Page 1

‫خــــــــــاص‬ ‫‪21-20‬‬ ‫تصدر كل صباح‬

‫الر�أي احلر واخلرب اليقني‬

‫كواليس األربعني يوما التي‬ ‫سبقت تشكيل حكومة التناوب‬

‫يومية مستقلة‬ ‫> العدد‪1996 :‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬عبد اهلل الدامون‬

‫السبت‪-‬األحد ‪ 13-12‬ربيع الثاني ‪ 1434‬الموافق ‪ 24-23‬فبراير ‪2013‬‬

‫بارون مخدرات يستعمل مسدسا كامتا‬ ‫للصوت لإلفالت من قبضة األمن بفاس‬

‫الملف األسبوعــــــــي‬ ‫‪18 17 16 15‬‬

‫التفاصيل السرية لـ«تزوير»‬ ‫مؤمتر االحتاد االشتراكي‬ ‫ت‬

‫> الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫فاس ‪ -‬حلسن والنيعام‬

‫ح��ي م��والي الكامل ف��ي منطقة‬ ‫ت��ع��رف ب���ـ «ش����ون دو ك���ورس»‬ ‫ف��ي ق��ل��ب م��دي��ن��ة ف���اس‪ .‬وجرت‬ ‫أط��وار امل��ط��اردات بني الطرفني‬ ‫ب���ال���ق���رب م���ن م��ص��ح��ة خاصة‬ ‫م��ع��روف��ة‪ ،‬ب��ال��ق��رب م���ن فيالت‬ ‫أع����ي����ان امل����دي����ن����ة‪ ،‬مم����ا خلف‬ ‫ح��ال��ة م��ن ال��رع��ب ف��ي أوس���اط‬ ‫الساكنة‪ .‬وأوردت املصادر بأن‬ ‫الفرقة التي اعتقلت املتهمني‬ ‫حجزت سيارات لدى املتهمني‪،‬‬ ‫وبحوزتهم مبالغ مالية كبيرة‬ ‫بالعملة الوطنية‪.‬‬ ‫وقد سبق للسلطات األمنية‬ ‫مبدينة فاس‪ ،‬في فترات سابقة‪،‬‬ ‫أن ف��ك��ك��ت ع�����ددا م���ن شبكات‬ ‫االجت��ار في املخدرات الصلبة‪،‬‬ ‫أبرزها تفكيك شبكة «زعيريطة»‪،‬‬ ‫والتي ال زال��ت أط��وار محاكمة‬ ‫املتهمني فيها جتري في محكمة‬ ‫االس���ت���ئ���ن���اف ب����ف����اس‪ ،‬وس���ط‬ ‫متابعة إعالمية كبيرة‪ ،‬بسبب‬ ‫إدراج اس��م أح��د أب��ن��اء األمني‬ ‫ال���ع���ام حل����زب االس���ت���ق�ل�ال في‬ ‫القضية‪ ،‬والذي أدين رفقة عدد‬ ‫من املتهمني‪ ،‬ابتدائيا‪ ،‬بثالث‬ ‫سنوات حبسا نافذا‪.‬‬

‫ف���ش���ل���ت ش���ب���ك���ة متهمة‬ ‫ب���ال���ت���خ���ص���ص ف�����ي تهريب‬ ‫امل�����خ�����درات‪ ،‬ي�����وم أول أمس‬ ‫اخل���م���ي���س‪ ،‬ف����ي اإلف���ل���ات من‬ ‫قبضة ف��رق��ة أمنية دخ��ل��ت مع‬ ‫أف����راد ال��ش��ب��ك��ة ف��ي مطاردات‬ ‫هوليودية بأحد األحياء الراقية‬ ‫مبدينة فاس‪ ،‬وجلأ خاللها أحد‬ ‫أف����راد امل��ج��م��وع��ة إل���ى إشهار‬ ‫س�لاح ن��اري ك��امت للصوت في‬ ‫وج��ه أف���راد األم���ن‪ .‬وي��رج��ح أن‬ ‫ي��ك��ون أع���ض���اء ال��ش��ب��ك��ة التي‬ ‫مت��ت اإلط��اح��ة بها تتاجر في‬ ‫املخدرات الصلبة‪.‬‬ ‫وقالت املصادر إن مصلحة‬ ‫ال��ش��رط��ة ال��ق��ض��ائ��ي��ة تدخلت‬ ‫العتقال أف���راد املجموعة بناء‬ ‫ع��ل��ى حت���ري���ات ق��ام��ت ب��ه��ا مع‬ ‫أح����د ب����ارون����ات امل����خ����درات مت‬ ‫اعتقاله ي��وم األرب��ع��اء مبدينة‬ ‫ف��اس‪ .‬وكشف املتهم الرئيسي‬ ‫في امللف عن ك��ون ابنه يوجد‬ ‫ضمن أف��راد الشبكة‪ ،‬مما دفع‬ ‫السلطات األمنية إلى التحرك‬ ‫لتطويق أف���راد املجموعة في‬

‫حقي‬ ‫ق‬ ‫م‬ ‫ثي‬

‫ر‬

‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬

‫العثور على جثة مستثمر فلسطيني معلقة مبكتبه في اشتوكة محكمة فاس «توزع» ‪ 30‬شهرا حبسا على طلبة متهمني باحتجاز موظفني‬ ‫اشتوكة آيت باها ‪ -‬محفوظ آيت صالح‬

‫مت العثور على جثة مستثمر فلسطيني بإحدى محطات التلفيف‪ ‬بدوار‬ ‫السوالم بجماعة آيت عميرة معلقة في أنبوب حديدي‪.‬‬ ‫وحسب املعطيات األول �ي��ة‪ ،‬ف��إن املستثمر امل��ذك��ور يعد شريكا في‬ ‫رأسمال مال محطة التلفيف التي وجد بها ميتا‪ ،‬كما أنه حل قبل أزيد من‬ ‫سنتني باملغرب من أجل االستثمار وينحدر من قرية دير البلح بفلسطني‬ ‫ويبلغ من العمر ‪ 61‬سنة‪ .‬وحسب بعض املصادر املقربة من املوضوع‪ ،‬فإن‬ ‫املستثمر املذكور كان يعاني في السنوات األخيرة من بعض املتاعب املالية‬ ‫خاصة بعد توالي التوقفات واملشاكل التي تعاني منها الضيعة التي يعد‬ ‫شريكا فيها إلى جانب مستثمرين مغاربة‪ ،‬كما أنه كان يعمل على إعداد‬ ‫ورشة لصنع البيوت املغطاة‪ ،‬حيث كان يعتبر من بني املتخصصني في هذا‬ ‫املجال وكان على مشارف بداية تسويق منتوجات هذه الورشة‪.‬‬

‫خصاص حاد في قنينات‬ ‫الغاز بالدار البيضاء‬ ‫أحمد بوستة‬

‫ت�����ع�����رف م���ج���م���وع���ة من‬ ‫امل��ن��اط��ق ف��ي ال����دار البيضاء‬ ‫أزم�����ة خ��ان��ق��ة ع��ل��ى مستوى‬ ‫ت���وف���ي���ر ق��ن��ي��ن��ات ال����غ����از في‬ ‫احمل��ل�ات ال��ت��ج��اري��ة‪ ،‬وكشف‬ ‫مصدر لـ«املساء» أن العديد من‬ ‫أصحاب احملالت التجارية لم‬ ‫يتوصلوا بقنينات ال��غ��از في‬ ‫األي���ام الثالثة األخ��ي��رة‪ ،‬وهو‬ ‫ما يجعلهم في موقف حرج مع‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫وق��ال املصدر ذات��ه «هناك‬ ‫خ���ل���ل ك���ب���ي���ر ع���ل���ى مستوى‬ ‫توفير قنينات الغاز في بعض‬ ‫امل��ن��اط��ق واألح���ي���اء‪ ،‬ح��ي��ث لم‬ ‫ي���ت���وص���ل أص����ح����اب احمل��ل�ات‬ ‫التجارية بقنينات الغاز كما‬ ‫لم يتوصلوا بأي تفسير لهذا‬ ‫األم����ر»‪ ،‬وأض����اف أن القضية‬ ‫مطروحة بشكل كبير في العديد‬ ‫من مناطق الدار‬ ‫البيضاء‪.‬‬

‫فاس ‪-‬ل‪.‬و‬

‫وكانت احملطة التي توجد بها الورشة املذكورة محاصرة من طرف‬ ‫العمال املضربني منذ مدة‪ ،‬بحيث أغلقوا كل املنافذ املؤدية إلى احملطة ومنعوا‬ ‫الدخول واخلروج من الورشة‪ ،‬وذكرت املصادر ذاتها أنه مت االتصال بأبنائه‬ ‫في فلسطني إلخبارهم بحادث وفاة والدهم‪ ،‬وأضافت مصادر مقربة من‬ ‫التحقيق أن األسباب احلقيقية للوفاة سيتم كشفها عن طريق التشريح الطبي‬ ‫ال��ذي ستخضع له جثة الضحية‪ ،‬خاصة أم��ام تضارب فرضية االنتحار‬ ‫وفرضية اجلرمية املدبرة‪ ،‬وأضافت مصادر من عني املكان أن عناصر من‬ ‫الدرك امللكي مبركز آيت عميرة قد حلت مبكان وقوع احلادث إضافة إلى‬ ‫عناصر من الشرطة العلمية ومت فتح حتقيق في مالبسات احلادث‪ .‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬اتهمت الفيدرالية البيمهنية املغربية إلنتاج وتصدير الفواكه‬ ‫واخلضر السلطات اإلدارية والقضائية بالعجز عن حماية املنشأة اإلنتاجية‬ ‫الفالحية وعن تطبيق القانون‪ .‬وطالبت في بيان لها تلقت «املساء» نسخة منه‬ ‫بفتح حتقيق نزيه في املالبسات التي أدت إلى هذه الفاجعة املؤملة‪.‬‬

‫وأث��������ارت ه�����ذه القضية‬ ‫ت���خ���وف���ا ك���ب���ي���را ل�����دى سكان‬ ‫امل��ن��اط��ق ال��ت��ي ت��ع��رف عجزا‬ ‫ف����ي ق���ن���ي���ن���ات ال�����غ�����از‪ ،‬حيث‬ ‫اض��ط��ر بعض امل��واط��ن�ين إلى‬ ‫قطع مسافات طويلة من أجل‬ ‫احل���ص���ول ع��ل��ي��ه��ا م���ن بعض‬ ‫احملالت التجارية‪ ،‬التي تتوفر‬ ‫ع��ل��ى م���خ���زون ك���اف م���ن هذه‬ ‫القنينات‪.‬‬ ‫وق���������ال م�����ص�����در مطلع‬ ‫ل��ـ«امل��س��اء» إن املشكل يرجع‬ ‫بشكل أساسي إلى عدم تعبئة‬ ‫قنينات الغاز من قبل إحدى‬ ‫الشركات املكلفة بهذا األمر‬ ‫في الدار البيضاء‪ ،‬حيث قال‪:‬‬ ‫«كل ما في األمر أن عدم توصل‬ ‫ب���ع���ض احمل���ل��ات التجارية‬ ‫بقنينات ال��غ��از يرجع بشكل‬ ‫كبير إلى بعض املشاكل التي‬ ‫تعرفها إحدى الشركات التي‬ ‫تتكلف بتعبئة بعض قنينات‬ ‫الغاز»‪ ،‬وأوضح أنه إذا لم يتم‬ ‫ح��ل ه���ذا امل��ش��ك��ل في‬ ‫أق��رب وقت ممكن‬ ‫ستعرف بعض‬ ‫امل������ن������اط������ق‬ ‫نقصا مهوال‬ ‫ف���ي قنينات‬ ‫ال��غ��از‪ ،‬وهذا‬ ‫أم������������ر غ���ي���ر‬ ‫ج��ي��د‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن����ه الب����د من‬ ‫إي������ج������اد حل‬ ‫ف��ي أق���رب وقت‬ ‫ممكن‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪4‬‬

‫مسؤول‪ :‬دليل «أمنيستي» ال يحظر احملاكمة العسكرية الهولدينغ امللكي يجلب ‪ 900‬مليون دوالر إلى املغرب مواجهات بني األمن ومهاجرين أفارقة بالناظور‬ ‫نفى مصدر مسؤول ما روجت له منظمة العفو الدولية بكون محاكمة «اكدمي‬ ‫إزيك» لم تكن «عادلة» بسبب محاكمة املتهمني في محكمة عسكرية‪ ،‬حيث سجل‬ ‫أن «دليل احملاكمة العادلة الصادر عن منظمة العفو الدولية يقول باحلرف‬ ‫إن محاكمة امل��دن�ي�ين أم ��ام احمل��اك��م ال�ع�س�ك��ري��ة غ�ي��ر م�ح�ظ��ور صراحة‬ ‫في املعايير الدولية»‪ .‬وأوضح املصدر ذاته أن احملكمة العسكرية ليست‬ ‫محكمة استثنائية وإمنا محكمة خاصة‪ ،‬وتطورات هذه‬ ‫احمل��اك�م��ة كشفت أن�ه��ا ك��ان��ت ع��ادل��ة وم��رت ف��ي ظروف‬ ‫ع��ادي��ة‪ ،‬ح�ي��ث مت مت�ك�ين امل�ت�ه�م�ين م��ن ح��ق االستعانة‬ ‫ب��احمل��ام�ين وإب�لاغ �ه��م ب��ال�ت�ه��م امل��وج �ه��ة إل �ي �ه��م وتقدمي‬ ‫التسهيالت ال�ك��اف�ي��ة ل �ل��دف��اع‪ ،‬وأي �ض��ا اح �ت��رام علنية‬ ‫احملاكمة بشكل كبير‪.‬‬

‫ع���ل���م���ت «امل������س������اء» من‬ ‫م������ص������ادر م���ط���ل���ع���ة ب����أن‬ ‫ال���ه���ول���دي���ن���غ امل���ل���ك���ي أمت‬ ‫ع��م��ل��ي��ت��ي ب��ي��ع «املركزية‬ ‫للحليب» و«بيمو»‪ ،‬وهو ما‬ ‫سيمكن من إدخ��ال حوالي‬ ‫‪ 900‬م��ل��ي��ون دوالر كعملة‬ ‫صعبة إلى املغرب‪.‬‬ ‫وقالت املصادر ذاتها إن‬ ‫عمليتي البيع هاتني جاءتا‬ ‫ف��ي ه��ذا التوقيت بالذات‬

‫من أجل مساعدة احلكومة‬ ‫ع��ل��ى م��واج��ه��ة ال��ع��ج��ز في‬ ‫امليزانية والنقص الكبير‬ ‫في العملة الصعبة‪.‬‬ ‫وكانت الشركة الوطنية‬ ‫لالستثمار قد أعلنت سابقا‬ ‫ع��ن ب��ي��ع ش��رك��ة «املركزية‬ ‫للمجموعة‬ ‫ل���ل���ح���ل���ي���ب»‬ ‫الفرنسية «دان����ون» وبيع‬ ‫ش��رك��ة «ب��ي��م��و» للمجموعة‬ ‫األمريكية «كرافت»‪.‬‬

‫ان��دل �ع��ت م��واج��ه��ات ع �ن �ي �ف��ة‪ ،‬ص��ب��اح أول أم� ��س اخل �م �ي��س‪ ،‬ب�ي�ن قوات‬ ‫األمن‪ ‬ومواطنني‪ ،‬من جهة‪ ،‬وأعداد كبيرة من املهاجرين األفارقة القاطنني بغابة‬ ‫كوروكو بالناظور‪ ،‬من جهة ثانية‪ .‬وخلفت هذه املواجهات العنيفة إصابات في‬ ‫كال اجلانبني‪  .‬وحسب مصادر من عني املكان‪ ،‬شنت ق��وات األم��ن‪ ،‬في إطار‬ ‫محاربة الهجرة غير النظامية‪ ،‬حملة متشيطية بغابة كوروكو والنواحي‪ ،‬وطاردت‬ ‫مجموعة من املهاجرين األفارقة الذين التجؤوا إلى املرتفعات‪،‬‬ ‫لكن خالل عملية الفرار سقط أحد األفارقة‪ ،‬على رأسه‪ ،‬من‬ ‫قمة مرتفع ليلقى مصرعه في احلني‪ ،‬األمر الذي أثار حفيظة‬ ‫زمالئه الذين حملوا‪ ‬أفراد القوات األمنية مسؤولية وفاته‪،‬‬ ‫متهمني إياهم بدفعه من على منحدر يفوق علوه ‪ 30‬مترا‬ ‫التفاصيل ص ‪2‬‬ ‫بعد تعنيفه‪.‬‬

‫فضيحة‪ ..‬مسؤول تربوي يحول قاعة للدراسة إلى «گراج» في آسفي‬ ‫املهدي ًَ‬ ‫الك ّراوي‬

‫ضبطت جلنة تفتيش قادها‪ ،‬أول أمس اخلميس‪،‬‬ ‫مدير األكادميية اجلهوية للتربية والتعليم في جهة عبدة‬ ‫دكالة‪ ،‬فضائح وملفات فساد في قطاع التربية والتعليم‬ ‫في مدينة آسفي‪ ،‬بعد التقرير األخير ال��ذي أصدره‬ ‫املجلس األع�ل��ى للحسابات‪ .‬وأك ��دت م�ص��ادر مطلعة‬ ‫لـ«املساء» أن جلنة التفتيش برئاسة مدير األكادميية‬ ‫وقفت على اختالالت فاضحة تهم صفقات أشغال بناء‬ ‫وجتهيز املؤسسات التعليمية‪ ،‬زيادة على احتكار أحد‬ ‫املقاولني بشكل حصري جلميع الصفقات التي أطلقتها‬ ‫نيابة التعليم في آسفي‪.‬‬

‫وكشفت معطيات ذات صلة أن جلنة التفتيش‪،‬‬ ‫التي حملت مدير األكادميية اجلهوية للتربية والتعليم‬ ‫في جهة عبدة دكالة إلى آسفي‪ ،‬وجود اختالالت في‬ ‫صفقة اإلصالحات الكبرى بإعدادية فاطمة الفهرية‪،‬‬ ‫ذل��ك أن التسليم ال�ن�ه��ائ��ي للمشاريع م��ن ق�ب��ل نيابة‬ ‫التعليم وص��اح��ب امل�ق��اول��ة ج��رى ف��ي ظ��روف وصفت‬ ‫بـ«امللتبسة دون التقيد بالشروط املنصوص عليها في‬ ‫دفتر التحمالت»‪ ،‬حيث كشفت التحريات التي قامت‬ ‫بها اللجنة استفادة موظف في نيابة التعليم‪ ،‬يشغل‬ ‫منصب رئيس مصلحة‪ ،‬من سكن مت تفويته إليه ومت‬ ‫إصالحه لفائدته بتمويل من صفقة إصالح اإلعدادية‬ ‫املذكورة‪.‬‬

‫وأف��ادت ذات املعلومات بأن جلنة التفتيش وقفت‬ ‫أي�ض��ا على فضيحة حت��وي��ل ق��اع��ة ل �ل��دراس��ة‪ ،‬خاصة‬ ‫بشعبة التربية األس��ري��ة‪ ،‬إل��ى « ًك��راج» خ��اص بسيارة‬ ‫أحد رؤساء املصالح‪ ،‬حيث أغلق املسؤول التربوي قاعة‬ ‫الدرس وحولها إلى مرأب لسيارته اخلاصة‪ ،‬حيث هدم‬ ‫جدران الفصل الدراسي وفتحه على الشارع العام في‬ ‫ش��ارع الزرقطوني في املدينة اجل��دي��دة؛ كما توصلت‬ ‫حتقيقات جلنة التفتيش برئاسة مدير األكادميية إلى‬ ‫أن صفقة اإلصالحات الكبرى بكل من ثانوية احلسن‬ ‫الثاني وثانوية اخلوارزمي قد توقـّفت‪.‬‬ ‫وع�ل�م��ت «امل� �س ��اء» أي �ض��ا م��ن م �ص��ادر تعليمية‬ ‫مطلعة ب��أن التحقيق ف��ي م�ل�ف��ات ال�ف�س��اد والتدبير‬

‫املالي واإلداري بنيابة التعليم في آسفي طال أيضا‬ ‫صفقة إحداث الثانوية التأهيلية ابن زيدون في جماعة‬ ‫اح��رارة والتي لم يتم إمتام أشغالها من قبل املقاول‬ ‫رغ��م ان �ط�لاق ال�ع�م��ل ب�ه��ا‪ ،‬ك�م��ا ل��م ي�ت��م ت��وف�ي��ر جناح‬ ‫الداخلية بها‪ ،‬حيث أحيل تالميذ السلك التأهيلي على‬ ‫داخلية إعدادية املنصور الذهبي‪ ،‬ونفس األمر بالنسبة‬ ‫إلى إعدادية البدوزة التي لم تستكمل األشغال بها‬ ‫م��ن ق�ب��ل امل��ق��اول ال ��ذي ف ��از ب��ال�ص�ف�ق��ة رغ ��م برمجة‬ ‫الدخول املدرسي بها في شتنبر املقبل وتعيني طاقمها‬ ‫اإلداري‪ ،‬متاما كإعدادية السعديني بجماعة الصعادلة‬ ‫التي لم تنته أشغال بنائها‪ ،‬أما جناح الداخلية فيها‬ ‫فلم ينب أصال‪.‬‬

‫داخـــل الــعــــدد‬ ‫ندوة‬

‫هكذا حتدث بنعلي في آخر‬ ‫مشاركة له في نشاط عمومي‬

‫التاريـــــــــخ‬ ‫‪19‬‬

‫‪6‬‬

‫األســـــــــبوع‬ ‫كتاب‬ ‫‪7‬‬

‫الوقف ‪ ..‬مظهر من مظاهر كتاب عن كاسترو يطرح سؤاال‬ ‫الرقي احلضاري للمغاربة مثيرا‪ :‬هل مازال الزعيم يحكم؟‬

‫كرسي االعتراف‬

‫‪24‬‬

‫سيناصر‪ :‬أقمت ندوة في اليونسكو‬ ‫بتوجيه من احلسن الثاني‬

‫«نـظــام حـمـيــة» للـبـــالد‬

‫مع قهوة ال�صباح‬ ‫عبد اإلله بنكيران‪ ،‬رئيس احلكومة‪ ،‬غاضب بسبب اإلشاعات التي‬ ‫تالحق حكومته بصدد إص�لاح صندوق املقاصة‪ ،‬بعد األح��داث التي‬ ‫عرفتها مدينة فاس عندما عمد البعض ممن في قلوبهم «م��رض» إلى‬ ‫جمع بسطاء املدينة وحملهم على التجمهر أمام إدارة الضرائب مللء‬ ‫استمارات تشهد بعدم امللكية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬نفى مصطفى اخللفي‪ ،‬وزير االتصال الناطق الرسمي‬ ‫باسم احلكومة‪ ،‬أن يكون رئيسه قد توصل بأية تقارير أمنية حتذره من‬ ‫مغبة اإلقدام على الزيادات في املواد األساسية‪.‬‬ ‫يستشف م��ن ك��ل ه��ذا أن ج�ه��ات م��ا‪ ،‬ظ��اه��رة أو خفية‪ ،‬تستغل‬ ‫الفرصة «الذهبية» املتاحة أمامها من أجل النيل من حكومة اإلسالميني‪،‬‬ ‫لعب بالنار وإذكاء للفتنة‬ ‫ولسان حالها يقول «هاذي هي الوجيبة»‪ .‬ولكنه ٌ‬ ‫وبلوغ ملنتهى التشويش وضرب بكل أخالقيات العمل السياسي عرض‬ ‫احلائط؛ فمن يسلك هذا الطريق املليء باإلشاعة والتحريض والدس‬ ‫ال ميكن أن يكون إال «مغامرا» ال ملة له وال دين وال «كبد» على هذه‬ ‫البالد ما دام يريد أن يقامر باستقرارها ويعرضها إلى رياح الترويع‬ ‫والفتنة‪.‬‬ ‫ال م�ج��ال هنا للحسابات االنتخابوية وال السياسوية الضيقة‪،‬‬ ‫فماذا تساوي االنتخابات وصناديقها أمام أمن املغاربة واطمئنانهم؛‬ ‫وحني يخرج الفقراء واحملتاجون بسبب إشاعة مغرضة فمن يردهم من‬ ‫الشارع إلى البيوت‪ ،‬ومن هو اخلطيب املفوه الذي سيصعد إلى املنبر‬ ‫في ظل تالطم النيران كي يقنع الناس ويهدئ النفوس؟‬ ‫النقاش حول صندوق املقاصة ليس نزاال على حلبة للمالكمة ميكن‬ ‫أي حركة زائدة وغير‬ ‫أن يـُكسب بالنقط‪ ،‬بل هو معركة من الوزن الثقيل‪ُّ ،‬‬ ‫محسوبة فيها هي ضربة قاضية لهذا الطرف أو ذاك‪ ،‬بحيث تؤدي إلى‬ ‫سقوط ال قيام بعده‪ .‬لقد كنا نتحدث عن إسقاط الفساد‪ ،‬فمن يريد‬ ‫إسقاط الوطن؟‬

‫وض��ع��ت احمل��ك��م��ة االبتدائية‬ ‫ف���ي ف����اس‪ ،‬أول أم���س اخلميس‪،‬‬ ‫ح��دا جلميع التكهنات في قضية‬ ‫‪ 5‬طلبة معتقلني على خلفية تـُهم‬ ‫تتعلق باحتجاز موظفني في احلي‬ ‫اجلامعي سايس في مدينة فاس‬ ‫ي��وم ‪ 14‬يناير امل��اض��ي‪ .‬وأدان���ت‬ ‫ال��ط��ل��ب��ة اخل��م��س��ة امل��ع��ت��ق��ل�ين بـ‪6‬‬ ‫أشهر سجنا نافذة وغرامة مالية‬ ‫محددة في ‪ 500‬درهم‪ ،‬ما يعني أن‬ ‫مجموع األحكام في القضية وصل‬

‫إل���ى ‪ 30‬ش��ه��را‪ .‬وب���� ّرأت احملكمة‬ ‫طالبا س��ادس��ا ّ‬ ‫مت��ت متابعته في‬ ‫حالة سراح‪.‬‬ ‫وجتاوز عدد الطلبة املتا َبعني‬ ‫على خلفية أزم��ة احل��ي اجلامعي‬ ‫س���اي���س ‪ 10‬ط���ل���ب���ة‪ ،‬ض��م��ن��ه��م ‪9‬‬ ‫يتابعون في حالة اعتقال‪ .‬وينتمي‬ ‫عدد من املعتقلني إلى جماعة العدل‬ ‫واإلحسان‪ ،‬وبينهم طلبة قاعديون‬ ‫وآخ����رون ب���دون ان��ت��م��اء سياسي‪.‬‬ ‫وينتمي الطالب الذي ب ّرأته احملكمة‬ ‫إلى منظمة التجديد الطالبي‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪4‬‬

‫الفتاة الرشيقة‪ ،‬في املقهى‪ ،‬التي‬ ‫تتبع‪ ،‬وال ش��ك‪ ،‬ن��ظ��ام حمية شديد‬ ‫ال��ص��رام��ة‪ ،‬كانت ف��ي عالم آخ��ر‪ ،‬وهي‬ ‫تبحر عبر ال��وي��ب ك���ام‪ ،‬ف��ي البتوبها‬ ‫احملمول‪ ،‬كانت منشغلة بأمور أخرى‬ ‫ال ت��ع��ن��ي اجل���ال���س�ي�ن‪ ،‬ف���ي دردشتها‬ ‫الصباحية مع طرف آخر من العالم‪.‬‬ ‫منشغلة مبا هي فيه‪ ،‬تدخن على‬ ‫مهل سيجارتها‪ ،‬وت��رف��ع عينيها بني‬ ‫الفينة واألخ�����رى‪ ،‬ك��ي مت��س��ح املكان‪،‬‬ ‫وتعود إلى سابق عهدها‪.‬‬ ‫هي تعيش مرحها الداخلي‪ ،‬هناك‬ ‫حيث أحالم الشبكة العنكبوتية حتملها‬ ‫إلى بالد بعيدة‪ ،‬وإلى سماوات أخرى‪.‬‬ ‫بالد ال يوجد فيها لصوص املال العام‪،‬‬ ‫وال قطاع طرق‪ ،‬وال سياسيون يغيرون‬ ‫ألوانهم احلزبية كما يغيرون جواربهم‬ ‫دون أن يرف لهم جفن‪ ،‬بالد فيها حق‬ ‫الكرامة «متوفر» بكثرة وح��ق الشغل‬ ‫ف��ائ��ض ع��ن احل��اج��ة وح���ق التقاضي‬ ‫مكفول وحق متابعة املسؤول مضمون‬ ‫وح��ق احلصول على املعلومة واحلق‬ ‫في الشفافية طوع البنان‪.‬‬

‫حكيم عنكر‬ ‫بالد ال يوجد فيها من يرغم مواطنا في سرير أبيض في مستشفى أبيض‪،‬‬ ‫ع��ل��ى ال���رك���وع ل��ه وت��ق��ب��ي��ل «صباطه»‪ ،‬فيداخلهم حنني ال��ع��ودة إل��ى ترابها‬ ‫وال م��ن مي��رغ طالبي ح��ق��وق ف��ي الذل وث��راه��ا‪ ،‬هناك تنتقم منهم البالد وال‬ ‫واملهانة‪ ،‬وال من يحتال باسم الوطن من متنحهم رائ��ح��ت��ه��ا ال��ط��ي��ب��ة‪ ،‬جتعلهم‬ ‫أجل الوصول إلى مقعد في البرملان أو مثل جيف‪ ،‬يعودون في صناديق الذل‬ ‫في املجلس البلدي؛ فالعناوين الكبرى وال���ع���ار‪ ،‬ح��ت��ى وإن غ��ض��ت ع��دال��ة ما‬ ‫مقرفة وخادعة‪ ،‬واللعبة انكشفت‪ ..‬إنهم أعينها عنهم‪ ،‬وحتى إن استصدروا‬ ‫يجبرون أجياال على الهجرة نحو بالد ص��ك غ��ف��ران م��ن دك��ان سياسي أو من‬ ‫مفترضة‪ ،‬حتى ولو كانت نقطة مضيئة بشر‪.‬‬ ‫هذه بالد أحبها ألنه ليست لي بالد‬ ‫في الشبكة أو وهما في جزيرة رقمية‪.‬‬ ‫ب��ل�اد ت��ق��ول ل���ك ص��ب��اح��ا‪ :‬صباح أخ���رى غ��ي��ره��ا؛ حتى إن منحتك بالد‬ ‫اخلير‪ ،‬وتقول لك مساء‪ :‬مساء اخلير‪ ،‬أخرى أشياء جليلة أو ثمينة‪ ،‬فإن تربة‬ ‫وجتعلك أكثر رسوخا في تربتها‪ ،‬أكثر البالد ورائحة اخلضر وطزاجة اللحم‬ ‫وال��ه��واء الطفولي ال ميكن تعويضها‬ ‫إميانا بيقينها الذي أرضعتك إياه؛‬ ‫بالد ال يتاجر باسمها نخاسة الزمن بأي ثمن‪.‬‬ ‫أف��ك��ر ف��ي ال��ب�لاد‪ ،‬وأن���ا أت��ذك��ر تلك‬ ‫اجلديد وعرابو التكتالت‪ ،‬فمن يقامر‬ ‫ب��احل��اض��ر ي��ره��ن املستقبل ويخصي اجلحافل من الهنود ومن الباكستانيني‬ ‫ومن املاليزيني وهم يصطفون كل بداية‬ ‫األمل وينهي احتماال جميال‪.‬‬ ‫وماذا يهم؟ فها هي البالد يسرقها شهر في طوابير أم��ام وك��االت حتويل‬ ‫ال����س����راق وي��ه��رب��ون��ه��ا م���ن ب���واب���ات األموال‪ ،‬يحولون نقودهم إلى أهاليهم‬ ‫املطارات‪ ،‬وتستعصي عليهم ملا يهزمهم من بلدان الهجرة‪ .‬طقس كنت أعيشه‬ ‫ه��ازم اللذات ومفرق اجلماعات‪ ،‬وهم باستمرار‪ ،‬فيسقط في ذهني السؤال‬

‫�رسي للغاية‬ ‫عن معنى الوطن‪ :‬هل هي البالد التي‬ ‫نحيا فيها أم هي التربة التي نحملها‬ ‫بني جوانحنا؟‬ ‫حني يعود مهاجر مغربي في عطلته‬ ‫القصيرة يريد أن يفعل كل ش��يء‪ ،‬أن‬ ‫ينتقم من بالد العباد اآلخرين‪ ،‬بالدهم‬ ‫اجلميلة التي تضطهده عاطفيا وتكبله‬ ‫بقوانينها ومتنحه معنى آخر للكرامة‪،‬‬ ‫وحني يعود ال يعرف ما يفعله ببالده‬ ‫األم‪ ،‬يحضنها أم يكسر إفريزها‪ ،‬يلطخ‬ ‫أم يزرع اجلمال‪ ..‬فيض العاطفة يجعله‬ ‫أع��م��ى ال ي��ع��رف اخل��ي��ر م��ن ال��ش��ر‪ .‬إنه‬ ‫وطنه‪ ،‬وهو عاد أخيرا إلى هذا الوطن‪،‬‬ ‫ومن حقه أن يفعل ما يشاء‪ ،‬حتى ولو‬ ‫كان ذلك عبر تكسير أضالع البالد‪ ،‬أال‬ ‫يقال إن من احلب ما قتل‪.‬‬ ‫ال حرج على املهاجر املقهور‪ ،‬ولكن‬ ‫ما الذي سنقوله عن الهوامير احمللية‬ ‫ال��ت��ي ت��ه��رب ال��ب�لاد‪ ،‬وال��ت��ي ت��ع��ود في‬ ‫هزيعها األخ��ي��ر ك��ي تسترضي تربة‬ ‫البالد‪ ،‬هل للصوص وطن وبالد‪ ،‬وهل‬ ‫لهم جهة‪ ،‬أم إنهم مجرد رقم بئيس في‬ ‫بورصة القيم؟‬

‫علمت «املساء» بأن قسم‬ ‫ال �ش��ؤون ال��داخ�ل�ي��ة ف��ي والية‬ ‫أك��ادي��ر ش��رع‪ ،‬منذ أي ��ام‪ ،‬في‬ ‫عملية استقبال مجموعة من‬ ‫امل��ل��ف��ات امل �ت �ع �ل �ق��ة بسجالت‬ ‫ممتلكات مجموعة من أعوان‬ ‫السلطة م��ن ش�ي��وخ ومقدمني‬ ‫داخ��ل دائ ��رة ال�ن�ف��وذ الترابي‬ ‫لعمالة أك��ادي��ر إداوت �ن��ان‪ ،‬وأن‬ ‫ذل��ك ج��اء على خلفية مذكرة‬ ‫ص��ادرة ع��ن وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وذك � ��رت م� �ص ��ادر ق��ري �ب��ة من‬ ‫امل ��وض ��وع أن التصريحات‬ ‫امل�ق��دم��ة شملت مجموعة من‬ ‫األش� � �خ � ��اص ال� ��ذي� ��ن قاموا‬ ‫مبراكمة ث ��روات ف��ي الفترات‬ ‫التي شهدت فيها مدينة أكادير‬ ‫برنامج إعادة إيواء قاطني دور‬ ‫الصفيح‪ ،‬وه��ي العملية التي‬ ‫أجمعت مجموعة من شهادات‬ ‫املستفيدين وامل�ت�ض��رري��ن من‬ ‫تدبير ه��ذه املرحلة على أنها‬ ‫كانت فرصة الغتناء مجموعة‬ ‫م���ن رج�� ��ال ال �س �ل �ط��ة بسبب‬ ‫اخل��روق��ات ال �ت��ي ش��اب��ت هذه‬ ‫العملية‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد‪ 1996:‬السبت‪-‬األحد ‪2013/02/24-23‬‬

‫أخبار المساء‬ ‫المهاجرون حملوا‪ ‬األمن مسؤولية وفاته بدفعه من على منحدر يفوق علوه ‪ 30‬مترا‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫مواجهات بني قوات األمن واملهاجرين األفارقة بعد مصرع أحدهم بالناظور‬ ‫عبد القادر كتــرة‬

‫ان���دل���ع���ت مواجهات‬ ‫عنيفة‪ ،‬ص��ب��اح أول أمس‬ ‫اخل����م����ي����س‪ ،‬ب��ي��ن ق�����وات‬ ‫األم�����ن‪ ‬وم�����واط�����ن��ي��ن‪ ،‬من‬ ‫ج����ه����ة‪ ،‬وأع����������داد كبيرة‬ ‫م���ن امل��ه��اج��ري��ن األف���ارق���ة‬ ‫ال��ق��اط��ن�ين ب��غ��اب��ة كوروكو‬ ‫بالناظور‪ ،‬من جهة أخرى‪.‬‬ ‫وخ��ل��ف��ت ه���ذه املواجهات‬ ‫العنيفة إص��اب��ات ف��ي كال‬ ‫اجلانبني‪ .‬‬ ‫وح���س���ب م���ص���ادر من‬ ‫ع�ي�ن امل���ك���ان‪ ،‬ش��ن��ت قوات‬ ‫األم����ن‪ ،‬ف��ي إط���ار محاربة‬ ‫ال��ه��ج��رة غ��ي��ر النظامية‪،‬‬ ‫ح��م��ل��ة مت��ش��ي��ط��ي��ة بغابة‬ ‫ك������وروك������و وال����ن����واح����ي‪،‬‬ ‫وط��������اردت م��ج��م��وع��ة من‬ ‫املهاجرين األف��ارق��ة الذين‬ ‫ال��ت��ج��ؤوا إل��ى املرتفعات‪،‬‬ ‫ل��ك��ن خ�ل�ال عملية الفرار‬ ‫سقط أح��د األف���ارق���ة‪ ،‬على‬ ‫رأسه‪ ،‬من قمة مرتفع ليلقى‬ ‫مصرعه ف��ي احل�ي�ن‪ ،‬األمر‬ ‫ال��ذي أث��ار حفيظة زمالئه‬ ‫الذين حملوا‪ ‬أفراد القوات‬ ‫األمنية مسؤولية وفاته‪،‬‬ ‫متهمني إي��اه��م بدفعه من‬ ‫على منحدر يفوق علوه ‪30‬‬ ‫مترا بعد تعنيفه‪.‬‬ ‫ول�����م ت��ت��م��ك��ن سيارة‬

‫إس���ع���اف م���ن ن��ق��ل اجلثة‬ ‫إل�����ى م���س���ت���ودع األم������وات‬ ‫إال ب��ص��ع��وب��ة ب��ع��د ان���دالع‬ ‫م��واج��ه��ات ق��وي��ة وعنيفة‬ ‫ب���ال���ت���راش���ق ب���احل���ج���ارة‬ ‫ب�ين امل��ه��اج��ري��ن والقوات‬ ‫العمومية‪.‬‬ ‫وم����ن ج��ه��ت��ه‪ ،‬أوض���ح‬ ‫ب���ل���اغ ل���ل���ج���ن���ة ال���ه���ج���رة‬ ‫واللجوء التابعة للجمعية‬ ‫املغربية حل��ق��وق اإلنسان‬ ‫بوجدة أن تدخالت عنيفة‬ ‫وم���ت���وات���رة ش���ارك���ت فيها‬ ‫مختلف القوات العمومية‬ ‫م��ن درك وق���وات مساعدة‪،‬‬ ‫ان��ط��ل��ق��ت م��ن��ذ أسبوعني‪،‬‬ ‫ف�������ي ح�������ق امل����ه����اج����ري����ن‬ ‫األف���ارق���ة ب��غ��اب��ة كوروكو‬ ‫بالناظور‪ ،‬وتعرض خاللها‪،‬‬ ‫املهاجرون ملختلف أنواع‬ ‫التنكيل والضرب وإحراق‬ ‫اخل��ي��ام واألم��ت��ع��ة وإتالف‬ ‫املعدات واملواد الغذائية‪.‬‬ ‫وأس�����������ف�����������رت ه�������ذه‬ ‫ال��ت��دخ�لات‪ ،‬حسب البالغ‬ ‫ذات���ه‪ ،‬ع��ن ‪ 10‬ج��رح��ى‪ ،‬من‬ ‫ب��ي��ن��ه��م م��ص��اب��ان بجروح‬ ‫ب��ل��ي��غ��ة مت ن��ق��ل��ه��م��ا إل���ى‬ ‫امل���س���ت���ش���ف���ى احل���س���ن���ي‬ ‫بالناظور‪ ،‬كما تأكد للجمعية‬ ‫املغربية حل��ق��وق اإلنسان‬ ‫وج������ود ج���ث���ة مبستودع‬ ‫األم���وات باملستشفى‪ ،‬كما‬

‫أصيب أحد عناصر القوات‬ ‫امل���س���اع���دة ب���ك���س���ور على‬ ‫مستوى الذراع‪ .‬‬ ‫وان���ت���ق���ام���ا لزميلهم‬ ‫الهالك‪ ،‬جتمع املهاجرون‬

‫غير النظاميني‪ ،‬الذين قدر‬ ‫عددهم بحوالي ‪ 700‬مهاجر‬ ‫إفريقي‪ ،‬خ��ارج الغابة في‬ ‫تظاهرة‪ ‬احتجاجية على‬ ‫التدخالت العنيفة حاملني‬

‫ل���وح���ات حت��م��ل شعارات‬ ‫مطالبة ب��وق��ف التدخالت‬ ‫العنيفة ف��ي حقهم وتندد‬ ‫بـ«قتل» زميلهم والطريقة‬ ‫ال���ت���ي «ان����ت����زع����ت» منهم‬

‫جثته‪ ،‬ل��ك��ن��ه��م جوبهوا‬ ‫ب��ح��ص��ار أم��ن��ي ك��ث��ي��ف من‬ ‫ط���رف ال���ق���وات العمومية‬ ‫اس��ت��م��ر ‪ ‬إل���ى م��س��اء نفس‬ ‫اليوم‪.‬‬

‫قتيالن وثالثة جرحى في حادثة سير بسطات‬

‫سطات ‪ -‬موسى وجيهي‬

‫ل��ق��ي ش��خ��ص��ان ح��ت��ف��ه��م��ا في‬ ‫ح���ادث���ة س��ي��ر وق���ع���ت‪ ،‬ف���ي ح���دود‬ ‫ال��س��اع��ة ال��س��ادس��ة وال��ن��ص��ف من‬ ‫ص��ب��اح أم���س اجل��م��ع��ة‪ ،‬بالطريق‬ ‫الوطنية رقم ‪ 9‬الرابطة بني مدينتي‬ ‫سطات وبرشيد على مستوى دوار‬ ‫العمامشة جماعة سيد العايدي‬ ‫التابعة إداري��ا إلقليم سطات‪ ،‬فيما‬ ‫أص���ي���ب ث�ل�اث���ة آخ������رون بجروح‪،‬‬ ‫وص��ف��ت ح��ال��ة أح��ده��م باخلطيرة‪،‬‬ ‫وهو ضابط ممتاز باألمن الوالئي‬ ‫بوالية سطات‪ ،‬حيث أصيب بجروح‬ ‫بليغة ف��ي ال���رأس اس��ت��دع��ت نقله‪،‬‬ ‫على وجه السرعة‪ ،‬إلى قسم العناية‬ ‫املركزة باملركز االستشفائي احلسن‬ ‫الثاني بسطات لتلقي العالجات‬

‫الالزمة‪ ،‬قبل أن يتم نقله عبر سيارة‬ ‫ت��اب��ع��ة ل��ل��م��س��ت��ش��ف��ى إل����ى املركب‬ ‫اجلامعي االستشفائي بابن رشد‬ ‫بالدار البيضاء‪.‬‬ ‫ووف������ق م���ع���ل���وم���ات استقتها‬ ‫«امل��س��اء»‪ ،‬ف��إن شاحنة من احلجم‬ ‫الكبير كانت قادمة من مدينة الدار‬ ‫البيضاء في اجتاه مدينة مراكش‪،‬‬ ‫وك���ان على متنها ث�لاث��ة أشخاص‬ ‫ب��ي��ن��ه��م ف��ت��اة (خ‪.‬ي) م���ن مواليد‬ ‫‪ 1995‬تنحدر من مدينة بني مالل‪،‬‬ ‫والسائق (ح‪.‬ق) من مواليد ‪1962‬‬ ‫ومساعده من مواليد ‪ 1980‬اللذين‬ ‫ينحدران من آيت ملول‪ ،‬اصطدمت‬ ‫بشكل مباشر بسيارة خفيفة (غولف‬ ‫جيتا) كان على متنها ضابط ممتاز‬ ‫(ح‪.‬ح) ومرافق له في عقده الثالث‬ ‫كانت تسير في الطريق املعاكس‪،‬‬

‫االص����ط����دام امل���ب���اش���ر‪ ،‬وف����ق ذات‬ ‫امل��ص��ادر‪ ،‬تسبب في مقتل مساعد‬ ‫سائق الشاحنة وم��راف��ق الضابط‬ ‫املمتاز على الفور‪.‬‬ ‫وف�����ور ش���ي���وع اخل���ب���ر‪ ،‬انتقلت‬ ‫عناصر م��ن فرقة ال��دراج��ات النارية‬ ‫ل����ل����درك امل���ل���ك���ي ب���ج���ه���وي���ة سطات‬ ‫والسلطات احمللية التخاذ اإلجراءات‬ ‫والتدابير الالزمة‪ ،‬ومت انتشال جثتي‬ ‫ال��ض��ح��ي��ت�ين م���ن ه��ي��ك��ل��ي السيارة‬ ‫وال��ش��اح��ن��ة‪ ،‬وأش��رف��ت س��ي��ارة تابعة‬ ‫للوقاية املدنية على نقل املصابني إلى‬ ‫قسم املستعجالت باملركز اجلهوي‬ ‫االستشفائي احلسن الثاني بسطات‬ ‫ل��ت��ل��ق��ي اإلس���ع���اف���ات األول���ي���ة‪ .‬وبعد‬ ‫إخضاع املصابني ملختلف الفحوصات‬ ‫الطبية‪ ،‬مت نقل جثتي الضحيتني إلى‬ ‫مستودع األموات باملستشفى نفسه‪.‬‬

‫شاحنة مقطورة تفجر رأس طالب باجلديدة‬ ‫اجلديدة ‪ -‬رضوان احلسني‬ ‫لقي ط��ال��ب مصرعه‪ ،‬م��س��اء أول أمس‬ ‫اخلميس‪ ،‬بعد أن ف��ج��رت ع��ج�لات شاحنة‬ ‫مقطورة رأس��ه‪ ،‬وحت��ول جسده إلى أشالء‪،‬‬ ‫ب��ش��ارع ج��ب��ران خليل ج��ب��ران ق��رب جامعة‬ ‫شعيب الدكالي باجلديدة‪.‬‬ ‫وحسب مصادر مسؤولة‪ ،‬فإن الطالب‬ ‫ك��ان على م�تن دراج��ت��ه ال��ع��ادي��ة ع��ائ��دا من‬ ‫املعهد ال��ع��ال��ي للتكنولوجيا حيث يتابع‬ ‫دراسته بالسنة أولى شعبة الكهرباء‪ ،‬قبل أن‬ ‫تسحقه عجالت الشاحنة املقطورة في منظر‬ ‫وصفه شهود عيان باملؤلم‪ .‬الطالب (ن‪.‬ق)‬ ‫في العشرينات من العمر‪ ،‬من أبناء منطقة‬ ‫الزمامرة وقدم إلى اجلديدة ملتابعة دراسته‬ ‫العليا باملعهد املذكور‪.‬‬ ‫وصب عدد من املواطنني جام غضبهم‬ ‫على الشركة املكلفة بتهيئة ش��ارع جبران‬ ‫خليل جبران‪ ،‬واملكلفة بإجناز قناة لصرف‬ ‫املياه حلماية مدينة اجلديدة من فيضانات‬ ‫واد فليفل‪ ،‬وهي األشغال التي أربكت حركة‬ ‫السير بهذا الشارع لدرجة باتت ال تطاق‪ ،‬كما‬ ‫أن احلفر الغائرة الناجمة عن هذه األشغال‬ ‫تسببت في عدد من احلوادث آخرها سقوط‬

‫مسن ف��ي إح��داه��ا بشكل م��ف��اج��ئ‪ ،‬بالنظر‬ ‫إل��ى احلواجز الضعيفة التي تستعمل في‬ ‫اإلحاطة بتلك احلفر‪.‬‬ ‫وكانت األشغال قد انطلقت في ‪ 20‬يونيو‬ ‫‪ 2012‬وحددت مدة إجناز املشروع في سبعة‬ ‫أشهر‪ ،‬واحلال أنها لم تكتمل بعد مرور تسعة‬ ‫أشهر‪ ،‬وهي األشغال التي أجبرت مستعملي‬

‫هذا الشارع على استعمال ممر واحد األمر‬ ‫ال��ذي يخلف ازدح��ام��ا كبيرا بشكل يومي‪،‬‬ ‫خصوصا وأن الشارع يعد من أهم املخارج‬ ‫املؤدية إلى الطريق الوطنية والطريق السيار‬ ‫نحو ال��دار البيضاء‪ ،‬كما يعد ممرا رئيسيا‬ ‫لعدد من امل��دارس اخلاصة وال��دور السكنية‬ ‫باألحياء املجاورة لألشغال اجلارية‪.‬‬

‫نزهة بركاوي‬ ‫متكنت عناصر من الشرطة القضائية بأمن م��والي رشيد‬ ‫بالدار البيضاء‪ ،‬أول أمس اخلميس‪ ،‬من إيقاف تاجر مخدرات‬ ‫ينشط في ترويج املخدرات الصلبة ويتحرك على نطاق واسع‬ ‫باملنطقة ومي��ارس نشاطه منذ مدة‪ ،‬وذلك إثر توصل العناصر‬ ‫املعنية بإخبارية تفيد بأن املوقوف ميارس نشاطه في ترويج‬ ‫املخدرات الصلبة بشارع ‪ 10‬مارس‪.‬‬ ‫وأكدت مصادر أمنية مطلعة لـ«املساء» بأنه مت نصب كمني‬ ‫للتاجر املذكور من طرف عناصر مصلحة مكافحة املخدرات بفرقة‬ ‫الشرطة القضائية ألم��ن م��والي رشيد‪ ٬‬مباشرة بعدما انتهى‬ ‫إلى علمها نشاط الشخص املوقوف‪ ،‬والذي وضع رهن االعتقال‬ ‫االحتياطي في اليوم نفسه في انتظار تقدميه لوكيل امللك حيث‬ ‫توبع بتهمة االجتار في املخدرات الصلبة‪.‬‬ ‫وانتقلت عناصر م��ن مصلحة مكافحة امل �خ��درات بفرقة‬ ‫الشرطة القضائية ألمن موالي رشيد إلى شارع ‪ 10‬مارس حيث‬ ‫تعقبت خطوات تاجر املخدرات وفرضت عليه مراقبة لصيقة ملدة‪،‬‬ ‫وهو ما أسفر عن توقيفه أول أمس وبحوزته ‪ 14‬غراما من مادة‬ ‫الكوكايني‪ .‬ومازالت العناصر ذاتها تواصل بحثها عن مشتبه‬ ‫فيه آخر في ترويج املخدرات الصلبة بالشارع املذكور‪ ،‬بعد أن‬ ‫قدم تاجر املخدرات املوقوف أوصافه واللقب الذي يشتهر به في‬ ‫سوق التجارة في هذه املادة‪ ،‬بعدما صرح بأنه يتزود بهذه املادة‬ ‫من مواطن إفريقي من جنوب الصحراء وأنه مزوده الرئيسي‪.‬‬ ‫ويذكر أن عناصر الفرقة نفسها أحبطت مؤخرا عملية تسليم‬ ‫كمية كبيرة من «الكيف» و»طابا»‪ ،‬حيث ضبطت بحوزة موقوفني‬ ‫مت ضبطهما مبنطقة موالي رشيد‪ ،‬وهما ميتطيان سيارة فاخرة‪،‬‬ ‫قرابة ‪ 70‬كيلوغراما من املادتني املذكورتني‪ ،‬بعد توصل عناصر‬ ‫الفرقة بإخبارية تفيد بأن شخصني يستعدان لتسليم كمية من‬ ‫املخدرات لبعض املروجني في ش��ارع العقيد العالم‪ .‬وأسفرت‬ ‫حراسة لصيقة بالشارع املذكور‪ ،‬ألزيد من ثالث أيام‪ ،‬عن توقيف‬ ‫املشتبه فيهما متلبسني بحيازة الكمية املذكورة‪.‬‬ ‫وفي السياق نفسه‪ ،‬عبر بعض سكان شارع إدريس احلارثي‬ ‫عن استيائهم بسبب انتشار ظاهرة ترويج املخدرات‪ ،‬مطالبني‬ ‫اجلهات األمنية املسؤولة بتكثيف مجهوداتها في هذا الشارع‬ ‫حماية ألطفالهم‪ ،‬خاصة في ظل وجود بعض املقاهي في الشارع‬ ‫املذكور التي تروج بها بعض امل��واد السامة‪ ،‬دون احلديث عن‬ ‫الشيشا التي أصبحت رائحتها «مألوفة» بهذا الشارع‪ ،‬تضيف‬ ‫املصادر ذاتها‪.‬‬

‫أوقات الصالة‬

‫الصبــــــــــــــح ‪ 05.42 :‬العصــــــــــــــــر ‪15.51 :‬‬ ‫الشـــــــــــروق ‪ 07.06 :‬املغـــــــــــــــــرب ‪18.16 :‬‬ ‫الظـــــــــــــــــهر ‪ 12.41 :‬العشــــــــــــاء ‪19.36 :‬‬ ‫(حسب توقيت الرباط)‬

‫دوريات عناصر الدرك «تقتحم» مؤسسة تعليمية وتشرف على «االمتحانات»‬

‫طفل يحصل على رخصة في امتحان استثنائي للسياقة مبوالي يعقوب‬ ‫موالي يعقوب ‪ -‬حلسن والنيعام‬

‫أشغال احلفر بشارع‬ ‫جبران باجلديدة‬

‫وحسب بعض املصادر‬ ‫م��ن ع�ين امل��ك��ان‪ ،‬مت إيقاف‬ ‫‪ 120‬م��ه��اج��را إفريقيا من‬ ‫دول جنوب الصحراء ومت‬ ‫نقلهم إلى مدينة وجدة‪ ،‬من‬ ‫أجل ترحيلهم خارج التراب‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وم�����ن ج���ه���ة أخ�����رى‪،‬‬ ‫متكنت س��ي��ارة كان‪ ‬على‬ ‫م���ت���ن���ه���ا م���ج���م���وع���ة من‬ ‫امل���ه���اج���ري���ن األف�����ارق�����ة‪،‬‬ ‫ص���ب���اح اخل���م���ي���س‪  ،‬من‬ ‫اختراق‪   ‬املعبر احلدودي‬ ‫ب���ن���ي ان����ص����ار ومليلية‬ ‫السليبة‪ ،‬بسرعة جنونية‪،‬‬ ‫أم�������ام ان�����ده�����اش رج����ال‬ ‫األم�����ن وح�����رس احل����دود‬ ‫ف����ي اجل���ان���ب�ي�ن املغربي‬ ‫واإلس���ب���ان���ي‪ .‬وس��ب��ق أن‬ ‫شهد نفس املعبر عملية‬ ‫اق��ت��ح��ام س��اب��ق��ة مماثلة‬ ‫وبالطريقة نفسها‪ ،‬يوم‬ ‫‪ 09‬فبراير اجلاري‪.‬‬ ‫وأش��������������ارت ج����ري����دة‬ ‫«إمل���ون���دو» إل��ى أن��ه بفضل‬ ‫ط����ري����ق����ة «ال������س������ي������ارات‬ ‫االن���ت���ح���اري���ة» مت���ك���ن ‪21‬‬ ‫مهاجرا من دخ��ول مليلية‬ ‫ف���ي أق����ل م���ن ‪ 72‬ساعة‪،‬‬ ‫مخلفني وراءه�����م خسائر‬ ‫م����ادي����ة ب���ع���د تكسيرهم‬ ‫ح��واج��ز ال��ش��رط��ة وحرس‬ ‫احلدود‪  .‬‬

‫توقيف تاجر مخدرات صلبة‬ ‫بالبيضاء في حالة تلبس‬

‫ف����ي س���اب���ق���ة م���ث���ي���رة باملؤسسات‬ ‫التعليمية باملغرب‪ ،‬أشرفت سرية الدرك‬ ‫ونيابة التعليم على امتحانات للحصول‬ ‫على «رخ��ص��ة» السياقة‪ ،‬ب��داي��ة األسبوع‬ ‫اجل����اري‪ ،‬ب��إح��دى امل��ؤس��س��ات التعليمية‬ ‫بإقليم موالي يعقوب‪ .‬وأسفرت االمتحانات‬ ‫النظرية والتطبيقية عن حصول طفل ال‬ ‫ي��ت��ج��اوز ع��م��ره ‪ 10‬س��ن��وات ع��ل��ى رخصة‬ ‫ال��س��ي��اق��ة‪ ،‬مم��ا ج��ع��ل��ه ف��ي ن��ظ��ر املنظمني‬ ‫أصغر مغربي يحصل على هذه الرخصة‪.‬‬ ‫وحظي رضا مفيد‪ ،‬الذي يتابع دراسته في‬ ‫القسم اخلامس مبدرسة ‪ 20‬غشت باإلقليم‬ ‫بتشجيعات املنظمني‪.‬‬ ‫واس�����ت�����ف�����اد ت��ل�ام����ي����ذ ال���ث���ان���وي���ت�ي�ن‬ ‫اإلعداديتني احلسني بنعلي والزرقطوني‬ ‫واالبتدائتني ‪ 20‬غشت وخالد بن الوليد‬ ‫واملجموعة املدرسية أوب�لاد بصوالح من‬ ‫ب��رن��ام��ج لتقومي سلوكيات األط��ف��ال وهم‬ ‫يستعملون الطريق‪.‬‬

‫وح���ض���ر ف���ري���ق م���ن ع��ن��اص��ر ال�����درك‪،‬‬ ‫ف��ي م��ب��ادرة ف��ري��دة لـ»اقتحام» املؤسسات‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة‪ ،‬واالن���ف���ت���اح ع��ل��ى احمليط‪،‬‬ ‫وأشرفوا على تقدمي شروحات حول بنود‬ ‫مدونة السير‪ .‬واعتبر املنظمون أن الغرض‬ ‫من وراء هذا البرنامج هو احلد من حوادث‬ ‫السير املميتة في الطرقات‪.‬‬ ‫ويضطر أط��ف��ال إقليم م��والي يعقوب‬ ‫إلى استعمال الدراجات الهوائية للتنقل‬ ‫نحو املؤسسات التعليمية التي تبعد عن‬ ‫دواوي��ره��م املعزولة‪ ،‬في طرقات مهترئة‪،‬‬ ‫وت��ش��ه��د ه����ذه ال���ط���رق���ات ح������وادث سير‬ ‫مفجعة‪ .‬وأع��د املنظمون ساحة إعدادية‬ ‫احل��س�ين ب��ن ع��ل��ي الج��ت��ي��از االمتحانات‬ ‫النظرية والتطبيقية للحصول على رخصة‬ ‫السياقة‪ .‬وأشرف رجال درك على حراسة‬ ‫العالمات امل��روري��ة‪ ،‬كما يفعلون ع��ادة في‬ ‫الطرقات‪ .‬وظهر أن تعامل ع��دد منهم مع‬ ‫األط��ف��ال يختلف كثيرا ع��ن تعاملهم مع‬ ‫الكبار الذين يجبرون عادة أثناء توقيفهم‬ ‫م���ن ق��ب��ل ال����دوري����ات ع��ل��ى أداء غرامات‬

‫ثقيلة‪ ،‬ج��زاء لهم على مخالفاتهم لقانون‬ ‫ال��س��ي��ر‪ .‬وف���ي ب��ع��ض احل����االت يعمد عدد‬ ‫من السائقني إلى البحث مع رجال الدرك‬ ‫على «أخ��ف احللول» لتجنب ثقل الغرامة‬ ‫وسحب رخصة السياقة‪ ،‬والتلويح بإحالة‬ ‫امللف على احملكمة‪.‬‬ ‫وتدخل مؤطرو الهالل األحمر املغربي‬ ‫بدورهم للحديث عن أهمية التدخل السريع‬ ‫إلنقاذ حياة املصابني في ح��وادث السير‪.‬‬ ‫وق����دم ص��اح��ب س���ي���ارة لتعليم السياقة‬ ‫نصائح ل�لأط��ف��ال لتجنب ح���وادث السير‬ ‫أثناء استعمال الطريق‪.‬‬ ‫ويعاني محيط املؤسسات التعليمية‬ ‫م��ن غياب ع�لام��ات سير «حت��م��ي» األطفال‬ ‫من السرعة املفرطة للكبار‪ ،‬وعدم انتباههم‬ ‫وهم في حالة سياقة‪ .‬وأكد املنظمون‪ ،‬في‬ ‫توصيات ه��ذا اليوم‪ ،‬على ض��رورة وضع‬ ‫عالمات وح��واج��ز بالقرب من املؤسسات‬ ‫التربوية‪ .‬وتفتقر الطرق عادة في املغرب‬ ‫إل��ى عالمات التشوير‪ ،‬ما يزيد أيضا من‬ ‫ارتفاع ضحايا حوادث السير‪.‬‬


3

á«°SÉ«°S

ÊuFD�« w� r�(« bŽu� b¹b9 ◊U³ý »U�²½« b{ W�bI*« —UB½√ UNÐ ÂbIð w²�« ÊuFD�« —dIð Ê√ q³� ¨å…œ«u¼öÐò —UOð ¡Uł—≈ nK*UÐ WHKJ*« WO{UI�« WFL'« Âu¹ v�≈ rJ(UÐ oDM�« Æq³I*« ¨WFKD� —œU??B??� V�ŠË v�≈ œu??F??¹ qOłQ²�« —«d???� ÊS??� w� WMLC²*« o??zU??Łu??�« …d??¦??� e¼UM¹ w??²??�«Ë ¨W??O??C??I??�« n??K??� Ê√ b??F??Ð ¨W??I??O??ŁË 200 U??¼œb??Ž s� œb???Ž n??K??*« v???�≈ X??�U??C??½« s� q� »ËUMð w²�« «d??�c??*« vŽb*« ŸU�œË å…œ«u¼ öÐò ŸU�œ ‰ö??š U??N??1b??I??ð w???� r??N??O??K??Ž WLJ;« UNðbIŽ w²�«  U�K'« ÆoÐUÝ X�Ë w� ¨U??N??ð«– —œU??B??*« V??�??ŠË o???zU???Łu???�« Ác?????¼ h???×???� ÊS?????� q� U??N??Ð v???�œ√ w??²??�« Z??−??(«Ë w�U{≈ X�Ë v�≈ ÃU²×OÝ ·dÞ ÊuJOÝ rJ×Ð ÃËd)« qł√ s� w�dÞ s� qJ� W³�M�UÐ U¹dOB� öÐò —U??B??½√ W??�U??š ¨Èu??Žb??�« vKŽ Êu??M??¼«d??¹ s??¹c??�« å…œ«u???¼ ÆÊuFD�« W�dF� V��

◊UÐd�« Íd−(« vHDB� X??K??ł√ T??łU??H??� —«d?????� w???� ◊U??Ðd??�U??Ð W??O??z«b??²??Ðô« W??L??J??;« w??²??�« ¨Êu???F???D???�« w???� r???�???(« å…œ«u¼ öÐò —UOð —UB½√ UN�b� UMO�√ ◊U³ý bOLŠ »U�²½« w� «c??�Ë ¨‰ö??I??²??Ýô« »e??( U??�U??Ž W??�U??� b???{ W???�b???I???*« Êu???F???D???�« d9R*« s??Ž WI¦³M*« U¾ON�« Âu??¹  œb????Š Ê√ b??F??Ð ¨d???O???š_« ÆrJ(UÐ oDMK� «bŽu� f�√ ¡UCŽ√ s� œb??Ž dCŠË »e????( w????M????Þu????�« f????K????−????*« WLJ;« d??I??� v???�≈ ‰ö??I??²??Ýô« q??ł√ s??� ◊U??Ðd??�U??Ð W??O??z«b??²??Ðô« ¨W�bI*« ÊuFD�« dOB� W�dF� ¨rNOKŽ vŽb*« ŸU�œ »Už ULO� bOLŠ s??� q??� s??Ž »uM¹ Íc??�« Í—U???B???½_« b??L??×??�Ë ¨◊U???³???ý ”œU��« d9RLK� U�Oz— t²HBÐ fOz— …dO−Š« oO�uðË ¨dAŽ v�≈ W�U{≈ ¨W¹dCײ�« WM−K�« w� …œ—«u????�« ¡U??L??Ý_« s??� œb??Ž

tð—U¹“ qłR¹ ”u�—U� Ê«uš WO×� »U³Ý_ »dG*« v�≈ w³¼Ë ‰ULł

q¼UFK� W³Iðd*« …—U??¹e??�« w??½U??³??Ýù« wJK*« dBI�« Q???ł—√ WO×B�« ·ËdEK� «dE½ dš¬ bŽu� v�≈ ¨”u�—U� Ê«uš ¨w½U³Ýù« w� WOŠ«dł WOKLŽ Y�U¦� lC�OÝ YOŠ ¨UO�UŠ U¼“U²−¹ w²�« tM� w½UF¹ ÊU� ÍdI� ÁœuLŽ w� ’d� —u¼bð bFÐ ¨WMÝ ·dþ w½U³Ýù« q¼UF�« Ê√ å¡U�*«ò?� WO½U³Ý≈ —œUB� XHA�Ë Æq³� s� ¡Uł—SÐ tLKF¹ ¨”œU��« bL×� pK*« l� UOHðU¼ ôUBð« Èd??ł√ …d²H�« fH½ w� WOŠ«d'« WOKLFK� tŽuCš V³�Ð …—U¹e�« bŽu� ÊU� YOŠ ¨q³I*« ”—U� dNý ◊UÐd�« tð—U¹e� W−�d³� X½U� w²�« ÊUFL²−OÝ ”œU��« bL×� pK*«Ë ”u�—U� Ê«uš pK*« s� q� Æs¹—U'« s¹bK³�« 5Ð WOzUM¦�« U�öF�« YŠU³²� «œb−� Y¹b(« w½U³Ýù« q¼UFK� WO×B�« W�U(«  œUŽ√Ë t³�UDð w²�« ¨WOÝUO��« »«e???Š_« iFÐË Âö??Žù« qzUÝË w� V�UÞ YOŠ ¨w³OKO� dO�_« bNF�« w�Ë tMÐô ‘dF�« sŽ wK�²�UÐ w�«d²ýô« »e(« ¡ULŽ“ “dÐ√ bŠ√ ¨Ë—U�U½ ÍdOÐ ÂU¹√ WŁöŁ q³� v�≈ ‘dF�« X¹uH²Ð ”u�—U� Ê«u??š pK*« ¨w½U³Ýù« w�ULF�« Ê«uš pK*« vKŽ wG³M¹ò t½≈ Ë—U�U½ ‰U�Ë Æw³OKO� dO�_« tK$ ·dAOÝ Íc??�« ¨dO�ú� ‘d??F??�« X¹uHðË »U??×??�??½ô« ”u??�—U??� ÊQÐ UHOC� ¨ås¹dAF�«Ë bŠ«u�« ÊdI�« w� WO�UI²½« WKŠd� vKŽ v�≈ lKD²½Ë q�UA*UÐ W¾OK� W¹UGK� WÝU�Š …d²HÐ d9 UO½U³Ý≈ò ”u�—U� Ê«uš pK*« qOŠdÐ ÈuÝ oIײ¹ s� «c¼Ë ¨b¹bł bNŽ »e(« ·dÞ s� VOŠdð Í√ oKð r�  U×¹dBð w¼Ë ¨å‘dF�« sŽ W{—UF*« UNO� X½U� WO�dþ w�  ¡Uł YOŠ ¨÷—UF*« w�«d²ýô« ÆÊU*d³�« W³� qš«œ UO½U³Ýù WOÝUO��« WOF{u�« g�UMð dNý ‰öš »dG*« v�≈ w½U³Ýù« pKLK� …—U??¹“ dš¬ œuFðË WM¹b� v�≈ t� W�Uš …—U¹“ WÐU¦0  d³²Ž« ¨2011 WMÝ s� ÍU� U½—œUB� nAJð r�Ë Æ„UM¼ WOJK*« W�U�ùUÐ ‰e½ YOŠ ¨g�«d� o�«d*« b�u�« WFO³Þ sŽ ôË …—U¹e�« ‰ULŽ√ ‰Ëbł sŽ Êü« b( qzUÝË ·dÞ s� Ÿ–ô bIM� «dšR� w½U³Ýù« q¼UF�« ÷dF²¹Ë Æt� ¨w½öðUJ�« Í—uNL'« »e??(« ·d??Þ s??�Ë ¨WO½U³Ýù« Âö???Žù« t�UH²Š« l� s�«e²ð w²�«  «œUI²½ô« w¼Ë ¨bŠu*« —U�O�« »eŠË ÆWMÝ q� s� d¹UM¹ 5 Âu¹ ·œUB¹ Íc�« 75?�« ÁœöO� bOFÐ

2013Ø02Ø24≠23

bŠ_«≠X³��« 1996 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻋﺘﺒﺮ ﺍﻹﺷﺎﻋﺔ ﺗﺴﻤﻴﻤﺎ ﻟﻸﺟﻮﺍﺀ ﻭﺇﺛﺎﺭﺓ ﻟﻠﺒﻠﺒﻠﺔ ﻭﺍﻟﻔﺘﻨﺔ‬

¡«dIHK�UO�U�ULŽœW�uJ(«·d�Ÿu{u�w�Ê«dOJMÐVCGðåX¹—UHF�«ò

wLKF�« fK−*« ¡UCŽ√ UC¹uF²Ð WOLKF�« f�U−*« ¡U??C??Ž√Ë v??K??Ž_« ·U????�Ë_« d????¹“Ë t???Ð Âb??I??ð ¨W??O??K??;« ë—œ≈ - YOŠ ¨w�öÝù« ÊËRA�«Ë WŠuML*«  UC¹uF²�« w??�  «œU???¹“ v??K??Ž_« w??L??K??F??�« f??K??−??*« ¡U???C???Ž_ ÆWOK;« f�U−*«Ë Ê√ ‰U????B????ðô« d?????¹“Ë `??????{Ë√Ë —U??Þ≈ w??�  ¡U???ł W??ł—b??*«  «œU???¹e???�« wLKF�« fK−LK� …œu�d*« WO½«eO*« “ËU−²ð ô …œU??¹“ XMLCðË ¨vKŽ_« X½U� w²�«  UC¹uF²�« s� WzU*UÐ 50 i¹uF²�« qI²½« YOŠ ¨UIÐUÝ …—dI� ¡UCŽ_ W³�M�UÐ ¨¡U³Ž_« sŽ ÍdNA�« 3000 s� ¨WOK;« WOLKF�« f�U−*« v�≈ W³�M�UÐË ¨r¼—œ 5000 v�≈ r¼—œ s� WOK;« WOLKF�« f�U−*« ¡U݃— Ær¼—œ n�√ 13 v�≈ ·ô¬ 10 ŸËdA� vKŽ fK−*« ‚œU� UL�  «¡«d???ł≈Ë ◊Ëd??ý b¹bײРÂu??Ýd??� n¹dA�« n×B*« a�MÐ hOšd²�« Ë√ Ád??A??½ Ë√ tKO−�ð Ë√ tF³Þ Ë√ Âu??Ýd??*« «c???¼ ¡U???ł b???�Ë Æt??F??¹“u??ð Íc??�« dONE�« s??� 7 …œULK� öOFHð bL×� W??�??ÝR??� t??³??łu??0 X???Łb???Š√ ¨n¹dA�« n×B*« dAM� ”œU??�??�« À«b??ŠS??Ð …œU????*« Ác???¼ wCIð Y??O??Š Í—«œù« fK−*« Èb??� WOLKŽ W¾O¼ ÂU??O??I??�« v??K??Ž t??ðb??ŽU??�??* W??�??ÝR??L??K??� ¨wMH�«Ë wLKF�« lÐUD�«  «– t�UN0  U³KÞ W???Ý«—œ WLN� UNML{ s??�Ë n¹dA�« n×B*« l³DÐ hOšd²�« ÆtF¹“uð Ë√ ÁdA½ Ë√

◊UÐd�« Í—U−��« ÍbN*«

Ê«dOJMÐ t�ù« b³Ž

©ÍË«eL(« bL×�®

Ác??¼ W??žU??O??B??� …b??L??²??F??*« W??ЗU??I??*«Ë WЗUI� ”U??Ý_U??Ð w???¼Ë ¨l??¹—U??A??*« Ê√ —U³²Ž« vKŽ ¨WOŽULł WO�—UAð …uŽb� U¼—U³²ŽUÐ WOF¹dA²�« W¹ôu�« ôË ¨—u²Ýb�« ÂUJŠ√ s� œbŽ q¹eM²� qLŽ ÊËb???Ð p???�– w??� ÕU??−??M??�« s??J??1 Æåw�—UAðË wŽULł w�uJ(« fK−*« ‚œU???� b??�Ë o??K??F??²??¹ Âu?????Ýd?????� ŸËd?????A?????� v???K???Ž

U½u½U� 40 sLC²¹ wF¹dA²�« jD�*« ÂUJŠ√ iFÐ q¹eMð rNð UOLOEMð rN¹ w½u½U� h½ s� b¹“√Ë ¨—u²Ýb�« Æw�uJ(« Z�U½d³�« q¹eMð jD�*«ò Ê√ w??H??K??)« ·U????{√Ë o¹dÞ W??Þ—U??š fJFOÝ wF¹dA²�« wF¹dA²�« ‰U−*« w� W�uJ(« qLŽ W??Šd??²??I??*« W???O???M???�e???�« W??????�Ëb??????'«Ë U??N??O??K??Ž ’u???B???M???*« U??????¹u??????�Ë_«Ë

rN¹ —«d� Í√ c�²¹ r� ÂuO�« W¹Už v�≈ò ÆåtMO�UC�Ë Õö�ù« W??�U??Š≈ ‰U???B???ðô« d????¹“Ë s???K???Ž√Ë vKŽ wF¹dA²�« jD�LK� W�uJ(« —U³š≈ - YOŠ ¨WO½U*d³�« W�ÝR*« jD�*« W�UŠSÐ w�uJ(« fK−*« ¨s¹—UA²�*«Ë »«uM�« w�K−� vKŽ ‰öš ÂuLF�« vKŽ t{dŽ r²¹ Ê√ vKŽ Ê√ wHK)« `???{Ë√Ë ÆWK³I*« ÂU???¹_«

t�ù« b³Ž W�uJ(« fOz— bŽuð W�—U� «¡«d????ł≈ –U�ðUÐ Ê«dOJMÐ ¡q� W??ŽU??ý≈ w??łËd??� b??{ W??�“U??ŠË V??z«d??C??�« `??�U??B??� Èb???� …—U??L??²??Ý« w�U*« rŽb�« s� …œUH²Ýô« qł√ s� Íc??�« d??³??)« u??¼Ë ¨W??�Ëb??K??� d??ýU??³??*« ¨fOL)« f�√ ‰Ë√ ¨å¡U�*«ò tðdA½ —«œ ÊËd??�U??×??¹ ¡«d??I??H??�«ò Ê«u??M??F??Ð r??Žb??Ð W??³??�U??D??L??K??� ”U??H??Ð W??³??¹d??C??�« ÆåW�uJ(« qN²�� w� ¨Ê«dOJMÐ rNð« b??�Ë w� f??�√ ‰Ë√ w??�u??J??(« ŸU??L??²??łô« rOL�²Ð W??ŽU??ýù« w??łËd??� ¨◊U??Ðd??�«  «—œU³*« vKŽ g¹uA²�«Ë ¡«u??ł_« …—U??Ł≈ b??Š XGKÐ W??ł—b??� ¨WO�uJ(« Ê√ v�≈ —U??ý√ YOŠ ¨WM²H�«Ë WK³K³�« Ê√Ë ¨Ÿu{u*« w� U¹—Uł U¦×Ð „UM¼ q¦0 ”UM�« ⁄öÐ≈ UN� ‰u�*« WN'« ÆUNðU�ÝR�Ë W�Ëb�« w¼ —u�_« Ác¼ d¹“Ë ¨wHK)« vHDB� vH½ b�Ë rÝUÐ w??L??Ýd??�« o??ÞU??M??�« ¨‰U???B???ðô« VIŽ WOH×� …Ëb???½ w??� ¨W??�u??J??(« tLKŽ ¨w??�u??J??(« f??K??−??*« œU??I??F??½« v??�≈ X??F??�— W??O??M??�√ d??¹—U??I??ð œu??łu??Ð l�— W³G� s� Á—c% W�uJ(« fOz— ‚ËbM� Õö??�≈ —U??Þ≈ w??� —U??F??Ý_« «c¼ Ê√ wHK)« b??�√ YOŠ ¨W�UI*« —«u???ŠË W????Ý«—œ Ÿu??{u??� ŸËd???A???*« t??²??O??�U??−??F??²??Ý«Ë t??²??O??L??¼√ —U??³??²??ŽU??Ð t½√ vKŽ b�√ tMJ� ¨wMÞu�« œUB²�ö�

W�UF�« …UO(« w� s�_« årJ%ò n�ËË WOzUM'« W�«bF�« Õö�≈ v�≈ ÊuŽb¹ ÊuO�uIŠ UOŽ«œ ¨w{UI�« Ë√ ÂUF�« VzUMK� WOzUCI�« WÞdA�« w� w²�ÝR� w� WOzUCI�« WÞdA�« qLŽ dB×M¹ Ê√ v�≈ Æ„—b�«Ë s�_« WOzUM'« W�«bF�« Õö�≈ Ê√ v�≈ w½uL��« hKšË wMÞu�« —«u(« —«dž vKŽ ¨tÐ ’Uš —«uŠ v�≈ ÃU²×¹ Ê√ s� t�ƒUAð ÈbÐ√ Íc�« ¨¡UCI�« W�uEM� Õö�≈ ‰uŠ Æ…bIF*« tðôUJý≈ r�% U�ö�Ð ÃËd)« s� sJL²¹ ¨¡UCO³�« —«b??�« W¾ONÐ w??�U??;« œ—Ë√ ¨t³½Uł s??� wÐdG*« —u²Ýb�« ’uB½ s� WŽuL−� Ê√ ¨—U�“Ë√ dLŽ ¨5F� h??½ Èu??²?�?� v??K?Ž o?? (« s??� s??J?9 ¨b??¹b??'«  UO�UHðô« l� Àb×¹ U� u¼Ë ¨d??š¬ h½ d³Ž tDI�ðË dAMð ô UN½√ Ë√ åW{UHC�ò ◊ËdAÐ jÐdÔð w²�« ¨WO�Ëb�« V�Š ¨q¹eM²K� UNI¹dÞ b& ö� ¨WOLÝd�« …b¹d'« w� ’uBM�« W�¡ö� WO�UJý≈ qŠ Ê√ —U�“Ë√ d³²Ž«Ë Æt�ö� dEM�UÐ ¨‰uDð b� WO�UI²½« WKŠd� v�≈ ÃU²% W¹—u²Ýb�« ¨WO�Ëb�« oOŁ«u*« l� ÷—UF²ð …dO¦� ’uB½ œułË v�≈ UN³M� ¨WO�œUF�« WL�U;« w� o(« l� v²Š ÷—UF²ðË qLF�« ‰«e¹ ô åW¹—ULF²Ý« WŽe½  «–ò 5½«u� œułË v�≈ w� lL²−*« „«d??ý≈ v�≈ UOŽ«œ ¨Êü« v�≈ «dL²�� UNÐ  U�ÝR* dO¹ö*« `M� ‰bÐò WO½u½UI�« ’uBM�« WžUO� Æå»dG*« XЫuŁË ¡ö²ð ô U�uB½ Z²M²� ¨WO³Mł√

b³Ž W�uJ(« fOz— rN²�bI� w� ¨Êu½“«Ë Êu�ËR�� tÐ Æå`OÝUL²�UÐ U¼ULÝ√ Íc�« ¨Ê«dO� sÐ t�ù« ÂbŽ sŽ »dG*« w� åw²�OM�√ò WLEM� d¹b� nA�Ë «u�«“ ô s¹c�« ¨ÊU�½ù« ‚uIŠ ‰U−0 5L²N*« ‰ƒUHð UIKF� ·U{√Ë ÆUN½UJ� ÕË«dð UŠö�ù« Ê√ ÊËd³²F¹ w� dOOG²K� WO³¼– W�d� »dG*« vKŽ lOCð Ê√ vA�½ò tOKŽ XŽU{ UL� Ær�UF�« ÁbNA¹ Íc??�« „«d??(« —U??Þ≈ ÆåUIÐUÝ Èdš√ ’d� WO½u½UI�« ÂuKF�« WOKJÐ wF�U'« –U??²? Ý_« œb??ŽË bIFÔð w²�« ◊UIM�« s� WŽuL−� ¨w½uL��« b¹d� ¨W¹bL;UÐ 5Kšb²*« …d¦� UN²�bI� w�Ë ¨¡UCI�« W�uEM� Õö�≈ rNz«dE½Ë W�UF�« WÐUOM�« …UC� 5Ð ¨rN�H½√ …UCI�« s� ŸuM�« «c¼ Ê√ v�≈ UN³M� ¨cOHM²�« Ë√ rJ(« Ë√ oOIײK� vKŽ W¹d¼uł WK¾Ý√ Õd??D?¹ ö¦� …UCI�« s??� d??O?š_« XC�√ Íc�« cOHM²�« w{U� VBML� ¨wÐdG*« ¡UCI�« w� ‰bF�« …—«“Ë åtðdAŠò ¨t²Ý«—œ w�  «uMÝ U�½d� ƨWK¹e¼  U�UB²š« t²×M� U�bFÐ WOzUCI�« W�uEM*« v�≈ wÐdG*« w??1œU??�_« t³½ ¨p??�– v??�≈ W??�U??{ùU??Р×U??š s??� W??O?zU??C?I?�« W??�? ÝR??*« w??� 5??K?šb??²?� œu?? łË W??�Ëb??�« s??�√ r??z«d??ł w??� q??�U??F?�« q??šb??ð q??¦?� ¨¡U??C? I? �« w�U��« jÐUC�« WH� `M�Ë ¨WOzUCI�« WÞdAK� W�u�u*«

qO�œ Í√ tM¹b¹ ô h�AÐ Ãe�UÐ wCI¹ ÊQÐ oOIײ�« «dNý√ ¨wÞUO²Šô« ‰UI²Žô« s??¼— ¨s−��« w� ÍœU??� ÆÁ—U³²Ž« …œUŽ≈ w� v²Š o(« t� ÊuJ¹ Ê√ ÊËœ ¨WK¹uÞ w� W??O? �Ëb??�« u??H?F?�« WLEM� d??¹b??� ‰U??� ¨t??²?N?ł s??� sJ1 b¹b'« —u²Ýb�« Ê≈ ¨ÍËU²J��« bL×� ¨»dG*« Á—U³²Ž« sJ1Ë ¨ÊU�½ù« ‚uI( UOMÞË U½UOÐò d³²F¹ Ê√ «d²Š« q�K�� ÊQÐ „—b²Ý« tMJ� ¨åU� bŠ v�≈ U�bI²� W�uEM*« Õö??�≈ qLA¹ Ê√ tOKŽ U??¹d??(«Ë ‚u??I?(«  «d²�Ë ’U�d�«  «uMÝ  UHK�� l� lDI�«Ë WOzUM'« ÆÊU�½ù« ‚uIŠ „UN²½«Ë  U¹d(« lL� ÁbŠu� —u²Ýb�« ÊU� «–≈ ULŽ ÍËU²J��« ‰¡U�ðË ¨t½√ v�≈ «dOA� ¨ U¹d(«Ë ‚uI(« ÊULC� UO�U� «—UÞ≈ UNžd�√Ë œUŽò bI� ¨WO�Ëb�« oOŁ«u*« uL�Ð Á—«d??�≈ rž— W??�_« X??Ыu??Ł «d??²? ŠU??Ð U??N?D?З U??�b??M?Ž UN½uLC� s??� UN½QÐ ÍËU²J��« UNH�Ë  «—U³Ž w¼Ë ¨åWOMÞu�« W¹uN�«Ë ÆåtłË√ W�ULŠË W{UHC�ò ‰e??Ž Y??³?F?�« s??�ò Ê√ w??�u??I?(« j??ýU??M?�« d??³?²?Ž«Ë  ôU−� Õö�≈ q�K�� sŽ WOzUM'« …dD�*« Õö�≈ Õö�≈ l� U¹“«u²� p??�– ÊuJ¹ Ê√ v??�≈ UOŽ«œ ¨Èd??š√ ôò UN½≈ UNMŽ ‰U� w²�« ¨WOM�_«Ë WOzUCI�«  U�ÝR*« ·d²Ž« Íc�« d�_« u¼Ë ¨W�UF�« …UO(« w� WLJײ� ‰«eð

W−MÞ ÍuO²*« …eLŠ WOzUM'« W�«bF�« Õö??�≈ …Ëb??½ w� Êu�—UA� b�√ UNMŽ »Už w²�«Ë ¨W−MÞ w� WFL'« f�√ XLE½ w²�« ¨ÂUO)« dLŽ ¨WOzUCI�« WÞdAK� WOMÞu�« W�dH�« fOz— wÐdG*« —u²Ýb�« ’uB½ 5Ð …uN�« Âœ— …—Ëd{ vKŽ vKŽ «uFLł√ w²�« ¨WOzUM'« …dD�*« Êu½U� ‰uB�Ë ◊Ëdý «d²Š« sLC¹ U0 UŠö�≈ ‰Ušœ≈ …—Ëd{ …UO(« w� s??�_« rJ% —«dL²Ý« s¹bI²M� ¨WO½U�½ù« ÆW�UF�« ¨W�«bŽË ‚uIŠ WOFLł fOz— ¨5*Ë√ U{— d³²Ž«Ë ’uBM�« s� WŽuL−� Ê√ ¨…d¹b²�*« …bzULK� WLEM*« pKð UN²�bI� w??�Ë ¨wL²Š dOOGð v??�≈ ÃU²% X×{√ X×{√ UN½√ d³²Ž« w²�« ¨W¹dEM�« WÝ«d(UÐ WD³ðd*« ·U{√Ë Æ¡UM¦²Ýô« u¼ UNO� q�_« ÊU� Ê√ bFÐ …bŽU� W�Ëœ ◊ËdýË W�Ëb�« dO¹UF*« sŽ «bOFÐ ‰«“ ô »dG*« Ê√ ÆWOCI�« tðU¼ h�¹ U� w� Êu½UI�«Ë o(« q¦� WOÐdž ‰Ëœ Èb� W¹d(« WLO� 5Ð 5*Ë√ Ê—U�Ë dš¬ ‰UI²Žô« v�≈ ¡u−K�« d³²Fð w²�« ¨…bײ*«  U¹ôu�« w{UI� `L�¹ Íc�« »dG*« 5ÐË ¨WŠËdD*«  «—UO)«


www.almassae.press.ma

…—«“Ë åÊuLײI¹ò ÊuKDF� ◊UÐd�UÐ W{U¹d�«Ë W³O³A�« bL×�Ë ¨W{U¹d�«Ë »U³A�« …—«“u� ÂUF�« ¨◊U³ý bOLŠ sŽ ö¦2 ¨◊«dA�« w�U� ÂUF�« VðUJ�« VBM� qGA¹ ‰«“ U� Íc�« Æ»dG*UÐ 5�UGAK� œU%ô« WÐUIM� bL×� ‰U???� ¨t??�??H??½ ‚U??O??�??�« w???�Ë w?? Ò ?½«b???O???*« o??O??�??M??²??�« u???C???Ž ¨œ—u???????Ð ÊË ÔuM¹ «u½U� rN½≈ ¨5KDF*« s¹“U−LK� sŽ dO³F²�« q???ł√ s??� …Ëb??M??�« —u??C??Š —uCŠ w??� wLKÝ qJAÐ rNłU−²Š« Ò „—UA� »eŠ rOŽ“Ë W�uJ(« w� d¹“Ë «œuŽË UMOIKð Ê√ o³Ý t½√ ULKŽò ¨UNO� UL� ¨UMHK� w� dEM�« …œUŽSÐ ◊U³ý s� —UOK� ’uB�Ð UC¹√ t�«RÝ œu½ UM� Ê√ wÝUH�« ”U³Ž W�uJ( o³Ý r??¼—œ Æå5KDF*« nK� q( UN²BBš Ò «ËdCŠ 5KDF*« Ê√ ¨œ—uÐ ·U{√Ë W¾� v??�≈ ÊuL²M¹ rN²HBÐ …Ëb??M??�« v??�≈ ¡U??I??K??�« Ÿu???{u???� Ê√ U????0Ëò ¨»U??³??A??�« —«u??(« w??� »U??³??A??�« W½UJ� ‰u??Š ÊU??� bO��« W�¡U�� œÒ u½ UM� bI� wŽUL²łô« qDF*« W½UJ� ‰uŠ ◊U³ý bOLŠË d¹“u�« X�O� YOŠ ¨w??ŽU??L??²??łô« —«u???(« w??� ¨5KDFL� UMHK� vM³²ð WÐUI½ Í√ „UM¼ ÆåwÐdG*« VFA�« s� «¡eł UM�� UM½Q�Ë oO�M²�« w??� rN¦³A𠜗u??Ð b??�√Ë W??�u??J??(« f???O???z— b???Žu???Ð w??? Ò ?½«b????O????*« WO�U*« V�UM*« s� WŽuL−� hOB�²Ð œuŽu�« Ác¼ sŽ tFł«dð rž—ò ¨rNHOþu²� v²Š qÐ ¨WO�ËR�*« tO�uð s� WMÝ bFÐ sFD½ s??×??M??� X??L??E??½ w??²??�« U??¹—U??³??*« ÁUMK−Ý U??� V³�Ð ¨U??N??²??O??�«b??B??� w??� dO¹UF*« d�uð ÊËb??Ð ¡UI²½«  ôU??Š s� `??{«Ë qJAÐ q?Ò ?š√ U??� u??¼Ë ¨WÐuKD*« qE½ U??M??½√ ô≈ ¨’d???H???�« R??�U??J??ð √b??³??0 w� ÃU??�œù« w� q�UJ�« UMI×Ð 5¦³A²� ÆåWO�uLF�« WHOþu�« pKÝ

◊UÐd�« wLÝd�« bL×� 5??K??D??F??*« s???� «d???A???F???�« r??×??²??�« w?? Ò ?½«b???O???*« o??O??�??M??²??�« v?????�≈ 5??L??²??M??*« w½«bO*« oO�M²�«Ë 5KDF*« s¹“U−LK� Ò ¨f�√ ‰Ë√ ¨≠2011 WKDF*« UOKF�« dÞú� wŠ w� W{U¹d�«Ë W³O³A�« …—«“Ë dI� l� s�«e²�UÐ ¨◊UÐd�« WL�UF�« w� ‰«b�√ Ê√ ÷dÓ ²HÔ*« s� ÊU� w²�« …ËbM�« œUIF½« s??¹“Ë√ bL×� d??¹“u??�« s� q� U¼dC×¹ »e??( ÂU???F???�« 5????�_« ¨◊U???³???ý b??O??L??ŠË ÊUJ� Í√ò ∫Ÿu??{u??� ‰u??Š ¨‰ö??I??²??Ýô« ÆÆåøwŽUL²łô« —«u(« w� »U³AK� …—«“Ë dÓÒ I� 5KDF*« ÂUײ�« V³�ðË »«u??Ð_« ‚ö??ž≈ w� W{U¹d�«Ë »U³A�« ¨5O�U×B�« tłË w� …—«“uK� WO�Ozd�« uCŽ ¨w�UI³�« tK�« b³Ž lM� v�≈ W�U{≈ ¨‰ö??I??²??Ýô« »e???( W¹cOHM²�« WM−K�« ‰U� U� V³�Ð ¨WK¹uÞ …b* ‰ušb�« s� s�  —b????�  U??L??O??K??F??ð U??N??½≈ ”«d?????(« ¨»«uÐ_« `²� ÂbFÐ …—«“u�« w� 5�ËR�� Ê√ q³� ¨5KDF*« s� b¹e*« ‰ušœ WOAš d¹“u�« s� q� —«c²ŽUÐ lOL'« QłUH¹ Ó —u??C??(« s???Ž ◊U??³??ý b??O??L??ŠË s?????¹“Ë√ iF³�« Ád??�? Ò ?� U??� u???¼Ë ¨…Ëb???M???�« v???�≈ b� Íc�« ëd??Šù« VÒ?M& ULN²�ËU×�å?Ð Æå5KDF*« WK¾Ý√ tO� ULN� V³�²ð Êu??−?Ò ?²??;« Êu??K??D??F??*« q???G???²???Ý«Ë WM−K�« uCŽ ¨w�UI³�« tK�« b³Ž bł«uð «ËdNL−²O� ¨‰öI²Ýô« »e( W¹cOHM²�« v�≈ rN²�UÝ— mOK³²Ð 5³�UD� ¨t??�u??Š r²O� ¨◊U³ý bOLŠ »e×K� ÂUF�« 5�_« bIFM²� ¨…—«“u?????�« dI� ¡ö???š≈ p??�– bFÐ sŽ WŽU��« vKŽ b¹e¹ U0 dšQ²Ð …ËbM�« VðUJ�« s� q� —uC×Ð ¨wK�_« U¼bŽu� Ò

‫ ﻣﺎﺭﺱ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬6 ‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﻣﺴﺘﺸﺎﺭ ﺇﺳﺘﻘﻼﻟﻲ ﻭﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺒﻴﻦ ﻭﺃﺑﺪﻭﺡ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﻳﻮﻡ‬

åÍbF��« uM¹“U�ò W×OC� ‰uŠ g�«d� …bLŽ »«u½ bŠ√ v�≈ lL²�¹ oOIײ�« w{U� r??O??Šd??�« b??³??Ž v???�≈ ŸU??L??²??Ýô« s???� w??ŽU??L??'« —U??A??²??�??*« ¨Í—«u????N????�« U� W??O??C??� w???� ¨g???�«d???� f??K??−??� Æå‰U??I??Ðu??ð n??K??�å???Ð ·d??F??¹ `??³??�√ —UA²�*« l??� w{UI�« oIŠ b??�Ë X??¹u??H??ð W??O??C??� w???� w??�ö??I??²??Ýô« d²� 1000 t²ŠU�� Í—UIŽ ¡U??ŽË Ò w¼Ë ¨dOÐb²�«Ë Ÿ«b??¹ù« ‚ËbMB� uM¹“U�ò q??š«œ błuð w²�« ÷—_« mK³0 t²¹uHð - Íc??�« ¨åÍbF��« ÆbŠ«u�« lÐd*« d²LK� r¼—œ 600 - w??²??�« W??N??'« ’u??B??�??ÐË ¨UN� Í—UIF�« ¡U??Žu??�« «c??¼ X¹uHð ‚œU� fK−*« ÒÊ√ Í—«uN�« `{Ë√ ‚Ëb??M??B??� ÷—_« X??¹u??H??ð v??K??Ž u??¼ Íc??????�« ¨d???O???Ðb???²???�«Ë Ÿ«b????????¹ù« WÐUłù« XKFłË ÆÆWOLÝ— W�ÝR� w??�ö??I??²??Ýô« —U??A??²??�??*« …d???O???š_« Í—«u??N??�« w� hB�²*« w{UI�« ÓÒ U¼—uK³OÔ � UNHIK²¹ WO�U*« rz«d'« WOKLŽ X??½U??� «–≈ U??L??Ž ‰«R???Ý w??� qÐUI� l??�œ bFÐ X9 b� X¹uH²�« ÊU??J??� ø…u???????ý— .b???I???ð Ë√ w???�U???� r�ò ∫u??¼ —u??�c??*« —UA²�*« »«u??ł W�Ëb�« U�ÝR� ÒÊ√ U�u¹ lLÝ√ ¨…u???ý— W??�Ëb??�«  U??�??ÝR??* X??F??�Óœ r¼ ’«u??)« ÒÊ√ lL�½ UM� U??/≈Ë UMðU�ÝR� ¡Uý—≈ Êu�ËU×¹ s¹c�« ÆÆå°WO�uLF�« ŸUL²Ýô« r²¹ Ê√ dE²M*« s�Ë s???¹—U???A???²???�???*« s??????� œb???????Ž v???????�≈ 5¹—UIF�« 5AFM*«Ë 5OŽUL'« q³� ¨nK*« «cNÐ W�öŽ rN� s¹c�« v??�≈ UOKOBHð ŸU??L??²??Ýô« r??²??¹ Ê√ sŽ w½U*d³�«Ë “—U³�« w�öI²Ýô« nODK�« b??³??Ž ¨‰ö???I???²???Ýô« »e???Š Æ”—U� 6 Âu¹ ÕËbÐ√

g�«d� ÍdðUDF�« e¹eŽ

ÕËbÐ√ nODK�« b³Ž —UÞù« w�Ë g�«d0 ÍbF��« uM¹“U�

Ê«Ëd??0 å¡U??�??*«ò XKBð« b??�Ë sJ� ¨Ÿu{u*« w� tðU×O{uð cš_ ÆVO−¹ Ê√ ÊËœ Êd¹ ÊU� tHðU¼ Ÿu³Ý√ w�«uŠ bFÐ «c¼ wðQ¹

¡UCO³�« —«b�« w� WOŽUL²łô« o�«d*« dOO�ð `zUC� —«dL²Ý« vI³ð Ê√ V−¹ t½√ U×{u� ¨UNKOš«b�Ë WM¹b*« `�U� Æ «—U³²Žô« q� ‚u� ¡UCO³�« —«b�« `�UB� åÊU???¹“ œôË√ò W??O? �d??D? �« W??D? ;« ¡U?? A? ?½≈ -Ë w� Ÿd??ýË  «—U²J¼ 4 w�«u×Ð —bÓÒ Ið WŠU�� vKŽ “U$ù« qŠ«d� ‰öšË ¨1999 q¹dÐ√ w� UN�öG²Ý« w²�« ÈuBI�« WOL¼_« ‰u??Š UÎ ³Ò BM� Y¹b(« ÊU??� qIMð W�dŠ rOEMð WOKLŽ w� WD;« Ác??¼ UN³FK²Ý vKŽ  d� w²�«  «uM��« Ê√ ô≈ ¨Êb*« 5Ð  ö�U(« XHA� WD;« Ác??¼ w??� qLF�« w??� ŸËd??A?�« WOKLŽ w� lI¹ ÊU� U* …dGB� …—u??� ÈuÝ sJð r� UN½√ Íc�« d�_« u¼Ë ¨å‰öŽ ëd�òË åW¹bł sÐò w²D×� WI¹dÞ `O{u²Ð W³�UD*« v??�≈ 5³�²M*« iFÐ l??�œ ¡UCŽ_« iFÐ V�UD¹ Íc�« X�u�« w� –≈ ¨U¼dOO�ð d³Ž WD;« Ác¼ dOO�²Ð wŽUL'« fK−*« nKJ²¹ ÊQÐ U??¹√— „UM¼ ÊS??� ¨jK²�*« œUB²�ö� W�dý À«b??Š≈ …œUH²Ý« d³Ž ¨tð«– o¹dD�« w� ÁU&ôUÐ V�UD¹ dš¬ dOÐb²�« o¹dÞ sŽ WD;« dOO�ð s�  U�dA�« ÈbŠ≈ Æ÷uH*«

lOCOÝ d�_« «cN� ¨ÊuOK� 600 v�≈ rO²MÝ —UOK� ÆUNO�≈ WłUŠ w� w¼ WO�U� l�U³� WM¹b*« vKŽ ¡UCO³�« —«b�« w� WO�dD�« WD;« WOC� dO¦ðË s� UFÝ«Ë ôb??ł —uNý cM� „UMN� ¨5??³? Ó�??²?M?Ô*« q??³? � „UM¼ ÒÊ√ ÊËb�R¹ s� ë—œ≈ ÂbŽ w� W³ž— sL{ W??D? I? M? �« Ác???¼ …—Ëb�« ‰ULŽ_« ‰Ëbł —«œ vI³ð v²Šò ¨WK³I*« w� åUN�UŠ vKŽ ÊULI� —bB� ‰U�Ë ¨WD;« Ác¼ s� b??Ð ô t??½≈ å¡U??�? *«å?? � œuMÐ iFÐ w� dEM�« …œUŽ≈ tF¹“uð - Íc�« öLײ�« d²�œ t??½√ —U??³? ²? Ž« v??K?Ž ¨«d??šR??� s� W??Žu??L?−?� s??L?C?²?¹ w� X�O� w²�« jIM�«

W²ÝuÐ bLŠ√ w� WOŽUL²łô« o�«d*« dOO�ð `zUC� v�«u²ð `zUCH�« Ác??¼ d??š¬ j³ðd¹Ë ¨¡UCO³�« —«b??�« WM¹b� —bB� nA� bI� ¨åÊU??¹“ œôË√ò WO�dD�« WD;UÐ lDI� åW¹eO−Fðò ◊Ëdý b¹b% - t½√ å¡U�*«ò?� lKD� Ác¼ dOO�ð w� Vždð …b¹bł W�dý Í√ vKŽ o¹dD�« X½U� w²�« W�dAK� WO½u½UI�« …b*« ¡UN²½« bFÐ ¨WD;« ÆU¼dOÒ �ð b¹b% r²¹ Ê√ qIF¹Ô ô t½≈ å¡U�*«å?� —bB� ‰U�Ë s� …œUH²Ýô« w� Vž«dK� WÐd−²� «uMÝ ÀöŁ ◊dý w� W�dý Í√ „UM¼ X�O� t½√ ULKŽ ¨WD;« dOO�ð s� WŽuL−� ÒÊ_ ¨…d³)« Ác¼ vKŽ d�u²ð »dG*« U¼dOO�ð r²¹ s¹d�U�LK� WO�dD�«  UD;« W�U{≈ ¨åWOŽUL'« f�U−*« q³ � s� mK³� iOH�ð qIF¹ ô t½√ v�≈ …œUH²Ýô« ÷ËdŽ ‚öD½≈« s??� W?? D? ?;« d??O? O? �? ð s?? �

błUÝ bL×�

wO�öÝ lM* åŒuOA�«Ë 5�bI*«ò dO��ð …dDOMI�« w� d¼UE²�« s� »dG�« UŽUL'« œ«d??�√ WKŠ— XI�«— w²�«  UI¹UC*« r??ž—Ë W??�ö??ÝÚ œôË√òË ÊU????¹“ œôË√Ë W??�U??³??ý j???K???)® W??O??�ö??�??�« ¨U¼u�ô w²�«  «b¹bN²�«Ë ¨…dDOMI�« WM¹b� v�≈ ©fOÝULN�«Ë q� “ËU??& w??� «u×$ 5−²;« ÊS??� ¨r??¼b??Š√ d??�– U??� o??�Ë Ò ¨W??¹ôu??�« vM³� ÂU??�√ Í—U? Ò ?C??Š qJAÐ «Ëd??¼U??E??ðË ¨qO�«dF�« ÆWO½ü« rN³�UD� sŽ d³Fð  «—UFý «uF�—Ë W��MÐ å¡U�*«ò XK�uð ÊUOÐ w� ¨WDЫd�« XMKŽ√Ë UN−NM¹ w²�« ¡ULB�« Ê«–ü« WÝUO�� …b¹bA�« UN²½«œ≈ ¨tM� ¨—«u(« »UÐ t�UH�≈Ë ¨s�Š« wMÐ …œ—«dA�« »dG�« WNł w�«Ë WO�ö��« w??{«—_U??Ð WD³ðd*«  UHK*«Ë q�UA*« r�«dð r??ž— V�Š ¨WO�ö��«  U??ŽU??L??'« œ«d???�√ Èb??� ÊU??I??²??Šô« œU???¹œ“«Ë w�öÝ l� UNM�UCð sŽ ¨t�H½ X�u�« w� WÐdF� ¨U¼dO³Fð ÂUOI�«Ë »«uM�« W�U�SÐ ‰œUF�« rN³KD� w� åW�U³A�« jK)ò WO�UHA�« —«d�≈Ë …b¹U×�Ë WOŽu{u� WHBÐ Í—«œù« b¹bײ�UÐ ÆrNO{«—√ X¹uHð WOKLŽ w� w� …dDOMI�« “«u???Š√ b??zU??� —«d??L??²??Ý« ÊUO³�« V??−??ýË qJAÐ Ÿu??L??'« w???{«—√ w??� ·d??B??²??�«Ë 5??M??Þ«u??*« WI¹UC� WOŠö� ÷—√ w� l�Ë U� v�≈ «dOA� ¨5O�ö��« VKž√ tC�d¹ ËË– b??�R??¹ w??²??�«Ë ¨U??F??Ðd??� «d??²??� 16920?????Ð UN²ŠU�� —b??I??ð UNOKŽ ¡UM³�« ÒÊ√ ¨WG�«b�UÐ UN½uHB¹ ozUŁË WDÝ«uÐ ¨‚uI(« Æq¹Uײ�«Ë d¹Ëe²�« d³Ž -

…dDOMI�« „Æ» Ò ?Ý s� «œb??Ž ¨f??�√ ÕU??³??� ¨W??O??zôu??�« UDK��«  d??�? ÊËuM¹ «u½U� 5O�ö��« s� WŽuL−� qO³Ý ÷«d²Žô UN½«uŽ√ WOłU−²Š« WH�Ë w� W�—UALK� …dDOMI�« WM¹b� v�≈ qIM²�« w� 5??Þ—Ò u??²??Ô*« WDK��« ‰U???ł—Ë »«u??M??�« W³ÝU×�å?Ð V�UDð ¡U�M�« ‚uI×Ð ·«d²Žô«Ë ¨ŸuL'« w{«—_ Áu³A*« X¹uH²�« Æå5O�ö��« »U³A�«Ë  UO�ö��« åŒu??O??A??�«òË å5??�b??I??*«ò Ê√ ‚u??Łu??� —b??B??� X??H??A??�Ë X½U� ¨å…d�UM*«ò WIDM� w�  «—UO��« s� b¹bF�« «u{d²Ž« Ò ÂU�√ ÃU−²Šô« s� rNFM* ¨»dG�« WL�UŽ v�≈ s¹d¼UE²� qIð WDЫd�« v�≈ ÊuL²M¹ ¡UCŽ√ qšb²¹ Ê√ q³� ¨WN'« W¹ôË vM³� WK�dŽò «ËdJM²Ý« s¹c�« ¨ÊU�½ù« ‚uIŠË WMÞ«uLK� WOÐdG*« Æå5MÞ«uLK� UNðd�U×�Ë d¼UE²�« W¹dŠ  UDK��« ¡u−KÐ ¨WIÐUD²�  U×¹dBð w??� ¨ÊËd??¼U??E??²??� œbÒ ???½Ë w� ån¹u�²�«Ë VO¼d²�« VO�UÝ√ò?Ð ÁuH�Ë U� v�≈  UDK��« Ê≈ò «u�U�Ë ¨wLKÝ qJAÐ d¼UE²�« w� Êu³žd¹ 5MÞ«u� oŠ å‰u−²�« dEŠò t³A¹ U� ÷dÓ � ¨…d�UM*« bzU� ¨w�uKÐ bL×� vKŽ 5O�ö��« ÂU???ž—ù UOM�√ «e??łU??Š l???{ËË ¨WIDM*« w??� ÆåÃU−²Šô« …dJ� sŽ ‰ËbF�«Ë lł«d²�«

«c�U½ U�³Š «dNý 30 埓uðò ”U� WLJ×� 5Hþu� “U−²ŠUÐ 5LN²� W³KÞ vKŽ Æ…—U−(UÐ w??F??�U??'« w???(« W????�“√ X???�d???ŽË V�UÞ …U??�Ë V³�Ð …dO¦� «—u??D??ð wF�U'« vHA²�*« v�≈ qšœ√ b� ÊU�  UłöF�« lHMð r�Ë ¨…dODš W�UŠ w� V�UD�« «c¼ w�uðË ¨tðUOŠ –UI½≈ w� Ò l????ł—√Ë Æw???{U???*« d??¹U??M??¹ 25 Âu????¹ ≠r??N??ð«¡U??L??²??½« n??K??²??�??0≠ W??³??K??D??�« —bB�«Ë ”√d�« w� …œU(« tðUÐU�≈  «u??I??K??� n???O???M???F???�« q???šb???²???�« v?????�≈ ÆWO�uLF�«

4

‫ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ‬

2013Ø02Ø24≠23 bŠ_« ≠ X³��« 1996 ∫œbF�«

W�UŠ w� lÐU²*« V�UD�« V½Uł v�≈ v??�≈ ¡U??L??²??½ô«ò W??×??M??ł s??� ≠Õ«d????Ý W×M'« w¼Ë ¨åWO½u½U� dOž WOFLł UłU−²Šô« s� Włu�  —UŁ√ w²�« ¡U??M??Ł√ ŸU????�b????�« W??¾??O??¼ ·u???H???� w???� œuFðË ÆW??L??�U??;«  U�Kł ‚ö??D??½« w� wM�√ qšbð v�≈ WOCI�« ‰uB� Ò ÂU??B??²??Ž« o??¹d??H??²??� w??F??�U??'« w???(« w� o??(U??Ð Êu??³??�U??D??¹ «u??½U??� W³KD� “U−²ŠUÐ W³KD�« r??N?Ô ???Ò ????ð«Ë ÆsJ��« WO�uLF�«  «u??I??�« w??�d??ÐË 5Hþu�

”U� ÂUFM�«Ë s�( ©01®’ WL²ð

W??½U??¼≈ò rNÔ?²Ð ¡ôR???¼ l??Ðu??ð b??�Ë V³�ÐË ¡U??M??Ł√ 5??O??�u??L??Ž 5??H??þu??� nMF�« ‰ULF²Ý«Ë rNKLFÐ rN�UO� ÊU??O??B??F??�«Ë ¨r??N??I??Š w???� ¡«c???????¹ù«Ë l�Ë ÊUOBŽ w� W�—UA*«Ë b¹bN²�«Ë w� W�—UA*«Ë ¨Õd??łË »d{ Á¡UMŁ√ ≠ rNð√dÐ 5??Š w??� ¨å`K�� dNL&

“UG�« UMOM� w� œUŠ ’UBš ¡UCO³�« —«b�UÐ  U�ÝRLK� s??¹b??�U??Ð ·«d??²??Žô« W??�—u??Ð ¡ôœù« r²¹ Ê√ U??¼¡«œ√ qLײð w²�« ‰«u???�_« vKŽ ‰uB×K� WOJM³�« ÆW�dA�« ÂbŽ W�Q�* dO³� qJAÐ t??ð«– —b??B??*« »d??G??²??Ý«Ë u¼Ë ¨s??¹b??�U??Ð ·«d??²??Žô« W??�—Ë W�UI*« ‚Ëb??M??� `M�  UMOM� W¾³Fð W�Q�� vKŽ U³KÝ fJFM¹ Íc??�« d??�_« vKŽ “U??G??�«  UMOM� œb??Ž w??� dO³� `AÐ œb??N??¹Ë “U??G??�« s� b?????Ðôò ‰U?????�Ë ¨W???¹œU???B???²???�ô« W??L??�U??F??�« Èu??²??�??� W�“_« b¹eð Ê√ q³� q−F²�� qJAÐ d�_« «c¼ W'UF� ÆåôU×H²Ý«

W²ÝuÐ bLŠ√ ©01®’ WL²ð

WOMF*« W�dA�« Ê√ å¡U??�??*«ò???� d??š¬ —bB� nA�Ë “UG�« UMOM� W¾³Fð WO�ËR�� qLײð WOCI�« ÁcNÐ WMLŁ_ b¹«e²*« ŸU??H??ð—ô« V³�Ð ¨«b??ł WFHðd� WMLŁQÐ sŽ 5�ËR�*« Ê√ «b�R� ¨w*UF�« bOFB�« vKŽ “UG�« W�—uÐ W�dA�« Ác¼ b� w� Êu³žd¹ ô W�UI*« ‚ËbM� vKŽ ‰uB×K� W�dA�« q¼Rð w²�« ¨s¹b�UÐ ·«d??²??Žô« bFÐ ¨“U??G??�«  UMOM� W¾³F²Ð ÂUOIK� W??O??�U??*« W�uO��«

vKŽ X¹uB²�UÐ w{UI�« tH�u0 Ád³²Ž« U??� u???¼Ë ¨÷—_« X??¹u??H??ð tÐuAð ôË U¹œUŽò «d??�√ —UA²�*« Æå U�Ëdš Í√

tł«Ë b�Ë ÆWFÝu*« WM−K�« q³ � s� oOIײ�« w{U� ¨w½u²¹e�« nÝu¹ w� hB�²*«Ë W¦�U¦�« W�dG�UÐ Ê«Ëd� e¹eF�« b³Ž ¨WO�U*« rz«d'«

‚ö??ž≈ s??� WKOK� —u??N??ý b??F??Ð “«u??ł V×ÝË tNłË w??� œËb???(« lL²Ý« ¨UOzUC� t²³�«d�Ë ÁdHÝ W¦�U¦�« W�dG�« w� oOIײ�« w{U� v�≈ g�«d� w� ·UM¾²Ýô« WLJ; W�Oz— VzU½ ¨Ê«Ëd???� e¹eF�« b³Ž ÕU³� ¨g�«d* wŽUL'« fK−*« nK� WOHKš vKŽ fOL)« f??�√ ÆåÍb??F??�??�« u??M??¹“U??�å???Ð ·d??F??¹ U??� w� ¨W??F??K??D??� —œU???B???� X???×???{Ë√Ë W�Kł Ê√ ¨å¡U???�???*«ò l??� ‰U??B??ð« ¡UŽË X¹uHð WOKLŽ XL¼ Ò ŸUL²Ýô« åÍbF��« uM¹“U�ò …bzUH� Í—U? Ò ?I??Ž d²LK� r¼—œ 600 Á—b� f�Ð sL¦Ð ÆlÐd*« w{UI�« ÒÊ√ lKD*« —bB*« œU�√Ë —UA²�* v???�≈ UOKOBHð l??L??²??Ý« W??�U??�_« »e???Š u??C??Ž ¨w??ŽU??L??'« vKŽ t²K¾Ý√ e�dðË ¨…d�UF*«Ë X¹uHð WOKLF� å¡«œu??�??�« W³KF�«ò tNłË w??� dNA¹Ô Ê√ q³� ¨÷—_« bŠ√ tK−Ý Íc�« wðuB�« j¹dA�« Ò WFÞUI* Íb??K??³??�« f??K??−??*« ¡U??C??Ž√ œbŽ tO� Àbײ¹Ë ¨eOKł≠ …—U??M??*« sŽ 5??O??ŽU??L??'« s??¹—U??A??²??�??*« s??� ¨åWLOMG�«ò s??� b??Š«Ë q??� åW??B??Šò q??ÐU??I??� W??O??�U??� m??�U??³??� s???Ž …—U???³???Ž ÷—√ X¹uHð WDI½ vKŽ X¹uB²�« r¼—œ 600 qÐUI� åÍbF��« uM¹“U�ò ÆbŠ«u�« lÐd*« d²LK� Ò WOKLF�« ÒÊ√ Ê«Ëd� b�√ b�Ë X9 ‰uLF*« WO½u½UI�« dOÞU�*« o�Ë XI�«Ë WOKš«b�« …—«“Ë Ê√Ë ¨UNÐ —dÒ I*« sL¦�«Ë X¹uH²�« WOKLŽ vKŽ

…dDOMI�« w� UŽ«d� dO¦¹ WO�uLŽ WŠUÝ WIH� ÷uLž XBB Ò šÔ w²�« WO½«eO*« Ê√ W�Uš ¨UN½QAÐ nODK�« b³Ž oÐU��« w�«u�« bNŽ w� UN� ÒÊ√ l� ¨rO²MÝ ÊuOK� 600 XЗU� WH¹dAMÐ ÍË–Ë 5ÝbMN*« q� s� ŸULł≈ t³ý „UM¼ Ác¼ “U$≈ WIH� WLO� ÒÊ√ vKŽ ’UB²šô« ÊuOK� 150 mK³� ÈbF²ð Ê√ sJ1 ô WŠU��« ÆÆrO²MÝ fK−� 5??Ð W??�ö??F??�« dÓ ? ðu??ð Z???ł√ Ò b??�Ë ÔŸUHð—« ¨UC¹√ ¨»dG�« WNł W¹ôËË …dDOMI�« 5OŽUL'« s¹—UA²�*« s� b¹bF�« «u�√ uŽbðË ¨WIHB�« pKð qŠ«d� q� w� pJAð v�≈ ¨fK−*« fOz— ¨ÕU??Ðd??�« e¹eF�« b³Ž W³ÝU×�Ë oOIײK� WM' œUH¹SÐ W³�UD*«  U�Ëd)« qL−� w� rNÞ—uð X³Ł s� q� iFÐ X³¼–Ë ÆŸËd??A??*« «c??¼ XÐUý w²�« dýU³� ÂU??N??ð« t??O??łu??ð b??Š v???�≈  U??N??'« WŠUÝ ‰«u�QÐ VŽö²�«ò?Ð WH¹dAMÐ w�«uK� ÆåWO�uLŽ

‚dD�« ŸUD� ÍËR??¹ »d�� ¡UCHÐ oKF²¹ —ULI�« w??³??ŽôË 5??¼u??²??F??*«Ë s???¹œdÒ ???A???Ô*«Ë ÆåUOŠU*« ”ËR� ¡U�²Š« w� 5³ž«d�«Ë WH�UÝ W??M??−??K??�« s??� ¡U??C??Ž√ Q??łU??H??ðË Á“U??$≈ vKŽ d??1 r??� U??ŽËd??A??� ÊQ??Ð d??�c??�« å¡«œuÝ WDI½ò v�≈ ‰u% b� —uNý ÈuÝ W�U�� UNOKŽ b�«u²�« Êu??M??Þ«u??*« vA�¹ tI�«d� qł X�u% YOŠ ¨ÁËdJ* ÷dÒ F²�« X×{√ ¨‰UL¼ù« UN�UÞ …—u−N� s�U�√ v�≈ V³�Ð WOýö²�Ë WJ�UN²� tð«eON& UNF� v�≈ W??�U??{≈ ¨V??¹d??�??²??�«Ë nK²K� UN{dÒ Fð t�H½ ŸËdA*« UNŠdÞ w²�« …dO¦J�« q�UA*« qš«œ Êôu'«Ë dO��« W�dŠ Èu²�� vKŽ ÆWM¹b*« ”—Ó U9 UÞuG{ ÒÊ√ —œUB� XHA�Ë WIHB�« Ác¼ d¹d9 qł√ s� fK−*« vKŽ Ò ?žË ¨W³Jðd*«  «“ËU??−??²??�« s??Ž ·d??D??�« i?? Í—u? Ò ?�Ë qłUŽ oOI% `²� ÷d²Hð w²�«

…dDOMI�« ÂËd� bOFKÐ Âö²Ý« …dDOMI�« WM¹b� fK−� i??�— w??� e??????$√ W??O??�u??L??Ž W???ŠU???Ý `??O??ðU??H??� WŽUL−K� wŽUÐd�« qO¼Q²�« Z�U½dÐ —U??Þ≈ WNł W??¹ôË tOKŽ X�dý√ Íc??�« ¨W¹dC(« ÷uLG� ¨s??�??Š« w??M??Ð …œ—«d???A???�« »d??G??�«  U??�Ëd??)« r??−??ŠË UNÐ W??�U??)« WIHB�« W½—UI� ‰UGý_« “U??$≈ WOKLŽ XÐUý w²�« nA� UL� ¨ öLײ�« d²�œ tOKŽ h½ U� l� Æ5³�²M*« bŠ√ WOMI²�« `??�U??B??*« ¡U?????݃— l??M??²??�«Ë Âö²Ý« dC×� vKŽ lO�u²�« sŽ WŽUL−K� 5FÐ XKŠ U�bMŽ ¨ånÝu¹ Íôu??�ò WŠUÝ WM' ¨Âd??B??M??*« ¡U???F???З_« ÕU??³??� ¨ÊU??J??*« ] ³ð ¨WDK²�� r� d�_«ò ÒÊ√ ¨WM¹UF*« bFÐ UN� 5 `³�√ U� —ÚbIÐ WO�uLŽ WŠU�Ð oKF²¹ bF¹


‫‪5‬‬

‫تقارير‬

‫العدد‪ 1996 :‬السبت‪-‬األحد ‪2013/02/24-23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫عدد كبير من البيضاويين ضاقوا ذرعا بالوضعية الحالية لوسائل النقل وأكدوا أنها ال تحترم آدميتهم‬

‫أزمة النقل تتفاقم في البيضاء واالكتظاظ يخنق سكانها‬ ‫أحمد بوستة‬

‫تفاقمت أزمة النقل احلضري‬ ‫بشكل كبير في مدينة الدارالبيضاء‪،‬‬ ‫وه��و األم��ر ال��ذي يثير الكثير من‬ ‫السخط بالنسبة إل��ى مجموعة‬ ‫من املواطنني البيضاويني‪ ،‬الذين‬ ‫ضاقوا ذرع��ا بالوضعية احلالية‬ ‫ال��ت��ي ت��وج��د عليها مجموعة من‬ ‫وسائل النقل احل��ض��ري‪ ،‬التي ال‬ ‫حتترم احلد األدنى من أدميتهم‪.‬‬ ‫وقال مصدر لـ«املساء» إنه رغم‬ ‫إح���داث سلطة منظمة للتنقالت‬ ‫احل��ض��ري��ة ع��ل��ى م��س��ت��وى مدينة‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬قبل ثالث سنوات‬ ‫ت��ق��ري��ب��ا‪ ،‬وذل����ك م���ن أج���ل تنظيم‬ ‫ح��رك��ة النقل احل��ض��ري وإحداث‬ ‫شبكة للنقل اجلماعي تستجيب‬ ‫لطموحات مستعمليه م��ن عموم‬ ‫امل��واط��ن�ين‪ ،‬فإنه حل��د الساعة لم‬ ‫تتغير الصورة‪ .‬وأض��اف املصدر‬ ‫ذات���ه أن ال��ع��دي��د م��ن النفط التي‬ ‫أكد عليها املخطط املديري للنقل‬ ‫احلضري لم تخرج‪ ،‬حلد الساعة‪،‬‬ ‫إل���ى ح��ي��ز ال���وج���ود‪ ،‬مم���ا يجعل‬ ‫مشكل النقل احلضري من أصعب‬ ‫املشاكل التي يواجهها املواطن‬ ‫البيضاوي‪.‬‬ ‫وأوض�������ح م���ص���در آخ�����ر أن‬ ‫املجالس املنتخبة في جهة الدار‬ ‫البيضاء تضخ ‪ 600‬مليون سنتيم‬ ‫ل��غ��رض تنظيم ح��رك��ة ال��ن��ق��ل في‬ ‫اجلهة‪ ،‬لكن ال يظهر أي أثر لهذه‬

‫العملية‪ ،‬وق���ال‪« :‬ال يحتاج املرء‬ ‫ألي دليل من أجل القول إن الدار‬ ‫البيضاء تختنق وأنها أصبحت‬

‫من املدن اآلكلة للبشر»‪.‬‬ ‫وك�����ش�����ف امل������ص������در نفسه‬ ‫أن����ه ال مي��ك��ن م���ن خ��ل�ال إح����داث‬

‫«ال��ط��رام��واي» االدع����اء أن مشكل‬ ‫النقل احلضري س��وف يتم حله‪،‬‬ ‫فهذا األم��ر‪ ،‬حسب املصدر ذاته‪،‬‬

‫مستبعد كثيرا‪ ،‬ألن��ه يحتاج إلى‬ ‫رؤي��ة شمولية تستحضر جميع‬ ‫القضايا املرتبطة بهذا القطاع‪،‬‬ ‫وم��ن بينها مراقبة الفاعلني في‬ ‫قطاع النقل العمومي وتتبع تنفيذ‬ ‫اخل��دم��ة وم��ع��اي��ن��ة م���دى احترام‬ ‫التنظيم املعمول به ومقتضيات‬ ‫عقود االستغالل والتنسيق بني‬ ‫مختلف الفاعلني‪ ،‬بغية حتسني‬ ‫م�لاءم��ة تسيير امل����رور‪ ،‬والبحث‬ ‫ع���ن مت��وي��ل امل��ش��اري��ع املرتبطة‬ ‫ب��ال��ت��ن��ق�لات احل��ض��ري��ة‪ ،‬وأوضح‬ ‫أن ه���ذه ال��ن��ق��ط��ة س��ت��ث��ار بشكل‬ ‫كبير خ�لال ال���دورة املقبلة جلهة‬ ‫ال��دارال��ب��ي��ض��اء‪ ،‬وذل����ك للتداول‬ ‫في مستقبل النقل احلضري في‬ ‫اجل��ه��ة‪ .‬وف��ي م��وض��وع ذي صلة‪،‬‬ ‫ي���ؤك���د ب��ع��ض امل��ت��ت��ب��ع�ين للشأن‬ ‫احمل��ل��ي ال��ب��ي��ض��اوي أن املدينة‬ ‫بدأت في السنوات األخيرة تفقد‬ ‫جاذبيتها بسبب مشكل االكتظاظ‪،‬‬ ‫مؤكدين أن الشركات التي ترغب‬ ‫في االستثمار في املدينة أصبحت‬ ‫تتخوف كثيرا من املشاكل املرتبطة‬ ‫باالكتظاظ الناجم عن تزايد عدد‬ ‫السيارات‪ ،‬نظرا لعدم توفر املدينة‬ ‫على وسائل نقل جماعية كثيرة‬ ‫ف��ي امل��س��ت��وى امل��ط��ل��وب‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ي��ج��ع��ل أص��ح��اب ه���ذه الشركات‬ ‫يغيرون وجهتهم نحو مدن أخرى‪،‬‬ ‫وهو ما سيؤثر في املستقبل القر‬ ‫ي���ب ع��ل��ى امل���ك���ان���ة االقتصادية‬ ‫للمدينة‪.‬‬

‫رادارات غالب معطلة بالعاصمة االقتصادية‬ ‫جالل رفيق‬ ‫علمت «امل��س��اء»‪ ،‬م��ن م��ص��ادر متطابقة‪ ،‬أن عشرات‬ ‫ال��رادارت املنتشرة في ش��وارع مهمة في ال��دار البيضاء‬ ‫معطلة منذ م��دة طويلة وبعضها تع ّرض للتخريب‪ ،‬ما‬ ‫جعل ع��ددا من عناصر األم��ن املكلفني بالسير واجلوالن‬ ‫يستعينون بكاميرات متنقلة ج��دي��دة‪ ،‬لم يتعلموا بع ُد‬ ‫طريقة تشغيلها‪ ،‬إذ يستعينون بدليل ي��وض��ح كيفية‬ ‫استخدامها‪..‬‬ ‫وحسب مصدر مطلع‪ ،‬ف��إن الكاميرات املستخدمة‪،‬‬ ‫والتي أصبحت توضع أم��ام رادارات تابثة معطلة‪ ،‬من‬ ‫نوع «روبوت»‪ ،‬مرتبطة بجهاز حاسوب لبرمجة مجموعة‬ ‫من املعطيات قبل بدء عملية مراقبة املخالفني‪.‬‬ ‫وقبل مباشرة العمل بالكاميرات املتنقلة‪ُ ،‬يل َزم رجال‬ ‫األمن بتدوين اسم الشارع حيث يعمالن في احلاسوب‪،‬‬ ‫وك��ذا تاريخ العمل ونوعية املخالفات التي ستسجلها‬ ‫الكاميرا‪.‬‬ ‫ويعمل رج��ل أم��ن على حمل ال��ك��ام��ي��را املتنقلة أو‬ ‫تثبيتها في الشارع‪ ،‬في حني يتكلف رجل أمن آخر بإيقاف‬ ‫أصحاب السيارات املخالفة للقانون‪.‬‬ ‫ول��م يعد لهواة السرعة واملخالفني للقانون مجال‬ ‫للتشكيك في روايات رجال األمن‪ ،‬ألنّ الكاميرات املتنقلة‬ ‫اجل��دي��دة تتوفر على تقنيات متطورة‪ ،‬منها إع��ادة ّ‬ ‫بث‬ ‫الصورة والصوت والسرعة‪ ،‬إضافة إلى التقاط رقم اللوحة‬ ‫األمامية واخللفية للسيارة‪ ،‬في حالة فرار صاحبها‪..‬‬ ‫وع��اي��ن��ت «امل��س��اء» رج���ال أم��ن يستعينون بكاميرا‬ ‫متنقلة أمام رادار ثابت في شارع «أوالد زيان» في الدار‬ ‫البيضاء‪ ،‬كما رصدت رادارين تع ّرضا للتخريب في منطقة‬ ‫«التشارك»‪.‬‬ ‫في موضوع ذي صلة‪ ،‬تنظر احملكمة اإلدارية في كل‬ ‫من الدار البيضاء والرباط في عدد من الطعون التي تقدم‬ ‫بها سائقون ارتكبوا مخالفات جت��اوُ ز السرعة في عدد‬ ‫من الطرق السيارة‪ ،‬بعد أن «اقتنصتهم» عدسات كاميرات‬ ‫الدرك املتنقلة‪.‬‬ ‫وقال مصدر مطلع لـ»املساء» إن نزاعات نشبت بني‬ ‫رجال درك مكلفني مبراقبة املتجاوزين للسرعة في الطريق‬ ‫السيار والسائقني‪ ،‬الذين يعتبرون وجود رادارات متنقلة‬ ‫في الطريق السيار مخالفا ملا ج��اءت به مدونة السير‬ ‫اجلديدة‪ ،‬ما جعلهم يلجؤون إلى القضاء لتسجيل طعون‬ ‫ضد القيادة العليا للدرك امللكي‪.‬‬

‫سائقو سيارات األجرة بالهراويني مهددون باإلفالس رئيس مقاطعة بالبيضاء يرفض تسلم سيارة جديدة من العمدة‬ ‫هيام بحراوي‬

‫أوض���ح أرب����اب وس��ائ��ق��و سيارات‬ ‫األج��رة من النوع الصغير في منطقة‬ ‫الهراويني‪ ،‬التابعة لعمالة مديونة في‬ ‫مدينة ال��دار البيضاء‪ ،‬أنهم أصبحوا‬ ‫ُمه َدّدين باالفالس بسبب تقسيم عمل‬ ‫س��ي��ارات األج���رة حسب ث�لاث بلديات‬ ‫(ال���ه���راوي�ي�ن ‪-‬ت��ي��ط م��ل��ي��ل ‪-‬مديونة)‬ ‫يجمعها ن��ظ��ام واح���د وق���ان���ون واحد‬ ‫وتختلف في اللون‪ ..‬وهو اإلجراء الذي‬ ‫يقولون إن��ه معمول به فقط في عمالة‬ ‫إقليم مديونة‪.‬‬ ‫واس��ت��غ��رب ه���ؤالء ال��س��ائ��ق��ون هذا‬ ‫التقسيم الذي قالوا إنه منذ تطبيقه في‬ ‫سنة ‪ 2011‬وه��م يعيشون بسببه في‬ ‫عطالة تامة‪ُ ،‬مل َزمني بدفع ‪ 5000‬درهم‬ ‫(مصاريف الرخصة وق��رض السيارة)‬

‫إضافة إلى حاجياتهم اليومية‪ ،‬في غياب‬ ‫الظروف املواتية للعمل‪ ،‬ألن املنطقة‪ ،‬كما‬ ‫يقولون‪ ،‬هي في طور التأهيل وال تض ّم‬ ‫مرافق إدارية‪ ،‬كاملستشفيات واإلدارات‬ ‫العمومية‪ ،‬التي تساعد في خلق الرواج‬ ‫�ادي ألرب��اب الطاكسيات‪ ..‬كما‬ ‫االق��ت��ص� ّ‬ ‫أنّ ش���وارع ال��ه��راوي�ين م��ازال��ت ‪-‬على‬ ‫حد تعبير سائق أج��رة‪« -‬حت��ت رحمة‬ ‫أشغال البناء في إط��ار ترحيل سكان‬ ‫كاريان سنطرال‪ ،‬إذ إنّ الشطر املتميز‬ ‫م��ن املنطقة ت��اب��ع إداري���ا ل��والي��ة الدار‬ ‫البيضاء‪ ،‬التي مينع عليهم العمل فيها‬ ‫طبقا للقوانني املعمول بها‪ ..‬إضافة إلى‬ ‫ضيق املساحة املسموح لهم بالعمل‬ ‫فيها‪ ،‬فمدينة ال��دار البيضاء بشساعة‬ ‫مساحتها وكثافة سكانها تض ّم نوعا‬ ‫واح��دا من سيارات األج��رة الصغيرة»‪،‬‬ ‫هاتفي‬ ‫وفق ما قال السائق في اتصال‬ ‫ّ‬

‫باجلريدة‪.‬‬ ‫����ح أص���ح���اب س���ي���ارات األج���رة‬ ‫وأل� ّ‬ ‫ومستغلوها على ضرورة توحيد قطاع‬ ‫س��ي��ارات األج����رة ال��ص��ن��ف ال��ث��ان��ي في‬ ‫اللون على صعيد عمالة إقليم مديونة‪،‬‬ ‫وأنه في حال استمر الوضع على ما هو‬ ‫عليه «سيتك ّبدون خسائر مادية ستسير‬ ‫بهم ال محالة في طريق اإلفالس»‪.‬‬ ‫وج���������ه امل�����ت�����ض�����ررون من‬ ‫‪ ‬ك����م����ا ّ‬ ‫السائقني رس��ال��ة إل��ى وزي���ر الداخلية‬ ‫ش���رح���وا ف��ي��ه��ا وض��ع��ي��ت��ه��م «امل���زري���ة»‬ ‫وط���ال���ب���وا ب��ال��ت��دخ��ل إلي���ج���اد حلول‬ ‫مستعجلة ملشاكلهم‪ ،‬بتوحيد اللون‬ ‫ع��ل��ى ص��ع��ي��د ال��ع��م��ال��ة وإدم��اج��ه��م مع‬ ‫والي����ة ال����دار ال��ب��ي��ض��اء ‪ ،‬أو السماح‬ ‫ل��ه��م ب��االش��ت��غ��ال ع��ل��ى خ��ط الهراويني‬ ‫احلي احملمدي‪ ،‬الذي تنشط فيه حركة‬‫السكان‪.‬‬

‫أ‪ .‬ب‬

‫ت��ت��وال��ى ت��ب��ع��ات ت���وزي���ع سيارات‬ ‫جديدة من قبل العمدة محمد ساجد على‬ ‫بعض املنتخبني واملوظفني في املجلس‬ ‫اجلماعي‪ ،‬فآخر املستجدات هي تلك التي‬ ‫ّ‬ ‫فجرها رئيس مقاطعة الفداء‪ ،‬الذي رفض‬ ‫ّ‬ ‫االستفادة من خدمات السيارة اجلديدة‬ ‫مل��ج��وع��ة م��ن األس��ب��اب املتعلقة بطريقة‬ ‫تسيير املدينة‪.‬‬ ‫وق��ال سعيد حسبان‪ ،‬رئيس مقاطعة‬ ‫الفداء‪ ،‬في تصريح لـ«املساء»‪« :‬هناك العديد‬ ‫من املعطيات املوضوعية التي دفعتني إلى‬ ‫رفض احلصول على السيارات اجلديدة‬ ‫التي مت توزيعها مؤخرا من قِ بل مجلس‬ ‫املدينة»‪ ،‬وح��دد حسبان أسباب الرفض‬ ‫ف��ي ع���دم ع��ق��د ن����دوة رؤس����اء املقاطعات‬ ‫واالستمرار بالعمل مبيثاق ّ‬ ‫الشرف عوض‬ ‫اجلماعي‪ ،‬إضافة إلى إعالنه‪ ،‬في‬ ‫امليثاق‬ ‫ّ‬

‫وقت سابق‪ ،‬جتمي َد عضويته‪.‬‬ ‫وأوض���ح املتحدث ذات���ه أن الطريقة‬ ‫التي تـُس ّيـَر بها الدار البيضاء دفعته إلى‬ ‫رف��ض احلصول على السيارة اجلديدة‪،‬‬ ‫التي مت تقدميها له بصفته رئيس ملقاطعة‬ ‫�ج��ر حسبان «قنبلة» ف��ي وجه‬ ‫ال��ف��داء‪ ،‬وف� ّ‬ ‫العمدة محمد ساجد خالل أشغال الدورة‬ ‫العادية لشهر أكتوبر‪ ،‬معلنا‪ ،‬رفقة رئيس‬ ‫مقاطعة اسباتة رضوان املسعودي‪ ،‬جتميد‬ ‫عضويتهما‪ ،‬بسبب عدم عقد ندوة رؤساء‬ ‫املقاطعات‪.‬‬ ‫وأك��د بعض املتتبعني للشأن احمللي‬ ‫ف��ي ال����دار ال��ب��ي��ض��اء أنّ ت��ب��ع��ات توزيع‬ ‫السيارات لن تقف عند هذا احلد‪ ،‬مؤكدَين‬ ‫أن القضية ستتضح أكثر خ�لال أشغال‬ ‫اإلداري‪،‬‬ ‫ال�����دورة امل��خ��ص��ص��ة ل��ل��ح��س��اب‬ ‫ّ‬ ‫احملتمل عقدها في نهاية الشعر اجلاري‪.‬‬ ‫وكان مصدر مطلع قد كشف لـ«املساء»‬ ‫أنّ ع���دد ال��س��ي��ارات ال��ت��ي اس��ت��ف��اد منها‬

‫بعض املوظفني واملستشارينفي مدينة‬ ‫ال���دار البيضاء يقدر بـ‪ 292‬س��ي��ارة من‬ ‫أن����واع م��خ��ت��ل��ف��ة‪ ..‬م��ض��اي��ف��ا أن «مجلس‬ ‫املدينة اخ��ت��ار‪ ،‬م��ن ج��دي��د‪ ،‬أس��ل��وب كراء‬ ‫السيارات ب��دل شرائها‪ ،‬وق��ال‪« :‬ل��م نفكر‬ ‫كثيرا ف��ي اخ��ت��ي��ار ك���راء ال��س��ي��ارات بدل‬ ‫شرائها‪ ،‬ألنّ عملية الكراء مربحة بشكل‬ ‫كبير بالنسبة إلى مجلس املدينة»‪ .‬وأضح‬ ‫امل��ص��در ذات���ه أن ه��ذه ه��ي امل���رة الثالثة‬ ‫على التوالي التي تختار املدينة أسلوب‬ ‫ال��ك��راء‪ ،‬ألن��ه أظهر جناعته باملقارنة مع‬ ‫ش��راء السيارات‪ ،‬مدافعا عن منح بعض‬ ‫املوظفني واملستشارين سيارات جديدة‪،‬‬ ‫وقال «إن هذا األمر يدخل في باب مساعدة‬ ‫ه���ؤالء امل��وظ��ف�ين وامل��ن��ت��خ��ب�ين ع��ل��ى أداء‬ ‫مهامهم ع��ل��ى أح��س��ن وج����ه»‪ ،‬م��ؤك��دا أن‬ ‫«صفقة ك��راء ال��س��ي��ارات احترمت جميع‬ ‫املعايير القانونية‪ ،‬وليس هناك أي لبس‬ ‫في هذه القضية»‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫نـدوة‬ ‫إعداد ‪ -‬املساء‬

‫أعبر عن سعادتي باملشاركة في‬ ‫هذا اللقاء الذي أعتبره‪ ،‬في املقام‬ ‫األول‪ ،‬فرصة لتبادل وجهات النظر‪،‬‬ ‫وثانيا فضاء يتيح املشاركة الفعلية‬ ‫في احلياة السياسية‪ ،‬فقد اعتدت‬ ‫في السنتني األخيرتني على كتابة‬ ‫م���ق���االت ص��ح��اف��ي��ة ب��ش��ك��ل منتظم‬ ‫باعتبارها طريقة لتأكيد وجودي‪.‬‬ ‫ب���داي���ة‪ ،‬أش��ي��ر إل���ى أن كلمتي‬ ‫لهذا اليوم‪ ،‬ستبدو بالنسبة إليكم‪،‬‬ ‫متواضعة‪ ،‬ذلك أني ال أريد اخلوض‬ ‫أكثر في التفاصيل يقينا مني بأن‬ ‫سي جنيب (يقصد اخلبير االقتصاد‬ ‫جنيب أق��ص��ب��ي‪ ،‬ال���ذي ت��دخ��ل قبله‬ ‫ف��ي ال���ن���دوة ذات���ه���ا) حت���دث كفاية‬ ‫ع��ن امل��وض��وع‪ .‬وم��ن ه��ذا املنطلق‪،‬‬ ‫سأحرض على التركيز على بعض‬ ‫النقط املهمة‪ ،‬وال سيما العراقيل‬ ‫ال���ت���ي ت���ع���ت���رض من����و االقتصاد‬ ‫املغربي‪.‬‬ ‫وسأستهل حديثي إليكم مبحو‬ ‫بعض األفكار اخلاطئة بشأن قضية‬ ‫اليوم التي يتم الترويج لها على‬ ‫ن��ط��اق واس����ع‪ .‬أول ه���ذه األفكار‪:‬‬ ‫القول إن االقتصاد املغربي اقتصاد‬ ‫صاعد‪.‬‬ ‫فبالنسبة إل��ي‪ ،‬ال بد من توفر‬ ‫ثالثة ش��روط ف��ي أي اقتصاد لكي‬ ‫ي��س��ت��ح��ق وص���ف ال��ص��اع��د‪ ،‬وهذه‬ ‫ش���روط م��ع��روف��ة ح��ق امل��ع��رف��ة لدى‬ ‫االقتصاديني‪ .‬وتتمثل هذه الشروط‬ ‫ف��ي تسجيل نسبة من��و اقتصادي‬ ‫ال تقل ع��ن ‪ 7‬ف��ي امل��ائ��ة على مدى‬ ‫طويل‪ ،‬أو عشر سنوات على األقل‪،‬‬ ‫ل��ك��ي ي��ص��ي��ر احل���دي���ث ع���ن اإلق�ل�اع‬ ‫االقتصادي مقبوال علميا‪ .‬والواقع‬ ‫أن هذا األمر ال ينطبق على املغرب‪،‬‬ ‫وعلى هذا األساس ال ميكنه أن يدعي‬ ‫أن اقتصاده صاعد‪ ،‬إذا مت إعمال‬ ‫هذا الشرط‪ ،‬ألن النمو االقتصادي‬ ‫املسجل سنويا باملغرب ي��دور في‬ ‫فلك ‪ 4‬إل��ى ‪ 4,5‬ف��ي امل��ائ��ة‪ .‬ونشير‬ ‫هنا إل��ى أن أح��زاب��ا سياسية عدة‬ ‫تبنت حتقيق نسبة منو سنوية في‬ ‫مستوى ‪ 7‬في املائة‪ ،‬وضمنت ذلك‬ ‫برامجها االنتخابية التي خاضت‬ ‫مبوجبها االنتخابات التشريعية‬ ‫األخيرة‪.‬‬ ‫أم��ا ال��ش��رط ال��ث��ان��ي‪ ،‬فيتجسد‬ ‫في التوفر على نظام حكامة مالئم‬ ‫وف��ع��ال‪ .‬ويعتبر غياب ه��ذا الشرط‬ ‫عائقا حقيقيا أمام النمو االقتصادي‬ ‫باملغرب‪ .‬وقد كان كذلك طيلة الفترة‬ ‫السابقة‪ ،‬خصوصا يوم أعلن امللك‬ ‫ال��راح��ل احلسن الثاني أن املغرب‬ ‫على وشك السكتة القلبية على ضوء‬ ‫تقارير البنك الدولي عن املغرب في‬ ‫سنتي ‪ 1994‬و‪ 1995‬التي اعتبرت‬ ‫أن وضعية احلكامة باملغرب ليست‬ ‫جيدة‪ .‬غير أن هذا القول ال مينع من‬ ‫االعتراف مبا مت تصحيحه في هذا‬ ‫املجال منذ تلك الفترة‪.‬‬ ‫ثالثا‪ ،‬يالحظ أن جميع الدول‬ ‫ال���ت���ي ت���وص���ف اق��ت��ص��ادات��ه��ا عن‬ ‫ج�����دارة واس��ت��ح��ق��اق بالصاعدة‬ ‫تتوجه نحو التماسك االجتماعي‪،‬‬ ‫وهو أمر ال ينطبق على املغرب‪ .‬إذ‬ ‫يصنف في مقدمة ال��دول املغاربية‬ ‫التي تعاني من ف��وارق اجتماعية‬ ‫قوية‪ .‬وتعتبر ه��ذه ال��ف��وارق‪ ،‬وفق‬

‫حتول الف�ساد‬ ‫من �سيا�سي �إىل‬ ‫ثقايف �أك�سبه‬ ‫م�ؤيدين حتى‬ ‫يف الطبقات‬ ‫االجتماعية‬ ‫املوجودة‬ ‫يف �أ�سفل ال�سلم‬ ‫االجتماعي‬ ‫االقتصاديني‪ ،‬من العراقيل الكبرى‬ ‫للنمو االق��ت��ص��ادي‪ .‬وال��ق��اع��دة أنه‬ ‫كلما ك��ان��ت ه��ذه ال��ف��وارق كبيرة‪،‬‬ ‫واج�����ه االق����ت����ص����اد‪ ،‬ك��ي��ف��م��ا ك����ان‪،‬‬ ‫صعوبات كبرى في اإلقالع‪ ،‬بل إنه‬ ‫لن يشهد أي إق�لاع على اإلطالق‪.‬‬ ‫وتنبني ه��ذه القاعدة العامة على‬ ‫ق���اع���دة أخ����رى ت��ف��ي��د ب���أن اإلق�ل�اع‬ ‫االق��ت��ص��ادي ي��ت��أت��ى ع��ب��ر توسيع‬ ‫حجم الطبقة املتوسطة‪ .‬وهذا شيء‬ ‫يفتقر إليه املغرب‪ ،‬على األق��ل إلى‬ ‫حدود الساعة‪.‬‬ ‫فما هي خصوصيات االقتصاد‬ ‫املغربي؟ وم��ا أب��رز العراقيل التي‬ ‫تعترض منوه؟‬ ‫أوال‪ ،‬إن����ه اق���ت���ص���اد للسوق‬ ‫«مقنبل» ب��ال��ري��ع‪ .‬ه��ذه ه��ي السمة‬ ‫األولى‪.‬‬ ‫ما فتئ النظام السياسي القائم‬ ‫باملغرب يتحدث‪ ،‬منذ سبعينيات‬ ‫ال��ق��رن امل���اض���ي‪ ،‬ع��ن الليبيرالية‬ ‫واالن��ف��ت��اح‪ .‬غير أن اجلميع يعلم‬ ‫ب���أن ال��ت��ق��اري��ر‪ ،‬مب��ا ف��ي��ه��ا تقارير‬ ‫املؤسسات الدولية‪ ،‬خاصة تقرير‬ ‫أع��ده الفرنسيون في سنة ‪،2005‬‬ ‫امل���ع���روف���ون ب��ص��رام��ت��ه��م ف���ي هذا‬ ‫املجال‪ .‬ميكن أن يوصف االقتصاد‬ ‫املغربي بأنه تقليداني جديد ينبني‬ ‫على توزيع االمتيازات على الذين‬ ‫ي���دع���م���ون ال��س��ل��ط��ة‪ ،‬وه����و عامل‬ ‫يعيق ولوجه إلى اقتصاد السوق‪،‬‬ ‫على أس��اس استحالة الولوج إلى‬ ‫ال��ل��ي��ب��رال��ي��ة مب��ج��رد ق����رار لكونها‬ ‫تتطلب توفر ثقافة ليبيرالية قائمة‬ ‫بذاتها‪ .‬وماذا عن الريع؟‬ ‫م���ن وج��ه��ة ن��ظ��ر اقتصادية‪،‬‬ ‫يعتبر ريعا كل توزيع للموارد دون‬ ‫خلق قيمة مضافة‪ .‬وعندما ال توظف‬ ‫امل������وارد خل��ل��ق ال��ق��ي��م��ة املضافة‪،‬‬ ‫ي��ت��ح��ول امل���ت���وف���رون ع��ل��ي��ه��ا إلى‬ ‫مشوشني نظرا لغياب مساهمتهم‪،‬‬ ‫بشكل مباشر أو غير مباشر‪ ،‬في‬ ‫خلق القيمة املضافة‪ .‬وه��ذه سمة‬

‫العدد‪1996 :‬‬

‫هذه آخر مشاركة للخبير االقتصادي الراحل إدريس بنعلي‪ .‬كان ذلك شهر نونبر املاضي مبناسبة انعقاد اجلامعة السياسية للحزب االشتراكي‬ ‫املوحد حول موضوع «سؤال التغيير الدميقراطي ومهام القوى اليسارية والدميقراطية»‪ .‬وقد شارك بنعلي إلى جانب اخلبير االقتصادي جنيب أقصبي‬ ‫في ندوة تولت تسييرها نبيلة مونيب‪ ،‬األمينة العامة لالشتراكي املوحد‪ ،‬انصبت حول «املعيقات البنيوية لالقتصاد املغربي»‪.‬‬

‫تحدث عن المخزن وحركة ‪ 20‬فبراير والريع وبنكيران وأسباب عدم تحقق اإلقالع االقتصادي‬

‫هكذا حتدث إدريس بنعلي في آخر‬ ‫مشاركة له في نشاط عمومي قبل وفاته‬ ‫ثابتة ف��ي االقتصاد املغربي‪ ،‬وقد‬ ‫ترسخت وتكرست بشكل أساسي‬ ‫بعد احملاولتني االنقالبيتني اللتني‬ ‫عرفهما املغرب في سبعينيات القرن‬ ‫املاضي‪ .‬في تلك الفترة‪ ،‬جمع امللك‬ ‫الراحل احلسن الثاني العسكريني‬ ‫وبعض املوظفني‪ ،‬وقال لهم راكموا‬ ‫األموال كما شئتم‪ ،‬ولكن ال متارسوا‬ ‫السياسة‪.‬‬ ‫وأذك��ر هنا بجملة يؤسف لها‬ ‫قالها امللك الراحل احلسن الثاني‬ ‫في استجواب صحافي أجراه معه‬ ‫ص��ح��اف��ي ف��رن��س��ي ف��ي ثمانينيات‬ ‫القرن املاضي‪ .‬فقد أجاب عن سؤال‬ ‫يتعلق بوجهة ن��ظ��ره ف��ي الرشوة‬ ‫قائال‪« :‬األهم أنها تكون بالدرهم»‪.‬‬ ‫وهذه جملة تعبر بشكل جلي عن أن‬ ‫األبواب كانت مفتوحة‪.‬‬ ‫وم���ع ذل���ك‪ ،‬جت���در اإلش����ارة في‬ ‫هذا السياق إلى أن الرشوة كانت‬ ‫اس��ت��ث��ن��اء ف���ي ال���س���ن���وات التالية‬ ‫ل�لاس��ت��ق�لال‪ ،‬وذل���ك إل��ى غ��اي��ة سنة‬ ‫‪ .1971‬وي��رج��ع ه��ذا األم��ر لعاملني‬ ‫أس��اس��ي�ين‪ ،‬وأع���ت���رف ه��ن��ا بشيء‬ ‫م��ع�ين ل�لاس��ت��ع��م��ار‪ .‬إذ مي��ك��ن أن‬ ‫نعيب على الفرنسيني ك��ل شيء‪،‬‬

‫لكن ينبغي أن نعترف لهم بأنهم‬ ‫أرسوا معنى الدولة في هذا البلد‪.‬‬ ‫حتى الضباط القدامى في اجليش‬ ‫ال��ف��رن��س��ي‪ ،‬اجتمعت فيهم جميع‬ ‫ال��ع��ي��وب وامل����س����اوئ‪ ،‬ول��ك��ن��ه��م لم‬ ‫يكونوا مرتشني‪ .‬وقد كان اجلنرال‬ ‫أحمد الدليمي‪ ،‬أول من فتح الباب‪،‬‬ ‫في ميدان الرشوة‪ ،‬بعد االستقالل‪.‬‬ ‫علما بأن سياسة املغرب كانت أحد‬ ‫العوامل التي أسهمت في توسيع‬ ‫دائ����رة ال��ري��ع رغ���م أن���ه ش��ي��ع أنها‬ ‫تهدف إلى خلق بورجوازية وطنية‬ ‫ومقاولني على نحو ينشط االقتصاد‬ ‫امل��غ��رب��ي على الطريقة اليابانية‪.‬‬ ‫وق��د مكنت البعض من أن يقلعوا‬ ‫اقتصاديا‪ ،‬وميكن أن يالحظ هذا‬ ‫األمر بوضوح في الوقت الراهن‪.‬‬ ‫وبعد سنة ‪ ،1971‬أسهمت وزارة‬ ‫الداخلية أيضا ف��ي توسيع دائرة‬ ‫ال���ري���ع‪ .‬إل���ى ج��ان��ب البورجوازية‬ ‫ال��ت��ق��ل��ي��دي��ة‪ ،‬اس���ت���ه���دف���ت طبقات‬ ‫اجتماعية أخرى‪ ،‬مبا في ذلك القرى‪.‬‬ ‫وجن��م ع��ن ذل��ك تعميم ق��وي للريع‪.‬‬ ‫ك��ان��ت االم��ت��ي��ازات ت���وزع بسهولة‬ ‫ب��ال��غ��ة‪ .‬وح��ت��ى ال���ذي���ن ل���م ينالوا‬ ‫نصيبا من امتيازات الريع‪ ،‬عرفوا‬ ‫كيف يلجون‪ ،‬بطرقهم اخلاصة‪ ،‬إلى‬

‫امتيازات معينة‪ .‬وهذه حال الشمال‬ ‫املغربي الذي عانى في تلك الفترة‬ ‫من التهميش‪ ،‬مما أدى إلى معاناته‬ ‫من الظواهر االقتصادية السيئة‪:‬‬ ‫التهريب‪ ،‬التزوير‪ ،‬الهجرة‪ ،‬وغسيل‬ ‫األموال‪ .‬وهنا‪ ،‬نشير إلى أن مجرد‬ ‫أداء ال��واج��ب��ات الضريبية يعتبر‬ ‫ريعا‪ .‬وهكذا صار الريع شائعا‪.‬‬ ‫وال���واق���ع أن���ه ل��م ي��س��ب��ق‪ ،‬عبر‬ ‫ال���ت���اري���خ‪ ،‬ألي اق��ت��ص��اد أن حقق‬ ‫إق�ل�اع���ه ف���ي ظ���ل س���ي���ادة الرشوة‪.‬‬ ‫وم��ع��ل��وم ت��رت��ي��ب��ن��ا ع��امل��ي��ا ف��ي هذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫وعلى هذا األساس‪ ،‬نخلص إلى‬ ‫أن تعميم الفساد الذي كان أول األمر‬ ‫سياسيا سرعان ما اكتسى طابعا‬ ‫ثقافيا بعد أن دأب عليه املجتمع‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك‪ ،‬ال ب��د م��ن أخ��ذ ه��ذا املعطى‬ ‫بعني االعتبار في كل مسعى حملاربة‬ ‫الفساد‪ .‬فتحول الفساد من سياسي‬ ‫إلى ثقافي أكسبه مؤيدين حتى في‬ ‫الطبقات االجتماعية املوجودة في‬ ‫أسفل السلم االجتماعي‪ .‬وآسف إذ‬ ‫أق��ول أمامكم إن��ي لست م��ن الذين‬ ‫يقولون إن الشعب مثالي‪.‬‬ ‫كما أذكر في هذا اإلطار بحملة‬ ‫التطهير التي عرفها امل��غ��رب سنة‬

‫‪ 1996‬ال���ت���ي حت���ول���ت إل�����ى أداة‬ ‫لتحقيق أه����داف أخ���رى وتصفية‬ ‫احلسابات‪.‬‬ ‫ال����وص����ف ال���ث���ان���ي‪ :‬اقتصاد‬ ‫مفتوح وضعيف التنافسية‪ .‬أخلص‬ ‫هذا األمر في جملة واحدة‪ :‬االنفتاح‬ ‫يعني للمغرب امل��ع��ان��اة‪ .‬يبرز هذا‬ ‫األمر بوضوح في تفاقم عجز امليزان‬ ‫ال��ت��ج��اري‪ .‬ويتملكنا إح��س��اس بأن‬ ‫ه��ذا االنفتاح الكبير خطأ‪ .‬وجندد‬ ‫التأكيد‪ ،‬مرة أخرى‪ ،‬على أن املغرب‬ ‫ل��ي��س م��ؤه�لا ب��ع��د ل�لان��ف��ت��اح على‬ ‫اخلارج‪ .‬ليس فقط لضعف تنافسية‬ ‫اقتصاده‪ ،‬بل أيضا للضعف الشديد‬ ‫ال����ذي ت��ع��ان��ي م��ن��ه إن��ت��اج��ي��ت��ه‪ ،‬وال‬ ‫سيما في ظل التأخير في املراهنة‬ ‫على التصنيع‪.‬‬ ‫م���ع���ل���وم أن ال�����دول�����ة األك���ث���ر‬ ‫ت��ن��اف��س��ي��ة ه��ي ت��ل��ك امل��ت��وف��رة على‬ ‫إنتاجية قوية‪ ،‬ولست بحاجة إلى‬ ‫ض��رب امل��ث��ال ب��أمل��ان��ي��ا‪ .‬صحيح أن‬ ‫هناك دوال جنحت في كسب رهان‬ ‫ال��ت��ن��اف��س��ي��ة دون أن ت��ت��وف��ر على‬ ‫إنتاجية قوية‪ ،‬ولكنها متلكت شيئا‬ ‫آخر يفتقر إليه املغرب أيضا‪ ،‬وهو‬ ‫رأسمال بشري ذو تأهيل عال‪ .‬ولم‬ ‫يثبت أن دول��ة أفلحت ف��ي حتقيق‬

‫اإلق�لاع االقتصادي دون أن تتوفر‬ ‫على نصيب هام من هذا الرأسمال‪.‬‬ ‫واملغرب يعاني من ضعف في هذا‬ ‫امل��ج��ال‪ .‬وتظهر اإلحصائيات هذا‬ ‫األمر بجالء‪ .‬نظام تعليمي مفلس‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ن��ت��خ��ل��ف ع���ن الفلسطينيني‬ ‫املوجودين في حالة حرب‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫يتفوقون علينا في هذا امليدان‪ ،‬وهو‬ ‫ما يبرز حجم الكارثة التي أصابت‬ ‫تعليمنا‪.‬‬ ‫غير أن العرب يوضعون في سلة‬ ‫واح��دة إذا متت مقارنة أنظمتهم‬ ‫التعليمية بنظيرتها األسيوية‪ .‬فقد‬ ‫بنى األس��ي��وي��ون نهضة تعليمهم‬ ‫ع��ل��ى أس����اس اإلج���اب���ة ع���ن سؤال‬ ‫بسيط‪ :‬لم التكوين؟ بالقول‪« :‬من‬ ‫أج��ل خلق القيمة امل��ض��اف��ة»‪ .‬ومن‬ ‫يتحدث عن خلق القيمة املضافة‪،‬‬ ‫يثير ضمنيا ض���رورة خلق فرص‬ ‫الشغل‪.‬‬ ‫ك���م���ا أن ت���وس���ي���ع الطبقة‬ ‫امل��ت��وس��ط��ة ي��ف��رض ك��س��ب رهانات‬ ‫أخ��رى‪ ،‬خاصة حتديث املؤسسات‬ ‫ال��س��ي��اس��ي��ة‪ .‬وه���ن���ا‪ ،‬أف��ت��ح قوسا‬ ‫للتأكيد على استحالة حتقيق تقدم‬ ‫اق��ت��ص��ادي م��ي��ك��ان��ي��ك��ي‪ .‬ل��س��ت من‬ ‫الذين يقولون إنه ال ميكن حتقيق‬

‫المغرب يسير وفق «حضارة سلّك»‬ ‫أعتقد أن قولة «عفا الله عما سلف» كارثية‬ ‫على املستويني االق �ت �ص��ادي وال�ث�ق��اف��ي‪ .‬ميكن أن‬ ‫ننعت أنفسنا ب�ـ«ح�ض��ارة س�ل��ك»‪ ،‬وه��ذه احلضارة‬ ‫خ�ط�ي��رة‪ ،‬ألن�ه��ا ال تتضمن أي ص��رام��ة وال تشمل‬ ‫التحلي باملسؤولية‪ ،‬وال ميكنها بالتالي أن تنتج كائنا‬ ‫حرا ق��ادرا على حتمل مسؤوليته‪ .‬وأظ��ن أن رئيس‬ ‫احلكومة احلالي عبر من خالل القولة سالفة الذكر‬ ‫عما يشعر به شخصيا‪.‬‬ ‫ثمة أيضا ثقافة التراخي وعدم احملاسبة وغياب‬ ‫املساءلة‪.‬‬ ‫وجوابا عن السؤال املتعلق بقدرة املخزن على‬ ‫التأقلم والتكيف مع املستجدات‪ ،‬أعتقد أن��ه قادر‬ ‫على التكيف م��ع ال�ن�ظ��ري��ات االق�ت�ص��ادي��ة احلديثة‬ ‫إل��ى مستوى معني‪ .‬وك��ان احلسن الثاني يقول إن‬ ‫املخزن التقليدي يرتكز على ثالث دعائم أساسية‪،‬‬ ‫وه��ي األرض وال��دي��ن واحل��رب‪ .‬وامل�خ��زن ذو طبيعة‬ ‫«نيوتقلدانية» يقوم على توزيع الريع حلشد الدعم‪.‬‬ ‫وهناك منطق جديد يفرض نفسه حاليا على‬ ‫امل�خ��زن ناجم ب��األس��اس ع��ن إق��دام��ه على االنفتاح‬ ‫على السوق الدولية‪ .‬إذ أصبح على ضوء هذا املنطق‬ ‫اجل��دي��د مجبرا على االستنجاد بالكفاءات عكس‬ ‫ما دأب عليه سابقا‪ .‬واجلميع يعلم أن التقنوقراط‬ ‫أوصلونا إلى الباب املسدود‪ ،‬ولذلك عبرت حركة ‪20‬‬ ‫فبراير عن رفض للسير قدما في إسناد املسؤولية‬ ‫إليهم‪.‬‬

‫السبت ‪ -‬األحد ‪2013/02/24-23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الراحل بنعلي إلى جانب نبيلة مونيب في آخر مشاركة له في نشاط عمومي‬

‫ويبدو أن املخزن واثق من قدرته على التحكم في‬ ‫الظواهر االقتصادية‪ .‬غير أن ميالد طبقة رأسمالية‬ ‫مستقلة أم��ر محال وف��ق امل�خ��زن‪ ،‬ألن امل�خ��زن دأب‬ ‫تاريخيا على العمل على توزيع االمتيازات واالحتفاظ‬ ‫بالقدرة على ال��ردع يتم إعمالها حني يصبح بعض‬ ‫املستفيدين من االمتيازات أقوياء جدا‪ ،‬وهي القاعدة‬ ‫التي طبقها امللك ال��راح��ل احلسن الثاني ف��ي حق‬ ‫«ن��ص ب�لاص��ة»‪ ،‬ال��ذي ك��ان��ت ل��ه أم ��وال عالقة بذمة‬ ‫الدولة‪ ،‬فطلب منه أداء ما بذمته من واجبات لصالح‬ ‫إدارة الضريبة‪ ،‬وق��د وب�خ��ه احل�س��ن الثاني بكالم‬ ‫جارح قضت عليه بسيكولوجيا وعجلت بنهايته‪.‬‬ ‫أح��دث��ت ح��رك��ة ‪ 20‬ف�ب��راي��ر دي�ن��ام�ي��ة حقيقية‪.‬‬ ‫كونها دفعت امل�خ��زن إل��ى ب�ل��ورة الدستور اجلديد‪،‬‬ ‫وت��روي��ج خ�ط��اب واع��د قبل أن يتمخض اجل�ب��ل عن‬ ‫ف��أر‪ .‬وينبغي ع��دم إغفال عوامل أخ��رى مثل تدخل‬ ‫ملكيات اخلليج للمطالبة بوضع حد للتقدم في هذا‬ ‫املجال لكي ال يصير املغرب مثاال لآلخرين‪ .‬يجب‬ ‫أن نعترف ب��أن ق��وة الضغط ال�ت��ي ت��وف��رت للحركة‬ ‫ك��ان��ت ض�ع�ي�ف��ة‪ ،‬ش�خ�ص�ي��ا‪ ،‬ش��ارك��ت ف��ي احلركة‬ ‫بصفتي فردا مقتنعا ومؤمنا بالقضية‪ .‬والحظت أن‬ ‫ح��رك��ة ‪ 20‬ف�ب��راي��ر ش�ب��اب دي�ن��ام��ي حقيقة‪ ،‬ولكنهم‬ ‫رومانسيون (حاملون) أيضا‪ .‬وليس هذا سيئا على‬ ‫اإلط �ل�اق‪ ،‬ألن ال�ن�س��ق امل�غ��رب��ي ق�ض��ى ع�ل��ى قنوات‬ ‫التكوين مما أدى إلى انعدام آليات التكوين والتأطير‬ ‫السياسيني‪.‬‬

‫الدميقراطية ب���دون دميقراطيني‪،‬‬ ‫رغ��م أن ه��ذه ال��ق��ول��ة حتتمل قدرا‬ ‫ك��ب��ي��را م���ن ال���ص���واب‪ .‬إذ ل���م يكن‬ ‫انطالق ش��رارة الربيع العربي من‬ ‫تونس صدفة‪ .‬ففي تونس‪ ،‬توجد‬ ‫أشياء تنعدم في بلدنا مثل طبقة‬ ‫متوسطة واس��ع��ة نسبيا ونسبة‬ ‫هامة من الفئات املثقفة‪ .‬ويذكرني‬ ‫ه��ذا األم��ر باجلملة الشهيرة التي‬ ‫وردت ف���ي م��ق��اب��ل��ة ب�ي�ن احلبيب‬ ‫ب���ورق���ي���ب���ة‪ ،‬ال���رئ���ي���س التونسي‬ ‫ال��س��اب��ق‪ ،‬وامل��ل��ك ال��راح��ل احلسن‬ ‫الثاني‪ ،‬في أواخر ستينيات القرن‬ ‫امل��اض��ي‪ ،‬أورده���ا الن��ك��س��اد‪ ،‬سفير‬ ‫ف��رن��س��ا وق��ت��ه��ا ل����دى ت���ون���س في‬ ‫أحد كتبه‪ .‬في تلك املقابلة‪ ،‬طلب‬ ‫بورقيبة من احلسن الثاني أن يفعل‬ ‫مثله‪ :‬تكوين وتربية املواطنني‪ .‬فرد‬ ‫امللك ال��راح��ل‪ :‬ال مجال ل��ذل��ك‪ .‬كان‬ ‫جوابه صريحا وواضحا‪.‬‬ ‫وهنا‪ ،‬أشير إلى أن ثمة عاملني‬ ‫أس��اس��ي�ين تسببا ف��ي ع���دم متكن‬ ‫حركة ‪ 20‬فبراير من حتقيق أهدافها‬ ‫وت���وق���ف م��س��ي��رت��ه��ا ف���ي منتصف‬ ‫الطريق‪ :‬التكوين والتربية‪ ،‬ونخبة‬ ‫متواضعة‪ .‬وك��ان ه��ذان العامالن‬ ‫سببني رئيسيني في إخالف احلركة‬ ‫موعدها مع التاريخ‪.‬‬ ‫بخصوص احلكامة‪ ،‬ال بد من‬ ‫اإلشارة أول األمر إلى أنها مفهوم‬ ‫شامل للمساطر والشفافية واألنظمة‬ ‫ال��ت��رب��وي��ة واإلداري����ة والقضائية‪.‬‬ ‫باختصار‪ ،‬هي الطريقة التي تدار‬ ‫بها شؤون شعب أو بلد‪.‬‬ ‫أق���دم امل��غ��رب ف��ي ه���ذا املجال‬ ‫على إصالحات عدة منذ عام ‪.1983‬‬ ‫وتتألف قائمة هذه اإلصالحات من‬ ‫إصالحات ذات نيولبرالية يفرضها‬ ‫صندوق النقد الدولي على جميع‬ ‫ال��������دول م����ن ق���ب���ي���ل اخلوصصة‬ ‫وغيرها‪ ،‬إضافة إلى أخ��رى هدفت‬ ‫دعم جاذبية املغرب لالستثمارات‬ ‫مثل امل��راك��ز اجلهوية لالستثمار‪،‬‬ ‫ف��ض�لا ع��ن إص�ل�اح���ات ذات طابع‬ ‫ت��ق��ن��ي ك��إص�لاح ال��ق��ض��اء ومدونة‬ ‫الشغل‪.‬‬ ‫ودون أن ن��ط��ي��ل‪ ،‬ن��ش��ي��ر إلى‬ ‫خصوصيات لصيقة باإلصالحات‬ ‫ال��ت��ي أق����دم عليها امل���غ���رب‪ .‬فهذه‬ ‫اإلص��ل�اح����ات ت��ث��م ب���ب���طء شديد‪،‬‬ ‫وكثيرا م��ا تنبني على توافقات‪،‬‬ ‫وال يذهب فيها إلى أبعد احلدود‪.‬‬ ‫ول��ن��ض��رب م��ث�لا مب���دون���ة الشغل‪،‬‬ ‫التي ال ميكن نعتها بالليبرالية أو‬ ‫ضدها‪ ،‬ألنها نتاج توافق هدف إلى‬ ‫إخراج نصها إلى حيز الوجود بعد‬ ‫أن طال نقاشها مدة وصلت إلى ‪10‬‬ ‫سنوات‪ .‬وينطبق القول نفسه على‬ ‫مدونة التجارة وقانون الشركات‪.‬‬ ‫وخالصة القول إن اإلصالحات‬ ‫باملغرب تتم ببطء وتقف في منتصف‬ ‫ال���ط���ري���ق‪ ،‬وي����ح����رص ف��ي��ه��ا على‬ ‫التوافق‪ .‬غياب الشرعية االنتخابية‬ ‫يجعل احلكومات ضعيفة ومجبرة‬ ‫ع��ل��ى ان��ت��ظ��ار ف���رص م��ث��ل ضرورة‬ ‫م��ن��اورة ط��رف أو أط���راف معينة‪،‬‬ ‫أو احل��اج��ة إل��ى اس��ت��غ�لال ظرفية‬ ‫خ��اص��ة لتمرير ب��ع��ض القرارات‪.‬‬ ‫ويرجع هذا األمر إلى االفتقار إلى‬ ‫حكومات حقيقية تستمد شرعيتها‬ ‫من صناديق االقتراع‪ ،‬وقادرة على‬ ‫اتخاذ اإلج���راءات ال��ض��روري��ة‪ .‬في‬

‫عامالن �أ�سا�سيان‬ ‫ت�سببا يف عدم‬ ‫متكن حركة ‪20‬‬ ‫فرباير من حتقيق‬ ‫�أهدافها وتوقف‬ ‫م�سريتها يف‬ ‫منت�صف الطريق‪:‬‬ ‫التكوين والرتبية‪،‬‬ ‫ونخبة متوا�ضعة‬ ‫املغرب‪ ،‬ال تتخذ القرارات‪ ،‬ألن من‬ ‫يتخذونها يوجدون في الظل‪ ،‬وهذا‬ ‫سبب تأخرنا وتوقفنا في منتصف‬ ‫الطريق في أجرأة أكثر من إصالح‪.‬‬ ‫ونستحضر ف��ي ه���ذا ال��ب��اب قول‬ ‫اجلنرال األمريكي مارك أرتور‪« :‬ال‬ ‫تعرف أسباب خسارة احل��روب إال‬ ‫بعد فوات األوان»‪.‬‬ ‫ب��ال��ن��س��ب��ة ل��ل��ش��ف��اف��ي��ة‪ ،‬نعترف‬ ‫بأنها ليست في متناول هذا البلد‪.‬‬ ‫وي���ب���رز ه���ذا األم����ر ب��ش��ك��ل واضح‬ ‫ف��ي ال��دس��ت��ور‪ ،‬حيث ال يتم تفعيل‬ ‫الوثيقة املكتوبة‪ .‬وه���ذا ن��وع من‬ ‫احل��ك��ام��ة‪ .‬ف��ب��م��اذا ن��ف��س��ر تباطؤ‬ ‫رئيس احلكومة في اتخاذ قرارات‬ ‫معينة رغم كل اإلصالحات املمنوحة‬ ‫ل��ه مبقتضى ال��ن��ص الدستوري‪.‬‬ ‫وأعتقد أن املخزن جنح في إرساء‬ ‫ت��داب��ي��ر مت��ن��ع احل��ك��وم��ة احلالية‬ ‫م���ن ات���خ���اذ ال����ق����رارات املطلوبة‪.‬‬ ‫ونذكر منها اعتماد نظام اقتراع‬ ‫بالالئحة مع أكبر بقية بدل العمل‬ ‫ب��ن��ظ��ام اس��م��ي ع��ل��ى دورت��ي�ن يفرز‬ ‫أغلبية واضحة املعالم‪ .‬والنتيجة‬ ‫مشهد سياسي ب��ه أح���زاب كثيرة‬ ‫وحت���ال���ف ح��ك��وم��ي اج��ت��م��ع��ت فيه‬ ‫أح���زاب متباينة إي��دي��ول��وج��ي��ا‪ .‬إذ‬ ‫ي��ت��ج��اور ف��ي ه���ذا ال��ت��ح��ال��ف حزب‬ ‫العدالة والتنمية اإلسالمي‪ ،‬وحزب‬ ‫ال��ت��ق��دم واالش��ت��راك��ي��ة اليساري‪،‬‬ ‫رغ���م أن ال��ت��ق��دم واالش���ت���راك���ي لم‬ ‫يعد ح��زب��ا‪ ،‬م��ن وج��ه��ة ن��ظ��ري‪ ،‬بل‬ ‫استحال أص�لا جت��اري��ا‪ .‬وال أدري‬ ‫ك��ي��ف مي��ك��ن ل���ه���ذا ال��ت��ح��ال��ف أن‬ ‫يحكم‪.‬‬ ‫ع��م��وم��ا‪ ،‬ه��ن��اك م��ش��اك��ل على‬ ‫مستوى احلكامة وق��واع��د اللعبة‬ ‫ال��س��ي��اس��ي��ة‪ ،‬إض���اف���ة إل����ى غياب‬ ‫رأس��م��ال بشري على ق��در ع��ال من‬ ‫التأهيل‪ ،‬ونظام جبائي حدثكم عنه‬ ‫األستاذ جنيب بوليف عنه جيدا‪،‬‬ ‫وال مجال للحديث في حضوره عن‬ ‫موضوع يشهد له باإلحاطة به‪.‬‬


‫كتاب األسبوع‬

‫العدد‪ 1996 :‬السبت‪-‬األحد ‪2013/02/24-23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫غدا األحد حتل‬ ‫الذكرى اخلامسة‬ ‫لتنحي فيديل‬ ‫كاسترو‪ ،‬الزعيم‬ ‫الكوبي املثير‬ ‫للجدل‪ ،‬عن السلطة‬ ‫لصالح أخيه راوول‬ ‫كاسترو‪ .‬وبهذه‬ ‫املناسبة يعود‬ ‫الصحافي الفرنسي‬ ‫الشهير جون بيير‬ ‫كليرك‪ ،‬املختص‬ ‫في شؤون أمريكا‬ ‫الالتينية‪ ،‬للنبش‬ ‫في مسار كاسترو‪،‬‬ ‫واضعا قيد الدراسة‬ ‫والتحليل األسئلة‬ ‫التي تطرح عن دور‬ ‫مفترض للزعيم‬ ‫املريض في إدارة‬ ‫شؤون بالده حتى‬ ‫بعد مضي خمس‬ ‫سنوات على تنحيه‬ ‫االضطراري عن‬ ‫السلطة‪ .‬غير أن‬ ‫الكتاب ال يصدر‬ ‫أي حكم قيمة في‬ ‫حق الزعيم الكوبي‪،‬‬ ‫وإمنا يكتفي‬ ‫بسرد الوقائع‪،‬‬ ‫تاركا للقارئ‬ ‫سلطة احلكم على‬ ‫شخصية كاسترو‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫أصدره الفرنسي جون بيير كليرك بمناسبة الذكرى الـ ‪ 5‬لتنحي كاسترو عن السلطة ألخيه راوول‬

‫كتاب «فيديل كاسترو‪ ..‬حياة» يطرح سؤاال‬ ‫مثيرا‪ :‬هل مازال الزعيم يحكم؟‬ ‫جون بيير كليرك‪..‬صحافي ينبش في أسرار احلرب الباردة‬

‫إدريس املوساوي‬ ‫جنح الصحافي الفرنسي ج��ون بيير‬ ‫ك��ل��ي��رك ف��ي إع����ادة ال��زع��ي��م ال��ك��وب��ي املثير‬ ‫للجدل فيديل كاسترو إل��ى الواجهة بعد‬ ‫إصدار كتاب عن حياة قائد الثورة الكوبية‬ ‫لعام ‪ .1959‬وقد حظي الكتاب‪ ،‬الذي صدر‬ ‫األس���ب���وع امل���اض���ي‪ ،‬ب��اه��ت��م��ام واس����ع من‬ ‫قبل الصحافة الفرنسية‪ ،‬بشكل خاص‪،‬‬ ‫والعاملية عموما‪ ،‬لكونه يسلط الضوء على‬ ‫زعيم ظلت معالم كثيرة من حياته خفية‬ ‫وجوانب عدة من شخصيته غامضة‪.‬‬ ‫وجنح كليرك في إحياء النقاش مجددا‬ ‫ح��ول شخصية فيديل كاسترو‪ ،‬ال��ذي كان‬ ‫إل��ى غ��اي��ة ع��ام ‪ ،2008‬ف��اع�لا ف��ي صناعة‬ ‫ال��ق��رار السياسي على الصعيد العاملي‪،‬‬ ‫رغم تراجع الدور الذي تلعبه كوبا في هذا‬ ‫امل��ج��ال إث��ر إس��دال الستار على عقود من‬ ‫احلرب الباردة بني املعسكر الغربي بقيادة‬ ‫ال���والي���ات امل��ت��ح��دة األم��ري��ك��ي��ة‪ ،‬واملعسكر‬ ‫الشرقي بزعامة االحتاد السوفياتي‪.‬‬ ‫ومبا أن كوبا اختارت في زمن الثورة‬ ‫الشيوعية‪ ،‬التي ق��اده��ا كاسترو ف��ي عام‬ ‫‪ ،1959‬االص��ط��ف��اف إل���ى ج��ان��ب املعسكر‬ ‫الشرقي‪ ،‬وكانت في أكثر من مناسبة طرفا‬ ‫أساسيا في األزمات التي كادت تتسبب في‬ ‫اندالع حرب طاحنة بني املعسكرين الشرقي‬ ‫والغربي‪ ،‬فقد كان بديهيا أن يخفت الدور‬ ‫الكوبي ف��ي الساحة الدولية بعد انهيار‬ ‫االحت���اد السوفياتي وب��داي��ة عهد أحادية‬ ‫القطبية‪.‬‬ ‫وم�����������������������ع‬ ‫ذل�������������ك‪ ،‬ظ���ل���ت‬ ‫ك���وب���ا حاضرة‬ ‫ف��������ي امل����ش����ه����د‬ ‫ال�����س�����ي�����اس�����ي‬ ‫ال������دول������ي‪ ،‬عبر‬ ‫شخصية زعيمها‬ ‫امل���ث���ي���ر للجدل‬ ‫ف��ي��دي��ل كاسترو‪،‬‬ ‫ق����ب����ل أن ي���أف���ل‬ ‫جن��م��ه��ا وتدخل‬ ‫مرحلة انتظارية‬ ‫شديدة ملا سيعقب‬ ‫ف������ت������رة م�������ا بعد‬ ‫ك��اس��ت��رو‪ .‬عمليا‪،‬‬ ‫ال ت��������زال بصمة‬ ‫ك��اس��ت��رو حاضرة‬ ‫ف���ي ت��دب��ي��ر الشأن‬ ‫العام الكوبي حتى‬ ‫ب��ع��د م�����رور خمس‬ ‫س��ن��وات ك��ام��ل��ة عن‬ ‫ت��ن��ح��ي��ه ع���ن رئاسة‬ ‫البالد ألخيه راوول‪،‬‬ ‫ح���ي���ث س��ت��ح��ل غدا‬ ‫األح����د‪ 24 ،‬فبراير‪،‬‬ ‫ال����ذك����رى اخلامسة‬ ‫لتسليم فيديل املشعل‬ ‫لشقيقه راوول‪.‬‬ ‫جت�����در اإلش�������ارة‬ ‫في هذا اإلطار إلى أن‬ ‫راوول كاسترو شارك في‬ ‫الثورة إلى جانب أخيه‪ ،‬وعني وزيرا للدفاع‬ ‫منذ وصول فيديل إلى السلطة عام ‪،1959‬‬ ‫قبل أن يعني بعد ثالث سنوات نائبا لرئيس‬ ‫ال��وزراء‪ ،‬ثم نائبا أول لرئيس اجلمهورية‬ ‫سنة ‪.1972‬‬

‫تقديم أولي‬ ‫ي��ع��ت��ب��ر ك��اس��ت��رو م���ن ك���ب���ار الزعماء‬ ‫ال��ذي��ن ع��م��روا ط��وي�لا ف��ي رئ��اس��ة بالدهم‪.‬‬ ‫ال يضاهيه في ه��ذه املجال من معاصريه‬ ‫إال زع��م��اء قليلون أم��ث��ال ملكة بريطانيا‬ ‫إليزابيث الثانية‪ ،‬وملك تايالند بوميفول‪،‬‬ ‫مع ض��رورة استحضار الفوارق الشاسعة‬ ‫ب�ين نظام احلكم ف��ي بريطانيا وتايالند‪،‬‬ ‫وهو نظام ملكي في كال البلدين‪ ،‬والنظام‬

‫استمد جون بيير كليرك الشرعية األدبية والفكرية لتأليف كتابه‬ ‫اجلديد «فيديل كاسترو‪ ،‬حياة» عن الزعيم الكوبي فيديل كاسترو من‬ ‫تنقله في كل أنحاء أمريكا الاليتنية طيلة العقود الثالثة املاضية من‬ ‫أجل تغطية أخبارها لفائدة جريدة «لوموند» الفرنسية الشهيرة‪.‬‬ ‫وق��د مكنته ه��ذه امل��دة الزمنية غير اليسيرة مل��راس��ل صحافي‬ ‫قادم من القارة العجوز إلى أمريكا الالتينية في العقد األخير من‬ ‫احلرب الباردة من مراكمة خبرة كبيرة في شؤون الشطر اجلنوبي‬ ‫من القارة األمريكية فتحت أمامه أبواب جامعة باريس الثامنة سان‬ ‫دوني للتدريس بها‪.‬‬ ‫ويؤكد كليرك أن عمله الصحافي مكنه من يكون أكثر قربا من‬ ‫الكوبي املفروض فيه أن يكون رئاسيا يقوم‬ ‫على ت���داول السلطة لقيامه على أنقاض‬ ‫ن��ظ��ام آخ���ر ع��ي��ب ع��ل��ي��ه االس���ت���ح���واذ على‬ ‫السلطة والدكتاتورية‪.‬‬ ‫من هذا املنطلق حرص مؤلف الكتاب‬ ‫على تقدمي ملخص مقتضب عن احملطات‬ ‫الرئيسية من حياة كاسترو‪ ،‬التي يتوقف‬ ‫عندها الكتاب‪ ،‬سردا وحتليال وتفسيرا‪ ،‬مع‬ ‫تعمد التلميح إلى تضمني الكتاب أسرارا‬ ‫م��ن ح��ي��اة ك��اس��ت��رو تكشف ألول م���رة في‬ ‫كتاب‪.‬‬ ‫يتضمن التقدمي األول��ي أيضا تأكيدا‬ ‫للعناية البالغة التي أوالها املؤلف لكتابة‬ ‫سيرة زعيم سياسي مثير للجدل كتب عنه‬ ‫مناصروه آالف الصفحات املبالغة في مدحه‬ ‫وإطرائه‪ ،‬ودبج عنه أعداؤه وخصومه قدرا‬ ‫كبيرا من الكتب تبالغ‪ ،‬من جهتها‪ ،‬في ذمه‬ ‫وانتقاده‪ .‬ومن هذا املنطلق اعتبر صاحب‬ ‫الكتاب موضوعيته أبرز سمة في كتابه‪.‬‬ ‫يتتبع ج��ون بيير كليرك سيرة فيديل‬ ‫كاسترو منذ طفولته في ال��ق��رى‪ ،‬وتلقينه‬ ‫تربية ذات طبيعة دينية‪ ،‬قبل أن يكتشف‬ ‫العمل السياسي في شبابه‪ .‬يرصد كليرك‬ ‫أيضا خطوات كاسترو على درب الثورة‬ ‫حول مسار األحداث‪ ،‬ودخل‬ ‫الكوبية وكيف ّ‬ ‫املعسكر الشرقي‪ ،‬وناصب العداء ألقوى دولة‬ ‫في العالم‪ ،‬رغم أن شبه اجلزيرة الكوبية ال‬ ‫تبعد كثيرا عن السواحل الشرقية للواليات‬ ‫املتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫ال ت��ت��وف��ر ال��ك��ث��ي��ر م��ن امل��ع��ط��ي��ات‪ ،‬مما‬ ‫ميكن الوثوق في موضوعية مصادرها‪ ،‬عن‬ ‫طفولة فيديل كاستو‪ ،‬والشيء نفسه ينطبق‬ ‫على الطريقة التي انضم بها‪ ،‬بعد أن صار‬ ‫م��ح��ام��ي��ا‪ ،‬إل���ى ص��ف��وف ال��ث��وار الكوبيني‪،‬‬ ‫والعوامل التي منحته زعامة الثورة في‬

‫بالده‪.‬‬

‫زاهد في السلطة‬ ‫أط��ل��ق فيديل كاسترو ف��ي مستهل‬ ‫سنة ‪ ،1959‬وكان وقتها محاميا شابا‪،‬‬ ‫تصريحا ينفي فيه تطلعه للسلطة في‬ ‫وقت كانت فيه كوبا تعاني من دكتاتورية‬ ‫باتيستا‪ .‬وبعد جن��اح ال��ث��ورة الكوبية‪،‬‬ ‫ق���ال إن «ال��س��ل��ط��ة ال ت��ه��م��ن��ي»‪ .‬تصريح‬ ‫أكسبه شعبية واسعة في صفوف الشباب‬ ‫مبختلف ال���ق���ارات اخل��م��س‪ ،‬ح��ت��ى صار‬ ‫بالنسبة لفئات عريضة م��ن شباب تلك‬ ‫الفترة منوذجا «يقتدى به»‪ .‬وال أحد توقع‬ ‫آنذاك أن كاسترو‪ ،‬الزعيم الثوري‪ ،‬املصرح‬ ‫بزهده في السلطة‪ ،‬سيحكم كوبا بقبضة‬ ‫من حديد ملدة ناهزت خمسة عقود‪.‬‬ ‫مبرور الوقت كبرت طموحات الزعيم‬ ‫ال���ث���وري وت��ض��خ��م��ت م��دع��وم��ة م���ن قبل‬ ‫االحت����اد ال��س��وف��ي��ات��ي‪ ،‬زع��ي��م��ة املعسكر‬ ‫ال��ش��رق��ي‪ .‬وأق�����دم ك��اس��ت��رو آن�����ذاك على‬ ‫خطوة ب��دت غاية في اخلطورة بالنسبة‬ ‫لدولة بحجم كوبا‪ ،‬ويتعلق األمر بتحدي‬ ‫أقوى دولة في املعسكر الشرقي‪ ،‬الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫وم��وازاة مع مواجهة «أع��داء الثورة‬ ‫الشيوعية»‪ ،‬توجهت أع�ين كاسترو إلى‬

‫تطور األح��داث بعدد من دول أمريكيا الالتينية‪ ،‬مبا في ذلك كوبا‪،‬‬ ‫الواقعة غير بعيد عن الواليات املتحدة األمريكية‪ ،‬التي يعتبر نفسه‬ ‫شاهدا حيا على املسار الذي أخذته منذ في الثالثني األخيرة‪.‬‬ ‫كما يعد هذا الصحافي واجلامعي من أبرز املختصني في القارة‬ ‫األوربية في ش��ؤون احل��رب الباردة وتأثيراتها على النظام العاملي‬ ‫اجلديد‪ .‬ولذلك‪ ،‬يصنف كتابه اجلديد ضمن محاوالت رصد ما تلك‬ ‫التأثيرات بعد مضي أزيد من عقدين على انهيار االحتاد السوفياتي‪.‬‬ ‫وق��د سبق ل��ه أن أص��در ف��ي ه��ذا اإلط��ار كتابني اثنني لقيا جناحا‬ ‫كبيرا هما «صراع الواليات املتحدة األمريكية واالحتاد السوفياتي‬ ‫في الفضاء»‪ ،‬و»أفغانستان‪ ،‬رهينة التاريخ»‪.‬‬

‫فيديل قبل الثورة‬ ‫الالفت �أنه بعد ق�ضائه‬ ‫‪� 50‬سنة كقائد للثورة‬ ‫الكوبية‪ ،‬وهي �أعلى‬ ‫�سلطة يف كوبا‪،‬‬ ‫ومرور ‪� 5‬سنوات على‬ ‫تنحيه لأ�سباب �صحية عن‬ ‫الرئا�سة لأخيه راوول‪،‬‬ ‫ال يزال كا�سرتو حا�رضا‬ ‫بقوة يف امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي الكوبي‬ ‫م��ن��اط��ق أخ����رى م��ن ال��ع��ال��م‪ ،‬خ��اص��ة في‬ ‫أمريكا الالتينية والشطر اجلنوبي من‬ ‫القارة اإلفريقية‪ ،‬رأى فيها تربة خصبة‬ ‫الستنساخ ثورات مماثلة للثورة الكوبية‪.‬‬ ‫وقد عمل على إسناد هذه املهمة إلى رفيقه‬ ‫على درب ال��ث��ورة ال��زع��ي��م املثير للجدل‬ ‫بدوره‪ ،‬إرنيستو شي غيفارا‪ .‬وظل مصرا‬ ‫على مواصلة اجللوس على كرسي احلكم‬ ‫ف��ي ب�ل�اده ح��ت��ى ب��ع��د أن أن��ه��ك��ه املرض‪.‬‬ ‫وبعد أن استسلم لقوانني البيولوجيا‪،‬‬ ‫وقرر‪ ،‬لدواع صحية‪ ،‬التنحي عن السلطة‪،‬‬ ‫سلم املشعل ألخيه راوول‪ ،‬لكي ال تخرج‬ ‫الزعامة عن آل كاسترو‪.‬‬ ‫وبصرف النظر عن القبضة احلديدية‬ ‫التي حكم بها كاسترو بالده‪ ،‬فإن مناصريه‬ ‫يثنون على املكتسبات التي حتققت في‬ ‫ع��ه��ده‪ .‬ف��ق��د م��ن��ح للكوبيني‪ ،‬م��ن وجهة‬ ‫نظرهم‪ ،‬السلم االجتماعي‪ ،‬ووض��ع رهن‬ ‫إشارتهم تربية وتعليما مجانيا‪ ،‬ويرون‬ ‫فيه مبعث فخر باالنتماء لكوبا‪ ،‬عالوة‬ ‫على متتيعهم برواتب حتفظ كرامتهم‪.‬‬ ‫والالفت أنه بعد قضائه خمسني سنة‬ ‫في منصب القائد األعلى للثورة الكوبية‪،‬‬ ‫أع��ل��ى س��ل��ط��ة ف���ي ك���وب���ا‪ ،‬وم�����رور خمس‬ ‫سنوات على تنحيه ألسباب صحية عن‬ ‫الرئاسة ألخيه راوول‪ ،‬ال ي��زال كاسترو‬ ‫ح���اض���را ب���ق���وة ف���ي امل��ش��ه��د السياسي‬ ‫ال��ك��وب��ي‪ .‬ويتجلى ه��ذا احل��ض��ور بشكل‬ ‫واض���ح ف��ي األس��ئ��ل��ة ال��ت��ي ت��ط��رح حاليا‬ ‫ع��ن أدواره احملتملة ف��ي تسيير الشأن‬ ‫العام الكوبي‪ .‬ويجمل جون بيير كليرك‬ ‫ك��ل ه���ذه األس��ئ��ل��ة ف��ي س���ؤال واح����د‪ :‬من‬ ‫يحكم في كوبا حاليا‪ :‬فيديل أم راوول؟‪.‬‬ ‫ول�لإج��اب��ة ع��ن ه��ذا ال��س��ؤال يقف كليرك‬ ‫عند أبرز اخلصوصيات التي طبعت فترة‬ ‫حكمه‪ ،‬ومن ثمة مقارنته بواقع كوبا بعد‬ ‫خمس سنوات من تنحيه االضطراري عن‬ ‫السلطة‪.‬‬

‫تعتبر سنة ‪ 1945‬االنطالقة احلقيقية‬ ‫لفيديل كاسترو في درب النشاط السياسي‪.‬‬ ‫وك��ان ق��د أنهى لتوه دراس��ات��ه ف��ي مدرسة‬ ‫ذات طبيعة دينية‪ ،‬حيث التحق باجلامعة‪،‬‬ ‫وبعيد وقت وجيز‪ ،‬أقدم على أولى خطواته‬ ‫ف��ي م��ج��ال اس��ت��ع��م��ال ال��س�لاح‪ .‬ك��ان��ت تلك‬ ‫بداية طريقه نحو حمل السالح ضد نظام‬ ‫فوخلينثيو باتيستا‪ .‬قبل ست سنوات من‬ ‫تاريخ ال��ث��ورة الكوبية‪ ،‬نفذ كاسترو أول‬ ‫عملية عسكرية ض��د ثكنة عسكرية‪ .‬كان‬ ‫ذل���ك ف��ي ‪ 26‬ي��ول��ي��وز ‪ ،1953‬وه���و اليوم‬ ‫الذي يحتفل فيه إلى حدود الساعة باليوم‬ ‫الوطني للثورة «الكاسترية»‪.‬‬ ‫بعد سنتني من السجن وأزي��د من عام‬ ‫من املنفى بدولة املكسيك‪ ،‬سيتوجه فيديل‬ ‫كاسترو‪ ،‬الثوري الشاب‪ ،‬نحو شرق كوبا‪.‬‬ ‫رافقه في تلك الرحلة نحو ‪ 24‬رفيقا‪ ،‬من‬ ‫بينهم أخ��وه راوول‪ ،‬ال��ذي يتولى رئاسة‬ ‫كوبا حاليا‪ ،‬والطبيب األرجنتيني إرنيستو‬ ‫شي غيفارا‪ ،‬الذي سيطلق عليه لقب «تشي»‬ ‫بعد ق��ي��ام ال��ث��ورة ال��ك��وب��ي��ة‪ .‬أع��ل��ن��وا حرب‬ ‫عصابات استهدفت رم��وز نظام باتيستا‬ ‫خالل الفترة املمتدة من دجنبر ‪ 1956‬إلى‬ ‫غاية يناير ‪ .1959‬وقد أجبرت هذه احلرب‬ ‫باتيستا على الفرار‪ ،‬وحملت كاسترو إلى‬ ‫قيادة كوبا‪ ،‬حيث أصبح بداية من مطلع‬ ‫‪ 1959‬القائد األعلى للثورة الكوبية‪.‬‬ ‫وأس���ه���م ف����رار ال��دك��ت��ات��ور باتيسيتا‬ ‫في إكساب الزعيم الثوري اجلديد بكوبا‬ ‫صيتا كبيرا عبر العالم‪ ،‬وعجل باستسالم‬ ‫مختلف أنحاء كوبا إلرادة الثوار بقيادة‬ ‫فيديل كاسترو‪.‬‬ ‫عمل كاسترو على حتويل معالم كوبا‬ ‫كليا‪ ،‬ولم ينه السنتني األوليني على رأس‬ ‫البالد حتى غير طبيعة النظام السياسي‬ ‫في البالد رأسا على عقب‪ ،‬مثيرا جدال كبيرا‬ ‫بتوجيهه‪ ،‬في أكثر من مناسبة‪ ،‬انتقادات‬ ‫شديدة اللهجة إلى جارته الواليات املتحدة‬ ‫األم���ري���ك���ي���ة‪ ،‬زع��ي��م��ة امل��ع��س��ك��ر الغربي‪،‬‬ ‫وم��غ��ازل��ت��ه االحت�����اد ال��س��وف��ي��ات��ي‪ ،‬قائد‬ ‫املعسكر ال��ش��رق��ي إب���ان احل���رب الباردة‪.‬‬ ‫يعترف كاسترو‪ ،‬كما يورد ذلك كليرك في‬ ‫هذا الكتاب‪ ،‬بعمله في عاميه األول�ين في‬ ‫احلكم على تطبيق مضامني كتاب «األمير»‬ ‫مليكيافيلي‪ .‬كان الكتاب‪ ،‬إلى جانب النفس‬ ‫ال���ث���وري‪ ،‬مب��ث��اب��ة دس��ت��ور ع��رف��ي للثوار‬ ‫الكوبيني عند استئناسهم بأمور احلكم‪.‬‬ ‫وب���ع���د م��وق��ف��ه امل��ث��ي��ر م���ن ال���والي���ات‬ ‫املتحدة األمريكية‪ ،‬وض��ع كاسترو القارة‬ ‫األورب���ي���ة ن��ص��ب ع��ي��ن��ي��ه‪ .‬وت��زام��ن��ت تلك‬ ‫الفترة م��ع وص��ول اجل��ن��رال دو غ��ول إلى‬ ‫رئ��اس��ة اجلمهورية الفرنسية اخلامسة‪،‬‬ ‫ال��ت��ي ق��ام��ت قبل سنة م��ن ان���دالع الثورة‬ ‫الكوبية‪ .‬في ذلك العهد كانت دول إفريقية‬ ‫كثيرة تئن حتت وط��أة االستعمار‪ ،‬وكان‬ ‫العالم الثالث‪ ،‬وقتها‪ ،‬مكونا أيضا من دول‬ ‫حديثة العهد باملنتظم الدولي‪ ،‬مما جعلها‪،‬‬ ‫خصوصا الدول اإلفريقية‪ ،‬هدفا لكاسترو‬ ‫ومن معه‪ ،‬ال سيما تشي غيفارا‪ ،‬الطامحني‬

‫إلى إعادة تكرار جتربة الثورة الكوبية في‬ ‫أقطار أخرى من العالم في إطار ما يعرف‬ ‫في األدبيات الشيوعية بـ«تصدير الثورة»‪.‬‬ ‫في ظل احلرب الباردة أقدم دول العالم‬ ‫املفضلة لعدم تأييد أي مسعكر على حساب‬ ‫آخر التكتل في إطار أطلق عليه «دول عدم‬ ‫االنحياز»‪ .‬أبدى كاسترو أول األمر إعجابا‬ ‫بالفكرة‪ ،‬غير أن��ه سرعان ما اصطف إلى‬ ‫جانب املعسكر الشرقي‪ ،‬ون��اص��ب العداء‬ ‫ل���ل���والي���ات امل��ت��ح��دة األم���ري���ك���ي���ة‪ .‬وعليه‪،‬‬ ‫ص��ارت كوبا أق��رب حليف ملعسكر االحتاد‬ ‫السوفياتي‪ ،‬واتخذت موقعا استراتيجيا‬ ‫ل��ن��ص��ب ص���واري���خ ال��ش��رق امل��ص��وب��ة نحو‬ ‫الواليات املتحدة حتسبا ألي طارئ‪ .‬وأسهم‬ ‫ه��ذا االعتبار اجلغرافي ف��ي إك��س��اب شبه‬ ‫اجل��زي��رة الكوبية دورا كبيرا ف��ي احلرب‬ ‫ال���ب���اردة‪ .‬ك��ان��ت ك��وب��ا ف��اع��ل��ة أس��اس��ي��ة في‬ ‫صناعة احلدث خالل أزم��ات خطيرة كادت‬ ‫تعصف بالعالم وتدخله إل��ى ح��رب عاملية‬ ‫ثالثة‪ ،‬ولعل أبرزها أزمة خليج اخلنازير‪.‬‬

‫شبه عزلة‬ ‫ولم يكن مفاجئا أن تكون كوبا‪ ،‬ومعها‬ ‫كاسترو‪ ،‬من أكبر اخلاسرين جراء انهيار‬ ‫االحت��اد السوفياتي‪ ،‬وبداية نظام عالم‬ ‫جديد بزعامة واشنطن‪ .‬غير أن كاسترو‬ ‫أصر على موقفه املعادي ألمريكا وأدخل‬ ‫بالده في عزلة شبه تامة عن العالم‪.‬‬ ‫ظ��ل ف��ي��دي��ل ك��اس��ت��رو ش��اغ��ل الناس‬ ‫وصانع حدث طيلة خمسة عقود من إدارة‬ ‫شؤون احلكم في كوبا‪ .‬والغريب أنه ظل‬ ‫كذلك‪ ،‬حتى بعد مرور خمس سنوات على‬ ‫اض��ط��راره التنحي ع��ن السلطة لصالح‬ ‫أخيه راوول‪ .‬ومبا أنه لم يتغير شيء في‬ ‫كوبا في عهد هذا األخير‪ ،‬فإن كثيرا من‬ ‫احملللني يفترضون دورا هاما لفيديل في‬ ‫إدارة احلكم بهذ البلد رغم املرض‪.‬‬ ‫وي��ن��ط��ل��ق م��ت��ب��ن��و ه����ذا امل���وق���ف من‬ ‫احل��ض��ور امل��ل��م��وس ل��ف��ي��دي��ل ف��ي الشأن‬ ‫ال���ع���ام ال��ك��وب��ي ف���ي ال��ف��ت��رة ال��ت��ي كلف‬ ‫فيها أخ��اه راوول ب���إدارة ش��ؤون البالد‬ ‫بالنيابة عنه لتأكيد صحة موقفهم‪ .‬غير‬ ‫أن جون بيير كليرك ال ينبري للحسم في‬ ‫هذا اجلدل‪ ،‬وإمنا يكتفي بسرد الوقائع‬ ‫واألحداث تاركا للقارئ سلطة احلسم في‬ ‫هذه القضية املثيرة‪.‬‬ ‫ي��س��ع��ف ه���ذا ال��ك��ت��اب‪ ،‬وف���ق مؤلفه‪،‬‬ ‫في إتاحة الفرصة للقراء لتكوين وجهة‬ ‫ن��ظ��ر خ��اص��ة ب��ه��م ع���ن ال��زع��ي��م الكوبي‬ ‫انطالقا من أح��داث روعيت املوضوعية‬ ‫في انتقائها واحلياد في سردها‪ .‬علما‬ ‫بأن الكتاب نفسه يتضمن جملة شهيرة‬ ‫لفيديل ك��اس��ت��رو ت��ع��ود إل��ى ‪ 22‬دجنبر‬ ‫‪ 1975‬خل��ص فيها م��س��ار حياته قائال‪:‬‬ ‫«ق��د نكون عظماء‪ ،‬لكننا رج��ال منحتهم‬ ‫الصدفة امتيازات كثيرة»‪.‬‬

‫شكر على تعزيـــة‬ ‫مب� � � �ن � � ��اس� � � �ب � � ��ة‬ ‫ال ��ذك ��رى األرب��ع�ي�ن‬ ‫ل � � ��وف � � ��اة احل � ��اج � ��ة‬ ‫هاشمية بن شايلة‬ ‫إف��ن��ي��ق��ي‪ ،‬ت��ت��ق��دم‬ ‫أس� � ��رة ‪ ‬إف��ن��ي��ق��ي‪ ،‬ص��ال��ي��ح وش� ��رف‬ ‫الدين‪ ،‬بأحر التعازي والشكر إلى‬ ‫ك��ل م��ن س��ان��ده��م وآزره���م ف��ي هذه‬ ‫احملنة‪ ،‬ووقفوا الى جانبهم في هذا‬ ‫املصاب اجللل‪.‬‬ ‫‪‎‬وإنا لله وإنا إليه راجعون‬


...‫ﻗـﺎﻟـﻮﺍ‬

2013/02/24-23 ‫ﺍﻷﺣﺪ‬-‫ ﺍﻟﺴﺒﺖ‬1996 ‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

WN³'« UNM� W??�U??šË≠ W??{—U??F?*« Èd??ð wŽUL²łô«Ë ÍœU??B?²?�ô« Èu²�*« vKŽò ö�√ wDFð WKłUŽ WOŽUL²ł« «¡«dł≈ l{u� W×{«Ë W¹ƒ— błuð ô t½√ ≠WO³FA�« ÆåWOKš«b�«  UN'« w� W�UšË ¨5MÞ«uLK� ‫*ﻣﻮﻇﻒ ﺑﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻔﺮﻧﺴﺎ‬ ºº wHOD� ‰œUŽ ºº

www.almassae.press.ma

UЗUI*« w�  «dE½Ë  U�UB²šô« w�  «¡«d� ÆÆÊU*d³K� WOF¹dA²�« WHOþu�«

(3/1)

º º *bŽU�� —œUI�« b³Ž º º

WDK��« ’U??B??²??š« w??� q??šb??ð w??²??�« øWOF¹dA²�« W¹—u²Ýb�« WOŠUM�« s� ¨VFB¹ t½≈ W??Ý—U??2 s???� p???K???*« l??M??� ¨W??O??K??L??F??�«Ë U�UB²š« w� qšbð  U�UB²š« W�ÝR*« WFO³D� WOF¹dA²�« WDK��« ¨UOKLŽË U??¹—u??²??ÝœË UO�¹—Uð ¨WOJK*« v??�≈ U??�u??L??Ž U??N??ŽU??ł—≈ s??J??1 w???²???�«Ë œu????łË Âb?????Ž U???N???L???¼√ ¨»U????³????Ý√ …b?????Ž `¹d� qJAÐ dE×¹ Í—u???²???Ýœ h??½ …bM�*«  U�UB²šö� pK*« WÝ—U2 Ÿu??½Ë WFO³Þ v??�≈ «c??�Ë ¨ÊU??*d??³??�« v??�≈ w²�«Ë pK*« v�≈ …bM�*«  U�UB²šô« W�U{ùUÐ ¨U¼bOOIðË U¼b¹b% VFB¹ ÂUEM�« w� WOJK*« W�ÝR*« l�u� v�≈ d³²Fð Y??O??Š ¨w???Ðd???G???*« Í—u???²???Ýb???�« Í—u²Ýb�« ÂdN�« w�  U�ÝR*« vLÝ√ s� 42 q??B??H??�« tOKŽ h??½ U??� V??�??Š ‰U??L??Ž_« WOKÐU� Âb??Ž v???�≈Ë ¨—u??²??Ýb??�« WOzUCI�« …eNł_« ÂU�√ sFDK� WOJK*« «œUM²Ý« ¨W�¡U�*« Ë√ WA�UM*« v²Š Ë√ ¨t²�dŠ pN²Mð ô pK*« h�ý Ê√ v�≈ W�ÝR*« 5Ð oOŁu�« ◊U³ð—ô« v�≈ rŁ WOŠUM�« s� ÊU*d³�« W�ÝR�Ë WOJK*« ÊËUF²�UÐ Ád�H½ ¨W??¹œU??*«Ë WOz«dłù« W??³??�«d??*U??ÐË ¨5??²??�??ÝR??*« 5??Ð r??zU??I??�« U½UL{ ¨WOF¹dA²�« W�ÝRLK� WOJK*« ÆÂUF�« Í—u²Ýb�« ÂUEM�« «d²Šô Èu??²??�??*« v???K???Ž ¨b????�R????½ p????�c????ÐË qšb²�UÐ pK*« ÂUO� WO½UJ�≈ ¨Í—u²Ýb�« ö??�√ l??łd??ð  U??�U??B??²??š« W??Ý—U??L??* ·ËdE�« w� WOF¹dA²�« W�ÝR*« v�≈ w�Ë ¨wKLF�« Èu²�*« vKŽË ÆW¹œUF�« vKŽ u??�Ë Ÿu??{u??*« w� oЫuÝ »UOž b�R½ ¨WOzUCI�«  «œUN²łô« Èu²�� w½u½UI�« qLF�« WOŽËdA� vKŽ UC¹√ ’U)« ‰U−*« w� pK*« q³� s� c�²*« WÝ—U2 sŽ «c¼ ÆWOF¹dA²�« WDK��UÐ ¨WOF¹dA²�« WHOþuK� WOJK*« W�ÝR*« øUN� W�uJ(« WÝ—U2 sŽ «–UL�

W−MDÐ ‚uI(« WOK� w� YŠUÐ –U²Ý√*

r¼√ Èb??Š≈ aOÝdð vKŽË ¨wF¹dA²�« ¨wÞ«dI1b�« ÊU*d³K� W�Ozd�« UL��« ÊuJ¹ Ê√ …—Ëd????{ w??� Èb??³??²??ð w??²??�«Ë Í√ ¨lL²−*«  U¾� qJ� ö¦2 ÊU*d³�« R�UJð sLC¹Ë ¨¡UFLł W??�_« q¦1 Ê√ eOO9 ÊËœ lOL−K� W¹UL(«Ë ’dH�« ÆeO9 Ë√ W�ÝR*« WHOþË Ê√ kŠö½ «cJ¼Ë WOKLŽ w??� …œËb??×??� qEð WOF¹dA²�« ªl¹dA²�« W??ŽU??M??�Ë 5??½«u??I??�« ÃU??²??½≈ «d??²??Š« œd??−??� q??E??¹ ÊU???*d???³???�« —Ëb????� j??Ыu??C??�Ë W??O??F??¹d??A??²??�«  «¡«d????łû????� UNOKŽ ’uBM*«  U�UB²šô« l¹“uð ÆU¹—u²Ýœ WOF¹dA²�« W??H??O??þu??�« r??O??O??I??ð Ê≈ s� «œËb???×???� q??E??¹ w??Ðd??G??*« ÊU??*d??³??K??� t²½—UI� r??²??ð r??� «–≈ ¨WFO³D�« Y??O??Š w??²??�« W??O??F??¹d??A??²??�«  U??�U??B??²??šôU??Ð W�ÝR*« s??� q??� U??¹—u??²??Ýœ U??N??Ý—U??9 ”—U???9 Y??O??Š ¨W???�u???J???(«Ë W??O??J??K??*« WOF¹dA²�« WHOþu�« WOJK*« W�ÝR*« h½ U??� V�Š ◊Ëd???ý Ë√ œu??O??� ÊËœ UNMOÐ s� ¨œ«u� …bŽ w� —u²Ýb�« tOKŽ —UJ²Š« vKŽ hM¹ Íc???�« 41 qBH�« —u??�_« w� l¹dA²�«  UOŠöB� pK*« vKŽ hM¹ Íc�« 95 qBH�« rŁ ¨WOM¹b�« ö� s??� VKD¹ Ê√ w??� o??(« pKLK� Ê√ …b¹bł …¡«d� √dI¹ Ê√ ÊU*d³�« w�K−� VKDÔ?ð ÆÊu??½U??� Õd²I� Ë√ ŸËd??A??� q??� Ê√ sJ1 ôË ¨»UD�Ð …b¹b'« …¡«dI�« U� u¼Ë ¨…b¹b'« …¡«dI�« Ác¼ i�dð WDK�K� pK*« W³�«d� ¨U½dE½ w� ¨d³²F¹ «c??¼ o???�Ë l??C??�??ð w??²??�« W??O??F??¹d??A??²??�« …dýU³*« dOž WOJK*« W³�«dLK� ¡«d??łù« ÆW�uJ×K� W�UF�« W½U�_« W�ÝR� d³Ž ‰ƒU????�????ð v???????�≈ q????B????½ «c??????J??????¼Ë —U??³??²??Ž« s??J??1 q??¼ ∫ÁU??C??²??I??� Íe??�d??� 71 …œU??*« w� …œ—«u???�«  U�UB²šô« …—uE×�  ôU??−??� 2011 —u??²??Ýœ s??� pKLK� Ê≈ Â√ øW??O??J??K??*« W??�??ÝR??*« v??K??Ž  ôU−*« w� dzUNþ —bB¹ Ê√ w� o(«

åWOLM²�«Ë W�«bF�«ò WFЫd�« WDK��«Ë º º …œ«dÐ bL×� º º

sŽ ”UM�« d³Ò Ž u� r�UF�« ÊuJOÝ nO� ∫ÂUý Ëœ—«dOł ‰¡U�²¹ ‰«RÝ øs¹dšü« w� r¼dOJHð bMŽ rN�uIŽË r¼—Ëb� Z�U�¹ U� q� Æ‚UDð ô åWO−L¼ò w� gOFOÝ r�UF�« Ê_ WÐUł≈ v�≈ ÃU²×¹ ô ‰U−� w� À—«u??� XF�u� lHðd� uBÐ «ËdJ� ”UM�« q� Ê√ u� ÆW¹dA³�« œ«d�√ 5Ð q�«u²�« qł√ s??� ÊU??�??½ù« åUNLKF²¹ò WO½U�½≈ …dD� q�«u²�« Ê≈ w� årOJ(«å?� ª…—ËdC�« bMŽ UNÐ Õu³�«Ë  U�uKF*« åWOHBðò ÊUJ*« w� W³ÝUM*«  «—U³F�« ‰u� lOD²�¹ Íc??�« u¼ q�«u²�« ÆVÝUM*« h�AK� VÝUM*« X�u�«Ë VÝUM*«  uBÐ dOJH²�« Êu�ËU×¹ WÝUÝ „UM¼ ¨VO³(« »dG*« w� r¼—Ëb� Z�U�¹ U� q� sŽ ¨ U³ÝUM*« s� dO¦� w� ¨ÊËd³F¹Ë lHðd� åWÝUO��« ¡«bŽ√ò s� qOM�« u¼ rNM� s¹dO¦J�« bMŽ rN*«Ë ¨rN�uIŽË å ULJK�«ò vIK²¹ u¼Ë W�uJ(« WÝUz— tO�uð cM� Ê«dOJM³� ªrN¹√dÐ ¨dOÐb²�« w� pM×� wÝUOÝË åq�«u²�UÐ r�UŽò uN� ¨V½Uł q� s� ¨WOK�«u²�« tðu� «uHF{√ W{—UF*«Ë WO³Kž_« s� t�uBš sJ�  «—U??³??F??�«Ë  U??�U??N??ðô« vKŽ œd???�« w??� t??ð«—b??� pKN²�¹ `??³??�√Ë œuŽu*« wÐU�²½ô« t−�U½dÐ oO³Dð UOÝUM²� Ë√ UOÝU½ ¨WÝuÝb*« ÆtÐ U�bFÐ wÝUO��« Í—U³²�« W³KŠ v�≈ tÐeŠË Ê«dOJMÐ qšœ bI� výUL²¹ q�U� ŸËdA� w� dJH¹ r� tMJ� ¨W{—UF*« w� WÐd& r�«— tO� dJ� Ê≈ v²ŠË ªW�uJ(« WÝUz— v�≈ ‰u�u�« w� tŠuLÞ l� ¨tK¹eMð  «Ëœ√Ë qzUÝË w� dJH¹ r� qÐ ¨qzUÝu�« c�²¹ r� uN� ¨wHJð ô U¼bŠu� WO³Kž_« ÊUL{Ë ¨wHJ¹ ô ÁbŠu� Z�U½d³�« –≈ w� W�Uš ¨…œU??¹“Ë p�– q� s� bÐ ô qÐ ¨wHJ¹ ô U¹«uM�« ‚b�Ë ÆwÐdG*« UMM�“ UOÝU½ ¨WOÝUO��« WDK��« w�uð vKŽ U³BM� tŽËdA� ÊU� bI� WFЫ— WDKÝ w¼ ÂöŽù« qzUÝu� ªtDKÝ vKŽ WE�U×LK� WDKÝ r¼√ ¨lL²−*« w� W¹u� WKŽU� U¼b$ «c� ¨jK��« q� WKO�� w� …d{UŠ ÊUOŠ_« iFÐ w�Ë ¨—UJ�_« —UJ²Ð«Ë qO�ð w� WOÝUÝ√ WKOÝË w¼Ë ÆUC¹√  «bI²F*« —UJ²Ð«Ë qO�ð vKŽ bŽU�ð v�Ë_« t²MÝ w� å`−M¹ò Ê√ ŸUD²Ý« b� Ê«dOJMÐ ÊU� «–≈Ë `$Ë WÝUO��« fIÞ  U³KIð n�ËQ� ¨åW�Ëb�« dOO�ðò WF�Uł w� —u�√ dOO�ð w� t²Ðd& WK� s� ržd�UÐ t³BM� vKŽ WE�U;« w� qO�²� ¨5OÝUO��« s� dO¦J�« bMŽ WKO�*« `²� tK� p�– ÊS� ¨W�Ëb�« Æt²�uJŠ ◊uIÝ »«eŠú� WLJ×� WO�öŽ≈  UÝUOÝ b$ ¨r�UF�« ‰Ëœ q� wH� q� bMŽ ÍuI�« w�öŽù« ŸËdA*« —uCŠ Ê_ ¨…d³²F*« WOÝUO��« åb½u�u�ò?� ¨åWO�öŽ≈  U�«d¼√ò b$ «c� ¨ÕU−M�« WЫuÐ u¼ »eŠ Ê«u�QÐ …d³²F� »«e???Š_ Z??�«d??ÐË —U??J??�√ s??Ž d³Fð ¨åf??O??¹U??³??�≈òË »«eŠú� …dO³J�«  «—UL¦²Ýô« UC¹√ „UM¼Ë ÆW�ËdF� WOÝUOÝ w� …dO³� WOÝUOÝ UЫeŠ√ b−²� ¨ÍdB³�« wFL��« Âö??Žù« w� UNF�«u�Ë W¹eHK²�« UNð«uMIÐ …eOL²� UO�UD¹≈Ë UO½U³Ý≈Ë U�½d� Æ»UDI²Ýô« vKŽ …—œUI�« WOðu³JMF�« »e(« ÊËdÒ?O�¹ rN½√ kŠö*U� ¨åt??½«u??š≈åË Ê«dOJMÐ U??�√ dOžË dýU³*« q�«u²�« vKŽ UNO� ÊËbL²F¹ ¨W¹bOKIð WI¹dDÐ w� »e??(« ŸËdA� vKŽ wCI¹ b� g¼ q�«uð u??¼Ë ¨dýU³*« d�u²¹ ôË ¨W¹eHKð …UM� vKŽ d�u²¹ ô »e(U� ªV¹dI�« q³I²�*« ¨W�uJ×K� Èd³J�« l¹—UA*«Ë  «uD)« lÐU²ð …bŠ«Ë …b¹dł vKŽ d�u²¹ ôË ¨WOðu³JMF�« WJ³A�« w� W¹u� l�«u� vKŽ d�u²¹ ôË ªtF¹—UA�Ë t²Ołu�u¹b¹≈ sŽ ŸU�bK� u¹œ«d�« å «u�√ò vKŽ UC¹√ »U²� Ë√ s¹“—UÐ 5O�öŽ≈ vKŽ d�u²¹ ô »e(U� ¨ÁbFÐË «c¼ q³�Ë Æåw�öÝù«ò ŸËdA*UÐ 5MÞ«u*« ŸUM�ù W�U×B�« l� 5½ËUF²� ålOL�²�«ò l� v�UM²¹ ô qLF�« ’öš≈Ë W(UB�«  UOM�« Ê≈ Ê_ ¨v�Ë_« UN²MÝ w� W�uJ(« UNÐ X�U� w²�« …dO³J�«  «e−M*UÐ w²�« qŠ«d*« vKŽ ÂUF�« Í√d�« ŸöÞ≈ v�≈ ÃU²% WOÝUO��« …UO(«  UO�ü«Ë qzUÝu�« vKŽË ¨wÐU�²½ô« t−�U½dÐ w� »e(« UNFD� ÆUNKLF²Ý« w²�« “ËU−²�« VF� UL�— ¨ÂuO�« ¨`³�√ åWOLM²�«Ë W�«bF�«ò »eŠË Ê√ UN�H½ WÝUO��« oDM� s�Ë ¨WOÐdG*« WOÝUO��« WŠU��« w� ¨5OÝUO��« t�uBšË Ê«dOJMÐ 5Ð ¨…d¹d� „—UF� qÐ ¨W�dF� —Ëbð qÐ ÆÆÆW¹œUB²�ô«Ë WOÝUO��« Z�«d³�« vKŽ W�dF*« Ác¼ —Ëbð s�Ë o¹dÞ sŽ t²Ołu�u¹b¹≈Ë »e(« W¹e�— WЗU×� v�≈ U¼«bF²²Ý ÆÂöŽù« ÕUM−Ð WÝUO��« ¡ULÝ w� dOD¹ åWOLM²�«Ë W�«bF�«ò »eŠ Ê≈ s� dO¦J�« dO¦¹ t½«dOÞË ¨Âö??Žù« ∫d??šü« tŠUMł UOÝU½ ¨b??Š«Ë WÐuF� w�U²�UÐË ¨t½“«uð ÂbFÐ —cM¹Ë ¨V−F²�« qÐ ÂUNH²Ýô« Æt�b¼ v�≈ t�u�Ë

s� ¨“d³ðË ¨ U¼U&« …bŽ w� «—uDð «c¼ ÊuLC�Ë WH�K� ¨WOLKF�« WOŠUM�« WOF¹dA²�« WÝ—UL*« ¡u{ vKŽ —uD²�« øp�– nOJ� ¨wÐdG*« ÊU*d³K� Õ«d²�UÐ WIKF²*« ÊU*d³�« WHOþË Ê≈ W½—UI*UÐ «bł …œËb×� qEð 5½«uI�« l{Ë w� W¹cOHM²�« WDK��« WHOþË l� ‰öš XGKÐ YOŠ ¨5½«uI�« l¹—UA� Ø2007 …d??O??š_« WOF¹dA²�« …d??²??H??�« e¼UM¹ U� Í√ ¨UŠd²I� 14 w�«uŠ 2011 Í√ ¨5½«uI�« ŸuL−� s� WzU*« w� 11 q� w??� nB½Ë 5??½«u??� WŁöŁ ‰bF0 W??O??Š«d??²??�ô« …u??I??�U??� ¨WOF¹dAð W??M??Ý ÆÈu²�*« ÊËœ qEð ÊU*d³K� W�u�*« ÊU*d³�« WHOþË Ê√ b�R¹ vDF� u¼Ë ¨ÊUOŠ_« V�Už w� ¨Ãd�ð ô wÐdG*« 5½«uI�« l¹—UA� vKŽ X¹uB²�« sŽ w??²??�«Ë W???�u???J???(« Êb????� s???� W???�b???I???*« w²�« œ«u???*« sL{ —u??²??Ýb??�« U??N??ł—œ√ W�ÝR*«  U�UB²š« sL{ q??šb??ð WK¾Ý√ s� p�– V�«u¹ U�Ë ÆWOF¹dA²�« lOÝu²� ¨p�cÐË ÆW�uJ(« v�≈ WNłu� W�ÝRLK� W??�u??�??*«  U??�U??B??²??šô« …œU¹e�« jI� tÐ  b¹—√ U/≈ WOF¹dA²�« vKŽ UN{dŽ ÷Ëd??H??*«  ôU??−??*« w??� ¨UNOKŽ X¹uB²K� WOF¹dA²�« W�ÝR*« Ê√ ≠U½dE½ w�≠ ÷ËdH*« s� ÊU� –≈  ôU??−??*« p??K??ð Ê√ v??K??Ž b??O??�Q??²??�« r??²??¹ Ê√ wG³M¹ wÐdG*« ÊU*d³K� …œb???;« Êu??J??ð Ê√ Í√ ¨ÊU???*d???³???�« s???� o??¦??³??M??ð Ë√ 5½«u� l¹—UA� ô 5½«u�  UŠd²I� ÃU²½≈ s� 5½«u� ¨q�_« vKŽ ¨ÊuJð Ê√ r¼_« u¼ X¹uB²�« —U³²ŽU� ª„d²A� nFC¹ b� l¹dA²�« WŽUM� WOKLŽ w� WOF¹dA²�« WHOþu�« ⁄d??H??¹Ë ÊU*d³�«

œd??−??� v???�≈ U??N??�u??×??¹Ë U??¼«u??²??×??� s???� w²�« 5??½«u??I??�« vKŽ X¹uB²K� ¡U???ŽË WOKLŽ `³B²� ¨t�UB²š« w� qšbð r²¹ WЗUI� œd−� tðU�UB²š« lOÝuð ÆÊuOF�« w� œU�d�« —c� U¼œUL²Ž« qO¦L²Ð WIKF²*« ÊU*d³�« WHOþË Ê≈ ¨W�Uš W¾� qO¦9 v??�≈ ‰uײð W??�_« ∫WO�U²�« ôU(« w� U�uBš vKŽ X¹uB²�« VKD²¹ U�bMŽ ¨ôË√ ô WMOF� WO³Kž√ Ë√ ŸULłù« U� lzU�Ë iFÐ bLFð b� ¨W�uJ(« UNOKŽ d�u²ð W�ÝR*« w� WK¦L*« WO½U*d³�« ‚dH�« W�uJ(« w� W�—UA*« dOžË WOF¹dA²�« vKŽ W??O??ze??ł  ö??¹b??F??ð W???�U???{≈ v????�≈ ¨W�uJ(« q³� s??� WŠd²I*« 5½«uI�« W�U)« `�UB*« s� Ÿu½ vKŽ k�U% r¼UH²�« —UÞ≈ w� ¨WMOF� WOFL²−�  U¾H� ‰ƒU�²�« r²¹ p�cÐË ¨`�UB*« ‰œU³ðË eOL²ð Ê√ ÷ËdH*« W�UF�« WO�U)« sŽ ÂU�√ `³BM� ¨WO½u½UI�« …bŽUI�« UNÐ W¹dEM�«  UH¹dF²�« tOKŽ o³DMð Êu½U� WOŠUM�« s� sJ�Ë ¨WOKJA�« WOŠUM�« s� v�≈ t??ŠË—Ë t½uLC� dI²H¹ WOHOþu�« ¨WO½u½UI�« …b??ŽU??I??�« hzUBš iFÐ ÊU*d³�« WHOþË nMB½ UMKF−¹ U� u¼Ë nzUþu�« sL{  ôU??(« Ác¼ q¦� w� ªWDžUC�«  UŽUL'« UNÐ ÂuIð w²�« ¨WK¾Ý_« iFÐ Õd??Þ bMŽ ¨UO½UŁ …dOš_« ÊuJð Ê√ ÷Ëd??H??*« s??� YOŠ WFO³ÞË výUL²ð W??�U??Ž WFO³Þ  «–  «– U??N??Ð «–S???� ¨WOF¹dA²�« W??H??O??þu??�« U� u???¼Ë ¨W??O??K??×??� Ë√ W??�U??š W??F??O??³??Þ WOF¹dA²�« W??�U??I??¦??�« »U??O??G??Ð Ád??�??H??½ ¨5O½U*d³�« Èb???� s??¹u??J??²??�« n??F??C??ÐË Ãu²M*« vKŽ U³KÝ fJFM¹ Íc�« d�_«

ójó– ,É¡J’É› öüM ó©H ,Ωõ∏à°ùj á«©jöûàdG áØ«XƒdG áYÉ‚ ¢SÉ«b áØ∏àfl ¬LhCG øe É¡àHQÉ≤eh É¡∏ªY á©«ÑW

(2/2) UNz«u� eO�d²Ð W??O??�ö??Ýù« U�d×K� ≠U??� b??Š UN½S� ¨åWOHOK)«ò  U³½≈ w� UNŽËdA� WLłdðË W¹—U�O�«Ë WO�«d³OK�«Ë WO½ULKF�« WŁ«b(« Í√≠ ¨W¹Ë«“ XÐdš ôË ¨«b−�� ôË WF�u� ÂbNð r� ·bN²�ð r??�Ë ¨UO�öÝ≈ UÞuD�� X�dŠ√ ôË ¨WO�uB�«  UÞUÐd�«Ë  «—«e*«Ë U¹UJ²�«Ë U¹«Ëe�« ¨»uIF¹ fH½ w� ÷dG�≠ UNOKŽ XE�UŠ qÐ ·ö²šô«Ë W�UL(« UNÐ qBð r� sJ�Ë ¨≠rF½ UNÐU×�√ q²�Ë ¨UN�dŠË U¼dO�bð v�≈ wzb³*« WF¹dA�«Ë ÂöÝù« rÝUÐ ÂuO�« ¡ôR¼ qFH¹ UL� Æ¡«dÐ rNM� ÂöÝù«Ë ¨WO�öÝù« ‚Ëd� ≠¡ôR¼ 5I¹Ë —uBð w�≠ WO½ULKF�U� UðuF½ rÓ KÔÒ Ó¼ËÓ ¨W�b½“Ë WIÞd¼Ë ÏŸÒbÔ ?³Ó ?ðÓ ËÓ œU??(≈Ë ¨r¼dE½ W????¹Ë«“ s???�≠ W??O??�u??B??�«Ë Æ U??�U??N??ð«Ë …œUł sŽ ÃËdšË ¨·«d×½«Ë ÏŸÓb?Ð ≠rÚ Ô¼ULÓ ÓŽ qÐ  UÝ—U2Ë ¨¡UCO³�« W−;«Ë Âu�_« ÂöÝù« …œU??³??ŽË ÊU??²??N??³??�«Ë „d??A??�U??Ð Êu??J??ð U??� o??K??Ž√ qÞUÐ qJ�« «–S� ¨5*UF�« »— ÊËœ s� ’U�ý_« ¡UM¦²ÝUÐ ¨5O�öÝù« 5�dD²*« ·dŽ w� d�U�Ë w²�« —UJ�_« w??¼Ë ¨r??¼ r¼—UJ�√ ¨w??¼ U¼—UJ�√ XC� W??O??�ö??Ý≈ WO�¹—Uð  U??�U??O??Ý wŽb²�ð ÆbO% ô UNO� rOI²� ¨ d??� …dN³�  «e−M�Ë w{d� ŸËe½Ë ·U�²Ž«Ë n�Fð qJÐ ¨‰ËU%Ë p�–Ë å UOŽdA�«ò pKðË  U�UO��« pKð qI½ v�≈ ¨nK²��Ë œbF²� ÊU??J??�“ w??� oIײ*« e−M*« W??ÝU??O??ÝË ¨W??O??�U??I??Łu??O??Ýu??Ý q???�«u???Ž q??F??H??Ð dBÐË dE½ UN� q¼Ë ¨dEM�« W�—U� ¨W¹—UCŠ ¨e−M*« p�– w� W�«d)« »u�M� sŽ ø…dOBÐË ¡UNIH�«Ë ¨5??š—R??*« b??¹ÔÒ eÓ ? ðÓ ËÓ ¨ U??¹Ëd??*« WJ�c�Ë ¨WO{—_« t²H� l¹dA²�« s� WŽ“U½ ¨s¹—ułQ*« WF�Uš ¨TD�¹Ë VOB¹ Íc�« ÍdA³�« ÁœUN²ł«Ë oKD�Ë ¨¡UL��« WOÝb� ≠U½«ËbŽË ULKþ≠ tOKŽ Æ5ŠË X�Ë q� w� oIײ�« ÊUJ�≈Ë ¨WOÐuÐd�« sŽ≠ ÊuK�UŽË ¨ÊËd²H�Ë ¨ÊuЖU� r¼ p�– w�Ë ¨ÂöÝù« …—u� t¹uAð vKŽ ≠t½Ëœ s� Ë√ wŽË ≠ tðuŽœË ¨tKzUC�Ë tLO� l??z«—Ë ¨tB½ uKŽË n�P²�«Ë WH�_«Ë …dHG*«Ë WLŠd�« v�≈ ≠‰ULłSÐ l� j�U�²�«Ë d¼UB²�«Ë ·—UF²�«Ë W³;«Ë ÆqzU³I�«Ë »uFA�«Ë  U½U¹b�«Ë ”UMł_«

—UÞ≈ w� Z�bÔ?ð Ê√ UC¹√ dOš_« dBF�« w� Æ‚uI(« »UDš u¼Ë ¨»UD)« «c¼ «c¼ Ê≈ Êu�uI¹ s� ÊuJOÝ t½√ b�R*« s� r¼Ë ¨WK� «– bF¹ r??�Ë «b??ł .b??� »U??D??)« ÆÊu¾D�� 5OIOI(« U??M??zU??�b??�√ v??K??Ž V??−??¹ q???Ð «uFL�¹ Ê√ …bײ*« U¹ôu�« w� 5OL¼u�«Ë WO�¹—U²�« W??K??B??�« Ê√ ¨W??�U??š Âu??O??�« ¨U??M??� VFA� W??¹—u??F??A??�«Ë W??O??½u??½U??I??�«Ë W??O??M??¹b??�«Ë qJON�« q??³??łË q??O??K??)«Ë ”b??I??�U??Ð q??O??z«d??Ý≈ UM�� U??M??½√Ë ¨5OMOD�KH�« WK� s??Ž qIð ô Ê√ ÊËd¹ œuN¹ błu¹ t½√Ë ¨UM{—√ w� 5K²×� 5OMOD�KH�« v�≈ W³�M�UÐ w¼ UL� ÷—_« Ác¼ ¡«ełQÐ ÊuKB²� rN½√Ë ¨åWÝbI�ò q�_« vKŽ ”bI*« »U²J�«Ë V(«  öBÐ ÷—_« Ác¼ t½√Ë ¨WOFO³D�« dþUM*«Ë WFO³D�«Ë À«d²�«Ë ÊUDO²Ý« 5Ð WO�öš√ WNł s� ‚d� błu¹ ô lKD� w� »dF�« UNMJÝ w²�« qOz«dÝ≈ ÷—√ qOz«dÝ≈ ÷—√ ÊUDO²Ý« 5ÐË w{U*« ÊdI�« b� ÆÊdI�« «c¼ lKD� w� »dF�« UNMJ�¹ w²�« œËb??Š w??� u??¼ UMMOÐ wIOI(« ‰b??'« ÊuJ¹ Æo(« w� fO� t½√ b�R*« s� sJ� ¨sJL*« —bIÐ ¨sDMý«Ë w� ¡U�b�_« vKŽ V−¹Ë «uMCž u� v²Š «c¼ «uFL�¹ Ê√ ¨UMŽ qI¹ ô W�eM0 »UD)« «c¼ sJ¹ r� u� v²ŠË ¨rN�u½√ w� UM¼ ÊËœu??łu??� UM½_ åW??O??F??�«Ë WÝUOÝò q³� ÊËœułu� UMMJ� ¨…uI�« qCHÐ WIOI(« Æo(« qCHÐ UC¹√ p�–

W�ÝR� —uDð sŽ "U½ wFO³Þ d�√ u¼ Ê√ ËbF¹ ô d�_« Ê≈ Â√ UN�H½ ÊU*d³�« WOKš«œ ◊uGC� WÐU−²Ý« œd−� ÊuJ¹ w� W³žd�UÐ UN� W??�ö??Ž ô W??O??ł—U??šË s� U�öD½« øWOF¹dA²�« W�ÝR*« W¹uIð ÊU*d³K� WOF¹dA²�« WHOþu�« WЗUI� Ê√ f??Ý√ o???�Ë r??²??ð Ê√ wG³M¹ w??Ðd??G??*« UODF� vKŽ WLzU� WOKLŽË WOLKŽ  «–  ôôœ UNðUOÞ w� qL% ÂU??�—√Ë UM� d�Hð Ê√ UN½Qý s� «œUFÐ√Ë ÈeG� ÆÊU*d³�«  U�UB²š« —uDð qþ w� wÐdG*« ÊU*d³�U� ¨tOKŽË WKLł ”—U???1 `??³??�√ 2011 —u??²??Ýœ ·u�u�« wŽb²�ð  U�UB²šô« s� U??N??²??½—U??I??� W??O??ŠU??½ s???� Ê≈ ¨U???¼b???M???Ž WOF¹dA²�« W�ÝR*«  U�UB²šUÐ s� Ë√ ¨W??I??ÐU??�??�« d??O??ðU??Ýb??�« q??þ w??�  U??�??ÝR??*« s??L??{ U??N??²??½U??J??� W??O??ŠU??½ WHOþu�« WÝ—U2 U¹—u²Ýœ UN� W�u�*« ÆWOF¹dA²�« …bM�*«  U�UB²šô« X½U� «–≈ —u²Ýœ qþ w� WOF¹dA²�« W�ÝR*« v�≈ ŸuMðË UN�UN� lÝu²Ð eOL²ð 2011  UODF� UNKOK% w� ÊS??� ¨UNðôU−� U* ¨U¼bMŽ ·u�u�« wŽb²�ð «—UJ�√Ë WD³ðd� ¨WOI�½  UЗUI� s� t³łu²�ð WHOþu�« ×U��Ë qš«b0 W�UŽ WHBÐ ÊU� «–S� ªwÐdG*« ÊU*d³K� WOF¹dA²�« hM¹ 2011 —u??²??Ýœ s??� 70 qBH�«  U�UB²š« ”—U1 ÊU*d³�« Ê√ vKŽ vKŽ X¹uB²�«Ë ¨WOF¹dA²�« WDK��« ¨W??�u??J??(« q??L??Ž W??³??�«d??�Ë ¨5??½«u??I??�« ÊS??� ¨W??O??�u??L??F??�«  U??ÝU??O??�??�« rOOIðË Ÿd??A??*« b??¹b??% w???�Ë ¨U??N??�u??D??M??� w??� l� W½—UI*UÐ «bł WLN� ¨UN� Í—u²Ýb�« w� UNOKŽ ’uBM*«  U�UB²šô« …œb;« W×zö�U� ¨WIÐU��« dOðUÝb�« WOF¹dA²�« W??�??ÝR??*«  U??�U??B??²??šô ¨b�Rð 71 qBH�« w� UNOKŽ ’uBM*« WHOþu�« Ê√ ¨W??O??K??L??F??�« W??O??ŠU??M??�« s??� X�dŽ w??Ðd??G??*« ÊU??*d??³??K??� WOF¹dA²�«

° ‰ÒÓ Ô– «e¹eŽ U�öÝ≈ «uLŠ—« –≈ ¨ UŽUMý s� ·Ô dÓ ²Ó I¹Ô Ë ·Ó d Ô ?²�« U� w� ÁdO�Hð ¨.dJ�« oK)«Ë s¹b�« ÁUÐQ¹ Íc�« ¨lOMB�« «cNÐ t²�d²�« U� vKŽË rN�H½√ vKŽ W−(« ÊuLOI¹ √b³ð “UÌ �Ó �Ë Ó ÂUŁ¬Ë —Ëdý s� ¡«œu��« rN¹œU¹√ vKŽ …d??zU??'« œËb??(« oO³Dð s� ¨wN²Mð ôË ÂbN�«Ë ‚d(« v�≈ »U³A�«Ë ‰Ułd�«Ë ¡U�M�« ÆdONA²�«Ë dO−N²�«Ë ¨w³FA�« Âö????Ýù« ÊQ???Ð rKF½ Ê√ wG³M¹ U¹e�— sB�A²¹Ë q¦L²¹ Íc�« ¨W�UF�« ÂöÝ≈  U??�U??I??*«Ë U??¹U??J??²??�«Ë U???¹«Ëe???�«Ë ¡U???O???�Ë_« w??�  U½uJ*« d�UMŽ s??� dBMŽ u??¼ ¨W??Šd??{_«Ë tO�≈ qšœ√ Íc�« w�U� lL²−* WOłu�uOÝu��« w� v??�Ë_«  UŠu²H�« ÂU??¹√ Âö??Ýù« WÐU×B�« u¼ UL� ÆWOI¹d�ù« ¡«d×B�«Ë wI¹d�ù« ‰ULA�« WЗUGLK� WO�UI¦�« W¹uN�«ò ržbM� ÊuJ� dBMŽ 5¹dB*«Ë 5O³OK�«Ë 5O�½u²�«Ë 5¹dz«e'«Ë ÁcN� Æa�≈ ÆÆ5OMLO�«Ë 5O�«dF�«Ë 5¹—u��«Ë Õ«Ë—√ UNOKŽ ·d�dð w²�« ¨WOM¹b�«  «¡UCH�« X³F� ¨W??O??Ýb??� W??O??�“ ”U??H??½√Ë W??¹b??½ WOJzö� iFÐ b??M??Ž åU??³??K??ÝòË U??ÐU??−??¹≈≠ U???¹œU???¹— «—Ëœ »UIŠ_«Ë a¹—U²�« d³Ž ≠WO�¹—U²�«  UHDFM*« ¨WO�UO½u�uJ�« W³I(« ÊUÐ≈ W�U�ÐË ¨W³�UF²*« ≠ XFKD{« UL� Æ—U??B??�_«Ë Ê«bK³�« tðU¼ w� ¨ ULN*«Ë nzUþu�« s� WŽuL−0 ≠UO�¹—Uð WKÐU��« ¡«u¹≈Ë Ê¬dI�« rOKFð ∫UN²�bI� w� qF� 5�ËUI*« ¡UHš≈Ë v�U²O�« ÂUFÞ≈Ë s¹œdA*«Ë Æ5OKFH�« s¹b¼U−*«Ë 5K{UM*«Ë WÓ ????ÐÓ —Ó ËÚ _Ó «Ë W½dBF�«Ë Y¹bײ�« Ê√ r??ž—Ë  ôöI²Ýô« bÓ OÚ FÓ ÐÔ ¨ÊuO½ULKF�« UNÐ ¡Uł w²�« ¨W??O??�ö??Ýù«Ë W??O??Ðd??F??�« œö???³???�« w???� W??O??M??Þu??�« åW??¹d??�U??M??�« WO¦F³�«ò W??¼u??� Ë√ …u??N??� v??K??Ž WO�½u²�« åWO³O�—u³�«òË åWHK²�*«  UO�uI�«òË v�≈≠ `L�¹ sJ¹ r� ¨WOÐdG*« WOMÞu�« W�d(«Ë

º º p¹ËœuÐ bL×� º º

W¹œU� UOK& wN� ¨vMF*« «cNÐË Æœ«—Ë√Ë WOM¹œ oOLF�« UN�uNH0 WO³FA�« WO�öÝù« W�UI¦K� Æwłu�uÐd¦½_«Ë w�¹—U²�«Ë w� Êu??O??�u??�_« Êu??O??H??K??�??�« d??�??H??¹ n??O??� WŠd{ú� WO�«u²*« ‚d(«  UOKLŽ ¨ö¦� ¨U½bKÐ —UA¹® øWO³FA�«  U³²J*«Ë WOM¹b�«  «—«e??*«Ë ¨œb'« d²²�« U¼d�œ u²�u³�uð W³²J� Ê√ v�≈ WÞuD�� n�√ 5²Ý s� d¦�√ œU�— v�≈ «u�uŠË VD�«Ë pKH�«Ë Y¹b(«Ë s¹b�« ÂuKŽ w� W�OH½ Æ©ÆÆ»œ_«Ë u×M�«Ë WGK�«Ë wÐU¼u�« œb??A??²??�«Ë w??M??¹b??�« ·d??D??²??�« t??½≈  UHK�* „«—œù« ¡U³žË włu�u¹b¹ù« vLF�«Ë WIKGM� W??¹b??Š«Ë UN½≈ Æw½U³�« Ÿb³*« ÊU??�??½ù« wH½Ë œUFÐ≈Ë ¡UB�≈ W¹bŠ«Ë q�Ë ¨W¹ƒd�«Ë rNHK� w� Íd−¹Ë ¨Êü« qB×¹ U� u¼Ë Æu×�Ë o×ÝË W¹uOÝü« œö³�«Ë WOI¹d�ù« œö³�« s� WFIÐ dOž ÆWOÐdF�«Ë ÂöÝù« lC¹ ¨wz«bÐË s??Ž—√Ë ‚dš√ qLŽ ÊUOLŽ WKFHÐ ¨UJ¹d�√Ë »dG�« l� WNł«u� w� ¨vNÔ?½Ë öIŽË …dOBÐË U³K� ÊUýdÞË ÊULJÔ?Ð ÊU³�×Ð WO�“Q�Ë …d??ÝU??šË W¾ÞUš WNł«u� s� ¨`??²??H??M??*« ‚d??A??*« w??I??M??�« ¨Âö?????Ýù« …¡«d????Ð ¡ôR??¼ V³�Ð≠ t??Ð v??�d??¹ U??2Ë lOMB�« «c??¼ …b�UŠ n??O??ł«—√Ë WO½U−� rNð s??� ≠W??K??N??'« Á—U��Ë tM²* W{dG� …¡«d�Ë n�«u�Ë ¡«u¼√Ë WO�«dA²Ý« e�«d� ·dÞ s� tðôUł—Ë t�¹—UðË ‰UF�_«Ë ¡UMŽd�« WKFH�« UN²×M� ¨WO½uON�Ë åWOŽËdA�ò ≠ÂuO�« q³�≠ å…bŽUI�«ò?� ¡UFMA�« s�Ë q??Ð ¨w??�ö??Ýù« À«d??²??�«Ë s??¹b??�« s??� qOM�« ÆrOEF�« t�uÝ— ¨VOŠd²�U� ¨¡b??Ð vKŽ œu??ŽË ¨tOKŽ ¡UMÐË w�½dH�« åËeG�«ò Ë√ nŠe�« ‰u³� q??�_« w�Ë b−¹ w�U� w� 5�dD²*« 5¹œUN'«  UMOBײ�

º∏©àf ’ º∏a ,ɵjôeCGh Üô¨dG ∫É«M ¢ü≤ædG Ió≤Yh á«fhódÉH ô©°ûf Éæc øÄd n åëÑdÉH ¢†¡æfh ,º¡aQÉ©eh º¡eƒ∏Y ¢SQGóàfh ¢SQóf å«ëH ?ɪ¡æe ó«Øà°ùfh ÉfQÉjO ‘ »ª∏©dG

¡UÐü« oŠ sŽ U�UÐË√ ÀÒb×Ô¹ Ê√ wG³M¹

‫ﺍﻋـﺮﻑ‬ ‫ﻋـﺪﻭﻙ‬

º º åÂuO�« qOz«dÝ≈ò sŽ º º

œuNOK� …dOš_« UE×K� u¼UO²²� sÐ nÝu¹ ¨„UM¼ qJON�« uÐd��Ô ÊU�Ëd�« r¼œ—UÞ s¹c�« ÷dF¹ U0— qÐ ¨ u??*« v²Š ¨oHM�« p�– w� dBŽ s� „UM¼ wIÐ Íc??�« ¡U??*« ÷uŠ tOKŽ mK³� wJ¹d�_« fOzdK� X³¦OÔ Ý ‰Ë_« qJON�« Æ”bI�« w�Ë œö³�« w� U½—Ëcł oLŽ rKE*« oHM�« s� fOzd�« Ãd�¹ ULMOŠË v�≈ U� h�ý vKŽ V−¹ ¨vKŽ√ v�≈ dEM¹Ë q³ł v�≈ dOA¹ Ê√ ¨u¼UOM²½ ÊuJ¹ b� ¨t³½Uł ·dÞ s� d³�_« wK�²�« sŽ tŁb×¹Ô Ê√Ë qJON�« ¨dš¬ s¹b� U� s¹œË W�√ tÐ X�U� Íc�« bŠ«Ë ¨qJON�« q³ł ¨ULN� ”b�_« ÊUJ*« „dð u¼Ë ô√ p�– d³²F¹ Íc??�« Âö???Ýù« u??¼ f�UM� s¹b� bFЮ jI� t²OÝb� w� Y�U¦�« u¼ ÁbMŽ ÊUJ*« Êu²¹e�« q³ł hB� oײ�ðË Æ©WM¹b*«Ë WJ� w²�« pKðË W1bI�« UL¼—UŁ¬Ë ·—UA*« q³łË

»U²J�« dOž s� j)« «c¼ q??š«œ w� l³��« q³łË ”b??I??�«Ë U??N??�_«Ë ¡U????Ðü«Ë ”b??I??*« Ɯ˫œ WM¹b�Ë qJON�« q³ł b??łu??¹ q??�??ðd??¼ q??³??ł V??½U??ł v???�≈ Íc�« œË«œ pK*« ‚bM� V½Uł v??�≈Ë ¨qJON�« w²�« œË«œ WM¹b� błuð ¨U�UÐË√ tO� ‰eM¹ U0— qOz«dÝ≈ ÷—√ w� UM¼ W¹œuNO�« WBI�« hIð WOzUŽœ WKOŠ q� s� qC�√ …—uBÐ W�Uš eO�U¼œ w� U�UÐË√ l� dO�OÝ Íc�« Ê≈ ÆÈdš√ q³� VŽd�« b¼UA� vKŽ tFKD¹Ô Ë år??Ý«Ë b¹ò v�≈ WłU(« X�O� «–U* t� X³¦OÔ Ý ¨WMÝ 75 ÆÊuLC*« s� dš¬ Už—U� «—UFý W¹uI�« qOz«dÝ≈ ·d� …UM� w� U�UÐË√ l� dO�OÝ Íc�« sJ� œË«œ WM¹b� w??� ”˜˗u????¼ dBŽ s??� ¡U??*« ”d'«Ë Ê«bFLA�« gI½ „UM¼ tOKŽ ÷dF¹Ë n�Ë tOKŽ uK²¹ Ë√ ¨d³�_« s¼UJ�« ”U³� w�

»àdG π«FGöSEG ¢VQCG ¿É£«à°SG ÚH á«bÓNCG á¡L øe ¥ôa óLƒj ’ ¢VQCG ¿É£«à°SG ÚHh »°VÉŸG ¿ô≤dG ™∏£e ‘ Üô©dG É¡æµ°S ¿ô≤dG Gòg ™∏£e ‘ Üô©dG É¡æµ°ùj »àdG π«FGöSEG

،«redaction@almassae.press.ma» ‫ ﺍﻟﻤﺮﺟﻮ ﺇﺭﺳﺎﻝ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬،‫ﻟﻨﺸﺮ ﻣﻘﺎﻻﺕ ﺭﺃﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬ .‫ ﺍﻟﻤﻘﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﻨﺸﻮﺭﺓ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ ﻻ ﺗﻌﺒﺮ ﺑﺎﻟﻀﺮﻭﺭﺓ ﻋﻦ ﻭﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬.‫ ﻛﻠﻤﺔ‬1000 ‫ﻋﻠﻰ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺎﺕ‬

W???H???O???þu???�« W????ŽU????$ ”U????O????� Ê≈ dBŠ b??F??Ð ¨Âe??K??²??�??¹ W??O??F??¹d??A??²??�« UNKLŽ W??F??O??³??Þ b???¹b???% ¨U???N???ðôU???−???� «—U³²Ž« ¨WHK²�� tłË√ s� UN²Ð—UI�Ë UDK��« 5Ð Ê“«u??²??�« oOI% ÊuJ� jI� f??O??� U??½u??¼d??� l??L??²??−??*« q????š«œ 5O½U*d³�« ”uKłË ÊU*d³�« XO³¦²Ð  U??ÐU??�??²??½ô« ¡«d????ł≈Ë r??¼b??ŽU??I??� v??K??Ž UC¹√ UH�u²� U/≈Ë ¨5½«uI�« —«b�≈Ë WOF¹dA²�« W�ÝR*« …—b??� Èb??� vKŽ UNHzUþË qOFHð w??� W??L??¼U??�??*« v??K??Ž UN²½UJ� e¹eFðË ¨UNKLŽ  «Ëœ√ d¹uDðË ¨WLzUI�« W¹—u²Ýb�«  U�ÝR*« sL{ UNðU�UNÝ≈ ‰öš s� U¼œułË bO�QðË W??O??Þ«d??I??1b??�« d??¹u??D??ð w???� W??O??Žu??M??�« ¨W??D??³??ðd??� —u?????�√ w????¼Ë ÆW???O???½U???*d???³???�« qLF�« l????�«ËË WFO³DÐ ¨U??½d??E??½ w??�  UO³K��« “ËU& WOHOJÐË wF¹dA²�« v�≈ ¨ÊU??O??Š_« V�Už w??� ¨ÍœR???ð w²�« WI¦�« Ê«bI� v�≈Ë ¨wF¹dA²�« œu�d�« sŽ öC� ¨5O½U*d³�«Ë ÊU??*d??³??�« w??� ÆsÞ«u*UÐ ÊU*d³�« W�öŽ .“Qð WOF¹dA²�« WHOþu�« X??½U??� «–S???� w� «—uDð X�dŽ b� wÐdG*« ÊU*d³K� Ë√ Á—UJ½≈ VFB�« s� ¨ U¼U&« …bŽ UNð¡«d�Ë UN²Ð—UI� w� ÊS??� ¨tK¼U& ¨W??Žu??M??²??� «œU????F????Ð√Ë …œb??F??²??�  ôôœ ¨Y׳�« ‰öš s� U¼¡ö−²Ý« ‰ËU×MÝ …bM�*«  U�UB²šô« WOŽu½ w� ¨ôË√ w� ¨UO½UŁË ªWOF¹dA²�« W�ÝR*« v�≈ WOF¹dA²�« W??�??ÝR??*« W¹uIð d¼UE� Æ2011 —u²Ýœ ¡u{ vKŽ wÐdG*« ÊU*d³�«  U�UB²š« Ê≈ wLJ�« 5¹u²�*« vKŽ UFÝuð X�dŽ —u²Ýœ v�≈ 1962 —u²Ýœ cM� wHOJ�«Ë «c¼ q¼ ∫‰¡U�²½ UMKF−¹ qJAÐ ¨2011 wKFH�« —u??D??²??�«Ë v??ýU??L??²??¹ —u??D??²??�« W??ÐU??−??²??Ý« u???¼ Â√ w??Ðd??G??*« ÊU??*d??³??K??� WDK�K� W??�ö??Ž ô W??O??ł—U??š ◊u??G??C??� lÝu²�« q¼ ∫vMF0 øUNÐ WOF¹dA²�« WOF¹dA²�« WDK��«  U�UB²š« w�

hIM�« …b??I??ŽË WO½Ëb�UÐ dFA½ UM� s¾� bOH²�½Ë rKF²½ ô rÓ K� ¨UJ¹d�√Ë »dG�« ‰UOŠ rN�uKŽ ”—«b????²????½Ë ”—b????½ Y??O??×??Ð øU??L??N??M??� ¨U½—U¹œ w� wLKF�« Y׳�UÐ iNM½Ë ¨rN�—UF�Ë qO³Ý X½U� UL�≠ UMKO³Ý w¼ w²�« WLłd²�UÐË ∆œU??³??0 l³A²�« v???�≈ ≠s¹dOM²�*« U??M??�ö??Ý√ dJH�«Ë UH�KH�«Ë WOF{u�« 5½«uI�« fÝ√Ë v�≈Ë ¨W�bOB�«Ë VD�«Ë ¡U¹eOH�«Ë  UO{U¹d�«Ë  U??¹d??(«Ë WOÞ«dI1b�«  UŠu²H�UÐ l³A²�« bJ�«Ë qLF�« vKŽ ‰U³�ù«Ë WOŽUL'«Ë W¹œdH�« oײ�½ rŁ s�Ë ¨bŽu*« w� ÊuJM� qOBײ�«Ë w??{—_« V�uJ�« v??�≈ U½¡UL²½« ≠…—«b???ł s??Ž≠ WO½U�½ù« …—U??C??(« v??�≈ UMÐU�²½«Ë ‚—“_« s??�≠ U??M??�U??N??Ý≈ wMF¹ U??2 ¨W??�d??F??*« lL²−�Ë ¨rOEF�« …—UC(« dN½ b�— w� 5LK�L� ≠UM²Nł ÁUMLC¼ U� WO�uBšË ¨ÁUMKB% U� "«uMÐ øÁUMłdš√Ë ÁUM³Žu²Ý«Ë Ÿ—U??I??¹ ôË ¨b???¹b???(« ô≈ b???¹b???(« q??H??¹ ô tOðQ¹ U� U�√ Æ…—UC(« ô≈ …—UC(« Ÿ—UB¹Ë WO�œü« «u�—U� s¹c�«≠ ÊË—uðu*« Êu¹œUN'«ò «u�—U� UÓ*Ò Ó ¨ÊUM(«Ë W�d�«Ë WO½U�½ù« W³;«Ë ¨rNðUłË“Ë r¼œôË√Ë rN¹Ë–Ë rNO�U¼√Ë r¼—U¹œ w�UOH�« v�≈ ¨ÊuK¼«– Êu/d�� rN½Q� ¨«ułd�� UMþ ¨p�UM¼Ë „UM¼Ë UM¼  «—U??G??*«Ë ‰U??³??'«Ë o�U)« W¹UMŽ Ê√Ë tK�« v�≈ ÊËdłUN¹ rN½QÐ rNM� ©t½uðQ¹ U??�® ≠r¼UŽdðË r¼RKJð rNF� Í—U³�« UMNłu� rAN�Ë ¨oM(«Ë WIHAK� dO¦�Ë q−�� UM²¹u¼Ë U??M??zU??¹d??³??�Ë w??½U??�??½ù«Ë Í—U??C??(« ÔÒ Ó vŽd¹ nOJ� ÆWO�öÝù« nO�Ë ¨rÓ ?K??E?ÔÒ ?�« o???(« ¡U¹dÐ_« Õ«Ë—√ o¼e¹ s� WO½UÐd�« W¹UMF�« úJð  UŠU��« w??� Õd??9Ë Õd�ð «œU??�??ł√ ‚e??1Ë w� ≠ UF¹uÝ≠ ÕUðdðË ¨‚«uÝ_« w� lC³²ðË øw¼UI*«  U�UI�Ë WŠd{_« ÂbN¹ s� wL�½ «–U�Ë ÊU²�½UG�√Ë f½uð w� UL� ¨åw�U�ò w� ¡UO�Ë_« øÊ«œu��«Ë ‰U�uB�«Ë ÊU²��UÐË ≠vH�¹ ô UL�≠ ¡UO�Ë_« WŠd{√Ë  U�UIL� UNO� ”—U9 ¨WO³Fý åWOðU�ÝR�ò  «¡UC� w¼ —UFý√Ë ¨—U??�–√ UNO� vK²ðË ¨ UÐcłË ”uIÞ

s� »d�²ð w²�« ¨ U�uKF*« U¹UEý Ê≈ U�UÐË√ fOzd�« …—U??¹“ —U??Þ≈ sŽ dš¬ v�≈ ʬ vKŽ ‰bð ¨UNMO�UC�Ë qOz«dÝù UN� jD�*« ÆUNðUIÐUÝ s??Ž «b??ł WHK²�� ÊuJð s??� UN½√ UOM�√ t??� jD�*« f??O??zd??�« »U??D??š ÊuJOÝ v�≈ 5OMOD�KH�« s� ∫Èdš√ …d� tÝUÝ√ w� jÝu�« w??� dB�Ë Êœ—_«Ë U??¹—u??ÝË Ê«d???¹≈ X½U� UL� ¨5�UC*« —u×� ÊuJOÝË ÆUC¹√ ¡U??݃d??� X??I??³??Ý  «—U??????¹“ w???� ‰U????(« t??O??K??Ž ¨wM�_« Íœułu�« —u;« u¼ ¨œö³K� 5OJ¹d�√ «–≈ årÝ«Ë b¹ò?� W¹bOKI²�« …—U¹e�« bL²�²Ý qÐ Êu� s� Í√ ¨—u;« «c¼ s� UNðu� UIŠ X9 Æ5¾łö�« s� «uIÐ s* Q−K� qOz«dÝ≈ W�Ëœ  «– ÊU� bI� ª‚uI(« »UDš »UOž “d³¹ ÆWOMO'« UMðUŁË—u� sŽ qBHM¹ ô «¡eł …d� ¨UM²G� s� v×1Ô œU� t½_ jI� tÐUOž “d³¹ ôË ÁbŠË ÊuJ¹ œUJ¹ U¹u� «—uCŠ d{UŠ t½_ qÐ ‰Ëb???�«Ë ÊuOMOD�KH�« t??¹d??−??¹ »U??D??š w??� s� ÊuK−�¹ ô ¡ôRN� ¨r�UF�« ¡«“SÐ WOÐdF�« W¹UN½ öÐ »cJ�« s�Ë årN{—√ »«d??ðò qO³Ið WÐU²� …œU????Ž≈ s???�Ë U??M??¼ rNO{U0 q??B??²??*« `OðUH0 `??¹u??K??²??�« s???�Ë Ád???¹Ëe???ðË a??¹—U??²??�« r¼œ«bł√ Ë√ r¼ƒUЬ UNO� ‘UŽ w²�«  uO³�« ÆUHOŠË U�U¹Ë bH� w� …dOI� WG� v�≈ ¨qÐUI*« w� ¨UM²G� X�u%Ë ÆÂUF�« bNA*« fO� tMJ� ¨rN� s�_« Ê≈ ÆWKO¾{ vKŽ WO�Ëb�« WOŽdA�« VKÞ ÂUI¹Ô Ê√ sJ1 ôË d¾Ð v??K??Ž ôË d??C??š_« j???)« ¡«—Ë q??O??K??)«

‫ﺑﺮﻳﺪ ﺍﻟﺮﺃﻱ‬


9

‫ﺍﻟﺮﺃﻱ‬

2013Ø02Ø24≠23 bŠ_« ≠ X³��« 1996 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ÒJ ɵj Q Éc

…—«œù«

d¹dײ�«

ÂUF�« d¹b*« —«bOÐ ‚«“d�« b³Ž

dAM�« d¹b� Êu�«b�« tK�« b³Ž d¹dײK� ÂUF�« dOðdJ��« u�U³ž« bL×� d¹dײ�« W¹—UðdJÝ ÍË«d�« bL×� Íd�U� e¹eŽ

W¹—U−²�« …d¹b*« s¹b�« ·dý ¡UMÝ Í—U−²�« r�I�« Í—uBM*« 5ÝU¹ º qOBײ�« Íd¼e�« WLOJŠ º dJÐuÐ .d� º ÊËdIý sÐ oO�uð º

wKŠu��« wMG�« b³Ž

d¹dײ�« W¾O¼ VNA� œUN½ º W²ÝuÐ bLŠ√ º Íd−(« vHDB� º `�U� X¹√ ÿuH×� º …d²� —œUI�« b³Ž º —U9uÐ WLOKŠ º w½u�¹d�« ÊULOKÝ º wŠË— qOŽULÝ« º Êœu*« f¹—œ« Íôu� º ÍË«d×Ð ÂUO¼ º ÍË«eLŠ d¼UD�« º wHODÝ« ‰ULł º d¹b½ rOŠd�« b³Ž º

W¹dA³�« œ—«u*« ÍËU³B� œUFÝ UÐU�(« ‘u1UŠ bL×� ¡«d¼e�« WLÞU� w½UAI�« º nOF{ ÊU1« º vKO� dOI�  UO�öŽù« v�“uÐ dB²M� w�¹—œù« w�UN²�« dOM� º œ«d� dO³Žu� w½Ëd²J�ù« l�u*« vKŽ W�dA*« wHD� dŁu� dOð«uH�« W×KB� ËUM�« W×O²�

l¹“u²�« Ë V×��« —«uÝ „Ë—U� ≠ W�U×B�« nK� 06 ’ 41 œbŽ

º º ÷uŽ —u½ nÝu¹ º º

qOz«dÝ≈ q???š«œ w??� Ë√ wÐdG�« r�UF�« w??� »U²J�« s??� dO¦� sJ¹ r??� Ê√ p�– ¨UNÐ jO% w²�« ·ËdE�«Ë W¹d³F�« W�Ëb�« q³I²�� ‰uŠ Êu�¡U�²¹ W�Ëb�« Ác¼ v�≈ …bŽU�*« .bIð vKŽ ÊËe�d¹ «u½U� ¨WOÝUOÝ »U³Ý_ ¨lOL'« ÷—_« q??¼√ ¨5OMOD�KH�« oŠ w� rz«dł s� t³Jðdð ULŽ dEM�« ·dBÐ qOz«dÝ≈ q??š«œ w� »U²J�« s� dO¦� √b??ÐË ¨Êü« dOGð d??�_« sJ� ª5OK�_« V²J�« r¼√ s� qF�Ë ÆW¹d³F�« W�Ëb�« q³I²�� ‰uŠ „uJA�« ÊËdO¦¹ UNł—UšË ågðuý—uÐ dHO�Ë√òË å»u� œ—UAð—ò »U²� ’uB)« «c¼ w� —b� w²�« WO½UJ�≈ vKŽ »U²J�« «c¼ e�d¹Ë ¨åpý l{u� qOz«dÝ≈ q³I²��ò Ê«uMFÐ b& Ê√ ÊËœ ÊU�e�« s� s¹bIŽ Ë√ bIŽ ‰öš W�Ëb� —«dL²Ýô« w� qOz«dÝ≈ UL�Ë ¨WOMOD�KH�« WKJA*« W�UšË ¨UNNł«uð w²�« q�UALK� WOIOIŠ ôuKŠ …bײ*«  U¹ôu�« w� rOI¹ ÍœUB²�« —UA²�� u¼ å»u??�ò ÊS� ·ËdF� u¼ ‰U−� w�  U�UNÝ≈ t�Ë w�½d� w�U×� u¼ ågðuýË—uÐò ULMOÐ WOJ¹d�_« ÆWH�KH�« Íc�« w½uONB�« dJH�« Ê_ W¹ËUN�« W�UŠ vKŽ qOz«dÝ≈ Ê√ ÊU³ðUJ�« Èd¹Ë ¨WOH�KH�« t²O{—√ bIH¹ √bÐ qOz«dÝ≈ W�Ëœ w� ¡UI³�«Ë »U¼c�« vKŽ eH×¹ ÊU� ¡UI³�«Ë …d−N�« d{U(« X�u�« w� …dOIH�« ‰Ëb�« w� œuNO�« rEF� qCH¹Ë ÆqOz«dÝ≈ s� ôbÐ UO½U*√ Ë√ …bײ*«  U¹ôu�« w� «dOŁQð dŁRð UN½√ ÊU¹d¹ WOÝUÝ√  «eJðd� WF³Ý vKŽ ÊU³ðUJ�« e�d¹Ë ∫qOz«dÝ≈ W�Ëœ ¡UIÐ vKŽ «dO³� WO�¹—U²�« q�«uF�« V³�Ð jI� fO� ¨WO�U��« b{ —uFA�« w�UMð ∫ôË√ s� uK�ð UN½uJÐ n�uð w²�« qOz«dÝ≈  U�dBð V³�Ð UC¹√ qÐ ¨W�ËdF*« ªWO½U�½ù« nÞ«uF�«Ë W�UOK�« qOz«dÝ≈ Ê√ Èd¹ Íc�« WO�öÝù«Ë WOÐdF�« ‰Ëb�« w� b*« w�UMð ∫UO½UŁ ªwÐdG�« —ULF²Ýô« ÁułË s� dš¬ tłË w¼ s� w²�« WOÐdF�« ‰Ëb�« iFÐ w� wÐdF�« lOÐd�«  Ułu� —uNþ ∫U¦�UŁ w� wKOz«dÝù« œułu�« l� ‚U�Ë W�UŠ vKŽ ¨‰«u??Š_« s� ‰UŠ ÍQÐ ¨ÊuJð ªjÝË_« ‚dA�« WIDM� WOAš dOž w� WOÐdF�« ‰Ëb�« qF& w²�« W¦¹b(« WOMI²�« —uDð ∫UFЫ— s� qOz«dÝ≈ v�≈ ‰u�u�« sJL*« s� t½_ W¹dJ�F�« qOz«dÝ≈ W½UÝdð s� ª‘uO'« p¹d% ÊËœË bF³�« l� W�Uš ¨qOz«dÝ≈ W�Ëb� wÐdG�« r�UF�« w� bO¹Q²�« h�UMð ∫U��Uš lOD²�ð ô w²�« W�UD�« v�≈ wÐdG�« r�UF�« WłUŠË Èd³� W�Ëb� 5B�« —uNþ ªqOz«dÝ≈ UNÐ Áb9 Ê√ UNOKŽ X�u²Ý« w²�« w{«—_« ‰ö²Š« —«dL²Ýô r�UF�« ‰u³� ÂbŽ ∫UÝœUÝ ªWMÞ«u*« ‚uIŠ s� wMOD�KH�« VFA�« ÊU�dŠË 1967 ÂUŽ w� qOz«dÝ≈ w� qOz«dÝ≈ —«dL²Ý« VFB�« s� qF−¹ Íc�« w�«dG'« q�UF�« ∫UFÐUÝ WOMI²�« UNO� Âb�²�ð »dŠ Ÿu�Ë ‰UŠ w� t½_ ¨UN� œUF� dO³� wÐdŽ jO×� Æ…d�b� ÊuJ²Ý qOz«dÝ≈ v�≈ W³�M�UÐ ZzU²M�« ÊS� W¦¹b(« åÊUL�²O²Ý u??O??½ò t??ðd??ł√ Íc????�« —«u????(« t????ð«– X??�u??�« w??� l??ÐU??²??½Ë WHO×� w� VðUJ�« Í√— WODG²�« Ác¼ w� √dI½Ë ¨qOz«dÝ≈ q³I²�� ‰uŠ gOF¹ w²�« …bŠ«u�« W�Ëb�« qŠ Ê√ Èd¹ Íc�« åb½ôb¹d� ÊUŁU½ułò åÊU¹œ—UG�«ò Æ5�dD�« s� Í√ `�U� w� ÊuJ¹ s� wMOD�KH�«Ë wKOz«dÝù« ÊU³FA�« UNO� WLF½uÐ√ wKŽ wMOD�K� q�√ s� wJ¹d�_« wH×B�« Í√— n�U�¹ Í√— u¼Ë d�√ w¼ ÊuOKOz«dÝù«Ë ÊuOMOD�KH�« UNO� gOF¹ …bŠ«Ë W�Ëœ Ê√ Èd¹ Íc�« ÆsJ2 g¹UF²ð Ê√ b¹dð ô UN½√ U½błË ¨WOKOz«dÝù« n�«u*« rEF� UMF³²ð «–≈Ë «b¹bł UNłuð tO� dð r� wÐdF�« lOÐd�« v�≈  dE½ «–≈ wN� ªb¹bł l�«Ë l� rN²�öŽ w� dEM�« »dF�« bOF¹ w� W�d� tO�  √— qÐ ¨WOÐdF�« ȃd??�« w� UNMOÐ W�d²A� WO{—√ ÊuJ¹ Ê√ `KB¹ Íc�« ”UÝ_« b¹b% ÊËœ qOz«dÝSÐ …—u¦�« Ê√  √— U¹—uÝ w� Íd−¹ U� v�≈ qOz«dÝ≈  dE½ «–≈Ë ¨»dF�« 5ÐË ržd�« vKŽ UNF� g¹UF²¹ ÊU� r�UŠ vKŽ wCIð b� bK³�« p�– w� WO³FA�« …—u¦�« UNBK�ð b� tð«– X�u�« w� UNMJ�Ë ¨Êôu'«  UFHðd* UN�ö²Š« s� s� oKIÐ dFAð bO�Qð qJÐ UNMJ� ¨U¼œËbŠ vKŽ UO½«d¹≈ «dDš Ád³²Fð U2 v�≈ W1bI�«  U??N?ł«u??*« s??� «dO¦� bOF¹ b??� Íc??�«Ë bK³�« «c??¼ w??� ‰uײ�« oKF²ð w²�«Ë qOz«dÝ≈ tł«uð w²�« WOÝUÝ_« WOCI�« U�√ ¨b¹bł s� WŠU��«  U{ËUH*« —UFý l�— Ê√ bI²Fð UN½_ UNIK� dO¦ð ô wN� WOMOD�KH�« ‚uI(UÐ u¼Ë ¨Âö��« w� W³ž«d�« W½Uš w� UNFC¹Ë UNMŽ wÐdG�« r�UF�« wNK¹ b� U0— s¹c�« 5OMOD�KH�« 5{ËUH*« ≠U¼dE½ WNłË s??�≠ bO×¹ b� —UFý ÊUOJ�« l??�  U??{ËU??H? *« —«d??L?²?Ý« s??� ¡w??A?Ð Êu??łd??�?¹ b??� r??N?½√ ÊËbI²F¹ Æw½uONB�« „uJA�« s� «dO¦� dO¦ð  √bÐ b� W¹bOKI²�« qOz«dÝ≈ n�«u� Ê√ pý ôË u¼Ë ¨ås¹ô U¹bO�ò w� åÊuÝb¹d� qJ¹U�ò t³²� U� V�Š w�Ëb�« lL²−*« w� iF³� WO�Ëb�«  U½«œù« vKŽ W³¹dž X�O� qOz«dÝ≈ Ê√ ≠ÁdE½ WNłË s� Èd¹≠ v�≈ ULz«œ wÐdG�« r�UF�UÐ UNðU�öŽ œuFð Ê√ vKŽ …œU²F� UNMJ� ¨UNðU�dBð U�bMŽ W�Uš ¨«b¹bł UF{Ë Êü« tł«uð bO�Qð qJÐ UNMJ� ¨WOFO³D�« UNŽU{Ë√ s� w{U*« w� Êu³�×¹ «u½U� s¹c�« iF³� …b¹bł  UNłuð √dIðË Èdð ô UN½√ b�R¹ U2 ¨ UMÞu²�*« ¡UMÐ w� U¼—«dL²Ý« l� W�Uš ¨UNzU�b�√ ÆW�Uý WLN� Âö��«  UŁœU×� s� qF& Ê√ b¹dð UN½√ Ë√ Âö��« v�≈ vF�ð ¨åu¼UOM²½ò W�uJŠË …bײ*«  U¹ôu�« 5Ð W�öF�« dðuð W�UŠ b¹e¹ U� u¼ «c¼Ë ¡«—“u?? �« f??O?z—Ë U??�U??ÐË√ fOzd�« 5??Ð wB�A�« dðu²�« W??�U??Š b??¹e??¹Ë q??Ð w²�« …d²H�« w¼Ë ¨WO½U¦�« U�UÐË√ fOzd�« rJŠ …d²� ‰öš W�Uš ¨wKOz«dÝù« ÆW�U)« tðUÝUOÝË tð«bI²F� cOHMð w� W¹dŠ d¦�√ UNO� ÊuJOÝ bNAð –≈ ¨V�×� WOKOz«dÝù« WOJ¹d�_« W�öF�« vKŽ d�_« dB²I¹ ôË åw�³1œ Íœułò ‰u� w� ¡Uł b�Ë ¨«dðuð UC¹√ WOЗË_« WOKOz«dÝù«  U�öF�« vKŽ 5OЗË_« ¡ULŽe�« lOLł Èb� UŽULł≈ „UM¼ Ê√ WOЗË_« WO−Oð«d²Ýô« w� ¨wKOz«dÝù« wMOD�KH�« Ÿ«eM�« ¡UN½≈ qł√ s� 5²�Ëb�« qŠ oOI% …—Ëd{ ÆWO�Ëb�« WLEM*« w� «uCŽ 5D�KHÐ w�Ëb�« lL²−*« ·d²Ž« Ê√ bFÐ W�Uš dD)UÐ —uFA�« u¼ U×{«Ë `³�√ Íc�« Íbײ�« ÊS� ¨d�√ s� sJ¹ ULN�Ë W1bI�«  UÝUO��« w� ÊuI¦¹ «ËœuF¹ r� s¹c�« 5OKOz«dÝù« s� dO¦� bMŽ sJ� ¨qOz«dÝ≈ q³I²�* W(U� UN½Ëd¹ ô r¼ –≈ ¨WB�UM�«  UO−Oð«d²Ýô«Ë Ê√ V−¹ –≈ ¨U¼bŠË WOKOz«dÝù«  UÝUO��«Ë n�«u*« bMŽ n�u²¹ bF¹ r� d�_« w²�« WOMOD�KH�« WOCI�« qŠ WOHO� œb% W×{«Ë WOÐdŽ n�«u� „UM¼ ÊuJð c�²ð w� U³ÝUM� `³�√ X�u�« Ê√ l� ¨WOÐdF�«  U¹u�Ë_« rKÝ w� XFł«dð Ê√ p�– ¨WOMOD�KH�« `�UB*« W½Uš w� VBð Ê√ sJ1 n�«u� WOÐdF�« ‰Ëb�« qOz«dÝ≈ bL²Fð Ê√ VFB�« s� qF−¹ WO�Ëb�« WŠU��« w� ÀbŠ Íc�« dOG²�« Èbł_«Ë ¨UN½UO� vKŽ ÿUH(« qł√ s� W¹ËuM�« Ë√ W¹dJ�F�« UN²½UÝdð vKŽ ôu³I� ÊuJ¹ WOMOD�KH�« WOCIK� qŠ œU−¹≈ v�≈ U¦O¦Š vF�ð Ê√ p�– q� s� p�–Ë ¨rN{—√ vKŽ ô≈ ÊuJ¹ s� 5OMOD�KH�« WOC� qŠ Ê_ 5OMOD�KH�« Èb� ÆqOz«dÝ≈ t�—bð Ê√ V−¹ U�

V×� t�ù«b³Ž º

fOMÐ rO¼«dЫ º ÍbOýd�« .d� º wÐUD(« bL×� º w³O³Ž√ bL×� º sH�« bLB�« b³Ž º rEF�« b�Ë bL×� º V¼UýuÐ bOL(« b³Ž º ’uBM�« WFł«d� »u�dŽ tK�« b³Ž º Í“UÐ œUFÝ º dO³)« bO−*« b³Ž º …bO1dŠ sÐ …dOLÝ º ≠ —«e9uÐ ‚«“d�« b³Ž º wײ� e¹eŽ º —uðUJ¹—UJ�« ÁËb¼b�« wMG�« b³Ž º wD¹dL(« s¹b�« —u½ º ”uKH½√ vHDB*« º —uB�« »Æ·Æ√ ≠ ÍË«eL(« bL×� ≠ Í“«e� .d�

…dHý vKO� l¹“u²�« w{Ëd�« nÝu¹ ≠ ‰ULł nÝu¹ ≠ w�«œ »u¹√ º bOFÝ ÊU¹u� ≠

WOMOD�KH�« WOCI�« qOz«dÝ≈ q³I²��Ë

ÍË«d~�« Í bN*« º w½UL¦Ž …dOLÝ º

wMH�« ëdšù« wÞUI�« w�UF�« b³Ž wMI²�« r�I�«

WOzUCI�«Ë W¹—«œù« U½öŽù«

w½u½UI�« Ÿ«b¹ô« 2006Ø0100

Íb$ ‰œUŽ º ÍdðUDF�« e¹eŽ º vÝuLOKŽ W−¹bš º ÂËd� bOFKÐ º ÂUFOM�«Ë s�( º w³¼Ë ‰ULł º Íb¹“uÐ vHDB� º ÍËU�dÐ W¼e½ º

?

°å÷UNM²Ýô« »UDšò?Ð bÝú� sDMý«Ë XŠË√ q¼

º º*’«u� bL×� º º

Ò Ác¼ bÝ_« rN� Æq×K� W¹«bÐ bÝ_« qOŠ— »ËdN�UÐ wJOÝö� qJAÐ œd� W�œUF*« ôUL²Šô« v??�≈ »U??¼c??�«Ë ÂU???�_« u×½ Ád�uð r??� Ułd�� UNO� qF� ÈuBI�« ÆW¹dJ�F�« tð«Ëœ√ w� t½UJ� b−O� bÝ_« »UDš wðQ¹ Ô wÐdF�« ÊUFL²−*« U??¼d??�Ò Ë ⁄«d??� WE( »dG�« q�UFð ÆU??¹—u??Ý ÊQAÐ w??�Ëb??�«Ë ‰U??&—U??Ð …b??×??²??*«  U???¹ôu???�« W??�U??Že??Ð ¡U??łË ÆW??¹—u??�??�« W??�U??(« l??� „U??³??ð—«Ë »dG�« «cN� d�uO� 5JÐË uJÝu� n�u� v²Š ¨Áœœd??ðË t�U³ð—ô W¹d¹d³ð …œUÝË lL−¹ U¦O³š «RÞ«uð Ê√ V�«d*« qOÒ �ð Ô ÆU??¹—u??Ý »U??�??Š vKŽ »d??G??�«Ë ‚d??A??�« —uNþ lO−Að „U³ð—ô« p�– WÞ—Uš w� tH�½ r??Ł ÷—U??F??*« w??M??Þu??�« f??K??−??*« qLF�« rŁ ¨wMÞu�« ·ö²zôUÐ t�«b³²Ý«Ë w�® W??O??½«b??O??*«  «œU??O??I??�« bOŠuð vKŽ …œUOI�« W¾O¼ QA½√ Íc�« UO�UD½« d9R� È“«u²¹ Ê√ vKŽ ¨©dÒ (« gO−K� …bŠu*« ÍdJ�F�« —uC(« s� d¹cײ�« l� p�– v�≈ W{—UF*« ·uH� qš«œ 5O�öÝû� å…dBM�« WN³łò l{Ë v�≈ »U¼c�« Wł—œ Ò ?G??Ð »U???¼—ù« W??×??zô vKŽ sŽ dEM�« i? i�— Íc�«Ë tCFÐ Ë√ ·ö²zô« n�u� ÆnOMB²�« «c¼ ÊËbOF¹ 5O�öÝ≈ b¹dð ô uJÝu� W??O??½U??A??O??ý f???O???Ыu???� v??K??Ž U??N??þU??I??¹≈ 5O�öÝ≈ U¹—uÝ w� b¹dð ô sDMý«ËË ÆUO³O� w??� U¼dOHÝ q²� s??� ÊuN³A¹ VFA²� œbF²� W{—UF*« Ê«bO� Ê_Ë b¹d¹ ô »d??G??�« ÊS???� ¨tLOEMð VFB¹ ×U??šò w??�ö??Ý≈ q¹b³Ð wðQ¹ U×OK�ð s�  —c??Š Êu²MOK� Í—öO¼ Æå‚UO��« Y׳�« qł√ Ò wЗË_« œU%ô«Ë ¨…bŽUI�« U¹—uÝ ¡U�b�√ d9R� cM� `OK�²�« w� jI²�« bÝ_« Æ©w{U*« d³½u½® g�«d0 ÂöJ�UÐ t??ðU??ŽU??I??¹≈ v??K??Ž h???�—Ë r??G??M??�« 5¹dOHJ²�«Ë 5OÐU¼—ù«òË …bŽUI�« sŽ ¨W³ÝUM*UÐ ¨w???¼Ë® å5??�d??−??*« WMHŠË q³� w�«cI�« dLF� UN�b�²Ý« dOÐUFð Æ©tÞuIÝ «c??¼ j?????ÝËË j??³??�??²??�« p????�– o????�Ë ≠w??J??¹d??�_« »U???D???)« w??ðQ??¹ ¨‘U??I??M??�« ‰uDÝ_«  ôuł qÐUI� U½œUN� w�KÞ_« jFð r??� ÆW??O??�–ö??�« v???�≈Ë s??� w??ÝËd??�« `OK�²� d???C???š_« ¡u???C???�« s??D??M??ý«Ë »dG�« Ãd??H??¹ r??� w??�U??²??�U??ÐË ¨W??{—U??F??*«

bFÐ ÁdE²Mð W{—UF*« X½U� ÕöÝ sŽ p�– s� v¼œ_« qÐ ¨UN�ö²zUÐ ·«d²Žô« lÐUM� vKŽ »d??G??�« kH% V×�½« ÚÊ√ XBKI²� ¨5OÐdF�« q¹uL²�«Ë `OK�²�« ‰uIð U??�u??K??F??�Ë® »d??F??�«  «b??ŽU??�??� Ó ·dF²¹ Ê√ —UE²½UÐ ©UOzUN½ XH�uð UN½≈ ÆÊu×MÓ 1Ó s� W¹u¼ vKŽ Êu×½U*« s� dÒ ???1 w??²??�« W??E??×??K??�« Ác???¼ w??¼ Ô ?¹ u??¼ ¨t??ÐU??D??š w??� b???Ý_« U??N??�ö??š „—b?? Ác¼ o??�Ë ¨lOD²�ð s??� W??{—U??F??*« Ê√ Ê√ „—b¹ u¼Ë ªt�UE½ ◊UIÝ≈ ¨·ËdE�« qšb²¹ s� ¨„U??³??ð—ô« «c??¼ o??�Ë ¨»d??G??�« Èd¹ b??� ¨tOKŽË ªt�UE½ b??{ U¹dJ�Ž t�u�ð …b??¹b??ł ÕU??L??Ý …d??²??� d???�_« w??� Ò gD³�« w� …bŽUB²� ‰UJýQÐ ÊUF�ù« U� Ê«bO*«  UÐU�Š w� qF� ¨tO{—UF0 Æ—bO³�«  UÐU�Š dOG¹ Ï q�Qð øW×O×� bÝ_«  UÐU�Š q¼ Ï q�QðË ¨p�cÐ wŠu¹ b� V¹dI�« qłú� UC¹√ p??�c??Ð w??A??¹ b??� w??Ðd??G??�« s??¼u??K??� …d??O??š_« W??O??½«b??O??*«  «“U????$ù« i??F??Ю v�≈ ¨W??{—U??F??*« V�Š ¨œu??F??ð ÂUEMK� Æ©Õö???�???�«Ë …d??O??šc??�« w??� …œU???Š W???�“√ —UE²½UЮ w�Ëb�«Ë wÐdF�« „U³ð—ô« sJ� ≈uÝ√ w� ©…b¹b'« U�UÐË√ …—«œ≈ —«dI²Ý« ◊UIÝ≈ s� W{—UF*« lM1 b�  ôU??(« q� w� tMJ� ¨—uEM*« qł_« w� ÂUEM�« pKð o×Ý s� ÂUEM�« sJÒ 1 s� ‰«uŠ_« Ê√ v??�≈ œu??F??¹ p??�– V??³??ÝË ¨W??{—U??F??*« l� q�UF²�« i�dÐ Á—«d??� r�Š r�UF�« ¨©öO�œ ÊbM� d??9R??�Ë® t�UE½Ë b??Ý_« q³I¹ ô U??O??�d??ð UO−OKš U???ł«e???� Ê√Ë —uD²�« q�Qð rN�® UL�UŠ Á—«d??L??²??Ý« V³��« sJ� Æ©ÊQ??A??�« «c??¼ w� w�«dF�«  UO�UM¹bÐ oKF²¹ wKš«œ wK×� d³�_« Êu� sŽ  U�uKF�® W×K�*« W{—UF*« ÊËœ X9 ÍdJ�F�« “U²MHð —UD� W�dF� ÊËœË d(« Í—u��« gO'« …œUO� rKŽ ¨©f¹—œ≈ rOKÝ bOLF�« t½U�—√ fOz— rKŽ  U�d×0 l²L²¹  U??Ð q??š«b??�« „«d??×??� œu??L??B??�« v??K??Ž …—œU??????� W???½d???� W???O???ð«– o�Ë ÂUEM�UÐ È–_« ‰«e½≈Ë —«dL²Ýô«Ë WOLOK�≈ W¹—uÝ q¹u9Ë `OK�ð WJ³ý lM0 wzUN½ qJAÐ WKOH� WOLÝ— dOž b??Ý_« »UDš ÆU??¹—u??Ý rJŠ s??� b??Ý_« ªwLO¼«dÐù« ‰uI¹ ¨¡«—u???�« v??�≈ …uDš °Ÿ«œu�« W³Dš UN½≈ Êu�uI¹ ÊËdš¬ wÝUOÝ VðU�Ë w�U×� *

Æ5O�Ëb�«Ë »dF�« ÂuB)« v�≈ W�UÝ— UOzUN½ X�dŠ√Ô V�«d*« Ê√ oA�œ X�—œ√ Ó ô Ê√Ë ¨oA�b�« Ác??¼Ë r�UF�« «c??¼ 5Ð Ê√Ë ¨ÊQA�« «c¼ w� …—ËUM*« s� qzUÞ oA�œ ÂUE½ s� WOŽdA�« V×Ý r�UF�« ö¦2 wMÞu�« ·ö²zôUÐ ·d²Ž« 5Š ©W??�Ëœ 120 s� d¦�√® Í—u��« VFAK� v²Š ¨·«d??²??Žô« «c??¼ oðd¹ r� u� v²Š Ô `�UB� ÈuI�« s¹“«u� ‰b³¹ U� v�≈ ¨Êü« ¨p�– l�Ë Æö¹bÐ U¹—u�� r�UF�« ÁPð—« s� l� Í√ åbOÒ ��«ò l� «—«uŠ bÝ_« Õd²I¹ Í√ ¨åb³F�«ò l� —«u(« ‰bÐ »dG�« «c¼ ÆW{—UF*« Ác¼ ÂÔ bI¹ Íb¹bNð ÍbOFBð »U??D??)« v??�≈ »d?????�√ w???¼ W??O??ÝU??�u??K??Ðœ ôu???K???Š w� u??¼ b????Ý_« ÊU????1≈ Ê√ p???�– ¨d??H??J??�« Æå»U???¼—ù« ÀU¦²ł«ò?� ÍdJ�F�« q?Ò ?(« qOÒ �¹ o??¹d??Þ WD¹dš lC¹ »U??D??)«Ë W¹dJ�Ž UOKLŽ W�dž sŽ …—œU� UN½√ ÆW??ÝU??O??�??�«Ë W???ÝU???�???�« W??????�Ë—√ s???� ô r²ð ¨s???J???ð U????¹√ W??O??ÝU??O??�??�« W??O??K??L??F??�« …—«œ≈Ë ¨t�Oz—Ë ÂUEM�« ·«d??ý≈ X% ·«d???ý≈ X??% r??²??ð U??O??½«b??O??� Ÿ«d???B???�« n�Ë j??Ðd??¹Ô Ê√ vKŽ ¨W¹dJ�F�« t??ð«u??� q¹u9 n??�u??²??Ð W??¹d??J??�??F??�«  U??O??K??L??F??�« ÷ËUH²�« U??�√ Æå5??O??ÐU??¼—ù«ò `OK�ðË ÊS� tOKŽË ¨åbK³�« s�¹ r�ò s� l� uN� W{—UF*« pKð W??¹u??¼ Õd²IOÝ q??łd??�« Ô w??M??Þu??K??� u???¼ U??N??F??C??¹ d??O??¹U??F??� o????�Ë bÝ_« —UAÐ »UDš ¨—UB²šUÐ ÆszU)«Ë vF�� Í√ b{ …dL²�� »d? Ì ?Š »UDš wÝU�uKÐœ Ë√ ÍdJ�Ž wł—UšË wKš«œ ¨bÝ_« l�u* ÷dF²�«  U½UJ�≈ ‘UIM� wÝUO��« ÂUEM�« ”√— vKŽ ¨«bžË Êü« ÆU¹—u�� »dG�«Ë U???ЗË√Ë …bײ*«  U??¹ôu??�« ÆtKOŠ—Ë b???Ý_« w×M²Ð V? Ô ?�U??D??¹ W??�U??Ž V�UD¹ UOLÝ— wÐdF�« wÝUO��« ÂUEM�« Ô U�UE½ U???¹—u???Ý W??¹u??C??Ž U??I??K??F??� p??�c??Ð ô U??O??ÝË— ÆWOÐdF�« ‰Ëb???�« WF�Uł w??� ¨U¹—uÝ w� UN(UB� qÐ bÝ_« UNLN¹ Æq−š ÊËœ uJÝu� Áœœd???ð Âö??� «c??¼Ë ô ¨‰U(« WFO³DÐ ¨W¹—u��« W{—UF*«Ë qOŠ— bFÐ ô≈  U{ËUH� Ë√ W¹u�ð q³Ið WL�U×0Ë iF³K� s�¬ ÃËd�Ю bÝ_« ¨r??�U??F??�« Æ©d?????šü« iF³K� U??¹—u??Ý w??� «–≈ ôU??L??²??Š« Ê«d???¹≈ p??�– w??� U??0® ¨Ê–≈ w� Èdð ©UNF� WO�Ëœ W¹u�ð X³ðdð U�

uJÝu� Ê√ XLN� oA�œ Æ©…d¼UI�« w� vKŽ ÿUH×K� ÷ËUHðË —ËUMðË œbA²ð ÿUH×K� fO�Ë U¹—uÝ w� UOÝË— `�UB� UMKŽ√ ·Ëd�ôË 5ðuЮ bÝ_« ÂUE½ vKŽ oA�œË Æ©bÝ_UÐ ULNJ�9 ÂbŽ «—UNł nOMł w� UOJ¹d�√ UOÝË— ¡UI� XI³²Ý« wJ� ¨b??Ý_« dOB� w� UÝUÝ√ Y׳K� q³� u??J??Ýu??� t???łË w??� W??�ËU??D??�« VKI𠨂œ√ q??J??A??Ð ¨Ë√ Èd?????š_« r???�«u???F???�« q¹uF²�«Ë sDMý«Ë ÂU�√ uJÝu� ëdŠù bÝú� rŽ«œ œbA²� wÝË— n�u� vKŽ t�UE½Ë d�_« VŠU� œbAð v�≈ bÔ M²�¹ ÆoA�œ w� n�u� s??� l³Mð »U??D??)« WO½«d¹≈ Ô ÂUEM� o??K??D??� q??J??A??Ð r???Ž«b???�« Ê«d???N???Þ ÊU??� «–≈Ë Æd???š¬ —U??F??ý≈ v??²??ŠË b???Ý_« Ê«d¹≈ n�u� w� v²Š dš¬ —UFý≈ „UM¼ UNMOÐ wHš —«u??Š vKŽ ‰uFð Ò b� w²�«® ŸU�b�« d¹“Ë 5OFð vKŽË sDMý«Ë 5ÐË Ëb³¹ —UFýù« p�– ÊS� ¨©b¹b'« wJ¹d�_« WOł«e�Ë WOM¼«dÐ Ê—u??� U� «–≈ «bOFÐ WÐö� Ê√ p??ý ôË Æw??ÝËd??�« —U??F??ýù« vKŽ jI� fO� bL²F¹ ÍbÝ_« »UD)« 5�UEM�« 5??Ð WO�¹—U²�« W�öF�« pKð »UOž vKŽ UC¹√ qÐ ¨w½«d¹ù«Ë Í—u��« ¨Ê«dNÞ v�≈ W³�M�UÐ …d�u²� qz«bÐ Í√ w� u¹dðU³�« dA½ d³²Fð w²�« w??¼Ë öLŽåË åW??O??*U??Ž »d??( WÎ ? �b??I??�ò UO�dð a??¹—«u??� s??� q??O??z«d??Ý≈ W??¹U??L??Š t??�b??¼ ‰«d??M??'« ÊU???�—_« f??O??z— o???�Ë® åÊ«d???¹≈ Æ©ÍœUÐ√ “ËdO� s�Š «bÐ Í—u??�??�« fOzd�« »UDš sJ� w²�« pKð rNK�« ¨…QłUH� qL×¹ r� U³Oð— WOKLŽ  b???ÐË Æå—U???³???š_«ò o³Ý XH�½ ÊU??J??� w???� ¡«u????Ý ¨Íd??N??E??*« ëd??????šù« —uC(« w� Ë√ ©«d??ÐË_« —«œ® »UD)« WF�bM*« ŸuL'« w� Ë√ qKN*«Ë oHB*« v�≈ wL²Mð W�œUI²� ¨f??O??zd??�« WOײ� …d??O??š_« V??D??)U??Ð WNO³ý ¨d???š¬ r??�U??Ž «bÐË ÆrNÞuIÝ qO³Ô?� r¼UM�dŽ ¡ULŽe� W�–UŠ W³łË .bIð sŽ «ełUŽ ÊuLC*« q¼√ lMIðË ¨ÂuB)« q³� ¡UHK(« lMIð ¡UHK(« rNH¹ r� ÆW{—UF*« q³� ÂUEM�« dJý Ì s� ô≈ r¼u×½ bÝ_« qzUÝ— vMF� ©5??B??�«Ë U??O??ÝË—Ë Ê«d???¹≈® t??Ð rNBš Ò s� ô≈ W�eFK� t�«—œ≈ sŽ nA� u×½ vKŽ Æ…—uJA*« ‰Ëb�« pKð tOłuð bÝ_« œd¹ r� ¨‰U(« WFO³DÐ

¨dOš_« b??Ý_« —UAÐ »UDš WOAŽ WO½UM³K�« å—U???³???š_«ò …b??¹d??ł X??łd??š ÷d²H¹Ô U??0 ©t??K??�« »e??Š s??� W³¹dI�«® Ï ÂöŽù« qzUÝË WOIÐ t²K�UMð o³Ý t½√ w??²??�« ¨…b???¹d???'« ÆW???O???�Ëb???�«Ë W??O??Ðd??F??�« Ó ?³???Ý d???A???½ X???½U???� ‚Ë—U????� W??K??ÐU??I??� o?? …—œU??³??� s??Ž X??H??A??� ¨…d???O???š_« Ÿd??A??�« ‚UHð« vKŽ t²I�«u� b??Ý_« UNO� sKF¹ tþUH²Š« ◊dý ©w{U*« uO½u¹® nOMł  UÐU�²½ô t×ýdðË WO�UI²½ô« WDK��UÐ Æ2014 ÂUŽ U³¹d�ð Ê√ rN� å—U??³??š_«ò √d??� s� sÒ?J9 ¡«u???ł√ W¾ONð tM� œ«d???¹Ô U??¹—u??Ý lLÝ s??�Ë Æt??ð—œU??³??� d¹d9 s??� b??Ý_« U³Ú?Dš Ê√ rN� w�U²�« ÂuO�« w� b??Ý_« Èœ√ U� UÐöI½« Ê√Ë ¨o³��UÐ ÕU??Þ√ U� h½ Ò  sŽ Í—u��« fOzd�« ÃËd??š v??�≈ Æ U³¹d�²�« Í—u???�???�« ÊQ????A????�« Ê√ WÔ ????�e????N????*«Ë t�uŠ “Ô u& YO×Ð WO¦³F�« s� `³�√ UNKš«œ Ãe²1 w²�«  UMOL�²�« W�U� Ô pKð ‰Ë√ Æ5�d²;« qLFÐ …«uN�« qLŽ W???¹«Ë— Êu??J??ð Ê√ u??¼  U??¼u??¹—U??M??O??�??�« ÍbOKIð UN�b¼ QAM*« W¹—uÝ å—U³š_«ò «—U�¹  «—U??ý≈ ¡UDŽ≈ v�≈ w�d¹ ¨q2 ÊuJ¹ b??� U??L??� ÆU??M??O??1 …—«b???²???Ýô« q??³??� sJ1 Íc???�« v??B??�_U??Ð ¡U??×??¹ù« UN�b¼ d³Ž d???�_« dÒ ? 1 Ê√ vKŽ t�u³� b??Ýú??� Ë√  UIIAð Í√ dNE¹Ô ô œbA²� »UDš Æ UŽbBð å—U³š_«ò Ê√ UC¹√  UMOL�²�« w� oA�œ ¡UHKŠ U¼—bB�  U³¹d�ð  dA½ ©U??{«d??²??�« U???O???ÝË— Ë√ ¨ö??¦??� Ê«d??????¹≈® ‰u??K??Š W?Ò ????K??�??Ð b????Ý_« ëd?????Š≈ ÷d??G??Ð ¨UO�Ëœ UNI¹u�²� tM� wðQð Ê√ UN½Ëb¹d¹ s� W³¹d� Âö???Ž≈ q??zU??ÝË Ê√ U??L??O??ÝôË o³Ý ÂUL²¼UÐ XK�UMð uJÝu�Ë Ê«dNÞ  UMOL�²�« s??�Ë ÆWO½UM³K�« …b??¹d??'« 5�—UŽ v�≈ lL²Ý« o³��« VŠU� Ê√ ÊuDI²K¹ s¹c�« s� Í—u��« ÊQA�« w� cM� b???Ý_« ‰u??Š d??z«b??�« ‘UIM�« ‰U??Š eH�Ë oA�b� wLO¼«dÐù« dCš_« …—U¹“ ÆuJÝu� v�≈ œ«bI*« qBO� å—U³š_«ò XFK²Ð« ¨U¼U×{Ë WKO� 5Ð Àbײð 5�u¹ bFÐ XłdšË UNðU³¹d�ð s� »d�²ð Æå÷UNM²Ýô« »UDšò sŽ WO½«d¹≈ W×z«— ÍbÝ_« »UD)« W−N� t�u�ð XKÝ—√Ë »UD)«  b¹√ Ê«dNÞ® Ò

°q�_« vKŽ YF³¹ »dG*« w� ¡wý s�(« pK*«Ë f�U)« bL×� pK*« U�¹—Uð dOB¹ Ê√ t� ʬ b� ¨w½U¦�« ¨bFÐ U� w� rNzUMÐ_ WЗUG*« t¹Ëd¹ v�≈ qI²½« b??� tK�UJÐ l¹dA²�« Ê_ °5MÞ«u*« s� V�²M*« ÊU*d³�« s�(« Ê√ w¼Ë ¨W¦�U¦�« X½U� rŁ s� ÊU??� ¨‰U??¦??*« qO³Ý vKŽ ¨w½U¦�« 1200 w� ¨h�ý 1200 5OFð tIŠ ¨WOÐdG*« W�Ëb�« œ«b²�« vKŽ ¨VBM� U??O??K??J??�« ¡«b????L????Ž Ê√ W??????ł—œ v?????�≈ —«d� rNMOOF²Ð —bB¹ ÊU� WOF�U'« —u²Ýb�UÐ «–S??� ¨UOB�ý pK*« s??� UNK� V??�U??M??*« Ác??¼ wHB¹ ‰b??F??*« w??²??�« w???¼ ¨j??I??� U??³??B??M??� 37 v??K??Ž U??¼ú??1 Ê√ w???�U???(« p??K??*« o???Š s???� VBM� 1200?�« WOIÐ U�√ ÆÆUNOKžUAÐ ¨W�uJ(« fOz— v�≈ UNK� X³¼– bI� ô v²Š ¨W×{«ËË …œb×� jЫuCÐ s� pK� v�≈ W�uJ(« fOz— ‰uײ¹ °dš¬ Ÿu½ X??K??F??ł Ác???N???� Àö?????Ł  «u????D????š wÐdF�« lOÐd�« ·dF¹ ¨W�Ëb� ¨»dG*« tK�öIÐ d1 Ê√ ÊËœ ¨wIOI(« t�«c�Ë tðU{U��Ë t??ðU??Ðu??F??�Ë t??K??�U??A??�Ë u¼ «c??¼Ë ¨l�b¹ Ê√ ÊËœË ¨…dO�F�« ¨Âb??�« w??� UÝuLG� ¨t??� UMLŁ ¨r???¼_« Íd−¹ ‰«e??¹ U�Ë Èdł U� u×½ vKŽ t??łË v??K??Ž f??L??)« U??M??L??�«u??Ž w???� °b¹bײ�« ÊS� ¨tF³DÐ ÕuLÞ ÊU�½ù« Ê_Ë ¨Õö�≈ s� - U� w� ÊËd¹ WЗUG*« t²OL¼√Ë ¨‚u³�*« dOž tL−Š rž— W¹«bÐ œd−� ¨dBÐ Í– qJ� …d¼UE�« ¡wA�« u¼Ë ¨U¼bFÐ U� …—ËdC�UÐ UN� °q�_« vKŽ UIŠ r¼bMŽ YF³¹ Íc�«

U� ‰uŠ ÂËU�ð Ë√ q�UHð Ê√ ÍuMð °tO�≈ vF�ðË Áb¹d𠔜U��« bL×� pK*« ÊS� ¨p�c�Ë UL� ¨—d�Ë ¨UF¹dÝ …—Uýù« jI²�« b� Ê√ ¨Êü« „U??M??¼ ‰U???(« l???�«Ë oDM¹ Ê√Ë ¨’Uš wÐdŽ lOЗ »dGLK� ÊuJ¹ ‰ËR�� pKL� ¨u¼ ÁbOÐ d�_« ÊuJ¹ Á—«d� ÊU�Ë ªÁdOž bOÐ ô ¨œö³�« sŽ «uCŽ 19 s� WM' qOJA²Ð l¹d��« VŽu²�¹ U0 ¨œö³�« —u²Ýœ q¹bF²� U0Ë ¨W??¾??ýU??M??�« WOÝUO��« W??�d??(« U??N??Šu??L??Þ l???� v???�ö???²???¹Ë U??N??O??{d??¹ ÆÂUŽ tłuÐ »dG*« ¡UMÐ√ ÕuLÞË W��MÐ „b¹ w� XJ��√ p½√ u�Ë sŽ Z²½ Íc??�« wÐdG*« —u²Ýb�« s� rŁ ¨WM−K�« pK²� dNý√ WFЗ√ «œ qLŽ —u²Ýb�« W��½ 5??ÐË UNMOÐ X½—U� ô t½√ nO� Èdð ·u�� ¨tK¹bFð q³� dNý_« q³� ÊU� U� 5Ð U³¹dIð W�öŽ WE×K�« w� szU� u¼ U� 5ÐË WFЗ_« °WM¼«d�« Ê√ ¨ö????¦????� ¨·d????F????ð Ê√ w???H???J???¹ d??N??²??ý« Íc?????�« ¨b???¹b???'« —u???²???Ýb???�« Õ«— b???� ¨2011 —u??²??Ýb??Ð r??¼b??M??Ž 5Ð ¨f³K�« qL²×¹ ô qJAÐ ¨‚dH¹ «dO�√ Á—U³²ŽUÐ ¨w??M??¹b??�« p??K??*« —Ëœ b� ÊU� wÝUOÝ —Ëœ 5ÐË ¨5M�RLK� bFÐ U�U9 hKIð rŁ UO�¹—Uð t� —dIð W³ŠU� ¨W�uJ(« `�UB� q¹bF²�« ÆÊU*d³�« w� WO³Kž_« rK� ¨WO½U¦�« U??�√Ë ÆÆ…b??Š«Ë Ác¼ b� 2011 —u²Ýœ Ê_ WOL¼√ q�√ sJð Áœ«u�Ë tðU×H� 5ÐË —uM�« v�≈ Ãdš wF¹dA²�« —Ëb???�« Ê√ vKŽ hM¹ U??� ÂU¹√ ‰uÞ özU¼ «—Ëœ ÊU� b�Ë ¨pKLK�

º º …œuł ÊULOKÝ º º

¿hôj áHQɨŸG øe ” Ée ‘ Oô› ìÓ°UEG É¡d ájGóH Ée IQhö†dÉH ƒgh ,Égó©H …òdG A»°ûdG ºgóæY å©Ñj ≈∏Y É≤M !πeC’G

Ê√ `???� «–≈ ¨å «—u????¦????�« ÂU????Žò s???� ¨2011 ÂU??Ž vKŽ r???Ýô« «c??¼ oKD½ ¨»dG*« w�  QA½ a¹—U²�« p�– wH� W�dŠ ¨Èd³J�« t½b�Ë ¨tLO�U�√ qJÐ a¹—U²�« s� UNLÝ«  c??š√ WOÝUOÝ ¨WЗUG*« UN�dŽË ¨tO� XIKD½« Íc�« b�Ë Æåd¹«d³� 20ò W�d×Ð ¨Êu�«e¹ ôË UN�«b¼√Ë UN²FO³Þ YOŠ s� ¨X½U� U� »d????�√ ¨U??N??ð«—U??F??ýË U??N??³??�U??D??�Ë w??²??�« åW???¹U???H???�ò W???�d???Š v????�≈ Êu???J???ð q³� ¨…d??¼U??I??�« w??�  Q??A??½ b??� X??½U??� rJ(« s??Ž oÐU��« fOzd�« wK�ð Æ «uM�Ð oÐU��« f??O??zd??�« Ê√ U??� —b??I??ÐË UL�≠ V??Žu??²??�??¹ r??� „—U??³??� wM�Š ¨UNMOŠ w??� åW¹UH�ò ·«b???¼√ ≠V−¹ ¨»dG*« pK� ¨”œU??�??�« bL×� „—œ√ QAMð r� åd¹«d³� 20ò W�dŠ Ê√ UF¹dÝ v�≈ Ãd�ð r??�Ë ¨⁄«d??� s� Áœö??Ð w� ¨WЗUG*« X�Ë Ë√ UN²�Ë œb³²� sKF�« ·d²�« s� UŽu½ ‰ULłù« w� sJð r�Ë ¡wý t½√ vKŽ tO�≈ dEM�« sJ1 Íc�« °Íu½UŁ p�c� åd??¹«d??³??� 20ò sJð r??� ÆÆô v??�≈ X??łd??š b??� X??½U??� U???/≈Ë ¨«b????Ð√ ¨W¹e�— œ«bŽ√ w� ¨s¹œUO*«Ë Ÿ—«uA�« WOÝUOÝ W??�d??×??� ¨U??¼U??M??O??Ž U??L??M??O??Ð fL)« r??�«u??F??�« vKŽ ¨W??O??Šö??�≈ ¨wÐdF�« lOÐd�« X�dŽ w²�« ¨«b¹b% öC� ¨t³�UD�Ë tŠUO�Ë t³�BÐ t??z«b??N??ýË t??O??ÐU??B??� s???Ž l??³??D??�U??Ð ÆÁU¹U×{Ë w� ¨b¹dð åd¹«d³� 20ò sJð r�Ë dH� UN²OÐ v??�≈ œuFð Ê√ ¨Ëb³¹ U� ¨UC¹√ Ëb³¹ U� w� ¨sJð r�Ë ¨s¹bO�«

s¹bÐUF�« s¹“ fOzd�« jIÝ U�bMŽ ¨2011 d¹UM¹ nB²M� w??� wKŽ s??Ð «uŠ«— »dF�« ¡U݃d�« s� «dO¦� ÊS� WE×K�« w�Ë ÆrNÝ˃— Êu��ײ¹ oÐU��« fOzd�« UNO� vK�ð w??²??�« d¹«d³� 11 w??� ¨r??J??(« s??Ž „—U??³??� s� ÊËb�Q²¹ «ËƒbÐ ¨t�H½ ÂUF�« s� 5ŠË °rN²% ‰«e??ð ô rNOÝ«d� Ê√ WL�UF�« f½uð s� W�Q�*« XKI²½« w� »dG�« fKЫdÞ v�≈ …d¼UI�« s�Ë «dO¦� ÊS� ¨oA�œË ¡UFM�Ë ¨UO³O� X�Š√ b??� WOÐdF�« U??�u??J??(« s??� ¨…dODš U??N??½√Ë ¨b???ł W??¹U??J??(« ÊQ???Ð ¨oLFÐ UNO� dOJH²�« v�≈ uŽbð UN½√Ë UŽU³ð wC1 Ê√ sJ1 d�_« ÊS� ô≈Ë ÂU�√ W¹UNM�« w� UM�H½√ b−M� ¨«cJ¼  U??�u??J??(« Ác??¼ t??O??� jI�ð bNA� ¨Èdš_« ¡«—Ë …bŠ«Ë ¨UNL�«uŽ w� ÆUNDOš ◊dH½« W׳��  U³Š UN½Q�Ë Ÿu??³??Ý_« ¨»d???G???*« w??� X??M??� 5???ŠË X??¹√— w??M??½S??� ¨ÂU????¹√ …b??F??� ¨w???{U???*« b� „UM¼ W??�Ëb??�« Ê√ nO� ¨»d??� s??Ž lOÐd�« ‰«e�“ ”—œ «dJ³� X³Žu²Ý« ¨t??ðU??¹«b??Ð w??� ‰«e???¹ ô u??¼Ë w??Ðd??F??�« tðUOŽ«bð w� rJײð Ê√ XŽUD²Ý«Ë ¨Õu²H� —bBÐ t²K³I²Ý«Ë ¨U¼bMŽ Ê≈ Êü« ‰uI�« sJ1 YO×Ð ¨¡ËbNÐË ¨‰«e¹ ôË ¨U³šU� ÊU� Íc�« lOÐd�« ¨sLO�«Ë ¨UO³O�Ë ¨dB�Ë f½uð w� ÊËœ ◊U??Ðd??�« v??�≈ V??¼– b� ¨U??¹—u??ÝË e²Nð Ê√ ÊËœË …—uŁ UNO� qF²Að Ê√  «d??¼U??E??*«Ë  U??�U??²??N??�U??Ð U??N??½«—b??ł U¼ƒ«b�√ œœd²ð w²�«  UłU−²Šô«Ë °fL)« ‰Ëb�« Ác¼ w� W¹Ëb*« d¹«d³� 20 w� W¹«b³�« X½U� b�Ë


10

‫ﺍﻟﻔﺴﺤﺔ‬

2013Ø02Ø24≠23 bŠ_«≠X³��« 1996 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ƒchOƒ°ùdG

óYGƒb

s� Wž—UH�« U½U)« s� W½Uš q� ¡q� VŽö�« vKŽ ÆUNM� r�— Í√ —«dJð ÊËœ ¨9 v�≈ 1 s� ÂU�—_UÐ WO*UF� « u�Ëœu��« W³F�

᪡°ùe äɪ∏c

áÑ©∏dG

jO�Ð

jO�Ð

jÝu²�

jÝu²�

·d²×�

VF�

á«Hô©dÉH ᪡°ùŸG πM

»°ùjQOE’G ∞jöûdG

jO�Ð ƒchOƒ°ùdG jO�Ð

jO�Ð

jÝu²�

á«°ùfôØdÉH ᪡°ùŸG πM

¨WGK�« WłËœe� …b¹bł UJ³ý .dJ�« ∆—UI�« vKŽ Õd²I½ ¨…bzUH�«Ë WF²*« 5Ð lL'« W�ËU×� w� s�d�« «c¼ …œUŽ vKŽ U¹dł W³F� w� 5²GK�« 5Ð lL'« W¹UG�«Ë WOÐdF�« WGÒK�UÐ …œUF�U� ‰uK(« Ê√ 5Š w� ¨WO�½dH�UÐ  ULKJ�«  UH¹dFð Í√ ¨UNKš«b� ÆtO�≈ Êu�«— s×½ U� w� o�u½ Ê√Ë ¨.dJ�« ∆—UI�« sþ s�Š bMŽ ÊuJ½ Ê√ ułd½ Æʬ w� …bOH� WF²2

óYGƒb áµÑ°ûdG

jÝu²�

VFB�«

·d²;«

qłUŽ …bŽU�� VKÞ

W¹eFð

÷d� s??� © «u??M? Ý 3® Í—«d?? ¹“ WKHD�« w½UFð WOŠ«dł WOKLŽ ¡«d?? ?ł≈ VKD²¹ U??2 ¨å‚b?? H? ?�«ò Ê√ ÷ËdH*« s� ÊU�Ë ¨q³I*« 5MŁù« Âu¹ WKłUŽ W¹œU*« ·ËdE�« Ê√ ô≈ a¹—U²�« «c¼ q³� UN¹d& 4000 ?Ð WOKLF�« nO�UJð —bIðË Æp�– ÊËœ X�UŠ W�U� U¼b�«Ë býUM¹ bO�«  «– oOC� «dE½Ë Ær¼—œ …bŽU�*« b¹ b� W¹dO)«  UOFL'«Ë 5M�;« ÊuŽ w??� t??K?�«Ë Æ÷d?? *« «c??¼ s??� ÃöFK� t²MÐô ÆtOš√ ÊuŽ w� b³F�« «œ U� b³F�«

tK�« u?? H? ?Ž v?? ? �≈ q?? I? ?²? ?½« ¨„uK� b??L? ×? � Âu???Šd???*« ¨WLO�_« W³ÝUM*« Ác??N?ÐË t²KzUŽË bOł e¹eŽ ÂbI²¹ Í“U?? ? F? ? ?²? ? ?�« ‚b?? ? ??�Q?? ? ??Ð …d???Ý√ v?? ?�≈ …U?? ? Ý«u?? ? *«Ë wKF�« s??� 5??ł«— ¨bOIH�« `O�� tMJ�¹Ë t²LŠ— lÝ«uÐ ÁbLG²¹ Ê√ d¹bI�« ÆÊ«uK��«Ë d³B�« t¹Ë– rNK¹Ë tðUMł ÆÊuFł«— tO�≈ U½≈Ë tK� U½≈Ë

0678022977 ∫nðUN�« s� V×Ý f�√ œbŽ

154000

W¹—«œù«Ë WO½u½UI�« U½öŽô«

0522-43-05-01 0522-27-55-97

w½Ëd²J�ù« b¹d³�«

nðUN�« f�UH�«

almassae.forum@gmail.com

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« WI½“Ë ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� Í—u¹b�« .dJ�« b³Ž w½U¦�« oЫ j�«

‫ﺍﻟﻤﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‬

g�«d� V²J�

0524-43-09-54 0524-43-09-47

nðUN�«

0524-42-22-86

f�UH�«

W−MÞ V²J�

‚«uÝ√ …—ULŽ »UÐ≠ Âö��« oÐUD�« W�U�œ 5 r�—≠ ‰Ë_«

0539-34-03-11

nðUN�«

0539-34-03-12

f�UH�«

q�UJ²�« W�U�≈ ÂU�ù« Ÿ—Uý 33 oÐUD�« qO�_« ”œU��«

‫ﻣﻜﺘﺐ ﺍﻹﺷﻬﺎﺭ ﻭﺍﻹﻋﻼﻧﺎﺕ‬

◊UÐd�« V²J�

0537-72-51-59 0537-72-51-92

nðUN�«

0537-72-50-99

f�UH�«

Ÿ—Uý 11 b³Ž sÐ ‰öŽ oÐUD�« tK�« w½U¦�«

05 22-27-59-28 05 22-27-59-18 06 19-16-81-68 0522-27-55-97

nðUN�«

f�UH�«

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« WI½“Ë ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� Í—u¹b�« .dJ�« b³Ž w½U¦�« oÐUD�«

‫ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ‬ w½Ëd²J�ù« l�u*«

www.almassae.press.ma w½Ëd²J�ù« b¹d³�«

contact@almassae.press.ma

0522-27-57-38 0522-20-06-66

nðUN�«

0522-20-11-56 f�UH�«

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� .dJ�« b³Ž WI½“Ë Í—u¹b�« w½U¦�« oÐUD�«


‫العدد‪1996 :‬‬

‫السبت‪-‬االحد‬

‫بروح رياضية‬

‫‪2013/02/24-23‬‬

‫«ينازل حسنية أكادير األحد املقبل رجاء‬ ‫بني مالل برسم الدورة ‪ 18‬مبلعب الدشيرة‪،‬‬ ‫لكن م��ن املمكن أن ال جت��رى ه��ذه املباراة‪،‬‬ ‫أوجترى في ملعب آخر‪ ،‬وبالتالي ليس على‬ ‫جمهور الكرة أن يفاجئ بأي تغيير قد يقع‬ ‫ف��ي اللحظات األخ���ي���رة»‪ .‬ه��ذا ال��ك�لام يبدو‬ ‫غريبا‪ ،‬لكنه احلقيقة كما ج��اءت على لسان‬ ‫الناطق الرسمي باسم الفريق‪ ،‬الذي قال على‬ ‫بعد ‪ 72‬ساعة من موعد املباراة أن الفريق‬ ‫ال يعرف على أي ملعب ستجرى‪ ،‬مببرر أن‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الجيش يصطدم‬ ‫بالدفاع الجديدي‬ ‫واختبار صعب‬ ‫لفرق أسفل‬ ‫الترتيب‬

‫قناة الرياضية رفضت ملعب الدشيرة بسبب‬ ‫صعوبات تقنية‪ ،‬وأن احتمال لعبها مبراكش‬ ‫جد وارد‪ ،‬قبل أن يرجع سويعات بعد ذلك‬ ‫ليؤكد أن امل��ب��اراة ستجرى بالدشيرة‪ ٬‬إال‬ ‫إذا حدثت مفاجأة ف��ي اللحظات األخيرة‪.‬‬ ‫كل ذلك ألن ملعب االنبعاث يوجد في حالة‬ ‫كارثية‪ ،‬أما ملعب الدشيرة‪ ،‬فـ»أقل كارثية»‪.‬‬ ‫بالله عليك آسي الفهري‪ ،‬هل توجد بطولة‬ ‫في العالم تدخل االحتراف وفرق القسم األول‬ ‫بها تعيش مثل هذا الوضع؟‬

‫القوة اجلوية يواجه‬ ‫الرجاء دون مدربه‬ ‫يواجه القوة اجلوية العراقي فريق الرجاء البيضاوي‬ ‫في إياب دور ربع نهائي كأس العرب يوم األربعاء املقبل‬ ‫في غياب مدربه أيوب أوديشو‪.‬‬ ‫وسيغيب املدرب عن اإلدارة التقنية للفريق العراقي‬ ‫في مواجهة اإلي��اب التي ستجرى ي��وم األرب�ع��اء املقبل‬ ‫الرتباطه ب��دورة تكوينية يقيمها احت��اد الكرة العراقي‪.‬‬ ‫وق��دم م��درب ال�ف��ري��ق‪ ،‬أي��وب أودي �ش��و اع �ت��ذاره ع��ن عدم‬ ‫إمكانية مرافقة بعثة الفريق التي ش��دت ال��رح��ال أمس‬ ‫اجلمعة من أجل التحضير ملواجهة الرجاء البيضاوي‬ ‫في إطار منافسات إياب الدور ربع النهائي لبطولة كأس‬ ‫االحتاد العربي لكرة القدم‪.‬‬

‫السعيدي يظهر‬ ‫في تشكيلة ليفربول‬

‫ظهر‪ ‬أخيرا الدولي املغربي أسامة السعيدي مع فريقه‬ ‫ليفربول اإلجن�ل�ي��زي‪ ،‬بعد غ�ي��اب ع��ن ال�ت�ب��اري م��ع الفريق‬ ‫اإلجنليزي‪ ،‬استمر زهاء األربعة أشهر‪.‬‬ ‫واعتمد مدرب ليفربول‪ ،‬برندان رودجرز‪ ،‬على الالعب‬ ‫املغربي في الدقيقة الستني من مباراة الفريق اإلجنليزي‪،‬‬ ‫ضد فريق زينيت سان بترسبورغ حلساب إياب الدور الـ‪32‬‬ ‫من منافسات الدوري األوربي(أوربا ليغ)‪.‬‬ ‫وظهر السعيدي مبستوى طيب‪ ،‬علما أن فريقه أقصي‬ ‫رغم فوزه بثالثة أهداف لواحد‪ ،‬إذ كان خسر ذهابا بهدفني‬ ‫لصفر‪ .‬واشاد مدرب ليفربول‪ ،‬بأداء السعيدي‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫الالعب منذ عودته من كأس أمم إفريقيا وهو يقدم مستوى‬ ‫جيدا‪ .‬وسيقتصر التواجد املغربي في هذه املنافسة األوربية‪،‬‬ ‫على ثالثة العبني مغاربة‪ ،‬ويتعلق االمر بكل املهدي كارسيال‬ ‫وامبارك بوصوفة ونبيل الزهر‪.‬‬

‫الوداد يبحث عن‬ ‫الفوز مبكناس‬ ‫والرجاء يسعى إلى‬ ‫اإلطاحة بـ«الواف»‬

‫مكتب جامعة السلة‬ ‫يتحدى الوزارة‬

‫البرنامج‬

‫السبت‪:‬‬ ‫أوملبيك آسفي ‪ ...............‬النادي القنيطري ‪14.00‬‬ ‫أوملبيك خريبكة ‪ ...............‬نهضة بركان ‪15.00‬‬ ‫النادي املكناسي ‪ ...............‬الوداد البيضاوي ‪18.00‬‬ ‫األحد‪:‬‬ ‫الرجاء البيضاوي ‪ ...............‬وداد فاس ‪15.00‬‬ ‫حسنية أكادير ‪ ...............‬رجاء بني مالل ‪15.00‬‬ ‫اجليش امللكي ‪ ...............‬الدفاع اجلديدي ‪18.00‬‬ ‫االثنين‪:‬‬ ‫املغرب التطواني ‪ ...............‬الفتح الرباطي ‪18.00‬‬

‫رضى زروق‬

‫بعد إجراء مباراة املغرب الفاسي‬ ‫وشباب الريف احلسيمي مساء أمس‬ ‫اجلمعة‪ ،‬تستأنف ب�ين يومي السبت‬ ‫واإلث �ن�ين اجل��ول��ة ال�ث��ام�ن��ة ع �ش��رة من‬ ‫البطولة «االحترافية» لكرة القدم بإجراء‬ ‫مجموعة من املباريات الهامة‪ ،‬أبرزها‬ ‫ت�ل��ك ال �ت��ي ستجمع م �س��اء ال �ي��وم بني‬ ‫النادي املكناسي وال��وداد البيضاوي‪،‬‬ ‫إضافة إلى مباراتي الرجاء البيضاوي‬ ‫أمام ال��وداد الفاسي ثم اجليش امللكي‬ ‫والدفاع اجلديدي‪.‬‬ ‫وف��ي أول مباريات يومه السبت‪،‬‬ ‫يستقبل أوملبيك آسفي فريق النادي‬ ‫القنيطري ف��ي ال�ث��ان�ي��ة زواال مبلعب‬ ‫املسيرة اخلضراء‪ ،‬في واحدة من أبرز‬ ‫املباريات على مستوى أسفل الترتيب‪.‬‬ ‫وي �ح �ت��ل أومل �ب �ي��ك آس �ف��ي الرتبة‬ ‫العاشرة برصيد ‪ 18‬نقطة‪ ،‬فيما يوجد‬ ‫«الكاك» في املركز الثالث عشر برصيد‬ ‫‪ 14‬نقطة‪ ،‬على بعد نقطة واح��دة فقط‬ ‫من متذيلي الترتيب‪ ،‬رج��اء بني مالل‬ ‫ونهضة بركان‪.‬‬ ‫ول��م يحقق األوملبيك أي ف��وز منذ‬ ‫تغلبه على املغرب الفاسي بأربعة لواحد‬ ‫في اجلولة الثانية عشرة‪ ،‬أما النادي‬ ‫القنيطري‪ ،‬فأصبح وضعه معقدا في‬

‫العبو «املاص»‬ ‫يقاطعون‬ ‫التداريب‬ ‫أحيزون «يتشبث»‬ ‫بنفسه رئيسا جلامعة‬ ‫القوى‬ ‫أوملبيك أسفي يتبرأ‬ ‫من «وكيل» حمد‬ ‫الله‬

‫أسفل الترتيب‪ ،‬إذ باتت تفصله نقطة‬ ‫عن صاحب املركز األخير‪ ،‬ولم يتذوق‬ ‫طعم االنتصار منذ شهر نونبر املاضي‪،‬‬ ‫عندما تغلب على أوملبيك خريبكة بهدف‬ ‫لصفر في الدورة العاشرة‪.‬‬ ‫ون � �ظ� ��را ل� �س ��وء أرض � �ي� ��ة ملعب‬ ‫الفوسفاط بخريبكة‪ ،‬يستقبل «لوصيكا»‬ ‫ضيفه نهضة بركان مبلعب األب جيكو‬ ‫بالدار البيضاء في الثالثة بعد الزوال‪،‬‬ ‫وعينه على النقاط الثالث‪ ،‬خاصة أنه‬ ‫خسر في مباراة الذهاب بوجدة بثالثة‬ ‫أهداف لواحد‪.‬‬ ‫ويأمل «لوصيكا» في تسلق املراتب‬ ‫واالبتعاد بسرعة عن املراكز السفلى‪،‬‬ ‫التي لم يتعود الفريق على احتاللها‬ ‫منذ أزيد من عقد من الزمن‪ ،‬حيث ظل‬ ‫الفريق اخلريبكي يلعب أدوارا طالئعية‪،‬‬ ‫بل وف��از بازدواجية البطولة والكأس‬ ‫ف��ي م��وس��م ‪ 2006-2007‬وش ��ارك في‬ ‫املنافسات اإلفريقية والعربية‪.‬‬ ‫وي�ح�ت��ل أومل�ب�ي��ك خريبكة الرتبة‬ ‫احلادية عشرة برصيد ‪ 17‬نقطة‪ ،‬بفارق‬ ‫أربع نقاط فقط عن نهضة بركان الذي‬ ‫ي�ت��ذي��ل ال�ت��رت�ي��ب‪ .‬أم��ا نهضة بركان‪،‬‬ ‫فتعقدت وضعيته بعد أن عاد من جديد‬ ‫ليحتل املركز األخير‪ ،‬بعد خسارته في‬ ‫ال��دورة املاضية مبيدانه أم��ام اجليش‬ ‫امللكي بهدف لصفر‪.‬‬

‫وتتجه األن�ظ��ار ه��ذا اليوم صوب‬ ‫امل��ل��ع��ب ال� �ش ��رف ��ي مب� �ك� �ن ��اس‪ ،‬ال� ��ذي‬ ‫سيحتضن مباراة هامة في السادسة‬ ‫مساء ستجمع بني «الكودمي» والوداد‬ ‫البيضاوي‪ .‬ويحتل الوداد البيضاوي‬ ‫الرتبة الثالثة برصيد ‪ 32‬نقطة بعد‬ ‫تعادله في آخر مباراتني أمام أوملبيك‬ ‫خريبكة واملغرب الفاسي بدون أهداف‪،‬‬ ‫ليبتعد بعض الشيء عن فريقي الرجاء‬ ‫البيضاوي واجليش امللكي‪ ،‬وسيكون‬ ‫ملزما بالتغلب على «ال �ك��ودمي» بعقر‬ ‫داره من أجل البقاء في دائرة املنافسة‬ ‫على اللقب‪.‬‬ ‫وإذا كان ال��وداد قد فاز في ثماني‬ ‫مباريات من أصل تسعة استقبل فيها‬ ‫مبيدانه‪ ،‬فإنه حقق نتائج جد متوسطة‬ ‫خارج ملعبه‪ ،‬إذ لم يفز إال مرة واحدة‪،‬‬ ‫ك��ان��ت مب��دي �ن��ة وج� ��دة أم� ��ام النهضة‬ ‫البركانية بهدف دون رد‪ .‬وجمع الوداد‬ ‫سبع نقاط فقط من خ��ارج ملعبه‪ ،‬من‬ ‫فوز وحيد وأربع تعادالت أمام النادي‬ ‫القنيطري والرجاء البيضاوي وحسنية‬ ‫أكادير وأوملبيك خريبكة‪ ،‬بينما خسر‬ ‫في ثالثة أمام اجليش امللكي واملغرب‬ ‫الفاسي والفتح الرباطي‪.‬‬ ‫أم���ا ال� �ن ��ادي امل �ك �ن��اس��ي فيعيش‬ ‫م �ج �م��وع��ة م ��ن امل��ش��اك��ل ف ��ي الفترة‬ ‫األخيرة‪ ،‬بعد عدم قبول اجلامعة امللكية‬

‫امل�غ��رب�ي��ة ل �ك��رة ال �ق��دم ج �ل��وس مدربه‬ ‫هشام اإلدريسي على كرسي االحتياط‬ ‫بسبب عدم توفره على شواهد تخول‬ ‫له مزاولة مهامه في القسم األول‪ .‬ولم‬ ‫يتمكن ال �ن��ادي املكناسي م��ن التعاقد‬ ‫مع امل��درب عزيز ك��رك��اش‪ ،‬وسيخوض‬ ‫مباراته اليوم بدون مدرب رسمي‪.‬‬ ‫وخرج النادي املكناسي من املركز‬ ‫األخير عقب فوزه في اجلولة األخيرة‬ ‫خ��ارج ميدانه على وداد فاس بهدفني‬ ‫ل��واح��د‪ ،‬غير أن��ه م��ا زال يحتل رتبة‬ ‫متأخرة‪ ،‬إذ يوجد في الرتبة الرابعة‬ ‫عشرة برصيد ‪ 14‬نقطة‪ ،‬متقدما بنقطة‬ ‫واحدة فقط عن رجاء بني مالل ونهضة‬ ‫بركان‪ ،‬الذين يتقاسمان الرتبة األخيرة‪.‬‬ ‫وف��ي ب��رن��ام��ج ال�غ��د‪ ،‬يستقبل حسنية‬ ‫أكادير فريق رجاء بني مالل في الثالثة‬ ‫بعد ال��زوال‪ ،‬تزامنا مع إج��راء مباراة‬ ‫ال ��رج ��اء ووداد ف ��اس مب��رك��ب محمد‬ ‫اخلامس بالدار البيضاء‪.‬‬ ‫ول��ن يكون من خيار أم��ام الرجاء‬ ‫وهو يستقبل وداد فاس سوى حتقيق‬ ‫االن �ت �ص��ار‪ ،‬م��ن أج��ل م��واص�ل��ة تصدر‬ ‫البطولة االحترافية‪ .‬ويسعى متصدر‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة إل ��ى اخل� ��روج م��ن مباراته‬ ‫بنتيجة ال �ف��وز‪ ،‬خ��اص��ة أن معنوياته‬ ‫باتت مرتفعة بعد تغلبه يوم األربعاء‬ ‫املاضي على رج��اء بني م�لال بثالثية‬

‫مباراة سابقة بني الرجاء‬ ‫ووداد فاس‬ ‫(مصطفى الشرقاوي)‬

‫نظيفة ف��ي م��ؤج��ل ال� ��دورة السادسة‬ ‫عشرة‪ .‬وتصب اإلحصائيات في مصلحة‬ ‫الرجاء‪ ،‬حيث لم يسبق للوداد الفاسي‬ ‫أن انتزع ولو نتيجة التعادل من الدار‬ ‫البيضاء في مبارياته مع الرجاء منذ‬ ‫موسم ‪ ،1997-1998‬حيث فاز الرجاء‬ ‫بني عامي ‪ 1997‬و‪ 2000‬على «الواف»‬ ‫ب��ال��دار البيضاء ف��ي ث�لاث مناسبات‪،‬‬ ‫ق�ب��ل أن ي�ت�ن��زل ال �ف��ري��ق ال �ف��اس��ي إلى‬ ‫القسم الثاني‪ ،‬وبعد عودته من جديد‬ ‫إلى القسم األول‪ ،‬خسر «ال��واف» أمام‬ ‫الرجاء ثالث مرات بالدار البيضاء بني‬ ‫موسمي ‪ 2009-2010‬و‪.2011-2012‬‬ ‫وف ��ي ال �س��ادس��ة م��س��اء‪ ،‬ستتجه‬ ‫األنظار صوب املجمع الرياضي موالي‬ ‫ع�ب��د ال �ل��ه ب��ال��رب��اط‪ ،‬ال ��ذي سيحتضن‬ ‫مباراة هامة ستجمع بني اجليش امللكي‬ ‫وال��دف��اع احلسني اجل��دي��دي‪ .‬ويحتل‬ ‫الفريق العسكري الصف الثاني بفارق‬ ‫نقطة واحدة خلف الرجاء‪ ،‬ويسعى إلى‬ ‫التغلب على ضيفه ال��دف��اع اجلديدي‪،‬‬ ‫الذي خسر األربعاء املاضي على ملعبه‬ ‫أمام املغرب التطواني بثالثة لواحد‪.‬‬ ‫وتختتم اجل��ول��ة ال�ث��ام�ن��ة عشرة‬ ‫ي ��وم االث �ن�ين امل �ق �ب��ل‪ ،‬ب��إج��راء مباراة‬ ‫امل �غ��رب ال�ت�ط��وان��ي وال�ف�ت��ح الرباطي‬ ‫مبلعب سانية الرمل ابتداء من الساعة‬ ‫السابعة مساء‪.‬‬

‫تسارعت األحداث بشكل دراماتيكي بني ما تبقى من‬ ‫املكتب اجلامعي لكرة السلة ووزارة الشباب والرياضة‪،‬‬ ‫بعد أن رف��ض األول طلب الثاني بتأجيل اجلمع العام‬ ‫العادي واالنتخابي ليوم األح��د ‪ 24‬فبراير وأص��ر على‬ ‫عقده في التاريخ املشار إليه‪ ،‬معتبرا في رسالة جوابية‬ ‫مطولة بأنه متشبث بعقد اجلمع متحدثا عن «الضبابية‬ ‫املؤسساتية» التي تطبع العالقة بني اجلامعة امللكية‬ ‫املغربية لكرة السلة ووزارة الشباب والرياضة‪.‬‬ ‫وبعثت مديرية ال��ري��اض��ة منتصف نهار اخلميس‬ ‫برسالة عبر البريد اإللكتروني والفاكس جلامعة كرة‬ ‫السلة تطلب منها تأجيل اجلمع العام العادي واالنتخابي‬ ‫ليوم ‪ 24‬فبراير ملوعد الحق بعد أن الحظت التراجع عن‬ ‫«التزامات» مت الوقوف عندها‪ ،‬وهو ما رفضته الرسالة‬ ‫اجلوابية التي وقعها الرئيس بالتفويض محمد فؤاد‬ ‫أعمار وبعث بها مساء اخلميس ‪ 21‬فبراير نحو ما أسماه‬ ‫« املكلف مبديرية الرياضة» جوابا عن رسالة الوزارة‬ ‫(‪ )0036/13‬املؤرخة نفس اليوم تضم وجهة نظر املكتب‬ ‫اجلامعي أو ما تبقى منه بخصوص ما ورد في رسالة‬ ‫الوزارة رافضا اعتبار «اللقاءات الودية» التي عقدت فعال‬ ‫مبثابة تشكيل جلنة ثنائية واصفا تلك اللقاءات بأنها‬ ‫تدخل في إطار تشاوري غير ملزم ألي طرف مشيرا إلى‬ ‫أن تشكيل اللجنة ال ميكن إال وفق ضوابط الفصل ‪ 31‬من‬ ‫قانون ‪.30.09‬‬

‫اجلامعة ترفض االعتراف‬ ‫بدومو والكرتيلي‬ ‫أص ��درت اجلامعة امللكية املغربية لكرة ال�ق��دم قرارا‬ ‫يقضي بعدم قبول نتائج اجلمعني العامني اللذين عقدهما‬ ‫على التوالي كل من محمد الكرتيلي وحكيم دومو يومي ‪8‬‬ ‫و‪ 24‬أكتوبر املنصرم‪ ،‬واللذين ترتب عنها تكوين مكتبني‬ ‫مسيرين يتشبث كل منهما بشرعية وع��دم قانونية الطرف‬ ‫اآلخر‪ .‬وأوضح مصدر من داخل اجلامعة أن اجلهاز الوصي‬ ‫اعتمد في قراره على عدم احترام الطرفني املتنازعني لقوانني‬ ‫اجلامعة من جهة وللنظام األساسي لعصبة الغرب من جهة‬ ‫ثانية‪ .‬وأكد املصدر ذاته أن اجلامعة قررت عقد جمع عام في‬ ‫غضون األيام املقبلة لتشكيل مكتب جديد إلخراج العصبة‬ ‫مم��ا وصفه ب�ـ « ال�ف��راغ القانوني وال�ف��وض��ى» م�ب��رزا أنها‬ ‫أناطت للجنة التنسيق والعالقات مع العصب اجلهوية مهمة‬ ‫اإلش��راف عليه‪ .‬وش��دد املصدر نفسه على ك��ون اجلامعة‬ ‫طالبت األن��دي��ة املنضوية حت��ت ل��واء عصبة ال�غ��رب بوضع‬ ‫ملفاتها القانونية واإلدارية قبل منتصف شهر مارس املقبل‬ ‫حتى يتسنى لها حتديد موعد عقد اجلمع العام‪ ،‬فضال عن‬ ‫إعالنها ق��رار إلغاء جميع القرارات التي أصدرها املكتب‬ ‫املسير للعصبة انطالقا من ثامن نونبر املاضي‪.‬‬

‫المنتخب ينتقل يوم ‪ 17‬مارس إلى دبي ويلتحق بدار السالم ثالثة أيام قبل مواجهة تنزانيا‬

‫احملليون يواجهون مالي يوم سادس مارس مبراكش‬ ‫عبد الواحد الشرفي‬

‫ب��خ�لاف م��ا ذه���ب إل��ي��ه امل����درب و‬ ‫الناخب الوطني رشيد الطوسي فإن‬ ‫املنتخب احمللي بأبرز العبيه سيواجه‬ ‫إبان املعسكر اإلعدادي الثاني مبدينة‬ ‫م��راك��ش ي���وم س����ادس م����ارس املقبل‬ ‫منتخب مالي لالعبني احملليني‪.‬‬ ‫وحت��دث الطوسي ع��ن خيار أول‬ ‫يهم املنتخب الليبي باعتبار كونه‬ ‫منتخبا مغاربيا على خلفية املواجهة‬ ‫امل��رت��ق��ب��ة أم����ام م��ن��ت��خ��ب ت��ون��س في‬ ‫تصفيات –الشان ‪ 2014-‬إذ وضع‬

‫أسبقية اللعب مع مدرسة مغاربية‪ ،‬ثم‬ ‫انتقل في املستوى الثاني للحديث عن‬ ‫السنغال و بعدها موريطانيا و الرأس‬ ‫األخضر‪.‬‬ ‫اجل��ام��ع��ة ل��م تعتمد أي��ا م��ن هذه‬ ‫اخليارات األربعة‪.‬‬ ‫وأعلنت ليل اجلمعة عن اختيار‬ ‫ال��ل��ع��ب م���ع م��ن��ت��خ��ب م��ال��ي لالعبني‬ ‫احملليني بامللعب الكبير ملدينة مراكش‬ ‫يوم األربعاء ‪ 6‬مارس املقبل‪ ،‬بداية من‬ ‫السابعة ليال‪.‬‬ ‫وي����خ����وض امل���ن���ت���خ���ب الوطني‬ ‫معسكره اإلعدادي الثاني بالعبي فرق‬

‫لم يشارك العبوها في املعسكر األول‬ ‫مثل الرجاء و الفتح الرباطي و املغرب‬ ‫التطواني و الدفاع احلسني اجلديدي‬ ‫في الفترة ما بني ‪ 4‬و ‪ 7‬مارس املقبل‪،‬‬ ‫على أن يجري مباراة تدريبية ودية‬ ‫أم��ام مالي ي��وم ال��س��ادس م��ن الشهر‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫وتأتي ه��ذه البرمجة شبيهة مبا‬ ‫قام به الطوسي قبيل مباراة املوزمبيق‬ ‫في إياب الدور األخير من التصفيات‪.‬‬ ‫و نفس األم���ر ح��دث قبل السفر‬ ‫جلنوب إفريقيا في إطار الرغبة لتعزيز‬ ‫صفوف املنتخب الوطني األول حتسبا‬

‫ملباراة تنزانيا في اجلولة الثالثة من‬ ‫تصفيات املنطقة اإلفريقية املؤهلة‬ ‫ملونديال البرازيل ‪.2014‬‬ ‫وي��ن��ت��ق��ل وف���د امل��ن��ت��خ��ب الوطني‬ ‫بالعبيه احملليني و الطاقم التقني يوم‬ ‫األحد ‪ 17‬مارس باجتاه دولة اإلمارات‬ ‫العربية املتحدة‪ ،‬على أن يلتحق به في‬ ‫اليوم املوالي الالعبون احملترفون‪ ،‬إذ‬ ‫سيتم تدشني فعاليات معسكر إعدادي‬ ‫مغلق يدوم خمسة أيام‪ ،‬قبل االنتقال‬ ‫مساء اخلميس ‪ 21‬مارس باجتاه دار‬ ‫السالم عبر الطائرة في رحلة تدوم‬ ‫خمس ساعات من دبي‪.‬‬

‫ويكتفي املنتخب الوطني بتدريب‬ ‫إلزالة العياء مساء اخلميس على أن‬ ‫يتدرب اجلمعة بأحد مالعب التداريب‬ ‫ال��ت��ي س��ت��وض��ع حت���ت إش���ارت���ه قبل‬ ‫التدريب الرئيسي ليوم السبت ‪24‬‬ ‫س��اع��ة‪ ،‬قبل م��وع��د امل��ب��اراة علما أن‬ ‫اجلامعة قد حجزت للفريق الوطني‬ ‫في نفس فندق اخلمسة النجوم الذي‬ ‫ك��ان ق��د ن��زل فيه املنتخب إب��ان عهد‬ ‫دومنيك كوبرلي ف��ي تصفيات كأس‬ ‫أمم إف��ري��ق��ي��ا ‪ 2012‬و ه��ي املباراة‬ ‫التي شهدت فوز املغرب بهدف منير‬ ‫احلمداوي‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪1996 :‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫احتجاجا على عدم التوصل بمستحقاتهم العالقة‬

‫العبو «املاص» يقاطعون التداريب‬

‫الرباط‪ : ‬محمد الشرع‬

‫قاطع العبو فريق املغرب الفاسي احلصة‬ ‫التدريبية الصباحية ليوم أمس اجلمعة قبل‬ ‫امل���ب���اراة ال��ت��ي جمعتهم ب��امل��غ��رب التطواني‬ ‫مب��ل��ع��ب ف���اس حل��س��اب ف��ع��ال��ي��ات اجل��ول��ة الـ‬ ‫‪ 18‬م��ن منافسات النسخة الثانية للبطولة‬ ‫«االحترافية»‪.‬‬ ‫وكشف مصدر من داخ��ل الفريق الفاسي‬ ‫ف��ي ات��ص��ال هاتفي م��ع «امل��س��اء» أن الالعبني‬ ‫عبروا عن تذمرهم الشديد وغضبهم العارم من‬ ‫الوضعية التي يعانونها في ظل فشل املكتب‬ ‫املسير في ايجاد حل ملعضلة التأخر في صرف‬ ‫املستحقات املالية العالقة بعد حجز ادارة مركب‬ ‫فاس على املنحة التي توصل بها الفريق‪.‬‬ ‫وأوض��ح مصدرنا أن العبي املمثل األول‬

‫للعاصمة العلمية‪ ،‬فضال عن مقاطعتهم للحصة‬ ‫التدريبية الصباحية التي كانت مخصصة‬ ‫إلزال��ة العياء‪ ،‬ه��ددوا مبقاطعة امل��ب��اراة التي‬ ‫جمعتهم باملغرب التطواني في خطوة‬ ‫يسعون من خالل إلى تسليط الضوء‬ ‫والتحسيس مبستوى معاناتهم‬ ‫واس��ت��ي��ائ��ه��م ج����راء ت��أخ��ر صرف‬ ‫مستحقاتهم‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل باالكراهات‬ ‫التي يتخبط فيها العبو الفريق‬ ‫الفاسي‪ ،‬ش��دد املصدر ذاته‬ ‫على كونهم يعانون من‬ ‫ت��ب��ع��ات أرض���ي���ة ملعب‬ ‫املرنيسي التي تسببت‬ ‫ل�لاع��ب�ين ف���ي مشاكل‬ ‫ع��ل��ى م��س��ت��وى القدم‬

‫تهديدات مومن «تستنفر»‬ ‫الدفاع اجلديدي‬ ‫اجلديدة‪:‬ادريس بيتة‪ ‬‬

‫لم يتأخر رد املكتب املسير لفريق الدفاع‬ ‫اجل��دي��دي لكرة ال��ق��دم كثيرا‪ ،‬على تهديدات‬ ‫م��درب��ه حسن م��وم��ن‪ ،‬ال��ت��ي ك��ان ق��د أطلقها‬ ‫عقب هزمية فريقه أم��ام املغرب التطواني‪،‬‬ ‫في مؤجل الدورة السابعة عشرة من البطولة‬ ‫«االحترافية»‪ ،‬والتي اعتبر فيها املكتب املسير‬ ‫مسؤوال عن هزائم فريقه والوضعية احلرجة‬ ‫التي يعيشها العبوه‪.‬‬ ‫وج���اء رد املكتب املسير «ال��س��ري��ع» من‬ ‫خالل اجتماع وصف بـ»الطارىء»‪ ،‬عقده أول‬ ‫أم��س م��ع مومن مت خالله االت��ف��اق على حل‬ ‫جميع امل��ش��اك��ل ال��ت��ي ك��ان��ت محط احتجاج‬ ‫الالعبني واملدرب نفسه‪ ،‬ومت التعهد بصرف‬ ‫منح الالعبني العالقة بذمته واملتمثلة في منح‬ ‫ست مباريات والبالغة حوالي ‪ 29‬ألف درهم‬ ‫ل�لاع��ب‪ ،‬إض��اف��ة ل��رات��ب شهر ف��ب��راي��ر‪ ،‬وحدد‬ ‫اإلث��ن�ين املقبل ك��آخ��ر أج��ل ل��ذل��ك‪ ،‬كما تعهد‬ ‫املكتب املسير ببرمجة ج��دول زمني محدد‬ ‫قصد ص��رف منحة الشطر الثاني من عقود‬ ‫الالعبني في غضون الشهر املقبل على أبعد‬ ‫تقدير‪.‬‬ ‫وقال فؤاد مسكوت‪ ،‬الكاتب العام للفريق‬ ‫اجلديدي والناطق الرسمي باسم مكتب املسير‬ ‫لـ»املساء» إن غضبة مومن لها ما يبررها وأن‬ ‫األخير من حقه أن يحتج ألن الالعبني تضرروا‬ ‫كثيرا م��ن تأخر مستحقاتهم‪ ،‬وأن��ه أصبح‬ ‫ي��ت��وص��ل بسيل م��ن اح��ت��ج��اج��ات الالعبني‪،‬‬ ‫مضيفا أن األخير غير محظوظ اعتبارا منه‬ ‫أن منحة املؤسسة احملتضنة التي ضخت‬

‫ف��ي ح��س��اب الفريق مؤخرا‬ ‫ت�����أخ�����رت ب���ع���ض ال���ش���يء‬ ‫ع��ن م��وع��د م���ب���اراة املغرب‬ ‫التطواني‪ ،‬وك��ان بإمكانها‬ ‫أن ت���وق���ف احتجاجات‬ ‫ال�ل�اع���ب�ي�ن وت��ع��ي��د إليهم‬ ‫معنوياتهم‪ ،‬إن هي أنعشت‬ ‫حساب الفريق ساعات قبل‬ ‫موعد املباراة‪.‬‬ ‫في موضوع آخر علمت‬ ‫«امل����س����اء» م���ن م��ص��در مقرب‬ ‫م��ن اإلدارة التقنية للفريق‬ ‫الدكالي أن مبارة الغد أمام‬ ‫اجل����ي����ش امل���ل���ك���ي ستعرف‬ ‫م���ج���م���وع���ة م����ن الغيابات‬ ‫الوازنة في صفوفه من قبيل‬ ‫العميد ع���ادل صعصع‪ ،‬الذي‬ ‫أصيب خ�لال م��ب��اراة املغرب‬ ‫التطواني‪ ،‬ومنحه الطبيب‬ ‫ح����وال����ي ‪ 15‬ي���وم���ا راح�����ة‪،‬‬ ‫إض��اف��ة إل���ى ال�لاع��ب حسن‬ ‫الصواري الذي سيغيب هو‬ ‫اآلخ���ر ع��ن م��ب��اراة اجليش‬ ‫امل���ل���ك���ي ل���ت���ع���رض���ه لتمدد‬ ‫عضلي على مستوى الفخد‬ ‫كما سيغيب أي��ض��ا الالعب‬ ‫املهدي قرناس جلمعه ألربعة‬ ‫إنذارات فيما أن هناك احتمال‬ ‫كبير ألن يغيب محسن عبد‬ ‫امل��وم��ن لتعرضه إلص��اب��ة في‬ ‫الكاحل‪.‬‬

‫والكاحل والظهر‪.‬‬ ‫وذك��ر املصدر نفسه أن الالعبني يدينون‬ ‫للمكتب املسير مبجموعة من املنح‪ ،‬ويتعلق‬ ‫األمر بأشطر منحة التوقيع بل هناك العبني‬ ‫ل��م ي��ت��وص��ل��وا ب��ب��ع��ض األش��ط��ر اخلاصة‬ ‫باملوسوم املاضي‪ ،‬يؤكد مصدرنا‪ ،‬فضال‬ ‫عن ‪ 6‬منح ثالثة منها خاصة بالفوز‬ ‫على كل من رج��اء بني م�لال واجليش‬ ‫امللكي والنادي املكناسي وثالثة أخرى‬ ‫خ��اص��ة ب��ال��ت��ع��ادل أم����ام ك���ل من‬ ‫الوداد الرياضي وحسنة اكادير‬ ‫واملغرب التطواني‪.‬‬ ‫ونفى املصدر ذاته ما تدوول‬ ‫بخصوص ص��رف املكتب املسير‬ ‫لبعض مستحقات الالعبني‪،‬‬ ‫مشددا على كونهم لم يتوصلوا‬

‫السبت‪-‬االحد‬

‫‪2013/02/24-23‬‬

‫بعد بالراتب الشهري اخل��اص بشهر يناير‬ ‫علما أن الشهر اجلاري شارف على نهايته‪.‬‬ ‫وكانت «املساء» قد أشارت في عدد سابق‬ ‫إلى تذمر الالعبني من إقدام ادارة ملعب فاس‬ ‫على احلجز على مبلغ مليون درهم‪ ،‬الذي ميثل‬ ‫املنحة السنوية ملجلس جهة فاس بوملان بحجة‬ ‫توفرها على فواتير قدمية‪ ،‬وهو ما دفع ادارة‬ ‫الفريق إلى توجيه رسائل استنكار واحتجاج‬ ‫إلى كل من الوزير محمد أوزي��ن ووال��ي جهة‬ ‫فاس بوملان وعمدة املدينة حميد شباط‪.‬‬ ‫ي��ش��ار إل����ى أن آخ����ر م��ن��ح��ة ت��وص��ل بها‬ ‫الالعبون هي ‪ 4‬آالف دره��م التي متثل قيمة‬ ‫ال��ف��وز ع��ل��ى ال��ف��ت��ح ال��رب��اط��ي خ�ل�ال ال����دورة‬ ‫السابعة‪ ،‬والتي مت االف��راج عنها قبل قرابة‬ ‫أسبوع‪ ،‬في وقت الزالت فيه باقي املنح عالقة‬ ‫في انتظار صرفها‪.‬‬

‫تشابك باأليدي بني الكامروني‬ ‫بابندا وأمزيل‬ ‫محمد جلولي‪ ‬‬

‫عرفت آخر حصة تدريبية أجراها أوملبيك‬ ‫خريبكة لكرة القدم‪ ،‬مبلعب مركز التكوين التابع‬ ‫للفريق‪ ،‬أول أمس اخلميس‪ ،‬تشابكا باأليدي‬ ‫بني زكرياء أمزيل‪ ،‬عميد الفريق‪ ،‬والكاميروني‬ ‫بابندا جويل مويس الوافد اجلديد على الفريق‪،‬‬ ‫مع مرحلة التعاقدات الشتوية األخيرة‪.‬‬ ‫وكادت األمور تتطور لألسوأ لوال تدخل‬ ‫العبي الفريق اخلريبكي‪ ،‬قبل أن يصيح‬ ‫ف��ؤاد الصحابي‪ ،‬م��درب الفريق في وجه‬ ‫اجلميع بصوت كشف عن مدى انزعاجه‬ ‫الكبير من الواقعة‪.‬‬ ‫ف��ي سياق متصل‪ ،‬م��ن املفترض‬ ‫أن يكون الفريق اخلريبكي قد غادر‬ ‫مدينة خريبكة باجتاه مدينة الدار‬ ‫البيضاء للدخول في فترة تركيز‬ ‫قبل أن يستقبل النهضة البركانية‬ ‫يوم غد مبلعب األب جيكو‪ ،‬بداية‬ ‫من الساعة الثالثة عصرا‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت جل� �ن ��ة جامعية‬ ‫ثانية مكلفة مب��راق�ب��ة مالعب‬ ‫ك��رة ال �ق��دم ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬زارت‬ ‫م��رك��ب ال �ف��وس �ف��اط مبدينة‬ ‫خ��ري�ب�ك��ة‪ ،‬وس��ط األسبوع‬ ‫اجل � � ��اري‪ ،‬ل��ل��وق��وف على‬ ‫صالحية عشبه‪ ،‬في أفق‬ ‫ال�ت��أش�ي��ر ع�ل��ى استقبال‬ ‫الفريق اخلريبكي لنظيره‬ ‫ال� �ب ��رك ��ان ��ي‪ ،‬مبلعب‬

‫الفوسفاط‪ ،‬بيد أن اللجنة الثانية رفعت تقريرا‬ ‫للجامعة امللكية املغربية لكرة القدم ضمنته عدم‬ ‫صالحية امللعب الستضافة مباراة أوملبيك خريبكة‬ ‫والنهضة البركانية‪ ،‬ي��وم السبت‪ ،‬ب��رس��م اجلولة‬ ‫ال�ث��ام�ن��ة ع �ش��رة م��ن م�ن��اف�س��ات ال�ب�ط��ول��ة املغربية‬ ‫«االحترافية»‪ ،‬وهو ما يعني أن قرار اللجنة األولى‬ ‫التي سمحت ألوملبيك خريبكة باستقبال ال��وداد ‪،‬‬ ‫برسم اجلولة السادسة عشرة من منافسات البطولة‬ ‫املغربية «االحترافية»‪ ،‬لم يكن صحيحا‪.‬‬ ‫وفور إخبارمسؤولي الفريق اخلريبكي بضرورة‬ ‫البحث عن ملعب الستقبال الفريق البركاني‪ ،‬اعتقد‬ ‫اجلميع أن الوجهة ستكون باجتاه امللعب البلدي‬ ‫مبدينة قصبة تادلة‪ ،‬لكن ذلك لم يتم‪.‬‬ ‫وع �ق��ب ذل ��ك ات �ص��ل امل �ك �ت��ب امل �س �ي��ر للفريق‬ ‫مب�س��ؤول��ي يوسفية ب��رش�ي��د‪ ،‬ل�ك��ن ل�ب�ي��ض‪ ،‬رئيس‬ ‫برشيد اعتذر خلريبكة‪ ،‬بدعوى أن س��وء أرضية‬ ‫امللعب البلدي مبدينة برشيد سيئة أيضا‪ ،‬قبل أن‬ ‫يحط الفريق اخلريبكي الرحال مبلعب األب جيكو‬ ‫مب��دي�ن��ة ال ��دار ال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬ح�ي��ث سيستقبل نظيره‬ ‫البركاني هناك‪.‬‬ ‫على صعيد آخر‪ ،‬من املنتظر أن يجري فؤاد‬ ‫الصحابي تعديالت على تشكيلة الفريق اخلريبكي‪،‬‬ ‫بعد الهزمية األخيرة التي تعرض لها الفريق أمام‬ ‫شباب الريف احلسيمي بهدفني لصفر‪ ،‬إذ سيغيب‬ ‫سعيد ك��رادة مجددا عن تشكيلة الفريق‪ ،‬وأيضا‬ ‫زك��ري��اء أم��زي��ل‪ ،‬م�ق��اب��ل ع ��ودة إب��راه �ي��م أوشريف‬ ‫وجواد اليميق لالئحة الالعبني الرسميني‪ ،‬بعد أن‬ ‫كان أوشريف قد تخلف عن مباراة شباب احلسيمة‬ ‫بسبب معاناته من إصابة خفيفة أملت به‪ ،‬عقب توالي‬ ‫إجراء التداريب على ملعب مركز التكوين املكسو‬ ‫بالعشب الطبيعي‪.‬‬

‫الكوكب و«الراك» يلتقيان‬ ‫في مباراة املتناقضات‬ ‫رشيد محاميد‬

‫حتفل ال���دورة الثامنة ع��ش��رة م��ن بطولة‬ ‫القسم الثاني التي ستجرى منافساتها نهاية‬ ‫األس��ب��وع اجل����اري مب��ب��اري��ات م��ث��ي��رة‪ ،‬يرحل‬ ‫الراسينغ البيضاوي‪ ،‬صاحب املصباح األحمر‬ ‫إلى مراكش ملالقاة املتصدر الكوكب املراكشي‪.‬‬ ‫ويخوض صاحب الصف الثاني اجلمعية‬ ‫السالوية مباراة صعبة أمام مولودية وجدة‪،‬‬ ‫الرابع في الترتيب وال��ذي يسعى ب��دوره إلى‬ ‫حتقيق نتيجة إيجابية‪.‬غير أن الراسينغ ليس‬ ‫وح��ده ال��ذي ستكون في مهمة صعبة‪ ،‬ولكن‬ ‫أيضا باقي فرق أسفل الترتيب‪ ،‬حيث يخوض‬ ‫فريقا االحتاد البيضاوي وشباب قضبة تادلة‬ ‫مباريات الدورة ‪ 18‬مدربان مت التعاقد معهما‬ ‫خ�لال األي��ام القليلة املاضية‪ ،‬ويقود فرتوت‬ ‫االحتاد البيضاوي بعد زميليه حسن أوغني‬ ‫وجعفر العاطيفي‪.‬‬ ‫وي���ب���دو ال���ك���وك���ب امل���راك���ش���ي‪ ٬‬متصدر‬ ‫البطولة بـ‪ 41‬نقطة‪ ٬‬قادرا على ضمان الفوز‬ ‫بنقط امل��ب��اراة حني يستقبل ن��ادي الراسينغ‬ ‫ال��ب��ي��ض��اوي‪ ٬‬ص��اح��ب امل��ص��ب��اح األح��م��ر (‪13‬‬ ‫نقطة) في لقاء املتناقضات‪.‬‬ ‫وسيخوض الفريق املراكشي‪،‬الفائز الدورة‬ ‫املاضية على فريق قصبة تادلة (‪ ٬)1-2‬وعينه‬ ‫على ثالث نقط املباراة التي تضمن بقاءه بعيدا‬ ‫عن أقرب مطارديه فريق اجلمعية السالوية‪٬‬‬ ‫الذي ال تفصله عنه سوى نقطة واحدة‪.‬‬ ‫أما فريق العاصمة االقتصادية فلن يكون‬ ‫أمامه من خيار آخر غير الفوز باعتبار أن أي‬ ‫كبوة ستزيد وضعيته تعقيدا‪ ،‬خاصة بعد‬ ‫حصده الدورة املاضية هزميته الثامنة مقابل‬ ‫سبعة تعادالت وفوزين‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ٬‬ستكون مهمة فريق اجلمعية‬ ‫السالوية‪ ،‬املطارد املباشر (‪ 40‬نقطة)‪ ٬‬صعبة‬ ‫عندما يرحل ملواجهة مولودية وجدة (الرابع‬ ‫ب ‪ 26‬نقطة)‪،‬الذي يسعى ب��دوره إلى حتقيق‬ ‫نتيجة إيجابية وبالتالي تكريس التفوق الذي‬ ‫حققه األس��ب��وع املنصرم أم��ام جاره‪،‬االحتاد‬ ‫الوجدي‪ ٬‬بعد تسع دورات من االنتظار والبقاء‬ ‫ضمن كوكبة املقدمة‪.‬‬ ‫وس��ي��ن��ازل االحت���اد ال��زم��وري للخميسات‬ ‫(الثالث ب‪ 28‬نقطة)‪ ٬‬الذي كان اخلاسر األكبر‬ ‫في ال��دورة السابعة عشرة عقب تعثره أمام‬ ‫اجلمعية ال��س�لاوي��ة (‪ ،)1-0‬مب��ي��دان��ه فريق‬ ‫احت���اد آي���ت م��ل��ول (ال���س���ادس ب ‪ 24‬نقطة)‬ ‫وع��ي��ن��ه ع��ل��ى ن��ق��ط ال��ف��وز أم�ل�ا ف��ي االلتحاق‬ ‫بالفريق السالوي‪،‬الذي بات يبتعد عنه بفارق‬ ‫‪ 12‬نقطة‪ ٬‬من جهة وإثبات جدارته في لعب‬ ‫األدوار الطالئعية في بطولة املوسم احلالي‬ ‫من جهة أخرى‪.‬‬ ‫وف���ي أس��ف��ل ال��ت��رت��ي��ب‪ ٬‬سيستقبل فريق‬ ‫االحت����اد ال��ب��ي��ض��اوي‪،‬احمل��ت��ل ل��ل��م��رك��ز ال‪14‬‬ ‫مبجموع ‪ 15‬نقطة‪ ٬‬احت��اد احملمدية (ال‪11‬‬ ‫برصيد ‪ 18‬نقطة) في مواجهة ميثل فيها الفوز‬ ‫فرصة ال محيد عنها الستعادة التوازن بالنسبة‬ ‫للفريقني واالبتعاد عن منطقة اجلاذبية‪.‬‬


‫العدد‪1996 :‬‬

‫السبت‪-‬االحد‬

‫‪2013/02/24-23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫أحيزون «يتشبث» بنفسه رئيسا جلامعة القوى‬ ‫جمال اسطيفي‬

‫(أرشيف)‬

‫«أيتام» أحيزون‬ ‫لم يكد عبد السالم أحيزون رئيس جامعة ألعاب‬ ‫القوى يبدي نيته في عدم الترشح لرئاسة اجلامعة‬ ‫حتى تسارعت األح��داث بشكل سريع‪ ..‬مسؤولون‬ ‫في اجلامعة يقطعون مئات الكيلومترات من أجل‬ ‫جمع توقيعات الفرق املطالبة ببقاء السيد الرئيس‪،‬‬ ‫وآخ��رون يتحركون س��را وعلنا إلثناء أحيزون عن‬ ‫قراره‪ ،‬بل إن «تهور» مسؤولي اجلامعة وصل إلى‬ ‫حد أنهم قاموا بـ»تعليق» الفتة أمام بوابة اجلامعة‬ ‫تعلن تشبثها ببقاء أحيزون رئيسا للجامعة‪.‬‬ ‫من الواضح أن إعالن أحيزون نيته في مغادرة‬ ‫اجلامعة‪ ،‬كان أشبه بـ»بالون اختبار»‪ ،‬مبا أن العديد‬ ‫م��ن ال��وق��ائ��ع تكشف أن ال��رج��ل م ��ازال ي��رغ��ب في‬ ‫االستمرار رئيسا لواحدة من أقوى اجلامعات في‬ ‫املغرب‪.‬‬ ‫لقد قال أحيزون في اجلمع العام األخير إنه‬ ‫«ماسخاش ب��أس��رة أل�ع��اب ال �ق��وى»‪ ،‬ث��م ش��دد على‬ ‫أن القانون يعطيه احلق في الترشح لواليتني فقط‪،‬‬ ‫وأنه سيرى ما ميكن القيام به‪ ،‬والسؤال إذا كان‬ ‫أحيزون يرغب فعال في تطبيق القانون‪ ،‬وإذا كان‬ ‫اختار أن يؤجل مالءمة القانون األساسي للجامعة‬ ‫مع قانون التربية البدنية اجلديد مببرر أن نصوصه‬ ‫التنظيمية لم تخرج بعد‪ ،‬فلماذا يتحدث عن أن ليس‬ ‫له احلق في الترشح‪ ،‬مع أن القانون اجلديد وحسب‬ ‫تفسير أحيزون دائما لم يخرج إلى حيز الوجود‬ ‫بعد‪ ،‬وبالتالي فإنه مازال غير ساري املفعول‪ ،‬أي‬ ‫أن من حقه أن يترشح مرة أخرى‪ ،‬ثم مباذا ميكن‬ ‫تفسير تكتم اجلامعة حول هوية املرشحني للرئاسة‪،‬‬ ‫والتحركات التي يقوم بها بعض مسؤولي اجلامعة‬ ‫إليجاد «تخريجة» تبقي أحيزون رئيسا دون صناديق‬ ‫اقتراع‪ ،‬ودون منافسة وال هم يحزنون‪.‬‬ ‫إذا كان أحيزون الذي قضى ما يقارب السبع‬ ‫سنوات في رئاسة اجلامعة يرغب في االستمرار‬ ‫رئيسا‪ ،‬فهناك حل واح��د هو إع�لان ترشحه وأن‬ ‫يؤمن بأن صندوق االقتراع هو الفيصل وهو الذي‬ ‫سيحسم في هوية الرئيس املقبل‪ ،‬وليس التعيينات‬ ‫أو إبعاد كل من يرغب في الترشح للرئاسة ليصبح‬ ‫الطريق سالكا أمام التصفيق والهتاف‪.‬‬ ‫من املؤكد أن كثيرين سيستبد بهم احلزن إذا‬ ‫غادر أحيزون رئاسة اجلامعة‪ ،‬فهناك في «أم األلعاب»‬ ‫من وظف شقيقه أو شقيقته في «اتصاالت املغرب»‪،‬‬ ‫وهناك بعض جمعيات الصحفيني الرياضيني التي‬ ‫تسعى وراء «التعبئة املضاعفة»‪ ،‬وهناك من يبحثون‬ ‫عن سفريات و أن يصبحوا مرافقني لرئيس اجلامعة‪،‬‬ ‫وهناك من يراهنون على قضاء مصاحلهم اخلاصة‪،‬‬ ‫وليس هناك بطبيعة احلال من هو أفضل من أحيزون‬ ‫لقضائها‪ ،‬وه�ن��اك أي�ض��ا بعض «احل�ي��اح��ة» الذين‬ ‫يحدثون الضجيج ويبحثون ع��ن امل��واق��ع‪ ،‬وم��ا أن‬ ‫تأتي ساعة احلساب حتى يبتلعوا ألسنتهم‪ ،‬بعد أن‬ ‫يلبسوا احلق بالباطل والباطل باحلق‪.‬‬ ‫لذلك‪ ،‬سنعيش طيلة األيام التي ستسبق اجلمع‬ ‫ال �ع��ام على وق��ع لطم اخل���دود‪ ،‬وع�ل��ى تصريحات‬ ‫مل �س��ؤول�ين س �ي��ؤك��دون أن «أم األلعاب»‬ ‫س�ت�ص�ب��ح ي�ت�ي�م��ة إذا رح� ��ل أحيزون‪،‬‬ ‫وسيأتي موعد اجلمع ال�ع��ام وستبدأ‬ ‫امل� �ف ��اوض ��ات‪ ،‬وس �ي �ن �س �ح��ب اجلميع‬ ‫وسيبقى أح�ي��زون رئيسا بالتصفيق‪،‬‬ ‫ه��ذا إذا ل��م يتم تأجيل اجل�م��ع العام‬ ‫وتبقى األمور على حالها‪.‬‬ ‫جمال اسطيفي‬ ‫‪monys52@yahoo.fr‬‬

‫خــارج النص‬

‫مسؤولون علقوا الفتة تطالب ببقائه ورئيس جمعية إشراق يعلن ترشحه والجامعة «تتكتم» عن الترشيحات‬

‫أبدى عبد السالم أحيزون رئيس جامعة ألعاب‬ ‫القوى تشبثه بنفسه رئيسا للجامعة‪ ،‬رغم إعالنه‬ ‫في اجلمع العام األخير الذي عقده أنه لن يجدد‬ ‫ترشيحه‪.‬‬ ‫واتضح ذلك من خالل مبادرة مسؤولني في‬ ‫جامعة أل��ع��اب ال��ق��وى إل��ى تعليق الف��ت��ة بطبعة‬ ‫أن��ي��ق��ة أم���ام ب��واب��ة اجل��ام��ع��ة ك��ت��ب عليها بخط‬ ‫واضح‪»:‬أسرة ألعاب القوى تتشبث بعبد السالم‬ ‫أحيزون رئيسا»‪.‬‬ ‫ول��م تكد مت��ض س��اع��ات على تعليق الالفتة‬ ‫أمام بوابة اجلامعة احملاذية ملجمع األمير موالي‬ ‫عبد الله بالرباط‪ ،‬أول أم��س اخلميس حتى مت‬ ‫سحبها‪.‬‬ ‫وع��ل��م��ت»امل��س��اء» أن أح���ي���زون ه��و م��ن طلب‬ ‫م��ن الكاتب ال��ع��ام للجامعة محمد غ��زالن سحب‬ ‫الالفتة‪.‬‬ ‫ويقوم أكثر من مسؤول في اجلامعة بحملة‬ ‫جلمع توقيعات الفرق وفعاليات في ألعاب القوى‬ ‫للمطالبة باستمرار أحيزون في رئاسة اجلامعة‪،‬‬ ‫دون أن يعلن ترشحه‪ ،‬ودون منافسة من أي مرشح‬ ‫محتمل‪.‬‬ ‫ف��ي م��وض��وع آخ��ر تتكتم اجلامعة ع��ن هوية‬ ‫املرشحني لرئاستها‪ ،‬علما أن آخ��ر أج��ل لوضع‬ ‫الترشيحات هو يوم أمس اجلمعة‪.‬‬ ‫ورفض أكثر من مسؤول في اجلامعة اتصلت‬ ‫به «امل��س��اء» كشف هوية املرشحني‪ ،‬علما أن��ه مت‬ ‫ت���داول اسمي خالد السكاح واب��راه��ي��م بوطيب‬ ‫كمرشحني بيد أن األول رفض في اتصال أجرته‬ ‫معه «امل��س��اء» أن ي��ؤك��د ت��رش��ح��ه‪ ،‬ف��ي وق��ت قال‬ ‫فيه بوطيب إنه وضع ترشيحه لعضوية اللجنة‬ ‫املديرية‪ ،‬كما يتم تداول اسم املدير التقني السابق‬ ‫صمصم عقا كمرشح محتمل‪.‬‬ ‫إلى ذلك أعلن عبد املولي هتكي رئيس جمعية‬ ‫اإلشراق أللعاب القوى ترشحه لرئاسة اجلامعة‪.‬‬ ‫وقال في بالغ توصلت»املساء» بنسخة منه إنه‬ ‫بعد إع�لان رئيس اجلامعة عبد السالم أحيزون‬ ‫عن نيته الرحيل وعدم تقيم ترشيحه لوالية ثانية‪،‬‬ ‫فإنه يعلن نفسه مرشحا ملنصب رئيس اجلامعة‪،‬‬ ‫مشددا في البيان نفسه أنه ال يشرفه أن يجلس على‬ ‫كرسي رئيس اجلامعة دون أن تأتي به صناديق‬ ‫االقتراع‪ ،‬وأنه يعلن رفضه أن يكون مرشحا وحيدا‬ ‫ألن التنافسية هي روح الدميقراطية‪.‬‬ ‫ودعا هتكي إلى مناظرة يشرح فيها كل مرشح‬ ‫برنامج عمله أمام وسائل اإلعالم وأن تتم عملية‬ ‫االق��ت��راع وف���رز األص����وات أم���ام ممثلي العصب‬ ‫واألندية ووسائل اإلع�لام‪ ،‬داعيا رؤس��اء األندية‬ ‫والعصب لتقدمي ترشيحهم ليكون برنامج عملهم‬ ‫هو املقياس النتخاب الرئيس اجلديد جلامعة أم‬ ‫الرياضات‪ ،‬كما أعلن عن برنامج من ‪ 24‬نقطة‪،‬‬ ‫لكن هتكي فنح الباب أمام سحب ترشيحه عندما‬ ‫أكد بأنه سينسحب من املنافسة في حالة اإلخالل‬ ‫بأحد بنود امليثاق األخالقي الذي يلتزم به‪.‬‬ ‫عبد السالم أحيزون وهشام الكروج‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪1996 :‬‬

‫السبت‪-‬االحد‬

‫‪2013/02/24-23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫هدد بمقاضاة الوكيل شليظة واعتبر ادعاءاته تحريفا وتزييفا للحقائق‬

‫أوملبـيـك أسـفي يتـبرأ مـن «وكـيـل» حـمـد الله‬ ‫إدريس بيتة‬

‫أج���ل امل��ك��ت��ب امل��س��ي��رل��ف��ري��ق أوملبيك‬ ‫آسفي لكرة القدم‪ ،‬عقد الندوة الصحفية‬ ‫اخلاصة بكشف عقد احتراف عبد الرزاق‬ ‫حمد الله‪ ،‬التي كانت مقررة هدا األسبوع‬ ‫إلى الشهر املقبل محددا لها موعد الرابع‬ ‫منه‪ ،‬وق��ال ب�لاغ للفريق اآلسفي توصلت‬ ‫«املساء» بنسخة منه «تبعا للبالغ السابق‪،‬‬ ‫يخبر املكتب املسير ألوملبيك أسفي‪ ،‬أنه مت‬ ‫تأجيل الندوة الصحفية موضوع احتراف‬ ‫حمد الله‪ ،‬وذلك لعدم متكن املدير الرياضي‬ ‫ل��ل��ن��ادي ال��ن��روي��ج��ي م��ن احل��ض��ور بسبب‬ ‫انشغاالته املهنية‪ ،‬وأنه تقرر عقد ها يوم‬

‫راب���ع م���ارس امل��ق��ب��ل اب��ت��داء م��ن الساعة‬ ‫السابعة مساء بالقاعة املغطاة بالكارتينغ‪.‬‬ ‫وعالقة باملوضوع نفى الفريق اآلسفي‪،‬‬ ‫أن يكون العقد ال��ذي يربطه بالعبه حمد‬ ‫ال��ل��ه يتضمن اس��م وك��ي��ل ال�لاع��ب�ين أحمد‬ ‫اشليظة‪ ،‬مبرزا أن ما روج��ه ه��دا األخير‬ ‫بخصوص صفقة انتقال هدافه إلى فريق‬ ‫أولسن النرويجي‪ ،‬مجرد إدعاءات وأقوال‬ ‫ال أساس لها من الصحة‪ ،‬جتانب الصواب‬ ‫وت��ف��ت��ق��د ل��ل��ح��د األدن����ى م��ن املوضوعية‪،‬‬ ‫ومبثابة حتريف وتزييف للحقائق من أجل‬ ‫خدمة أغراض شخصية ضيقة‪.‬‬ ‫وأض��اف الفريق العبدي في بيان له‬ ‫توصلت «املساء» بنسخة منه‪« ،‬رفعا لكل‬

‫التباس وغموض فإننا نؤكد للرأي العام‬ ‫الرياضي بأن فريقنا اليربطه أي عقد مع‬ ‫وكيل الالعبني املذكور‪ ،‬وال تربطه بنا أي‬ ‫صلة قانونية»‪.‬‬ ‫وق����ال‪ »:‬خ�لاف��ا مل��ا ص��رح ب��ه اشليظة‬ ‫حول العروض التي قال إنها مغرية ومهمة‬ ‫وقال إنه قدمها للنادي ولالعب نؤكد بأن‬ ‫إدارة الفريق توصلت بعرض كتابي وحيد‬ ‫بتاريخ ‪ 2013/02/12‬ب��ي��وم واح���د قبل‬ ‫توقيع العقد مع فريق ألسن النرويجي ‪،‬‬ ‫اليرقى لقيمة العرض الذي تقدم به الفريق‬ ‫النرويجي بلغت قيمته ‪ 750‬أل��ف أورو‬ ‫سيتم تسديدها للفريق بتاريخ ‪ 30‬يناير‬ ‫‪.»2015‬‬

‫وزاد‪« :‬أما بخصوص ادعائه بإبعاده‬ ‫ع��ن امل��ف��اوض��ات وللتوضيح فقد حضر‬ ‫وكيل الالعبني املذكور في بداية املفاوضات‬ ‫علما أنه اليد له في جلب هذا الفريق كما‬ ‫أنه لم يتكلم على مطالب الالعب وشروطه‬ ‫واكتفى باحلديث عن قيمة استفادته من‬ ‫الصفقة»‪.‬‬ ‫ونفى الفريق اآلسفي في بالغه أن يكون‬ ‫قد ضغط على العبه حمد الله من أجل قبول‬ ‫هذا العرض‪ ،‬وقال إنه ترك احلرية كاملة‬ ‫لالعب في مفاوضة املسؤولني النرويجني‪،‬‬ ‫إذ ناقش جميع املقترحات املعروضة عليه‪،‬‬ ‫مضيفا أن��ه خصص نصيبا من الصفقة‬ ‫لالعب بقيمة ‪ % 15‬م��ن حصة النادي‪.‬‬

‫وك��ذب املكتب املسير للفريق االسفي في‬ ‫بيانه دائما رقم الصفقة التي مت تداولها‬ ‫وق��ال «حتى يكون ال��رأي العام الرياضي‬ ‫على بينة ب��األرق��ام التي مت اإلع�لان عنها‬ ‫بخصوص قيمة ان��ت��ق��ال حمد ال��ل��ه فهي‬ ‫عارية من الصحة وتبقى احلرية في كشف‬ ‫حيثيات العقد لالعب نفسه‪.‬‬ ‫وه��دد الفريق اآلسفي بالتصدي ضد‬ ‫من قال إنهم يسعون خللق البلبلة والفتنة‬ ‫لزعزعة استقرار الفريق وأش��ار إل��ى أنه‬ ‫يحتفظ لنفسه باتخاد جميع اخلطوات‬ ‫التي يراها مناسبة ضد كل من سولت له‬ ‫نفس خلق البلبلة والفتنة لزعزعة استقرار‬ ‫النادي بحسب تعبير البيان‪.‬‬

‫قال أحمد شليضة وكيل أعمال الالعب عبد الرزاق حمد الله‪ ،‬في حوار مع "املساء"‪ ،‬إنه فوجئ لتوقيع هداف البطولة املغربية عبد الرزاق حمد الله عقد االنتقال من أوملبيك آسفي إلى نادي أليسوند النروجي‪ ،‬في غيابه‬ ‫ودون أن يتم إشعاره باملوافقة على الصفقة النرويجية‪ ،‬رغم أنه متعاقد بشكل حصري مع حمد الله‪ ،‬وأشار إلى أنه في الوقت الذي كان يتهيأ فيه للسفر إلى املغرب برفقة مسؤول من نادي قاسم سبور التركي الذي قدم‬ ‫لألوملبيك آسفي عرضا أفضل‪ ،‬علم بخبر إمتام الصفقة غيابيا‪ ،‬مؤكدا عزمه على السير أبعد في نزاعه مع الالعب ومع مسؤولي أوملبيك آسفي‪ ،‬إذا تبني أن عقده مع حمد الله قد فسخ من طرف واحد‪.‬‬

‫وكيل أعمال الالعبين قال لـ«‬

‫» إن حمد اهلل تعرض لضغط رهيب واتهم الفريق بـ«شبهة التزوير»‬

‫شليضة‪ :‬أوملبيك أسفي استعجل صفقة النرويج ولن أتنازل عن حقي‬ ‫حاوره‪ :‬حسن البصري‬

‫ ما هو أصل احلكاية؟‬‫< احلكاية بدأت من جنوب إفريقيا حني أخبرني الالعب حمد‬ ‫الله باعتباري وكيل أعماله بضغط رهيب من طرف املكتب املسير‬ ‫ألوملبيك آسفي كي يقدم موافقته على التوقيع لنادي أليسوند‬ ‫النرويجي‪ ،‬كان يتحدث معي تقريبا يوميا في املوضوع وأكد لي‬ ‫أن الصفقة قدمها منذ شهور أحد األشخاص من أبناء مدينة‬ ‫آسفي ال يحمل صفة وكيل العبني وال عالقة له باالنتدابات‪،‬‬ ‫طلبت من حمد الله إرجاء األمر إلى ما بعد العودة إلى املغرب‪.‬‬ ‫ ماذا حصل بعد العودة إلى املغرب؟‬‫< قبل أن يرحل حمد الله رفقة املنتخب املغربي أشعرته برفض‬ ‫املكتب املسير ألوملبيك آسفي لثالثة ع��روض مهمة من أندية‬ ‫مغربية وهي اجليش امللكي وال��وداد والرجاء البيضاويني‪ ،‬في‬ ‫ح��دود ‪ 400‬مليون سنتيم مع إمكانية وضع العبني من هذه‬ ‫الفرق رهن إشارة الفريق املسفيوي‪ ،‬قبل أن أطلب منه التريث‬ ‫في التعامل مع الصفقة التي تبدو ظاهريا مغرية لكنها عكس‬ ‫ذلك متاما‪.‬‬ ‫ طيب م��اذا ج��رى بينك وب�ين مسؤولي أوملبيك‬‫آسفي؟‬ ‫< التقيت مبسؤولي الفريق في أكثر من مناسبة وبدا لي أنهم‬ ‫متمسكون بالعرض النرويجي‪ ،‬اقترحت عليهم عروضا أخرى‬ ‫لكنهم رفضوا‪.‬‬ ‫ تقصد عروضا من فرق خارجية؟‬‫< نعم‪ ،‬قدمت عرضني من تركيا أهمهما لفريق قاسم سبور‬ ‫التركي في حدود مليون و‪ 300‬ألف أورو‪ ،‬معفاة من الرسوم‬ ‫الضريبية‪ ،‬مع امتيازات أفضل‪ ،‬ألن الدوري التركي يستقطب‬ ‫ال�ن�ج��وم ويحظى بتغطية الفضائيات ال��ري��اض�ي��ة كاجلزيرة‬

‫الرياضية‪ ،‬عكس الدوري النرويجي الذي يجرى في ستة أشهر‬ ‫فقط دون تغطية إعالمية واسعة‪ ،‬ناهيك عن الضرائب التي تنخر‬ ‫ما يحصل عليه‪.‬‬ ‫ لكنه أفضل من العروض املغربية؟‬‫< إن ما سيحصل عليه حمد الله وهو ‪ 100‬مليون سنتيم‬ ‫بعد أن يلعب ‪25‬مباراة تخضع للضريبة وقيمتها ‪ 40‬في املائة‪،‬‬ ‫لقد طالبت من أوملبيك آسفي منح حمد الله ‪ 200‬ألف أورو‬ ‫فرفضوا‪ ،‬واآلن علمت بأنه سيحصل فقط على ‪ 95‬مليون سنتيم‬ ‫ومن دون ضرائب‪ ،‬أعتقد أن مسؤولي أوملبيك آسفي استعجلوا‬ ‫الصفقة بينما اخلاسر األكبر هو حمد الله‪ ،‬بل إنني اقترحت‬ ‫في نهاية املطاف إعارته لنادي خليجي باستفادة مالية مهمة لكن‬ ‫يبدو أن مسؤولي األوملبيك يقولون النرويج ولو طارت معزة‪.‬‬ ‫ وأيضا وكيله شليضة؟‬‫< حني عاد حمد الله من جنوب إفريقيا أغلق هاتفه ولم يتدرب‬ ‫رفقة الفريق خ�لال ي��وم كامل‪ ،‬اتصلت به وقلت له التداريب‬ ‫ضرورية وال معنى ملقاطعتها‪ ،‬وعقدنا في فندق كبير بآسفي‬ ‫اجتماعا مع املسؤولني عن الفريق ووافقت على تبني صفقة حمد‬ ‫الله مقابل ‪ 200‬ألف أورو لفائدة الالعب فانتفضوا غاضبني‪،‬‬ ‫لقد عجزت عن فهم سر عشقهم للعرض النرويجي رغم وجود‬ ‫عروض أفضل‪.‬‬ ‫ كيف علمت بخبر توقيع حمد الله العقد مع‬‫النادي النرويجي؟‬ ‫< لقد عدت إلى أبو ظبي وقررت بناء على اتفاق مع املسؤولني‬ ‫املسفيويني أن أعود إلى مدينة آسفي رفقة مسؤول من نادي‬ ‫تركي قاسم س�ب��ور‪ ،‬على أن جنتمع بهم ون��رح��ل إل��ى الدار‬ ‫البيضاء الجتماع آخر مع مسؤولي الرجاء البيضاوي‪ ،‬اتفقت‬ ‫على االنتقال إلى إسطنبول بعد يومني‪ ،‬لكن مبجرد وصولي‬ ‫قرأت عبر األنترنيت خبر التوقيع للفريق النرويجي وشاهدت‬

‫ص��ورا من حفل التوقيع‪ ،‬حينها شعرت بالقلق وتبني لي أن‬ ‫مسؤلي آسفي غير جادين في مواقفهم‪ ،‬وأنهم قاموا بجهد كبير‬ ‫كي مينعوا أي اتصال بيني وبني الالعب‪ ،‬كي ينفردوا به‪ ،‬علما‬ ‫أنني ترجمت له تفاصيل العقد املكتوب باللغة اإلجنليزية كي‬ ‫يكون في املتناول‪.‬‬ ‫ هل يحق لالعب حمد الله أن يفسخ العقد الذي‬‫يربطه بك كوكيل حصري؟‬ ‫< لدي عقد رسمي يجعلني الوكيل املعتمد حصريا حلمد الله‬ ‫عبد ال��رزاق‪ ،‬العقد املبرم بيني وبينه مسجل باجلامعة امللكية‬ ‫املغربية لكرة القدم واالحتاد الدولي «الفيفا»‪ ،‬وال ميكن ألوملبيك‬ ‫آسفي في زمن االحتراف أن يتعامل مع مهاجر مغربي مقيم‬ ‫في النرويج ويقوم بأعمال السمسرة دون أن يتوفر على رخصة‬ ‫رسمية‪ ،‬أما فسخ التعاقد فله مسطرة جد معقدة‪ ،‬على الالعب‬ ‫اتباعها إذا تبني أن وكيل أعماله ارتكب خطأ جسيما أو وقع له‬ ‫دون أن يقدم له أي عرض واحلال أنني قدمت حلمد الله أزيد‬ ‫من سبعة عروض محلية وخارجية‪.‬‬ ‫ مل����اذا ف��ي ن��ظ��رك ف��ض��ل امل��س��ف��ي��وي��ون العرض‬‫النرويجي؟‬ ‫< ال أفهم سر هذا األمر وال سر استعجال الصفقة‪ ،‬الفريق‬ ‫النرويجي قدم للفريق املغربي مليون أورو منها ‪ 800‬عند التوقيع‬ ‫على العقد و‪ 100‬بعد ستة أشهر و ‪ 100‬تعتبر مغامرة في حياة‬ ‫الالعب لن يتسلمها إال بعد أن يلعب مع الفريق النرويجي ‪25‬‬ ‫مباراة‪ ،‬علما أن البطولة النرويجية جترى في ستة أشهر بتعتيم‬ ‫إعالمي كبير‪ ،‬األخطر من ذلك أن املسؤولني قالوا بأن الفريق‬ ‫النرويجي سينجز ملعبني معشوشبني بعشب اصطناعي لفائدة‬ ‫األوملبيك هذا ترويج إعالمي خاطئ‪.‬‬ ‫ في حالة فسخ التعاقد من طرف واح��د ما هو‬‫اإلجراء الذي يترتب عن ذلك؟‬

‫< اتصلت مبسؤولي األوملبيك أمال في إيجاد حل ودي‪ ،‬وحتدثت‬ ‫مع أحمد غيبي رئيس املكتب املديري للنادي ونائب رئيس جلنة‬ ‫النزاعات باجلامعة‪ ،‬ونبهتهم خلطورة املوقف‪ ،‬وقمت على الفور‬ ‫بإشعار محامي سويسري معتمد من الفيفا ومكنته من كل‬ ‫الوثائق املدعمة ملوقفي‪ ،‬أعتقد أنه إذا استمر اخلالف فإنني‬ ‫سألتجئ للفيفا وللمحكمة الرياضية الدولية‪ ،‬وسيؤدي حمد الله‬ ‫على األقل ‪ 20‬ألف دوالر كأتعاب للمحامي السويسري»‪.‬‬ ‫ البطاقة االلكترونية لالنتقال ال حتمل اسمك‬‫كوكيل لالعب ما ردك؟‬ ‫< هذا خطير جدا‪ ،‬ففي كل بطاقة انتقال الكترونية هناك ثالث‬ ‫توقيعات الالعب النادي اجلديد ووكيل الالعب املعتمد من طرف‬ ‫الفيفا‪ ،‬إذا حصل هذا األمر ووضع إسم وكيل العب آخر فهذا‬ ‫في نظري تزوير يعاقب عليه القانون‪ ،‬ألنني أنا الوكيل املعتمد‬ ‫مادام العقد ساري املفعول بيننا‪.‬‬ ‫ مل��اذا حصل هذا املشكل مع أوملبيك آسفي ولم‬‫يحصل مع فرق أخرى؟‬ ‫< رمبا ألن أوملبيك آسفي ليس له ماض في إبرام الصفقات‬ ‫خاصة املكتب املسير احلالي‪ ،‬ل��ذا الب��د لالحتراف أن تكون‬ ‫له قواعد جديدة‪ ،‬هناك مشاكل عارضة حتتاج إل��ى محامي‬ ‫خبير ون�ح��ن أح ��وج ل��ه ف��ي امل �غ��رب‪ ،‬ألن��ه ال يعقل أن توجد‬ ‫محكمة رياضية على شكل هيئة املنازعات دون وج��ود هيئة‬ ‫محاماة مختصة في القانون الدولي الرياضي‪ ،‬ال يجب أن‬ ‫تستأثر اإلدارات بالقرار‪ ،‬وال يجب أن تترك األمور للمدربني‪،‬‬ ‫ألن بعض املدربني معهم وكالؤهم الذين يجلبون لهم الالعبني‬ ‫األج��ان��ب ف��ي ك��ل األن��دي��ة ال �ت��ي ينتقلون إل �ي �ه��ا‪ ،‬مبعنى أن‬ ‫امل��درب ينتقل مع وكيله امل��راف��ق‪ ،‬ويقوم وكيل امل��درب بالالزم‬ ‫م��ع ال�لاع��ب اجل��دي��د ملصلحة امل ��درب دون أن ت��رى اإلدارة‬ ‫شيئا‪.‬‬

‫عبد الرزاق حمد الله‬

‫(مصطفى الشرقاوي)‬


‫الملف األسبوعــــــــي‬ ‫العدد‪ 1996 :‬السبت‪ -‬األحد ‪2013/02/24-23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫‪15‬‬

‫ملحق يصدر كل سبت وأحد‬

‫«المساء» تحصل على وثائق وصور وشهادات تؤكد «التالعبات» التي شابت المؤتمر‬

‫التفاصيل‬ ‫السرية‬ ‫لـ«تزوير»‬ ‫مؤمتر االحتاد‬ ‫االشتراكي‬ ‫ت‬ ‫ح‬ ‫ق‬ ‫ي‬ ‫قم‬

‫ثير‬

‫أعد امللف ‪ -‬سليمان الريسوني‬ ‫عندما فكرت «املساء» في إجناز‬ ‫ّ‬ ‫امللف‪ -‬التحقيق‪ ،‬كانت تنطلق‬ ‫هذا‬ ‫م��ن م��ع��ط��ى أس��اس��ي ه��و مجموع‬ ‫��ص���ادرة ع��ن أسماء‬ ‫االت��ه��ام��ات ال� ّ‬ ‫بارزة في تاريخ حزب املهدي بنبركة‬ ‫وع��ب��د ال��رح��ي��م ب��وع��ب��ي��د‪ ،‬بوجود‬ ‫ّ‬ ‫بالغش‬ ‫«أياد خفية وظاهرة» قامت‬ ‫ٍ‬ ‫وال��ت��زوي��ر وال��ت�لاع��ب واستعمال‬ ‫املال أثناء املؤمتر التاسع لالحتاد‬ ‫االشتراكي‪ ..‬وهي اتهامات ال ميكن‬ ‫لنا‪ ،‬كصحافة مستقلة ومنحازة في‬ ‫الوقت نفسه إلى قيم الدميقراطية‬ ‫والعدالة االجتماعية التي ناضل‬ ‫م��ن أج��ل��ه��ا ك��ل امل��غ��ارب��ة م��ع حزب‬ ‫القوات الشعبية وتقاسموها معه‪،‬‬ ‫مبختلف حساسياتهم وانتماءاتهم‪،‬‬ ‫إال أن حت ّركنا للبحث والتحقق‬ ‫م���ن م���دى ص��دق��ي��ت��ه��ا‪ ،‬ب��ك��ل ما‬ ‫تقتضيه أخالقيات املهنة من‬ ‫ح��ي��اد وم��وض��وع��ي��ة‪ ،‬وه��و أمر‬ ‫تسعى إليه كل وسائل اإلعالم‬ ‫احلقيقية في العالم كله‪ ،‬بل إنّ‬ ‫التحقيق الصحافي هو صلب‬

‫العمل الصحافي‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك ك��ان ح��ري��ا ب��ن��ا‪ ،‬أوال‪ ،‬أن‬ ‫نتصل بكل ال��ذي��ن «يطعنون» في‬ ‫ن���ت���ائ���ج امل���ؤمت���ر وي���ش���ك���ك���ون في‬ ‫ق��ان��ون��ي��ة ب��ع��ض أع��ض��اء املكتب‬ ‫السياسي واللجنة اإلداري����ة‪ ،‬من‬ ‫أجل التأكد من مدى صحة «تهمهم»‬ ‫وق����وة دالئ��ل��ه��م‪ ،‬ث���م ال��ت��وج��ه إلى‬ ‫الطرف «املتـّهَ م» بالغش والتزوير‪،‬‬ ‫أي رف���اق إدري����س ل��ش��ك��ر‪ ،‬لتقدمي‬ ‫يوجـَه لهم من‬ ‫وجهة نظرهم في ما‬ ‫ّ‬ ‫اتهامات أو تفنيدها‪.‬‬ ‫حاورنا أحمد الزايدي‪ ،‬التقينا‬ ‫ع��ددا من أصدقائه‪ ،‬استمعنا إلى‬ ‫م��ج��م��وع��ة م���ن امل���ؤمت���ري���ن‪ ،‬الذين‬ ‫أعلنوا أنهم «م��ح��اي��دون» وينأون‬ ‫بأنفسهم ع��ن ال��ت��خ��ن��دق ف��ي هذا‬ ‫الصف أو ذاك‪ ..‬قابلنا احتاديي ‪20‬‬ ‫فبراير‪ ،‬ومنهم من ساندوا إدريس‬ ‫لشكر أثناء املؤمتر األخير‪ ،‬حاولنا‬ ‫تعقب أن��ص��ار فتح ال��ل��ه ولعلو‪...‬‬ ‫وب��ي��ن ه������ؤالء وأول����ئ����ك اتصلنا‬ ‫بالكاتب األول لالحتاد االشتراكي‬ ‫إلج���راء ح���وار م��ع��ه‪ ،‬ي��ك��ون مقابال‬ ‫وموازنا للحوار الذي جتدونه مع‬

‫أح��م��د ال���زاي���دي‪..‬‬ ‫ا خللل‬ ‫ت��رك��ن��ا ل��ه رس��ال��ة صوتية‬ ‫ال�����������ذي‬ ‫على هاتفه‪ ،‬وع��اودن��ا االتصال به‬ ‫االحت����������������اد‬ ‫لنفاجأ به يرغد ويزبد‪ ،‬ويعتبر أن حل�����������������ق‬ ‫فسرنا االشتراكي بفعل عدد من املنعرجات‬ ‫«املساء» تتـّهمه بالتزوير»‪ّ ..‬‬ ‫مهامنا وامل��ع��ارك و«األع�����راس» النضالية‬ ‫له أنّ اتهام الناس ليس من‬ ‫ّ‬ ‫ال��ت��ي ل��م ي��ح��س��ن ق��ي��ادي��و احلزب‬ ‫كصحافيني‪.‬‬ ‫قبل ه��ذا‪ ،‬جمعنا ل��ق��اء بعضو إدارة املقود السياسي فيها‪ ،‬وهو‬ ‫م���ا ج��ع��ل ع����ددا م���ن القياديني‬ ‫املكتب السياسي‪ ،‬حنان رحاب‪،‬‬ ‫االحت�����ادي��ي��ن ي���ع���ت���ب���رون أنّ‬ ‫ح��دّ دن��ا فيه م��وع��دا للعمل‪،‬‬ ‫االحت���اد االش��ت��راك��ي قد‬ ‫ك��ان��ت متفهمة لعملنا‬ ‫«انتهى»‪ ..‬ومن هؤالء‬ ‫ومتحمسة للحديث‬ ‫م��ح��م��د بوبكري‪،‬‬ ‫إل���ي���ن���ا‪ ،‬ق���ب���ل أن‬ ‫ال����������ذي يشكل‬ ‫«تقرر» االمتناع‬ ‫ال������ي������وم أح����د‬ ‫تدخالت قياديني‬ ‫ع�����ن اإلج����اب����ة‬ ‫أذرع إدري���س‬ ‫ع��ل��ى اتصال‬ ‫يف �أحزاب �أخرى‬ ‫لشكر‪ ،‬ومنهم‬ ‫«املساء»‪..‬‬ ‫م����ن ال ي����زال‬ ‫امل��������ل��������ف‬ ‫وجهات يف ال�سلطة‬ ‫م����ص���� ّرا على‬ ‫ال��ذي اخترنا‬ ‫لتوجيه امل�ؤمترين للت�صويت‬ ‫أنّ امل����غ����رب‬ ‫ل�������ه ع�����ن�����وان‬ ‫يحتاج اليوم‬ ‫ال����ت����ف����اص����ي����ل‬ ‫على جهة بعينها ننقلها‬ ‫أك����ث���� َر م����ن أي‬ ‫ال���������س���������ري���������ة‬ ‫وق��ت مضى إلى‬ ‫على ل�سان قياديني‬ ‫«ل��ت��زوي��ر» مؤمتر‬ ‫روح وف��ك��ر وقيم‬ ‫االشتراكي‪،‬‬ ‫االحتاد‬ ‫احتاديني‬ ‫وإي�����دي�����ول�����وج�����ي�����ا‬ ‫ح�������اول ت���ق���ف���ي آث����ار‬ ‫وتاريخ وشهداء االحتاد‬

‫االش����ت����راك����ي‪ ،‬خل���ل���ق ت�������وازن مع‬ ‫االخ��ت�لال السياسي واالجتماعي‬ ‫والثقافي الذي يعاني منه الشارع‬ ‫املغربي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ف��ي ه���ذا امل��ل��ف‪ ،‬ن��ح��اول تقفي‬ ‫بعض آث��ار االخ��ت�لاالت اجلسيمة‬ ‫ال����ت����ي ع���رف���ه���ا امل����ؤمت����ر األخ���ي���ر‬ ‫لالحتاد االشتراكي‪ ،‬وبعض أشكال‬ ‫«اح��ت��ق��ار» ال��ق��ان��ون امل��ن��ظ��م داخل‬ ‫حزب ظل ُيعتبر رائ��دا في الدعوة‬ ‫إلى احترام دول��ة احلق والقانون‬ ‫وت��ع��زي��ز امل���ؤس���س���ات والظوابط‬ ‫التنظيمية‪.‬‬ ‫كما نرصد كيف أنّ اخللل الذي‬ ‫عرفه احل��زب ش��ارك فيه اجلميع‪،‬‬ ‫مب��ن فيهم أح��م��د ال���زاي���دي‪ ،‬الذي‬ ‫اعترف لنا بأنه يتحمل مسؤولية‬ ‫ق���ب���ول أن ي���ت���رأس ع��ب��د الواحد‬ ‫الراضي اللجنة التحضيرية‪ ،‬وهو‬ ‫كاتب أول للحزب‪ ..‬وكيف «تستر»‬ ‫ال��راض��ي على ع��دد م��ن اخلروقات‬ ‫غير املسبوقة ف��ي ت��اري��خ االحتاد‬ ‫االشتراكي‪..‬‬ ‫نلتقط بحياد كيف «جاءت» نتائج‬ ‫ع��دد من أعضاء املكتب السياسي‬

‫متشابهة‪ ،‬وه��و ح��دث يعلق عليه‬ ‫ال��زاي��دي س��اخ��را‪« :‬ه���ذا ل��م يسبق‬ ‫دميقراطي‬ ‫ح��دوث��ه ف��ي أي ح���زب‬ ‫ّ‬ ‫في العالم‪ ..‬و ُيظهر بجالء كيف أنّ‬ ‫األرقام لم تخضع لفرز حقيقي بق ْدر‬ ‫ما مت االتفاق عليها جلبر خواطر‬ ‫املتنافسني»‪ ،‬حيث حصل ك��ل من‬ ‫ع��ب��د احل��م��ي��د ج��م��اه��ري ومحمد‬ ‫بوبكري على ‪ 197‬صوتا‪ ،‬وأمينة‬ ‫الطالبي وبديعة الراضي على ‪154‬‬ ‫صوتا‪ ،‬ووفاء حجي وعبد املقصود‬ ‫ال���راش���دي ع��ل��ى ‪ ،152‬ومصطفى‬ ‫املتوكل ومصطفى عجاب على ‪130‬‬ ‫صوتا‪ ،‬وسعدية بنسهلي وأحمد‬ ‫أب����وه ع��ل��ى ‪ 118‬ص��وت��ا‪ ،‬وأمينة‬ ‫أوشلح ويونس مجاهد على ‪113‬‬ ‫صوتا‪ ،‬ورقية الدرهم وعبد اجلليل‬ ‫طليمات على ‪ 107‬أصوات‪.‬‬ ‫أش���ي���اء م��ه� ّ�م��ة ع���ن تدخالت‬ ‫ق��ي��ادي�ين ف���ي أح�����زاب أخ����رى‪،‬‬ ‫وج��ه��ات ف��ي السلطة لتوجيه‬ ‫املؤمترين للتصويت على جهة‬ ‫ب��ع��ي��ن��ه��ا‪ ،‬ن��ن��ق��ل��ه��ا ع��ل��ى لسان‬ ‫ق���ي���ادي�ي�ن احت����ادي��ي�ن ف���ي هذا‬ ‫امللف‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الملف األسبوعي‬

‫العدد‪ 1996 :‬السبت‪ -‬األحد ‪2013/02/24-23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫اتهام إلياس العمري وادريس الراضي ومسؤولين أمنيين بتوجيه المؤتمرين‬

‫ك��ان��ت ال��س��اع��ة تشير إلى‬ ‫ال��ث��ام��ن��ة ص��ب��اح��ا‪ ،‬ع��ن��دم��ا رنّ‬ ‫هاتف محمد عامر‪ .‬حتى تلك‬ ‫الساعة‪ ،‬كان القيادي االحتادي‬ ‫ووزير الهجرة السابق ما يزال‬ ‫في فراشه في فندق «إمفيتريت‬ ‫باالس»‪ ،‬املجاور للقصر امللكي‬ ‫ف���ي ال���ص���خ���ي���رات‪ ،‬ب��ع��د ليلة‬ ‫ص��اخ��ب��ة م���ن أش���غ���ال اليوم‬ ‫ال��ث��ان��ي م��ن امل��ؤمت��ر التاسع‬ ‫ل�لاحت��اد االش��ت��راك��ي للقوات‬ ‫الشعبية‪ ،‬خ��اض فيها عامر‪،‬‬ ‫اخلجول‪ ،‬نقاشات جريئة مع‬ ‫مناصري إدريس لشكر‪.‬‬ ‫ك������ان ع����ام����ر ف�����ي طليعة‬ ‫االحت�����ادي��ي��ن ال����ذي����ن ق������ ّرروا‬ ‫مساندة أحمد الزايدي لتولي‬ ‫منصب الكتابة األولى لالحتاد‪،‬‬ ‫وللحظات بدا موقنا أنّ رئيس‬ ‫الفريق االشتراكي في مجلس‬ ‫ال��ن��واب ي��ت��ق��دم بخطى ثابتة‬ ‫نحو تسلم املشعل من املخضرم‬ ‫عبد الواحد الراضي‪ ،‬لوال أنْ‬ ‫زعزعت املكاملة يقينه‪..‬‬ ‫السي عامر‪ ..‬صباح‬ ‫«آل��و ّ‬ ‫اخل��ي��ر»‪ ،‬ق��ال ال��ط��رف املتصل‪.‬‬ ‫ع َرف عامر مخاطبه من صوته‬ ‫األج� ِ ّ‬ ‫����ش‪ . ،‬ول��ك��ي يقطع دابر‬ ‫ّ‬ ‫الشك باليقني ألقى نظرة خاطفة‬ ‫على شاشة هاتفه ليرى الرقم‬ ‫الذي ال تخطئه العني‪ ،‬ثم أجاب‬ ‫مح ّدثـَه‪« :‬صباح اخلير‪ ،‬السي‬ ‫إل���ي���اس»‪ ..‬وف��ي ال��وق��ت نفسه‬ ‫فكر‪« :‬م��اذا عساه يخبرني به‬ ‫إلياس العمري؟»‪..‬‬ ‫القيادي‬ ‫ل��م يتأخر ج��واب‬ ‫ّ‬ ‫في حزب األصالة واملعاصرة‪:‬‬ ‫«ش� ْ‬ ‫أس���ي ع��ام��ر‪ ..‬ادريس‬ ‫��وف ّ‬ ‫لشكر ه��و للي غ��ادي ْي���دوز!‪..‬‬ ‫حافظوا على وحدة احلزب»!‪..‬‬ ‫ان��ت��ه��ت امل��ك��امل��ة القصيرة‬ ‫والغامضة‪ ،‬ولم تنتهِ هواجس‬ ‫م��ح��م��د ع���ام���ر‪ ،‬ف��ق��د ك����ان ذلك‬ ‫اليوم‪ ،‬األحد ‪ 16‬يناير ‪،2012‬‬ ‫ه���و ي����وم امل������رور إل����ى ال����دور‬ ‫ال����ث����ان����ي‪ ،‬وح����ظ����وظ ك����ل من‬ ‫أحمد الزايدي وإدري��س لشكر‬ ‫سيحسمها ميل مساندي فتح‬ ‫الله ولعلو وحبيب املالكي إلى‬ ‫هذا املُ ّ‬ ‫رشـَح أو ذاك‪..‬‬ ‫بقي «جرس» كلمات إلياس‬ ‫ّ‬ ‫العمري يطنّ في رأس عامر‪،‬‬ ‫وتذكر لقاء جمعهما‪ ،‬في شهر‬ ‫ماي املاضي‪ ،‬قال له فيه‪« :‬اللي‬ ‫ص��احل�ي ْ‬ ‫ن فهاذ ال��وق��ت لقيادة‬ ‫األح��زاب ومواجهة االكتساح‬ ‫دي� ْ‬ ‫���ال اإلس�لام��ي�ين ه���م‪ :‬حميد‬ ‫ش��ب��اط ف��ي ح���زب االستقالل‪،‬‬ ‫وإدري�����س ل��ش��ك��ر ف���ي االحت���اد‬ ‫االشتراكي‪ ،‬وحكيم بنشماس‬ ‫في األصالة واملعاصرة»‪ ..‬فكر‬ ‫عامر وهو يته ّيأ لالنتقال إلى‬ ‫قاعة املؤمتر‪ :‬هل مكاملة إلياس‬ ‫العمري مج ّرد تخمني من رجل‬ ‫طاملا ألصقت به أفعال أكبر من‬

‫هـكـذا تـحـالفـت «اإلدارة»‬ ‫وأحـزاب خــارجـيـة إلنـجـاح لـشــكر‬

‫حجمه‬ ‫الفيزيقي‪ ،‬أم إن هناك‬ ‫ّ‬ ‫�ادي خفية تسعى إلى صنع‬ ‫أي� َّ‬ ‫قيادة احتادية على املقاس؟‪..‬‬ ‫«عقلية العصابات»‬ ‫في الوقت الذي تلقى محمد‬ ‫ع��ام��ر مكاملة إل��ي��اس العمري‪،‬‬ ‫ك���ان م��رك��ب م���والي رش��ي��د في‬ ‫ب��وزن��ي��ق��ة ي��ش��ه��د غ��ل��ي��ان العد‬ ‫العكسي الختيار رأس حربة‬ ‫ّ‬ ‫حزب القوات الشعبية‪ ..‬حالة‬ ‫ت��رق��ب وت���وت���ر ف���ي األعصاب‬ ‫ان����خ����رط ف��ي��ه��ا االحت����ادي����ون‬ ‫وغ���ي���ره���م م����ن الصحافيني‬ ‫واملراقبني و»املدسوسني»‪ ..‬من‬ ‫جملة ال��ذي��ن ك��ان��وا يتتبعون‬

‫تفاصيل «ال��ع��رس» االحتادي‬ ‫أح���د أف����راد امل��دي��ري��ة العامة‬ ‫ل��ل��ش��ؤون ال��داخ��ل��ي��ة «‪»DAG‬‬ ‫«دخل في سياق الفوضى التي‬ ‫ش��ه��ده��ا امل���ؤمت���ر ف���ي جولته‬ ‫األولى بفعل غياب البا ْدجات»‪،‬‬ ‫يحكي لـ»املساء» علي اليازغي‪،‬‬ ‫ال����ك����ات����ب األول للشبيبة‬ ‫االحتادية‪ .‬رجل «‪ »DAG‬الذي‬ ‫ي��ع��رف ع��ل��ي ال��ي��ازغ��ي جيدا‪،‬‬ ‫اقترب منه وهمس في أذنه‪:‬‬ ‫« ْب�ل�ا م��ا ت��ص � ّد ْع راس� ْ‬ ‫ألسي‬ ‫��ك ّ‬ ‫ع���ل���ي‪ ..‬راه ادري�����س ه���و للي‬ ‫دا ْيز»‪..‬‬ ‫هل تدخلت الدولة أو طرف‬ ‫منها حلسم التنافس على قيادة‬

‫االحت�����اد االش���ت���راك���ي لفائدة‬ ‫إدريس لشكر؟ هذا ما ال ينفيه‬ ‫أي��ض��ا أح��م��د ال���زاي���دي‪ ،‬أكبر‬ ‫الطاعنني في شرعية املؤمتر‬ ‫ال��ت��اس��ع ل�لاحت��اد االشتراكي‬ ‫واألج��ه��زة املنبثقة عنه‪ ،‬حني‬ ‫ق��ال ف��ي ل��ق��اء م��ع «امل��س��اء» إنّ‬ ‫رفعه شعار «استقاللية القرار‬ ‫السياسي والسيادي لالحتاد‬ ‫االش��ت��راك��ي» لم يكن عبثا‪ ،‬بل‬ ‫ك���ان ش��ع��ارا واع��ي��ا ب���أن ثمة‬ ‫م��ن يتر ّبصون ب��ح��زب املهدي‬ ‫بنبركة‪« .‬لقد كنا ندرك ما ُيراد‬ ‫لالحتاد االشتراكي‪ ،‬لذلك كنا‬ ‫ن���ش��� ّدد‪ ،‬ف���ي م��خ��ت��ل��ف مراحل‬ ‫حملتنا‪ ،‬على أهمية استقاللية‬

‫االتهامات بالغ�ش‬ ‫والتزوير والعنف‬ ‫اللفظي‬ ‫واملادي‪ ..‬هي‬ ‫الأ�سطوانة التي‬ ‫�صاحبت �شتى‬ ‫مراحل الإعداد‬ ‫والتح�ضري للم�ؤمتر‬ ‫الأخري لالحتاد‬ ‫اال�شرتاكي‬ ‫ال��ق��رار السياسي والسيادي‬ ‫للحزب»‪.‬‬ ‫م��ق��اب��ل ش���ع���ار ال����زاي����دي‪،‬‬ ‫الذي ركز على استقاللية قرار‬ ‫االحت���ادي�ي�ن وس��ي��ادت��ه��م على‬

‫ح��زب��ه��م‪ ،‬ك���ان ش��ع��ار إدري���س‬ ‫لشكر ال���ذي أن��ه��ى ب��ه أرضية‬ ‫ت َر ّشـُحه للكتابة األول���ى هو‪:‬‬ ‫«استعادة املبادرة»‪ .‬وإذا كان‬ ‫لشكر يؤكد أن ذلك لن يت ّم إال‬ ‫في إطار برنامج حتكمه أربعة‬ ‫أه����داف أس��اس��ي��ة ه���ي‪« :‬أوال‪،‬‬ ‫ان��ب��ع��اث امل��ش��روع االشتراكي‬ ‫ال��دمي��ق��راط��ي؛ ثانيا‪ ،‬النهضة‬ ‫املغربية املتأصلة واملنفتحة‬ ‫على اإلنسية العاملية؛ ثالثا‪،‬‬ ‫ال��ت��ح��رك امل��ت��م��ي��ز ف���ي املجال‬ ‫ال��س��ي��اس��ي وال��ع��م��ل م��ن أجل‬ ‫ت��ط��وي��ر امل��ن��ظ��وم��ة السياسية‬ ‫ب��رم��ت��ه��ا؛ راب����ع����ا‪ ،‬استعادة‬ ‫امل��ب��ادرة ف��ي الفعل والريادة‬

‫في امل��وق��ف»‪ ..‬ف��إنّ العديد من‬ ‫االحت����ادي��ي�ن ال���ذي���ن حضروا‬ ‫املؤمتر التاسع‪ ،‬ومنهم بعض‬ ‫مؤيدي لشكر‪ ،‬أكدوا لـ»املساء»‪،‬‬ ‫َ‬ ‫بدالئل متنوعة‪ ،‬أنّ الكاتب األول‬ ‫احل��ال��ي ل�لاحت��اد االشتراكي‬ ‫«سعى إلى «استعادة املبادرة»‬ ‫فقط لصاحله‪ ،‬بط ُرق مشروعة‬ ‫وأخرى مغشوشة ومزورة»‪..‬‬ ‫ك��ان��ت االت��ه��ام��ات بالغش‬ ‫وال���ت���زوي���ر وال��ع��ن��ف اللفظي‬ ‫واملادي‪ ..‬هي األسطوانة التي‬ ‫صاحبت شتى مراحل اإلعداد‬ ‫والتحضير للمؤمتر‬ ‫األخ�������ي�������ر ل��ل��احت�����اد‬ ‫االش���ت���راك���ي‪ ،‬وطالت‬

‫الزايدي*‪ :‬تزوير نتائج املؤمتر التاسع لالحتــــ‬

‫قال لـ«المساء» إن ما اعتبره عبد الواحد الراضــــــ‬ ‫التزمت الصمت طيلة شهرين ول��م تخض‬ ‫‬‫َ‬ ‫ف��ي تفاصيل ال�ت��زوي��ر ال��ذي سبق أن أكدت‬ ‫وقوعه في انتخابات املؤمتر التاسع‪ ..‬هل هذا‬ ‫استسالم أم انتظار توافق مع الكاتب االول؟‬ ‫أم ماذا بالضبط؟‬ ‫< أري���د أن أوض���ح أن ال��ت��زام��ي الصمت‬ ‫ك���ان إرادي����ا‪ ،‬وغ��اي��ت��ه االس��ت��م��اع أك��ث��ر إلى‬ ‫اآلخر‪ ،‬سواء الذين أختلف معهم أو أولئك‬ ‫ُ‬ ‫مجتمعي‬ ‫اشتركت معهم في مشروع‬ ‫الذين‬ ‫ّ‬ ‫تبلور في ترشحي للكتابة األولى‪ ،‬وأشترك‬ ‫معهم في عملية التقييم وإع��ادة ق��راءة ما‬ ‫ح���دث وم��ح��اول��ة حت��ل��ي��ل م��ا ق��د ي��ن��ت��ج عنه‬ ‫وكيفية التعامل مع هذا املشترك مستقبال‪،‬‬ ‫فاملسؤولية تقتضي أال نحكم على األشياء‬ ‫م��ن وجهة نظر أح��ادي��ة‪ ،‬وأعتقد أننا اآلن‬ ‫ن��ت��وف��ر ع��ل��ى ك��ام��ل امل��ع��ط��ي��ات لتحليل ما‬ ‫ح���دث‪ ..‬وم��ا ح��دث‪ ،‬وال���ذي اعتبره الكاتب‬ ‫األول السابق عبد الواحد الراضي «غشا»‬ ‫إلي وإلى‬ ‫وليس تزويرا‪ ،‬كان صدمة بالنسبة ّ‬ ‫عدد من األخوات واإلخوة‪ ،‬فالتزوير ما هو‬ ‫إال تتويج لـ»الغش» ولسبق اإلص��رار على‬ ‫فعل التزوير‪ ..‬فلم يكن موقفي استسالما‬ ‫لألمر ال��واق��ع وال تزلفا ألح��د‪ ،‬أو انتظارا‬ ‫لتوافق أو أم��ور من هذا القبيل‪ ،‬فهذا غير‬ ‫وارد إطالقا‪.‬‬ ‫ ه ��ل ت �ع �ن��ي أنّ ال� �ت ��زوي ��ر ك� ��ان م ��ع سبق‬‫اإلصرار؟‬ ‫< طبعا‪ ،‬ليس هناك ت��زوي��ر ب��دون إصرار‬ ‫وإال سنكون أم���ام منظور ج��دي��د للتزوير‬ ‫(يضحك)‪.‬‬ ‫ لكن هناك تصريحات متناقضة نسبت اليك‪،‬‬‫فتارة أنت ضد االنفصال‪ ،‬وتارة تشكل‪ ،‬أنت‬ ‫وم��ن معك‪ ،‬تيارا داخ��ل االحت��اد االشتراكي‪،‬‬ ‫وتارة أخرى أنكم ستؤسسون جمعية او حزبا‬ ‫بديال؟‬

‫< ما وقع‪ ،‬وهذا موقفي الشخصي‪ ،‬هو أنّ‬ ‫أغلب هذه االستنتاجات املتناقضة لم ِ‬ ‫تأت‬ ‫عدت إلى اجلرائد‬ ‫على لساني اطالقا‪ ،‬وإذا‬ ‫َ‬ ‫تناولت هذا املوضوع فستجدها تقول‬ ‫التي‬ ‫ْ‬ ‫إم��ا «عُ لِم من مصدر ُمطـّلِع» أو «من مصدر‬ ‫ّ‬ ‫قريب من أحمد ال��زي��دي»‪ ،‬أو أم��ور من هذا‬ ‫القبيل‪ ..‬وقد اضطررت إلى نشر توضيحني‬ ‫م ّرتني على ما أعتقد ال أكثر‪ ،‬وبعدها توقفت‬ ‫ألن��ن��ي ال ميكن أن أس��ت��م� ّر ف��ي ه��ذه اللعبة‬ ‫فلدي أم��ور أخرى‬ ‫املُملـّة الى ما ال نهاية‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫أشتغل عليها‪ ،‬ب��دل أن أر ّد على محترفي‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫�������واض»‪..‬‬ ‫و»اخل�‬ ‫ل��ع��ب��ة اخل��ل��ط وال��ت��ش��ك��ي��ك‬ ‫وباملناسبة‪ ،‬ال عالقة للمجموعة التي اشتغل‬ ‫معها مبحترفي ه��ذه اللعبة‪ .‬طبعا‪ ،‬أن��ا ال‬ ‫أتهم الصحافة‪ ،‬فأنا صحافي قبل أن أكون‬ ‫برملانيا أو ممارسا للسياسة‪ ..‬ما أعيبه على‬ ‫بعض ال��زم�لاء هو ع��دم التأكد من األخبار‬ ‫التي قد تكون تس ّربت بسوء نية للتشويش‬ ‫علينا‪ .‬وكل ما لم أص ّرح به شخصيا يتحمل‬ ‫مسؤوليته املصدر الصحافي الذي نشره‪..‬‬ ‫ م ��ا ه ��و ال �ص �ح �ي��ح ف ��ي ك ��ل م ��ا ق �ي��ل‪ ،‬وما‬‫الزائف؟‬ ‫< ن��ح��ن واص��ل��ن��ا أش��غ��ال��ن��ا كمجموعة من‬ ‫األخوات واإلخوة‪ ،‬وأحب أن أوضح هنا أن‬ ‫بعض العبارات التي استـُعملت في وصف‬ ‫ه���ذه امل��ج��م��وع��ة ع��ب��ر وس��ائ��ل اإلع��ل�ام هي‬ ‫عبارات غير دقيقة‪ ،‬من قبيل «تيار الزايدي»‪،‬‬ ‫«أن��ص��ار ال��زاي��دي»‪« ،‬فريق ال��زاي��دي»‪ ..‬هذه‬ ‫تعبيرات ال تليق مبجموعة من ِخيرة أطر‬ ‫االحت��اد االشتراكي ال مكان بينهم للزعامة‬ ‫أو القيادة أو الريادة‪ ،‬فمنذ االنطالقة أعلنـّا‬ ‫حام لقيم االحتاد‬ ‫حملة مشروع‬ ‫أننا َ‬ ‫ّ‬ ‫جماعي‪ٍ ،‬‬ ‫ومبادئه‪ ،‬نتقاسم جميعا أف��ك��اره‪ ،‬ونتبنى‬ ‫توجهاته وننخرط على ق��دم امل��س��اواة في‬ ‫الدفاع عنه وإخراجه إلى أرض الواقع‪ ،‬ومن‬

‫هذا املنطلق أقول إن االنفصال أو تأسيس‬ ‫سياسي بديل غير وارد اليوم اطالقا‪.‬‬ ‫حزب‬ ‫ّ‬ ‫نحن احتاديون وسنظل في االحتاد‪ ،‬ندافع‬ ‫ع��ن قيمه النبيلة وت��راث��ه العتيد بتواضع‬ ‫املناضلني ّال��ش��رف��اء‪ ،‬ول��ك��نْ أيضا بإصرار‬ ‫االحت��ادي�ين السابقني على االستماتة في‬ ‫ال��دف��اع ع��ن االحت���اد االش��ت��راك��ي‪ ،‬ف��ي نبله‬ ‫وص��دق دف��اع��ه ع��ن ّ‬ ‫الشرعية واملشروعية‪،‬‬ ‫ن��ح��ارب ال��ف��س��اد واملُ��ف��س��دي��ن‪ ،‬ن��ن��اص��ر كل‬ ‫ال� ّ‬ ‫�ش��رف��اء املُ��ن��خ��رط�ين ف��ي م��ع��رك��ة العدالة‬ ‫�س مبادئ‬ ‫االجتماعية‪ ،‬ن��ع��ارض ك��ل م��ا مي� ّ‬ ‫االحتاد‪ ،‬نتصدى لكل انحراف قد يتعرض له‬ ‫خطه‪ ،‬كما أق ّرته مؤمترات احلزب وأدبياته‪،‬‬ ‫وآخرها مؤمتره التاسع‪ ،‬كما صادقنا عليه‬ ‫كاحتاديني وليس ما وق��ع حتريفه الحق ًا‪..‬‬ ‫وباستثناء ما نعتبره ‪-‬بقناعة‪ -‬خطوطا‬ ‫ألي جت��اوز فإننا‬ ‫ح��م��را َء غير قابلة ال��ي��وم ّ‬ ‫نأخذ ُح ّريتنا في ما يتعلق بالوسائل التي‬ ‫نرى أنها كفيلة بأنْ تضمن لنا هذا احلق‪،‬‬ ‫خاصة إذا انعدمت ه��ذه اإلم��ك��ان��ات داخل‬ ‫أجهزة احلزب‪.‬‬ ‫ ق� ّدم� َ�ت طعنا في شرعية انتخاب ُمنافسك‬‫ادريس لشكر‪ ،‬هل ما زلت ُمص ّر ًا على «تدخل‬ ‫أياد خارجية» لتحويل النتائج لصالح خصمك؟‬ ‫ثت عنها؟‬ ‫وما حقيقة بعض الدالئل التي حت ّد َ‬ ‫< م��ا سبق أن قلته ال ميكن إال أن أؤكده‬ ‫ال��ي��وم‪ ،‬وبكل مسؤولية‪ ..‬وق��د ش��رح� ُ‬ ‫�ت َمن‬ ‫هي هذه األيادي‪ ،‬وكيف‪ ،‬فال داعي للعودة‬ ‫لذلك‪ ..‬ما يه ّم اليوم ليس حتصيل احلاصل‬ ‫أو الفعل املؤسف في حد ذاته‪ ،‬بل انعكاساته‬ ‫ضم ُ‬ ‫نت برنامج‬ ‫املجتمعية والسياسية‪ ،‬لقد‬ ‫ّ‬ ‫حملتي االنتخابية للمنافسة على الكتابة‬ ‫األول��ى من جملة ما ضمنته شعارا مركزيا‬ ‫ه��و‪« :‬استقاللية القرار السيادي للحزب»‪،‬‬ ‫وكنت أعي ما أقول وما أفكر فيه بصوت عال‪،‬‬

‫اليوم وفي ظل ما يشهده احلقل‬ ‫السياسي‬ ‫ّ‬ ‫املغربي من ت � َر ٍ ّد بشكل ع��ا ّم‪ ،‬أعتقد أنّ فتح‬ ‫وطني حول مبدأ االستقاللية ميكن‬ ‫نقاش‬ ‫ّ‬ ‫أن يكون ُمفيدا إلغ��ن��اء احل��ي��اة السياسية‬ ‫ليس الستقراء أو استنتاج ما يقع في هذا‬ ‫احلقل‪ْ ..‬حنا عارفني ْخ ّ��روب ْبالدنا‪ ..‬ولكنْ‬ ‫لالنتقال باملمارسة احلزبية الى ما نتمنى‬ ‫السياسي من‬ ‫أن يرقى الى تطورات احلقل‬ ‫ّ‬ ‫خ�لال مؤسساته الدستورية وه��ي تنخرط‬ ‫في الدستور اجلديد‪ ،‬وفي األفق السياسي‬ ‫املأمول‪..‬‬ ‫وأس��ج��ل ع��ل��ى ص��ف��ح��ات «امل���س���اء»‪ ،‬وبدون‬ ‫تعليق‪ ،‬خبرا ق��رأت��ه مثل جميع املواطنني‬ ‫ف��ي الصحف‪ ،‬وم��ف��اده أنّ وزارة الداخلية‬ ‫وجهت توبيخا إل��ى ال��والة والعمال الذين‬ ‫ّ‬ ‫الكاتب األول املنتخب لالحتاد‬ ‫هنـّؤا كتابة‬ ‫َ‬ ‫االشتراكي‪..‬‬ ‫ هل تعتبر ذلك تأكيدا التهاماتك بأنّ اإلدارة‬‫تدخلت حلثّ املؤمتِ رين على التصويت لفائذة‬ ‫لشكر؟‬ ‫لدي‪.‬‬ ‫< (يصمت)‪ ..‬ال تعليق ّ‬ ‫السياسي بأ ْن ال‬ ‫ اتهمك أحد أعضاء املكتب‬‫ّ‬ ‫عالقة لك بحزب املهدي وعبد الرحيم‪ ..‬وبأنك‬ ‫«واف� ��د» ع�ل��ى االحت� ��اد االش �ت��رك��ي م��ن حزب‬ ‫االحتاد الدستوري‪ ..‬ما صحة هذا؟‬ ‫< (يضحك بقوة‪ ،‬ثم يستدرك) دعني أضحك‬ ‫سخرية من كالم ال مسؤول مثل هذا‪ ..‬لكنْ ال‬ ‫أخفيك أنه ضحك ملؤه األلم على ما يفعله‬ ‫أنفسهم احتاديني من إساءة‬ ‫الذين يعتبرون‬ ‫َ‬ ‫ب��أق��وال��ه��م وب��أس��ال��ي��ب منحطـّة بإخوانهم‬ ‫َ‬ ‫منتخب ب��اس��م االحتاد‬ ‫ف��ي االحت����اد‪ ..‬ف��أن��ا‬ ‫االشتراكي في جماعة بوزنيقة منذ ‪1977‬‬ ‫إلى حد اآلن‪ ..‬ولم أغ ّير ال الدائرة وال املكان‬ ‫وال احلزب منذ هذا التاريخ‪ ،‬قبل أن أصبح‬ ‫رئيسا للجماعة إثر تقسيمها‪ ،‬وما ُ‬ ‫زلت في‬


‫الملف األسبوعي‬

‫العدد‪ 1996 :‬السبت‪ -‬األحد ‪2013/02/24-23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫امل���رش���ح�ي�ن األرب���ع���ة‪.‬‬ ‫إال أن����ه م���ع اق���ت���راب‬ ‫موعد املؤمتر تركزت‬ ‫االت��ه��ام��ات بالتزوير‬ ‫والتجييش أكث َر بني مناصري‬ ‫الزايدي ولشكر‪.‬‬ ‫مواجهة دام��ي��ة استعملت‬ ‫ف��ي��ه��ا األس��ل��ح��ة ال��ب��ي��ض��اء في‬ ‫ف������اس‪ ،‬وط���غ���ى ف��ي��ه��ا صوت‬ ‫س��ي��ارة اإلس��ع��اف على صوت‬ ‫«االحت����اد»‪« ،‬ت��ه��ري��ب» اجتماع‬ ‫ان���ت���داب امل��ؤمت��ري��ن ف��ي سال‪،‬‬ ‫ان����س����ح����اب ع���ض���و الكتابة‬ ‫السياسية من اجتماع انتداب‬ ‫امل��ؤمت��ري��ن ف��ي م���راك���ش‪ ،‬بعد‬ ‫استبدال القاموس السياسي‬ ‫ب��آخ��ر حت���ت احل������زام‪ ..‬اتهام‬ ‫ب��ت��زوي��ر ال�لائ��ح��ة النسائية‬ ‫ف���ي ال���ش���م���ال‪ ،‬ت���ق���دمي طعون‬ ‫ف��ي طريقة عقد ان��ت��داب��ات في‬ ‫امل���ق���اه���ي ب����ال����دار البيضاء‪،‬‬ ‫ت��وزي��ع ‪ 500‬ب��ط��اق��ة انخراط‬ ‫في احل��ي احملمدي في الوقت‬ ‫ال���ذي ل��م ي��ت��ج��اوز فيه احلزب‬ ‫‪ 800‬ص��وت خ�لال االنتخابات‬ ‫األخ�����ي�����رة‪ .‬اح���ت���ج���اج���ات في‬ ‫عمالة ع�ين ال��ش��ق ف��ي املدينة‬ ‫ن��ف��س��ه��ا‪ ،‬ت���راش���ق بالكراسي‬ ‫ف��ي امل��ع��اري��ف‪ ..‬وق��ي��ام الكاتب‬ ‫الوطني للشبيبة االحتادية‪،‬‬ ‫علي اليازغي‪ ،‬بتمزيق اللوائح‬ ‫في السويسي في الرباط‪..‬‬ ‫جعلت ه��ذه «التر ّبصات»‬ ‫التي راف��ق��ت اإلع���داد للمؤمتر‬ ‫ال���وط���ن���ي ال���ت���اس���ع لالحتاد‬ ‫االش��ت��راك��ي ل��ل��ق��وات الشعبية‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن امل��راق��ب�ين‪ ،‬ومنهم‬ ‫احت������ادي������ون‪ ،‬ي���ت���وق���ع���ون أن‬ ‫تنعقد أشغال املؤمتر في جو‬ ‫سيئ‪ ،‬تترتب عنه نتائج أكثر‬ ‫س��وءا‪« ..‬فما يحدث اليوم من‬ ‫عبث داخل االحتاد االشتراكي‬ ‫كان متوقعا‪ ،‬وقد حت ّدثت عنه‬ ‫ق��ب��ل م���دة م��ن ان��ع��ق��اد املؤمتر‬ ‫ف��ي ح��وار م��ع إح��دى القنوات‬ ‫التونسية»‪ .‬ه��ذا ال��ك�لام لعبد‬ ‫ال��ه��ادي خ��ي��رات‪ ،‬مدير جريدة‬ ‫االحتاد االشتراكي‪ ،‬الذي يقول‬ ‫إن��ه سبق له أن طالب الكاتب‬ ‫األول ال��س��اب� َ‬ ‫�ق‪ ،‬ع��ب��د الواحد‬ ‫ال�����راض�����ي‪ ،‬ب��ت��أج��ي��ل مؤمتر‬ ‫«االحت�����اد» لشهرين أو ثالثة‬ ‫أش���ه���ر‪ ،‬ح��ت��ى ي��ت��م استكمال‬ ‫التحضير‪« ،‬وقد أبدى الراضي‬ ‫في حضوري اقتناعه مبقت َرحي‬ ‫أفاجأ‬ ‫وموافقته عليه‪ ،‬قبل أن‬ ‫َ‬ ‫ب���ه ي��ع��ل��ن أنّ ت���اري���خ انعقاد‬ ‫امل��ؤمت��ر ف��ي دج��ن��ب��ر ‪،»2012‬‬ ‫يضيف خ��ي��رات‪ ،‬ف��ي تصريح‬ ‫ل��ـ»امل��س��اء»‪ ،‬ث��م يستطرد‪« :‬أنا‬ ‫كنت ضد منطق التسابق نحو‬ ‫السياسي‪ ،‬وكل ما كنت‬ ‫املكتب‬ ‫ّ‬ ‫أمتناه هو أن يكون التنافس‬ ‫على ق��ي��ادة احل���زب ب��ن��اء على‬ ‫أط��روح��ات سياسية‪ ،‬كما هو‬ ‫م��ع��م��ول ب���ه ف���ي ك���ل األح����زاب‬ ‫ال��دمي��ق��راط��ي��ة‪ ،‬وف��ي مقدمتها‬ ‫أح���زاب األمم��ي��ة االشتراكية‪،‬‬ ‫ب��دال م��ن أن ي��ق � ّدم ك��ل مبفرده‬ ‫ترشحه‪ ،‬ألنّ ما عرفه املؤمتر‬ ‫األخ���ي���ر ل�ل�احت���اد االشتراكي‬ ‫شبيه بعقلية العصابات»‪..‬‬ ‫ليلة السّكاكين الطويلة‪..‬‬ ‫م�����س�����اء اخل����م����ي����س‪13 ،‬‬ ‫دجنبر (ليلة امل��ؤمت��ر) «اتصل‬ ‫ب���ي ع����دد م���ن م���ؤمت���ري جهة‬ ‫ال��غ��رب ال��ش��راردة بني حسن‪،‬‬ ‫يخبرونني أنّ إدريس الراضي‪،‬‬ ‫الوجه البارز في حزب االحتاد‬ ‫الدستوري‪ ،‬يحثهم‪ ،‬بالترغيب‬ ‫وال��ت��ره��ي��ب‪ ،‬ع��ل��ى التصويت‬ ‫مل��رش��ح بعينه‪ ،‬ق���ال ل��ه��م‪ :‬را ْه‬

‫«الرت ّب�صات» التي‬ ‫رافقت الإعداد‬ ‫للم�ؤمتر جعلت‬ ‫العديد من املراقبني‬ ‫ومنهم احتاديون‬ ‫يتوقعون �أن‬ ‫تنعقد �أ�شغال‬ ‫امل�ؤمتر يف جو‬ ‫�سيئ ترتتب عنه‬ ‫نتائج �أكرث �سوءا‬ ‫ل��ف��وق ب��اغ��ي�ي ْ‬ ‫ن ل��ش��ك � ْر»‪ ،‬يؤكد‬ ‫لـ»املساء» أح ُد أبرز القياديني‬ ‫االحتاديني من مجموعة أحمد‬ ‫ال����زاي����دي‪ ،‬ال��ت��م��س ع����دم ذكر‬ ‫اسمه‪ .‬حينها‪ ،‬يضيف القيادي‬ ‫االحت��ادي البارز‪« :‬اتصل عبد‬ ‫العالي دومو بإدريس الراضي‬ ‫وق�����ال ل����ه‪« :‬م���اش���ي ْحشومة‬ ‫عْ ليك»‪ ،‬فارتبك الراضي وبدأ‬ ‫يقول لعبد العالي‪ْ :‬‬ ‫ياك أخويا‪..‬‬ ‫ياك أخويا»‪..‬‬ ‫ف�����ي امل���ن���ط���ق���ة نفسها‬ ‫(ال����غ����رب ‪-‬ال�����ش�����راردة ‪-‬بني‬ ‫حسن) وبالتحديد في منطقة‬ ‫ح��� ّد ك����ورت‪« ،‬ات��ص��ل مسؤول‬ ‫�ي كبير ب��أح��د مناضلينا‬ ‫أم��ن� ّ‬ ‫احملترمني وطلب منه أن يطلب‬ ‫من مرشحي إقليم سيدي قاسم‬ ‫األرب���ع���ة ال��ت��ص��وي��ت لصالح‬ ‫إدري��س لشكر»‪ ،‬يؤكد القيادي‬ ‫نفسه دون أن يكشف‬ ‫االحتادي‬ ‫ُ‬ ‫ع��ن اس���م «امل��ن��اض��ل احملترم»‬ ‫ال��ذي تع ّرض لـ»املساومة» من‬ ‫��ي‪ ..‬إال‬ ‫ط���رف امل���س���ؤول األم���ن� ّ‬ ‫أنّ التحريات التي قامت بها‬ ‫«امل����س����اء» ق����ادت إل����ى حتديد‬ ‫امل��ع��ن��ي ب��ه��ذه امل��ك��امل��ة‪ ،‬والذي‬ ‫ل���ي���س إال ال���ع���رب���ي ال���غ���زوي‬ ‫وال��د املؤمتر ْين بشير ومحمد‬ ‫الغزوي‪.‬‬ ‫ب�������������دا ب����ش����ي����ر‬ ‫الغزوي في البداية‬ ‫م���ت���ر ّددا ف���ي تأكيد‬ ‫حقيقة ه��ذه املكاملة‬ ‫ل������ـ«مل������س������اء»‪ ،‬قبل‬ ‫أن ي��ح��س��م أم����ره‪:‬‬ ‫«م���ص���ي���ر االحت�����اد‬ ‫يهمني‬ ‫االشتراكي‬ ‫ّ‬ ‫أك��ث��ر م��ن نفسي»‪،‬‬ ‫��وح بيده‬ ‫قالها ول� ّ‬ ‫ف���ي ال����ف����راغ كمن‬ ‫ي��ن��ف��ض ع��ن��ه غبار‬ ‫اخل������������وف‪« :‬ل���ق���د‬ ‫ات����ص����ل م���س���ؤول‬ ‫أمني كبير بوالدي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يحث‬ ‫وطلب منه أن‬ ‫امل����ؤمت����ري����ن‪ ،‬أنا‬ ‫وأخي ومؤمترين‬ ‫م��ن إقليم سيدي‬ ‫ق��������اس��������م‪ ،‬ل���ك���ي‬ ‫ي��ص��وت��وا لفائدة‬ ‫إدريس لشكر»‪.‬‬ ‫وع��ل��ى سبيل‬ ‫ال��ت��أك��ي��د أضاف‬ ‫ب����ش����ي����ر‪« :‬ه������ذا‬ ‫املسؤول األمني هو في الوقت‬ ‫نفسه خ� ُ‬ ‫��ال أح���د مناضلينا‪،‬‬ ‫كما أن��ه م��ن معارفي والدي»‪.‬‬ ‫و ّمل��ا ك��ان امل��س��ؤول األم��ن��ي من‬ ‫االحتادي فقد‬ ‫معارف املسؤول‬ ‫ّ‬ ‫أدخ��ل األخير املكاملة في باب‬

‫امل���زاح‪ ،‬يقول بشير‪ ،‬نقال عن‬ ‫وال��ده‪ ،‬ويضيف‪« :‬لذلك أجاب‬ ‫إما هاذ ادريس‬ ‫أبي ساخرا‪ :‬يا ّ‬ ‫فالبوليس‪،‬‬ ‫لشك ْر ولى ْمعاكو ْم‬ ‫ْ‬ ‫البوليس باغي يدخل‬ ‫إم��ا‬ ‫ي��ا ّ‬ ‫ْ‬ ‫ْمعانا لالحتاد االشتراكي!»‪..‬‬ ‫ل����م ي��س��ت��س��ل��م امل���س���ؤول‬ ‫�ي وأع��اد االت��ص��ال بوالد‬ ‫األم��ن� ّ‬ ‫بشير وم��ح��م��د ال���غ���زوي‪« ،‬في‬ ‫امل���رة الثانية غ� ّي��ر وال���دي من‬ ‫ل��ه��ج��ت��ه‪ ،‬وخ���اط���ب املسؤول‬ ‫ِ‬ ‫تكلمت‬ ‫األمني قائال‪ :‬إيال باقي‬ ‫َّ‬ ‫���وع ران���ي‬ ‫م��ع��ي ف���ه���اذ امل����وض� ْ‬ ‫ن��س� ّ�م��ع� ْ‬ ‫�ك ال��ل��ي م��ا ْيعجبك»‪..‬‬ ‫يتحمس بشير الغزوي أكثر‪،‬‬ ‫ويعلق‪« :‬إذا أنكر أح ٌد الواقعة‬ ‫فإنّ املكاملتني متوفرتان»‪.‬‬ ‫ن��ت��رك ب��ش��ي��ر ون���ع���ود إلى‬ ‫القيادي االحتادي عبد العالي‬ ‫ّ‬ ‫ليحكي لنا ع��ن الليلة‬ ‫دوم���و‬ ‫ّ‬ ‫ال���س���اب���ق���ة‪ ،‬ع���ن ي����وم افتتاح‬ ‫امل����ؤمت����ر ال���ت���اس���ع ل�ل�احت���اد‬ ‫االشتراكي للقوات الشعبية‪،‬‬ ‫سماها أحد املنسحبني‬ ‫والتي‬ ‫ّ‬ ‫م��ن اللجنة اإلداري����ة لالحتاد‬ ‫االش��ت��راك��ي بـ»ليلة السكاكني‬ ‫الطويلة»‪ ،‬وهو الوصف الذي‬ ‫ُي��ط��ل��ق ع��ل��ى ل��ي��ل��ة ‪ 30‬يونيو‬ ‫‪ 1930‬التي صفى فيها هتلر‬ ‫معارضيه‪ .‬يقول دوم���و‪« :‬لقد‬ ‫ثبت لدينا أنّ عددا من أجهزة‬ ‫الدولة‪ ،‬وفي طليعتها املديرية‬ ‫ال��ع��ام��ة ل��ل��ش��ؤون الداخلية‬ ‫«‪ ،»DAG‬ت��دخ��ل��ت للضغط‬ ‫ع��ل��ى م��ن��اض��ل��ي��ن��ا ف���ي تادلة‬ ‫والصحراء‬ ‫وأزيالل والعرائش‬ ‫ّ‬ ‫ومراكش وغيرها من الفروع»‪.‬‬ ‫اخلارجي» الذي‬ ‫«التوجيه‬ ‫ّ‬ ‫ق��د ي��ك��ون ت��ع � ّرض ل��ه مؤمترو‬ ‫جهة مراكش للتصويت لفائدة‬ ‫ادري��س لشكر أك��ده لـ«املساء»‬ ‫أك���ث��� ُر م���ن م���ص���در‪ ،‬س����واء من‬ ‫م��ن��اص��ري أح��م��د ال���زاي���دي أو‬ ‫من احملسوبني على فتح الله‬ ‫ول��ع��ل��و‪ ،‬ال���ذي���ن استحضروا‬

‫ح��ال��ة ال��ب��رمل��ان��ي ف���ي مجلس‬ ‫امل��س��ت��ش��اري��ن م���والي احلسن‬ ‫ط��ال��ب‪ ،‬ال����ذي ل��م ي��ك��ن ُيخفي‬ ‫تأييده لفتح الله ولعلو‪ ،‬وأكد‬

‫ذل����ك ألح���م���د ال����زاي����دي وعبد‬ ‫العالي دومو‪ ،‬اللذين زاراه في‬ ‫بيته ف��ي م��راك��ش ف��ي محاولة‬ ‫الستمالته ل��ـ«ت��ي��اره��م��ا»‪ .‬أحد‬

‫أبرز املساندين لترشيح وزير‬ ‫املالية السابق أكد لـ«املساء» أن‬ ‫موالي احلسن طالب رمبا توقع‬ ‫ان��ح��ي��ازه إل��ى أح��م��د الزايدي‬

‫قـصــاريــ ْن»‪..‬‬ ‫«غــيــرْ ّ‬

‫أ ْوحت األرضيات التي تق َّدم بها املرشحون األربعة إلى‬ ‫منصب الكاتب األول لالحتاد االشتراكي للقوات الشعبية‬ ‫فكري وإيديولوجي‬ ‫بأنّ املؤمتر التاسع سيكون مؤمت َر نقاش‬ ‫ّ‬ ‫للحسم ف��ي الهوية اجل��دي��دة للحزب ال��ذي حسم اختياره‬ ‫اشتراكي دميقراطي يعي شروطه اإلقليمية والثقافية‪،‬‬ ‫كحزب‬ ‫ّ‬ ‫املغربية والعربية واإلسالمية واإلفريقية واملتوسطية‪ ،‬بالق ْدر‬ ‫ال��ذي يعي هويته الكونية‪ :‬االش�ت��راك�ي��ة وم��ا تقتضيه من‬ ‫إع��ادة االرتباط باجلماهير الشعبية وتبني قضياها‪ ،‬بعيدا‬ ‫عن كل مقا َربة مبتسرة وشعبوية‪ ..‬وك��ان من املُفت َرض أن‬ ‫تشكل أوراق كل من حبيب املالكي‪ ،‬إدريس لشكر واحمد‬ ‫الزايدي وفتح الله ولعلو‪ ،‬على تنوعها وثرائها‪ ،‬إلى جانب‬ ‫أوراق اللجن التحضيرية‪ ،‬أرضيات حقيقية لنقاشات قوية‬ ‫ّ‬ ‫يصطف على أف�ك��اره��ا و ُم�ق�ت� َرح��ات�ه��ا املؤمترون‬ ‫وط��وي�ل��ة‪،‬‬ ‫االحتاديون كعاداتهم‪ ،‬لكنّ شيئا من هذا لم يحدث‪ ،‬إذ «ترك‬ ‫رأس القطيع‪ ،‬تبعوه‬ ‫املؤمترون أوراق املؤمتر واختاروا بدلها َ‬ ‫ك��األك�ب��اش»‪ ،‬يقول منتصر الساخي‪ ،‬عضو احت��ادي��ي ‪20‬‬ ‫فبراير‪ ،‬الذي ق ّدم استقالته من االحتاد االشتراكي مباشرة‬ ‫بعد املؤمتر‪..‬‬ ‫ل��م تقتصر ه�ج��رة االحت��ادي�ي�ن ن�ق��اش األف �ك��ار على‬ ‫أشغال املؤمتر األخير فحسب‪ ،‬بل إنّ «التحضير للمؤمتر‬ ‫ّ‬ ‫مت بطريقة غير مسبوقة في تاريخ االحت��اد االشتراكي»‪،‬‬ ‫يقول أحمد الزايدي‪ ،‬رئيس الفريق االشتراكي في مجلس‬ ‫ال�ن��واب ل�ـ»امل�س��اء»‪ ،‬مضيفا‪« :‬ل��م تكن هناك ال مؤمترات‬ ‫إقليمية وال جهوية‪ ،‬كل ما كان هو عملية حتضير للوائح‬ ‫عبر تنظيم اجتماعات شكلية»‪ ..‬بل إنّ «األخطر من هذا‬ ‫وذاك هو أن��ه ألول م��رة ُيصوت الناس بـ»الفلوس»‪ ،‬كما‬ ‫صرح جلريدتكم‪ ،‬محمد احلبابي نقال عن فتح الله ولعلو‪،‬‬ ‫يضيف الزايدي»‪.‬‬ ‫يذهب العديد من املتتبعني ملسار االحت��اد االشتراكي‬ ‫إلى أنّ التحوالت السوسيولوجية التي شهدها احلزب خالل‬ ‫العشرين سنة األخيرة أدت ‪-‬بفعلِ‬ ‫تركيز مبالغ فيه على‬ ‫ٍ‬ ‫اجلانب االنتخابي وإهمال اجلانب الفكري واإليديولوجي‬ ‫والتنظيمي‪ ،‬وليس احللقي‪ -‬إلى قلب بنية االحتاد االشتراكي‬ ‫السوسيولوجية‪ ،‬وانتقالها من بنية مدينية إلى بنية قروية‪.‬‬ ‫إال أنّ املاضي «املديني»‪ ،‬ال��ذي ظل كهاجس في تطلعات‬ ‫القيادات االحتادية «الكالسيكية»‪ ،‬سرعان ما كان يصطدم‬ ‫بالتحوالت االجتماعية الطارئة على احلزب‪ ،‬وهو ما ع ّبر عنه‬ ‫عبد الواحد الراضي في تقرير ق ّدمه إلى املجلس الوطني‪،‬‬ ‫الذي انعقد في ماي من السنة املاضية‪ ،‬حني قال إنّ «االحتاد‬ ‫االشتراكي يعيش حالة انتحار جماعية»‪ ..‬وهو أيضا ما‬ ‫اصطدم به فتح الله ولعلو في املؤمتر األخير‪ ،‬عندما حت ّدث‬ ‫بعد خروجه عن «بدونة االحتاد االشتراكي(من البادية) «‪.‬‬ ‫السوسيولوجي سلبا على طريقة‬ ‫انعكس هذا التحول‬ ‫ّ‬

‫عمل اللجن التحضيرية وعلى طريقة عمل اللجن التي كان‬ ‫تتنكب خ�لال امل��ؤمت��ر على مناقشة مشاريع‬ ‫مفترضا أن‬ ‫ّ‬ ‫األوراق‪ ،‬إذ لم يسبق أ ْن ولى االحتاديون أدبارهم ملناقشة‬ ‫األف �ك��ار‪ ،‬موثرين عليها مناقشة األش �خ��اص والتوافقات‬ ‫املصلحية‪ ،‬كما وقع في املؤمتر األخير‪.‬‬ ‫«كان التحضير للمؤمتر فقط لكي نـُظهر للرأي العام‬ ‫ول�لأح��زاب املنافسة أننا ما زلنا حزبا ح ّي ًا يناقش أفكار‬ ‫االشتراكية الدميقراطية و ُيالئم برامجه وتصوراته معها»‪،‬‬ ‫يؤكد أحد أعضاء «جلنة الثقافة واإلعالم» قبل أن يستدرك‪:‬‬ ‫�ص��اري � ْن»‪ ..‬والح �ق��ا ت �ب�ّي�نّ َ لنا أنّ‬ ‫«ب�ل�ح��قْ ‪ْ ،‬ح�ن��ا كنا غ�ي� ْر ق� ّ‬ ‫االجتماعات ال ج��دوى منها‪ ،‬لذلك توقفنا عن حضورها‪،‬‬ ‫نفسه مع باقي اللجن‪ ،‬باستثناء جلنة تفعيل‬ ‫وحدث الشيء ُ‬ ‫األداة احلزبية»‪.‬‬ ‫استحضرت جلنة تفعيل األداة احلزبية (تهتم بالتنظيم)‬ ‫كيف أنّ املؤمترات السابقة لالحتاد‪ ،‬والتي كانت تعتمد في‬ ‫انتداب املؤمترين على عدد بطائق االنخراط التي «باعها»‬ ‫ُ‬ ‫ال �ف��رع‪ ،‬ق��د ّ‬ ‫جتييشهم‪ ،‬لذلك‬ ‫مت «إغ��راق�ه��ا» مبؤمترين يتم‬ ‫ارتأت أن يتم انتداب املؤمترين للمؤمتر التاسع على قاعدة‬ ‫األصوات‪ 50 :‬في املائة من مجموع األصوات التي حصل‬ ‫عليها الفرع في االنتخابات اجلماعية والتشريعية‪ ،‬و‪ 50‬في‬ ‫املائة من االنخراطات احملصورة في‪ 30‬شتنبر‪ ،2012‬إال‬ ‫أنّ املكتب السياسي اعتمد ‪ 75‬في املائة ملجموع األصوات‬ ‫االنتخابية و‪ 25‬في املائة لالنخراطات‪.‬‬ ‫دت أن تغفل‪ -‬كونَ‬ ‫«لقد أغفلت هذه القاعدة ‪-‬أو تع ّم ْ‬ ‫أغلب األصوات التي حصل عليها االحتاد االشتراكي في‬ ‫االنتخابات األخيرة جاءت من العالم القروي»‪ ،‬يقول لـ»املساء»‬ ‫أح ُد أعضاء جلنة تفعيل األداة احلزبية‪ ،‬مضيفا‪« :‬كان وراء‬ ‫هذا املقلب عبد الواحد الراضي وفطن إليه إدريس لشكر‪،‬‬ ‫رغم أنّ مناصري أحمد الزايدي كان لهم حضور مه ّم في‬ ‫ه��ذه اللجنة»‪ ،‬يضيف عضو جلنة تفعيل األداة احلزبية‪،‬‬ ‫احملسوب على احتاديي ‪ 20‬فبراير‪ ،‬ويستطرد مؤكدا‪« :‬لقد‬ ‫أخبرنا محمد األشعري‪ ،‬في لقاء جمعني به رفقة عدد من‬ ‫الرفاق بعد أسبوع من املؤمتر‪ ،‬أنّ عبد الواحد الراضي م ّهد‬ ‫سياسي منذ‬ ‫أي نقاش‬ ‫الطريق إلدريس لشكر‪ ،‬عندما أقبر َّ‬ ‫ّ‬ ‫املؤمتر الثامن»‪.‬‬ ‫بعد أربعة أيام من هذا اللقاء‪ ،‬استقبل فتح الله ولعو‬ ‫اثنني من مسانديه األوفياء من شباب حركة ‪ 20‬فبراير داخل‬ ‫احل��زب وق��ال لهما‪ ،‬حسب ما حكيا ل�ـ«امل�س��اء»‪ ،‬بكثير من‬ ‫األلغاز وقليل من اإلفصاح‪« :‬إدري��س لشكر ال ينتمي إلى‬ ‫ثقافتي السياسية‪ ،‬رغم أنه ابن احلزب‪ ،‬وقد كان يقلب علينا‬ ‫السياسي ضد حركة ‪ 20‬فبراير‪ ،‬ولم‬ ‫الطاولة في املكتب‬ ‫ّ‬ ‫نعلم في املكتب السياسي بأمر استوزاره في ‪ 2010‬إال من‬ ‫خالل التلفزيون»!‪..‬‬

‫أو احلبيب امل��اك��ي‪ ،‬باستثناء‬ ‫إدري��س لشكر‪ ،‬ال��ذي ك��ان على‬ ‫خالف عميق معه‪ ،‬بسبب فيال‬ ‫بناها م��والي احلسن‪ ،‬بصفته‬ ‫م��ق��اوال‪ ،‬إلدري��س لشكر‪ ،‬ووقع‬ ‫بينهما خالف مالي وصل بهما‬ ‫إلى حد القطيعة»‪..‬‬ ‫فما ال��ذي وق��ع‪ ،‬إذن‪ ،‬حتى‬ ‫«انقلب» م��والي احلسن طالب‬ ‫إل��ى ع��� ّراب إلدري���س لشكر في‬ ‫ج���ه���ة م����راك����ش –تانسيفت‬ ‫احلوز؟‬‫يجيب عبد العالي دومو‪:‬‬ ‫«ف��ي م��س��اء ال��ي��وم ال��ث��ان��ي من‬ ‫امل��ؤمت��ر (ال��س��ب��ت ‪ 15‬دجنبر‬ ‫‪ )2012‬ات��ص��ل��ت ب���ي إح���دى‬ ‫األخ����وات لتخبرني مبعلومة‬ ‫لم أصدقها في البداية‪ .‬قالت‪:‬‬ ‫م������والي احل���س���ن ي���ط���ل���ب من‬ ‫املُ���وال�ي�ن ل���ه ال��ت��ص��وي��ت على‬ ‫إدريس لشكر»‪ .‬ويتابع دومو‪:‬‬ ‫«ف���ي ال��ل��ي��ل‪ ،‬ان���ف� ُ‬ ‫��ردت مبوالي‬ ‫احل���س���ن وذه��ب��ن��ا ب��ع��ي��دا عن‬ ‫امل����ؤمت����ري����ن‪ ،‬ح���ي���ث سألته‪:‬‬ ‫«ي� ْ‬ ‫���ي ب���أن���ك ْمع‬ ‫�����اك أك���دت���ي ل� ّ‬ ‫فتح الله ول��ع��ل��و؟»‪ ..‬فأجابني‬ ‫«السي عبد العالي‪ ،‬ما‬ ‫قائال‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫عرفت‪ ..‬راه السلطة ْم ّ‬ ‫تدخـْلة‬ ‫ّ‬ ‫وملي ما ْبغيتش‬ ‫فهاذ‬ ‫الشي‪ْ ،‬‬ ‫ليهو ْم ف��األول والثاني‪ْ ،‬بقيت‬ ‫كندوز ليهو ْم املؤمتِ رين واحد‪،‬‬ ‫كيتكلمو‬ ‫واحد‪ ،‬فالتلفون وهما‬ ‫ُ‬ ‫معاه»‪..‬‬ ‫ال يتوقف الوجه االحتادي‬ ‫البارز عند هذا احلد‪ ،‬بل يضيف‬ ‫أن حسن الدرهم‪ ،‬عضو املكتب‬ ‫السياسي لالحتاد االشتراكي‪،‬‬ ‫وعبد ال��وه��اب بلفقيه‪ ،‬رئيس‬ ‫ب��ل��دي��ة ك��ل��م��ي��م‪« ،‬ك���ان���ا يبذالن‬ ‫جهدا جهيدا إلقناع املؤمترين‬ ‫ب������أنّ ال����دول����ة ت���ري���د إدري�����س‬ ‫لشكر»‪ ،‬بل إن بلفقيه ‪-‬يضيف‬ ‫دوم����و‪ -‬ك���ان يستغل بساطة‬ ‫تكوين حديثي العهد باالحتاد‬ ‫االش��ت��راك��ي وي��ق��ول ل��ه��م‪ :‬إنّ‬

‫الطعن الذي تقدم به أرسالن‬ ‫السموزي في نتائج املؤمتر‬

‫ـــــــاد االشتراكي كان تزويرا مع سبق اإلصرار‬

‫ـــــــي غشا وليس تزويرا كان صدمة بالنسبة إليه‬ ‫موقعي إل��ى ح��د كتابة ه��ذه ال��س��ط��ور‪ ..‬لم‬ ‫يؤسس االحتاد الدستوري إال سنة ‪،1983‬‬ ‫ّ‬ ‫أي بعد ست سنوات من انتخابي كأصغر‬ ‫�روي باسم االحتاد‬ ‫منتخب ف��ي العالم ال��ق� ّ‬ ‫االشتراكي‪ ،‬أي��ا َم كان مج ّر ُد االنتساب إلى‬ ‫االحت��اد ‪-‬ول��و عن ُبعد‪ُ « -‬ي��ف��زع»‪ ،‬فباألحرى‬ ‫الترشح باسم االحتاد لالنتخابات منذ ‪36‬‬ ‫س��ن��ة‪ ..‬ومل��ن يجهل م��ن ه��و أح��م��د الزايدي‬ ‫أضيف أنّ هذه هي خامس والياتي البرملانية‬ ‫باسم االحتاد االشتراكي في الدائرة نفسها‬ ‫واملنطقة نفسها واحلزب نفسه بعد «معركة‬ ‫ب��وزن��ي��ق��ة» ال��ش��ه��ي��رة س��ن��ة ‪ ،1993‬التي‬ ‫ق���رر فيها إدري����س ال��ب��ص��ري إس��ق��اط��ي في‬ ‫االنتخابات بتزويرها لفائدة وزير املالية‬ ‫كصحافي ورئيس حترير‬ ‫آنذاك‪ ،‬ثم إحالتي‬ ‫ّ‬ ‫تأديبي واملطالبة بقطع راتبي‬ ‫على مجلس‬ ‫ّ‬ ‫الشهري وجتريدي من كل املهام‪ ،‬مبا فيها‬ ‫مكتبي وسيارة املصلحة‪ ..‬هذا النموذج من‬ ‫سلوك اإلس��اءة للمناضلني هو الذي يسيء‬ ‫ال��ي��وم إل��ى حفدة املناضلني وإل��ى احلزب‪،‬‬ ‫فت ّبا لهذا الزمن ال���رديء!‪ ..‬وأرج��و إعفائي‬ ‫من االستمرار في احلديث في هذا املوضوع‬ ‫فلدي أصدقاء داخل قيادة االحتاد‪،‬‬ ‫املنحط‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫على قلتهم‪ ،‬أن ّزههم عن سلوكات مثل هذه‪..‬‬ ‫ ه��ل ت �ن��وي ف�ع�لا اس�ت�م��ال��ة ف�ت��ح ال �ل��ه ولعلو‬‫واملتعاطفني معه ال��ى تأسيس جمعية وطنية‬ ‫بشكل مواز لالحتاد االشتراكي؟‬ ‫تشتغل‬ ‫ٍ‬ ‫< تعلم جيدا أنّ هناك نقاشا داخل االحتاد‬ ‫االش��ت��راك��ي ظ��ل يتقوى م��ن خ�لال محطات‬ ‫قررة‪ ،‬وقد ازداد هذا‬ ‫مؤمتراته وأجهزته املُ ِ ّ‬ ‫النقاش ح ّدة خالل محطتي املؤمتر الثامن‬ ‫العتبارات يعرفها جميع املناضلني‪ ،‬إال أنها‬ ‫لم تفلح إلى حد اآلن في فرز تيارات حقيقية‬ ‫داخل االحتاد‪ ،‬وهذا ما شكـّل محور نقاشات‬ ‫ما زالت مفتوحة‪ ،‬وكان باإلمكان أن يساهم‬

‫ال��س��ي��اس��ي امل��ن��ظ��م ال����ذي ه���و فريق‬ ‫ه��ذا التوجه ‪-‬ل��و تبناه االحتاديون‪-‬‬ ‫االحت��اد االشتراكي في مجلس‬ ‫في التخفيف من ح��دة االحتقان‬ ‫ال��ن��واب‪ ،‬وه��و ال���ذي يعكس‬ ‫اليوم‪ ،‬خاصة بعد الذي وقع‬ ‫ص����ورة وص����وت االحت���اد‬ ‫في املؤمتر التاسع‪..‬‬ ‫االشتراكي داخل البرملان‬ ‫وم����ن خ��ل�ال ب��ح��ث��ن��ا عن‬ ‫من يعتقد � ّأن‬ ‫ال���ب���دائ���ل امل��م��ك��ن��ة ف���إنّ‬ ‫ول��دى املجتمع‪ ،‬فلسنا‬ ‫ف���ي ث��ك��ن��ة عسكرية‪..‬‬ ‫املبادرات التي اقترحها‬ ‫اال�شرتاكي‬ ‫الفريق‬ ‫ّ‬ ‫والنقاش بني مختلف‬ ‫ال��ع��دي��د م���ن األخ����وات‬ ‫م����ك����ون����ات ال���ف���ري���ق‬ ‫واإلخ������������������وة ب��������دون‬ ‫هو مبثابة �آلة ط ّيعة‬ ‫مفتوح بدون كوابح‪.‬‬ ‫تصنيف ومن‬ ‫�سخ َـر يف‬ ‫مختلف��ي ميكن �أن ُتـ ّ‬ ‫فأن نناقش ونتحاور‬ ‫ال����ت����وج����ه����ات وال���ت�‬ ‫ون����ق����ت����رح ف���ه���و حق‬ ‫تسير في االجتاه العام‬ ‫�أي اجتاه يراد لها‬ ‫م��ش��روع للجميع‪ ،‬لكنْ‬ ‫الذي ذكرت‪ ،‬ننخرط فيها‬ ‫فهو واهم‬ ‫أن نتخذ قرارا من احلجم‬ ‫جميعا‪ ،‬فهذه حركة تلقائية‬ ‫أشرت اليه فهذا قرار‬ ‫الذي‬ ‫ملناضلني صادقني جنمت عن‬ ‫َ‬ ‫س��ي��اس� ّ�ي ي��ح��ت��اج إل���ى نقاش‬ ‫باملس بكبريائهم من خالل‬ ‫شعور‬ ‫ّ‬ ‫آخر ولم يتم اتخاذه بع ُد من طرف‬ ‫ممارسات ال مسؤولة نتيجة املؤمتر‬ ‫األخير‪ ،‬وتعاظمت بازدياد الشعور باملخاطر الفريق‪ ،‬وكل ما قيل حول هذا املوضوع هو‬ ‫التي ق��د تهدد حزبهم مستقبال‪ ،‬فالفضاء مجرد استنتاجات عارية من الصحة‪.‬‬ ‫ ي�ق��ف ف��ري�ق��ا احل ��زب ف��ي مجلسي النواب‬‫مِ لك للجميع ولكل حاملون لهذه ال ّروح‪ ،‬وهو‬ ‫واملستشارين على طرفي نقيض م��ن مسألة‬ ‫مفتوح لكل االحتاديات واالحتاديني‪ ،‬وهذا‬ ‫التنسيق مع «البام»‪ ،‬ففي الوقت الذي أعلنتم‬ ‫ما ننخرط فيه جميعا‪.‬‬ ‫في الفريق ال��ذي تترأسه أن��ت «التم ّرد» على‬ ‫ يتهمك خصومك بـ»مغازلة» حكومة العدالة‬‫توجه الكاتب األول بخصوص التنسيق مع‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة م ��ن خ �ل�ال ج �ع��ل ف ��ري ��ق االحت� ��اد‬ ‫«البام» ضمن فرق املعارضة‪ ،‬اختار الفريق‬ ‫االشتراكي يقوم مبساندة نقدية للحكومة بدل‬ ‫االشتراكي في مجلس املستشارين التنسيق‬ ‫معارضتها ما صحة ذلك؟‬ ‫معها‪ ..‬ما تعليقكم على هذا الوضع؟‬ ‫االشتراكي هو مبثابة‬ ‫< من يعتقد أنّ الفريق‬ ‫ّ‬ ‫آل��ة ط ّيعة ميكن أن تـ ّ‬ ‫سخـَر في أي اجتاه < م���رة أخ����رى‪ ،‬أج���د ن��ف��س��ي م��ض��ط��را إلى‬ ‫ُ‬ ‫يراد لها فهو واه��م‪ ،‬فمن جهة هؤالء نواب ال��ك��ش��ف ع���ن ب��ع��ض احل��ق��ائ��ق ال��ت��ي يجب‬ ‫لهم من الشرعية الشعبية والسياسية ومن االنتباه اليها‪ ،‬فكما أسلفت‪ ،‬في كل مرة‪ ،‬كنا‬ ‫نفاجأ بأخبار متناقضة عن هذه احلركة‪..‬‬ ‫الوطني ما يجعلهم فوق كل توجيه‬ ‫احلس‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫شخصاني‪ ،‬ومن جهة أخ��رى‪ ،‬فنحن نعيش والهدف من كل هذا‪ ،‬في تصوري‪ ،‬هو خلق‬ ‫ف��ي ف��ري��ق متجانس‪ ،‬مفتوح على احلوار نوع من الضبابية والتشكيك واإليحاء بعدم‬ ‫الدائم‪ ،‬وكما أكدت في مناسبة سابقة فنحن جديتها والتشويش عليها ل��دى املواطنني‬ ‫كنواب برملانيني نشتغل داخ��ل ه��ذا اإلطار عموما‪ ،‬واملناضلني على وجه اخلصوص‪،‬‬

‫مرة يضعوننا في موقع تيار‪ ،‬ومرة ينسبون‬ ‫الينا ّ‬ ‫الشروع في تأسيس حزب‪ ،‬ومرات إنشاء‬ ‫آليات أخرى‪ ..‬وكل ذلك لم نتوفق في معرفة‬ ‫َمن وراءه سوى ما يقال من باب التمويه «عُ لم‬ ‫من مصدر مق َّرب‪ ،‬مطـّلع أو قريب من فالن»‪..‬‬ ‫نفسه‪ ،‬فقد‬ ‫ولكم احلق أن تطرحوا السؤال‬ ‫َ‬ ‫مت استعمال الشيء بافتعال نزاعات وهمية‬ ‫رمب��ا القصد منها ال��ت��ق� ّرب إل��ى جهة ما‪..‬‬ ‫هذه هي قراءتي ملا بني السطور مما ُيكتب‬ ‫��ي ف��ي بعض األح��ي��ان دون علم‬ ‫و ُي��ن��س��ب إل� ّ‬ ‫لي ب��ه‪ ..‬ما وصفته بـ«التمرد» على موقف‬ ‫الكاتب األول‪ ،‬املنخرط في توجه األصالة‬ ‫وامل��ع��اص��رة‪ ،‬ضمن ف��رق املعارضة األخرى‬ ‫(األحرار ‪-‬االحتاد الدستوري)‪ ..‬نحن ليست‬ ‫لنا صراعات شخصية أو مواقف ُمس َبقة من‬ ‫األطراف التي أشرمت إليها لكنْ ‪-‬ويجب أن‬ ‫أكون هنا واضحا‪ -‬فان مواقعنا في املعارضة‬ ‫تختلف باختالف توجهاتنا ومرجعيات كل‬ ‫صحيح أنّ اخلريطة السياسية جعلتنا‬ ‫منا‪-‬‬ ‫ٌ‬ ‫جميعا في املعارضة‪ ،‬لكنْ ٍ ّ‬ ‫لكل منا تعاقدُه‬ ‫مع ناخبيه‪ ،‬وتعاقدنا مع الناخبني هو وفق‬ ‫ب��رن��ام��ج االحت����اد االش��ت��راك��ي ول��ي��س وفق‬ ‫برنامج «البام» أو االح��رار أو الدستوري‪..‬‬ ‫ل��ذل��ك أق�����ول‪ :‬ك��ي��ف ُي��ط��ل��ـ� َ�ب م��ن��ا ال���ي���وم أن‬ ‫ننخرط في تكتل تختلف توجهات أطرافه‬ ‫ومرجعياتها وبرامجها‪ ،‬ورمب��ا أجندتها‪..‬‬ ‫ونسقنا مع أط��راف املعارضة‪،‬‬ ‫ننسق‬ ‫نحن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأي��ض��ا األغ��ل��ب��ي��ة‪ ،‬ف��ي م��ا ال ي��ت��ع��ارض مع‬ ‫اشتراكي وما يخدم مصلحة‬ ‫توجهنا كفريق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال��ب�لاد‪ ،‬في انسجام ت��ام مع عمل الفريق‪..‬‬ ‫إذن‪ ،‬ال مجال ألن ُي��زاي��د علينا أح��د ف��ي ما‬ ‫يتعلق بعملية التنسيق‪ ،‬فنحن مقتنعون‪،‬‬ ‫كفريق مرتب في املوقع اخلامس‪ ،‬ال ميكن‬ ‫أن نشتغل مبفردنا‪ ،‬خاصة واألم��ر يتعلق‬ ‫مبؤسسة البرملان‪ ،‬حيث يشكل التصويت‬

‫‪17‬‬

‫فيها جوهر العملية الدميقراطية‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫فإذا انتفت الشروط اجلوهرية التي أشرت‬ ‫إليها فال تنسيق مع أي طرف كان‪ ،‬وبالتالي‬ ‫أعلنا أننا سنكون غير مستعدين لالنخراط‬ ‫ف��ي أي تكتل م��ن ه��ذا القبيل‪ .‬أم��ا املقارنة‬ ‫مبوقف إخواننا ف��ي مجلس املستشارين‪،‬‬ ‫فلألسف ل��م تتم استشارتنا ف��ي��ه‪ ،‬وحسن ًا‬ ‫فعلوا حتى ال نؤثر على حريتهم‪ ..‬وعلى‬ ‫امليداني هو الذي من شأنه أن‬ ‫كل‪ ،‬فالعمل‬ ‫ّ‬ ‫يحدد توجهات املستقبل‪ ،‬ونحن مقتنعون‬ ‫بأنّ املناضلني االحتاديني ُيدركون‪ ،‬بحسهم‬ ‫النضالي‪ ،‬مدى انسجام موقفنا هذا مع روح‬ ‫ّ‬ ‫التوجه االحتادي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ ما هي قراءتك للوضع احلالي واملستقبلي‬‫لالحتاد؟‬ ‫< أن���ا اخ��ت��ل��ف م���ع ب��ع��ض اإلخ�����وة الذين‬ ‫اعتبروا أنّ االحتاد قد «انتهى»‪ ..‬أنا ما زالت‬ ‫لدي الثقة في الفكر االحتادي وفي الرصيد‬ ‫ّ‬ ‫ال��ن��ض��ال��ي ل�لاحت��ادي��ات واالحت���ادي�ي�ن وفي‬ ‫حكمة االحتاديني ّ‬ ‫الشرفاء في التوجه نحو‬ ‫املستقبل وف��ي ص��م��ود الثقافة السياسية‬ ‫صحيح أن‬ ‫االحتادية في وجه كل الزوابع‪..‬‬ ‫ٌ‬ ‫اإلطار الذي أفرزه املؤمتر التاسع ال يشجع‬ ‫ني على باطل فهو‬ ‫على هذا التفاؤل‪ ،‬فما ُب ّ‬ ‫باطل‪ ..‬لكنْ أعتبر أنّ مصلحة االحتاد وحاجة‬ ‫البالد إلى االحتاد وأمانة احلفاظ على رسالة‬ ‫االحت��اد لتحملها األجيال القادمة جتعلني‬ ‫أقف بني التشاؤو والتفاؤل‪ ،‬وأستوحي من‬ ‫ع��ن��وان رواي���ة األدي���ب الفلسطيني الراحل‬ ‫إميل حبيبي «سعيد أبو النحس املتشائل»‪،‬‬ ‫وأق���ول ل��ك إن��ن��ا سنستم ّر للمستقبل بكل‬ ‫إشعار آخـ َر‪..‬‬ ‫«تشاؤل» حتى‬ ‫ٍ‬

‫* أحمد الزايدي‬ ‫رئيس الفريق االشتراكي مبجلس النواب‬


‫‪18‬‬

‫ال� ّ‬ ‫����ش�����رق�����ي اض����ري����س‬ ‫(ال���وزي���ر امل��ن��ت��دب لدى‬ ‫وزير الداخلية) أخبره‬ ‫أنّ ِسي ْدنا باغي لشك ْر»‪..‬‬ ‫يرسم دوم��و عالمة تعجب‬ ‫ع��ري��ض��ة وي��ص��ي��ح بانفعال‪:‬‬ ‫«ان��ظ��ر كيف مت استغالل اسم‬ ‫ج�ل�ال���ة امل���ل���ك وع��ف��وي��ة بعض‬ ‫امل����ؤمت����ري����ن ل��ت��غ��ي��ي��ر نتائج‬ ‫امل������ؤمت������ر»‪ .‬ي���ص���م���ت دوم������و‪،‬‬ ‫ويتح ّدث مرافقه احلريص على‬ ‫عدم ذكر اسمه‪« :‬ميكن التدليل‬ ‫على ضغط جهات داخل وزارة‬ ‫الداخلية لتحويل والءات بعض‬ ‫البرملانيني‪ ،‬ومثلهم من أعيان‬ ‫احل����زب‪ ،‬ن��ح��و ادري����س لشكر‪،‬‬ ‫برملاني من منطقة‬ ‫مبا وقع مع‬ ‫ّ‬ ‫ال���ري���ف ك����ان م���س���ان���دا ألحمد‬ ‫ال��زاي��دي قبل أن يقفل هاتفه‪..‬‬ ‫وع���ن���دم���ا حت����� ّرى ع��ن��ه زميله‬ ‫احل��س�ين اجل���وه���ري‪ ،‬صديقه‪،‬‬ ‫برملاني الصويرة‪ ،‬اتضح له أنه‬ ‫تلقى أوام��ر من مسؤول كبير‬ ‫في وزارة الداخلية للتصويت‬ ‫إلى جهة ادريس لشكر»!‪..‬‬ ‫ي��ع��ود ع��ب��د ال��ع��ال��ي دومو‬ ‫للحديث عن «اهتمام السلطات‬ ‫ال����زائ����د» ب��اج��ت��م��اع��ات ف���روع‬ ‫االحتاد االشتراكي أثناء عملية‬ ‫ان���ت���داب امل��ؤمت��ري��ن للمؤمتر‬ ‫ال��ت��اس��ع‪« .‬ألول م��رة أرى كيف‬ ‫أنّ القياد ورجال االستعالمات‬ ‫ي��س��ت��ع��ج��ل��ون احل���ص���ول على‬ ‫أسماء املُ��ؤمتِ ��ري��ن املُفت َرضني‪،‬‬ ‫قبل انتهاء اجتماعات انتداب‬ ‫امل���ؤمت���ري���ن‪ ،‬م��ث��ل��م��ا ح���دث في‬ ‫ُ‬ ‫عشت‬ ‫القلعة»‪ .‬ويضيف‪« :‬لقد‬ ‫ع����دة م����ؤمت����رات وان���ت���داب���ات‬ ‫ُم��ؤمتِ ��ري��ن‪ ،‬ل��ك��نْ كمثل مؤمتر‬ ‫عبد ال��واح��د ال��راض��ي ه��ذا لم‬ ‫يسبق لي أن عشته‪ ،‬فرغم أنّ‬ ‫السلطات ك��ان��ت حت��اول حشر‬ ‫أنفها بني االحتاديني‪ ،‬في عهد‬ ‫إدريس البصري‪ ،‬فإنّ التدخالت‬ ‫السذاجة»‪.‬‬ ‫لم تكن بهذه ّ‬ ‫يرفع دومو من نبرته‪ ،‬كلما‬ ‫اس��ت��ح��ض��ر «أش���ك���ال التدخل‬ ‫ال��ف��اض��ح ال����ذي ع��رف��ه مؤمتر‬ ‫حزب القوات الشعبية األخير»‪،‬‬ ‫وي��ق��ول‪« :‬إذا ك���ان ه���ذا داخال‬ ‫في «مخطط» فسيكون خاضعا‬ ‫ملنطق غير سليم‪ ،‬فبعد حراك‬ ‫ال����ش����ارع امل���غ���رب���ي‪ ،‬أصبحت‬ ‫املمارسة السياسية حتتاج إلى‬ ‫ّ‬ ‫الشعبية احلقيقية‪،‬‬ ‫الشرعية‬ ‫ومن لم يفهم هذا التحول فإنه‬ ‫يلعب بالنار»‪..‬‬ ‫من ميلك الشرعية الشعبية‬ ‫ف���ي امل���غ���رب‪ ،‬ي���ا ت����رى؟ يجيب‬ ‫أي‬ ‫دوم��و‪« :‬لن تنجح مناهضة ّ‬ ‫توجه سياسي في املغرب بخلق‬ ‫زعامات ال شعبية وال مصداقية‬ ‫ٍ‬ ‫لها‪ ،‬بل من خالل الذين ميتلكون‬ ‫ال���ش���رع���ي���ة احل��ق��ي��ق��ي��ة داخ����ل‬ ‫امل��ج��ت��م��ع ول���ي���س ع��ب��ر وج���وه‬ ‫سياسية مفب َركة ومفروضة من‬ ‫ف��وق»‪ ..‬ت��زداد نبرة دوم��و حدة‬ ‫وارت��ف��اع��ا ووض���وح���ا‪« :‬شباط‬ ‫وادريس ْمفب ْركني وال مصداقية‬ ‫يلقاو بنكيران»‪..‬‬ ‫لهم باش‬ ‫ْ‬ ‫«أبطال التزوير»‬ ‫«يتـّهم» أغلب الذين التقتهم‬ ‫«امل���س���اء» م��ن م��س��ان��دي أحمد‬ ‫الزايدي وفتح الله ولعلو أسماء‬ ‫بعينها م��ن ُم��س��ت��خ�دَم��ي املقر‬ ‫امل��رك��زي ل�لاحت��اد االشتراكي‪،‬‬ ‫ف��ي ح��ي ال��ري��اض ف��ي الرباط‪،‬‬ ‫بـ«التح ّيز» املبكر إلدريس لشكر‪،‬‬ ‫وبـ«التالعب» في عملية استقبال‬ ‫لوائح االنتدابات وغيرها من‬ ‫اإلجراءات التحضيرية للمؤمتر‬ ‫التاسع‪ .‬أبرز هؤالء «املتهَ مني»‬ ‫ه��و نائب مدير املقر املركزي‪،‬‬ ‫ح��ف��ي��ظ أم��ي��ل��ي‪ ،‬ال����ذي «رفعه»‬ ‫ال���ق���ي���دوم االحت�������ادي الطيب‬ ‫منشد إل��ى مصاف املساهمني‬ ‫ف��ي «م��ح��و ال��ذاك��رة االحتادية‬ ‫وغ���س���ل دم����اغ����ه����ا»‪ ..‬ع���ن ذلك‬ ‫يقول منشد‪« :‬يستحق املؤمتر‬ ‫األخ���ي���ر ل�ل�احت���اد االشتراكي‬ ‫أن ُي���س���م���ى م���ؤمت���ر األب���ط���ال‬ ‫الثالثة‪ ،‬وه��م‪ :‬إح��دى عضوات‬ ‫سكرتارية اللجنة التحضيرية‬ ‫وأح���د أع��ض��اء جل��ن��ة الرئاسة‬ ‫وأحد مستخدمي مقر احلزب»‪..‬‬ ‫��ح «امل����س����اء» في‬ ‫وع���ن���دم���ا ت���ل� ّ‬ ‫سؤال منشد عمن يكون هؤالء‬ ‫«األبطال» الثالثة‪ ،‬يجيب‪« :‬حنان‬ ‫رحاب‪ ،‬عضو املكتب السياسي‪،‬‬ ‫وعبد الكبير طبيح (الذي أطلق‬ ‫عليه عدد ممن التقتهم «املساء»‬ ‫لقب «طبيخ» تلميحا إلى كونه‬ ‫كان وراء «طبخ» نتائج املؤمتر)‬ ‫وحفيظ أميلي‪ ،‬نائب مدير املقر‬ ‫املركزي لالحتاد االشتراكي»‪.‬‬ ‫أظ����ه����ر ه�������ؤالء «األب����ط����ال‬ ‫ال��ث�لاث��ة»‪ ،‬بلغة الطيب منشد‪،‬‬ ‫«براعة كبيرة وحنكة عالية في‬ ‫تنفيذ التوجيهات والتعليمات‬ ‫وت��ص��ري��ف��ه��ا‪ ،‬ح��ي��ث ف���ي جهة‬ ‫ال����رب����اط‪ ،‬ع��ل��ى س��ب��ي��ل املثال‪،‬‬ ‫حصل مستخدم املقر الوطني‬ ‫(حفيظ أميلي) على أك��ث��ر من‬ ‫‪ 100‬ص��وت‪ ،‬متجاوزا احلبيب‬ ‫ّ‬ ‫الشرقاوي‪ ،‬أحد رموز االحتاد‬ ‫في الرباط‪ ،‬والذي كان يوصف‬ ‫حتى ف��ي زم��ن ال��رص��اص بأنه‬ ‫م����ن ب��ي�ن ض���م���ائ���ر اإلحت�������اد‪،‬‬ ‫وال��ذي ك��ان محط ثقة املرحوم‬ ‫عبد الرحيم بوعبيد‪ ،‬وهو من‬ ‫وظف املستخدَم املشار إليه‪،‬‬ ‫فهل امنحت فعال الذاكرة‬ ‫االحت�����ادي�����ة ف����ي ال����رب����اط؟‬ ‫أم إن��ه��ا ت��ع��رض��ت لعملية‬ ‫الغسل؟»‪..‬‬ ‫ه����ل ت������ورط «األب����ط����ال‬ ‫ال����ث��ل�اث����ة» ف����ي التالعب‬ ‫ب��ن��ت��ائ��ج امل����ؤمت����ر؟‪« ..‬هذا‬

‫الملف األسبوعي‬

‫العدد‪ 1996 :‬السبت‪ -‬األحد ‪2013/02/24-23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫مما ال شك فيه»‪ ،‬يجيب الطيب‬ ‫م��ن��ش��د‪ .‬أل��ي��س��ت احل��ق��ي��ق��ة هي‬ ‫أنّ إدري���س لشكر يجيد إدارة‬ ‫التواصل والتنظيم؟ ويتابع‪:‬‬ ‫«ي��ك��ره إدري���س لشكر التنظيم‬ ‫وي��ع��ش��ق احل��ل��ق��ي��ة‪ ،‬أم���ا القول‬ ‫إن لشكر رج��ل تنظيم بامتياز‬ ‫ف���ه���و ق����ول ي���ج���اف���ي احلقيقة‬ ‫ك���م���ا ي���ع���رف���ه���ا االحت�����ادي�����ون‬ ‫فالسي إدريس‬ ‫واالحت��ادي��ات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫خالل حياته احلزبية الطويلة‬ ‫َ‬ ‫رجل تنظيم‪ ،‬لكنه‬ ‫لم يكن يوما‬ ‫ميتاز بخاصية التقرب و«لبس»‬ ‫رجاالت التنظيم»‪.‬‬ ‫«التزوير بالطبول والمزامير»‬ ‫ال مي����ك����ن ح����ص����ر ح�����االت‬ ‫«التزوير» التي شهدها املؤمتر‬ ‫ال��ت��اس��ع ل�لاحت��اد االشتراكي‪،‬‬ ‫أو «ح������االت ال���غ���ش» بتعبير‬ ‫عبد ال��واح��د ال��راض��ي‪ ،‬حسب‬ ‫االحت����ادي��ي�ن ال���ذي���ن قابلتهم‬

‫اجلياللي املالكي ابن أخ احلبيب املالكي مرشح الالئحة‬ ‫الوطنية ليس من حقه فرز األصوات‬

‫زهير حومادي مرشح الالئحة الوطنية ليس من حقه فرز األصوات‬

‫عبد الرحيم ملول صوت رغم‬ ‫أنه ليس احتاديا وال مؤمترا‬

‫«امل��س��اء»‪ .‬ل��ذل��ك ل��ن ن��ع��رض إال‬ ‫لبعض منها‪ ،‬مع الوعي املسبق‬ ‫بأننا ق��د ن��ك��ون أغفلنا حاالت‬ ‫أه�� ّم وأف��ظ��ع أو أوردن���ا أخرى‬ ‫ّ‬ ‫تقل أهمية‪..‬‬ ‫«بدأت أولى خطوات التزوير‬ ‫ب��اق��ت��س��ام امل���واق���ع واألدوار‪،‬‬

‫أس��ت��ح��ض��ر ع��ل��ى سبيل املثال‬ ‫ما حدث حني مت حتويل زهير‬ ‫حومادي من الالئحة اجلهوية‬ ‫إل���ى ال�لائ��ح��ة ال��وط��ن��ي��ة ألجل‬ ‫عيون حسن لشكر‪ ،‬جنل إدريس‬ ‫ل��ش��ك��ر»‪ ،‬ي��ق��ول بشير الغزوي‪،‬‬ ‫عضو الكتابة الوطنية للشبيبة‬ ‫االحتادية لـ»املساء»‪ ،‬ويضيف‪:‬‬

‫«ك���ان ه��ن��اك م��رش��ح��ان لالئحة‬ ‫اجلهوية في جهة الرباط سال‬ ‫زم���ور زع��ي��ر‪ ،‬ي��ت��ن��اف��س��ان على‬ ‫م��ق��ع��د واح����د‪ ،‬وب�ي�ن الدورتني‬ ‫��و َل ح��وم��ادي إل��ى الالئحة‬ ‫حت� ّ‬ ‫الوطنية‪ ،‬ت��ارك��ا مكانه حلسن‬ ‫لشكر‪ ،‬الذي أطلق عليه الشباب‬ ‫االحتاديون تندرا‪ ،‬لقب‪ْ :‬سم ّي ْت‬ ‫سيدي»‪.‬‬ ‫خ��ل�ال ال������دور ال���ث���ان���ي من‬ ‫امل���ؤمت���ر‪ ،‬وأث���ن���اء التصويت‬ ‫على املرشحني للكتابة األولى‪،‬‬ ‫إدريس لشكر وأحمد الزايدي‪،‬‬ ‫التقطت كاميرا القناة األولى‬ ‫وقناة اجلزيرة مشهدا ملجموعة‬ ‫م��ن امل��ؤمت��ري��ن امل��ت��ح� ّدري��ن من‬ ‫ال���ص���ح���راء ت��س��ل��م��وا أوراق‬ ‫التصويت ودخلوا إلى املعزل‪،‬‬ ‫ث��م ت��وج��ه��وا ن��ح��و الصندوق‬ ‫وأ ْدل����وا ب��أص��وات��ه��م‪« ..‬ينقسم‬ ‫ه����ؤالء األخ����وة امل��ن��ت��م��ون إلى‬ ‫ال��ص��ح��راء‪ ،‬إل��ى ث�لاث��ة أقسام‪:‬‬ ‫احتاديون ليسوا مؤمترين‪ ،‬غير‬ ‫منتمني للحزب أصال‪ ،‬ومنتمون‬ ‫ألحزاب أخرى‪ ،‬مثل عبد الرحيم‬ ‫ملول‪ ،‬الذي كان رئيسا جلماعة‬ ‫الوطية باسم احلركة الشعبية‪،‬‬ ‫قبل أن يترشح في االنتخابات‬ ‫األخيرة باسم حزب االستقالل‪،‬‬ ‫وه��و ينتمي اآلن إل��ى التجمع‬ ‫ال��وط��ن��ي ل�لأح��رار‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫م���ؤمت���ري���ن ي����وج����دون خ����ارج‬ ‫وصوت آخرون بدلهم»‪،‬‬ ‫املغرب‬ ‫ّ‬ ‫حسب ما أكد لـ«املساء» محمد‬ ‫س��ع��د ب���وه‪ ،‬ال��ك��ات��ب اإلقليمي‬ ‫لالحتاد االشتراكي في العيون‪.‬‬ ‫ويستدرك قائال‪« :‬أن��ا ال أطعن‬ ‫في شرعية األخ إدري��س لشكر‬ ‫ككاتب أول‪ ،‬فما زلت أتصل به‬ ‫وآمل فيه خيرا‪ ،‬لكنني أقول له‪:‬‬ ‫إذا لم تتراجع عما وقع وتساهم‬ ‫ف���ي امل���ص���احل���ة ب�ي�ن الفرقاء‬ ‫االحت�����ادي��ي��ن ف���ل���ن يسامحك‬ ‫املغاربة وال االحتاديون»‪..‬‬ ‫ح��ال��ة أخ����رى م��ن التزوير‬ ‫ي��ش��ه��د ع��ل��ي��ه��ا م��ح��م��د سعد‬ ‫ب��وه بقوله‪« :‬أن��ا ص��وت��ت على‬

‫مهدي منشد‪ ،‬لنفسي ولـ‪ 12‬من‬ ‫أصدقائي‪ ..‬وكان من املفترض‬ ‫أن ي��ح��ص��ل م��ن��ش��د ف���ي مكتب‬ ‫ج��ه��ة ب���وج���دور ال��ع��ي��ون على‬ ‫‪ 34‬صوت ًا‪ ،‬فإذا بنا نفاجأ وقد‬ ‫حصل على (‪ )0‬صوت!»‪ ..‬متتزج‬ ‫امل��رارة واالستغراب على وجه‬ ‫م��ح��م��د س��ع��د ب���وه ح�ين يتذكر‬ ‫«مؤمترة من آسا الزاك جاء بها‬ ‫عبد ال��وه��اب بلفقيه‪ ،‬الكاتب‬ ‫اجلهوي في كلميم ‪-‬السمارة‪،‬‬ ‫ومت ان���ت���خ���اب���ه���ا ع���ض���وا في‬ ‫اللجنة اإلداري��ة وهي ال تعرف‬ ‫اس���م ال��ك��ات��ب األول السابق‪،‬‬ ‫ورمبا حتى احلالي!»‪..‬‬ ‫خ���ل��ال ال���ت���ص���وي���ت على‬ ‫أع��ض��اء ال��ل��ج��ن��ة اإلداري������ة في‬ ‫امل����ع����م����ورة‪« ،‬ض����ب����ط» األم��ي�ن‬ ‫البقالي‪ ،‬عضو اللجنة اإلدارية‬ ‫وال��ك��ت��اب��ة اإلق��ل��ي��م��ي��ة لالحتاد‬ ‫االش����ت����راك����ي ف����ي شفشاون‪،‬‬ ‫م��ص��ط��ف��ى ال���ق���رق���ري‪ ،‬الكاتب‬ ‫اجلهوي بالشمال‪ ،‬وهو ميسك‬ ‫عددا من أوراق التصويت ويه ّم‬ ‫ب��وض��ع��ه��ا داخ����ل الصندوق‪.‬‬ ‫«حضر عبد الكبير طبيح رئيس‬ ‫جلنة الفرز في امل��ؤمت��ر‪ ،‬وبدل‬ ‫أن ينجز محضرا في الواقعة‪،‬‬ ‫طلب م��ن ال��ق��رق��ري أن يبتعد‪،‬‬ ‫بعدما أخ��ذ منه األوراق غير‬ ‫القانونية»‪..‬‬ ‫أما محمد فهمي‪ ،‬الذي كان‬ ‫أحد الفارزين في مكتب منطقة‬ ‫ال����ش����رق‪ ،‬ف��ق��د أق���ف���ل احملضر‬ ‫ال������ذي وق�����ع ع���ل���ي���ه بحصول‬ ‫املسمى كمال الهشومي (عضو‬ ‫رئ��اس��ة امل��ؤمت��ر وحاليا عضو‬ ‫سكريتارية اللجنة اإلداري����ة)‬ ‫ليفاجأ في‬ ‫على (‪ )05‬أصوات‪،‬‬ ‫َ‬ ‫احمل��ض��ر النهائي ب���أنّ الصفر‬ ‫حت���ول إل���ى س��ت��ة وب����أنّ الرقم‬ ‫ال��ن��ه��ائ��ي ال���دي أص��ب��ح يتوفر‬ ‫عليه كمال الهشومي هو (‪)65‬‬ ‫صوتا‪..‬‬ ‫وخ�����ل����ال ف��������رز أص��������وات‬ ‫املرشحني للجنة اإلداري����ة في‬ ‫ج��ه��ة ال��رب��اط‪ ،‬ح��ص��ل احلبيب‬

‫ال ميكن ح�رص‬ ‫حاالت «التزوير»‬ ‫التي �شهدها‬ ‫امل�ؤمتر التا�سع‬ ‫لالحتاد اال�شرتاكي‬ ‫بل حتى «مقاربة‬ ‫النوع يف‬ ‫التزوير» كانت‬ ‫حا�رضة خالل‬ ‫امل�ؤمتر‬ ‫ال����ع����زوزي ع��ل��ى ‪ 117‬صوتا‬ ‫وحفيظ أميلي على ‪ ،114‬من‬ ‫أص���ل ‪ 124‬م��ص��وت��ا‪ .‬ع��ن هذه‬ ‫النتيجة يقول لـ»املساء» بشير‬ ‫الغزوي‪ ،‬املسؤول الوطني في‬ ‫الشبيبة االحت��ادي��ة‪« :‬بالنسبة‬ ‫إل��ى احلبيب ال��ع��زوزي‪ ،‬مثال‪،‬‬ ‫إذا اع��ت��ب��رن��ا أنّ ‪ 10‬ف��ق��ط لم‬ ‫ي����ص����وت����وا ل����ص����احل����ه‪ ،‬فإنه‬ ‫سيحصل على ‪ 114‬صوتا من‬ ‫أصل ‪ ،»124‬ثم يضيف الغزوي‬ ‫بنبرة أعلى‪« :‬أحتدى العزوزي‬ ‫وأميلي‪ ،‬بأن أق��دم لهما وثيقة‬ ‫موقعة ومصادقا عليها إداريا‬ ‫من ط��رف ‪ 40‬مناضال صوتوا‬ ‫ف��ي ه��ذا امل��ك��ت��ب‪ ،‬ي��ق � ّرون فيها‬ ‫بأنهم ال ُيش ّرفهم أن يصوتوا‬ ‫على هذين الشخصني»‪.‬‬ ‫ك��ان��ت «م��ق��ارب��ة ال��ن��وع في‬ ‫التزوير» حاضرة خالل املؤمتر‬ ‫ال��ت��اس��ع ل�لاحت��اد االشتراكي‪.‬‬ ‫ف��ق��د ق��ال��ت س��ل��م��ى الركراكي‪،‬‬ ‫عضو املجلس الوطني السابق‬ ‫وال��ك��ت��اب��ة اإلق��ل��ي��م��ي��ة لتمارة‪،‬‬ ‫لـ»املساء» إن عددا من الفارزين‬

‫قـيـاديـون ضـد القـانــون‪..‬‬ ‫حسب املقرر التنظيمي الذي صادق عليه املجلس‬ ‫الوطني لالحتاد االشتراكي يوم ‪ 4‬نونبر ‪،2012‬‬ ‫والذي لم ُيع َرض على املؤمتر لتغييره أو تتمميه‪ ،‬فإنه‬ ‫يشترط بالنسبة إلى‪:‬‬ ‫اللجنة اإلدارية‪ُ :‬يشت َرط في أعضاء اللجنة اإلدارية‬‫استيفاء ‪ 5‬سنوات من األقدمية احلزبية‪ ،‬وأن تتوفر‬ ‫فيهم الشروط املطلوبة ألهلية الترشح‪ ،‬بأن يكون‬ ‫املرشح مقيدا في قائمة العضوية احلزبية‪ ،‬وأن يوجد‬ ‫في وضعية نظامية بالنسبة إلى التزاماته املالية‬ ‫الناجتة عن العضوية أو عن تولي مهام انتدابية أو‬ ‫متثيلية باسم احلزب‪ ،‬وأال يكون قد صدر في حقه‬ ‫تأديبي لم يسقط بالتقادم‪ ،‬وأال يوجد في‬ ‫إجراء‬ ‫ّ‬

‫حالة من حاالت التنافي‪ ،‬وأال يكون قد استوفى عدد‬ ‫الواليات املسموح بها مبقتضى القانون الداخلي‪ ،‬وأن‬ ‫حتمل املسؤولية في جهاز وطني أو‬ ‫يكون قد سبق له ّ‬ ‫جهوي أو إقليمي أو محلي‪ ،‬تقريريا كان أو تنفيذيا‪.‬‬ ‫ومتتد واليتهم خالل مدة الوالية بني مؤ َ‬ ‫مت َرين‬ ‫وطنيني‪.‬‬ ‫املكتب السياسي‪ :‬تـُشت َرط للترشح إلى عضوية املكتب‬‫نفسها املنصوص عليها ألهلية‬ ‫السياسي الشروط ُ‬ ‫الترشح إلى مهام الكاتب األول‪ ،‬ويحدد عدد الواليات‬ ‫لعضوية املكتب السياسي في عدد الواليات احملدد‬ ‫للكاتب األول‪.‬‬ ‫يستوفي‬ ‫أن‬ ‫األول‬ ‫الكاتب‬ ‫يشترط في املترشح ملهمة‬‫ّ‬

‫‪ 10‬سنوات من األقدمية الفعلية في احلزب‪ ،‬وأن يكون‬ ‫حتم َل مسؤولية في األجهزة الوطنية‬ ‫قد سبق أن ّ‬ ‫التنفيذية أو التقريرية للحزب‪ ،‬أو في جهاز تنفيذي‬ ‫جهوي أو إقليمي‪ .‬وتعتبر األقدمية واملسؤولية بالنسبة‬ ‫ّ‬ ‫إلى امللتحقني في احلزب الذي التحقوا منه‪ .‬ويشترط‬ ‫أن يكون املرشح مقيدا في قائمة العضوية احلزبية‪،‬‬ ‫وأن يوجد في وضعية تنظيمية بالنسبة إلى التزاماته‬ ‫املالية الناجتة عن العضوية أو عن تولي مهام انتدابية‬ ‫أو متثيلية باسم احلزب‪ ،‬وأال يكون قد صدر في حقه‬ ‫إجراء‬ ‫تأديبي لم يسقط بالتقادم‪ ،‬وأال يوجد في حالة‬ ‫ّ‬ ‫تناف مع مهمة الكاتب األول‪ ،‬وأال يكون قد استوفى‬ ‫ٍ‬ ‫عدد الواليات املسموح بها‪.‬‬

‫هؤالء لم يستوفوا الشروط القانونية‬

‫السالك‬ ‫لبكم‬

‫رقية‬ ‫الدرهم‬

‫عبد الوهاب‬ ‫بلفقيه‬

‫عزيز‬ ‫لعلج‬

‫املختار‬ ‫الراشدي‬

‫محمد‬ ‫غدان‬

‫احلبيب‬ ‫أنازوم‬

‫(ع����������ض����������و‬ ‫اللجنة اإلدارية)‬ ‫م����س����ت����ش����ار في‬ ‫املجلس اإلقليمي‬ ‫ألس��������ا‪ ،‬ت� ّ‬ ‫���ح‬ ‫���رش� َ‬ ‫ل��ل�ان����ت����خ����اب����ات‬ ‫اجلماعية لسنة‬ ‫‪ 2009‬ب���اس���م‬ ‫ح�������زب ال���ت���ق���دم‬ ‫واالشتراكية‪ ،‬لم‬ ‫يلتحق باالحتاد‬ ‫االش���ت���راك���ي إال‬ ‫خ�لال التحضير‬ ‫للمؤمتر األخير‪.‬‬

‫(عضو املكتب السياسي)‬ ‫كانت مرشحة خالل االنتخابات‬ ‫ال�ت�ش��ري�ع�ي��ة ل�س�ن��ة ‪ 2007‬في‬ ‫املرتبة التاسعة ضمن الالئحة‬ ‫الوطنية للنساء للحزب العمالي‪.‬‬ ‫ت �ع � ّرفَ االحت ��ادي ��ون ع�ل��ى رقية‬ ‫ال� ��دره� ��م خ �ل��ال االنتخابات‬ ‫التشريعية لسنة ‪ ،2011‬حيث‬ ‫قادت بديعة الراضي والسعدية‬ ‫بن السهلي‪ ،‬زميلتاها اآلن في‬ ‫السياسي‪ ،‬حملة احتجاج‬ ‫املكتب‬ ‫ّ‬ ‫مشهودة على فتح الله ولعلو الذي‬ ‫ك��ان حينها مكلفا بترشيحات‬ ‫النساء في تلك االنتخابات‪ ،‬ضدا‬ ‫على احتالل رقية املرتبة الثالثة‬ ‫في الالئحة الوطنية‪.‬‬

‫(عضواملكتب‬ ‫السياسي) رئيس‬ ‫بلدية كلميم‪ ،‬سبق‬ ‫ات��ه��ام��ه بتهريب‬ ‫ال���وق���ود املدعم‪..‬‬ ‫ت� ّ‬ ‫�����رش������ح خ��ل�ال‬ ‫انتخابات جتديد‬ ‫الثلث في مجلس‬ ‫امل����س����ت����ش����اري����ن‬ ‫ب�����اس�����م راب����ط����ة‬ ‫احل�������ري�������ات‪ ،‬لم‬ ‫يلتحق باالحتاد‬ ‫االش����ت����راك����ي إال‬ ‫خالل االنتخابات‬ ‫اجل��م��اع��ي��ة لسنة‬ ‫‪.2009‬‬

‫(ع � � �ض� � ��و ال� �ل� �ج� �ن ��ة‬ ‫اإلداري� � � ��ة) ن��ائ��ب رئيس‬ ‫املجلس اجل �ه��وي للغرب‬ ‫ش � � � � ��راردة‪ ،‬ت� ��رش� ��ح في‬ ‫‪ 2006‬الن � �ت � �خ� ��اب� ��ات‬ ‫مجلس اجلهة على رأس‬ ‫الئ �ح��ة م�س�ت�ق�ل��ة‪ ،‬وخالل‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات التشريعية‬ ‫لسنة ‪ 2007‬ترشح باسم‬ ‫حزب االحتاد الدستوري‪،‬‬ ‫ولم يعد إلى إلى االحتاد‬ ‫االش � � �ت� � ��راك� � ��ي إال مع‬ ‫االن� �ت� �خ ��اب ��ات اجلماعية‬ ‫لسنة ‪.2009‬‬

‫ع�����������ض�����������و‬ ‫اللجنة اإلدارية)‬ ‫النائب البرملاني‬ ‫عن دائرة جرادة‪،‬‬ ‫التحق باالحتاد‬ ‫االش���ت���راك���ي في‬ ‫‪ ،2011‬ق���ادم���ا‬ ‫م����������ن احل����������زب‬ ‫االش�������ت�������راك�������ي‬ ‫امل���وح���د‪ ،‬بعدما‬ ‫ق��������������� ّرر ح�����زب�����ه‬ ‫السابق مقاطعة‬ ‫االن�����ت�����خ�����اب�����ات‬ ‫ال����ت����ش����ري����ع����ي����ة‬ ‫األخيرة‪.‬‬

‫(عضو اللجنة اإلدارية)‬ ‫ال� �ك ��ات ��ب ال� �ع���ام السابق‬ ‫للشبيبة االحت��ادي��ة‪ ،‬التحق‬ ‫بحزب األصالة واملعاصرة‬ ‫ف��ي م��دي �ن��ة وزان‪ .‬ترشح‬ ‫باسم االحت��اد االشتراكي‬ ‫ف ��ي االن��ت��خ��اب��ات البلدية‬ ‫ل �س �ن��ة ‪ ،2009‬ث ��م غادر‬ ‫االحت���اد االش �ت��راك��ي نحو‬ ‫حزب األصالة واملعاصرة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث مت اخ �ت �ي��اره منسقا‬ ‫إقليميا ل �ه��ذا احل ��زب في‬ ‫وزان‪ ،‬واس �ت �م��ر ف��ي هذا‬ ‫امل ��وق ��ع إل���ى أن ح�ي�ن بدء‬ ‫التحضير ملؤمتر األخير‪.،‬‬

‫(عضو اللجنة‬ ‫اإلداري������ة) رئيس‬ ‫م����ج����ل����س ج���ه���ة‬ ‫كلميم السمارة‪،‬‬ ‫ال��ت��ح��ق باالحتاد‬ ‫االش����ت����راك����ي في‬ ‫شتنبر من السنة‬ ‫امل����اض����ي����ة‪ ،‬ليلة‬ ‫ان���ت���خ���اب مكتب‬ ‫اجلهة‪ ،‬قادما من‬ ‫التجمع الوطني‬ ‫لألحرار‪.‬‬

‫ات��ص��ل��وا ب��ه��ا ف���ي ك���ل مراحل‬ ‫الفرز ليخبروها بتقدمها على‬ ‫م��ن��اف��س��ات��ه��ا‪ ،‬وك���ذا ب��أك��ث � َر من‬ ‫اتصال بعد انتهاء عملية الفرز‬ ‫«تهنئها» على فوزها‪« ،‬قبل أن‬ ‫يتم االت��ص��ال ب��ي إلخ��ب��اري أن‬ ‫خ��ل��ط��ا وق����ع‪ ،‬وع��ن��دم��ا طالبت‬ ‫ب��احمل��اض��ر أخ��ب��ـِ� ُ‬ ‫�رت أن��ه ق��د مت‬ ‫إتالفها»‪..‬‬ ‫إض���اف���ة إل���ى ح��ال��ة سلمى‬ ‫ال��رك��راك��ي‪ ،‬ك��ان��ت ه��ن��اك حالة‬ ‫سعيدة ال��دك��وش‪ ،‬م��ن تطوان‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التي‬ ‫ترشحت للجنة اإلدارية‬ ‫وأخبـِرت بفوزها‪ ،‬ثم أعلنتها‬ ‫أمينة الطالبي‪ ،‬خ�لال الندوة‬ ‫الصحافية‪« ،‬فائزة»‪ ،‬لكنْ عندما‬ ‫نـُشرت الالئحة النسائية في‬ ‫ج���ري���دة احل����زب مت «إسقاط»‬ ‫اسمها‪ ..‬ل��م مت��ر حالة سعيدة‬ ‫ال������دك������وش ف�����ي ص�����م�����ت‪ ،‬بل‬ ‫حشدت دعم عدد من املناضلني‬ ‫االحتاديني في تطوان ومرتيل‪،‬‬ ‫وال��ذي��ن ق� ّدم��وا استقالتهم من‬ ‫مكتب الفرع ومكتب الشبيبة‪.‬‬ ‫ك��م��ا أط���ل���ق امل��ت��ض��ام��ن��ون مع‬ ‫أمينة صفحة على «فايسبوك»‬ ‫ع� ّب��روا فيها عن تضامنهم مع‬ ‫ما طال رفيقتهم من «تزوير»‪.‬‬ ‫لشكر «ينكث» بوعده‬ ‫بعدما جاءت نتائج اللجنة‬ ‫اإلدارية ُمخ ّيبة آلمال مناصري‬ ‫أح��م��د ال���زاي���دي‪ ،‬ال��ذي��ن كالوا‬ ‫االتهامات بالتزوير ملجموعة‬ ‫لشكر‪ ،‬واستقالة الطيب منشد‬ ‫من عضوية هذه اللجنة‪ ،‬وتقرر‬ ‫في اجتماع في منزل أحمد رضا‬ ‫الشامي في الدار البيضاء عدم‬ ‫دخ���ول امل��ج��م��وع��ة إل��ى املكتب‬ ‫ٌ‬ ‫���وات‬ ‫ال��س��ي��اس��ي‪ ،‬ظ��ه��رت أص�‬ ‫ت��ن��ادي بالبحث ع��ن م��زي��د من‬ ‫ال���ت���واف���ق م���ا ب�ي�ن «اإلخ������وة‪/‬‬ ‫األعداء»‪ ،‬يتزعمهم عبد الواحد‬ ‫الراضي‪ ،‬الكاتب األول املنتهية‬ ‫واليته‪« .‬اتفق لشكر على منح‬ ‫مجموعة ال���زاي���دي ‪ 8‬مقاعد‪،‬‬ ‫س��ت��ة منهم ذك����ور‪ ،‬ه���م‪ :‬أحمد‬ ‫الزايدي ومحمد عامر وأحمد‬ ‫ال��ش��ام��ي وع��ب��د ال��ع��ال��ي دومو‬ ‫وع���ل���ي ال���ي���ازغ���ي وال���ص���ادق‬ ‫ال����رغ����ي����وي واث�����ن�����ان ن���س���اء‪،‬‬ ‫هما‪ :‬ثريا مجدولني وعائشة‬ ‫الكالع»‪ ،‬يؤكد مصدر «املساء»‪،‬‬ ‫م��ن مجموعة لشكر‪ ،‬ويؤكده‬ ‫م���ص���در آخ�����ر م����ن مجموعة‬ ‫ال���زاي���دي‪ ،‬ث��م ي��ض��ي��ف‪« :‬اتفق‬ ‫لشكر م��ع ال��زاي��دي على هذا‪،‬‬ ‫ل��ك��ن��ه أط���ل���ع ص��دي��ق��ي��ه محمد‬ ‫بوبكري وسفيان خيرات على‬ ‫الئحة ال تتضمن من مجموعة‬ ‫ال��زاي��دي إال اس��م اح��م��د رضا‬ ‫الشامي»‪.‬‬ ‫ف���ي ي���وم ان��ت��خ��اب املكتب‬ ‫ال��س��ي��اس��ي‪ ،‬ات��ص��ل ب��ي بعض‬ ‫اإلخ��وة هاتفيا يخبرونني أنّ‬ ‫الالئحة التي قـ ُ ِ ّدمت للتصويت‬ ‫ع��ل��ي��ه��ا ال ت��ت��ض��م��ن اس���م عبد‬ ‫العالي دومو‪ ،‬ألن إدريس لشكر‬ ‫ال ي��ري��ده‪ ،‬رغ���م أن دوم���و كان‬ ‫ضمن من اتفق عليهم الزايدي‬ ‫ولشكر»‪ ،‬يحكي لـ»املساء» سعد‬ ‫بوه‪ ،‬الكاتب اإلقليمي لالحتاد‬ ‫االش�����ت�����راك�����ي ف�����ي ال���ع���ي���ون‪.‬‬ ‫أخ��ب��ر دوم���و ب��األم��ر‪ ،‬ف��ق��رر هو‬ ‫وال���زاي���دي س��ح��ب ترشحهما‪،‬‬ ‫فطلِ ب منهما التر ّيث الستدراك‬ ‫اخل��ط��أ‪ .‬ب��ع��د ظ��ه��ور النتائج‪،‬‬ ‫ي��ق��ول سعد ب��وه «ت��ـ� َ�ب�ّي�نّ َ ‪-‬ويا‬ ‫للعجب‪ -‬أنّ أح��م��د الزايدي‪،‬‬ ‫احلاصل على أكثر من ‪ 46‬في‬ ‫امل��ائ��ة م��ن أص��وات املؤمترين‪،‬‬ ‫ل��م ي��ت��م��ك��ن م��ن ال���وص���ول إلى‬ ‫أي منطق‬ ‫املكتب السياسي‪ُّ ،‬‬ ‫هذا؟ هذه غربلة لالحتاديني من‬ ‫األج��ه��زة»‪ .‬يحت ّد ص��وت سعد‬ ‫بوه‪ ،‬الهادئ عادة‪ ،‬وهو يقول‪»:‬‬ ‫نحن أمام أم َرين أحالهما ُم ّر‪:‬‬ ‫إما أن نؤسس جهازا لنشتغل‬ ‫ّ‬ ‫ف��ي��ه ون��ك��م��ل رس���ال���ة بوعبيد‬ ‫وال����ي����وس����ف����ي‪ ،‬ف���ن���ف���ت���رق عن‬ ‫إخواننا ال��ذي��ن أرغمونا على‬ ‫وإما أن ندخل معهم‬ ‫هذا احلل‪ّ ،‬‬ ‫في صراع ونعرقل عمل االحتاد‬ ‫االش��ت��راك��ي لعشر سنوات‬ ‫أخرى‪ ،‬ينسى فيها املغاربة‬ ‫االحتاد االشتراكي‪ ،‬و ُيفتح‬ ‫فيها الباب على مصراعيه‬ ‫ل���ل���م���ح���اف���ظ�ي�ن‪ ،‬ال����ذي����ن ال‬ ‫ن���ري���ده���م أن يستفردوا‬ ‫باملغرب»‪..‬‬


‫‪19‬‬

‫أضواء على مفاخر المغرب المنسية‬

‫العدد‪ 1996 :‬السبت‪-‬األحد ‪2013/02/24-23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫على مر احلضارات التي تعاقبت على تاريخ املغرب القدمي والوسيط‪ ،‬كان أجدادنا املغاربة يبدعون في مجاالت مختلفة‪ ،‬ويقدمون أمثلة عديدة على التطور الكبير الذي حققوه في مجاالت الطب والعمارة‬ ‫والبناء والعلوم واألدب والشعر‪ ،‬في وقت كانت فيه أوروبا ال تزال غارقة في بحر من اجلهل والتخلف واألمراض‪ ،‬وهذا ما دفع بعدد من العلماء األوروبيني الى ترجمة أعمال األطباء والعلماء املغاربة ومحاولة‬ ‫االستفادة منها‪ ،‬في أوروبا‪ ،‬وكمثال بسيط على ذلك‪ ،‬فإن جامعة القرويني لعبت دورا كبيرا في انتشار العلوم واألرقام العربية إلى ربوع أوروبا‪ ...‬في هذا اخلاص نتوقف لنلقي الضوء على أبرز مفاخر املغرب‬ ‫املنسية التي قد ال يعرف عنها اجليل احلالي أي شيء تقريبا‪..‬‬

‫كانت دور األوقاف بفاس تؤوي الشيوخ واألطفال واأليتام والزوجات المعنفات وتحمي المدن من الغزاة‬

‫الوقف ‪ ..‬مظهر من مظاهر الرقي احلضاري للمغاربة‬ ‫‪2/2‬‬

‫يوسف احللوي‬ ‫ت��ت��م��ي��م��ا مل����ا ب����دأن����اه في‬ ‫احل��ل��ق��ة ال��س��اب��ق��ة م���ن حديث‬ ‫ع���ن م���ج���االت ال���وق���ف ودوره‬ ‫ال��رائ��د ف��ي التنمية واحلفاظ‬ ‫على الهوية الدينية للمجتمع‬ ‫امل��غ��رب��ي‪ ،‬زي����ادة ع��ل��ى حتفيز‬ ‫ال���ب���ح���ث ال���ع���ل���م���ي وإش����اع����ة‬ ‫االه���ت���م���ام ب��ط��ل��ب ال��ع��ل��م في‬ ‫األوس��اط احلضرية والقروية‬ ‫ع��ل��ى ح���د س����واء‪ ،‬ن��ض��ي��ف أن‬ ‫ال���وق���ف ق���د ح��اف��ظ إل���ى أبعد‬ ‫احل��دود على متاسك النسيج‬ ‫االجتماعي وقلص الهوة بني‬ ‫ال��ط��ب��ق��ة امل��ي��س��ورة واملعدمة‬ ‫وخلق مجاال خصبا للتكافل‬ ‫بني كل فئات املجتمع‪ ،‬فلكأن‬ ‫امل���غ���ارب���ة ج���س���د واح������د إذا‬ ‫أص���ي���ب م���ن���ه ع���ض���و تداعت‬ ‫ل���ه ب��ق��ي��ة األع����ض����اء بالسهر‬ ‫واحل��م��ى‪ .‬وق��د حت��ول الوقف‬ ‫ب��ف��ض��ل إق���ب���ال امل���غ���ارب���ة إلى‬ ‫ركيزة هامة من ركائز التنمية‬ ‫االقتصادية وداعم للمبادرات‬ ‫اخلالقة‪ ،‬وفوق هذا وذاك مثل‬ ‫الوقف واحدا من أهم التدابير‬ ‫التي تلجأ إليها األمة في دفع‬ ‫بغي ع��دوه��ا ومنبعا متدفقا‬ ‫ل��ت��م��وي��ل ال��ب��ع��وث العسكرية‬ ‫وتشييد احل��ص��ون والقالع‪.‬‬ ‫وألن الوقف ص��ورة من أرقى‬ ‫صور التمدن واحلضارة التي‬ ‫مرت بهذه األمة في تاريخها‪،‬‬ ‫ف�����إن أج�����دادن�����ا ع����م����دوا إلى‬ ‫حتبيس أموالهم على ك��ل ما‬ ‫يخدم قضايا اإلنسان امللحة‪،‬‬ ‫فحبسوا أموالهم على تزويج‬ ‫الفقراء وحتفيز الصناع على‬ ‫اإلب�����داع‪ ،‬وح��ب��س��وا أموالهم‬ ‫على تأليف قلوب أبناء امللل‬ ‫األخ���رى م��ن ي��ه��ود ونصارى‪،‬‬ ‫وك��ان للحيوانات نصيب في‬ ‫أوقافهم تعالج منها وتطعم‪،‬‬ ‫وكفى بالوقف على احليوان‬ ‫دالل��ة على أن اإلنسان ما كان‬ ‫ليترك في تلك األزمنة الذهبية‬ ‫لصروف الدهر تعبث به دون‬ ‫أن ي��ج��د م��ن م��واط��ن��ي��ه الدعم‬ ‫واملساندة‪.‬‬

‫دور اجتماعي‬ ‫إن ال��ب��اح��ث ف���ي التراث‬ ‫االج��ت��م��اع��ي امل��غ��رب��ي ليصاب‬ ‫ب��ال��ده��ش��ة ح�ي�ن ي��ل��م��س حجم‬ ‫التماسك ال��ذي عرفه املجتمع‬ ‫ب�ي�ن م��خ��ت��ل��ف م��ك��ون��ات��ه‪ ،‬من‬ ‫خ�ل�ال ال���وق���وف ع��ل��ى األوج���ه‬ ‫التي كان يحبس عليها الناس‬ ‫أم��وال��ه��م‪ ،‬وال نشك حلظة أن‬ ‫تدين هؤالء وحسهم الوطني‬ ‫العالي كانا سببا رئيسا في‬ ‫انخراطهم في قضايا أمتهم‬ ‫ح���ت���ى ال���ن���خ���اع‪ ،‬ي���ق���ول ابن‬ ‫مرزوق في املسند‪ ،‬متحدثا عن‬ ‫كفالة اليتامى باملغرب‪« :‬فال‬ ‫يكاد يقع بصرك على يتيم في‬ ‫بالد املغرب إال وهو مكفول»‪،‬‬ ‫وق����د ن��ق��ل ف���ي ن��ف��س املصدر‬ ‫ع��ن أب��ي احل��س��ن املريني أنه‬ ‫أج������رى ل���س���ائ���ر األي����ت����ام من‬ ‫سائر القبائل ما «تتمشى» به‬ ‫أح��وال��ه��م ويستغنون ب��ه عن‬ ‫التكفف والعالة‪ ،‬وأنه دأب في‬ ‫كل عاشوراء على جمع األيتام‬ ‫ال��ذي��ن يفتقرون إل��ى اخلتان‪،‬‬ ‫ف��ي��ق��ي��م ل��ه��م ح��ف�لا ويختنهم‬ ‫وي�����غ�����دق ع���ل���ي���ه���م ال���ه���داي���ا‬ ‫واألعطيات‪ ،‬وتلك كانت سنة‬ ‫جارية في بالده قام بها أوالده‬ ‫وخلفاؤه من بعده‪ .‬وكذلك كان‬ ‫شأنه بالنسبة للشيوخ‪ ،‬فقد‬ ‫هيأ لهم دورا خاصة إليوائهم‬ ‫وخ��دم��ت��ه��م‪ ،‬وق����د أش����ار ابن‬ ‫القاضي إل��ى واح��دة من هذه‬ ‫الدور وهي دار «أبي حباسة»‬ ‫بنيت على مقربة م��ن مسجد‬ ‫األن���دل���س‪ ،‬وف���ي ت���ازة أقيمت‬ ‫«دار الزمنى» بدرب ابن بطاش‬ ‫خصيصا إليوائهم‪ ،‬حسب ما‬ ‫ت��ف��ي��د احل������واالت احلبسية‪،‬‬ ‫وفي سائر بالد املغرب وجدت‬ ‫دور وأوق��اف خاصة بالفقراء‬ ‫وامل��س��اك�ين‪ ،‬ن��ذك��ر منها على‬

‫مدخل دار الشيوخ‬

‫للجهاد‪ ،‬ه��ل يلزمه علفه أم‬ ‫ي��ل��زم م��ن يستعمل الفرس‪،‬‬ ‫وهذه النازلة وغيرها توضح‬ ‫م������دى اه����ت����م����ام احملبسني‬ ‫بقضايا الغزو واحلروب‪.‬‬

‫دور األوقاف في التأليف‬ ‫بين أهل الذمة‬ ‫عاش اليهود والنصارى‬ ‫ف���ي ك��ن��ف ح��ك��ام امل���غ���رب في‬ ‫أم��ن وس�لام‪ ،‬س��واء في عدوة‬ ‫امل���غ���رب األق���ص���ى أو ع���دوة‬ ‫األندلس‪ ،‬وقد بلغ من تسامح‬ ‫املغاربة معهم أن أقروهم على‬ ‫أوقافهم‪ ،‬ومثال ذلك ما أشار‬ ‫إل��ي��ه اإلدري����س����ي م���ن وج���ود‬ ‫أوق���اف بشلب ل�لإن��ف��اق على‬ ‫الكنيسة وإك����رام الضيوف‪،‬‬ ‫وق��د أوق��ف املغاربة أموالهم‬ ‫ع���ل���ى ال���ت���أل���ي���ف ب��ي�ن قلوب‬ ‫ه��ذه الفئة م��ن ال��ن��اس‪ ،‬ومن‬ ‫ذل��ك أنهم حبسوا امل��ال على‬ ‫م���ن أع��ل��ن إس�ل�ام���ه م���ن أهل‬ ‫ال����ذم����ة‪ ،‬ك��م��ا ح��ب��س��وا امل���ال‬ ‫على اإلنفاق على األسرى من‬ ‫ال��ن��ص��ارى ال��ذي��ن يقعون في‬ ‫أيدي املسلمني‪ ،‬فليس غريبا‬ ‫ب��ع��د ذل����ك أن ي��ق��ول «رينو»‬ ‫ع��ن ال��ت��س��ام��ح ال��دي��ن��ي الذي‬ ‫طبع عالقة املسلمني بالغرب‬ ‫اإلس�لام��ي بغيرهم م��ن أبناء‬ ‫امل��ل��ل األخ���رى‪« :‬إن املسلمني‬ ‫ف����ي م�����دن األن�����دل�����س كانوا‬ ‫يعاملون النصارى باحلسنى‬ ‫ك���م���ا أن ال���ن���ص���ارى كانوا‬ ‫ي���راع���ون ش���ع���ور املسلمني‪،‬‬ ‫فيختنون أوالدهم وال يأكلون‬ ‫حلم اخلنزير»‪.‬‬

‫دورها في ترسيخ‬ ‫ثقافة الرفق بالحيوان‬ ‫باب أبو اجلنود بفاس‬

‫كان الوقف يختزل‬ ‫نظرة املجتمع للإن�سان‬ ‫الذي ال ينظر �إليه‬ ‫ككائن ي�سعى لتلبية‬ ‫احتياجاته وكفى بل‬ ‫ككائن ال تقوم للدولة‬ ‫قائمة �إال باحلفاظ على‬ ‫كرامته وم�شاعره‬ ‫سبيل املثال ال احلصر مالجئ‬ ‫ال���ف���ق���راء ال���ت���ي أش�����ار إليها‬ ‫الوزان الفاسي بحاحا‪ ،‬وفيها‬ ‫دليل ق��وي على أن ال��وق��ف لم‬ ‫ي��ك��ن خ��اص��ا ب��امل��دن املعروفة‬ ‫دون����ا ع��ن ال���ب���وادي والقرى‪،‬‬ ‫إضافة إلى الدور التي أقيمت‬ ‫ب��ف��اس وخ��ص��ص��ت للمساكني‬ ‫واحملتاجني‪ ،‬ومن ضمنها دار‬ ‫ب��درب السعود بحي اجلزيرة‬ ‫ب��ف��اس‪ ،‬وق���د اس��ت��ف��اد الفقراء‬ ‫ك��ذل��ك م��ن ال��ب��س��ات�ين والغالل‬ ‫ال��ت��ي حبست عليهم كعرصة‬ ‫باب بني مسافر بفاس وغيرها‪،‬‬ ‫وك��ان��ت ه���ذه األوق����اف تضمن‬ ‫ل���ه���ؤالء ك��س��وت��ه��م ومعاشهم‬ ‫وتقيهم مذلة السؤال‪.‬‬

‫الجانب اإلنساني‬ ‫لعل اجلانب اإلنساني في‬ ‫األوقاف ال ينفصل عن اجلانب‬ ‫االج��ت��م��اع��ي‪ ،‬فهما متداخالن‬ ‫إلى أبعد احلدود‪ ،‬غير أن األول‬ ‫أخ��ص من الثاني‪ ،‬ف��إذا كانت‬

‫اليهود والنصارى اقتبسوا نظام الوقف من املسلمني‬ ‫م� ��ع أن ن � �ص� ��ارى األن� ��دل� ��س‬ ‫وي �ه��وده��ا أخ� ��ذوا ن �ظ��ام التحبيس‬ ‫وال ��وق ��ف ع��ن امل �س �ل �م�ين‪ ،‬إال أنهم‬ ‫حظروا والي��ة املسلمني على أوقاف‬ ‫كنائسهم وبيعهم وس��ائ��ر املعابد‪،‬‬ ‫ال �ت��ي مي ��ارس ��ون ف �ي �ه��ا شعائرهم‬ ‫الدينية‪ ،‬وق��د أق��ر املسلمون أولئك‬ ‫ع�ل��ى أوق��اف �ه��م ول ��م ي�ت��دخ�ل��وا البتة‬ ‫في استغالل عائداتها‪ ،‬كما لم يكن‬ ‫م��ن شأنهم أن يتدخلوا ف��ي كيفية‬ ‫تدبيرها أو حت��دي��د أوج��ه صرفها‪.‬‬ ‫وق��د حفلت ك�ت��ب ال �ن��وازل مب��ا يدل‬ ‫على موقف فقهاء املغرب من أوقاف‬ ‫أهل الكتاب‪ ،‬ومن أمثلة ذلك ما جاء‬ ‫في املعيار املعرب من أن ابن سهل‬ ‫سئل ع��ن ي�ه��ودي حبس على ابنته‬ ‫عقارا وعلى عقبها‪ ،‬ف��إذا انقرضوا‬ ‫رجع حبسا على مساكني املسلمني‪،‬‬ ‫فأجبره صاحب جاه وسلطان على‬ ‫بيع نصف احلبس املوصوف‪ ،‬فكان‬ ‫ج ��واب اب ��ن س�ه��ل أن ن�ق��ض البيع‬ ‫واج ��ب م��ن وج �ه�ين‪ :‬األول ألن بيع‬ ‫امل�ك��ره ال ي�ل��زم‪ ،‬وال�ث��ان��ي ألن��ه عقار‬ ‫محبس ال ي�ج��وز ف�ي��ه إال م��ا يجوز‬ ‫للمسلمني في أحباسهم‪.‬‬ ‫ت �ل��ك ك��ان��ت س��ي��رة املغاربة‬ ‫املسلمني مع أبناء امللل األخرى في‬ ‫زمن غلبتهم وصولتهم‪ ،‬فلما انعكس‬ ‫احل� ��ال وص�� ��اروا إل ��ى م��ا ص ��اروا‬ ‫إل�ي��ه م��ن ال�ض�ع��ف‪ ،‬اج�ت��ث نصارى‬ ‫األندلس أوقافهم ودكوا مساجدهم‬ ‫ونصبوا محاكم التفتيش الرهيبة‬ ‫الستئصال شأفتهم‪ .‬وبعد األندلس‬ ‫ج��از الفرنسيون إل��ى ع��دوة املغرب‬ ‫بعد ق��رون م��ن ال�ص��راع م��ع الغرب‬ ‫املسيحي‪ ،‬وملا كان مؤمتر اجلزيرة‬ ‫اخل� �ض���راء ع� ��ام ‪ 1906‬م رفض‬ ‫املغرب إدراج مسألة األحباس في‬ ‫األوقاف االجتماعية قد اعتنت‬ ‫ب��ح��اج��ات ال��ن��اس الضرورية‬ ‫م��ن م��ط��ع��م وم��ش��رب وملبس‪،‬‬ ‫ف��إن األوق���اف التي سنسميها‬ ‫إنسانية قد اعتنت باحلاجات‬ ‫ال��ك��م��ال��ي��ة‪ ،‬وذل����ك م��ظ��ه��ر هام‬ ‫م��ن م��ظ��اه��ر ال��رق��ي األخالقي‬ ‫واحل����ض����اري‪ .‬إن ال���وق���ف في‬ ‫ه����ذا امل��ن��ح��ى ي��خ��ت��زل نظرة‬ ‫املجتمع املغربي لإلنسان الذي‬ ‫ال ي��ن��ظ��ر إل��ي��ه ك��ك��ائ��ن يسعى‬ ‫لتلبية احتياجاته من الطعام‬ ‫وال��ش��راب وكفى‪ ،‬بل ككائن ال‬ ‫تقوم للدولة قائمة إال باحلفاظ‬ ‫على كرامته وصيانة مشاعره‬ ‫م���ن أن ال ي��ل��ح��ق ب��ه��ا أذى‪،‬‬ ‫ومراعاة عواطفه وأحاسيسه‪.‬‬ ‫وع��ل��ي��ه‪ ،‬ف��ق��د ح��ب��س املغاربة‬ ‫أموالهم على تعويض اخلسائر‬ ‫التي يلحقها صغار الصناع‬ ‫ب���األوان���ي وب��اق��ي املنتوجات‬ ‫أث��ن��اء فترة تعلمهم الصنعة‪،‬‬ ‫فمن انكسر ل��ه ش��يء م��ن تلك‬ ‫امل��ص��ن��وع��ات ق��ام��ت األوق����اف‬ ‫ب��ت��ع��وي��ض��ه ف�ل�ا ي��ت��رك مسوغ‬ ‫ب��ع��ده��ا ل��ص��اح��ب امل��ع��م��ل أو‬ ‫الورشة كي يؤنبه أو يعاقبه‪،‬‬ ‫وإذا ك����ان اع���ت���ن���اء األوق�����اف‬ ‫مبشاعر صغار الصناع على‬ ‫ه�����ذا ال���ن���ح���و‪ ،‬ف��ك��ي��ف كانت‬ ‫عنايتها بغيرهم ؟‬

‫حمام الصفارين واحد من أقدم حمامات األوقاف بفاس‬

‫ج��دول أعمال امل��ؤمت��ر‪ ،‬ألنها قضية‬ ‫دينية شائكة ليس ملن أسلموا املغرب‬ ‫ل�ل�ح�م��اي��ة ال�ف��رن �س �ي��ة ح��ق التداول‬ ‫ب �ش��أن �ه��ا‪ ،‬ك �م��ا أن� ��ه ل �ي��س م ��ن حق‬ ‫املستعمر أن ي�خ��وض فيها‪ .‬ولكن‬ ‫رفض املغرب كان ال يعدو أن يكون‬ ‫ممانعة ب�لا معنى‪ ،‬م��ادام��ت البالد‬ ‫ب��رم�ت�ه��ا ق��د وض �ع��ت حت��ت وصاية‬ ‫املستعمر‪ ،‬وم��ا لبث الفرنسيون أن‬ ‫وضعوا األوقاف نصب أعينهم ليس‬ ‫ملا توفره من مداخيل هامة وحسب‪،‬‬ ‫ب��ل ألن ال��وق��ف نظام مينح املجتمع‬

‫من السيادة في تدبير قضاياه ما‬ ‫ال ي�ت�م��اش��ى م��ع ن��زع��ة االستعمار‬ ‫الرامية إل��ى تكريس تبعية املغاربة‬ ‫ل �ل��واف��د اجل��دي��د ح�ت��ى ب�ع��د رحيله‪.‬‬ ‫وكذلك ك��ان‪ ،‬فقد أجهز الفرنسيون‬ ‫على األوق ��اف وع�م�ل��وا على تفويت‬ ‫أراضيها ألتباعهم‪ ،‬ففي عام ‪1928‬‬ ‫م ف �ق��ط‪ ،‬اق�ت�ط��ع االس�ت�ع�م��ار عشرة‬ ‫آالف ه �ك �ت��ار م��ن أراض� ��ي الوقف‬ ‫وم �ن �ع��وا ص ��رف م��داخ �ي��ل األوق ��اف‬ ‫على ما له صلة بالديانة اإلسالمية‬ ‫وصرفت عوضا عن ذلك في التبشير‬

‫ل���ق���د خ���ص���ص امل���غ���ارب���ة‬ ‫الكثير م��ن أوق��اف��ه��م لتزويج‬ ‫ال���ش���ب���اب‪ ،‬ال���ذي���ن ال ميلكون‬ ‫م���اال وح��ب��س��وا م���ن���ازل فخمة‬ ‫إلقامة حفالت الزفاف وتزيني‬ ‫ال���ع���رائ���س‪ ،‬وم����ن أش���ه���ر تلك‬ ‫الدور دار الشيوخ التي كانت‬ ‫معدة لتزويج املكفوفني بفاس‬ ‫وت��وج��د ب�ين ال��ص��اغ��ة ورحبة‬ ‫القيس برياض جحا‪ ،‬وأغلب‬ ‫الظن أنها جزئت وحولت إلى‬ ‫مجموعة من الدور واحلوانيت‬ ‫ال��ي��وم‪ .‬وحسب إف���ادات بعض‬ ‫املسنني‪ ،‬من احملتمل أن تكون‬ ‫هي عينها الدار التي تظهر في‬ ‫ال��ص��ورة امل��رف��ق��ة ب��ه��ذا امللف‪،‬‬ ‫وقد التفت أجدادنا إلى حاجات‬ ‫الغرباء الذين تضطرهم بعض‬ ‫الظروف إلى مغادرة أوطانهم‪،‬‬ ‫ف��أق��ام��وا ل��ه��م م��ن��ازل مستقلة‬ ‫لضيافتهم‪ ،‬وعليه فقد عرفت‬ ‫ح����اض����رة «ه����س����ك����ورة» دارا‬ ‫للضيافة أع���دت للغرباء كما‬ ‫ع��رف��ت م��دي��ن��ة ب��ول��ع��وان دارا‬ ‫إلرف����اق ع��اب��ري ال��س��ب��ي��ل على‬ ‫نفقة س��اك��ن��ة امل��دي��ن��ة‪ ،‬وكانت‬ ‫هذه الدور توفر للغرباء‪ ،‬عالوة‬ ‫على املطعم واملشرب‪ ،‬مالبس‬ ‫ال��ص��ي��ف وال��ش��ت��اء ومبراكش‬ ‫أقيمت دار الحتضان النساء‬ ‫ال��ل��وات��ي وق��ع��ت بينهن وبني‬

‫أزواجهن خصومة‪ ،‬يقمن فيها‬ ‫إلى أن يزول التنافر واخلصام‪،‬‬ ‫ف��ي��ع��دن م���ع���ززات م��ك��رم��ات ال‬ ‫تشعر الواحدة منهن أال ملجأ‬ ‫ل��ه��ا إذا اض��ط��ه��دت أو ظلمت‬ ‫ف��ي ب��ي��ت زوج��ه��ا‪ ،‬وخصصت‬ ‫بفاس أوق� ٌ‬ ‫��اف لتعليم النساء‬ ‫وت���دري���ب���ه���ن ع���ل���ى اخلياطة‬ ‫والكثير من األعمال التي كانت‬ ‫تالئم طبيعتهن األنثوية‪.‬‬ ‫وقد تكفلت األوقاف‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى كل ما تقدم‪ ،‬بسداد ديون‬ ‫املعسرين‪ ،‬وف��ي ه��ذا السياق‬ ‫تفيدنا املصادر التاريخية بأن‬ ‫أب��ا عنان املريني ق��د خصص‬ ‫أوقافا لسداد ديون احملبوسني‬ ‫ألس���ب���اب م����ادي����ة‪ ،‬ك��م��ا تكفل‬ ‫بقضاء ديون من توفي وعليه‬ ‫دين في سائر بالد املغرب‪.‬‬

‫أهمية اقتصادية‬ ‫س���اه���م���ت األوق����������اف في‬ ‫تنشيط االقتصاد وقدمت حلوال‬ ‫ع��م��ل��ي��ة ألص���ح���اب امل���ب���ادرات‬ ‫االقتصادية من الذين يعوزهم‬ ‫الدعم املالي‪ ،‬فخصصت بعضها‬ ‫ل��ت��س��ل��ي��ف احمل���ت���اج�ي�ن ب���دون‬ ‫فوائد ومتى متكن املستفيد من‬ ‫تنمية مشروعه أع��اد القرض‬ ‫إل��ى خ��زي��ن��ة ال��وق��ف ليستفيد‬

‫وبناء الكنائس‪ ،‬وف��ي سنة ‪1933‬م‬ ‫مثال‪ ،‬بلغت نفقات الوكالة التبشيرية‬ ‫ما يناهز رب��ع مليون فرنك فرنسي‬ ‫وخ�ص��ص ِض� ْع� ُف�ه��ا لبناء الكنائس‬ ‫الكاثوليكية واملعابد البروتستانية‪،‬‬ ‫كلها من امليزانية العامة التي تشكل‬ ‫األوقاف أهم روافدها‪ ،‬ولم يخصص‬ ‫ف��رن��ك واح ��د ل�ص�ي��ان��ة امل �س��اج��د أو‬ ‫رعاية مصالح املستضعفني املغاربة‪.‬‬ ‫وقد عبر أعيان فاس عن تذمرهم مما‬ ‫آلت إليه أوضاع األوقاف في رسالة‬ ‫بعثوا بها إلى امللك محمد اخلامس‪،‬‬ ‫كان مما جاء فيها «ال يخفى علمكم‬ ‫م��ا أص�ي�ب��ت ب��ه رعيتكم م��ن الفاقة‬ ‫واإلم�لاق حتى ك��ادت روحها تصل‬ ‫ال� �ت ��راق مب��ا ان �ت��زع م��ن أراضيها‬ ‫وأمالكها ‪ ...‬وه��ذه إدارة األحباس‬ ‫تتصرف في جميع األوقاف اخلاصة‬ ‫ب��ال�ف�ق��راء ت �ص��رف امل��ال��ك ف��ي ملكه‬ ‫وه��ي تعلم علم يقني حاجة الفقراء‬ ‫إلى أوقافهم املوقوفة عليهم في هذا‬ ‫الوقت العصيب»‪.‬‬ ‫وألن املستعمر الفرنسي حني‬ ‫تغلب واشتدت صولته‪ ،‬لم يكن أبدا‬ ‫ع��ادال ح�ين استأثر ب��أم�لاك الوقف‬ ‫وصرفها ع��ن أوج�ه�ه��ا املستحقة‪،‬‬ ‫ولم يضع نصب عينه تسامح املغاربة‬ ‫مع أبناء امللة املسيحية واليهودية في‬ ‫زمن غلبتهم‪ .‬فقد أثبت أنه أبعد ما‬ ‫يكون عن نشر القيم وبثها وأن دافعه‬ ‫في القدوم إلى بالدنا هو العدوان‬ ‫واستنزاف اخليرات‪ ،‬وهو غير ملوم‬ ‫ف��ي ذل ��ك‪ ،‬ألن��ه ع��دو ظ�ه��رت عداوته‬ ‫منذ ُكنا وك��ان‪ ،‬ولكن هل يعفى من‬ ‫اللوم اليوم من صار على نهجه إلى‬ ‫ح��دود الساعة في العبث مبقدرات‬ ‫األوقاف وسعى في خرابها؟‬ ‫غ��ي��ره‪ .‬وإل���ى ج��ان��ب القروض‬ ‫امل���ادي���ة‪ ،‬ك��ان��ت ه��ن��اك قروض‬ ‫ع��ي��ن��ي��ة ل��ت��ش��ج��ي��ع امل���زارع�ي�ن‬ ‫ودع��م اإلص�لاح ال��زراع��ي‪ ،‬فمن‬ ‫اح��ت��اج إل��ى ب���ذور أخ��ذه��ا من‬ ‫أم�ل�اك ال��وق��ف وأع���اده���ا متى‬ ‫تأتى ذلك‪ ،‬وقد وفرت األوقاف‬ ‫م��س��اك��ن بأثمنة بخسة مل��ن ال‬ ‫يقدر على اقتناء بيت مستقل‪،‬‬ ‫وأسهمت ف��ي توفير مناصب‬ ‫للشغل م��ن خ�ل�ال احلوانيت‬ ‫واحل��م��ام��ات وامل��ت��اج��ر املعدة‬ ‫ل��ل��ك��راء بأثمنة م��ن��اس��ب��ة‪ ،‬كما‬ ‫س��اه��م��ت ف��ي ص��ي��ان��ة املرافق‬ ‫العمومية وتعميمها ف��ي كل‬ ‫ب�لاد امل��غ��رب‪ ،‬وم��ن ذل��ك إنشاء‬ ‫السقايات لتزويد الناس باملاء‬ ‫حتى قال أبو احلسن اليعمري‪:‬‬ ‫«م����ا م����ررت ف���ي ب��ل�اد املغرب‬ ‫بسقاية وال مصنع من املصانع‬ ‫التي يعسر فيها تناول املياه‬ ‫للشرب والوضوء فسألت عنها‬ ‫إال وجدتها من إنشاء السلطان‬ ‫أب��ي احل��س��ن»‪ .‬وإذا ك��ان هذا‬ ‫م��ن عمل أب��ي احلسن املريني‬ ‫مبفرده‪ ،‬فكيف بعمل غيره من‬ ‫امللوك وذوي اليسار من أهل‬ ‫املغرب األقصى؟ وال يخفى هنا‬ ‫ما لهذه السقايات من أهمية‬ ‫في تنشيط االقتصاد مبختلف‬ ‫حواضر املغرب‪ ،‬فمنها شراب‬

‫خ�ص�ص املغاربة‬ ‫�أوقافهم لتزويج‬ ‫ال�شباب الفقراء وحب�سوا‬ ‫منازل فخمة حلفالت‬ ‫الزفاف وتزيني العرائ�س‬ ‫وتلبية حاجات الغرباء‬ ‫وتخ�صي�ص منازل‬ ‫م�ستقلة لهم‬ ‫الدواب والبهائم وال غنى عنها‬ ‫في البناء وغيره من األعمال‬ ‫امل������درة ل���ل���دخ���ل‪ .‬وف����ي سياق‬ ‫احل��دي��ث ع��ن امل��راف��ق العامة‪،‬‬ ‫ب��ق��ي أن ن��ض��ي��ف أن األوق���اف‬ ‫س���اه���م���ت ف����ي مت��ه��ي��د طريق‬ ‫السابلة وإنارة الدروب املظلمة‬ ‫وغير ذل��ك‪ ،‬مما كان يدخل في‬ ‫صميم املصلحة العامة‪.‬‬

‫دور األوقاف العسكري‬ ‫أسهم الوقف في احلفاظ‬ ‫ع���ل���ى أم�����ن وس��ل�ام����ة األم����ة‬ ‫امل���غ���رب���ي���ة‪ ،،‬ف���ق���د خصصت‬ ‫م���داخ���ي���ل ب���ع���ض األوق�������اف‬ ‫ل��ت��ح��ص�ين ال���ث���غ���ور وترميم‬ ‫األس�������وار وجت��ه��ي��ز اجليش‬ ‫ك��م��ا ح��ب��س ال��ن��اس خيولهم‬ ‫وأس��ل��ح��ت��ه��م ع���ل���ى اجلنود‬ ‫واملتطوعني املنقطعني للغزو‬ ‫وال��ق��ت��ال وح��ب��س��وا امل���ال لفك‬ ‫األسرى وإنقاذهم‪ ،‬وقد عرض‬ ‫ال��وان��ش��ري��س��ي ل��ن��ازل��ة يسأل‬ ‫ص��اح��ب��ه��ا ع��م��ن ح��ب��س فرسا‬

‫مدخل رياض جحا‬

‫لعله م��ن امل��ث��ي��ر ح��ق��ا أن‬ ‫ُنذكر بأن مبدأ الرفق باحليوان‬ ‫ق��د ع��رف ب��داي��ات��ه عندنا قبل‬ ‫أن ينتقل إل���ى ال��غ��رب بزمن‬ ‫غ��ي��ر ي��س��ي��ر‪ ،‬وأج��ل��ى مظاهر‬ ‫ال��رف��ق ب��احل��ي��وان أن يوقف‬ ‫الناس أموالهم على العناية‬ ‫ب��ه‪ ،‬ففي مدينة ف��اس وجدت‬ ‫أوق��اف خاصة بطائر اللقالق‬ ‫يعالج بعائداتها إذا جرح أو‬ ‫ان��ك��س��ر‪ ،‬ك��م��ا وج���دت أوقاف‬ ‫إلطعام ال���دواب الضالة‪ ،‬كما‬ ‫ك����ان ف���ي أح�����واز ف����اس بالد‬ ‫موقوفة على ش��راء احلبوب‬ ‫برسم الطيور حتى تلتقطها‬ ‫ك���ل ي����وم ف���ي م��وض��ع يعرف‬ ‫بـ«كدية البراطيل»‪ .‬وق��د جاء‬ ‫ف��ي السلسل ال��ع��ذب واملنهل‬ ‫األحلى للحضرمي أن محمد‬ ‫ب��ن م��وس��ى احل��ل��ف��اوي نزيل‬ ‫ف���اس أع���د دارا ي��ج��م��ع فيها‬ ‫احليوانات األليفة ويطعمها‬ ‫بيده‪.‬‬ ‫وخ��ت��ام��ا‪ ،‬ن��ش��ي��ر إل���ى أن‬ ‫األوق�����اف امل��غ��رب��ي��ة جت���اوزت‬ ‫حدود املغرب اجلغرافية‪ ،‬بعد‬ ‫أن حبس الناس أموالهم على‬ ‫الكعبة املشرفة وبيت املقدس‪،‬‬ ‫وأن امل��غ��ارب��ة ان��خ��رط��وا عن‬ ‫بكرة أبيهم في إرس��اء قواعد‬ ‫ه��ذا ال��ن��ظ��ام ال���ذي يعد بحق‬ ‫من أجن��ع النظم التي عرفها‬ ‫ت��اري��خ��ن��ا ف���ي ح���ل املشاكل‬ ‫االج��ت��م��اع��ي��ة واالقتصادية‪،‬‬ ‫وف��ي تخفيف أع��ب��اء النفقات‬ ‫عن الدولة‪ ،‬ألنه يعبر بوضوح‬ ‫عن صدق انتماء املرء لقضايا‬ ‫أم��ت��ه‪ .‬فما ازده����رت األوقاف‬ ‫وبلغت ما بلغته إال ألن انتماء‬ ‫أج��دادن��ا للمغرب ك��ان انتماء‬ ‫أص���ي�ل�ا ال ت��ش��وب��ه شائبة‪،‬‬ ‫فشتان بني هؤالء الذين بذلوا‬ ‫ث��م��رة ك��ف��اح��ه��م ط��واع��ي��ة في‬ ‫خ��دم��ة وط��ن��ه��م‪ ،‬وب�ين غيرهم‬ ‫مم���ن ي��خ��ت��ار ال���ي���وم وجهة‬ ‫غ��ي��ر أرض���ه ال��ت��ي احتضنته‬ ‫وأغ��دق��ت عليه م��ن خيراتها‬ ‫ليهديها باكورة جهده وعمله‪،‬‬ ‫ف��أي��ه��م��ا أوث����ق ص��ل��ة وأق���وى‬ ‫ارتباطا بأوطانهم بحق الله‪،‬‬ ‫هؤالء أم أولئك؟‬


‫‪20‬‬

‫أحمد امشكح‬ ‫إن حزب القوات الشعبية اجل��ال��س أم���ام���ك‪ ،‬وكان‬ ‫م��س��ت��ع��د ل���ي���ض���ع أم����ام يعني امحمد بوستة‪ ،‬هو‬ ‫ح���ي���ن���م���ا ف���ت���ح ب���اب ح���زب االس��ت��ق�لال شيكا الوزير األول املرتقب»‪.‬‬ ‫رد األم�����وي بعنف‪:‬‬ ‫امل���ص���ع���د امل���ت���ج���ه نحو على بياض‪ ،‬وإنه ال يجد‬ ‫ال��ط��اب��ق األول بالقصر مانعا في أن يكون امحمد «إذا كان اسمك هو محمد‬ ‫امللكي بالرباط‪ ،‬لم يتردد بوستة هو الوزير األول‪ ،‬ال��وف��ا‪ ،‬وه��و مشتق من‬ ‫احل��س��ن ال���ث���ان���ي‪ ،‬وهو ألول حكومة تناوب في الوفاء‪ ،‬فليس من الوفاء‬ ‫أن ن��ت��داول ف��ي حكومة‬ ‫يستقبل ضيفه اجلديد املغرب احلديث‪.‬‬ ‫ال��ك��ات��ب األول لالحتاد‬ ‫ت���ن���اوب ب�����دون حضور‬ ‫االش����ت����راك����ي للقوات‬ ‫عبد الرحمان اليوسفي‪،‬‬ ‫األموي يفشل‬ ‫الشعبية‪ ،‬عبد الرحمان‬ ‫الكاتب األول احلقيقي‬ ‫تناوب ‪1993‬‬ ‫اليوسفي‪ ،‬الذي اختاره‬ ‫ل��ل�احت����اد االش���ت���راك���ي‬ ‫المغشوش‬ ‫حزب املهدي وعمر خلفا‬ ‫للقوات الشعبية»‪.‬‬ ‫ل���ل���راح���ل ع��ب��د الرحيم‬ ‫ت���ب���ادل املجتمعون‬ ‫املفاوضات‬ ‫ستصل‬ ‫بوعبيد‪ ،‬ليقدمه لنجليه‬ ‫ن�����ظ�����رات االس����ت����غ����راب‬ ‫األم��ي��ري��ن س��ي��دي محمد بني االحت��اد واالستقالل مم��ا ح���دث‪ ،‬ول���م يتأخر‬ ‫وم����والي رش��ي��د اللذين م����راح����ل ج����د متقدمة‪ .‬ال���ي���ازغ���ي ف����ي م����د يده‬ ‫وقفا خلف الوالد‪ ،‬عندما وت��ف��ع��ي�لا ل��ل��ش��ي��ك على إل���ى حقيبته الصغيرة‬ ‫ق��ال لهما «ه��ذا ه��و عبد ال��ب��ي��اض‪ ،‬ال����ذي حتدث ل����ي����خ����رج م���ن���ه���ا بيان‬ ‫الرحمان اليوسفي الذي عنه ال��ي��ازغ��ي‪ ،‬ت��ق��رر أن اللجنة املركزية للحزب‬ ‫حدثتكما عنه‪ ..‬إنه مهرب ي��ع��ق��د اج���ت���م���اع خاص ال��ذي يقول بقبول فكرة‬ ‫أسلحة سابق»‪.‬‬ ‫ج������دا مب����ن����زل امحمد التناوب التي نادى بها‬ ‫لوضع‬ ‫يخصص‬ ‫بوستة‪،‬‬ ‫االستقبال‬ ‫لم يكن هذا‬ ‫احل��س��ن ال��ث��ان��ي‪ ،‬ويقرأ‬ ‫العاصف ب�ين الرجلني‪ ،‬اللمسات األخ��ي��رة لهذا منها الفقرة التي تؤكد‬ ‫ال����ل����ذي����ن س���ي���رس���م���ان التناوب ال��ذي ن��ادى به على ذل���ك‪ .‬وك��ع��ادت��ه‪ ،‬لم‬ ‫ب��ع��د ذل����ك خ��ري��ط��ة أول احلسن الثاني بحضور يتأخر رد األموي ليقول‬ ‫ح����ك����وم����ة ت�����ن�����اوب في كبار احلزبني الرئيسيني ل��رف��ي��ق��ه ف���ي احل����زب إن‬ ‫املغرب احلديث‪ ،‬ليفاجئ في العملية‪.‬‬ ‫بيان اللجنة املركزية مع‬ ‫ال��ق��ائ��د االحت������ادي‪ .‬إنه‬ ‫حتلق اجلميع حول مبدأ املشاركة‪ ،‬وال يحدد‬ ‫ي���درك أن امل��ل��ك الراحل مائدة غداء ببيت الوزير تفاصيلها‪.‬‬ ‫ل����م ي���ك���ن م��ق��ت��ن��ع��ا بأن األول امل��ف��ت��رض امحمد‬ ‫ان����ف����ض االج���ت���م���اع‬ ‫يصبح اليوسفي ورفيقه ب��وس��ت��ة‪ .‬م��ائ��دة ك��ان من ع��اص��ف��ا ب��ع��د أن غ���ادر‬ ‫ال���ب���ص���ري ي���وم���ا رجال املقرر أن تكون وجبتها األم��وي‪ ،‬دون أن يتناول‬ ‫س���ي���اس���ة‪ .‬إن��ه��م��ا رجال ك���س���ك���س���ا م���راك���ش���ي���ا‪ .‬وجبة الكسكس املراكشي‬ ‫مقاومة وح��م��ل السالح وان��ط��ل��ق احل��دي��ث حول الذي كان سيصنع تناوب‬ ‫ليس إال‪.‬‬ ‫ع���دد احل��ق��ائ��ب وأسماء سنة ‪.1993‬‬ ‫لذلك خرج إلى العلن ال��وزراء الذين يقترحهم‬ ‫وف�����ي ال���ط���ري���ق بني‬ ‫أن ق���ط���ار ال���ت���ن���اوب لم‬ ‫الرباط والدار البيضاء‪،‬‬ ‫ينطلق من محطته األولى‬ ‫ك������ان األم���������وي ي���دن���دن‬ ‫إال حينما أق��س��م طرفا‬ ‫ب��ب��ع��ض م��ق��اط��ع أغاني‬ ‫املعادلة على املصحف‪،‬‬ ‫ف��ري��د األط�����رش‪ ،‬التي‬ ‫فيما يشبه التخلي‬ ‫ي��ع��ش��ق��ه��ا وي�����ردد‬ ‫ع���ن ذل���ك احلاجز‬ ‫م��ق��اط��ع��ه��ا كلما‬ ‫ال��ن��ف��س��ي ال���ذي‬ ‫بني �أول‬ ‫ش��ع��ر بنشوة‪.‬‬ ‫ظ���ل ي��ق��ف بني‬ ‫ل���ق���د اعتقد‬ ‫ا�ستقبال ملكي‬ ‫م��ل��اك�����م��ي��ن‪،‬‬ ‫ال������زع������ي������م‬ ‫ع������ل������ى ح���د‬ ‫ال���ن���ق���اب���ي‬ ‫للكاتب الأول لالحتاد‬ ‫ت�����ش�����ب�����ي�����ه‬ ‫أن���ه أجنز‬ ‫«وات������������������ر‬ ‫امل����ه����م����ة‬ ‫اال�شرتاكي‪ ،‬ومعارك‬ ‫ب��������������وري»‬ ‫التي كان‬ ‫أدركا وهما‬ ‫ي��ج��ب أن‬ ‫ا�ستحقاقات الت�سعينات‬ ‫ع��ل��ى حلبة‬ ‫يقوم بها‬ ‫جرت الكثري من الأحداث‬ ‫ال������ص������راع‬ ‫ح���ي���ن���م���ا‬ ‫مل��دة أربعني‬ ‫أوق���������������ف‬ ‫خ�صو�صا داخل حزب‬ ‫س����ن����ة دون‬ ‫مفا و ضا ت‬ ‫ينتصر‬ ‫أن‬ ‫ت����������ن����������اوب‬ ‫املهدي‬ ‫أح���ده���م���ا على‬ ‫مغشوش‪.‬‬ ‫اآلخ���������ر‪ ،‬أنهما‬ ‫أم����ا القصر‬ ‫وعمر‬ ‫���ى‬ ‫ف������ي ح�����اج�����ة إل�‬ ‫امللكي‪ ،‬فسيصدر‬ ‫بعضهما‪.‬‬ ‫بعد ذل��ك بالغا يقول‬ ‫ول���ذل���ك ق����رأ الكثير‬ ‫ف����ي����ه إن م����ف����اوض����ات‬ ‫م���ن امل��ت��ت��ب��ع�ين للشأن‬ ‫التناوب توقفت بعد أن‬ ‫�������ول‬ ‫�‬ ‫وح‬ ‫���������ان‪،‬‬ ‫�‬ ‫���������زب‬ ‫�‬ ‫احل‬ ‫ال��س��ي��اس��ي أن الزيارة‬ ‫رفضت أحزاب الكتلة أن‬ ‫اخل����اط����ف����ة ال����ت����ي ق���ام األح���زاب التي ميكن أن يحافظ ادريس البصري‬ ‫ب��ه��ا امل��ل��ك ال���راح���ل إلى تكمل ه��ذه احلكومة من ع���ل���ى ح���ق���ي���ب���ة وزارة‬ ‫م��س��ت��ش��ف��ى اب����ن سينا‪ ،‬خ����ارج أح����زاب الكتلة‪ ،‬ال��داخ��ل��ي��ة ف��ي احلكومة‬ ‫حيث كان عبد الرحمان ال��ت��ي ك��ان ح��زب التقدم اجل���دي���دة‪ .‬وه���و البالغ‬ ‫ال���ي���وس���ف���ي ق����د أدخ����ل واالشتراكية لم يلتحق ال���ذي ج��ان��ب الصواب‪،‬‬ ‫ل���ل���ع�ل�اج‪ ،‬ه����ي مبثابة بها بعد‪.‬‬ ‫خ��ص��وص��ا وأن امحمد‬ ‫الشوط الثاني من الثقة‬ ‫ظ��ل اجل��م��ي��ع ينتظر ب��وس��ت��ة‪ ،‬ال���وزي���ر األول‬ ‫نوبير‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫�م‬ ‫�‬ ‫�ح‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫����ول‬ ‫�‬ ‫وص‬ ‫امل��ت��ب��ادل��ة ب�ين الرجلني‬ ‫للتناوب الذي لم يكتمل‪،‬‬ ‫بعد أن شكل القسم على األم�����وي‪ ،‬ع��ض��و املكتب س���ي���ق���ول ب���ع���د ذل����ك في‬ ‫املصحف شوطها األول‪ .‬ال����س����ي����اس����ي ل��ل�احت����اد ب��رن��ام��ج «وج���ه وحدث»‬ ‫االش�����ت�����راك��ي��ن وف���ج���أة الذي كانت تقدمه القناة‬ ‫س��ي��ش��ك��ل ح���ض���ور ابن الثانية‪ ،‬إنه لم يكن لقادة‬ ‫شيك اليازغي على‬ ‫امزاب مفاجأة غير سارة الكتلة أي اعتراض على‬ ‫بياض‬ ‫للحاضرين‪.‬‬ ‫إدريس البصري‪.‬‬ ‫فبينما ك��ان النقاش‬ ‫ب�ي�ن أول استقبال ي��������دور ح�������ول طبيعة‬ ‫م��ل��ك��ي ل���ل���ك���ات���ب األول احل���ق���ائ���ب ال�����وزاري�����ة‪،‬‬ ‫ل��ل�احت����اد االش���ت���راك���ي‪ ،‬س��ي��ن��ت��ف��ض األم�����وي في‬ ‫وم���ع���ارك استحقاقات وج������ه م���ح���م���د ال����وف����ا‪،‬‬ ‫ال���ت���س���ع���ي���ن���ي���ات‪ ،‬ج���رت االستقاللي الذي كان من‬ ‫ال��ك��ث��ي��ر م���ن األح������داث‪ ،‬أش��د املتحمسني لهذه‬ ‫خ���ص���وص���ا ف����ي داخ����ل احلكومة‪ ،‬لذلك سيؤدي‬ ‫حزب املهدي وعمر‪.‬‬ ‫ث���م���ن ه�����ذا احلماس‬ ‫الفقيه‬ ‫ل����ق����د ع�������اد‬ ‫ال�����زائ�����د مستقبال‪،‬‬ ‫رف���اق‬ ‫أح����د‬ ‫ال���ب���ص���ري‪،‬‬ ‫ليقول ل��ه‪ ،‬وم��ن خالله‬ ‫االحتاد‬ ‫وتلقى‬ ‫اليوسفي‪.‬‬ ‫ل��ل��ح��اض��ري��ن «ع����ن أي‬ ‫بني‬ ‫فرقت‬ ‫موجعة‬ ‫ضربة‬ ‫حقائب تتحدثون»؟‬ ‫محمد‬ ‫يعد‬ ‫�م‬ ‫�‬ ‫ول‬ ‫�ه‪.‬‬ ‫�‬ ‫إخ��وت‬ ‫ك���������ان ج�������واب‬ ‫يعتبر‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫اليازغي‪،‬‬ ‫ال����وف����ا «إن‬ ‫نفسه األحق بخالفة عبد ه�����ذا‬ ‫الرحيم بوعبيد‪ ،‬يخفي‬ ‫تطلعاته للزعامة‪ ،‬لدرجة‬ ‫أن���ه ظ���ل ي��ص��ر ع��ل��ى أن‬ ‫ي��ل��ق��ب ب��ال��ك��ات��ب األول‬ ‫بالنيابة ول��ي��س بنائب‬ ‫الكاتب األول للحزب‪.‬‬ ‫لم يتأخر األمر كثيرا‪،‬‬ ‫وغ�����ادر ال��ي��وس��ف��ي إلى‬ ‫مدينة «ك���ان» الفرنسية‬ ‫غاضبا من تدخل إدارة‬ ‫إدري������س ال���ب���ص���ري في‬ ‫استحقاقات سنة ‪،1993‬‬ ‫ع����ل����ى ال�����رغ�����م م�����ن كل‬ ‫الضمانات التي قدمتها‬ ‫اإلدارة الترابية والتي‬ ‫وق��ع��ت‪ ،‬وق��ت��ئ��ذ‪ ،‬ميثاق‬ ‫ش��رف مبعية األحزاب‬ ‫ال���س���ي���اس���ي���ة لتكون‬ ‫احملطة نزيهة‪.‬‬ ‫كان ال بد أن يخلو‬ ‫اجل��و لليازغي‪ ،‬الذي‬ ‫أص����ب����ح ع���م���ل���ي���ا هو‬ ‫الكاتب األول لالحتاد‬ ‫االش��ت��راك��ي‪ .‬ل��ذل��ك لم‬ ‫ي��رف��ض ت��ل��ك الدعوة‬ ‫التي وجهت إليه من‬ ‫قبل إخ��وت��ه ف��ي حزب‬ ‫االستقالل‪ ،‬إذ سيبادر‬ ‫إل����ى ال���ل���ق���اء مبحمد‬ ‫الديوري بعد أن حرك‬ ‫احلسن الثاني قصة‬ ‫التناوب احلكومي‪.‬‬ ‫وان��ت��ه��ى اللقاء‬ ‫ب���ي��ن ال���زع���ي���م�ي�ن‬ ‫إل�����ى أن االحت�����اد‬ ‫االشتراكي مع هذا‬ ‫ال��ت��ن��اوب ل��درج��ة أن‬ ‫اليازغي قال للديوري‬

‫خاص‬

‫العدد‪ 1996:‬السبت‪-‬األحد ‪2013/02/24-23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫كان عبد الرحمان اليوسفي مجرد مهرب أسلحة في نظر احلسن الثاني‪ .‬لكنه سيكون هو الوزير األول األنسب‬ ‫لقيادة أول حكومة تناوب بعد حكاية السكتة القلبية التي هددت مغرب امللك الراحل‪ .‬اختار اليوسفي‪ ،‬وهو يدبر‬ ‫ملف تكوين حكومته‪ ،‬نهجا جديدا لم يكن معموال به في كل احلكومات السابقة‪ ،‬إذ سيختار فريق عمله مبعرفته‬ ‫قبل أن يعرضه على احلسن الثاني‪ .‬وعلى امتداد أربعني يوما‪ ،‬ظل عبد الرحمان اليوسفي يجالس ويناقش‬

‫الحسن الثاني رفض استوزار‬ ‫الوفا والخليفة وتحفظ على‬ ‫إسناد وزارة االتصال لليازغي‬

‫كواليس األربعيـــ‬ ‫تشكيل حكـــ‬

‫اليوسفي يرسم‬ ‫مالمح تناوب ‪1998‬‬ ‫ك��ان��ت ال���دول���ة تدرك‬ ‫ح���ج���م ورم����زي����ة نوبير‬ ‫األم����وي‪ ،‬ال���ذي أع��ل��ن عن‬ ‫رف��ض��ه حل��ك��وم��ة تناوب‬ ‫ب�������دون ع���ب���د ال���رح���م���ان‬ ‫اليوسفي‪ ،‬خصوصا‬ ‫وأن ال���زع���ي���م‬ ‫ال�����ن�����ق�����اب�����ي‬ ‫ك����ان‪ ،‬وقتئذ‪،‬‬ ‫رج��ل املرحلة‬ ‫ب�����ام�����ت�����ي�����از‪،‬‬ ‫س�������واء وه���و‬ ‫ع�����ل�����ى رأس‬ ‫ا لكو نفد ر ا لية‬ ‫ا لد ميقر ا طية‬ ‫ل���ل���ش���غ���ل أو‬ ‫ف�����ي املكتب‬ ‫ال���س���ي���اس���ي‬ ‫ل����ل���احت��������اد‬ ‫االشتراكي‪.‬‬ ‫ا نتظر‬ ‫املغرب بعد‬ ‫ذل��������ك إل����ى‬ ‫سنة ‪1998‬‬ ‫لينطلق قطار‬ ‫ال����ت����ن����اوب‪،‬‬ ‫وال��������������������ذي‬ ‫س����م����ي م����رة‬ ‫با لتو ا فقي‬ ‫وم�����������������������������رة‬ ‫ب���ال���س���ي���اس���ي‪.‬‬ ‫ولم يكن صانعا‬ ‫ه������ذا ال���ت���ن���اوب‬ ‫غ��ي��ر رج���ل�ي�ن هما‬ ‫احل����س����ن الثاني‬ ‫وع����ب����د ال���رح���م���ان‬ ‫ال���ي���وس���ف���ي‪ ،‬ال���ذي‬ ‫ه���و م���ج���رد مهرب‬ ‫أس��ل��ح��ة‪ ،‬ك��م��ا قال‬ ‫امللك الراحل‪.‬‬ ‫وج������د اليوسفي‬ ‫ن���ف���س���ه‪ ،‬وه������و يتلقى‬ ‫الضوء األخضر لعملية‬

‫اختيار التركيبة اجلديدة‬ ‫حل��ك��وم��ة ال���ت���ن���اوب‪ ،‬في‬ ‫مواجهة أكثر من جبهة‪،‬‬ ‫ف���ي���ه���ا ال����داخ����ل����ي����ة‪ ،‬مع‬ ‫خ��ص��وم��ه ال��ذي��ن راهنوا‬ ‫على ق��ي��ادة ت��ن��اوب سنة‬ ‫‪ ،1993‬وفيها اخلارجية‪،‬‬ ‫م��ع ع���دد األح�����زاب التي‬ ‫أبدت قبول املشاركة لكن‬ ‫بشروط بعضها سيكون‬ ‫ت��ع��ج��ي��زي��ا‪ .‬أم���ا اإلك����راه‬ ‫األكبر فقد متثل في إبقاء‬ ‫ال���ق���ص���ر ع���ل���ى ع�����دد من‬ ‫احلقائب بيده‪ ،‬وهي التي‬ ‫سماها حقائب السيادة‪.‬‬ ‫ل����م ت��س��ت��م��ر عملية‬ ‫االت���ص���االت ال��ت��ي قادها‬ ‫اليوسفي من داخل قاعة‬ ‫امل��ه��دي ب��ن ب��رك��ة باملقر‬ ‫امل����رك����زي ل��ل��ح��زب بحي‬ ‫أكدال بالعاصمة الرباط‪.‬‬ ‫لقد اكتشف أن احمليطني‬ ‫به ينقلون كل التفاصيل‬ ‫إل��ى اخل���ارج‪ ،‬وه��و الذي‬ ‫ظ��ل ي��راه��ن على السرية‬ ‫إلجن�������اح م���ه���م���ة ليست‬ ‫س���ه���ل���ة‪ .‬ل����ذل����ك اضطر‬ ‫ال��ي��وس��ف��ي إل����ى تغيير‬ ‫وجهته إل��ى مقر جريدة‬ ‫االحتاد االشتراكي بزنقة‬ ‫األمير عبد القادر بالدار‬ ‫البيضاء‪.‬‬ ‫وه�����ن�����اك ب���ال���ط���اب���ق‬ ‫اخلامس للجريدة‪ ،‬رسم‬ ‫ال���ي���وس���ف���ي ال��ك��ث��ي��ر من‬ ‫مالمح حكومة التناوب‪،‬‬ ‫رغ��م أن��ه ظ��ل ينتقل بني‬ ‫ال��ف��ي��ن��ة واألخ�������رى إلى‬ ‫ب��ي��ت أح���م���د احلليمي‪،‬‬ ‫ال��ذي ك��ان له الفضل في‬ ‫إق���ن���اع ال��ك��ث��ي��ري��ن ممن‬ ‫أفزعتهم ه��ذه احلكومة‬ ‫االشتراكية‪.‬‬ ‫ب���ال���ط���اب���ق اخلامس‬ ‫جلريدة احل��زب‪ ،‬استقبل‬ ‫ال���ي���وس���ف���ي ك����ل زع���م���اء‬ ‫األح��زاب السياسية‪ ،‬مبا‬

‫في ذلك تلك التي ستشكل‬ ‫املعارضة‪ .‬كما استقبل كل‬ ‫الوزراء األوائل السابقني‪،‬‬ ‫ف��ي جت��رب��ة ه��ي األول���ى‪،‬‬

‫م���ن ع��ب��د ال���ل���ه ابراهيم‬ ‫إل�����ى ك�����رمي العمراني‪،‬‬ ‫وعبد اللطيف الفياللي‪،‬‬ ‫وع����ز ال���دي���ن العراقي‪،‬‬

‫فيما يشبه فترة اختبار‬ ‫لقدرات الرجل الذي جرب‬ ‫املقاومة والعمل السري‪،‬‬ ‫ليجد نفسه أمام امتحان‬

‫األموي‪« ..‬العروبي» الـــــــ‬ ‫ح��ي��ن��م��ا ذه���ب زع��ي��م الكونفدرالية‬ ‫ل��ي��ع��زي ف��ي وف���اة امل��ل��ك ال���راح���ل احلسن‬ ‫الثاني‪ ،‬خاطبه محمد ال��س��ادس بالقول‪:‬‬ ‫«إنني أعرف أنك عانيت كثيرا‪ ،‬اآلن قل ما‬ ‫تريد»‪ .‬ومنذ ذلك احلني ظل األموي يتحدث‬ ‫عن خليفة احلسن الثاني باحترام واضح‪،‬‬ ‫ويصفه دائما إم��ا بامللك الشاب أو امللك‬ ‫احملترم‪.‬‬ ‫لقد اع��ت��رف محمد ال��س��ادس للزعيم‬ ‫النقابي بتلك املعاناة التي عاشها خالل‬ ‫سنوات من االعتقال واملطاردة والتعذيب‬ ‫والتضييق على العمل النقابي وحرية‬ ‫التعبير‪ .‬غير أن ه��ذه املعاناة ل��م متنعه‬ ‫في أكثر اللحظات حساسية‪ ،‬من احلضور‬ ‫ليقف إل��ى جانب القضايا العادلة التي‬ ‫جعلت منه زعيما ال يشبه اآلخ��ري��ن‪ .‬ولم‬ ‫يكن غريبا أن تردد جماهير الكونفدرالية‬ ‫أو االحت���اد االش��ت��راك��ي‪ ،‬باعتباره عضو‬ ‫م��ك��ت��ب��ه ال��س��ي��اس��ي إل����ى ح����دود مؤمتره‬ ‫الوطني السادس «موت موت يال العدو‪..‬‬ ‫األموي عندو شعبو»‪ ،‬أو أن تشدو في عز‬ ‫محاكمته في قضية املانغانطيس «الله يبليك‬ ‫بحب الشعب حتى تدخل الزنزانة‪ ..‬زنزانة‬ ‫األموي ما يدخلها من واال»‪ .‬سيفشل نوبير‬ ‫األم��وي أول تناوب كان من املقرر أن يقوده‬ ‫حزب االستقالل في سنة ‪ 1993‬بعد غضبة‬ ‫عبد الرحمان اليوسفي الشهيرة‪.‬‬ ‫لقد دخل بيت االستقاللي امحمد بوستة‬ ‫ليقلب الطاولة على اجلميع‪ ،‬ويرفض السماح‬ ‫بإمتام الصفقة‪ ،‬التي كان يشارك فيها محمد‬ ‫اليازغي باسم االحتاد باعتباره الكاتب األول‬ ‫بالنيابة‪ ،‬كما ك��ان يحب أن ي��وص��ف‪ .‬وكان‬ ‫مطلب األموي هو أن التناوب ال يجب أن يتم‬ ‫إال بعودة اليوسفي‪ .‬ليصدر في الليلة ذاتها‬ ‫بالغ عن القصر امللكي يقول إن فكرة التناوب‬ ‫س��ت��ؤج��ل‪ ،‬بسبب إش��ك��ال��ي��ة اس��م��ه��ا ادريس‬ ‫البصري‪.‬‬ ‫غير أن ذلك لم مينع األموي من االختالف‬ ‫مع رفيقه اليوسفي حول هوية التناوب الذي‬ ‫قاده‪ ،‬حينما رفض انقياد النقابة لقرار احلزب‬

‫بخوض جتربة التناوب‪ ،‬ورفض الدعوة التي‬ ‫وج��ه��ت ل��ه للمشاركة ف��ي ه��ذا ال��ت��ن��اوب من‬ ‫خالل بعض أطر الكونفدرالية‪ .‬وهو الرفض‬ ‫ال��ذي سيعصف باملؤمتر الوطني السادس‬ ‫لإلحتاد االشتراكي للقوات الشعبية‪ ،‬بإعالن‬ ‫ع��دد من التيارات ق��رار االنتشار في «أرض‬ ‫الله الواسعة» كما قال بذلك اليوسفي‪ ،‬حيث‬ ‫بحثت كونفدرالية األموي عن غطاء سياسي‬ ‫ج���دي���د ب��ت��أس��ي��س ح����زب امل���ؤمت���ر الوطني‬ ‫االحتادي‪.‬‬ ‫ل���م ت��ك��ن ه���ذه ه���ي أول م��ع��رك��ة طاحنة‬ ‫يخوضها األموي ضد حكومة اليوسفي‪ ،‬التي‬ ‫كانت حكومة إخوته في االحتاد واالستقالل‪،‬‬ ‫باعتباره مناضال استقالليا قبل تأسيس‬ ‫االحتاد‪ ،‬والذي سيطرد منه في بداية سنوات‬ ‫السبعينيات وهو ال يزال يتلمس أقدامه في‬ ‫بيت حزب القوات الشعبية الواسع‪ .‬بل إنه‬ ‫اختار أن يزلزل حكومة عباس الفاسي بعد‬ ‫ذلك حينما أشار على مناضلي الكونفدرالية‬


‫‪21‬‬

‫خاص‬

‫العدد‪ 1996:‬السبت‪-‬األحد ‪2013/02/24-23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫أول‬

‫ويقنع‪ ،‬قبل أن يكمل التشكيلة النهائية ألول حكومة تناوب‪ .‬سقط الكثير من األسماء بعد أن وضع احلسن الثاني‬ ‫حتتها خطا أحمر‪ .‬واقترحت أسماء أخرى لم تتضمنها الئحة اليوسفي‪ .‬في هذا اخلاص‪ ،‬نعيد تركيب احلكاية‪،‬‬ ‫ونقدم لقراء «املساء» بعض التفاصيل التي رافقت هذه احلكومة‪ ،‬التي ال تزال في حاجة إلى الكثير من الدرس‬ ‫والتحليل‪.‬‬

‫ــن يوما التي سبقت‬ ‫ــومة التناوب‬ ‫عمل سياسي ف��ي حاجة‬ ‫ألدوات بديلة‪.‬‬ ‫كانت أصعب محطات‬ ‫هذه العملية‪ ،‬هي البحث‬

‫ع��ن ال�����وزراء احملتملني‪،‬‬ ‫وع��ن األح���زاب املستعدة‬ ‫لدخول التجربة‪ .‬وبرفقة‬ ‫احل���ل���ي���م���ي ث����م ال���راح���ل‬

‫م���ح���م���د ب������وزوب������ع‪ ،‬ظل‬ ‫ال��ي��وس��ف��ي ي��رس��م مالمح‬ ‫حكومته‪ ،‬ويضع بجيب‬ ‫س��ت��رت��ه أس��م��اء ال����وزراء‬

‫ـــــــذي أفشل تناوب ‪1993‬‬ ‫مبغادرة مجلس املستشارين‪.‬‬ ‫وك��أن��ي ب��ـ«أس��د ال��ش��اوي��ة» يختار ف��ي كل‬ ‫محطة سياسية أن يخرج للعلن ليقول أنا‬ ‫هاهنا‪.‬‬ ‫ه���ي ب���داوت���ه ال��ت��ي ك��س��ب��ه��ا م���ن منطقة‬ ‫م����زاب‪ ،‬وان��ت��م��اؤه امل��ب��ك��ر للعمل النضالي‬ ‫سواء في املجال السياسي أو النقابي‪ .‬لذلك‬ ‫يشهد للرجل أن��ه استطاع‪ ،‬حينما تأسست‬ ‫ال��ك��ون��ف��درال��ي��ة ال��دمي��ق��راط��ي��ة ل��ل��ش��غ��ل على‬ ‫أن��ق��اض االحت���اد امل��غ��رب��ي للشغل أن يجعل‬ ‫من اسمه زعيما فوق العادة‪ ،‬رغم أنه لم يكن‬ ‫من املرشحني ملنصب القيادة في عز معركة‬ ‫املؤمتر التأسيسي‪.‬‬ ‫جاء األموي من دوار «ملكو» بعد أن تلقى‬ ‫تربيته األولى على يد أب فالح اسمه حمان‬ ‫األشهب‪ ،‬وأم تدعى عائشة بنت بوعزة‪.‬‬ ‫وي����ع����ود أص�����ل اس���م���ه امل���ن���ت���س���ب إلى‬ ‫«األمويني»‪ ،‬إلى ولي صالح في نفس املنطقة‬ ‫ي��دع��ى «س��ي��دي أم��ي��ة»‪ .‬ح��ي��ث خ���اض نوبير‬ ‫معركة قانونية وقضائية لتغيير لقب «م ّية»‬ ‫إلى «األموي»‪ ،‬متاما كما خاض معارك أخرى‬ ‫ليسجل أب��ن��اءه ب��أس��م��اء ل��ه��ا دالالت��ه��ا مثل‬ ‫«غيفارا» و«معاوية»‪ ،‬و«امل��ه��دي»‪ ،‬إلى جانب‬ ‫ك��ل م��ن محمد وس��ن��اء‪ ،‬وكلهم أب��ن��اء محمد‬ ‫نوبير األم���وي م��ن زوج��ت��ه فاطمة الشاوي‪،‬‬ ‫أستاذة العلوم الطبيعية التي ارتبط بها منذ‬ ‫عام ‪.1961‬‬ ‫دشن األم��وي سنواته األول��ى بحفظ القرآن‬ ‫ف��ي ك��ت��اب ال��ق��ري��ة‪ ،‬وم��ن��ه إل���ى م��درس��ة «إحتاد‬ ‫احل��ي الصناعي»‪ ،‬التي أسسها عبد الرحمان‬ ‫اليوسفي نهاية األربعينيات تطبيقا لسياسة‬ ‫حزب االستقالل‪ ،‬ثم جامعة ابن يوسف مبراكش‪،‬‬ ‫فجامعة ال��ق��روي�ين ب��ف��اس‪ ،‬إل��ى غ��اي��ة استقالل‬ ‫املغرب عام ‪ 1956‬حيث التحق بسلك التعليم‪،‬‬ ‫الذي قاده إلى العمل السياسي والنقابي كمعلم‬ ‫ثم كمفتش‪.‬‬ ‫معارك األموي لم تتوقف منذ التحاقه بحزب‬ ‫االس��ت��ق�لال س��ن��ة ‪ 1952‬ث��م ب��االحت��اد املغربي‬ ‫للشغل‪.‬‬ ‫وفي حملة دستور ‪ ،1962‬سينال نوبير ثقة‬

‫املهدي بن بركة‪ ،‬الذي عينه في اللجنة العمالية‬ ‫للرباط في سنة ‪ 1963‬بعد ال��ذي قدمه حلملة‬ ‫مقاطعة هذا الدستور‪.‬‬ ‫وس���ن���ت���ان ع��ل��ى ت��أس��ي��س الكونفدرالية‬ ‫الدميقراطية للشغل‪ ،‬سيعلن األموي عن إضراب‬ ‫ع��ام ف��ي م��اي م��ن سنة ‪ 1981‬ش��ل ك��ل احلركة‪،‬‬ ‫وأعطى لـ «ك د ش» قيمتها النضالية‪ .‬واحلصيلة‬ ‫هي ما ح��دث من تدخل ق��وي للسلطة من أجل‬ ‫إفشاله‪ ،‬وما خلف ذلك من آالف القتلى واملختفني‪،‬‬ ‫واعتقال قيادة الكونفدرالية وإغ�لاق مقراتها‪.‬‬ ‫وكان نصيب األموي من ذلك سنتني من االعتقال‬ ‫دون محاكمة‪.‬‬ ‫نفس هذا السيناريو تكرر مع إضراب سنة‬ ‫‪ 1990‬دون أن يعتقل األم��وي هذه امل��رة‪ ،‬بل ظل‬ ‫األم��ر مؤجال إل��ى أن أدل��ى بتصريحه الشهير‬ ‫للجريدة اإلسبانية «إلباييس»‪ ،‬وقبلها حديثه‬ ‫في جتمع خطابي بإحدى القاعات السينمائية‬ ‫مبدينة اجلديدة عن «ملك يسود وال يحكم»‪.‬‬ ‫معارك األم��وي لم تكن فقط وطنية‪ ،‬ولكنه‬ ‫أراده��ا أن متتد إلى العالم العربي واإلسالمي‪.‬‬ ‫لقد التقى بعدد من القيادات القومية في دمشق‬ ‫وب��غ��داد‪ ،‬كما التقى ب��ع��دد م��ن الناصريني في‬ ‫القاهرة‪ .‬وق��ام‪ ،‬في عز احلصار املضروب على‬ ‫ال��ع��راق‪ ،‬ب��ك��راء طائرتني م��ن اخل��ط��وط اجلوية‬ ‫امللكية وت��وج��ه بهما محملتني باملساعدات‬ ‫اإلنسانية نحو بغداد‪ .‬لذلك كان من أشد املتأثرين‬ ‫بعملية إع��دام الراحل ص��دام حسني لدرجة أن‬ ‫األموي بكاه بحرقة أمام املأل‪.‬‬ ‫ه��ذا ه��و محمد نوبير األم����وي‪ ،‬ال���ذي قال‬ ‫عن وزراء عز الدين العراقي «هؤالء جماعة من‬ ‫اللصوص الذين ال مستقبل لهم‪ ..‬طغى عليهم‬ ‫احل��م��ق ل��درج��ة ال يعتبروننا ن��ح��ن ف��ي زمرة‬ ‫املواطنني‪ ..‬واألدهى من هذا أنه سوف يأتي يوم‬ ‫لن يجدوا فيه أي سفينة حتملهم خارج الوطن»‪.‬‬ ‫وال��ي��وم ق��ال ل���وزراء بن كيران إنهم مجرد‬ ‫«دراري»‪.‬‬ ‫هذا هو نوبير األموي الذي قال‪ ،‬وهو في‬ ‫طريقه إلى السجن بعد حكاية «املانغنطيس»‬ ‫ما قاله نبي الله يوسف «ربي السجن أحب‬ ‫إلي مما يدعونني إليه»‪.‬‬

‫املقترحني‪.‬‬ ‫ك����������ان ال����ي����وس����ف����ي‬ ‫يعرف أن كل احلكومات‬ ‫ال��س��اب��ق��ة ظ��ل��ت تصنع‬ ‫ف��ي بيت ال��داخ��ل��ي��ة ومن‬ ‫مستشاري امللك‪ .‬وكثيرا‬ ‫م��ا مت إب��ع��اد وزي���ر رغم‬ ‫كفاءته فقط ألنه لم يحظ‬ ‫ب���رض���ى اإلدارة‪ .‬لذلك‬ ‫س��ي��خ��ت��ار ال��ك��ات��ب األول‬ ‫لالحتاد أسلوبا آخر غير‬ ‫مسبوق ف��ي املفاوضات‬ ‫األولية مع امللك الراحل‪،‬‬ ‫ملخصها ه��و أن يضع‬ ‫أم������ام احل���س���ن الثاني‬ ‫الئ��ح��ة ب��أس��م��اء ال����وزراء‬ ‫امل��ق��ت��رح�ين لالستوزار‪،‬‬ ‫ع���ل���ى أن ي����ب����دي امللك‬ ‫مالحظاته األول��ي��ة‪ .‬أما‬ ‫االختيار فيجب أن يكون‬ ‫من قبل اليوسفي لوزراء‬ ‫ح��ك��وم��ت��ه‪ ،‬ف���ي سابقة‬ ‫ه��ي األول����ى ف��ي تاريخ‬ ‫احلكومات املغربية‪.‬‬

‫قلم الحسن الثاني‬ ‫األحمر‬ ‫ك���������ان ال ب�������د أن‬ ‫تضع األح��زاب أسماء‬ ‫مقترحيها لالستوزار‪.‬‬ ‫وظ����������ل ال����ي����وس����ف����ي‬ ‫ي��ت��ل��ق��اه��ا ويتفحص‬ ‫ويسأل بعض مقربيه‬ ‫ع��ن س��ي��ره��م الذاتية‬ ‫وجتاربهم السياسية‪.‬‬ ‫وص��������ل ال������ع������دد في‬ ‫املنطلق إل��ى سبعينا‬ ‫وزي����������������را‪ ،‬س���ي���ق���دم‬ ‫ال����ي����وس����ف����ي الئ���ح���ة‬ ‫ب��أس��م��ائ��ه��م للحسن‬ ‫ال�����ث�����ان�����ي بتحديد‬ ‫ان��ت��م��ائ��ه��م السياسي‬ ‫دون أن يحدد طبيعة‬ ‫احل���ق���ي���ب���ة ال�����وزاري�����ة‬ ‫املقترحة‪.‬‬

‫وب����إح����دى غرف‬ ‫القصر امللكي‪ ،‬كان‬ ‫احل����س����ن ال���ث���ان���ي‬ ‫ي�����س�����ط�����ر ب���ق���ل���م‬ ‫أح��م��ر على بعض‬ ‫األس������م������اء ال���ت���ي‬ ‫اقترحها اليوسفي‬ ‫لالستوزار‪.‬‬ ‫وي��ح��ك��ي مقربون‬ ‫من اليوسفي كيف أن‬ ‫امل���ل���ك ال���راح���ل‬ ‫ظل كلما‬ ‫ه�����م‬

‫حلكومة‬

‫وزي���������ر‬ ‫التناوب‪.‬‬ ‫وب��ع��د احل�����وار الذي‬ ‫دار بني الطرفني‪ ،‬اعتقد‬ ‫الكثيرون أن حسن جنمي‬ ‫هو املرشح ملنصب وزير‬ ‫ال��ث��ق��اف��ة‪ ،‬خصوصا وأن‬ ‫اليوسفي كان يراهن على‬ ‫إش������راك ب��ع��ض أعضاء‬ ‫ال��ش��ب��ي��ب��ة االحت�����ادي�����ة‪،‬‬ ‫وجن��م��ي‪ ،‬وق��ت��ئ��ذ‪ ،‬عضو‬ ‫مكتبها ال��وط��ن��ي‪ ،‬لكسر‬ ‫شوكتها‪.‬‬ ‫لقد سأل اليوسفي عن‬ ‫م��واص��ف��ات ال��رج��ل الذي‬ ‫يستحق ه���ذه احلقيبة‪،‬‬ ‫فكان رد جنمي أنه يجب‬ ‫أال ي����ك����ون استقالليا‬ ‫باألساس‪ ،‬وأن تكون هذه‬ ‫احلقيبة احتادية بالنظر‬ ‫إل���ى أن ج��ل املؤسسات‬ ‫الثقافية كانت تسير من‬ ‫قبل احتاديني‪ .‬والنتيجة‬ ‫ه�����ي أن اس�������م محمد‬ ‫األش��ع��ري سيقفز عاليا‬ ‫ل��ي��ش��غ��ل ه����ذه احلقيبة‬ ‫بعد ذل��ك‪ ،‬بعد أن ضغط‬ ‫مقربون من تيار اليازغي‬ ‫ل��ي��ك��ون مم��ث�لا مب��ا يليق‬ ‫في ه��ذه احلكومة‪ ،‬التي‬ ‫ستحسب ع��ل��ى االحت���اد‬ ‫االش���ت���راك���ي‪ .‬ل��ذل��ك علق‬ ‫كثيرون على أن األشعري‬ ‫اس����ت����وزر ب���اق���ت���راح من‬ ‫اليازغي لدرجة أنه انتقل‬ ‫م���ن ب��ي��ت��ه ل��ي��ل��ة اإلع��ل�ان‬ ‫عن احلكومة إلى القصر‬ ‫امللكي‪.‬‬ ‫س���ق���ط م�����ن حكومة‬ ‫التناوب اسم أحد مدراء‬ ‫امل�����ؤس�����س�����ة اجل���ه���وي���ة‬ ‫للتجهيز‬ ‫وال����ب����ن����اء‪،‬‬

‫لليوسفي خ�ل�ال مرحلة‬ ‫امل��خ��اض‪ .‬إال أن الوزير‬ ‫األول ك�����ان ي��ف��ض��ل أن‬ ‫ت�������ؤول ه������ذه احلقيبة‬ ‫حمل���م���د احل����ل����وي‪ ،‬ال���ذي‬ ‫سبق أن ت���رأس االحتاد‬ ‫ال��وط��ن��ي لطلبة املغرب‪،‬‬ ‫باعتباره محاميا ومقربا‬ ‫م��ن مطبخ ال��ع��دل‪ .‬إال أن‬ ‫احل��س��ن ال��ث��ان��ي اعتبر‬ ‫ه��ذه احلقيبة م��ن ضمن‬ ‫حقائب السيادة‪.‬‬

‫ب����وض����ع خ���ط���ه األح���م���ر‬ ‫حت��ت اس��م م��ن األسماء‪،‬‬ ‫يقدم ما يشبه التبرير أو‬ ‫التفسير‪.‬‬ ‫وق��������������د ك��������������ان م����ن‬ ‫ض���م���ن األس�����م�����اء التي‬ ‫رف����ض احل���س���ن الثاني‬ ‫اس��ت��وزاره��ا ف��ي حكومة‬ ‫ال��ت��ن��اوب‪ ،‬االستقالليان‬ ‫محمد الوفا‪ ،‬الذي يكون‬ ‫ق����د أدى ث���م���ن حماسه‬ ‫حل��ك��وم��ة ت���ن���اوب ‪1993‬‬ ‫ال�����ذي اع���ت���ب���ره األم����وي‬ ‫م���غ���ش���وش���ا‪ ،‬وام���ح���م���د‬ ‫اليازغي غير مرغوب‬ ‫اخلليفة‪.‬‬ ‫فيه من قبل الحسن‬ ‫أم���������ا ف�������ي ص����ف����وف‬ ‫الثاني‬ ‫االحت��������اد االش����ت����راك����ي‪،‬‬ ‫فقد رف��ض امل��ل��ك الراحل‬ ‫ك��ان ال بد في احملطة‬ ‫اس���ت���وزار ن��اص��ر حجي‪،‬‬ ‫األخ�������ي�������رة م������ن رح���ل���ة‬ ‫ال��ذي سينتظر دوره في‬ ‫ال��ي��وس��ف��ي م���ع حكومة‬ ‫التعديل احلكومي‪ .‬كما‬ ‫ال����ت����ن����اوب‪ ،‬أن يلتفت‬ ‫رف����ض االحت����ادي����ة باين‬ ‫ألسماء الوزراء املقترحني‬ ‫ال���ع���ي���اش���ي‪ ،‬ال���ت���ي كان‬ ‫من بقية األحزاب املشاركة‬ ‫اليوسفي يريدها وزيرة‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫للبيئة بحكم مهامها في‬ ‫وم���رة أخ���رى‪ ،‬سيجد‬ ‫هذا املجال‪.‬‬ ‫نفسه أمام أكثر من إكراه‬ ‫وحينما رأى احلسن‬ ‫فرض عليه القيام بأكثر‬ ‫ال����ث����ان����ي أن متثيلية‬ ‫من عملية قيصرية لفصل‬ ‫السوسيني ليست بالقوة‬ ‫قطاعات‪ ،‬وصنع حقائب‬ ‫ال����ض����روري����ة‪ ،‬ق��ف��ز اسم‬ ‫وزارية على املقاس‪ .‬وكان‬ ‫العربي عجول لينضاف‬ ‫من عالمات هذا الوضع ما‬ ‫إلى الالئحة‪.‬‬ ‫تعرضت له وزارة التربية‬ ‫وك����ان ال��ي��وس��ف��ي مع‬ ‫والتعليم‪ ،‬والتي أضحت‬ ‫إس���ن���اد ح��ق��ي��ب��ة الصحة‬ ‫بثالثة رؤوس هي وزارة‬ ‫مل����والي أح��م��د العراقي‪،‬‬ ‫التربية ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬التي‬ ‫ل��درج��ة أن��ه كلفه بوضع‬ ‫شغلها اسماعيل العلوي‬ ‫تقرير عن الوضع الصحي‬ ‫من التقدم واالشتراكية‪،‬‬ ‫في البالد‪ ،‬وما الذي يجب‬ ‫ووزارة التعليم الثانوي‬ ‫أن يشكل أولوية‪ .‬غير أن‬ ‫وال��ت��ق��ن��ي‪ ،‬ال��ت��ي شغلها‬ ‫رف����ض احل���س���ن الثاني‬ ‫ع��ب��د ال��ل��ه س��اع��ف‪ ،‬فيما‬ ‫للعياشي‪ ،‬حول العراقي‬ ‫آل������ت وزارة التعليم‬ ‫لوزارة البيئة‪.‬‬ ‫العالي لنجيب الزروالي‬ ‫ع����اد ال��ي��وس��ف��ي إلى‬ ‫م����ن ال��ت��ج��م��ع الوطني‬ ‫خ����ل����وت����ه ف�����ي ال���ط���اب���ق‬ ‫لألحرار‪ .‬واحلصيلة‬ ‫اخلامس جلريدة االحتاد‬ ‫ه����ي أن حكومة‬ ‫االش�����ت�����راك�����ي ليكمل‬ ‫التناوب ضمت‬ ‫أشواط هذا التناوب‪.‬‬ ‫يحكي‬ ‫‪ 41‬وزي�������را‪.‬‬ ‫أما احملطة الثانية‪،‬‬ ‫لذلك وصفت‬ ‫ف���ه���ي أن يحمل‬ ‫مقربون من‬ ‫با حلكو مة‬ ‫ل��ل��م��ل��ك ال���راح���ل‬ ‫ا ملتر هلة ‪،‬‬ ‫الئ��ح��ة حكومته‬ ‫اليو�سفي كيف �أن‬ ‫وال�����ت�����ي‬ ‫ك��ام��ل��ة بأسماء‬ ‫ت������رك������ت‬ ‫وزرائ�������������ه�������������ا‬ ‫امللك الراحل ظل كلما‬ ‫خلفها‬ ‫وح����ق����ائ����ب����ه����م‬ ‫ا لكثير‬ ‫الوزارية‪.‬‬ ‫أحمر‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫خطه‬ ‫بو�ضع‬ ‫هم‬ ‫م��������������������ن‬ ‫ل������ق������د ك������ان‬ ‫ا ملشا كل‬ ‫اليوسفي يتمنى‬ ‫حتت ا�سم من الأ�سماء‬ ‫ع����������ل����������ى‬ ‫أن ت���ؤول حقيبة‬ ‫م����س����ت����وى‬ ‫الثقافة‬ ‫وزارة‬ ‫يقدم ما ي�شبه التربير‬ ‫ا لبر و تو كو ل‬ ‫ل��ل��م��ن��اض��ل امبارك‬ ‫واملقرات‪.‬‬ ‫�أو التف�سري‬ ‫ب��ودرق��ة‪ ،‬ال���ذي يحمل‬ ‫ف������������ي آخ��������ر‬ ‫اسما حركيا هو عباس‪.‬‬ ‫اخل�������ط�������وات ال���ت���ي‬ ‫لكنه اعتذر‪ ،‬قبل أن يصبح‬ ‫ج��م��ع��ت احل��س��ن الثاني‬ ‫بعد ذلك عضوا في هيئة‬ ‫والذي كان قد اقترحه كل بوزيره األول الذي وضع‬ ‫اإلنصاف واملصاحلة‪.‬‬ ‫كما اعتذر شقيقه عبد من فتح الله ولعلو وأحمد ال�لائ��ح��ة ال��ن��ه��ائ��ي��ة بني‬ ‫ال��س�لام‪ ،‬احمل��ام��ي بهيئة الريح‪ ،‬ليشغل مهام وزارة ي��د امل��ل��ك‪ ،‬ك���ان ال ب��د أن‬ ‫السكنى ب��اس��م االحتاد‪ .‬ت��ق��ع ب��ع��ض التعديالت‬ ‫اكادير‪.‬‬ ‫وج���ال���س اليوسفي أم��ا سبب اإلق��ص��اء فهو الطفيفة‪.‬‬ ‫وه���ك���ذا ع���اد احلسن‬ ‫حسن جنمي‪ ،‬وه��و أحد ما عرفته ه��ذه املؤسسة‬ ‫امل��ق��رب�ين م��ن��ه‪ ،‬لساعات من أخطاء كانت موضوع ال��ث��ان��ي ل��ي��ع��ت��رض على‬ ‫ب��ن��ف��س ط���اب���ق اجلريدة م��ت��اب��ع��ات ص��ح��اف��ي��ة مبا إس�����ن�����اد م����ه����ام وزارة‬ ‫ل���ي���ت���ع���رف ع����ل����ى رأي�����ه ف��ي��ه��ا ص��ح��ي��ف��ة االحت����اد االت�������ص�������ال وال����ن����اط����ق‬ ‫الرسمي باسم احلكومة‬ ‫ب���ع���د اع����ت����ذار ب���ودرق���ة‪ ،‬االشتراكي‪.‬‬ ‫ورف������������ض األم����������وي حملمد اليازغي‪ .‬أما املبرر‬ ‫خصوصا وأن جنمي كان‬ ‫يستعد لينتخب رئيسا ال�����ع�����رض ال��������ذي قدمه ال��ذي قدمه امللك الراحل‬ ‫الحت�����اد ك���ت���اب امل���غ���رب‪ ،‬اليوسفي لكي يختار من لوزيره األول‪ ،‬فهو «أنكم‬ ‫حيث سيحضر اليوسفي ب�ين أط���ر الكونفدرالية ستتعبون ال��رج��ل بهذه‬ ‫االفتتاحية م��ن يستحق أن يشارك املهمة‪ ،‬واب��ح��ث��وا ل��ه عن‬ ‫اجل���ل���س���ة‬ ‫ل����ل����م����ؤمت����ر في حكومة تناوبه‪ ،‬لكنه حقيبة أخرى»‪.‬‬ ‫أم��ا وزارة االتصال‪،‬‬ ‫وه�������������و رفض‪ .‬وقال بأعلى صوته‬ ‫و قتها وه��و يجالس اليوسفي ف��ق��د اق��ت��رح ل��ه��ا احلسن‬ ‫إن�����ه س��ي��ت��ب��رأ «م�����ن أي الثاني العربي املساري‪،‬‬ ‫وزي����ر ي��دخ��ل حكومتك» ع����ل����ى ال������رغ������م م������ن أن‬ ‫ب���اس���م «ال�����ك�����دش»‪ ،‬رغم ح�������زب االس�����ت�����ق��ل��ال لم‬ ‫أن ال��ي��وس��ف��ي رد على ي��ق��دم��ه ض��م��ن املرشحني‬ ‫رف��ي��ق��ه ب��ف��ق��رة ف���ي بيان ل�لاس��ت��وزار‪ .‬واحلصيلة‬ ‫ال��ل��ج��ن��ة امل��رك��زي��ة يقول ه��ي أن امل��س��اري أصبح‬ ‫ف��ي��ه��ا األم�����وي باحلرف وزي��را لالتصال باقتراح‬ ‫«أن��ا أض��ع ثقتي في عبد من امللك ال��راح��ل‪ ،‬وليس‬ ‫م������ن ق����ب����ل م���س���ت���ش���اره‬ ‫الرحمان اليوسفي»‪.‬‬ ‫ظ����ل ط����م����وح محمد ان��دري أزوالي‪ ،‬كما تردد‬ ‫بوزوبع هو حقيبة وزارة وقتئذ‪.‬‬ ‫ال����ع����دل‪ ،‬ب��ال��ن��ظ��ر إلى‬ ‫م��ه��ام��ه ف��ي هذا‬ ‫خالصة‬ ‫ال�����ق�����ط�����اع‪،‬‬ ‫و با لنظر‬ ‫أربعون يوما بالتمام‬ ‫إل�������������������ى والكمال هي التي قضاها‬ ‫مال ز مته عبد الرحمان اليوسفي‬ ‫ف��ي ترتيب بيت حكومة‬ ‫التناوب‪ ،‬باستشارة مع‬ ‫احلسن الثاني‪.‬‬ ‫وب����ش����ه����ادة مقربني‬ ‫م���ن���ه‪ ،‬ف��ق��د جن���ح الرجل‬ ‫ف����ي اخ����ت����ي����ارات����ه‪ ،‬كما‬ ‫جن����ح ف����ي ال��ت��ق��ل��ي��ل من‬ ‫بعض الصعوبات التي‬ ‫عرفتها عملية االختيار‪،‬‬ ‫خ���ص���وص���ا ب��ي�ن وزراء‬ ‫االحتاد‪.‬‬ ‫ف���ي ال��ف��ي��ل��م الشهير‬ ‫ال��ذي يلعب دور بطولته‬ ‫ال��ف��ن��ان امل��ص��ري الراحل‬ ‫أح����م����د زك������ي «م���ع���ال���ي‬ ‫ال��وزي��ر»‪ ،‬نكتشف حقيقة‬ ‫ال����ذي����ن ي���راه���ن���ون على‬ ‫ح��ق��ائ��ب وزاري�����ة‪ ،‬وكيف‬ ‫ي��ع��دون ال��ع��دة الستقبال‬ ‫مكاملة هاتفية حتمل لهم‬ ‫اخلبر السعيد‪.‬‬ ‫إن������ه������ا ال������ص������ورة‬ ‫الكربونية التي عاشها‬ ‫وزراء حكومة اليوسفي‬ ‫مع أكثر من وزير محتمل‬ ‫اق��ت��ن��ى ال��ب��ذل الرسمية‬ ‫ورب����ط����ات ال��ع��ن��ق التي‬ ‫تليق مبقامه اجلديد بعد‬ ‫أن تسمر بجانب سماعة‬ ‫ال��ه��ات��ف يتطلع حلرارة‬ ‫اخلط‪.‬‬


‫أكدت دراسة أمريكية أن النساء‬ ‫السعيدات في زواجهن كينعسو مزيان‪،‬‬ ‫كيطيحو دودة‪ ،‬ماكيحسو براسهم حتى للصباح‪،‬‬ ‫في حني أن النساء التعيسات في زواجهن كيبقاو‬ ‫الليل كامل وهوما كيتكلبو‪ ،‬ماكيجيهمش النعاس‬ ‫بسبب املشاكل املستمرة‪ ،‬والنكير‪ ،‬واخا يشربو فانيد‬ ‫ديال النعاس كيبقاو عينيهم محلولني‪ ،‬واللي بغات‬ ‫تنعس مزيان واخا تكون تعيسة فزواجها ماعليها‬ ‫غير تسمع الهضرة من ودن وتخرجها من ودن‬ ‫خرا‪ ،‬وتضحك فوق خاطرها‪ ،‬ال بغات تنعس‬ ‫مرتاحة وحتلم مزيان‪.‬‬

‫قال باحثون اسكتلنديون بأن اجللوس في غرفة‬ ‫مظلمة فور الشعور باأللم الناجت عن الصداع النصفي‬ ‫قد يخفف الكثير من هذه األعراض‪ ،‬وقد توصلوا أيضا‬ ‫إلى أن أعراض الذين يعانون من الصداع النصفي‬ ‫تخف عند وجودهم في أماكن اليتعرضون فيها لألنوار‬ ‫الساطعة أو املبهرة‪ ،‬دابا اللي دميا كيمرض بالشقيقة‪،‬‬ ‫وكيضرو راسو مزيان‪ ،‬كتجيه الدوخة‪ ،‬وعيا ما يدير‬ ‫فالدوا بال فايدة‪ ،‬ماعليه غير ميشي يريح فشي بيت مظلم‬ ‫مزيان‪ ،‬وال ما يخلصش الضو كاع باش يعيش فالظلمة‬ ‫تدور بيه‪.‬‬ ‫وما عمر الشقيقة‬ ‫الويكاند ‪2013/ 02 /24-23‬‬

‫إعداد‪ :‬مصطفى بوزيدي‬

‫ملحق أسبوعي ساخر يصدر كل سبت وأحد‬ ‫كاريكاتور‪ :‬نور الدين احلمريطي‬

‫> مزار البرملانيني‬

‫> الدوا والدوخة‬

‫متيزت جلسات البرملان‪ ،‬بغيابات كثيرة‪،‬‬ ‫كما هي عادتهم دائما‪ ،‬إذ ال يحضر اجللسات‬ ‫إال قليل من ال��ن��واب‪ ،‬وه��و األم��ر ال��ذي جلأ‬ ‫معه غ�لاب إل��ى التهديد باالقتطاعات من‬ ‫أج���ور ال��ب��رمل��ان��ي�ين‪ ،‬غير ب��ال��ف��م‪ ،‬األك��ث��ر من‬ ‫ذلك أن النواب بغاو الزيادة فاملانضة باش‬ ‫يجيو‪ ،‬وه��ذا معناه أن النواب البرملانيني‬ ‫حولوا املؤسسة التشريعية إلى‬ ‫مزار ال يزورونه إال مرة واحدة‬ ‫في السنة‪ ،‬بحال احلج‪،‬‬ ‫وحت��دي��دا عندما يفتتح‬ ‫امل���ل���ك أول����ى جلساته‬ ‫في اجلمعة األول من‬ ‫شهر أك��ت��وب��ر م��ن كل‬ ‫سنة‪.‬‬

‫خلق الداودي احلدث حني أكد في حديثه أن‬ ‫الكيف ثروة وطنية يجب استغاللها‪ ،‬التصريح‬ ‫ال���ذي تضاربت حوله العديد م��ن اآلراء‪ ،‬بني‬ ‫مؤيد وم��ع��ارض‪ ،‬فقد خلص ال���داودي إل��ى أن‬ ‫هذا الكيف تستخرج منه بعض أنواع األدوية‪،‬‬ ‫لذلك وجب االعتناء به‪ ،‬ولكن ليس الدواء وحده‬ ‫هو خالصة هذا الكيف‪ ،‬ألن العديد من املبليني‬ ‫يستخرجون منه أيضا أنواع الدوخة‪،‬‬ ‫ب����اش ي��ك��امل��ي��و ال����دم����اغ‪ ،‬ويصلح‬ ‫أي��ض��ا حمل��ارب��ة ال��ق��رق��وب��ي‪ ،‬فقد‬ ‫استخرجوا منه أيضا املعجون‬ ‫ال��ذي يباع أحيانا أم��ام أبواب‬ ‫امل��دارس‪ ،‬لذلك وجبت محاربته‬ ‫قبل االعتناء به قصد استغالله‪.‬‬

‫> وشهد شاهد من أهلها‬

‫> الصالة في املساجد بلفلوس‬

‫قال عزيز الرباح ‪ :‬إن الصرامة والزجر الذين‬ ‫ج��اءت بهما املدونة التي مت تطبيقها في عهد‬ ‫الوزير االستقاللي السابق كرمي غالب‪ ،‬لم تؤد‬ ‫الغاية منها في احلد من ح��وادث السير‪ .‬شهد‬ ‫شاهد من أهلها‪ ،‬فقد بلغ عدد القتلى سنويا في‬ ‫حرب الطرق أزيد من ‪ 4000‬قتيل سنويا‪ ،‬وهو‬ ‫ما دعا معه وزير النقل إلى استعمال الردارات‬ ‫وتقنيات م��ت��ط��ورة للحد م��ن ح����وادث السير‪،‬‬ ‫ويعتزم أكثر من ذلك إدخال تعديالت على مدونة‬ ‫ال��س��ي��ر‪ ،‬وه��و م��ا ينتظره السائقون‬ ‫بفرح شديد‪ .‬ألن احلاجة الوحيدة‬ ‫التي ج��اءت بها املدونة السويدية‬ ‫ه��ي أن��ه��ا أث��ق��ل��ت ك��اه��ل السائقني‬ ‫واللي ما عمرو شاف احلبس دخل‬ ‫ليه‪ ،‬ووال الطايح كثر من النايض‪،‬‬ ‫مرونة هادي ماشي مدونة‪.‬‬

‫حتدثت وسائل اإلعالم عن تعاونية رجال تعليم‬ ‫قامت بكراء قاعة ظلت تتوفر عليها للمصلني وحولتها‬ ‫إلى مسجد للكراء‪ ،‬وقد حدد ثمن الصالة فيها في‬ ‫خمسني درهما للمصلي ال��ذي ال ينتمي للتعاونية‪،‬‬ ‫وعشرون درهما للمنتمني للجمعية‪ ،‬يحدث هذا دون‬ ‫أن حت��رك وزارة األوق����اف املعنية باألمر‬ ‫ساكنا‪ ،‬ولكن األكيد أن هؤالء املصلني غير‬ ‫بغاو يتعاونو مع اإلمام‪ ،‬عارفني باللي‬ ‫ك��اع األئ��م��ة ي��ال��ه ك��ي��اخ��دو جدريال‬ ‫فالشهر م��ا كتجيبش ليهم حتى‬ ‫ليكوش ل��ل��دراري‪ ،‬وب���زاف منهم‬ ‫خ���وا ل��ب�لاد ب��ح��ث��ا ع���ن مساجد‬ ‫أخ���رى ف��ي ب��اق��ي ال���دول العربية‬ ‫لتحسني وضعيته املادية‪ ،‬تا مش‬ ‫ما كيهرب من دار العرس‪.‬‬

‫زيد الشحمة فظهر المعلوف‬

‫خدمات فيربيك الجليلة‬ ‫قال بيم فيربيك إنه أسدى خدمات جليلة‬ ‫للكرة املغربية‪ ،‬وأنه كان وراء ظهور العديد من‬ ‫األسماء لالعبني مغاربة يعززون اآلن صفوف‬ ‫منتخب ال��ك��ب��ار‪ ،‬ول��ك��ن ال��ش��يء ال����ذي يعرفه‬ ‫املغاربة ه��و أن فيربيك ل��م يحقق شيئا لكرة‬ ‫القدم املغربية‪ ،‬وعندما قاد املنتخب األوملبي‬ ‫في استحقاقات دولية لم يحصد منها سوى‬ ‫الريح‪ ،‬واحلاجة الوحيدة التي كان يتقنها هي‬

‫توجيه انتقادات الذعة للمدربني الذين تعاقبوا‬ ‫على تدريب أسود األطلس‪ ،‬ولكننا لن نختلف‬ ‫ف��ي أن اخل��دم��ات اجلليلة ال��ت��ي حت��دث عنها‬ ‫امل��درب الهولندي كانت هي تعيينه ألخيه في‬ ‫الطاقم التقني للمنتخب األوملبي وقلب لبني‬ ‫عمو على خدامي في اجلامعة التي حولها إلى‬ ‫مغارة يغرف منها ‪ 120‬مليون سنتيم شهريا‬ ‫بال محاين بال متارة‪.‬‬

‫نميمة فنية‬ ‫حريم السلطان‬ ‫سيحضر إلى املغرب‪ ،‬إلى سطات بالتحديد‪ ،‬أبطال‬ ‫مسلسل حرمي السلطان في صفقة بلغت ‪ 500‬مليون‬ ‫سنتيم‪ ،‬رق��م كبير مقابل ال��ت��روي��ج مل��ش��روع سياحي‪،‬‬ ‫وسيكون على املغاربة الراغبني في لقاء والتقاط صور‬ ‫مع جنوم مسلسل «حرمي السلطان» دفع مبلغ تتراوح‬ ‫قيمته م��ا ب�ين ‪ 1000‬و ‪ 2000‬دره���م‪ ،‬مبلغ كبير إذا‬ ‫م��ا قيس باخللصة الشهرية الزينة دي��ال ب��زاف ديال‬ ‫املوظفني املغاربة‪ ،‬ولكن الشيء الواضح هو أن ملغاربة‬ ‫ما لقاو حتى باش يخلصو الضو اللي ضيعوه من خالل‬ ‫متابعاتهم اليومية حللقاته التلفزية الطويلة‪ ..‬بقات‬ ‫ليهم غير تصاور بقيمة خلصة ديال موظف‪.‬‬

‫ص��رح ب�ي��د ال �ل��ه‪ ،‬رئ �ي��س مجلس امل�س�ت�ش��اري��ن ب��أن املالسنات‬ ‫داخل البرملان مسألة عادية‪ ،‬وأن األمر اليحتاج للكثير من االنتقاد‪،‬‬ ‫ولكنه لم يحدد إن كانت التعرية فالبرملان عادية أم ال‪ ،‬وهل الغياب‬ ‫مسألة عادية‪ ،‬ولعب الكارطة والنعاس مسألة عادية‪ .‬ولكن احلاجة‬ ‫اللي ماشي عادية ولم يشر إليها أحد من قريب أوبعيد هو اخللصة‬ ‫السمينة التي يتقاضاها النواب واملستشارون على النعاس فالبرملان‬ ‫ويطالبون بالزيادة من الفوق‪ .‬وهو ما استجاب له اجلميع وسيحصل‬ ‫البرملانيون على أم��وال ج��دي��دة ت�ت��راوح ب�ين ‪ 12‬و‪ 60‬مليونا‪ ،‬زيد‬ ‫الشحمنة فظهر املعلوف‪.‬‬

‫مخاطر التلفزيون‬ ‫أفادت دراسة حديثة أن مشاهدة التلفزيون‬ ‫تعرض األطفال لبعض املخاطر‪ ،‬إذ أن األطفال‬ ‫الذين يشاهدون التلفزيون أكثر من ساعتني في‬ ‫اليوم‪ ،‬هم أكثر عرضة خلطر اإلصابة مبشاكل‬ ‫نفسية‪ ،‬وترتبط بوجود صعوبات نفسية عالية‬ ‫لدى األطفال بغض النظر عن نشاطهم البدني‪.‬‬ ‫كما أن��ه م��ع��روف منذ فترة طويلة أن األطفال‬

‫نميمة رياضية‬

‫لعياالت الزوينات كيكلخو‬ ‫أفادت دراسة هولندية أن النساء اجلميالت يجعلن‬ ‫الرجال أغبياء‪ ،‬إذ ال يستطيع الرجل التفكير بشكل جيد‬ ‫أثناء وبعد مقابلته المرأة جميلة‪ ،‬فقد أجري امتحان‬ ‫على شخص بعد فترة قصيرة من جتاذب احلديث مع‬ ‫وقف أصاحبي‬ ‫خليهم يسولوك على‬ ‫حصيلة املشاركة فالكان‪،‬‬ ‫مالك هربتي‬

‫فتيات جميالت‪ ،‬ج��اءت نتائجه سلبية بعد التشتت‬ ‫الفكري للرجال وتفكيرهم في لفت أنظار الزوينات‪ ،‬ما‬ ‫كيبقاوش يركزو‪ ،‬الزين كيكلخ‪ ،‬واللي بغا يكون ذكي‬ ‫بزاف ماعليه غير يتناقش مع لعياالت اخليبات‪.‬‬

‫تا أوزين وال هربان‬ ‫معاك‪ ،‬ما جبتي لينا والو‬ ‫وجبدتي ليه غير‬ ‫الصداع فالبرملان‬

‫وراه ال ما جبناش‬ ‫الكاس راني جبت الضرابو‬ ‫ديال كان ‪2015‬‬

‫علي هرب‪..‬‬ ‫ما واجهتيش حتى‬ ‫البرملانيني وباغني املنتخب‬ ‫يواجه الكوت ديفوار‬

‫‪..‬‬

‫مغادرة‬ ‫أعلن عبد السالم أحيزون‪ ،‬اللي هو الرئيس ديال‬ ‫جامعة ألعاب القوى‪ ،‬أنه سيغادر جامعة أم األلعاب‪ ،‬لم‬ ‫يحدد تاريخا محددا لذلك‪ ،‬ولكن الواضح أنه تأخر في‬ ‫فعل ذلك‪ ،‬ما عرفناهش فاش كيتسنى‪ ،‬وليس هو وحده‬ ‫من يجب أن يغادر‪ ،‬ألن هناك رؤس��اء جامعات أخرى‬ ‫رياضية‪ ،‬ولفو لبزيزيلة‪ ،‬لم يفكر أحدهم في الرحيل‪،‬‬ ‫والبعض اآلخ��ر لم يفكر حتى في عقد اجلمع العام‪،‬‬ ‫وهو ما يستوجب تدخال وزاري��ا حلل هذه اجلامعات‬ ‫إن اقتضى احلال‪ ،‬خاصهم يخويو لبالصة‪ ،‬الله يرحم‬ ‫من زار وخفف‪.‬‬

‫إفالس فشي شكل‬

‫تيكوتا بين‬ ‫ص��رح تيكوتا ب��أن ال��ن��اس كيبوسو ليه ي��دو باش‬ ‫يتصور معاهم‪ ،‬تيكوتا‪ ،‬الفنان الذي تعرف عليه اجلمهور‬ ‫في مسابقات كوميديا‪ ،‬والتي لم يفز بها‪ ،‬لكنه لقي تعاطفا‬ ‫من طرف اجلمهور املغربي‪ ،‬وعندما أصابه املرض دعا‬ ‫له اجلمهور بالشفاء العاجل‪ ،‬لكن تصريحات الرجل تنم‬ ‫عن غرور زائد‪ ،‬ألن تيكوتا شوهد قبل أيام قليلة من اآلن‬ ‫بسيدي عثمان وم��ا كاينش اللي ق��ال ليه حتى السالم‬ ‫عليكم‪ ،‬وفينا هو الزحام ديال اجلمهور عليه‪ .‬كيبوسو‬ ‫ليه يدو‪ ،‬هاكاوا على ميستر بني‪.‬‬

‫تسبب املكتب الوطني للكهرباء وامل���اء الصالح‬ ‫للشرب في إفالس ‪ 400‬شركة كهربائية قامت بإجناز‬ ‫أشغال لفائدة املكتب في إطار صفقات عمومية‪ ٬‬وذلك‬ ‫بسبب تأخره في صرف مبلغ ‪ 500‬مليار سنتيم لفائدة‬ ‫ه��ذه الشركات التي ه��ددت برفع دع��وى قضائية ضد‬ ‫املكتب وتنظيم وقفة احتجاجية أم��ام مقره الرئيسي‬ ‫بالرباط‪ .‬وعلي الفاسي اللي هو الرئيس املدير العام‬ ‫ديال هاد املكتب كاد يتسبب في إفالس اجلامعة بسبب‬ ‫الشهرية السمينة اللي كان دايرها لغيريتس‪..‬‬

‫تحفظ الفيفا‬

‫برلمان الكوميديا‬ ‫أجمعت بعض الفنانات على أن��ه يجب أن يهتم‬ ‫املخرجون كثيرا بإنتاج أفالم كوميدية‪ ،‬ألن اجلمهور‬ ‫أح��وج ما يكون ألعمال فنية ترفيهية‪ ،‬خاصة في ظل‬ ‫الظروف املعيشية الصعبة التي يجتازها‪ ،‬شريطة أن‬ ‫يكون العمل الفني الكوميدي ذا قيمة فنية كبيرة يعالج‬ ‫قضايا اجتماعية بطريقة ساخرة‪ ،‬لكن واقع احلال يشير‬ ‫إلى أن غالبية أعمالنا الفنية تفتقد الفكاهة‪ ،‬وتبعث‬ ‫أحيانا على االشمئزاز‪ ،‬واملواطن هاد ليامات كيضحك‬ ‫غير من كثرة الهم‪ ،‬ولكن لو فكروا في فرجة حقيقية‬ ‫ميشيو غير للبرملان الذي تعرض فيه مسرحيات فكاهية‬ ‫جديدة ما يديروهاش حتى الكوميديني املغاربة‪.‬‬

‫الكسالى يتعرضون خلطر اإلص��اب��ة مبشاكل‬ ‫صحية وأض��اف��ت ال���دراس���ة أن ق��ض��اء فترات‬ ‫طويلة من الوقت أمام التلفزيون هي املسؤولة‬ ‫عن خلق جيل من األطفال الكسالى‪ .‬أما إذا تعلق‬ ‫األمر بالتلفزيون املغربي‪ ،‬فاملشكل أكبر وأصبح‬ ‫خطره حتى على الكبار أنفسهم‪ ،‬حيت البرامج‬ ‫ديالو كتمرض اجلميع دون استثناء‪.‬‬

‫علي هرب‬ ‫تصميم‪ :‬محمد الحطابي‬

‫حتفظت جلنة الفيفا على مالعب التداريب مبراكش‪،‬‬ ‫ما عجبوهاش‪ ،‬وهو األمر الذي اقتضى تقدمي وعود‬ ‫م��ن ط��رف املنظمني ب��إص�لاح م��ا ميكن إص�لاح��ه قبل‬ ‫امل��ون��دي��ال‪ .‬الفيفا التي منحت امل��غ��رب ش��رف تنظيم‬ ‫مونديال األندية بعد أن رفضت دول أخ��رى تنظيمه‪،‬‬ ‫وهو احلدث الرياضي الذي طبلنا له كثيرا‪ ،‬ولو أننا‬ ‫نعلم أنه سيكلفنا خسارة مادية تصل إلى ‪ 14‬مليار‬ ‫سنتيم‪ ،‬اعتبرها منصف بلخياط يوما رقما بسيطا‬ ‫للترويج للسياحة املغربية‪ .‬وبرغم ذلك تتحفظ‪ ،‬راه‬ ‫خاصها تفرح وتنشط اللي هنيناها من البحث عن‬ ‫بلد يقبل تنظيم مونديال لن جتني من ورائ��ه سوى‬ ‫اخلسارة‪.‬‬


‫الويكاند‬

‫‪23‬‬

‫‪2013/ 02/ 24-23‬‬

‫جيتك ياعبد‬ ‫املعني تعيني‪...‬‬

‫شن طن‬

‫فلوس اللبن‪..‬‬

‫مصطفى بوزيدي‬

‫هاك‬ ‫أولدي ملعقة‬ ‫من ذهب‬

‫بعد أن طاف العالم من‬ ‫أجل جلب كريديات جديدة‬ ‫لرتق ثقوب ميزانيته‪ ،‬وهو‬ ‫الطواف الذي فاز من خالله‬ ‫بجائزة أفضل وزير مالية‪،‬‬ ‫طار نزار بركة إلى إسبانيا‬ ‫إلغراء املقاوالت اإلسبانية‬ ‫ب��االس��ت��ث��م��ار ف��ي املغرب‪،‬‬ ‫مشى يجيب الشيح والريح‪،‬‬ ‫ألن اسبانيا تعاني بشدة‬ ‫م���ن أزم����ة م���ادي���ة خانقة‪،‬‬ ‫وب��دوره��ا تبحث ع��ن حل‪،‬‬ ‫ولم جتد سوى نهج سياسة‬ ‫تقشف واسعة تضرر منها‬ ‫اإلسبان كثيرا‪ ،‬إذ ارتفعت‬ ‫نسبة البطالة بشكل كبير‪،‬‬ ‫األك��ث��ر م��ن ذل���ك أن هناك‬ ‫م��ح��اوالت إسبانية إلغراء‬ ‫رج����ال األع���م���ال املغاربة‬ ‫بشراء سكن في إسبانيا‪،‬‬ ‫ومقاوالت إسبانية جاءت‬ ‫ل�لاس��ت��ث��م��ار ف���ي املغرب‪،‬‬ ‫وش����ح����ال م����ن سبليوني‬ ‫خ��دام هنا فلبني‪ ،‬جاؤوا‬ ‫إل������ى امل����غ����رب ه����رب����ا من‬ ‫األزمة‪ ،‬جيتك ياعبد املعني‬ ‫تعيني لقيتك يا عبد املعني‬ ‫تتعان‪..‬‬

‫ياله ألال هيام‬ ‫جنيبو اللعاقة من املغرب‬ ‫باش ندوزو شي كوجني‬ ‫فاعل تارك‬

‫‪Bouzidi_2000@hotmail.com‬‬

‫هما كيخسرو‬ ‫علينا اللعاقة وحنا‬ ‫كنخسرو املاتشات‬

‫بصحتكم‪،‬‬ ‫راكم عرفتو لبالصة‬ ‫فينما جتيكم الزلطة‬ ‫جيو تخلصو‬

‫هادو ما زال ما‬ ‫حاربو حتى ظاهرة السعاية‬ ‫وكيفرقو لفلوس على‬ ‫البراني‬

‫صدقة‬ ‫على الله‬

‫جا يكحل ليها عماها‬ ‫س���ج���ل ح���ج���م اس���ت���غ�ل�ال‬ ‫ال��ق��اع��ات السينمائية باملغرب‬ ‫ارتفاعا ملحوظا‪ ،‬إذ بلغ حولي‬ ‫سبعة ماليير‪ ،‬ملغاربة عطيهم‬ ‫غ��ي��ر أف��ل��ام م���زي���ان���ة ويكونو‬ ‫دائما في املوعد‪ ،‬وبلغ نصيب‬ ‫ال��س��ي��ن��م��ا امل��غ��رب��ي��ة م���ن حجم‬ ‫االس��ت��غ�لال‪ ،‬ألول م���رة‪ 33 ،‬في‬ ‫املائة من مجموع املداخيل‪ ،‬هذه‬ ‫األرقام‪ ،‬هكذا مت تقدمي احلصيلة‬ ‫السينمائية لسنة ‪ 2012‬وذلك‬ ‫ع��ل��ى ه��ام��ش م��ه��رج��ان طنجة‬ ‫للفيلم الوطني‪ .‬وأضاف الصايل‬ ‫أن تشييد مركبات سينمائية‬ ‫يظل الرهان األساسي في هذا‬ ‫املجال‪ .‬القاعات التي تنقرض‬ ‫سنة بعد أخرى‪ ،‬بسبب العزوف‬ ‫اجلماهيري‪ ،‬وجللب اكبر عدد‬ ‫من املتفرجني عمد أرباب بعض‬ ‫القاعات السينمائية إلى الزيادة‬ ‫ف��ي ثمن ال��ت��ذك��رة ال��واح��دة من‬ ‫أجل إصالح هذه القاعات‪ ،‬وهو‬ ‫األم��ر ال��ذي ق��د يدفع باملغاربة‬ ‫إلى هجرها‪ ..‬بغاو يكحلو ليها‬ ‫عماوها‪.‬‬

‫زيدك اللعاقة‪،‬‬ ‫راك نتا هو أكبر‬ ‫نعاس عندنا‬ ‫فالبرملان‬

‫هاد البرملان‬ ‫كيجيب النعاس‬ ‫أخلوت‬

‫أفضل وزير مالية‬

‫املمنوع‪/‬املباح‪..‬‬

‫لن يكون بإمكان البرملانيني لعب الكارطة فالبرملان‪،‬‬ ‫جردة هادي ماشي برملان‪ ..‬ولن يكون بإمكانهم أيضا تناول‬ ‫الطعام فالبرملان‪ ،‬ومايدويوش فلبورطابل‪ ..‬وسيتم االقتطاع‬ ‫من أجور املخالفني لهذه اإلجراءات‪..‬‬ ‫البرملانيون ممنوعون من قراءة اجلرائد وارتداء مالبس‬ ‫ال تتناسب مع االح��ت��رام ال��واج��ب للمؤسسة التشريعية‪،‬‬ ‫والتلفظ بأقوال تتضمن التهديد والترهيب والشتم داخل‬ ‫املجلس‪ ..‬وعليهم كذلك التصريح باملمتلكات‪..‬‬ ‫البرملانيون ممنوعون من الغياب إال لعذر قاهر‪ ..‬وكل‬ ‫من تغيب مرتني دون عذر مقبول سيتم االقتطاع من أجرته‬ ‫الشهرية‪..‬‬ ‫هذا اختصار للقانون التنظيمي ملجلس النواب‪ ،‬وعلى‬ ‫البرملانيني االلتزام بتطبيقه‪..‬‬ ‫ليست هذه هي املرة األولى التي نسمع فيها عن تهديدات‬ ‫باالقتطاع من أجور البرملانيني املتغيبني‪ ..‬وعن نشر لالئحة‬ ‫الغياب قبل أن نتفاجأ في اليوم املوالي بالتراجع عن قرار‬ ‫اتخذ رمبا في حلظة غضب‪ ..‬وننسى األمر بسهولة‪ ،‬ويستمر‬ ‫الغياب‪ ..‬دون أن يقوم أحد باالقتطاع من أجور املتغيبني‪..‬‬ ‫غير جي ونقص للبرملانيني من املانضة‪..‬‬ ‫وال��ي��وم يتم وض��ع ق����رارات ص��ارم��ة‪ ..‬وش��ك��ون غادي‬ ‫يطبقها‪ ..‬ول��ن تتعدى أن تبقى م��ج��رد حبر على ورق‪..‬‬ ‫تذهب معها تهديدات غالب أدراج الرياح‪ ،‬ويتواصل غياب‬ ‫البرملانيني عن قبة البرملان‪ ..‬بل طالبوا أيضا بالزيادة في‬ ‫األجور لكي يتمكنوا من احلضور‪..‬‬ ‫ففي وقت كانت القرارات تنص على عدم التلفظ بكلمات‬ ‫الشتم‪ ،‬كان الراضي يتعرى أمام اجلميع دون استحياء‪..‬‬ ‫لكي يخبر بنكيران أن كرشو ما فيهاش لعجينة‪ ..‬وبدا األمر‬ ‫أشبه مبسرحية كوميدية انتهت بالعناق بعيدا عن أعني‬ ‫كاميرا التلفزيون‪ ،‬طالب من خاللها بنكيران الراضي مازحا‬ ‫مبنحه واحدة من الفيرمات التي ميلك‪ ..‬وأسدل الستار على‬ ‫واحدة من املسرحيات احلامضة التي أسالت مدادا كثيرا‪..‬‬ ‫اكتشفنا معها أننا أحوج ما نكون إلى قناة برملانية تعرض‬ ‫سيتكومات كوميدية‪ ،‬قد تعجز معها سيتكومات رمضان‬ ‫عن جلب جمهور مماثل‪ ..‬إذ تتحول قبة البرملان إلى مسرح‬ ‫يعرض فيه نوابنا احملترمون آخر مسرحياتهم الهزلية‪..‬‬ ‫عرض مجاني مفتوج أمام املشاهدين لكي يعرفوا ما يفعله‬ ‫النائب البرملاني من أجلهم في جلسات البرملان‪ ..‬النائب‬ ‫الذي صوت له البعض كي يكون لسانه الناطق في البرملان‪..‬‬ ‫فأصبح مهرجه األول‪ ..‬وبحثنا جميعا عن استفسار مقنع‬ ‫لتصرفات نوابنا الذين يفضل بعضهم االختفاء عن األنظار‬ ‫بعد نهاية احلمالت االنتخابية‪ ،‬هربا من مطالب الناخبني‪..‬‬ ‫وت��ت��ح��ول ك��ل ال��وع��ود االنتخابية إل��ى ش��ع��ارات منتهية‬ ‫الصالحية‪..‬‬ ‫في قبة البرملان‪ ،‬يحلو للبعض النوم بأريحية‪ ..‬ويحلو‬ ‫للبعض األخر احلديث في مواضيع هامشية‪ ..‬مشاهد تصلح‬ ‫حقا أن تتحول إل��ى سيتكوم فكاهي يستحق املتابعة‪..‬‬ ‫وآراكم لفراجة!‪..‬‬ ‫يطالب البرملاني مبنحة التنقل واملبيت لكي يحضر‬ ‫اجل��ل��س��ات‪ ..‬ف��ي ح�ين يفضل ال��ب��ع��ض اآلخ���ر ال���زي���ادة في‬ ‫األج��رة لكي يخرج عن عادته ويأتي لكي يقوم بالواجب‬ ‫الذي من أجله دخل إلى قبة البرملان‪ ..‬ويكسب على األقل‬ ‫ثقة الناخبني‪..‬‬ ‫البرملانيون‪ ..‬من حقهم أن يتبادلوا االت��ه��ام��ات‪ ..‬من‬ ‫حقهم أن يدخلوا في مالسنات كثيرة‪ ،‬فقد صرح بيد الله أن‬ ‫املالسنات داخل البرملان مسألة عادية‪ ..‬وكل املمنوع عليهم‬ ‫مباح‪ ..‬فسيحصلون على ماليني أخ��رى ج��دي��دة‪ ..‬اقتطاع‬ ‫باملقلوب‪..‬‬


‫ﺻﺒﺎﺡ ﺍﻟﺨﻴﺮ‬

Êu�«b�« tK�« b³Ž

damounus@yahoo.com

◊U�Úd¹ù«

ÊËœuI¹ ÂuO�« r¼U¼Ë ¨wLKF�«Ë włu�uMJ²�« ÂbI²�UÐ ¡«bFÝ WЗUG*« ÊuKCH¹ ÊËdO¦�Ë ¨ö??�√ U¼œułuÐ ÊuLK×¹ r??¼œ«b??ł√ sJ¹ r� «—U??O?Ý ªr¼dOž s� W³ðd� vKŽ√ rN½QÐ «u�×¹ v²Š WO�UF�« å UJ�«  UJ�«  «—UOÝò Ú Ú wI³D�« ¡UL²½ô« sŽ nAJð UN½≈ ÆÆW¾¹dÐ W�Q�� ¨ÂuO�« ¨bFð r� …—UO��U� ÆWMO�œ WOŽUL²ł«  Uðu³J� sŽ fHMÔ?ðË d¦�√ Êu³�d¹ ”UM�«Ë ¨Ÿu½ q� s�  «—UO�Ð WOÐdG*« Êb*« rŠœeð ¨ÂuO�« qJAÐ UMMOÐ q×H²�ð 5¹«dA�«Ë VKI�« qKŽË ÍdJ��« ÷«d�√Ë ¨ÊuA1 U2 Ê√ V¹dž Æd¹“UM)« «e½uKH½√Ë —uOD�« «e½uKH½√ s� ·U�½ s×½ ULMOÐ dODš d¹c½ p�– ÊS� ”UM�« W�dŠ qIðË  «—UO��« d¦Jð U�bMŽ t½√ v�≈ t³²M¹ bŠ√ ô ÆWOŽUL²łô«Ë WO�HM�« ÷«d�_« √uÝ√ —uNEÐ ÂRý w¼ WDÝu²*« ÈuBI�« WŽd��« X½U� ¨…d� ‰Ë_ …—UO��«  dNþ U�bMŽ UL� d²�uKO� w²zU0 dO�ð  «—UO��«  —U� ¨ÂuO�« ÆWŽU��« w� «d²�uKO� 30 UN²ŽdÝ tO� oI% Ê√ ¨ÂuO�« ¨ «—UO�K� sJ1 Íc�« bOŠu�« ‰U−*« sJ� ¨‚u� u� UL� „dײ𠠫—UO��« ÊS� Êb*« qš«œ U�√ ¨—UO��« o¹dD�« u¼ ÈuBI�« …—UO��« dLŽ s� nB½Ë Êd� WЫd� Ê√ Í√ ¨dAŽ lÝU²�« ÊdI�« w� UN½√ ô≈ «dO¦� «uŽdÝ√Ë «dO¦� «u�bIð rN½√ ”UM�« bI²Ž« ULKJ� ¨U¾Oý dOG¹ r� ƉË_« rN¾DÐ v�≈ «ËœUŽË «dO¦� «uHK�ðË s� dAÐ UN³�d¹ ¨Ÿu½ q� s�  «—UOÝ ¨ÂuO�« ¨błuð »dG*« Ÿ—«uý w� ÊuOK� WzUL�L�Ð  «—UOÝË rO²MÝ ÊuOK� nBMÐ  «—UOÝ „UM¼ ÆqJý q� w� n�uð «–≈ ¨rO²MÝ ÊuOK� WzUL�L)« …—UOÝ V�«— Ê√ bO�_«Ë ªrO²MÝ bO²Ž ÊuŽd� t½Q�Ë f×¹ t½S� ¨W�O¾Ð …—UOÝ ozUÝ »d� ¡«dL(« ¡«u{_« l� 5A� wI³Þ l�«u� WLłdð  «—UO��«  —U� bI� ÆÁbO³Ž s� b³Ž ÂU�√ «u½U� rN½_ dO¦JÐ UM� qC�√ «u½U� U½œ«bł√ ULMOÐ ¨jI� »u�d�UÐ wH²J½ UM½√ lMB½ ö� s×½ U�√ ¨rN�H½QÐ U¼uLFÞ√Ë U¼uЗ w²�« ‰UG³�«Ë dOL(« Êu³�d¹ WOI³D�« WM²H�« Ÿ—eð w²�«  «—UO��« s� 5¹ö*« Ác¼ q� w� …bŠ«Ë WK−Ž u�Ë ÆUMŽ—«uý w� U½“uFð U�bMF� ªW³¹dž WO�uHÞ UÐUF�√ dJ²³½ UM� ¨WK¹uÞ  «uMÝ q³� V�«d½Ë w(« jÝË WKð vKŽ fK$ UM� ¨Èdš_« VFK�« qzUÝË Ë√  «dJ�« ¨5I¹d� v�≈ Ÿ“u²½ rŁ ¨å·uÒ?K(« W�UÐÒ “åË WO½U³Ýù« WOKBMI�« 5Ð jÐd¹ UI¹dÞ o¹dH� V�% WDÐUN�«  «—UO��«Ë ¨5F� o¹dH� V�% WF�UD�«  «—UO��U� s� œbŽ dÔ ³�√ tÐU�( qÒ? −ÝÔ s� u¼ ezUH�« ÊuJ¹ œb×� X�Ë —Ëd� bFÐË ¨dš¬  d� w²�«  «—UO��« Ê√ b−M� ö¹uÞ U²�Ë fK$ UM� UM½√ d�cð√ Æ «—UO��« UM� UN�u¹ Æ—UE²½ô« s� q/ UM� U½UOŠ√Ë ¨…dAF�« vKŽ b¹eð ô UÞu³¼Ë UŽuKÞ ÆÆWOJ¹d�_« WÝ—b*« cO�öð qL% w²�« WFz«d�« WK�U(« pK²Ð «dO¦� l²L²�½ fK$ UM� w²�« WK²�« pKð UC¹√ XH²š« U�bMŽ XH²š« U� ÊUŽdÝ WK�UŠ w¼ Ê√ q³� ¨ «—ULF�«Ë s�U�*« UN²³−Š w²�« o¹dD�« pKð UC¹√ XH²š«Ë ¨UN�u� ÆUOłu�uMJðË UOLKŽ bL−²� bKÐ w� W¼—UH�«  «—UO��« œ«dO²Ý« —UFÝ dNE¹  «—UOÝ s�  «dAF�« X½U� U�bMŽ —UO��« o¹dD�« w� XM� ¨ÂU¹√ q³� ÈbF²¹ ô ÊU³ýË  UÐUý U¼œuI𠨡Ëb¼ w� dO�ð WKOL'«Ë W½uK*« å◊U�dÚ ¹ù«ò v�≈ W�Uš WKŠ— w� «ËƒUł ÊuO�½d� »U³ý rNK� ÆÆ5Łö¦�« r¼d³�√ sÝ WFz«d�«  «—UO��« Ác¼ s�  «dAF�« d³Ž  «d²�uKOJ�« ·ô¬ «uFD�Ë »dG*« tÐQð ôË WK¼c� WŽUMIÐ dO�ð å◊Ú U�d¹ù«ò  «—UOÝ X½U� Æ÷«dI½ô« vÐQð w²�« «u½U� s¹c�« »U³A�« Æ…—UO��« ‚dD�« w� W�d−F²*« WŽd��« pK²� U�öÞ≈ «uF{Ë ÊuIzUÝ „UM¼Ë ¨WOIOIŠ UH% UNM� «uKFł  «—UO��« pKð ÊËœuI¹ Ê«u�_UÐ W³×�  «—U³Ž «u³²� ÊËd??š¬Ë ¨ «—UO��« `DÝ√ vKŽ …dO³� v�œ  «—UO��« pKð X½U� ÆWKŠd�« pK²Ð rN� «u×LÝ s¹c�« rNzUÐ¬Ë rNðUN�_ wM²³−Ž√ ÆU³¹dIð ÊUJ*« fH½ w� vI³²� UCFÐ UNCFÐ “ËU−²¹ …dOGB�« ¨s�e�« w� W³¹dG�« …œuF�« ÁcNÐ …b¹d� WF²0 fŠ√ U½√Ë UNMOÐ XKK�ðË W³FK�« vKŽ UNO� ÂbMð ô w²�« WKOL'« UN²OMžQÐ ÕbBð å·UOÐ Y¹œ≈ò X½U� ULMOÐ Ær�UF�« «c¼ w� ¡wý ¨WIO²F�« å◊Ú U�d¹ù«ò  «—UO�Ð ÊuH²×¹ s¹c�« ¨U�½d� ÊU³ýË  UÐUý rNMJ� ¨r�UF�« w�  «—UO��« ŸUM� Èu??�√ s� …b??Š«Ë r¼œöÐ Ê√ Êu�dF¹ ÊËœd¹ p�c� ¨WDO�Ð ÊuJð W¹«b³�« Ê√ Êu�M¹ ôË ¨rN�¹—Uð Êu�M¹ ô UC¹√ ÆrN²¹«b³� qOL'« qO��« tDŠ d�� œuLKł UN½Q� å U? Ú ?�  U? Ú ?�ò …—UOÝ  dNþ ¨…Q−�  bÐ w²�« …dOGB�« å◊U�dÚ ¹ù«ò  «—UOÝ VŽ—√ U¹u� UN³M� XIKÞ√Ë ¨qŽ s� ÊU� ÆQ−K� sŽ Y׳ðË d�½ —UIM� s� »dNð WÐdDC�Ë W½uK�  Uý«dH� b{ t??Ý—U??1 Íc??�« »U??¼—ùU??Ð UF²L²�� å U? Ú ?�  U? Ú ?J?�«ò??� wÐdG*« ozU��« l�Ë ¨…—UOÝ …¬d??� v²Š lMB¹ ô bKÐ sÞ«u� t½≈ ÆW¾ODÐË WIO²Ž  «—UOÝ tO� —Ëb½ Íc�« dHB�« v�≈ ÆÆ«bł «bOFÐ ÆÆ«bOFÐ oKD½« rŁ tÐU¼—≈ Ÿ—“ p�– ÆUFOLł WOMž√  √bÐË ¨XN²½« b� WKOL'« ·UOÐÚ ÚY¹œ≈ WOMž√ X½U� WE×K�« Ác¼ w� WKÚ�Uł WŽULł ÆÆÆWOLFÚ *« ÂuI�« 5Ð WKB(« œU¼ ‘¬ ∫åV¼UA*«ò?� qLł√ Ú ÆÆWONK� WK�U�Ë

‫ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬ ‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻣﺒﻴﻌﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬

1

‫ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

ÕU³� q� —bBð

ALMASSAE ‫ ﺩﺭﺍﻫﻢ‬3 :‫ ﺍﻟﺜﻤﻦ‬º

2013 ‫ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬24-23‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ ﻟـ‬1434 ‫ ﺭﺑﻴﻊ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬13-12 ‫ ﺍﻷﺣﺪ‬- ‫ ﺍﻟﺴﺒﺖ‬1996 :‫ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬º

‰öš UNA¹UŽ À«bŠ√Ë n�«u� vKŽ tðœUNý ¨å·«d²Žô« wÝd�ò ‚u� ¨d�UMOÝ ÂbI¹Ë wMKF& ô rNK�«ò ‰uI¹ u¼Ë 1992 WMÝ W�UI¦�« d¹“Ë VBM� bKIð U�bMŽ ¡«uÝ ¨tðUOŠ U¼bFÐË w½U¦�« s�(« qŠ«d�« pKLK� «—UA²�� 5Ž U�bMŽ Ë√ åW�UI¦�« …—«“Ë vKŽ «—“Ë s¹—UA²�*« WI�— 2003 WMÝ ÁƒUHŽ≈ r²¹ Ê√ q³� ”œU��« bL×� pKLK� «—UA²�� ÆdO³� jÐU{ Wł—œ s� ‘dF�« ÂUÝuÐ t×OýuðË ¨œ«uŽ bL×�Ë …œuÝ sÐ bLŠ√ wLKF�« ÃU²½ù« 5Ð UNO� lLł w²�« tðUOŠ WKŠ— d�UMOÝ h�K¹ «cJ¼ ¨åœUN²ł«Ë d³�ò w� Ë√ åuJ�½uO�«ò w� ¡«uÝ ¨ UHK*« s� œbF� w�uO�« dOÐb²�« 5ÐË ŸuM²*« w�dF*«Ë ÆwJK*« Ê«u¹b�«

‫ﻛﺮﺳﻲ ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻑ‬

d�UMOÝ ‰öŽ bL×� l�

8

‫ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬º

s� UD×� ¨dJH*«Ë nI¦*« ¨d�UMOÝ ‰öŽ bL×� œd�¹ ¨ UIK(« Ác¼ w� v�≈ wL²Mð …dÝ√ nM� w� …błË WM¹b0 UNýUŽ w²�« t²�uHÞ s� U�öD½« tðUOŠ wÝUH�« ‰öF� WOÐdG*«  UOB�A�« —U³� vKŽ t�dFð ¡«—Ë X½U� ¨WOMÞu�« W�d(« Ær¼dOžË w½«“u�« s�×KÐ bL×�Ë W�d³MÐ ÍbN*«Ë nÝu¹ Íôu� W¹u½UŁ w� t²Ý«—œ lÐUð Íc�« ¨d�UMOÝ WH�KH�«  uN²Ý« b�Ë ÊuЗu��« WF�Uł w� oDM*« f¹—b²� tK¼√ U2 ¨UO½U*√Ë f¹—U³Ð UNK�«ËË ¨◊UÐd�UÐ WH�KH�« r�� ”√dð UL� ¨wLKF�« Y׳K� w�½dH�« wMÞu�« e�d*« w� qLF�«Ë Æ©uJ�½uO�«® ÂuKF�«Ë W�UI¦�«Ë WOÐd²K� …bײ*« 3_« WLEM� w� WO½U�½ù« ÂuKF�«Ë

‫ﺃﻛﺪ ﺃﻧﻪ ﺃﻭﻝ ﻋﺮﺑﻲ ﺭﺃﺱ ﻗﺴﻢ ﺍﻟﻔﻠﺴﻔﺔ ﺑﺎﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ ﻓﺜﺎﺭ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﻌﻠﺔ ﺃﻥ ﺍﻟﻔﻠﺴﻔﺔ ﺷﺄﻥ ﻏﺮﺑﻲ‬

w½U¦�« s�(« s� tOłu²Ð uJ�½uO�« w� ÊuLO� sÐ«Ë bý— sЫ ‰uŠ …Ëb½ XL�√ ∫d�UMOÝ

s� tOłu²Ð UNðe$√ w²�« ‰ULŽ_« s� æ ¨tK�« tLŠ— ¨w½U¦�« s�(« qŠ«d�« pK*« ‰uŠ …Ëb??½ UNÝ√— vKŽ ¨WHK²�� «Ëb??½ w� UNNÐUý U??�Ë ÊuLO� s??Ð«Ë b??ý— s??Ы Æw�öÝù«Ë wÐdF�«Ë w��b½_« À«d²�«  UNOłu²Ð ÂU??I??ð WDA½_« iFÐ X??½U??�  UNOłu²�« pKð iFÐ ÊU�Ë ¨t²�öł s� ULO� tM� …dýU³� WHBÐ vDFð WO�U��« iFÐ o??¹d??Þ s???Ž v??D??F??¹ U??N??C??F??Ð ÊU???� u¼ UL�Ë ÆlOL'« tK�« rŠ— ¨t¹—UA²�� w½U¦�« s??�??(« q??Š«d??�« pK*U� ¨Âu??K??F??�  U�ÝR*UÐ W¹UMF�« vKŽ UB¹dŠ ÊU??� ŸöÞ≈ v??K??Ž q??L??F??� ¨U??N??F??O??L??ł W??O??�Ëb??�« bL×� p??K??*« W??�ö??ł≠ „«c????½¬ Áb??N??Ž w???�Ë lKDCð w??²??�« —«Ëœ_« v??K??Ž ≠”œU???�???�« pK*« ’d??Š UL� ª U??�??ÝR??*« Ác??¼ UNÐ ¨Èdš√ WNł s� ¨w½U¦�« s�(« qŠ«d�« ÂUE²½UÐ .d??� ö� …dO�_« —Ëe??ð Ê√ vKŽ w²�« U¹UCI�« WOL¼_ uJ�½uO�« WLEM� UN²¹UMŽ —U??Þ≈ w� WLEM*« Ác¼ UN'UFð ‚uIŠ ’u??B??)U??ÐË ¨ÊU??�??½ù« ‚uI×Ð Æ…√d*« ¨tK�« t??L??Š— ¨t??²??¹U??M??Ž v??K??Ž q??O??�œ d??³??�√Ë uJ�½uO�« tðuŽœ u¼ WO�Ëb�«  U�ÝR*UÐ ¨»dG*UÐ WOLÝd�« UNðU�Kł ÈbŠ≈ bIŽ v�≈ UIOLŽ U�UL²¼« ÊU� t�UL²¼« ÊQÐ rKF�« l� ‰öš s??� ¡ö??−??Ð p???�– «b???ÐË ¨ôu???�u???�Ë w�öÝù« WLI�« d9R* »dG*« W�UC²Ý« w� W�u�u*« t²¹UMŽ v�M½ ôË ªlÐU��« …—U¹“ ·d???Ž√ ö??� ¨»d??G??*U??Ð —U????Þù« «c???¼ pK*« d�c¹ r� »dGLK� uJ�½uO�« w�ËR�* U� UN²³ÝUM0 w??½U??¦??�« s??�??(« q??Š«d??�« ÆWIO²F�« WOÐdG*« Êb*UÐ W¹UMŽ s� tO�u¹ bFÐ U??� v??�≈ W¹UMF�« Ác??¼  dL²Ý« b??�Ë u³� —U²�*« –U²Ý_« UNO� ÊU� w²�« …d²H�« ÆuJ�½uOK� «d¹b�

vÝuLOKŽ W−¹bš ∫tð—ËUŠ

5³ð WŠu� v�≈ dOA¹ d�UMOÝ 5O{U¹d�« bMŽ œułu� YK¦*« Ê√ ‰UJÝUÐ q³� »dF�«

U¼U&ô« œ«Ë— s� UL¼dOžË ås¹U²AMJ²� ’uB)UÐ W??L??²??N??*«Ë b??N??F??�« W??¦??¹b??Š Æp�– dOžË fHM�« rKŽË W¹uGK�« WH�KH�UÐ UNOKŽ XKG²ý« w²�«  UHK*« r¼√ w¼ U� ≠ øuJ�½uO�« w� vKŽ qG²Að u??J??�??½u??O??�« Ê√ Âu??K??F??� æ dO��ðË rOKF²�« UNM� ¨…œbF²� U¹UC� WO�UI¦�« WOLM²�«Ë WOLM²�« W�b) ÂuKF�« e¹eFðË dO³F²�« W¹dŠË ÂöŽù« qzUÝËË ‚uIŠË WOÞ«dI1b�«Ë ÊU??�??½ù« ‚uIŠ eOOL²�« W×�UJ�Ë qHD�« ‚uIŠË …√d??*« Æ UHK*« s� U¼dOžË ¨ÍdBMF�« sJ� ¨ÂUŽ qJAÐ WLEM*« tÐ vMFð U� «c¼ ≠ qJAÐ UNOKŽ XKG²ý« w²�«  UHK*« w¼ U� ø’Uš

Æ U�UI¦�« WO½U�½ù« Âu??K?F?�« W??�U??{≈ vKŽ XKLŽ ≠ jI� vL�¹ t²Ý√— Íc�« r�I�« ÊU� U�bFÐ øp�– V³Ý U� ªWH�KH�« r�� WH�KH�« r??N??H??ð Ê√ v??K??Ž X??K??L??Ž b??I??� æ ¨Èdš_«  UÝ«—b�« iF³� W¹uI� WKOÝu� «bL²F� ¨WO½U�½ù« ÂuKF�« ’uB)UÐË WH�KH�« Ê√ ∫WO�U²�« …dJH�« vKŽ p�– w� U� —UÞ≈ w� dB×Mð Ê√ sJ1 ô UM²�Ë w� p�c� V−¹ U/≈Ë ÊU½uO�« ¡U�b� sŽ t�dF½ ¨WM¼«d�« WOH�KH�« U¹UCI�UÐ ÂUL²¼ô« oOLŽ d??O??J??H??ð œu????łË p???�– V??K??D??²??¹ U??L??� åX½U�òË å —U??J??¹œò cM� s¹dšQ²*« Èb??� dJH�« m??Ыu??½ s??� UL¼dOžË ’uB)UÐ pO�œu�òË åq???ÝË— b½«dðdOÐò?� Y??¹b??(«

¨WH�KH�« r�� w� wÐdŽ ‰ËR�� dNE¹ ÊuO�½d� ô≈ q³� s� tK²×¹ r� r�� u¼Ë rNCFÐ …d??zU??Ł —U???ŁË ÆW¹œuN¹ …b??O??ÝË wÐdž ÊQ??ý w¼ w²�« ¨WH�KH�« Ê√ WKFÐ b� s??� Íb??¹ 5??Ð X׳�√ ¨o??¹d??ŽË .b??� U0 UNDO×OÝ t½√ tÐ rÓÒ ?K�*« s� ÊuJ¹ ô w� —«dL²Ýô« UN� qHJð W¹UMŽ s� wG³M¹ ¡U�u�« l� Z¼uðË o�Qð qJÐ U??¼—Ëœ ¡«œ√ ◊«dIÝ v�≈ lłdð w²�« W1bI�« UN�Ý_ ÆUL¼dOžË ÊuÞö�√Ë ¨5×{«Ë 5¼U&« vKŽ bL²F¹ Í—Ëœ ÊUJ� WKOÝu� WH�KH�« qł√ s� qLF�« ULN�Ë√ qLF�« ULNO½UŁË ¨WOÝUÝ√ W¹uÐdðË W¹dJ� v�≈ WNł s� nK²�ð b� …dJH� UNKł√ s� ·ö²šô UF³ð …—uLF*«  UNł s� Èdš√

WH�KH�« r??�?� f??O?z— VBM� XKGý ≠ …bײ*« 3_« WLEM� w� WO½U�½ù« ÂuKF�«Ë w� åuJ�½uO�«ò W�UI¦�«Ë rKF�«Ë WOÐd²K� øp�– - nO� ªU�½d� ÊQÐ ¡ö???�e???�« b???Š√ o??¹d??Þ s??Ž X??L??K??Ž æ …bײ*« 3_« WLEM� w� «džUý U³BM� åuJ�½uO�«ò W??�U??I??¦??�«Ë r??K??F??�«Ë WOÐd²K� vKŽ ÂeF�« bIF� ¨WH�KH�« …—«œSÐ UIKF²� Íc�« VBM*« «c¼ qGA� w�H½ `Oýdð w²�«  ö¼R*« s� WŽuL−� VKD²¹ ÊU� ¨UNOKŽ d�uð√ wM½√ ¨l{«uð qJÐ ¨X??¹√— U¹—Uł ÊU� w²�« WI¹dD�UÐ w³KÞ X�b�Ë qš«œ ÂUN� bKIð w� W³žd�« Èb� qLF�« UNÐ 3_« WLEM� rš“Ë r−×Ð WO�Ëœ W�ÝR� U³KÞ Ê_ ¨W�UI¦�«Ë rKF�«Ë WOÐd²K� …bײ*« vKŽ ‰uB(UÐ oKF²¹ ¨qO³I�« «c??¼ s� r²¹ Ê√ sJ1 ô ¨uJ�½uO�« qš«œ VBM� —b×M¹ w²�« W�Ëb�« o¹dÞ sŽ ô≈ t1bIð ¨uJ�½uO�« XK³�Ë ÆVKD�UÐ wMF*« UNM� ÔÒ bLŠ√ b??O??�??�« „«–≈ U??N??Ý√d??¹ ÊU???� w??²??�« U½Q� ¨‰U(« WFO³DÐË Æw³KÞ ¨u³� —U²�� w� U³BM� qGA¹ wÐdG� ‰Ë√ s??�√ r??� WŽuL−� p�– v�≈ wM²I³Ý qÐ ¨uJ�½uO�« —u²�b�« U??N??Ý√— vKŽ ¨ UOB�A�« s??� Æ…d−M*« ÍbN*« Ác¼ v??�≈ p³KDÐ X�bIð s??� o¹dÞ s??Ž ≠ øWLEM*« w²�« WOÐdG*« W�Ëb�« v�≈ w³KDÐ X�bIð æ UN²�uJŠ tOKŽ X�œU�Ë w×Oýdð XK³� s� ‰u³I�UÐ `Oýd²�« wEŠ r??Ł ¨„«–≈ …bײ*« 3_« WLEM� w� 5�ËR�*« ·dÞ w� U¼bFÐ Ÿdý_ ¨W�UI¦�«Ë rKF�«Ë WOÐd²K� U�—b� XM� b�Ë ÆWLEM*« Ác¼ qš«œ wKLŽ uJ�½uO�« w� …d� ‰Ë_ t½√ W¹«b³�« cM�

1996_23_02_2013  

1996_23_02_2013

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you