lesquelles elle a collaboré. Le cahier des charges peut être retiré dès à présent avis à la Direction Régionale de Marrakech, 115, Rue Mohamed El Beqqal, Guéliz- Marrakech. (Gratuitement) Les concurrents peuvent : - Soit déposer leurs plis dans la date et heure fixées au bureau d’ordre du Service Achats & Logistique sis à 115, Rue Mohamed El Beqqal, GuélizMarrakech (5ème étage) contre un récépissé. - Soit les envoyer par courrier recommandé avec accusé de réception au bureau précité. Nd :0643/13 ***** MAROC TELECOM Direction Régionale de Marrakech Division Administrative et Financière Service Achats & Logistique CONSULTATION OUVERTE N° 30/ACHATS/DRM/2013 Séance non publique Le Directeur Régional de MARRAKECH recevra jusqu’au 17/04/2013 à 12 H 00mn dernier délai, les offres de prix concernant la consultation N° 30/ACHATS/DRM/2013 relative aux Travaux de Génie Civil dans les réseaux d’accès relevant de la Direction régionale de Marrakech lot : OUARZAZATE 2013- 2014. Le cautionnement provisoire «lettre bancaire provisoire « est fixé à : 30 000.00 DHS (Trente milles Dirhams) Le cautionnement définitif sera égal à 3 % du montant annuel maximal du contrat.

La soumission établie sur papier timbré et le Bordereau des prix devront être insérés dans une enveloppe cachetée à la cire portant le nom, l’adresse du soumissionnaire ainsi que l’indication des travaux et en gros caractère la mention «SOUMISSION/BORDEREAU DES PRIX». Cette enveloppe cachetée sera accompagnée et dans une enveloppe séparée: 1/ D’une caution bancaire provisoire. 2/ D’une déclaration sur l’honneur en double exemplaires timbrées. 3/ D’une attestation délivrée par le percepteur depuis moins d’un an certifiant que le soumissionnaire est en situation fiscale régulière et mentionnant l’activité au titre de laquelle elle est établie. 4/ De toutes attestations de références (originales ou copie certifiées conformes timbrées) délivrées d’œuvres ou homme de l’art ou à l’exécution auxquelles elle a participé ou concourue, l’emploi qu’elle occupait dans chacune des entreprises avec lesquelles elle a collaboré. Le cahier des charges peut être retiré dès à présent avis à la Direction Régionale de Marrakech, 115, Rue Mohamed El Beqqal, Guéliz- Marrakech. (Gratuitement) Les concurrents peuvent : - Soit déposer leurs plis dans la date et heure fixées au bureau d’ordre du Service Achats & Logistique sis à 115, Rue Mohamed El Beqqal, GuélizMarrakech (5ème étage) contre un récépissé. - Soit les envoyer par courrier recommandé avec accusé de réception au bureau précité. Nd :0644/13 ***** MAROC TELECOM Direction Régionale de Marrakech Division Administrative et Financière Service Achats & Logistique CONSULTATION OUVERTE N° 31/ACHATS/DRM/2013 Séance non publique Le Directeur Régional de MARRAKECH recevra jusqu’au 17/04/2013 à 12 H 00mn dernier délai, les offres de prix concernant la consultation N° 31/ACHATS/DRM/2013 relative aux Travaux de Génie Civil dans les réseaux d’accès relevant de la Direction régionale de Marrakech lot : EL KELAA- AL HAOUZ 20132014. Le cautionnement provisoire «lettre bancaire provisoire « est fixé à : 30 000.00 DHS (Trente milles Dirhams) Le cautionnement définitif sera égal à 3 % du montant annuel maximal du contrat. La soumission établie sur papier timbré et le Bordereau des prix devront être insérés dans une enveloppe cachetée à la cire portant le nom, l’adresse du soumissionnaire ainsi que l’indication des travaux et en gros caractère la mention «SOUMISSION/BORDEREAU DES PRIX». Cette enveloppe cachetée sera accompagnée et dans une enveloppe séparée: 1/ D’une caution bancaire provisoire. 2/ D’une déclaration sur l’honneur en double exemplaires timbrées.

3/ D’une attestation délivrée par le percepteur depuis moins d’un an certifiant que le soumissionnaire est en situation fiscale régulière et mentionnant l’activité au titre de laquelle elle est établie. 4/ De toutes attestations de références (originales ou copie certifiées conformes timbrées) délivrées d’œuvres ou homme de l’art ou à l’exécution auxquelles elle a participé ou concourue, l’emploi qu’elle occupait dans chacune des entreprises avec lesquelles elle a collaboré. Le cahier des charges peut être retiré dès à présent avis à la Direction Régionale de Marrakech, 115, Rue Mohamed El Beqqal, GuélizMarrakech. (Gratuitement) Les concurrents peuvent : - Soit déposer leurs plis dans la date et heure fixées au bureau d’ordre du Service Achats & Logistique sis à 115, Rue Mohamed El Beqqal, GuélizMarrakech (5ème étage) contre un récépissé. - Soit les envoyer par courrier recommandé avec accusé de réception au bureau précité. Nd :0645/13 ***** MAROC TELECOM Direction Régionale de Marrakech Division Administrative et Financière Service Achats & Logistique CONSULTATION OUVERTE N° 32/ACHATS/ DRM/2013 Séance non publique Le Directeur Régional de MARRAKECH recevra jusqu’au 17/04/2013 à 12 H 00mn dernier délai, les offres de prix concernant la consultation N° 32/ACHATS/ DRM/2013 relative aux Travaux de Génie Civil dans les réseaux d’accès relevant de la Direction régionale de Marrakech lot : SAFI ESSAOUIRA 2013- 2014. Le cautionnement provisoire «lettre bancaire provisoire « est fixé à : 30 000.00 DHS (Trente milles Dirhams) Le cautionnement définitif sera égal à 3 % du montant annuel maximal du contrat. La soumission établie sur papier timbré et le Bordereau des prix devront être insérés dans une enveloppe cachetée à la cire portant le nom, l’adresse du soumissionnaire ainsi que l’indication des travaux et en gros caractère la mention «SOUMISSION/ BORDEREAU DES PRIX». Cette enveloppe cachetée sera accompagnée et dans une enveloppe séparée: 1/ D’une caution bancaire provisoire. 2/ D’une déclaration sur l’honneur en double exemplaires timbrées. 3/ D’une attestation délivrée par le percepteur depuis moins d’un an certifiant que le soumissionnaire est en situation fiscale régulière et mentionnant l’activité au titre de laquelle elle est établie. 4/ De toutes attestations de références (originales ou copie certifiées conformes timbrées) délivrées d’œuvres ou homme de l’art ou à l’exécution auxquelles elle a participé ou concourue, l’emploi qu’elle occupait dans chacune des

W??¹e?F?ð

dAÐË rOŠd�« ÊULŠd�« tK�« r�Ð W³OB� rN²ÐU�√ «–≈ s¹c�« s¹dÐUB�« ÊuFł«— tO�≈ U½≈Ë tK� U½≈ «u�U� q¹e−Ð ÊULOK�MÐË WJ¹œ WKzUŽ ÂbI²ð s� qJ� d¹bI²�«Ë ÊUM²�ô«Ë dJA�« …UÝ«u*«Ë W??�œU??B??�« W¹eF²�« Âb??� ÃU(« U¼bOI� …U???�Ë w??� W??M??�??(« ”—U� 08 WFL'« Âu¹ WOM*« t²�«Ë Íc�« WJ¹œ W�öÝ Æ2013 `O�� tMJ�¹Ë t²LŠ— lÝ«uÐ ÁbLG²¹ Ê√ tK�« ‰Q�½ ÆtOKŽ —œUI�«Ë p�– w�Ë v�UFðË t½U×³Ý t½≈ tðUMł ÊuFł«— tO�≈ U½≈Ë tK� U½≈ 13Ø0635∫ —

dÝu� b¹«e²� dš√ vKŽ lO³�« vÝd¹ Ë Æ dÝu� ÊUL{ Í– Ë√ rÝ— …œU¹“ l� «ełU½ sL¦�« ÈœR¹ Ë Ë cOHM²�« dz«u� Ë WzU*« w� 3 wzUC� Æ UNOKŽ ‚œUB*« UJOA�« ô≈ q³Ið ô r�IÐ ‰UBðô« ÕUC¹ù« s� b¹eLK� Ë  öLײ�« d²�œ vKŽ ŸöÞö� cOHM²�« Æ g�«d0 W¹—U−²�« WLJ;UÐ 13Ø0641∫ — ***** entreprises avec lesquelles elle a collaboré. Le cahier des charges peut être retiré dès à présent avis à la Direction Régionale de Marrakech, 115, Rue Mohamed El Beqqal, Guéliz- Marrakech. (Gratuitement) Les concurrents peuvent : - Soit déposer leurs plis dans la date et heure fixées au bureau d’ordre du Service Achats & Logistique sis à 115, Rue Mohamed El Beqqal, GuélizMarrakech (5ème étage) contre un récépissé. - Soit les envoyer par courrier recommandé avec accusé de réception au bureau précité. Nd :0646/13 ***** METATRAD SARL AU CAPITAL DE DH :70.000 Siege : 12 LOT GRINI BD HOUREA MOHAMMEDIA Aux termes d’un PV de L’AVE en date du 20/02/2013 de la Ste METATRAD, il a été décidé ce qui suit : La dissolution anticipée de la sté La nomination de Mr El Mernissi Med comme liquidateur Le dépôt légal a été effectué au greffe du tribunal de 1ere instance de Mohammedia le 11/03/2013 S/No 1905693/12. Nd :0638/13 ***** SMOCO SARL Société à responsabilité limitée au capital social de 6.000.000DH Siège social: QUARTIER INDUSTRIEL- DAKHLAOUED EDDAHAB N° De registre de commerce: 613/ DAKHLA AVIS DE MODIFICATIONS STATUTAIRES Qu’Aux termes d’un PVAGE en date à DAKHLA du 18/01/2013 de la société SMOCO SARL au capital de 6.000.000,00DH et dont le siège social est à DAKHLA- QUARTIER INDUSTRIEL, inscrite au registre de commerce de Dakhla sous le N° 613; il a été décidé ce qui suit : • La cession de la totalité des parts sociales détenues par Mr. NOUR-IDEN KCHIBEL à savoir 30.000 parts sociales de 100DH chacune au profit de Mr. DLIMI EL GHAILANI. • La confirmation de Mr. DLIMI HICHAM dans ses fonctions de la gérance. • La modification des articles 6 et 7 des statuts de la société. • L’approbation des nouveaux statuts refondus. Le dépôt légal a été effectué auprès du tribunal de 1ère instance d’Oued eddahab à Dakhla le 06/03/2013 sous N°126/2013. Pour extrait et mention Nd :0647/13

—œUB�« 10 œbŽ wK�UF�« —«dIK� «cOHMð w{UI�« ¨2013 ”—U� 51 a¹—U²Ð ŸËdA0 ’U)« w�uLF�« Y׳�« `²HÐ “U$« Ë W¹U�dÞ WM¹b* qzU��« dOND²�« WOMI²Ð W�œUF�« ÁUO*« W'UF*« WD×� wMÞu�« V²J*« sKF¹ ¨WOFO³D�« ÷«uŠô« ŸUD� ≠»dAK� `�UB�« ¡U*« Ë ¡UÐdNJK� ¨ŸËdA*« «cN� nK� Ÿ«b¹« - t½«¨¡U*« `²HÐ oKF²*« wK�UF�« —«dI�UÐ UI�d� ’U)« q−��« «c� Ë Y׳�« «c¼ dI0 5OMF*« ÊUJ��« UEŠö� wIK²� ©20® ÊËdAŽ WKOÞ W¹U�dDÐ W¹uýU³�« Æ2013 q¹dЫ04 Âu¹ s� ∆b²³ð U�u¹ 13Ø0640∫ — ***** WOÐdG*« WJKL*« ‰bF�« …—«“Ë ¡UCO³�« —«b�UÐ ·UM¾²Ýô« WLJ×� —«b�UÐ WO½b*« WOz«b²Ðô« WLJ;« ¡UCO³�«  «cOHM²�«Ë  UGOK³²�« V²J� WO¾{UI�« ‰u�_«Ë W¹—UIF�«  UŽuO³�« W³Fý W¹—U−²�« wMKF�« œ«e*UÐ —UIŽ lOÐ 2011Ø232 œbŽ Í—UIŽ e−Š nK� e¹eF�« b³Ž ¨—uOž rO¼«dЫ ∫…bzUH� —uOž nODK�« b³ŽË —uOž f¹—œ« ÍË«bł –U²Ý_« rN³zU½ ¡UCO³�« W¾ONÐ w�U;« —uOž W−¹bš ∫…bO��« b{ j³C�« WÐU²� W×KB� fOz— sKF¹ —«b�UÐ WO½b*« WOz«b²Ðô« WLJ;UÐ ¡UCO³�« vKŽ 2013Ø04Ø02 a¹—U²Ð t½√ WŽUI�UÐ ‰«Ëe�« bFÐ …bŠ«u�« WŽU��« —«b�UÐ WO½b*« WOz«b²Ðô« WLJ;UÐ 9 r�— kH;« —UIF�« lOÐ lIOÝ ¡UCO³�« Ÿu{u� ¡UCO³�UÐ W¹—UIF�« WE�U;UÐ 9œØ9747 œbŽ Í—UIF�« rÝd�« WMÞU� w�öOł vL�*« pKLK� …œUF��UÐ szUJ�« lÐd� d²� 58 t²ŠU�� ¡UCO³�« —«b�« 23 r�— 39 WI½“ ∫s� ÊuJ²ð vMJ�K� —«œ sŽ …—U³Ž u¼Ë oKG� ÂULŠ Í—U& q×� tÐ wKHÝ oÐUÞ Æ`�U� dOž 5²KBHM� 5²Iý tÐ ‰Ë√ oÐUÞ ·dÞ s� ¡«dJ�« tłË vKŽ 5²KG²�� ÍœuKO*« Ê«Ë— tłË vKŽ WKG²�� WIý tÐ w½UŁ oÐUÞ nODK�« b³Ž WŁ—u�« ·dÞ s� sJ��« tF� s�Ë rO¼«dЫ bO��« ·dÞ s� qG²�� `DÝ —uOž w� wMKF�« œ«e*« ‚öD½« sLŁ œbŠ b� sL¦�« ÈœR¹Ë r¼—œ 700.000¨00 mK³� ÊUL{ ◊d²A¹Ë 3% …œU¹“ l� ôUŠ .bIð Ë√ ÕUC¹ù« s� b¹eLK�Ë ¨¡«œ_« W×KB� fOzdÐ ‰UBðô« V−¹ ÷ËdŽ —«b�UÐ WOz«b²Ðô« WLJ;UÐ j³C�« WÐU²� Æ¡UCO³�« 13Ø0624∫ — ***** WOÐdG*« WJKL*« ‰bF�« …—«“Ë W¹—U−²�« ·UM¾²Ýô« WLJ×� g�«d0 g�«d0 W¹—U−²�« WLJ;« Í—U& q�√ lOÐ sŽ wzUC� ÊöŽ≈ 2012 Ø 913 ∫ œbŽ nK� X¹UÐ bLŠ« ÃU(« WŁ—Ë ∫ bzUH� ÕU²H� w�öOH�« bLŠ« WŁ—Ë ∫ b{ j³C�« WÐU²� W×KB� fOz— sKF¹ lIOÝ t½« g�«d0 W¹—U−²�« WLJ;UÐ Æ wMKF�« œ«e*UÐ wzUC� lOÐ vKŽ 07 – 05 – 2013 Âu¹  UŽuO³�« WŽUIÐ UŠU³� 11 WŽU��« q�ú� g�«d0 W¹—U−²�« WLJ;UÐ ÁcN� Í—U−²�« q−��UÐ bOI*« Í—U−²�« 42644 œbŽ X% WLJ;« g�«d� W³Šd�« WI½“ 12 ∫ » szUJ�« lO³� q×� ∫ ·dÞ s� qGA*« Ë W¹bOKI²�« WŽUMB�«  U−²M� œ«e*« ‚öD½ô wŠU²²�ô« sL¦�« œbŠ Ë Æ r¼—œ 700000 mK³� w� j³C�« WÐU²� ÂU�√ ÷ËdF�« ÂbIð a¹—Uð s� g�«d0 W¹—U−²�« WLJ;UÐ Æ ÊöŽù« «c¼ dA½

‰U−� w� …b??z«— W�dý ¨UNÞUA½ ‰U−� lOÝuð —U??Þ≈ w� l� W??�«d??ý oKš W??�d??� s??Ž sKFð ¨Êu??¹b??�« ’ö??�?²?Ý« ¨wMÞu�« b??O?F?B?�« v??K?Ž 5??O?zU??C?� 5??{u??H? �Ë 5??�U??×?� ∫WO�U²�« ◊ËdAK� 5�u²�� «u½uJ¹ Ê√ WD¹dý Æ «uMÝ 3 s� d¦�_ WMN*« W�Ë«e� ≠ Æ UO�uKF*«Ë WO�½dH�« WGK�« ÊUIŁ≈ ≠ ÆW�“ö�« WOJO²�łuK�«Ë W¹dA³�« œ—«u*« vKŽ d�u²�« ≠

vDÝu�« WIDMLK� W¹uN'« W¹d¹b*« sKFð ¡U*«Ë ¡UÐdNJK� wMÞu�« V²JLK� WOÐuM'« sŽ ≠¡U*« ŸUD�– »dAK� `�UB�« «œ«bŽ Y¹bײРoKF²*« ÷ËdF�« VKÞ …dHOMš  U�b)« W�U�u� WFÐU²�« e�«d*« X�bO� ≠ ©08® WO½ULŁ w� “U$ù« …b� œb% ÆdNý√ 5ŁöŁ w� W²�R*« W½ULC�« mK³� œb×¹ ©r??¼—œ 30.000® r¼—œ n�√ Ê«uMF�UÐ …—UA²Ýù« nK� V×Ý sJ1 ∫ w�U²�« W¹d¹b0  UIHB�« V²J� ≠ wMÞu�« V²JLK�  UIHB�«Ë b¹Ëe²�« ŸUD� ≠ »dAK� `�UB�« ¡U*«Ë ¡UÐdNJK� ≠¡U*« ◊UÐd�« – U³�u�u� f¹dðUÐ WI½“ ¨ —dJ� 6 nðUN�« 05.37.72.12.81Ø82Ø83Ø84 05.37.72.55.66 f�UH�« W¹uN'« W¹d¹b*UÐ  U¹d²A*« W×KB� ≠ 20 ¨ ”UMJ� WOÐuM'« vDÝu�« WIDMLK� Æ”U?? MJ� wЫd�²½« WI½“ ©05≠35® 52≠21≠58∫nðUN�« ©35≠05® 52≠05≠08 ∫f�UH�« ©05≠35® 52≠41≠95 r??¼—œ w²zU� ¡«œ√ qÐUI� p�–Ë ©œ«œd²Ýö� qÐU� dOž® r¼—œ ©200.00® Æ¡«œ_« q�uÐ ¡ôœù« Ë ÈbŠ≈ o¹dÞ sŽ mK³*« «c¼ ¡«œ√ r²¹ ∫ WO�U²�« „UMÐ_« qš«œ s�• r�— »U�(« ∫ »dG*« 225810019506970651010831  UÐU�(« W�U�Ë CNCA ÊUMŽ uÐ√ WI½“ ≠Èd³J�« r�— »U�(« Ë√ »dG*« ◊UÐd�« W�U�Ë Èb� 0252037486510123 Æ”UMJ0 wŠöH�« ÷dIK� W�ËUI*« ∫ »dG*« ×Uš s�• 022810000150 r�— »U�(« Èb� SGMB 000602799023 WI×K� „UMÐú� WOÐdG*« W�UF�« W�dA�« ◊UÐd�« – w�¹u��« sŽ …—UA²Ýù« Ác¼ vKŽ ŸöÞù« sJ1Ë wMÞu�« V²JLK� w½Ëd²J�ù« l�u*« o¹dÞ ŸUD� – »dAK� `�UB�« ¡U*«Ë ¡UÐdNJK� http∫ØØ ∫ w�U²�« Ê«uMF�« vKŽ ¡U*« achats≠eauÆoneeÆma  UOC²I* UI³Þ ÷ËdF�« dOC% V−¹ Ë …—UA²Ýô« nK*  öLײ�« ‘UM� W¹d¹b* j³C�« V²J� v�≈ ÷ËdF�« tłuð ¡U*«Ë ¡UÐdNJK� wMÞu�« V²JLK� W¹uN'« WI½“ 20 ≠¡U*« ŸUD�≠»dAK� `�UB�« qł√ w� ”UMJ� 54 »Æ’ wЫd�²½« q³� 2013Ø04Ø22 5MŁô« Âu¹ ÁUB�√ UNLOK�ð sJ1 UL� UŠU³� 11 WŽU��« W¹«bÐ bMŽ rOJײ�« WM' fOz— v�≈ ÆW�dþô« `²H� WO½öF�« W�K'« W�dþô« `²H� W?? OMKF�« W�K'« bIF²Ý WŽU��« vKŽ 2013Ø04Ø24 a¹—U²Ð W¹uN'« W¹d¹b*« dI0ÆUŠU³� …dýUF�« `�UB�« ¡U*«Ë ¡UÐdNJK� wMÞu�« V²JLK� wЫd�²½« WI½“ 20 ≠¡U*« ŸUD�≠»dAK� Æ”UMJ� s� …—UA²Ýù« nK� ‰UÝ—≈ W�UŠ w� ¨ s¹b¼UF²*« bŠ√ v�≈ V²J*« ·dÞ ¨b¼UF²*« VKÞ vKŽ ¡UMÐ ¨ b¹d³�« WDÝ«uÐ qJA� Í√ sŽ ‰ËR�� dOž V²J*« ÊS� ÆnK*UÐ q�u²�« ÂbFÐ j³ðd� 13Ø0639∫ — ***** WOÐdG*« WJKL*« ¡U*«Ë ¡UÐdNJK� wMÞu�« V²J*« »dAK� `�UB�« ¡U*« ŸUD� w�uLF�« Y׳�« `²� sŽ ÊöŽ« vKŽ dOŁQ²�«  UÝ«—œ —UÞ« w� W¾O³�«

W�U�≈

bFÐ vKŽ ¡UCO³�« —«b�« WM¹b0 lIð WÝËd×� WOMJÝ WŽuL−� sJ�K� …eN−� öO� 147 s� ÊuJ²ð ·ËdF� ÍbOÝ s� WIO�œ 15 ÆW¹—U& ö×�Ë W½UCŠ ¨WKL²J� nB½ Ë√ W�Uš WI¹bŠ l� ،²Â 500˲ Â285 5Ð ÕË«d²ð öOH�«  UŠU�� ²Â 176 WOM³*« WŠU�*« r¼—œ 2.100.000 s� ¡«b²Ð« ∫lO³�« sLŁ jI� öO� 20 ∫dOš_« dDA�« o¹u�ð w� ŸËdA�« WOł–uLM�«  öOH�« «Ë—Ë“ ¡UCO³�« —«b�« Ê«—e½√ d¾Ð Ÿ—Uý 11 0 80 200 24 42 r�— nðU¼ 13Ø0602∫ —

b¼«uA�«Ë W??O?ð«c??�« …dO��UÐ W??�u??�d??� U³KD�« q??Ýd??ð ∫wðü« w½Ëd²J�ù« Ê«uMF�« v�≈ ozUŁu�« q�Ë WOFłd*« E-mail :judicia@recouvrement-maroc.com 13Ø0607∫ —

W�uŠd*« t??�d??� Ë t??K? �« u??H?Ž v??�≈ XKI²½« Âu¹ WOM*« UN²�«Ë w²�« Íd³� W−¹bš …bO��« W¾łUH� WO³K� W�“√ dŁ« 2013Ø03Ø16 X³��« wKON��« WKzUŽ ÂbI²ð WLO�_« W³ÝUM*« ÁcNÐ Ë w� r¼UÝË s� qJ� ÊUM²�ô« Ë dJA�« h�U�Ð s� 5ł«— W�uŠd*« Ê«bI� w� qK'« rNÐUB�

Nd :0606/13

WFÐU²�« e�«d*« «œ«bŽ Y¹b% X�bO� ≠ …dHOMš  U�b)« W�U�u� Õu²H� ÷ËdŽ VKÞ sŽ ÊöŽ≈ wMÞË 2013 Ø 7 à  17 r�— WOMKŽ W�Kł

Les Jardins de la Colline

W�«dý W�d� sŽ ÊöŽ≈

W??¹e?F?ð

Æ ÊuFł«— tO�≈ U½≈ Ë tK� U½≈ U¼ËdJ� rN¹d¹ ô Ê√ v�UFð tK�« 0649Ø13∫ —

¡U*«Ë ¡UÐdNJK� wMÞu�« V²J*« »dAK� `�UB�« – ¡U*« ŸUD� ≠

Nd :0650/13


‫لقاء ثقافي مع كـتاب قدماء تالميذ ثانوية اإلمام مالك‬

‫ت �ن �ظ��م ث��ان��وي��ة اإلم � ��ام م��ال��ك بالدار‬ ‫ال�ب�ي�ض��اء ي��وم اجل�م�ع��ة ‪ 5‬أب��ري��ل ‪2013‬‬ ‫ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال لقاء‬ ‫ثقافيا مع كتاب من قدماء تالميذ الثانوية‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ال �ل �ق��اء‪ ،‬ح�س��ب امل�ن�ظ�م�ين‪ ،‬بهدف‬ ‫خلق تواصل بني األجيال واملساهمة في‬ ‫ن�ق��ل ال�ت�ج��رب��ة وامل �ع��رف��ة للجيل الناشئ‪.‬‬ ‫وس �ي �ك��ون ب��رن��ام��ج ال �ل �ق��اء ع �ل��ى الشكل‬ ‫التالي‪ :‬كلمة ترحيـبية لألستاذ الصابري‪،‬‬ ‫مدير ثانوية اإلمام مالك‪« ،‬جتربة مسرح‬ ‫البخالء بثانوية اإلمام مالك» للمصطفى‬ ‫اجماهري‪« ،‬الفن القصصي في املغرب»‬ ‫حملمد صوف‪ ،‬و»السينما املغربية‪ :‬واقع‬ ‫وآفاق» حلمادي كروم‬

‫للتواصل مع الصفحة الثقافية‪:‬‬ ‫‪culture@almassae.press.ma‬‬

‫العدد‪ 2021 :‬اإلثنني ‪2013/03/25‬‬

‫تنظيم مهرجان ربيع الشعر مبوالي إدريس زرهون‬

‫في المكتبات‬

‫محمد‬ ‫أمنصور‪..‬‬ ‫والرواية‬ ‫الرؤيا‬

‫الكاتب ك��ي يتكلم وي�ق��دم آراءه وتصوراته‬ ‫النظرية والشخصية ح��ول «ال�ف��ن الروائي‬ ‫ال�ت��ي سبق ل��ه أن أدل��ى بها ف��ي مناسبات‬ ‫ومنابر مختلفة»‪ .‬وم��ن بني عناوين الكتاب‬ ‫ن�ق��رأ «امل��ؤت�ف�ك��ة حملمد أم�ن�ص��ور ب�ين تدبير‬ ‫ال�ت�ج��ري��ب وت �ب��ذي��ر ال ��رواي ��ة» حمل�م��د علوط‪،‬‬ ‫و«املؤتفكة ورؤي��ا ال�ب��دد أو جتريب التبذير‬ ‫كتدبير من تدابير ال��رواي��ة» ألحمد املديني‪،‬‬ ‫و«ما بعد القيامة في الرواية املغاربية‪ ،‬محمد‬ ‫أمنصور والطاهر وط��ار من��وذج��ا» للحبيب‬ ‫ال��دامي رب��ي‪ ،‬و«ساللة باخوس في مواجهة‬ ‫ال��واق��ع» حملمد ب ��رادة‪ ،‬و «دم ��وع باخوس‪:‬‬ ‫رواية حداثية بصوتني» حلسن املنيعي‪.‬‬

‫صدر عن منشورات مجموعة الباحثني‬ ‫ال�ش�ب��اب ف��ي ال�ل�غ��ة واآلداب بكلية اآلداب‬ ‫والعلوم اإلنسانية مبكناس مؤلف جماعي‬ ‫حتت عنوان «محمد أمنصور الرواية الرؤيا»‬ ‫وذلك في إطار سلسة ذاكرة املستقبل‪.‬‬ ‫ال�ك�ت��اب ي�ض��م مجموعة م��ن القراءات‬ ‫النقدية وال�ش�ه��ادات واحل ��وارات والرسائل‬ ‫ال�ت��ي واك �ب��ت رواي �ت��ي «امل��ؤت�ف�ك��ة» الصادرة‬ ‫سنة ‪ 2004‬و«دموع باخوس» الصادرة سنة‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وي�ج�م��ع ال�ك�ت��اب إل��ى ج��ان��ب الكتابات‬ ‫النقدية والشهادات التي واكبت الروايتني‪،‬‬ ‫كتابات امل��ؤل��ف حيث يفسح امل�ج��ال لصوت‬

‫‪ ‬تنظم جمعية األوراش للشباب مبدينة‬ ‫موالي إدريس زرهون الدورة العاشرة من‬ ‫مهرجان ربيع الشعر خالل‪ ‬أيام ‪- 9 - 8‬‬ ‫‪ 10‬من شهر أبريل ‪ ،2013‬سيتم ‪ ‬خاللها‬ ‫ت�ك��رمي ال�ش��اع��ر ال�ع��راق��ي ع��دن��ان الصايغ‬ ‫الذي يعيش بلندن‪ .‬كما سيكون محور هذه‬ ‫الدورة وموضوع ندوتها وشعارها‪:‬الشعر‬ ‫العربي باملهجرـ قضاياه وظواهره الفنية‪.‬‬ ‫ت �س �ت �ض �ي��ف ال � � ��دورة م �ج �م��وع��ة من‬ ‫الشعراء‪ ،‬وخاصة املقيمني ببالد املهجر‪.‬‬ ‫وه��ي تتوخى مساءلة التجربة اإلنسانية‬ ‫والشعرية اإلبداعية لإلنسان‪ ،‬الذي يعيش‬ ‫ظ��اه��رة الغربة ع��ن ال��وط��ن وكيف عرفت‬ ‫جتربته حت��والت متشعبة في شخصيته‬ ‫وحياته وثقافته عموما‪.‬‬

‫الثقافـيـة‬ ‫‪20‬‬

‫نظم مؤخرا مختبر «اللغة واإلبداع والوسائط اجلديدة»‪ ،‬التابع لكلية اآلداب والعلوم اإلنسانية بجامعة ابن طفيل – القنيطرة‪ ،‬لقاء ثقافيا حتت عنوان‪:‬‬ ‫«كيف يقرأ النقد املغربي جنيب محفوظ؟» بشراكة مع املركز الثقافي املصري بالرباط‪ ،‬مبناسبة حلول الذكرى املئوية للروائي الكبير جنيب محفوظ‪.‬‬

‫طنكول اعتبر ما حققته أعمال نجيب محفوظ يوازي ما حققته ألف ليلة وليلة وأنها أرخت لجغرافية المخيال العربي‬

‫نقاد مغاربة يعيدون قراءة جنيب محفوظ في ذكراه املئوية‬ ‫الطاهر حمزاوي‬

‫كانت املناسبة فرصة لوقفة علمية نقدية في‬ ‫إبداعية جنيب محفوظ الروائية والقصصية من‬ ‫خ�لال ع�ين النقد امل��غ��رب��ي‪ ،‬وك���ذا ال��ت��س��اؤل حول‬ ‫مستقبل جنس ال��رواي��ة في الثقافة العربية مع‬ ‫أصلها جنيب‬ ‫القرن احل��ادي والعشرين‪ ،‬بعد أن ّ‬ ‫محفوظ في التربة العربية‪ .‬كما أن اللقاء مكن‬ ‫من إع��ادة جتديد عالقة الطلبة بأعمال صاحب‬ ‫نوبل لآلداب للتعامل مع إنتاجه مبناهج حديثة‬ ‫وأدوات علمية‪ ،‬جتعل أع��م��ال��ه م���ادة لألبحاث‪،‬‬ ‫األدبية ومحورا لألطروحات العلمية‪.‬‬ ‫وق����د مت��ي��ز ال��ل��ق��اء ب��ك��ل��م��ات ك���ل م���ن رئيس‬ ‫اجل��ام��ع��ة وعميد الكلية وم��دي��ر امل��رك��ز الثقافي‬ ‫املصري ‪ ‬بالرباط ورئيسة املختبر‪.‬‬ ‫واعتبر عبد الرحمان طنكول‪ ،‬رئيس جامعة‬ ‫اب��ن طفيل‪ ،‬أن م��ا حققته أع��م��ال جنيب محفوظ‬ ‫يوازي ما حققته ألف ليلة وليلة‪ ،‬مؤكدا على أن‬ ‫األم��ر ليس فيه أدن��ى مبالغة‪ ،‬وأن أعمال جنيب‬ ‫محفوظ أرخت ‪ /‬دونت جلغرافية املخيال العربي‪.‬‬ ‫ك��م��ا أن��ه��ا ت��ش��ع��ر امل��ت��ل��ق��ي ب���أن ال���واق���ع يتجاوز‬ ‫اخليال‪ ،‬إلى جانب تغليبها الالمرئي على املرئي‬ ‫بفضل ق��درة جنيب محفوظ على تكبير األشياء‬ ‫املجهرية‪.‬‬ ‫ك��م��ا ط����رح ط��ن��ك��ول م��ج��م��وع��ة م���ن األسئلة‬ ‫اجلوهرية بخصوص عالقة النقد املغربي بأعمال‬ ‫جنيب محفوظ‪ ،‬متسائال عن سر عدم انكباب النقد‬ ‫ذي الطابع اإليديولوجي‪ ،‬الذي كان سائدا خالل‬ ‫ع��ق��دي الستينيات والسبعينيات‪ ،‬على دراسة‬ ‫أعمال جنيب محفوظ‪ .‬وأشار طنكول إلى أن النقد‬ ‫امل��غ��رب��ي اه��ت��م ب��أع��م��ال جنيب محفوظ باعتماد‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن امل��ن��اه��ج مثل البنيوية والشكالنية‬ ‫والبويطيقا‪ .‬ويخلص طنكول في نهاية كلمته إلى‬ ‫أنه «حان الوقت لنضع موطئا جيدا لألدب العربي‪،‬‬ ‫إذ في العالم العربي يتحدث الكثيرون بانبهار عن‬ ‫أعمال غارسيا ماركيز على سبيل املثال‪ ،‬عكس ما‬ ‫نصنعه مع أعمال جنيب محفوظ»‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ذه��ب عبد احلنني بلحاج‪ ،‬عميد‬ ‫ال��ك��ل��ي��ة‪ ،‬إل���ى أن االح��ت��ف��اء ب���ال���روائ���ي العربي‬ ‫املصري الكبير جنيب محفوظ هو احتفاء بقيمة‬ ‫ونوعية العطاء اإلبداعي الذي منحه هذا املبدع‬ ‫منذ أربعينيات ال��ق��رن امل��اض��ي ل�لإب��داع العربي‬ ‫ب��ش��ك��ل ع����ام‪ .‬ك��م��ا أن���ه اح��ت��ف��اء مب��س��ار وتاريخ‬ ‫ال��رواي��ة العربية‪ ،‬التي عرفت على يديه تطورا‬ ‫فنيا وجماليا‪ ،‬ح�ين جعل منها جنيب محفوظ‬ ‫رواي��ة بخصوصيات املجتمع املصري والعربي‪،‬‬ ‫وح�ين جعل شخصياتها أكبر مع ّبر ع��ن مجمل‬ ‫التحوالت التي عرفها املجتمع املصري‪ ،‬وأحداثها‬ ‫تشخيصا فنيا لألوضاع االجتماعية واالقتصادية‬

‫جنيب محفوظ‬ ‫والسياسية‪ ،‬والتي متكن جنيب محفوظ بقدرته‬ ‫العالية في الكتابة على التعبير عنها‪ ،‬وجعلها‬ ‫أحداثا ح ّية داخل رواياته وقصصه‪.‬‬ ‫ون�����وه ب��ل��ح��اج مب��خ��ت��ب��ر «ال���ل���غ���ة واإلب������داع‬ ‫والوسائط اجلديدة»‪ ،‬الذي متكن في فترة وجيزة‬ ‫من عمره العلمي من املساهمة‪ ،‬إلى جانب بقية‬

‫معرض أبوظبي الدولي للكتاب يعفي دور‬ ‫النشر السورية من رسوم االشتراك‬ ‫املساء‬

‫أعلن معرض أبوظبي الدولي للكتاب‪ ،‬الذي تنظمه هيئة أبوظبي‬ ‫للسياحة والثقافة ومؤسسة «كتاب» خالل الفترة من ‪ 24‬إلى‬ ‫‪ 29‬إبريل ‪ 2013‬في مركز أبوظبي الوطني للمعارض‪ ،‬عن‬ ‫قراره بإعفاء دور النشر السورية‪ ،‬التي تشارك في الدورة‬ ‫القادمة (الـ‪ )23‬ملعرض الكتاب من رسوم االشتراك‪.‬‬ ‫وأوض ��ح جمعة ع�ب��دال�ل��ه القبيسي‪ ،‬م��دي��ر م�ع��رض أبوظبي‬ ‫الدولي للكتاب واملدير التنفيذي لقطاع املكتبة الوطنية في‬ ‫الهيئة‪ ،‬أنّ قرار اإلعفاء جاء بسبب الظروف الصعبة التي متر‬ ‫بها اجلمهورية العربية السورية على كافة األصعدة‪ ،‬وتقدير ًا‬ ‫لدور النشر السورية التي دأبت على املشاركة بفعالية في‬ ‫كافة الدورات السابقة للمعرض‪ ،‬مبا ُيعطيها الفرصة اليوم‬

‫مختبرات كلية اآلداب األخرى‪ ،‬في إغناء النشاط‬ ‫العلمي والثقافي بالكلية عن طريق عقد الندوات‬ ‫وتنظيم املؤمترات وإقامة احملاضرات واللقاءات‬ ‫العلمية والثقافية‪ ،‬التي شملت اإلب���داع والفن‬ ‫والفكر والفلسفة واحل���وار وال��ص��ورة‪ ،‬معتبرا‬ ‫األن��ش��ط��ة ال��ع��ل��م��ي��ة وال��ث��ق��اف��ي��ة ال��ت��ي ت��ق��وم بها‬

‫ملواصلة دورها الثقافي وتعزيز حضورها في صناعة النشر‬ ‫وخدمة القارئ العربي‪.‬‬ ‫من جهتهم‪ ،‬ث ّمن ن��اش��رون س��وري��ون ه��ذه اخل�ط��وة‪ ،‬مؤكدين‬ ‫حرصهم على املشاركة في معرض أبوظبي الدولي للكتاب‪،‬‬ ‫الذي يعتبر من أهم املعارض املهنية واملتخصصة في منطقة‬ ‫الشرق األوسط وعلى الصعيد العاملي‪.‬‬ ‫يذكر أنّ ال��دورة القادمة من معرض أبوظبي الدولي للكتاب‬ ‫ستشهد مشاركة قياسية من دور نشر عربية وأجنبية من‬ ‫أك�ث��ر م��ن ‪ 50‬دول ��ة‪ ،‬وحت�ف��ل ببرنامج مهني وث�ق��اف��ي غني‪،‬‬ ‫وباستضافة العديد من رموز الفكر واألدب والثقافة‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�ب��ر م �ع��رض أب��وظ �ب��ي ال��دول��ي ل�ل�ك�ت��اب امل �ع��رض األكثر‬ ‫تخصص ًا في املنطقة وأحد أسرع فعاليات النشر منو ًا في‬ ‫ّ‬ ‫العالم‪.‬‬

‫حقيقة البابا‬ ‫اجلديد في كتاب‬

‫املختبرات بالكلية دعما تكوينيا وعلميا وثقافيا‬ ‫للطلبة‪ .‬وأضاف أن مثل هذه األنشطة هي فرصة‬ ‫لتطوير أسئلة األدب والثقافة والفكر‪.‬‬ ‫وأوضح بلحاج أنه في مختبر «اللغة واإلبداع‬ ‫وال��وس��ائ��ط اجل��دي��دة» إدراك ب��أن جنيب محفوظ‬ ‫اس��ت��ط��اع ببالغة تعبيره ال��روائ��ي والقصصي‪،‬‬ ‫وب���ق���درت���ه االس���ت���ث���ن���ائ���ي���ة ف����ي ح���ك���ي املجتمع‬ ‫العربي واالرت��ق��اء به إل��ى حالة سردية تشخص‬ ‫خصوصياته االجتماعية والنفسية والثقافية‪،‬‬ ‫أن يجعل ك��ل م��واط��ن ع��رب��ي يشعر ب��أن��ه ينتمي‬ ‫إلى أدب محفوظ‪ ،‬أو بتعبير آخر‪ ،‬أن يشعر بأن‬ ‫جنيب محفوظ يحكي نفسيته وجغرافيته وتاريخ‬ ‫روحه أو واقعه‪ .‬ولهذا‪ ،‬عند احلديث عن محفوظ‬ ‫يصبح احلديث عن أديب أبدع ببالغة استثنائية‪،‬‬ ‫حني جعل احلكي عنه حكيا عن احلالة اإلبداعية‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫لهذا‪ ،‬يخرج جنيب محفوظ عن مساحة االنتماء‬ ‫احمللي‪ ،‬ليمتد في االنتماء العروبي‪ ،‬ويصبح بذلك‬ ‫ملتقى االنتماءات والسياقات العربية التي تعطي‬ ‫لكل واحد منا احلق في قراءته واحلكي عنه وتأمل‬ ‫تاريخ سرده‪ ،‬وفق أسئلة كل واحد منا‪.‬‬ ‫وقد صدر كتاب بعنوان «جنيب محفوظ في‬ ‫النقد املغربي» ضم أعمال ه��ذا اللقاء الثقافي‪.‬‬ ‫وكتبت زه���ور ك���رام‪ ،‬رئيسة املختبر ف��ي تقدمي‬ ‫ال��ك��ت��اب «ل���و ك���ان جن��ي��ب م��ح��ف��وظ م��ا ي���زال حيا‬ ‫حتى اللحظة ال��راه��ن��ة‪ ،‬كيف ك��ان سيعيش هذه‬ ‫اللحظة وكيف سيكتبها تخييال وكيف سيكون‬ ‫شكل حضورها في تفكيره وعقله ووعيه وحكيه‬ ‫ال��روائ��ي والقصصي‪ .‬نقول دائما‪ :‬إن اإلب��داع ال‬ ‫يخطط لثورة‪ ،‬وال يدفع باجتاه حركة احتجاجية‪،‬‬ ‫وال يقلب ط��اول��ة ع��ل��ى ح��اك��م‪ ،‬ول��ك��ن��ه يستشرف‬ ‫الزمن املمكن واحملتمل من خالل تشخيص زمن‬ ‫اخللل‪ ،‬وإكراهات الصحو‪ ،‬وإعاقات اليقظة من‬ ‫خ�لال س��ل��وك��ات الشخصيات النصية وكالمها‬ ‫ومنظوراتها»‪.‬‬ ‫وت��ت��س��اءل ك����رام «أال ي��ش��ك��ل ت���اري���خ جنيب‬ ‫محفوظ الروائي والقصصي تشخيصا إبداعيا‬ ‫للحالة احلضارية العربية في جتلياتها امللتبسة‬ ‫وامل��ت��ن��اق��ض��ة وامل���أزوم���ة وامل���زدوج���ة؟ أل���م تشكل‬ ‫كتابات جنيب محفوظ إثارة ألسئلة جوهرية حتدد‬ ‫وضعية املجتمع العربي في إطار شروط تربك منوه‬ ‫احلضاري الطبيعي‪ ،‬وتلقي به في زمن العبث أو‬ ‫التشرذم الفكري أو التمزق اإليديولوجي؟» وقد‬ ‫ضم الكتاب إلى جانب أبحاث النقاد املشاركني‬ ‫باللقاء (سعيد يقطني‪ ،‬عبد اللطيف محفوظ‪ ،‬عبد‬ ‫املالك أشهبون) دراس��ات نقدية لنقاد أكادمييني‬ ‫مغاربة آخرين (رشيد بنحدو‪ ،‬مصطفى يعلى‪ ،‬عبد‬ ‫احلميد عقار‪ ،‬نور الدين محقق‪ ،‬حسن املودن‪ ،‬عبد‬ ‫العالي بوطيب‪ ،‬عبد الرحمن التمارة)‪.‬‬

‫ذكرت صحيفة «غارديان» البريطانية أن ترجمة إجنليزية‬ ‫لكتاب بابا الفاتيكان اجل��دي��د‪ ،‬فرانسيس‪ ،‬س��وف تصدر في‬ ‫السابع م��ن م��اي املقبل‪ ،‬ويضم رؤاه وآراءه ح��ول ك��ل شيء‪،‬‬ ‫بدءا بقضية اإلجهاض‪ ،‬مرورا بزواج املثليني واحملرقة اليهودية‪.‬‬ ‫وأضافت الصحيفة أن دار النشر «إميدج بوكس» سوف تصدر‬ ‫ال�ك�ت��اب حت��ت ع �ن��وان «ع��ن ال�س�م��اء واألرض»‪ ،‬وه��و مجموعة‬ ‫م��ن النقاشات املبدئية ب�ين خ��ورخ��ي م��اري��و بيرجوليو «البابا‬ ‫فرانسيس» اآلن‪ ،‬واحلبر اليهودي أبراهام سكوركا‪ .‬ويسجل‬ ‫الكتاب ساعات من النقاشات بني الزعيمني الدينيني حول قضايا‬ ‫مثل الهولوكوست‪ ،‬واملثلية اجلنسية وزواج املثليني‪ ،‬واإلحلاد‬ ‫والعوملة‪ ،‬والقتل الرحيم‪.‬‬ ‫وقالت ال��دار إن النقاشات تظهر رغبة البابا اجلديد في‬ ‫تقوية العالقات ب�ين األدي��ان م��ن خ�لال املشاركة ف��ي حوارات‬ ‫محترمة حول القضايا الدينية والدنيوية‪ .‬وقد نشر الكتاب في‬ ‫عام ‪ 2010‬بأمريكا الالتينية وإسبانيا حتت نفس العنوان‪.‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫مجرد رأي‬

‫احلبيب الدائم ربي‬

‫أسلحة «غير قتالية»‬ ‫للغة سطوة كبيرة على الواقع حتى أنها تصادِ ر‬ ‫عليه م��ن دون أن ي��ص��ادِ ر عليها‪ ،‬أي أنها تؤثر فيه‪،‬‬ ‫أحيانا‪ ،‬أكثر مما يؤثر فيها‪ .‬وال شك أن وقعها عليه‬ ‫سحري بكل ما حتمله كلمة السحر من دالالت‪ ،‬مادام‬ ‫السحر في عمومه ممارسة لغوية (تعويذات وهمهمات)‬ ‫قد تفعل فعلها في احلياة املادية‪ ،‬أو هكذا يفترض‪ .‬فكما‬ ‫انبثقت األك��وانُ من فعل الكينونة اإللهي املص ّرف في‬ ‫األمر (كنْ )‪،‬‬ ‫فاضت كثير من املوجودات املادية عن أفعال‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫لغوية وصار للقول‬ ‫سبق على الفعل حتى ال نقول صار‬ ‫القول فعال أو هو الفعل‪ .‬وهكذا كان‬ ‫القس ُم قيدا ملزما‬ ‫َ‬ ‫للقيام بأمور أو الكف عنها‪ ،‬واقترنت الزيجات أو انفرط‬ ‫ّ‬ ‫وح ّرم بالكالم‪ ،‬وفـ ُ ِ ّر َق الكف ُر‬ ‫عقدها بالكالم‬ ‫وحل األكل ُ‬ ‫وص� ِ�رف��ت اجل��انّ‬ ‫رت بالكالم‪،‬‬ ‫واإلمي��ان بالكالم‪،‬‬ ‫وسخـ ِ ّ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وع ّم اخلير وحاق الشر بالكالم‪ .‬من هذا املنطلق راهنت‬ ‫العرب على أفعال الكالم أكثر من رهانها على األفعال‬ ‫احملسوسة ذاتها‪ ،‬حتى ُح َّق عليها أن تسمى بالظاهرة‬ ‫اللغوية والصوتية‪ ،‬ألنها آمنت بالكالم أكثر من إميانها‬ ‫بالعمل‪ ،‬فأضحت حتل مشاكلها باللغة وباللغة وحدها‪،‬‬ ‫مما دفع أسالفنا إلى القول بأن العرب كانوا إذا أرادوا‬ ‫أن يحللوا أو يح ّرموا شيئا وضعوا له أسماء حسب‬ ‫احلاجة‪ ،‬إذ يصبح الگط ‪-‬بجيم مصرية‪( -‬قط البراري)‬ ‫حالال‪ ،‬فيما يظل القط (الداجن) حراما‪ ،‬فـ«القهوة» حالل‬ ‫بينما الرشوة حرام‪ ،‬والربا البنكي ُس ْحت أما الفوائد‬ ‫واألتعاب فرزق ساقه الله هنيئا مريئا‪ ،‬والنبيذ حالل‪،‬‬ ‫لكن اخلمر حرام‪ ،‬وهكذا‪ ...‬حتى أن الرواة زعموا بأن‬ ‫خلفاء بني العباس (وهم مسلمون وال أحد يجادل في‬ ‫ذلك) احتسوا النبيذ جميعا ما عدا واحد (الداعي إلقالق‬ ‫راحته األب��دي��ة) لكنهم لم يقربوا اخلمر ‪.‬وال مفارقة‪،‬‬ ‫مادام اخلمر هو عصير العنب (كما قالت املعاجم وكما‬ ‫تأولها فقهاؤهم)‪ ،‬أما النبيذ فعصير التمر !! تأسيسا‬ ‫َّ‬ ‫ع��ل��ى ه��ذا املنطلق ي��ت��م ال��ت��ح��اي��ل ع��ل��ى اجل��ن واإلنس‬ ‫بالكالم‪ ،‬فيما يشبه اخلداع البصري‪ ،‬وهو حتايل يراد‬ ‫به تفادي االصطدام بالرقابات االجتماعية واملواضعات‬ ‫األخالقية‪ ،‬حيث تأخذ الكلمات بعدا آخر تخف حدته أو‬ ‫تشتد‪ .‬يظهر هذا بجالء عندما نتالفى بعض الكلمات‬ ‫العربية ونستعمل مكانها مقابالت أجنبية‪ ،‬سيما في‬ ‫العالقات احلميمية وفنون اإلتيكيت وهلم بهرجات‪.‬‬ ‫بيد أن هذا ال ينطبق على العربية وحدها‪ ،‬فكثير من‬ ‫احلضارات أولت الكلمة قيمة مطلقة (الديانات عموما)‬ ‫وأسست عليها ركائز صلبة من حجر وطني أو شحذت‬ ‫منها أسلحة صارت بفعل التداول ماضية وقتالة‪ .‬ولعل‬ ‫مصطلح «صراع احلضارات» الذي اقترحه فوكوياما‪،‬‬ ‫عجل بالصراع بني احلضارة الغربية و«احلضارة‬ ‫مثال‪ّ ،‬‬ ‫اإلسالمية» ‪-‬أو بعض جتلياتها كما يفهمها بعضهم‪-‬‬ ‫واألمر ذاته بسري على عبارات يتم تطويعها لتستجيب‬ ‫للطلب‪ ،‬من قبيل «النيران الصديقة» و«األسلحة غير‬ ‫القتالية»‪ ،‬ضمن عملية ممنهجة إلثارة مزيد من البلبلة‬ ‫وااللتباس وف��ق منظور «الفوضى اخل�لاق��ة» و«القوة‬ ‫الناعمة!»‬

‫بينبني يرصد حياة بؤساء املغرب في «الله يخلف»‬ ‫املساء‬

‫ق��دم ال�ف�ن��ان التشكيلي وال�ك��ات��ب املغربي‬ ‫ماحي بينبني األس�ب��وع ال�ف��ارط بالسفارة‬ ‫املغربية بباريس آخر رواياته بعنوان «‪le‬‬ ‫‪( »seigneur vous le rendra‬الله‬ ‫ي�خ�ل��ف)‪ ،‬ال �ص��ادر ع��ن م�ن�ش��ورات ف��اي��ار‪/‬‬ ‫الفنيك‪ ،‬التي يغوص من خاللها في العالم‬ ‫القاسي للمتسولني احملترفني‪ ،‬وفي نفس‬ ‫ال��وق��ت ينفتح رم��زي��ا ع�ل��ى ع��وال��م الربيع‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وي �ت �ن��اول بينبني ف��ي ع�م�ل��ه اجل��دي��د (الله‬ ‫يخلف)‪ ،‬ذلك التعبير العامي الذي يوظفه‬ ‫املتسول كلما حصل على مساعدة (الله‬ ‫يخلف)‪ ،‬والعالم السفلي للبؤساء الذين‬ ‫يقضون طيلة أيامهم منشدين إل��ى حياة‬ ‫بئيسة في مراكش أو في أماكن أخرى‪.‬‬

‫ماحي بينبني‬

‫وأوض ��ح امل��ؤل��ف أن ف�ك��رة رواي �ت��ه تشكل‬ ‫ج��زءا من قصة حكاها له أح��د األصدقاء‬ ‫(حارس بأحد املقاهي مبدينة مراكش) كان‬ ‫يشاهد على مدى ‪ 15‬عاما أكثر من شحاذ‬ ‫متسول‪ ،‬ولكن دائما مع الطفل نفسه‪.‬‬ ‫أما الناس الطيبون في الرواية فال يعرفون‬ ‫أن ال�ط�ف��ل ه��و م��وض��وع ك ��راء ف��ي سوق‬ ‫املتسولني احملترفني الذين يتنافسون من‬ ‫أج��ل ال �ف��وز ب��ه يوميا ع��ن ط��ري��ق املزايدة‬ ‫ال�ش��رس��ة ألن��ه ع�ل��ى م��ا ي �ب��دو ع�ب�ق��ري في‬ ‫مجال فنه‪.‬‬ ‫وع�ل�اوة ع�ل��ى ال�ع��ال��م احلقيقي والقاسي‬ ‫للتسول االحترافي‪ ،‬أتاحت الرواية لبينبني‬ ‫مالمسة الربيع العربي من خالل اعتماد‬ ‫ال��رم��زي��ة ف��ي اإلش � ��ارة إل ��ى ش��ري �ح��ة من‬ ‫املجتمعات العربية التي يحول التسلط دون‬ ‫تطورها وازدهارها‪.‬‬

‫غربال النقد املغربي كيف يشتغل؟‬ ‫احملجوب عرفاوي*‬

‫النقد ككينونة تابعة ل�لأدب‪ ،‬أو‬ ‫كوجود مشروط‪ ،‬على حد تعبير‬ ‫ال���ك���ات���ب امل��ك��س��ي��ك��ي ألفونسو‬ ‫راييس‪ ،‬جزء ال يتجزأ من املشهد‬ ‫الثقافي ف��ي ك��ل مجتمع أو أمة‪،‬‬ ‫وتنبع أهميته م��ن كونه يضيء‬ ‫ال��ن��ص اإلب���داع���ي ال��ق��ص��ص��ي أو‬ ‫الشعري أو الروائي أو املسرحي‪،‬‬ ‫ع��ب��ر ق����راءة واع��ي��ة ت��ن��ب��ن��ي على‬ ‫ال��ت��ح��ل��ي��ل وال��ت��ف��ك��ي��ك والتأويل‬ ‫اجل��م��ال��ي‪ ،‬فتجعل املتلقي أكثر‬ ‫ف��ه��م��ا ووع����ي����ا ب���ع���وال���م النص‬ ‫األدبي‪.‬‬ ‫ما يسم منجزنا النقدي املغربي‬ ‫ه��و ت��ن��وع أص��وات��ه ومشاريعه‪.‬‬ ‫وق��د اس��ت��ط��اع��ت أس��م��اء مغربية‬ ‫ع��دي��دة أن ت��ض��م��ن ل��ه��ا حضورا‬ ‫فاعال ف��ي خريطة النقد العربي‬ ‫امل��ع��اص��ر كمحمد ب���رادة وأحمد‬

‫اليابوري وعبد الكبير اخلطيبي‬ ‫وس��ع��ي��د ي��ق��ط�ين وم��ح��م��د بنيس‬ ‫وحميد احلميداني وغيرهم‪ .‬ولو‬ ‫استطاعت ه��ذه اجلهود الفردية‬ ‫أن ت��رق��ى إل���ى ال��ع��م��ل اجلماعي‬ ‫لكانت احلصيلة جد مهمة‪ ،‬ولكن‬ ‫باملقابل هناك كتابات نقدية تهل‬ ‫علينا من خالل اجلرائد واملجالت‬ ‫وامل���واق���ع اإلل��ك��ت��رون��ي��ة‪ ،‬بعضها‬ ‫ي��ه��ت��م ب���اس���م امل���ب���دع وال يحفل‬ ‫ب��ال��ن��ص ال���ذي ينبغي أن يكون‬ ‫ه��و م��وض��وع ال���ق���راءة النقدية‪،‬‬ ‫وبعضها اآلخ���ر مي���ارس إسقاط‬ ‫مناهج نقدية معينة على النص‬ ‫دون وعي بأن طبيعة النص هي‬ ‫التي تفرض هذا املنهج أو ذاك‪،‬‬ ‫ودون أن ت���أخ���ذ ب��االع��ت��ب��ار أن‬ ‫مفهوم اإلب���داع تغير كليا‪ ،‬وأن‬ ‫ط���رق وم��ن��اه��ج م��ق��ارب��ت��ه تغيرت‬ ‫ه��ي األخ���رى أي��ض��ا‪ ،‬وف��ض�لا عن‬ ‫ذل��ك هناك نقاد ينوهون بأعمال‬

‫لوحة لفاطمة حسن الفروج‬

‫أدبية فقيرة معرفيا وجماليا‪ ،‬مما‬ ‫ي��دع��ون��ا إل���ى ال��ق��ول إن غربالهم‬ ‫النقدي اتسعت ثقوبه وصار مير‬ ‫منها ال��ق��ش واحل��ج��ر واخلرطال‬ ‫وأجنحة الصراصير‪ ،‬ليعم بذلك‬ ‫ال��ت��س��ي��ب ف��ي ال��ك��ت��اب��ة ف��ي مشهد‬ ‫ينغل بالبشاعة‪.‬‬ ‫ومتلي علينا القراءات النقدية التي‬ ‫تكيل امل��دي��ح النقدي لنصوص ال‬ ‫ترقى إلى اإلبداع إلى االتكاء على‬ ‫هذه األسئلة‪ :‬هل يتسنى للمبدع‬ ‫أن يجيد في كل النصوص التي‬ ‫يكتبها في جنس القصة أو الشعر‬ ‫أو ال��رواي��ة؟ مل��اذا تتالفى قراءات‬ ‫نقدية كثيرة الوقوف على هذيانات‬ ‫ن��ص��وص إب���داع���ي���ة أش��ب��ه بسلع‬ ‫«الشينوا» أدت إلى أن يصبح عدد‬ ‫الكتبة في مجتمعنا املغربي أكثر‬ ‫من القراء؟ مب ميكن تفسير التفات‬ ‫نقاد إلى مبدعني معينني والضرب‬ ‫صفحا عن مبدعني آخرين لديهم‬ ‫ن��ص��وص فيها ع��م��ق ك��ب��ي��ر؟ ملاذا‬

‫ال ي��ح��ت��رس ن��ق��اد ل��ه��م وزن��ه��م في‬ ‫س��اح��ت��ن��ا ال���ن���ق���دي���ة‪ ،‬ف����ي وضع‬ ‫تقدميات تنفخ كثيرا في كتابات‬ ‫ال تقدم إضافة إلى مشهدنا األدبي‬ ‫إبداعية لكتاب مغاربة؟‬ ‫إن ال��ن��ق��د ال����ذي ي��ج��ام��ل املبدع‪،‬‬ ‫والكتابات النقدية املتسرعة غير‬ ‫املسلحة بوعي نقدي‪ ،‬هو ما سمح‬ ‫بانفجار كتابات شعرية وقصصية‬ ‫وروائ����ي����ة‪ ،‬اس��ت��س��ه��ل أصحابها‬ ‫اإلب��داع‪ ،‬فزحفوا على الكتابة كما‬ ‫ت��زح��ف امل���وري�ل�ا ال��ص��ف��راء على‬ ‫األرض اخلصبة‪ ،‬مشكلني أحالفا‪،‬‬ ‫ك��ل حلف ي��س��وق بضاعته داخل‬ ‫س��وق الكتابة بطريقته اخلاصة‪،‬‬ ‫ليوهم كل كاتب نفسه بأنه بلغ شأوا‬ ‫هاما في سلع اإلب��داع‪ ،‬ويستحق‬ ‫أن يشارك في هذا املهرجان ليقرأ‬ ‫مع كامل األس��ف نصوصا تعاني‬ ‫كولسترول الضحالة!!!‬ ‫* ناقد مغربي‬


‫‪21‬‬ ‫اختيرت النجمة البريطانية‪ ،‬شارون‬ ‫أوس� �ب ��ورن‪ ،‬لتنضم إل ��ى جل�ن��ة حتكيم‬ ‫برنامج «إكس فاكتور»‪ .‬وأفادت صحيفة‬ ‫«صن» البريطانية‪ ،‬أن ساميون كاول‪ ،‬لم‬ ‫يكن يريد أي شخص غير أوسبورن لتحل‬ ‫مكان توليسا‪ ،‬في جلنة حتكيم‪.‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫العدد‪ 2021 :‬االثنني ‪2013/03/25‬‬

‫ق��ررت املمثلة األمريكية‪ ،‬إليزابيت‬ ‫بانكس‪ ،‬تغيير ل��ون شعرها إل��ى البني‪،‬‬ ‫بعد أن مت � ّي��زت ل�س�ن��وات ب�ل��ون شعرها‬ ‫األش�ق��ر‪ .‬وق��د شوهدت وه��ي تتوجه إلى‬ ‫أحد صالونات التجميل‪ ،‬لتخرج منه الحق ًا‬ ‫بعد أن غ ّيرت لون شعرها إلى البني‪.‬‬

‫في غياب وزير االتصال مصطفى الخلفي ومدير المركز السينمائي المغربي نور الدين الصايل‬

‫على الهواء‬

‫حكيم عنكر‬

‫بنعبد الله يفتتح «تطوان السينمائي» وحلمي يهدي درع التكرمي لشباب الثورة املصرية‬ ‫تطوان ‪ -‬جمال وهبي‬ ‫اف��ت��ت��ح ن��ب��ي��ل ب���ن ع��ب��د ال���ل���ه‪ ،‬وزير‬ ‫السكنى والتعمير وسياسة املدينة‪ ،‬أول‬ ‫أمس‪،‬افتتاح فعاليات ال��دورة ‪ 19‬ملهرجان‬ ‫تطوان الدولي للسينما املتوسطية‪ ،‬الذي‬ ‫يستمر إلى غاية ‪ 30‬مارس اجلاري‪ ،‬بصفته‬ ‫رئيس مؤسسة املهرجان‪ ،‬في غياب وزير‬ ‫االتصال‪ ،‬مصطفى اخللفي‪ ،‬ورفيقه رئيس‬ ‫اجلماعة احلضرية لتطوان‪ ،‬فيما حضر ثلة‬ ‫من السينمائيني املرموقني املغاربة وآخرين‬ ‫من مصر وم��ن دول ضفة البحر األبيض‬ ‫املتوسط‪.‬‬ ‫وق����ال ن��ب��ي��ل ب��ن��ع��ب��د ال��ل��ه ف���ي كلمته‬ ‫االفتتاحية أن��ه «رغ��م كل اإلك��راه��ات التي‬ ‫ت��ق��ف ف��ي وج���ه اس��ت��م��رار ه���ذا املهرجان‬ ‫فإنه سيبقى صامدا ملا يحمله من رسالة‬ ‫ث��ق��اف��ي��ة وإب���داع���ي���ة م��ت��ش��ع��ب��ة ب��ق��ي��م الفن‬ ‫ال���راق���ي واخل��ل��اق‪ ،‬وم���ن أج���ل احل���ق في‬ ‫السينما في هذا الوطن»‪ .‬وتطرق رئيس‬ ‫مؤسسة املهرجان‪ ،‬في كلمته إل��ى دفاتر‬ ‫التحمالت اخلاصة بقطاع السينما‪ ،‬فيما‬ ‫وجه دعوة من أجل دعم املهرجان الدولي‬ ‫لتطوان‪ ،‬وتشجيعه‪ .‬م��ن جهتها نوهت‬ ‫نائبة رئيس اجلماعة احلضرية لتطوان‪،‬‬ ‫باملهرجان‪ ،‬فيما غاب للمرة األول��ى رئيس‬ ‫اجلماعة‪ ،‬محمد إدعمار‪ ،‬رغم اضطراره إلى‬ ‫تقدمي دعم مالي قيمته ‪ 100‬مليون سنتيم‬ ‫طبقا لالتفاقية املالية املبرمة بني الطرفني‪،‬‬ ‫كما غ��اب ك��ذل��ك م��دي��ر امل��رك��ز السينمائي‬ ‫املغربي‪ ‬نور الدين الصايل‪.‬‬ ‫وع��رف حفل افتتاح ال���دورة الرابعة‬ ‫ملهرجان تطوان الدولي للسينما املتوسطية‬ ‫تكرمي املخرج املغربي سعد الشرايبي‪ ،‬الذي‬ ‫أك���د ف��ي كلمته اهتمامه بقضايا املرأة‪،‬‬ ‫حيث من املتوقع ع��رض فيلمه «نساء في‬ ‫امل��راي��ا»‪ ،‬وهوالفيلم الثالث ال��ذي يتناول‬ ‫من خالله قضية املرأة‪ ،‬بعد فيلميه «نساء‬ ‫ون���س���اء» و»ج���وه���رة ب��ن��ت احل���ب���س»‪ ،‬كما‬ ‫جرى تكرمي الفنان املصري أحمد حلمي‪،‬‬ ‫تنويها‪ ،‬حسب اللجنة املنظمة‪ ،‬مبشواره‬ ‫السينمائي الطويل‪ ،‬وتقدميه العديد من‬

‫رشيد الوالي يسلم درع التكرمي للفنان املصري أحمد حلمي‬

‫األف�ل�ام السينمائية ال��ن��اج��ح��ة‪ ،‬إذ سيتم‬ ‫عرض فيلمه «على جثتي» ضمن فعاليات‬ ‫املهرجان التي تنطلق ستستمر إلى غاية‬ ‫‪ 31‬م��ن الشهر اجل����اري‪ .‬وف��ي كلمته أكد‬ ‫أح��م��د حلمي إه�����داءه درع ال��ت��ك��رمي إلى‬ ‫شباب الثورة املصرية‪ ،‬فيما يشارك الفنان‬ ‫املصري فتحي عبد الوهاب كعضو للجنة‬ ‫حت��ك��ي��م األف��ل��ام ال���روائ���ي���ة ال��ط��وي��ل��ة ‪ ،‬إذ‬ ‫سيتم عرض فيلمه «حفلة منتصف الليل»‬ ‫على هامش امل��ه��رج��ان‪ ،‬والفيلم املصري‬ ‫«فبراير األس��ود»‪ ،‬ضمن املسابقة الرسمية‬ ‫للمهرجان‪ ،‬ال��ذي سيحضر بطله الفنان‬

‫خالد ص��ال��ح‪ ،‬ومخرجه محمد أم�ين‪ .‬ومت‬ ‫خالل حفل االفتتاح عرض الفيلم الروائي‬ ‫ال��ط��وي��ل «مي���ا» للمخرج وامل��م��ث��ل املغربي‬ ‫رشيد ال��وال��ي‪ ،‬حيث أك��د ه��ذا األخير أنه‬ ‫ألول مرة سيتم عرضه للجمهور‪.‬‬ ‫ويبقى اخل��ب��ر األب���رز ف��ي ه��ذا احلفل‬ ‫هو ما مت الكشف عنه من صاحب قاعة‬ ‫مسرح سينما «إسبانيول»‪ ،‬الذي قرر إغالق‬ ‫معلمته التاريخية والفنية‪ ،‬بعد االنتهاء‬ ‫من فعاليات املهرجان‪ ،‬وهو ما أثار دهشة‬ ‫احلاضرين‪ ،‬حيث أن مسرح «إسبانيول»‬ ‫والذي يعود إلى حقبة احلماية اإلسبانية‬

‫التشكيلي عبد الكبير ربيع بالدار البيضاء‬ ‫داخل وخارج‬

‫يعرض رواق «‪»SO ART GALLERY‬‬ ‫م��ن ‪ 26‬م���ارس إل ��ى ‪ 15‬م ��اي ‪ 2015‬بالدار‬ ‫البيضاء ابتداء من السابعة مساء‪ ،‬أعمال الفنان‬ ‫التشكيلي عبد الكبير ربيع‪ ،‬التي تلخص جتربته‬ ‫ب��أب��رز م�ح�ط��ات�ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث اع�ت�م��د في‬ ‫بداياته األول��ى على األسلوب‬ ‫ما بعد االنطباعي‪ ،‬ليتحول‪،‬‬ ‫بعد ذل ��ك‪ ،‬إل��ى أسلوب‬ ‫جت � ��ري � ��دي م� �ع ��روف‬ ‫اس��ت��م��د مكوناته‬ ‫م��ن ح��رك�ي��ة الفعل‬

‫زابــــــينغ‬

‫‪21.19‬‬ ‫ب�����رن�����ام�����ج «اخل����ي����ط‬ ‫األبيض» على القناة الثانية‪،‬‬ ‫ت���ع���ده وت��ق��دم��ه اإلعالمية‬ ‫ن��س��ي��م��ة احل������ر‪ ،‬ويعرض‬ ‫لعدد من القضايا اإلنسانية‬ ‫امل����ؤث����رة‪ ،‬وال���ت���ي يحاول‬ ‫ال���ب���رن���ام���ج ال����وص����ول من‬ ‫خاللها إلى حل ودي يرضي‬ ‫جميع األطراف املتصارعة‪.‬‬

‫الصباغي في عالقته باجلسد‪ ،‬مبرجعيات حداثية‬ ‫ح��اول م��ن خاللها أن ي�ن��زوي ويتفرد بأسلوب‬ ‫شخصي يوازي ويجاور ويحاور في شكله جتربة‬ ‫الفنان الفرنسي سوالج في فترة معينة‪ ،‬بإضافة‬ ‫عنصر شاعري بنفحة روحية جعلت‬ ‫من املساحة‪ ،‬مسرحا حلاالت‬ ‫نفسية كانت وليدة انفعاالت‬ ‫مرتبطة باللحظة وجنونها‬ ‫اإلب��داع��ي‪ ،‬تعبيرا عن‬ ‫ك��ون��ي��ة التواصل‪،‬‬ ‫بشكل صباغي‪.‬‬

‫املساء‬

‫ات�ف�ق��ت وزارة االت �ص��ال وال�ن�ق��اب��ة املغربية‬ ‫حملترفي املسرح على مواصلة العمل التشاركي‬ ‫في مجال إص�لاح منظومة حقوق املؤلفني ودعم‬ ‫املراجعة املطلوبة لقانون الفنان‪.‬‬ ‫وت�ق��ررت‪ ،‬خ�لال لقاء بني مصطفى اخللفي‪،‬‬ ‫وزي��ر االتصال الناطق الرسمي باسم احلكومة‪،‬‬ ‫ووفد عن املكتب الوطني للنقابة املغربية حملترفي‬ ‫املسرح برئاسة مسعود بوحسني‪ ،‬األربعاء املاضي‬ ‫بالرباط‪ ،‬مواصلة العمل التشاركي فيما يخص‬ ‫ال ��ورش الكبير املتعلق ب��إص�لاح منظومة حقوق‬ ‫املؤلفني واحلقوق املجاورة والسعي املشترك إلى‬

‫‪22.45‬‬

‫‪10.00‬‬

‫‪9.00‬‬ ‫برنامج «صباح العربية»‬ ‫م����ن أج����م����ل ب����رام����ج قناة‬ ‫«العربية» الصباحية‪ ،‬يعطي‬ ‫املشاهدين انطالقة منعشة‪،‬‬ ‫حيث يبرز األخبار اخلفيفة‪،‬‬ ‫وامل��وض��وع��ات االجتماعية‬ ‫وال���ث���ق���اف���ي���ة‪ ،‬ويستعرض‬ ‫ال��ص��ح��اف��ة اإلق��ل��ي��م��ي��ة‪ ،‬كما‬ ‫ي��ت��ض��م��ن ف����ق����رات خاصة‬ ‫بالطقس وال��ري��اض��ة لليوم‬ ‫كام ً‬ ‫ال‪.‬‬

‫توم هانكس مرة أخرى في «أبوللو ‪»13‬‬ ‫اختار املمثل توم هانكس دوره في الفيلم‬ ‫األمريكي الشهير عن سفينة الفضاء‬ ‫أبوللو ‪ 13‬كأفضل فيلم يرغب في‬ ‫إع��ادة متثيله‪ .‬وعندما سأله مقدم‬ ‫ال�ب��رام��ج بشبكة «س��ي إن إن»‬ ‫ب�ي��ري��س م��ورج��ان ع��ن أي‬ ‫فيلم ي��ري��د متثيله مرة‬ ‫أخ��رى إذا كان لديه‬ ‫ثالث ساعات فقط‬ ‫للعيش‪ ،‬أوضح‬ ‫ل�� ��ه أس� � �ط � ��ورة‬

‫هوليوود في البداية أنه لن ميثل فيلم ًا في دقائقه‬ ‫األخيرة له على األرض‪ .‬ثم عاد ليتعاون‬ ‫مع محاوره ويخبره بأنه الفيلم الذي قام‬ ‫بتمثيله عام ‪ 1995‬عن قصة رائد فضاء‬ ‫في بعثة أبوللو عام ‪ 1970‬التي‬ ‫ك��ان م��ن املفترض لها أن‬ ‫تكون ثالث هبوط على‬ ‫س �ط��ح ال �ق �م��ر قبل‬ ‫ح� ��دوث االنفجار‬ ‫ال ��ذي تسبب في‬ ‫فشل املهمة‪.‬‬

‫اتفاق على إصالح منظومة حقوق املؤلفني‬ ‫والفنان بني نقابة املسرحيني و«وزارة االتصال»‬

‫«أس�����ب�����وع ف����ي ال���ش���رق‬ ‫األوس����ط» ب��رن��ام��ج أسبوعي‬ ‫يتناول أبرز أحداث األسبوع‬ ‫ف��ي منطقة ال��ش��رق األوسط‪،‬‬ ‫يبث ك��ل اثنني على الساعة‬ ‫‪ 22.45‬بتوقيت باريس‪ ،‬على‬ ‫«فرانس‪.»24‬‬

‫«ال��ع��اش��رة م��س��اء» على‬ ‫ق���ن���اة «درمي ‪ ،»2‬برنامج‬ ‫إخ���ب���ارى م���ن ت��ق��دمي وائل‬ ‫األب�������راش�������ي يستضيف‬ ‫شخصيات مهمة سياسية‬ ‫وأدب���ي���ة وع��ل��م��ي��ة مصرية‬ ‫وعربية‪.‬‬

‫لشمال املغرب‪ ،‬يعتبر من أجمل القاعات‬ ‫السينمائية ف��ي امل��غ��رب‪ ،‬ال��ت��ي تتسع ملا‬ ‫يزيد على ألف متفرج‪ ،‬كما عرف تقدمي أكبر‬ ‫ع��روض ف��ن األوب���را وال��روائ��ع املسرحية‬ ‫والسينمائية العاملية‪ ،‬منذ تشييده سنة‬ ‫‪.1916‬‬ ‫وحسب برنامج إدارة مهرجان تطوان‬ ‫ال��دول��ي لسينما امل��ت��وس��ط ف��إن ‪ 18‬فيلما‬ ‫قصيرا سيتنافسون على جائزة مهرجان‬ ‫ت���ط���وان ال���دول���ي ل��س��ي��ن��م��ا ب���ل���دان البحر‬ ‫األب��ي��ض امل��ت��وس��ط‪ ،‬ال���ذي ينطلق ي��وم ‪23‬‬ ‫مارس اجلاري‪ ،‬ويستمر إلى غاية ‪ 30‬منه‪.‬‬

‫ح‪.‬ع‬ ‫يكرم مهرجان ت�ط��وان ال��دول��ي لسينما‬ ‫بلدان البحر األبيض املتوسط املخرج املغربي‬ ‫القدير سعد الشرايبي من ضمن الشخصيات‬ ‫السينمائية امل�ك��رم��ة ه��ذه ال�س�ن��ة‪ ،‬ف��ي إطار‬ ‫ال��دورة ‪ 19‬ملهرجان تطوان‪ ،‬ال��ذي خرج من‬ ‫صلب حركة األندية السينمائية سنة ‪،1985‬‬ ‫شأنه في ذلك شأن مهرجان السينما اإلفريقية‬ ‫بخريبكة وتظاهرات سينمائية أخرى‪.‬‬ ‫وك� �ت ��ب ال� �ن ��اق ��د ال �س �ي �ن �م��ائ��ي أحمد‬ ‫س�ي�ج�ل�م��اس��ي ش��ه��ادة ف��ي ح��ق الشرايبي‬ ‫كعربون محبة واحترام وتقدير له كإنسان ولفنه‬ ‫ومواقفه النبيلة‪ .‬وستنشر هذه الشهادة ضمن‬ ‫م��واد الكتاب اجل��دي��د ال��ذي سيصدر قريبا‬ ‫ح��ول التجربة السينمائية لسعد الشرايبي‪،‬‬ ‫مببادرة من جمعية القبس للسينما والثقافة‬ ‫بالرشيدية التي نظمت سنة ‪ ،2012‬في إطار‬ ‫مهرجانها السينمائي اجلامعي‪ ،‬يوما دراسيا‬ ‫كان محوره الشرايبي وسينماه‪ ،‬مبشاركة ثلة‬

‫وتشارك في املسابقة خمسة أفالم مغربية‬ ‫قصيرة‪ ،‬وهي فيلم «الشقة رقم ‪ »9‬للمخرج‬ ‫محمد اسماعيل (‪ )2013‬و«فوهة» للمخرج‬ ‫عمر مولدويرة (‪ )2012‬و«أل��وان الصمت»‬ ‫للمخرجة اسماء املدير (‪ )2012‬و «جيزابال»‬ ‫ألمير رواني (‪ )2012‬و «القردانية « لفضيل‬ ‫عبد اللطيف (‪ .)2012‬مثلما سيشارك في‬ ‫مسابقة األفالم القصيرة ‪ 13‬فيلما ينتمون‬ ‫ال��ى دول تركيا‪ ،‬بفيلم «باتيكا» للمخرج‬ ‫أون����ور ي��اغ��ي��ز (‪ ،)2013‬وف��رن��س��ا بفيلم‬ ‫«وحدون» للمخرج ماركوس نورما (‪)2012‬‬ ‫وف��ي��ل��م «أخ�����وان م��زي��ف��ان» ل��ل��م��خ��رج لوكا‬ ‫دوالجنيل (‪ ،)2012‬ولبنان بفيلم «وهبتك‬ ‫املتعة « لفرح الشاعر (‪ )2012‬و»احلبلة»‬ ‫ل��ه��ب��ة ت���واج���ي (‪ ،)2012‬وت���ون���س بفيلم‬ ‫«بوبي» ملهدي بارساوي (‪ ،)2012‬واليونان‬ ‫ب��ف��ي��ل��م «س��ت��ع��ود االم�����ور ال����ى مجراها»‬ ‫ل��ث��ان��وس بسيكوجيوس (‪ )2012‬و«‪45‬‬ ‫درج��ة» جليورجيس كريكوراكيساسبانيا‬ ‫(‪ )2012‬و «خ�����ارج اإلط�����ار « ليوركوس‬ ‫زوي�����س (‪ ،)2012‬و«ق����ي����اس السعادة»‬ ‫لفينيسيا إيفريبيوتو (‪ ،)2012‬واسبانيا‬ ‫بفيلم «أناكوس» لكساسيو بانيو (‪،)2012‬‬ ‫واجلزائر بفيلم «فيلم عادي» لباهية علواش‬ ‫(‪ )2012‬إضافة إلى فلسطني بفيلم «احللم‬ ‫اخل��اص» للمخرج رام��ي عالين‪ .‬ويترأس‬ ‫جلنة التحكيم اخل��اص��ة بالفيلم القصير‬ ‫امل��خ��رج والسينمائي التونسي ابراهيم‬ ‫لطيف‪ ،‬وتضم أيضا الرومانية كرينكوطا‬ ‫ب��ي��ن��زارو وامل��ب��رم��ج السينمائي الفرنسي‬ ‫جيوفاني ريزو واملمثلة واملخرجة اليونانية‬ ‫باوال ستاراكيس‪.‬‬ ‫وي��ت��ن��اف��س ع��ل��ى ج��وائ��ز ه���ذه ال���دورة‬ ‫أفالم من كل من املغرب واجلزائر وتونس‬ ‫ولبنان وفرنسا واليونان وإيطاليا‪.‬‬ ‫وم���ن امل��ن��ت��ظ��ر أن ي��ن��اق��ش املهرجان‬ ‫قضايا السينما والرواية املغربية وتاريخ‬ ‫املورسكيني في السينما املتوسطية‪ ،‬إلى‬ ‫جانب املسابقة الرسمية في الفيلم الطويل‬ ‫والقصير والوثائقي والعروض اخلاصة‪،‬‬ ‫وت��ك��رمي ال�����رواد وال���وج���وه اجل���دي���دة في‬ ‫السينما املتوسطية‪ .‬‬

‫‪ankerha@yahoo.fr‬‬

‫«اجتياح» الصايل‬ ‫«السوليمائي»‬ ‫ليس املقصود بعنوان «اجتياح الصايل السوليمائي»‪،‬‬ ‫التقليل من شأن املهرجانات السينمائية وأهميتها في‬ ‫زرع بذور املعرفة السينمائية لدى األجيال اجلديدة‪،‬‬ ‫فهذا الدور كانت تقوم به وما تزال اجلامعة الوطنية‬ ‫وأنديتها السينمائية‪ ،‬بشكل أقرب إلى البطولة‪ ،‬في ظل‬ ‫انعدام اإلمكانيات املادية‪ ،‬وفي سياق ما هو معروف‬ ‫من حصار لهذه املنظمة الفنية التي تخرج من مقاعدها‬ ‫خيرة السينمائيني املغاربة نقادا ومخرجني وممثلني‪.‬‬ ‫ولكن املقصود‪ ،‬هو حالة «اإلس�ه��ال» التي أدت إلى‬ ‫اج�ت�ي��اح حقيقي مل�ه��رج��ان��ات سينمائية تنبت هكذا‬ ‫كالفطر‪ ،‬في م��دن صغيرة وكبيرة وف��ي ق��رى نائية‪،‬‬ ‫وال مجال هنا لذكر األسماء‪ ،‬حتى ال نتهم بالتقليل‬ ‫من شأن هذه املناطق‪ ،‬التي نعرف حق املعرفة أنها ال‬ ‫حتتاج فقط إلى السينما بشكل عاجل‪ ،‬ولكنها حتتاج‬ ‫إل��ى متديد شبكة امل��اء والكهرباء وردم قنوات الواد‬ ‫احلار‪ ،‬وبعد ذلك‪ ،‬ميكن ملجالسها القروية أو البلدية‬ ‫أن متنح هبات دعم للسينما وغيرها من سائر الفنون‪.‬‬ ‫فنحن ال نحيا في هذا البلد السعيد باحلديث املترف‬ ‫حول الدميقراطية‪ ،‬ولكن نحيا بشكل أساسي وبنا‬ ‫رغبة حقيقية في وجود مكتبة وقاعة عرض صغيرة‬ ‫وماء وكهرباء وأحياء سكنية مهيكلة وتنظيم للمجال‬ ‫يسمح بأن يكون حاضنة مهمة لكل األنشطة‪ ،‬الفنية‬ ‫منها والسياسية‪.‬‬ ‫احلق في السينما‪ ،‬هو مثل احلق في جميع األشياء‪،‬‬ ‫وعلى رأسها احلق في حياة كرمية‪ .‬لكن إذا كان املركز‬ ‫السينمائي املغربي يتفاخر بكونه رصد أكثر من ‪12‬‬ ‫مليون درهم للمهرجانات السينمائية‪ ،‬فإن ليس عليه‬ ‫فقط التفاخر وتلمظ ل��ذة املنجز‪ ،‬ولكن عليه‪ ،‬بشكل‬ ‫أساسي‪ ،‬أن يقدم دراس��ة ج��دوى‪ ،‬ملا ميكن أن تؤدي‬ ‫إليه هذه املهرجانات على مستوى الدفع قدما باحلياة‬ ‫السينمائية‪ ،‬إذ يكفي قوال أن القاعات املتبقية وعدم‬ ‫تفعيل سياسة املركبات السينمائية يؤشر على أن‬ ‫البنيات التحتية للعرض غير متوفرة وتسير إلى زوال‪.‬‬ ‫ه��ذا ه��و بيت ال� ��داء‪ ،‬إذا ميكن م�ب��اش��رة األولويات‬ ‫عوض البحث عن التمظهر‪ ،‬فاملظاهر زائلة وما يبقى‬ ‫قاعة صغيرة حقيقية في مدينة مليونية تصلح لعرض‬ ‫شريط‪ ،‬حتى ال يصبح االجتياح تهريبا ألزمة السينما‬ ‫املغربية‪.‬‬ ‫وليس ضروريا‪ ،‬جدا‪ ،‬أن يكون هناك مهرجان للسينما‬ ‫في اثنني أو ثالثاء أو أربعاء أو خميس أو جمعة اوالد‬ ‫بوقنبة‪« ،‬ماشي ضروري كاع آسي الصايل»‪.‬‬

‫احلركة املغربية للتشكيليني بال حدود تفتتح بـ«ربيع الفن»‬ ‫تفتتح احل��رك��ة املغربية للتشكيليني بال‬ ‫ح���دود‪ ،‬سلسلة معارضها الفصلية‪ ،‬بربيع‬ ‫الفن‪ ،‬الذي يحتضنه فضاء ميكامول بالرباط‪،‬‬ ‫وذلك في الفترة املمتدة من ‪ 25‬إلى ‪31‬‬ ‫من م��ارس ‪ .2013‬وينظم هذا‬ ‫املعرض بتعاون مع فضاء‬ ‫الفن بإشبيلية‪ .‬ويضم‬ ‫نخبة من التشكيليني‬ ‫امل �غ��ارب��ة ميثلون‬ ‫م��دارس مختلفة‬ ‫تبني بجالء غنى‬

‫وتنوع املشهد التشكيلي املغربي‪ .‬واجلدير‬ ‫بالذكر أن افتتاح املعرض سيكون في متام‬ ‫السابعة من مساء االثنني ‪ 25‬مارس احلالي‪.‬‬ ‫هذا وقررت احلركة املغربية للتشكيليني‬ ‫بال حدود‪ ،‬أن تكون معارضها‬ ‫فصلية‪ ،‬تفتتحها بربيع‬ ‫ال�ف��ن‪ ،‬على أن يتبعها‬ ‫ص�� �ي� ��ف وخ� ��ري� ��ف‬ ‫وش � � �ت� � ��اء وكلهم‬ ‫حت��ت ت�ي�م��ة الفن‬ ‫التشكيلي‪.‬‬

‫التيباري كنتور برواق لوفت‬ ‫كاليري بالدار البيضاء‬ ‫املساء‬

‫حت��وي��ل امل�ك�ت��ب ال��وط�ن��ي حل�ق��وق املؤلفني‬ ‫إل��ى مؤسسة عمومية تتسم بإشراك‬ ‫تنظم قاعة «ل��وف��ت آر كاليري»‬ ‫الفنانني وذوي احلقوق في املراقبة‬ ‫ب��ال��دار ال�ب�ي�ض��اء ي ��وم ‪ 26‬مارس‬ ‫والتدبير‪ ،‬وإعمال مبدأ الشفافية‪،‬‬ ‫‪ 2013‬في الساعة السابعة مساء‪،‬‬ ‫وت��وس�ي��ع م�ج��ال ح�م��اي��ة احلقوق‬ ‫معرضا فنيا آلخر أعمال الفنان‬ ‫ليشمل احلقوق املجاورة املتعلقة‬ ‫التيباري ك�ن�ت��ور‪ ،‬ال��ذي يعتبر‬ ‫أساسا باملؤدين ومنهم املمثلني‪،‬‬ ‫مرجعا أس��اس�ي��ا ف��ي املشهد‬ ‫وإخ �ض��اع �ه��ا ل�ل�ت��دق�ي��ق املالي‬ ‫التشكيلي املغربي املعاصر‬ ‫السنوي حتت مراقبة الدولة‪.‬‬ ‫ف ��ي ع�لاق �ت��ه ب �س �ن��د ال� ��ورق‪،‬‬ ‫وج��اء في ب�لاغ مشترك‬ ‫إذ ل��م يكن اهتمامه بالسند‬ ‫للطرفني‪ ،‬أن اللقاء الذي يندرج‬ ‫ك��أول��وي��ة م��ن ب ��اب املغامرة‬ ‫ف��ي إط���ار م��واص �ل��ة احلوار‬ ‫ف �ق��ط‪ ،‬ب��ل م �ج��ازف��ة حقيقية‬ ‫والعمل التشاركي بني وزارة‬ ‫الك��ت��ش��اف ت �ق �ن �ي��ة إضافية‬ ‫االت �ص��ال وامل�ن�ظ�م��ات املهنية‬ ‫إلثراء وإغناء مشروعه الفني‪،‬‬ ‫ال�ع��ام�ل��ة ف��ي م �ج��ال السينما‬ ‫ال ��ذي يقتسمه ف��ي شموليته‬ ‫وال��درام��ا التلفزيونية‪ ،‬تناول‬ ‫ب�ي�ن أس� � ��رار ح��رف �ي��ة وأخ� ��رى‬ ‫مسار امللف املطلبي الذي تقدمت‬ ‫موضوعية‪ ،‬ك��ان ل��ه السبق في‬ ‫قصد‬ ‫به النقابة في لقاءات سابقة‬ ‫يكرم مهرجان تطوان السينمائي املمثلة املغربية املتألقة ثريا العلوي‪ ،‬والتي‬ ‫اإلع�ل�ان ع��ن تناولها واالهتمام‬ ‫واتفق‬ ‫العالقة‪.‬‬ ‫تتبع أجرأة القضايا‬ ‫أدت عدة أدوار طبعت مسيرتها في السينما املغربية‪ ،‬وعلى رأس هذه األدوار‬ ‫بتفاصيلها‪ ،‬بجرأة جت��اوزت حدود‬ ‫الفنان‬ ‫بطاقة‬ ‫تخول‬ ‫اجلانبان على أن‬ ‫دورها في فليم «حب في الدار البيضاء» للمخرج سعد الشرايبي‪ ،‬الذي‬ ‫النمطية املستهلكة واخلاضعة لرغبة‬ ‫التشغيل‬ ‫أسبقية‬ ‫واملمثالت‬ ‫للممثلني‬ ‫أعلن في ذلك الوقت عن والدة جنمات مغربيات من بينهن سليمة‬ ‫املقتني‪ ،‬حيث عمل في مشروعه على‬ ‫التلفزيونية‪،‬‬ ‫والدراما‬ ‫السينما‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫بنمومن وثريا العلوي ومنى فتو‪.‬‬ ‫اإلن� �ص ��ات حل �س��ه امل ��ره ��ف ال� �غ ��ارق في‬ ‫املعنية‬ ‫األطراف‬ ‫بني‬ ‫عليها‬ ‫متفق‬ ‫كوطا‬ ‫وفق‬ ‫ثريا العلوي واصلت مسيرتها بثبات واستطاعت‬ ‫دائ��رة سكونه الداخلي‪ ،‬وملكيته اإلبداعية‪،‬‬ ‫والعمل على مباشرة حوار مهني لتعزيز تنظيم‬ ‫أن حتفر اسمها في الفن السابع بكثير من‬ ‫ليثير االنتباه ألهمية ونوعية اشتغاله‪ ،‬بحكمها‬ ‫للفنانني‪،‬‬ ‫املهنة مب��ا يضمن احل�ق��وق األساسية‬ ‫االحترام واإلخالص للفن‪.‬‬ ‫عملية رائ��دة إلع��ادة تأهيل ال��ورق‪ .‬فكانت جتربته‬ ‫ومن بينها اعتماد احلدود الدنيا لألجور للفنانني‬ ‫تنحو لبعدين أساسيني‪ ،‬حيث تستمد أشكالها مبا‬ ‫واعتماد العقود النموذجية وكل ما يسهل ظروف‬ ‫ميليه السند‪ ،‬من أفكار وإمكانيات‪ ،‬لتصب فيه عن‬ ‫اشتغال الفنانني ويضمن كرامتهم‪.‬‬

‫ثريا العلوي جنمة النجمات‬

‫سعد الشرايبي‪ ..‬مسار سينمائي حاز قصب السبق‬

‫من النقاد والباحثني السينمائيني‪ ،‬من بينهم‬ ‫حميد اتباتو ومحمد اشويكة وموالي ادريس‬ ‫اجلعيدي ومحمد البوعيادي وغيرهم‪.‬‬ ‫وق��د أجنبت حركة األن��دي��ة السينمائية‬ ‫باملغرب مجموعة من األس�م��اء ال��وازن��ة التي‬ ‫سجلت حضورها ف��ي ساحتنا السينمائية‬ ‫بشكل مستمر على ام�ت��داد أرب�ع��ة عقود أو‬ ‫يزيد‪ ،‬خصوصا مع حدث تأسيس اجلامعة‬ ‫الوطنية لألندية السينمائية سنة ‪ ،1973‬التي‬ ‫شكلت والزال��ت مدرسة للتكوين السينمائي‬ ‫ال �ه��اوي‪ ،‬وم��ا نظمته ه��ذه اجلامعة وأنديتها‬ ‫من أنشطة مختلفة األش�ك��ال واألح �ج��ام في‬ ‫عقدها األول على وجه التحديد‪ .‬وكان سعد‬ ‫الشرايبي واحدا من هذه األسماء البارزة التي‬ ‫ترعرعت في أحضان ه��ذه احلركة وراكمت‬ ‫خبرة نظرية وعملية ف��ي التنظيم اجلمعوي‬ ‫والتدبير املالي وتنشيط جلسات نقاش األفالم‬ ‫والكتابة الصحافية وتلقي وحتليل األفالم‬ ‫وغير ذل��ك‪ .‬وأصبح من خ�لال مساهمته في‬ ‫تأسيس وتسيير ن��ادي العزائم السينمائي‬

‫ف ��ي ع���رض أول وح� �ص ��ري ينطلق‬ ‫املسلسل اخلليجي اجلديد «لعبة الشيطان»‬ ‫على قناة ‪ . HD‬ويجسد املسلسل الصراع‬ ‫األزلي بني اخلير والشر عبر أخوين توأمني‬ ‫يؤدي دورهما املمثل السعودي‬ ‫عبد احملسن النمر ‪.‬‬

‫املخرج املغربي سعد الشرايبي‬

‫ب��ال��دارال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬م��ن ‪ 1973‬إل ��ى ‪،1983‬‬ ‫واالنضمام إلى املكتب الوطني املسير جلامعة‬ ‫األندية السينمائية‪ ،‬من بني العناصر املثقفة‬ ‫الفاعلة داخل حركة أندية السينما باملغرب‪.‬‬ ‫ومم��ا زاده فعالية ذك��اؤه وديناميته وقدرته‬ ‫على املبادرة واستشرافه للمستقبل وتواضعه‬ ‫وعمقه اإلنساني وحبه الالمحدود للمعرفة‪.‬‬ ‫فهذه اخلصال املقرونة بعشقه الكبير‬ ‫للسينما س��اع��دت��ه ف��ي االن �ت �ق��ال م��ن ضفة‬ ‫املستهلك لصور الغير إلى ضفة املنتج لصوره‬ ‫اخل��اص��ة‪ ،‬وق�ب��ل أن ي�خ��رج ب��اك��ورة أفالمه‪،‬‬ ‫الوثائقي القصير «بوعادل ‪ /‬من حياة قرية»‬ ‫سنة ‪ ،1978‬اشتغل كمساعد في االخراج في‬ ‫«رماد الزريبة»‪ ،‬وهو فيلم روائي طويل من إجناز‬ ‫جماعي سنة ‪ ،1976‬كما اشتغل مدير إنتاج‬ ‫في الفيلم القصير «األيام املائة للمامونية» من‬ ‫إخراج مصطفى الدرقاوي سنة ‪ .1977‬وبعد‬ ‫فيلمه األول‪ ،‬الوثائقي القصير‪ ،‬أخ��رج سعد‬ ‫الشرايبي سنة ‪ 1980‬فيلما روائيا قصيرا‬ ‫بعنوان «كلمات وتعبير»‪ ،‬وأتبعه سنة ‪1982‬‬

‫طريق وسيط يتم حتضيره بعناية فائقة ليستجيب‬ ‫ملتطلبات الفكرة األساسية التي يريد الفنان «كنتور»‬ ‫معاجلتها‪ ،‬فكان كل عمل يختلف عن اآلخر‪ ،‬ويتفرد‬ ‫مبقومات جتعل منه نسخة فريدة ال تشبهها باقي‬ ‫الرشمات‪ ،‬التي تتعرض لضغط آلة االستنساخ‪،‬‬ ‫‪ ،Presse de gravure‬فيخرج العمل بهذا من‬ ‫دائرة التكرار املبتذل‪ ،‬لعملية إبداعية بأسئلة حول‬ ‫الهدف العميق للفنان‪ ،‬واخلروج بهذه التقنية القدمية‬ ‫والعريقة‪ ،‬من منط تاريخي كان وال زال متداوال‪،‬‬ ‫ملرحلة حداثية كسرت الطرق املطبخية املتداولة في‬ ‫التعامل مع األسندة األولية (الزنك‪ ،‬النحاس‪،)..‬‬ ‫التي يتم تهييؤها في املرحلة األول��ى‪ ،‬باألحماض‬ ‫حلفر األشكال التي يرسم الفنان فوقها‪ ،‬قبل أن‬ ‫تنعكس على سند الورق بصفة نهائية‪.‬‬

‫بفيلم متوسط الطول بعنوان «غياب» من تأليفه‬ ‫وإنتاجه وإخ��راج��ه‪ .‬وبعد ذل��ك‪ ،‬دخ��ل جتربة‬ ‫الفيلم الروائي الطويل سنة ‪ 1990‬بإخراجه‬ ‫لـ «أيام من حياة عادية»‪ ،‬الذي ستتلوه أفالم‬ ‫روائية طويلة أخرى هي على التوالي‪« :‬نساء‬ ‫ون �س��اء» و«ع �ط��ش» و«ج��وه��رة بنت احلبس»‬ ‫و«اإلس �ل�ام ي��ا س�ل�ام» و«ن �س��اء ف��ي املرايا»‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى أفالم تلفزيونية أخرجها وأفالم‬ ‫قصيرة أنتجها أو نسق إنتاجها وغير ذلك‪.‬‬ ‫م��ا ي�لاح��ظ على ه��ذه األف�ل�ام الروائية‬ ‫الطويلة أن مخرجها العصامي يتطور من‬ ‫عمل آلخ��ر وي��زداد متكنه من أدوات التعبير‬ ‫الفيلمي‪ ،‬رغ��م أن مواضيعها ال تخرج في‬ ‫غالبيتها عن ثالث تيمات رئيسية متداخلة فيما‬ ‫بينها‪ :‬تيمة املرأة‪ :‬وضعيتها وعالقتها بالرجل‬ ‫ف��ي سياقات مختلفة‪ ،‬تيمة ال�ص��داق��ة‪ :‬خيبة‬ ‫األمل في احلاضر واحلنني إلى املاضي‪ ،‬تيمة‬ ‫التاريخ القريب‪ :‬العالقة باملستعمر الفرنسي‪،‬‬ ‫تأثيرات أح��داث ‪ 11‬شتنبر على العالقة بني‬ ‫الشرق والغرب‪ ،‬مغرب سنوات الرصاص‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫أذواق ومذاقات‬

‫>‬

‫العدد‪ 2021 :‬اإلثنني ‪2013/03/25‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫باذجنان بالطماطم واجلنب‬

‫إعداد‪ :‬سميرة عثماني‬ ‫‪samiraadwak@almassae.press.ma‬‬

‫المقادير‬

‫طبق اليوم‬

‫ال �غ��ذاء الصحي ه��و الغذاء‬ ‫امل�ت��وازن ال��ذي يحتوي على‬ ‫ك��اف��ة ال �ع �ن��اص��ر الغذائية‬ ‫ال� �ل��ازم� � ��ة ل� �ض� �م ��ان صحة‬ ‫اجل � �س� ��م‪ ،‬ل� ��ذل� ��ك اخ��ت��رن��ا‬ ‫تقدمي أطباق متنوعة ذات‬ ‫قيمة غذائية عالية جلميع‬ ‫أفراد األسرة‪.‬‬

‫< حبتا باذجنان‬ ‫< جنب الريكوطا أو الفيتا‬ ‫< ملعقتان كبيرتان كبار‬ ‫< حبة بصل أحمر‬ ‫< ‪ 4‬مالعق كبيرة زيت‬

‫<‬ ‫<‬ ‫<‬ ‫<‬ ‫<‬

‫تغذية‬ ‫إميان أنوار التازي‬ ‫أخصائية في التغذية والتحاليل الطبية‬ ‫‪imanetazi2@gmail.com‬‬

‫‪ 3‬حبات طماطم‬ ‫بضع أوراق بقدونس‬ ‫ملعقتان صغيرتان خل‬ ‫ملح‬ ‫إبزار‬

‫مصادر البروتينات ووظائفها‬

‫>‬

‫البروتينات هي مركبات كيميائية عضوية نتروجينية‬ ‫حت��ت��وي ع��ل��ى ال��ك��رب��ون وال��ه��ي��دروج�ين واألوكسجني‪،‬‬ ‫وتركيبتها تشبه تركيبة الكربوهيدرات والدهون‪ ،‬غير أن‬ ‫االختالف يكمن في احتوائها على عنصر النتروجني‪ .‬كما‬ ‫أن بعض أنواعها حتتوي على عناصر أخرى كالكبريت‪،‬‬ ‫و الفوسفور‪ ،‬واحلديد‪ ،‬والكوبالت‪...‬‬ ‫والبروتينات هي سلسلة من األحماض األمينية‪ ،‬ويحدد‬ ‫ن��وع وكمية ه��ذه األخ��ي��رة قيمة وج��ودة البروتني الذي‬ ‫يكونه‪ ،‬حيث إن البروتينات تتحول داخل اجلسم بفعل‬ ‫عملية الهضم إل��ى أح��م��اض أمينية‪ ،‬وبالتالي يسهل‬ ‫عليه امتصاصها‪ .‬أما الفائض منها فيحوله الكبد إلى‬ ‫كربوهيدرات أو دهون من أجل توليد الطاقة‪.‬‬ ‫وتوجد البروتينات في كل األغذية احليوانية‪ ،‬خاصة‬ ‫في اللحوم‪ ،‬والطيور‪ ،‬واألسماك‪ ،‬واللنب ومشتقاته‪ ،‬كما‬ ‫توفرها كذلك مصادر نباتية كالفول‪ ،‬واحلمص‪ ،‬والعدس‪،‬‬ ‫والقمح‪ ،‬والشعير‪ ،‬واألرز‪ ،‬والذرة‪...‬‬ ‫غير أن نسبة وجودة البروتينات في املصادر احليوانية‬ ‫تفوق مثيالتها في املصادر النباتية‪.‬‬ ‫البروتينات من أهم املركبات العضوية التي يحتاجها‬ ‫جسم اإلنسان‪ ،‬حيث تساهم في بناء أنسجته وتعويض‬ ‫ال��ت��ال��ف منها وتقيه م��ن ع��دة أم���راض مرتبطة بنقص‬ ‫كميتها‪ .‬وتوجد البروتينات كمكون أساسي في الشعر‬ ‫واجللد واألسنان واألظافر… وبالتالي قد يكون لظهور‬ ‫بعض املشاكل املرتبطة بهذه املناطق عالقة بكميتها في‬ ‫اجلسم‪.‬‬ ‫ك��م��ا ت��دخ��ل ف���ي ت��ك��وي��ن ال��ع��دي��د م���ن امل��رك��ب��ات الهامة‬ ‫كالهرمونات واألنزميات التي تعمل على تنشيط التفاعالت‬ ‫الكيميائية داخل اجلسم وتكون األجسام املضادة التي‬ ‫تقوي مناعته وتقيه ضد األمراض‪ .‬كما تدخل في تركيب‬ ‫م��ادة الهيموكلوبني‪ ،‬والتي ي��ؤدي نقصها إلى اإلصابة‬ ‫مبرض األنيميا‪.‬‬ ‫والبروتينات ت��زود اجلسم ببعض املعادن التي تدخل‬ ‫في تركيب أحماضها األمينية وتساهم كذلك في موازنة‬ ‫سوائله وم��ده بالطاقة واحل���رارة‪ .‬كما لها ع��دة وظائف‬ ‫أخرى جتعلها فائقة األهمية وضرورية ألجسامنا‪.‬‬

‫طريقة التحضير‬

‫< سخني فرنا على درجة‬ ‫حرارة ‪ 180‬مائوية‪.‬‬ ‫ق��ط��ع��ي ال���ب���اذجن���ان إلى‬ ‫دوائر‪.‬‬ ‫ب���ط���ن���ي ص��ف��ي��ح��ة ب����ورق‬ ‫أملنيوم ثم ادهنيها بزيت‬ ‫ال�����زي�����ت�����ون‪ ،‬ث�����م صففي‬ ‫ال��ب��اذجن��ان ورش����ي امللح‬ ‫واإلبزار‪.‬‬ ‫أدخلي الصفيحة واتركيها‬ ‫ملدة ‪ 20‬دقيقة (‪ 10‬دقائق‬ ‫لكل جهة من الباذجنان)‪.‬‬ ‫قطعي الطماطم بعد إزالة‬ ‫ال��ب��ذور إل��ى مكعبات‪ ،‬ثم‬ ‫ق��ش��ري ال��ب��ص��ل وقطعيه‬ ‫أيضا إلى مكعبات‪ ،‬افرمي‬ ‫أيضا البقدونس واخلطي‬ ‫اجلميع في إناء‪.‬‬ ‫أض���ي���ف���ي اجل��ب��ن املقطع‬ ‫وال��ك��ب��ار امل��غ��س��ول وزيت‬ ‫ال��زي��ت��ون واخل����ل وتبلي‬ ‫ب��امل��ل��ح واإلب��������زار حسب‬ ‫الرغبة‪.‬‬ ‫ص��ف��ف��ي ال����ب����اذجن����ان في‬ ‫طبق‪ ،‬وضعي على سطح‬ ‫ك��ل واح����دة م��ق��دار ملعقة‬ ‫كبيرة من املزيج‪.‬‬

‫نصائح اليوم‬ ‫نصائح عند البدء في الطبخ (‪)9‬‬

‫ماء العجني‪:‬‬

‫المقادير‬ ‫املقادير لـ ‪ 4‬أشخاص‬ ‫< ‪ 200‬غرام أرز‬ ‫< ‪ 250‬غراما صدر الدجاج‬ ‫< علبة فطر‬ ‫< ح �ب �ت��ا ف �ل �ف��ل خضراوتان‬ ‫حارتان‬ ‫< ‪ 25‬سنتلترا من مرق الدجاج‬ ‫< حبتا بصل‬ ‫< ‪ 3‬مالعق كبيرة زيت زيتون‬ ‫< قليل من التحميرة‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬

‫طريقة التحضير‬

‫أرز بالدجاج والفطر‬

‫وصفات الجدات‬

‫الدجاج بالطماطم والعسل‬

‫المقادير‬ ‫< دجاجة من زنة ‪ 3‬كيلوغرام‬ ‫< ‪ 2.5‬كلغ من الطماطم‬ ‫< ‪ 300‬غرام زبدة‬ ‫< ملعقة قهوة مملوءة من اإلبزار‪ +‬ملح‬ ‫< رأس م��ل��ع��ق��ة ص��غ��ي��رة م���ن الزعفران‬ ‫العادي‬ ‫< زعفران حر‬ ‫< بصلتان مبشورتان‬ ‫< ‪ 6‬مالعق عسل‬ ‫< ملعقة كبيرة من القرفة‬ ‫< ‪ 150‬غراما من اللوز املقشر واملسلوق‬ ‫واملقلي‬ ‫< ملعقة كبيرة من اجللجالن احملمص‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< تقشر ال��ط��م��اط��م وت��ن��زع منها البذور‬ ‫وتقطع قطعا‪.‬‬ ‫< توضع الدجاجة كاملة أو مقطعة حسب‬ ‫ال��رغ��ب��ة ف��ي ق���در‪ ،‬ت��ض��اف إليها الطماطم‬ ‫وامللح والزبدة واإلبزار والزعفران والبصل‬ ‫املبشور وتطبخ العناصر على نار معتدلة‬ ‫مع التحريك املستمر‪ ،‬مع إضافة املاء كلما‬ ‫احتاج األمر إلى أن ينضج الدجاج متاما‪.‬‬ ‫< ي��خ��رج ال���دج���اج وي��ح��ت��ف��ظ ب���ه جانبا‬ ‫ويستمر طهي الطماطم‪ ،‬مع إضافة القرفة‬ ‫والعسل حتى حتصلي على مزيج معسل‪.‬‬ ‫< تعاد الدجاجة إل��ى القدر حتى تتشبع‬ ‫باملزيج مع تقليبها من كل اجل��وان��ب‪ ،‬ثم‬ ‫يسحب القدر من على النار‪.‬‬ ‫< تصفف الدجاجة في طبق التقدمي ويصب‬ ‫فوقها وفي جوانب الطبق املزيج املعسل‬ ‫من الطماطم والعسل وي��رش اللوز املقلي‬ ‫واجلنجالن ويقدم الطبق على الفور‪.‬‬

‫< قطعي ال��دج��اج إل��ى ش��رائ��ح‪ ،‬وق��ش��ري البصل‬ ‫وافرميه ناعما إلى شرائح وقطعي الفلفل إلى دوائر‬ ‫وأزيلي الفطر من العلبة وقطريه جيدا‪.‬‬ ‫مرري هبرة الدجاج في ملعقة زيت ساخن على نار‬ ‫متوسطة احلرارة وحني يصير لونها ذهبيا أزيليها‬ ‫من املقالة واحتفظي بها جانبا‪.‬‬ ‫ضعي ملعقة زيت أخرى في املقالة ومرري البصل‬ ‫املفروم والفلفل احلار والفطر‪ .‬أضيفي قطع الدجاج‬ ‫وم��رق الدجاج واألرز واتركي اجلميع يطهى على‬ ‫نار هادئة حتى ينضج األرز ثم تبلي بامللح واإلبزار‬ ‫والتحميرة واخلطي برفق وقدمي األرز ساخنا‪.‬‬

‫سلطة القمح بالطون‬

‫الق‬ ‫يمة الغذائية‬

‫< يستحسن اس��ت��خ��دام امل���اء ال��داف��ئ ول��ي��س املغلي‬ ‫فيعجن ب��ه العجني التي حتتوي على خميرة‪ ،‬حتى‬ ‫تتخمر بسرعة‪ ،‬وفي ذلك اختصار للوقت‪.‬‬

‫ي �ن �‬ ‫ح ص �ح ال����ذي����‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫��‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫��‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫��‬ ‫صى امل‬ ‫ون من‬ ‫ال���ب���اذجن� سالك البول‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫��ا‬ ‫ن‪ ،‬وي �ع �ت �‬ ‫ملن يعاني من اإلس� ب �ر مفيد ًا‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫أللياف الغذائية الت �ال‪ ،‬إذ أن‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ذ‬ ‫ح‬ ‫تويها‬ ‫وت� جنان تنبه‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ك‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫أل‬ ‫س�اع�د‬ ‫معاء‪،‬‬ ‫الفضالت ع�ل�ى تنظي‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫إ‬ ‫ف‬ ‫�‬ ‫��‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫غ‬ ‫منها‪.‬‬

‫توابل وأعشاب‬ ‫طريقة التحضير‬ ‫< اطبخي حبات القمح كما هو‬ ‫مدون في العلبة‪.‬‬ ‫نظفي ح��ب��ات الفلفل وقطعيها‬ ‫إلى مكعبات صغيرة‪.‬‬ ‫س��خ��ن��ي م��ل��ع��ق��ة زي����ت صغيرة‬ ‫في مقالة وم��رري لبضع دقائق‬ ‫مكعبات الفلفل ثم اسحبيها‪.‬‬ ‫أزي��ل��ي ح��ب��ات ال��ق��م��ح م��ن املاء‬ ‫وقطريها جيدا‪.‬‬ ‫في سلطنية امزجي حبات القمح‬ ‫وحبات ال��ذرة‪ ،‬الطون ومكعبات‬ ‫الفلفل ومعبات اخليار‪.‬‬ ‫أض��ي��ف��ي م��ل��ع��ق��ة زي����ت زيتون‬ ‫وم��ل��ع��ق��ة خ��ل وامل��ل��ح واإلب�����زار‪،‬‬ ‫ثم اخلطي وضعي السلطة في‬ ‫الثالجة إلى حني موعد التقدمي‪.‬‬ ‫وزع�����ي ال��س��ل��ط��ة ع��ل��ى أطباق‬ ‫التقدمي وقدميها فورا‪.‬‬

‫المقادير‬ ‫املقادير لـ ‪ 6‬أشخاص‬ ‫< ‪ 100‬غرام من القمح‬ ‫< علبتان من الطون‬ ‫< علبة حبات ذرة‬ ‫< حبة فلفل أصفر‬ ‫< حبة فلفل أخضر‬ ‫< حبة خيار‬ ‫< زيت زيتون‬ ‫< خل‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬

‫كيك بالشكوالطة واللوز‬

‫المقادير‬ ‫< ‪ 400‬غرام دقيق‬ ‫< ‪ 40‬غراما سكر‬ ‫< ‪ 20‬غراما زبدة ذائبة‬ ‫< ‪ 10‬سنتلترات زيت زيتون‬ ‫< ‪ 25‬سنتلترا عسل سائل‬ ‫< حفنة من مسحوق اللوز‬ ‫< ‪ 15‬غ���رام���ا م���ن الشكوالطة‬ ‫السوداء الذائبة‬ ‫< بيضتان‬ ‫< نصف كيس خميرة كيماوية‬ ‫< ملعقة كبيرة بودرة الكاكاو‬ ‫< ملعقتان كبيرتان ماء الزهر‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< سخني فرنا على درجة حرارة‬ ‫‪ 160‬مئوية‪.‬‬ ‫اخفقي البيض والسكر والعسل‬ ‫وماء الزهر‪.‬‬ ‫أضيفي مسحوق اللوز والدقيق‬ ‫واخلميرة والكاكاو‪.‬‬ ‫أض���ي���ف���ي ال�����زب�����دة وال����زي����ت‬ ‫والشكوالطة واخلطي‪ .‬اسكبي‬ ‫املزيج في قالب مدهون بالزبدة‬ ‫ومرشوش بالدقيق‪.‬‬ ‫أدخ��ل��ي ال��ق��ال��ب إل��ى ف��رن حتى‬ ‫ينضج الكيك‪.‬‬

‫ظفر قطورا‬ ‫تستحق بعض التوابل واألعشاب أن تنتقل من املطبخ‬ ‫إلى رفوف صيدلية املنزل‪ ،‬ملا لها من فوائد طبية‬ ‫وصحية‪ ،‬بعد أن أثبتت األبحاث أن فيها مكونات‬ ‫طبيعية تدمر امليكروبات والفطريات وتقاوم التسمم‬ ‫كما تفيد في عالج األمراض‪.‬‬

‫أماكن منوه‪:‬‬ ‫‪ ‬ينبت في األرض "احلرشاء" اجلبلية واألجراف‬ ‫الساحلية في األعم ويكون بري ًا أيض ًا‪.‬‬ ‫اجلزء املستعمل‪:‬‬ ‫‪ ‬قشر‬ ‫الوصف‪:‬‬ ‫ه��و نبات شعري ل��ه س��اق خشن دق��ي��ق‪ ،‬عليه‬ ‫ق��ش��رة رق��ي��ق��ة خ��ش��ن��ة وخ��ش��ب ال���س���اق أحمر‬ ‫ويعلو على األرض قدر شبر ونصف‪ ،‬ونباته‬ ‫على‬ ‫من أصل خشبي يكون أكثره ظاهر ًا‬ ‫وجه األرض وداخله أحمر‪،‬‬ ‫وع���ل���ي���ه ق���ش���ر أس�����ود‪.‬‬ ‫وت��ت��ف��رع ع��ن األصل‬ ‫أغ����ص����ان متفرقة‬ ‫وع��ل��ى األغصان‬ ‫دق�����ي�����ق‬ ‫ورق‬ ‫ك������ورق الشيح‬ ‫م��ت��ب��اع��د بعضه‬ ‫م��ن ب��ع��ض‪ ،‬وله‬ ‫زه��ر شبيه بزهر‬ ‫أناغالس األحمر‪،‬‬ ‫إال أن لونه مستحيل‬ ‫احل��م��رة ويخلف ثمر ًا‬ ‫شبيه ًا بثمر هيوفاريقون‪،‬‬ ‫وه��ذا النبات يكاد اليسقط شتاء‬ ‫وصيف ًا‪.‬‬ ‫االستخدام الطبي‪:‬‬ ‫إذا سحق ونخل وعجن بعسل منزوع الرغوة‬ ‫وأخ��ذ منه معجون‪ ،‬ك��ان أنفع األدوي���ة لقرحة‬ ‫األمعاء‪.‬‬


‫‪23‬‬

‫الساخرة‬

‫العدد‪ 2021 :‬اإلثنني ‪2013/03/25‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫ناي�ص بيبل‬

‫نتا بركم و�أنا نفهم‬ ‫م��واج �ه��ات ب��ال �س �ي��وف واحل� �ج ��ارة بني‬ ‫«هوليغانز» الرجاء والوداد‬

‫آرا ما حتطو فالطلبات‬ ‫راه اخلدمة باالمتحان‬

‫> املساء‬

‫جمهور‬

‫ هاد األم��ور عادية‪ .‬ملغاربة كيعيشو‬‫الربيع ديا ْلهم بهاد الطريقة االستثنائية‪.‬‬ ‫ع�ل�اش م��ا ع� ّ�م��رك��م س�م�ع�ت��و بـ«االستثناء‬ ‫املغربي»؟‬

‫بنكيران شتمني وعمد إلى التقليل‬ ‫من مكانتي ومنصبي العلمي‬

‫تبارك الله على الوزير ديالنا‬ ‫لغزال‪ ..‬توحشناك والله‬ ‫العظيم‬

‫وكول على الرايس‬ ‫اللي بغينا مالك باغي‬ ‫تدير لينا الفرشة‬ ‫عالش عالش‬ ‫تاوينا‬

‫على الزركة‬ ‫اللي بغينا‬

‫ب ْعدا؟ توحشتوني عليها‬ ‫كتستقبلوني بالفتات‬ ‫االحتجاج؟‬

‫ديروها بلعصا‪،‬‬ ‫باش اللي‬ ‫مبوقل مزيان‬ ‫يخدم هو اللول‬

‫> عبد الباري الزمزمي‬ ‫اللول مختص‬ ‫ بينات ُكم آخلوت‪ّ .‬‬‫ف���ي ق��ض��اي��ا ال��ت��م��اس��ي��ح والعفاريت‪،‬‬ ‫وال��ت��ان��ي م��خ��ت��ص ف��ي ف��ت��اوى اجلزر‬ ‫واحنا ما ْلنا؟‬ ‫والقنينة‪ْ ..‬‬

‫عبد الباري الزمزمي‬ ‫ام��رأة قزمة من الهند تلتقي رجال‬ ‫عمالقا من املغرب‬ ‫> موقع «مريغة»‬ ‫أس ّيدي الوزير هاد‬ ‫الشعارات ماشي ضدك‪،‬‬ ‫راه ضد الواقع املزري‬ ‫للتعليم العالي‬

‫ امل���ش���ك���ل���ة ه����ي أن الهند‬‫عمالقة ف��ي التكنلوجيا والعلوم‬ ‫والدميقراطية‪ ،‬واملغرب قزم حقيقي‬ ‫فهاد األشياء كلها‬

‫الهند‬

‫روس ي� �ق� �ت ��رح ن� �ق ��ل صحراويي‬ ‫تندوف واملغرب إلى جزيرة للحوار حول‬ ‫الصحراء‬

‫عمنا بال هوانا في‬ ‫فصل الشتاء أسي‬ ‫شباط‬

‫> أخبار اليوم املغربية‬ ‫ عالش ما يجيبهومش جلزيرة ليلى؟‬‫فهاد اجلزيرة ميكن يعتبرو ن ْفسهم فاملغرب‬ ‫وفسبانيا وفمنطقة محايدة‪ .‬م��ا ك��ا ْي��ن ما‬ ‫ْ‬ ‫حسن ما هاد ْ‬ ‫الصغي ْورة‪ ..‬غير املا‬ ‫حلجيرة ّ‬ ‫روس‬ ‫فيها قليل شو ّية والسالم‪.‬‬ ‫ف��ي زم��ن األزم���ة ال مي�ك��ن استقطاب‬ ‫استثمارات كبرى‬ ‫> عبد القادر عمارة‬ ‫ طبعا طبعا هادا هو ال ْكالم‪.‬‬‫مي��ك��ن ف��ق��ط ال���زي���ادات ال��ك��ب��رى في‬ ‫األسعار‬ ‫عبد القادر عمارة‬ ‫املغرب في مقدمة بلدان العالم األشد‬ ‫ترحيبا بالسياح‬

‫> وكاالت‬ ‫كنرحبو بيهم بشدّة حتى‬ ‫ بقينا‬‫ّ‬ ‫قس ْحناهم وه ْربوا‪ .‬املرة اجلا ّية ْ‬ ‫نرخفو‬ ‫ّ‬ ‫ع��ل��ي��ه��م ش��وي��ة ون��ش��وف��و واش ميكن‬ ‫نوصلو لعشرة دْاملليون سائح فالعام‬

‫ياسر الزناكي‬

‫إيوا نتوما النقابيني أهل امليدان‬ ‫فضحو بيع الكتب اإلجباري للطلبة‬ ‫والتحرش اجلنسي بالطالبات‬ ‫والبيع ّ‬ ‫والشرا فالشهادات وزي ْد وزيد‬

‫لواه عاوتاني‪ ،‬راه‬ ‫كيجيو نهار خلالص‬ ‫وكيمشيو‬

‫كيفاش أمعلم‪ ،‬األشباح‬ ‫يتخلصو بالخدمة‬ ‫وحنا نضيعو‬

‫نحمد الله ونشكرو‪،‬‬ ‫جاني لبحر االصطناعي‬ ‫حتى لعندي بال دراسة‬ ‫بال مصاريف‬

‫ناري الوزير عارف كل شي‪.‬‬ ‫عالش ما تو ّليش انت هو‬ ‫الزعيم النقابي ديالنا؟‬

‫دابا ما ميك ْنش ألننا فاحلكومة‬ ‫تا ْبعني واحد السياسة ْسميتها‬ ‫«عفا الله عما سلف»‪ .‬خ ّليوني‬ ‫حتى نخرج من احلكومة ونفكر‬


‫ﻃﻮﻕ ﺍﻟﺤﻤﺎﻣﺔ‬

ÍË«d?Ò ?J?�« Íb?NL?�«

guerraoui@gmail.com

°Ã—UFD�« uÝdNð

v�≈ UŽœ 5Š rOLB�« w� ¨öF� ¨◊U³ý bOLŠ »U�√ Êu³O−²�OÝ s¹c�« ¡UNIH�« sJ� ÆÆÆåUNIH�«ò ¡UŽb²Ý« V¹d{ò rN�UN� s� ÊuJ¹ s� w�öI²Ýô« rOŽe�« …uŽb� wJ²A¹ s??¹c??�« «d??ŠU??�??�«Ë X??¹—U??H??F??�« v??K??Ž ån??J??�« wÝd� vKŽ v??�Ë_« t²�Kł cM� Ê«dOJMÐ w��« rNM� V(« «c¼ rÝöÞ pH� UC¹√ qÐ ¨jI� W�uJ(« WÝUz— …d*« UNKF�Ë ÆÆÆdJA�Ë ◊U³ý 5Ð dNþ Íc??�« dšQ²*« ‰œU³²¹ Ê√ »uFAK� wÝUO��« a¹—U²�« w� p�c� v�Ë_« „—UA� WO³Kž_« w� rOŽ“ Ÿu³Ý_«Ë ÂuO�« —«b� vKŽ wÝUOÝ rOŽ“ l� å‚UMF²�«Ë ÊUÝu³�«ò W�uJ(« w� —UÞdD�« l� W³A�«  U�öðò ‰uI�« `� v²Š ¨÷—UF� ÆåW¹bM¼ WžU³B�« XłdšË qFý w²OJý v�≈ò ÊU�“ ÂU¹√ sK� UMð«bł X½U� «–≈Ë Ê«dOJMÐ w�K� ◊U³ý tÐ ÂuI¹ U� bO�Q²�UÐ uN� ÆÆÆåuC�« 5Ð WO�uJ(« …dAF�« s� …œU¹“Ë ÂUŽ bF³� ¨ÂU¹_« Ác¼ 5Ðe(« Ê√ Ëb³¹ ¨‰öI²Ýô« »eŠË WOLM²�«Ë W�«bF�« bFÐ «b??−??¹ r??�  U??ÐU??�??²??½ô« ZzU²½ w??� w??½U??¦??�«Ë ‰Ë_« q� Ê√ d¼UE�«Ë ÆÆÆb???Š«Ë d¹dÝ vKŽ Âu??M??�«Ë W??Š«d??�« Ê«dOJMÐ ULMO³� ¨t¼U&« w� ¡UDG�« d−¹ ULNM� bŠ«Ë ÆÆÆ «dŠU��« dý wI²¹Ë X¹—UHF�« s� ÈuJA�« å“U¼ò  U�uK�*« Ác¼ s� ·u�K� …—Ëd{ Èd¹ ô ◊U³ý ÊS� ÆåX¹—UHŽ rNK� WЗUG*«ò «d³²F� WŽuL−�ò ◊U³ý l� Ê«dOJMÐ —«“ u� «bOH� ÊuJOÝË s� ÆÆÆ—U??N??ýù« w� UNMŽ lL�½ w²�« åÂuM�«Ë WŠ«d�« WODž_«Ë VÝUM*« åÍ—«b��«ò ÊULOŽe�« b−¹ b� Í—b¹ ÆÆÆWO�uJ(« ULN²O³Kž_ ÂuM�«Ë ¡·b�« dO�u²Ð WKOHJ�« s� VKÞË Ê«dOJMÐ l{«uð u� …œU�≈ d¦�√ ÊuJOÝ UL� ◊U³ý U¼b−¹ w²�« WŠ«d�« d�Ð Õu³�« dJA� f??¹—œ≈ U¼b−¹ ôË ¨å…œ—u????�« ‰u???�ò w??�«d??²??ýô« œU???%ô« bMŽ Ê√ W??ł—b??� ¨åÕU??³??B??*« ‰u???�ò WOLM²�«Ë W??�«b??F??�« bMŽ U�Oz— tMOOFð cM� bŠ«Ë ÂuO� ÕdH¹ r� Ê«dOJMÐ w��« UO½b�« ú1 Á«d??½ s×½Ë l??Ð—Ë ÂU??Ž cM�Ë ÆÆÆW�uJ×K� X{U½ wK�« —UNM�«ò?� U�U9 åfJF�«ò s� ÈuJA�UÐ Æå×UFD�« tO� uÝdNð `DAð WLO²O� ‰Ë_« wÝUO��« d{U;« v�≈ ‰u% Íc�« ◊U³ýË  «¡UIK�«  U??B??M??� ‚u???� ‰u??−??¹Ë ‰u??B??¹ œö??³??�« w??� Èd³J�« ‘«—Ë_« q� Ê√ d³²Ž« 5Š QDš√ ¨ «Ëb??M??�«Ë r� Ê«dOJMÐ Ê√Ë wÝUH�« ”U³Ž l� XIKD½« WO�U(« X�U� ‘—Ë r¼√ Ê√ UOÝUM²� ÆÆÆ«bŠ«Ë Uý—Ë ôË `²H¹ …œ—UD� sŽ uHF�« ‘—Ë u¼ WO�U(« W�uJ(« tÐ ÂuIðË w¼ q�_« vKŽ ÆÆÆ—UFÝ_« w� …œU¹e�« ‘—ËË  «dŠU��« WL�{ WO½«eO� ôË WO�Ëœ WB�UM� VKD²ð ô ‘«—Ë√ ÆÆÆXMLÝ≈ fO� Ë√ q�— W³Š v²Š ôË ÈËbł WÝ«—œ ôË ÆÆÆUN²�öD½« ¡UDŽù U½uK� UD¹dý ôË UBI� VKD²ð ôË WLA(«Ë WO×K�«ò ÂU¹_« Ác¼ «–U* W�uN�Ð rNH½ p�c� s� v²ŠË ¨Ë—U??ł UŽœ —U??'«Ë ¨Ë—U??ÞË ÕËUM'« Ë—«œ ÆåË—Už vKŽ nKð —UH�« w� b??¼«e??�« ◊U³ý w�öI²Ýô« rOŽeK� lL²�*«Ë W�uJ(« Ê√ nA²J¹ ÆÆWO�U��« V�UM*«Ë  «—«“u???�« ¨q³� s� UNMŽ lL�½ r� …b¹bł W³¹d{ XMÝ WO�U(« w� t²FLÝ Xžd�Ë qI²Ž« …uOKŽ b�Uš Ê≈ ‰uI¹ 5ŠË W�—UA� Âb??Ž WO×{ ÊU??� t??½_ dNý√ 9 …b??* s−��« Ê√ tM� rNH¹ °W�uJ(« w� w�«d²ýô« œU??%ô« tÐeŠ qOJAð w� Ê«dOJMÐ W�—UA� Âb??Ž vKŽ W³¹d{ „UM¼ ◊U³ý Ê√ bOHð Âö??J??�« «c??¼ q¦� …—u??D??šË ¨W�uJ(« w�uJ(« q¹bF²�« d�√ w� åfJF�« ÁUF� «Ëbýò Íc�« q¼√ sI²¹ UL� sI²¹Ë Õd'« l{«u� 5IO�« rKŽ rKF¹ v�≈ Ê«dOJMÐ W�uJŠ r( q¹u%Ë åW×K*« ‘—ò ”U� Æb¹b�  u� lL�½ Ê√ ÊËœ Ÿu³Ý_« «c¼ d� nO� V¹džË UÐU³�« WŠULÝ l� WJŠUC�« t²FKÞ cM�Ë ÆÆÆÊ«dOJMÐ hB�ð Íc??�« ◊U³ýË ÆÆÆ«dO�UJ�« —UE½√ sŽ È—«u??ð ÷uNM�« tðdCŠ w� VFB¹ ÆÆÆå×UFD�« ”«dNðò w� ÂU�√ p??�– w� ‰“UMð Ê«dOJMÐ Ê√ Ëb³¹ sJ� ÆÆÆh�dK� Æ «dŠU��« å`ODýò

‫ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬ ‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻣﺒﻴﻌﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬

1

‫ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

ÕU³� q� —bBð

ALMASSAE ‫ ﺩﺭﺍﻫﻢ‬3 :‫ ﺍﻟﺜﻤﻦ‬º

2013 ‫ ﻣﺎﺭﺱ‬25 ‫ ﻟـ‬1434 ‫ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻷﻭﻝ‬13 ‫ ﺍﻻﺛﻨﻴﻦ‬2021 :‫ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬º

tMOÐ rŠd�« WK� XFDI½« nO� w�e�e�« Í—U³�« b³Ž wJ×¹ ¨å¡U�*«ò ·«d²Ž« wÝd� ‚u� ÷dFð YOŠ ¡UCO³�« —«b�« v�≈ W−MÞ s� dłU¼Ë ¨Ábł dJ� d−¼ «–U*Ë ¨t�ULŽ√ 5ÐË ‰Ë_« d¹“u�« s� d�QÐ WFL'« W³Dš d³M� ‚u� s� t�«e½≈ - nO�Ë ¨‰UI²Žô«Ë UI¹UCLK� …b¹dł w� WÐU²J�« s� tFM* Ê«dOJMÐ t�ù« b³Ž qšbð W¹UJŠË ¨wHÝuO�« ÊULŠd�« b³Ž …√d*« WFłUC� Ê≈ ‰uI¹Ë ¨‰b−K� …dO¦*« WO�M'« Á«ËU²� sŽ ŸU�bK� œuF¹ rŁ ÆÆåb¹b−²�«ò WO½Ë–Q� vKŽ t�uBŠ qO�UHð ÂbI¹ rŁ ÆdzU³J�« s� X�O�Ë v½“ d³²Fð ô ©‚U×��«® …√dLK� oO³Dð lOD²�ð s�Ë WKýU� U¼d³²F¹ w²�« Ê«dOJMÐ W�uJŠ bMŽ nI¹Ë ¨åU1d�ò qIM�« ÆWO�öÝù« WF¹dA�«

‫ﻛﺮﺳﻲ ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻑ‬

w�e�e�« Í—U³�« b³Ž l�

13

‫ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬º

ô√ò ∫‰U�Ë ¨WO�uB�« tOÐ√ W³łÔ s� w�e�e�« Í—U³�« b³Ž b�«Ë Ãdš 1958 WMÝ w� »dIð√Ë ¨5K¼U'« W�uB²*« s� ƒd³ð√ w½Ò  √ Êu(UB�« ¡ULKF�«Ë ÊuM�R*« wKŽ Ò ÓÒ bNAOK� …dO¦*« sÐô« Ułdš X�«uðË »_«  U� ÆårN²Ð—U×� v�≈ uŽœ√Ë ¨rNCG³Ð tK�« v�≈ w� tzU�b�√ vKŽ VKI½« ¨W�d³MÐ ÍbN*« sŽ …œUNA�« vH½Ë ¨—U�O�« »—UŠ ∫‰b−K� rN�öš√ Ê≈ tzUCŽ√ sŽ ‰U�Ë åWOLF²�«Ë W�«cM�«ò?Ð tH�Ë Íc�« WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ …U�Ë …«bž år�Uðu� sÝU×� «Ëd�–«ò …bŽU� d�� ¨»öJ�« ‚öš√ œd−� v�≈ v�dð ô dOš tÐUOžË ÆÆtOKŽ ·uÝQ� dOžò ÊU�Šù«Ë ‰bF�« býd� Ê≈ ‰U�Ë ¨5ÝU¹ Âö��« b³Ž ÆåÂöÝù« ZNM� sŽ tłËdš V³�Ð WK³KÐË WM²� —U¦� ÊU�ò t½≈Ë ¨åÁœułË s�

«‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﻣﺴﺆﻭﻻ ﺭﻓﻴﻌﺎ ﺃﺧﺒﺮﻩ ﺃﻥ ﺍﻟﻴﻮﺳﻔﻲ »ﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺫﺑﺤﻪ ﻓﻀﻐﻂ ﻟﻤﻨﻌﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺑﺔ‬

UF¹œËË UF{«u²�Ë U³OÞ ÊU� W�d³MÐ ÍbN*« Ê√ w½d³š√ o¹b� ∫w�e�e�« b�Ë ¨W�«bF�« s� WЗU¼ X½U� b�Ë iFÐ w??� r??J??(« «c??¼ cOHMð dOI�Ë√ ‰«dM'« ·dÞ s� U¼œ«d�√ Ác¼ w� d³²F¹ ÊU� s2 t�U¦�√ Ë√ ÆWDK�K� «b¹ W�U(« dOI�ËQÐ U¹dŠ sJ¹ r??�√ ¨sJ� æ U�bMŽ U?? ¹«Ëd?? �« i??F?Ð V??�?Š ‚dDÐ W�d³MÐ ÍbN*« v??�≈ q??�Ë t�bI¹ Ê√ ¨Êu??½U??I?�« s??Ž W??ł—U??š W�d³MÐ WL�U×� Ê_ ¨W�«bF�« v�≈ sŽ l??�«b??¹ Ê√ t??� `²ð r??� UOÐUOž ø¡UCI�« ÂU�√ t�H½ Æb¹bײ�UÐ W�d³MÐ bB�√ ô U½√ ≠ u¼ s??� q??� v???�≈ d??O??ý√ X??M??� U???½√ Æ¡UCI�« s� »—U¼ ‰u�u�« s� sJ9 dOI�Ë√ sJ� æ t�bI¹ r� tMJ� W�d³MÐ ÍbN*« v�≈ ø¡UCIK� ÊU� t½√ `O×� ¨dš¬ d�√ «c¼ ≠ W�d³MÐ .bIð r²¹ Ê√ —b??ł_« s� Æ¡UCI�« ÂU�√ Ê√ W�d³MÐ ÍbNLK� o³Ý q??¼ æ øs¹bK� tð«œUF� Ë√ ÁdH� sKŽ√ d�–√Ë Æ«dNł p�– qI¹ r� u¼ ≠ ÃU(« u??¼Ë w??zU??�b??�√ b??Š√ Ê√ ÊU� Íc????�« ¨·u??²??M??ýu??Ð ◊u??O??K??Ð vJŠ ¨ÁUHM� w??� W�d³M³� UIO�— t�UBš œbF¹ ÊUJ� ¨«dO¦� tMŽ w� ¡UJ³�« t??³??�U??G??¹ v??²??Š …b??O??L??(« ÆU½UOŠ√ …bOL(« W�d³MÐ ‰UBš w¼ U� æ ·u²MýuÐ ◊u??O? K? Ð ÊU?? ?� w?? ²? ?�« øp� U¼œbF¹ UB�ý ÊU� t½QÐ tMŽ ‰uI¹ ÊU� ≠ ¨UF{«u²�Ë U??D??O??�??ÐË U??³??O??Þ ÆUF¹œËË

øWKO³½ WO½U�½≈Ë wM½√ vKŽ b??�ƒ√ Ê√ b??¹—√ ¨ôË√ ≠ jGK�« p�– q� —UŁ√ Íc�« ‰UI*« w� Í—U�O�« ÖuLM�« Ê√ `{Ë√ XM� ¨t� X??{d??Ž Íc???�« w½ULKF�« Ë√ W�Uײݫ bFÐ q²IK� ÷dFð Íc�«Ë ÆWL�U×LK� t1bIðË tOKŽ i³I�« h�ý ¨ôË√ ∫u¼ ÖuLM�« «c¼Ë sJ¹ r� d�√ «c¼Ë ¨ÂUEM�« sŽ ×Uš 5O�«d²ýô« 5¹—U�O�« s� bŠ√ Æt½uHM¹ »d??G??*« ×U???š s??¹—U??H??�« sŽ ‚—U???� Öu??L??M??�« «c???¼ ¨U??O??½U??Ł WOłu�u¹œù« s� U�öD½« ¨s¹b�« W¹œUF*« ¨WO½ULKF�«Ë W¹—U�O�« s� œb???Ž U??¼—U??²??š« w??²??�« ¨s??¹b??K??� s� œb???Ž s???� U??�ö??D??½«Ë ¨¡ôR?????¼ w²�« U??×??¹d??B??²??�«Ë  «œU??N??A??�« «u½U� 5¹—U�O�« ¡ôR¼ Ê√ b�Rð ÊuLOI¹ ô Ë√ s??¹b??�« Êu??ЗU??×??¹ u¼ ÖuLM�« «c¼ Y�UŁ ÆU??½“Ë t� U�bFÐ ¨¡UCI�« s??� —U??� h�ý Æ»dG*« w� ÂUJŠ√ tOKŽ  —b??� Ác¼ ŸU???L???²???ł« Ê≈Ô X???K???� p???�c???� «c¼ q²� eO−¹ Àö??¦??�«  UHB�« ÆWDK��« bOÐ UŽdý ÖuLM�« u¼ t??H?�u??� ÊU??� w??½u??�? ¹d??�« æ WO½u½UI�« WOŠUM�« s� ¨q²I�« Ê√ ô≈ r²¹ Ê√ sJ1 ô ¨W??O?Žd??A?�«Ë øw{UI�« s� d�QÐ bLŠ√ œ— w??� ¡U??ł b??I??� ¨r??F??½ ≠ ô≈ ŸdÓÒ A¹Ô ô q²I�« Ê√ w½u�¹d�« WÐUł≈ œ—√ r??� U??½√ ÆWL�U×� bFÐ u�Ë ¨œbB�« «c??¼ w� w½u�¹d�« Ô ?K??I??� U??N??M??O??Š X??³??ł√ Ác¼ ÊQ???Ð X? w� UNMŽ XŁb% w²�« ÖULM�« ¨Â«bŽùUÐ UOÐUOž XL�uŠ w�UI�

W�d³MÐ ÍbN*«

Æ—U�O�« »«eŠ√ vKŽ WÐu�;« p� «Ëb??B?ð 5O�öÝù« v²Š æ w½u�¹d�« bLŠ√ œ— ÊU�Ë ¨œd�UÐ U×{u� V??²? � 5??Š “d?? ?Ð_« u??¼ vMF*UÐ …œU?? N? ?A? ?�« 5?? Ð ‚d?? H? ?�« vMF*UÐ …œU?? N? ?A? ?�«Ë w??Žd??A??�« qO�b²�« sJ1 w²�«Ë ¨wÝUO��« W�d³MÐ ÍbN*« WOB�AÐ UNOKŽ WOMÞË U¹UC� qł√ s� U� Íc�«

Ætł«dŠ≈ b¹—√ s�√ r� wM½_ w²�« Èd??š_« œU??F?Ð_« w??¼ U??� æ ¨„b{ W??K? L? (« Ác?? ¼ U??N? ðc??�? ð« d³M� s� pHO�uð v??�≈ W�U{ùUÐ w� pðôUI� dA½ lM�Ë WFL'« øåb¹b−²�«ò …b¹dł XMýÔ bI� ¨„«–Ë «c¼ v�≈ W�U{≈ ≠ w� WFÝ«Ë WO�öŽ≈ WKLŠ Íb{ pKð W�Uš ¨bz«d'« s� b¹bF�«

q� «cNÐ w� ·d²Ž« b�Ë ¨…b¹d'« Æåb¹b−²�«ò sŽ 5�R�*« ÊULŠd�« b³Ž öF� qšbð q¼ æ d¹“Ë Èb??� UOB�ý w??H?Ýu??O?�« WÐUD)« s??Ž pHO�u²� ·U?? ?�Ë_« dA½ bFÐ ¨¡«dL(« b−�� d³M0 ø‰UI*« «c¼ ÆrF½ ≠ ød�_UÐ „d³š√ s� æ h�A�« rÝ« d�– lOD²Ý√ ô ≠ ¨d�_« «c???¼ v??K??Ž wMFKÞ√ Íc???�« ÊU� t??½Q??Ð ‰u????�√ Ê√ w??H??J??¹ s??J??� ·U�Ë_« …—«“Ë w� «dO³� ôËR�� w� ‰U� b�Ë ¨WO�öÝù« ÊËRA�«Ë ∫wÐ t�UBð« bMŽ h�A�« fH½ pFM0 «Ëd??�√ s� Ê√ tK� bL(«ò rN½UJ�SÐ f??O??� W???ÐU???D???)« s???� «u½UJ� ô≈Ë p×ÐcÐ d�«Ë_« —«b�≈ ‰ËR�*« w??� b???�√ b???�Ë Æå«u??K??F??� ¨‰Ë_« d??¹“u??�« Ê√ t???ð«– l??O??�d??�« ¨wHÝuO�« ÊULŠd�« b³Ž ¨„«c??½¬ …—«“Ë vKŽ «dO³� UDG{ ”—U??� wFM� —«d??� —«bB²Ýô ·U???�Ë_« tK� b??L??(« s??J??� ÆW???ÐU???D???)« s???� d³M� s� wFM� s� ržd�UÐË ¨wM½√ ¡UDŽ≈ w??� —d??L??²??Ý« ¨W??F??L??'« w�u¹ b??−??�??*« fHMÐ ”Ë—b????�« ÆbŠ_«Ë X³��« W³Dš s??� p??F?M?� - Ê√ b??F?Ð æ dO³J�« b³Ž XOI²�« q¼ ¨WFL'« ·U�Ë_« d??¹“Ë Íd??žb??*« ÍuKF�« ø UNMOŠ  U³ÝUM� w�Ë ¨«—«d??� t²OI²�« ≠ Æ…bŽ ød�_« «c¼ sŽ t²�QÝ q¼ æ ¨Ÿu{u*« «c¼ w� t%U�√ r� ¨ô ≠

w½u�¹d�« ÊULOKÝ ∫Á—ËUŠ

dš«Ë√ tðdA½ Íc�« ‰UI*« w� æ åb¹b−²�«ò …b¹d−Ð UOMOF�²�« “u�— s??Ž …œU??N? A? �« t??O?� X??O?H?½Ë ÍbN*« b??B? I? ð X??M? � ¨—U??�??O??�« øW�d³MÐ bŠ√ v�≈ dý√ r� U½√ ©XLB¹® ≠  UO�öš√Ë »«œü …UŽ«d� rÝôUÐ ‰uI¹ U??L??J??� Æw???L???K???F???�« Z???N???M???*« V−¹ ô ÍœuNO�« v²Š ¡ULKF�« s� X½√ t� ‰uIðË tO�≈ dOAð Ê√ Æ—UM�« q¼√ s� WKLŠ ¨c¾²�Ë ¨„b{ X�U� æ œU%ô«Ë U�uLŽ —U??�?O?�« ·d??Þ w¼Ë ¨’u??B? )U??Ð w??�«d??²? ýô« Ê«dOJMÐ Ê≈ X??K?� w??²? �« W??K?L?(« qšbðË 5??¹œU??%ô« UNO� q??�U??ł pðôUI� dA½ s� pFM* U¼dŁ≈ w� øåb¹b−²�«ò …b¹dł w� `L�¹Ô r� ‰UI*« «c¼ bF³� ¨U�U9 ≠ vKŽ dAM�« w??� —«d??L??²??ÝôU??Ð w??� bFÐË ¨åb¹b−²�«ò …b¹dł  U×H� wMðd³š√ l??½U??*« s??Ž X??�Q??Ý Ê√ t�ù« b??³??Ž ÊQ???Ð …b???¹d???'« …—«œ≈ ¨UNMOŠ …b¹d'« d¹b� ¨Ê«dOJMÐ Æp�cÐ Ád�«Ë√ vDŽ√ s� u¼ øtÐ ‰UBðô« ‰ËU% r�√ æ WIOI(« w� wM½_ qF�√ r� ¨ô ≠ ¨Ê«dOJMÐ —«d� s� «—dC²� s�√ r� w¼ …b????¹d????'« X???½U???� U???� —b???I???Ð WÐU²J�« sŽ wH�uð s� …—dC²*« ‰UŠ q??� vKF� ¨UNðU×H� vKŽ s� ÊËbOH²�¹ «u??½U??� s??¹c??�« r??¼ ·dF¹ ÊU??� qJ�«Ë ¨wðôUI� dA½  UFO³� l�dð X½U� wðôUI� ÊQÐ

2021_25_03_2013  

2021_25_03_2013

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you