Page 1

‫«فعلها» لشكر والزايدي‬ ‫قد يحدث املفاجأة‬

‫تصدر كل صباح‬

‫الراأي احلر واخلرب اليقني‬

‫يومية مستقلة‬ ‫> مدير النشر‪ :‬عبد اهلل الدامون‬

‫> العدد‪1937 :‬‬

‫> الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫االثنين ‪ 03‬صفر ‪ 1434‬الموافق ‪ 17‬دجنبر ‪2012‬‬

‫سياسيون يشيدون بـ«ثبات» الشيخ على مبادئه في حفل تأبيني كبير‬

‫تفاصيل ما جرى في حفل التأبني وهذا ما قاله ياسني في وصيته‬ ‫إ‪ .‬روحي ‪ -‬م‪ .‬السجاري‬

‫غ���اب اخل���ط���اب السياسي‬ ‫املباشر عن وصية الراحل عبد‬ ‫ال��س��ام ي��اس��ني‪ ،‬م��رش��د جماعة‬ ‫وري‬ ‫العدل واإلح��س��ان‪ ،‬ال��ذي وُ َّ‬ ‫ال���ث���رى ي����وم اجل��م��ع��ة املاضي‬ ‫في مقبرة الشهداء في الرباط‪،‬‬ ‫باستثناء عبارة «الصحبة في‬ ‫اجل���م���اع���ة»‪ ،‬ال��ت��ي حت��ي��ل على‬ ‫أن اجل��م��اع��ة ليست ع��ب��ارة عن‬ ‫زاوية وال تسير مبنطقها وإمنا‬ ‫هي تسير وفق عمل املؤسسات‬ ‫التي يخضع تسييرها لقوانني‬ ‫م��ض��ب��وط��ة وم���ح���ددة بطريقة‬ ‫مدققة‪.‬‬ ‫وعلق ق��ي��ادي ف��ي اجلماعة‬ ‫على خلو وصية مرشد من أي‬ ‫ت��وص��ي��ات ت��ت��ع��ل��ق باجلوانب‬ ‫ال��س��ي��اس��ي��ة ألع��ض��اء اجلماعة‬ ‫ب��ك��ون ج��م��ي��ع األم����ور املتعلقة‬ ‫بالتنظيم مت التنصيص عليها‬ ‫في القوانني الداخلية املنظمة‬ ‫ل��ع��م��ل اجل���م���اع���ة وأجهزتها‪،‬‬ ‫م����وض����ح����ا أن ال����وص����ي����ة مت‬ ‫تسجيلها ف��ي بيت امل��رش��د في‬ ‫عام ‪ 2002‬وليست جديدة‪.‬‬

‫وأوص�����ى امل���رش���د الراحل‬ ‫أتباعه ب�»إقران العدل باإلحسان‬ ‫في تدبير أور اجلماعة»‪ ،‬وقال‬

‫ب���ه���ذا اخل����ص����وص‪« :‬وأوص�����ي‬ ‫أن ال��ع��دل ق��ري��نُ اإلح��س��ان في‬ ‫كتاب ربنا وفي اسم جماعتنا‪،‬‬

‫اإلحسان»‪.‬‬ ‫وف��ي سياق متصل‪ ،‬وصف‬ ‫محمد امل���روان���ي‪ ،‬األم���ني العام‬ ‫ل���»ح��زب األم����ة»‪ ،‬غ��ي��ر املرخص‬ ‫له‪ ،‬الراحل الشيخ عبد السام‬ ‫ي��اس��ني‪ ،‬امل��رش��د ال��ع��ام جلماعة‬ ‫العدل واإلح��س��ان‪ ،‬ب�»املناهض‬ ‫لاستبداد والفساد»‪.‬‬ ‫وأك����د امل���روان���ي‪ ،‬ف��ي كلمة‬ ‫خ���ال ح��ف��ل ت��أب��ي��ن� ّ�ي ف���ي بيت‬ ‫الشيخ عبد السام ياسني في‬ ‫الرباط‪ ،‬مساء يوم اجلمعة‪ ،‬أن‬ ‫«القيمة األساسية في هذا الرجل‬ ‫ه��ي قيمة الثبات على املبادئ‬ ‫والق ّيم وامل��وق��ف السياسي‪ ،‬إذ‬ ‫لم ي َبدّل ولم يغ ّير وأدى الثمن‪،‬‬ ‫وق��د ك��ان��ت املكائد واملؤامرات‬ ‫واحلصار والسجن‪ ،‬ولم َيف� ُ َّت‬ ‫ك��ل ه��ذا م��ن ع��ض��ده‪ ،‬حيث كان‬ ‫رج���ا ث��اب��ت��ا ب��ام��ت��ي��از ف��ي زمن‬ ‫ت��ض��ع��ف ف��ي��ه ال��ن��خ��ب وتبحث‬ ‫ف��ي��ه ع��ن احل��ل��ول ال��وس��ط��ى مع‬ ‫االس��ت��ب��داد‪ ،‬لكنه ك���ان صامدا‬ ‫ط����وال ح��ي��ات��ه‪ ..‬ع���اش شريفا‬ ‫وم�����ات ش��ري��ف��ا وع�����اش عزيزا‬ ‫ومات عزيزا»‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪4‬‬

‫ف��ا ُي��ل��ه��ن��ا اجل��ه��اد املتواصل‬ ‫إلقامة دولة العدل في أمتنا عن‬ ‫اجل��ه��اد احلثيث لِبلوغ مراتب‬

‫شهادات مدوية‪ ..‬شرطي يقضي ‪ 7‬أيام معصوب العينني في ضيافة األمن‬ ‫الرباط ‪ -‬مصطفى احلجري‬ ‫فجر عدد من الشهود في محاكمة عناصر أمنية وأخرى تابعة للجمارك‬ ‫ّ‬ ‫كانت تعمل في املعبر احلدودي بني أنصار وباب مليلة ومطار العروي‪ ،‬مفاجئات‬ ‫مدوية خالل اجللسة التي عقدت يوم اجلمعة املاضية‪ ،‬بعد أن ص ّرح عنصر‬ ‫أمني سابق بأنه ظل معصب العينني ملدة سبعة أيام في مركز االستعالمات‬ ‫خالل االستماع إليه من طرف عناصر تابعة للفرقة الوطنية للشرطة القضائية‪،‬‬ ‫قبل أن يرغم على توقيع احملضر دون االط�ّالع على ما فيه‪.‬‬ ‫كما أكد عدد من الشهود‪ ،‬ومن ضمنهم رجال أمن وجمارك الزالوا‬ ‫تخصهم بعد‬ ‫ميارسون مهامهم‪ ،‬أن التصريحات ال��واردة في احملاضر ال‬ ‫ّ‬ ‫إج��راء مواجهة بينهم وبني املتا َبعني على خلفية هذا امللف‪ ،‬الذي جاء بعد‬ ‫تعليمات ملكية أمرت بفتح حتقيق بخصوص سلوكات غير الئقة تع ّر َ‬ ‫ض لها‬ ‫أفراد من اجلالية املغربية املقيمة باملهجر‪ ،‬لها صلة بالرشوة وسوء املعاملة‪.‬‬ ‫وق��ال أحد الشهود إنه أجبر على التوقيع حتت التهديد بفتح ملفات‬

‫منفذ جرمية شقران يقود‬ ‫ثالثة دركيني إلى االعتقال‬ ‫محمد أحداد‬

‫كشفت مصادر مطلعة أن‬ ‫القيادة اجلهوية للدرك امللكي‬ ‫باحلسيمة أم��رت‪ ،‬مساء أول‬ ‫أمس السبت‪ ،‬بتوقيف ثاثة‬ ‫درك���ي���ني ع��ل��ى خ��ل��ف��ي��ة ورود‬ ‫أسمائهم في التحقيقات التي‬ ‫جتريها مصالح ال��درك حول‬ ‫ح��ادث مقتل ثاثة أشخاص‬ ‫بشقران على خلفية نزاع حول‬ ‫املخدرات‪ .‬وأضافت املصادر‬ ‫نفسها أن الدركيني الذين كانوا‬ ‫يزاولون عملهم مبركز النكور‬ ‫التابع لبني بوعياش‪ ،‬التي‬ ‫تبعد عن احلسيمة بحوالي‬ ‫‪ 30‬كلمترا‪ ،‬مت اقتيادهم إلى‬ ‫مركز الدرك بإمزورن بأمر من‬ ‫الوكيل العام للملك مبحكمة‬ ‫االستئناف باحلسيمة‪.‬‬ ‫وأشارت مصادر اجلريدة‬ ‫إلى أن التحقيقات التي جتريها‬ ‫مصالح األم��ن ح��ول حيثيات‬ ‫ح��ادث مقتل ثاثة أشخاص‬ ‫بدوار «شقران» خال األسبوع‬ ‫املاضي‪ ،‬كشفت عن معطيات‬ ‫جديدة أدلى بها املتهم األول‬ ‫بتنفيذ اجلرمية للمحققني‪ ،‬إذ‬ ‫أكد على وجود عاقة بني أحد‬ ‫ضحاياه وبعض أفراد الدرك‬ ‫امللكي‪ .‬وزادت مصادرنا أن‬ ‫املتهم أك��د أن أح��د ضحاياه‬ ‫كان على عاقة قوية ببعض‬ ‫رجال الدرك باملنطقة‪.‬‬ ‫ف�����ي ال����س����ي����اق نفسه‪،‬‬ ‫اعتبرت مصادرنا أن التحقيق‬ ‫في هذه القضية سيؤدي إلى‬

‫كشف خ��ي��وط ج��دي��دة ترتبط‬ ‫بشبكة االجت����ار باملخدرات‬ ‫باملنطقة وت��ورط عناصر من‬ ‫الدرك امللكي في التواطؤ مع‬ ‫شبكة االجت��ار في املخدرات‪.‬‬ ‫ولم تستبعد املصادر ذاتها أن‬ ‫تتسع دائ��رة التحقيق خال‬ ‫األي���ام املقبلة بعد االستماع‬ ‫إل���ى ال��درك��ي��ني ال��ذي��ن وردت‬ ‫أس��م��اؤه��م ف��ي التحقيق مع‬ ‫امل��ت��ه��م األول ف���ي ت��ن��ف��ي��ذ ما‬ ‫يعرف ب�«جرمية شقران»‪.‬‬ ‫وي�����أت�����ي اع���ت���ق���ال‬ ‫الدركيني بعد أيام فقط‬ ‫ع��ل��ى اع��ت��ق��ال املتهم‬ ‫األول بتنفيذ جرمية‬ ‫قتل ثاثة أشخاص‬ ‫ب�������������دوار ش�����ق�����ران‬ ‫ب���ع���د ن�������زاع ح���ول‬ ‫امل����خ����درات‪ .‬وك���ان‬ ‫امل��ت��ه��م ق���د صرح‬ ‫ل��ل��م��ح��ق��ق��ني بأن‬ ‫أح�����د ضحاياه‬ ‫س������رق م���ن���ه ‪38‬‬ ‫ك���ي���ل���وغ���رام���ا من‬ ‫امل��خ��درات قبل أن يجهز‬ ‫ع���ل���ى اآلخ������ري������ن خشية‬ ‫افتضاح أمره‪.‬‬ ‫إل���ى ذل���ك‪ ،‬يعيش دوار‬ ‫«ش���ق���ران» ح��ال��ة غ��ل��ي��ان إثر‬ ‫ان��دالع مواجهات جديدة بني‬ ‫بعض سكان الدوار استعملت‬ ‫فيها ش��ت��ى أن����واع األسلحة‬ ‫البيضاء والسواطير والعصي‬ ‫مسفرة عن ج��رح أكثر من ‪6‬‬ ‫من ساكنة الدوار بسبب نزاع‬ ‫حول أراض فاحية‪.‬‬

‫مع قهوة ال�صباح‬ ‫خالل افتتاح املؤمتر التاسع حلزب االحت��اد االشتراكي‬ ‫للقوات الشعبية‪ ،‬أول أمس في بوزنيقة‪ ،‬رفع بعض املؤمترين‬ ‫ش�ع��ارات تهاجم كال من عبد اإلل��ه بنكيران‪ ،‬رئيس احلكومة‬ ‫وأم��ني حزب العدالة والتنمية‪ ،‬وحميد شباط‪ ،‬أمني عام حزب‬ ‫االستقالل‪ ،‬مباشرة بعد دخولهما إلى قاعة االجتماع حلضور‬ ‫أش �غ��ال االف �ت �ت��اح‪ ،‬مم��ا خ�ل��ف اس�ت�ن�ك��ارا واس �ع��ا ل��دى بعض‬ ‫االحت��ادي��ني‪ ،‬وبطبيعة احل��ال ف��ي ح��زب��ي االس�ت�ق��الل والعدالة‬ ‫والتنمية‪.‬‬ ‫إن رفع تلك الشعارات املعادية ألطراف حزبية‪ ،‬في حلظة‬ ‫هامة بالنسبة إلى االحتاديني هي حلظة املؤمتر‪ ،‬لم يكن أمرا الئقا‪،‬‬ ‫فاحلاضرون هم ضيوف للقيادة احلزبية لالحتاد االشتراكي‪،‬‬ ‫وحضور قيادات أحزاب سياسية إلى أشغال املؤمترات احلزبية‬ ‫ألحزاب أخرى ينم عن االحترام املتبادل بني مختلف األطراف‪،‬‬ ‫ألنه يعني أن هناك قواعد سياسية متفقا عليها‪ ،‬كما يعني أن‬ ‫مرحلة عقد املؤمتر هي حلظة يتوقف فيها كل شيء ألن احلزب‬ ‫يكون أمام مرحلة انتقالية يسلم فيها مقاليده إلى قيادة جديدة‬ ‫ويقوم بتقييم املرحلة الفاصلة بني مؤمترين؛ وهي ليست مرحلة‬ ‫تصفية حسابات سياسية من أي نوع‪ ،‬ولذلك هناك تقاليد راسخة‬ ‫في احلياة احلزبية املغربية تتمثل في مشاركة أحزاب ألحزاب‬ ‫أخرى في مؤمتراتها حتى وإن كانت بينها خصومات جذرية‪.‬‬ ‫من حق االحت��ادي��ني أن تكون لهم مواقف سياسية‪ ،‬لكن‬ ‫تصريف تلك اخلصومات ال يكون مع خصوم سياسيني حلوا‬ ‫ضيوفا ساعة اجللسة االفتتاحية للمؤمتر‪ ،‬بل في اخلارج ومن‬ ‫خ��الل اللعبة السياسية؛ وت�ك��رار مثل ه��ذه املمارسات سوف‬ ‫يدفع قيادات العديد من األحزاب إلى مقاطعة جلسات افتتاح‬ ‫مؤمترات أحزاب أخرى وإنهاء تقاليد سياسية راسخة‪.‬‬

‫شرطي سابق أبع َد من ذلك‪ ،‬بعد أن‬ ‫قدمية والزج به في السجن‪ ،‬فيما ذهب‬ ‫ّ‬ ‫أكد للمحكمة أن التوقيع املد َّون على احملضر ال يعود له‪ ،‬بل مت تزويره‪ ،‬كما‬ ‫هو الشأن بالنسبة إلى التصريحات الواردة في احملضر‪ ..‬في حني أكد عدد‬ ‫من احل ّمالني الذين استعانت بهم الفرقة الوطنية في التحقيق الذي أجرته‪،‬‬ ‫والذي قاد إلى توقيف واعتقال عدد من عناصر اجلمارك واألمن قبل أن يتم‬ ‫منحهم السراح املؤقت‪ ،‬أن عناصر الفرقة عرضت عليهم عددا من األسماء‬ ‫وطلبت منهم إفادات بشأنها‪ ،‬قبل أن يؤكدوا أنهم أجب�ِروا على التوقيع على‬ ‫احملاضر دون االطالع عليها‪ ..‬واعتبر رد النيابة العامة على كالم الشهود‬ ‫نجزة من قبل الفرقة الوطنية أنّ تراجع‬ ‫الذين طعنوا في شرعية احملاضر املُ َ‬ ‫الشهود عن تصريحاتهم توازيه عدد من األدلة‪ ،‬ومنها «تضخم» احلسابات‬ ‫البنكية لبعض املتا َبعني مقارنة مع الراتب املمنوح لهم‪ ،‬كما جلأت النيابة‬ ‫العامة إلى االستعانة بصور منسوخة موجودة في امللف‪ ،‬وهي الصور التي‬ ‫وثائقي سبق لقناة «اجلزيرة» أن بثته‪.‬‬ ‫تعود إلى شريط‬ ‫ّ‬ ‫تتمة ص ‪4‬‬

‫أمريكا مازالت غاضبة على املغرب‬ ‫ومرض كلينتون «ديبلوماسي»‬ ‫محمد أحداد‬

‫ك�ش��ف م �ص��در مطلع أن غ �ي��اب هيالري‬ ‫كلينتون‪ ،‬وزيرة اخلارجية األمريكية‪ ،‬عن أشغال‬ ‫مؤمتر أصدقاء سوريا املنعقد مبراكش مؤخرا‪،‬‬ ‫كان وراءه مرض «ديلوماسي» خالفا لألنباء التي‬ ‫حتدثت عن فيروس معوي‪ .‬وعزت مصادر مطلعة‬ ‫ه��ذا الغياب إل��ى الغضب األمريكي‬ ‫على املغرب بعد املوقف الذي اتخذه‬ ‫إزاء املبعوث األمم��ي كريستوفر‬ ‫روس‪ .‬وأب� ��رزت امل �ص��ادر ذاتها‬ ‫أن ح�ض��ور ويليام ب��رن��ز ينطوي‬ ‫على رسالتني‪« :‬األول��ى تتعلق‬ ‫بالفترة احل��رج��ة ال�ت��ي متر‬ ‫منها العالقات بني الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية واملغرب؛‬ ‫والثانية ترتبط بعدم رغبة‬ ‫اإلدارة األم��ري�ك�ي��ة في‬ ‫ات�خ��اذ م��وق��ف واضح‬ ‫م��ن امل �ل��ف السوري‬ ‫ب� �ع ��د س �ل �س �ل��ة من‬ ‫التطورات اجلديدة»‪.‬‬ ‫وكشفت مصادرنا‬ ‫أن أم ��ري� �ك ��ا ما‬ ‫تزال غاضبة على‬ ‫املغرب وحكومته‪.‬‬ ‫وبالرغم م��ن وجود‬ ‫ق �ن��وات ات �ص��ال كثيرة‬ ‫ب� ��ني ال� �ب� �ل ��دي ��ن ‪-‬تستطرد‬ ‫مصادرنا‪ -‬فإن موقف املغرب‬ ‫من روس ما يفتأ يرخي ظالله‬ ‫على ال�ع��الق��ات بينهما‪ .‬ومن‬ ‫الطبيعي أن تخفض الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية من متثيليتها‬ ‫ف��ي م��ؤمت��ر أص ��دق ��اء سوريا‬ ‫الذي انعقد مبراكش في األيام‬ ‫القليلة املاضية‪.‬‬ ‫بعد أن يكون ح��زب الوردة‬ ‫ق���د أن���ه���ى م���ؤمت���ره بانتخاب‬ ‫كاتبه الوطني اجلديد‪ ،‬وقيادته‬ ‫ال��س��ي��اس��ي��ة اجل���دي���دة‪ ،‬ستكون‬ ‫ال�����دورة التنظيمية ق��د انتهت‬ ‫بالنسبة إل��ى األح���زاب الكبرى‬ ‫التي عقدت مؤمتراتها العامة‬ ‫قبل نهاية ‪ ،2012‬لتكون سنة‬ ‫‪ 2013‬سنة خاصة في روزنامة‬ ‫ال��ع��م��ل ال��س��ي��اس��ي واحلكومي‬ ‫معا‪.‬‬ ‫ف��األح��زاب أعطت ما عندها‬ ‫من ق��ي��ادات ج��دي��دة‪ ،‬وشببت أو‬ ‫ح��اف��ظ��ت ع��ل��ى ال��س��ائ��د داخلها‬ ‫سياسيا وتنظيميا؛ واألحزاب‬ ‫الرئيسية‪ ،‬التي تشتغل إما في‬ ‫األغلبية أو في املعارضة‪ ،‬حاولت‬ ‫أن تقترب من منطوق الدستور‬ ‫اجل��دي��د ف��ي ان��ت��خ��اب قياداتها‬ ‫للمرحلة املقبلة ومل���ا مي��ك��ن أن‬ ‫ي��ك��ون عليه احل���زب ف��ي مغرب‬ ‫اليوم والغد‪.‬‬ ‫م�����ن ال�����اف�����ت ل���ل���ن���ظ���ر أن‬ ‫املؤمترات احلزبية لهذه األحزاب‬ ‫ق��د م��� َّر ك� ٌّ‬ ‫��ل منها بطعم خاص‪،‬‬ ‫فحزب ال��ع��دال��ة والتنمية جرى‬ ‫مؤمتره في جو احتفالي‪ ،‬فهو‬ ‫احل������زب احل����اك����م ال������ذي كرس‬

‫بوزنيقة ‪ -‬عادل جندي‬ ‫متكن إدريس لشكر‪ ،‬عضو املكتب السياسي‬ ‫لاحتاد االشتراكي للقوات الشعبية أمس‪ ،‬من‬ ‫هزم منافسيه الثاثة (احلبيب املالكي وأحمد‬ ‫الزايدي وفتح الله ولعلو)‪ ،‬خال الدور األول‬ ‫م��ن ال��س��ب��اق ن��ح��و منصب ال��ك��ت��اب��ة األول���ى‬ ‫للحرب‪ .‬وحقق لشكر هذه اخلطوة األولى‬ ‫التي ستقربه من قيادة االحتاديني خلفا لعبد‬ ‫الواحد الراضي متقدما على منافسيه ب� ‪545‬‬ ‫صوتا‪ ،‬متبوعا بالزايدي ب� ‪ 442‬صوتا‪ ،‬فيما‬ ‫خرج كل من ولعلو واملالكي من الباب الضيق‬ ‫بعد حصولهما على ‪ 344‬و‪ 258‬صوتا على‬

‫التوالي‪ .‬وهكذا قوى لشكر حظوظه للكسب‬ ‫باجلولة الثانية في سيناريو يذكر بالفوز غير‬ ‫املتوقع ال��ذي حققه حميد شباط على عائلة‬ ‫الفاسي داخل حزب االستقال‪ ،‬غير أن بعض‬ ‫املصادر ال تستبعد أن حتصل مفاجآت في ظل‬ ‫حديث عن فرضية توافق بني الزايدي وولعلو‬ ‫واملالكي لقطع الطريق على لشكر واحليلولة‬ ‫دون وصوله إلى القيادة‪.‬‬ ‫وبلغت عدد األصوات امللغاة ‪ 19‬ونسبة‬ ‫التصويت ف��ي ح���دود ‪ 93‬ف��ي امل��ائ��ة بواقع‬ ‫‪ 1616‬مصوت م��ن أص��ل ‪ 1721‬مسجا في‬ ‫اللوائح‪.‬‬ ‫التفاصيل ص ‪5‬‬

‫رجل أمن يعربد داخل فندق بحضور ارميل‬ ‫أكادير ‪ -‬محفوظ آيت صالح‬ ‫ذك��رت مصادر أن شرطيا برتبة «مقدم» يعمل ضمن‬ ‫أفراد الشرطة مبفوضية أمن آيت ملول كان في حالة سكر‬ ‫طافح ليلة اجلمعة املاضي‪ ،‬وأث��ار حالة من الفوضى في‬ ‫فندق يعتبر من الفنادق املصنفة بأكادير بعد دخوله في‬ ‫شجار مع زوجته‪ .‬وقد أثارت عربدة الشرطي مرافقي املدير‬ ‫العام لألمن الوطني ارميل‪ ،‬الذي كان ينزل بنفس الفندق‪،‬‬ ‫في إطار الوفد املرافق للزيارة امللكية‪ ،‬مما دفع مدير الفندق‬ ‫إلى استدعاء الشرطة‪.‬‬ ‫وذكرت مصادر مقربة من التحقيق في النازلة أن وجود‬ ‫الشرطي املذكور في الفندق كان بسبب توصله بأن زوجته‬ ‫تقيم بهذا الفندق‪ ،‬فاجته إل��ى هناك حيث اندلع شجار‬ ‫بينهما‪ .‬وبعد التحقيق مع املعني باألمر تبني لرجال األمن‬

‫بوشعيب ارميل‬

‫أنه كان على خاف مع زوجته التي ترفض أن تقطن مبدينة‬ ‫أكادير وتصر على العودة إلى مدينة مكناس املدينة التي‬ ‫تتحدر منها‪ .‬كما أن الشرطي املذكور سبق أن تقدم بطلب‬ ‫لانتقال منذ سنة ‪ ،2008‬إال أنه لم تتم االستجابة لطلبه‪،‬‬ ‫وه��و ما جعله يعيش في وض��ع أس��ري غير مستقر أثار‬ ‫له العديد من املشاكل مع زوجته التي ترفض االستقرار‬ ‫مبدينة آيت ملول‪.‬‬ ‫وذك��رت املصادر ذاتها أن��ه بعد ‪ 24‬ساعة من وضع‬ ‫الشرطي في احلراسة النظرية تقرر نقله إلى مدينة مكناس‪.‬‬ ‫وكانت األوساط املتتبعة للموضوع تتوقع فصل الشرطي‬ ‫بشكل نهائي بالنظر إلى سلوكه ذاك والظرفية التي تزامنت‬ ‫مع عربدته في الفندق‪ ،‬غير أن تدخات‪ ،‬تضيف املصادر‬ ‫ذاتها‪ ،‬من جهات معينة أدت إل��ى تفادي فصل الشرطي‬ ‫واالستجابة لطلبه بتنقيله إلى مدينة مكناس‪.‬‬

‫جشع‪ ..‬منعشون يطالبون بإلغاء الضريبة على سكن الطبقة الوسطى‬ ‫عبد الرحيم ندير‬

‫لم تفلح التنازالت التي قدمها رئيس‬ ‫احلكومة عبد اإلله بنكيران‪ ،‬في النسخة‬ ‫ال��ت��ي ص���ادق عليها ال��ب��رمل��ان م��ن قانون‬ ‫مالية ‪ ،2013‬في وق��ف أطماع املنعشني‬ ‫ال��ع��ق��اري��ني‪ ،‬ف��رف��ع ثمن بيع امل��ت��ر املربع‬ ‫ال��واح��د م��ن السكن امل��وج��ه إل��ى الطبقة‬ ‫املتوسطة من ‪ 5‬آالف إل��ى ‪ 6‬آالف درهم‬ ‫ل��م يكن كافيا إلس��ك��ات املنعشني‪ ،‬الذين‬ ‫رفعوا اآلن سقف مطالبهم‪ ،‬معتبرين أن‬ ‫عدم االستجابة لهذه املطالب سيؤدي إلى‬ ‫شلل في القطاع‪.‬‬ ‫وتبرر الفيدرالية الوطنية للمنعشني‬

‫‪06‬‬

‫العقاريني موقفها اجلديد‪ ،‬الذي رأى فيه‬ ‫العديد من املراقبني نوعا من «اجلشع»‪،‬‬ ‫بأنه جاء بعد قراءة املقتضيات الواردة في‬ ‫مشروع قانون مالية ‪ 2013‬والتعديات‬ ‫امل��ق��ت��رح��ة‪ ،‬وال��ت��ي ث��ب��ت م��ن خ��ال��ه��ا أن‬ ‫«التغييرات ف��ي نسب بعض الضرائب‬ ‫مي��ك��ن أن ي��ك��ون ل��ه��ا ت��أث��ي��ر سلبي على‬ ‫االستثمار العقاري‪ ،‬وخاصة على مستوى‬ ‫مكوناته املتعلقة بالتوفر على العقار أو‬ ‫انعدامه‪ ،‬وكذلك إنتاج السكن»‪.‬‬ ‫وح��س��ب ال��ف��ي��درال��ي��ة‪ ،‬ف��إن أه��م هذه‬ ‫التغييرات تلك املتعلقة بالسكن املوجه‬ ‫إل���ى ال��ط��ب��ق��ة امل��ت��وس��ط��ة‪ ،‬ح��ي��ث شملت‬ ‫التعديات التي جاء بها قانون املالية رفع‬

‫الملف السياسي‬

‫ثمن البيع إلى ‪ 6‬آالف درهم للمتر املربع‬ ‫مع احتساب جميع الرسوم‪ ،‬في حني أن‬ ‫هذا الثمن هو املعمول به حاليا بالنسبة‬ ‫إلى السكن االجتماعي وقيمته محددة في‬ ‫‪ 5‬آالف درهم للمتر دون احتساب الرسوم‪،‬‬ ‫وبالتالي فإن الفرق الوحيد الذي سيكون‬ ‫بني املنتوجني هو الضريبة على القيمة‬ ‫املضافة‪ .‬واعتبر املنعشون أنه في هذه‬ ‫احل��ال��ة‪ ،‬ال يعقل إجن��از املنتوج املوجه‬ ‫إلى الطبقة املتوسطة بنفس سعر السكن‬ ‫االجتماعي‪ ،‬مع احلفاظ على متطلبات‬ ‫ه��ذا املنتوج السكني من حيث اجلودة‬ ‫واخلدمات‪.‬‬ ‫وركز املنعشون في ماحظاتهم‪،‬‬ ‫حظاتهم‪ ،‬كذلك‪،‬‬

‫على مسألة ال��زي��ادة في معدل الضريبة‬ ‫على األرب��اح واملمتلكات العقارية بعد ‪5‬‬ ‫سنوات من امللكية‪ ،‬والتي متر من ‪ 20‬إلى‬ ‫‪ 30‬في املائة بزيادة قدرها ‪ 50‬في املائة‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى الرفع من الضريبة اخلاصة‬ ‫على احلديد املغطى باخلرسانة‪ ،‬والتي‬ ‫عرفت زيادة بلغت ‪ 0.10‬درهم للكيلوغرام‪،‬‬ ‫وكذلك الرفع من الضريبة على الرمال‬ ‫والتي عرفت زيادة بلغت ‪ 30‬درهما للطن‪،‬‬ ‫ناهيك ع��ن ال���زي���ادة ف��ي الضريبة على‬ ‫اإلسمنت املندرجة في قانون مالية ‪2012‬؛‬ ‫مشيرين إلى أن كل هذه الزيادات تؤدي‬ ‫إلى ارتفاع أسعار البناء للمتر املربع‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪4‬‬

‫كرسي االعتراف‬

‫كتب ومذكرات‬

‫العدالة والتنمية واألصالة ‪ 19‬اجلامعي‪ :‬محنة االعتقال دفعت بعض ‪24‬‬

‫واملعاصرة‪..‬خبايا صراع «متجدد»‬

‫احلبابي‪ :‬االحتاديون فرضوا‬ ‫العمراني في مكتب الفوسفاط‬

‫«األصدقاء» إلى إنكار معرفتهم بزوجتي‬

‫قضاة مغاربة ينتقلون للعمل باخلليج بركة‪ :‬حصولنا على قرض املليار دوالر ونصف نصر كبير للمغرب‬ ‫املساء‬

‫الرباط ‪ -‬محمد الرسمي‬

‫علمت «املساء» من مصدر قضائي أن قضاة مغاربة من املقرر‬ ‫أن يلتحقوا ب��دول��ة اإلم���ارات العربية املتحدة م��ن أج��ل العمل‬ ‫مبحاكمها في إطار اتفاق شراكة مبرمة بني وزارة العدل املغربية‬ ‫ونظيرتها اإلم��ارات��ي��ة‪ ،‬وأك��د مصدرنا أن األم��ر يتعلق برؤساء‬ ‫الغرف مبحكمة االستئناف بالدار البيضاء عبد الله علوسي‪،‬‬ ‫وامحمد احملادي وعبد الرحيم درويش‪ ،‬إضافة إلى نائب الوكيل‬ ‫العام للملك باحملكمة ذاتها بوشعيب املعمري‪ ،‬الذين سيرحلون‬ ‫األسبوع اجلاري للعمل في قطاع العدل في دولة اإلمارات العربية‪،‬‬ ‫كل حسب اختصاصه‪.‬‬ ‫وأضاف املصدر ذاته أن القضاة الذين سيلتحقون مبقرات‬ ‫عملهم اجلديدة باخلليج مت تكرميهم يوم اجلمعة املاضي خال‬ ‫حفل نظم مبحكمة االستئناف بالدار البيضاء‪ ،‬إذ مت االحتفاء بهم‬ ‫إلى جانب قضاة وموظفني باحملكمة ذاتها أحيلوا على التقاعد‪.‬‬

‫دافع نزار بركة‪ ،‬وزير االقتصاد واملالية‪ ،‬عن‬ ‫خيار توجه احلكومة إلى السوق الدولية من‬ ‫أجل اقتراض مبلغ مليار ونصف املليار دوالر‪،‬‬ ‫معتبرا ذل��ك نصرا كبيرا للحكومة وللمغرب‬ ‫عموما‪ ،‬على اعتبار أن املغرب حصل على أدنى‬ ‫نسبة فائدة بني الدول النامية بشروط متويلية‬ ‫تفضيلية‪ ،‬حيث حددت فائدة قرض امللي����ار دوالر‬ ‫ف����ي ‪ 4،25‬باملائة على عشر سنوات‪ ،‬في حني‬ ‫حددت الفائدة على قرض ‪ 500‬مليون دوالر في‬ ‫‪ 4،5‬باملائة‪ ،‬على أن يسدده على ثاثني سنة‪.‬‬ ‫ونفى بركة خال الندوة التي احتضنها مقر‬ ‫وزارت��ه مساء اجلمعة املاضي‪ ،‬أن يكون جلوء‬ ‫املغرب إلى استخدام اخلط االئتماني املوضوع‬

‫سـنـة حـلـوة يـا أحــزاب!‬ ‫حكيم عنكر‬

‫االستمرارية في صفوف قيادته‬ ‫السياسية م��ع بعض التجديد‪،‬‬ ‫وأع��������اد ت��ن��ظ��ي��م ص���ف���وف���ه ميا‬ ‫يستدعيه وج����وده اجل��دي��د في‬ ‫م��ق��دم��ة ال��ت��دب��ي��ر احل��ك��وم��ي‪ ،‬مع‬ ‫االح��ت��ف��اظ ب��احل��ق ف��ي ممارسة‬ ‫هامش من امل��ن��اورة السياسية‪،‬‬ ‫ف�»الصقور» ال بد أن حتلق عاليا‪،‬‬ ‫ولكي تفعل ذل��ك يلزمها هامش‬ ‫ط��ي��ران أك��ب��ر وس��م��اء مفتوحة‪،‬‬ ‫وليس سقفا واطئا‪.‬‬ ‫ولذلك بدا احلزب كأنه يوزع‬ ‫نوعا من األدوار املتفق عليها‪،‬‬ ‫لعب في احلكومة ولعب في مربع‬ ‫امل��ع��ارض��ة؛ والنتيجة‪ ،‬ممارسة‬ ‫للحكم بنف�َس املعارض السياسي‪،‬‬ ‫ول����م ال ال���ق���ول‪ :‬احل��ك��م مبنطق‬ ‫املواجهة‪ ،‬فاحلزب يعرف أن له‬ ‫خصوما في األحزاب وخارجها‪،‬‬ ‫لذلك ابتدع طريقته اخلاصة في‬ ‫إط��اق قيود صقوره كي ترفرف‬ ‫بني احلني واآلخر خارج السرب‪.‬‬

‫وإذا كان العدالة والتنمية قد‬ ‫حافظ على البناء الرأسي للحزب‪،‬‬ ‫ف��إن ح��زب األص��ال��ة واملعاصرة‪،‬‬ ‫اخلصم السياسي حلزب بنكيران‪،‬‬ ‫عمد إلى نهج تغيير راديكالي في‬ ‫قيادته‪ ،‬فقد اختفت العديد من‬ ‫ال��وج��وه التي ارتبطت بالفترة‬ ‫التأسيسية‪ ،‬وجاء رجل تقني هو‬ ‫مصطفى بكوري كي يشرف على‬ ‫إدارة شؤون احلزب؛ في املقابل‪،‬‬ ‫يبدو أن حكيم بنشماس‪ ،‬الذي‬ ‫يترأس املجلس الوطني حلزب‬ ‫اجلرار‪ ،‬هو الذي يقود «األصالة»‬ ‫رسميا وهو ال��ذي يولد املواقف‬ ‫ال��ت��ي يعبر عنها احل���زب جتاه‬ ‫التجربة احلكومية لبنكيران‪ ،‬في‬ ‫حني يقوم إلياس العماري بدوزنة‬ ‫األداة حتى يستقيم العمل‪.‬‬ ‫ف��ي اجل��ه��ة األخ����رى‪ ،‬خاض‬ ‫ح��م��ي��د ش����ب����اط‪ ،‬األم������ني العام‬ ‫احلالي حلزب االستقال‪ ،‬حربا‬ ‫ضروسا من أجل إخضاع حزب‬

‫االستقال ملشيئته أو‪ ،‬لنقل على‬ ‫وج��ه التدقيق‪ ،‬للجناح النقابي‬ ‫حل��زب ع��ال ال��ف��اس��ي؛ وه��و في‬ ‫هذا‪ ،‬لعب َّ‬ ‫كل األوراق واستعمل‬ ‫كل األسلحة‪ ،‬حتى أنهك خصمه‬ ‫عبد الواحد الفاسي‪ ،‬وطلع أمينا‬ ‫عاما للحزب وغصة كبيرة في‬ ‫حلق الفاسيني لم تبرأ بعد‪ ،‬وما‬ ‫تزال آثارها جارية أمام احملاكم‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬يريد حزب الوردة أن‬ ‫يجدد نفسه‪ ،‬وأن يعتلي منصة‬ ‫السياسة م��ن ج��دي��د؛ وب��ني هذا‬ ‫األم���ل ف��ي ال��رج��وع إل���ى معترك‬ ‫الفعل السياسي ول��و من موقع‬ ‫امل��ع��ارض��ة‪ ،‬ووض���ع ال��ع��ني على‬ ‫االن��ت��خ��اب��ات اجلماعية املقبلة‪،‬‬ ‫وإلفراز قيادة سجالية من مستوى‬ ‫م��ا ي��ت��وف��ر عليه ح��زب��ا العدالة‬ ‫والتنمية واالستقال‪ ،‬ومعاجلة‬ ‫األع��ط��اب التنظيمية واجل���راح‬ ‫الذاتية التي تراكمت منذ حكومة‬ ‫عبد الرحمان اليوسفي األولى‪،‬‬

‫ره��ن إش��ارت��ه م��ن أج��ل االق��ت��راض م��ن السوق‬ ‫الدولية‪ ،‬فاحتة أمام عودة صندوق النقد للتحكم‬ ‫ف��ي االقتصاد الوطني‪ ،‬مشيرا إل��ى أن مصدر‬ ‫القروض يبقى متنوعا بني مجموعة من البنوك‬ ‫وأص��ح��اب األص���ول‪« ،‬ول��ع��ل السابقة تكمن في‬ ‫احلصول على قرض بأمد تسديد يبلغ ‪ 30‬سنة‪،‬‬ ‫وهو ما يدل على الثقة التي يحظى بها املغرب‬ ‫في األوساط املالية الدولية»‪ .‬وأكد وزير االقتصاد‬ ‫واملالية أن اإلصدار الذي قام به املغرب في سوق‬ ‫ال����دوالر ج��اء ف��ي توقيت مناسب ج���دا‪« ،‬حيث‬ ‫كانت أسعار الفائدة مناسبة جدا‪ ،‬حيث حصل‬ ‫املغرب على أقل معدل فائدة منذ ‪ ،2003‬كما أنه‬ ‫أقل معدل فائدة حصلت عليه دولة إفريقية هذه‬ ‫السنة‪ ،‬وهو ما يعني أن اخلطوة كانت موفقة‬ ‫التفاصيل ص ‪7‬‬ ‫بدرجة كبيرة»‪.‬‬

‫بني كل هذا احمليط من األمواج‬ ‫امل���ت���اط���م���ة وم�����ن اخل���اص���ات‬ ‫ال��س��ل��ب��ي��ة ال���ت���ي استخلصها‬ ‫احلزب من مشاركته في التدبير‬ ‫احلكومي خال ‪ 14‬سنة‪ ،‬يحاول‬ ‫حزب الوردة أن ينهض من جديد‪،‬‬ ‫وعينه على سنة ‪ 2013‬التي لو‬ ‫أردن����ا أن ن��ق��رأ فنجانها‪ ،‬لقلنا‬ ‫إنها ستكون سنة الفرز النهائي‬ ‫واحلسم وخلق اصطفاف جديد‪،‬‬ ‫س��ي��ح��م��ل أح���زاب���ا إل����ى «العهد‬ ‫احلكومي» اجلديد‪ ،‬ويجني غال‬ ‫موسم الربيع العربي‪.‬‬ ‫ت���س���ي���ر س���ن���ة ‪ 2013‬إل���ى‬ ‫كشف مامحها من اآلن‪ ،‬قوامها‬ ‫اس���ت���ق���رار س��ي��اس��ي وتنظيمي‬ ‫داخ����ل األح�����زاب ال��ك��ب��رى ألربع‬ ‫سنوات مقبلة‪ ،‬والقطع نهائيا مع‬ ‫«أسلوب االنشقاق»‪ ،‬فلم يعد شيء‬ ‫يصلح للشق ال في السياسة وال‬ ‫في غيرها؛ في حني أن االنتظارات‬ ‫تكبر واآلمال تتحول إلى خيبات‪،‬‬ ‫وال�����دول�����ة ت��ك��س��ب امل����زي����د من‬ ‫النقاط على حساب الفاعلني في‬ ‫السياسة وف��ي املجتمع املدني‪،‬‬ ‫لتتحول السنة املقبلة إلى سنة‬ ‫«توظيف مباشر»‪ ،‬بدون مباراة‪،‬‬ ‫للدولة ومن أجل الدولة‪.‬‬

‫سري للغاية‬

‫علمت «املساء» أن فتاة تعرضت‬ ‫وحشي‬ ‫اجلمعة املاضي الع�ت��داء‬ ‫ّ‬ ‫نقلت إثره إلى قسم العناية املركزة‬ ‫ف��ي مستشفى محمد اخلامس‪.‬‬ ‫ولم تستبعد مصادر طبية أن تكون‬ ‫الضحية بني احلياة واملوت‪ ،‬بعدما‬ ‫تعرضت لتعنيف وضرب أفقداها‬ ‫وعييها من قبل شخص معروف‬ ‫ل� ��دى م �ص��ال��ح األم � ��ن بسوابقه‬ ‫اإلجرامية‪.‬‬ ‫وخ �ل � � ّ�ف ه ��ذا االع� �ت ��داء موجة‬ ‫استنفار غي َر مسبوقة لدى أجهزة‬ ‫األم��ن في آسفي لكونه وقع أمام‬ ‫إق��ام��ة رئيس األم��ن اإلقليمي في‬ ‫شارع الزرقطوني وفي مكان جد‬ ‫ح�س��اس‪ ،‬ل��وج��ود ف�ن��ادق سياحية‬ ‫وم ��زارات أول�ي��اء اليهود‪ ،‬م��ا دفع‬ ‫جميع أج�ه��زة األم��ن إل��ى تكثيف‬ ‫دوري��ات�ه��ا وبحثها ع��ن املتهم في‬ ‫محيط مكان اجلرمية‪.‬‬ ‫ول��م ُي ِ‬ ‫أمني مطلع‬ ‫خف مصدر‬ ‫ّ‬ ‫أن حادث االعتداء على فتاة أمام‬ ‫إق��ام��ة رئ�ي��س األم��ن اإلقليمي قد‬ ‫خلف موجة غضب وإح��راج في‬ ‫صفوف كبار املسؤولني األمنيني‬ ‫في املدينة‪.‬‬


2012Ø12Ø17 5MŁù« 1937 ∫œbF�«

2

‫ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

www.almassae.press.ma

UMH�« l�Uł w� …œdI�« ÷ËdFÐ l²L²�¹ w�d²�« WOł—U)« d¹“Ë

U¹UC� w� 5ÐuKD� »dG*« rK�¹ ‰uÐd²½_« 5¹U�uJK� w�Ëb�« V¹dN²�«

s� WzU*« w� 1 5¹bMK²JÝô« »dG*« s� rN�u�√

ÂËd� bOFKÐ

¡U�*«

WÐUOM�« l� oO�M²ÐË ¨WOÐdG*« s�_« `�UB� Ê√ wM�√ —bB� nA� «bON9 W¹dOCײ�«  «¡«dłù« –U�ð« w� XŽdý ¨UOMÞË WB²�*« W�UF�« w� U½U� ¨5¹U�uJ�« …œU* w�Ëb�« V¹dN²�« U¹UC� w� 5ÐuKD� rK�²� ¨WO�½dH�« WO�M'« qL×¹ Ídz«eł sÞ«u0 d�_« oKF²¹Ë ¨—«d� W�UŠ ÆwÐdG*« l¹dA²�« o�Ë ULN²L�U; ¨wK¹ËeM�Ë ¨WOzUM'« WÞdAK� WO�Ëb�« WLEM*« Ê√ t??ð«– —bB*« `??{Ë√Ë bFÐ ¨ULNO� t³²A*« »dG*« rK�²Ý ¨å‰uÐd²½_«ò rÝUÐ «—UB²š« W�ËdF*« …d�c� vKŽ ¡UMÐ ¨åULMÐòË åËdO³�«ò s� qJÐ 5�dH²� ULNOKŽ i³I�« ¡UI�≈ ÆWJKL*« r�U×� ·dÞ s� ULNIŠ w� …—œU� WO�Ëœ nO�uð W�ËbÐ WOM�_«  UDK��« ÊS??� ¨…b�R�  U�uKF� v??�≈ «œUM²Ý«Ë ¨WOÐdG*« WOM�_«  UDK��« —UFýSÐ ¨ÂdBM*« Ÿu³Ý_« ¨X�U� åËdO³�«ò `�UB� ÊQÐ ¨◊UÐd�«Ë åULO�ò 5²L�UF�« s� qJÐ å‰uÐd²½_«ò WOK¦2 d³Ž ¨W¹dz«e'«Ë WO�½dH�« 5²O�M'« qL×¹ UMÞ«u� XKI²Ž« WO�ËdO³�« s�_« W�UF�« WÐUOM�« sŽ …—œU� WO�Ëœ nO�uð …d�c� Ÿu{u� qJA¹ ÊU� Íc�«Ë Æ2011 WMÝ s� q¹dÐ√ dNý w� ¡UCO³�« —«b�« WO�UM¾²Ý« Èb� w� UN³²A� ÊU� d�_UÐ wMF*« Ê√ v�≈ UNð«–  UODF*«  —U??ý√Ë w�Ëb�« Z¹Ëd²�« w� WBB�²� WO�«dł≈ WÐUBŽ s¹uJð w� tÞ—uð ¨2010 uO½u¹ dNý v�≈ WOCIK� v�Ë_« ‰uBH�« œuFð YOŠ ¨ «—b�LK� pOJHð s� WOzUCI�« WÞdAK� WOMÞu�« W�dH�« `�UB� X×$ U�bMŽ »dG*« bOF� vKŽ jAMðË  «—b�*« Z¹Ëdð w� WBB�²� WO�Ëœ WJ³ý ÆU�½d�Ë ¡U�� ¨åULMÐò W�ËbÐ s�_« `�UB� XMJ9 ¨t�H½ ‚UO��« w�Ë ‰UI²Žô« s¼— tF{ËË ¨wK¹ËeM� sÞ«u� nO�uð s� ¨w{U*« fOL)« «œUM²Ý« ¨WOÐdG*« s�_« `�UB� v�≈ rOK�²�« …dD�� W�– vKŽ X�R*« qO�Ë ·dÞ s� t²Nł«u� w� —œUB�« i³I�« ¡UI�SÐ w�Ëb�« d�_« v�≈ Æ—uþUM�UÐ WOz«b²Ðô« WLJ;UÐ pK*«

qłU??F�« ¡U??H?AÒ �UÐ

wK??FMÐ f????¹—œ≈ Èd????ł√ ÍœUB²�ô« dO³)« ¨–U??²Ý_« ·ËdF*« wÝUO��« qK;«Ë Í√d????�« »U???²???� s???� b??????Š«ËË WOKLŽ å¡U??�??*«ò …b??¹d??ł w??� ÆÕU−M�UÐ XKKJð W??O??Š«d??ł Ò ¡U?H?A�UÐ t?????� u?????Žb?????½ –≈Ë œu??F¹ Ê√ vÒ??ML?²½ qłU?F�« ¨tK�« Ê–SÐ ¨v??�U??F�Ô UÎ ??*U??Ý t?²KzU??ŽË tzU??MÐ√ v�≈ vKŽ «Ëœu?F?ð s¹c?�« ¨å¡U??�*«ò ¡«dÒ ??� v�≈ œÓ u??F¹Ë Ò w� U¼dAM¹ w²�« WM?O�dÒ �« t?ðöOK×?ðË tðôU?I� Æ…b¹d'«

‫أوﻗﺎت اﻟﺼﻼة‬ ±µ[∞∑ ∫ d????????????????BF�« ±∑[≥∞ ∫ »d?????????????????G*« ±∏[¥π ∫ ¡U????????????AF�«

∞µ[µ¥ ∞∑[≤µ ±≤[≥≤

∫ `??????????????³B�« ∫ ‚Ëd???????????A�« ∫ dN?????????????????E�«

ÍdðUDF�« e¹eŽ ∫g�«d� —U−²�« ÁU³²½« ¨w�d²�« WOł—U)« d¹“Ë ¨uKžË√ œË«œ bLŠ√ bÒ ý qŠ U�bMŽ ¨w{U*« Ÿu³Ý_« W¹UN½ ¨UMH�« l�Uł WŠUÝ Íd??z«“Ë Æt²łËeÐ U�u�d� WŠU��UÐ uKžË√ ‰œU??³??ð ¨UMH�« l�Uł WŠUÝ v??�≈ WHÞUš …—U???¹“ ‰ö??šË —u� ◊UI²�UÐ …—U*« s� œbŽ ÂU�Ë ¨…—U*«Ë —U−²�« s� œbŽ l� ÂöJ�« s� œbŽ s� «uKžË√ »d²�« b�Ë Æw�d²�« WOł—U)« d¹“Ë l� W¹—U�cð u¼Ë ¨r¼—œ 200 W¾� s� W¹bI½ U�«—Ë√ rNLKÝË WŠU��UÐ 5�u�²*« Æ—U−²�« p×{ jÝË UŠd� ÊËdOD¹ rNCFÐ qFł U� ¡U�b�√ d9R� w� W�—UALK� g�«d0 qŠ Íc�« ¨d¹“u�« —«“Ë WLKF� ¨w??{U??*« Ÿu??³??Ý_« j???Ý«Ë√ t�UGý√ XN²½« Íc???�« U??¹—u??Ý VFK�UÐ l²L²Ý« Ê√ bFÐ ¨WO�¹—U²�« dŁP*« s� œbŽË ¨l¹b³�« dB� UL� ÆUMH�« l�Uł WŠUÝ wDAM� s� œd� UNÐ ÂU� w²�« WO½«uKN³�« ÆåWO³²J�«ò b−�� WO�¹—U²�« WLKF*UÐ dBF�« …ö� Èœ√

ÂU�√ U¼b�ł w� —UM�« ÂdCð …bOÝ d¹œU�QÐ wMÞu�« s�_« e�d�

o¹dD�« »d� …U²� W¦ł vKŽ —u¦F�« g�«d�  UDÝ —UO��«

W¦ł œu??łË t¼U³²½« vŽd²Ý« U¼bFÐ ÂuIO� ¨÷—_« vKŽ …b2 w²�« WOK;«  UDK��« —UFýSÐ ‰Uł— —U??³??šS??Ð U??¼—Ëb??Ð X??�U??� u³Ž sÐ ŸdA0 wJK*« „—b??�« ÊUJ*« 5Ž v�≈ «uKI²½« s¹c�« –U�ð«Ë WO×C�« W¦ł WM¹UF* ¨W�“ö�« dOЫb²�«Ë  «¡«d??łù« Íc�« ÊU???J???*« `??�??� - Y??O??Š ·dÞ s??� W??¦??'« t??O??�  b???łË wzUCI�« hO�A²�« e??�d??� Ÿœu²�� v�≈ UNKI½ r²¹ Ê√ q³� ÍuN'« vHA²�*UÐ  «u??�_« `¹dAð ¡«dłù w½U¦�« s�(« V�ŠË ¨…U�u�« »U³Ý√ W�dF* bFÐ 5³ð bI� ¨å¡U�*«ò —œUB� UN½√ ¨W??O??×??C??�« W??¦??ł WM¹UF� Èu²�� vKŽ U??ŠËd??ł qL% d�u²ð ô UN½√ 5³ð UL� ¨UNMDÐ ÆWOH¹dFð WIOŁË W¹√ vKŽ

 UDÝ ËÆÂ

„—b????�« d??�U??M??Ž X??×??²??� lÐU²�« u³Ž sÐ ŸdA0 wJK*« WM¹b0 wJK*« „—b???�« W¹d�� W¹UN½ ¨UOM�√ UIOI%  UDÝ —u¦F�« bFÐ ¨w{U*« Ÿu³Ý_« q³²I� w???� W??ÐU??ý W??¦??ł v??K??Ž …«–U×0 W¹uN�« W�uN−� dLF�« 5Ð WDЫd�« —UO��« o¹dD�« qł√ s� p�–Ë ¨g�«d�Ë  UDÝ ÆÀœU(« eG� p� v�≈ ‰u�u�« bI� ¨WO�Ë√  U�uKF� o�ËË ·dÞ s??� W??¦??'« ·U??A??²??�« œôË√ WIDM0 5??Šö??H??�« b??Š√ —Ë«œ s??Ž bOFÐ dOž Íd??¹“u??Ð Âö��« b³Ž ÍbOÝ  öO×M�« ÊU� U�bMŽ Íd¹“uÐ œôË√ …œUO� YOŠ ¨WOŽ«—e�« t�uIŠ bIH²¹

WO×C�« qI½ - YOŠ ¨o¹d(« w½U¦�« s�(« vHA²�� v�≈ v�≈ U??N??K??I??½ p?????�– b???F???Ð r??²??O??� ‚Ëd(« ÊuJ� ¡UCO³�« —«b??�« Wł—b�« s� UNÐ X³O�√ w²�« ¨tð«– ‚U??O??�??�« w??�Ë ÆW??¦??�U??¦??�« s�_« d??�U??M??Ž i??F??Ð X??�b??�√ s� d¹uBð W??�¬ “U−²Š« vKŽ «u½U� s??¹c??�« 5OH×B�« b??Š√ «u�U� s???¹c???�«Ë ÊU???J???*« 5??F??Ð fÐö� U¹UI³� —u??� ◊UI²�UÐ UN²�dŠ√ w????²????�« W???O???×???C???�« bFÐ ·d??F??ð r??� ULO� ¨Ê«d??O??M??�« dI0 …√d???*« œu???łË  U??�??Ðö??� …d???z«b???�U???Ð w???M???Þu???�« s???????�_« qO�e�« 5J9 r²¹ r�Ë ¨WFЫd�« ÀUF³½ô« …b??¹d??−??Ð wH×B�« u×� bFÐ ô≈ d¹uB²�« W�¬ s� ÆÀœU(UÐ WIKF²*« —uB�«

…błuÐ wzUC� ÷uH� n½√ d�J¹ w�bO� ÆöOH�« c�«u½ ÈbŠ≈ ÷uH*« l�— Íc�« X�u�« w�Ë UL� ¨ŸöD²Ýö� tÝ√— wzUCI�« w�bOB�« t²žUÐ ¨t½U�� vKŽ ¡Uł ¨n½_« Èu²�� vKŽ W¹u� WLJKÐ p�– W−O²½ jIÝË t½“«uð tðbI�√ ÊËœ ¨t??zU??�œ w??� UłdC� U???{—√ .bIð v???�≈ Íb??²??F??*« Ÿ—U??�??¹ Ê√ Æt²MN� rJ×Ð tO�≈ …bŽU�*« tłË v???K???Ž W??O??×??C??�« q???I???½ e�d*«  ö−F²�� v??�≈ WŽd��« wЫ—UH�« Íu??N??'« wzUHA²Ýô« t???O???�≈ X????�b????� Y????O????Š …b?????łu?????Ð WK−F²�*«Ë W??O??�Ë_«  U�UFÝù« ¨ «“dž 5?Ð dzUG�« Õd'« oð— -Ë WFý_UÐ …—u???� t??�  c???š√ U??L??� w� «—u��  dNþ√ WLJK�« ÊUJ� 5MŁô« ÂuO�« b¹b% -Ë ¨n??½_« WO³D�«  U??�u??×??H??�« ‰U??L??J??²??Ýô WO×B�« W�U(« …—uDš W�dF* …œUNý tLOK�ð q??³??� WO×CK� ÆWO³Þ wzUCI�« ÷u????H????*« Âb??????�Ë ÀœUŠ w� W¹uHý W¹UJý WO×C�« WOz«b²ÐUÐ pK*« qO�Ë v�≈ ¡«b²Žô«  «¡«dłù« dýU³¹ Ê√ vKŽ …błË nK*« ‰ULJ²Ý« bFÐ WO½u½UI�« Æw×B�«

…d??²� —œUI�«b³Ž

…œUNý W¾³Fð vKŽ d??O??š_« «c??¼ ¨tðUEŠö� s???¹Ëb???ðË r??O??K??�??²??�« WłË“ ÕUO� v??�≈ t³²M¹ Ê√ q³� s� q??D??ð X??½U??� w??²??�« w??�b??O??B??�«

ÆtF� w�bOB�« i????�— Ê√ b??F??ÐË V�Š ¨tMЫ ÊUJ� ¡UŽb²Ýô« rK�ð VJ½« ¨wzUCI�« ÷uH*« `¹dBð

ÊuOzUCI�« Êu{uH*« bF²�¹ «b¹bMð WOłU−²Š« WH�Ë rOEM²� bŠ√ t??� ÷dFð Íc??�« ¡«b??²??ŽôU??Ð ¨tKLFÐ ÂU??O??I??�« ¡U??M??Ł√ ¨r??N??zö??�“ WLJ� tO�≈ tłË w�bO� ·dÞ s� ÆtH½√ dO�Jð sŽ  dHÝ√ v�≈ ÀœU(« qO�UHð œuFðË U�bMŽ ¨ÂdBM*« WFL'« ¡U�� s¹œ w??zU??C??I??�« ÷u??H??*« t??łu??ð rOK�²� w�bOB�« ‰eM� v�≈ ‰ULł —uC(UÐ oKF²¹ tMÐô ¡UŽb²Ý« U*Ë Æ¡UFЗ_« bž bFÐ W�Kł v�≈ vJ²A*« b??�«Ë w�bOB�« dCŠ ÷uH*« Âb??I??ð ‰e???M???*« v???�≈ t??Ð V³�ÐË t²¹uNÐ v�œ√Ë wzUCI�« w�bOB�« VKÞ UNMOŠ ¨t??ð—U??¹“ w� ÊËb???? Ò ?¹Ô Ê√ d???O???š_« «c???¼ s???� wMF*« tMЫ Ê√ rOK�²�« …œUNý dOÒ žË ‰eM*UÐ UMÞU� bF¹ r� d�_UÐ tC�— Íc??�« d??�_« u¼Ë ¨t½«uMŽ p�– «d³²F� ¨wzUCI�« ÷uH*« WO½b*« …dD�*« Êu½UI� UH�U�� ¡UŽb²Ýô« rOK�²Ð wCI¹ Íc�« t�H½ h�AK� U×O×� ULOK�ð Ë√ tЗU�√ bŠ_ Ë√ tMÞu� w� Ë√ Ó sJ�¹ h??�??ý q?Ò ?J??� Ë√ t??? �bÓ ???)

`�U� X¹¬ ÿuH×�

U¼bIŽ w??� …b??O??Ý X??�b??�√ w� —U??M??�« «d???{≈ vKŽ l??Ыd??�« …d???z«b???�« d??I??� ÂU????�√ U??¼b??�??ł w×Ð wMÞu�« s�ú� W??F??Ыd??�«  d?????�–Ë ¨d????¹œU????�Q????Ð ÂU????O????)« Ê√ W�“UM�« s� WÐdI� —œUB� W�UŠ w� lÐU²ð d�_UÐ WOMF*« UNMOÐ  U??�ö??š V³�Ð Õ«d???Ý X�U{√ ULO� ¨UN½«dOł 5??ÐË s� WŽuL−� Ê√ Èdš√ —œUB� j³�²ð w²�« WOKzUF�« q�UA*« ¡«—Ë ÊuJð b� WO×C�« UNO� ‚«dŠ≈ W�ËU×� vKŽ UN�«b�≈ œuNA�« i??F??Ð d???�–Ë ¨U??N??ð«–  ö????;« b??????Š√ V????ŠU????� Ê√ œUI½ù qšbð s� u¼ …—ËU−*« ¡UHÞ≈ WMOM� ‰ULF²ÝUÐ …√d??*«

ÍËuM�« i??L??(« qO�U% XMJ� VFA�« s� WC¹dŽ W×¹dý XL¼ w²�« Êu� s???Ž n??A??J??�« s???� Íb??M??K??²??J??Ýô« «c¼ ÊU??J??Ý UNKL×¹ w??²??�«  U??M??O??'« ‰ULý WIDM� v�≈ UN�u�√ œuFð VFA�« ÆUOÝ√Ë WOÐdG�« UOI¹d�≈Ë UOI¹d�≈ w²�« W???F???Ýu???*« W?????Ý«—b?????�« Ác?????¼ dO²�O�√ ÍbMK²JÝô« YŠU³�« U¼«dł√  UMOŽ qOK% X??L??¼ w??²??�«Ë ¨ U??�u??� VFA�« s� …dO³� W¾H� ÍËuM�« iL(« rÝ— bOFðò ∫Ê√ dE²M*« s� ¨ÍbMK²JÝô« «c¼ b�R¹ ¨å«bMK²JÝ« W�Ëœ a¹—Uð `�ö� ÆYŠU³�« WÝ«—b�« Ác???¼ Z??zU??²??½ .b??I??ð w�Ëb�« «d³M¹b¹« ÊUłdN� l??� UM�«eð åÊU¹œ—UG�«ò …b??¹d??ł V�ŠË ¨»U²JK� w� 1 Ê√ WÝ«—b�« `{uð ¨WO½UD¹d³�«  UMOł ÊuKL×¹ 5¹bMK²JÝô« s� WzU*« YŠU³�« V??�??ŠË ÆW??ЗU??G??*« m???¹“U???�_« v�≈ œuF¹ p??�– ¡«—Ë V³��U� ¨ U??�u??� …d²� ‰öš f�b½_UÐ wÐdG*« bł«u²�« r$ Íc�« d�_« u¼Ë ¨jOÝu�« dBF�« ◊UÝË√ w� WЗUG*«  UMOł —UA²½« tMŽ —e'« p�– w� U0 WOÐË—Ë_« »uFA�« ÆWO½UD¹d³�«

÷—√ ‰uŠ Ÿ«e½ V³�Ð t�Uš q²I¹ »Uý tłË vKŽ tKI½ X??Žb??²??Ý« s???1_« ÍuN'« vHA²�*« v??�≈ WŽd��«  UDÝ W??M??¹b??0 w??½U??¦??�« s??�??(« ¨W¹—ËdC�«  U???łö???F???�« w??I??K??²??� ÂU� Ãd?????(« w??×??B??�« t??F??{u??�Ë WO×C�« l??{u??Ð w??³??D??�« r??�U??D??�« kH� tMJ� …e??�d??*« W¹UMF�« W�dGÐ tŠËd−Ð «dŁQ²� …dOš_« tÝUH½√ ÆWGOK³�« …U�Ë d³�Ð U¼—UFý≈ —u??�Ë „—œ s� d�UMŽ XKI²½« ¨WO×C�« f�√ ‰Ë√ ¨W×¹d�« œôË√ …dO�*« bÝ …dýU³* W�—U�u� —«Ëœ v�≈ ¨X³��« Ÿu{u*« w??� Íd??×??²??�«Ë Y??×??³??�« ÁœUO²�«Ë Íb²F*« nO�uð - YOŠ œôËQ???Ð w??J??K??*« „—b????�« d??H??�??� v???�≈ Y׳�«  U¹d−* tŽUCš≈Ë W×¹d�« dOЫbð s¼— tF{Ë q³� ÍbONL²�« …—UA²Ý« bFÐ W¹dEM�« W??Ý«d??(« WO�UM¾²Ý« Èb???� W??�U??F??�« W??ÐU??O??M??�« t²�UŠ≈ —UE²½« w� ¨ UDÝ WM¹b� s� ¡UN²½ô« bFÐ 5MŁô« ÂuO�« UNOKŽ ÆWO½u½UI�«  «¡«dłù«Ë dÞU�*«

 UDÝ wNOłË vÝu� wJK*« „—b??�« d�UMŽ XMJ9 ‰Ë√ ¨W×¹d�« œôË√ …dO�*« b�Ð h�ý nO�uð s� ¨X³��« f�√ WMÝ 43 dLF�« s� m�U³�« t�Uš q²� vKŽ 5J�Ð tMFDÐ ÂU???� Ê√ b??F??Ð Ÿ«e½ d???Ł≈ s???1_« Ác??�??� Èu??²??�??� WO{—√ WFD� ‰u??Š ULNMOÐ V??ý W�—U�u� —«Ëb?????Ð ÂU???M???ž_« w???Žd???� wMÐ d¹b)« bLŠ« ÍbOÝ WŽULł ÆÃËd³�« …d????z«œ W??O??Ðd??G??�« 5J�� lzU�Ë ÊS� ¨WO�Ë√  U�uKF� o�ËË WFL'« Âu???¹ v???�≈ œu??F??ð ÀœU????(« »UA�« 5Ð Ÿ«e½ VA½ 5Š w{U*« WFÐUð WO{—√ WFD� ‰u??Š t�UšË vKŽ öšœ ¨wŽd�UÐ W�Uš ŸuL−K� „U³²ý«Ë WO�ö� …œUA� w� Ád??Ł≈ tO� t³²A*« ÂU� t�öšË ¨Íb¹_UÐ t�Uš …“u??×??Ð X??½U??� 5??J??Ý Ÿe??M??Ð U¼dŁ≈ vKŽ VO�√ WMFÞ tO�≈ tłËË Ác�� Èu²�� vKŽ WGOKÐ ÕËd−Ð

 UD�Ð W¹œuF��« —U¹b�« v�≈ dO−N²K� WJ³ý pOJHð  «—uDð WLJ;UÐ pK*« qO�Ë Ê√ d�c¹ fOL)« ¨d�√  UD�Ð WOz«b²Ðô« WOzUCI�« WÞdA�« d�UMŽ ¨w{U*« U¼bIŽ w??� …U??²??� l??{u??Ð W??O??zôu??�« W�U�Ë VŠU� WI�— ©“ Æ√® Y�U¦�« w� W¹dEM�« WÝ«d(« X% —UHÝ√ s� ULNF� Y׳�« oOLFð —UE²½« …d�LÝ WOKLŽ WIOIŠ W�dF� qł√ W¹œuF��« —U??¹b??�« v??�≈ dO−N²K� ¨Íd²�uOÐ d??H??Ý “«u????ł d???¹Ëe???ðË vKŽ «uKOŠ√ b� «u½U� U�bFÐ p�–Ë w¼Ë ¨Õ«d?????Ý W??�U??Š w???� Á—U???E???½√ —uNý v???�≈ œu??F??ð w??²??�« WOCI�« …dýU³� W¹UJý WOHKš vKŽ XC� WÞdA�« ÂU????�√ …U??²??� U??N??Ð X??�b??I??ð UN� WKO�“ UNO� rN²ð WOzUCI�« «bŽË UN� X�b� ¨W�ö×K� WÝ—b0 —U¹b�UÐ qLŽ bIŽ s??� UNMOJL²Ð UNM� XLK�ðË W�ö×� W¹œuF��« q�UŽ Ê√ dOž ¨rO²MÝ ÊuOK� mK³� UNðœUH²Ý« ÂU�√ «ełUŠ ÊU� s��« Ê_ «dE½ W¹œuF��UÐ qLŽ bIŽ s� 30 u¼ bIF�« w� ◊d²A*« s��« “ËU−²¹ ô Íc??�« X??�u??�« w??� WMÝ «c¼ ¨WMÝ 29 WOJ²A*« …U²H�« sÝ ŸUM�≈ v�≈ UNÐ vJ²A*« l�œ d�_« w¼ UN½√ vKŽ UN²½QLÞË WOJ²A*« U� u¼Ë ¨¡wý qJÐ qHJ²²Ý w²�« ÆqFH�UÐ qBŠ

—U¹b�UÐ UO�UŠ błuð w²�« ¨v�Ë_« U½u�U� d??¹b??ð Y??O??Š W??¹œu??F??�??�« w� qLFð …b??O??Ý v???�≈Ë ¨W??�ö??×??K??� UNLÝ« œ—Ë W¹œuF��« …—U??H??�??�« U¼—U³²ŽUÐ WOJ²A*«  U×¹dBð w� qON�²� U??O??�U??� U??G??K??³??� X??L??K??�??ð VždðË Æ…dOýQ²�« vKŽ ‰uB(« …b�«Ë œ— W�dF� w� W�UF�« WÐUOM�« UNO�≈ tłu*« ÂUNðô« vKŽ WLN²*« WÞdAK� X�œ√ –≈ ¨WO×C�« q³� s� W*UJ* wðu� qO−�²Ð WOzUCI�« W¹œuF��« —U¹b�« s� …œ—«Ë WOHðU¼ WO×CK� U×¹d� «b¹bNð qL% X³�UÞ UL� ¨W¹UJA�UÐ UN�bIð vKŽ ‰Uš v�≈ ŸUL²ÝôUÐ W�UF�« WÐUOM�« ÈbŠSÐ qLF¹ Íc�«Ë v�Ë_« WLN²*« tLN²ð –≈ ¨W??¹œu??F??�??�U??Ð w??¼U??I??*« UNMJ�� vKŽ Âu−N�UÐ WO×C�« w� u¼Ë »dC�UÐ UNOKŽ ¡«b²Žô«Ë V�Š ¨b�R*« s� ULO�Ë ÆdJÝ W�UŠ ŸUL²Ýô« —cF²¹ ¨U??N??ð«– —œU??B??*« WK³I� WOCI�« ÊS� ‰U)«Ë Â_« v�≈ œœdð qþ w� W�Uš ¨ öŽUHð vKŽ s¹dš¬ U¹U×{ œułË sŽ  U�uKF� YOŠ ¨…d??−??N??�« w??� rNLKŠ d�³ð …—U−²�« WOKLŽ WJ³A�« Ác¼ d¹bð  «dOýQð w??�Ë qLF�« œu??I??Ž w??� UNð«– —œU??B??*« nOCð ¨WK�U−*« Æå¡U�*«ò?�

ÍËU�dÐ W¼e½

 UD�Ð pK*« qO�Ë VzU½ błË f�√ ‰Ë√ ¨W????�Ë«b????*U????Ð n??K??J??*« p� w??� W??G??�U??Ð W??Ðu??F??� ¨X??³??�??�« —U¹b�« v�≈ dO−N²�« WOC� ◊uOš bFÐ dHÝ “«uł d¹ËeðË W¹œuF��« …U²�® ÊU??�u??�u??*« tOKŽ q??O??Š√ Ê√ bFÐ ¨©—U??H??Ýú??� W??�U??�Ë V??ŠU??�Ë WÝ«d(« s� WŽUÝ 48 ‰ULJ²Ý« WÞdA�« W??�U??O??{ w???� W??¹d??E??M??�« qO−�ð - Y??O??Š ¨W??O??zU??C??I??�« l� 5LN²*« ‰«u???�√ w??� »—U??C??ð  b�√Ë ÆULNMOÐ ULO� rN²�« ‰œU³ð W�U�Ë VŠU� Ê√ å¡U�*«ò —œUB� œ—«u�« Á—UJ½≈ sŽ lł«dð —UHÝ_« ¨WO�Ë_« ŸU??L??²??Ýô« d??{U??×??� w??� ·ô¬ W²Ý mK³� tLK�²Ð d??�√ UL� v�Ë_« WLN²*UÐ t²�dF0Ë r??¼—œ —U¹b�UÐ q??L??F??ð w??²??�« U???N???ðb???�«ËË WLN²*« X??K??þ ULO� ¨W??¹œu??F??�??�« u¼Ë —U??J??½ù« vKŽ …dB� v???�Ë_« jЗ v�≈ pK*« qO�Ë VzU½ l�œ U� cš_ UOHðU¼ pK*« qO�uÐ ‰UBðô« W�UŠ≈  —d??I??ð YOŠ ¨ ULOKF²�« WÞdA�« vKŽ ¨b¹bł s� ¨5LN²*« Y׳�« oOLF²� WOzôu�« WOzUCI�« ŸUL²Ýô« …—Ëd????{ l??� ¨U??L??N??F??� WLN²*« …b?????�«Ë s???� q???� .b???I???ðË


2012Ø12Ø17

4

‫ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ‬

5MŁô« 1937 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫ ﻣﻨﻬﻢ ﺩﺭﺳﻮﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺘﺎﺗﻴﺐ‬% 6.2 ‫ ﻣﻦ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻟﻢ ﻳﺪﺭﺳﻮﺍ ﻗﻂ ﻭﺃﻥ‬% 41 ‫ﺩﺭﺍﺳﺔ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻛﺸﻔﺖ ﺃﻥ‬

nAJ¹ wzUC� d¹dIð 5AFM*« `zUC� ”U� w� 5¹—UIF�«

Ê«uDð w� ‰u�²�«  UJ³ý ·dÞ s� s¹d�UI�« ‰öG²Ý« ¡·b??�U??Ð ŸU²L²Ýô« Ë√ W??Ý«—b??�« Ò ?A??*« ÊËb??ÐU??J??¹ Íd??? WKOÞ ‚U? Ò ?Ý_« —bI¹ ô ‰U??L??Ž√ W??�Ë«e??� w??� Âu??O??�« Ê√ r????ž—Ë Æ—U???³???J???�« w??²??Š U??N??O??K??Ž ‰öG²Ý« lM1 wÐdG*« Êu½UI�« WÝ—U2 w??� s??¹d??�U??I??�« ‰U??H??Þ_« rNKOGAð l??M??1 U??L??� ¨‰u???�???²???�« ÕU³� bł d�_« ÊS� ¨rN�öG²Ý«Ë Êb??� w??�U??Ð w??� U??L??� ¨Ê«u???D???ð w??�  «¡U??B??Šù« dOAð YOŠ ¨»d??G??*« œb??Ž Ê√ v???�≈ W??O??Ðd??G??*« W??O??L??Ýd??�« 5K�UF�« s¹d�UI�« ‰UHÞ_« ¡ôR¼ - «–≈ U??�√ ¨n??�√ 600 v??�≈ qB¹ WLEM� V??²??J??� n??¹d??F??ð œU??L??²??Ž« Ê√ b??O??H??¹ Íc????�« ¨W??O??�Ëb??�« q??L??F??�« w??Ý—b??*« —bNK� WO×{ qHÞ q??� Ï dÓÒ F� ¡ôR¼ œbŽ ÊS� ¨tKOGA²� ÷ ÕË«d??²??ð s??2 Êu??O??K??*« “ËU−²OÝ ÆÆWMÝ 13Ë 7 5Ð U� r¼—ULŽ√ W??O??ŽU??L??²??ł« W??????Ý«—œ X???½U???�Ë UNðbÒ Ž√ ¨Ê«uDð w�  —b� WIÐUÝ WOŽuðË W�uHD�« W??¹U??Ž— WOFLł s¹d�UI�« ‰U??H??Þ_« ‰u??Š …d??Ý_« h�ð WM¹b*« w??� 5OL;« dOž Ê√ XHA� ¨s??¹œd??A??*« s¹d�UI�« ‰UHÞ_« ¡ôR??¼ s??� W??zU??*« w??� 41 w� 6.2 Ê√Ë ¨j????� «u???Ý—b???¹ r???� VOðU²J�« w� «u??Ý—œ rNM� WzU*« Íœ«u³�« s� U³�Už r¼Ë ¨WO½¬dI�« WM¹b� rNÐ ZFð s¹c�« ¨…—ËU??−??*« Ò Æ«dšR� Ê«uDð

”U� ÂUFOM�«Ë s�( WM¹b*« w� WIO²F�« —Ëb??�« jI� œbNð  «—UON½ô« bFð r� ¡UOŠ√ w� wz«uAF�« ¡UM³�«  «—ULŽ UNF�Ë ¨”UH� W1bI�« XKI²½« bI� ¨jI� WOLKF�« WL�UF�« jÝuÐ WDO;« ”R³�« w� WO�«— WOMJÝ  «—ULŽ v�≈ ¨WOzUC� d¹—UI²� UI³Þ ¨ÈËbF�« ÆWKOK�  «uMÝ ÈuÝ UNzUMÐ vKŽ i1 r� WM¹b*« VK� UNKO�UHð X{d ÔŽ ¨WOzUCI�«  «d³)« Èb??Š≈ XHA�Ë ÊU�½ù« ‚uI( WOÐdG*« WOFL'« dI� w� WO�U×� …Ëb½ w� ¡UMÐ W³�«d� w� …dO³�  ôö??²??š« ¨w??{U??*« fOL)« ¡U�� ÆWM¹b*« w� 5�ËdF� 5¹—UIŽ 5AFM� q³� s�  «—ULF�« w� ¨—UON½ôUÐ …œbN*« ¨åÊUL¦Žò …—ULŽ ¡UMÐ Ê√ v�≈  —Uý√Ë …—ULF�« ¡UMÐ ‰UGý√ lÔ?³Ò ²ð d{U×� Ó »UOž w� - ¨fKÞ_« wŠ W×K�*« W½UÝd)« ”bMN�Ë Í—ULF*« ”bMN*« ·dÞ s� Ò uOł WÝ«—œ »UOž sŽ …d³)« XŁb% UL� ÆW³�«d*« V²J�Ë w²�«Ë ¨…—ULF�« Ác¼ UNO�  b?OÒ ýÔ w²�« WO{—_« WFDIK� WOMIð ¨U¼œU�ł√ vKŽ W¹UM³�« j�U�²Ð …œbN�  özUŽ 9?� UIŠô ÓsÓ?OÒ ³ð ÆWM¹b*« w� WOzU*«  UýdH�« d³�√ ÈbŠ≈ vKŽ  bOýÔ UN½√ W??½«œ≈ —«d???� W??ÐU??¦??0  d??³??²??Ž« w??²??�« ¨…d??³??)« X??K??�u??ðË rNF�Ë ¨WM¹b*« w� 5¹—UIF�« 5AFM*« s� œbŽ v�≈ W³�M�UÐ ¨Õö�ö� WKÐU� dOž …—ULF�« Ê√ v�≈ ¨W³�«d*UÐ WHKJ*«  UN'« l�u*« w� UNzUM³� W�“ö�«  UÞUO²Šô« c�²¹ r� U¼Ób? OÒ A� Ê_ Í√ w� ◊uI��UÐ …œbN� …—ULF�« Ê≈ d¹dI²�« ‰U??�Ë Æ—u�c*« UMO¼— vI³¹ Íc�«Ë ¨◊uI��« X�Ë b¹b% qOײ�¹Ë ¨WE( ÆWOMIð uO'«Ë WOšUM*«  «dOG²�UÐ åUNðUOŠ d³�ò ¡UM²�« w� åXÞ—Ò uðò w²�«  özUF�« gOFðË s� U¼dE²M¹ U0 rKŽ vKŽ ÊuJð Ê√ ÊËœ ¨W¹UM³�« Ác??¼ w� qł— ¨ÂUL¼ ÂUA¼ dO³Fð V�Š ¨WOIOIŠ …UÝQ� w� ¨s× � ¨wMO�Š q??�√ X??�U??�Ë Æ…—U??L??F??�U??Ð sDIð …d??Ý_ »√Ë rOKFð sKFð ô√ w� Vždð ô UN½≈ ¨…—ULF�« w� sDIð …–U²Ý√ w¼Ë ¨—UON½ô« bFÐ ô≈ WOCI�«  U�Ðö� w� oOI% `²�  UDK��« r²�ð w²�«Ë ¨ «—UON½ô« å ö�K��ò w� …œU??Ž Àb×¹ UL� Í√ v??�≈ wCH¹ ô U??� …œU??Ž oOI% `²�  UDK��« Êö??ŽS??Ð w²�« l³��« VzU−F�« s�ò t½√ WÝ—b*« Ác¼  d�–Ë ÆW−O²½ ¡UM³�« W¦¹bŠ W¹UM³�« Ê√ …—dC²*«  özUF�« UNÐ  QłUHð ÆåWE( Í√ w� —UON½ôUÐ …œbN� sDI¹ …d???Ý√ »—Ë d??łU??ð u???¼Ë ¨w??²??³??�??�« b??$ V??�U??ÞË `²H� qšb²�UÐ ¨ U??¹d??(«Ë ‰b??F??�« dÓ ??¹“Ë ¨UN�H½ …—ULF�UÐ –U�ð« ÂbŽË ¨…—ULF�« Ác¼ ¡UMÐ  U�Ðö� w� Íbł oOI% WOzU� ÊuOFÐ U¼u³� ‚U??�—≈ Í–UH²�  UÞUO²Š« s� ÂeK¹ U�  U�C� Àö¦Ð W½UF²Ýô« rž— n�u²ð ô ÊU¹œË v�≈ X�u% Ò ÆÂUL¼ ÂUA¼ dO³F²� UI³Þ ¨—UNM�«Ë qOK�UÐ qG²Að dDš ¡«dł s�  özUF�« Ác¼ XMJÝ  U�u�ð V½Uł v�≈Ë Ác¼ œ—UD¹ wzUÐdN� ”U9 ‰«e�“ dDš ÊS� ¨TłUH*« —UON½ô« Ò Ò WŁöŁ s� l³Mð w²�« WOzU*« WýdH�« ÁUO� Ê√ W�Uš ¨d??Ý_« ÊS� ¨…d³�K� UI³ÞË Æ «œ«bF�« Ác¼ v�≈ qBð lDIMð ô ÊuOŽ w²�« …—ËU−*«  «—ULF�« UC¹√ ‰UD¹ Ê√ sJ1 —UON½ô« dDš  Wze−²Ð ·dFð w²�« ¨WIDM*« Ác??¼ w� ¡UM³�« —u??Þ w� w¼ Æåw½uJOÝôò

…d??O??š_« W??M??�??�« w??� X??F??H??ð—« s¹d�UI�« ‰UHÞ_« —UA²½« …d¼Uþ i??F??Ð w???F???zU???Ð Ë√ 5???�u???�???²???*« 5Ð 5KIM²� ¨W??O??�—u??�« q??¹œU??M??*« ÊËbÒ ?1 ‰UHÞ√ ÆÆ‚d??D??�«  U�d²H� qš«œ …dOGB�« rN¹œU¹√ lÐU�√ q¹œUM*« VKŽ 5{—UŽ ¨ «—UO��« W??F??¹œu??�« rN²�U�²ÐUÐ W??O??�—u??�« w� d??L??Š_« ¡u??C??�«  «—U???ý≈ bMŽ qþ w�Ë ÆWM¹b*« Ÿ—«u??ý nK²�� ¨qHD�« ‚uI( WO�Ëb�« WO�UHðô« ¨32???�« …œU??*« s� ‰Ë_« U¼bMÐ w� ‰Ëb�« vKŽò t½√ vKŽ hMð w²�« w� qHD�« o×Ð ·«d²Žô« ·«dÞ_« ÍœUB²�ô« ‰öG²Ýô« s� t²¹ULŠ `???łd???¹ q????L????Ž Í√ ¡«œ√ s???????�Ë W�UŽ≈ q¦1 Ê√ Ë√ «dODš ÊuJ¹ Ê√ «—U{ ÊuJ¹ Ê√ Ë√ qHD�« rOKF²� Ë√ w??½b??³??�« Áu??L??M??Ð Ë√ t??²??×??B??Ð Ë√ ÍuMF*« Ë√ wŠËd�« Ë√ wKIF�« ô WM¹b*«  UDKÝ ÊS� ¨åwŽUL²łô« YOŠ ¨…d¼UE�UÐ ÂUL²¼« Í√ Íb³ð Ê√ h??�??ý Í√ v??K??Ž q??N??�??�« s??� ¡ôR¼ «b�²Ý« r²¹ nO� kŠö¹ s� ‰u�²�« w� s¹d�UI�« ‰UHÞ_« ôUł—Ë ¡U�½ rCð  UJ³ý ·dÞ Æ¡UÐdž rNMJ� —u¼e�« dLŽ w� ‰UHÞ√ b??ŽU??I??� ‚u?????� ”u????K????'« ÷u?????Ž

Âu×K�« d¹d% —«d� vKŽ Êu−²×¹ ¡UCO³�« —«b�« —“U−� uOMN� ¨—«dI�« s� UNzUO²Ý« sŽ WFL²−� WOÐUIM�« VðUJ*« XÐdŽ√Ë V³�ð W¹dDO³�« `�UBLK� W³�«d*«  U??¹—Ëœ n�uð Ê√ …b�R� o�Ë≠ ¡UCO³�« —«b�« —“U−� Ê√ ULKŽ ¨5OMN*« Êu¹œ r�«dð w� U� U¼ƒUMÐ nK� YOŠ ¨wMÞu�« bOF� vKŽ d³�_« w¼ ≠ÊUO³�« nB½ v??�≈ Êü« bŠ v??�≈ qBð r??�Ë ¨rO²MÝ —UOK� 80 »—UI¹ Ê√ UL� ¨UNOKŽ W{ËdF*« `zUÐc�« WK� V³�Ð ¨WOłU²½ù« UNð—b� ÆwMÞu�« bOFB�« vKŽ vKŽ_« d³²Fð —“U−*« w� `Ðc�« ÂuÝ— UIÐUÝ …—u??�c??*« WOÐUIM�« VðUJ*« œbMð Íc??�« X�u�« w??�Ë —«u??(« »UOž qþ w� ¨t−zU²½Ë Âu×K�« ŸUD� d¹d% —«dIÐ ¡Uł Êu½UI�« ŸËdA� ÒÊ√ Èd??š√ WOÐUI½  UNł d³²Fð ¨UNF� w� WO��UMð oK�OÝË ¨—“U−*« v�≈ W³�M�UÐ …dO¦�  UOÐU−¹SÐ ‰U−� w� —UL¦²Ýö� 5OMN*« ÂU�√ ‰U−*« `²HOÝË UNMOÐ U� u¼ UL� ¨ŸUDI�« t�dF¹ Íc�« —UJ²Šô« W�uý d��Ë Âu×K�« qI½ Æ¡UCO³�« —«b�« WM¹b� w� ‰U(«

v??�≈ W??O??ÐU??I??M??�« V??ðU??J??*« UN²¦FÐ w??²??�«  ö???Ý«d???*« r??žd??� ‰uI¹≠ ŸUDI�« s??Ž 5�ËR�*« nK²�� v??�≈Ë WŠöH�« …—«“Ë r� ≠¡UCO³�« w� jI��« ŸUDI� ÂUF�« VðUJ�« bL×� w½uLŠ 5F{«Ë ¨rN²OF{u� Õd??ý v??½œQ??Ð UN�uB�Ð «uK�u²¹ u� UN½uNł«uOÝ w??²??�« q??�U??A??*«Ë  U???¼«d???�ù« rNMOŽ√ ÂU???�√ Áb{ «u�O� rN½√ sŽ 5ÐdF� ¨WO�U(« t²GOBÐ —«dI�« o³Þ W×OÐc�«  UOÐu� r¼uLÝ√ s??� W??�b??) t�öG²Ý« b??{ Ús??J??�Ë ÆW¹d��« W�UŠ sŽ dO³F²K�« u¼ …UHŠ rNłËdš Ê≈ w½uL(« ‰U�Ë »UÐ ‚öžSÐ «b¹bMð p�c�Ë ”ö�ùUÐ «u³O�√ s¹c�« 5OMN*« Æ—«dI�« ’uB�Ð `O{uð Í√ …—«“u�« .bIð ÂbŽË —«u(« nK²�� q×Ð …—«“u??�« ¨t??ð«– ÊUO³�« w� ¨ÊuOMN*« V�UÞË 5FÐ cš_«Ë —“U−*« W³�«d0 «u³�UÞ YOŠ ¨WI�UF�« rNK�UA� Æå…—«e'«ò dOž WMN� Êu�d²×¹ ô s¹c�« 5OMN*« —U³²Žô«

vDÝu�« WI³D�« sJÝ vKŽ W³¹dC�« ¡UG�SÐ Êu³�UD¹ ÊuAFM� ÆÆlAł

‰UO²Šô«Ë VBM�« WLN²Ð r�«u��« b?Š w� w½U*dÐ b{ W¹UJý U� ¨’«uŠ s¹bÐUF�« s¹“ ¨r�«u��« «c¼ò ÒÊQÐ Õd�Ë W¹UJA�« w� ¡Uł WOÐU�²½« W??K??L??Š Êu??J??¹ b??� d????�_« Ê√ U??×??{u??� ¨åU?????N?????½«Ë_ W??I??ÐU??Ý ÍbK³�« fK−*« l�  b�UFð W�ËUI*« Ò  UHOC� ¨U??O??B??�??ý t??F??� f???O???�Ë W¹bK³�« t²³KÞ U0 Âe²Kð r�ò UN½√ tŽUłd²Ý« UNMJ1 t??½√Ë j³C�UÐ v�≈ t�öG²Ý« r²¹ r� t½√ v�≈ «dE½ W¹bK³�«  U³KÞ q??� Ê√Ë ¨Êü« b??Š W�dý VŠU� ’uB�ÐË ÆåWIŁu� rK�²¹ ÊU�ò t½√ ’«uŠ b�√ ¡UM³�« ¨wŽu³Ý√ Ë√ w�u¹ qJAÐ tðdł√ Ò fK� Í√ t??²??�– w???� X??�??O??� t????½√Ë nA� Íc??�« X??�u??�« w??� ¨åW(UB� vKŽ ÁdÓ ?�u??ð ¡UM³�« W�dý VŠU� W¹bKÐ rÝUÐ lKÝ Âö²Ý« qO�uð - WFK��« Ê√ 5Š w� ¨r�«u��« bŠ u¼Ë ¨…—u�c*« öOH�« w� UN�öG²Ý« Ê√ UHOC� ¨W¹bK³�« fOz— ÁUH½ U� W�—u� tKG²Ý« ÊuJ¹ b� wJ²A*«ò ÆåjI� jGCK� W¦�U¦�« WOJ²A*« ’uB�ÐË vNI� p??K??9 U???N???½≈ ’«u?????Š ‰U????� WOIOI(« q??O??š«b??*U??Ð Õd??B??ð r??�Ë —cF²¹ p???�– v??K??Ž ¡U??M??ÐË ¨vNILK� W??�U??)« …œU???N???A???�« U??N??L??K??�??ð Ê√ W¹bK³�« Ê√ W�Uš ¨WO½u¹b*« ÂbFÐ U??N??²??³??�U??D??�Ë U??N??²??K??Ý«d??0 X???�U???�  b??�√ U??�b??F??Ð ¨—«d?????�ù« `O×B²Ð t²LO� U� “ËU−²ð ô UNKOš«b� Ê√ u¼Ë ¨d??N??ý√ W??F??З√ w??� 5¹ö� 10 —bB*« nOC¹ ¨‰u??³??I??� dOž d??�√ Æt�H½

w³¼Ë ‰ULł

- ‰«u�√ s� tOKŽ ÊËd�u²¹ «u½U�  bMÝ√ w²�« ‰UGý_« w� tHOþuð åÆ“ ·UHŽò W�ËUI*« XLNð«Ë ÆrNO�≈ Ò X(√ Ê√ bFÐ UNHOMF²Ð w½U*d³�« ÓÒ fK−*« W�– w� U� ŸUłd²Ý« vKŽ X�U� U??�b??F??Ð ¨U??N??(U??B??� Íb??K??³??�« VKÞ v??K??Ž ¡U??M??Ð W??¹b??K??³??�« eON−²Ð ÊuOK� 18 U¼b³Ò � U� u¼Ë ÷Ëd??Ž ¨Êü« bŠ v�≈ UNFłd²�ð r� rO²MÝ  œb???½Ë ÆUN�H½ WOJ²A*« V??�??Š …dłUN� w??¼Ë ¨W??O??½U??¦??�« WO×C�« WMÞ«uL� UN½U�dŠå?Ð ¨ZOK)« w� …œUNý vKŽ ‰uB(« s� WOÐdG� XLKÝ U??N??½√ X???�U???{√Ë ¨åW???????¹—«œ≈ WO½ULŁ t²LO� UO�U� UGK³� w½U*d³K� ŸUłd²Ý« XŽUD²Ý« rO²MÝ 5¹ö� “U$≈ XŽUD²Ý« U�bFÐ tM� ¡e??ł w� u??C??Ž l???� w?? Ò ?ðu???� q??O??−??�??ð åb¹bN²K� W�—Ëò qJý Íc�« WŽUL'« …œUF²Ý« s??� UNOKŽ ¡U??M??Ð XMJ9 ULO� ¨—u�c*« w�U*« mK³*« s� ¡eł Ò w� r¼—œ 13.800 t²LO� U� X�«“U� `¹dBð V�Š ¨tÐ vJ²A*« …“uŠ Ác¼ X�U{√Ë Æå¡U�*«å?� WOJ²A*«  UF³ð s??� w½UFð U??N??½√ …d??łU??N??*« W??K??�d??Ž X???9 U??�b??F??Ð q??J??A??*« «c???¼ s� Wzd³²�« …œUNý vKŽ UN�uBŠ WO�u×J�« dOž  UÐËdA*« WO½u¹b� U� u??¼Ë ¨w?Ò ?�u??L??Ž pK� ‰ö??G??²??Ý«Ë ¨…dO³� WO�U� dzU�š UO�UŠ U¼b³J¹ X�U� w²�« ¨UN�H½ WOJ²A*« nOCð qFHÐ XÒ?²Að wKzUF�« UNKLýò Ê≈ vH½Ë ÆåqJA*« «c¼ bŠ W??¹b??K??Ð f??O??z—

ÍËU�dÐ W¼e½ U??¹U??×??C??�« s????� œb??????Ž l??????{Ë WLJ;« w� pK*« qO�Ë Èb� W¹UJý UNO� ÊuLN²¹ bOýd³� WOz«b²Ðô« VBM�UÐ r�«u��« bŠ W¹bKÐ fOz— m�U³�Ó rN³KÝË rNOKŽ ‰U??O??²??Šô«Ë V�UÞË Æå…dO³J�«å?Ð XH� ÔË WO�U� vHDB� ¨‰b??F??�« d???¹“Ë U¹U×C�« Ác??¼ w???� o??O??I??% `??²??H??Ð ¨b???O???�d???�« ŸUłd²Ý« s� «uMJL²¹ v²Š W¹UJA�« w� X???�«“U???� w??²??�« W??O??�U??*« m??�U??³??Ó*« Æ—u???�c???*« W??¹b??K??³??�« f??O??z— …“u????Š w²�« ¨W¹UJA�« ÊuLC� w� ¡U??łË ¨UNM� W��MÐ å¡U??�??*«ò X??K??�u??ð WOKLF� «u??{d??F??ð U??¹U??×??C??�«ò Ê√ vJ²A*« ·dÞ s� ‰UO²Š«Ë VB½ t²MFð —«d??L??²??Ý« v???�≈ «d??E??½Ë ¨t???Ð rJ×Ð ¨r??N??�u??I??Š s???� r??N??½U??�d??ŠË U�Oz— t??²??H??B??Ð t??²??D??K??ÝË Á–u??H??½ «Ëe−Ž bI� ¨UO½U*dÐ U³zU½Ë W¹bK³K� ÆåU¼œ«œd²Ý« sŽ W�ËUI� r¼Ë≠ U¹U×C�« ·U{√Ë WO−OK)« —U¹b�UÐ WOÐdG� …dłUN�Ë w� W??B??B??�??²??� W??�d??ý V???ŠU???�Ë  ö�UF� w� «uKšœ rN½√ ≠¡UM³�« t½√Ë wMF*« w½U*d³�« l� W¹—U& w²�« ‰U??G??ý_« s??� rNzUN²½« —u??� ¡«œ√ w½U*d³�« i�— UN½QAÐ «uIHð« ¨UNð«– W¹UJA�« o�Ë ¨t²�– w� U� `³�√ Ê√ v�≈ —«c??Ž_« ÂbÒ I¹ c?š√Ë U� u¼Ë ¨¡«œ_« ålÞU�ò qJAÐ i�d¹ WO�U� W�“√ò w� rN� V³�ð U� Ê√ v??�≈ «d??E??½ ¨åW??I??½U??š

d¹b½ rOŠd�« b³Ž ©01’® WL²ð

ÍË«d×Ð ÂUO¼ —«b�« —“U−� qš«œ WOKO¦9 d¦�_« WOÐUIM�« VðUJ*« XMKŽ√ Ó ÂU�√ q³I*« ¡UFЗ_« Âu¹ WOłU−²Š« WH�Ë UN{uš ¡UCO³�« rNðUMŠUAÐ 5I�d� ¨W¹cŠ√ ÊËbÐ …UHŠ UNO� Êu½uJOÝ ¨—“U−*« ’uB�Ð Íd׳�« bOB�«Ë WŠöH�« …—«“Ë —«d� vKŽ UłU−²Š« Æ5OMN*« l� —«u(« »UÐ ‚öž≈Ë Âu×K�« ŸUD� d¹d% ŸUD� wOMN* WOÐUIM�« VðUJ*« UNLEM²Ý w²�« WH�u�« wðQðË WOMÞu�« WÐUIM�« ¡«u� X% s¹uCM*« jI��« ŸUD�Ë Âu×K�« qI½ X% s¹uCM*« WKL'UÐ Âu×K�« —U& «c�Ë 5OMN*«Ë —U−²K� …d¼Uþ wAHð vKŽ rNM� UłU−²Š« p�c� ¨WKI²�*«  UÐUIM�« ¡«u� X׳�√ UN½≈ Êu�uI¹ w²�« WÐdÓÒ N*« Âu×K�«Ë W¹d��« W×OÐc�« s� —“U??−??*« ÁbNAð r� œU�� w� V³�ð U2 ¨WO½öŽ ”—Ó U??9 Æq³�

ÆÆ 5ÐQ²�« qHŠ w� Èdł U� qO�UHð Í—U−��« ÍbN*« ≠ wŠË— qOŽULÝ≈ ©01’® WL²ð

Ê√ t½Qý s� Íc??�«Ë ¨Í—UIF�« ¡UŽu�« d�uð vKŽ dŁR²Ý dOЫb²�« Ác¼ Ê√ ÊuAFM*« b�√Ë r¼U�¹Ë —UIF�« …—b½ s� oLFOÝ U2 ¨W¹—UIF�«  ö�UF*« n�Ë v�≈ sJ¹ r� Ê≈ ¡jÐ v�≈ ÍœR¹ sJ��«Ë ÍœUB²�ô« sJ��« ÃU²½≈ WHKJð …œU¹“ w� r¼U�OÝ UL� ¨Á—UFÝ_ wÝUO� ŸUHð—« w�  «¡«dł≈ –U�ð« v�≈ W�uJ(« 5¹—UIF�« 5AFMLK� WOMÞu�« WO�«—bOH�« XŽœË ÆWHKJ²�« iH�M� v�≈ «dE½ ¨WDÝu²*« WI³DK� hB�*« b¹b'« Ãu²M*« u×½ s¹dL¦²�*« ÂUL²¼« »c' …b¹bł n�√ 20?Ð —bIð w²�«Ë ¨WDÝu²*« WI³D�«  U³KD²� WOL¼QÐ …d�c� ¨’U)« —UIF�« sLŁ ŸUHð—« Ær¼—œ n�√ 800Ë 500 5Ð ÁdFÝ ÕË«d²¹ Ãu²M* U¹uMÝ WOMJÝ …bŠË sŽ WLłUM�« q�UA*« ‰uŠ …b¹bŽ  «—U�H²Ý« XK³I²Ý« UN½√ v�≈ WO�«—bOH�«  —Uý√ UL� V³�²²Ý Êu½UI�« «c¼  UOC²I� Ê√ …b�R� ¨oŁu*« WMN0 oKF²*« 09≠32 b¹b'« Êu½UI�« oO³Dð Æö³I²�� 5OM²I*«Ë 5¹œUB²�ô« 5KŽUH�« vKŽ U³KÝ dŁR²ÝË WO�U{≈ W¹—«œ≈  «bOIFð w� w� ¨5¹—UIF�« 5AFM*« —UGB� wMÞu�« œU%ô« fOz— VzU½ ¨w³¼c�« bL×� tłË ¨qÐUI*UÐ tłu*« sJ��« ’uB�Ð 5¹—UIF�« 5AFM*« —U³� V�UD* …b¹bý  «œUI²½« ¨å¡U�*«å?� `¹dBð ·bN�« Ê√ fJFðË WOMÞu�« ÕËd??�« v??�≈ dI²Hð V�UD*« Ác??¼ Ê√ «d³²F� ªWDÝu²*« WI³D�« v??�≈ Ê√ ÊËd¹ —UGB�« 5AFM*« Ê√ w³¼c�« ·U{√Ë ÆÕUЗ_« s� b¹e� sŽ Y׳�« u¼ UNM� wÝUÝ_« ¨r¼—œ 5500 Ë√ 5000 “ËU−²¹ ô√ V−¹ WDÝu²*« WI³D�« v�≈ tłu*« sJ�K� lÐd*« d²*« dFÝ «c¼ ‚uH¹ dF�Ð Êu³�UD¹ s¹c�« Ê√ v�≈ «dOA� ªÂd²×� `З oOIײ� «bł UO�U� qE¹ sLŁ u¼Ë ÆlA'« s� b¹e� ¡«—Ë ÊuF�¹ U� —bIÐ WDÝu²*« WI³D�« rŽœ v�≈ ÊuF�¹ ô Èu²�*«

ÆÆW¹œËb(« dÐUF*« nK� w� W¹Ëb�  «œUNý Íd−(« vHDB� ©01’® WL²ð sJ1 WÝuLK� lzU�Ë Í√ dNEÔ?ð ô UN{dŽ - w²�« —uB�« Ê√ ŸU�b�« d³²Ž«Ë  błË 5LN²LK� WOJM³�«  UÐU�(« iFÐ Ê√ b�√ 5Š w� ¨UO�dł öF� U¼—U³²Ž« m�U³� œułË ÊËdš¬ —dÐ Íc�« X�u�« w� ¨r¼—œ 3000 “ËU−²ð ô …dOG� m�U³� UNO� ÆWOKzUŽ WO�U�  ö�UF²Ð r¼—uł√ ‚uHð WO�U� WO{U*« WFL'« W�Kł ‰öš ÀbŠ U� Ê≈ wŠU²H�« rFM*« b³Ž w�U;« ‰U�Ë UNOKŽ wMÐ Ò w²�« œuNA�«  U×¹dBð WIOIŠ  b�Qð Ê√ bFÐ ¨⁄—U� nK*« «c¼ Ê√ b�R¹ ‰ƒU�²�« ŸU�b� UM� o×¹ WOCI�« Ác¼ XI�«— w²�« WF�dH�«ò bFÐ t½√ ·U{√Ë ¨nK*« w� oOI% `²HÐ UM³�UÞ YOŠ ¨WOzUCI�« WÞdAK� WOMÞu�« W�dH�« qLŽ WFO³Þ ‰uŠ vKŽ Á«d�ù«Ë  U×¹dB²�UÐ VŽö²�«Ë lO�u²�« d¹Ëeð s� œuNA�« ÊU�� vKŽ œ—Ë U� ÆlzU�u�« Ác¼ w� Y׳�UÐ W�eÓ K�Ô W�UF�« WÐUOM�« Ê√ wŠU²H�« d³²Ž«Ë ¨åUNFO�uð

t½√ ¨WO³FA�«  «uIK� wMÞu�« œU%ô« w�ÝR� bŠ√ ¨wÐU³( bL×� b�√ ¨t²Nł s� ¨åqł— s� dÓ ¦�√ò t�U�√ błË b� t½√Ë ¨t�eM� w� 5ÝU¹ Âö��« b³Ž aOA�« vKŽ ·Ó dÓÒ Fð ÊQÐ œd¹ ÊUJ� ¨dLMÝ UM½≈ t� ‰u�√ XM�Ë ¨a¹—U²�« w�Ë fHM�« w� WI¦�« tO�  błËò wM½_ Ô X1 r� uN� ¨o(« tF�Ë ¨5LK�*« q³I²�� w� o¦½Ë ÊuLK�� UM½_ ¨ u9 s� U½—UJ�√ ¨tK� r�UF�« w� ÂöÝù« »«uÐ√ `²H²Ý ÊdI�« «c¼ w�ò t½√ wÐU³( `{Ë√Ë ÆåUMÐuK� w� s� dO¦�Ë ¨`²H²Ý ÂöÝù« »«uÐ√ Ê√ sþ√ p�c�Ë ¨ÂuO�« XKO� UN½Q�Ë bł√ bŽd�« …—u�� ÆÆåWLK�� `³B²Ý 3_« ÂuŠd*«ò Ê√ ¨‰öI²Ýô« »eŠ w� ÍœUOI�« ¨WHOK)« bL×�« Íôu� b�√ ¨p�– v�≈ v�UFð t�u� w¼Ë tK�« UN³×¹ WHBÐ vKײ¹ Ê√ ŸUD²Ý« 5ÝU¹ Âö��« b³Ž ÍbOÝ b¼U−*« ‰U¦� …dOš_« WFЗ_« œuIF�« w� b�−¹ 5ÝU¹ Âö��« b³Ž ÊU� bI� ¨ås¹dÐUB�« l� tK�«ò ÆdÐUB�« s�R*« fK−� w� uCF�« ¨w½U³OA�« tK�« b³Ž tłuð b�Ë WKzUŽ rÝUÐ WLK� w� ¨ÊU�Šù«Ë ‰bF�« WŽULł œUý—≈ w� œU???ý—ù« fK−* ’U??š dJAÐ ¨5??ÝU??¹ aOA�« vKŽ U??½u??Ð√ rNM�Ò √ Íc??�«ò ¨ÊU??�? Šù«Ë ‰b??F?�« WŽULł uŽbM� ¨ÊU�Šù«Ë ‰bF�« WŽULł u¼ t�dð À«dO� rEŽ√ nOKJ²�« «c¼ w� ÊuF�«Ë oO�u²�«Ë œ«b��UÐ rN� tK�« Ê√ å¡U??�?*«ò XLKŽË Æåt??Ð tK�« r¼ö²Ð« Íc??�« rOEF�« W�U�_« »e??Š w� oÐU��« ÍœUOI�« ¨l??¹œu??�« Õö??� Ò ¨…d�UF*«Ë 5ÝU¹ Âö��« b³Ž aOA�« WKzUŽ XO³Ð qŠ Íc�« X�u�« w� ¨¡«eF�« Vł«Ë .bI²� f�√ ‰Ë√ ÕU³� ôUBð« ¨»e(« w� W¹œUOI�« ¨w�¹Ëd�« W−¹bš  dł√ »eŠ s� wzU�½ b�Ë dCŠ UL� ÆWKzUF�« l� UOHðU¼ Ò …d??¹“Ë ¨ÍËU??I? Š WLO�Ð W??ÝU??zd??Ð ¨WOLM²�«Ë W??�«b??F?�« WKOLł ¨WO½U*d³�« W³zUM�« V½Uł v�≈ ¨s�UC²�«Ë …dÝ_« ÆÈdš√ ÁułËË ¨wKB� ÊU�Šù«Ë ‰bF�« WŽULł w� ÍœUO� oÒ?KŽ ¨p�– v�≈ bL×� s� WŽUL'« UNÐ XK�uð w²�« W�UÝd�« vKŽ …U�u�« Ê≈ ‰uI�UÐ ¨u¹—«eO�u³�« WN³ł rOŽ“ ¨e¹eF�« b³Ž w�ò t½√ UHOC� ¨WOÝUOÝ X�O�Ë WO½U�½≈ WE( WOÝUO��«  «—U³²Žô« lOLł ‰Ëeð WE×K�« pKð ÊuJð w²�« WO½U�½ù«  «—U³²Žö� ‰U−*« W×ÝU� W�UÝ—  ¡Uł ‚UO��« «c¼ w�Ë ¨W¹u�Ë_« UN� ‚UOÝ Í√ Ò Ã—U??š WŽUL'« v�≈ u¹—«eO�u³�« ÆåwÝUOÝ

”UMJ� WNł w� WO×� e�«d�Ë  UOHA²�� ¡UM³� l¹—UA� w�  «d¦Fð ¨ «eON−²�«Ë  «—UL¦²Ýô« V½Uł vKŽ jI� W¹dA³�« œ—«u??*« V½Uł UC¹√ ‰UDð U/≈Ë ‰ËR�*« Àb%Ë ÆdL²�*« s¹uJ²�« ‰U−�Ë w� vHA²�� ¡UMÐ WIH� d¦Fðò sŽ wÐUIM�«  U??Ý«—œ Ê√ œ—Ë√Ë ÆåÊ«d???�≈Ë Ë—“√ s� q�  dO²š« w??²??�« ÷—_« Ê√ ÚX??M??OÒ ?Ð X??¹d??ł√ ¨¡UM³K� W??(U??� dOž vHA²�*« bOOA²� —UE²½« w??�Ë ÆŸËd??A??*« nO�uð ÷d??� U??� …bK³�« wHþu� ÊS??� ¨vHA²�*« «c??¼ ¡UMÐ …œbF²� W×B� w� årN�¹bJðò s� Êu½UF¹ w� X�bO� vHA²�� Z�dÐË Æ U�UB²šô« `²HOÝ t½√ Êu�ËR�*« œœ—Ë Æ2009 WMÝ r� Êü« bŠ v�≈ tMJ� ¨2012 WMÝ w� tЫuÐ√ Æv{d*« ‰U³I²Ýô tЫuÐ√ bFÐ `²H¹ w??� 5???�ËR???�???� w??½u??L??�??�« r???N???ð«Ë WOÐu�;«Ë WO½uÐe�« œUL²Ž«ò?Ð ŸUDI�« ¨åd??Þ_« ¡U??B??�≈Ë  U??O??�ËR??�??*« œU??M??Ý≈ w??� ‰U??−??*« w??� d??O??Ðb??²??�« ¡u??�??Ð ôU??¦??� »d???{Ë Â«e²�« ÊËœ W¹bOý«d�« s� WHþu� qOIMð …dO³š UN½√ —d³0 ¨WO½u½UI�«  «¡«dłùUÐ …—«œ≈ wÐUIM�« ‰ËR�*« rNð«Ë ÆWO�U*« w� `z«u� w??� VŽö²�UÐ W??N??'« w??� W×B�« i�dð …—«œù«ò Ê√ v�≈ —U??ý√Ë Æ5ÐdC*« ‰uŠ UNðÒbŽ√ w²�« `z«uK�UÐ  UÐUIM�« b¹Ëeð Æå5ÐdC*«

¨WOÐUI½ —œUB* UI³Þ ¨…dO³J�« …QłUH*« ÒsJ� lOL'« Tłu� ŸËdA*« d¦Fð rž— t½√ w¼ VKÞ ÊöŽSÐ X�U� W¹uN'« W¹d¹b*« ÒÊQ??Ð “U??$ù 2012Ø25 r???�— Õu??²??H??� ÷Ëd????Ž Æd³²�*« «c¼ ¡UMÐ s� w½U¦�« dDA�« d�√ w� dOD)« Ê√ —œUB*«  œ—Ë√Ë W¹d¹b*« ÂU??O??� w??� vK−²¹  «d¦F²�« Ác??¼ ¡UŽb²ÝUÐ ”UMJ� w??� W×BK� W¹uN'« WIÐU��« WKOKI�« ÂU??¹_« ‰öš WN'« w??�«Ë dÞ_« qO¼Qð bNF� lOÝuð ŸËdA� 5ýb²� ”UMJ� w� .d� W�ô w×B�« Ê«bO*« w� ¨U½uOK� 380?Ð —bI¹ w�U� ·öGÐ ©IFCS® 80Ë WN'« fK−� s� ÊuOK� 300 UNM� w??�«Ë d??³??š√Ë ÆW×B�« …—«“Ë s??� U½uOK� dOýQ²�« vKŽ qBŠ ŸËd??A??*« Ê√ W??N??'« ÷ËdŽ VKÞ „UM¼ fO� t½√ rž— WI�«u*«Ë ÆŸËdA*« «b¼ “U$≈ qł√ s� Õu²H� w?Ò ?ÐU??I??½ Òs?????ý ¨t???????ð«– ‚U???O???�???�« w?????�Ë œU??%ô« s??Ž ¨W??×??B??�« ŸU??D??� w??� ‰ËR??�??� »eŠ s� »dI*« ¨»dG*UÐ qGAK� wMÞu�« 5�ËR�� vKŽ »d??(« ¨WOLM²�«Ë W�«bF�« WOHKš vKŽ ¨WN'« w� W×B�« ŸUD� w� ‰œUŽ ‰U�Ë ÆWL�{ WO×� l¹—UA� d¦Fð Ê≈ ¨å¡U??�??*«å???�  U×¹dBð w??� ¨w½uL��« dB²Ið ô ”UMJ� WNł w� W×B�«  ôö²š«

W�dý l� åla sous≠ traitance sÞU³�« ÆŸËdA*« “U$ù Èdš√ l??O??Ýu??ðË Õö????�≈ ŸËd???A???� ·d???F???¹Ë ¨Êu??¼—“ f??¹—œ« Íôu??� wK;« vHA²�*« ”UMJ� WNł fK−� s� q�UJ�UÐ ‰uL*«Ë Æ«dO³� «d¦Fð ©rO²MÝ ÊuOK� 450® X�öO�Uð l� 2009 W¹UN½ cM� …—«œù«  b�UFð bI� oÐUÝ ‰ËR�� s� WÐdÓÒ I*«  U�dA�« ÈbŠ≈ w� W½UOB�«Ë  «eON−²�« W¹d¹b� w� ‰UI�Ô “U??$≈ vKŽ ‚U??H??ðô« -Ë ¨W??×??B??�« …—«“Ë …b??*«  “ËU????&Ë Æd??N??ý√ 10 w??� ‰U??G??ý_« a??¹—U??²??�«Ë ‚U???H???ðô« a??¹—U??ð 5??Ð W??K??�U??H??�« dÓ ?¹ r� vHA²�*« ‰«“U�Ë «dNý 32 w�U(« Æ—uM�« W¾ÐË_« d³²�� ¡UMÐ ŸËdA� n�uðË W¹uN'« W¹d¹bLK� lÐU²�« ‰U−*« W×�Ë ¨÷—_« sŽ tK�UO¼ lHðdð r� Íc�« ¨W×BK� ¨¡UM³�« hOšdð vKŽ t�uBŠ ÂbŽ W−O²½ Ê«dOJMÐ W�uJŠ t²MÝ b¹bł ¡«d??ł≈ u??¼Ë wMF¹ U� u¼Ë ¨…—«œù« v�≈ W³�M�UÐ v²Š ¡UM³�« h??O??šd??ð v??K??Ž ‰u??B??(« …—Ëd???{ WFD� Í_ WO½u½UI�« WOF{u�« s� oIײ�«Ë Ê√ ÓsÓ?OÒ ³ðË ÆŸËdA� Í√ UNOKŽ ÂUI¹ WO{—√ ÂUIOÝ Íc??�« ¨qOŽULÝ≈ Íôu??� vHA²�� ¨W¹dJ�Ž „ö??�_ lÐU𠨟ËdA*« «c¼ tOKŽ

ËƉ w� W×B�« l??¹—U??A??� s??� œb??Ž ·d??F??ð …dO³J�UÐ n??�u??ð  «d??¦??F??ð ”UMJ� WNł W??ÐU??I??½ s???� —œU???B???� X???�U???�Ë ÆW??C??�U??G??�«Ë t??½≈ qGAK� W??O??Þ«d??I??1b??�« W??O??�«—b??H??½u??J??�« v�≈ W³�M�UÐ »U??�??(« WOHBð lO�uð …œôu??�« W×KB� lOÝuðË Õö??�≈ …œU???Ž≈ ÈbŠ≈ …bzUH� bOFÝ ÍbOÝ vHA²�� w� …œU???Ž≈Ë lOÝu²Ð WHKJ*« ¡U??M??³??�«  U??�d??ý ¨t??ð«– vHA²�*« w??� …œôu???�« r�� qO¼Qð ƉUGý_« e−Mð r� UN½√ rž— W??H??�U??�??*« Ác?????¼ —œU????B????*« X????H????�ËË l� r−�Mð ô U??N??½√  d????�–Ë ¨…d??O??D??)U??Ð ÆWO�uLF�«  UIHB�« «dÐ≈ ÂuÝd�Ë Êu½U� ] ³ðË ‰UGý_UÐ WHKJ*« W�dA�« ÒÊ√ UIŠô 5 ¨Vz«dC�« W×KB* WL�{ m�U³0 W½u¹b� W�dA�« s� ÊU� UL� ¨mK³*« XFD²�« w²�«Ë 5 cM� W×KB*« w� ‰UGý_« XH�Ë√ Ê√ ô≈ WIDM* q�«u(« ¡U�M�« X??�«“ U�Ë ÆdNý√ r�I�«Ë W×KB*« uHþu�Ë WOKOŽULÝô«  œ—Ë√Ë Æ‰UGý_« W¹«bÐ ÊËdE²M¹ wŠ«d'« ¡«u� X% qG²Að w²�« WOÐUIM�« —œUB*« ¨ bLŽ WOMF*« W�dA�« Ê√ ¨åwð Íœ w��«ò s� b�UF²�« v�≈ ¨Êu½UI�« vKŽ q¹U% w�


5

‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬

2012Ø12Ø17

5MŁù«

1937 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫ﻭﻟﻌﻠﻮ ﻭﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﻐﺎﺩﺭﺍﻥ ﺣﻠﺒﺔ ﺍﻟﺴﺒﺎﻕ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﺍﻷﻭﻝ‬

œU%ö�‰Ë_«VðUJ�«»U�²½ô w½U¦�«—Ëb�«w�…QłUH*«oK�¹b�Íb¹«e�«ËdJA�åUNKF�ò

UFł«dð Ád³²Ž« Íc�« ¨d¹«d³� 20 w¹œU%« w� dOž Æ»e(« WO�«bB0 f1Ë wL¼Ë V³�� n�u0 X??N??łËË w??K??O??�d??�«  U??łU??−??²??Š« Ê√ d9R*«ò Ê√ d³²Ž« Íc??�« w??{«d??�« s� rÝUŠ »U??�??²??½ô« v???�≈ …œu???F???�« Ê√Ë åt??�??H??½ b??O??Ý 5×ýdLK� —«d??� vKŽ ¡UMÐ  ¡U??ł ÍbOKI²�« pA�« œU??F??Ðù t²�—U³� ô≈ UM� fO� W??F??З_« v�≈ tKšbð ‰öš «dOA� ¨å5×ýd*« W½QLÞË ÊUL{ q??ł√ s??�  c??�??ð«  UÞUO²Šô« q??� Ê√ ‰öš s� gG�« WЗU×�Ë  UÐU�²½ô« W¼«e½ w� WOMÞu�« W�UD³�«Ë d9R*« W�UDÐ œUL²Ž« ÆŸ«d²�ô« WOKLŽ X³��« f???�√ ‰Ë√ ÕU??³??� WKOÞ œU???ÝË VðUJ�« W¹u¼Ë d9R*« ‰P� ÊQAÐ b¹bý ÷uLž s¹d9R*« s??� dO¦J�« XKFł ¨ÂœU??I??�« ‰Ë_« ¨WH�UF�« o³�¹ Íc???�« ¡Ëb??N??�U??Ð t½uHB¹ U¾Oýò Ê√ v??�≈ …—U??ý≈ ÊËd??š¬ tO� È√— ULO� V�d� —«uÝ√ ×Uš WzœU¼ —U½ vKŽ a³D¹ U� t�Ëb�Ð v??š—√ Íc??�« ¡Ëb??N??�« Æåb??O??ý— Íôu??�  UMOL�²�« W??�—u??Ð qFł 5??¹œU??%ô« vKŽ sŽ sKF²� s¹d9R*« ◊U??ÝË√ w� …uIÐ jAMð ¨…—Uð dJA�Ë Íb¹«e�« s� q� 5Ð b¹bý f�UMð ªÈdš√ …—Uð uKF�Ë tK�« `²�Ë dOš_« «c¼ 5ÐË VO³(« —UB½√ ·uH� w� ‰ƒUHð œUÝ ULO� ¨s¹d9R*« Í√— w� ¨d³²F¹ ÊU� Íc�« wJ�U*« s� tMJ9 sŽ —U³š√ œË—Ë bFÐ W��UM*« ×Uš v�≈ ·UCM¹ ¡«d×B�« w??� ‚«d??²??š« oOI% Ɖö¹“√ W�œUð WNłË WJ³¹dš rOK�≈ w� WFK�

Íd??9R??� `??z«u??� j??³??{ WOKLŽ v???�≈ d??9R??*« UN²OIMðË ÃU−²Š« Ë√ sFÞ Í√ ÍœUH²�  UN'« vKŽ WKOIŁ ozU�b�«  d??�Ë ÆVz«uA�« q� s� WM' sJL²ð Ê√ q³� 5O�U×B�«Ë s¹d9R*« b³Ž ÍœUOI�« UNKLŽ vKŽ ·d??ý√ w²�« “dH�« ¨Íb¹«e�« `Oýdð wLŽ«œ bŠ√ ¨u??�Ëœ w�UF�« j³{ s� ¨ UŽUÝ lЗ√ s� d¦�_ «œ qLŽ bFÐ 5²Nł `z«u� `O×BðË s¹d9R*« W¹uCŽ …dýU³� U¼bFÐ d??9R??*« W??ÝU??z— sKF²� ¨jI� o¹œUM� `²H� bŽuL� …dýUF�« WŽU��« sŽ Æ1601?�« s¹d9R*« ÁułË w� 30?�« Ÿ«d²�ô« `??z«u??� j??³??{ WOKLŽ d??9R??*« o??³??²??Ý«Ë Èdš√Ë …—dJ� ¡ULÝ√ œułË qþ w� s¹d9R*« VBM* 5??×??ýd??*« å»ö??I??½«å???Ð ¨UNMŽ W³zUž wMÞu�« f??K??−??*« —d??I??� v??K??Ž ‰Ë_« V??ðU??J??�« w� w??½Ëd??²??J??�ù« X??¹u??B??²??�« v??K??Ž œU??L??²??ŽôU??Ð …œUO�  dD{«Ë ƉË_« VðUJ�« »U�²½« WOKLŽ ÷d²Ž« Ê√ bFÐ —dI*« vKŽ »öI½ô« v�≈ œU%ô« Íc�« wÝUO��« V²J*« ŸUL²ł« ‰öš ¨wJ�U*« vKŽ ¨X??³??�??�« ÕU??³??� W??�??K??ł œU??I??F??½« o??³??Ý a¹—Uð w??� …d??� ‰Ë_ X¹uB²�« p??�– œUL²Ž« ¨åUNO� rJײ� dOžò WOKLŽ Á—U³²ŽUÐ ¨»e??(« bFÐ r²²� ¨Íb¹«e�« tLŽœ Íc�« ÷«d²Žô« u¼Ë w� W¹bOKI²�« WI¹dD�« œUL²Ž« v�≈ …œuF�« p�– ÆX¹uB²�« X¹uB²�« WOKLŽ s??Ž l??ł«d??²??�« —U????Ł√Ë w� ¨s¹d9R*« s� WK� ÃU−²Š« w½Ëd²J�ù« …“—U³�« Áułu�« bŠ√ ¨wKO�d�« ‚—UÞ rN²�bI�

Íb¹«e�«Ë dJA�

Æå5ŽœdJ*«ò n�u�Ë ¨UNð«u�QÐ f�√ ‰Ë√ ¡U�� WKOÞ Êu¹œU%ô« ‘UŽË d¦�_  b²�« ¨b¹bA�« V�d²�« s� ¡«uł√ X³��« Ÿ«d²�« WOKLŽ ¡bÐ —UE²½« w� ¨ UŽUÝ XÝ s� W??ÝU??z— ¡u???' V??³??�??Ð U??¼b??Žu??� s??Ž  d??šQ??ð

W¹u¼ ‰u??Š f??�√ ÕU³� s¹d9R*« ·uH� WH� `Ołdð 5??Ð ¨b??¹b??'« 5??¹œU??%ô« r??O??Ž“ qþ w??� ¨Èd???š√ …—U???ð Íb???¹«e???�«Ë …—U???ð dJA� u×MÐ —bIð W³šU½ WK²� tłuð W�dF� WÐuF� w�b²Ý 5×ýd*« s � s�Ó `�UB�Ë ¨ u� 600

fOz— l� b¹bý f�UMð bFÐ w½U¦�« —Ëb�« v�≈ q�K��Ë »«uM�« fK−� w� w�«d²ýô« o¹dH�« s� …dýUF�« WŽU��« s� b²�« q¹uÞ wÐU�²½« s� nBM�«Ë WÝœU��« WŽU��« v�≈ X³��« qO� Æf�√ ÕU³� ¡«u???ł√ w??� »U??�??²??½ô« W??�??K??ł d??9 r???�Ë oÐU��« `ýdLK� UłU−²Š« bNA²Ý –≈ ¨WzœU¼ UNÐ dO�ð w²�« WI¹dD�« vKŽ w³�UD�« bL×� —UB½√ ÕU�²�« qþ w� W�Uš ¨Ÿ«d²�ô« WOKLŽ »U�²½ö� WBB�*« WLO�K� dJA�Ë Íb¹«e�« s� —œU???B???� V???�???ŠË Æ…—œU????G????*« r??N??C??�—Ë åô«e½≈ò »U�²½ô« W�Kł  bNý bI� ¨d9R*« ‰uײð Ê√  œU???� ¨5??×??ýd??*« —U??B??½_ U??¹u??� 5³½U'« 5Ð  UýËUM� ¡bÐ bFÐ √u??Ý_« v�≈ Æs¹d9R*« w� dOŁQ²K�  ôËU×�Ë qOłQð v�≈ d9R*« WÝUz—  dD{« ULO�Ë ¨b??Š_« Âu??¹ ‰«Ë“ bFÐ U??� v??�≈ w½U¦�« —Ëb???�« q� œU� ¨`z«uK�« j³{ w� dšQ²�« v�≈ dEM�UÐ ULN×Oýd²� Z¹Ëdð WKLŠ dJA�Ë Íb¹«e�« s� —U??B??½√ s??� W??�U??š ¨s??¹d??9R??*« ·u??H??� w??� f�UM²�« …QLŠ w� U²�ô ÊU�Ë ÆwJ�U*«Ë uKF�Ë —ËbK� 5K¼Q²*« 5??Ð åb??z«u??*« »d???Šò Ÿôb???½« t²KLŠ ‰öN²Ý« v�≈ dJA� ¡u' bFÐ ¨w½U¦�« Á—uD� ‰ËUMð YOŠ ¨d9R*UÐ q??�_« WŽU� s� vKŽ œ— t½√ Ëb³¹ U� w� ¨»e(« wK{UM� l� 5Š X³��« qO� Íb¹«e�« tÐ ÂU� qŁU2 „d% Æs¹d9R*« WOF0 ¡UAF�« W³łË ‰ËUMð w�  UMOL�²�« XDA½ ¨WO½UŁ WNł s�

WIO½“uÐ Íb$ ‰œUŽ

V??²??J??*« u??C??Ž ¨d??J??A??� f??????¹—œ≈ d??O??�??¹ ¨WO³FA�«  «uIK� w�«d²ýô« œU%ö� wÝUO��« »e( ÂUF�« 5??�_« ¨◊U³ý bOLŠ vDš vKŽ tÐdIð v??�Ë√ …uDš oIŠ Ê√ bFÐ ¨‰öI²Ýô« ‰Ë_« —Ëb???�« tzUN½SÐ 5??¹œU??%ô« …œU??O??� s??� w{«d�« bŠ«u�« b³Ž WHOKš W¹u¼ b¹b% w� t²KFł YOŠ ¨W�d³MÐ ÍbN*« »eŠ ”√— vKŽ Uðu� 545?Ð …—bI*«Ë  «u�_« s� t²KOBŠ 442???Ð Íb??¹«e??�U??Ð UŽu³²� ¨tO��UM� ÂbI²¹ s� wJ�U*«Ë uKF�Ë s� q� Ãdš ULO� ¨Uðu� 258Ë 344 vKŽ ULN�uBŠ bFÐ oOC�« »U³�« …UGK*«  «u�_« œbŽ mKÐË Æw�«u²�« vKŽ Uðu� v�≈ X¹uB²�« W³�½ XK�Ë ULO� ¨Uðu� 19 s� UðuB� 1616 l�«uÐ WzU*« w� 93 œËbŠ Æ`z«uK�« w� ö−�� 1721 q�√ r�×¹ Ê√ dJA� s� »dI� —bB� l�uðË ÂbIð q??þ w??� t(UB� ‚U??³??�??�« d??O??š_« «c??¼ ULO� ªwJ�U*« VO³(« —UB½√ l�  U{ËUH*« vI³ð  U¼u¹—UMOÝ Ê√ ÍœU??%« —bB� È√— Ì o¹œUMB� Íb???¹«e???�« ÕU??�??²??�« Ê√Ë WŠu²H� sŽ Y??¹b??Š q??þ w??� r??zU??� ‰U??L??²??Š« Ÿ«d???²???�ô« lDI� wJ�U*«Ë uKF�ËË Íb??¹«e??�« 5Ð o�«uð t�u�Ë ÊËœ W�uKO(«Ë dJA� vKŽ o¹dD�« Æ…œUOI�« v�≈ —Ëd??*« W�UD³Ð dHE�« s??� dJA� s??J??9Ë

åÍbO−O³�«òË åÂU³�«ò5ÐWOÐU�²½«»dŠ »uIF¹Íôu�ËÊU�e½≈w� `�U� X¹¬ ÿuH×� ≠ÂUFOM�«Ë s�(

bzU� ¨WOLM²�«Ë W�«bF�« »e??Š s??� q??� 5??Ð WNł«u*« WŠUÝ  √b??Ð qzUB� “dÐ√ ¨…d�UF*«Ë W�U�_« »eŠ 5ÐË ¨WO�U(« WO�uJ(« WO³Kž_« w� U¹bOFBð v×M� cšQðË ¨ÊU??J?*« w� l�²ð ¨ÊU*d³�« w� W{—UF*« w� U¼ƒ«dł≈ l�u²*« WOze'« WOF¹dA²�«  UÐU�²½ô« W³ÝUM0 »UD)« ¨å—«d??'«ò »eŠ w� ÊuOK×� Êu¹œUO� rNð« –≈ Æ»uIF¹ Íôu??�Ë ÊU�e½≈ »eŠ ¨X³��« f�√ ‰Ë√ »uIF¹ Íôu� rOK�SÐ bIŽ ÍdO¼ULł lL& w� w� åWO�öE�« —UJ�_« dA½ò?� g�«uN�«Ë błU�*« å·«bN²Ý«ò?Ð åÕU³B*«ò åq²J²�«ò v�≈ WOŁ«b(«Ë WOÞ«dI1b�« ÈuI�« U¼uLÝ√ U� «uŽœË ÆWIDM*« ¨rOK�ù« w� »«eŠú� wLÝu*« bł«u²�« «ËbI²½« UL� Æ—UJ�_« Ác¼ WNł«u* ZN½ vKŽ årN�uBšò l−A¹ U� u¼ »UOG�« «c¼ Ê√ v�≈ WOML{ …—Uý≈ w�  UŽUL'« s� œbŽ w� å—UB½_«ò »UDI²Ýô åWŠu²H*« »«uÐ_«ò WÝUOÝ ÆUN�Uײ�« w� åÕU³B*«ò »eŠ `$ w²�« W¹ËdI�« s¹d9R� »U�²½ô hBš Íc??�« ¨Íd??O?¼U??L?'« lL−²�« d??C?ŠË 5ÝU¹ s??� q??� ¨W??¹u??N?'« W�UF�« W??½U??�_« b??¹b??& ‰U??G?ý√ ÊËdC×OÝ ¨s¹—UA²�*« fK−� w� w½U*d³�«Ë ¨w�U(« ÍuN'« ÂUF�« 5�_« ¨‘UF� w� XBB�ð WO��√ vKŽ ÊUOÐe(« ÊôËR�*« ·dý√Ë ÆÂbILKÐ s�Š s¹b�« jKšòË å…–uFA�«ò dAMÐ t�UNð«Ë WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ åbKłò ÆåWÝUO��UÐ w� UO½U*dÐ «bFI� ¨«d??šR??� ¨v??G?�√ b??� Í—u??²?Ýb??�« fK−*« ÊU??�Ë —dIðË ¨WO³FA�« W�d(« »eŠ v�≈ wL²M¹ »Uý w½U*dÐ tÐ “U� WIDM*« —œUB*« X�U�Ë ÆbFÐ UN�¹—Uð œb×¹ r� rOK�ù« w� WOzeł  UÐU�²½« ¡«dł≈ ÆrOK�ù« w� 5�dD�« 5Ð l�bM²Ý fOÞu�« WO�UŠ WOÐU�²½« UÐdŠ Ê≈ u¼ ¨WN'UÐ åp¹—«d³�«ò?� qIF� d³�√ »uIF¹ Íôu� rOK�≈ sC²×¹Ë UO�öŽ≈ ·dF¹ U� ·uH� w�  ôUI²Ž« …bŽ bNý Íc�« ¨åpOKO�e�«ò wŠ «c¼ å‚«d²š«ò w� …d�UF*«Ë W�U�_« »eŠ `$Ë ÆW¹œUN'« WOHK��UÐ s� dO³� œbŽ vKŽ WIÐUÝ  UÐU�²½« w� tO� qBŠË ¨w×OHB�« w(« Æ «u�_« ¨W¹ËdI�« WO³Kž_« Í– ¨»uIF¹ Íôu� rOK�≈ w� å—«d'«ò »eŠ dNþË w� tð«– »e(UÐ „UN½ù« bŠ nBFð w²�« WOLOEM²�« ÷«d�_« s� v�UF� w� ¨q�UA� ÊËœË wÝUO� X�Ë w� ¨»e(« ¡UDA½ r�ŠË Æ”U� WM¹b� ÆWN'UÐ »e( ÂUF�« d9R*« w� rNKO¦9 ÊËRý W??�U??�_« »e??Š vKŽ t??ð«œU??I?²?½« w??ðU??²?�√ V??� ”u??Ý WIDM� w??�Ë …dDO��« bNŽ Ê√ vKŽ «b�R� ¨fO¾³�« »e(UÐ ÁU¹≈ UH�«Ë …d�UF*«Ë ÆtÐeŠ v�≈ p�– w� qCH�« UFłd� ¨v??�Ë ‰ULŽ_«Ë ‰U??*«Ë WDK��« vKŽ »e×Ð ÁU¹≈ UH�«Ë ¨åÂU³�«ò?� WOŠbI�«  uFM�« Ÿ«u½√ q� wðU²�√ ‰U� UL� …√dł sŽ «dO³Fð X�O� …d??O?š_« tðU�d% ÊQ??ÐË ¨œ«b??³?²?Ýô«Ë œU�H�« VO�√ t½uJ� «c??�Ë »e??(« «c??¼ r$ ‰u??�√ vKŽ qO�œ U??/≈Ë œ«b³²Ý«Ë Æt�«Ë“ »d� V³�Ð —UF��UÐ åÊuðdJ�«ò W{—UF� UN½QÐ »e(« UNÐ ÂuI¹ w²�« W{—UF*« n�Ë UL� X¹¬ ÊU�e½≈ W�ULŽ q�UŽ wðU²�√ —cŠ UL� ÆUOÐU�²½« tNł«u¹ ÊQÐ Á«b%Ë o×¹ ô t½QÐ ÁU¹≈ U³ÞU�� ¨WOÐU�²½ô« WOKLF�« dOÝ w� qšb²�« s� ‰uK� vKŽ b�√Ë ¨ UÐU�²½ô« w� qšb²¹ Ê√ WOЫd²�« …—«œù« sŽ ‰Ë√ ‰ËR�L� t� s� —œUB� X½U�Ë ÆWFł— dOž v�≈ v�Ë  UÐU�²½ô« w� qšb²�« s�“ Ê√  «—Uýù« iFÐ vDŽ√ rOK�ù« q�UŽ Ê√ v�≈  —Uý√ WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ wðU²�√ tOKŽ œ— Íc�« d�_« ¨…dz«b�« w� wÝUO��« Ê“«u²�« oKš …—ËdCÐ X¹¬ WM¹b0 WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ tLE½ Íc�« wÐUD)« ÊUłdN*« ‰öš ¨…dz«b�« ÁcNÐ Y�U¦�« bFI*« qGA� WOÐU�²½ô« WKL(« —U??Þ≈ w� ¨‰uK� d³½u½ 25  U�UIײݫ ‰öš »e×K� ô¬ w½U¦�«Ë ‰Ë_« s¹bFI*« Ê√ ULKŽ Æ2011 ÊU�e½SÐ WOK;«  UDK��« Ê√ v�≈ UNð«– WOÐe(« —œUB*« XN³½ UL� nK²�0 WOze'«  UÐU�²½ô« w� W�—UA*« v�≈ uŽbð  UIBK� XLLŽ

ŸU{Ë_«—u¼bðs�—c×¹dBMF�« »dG*UÐWOŽUL²łô«

—c???(« v????�≈ U???O???Ž«œ ¨w???�u???J???(« ‰öG²Ý« iF³�«  ôËU??×??� s??� UN²×²� w²�« ‘«—Ë_«Ë ZzU²M�« ·«b¼_« iFÐ qł√ s� W�uJ(« Ê√ v???�≈ «d??O??A??�Ë ¨W??¹u??ÐU??�??²??½ô« V¹d& s� «dOš√ «uMJ9 WЗUG*«ò WOF�«u�« UNO� U0 ¨»«eŠ_« W�U� bFÐ bŠ_ —cŽ ôË ¨WOłužU1b�«Ë tMJ9 ÂbŽ s� ÈuJA�« w� Êü« rJ(«Ë ¨ÂUF�« ÊQA�« dOO�ð s� Æå5³šUMK� vI³OÝ »dG*« ÊQÐ dBMF�« ·d²Ž«Ë W??¹d??(« W??L??� v???�≈ b??F??Ð q??B??¹ r??� sJ1 ô s??J??�ò ¨W??O??Þ«d??I??1b??�«Ë ‰Ëb�« iF³Ð UM²OF{Ë W½—UI� »dG*«ò Ê√ UHOC� ¨åUM� WNÐUA*« ‰öš s??� s¹dšx� ôU¦� vDŽ√ »«eŠ_« lOLł ÂU�√ ‰U−*« `²� dEM�« iGÐ ¨WO�ËR�*« w�u²� ¨W??O??łu??�u??¹b??¹ù« UN²OFłd� s??Ž Èu??Ý Âu??O??�« U??M??�U??�√ —U??O??š ôË W¹d(« o¹dÞ w� U�b� »U??¼c??�« r²¹ ô√ ◊d??A??Ð ¨W??O??Þ«d??I??1b??�«Ë ·dÞ s� W¹d(« Ác¼ ‰ULF²Ý« »dG*« “«eH²Ý« qł√ s� iF³�« ÆåWOЫd²�« tðbŠË v�≈ …¡UÝù«Ë v??H??½ ¨»e?????(U?????Ð W?????�ö?????ŽË bIŽ q??O??łQ??ð Êu??J??¹ Ê√ dBMF�« œu??łË V³�Ð w??M??Þu??�« fK−*« ¨»e???(« …œU???O???� q????š«œ  U???�ö???š c�ð« q??O??łQ??²??�« —«d???� Ê√ «b??�R??� »e???(« »«u?????½ «e????²????�« V??³??�??Ð ¨WO�U*« Êu½U� ŸËdA� WA�UM0 Ê√ w????� V???žd???½ U???M???� 5????Š w?????�ò UMÐeŠ Ë—UA²��Ë »«u??½ ÊuJ¹ V½Uł v�≈ ¨bŽu*« «cN� s¹d{UŠ ¡UCŽ√Ë wMÞu�« fK−*« ¡UCŽ√ W�U� U??O??Ž«œ ¨åw??ÝU??O??�??�« V²J*« œ«bF²Ýô« v??�≈ »e??(«  U½uJ� WOÐU�²½ô«  U�UIײÝö� «dJ³� dÞ_ w�uO�« qLF�« d³Ž ¨WK³I*« Èd??�Ë Êb??� nK²�� w??� »e???(« Æ»dG*«

◊UÐd�« wLÝd�« bL×�

5�_« ¨dBMF�« bM×� rÝ— …—u??� ¨WO³FA�« W�d×K� ÂU??F?�« »dG*« w� ŸU??{Ë_« sŽ ¡«œu??Ý ‰öš s� ¨WK³I*« —uNA�« ‰ö??š ŸU?? ?{Ë_« —u?? ¼b?? ð s?? � Ád?? ¹c?? % ¨WK³I*« …d²H�« ‰öš WOŽUL²łô« dBMF�« UNH�Ë w²�« …d²H�« w¼Ë ÊuJð s� t??½_ ¨W³FB�« ÂU??¹_«ò?? Ð rž— ¨—uł_« w�  «œU¹“ Í√ „UM¼ Æp�cÐ s¹œUM*« V�UD� WOŽËdA� WNł«u� UMOKŽ ÊuJOÝ qÐUI*« w� Ÿu?? �b?? �«Ë Âb?? �U?? Ð W??K? Šd??*« Ác???¼ bFÐ oKDMM� ¨åW??D?L?�?�«—U??¹e??ðòË »dG*« ¡U??M?Ð q??ł√ s??� U??¼“ËU??& ÆåUFOLł b¹d½ Íc�« ÊU??� Íc?? ?�« ¨d??B? M? F? �« b?? ?�√Ë w� X??³? �? �« f?? �√ ‰Ë√ Àb??×? ²? ¹ ÊQÐ ¨tÐe( WOŠU²²�ô« W�K'« s� WMÝ bFÐ W�uJ(« WKOBŠ vKŽ W??O?ÐU??−?¹≈ v??I?³?ð UN³OBMð h??�«u??M?�« i??F?Ð r??ž— ¨Âu??L? F? �« V³�Ð U??N?K?O?−?�?ð s??J? 1 w??²??�« Ác¼ UN²Nł«Ë w??²?�«  U??¼«d??�ù« U½—d� ULMOŠ s??×?½Ëò ¨W??�u??J?(« UMKF� W�uJ(« Ác¼ w� W�—UA*« vKŽ U??M?�d??Š s??� U??�ö??D? ½« p?? �– qł√ s??� f??O?�Ë œö??³? �« W×KB� r−×Ð UMLKŽ rž— ¨UMÐeŠ `�UB� ¨U½dE²Mð X½U� w²�«  U¹bײ�« WIŁ vKŽ ÿU??H?(« UMFD²Ý« b??�Ë qO�bÐ ¨»dG*« w� w�Ëb�« rE²M*« ÷«d�≈ vKŽ  UN'« Ác¼ WI�«u� b�QÐ —ôËœ —UOK� s� d¦�√ »dG*« ‰b¹ U2 ¨WMÝ 5ŁöŁ mK³¹ b¹b�ð ÆåU½bKÐ w� WŽu{u*« WI¦�« vKŽ WKOB(« s??Ž t??ŽU??�œ r?? ž—Ë „—U??A?¹ w??²? �« W�uJ×K� W??�U??F? �« dBMF�« t??łË bI� ¨t??Ðe??Š UNO� W�«bF�« »eŠ v�≈ WMD³�  «œUI²½« ·ö??²??zô« œu??I?¹ Íc?? �« WOLM²�«Ë


5

‫ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ‬

2012Ø12Ø16≠17

5MŁù«

1937 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫ﻓﻲ ﺳﻴﺎﻕ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ ﺍﻟﺠﺰﺋﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﻮﻗﻊ ﺇﺟﺮﺍﺅﻫﺎ ﻗﺮﻳﺒﺎ‬

»uIF¹ Íôu�Ë ÊU�e½≈ w� åÍbO−O³�«òË åÂU³�«ò 5Ð WOÐU�²½« »dŠ

d�_« ¨…d??z«b??�« w� wÝUO��« Ê“«u??²??�« ÊUłdN*« ‰ö??š wðU²�√ tOKŽ œ— Íc??�« W�«bF�« »e??Š tLE½ Íc???�« w??ÐU??D??)« —UÞ≈ w� ¨‰uK� X¹¬ WM¹b0 WOLM²�«Ë Y�U¦�« bFI*« qGA� WOÐU�²½ô« WKL(« ‰Ë_« s¹bFI*« Ê√ ULKŽ ¨…dz«b�« ÁcNÐ  U�UIײݫ ‰öš »e×K� ô¬ w½U¦�«Ë Æ2011 d³½u½ 25 UNð«– WOÐe(« —œUB*« XN³½ UL� ÊU??�e??½S??Ð W??O??K??;«  U??D??K??�??�« Ê√ v???�≈ W�—UA*« v??�≈ uŽbð  UIBK� XLLŽ W�“√ nK²�0 WOze'«  UÐU�²½ô« w� dz«Ëb�« WOIÐ sŽ XÐUž ULO� ¨ÊU??�e??½≈ —œU??B??*« tðd�� Íc???�« d???�_« ¨Èd???š_« Æ“UO×½ô« s� Ÿu½ t½QÐ UNð«– ÊU�e½≈ W�ULŽ q�UŽ wðU²�√ —cŠ UL� u¼ Ê≈ sL¦�« ÍœROÝ t½QÐ ‰uK� X??¹¬ Ác¼ w� ‰UJý_« s� qJý ÍQ??Ð qšbð t²O% qÐUI*« w� UNłu� ¨ UÐU�²½ô«  U??¹u??²??�??� w???�  U??D??K??�??�« W??O??I??Ð v???�≈ d9 Ê√ vKŽ ’d??% w??²??�«Ë ¨WHK²�� ÆWLOKÝ ¡«u??ł√ w�  U�UIײÝô« Ác¼  U??ÐU??�??²??½ô« Ê√ v???�≈ w??ðU??²??�√ h??K??šË fO�Ë WOÝUO��« »«e???Š_« rN¹ ÊQ??ý ÆWOЫd²�« …—«œù« sŽ 5�ËR�*«

ÆWN'UÐ wðU²�√ V??� ”u???Ý WIDM� w???�Ë …d�UF*«Ë W�U�_« »eŠ vKŽ tð«œUI²½« «b�R� ¨fO¾³�« »e(UÐ ÁU??¹≈ UH�«Ë WDK��« vKŽ …dDO��« bNŽ Ê√ vKŽ qCH�« UFłd� ¨v??�Ë ‰U??L??Ž_«Ë ‰U??*«Ë q� wðU²�√ ‰U� UL� ÆtÐeŠ v�≈ p�– w� UH�«Ë ¨åÂU³�«ò?� WOŠbI�«  uFM�« Ÿ«u½√ ÊQÐË ¨œ«b³²Ýô«Ë œU�H�« »e×Ð ÁU??¹≈ sŽ «dO³Fð X�O� …d??O??š_« t??ðU??�d??% ‰u�√ vKŽ qO�œ U/≈Ë œ«b³²Ý«Ë …√dł VO�√ t½uJ� «c???�Ë »e???(« «c??¼ r??$ Æt�«Ë“ »d� V³�Ð —UF��UÐ ÂuI¹ w??²??�« W??{—U??F??*« n??�Ë UL� åÊuðdJ�«ò W{—UF� UN½QÐ »e??(« UNÐ UL� ÆUOÐU�²½« tNł«u¹ ÊQ??Ð Á«b???%Ë X¹¬ ÊU??�e??½≈ W�ULŽ q�UŽ wðU²�√ —c??Š WOKLF�« d??O??Ý w??� q??šb??²??�« s??� ‰u??K??� o×¹ ô t½QÐ ÁU¹≈ U³ÞU�� ¨WOÐU�²½ô« Ê√ WOЫd²�« …—«œù« sŽ ‰Ë√ ‰ËR�L� t� Ê√ vKŽ b??�√Ë ¨ UÐU�²½ô« w� qšb²¹ dOž v�≈ v�Ë  UÐU�²½ô« w� qšb²�« s�“ W�«bF�« »eŠ s� —œUB� X½U�Ë ÆWFł— rOK�ù« q�UŽ Ê√ v�≈  —U??ý√ WOLM²�«Ë oKš …—ËdCÐ  «—U??ýù« iFÐ vDŽ√

Í—uJÐ wHDB�

w� t??ð«– »e(UÐ „U??N??½ù« bŠ nBF𠨻e??(« ¡UDA½ r??�??ŠË Æ”U???� WM¹b� w� ¨q??�U??A??� ÊËœË w??ÝU??O??� X???�Ë w??� »e( ÂUF�« d9R*« w� rNKO¦9 ÊËRý

Ê«dOJMÐ t�ù« b³Ž

Æ «u�_« s� dO³� œbŽ vKŽ WIÐUÝ rOK�≈ w??� å—«d?????'«ò »e???Š d??N??þË ¨W¹ËdI�« WO³Kž_« Í– ¨»uIF¹ Íôu??� w²�« WOLOEM²�« ÷«d???�_« s� v�UF�

Íc�« ¨ÍdO¼UL'« lL−²�« dCŠË ÊËdC×OÝ s¹d9R� »U�²½ô hBš ¨W¹uN'« W�UF�« W½U�_« b¹b& ‰UGý√ ÂU??F??�« 5???�_« ¨‘U??F??� 5??ÝU??¹ s??� q??� fK−� w� w½U*d³�«Ë ¨w�U(« ÍuN'« ·d??ý√Ë ÆÂbILKÐ s�Š ¨s¹—UA²�*« W??O??�??�√ v??K??Ž ÊU???O???Ðe???(« ÊôËR????�????*« W??�«b??F??�« »e???Š åb??K??łò w??� XBB�ð å…–u??F??A??�«ò dAMÐ t??�U??N??ð«Ë WOLM²�«Ë ÆåWÝUO��UÐ s¹b�« jKšòË ¨vG�√ b� Í—u²Ýb�« fK−*« ÊU�Ë tÐ “U� WIDM*« w� UO½U*dÐ «bFI� ¨«dšR� W�d(« »eŠ v�≈ wL²M¹ »Uý w½U*dÐ  U??ÐU??�??²??½« ¡«d????ł≈ —d??I??ðË ¨W??O??³??F??A??�« UN�¹—Uð œb×¹ r??� rOK�ù« w??� WOzeł WOÐU�²½« UÐdŠ Ê≈ —œUB*« X�U�Ë ÆbFÐ 5�dD�« 5Ð l�bM²Ý fOÞu�« WO�UŠ ÆrOK�ù« w� d³�√ »uIF¹ Íôu� rOK�≈ sC²×¹Ë wŠ u??¼ ¨W??N??'U??Ð åp??¹—«d??³??�«ò???� qIF�  ôUI²Ž« …b??Ž bNý Íc??�« ¨åpOKO�e�«ò WOHK��UÐ UO�öŽ≈ ·dF¹ U� ·uH� w� W???�U???�_« »e?????Š `?????$Ë ÆW????¹œU????N????'« w(« «c??¼ å‚«d??²??š«ò w??� …d??�U??F??*«Ë  UÐU�²½« w� tO� qBŠË ¨w×OHB�«

`�U� X¹¬ ÿuH×� ≠ÂUFOM�«Ë s�(

s� q� 5Ð WNł«u*« WŠUÝ  √b??Ð WO³Kž_« bzU� ¨WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ W�U�_« »eŠ 5ÐË ¨WO�U(« WO�uJ(« W??{—U??F??*« q??zU??B??� “d???Ð√ ¨…d??�U??F??*«Ë cšQðË ¨ÊUJ*« w� l�²ð ¨ÊU*d³�« w� W³ÝUM0 »UD)« w� U¹bOFBð v×M� l�u²*« WOze'« WOF¹dA²�«  UÐU�²½ô« Æ»uIF¹ Íôu??�Ë ÊU�e½≈ w� U??¼ƒ«d??ł≈ »eŠ w??� ÊuOK×� Êu??¹œU??O??� r??N??ð« –≈ bIŽ ÍdO¼ULł lL& w??� ¨å—«d?????'«ò ¨X³��« f�√ ‰Ë√ »uIF¹ Íôu� rOK�SÐ błU�*« å·«bN²Ý«ò?Ð åÕU³B*«ò »eŠ åWO�öE�« —U??J??�_« dA½ò?� g�«uN�«Ë ÈuI�« U¼uLÝ√ U� «uŽœË ÆWIDM*« w� åq²J²�«ò v�≈ WOŁ«b(«Ë WOÞ«dI1b�« «Ëb??I??²??½« U??L??� Æ—U???J???�_« Ác???¼ W??N??ł«u??* ¨rOK�ù« w� »«eŠú� wLÝu*« bł«u²�« »UOG�« «c¼ Ê√ v�≈ WOML{ …—U??ý≈ w� ZN½ vKŽ årN�uBšò l−A¹ U??� u??¼ »UDI²Ýô åWŠu²H*« »«uÐ_«ò WÝUOÝ  U??ŽU??L??'« s???� œb????Ž w???� å—U????B????½_«ò w� åÕU³B*«ò »eŠ `$ w²�« W¹ËdI�« ÆUN�Uײ�«

ŸU{Ë_«—u¼bðs�—c×¹dBMF�« »dG*UÐWOŽUL²łô« ◊UÐd�« wLÝd�« bL×�

…—u� ¨WO³FA�« W�d×K� ÂUF�« 5�_« ¨dBMF�« bM×� rÝ— ‰öš s� ¨WK³I*« —uNA�« ‰öš »dG*« w� ŸU{Ë_« sŽ ¡«œuÝ ¨WK³I*« …d²H�« ‰öš WOŽUL²łô« ŸU{Ë_« —u¼bð s� Ád¹c% ÊuJð s� t½_ ¨W³FB�« ÂU¹_«ò?Ð dBMF�« UNH�Ë w²�« …d²H�« w¼Ë Æp�cÐ s¹œUM*« V�UD� WOŽËdA� rž— ¨—uł_« w�  «œU¹“ Í√ „UM¼ Ÿu�b�«Ë Âb�UÐ WKŠd*« Ác¼ WNł«u� UMOKŽ ÊuJOÝ qÐUI*« w� Íc�« »dG*« ¡UMÐ qł√ s� U¼“ËU& bFÐ oKDMM� ¨åWDL��«—U¹eðòË ÆåUFOLł b¹d½ W�K'« w� X³��« f�√ ‰Ë√ Àbײ¹ ÊU� Íc�« ¨dBMF�« b�√Ë UN³OBMð s� WMÝ bFÐ W�uJ(« WKOBŠ ÊQÐ ¨tÐe( WOŠU²²�ô« sJ1 w²�« h�«uM�« iFÐ rž— ¨ÂuLF�« vKŽ WOÐU−¹≈ vI³ð s×½Ëò ¨W�uJ(« Ác¼ UN²Nł«Ë w²�«  U¼«d�ù« V³�Ð UNKO−�ð s� U�öD½« p�– UMKF� W�uJ(« Ác¼ w� W�—UA*« U½—d� ULMOŠ rž— ¨UMÐeŠ `�UB� qł√ s� fO�Ë œö³�« W×KB� vKŽ UM�dŠ ÿUH(« UMFD²Ý« b�Ë ¨U½dE²Mð X½U� w²�«  U¹bײ�« r−×Ð UMLKŽ  UN'« Ác¼ WI�«u� qO�bÐ ¨»dG*« w� w�Ëb�« rE²M*« WIŁ vKŽ 5ŁöŁ mK³¹ b¹b�ð b�QÐ —ôËœ —UOK� s� d¦�√ »dG*« ÷«d�≈ vKŽ ÆåU½bKÐ w� WŽu{u*« WI¦�« vKŽ ‰b¹ U2 ¨WMÝ „—UA¹ w²�« W�uJ×K� W�UF�« WKOB(« sŽ tŽU�œ rž—Ë W�«bF�« »eŠ v�≈ WMD³�  «œUI²½« dBMF�« tłË bI� ¨tÐeŠ UNO� s� —c(« v�≈ UOŽ«œ ¨w�uJ(« ·ö²zô« œuI¹ Íc�« WOLM²�«Ë UN²×²� w²�« ‘«—Ë_«Ë ZzU²M�« ‰öG²Ý« iF³�«  ôËU×� v�≈ «dOA�Ë ¨W¹uÐU�²½ô« ·«b¼_« iFÐ qł√ s� W�uJ(« UNO� U0 ¨»«eŠ_« W�U� V¹d& s� «dOš√ «uMJ9 WЗUG*«ò Ê√ s� ÈuJA�« w� Êü« bFÐ bŠ_ —cŽ ôË ¨WOłužU1b�«Ë WOF�«u�« Æå5³šUMK� vI³OÝ rJ(«Ë ¨ÂUF�« ÊQA�« dOO�ð s� tMJ9 ÂbŽ W¹d(« WL� v�≈ bFÐ qB¹ r� »dG*« ÊQÐ dBMF�« ·d²Ž«Ë ‰Ëb�« iF³Ð UM²OF{Ë W½—UI� sJ1 ô sJ�ò ¨WOÞ«dI1b�«Ë ‰öš s� s¹dšx� ôU¦� vDŽ√ »dG*«ò Ê√ UHOC� ¨åUM� WNÐUA*« dEM�« iGÐ ¨WO�ËR�*« w�u²� »«eŠ_« lOLł ÂU�√ ‰U−*« `²� »U¼c�« ÈuÝ ÂuO�« UM�U�√ —UOš ôË ¨WOłu�u¹b¹ù« UN²OFłd� sŽ Ác¼ ‰ULF²Ý« r²¹ ô√ ◊dAÐ ¨WOÞ«dI1b�«Ë W¹d(« o¹dÞ w� U�b� v�≈ …¡UÝù«Ë »dG*« “«eH²Ý« qł√ s� iF³�« ·dÞ s� W¹d(« ÆåWOЫd²�« tðbŠË fK−*« bIŽ qOłQð ÊuJ¹ Ê√ dBMF�« vH½ ¨»e(UÐ W�öŽË —«d� Ê√ «b�R� ¨»e(« …œUO� qš«œ  U�öš œułË V³�Ð wMÞu�« Êu½U� ŸËdA� WA�UM0 »e(« »«u½ «e²�« V³�Ð c�ð« qOłQ²�« UMÐeŠ Ë—UA²��Ë »«u½ ÊuJ¹ Ê√ w� Vžd½ UM� 5Š w�ò ¨WO�U*« ¡UCŽ√Ë wMÞu�« fK−*« ¡UCŽ√ V½Uł v�≈ ¨bŽu*« «cN� s¹d{UŠ œ«bF²Ýô« v�≈ »e(«  U½uJ� W�U� UOŽ«œ ¨åwÝUO��« V²J*« dÞ_ w�uO�« qLF�« d³Ž ¨WK³I*« WOÐU�²½ô«  U�UIײÝö� «dJ³� Æ»dG*« Èd�Ë Êb� nK²�� w� »e(« u×½ Êü« cM� ‚U³��« ¡bÐ sŽ iF³�« Y¹bŠ dBMF�« bI²½«Ë «bOFÐ ‰«“ ô d9R*« bŽu� ÊQÐ «b�R� ¨»e×K� ÂUF�« 5�_« VBM� qL% qł√ s� lOL'« ÂU�√ ‰U−*« `²HOÝ c¾MOŠËò ¨5²MÝ …b0 bOF�� WŽUI�« WO% vKŽ œd¹ Ê√ q³� ¨å»e(« qš«œ WO�ËR�*« ôË ¨»e×K� ÂUF�« 5�_« ‰«“√ ô wM½√ «u�Mð ôò ∫‰uI�UÐ ÊUJ��√ WMÝ »e(« …œUOI� Èdš√ …d� w�H½ `ý—√ s� wMFM1 ¡wý Æå2014

V�UDð åÂU³�«ò W³O³ý qOŠd�UÐ Ê«dOJMÐ

W�Ëb�« pK9 v??�≈ ŸeMO� b¹b'« W�uJŠ qOJAð vKŽ qLF¹ Ê√ ‰bÐ w� W¹—u²Ýb�«  UOC²I*« Âd²% ‰U�Ë ¨Íu� w�uJŠ ·ö²z« —UÞ≈ WO�U(« WO�uJ(«  UÝ—UL*«ò Ê≈ ô w³Kž√ »e??Š WMLONÐ WŽu³D� w� tzUHKŠ l??� v??²??Š dOA²�¹ ÆådOO�²�« …b???Š s????� Àb???×???²???*« œ«“Ë «bŽu²� ¨Ê«dOJMÐ ÁU??& t²−N� U¼œuIOÝ WÝdý W�ËUI0 ÁU??¹≈ tðU�dBðË tðU�uKÝ b{ tÐeŠ «—c×� ·U??{√Ë ÆÊU*d³�« q??š«œ Y??³??F??�« b???¹d???¹ s???* `??L??�??½ s????�å nIMÝË ¨W¹—u²Ýb�«  U�ÝR*UÐ ÊU*d³�« W³� Êu�u×¹ s� tłË w� t??½≈ Ær??N??ðU??×??D??A??� Õd???�???� v????�≈ ¨W??�u??J??×??K??� f???O???z— t????½√ v??�??M??¹  U??ÝU??O??�??�« W??A??�U??M??� ÈœU??H??²??¹Ë Y¹b(« w� ◊d�M¹Ë ¨WO�uLF�« ÆåWOÝUO��«  UŽ«dB�« sŽ w� ÍœUOI�« uCF�« nA�Ë —œU??� t??Ðe??Š Ê√ å—«d?????'«ò »e???Š V½Uł v??�≈ ¨q??¹b??³??�« .b??I??ð vKŽ ¨WOŁ«b(« WOÞ«dI1b�« Èu??I??�« «c??¼ ÂËU???I???M???Ýò U??×??{u??� œ«“Ë f??O??� s???J???� ¨k?????�U?????;« —U???O???²???�« `OÝUL²�«Ë —uKJ�uH�«Ë XJM�UÐ qÐ ¨u???¼ qFH¹ U??L??� X??¹—U??H??F??�«Ë  «¡UHJ�«Ë W??O??Ž«b??Ðù«  U�UD�UÐ ÆåWOIOI(« ‰uK(« ÕdÞË ¨d??9R??*« «c??¼ Ê√ v??�≈ —U??A??¹ —UO)«ò —UFý X% bIF½« Íc�« WOLM²�« ”U????Ý√ w??Þ«d??I??1b??�« “d????�√ ¨åW???�«b???²???�???*« W???¹u???N???'« UMO�√ ¨È“Ëd????Š bOFÝ »U??�??²??½« ¨»dG�« WN−Ð »e×K� U¹uNł U�UŽ v×{√ Íc�« ¨Íe¹e�« wJ*« ÷uŽ b³Ž »U�²½« «c�Ë ¨UO�dý «uCŽ W¹uN'« WM−K� U�Oz— ¨‰b¼“ tK�« s¹d9R*« W�œUB�Ë ¨ UÐU�²½ö� s???¹d???¹d???I???²???�« v???K???Ž ŸU????L????łùU????Ð Æw�U*«Ë wÝUO��«

…dDOMI�« ÂËd� bOFKÐ

W�U�_« »eŠ W³O³ý XF�— W??zËU??M??�  «—U???F???ý …d???�U???F???*«Ë ¨Ê«d??O??J??M??Ð t????�ù« b??³??Ž W??�u??J??( ¨qOŠd�UÐW�uJ(«fOz—X³�UÞË w� U¼œuI¹ w²�« W�uJ(« qAH� ¨wÐdG*« VFA�« V�UD� oOI% ÆU¼dO³Fð bŠ vKŽ …bAÐ åÂU³�«ò »U³ý bI²½«Ë d??9R??*« ‰ö????š ¨Ê«d??O??J??M??Ð ¡«œ√ WN−Ð »e??×??K??� ‰Ë_« Íu???N???'« ¨s??�??Š« w??M??Ð …œ—«d???A???�« »d??G??�« dBIÐ f???�√ ‰Ë√ b??I??F??½« Íc????�« «Ëœœ—Ë ¨…d??D??O??M??I??�U??Ð ÷—U???F???*« s� rNzUO²Ý« sŽ nAJð  U�U²¼ ¨rNÐeŠ b{ ÁœuI¹ Íc�« Âu−N�« ÆÆuÝU½ UMŠË »dG*« «c¼ò UNM� «c??¼òË ÆÆòu???Ý«— rNH¹ Ê«dOJMÐË w??K??�«Ë ÆÆu???ÝU???½ U??M??ŠË »d???G???*« ÆåuÝ«— lL−¹ UMO{UŠ ¨w??�U??N??²??�« b???L???Š√ r????N????ð«Ë V??²??J??*« u????C????ŽË w????½U????*d????³????�« 5�_« ¨t�H½ »e×K� wÝUO��« ¨WOLM²�«Ë W�«bF�« »e??( ÂU??F??�« w??�u??J??(« Á–u???H???½ t??�ö??G??²??ÝU??Ð ¨WOÝUO��« tðUÐU�Š WOHB²� œd&Ë ·d×½« Ê«dOJMÐò Ê≈ ‰U�Ë w� ‰uײO� W¹—u²Ýb�« WHB�« s� wÝUOÝ rOŽ“ v�≈ ÊU*d³�« w²³� U??M??Ðe??Š v????�≈  U???�U???N???ðô« q??O??J??¹ ÁU¹≈ U³ÞU�� ·U??{√Ë ÆåbO²F�« UMÐeŠË ¨p??�– w� `KHð s� p??½≈ò …u??� œ«œe???O???ÝË ¨«b??�U??� qEOÝ ¨w�UN²�« d³²Ž«Ë ÆåÂu¹ bFÐ U�u¹ ÕU??²??²??�« w???� U???¼U???I???�√ W??L??K??� w???� uK¦2 Ád??C??Š Íc????�« ¨d???9R???*«  U¾ON�«Ë W{—UF*« »«eŠ√ iFÐ »e???Š V???½U???ł v?????�≈ ¨W???O???ÐU???I???M???�« åÕU³B*«ò »e??Š Ê√ ¨‰öI²Ýô« w²�« ·Ëd??E??�«Ë tF�u� qG²�¹ —u???²???Ýb???�«Ë œö???³???�« U??N??M??� d???9


‫ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬

2012/ 12/17 ‫ ﺍﻻﺛﻨﻴﻦ‬1937 ‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

06

www.almassae.press.ma

‫ﻣﻠﺤﻖ ﻳﺼﺪﺭ ﻛﻞ ﺇﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﺗﺸﻜﻞ ﺍﺳﺘﻌﺎﺩﺓ ﻟﻠﺨﻼﻓﺎﺕ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻨﺸﺄﺓ ﻛﻼ ﺍﻟﺤﺰﺑﻴﻦ‬

åœb−²�ò Ÿ«d�U¹U³šÆÆ…d�UF*«ËW�U�_«ËWOLM²�«ËW�«bF�«

W�«bF�« W�uJŠË åÂU³�«ò wO½U*dÐ 5Ð  «œUA*«  U�K'« q� w� —dJ²ð W�“ô X׳�√ WOLM²�«Ë

©ÍË«eL(« bL×�®

Æb�Ë ULK¦� q²J²�« vN²½«Ë UF¹dÝ Á—U³²ŽUÐ tO�≈ dEM�« sJ1 ô qBŠ U� sJ� ¨WOÐdG*« WOÝUO��« …U??O??(« w??� …–U???ý W??�U??Š ÖULM� —«dJð ÈuÝ sJð r� WO½UL¦�« WŽuL−L� WK²J�« q¦� ¨ÕU−M�« UNH�U×¹ r� WIÐUÝ WOH�U% jÝu�« »«eŠ√Ë ‚U�u�« WŽuL−�Ë WOÞ«dI1b�« wÐU�²½« fłUNÐ X9  UH�U% UNK� w¼Ë ¨ö¦� w²�« WOÞ«dI1b�« WK²J�« «bŽ U� ¨v�Ë_« Wł—b�UÐ ‰u??Š „d??²??A??� fL²K� .b??I??ð ÷d??G??Ð XKJAð …d�� vKŽ  d�J½« UNMJ� Í—u²Ýb�« Õö�ù« wÐe(« VÞUI²�« Ê√ p�– ¨WOÐU�²½ô« fł«uN�« qÐ WOłu�u¹b¹≈ …b??ŽU??� vKŽ r²¹ ô »d??G??*« w??� WO�U(« W�uJ(« qOJAðË ¨WO−�U½dÐ …bŽU� vKŽ qO�œ ¨ö¦� ¨WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ U¼œuI¹ w²�« »«e??Š_«  U??O??Ðœ√ w� …dD�*« ∆œU??³??*« Ê√ vKŽ r²¹ ôË ¨tO� dOJH²�« r²¹ U� dš¬ w¼ WOÝUO��« WOÝUO��«  U??Ž«d??B??�« ¡U??M??Ł√ ô≈ UNO�≈ ¡u−K�« ‰öš Ë√  UÐU�²½ô« ¡UMŁ√ U�√ ¨e¹UL²�« bO�Q²� U� u¼ wðULž«d³�« V½U'« ÊS�  U�uJ(« s¹uJð ÆWOL¼_« t� vDFð b???¹b???'« —u???²???Ýb???�« W??D??×??� X??K??J??ý b?????�Ë Ê√ w� dOJH²K� W³ÝUM� …d??O??š_«  UÐU�²½ô«Ë vKŽ …b??¹b??ł WOÝUOÝ WKŠd� qšbOÝ »d??G??*« œ«R� œUF²Ð« bFÐ U�uBš ¨UŠu{Ë d¦�√ fÝ√ p�Ë …d�UF*«Ë W�U�_« »eŠ sŽ WLN�« w�UŽ Ê√ vKŽ WOÝUOÝ W�UÝ— qJý U2 ¨tÐ tÞU³ð—« ÆwÝUO��« qLF�« w� «b¹bł UIDM� XKšœ œö³�« «cN� bN9 WI¹dDÐ qG²�ð r� WD;« pKð Ê√ bOÐ ‰ËUŠ WOLM²�«Ë W�«bF�« »e??Š Ê√ –≈ ¨‰UI²½ô« s� Ÿ—UA�« U¼bNý w²�«  UłU−²Šô« —UL¦²Ý« rN�Ë Æ.bI�« t1dž l� »U�(« WOHBð q??ł√ b¹d¹ W�«bF�« »eŠ Ê√ …d�UF*«Ë W�U�_« »eŠ »e(« ÊU??� U�bFÐ ¨WKŠd*« Ác??¼ w� t�«bN²Ý« w� t�«bN²Ý« œ«—√ W�U�_« »eŠ Ê√ Èd¹ w½U¦�« 5�dD�« 5Ð W�dF*« Ê√ «b³� ¨WIÐU��« WKŠd*« Æ u9 ô wJ�  b�Ë  U�ôe½«  bNý …dOš_«  U�ö)« Ê√ dOž W�uJ(« fOz— rNð« bI� ¨5??Ðe??(« 5Ð Èd³� vKŽ r−N²�UÐ W�U�_« »eŠ Ê«dOJMÐ t�ù« b³Ž UN½uJ� ·U???�Ë_« …—«“ËË  «d??ÐU??�??*«Ë g??O??'«  U�UNð« w??¼Ë ¨5??M??�R??*« …—U???�ù UFÐUð UŽUD� UN½√ V³�Ð …dOD)UÐ W??�U??�_« »e??Š UNH�Ë w� UOKŽ  UNł l� »e??(« j¹—uð v??�≈ vF�ð XLłU¼ WKOI¦�«  U�UNðô« pKð vKŽ «œ—Ë ¨W�Ëb�« W−¹bš ¨…d�UF*«Ë W�U�_« »e??Š sŽ W³zUM�« Èb??Š≈ w??� WOLM²�«Ë W??�«b??F??�« »e??Š ¨w??�??¹Ëd??�« b³Ž »e??(« fÝR� WLN²� WO½U*d³�« ÊU−K�« ÆåWK²I�«ò?Ð Ê«dOJMÐË VOD)« .dJ�« 5Ðe(« 5Ð Ÿ«dB�« «c??¼ Ê√ ÂuO�« Ëb³¹Ë w� —«b??×??½ô« d¼UE� s??� «dNE� qJA¹ `³�√ Ÿ«dB�« p�– q�Ë bI� ¨»dG*UÐ wÝUO��« qLF�« WOC� w??¼ WOCI�« Ê√ tF� U??×??{«Ë  U??Ð «b??Š T³M¹ U� u¼Ë ¨5Ðe(« bŠ√ v�≈ W³�M�UÐ œułË r� U� WOÝUO��« WŠU��« w� …dODš  ôuײРÊuOÐeŠ ¡U??D??ÝË tO� qšb²¹ `�UBð qB×¹ W�d²A�Ë W×¹d� bŽ«u� vKŽ ‚UHðô« tO� r²¹Ë Ÿ«dB�« «c¼ —«dL²Ý« Ê_ ¨wÝUO��« qLF�« w� WOÝUO��« …U??O??(« o??ý v??�≈ ÍœR??¹ b??� wzUM¦�« Æ»dG*UÐ

bNA*« w??� W�bI²� l??�«u??� ‰ö??²??Šô tF�œ bB�  UÐU�²½ö� dOCײ�« l�Ë ÆwMÞu�« wÝUO��« »«eŠ_« WŽuL−� ¡UA½≈ ¡Uł …dOš_« WOF¹dA²�« …d�UF*«Ë W�U�_« »eŠ XL{ w²�« ¨WO½UL¦�« XMKŽ√Ë ¨Èd???š√ WOÝUOÝ  U??½u??J??� V??½U??ł v??�≈ wÝUOÝ VÞUIð s¹uJð v�≈ vF�ð UN½√ WŽuL−*« W�«bF�« w??Ðe??Š s??� q??� tK¦1 k�U×� —U??O??ð 5??Ð wŁ«bŠ —U??O??ðË ¨‰ö??I??²??Ýô«Ë WOLM²�«Ë ¨WŽuL−LK� W½uJ*« »«eŠ_« w� ö¦2 UN²ýUŽ w²�«  U??Ыd??D??{ô« sJ� „d²ð r??� W??O??½U??L??¦??�« W??Žu??L??−??� ¨UNO� WI¦K� «—d³� V�«d� Í_ p�– fOÝQð Ê√ UNM� dNþ –≈ wÐU�²½« fłUNÐ ÊU� q²J²�« UŠuLÞ ÊU??� U2 d¦�√ oO{ bNA*« w??� “d???� À«b????Š≈ u??×??½ j�U�²�« ÊU???� p??�c??� ¨w??ÝU??O??�??�«

©

·dÞ s� b¹b'« »e(« v�≈ dE½Ô bI� WKŠd*« pKð Æt� UЗU×� Á—U³²ŽUÐ WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ ÂUŽ WOŽUL'«  UÐU�²½ô« w� …QłUH*«  ¡UłË ¨«dO³� «“u� b¹b'« »e(« UNO� oIŠ w²�« 2009 rNMOÐË s¹dšü« 5OÝUO��« ¡U�dH�« qFł U2 W�U�_« »eŠ Ê√ ÊËbI²F¹ WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ ¨W�Ëb�« Êb� s� W�Uš W¹UŽ— vIK¹ …d�UF*«Ë

 U�Ðö� s??� fOÝQ²�« p??�– o??( U??�Ë ¨2008 ‰œU??³??ð U??N??�ö??š - 5??�d??D??�« 5???Ð  U???M???Ýö???�Ë »e??Š Ãd???š Æ…œU???C???*«  U??�U??N??ðô«Ë  U??�U??N??ðô« U−�U½dÐ qL×¹ u??¼Ë X??�u??�« p??�– w??� W??�U??�_« ¨WE�U;« vKŽ wŁ«b(« —UO�K� —UB²½ô« sKF¹ w�Ë Æ…d� s� d¦�√ tð«œUO� ÊU�� vKŽ p�– sKŽ√Ë w²�« »«eŠ_« n� w� lł«dð q−Ý Íc�« X�u�« V½«u'« VKGðË —UFA�« p�– l�dð X½U� ¨wÝUO��« Ÿ«dB�« w� WOłu�u¹b¹ù«  «u??I??K??� w??�«d??²??ýô« œU????%ô« q??¦??� »eŠ s??� ‰u??% Íc???�« ¨WO³FA�« WMOF�  «—UO²š« Í– WOłu�u¹b¹≈ »eŠ œ«—√ ¨w??ÐU??�??²??½« »e??Š v??�≈ fH½ q²×¹ Ê√ …d�UF*«Ë W�U�_« Ê_ «dE½Ë ÆUž—U� wIÐ Íc�« l�u*« WLN�« w�UŽ œ«R??� wJK*« —UA²�*« w� fOÝQ²�« …—œU³� œU??� Íc??�« u¼

ÚH ´GöüdG Gòg ¿CG Ωƒ«dG hóÑj øe Gô¡¶e πµ°ûj íÑ°UCG ÚHõ◊G πª©dG ‘ QGóëf’G ôgɶe Üô¨ŸÉH »°SÉ«°ùdG

®

Í—u³MJ�« f¹—œ«

»eŠ 5??Ð  U??�ö??)« vLŠ b¹bł s??�  œU??Ž ¨WO�U(« W�uJ(« œuI¹ Íc�« ¨WOLM²�«Ë W�«bF�« ¨W{—UF*« w� œułu*« ¨…d�UF*«Ë W�U�_« »eŠË WOÝUO��« „—U??F??*« bFÐ ¨`??D??�??�« vKŽ uHD²� »«uM�« U�K−� U¼bNý w²�« W�œU³²*«  U�UNðô«Ë XK�ËË ¨WO{U*« lOÐUÝ_« w??� s¹—UA²�*«Ë ¡u−K�« W�U�_« »eŠ tO� —d� «bŠ  U�ö)« …bŠ fOz— vKŽ WOzUC� Èu???Žœ l??�d??� r??�U??;« v??�≈ w²�« tH�«u� V³�Ð ¨Ê«dOJMÐ t�ù« b³Ž W�uJ(« WOz«bF�UÐ  eO9 UN½≈ t� ⁄ö??Ð w� »e??(« ‰U??� tOłuð w� ÊUF�ù«Ë V��«Ë ·cI�«Ë WO½«ËbF�«Ë Æ»e(« …œUO� v�≈ …dODš  U�UNð« …dOš_« W??½Ëü« w� XF�b½« w²�«  U??�ö??)« W1b�  U�ö) …œUF²Ý« UNMJ�Ë ¨…b¹bł X�O� ÂUŽ …d�UF*«Ë W�U�_« »eŠ fOÝQð cM�  √bÐ


7

‫ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬

Âb�¹ ô 5Ðe(« Ÿ«d� ∫wðöð√ œö³K� UOKF�« W×KB*« œ«bŠ√ bL×�

s� «d??šR??� bŽUB²ð w??²??�« W??M??šœ_«Ë ¨q??¦??*« ‰u??I??¹ «c??J??¼ Æ—U???½ ö??Ð ÊU???šœ ô …bO�Ë X�O� WOLM²�«Ë W�«bF�«Ë …d�UF*«Ë W�U�_« wÐeŠ 5Ð …œU(«  UŽ«dB�« s� WLN�« w�UŽ œ«R� ‰UI²Ý« 5Š UN�uB� ‰Ë√ √bÐ dO³� »–U& WB� UN½≈ ÆÂuO�« Ê«uš≈ò Y¹dð UNMOŠ Æ5OÞ«dI1b�« qJ� W�dŠ qOJAð sŽ UMKF� WOKš«b�« …—«“Ë ¨„«c½¬ wÝUH�« ”U³Ž U¼ULÝ√ UL� åq�Q²�« ÍœU½ò ‰uŠ ÂUJŠ√ —«b�≈ sŽ åVOD)« b¹b'« ŸËdA*« ÊuJ¹ Ê√ s� 5O�öÝù« …œUO� —ËU�ð X½U� …dO¦� ·ËU�� Ê√ dOž ¨WE( q� w� r¼œ—UD¹ WLN�« `³ý ÊU� ÆWOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ d�Uþ√ rOKI²� …«œ√ w� p�c� W¹dÞË s¼c�« w� W¹dÞ ‰«eð ô 2003 ÍU� 16 À«bŠ√  öŽUHð Ê√ ULOÝ  √bÐ W�d(« ÊQÐ WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ fŠ√ ULMOŠ sJ� Æ5O�öÝù« Ê«b??łË qÐ ¨wÝUOÝ »eŠ fOÝQð u×½ ¨‰U×� ô ¨t−²¹ UN� wÝUO��« o??�_« Ê√Ë d³Jð b�UI� UN�uł w� qL% …dD�*« UN�«b¼√ vKŽ …ËöŽ W�d(« Ê√ «u�—œ√ U�bMŽË W�d(« v�≈ bIM�« ÂUNÝ tOłuð w� «uŽdý ¨rNÐeŠ WNł«u� UN²�bI� w� WMD³� ÆWLN�« w�UŽ œ«R� UN�ÝR� v�≈Ë »«uM�« fK−0 …d�UF*«Ë W�U�_« o¹d� ‰u%Ë ¨5O�öÝù«  «R³Mð X�b� WM�� W¹bK³�«  UÐU�²½ö� tŠU�²�« bFÐ W�Uš wÐdG� wÝUOÝ »eŠ d³�√ v�≈ t²−N� s� WOLM²�«Ë W�«bF�« »e??Š bF�Ë ¨5Ðe(« 5Ð sŠUD²�« b²ý« Æ2009 WO�½u²�« WÐd−²�« ŒU�M²Ý« W�ËU×0 …d� U� dOž tLNð«Ë ¨å—«d'«ò »eŠ ÁU& WO�öŽù« tðUłdš w� Ê«dOJMÐ t�ù« b³Ž UNMŽ d³Ž UL� »dG*« W�½uðË ¨»dG*« w� å‰ULF�«Ë …ôu??�« VO¼dðåË åwÝUO��« œU??�??�ù«òË årJײ�«ò ÈuÝ wMFð sJð r� ¨tO¹œUO� ÊU�� vKŽË ¨…d�UF*«Ë W�U�_« »eŠ ÆåWOM�_« …eNł_« w� rJײ�«òË ŸËdA*« Ê√Ë  U??�U??N??ðô« Ác??¼ vKŽ œd??�« s??Ž t�HMÐ QÐd¹ t??½√ b�R¹ ÊU??� ¨c¾²�Ë W�«bF�« »eŠ wG²³¹ w²�« WIOC�« »Ëd(« s� d³�√ »e(« tÐ ¡Uł Íc�« wŁ«b(« ÆUN�UF²�« WOLM²�«Ë v�≈ ‰e½Ë ¨WOÝUO��« W�U³K�« œËbŠ “ËU& ¨5Ðe(« 5Ð ‰U−��« Ê√ XÐU¦�« ‰Ë_« Æn×B�«  UNł«Ë vKŽË W¹dO¼UL'«  UFL−²�« w� ·cI�«Ë »U³��« „—«b� rNðbŽU� w�UMð s� b(« u¼ bŠ«Ë ·bNÐ ¡Uł …d�UF*«Ë W�U�_« »eŠ Ê≈ ‰uI¹ U�√ ¨åWŽËdA� dOžË W¾O½œò U�dÞ nþu¹ vG²³*« «c??¼ oOIײ�Ë ¨W¹dO¼UL'« W$uš v�≈ vF�¹ w�öþ ò ŸËdA� t¹b� WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ Ê√ b�RO� w½U¦�« ÆålL²−*« ‰ËeM�« vKŽ WLN�« w�UŽ œ«R� W�UŽeÐ …d�UF*«Ë W�U�_« »eŠ Í√— dI²Ý« U* …—Uýù« ÊuO�öÝù« jI²�« ¨WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ –uH½ WLŠ«e�Ë W{—UF*« v�≈ Ê«u²¹ r� ¨p�c�Ë Æ…uD)« s� wÝUÝ_« œuBI*« t½√ UN�u¹ rN� ¨‚d³�« WŽd�Ð nOMŽ Âu−¼ sý sŽ W�UF�« t²½U�√ ¡UCŽ√ WOF0 ÂUF�« tMO�√ ¨Ê«dOJMÐ t�ù« b³Ž s� ULNO�≈ —UA¹ ÊU� s¹cK�« Í—ULF�« ”UO�≈Ë WLN�« w�UŽ œ«R� ”UÝ_UÐ ·bN²Ý« bOÐ ÆwÐdG*« wÝUO��« bNA*« WD¹dš w� rJײ�« ¡«—Ë ULN½uJÐ 5O�öÝù« Êb� »«eŠ_« w�UÐ tÐ X�e²�« Íc�« V¹d*« XLB�« u¼ Ÿ«dB�« «c¼ q� w� dO¦*« Ê√ œU??%ô« »e??Š «b??ŽË Æ5??Ðe??(« 5??Ð WKF²A*« W�dF*« e??Ž w??� Èd??š_« WOÝUO��« ¨åb¹b'« b�«u�«ò?Ð …d�UF*«Ë W�U�_« rA²×� ÊUOÐ w� n�Ë Íc�« w�«d²ýô« q¼d²�« `�ö� X½U� ¨ U�UHD�ô« W³F� w� qšbð Ê√ Èdš_« »«eŠ_« w�UÐ QAð r� Æ…b×Ð “Ëd³�« w�  √bÐ b� wÝUO��« lOÐd�«  UL�½ XK�Ë Ê√ bFÐ «b¹bł UHDFM� 5Ðe(« 5Ð Ÿ«d??B??�« q??šœ l³Þ Íc�« œœd²�« s� ržd�UÐË Æd¹«d³� s¹dAŽ W�dŠ d³Ž »dG*« v�≈ wÞ«dI1b�« v�≈ X�e½ »e(« w� …“—UÐ  «œUO� ÊS� ¨W�d(« s� WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ n�u� …dONý …—u� ÂU�√ s¹b�« w�UŠ w�UF�« b³ŽË bO�d�« vHDB� dNþ ¨…Q−� ÆŸ—UA�« wÝUO��« bNA*« sŽ Í—ULF�« ”UO�≈Ë WLN�« w�UŽ œ«R??� s� q� qOŠdÐ V�UDð …Ëcł ‰UF²ý« sŽ ÂU³�« »e( WO�ËR�*« qLŠ Ê«dOJMÐ t�ù« b³Ž Ê≈ rŁ ¨wÐdG*« ¨‚öÞù« vKŽ t�uBš ”dý√ WLłUN* Ê«dOJM³� WOð«u� W�dH�« X½U�Ë ¨Ÿ—UA�« l�Uł ‰UI²Ž« w� tÞ—u²�ò Í—ULF�« v�≈ ÂUNðô« lÐU�QÐ åVOD)« Ê«uš≈ò tłuðË Wł—b�« s� ·«eM²Ý« W�dF� W�dF*«  —U�Ë 5O�öÝù« VCž ZłQðË ¨rB²F*« özU� w³FA�« „«d(« bFÐ lł«dð tÐeŠ Ê√ …dJ� m�²�¹ r� Í—ULF�« sJ� Æv�Ë_« «u½U� s¹c�« ’U�ý_«  U¹u¼ b¹b% bŠ√ ŸUD²Ý« q¼ò ∫å¡U�*«ò l� —«uŠ w� kH²Š√ X�“ô U½√Ë ¨‰UHÞ√ UNKL×¹ ÊU� —uB�« Ác¼ Æô l³D�UÐ ø—uB�« pKð ÊuF�d¹ ¨ÊöHÞ UNKL×¹ W²�ö�« Ác¼Ë Æ…c�U½  UOB�ý l� UNO� w½uF{Ë —u� W²�öÐ w�UF�« b³ŽË ¨w�U(«  U¹d(«Ë ‰bF�« d¹“Ë ¨bO�d�« vHDB� UL¼¡«—Ë nI¹ ÊU� ÀœUŠ q³�Ë ÆWOLM²�«Ë W�«bFK� W�UF�« W½U�_« w� Ê«uCŽ UF� UL¼Ë ¨s¹b�« w�UŠ X�Ë w� 5³ð åW�dÐò vŽbð W�dŠ UNz«—Ë s�Ë Èdš√ —uBÐ W²�ô XF�— ¨W²�ö�« Ác¼ s� Êu−²;« bF¹ r� Êü« sJ� ÆWOLM²�«Ë W�«bF�« Í√ ¨t�H½ »e×K� WFÐUð UN½√ oŠô ÆåÊ«dOJMÐ —u� ÊuF�d¹ «u׳�√ U/≈Ë U½—u� ÊuF�d¹ »U³A�« ¨…d�UF*«Ë W�U�_« »e( W�UF�« W½U�_« VBM� Í—uJÐ vHDB� v�uð Ê√ bFÐ ¨ UÐU�²½ô« w� Á—UB²½UÐ «u¼e� ¨X�bO� s� Ê«dOJMÐ …œu??Ž s� WKOK� lOÐUÝ√ w²�«  «—Uýù« qþ w� ULOÝ 5Ðe(« 5Ð U¼—«“Ë√ »d(« lCð Ê√ lOL'« l�uð WLłUN� v�≈ U¼«b� q�Ë »dŠ qO²� XKFý√ ÊU*d³�«  UÐU�Š sJ� ÊU�dD�« UN¦FÐ .dJ�« b³F� w�¹Ëd�« W−¹bš n??�ËË W¹dNA�« tðU�Kł q� w� ÂU³K� Ê«dOJMÐ r�Ë ¨åW�U²I�« W�d²Ðò Ê«dOJMÐ t�ù« b³ŽË WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ fÝR� ¨VOD)« fOz— b??{ WOzUC� Èu??Žœ l�d¹ Ê√ ÂU??³??�« —d??� q??Ð b??(« «c??¼ bMŽ d??�_« n�u²¹ ƉöI²Ýô« bFÐ U� »dG� w� UNŽu½ s� v�Ë_« s� w¼ WIÐUÝ w� W�uJ(« WF�U−Ð WOÝUO��« ÂuKF�« –U²Ý√ ¨wðöð√ ‚—UÞ —u²�b�« b�R¹ œbB�« «c¼ w� sŽ «bOFÐË Æåœö³K� UOKF�« W×KB*« `�U� w� fO� Ÿ«dB�« «c??¼ Ê√ W¹bL;« ÊS� å¡U�*«ò?� `¹dBð w� wðöð√ nOC¹ ¨5Ðe(« bŠ√ v�≈ ÂUNðô« lÐU�√ tOłuð W¹uLM²�« …dO�*« qDFð Ê√ sJ1 ŸuM�« «c¼ s� WO³½Uł  UŽ«d� qLײ¹ ô »dG*« q¹eM²� WOÝUO��« W½«“d�« s� v??½œ_« b(UÐ wKײ�« v�≈ 5Ðe(« UOŽ«œ œö³�UÐ Æb¹b'« —u²Ýb�« 5�UC�

2012Ø12Ø17

5MŁù« 1937 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺃﺻﺒﺢ ﻳﻨﻬﻞ ﻣﻦ ﻗﺎﻣﻮﺱ ﺭﺩﻱﺀ ﻭﻭﺻﻞ ﺇﻟﻰ ﺣﺪ ﺍﻻﺗﻬﺎﻡ ﺑﺎﻟﻘﺘﻞ‬

åwŽUL'«¡UL²½ôUÐwŽu�«»UOžvKŽqO�œ5OÝUO��«5Ð w�öJ�«nBI�«ò ∫—u�«eMÐ

©ÍË«eLŠ bL×�®

Ê«dOJMÐ W�uJ( s¹bI²M*« d³�√ ”ULAÐ rOJŠ

w½u½UI�« Ÿœd�« »UOž ÊS� ¨p�– v�≈ 5OÝUO��«Ë 5O½U*d³�« s� «œbŽ l−A¹ `??¹u??K??²??�«Ë  U???�U???N???ðô« n??O??þu??ð v??K??Ž YOŠ ¨UNMŽ nAJ�« ÊËœ œU�H�«  UHK0 W¾ONÐ ÂU??×??� ¨w??�u??B??�« VOFýuÐ b??�√ WOÝUO��« WŠU��« ÁbNAð U� Ê√ ¨◊UÐd�« ÊËœ tM¼«uŽ vKŽ ÂöJK� ¡UI�≈ u¼ ¨UO�UŠ œU�H�UÐ ÂU??N??ðô« Ê√ UHOC� ¨ U??ðU??³??Ł≈ ô ÊU??*d??³??�« W³� X??% - Íc???�« q??²??I??�«Ë WÐUOMK� sJ1 ô –≈ ¨U??O??½u??½U??� t??Ð b²F¹ Ë√ W¹UJAÐ q�u²ð r� U� „dײ�« W�UF�« Êu½U� w� tOKŽ ’uBM� u¼ UL� W¹UýË WÐUOM�« Ê≈ ‰U???�Ë ¨W??O??zU??M??'« …d??D??�??*« ·dD�« «œ U� „dײ�« UNMJ1 ô W�UF�« r�Ë XJÝË w??{— ÂU??N??ðô« s� —dC²*« ÆŸu{u*« w� W¹UJý .bI²Ð —œU³¹ Ê≈ w???�u???B???�« V???O???F???ýu???Ð ‰U??????�Ë ’U??B??²??šôU??Ð …b??O??I??� W??�U??F??�« W??ÐU??O??M??�« Êu½UI�« ’uBMÐË w½UJ*«Ë w½U�e�« s� W¹UJý œułË …—Ëd??{ ÂeK²�ð w²�« U� u¼Ë ¨WFÐU²*«Ë ÀU×Ð_« ¡«d??ł≈ qł√ ÍœUL²�« vKŽ 5OÝUO��« iFÐ l−A¹ ¨rNMOÐ U??L??O??�  U??�U??N??ðô« n??O??þu??ð w??� vKŽ „u??K??�??�« «c??¼ …—u??D??š s??� «—c??×??� s� VKD½ nO� ‰¡U�ðË ¨ÍœUF�« sÞu*« Ê√ wÐdG*« sÞ«u*« Ë√ ÍœUF�« w{UI²*« ô√Ë ¨¡UCI�« “UNłË  U�ÝR*« Âd²×¹ b¼UA½ Íc??�« X�u�« w� v{uH�« dO¦¹ Í√d�« ÂU�√ ÊuIý«d²¹ W�_« wK¦2 tO� ¨Ÿ—UA�« WG� s� bL²�� ”u�UIÐ ÂUF�« ÆW¹—u²Ýœ  U�ÝR� ÊuK¦1 rN½√ ULKŽ

¡ôR??¼ rEF� Ê√ vKŽ b???�√Ë ¨5OÝUO��« dOÐbðË Ÿ«dB�« p� VO�UÝ√ v�≈ ÊËdI²H¹ ‰uK(« v??�≈ ‰u??�u??�« Ê√ rJ×Ð  U???�“_« ÊuJO� …—UNL� rN�dÞ s� tÐU�²�« r²¹ r� »uKÝQÐ dOJH²�« v???�≈ q??O??*« u??¼ q??¹b??³??�« w??²??�« W???O???½«Ëb???F???�« ‰ö????š s???� w??�U??I??²??½« w²�«Ë ¨WDK��« WKE� X??% UN½uÝ—U1 rNM¹uJð w??� hI½ s??Ž l??�«u??�« w??� d³Fð U� u¼Ë rN²�uHÞ w� tM� «u½UŽ wB�A�« Ê√ WOÐdG*« WKO�*« o�Ë ÊËbI²F¹ rNKF−¹ vKCH�« WI¹dD�« u¼ b¹bN²�«Ë  uB�« l�— ÆŸUM�û� dOž »u??K??Ý_« «c??¼ Ê≈ —u�«eMÐ ‰U??�Ë wŽb¹ Íc???�« WÝUO��« q??ł— w??� œuL×� WÝUO��« Ê√ ULKŽ ¨WOÞ«dI1b�« u×½ wF��« wC²IðË 5MÞ«uLK� w�uO�« dOÐbð rKŽ w¼ ÆåW¹dOG�«ò s� «dO¦�Ë d³B�«Ë WLJ(« w??ÝU??O??�??�« »U???D???)« l????�«Ë q??O??K??% w� Íu??O??M??Ð q??K??š œu???łË ¨U??C??¹√ ¨n??A??J??¹ ”u??�U??I??�« Á—d???³???¹ W??O??ÝU??O??�??�« »«e??????Š_« b�√ Íc�« ¨—u�«eMÐ V�Š ¨UO�UŠ qLF²�*« s� »«eŠ_« w� œułu*« Íe�d�« nMF�« Ê√ WI¹dDÐ V�UM*« w� ¡UIð—ô« »UOž ‰öš rłd²ð W½u×A� ¡«uł√ oK�¹ ¨WOÞ«dI1œ d³²Ž«Ë ÆWHOMŽ WO�uKÝ  U??Ý—U??2 v??�≈ WO�uHD�« l� lDIK� ÊUŠ X�u�« Ê√ —u�«eMÐ  UÐU�²½ô« uł oK) bONL²�«Ë dOO�²�« w� s� WOLOKF²�«  U�ÝR*« qš«œ UN�uNH�Ë f¹dJðË ¨W??O??½«Ëb??F??�« Ác??¼ hOKIð q??ł√ qš«œ —UB²½ô« Ë√ W1eN�UÐ ‰u³I�« oDM� ÆwÐdG*« sÞ«u*« WOKIŽ

‚«u??Ý_« w� Àb×¹ ULŽ nK²�ð ô W¾¹cÐ ¨—u�«eMÐ V�Š ¨U??C??¹√ œu??F??¹ ¨WO³FA�« «uLKF²¹ r??� 5OÝUO��« iFÐ Êu??� v??�≈ W�Uš ¨W1eN�« ÊuK³I²¹ nO� r¼dG� w� «c¼ w� W1eN�« Ê_ ¨wÝUO��« ‰U−*« w� ÆlL²−� —UB²½«Ë œd� W1e¼ bFð ‰U−*« W³�M�« s� «dO³� «¡eł Ê√ —u�«eMÐ b�√ UL� WÝUO��« ”—U???9 ô »dG*UÐ WOÝUO��« W�Q�� U???�≈ U¼d³²Fð q??Ð ¨U??N??�u??�√ v??K??Ž ÊuJ¹ Ê√ ÷uŽ UM¼Ë ¨WOB�ý Ë√ WOÐeŠ ¨»dG*« W×KB�Ë Z�«d³�« ‰uŠ Ÿ«dB�« U� u¼Ë ¨wB�ý „«dŽ v�≈ d�_« ‰uײ¹ WO�ËR�� WKŠd� q� bFÐ Àb% U* d�H¹ b¹b'« ‰ËR�*« 5Ð ¡«u??Ý ¨WFOD� W�UŠ WO{—√ VOOGð ‰öš s� tI³Ý Íc�« „«– Ë√ »d??G??*« v??K??Ž lOC¹ U??2 ¨W??¹—«d??L??²??Ýö??� sJ1 Íc???�« s??�e??�« s??� dO¦J�« W??ЗU??G??*«Ë ÆWOLM²�« oOI% w� Á—UL¦²Ý« iFÐ ¡u' Ê√ v�≈ —«u�eMÐ —U??ý√Ë Íd²�O¼ qJAÐ Œ«dB�« v�≈ 5OÝUO��« sŽ W??³??¹d??ž  U??×??K??D??B??� ‰U??L??F??²??Ý« Ë√ »UOž v???�≈ œu??F??¹ ¨w??ÝU??O??�??�« ”u??�U??I??�« sJ1 h�A�« Ê√ rJ×Ð Í—UC(« f(« o³� »uKÝQÐ ÍbIM�« »UD)« q�u¹ Ê√ ÆW¹uI½e�« VO�UÝ_« sŽ «bOFÐ ÊU??�??½ù« q¦9 s??� —u??�«e??M??Ð —c???ŠË 5Ð W??O??½«Ëb??F??�« Ác??N??� ÍœU???F???�« w??Ðd??G??*« t� dNEð Íc??�« q¦L²�« u??¼Ë ¨5OÝUO��« ·u??)«Ë —u??H??M??�« UNM� …œb??F??²??�  UOK& dŁQð s??Ž Y??¹b??(« ÊËœ ¨W??I??¦??�« Ê«b???I???�Ë q³� s� ”—UL*« wEHK�« nMF�UÐ 5I¼«d*«

Íd−(« vHDB�

wÐeŠ5ЉœU³²*«w�öJ�«nBI�«œUŽ√ qJÐ …d�UF*«Ë W�U�_«Ë WOLM²�«Ë W�«bF�« Íc�«Ë ¨»«uM�«Ë s¹—UA²�*« w�K−� s� WNł«Ë v�≈ q²I�UÐ ÂUNðô« bŠ v�≈ q�Ë w??ÝU??O??�??�« »U???D???)« Èu??²??�??� ‘U??I??M??�« `³�√Ë ¨dODš qJAÐ v½bð Íc�« »dG*UÐ WIOIŠ nAJ¹ ¡Íœ— ”u??�U??� s??� qNM¹ tAOFð Íc??�« wÝUO��«Ë wÐe(« l�«u�« Æb¹b'« —u²Ýb�« bFÐ œö³�« VŽö²�«Ë œU�H�UÐ  U�UNðô« ‰œU³ð W??�“ô v??�≈ ‰u??% ¨q²I�« Ë√ ÂU??F??�« ‰U??*U??Ð 5Ð W�Uš ¨W??O??Ðe??(«  U??N??ł«u??*« q??� w??� tDÐd¹ d???�√ u???¼Ë ¨W???{—U???F???*«Ë W??O??³??K??ž_« ¨ŸUL²łô« rKŽ w� YŠU³�« ¨—u�«eMÐ s�×� 5OÝUO��« rN� h�¹ U� w� ZCM�« ÂbFÐ WOÝUO��« W³�M�« Ê√ Í√ ¨wŽUL'« wŽuK� U¼bFÐË WOÐU�²½ô«  öL(« q³� WOÐdG*« ¨w??½«Ëb??F??�« „u??K??�??�« f??H??½ v??K??Ž k??�U??% nAJ¹ Íc??�« w�öJ�« sÝö²�« ‰ö??š s� WЗUG*« 5OÝUO��« s??� «dO³� «¡e??ł Ê√ ¡UL²½ôUÐ w??Žu??�« WKŠd� v??�≈ «uKB¹ r??� v�≈ ¡UL²½ô« ÂuNH� Ê√ rJ×Ð ¨wŽUL'« …U??O??ŠË …U??½U??F??� œu????łË w??M??F??¹ W??ŽU??L??'« tOÝUMð r²¹ U??� u??¼Ë ¨W�d²A� ·«b????¼√Ë ÆwB�ýË wð«– lÐUÞ —u�ú� `³BO� w� wÝUO��« »U??D??)« l??�«Ë qOK% w²�« …d??O??š_«  «—uD²�« q??þ w� »dG*« X�u% Ê√ bFÐ ¨ÂUF�« Í√d�« Y¹bŠ X׳�√ WO�ö�  UNł«u* WŠUÝ v�≈ ÊU*d³�« W³�

w� ¨t³�Š ¨V³�²¹ b� U� u¼Ë ¨—UE½ú� XHK� qJAÐ «dšR� tðbŠ XFHð—« Íc�«Ë ¨…d�UF*«Ë W�U�_«Ë WOLM²�«Ë W�«bF�« wÐeŠ 5Ð bŽUB²*« Ÿ«dB�« v�≈ wM¹dJ� f¹—œ≈ wÝUO��« qK;« ‚dD²¹ Ác¼ ÊuJð Ê√ w� tK�√ sŽ t�H½ Êü« w� «d³F� ¨WOÐU�²½ô« WKL(« ‰öš UN�H½ vKŽ UN²FD� w²�«  U�«e²�ôUÐ ¡U�u�« UNM� ÊËdE²M¹ ÊuMÞ«u*« ‰«“ ô w²�« ¨W�uJ(« qLŽ WŽU$ vKŽ dOŁQ²�« ÆWIO{ WOÐU�²½«Ë WOÐeŠ l�«ËbÐ X�O�Ë ¨ÂUF�« `�UB�« vKŽ …dOG�« l�«bÐ w¼ ‰U−*« w� WKŽUH�« WOÝUO��« »«eŠú�  Ułd)«

‫ﺍﻟﻤﺤﻠﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺑﻌﺾ ﺍﻷﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﻭﺗﺤﻮﻟﺖ ﺇﻟﻰ ﻧﻘﺎﺷﺎﺕ ﺟﺎﻧﺒﻴﺔ‬

wÝUO��« bNALK�p�–¡w�¹WIO{ UOHKšwÝUO��«Ÿ«dB�«w�rJײðU�bMŽ ∫wM¹dJ� u¼ WKŠd*« Ác¼ w� 5KŽUH�« nK²�* rŽbð  UŠö�≈ …—uKÐË sÞ«u*« W�bš ‰ULŽ≈Ë Êu½UI�«Ë o(« W�Ëœ aOÝdð —u²Ýb�«  UOC²I* WOÐU−¹≈ …√d??ł√ ƉÒbF*« Ác???¼ ÃËd??????š Ê√ U????�“U????ł b???I???²???Ž√Ë vKŽ ¨ U????Ž«d????B????�«Ë  U??×??¹d??B??²??�«  UýUIM�« qCHÐË ¨sKF�« v�≈ ¨UNðöŽ WHK²�*« W???O???1œU???�_«Ë W??O??ÝU??O??�??�« 5MÞ«u*«  UŽU³D½«Ë UN²³IŽ√ w²�« v�≈ UN�u% ‰b??Ð ¨UN½QAÐ WHK²�*« Ò ¨…–Ò U???ýË …d??L??²??�??�Ë W??OÒ ?H??š  U??�u??K??Ý Æö³I²�� U¼“ËU−²� W�d� qJAOÝ »eŠ UNF�— w²�« ÈuŽb�« `²Hð q¼ ≠ W�«bF�« »eŠ b{ …d�UF*«Ë W�U�_« …U??O? (« w??� b??¹b??ł bOKI²� W??O?L?M?²?�«Ë øWOÐdG*« WOÝUO��« Ò ?Š s??� æ UN�H½ d³²Fð W??N??ł Í√ o?? Ò `¹dBð Ë√ „uKÝ s� …—dC²� 5F� …dOš_« WLKJ�«Ë ¨¡UCI�« v�≈ Q−Kð Ê√ w� dOš_« «cN� ‰U(« WFO³DÐ vI³ð d??�_« Ê√ U??�u??B??š ¨·ö????)« r??�??Š 5Ð WKOIŁ r??N??𠉜U??³??ð v??K??Ž Íu??D??M??¹ Ò `{u¹ Ê√ sJ1 ¡UCI�«Ë ¨5³½U'«  U�UNðô« Ác??¼ bO�Q²Ð d¦�√ —u???�_« oý«d²�« oDM� sŽ «bOFÐ UNOH½ Ë√ u¼Ë ÆW�œU³²*« W¹UŽb�« Ë√ w�öŽù« å4��«ò ÁcN� «ÒbŠ lC¹ Ê√ sJ1 U� Ò wÝUO��« bNA*« w??� …bOL(« dOž s� —b� vKŽ ÍuDMð b� w²�« ¨wÐdG*« Ë√ V½U'« «c¼ s� —u�ú� rO�C²�« Æ„«– u¼ w??ÝU??O??�??�« b??N??A??*« e??O??1 U??� Ê≈ dÞRð W³F� b??Ž«u??�Ë ∆œU??³??� œu???łË ÷d²H¹ bŽ«u� w¼Ë ¨5KŽUH�« „uKÝ ¨W??O??Þ«d??I??1œ Í_ U??ÝU??Ý√ q??JÒ ?A??ð Ê√ wFð Ê√ WOÝUO��« »«e????Š_« v??K??ŽË ¨b???Š«Ë o??�??½ q????š«œ q??G??²??A??ð U??N??½Q??Ð s¹U³²�«Ë ·ö²šô«Ë ŸuM²�« qL²×¹ ªÂUF�« ÊQA�« W�b) UOFÝ Èƒd�« w� Ò wF��«Ë W¹ÒœË …—uBÐ  U�ö)« q( «—b� Á—U³²ŽUÐ ¡UM³�« q�«u²�« rŽbð Æ»«eŠ_« nK²�� 5Ð …—Ëd{Ë

øUNð«– bŠ w� Ác??¼ q??¦??� —«d??L??²??Ý« Ê√ b??I??²??Ž√ æ ¨WI¹dD�« ÁcNÐ ¨ ôU−��«Ë  UýUIM�« ZC½ ÂbFÐ UŽU³D½« sÞ«uLK� wDFOÝ ¨»«e??Š_« iF³� wÝUO��« „uK��«  U??¹b??% …d???O???š_« Ác????¼ q??¼U??−??²??ÐË ÊU¼— V�� s� t³KD²ð U�Ë ¨WKŠd*« wÝUO��« ÊQA�« l� sÞ«u*« W(UB� o??O??I??%Ë ¨w???ÐU???�???²???½ô«Ë w???Ðe???(«Ë Æ ôU−*« nK²�� w�  U³�²J� Ác???¼ q???¦???� w????� ‰u?????šb?????�« Ê√ U???L???� —«b¼≈Ë WIOC�« WOÝUO��«  UŽ«dB�« r¼U�OÝ ¨UN½QAÐ X�u�«Ë  U�UD�« U¹UCI�« ‰ËU??M??ð vKŽ g¹uA²�« w??� w� W??M??¼«d??�« WOIOI(«  ö??C??F??*«Ë W??¹œU??B??²??�ô«Ë WOÝUO��« U??N??³??½«u??ł ÆÆWO�UI¦�«Ë WOŽUL²łô«Ë  UŽ«dB�« Ác¼ q¦� ”UJF½« u¼ U� ≠ qþ w� w�uJ(« qLF�« WŽU$ vKŽ W�uJ(« œuI¹ Íc??�« »e??(« ◊«d�½« øUNO� WO�uLF�«  UÝUO��« W³�«u� Ê≈ æ WO�ËR�� X�O�Ë lOL'« WO�ËR�� ÊQ??Ð v�M½ ôË ¨U??¼b??Šu??� W??�u??J??(« W{—UFLK� v??D??Ž√ ‰Òb? F??*« —u??²??Ýb??�« U¼—UL¦²Ý« - U� «–≈ WLN�  UOŠö� r??O??Žb??ð w???� r??¼U??�??O??Ý b???OÒ ???ł q??J??A??Ð nK²�� w??� W??O??�u??L??F??�«  U??ÝU??O??�??�« UN²A�UM0 W??{—U??F??*U??� ¨ ôU???−???*« UN²³�«d�Ë U??N??ðU??N??O??łu??ðË Z??�«d??³??K??� WKOKł  U�bš ÂÒbIð ¨W�uJ(« qLF� “ËU& s� UNMOJ9 d³Ž …dOš_« ÁcN� WŠËdD*« q�UA*«Ë  U¼«d�ù« nK²�� Æ UÝUO��« Ác¼ cOHMð ÂU�√ 5??K??ŽU??H??�« n??K??²??�??� v???K???Ž w??G??³??M??¹ dOÐbð ÊQ??Ð «uFM²I¹ Ê√ 5OÝUO��« ¨UO�—UAð U−NM� VKD²¹ ÂUF�« ÊQA�« ¡UMÒ ³�« —«u???(«  «u??M??� `²HÐ `L�¹  U??�d??×??²??�« “ËU?????&Ë ¨l??O??L??'« 5???Ð U???N???�d???% w????²????�«  U????×????¹d????B????²????�«Ë Ò ?²??ðË W??I??O??{  U??O??H??K??š qO−�ð v??šu? »uKD*« `??Ðd??�« Ê_ ¨WOÐU�²½« ◊UI½ 5??{d??²??H??*« w??I??O??I??(« f???łU???N???�«Ë

wM¹dJ� f¹—œ≈

Ê√ W�Uš ¨ÂU??F??�« ÊQ??A??�«Ë WO�uLF�« w�²J¹ Ê√ sJ1 5³½U'« 5Ð Ÿ«dB�« WA�UM� vKŽ VBM¹ U�bMŽ WOL¼√ WO�uLF�«  UÝUO��«Ë  UF¹dA²�« s� ¨ «d??ýR??*«Ë ÂU???�—_«Ë Z??�«d??³??�«Ë wŽu{u*« œdÒ ? �«Ë ¡UM³�« bIM�« ‰öš ÆW{—UF*« ‚d� ·dÞ s� q¦� ”UJF½« ¨„d??E?½ w??� ¨u??¼ U??� ≠ sÞ«u*« W�öŽ vKŽ  UŽ«dB�« Ác??¼ WOÝUO��« …U??O?(« vKŽË ¨WÝUO��UÐ

XLNð« w²�« WOÐe(« dOž  UOB�A�« WDK��« l??� R??Þ«u??²??�U??Ð »e???(« «c???¼ ÆWOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ WNł«u* »«e??Š_« iFÐ Ê√ u¼ d??šü« V³��« Ò eO�d²�« s� bFÐ sJL²ð r� WOÝUO��« lL²−*« rÒ Nð w²�« Èd³J�« U¹UCI�« vKŽ  U??¹b??×??²??�« W???N???ł«u???�Ë ¨t??ðU??F??K??D??ðË ¨U??N??ðôU??J??ý≈Ë UNð«bOIF²Ð W??M??¼«d??�« WO³½Uł  UýUI½ v??�≈ X�u% p�c�Ë  UÝUO��« —uEM� s� UN� WOL¼√ ô

¨W??O??L??M??²??�«Ë W???�«b???F???�« »e????Š Ê√ U??L??� bŽUI0 W??O??�U??(« W??�u??J??(« t??L??Že??²??Ð fK−� qš«œ »eŠ Í_ W�u³�� dOž s� U¼bL²�¹ …u??I??Ð dFA¹ ¨»«u??M??�« …—«bB�« e�d� Á˃uÐ s¹c�« 5MÞ«u*« Æ…dOš_« WOF¹dA²�«  UÐU�²½ô« w� w²�«  «œUI²½ô« dL¦²Ý« t½√ Ëb³¹ UL� ‰öš …d�UF*« W�U�_« »eŠ X�UÞ 20 W�dŠ UNðœU� w²�«  UłU−²Šô« iFÐ UN²IKÞ√  U×¹dBðË ¨d¹«d³�

U� V???�«u???¹Ë l??ÐU??²??¹ Íc????�« ¨w??Ðd??G??*«  UOC²I� l�Ë ¨ÊU*d³�« qš«œ Íd−¹ UL� W�uJ×K� X×M� w²�« —u²Ýb�« dE²Mð ¨…b???¹b???ł ÂÒ U???N???� W??{—U??F??L??K??� vKŽ ¡«u??Ý ¨…¡U??MÒ ? Ð …—u??B??Ð qOFH²�« WÐU�d�« Ë√ l¹dA²�« ÂUN� rŽœ Èu²�� Æw�uJ(« qLF�« vKŽ VKD²ð WM¼«d�« WKŠd*« Ê√ bI²Ž√ U½√Ë »«e?????Š_« l??O??L??ł ◊«d????�????½«Ë b???MÒ ???& q??ł√ s???� U??N??²??{—U??F??�Ë U??N??²??O??³??K??žQ??Ð qLF�« XI�«— w²�«  ôö²šô« “ËU& w� w??Ðe??(«Ë w??½U??*d??³??�«Ë w??�u??J??(« …¡U??MÒ ? Ð  U??ýU??I??½ `??²??� d??³??Ž ¨o??ÐU??�??�«  U??�ö??Ž …—u????K????ÐË ¨ÊU???*d???³???�« q?????š«œ W{—UF*«Ë W�uJ(« 5??Ð WOK�«uð »U??F??O??²??Ý«Ë  U???ÐU???D???)« d???¹u???D???ðË WO�ËR�� s??� tOC²Ið U??�Ë l??�«u??*« W{—UF*« w� ÷d²H¹ UL� ¨¡«œ_« w� dýUF�« qBH�«  UOC²I� qFHð Ê√ vKŽ eO�d²�« “ËU???&Ë —u??²??Ýb??�« s??� ô WIO{ WOÐeŠ  UýUI½Ë  ôU??−??Ý vKF� ¨ÂUF�« ÊQA�« dOÐb²Ð UN� W�öŽ VŽu²�ð Ê√ UN�H½ W�uJ(«  U½uJ� UN−�U½dÐ oO³Dð  U³KD²�Ë UN�UN� WO³½U'«  UŽ«dB�« ¡«—Ë ‚U�Mð ô√Ë ÆoOC�« WOÐe(« oDM�Ë w²�« q�«uF�« ¨„d??E?½ w??� ¨w??¼ U??� ≠ t�u�ËË Ÿ«dB�« —uDð w� XL¼UÝ ø…b(« s� Èu²�*« «c¼ v�≈ q�«uF�« s� b¹bF�« „UM¼ Ê√ bI²Ž√ æ Ÿ«d??B??�« ‰u???�Ë w??� X??L??¼U??Ý w??²??�« UNL¼√ ¨…b??Ò (« s� Èu²�*« «c¼ v�≈ wFL²−*« „«d(«Ë wÝUO��« ‚UO��« tO� XBK�ð Íc�«Ë ¨UOLOK�≈Ë UOK×� ·u??)« …bIŽ s??� Èu??I??�« s??� dO¦J�« dO¦JÐ U¹UCI�« s??� dO¦J�« ‰ËU??M??ðË w²�«  UýUIM�« qFł U2 ¨…√d'« s� Ãd�ð oKG� —UÞ≈ w� UIÐUÝ r²ð X½U� Ád³²F½ Ê√ sJ1 U� u¼Ë ¨sKF�« v�≈ UNłËdš Ê_ ¨W??K??Šd??*«  U??M??�??Š s??� WO1œU�√  UýUI½ “dHOÝ sKF�« v�≈ w� r??N??�??ð W??O??F??L??²??−??�Ë W??O??ÝU??O??ÝË Æ`O×B�« v×M*« u×½ UNNOłuð

Á—ËUŠ wLÝd�« bL×� Ÿ«d??B? �« —u??D? ð v??�≈ dEMð n??O?� ≠ W??�«b??F? �« w??Ðe??Š 5?? Ð U??O? �U??Š r??zU??I? �« ø…d�UF*«Ë W�U�_«Ë WOLM²�«Ë ¨«b????¹b????ł f???O???� Ÿ«d?????B?????�« «c??????¼ æ WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ Ê√ U�uBš W???�U???�_« »e?????Š Ê√ d???³???²???Ž« U???*U???Þ t²Nł«u* UBOBš ¡U??ł …d�UF*«Ë s� bÒ ????(«Ë WOÝUO��« W??ŠU??�??�« w??� qÐu� U??� u??¼Ë ¨Á—U??A??²??½«Ë Áb??ŽU??B??ð q³� s� WHK²�� œËœ—Ë  U×¹dB²Ð …d�UF*« W�U�_« »eŠ  «œUO� iFÐ Æ5³½U'« 5Ð ·ö)« XILŽ Ò 5Ð f�UM²�«Ë Ÿ«dB�« Ê√ b�Ò R*« s� ¨»uKD� qÐ ¨wFO³Þ d�√ u¼ »«eŠ_«  UÝUO��«Ë Z�«d³�UÐ j??³??ð—« U*UÞ  UOC²I*« l??� U�U−�½« WO�uLF�« dÞRð w²�«  UF¹dA²�«Ë W¹—u²Ýb�« Ác??¼ X??½U??� ¡«u????Ý ¨ U???�ö???F???�« Ác????¼ W{—UF*« n� w� WF�uL²� »«eŠ_« w� rN�¹ U0 ¨WO�uJ(« WO³Kž_« Ë√ WOÝUO��« …UO(« w� WO�UM¹œ oKš ÆUNÐ iNM¹Ë UFÐUÞ Ÿ«d???B???�« c??�??²??¹ U??�b??M??Ž s??J??�  U??O??H??K??š t???O???� r??J??×??²??ðË U???O???�«b???� `³B¹ d????�_« ÊS????� ¨W????O????ð«–Ë W??I??O??{ ”dÒ J¹Ë ¨wÝUO��« bNALK� U¾O�� qLFK� W−{U½ dOžË W¹Òœd²� …—u??� w� dO³� qJAÐ rN�¹ qÐ ¨wÝUO��« aOÝdðË wÝUO��« ·Ëe??F??�« w�UMð »«e?????Š_« ¡«œ√ s???Ž W??O??D??/ …—u?????� ÆtO²�dGÐ ÊU*d³�« qš«œ WOÝUO��« 5Ð UO�UŠ rzUI�« Ÿ«dB�« Ê√ Ëb³¹Ë W??�U??�_«Ë WOLM²�«Ë W??�«b??F??�« w??Ðe??Š UG�U³� v×M� c�ð« Íc�«Ë ¨…d�UF*«Ë  U�UNðôUÐ o??ý«d??²??�« YOŠ s??� tO�  «—U??³??Ž ‰œU??³??ð Ë√ ¨W??×??{«u??�« d??O??ž ÊQÐ ŸU³D½ô« wDFð ¨U½UOŠ√ ·cI�« bFÐ V??Žu??²??�??ð r???� »«e??????Š_« i??F??Ð d¹uDð …—Ëd????{Ë W??K??Šd??*«  U??¹b??% sÞ«u*«  «—UE²½« l� U�U−�½« ¡«œ_«


...‫ﻗـﺎﻟـﻮﺍ‬

2012/12/17 ‫ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ‬1937 ‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

‰uKH�« q³� s� Èdš√ …d� rNHOþuð - WO−DK³�« Ê√ dOš_« bNA*« w� V¹dG�«ò Ê«ušù« ‰uI¹ W¹u�œ  U�U³²ý« w� wÝd� fOzd�« Íb¹R� b{  UL−NÐ ÂUOIK� Æån�√ vKŽ b¹e¹ U� ÕdłË r¼œ«d�√ s� WF�ð q²I� sŽ  dHÝ√ UN½≈ ‫*ﻣﺪﻳﺮ ﻗﻨﺎﺓ ﺍﳉﺰﻳﺮﺓ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ºº dHMš ÕU{Ë ºº

www.almassae.press.ma

Á—u� qJÐ »UOG�« «uH�Ë√ ÆÆqLF�« sŽ ŸËdA*« dOž VOG²�« ÊQý w� Ê«dOJMÐ —uAM� g�U¼ vKŽ ULN� e�«u(«Ë ¨W�UF�« W×KB*« VOKGðË WLN*« wF¹dÝ ôULŽ lMBð Ê√ sJ1 ô WFHðd� X½U� w½U�½ù« bF³�« Ê_ ¨WHOþu�UÐ 5M�R�Ë W�b)« Ë√ U³zUž q??þ W??�œU??F?*« Ác??¼ w??� 5�dD�« Èb??� W¹“«u*« WO½Ëd²J�ù« W�b)« Ê√ bI²F½ ôË ¨U³OG� WO�uLF�« WHOþu�UÐ WHKJ*« …—«“u�« UN²IKÞ√ w²�« 5Hþu*« sŽ mOK³²�« ÊQý w� …—«œù« Y¹b%Ë ¨U¼—ULŁË UNK�√ wDFð b� qLF�« sŽ 5³OG²*« …d¼Uþ hOKIð vKŽ bŽU�²Ý X½U� Ê≈Ë ¨UN½_ d×Ð s??� uK�ð s??� w??N?� ¨ÕU??³? ý_« 5??H?þu??*« w²�« WOðu³JMF�«  U¼U²*«Ë W¹bOJ�«  U¹UJA�«  «—«“u?? ?�«Ë W??O?�u??�« …—«“u??K? � WHKJ� ÊuJ²Ý W¹e�d� …eNł√ UN� w²�« WOMF*«  U�ÝR*«Ë ¨W³�«d*«Ë oO�b²�«Ë l³²²K� WOł—Uš `�UB�Ë w� U¹b�ł U�öš≈ wMF*« nþu*« œ«œeOÝË hOKIð w� U½UF�≈ sJ�Ë ¨W³þ«u*«Ë —uC(« WO�–U�ð WO�ö�²Ý« ÕËd??Ð  U??�b??)« …œu??ł ÂUI²½ô«Ë œuBI*« dOBI²�« s??� jOKš UNO� V�Jð ö� ¨…–UA�« W¹—«œù« W�ËU�*«Ë wH)« qEOÝ Íc�« sÞ«u*« V�J¹ ôË U¾Oý …—«œù« W�ËR�*« dOž W¹œdH�«  UÐU�(« Ác¼ WO×{ œ—«u??*« dOÐbð w??� …d??�U??I?�« W??¹ƒd??�« WO×{Ë ÆWO�uLF�« …—«œùUÐ W¹dA³�« t×OðUH0 „U??�? �ù« w??Žb??½ ô Íc??�« q??(«Ë œ—«u*« dOÐbð w� …b¹bł …—uŁ ‚öÞ≈ wC²I¹ W½UÝdð qzU�O� ¨WO�uLF�« …—«œùU??Ð W¹dA³�« ¨WLzUI�« WOLOEM²�«Ë WOF¹dA²�« ’u??B?M?�« n¹dBð ÂU??E?½ w??� W??�—U??A?*« o??¹d??Þ —U??²?�?¹Ë  UC¹uHðË  U�UB²šUÐ WO�uLF�« W�b)« ÂUE½ e??O?−?¹Ë ¨…œb?? ×? ?�Ë W??³?ÝU??M?�  U??½U??J? �≈Ë WONý dO¦ð W�dײ� e??�«u??ŠË —u??ł√Ë rO�öÝ ¨…—«œù« w� WI¦�« w1bŽË s¹œœd²*«Ë v�U�J�« WO�ËR�*«Ë ¡UL²½ô« ‚öš√Ë WMÞ«u*« rO� dAM¹Ë  U³ž—Ë i³½ v�≈ lL²�¹Ë ¨WOŽUL'«Ë W¹œdH�« WOÝUÝ_« ¨W¹dA³�« œ—«u??*« Ác¼  UłUO²Š«Ë WO�O�u³�« …eNł_« UNMŽ l�b¹Ë ¨W¹“«u*«Ë UNM� UN−�b¹Ë ¨W??²?žU??³?*«Ë b??�d??²? �«Ë W??³? �«d??*« w??� lMB¹Ë ¨WOLM²�«Ë —UL¦²Ýô« …—Ëœ w� p¹dA� WOCI�UÐ s�Rð W¹dAÐ  UMzU� dOš_« w� UNM� ÆUNÐ ‚eðdð ôË WO�uLF�« …—«œû� WOHOþu�«

w� —UO²šô« «c¼ b�Qð b�Ë ÆtOÝ˃d� »UOžË Íc�« w�uJ(« —uAM*« W�uEM* lЫd�« √b³*« iFÐ »UOž vKŽ s¹d²�²*« 5�ËR�*« bŽuð W?? ¹—«œù«  U??F?ÐU??²?*U??Ð ŸËd??A? *« d??O?ž 5??H?þu??*« w²�« W�uEM*« ÊQ??Ð WŽUMI�« œ«œe??²?� ¨W³ÝUM*« ◊Ëd??ýË W³O�dð v??�≈ öF� ÃU²% UNK¹eMð ’uBM�« 5O% …œUŽ≈ UN�Ë√ ¨qOFH²K� …b¹bł VOG²�« d¼UE0 WD³ðd*« WOLOEM²�«Ë WOF¹dA²�« WÝUOÝ rOLFð UNO½UŁË ªh??šd??�«Ë —uC(«Ë WO�ËR�*« jЗ UN¦�UŁË ªeO�dðö�«Ë e�d9ö�« œ«b??Ž≈ UNFЫ—Ë ªW¹dA³�«Ë W??¹œU??*« UNÞËdAÐ WO�U*«Ë WOMI²�« œ—«u??*«Ë Z�«d³�«Ë  «¡UCH�« 5??M?Þ«u??*« ‰ËU??M? ²? � w??� Êu??J? ð w??� W??¹d??A? ³? �«Ë WOLKŽ WÝUOÝ l??{Ë UN��UšË ª5??I?H?ðd??*«Ë vKŽ WLzU� W¹dA³�« œ—«u??*« dOÐbð w� …b¹bł ª·«bN²Ýô«Ë eOHײ�«Ë dL²�*« s¹uJ²�« WLE½√  U??�b??)« v???�≈ Ãu?? �u?? �« d??O?�?O?ð U??N? ÝœU??ÝË sE½Ë ÆW¦¹b(« q�«u²�« qzUÝË d³Ž WO�uLF�« ¨W�uEM*« Ác¼ rCš w� ¨W¹dA³�« œ—«u*« Ê√ W?? ¹—«œù« U??N?ðU??�«e??²?�« Âd??²?% Ê√ V??−?¹ w??²? �«Ë UN�UN0 s�Rð Ê√ v�≈ WłUŠ w� ¨‰U(« WFO³DÐ qÐUI� UNðU³ł«Ë ÍœRð Ê√ ô ¨UNHzUþË W�UÝ—Ë Ê_ ¨W¹uMÝ Ë√ W??¹—Ëœ e??�«u??ŠË W¹dNý —u??ł√ s� …u� d³�√ WO�uLF�«  U�b)« ÁcNÐ ÊU1ù« —uC(« ‚«—Ë√ w� UNOKŽ jK�*« W³�«d*« nOÝ w� d??Ł_« m�UÐ t??� ÊuJ¹ Íc??�« u??¼Ë ¨»U??O?G?�«Ë s??Þ«u??*«  U??łU??O?²?Š« WO³KðË  U??�b??)« …œu?? ł v�≈ ¡UL²½ôUÐ ”U�Š≈Ë WM�R� WOKš«œ …œ«—S??Ð f�& q�Ë Æœ«d�_«Ë WŽUL'« ÊËRýË ÂuL¼ tðUMJÝË tðU�d( W³�«d�Ë nþu*« qLŽ vKŽ ‰U³�ù« ÕË— tO� ö²I¹ b??� t??łËd??šË t??�u??šœË ULžd� ‰uײO� ¨t�UN� “U$≈ vKŽ Í—UO²šô« tF� qÝUM²ð Íc??�« Í—«d??D? {ô« ‰U??³?�ù« v??�≈ oHðd*« UNMLŁ ÍœR¹ b� w²�« WMOA*«  U�uK��« ÆWKGA*« …—«œù« Ë√ Ád�√ vKŽ »uKG*«  ôuײ�« s�“ w� W¹dA³�« œ—«u*« …—«œ≈ Ê≈ WF¹d��« WOÝUO��«Ë WOŽUL²łô«Ë W¹œUB²�ô« w� l??C?ð W??O?�u??L?ý W??ЗU??I? � ÃU??N? ²? ½« wC²Ið rzUI�«Ë W??�b??)« V??�U??Þ  UłUO²Š« ÊU³�(« ¡«œ√ w� ULÝUŠ ö�UŽ bF¹ r� dł_U� ¨UNOKŽ

…«œ√ w½ËUF²�« œUB²�ô« WOŽUL²łô« WOLM²�« W¹œUB²�ô«Ë º º *w³M�« b³Ž »«dF�«uÐ√ º º

¨64Ø136 U??¼—«d??� Vłu0 ¨…bײ*« 3ú??� W�UF�« WOFL'« XKFł  UL¼U�� vKŽ ¡uC�« p�cÐ WDK�� ¨ UO½ËUF²K� WO�Ëœ WMÝ 2012 WMÝ w� ULOÝôË ¨W¹œUB²�ô«Ë WOŽUL²łô« WOLM²�« oOIײ� ÂUð tłuÐ  UO½ËUF²�« ÃU�b½ô« e¹eFðË W−²M*«Ë WK�UJ�« W�ULF�« ’d� dO�uðË dIH�« vKŽ ¡UCI�« …«œ√ t½uJÐ U�«d²Ž« w½ËUF²�« œUB²�ôUÐ ‰UH²Šô« «c¼ w� qF�Ë ÆwŽUL²łô«  UO�UJý≈ qŠ w� rN�ð Ê√ sJ1 ¨…eOL²� WOŽUL²ł«Ë W¹œUB²�« WOLOEMð  «bŠu�« rÒ N¹ ULO� W�Uš ¨‰œUŽË ‰UF� qJAÐ „öN²Ýô«Ë l¹“u²�«Ë ÃU²½ù« ¨UO�UŠ dDO�*« w�ULÝ√d�« ÂUEM�« qþ w� ¨w½UFð w²�« …dOGB�« WOłU²½ù« ‚UHðUÐ ¨`KH¹ r� ÂUE½ u¼Ë ¨WO�UF�« WKLÝ√d�«Ë  UЗUC*« ÂUE½ ÊUOGÞ s� 5−²MLK� ¡«uÝ ¨WOŽUL²łô«Ë W¹œUB²�ô« W�«bF�« ◊Ëdý ÊUL{ w� ¨lOL'« Æ5JKN²�*« Ë√ ¨X²³Ł√  UO½ËUF²�« Ê√ U¼d¹dIð w� …bײ*« 3_« b�Rð ¨—UÞù« «c¼ w�Ë  U�uI� t� Êd� Í—U& Öu/ UN½√ ¨rOÓ I�« vKŽ eOL²*« U¼eO�dð ‰öš s� ÕU−M�« «c¼ bŽUÝ b�Ë ÆW³FB�«  U�Ë_« w� v²Š d¼œe¹ Ê√ tMJ1Ë ¡UI³�« ÆdIH�« …u¼ w� ‚ôe½ô« s� WOK;«  UFL²−*«Ë dÝ_« s� b¹bF�« W¹ULŠ vKŽ W¹—U−²�« ‰ULŽ_« »U×�√ s� b¹bFK� dL²�� qJAÐ  UO½ËUF²�« XŠUð√ UL� ÆWO�U*«  U�b)« s� ÁdOžË ÊUL²zô« vKŽ ‰uB×K� W½uLC� U�d� …dOGB�« oOI%Ë  «c�« vKŽ œUL²Žô« e¹eFð w� X×$  UO½ËUF²�« Ê√ «c¼ v�≈ ·UC¹ W¹œUB²�ô« WOÞ«dI1b�« ∆œU³� qOFHð w� X×$Ë ¨wŽUL²łô« —«dI²Ýô« ·«dÞ√ lOL' sLCð l¹“u²�«Ë ÃU²½û� WO�—UAð WLE½√ ‰öš s� ¨WOIOI(« ÆW�œUŽ U�uIŠ W¹œUB²�ô« WOKLF�« q²JðË lOL& w½ËUF²�« œUB²�ô« U¹«e� r¼√ s� ÊS� ¨—UÞù« «c¼ w�Ë qš«œ UNMŽ ŸU�b�« qł√ s� W�d²A*« `�UB*« ÍË– 5KŽUH�« s� W×¹dý UÐËU& d¦�_« WOłU²½ù«  UŽUDI�« ”√— vKŽ wðQ¹Ë Æ5F� ÍœUB²�« ŸUD� sJ1 ¨—U??Þù« «c??¼ w??�Ë ÆwŠöH�« ŸUDI�« w½ËUF²�« œUB²�ô« ∆œU³� l� d³²Fð w²�«Ë ¨WOJ¹d�_« …bײ*«  U¹ôu�« w� WŽ«—e�« …—«“Ë n�u0 œUNA²Ýô« ÊuŠöH�« lOD²�¹ w²�« WOKŽU� d¦�_« …bOŠu�« WKOÝu�« qEð  UO½ËUF²�« Ê√ l� UN�öš s� ÊuK�UF²¹ YOŠ ¨W¹œUB²�ô« rN�Ëdþ 5�% UN�öš s� UN½u¾AM¹  ULEM� o¹dÞ sŽ ‰uK(« UN� ÊËbAM¹Ë wŽULł qJAÐ rNðöJA� «c¼Ë ¨rN�H½√ sŽ W�U�_UÐ UNKOGA²Ð Êu�uI¹Ë UNOKŽ ÊuMLON¹Ë UN½uJK²1Ë ÆWOJ¹d�_« W¹œUB²�ô« ÕËd�« d¼ułË ÊËUF²K� wIOI(« vMF*« u¼ wLOEM²�« qJON�« w¼ wŠöH�« ‰U−*« w�  UO½ËUF²�« ÊS� ¨UЗË√ w� U�√ s� rN(UB� sŽ tÐ ÊuF�«b¹Ë ÊuŠöH�« t�öš s� qLF¹ Íc�« wÝUÝ_« ¨l¹“u²�«  U�dý ÂU??�√ rNðUFO³�  «bzUŽË rNðU−²M� WLO� s� l�d�« qł√ …uIÐ jGCð w²�« ¨W�öLF�« W¹—U−²�« e??�«d??*«Ë o¹u�²�«  U�dý W�Uš b�Rð ¨—UÞù« «c¼ w�Ë ÆWCH�M� WMLŁ√ vKŽ ‰uB(« qł√ s� —«dL²Ý«Ë t²'UF�Ë tOMł r²¹ wŽ«—e�« ÃU²½ù« nB½ s� d¦�√ Ê√ U??ЗË√ w� ÂU??�—_« hBŠ “ËU−²ð ¨ö¦� ¨«b½ôu¼ w�Ë Æw½ËUF²�« oOÝu²�« ÂUE½ o¹dÞ sŽ tFOÐË 82Ë ¨—u¼e�« w� WzU*« w� 95Ë ¨WzU*« w� 60 ÊU³�_«  U−²M� w�  UO½ËUF²�« WN�UH�« s� WzU*« w� 75 ÊS� ¨Z¹ËdM�« w� U�√ Æ «ËdC)« w� WzU*« w� w� WOH¹d�« dÝ_« lOLł ÊuJð œUJðË ¨ UO½ËUF²�« o¹dÞ sŽ UNI¹u�ð Íd−¹ ÆWOŽ«—e�«  UO½ËUF²�« w� ¡UCŽ√ ÊUÐUO�« w� W�Uš ¨w½ËUF²�« ÂUEMK� r�UF�« d³Ž dO³J�« ÕU−M�« dNE¹ «c¼ q� ô≈  UO½ËUF²K� WO�Ëb�« WM��UÐ …bײ*« 3_« ‰UH²Š« U�Ë ÆwŠöH�« ‰U−*« U� u¼Ë ªW�œUF�« W¹œUB²�ô«Ë WOŽUL²łô« WOLM²K� …«œQ� ÂUEM�« «cNÐ ¡UH²Š« ¡UM³� WO½ËUF²�« l¹—UA*«ò ∫WM��« ÁcN� t²F�— Íc�« —UFA�« w� UOKł dNE¹ ÁcNÐ …bײ*« 3_«  œbŠ b�Ë ÆåW�«b²�*« WOLM²�« w�  U�UNÝ≈ ∫qC�√ r�UŽ ÷uNMK� WO*UŽ o¹dÞ WÞ—Uš U¼—U³²Ž« sJ1 ¨WO�Oz— ·«b¼√ WŁöŁ W³ÝUM*« UNðUL¼U��Ë  UO½ËUF²�« ÊQAÐ wŽu�« l�— ©1 ∫w¼Ë ¨ÍœUB²�ô« ÂUEM�« «cNÐ U¼—U¼œ“«Ë  UO½ËUF²�« ¡UA½≈ e¹eFð ©2 ªWOŽUL²łô«Ë W¹œUB²�ô« WOLM²�« w� W�d²A*« W¹œUB²�ô«  UłUO²Šô« l� q�UF²K�  U½UOJ�«Ë œ«d�_« ◊UÝË√ w� WOLOEM²�«  U¾ON�«Ë  U�uJ(« lO−Að ©3 ªÍœUB²�ô«Ë wŽUL²łô« 5JL²K�Ë ÆU¼u/Ë  UO½ËUF²�« s¹uJð v�≈ ÍœRð WLE½√Ë 5½«u�Ë  UÝUOÝ l{Ë vKŽ WL¼U�� W³�½ tO� qJA𠨔UÝ_UÐ wŠö� bK³�≠ »dG*« w� s×½Ë w� UNðU¹u²�� vKŽ√ bŠ√ w�ULłù« wKš«b�« "UM�« w� wŠöH�« ŸUDI�« ÂUE½ dA½ w� W�Ëb�«  «œuN−� WKOBŠ w� dEM�« bOF½ Ê√ V−¹ ≠r�UF�« UHOF{ 5ŠöHK� w½ËUF²�« dOÞQ²�« ‰«e¹ ô YOŠ ¨ŸUDI�« «c¼ w�  UO½ËUF²�« sŽ UN²ŠU�� qIð U½bKÐ w� WOŠöH�«  UFOC�« s� WzU*« w� 70 Ê√ vKŽ Æ«bł ‚uHð wЗË_« œU%ô« w�  UFOC�« s� WzU*« w� 80 Ê√ 5Š w� ¨s¹—U²J¼ ÂUEM�« —UA²½« 5³ð U¼d�– o³Ý UL� ÂU�—_« X½U� «–≈Ë Æ«—U²J¼ s¹dAF�« wŠöH�« ŸUDI�« ÊU� «–≈Ë ¨U¼dOžË UЗË√ w� wŠöH�« ŸUDI�« w� w½ËUF²�« ÂUOI�« “ö??�« s� t½S� ¨ UFOC�« dG�Ë Â–dA²�« W�UŠ gOF¹ »dG*« w� X³Ł√ q×� ŸUDI�« «c¼ w� w½ËUF²�« ÂUEM�« qOFH²�  «œuN−*« s� b¹e*UÐ WO³�UG�« qJA¹ Íc�« ¨dOGB�« wÐdG*« ÕöH�« sJLOÝ U0 ¨r�UF�« d³Ž t²O�UF� Èu²�� vKŽ ¡«uÝ ¨…œbF²*« tK�UA* ‰uKŠ œU−¹≈ s� ¨5ŠöH�« s� ÈuBI�« Ë√ ¨WMMJ*UÐ WIKF²*« pK²� ¨tHO�UJð qL% qł√ s� q�UJ²�« ‰öš s� ÃU²½ù« 5ŠöH�« wDFð ¨WOłU²½≈  UŽuL−� s¹uJð ‰öš s� o¹u�²�« Èu²�� vKŽ ÆWOŠöH�« rNðU−²M* wŽUMB�« q¹uײ�«Ë l¹“u²�«  U�dý ÂU�√ WO{ËUHð …u�

YŠUÐ –U²Ý√*

W¹—«œù«  «—«dI�« –U�ð« w� WKI²�*« WO�uLF�« WMÞ«u*UÐ ”U�Šù« »UOžË ¨w�U*« dŁ_«  «– ÍË– s� W¾H� wŽUL'« ¡UL²½ô«Ë WO�ËR�*«Ë W?? ¹—«œù« Z??�«d??³?�« —U??I?²?�«Ë ¨—«d??I? �«Ë WDK��« WOF�«u�«  UЗUI*« v�≈ W¹uM��« qLF�« Z�«dÐË w²�«  UÐUOG�« s� p�– dOž v�≈ ¨WO�—UA²�«Ë —uAMLK� W??¹“«u??�  ö??L? Š v??�≈ ö??F?� ÃU??²? % jÐ—Ë W�UF�« …UO(« oOK�ð qł√ s� w�uJ(« —u²Ýb�« ‚uDM� V�Š W³ÝU;UÐ WO�ËR�*« w� W??Ýd??ý »d?? ?Š s?? Ž Êö?? ŽùU?? � ªb?? ¹b?? '« b−²Ý qLF�« sŽ ŸËdA*« dOž VOG²�« WNł«u� ¨…b½U�*«Ë WO�e²�«Ë oOHB²�« …—ËdC�UÐ UN�  «uMÝ cM� WK²�� ŸU{Ë√ W¹u�ð bOF²Ý UN½_ ·dF¹ U??� v??�≈ U??¼«b??� q??�Ë ŸU??{Ë√ ¨ÊËd??�Ë  ö¹u% Êu�eM²�¹ s¹c�« ÕU³ý_« 5Hþu*UÐ Ê√ ÊËœ W�ËbK� W�UF�« WO½«eO*« s� WL�{ WO�U� ¨WKÞU³�« rNðö¹u% qÐUI� WOKF�  U�bš «ËœR¹ ÊuJ¹ s�Ë «œËb×� qEOÝ ¡«dłù« Ác¼ Ê√ dOž «–≈ WO�uLF�« …—«œù« W¹œËœd� w� `{«Ë dŁ√ t� V¼cð W³ŠUB�  «¡«dł≈ U¼ “«uð Ë√ UNF³²ð r� w²�«Ë ¨WŠËdD*« W¹—«œù«  ôUJýù« oLŽ v�≈ u¼ U??� v??�≈ W¹dA³�« œ—«u???*« WOC� “ËU??−?²?ð …œu�d*«  UO½«eO*« —«dÝ√Ë s�UJ� w� oLŽ√ WOÝUO��«  «—U??O?²?šô«Ë WŽu{u*« Z�«d³�«Ë nþu*U� ªWF³²*« WOŽUL²łô«Ë W??¹œU??B?²?�ô«Ë ÊuJ¹ s??� Í—«œù« ‰ËR??�?*« qIM� Ë√ Í—«œù« d�u²ð r� «–≈ WHB�«Ë WOŠöB�« q�U� ôËR�� WO�ËR�LK� Ê_ ¨bO'« Í—«œù« ¡«œ_« ·Ëdþ t� sJ1 ôË ¨ U??½U??L?{ W³ÝU×LK� UL� U??ÞËd??ý  U�UB²šô« s� t� fO� ‰ËR�� W³ÝU×� ªjO�³�« w??z«b??²?Ðô« UNKJý ô≈  UC¹uH²�«Ë W¹e�d*« UN(UB� h�ý w� W�uJ(« qEðË WOMÞu�« UNðU�UB²š« å…e??�d??�ò w� ÈœUL²ð v�≈ w??ł—U??)« UN�ËR�� ‰uײO� ¨W??O?Ыd??²?�«Ë —uCŠ ‚«—Ë√ v??K?Ž d??ýR??�Ë V??�«d??� œd??−? �

º º “ËU� s�Š º º

w� WOÞ«d�ËdOÐ ÊËœ tðUłUO²Š« WO³Kð «dOš√Ë Ê√ bI²F½ ô UM½≈ ÆdÞU�*« w� bIFð Ë√ “U$ù« ÊuJOÝ œö³K� W�UF�« W×KB*« vKŽ —uOž Í√ 5Hþu*« l� Ë√ å»UOG�« «u??H?�Ë√ò WKLŠ b{ WO�uLF�« …—«œùU???Ð l??¹d??�« d??¼U??E?�Ë ÕU??³? ý_« w� l??I?ð w??²?�« WMOA*«  U??�u??K?�?�« nK²��Ë VłË ·UB½ù« »UÐ s� sJ� ¨WOÐdG*« …—«œù« w� W¹dA³�« œ—«u*« WOC� W'UF� ÊQÐ dO�c²�« ULzU� ULKŽ X׳�√ w²�« ¨WO�uLF�«  «—«œù« ô ¨UOKF�« b¼UF*«Ë  UF�U'« w� ”—b¹ tð«cÐ ¨»UOG�« Ë√ —uC(« WOC� w� UN�«e²š« sJ1 W¦¹bŠ W¹—«œ≈Ë WOLKŽ ‚dDÐ WD³ðd� W�Q�*« Ê_ …œu??'«Ë —U??A?²?½ô«Ë d??O?ÞQ??²?�«Ë —U??O?²?šô« w??� q??ŽU??H?²?�«Ë r??O?O?I?²?�«Ë e??O?H?×?²?�«Ë W?? ?¹œËœd?? ?*«Ë bL×OÝ Íc�« ¨sÞ«u*« «c¼ Ê√ p�– ªs¹uJ²�«Ë WO�uLŽ …—«œ≈ »UÐ ‚dD¹ U�bMŽ W�U×� ô tK�« Ë√ UH�«Ë UýuAÐ UHþu� t�U³I²Ý« w� b−¹Ë ¨w�uJ(« —uAM*« qCHÐ t³²J� vKŽ U��Uł sŽ «ełUŽ nþu*« «c¼ fH½ qÐUI*UÐ b−OÝ ÍœU??*« ’UB)« v??�≈ dEM�UÐ tðU�bš WO³Kð dÞU�*« bIFð V³�Ð Ë√ …—«œù« w??� ‰u??N?*« WЗUI� Ê√ lOL−K� wMF¹ U� «c¼Ë ª «¡«dłù«Ë  U�b)« “U$ù WO�U� sJð r� nþu*« —uCŠ Ê√ V−¹ ÊU� å»UOG�« «uH�Ë√ò WKLŠ Ê√Ë ¨W�UF�«  UÐUOž nO�uð  öL×Ð U¹uCŽ WD³ðd� ÊuJð UNM�Ë ¨WO�uLF�« …—«œù« W�uEM� w� Èd??š√ VO�«Ëœ Íd²Fð w²�« …b??O?'« W�UJ(« »UOž —UI²�«Ë ¨wI�_«Ë ÍœuLF�« Í—«œù« dOO�²�«  «bF*«Ë  U??O?�ü« v??�≈  «—«œù«Ë  U�ÝR*« WŽU−M�«Ë ¨sÞ«u*« W�b) W³ÝUM*«  U¹UM³�«Ë W??Þu??M?*« W??O? �u??L? F? �«  U?? �b?? )« w??� …œu??I? H? *« ‰«“ U� Íc�« X�u�« dOÐbð W�Q��Ë ¨ «—«œùUÐ ‰UGý_« “U$≈ w� WOÐdG*« …—«œùUÐ UOz«uAŽ `�UB* WÞdH*« WO�U*« W¹U�u�«Ë ¨ U�«e²�ô«Ë  «—«œù« q×� U½UOŠ√ q% w²�« WO�U*« …—«“Ë

ájöûÑdG OQGƒŸG ÒHóJ ‘ IójóL IQƒK ¥ÓWEG »°†à≤j ¬ë«JÉØà ∑É°ùeE’G »Yóf ’ …òdG π◊G ácQÉ°ûŸG ≥jôW QÉàîjh ,áªFÉ≤dG ᫪«¶æàdGh á«©jöûàdG ¢Uƒ°üædG áfÉ°SôJ πFÉ°ù«d ,á«eƒª©dG IQGOE’ÉH á«eƒª©dG áeóÿG ∞jöüJ Ωɶf ‘

s¹d²�²*« 5??�ËR??�?*« b??�—Ë ¨…e??�d??2ö??�«Ë 5MÞ«uLK� W�bš ¨ŸËdA*« dOž »UOG�« vKŽ o??�√ w??� ¨—u??A? M? *« ‰u??I? ¹ U??L? � ¨5??I? H? ðd??*«Ë WO�uLF�«  U??�b??)« nK²�� s??� …œU??H? ²? Ýô« Êu½UI�« «d²Š«Ë WO�UHA�«Ë WÐuKD*« …œu'UÐ W�uJ(« nIð r�Ë ÆW�UF�« W×KB*«Ë ‚uI(«Ë W�«dB�UÐ 5H�U�*«  bŽuð qÐ ¨b(« «c¼ bMŽ W??O?³?¹œQ??²?�«  U??Ðu??I? F? �« …d??D? �? � p??¹d??% w?? � ŸUD²�ô« bŠ v�≈ qBð b� w²�«Ë ¨W¹dłe�«Ë UL� ªd??O? š_« ◊u??A?�« w??� ‰e??F? �«Ë d??ł_« s??� ‰ËUM²� w� U??¹“«u??� UO½Ëd²J�≈ UF�u�  QA½√ ¨qLF�« s??Ž VOG²� q??� s??Ž mOK³²K� Âu??L?F?�« W×KB*« v??K?Ž s??¹—u??O? G? �«Ë 5??M? Þ«u??*« W??O? Ž«œ «uH�Ë√ò W�bš e¹eFð w� UNðbŽU�� v�≈ W�UF�« qF�Ë Æ5??³?O?G?²?*« q??�U??×?ł b??�d??ðË å»U??O? G? �« tOKŽ dÞUI²ð …—œU³*« Ác¼ —«d�≈ —U�* l³²²*« Ác¼ q¦9Ë »UFO²Ý«Ë rN� w� …dO¦� WK¾Ý√ —UB²½ôUÐ U¼dNE� wŠu¹ w²�« åW�uEM*«ò s� …œUH²Ýô« w� Ád�√ vKŽ »uKG*« sÞ«uLK� «c�Ë ¨dOšQð Ë√ hI½ ÊËœ WO�uLF�«  U�b)« WOLM²�«  ö??−?ŽË —UL¦²Ýô« V??O?�«Ëœ p¹d% UL� ¨…d??�U??×?� vC� X??�Ë w??� X??½U??� w??²?�« W¾� ·d??Þ s??� —uAM*« ‚uDM� s??� nA²�¹ v�≈ W³�²M*« Ë√ WK�UF�« W¹dA³�« œ—«u??*« s� «c¼Ë sÞ«u*« «c¼ Ê√ dOž ªWO�uLF�« …—«œù« w³D� jI� U½uJ¹ r??� l??�«u??�« w??� —U??L?¦?²?Ýô« Ê≈ q??Ð ¨W??�U??F? �« W??�b??)« W??�œU??F?� w??� v??Šd??�« UN½Qý w� iH²½« w²�« W¹dA³�« œ—«u*« Ác¼ Ác¼ w� ·d??Þ UC¹√ w¼ w�uJ(« —uAM*« UC¹√ r¼ —«dI�«Ë WDK��« »U×�√Ë ¨W�œUF*« 5�ËR�*«Ë WÝU��« Ê√ UL� ¨W�œUF*« w� ·dÞ w� W??O?L?¼√ Êu??K?I?¹ ô 5??O?Ыd??²?�«Ë 5??O?�u??J?(« V−¹ Íc?? �« s??Þ«u??*U??� ªW??�œU??F? *« Ác??¼ W³O�d𠉫e²š« sJ1 ô W�uIM� dOž tðUłUO²Š« WO³Kð vKŽ tFO�uðË jI� nþu*« —uCŠ w� t²�bš bFÐ√ W�Q�*« Ê≈ qÐ ¨ÃËd)«Ë ‰ušb�« ‚«—Ë√ sÞ«u*« «c??¼ Ê_ ¨5K�UF�« »UOž nO�uð s� WMÞ«u*UÐ ”U??�?Šù« v??�≈ W¹«b³�« w� ÃU²×¹ —uC×Ð ”U??�?Šù« r??Ł ¨¡U??L?²?½ô«Ë W??�«d??J?�«Ë ¨W¹œU*«Ë W¹dA³�« UNðU½uJ� nK²�0 …—«œù«

«c¼ w� ÂUF�« ÊQA�« ULN�dŽ Ê«“—U??Ð ÊUŁbŠ ∫WO{U*« WKOKI�« ÂU??¹_« ‰ö??š bOF��« bK³�« —uAM� W�uJ(« fOz— —«b�SÐ oKF²¹ ‰Ë_« «dCײ�� ¨qLF�« sŽ ŸËdA*« dOž VOG²�«  ôUJý≈Ë ¨WO�uLF�« …—«œù« w� l¹d�« …d¼Uþ W�Ëb�« `�UB� w� 5K�UF�«Ë ÕU³ý_« 5Hþu*« ªWOЫd²�«  UŽUL'«Ë WO�uLF�«  U�ÝR*«Ë W??�b??š W??�u??J? (« ‚ö?? ÞS?? Ð j??³? ðd??� w??½U??¦??�«Ë VOG²�« UFOLł »—U×M�ò —UFý X% WO½Ëd²J�≈ WO�uLF�« …—«œù« w� qLF�« sŽ ŸËdA*« dOž „«d?? ý≈ W??�b??N?²?�?� ¨åW??O? Ыd??²? �«  U??ŽU??L? '«Ë  «“ËU−²�« b�—Ë mOK³²�« ÊËRý w� 5MÞ«u*« s� W�“— ¨X�U� UL� ¨W�uJ(« UN�  bŽ√ w²�« ÆW¹U�u�«Ë dłe�«  UO�¬ UNONłuÐ ¨W?? ¹—«œù« …—œU??³?*« Ác??¼ Ê√ b??O?�_«Ë —«dIÐ 2005 WMÝ W�u³�� X½U� ¨5¹“«u²*« «d³Š ¨ÁœuMÐ WO³�Už w� ¨q??þ qŁU2 w�uJŠ  —b� Íc�« ÂUF�« ‚UO��« Ê√ dOž Æ‚—Ë vKŽ U¼«b� b& w²�«Ë≠ …dOš_« …—œU³*« Ác¼ tO� wÐdG*« Ÿ—UA�« ÊUOKžË ¨2011 —u²Ýœ w� `¹dB²�«Ë ¨d??¹«d??³?� 20  U??D?�U??¹Ë  «u??�Q??Ð …«b??ž ÊU??*d??³?�« W³� w??� tMŽ sKF*« w�uJ(« ¨2011d³½u½ 25  UÐU�²½« W�uJŠ qOJAð l¹d�«Ë œU�H�«Ë œ«b³²Ýô« WЗU×�  «u??ŽœË d??Ł_« m??�U??Ð t??� ÊU??� ≠W??�U??F?�« …U??O? (« oOK�ðË Ê≈Ë w??²? �« …—œU?? ³? ?*« Ác?? ¼ q??¹e??M?ð l??¹d??�?ð w??� UN½S� ¨UN²O�uðË UNKJý w??� …œuL×� X??½U??� Z�UFð ¨U¼d¼uł w� W�uIM�Ë WŽd�²�  ¡Uł l�«u� W'UF� qHGðË ¨l�«u� w� ¡«b�« s�UJ� `�UB� r�ł w� W¹uO(« UN²OL¼√ UN� Èdš√ WK�UJ�« W�uEM*U� ªWOЫd²�«  UŽUL'«Ë W�Ëb�« fOz— —uAM� w�  œ—Ë w²�« ¨»UOG�« WЗU; WHOþu�UÐ nKJ*« d??¹“u??�« `¹dBðË W�uJ(« W�b)« ‚öÞ≈ …«bž …—«œù« Y¹b%Ë WO�uLF�« vKŽ  e??J? ð—« ¨Ÿu??{u??*« «c??N? � W??O?½Ëd??²?J?�ù« ’uBM�« qOFHð ∫w??¼Ë W??�U??Ž ∆œU??³?� W??F?З√  ôU??−?� 4??I?ð w??²?�« WOLOEM²�«Ë WOF¹dA²�« vKŽ œU??L? ²? Žô«Ë ¨»U??O? G? �« d??¼U??E?�Ë h??šd??�« ¨5Hþu*« »UOž Ë√ —uC( WO�uO�« W³�«d*« W¹e�d*« `�UBLK� W¹uM��«Ë W¹—Ëb�« W³�«d*«Ë

tOKŽU�Ët�U�ÆÆÊ«dOJMÐt�ù« b³Ž WOÐUIM�«  U¹d(« lL� sŽ wzUNM�« n�u²�«Ë ¡«uł√ w� d9 X�«œU� WO³KD*«  UłU−²Šô«Ë ¨W�UF�«  UJK²L*UÐ —«d{ù« sŽ «bOFÐË WOLKÝ W¹dB³�«≠WOFL��« ÂöŽù«qzUÝË»«uÐ√`²�Ë r??N??ð«¡U??L??²??½« ·ö??²??š« v??K??Ž 5??M??Þ«u??*« q??J??� dO³F²K� ¨WOłu�u¹b¹ù« rNðUŽe½Ë WOÝUO��« ¡UB�≈ ÊËœ rNðUFKDðË rN³�UD�Ë rNH�«u� sŽ WOÞ«dI1b�UÐ ÊuM�R¹ «u�«œ U� ¡UM¦²Ý« Ë√ ¨W¹œbF²�UÐ ‰u³I�«Ë ·ö²šô« dOÐb²� WKOÝË ‚uIŠ ∆œU??³??�Ë WOM¹b�« rOI�« Êu�d²×¹Ë ¨UO�Ëœ UNOKŽ ·—UF²*« 5½«uI�«Ë ÊU??�??½ù« ÊU�—√ s� s�— dDš√ Õö�≈ vKŽ ·uJF�«Ë uJAð w²�« WO�uLF�« …—«œù« bBI½Ë W�Ëb�« w� Ÿ«dÝù«Ë ¨œuL'«Ë fKJ²�«Ë sHF²�« s� vKŽ —UB²�ô« ÂbŽË ¨¡UCI�« W�uEM� Õö�≈ vKŽ WÐuKG*« WO³FA�«  U¾H�« vKŽ ¡«uI²Ýô« vMF*« dB×Ð dOOGð ôË Õö�≈ ö� ¨U¼d�√ W�Ëd;«Ë WþuE;«  U¾H�« öLA¹ r� U� ¨‚UO��« «c¼ w�Ë Æ¡«uÝ bŠ vKŽ WDÝu²*«Ë ‚ËbM� Õö�≈ W¹u�Ë√ v�≈ …—U??ýù« s�% 5MÞ«u*« lOLł vKŽ lHM�UÐ œuF¹ U0 W�UI*« oKšË ¨w??M??Þu??�« œU??B??²??�ô« …—Ëœ ‘U??F??²??½ô qO³Ý w??� qLF�« WHŽUC�Ë ¨qGA�« ’d??�  «—U??L??¦??²??Ýô«Ë ‰«u????�_« ”˃— »ö??−??²??Ý« ×Uš ‰«u??�_« V¹dN²� bŠ l{ËË WO³Mł_« „—UF� ÷u??š u×½ —«d???$ô« Âb??ŽË ¨sÞu�« ô w²�« WIOI(«Ë ¨ÈËb???'« W1bŽ WOL¼Ë Ÿö??�≈ Í√ oOI% s??J??1 ô t???½√ UNO� ¡«d???�  «¡«b½ WO³Kð ÊËœ qŽU� Í—UCŠ Ë√ ÍuLMð W�«dJ�«Ë W�«bF�«Ë W¹d(UÐ wÐdG*« VFA�« –≈ s??×??½Ë Æw??½u??J??�« vMF*UÐ W??O??Þ«d??I??1b??�«Ë WF{«u²*«Ë W×¹dB�« U½dE½ WNłË ÷dF½ UM½S� ¨WM¼«— WOMÞË WOÞ«dI1œ WÐd& ‰uŠ ¨»P??*« s�ŠË œ«b??�??�« UN� b¹d½Ë UNÐ e²F½ wKŽ wÐdF�« dŽUA�« ‰uI¹ v×M*« «c¼ w�Ë ∫rN'« sÐ vH� UNK� ÁU¹U−Ý v{dð Íc??�« «– s�Ë °t³¹UF� bFð Ê√ ö³½ ¡d*« WOÐdG�« ‰Ëb??�« lłUC� iIð w²�« WKJA*« —UA³� ÍËULOJ�« Õö��«  U½Ëe�� w¼ qOz«dÝ≈Ë Í—u��« gO'« VzU²� dA³ð U�bMŽ sJ�Ë ÆbÝ_« …b??ŽU??I??�«  U??L??E??M??�Ë W×K�*«  U??ÐU??B??F??�« ¨d???(« bŽ«u� vKŽ Èdš√ …dDO�ÐË dš¬ ÕU−MÐ Âu¹ q� Íc�« «b�²Ýô« W�Q�� X�OK� ¨Í—u��« gO'« b¹bN²�« w¼ Õö�K� tÐ ÂuI¹ ô Ë√ bÝ_« tÐ ÂuIOÝ ÚsÓ?� w??¼ Êü« WO−Oð«d²Ýô« W??�Q??�??*« ÆÆ”U????Ý_« ¨oO�M²�UÐ qLFð ô w²�« ¨W×K�*«  ULEM*« sL{ Æ U½Ëe�*« Ác¼ vKŽ ôË√ dDO�²Ý s� w??łU??ÐË√ YOЫeO�≈ t??ðd??ł√ ‚u??A??� Y×Ð Ê√ v??�≈ dOA¹ …bײ*«  U??¹ôu??�« w� »d??(« bNF� 5�b²F*« 5Ð eO9 Ê√ UNMJ1 ô WOJ¹d�_« …—«œù« WHK²�*« WOM¹b�«  ULEM*« ◊UÝË√ w� 5�dD²*«Ë wIOI(« dD)« `C²¹ ¨…Q−�Ë ÆU¹—uÝ w� WK�UF�« Âu¹ q� ÁœuMł q²I¹ Íc�« ¨bÝ_« ÂUE½ fO� u¼Ë X�O� Æt½UJ� wðQOÝ s� qÐ ¨’U�ý_«  «dAŽ W�Ëb�« WFO³Þ ôË W¹—u��« WOÞ«dI1b�« WFO³Þ WOÐdG�« ‰Ëb�« ‰UÐ ¨Êü« v²Š ¨qGA¹ U� UL¼ UC¹√ Æq�UA�« —U�b�« ÕöÝ ¨‚«dF�« w� ULK¦� ¨qÐ oÞUM� W�U�≈ sŽ Àbײ¹ Êü« cM� bŠ√ bF¹ r� WOÝUOÝ  «uDš sŽ ôË ¨s¹—UH�« 5O½bLK� WM�¬ U×{«ËË UFÞU� ÊU� U�UÐË√ fOzd�U� ªrJ(« dOOG²� ÍËULOJ�« Õö��« bÝ_« Âb�²Ý« «–≈ t½≈ ‰U� 5Š t½√ U*UÞË ÆÍdJ�F�« qšb²K� «—d³� «c¼ ÊuJO�� q�«uOÝ t½S� …œb×� WO�u¹ sI×Ð tOMÞ«u� q²I¹ ÍËULOJ�« Õö��« Ê√ dOž ¨t½U�KÐ ÍuK²�« »dG�« gO'« `??³??�√ «–≈ «–U???� s??J??�Ë Æd???š¬ «d???�√  U???Ð øXO³�« »UЗ√ å…dBM�« WN³łò Ë√ d(« Í—u��«

ŸUD²�ô«Ë ¨5HþuLK� WŽËdA*« dOž  U³OG²�« W�Uš ¨qLF�« sŽ 5ÐdC*« 5Hþu*« —uł√ s� X×{√ åWO�UCM�«ò  U??Ыd??{ù« iFÐ Ê√Ë VO�²�« s� dO³� —b� vKŽË b�_« WK¹uÞ öDŽ °åWO³FA�«  «u??I??�«ò »U�Š vKŽ W½uŽd�«Ë n�√ 25 ‚u� U� —uł√ vKŽ W³¹dC�« ÷d�Ë v�≈ ÕËd�« …œuŽ «dš¬ fO�Ë «dOš√Ë ÆÆr¼—œ W�UF�« WO³FA�« WA�UM*«Ë wÝUO��« qFH�« u�Ë ÂUF�« Í√d??�« ÕU²H½«Ë ¨lL²−*« U¹UCI� ¨wMÞu�« wÝUO��« e−M*« vKŽ w³�½ qJAÐ bI� ª…œuNF*« dOž …√d??'« s� ÿu×K� —bIÐ d�J½U� XLB�« d�ł X% W¹u� ÁUO�  dł °Á—«bł …—U????ýù« X??9 U??� Ê√ d³²F½ U??M??� «–≈Ë UM½S� ¨WO�U(« W�uJ(«  «“U???$≈ u¼ tO�≈ œU�H�« ◊UIÝ≈ o¹dÞ Ê√ tMOŽ Êü« w� dI½ „«uý_UÐ U�uH×�Ë ö¹uÞ ‰«“ U� œ«b³²Ýô«Ë WЗUG*« 5MÞ«u*« Ê√Ë ¨WOzUÐdNJ�« „öÝ_«Ë rNðUOŠ f1 U¹d¼uł «dOOGð ÊËdFA²�¹ ô ŸU{Ë_« WÐuF� „—b½ ÆWO�uO�«Ë WOAOF*« vKŽ oOLŽ qJAÐ  dŁ√ w²�« WO�Ëb�« WO�U*« Èb� „—b???½Ë ¨w??Ðd??G??*« ÍœU??B??²??�ô« l??{u??�« `OÝUL²�«  UOJK��Ë W�ËUI*« »uOł …—uDš ◊UIÝ≈ v??�≈ UOFÝ vF�ð w²�« X¹—UHF�«Ë ¨k??¼U??Ð s??L??Ł s??� p???�– n??K??� ULN� W??�u??J??(« W¹u¾H�«Ë W¹“UN²½ô« UN(UB� vKŽ ÿUH×K� l�Ë °rO×'« v??�≈ sÞu�« V¼cO�Ë WIOC�« …œU??Ž≈ s� bÐ ô ¨b??Ð tM� fO� U2 bÐ ô p??�– w½UFð w²�«  U�Ëd;« w� …œU¹e�« w� dEM�« U� cOHMðË ¨W�Ëd;« WOŽUL²łô«  U¾H�« UNM� oOŁ«uLK� U�«d²Š« ¨“uO�u¹ 20 dC×0 ·dF¹ ¨qOłQ²�« Ë√ ‰UL¼û� WKÐUI�« dOž WOŽUL²łô«

º º ‰öFMÐ ‚œUB�« º º

ÊU� Èb� Í√ v�≈Ë ¨…œËb;« WOM�e�« WKŠd*« t−�U½dÐ  UOC²I�Ë ULžUM²� W�uJ(« o¹d� Z�U½d³�«Ë b¹b'« —u²Ýb�« ÕË—Ë wÐU�²½ô« øtOKŽ ‚œUB*« w�uJ(« åWOH×B�«ò  ôU??I??*« U³½Uł UMF{Ë «–≈ U½dB²�«Ë ¨W�ËR�*« dOžË WF�bM*«Ë WK�Uײ*« WIKDM*« …œU'«Ë WOŽu{u*«  UL¼U�*« vKŽ ¨wÐU−¹ù« œUO(«Ë WOŽu{u*« dO¹UF*« s�  ¡Uł Ê«dOJMÐ t�ù« b³Ž W�uJŠ Ê√ Z²M²�MÝ UNM� ¨w�bŽ Ë√ bŠUł ô≈ U¼dJM¹ ô W�UC� rOIÐ wÐdG*« wÝUO��« a¹—U²�« w� …d� ‰Ë_ t½√ —u²Ýb�« hMÐ W�ËR�� W�uJŠ b$ d�UF*« fO�Ë ¨’U)« UN−�U½dÐ cOHMð vKŽ qG²AðË Æå»U−Š ¡«—Ë s�ò UNO�≈ tÐ vŠu� U−�U½dÐ WOÝUO��« W??ŠU??�??�« w??� Õd??D??ð …d???� ‰Ë_Ë wL²Mð Ë√ W�d×� t³ý X½U� U¹UC� WO�uLF�« ·«bN²Ý« qO³� s� ¨åtO� dJH�ö�«ò …dz«œ v�≈ ÍœUB²�ô«Ë wÝUO��« l¹d�« WOM³� wzeł ås¹bOH²�*«ò `z«u� dA½ d³Ž ÆÆw??�ö??Žù«Ë qIM�«Ë —U׳�« w�UŽ√ w� bOB�« h??š— s� WO½«eO�Ë ¡«œu��« o¹œUMB�«Ë ‰U�d�« l�UI�Ë ‰U³Ð dD�ð sJð r� Ác¼ q¦� lO{«u� ÆÆdBI�« »«e??Š_«ò s� W½uJ*« ¨WIÐU��« å U�uJ(«ò UM½√ UL� °å…b??O??²??F??�« WOÞ«dI1b�« WOMÞu�« W�uJ(« Èb� WÝuK*« W³žd�« WOÐU−¹SÐ q−�½ UM¼ dOA½ ÆU�uLŽ W¹uÐd²�« W�uEM*« WMKIŽ w� rOKF²�« …cðUÝ√ lM9 w²�« W¹—«“u�« …d�c*« v�≈ W�U)«  U�ÝR*UÐ qLF�« s??� w�uLF�« lM� …d�c�Ë ¨Êu½UI�« tÐ `L�¹ U� sL{ ô≈  UOHA²�*« w� qLF�« s� ÂUF�« ŸUDI�« ¡U³Þ√ oOK�²Ð w{UI�« wLÝd�« —uAM*«Ë ¨W�U)« …d¼UE� bŠ l{ËË ¨WO�uLF�« …—«œù« o�d�

∑Gƒ°TC’ÉH ÉaƒØfih ÓjƒW ∫GR Ée OGóÑà°S’Gh OÉ°ùØdG •É≤°SEG ≥jôW ÉjôgƒL GÒ«¨J ¿hô©°ûà°ùj ’ áHQɨŸG ¿ƒæWGƒŸGh ,á«FÉHô¡µdG ∑Ó°SC’Gh á«eƒ«dGh á«°û«©ŸG º¡JÉ«M ¢ùÁ

ÍËULOJ�« Õö��« VŽ—

‫ﺍﻋـﺮﻑ‬ ‫ﻋـﺪﻭﻙ‬

º º åfð—P¼ò sŽ º º

v�≈ ‰UI²½ô« WOHO� w� »dG�« ‰Ëœ œœd²ð ¨W¹—u��« ≠ W¹—u¦�«  U�d(« bOŠuð ÊU�Ë ÆWO�U²�« WKŠd*« WK�«u* UOÝUÝ√ UÞdý ≠…bײ*«  U¹ôu�« VKD� b¹Ëe²�UÐ »dG�« V�uÞ U�bMŽ sJ�Ë ¨W{—UF*« bO¹Qð w¼ U??¼b??ŠË U�½d� Ê√ «b??Ð …d??O??šc??�«Ë Õö??�??�U??Ð ÆW¹b−Ð …dJH�« WÝ«—b� ¨—c×Ð ¨…bF²�*« qB¹ Ê√ s??� ¨o???Š s???ŽË ¨v??A??�??ð s??D??M??ý«Ë  ULEM� Íb¹√ v�≈ U¹—uÝ v�≈ qÝd¹ Íc�« Õö��« w¼ pýuð w²�« pK²� ¨W�dD²� WO�öÝ≈ W{—UF� ¨w¼ «cJ¼ ÆWOÐU¼—≈  ULEML� UNH¹dFð vKŽ UN�H½ U¼ƒULŽ“ sKŽ√ w²�« å…dBM�« WN³łò WLEM� ¨ö¦� ÊuF�«d�«Ë ¡«œu��«  U�ULFK� ÊËdL²F*«Ë ÊuײK*« WO�öÝ≈  «—U�≈ W�U�≈ rN²O½ w� Ê√ ¡«œu��« ÂöŽú� Í—u��« gO'« l� Êu½ËUF²¹ ô r¼Ë ¨U¹—uÝ w� ¡ULÝ_UÐ vL�ð rNÐ W�Uš VzU²� rN�Ë ¨d??(« Ÿd� rN½√ u¼ ÁU³²ýô« q×�Ë ¨W¹bOKI²�« WO�öÝù« ÆWO�«dF�« …bŽUI�« WLEM* Í—uÝ

w�  UM³�«Ë ¡U�M�« WI�«d� ¨e³)« —UFÝ√ ÊuF�d¹Ë s¹dłU²*« œdÞË ¨‚u��« Ë√ WÝ—b*« v�≈ sNI¹dÞ v�≈ —«dH�UÐ ¡U�M�« «ËdG¹ w� ÊuKB¹ s2 dA³�UÐ  uOÐ UN½√ UIŠô dNE¹ w²�« 5¾łö�«  ULO�� Æ…—UŽœ sŽ  UODF*« »dG�« w� r�«d²ð ULMOÐ «cJ¼Ë u×½® 5??Š“U??M??�«Ë ©U??H??�√ 45 u??×??½® vK²I�« œ«b???Ž√ WOMC*«  U¦ŠU³*« —Ëb??ð U�bMŽË ¨©ÊuOK� nB½ WOÐdF�« ‰Ëb�«Ë WOÐdG�« ‰Ëb�« 5ÐË W{—UF*« 5Ð w� W???�“_« ¡U??N??½ù Ÿd???Ý_«Ë l??$_« WI¹dD�« vKŽ ÷—_« X??% W??�Ëb??�« q??š«œ …U??O??(« ZFð ¨U??¹—u??Ý –U�ð« WOKLŽ w� Êu�—UA¹ ô s¹c�« dA³�« 5¹ö0 —UE²½ô« v�≈ ÊËdDC¹Ë ÊuKðUI¹ ô rN� ¨ «—«dI�« w� WOIOIŠ …uDš U� bŠ√ c�²¹ Ê√ v�≈ w�u¹ oKIÐ ÆrNO�≈ rNðUOŠ œuFð bFÐ v²Š t½_ ¨»UBŽ_« ‚e1 —UE²½« «c¼Ë …—u¦�«  U�dŠ ·ö²z« w{U*« dNA�« w� qJAð Ê√

≈∏Y á«Hô©dG ∫hódGh á«Hô¨dG ∫hódG ÚHh á°VQÉ©ŸG ÚH á«æ°†ŸG äÉãMÉÑŸG QhóJ ÉeóæY â– ádhódG πNGO IÉ«◊G è©J ,ÉjQƒ°S ‘ áeRC’G AÉ¡fE’ ´öSC’Gh ™‚C’G á≤jô£dG äGQGô≤dG PÉîJG á«∏ªY ‘ ¿ƒcQÉ°ûj ’ øjòdG öûÑdG ÚjÓà ¢VQC’G

،«redaction@almassae.press.ma» ‫ ﺍﻟﻤﺮﺟﻮ ﺇﺭﺳﺎﻝ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬،‫ﻟﻨﺸﺮ ﻣﻘﺎﻻﺕ ﺭﺃﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬ .‫ ﺍﻟﻤﻘﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﻨﺸﻮﺭﺓ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ ﻻ ﺗﻌﺒﺮ ﺑﺎﻟﻀﺮﻭﺭﺓ ﻋﻦ ﻭﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬.‫ ﻛﻠﻤﺔ‬1000 ‫ﻋﻠﻰ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺎﺕ‬

¨WOÐdF�« ‰Ëb??�« s� WŽuL−� —«d??ž vKŽ –≈ ¨‚u³�� dOž UO³Fý U�«dŠ »dG*« bNý d¹«d³� 20 cM� WJKL*« Êb�Ë Ÿ—«uA�« XI�bð X³�UÞ ¨…—œU???¼ WO³Fý  «dO�0 2011 s� ¨œ«b??³??²??Ýô«Ë œU??�??H??�« d??¼U??E??� q??� ◊U??I??ÝS??Ð W²OL*« W??¹—U??E??²??½ô« ·U??I??¹≈ u??×??½ w??F??�??�«Ë vKŽ —«d??�ù«Ë ¨årOEF�« —U−H½ô«ò?Ð …—cM*« W�_« U¹UC� l� wŁ—UJ�« q�UF²�«  U×H� wÞ wÝUOÝ o�½ W�U�≈ v�≈ …uŽb�«Ë ¨W¹dOB*« ‚uIŠ «d??²??Š«Ë WMÞ«u*« vKŽ rzU� ÍdBŽ WOÐdF�« åWLE½_«ò iFÐ X½U� s¾�Ë ÆÊU�½ù« ¨…dzU¦�« »uFA�« WK¾Ý√ rN� w� XKA� b� lLI�« ∫WKN��«Ë …œU²F*« UNKzUÝË v�≈  Q'Ë ‰eF�« 5MÞ«uLK� ÍbB²�«Ë ¡U??�b??�« W???�«—≈Ë —«dI�« »U×�√ ÊS� ¨WFłu*« W×KÝ_« p²�QÐ ¨å‰eN�UÐ u¼ U�Ëò bł d�_« Ê√ «u�—œ√ WЗUG*« ¨d¹«d³� 20 bFÐ U� »dG� œ«bŽ≈ v�≈ «u×M−� UNMýœ WÝuLK� WO−Oð«d²Ý«  «uDš d³Ž 9® ”œU??�??�« bL×� wÐdG*« q¼UF�« »UDš WO½U*d³�«  UÐU�²½ô« rEMð Ê√ q³� ©”—U??� WJKL*« Ê≈ ‰uI�« sJ1Ë ÆÆW�uJ(« qOJAð r²¹Ë ‰öI²Ýô« vKŽ UN�uBŠ cM� ·dFð r� WOÐdG*« bI� ÆU�uLŽ WLOKÝ ¨ÁcN� WOF¹dAð  U�UIײݫ √e−²¹ ô «¡eł WO³FA�« …œ«—ù« d¹Ëeð v×{√ UM½√ UL� ªWOÐdG*« WOÝUO��« W�uE½_« s� W−O²½  ¡U??ł WO³Fý W�uJŠ vKŽ œuF²½ r� ¨t²O�b� vKŽ qJ�« lLł√ ¨5MÞ«u*« X¹uBð t³ý U�ö²š« nK²�¹ ¨åoÞU½ò W�uJŠ fOz—Ë XL� w� 5�—UG�« 5??�Ë_« ¡«—“u??�« sŽ wK� W�uJŠ bNAð r� ¨—ULC*« fH½ w�Ë °—u³I�« lDIM� ÂUL²¼ô« «c??¼ ‚ö???Þù« vKŽ WOÐdG� WO�ö²zô« W??�u??J??(« tðbNý Íc???�« dOEM�« w�öÝù« »e??(« UNLŽe²¹ w²�« ¨WO�U(« t�ù« b³Ž …œUOIÐ åWOLM²�«Ë W�«bF�«ò ‰b²F*« WOÝUO��« åWKOB(«ò w??¼ UL� ÆÊ«dOJMÐ bFÐ W�uJ(« Ác¼ VOB½ s� ÊuJð b� w²�«  «“U$ù« w¼ U�Ë øUNKOJAð vKŽ WMÝ —Ëd� Ác¼ VÝUMð Ê√ ÷d²H*« s� w²�« WOze'« 35 W�U�� vKŽ lIð w??²??�« ¨»U??³??�« …b??K??Ð w??� dDO�¹ ¨VKŠ s� w�dA�« ‰ULA�« s� «d²�uKO� ÈdAÐ X�O� Ác??¼ qF�Ë Æd??(« Í—u??�??�« gO'« —d� ¨w{U*« dNA�« W¹UN½ wH� ªUNOMÞ«u* W³OÞ WÞdýò W�U�≈ …bK³�« wMÞ«u� 5Ð s� UŽuD²� 80 Âb??N??�«Ë u??D??�??�« ‰U??L??Ž√ W??'U??F??� U??N??�b??¼ ¨å»«œ¬ Æ…bK³�« w� —«u¦�«  «u� U¼cHMð w²�« »UB²žô«Ë ÷uš v�≈ …b¹b'« …uI�« v�≈ ÊË—œU³*« dD{«Ë dDO�ð w²�« WHK²�*« VzU²J�« …œU� l�  U{ËUH� qI²�� qJAÐ —«bð W³O²� q� Ê_ p�–Ë ¨…bK³�« w� wM¹œ Ë√ wÝUOÝ —UOð v�≈ wL²M¹ W³O²� bzU� q�Ë ÂbIð Ê√ WÞdA�« qOJAð v�≈ ÊË—œU³*« ÷dŽË Ædš¬ ÊËbðd¹ ¨5ŽuD²*« s� …dOG� WŽuL−� W³O²� q� Ë√ …œb×� W³O²JÐ ÊuD³ðd¹ ô YO×Ð WO½b� fÐö� VzU²J�« q� rÝUÐ ÊuKLF¹ sL� ÊËdNE¹Ë ¨U� —UO²Ð qLF�« WI¹dÞË Æ…bK³�« wMÞ«u� q� qł√ s� WKðUI*« ÂU�√ vŽb²�¹ ¨Âd−*« W¹u¼ 5³²ð U�bMŽ ∫WDO�Ð Ãd�ð ¨v??H??²??š« Ë√ i??�— «–≈Ë ªW??O??K??;« WLJ;« ÆUN¹b¹√ w� ÊuJ¹ ÁdOB�Ë ¨tMŽ Y׳K� WÞdA�« …—œU³*« w� W�—UA*« vKŽ VzU²J�« q� o�«uð r� …bK³�« Ÿ—«u??ý w� Êu�dײ¹ 5ŽuD²*«  «dAŽË ÆåW¹d(« wKðUI�ò ÂUI²½« s� U�uš 5L¦K� w²�« UNŽu½ s� v�Ë_« …—œU³*« w¼ Ác¼ X�O� Í—u��« gO'« wKðUI� b{ ÊuMÞ«u*« U¼c�²¹ ÊuMÞ«u� qLF¹ ¨hLŠË VKŠË oA�œ w� Æd(« VK��« ‰U??L??Ž√ l??M??* ¨¡U??O??Šú??� …U??L??×??� Êu×K�� ‰ËU% UL� Æ5MÞ«u*UÐ Íb�'« f*« Ë√ VNM�«Ë ¨w??½b??*« ÂU??E??M??�« vKŽ …dDO��«  UŽuL−*« Ác??¼ l{u�« ÊuKG²�¹ s¹c�« eÐU�*« »U×�√ W³�UF�

‫ﺑﺮﻳﺪ ﺍﻟﺮﺃﻱ‬


9

‫ﺍﻟﺮﺃﻱ‬

2012Ø12Ø17

5MŁô« 1937 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ÒJ ɵj Q Éc

…—«œù«

d¹dײ�«

w�U*«Ë Í—«œù« d¹b*« —uA³� ÂUA¼ W¹—U−²�« …d¹b*« s¹b�« ·dý ¡UMÝ Í—U−²�« r�I�« Í—uBM*« 5ÝU¹ º UÞUDMÐ ÂUNÝ qOBײ�«

dAM�« d¹b� Êu�«b�« tK�« b³Ž d¹dײK� ÂUF�« dOðdJ��« u�U³ž« bL×� d¹dײ�« W¹—UðdJÝ ÍË«d�« bL×� Íd�U� e¹eŽ

wKŠu��« wMG�« b³Ž

Íd¼e�« WLOJŠ º dJÐuÐ .d� º ÊËdIý sÐ oO�uð º

d¹dײ�« W¾O¼

W¹dA³�« œ—«u*« ÍËU³B� œUFÝ

—u(« e¹eŽ º ÍË«d~�« Í bN*« º sH�« vHDB� º w³¼Ë ‰ULł º wŠË— qOŽULÝ« º w½UL¦Ž …dOLÝ º Íb$ ‰œUŽ º Êœu*« f¹—œ« Íôu� º V×� t�ù«b³Ž º ÍË«d×Ð ÂUO¼ º VNA� œUN½ º ÍdðUDF�« e¹eŽ º ÍË«eLŠ d¼UD�« º `�U� X¹√ ÿuH×� º vÝuLOKŽ W−¹bš º ÂËd� bOFKÐ º wHODÝ« ‰ULł º …d²� —œUI�« b³Ž º  —U9uÐ WLOKŠ º ÂUFOM�«Ë s�( º b¹d¼uÐ bL×� º Íb¹“uÐ vHDB� º ÍËU�dÐ W¼e½ º w½u�¹d�« ÊULOKÝ º

 UÐU�(« ‘u1UŠ bL×� wÝË√ WLOF½ º nOF{ ÊU1« º wÝË√ WHOD�  UO�öŽù« v�“uÐ dB²M� w�¹—œù« w�UN²�« dOM� º œ«d� dO³Žu� w½Ëd²J�ù« l�u*« vKŽ W�dA*« wHD� dŁu� dOð«uH�« W×KB� ËUM�« W×O²�

ÊuKÝ«d*« ‰U³� wDF*« ≠ f¹—UÐ º wMH�« ëdšù« wÞUI�« w�UF�« b³Ž wMI²�« r�I�« fOMÐ rO¼«dЫ º ÍbOýd�« .d� º wÐUD(« bL×� º w³O³Ž√ bL×� º sH�« bLB�« b³Ž º rEF�« b�Ë bL×� º V¼UýuÐ bOL(« b³Ž º ’uBM�« WFł«d� »u�dŽ tK�« b³Ž º Í“UÐ œUFÝ º dO³)« bO−*« b³Ž º …bO1dŠ sÐ …dOLÝ º ≠ —«e9uÐ ‚«“d�« b³Ž º wײ� e¹eŽ º —uðUJ¹—UJ�« ÁËb¼b�« wMG�« b³Ž º wD¹dL(« s¹b�« —u½ º ”uKH½√ vHDB*« º —uB�« »Æ·Æ√ ≠ ÍË«eL(« bL×� ≠ Í“«e� .d�

WOzUCI�«Ë W¹—«œù«  U½öŽù« …dHý vKO� l¹“u²�« ÊU×¹— ÂUA¼ ≠ ‰ULł nÝu¹ ≠ w�«œ »u¹√ º ‰«Ë—“uÐ rO¼«dЫ ≠ l¹“u²�« Ë V×��« —«uÝ „Ë—U� ≠ w½u½UI�« Ÿ«b¹ô« 2006Ø0100

W�U×B�« nK� 06 ’ 41 œbŽ

¡U²H²Ýô« bFÐ U� dB� º º Ê«uDŽ Í—U³�« b³Ž º º

X¹uB²K�  UE�U×� dAŽ w� Ÿ«d²�ô« o¹œUM� v�≈ 5¹dB*« 5¹ö� tłu²¹ lł«dð vKŽ W×{«Ë  «dýR� jÝË ¨v�Ë_« t²�uł w� —u²Ýb�« ŸËdA� vKŽ WO{U*« WŁö¦�« lOÐUÝ_« ‰«u??Þ œö³�«  œU??Ý w²�« wÝUO��« ÊUI²Šô« W�UŠ Æ…œUC*«  «d¼UE*«Ë  «d¼UE*« »dŠ w� X�JF½«Ë fOHMð w� «dO³� «—Ëœ X³F� ¨ «c�UÐ –UI½ù« WN³łË ¨WOÝUO��« W{—UF*« WFÞUI� w� oÐU��« U¼—«d� sŽ XFł«dð U�bMŽ ¨UOzeł u�Ë ¨Ác¼ ÊUI²Šô« W�UŠ ◊UIÝ≈ q�√ vKŽ åôò?Ð X¹uB²�«Ë W�—UA*« vKŽ U¼—UB½√ YŠ  —d�Ë ¨¡U²H²Ýô« Æd¹bIð q�√ w� t(UB� 5ðuB*« W³�½ hOKIð Ë√ —u²Ýb�« ŸËdA� lł«dð ÊQÐ ¨wÝd� bL×� fOzdK� 5�«u*« W�Uš ¨iF³�« ‰œU−¹ U0—Ë ¨—u²Ýb�« `�UB�  uB²Ý WO³�UG�« ÊQÐ W�Ý«— WŽUM� v�≈ bzUŽ «c¼ W{—UF*« —«dL²Ý« b¹dð UN½QÐ UNO�≈ WNłu*«  U�UNðô« “eF²Ý WFÞUI*« v�≈ …uŽœ Í√ Ê√Ë ÆUO�UŠ œö³�« UNAOFð w²�« qKA�« W�UŠ r�UHð v�≈ ÍœR¹ U0 ¨U¼bOFBðË W�“_« UNÐ v??�œ√ w²�«  U×¹dB²�« ¨‰b??'« «c¼ vKŽ W×B�« iFÐ wHC¹ U�Ë b�√ w²�« –UI½ù« WN³ł ¡ULŽ“ “dÐ√Ë d9R*« »eŠ fOz— ¨vÝu� ËdLŽ bO��« å…d¹e'«ò …UM� l� WKÐUI� w� t�u�Ë ¨wÝd� —u²�b�« WÝUz— WOŽdý vKŽ UNO� W¹œU*«Ë WOÝUO��« UN²HKJ� …b¹bł WOÝUz—  UÐU�²½« ¡«dł≈ qL²% ô dB� Ê≈ Æt²ÝUz— …b� fOzd�« qLJ¹ Ê√ V−¹ «cN�Ë ¨WE¼U³�« Ê√ ¨Âd??C??�??*« w??ÝU??�u??K??Ðb??�«Ë dO³)« u??¼Ë ¨«b??O??ł „—b???¹ v??Ýu??� bO��« fOzd�« “u� Ê√Ë ¨W³zUý Í√ UN³Að r�Ë …dŠË WN¹e½ X½U� WOÝUzd�«  UÐU�²½ô« “U� U�UÐË√ „«—UÐ wJ¹d�_« fOzd�U� ¨t²OŽdý s� hIMð ô WzU*« w� 52 W�MÐ w� t²O³Kž√  dB×½U� sÐô« ‘uР×uł fOzd�« tHKÝ U�√ ¨UN�H½ W³�M�UÐ ÆjI�  «u�_«  U¾0 v�Ë_« WOÐU�²½ô« tð—Ëœ w� V??�??%Ë …œu??L??×??� …u??D??š ¡U²H²Ýô« WFÞUI� s??Ž W??{—U??F??*« l??ł«d??ð Í—UCŠ wÞ«dI1œ —«d� u¼ i�d�UÐ u�Ë W�—UA*« Ê_ ¨U¼b{ fO�Ë ¨UN(U� dOž œ«u� vKŽ  UEHײ�« iFÐ V³�ÐË ¨oKD*UÐ —u²Ýb�« i�— Ê√Ë ¨ŸËdA� ¡u{ ô rKE� oH½ v�≈ œö³�« œuIOÝË ¨WO�U(« ÂU�I½ô« W�UŠ “eFOÝ WOÝUÝ√ Æt²¹UN½ w� ¨wIDM� VKÞ «c¼Ë ¨¡U²H²Ýô« W¼«eMÐ WÞËdA� W�—UA*« Ác¼ Ê√ `O×� ¨Ÿu³Ý√ ULNMOÐ qBH¹ 5²F�œ vKŽ tz«dł≈ vKŽ X{d²Ž« UN½√ UC¹√ `O×�Ë ¡U²H²Ýô  U½ULC�« q� dO�uð vKŽ WDK��« ’dŠ v�≈ dOAð qzôb�« rEF� sJ�Ë WM' f??O??z— tMKŽ√ UL³�Š ¨÷U???� 7000 s??� d??¦??�√ ·«d???ý≈ X??% r²¹ t??¹e??½ Æ UÐU�²½ô« ÍœU½ W{—UF� sJ�Ë ¨…bŠ«Ë WF�œ vKŽ Íd−¹ Ê√ —dI*« s� ÊU� ¡U²H²Ýô« WDK��« XF�œ w²�« w¼ ¨tI¹œUM� W³�«d� vKŽ ·«dýù«Ë ¨tO� W�—UALK� …UCI�« ¡U²H²Ýö� 5C�«d�« …UCI�« ‰U³Ð dD�¹ r� b�R*« s� —UOš u¼Ë ¨—UO)« «c¼ v�≈ ÆWOzUCI�« rN²DKÝ ‰öI²Ý«Ë rN½ËRý w� öšbð t½Ëd¹ U� vKŽ UłU−²Š« «—U??B??²??½«Ë W{—UFLK� W??1e??¼ wMF¹ ô ¨`??łd??*« u??¼Ë ¨¡U??²??H??²??Ýô« ÕU??$ WLJ(« …œUOÝË ¨ÍdB*« VFAK� «—UB²½« U/≈Ë ¨`O×� fJF�«Ë ¨fOzdK� WOK¼_« »d(«Ë «bB�« WŁ—U� VM−²Ð WO³Kž_« Èb� W¹u� …œ«—≈ œułËË ¨qIF�«Ë Æ…dOš_« lOÐUÝ_« ‰«uÞ dB� ¡«uł√ vKŽ XLOš w²�« W¹u�b�« q¦� ¨UIŠô UNMŽ XFł«dð ¡UDš_« iFÐ X³Jð—« W¹dB*« WÝUzd�« Ê√ pý ô q� l� »ËU−²�« vŽ«— dšPÐ t�«b³²Ý«Ë t³×Ý - Íc�« ‰Ë_« Í—u²Ýb�« ÊöŽù« ¨fOzd�«  «—«d� 5B% W�Uš ¨W{—UF*« q³� s� tOKŽ W¹—u²Ýb�«  UEHײ�« ƉË_« Í—u²Ýb�« ÊöŽùUÐ sFÞ Í√ i�—Ë —c(«  Uł—œ vB�QÐ W¹dB*« W{—UF*« vKײð Ê√ l�u²*« s� ÊU� sJ�Ë WŽeŽ“ q??ł√ s� ÂU�I½ô« ‰öG²Ý« b¹dð WOł—UšË WOKš«œ Èu??� œu??łË ÁU??& Æ…b¹bł WNł«uÐ oÐU��« ÂUEM�« …œUŽ≈Ë œö³�« —«dI²Ý« oKšË ¨WOK¼_« »d(« qO²� ‰UFý≈ «Ëœ«—√ „—U³� wM�Š fOzd�« —UB½√ ¡ôR¼ b−¹Ë ¨qšb²K� dJ�F�« ÂU�√ »«uÐ_« `²Hð W¹u�œ  U�«b� v�≈ ÍœRð WM²� b¹dð ô w²�« ZOK)« ‰Ëœ iFÐ s� UL�{ UOÝUOÝË U¹œU� ULŽœ rNðUDD��Ë dOOG²�«  U{UH²½« ‰u�Ë s� UN�H½ sB% v²Š `−Mð Ê√ W¹dB*« …—u¦K� ÆUNO�≈ ‰uK� s� ¡UDÝË d³ŽË ¨WO−OKš ‰Ëœ UN²IH½√  «—ôËb�« s� 5¹ö*«  U¾� œö³�« ‚«dž≈Ë dB� w� —«dI²Ýô« WŽeŽ“ qł√ s� ¨Èdš√ WOÐdŽ ‰Ëœ Ë√ ¨dB� Ác¼ w� «uF�Ë ¡U�dA�« W{—UF*« …œU� iFÐ Ê√ nÝR*« s�Ë ¨nMF�« W�«Ëœ w� —œ«uÐ „UM¼ Ê√ fHM�« ÍeF¹ U�Ë ¨WO½ s�×Ð ¨WM²H�« rFÞ «uFK²Ð«Ë ¨…bOB*« ÆbI²F½ «cJ¼ Ë√ ¨WIÐU��« W³KB²*« rNH�«u� sŽ lł«d²�« v�≈ rN²F�œ …u×� 5LK�*« Ê«ušù« W�dŠ tF�Ë ¨«bOł „—b¹ Ê√ V−¹ wÝd� bL×� fOzd�« ·ö²z« ÊËœ …—u??Ł `−Mð s� t½√ U¼œUH� W²³¦� WO�¹—Uð WIOIŠ ¨tLŽbð w²�« ¡UB�ù«  UOKLŽ Ê√Ë ¨UNO� W�—UA*« WOÝUO��« ÈuI�« ¨lOLł sJ¹ r� Ê≈ ¨rEF� UNOKŽ ÂuJ×� tðU¹b−Ð√Ë qLFK� U¹b% Ë√ ¨Êu½UI�« ×Uš r²ð w²�« dOND²�«Ë ÆqAH�UÐ ‰eF0Ë ¨r¼bŠu� œö³�« «ËœuI¹ Ê√ ¨V−¹ ô qÐ ¨sJ1 ô ÊuLK�*« Ê«ušù« …d²H�« w??�Ë ¨Ÿ«d??²??�ô« o¹œUM� d³Ž p??�– ¡U??ł u??� v²Š ¨Èd???š_« Èu??I??�« s??Ž VKD²ð ¨Włd(« WKŠd*« Ác¼ w� ¨dB� W×KB� Æ’uB)« tłË vKŽ WO�UI²½ô« ÊUODF¹ U0— WDK��UÐ q�UJ�« —U¦¾²Ýô«Ë ‚öG½ô« Ê_ ¨lOL'« vKŽ ÕU²H½ô« WÐd& s�  œUH²Ý« b� ¨UNðœUO�Ë W�d(« ÊuJð Ê√ ‰u�Q*«Ë ¨U�U9 WO�JŽ ZzU²½ ÆW³FB�« WO{U*« ÂU¹_« l� XH�Ë w²�« WOÝUO��«  UOB�A�UÐ wÝd� fOzd�« 5F²�¹ ô «–ULK� …b¹bł W�uJŠ w� ¨ÊUI²Šô« …bŠ nOH�ð w� ULÝUŠ «—Ëœ X³F�Ë ¨WOŽdA�« ŸËdA� vKŽ ¡U²H²Ýô« WOKLŽ ¡UN²½« bFÐ qJA²ð ¨WOMÞu�« …b??Šu??�« b�& ø—u²Ýb�« vKŽ ¨—u½ s1√ —u²�b�« q¦� UB�ý Èd½ Ê√ wFO³D�«Ë wIDM*« s� fO�√ s¹c�« qz«Ë√ s� ÊU� Íc�« u¼Ë ¨dB� WOł—U) «d¹“Ë ¨dB(« ô ‰U¦*« qO³Ý UOB�ý ¨p�– V³�Ð UO�Už UMLŁ l�œË „—U³� wM�Š ŸuK�*« fOzd�« «Ëb% Áu{dŽË ¨ «uM�� ÊU³CI�« nKš ÁuF{ËË ¨tÐeŠ «uIý YOŠ ¨UOÝUOÝË øW�U)« tðUOŠ X�UÞ WOB�ý ‰UO²ž«Ë t¹uAð WKL( dB�√ u¼ ¡U²H²Ýô« v�≈ tðuŽœ ‰öš s� ¨ÍdB*« VFA�« v�≈ ÂUJ²Šô« ¨ UDK��« q� —bB� u¼ VFA�U� ¨WOK¼_« »d(« lM�Ë WM²H�« dЫœ lDI� ‚dD�« Ë√ WI�«u*UÐ ¡«uÝ ¨¡U²H²Ýô« ZzU²½ «d²Š« V−¹ p�c�Ë ¨qBH�« w¼ t²LK�Ë Æi�d�« V−¹ ¨p�– w� pý Í√ UM¹b� fO�Ë ¨WOÞ«dI1b�UÐ s�Rð U*UÞË ¨W{—UF*« qł√ s� WO½U*d³�«  UÐU�²½ö� Êü« cM� bF²�ðË ¨UN�UJŠ√Ë UNð«ËœQÐ qLFð Ê√ ¨ «uMÝ lЗ√ bFÐ WOÝUzd�«Ë ¨—u²Ýb�« dOOG²� UNK¼Rð bŽUI� vKŽ ‰uB(« w²�« UN³�UD� UN� oI×¹ sK� U¼bŠË  «d¼UE*« v�≈ ¡u−K�« U�√ ÆfOzd�« dOOG²� ÆUNIOI% v�≈ lKD²ð 5O�uI�«Ë 5¹d�UM�« rC𠨡U²H²Ýô« bFÐ ¨WO�UI²½« W�uJŠ Èd½ Ê√ vML²½ s� œö³�« Ãd�ðË WOMÞu�« …bŠu�« b�& ¨◊U³�_«Ë 5OHK��«Ë 5O�«d³OK�«Ë Æ—«dI²Ýô«Ë ÊU�_« dÐ v�≈ U¼œuIðË WO�U(« ÂU�I½ô« W�UŠ

?

UOÞ«dI1œ ÊuJ¹ s� w�öÝù« q¹b³�« ºº

UNO� 5??Þd??�??M??*« i??F??Ð ¡U??D??š√ s??Ž s� W???�«b???F???�«Ë W???¹d???(« Âu???B???š s???� ÂuI½ q¼Ë ø…—u¦�« ¡«b??Ž√ 5OÝUO��« dOЫbðË  «uDš s� ÂeK¹ U� –U�ðUÐ ‰Ë_« U??N??N??łË U??M??ð—u??Ł b??O??F??²??�??ð w???� UNFÐUÞË U¼b�UI� W¼«e½Ë UN²�U�√Ë  U??M??Þ«u??� l??O??L??' WOFL²−� …—u??¦??� W??�Ëb??�« …b???Šu???�Ë ¨U???¹—u???Ý w??M??Þ«u??�Ë ¨ełUM�«Ë ÂU²�« ULN�öI²Ý«Ë lL²−*«Ë rÝUÐ ¨q�UG²�« q�«u½ Â√ ¨ULNðœUOÝË g¹Ë«—œ UNL¼u²¹ w²�« 5¹—u¦�« …bŠË ÂbŽ w¼ W�—U� WF�«Ë sŽ ¨oA�œ ÊöŽ≈ w� «u³�²½« s� 5Ð …bŠ«Ë …√d�« œułË WOÞ«dI1œö�« wMÞu�« fK−*«  UO�e¼ 5�K−*« bŠ√ UMO�≈ t�“ U� rŁ ¨…dOš_« å„u³�OH�«ò w� t²×H� vKŽ dzUAÐ s� 5L²M¹ ¨t??O??� …u??�??½ Àö???Ł 5OFð s??� ULMOÐ ¨Íd−(« dBF�« v�≈ sNFOLł bN'« s� «bł dO³� j�IÐ …√d*« ÂuIð ¨s¹d�_« w½UFðË ÷—_« vKŽ Í—u¦�« WOÝUO��« WOK¼U'« uK¦2 UN¾�UJO� øåw??M??Þu??�«ò rN�K−� s??� UNzUB�SÐ kHK¹ ÂU??E??M??�« Ê√ U??×??O??×??� ÊU???� «–≈ …d²� w??� jI�OÝË …d??O??š_« t??ÝU??H??½√ UMðU³ł«Ë ‰Ë√ s??� ÊuJ¹ ¨…bOFÐ dOž Ê√ sJ1 U� vKŽ o¹dD�« lDI� qLF�« vKŽ ¡u??�??�« WG�UÐ ZzU²½ s??� Vðd²¹ UNðc�ð« w??²??�« n??�«u??*«Ë  UÝUO��« v??K??Ž  d???D???O???Ý W???O???�ö???Ý≈  U???ŽU???L???ł W¹—u��« WŠU��« v�≈ XKšœ√ ¨fK−*« WO³¼c� ¨WOMÞË dOžË W¹—uŁ dOž Èu� WL� v??�≈ UN�b� hLš√ s� W'œR�Ë W�Ëœ vKŽ UOIOIŠ «dDš q¦9 ¨UNÝ√— ÂuO�« W¹—u¦�« sLJð ÆU¹—uÝ lL²−�Ë v�≈ UN�bIð o¹dÞ lD� vKŽ qLF�« w� ¨UMMÞË ÂU¹√ s� wðü« w� —«dI�« l�u� w� Õö��«Ë v{uH�« dA½ s� UNFM�Ë …—uŁ VK�Ë ¨W�UF�«Ë WOÝUO��« tðUOŠ ∫t� U�Ëœ ÂUEM�« jDš U� v�≈ W¹d(« °WOK¼√ »dŠË wHzUÞ ‰U²²�« u¼ «c???¼ øW??L??N??*« Ác???¼ e−M½ q??¼ —uDð UMOKŽ t??Šd??D??¹ Íc????�« ‰«R???�???�« r� Ê≈ UM³Fý ‚uIŠ w� ◊dH½ nO�� UM²O−Oð«d²Ý« w� —U³²Žô« 5FÐ ÁcšQ½ qN� ÆW??O??�u??O??�« U??½œu??N??łË W??O??�U??C??M??�« ÆWOIÐ Y¹b×K� øqFH½

ørz«d'« Èu²�� v�≈ wIðdð ¡UDš√Ë t??M??þ√ ‰«R????Ý v???�≈ «c???¼ w??½œu??I??¹ W??¹ƒ— w??� dL²�½ Ê√ V−¹ q??¼ ∫ULN� ◊u??I??Ý Ë√ ◊U???I???Ý≈ W???�ôb???Ð …—u????¦????�« bÝ_« —UAÐ W�Q�� “«d??Ð≈ l� ¨ÂUEM�« W¹e�d*« WOCI�« UL¼—U³²ŽUÐ ÁdOB�Ë …—u??¦??�« W??¹u??¼ b??¹b??% w??� W??�—U??H??�«Ë …—u¦�« Èd??½ Ê√ V−¹ Â√ ¨5??¹—u??¦??�«Ë ÊuJð b� w²�« ¨Èdš_« U¹UCI�« W�ôbÐ W�Ëb�« v??�≈ W³�M�UÐ …—u??D??)« WIzU� UN½√ Ëb³¹ w²�«Ë ¨5¹—u��« lL²−*«Ë ◊uIÝ Â«œ U� ¨UNMŽ UL²Š i�L²²Ý 5Ð ·öš WDI½ q¦1 ô Íc??�« ¨b??Ý_« UL� ¨UJOýË —U??� ¨5??{—U??F??*« rEF� ∫W??I??Šö??²??�Ë WHK²��  «—u??D??ð ‰u??I??ð Ø WOÐdŽË WOK×� ¨WOÝUOÝË W¹dJ�Ž Í—ËdC�« s� fO�√ øWO�ËœË WOLOK�≈ ¨bÝ_« ◊uIÝ q³�Ë ¨ÂuO�« `×B½ Ê√ UN�«d²�« - w??²??�« …d??O??¦??J??�« ¡U??D??š_« ÊU??� „«d????Š s???� 5??�U??Ž W???Ыd???� ‰ö????š U×K�� —U??� r??Ł ¨ÂU???Ž t??łu??Ð UOLKÝ œuNłË w�«dłù« ÂUEM�« jG{ X% U½cšQð Ê√ «dO¦� `łd¹Ë ¨5O�öÝù« ‰U²²�«Ë ¨ ULOEMðË ÕöÝ v{u� v�≈ —uDð Í_ nOMŽË Íbł `³�Ë ¨wK¼√ œUND{« U0—Ë ¨·UF{≈Ë ¨wÞ«dI1œ Âb???I???²???�«Ë W????¹d????(« Èu?????� W???O???H???B???ðË øWO½ULKF�« …dJ� s� Êü« qI²M½ s×½ ¨wMþ w� l�  √bÐ ¨…bŠ«Ë WKŠdL� …—u¦�«  √— b??Ý_« ◊U??I??ÝS??Ð wN²MðË U???Ž—œ „«d???Š ÁbFÐ √b³²Ý ¨ÂUEM�« ◊uIÝ tH�uÐ qIF�« U¼ULÝ√ …b¹błË WO½UŁ WKŠd� Ø WOÞ«dI1b�«ò W�Ëb�« WKŠd� r�U(« XB�UMð WO½U¦�« WKŠd*« Ác¼ ÆåWO½b*« qÐ ¨œ«d???D???{U???Ð X???F???ł«d???ðË U??N??�d??� ÂU??F??�« ‰ö???š w??ýö??²??�« u??×??½  —U????ÝË q×²Ý t??½√ wK'« s� —U??�Ë ¨dOš_« v�≈ wL²Mð ô WHK²�� WKŠd� UNK×� ¨WO½b*« Ø WOÞ«dI1b�« W??�Ëb??�« rKŠ Èd½ Ê√ UM³Fý ÁU& UM³ł«Ë wC²I¹ ¨UN²�ôbÐË UNzu{ w� ÂuO�« Íd−¹ U� s� Íc???�« b???Ý_« ◊U??I??Ý≈ p???�– w??� U??0 UM� UL� ¨œ«b³²Ýô« ·UD� W¹UN½ ÊuJ¹ W�ôbÐ …—u¦�« W¹ƒ— q�«u½ qN� Æs�R½ i�L²OÝ U� W�ôbÐ U¼«d½ Â√ b??Ý_«

WOÐdF�« ‰Ëb�« w� WOMÞu�« W�Ëb�« s¹uJð q³� s� UNO�≈ XNłË w²�«  «œUI²½ô«Ë  U¼uA²�« v??�≈ W??�U??{≈ ¨W??�ËU??I??*« œ«Ë— ¨UOÝUOÝË UO�UIŁË UO�«dGł ¨UN²I( w²�« W�“ö� XKþ w²�« WOŽ«dB�«  ôU??(«Ë ¨sJ� Æp??�– vKŽ WK¦�_« dOš UM×M1 UN� VOðdð W�ËU×� k×K½ X??�u??�« fH½ w??� w� «d{UŠ WOŽ«dB�« oÞUM*« WO�«dGł rO�I²�U� ªWOðU¹uN�«  U??�ö??)« dOÐbð w� WOÝUO��« WŠU�K� wHzUD�«Ë wMŁù« bOH¹ W¹—u��« W{—UF*«Ë ‚«dF�«Ë ÊUM³� ªWЗ«u� ÊËbÐ wðü« w�«dG'« rO�I²�UÐ fO� ‰UBH½ö� wFO³D�« qšb*« ≠ U??/≈Ë ¨t¹uAð s??� UNI×K¹ U??�Ë W¹uN�« dŁRð w²�«Ë e�d*UÐ W¹œUB²�ô« W�öF�« Âd×¹ U�bMF� ªr??O??�U??�_«Ë o??ÞU??M??*« vKŽ ¨WOÝUÝ_« …UO(«  U�bš s� ÊU??�??½ù« W�eF�UÐ f×¹ ¨U¼dOžË W×�Ë rOKFð s� ÊuK¦1 s¹c�« —«d??I??�« …œU??Ý s� rKE�«Ë sŽ Y׳�« w� ŸdAO� ¨sÞu�« ÁdE½ w� Ë√ WOK³� Ë√ WOLOK�≈ ¨W??K??¹b??Ð  «¡U??L??²??½« U¹—uFý u�Ë qE¹ ô√ rN*« ¨WOł—Uš v²Š w� Àb??Š U??� «c??¼Ë ªgOLN²�« W�UŠ w??� W�UŠ X??ýU??Ž w??²??�« WHK�²*« ‰Ëb???�« q??ł ª‰UBH½ô« ªU??F??³??Þ U??N??³??O??B??½ W???ÝU???O???�???K???�Ë ≠ W??¹b??¹b??(« t??²??D??K??ÝË ÂU??E??M??�« W??O??�u??L??A??� Y׳�« s� W�UŠ oKš v�≈ UL²Š ÊU¹œRð ÊUOJ�« dOž ÊuJ¹ s� Íc�«Ë ’ö)« sŽ Æ UOŽdA�« sŽ t� Y׳¹ U¼bFÐË Æb¹b'« ÂUE½ l??� WK¹uÞ WB� ‚«d??F??�« œ«d???�_Ë Æ«b� ‚UOÝ rN� w� U½bOHð r�UF*« Ác¼ q� …dJ� —uD²ð  √b??Ð w²�« ‰UBH½ô« …dJ� 5Š ô≈ U¼—UÝ≈ s� „UJH�« sJ1 ôË ¨ZKŁ ÆU¼œułË »U³Ý√ VŽu²�½

VFA�« 5??Ð f??O??z— i??�U??M??ð œu??łu??Ð WE×K� u�Ë ÁU�M½ Ê√ “u−¹ ô ÂUEM�«Ë ¨ÂUF�« qLF�« ”—U??/ s×½Ë ¨…b???Š«Ë qLF�«Ë t−zU²½ q¼U& UM� o×¹ ôË bI²Ž√ ¨Âu???O???�«Ë ÆU??N??ł—U??š Ë√ U??¼b??{ i�UM²�« «c???¼ ÊQ???Ð U??�“U??ł «œU??I??²??Ž« Í—uŁ qLŽ Í√ ”U??Ý√ ÊuJ¹ Ê√ V−¹ qN� ¨ÕU−M�UÐ U½bF¹Ë tLÝ« oײ�¹ U2 wÝUOÝ qLŽ Í√ ”UÝ√ UC¹√ u¼ ø¡U�b�« uЗUýË ÂöÝù« —U& t�d²×¹ wÝUO��« ÊöLF�« ÂuO�« oÐUD²¹ q¼ bzUJ*« ¡«d³š dHŠ Ê√ bFÐ ¨Í—u??¦??�«Ë wÝUO��« Âö??Ýù« ŸU³ð√ UNMI²¹ w²�« ULK¦� ¨ULNMOÐ WFÝ«Ë …u¼ wÐd(«Ë ÊUOJ�« p???�– f??ÝQ??ð c??M??� UOKł Ëb??³??¹ U½U²NÐË «—Ë“ Áu??L??Ý√ Íc??�« ¨W??Ł—U??J??�« qł e???�— ¨åU???¹—u???Ý U??O??M??ÞË U??�??K??−??�ò ·U??F??{≈Ë fLÞ vKŽ dOD)« Á—Ëœ ◊d??�??½« ʬ ¨i??�U??M??²??�« «c???¼ ·c????ŠË WOIÐ l� d�b� i�UMð w� ÁuO�öÝ≈ UN½uŽ—UB¹ rNKFł ¨W{—UF*« ·dÞ√ tMŽ Vðdð ¨ÂUEM�« ÊuŽ—UB¹ U2 d¦�√ ÊuJ¹ Ê√ ÷d²H¹ wŽd� i�UMð VK� 5Ð fOz— wz«bŽ i�UMð v�≈ U¹u½UŁ X½U� ¨Í—u??¦??�«Ë wÝUO��« 5ÞUAM�« ◊U??A??M??�« ·U??F??{≈ …d??ýU??³??*« t²−O²½ «b�²Ý«Ë ¨¡UG�ù« W??ł—œ v�≈ w½U¦�« eOOL²�«Ë W�dH�« …—UŁù …«œQ� WÝUO��« s¹c�« ¨U¹—uÝ wMÞ«u� 5Ð ‰U²²�ô«Ë V??F??A??�«ò n??²??N??ð …—u?????Ł w???� «u???łd???š rNH�«u� v�≈ «ËdłË ¨åbŠ«Ë Í—u��« ÊöŽ≈ g??¹Ë«—œË qO�UNÐ s� r¼¡UHKŠ s� U¾Oý «uLKF²¹ r??� s??¹c??�« ¨o??A??�œ c??š√Ë ¨UO³O�Ë dB�Ë f½uð »—U??& w??Þ«d??I??1b??�« d??³??M??*«ò v??K??Ž r??N??C??F??Ð Íc???�« 5??O??�ö??Ýû??� Áb???I???½ åÍ—u????�????�« Âb�¹Ë …—u¦�« …bŠË œbN¹ t½√ «uLŽ“ nO�*« ÕU¹e½ô« «uEŠö¹ r�Ë ¨ÂUEM�« UNðU½U¼— w??� r¼ƒUHKŠ t??Łb??Š√ Íc??�« q� ¡ôR??¼ hK� nO�Ë ¨UNðUÝ—U2Ë w¼ …b???Š«Ë W�Q�� v??�≈ W�UŽ WOKŽU� rNðUÝUOÝ ÊQ??Ð ULKŽ ¨ÂUEM�« ◊UIÝ≈ r�Ë ÁdLŽ X�UÞ√ WOzUB�ù«Ë WOHzUD�« ¨tJÝU9 nFCð r�Ë tðbŠËË ¨ÁdBIð ÓÒ ÷—UF*« ÂUF�« ‰U−*« XM×ý ULMOÐ  U??C??�U??M??ðË  U???�ö???�???Ð w???³???F???A???�«Ë

W¹d(« »ö??ÞË 5¹—u¦�« œUFÐ≈ r²¹Ë ¨r??N??²??F??L??Ý Áu???A???ðË r??N??ŽËd??A??� s???Ž WOÝUOÝ ÊËœ U� WD×M� WOKIŽ œu�ðË v�≈ uŽbð ¨WO½U�½≈ WŽe½ Í_ WO�U−�Ë ÂU??I??²??½ô« v???�≈Ë v??L??Ž_« q??²??I??�«Ë —Q??¦??�« «–≈ U* «dO¦� Àd²Jð ôË ¨W¹uN�« vKŽ v�≈ ÍœR²Ý WO�«dłù« UNH�«u� X½U� UNO� UOŠ wIÐ s� dO�bðË œö³�« lODIð wK¦2 iFÐ Ê√ V−Ž ö� ¨œU³F�« s� ¡U??�b??�« s??Ž ÊuŁbײ¹ W??{—U??F??*« Ác??¼ `LD� ôË ¨‰ôe??�« ¡U*« Êu³F¹ rN½Q�Ë WK�Uý ÊU²K�Ë v{u� …d²� dOž rN� U� v??K??Ž rN½UDKÝ U??N??�ö??š Êu??{d??H??¹ ¨WOFL²−�Ë Ê«dLŽ s� U¹—uÝ w� wIÐ rNЗP� i�UMð ÊuEŠö¹ ô rN½QÐ ULKŽ X�U� w²�« ¨W¹d(« …—uŁ l� WO�«dłù« w�Ë Êu??½U??I??�« ÂU??�√ lOL'« ÍËU�²Ð 5¹—u��« 5Ð eOOL²�« ÂbFÐË ¨l�«u�« rNðUOŠ «d²ŠUÐË ¨ÊU� ·dþ Í√ X% w� r??N??� l??�??²??� œU???−???¹≈Ë r??N??�u??I??ŠË wK²Ý w??²??�« …b??¹b??'« W??�U??F??�« …U??O??(« ÆÂUEM�« ◊UIÝ≈ Í—Ëd??C??�« s??� —U???� ∫—U??B??²??šU??Ð U??N??²??¹u??¼ …œU???F???²???Ý«Ë …—u???¦???�« –U???I???½≈ VFA�« W¹dŠ qł√ s� …—u¦� WOK�_« …b???ŠË ¡U???M???ÐË ¨ÂU??E??M??�« W??O??Þ«d??I??1œË W�«bF�« s� fÝ√ vKŽ WOMÞË WO³Fý W??�«d??�Ë W??M??Þ«u??� W????�ËœË ¨…«ËU???�???*«Ë ÕdDM¹ ¨‚U??O??�??�« «c???¼ w???� ÆÊu???½U???�Ë ULNŠdÞ UM¹œUHð U*UD� Ê«dODš Êô«RÝ ÷u???)«Ë ULNMŽ Y??¹b??(« U??M??³??M??&Ë q¼ ∫UL¼ ¨WO{U*« W³I(« ‰öš ULNO� q¼Ë ¨Í—uŁ ÂUEM�« ◊UIÝ≈ b¹d¹ s� q� 5¹—u¦K� p¹dý lDI�«Ë …—ËdC�UÐ u¼ wMFð …—u??¦??�« X??½U??� Ê≈ ¨rN�UC½ w??� W??�«b??F??�«Ë W??�«d??J??�«Ë W??¹d??(« «d??B??Š eOOL²�«Ë ÂU??I??²??½ô« f??O??�Ë …«ËU??�??*«Ë ◊uIÝ q¼Ë øs??Ž—_« nMF�«Ë wHzUD�« t½≈ Â√ …—u??¦??�« u??¼ ÂUEM�« ◊U??I??Ý≈ Ë√ ô o??¹d??Þ vKŽ …u??D??š Êu??J??¹ Ê√ sJ1 …—u??B??Ð w??C??H??ð ôË U??N??�«b??¼√ o??I??% w¼ U� ∫‰U(« Ác¼ w�Ë øUNO�≈ WOL²Š  «uMÝ WKOÞ U¼U½d³²Ž« w²�« ¨…—u¦�« ÷UH²½ô«Ë ÂUEM�« W{—UF�  «uMÝË øtÞUIÝ≈Ë Áb{ 5KzUI�« s� U�Ëœ XM� ∫UOB�ý

‰U?BH?½ô« W?*u?Ž

UNODF¹ v??²??Š  «c?????�« w???� W??O??½«b??łu??�« UFMDB� ÊU??� u??�Ë ¡UL²½UÐ ”U??�??Šù« Ì W¹uN�« Ê≈ ÊUG¹Uý ”u???¹—«œ ‰U??� v²Š œœd²¹ ô «c??� ªå «c??K??� WÞuKG� …—u???�ò ‰UBH½ô« q??�«u??Ž dO�Hð w??� ÊuHI¦*« ÍœUB²�ô«Ë wÝUO��« 5Ð lL& w²�« w� WÝUO��« ŸUM�  UÐU²J� ¨w�UI¦�«Ë ¨‰U¦*« qO³Ý vKŽ ¨w??½«œu??�??�« »uM'« v�≈ rNðuŽœ »U³Ý√ r¼√ Ê√ vKŽ lL−Ô?ð œUND{« w¼ Ê«œu��« sŽ »uM'« qB� wÐuM'« —U³²Ž«Ë ¨wÐuM−K� w�ULA�« ÷d??�Ë ¨W??O??½U??¦??�« W???ł—b???�« s??� U??M??Þ«u??� W�—U�_« vKŽ WO�öÝù« WOÐdF�« W�UI¦�« l¹—UA� ‰U??L??¼≈Ë ¨5OMŁu�«Ë È—UBM�« q¼√ vKŽ U¼dB�Ë »uM'« w� WOLM²�« rŽ«e*« X½U� ULHO�Ë ÆjÝu�«Ë ‰ULA�« ÊS� UN²O�b� Âb??Ž À«b??Š_« X³¦ð w²�« …b¹bF�« ‰UBH½ô« »—U??& s� œUH²�*« ∫WOÝUÝ√ —u�√ …—dJ²*«Ë UOðU¹u¼ U??ЖU??& √b³¹ ‰U??B??H??½ô« ≠ u¼ «c??¼ ÆU??O??�«d??G??łË UOÝUOÝ wN²M¹Ë √b??³??ð –≈ ¨‰U??B??H??½ö??� w??F??O??³??D??�« —U??�??*« WO�UI¦�«  UOŽdA�« sŽ Y׳�UÐ t*UF� ¨’U)« œułu�« —d³ð w²�« WO�¹—U²�«Ë wLOK�ù« rJ(« ‰UJý√ s� qJAÐ «—Ëd??� sŽ ‰ö???I???²???Ýô« v????�≈ ôu?????�Ë ¨w????ð«c????�« WOM¹b�« W¾³F²�« d�c²¹ UMKJ� ªÂ_« sÞu�« wOÐuMł ◊U??ÝË√  œU??Ý w²�« WO�UI¦�«Ë 5??L??K??�??*« b???{ œu???I???Ž c??M??� Ê«œu????�????�« ¡UMÐ ¡«u???ł√ ¡w??O??N??ð WOGÐ 5??O??�U??L??A??�«Ë ªWOHOþË W�Ëœ ÍœU? Ó ?¹√ X²A²�« —U�� w� ÂbF½ ô ≠ WO−Oð«d²Ý« WD¹dš rÝ— ‰ËU% WO�Ëœ WOGÐ nFC�« ◊UI½ vKŽ ¡UIÐû� Ë√ …b¹bł WNł«u� w??�Ë W??łU??(« 5??Š UN�ULF²Ý« a¹—Uð …¡«dI� ªW¾ýUM�« WOMÞu�« ‰Ëb??�«

º º wKŽuÐ œ«R� º º

á«dƒª°T ¬à£∏°Sh ΩɶædG ¿ÉjODƒJ ájójó◊G ≥∏N ¤EG ɪàM åëÑdG øe ádÉM ¢UÓÿG øY

¨UOI¹d�≈ w� —U³J²Ýô« …œU??Ý q³� s� …œUŽ≈ WOGÐ w�U� ‰ULý vKŽ —Ëb�« vð√ s� WO−Oð«d²Ý« o??�Ë WIDM*« qOJAð q� u×½ l�²ð U/≈Ë åœ«Ë“√òbMŽ n�u²ð w¼ qN� Æd??š¬ qJAÐ UNDLM²� WIDM*« ø‰UBH½ô« Èu¼ UNLÝ« …b¹bł WFOKIð n�u�« œd??−??� s??� o??L??Ž√ d???�_« Ê≈ Â√ ød¼UE�« ¨W??O??�U??B??H??½ô«  ôU??????(« n??K??²??�??ð «b??¹b??ł ¡U??M??Ð U??N??½u??� w???� o??H??²??ð U??N??M??J??� ¡UL²½ô« r�UF* ULÝ—Ë ÊU�½ù« œułu� …dJ� w??� v²Š o??�«u??²??ðË dOG²ð w??²??�« 5Ð o??�«u??²??�« Âb??F??½ s??� «c???� ª¡Íe??−??²??�« ÈuN�«Ë W¹UG�«Ë ·bN�« w� 5O�UBH½ô« s� q????z«Ë√ s??� Ê√ U??M??¹√d??� ¨w??½«b??łu??�« u¼ Ê«œu��« »uMł W�Ëœ fOz— «ËRM¼ Uže�Uð ÂöŽ√ UM¹√—Ë ¨u¹—U�O�u³�« rOŽ“ U½bNýË ¨UO½u�UÞU� …dO�� w� lHðd𠜫˓√ ‰öI²Ý« …dJH� s¹b½U�*« iFÐ q�«u²�« l�«u� w� ÊuDAM¹ œ«d�_« s� Æ…bŠ«Ë …dJ� ‰UBH½ôU� ÆÆÆwŽUL²łô« iF³� Íd�I�« ÃU??�b??½ô« ÊU??� «–≈ À—ù« W??O??−??O??ð«d??²??Ý« o????�Ë »u???F???A???�« „d²ALK� —UCײݫ ÊËœ Í—ULF²Ýô« »U??O??ž v????�≈ Èœ√ b???� U??N??M??O??Ð w??�U??I??¦??�« Àb??Š U??L??� ¨W???�Ëb???�« —u??C??ŠË lL²−*« ¨…b??Ž ‰Ëœ 5??Ð W??Ž“u??*« œ«d???�_« WIDM* iF³� TO��« wÝUO��« dOÐb²�« ÊS??� ¨‰ö??I??²??Ýô« bFÐ W³�UF²*«  U??�u??J??(« W�U{≈ ¨WO�uLA�« WLE½_« Èb� W�Uš b� ¨dLF²�*UÐ ◊U???³???ð—ô«  U??F??³??ð v???�≈  «¡ôË v??�≈ ¡u−K�« v??�≈ iF³�UÐ l??�œ ¡UL²½ôUÐ .b� —uFý ¡UOŠ≈ Ë√ WIO{ ‰UJýS� ªW�UIŁ Ë√ rOK�≈ Ë√ WIDM� v�≈ »UOž W�UŠ w� ô≈ UMKF� ËbG¹ ô W¹uN�« d�UMF�« eH²�¹ rOKÝ wÝUOÝ dOÐbð

uKO� qOAO� º º

 UŽUD� Èb??� q??�U??� ŸU??M??²??�« œU??Ý 5??¹—u??�??�«Ë  U??¹—u??�??�« s??� W??F??Ý«Ë Í—u��« ÂUEM�« ◊UIÝ≈ Ë√ ◊uIÝ ÊQÐ q¹b³�« v�≈ WOL²Š …—uBÐ U½cšQOÝ ŸUM²�ô« «c??¼ d??L??²??Ý«Ë Æw??Þ«d??I??1b??�« „«d??(« ÊU??� ¨…dOB� dOž …d²� WKOÞ s� UN�öš o¹—√ U� rž— ¨UOLKÝ UNO� sJ� ÆW??D??K??�??�« ’U??�d??Ð W??¾??¹d??Ð ¡U???�œ bFÐ ¨«bOIFð d¦�√ dOBð  √bÐ —u??�_« rŁ ¨W�ËUI*«Ë d(« gO'«  UOKLŽ ¡bÐ qOJAð bFÐ n�u*« bOÝ bOIF²�« —U� ¨åÍ—u��« wMÞu�« fK−*«ò wLÝ U� v�≈ Âb??I??ðË q³I²�*« …—u???� X�UG� W??O??Þ«d??I??1b??K??� œU??F??� q??¹b??Ð W??ŠU??�??�« VFB¹ Íc???�« ¨w??�ö??Ýù« q??¹b??³??�« u??¼ ŸuMð V³�Ð ¨tFÐUÞ Ë√ ÁœËbŠ 5OFð  U??O??−??O??ð«d??²??Ý«Ë ◊U?????/√ »—U????C????ðË W×K�*« W??�U??šË ¨W??O??�ö??Ýù« Èu??I??�« dOž ¡w???ý q??J??Ð U??½b??F??ð w??²??�« ¨U??N??M??� W??O??M??Þu??�« …b????Šu????�«Ë w???K???¼_« r??K??�??�« i¹uIð b¹dðË ¨wÞ«dI1b�« q¹b³�«Ë ¨…d�U� WO½ULKŽ W�Ëœ U¼—U³²ŽUÐ W�Ëb�« 5MÞ«u*« 5Ð …«ËU�*« …dJ� i�dðË Æ W�«bF�« √b³� UNF�Ë fK−*« Âb??I??²??Ý« b???�Ë ¨Âu???O???�«Ë ÂU??E??M??�« l??� q??�U??J??²??�U??Ð Ë√ ÊËU??F??²??�U??Ð W??O??Ðd??F??�«Ë W??O??L??O??K??�ù« Èu???I???�« l??O??L??ł v�≈ X�u% w²�« ¨U¹—uÝ v�≈ WO�Ëb�«Ë UNO� »œË V¼ s� q� Ÿ—UB²¹ WŠUÝ ô dÞU�� v�≈ 5¹—u��« dłË ¨UNOKŽË wł—U)« qšb²�U� UNOKŽ rN� …dDOÝ ¨WBÐd²*« W??O??K??¼_« »d???(«Ë Õu??²??H??*« 5¹—u��« s� ŸU�ðô« qzU¼ ŸUD� cš√ ÊUOŠ√ w�Ë ¨·u??)«Ë …dO(UÐ dFA¹ ÊQÐ dO¦� oKš lM²�«Ë ¨ÂbM�UÐ ¨…dO¦� ‰u�Q*« v×M*« dOž w� X³¼– —u??�_« W??�«b??F??�«Ë W??¹d??(« v??×??M??� ∫w???K???�_«Ë «bO�√ Ëb??³??¹ ÊU??� U??� Ê√Ë ¨…«ËU???�???*«Ë sLC¹ ¡wý ô UC�Už «bŽË U�≈ —U� W??O??�ö??Ý≈  U??ŽU??L??ł t??�b??I??ð ¨t??I??O??I??% vKŽ X??�U??N??²??�«Ë »c??J??�U??Ð  d??N??²??ý« ¨WO³Mł_« ÈuI�« l� ÊËUF²�«Ë WDK��« …œbN*« tðU�öŽ ÕuKð UL¼«œ «dDš Ë√ W¹—u��« WO�uO�« À«bŠ_« w� …bO�_«Ë ¨WOKOBH²�«Ë W�UF�« UNFzU�Ë w� UL� ¨Í—u¦�« „«d??(« lÐUÞ hKI²¹ ULMOÐ

‰“ôe????Ð Y???¹b???(« r???�U???F???�« Ãu????1 dOG²Ý …b??¹b??Ž W??¹—U??C??ŠË W??O??�«d??G??ł fÝRðË w??�U??(« tKJý s??� W�U×� ô ÆV??¹d??I??�« o????�_« w???� …b???¹b???ł  U??½U??O??J??� dO�Hð v�≈ À«bŠ_« Ác¼ …¡«d� ÃU²%Ë W�UŠ s??� UMF�u�Ë —u???�_« ‰P??* o??O??�œ ¨WHK²�*« ‰Ëb�« UNAOFð w²�« X²A²�« qO³Ý w� U/≈Ë WH�UM*« qO³� s� fO� sL{ ’U???)« UMK³I²�� ·«d??A??²??Ý« W�Q�*« g�UM½ UM� ULMO×� ªÂU�d�« «c¼ UM� hM²IðË ¨s??Þu??�« w??� W??O??ðU??¹u??N??�«  UFL²−� s�Ë „UM¼Ë UM¼ s� WK¦�_« dOÐbð w???� U??N??ŠU??$  U???³???Łù W??H??K??²??�??� √dI½ «Ëb???�« vKŽ UM� ¨ÍuGK�« œbF²�« W??¹ƒ— s??� U??�ö??D??½« q??�U??(« »–U??−??²??�« 5Kšb²*« s� b¹bF�« U¼bI²H¹ WOK³I²�� œułu�« —UCײÝUÐ p??�–Ë ¨ÊQA�« w� ÆW�Ëb�«Ë lL²−LK� ÍËbŠu�« W??O??*U??F??�« À«b???????Š_« X??²??³??Ł√ b????�Ë ÂU¹_« Ác¼ q�U(« »–U−²�U� ªUN²O�b� wN²MOÝ Íc??�«Ë WO�«dF�« ·UOÞ_« 5Ð Ø.b??� Õd²I� v??�≈ Ÿu??łd??�U??Ð W�U×� ô ÊU²Ýœd� WIDM� dOB� d¹dI²Ð b¹bł W�ËU×�Ë ¨Â_« sÞu�« sŽ UN�öI²Ý«Ë UO½U³Ý≈ sŽ ‰UBH½ô« UO½u�UÞU� rOK�≈ dOÐbð WOHO� vKŽ ôU¦� ÂbIð X½U� w²�« UNK³�Ë ¨w??ŽU??L??²??łô«Ë w�UI¦�« œbF²�« WOJO−K³�« WJKL*« w??� ‚UIA½« —œ«u???Ð ¨‰«Ëe????�« v???�≈ …b???Šu???�« r??K??×??Ð ÍœR??O??Ý iOÐ_« d׳K� WOÐuM'« WIDM*« w�Ë WO¾¹e−²�« W�U(« fH½ gOF½ jÝu²*« jD��Ë œuBI�Ë ÷ËdH� qJAÐ Ê≈Ë ÊUO� oKšË Ê«œu��« ‰UBH½« bF³� ªt�  ö¼R� Í√ t� fO� »uM'« w� wHOþË U¹œUB²�« ¡«uÝ ¨—«dL²Ýô« Ë√ …UO×K� W�uÝd� —«Ëœ√ ¡«œ√ qł√ s� ¨UOÝUOÝ Ë√


‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ 2012/12/17 ‫ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ‬1937 :‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍ‬11.57 mKÐ ¡q???� ‰b??F??� œËb??�??�« i??F??Ð XK−Ý 75.1® «“ œ«Ë bÝ UNM� ¨W??zU??*« w� WzU� ¨©WzU*« w???� 91.5® W??K??�??½ ¨©W???zU???*« w???� b�� Èdš√ œËbÝ WMOIŠ XFHð—« ULMOÐ ©WzU*« w� 90.5 v�≈ 76.8 s�® …dBMI�« 94.6 v�≈ 62.3 s�® f�U)« bL×� bÝË v�≈ 60.3 s??�® U??Þu??� »U???ÐË ¨©W??zU??*« w??� Æ©WzU*« w� 89.9

¨WJKL*UÐ WO�Ozd�« œËb��« WMOIŠ  “ËU& d²� —UOK� 11.57 ¨UNðôULF²Ý« lOL−Ð WK−�� ¨Í—U'« d³Młœ 14 a¹—U²Ð VFJ� qÐUI� ¨W??zU??*« w??� 73 “ËU??& ¡q??� ‰bF� ©WzU*« w� 71.3® VFJ� d²� —UOK� 11.24 ÆWO{U*« WM��« s� a¹—U²�« fH½ w� ¡U*«Ë ÊœUF*«Ë W�UD�« …—«“Ë X×{Ë√Ë …dOš_« —U???D???�_« q??C??H??Ð t???½√ W??¾??O??³??�«Ë

‫ﺳﻌﺮ ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﺭﻫﻢ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ ﺍﻟﻜﻨﺪﻱ ﺍﻟﺠﻨﻴﻪ ﺍﻷﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬ ©·Æ„® W�uIM*« rOIK� w�öš_« fK−*« ÂUŽ d¹b� ‰œUMI�uÐ s�Š 2.15

2.37

13.00

14.37

8.18

9.04

‫ﻛﻮﺍﻟﻴﺲ ﻋﺎﻟﻢ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬ pM³�«Ë Ê«dOJMÐ 5Ð  U¦ŠU³� —UL¦²Ýö� wЗË_« WFL'« Âu¹ ¨Ê«dOJMÐ t�ù« b³Ž W�uJ(« fOz— Èdł√ æ wЗË_« pM³�« fOz— VzU½ l??�  U¦ŠU³� ¨◊U??Ðd??�U??Ð d??O??š_« qLŽ …—U¹eÐ UO�UŠ ÂuI¹ Íc??�« ¨5²½u� Ëœ VOKO� —UL¦²Ýö� Æ»dGLK�  U¦ŠU³*« Ác??¼ Ê√ ¨U??N??� ⁄ö??Ð w??� ¨W??�u??J??(« X??×??{Ë√Ë W�ÝR*«Ë WJKL*« 5Ð ÊËUF²�« WKOBŠ vKŽ ·u�u�« s� XMJ�ò YOŠ ¨WOzUM¦²Ý« X½U� w²�« W¹—U'« WM��« ‰ö??š W??O??ЗË_« —UOK� e¼UMð WLOIÐ UŽËdA� 11 vKŽ lO�u²�« s� ÊU�dD�« sJ9 ÆåË—Ë√ ÊËUF²�« ‚U�¬  U¦ŠU³*« Ác¼ ‰öš ÊU³½U'« ÷dF²Ý«Ë fHMÐ ULN²�«dý WK�«u� …—Ëd???{ vKŽ s¹b�R� ¨wzUM¦�« l� »ËU& w� ULNðU�öŽ XF³Þ w²�« —UJ²Ðô«Ë WŽU−M�« ÕË— ÆW�uJ(« UNðœbŠ w²�« W¹uLM²�« ·«b¼_« WŽuL−� UN�dFð w²�« WO�UM¹b�UÐ ¨⁄ö³�« V�Š ¨«œUý√ UL� Êb*« qO¼Qð …œU???Ž≈ ŸËd??A??� W�Uš ¨W�d²A*« l??¹—U??A??*« s??� ÆWIO²F�«

sŽ Êu¦×³¹ ÊU³Ý≈ ‰ULŽ√ ‰Uł— »dG*« w� W¹—UL¦²Ý« ’d�

”u¹— WO½ôUDJ�« WM¹b*UÐ  ôËUI*« ¡U??݃— rC¹ ÂU¼ b�Ë ÂU� æ ¡UFЗ_«Ë ¡UŁö¦�« w�u¹ ¡UCO³�« —«b�« …—U¹eÐ ©UO½U³Ý≈ ‚dý≠‰ULý® ÆWJKL*UÐ ‰ULŽ_« ’d� ·UAJ²Ýô W¹—U& W¦FÐ —UÞ≈ w� 5O{U*« …—œU³*« Ác¼ ¡«—Ë X½U� w²�« ¨”u¹dÐ …—U−²�« W�dG� ⁄öÐ V�ŠË ’d� vKŽ Ÿö??Þô« s� 5O½ôUDJ�« 5�ËUI*« XMJ� …—U??¹e??�« Ác??¼ ÊS??� ÆWЗUG*« rNz«dE½ l�  «¡UI� bIŽ s�Ë »dG*UÐ WŠU²*« ‰ULŽ_« W×B�«Ë UOłu�uMJ²�«  ôU−� w� ÊuKLF¹ ¡UCŽ√ Ê√ ⁄ö³�« `{Ë√Ë q³Ý WЗUG*« s¹œËe*«Ë s¹—bB*« s� b¹bF�« l� «u¦×Ð W¾O³�«Ë W¹cž_«Ë år¼—uCŠ e¹eFð Ë√ —«dI²Ýô«ò o�√ w� W¹—U−²�«  ôœU³*UÐ ÷uNM�« Æ»dG*UÐ »dG*« Ê√ U�Ëd½UÝ ‚U×Ý≈ ”u¹dÐ …—U−²�« W�dž fOz— “d??Ð√Ë q¹Ëbð w� W³ž«d�«  ôËUILK� WKzU¼  U½UJ�≈ `O²ð …bŽU� U�uÝò d³²F¹ ÆWJKLLK� åWO−Oð«d²Ý« uO'« WOL¼_«ò «b�R� ¨åUÐË—Ë√ ×Uš UNÞUA½ W�“ú� t??²? �ËU??I? � s??Ž s??¼d??Ðò w??Ðd??G? *« œU??B? ²? �ô« Ê√ ·U?? ?{√Ë e−Ž Èu²�� l� Wþu×K� u/  ôbF� oIŠ YOŠ WO�Ëb�« W¹œUB²�ô« ÆåœËb×� bł W�UŽ WJKLLK� W¹—U−²�«  ôœU³*« Ê√ ”u¹dÐ …—U−²�« W�dž fOz— d�–Ë qCHÐ  «uMÝ dAŽ cM� ö�«u²� UŽUHð—« ·dFð wł—U)« r�UF�« l� ‰ušœ bFÐ WO�dL'« ÂuÝdK� w�«u²*« ÷UH�½ô«Ë wŽUMB�« tŽUD� u/ Æ cOHM²�« eOŠ Ê«bK³�« iFÐ l� W¹—U−²�«  UO�UHðô«

—UL¦²Ýô« ‰uŠ Ê«uD²Ð wÝ«—œ ¡UI�  ôËUI*« Y¹b%Ë

¨Ê«uD²Ð WOIO³D²�« ÂuKFK� WOMÞu�« WÝ—b*« XMC²Š« æ —UL¦²Ýô« ’d� ‰uŠ —u×9 UOÝ«—œ ¡UI� ¨X³��« f�√ ‰Ë√ ¨s¹uJ²�« ‰U−0 UÞU³ð—«  ôËUI*« Y¹b%Ë Ê«uDð W−MÞ WN−Ð 5¦ŠUÐ …cðUÝ√Ë  U�b)«Ë WŽUMB�«Ë …—U−²�« W�dž W�—UA0 Æ»U³ý 5�ËUI�Ë d¹uDð w??� s??¹u??J??²??�« W??O??L??¼√ v??K??Ž  ö???š«b???*«  e???�d???ðË UNMOJ9Ë UNłU²½≈ 5L¦ðË UNz«œQÐ w�d�«Ë W�ËUI*« Y¹b%Ë  ôËUI*« ¡UC� jЗ Ê√ …“d³� ¨W��UM*« WNł«u�  UO�¬ s� bF¹ hB�²*« wF�U'« s¹uJ²�« jO×0 ÍœUB²�ô« ‰U−*«Ë ÃU�b½«Ë W¹—ËdC�« W¹dA³�« œ—«u*« dO�uð w� WOÝUÝ√ WIKŠ Æ ÍuÐdð uOÝu��« UNDO×� w�  ôËUI*« rN*« —uD²�« qþ w�Ë ¨WF�U'« Ê√  öš«b*«  d³²Ž«Ë WOŽUMB�«  UOM³�« Èu²�� vKŽ Ê«uDð W−MÞ WNł t�dFð Íc�« ‰uײ�« «c??¼ W³�«u0 W�eK� ¨Èd³� WOŽUM� oÞUM� “Ëd??ÐË b¹b'« ÍœUB²�ô« l�«u�« l� WOM¹uJ²�« UN−�«dÐ nOOJðË l� qŽUH²�«Ë W�ËUI*« oKš rOIÐ l³A²�« v??�≈ W³KD�« l??�œË w²�« WOLM²�« WO�UM¹œ w??� ◊«d??�??½ô«Ë ÍœU??B??²??�ô« UNDO×� Æ…dOš_« W¹dAF�« ‰öš W�Uš WIDM*« UN�dFð W¹œUB²�ô«  UO�UFH�« Ê√ vKŽ ¡UIK�« «c¼ ‰öš bO�Q²�« -Ë 5Kšb²*« nK²�� 5Ð wŽuM�« q�UJ²�« vKŽ s¼«dð WOŽUL²łô«Ë Y׳�« d¹uDðË ¨wMÞu�«Ë ÍuN'«Ë ÍœUB²�ô« ÊQA�« w� ÆoO�M²�«Ë —ËUA²�« W¹uIðË wLKF�«

8.06

9.91

‫ﺍﻷﻭﺭﻭ‬ 10.57 11.68

„bO�

VOMÝ

„U�u�

280,00

211,00

293,10

% - 3,45

% -3,96

% 5,77

W�UF�« W�dA�« W¹—UIF�«

UL�¹—

ULOðd�

848,00

132,00

185,50

% 3,41

% 5,60

% 6,00

‫ﺛﻤﻦ ﺍﻟﺒﻴﻊ‬

‫ﺑﻮﺭﺻﺔ‬

‫ ﺣﺼﻮﻟﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﻗﺮﺽ ﺍﻟﻤﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ ﻭﻧﺼﻒ ﻧﺼﺮ ﻛﺒﻴﺮ ﻟﻠﻤﻐﺮﺏ‬:‫ﺑﺮﻛﺔ‬

åq¹uL²�« —œUB� l¹uMðò?Ð Á—d³ðË Ã—U)« s� W½«b²Ýô« —UOš sŽ l�«bð W�uJ(« …bzU� ‰bF� q�√ vKŽ »dG*« ‰bF� q�√ t½√ UL� ¨2003 cM� W�Ëœ t??O??K??Ž X??K??B??Š …b???zU???� u¼Ë ¨W??M??�??�« Ác???¼ W??O??I??¹d??�≈ X½U� …u??D??)« Ê√ wMF¹ U??� Æå…dO³� Wł—bÐ WI�u� ¡u' V??³??Ý W??�d??Ð «e???ŽË WO�Ëb�« ‚u��« v�≈ W�uJ(« V³�Ð ¨÷«d???²???�ô« q??ł√ s??� l¹uMð w???� …d???O???š_« W???³???ž— —UÞ≈ w??� ¨q??¹u??L??²??�« —œU??B??� v�≈ WO�«d�« UN²O−Oð«d²Ý« w½bð v�≈ W�U{≈ ¨uLM�« rŽœ ÷dI�« vKŽ b??z«u??H??�« WLO� ÷dI�UÐ W??½—U??I??� w??ł—U??)« d�uð s???Ž ö??C??� ¨w???K???š«b???�« WOKOCHð W??O??K??¹u??9 ◊Ëd????ý Æ»dGLK� œUB²�ô« d???¹“Ë ‰ËU???ŠË s� b??¹e??*« jOK�ð W??O??�U??*«Ë u×½ tłu²�« —«d� vKŽ ¡uC�« ¨Ë—Ë_« ‰b???Ð —ôËb?????�« ‚u???Ý —ôËb�« ‚uÝ Ê√ —U³²Ž« vKŽ vKŽ Ád�uð l� UILŽ d¦�√ bF¹ W½—UI� WLzö� q¹u9 ·Ëdþ v�≈ W??�U??{≈ ¨Ë—Ë_« ‚u??�??Ð W�uJ(« W??³??ž— —U??C??×??²??Ý« …bŽU� l??O??Ýu??ðË l??¹u??M??ð w??� lłd� l??{ËË ¨s¹dL¦²�*« s¹—bB*« w??�U??³??� W³�M�UÐ Æ5OK;« q�«uF�« Ê√ vKŽ W�dÐ b�√Ë qB×¹ »d??G??*« XKFł w²�« ◊ËdAÐË d�OÐ ÷dI�« vKŽ ”UÝ_UÐ œu??F??ð ¨WOKOCHð UNFC¹ w???²???�« W??I??¦??�« v?????�≈ Èu²�*« vKŽ ÁƒU??�d??ý tO� —«dI²Ýô« qCHÐ ¨w???�Ëb???�« Íc�« wŽUL²łô«Ë wÝUO��« —u²Ýœ —«d????�≈ b??F??Ð ¨t??�d??F??¹ …b¹bł W�uJŠ œuF�Ë b¹bł v�≈ W??O??³??F??ý W??O??Žd??ý  «– ÿUHŠ v??�≈ W�U{≈ ¨WDK��« w� t??H??O??M??B??ð v??K??Ž »d???G???*« ·dÞ s??� —U??L??¦??²??Ýô« W???ł—œ ÆWO*UF�« nOMB²�«  ôU�Ë

◊UÐd�« wLÝd�« bL×�

« W�dÐ —«e½

©ÍË«eL(« bL×�®

Ë—Ë√ ÊuOK� 440 WLOIÐ »dGLK� b¹bł ÷d� ÆË—Ë√ ÊuOK� 180 WO�U*« t²LO� mK³ð WÐU−²Ýô« ÂËd¹ ŸËdA*« «c¼ Ê√ W�dÐ `{Ë√Ë lHð—« YOŠ ¨WJKL*« w� ¡UÐdNJ�« vKŽ b¹«e²*« VKDK� «“d³� ¨WzU*« w� 10 v�≈ 2012 WMÝ ‰öš VKD�« WÐdNJ�« Z�U½dÐ tIIŠ Íc�« ÕU−M�« œbB�« «c¼ w� ÆWK�UA�« W¹ËdI�« 20 WLOIÐ U??{d??� W??¦?�U??¦?�« W??O? �U??H? ðô« r??N? ðË v�Ë_« WKŠd*« cOHMð q¹u9 q??ł√ s� Ë—√ ÊuOK� ‰öš s� ¨qzU��« dOND²K� wMÞu�« Z�U½d³�« s� lOÝuðË q??O?¼Q??ð …œU?? ?Ž≈Ë À«b?? ?Š≈ w??� W??L?¼U??�?*« V½Uł v�≈ ¨W�œUF�« ÁUO*« lOL−²� WO�U(«  UJ³A�« ÆW'UFLK� …b¹bł  UD×� ¡UMÐ ÂËd¹ Íc??�« ¨Z�U½d³�« «c¼ Ê√ W�dÐ ·U??{√Ë w� WKLF²�*« ÁU??O? *« W??'U??F?� ‰b??F? � s??� l??�d??�« ÿUH(« v�≈ ·bN¹ ¨WDÝu²*«Ë …dOGB�«  UŽUL'« ÆUN²M�UÝ gOŽ ·Ëdþ 5�%Ë W¾O³�« vKŽ

÷dIÐ wHÝ¬Ë …b¹b'« 5Ð b¹bł —UOÝ o¹dÞ ¡UM³� ÆË—Ë√ ÊuOK� 240 t²LO� mK³ð ¨W�dÐ —«e??½ WO�U*«Ë œUB²�ô« d??¹“Ë `??{Ë√Ë «c¼ “U$≈ Ê√ ¨ UO�UHðô« Ác¼ lO�uð qHŠ ‰öš w� ×bM¹ò ¨rK� 142 ‰uÞ vKŽ b²1 Íc�« ¨o¹dD�«  «—UL¦²ÝôUÐ ÷uNM�« ÂËdð WO�uJŠ WÝUOÝ —UÞ≈ ÆåW¹œUB²�ô« WO��UM²�« 5�% qł√ s� WO�uLF�« jÐd¹ Íc??�« ¨—UO��« o¹dD�« Ê√ W�dÐ b??�√Ë s� sJLOÝ ¨UN� …—ËU−*«  UN'UÐ …b³Ž W�U�œ WNł WOŽUMB�«  PAMLK� qC�√ WO²�Ołu� W�bš ÊUL{ Æ…b¹b'«Ë wHݬ Í¡UMO* s� UNFO�uð - w²�« ¨WO½U¦�« WO�UHðô« hMðË ÂUF�« d¹b*«Ë —UL¦²Ýö� wÐË—Ë_« pM³�« VzU½ ·dÞ ¨ÍdNH�« wÝUH�« wKŽ ¡UÐdNJK� wMÞu�« V²JLK� ¨¡UÐdNJ�« WJ³ý lOÝuð s� W¦�U¦�« WKŠd*« q¹u9 ÷dIÐ ¨2015≠2012 5Ð U� …d²H�« wDGð w²�«

¡U�*« ÷Ëd� WŁöŁ —UL¦²Ýö� wÐË—Ë_« pM³�« `M�  «—UOK� 4.9 s� b??¹“√® Ë—Ë√ ÊuOK� 440 WLOIÐ l¹—UA*« s� œbŽ “U$≈ qł√ s� »dGLK� ©r¼—œ ÆW¹uLM²�« ÕU³� ¨WF�u*« WŁö¦�« ÷ËdI�«  UO�UHð« rNðË 5Ð b¹bł —UOÝ o¹dÞ ¡UMÐ ¨◊UÐd�UÐ dOš_« WFL'« cOHMðË ¨¡UÐdNJ�« WJ³ý lOÝuðË ¨wHÝ¬Ë …b¹b'« dOND²K� w??M?Þu??�« Z??�U??½d??³?�« s??� v?? ?�Ë_« W??K?Šd??*« ÆqzU��« ·dÞ s� WF�u*« v�Ë_« WO�UHðô« vC²I0Ë Ëœ VOKO� ¨—UL¦²Ýö� wÐË—Ë_« pM³�« fOz— VzU½ ‚dDK� WOMÞu�« W�dAK� ÂUF�« d¹b*«Ë ¨nO� 5²½u� r¼U�²Ý ¨ÍdNH�« wÝUH�« ÊUL¦Ž ¨»dG*UÐ …—UO��« b¹b'« ŸËdA*« q¹u9 w� WOÐË—Ë_« WO�U*« W�ÝR*«

d¹“Ë ¨W??�d??Ð —«e????½ l????�«œ —UOš sŽ ¨WO�U*«Ë œUB²�ô« ‚u��« v??�≈ W�uJ(« tłuð ÷«d²�« q???ł√ s??� W??O??�Ëb??�« —UOK*« n??B??½Ë —U??O??K??� mK³� «dB½ p???�– «d??³??²??F??� ¨—ôËœ »dGLK�Ë W??�u??J??×??K??� «d??O??³??� »dG*« Ê√ —U³²Ž« vKŽ ¨U�uLŽ …bzU� W³�½ v½œ√ vKŽ qBŠ ◊ËdAÐ WO�UM�« ‰Ëb???�« 5??Ð YOŠ ¨W??O??K??O??C??H??ð W??O??K??¹u??9 —U????OK*« ÷d??� …bzU�  œb??Š vKŽ WzU*UÐ 4¨25 w????� —ôËœ  œbŠ 5Š w� ¨ «uMÝ dAŽ 500 ÷d????� v??K??Ž …b???zU???H???�« ¨WzU*UÐ 4¨5 w� —ôËœ ÊuOK� 5ŁöŁ vKŽ Áœb??�??¹ Ê√ vKŽ ÆWMÝ …ËbM�« ‰öš W�dÐ vH½Ë tð—«“Ë dI� UNMC²Š« w²�« Ê√ ¨w??{U??*« W??F??L??'« ¡U??�??� v�≈ »d????G????*« ¡u?????' Êu???J???¹ w½UL²zô« j??)« «b??�??²??Ý« s� t??ð—U??ý≈ s??¼— Ÿu??{u??*« ‚u��« s??� ÷«d??²??�ô« q??ł√ …œuŽ ÂU??�√ W%U� ¨W??O??�Ëb??�« w� rJײK� bIM�« ‚Ëb??M??� «dOA� ¨w??M??Þu??�« œU??B??²??�ô« vI³¹ ÷ËdI�« —bB� Ê√ v�≈ s� W??Žu??L??−??� 5??Ð U??Žu??M??²??� ¨‰u�_« »U??×??�√Ë „uM³�« w� s??L??J??ð W??I??ÐU??�??�« q??F??�Ëò b�QÐ ÷d???� v??K??Ž ‰u??B??(« U� u¼Ë ¨WMÝ 30 mK³¹ b¹b�ð vE×¹ w²�« WI¦�« vKŽ ‰b¹ ◊U?????ÝË_« w???� »d???G???*« U??N??Ð ÆåWO�Ëb�« WO�U*« œUB²�ô« d?????¹“Ë b?????�√Ë ÂU� Íc�« —«b�ù« Ê√ WO�U*«Ë —ôËb�« ‚uÝ w� »dG*« tÐ ¨«bł VÝUM� XO�uð w� ¡Uł …bzUH�« —UFÝ√ X½U� YOŠò qBŠ YOŠ ¨«b???ł W³ÝUM�

×U)« w� WЗUG*«  ö¹u% WHK� hOKI²� qŠ åWKIM²*« „UMÐ_«ò ∫WÝ«—œ

sŽ ‰ËR??�??*« d³²Ž« t³½Uł s??�Ë U�½d� …—U??H??�??Ð ÊËU???F???²???�« W??×??K??B??�  ö¹u% Ê√ d�u� œuK� Êuł »dG*UÐ s� b×K� W�UF� WF�«— bFð s¹dłUN*« …«œ√Ë W¹dA³�« WOLM²�« oOI%Ë dIH�« Ê«eO�Ë œU??B??²??�ô« q¹uL²� WO�Oz— …d²� w??� W??�U??š W???¹—U???'«  «¡«œ_« ÆW�“_«  ö¹uײ�« WHK� ŸUHð—« Ê√ “d??Ð√Ë —UL¦²Ýö� hB�*« r−(« s� hKI¹ …—U�š q¦1 U2 t�UF{≈ w� rN�¹Ë WOLM²�« œuN'Ë s¹dłUNLK� W³�M�UÐ ¡u' ‰UL²Š« vKŽ …Ëö??Ž ¨ÂU??Ž qJAÐ U�Ë WK¹b³�« ‰u??K??(« v??�≈ W¾H�« Ác??¼ WO³KÝ  U��UF½« s� p??�– sŽ Vðd²¹ ÆwK;« œUB²�ô« vKŽ

—UOK� 1160 s� d¦�QÐ XOEŠ WDÝu²*« WI³D�« 2012 ‰öš W¹—UIF�« ÷ËdI�« s� rO²MÝ Æ2012 ‰öš r¼—œ —UOK� 1.86 X�U� WO�ULł≈ WLOIÐ oIA�« dFÝ jÝu²� Ê√ v??�≈ d¹dI²�« —U??ý√Ë ÊuOK� 21.3 XЗU� ÊËbOH²�*« ¡ôR¼ U¼«d²ý« w²�« wMJ��« ÷dI�« jÝu²� mKÐ ULMOÐ ¨WIAK� rO²MÝ 1172 w�  œbŠ W¹dNý ◊U��QÐ ¨rO²MÝ ÊuOK� 15.6 ÆjÝu²L� UL¼—œ œ«bŽ√ w� UŽUHð—« ÂdBM*« d³½u½ dNý q−ÝË Èdš_« dNý_UÐ W½—UI� å.—U??�u??�ò s� s¹bOH²�*« Íc�« ¨w{U*« d¹«d³� dNý ¡UM¦²ÝUÐ ¨WM��« Ác¼ s� –≈ ¨å.—U�u�ò ÊUL{ s� …œUH²Ý« W³�½ vKŽ√ q−Ý ÆWM��« s� w½U¦�« dNA�« ‰öš bOH²�� 1600 X�U� œUB²�ô«Ë WO�U*« …—«“Ë  UOzUBŠ≈ XK−Ý UL� nOHÞ qJAÐ å.—U�u�ò s�  «bOH²�*« ¡U�M�« ÂbIð Æ«bOH²�� 376Ë …bOH²�� 382 w�«u×Ð ¨‰Ułd�« vKŽ WBŠ vKŽ …œUF�U� ¡UCO³�« —«b�« WM¹b�  –u×²Ý«Ë ÂdBM*« dNA�« ‰ö??š s¹bOH²�*« œb??Ž w??� b??Ý_« WM¹b0 dO³� ‚—UHÐ WŽu³²� ¨«bOH²�� 300 w�«u×Ð rŁ «bOH²�� 53 ?Ð ”U??�Ë ¨«bOH²�� 62 ?Ð g�«d� Æ«bOH²�� 42 w�«u×Ð ”UMJ� WM¹b� dOLF²�«Ë vMJ��« d¹“Ë ¨tK�« b³FMÐ qO³½ Ê√ d�c¹ s¹—UA²�*« fK−0 «dšR� Õd� ¨WM¹b*« WÝUOÝË s� WzU*UÐ 80 v�≈ 70 ?Ð l�d�« v�≈  —œUÐ W�Ëb�« Ê√ s¹bOH²�LK� WŠuML*« ÷ËdIK� W³�M�UÐ ÷dI�« WLO� l�d�« - t½√ v�≈ «dOA� ¨`OH� ÊËbÐ Êb� Z�U½dÐ s� Ær¼—œ n�√ 250 v�≈ qB²� å.—U�u�ò WLO� s� UC¹√ w²�« …bzUH�« W³�½ w� dL²�*« ÷UH�½ô« v�≈ —Uý√Ë jÝu²*« w� WzU*« w� 5¨8 v�≈ WzU*UÐ 9¨8 s� XKI²½« W³�½Ë œ«œd??²??Ýô« …b??� œU??L?²?Ž« Ê√ «“d??³? � ¨U??O?�U??Š ÆWzU*UÐ 100Ë WMÝ 25 v�≈ qBð q¹uL²�« œbŠ ÍdNA�« ŸUD²�ô« mK³� Ê√ d¹“u�« “d??Ð√Ë oK) UIÐUÝ r?? ¼—œ 1500 ÷u??Ž r?? ¼—œ 1000w� s¼d�« cOHMð Ê√ v�≈ «dOA� ¨¡«œ_« w� WLzö� ·Ëdþ ¡«œ_« sŽ n�u²�« bFÐ ô≈ r²¹ ô WLJ;« WDÝ«uÐ ÆWO�U²²� ◊U��√ WF�²�

‫ﺛﻤﻦ ﺍﻟﺸﺮﺍﺀ‬

www.almassae.press.ma

·«uD�« bOFÝ

W¹—UIF�« ÷Ëd??I? K? � w??�U??L? łù« œb??F? �« q?? �Ë w²�«Ë ¨2012 ‰ö??š WDÝu²*« WI³DK� WŠuML*« v�≈ ¨åÃu??�U??�u??�ò s??J?�?�« ÊU??L?{ —U?? Þ≈ w??� q??šb??ð WLOIÐ ¨ÂdBM*« d³½u½ dNý r²� v²Š U{d� 3679 YOŠ ¨rO²MÝ —UOK� 1160 Í√ ¨r¼—œ  «—UOK� 1.16 œbF�« Ê√ v�≈ œUB²�ô«Ë WO�U*« …—«“u� d¹dIð —Uý√ rNO� s0 ¨ÊULC�« «c¼ s� s¹bOH²�LK� w�ULłô« r²� W¹Už v�≈ mKÐ ¨Ã—U)UÐ WLOI*« WO�U'« ¡UMÐ√ WLOIÐ «bOH²�� 335Ë ·ô¬ 10 w{U*« d³½u½ dNý «c¼ ¡UA½≈ cM� r¼—œ  «—UOK� 3.34 X�U� WO�ULł≈ q−Ý YOŠ ¨WDÝu²*« WI³D�UÐ ’U??)« ÊULC�« rNMOÐ s� ¨«œd??� 340 …œUH²Ý« ÁbŠu� d³½u½ dNý WLOI*« WOÐdG*« WO�U'« ¡UMÐ√ s� «bOH²�� 122 ÆWzU*« w� 36 »—U� W³�MР×U)UÐ WM¹e)« W¹d¹b� tðdA½ Íc??�« ¨d¹dI²�« œU??�√Ë Ê√ ¨W�dÐ —«e??½ …—«“u??� WFÐU²�« ¨WOł—U)« WO�U*«Ë s� ÊËbOH²�*« U¼«d²ý« w²�« oIA�« dFÝ jÝu²� ¨WIAK� rO²MÝ ÊuOK� 41.4 XЗU� åÃu�U�u�ò ÊUL{ ÊuOK� 30.8 wMJ��« ÷dI�« jÝu²� mKÐ ULMOÐ UL¼—œ 2370 w??�  œb??Š W¹dNý ◊U��QÐ rO²MÝ ÆjÝu²L� œbŽ mKÐ ¨W??¹d??¹b??*« fHM� d??š¬ d¹dIð V�ŠË ¡UM²�« r??Žb??� å.—U?? �u?? �ò ÊU??L? { s??� s¹bOH²�*« r²� W¹Už v�≈ —UI�« dOž qšb�« ÍË– …bzUH� sJ��« WLOIÐ «bOH²�� 731Ë UH�√ 85 ÂdBM*« d³½u½ dNý Ær¼—œ —UOK� 12.7 X�U� WO�ULł≈ dNý ‰öš å.—U�u�ò s� s¹bOH²�*« œbŽ ‚U�Ë ¨r¼—œ ÊuOK� 118 WLOIÐ «bOH²�� 758 ¨jI� d³½u½ r¼—œ ÊuOK� 188 XЗU� WLOIÐ «bOH²�� 1161 qÐUI� s¹bOH²�*« œbŽ `³BO� ¨w{U*« dÐu²�√ dNý ‰öš «dNý dAŽ b??Š_« ‰ö??š ÊULC�« «c??¼ s� WЗUG*« ¨«bOH²�� 622Ë UH�√ 11 w�«uŠ WO�U(« WM��« s�

WOLM²K� w??I??¹d??�ù« pM³�UÐ Èd??G??B??�« ×bMð …uD)« Ác¼ Ê√ U½ULO¹e½ Êuł w²�« åWOLMðË …d−¼ò …—œU³� —UÞ≈ w� œuN'« W³�«u� ·bNÐ pM³�« UNF{Ë WLOI*« WOI¹d�ù« WO�U'« UN�c³ð w²�« WOLMð w� ÂUNÝù« qł√ s� ×U)« w� ÆWOK�_« UN½«bKÐ rNð …—œU³*« Ác¼ Ê√ v�≈  —U??ý√Ë UN�bI¹ w??²??�«  U??−??²??M??*«Ë  U???�b???)« „UMÐ_« W??�U??šË Êu??O??�U??*« ¡U??D??Ýu??�« ÈdGB�«  ö???¹u???L???²???�«  U???�???ÝR???�Ë w� ÊuKŽUH�«Ë ‰«u�_« q¹u%  U�dýË UN½Qý s� w²�«Ë W�UIM�« nð«uN�« ŸUD� q¹uײ�« WHK� iOH�ð v�≈ ÍœR??ð Ê√ qC�√ W??ÐU??−??²??Ýô ÷d???F???�« l??¹u??M??ðË ÆrNðözUŽË s¹dłUN*«  UFKD²�

q¹u9 w� WL¼U�*« rN� ‰u�ð  «Ëœ√ l¹—UA� “U????$≈Ë w??M??Þu??�« œU??B??²??�ô« ◊Ëdý q??þ w??� WOŽULł Ë√ WOB�ý ÆqC�√ —UL¦²Ý«  —b� w²�« ¨W??Ý«—b??�« Ác??¼ X??ŽœË w� 5LOI*« WЗUGLK� WO�U*«  ö¹uײ�« WMÝ —ôËœ  «—UOK� 7 œËbŠ w� ×U)« WO�U*«  U−²M*UÐ ÷uNM�« v�≈ ¨2011 ÷uNMK� …«œQ???� W??�—u??³??�«  U−²M�Ë WO�U*« W??�u??E??M??*« d??¹u??D??ðË —U???šœôU???Ð …bzUH� WO�UŽ …œuł  «–  U�bš .bI²�  U�eO½UJO� …—u??K??ÐË d−N*« WЗUG� œUB²�ô« …—Ëœ w??� r??N??łU??�œù W�UF� ÆwMÞu�« ¨Wý—u�« Ác¼ ‰öš UN� WLK� w�Ë  ö¹uL²�« s???Ž W???�ËR???�???*«  “d??????Ð√

Ãu�u�«Ë ‰«u�_« q¹u% WOKLŽ qON�²� œöЮ 5²N'« w� WOJM³�«  U�b)« v�≈ Æ©wK�_« sÞu*«Ë d−N*« ‰«u�_« ‰U???Ý—≈ q¹u% q??ł√ s??�Ë WÝ«—b�« Ác¼ w�uð ¨Z²M� —UL¦²Ý« v�≈ WOJM³�«  U??�b??)« v??�≈ Ãu??�u??�« qF−Ð ¡UÝ—≈ d³Ž r²ð WOM�UCð WOKLŽ 5²N'UÐ WOJM³�«  U�ÝR*« 5Ð ÊËUF²K�  «uM�  U−²M� ‰Ušœ≈Ë »uM'«Ë ‰ULA�« w� wB�A�« —U??L??¦??²??Ýô« qLAð …b??¹b??ł UC¹√Ë W¹—UIF�« ÷ËdI�«Ë wŽUL'«Ë ÆwM�UC²�« —Ušœô« »U�Š rŽbÐ  e$√ w²�« ¨WÝ«—b�« ÈdðË ·bN�« Ê√ ¨WOLM²K� WO�½dH�« W�U�u�« s� 5J9 w� q¦L²¹ dOЫb²�« pKð q� s� s� ×U)UÐ 5LOI*« WЗUG*« 5MÞ«u*«

¡U�*«

öÐ —U???šœ«ò WLEM* W???Ý«—œ  œU???�√ „UMÐ_«òË åWKIM²*« „UMÐ_«ò Ê√ åœËb??Š …dJ²³� ôu???K???Š b??F??ð åW???O???½Ëd???²???J???�ù«  ö¹u% WHK� hOKIð w??� r¼U�²Ý Æ×U)UÐ 5LOI*« WЗUG*« w²�« ¨W??????Ý«—b??????�« Ác?????¼ V???�???ŠË «cNÐ X??L??E??½ W????ý—Ë w???� U??N??1b??I??ð —«b�UÐ w???{U???*« W??F??L??'« ’u???B???)«  «Ëœ_« Ác???¼ d??¹u??D??ð Ê√ ¨¡U??C??O??³??�« V½Uł v????�≈ …d??J??²??³??*« W??O??łu??�u??M??J??²??�« ‰U−� w� åbFÐ sŽ „UMÐ_«ò —Ëœ qOFHð w� UNKFłË ¨WO�U*«  U−²M*«Ë  U�b)« œ«d�√Ë Ã—U)UÐ WLOI*« WO�U'« W�bš W�UF� …«œ√ bF¹ ¨Â_« rNMÞu� w� rNðözUŽ


‫العدد‪1937 :‬‬

‫االثنني‬

‫بروح رياضية‬

‫‪2012/12/17‬‬

‫رفع عبد الرزاق حمد لله هدف البطولة‬ ‫رصيده إلى ‪ 12‬هدفا‪ ،‬مبعدل هدف في كل‬ ‫مباراة‪ .‬وفي حال استمر الاعب في نفس‬ ‫احل��س التهديفي‪ ،‬رمب��ا يحقق رقما غير‬ ‫مسبوق في الدوري‪.‬‬ ‫ف���ي امل���وس���م امل���اض���ي ك���ان ح��م��د الله‬ ‫قريبا من نيل لقب الهداف لوال غيابه عن‬ ‫املباراتني األخيرتني لفريقه بسبب التزامه‬ ‫م��ع املنتخب األومل��ب��ي وإي��ق��اف��ه أيضا في‬ ‫مباراة الوداد حلصوله على أربع إنذارات‪،‬‬ ‫ورغم ذلك كان سجل ‪ 15‬هدفا‪ ،‬وهو الرقم‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الذي بات بإمكانه بلوغه هذا املوسم قبل‬ ‫نهاية شطرها األول‪.‬‬ ‫ح��ني ت��وج ك���ارل م��اك��س دان���ي مهاجم‬ ‫ال���دف���اع احل��س��ن��ي اجل���دي���دي واملنتخب‬ ‫التشادي املوسم املاضي هدافا ألول نسخة‬ ‫برصيد ‪ 17‬ه��دف��ا‪ ،‬ك��ان ع��ادل ال��رق��م الذي‬ ‫سجله مصطفى بيضوضان قبل ‪ 12‬عاما‪،‬‬ ‫وهي الفترة التي لم يبلغ فيها أي العب هذا‬ ‫العدد من األهداف‪ .‬أما اليوم فحمد الله كل‬ ‫احلظوظ أمامه لتدوين اسمه بأحرف بارزة‬ ‫في سجل البطولة‪.‬‬

‫بني ياس يستغني‬ ‫عن بلمعلم‬ ‫ق��رر بني ي��اس اإلم��ارات��ي االستغناء رسمي ًا عن‬ ‫خدمات املدافع املغربي إسماعيل بلمعلم بعد تغيبه‬ ‫عن التداريب منذ عشرة أيام دون احلصول على إذن‬ ‫النادي‪ ،‬وهو األمر الذي اعتبره الفريق مخ ً‬ ‫ا بشروط‬ ‫العقد امل��ب��رم ب��ني الطرفني‪ .‬وق��ال مدير بني ي��اس في‬ ‫تصريحات صحافية إن «املدافع املغربي بات مرفوض ًا‬ ‫من اجلهازين التقني واإلداري وسيقوم النادي بالبحث‬ ‫عن العب جديد خال فترة االنتقاالت الشتوية املقررة‬ ‫في كانون يناير املقبل»‪ .‬وأضاف أن «بني ياس يدرس‬ ‫حالي ًا اإلجراءات القانونية التي تكفل له احلصول على‬ ‫حقوقه كاملة نتيجة الضرر الذي حلق بالنادي نتيجة‬ ‫غ��ي��اب ال��اع��ب واض��ط��رار ال��ف��ري��ق خل��وض املباريات‬ ‫منقوص العدد»‪ .‬وأكد املصدر ذاته أنه ال يفهم األسباب‬ ‫التي دفعت بلمعلم إلى الغياب دون إذن أو عذر‪ ،‬وهي‬ ‫امل��رة الثانية التي يقدم فيها الع��ب ال��رج��اء على هذا‬ ‫العمل بعدما غاب مدة ثاثة أسابيع في فترة سابقة‪،‬‬ ‫قرر فيها الفريق اخلصم من أج��ره الشهري وإحلاقه‬ ‫بالفريق الرديف‪ ،‬بعدما قدم الاعب اعتذاره للفريق‪،‬‬ ‫قبل أن يفاجأ الفريق مرة أخرى بغياب ثاني لبلمعلم‪.‬‬

‫الطوسي يبدأ رحلته‬ ‫بدعم بلهندة‬ ‫وتأهيل الكوثري‬ ‫ملنافسة بركديش‬

‫نانسي يرغب‬ ‫في استعادة حجي‬ ‫كشفت صحيفة «ليكيب» الفرنسية قرب عودة املهاجم‬ ‫الدولي يوسف حجي إلى فريقه السابق نانسي‪ ،‬الذي يعاني‬ ‫في الدوري الفرنسي الحتالله املركز ما قبل األخير‪.‬‬ ‫ويسعى نانسي إل��ى إع ��ادة ترتيب أوراق���ه ف��ي فترة‬ ‫االنتقاالت الشتوية‪ ،‬إذ وضع على ج��دول اولوياته تعزيز‬ ‫خط الهجوم الذي يعاني من عجز من خالل استعادة العبه‬ ‫السابق املغربي يوسف حجي‪ .‬وقالت الصحيفة إن الالعب‬ ‫لديه الرغبة في العودة خاصة وأنه نادرا ما لعب كأساسي‬ ‫م��ع ف��ري�ق��ه اجل��دي��د ال�ع��رب��ي ال �ق �ط��ري‪ ،‬إذ ل��م يلعب سوى‬ ‫مباراتني كرسمي من أصل إحدى عشرة مباراة بالدوري‬ ‫القطري رفقة فريقه‪ ،‬وقالت «ليكيب» إن نانسي بصدد تأمني‬ ‫السيولة الالزمة لتمويل صفقة حجي‪ .‬لإلشارة فقد لعب‬ ‫يوسف حجي أربعة مواسم مع فريقه السابق نانسي‪ .‬قبل‬ ‫أن ينتقل إلى رين‪ ،‬ليقوم بعدها بتجربة احترافية في الدوري‬ ‫القطري رفقة العربي‪.‬‬ ‫وكانت تصريحات الدولي املغربي قد أشارت إلى تلقيه‬ ‫العديد من العروض‪ ،‬التي ال يرغب في أن يفصح عنها‬ ‫في الوقت الراهن‪ ،‬وأنه يرغب في تغيير األجواء اخلليجية‬ ‫بشدة‪ ،‬بعد فشل جتربته رفقة الفريق القطري‪.‬‬

‫عبد الواحد الشرفي‬

‫دشن رشيد الطوسي الناخب‬ ‫وامل������درب ال��وط��ن��ي ومساعدوه‬ ‫م��ن��ذ اجل��م��ع��ة امل���اض���ي‪ ،‬جولتهم‬ ‫األوروب��ي��ة املتعددة األه��داف بني‬ ‫م��ا ه��و تقني وتواصلي وإداري‬ ‫وال���ت���ي ت��ن��ت��ه��ي ي���وم ‪ 24‬دجنبر‬ ‫اجلاري‪ ،‬أي أيام قائل قبل حتديد‬ ‫الائحة النهائية ل�‪ 23‬العبا التي‬ ‫ستمثل املغرب في نهائيات كأس‬ ‫أمم إفريقيا لكرة القدم ‪.2013‬‬ ‫واختار الطوسي أن يصطحب‬ ‫معه م��درب احل��راس سعيد بادو‬ ‫م��ن أج��ل زي���ارة فرنسا وإيطاليا‬ ‫وأمل��ان��ي��ا‪ ،‬إذ ك��ان��ت ال��ب��داي��ة من‬ ‫خ��ال التوقف عند ثنائي فريق‬ ‫مونبوليي يونس بلهندة والظهير‬ ‫األي���س���ر وامل����داف����ع ع��ب��د احلميد‬ ‫الكوثري‪.‬‬

‫أوملبيك آسفي‬ ‫«ينتفض» ويدك شباك‬ ‫«املاص» برباعية‬ ‫«الكاك» يخيب آمال‬ ‫جمهوره وينهزم‬ ‫أمام نهضة بركان‬ ‫امليالني يقاضي‬ ‫مشجعان هدداه‬ ‫بالتصفية اجلسدية‬

‫وأك�����د ال��ط��وس��ي بخصوص‬ ‫ح��ال��ة بلهندة أن��ه ك��ان ق��د وعده‬ ‫بعد ح��ادث م��ب��اراة التأهيل أمام‬ ‫امل��وزم��ب��ي��ق مب��راك��ش ح��ني رفض‬ ‫ق��ب��ول ت��غ��ي��ي��ره ق��ب��ل ت��دخ��ل وليد‬ ‫الركراكي وعودته جلادة الصواب‬ ‫بزيارته وق��ال‪« :‬بعد تلك املباراة‬ ‫وعدته ب��أن أتواصل معه خاصة‬ ‫أنه مير من وضع صعب‪ ،‬كما أن‬ ‫جماهير مونبوليي ال تساعده‬ ‫حيث سأقول له بأننا معك ونعول‬ ‫عليك لتكون في أفضل حاالتك»‪.‬‬ ‫ومب��ون��ب��ول��ي��ي دائ��م��ا سيقف‬ ‫الطوسي رفقة سعيد ب��ادو على‬ ‫حالة املدافع عبد احلميد الكوثري‬ ‫ال���ذي اع��ت��ب��ره ف��ي ق��م��ة مستواه‬ ‫وب���درج���ة ع��ال��ي��ة م��ن التنافسية‬ ‫«بهدف تأهيله ليدخل في تنافسية‬ ‫م���ع زك���ري���ا ب��رك��دي��ش ف���ي مركز‬ ‫الظهير األيسر»‪.‬‬

‫وشدد الطوسي على أن هدف‬ ‫هذه اجلولة هو» تواصل الناخب‬ ‫ال��وط��ن��ي ب����دون وس��ي��ط وبشكل‬ ‫مباشر م��ع ال��اع��ب��ني ومدربيهم‬ ‫ومسؤوليهم وفق عقلية جديدة»‪.‬‬ ‫وي��ن��ت��ق��ل ال��ط��وس��ي ب��ع��د ذلك‬ ‫إليطاليا لاطمئنان على إصابة‬ ‫امل��ه��دي بنعطية رفقة أودينيزي‬ ‫وقال‪« :‬تواصلت معه بعد اإلصابة‬ ‫ل��اط��م��ئ��ن��ان ع��ل��ي��ه وس��أل��ت��ق��ي به‬ ‫ألق��������������ف ع��ن��د درج����ة جاه���زيته‬ ‫البدنية بالنظر ألهميته في خط‬ ‫الدف�اع»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬سأقف بإيطاليا على‬ ‫ت��ط��ور مستوى منير احلمداوي‬ ‫ال����ذي حت��س��ن م��س��ت��واه م��ن��ذ أن‬ ‫ت��ك��ل��م��ت م��ع��ه ب���ال���دار البيضاء‪،‬‬ ‫حني استدعيته بشكل استثنائي‬ ‫رغ��م أن��ه لم يكن يلعب لثقتي في‬ ‫مؤهاته وهو ما ينطبق إلى حد‬

‫ما بحالة أسامة السعيدي»‪.‬‬ ‫وان���ت���ق���ل ال���ط���وس���ي وب�����ادو‬ ‫إلنكلترا ملتابعة مباراة ليفربول‬ ‫م��ع فولهام وال��ت��وق��ف عند عطاء‬ ‫أس��ام��ة ال��س��ع��ي��دي ال���ذي ل��م يعد‬ ‫يتمتع بوقت أطول للعب في ظل‬ ‫تعرضه ل��إص��اب��ة‪ ،‬مثلما حتدث‬ ‫م��ع ك��رمي األح��م��دي الع��ب أستون‬ ‫فيا‪ ،‬كما ستكون له قبل ذلك فترة‬ ‫ت��وق��ف ب��أمل��ان��ي��ا مل��س��ان��دة حارس‬ ‫مرمى أوغسبورغ محمد أمسيف‬ ‫الذي تألق في مباراة البايرن رغم‬ ‫اخلسارة‪.‬‬ ‫وت���ب���رز أه����م م��ه��م��ة للثنائي‬ ‫وليد الركراكي ورشيد بنمحمود‬ ‫ف���ي دع���م الع���ب ال���وس���ط أدري����ان‬ ‫ري��غ��ات��ان املنتسب لفريق تولوز‬ ‫وال��ذي أعجب الطوسي بوطنيته‬ ‫وقتاليته فوق أرضية امليدان لكن‬ ‫مشاكله اإلدارية جتعله غير مؤهل‬

‫(مصطفى الشرقاوي)‬

‫بنمحمود‬ ‫والركراكي‬ ‫لتسوية وضعية‬ ‫ريكاتين ومتابعة‬ ‫أمرابط وبرادة‬

‫املكتب املديري للرجاء يعقد‬ ‫جمعه العام في رابع يناير املقبل‬

‫بعد للعب رسميا للمغرب حيث‬ ‫ينتظر أن يحصل قريبا على جواز‬ ‫سفر مغربي جديد‪.‬‬ ‫وستكون للثنائي الركراكي‬ ‫وبنمحمود محطة بإسبانيا ملتابعة‬ ‫عبد العزيز برادة مهاجم خيطافي‬ ‫وي��وس��ف ال��ع��رب��ي الع��ب غرناطة‬ ‫وبتركيا نور الدين أمرابط املتألق‬ ‫بغلطة س����راي وك��ذل��ك ميكائيل‬ ‫بصير العب بورصاسبور‪.‬‬ ‫وي��رك��ز الطوسي ومساعدوه‬ ‫على نهاية األسبوع اجلاري ‪15-‬‬ ‫‪ 16‬ونهاية األس��ب��وع املقبل ‪22-‬‬ ‫‪ 23‬دجنبر‪ ،‬على أن ت��ك��ون هناك‬ ‫زيارات طيلة أيام األسبوع املقبل‬ ‫ملقرات األندية أو مبنازل الاعبني‬ ‫لتكون العودة يوم االثنني ‪ 24‬من‬ ‫نفس الشهر‪ ،‬على أن يعلن الناخب‬ ‫الوطني عن الائحة النهائية في‬ ‫حدود ‪ 29‬أو ‪ 30‬دجنبر‪.‬‬

‫أعلن املكتب املديري لنادي الرجاء الرياضي في بيان‬ ‫توصلت «املساء» بنسخة منه‪ ،‬عن انعقاد جمعه العام في‬ ‫الرابع من الشهر املقبل باملركب الرياضي للوازيس‪ ،‬وذلك‬ ‫ابتداء من السادسة مساء‪ .‬وأضاف البيان أن االتفاق على‬ ‫عقد هذا اجلمع جاء بعد عدة مشاورات ولقاءات تواصلية‬ ‫مع جميع الفعاليات الرجاوية‪ ،‬واللجنة املمثلة لفروع‬ ‫نادي الرجاء البيضاوي‪ .‬ويتضمن جدول أعمال اجلمع‬ ‫العام املذكور انتخاب أعضاء املكتب املديري بناء على‬ ‫الفصل ‪ 6‬من القانون األساسي‪ ،‬وانتخاب املكتب التنفيذي‬ ‫للمكتب املديري بناء على الفصل ‪ 8‬من القانون األساسي‪،‬‬ ‫حسب الباغ نفسه‪ ،‬املوقع من طرف محمد أوزال‪ ،‬رئيس‬ ‫املكتب املديري للرجاء‪.‬‬

‫العبو الوداد يتوصلون‬ ‫بجزء من مستحقاتهم‬ ‫توصل العبو فريق الوداد البيضاوي لكرة القدم األسبوع‬ ‫املاضي مبستحقاتهم املتعلقة بالشهرين املاضيني‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى املنح اخلاصة باخلمس مباريات األخيرة‪ ،‬لكن ضخ منح‬ ‫املباريات األخيرة واملستحقات الشهرية ال يعني أن «أزمة»‬ ‫الوداد املالية انتهت‪ ،‬إذ لم يتوصل العديد من الالعبني بعد‬ ‫بالشطر األول من منح التوقيع‪ ،‬في الوقت الذي من املفروض‬ ‫فيه أن يتوصلوا بالشطر الثاني من منح التوقيع بداية شهر‬ ‫يناير املقبل‪ .‬وكان املكتب املسير للوداد صرف بداية الشهر‬ ‫اجلاري بعض املنح العالقة‪ ،‬بعد أن مت طرح موضوع تأخر‬ ‫صرف املنح على طاولة املكتب املسير وكذا على أنظار الطاقم‬ ‫التقني للفريق‪.‬‬

‫روسلي اعتبر لمباركي أبرز العب في البطولة والضرس يهنئ العبيه‬

‫وداد فاس «يفرط» في تقدمه أمام شباب احلسيمة‬ ‫فاس‪ :‬رضوان مشواري‬

‫لم يستفد ال��وداد الفاسي من فرصة استقباله‬ ‫لشباب الريف احلسيمي‪ ،‬الذي غاب عنه مجموعة‬ ‫من العبيه األساسيني‪ ،‬واكتفى بنتيجة التعادل‬ ‫(‪ )1-1‬في املباراة االفتتاحية عن اجلولة ‪ 12‬من‬ ‫ال��دوري الوطني االحترافي‪ ،‬التي دارت أطوارها‬ ‫مساء اجلمعة املاضي أم��ام مدرجات شبه فارغة‬ ‫مبركب فاس الكبير‪.‬‬ ‫ول���م ت��خ��دم نتيجة ال��ت��ع��ادل م��ص��ال��ح ال����وداد‬ ‫الفاسي‪ ،‬ال��ذي وج��د نفسه قريبا أكثر فأكثر من‬ ‫صاحب املصباح «األحمر»‪ ،‬خصوصا بعد فوز رجاء‬ ‫بني م��ال على ال��دف��اع اجل��دي��دي و ع���ودة نهضة‬ ‫بركان بفوز ثمني من القنيطرة على حساب فريقها‬

‫احمللي‪.‬‬ ‫وك��ان الفريق الفاسي متقدما في النتيجة عن‬ ‫طريق عمر حاسي في الدقيقة ‪ ،51‬قبل أن يعود‬ ‫الفريق احلسيمي ف��ي النتيجة م��ن ض��رب��ة جزاء‬ ‫انبرى لها عبدالصمد ملباركي في الدقيقة ‪ 75‬من‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫وكان الفريق احلسيمي أكثر تنظيما وخطورة‬ ‫خال اجلولة األولى بفضل حتركات العب الوسط‬ ‫الهجومي عبد الصمد ملباركي‪ ،‬الذي خلق متاعب‬ ‫كثيرة ملدافعي الفريق الفاسي‪ ،‬وساهم في مترير‬ ‫ك��رات حاسمة خل��ط الهجوم‪ ،‬كما ك��ان وراء أبرز‬ ‫ف��رص��ة ف��ي اللحظات األخ��ي��رة م��ن ال��ش��وط األول‪،‬‬ ‫وع��رف��ت ت��دخ��ل احل����ارس ال��ب��ورق��ادي وم��ع��ه دفاع‬ ‫الفريق إلبعاد اخلطورة‪.‬‬

‫خال اجلولة الثانية‪ ،‬انتبه املدرب السويسري‬ ‫ملصدر اخلطورة وأمر بفرض حراسة لصيقة على‬ ‫ملباركي من طرف املدافع تاج الدين ملنور‪ ،‬لتصبح‬ ‫املبادرة للفريق «األبيض» و»األس��ود»‪ ،‬الذي متكن‬ ‫من إح��راز ه��دف السبق بعد ممارسة ضغط قوي‬ ‫على دفاع احلسيمة‪.‬‬ ‫وف��ي الدقيقة ‪ ،74‬ولكثرة حماسته وانشغاله‬ ‫برقابة ملباركي‪ ،‬وقع تاج الدين ملنور في احملظور‬ ‫وارتكب خطأ وسط مربع العمليات في حق العب‬ ‫احلسيمة كوروما‪ ،‬لم يتوان احلكم محمد يارا في‬ ‫إعان ضربة جزاء‪ ،‬منحت التعادل للفريق الزائر‪.‬‬ ‫وعقب نهاية امل��ب��اراة‪ ،‬أش��اد م��درب وداد فاس‬ ‫ش��ارل روس��ل��ي ب���أداء ال��اع��ب عبدالصمد ملباركي‬ ‫واعتبره أفضل العب في البطولة الوطنية‪ ،‬وهي‬

‫الشهادة التي سبق أن أدل��ى بها في حق الاعب‬ ‫نفسه خال املوسم املنصرم‪ ،‬مبرزا أنه كان مصدر‬ ‫اخلطورة و وراء كل عمليات الفريق احلسيمي‪.‬‬ ‫وقال روسلي أنه لم يتأسف على ضياع نقاط‬ ‫املباراة بقدر ما تأسف لتراجع العبيه إلى الوراء‬ ‫بعد إحرازهم هدف التقدم‪ ،‬مضيفا أن فريقه حتكم‬ ‫في مجريات اجلولة الثانية وكان بإمكانه مضاعفة‬ ‫النتيجة لو تعامل العبوه بشكل جيد مع الفرص‬ ‫التي أتيحت لهم في الدقائق األخير من املباراة‪.‬‬ ‫م���ن ج��ان��ب��ه‪ ،‬ه��ن��أ م��ص��ط��ف��ى ال���ض���رس العبي‬ ‫الفريق احلسيمي على حصولهم على أول تعادل‬ ‫خارج القواعد بالرغم من بعض الغيابات‪ ،‬متمنيا‬ ‫في الوقت ذات��ه استعادة الاعبني املصابني قبل‬ ‫املواجهة املقبلة أمام املتزعم الرجاء‪.‬‬


‫العدد‪1937 :‬‬

‫االثنني‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫تاعرابت «يبدع» وبلهندة يؤكد جاهزيته‬ ‫عبد اإلله محب‬

‫رشيد بنمحمود وأدريان ريكاتني ووليد الركراكي‬

‫بنمحمود والركراكي يلتقيان أدريان ريكاتني‬ ‫عم‬

‫التقى املدربني املساعدين للناخب الوطني رشيد الطاوسي‪ ،‬وليد الركراكي‪،‬‬ ‫ورشيد بنمحمود‪ ،‬العب فريق تولوز الفرنسي أدريان ريكاتني اجلمعة املاضية‪،‬‬ ‫في احد املطاعم الفرنسية مبدينة تولوز‪.‬‬ ‫وحسب املعلومات التي حصلت عليها «املساء» فإن الزيارة اخلاصة التي‬ ‫قام بها املدربني املساعدين كان الهدف منها الوقوف على مدى جاهزية الالعب‪،‬‬ ‫وملفه اخلاص بحصوله على اجلنسية املغربية‪.‬‬ ‫وأفاد املصدر ذاته أن بنمحمود والركراكي‪ ،‬أعربا لالعب‪ ،‬عن رغبتهما في‬ ‫أن يكون من بني الالعبني الذين سيشاركون في كاس أمم إفريقيا بجنوب إفريقيا‪،‬‬ ‫في حالة إذا ما متت تسوية وضعيته القانونية قبل التاسع من شهر يناير‪ ،‬وهو‬ ‫موعد إيفاد الئحة العبي املنتخب الوطني املشاركني في كأس أمم إفريقيا‪.‬‬ ‫وأوض��ح املصدر نفسه أنه في حال تعذر على الالعب املشاركة في كأس‬ ‫إفريقيا فإنه سيكون من بني األسماء التي ستعزز املنتخب الوطني في التصفيات‬ ‫اإلفريقية املؤهلة إلى مونديال البرازيل ‪.2014‬‬

‫ولم يتمكن الركراكي وبنمحمود من معاينة الالعب عن قرب في مباراة تولوز‬ ‫ضد مارسيليا بعدما لم يشارك فيها وظل حبيس كرسي البدالء‪.‬‬ ‫وف��ي سياق متصل‪ ،‬علم أن منافسات الكؤوس األورب�ي��ة‪ ،‬كانت سببا في‬ ‫تأخير توجه الوفد املغربي إلى جنوب إفريقيا إلى غاية السادس من شهر يناير‬ ‫املقبل‪ .‬في ظل برمجة مجموعة من منافسات الكؤوس في األسبوع األول من‬ ‫شهر يناير‪.‬‬ ‫وفي ظل هذا الطارئ‪ ،‬قرر أن يتوجه املنتخب الوطني إلى جنوب إفريقيا عبر‬ ‫مدينة باريس الفرنسية‪ ،‬التي ستكون محطة مغادرة الوفد املغربي‪ ،‬في ظل قربها‬ ‫من مختلف الدول األوربية التي ميارس فيها الالعبون احملترفون‪.‬‬ ‫وتنص قوانني االحتاد الدولي لكرة القدم‪ ،‬على ضرورة الترخيص لالعبني‬ ‫احملترفني لاللتحاق مبنتخباتهم قبل عشرة أيام من أي منافسة‪ ،‬وهو األمر الذي‬ ‫دفع إلى تأخير الرحلة إلى السادس من شهر يناير من العام املقبل‪.‬‬ ‫وت��درس اجلامعة امللكية املغربية لكرة القدم إمكانية تأخير املباراة الودية‬ ‫أمام زامبيا من الثامن إلى التاسع من شهر يناير‪ ،‬في حال وافق الطرف الزامبي‬ ‫على ذلك‪.‬‬

‫عصبة الغرب‬ ‫كشف ملف عصبة الغرب لكرة القدم‪،‬‬ ‫والييصييراع اليييذي تعرفه بيين مكتبي محمد‬ ‫الكرتيلي وحكيم دومييو‪ ،‬إلييى أي حضيض‬ ‫وصلت كرة القدم املغربية‪.‬‬ ‫لقد تبادل املسؤوالن اتهامات خطيرة‪،‬‬ ‫بل إن محمد الكرتيلي قال إن هناك تزوير‬ ‫طال بعض امللفات‪ ،‬وأشهر ما يعتبرها أدلة‬ ‫تدين دومو وبعض األعضاء املساندين له‪،‬‬ ‫في وقت دافييع فيه دومييو عن نفسه‪ ،‬ووجه‬ ‫بدوره اتهامات ثقيلة حملمد الكرتيلي‪.‬‬ ‫فييي نييدوة يييوم اخلميس امليياضييي التي‬ ‫عقدها محمد الكرتيلي‪ ،‬لم يتردد األخير في‬ ‫توجيه انتقادات الذعة للكاتب العام للجامعة‬ ‫طيييارق نيياجييم‪ ،‬بييل إنيييه وصييفييه بي«اجلاهل»‬ ‫وبي«عدمي الكفاءة»‪ ،‬وبأنه ال يفقه شيئا في‬ ‫مجال كرة القدم‪ ،‬في وقت اختار فيه الكاتب‬ ‫العام للجامعة عدم الرد‪.‬‬ ‫وإذا كان من حق الكرتيلي أن يدافع عن‬ ‫شرعيته وأن يكشف أيضا أخطاء اجلامعة‪،‬‬ ‫وطريقة تدبيرها‪ ،‬إال أن امليياحييظ‪ ،‬هييو أن‬ ‫الكرتيلي استثنى من هييذا النقاش رئيس‬ ‫اجلامعة علي الفاسي الفهري‪ ،‬بل إنه أماط‬ ‫اللثام عن اتصال جرى بينهما‪ ،‬تبرأ خاله‬ ‫الفهري حسب قوله من باغ كاتبه العام‪.‬‬ ‫هذه الواقعة حتيلنا على ما كان يحدث‬ ‫فييي سيينييوات سييابييقيية‪ ،‬فييقييد كيييان الكثير من‬ ‫املسؤولن وبينهم الكرتيلي نفسه‪ ،‬يشيدون‬ ‫بعمل رئيس اجلامعة السابق‪ ،‬وفي الوقت‬ ‫نفسه «يلعنون» احمليطن به ويعتبرونهم‬ ‫أصل الداء ومكمن الباء‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬تتكرر الصورة نفسها‪ ،‬علما أنه‬ ‫في واقعة الكاتب العام للجامعة‪ ،‬الييذي ال‬ ‫يربطه بهذا املجال أي خيط ناظم‪ ،‬فإنه ال‬ ‫ميكن له أن يوقع الباغ أو يقدم على أية‬ ‫خطوة‪ ،‬لو أنه لم يحصل على الضوء األخضر‬ ‫من رئيس اجلامعة‪ ،‬أو من اللجان املختصة‪،‬‬ ‫أو من أعضاء جامعين بعينهم‪ ،‬فالكاتب‬ ‫العام ال ميثل نفسه‪ ،‬ولكنه ميثل مؤسسة‬ ‫اجلامعة‪ ،‬وباغاته تصدر باسمها‪ ،‬لذلك‪،‬‬ ‫كييان على الكرتيلي أن ال يهاجم الشخص‬ ‫فقط‪ ،‬بل أن يتوجه رأسا إلى اجلامعة‪.‬‬ ‫إن الكثير من االتهامات التي يوجهها‬ ‫الكرتيلي حلكيم دومييو أو تلك التي يرمي‬ ‫بها األخير في وجه األول قد تكون صحيحة‪،‬‬ ‫خصوصا وأن األمر يتعلق مبسؤولن قضيا‬ ‫سيينييوات طويلة فييي اجلييامييعيية‪ ،‬واملفروض‬ ‫اليييييييوم‪ ،‬إذا كييانييت لييلييجييامييعيية فييعييا رغبة‬ ‫فييي اإلصيييياح‪ ،‬أن تباشر حتقيقاتها‪ ،‬أما‬ ‫بخصوص االتهامات بي«التزوير» وبشراء‬ ‫الذمم‪ ،‬فهذا ملف يجب أن ينظر فيه القضاء‪،‬‬ ‫فمن يييزور عقود الاعبن أو توقيعات‬ ‫الييييفييييرق‪ ،‬أو الييكييثييييير مييين األشياء‬ ‫املرتبطة باملجال الييكييروي‪ ،‬يجب‬ ‫أن يكون مكانه خلف القضبان‪،‬‬ ‫وليس فوق كرسي رئاسة عصبة‬ ‫الغرب أو كرسي عضوية املكتب‬ ‫اجلامعي‪.‬‬ ‫جمال اسطيفي‬ ‫‪monys52@yahoo.fr‬‬

‫خــارج النص‬

‫األول أحرز أجمل هدف في الدوري اإلنجليزي والثاني سجل سادس هدف له هذا الموسم‬

‫اسييتييعيياد اليييدوليييي املييغييربييي يييونييس بلهندة‬ ‫مستواه املعهود‪ ،‬بعدما قيياد فريقه مونبوليي‬ ‫إلى الفوز على باستيا بأربعة أهداف لصفر أول‬ ‫أمس السبت‪ ،‬ضمن منافسات الدوري الفرنسي‪،‬‬ ‫وسجل يونس الهدف الثالث لفريقه في املباراة‪،‬‬ ‫بطريقة جميلة‪.‬‬ ‫وعلق اإلعام الفرنسي‪ ،‬على مباراة بلهندة‬ ‫بأنها تأكيد على عودة الاعب إلى مستواه املعهود‬ ‫الذي كان من بن أسباب تتويج مونبوليي العام‬ ‫املاضي بلقب الدوري الفرنسي للمرة األولى في‬ ‫تاريخه‪.‬‬ ‫ومتيز في املباراة ذاتها عبد احلميد الكوثري‪،‬‬ ‫الذي حصل إلى جانب بلهندة على أحسن تنقيط‬ ‫في املباراة‪.‬‬ ‫وفي الدوري اإلجنليزي‪ ،‬قاد تاعرابت كوينز‬ ‫بارك راجنرز لتحقيق فوزه األول هذا املوسم‪ ،‬بعد‬ ‫جتاوزه لضيفه فولهام بهدفن مقابل واحد‪.‬‬ ‫وقييدم تاعرابت مباراة كبيرة وسجل هدفي‬ ‫فوز فريقه‪ ،‬معلما أن الهدف الثاني الذي سجله‬ ‫وصف بأحسن هدف في اجلولة السادسة عشرة‬ ‫من الدوري اإلجنليزي املمتاز‪.‬‬ ‫وساهم هدفي تاعرابت في اعتاء الفريق‬ ‫اإلجنليزي املركز ما قبل األخييييير‪ ،‬برصيد عشر‬ ‫نقط‪.‬‬ ‫وعن الييدوري ذاته‪ ،‬شارك كرمي األحمدي في‬ ‫خمس دقائق األخيرة من مباراة أستون فيا ضد‬ ‫ليفربول‪ ،‬والتي تفوق فيها زماء األحمدي بثاثة‬ ‫أهييداف مقابل هدف واحييد‪ ،‬في حن غاب أسامة‬ ‫السعيدي عن املباراة ليواصل سلسلته غياباته‬ ‫عن الفريق اإلجنليزي‪.‬‬ ‫وفي الدوري اإليطالي‪ ،‬لم يستعد بعد املهدي‬ ‫بنعطية جاهزيته للمشاركة في مباريات الدوري‬ ‫اإليييطييالييي بسبب اإلصييابيية‪ ،‬إذ غيياب عيين مباراة‬ ‫أودينيزي ضد باليرمو‪.‬‬ ‫وأشاد مجموعة من جنوم الدوري االجنليزي‬ ‫السابقن‪ ،‬خاصة أالن شيرير بييأداء تاعرابت‪،‬‬ ‫ووصفه بي»الاعب الكبير» ‪ ،‬في حن أثنى مدربه‬ ‫هاري ريدناب على مستواه‪ ،‬مؤكدا في تصريحات‬ ‫إعامية بعد نهاية املباراة‪ ،‬أنه بسبب أداء عادل‬ ‫الكبير‪ ،‬ال يرغب في أن يراه مع املنتخب الوطني‬ ‫في كأس أمم إفريقيا املقررة في جنوب إفريقيا‪.‬‬ ‫وفي عاقة مبحترفي املنتخب الوطني‪ ،‬شارك‬ ‫عبد العزيز بييرادة في املباراة التي تعادل فيها‬ ‫فريقه خيطافي أمام اوساسونا بهدف ملثله‪ ،‬في‬ ‫حن اقتصرت مشاركة يوسف العربي‪ ،‬على ‪28‬‬ ‫دقيقة في مباراة غرناطة وريال سوسيداد التي‬ ‫انتهت بدورها متعادلة بدون أهداف‪.‬‬ ‫وانتهت قمة أسفل ترتيب اليييدوري األملاني‬ ‫(البوندسليغا) بن اوكسبورغ وغروثر فورت‪،‬‬ ‫بالتعادل هييدف ملثله‪ ،‬كييان أداء احلييارس محمد‬ ‫أمييسيييييف فيييييهييا رائيييعيييا‪ ،‬وأنييقييد أوكييسييبييورغ من‬ ‫الهزمية‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫‪2012/12/17‬‬


‫‪14‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪1937 :‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫لوران أشرك خمسة العبين ألول مرة وايت جودي «يلعن» التحكيم‬

‫أوملبيك آسفي «ينتفض» ويدك شباك «املاص» برباعية‬ ‫آسفي‪:‬ادريس بيتة‬

‫ق��اد عبد ال���رزاق حمد ال��ل��ه‪ ،‬ه���داف البطولة‬ ‫«االح��ت��راف��ي��ة»‪ ،‬فريقه إل��ى ف��وز كبير على ضيفه‬ ‫امل��غ��رب ال��ف��اس��ي ب��أرب��ع��ة أه����داف ل��ه��دف واحد‬ ‫ف��ي م��ب��اراة اجل��ول��ة الثانية ع��ش��رة م��ن البطولة‬ ‫«االحترافية» التي جرت أول أمس السبت‪ ،‬مبلعب‬ ‫املسيرة بآسفي‪ ،‬وقادها احلكم هشام التيازي‪ ،‬من‬ ‫عصبة اجلنوب أمام جمهور قدر بحوالي ‪3000‬‬ ‫متفرج‪.‬‬ ‫وسجل حمد الله ف��ي امل��ب��ارة نفسها ثالثة‬ ‫أهداف‪ ،‬في الدقائق ‪ 19‬و‪ 70‬و ‪ ،90‬وأضاف الهدف‬ ‫الرابع زميله عبد الله املادي في الدقيقة ‪ ،31‬في‬ ‫حني سجل للزوار الالعب املهدي بلعروسي في‬ ‫الدقيقة ‪.90‬‬ ‫ودخل أوملبيك آسفي املباراة بلوك جديد‪ ،‬حتت‬ ‫قيادة الفريق الفرنسي كوجير ل��وران‪ ،‬ومساعده‬ ‫نورالدين لكنيزي‪ ،‬ومت االستغناء عن مجموعة‬

‫من الالعبني الذين كانوا ضمن اختيارات املدرب‬ ‫السابق عبد الهادي السكتيوي‪ ،‬ومت تعويضهم‬ ‫بخمسة العبني من فئة األمل‪ ،‬أخرجهم لوران من‬ ‫«ثالجة» «الكارتينغ» بعدما ظلوا حبسي دكة البدالء‬ ‫تارة بفريق الكبار وتارة أخرى ضمن فريق األمل‪.‬‬ ‫وقبل بداية املباراة‪ ،‬فاجأ لوران‪ ،‬جمهوره الذي‬ ‫استقبله بالورود وصفق له كثيرا قبل وبعد نهاية‬ ‫املباراة‪ ،‬مبجموعة من الالعبني تظهر أسماؤهم‬ ‫ألول مرة في مباراة رسمية من هذا احلجم‪ ،‬تدخل‬ ‫عملية اإلحماء معوضة مجموعة من أبرز األسماء‬ ‫التي ظل يعتمد عليها سلفه السكتيوي‪ ،‬اذ اختفى‬ ‫من الورقة التقنية كل من أحمد الصادق ومحمد‬ ‫العنصري‪ ،‬وكمال الوصيل‪ ،‬وعبد العزيز بنشعيبة‪،‬‬ ‫ومحمد املجدوبي‪ ،‬ومت تعويضهم بأسماء أخرى‬ ‫من فئة األمل من قبيل أمني الكرمة‪ ،‬وعبد الله‬ ‫م��ادي‪ ،‬وابراهيم البحراوي‪ ،‬والنيجيري‬ ‫سوديك سوراج‪ ،‬و يحي عطية الله‪.‬‬ ‫واحتفلت اجلماهير اآلسفية بالفوز‪،‬‬

‫«الكاك» يخيب آمال جمهوره وينهزم أمام نهضة بركان‬ ‫القنيطرة‪ :‬بلعيد كروم‬

‫ض�ي��ع ال �ن��ادي القنيطري ل �ك��رة ال �ق��دم فرصة‬ ‫االستقبال مبيدانه‪ ،‬وسقط في فخ الهزمية الثانية‬ ‫على التوالي‪ ،‬حينما استضاف‪ ،‬عشية أول أمس‪،‬‬ ‫بامللعب ال�ب�ل��دي‪ ،‬نهضة ب��رك��ان‪ ،‬ب��رس��م منافسات‬ ‫اجل��ول��ة ‪ 12‬م��ن البطولة «االح�ت��راف�ي��ة»‪ ،‬إذ انتهت‬ ‫املباراة بخسارته بهدفني لواحد‪.‬‬ ‫وأغضبت هذه النتيجة كثيرا مدرب الفريق عبد‬ ‫القادر يومير‪ ،‬ال��ذي غ��ادر امللعب مسرعا مباشرة‬ ‫بعد إع�ل�ان احل�ك��م عبد العالي زدان ��ي نهاية هذه‬ ‫امل��واج�ه��ة‪ ،‬وتخلف ع��ن ح�ض��ور ال �ن��دوة الصحفية‬ ‫ألسباب مجهولة‪ ،‬وهو ما أثار حفيظة ممثلي وسائل‬ ‫اإلعالم‪.‬‬ ‫وخ �ي��ب الع �ب��و «ال� �ك ��اك» ف��ي ه ��ذا ال �ل �ق��اء آمال‬ ‫جماهيرهم‪ ،‬وضيعوا ثالث نقط ثمينة أم��ام متذيل‬ ‫أسفل الترتيب‪ ،‬بعد لقاء فاتر لم يقدم فيه احملليون‬ ‫حتى احلد األدنى من املردود املنتظر منهم‪.‬‬ ‫ورغم رفع املكتب املسير ملنحة الفوز في هذه‬ ‫امل��واج�ه��ة إل��ى ‪ 5000‬دره ��م‪ ،‬وف��ق م��ا كشف عنه‬ ‫العربي برخوصي‪ ،‬نائب رئيس النادي‪ ،‬فان مستوى‬ ‫الفريق لم يبتعد عن الوجه الهزيل الذي ظهر به في‬ ‫اجلولة السابقة أمام شباب الريف احلسيمي‪ ،‬أما‬ ‫الضيوف فكان مستواهم أفضل‪.‬‬ ‫وكان الفريق البركاني سباقا إلى التسجيل في‬ ‫الدقيقة ‪ ،12‬حينما عجز احلارس محمد بيسطارة‬ ‫ع��ن ص��د ت�س��دي��دة امل�ه��اج��م عبد امل��ول��ى ب��راب��ح إثر‬ ‫ضربة خطأ مباشرة كلف بتنفيذها‪ ،‬وهي النتيجة‬ ‫التي انتهى على إيقاعها الشوط األول‪.‬‬ ‫ولم يستسغ اجلمهور القنيطري التشكيلة التي‬ ‫خاض بها امل��درب عبد القادر يومير هذه املباراة‪،‬‬ ‫إذ منيت أغ�ل��ب اخ�ت�ي��ارات��ه بالفشل ال��ذري��ع‪ ،‬وبدا‬ ‫بعض الالعبني ال��ذي��ن مت اعتمادهم مبستوى جد‬

‫ض�ع�ي��ف‪ ،‬وه ��و م��ا أث ��ر سلبا‬ ‫على م��ردودي��ة الفريق ككل‪.‬‬ ‫في حني كشف البركانيون‬ ‫منذ الدقائق األول��ى لهذه‬ ‫امل��واج �ه��ة ع��ن رغبتهم‬ ‫ف��ي ال �ع��ودة ب��ال�ف��وز من‬ ‫قلب القنيطرة‪ ،‬ولعبوا‬ ‫بروح انتصارية عالية‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ف� ��رض أشبال‬ ‫ع �ب��د ال��رح �ي��م طاليب‬ ‫أسلوب لعبهم‪ ،‬وكانوا‬ ‫األح � �س� ��ن انتشارا‬ ‫داخ���ل رق �ع��ة امليدان‪،‬‬ ‫والسباقني إلى شن سلسلة‬ ‫م� ��ن احل�� �م�ل��ات الهجومية‬ ‫املنسقة‪ ،‬الشيء ال��ذي أربك‬ ‫احملليني ال��ذي��ن ك��ان أداؤهم‬ ‫جد باهت‪.‬‬ ‫النادي القنيطري خالل‬ ‫هذه املواجهة واجه دفاع ًا‬ ‫منظما م��ن نهضة بركان‬ ‫ال��ذي أغلق جميع املنافذ‬ ‫في وجه مهاجمي اخلصم‪،‬‬ ‫وف��ي اجلهة املقابلة أزعج‬ ‫ك��ل م��ن املهاجم مصطفى‬ ‫ك� ��ون� ��دي وب� ��راب� ��ح كثيرا‬ ‫دف ��اع ال�ف��ري��ق املستضيف‬ ‫بتوغالتهما‪ ،‬ومحاوالتهما‬ ‫اخل� �ط� �ي ��رة ال� �ت ��ي أربكت‬ ‫احمل� �ل� �ي�ي�ن‪ ،‬خ���اص���ة مع‬ ‫إص � ��رار امل � ��درب يومير‬ ‫على اللعب بحذر ونهج‬ ‫أسلوب دفاعي مبالغ فيه‪.‬‬

‫وظلت تتغنى بالعبيها الشبان وترسل رسائل‬ ‫إلى املكتب املسير لالهتمام بالفئات الصغرى‪ ،‬كما‬ ‫كانوا يرسلون رسائل أخرى مباشرة إلى الوداد‬ ‫عبر رئيسها عبد اإلل��ه أك��رم ال��ذي ك��ان حاضرا‬ ‫باملنصة الشرفية رفقة الوالي العلمي عضو املكتب‬ ‫املسير لفريق املغرب الفاسي وزميله باجلامعة‪،‬‬ ‫وظل اجلمهور طيلة الدقائق األخيرة بعدما أمن‬ ‫ال��ف��وز ي��ص��ي��ح‪« ..‬وب��ي��ض��اوة اح��ن��ا ج��اي�ين‪ »..‬في‬ ‫إشارة منه إلى مباراة الدورة املقبلة أمام الوداد‬ ‫البيضاوي حلساب اجلولة الثالثة عشرة‪.‬‬ ‫وات��ه��م ع��ز ال��دي��ن أي��ت ج��ودي م��درب الفريق‬ ‫ال��ف��اس��ي احل��ك��م ال��ت��ي��ازي ب��إف��س��اد امل��ب��اراة وقال‬ ‫لـ»املساء»‪« ،‬خالل املباريات الثالث األخيرة أمام‬ ‫النادي القنيطري‪ ،‬ووداد فاس‪ ،‬والرجاء‬ ‫البيضاوي‪ ،‬لم أتكلم عن التحكيم‪ ،‬لكن‬ ‫اليوم ج��اء الوقت للقول ب��أن احلكم‬ ‫ساهم في هزميتنا وكأننا نلعب في‬ ‫األدغ����ال اإلف��ري��ق��ي��ة‪ ،‬ف��ال��ت��ي��ازي حكم‬

‫جيد لكن اليوم كان مستواه ضعيفا وأخرجنا من‬ ‫املباراة وكان مبثابة الالعب رقم ‪ 12‬ضدنا‪ ،‬فريقنا‬ ‫أصبح يعاني من احلكرة‪ ،‬فهزمية اليوم هي قاسية‬ ‫جدا لكن يجب أن نقبل بها‪ ،‬ونهنئ اخلصم على‬ ‫ال��ف��وز‪ ،‬لكنني أشكك في صحة ضربة اجل��زاء و‬ ‫ضربة اخلطأ التي كانت وراء الهدف األول»‪.‬‬ ‫من جانبه قال كوجير ل��وران‪« ،‬إن ما ساعدنا‬ ‫على الفوز هو حسن التنظيم واالنتشار داخل‬ ‫رق��ع��ة امل��ل��ع��ب‪ ،‬إذ عملنا على تعطيل هجومات‬ ‫اخلصم واالعتماد على احلمالت املضادة اخلاطفة‬ ‫وال��ت��ي أع��ط��ت أكلها ف��ي العديد م��ن املناسبات‪،‬‬ ‫اخلصم كان أفضل منا في البداية لكننا استطعنا‬ ‫شل حركته وخلق فجوات في دفاعه كانت وراء‬ ‫ه��ذا ال��ف��وز الثمني ال��ذي ج��اء ف��ي وق��ت مي��ر فيه‬ ‫فريقنا من ظ��روف حرجة‪ ،‬كما أنه سيبعث األمل‬ ‫ف��ي صفوف الالعبني م��ن أج��ل ع��ودة ال���روح إلى‬ ‫الفريق في الدورات املقبلة‪ ،‬على العموم أنا سعيد‬ ‫بالنتيجة وبأداء الالعبني»‪.‬‬

‫ملريني ينتقد العبي الفتح ويصف قتاليتهم بـ«الزائدة»‬ ‫القنيطرة‪ :‬بلعيد كروم‬

‫عبد املولى برابح‬ ‫(مصطفى الشرقاوي)‬

‫االثنني‬

‫‪2012/12/17‬‬

‫انتفض جمهور النادي املكناسي‬ ‫ض��د الع�ب��ي فريقه عقب هزميتهم‬ ‫أمام الفتح الرباطي بهدفني لصفر‪،‬‬ ‫أول أمس السبت‪ ،‬ضمن منافسات‬ ‫اجلولة ‪ 12‬من البطولة «االحترافية»‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وأح��رز هدفي الفتح املهاجمني‬ ‫مراد باتنا وعبد السالم بنجلون‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل �ب��اراة ال�ت��ي قادها‬ ‫احل� �ك ��م ج� �ي ��د م �ج �م��وع��ة من‬ ‫الصحافيني األتراك في‬ ‫اطار التعاون املشترك‬ ‫ب�ين امل�غ��رب وتركيا‪،‬‬ ‫بعدما اغتنموا فرصة‬ ‫ت���واج���ده���م بالرباط‬ ‫ملتابعة املواجهة على غرار‬ ‫ما دأب��وا القيام به في العديد من الدول‬ ‫التي زاروها‪ .‬وانتقد يوسف ملريني‪ ،‬مدرب‬ ‫النادي املكناسي‪ ،‬الطريقة التي لعب بها‬ ‫الفتح الرباطي‪ ،‬والتي قال إنها كانت سببا‬ ‫في هزمية فريقه بثنائية في املباراة التي‬ ‫جمعتهما باملجمع الرياضي األمير موالي‬ ‫عبد الله بالرباط حلساب فعاليات اجلولة‬ ‫‪ 12‬من البطولة « االحترافية»‪.‬‬ ‫وش��دد ملريني في حديثه للصحافيني عقب‬ ‫نهاية املباراة على أن العبني من فريقه تعرضوا‬ ‫إلصابات بليغة نتيجة تدخالت العبي الفتح‪ ،‬وتابع‬ ‫قائال‪ »:‬التدخالت كان مبالغا فيها والقتالية كانت‬ ‫زائ��دة وبعض الالعبني كانوا يستحقون الورقة‬ ‫احلمراء»‪.‬‬ ‫ولم يفوت ملريني الفرصة دون أن يعبر عن‬

‫استيائه من أرضية امللعب التي قال إنها لم تساعد‬ ‫العبيه‪ ،‬وزاد قائال‪ »:‬غياب بعض الالعبني أثر على‬ ‫الفريق وسنعمل على انتداب بعض الالعبني مقابل‬ ‫تسريح خمسة آخرين»‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬وص��ف ج�م��ال ال�س�لام��ي‪ ،‬مدرب‬ ‫الفتح الرياضي‪ ،‬الفوز بـ» الهام» وقال إنه سيقرب‬ ‫فريقه من املقدمة‪ ،‬واستطرد قائال‪ »:‬املنافس لم‬ ‫يكن سهال ب��امل��رة‪ ،‬جنحنا ف��ي توقيع ه��دف أول‬ ‫وعرفنا بعدها أنه سيتقدم من أجل معادلة النتيجة‬ ‫وهو ما سيترك فراغات‪ ،‬جنحنا في استثمارها‬ ‫من خالل احملاولة التي أعطت الهدف الثاني»‪.‬‬ ‫وقال السالمي إن الشيء الوحيد الذي يبحث‬ ‫عنه الفريق بعدما عجز إل��ى ح��دود اللحظة عن‬ ‫القيام به هو حتقيق فوز خارج امليدان‪ ،‬وأضاف‬ ‫قائال‪ »:‬لم نفز بعد خارج امليدان وهو املبتغى الذي‬ ‫نسعى إلى حتقيقه»‪.‬‬ ‫وعن سوء أرضية امللعب ق��ال‪ »:‬لقد جنحنا‬ ‫في استغالل أرضية امللعب على نحو جيد خول‬ ‫لنا الظفر بالنقاط الكاملة للمباراة‪ ،‬تعاملنا معها‬ ‫بشكل جيد في انتظار أن يتم إصالحها»‪.‬‬ ‫وب�خ�ص��وص ج��دي��د ف��ري�ق��ه‪ ،‬أج ��اب قائال‪»:‬‬ ‫سنعمل على التعاقد مع مهاجم أوسط من غينيا‪،‬‬ ‫فضال ع��ن الع�ب�ين مغربيني وم�ه��اج��م سيخضع‬ ‫لالختبار معنا خ�لال األس�ب��وع اجل��اري للحسم‬ ‫فيه»‪.‬‬ ‫وشهدت املباراة تعبير املهاجم عبد السالم‬ ‫بنجلون عن سعادته بالهدف بطريقة هيستيرية‪،‬‬ ‫وه��و ما ق��ال إن��ه نابع من رغبته في هز الشباك‬ ‫خالل كل مباراة‪ ،‬ومضى قائال‪ »:‬مركزي يفرض‬ ‫علي التسجيل وكوني العب للمنتخب يقوي هذا‬ ‫امل�ع�ط��ى‪ ،‬وحتقيقنا ل �ـ ‪ 11‬نقطة خ�ل�ال اخلمس‬ ‫مباريات األخ�ي��رة يؤكد أن مستوانا في حتسن‬ ‫مستمر»‪.‬‬

‫امليالني يقاضي مشجعان هدداه‬ ‫بالتصفية اجلسدية‬ ‫ادريس بيتة ومحمد جلولي‬ ‫قال محمد جواد امليالني‪ ،‬مدرب فريق‬ ‫الدفاع احلسني اجلديدي لكرة القدم‪ ،‬إنه‬ ‫تعرض العتداء وصفه بـ»الشنيع» من قبل‬ ‫مشجعني اقتحما أرضية امللعب وهدداه‬ ‫بالتصفية اجلسدية‪ ،‬أثناء إجراء مباراة‬ ‫فريقه أول أمس السبت أمام رجاء بني‬ ‫م�ل�ال حل��س��اب اجل��ول��ة ال��ث��ان��ي��ة عشرة‬ ‫املنتهية بهدفني لواحد‪.‬‬ ‫وأضاف امليالني في اتصال أجرته‬ ‫معه «املساء» مباشرة بعد نهاية مباراة‬ ‫أول أمس إنه فوجىء بشخصني يقتحمان‬ ‫أرضية امللعب ويتجهان صوبه وهم في‬ ‫حالة غير طبيعية ويهددونه ويتوعدونه‬ ‫بشتى التهديدات مضيفا أنه يجهل حلد‬ ‫الساعة دواع��ي االع��ت��داء واجلهة التي‬ ‫حرضت املعتدين ضده‪.‬‬ ‫وزاد‪»:‬ال ادري م���ن اجل���ه���ة التي‬ ‫أرس��ل��ت ه��ذي��ن ال��ش��اب�ين ال��ل��ذي��ن يبدوا‬ ‫أنهما كانا في حالة غير طبيعية‪ ،‬وأنا‬ ‫انتظر نتائج التحقيق الذي قد يكون قد‬ ‫فتحه األمن الذي قام باعتقال املعتدين‪،‬‬ ‫وح��ي��ن��ه��ا س���أق���رر ف���ي م���ا س��أف��ع��ل��ه من‬ ‫مقاضاة املعتدين واتخاذ القرار املناسب‬ ‫ف��ي مستقبلي م��ع ال��ف��ري��ق‪ ،‬حاملا أصل‬ ‫إل��ى مدينة اجل��دي��دة ومجالسة املكتب‬ ‫املسير»‪.‬‬ ‫وك���ان بعض أف���راد جمهور الدفاع‬ ‫اجل��دي��دي ل��ك��رة ال��ق��دم ه��اج��م��وا جواد‬ ‫امل���ي�ل�ان���ي م�����درب ال���ف���ري���ق‪ ،‬وطالبوه‬ ‫بالرحيل‪ ،‬محملينه مسؤولية الهزمية‬ ‫ال��ت��ي ت��ل��ق��اه��ا ف��ري��ق ال���دف���اع احلسني‬ ‫اجلديدي أم��ام رج��اء بني مالل بهدفني‬ ‫مقابل واحد‪ ،‬في املباراة التي جمعتهما‬ ‫ظهر أول أمس السبت‪ ،‬بامللعب البلدي‬ ‫مب��دي��ن��ة ق��ص��ب��ة ت���ادل���ة‪ ،‬ب��رس��م اجلولة‬ ‫الثانية ع��ش��رة م��ن منافسات البطولة‬ ‫املغربية « االحترافية»‪.‬‬ ‫وب�����ات ج�����واد امل��ي�لان��ي مهددا‬ ‫بفقد مكانته على رأس الطاقم التقني‬ ‫لفريق الدفاع احلسني اجل��دي��دي‪ ،‬بعد‬ ‫ب��روز مالمح مت��رد مجموعة من العبي‬ ‫الفريق الدكالي على امل��درب‪ ،‬احتجاجا‬ ‫على مجموعة من اختياراته البشرية‬ ‫والتكتيكية‪ .‬وقال مصدر مقرب من العبي‬ ‫ال��دف��اع احلسني اجل��دي��دي « للمساء»‪،‬‬ ‫أنهم ك��ان��وا غير راض�ين على الطريقة‬ ‫التي خسروا بها مباراتهم مع الرجاء‬ ‫امل�لال��ي‪ ،‬وظ��ل��وا ي����رددون فيما بينهم‪،‬‬ ‫مبستودع مالبس ملعب تادلة « راه هو‬ ‫اللي كان يقول لنا رجعوا للوراء»‪ ،‬في‬ ‫إشارة منهم لتحميل مسؤولية الهزمية‬ ‫أم��ام رج��اء بني م�لال للنهج التكتيكي‬ ‫للمدرب‪ ،‬مشيرين في السياق ذاته لكون «‬ ‫فريق رجاء بني مالل لم يكن في مستواه‬ ‫املعهود عليه بالرغم من االنتصار على‬ ‫اجلديدة‪.‬‬


‫‪15‬‬

‫روبورطاج‬

‫العدد‪ 1937 :‬اإلثنني ‪2012/12/17‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫أجورهم ال تتعدى ‪ 800‬درهم في الشهر وأغلبهم يحلم بالهجرة إلى الخارج بحثا عن رواتب مغرية وتعويضات مميزة‬

‫«ثـورة» أئمّـة املساجد القادمة من أعماق سوس العاملة‬

‫أكادير ‪ -‬محفوظ آيت صالح‬ ‫تعتبر العالقة بني جمعيات‬ ‫املساجد واألئمة واخلطباء نقط‬ ‫التماس األكث َر سخونة داخل‬ ‫الديني ومصدر‬ ‫تشكيلة احلقل‬ ‫ّ‬ ‫ك���ل امل��ش��اك��ل ال���ت���ي يعرفها‪،‬‬ ‫رغم أن الظهير املنظم للحقل‬ ‫الديني قد ب ّي�َنَ بشكل واضح‬ ‫ح���دود تدخلها‪ ،‬إال أنّ تنازع‬ ‫الصالحيات ب��ني املندوبيات‬ ‫وه���ذه اجل��م��ع��ي��ات‪ ،‬م��ن جهة‪،‬‬ ‫وبني األئمة وهذه اجلمعيات‪،‬‬ ‫م��ن جهة أخ���رى‪ ،‬يظل الفتيل‬ ‫الذي ُيشعل نيران الصراع بني‬ ‫األط���راف األرب��ع��ة املتمثلة في‬ ‫املجالس العلمية واملندوبيات‬ ‫واألئ��م��ة واجلمعيات‪ ..‬صراع‬ ‫ي��ت��ح��ول‪ ،‬ف��ي ب��ع��ض املناطق‪،‬‬ ‫إلى «حروب» حقيقية من الكيد‬ ‫والكيد املضاد‪ ،‬األمر الذي ه ّيأ‬ ‫األج��واء مليالد جمعية أطلقت‬ ‫ع��ل��ى ن��ف��س��ه��ا «راب���ط���ة أس���رة‬ ‫املسجد»‪ ،‬في محاولة منها إلى‬ ‫إسماع صوت األئمة‪ ،‬ما شك�ّل‬ ‫بوادر «ثورة» للمساجد تنطلق‬ ‫من قلب سوس العاملة‪..‬‬ ‫ف��ي ه���ذا امل��ل��ف سنحاول‬ ‫رص�����د ه�����ذه ال���ع���الق���ة‪ ،‬التي‬ ‫ي���ت���داخ���ل ف��ي��ه��ا التاريخي‬ ‫واملستج� ّد التنظيمي‪ ،‬وسنقف‬ ‫َ‬ ‫عند بعض النماذج التي تعكس‬ ‫درج��ة ال��ص��راع التي تقع بني‬ ‫ه��ذه امل��ك� ّ�ون��ات‪ ،‬والتي خل�ّفت‬ ‫تشريد أئ��م��ة وتعن�ّت آخرين‬ ‫ومختلف املواقف التي تصدر‬ ‫ع���ن امل���ن���دوب���ي���ات واملجالس‬ ‫العلمية‪ ،‬ال��ت��ي ت��ت��أرج��ح بني‬ ‫احل��زم في مواقع والتغاضي‬ ‫َ‬ ‫مواقف أخرى‪.‬‬ ‫في‬

‫«الجماعة» والجمعية‬ ‫قبل أن تظهر وزارة األوقاف‬ ‫تنظيمي لتدبير الشأن‬ ‫كإطار‬ ‫ّ‬ ‫الديني كانت «اجل��م��اع��ة»‪ ،‬أي‬ ‫القبيلة أو أهل املدشر والدوار‪،‬‬ ‫ه���م م���ن ي��ب��ح��ث��ون ع���ن إم���ام‬ ‫وكانوا عندما ينتهون من بناء‬ ‫املسجد‪ ،‬على نفقة احملسنني‪،‬‬ ‫منهم يشترطون على كل بيت‬ ‫م���ق���دارا م��ن امل���ال ي��دف��ع��ه إلى‬ ‫«جل��ن��ة» م��ن األش��خ��اص الذين‬ ‫ي��ك��ون��ون م��ح� َّ�ل ث��ق��ة وإجماع‬ ‫القبيلة‪ ،‬يتولون تدبير العالقة‬ ‫مع اإلمام وتوفير احتياجاته‪.‬‬ ‫وكان اإلمام ‪-‬أو الفقيه‪ -‬يتولى‬ ‫إم��ام��ة ال��ن��اس ف��ي الصلوات‬ ‫اخل�����م�����س‪ ،‬وي���������ؤدي خطبة‬ ‫اجلمعة وفي بعض املساجد‪،‬‬ ‫يتولى تعليم الصبيان مبادئ‬ ‫ال��ق��راءة والكتابة و ُيحف�ّظهم‬ ‫كتاب الله‪ ..‬كان هذا هو العرف‬ ‫السائد‪ ،‬وكان اإلمام محل ثقة‬ ‫اجل��م��ي��ع وم��وض��ع إجماعهم‬ ‫وي��ل��ج��ؤون إل��ي��ه إلص���الح ذات‬ ‫ال��ب��ني أو ل��ط��ل��ب ال��ف��ت��وى في‬ ‫الدين‪.‬‬

‫اإلمام الموظف‬ ‫ع���ن���دم���ا أحل����ق����ت وزارة‬ ‫األوق���اف مجموعة األئمة بها‬ ‫وأص���ب���ح���وا م��وظ��ف��ني لديها‬ ‫ت��ق��وم بتنصيبهم وإقالتهم‬ ‫وس��ائ��ر اإلج������راءات اإلداري����ة‬ ‫امل��ت��ع��ل��ق��ة ب��ع��م��ل��ه��م‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫مندوبياتها اإلقليمية املنتشرة‬ ‫في كل األقاليم‪ ،‬كان ذلك بداية‬ ‫ل��ت��ح��ول ف���ي م��ك��ان��ة اإلم�����ام‪،‬‬ ‫حيث تعززت استقالليته عن‬ ‫«اجلماعة» وأضحى مستغنيا‬ ‫عنهم‪ ،‬وبالتالي فإن قراراتهم‬

‫العالقة بني‬ ‫جمعيات امل�ساجد‬ ‫والأئمة واخلطباء‬ ‫نقط التما�س ال َ‬ ‫أكرث‬ ‫�سخونة داخل‬ ‫ت�سكيلة احلقل‬ ‫ّ‬ ‫الديني وم�سدر‬ ‫كل امل�ساكل التي‬ ‫يعرفها‬ ‫لم تعد تعنيه‪ ،‬ألنّ التوجيهات‬ ‫أصبحت تأتيه من اجلهة التي‬ ‫ت��دف��ع ل��ه أج��� َره ف��ي نهاية كل‬ ‫شهر‪ ..‬كان هذا الوضع بداية‬ ‫حقيقي داخل مؤسسة‬ ‫«انقالب»‬ ‫ّ‬ ‫امل��س��ج��د‪ ،‬إال أن «الفراغات»‬ ‫ال��ك��ث��ي��رة ب�����دأت ت��ت��س��ب��ب في‬ ‫العديد من التوترات احلزازات‬ ‫التي حت�دُث من حني إلى آخر‬ ‫في مسجد من املساجد‪..‬‬ ‫من بني الوقائع التي ت�ُظهر‬ ‫ه����ذا ال���ن���وع م���ن الصراعات‬ ‫م��ا ح��دث ف��ي مسجد القدس‪،‬‬ ‫ب���»ح� ّ�ي ال��ع��رب» في آي��ت ملول‬ ‫عندما ات�ّهم رئيس اجلمعية‬ ‫إم����ام امل��س��ج��د ب��س��رق��ة بعض‬ ‫األف��رش��ة من املسجد ي��وم عيد‬ ‫الفطر‪ ..‬وعندما هَ � ّم املصل�ّون‬ ‫بالصالة أخبر رئيس اجلمعية‬ ‫املصلني‪ ،‬عبر مك ّبر الصوت‪،‬‬ ‫أن ب��ع��ض األف���رش���ة تع ّرضتْ‬ ‫للسرقة‪ ،‬وهو األمر الذي ص ّرح‬ ‫ب��ه أم���ام الضابطة القضائية‬ ‫وأحضر معه شهودا يؤكدون‬ ‫أن��ه لم يتهم اإلم��ام بالسرقة‪..‬‬ ‫تقدّم اإلم��ام ‪-‬ب���دوره‪ -‬بشكاية‬ ‫ضد رئيس اجلمعية بتهمة أنه‬ ‫ات�ّهمه بالسرقة أمام املصلني‪،‬‬ ‫وأحضر اإلمام شهودا يؤكدون‬ ‫ادّعاءه‪ ،‬وبقي امللف معلقا إلى‬ ‫أن مت حفظه من طرف النيابة‬

‫ال���ع���ام���ة‪ ،‬ب���دع���وى ع����دم توفر‬ ‫عناصر املتابعة‪ ..‬لكن حرمة‬ ‫املسجد كانت قد حلقها الكثير‬ ‫م���ن االن���ت���ه���اك ب��س��ب��ب القيل‬ ‫والقال‪..‬‬ ‫ول���م ي��ق��ف األم���ر ع��ن��د هذا‬ ‫احل����د ف���ي ه����ذا امل���س���ج���د‪ ،‬بل‬ ‫دخ��ل��ت امل��ن��دوب��ي��ة اإلقليمية‬ ‫ل��أوق��اف ع��ل��ى اخل���ط‪ ،‬عندما‬ ‫ت��ق��دم��ت ب��ش��ك��اي��ة ض���د رئيس‬ ‫اجل��م��ع��ي��ة‪ ،‬ب��ع��د أن غ � ّي��� � َر هذا‬ ‫األخ��ي��ر أق��ف��ال ج��م��ي��ع مرافق‬ ‫املسجد‪ ،‬من أج��ل التحكم في‬ ‫الدخول واخلروج إليها‪ ،‬وهو‬ ‫ما استنكرته املندوبية‪ ،‬على‬ ‫اعتبار أن املسجد قد تسلمته‬ ‫من اجلمعية التي أشرفت على‬ ‫بنائه وأنها هي التي سيتولى‬ ‫تدبير مرافقه‪.‬‬

‫المنزلة بين المنزلتين‬ ‫ف���ي ال���وق���ت ال�����ذي تقوم‬ ‫وزي���������ارة األوق���������اف بإحلاق‬ ‫امل��س��اج��د ب���دائ���رة إشرافها‪،‬‬ ‫لزم جمعيات احملسنني‬ ‫حيث ت� ُ ِ‬ ‫ب��ال��ت��ن��ازل ع���ن ه���ذه املساجد‬ ‫ل��ف��ائ��دت��ه��ا ع��ب��ر ع��ق��ود تنازل‬ ‫ع���دل���ي���ة‪ ،‬إذ ي��ص��ب��ح املسجد‬ ‫وتدبير جميع مرافقه موكوال‬ ‫إل����ى ال�������وزارة‪ ،‬ف����إن األخيرة‬ ‫ت��ت��ن��ازل ‪-‬ف���ي ح���االت عديدة‪-‬‬ ‫وتسمح بتكوين اجلمعيات من‬ ‫أج��ل أن تتولى بناء املساجد‬ ‫أو إع����ادة تهيئها‪ ،‬وت�ُلزمها‬ ‫ب����أن حت� ّ‬ ‫�س��ه��ا مباشرة‬ ‫���ل ن��ف� َ‬ ‫بعد انتهاء أشغال البناء أو‬ ‫ال��ت��رم��ي��م‪ ،‬حيث ي��ك��ون تعامل‬ ‫ال�����وزارة م��ع ه���ذه اجلمعيات‬ ‫وظرفي‪ ..‬بعد‬ ‫«شب َه انتهازي»‬ ‫ّ‬ ‫ذل��ك‪ ،‬تتسابق نظارة األوقاف‬ ‫م��ن أج���ل ت��ف��وي��ت امل��راف��ق من‬ ‫دكاكني وغيرها لفائدة األغيار‬ ‫من أجل توفير مداخيل مالية‬ ‫لتدبير املسجد‪.‬‬

‫خطوط التماس‬ ‫في هذه الوضعية اإلدارية‬ ‫امللتبسة ال��ت��ي ُي��س� َ�م��ح فيها‬ ‫ظرفي للجمعيات التي‬ ‫بتواجد‬ ‫ّ‬ ‫ُيشك�ّلها السكان‪ ،‬يكون اإلمام‪،‬‬ ‫في املقابل‪ ،‬تابعا إداريا للوزارة‬ ‫وهو األمر الذي يجعل العديد‬ ‫م���ن ه����ذه اجل��م��ع��ي��ات تشعر‬ ‫بالغنب حني ت�ُقصى من تدبير‬ ‫األم��ور التي تتعلق باملستوى‬

‫الفكري‬ ‫وتوجهه‬ ‫العلمي لإلمام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وغ��ي��ره��ا م��ن احل��ي��ث��ي��ات التي‬ ‫تختلف من منطقة إلى أخرى‪،‬‬ ‫سلفي‬ ‫فتارة يتهم اإلم��ام بأنه‬ ‫ّ‬ ‫م��ت��ش��دد وت����ارة ب��أن��ه مبتدع‪..‬‬ ‫وت��ك��ون ع��ن��اوي��ن ه��ذه املعارك‬ ‫الفقهية الطاحنة أحيانا قراءة‬ ‫احلزب جماعة أو دعاء القنوات‬ ‫ف��ي ص��الة الفجر وال��س��دل أو‬ ‫القبض في الصالة وغيرها من‬ ‫احليثيات التي توجد في قلب‬ ‫اخلالف بني املذاهب الفقهية‪..‬‬ ‫ومن الوقائع التي تثير في مثل‬ ‫هذه اخلالفات ما حدث يوم ‪17‬‬ ‫نونبر ‪ 2011‬ح��ني تقدم إمام‬ ‫مسجد دوار «إدالم��ني» ‪-‬قيادة‬ ‫مت���ن���ار ف���ي إق��ل��ي��م الصويرة‬ ‫اإلقليمي‬ ‫بشكاية إلى املندوب‬ ‫ّ‬ ‫ل�������وزارة األوق�������اف ُمطالِ�ب ًا‬ ‫ب��إن��ص��اف��ه م���ن م��ج��م��وع��ة من‬ ‫السكان الذين أورد أسمائهم‬ ‫ف��ي الشكاية امل���ذك���ورة‪ ،‬وقال‬ ‫إنهم مينعونه من قراءة احلزب‬ ‫الراتب‪ ،‬مدّعني أن األمر «بدعة»‬ ‫ل��م تكن ف��ي سلف ه��ذه األمة‪..‬‬ ‫كما منعوه م��ن ق���راءة سورة‬

‫ياسني على األم��وات‪ .‬وأوردت‬ ‫الشكاية‪ ،‬أيضا‪ ،‬أنهم فرضوا‬ ‫عليه املشاركة في االنتخابات‪،‬‬ ‫كما منعوه من الدعاء عقب كل‬ ‫صالة وكذا من الدعاء للملك‪..‬‬ ‫وان��ت��ه��ى ال��ص��راع ال��ق��ائ��م بني‬ ‫اإلم����ام وال��س��ك��ان ب���أن اغتنم‬ ‫ه��ؤالء فرصة عودته من عطلة‬ ‫عيد األضحى ليغلقوا املسجد‬ ‫في وجهه ومينعوه من العودة‬ ‫إلى إمامتهم‪.‬‬

‫مجالس مقـيدة‬ ‫عندما ت�ُع َرض اخلالفات التي‬ ‫تنشأ ب��ني األئ� ّ�م��ة وب��ني املصلني‬ ‫وب�ع��ض اجل�م��اع��ات ال�ت��ي تتشكل‬ ‫في بعض األحياء‪ ،‬يتأرجح موقف‬ ‫امل��ج��ال��س ال �ع �ل �م �ي��ة ب ��ني احل ��زم‬ ‫وال�ص��رام��ة أحيانا‪ ،‬فعندما تبلغ‬ ‫درج��ة االحتقان مستويات عالية‬ ‫وي �ب��دأ املُ �ص �ل � � ّ�ون ف��ي االحتجاج‬ ‫وت��وق��ي��ع ال� �ع ��رائ ��ض ومقاطعة‬ ‫الصلوات في املسجد فإن املجالس‬ ‫ال�ع�ل�م�ي��ة ال جت��د ب ��دا م��ن سحب‬ ‫اإلم��ام من املسجد درء ًا إلشتعال‬

‫الوضع أكثر وبلوغه درجة الفتنة‪،‬‬ ‫كما حدث في مسجدين في عمالة‬ ‫إنزكان‪ ،‬مما اضطرت معه املندوبية‬ ‫اجلهوية إلى نقل اإلمام من مسجد‬ ‫إل��ى آخ ��ر‪ .‬ف��ي امل �ق��اب��ل‪ ،‬ف��إن هذه‬ ‫املجالس تبقى عاجزة‪ ،‬رغم تدهور‬ ‫العالقة بني األئمة واملصلني‪ ،‬كما‬ ‫وقع في املسجد الكبير «أموكاي»‬ ‫فجرت‬ ‫في الدشيرة اجلهادية‪ ،‬إذ ّ‬ ‫اجلمعية املس ّيرة ملرافق املسجد‬ ‫(وي� �ض� � ّم أي �ض��ا م��درس��ة عتيقة)‬ ‫وجهتها‬ ‫فضيحة ال�ه�ب��ات ال �ت��ي ّ‬ ‫عمالة إنزكان لطلبة هذه املدرسة‬ ‫ال�ع�ت�ي�ق��ة ووج��ه��ه��تْ رس ��ال ��ة في‬ ‫امل� ��وض� ��وع إل� ��ى وزي � ��ر األوق � ��اف‬ ‫تتهم فيها إم��ام املسجد بأنه قام‬ ‫اس�ت��دع��ى ‪ 27‬طالبا م��ن املدرسة‬ ‫العتيقة «س �ي��دي يحيى إغاللن»‬ ‫ف��ي «ال��درارك��ة»‪ -‬م��ن أج��ل إيهام‬‫ع��ام��ل اإلق�ل�ي��م ب��أنّ ه��ؤالء الطلبة‬ ‫يدرسون في هذه املدرسة العتيقة‪،‬‬ ‫التابعة للمسجد الذي يشغل فيه‬ ‫اإلمام املذكور مهمة إمام وخطيب‪.‬‬ ‫ويتضمن امل�ل��ف امل��رف��وع إل��ى كل‬ ‫م��ن وزي��ر األوق ��اف وع��ام��ل عمالة‬ ‫إنزكان ‪-‬آيت ملول عريضة خطية‬ ‫حتمل أس�م��اء وتوقيعات الطلبة‬ ‫ال��ذي��ن مت «ال �ن �ص��ب» ع�ل�ي�ه��م من‬ ‫ط ��رف اإلم � ��ام‪ ،‬ح �ي��ث ط �ل��ب منهم‬ ‫يحل�ّوا‬ ‫قراءة «السلكة» من أجل أن ُ‬ ‫َّ‬ ‫محل الطلبة األصليني الذين كانوا‬ ‫غائبني بسبب عطلة العيد‪ ،‬ومت‬ ‫«تعويضهم» بطلبة مدرسة أخرى‪..‬‬ ‫كما يتضمن امللف إشهادا ملنظف‬ ‫املسجد‪ ،‬يؤكد فيه أن��ه ع��ا َي��نَ ‪ ،‬في‬ ‫اليوم ال��ذي زار فيه عامل اإلقليم‬ ‫امل�س�ج��د امل��ذك��ور م��ن أج��ل تقدمي‬ ‫هبات ومساعدات للطلبة‪ ،‬وجو َد‬ ‫م��ا ي�ف��وق ‪ 25‬طالبا كلهم غرباء‬ ‫ع��ن امل��درس��ة وليسوا م��ن الطلبة‬ ‫الذين اعتادوا اإلقامة في املدرسة‬ ‫التابعة للمسجد امل��ذك��ور‪ ،‬حيث‬ ‫ك��ان��وا ي �ق��رؤون ال �ق��رآن و ُي���ردّدون‬ ‫م �ج �م��وع��ة م� ��ن األم� � � ��داح ساعة‬ ‫استقبال العامل‪..‬‬ ‫تب ّي�َنَ في ما بع ُد أن الضجة‬ ‫ّ‬ ‫مؤش� ٌر‬ ‫التي أث��ي��رت ح��ول امللف‬ ‫على وص��ول درج��ة االحتقان بني‬ ‫أوج�ه‪،‬‬ ‫اجلمعية وبني اإلم��ام إلى ِ‬ ‫وك��ان أسلوب التر ّبص والفضح‬ ‫واح�����دا م��ن أساليب تفجي�ر هذا‬ ‫االحتقان‪.‬‬

‫صناديق المساجد‬ ‫م��ن ال��ق��ض��اي��ا ال��ت��ي تثير‬ ‫الكثير من اجلدل داخل املساجد‬

‫الوزارة البكماء‬

‫وزارة الأوقاف‬ ‫فر�ست حالة من‬ ‫التكتم ال�سديد على‬ ‫الأو�ساع داخل‬ ‫امل�ساجد واملندوبيات‬ ‫ترف�س اإعطاء‬ ‫ت�رصيحات وتتحفظ‬ ‫يف فتح نقا�س‬ ‫ّ‬ ‫عمومي حول‬ ‫و�سعية امل�ساجد‬ ‫وت���ك���ون س��ب��ب��ا ف���ي الضجيج‬ ‫والصراخ أحيانا في بيت من‬ ‫«بيوت الله» هو تلك الصناديق‬ ‫احلديدية التي توجد في ركن‬ ‫خص�َص‬ ‫من أركان املساجد‪ .‬ت� ُ ّ‬ ‫ه����ذه ال��ص��ن��ادي��ق احلديدية‬ ‫جلمع التبرعات‪ ،‬لكن القاسم‬ ‫املُشت َرك بني كل هذه الصناديق‬ ‫احلديدية هو أنها تتوفر على‬ ‫ق��ف��ل واح�����د وه����و أم����ر مثير‬ ‫للشبهة‪ ،‬حيث يتولى شخص‬ ‫واح����د فتحها وت��دب��ي��ر م��ا مت‬ ‫جمعه‪ ،‬في حني ال يتم حترير‬ ‫أي م���ح���ض���ر مبحتوياتها‬ ‫وب���ال���ت���واري���خ ال��ت��ي مت فيها‬ ‫فتح هذه الصناديق وال حتى‬ ‫من كان وراء فتحها‪ ..‬وهو ما‬ ‫يخلق ص��راع��ا ويفتح املجال‬ ‫ل��ل��ق��ي��ل وال���ق���ال ولالتهامات‬ ‫املُ��ت��ب��ادَل��ة ب��ني ال��ق � ّي��م��ني على‬ ‫امل��س��ج��د ال���واح���د‪ ،‬ح��ي��ث كان‬ ‫أول���ى أن توضع عليها أقفال‬ ‫ْ‬ ‫ت�ُفتح من طرف شخصني على‬ ‫األق��ل وأن يتم حترير محضر‬ ‫باملبالغ التي مت سحبها منها‬ ‫وإعالن ذلك في سبورة املسجد‪،‬‬ ‫وك��ذا م��آالت صرفها‪ ،‬من أجل‬ ‫تشيع املصل�ّني على البذل‪ ،‬من‬ ‫جهة‪ ،‬ومن أجل إشاعة أجواء‬ ‫الشفافية بني مرتادي املساجد‬ ‫ومتعهّ ديها‪.‬‬

‫خربوش*‪ :‬وزارة األوقاف سلطت مناديبها على األئمة وحوّلتهم إلى مجـرّد «ببغاوات»‬

‫ما توصيفك لواقع أئ ّمة املساجد وعموم‬ ‫الق ّيمني الدينيني؟‬ ‫وض���ع أس���رة امل��س��اج��د‪ ،‬بصفة عامة‪،‬‬‫وضع تعتريه تقلبات وتتعامل معه‬ ‫هو‬ ‫ٌ‬ ‫ومن وراءها‪ ،‬بالترغيب‬ ‫الوزارة الوصية‪َ ،‬‬ ‫تارة ‪-‬إغراء الغالبة الصامتة الغاضبة‬ ‫ع��ن ال��وض��ع‪ -‬وال��ت��ره��ي��ب ت���ارة أخرى‪،‬‬ ‫ب��س��ي��اس��ة االح���ت���واء وع���زل املناضلني‬ ‫وتسلط مناديب الوزارة لتحويل اإلمام‬ ‫إلى «ب ّبغاء»‪ ،‬فمشاعر الظلم واحليف‪،‬‬ ‫مهْما ح��اول��ن��ا جتاهل�َها‪ ،‬ت��أب��ى علينا‬ ‫إال أن نؤمن ب��أنّ هناك من الساسة من‬ ‫أس���� َرة امل��س��اج��د ف��ي قوتهم‬ ‫ي��ح��ارب��ون ْ‬ ‫اليومي ويسعون إلى ّ‬ ‫شل وظيفتهم في‬ ‫املجتمع‪ ،‬ب��ل وتشويه صورتهم‪ ،‬وهو‬ ‫أمر يهدّد السلم االجتماعي مستقبال‪..‬‬ ‫وما يسعى إليه املجتمع وما يرقبه من‬ ‫الكرامة واحلرية والعيش الكرمي ليس‬ ‫نصيب‪ ،‬وإنّ وراء‬ ‫ألس��رة املساجد فيه‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫األكمة ما وراءها‪..‬‬

‫ ما هي اآلثار السلبية لسياسة األبواب‬‫املوصدة التي تنهجها الوزارة جتاه جمعيتكم؟‬ ‫َ‬ ‫ط��ب��ع��ا‪ ،‬يؤسفنا أن ن��راس��ل الوزير‬‫املكلف بالعالقات مع البرملان واملجتمع‬ ‫املدني دون اهتمام وال رد‪ ،‬واألدهى أن‬ ‫ّ‬ ‫نسمعه يصرح أن��ه ُر ّخ��ص لكذا وكذا‬ ‫من اجلمعيات‪ ..‬ملاذا تستثنى رابطتنا‪،‬‬ ‫إذن؟ أليست م��ن املجتمع امل��دن��ي؟ أال‬ ‫ّ‬ ‫القانوني‬ ‫يحق لها تأسيس إط��اره��ا‬ ‫ّ‬ ‫لتساهم في ترشيد جيلها واملجتمع‬ ‫املغربي املسلم؟ وملاذا ُيع َزل املؤسسون‬ ‫لهذا اإلط���ار و ُي���ط���ا َردون ف��ي املساجد‬ ‫ومينعون من أبسط حقوقهم!؟‪ ..‬فقد‬ ‫ُ‬ ‫حت��ص��ن��ت وزارة األوق�����اف ب��ه��ال��ة من‬ ‫القداسة‪ ،‬كما خذلتنا مؤسسات القضاء‬ ‫ولم تنصفنا ولو مرة‪ ..‬ولكن األئمة في‬ ‫املجتمع ميتلكون خيارات عديدة‪ ،‬وقد‬ ‫صححون أخطاءهم‬ ‫أدركوا اآلن كيف ُي ّ‬ ‫ويغ ّيرون من الوسائل‪ ،‬ما يضمن أال‬ ‫يتحكم أح�د في وظائفهم الدينية‪.‬‬

‫ لوحظ م��ؤخ��را أن مجموعة م��ن األئ ّمة‬‫يتوجهون إلى دول اخلليج‪ ،‬ما تعليقك على‬ ‫هذه الظاهرة؟‬ ‫ّ‬ ‫توج� ُ ُه األئمة إلى دول اخلليج‬ ‫‬‫يوضح ّ‬ ‫م ��دى ان��س��داد األف� ��ق‪ ،‬ك�م��ا ي�ف�س��ر حجم‬ ‫ال�ت�ع�س��ف جت ��اه ش��ري�ح��ة واس �ع��ة ذاقت‬ ‫مرارة اإلهانة واحلرمان‪ ..‬كيف ال يهاجر‬ ‫وهو يرى إخوانه في تلك الدول ُيك َّرمون‬ ‫أ ّي�َما تكرمي‪ ،‬ماديا ومعنويا وه�و في بلده‬ ‫ُي�هان؟‬ ‫ أي دور للمعاهد العتيقة ف��ي تخريج‬‫األئمة؟‬

‫<إذا كنت تقصد باملعاهد الدينية املدارس‬ ‫العتيقة‪ ،‬فهي ال�ت��ي خ � ّرج��ت معظم من‬ ‫ينتمون إل��ى ه��ذه الشريحة العريضة‪،‬‬ ‫أعني فقهاء‪ ،‬بل علماء الساحة‪ ،‬ومنهم‬ ‫أئ �م��ة وخ �ط �ب��اء وم���رش���دون‪ ..‬فاملدارس‬ ‫ال ��دي� �ن� �ي ��ة ت��ت��ج��ه ن� �ح ��و ال � ��ذوب � ��ان في‬ ‫املنظومة التعليمية العمومية‪ ،‬وقد تفقد‬ ‫خصوصيتها‪ .‬وي�ت�ج�ل��ى دور امل ��دارس‬ ‫األئمة وعموم الق ّي�مني‬ ‫العتيقة في تكوين‬ ‫ّ‬ ‫تهمهم الشواهد‬ ‫الدينيني تكوينا دقيقا ال ّ‬ ‫العلمي الدقيق‬ ‫يهمهم التحصيل‬ ‫أكث َر مما ّ‬ ‫ّ‬ ‫امل�ت�ن��وع‪ .‬وم��ن ال��واض��ح أن ال��دول��ة اآلن‬ ‫تسعى إل ��ى ت�خ��ري��ج األئ �م��ة والعاملني‬ ‫الدينيني على منطها ومقاييسها‪.‬‬ ‫ م��ا جت �ل �ي��ات احل �ي��ف ال� ��ذي ل �ق� ّ�ي هذه‬‫امل� ��دارس وخريجيها م��ن ط��رف ال ��وزارة‬ ‫الوصية؟‬ ‫< «هروب» األئمة املُضطهَ �دين إلى اخلليج‬ ‫ه��و م��ن جت�ل�ي��ات احل �ك��وم��ات املتوالية‬ ‫وليس فقط وزارة األوقاف‪ ..‬وهذه النظرة‬

‫كفيلة ‪-‬لوحدها‪ -‬ب�»جتفيف» مساجدنا‬ ‫ّ‬ ‫ولعل األوق��اف تسعد‬ ‫من طاقات واع��دة‪..‬‬ ‫بالتخلص من األط��ر الشابة الواعية من‬ ‫أس ��رة امل�س��اج��د‪ ،‬التي ترفض الوصاية‬ ‫ْ‬ ‫غ �ي � َر امل �س��ؤول��ة‪ ،‬وق ��د ان �خ��رط كثير من‬ ‫املضطهَ �دين في أعمال ُح ّرة لتأمني لقمة‬ ‫العيش ول��م ي��ؤث��ر عزلهم ف��ي وظيفتهم‬ ‫الدعَ وية‪ ،‬بل حت ّرروا من «قيود» األوقاف‬ ‫ومن اخلصوصية التي تتغنى بها وزارة‬ ‫األوق� ��اف‪ ،‬ال�ت��ي تبقى اخل��اس � َر األكبر‪..‬‬ ‫إنّ احليف ال��ذي ط��ال امل ��دارس العتيقة‬ ‫وخ� ّري�ج�ي�ه��ا ل�ي��س ول �ي � َد ال �ي��وم وليست‬ ‫وزارة األوق ��اف وح��ده��ا امل�س��ؤول��ة عنه‪،‬‬ ‫فاحلكومة‪ ،‬ومعها املجتمع املدني‪ ،‬ال بد‬ ‫أن تتدخال إلنقاذ ما تبقى من هذه القالع‬ ‫وتعطيا األم��ل خلريجيها‪ ،‬وإن تركوها‬ ‫تتهدم فإنّ الت�ّاريخ لن يرح�م أح�دا‪.‬‬ ‫* عبد العزيز خربوش الكاتب العام‬ ‫لرابطة أسرة املساجد في املغرب‬

‫كغيرها م��ن املؤسسات لم‬ ‫تكن وزارة األوق����اف استثنا ًء‬ ‫ف��ي صمتها امل��ط��ب��ق وفرضها‬ ‫ح��ال��ة م��ن التكتم ال��ش��دي��د على‬ ‫األوض��اع داخ��ل املساجد‪ ،‬حيث‬ ‫إن امل��ن��دوب��ي��ات ت��رف��ض إعطاء‬ ‫تصريحات صحافية وتتحفظ‬ ‫عمومي حول‬ ‫كثيرا في فتح نقاش‬ ‫ّ‬ ‫وضعية املساجد‪ ،‬على اعتبار‬ ‫أنّ ه���ذا ال��ش��أن ل��ي��س للتدوال‬ ‫وال يجوز فتح النقاش في على‬ ‫صفحات اجلرائد وال حتى في‬ ‫العمومي‪ ،‬حسب العديد‬ ‫اإلعالم‬ ‫ّ‬ ‫من الترجيحات جتنبا للفتنة‪..‬‬ ‫في املقابل‪ ،‬يعتبر مجموعة من‬ ‫املتتبعني للشأن الديني أن من‬ ‫ش���أن اح��ت��ك��ار وزارة األوق���اف‬ ‫احل��دي� َ‬ ‫�ث ع��ن ال��ش��أن الديني أن‬ ‫يدفع في اجت��اه من «االستبداد‬ ‫امل����ق����دّس» وإب���ع���اد ك���ل القوى‬ ‫االقتراحية التي من شأنها أن‬ ‫تساهم في حل املعضالت التي‬ ‫يعرفها الشأن الديني‪ ،‬خاصة‬ ‫العالقة م��ع الق ّيمني الدينيني‪،‬‬ ‫�ج��رت م���ؤخ���را على‬ ‫وال���ت���ي ت��ف� ّ‬ ‫ش��ك��ل م��س��ي��رات واعتصامات‬ ‫أمام البرملان وداخل العديد من‬ ‫األئمة‬ ‫امل��دن املغربية‪ ،‬إذ خ��رج‬ ‫ّ‬ ‫يحتجون ع��ل��ى وزي���ر األوق���اف‬ ‫ويطالبون برحيله‪..‬‬ ‫فما دام أن��ه يتولى تدبي َر‬ ‫ال��دي��ن��ي ب��ش � ٌر َيحتمل‬ ‫ال���ش���أن‬ ‫ّ‬ ‫���واب‪،‬‬ ‫س��ل��وك��ه��م اخل���ط���أ وال����ص� َ‬ ‫ف��إن��ه ل��ي��س م��ن امل��ع��ق��ول ‪-‬وفق‬ ‫مجموعة من األصوات من داخل‬ ‫األئمة‪ -‬أن تكون ق��رارات وزارة‬ ‫األوق��اف بعيدة عن كل مساءلة‬ ‫عمومية وتدقيق في السياسات‪،‬‬ ‫والتي تنهجها ال��وزارة‪ ،‬خاصة‬ ‫ف��ي م��ج��ال األوق����اف‪ ،‬ال��ت��ي يرى‬ ‫ُ‬ ‫السبيل إلى حتسني‬ ‫األئمة أنها‬ ‫األئمة وحتسني خدمات‬ ‫وضعية‬ ‫ّ‬ ‫هذا املرفق‪ ،‬بدل أن ُيت َرك األئمة‬ ‫رهن مزاج العديد من اجلمعيات‬ ‫واملندوبيات‪.‬‬

‫هجرة إلى الخليج‬ ‫هاجر أزيد من ‪ 40‬إماما‬ ‫ن��ح��و دول اخل��ل��ي��ج‪ ،‬خاصة‬ ‫اإلم����ارات العربية املتحدة‪،‬‬ ‫ف���ي خ��ط��وة غ��ي��ر مسبوقة‪،‬‬ ‫وهو ما شك�ّل ظاهرة جديدة‪،‬‬ ‫وم��ا ت���زال الطلبات تتوالى‬ ‫على مجموعة من املندوبيات‬ ‫م���ن أج����ل اس��ت��ق��ط��اب أئمة‬ ‫ج���دد‪ ،‬ف��األن��ب��اء ال��ق��ادم��ة من‬ ‫تلك ال��دول تقول إنّ «األئمة‬ ‫م���ع��� َّززون ُم��ك � َّرم��ون» بأجور‬ ‫ع��ال��ي��ة وت��ع��وي��ض��ات مميزة‬ ‫وي���خ���دم���ون امل���س���اج��� َد في‬ ‫ظروف جيدة‪ ..‬وهو ما أشعل‬ ‫املنافسة بني األئمة من أجل‬ ‫الظفر بفرصة الهجرة إلى‬ ‫اخل��ل��ي��ج‪ ،‬ب��ع��د س��ل��س��ل��ة من‬ ‫االحتجاجات التي قادوها‬ ‫الشهري‬ ‫ت���ن���دي���دا ب���األج���ر‬ ‫ّ‬ ‫«ال���ه���زي���ل» ال����ذي يتقاضاه‬ ‫الق ّيمون الدينيون‪ ،‬والذي‬ ‫ال ي��ت��ج��اوز ‪ 800‬دره����م في‬ ‫أحسن األحوال‪ ..‬مما يضطر‬ ‫اإلم����ام إل���ى أن «يستجدي»‬ ‫اجل���م���ع���ي���ات ال���ت���ي تد ّب� ِر‬ ‫املساجد وينتظر ‪-‬كلما حل‬ ‫ال��ع��ي��د‪ -‬ب��ع��ض «الصدقات»‬ ‫ال���ت���ي ي���ج���ود ب��ه��ا مرتادو‬ ‫املساجد‪ ،‬ما يكرس النظرة‬ ‫الدونية إلى اإلم��ام ويجعله‬ ‫دائما في مقام اليد السفلى‪،‬‬ ‫التي مهْ َما كانت األحوال هي‬ ‫أق� ُّ‬ ‫��ل وأح��ق��ر م��ن اليد العليا‬ ‫التي تنفق‪.‬‬


16

‫ﺍﻟﻔﺴﺤﺔ‬

2012Ø12Ø17 5MŁù« 1937 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ƒchOƒ°ùdG

»°ùjQOE’G ∞jöûdG

s� Wž—UH�«  U½U)« s� W½Uš q� ¡q� VŽö�« vKŽ

óYGƒb

ÆUNM� r�— Í√ —«dJð ÊËœ ¨9 v�≈ 1 s� ÂU�—_UÐ WO*UF� « u�Ëœu��« W³F�

áÑ©∏dG

jO�Ð

jO�Ð

jÝu²�

jÝu²�

·d²×�

VF�

á«Hô©dÉH ᪡°ùŸG πM

᪡°ùe äɪ∏c

ƒchOƒ°ùdG jO�Ð

jO�Ð

¨WGK�« WłËœe� …b¹bł  UJ³ý .dJ�« ∆—UI�« vKŽ Õd²I½ ¨…bzUH�«Ë WF²*« 5Ð lL'« W�ËU×� w� s�d�« «c¼ …œUŽ vKŽ U¹dł W³F� w� 5²GK�« 5Ð lL'« W¹UG�«Ë WOÐdF�« WGÒK�UÐ …œUF�U� ‰uK(« Ê√ 5Š w� ¨WO�½dH�UÐ  ULKJ�«  UH¹dFð Í√ ¨UNKš«b� ÆtO�≈ Êu�«— s×½ U� w� o�u½ Ê√Ë ¨.dJ�« ∆—UI�« sþ s�Š bMŽ ÊuJ½ Ê√ ułd½ Æʬ w� …bOH� WF²2

óYGƒb áµÑ°ûdG

jÝu²�

á«°ùfôØdÉH ᪡°ùŸG πM

jÝu²�

VFB�«

·d²;«

s� V×Ý f�√ œbŽ

160 000

W¹—«œù«Ë WO½u½UI�«  U½öŽô«

0522-43-05-01 0522-27-55-97

w½Ëd²J�ù« b¹d³�«

nðUN�« f�UH�«

almassae.forum@gmail.com

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« WI½“Ë ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� Í—u¹b�« .dJ�« b³Ž w½U¦�« oЫ j�«

‫ﺍﻟﻤﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‬

g�«d� V²J�

0524-43-09-54 0524-43-09-47

nðUN�«

0524-42-22-86

f�UH�«

W−MÞ V²J�

‚«uÝ√ …—ULŽ »UÐ≠ Âö��« oÐUD�« W�U�œ 5 r�—≠ ‰Ë_«

0539-34-03-11

nðUN�«

0539-34-03-12

f�UH�«

q�UJ²�« W�U�≈ ÂU�ù« Ÿ—Uý 33 oÐUD�« qO�_« ”œU��«

‫ﻣﻜﺘﺐ ﺍﻹﺷﻬﺎﺭ ﻭﺍﻹﻋﻼﻧﺎﺕ‬

◊UÐd�« V²J�

0537-72-51-59 0537-72-51-92

nðUN�«

0537-72-50-99

f�UH�«

Ÿ—Uý 11 b³Ž sÐ ‰öŽ oÐUD�« tK�« w½U¦�«

05 22-27-59-28 05 22-27-59-18 06 19-16-81-68 0522-27-55-97

nðUN�«

f�UH�«

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« WI½“Ë ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� Í—u¹b�« .dJ�« b³Ž w½U¦�« oÐUD�«

‫ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ‬ w½Ëd²J�ù« l�u*«

www.almassae.press.ma w½Ëd²J�ù« b¹d³�«

contact@almassae.press.ma

0522-27-57-38 0522-20-06-66

nðUN�«

0522-20-11-56 f�UH�«

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� .dJ�« b³Ž WI½“Ë Í—u¹b�« w½U¦�« oÐUD�«


‫‪17‬‬

‫إعالنات‬

‫العدد‪ 1937 :‬اإلثنني ‪2012/12/17‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫إعالنات‬ ‫املكتب الوطني للكهرباء واملاء الصالح‬ ‫للشرب‬ ‫قطاع املاء‬ ‫املديرية اجلهوية للمنطقة الغربية –‬ ‫القنيطرة ‪-‬‬ ‫أشغال حراسة وتسيير محطات على‬ ‫مستوى مركز سوق األربعاء‪ ،‬بني مالك‬ ‫وقرية بن عودة‬ ‫إعالن عن طلب عروض مفتوح رقم‬ ‫‪81‬م ج ‪2012/4‬‬ ‫جلســة عمومي ــة‬ ‫تعلن املديرية اجلهوية للمكتب الوطني للكهرباء‬ ‫واملاء الصالح للشرب بالقنيطرة عن طلب العروض‬ ‫املتعلق بأشغال حراسة وتسيير محطات على‬ ‫مستوى مركز سوق األربعاء‪ ،‬بني مالك وقرية‬ ‫بن عودة‪.‬‬ ‫يبني اجلدول التالي مضمون األشغال ومبلغ‬ ‫الضمانة املؤقتة ومدة اإلجناز وثمن اقتناء ملف‬ ‫االستشارة‪:‬‬ ‫رقم طلب العرض‪:‬‬ ‫‪/81‬م ج‪2012/4‬‬ ‫محتويـات األشغــال‪:‬‬ ‫* مراقبة وحراسة احملطات خالل النهار و الليل‬ ‫* متابعة كيفية اشتغال احملطات‬ ‫* اشغال الصيانة و نظافة مراكز احملطات‪.‬‬ ‫مـدة اإلجنـاز‪:‬‬ ‫سنة واحدة قابلة للتجديد دون أن تتعدى سنتني‬ ‫مبلغ الضمانة املؤقتة‪:‬‬ ‫سبعة أالف (‪ )7.000‬درهم‬ ‫ثمن ملف االستشارة‪:‬‬ ‫مائتا (‪ )200‬درهم‪.‬‬ ‫تفتح املشاركة في وجه جميع املقاوالت التي متتلك‬ ‫اخلبرة والتجربة في إجناز مثل هذه األعمال‪.‬‬ ‫لذا يجب عليها اإلدالء بنسخة مطابقة لألصل‬ ‫من شهادات حسن نهاية إجناز األشغال املماثلة‬ ‫مسلمة من طرف اإلدارات واملؤسسات العمومية‬ ‫والتي ال يتعدى تاريخ إجنازها‪: ‬‬ ‫•‪ 10‬سنوا ت بالنسبة للمقاوالت املغربية‪.‬‬ ‫•‪ 05‬سنوات بالنسبة للمقاوالت الغير مقيمة‬ ‫باملغرب‬ ‫ميكن سحب ملفات االستشارة بأحد العنوانني‬ ‫التاليني ‪:‬‬ ‫•مكتب الصفقات التابع ملديرية التزويد والصفقات‬ ‫للمكتب الوطني للكهرباء واملاء الصالح للشرب ‪6‬‬ ‫مكرر شارع باتريس لومومبا – الرباط‪.‬‬ ‫الهاتف ‪:‬‬ ‫‪05 37 72 12 81/82/83/84‬‬ ‫‪05 37 72 55 22 – 05 37 72 55 32‬‬ ‫•مكتب الضبط للمديرية اجلهوية للمكتب الوطني‬ ‫للكهرباء واملاء الصالح للشرب جتزئة القدس‬ ‫القنيطرة الهاتف ‪:‬‬ ‫‪05 37 36 10 02/03/07‬‬ ‫الفاكس ‪.05 37 36 10 05 :‬‬ ‫‏‪ : http://achats-eau.onee.ma‬و‬ ‫ميكن االطالع على هذا القانون عن طريق املوقع‬ ‫اإللكتروني للمكتب ‪ ‬‬ ‫يجب حتضير العروض طبقا ملقتضيات كناش‬ ‫التحمالت مللف االستشارة و توجه العروض إلى‬ ‫مكتب الضبط للمديرية اجلهوية للمكتب الوطني‬ ‫للكهرباء واملاء الصالح للشرب جتزئة القدس‬ ‫القنيطرة في أجل أقصاه يوم االثنني ‪ 07‬يناير‬ ‫‪ 2013‬على الساعة احلادية عشرة صباحا كما‬ ‫ميكن تسليمها عند افتتاح اجللسة العمومية لفتح‬ ‫األظرفة ‪ ،‬إلى رئيس جلنة طلب العروض باملديرية‬ ‫اجلهوية للمنطقة الغربية للمكتب الوطني للماء‬ ‫الصالح للشرب‪.‬‬ ‫ستج ــرى اجللس ــة العلنيـ ـ ــة لفتـ ـ ــح األظرف ــة ي ــوم‬ ‫الثالثـ ــاء ‪ 08‬يناير ‪ 2013‬على الساعة التاسعة‬ ‫صباحا مبق ــر املدي ــري ـ ــة اجلهوية للمنطقة الغربية‬ ‫بنفس العنوان‪.‬‬ ‫في حالة إرسال ملف اإلستشارة من طرف املكتب‬ ‫إلى أحد املتعاهدين ‪ ،‬بواسطة البريد ‪ ،‬بناء على‬ ‫طلب املتعاهد‪ ،‬فإن املكتب غير مسؤول عن أي‬ ‫مشكل مرتبط بعدم التوصل بامللف‪.‬‬ ‫رت‪12/2872:‬‬ ‫****‬

‫املكتب الوطني للكهرباء و املاء الصالح‬ ‫للشرب‬ ‫قطاع املاء‬ ‫إع ــالن عــن طلــب العروض الوطني املفتوح‬ ‫رقم ‪ 67‬م ج ‪2012/8‬‬ ‫(جلسة عالنية)‬ ‫تعلن املديرية اجلهوية للمكتب الوطني للكهرباء‬ ‫و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء لألقاليم‬ ‫الصحراوية عن طلب العروض املتعلق بأشغال‬ ‫احلراسة مبنشأت االنتاج بالسمارة‬ ‫حتدد مدة إجناز األشغال في اثني عشر) ‪(12‬‬ ‫شهرا‪/‬سنتني (‪.)2‬‬ ‫يحدد مبلغ الضمانة املؤقتة في سبعة أالف‬ ‫‪ 7000,00‬درهم‪.‬‬ ‫ميكن سحب ملف اإلستشارة بالعناوين التالية ‪:‬‬ ‫ مكتب الصفقات مبديرية التزويد والصفقات‬‫للمكتب الوطني للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪-‬‬ ‫قطاع املاء‬ ‫‪ 6‬مكرر ‪ ،‬زنقة باتريس لومومبا – الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537.72.12.81/82/83/84‬‬ ‫الفاكس ‪0537.72.55.66‬‬ ‫مصلحة املشتريات باملديرية اجلهوية لألقاليم‬‫الصحراوية للمكتب الوطني للكهرباء و املاء‬ ‫الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء باحلي االداري شارع‬ ‫مكة – العيون‬ ‫الهاتف‪)0528( 89 37 61/62 :‬‬ ‫‪)0528( 89 36 56‬‬ ‫الفاكس‪)0528( 89 24 93 :‬‬ ‫وذلك مقابل أداء مبلغ مائة (‪ )100,00‬درهم‬ ‫(غير قابل لالسترداد) و اإلدالء بوصل األداء‪.‬‬ ‫يتم أداء هذا املبلغ عن طريق إحدى األبناك التالية‪:‬‬ ‫ من داخل املغرب ‪:‬‬‫ احلساب رقم‬‫‪225810019506970651010831‬‬ ‫‪ CNCA‬وكالة احلسابات الكبرى‪ -‬زنقة أبو‬ ‫عنان الرباط املغرب‪.‬‬ ‫‪ -‬احلساب رقم ‪1515311 0006 28 :‬‬

‫‪ANNONCES‬‬ ‫‪ 12 212 430 143‬املفتوح لدى البن ــك الشعبـ ــي‬ ‫وكالة الساقية احلمراء‪-‬العيون‪.‬‬ ‫حتميل ملف اإلستشارة من موقع املكتب الوطني‬ ‫للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء ال‬ ‫يعفي املتعهدين من ضرورة سحب ملفهم من أحد‬ ‫العناوين املشار اليها أعإله‬ ‫يجب حتضير العروض طبقا ملقتضيات كناش‬ ‫التحمالت مللف االستشارة و توجه العروض‬ ‫إلى مكتب الضبط للمديرية اجلهوية للمكتب‬ ‫الوطني للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع‬ ‫املاء باألقاليم الصحراوية احلي االداري شارع‬ ‫مكة – العيون‪ .‬في أجل أقصاه يوم االربعاء‬ ‫‪ 2013/01/09‬قب ــل الساعة الرابعة بعد الزوال‬ ‫أو تسلم لرئيس جلنة فتح األظرفة في بداية‬ ‫اجللسة العالنية لفتح األظرفة‪.‬‬ ‫ستعقداجللسة العالنية لفتح االظرقة بتاريخ‬ ‫اخلميس ‪ 2013/01/10‬ابتداءا من الساعة‬ ‫العاشرة صباحا باملديرية اجلهوية للمكتب الوطني‬ ‫للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء‬ ‫باألقاليم الصحراوية شارع مكة العيون ‪.‬‬ ‫في حالة إرسال ملف اإلستشارة من طرف املكتب‬ ‫إلى أحد املتعاهدين ‪ ،‬بواسطة البريد ‪ ،‬بناء على‬ ‫طلب املتعاهد‪ ،‬فإن املكتب غير مسؤول عن أي‬ ‫مشكل مرتبط بعدم التوصل بامللف‪.‬‬ ‫للحصول على مزيد من املعلومات ميكن االتصال‬ ‫مبصلحة املشتريات‪ .‬‬ ‫رت‪12/2873:‬‬ ‫****‬

‫املكتب الوطني للكهرباء و املاء الصالح‬ ‫للشرب‬ ‫قطاع املاء‬ ‫إع ــالن عــن طلــب العروض الوطني املفتوح‬ ‫رقم ‪ 75‬م ج ‪2012/8‬‬ ‫(جلسة عالنية)‬ ‫تعلن املديرية اجلهوية للمكتب الوطني للكهرباء‬ ‫و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء لألقاليم‬ ‫الصحراوية عن طلب العروض املتعلق بأشغال‬ ‫صيانة شبكة الواد احلار بالسمارة‪.‬‬ ‫تفتح املشاركة للمقاوالت املصنفة و املرتبة حسب‬ ‫املتطلبات التالية من نظام تصنيف و ترتيب‬ ‫مقاوالت البناء و األشغال العمومية و املنشور من‬ ‫طرف الوزارة املكلفة بالتجهيز‪.‬‬ ‫القطاع‪:‬‬ ‫‪3‬‬ ‫الرتبة الدنيا‪:‬‬ ‫‪4‬‬ ‫التصنيف املخول‪:‬‬ ‫‪3.2‬‬ ‫لذا يجب على املتعاهدين اإلدالء بنسخة مطابقة‬ ‫لألصل لشهادة التصنيفات املخولة و ترتيب‬ ‫املقاوالت‬ ‫حتدد مدة إجناز األشغال في اثني عشر ) ‪(12‬‬ ‫شهرا ‪ /‬سنتني (‪.)2‬‬ ‫يحدد مبلغ الضمانة املؤقتة في خمسة عشر ألف‬ ‫‪15000,00‬درهم‪.‬‬ ‫ميكن سحب ملف اإلستشارة بالعناوين التالية ‪:‬‬ ‫ مكتب الصفقات مبديرية التزويد والصفقات‬‫للمكتب الوطني للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪-‬‬ ‫قطاع املاء‬ ‫‪ 6‬مكرر ‪ ،‬زنقة باتريس لومومبا – الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537.72.12.81/82/83/84‬‬ ‫الفاكس ‪0537.72.55.66‬‬ ‫مصلحة املشتريات باملديرية اجلهوية لألقاليم‬‫الصحراوية للمكتب الوطني للكهرباء و املاء‬ ‫الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء باحلي االداري شارع‬ ‫مكة – العيون‬ ‫الهاتف‪)0528( 89 37 61/62 :‬‬ ‫‪)0528( 89 36 56‬‬ ‫الفاكس‪)0528( 89 24 93 :‬‬ ‫وذلك مقابل أداء مبلغ مائة (‪ )100,00‬درهم‬ ‫(غير قابل لالسترداد) و اإلدالء بوصل األداء‪.‬‬ ‫يتم أداء هذا املبلغ عن طريق إحدى األبناك التالية‪:‬‬ ‫ من داخل املغرب ‪:‬‬‫ احلساب رقم‬‫‪225810019506970651010831‬‬ ‫‪ CNCA‬وكالة احلسابات الكبرى‪ -‬زنقة أبو‬ ‫عنان الرباط املغرب‪.‬‬ ‫ احلساب رقم ‪1515311 0006 28 :‬‬‫‪ 12 212 430 143‬املفتوح لدى البن ــك الشعبـ ــي‬ ‫وكالة الساقية احلمراء‪-‬العيون‪.‬‬ ‫حتميل ملف اإلستشارة من موقع املكتب الوطني‬ ‫للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء ال‬ ‫يعفي املتعهدين من ضرورة سحب ملفهم من أحد‬ ‫العناوين املشار اليها أعإله‬ ‫يجب حتضير العروض طبقا ملقتضيات كناش‬ ‫التحمالت مللف االستشارة و توجه العروض‬ ‫إلى مكتب الضبط للمديرية اجلهوية للمكتب‬ ‫الوطني للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع‬ ‫املاء باألقاليم الصحراوية احلي االداري شارع‬ ‫مكة – العيون‪ .‬في أجل أقصاه يوم االربعاء‬ ‫‪ 2013/01/09‬قب ــل الساعة الرابعة بعد الزوال‬ ‫أو تسلم لرئيس جلنة فتح األظرفة في بداية‬ ‫اجللسة العالنية لفتح األظرفة‪.‬‬ ‫ستعقداجللسة العالنية لفتح االظرقة بتاريخ‬ ‫اخلميس ‪ 2013/01/10‬ابتداءا من الساعة‬ ‫العاشرة صباحا باملديرية اجلهوية للمكتب الوطني‬ ‫للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء‬ ‫باألقاليم الصحراوية شارع مكة العيون ‪.‬‬ ‫في حالة إرسال ملف اإلستشارة من طرف املكتب‬ ‫إلى أحد املتعاهدين ‪ ،‬بواسطة البريد ‪ ،‬بناء على‬ ‫طلب املتعاهد‪ ،‬فإن املكتب غير مسؤول عن أي‬ ‫مشكل مرتبط بعدم التوصل بامللف‪.‬‬ ‫للحصول على مزيد من املعلومات ميكن االتصال‬ ‫مبصلحة املشتريات‪ .‬‬ ‫رت‪12/2874:‬‬ ‫****‬

‫املكتب الوطني للكهرباء و املاء الصالح‬ ‫للشرب‬ ‫قطاع املاء‬ ‫إع ــالن عــن طلــب العروض الوطني املفتوح‬ ‫رقم ‪ 76‬م ج ‪2012/8‬‬ ‫(جلسة عالنية)‬ ‫تعلن املديرية اجلهوية للمكتب الوطني للماء‬ ‫الصالح للشرب لألقاليم الصحراوية عن طلب‬ ‫العروض املتعلق بتقوية منشآت توزيع املاء‬ ‫الصالح للشرب مبدينة بوجدور‪ .‬قسيمة ‪:3‬‬

‫التجهيز‪.‬‬ ‫تفتح املشاركة للمقاوالت املصنفة و املرتبة حسب‬ ‫املتطلبات التالية من نظام تصنيف و ترتيب‬ ‫مقاوالت البناء و األشغال العمومية و املنشور من‬ ‫طرف الوزارة املكلفة بالتجهيز‪.‬‬ ‫القطاع‪:‬‬ ‫‪9‬‬ ‫الرتبة الدنيا‪:‬‬ ‫‪3‬‬ ‫التصنيف املخول‪:‬‬ ‫‪9.8‬‬ ‫لذا يجب على املتعاهدين اإلدالء‬ ‫ ‬ ‫بنسخة مطابقة لألصل لشهادة التصنيفات املخولة‬ ‫و ترتيب املقاوالت‪.‬‬ ‫حتدد مدة اإلجناز في ثمانية (‪ )08‬أشهر‪.‬‬ ‫يحدد مبلغ الضمانة املؤقتة في مائة و خمسون‬ ‫ألف ‪ 150000,00‬درهم‪.‬‬ ‫ميكن سحب ملف اإلستشارة بالعناوين التالية ‪:‬‬ ‫ مكتب الصفقات مبديرية التزويد والصفقات‬‫للمكتب الوطني للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪-‬‬ ‫قطاع املاء‬ ‫‪ 6‬مكرر ‪ ،‬زنقة باتريس لومومبا – الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537.72.12.81/82/83/84‬‬ ‫الفاكس ‪0537.72.55.66‬‬ ‫مصلحة املشتريات باملديرية اجلهوية لألقاليم‬‫الصحراوية للمكتب الوطني للكهرباء و املاء‬ ‫الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء باحلي االداري شارع‬ ‫مكة – العيون‬ ‫الهاتف‪)0528( 89 37 61/62 :‬‬ ‫‪)0528( 89 36 56‬‬ ‫الفاكس‪)0528( 89 24 93 :‬‬ ‫وذلك مقابل أداء مبلغ مائتي (‪ )200,00‬درهم‬ ‫(غير قابل لالسترداد) و اإلدالء بوصل األداء‪.‬‬ ‫يتم أداء هذا املبلغ عن طريق إحدى األبناك التالية‪:‬‬ ‫ من داخل املغرب ‪:‬‬‫ احلساب رقم‬‫‪225810019506970651010831‬‬ ‫‪ CNCA‬وكالة احلسابات الكبرى‪ -‬زنقة أبو‬ ‫عنان الرباط املغرب‪.‬‬ ‫ احلساب رقم ‪1515311 0006 28 :‬‬‫‪ 12 212 430 143‬املفتوح لدى البن ــك الشعبـ ــي‬ ‫وكالة الساقية احلمراء‪-‬العيون‪.‬‬ ‫حتميل ملف اإلستشارة من موقع املكتب الوطني‬ ‫للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء ال‬ ‫يعفي املتعهدين من ضرورة سحب ملفهم من أحد‬ ‫العناوين املشار اليها أعإله‬ ‫تنظم زيارة ميدانية اختيارية يوم ‪2013/01/07‬‬ ‫بالوكالة املختلطة ببجدور على الساعة ‪.10‬‬ ‫يجب حتضير العروض طبقا ملقتضيات كناش‬ ‫التحمالت مللف االستشارة و توجه العروض‬ ‫إلى مكتب الضبط للمديرية اجلهوية للمكتب‬ ‫الوطني للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع‬ ‫املاء باألقاليم الصحراوية احلي االداري شارع‬ ‫مكة – العيون‪ .‬في أجل أقصاه يوم االربعاء‬ ‫‪ 2013/01/16‬قب ــل الساعة الرابعة بعد الزوال‬ ‫أو تسلم لرئيس جلنة فتح األظرفة في بداية‬ ‫اجللسة العالنية لفتح األظرفة‪.‬‬ ‫ستعقداجللسة العالنية لفتح االظرقة بتاريخ‬ ‫اخلميس ‪ 2013/01/17‬ابتداءا من الساعة‬ ‫العاشرة صباحا باملديرية اجلهوية للمكتب الوطني‬ ‫للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء‬ ‫باألقاليم الصحراوية شارع مكة العيون ‪.‬‬ ‫في حالة إرسال ملف اإلستشارة من طرف املكتب‬ ‫إلى أحد املتعاهدين ‪ ،‬بواسطة البريد ‪ ،‬بناء على‬ ‫طلب املتعاهد‪ ،‬فإن املكتب غير مسؤول عن أي‬ ‫مشكل مرتبط بعدم التوصل بامللف‪.‬‬ ‫للحصول على مزيد من املعلومات ميكن االتصال‬ ‫مبصلحة املشتريات‪ .‬‬ ‫رت‪12/2875:‬‬ ‫****‬

‫املكتب الوطني للكهرباء و املاء الصالح‬ ‫للشرب‬ ‫قطاع املاء‬ ‫إع ــالن عــن طلــب العروض الوطني املفتوح‬ ‫رقم ‪ 77‬م ج ‪2012/8‬‬ ‫(جلسة عالنية)‬ ‫تعلن املديرية اجلهوية للمكتب الوطني للماء‬ ‫الصالح للشرب لألقاليم الصحراوية عن طلب‬ ‫العروض املتعلق املتعلق بتقوية منشآت توزيع املاء‬ ‫الصالح للشرب ملدينة الداخلة‪ .‬قسيمة ‪:2‬الهندسة‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫حتدد مدة اإلجناز في خمسة عشر (‪ )15‬شهرا‪.‬‬ ‫يحدد مبلغ الضمانة املؤقتة في ثالثمائة ألف‬ ‫‪ 300000,00‬درهم‪.‬‬ ‫ميكن سحب ملف اإلستشارة بالعناوين التالية ‪:‬‬ ‫ مكتب الصفقات مبديرية التزويد والصفقات‬‫للمكتب الوطني للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪-‬‬ ‫قطاع املاء‬ ‫‪ 6‬مكرر ‪ ،‬زنقة باتريس لومومبا – الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537.72.12.81/82/83/84‬‬ ‫الفاكس ‪0537.72.55.66‬‬ ‫مصلحة املشتريات باملديرية اجلهوية لألقاليم‬‫الصحراوية للمكتب الوطني للكهرباء و املاء‬ ‫الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء باحلي االداري شارع‬ ‫مكة – العيون‬ ‫الهاتف‪)0528( 89 37 61/62 :‬‬ ‫‪)0528( 89 36 56‬‬ ‫الفاكس‪)0528( 89 24 93 :‬‬ ‫وذلك مقابل أداء مبلغ مائتي (‪ )200,00‬درهم‬ ‫(غير قابل لالسترداد) و اإلدالء بوصل األداء‪.‬‬ ‫يتم أداء هذا املبلغ عن طريق إحدى األبناك التالية‪:‬‬ ‫ من داخل املغرب ‪:‬‬‫ احلساب رقم‬‫‪225810019506970651010831‬‬ ‫‪ CNCA‬وكالة احلسابات الكبرى‪ -‬زنقة أبو‬ ‫عنان الرباط املغرب‪.‬‬ ‫ احلساب رقم ‪1515311 0006 28 :‬‬‫‪ 12 212 430 143‬املفتوح لدى البن ــك الشعبـ ــي‬ ‫وكالة الساقية احلمراء‪-‬العيون‪.‬‬ ‫حتميل ملف اإلستشارة من موقع املكتب الوطني‬ ‫للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء ال‬ ‫يعفي املتعهدين من ضرورة سحب ملفهم من أحد‬ ‫العناوين املشار اليها أعإله‬ ‫تنظم زيارة ميدانية اختيارية يوم ‪2013/01/07‬‬ ‫بالوكالة املختلطة بالداخلة على الساعة ‪.10‬‬ ‫يجب حتضير العروض طبقا ملقتضيات كناش‬ ‫التحمالت مللف االستشارة و توجه العروض إلى‬ ‫مكتب الضبط للمديرية اجلهوية للمكتب الوطني‬ ‫للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء‬ ‫باألقاليم الصحراوية احلي االداري شارع‬ ‫مكة – العيون‪ .‬في أجل أقصاه يوم االربعاء‬ ‫‪ 2013/01/16‬قب ــل الساعة الرابعة بعد الزوال‬ ‫أو تسلم لرئيس جلنة فتح األظرفة في بداية‬ ‫اجللسة العالنية لفتح األظرفة‪.‬‬ ‫ستعقداجللسة العالنية لفتح االظرقة بتاريخ‬ ‫اخلميس ‪ 2013/01/17‬ابتداءا من الساعة‬

‫‪A VENDRE‬‬ ‫‪Sté met à la vente une‬‬ ‫‪machine à ouatiner‬‬ ‫‪dans un très bon état de‬‬ ‫‪marque SOTEXI équipée‬‬ ‫‪d’une coupeuse. Année‬‬ ‫‪2009. Visite sur RDV‬‬ ‫‪au Dépôt Ait El Mahdi,‬‬ ‫‪Km 11 Route principale‬‬ ‫‪d’El Jadida –Lissasfa‬‬‫‪Casablanca.‬‬ ‫‪Tél : 0522 48 65 00‬‬

‫‪Nd :2882/12‬‬

‫رت‪12/2871:‬‬

‫العاشرة صباحا باملديرية اجلهوية للمكتب الوطني‬ ‫للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء‬ ‫باألقاليم الصحراوية شارع مكة العيون ‪.‬‬ ‫في حالة إرسال ملف اإلستشارة من طرف املكتب‬ ‫إلى أحد املتعاهدين ‪ ،‬بواسطة البريد ‪ ،‬بناء على‬ ‫طلب املتعاهد‪ ،‬فإن املكتب غير مسؤول عن أي‬ ‫مشكل مرتبط بعدم التوصل بامللف‪.‬‬ ‫للحصول على مزيد من املعلومات ميكن االتصال‬ ‫مبصلحة املشتريات‪ .‬‬ ‫رت‪12/2876:‬‬ ‫****‬

‫املكتب الوطني للكهرباء و املاء الصالح‬ ‫للشرب‬ ‫قطاع املاء‬ ‫إع ــالن عــن طلــب العروض الوطني املفتوح‬ ‫رقم ‪ 78‬م ج ‪2012/8‬‬ ‫(جلسة عالنية)‬ ‫تعلن املديرية اجلهوية للمكتب الوطني للماء الصالح‬ ‫للشرب لألقاليم الصحراوية عن طلب العروض‬ ‫املتعلق بتقوية منشآت توزيع املاء الصالح للشرب‬ ‫مبدينة الداخلة‪ .‬قسيمة ‪ :3‬التجهيز‪.‬‬ ‫تفتح املشاركة للمقاوالت املصنفة و املرتبة حسب‬ ‫املتطلبات التالية من نظام تصنيف و ترتيب مقاوالت‬ ‫البناء و األشغال العمومية و املنشور من طرف‬ ‫الوزارة املكلفة بالتجهيز‪.‬‬ ‫القطاع‪:‬‬ ‫‪9‬‬ ‫الرتبة الدنيا‪:‬‬ ‫‪3‬‬ ‫التصنيف املخول‪:‬‬ ‫‪9.8‬‬ ‫لذا يجب على املتعاهدين اإلدالء بنسخة مطابقة‬ ‫لألصل لشهادة التصنيفات املخولة و ترتيب‬ ‫املقاوالت‪.‬‬ ‫حتدد مدة اإلجناز في ثمانية (‪ )08‬أشهر‪.‬‬ ‫يحدد مبلغ الضمانة املؤقتة في مائة و خمسون‬ ‫ألف‪ 150000,00‬درهم‪.‬‬ ‫ميكن سحب ملف اإلستشارة بالعناوين التالية ‪:‬‬ ‫ مكتب الصفقات مبديرية التزويد والصفقات‬‫للمكتب الوطني للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪-‬‬ ‫قطاع املاء‬ ‫‪ 6‬مكرر ‪ ،‬زنقة باتريس لومومبا – الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537.72.12.81/82/83/84‬‬ ‫الفاكس ‪0537.72.55.66‬‬ ‫مصلحة املشتريات باملديرية اجلهوية لألقاليم‬‫الصحراوية للمكتب الوطني للكهرباء و املاء الصالح‬ ‫للشرب‪ -‬قطاع املاء باحلي االداري شارع مكة –‬ ‫العيون‬ ‫الهاتف‪)0528( 89 37 61/62 :‬‬ ‫‪)0528( 89 36 56‬‬ ‫الفاكس‪)0528( 89 24 93 :‬‬ ‫وذلك مقابل أداء مبلغ مائتي (‪ )200,00‬درهم (غير‬ ‫قابل لالسترداد) و اإلدالء بوصل األداء‪.‬‬ ‫يتم أداء هذا املبلغ عن طريق إحدى األبناك التالية‪:‬‬ ‫ من داخل املغرب ‪:‬‬‫ احلساب رقم‬‫‪CNCA 225810019506970651010831‬‬ ‫وكالة احلسابات الكبرى‪ -‬زنقة أبو عنان الرباط‬ ‫املغرب‪.‬‬ ‫ احلساب رقم ‪1515311 0006 28 :‬‬‫‪ 12 212 430 143‬املفتوح لدى البن ــك الشعبـ ــي‬ ‫وكالة الساقية احلمراء‪-‬العيون‪.‬‬ ‫حتميل ملف اإلستشارة من موقع املكتب الوطني‬ ‫للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء ال يعفي‬ ‫املتعهدين من ضرورة سحب ملفهم من أحد العناوين‬ ‫املشار اليها أعإله‬ ‫تنظم زيارة ميدانية اختيارية يوم ‪2013/01/07‬‬ ‫بالوكالة املختلطة بالداخلة على الساعة ‪.10‬‬ ‫يجب حتضير العروض طبقا ملقتضيات كناش‬ ‫التحمالت مللف االستشارة و توجه العروض إلى‬ ‫مكتب الضبط للمديرية اجلهوية للمكتب الوطني‬ ‫للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء باألقاليم‬ ‫الصحراوية احلي االداري شارع مكة – العيون‪.‬‬ ‫في أجل أقصاه يوم االربعاء ‪ 2013/01/16‬قب ــل‬ ‫الساعة الرابعة بعد الزوال أو تسلم لرئيس جلنة فتح‬ ‫األظرفة في بداية اجللسة العالنية لفتح األظرفة‪.‬‬ ‫ستعقداجللسة العالنية لفتح االظرقة بتاريخ‬ ‫اخلميس ‪ 2013/01/17‬ابتداءا من الساعة‬ ‫العاشرة صباحا باملديرية اجلهوية للمكتب الوطني‬ ‫للكهرباء و املاء الصالح للشرب‪ -‬قطاع املاء باألقاليم‬ ‫الصحراوية شارع مكة العيون ‪.‬‬ ‫في حالة إرسال ملف اإلستشارة من طرف املكتب‬ ‫إلى أحد املتعاهدين ‪ ،‬بواسطة البريد ‪ ،‬بناء على طلب‬ ‫املتعاهد‪ ،‬فإن املكتب غير مسؤول عن أي مشكل‬ ‫مرتبط بعدم التوصل بامللف‪.‬‬ ‫للحصول على مزيد من املعلومات ميكن االتصال‬ ‫مبصلحة املشتريات‪.‬‬ ‫رت‪12/2877:‬‬ ‫****‬ ‫املكتب الوطني للكهرباء واملاء الصالح للشرب‬ ‫قطاع املاء‬ ‫املديرية اجلهوية للمنطقة الغربية – القنيطرة‬ ‫صيانة األجهزة املعلوماتية والتلفاز املسالط‬ ‫إعالن عن طلب عروض مفتوح رقم‬ ‫‪80‬م ج ‪2012/4‬‬ ‫جلســة عمومي ــة‬ ‫تعلن املديرية اجلهوية للمكتب الوطني للكهرباء‬ ‫واملاء الصالح للشرب بالقنيطرة عن طلب العروض‬ ‫املتعلق بصيانة األجهزة املعلوماتية والتلفاز املسالط‬ ‫‪.‬‬ ‫يبني اجلدول التالي مضمون األشغال ومبلغ‬ ‫الضمانة املؤقتة ومدة اإلجناز وثمن اقتناء ملف‬ ‫االستشارة‪:‬‬ ‫رقم طلب العرض‪:‬‬ ‫‪/80‬م ج‪2011/4‬‬ ‫محتويـات األشغــال‪:‬‬ ‫* التدخل الوقائي والعالجي لألجهزة املعلوماتية‪.‬‬ ‫مـدة اإلجنـاز‪:‬‬ ‫سنة واحدة قابلة للتجديد دون أن تتعدى ثالث‬ ‫سنوات‬ ‫مبلغ الضمانة املؤقتة‪:‬‬ ‫سبعة أالف (‪ )7.000‬درهم‬ ‫ثمن ملف االستشارة‪:‬‬ ‫مائة وعشرون (‪ )120‬درهم‪.‬‬ ‫تفتح املشاركة في وجه جميع املقاوالت التي متتلك‬ ‫اخلبرة والتجربة في إجناز مثل هذه األعمال‪ .‬لذا‬ ‫يجب عليها اإلدالء بنسخة مطابقة لألصل من‬ ‫شهادات حسن نهاية إجناز األشغال املماثلة مسلمة‬ ‫من طرف اإلدارات واملؤسسات العمومية والتي ال‬ ‫يتعدى تاريخ إجنازها‪: ‬‬ ‫•‪ 10‬سنوا ت بالنسبة للمقاوالت املغربية‪.‬‬ ‫•‪ 05‬سنوات بالنسبة للمقاوالت الغير مقيمة باملغرب‬ ‫ميكن سحب ملفات االستشارة بأحد العنوانني‬ ‫التاليني ‪:‬‬ ‫•مكتب الصفقات التابع ملديرية التزويد والصفقات‬ ‫للمكتب الوطني للكهرباء واملاء الصالح للشرب ‪6‬‬ ‫مكرر شارع باتريس لومومبا – الرباط‪.‬‬ ‫الهاتف ‪05 37 72 12 81/82/83/84 :‬‬ ‫‪05 37 72 55 22 – 05 37 72 55 32‬‬

‫•مكتب الضبط للمديرية اجلهوية للمكتب الوطني‬ ‫للكهرباء واملاء الصالح للشرب جتزئة القدس القنيطرة‬ ‫الهاتف ‪05 37 36 10 02/03/07 :‬‬ ‫الفاكس ‪.05 37 36 10 05 :‬‬ ‫‏‪ : http://achats-eau.onee.ma‬و ميكن‬ ‫االطالع على هذا القانون عن طريق املوقع اإللكتروني‬ ‫للمكتب ‪ ‬‬ ‫يجب حتضير العروض طبقا ملقتضيات كناش‬ ‫التحمالت مللف االستشارة و توجه العروض إلى‬ ‫مكتب الضبط للمديرية اجلهوية للمكتب الوطني‬ ‫للكهرباء واملاء الصالح للشرب جتزئة القدس‬ ‫القنيطرة في أجل أقصاه يوم االثنني ‪ 07‬يناير‬ ‫‪ 2013‬على الساعة احلادية عشرة صباحا كما‬ ‫ميكن تسليمها عند افتتاح اجللسة العمومية لفتح‬ ‫األظرفة ‪ ،‬إلى رئيس جلنة طلب العروض باملديرية‬ ‫اجلهوية للمنطقة الغربية للمكتب الوطني للماء‬ ‫الصالح للشرب‪.‬‬ ‫ستج ــرى اجللس ــة العلنيـ ـ ــة لفتـ ـ ــح األظرف ــة ي ــوم‬ ‫الثالثـ ــاء ‪ 08‬يناير ‪ 2013‬على الساعة التاسعة‬ ‫صباحا مبق ــر املدي ــري ـ ــة اجلهوية للمنطقة الغربية‬ ‫بنفس العنوان‪.‬‬ ‫في حالة إرسال ملف اإلستشارة من طرف املكتب‬ ‫إلى أحد املتعاهدين ‪ ،‬بواسطة البريد ‪ ،‬بناء على طلب‬ ‫املتعاهد‪ ،‬فإن املكتب غير مسؤول عن أي مشكل‬ ‫مرتبط بعدم التوصل بامللف‪.‬‬ ‫رت‪12/2878:‬‬ ‫****‬ ‫اململكة املغربية‬ ‫وزارة العدل‬ ‫محكمة االستئناف‬ ‫احملكمة االبتدائية‬ ‫البيضاء‬ ‫ملف رقم ‪12/1/3907‬‬ ‫إعالن عن استرجاع محل مهجور‬ ‫يعن السيد رئيس احملكمة االبتدائية بالدار البيضاء‬ ‫إن مسطرة استرجاع محل مهجور مغلق تباشر‬ ‫بطلب من محمد شافق‬ ‫النائب عنه احملامي بالبيضاء‬ ‫السترجاع احملل الكائن ب الطابق الثاني حي‬ ‫السالمة ‪ 3‬مجموعة ‪ 7‬بلوك ب رقم ‪ 3‬الدار البيضاء‬ ‫الذي يشغله العربي قسبي على وجه الكراء‬ ‫وقد غادره منذ مدة طويلة تاركا احملل مغلقا‬ ‫وبناء على األمر الصادر بتاريخ ‪12/11/22‬‬ ‫والقاضي بإجراء معاينة قضائية على احملل املذكور‬ ‫رت‪12/2864:‬‬ ‫****‬ ‫اململكة املغربية‬ ‫وزارة العدل‬ ‫احملكمة التجارية بالدار البيضاء‬ ‫إعالن قضائي في إطار الفصل ‪ 441‬من ق‪.‬م‪.‬م‬ ‫ملف التبليغ‪2050/2010 :‬‬ ‫رقم البحث‪2010/1043 :‬‬ ‫بناءا على الدعوى املرفوعة من طرف موكلتي شركة‬ ‫التأمني النهضة في شخص مصفيها القاطن ب ‪197‬‬ ‫شارع احلسن الثاني الدار البيضاء‬ ‫ينوب عنها األساتذة محمد احللو‪ ،‬علي الزيوي‬ ‫وحكيم احللو محامون بهيئة الدار البيضاء والقاطنون‬ ‫بها ‪ 7‬زنقة بن دهان‪.‬‬ ‫وبني‪ :‬شركة تأمينان الوجلة‬ ‫في شخص ممثلها القانوني السيد عواد محمد‬ ‫منتصر‬ ‫مقرها االجتماعي ب‪:‬‬ ‫‪ 4‬شارع موالي احلسن الرباط‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة الضبط لدى احملكمة‬ ‫التجارية بالدار البيضاء‪ ،‬أن حكما صدر عن‬ ‫هذه احملكمة بتاريخ ‪ 2010/01/19‬حتت عدد‬ ‫‪ 2010/635‬ملف عدد ‪ 2008/6/10950‬قضى‬ ‫مبا يلي‪:‬‬ ‫حكمت احلكمة بجلستها العلنية ابتدائيا وغيابيا‪:‬‬ ‫في الشكل‪ :‬قبول الطلب‬ ‫في املوضوع‪ :‬بأداء املدعى عليه لفائدة املدعية مبلغ‬ ‫‪ 2.389.591,13‬درهم مع الفوائد القانونية من‬ ‫تاريخ الطلب‪ ،‬مع اإلكراه وبتحميله الصائر‪.‬‬ ‫كما يعلن رئيس كتابة الضبط لدى احملكمة التجارية‬ ‫بالدار البيضاء أن هذا احلكم قد مت تبليغه للمدعى‬ ‫عليه شركة تأمينات الوجلة في شخص ممثلها‬ ‫القانوني السيد عواد محمد منتصر في شخص‬ ‫الوكيل املنصب في حقه السيد عبد الله البوشاري‬ ‫بتاريخ ‪2012/11/28‬‬ ‫وأن احملكوم عليه له احلق في الطعن باالستئناف بعد‬ ‫أجل ‪ 30‬يوما من تاريخ إشعار هذا احلكم‪.‬‬ ‫رت‪12/2865:‬‬ ‫****‬ ‫اململكة املغربية‬ ‫وزارة العدل‬ ‫احملكمة التجارية بالدار البيضاء‬ ‫إعالن قضائي في إطار الفصل ‪ 441‬من‬ ‫ق‪.‬م‪.‬م‬ ‫ملف التبليغ ‪2012/7063‬‬ ‫رقم بحث القيم‪2012/2478 :‬‬ ‫بناءا على الدعوى املرفوعة من طرف موكلتي‬ ‫السيدة ملسفر فوزية القاطنة ب ‪ 02‬مكرر شارع‬ ‫ليدو الدار البيضاء‬ ‫ينوب عنها األساتدة محمد احللو علي الزيوي‬ ‫وحكيم احللو محامون بهيئة الدار البيضاء و‬ ‫القاطنون بها ‪ 7‬زنقة بن دهان‪.‬‬ ‫وبني‪ :‬شركة كلوبال سيكوريتي انترناسيونال‬ ‫في شخص ممثلها القانوني مقرها االجتماعي ب‪:‬‬ ‫‪ 12‬زنقة ابن كثير الطابق ‪ 04‬الرقم ‪ 07‬املعاريف‬ ‫الدار البيضاء‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة الضبط لدى احملكمة‬ ‫التجارية بالدار البيضاء‪ ،‬أن حكما صدر عن‬ ‫هذه احملكمة بتاريخ ‪ 2011/11/02‬حتت عدد‬ ‫‪ 2011/8722‬ملف عدد ‪2011/9/6095‬‬ ‫قضى مبا يلي‪:‬‬ ‫حكمت احلكمة بجلستها العلنية ابتدائيا وغيابيا‪:‬‬ ‫في الشكل‪ :‬قبول الطلب‬ ‫في املوضوع‪ :‬بأداء املدعى عليه لفائدة املدعية‬ ‫مبلغ ‪ 300000,00‬درهم مع النفاد املعجل و‬ ‫الصائر ورفض الباقي‪.‬‬ ‫كما يعلن رئيس كتابة الضبط لدى احملكمة‬ ‫التجارية بالدار البيضاء أن هذا احلكم قد مت‬ ‫تبليغه للمدعى عليه شركة كلوبال سيكوريتي‬ ‫انترناسيونال‪ ،‬في شخص الوكيل املنصب‬ ‫في حقه السيد ارميدي امليلودي بتاريخ‬ ‫‪2010/10/01‬‬ ‫وأن احملكوم عليه له احلق في الطعن باالستئناف‬ ‫بعد أجل ‪ 30‬يوما من تاريخ إشعار هذا احلكم‪.‬‬ ‫رت‪12/2866:‬‬ ‫****‬ ‫اململكة املغربية‬ ‫وزارة العدل‬ ‫احملكمة التجارية بالدار البيضاء‬ ‫إعالن قضائي في إطار الفصل ‪ 441‬من‬ ‫ق‪.‬م‪.‬م‬ ‫ملف التبليغ ‪2012/7848‬‬ ‫رقم بحث القيم‪2012/374 :‬‬

‫‪Voyages Organisés‬‬

‫‪L’agence de Voyages Travel Link   vous propose:‬‬ ‫‪•ISTANBUL : un séjour d’épanouissement au cœur de la ville‬‬ ‫‪  08 Jours / 07 Nuits Du 25 Jan au 1er Fév. 2013‬‬ ‫‪•OMRA : Programmes variés & tarifs très intéressants.‬‬ ‫‪Marrakech -19 Rue Mauritanie, Guéliz‬‬ ‫‪0524 42 02 78 /  0666 20 20 44‬‬ ‫‪Tanger -83 Bis Avenue de la liberté‬‬ ‫‪0539 949 820 / 0661181569‬‬ ‫‪E-mail : jalil@travellink.ma / imad@travellink.ma‬‬ ‫‪Nd :2883/12‬‬

‫بناءا على الدعوى املرفوعة من طرف موكلتي‬ ‫شركة ليونيز للمياه في شخث ممثلها القانوني‬ ‫مقرها االجتماع بالدار البيضاء‬ ‫ينوب عنها األساتدة محمد احللو علي الزيوي‬ ‫وحكيم احللو محامون بهيئة الدار البيضاء و‬ ‫القاطنون بها ‪ 7‬زنقة بن دهان‪.‬‬ ‫وبني‪ :‬شركة منيفاكتور ناسيونال دوسيكال‬ ‫في شخص ممثلها القانوني مقرها ب‪:‬‬ ‫‪ 110‬حديقة فالنتي عني السبع‬ ‫الدار البيضاء‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة الضبط لدى احملكمة‬ ‫التجارية بالدار البيضاء‪ ،‬أن حكما صدر عن هذه‬ ‫احملكمة بتاريخ ‪ 2012/04/24‬حتت عدد ‪5960‬‬ ‫ملف عدد ‪ 2011/6/15548‬قضى مبا يلي‪:‬‬ ‫حكمت احلكمة بجلستها العلنية ابتدائيا وغيابيا‪:‬‬ ‫في الشكل‪ :‬قبول الطلب‬ ‫في املوضوع‪ :‬بأداء املدعى عليه لفائدة املدعية‬ ‫مبلغ ‪ 22.400,76‬درهم مع الفوائد القانونية‬ ‫من تاريخ الطلب‪ ،‬مع التعويض عن الضرر قدره‬ ‫‪ 1000‬درهم والصائر‪.‬‬ ‫كما يعلن رئيس كتابة الضبط لدى احملكمة‬ ‫التجارية بالدار البيضاء أن هذا احلكم قد مت‬ ‫تبليغه للمدعى عليه شركة منيفاكتور ناسيونال‬ ‫دوسيكال‪ ،‬في شخص الوكيل املنصب في حقه‬ ‫السيد ارميدي امليلودي بتاريخ ‪2012/11/01‬‬ ‫وأن احملكوم عليه له احلق في الطعن باالستئناف‬ ‫بعد أجل ‪ 30‬يوما من تاريخ إشعار هذا احلكم‪.‬‬ ‫رت‪12/2867:‬‬ ‫****‬ ‫اململكة املغربية‬ ‫وزارة العدل‬ ‫احملكمة التجارية بالدار البيضاء‬ ‫إعالن قضائي في إطار الفصل ‪ 441‬من‬ ‫ق‪.‬م‪.‬م‬ ‫ملف التبليغ ‪2011/2247‬‬ ‫رقم بحث القيم‪2012/1000 :‬‬ ‫بناءا على الدعوى املرفوعة من طرف موكلتي‬ ‫شركة التأمني رميار في حالة تصفية ينوب عنها‬ ‫مصفيها مقرها ‪ 50‬شارع مرس السلطان الدار‬ ‫البيضاء والقاطنون بها ‪ 7‬زنقة بن دهان‪.‬‬ ‫وبني‪ 1 :‬شركة التأمينات بنعطار‬ ‫‪ 2‬ورثة بنعطار نسيم‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة الضبط لدى احملكمة‬ ‫التجارية بالدار البيضاء‪ ،‬أن حكما صدر عن هذه‬ ‫احملكمة بتاريخ ‪ 2006/01/05‬حتت عدد ‪375‬‬ ‫ملف عدد ‪ 2002/6/12134‬قضى مبا يلي‪:‬‬ ‫حكمت احلكمة بجلستها العلنية ابتدائيا وغيابيا‪:‬‬ ‫في الشكل‪ :‬قبول الطلب‬ ‫في املوضوع‪ :‬بأداء املدعى عليهم لفائدة املدعية‬ ‫مبلغ ‪ 256.281,40‬درهم مع الفوائد القانونية‬ ‫من تاريخ الطلب‪ ،‬وبتحميله الصائر‪.‬‬ ‫كما يعلن رئيس كتابة الضبط لدى احملكمة‬ ‫التجارية بالدار البيضاء أن هذا احلكم قد مت‬ ‫تبليغه للمدعى عليه شركة التأمينات بنعطار‬ ‫وورثة بنعطار نسيم‪ ،‬في شخص الوكيل‬ ‫املنصب في حقهم السيد عبد الله البوشاري‬ ‫بتاريخ ‪ 2012/11/14‬مبقتضى امر عدد‬ ‫‪ 12/179265‬بتاريخ ‪22.6.12‬‬ ‫وأن احملكوم عليه له احلق في الطعن باالستئناف‬ ‫بعد أجل ‪ 30‬يوما من تاريخ إشعار هذا احلكم‪.‬‬ ‫رت‪12/2868:‬‬ ‫****‬ ‫اململكة املغربية‬ ‫وزارة العدل‬ ‫احملكمة التجارية بالدار البيضاء‬ ‫إعالن قضائي في إطار الفصل ‪ 441‬من‬ ‫ق‪.‬م‪.‬م‬ ‫ملف التبليغ ‪2005/9685‬‬ ‫بناءا على الدعوى املرفوعة من طرف شركة‬ ‫التأمني النهضة ينوب عنها مصفيها عنونها ‪197‬‬ ‫شارع احلسن الثاني الدار البيضاء‪.‬‬ ‫نائبها األستاذ محمد احللو وعلي الزيوي‪،‬‬ ‫احملامني بهيئة الدار البيضاء‪.‬‬ ‫وبني‪ :‬السيد الرغيوة عبد العزيز‬ ‫تأمينات العش‬ ‫عنوانهما ب ‪ 88‬شارع ابن رشد الناظور‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة الضبط لدى احملكمة‬ ‫التجارية بالدار البيضاء‪ ،‬أن حكما صدر عن‬ ‫هذه احملكمة بتاريخ ‪ 2005/6/6‬حتت عدد‬ ‫‪ 2005/5780‬ملف عدد ‪2003/7/4663‬‬ ‫قضى مبا يلي‪:‬‬ ‫حكمت احلكمة بجلستها العلنية ابتدائيا وغيابيا‪:‬‬ ‫في الشكل‪ :‬قبول الدعوى جزئيا‬ ‫في املوضوع‪ :‬بأداء املدعى عليه الرغيوة عبد‬ ‫العزيز لفائدة املدعية مبلغ ‪ 216.051,52‬درهم‬ ‫والفائدة القانونية من تاريخ الطلب والصائر‬ ‫وحتديد مدة اإلكراه في البدني في األدنى‪.‬‬ ‫كما يعلن رئيس كتابة الضبط لدى احملكمة‬ ‫التجارية بالدار البيضاء أن هذا احلكم قد مت‬ ‫تبليغه للمدعى عليه السيد هشام مبروك بتاريخ‬ ‫‪ 2005/12/1‬وأن احملكوم عليه له احلق في‬ ‫الطعن باالستئناف داخل أجل ‪ 30‬يوما من تاريخ‬ ‫إشهار هذا احلكم‪.‬‬ ‫رت‪12/2869:‬‬ ‫****‬ ‫اململكة املغربية‬ ‫وزارة العدل‬ ‫احملكمة التجارية بالدار البيضاء‬ ‫إعالن قضائي في إطار الفصل ‪ 441‬من‬ ‫ق‪.‬م‪.‬م‬ ‫ملف التبليغ ‪2006/2210‬‬ ‫بناءا عل الدعوى املرفوعة من طرف شركة النقل‬ ‫املغربي في شخص أعضاء مجلس إدارتها‬ ‫عنوانها ب ‪ 5‬شارع عبد الله بن ياسني الدار‬ ‫البيضاء‪.‬‬ ‫وبني‪ :‬شركة تراد مارك تكستيل املغرب في‬ ‫شخص أعضاء مجلس إدارتها عنوانها بالرقم‬ ‫‪ 110‬شارع الشفشاوني كلم ‪ 12,2‬احلي‬ ‫الصناعي عيد السبع الدار البيضاء‪.‬‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة الضبط لدى احملكمة‬ ‫التجارية بالدار البيضاء أن حكما صدر عن‬ ‫هذه احملكمة بتاريخ ‪ 2003/06/16‬حتت عدد‬ ‫‪ 2003/6808‬في امللف عدد ‪6/2002/5124‬‬ ‫قضى مبا يلي‪:‬‬ ‫حكمت احلكمة بجلستها العلنية ابتدائيا وغيابيا‪:‬‬ ‫في الشكل‪ :‬قبول الطلب‬ ‫في املوضوع‪ :‬بأداء املدعى عليها للمدعية مبلغ‬ ‫‪ 282.794,01‬درهم (مائتنان واثنان وثمانون الفا‬ ‫وسبعمائة واربعة وتسعون درهما و‪ 01‬سنتيما)‬ ‫مع الفوائد القانونية من تاريخ الطلب وتعويض عن‬ ‫التماطل قدره ‪ 10.000,00‬درهم والصائر‪.‬‬ ‫كما يعلن رئيس كتابة الضبط لدى احملكمة‬ ‫التجارية بالدار البيضاء أن هذا احلكم قد مت‬ ‫تبليغه للمدعى عليها شركة تراد مارك تكستيل‬ ‫املغرب في شخص القيم املنصب في حقها السيد‬ ‫بدة عبد الكرمي بتاريخ ‪ 2006/03/21‬وأن‬ ‫للمحكوم عليها لها احلق في الطعن باالسستئناف‬ ‫داخل أجل ‪ 30‬يوما من تاريخ إشعار هذا احلكم‪.‬‬ ‫رت‪12/2870:‬‬

‫‪A VENDRE‬‬ ‫‪1 Terrain Titre‬‬ ‫‪Sur la Route‬‬ ‫‪d’Ourika‬‬

‫‪6km de MARAKECH‬‬ ‫‪Superficie 1HA‬‬ ‫‪Tél :06.21.86.63.80‬‬

‫‪Nd :2855/12‬‬

‫‪Constitution d’une SARL‬‬ ‫‪Aux termes d’un acte sous-seing‬‬ ‫‪privé en date du 27/11/2012 à‬‬ ‫‪DAKHLA, il a été établi les statuts‬‬ ‫‪d'une Société A Responsabilité‬‬ ‫‪Limitée dont les caractéristiques‬‬ ‫‪sont les suivantes :‬‬ ‫‪I - DENOMINATION: «ETS‬‬ ‫‪ALJOURI» S.A.R.L‬‬ ‫‪II - OBJET : Enseignement privé‬‬ ‫‪préscolaire, primaire, formation‬‬ ‫‪permanente et enseignement‬‬ ‫‪divers. Et plus généralement,‬‬ ‫‪toutes opérations commerciales,‬‬ ‫‪industrielles, financières,‬‬ ‫‪mobilières et immobilières,‬‬ ‫‪pouvant se rattacher directement‬‬ ‫‪ou indirectement aux objets ci‬‬‫‪dessus spécifiés ou susceptibles de‬‬ ‫‪favoriser le développement de la‬‬ ‫‪société.‬‬ ‫‪III - SIEGE SOCIAL : N° 51,‬‬ ‫‪AVENUE AL MASJID–DAKHLA‬‬‫‪OUED EDDAHAB‬‬ ‫‪IV - DUREE : 99 années à compter‬‬ ‫‪du jour de sa constitution.‬‬ ‫‪V - CAPITAL SOCIAL : Le‬‬ ‫‪capital social est fixé à Cent‬‬ ‫‪Mille (100.000,00) Dirhams, et‬‬ ‫‪divisé en mille (1.000) parts de‬‬ ‫‪Cent (100,00) Dirhams chacune‬‬ ‫‪souscrites par :‬‬ ‫‪- Mr. HORMATOLLAH‬‬ ‫‪MOHAMED LAMINE 700 parts‬‬ ‫‪- Mr. HORMATOLLAH ABIHIM‬‬ ‫‪300 parts‬‬ ‫‪VI – L’ANNEE SOCIALE : Du 01‬‬ ‫‪Janvier au 31 Décembre.‬‬ ‫‪VII - BENEFICES : 5% pour‬‬ ‫‪constitution du fonds de réserve‬‬ ‫‪légale, le reste est réparti entre les‬‬ ‫‪associés.‬‬ ‫‪VIII - GERANCE : La société‬‬ ‫‪est gérée par Messieurs:‬‬ ‫‪HORMATOLLAH MOHAMED‬‬ ‫‪LAMINE et HORMATOLLAH‬‬ ‫‪ABIHIM, avec signatures séparées‬‬ ‫‪pour une durée indéterminé.‬‬ ‫‪IX- Le dépôt légal: Le dépôt légal a‬‬ ‫‪été effectué en date du: 03/12/2012,‬‬ ‫‪au Greffe du Tribunal première‬‬ ‫‪instance de DAKHLA sous le‬‬ ‫‪numéro 495/2012, et la société a‬‬ ‫‪été immatriculée au registre de‬‬ ‫‪commerce de DAKHLA sous le‬‬ ‫‪N°5305/ analytique.‬‬ ‫‪POUR EXTRAIT ET MENTION‬‬ ‫‪Nd :2880/12‬‬ ‫****‬ ‫‪Constitution d’une SARL‬‬ ‫‪Aux termes d’un acte sous-seing‬‬ ‫‪privé en date du 27/11/201 à‬‬ ‫‪DAKHLA, il a été établi les statuts‬‬ ‫‪d'une Société A Responsabilité‬‬ ‫‪Limitée dont les caractéristiques‬‬ ‫‪sont les suivantes :‬‬ ‫‪I - DENOMINATION: «STE DE‬‬ ‫‪PRODUCTION DE MATERIAUX‬‬ ‫»‪DE CONSTRUCTION DE SUD‬‬ ‫‪S.A.R.L‬‬ ‫‪II - OBJET : Travaux de‬‬ ‫‪constructions générales,Travaux‬‬ ‫‪de génie civil, les PTB, bâtiments‬‬ ‫‪d’habitation et industriels; Travaux‬‬ ‫‪de terrassement, assainissement,‬‬ ‫‪voierie, réseaux divers, routes,‬‬ ‫‪adduction d’eau, électricité‬‬ ‫‪et téléphone; Tous travaux‬‬ ‫‪d’équipement et d’aménagement .‬‬ ‫‪Fabrication, importation,‬‬ ‫‪exportation, et commercialisation‬‬ ‫‪de matériaux, matériel et‬‬ ‫‪équipements de construction et de‬‬ ‫‪travaux publics.‬‬ ‫‪III - SIEGE SOCIAL : N° 51,‬‬ ‫‪AVENUE AL MASJID–DAKHLA‬‬‫‪OUED EDDAHAB‬‬ ‫‪IV - DUREE : 99 années à compter‬‬ ‫‪du jour de sa constitution.‬‬ ‫‪V - CAPITAL SOCIAL : Le‬‬ ‫‪capital social est fixé à Cent‬‬ ‫‪Mille (100.000,00) Dirhams, et‬‬ ‫‪divisé en mille (1.000) parts de‬‬ ‫‪Cent (100,00) Dirhams chacune‬‬ ‫‪souscrites par :‬‬ ‫‪- Mr. HORMATOLLAH‬‬ ‫‪MOHAMED LAMINE 700 parts‬‬ ‫‪- Mr. HORMATOLLAH ABIHIM‬‬ ‫‪200 parts‬‬ ‫‪- Mme. HORMATOLLAH‬‬ ‫‪GHALIA 100parts‬‬ ‫‪VI – L’ANNEE SOCIALE : Du 01‬‬ ‫‪Janvier au 31 Décembre.‬‬ ‫‪VII - BENEFICES : 5% pour‬‬ ‫‪constitution du fonds de réserve‬‬ ‫‪légale, le reste est réparti entre les‬‬ ‫‪associés.‬‬ ‫‪VIII - GERANCE : La société‬‬ ‫‪est gérée par Messieurs:‬‬ ‫‪HORMATOLLAH MOHAMED‬‬ ‫‪LAMINE et HORMATOLLAH‬‬ ‫‪ABIHIM, avec signatures séparées‬‬ ‫‪pour une durée indéterminé.‬‬ ‫‪IX- Le dépôt légal: Le dépôt légal a‬‬ ‫‪été effectué en date du: 03/12/2012,‬‬ ‫‪au Greffe du Tribunal première‬‬ ‫‪instance de DAKHLA sous le‬‬ ‫‪numéro 494/2012, et la société a‬‬ ‫‪été immatriculée au registre de‬‬ ‫‪commerce de DAKHLA sous le‬‬ ‫‪N°5307/ analytique.‬‬ ‫‪POUR EXTRAIT ET MENTION‬‬ ‫‪Nd :2880/12‬‬ ‫****‬ ‫‪« ECO EAST « S.A.R.L‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪ u capital de 100.000,00 Dirhams‬‏‬ ‫‪Siège social : Berkane, 28, Rue‬‬ ‫‪Lakbab Hay Massira‬‬ ‫‪CONSTITUTION D’UNE SARL‬‏‬ ‫‪1) Aux termes d’un acte sous seing‬‬ ‫‪privé en date du 23 Novembre 2012‬‬ ‫‪il a été établie les statuts d’une‬‬ ‫‪S.A.R.L. avec les caractéristiques‬‬ ‫‪suivantes :‬‬ ‫‪DENOMINATION: « ECO EAST‬‏‬ ‫‪« S.A.R.L.‬‬ ‫‪OBJET: La société à pour objet :‬‬ ‫‪. Ventes produits et matériaux‬‬ ‫‪agricoles, travaux divers,‬‬ ‫‪prestataires de service et import‬‬‫‪export.‬‬ ‫‪SIEGE SOCIAL : Berkane, 28,‬‬ ‫‪Rue Lakbab Hay Massira .‬‬ ‫‪DUREE: La société est constituée‬‬ ‫‪pour une durée de 99 années.‬‬ ‫‪Capital social : Le capital social‬‬ ‫‪est fixé à la somme de 100.000,00‬‬ ‫‪Dh divisé en 1000 parts  de 100 Dh‬‬ ‫‪chacune, Ces parts sont réparties‬‬ ‫‪comme suit :‬‬ ‫‪- M. MEHDI Ouadi 500 Parts‬‬ ‫‪- M. MEHDI Mohammed 500‬‬ ‫‪Parts‬‬ ‫‪Soit Mille Parts‬‬ ‫‪1 000 Parts‬‬ ‫‪GERANCE :‬‬ ‫‪La gérance est confiée pour une‬‬ ‫‪durée illimitée à :‬‬ ‫‪• M. MEHDI Ouadi , marocain, né‬‬ ‫‪le 31.01.1975 à Ahfir, titulaire de‬‬ ‫‪la CIN n° FJ 3173, demeurant à‬‬ ‫‪Bd. Mly Abdellah n° 10, Ahfir.‬‬ ‫‪La société sera engagée par sa‬‬ ‫‪signature.‬‬ ‫‪2) Le dépôt légal a été effectué au‬‬ ‫‪Greffe du Tribunal de Première‬‬ ‫‪Instance de Berkane sous‬‬ ‫‪n°1016/2012, RC n° 3181 en date‬‬ ‫‪du 12 Décembre 2012.‬‬ ‫‪POUR EXTRAIT ET MENTION‬‬ ‫‪Nd :2881/12‬‬


‫مجتـمع‬

‫إحداث تعاضدية للخدمات الصحية لموظفي األمن الوطني‬

‫العدد‪ 1937 :‬اإلثنني ‪2012/12/17‬‬

‫ستستفيد أس��رة األم��ن الوطني من تعاضدية للخدمات الصحية االجتماعية‬ ‫ملنخرطي اجلمعية األخوية ملوظفي األمن الوطني التي يرأس جلنتها التحضيرية‬ ‫موالي إدريس العلوي‪ ،‬وذلك رغبة في تيسير الولوج إلى اخلدمات العالجية الصحية‬ ‫ألعضاء أسرة األمن الوطني وذوي حقوقهم وتفعيال ملقتضيات القانون رقم ‪00-65‬‬ ‫مبثابة مدونة التغطية الصحية األساسية‪ ،‬خاصة امل��ادة ‪ 44‬منه‪ ،‬وسيتم إحداث‬ ‫اجلمعية التي سيستفيد من خدماتها األعضاء املنخرطون في اجلمعية‪.‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الدار البيضاء‬

‫‪ 150‬عارضا في معرض الصناعة التقليدية‬ ‫املساء‬

‫سيحتضن املعرض الدولي بالدار البيضاء فعاليات املعرض‬ ‫اجلهوي للصناعة التقليدية باجلهة في الفترة املمتدة بني ‪13‬‬ ‫و ‪ 23‬دجنبر اجل��اري‪ ،‬مبشاركة أزيد من ‪ 150‬عارضا ميثلون‬ ‫الصناع من مختلف املنتوجات الفنية التقليدية باجلهة‪.‬‬ ‫ويهدف ه��ذا املعرض إل��ى التعريف بخصائص ومنتوجات‬ ‫الصناعة التقليدية‪ ،‬وهو من تنظيم غرفة الصناعة التقليدية باجلهة‬ ‫بتنسيق مع املديرية اجلهوية للصناعة التقليدية ومؤسسة دار‬ ‫الصانع وحتت إش��راف وزارة الصناعة التقليدية‪ ،‬ويشارك في‬ ‫املعرض حرفيون في مجال اخلياطة التقليدية والنسيج والزرابي‬ ‫وامل �ص �ن��وع��ات اجل �ل��دي��ة واحل � ��دادة ال�ف�ن�ي��ة وال�ن�ح��اس�ي��ة والزليج‬ ‫والزخرفة واخلشب وال��رس��م على احلرير وال��زج��اج وديكورات‬ ‫التزيني‪.‬‬

‫مكناس‬

‫نقط أمنية سوداء‬ ‫حلسن والنعام‬

‫على مقربة من عدد من املؤسسات املهمة بوسط‬ ‫املدينة توجد نقط أمنية سوداء ميكن للمواطن أن‬ ‫يتدخل أحد لنجدته‪ .‬ويتهم رجال األمن في املدينة‬ ‫بالتقاعس في تنظيم ح��الت ضد املنحرفن الذين‬ ‫ميلؤون هذه األماكن‪ ،‬وخاصة بالقرب من محالت‬ ‫بيع امل��ش��روب��ات الكحولية ال��ت��ي تعج بها وسط‬ ‫املدينة‪ .‬ويحتاج املرء الجتياز بعض هذه املعابر‬ ‫الضرورية إلى اتخاذ الكثير من احليطة واحلذر‪،‬‬ ‫درءا لهجومات محتملة من طرف هؤالء اجلانحن‬ ‫الذين يستغلون وقوفهم أمام محالت بيع اخلمور‬ ‫الب���ت���زاز امل���واط���ن���ن‪ ،‬واس��ت��غ��الل م���ا ي��ج��ن��ون��ه في‬ ‫اس��ت��ه��الك امل��ش��روب��ات الكحولية الرخيصة التي‬ ‫تزيد من رفع معنوياتهم وتساعدهم على املزيد من‬ ‫التعسف واعتراض سبيل املارة‪.‬‬

‫تطوان‬

‫يوم دراسي حول فرص االستثمار‬ ‫املساء‬ ‫نظمت امل��درس��ة الوطنية للعلوم التطبيقية بتطوان‪ ،‬أول‬ ‫أم��س ال�س�ب��ت‪ ،‬ي��وم��ا دراس �ي��ا ح��ول ف��رص االس�ت�ث�م��ار بجهة‬ ‫طنجة تطوان‪ .‬وش��ارك في هذا اللقاء طلبة وأساتذة باحثون‬ ‫وم �ق��اول��ون‪ ،‬وي �ه��دف إل��ى خ�ل��ق م �ق��اوالت ج��دي��دة وال��رف��ع من‬ ‫مستوى أداء املقاوالت العاملة حاليا باجلهة‪ ،‬وتعزيز جتربة‬ ‫املقاولني في مختلف مجاالت عملهم واهتماماتهم‪ .‬ومت خالل‬ ‫اللقاء تسليط الضوء على اجلانب التكويني ارتباطا بحاجيات‬ ‫املقاوالت من األطر والكفاءات وبسط القوانني املنظمة للمقاوالت‬ ‫ومستجداتها‪ .‬كما شكل فرصة الستعراض عدد من القضايا‬ ‫واملواضيع املتعلقة باالستثمار‪ ،‬مع استحضار أهمية التنوع‬ ‫الثقافي والسلوكي عبر مقاربات تشاركية واتباع مراحل خلق‬ ‫املقاولة والتحديات التي تقف دون انتعاشها‪.‬‬

‫تمارة‬

‫حمالت حتسيسية في املجال األمني‬ ‫املساء‬ ‫وضعت نيابة التربية الوطنية واملنطقة اإلقليمية‬ ‫األمنية بعمالة الصخيرات متارة برنامجا مشتركا‪،‬‬ ‫ي��روم تعميم استفادة تالميذ املؤسسات التعليمية‬ ‫بالنيابة من حمالت تواصلية حتسيسية في مجال‬ ‫األم���ن اإلن��س��ان��ي وال��ت��رب��ي��ة على ال��س��الم��ة الطرقية‬ ‫والوقاية من حوادث السير‪.‬‬ ‫ومتتد هذه احلمالت التواصلية إلى نهاية املوسم‬ ‫الدراسي احلالي وفق برنامج خاص يتضمن تقدمي‬ ‫ع��روض في مجاالت تهم مخاطر تعاطي املخدرات‬ ‫واملشروبات الكحولية‪ ،‬واستعمال الفضاء الطرقي‪،‬‬ ‫والتربية على املواطنة‪ ،‬ومظاهر االع��ت��داء مبحيط‬ ‫املؤسسات التعليمية‪.‬‬ ‫ونظمت نيابة التربية الوطنية بتنسيق مع‬ ‫املنطقة اإلقليمية األمنية بتمارة م��ؤخ��را‪ ،‬بثانوية‬ ‫ابن بطوطة اإلعدادية لقاء حتسيسيا لفائدة تالميذ‬ ‫املؤسسة وأطرها حتت شعار‪« ،‬أسرة األمن الوطني‬ ‫وأسرة التعليم معا لترسيخ السلوك املدني ّ»‪.‬‬

‫ورزازات‬

‫األساتذة املتدربون في إضراب مفتوح‬ ‫املساء‬

‫أشاروا إلى استمرار التمييز القانوني في األجور ما بين الفالحة والصناعة والتجارة‬

‫العمال الزراعيون بأوالد تامية يتظاهرون احتجاجا على أوضاعهم املزرية‬ ‫اوالد تامية‬ ‫سعيد بلقاس‬ ‫ن��ظ��م ف���رع اجل��ام��ع��ة الوطنية‬ ‫للقطاع الفالحي التابعة لالحتاد‬ ‫املغربي للشغل بأوالد تامية‪ ،‬مساء‬ ‫اخلميس املاضي‪ ،‬مبناسبة اإلعالن‬ ‫ال��ع��امل��ي حل��ق��وق اإلن���س���ان‪ ،‬وقفة‬ ‫احتجاجية‪ ،‬تدخل في إط��ار حملة‬ ‫وطنية ضد احلكرة والتمييز اللذين‬ ‫يتعرض لهما العمال والعامالت‬ ‫ال����زراع����ي����ات مب��خ��ت��ل��ف املناطق‬ ‫الفالحية‪ ،‬وللتنديد بواقع البؤس‬ ‫والقهر وهدر احلقوق القانونية‪.‬‬ ‫وأش����ار ب��ي��ان ص���ادر ف��ي هذا‬ ‫اإلط��ار‪-‬ت��وص��ل��ت «امل��س��اء» بنسخة‬ ‫م���ن���ه‪ -‬إل�����ى اس����ت����م����رار التمييز‬ ‫القانوني في األجور ما بن الفالحة‬ ‫من جهة والصناعة والتجارة من‬ ‫جهة أخ��رى‪ ،‬إذ يبلغ األول ‪63.66‬‬ ‫درهما في اليوم بينما يبلغ الثاني‬ ‫حوالي ‪ 93.50‬درها في اليوم‪ .‬مع‬ ‫ع��دم ال��ت��زام األغلبية الساحقة من‬ ‫امل��ش��غ��ل��ن ب��ه��ذا األج���ر القانوني‪،‬‬ ‫وت��ش��غ��ي��ل��ه��م ال���ع���ام���الت والعمال‬ ‫ال��زراع��ي��ن ب��أج��ور زه���ي���دة‪ ،‬وكذا‬ ‫استمرار التمييز القانوني في مدة‬ ‫العمل األس��ب��وع��ي��ة‪ 48 :‬س��اع��ة في‬ ‫األسبوع بالقطاع الفالحي مقابل‬ ‫‪ 44‬س��اع��ة ف��ي األس���ب���وع بالقطاع‬ ‫الصناعي والتجاري واخلدماتي‪،‬‬ ‫ودون حماية أو وقاية من املبيدات‬ ‫وامل��واد اخلطيرة‪ ،‬ملا يزيد عن ‪10‬‬ ‫ساعات في ال��ي��وم‪ ،‬دون األداء عن‬ ‫الساعات اإلضافية‪.‬‬ ‫كما ت��ط��رق ال��ب��ي��ان نفسه إلى‬ ‫الواقع املزري بالضيعات الفالحية‪،‬‬ ‫حيث استمرار فضيحة نقل العامالت‬ ‫والعمال الزراعين من وإلى أماكن‬

‫العمل عبر شاحنات نقل البضائع‪،‬‬ ‫أمام مرأى السلطات املسؤولة‪ ،‬في‬ ‫ظروف ال إنسانية حاطة بالكرامة‪،‬‬ ‫وتعرضهم باستمرار إل��ى حوادث‬ ‫خ��ط��ي��رة ومم��ي��ت��ة‪ ،‬ض����دا ع��ل��ى ما‬ ‫تضمنه امل��واث��ي��ق ال��دول��ي��ة حلقوق‬ ‫اإلنسان‪.‬‬ ‫وأشار البيان ذاته إلى استهتار‬ ‫ال���ب���اط���رون���ا ال����زراع����ي����ة بشروط‬ ‫الصحة والسالمة داخل الضيعات‬ ‫ال��ف��الح��ي��ة‪ ،‬وتعريضها للعامالت‬ ‫والعمال الزراعين ألخطار صحية‬ ‫بسبب عدم االلتزام مبعايير الوقاية‬ ‫الصحية عند استعمال املبيدات‬ ‫واآلالت اخلطيرة‪ ،‬هذا في وقت يتم‬ ‫فيه التملص من التصريح بالعمال‬ ‫الزراعين لدى الصندوق الوطني‬

‫للضمان االجتماعي‪ ،‬ج��راء الواقع‬ ‫ال��ك��ارت��ي جل��ه��از ت��ف��ت��ي��ش الشغل‬ ‫على كل املستويات وبسبب هزالة‬ ‫اإلج�����راءات ال��زج��ري��ة ض��د انتهاك‬ ‫قوانن الضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫واس��ت��ن��ك��ر ال��ب��ي��ان‪ ،‬االحتفاظ‬ ‫بالعمال املذكورين بصفتهم عماال‬ ‫مؤقتن‪ ،‬حتى بعد أزيد من ‪ 20‬سنة‬ ‫من العمل بنفس الشركة أو الضيعة‪،‬‬ ‫ضدا على مقتضيات مدونة الشغل‪،‬‬ ‫فضال عن جلوء الباطرونا الزراعية‬ ‫إل���ى اع��ت��م��اد التشغيل بالوكالة‪،‬‬ ‫وهو ما يتعارض وحق العمال في‬ ‫الترسيم‪ ،‬وباقي احلقوق املنصوص‬ ‫عليها في قانون الشغل‪.‬‬ ‫ك��م��ا ن����دد ال���ب���ي���ان باالعتداء‬ ‫املستمر ع��ل��ى احل���ق ف��ي التنظيم‬

‫النقابي عبر طرد املكاتب النقابية‪،‬‬ ‫مبجرد تشكيلها‪ ،‬وطرد عموم العمال‬ ‫إن هم انخرطوا في حركات نضالية‬ ‫تضامنية م��ع رفاقهم املطرودين‪،‬‬ ‫أو نظموا ح��رك��ات مطلبية دفاعا‬ ‫ع��ن حقوقهم املهضومة‪ .‬إذ كثيرا‬ ‫م��ا ت��زك��ي اجل��ه��ات امل��ت��داخ��ل��ة هذه‬ ‫امل���م���ارس���ات ع��ب��ر اع��ت��ق��ال العمال‬ ‫وم��ح��اك��م��ت��ه��م حت���ت ط��ائ��ل��ة بعض‬ ‫الفصول القانونية‪.‬‬ ‫وح����م����ل ال����ب����ي����ان احل���ك���وم���ة‬ ‫وال��س��ل��ط��ات احمل��ل��ي��ة والقضائية‬ ‫مسؤولية م��ا تتعرض ل��ه الطبقة‬ ‫العاملة الزراعية من ظلم وتهميش‬ ‫واس��ت��غ��الل ف��اح��ش‪ ،‬وه���و م��ا يعد‬ ‫انتهاكا صارخا حلقوق اإلنسان‪،‬‬ ‫حسب البيان‪.‬‬

‫تعيش ع���دد م��ن ش����وارع وأح��ي��اء أزق���ة مدينة‬ ‫ف��اس ب���دون إن���ارة عمومية‪ .‬وب��ال��رغ��م م��ن شكايات‬ ‫متواصلة للسكان‪ ،‬فإن ذلك لم يحرك املنتخبن وال‬ ‫الشركة املكلفة بإصالح مصابيح األعمدة الكهربائية‬ ‫املعطلة‪.‬‬ ‫ويقول السكان إن هذا الوضع يساهم في تفشي‬ ‫اجل��رمي��ة باملدينة‪ .‬ف��ع��ادة م��ا يعمد املنحرفون إلى‬ ‫اتخاذ األماكن املظلمة في الشوارع واألحياء منطلقا‬ ‫لتنفيذ اعتداءاتهم باألسلحة البيضاء ضد املواطنن‪.‬‬ ‫وال يستطيع الضحايا الصراخ أو طلب النجدة في‬ ‫األماكن املظلمة خوفا من تلقي الطعنات‪.‬‬ ‫ويورد عدد من السكان بأن املنتخبن منشغلون‬ ‫مبصالح أخرى غير املصالح التي انتخبوا من أجل‬ ‫تنفيذها لفائدة السكان‪ ،‬بينما وكالة املاء والكهرباء‬ ‫والتطهير منشغلة بجمع الفواتير املرتفعة‪ ،‬وقطع‬ ‫الكهرباء عمن تأخر حلظة في تسديد الفاتورة‪.‬‬

‫نظم نقابيو االحت ��اد املغربي للشغل بخريبكة‬ ‫م�س�ي��رة احتجاجية ب��ال�ق��ري��ة املنجمية ح �ط��ان‪ ،‬يوم‬ ‫األربعاء املاضي‪ ،‬احتجاجا على االقتطاع من أجور‬ ‫موظفي اجلماعات احمللية‪.‬‬ ‫وق��ال��وا إن��ه ف��ي ال��وق��ت ال��ذي يسجل فيه غياب‬ ‫ت��ام لرئيس بلدية ح�ط��ان‪ ،‬وم��ا يترتب على ذل��ك من‬ ‫تراكم لألزبال وتدهور بيئي وت��دن خطير للخدمات‬

‫التي يحتاجها املوطنون وتفتقر إليها القرية املنجمية‪،‬‬ ‫يتم االقتطاع من أجور املوظفني املنتمني إلى اجلامعة‬ ‫الوطنية لعمال وموظفي اجلماعات احمللية‪ ،‬بسبب‬ ‫خوضهم إلض��راب��ات ع��ن العمل ال�ش��يء ال��ذي يدفع‬ ‫ب��األوض��اع‪ ،‬على ح��د قولهم‪ ،‬إل��ى مزيد م��ن التوتر‬ ‫والتدهور والتي يذهب ضحيتها في آخر املطاف سكان‬ ‫ح�ط��ان‪ .‬وأعلن النقابيون احملتجون عن تضامنهم‬ ‫املطلق مع سكان القرية املنجمية في حقهم في بيئة‬ ‫سليمة وخ��دم��ات ف��ي مستوى الئ��ق‪ ،‬ب��ذل م��ا أسموه‬

‫«الرداءة املسجلة»‪ ،‬مدينني إقدام رئيس بلدية حطان‬ ‫على االقتطاع من أجور املضربني‪ ،‬لكونه ميثل ضربا‬ ‫حلق مكتسب‪ ،‬ومسا خطيرا بحق اإلض��راب‪ ،‬داعني‬ ‫إياه إلى التراجع عن ذلك‪ ،‬كما استنكروا رسالة وزير‬ ‫الداخلية حول االقتطاع من أجور املضربني‪ ،‬لكونها‬ ‫تتنافى باملطلق م��ع ال��دس�ت��ور وال �ق��ان��ون األساسي‬ ‫للوظيفة ال�ع�م��وم�ي��ة‪ ،‬وم��ع امل��واث �ي��ق ال��دول �ي��ة حلقوق‬ ‫اإلن�س��ان وعلى رأس�ه��ا اتفاقيات وتوصيات منظمة‬ ‫العمل الدولية‪ ،‬مطالبني بإسقاطها‪.‬‬

‫السكان املتضررون من الرعاة الرحل بأيت باها يحاصرون موكب عامل اإلقليم‬ ‫قصد مؤازرتهم ووضع حد لفوضى‬ ‫ال��رع��ي اجل��ائ��ر ال���ذي ي��ه��دد أشجار‬ ‫األركان‪ ،‬وإنصافهم من الرحل الذين‬ ‫يحلون بأراضيهم ال��زراع��ي��ة‪ ،‬حتت‬ ‫ذريعة أنهم يتوفرون على تراخيص‬ ‫قانونية من جهات نافدة تخول لهم‬ ‫ال��رع��ي أي��ن��م��ا ح��ل��وا وارحت���ل���وا‪ ،‬بل‬ ‫ويعمدون أحيانا إلى سبهم وشتمهم‬ ‫واستعمال العنف في حقهم‪.‬‬ ‫وأك��دت امل��ص��ادر ذات��ه��ا‪ ،‬أن��ه مت‬ ‫اإلن��ص��ات إل��ى ش��ك��اوى املتضررين‪،‬‬ ‫كما ق��دم عامل اإلقليم وع��ودا‪ ،‬تروم‬ ‫إي��ج��اد ح��ل��ول ج��ذري��ة وآن��ي��ة ملشاكل‬ ‫ال��رح��ل‪ ،‬حت��ول دون إح���داث أضرار‬ ‫باألراضي احملروثة‪ ،‬وذلك بالتنسيق‬ ‫مع ممثلي السلطات احمللية والقوات‬ ‫ال��ع��م��وم��ي��ة ب��امل��ن��ط��ق��ة‪ ،‬ف���ي خطوة‬ ‫استباقية ملنع ه��ؤالء من االستقرار‬ ‫بأمالكهم الزراعية‪.‬‬

‫وج���دي���ر ب��ال��ذك��ر أن العشرات‬ ‫م��ن ال��رح��ل ح��ل��وا ب��ع��دد م��ن املناطق‬ ‫اجلبلية بآيت ب��اه��ا‪ ،‬م��ؤخ��را‪ ،‬األمر‬ ‫ال��ذي تسبب ف��ي ضياع املجهودات‬ ‫التي قام بها املزارعون الصغار منذ‬ ‫انطالق املوسم الفالحي‪ ،‬وأفاد عدد‬ ‫من ساكنة املنطقة في هذا الصدد بأن‬ ‫آمالهم تبددت بعدما هاجمت اإلبل‬ ‫مجددا أراضيهم الزراعية وأمالكهم‬ ‫حتى تلك املوجودة بجوار منازلهم‬ ‫السكنية‪ ،‬مم��ا جعلهم ي��ف��ك��رون في‬ ‫ال��ت��خ��ل��ي ع���ن ح����رث م���ا ت��ب��ق��ى من‬ ‫أراضيهم الزراعية بسبب األضرار‬ ‫التي تطال محاصيلهم الزراعية‪.‬‬ ‫وأضاف هؤالء في تصريحاتهم‬ ‫أن قطعان اإلب��ل باتت تهاجم حتى‬ ‫بعض احملميات املسيجة من طرف‬ ‫مصالح املياه والغابات في أوقات‬ ‫م��ت��أخ��رة م��ن ال��ل��ي��ل‪ ،‬وال��ت��ي يستفيد‬

‫كللت أرب��ع عمليات جراحية ل��زرع الكلى من‬ ‫متبرعن أحياء بنجاح باملركز االستشفائي اجلامعي‬ ‫احلسن الثاني في فاس‪ ،‬خالل الفترة املمتدة ما بن‬ ‫‪ 26‬و ‪ 29‬نونبر املاضي‪ .‬وكان املرضى الذين أجروا‬ ‫العمليات اجلراحية األربع يعانون من قصور كلوي‬ ‫ح��اد‪ ،‬وق��د بلغ ع��دد العمليات ال��ت��ي أج��ري��ت بهذا‬ ‫اخلصوص عشر عمليات منذ إنشاء املركز اجلامعي‬ ‫االستشفائي بفاس‪.‬‬ ‫وك��ان��ت أول����ى ال��ع��م��ل��ي��ات ل����زرع ال��ك��ل��ى ق��د مت‬ ‫إجنازها باملركز خالل الفترة املمتدة ما بن ‪ 27‬و‬ ‫‪ 28‬نونبر من سنة ‪.2010‬‬ ‫وي��س��ع��ى امل��رك��ز االس��ت��ش��ف��ائ��ي اجل��ام��ع��ي إلى‬ ‫التخفيف من حدة األعباء املالية واالجتماعية التي‬ ‫يعاني منها املرضى املصابون بداء القصور وجعل‬ ‫مثل هذه العمليات «عمليات عادية وروتينية» ‪ .‬كما‬ ‫تركز املؤسسة االستشفائية املذكورة على «تنمية‬ ‫وتطوير زراعة األعضاء انطالقا من متبرعن متوفن‬ ‫وجعلها هدفا استراتيجيا باعتبارها أكثر عقالنية‬ ‫وأقل كلفة»‪ ،‬بالرغم من الصعوبات واإلكراهات التي‬ ‫تعترض هذا النوع من العمليات‪.‬‬

‫مظامل‬ ‫إلى وزير العدل‬

‫منها أهالي املنطقة في جمع محاصيل‬ ‫شجر األركان كمحمية (إكنان)‪ ،‬خاصة‬ ‫أن مثل هاته احملميات تشتهر بوفرة‬ ‫محاصيل شجر األرك���ان بفعل منع‬ ‫رع��ي امل��واش��ي بها خ��الل السنوات‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫وأك�����د امل���ت���ض���ررون أن سكان‬ ‫الدواوير بدؤوا يعزفون عن ممارسة‬ ‫النشاط الفالحي وح��رث أراضيهم‬ ‫ال��زراع��ي��ة بسبب مضايقات الرحل‬ ‫لهم‪ ،‬وهو ما أدى إلى تقلص نسبة‬ ‫املساحات الزراعية احملروثة سنة بعد‬ ‫أخرى‪ ،‬فيما أضحى بعضهم يفكرون‬ ‫في ترك أراضيهم والهجرة نحو املدن‬ ‫للبحث عن فرص عيش بديلة بعد أن‬ ‫استباح الرحل أمالكهم‪ ،‬كما أضحى‬ ‫ج��ل األه��ال��ي يفضلون ال��ت��وج��ه إلى‬ ‫األسواق املجاورة القتناء حاجياتهم‬ ‫من احلبوب‪.‬‬

‫�صورة وتعليق‬

‫دخ��ل األس��ات��ذة امل��ت��درب��ون ب��امل��رك��ز اجل��ه��وي ملهن‬ ‫التربية والتكوين ب��ورزازات في إض��راب مفتوح عقب‬ ‫اجتماع موسع خصص ملدارسة الوضع داخ��ل املركز‪،‬‬ ‫وال��ذي أعلن في نهايته عن ميالد تنسيقية‪ ،‬وصياغة‬ ‫ملف مطلبي شامل لكل املشاكل املادية واملعنوية التي‬ ‫تعوق عملية التكوين خاصة غياب اإلط��ار القانوني‬ ‫والتنظيمي‪ ،‬وق��د عمل امل��ض��رب��ون على تشكيل جلنة‬ ‫للحوار مع اإلدارة‪ ،‬حيث طالبوا بضرورة حتديد اإلطار‬ ‫ال��ق��ان��ون��ي والتنظيمي ل��أس��ات��ذة امل��ت��درب��ن‪ ،‬وصرف‬ ‫األج���ور ف��ي اآلج���ال القانونية ب��دون قيد أو ش��رط مع‬ ‫األخ��ذ بعن االعتبار التعويضات العائلية لأساتذة‬ ‫امل��ت��زوج��ن‪ ،‬وإش���راك منسقي مجموعات الوضعيات‬ ‫املهنية في اللقاءات التواصلية بن األساتذة املطبقن‬ ‫واألساتذة املكونن‪ ،‬وإعادة النظر في اجلدولة الزمنية‬ ‫اخلاصة بالوضعيات املهنية‪.‬‬

‫توجهت ل��ال بنت س��ي��دي اش��اي��ن الساكنة بحي‬ ‫املسيرة بندائها إل��ى وزي��ر العدل من أج��ل رفع‬ ‫الضرر عنها‪ ،‬إذ تقول إنها أج��رت بعد وف��اة زوجها‬ ‫بيتها للمشتكى به‪ ،‬واستقرت هي وأبناؤها بالسطح‬ ‫م��ن أج��ل توفير مبلغ مالي يغطي حاجياتهم‪ ،‬غير‬ ‫أن املشتكي‪ ،‬تقول‪ ،‬متاطل في أداء واج��ب��ات الكراء‬ ‫وواج��ب��ات ال��ك��ه��رب��اء‪ ،‬كما تفاجأت بإشعار بتعليق‬ ‫ال��ت��زوي��د ب��ه��ذه امل����ادة‪ ،‬كما ت��ق��ول إن��ه��ا رف��ع��ت دعوى‬ ‫قضائية ضده لم تنصف فيها‪ ،‬بحيث طال أجل البت‬ ‫فيها وتقول املشتكية إنها مظلومة وتعاني ظروفا‬ ‫سيئة جدا‪.‬‬

‫إلى رئيس احلكومة‬ ‫يطالب سعيد أزوكاغ القاطن بدوار موحى وعلي‬ ‫رق��م ‪ 18‬زن��ق��ة ‪ 59‬ت���والل مبكناس مبساعدته‪،‬‬ ‫وي��ق��ول إن��ه م��واط��ن مغربي م���زداد سنة ‪ 1976‬معاق‬ ‫جسديا وحالته متدهورة كما يعاني من فقر مدقع‪،‬‬ ‫فوالده توفي ووالدته مريضة إضافة إلى ظروف العيش‬ ‫التي يصفها بالصعبة ومطالب احل��ي��اة ونفقاتها‪،‬‬ ‫ويقول املشتكي إنه سبق له أن تقدم بطلب من أجل‬ ‫االستفادة من رخصة سيارة أجرة حيث توصل بوصل‬ ‫إيداع رقم امللف ‪ 7359/01/2001‬من عمالة مكناس إال‬ ‫أنه ولغاية اليوم يضيف لم يحصل على أي شيء‪.‬‬

‫إلى سفير دولة فرنسا باملغرب‬ ‫ت��وص��ل��ت «امل���س���اء» بشكاية ت��ق��دم��ت ب��ه��ا مليكة‬ ‫مستكفي‪ ،‬مهاجرة ب��ال��دي��ار الفرنسية ومقيمة‬ ‫باملغرب بالدار البيضاء‪ ،‬إذ تقول في نص شكايتها إنها‬ ‫مواطنة مغربية مزدوجة اجلنسية‪ ،‬ذلك أنها حاصلة‬ ‫على اجلنسية الفرنسية وبسبب ض��ي��اع بطاقتها‬ ‫الفرنسية وكذا مطالبتها بفحص طبي نتيجة للتسمم‬ ‫الذي تعرضت له وتنصيب محام للدفاع عن حقوقها‪،‬‬ ‫فإنها ترددت على مصالح القنصلية الفرنسية بالدار‬ ‫البيضاء حيث طال انتظارها‪ ،‬فتوجهت إلى العاملة‬ ‫بالقنصلية وقامت باستفسارها عن التأخير فأخبرتها‬ ‫بأنها عليها الذهاب إلى فرنسا من أجل قضاء أغراضها‪،‬‬ ‫وبعد مدة‪ ،‬تضيف‪ ،‬عادت إلى القنصلية وقدمت جواز‬ ‫سفرها ووث��ائ��ق اجلنسية فطلب منها االنتظار مرة‬ ‫أخ��رى فاحتجت‪ ،‬مما عرضها‪ ،‬حسب قولها‪ ،‬ملعاملة‬ ‫غير الئقة من طرف رجال الدرك بالقنصلية حيث أمرت‬ ‫باملغادرة بالقوة وهو ما تعتبره عنفا في حقها‪.‬‬

‫إلى عامل إقليم اخلميسات‬ ‫وج���ه ح��س��ن ال��ي��وس��ف��ي‪ ،‬رئ��ي��س ج��م��ع��ي��ة لكم‬ ‫بتيفلت‪ ،‬طلبا مفاده ضرورة فتح حتقيق بشأن‬ ‫بناء أقيم ف��وق ملك عمومي حيث يقول املشتكي إن‬ ‫التحقيق يجب أن يطال منزال بني على بقعة رق��م ‪:‬‬ ‫‪ 245‬فوق ملك عمومي بالقرب من الفيال الكائنة بحي‬ ‫األندلس رقم ‪ 122‬تيفلت وهي في ملك أحد املتضررين‬ ‫الذي يقول إنه تقدم بطلب مؤازرة إلى اجلمعية‪ ،‬هذا‬ ‫امل��ل��ك العمومي ه��و ع��ب��ارة ع��ن ط��ري��ق مت��ر م��ن حتته‬ ‫قنوات ال��واد احل��ار وب��ه أيضا أعمدة الكهرباء ذات‬ ‫الضغط املتوسط إال أن مكتب ودادية قام بتغيير هيكلة‬ ‫الودادية‪ ،‬بحيث مت طمس معالم الطريق والواد احلار‬ ‫وإزالة األعمدة مما نتج عنه فوضى عارمة داخل حي‬ ‫القدس ال��ذي مت إنشاؤه في سنة ‪ 2012‬دون احترام‬ ‫معايير السكن االجتماعي الالئق نظرا لضيق األزقة‬ ‫وال��ط��رق مما يستعصي معه م��رور سيارة اإلسعاف‬ ‫وكل وسائل اإلغاثة واخلدمات العمومية‪ ،‬وعليه يقول‬ ‫انتدبت اجلمعية مفوضا قضائيا باحملكمة االبتدائية‬ ‫باخلميسات إلج��راء معاينة ميدانية للملك العمومي‬ ‫م��وض��وع ال��ش��ك��اي��ة‪ ،‬وح���رر م��ح��ض��را يشير ف��ي��ه إلى‬ ‫اخلروقات واألض��رار التي حلقت سكان احلي مطالبا‬ ‫بخروج جلنة مختصة ملعاينة ميدانية للملك العمومي‬ ‫ورفع الضرر عن ساكنة احلي‪.‬‬

‫طانطان‬

‫مطالب بتحسني القطاع الصحي‬ ‫املساء‬ ‫دعا املشاركون في لقاء تواصلي نظمته املندوبية اإلقليمية‬ ‫للصحة ب�ط��ان�ط��ان‪ ،‬إل��ى ال�ن�ه��وض ب��ال��وض��ع الصحي باإلقليم‪.‬‬ ‫وشدد املتدخلون في هذا اللقاء الذي حضرته السلطات احمللية‬ ‫واملنتخبون واملدير اجلهوي للصحة بجهة كلميم السمارة وعدد‬ ‫من فعاليات املجتمع املدني‪ ،‬على ضرورة حتسني جودة اخلدمات‬ ‫الصحية وبناء هيكل صحي ناجح‪ ،‬يحفظ للمريض صحته وحقه‬ ‫في العالج واالستشفاء‪.‬‬ ‫وأوضح املدير اجلهوي للصحة جلهة كلميم السمارة‪ ،‬في‬ ‫كلمة باملناسبة‪ ،‬أنه يتعني أن تتضافر جهود اجلميع‪ ،‬مسؤولني‬ ‫ومنتخبني ومجتمعا مدنيا‪ ،‬من أجل النهوض بالوضع الصحي‬ ‫مبدينة طانطان وحتسني اخلدمات الصحية املقدمة لساكنة هذا‬ ‫اإلقليم‪ .‬وأكد بعض املشاركني أن طانطان تعاني من خصاص‬ ‫على مستوى املوارد البشرية واألطر الطبية‪ ،‬مطالبني بإيجاد حل‬ ‫لهذا املشكل وسد اخلصاص احلاصل‪.‬‬

‫ل‪.‬و‬

‫املساء‬

‫املساء‬

‫حاصر العشرات من ساكنة اميي‬ ‫مقورن ضواحي اشتوكة ايت باها‪،‬‬ ‫صباح يوم الثالثاء املاضي‪ ،‬موكب‬ ‫ع��ام��ل اإلق��ل��ي��م ال���ذي ك��ان ف��ي زيارة‬ ‫رسمية لإلشراف على حفل اختتام‬ ‫امل��وس��م ال��دي��ن��ي ال��س��ن��وي «تنالت»‪،‬‬ ‫في خطوة منهم للفت أنظار مسؤول‬ ‫اإلقليم إل��ى مشاكلهم املتفاقمة مع‬ ‫قوافل الرعاة الرحل‪ ،‬الذين حولوا‬ ‫ح��ي��اة س��اك��ن��ة املنطقة إل��ى كابوس‬ ‫م��رع��ب يتجدد م��ع ب��داي��ة ك��ل موسم‬ ‫فالحي‪.‬‬ ‫وأض���اف���ت م���ص���ادر «امل���س���اء»‪،‬‬ ‫أن ال��س��ك��ان امل��ت��ض��رري��ن‪ ،‬شرعوا‬ ‫ف���ي ب���ث ش���ك���اواه���م أم�����ام مسؤول‬ ‫اإلق���ل���ي���م‪ ،‬م��ط��ال��ب��ن إي����اه بالتدخل‬

‫إنارة عمومية‬

‫أربع عمليات ناجحة لزرع الكلى‬

‫مسيرة احتجاجية بالقرية املنجمية حطان بخريبكة‬

‫ايت باها‬ ‫س‪.‬ب‬

‫فاس‬

‫هذه هي حال مؤسسة تعليمية ابتدائية موجودة بدوار لالعائشة بجماعة تروال بإقليم وزان حيث يتابع حوالي ‪ 200‬تلميذ تعليمهم‬ ‫األولي بها في وضعية وصفت ب�«املهينة» و«املزرية» والتي «ال تليق مبؤسسة تعليمية»‪.‬‬

‫(خاص)‬

‫لتسهيل عملية التواصل مع املواطنني‬ ‫األعزاء‪ ،‬تستقبل «املساء» شكاياتكم على‬ ‫البريد اإللكتروني التالي‪ ،‬واملرجو أن تكون‬ ‫مختصرة ومدعمة بالوثائق‪:‬‬ ‫‪chikayat@almassae.press.ma‬‬


‫العدد‪ 1937 :‬االثنني ‪2012/12/17‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫متهم حتى‬ ‫تثبت إدانته‬ ‫في مذكراته «متهم حتى تثبت‬ ‫إدانته»‪ ،‬يحكي الصحافي‬ ‫خالد اجلامعي كيف ارمتى‬ ‫في عالم الصحافة تاركا‬ ‫َجمل وزارة الثقافة‪ ،‬التي كان‬ ‫يشتغل في ديوان وزيرها‪ ،‬مبا‬ ‫َحمل‪ ،‬متنازال عن السيارة‬ ‫والتحية العسكرية التي كانت‬ ‫«تُقرقب» له كل صباح‪ .‬ذات‬ ‫صباح من ماي ‪ 1973‬سيقتاد‬ ‫اجلامعي معصب العينني من‬ ‫مقر «لوبينيون» نحو املجهول‪،‬‬ ‫والتهمة‪ :‬نشر صورة لطفل‪ ،‬لم‬ ‫يكن غير األمير موالي رشيد‪،‬‬ ‫إلى جانب بدويات يفترشن‬ ‫األرض‪ .‬في «متهم حتى تثبت‬ ‫إدانته»‪ ،‬التي تنشرها «املساء»‬ ‫على حلقات‪ ،‬فصول مشوقة‬ ‫حتى اإليالم لصنوف من‬ ‫التعذيب‪ ،‬ومفارقات باجلملة‬ ‫لوجوه كانت تعبر زنزانة‬ ‫خالد اجلامعي‪ ،‬طيلة ستة‬ ‫أشهر من اختطافه‪ ،‬فيما هو‬ ‫ينتظر الذي يأتي‪ :‬اجلالدون‪،‬‬ ‫والذي ال يأتي‪ :‬الفرج‪ .‬وبني‬ ‫كل «علقة» وأخرى يردد‬ ‫ما أوصاه به والده بوشتى‬ ‫اجلامعي‪« :‬إذا اعتقلوك يا بني‬ ‫فتماسك‪ ،‬واحذر أن تتخاذل‬ ‫أبدا»‪ .‬في «متهم حتى تثبت‬ ‫إدانته» نتعرف على شخصية‬ ‫خالد اجلامعي التي جتمع بني‬ ‫كارل ماركس وعالل الفاسي‪،‬‬ ‫على ما بينهما من تناقض‪.‬‬ ‫ويتوصل خالد اجلامعي‪،‬‬ ‫أخيرا‪ ،‬إلى أن اعتقاله لم‬ ‫يكن بسبب صورة األمير‬ ‫الصغير‪ ،‬بل بسبب اقترابه‬ ‫من شخصني مسجلني خطر‪:‬‬ ‫أبراهام السرفاتي وعبد‬ ‫اللطيف اللعبي‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫‪19‬‬

‫كتب ومذكرات‬ ‫قال إن النظام لم تكن أمامه سوى حياة بيولوجية صرفة حيث كل التجاوزات محتملة‬

‫اجلامعي‪ :‬محنة االعتقال دفعت بعض «األصدقاء» إلى إنكار معرفتهم بزوجتي‬ ‫خالد اجلامعي‬

‫ملا كنت معتقال في تلك‬ ‫امللعونة‪،‬‬ ‫الكوميسيرية‬ ‫ك����ان ت��ف��ك��ي��ري محصورا‬ ‫دائ��م��ا ف��ي أس���رت���ي‪ .‬كنت‬ ‫أت���خ���ي���ل ال�����رع�����ب ال�����ذي‬ ‫كانت تعيشه باستمرار‪،‬‬ ‫وأت����س����اءل ح����ول م���ا إذا‬ ‫ك���ان���ت م��ع��ان��ات��ه��ا أفظع‬ ‫وأضعف من معاناتي‪.‬‬ ‫ف�������ق�������د ح�������ك�������ت ل����ي‬ ‫زوج����ت����ي ف��ي��م��ا ب���ع���د عن‬ ‫ذاك اجلحيم ال���ذي كانت‬ ‫ت��ت��ل��ظ��ى ب��ل��ه��ي��ب��ه يوميا‪.‬‬ ‫االستنطاقات‪،‬‬ ‫ج��ح��ي��م‬ ‫وال��������������ت��������������س��������������اؤالت‪،‬‬ ‫والضغوطات‪ ،‬والشكوك‪،‬‬ ‫واحل����ي����رة‪ ،‬واإلش����اع����ات‪،‬‬ ‫وخيبات األم��ل في أولئك‬ ‫ال����ذي����ن ك���ن���ا ن���ع���ده���م من‬ ‫األص������دق������اء احلميمني‬ ‫امل��ع��ول عليهم ف��ي ساعة‬ ‫العسرة‪ ،‬ف��إذا بحقيقتهم‬ ‫اجلبانة تنكشف عند أول‬ ‫امتحان‪.‬‬ ‫بعضهم تنكر لزوجتي‬ ‫ت���ن���ك���را ك����ام����ال وأص���ب���ح‬ ‫يشيح عنها بوجهه كلما‬ ‫صادفها في الشارع وكأنه‬ ‫لم يعرفها في حياته قط‪.‬‬ ‫وبعضهم كان صريحا على‬ ‫األقل‪ ،‬فاعترف بخوفه من‬ ‫املخزن وصرح بكل بساطة‬ ‫بأنه ال يرغب في املخاطرة‬ ‫مبستقبله من أجلنا‪.‬‬ ‫اجل����ن‬ ‫أم������ا م���ن���ت���ه���ى اجل‬ ‫واجل�������ح�������ود‪ ،‬فقد‬ ‫ع��رف��ت��ه م���ن إدارة‬ ‫جريدتنا الغراء ‪...‬‬ ‫ذل�����ك أن�����ه لوال‬ ‫ت������دخ������ل ص����دي����ق‬ ‫لصاحلي في نهاية‬ ‫ك���ل ش���ه���ر‪ ،‬لكانوا‬ ‫قطعوا راتبي الهزيل‬ ‫ول���ب���ق���ي���ت أس����رت����ي‬ ‫الصغيرة حتت رحمة‬ ‫العوز واخلصاص‪...‬‬ ‫مقابل ه��ذا‪ ،‬كم من‬ ‫ن��س��اء ورج�����ال قاموا‬ ‫ف������ي ت����ل����ك ال�����ظ�����روف‬ ‫ال��ع��ص��ي��ب��ة مب���ب���ادرات‬ ‫كانت في منتهى الكرم‬

‫والشجاعة؟‪.‬‬ ‫بعضهم تستر بجنح‬ ‫الظالم ليظل مجهوال ليعبر‬ ‫ع���ن ت��ع��اط��ف��ه ومساندته‬ ‫إم��ا بقفة مم��ل��وءة بكل ما‬ ‫حتتاج إليه األس��رة‪ ،‬وإما‬ ‫مب���ب���ال���غ م��ه��م��ة ج�����دا من‬ ‫املال‪.‬‬ ‫وبعضهم أت��ى جهارا‬ ‫ن����ه����ارا وص���ن���ع اجلميل‬ ‫دون مواربة أو من‪ .‬أذكر‬ ‫من ه��ؤالء‪ ،‬األخ و‪ .‬م‪ .‬من‬ ‫م��ك��ت��ب م��ن��ظ��م��ة التحرير‬ ‫ال��ف��ل��س��ط��ي��ن��ي��ة بالرباط‪،‬‬ ‫الذي جاء ملساندة أسرتي‬ ‫م���ادي���ا وم��ع��ن��وي��ا باسمه‬ ‫واسم منظمته‪.‬‬ ‫وك�����ذا ق��ل��ة ق��ل��ي��ل��ة من‬ ‫األص����دق����اء والصديقات‬ ‫ال��ذي��ن ظ��ل��وا ثابتني على‬ ‫الوفاء والعهد‪ ،‬من أمثال‬ ‫األخ م��ص��ط��ف��ى القوبي‪،‬‬ ‫واألخ�����ت ث���ري���ا ال���س���راج‪،‬‬ ‫ال���ل���ذي���ن ل���م مي��ن��ع��ه��م��ا ال‬ ‫ان��ت��م��اؤه��م��ا إل����ى وزارة‬ ‫اإلع��الم‪ ،‬وال تلك احلراسة‬ ‫ال��ب��ول��ي��س��ي��ة ال��ت��ي كانت‬ ‫م���ض���روب���ة ع��ل��ي��ه��م��ا وال‬ ‫ال��ض��غ��وط��ات ال��ت��ي كانا‬ ‫يتعرضان لها‪ ،‬من الوقوف‬ ‫إل��ى ج��ان��ب أس��رت��ي وقفة‬ ‫الشرفاء النبالء‪...‬‬ ‫ل��ق��د ك��ان��ت الشجاعة‬ ‫ح���ق���ا ع��م��ل��ة ن�������ادرة جدا‬ ‫ف�������ي س�������ن�������وات اجل����م����ر‬ ‫والرصاص‪...‬‬ ‫س�������ن�������وات ع����اش����ت‬ ‫خاللها عائالت املعتقلني‬ ‫واملختطفني واحملتجزين‬ ‫من ال��وي��الت واملعاناة ما‬ ‫ال عني رأت وال أذن سمعت‬ ‫وال خطر على قلب بشر‪...‬‬ ‫وق���د أث���ر ذل���ك تأثيرا‬ ‫ب��ل��ي��غ��ا ف���ي ن��ف��وس أبناء‬ ‫الضحايا‪ ،‬تأثيرا شنيعا‬ ‫ظل محفورا بسكني املرارة‬ ‫وال��ف��ج��ي��ع��ة ع��ل��ى قلوبهم‬ ‫الصغيرة إلى اليوم‪...‬‬ ‫أج����������ل‪ ...‬ل���ق���د كانت‬ ‫أم����ه����ات����ن����ا وزوج����ات����ن����ا‬ ‫فارسات شجاعات باحلق‬ ‫واحلقيق‪...‬‬ ‫ثالثون سنة بعد ذلك‬

‫خالد اجلامعي‬ ‫مع املمثل املرحوم‬ ‫محمد عفيفي‬

‫أرب�����ع وث���الث���ون سنة‬ ‫ون���ي���ف م�����رت ع���ل���ى هذه‬ ‫األحداث‪...‬‬ ‫أحسست بحاجة ملحة‬ ‫لتدوينها في شكل شهادة‬ ‫ح��ي��ة ل��أج��ي��ال الناشئة‪،‬‬ ‫لعلني أفلح في املساهمة‬ ‫ب��ت��س��ل��ي��ط ول����و ش����يء من‬ ‫الضوء على تلك السنوات‬ ‫اجلهنمية التي مرت علينا‬ ‫كما مير الريح الصرصر‬ ‫الذي ال يبقي وال يذر‪.‬‬ ‫سنوات شديدة قامتة‬ ‫عصيبة‪ ،‬قدم فيها البعض‬ ‫منا حياته قربانا للكرامة‬ ‫واحل����ري����ة‪ ،‬وخ�����رج منها‬ ‫ال��ب��ع��ض اآلخ�����ر بإعاقة‬ ‫نفسية أو جسدية الزمته‬

‫ال ميكننا بتاتا‬ ‫�أن نطوي‬ ‫�صفحات‬ ‫تاريخنا كما‬ ‫يحثوننا على‬ ‫ذلك دون‬ ‫�أن نقر�أها‬ ‫قر�ءة متملية‬ ‫م�صتفي�صة‬

‫إلى األبد‪.‬‬ ‫كما أود من خالل هذه‬ ‫ال��ك��ت��اب��ة ك��ذل��ك‪ ،‬أن أشير‬ ‫إل��ى أن��ه ف��ي ق��ل��ب الرباط‬ ‫النابض‪ ،‬أي بجوار ساحة‬ ‫«بييتري» املشهورة بسوق‬ ‫نوارها اجلميل‪ ،‬كان يقبع‬ ‫م���رك���ز ره���ي���ب للتعذيب‪،‬‬ ‫يشبه في بشاعته معتقل‬ ‫جماعي نازي‪.‬‬ ‫م����ئ����ات امل���������رات قبل‬ ‫اع���ت���ق���ال���ي ف���ي���ه مشيت‬ ‫مبحاذاة أس��واره دون أن‬ ‫أس���م���ع ص�����راخ املعذبني‬ ‫واستنجادات الهالكني‪...‬‬ ‫وأع��ت��رف ال��ي��وم‪ ،‬أني‬ ‫ك��ل��م��ا م����ررت ب���ج���واره إال‬ ‫وس��رت في جسمي رعشة‬

‫ب����اردة وأن����ا أت��ذك��ر سوء‬ ‫ال���ع���ذاب ال����ذي خ��ض��ع له‬ ‫أوالئك اإلخوان املجهولون‬ ‫الذين دفنوا فيه أحياء‪.‬‬ ‫ل������������ق������������د ك���������ان���������ت‬ ‫ال��ك��وم��ي��س��ي��ري��ات أمثال‬ ‫تلك‪ ،‬أشبه شيء مبعتقالت‬ ‫ن������ازي������ة م����ص����غ����رة ك����ان‬ ‫ال��ب��ول��ي��س فيها يتصرف‬ ‫ت��ص��رف األب���اط���رة‪ ،‬يفعل‬ ‫ما يشاء‪ ،‬وقتما شاء‪ ،‬ومع‬ ‫من ش��اء‪ ،‬دون حسيب أو‬ ‫رقيب‪ ،‬ما دام القانون كان‬ ‫ملغيا وم��ا دام ك��ل شيء‬ ‫ك����ان م��ب��اح��ا مم��ك��ن��ا كما‬ ‫ق���ال ج��ي��ورج��ي��و أكامبني‬ ‫ف��ي كتابه «إمكانيات بال‬ ‫حدود»‪:‬‬ ‫«أش��خ��اص ج���ردوا من‬ ‫كل إطار قانوني وحولوا‬ ‫مطلقا إل���ى م��ج��رد حياة‬ ‫عارية»‪.‬‬ ‫أج������ل‪ ،‬ل����م ي���ك���ن أم����ام‬ ‫النظام القائم سوى حياة‬ ‫ب��ي��ول��وج��ي��ة ص��رف��ة بدون‬ ‫أدنى وساطة‪ ،‬حيث كانت‬ ‫ك��ل ال��ت��ج��اوزات محتملة‪،‬‬ ‫واخل��������روق��������ات واردة‪،‬‬ ‫واجلرائم ممكنة‪.‬‬ ‫وت��ب��ع��ا ل��ك��ل ه���ذا‪ ،‬فقد‬ ‫كانت تلك الكوميسيريات‬ ‫عبارة عن محميات وضعت‬ ‫خ������ارج ت��غ��ط��ي��ة النظام‬ ‫القانوني العادي جلبرها‬ ‫ع��ل��ى االش���ت���غ���ال بآليات‬ ‫قوانني حالة االستثناء‪.‬‬ ‫لقد أردت ف��ي كتابتي‬ ‫ه���ات���ه أن أت��س��ل��ح بأكبر‬ ‫قدر من املوضوعية‪ ،‬علني‬ ‫أت��وف��ق ف��ي حكي املاضي‬ ‫كما كان‪.‬‬ ‫ف�����إن ك���ن���ا ن���ري���د حقا‬ ‫أن ن���ب���ن���ي دول�������ة احل���ق‬ ‫وال���ق���ان���ون‪ ،‬ف���إن األمانة‬ ‫التاريخية حتتم علينا أن‬ ‫نتبع في كل ما ج��رى من‬ ‫فظاعات‪ ،‬سلسلة األوامر‬ ‫والتعليمات‪ ،‬حلقة حلقة‪،‬‬ ‫ح��ت��ى ن��ت��م��ك��ن م���ن وضع‬ ‫أص���ب���ع���ن���ا ع���ل���ى موضع‬ ‫اخل��ل��ل‪ ،‬ث��م ن��ق��وم بتحديد‬ ‫املسؤوليات‪ ،‬لنبدأ بعد ذلك‬ ‫ببناء احلواجز الراسخة‪،‬‬

‫وتركيب اآلليات الناجعة‪،‬‬ ‫للحيلولة دون الوقوع مرة‬ ‫أخرى في تلك االنحرافات‬ ‫اآلث��م��ة وال���رج���وع مجددا‬ ‫إلى تلك املمارسات البائدة‬ ‫املجرمة‪.‬‬ ‫إن م�����اع�����ان�����اه آالف‬ ‫املواطنني واملواطنات من‬ ‫تعذيب رهيب‪ ،‬وما بذلوه‬ ‫م�����ن ت���ض���ح���ي���ات جسام‬ ‫ف���ي س��ب��ي��ل ف����رض احلق‬ ‫ف��ي ال��ت��ع��ب��ي��ر واحل����ق في‬ ‫االخ����ت����الف‪ ،‬ح�����رام وع���ار‬ ‫علينا جميعا أن يذهب‬ ‫أدراج الرياح‪...‬‬ ‫ف��ال ميكننا ب��ت��ات��ا أن‬ ‫نطوي صفحات تاريخنا‬ ‫ك��م��ا ي��ح��ث��ون��ن��ا ع��ل��ى ذلك‬ ‫دون أن ن���ق���رأه���ا ق����راءة‬ ‫متملية مستفيضة رغم‬ ‫ك��ل م��ا سنشعر ف��ي أثناء‬ ‫م���راج���ع���ت���ه���ا م����ن قسوة‬ ‫ومرارة وألم‪.‬‬ ‫ونحن إن لم نفعل ذلك‪،‬‬ ‫فسوف «نسعد» مجددا ال‬ ‫قدرالله ببروز العديد من‬ ‫ت��زمم��رات وقلعات مكونة‬ ‫ودارات امل���ق���ري ودروب‬ ‫موالينا الشرفاء‪...‬‬ ‫وم�����ا ذل�����ك س�����وى ألن‬ ‫الشعوب التي تبادر إلى‬ ‫إس�����دال س���ت���ار النسيان‬ ‫ع����ل����ى م����اض����ي����ه����ا‪ ،‬فهي‬ ‫ش��ع��وب ت��س��ارع إل��ى رهن‬ ‫مستقبلها إلى األبد‪.‬‬ ‫إن اع��ت��ق��ال��ي ل���م يدم‬ ‫س����وى ش���ه���ور م���ع���دودة‪،‬‬ ‫وه����ذه ال��ش��ه��ور ق��د تبدو‬ ‫هباء باملقارنة مع ما عاناه‬ ‫العديد من األصدقاء‪.‬‬ ‫غ����ي����ر أن التعذيب‬ ‫وااله��ان��ة واألل���م يحولون‬ ‫كل دقيقة من عمر الضحية‬ ‫إلى أبدية‪.‬‬ ‫ت��وض��ي��ح أخ���ي���ر‪ :‬أنا‪،‬‬ ‫م��ن ال��ن��اح��ي��ة القانونية‪،‬‬ ‫ل���م ي��ط��ل��ق س���راح���ي بعد‪،‬‬ ‫وال���س���ب���ب ه���و أن���ن���ي من‬ ‫الناحية القانونية كذلك‪،‬‬ ‫ل��م يسبق ل��ي أن اعتقلت‬ ‫قط‪...‬‬ ‫حلل وناقش‪...‬‬ ‫ترجمة‪ -‬أحمد املرزوقي‬


‫مسرحية إسكراف بالدار البيضاء‬ ‫سيتم ي��وم اخلميس ‪ 20‬دجنبر ب��امل��رك��ب الثقافي‬ ‫سيدي بليوط على الساعة السابعة مساء عرض مسرحية‬ ‫إسكراف‪ ،‬التي تعني «قيود»‪ ،‬جلمهور الدار البيضاء‪ ،‬في‬ ‫إطار «فيستيفال أمزكون أمازيغ» املنظم من طرف تاركانت‬ ‫للفن و الثقافة‪ .‬وهذه املسرحية من إنتاج فضاء تافوكت‬ ‫لإلبداع‪.‬‬ ‫املسرحية حسب ملخصها ع��ب��ارة ع��ن فرجة درامية‬ ‫مبسحة عبثية ألج���ل ف��س��ح امل��ج��ال مل��س��اءل��ة م��ا ي��ق��ع وما‬ ‫وقع‪ .‬هي فرجة في طيها دعوة لتضميد اجلراح في زمن‬ ‫املصاحلة من أج��ل طي ملفات املاضي واحل��اض��ر‪ ،‬حيث‬ ‫إن احلكاية تنطلق من الاشيء لتتدحرج مثل كرة الثلج‬ ‫وتصبح جرمية قتل ‪ /‬انتحار‪ .‬إنه نوع من املسرح الدرامي‬ ‫الذي يعتمد على التوجه االستطاعي‪.‬‬ ‫للتواصل مع الصفحة الثقافية‪:‬‬ ‫‪culture@almassae.press.ma‬‬

‫العدد‪ 1937 :‬اإلثنني ‪2012/12/17‬‬

‫في المكتبات‬

‫الغريب‬ ‫ال يقتل‬

‫اليقينيات‪ ٬‬من خالل حكايات أشخاص يوجدون في‬ ‫وضعيات تتطلب مواجهة وخروجا آمنا‪ .‬األشياء‬ ‫واألشخاص في بوتقة واحدة‪ ٬‬بذات القدر من الفعل‬ ‫والتأثير يلتحمان ويفترقان في تواز تعضد من عمق‬ ‫التحامهما احلبكة املتقنة والنهايات غير املتوقعة»‪.‬‬ ‫وسعى الكاتب إلى تضمني ســرده اجلملة الرمزية‬ ‫أحيانا‪ ٬‬الواصفة في أحيان أخرى‪ ٬‬املكثفة في نواح‬ ‫عديدة‪ .‬قد تطول كما قد تقصر‪ ،‬لكنها توحي وتكمل‬ ‫وتعني‪ .‬وهو ال يتغيى سوى خلق األثر عبر السرد‬ ‫وآلياته وتقنياته املعروفة في القصة القصيرة‪ .‬كما‬ ‫أن العجائبي والواقعي يلتقيان بدورهما لتعضيد‬ ‫النص مبساحات أوسع من االمتداد احلكائي الذي‬ ‫يغنيه ويوفر له مخارج غير متوقعة‪.‬‬

‫أصدر الكاتب املغربي مبارك حسني عن دار‬ ‫العاملية للنشر بالدار البيضاء مجموعة قصصية‬ ‫جديدة حتتوي عددا من نصوصه بالفرنسية‪.‬‬ ‫ة‪ ،‬وجاءت‬ ‫تــقــع املــجــمــوعــة فــي ‪ 120‬صــفــحــة‪،‬‬ ‫ار غودو‪،‬‬ ‫عناوينها كــالــتــالــي‪ :‬تــوقــع‪ ،‬فــي انــتــظــار‬ ‫اجلدار الذي ينبت ها هنا‪ ،‬التمثال الضاحك في‬ ‫زقــاق أليزيا‪ ٬‬قبعة كافكا‪ ،‬يوم حمادي بوزكري‬ ‫ـة‪ ،‬سهو‬ ‫األخــيــر‪ ،‬الــرغــبــة والـــصـــدى‪ ،‬رؤى فــالــتـ ة‪،‬‬ ‫ـل األنيق‪،‬‬ ‫الـــقـــراءة‪ ،‬حــشــرة تــافــهــة‪ ،‬مقلب الــرجـ ل‬ ‫ـود‪ ،‬الرجل‬ ‫أبيات شعرية ليوم أحد‪ ،‬أبيض وأسـود‪،‬‬ ‫ومعطفه‪.‬‬ ‫وقـــد متــيــزت الــنــصــوص «بـــقـــوة اإليحاء‪٬‬‬ ‫ـك في‬ ‫وســطــوة اللبس الــشــعــري‪ ٬‬وانــتــشــار الــشـك‬

‫الثقافـيـة‬ ‫‪20‬‬

‫هل ميكن أن تتحول «الفلسفة إلى فن للعيش»‪ ،‬هذا ما يحاول أن يثبت صحته املفكر املغربي عبدالسالم بنعبد العالي‪ ،‬في كتابه اجلديد الصادر عن دار‬ ‫توبقال للنشر‪ ،‬والذي يحمل العنوان نفسه‪ ،‬من خالل جعل الفلسفة تنزل من برجها العاجي وتقترب من فلسفلة اليومي‪ ،‬ومن انشغاالت الناس‪.‬‬

‫كتاب جديد يخلخل الفكر الجاهز ويحث على إعمال «المطرقة»‬

‫بنعبدالعالي يُنزل الفلسفة من برجها العاجي ويجعلها فنا للعيش‬ ‫إعداد ‪ -‬حكيم عنكر‬

‫يواصل املفكر املغربي عبدالسالم بنعبدالعالي‬ ‫في كتابه اجلديد املعنون بـ«الفلسفة فنا للعيش»‬ ‫اهتمامه الصميمي بتفكيك الظواهر االجتماعية‬ ‫اجلــاريــة أو القضايا الساخنة الــتــي تشغل بال‬ ‫الــرأي العام من كــرة القدم إلــى الربيع العربي‪،‬‬ ‫ومــن عالقة الطعام بالسياسة إلــى ربيع الوطن‬ ‫وخريف الثقافة‪ ،‬ومــن التصدي للبالهة املعممة‬ ‫إلى رصد أثر امليديا اجلديدة على البشر‪ ،‬ومنها‬ ‫ما يتصل حتديدا بالفيسبوك والشائعة‪ ،‬حيث لم‬ ‫تعد هناك فروق بني احلدود واجلدران‪.‬‬ ‫مــن الطبيعي أن تكتسي هــذه االهتمامات‪،‬‬ ‫الــتــي تــأخــذ مــن وقــت املفكر والفيلسوف حيزا‪،‬‬ ‫طابع املخاطرة‪ ،‬ألنها ترصد األحداث اجلارية التي‬ ‫ما تزال لم تبلور بعد أو لم تأخذ هويتها املائزة‬ ‫وشكلها النهائي‪ ،‬مما مينح كتابات بنعبدالعالي‬ ‫طــابــع الــتــشــويــق وانــتــظــار مــا ســيــقــولــه املفكر‪،‬‬ ‫انطالقا من مرجعياته وأدواتــه في تفكيك وفهم‬ ‫الظواهر حول التقليعات املستجدة في املجتمع‪،‬‬ ‫تــلــك الــتــقــلــيــعــات الــتــي تــتــحــول فـــي إبــانــهــا إلى‬ ‫موضة‪ ،‬لكنها موضة عابرة محكومة مبنطق منط‬ ‫االستهالك‪.‬‬ ‫في نص «الصخب والعنف» ينطلق بنعبدالعالي‬ ‫من هذه العبارة‪ ،‬التي هي في األصل عنوان لرواية‬ ‫وليام فولكنر‪ ،‬والتي اقتبسها الكاتب األمريكي من‬ ‫مسرحية «ماكبث» لوليام شكسبير‪ ،‬والتي تقول‪:‬‬ ‫«احلــيــاة‪ ،‬حكاية يرويها أبله‪ ،‬وهــي مــأى صخبا‬ ‫وعنفا»‪ .‬ويستدل بنعبدالعالي بهذه العبارة ليشير‬ ‫إلــى أن مــا يطبع الفكر املــعــاصــر هــو الضوضاء‬ ‫والضجيج‪ ،‬من خالل اللغط والضجة واالحتفاالت‬ ‫واملهرجانات و»رفع األصوات»‪.‬‬ ‫وفي رأي بنعبدالعالي فإن هذا ال يتصل فقط‬ ‫بأمناط احلياة املعاصرة وإيقاعها الصاخب‪ ،‬ولكن‬ ‫أيضا بحركية الفكر وماهيته من حيث تسييد عدد‬ ‫من املفاهيم التي تتحدث عن «احلفر» و«اخللخلة»‬ ‫و«التقويض» و«الهدم» وغيرها من املفاهيم التي‬ ‫تــدور في هذا املــدار‪ ،‬وكــأن إنتاج املعرفة اليوم ال‬ ‫يحيد عن أن يكون تخريبا متعمدا من أجل بناء‬ ‫شيء جديد‪ ،‬وحمال لـ»مطرقة» لضرب األوثان‪.‬‬ ‫وينتهي املفكر املغربي إلى أن املطرقة الراهنة‬ ‫هي أكثر فتكا‪ ،‬ألنها تهدم أحسن وتقوض بكفاءة‬ ‫عــالــيــة‪ ،‬وهـــي لــذلــك حتـــدث ضجيجا عــالــيــا يثير‬ ‫االنتباه‪.‬‬ ‫يقول‪« :‬لن يعود إعمال املطرقة ضربا ألصنام‪،‬‬ ‫ولن يظل الفكر ضجة وصخبا‪ ،‬وإمنا جس نبض‬ ‫األشياء وإحداث اهتزازة بها لقياس ذبذباتها‪ ،‬إنه‬ ‫استخدام مغاير للمطرقة يحاكي ذاك الذي ينهجه‬ ‫طبيب األعصاب كي «يجس نبض» الركبة ويقيس‬

‫عبدالسام بنعبدالعالي‬ ‫رد فــعــلــهــا‪ .‬إنـــه اســتــخــدام‬ ‫دام يطرح‬ ‫أسئلة عن طريق املطرقة‪ ،‬ويصيخ‬ ‫السمع إلى ما إذا كان هناك صوت‬ ‫يرد صدى خواء أجوف»‪.‬‬ ‫ـي في‬ ‫وميـــضـــي بــنــعــبــدالــعــالـ ي‬ ‫حتليله‪ ،‬مؤكدا أن مقارنة الفكر‬ ‫ـس نبض‬ ‫باملطرقة يــهــدف إلــى جـس‬ ‫األشــيــاء واإلنــصــات ملوسيقى الــعــالــم‪ .‬يكتب «من‬ ‫يتكلم عن املوسيقى ال بد أن يستحضر الصمت‬ ‫كمكون أســاســي لكل مــعــزوفــة‪ ،‬ال بــد أن يستبعد‬ ‫من أجل ذلك كل ضجيج وصخب‪ ،‬فال يقرن الفكر‬

‫إطالق أول شبكة للبحث‬ ‫العلمي في العالم العربي‬

‫املساء‬ ‫أعلنت املنظمة العربية لشبكات‬ ‫البحث والتعليم أنها ستطلق نهاية العام‬ ‫ال �ق��ادم‪ ،‬ول�ل�م��رة األول���ى‪ ،‬شبكة عربية‬ ‫للبحث العلمي‪ ،‬تتخذ من دبي مقر ًا لها‪،‬‬ ‫حتى يتمكن ال�ب��اح�ث��ون واألكادمييون‬ ‫والطلبة واملهتمون في الدول العربية من‬ ‫الولوج ملختلف شبكات البحث العلمي‬ ‫وأرشيفها في مختلف دول العالم‪.‬‬ ‫وأك��دت املنظمة أن الشبكة سوف‬ ‫تساهم ف��ي نهضة البحث العلمي في‬ ‫ال �ع��ال��م ال �ع��رب��ي م��ن خ ��ال التواصل‬

‫«سرير األسرار» تتحول إلى فيلم سينمائي‬

‫واملشاركة في املعلومات والنتائج بني‬ ‫الباحثني ال��ذي ستتيحه تلك الشبكة‪،‬‬ ‫م �ش �ي��رة إل ��ى أن ه ��ذا األم� ��ر سيخرج‬ ‫ال�ب��اح��ث ال�ع��رب��ي م��ن القوقعة العلمية‬ ‫التي يعيش فيها نتيجة عدم توفر البنية‬ ‫التحتية ال�ض��روري��ة ف��ي أي م��ن الدول‬ ‫العربية للتواصل مع العالم‪.‬‬ ‫ودعت املنظمة جميع الدول العربية‬ ‫إل� ��ى االن��ض��م��ام إل� ��ى ال �ش �ب �ك��ة أسوة‬ ‫بالشبكات اإلقليمية التي تأسست في‬ ‫أوروب��ا وأمريكا وأفريقيا وش��رق آسيا‬ ‫وأمريكا الاتينية‪.‬‬

‫بالضرورة باملواسم واملهرجانات‪،‬‬ ‫وال بــعــقــد الـــــنـــــدوات وتنظيم‬ ‫املــؤمتــرات‪ ،‬وال بــرفــع الشعارات‬ ‫وإصـــدار الــبــيــانــات‪ ،‬وال بتسليم‬ ‫اجلوائز وإقامة االحتفاءات‪ ،‬وال‬ ‫بالتسابق نحو مكبرات اإلذاعات‬ ‫ومنابر التلفزيونات‪ ،‬وال بالتناحر‬ ‫مــن أجــل أخــذ الكلمة واالستحواذ‬ ‫على املــعــانــي واالســتــئــثــار بحق الــتــأويــل وادعاء‬ ‫«امتالك» احلقيقة‪ ،‬وال بكل ما من شأنه أن يحول‬ ‫دون اإلصغاء إلى نبضات احلياة وذبذبة األشياء‬

‫مغربي يفوز بجائزة بحرينية للقصة‬ ‫أعلن نادي املتكأ الثقافي‪ ،‬منظم اجلائزة‪ ،‬أسماء‬ ‫الفائزين مبسابقة القصة القصيرة جدا‪ ،‬حيث حصل‬ ‫على املرتبة األولى القاص رشيد محمد اخلديري عن‬ ‫قصته «يوم واحد من العزلة»‪ ،‬فيما حل السعودي‬ ‫املهند عبدالله مــوســى الكاملي ثانيا عــن «املرأة‬ ‫الظل»‪ ،‬بينما حــازت «مشاعر» لأردني حسن علي‬ ‫احللبي املرتبة الثالثة‪.‬‬ ‫وإضــافــة إلــى اجلــوائــز املــالــيــة الــتــي سيحصل‬ ‫عليها الــفــائــز‪ ،‬يتكفل نــادي املتكأ بطباعة إصدار‬ ‫خاص يجمع املشاركات التي أجازتها جلنة التحكيم‬ ‫للنشر‪ ،‬ويحمل اإلصدار عنوان النص الفائز‪.‬‬ ‫وبلغ عدد النصوص املشاركة في املسابقة ‪241‬‬ ‫نصا من ‪ 14‬دولة عربية‪.‬‬ ‫وترأس جلنة حتكيم املسابقة‪ ،‬التي انطلقت في‬ ‫شتنبر املاضي‪ ،‬الروائي املغربي مصطفى لغتيري‪.‬‬

‫و«حفيف اللغة»‪ ،‬وهــو احلفيف الــذي حتــدث‬ ‫دث عنه‬ ‫روالن بــارت واعتبره تعبيرا عــنن الضوضاء في‬ ‫حدها األدنى‪.‬‬ ‫يكتب بنعبدالعالي في حديثه عما يعد الربيع‬ ‫العربي نصا في غاية األهمية‪ ،‬يعيد قراءة األحداث‬ ‫التي مرت في عدد من بلدان الربيع ويرسم تصورا‬ ‫ومفهمة جديدة ملا ميكن أن يحصل‪ ،‬مع اإلشارة‬ ‫إلى أن هذا الذي يتوقع حصوله لم تنقطع حركته‬ ‫بــعــد‪ ،‬وال فعله‪ ،‬بــل هــو مستمر فــي الــزمــان‬ ‫ان وفي‬ ‫املكان‪ ،‬وهو ال يتورع عن وصف األخطار املهددة‬ ‫للربيع العربي بـ«التقلبات اجلوية»‪ ،‬وهي ميكن أن‬ ‫تكون‪ ،‬في هذه احلالة من املخاضات‪ ،‬تقلبات قوية‬ ‫وفتاكة وفعالة بدرجة من الدرجات‪ .‬يكتب «تقلبات‬ ‫«جوية» قوية يبدو أنها تهدد الربيع العربي بأن‬ ‫يتحول إلى خريف‪ ،‬لسنا نقصد ما يعقب عادة كل‬ ‫حتول مناخي وسياسي من اضطرابات وتعثرات‪،‬‬ ‫وإمنـــا نشير إلــى الــعــوامــلل املتشعبة‪ ،‬الداخلية‬ ‫واخلارجية‪ ،‬التي تقوم عثرة في طريق استئناف‬ ‫االنتفاضات ملسيراتها‪ ،‬وإذا كانت األمــور‬ ‫ور تبدو‬ ‫أحيانا من التعقيد بحيث تفتح األبواب أمام جميع‬ ‫االحتماالت ومتنع كل تكهن‪ ،‬فإن ذلك ال مينعنا من‬ ‫أن نرجع القهقرى‪ ،‬ونعاود النظر فيما حصل من‬ ‫قبل كي نستشف طبيعة املخاضات املمكنة»‪.‬‬ ‫ويــنــطــلــق بــنــعــبــدالــعــالــي مـــن حتــلــيــلل تسمية‬ ‫«الربيع العربي»‪ ،‬التي يعتبر أن مصدرها أوروبي‪،‬‬ ‫وبالتالي فإنها مبعنى من املعاني حتمل «مكرا»‬ ‫ما وغير بريئة‪ ،‬وكأن العقل األوروبي كان يريد أن‬ ‫يوحي بأن ما يحدث في العالم العربي مجرد فصل‬ ‫ـزول‪ ،‬متجنبني بذلك لفظ‬ ‫من الفصول تتناوب وتـ زول‪،‬‬ ‫«ثورة» للداللة على األحداث اجلارية‪.‬‬ ‫آخــر‪ ،‬وهو‬ ‫ر‪،‬‬ ‫ويــقــف بنعبدالعالي على مفهوم‬ ‫«شباب الثورة»‪ ،‬ليؤكد على أن الذين خرجوا في‬ ‫الشارع العربي لم يكونوا كلهم شبابا‪ ،‬بل إن جل‬ ‫فئات املجتمع خرجت إلى الشارع‪ .‬وهي حني فعلت‬ ‫ذلك‪ ،‬كان من خالل وسيط جديد هو مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي ووسائط االتصال احلديثة‪ ،‬وليس من‬ ‫خالل عقيدة إيديولوجية وال حزب سياسي‪ ،‬ليتم‬ ‫ـق االجتماعية‬ ‫الــتــدشــني لــنــوع جــديــد مــن الــعــالئـ ق‬ ‫انطالقا مما يسمى مبواقع التواصل‪.‬‬ ‫ـى أن االعتماد على‬ ‫ويخلص بنعبدالعالي إلـى‬ ‫ـق اجلديدة‬ ‫الــفــضــاء االفــتــراضــي فــي نسج الــعــالئـق‬ ‫من شأنه أن يعرض هذا النسيج الشبكي للتلف‬ ‫ـالل انفالته عن‬ ‫أو للفوضى أو للتشابك مــن خـ ل‬ ‫كل أشكال الرقابة‪ ،‬لكنه يحذر من أن يساهم هذا‬ ‫االنفالت في تعكير صفو الربيع العربي‪.‬‬ ‫هذه بعض املقاربات التي يطرحها بنعبدالعالي‬ ‫في كتابه اجلديد‪ ،‬وهي مقاربات حتمل على التفكير‬ ‫في الكثير من القضايا التي تعتبر بديهية أو أقل‬ ‫شأنا لكي تثير اهتمام املفكر أو املشتغل بالفلس‪.‬‬

‫ب����دأ امل���خ���رج اجل���ي���ال���ي ف���رح���ات���ي مؤخرا‬ ‫عملية انتقاء املمثلني واملمثات لتصوير شريطه‬ ‫السينمائي اجلديد «س��ر األذن��ني»‪،‬ال��ذي ستدور‬ ‫أح��داث��ه م��ا ب��ني مدينتي طنجة وت��ط��وان‪ .‬والفيلم‬ ‫مقتبس ع��ن رواي����ة «س��ري��ر األس�����رار» للروائي‬ ‫التطواني بشير الدامون‪.‬‬ ‫وستنطلق عملية تصوير الفيلم يوم ‪ 18‬من‬ ‫شهر دجنبر اجلاري‪ ،‬مبشاركة ممثلني من منطقة‬ ‫الشمال في أدوار رئيسية وثانوية‪ ،‬وسينجز بدعم‬ ‫من املركز السينمائي املغربي‪.‬‬ ‫وقد ص��درت رواي��ة بشير الدامون عن «دار‬ ‫اآلداب» ال��ب��ي��روت��ي��ة ف��ي ‪ 221‬صفحة متوسطة‬ ‫القطع بداية سنة ‪.2008‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫مسمار جحا‬

‫الطاهر حمزاوي‬

‫الشيخ واملريد وموالي عبد القادر اجليالني‬

‫هل لك شيخ يا هذا؟‬ ‫ال شيخ لي‪ ،‬شيخي عقلي وأسئلتي الصغيرة والكبيرة‪ ،‬القليلة والكثيرة‪،‬‬ ‫املمكنة واملستحيلة‪ ،‬العميقة والساذجة‪ ،‬املمتعة واململة‪ .‬أن��ا شيخ نفسي‬ ‫ومريدها‪ ،‬وأن��ا قاطع القفار والصحاري‪ ،‬ومتسلق اجلبال ون��ازل الوهاد‪،‬‬ ‫ساهر الليالي‪ ،‬وف��احت قلبي وف��ؤادي لأفكار ولبناتها‪ ،‬للحقيقة ولسواها‪،‬‬ ‫أجول في كل هذا الكون الرحب الشاسع‪ ،‬متأما هادئا أحيانا وثائرا أخرى‬ ‫في وجه من يقول‪« :‬مني يؤخذ النور واحلكمة‪ ،‬أنا النبع فاشربو»‪ ..‬فيشربون‬ ‫ويتبعون الشيخ وكأن على قلوبهم أقفالها‪ ،‬ال سؤال وال نقاش‪ ،‬فهم يخافون‬ ‫السخط وضياع البركة‪ ،‬لذلك هم ينقادون ويسلمون الروح واجلسد للشيخ‬ ‫ليفعل بهما ما يشاء‪ .‬الله أكبر!‬ ‫عجيب وغريب كيف يتحول بنو البشر إلى مجرد قطيع أغنام تقبل يد‬ ‫الشيخ وتتمسح به وال تعصي له أمرا‪ ،‬بدعوى أن كل شيء يأتيه من البعيد‬ ‫البعيد‪ ،‬فهو في اتصال دائم مع احلقيقة‪ ،‬مع السر األعظم‪ .‬هناك في العمق‬ ‫العميق‪.‬‬ ‫مقولة الشيخ واملريد عندنا‪ ،‬نحن املسلمني‪ ،‬حتكمنا منذ قرون في جميع‬ ‫مجاالت احلياة‪ ،‬وكم جنت على هذه األمة‪ ،‬وكبلتها وخدرت قدرات أبنائها‬ ‫الفكرية واإلبداعية‪ ،‬فعوض أن يكونوا أحرارا مبادرين‪ ،‬مجتهدين‪ ،‬عاشوا‬ ‫تابعني مكبلني بقيود من حديد‪ .‬وحتى في الوقت الذي جاء من بادر واستغل‬ ‫الهوامش املمنوحة له في إطار حرية التفكير وطرح األسئلة‪ ،‬كانت التهمة‬ ‫جاهزة إلخراس هذا الصوت احلر الطليق‪.‬‬ ‫م��ن ميلك سلطة ومصلحة م��ا ي�خ��اف مثل ه��ذه ال�ع�ق��ول «املتسائلة»‬ ‫املشتغلة واملشتعلة‪ ،‬لذلك فإن أسهل حائط كانوا يقفزون عليه إلسكاتها هو‬ ‫إثارة الشبهات حولها ونعتها بنعوت جتعلها وكأنها تزرع الفنت بني صفوف‬ ‫الناس‪ .‬في وقت كانت تقوم بعمل عظيم في إزالة الغشاوة عن عيون الناس و‬ ‫قلوبهم‪ ،‬فهي كانت تأخذ بأيديهم وتخرجهم من النفق املظلم إلى النور‪ ،‬وتزيل‬ ‫أوراق التوت عن أولئك «القديسني املزورين»‪.‬‬ ‫مقولة «الشيخ وامل��ري��د» ال ت��زال حية ت��رزق فينا‪ ،‬بل األخطر من ذلك‬ ‫نرعاها ونطعمها‪ ،‬إما بالصمت أو بتواطئنا معها أو االنحراف عن مناقشتها‬ ‫وتفكيكها بالشكل الذي يجب‪ .‬من ثم أغلقنا «أفواهنا الواسعة» وسرنا مع‬ ‫القطيع‪ ،‬نلهج باسم الشيخ ونقدسه‪ .‬قليلون من تصدوا لفكرة الطاعة العمياء‬ ‫للشيخ في أي مجال كان‪ ،‬وقليلون من أزالوا الصدأ عن عقولهم وشغلوها‬ ‫وانطلقوا في حقول احلياة‪ ،‬وهم يلوحون بأيديهم‪« :‬أصبحنا أح��رارا»‪ .‬إن‬ ‫فكرة أن تطيع شيخك طاعة عمياء هي امل��وت بعينه‪ ،‬هي توقيف إلنسانية‬ ‫اإلنسان املجبول على السؤال والتفكير والنقاش وحتى اجل��دل‪ .‬يصيبني‬ ‫الدوار وأنا أرى املايني من البشر تسلم نفسها لشخص وتتبعه صامتة ال‬ ‫حترك ساكنا بخلفية أنه يقودها إلى اخل��اص‪ .‬عند هؤالء ال يصبح ملقولة‬ ‫ديكارت ‪« :‬أنا أفكر إذن أنا موجود» معنى‪.‬‬ ‫إن احليرة مبتدأ السؤال‪ ،‬لكن هؤالء التابعني ليسوا حيارى‪ ،‬هم يسلمون‬ ‫مبا يقول الشيخ الذي يرون فيه الكمال‪ .‬فهم يسيرون على قول «موالي» عبد‬ ‫القادر اجلياني‪« :‬من لم يعتقد في شيخه الكمال ال يفلح أبدا»‪ ،‬لكن هل هناك‬ ‫إنسان كامل الوصف واألوصاف ال يأتيه الباطل من بني يده وال من خلفه؟‬ ‫أتساءل إلى متى تظل ثقافتنا العربية اإلسامية تعتقد في أن املريد‬ ‫يحتاج إلى شيخ وأستاذ جتب طاعته طاعة عمياء؟ احلقيقة ليس لها طريق‬ ‫واح ��د‪ ،‬ب��ل ط��رق‪ .‬كما أن ال�ع�ق��ول املعطلة ث��روة نائمة يجب استنهاضها‬ ‫وحتريرها من هذه القيود لتفيد وتستفيد‪.‬‬ ‫ماذا قدمت «الشيوخ ملريدها» ؟ وهل طرح هؤالء املريدون على «موالهم‬ ‫عبد القادر اجلياني»‪ :‬ما األعظم للبشرية ما قدمه أنشتاين وأتباعه في‬ ‫مجاالت متعددة‪ ،‬أم ما قدمه هو وباقي الشيوخ؟ أل��م ياحظ ه��ؤالء أنهم‬ ‫ي��رك�ب��ون وي�س�ت�ف�ي��دون مم��ا أنتجته ال�ع�ق��ول احل ��رة الطليقة‪ ،‬ول�ي��س املكبلة‬ ‫السجينة‪ ،‬إلى متى نظل رهائن مقولة «الشيخ واملريد»؟ ألم يان لهذه العقول‬ ‫أن تكسر القيود وتنطلق؟‪..‬‬ ‫أكملت ما بدأت‪ ،‬ال تكن عبدا ألحد‪ ،‬كن شيخ نفسك ومريدها‪ ،‬واقلب‬ ‫«الطابلة» على شيخك «موالي» عبد القادر اجلياني وانطلق حتى إن أخطأت‪،‬‬ ‫فإن أخطأت فمعنى ذلك أنك جربت‪ .‬ال تخف‪ ،‬فمن خاف من الوقوع في اخلطأ‬ ‫لن يجرب أبدا ولن يتطور‪ .‬فكر يا ابن آدم فأنت لست بهيمة‪.‬‬

‫كمال عبد اللطيف ‪ :‬عجز النخب من العلل الكبرى في الثقافة العربية‬ ‫املساء‬

‫ذهب كمال عبد اللطيف‪ ،‬أستاذ الفلسفة‬ ‫السياسية والفكر العربي املعاصر‪ ،‬إلى القول‬ ‫إن من أبرز العلل الكبرى للثقافة العربية هو‬ ‫عجز النخب عن مواجهة اإلش��ك��االت املؤجلة‬ ‫ف��ي موضوعات اإلص���اح الديني والثقافي‪٬‬‬ ‫وتراجع املشروع السياسي القومي وهشاشة‬ ‫وتلفيقية امل��ش��روع ال��ل��ي��ب��رال��ي‪ .‬وأض���اف عبد‬ ‫اللطيف‪ ،‬في مداخلة له في ندوة حول «إشكالية‬ ‫النهضة بني ثورات التحرير وثورات احلرية»‪،‬‬ ‫احتضنها معرض بيروت الدولي للكتاب مؤخرا‬ ‫أن��ه ال ينبغي إغ��ف��ال مساهمة منطق التوافق‬ ‫االنتقالي‪ ،‬وبناء دول��ة القانون واملؤسسات‪٬‬‬ ‫وحت��ص��ني وت��ط��وي��ر جبهة الفكر احل��داث��ي في‬ ‫املشهد الثقافي‪.‬‬

‫وأشار كمال عبد اللطيف إلى أن التحول‬ ‫ال��س��ي��اس��ي احل���اص���ل ال���ي���وم ف���ي املجتمعات‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬ي��ش��ي��ر ف���ي ت���ص���وره إل���ى معطيات‬ ‫معقدة ومتناقضة‪ ،‬ويدعو أساسا إلى التفكير‬ ‫ف��ي كيفية حماية ال��دمي��ق��راط��ي��ة‪ ٬‬وق��ب��ل ذلك‪٬‬‬ ‫التفكير في كيفية مواجهة الثقافة احملافظة‪٬‬‬ ‫«ال��ت��ي ت��ع��ود لتحتل ال��ف��ض��اء الثقافي بآليات‬ ‫التقليد وقيمته النصية»‪ ،‬مشيرا أيضا إلى‬ ‫أن «حتديات الراهن الثقافي العرب‪ ،‬ال ترتبط‬ ‫باالنفجار احلاصل وتبعاته»‪.‬‬ ‫وق��ال عبد اللطيف إن��ه ال ب��د م��ن «الوعي‬ ‫ب����أن ال���ت���ح���والت ال��دمي��ق��راط��ي��ة ف���ي التاريخ‬ ‫تستدعي أوال تعزيز خيارات ثقافية معينة‪ ،‬كما‬ ‫تقتضي تأهيا اجتماعيا‪ ٬‬يجعلنا في مستوى‬ ‫املشاركة السياسية املطلوبة ف��ي املجتمعات‬ ‫الدميقراطية»‪.‬‬

‫زهور كرام تتحدث عن جتربتها في الكتابة واحلياة في تطوان‬ ‫املساء‬ ‫عبرت الكاتبة املغربية زه��ور ك��رام في لقاء‬ ‫ضمن سلسلة «جت��ارب إب��داع�ي��ة» ب��امل��درس��ة العليا‬ ‫ل��أس��ات��ذة‪ ،‬ال�ت��اب�ع��ة جل��ام�ع��ة ع�ب��د امل��ال��ك السعدي‬ ‫بتطوان‪ ،‬عن كونها ال تنتمي إال إلى الكتابة‪.‬‬ ‫وقالت في ه��ذا اللقاء ‪«:‬أن��ا ال أنتمي إال إلى‬ ‫ال�ك�ت��اب��ة‪ ،‬ل�ه��ذا وع ��دت نفسي أال أزي �ف �ه��ا‪ ،‬ح�ت��ى ال‬ ‫أزي �ف �ن��ي‪ ،‬ألن �ه��ا متنحني ال �ق��درة ع�ل��ى مت�ث��ل ذاتي‬ ‫والعالم‪ ،‬وتسمح لي ب��إدراك معرفي ملوقعي‪ ،‬ومن‬ ‫ثمة باتخاذ موقف يعبر عن شكل تصوري للحياة‬ ‫واملعرفة»‪ .‬وأضافت بصدد احلديث عن جتربتها‬ ‫«رفضت كل االنتماءات وجعلت الكتابة انتمائي‪ ،‬وأنا‬ ‫سعيدة بهذا االنتماء ال��ذي علمني كيف ينبغي أن‬ ‫أك��ون كائنا معرفيا‪ ،‬ال يضع املعرفة على اجلانب‬ ‫حني نحتاجها نختار منها ما يتماشى واللحظة أو‬ ‫املرحلة‪ ،‬وحني ال نحتاجها نرمي بها عرض احلائط‪.‬‬ ‫االنتماء إل��ى الكتابة حثني على ال��دخ��ول ف��ي حتد‬ ‫م��ع نفسي‪ ،‬ب��أن تكون قناعاتي شبيهة مبعاماتي‬ ‫وسلوكاتي‪ ،‬لهذا كان الرهان دائما عندي وما يزال‬ ‫أن أصبح ذاتا معرفية»‪.‬‬ ‫وتوقفت كرام عند سؤال البدايات‪ ،‬الذي ارتبط‬ ‫أوال بكتابة جنس الشعر‪ ،‬خاصة عن فلسطني‪ ،‬وعن‬

‫قضايا الوطن‪ ،‬كاشفة عن مخطوطها الشعري الذي‬ ‫لم تتجرأ على طبعه‪ .‬ألنها تراجعت عن القصيدة‬ ‫وه��ي ط��ال�ب��ة ف��ي ب��داي��ة اجل��ام �ع��ة‪ ،‬ووج���دت نفسها‬ ‫منخرطة ف��ي ال �س��رد‪ ،‬متسائلة ع��ن ال��دواف��ع التي‬ ‫جعلتها تبتعد عن الشعر‪ ،‬وحتب السرد‪ ،‬موضحة‬ ‫أنها رمبا فعلت ذلك لكونها متيل أكثر إلى التحليل‪،‬‬ ‫وإلى وصف الوضعيات ومتابعة حياة الشخصيات‪،‬‬ ‫أو رمب��ا تكون هناك دواف��ع أخ��رى‪ ،‬املهم بالنسبة‬ ‫لزهور كرام فهي ال حتسم في األجوبة ذات العاقة‬ ‫باحلالة اإلبداعية التي ال نطلبها ‪.‬‬ ‫وف��ي م�ع��رض حديثها ع��ن جتربتها اإلبداعية‬ ‫توقفت ك��رام عند رواي�ت�ه��ا األول��ى «جسد ومدينة»‬ ‫(‪ )1996‬لتذكر ب��أن�ه��ا ل��م ت�ك��ن ت�ف�ك��ر مسبقا في‬ ‫كتابتها‪ ،‬وفعلت ذلك من جراء حالة استولت عليها‪،‬‬ ‫وك��ان��ت حتفزها على احل �ك��ي‪ .‬ت�ق��ول زه��ور‪ :‬كانت‬ ‫في‬ ‫هناك حكاية ولغة يتموجان في أعماقي كأن شيئا َّ‬ ‫يغلي ويحمسني‪ ،‬فتدفقت تلك احلكاية لتجيء على‬ ‫شكل ح��وار بني ام��رأة وجنينها‪ ،‬تقول له سأحكي‬ ‫لك حكاية هذه املدينة‪ ،‬هذه املدينة التي حتولت إلى‬ ‫جسد‪ ،‬وهذا اجلسد حتول بدوره إلى مدينة‪ ،‬وكانت‬ ‫الغاية من هذه احلكاية ماثلة في احلكي الذي ُيطهر‬ ‫م��ن األح ��ام‪ .‬انتقلت بعد ذل��ك إل��ى س��رد عاقتها‬ ‫باملكان‪ ،‬فقالت إن��ه سفر في اإلن�س��ان‪ ،‬وه��و عنوان‬

‫زهور كرام في اللقاء‬

‫كتاب صدر لها سنة ‪.1998‬‬ ‫ستنشر زه��ور سنة ‪ 2001‬كتابا «في ضيافة‬ ‫ال��رق��اب��ة» بعدما استفزتها ظ��اه��رة محاكمة «ليلى‬ ‫ال�ع�ث�م��ان»‪ ،‬ال�ت��ي حوكمت بسبب قصص قصيرة‪،‬‬ ‫والسبب مقاطع سردية تعبر فيها الساردة‪ /‬املرأة‬ ‫إم��ا ع��ن حبها للرجل أو رغبتها فيه أو م��ا شابه‪.‬‬ ‫وعلقت على األمر قائلة‪ :‬لو جاءت هذه العبارات على‬ ‫لسان رجل ملا حوكم‪.‬‬ ‫وان�ت�ق�ل��ت ب�ع��د ذل ��ك إل ��ى احل��دي��ث ع��ن كتابها‬ ‫«السرد النسائي العربي‪ :‬املفهوم واخلطاب» الصادر‬ ‫سنة ‪ ،2004‬وهو عبارة عن أطروحة دكتوراة‪ ،‬وقالت‬ ‫إن�ه��ا ق��ارب��ت فيه مفهوم الكتابة النسائية مقاربة‬ ‫علمية‪ .‬وذك��رت بأنها ال تفرق بني األدب النسائي‬ ‫واألدب الذكوري‪ ،‬موضحة أن ما جعلها تكتب حول‬ ‫األدب النسائي هو رغبتها في معاجلة الظاهرة من‬ ‫خ��ال دراس��ة أكادميية‪ ،‬ذل��ك أن حتصني الظواهر‬ ‫األدبية واملعرفية والثقافية علميا هو السبيل الوحيد‬ ‫لعدم انفات املوضوعي منها‪ ،‬وألن دراس��ة األدب‬ ‫النسائي خارج البحث العلمي قد يعرضه لسياقات‬ ‫ليس لها عاقة باألدب‪ ،‬فيضيع معها منطق األدب‪،‬‬ ‫ونخسر االنتصار للمرأة باعتبارها صوتا منتجا‬ ‫لتمثات ال�ع��ال��م‪ .‬ول �ه��ذا‪ ،‬نبهت ك��رام إل��ى أنها ال‬ ‫تنتصر للمرأة من باب التعاطف‪ ،‬بل من باب العقل؛‬

‫م��ؤك��دة أن مقارباتها النقدية استنتجتها م��ن ذلك‬ ‫العمود الصحفي الذي كانت تنشره بجريدة «أنوال»‬ ‫املغربية‪ ،‬وتدرس من خاله روايات لكاتبات عربيات‪،‬‬ ‫وهي الدراسات التي دفعتها لانتباه إلى خصوصية‬ ‫تشمل اللغة والبناء وال��وص��ف ووضعية امل��رأة في‬ ‫كثير من الكتابات‪.‬‬ ‫ثم حتدثت عن رواي��ة «ق��ادة القرنفل»‪ ،‬وقالت‬ ‫إن�ه��ا حظيت ب��دراس��ات ن�ق��دي��ة ع��دي��دة‪ ،‬ع��رب�ي��ا على‬ ‫اخلصوص‪ ،‬كما كانت موضوعا في أطاريح جامعية‬ ‫كثيرة باملغرب وبدول عربية وبفرنسا أيضا‪ ،‬مع ذلك‬ ‫يبقى حنني ك��رام دائما إل��ى ال��رواي��ة األول��ى «جسد‬ ‫وم��دي�ن��ة»‪ ،‬ال�ت��ي جعلتها تكتشف نفسها‪ ،‬وعلمتها‬ ‫كيف تكون كاتبة وسط سوق الثقافة‪ ،‬وعلمتها أيضا‬ ‫كواليسها‪ ،‬واندهشت لتعاليم منطق السوق‪.‬‬ ‫كما حتدثت األديبة زهور كرام عن أواخر العقد‬ ‫العشرين وبداية االنتقال الدميقراطي باملغرب وتطور‬ ‫االه�ت�م��ام ب��امل��رأة بسبب امل �ن��اخ ال ��ذي ت�غ�ي��ر‪ ،‬وكان‬ ‫لصالح الكتابة النسائية‪.‬‬ ‫في سنة ‪ 2009‬ستصدر كرام كتابني‪« :‬األدب‬ ‫الرقمي» و«ربات اخلدور مقاربة في القول النسائي‬ ‫العربي واملغربي»‪ ،‬ال��ذي سيعود بها إل��ى حفريات‬ ‫القرن التاسع عشر عربيا‪ ،‬وإلى بدايات الثاثينيات‬ ‫مغربيا‪.‬‬


‫‪21‬‬ ‫تنظم اإلذاعة الوطنية ‪ 20‬دجنبر‬ ‫على الساعة ‪ 15h00‬سهرة تكرميية‬ ‫اعترافا بعطاءات الفنان الكبير املمثل‬ ‫عبد اجلبار الوزير بحضور مجموعة‬ ‫م��ن ال�ف�ن��ان��ني واإلع��الم �ي��ني واملثقفني‬ ‫ضمن سهرة «هذي ليلتنا» مبراكش‪.‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫العدد‪ 1937 :‬االثنني ‪2012/12/17‬‬

‫تنظم مؤسسة أح��م��د الطيب‬ ‫العلج يوم السبت ‪ 12‬يناير ابتداء‬ ‫من الساعة اخلامسة مساء باملسرح‬ ‫الوطني محمد اخل��ام��س بالرباط‬ ‫حفل الذكرى األربعينية لرحيل فقيد‬ ‫الفن والثقافة أحمد الطيب العلج‪.‬‬

‫على الهواء‬

‫قراءة هادئة بعيدا عن اللغط اإلعالمي‬

‫حكيم عنكر‬

‫«هجوم» فيلم جميل برسائل ملغومة‬ ‫بنيونس بحكاني‬ ‫ال أح����د ي���ج���ادل ف���ي القيمة‬ ‫الفنية واإلبداعية لفيلم «هجوم»‪،‬‬ ‫أو «صدمة»‪ ،‬ملخرجه اللبناني زياد‬ ‫دويري‪ ،‬الذي فاز باجلائزة الكبرى‬ ‫ملهرجان مراكش للفيلم الدولي‪.‬‬ ‫إنه فيلم يدور في نابلس وتل‬ ‫أبيب وينطلق من قصة حياة عادية‬ ‫ومستقرة لطبيب فلسطيني يدعي‬ ‫أم����ن اجل���ع���ف���ري‪ ،‬م��ت��ج��ن��س مقيم‬ ‫ب��ت��ل أب��ي��ب‪ ،‬ي��ب��دو مندمجا متاما‬ ‫ف��ي احل��ي��اة اإلس��رائ��ي��ل��ي��ة ويعيش‬ ‫في وف��اق مع زوجته الفلسطينية‬ ‫املسيحية‪ .‬ل��ك��ن أح����داث ستعرف‬ ‫ع��ق��دة حقيقية حينما سيستدعى‬ ‫ال��ط��ب��ي��ب ل���ع���اج ج���رح���ى كانوا‬ ‫ضحية عملية انتحارية‪ ،‬ليكتشف‬ ‫دون سابق إن��ذار أن زوجته قضت‬ ‫ف��ي احل����ادث ب��ع��دم��ا ق���ادت عملية‬ ‫انتحارية ضد إسرائيلين بإحدى‬ ‫املطاعم بتل أبيب ذه��ب ضحيتها‬ ‫عدد من األطفال‪..‬‬ ‫ج���ال امل���خ���رج ب��ال��ك��ام��ي��را بن‬ ‫م��ن��اط��ق ع��دي��دة وب���ن ح��ي��اة شبه‬ ‫ع���ادي���ة‪ ،‬ي��ت��ق��اس��م��ه��ا اإلسرائيلي‬ ‫وال��ف��ل��س��ط��ي��ن��ي‪ .‬ال��ك��ث��ي��رون رأوا‬ ‫ف��ي الفيلم ح��ي��ادا ون��ظ��رة مساملة‬ ‫ل��ل��ح��ي��اة ال���دائ���رة ف��ي ال��ض��ف��ة بن‬ ‫اإلسرائيلين والفلسطينين‪ ،‬لكن‬ ‫األم��ر‪ ،‬في تصوري اخل��اص‪ ،‬أكبر‬ ‫من ذلك بكثير‪ ،‬فالسينما لغة أخرى‬ ‫حتمل رسائل مشفرة أحيانا كثيرة‪،‬‬ ‫وال ميكن بأي حال من األح��وال أال‬ ‫نقرأ الفيلم الذي عرض في مراكش‬ ‫ق��راءة محايدة وعادية‪ ،‬خاصة في‬ ‫الظروف االستثنائية التي عاشتها‬ ‫القضية الفلسطينية بعد اغتيال‬ ‫أح��م��د اجل��ع��ب��ري‪ ،‬فقد سنحت لي‬ ‫ال��ف��رص��ة م��ؤخ��را أن أك���ون شاهد‬ ‫ع��ي��ان على ه��ذه ال��ظ��روف بعد أن‬ ‫زرت ال��ض��ف��ة ال��غ��رب��ي��ة كصحافي‬

‫زياد الدويري يتوسط الهندية شوبرا ورئيس جلنة حتكيم مهرجان مراكش بورمان‬

‫هولندي‪ ،‬في إطار لقاء دولي لشباب‬ ‫العالم ولتصوير فيلم وثائقي عن‬ ‫فلسطن‪.‬‬ ‫شتان بن اتهام اجلعفري في‬ ‫وق��ائ��ع الفيلم واغ��ت��ي��ال اجلعفري‬ ‫ف���ي غ�����زة‪ ،‬وال أود أن أق�����ارن ما‬ ‫عاينته من صعوبات واستفزازات‬ ‫واض��ط��ه��اد خ���ال م���دة التصوير‪،‬‬ ‫وم���ع م���ا مت��ك��ن امل���خ���رج زي����اد من‬ ‫تصويره داخل تل أبيب بكل حرية‬ ‫في غياب إنتاج إسرائيلي‪ ،‬فحسب‬ ‫جتربتي اخلاصة من قلب احلدث‬ ‫ومعلوماتي واستعانتي مبخرجة‬

‫فلسطينية‪ ،‬فإنه يستحيل السماح‬ ‫مل��خ��رج أجنبي أن ينجز فيلما ما‬ ‫ب���دون مساهمة منتج إسرائيلي‬ ‫رق��اب��ة م��ت��واص��ل��ة ت��ب��دأ م��ن مطار‬ ‫بنغوريون‪.‬‬ ‫م��ش��اه��د االق����ت����راب م���ن عالم‬ ‫ال��ص��راع ال��ذي ع��اش بيننا ستون‬ ‫عاما‪ ،‬يكشف حقائق مرة‪ ،‬ويؤكد أن‬ ‫أطروحة السام التام غير ممكنة في‬ ‫ظل االستبداد اإلسرائيلي وهيمنة‬ ‫منطق القوة واجلبروت‪ ،‬لم يصور‬ ‫امل��خ��رج عملية امل���رور ف��ي املعابر‬ ‫وم���ا ي��ت��ع��رض ل���ه الفلسطينيون‬

‫سهرة لألغنية املدعمة‬ ‫داخل وخارج‬ ‫‪21:35‬‬ ‫البرنامج االجتماعي‬ ‫«اخل��ي��ط األب��ي��ض» يجمع‬ ‫أطراف النزاع حول قضية‬ ‫ما من أجل إذابة اخلافات‬ ‫وإن�������ه�������اء ال�����ص�����راع�����ات‬ ‫وت��ص��ف��ي��ة ال��ق��ل��وب وعقد‬ ‫صلح بينها‪.‬‬

‫‪20:00‬‬ ‫ال��ب��رن��ام��ج الترفيهي‬ ‫«ن����������������ورت» يستضيف‬ ‫ش���خ���ص���ي���ات ع���رب���ي���ة من‬ ‫مم��ث��ل��ن وك���ت���اب وسفراء‬ ‫وص���ح���ف���ي���ن وري���اض���ي���ن‬ ‫ورج��ال أعمال للحديث عن‬ ‫حياتهم الشخصية والعملية‬ ‫واألحداث الراهنة في أجواء‬ ‫عصرية وديناميكية‪.‬‬

‫‪20:00‬‬ ‫ال��س��ل��س��ل��ة الوثائقية‬ ‫«ج��رائ��م يلفها الغموض»‬ ‫دع���������وة حمل����ب����ي اإلث���������ارة‬ ‫وال��غ��م��وض مل��ش��اه��دة هذه‬ ‫ال��س��ل��س��ل��ة ال���ت���ي تتحدث‬ ‫ك��ل حلقة فيها ع��ن جرمية‬ ‫م��ن��ف��ص��ل��ة‪ .‬وت���ق���دم من���اذج‬ ‫متنوعة من أشكال اجلرمية‬ ‫واجل�����ن�����اة‪ ،‬وك���ي���ف يعمل‬ ‫امل��ع��م��ل اجل��ن��ائ��ي م��ن اجل‬ ‫جتميع األج����زاء املختلفة‬ ‫من مسرح اجلرمية‪.‬‬

‫«صح النوم» ياهاكا‬

‫ياسمينة خضرا الذي اقتبس منه‬ ‫القصة‪ ،‬إن كان قد انحرف عما ورد‬ ‫ف��ي الكتاب األص��ل��ي ه��ج��وم‪ ،‬وقال‬ ‫أن���ه ح����اول ج��اه��دا أن ي��ظ��ل وفيا‬ ‫لنص ياسمينة الذي فيما يبدو عبر‬ ‫عن حتفظاته إزاء مجريات أحداث‬ ‫الفيلم‪.‬‬ ‫ال ميكنني شخصيا كمتتبع‬ ‫ملسار قضية فلسطن قضيتنا نحن‬ ‫املسيحين‪،‬‬ ‫كعرب مسلمن ومعنا‬ ‫ن‪،‬‬ ‫ن‬ ‫أن أق��ف م��ح��اي��دا إزاء ه��ذا الفيلم‬ ‫ال���ذي الم���س واق��ع��ا صعبا معقدا‬ ‫بكل هذه البساطة ‪،‬في وقت تعرف‬ ‫ف��ي��ه ال��ق��ض��ي��ة ت��ص��ع��ي��دا خطيرا‬ ‫فلسطن‬ ‫ن‬ ‫وف��ي ال��وق��ت ال��ذي تنتزع فلسط‬ ‫باستماتة مقعد املاحظ‬ ‫حظ في األمم‬ ‫امل��ت��ح��دة حت���ت ض��غ��وط��ات شتى‪،‬‬ ‫لقد منحنا جائزة لفيلم لم يحسن‬ ‫التعامل مع قضيتنا العربية ‪،‬وبذلك‬ ‫ي��س��يء امل��غ��رب ع��ن ق��ص��د أو غير‬ ‫قصد لرصيده الغني ومواقفه إزاء‬ ‫الشعب الفلسطيني‪ .‬علينا أن ننتبه‬ ‫فالسينما ت���روج وت��س��وق أحيانا‬ ‫لصور منطية جاهزة قد تغلفها بكل‬ ‫املؤثرات اجلمالية والفنية ‪،‬لكنه سم‬ ‫في دسم يرسخ في أذهان الغرب أن‬ ‫فلسطن ال تستحق أرضها‪ ،‬بينما‬ ‫ال��ت��اري��خ ال يعلى عليه‪ .‬وح��ت��ى ال‬ ‫ن����زور احل��ق��ائ��ق ب��ال��ف��ن ي��ج��ب أن‬ ‫نتمعن طويا وكثيرا في أفامم تقدم‬ ‫على أرض��ن��ا املغربية ف��ي ظ��ل جو‬ ‫االنفتاح واحلرية‪ ،‬لكن هناك قضايا‬ ‫ال ت��ق��ب��ل امل��س��اوم��ة وال التضليل‬ ‫وأولها القضية الفلسطينية‪.‬‬ ‫منح جائزة لهذا الفيلم يعد في‬ ‫نظري خطأ ألنه ال يخدم التعايش‬ ‫ب���ن‬ ‫�ن ع����رب إس���رائ���ي���ل ويهودها‪،‬‬ ‫وي��ك��رس ع���دم ال��ث��ق��ة والعنصرية‬ ‫بن الطرفن‪ ،،‬بل قد يوسع الهوة‬ ‫أكثر بن اإلسرائيلين اليسارين‬ ‫ن‬ ‫املتعاطفن مع الشعب الفلسطيني‬ ‫وكل احملبن للسام‪.‬‬

‫مت��رر إح��دى ال��ق��ن��وات املغربية وصلة‬ ‫إشهارية ألح��دى الشركات املتخصصة‬ ‫في البيع عن طريق األنترنيت‪ ،‬ويحفل‬ ‫مضمون الوصلة بالكثير من االحتقار‬ ‫«لشواب العائات» حينما يلمح الشاب‬ ‫وزوجته في حوار «الوصلة» بأنه ميكن‬ ‫لهما التخلص م��ن الشيخ املقعد على‬ ‫الكرسي املتحرك ببيعه هكذا في املوقع‬ ‫املذكور‪ ،‬قبل أن يشير سهم في الصورة‪/‬‬ ‫املشهد‪ ،‬إلى أن املقصود هو فرن العائلة‬ ‫املستعمل وليس «اجلد» أو الرجل املقعد‬ ‫الذي ميكن أن يكون والد الشاب أو والد‬ ‫زوجته‪.‬‬ ‫طبعا‪ ،‬ال���دالالت هنا ال تخفى‪ ،‬ولكنها‬ ‫تكرس بشكل مباشر أو غير مباشر لقيم‬ ‫منتحلة في اجلسد االجتماعي املغربي‪،‬‬ ‫ذلك أن مجرد التفكير في «التخلي» عن‬ ‫الوالد أو الوالدة‪ ،‬حتى وإن كان األمر‬ ‫يكتسي طابع املقارقة ال غير أو طابع‬ ‫«ال��ن��ك��ت��ة احل��ام��ض��ة» أم���ر غ��ي��ر مقبول‬ ‫وت��أث��ي��ره ع��ل��ى األط��ف��ال‪ ،‬املتلقي األول‬ ‫لغابة اإلعان‪ ،‬ال ميكن أن يتصور‪.‬‬ ‫وهذا من «استخدام» اإلعان أو اإلشهار‬ ‫يشير إلى انفات معمم على اجلمهور‬ ‫الواسع‪ ،‬وإلى كساد «املارتوتينغ» الذي‬ ‫ينتهي إل��ى أن يفسد ال���ذوق ويزعزع‬ ‫«ال��ت��ع��اق��د االج��ت��م��اع��ي» ال����ذي بدونه‬ ‫ي��ت��ح��ول امل��ج��ت��م��ع إل���ى غ��اب��ة‪ ،‬ويصبح‬ ‫منطق السوق وحشا يأتي على األخضر‬ ‫واليابس‪.‬‬ ‫من حقنا‪ ،‬أن نقول للهاكا‪ ،‬صح النوم‪،‬‬ ‫ف��ا ميكن واحل��ال��ة ه��ذه االس��ت��م��رار في‬ ‫«مت���ري���ر» إع����ان جت����اري ب��ه��ذا الشكل‬ ‫امل��ب��ت��ذل‪ ،‬ه��ن��اك م��ل��ي��ون ط��ري��ق��ة «للبيع‬ ‫وال��ش��راء وال��رب��ح» أم��ا إس��ق��اط فائض‬ ‫القيم فا مجال للعب معه‪.‬‬ ‫حذار من أن يصبح بيع اآلباء واألجداد‬ ‫وبيع التاريخ مجاال للتداول في بورصة‬ ‫اإلش��ه��ار أو استعمال ال��رم��وز الوطنية‬ ‫والدينية طريقا للربح ولو «بالضحك»‪،‬‬ ‫أقصد الضحك على الذقون‪ ،‬وبيع القرد‬ ‫والضحك على من اشتراه‪.‬‬

‫أمينة الشرايبي في معرض جديد‬ ‫افتتح ي��وم اخلميس امل��اض��ي بقاعة ح��ي الفنانني‬ ‫بالبيضاء‪ ،‬معرض للفنانة التشكيلية العصامية (أمينة‬ ‫الشرايبي)‪ ،‬التي دشنت عالقتها باملجال اإلبداعي عبر‬ ‫احتكاكها مبجال الصناعة التقليدية‪ ،‬حيث استلهمت منه‬ ‫أفكارها ونوعية اشتغالها‪ ،‬وال��ذي هيمنت عليه األشكال‬ ‫الهندسية بألوانها وموادها التي استوحتها من مظاهر الفن‬ ‫اإلسالمي‪ ،‬للمساهمة في عملية التجانس بني ما هو منتظم‬ ‫وغير منتظم على املستوى املشهدي‪ ،‬إذ قالت في تصريح‬ ‫له ّا « أن التشخيصية التي حتيط بالعمل ليست إال مصدرا‬ ‫للإللهام وبداية لكل أفكارها» مضيفة «أن االشتغال على‬ ‫الالمكتمل هو وسيلة للبحث عن الالنهائي»‪.‬‬

‫ت��ن��ظ��م اجل��م��ع��ي��ة امل���غ���رب���ي���ة خلريجي‬ ‫اجل���ام���ع���ات وامل���ع���اه���د ال��س��وف��ي��ات��ي��ة اليوم‬ ‫ب��امل��س��رح ال��وط��ن��ي محمد اخل��ام��س تظاهرة‬ ‫ثقافية مبناسبة الذكرى اخلامسة والثاثن‬ ‫لتأسيسها‪.‬‬ ‫ويتضمن برنامج هذه التظاهرة معارض‬ ‫ملؤلفات اخلريجن والفنون التشكيلية والزي‬ ‫املغربي من صنع أنامل روسية‪ ،‬ومن��اذج من‬ ‫ال��ف��ن امل��ع��م��اري للخريجن احل��ائ��زي��ن على‬ ‫جوائز وطنية إضافة إلى معرض فني ملجموعة‬ ‫الرقص واملنوعات الروسية «يونوست»‪.‬‬

‫الغطاس ورحول ولعرج ووردان في رؤى متقاطعة‬

‫زابــــــينغ‬ ‫‪22:15‬‬

‫(كرمي فزازي)‬

‫تتويج هذا الفيلم على األراضي‬ ‫امل��غ��رب��ي��ة ي��ط��رح أك��ث��ر م���ن سؤال‬ ‫ويضع مسألة التطبيع من جديد‬ ‫حت���ت امل��ج��ه��ر‪ ،‬م���ن ي��ع��ش جتربة‬ ‫الصراع عن قرب يعلم علم اليقن أن‬ ‫ما قدمه الفيلم كمضمون إقرار تام‬ ‫ب��أن الفلسطينين منتجن للعنف‬ ‫واإلره�����اب وس���ط ش��ع��ب إسرائيل‬ ‫املسالم ‪ ،‬وأثناء حلظة التتويج بدا‬ ‫املخرج مندهشا من هول املفاجأة‪،‬‬ ‫حيث قال أنه لم يتوقع الفوز بتاتا‪،‬‬ ‫واعتذر املخرج زياد املقيم بأمريكا‬ ‫بكثير من اللطف للكاتب اجلزائري‬

‫‪ankerha@yahoo.fr‬‬

‫الروس بيننا‬

‫من املنتظر أن تنظم وزارة الثقافة ي��وم الثالثاء ‪25‬‬ ‫دجنبر اجل��اري باملسرح الوطني محمد اخلامس بالرباط‬ ‫سهرة فنية كبرى لألغنية املدعمة برسم موسم ‪.2011‬‬ ‫وتروم هذه التظاهرة تتويج املوسم األول من برنامج «دعم‬ ‫األغنية املغربية» ال��ذي وضعته وزارة الثقافة لتشجيع‬ ‫الكفاءات الفنية املغربية كتابة وحلنا وغناء‪ .‬وتتضمن السهرة‬ ‫ستة عشر أغنية من بني األغاني االثنتني والثالثني التي‬ ‫حظيت بقبول اللجنة الوطنية لدعم األغنية املغربية ملوسم‬ ‫‪ ،2011‬و ذلك بواقع أغنيتني عن كل مشروع من املشاريع‬ ‫الثمانية املدعمة‪ .‬ومتثل األع�م��ال الفنية املقترحة أمناطا‬ ‫موسيقية وغنائية متنوعة‪ ،‬عصرية وأمازيغية و شبابية‪.‬‬

‫املجلة االقتصادية إيكو‬ ‫إيكو مجلة تسلط الضوء‬ ‫على القضايا االقتصادية‬ ‫ال�����ت�����ي ت����ه����م امل����واط����ن����ن‬ ‫ك��م��س��ت��ه��ل��ك��ن ب���ال���درج���ة‬ ‫األولى‪.‬‬

‫مسيحين ك��ان��وا أم مسلمن من‬ ‫إه���ان���ات‪ ،‬خ��ص��وص��ا ع��ن��دم��ا سافر‬ ‫الطبيب اجلعفري إلى نابلس دون‬ ‫علم املوساد وبعد ظرف جد وجيز‬ ‫على حدوث العملية االنتحارية أو‬ ‫االستشهادية‪ ،‬ولم نرى ولو لقطة‬ ‫واح��دة من ج��دار العار ال��ذي يبلغ‬ ‫طوله ‪ 700‬كلم‪ ،‬وحتى جنن التي‬ ‫خربتها دبابات اجليش اإلسرائيلي‬ ‫تظهر في الفيلم بصورة جد بسيطة‬ ‫‪،‬ب����ل ول����م ت��ت��ع��رض ع��ائ��ل��ة سهام‬ ‫االنتحارية أو الشهيدة ألي بحث أو‬ ‫استنطاق من قبل اإلسرائيلين‪. .‬‬

‫تنظم «جمعية أضواء على الفنون» ما‬ ‫و‪ 27‬يناير ب��دار الشباب تابريكت‬ ‫بني ‪ 24‬و‪27‬‬ ‫بسال تدريبا تخصصيا في تقنيات مسرح‬ ‫ال �ع��رائ��س ل�ل�ش�ب��اب م��ن اجل �ن �س��ني‪ ،‬الذين‬ ‫تتراوح أعمارهم ما بني ‪18‬‬ ‫و‪ 30‬سنة‪.‬‬

‫مـعـرض جمـاعـي ألربــع تـشكيـليــني مـغـاربــة‬ ‫شفيق الزكاري‬ ‫اف �ت �ت��ح ف��ي ق��اع��ة ال��ع��رض احلديثة‬ ‫(أم���ادي���وس) ب��ال��دار ال�ب�ي�ض��اء اخلميس‬ ‫املاضي معرض جماعي ألربعة تشكيليني‬ ‫مغاربة من اجليل نفسه‪ ،‬وهو عبد الكرمي‬ ‫ال�غ�ط��اس‪ ،‬وع�ب��د ال��رح�م��ان رح ��ول‪ ،‬وعبد‬ ‫ال��ق��ادر ل �ع��رج و ع�ب��د ال��رح �م��ان وردان‪،‬‬ ‫وي�س�ت�م��ر امل �ع��رض إل ��ى غ��اي��ة ‪ 15‬يناير‬ ‫‪. 2013‬‬ ‫ويعتبر ه��ذا اللقاء اجلماعي محاولة‬ ‫لتنويع املجال البصري مبختلف مشاربه‬ ‫التقنية واملوضوعية‪ ،‬لالنفتاح على املتلقي‬ ‫بحلة جديدة ومغايرة‪ ،‬تستدعي التفكير‬ ‫وحتيني األسئلة اجلوهرية ف��ي التشكيل‬ ‫املغربي‪ ،‬رغبة في تكتيل التصورات الفردية‬ ‫بتقاطعاتها املعرفية إلنتاج عمل مشترك‬ ‫برؤية جماعية للمساهمة في إغناء احلركة‬ ‫اإلبداعية‪ ،‬وضمان سيرورة مشهدية تعتمد‬ ‫على احلوار وانصهار الذوات‪.‬‬ ‫ل ��م ت �ع �ت��ري �ن��ي ال��ده �ش��ة ف ��ي الوهلة‬ ‫األول ��ى عند مشاهدة أع�م��ال الفنان عبد‬ ‫ال��رح�م��ان رح ��ول‪ ،‬لألنها ك��ان��ت ترافقني‬ ‫وكنت أستأنس بها في فترة مبكرة أثناء‬ ‫تكويني‪ ،‬ب��ل م��ا أث��ارن��ي ه��و ه��ذا التطور‬ ‫املفاجئ في بعض التفاصيل الدقيقة في‬ ‫أعماله‪ ،‬التي حتولت من تكوين هندسي‬ ‫ل��ه ع��الق��ة بالعمارة ف��ي تقسيماته للسند‬

‫وحتديده مبساحات لونية ترابية‬ ‫وبنية بكل تدرجاتها‪ ،‬إلى تكوين‬ ‫شبه تشخيصي بقاعدة هندسية‪،‬‬ ‫مبعنى آخر أنه حافظ على منطيته‬ ‫املعهودة بشكل ذكي حتى يضمن‬ ‫سيرورة أسلوبه ومعاجلته للتكوين‬ ‫اإلجمالي للعناصر املؤثثة للوحة‬ ‫في بعدها اإلستيتيقي‪ ،‬فقد بقي‬ ‫وفيا لهذه املعاجلة التي لم تنحصر‬ ‫ف ��ي اش �ت �غ��ال��ه ع �ل��ى التركيبات‬ ‫الشكلية واللونية في إطار الطول‬ ‫والعرض ببعديهما‪ ،‬بل جتاوزها‬ ‫بإضافة نوعية جعلت من اللوحة‬ ‫أيقونة بأبعاد ثالثية حتيلنا على‬ ‫جتربته املوازية في مجال النحت‪،،‬‬ ‫محاوال بذلك تشخيص امللموس‬ ‫م� ��ن امل��ج��س��م (ال� �ن� �ح ��ت) ال� ��ذي‬ ‫ك ��ان يقتصر ف�ق��ط ع�ل��ى أحادية‬ ‫ال �ل��ون‪ ،‬إل��ى امل��رئ��ي ال ��ذي تتعدد‬ ‫فيه التفاعالت اللونية (اللوحة)‬ ‫بتأثيراتها البصرية‪ ،‬مع تقسيم‬ ‫للمساحة بشكل أفقي جعل من‬ ‫شمولية الرؤية بزواياها املختلفة‬ ‫ن��اف��ذة ب��ان��ورام �ي��ة م �ش��رع��ة على‬ ‫ما هو عمودي كذلك من خ��الل املربعات‬ ‫واملستطيالت وجتانسهما‪ ،‬كذريعة لتكوين‬ ‫أش�ك��ال أخ��رى لها ع��الق��ة رم��زي��ة مب��ا هو‬ ‫تشخيصي‪.‬‬

‫عمل فني للغطاس‬

‫ومب��ا أن الفنان رح��ول ك��ان مرافقا‬ ‫ملجاييليه من الفنانني الذين ساهموا في‬ ‫هذا املعرض املشترك‪ ،‬فإن الفنان الغطاس‬ ‫يسير ف��ي نفس النهج‪ ،‬بحكم اهتماماته‬ ‫وطرق اشتغاله‪ ،‬التي اتخذت بعدا متميزا‬

‫عمل فني لرحول‬

‫في هذا املعرض‪ ،‬حيث كانت جتربته نقلة‬ ‫نوعية من التجريدية الهندسية لتجريدية‬ ‫غنائية بطريقة انسيابية‪ ،‬يلعب فيها الفراغ‬ ‫دور احلاضن للتفاعالت اللونية برؤية غالبا‬ ‫ما تكون أفقية‪ ،‬بحثا عن أبعاد مشهدية لها‬

‫خلفية عميقة ليدخل بها مغامرة‬ ‫مت ف�ي�ه��ا االن �ع �ت��اق ال�ن�س�ب��ي من‬ ‫رواس��ب جتربته السابقة‪ .‬ونظرا‬ ‫لتكوينه األك��ادمي��ي‪ ،‬ف��إن الفنان‬ ‫عبد الكرمي الغطاس كان والزال‬ ‫واع�ي��ا بأهمية ال�ط��رح التشكيلي‬ ‫ع �ل��ى امل �س �ت��وى ال �ث �ق��اف��ي‪ ،‬نظرا‬ ‫حلمولته ومرجعيته الواعية بأهمية‬ ‫ال�ق�ض��اي��ا ال �ت��ي ي�ط��رح�ه��ا والتي‬ ‫يستمدها من التراث املغربي بكل‬ ‫مظاهره‪ ،‬س��واء كانت جمالية أو‬ ‫فكرية‪ ،‬تتجلى في طريقة املعاجلة‬ ‫التي يغلب عليها الطابع احلركي‬ ‫ف��ي ت�ف��اع��الت��ه م��ع البنية اللونية‬ ‫التي يتميز بها كملون ‪palette‬‬ ‫خاص‪ ،‬ونظرا إليجازيته عن طريق‬ ‫االختيار الكرافيكي كذلك بدقته‬ ‫وتفاصيله احمل��ددة ليشكل رؤية‬ ‫شمولية ترقى بنا لوعي بصري‬ ‫بكل حيثياته الفكرية واجلمالية‪.‬‬ ‫أم ��ا ال �ف �ن��ان ع �ب��د الرحمان‬ ‫وردان ف�ق��د رح ��ل وارحت� ��ل عبر‬ ‫م �ح �ط��ات إب��داع��ي��ة ك �ث �ي��رة وفقا‬ ‫لطبيعة شخصيته املتمردة على‬ ‫أغ�ل��ب األش �ك��ال التعبيرية‪ ،‬ال�ت��ي اليتسع‬ ‫امل �ج��ال ل��ذك��ره��ا ف��ي ه ��ذه ال ��ورق ��ة‪ ،‬لذلك‬ ‫اقتصرنا فقط على هذه التجربة األخيرة‬ ‫التي تؤثث فضاء هذا املعرض اجلماعي‪،‬‬

‫بوريقي يتعهد بنشر األغنية‬ ‫املغربية باملشرق العربي‬ ‫سميرة عثماني‬ ‫في أول تصريح له عقب ف��وزه بلقب أحلى‬ ‫صوت ببرنامج ‪ The Voice‬الذي تبثه قناة‬ ‫اإلم بي سي توجه مراد بوريقي بالشكر لكل‬ ‫من صوت له وأيضا ملدربه املطرب عاصي‬ ‫احلاني ومساعدته غادة شبير اللذين آمنا‬ ‫بصوته حتى إن عاصي أطلق عليه لقب كاي فناني العرب‬ ‫بسبب احترافه وموهبته واتزانه في األداء‪.‬‬ ‫وأكد املتسابق املغربي مراد بوريقي أنه سيعمل‬ ‫على نشر األغنية املغربية باملشرق العربي وحرصه‬ ‫ع��ل��ى ال��ت��ك��ل��م ب���ال���دراج���ة امل��غ��رب��ي��ة ح��ت��ى يسهل‬ ‫تداولها‪.‬‬

‫وكان مراد بوريقي قد توج ليلة اجلمعة في مسابقة‬ ‫أحلى صوت بعد منافسة حامية بن أربعة من املشتركن‬ ‫في حلقة «النهائي» التي جمعت بينه وبن مواطنه فريد‬ ‫غنام ومدربته الفنانة شيرين‪ ،‬ويسرا محنوش من تونس‬ ‫ومدربها الفنان كاظم الساهر‪ ،‬وقصي حامت من العراق‬ ‫ومدربه الفنان صابر الرباعي‪ .‬وبهذا الفوز حظي مراد‬ ‫فضا عن فوزه بسيارة شيفروليه ترايل بايزر ‪ 2013‬وعقد‬ ‫إنتاج مع شركة يونيفيرسال ميوزك واملنتج العاملي املغربي‬ ‫ريدوان‪ ،‬إلى جانب إحياءه حفل ليلة رأس السنة إلى جانب‬ ‫الفنان عاصي احلاني‪.‬‬ ‫لإلشارة فمراد بوريقي ينحدر من عائلة فنية احترفت‬ ‫الطرب األصيل وسبق له أن شارك في إحدى نسخ املسابقة‬ ‫املغربية «استوديو دوزمي» وخرج منها خالي الوفاض‪.‬‬

‫فالتحول احلاصل في عمله هو القطيعة‬ ‫املفاجئة لكل األش�ك��ال وال��رم��وز البربرية‬ ‫املهيمنة على السند‪ ،‬لتحل محلها شخوص‬ ‫أنثوية بخلفية جتريدية يكتسحها اللون‬ ‫األبيض‪ ،‬بشفافية متتزج فيها املادة بألوان‬ ‫مائية سائلة باختزال شديد‪.‬‬ ‫ف ��إذا ك��ان��ت ال �ش �خ��وص ت �ك��اد تغيب‬ ‫مالمحها في عمل وردان‪ ،‬فإن الفنان عبد‬ ‫القادر العرج جعل منها في جتربته احلالية‬ ‫ش �خ��وص��ا رخ��وي��ة م�ح�ل�ق��ة ف��ي الفضاء‪،‬‬ ‫استنادا الهتماماته باجلانب الروحي في‬ ‫العمل التشكيلي‪ ،‬حيث األضرحة بقببها‬ ‫تسبح في الالأمكنة‪ ،‬أي ال يحددها مرئيا‬ ‫عنصر جغرافي معني‪ ،‬إلى جانب حشود‬ ‫غفيرة م��ن األج �س��اد وكأنها ف��ي حضرة‬ ‫ص��وف�ي��ة أو ف��ي ه�ج��رة جماعية تضاهي‬ ‫أسراب الطيور املهاجرة‪.‬‬ ‫وإن ك��ان��ت ه���ذه ال �ت �م �ث��الت املرئية‬ ‫ق��د ات �خ��ذت لها وض�ع��ا تشخيصيا‪ ،‬فإن‬ ‫جرأته على اخ�ت��راق وجت��اوز املعهود في‬ ‫عمله األخير‪ ،‬مكنته من استضافة أشكال‬ ‫جت��ري��دي��ة ن �ت �ج��ت ع ��ن س��رع��ة و حركية‬ ‫شخوصه ال�ط��ائ��رة ف��ي اجت��اه��ات ملتوية‬ ‫وأخرى مائلة وشبه دائرية‪.‬‬ ‫إذن تبقى اإلش��ارة على أن التجانس‬ ‫وال�ت�ق��اط��ع ال�ق��ائ��م ب��ني ك��ل ه��ذه التجارب‬ ‫هو ال��داف��ع األس��اس لتنظيم ه��ذا املعرض‬ ‫اجلماعي‪.‬‬

‫مفاهيم تشكيلية‬ ‫يعرف الفنان الهولندي‬ ‫‪-1872‬‬ ‫(‪-1872‬‬ ‫بييت موندريان ‪1872‬‬ ‫‪ ))1944‬ال�ف��ن التجريدي‬ ‫ب��ال �ت��ال��ي «م� ��ا أري � ��د أن‬ ‫أع � ّب��ر ع�ن��ه ع�ب��ر أعمالي‬ ‫ه��و م��ا يسعى خلفه كل‬ ‫ُ‬ ‫التناغم من‬ ‫رس ��ام‪ ،‬أي‬ ‫ّ‬ ‫�الل ت �ك��اف��ؤ الروابط‬ ‫خ� ل‬ ‫ب��ني اخل �ط��وط واألل ��وان‬ ‫وال � �ت � �ص� ��ام � �ي� ��م‪ .‬لكن‬ ‫ب��ال��ط��ري��ق��ة األوض � ��ح‬ ‫واألقوى»‪ .‬وفي باريس‬ ‫حيث عاش بني عا َمي‬ ‫‪ 1912‬و‪ ،1938‬جنح موندريان في بلوغ‬ ‫مسعاه عبر ابتكاره لغ ًة تشكيلية كاملة ُعرفت ب�‬ ‫«التشكيل التجريدي اجلديد» و ُأهمِ لت من جانب‬ ‫أرباب الفن في هذه املدينة بال مبرر كما ُأهمل‬ ‫صاحبها في ما بعد‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫أذواق ومذاقات‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الزانيا السبانخ واخلضر‬

‫إعداد‪ :‬سميرة عثماني‬ ‫‪samiraadwak@almassae.press.ma‬‬

‫>‬

‫العدد‪ 1937 :‬اإلثنني ‪2012/12/17‬‬

‫طبق اليوم‬

‫تغذية‬

‫المقادير‬

‫< ‪ 12‬وحدة من الازانيا‬ ‫< حبتا باذجنان‬ ‫< ‪ 6‬حبات قرع‬ ‫< ‪ 5‬حبات الطماطم‬ ‫< ‪ 600‬غرام من السبانخ‬ ‫< ‪ 6‬حبات طماطم كرزية‬ ‫< ‪ 6‬وح���������دات م�����ن جنب‬

‫ال �غ��ذاء الصحي ه��و الغذاء‬ ‫امل�ت��وازن ال��ذي يحتوي على‬ ‫ك��اف��ة ال �ع �ن��اص��ر الغذائية‬ ‫ال� � ��ازم� � ��ة ل� �ض� �م ��ان صحة‬ ‫اجل � �س� ��م‪ ،‬ل� ��ذل� ��ك اخ��ت��رن��ا‬ ‫تقدمي أطباق متنوعة ذات‬ ‫قيمة غذائية عالية جلميع‬ ‫أفراد األسرة‪.‬‬

‫املوتزريا‬ ‫< م��ل��ع��ق��ت��ان ك��ب��ي��رت��ان من‬ ‫احلبق املقطع‬ ‫< ‪ 6‬ماعق كبيرة من زيت‬ ‫الزيتون‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬

‫>‬

‫طريقة التحضير‬

‫< قطعي ال �ق��رع والباذجنان‬ ‫والطماطم إلى مكعبات‪.‬‬ ‫سخني ث��اث م��اع��ق زي��ت في‬ ‫طنجرة واطهي الباذجنان ملدة‬ ‫‪ 5‬دقائق مع التقليب‪ ،‬ثم القرع‬ ‫وأضيفي ‪ 5‬دقائق أخرى ودائما‬ ‫مع التقليب‪.‬‬ ‫أض��ي��ف��ي ال��ط��م��اط��م واحلبق‬ ‫واخفضي درج��ة ح��رارة املوقد‬ ‫وتبلي بامللح واإلب� ��زار وغطي‬ ‫الطنجرة واطهي ملدة ‪ 30‬دقيقة‬ ‫مع التقليب بني الفينة واألخرى‪.‬‬ ‫اط�ه��ي ال��ازان�ي��ا ف��ي م��اء مملح‬ ‫حسب ما هو مدون في العلبة ثم‬ ‫قطريها وجففيها بواسطة قطعة‬ ‫قماش نظيفة‪.‬‬ ‫نظفي السبانخ واغسليها جيدا‬ ‫وقطريها ومرريها في مقاة بها‬ ‫زيت زيتون ملدة ‪ 15‬دقيقة بعد‬ ‫تتبيلها بامللح واإلبزار‪ .‬أضيفي‬ ‫الكرمية واخلطي جيدا‪.‬‬ ‫سخني فرنا على درج��ة حرارة‬ ‫‪ 90‬مئوية‪ .‬اختاري قوالب لفرد‬ ‫واحد‪ ،‬ضعي وحدة من الازانيا‬ ‫ف��ي القالب ث��م طبقة م��ن مزيج‬ ‫اخلضر ث��م وح��دة ال��ازان�ي��ا ثم‬ ‫مزيج الكرمية والسبانخ‪.‬‬ ‫ك ��رري نفس العملية م��ع باقي‬ ‫القوالب وأدخليها إلى فرن ملدة‬ ‫‪ 10‬دقائق ثم أخرجيها وزيني‬ ‫بقطع املوتزريا وأوراق احلبق‪.‬‬

‫طريقة التحضير‬

‫< حبة جزر‬ ‫< نصف علبة ياغورت‬ ‫< قبصة كمون‬ ‫< عرش كرفس‬

‫طبق الجزر‬ ‫بالكمون (لألطفال)‬

‫< في خاط اخلطي الياغورت‬ ‫وع�������رش ال����ك����رف����س املنظف‬ ‫والكمون‪.‬‬ ‫ق��ش��ري اجل����زر واط��ه��ي��ه على‬ ‫البخار ملدة ‪ 15‬إلى ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬ ‫م���رري اجل���زر حت��ت م���اء جار‬ ‫واخلطيه مع الصلصة وضعيه‬ ‫في الثاجة‪.‬‬

‫الباذنجان بالطماطم والزنجالن‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< بعد غسل اخلضر قومي بتنظيف‬ ‫ال��ف��ل��ف��ل م���ن ال���ب���ذور وق��ط��ع��ي��ه��ا إلى‬ ‫مكعبات‪ .‬قشري وقطعي البصل إلى‬ ‫شرائح رفيعة وقشري الثوم‪.‬‬ ‫سخني ال��زي��ت ف��ي طنجرة ث��م مرري‬ ‫البصل والثوم وقلبيها ملدة دقيقتني‪،‬‬ ‫ثم أضيفي الفلفل ومرريه ملدة ‪ 5‬دقائق‬ ‫على نار متوسطة مع التقليب‪.‬‬ ‫أضيفي الطماطم واخلطي بعد التتبيل‬ ‫بامللح واإلب���زار وغطي الطنجرة ملدة‬ ‫س��اع��ة ع��ل��ى ن���ار ه��ادئ��ة م��ع التقليب‬ ‫بني الفينة واألخ��رى‪ .‬اسكبي السلطة‬ ‫املشوية ف��ي طبق واتركيها تبرد ثم‬ ‫ضعيها في الثاجة ملدة ساعتني‪.‬‬ ‫اس��ل��ق��ي ال��ب��ي��ض وق��ش��ري��ه وقطعيه‬ ‫إل��ى أرب���اع‪ .‬زيني السلطة بالبيض‬ ‫وحبات الزيتون‪.‬‬

‫< ‪ 3‬حبات طماطم‬ ‫< ‪ 3‬حبات باذجنان‬ ‫< حبتا بصل‬ ‫< كمية من الزبيب‬ ‫< ملعقة صغيرة من بذور‬ ‫السمسم (الزجنان)‬ ‫< ‪ 6‬عروش من البقدونس‬ ‫< ‪ 6‬ماعق كبيرة من زيت‬ ‫الزيتون‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬

‫< ‪ 8‬حبات تفاح‬ ‫< عجني مورق‬ ‫< ‪ 100‬غرام من الزبدة ‪+‬‬ ‫< ‪ 20‬غراما‬ ‫< جنب الكامومبرت‬ ‫< عشبة الطرخون‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬

‫< للحصول على طعم ط ّيب للسلطة‪ ،‬استعملي‬ ‫أطباق ًا مصنوعة من اخلشب الطبيعي‪.‬‬ ‫ض��ع��ي ق��ل��ي� ً‬ ‫ا م��ن زي���ت ال��زي��ت��ون ع��ل��ى ال��ط��ب��ق عبر‬ ‫استعمال فوطة قطنية‪ ،‬وافركي كل جوانبه إلى أن‬ ‫يتش ّرب الزيت‪.‬‬ ‫ال تغسلي الطبق‪ ،‬بل اتركيه في مكان مكشوف إلى أن‬ ‫ّ‬ ‫يجف الزيت‪ .‬ك ّرري هذه اخلطوة بعد مرات عدة من‬ ‫استعمال الطبق‪.‬‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< اغ��م��ري ال��ط��م��اط��م ملدة‬ ‫‪ 10‬ث�������وان ث����م أزيليها‬ ‫وقشريها وأزي��ل��ي البذور‬ ‫ثم قطعيها‪.‬‬ ‫ق��ش��ري ال��ب��ص��ل وقطعيه‬ ‫إل�����ى م���ك���ع���ب���ات‪ .‬اغسلي‬ ‫ال��ب��اذجن��ان وقطعيه إلى‬ ‫دوائر‪.‬‬ ‫مرري البصل في ملعقتي‬ ‫زي���ت ح��ت��ى يصير لونها‬ ‫ذهبيا ثم أضيفي الطماطم‬ ‫والسمسم والزبيب وتبلي‬ ‫بامللح واإلب���زار واتركيها‬ ‫ملدة ‪ 5‬دقائق‪.‬‬ ‫سخني أرب��ع ماعق زيت‬ ‫ف����ي م���ق���اة غ���ي���ر الصقة‬ ‫وأض����ي����ف����ي ال����ب����اذجن����ان‬ ‫وات��رك��ي��ه��ا مل���دة ‪ 5‬دقائق‬ ‫وت��ب��ل��ي ب��امل��ل��ح واإلب�����زار‬ ‫ث��م اقلبيها واطهيها من‬ ‫اجلانب اآلخر‪.‬‬ ‫صففي الباذجنان في أربعة‬ ‫أطباق واسقيها بصلصة‬ ‫الطماطم والبصل وزيني‬ ‫بالبقدونس املقطع‪.‬‬

‫المقادير‬

‫المقادير‬

‫يمة الغذائية‬

‫< يحتوي‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫س‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫خ على‬ ‫فيتامين‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫أ‬ ‫‪،‬‬ ‫أما عن ترك ب‪ ،‬ك‪...‬‬ ‫يب‬ ‫فهي ‪ %92‬ته العامة‬ ‫م‬ ‫ب������روت������ني‪ .‬اء‪%2.5 ،‬‬ ‫و‬ ‫احلرارية ‪ 2‬ال���ق���ي���م���ة‬ ‫‪2‬‬ ‫مائة جرام‪ .‬سعرا لكل‬ ‫ٍ‬

‫(طبق تونسي)‬

‫< ‪ 3‬حبات فلفل أحمر‬ ‫< ‪ 3‬حبات فلفل أخضر‬ ‫< ‪ 6‬بيضات‬ ‫< ‪ 6‬حبات طماطم‬ ‫< حبتا بصل‬ ‫< ‪ 6‬فصوص ثوم‬ ‫< ‪ 4‬ماعق كبيرة زيت زيتون‬ ‫< بضع حبات زيتون أسود‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬

‫يقع على عاتق األم مسئولية كبيرة في تغذية الطفل ‪ ،‬فتغذية الطفل‬ ‫تعد من املهام األساسية لكل أم‪ ،‬وهذه مجموعة من اإلرشادات التي‬ ‫تساعد كل أم في احلصول على التغذية املثالية والسليمة للطفل‪.‬‬ ‫األرشادات‪:‬‬ ‫• احلرص على غسل أطعمة الطفل جيد ًا قبل طهيها‪.‬‬ ‫• تشجيع األم املتواصل للطفل على تناول الطعام‪.‬‬ ‫• محاولة جتميع أف��راد األس��رة أثناء تناول الطفل للطعام‪ ،‬فهذا‬ ‫يشجع الطفل على تناول الطعام‪ ،‬خصوصا األطعمة التي ال يحبها‪،‬‬ ‫حينما يشاهد أخوته وأسرته تأكلها‪.‬‬ ‫• تقدمي الطعام للطفل على أنه مكافأة أو هدية على إجنازه لعمل‬ ‫ما‪ ،‬كأن يقال للطفل لو أنهيت أكل اخلضار سأحضر لك احللوى‬ ‫التي حتبها‪.‬‬ ‫• إطفاء التلفاز أثناء إطعام الطفل‪ ،‬ألن التلفاز يشغل الطفل عن‬ ‫تناول الطعام‪ ،‬ومن ثم ال يحصل على التغذية املناسبة‪.‬‬ ‫• تزيني األطعمة املقدمة للطفل‪ ،‬وتغيير شكلها بأستمرار‪ ،‬فالتنويع‬ ‫والتزيني في شكل األطعمة يسمح بشكل كبير في جذب اهتمام‬ ‫الطفل‪ ،‬مما يساعد الطفل لكي يحصل على التغذية السليمة‪.‬‬ ‫• عدم اخلوف من املغامرة وتقدمي أطعمة جديدة للطفل غير املعتاد‬ ‫عليها‪.‬‬

‫الق‬

‫سلطة مشوية‬

‫المقادير‬

‫إرشادات مهمة لتغذية الطفل (‪)7‬‬

‫نصائح اليوم‬ ‫من أجل سلطة لذيذة‬

‫المقادير‬

‫وصفات الجدات‬

‫أسماء زريول‬ ‫أخصائية في علم التغذية واحلمية‬ ‫‪asmadiet@gmail.com‬‬

‫تارت بالتفاح‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< سخني فرنا على درجة حرارة‬ ‫‪ 210‬مئوية‪.‬‬ ‫ق��ش��ري ال��ت��ف��اح وق��ط��ع��ي��ه إلى‬ ‫شرائح سميكة نوعا ما‪.‬‬ ‫ذوبي الزبدة في مقاة ومرري‬ ‫ش��رائ��ح ال��ت��ف��اح م��ن اجلانبني‬ ‫حتى تصير ذهبية اللون‪.‬‬ ‫اده��ن��ي قالبا ب��ال��زب��دة‪ ،‬صففي‬ ‫شرائح التفاح في قالب وتبلي‬ ‫ب����اإلب����زار ث���م ص��ف��ف��ي شرائح‬ ‫اجلنب ‪.‬‬ ‫اب��س��ط��ي ال��ع��ج��ني م��ع احلرص‬ ‫على إدخال العجني بني حوافي‬ ‫القالب بواسطة ملعقة‪.‬‬ ‫ادخلي القالب إلى الفرن ملدة ‪25‬‬ ‫دقيقة‪ .‬أخرجي القالب واتركيه‬ ‫يرتاح مل��دة ‪ 5‬دقائق ثم أزيلي‬ ‫التارت واتركيها تبرد وزينيها‬ ‫بأوراق عشبة الطرخون‪.‬‬

‫توابل وأعشاب‬ ‫البابوس الهندي األزرق‬ ‫تستحق بعض التوابل واألعشاب أن تنتقل من املطبخ إلى رفوف‬ ‫صيدلية املنزل‪ ،‬ملا لها من فوائد طبية وصحية‪ ،‬بعد أن أثبتت‬ ‫األبحاث أن فيها مكونات طبيعية تدمر امليكروبات والفطريات‬ ‫وتقاوم التسمم كما تفيد في عاج األمراض‪.‬‬

‫ينمو البابوس الهندي األزرق في جميع أنحاء أمريكا الشمالية‪ .‬وتستخدم‬ ‫جذور هذه النبتة طبيا‪.‬‬ ‫ال� �ب ��اب ��وس ال��ه��ن��دي األزرق‪ ،‬ل �ي��س ل ��ه ع ��اق ��ة ب��ال��ب��اب��وس الهندي‬ ‫‪ CimiCifuga raCemosa‬املعتاد‪ ،‬علما أن كا العشبتني‬ ‫تستخدمان لعاج مشاكل املرأة الصحية‪.‬‬ ‫االستخدام التاريخي أو التقليدي‪:‬‬ ‫ظل األمريكيون األصليون أو (الهنود احلمر) يستخدمون ‪ -‬البابوس‬ ‫األزرق ‪ -‬لتحفيز املخاض أثناء ال��والدة‪ ،‬وكذلك لتشجيع نزول الطمث‬ ‫املتخلف‪ ،‬ولتقوية الرحم‪ ،‬وكمسكن لانقباضات الزائدة للرحم املتقلص‪،‬‬ ‫وآالم املبايض‪.‬‬ ‫ولكن ينبغي احلذر من تناول البابوس الهندي أثناء احلمل‪ ،‬حيث إنه في‬ ‫تلك احلالة يعتبر قابضا للرحم ويعرض املرأة احلامل إلى اإلجهاض‪،‬‬ ‫ولكنه يصبح أكثر أهمية عند حدوث الوالدة بالفعل‪ ،‬فإنه يساعد الرحم‬ ‫على االنقباض‪ ،‬وإخراج اجلنني بسهولة أكبر من املعتاد‪.‬‬ ‫كما أنه يستخدم للتخلص من كميات الدم الكثيفة احملتجزة بالرحم عند‬ ‫بعض النساء‪ ،‬أو عند حدوث الدورة الشهرية لهن‪.‬‬ ‫وق��د اهتم أطباء نهاية القرن املاضي في ال��والي��ات املتحدة األمريكية‬ ‫العاجات‬ ‫الذين عاجلوا مرضاهم باستخدام العا‬ ‫ا‬ ‫ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة‪ ،‬وه ��م امل �ع��روف��ني (باألطباء‬ ‫االن �ت �ق��ائ �ي��ني)‪ ،‬استخدموا البلو‬ ‫ك��وه��وش أو ال �ب��اب��وس األزرق‬ ‫لنفس ه��ذه األغ ��راض‪ ،‬وأيضا‬ ‫لعاج أمراض الكبد‪ ،‬والتهاب‬ ‫ج‬ ‫املفاصل‪ ،‬واألم��راض املزمنة‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫وقد استعملت اجلذور بغرض‬ ‫ولعاج حاالت‬ ‫ج‬ ‫حتديد النسل‪،‬‬ ‫كا‬ ‫التهاب املسالك البولية في ا‬ ‫اجلنسني‪.‬‬ ‫وال� �ع� �ن ��اص ��ر ال �ف �ع��ال��ة ف ��ي البلو‬ ‫ك� ��وه� ��ش‪ ،‬ه� ��ي ‪ -‬كاولوصابونني‬ ‫‪ - Caulosaponin‬الذي يحفز‬ ‫انقباضات الرحم‪ .‬كما توجد عدة مركبات شبه قلوية أخرى فعالة في هذه‬ ‫العشبة‪ ،‬ومع ذلك فإن البحث احلالي عن املركبات الفعالة للبلو كوهوش‬ ‫غير كاف‪ ،‬ويحتاج لقدر أكبر من األبحاث العلمية في هذا املضمار‪.‬‬ ‫مت استخدام البلوكوهوش باالرتباط مع احلاالت التالية‪:‬‬ ‫احتجاز الطمث لدورات سابقة‪.‬‬ ‫عسر الطمث أو الطمث املؤلم‪.‬‬ ‫املساعدة في إجناز عمليات الوالدة في سهولة ويسر‪.‬‬ ‫قد يكون وسيلة ملنع حدوث احلمل‪.‬‬ ‫ما هو المقدار الذي يتم عادة تناوله؟‬ ‫يستخدم البلو كوهوش بصورة عامة كصبغة ويجب أال يتجاوز تناوله‬ ‫أكثر من ‪ 1-2‬مللتر ثاث مرات في اليوم‪.‬‬ ‫ومتوسط املقدار الواحد من كامل العشبة هو ‪ 1000 - 300‬مليجرام‬ ‫أي ال يزيد عن اجلرام‪ .‬ويستخدم البلو كوهوش بصورة عامة باالحتاد‬ ‫مع أعشاب أخرى لتحقيق نتائج أفضل من كونه يستعمل وحده‪.‬‬ ‫هل توجد هناك أية آثار جانبية أو تفاعالت؟‬ ‫ميكن أن يسبب استخدام كميات كبيرة من البلو كوهوش أو البابوس‬ ‫األزرق الغثيان والصداع وارتفاع ضغط الدم‪ .‬لذا يجب استخدام البلو‬ ‫كوهوش حتت اإلشراف الطبي للمتخصصني وبكميات محدودة‪.‬‬ ‫وق��د أصبح االستخدام أثناء احلمل موضوع بحث في تقرير حديث‪،‬‬ ‫خاص بطفل ولد بفشل قلب احتقاني بعد استخدام األم البلو كوهوش‬ ‫أثناء احلمل‪.‬‬ ‫ل��ذا يلزم إكمال ال��دراس��ات البحثية والطبية لتحديد ما إذا ك��ان البلو‬ ‫كوهوش آمنا لاستخدام أثناء احلمل أم ال‪.‬‬


‫‪23‬‬

‫الساخرة‬

‫العدد‪ 1937 :‬اإلثنني ‪2012/12/17‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫إعداد‪ :‬مصطفى بوزيدي‬

‫ناي�ص بيبل‬

‫نتا بركم و�أنا نفهم‬

‫الرجوع لله أسي‬ ‫والعلو مالك فني‬ ‫غادي؟‬

‫«أنظمة التقاعد سائرة نحو اإلفالس»‬

‫صافي املهمة‬ ‫ديالي ساالت‬

‫> الصباح‬ ‫ هاد خلبار من بكري وهي فراس نزار هاداك‬‫الشي عالش زاد فسن التقاعد باش تخرج ديريكت‬ ‫من اخلدمة للقبر‪..‬‬

‫نزار بركة‬

‫اخللصة ديال‬ ‫الشهر جاتني ناقصة‬ ‫آش هاد الروينة‬ ‫عاوتاني؟‬

‫«ضيعنا الوقت في الكالم الفارغ»‬

‫إيوا نقص من‬ ‫اإلضرابات وتوصلك‬ ‫كاملة‬

‫غير جايبني شي‬ ‫سخيرة للرايس‬ ‫أشاف‬

‫> أوزين‬ ‫أوزين‬

‫دواء»‬

‫ هي ال بعدتي على الشفوي ودزتي‬‫للتطبيقي راه الهضرة ما تشري خضرة‪..‬‬

‫هي جبتي‬ ‫الربحة من الديبار‬

‫«وزارة الصحة تعد بخفض أثمان أكثر من ألف‬

‫> الصحراء املغربية‬ ‫ امل���ه���م ه���و أن ت��ع��د ب��ت��وف��ي��ره��ا في‬‫الصيدليات وم��ا ميشيوش ال��ن��اس يقلبو‬ ‫عليها عند الفرماسيان وما يلقاوهاش كما‬ ‫حدث مع بعض املرضى قبل أيام من اآلن‪..‬‬

‫وما جبت حتى النقط‬ ‫باش ندوز للدوزيام تور ال‬ ‫أنا ال املالكي‬

‫الوردي‬

‫واش بغيتي تدير‬ ‫التعديل وبنت ليك غير‬ ‫أنا فلبالن‬

‫«استطالع ‪ :‬مغربي من أصل اثنني ال يدخر‬ ‫مطلقا»‬

‫تكايس أسي‬ ‫شباط راك غادي‬ ‫تطيحنا‬

‫> اخلبر‬ ‫األزمي‬

‫الريال مابقاش‬ ‫كيدور أسي الوفا‬

‫ لقاو حتى باش يكملو الشهر بقا ليهم غير‬‫يجمعو لدواير الزمان‪..‬‬

‫«املغاربة مستمرون في الهجرة نحو القنوات‬ ‫األجنبية»‬

‫العرايشي‬

‫«دموع الراضي تغالبه وهو يعلن مغادرة قيادة‬ ‫االحتاد االشتراكي»‬ ‫> وكاالت‬ ‫الراضي‬

‫‪ -‬الولف صعيب ولفراق مصيبة‪..‬‬

‫وفينا هو السي‬ ‫املالكي‪ ،‬مالو ما خرج‬ ‫معاك؟‬

‫نزل أولدي نزار‪،‬‬ ‫ساعتك ساالت‬

‫> أخبار اليوم املغربية‬ ‫ مكرهون ال أبطال‪ ،‬راه برامج التلفزيون‬‫العمومي ما كتحمرش لوجه‪ ،‬ويوما بعد آخر‬ ‫تصل نسبة مشاهدتها إلى احلضيض‪..‬‬

‫قهرتونا‬ ‫باالقتطاعات‬ ‫أموالي‬

‫وحتى‬ ‫حنا محناهم‬ ‫باإلضرابات‬

‫نتوما اللي‬ ‫قلبتو عليها‪ ،‬واللي دارها‬ ‫بيديه يفكها بسنيه‬

‫بقا يساند‬ ‫إدريس لشكر ضد‬ ‫الزايدي‬


‫ﻃﻮﻕ ﺍﻟﺤﻤﺎﻣﺔ‬

ÍË«d?Ò ?J?�« Íb?NL?�«

guerraoui@gmail.com

°W½uJ�*« W�uJ(«

 U¹—U�OI�« w� WЗUG*« —U−²�« —UG� ÊU� ¨U1b� fOz— 5??Ð lI¹ U??� l??� Âu??O??�«Ë ªålO³ð ‚Ë“ò Êu�uI¹ b� ¨ÊU*d³�« W³� w� åÂU³�«ò »e??ŠË Ê«dOJMÐ W�uJ(« d¼UE�«Ë °ål??O??³??ð V??Ýò v??�≈ U½bMŽ WÝUO��« ‰uײð œU�J�« l�— Ê√ XHA²�« WOÝUOÝ W³�½ UM¹b� Ê√ UC¹√ U׳�√ wÝUO��« ÊQA�«Ë ÊU*d³�« sŽ åÊUÐb�« ÊUA½åË qÓÒ ?O�OÔ � t½≈ v²Š ¨å»—b�« ”«—Ë w�U½e�«ò WG� d³Ž Ê«d1 ÊU��UMð U²×{√ U½bMŽ WO³Kž_«Ë W{—UF*« Ê√ ¡dLK� fO�Ë ¨…b¼UA*« V�½ l�— vKŽ WO½u¹eHK²�«  «uMI�« ÆVFA�« «c¼ sŽ WLG�« l�— WOÐU�²½ô« WKL(« ‰öš tÐeŠË Ê«dOJMÐ vKŽ ÊU� bI� WЗUGLK� ôuI¹ Ê√ W�uJ(« wÝ«d� v�≈ ULN²KLŠ w²�« ¨s'«Ë X¹—UHF�« WЗU×� u¼ ÊuJOÝ ULN−�U½dÐ Ê≈ v�≈ uLM�« W³�½Ë r¼—œ ·ô¬ 3 v�≈ åpOL��«ò l�— fO�Ë œ«b³²Ýô« ÊôU²G¹Ë œU�H�« Êö²IOÝ ULN½≈Ë ¨WzU*« w� 7 ‰uI¹ Ê√ Ê«dOJMÐ vKŽ ÊU� ÆÆÆWMÝ q³� p�cÐ U½«dÓÒ ?AÐ UL� œö³�« Ê≈ …býU(« WOÐUD)« tðUFL& w� WЗUGLK� t½_ WKŠd*« »eŠ u¼ WOLM²�«Ë W�«bF�« Ê≈Ë åW½uJ��ò »dG*« hOK�²� WOŽdA�« WO�d�« ÁdOž s� d¦�√ sI²¹ ÆåÊuMÚÒ?'«ò f�Ë å—u×��«ò s� WЗUG*«Ë  U�Kł lÐU²½ s??×??½Ë ¨Âu???¹ bFÐ U??�u??¹ d??¼U??E??�«Ë WOB�ý q¦� X׳�√ WO�U(« W�uJ(« Ê√ ¨ÊU*d³�« Ê«dOJMÐ vKŽË ¨…dONA�« WOzULMO��« ådðuÐ Í—U??¼ò Ê√ ÊU*d³�« W³� q??š«œ ö³I²�� tOKł— lC¹ Ê√ q³�  «dŠU��« UNKL% w²�« pKð t³Að åWÐUDýò tF� qL×¹ vKŽ ÊuJOÝ ULO� ¨¡U??L??�??�« w??� UO�UŽ UNÐ sIK×¹Ë lC¹ Ê√ ¨WЗUG*« ‰uI¹ UL� ¨åWO¼U³�«ò qL²J²� ”ULAMÐ W¹d×Ý UBŽ i³I¹Ë tÝ√— ‚u� WK¹uÞ ¡«dLŠ WF³� ÃU²×¹ Íc??�« Ê√ l� ¨åWÐUDA�«ò dý tOHJð d??šü« u¼ w� ÁƒU³½√  u1 Íc�« bK³�« «c¼ l�«Ë u¼ W�MJ� v�≈ UðuOÐ ÊuMJ�¹ Êu�U³�« ULO� œd³�« …bý s� dý«b*«  U�UDÐ WKLŠ s� dOI� 5¹ö� 8 rNF�Ë ¨◊uI�K� WK¹¬ ÆÆÆ UOHA²�*« »«u??Ð√ w� ÃöF�« ÊËdE²M¹ åb??O??�«—ò b�Ë 5??�u??¹ q??³??� U????¼—«“ w??²??�« UN�H½  U??O??H??A??²??�??*« ô UNÐ WŠ«d'«  UŽU� Ê√ błu� w�½d� wÝU�uKÐœ Ê√ ÈdŠQ� VK�« v²Š WOŠ«dł WOKLŽ ¡«d??łù `KBð ‰Ë_« d??¹“u??�« v??�≈ W??O??�Ë_«  U??łö??F??�« .bI²� `KBð ÀbŠ Á—uCŠ ‰öš ∆—UÞ ÁËdJ� t� l�Ë u� w�½dH�« ÆÍ«u�«d²�« W�öD½« ¡UDŽ≈ WMÝ 56 bFÐ ¨WЗUG*« ÁdE²M¹ ÊU� ¡wý dš¬ Ê≈ UOD²2 ¡Uł Íc�« b¹b'« —u²Ýb�« bFÐË ‰öI²Ýô« s� WI³Þ r??N??¹b??� Êu??J??ð Ê√ u??¼ ¨w??Ðd??F??�« l??O??Ðd??�« …u??N??� sŽ Y׳�UÐ qGAMðË årOÝöD�«å?Ð s�Rð WOÝUOÝ XHł X�Ë w� ¨W{—UF*« »«u½ »uOł w� å…“Ëd??(«ò U³¹d�Ë ¨WOÐdG*« „uM³�« w� W¹bIM�« W�uO��« lÐUM� tO� WO�uJ(« W¹ôu�« qLJ¹ Ê√ t� V²� u�≠ Ê«dOJMÐ sKFOÝ ¡UD�Ð 5JL²� åÊu³�«ò ÂUEMÐ qLF�« …œu??Ž ≠WO�U(« o�Ë ¨W??ЗU??G??*U??� ªo??O??�b??�«Ë X??¹e??�« ¡«d???ý s??� VFA�« wŽUL²łô«Ë ÍœUB²�ô« fK−*«Ë »dG*« pMÐ  «dýR� ª·U−Ž  «uMÝ r¼dE²Mð ¨jOD�²K� WO�U��« WOÐËbM*«Ë ¨bK³�« q�UA� WNł«u* ¨ÊöCH¹ t²�uJŠË Ê«dOJMÐ sJ� X�U�ò h�dð Ê√ UNM� «u³KÞ U* w²�« …√d*« pK²Ð t³A²�« ÆåWłuŽ ÷—_« rNO� Ê√ ÊËœ WO�U(« W�uJ(« dLŽ s� WMÝ XCI½« WЗUG*« tMŽ Y׳¹ Íc??�« ¡uC�« hOBÐ bÔ FÐ dNE¹ Íc�« bOŠu�« ¡w??A??�«Ë ªW??łU??łe??�« oMŽ s??� ‚U²F½ö� ¨ÊU*d³�« c�«u½ s� ÃUłe�« d¹UDð u¼ 5MÞ«uLK� dNE¹ ÆåU½Uł U� rN�UFÞË U½ULŽ rN½Ušœò ‰uI�« oŠ v²Š X¹—UHF�« »u???Ł Ê«d??O??J??M??Ð U??N??�??³??�√ U??½b??M??Ž W??ÝU??O??�??�« VFA�« ÁbŠËË ¨å…“dG�«ò W{—UF*« ‚d� UNOKŽ XÐd{Ë ‰UÝ UN²OJŠ wNłË w� WÐu³Šò «d�ײ� ‰uI¹Ë lÐU²¹ ÆåUNL¼ œ«“ UN²OKš ÆÆÆUN�œ

‫ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬ ‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻣﺒﻴﻌﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬

1

‫ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

ÕU³� q� —bBð

ALMASSAE ‫ ﺩﺭﺍﻫﻢ‬3 :‫ ﺍﻟﺜﻤﻦ‬º

2012 ‫ ﺩﺟﻨﺒﺮ‬17 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1434 ‫ ﺻﻔﺮ‬3 ‫ ﺍﻻﺛﻨﻴﻦ‬1937 :‫ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬º

WK²J�« W�uJŠ qOJA²� wJK*« dBI�UÐ qBð« rŁ ¨WOMÞu�« WK²J�« »öI½ôUÐ 5¹œU%ô« W�öŽ v�≈ wÐU³(« ‚dD²¹Ë ª1971 w� dOž —«dÝ√ sŽ ÂU¦K�« jO1Ë Æ1972 WMÝ w½U¦�« s�(« vKŽ wž“UO�« WI�— jDš nO�Ë ¨W�d³MÐ ÍbN*« WOC� w� W�ËdF� WI�— w½U¦�« s�(« tM−Ý nO�Ë ¨ÍbN*« åWK²�ò ·UD²šô WMÝ ¡«d×B�« ‰uŠ ¡U²H²Ýô« rNC�— bFÐ wž“UO�«Ë bO³ŽuÐ Æ1981

‫ﻛﺮﺳﻲ ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻑ‬ wÐU³(« bL×� ∫l�

50

‫ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬º

¨wÐU³(« bL×� ÊU�� vKŽ …d� ‰Ë_ dAMð ozUIŠ WO³FA�«  «uIK� wMÞu�« œU%ô« fÝ√ Íc�« åwŽuOA�«ò vK�²¹ Ê√ ÊËœ ¨bO³ŽuÐ rOŠd�« b³ŽË W�d³MÐ ÍbN*« WI�— Æ¡U¹u�_« tðô«dMłË w½U¦�« s�(« Í—UA²�* t²�«b� sŽ sŽ œUB²�ô« –U²Ý√ Àbײ¹ ¨å¡U�*«ò ·«d²Ž« wÝd� ‚u� ¨ÍdB³�« f¹—œSÐË wLO�b�«Ë Í—œUI�« 5�«dM'UÐ t²�öŽ fOÝQ²� bO³ŽuÐ rOŠd�« b³ŽË wÝUH�« ‰öŽ 5Ð lLł nO�Ë

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﺗﺮﺃﺱ ﺛﻼﺙ ﺣﻜﻮﻣﺎﺕ ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﺘﻮﻓﺮ ﻋﻠﻰ ﺷﻬﺎﺩﺓ ﺍﻟﺒﺎﻛﻠﻮﺭﻳﺎ‬

◊UHÝuHK� n¹dA�« V²J*« …—«œù w½«dLF�« .d� dBI�« vKŽ «u{d� Êu¹œU%ô« ∫wÐU³(« X¹œU½ rŁ ¨…bAÐ tOKŽ X−−²Š«Ë ∫UN� XK�Ë WO�½dH�« t²³ðU� vKŽ Ác¼ c??M??�Ë ¨d?????�_« p??O??D??Ž√ w???½≈  UHK*« q� wFCð ÊQ??Ð ¨WE×K�« .d� ÂU??F??�« VðUJ�« …—U???ý≈ s??¼— ÂuOÐ ÀœU(« «c¼ bFÐ Æw½«dLF�« t²�UI²Ý« ÊËb½uÐ Âb� ¨5�u¹ Ë√ ÆåL’OCPò …—«œ≈ s� w½«dLF�« .d??� `??³?�√ U??M?¼Ë ≠ n?? ¹d?? A? ?�« V?? ²? ?J? ?L? ?K? ?� «d?? ??¹b?? ??� ø◊UHÝuHK� U³ðU� wIÐ w½«dLF�« .d??� ¨ô æ wÐdG� d¹b� ‰ËQ??� UMMOŽË ¨ÂU??Ž ◊UHÝuHK� n???¹d???A???�« V??²??J??L??K??� «c¼ w� wIÐ Íc�« Í—Uže�« bL×�« ¨1959 WMÝ œËb??Š v??�≈ VBM*« Íc�« ÍË«e???G???�« b??L??×??� tHK�O� v�≈ 1959 s� VBM*« «c¼ qGý ÊuK−MÐ wKŽ ¡Uł ÁbFÐË ¨1965 U¼bMŽË ¨1967 v??�≈ 1965 s??� …—«œ≈ v�≈ w½«dLF�« .d� vð√ jI� w²�« ◊UHÝuHK� n¹dA�« V²J*« WMÝ W¹Už v�≈ UNÝ√— vKŽ vI³OÝ ÂUN� tKL% s??� r??žd??�U??Ð ¨1990 Æ «d� Àö¦� ‰Ë_« d¹“u�« .dJÐ p²�öŽ X׳�√ nO� ≠ s� t?? łËd?? š U??�b??F? Ð w??½«d??L? F? �« øW�uJ(« ¨…bOł U??L??z«œ UM²�öŽ XOIÐ æ w� ôËR�� `³�√ U�bMŽ ¡«u??Ý WO�ËR�*« „dð U�bMŽ Ë√ W�Ëb�« ‰ULŽ_«Ë ‰U??*« ‰U−� v??�≈ œU??ŽË t²MЫ v�≈ ÂUN*« q� „dð U�bMŽ Ë√ œËbŠ v???�≈Ë ÆÕ«d???²???Ý«Ë …bOFÝ WMOH�« 5Ð Á—Ë“√ X�“ U� ¨ÂuO�« ÆnðUN�« d³Ž Àbײ½Ë ¨Èdš_«Ë

¨rNOKŽ Íb²F¹Ë 5OMÞu�« ÁdJ¹ qL¼√ ¨W??J??³??¹d??š w??� ÊU???� U??�b??M??Ž œułu� Àd²J¹ r�Ë w½«dLF�« .d� bFРƉUÐ  «– ÂUN� tO�≈ bM�¹ r�Ë d¹b*« v�≈ XNłuð ¨dNý s� q�√ dOGð Ê√ V−¹ ∫t� XK�Ë ÊËb½uÐ ÆÂUF�« VðUJ�« øÀbײð XM� Ó WH� W¹QÐ ≠ d¹“Ë Ê«u??¹b??� «d??¹b??� w²HBÐ æ ‰UGý√ l³²²Ð UHKJ� œU??B??²??�ô« rN*« Æ◊UHÝuHK� n¹dA�« V²J*« VðUJ�« rKŽ v�≈ vN²½« U�bFÐ t½√ ¨ÁdOOG²Ð w²³�UD� d??³??š ÂU??F??�« ¨t²�UI²Ý« .b??I??²??Ð p???�– o??³??²??Ý« W�UI²Ýô« pKð l³²²�²Ý YOŠ ¨tF� W??O??�??½d??H??�« d???Þ_« s??�U??C??ð »«d{≈ ÷u??š sŽ Êö??Žù« d³Ž W³�M�UÐ Íb¹bNðË tF� wM�UCð ¨UNMOŠ ÆW??O??Ðd??G??� …—«œS?????� U??M??O??�≈ Ô Ô XK�Ë w�½dH�« dOH��« v�≈ X³¼– n¹dA�« V²J*« d??Þ√ ÂU??� «–≈ ∫t??� »dG*« ÊS??� »«d??{S??Ð ◊UHÝuHK� sŽ Y׳¹Ë U�½d� sŽ vK�²OÝ «c¼ dOÐbð w� ÁbŽU�ð Èdš√ W�Ëœ VðUJ�« W�UI²Ý« b??F??ÐË ÆŸU??D??I??�« —u�_« Ÿu???ł—Ë w�½dH�« ÂU??F??�« .d� 5OFð - ¨U¼bNŽ oÐUÝ v�≈ ¨åL’OCPò?� U�UŽ U³ðU� w½«dLF�« Í√ t¹b¹ 5Ð l{uð Ê√ ÊËœ sJ� 5Hþu*« wHK� ¡UM¦²ÝUÐ  UHK� Ú nþu*«Ë å‘ËU??A??�«ò ∫5OÐdG*« wMGKÐ U�bMŽË ÆÊ–R*UÐ ·ËdF*« rOŠd�« b??³??Ž v????�≈ X??³??¼– ¨p????�– w½UDŽQ� ¨d�_UÐ tðd³š√Ë bO³ŽuÐ UL� ·d??B??ð_ d??C??š_« ¡u??C??�« ÊËb½uÐ d¹b*« v�≈ X³¼– Æw� Ëb³¹

w½«dLF�« .d� sJ¹ r??� UN²�Ë Æq??L??F??�« s??� dNý n¹dA�« V²J*« …—«œ≈ w� qG²A¹ 5OÐdG� 5Hþu� dOž ◊UHÝuHK� U½–R� ÊU?????� U???L???¼b???Š√ ¨5????M????Ł« —uBM*« »uIF¹ wŠ w� b−�0 l� q�UA� t??� X??½U??�Ë ¨◊U??Ðd??�U??Ð Æå‘ËUýò ÊU??� w½U¦�«Ë ª…—«œù« V²JLK� ÂU??F??�« V??ðU??J??�« Ê√ r??N??*« ÊU� Íc???�« ¨◊UHÝuHK� n??¹d??A??�«

¨Uzb²³� ‰ULŽ√ qł— UNMOŠ ÊU�Ë rŁ Æq??³??I??� d???�_« tOKŽ X??{d??ŽË Í—b???½√ „U???ł d??¹b??*« v???�≈ X??³??¼– Ê«u¹b� «d¹b� w²HBÐ ¨ÊËb??½u??Ð Ê√ tM� X³KÞË ¨œUB²�ô« d??¹“Ë WÐU²J�« w� w½«dLF�« .d� qGA¹ «—ËU−� U³²J� ÁUDŽQ� ¨W??�U??F??�« XÞd²ý« Æw�½dH�« ÂUF�« VðUJK� bFÐ ô≈ wÐ qB²¹ ô√ .d??� vKŽ

qBŠ Ê√ t???� o??³??�??¹ r???� ¨ô æ ÆUNOKŽ Àö¦� »dGLK� ‰Ë√ «d??¹“Ë ÊU� ≠ vKŽ ö�UŠ ÊuJ¹ Ê√ ÊËœ  «d� øU¹—uK�U³�« …œUNý Êu� ¨w�UBŽ ÊU�½≈ tMJ� ªrF½ æ UÝUÝ√Ë ¨ ôU−� …bŽ w� t�H½ dOO�ðË ‰ULŽ_«Ë ‰U*« ‰U−� w� b� w½«dLF�« .d� ÊU�Ë Æ ôËUI*« w� U¹—uK�U³�« Èu²�� v�≈ q�Ë X½U� b??�Ë ¨ UOMO�L)« W??¹«b??Ð sL� ªWLN� WLO� c¾½¬ U¹uK�U³K� ÊUײ�« «Ë“U??²??ł« s??¹c??�« q??� 5??Ð ô≈ `−M¹ r� w²I�dÐ U¹—uK�U³�« jЗ ¨Èdš√ WOŠU½ s� ÆU³�UÞ 12 …eOL²�  U??�ö??Ž w½«dLF�« .d??� ‰ULŽ_« ‰Uł— l� ‰öI²Ýô« qO³� Ê«—u� rNÝ√— vKŽË ¨5O�½dH�« U½ËdÞU³�« fOz— ÊU� Íc�« e¹d� ÊU???�Ë ¨»d????G????*« w???� W??O??�??½d??H??�« U¾OA� U??¾??O??ýË Æ.d???J???� U??I??¹b??� ‰ULŽ√ qł— w½«dLF�« .d� `³�√ - U�bMŽË ÆUÐUý bÔ FÐ ‰«e¹ ô u¼Ë «d¹“Ë bO³ŽuÐ rOŠd�« b³Ž 5OFð U½—d� ¨WO�U*«Ë wMÞu�« œUB²�ö� ¨◊UHÝuHK� n¹dA�« V²J*« WÐdG� rOŠd�« b??³??Ž w??M??� V??K??Þ Y??O??Š UÐUý t??O??K??Ž Õd??²??�√ Ê√ b??O??³??Žu??Ð …eOL²�  U�öŽ t� ÊuJð UOÐdG� ÊuJO� ¨5O�½dH�« ‰ULŽ_« ‰UłdР×b²¹ r??Ł åL’OCPò w??� UMMOŽ w�½dH�« d??¹b??*« ÷uF¹ Ê√ v??�≈ wIÐ Íc???�« ÊËb??½u??Ð Í—b???½√ „U??ł 1944 s??� åL’OCPò ”√— vKŽ —«b????�« v????�≈ X??³??¼– Æ1958 v????�≈ ¨w½«dLF�« .d� …U�ö* ¡UCO³�«

w½u�¹d�« ÊULOKÝ ∫Á—ËUŠ

5¹œU%U� rJ²�öŽ X½U� nO� ≠ ‰Ë_« d??¹“u??�«® w½«dLF�« .d??J?Ð ·öš vKŽ r²M� U�bMŽ ©o³Ý_« u¼ ÊU� ULMOÐ ¨w½U¦�« s�(« l� ø5ÐdI*« t�Uł— bŠ√ U�bMŽ UM½√ nO� p� XOJŠ bI� æ ¨w½U¦�« s�(« l??� g�UM½ UM� v�≈ UM�ušœ W�Q�� ¨WOMÞË WK²J� UMOKŽ ÷dŽ ¨1971 w� W�uJ(« W�uJ(« œuI¹ Ê√ U??�≈ ∫5²GO� WOMÞu�« W??K??²??J??�« s??� ‰Ë√ d???¹“Ë …œUO� X% UNO� „—UA½ Ê√ U�≈Ë i�d½ r????�Ë ªw???½«d???L???F???�« .d????� .d� d³²F½ UM� UM½_ 5²GOB�« s×½ UM½≈ qÐ ¨UM� U³¹d� w½«dLF�« s� tЫd²�« qNÝ s� 5¹œU%ô« ÆdBI�« «d¹b� ÊuJO� t²Šd²�« Íc�« X½√ ≠ ¨◊UHÝuHK� n??¹d??A? �« V??²?J?L?K?� ªåL’OCPò?Ð «—UB²š« ·ËdF*« øp�– nO� ¨U¹—uK�U³�« vKŽ w�uBŠ bFÐ æ w²Ý«—œ WFÐU²* U�½d� v�≈ X³¼– w½«dLF�« .d� X�dð b�Ë Æ„UM¼ q×� w??� u???¹œ«d???�« …e??N??ł√ lO³¹ pK� w� ÊU� »u³Š Êe�* —ËU−� U�bMŽË ª”U??� WM¹b� w� Íb??�«Ë w²�« WM��« w� »dG*« v�≈  bŽ ¨t�öI²Ý« vKŽ »dG*« UNO� qBŠ qI²½« b� w½«dLF�« .d??�  b??łË qł— `³�√Ë ¡UCO³�« —«b�« v�≈ ƉULŽ√ vKŽ w½«dLF�« .d� qBŠ q¼ ≠ øU¹—uK�U³�« …œUNý


1937_17-12-2012  

Almassae 1937

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you