Page 1

‫الـــرأي‬

‫الـجـماعـــــة‬ ‫واملـــــراجـــعــــة‬

‫تصدر كل صباح‬

‫الراأي احلر واخلرب اليقني‬

‫الرياضة‬

‫الـرجـاء البيـضــاوي‬ ‫«يـفصـل» روسـي‬

‫يومية مستقلة‬ ‫‪09‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬عبد اهلل الدامون‬

‫> الرئيس المؤسس‪ :‬رشيد نيني‬

‫> العدد‪1858 :‬‬

‫الخميس ‪ 25‬شوال ‪ 1433‬الموافق ‪ 13‬شتنبر ‪2012‬‬

‫استنفار باملغرب ومقتل السفير األمريكي‬ ‫في ليبيا بسبب فيلم مسيء للرسول‬ ‫احتجاجات‬ ‫أمام القنصلية‬ ‫األمريكية‬ ‫بالبيضاء‬ ‫وأبوحفص‬ ‫والفيزازي‬ ‫يستنكران‬ ‫الهجوم المسلح‬ ‫عزيز احلور‬ ‫ُق��ت��ل ال��س��ف��ي��ر األم��ري��ك��ي‪ ،‬ومعه‬ ‫ث��اث��ة م��وظ��ف��ني م��ن م��واط��ن��ي��ه‪ ،‬أول‬ ‫أمس الثاثاء‪ ،‬في هجوم صاروخي‬ ‫نفذه مسلحون إساميون على مقر‬ ‫القنصلية األمريكية ببنغازي‪ ،‬في‬ ‫ليبيا‪ ،‬احتجاجا على ع��رض فيلم‬ ‫أمريكي م��س��يء إل��ى ال��رس��ول (ص)‬ ‫ف��ي ذك��رى أح��داث احل��ادي عشر من‬

‫ك��ش��ف��ت م��ع��ط��ي��ات جديدة‬ ‫ح��ص��ل��ت ع��ل��ي��ه��ا «امل����س����اء» أن‬ ‫ال���ق���ي���ادي ال����ب����ارز ف���ي تنظيم‬ ‫القاعدة‪ ،‬زين الدين محمد حسني‪،‬‬ ‫املعروف باسم «أبو زبيدة»‪ ،‬سبق‬ ‫أن احتجز باملغرب م��ن طرف‬ ‫امل��خ��اب��رات امل��رك��زي��ة األمريكية‬ ‫«‪ .»CIA‬وأوض��ح��ت املعطيات‬ ‫ذات��ه��ا أن محامي ال��ق��ي��ادي في‬ ‫تنظيم القاعدة رف��ع��وا‪ ،‬االثنني‬ ‫امل��اض��ي‪ ،‬دع���وى قضائية ضد‬ ‫احل���ك���وم���ة األم���ري���ك���ي���ة بسبب‬ ‫احتجازه بسجون سرية بكل من‬ ‫أفغانستان واألردن واملغرب‪ ،‬من‬ ‫خال رحات جوية سرية لوكالة‬ ‫املخابرات املركزية األمريكية‪.‬‬ ‫وأك��دت املعطيات ذاتها أن‬ ‫ال��دع��وى القضائية ج��اءت قبل‬ ‫مناقشة البرملان األوروبي لتقرير‬ ‫ج��دي��د ح��ول عملية االختطاف‬ ‫و«الترحيل السري» واالحتجاز‬ ‫غ��ي��ر ال��ق��ان��ون��ي ل��ل��س��ج��ن��اء في‬ ‫ال��دول األوروبية من قبل وكالة‬ ‫املخابرات املركزية‪.‬‬ ‫وك���ش���ف ت���ق���ري���ر االحت�����اد‬ ‫األورب�������ي‪ ،‬ال�����ذي اس��ت��ن��د إليه‬ ‫م��ح��ام��و ال���ق���ي���ادي ف���ي تنظيم‬ ‫القاعدة وتتوفر «امل��س��اء» على‬ ‫ن��س��خ��ة م��ن��ه ح����ول «الترحيل‬ ‫ال��س��ري»‪ ،‬أن الطائرة املسجلة‬ ‫حت��ت رق���م ‪ ،N724CL‬والتي‬ ‫مت استعمالها من ط��رف وكالة‬ ‫املخابرات املركزية األمريكية‪،‬‬ ‫ق��ام��ت ف���ي ‪ 16‬ف��ب��راي��ر ‪2005‬‬ ‫برحلة إل��ى العاصمة املغربية‬

‫> الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫بنكيران في ورطة وشركات النفط تطالب‬ ‫مبستحقات تصل إلى ‪ 1500‬مليار‬ ‫عبد الرحيم ندير‬

‫سيجد بنكيران نفسه‪ ،‬هذا األسبوع‪ ،‬أمام مأزق‬ ‫جديد؛ فقد جت��ددت مطالب النفطيني للحكومة‬ ‫بأداء متأخراتها البالغة ‪ 1500‬مليار سنتيم‪،‬‬ ‫والناجتة باألساس عن الفارق بني أسعار‬ ‫ش���راء ال��ن��ف��ط واس��ت��ي��راده م��ن األس���واق‬ ‫الدولية وأسعار بيع املنتوجات النفطية‬ ‫للمستهلك في السوق الداخلية‪.‬‬ ‫وق����ال ع��ب��د ال��ل��ه ال���ع���ل���وي‪ ،‬رئيس‬ ‫ف��ي��درال��ي��ة ال��ط��اق��ة ب��امل��غ��رب‪ ،‬إن جتمع‬ ‫النفطيني‪ ،‬ال��ذي يضم شركات النفط‬ ‫وال���غ���از ف��ي امل���غ���رب‪ ،‬سيعقد اليوم‬ ‫اج��ت��م��اع��ا م���ن أج����ل ت�����دارس كيفية‬ ‫التعامل مع الظرفية احلالية؛ مشيرا‬ ‫إلى وجود مفاوضات في هذا الشأن‬ ‫مع الوزير املنتدب املكلف بالشؤون‬ ‫العامة واحلكامة‪ ،‬جنيب بوليف‪ ،‬من‬ ‫أجل إيجاد حلول عاجلة لهذا امللف‪.‬‬ ‫ورغم أن النفطيني يتفهمون الوضعية‬

‫املادية الصعبة التي تعيشها احلكومة‪ ،‬كما جاء‬ ‫على لسان عبد الله العلوي‪ ،‬فإنهم لم يعودوا قادرين‬ ‫على حتمل أعباء عدم حل هذا امللف‪ ،‬وبالتالي فهم‬ ‫يطالبون احلكومة احلالية باتخاذ تدابير‬ ‫استعجالية ألداء املتأخرات الناجتة عن‬ ‫ارتفاع أسعار البترول خال السنة‬ ‫احلالية‪ ،‬والتي جت��اوزت اآلن عتبة‬ ‫‪ 114‬دوالرا للبرميل‪ ،‬أو على األقل‬ ‫أداء فوائد التأخير املتفق عليها‪.‬‬ ‫وح��س��ب رئ��ي��س فيدرالية الطاقة‪،‬‬ ‫فإن شركات النفط والغاز استنفدت‬ ‫ك��ل ال��وس��ائ��ل ال��ت��ي بيدها ملواجهة‬ ‫العجز في انتظار حتمله من طرف‬ ‫ص��ن��دوق امل��ق��اص��ة‪ ،‬إذ مت استهاك‬ ‫االح��ت��ي��اط��ي واس��ت��ن��ف��اد إمكانيات‬ ‫التمويل البنكي‪ .‬ويشير العلوي إلى‬ ‫أن النفطيني يدقون اآلن ناقوس‬ ‫اخلطر وينتظرون ما ستعلن عنه‬ ‫احلكومة بشأن إصاح صندوق‬ ‫تتمة ص ‪6‬‬ ‫املقاصة‪.‬‬

‫إصابات وحاالت إغماء في تدخل أمني‬ ‫ضد معطلني أمام البرملان‬ ‫الرباط ‪ -‬املهدي السجاري‬

‫السفير األمريكي بعد‬ ‫الهجوم املسلح‬ ‫(أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫شتنبر ‪.2001‬‬ ‫ووص��ل��ت ت��داع��ي��ات ع���رض هذا‬ ‫ال��ف��ي��ل��م إل�����ى امل����غ����رب‪ ،‬ح���ي���ث دعا‬ ‫نشطاء مغاربة على صفحات املوقع‬ ‫االجتماعي «فايسبوك» إلى التظاهر‬ ‫أم��س األرب��ع��اء أم��ام مقر القنصلية‬ ‫األم���ري���ك���ي���ة ف����ي ال�������دار البيضاء‬ ‫احتجاجا على عرض الفيلم‪ ،‬وهو ما‬ ‫أثار حالة استنفار في السفارة‪ ،‬التي‬ ‫اضطرت إلى تعزيز املراقبة األمنية‬

‫قيادي من القاعدة يقاضي أمريكا‬ ‫بسبب «احتجازه» في املغرب‬ ‫إسماعيل روحي‬

‫‪13‬‬

‫ال����رب����اط ق��ب��ل أن ت��ط��ي��ر إلى‬ ‫العاصمة األردنية عمان ومنها‬ ‫إلى فيلنوس يوم ‪ 17‬فبراير‬ ‫على الساعة السادسة وثاث‬ ‫دقائق مساء‪.‬‬ ‫وذك�������رت نفس‬ ‫امل�����ع�����ط�����ي�����ات أن‬ ‫مخطط املخابرات‬ ‫امل���������رك���������زي���������ة‬ ‫األم�����ري�����ك�����ي�����ة‬ ‫امل��������س��������ج��������ل‬ ‫حت����������ت رق�������م‬ ‫‪N787WH‬‬ ‫متت في إطاره‬ ‫رحات بني أيام‬ ‫‪ 15‬و‪ 19‬فبراير‬ ‫‪ ،2005‬حيث‬ ‫ح���ط���ت ط���ائ���رة‬ ‫ب����ال����ع����اص����م����ة‬ ‫املغربية الرباط‬ ‫وال������ع������اص������م������ة‬ ‫ال�������روم�������ان�������ي�������ة‬ ‫ب���وخ���اري���س���ت ق���ب���ل أن‬ ‫تصل إلى ليتوانيا‪.‬‬ ‫وأش����ارت املعطيات‬ ‫ذات���ه���ا إل���ى أن محامي‬ ‫ال����ق����ي����ادي ف����ي تنظيم‬ ‫ال����ق����اع����دة‪ ،‬بالتنسيق‬ ‫م��ع منظمة «ريبريف»‪،‬‬ ‫ق��دم��وا أدل���ة ج��دي��دة عن‬ ‫كيفية جلبه م��ن املغرب‬ ‫إل����ى ل��ي��ت��وان��ي��ا‪ ،‬إضافة‬ ‫إل��ى دالئ��ل عن كيفية نقله‬ ‫م��ن ل��ي��ت��وان��ي��ا إل���ى معتقل‬ ‫س��ري في أفغانستان تابع‬ ‫للمخابرات األمريكية‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪5‬‬

‫مع قهوة ال�صباح‬

‫مقتل السفير األمريكي وثالثة موظفني آخرين‪ ،‬أول أم��س‪ ،‬في‬ ‫ح��ادث الهجوم املسلح على القنصلية األمريكية في بنغازي بليبيا‬ ‫واقتحام السفارة األمريكية بالعاصمة املصرية القاهرة وما حصل أثناء‬ ‫ذلك من رفع علم أسود اللون يرمز إلى «اجلهاد» ورشق مقر السفارة‬ ‫باحلجارة‪ ،‬كلها مؤشرات خطيرة على احتمال انزالق الوضع األمني‬ ‫في املنطقة العربية والدخول في حروب وأزمات ليست في حاجة إليها‪،‬‬ ‫خاصة وأن دول هذه املنطقة‪ ،‬اخلارجة للتو من حكم استبدادي‪ ،‬الزالت‬ ‫تتلمس طريقها وسط ألغام أفرزها الربيع العربي الذي قاد العديد من‬ ‫احلركات اإلسالمية إلى السلطة‪.‬‬ ‫املسلمون ليسوا في حاجة إلى فتنة داخلية‪ ،‬وال إلى افتعال أزمات‬ ‫دبلوماسية أو إرغام األنظمة اجلديدة على اللجوء إلى استعمال القبضة‬ ‫احلديدية الستتباب األمن‪ ،‬ألن من شأن هذه اإلج��راءات أن تزيد في‬ ‫احتقان اجلو العام والرجوع ببلداننا إلى اخللف بدعوى الغيرة على‬ ‫الدين؛ كما أنه واهم من يعتقد أن هذا الهجوم على املصالح األمريكية‪،‬‬ ‫س��واء في ليبيا أو في مصر‪ ،‬يخدم قضايا اإلس��الم واملسلمني‪ ،‬بل‬ ‫إن ��ه ي�ض��ر كبير ال �ض��رر ب �ص��ورة اإلس� ��الم ف��ي ال �غ��رب‪ ،‬والواليات‬ ‫املتحدة األمريكية على اخلصوص‪ ،‬ويسيء إلى الصورة التي يحاول‬ ‫اإلسالميون تسويقها بناء على جهود كبيرة من أجل محو الصورة‬ ‫القدمية التي التصقت بهم في العقود املاضية‪ ،‬ألن ما حدث سوف‬ ‫يكرس الصورة النمطية لإلسالميني على أنهم دعاة عنف وفتنة‪ ،‬فمثل‬ ‫هذه األحداث ترتبط باإلرهاب وليس بجماعات ذات توجه سياسي مدني‬ ‫تريد أن تستفيد من رياح الربيع العربي لترميم صورتها‪ .‬نتمنى أال‬ ‫يصبح العنف هو اللغة الوحيدة للتحاور مع اخلصم في املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫وه��ذه مناسبة لنقول أيضا لبعض املتطرفني الغربيني إن االستهزاء‬ ‫بالديانات ومعتقدات الشعوب مببرر االنتصار للحرية واإلبداع لن يخدم‬ ‫إال اجلهات املتطرفة الرافضة للتعايش بني الديانات واحلضارات‪.‬‬

‫في محيطها‪ ،‬فيما شملت التعزيزات‬ ‫األم���ن���ي���ة‪ ،‬أي���ض���ا‪ ،‬م��ح��ي��ط السفارة‬ ‫األم���ري���ك���ي���ة ف����ي ال����رب����اط وجميع‬ ‫امل��ص��ال��ح وال��ب��ع��ث��ات الدبلوماسية‬ ‫وامل��ؤس��س��ات التعليمة األجنبية‪،‬‬ ‫خاصة األمريكية‪.‬‬ ‫وشملت تداعيات ع��رض الفيلم‬ ‫في املغرب تعليق عدد من الناشطني‬ ‫امل���غ���ارب���ة ع��ل��ى احل�����دث‪ ،‬وف����ي هذا‬ ‫الصدد قال خالد السفياني‪ ،‬احملامي‬

‫«هاواي» حتتفي‬ ‫بامللك ملدة أسبوع‬ ‫املساء‬

‫ينتظر أن تنظم هاواي األمريكية‬ ‫أسبوعا كامال احتفاء بامللك محمد‬ ‫السادس‪ ،‬وأكدت معطيات حصلت‬ ‫عليها «املساء» أن األسبوع سينظم‬ ‫خالل الفترة من ‪ 28‬نونبر‬ ‫إلى ‪ 4‬دجنبر املقبلني‪.‬‬ ‫وأوض �ح��ت املعطيات‬ ‫ذات��ه��ا أن امل��غ��رب ممثال‬ ‫في جهة الرباط سال زمور‬ ‫زعير سيقيم بهذه املناسبة‬ ‫ن��اف��ورة تقليدية مغربية‬ ‫وسط هاواي األمريكية‪،‬‬ ‫مضيفة أن��ه مت تكليف‬ ‫مقاول مغربي‪ ،‬الذي من‬ ‫املتوقع أن يحل بهاواي‬ ‫رفقة عدد من احلرفيني‬ ‫وال �ص �ن��اع التقليديني‬ ‫امل � �غ� ��ارب� ��ة‪ ،‬م� ��ن أجل‬ ‫اإلش � ��راف ع �ل��ى عملية‬ ‫البناء‪.‬‬ ‫وأش � ��ارت املعطيات‬ ‫ذاتها إلى أن السفارة املغربية‬ ‫بواشنطن تشرف بشكل مباشر‬ ‫على اإلعداد ألسبوع امللك محمد‬ ‫ال � �س� ��ادس ب � �ه� ��اواي‪ ،‬م ��ن خالل‬ ‫تكليف مسؤولة الشؤون الثقافية‬ ‫بها مبهمة التواصل مع املقاول‪،‬‬ ‫ال� ��ذي س �ي �ت��ول��ى ع�م�ل�ي��ة تشييد‬ ‫النافورة‪ ،‬موضحة أن السفارة‬ ‫امل �غ��رب �ي��ة ب��واش �ن �ط��ن اتخذت‬ ‫جميع االح �ت �ي��اط��ات م��ن أجل‬ ‫ضمان نقل امل��واد األول�ي��ة من‬ ‫امل�غ��رب إل��ى ال��والي��ات املتحدة‬ ‫األمريكية‪.‬‬

‫حت��دث ه��ذه األي���ام أم��ور غير‬ ‫م��ف��ه��وم��ة‪ ،‬ي��ج��ل��و مل��ن اغ��ت��رب عن‬ ‫هذا البلد لسنوات قليلة أنه صار‬ ‫مجمعا للمرضى واملعطوبني‪ ،‬وأن‬ ‫مدنه أمست عواصم عاملية للكساح‬ ‫و«البيري بيري»‪.‬‬ ‫ف��ي ك��ل ح��ني‪ ،‬تظهر أمراض‬ ‫غريبة لم نسمع عنها حتى في زمن‬ ‫«بوهايوف» و«التوفيس»‪ .‬تهزمنا‬ ‫منتخبات دول م��ا زال���ت حتارب‬ ‫املجاعة والكوليرا وكأن ليس في‬ ‫ع���رض ال��ب��اد وط��ول��ه��ا م��ن ميلك‬ ‫قدمني قويتني تستطيعان ركل كرة‬ ‫منفوخة بالهواء‪ ،‬بينما يتمكن ذوو‬ ‫احتياجات خاصة من حتقيق ما‬ ‫صرفت‬ ‫عجز عنه أصحاء أسوياء ُ‬ ‫لهم مايني من الدراهم فقط ليرفعوا‬ ‫علمهم الوطني لبضع ثوان‪.‬‬ ‫هذه األمور تكشف أن الصحة‬ ‫في املغرب ما زالت بيد الله‪ ،‬وأنه‬ ‫عوض االنتهاء من محاربة أمراض‬ ‫بدائية انقرضت ف��ي دول العالم‬ ‫و ُأسقطت األي��ام العاملية اخلاصة‬ ‫بها م��ن م��ذك��رة املنظمة العاملية‬ ‫للصحة‪ ،‬صار علينا التكفل بذوي‬ ‫احتجاجات خاصة ج��دد‪ :‬مغاربة‬ ‫يعانون إعاقة في حاسة االنتماء‬ ‫إلى هذا الوطن‪.‬‬

‫والناشط املدني‪ ،‬ل�«املساء» إن هذا‬ ‫الفيلم هو إساءة إلى جميع األديان‬ ‫وعمل مقصود لتحويل األم��ور إلى‬ ‫طائفي وديني يساهم‬ ‫مذهبي‬ ‫صراع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ف��ي تعميق ال��ص��راع‪ ،‬م��ب��رزا أن رد‬ ‫الفعل العنيف على عرض الفيلم في‬ ‫ليبيا يعكس أن األم��ر ك��ان محاولة‬ ‫إلثارة هذا النوع من الفنت العنصرية‪،‬‬ ‫التي ليس لها أساس‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪6‬‬

‫تدخلت قوات األم��ن‪ ،‬عشية أول أمس الثاثاء‪،‬‬ ‫لتفريق مسيرة احتجاجية لألطر العليا املعطلة في‬ ‫اجت��اه مبنى البرملان‪ ،‬حيث ك��ان ه��ؤالء املعطلون‬ ‫يعتزمون الدخول في اعتصام أمامه احتجاجا‬ ‫على موقف احلكومة الرافض لإدماج املباشر‬ ‫في أساك الوظيفة العمومية‪.‬‬ ‫وق���د خ��ل���� ّ�ف ال��ت��دخ��ل األم���ن���ي‪ ،‬حسب‬ ‫مصادر من اللجنة الطبية لألطر العليا‬ ‫املعطلة‪ ،‬إصابات في صفوف احملتجني‬ ‫وح�����االت إغ���م���اء ل���دى ب��ع��ض املعطات‪،‬‬ ‫فيما شهدت األزق��ة املجاورة ملبنى البرملان‬ ‫م��ط��ا َردات واسعة لألطر العليا التي أعلنت‬ ‫ع��ن دخ����ول اج��ت��م��اع��ي «س���اخ���ن» لتلبية‬ ‫مطلبها ف��ي اإلدم�����اج ال���ف���وري في‬ ‫الوظيفة العمومية‪ .‬ومنعت قوات‬ ‫األمن مسيرة ثانية لألطر العليا‬ ‫املعطلة كانت ق��ادم��ة م��ن شارع‬ ‫احلسن الثاني في اجتاه مبنى‬

‫البرملان لالتحاق بزمائهم‪ ،‬حيث ضربت حزاما‬ ‫أمنيا على طول ساحة البريد وسط العاصمة الرباط‪،‬‬ ‫قبل أن تعمد إلى تفريقهم ومطاردتهم في اجتاهات‬ ‫مختلفة‪ .‬كما فرضت طوقا أمنيا على مبنى البرملان‬ ‫وعلى املنافذ املؤدية إلى الساحة املقابلة‬ ‫له‪ ،‬حيث منعت املواطنني من الوقوف‬ ‫أو التجمهر‪ ،‬فيما ظلت سيارات األمن‬ ‫الوطني وال��ق��وات املساعدة تطارد‬ ‫املجموعات املعطلة‪ ،‬دون تسجيل أي‬ ‫حالة اعتقال في صفوفهم‪.‬‬ ‫ورفع املعطلون‪ ،‬املنتمون إلى عدد‬ ‫من املجموعات املوقعة على محضر‬ ‫‪ 20‬ي��ول��ي��وز والتنسيق امليداني‬ ‫لألطر العليا املعطلة‪ ،‬شعارات‬ ‫تت�ّهم حكومة عبد اإلل��ه بنكيران‬ ‫باستعمال «ال���زرواط���ة» كوسيلة‬ ‫للحوار‪ ،‬مردّدين شعارات من قبيل‬ ‫«بديتيها يا بنكيرانْ ‪ ،‬ال ّزرواطة‬ ‫ف�ْكل مكانْ » و«اإلط��ار يريد تفعيل‬ ‫تتمة ص ‪2‬‬ ‫احملضر»‪.‬‬

‫حقوقيون يكشفون «جرائم» مالية في صفقات العمدة اجلزولي‬ ‫مراكش ‪ -‬عزيز العطاتري‬

‫ك��ش��ف��ت ش��ك��اي��ة س��ل��م��ه��ا الفرع‬ ‫احمللي للهيئة الوطنية حلماية املال‬ ‫ال��ع��ام ب��امل��غ��رب‪ ،‬ص��ب��اح أول أمس‬ ‫ال��ث��اث��اء‪ ،‬إل��ى الوكيل ال��ع��ام للملك‬ ‫ل��دى محكمة االستئناف مبراكش‪،‬‬ ‫«خ����روق����ات» ف���ي ت��دب��ي��ر اجلماعة‬ ‫احلضرية ملراكش في عهد العمدة‬ ‫اجل���زول���ي‪ .‬وق���د وق��ف��ت ال��ه��ي��ئ��ة‪ ،‬في‬ ‫ال��ش��ك��اي��ة ال��ت��ي ت��وص��ل��ت «املساء»‬ ‫ب��ن��س��خ��ة م��ن��ه��ا‪ ،‬ع��ل��ى ال��ع��دي��د من‬ ‫«االخ��ت��االت املالية واالداري���ة التي‬

‫يرقى بعضها إلى مستوى اجلرائم‬ ‫التي يعاقب عليها القانون اجلنائي‬ ‫املغربي»‪.‬‬ ‫وأش�����ارت ال��ه��ي��ئ��ة ف���ي مستهل‬ ‫ال���ش���ك���اي���ة‪ ،‬ال���ت���ي ت��ت��ك��ون م���ن ‪14‬‬ ‫صفحة‪ ،‬إل��ى أن املخطط التنموي‬ ‫للجماعة احل��ض��ري��ة مل��راك��ش خال‬ ‫سنوات ‪ ،2004-2009‬قد ضخ مبالغ‬ ‫«خ��ي��ال��ي��ة» إلجن���از م��ش��اري��ع تتعلق‬ ‫ب��ال��ط��رق واألرص���ف���ة‪ ،‬م��ع تهمي��ش‬ ‫للمشاري�ع الثقافي��ة واالجتماعية‪،‬‬ ‫حيث صادق املجلس اجلماعي ملدينة‬ ‫مراكش خال دورت��ه العادية لشهر‬

‫انفجار مبعمل لتصبير السمك‬ ‫وإصابة عاملني بآسفي‬ ‫نزهة بركاوي‬

‫تسبب انفجار قوي في إحدى‬ ‫السخانات اخلاصة بطهي األسماك‬ ‫مبصنع لتصبير األس �م��اك مبدينة‬ ‫آس�ف��ي باملنطقة الصناعية‪ ،‬عشية‬ ‫أول أمس الثالثاء‪ ،‬في إصابة عامل‬ ‫ش ��اب ب��ح��روق وص�ف�ت�ه��ا مصادر‬ ‫مطلعة ب�«البليغة»‪ ،‬في حني صدمت‬ ‫شاحنة عامال آخر فر عند االنفجار‪،‬‬ ‫حيث باغت سائق الشاحنة‪ .‬ويتلقى‬ ‫الضحيتان العالج مبستشفى محمد‬ ‫اخلامس باملدينة ذاتها‪.‬‬ ‫وأض� ��اف� ��ت امل � �ص� ��ادر ذاتها‬ ‫أن االن� �ف� �ج ��ار ال� �ق���وي‪ ،‬ال � ��ذي هز‬ ‫أرك ��ان امل�ص�ن��ع‪ ،‬تسبب أي�ض��ا في‬ ‫اختناق ح��وال��ي ‪ 15‬ام��رأة م��ن بني‬ ‫ال �ع��ام��الت ف��ي امل �ع �م��ل ذات � ��ه‪ ،‬ومت‬ ‫ن�ق�ل�ه��ن ج�م�ي�ع��ا إل� ��ى املستشفى‪،‬‬ ‫ح �ي��ث أع �ط �ي��ت ل �ه��ن اإلسعافات‬

‫الضرورية وغ��ادرن املستشفى‪ ،‬في‬ ‫ح��ني م� ��ازال ال�ض�ح�ي�ت��ان اآلخ ��ران‬ ‫يرقدان باملستشفى بسبب وضعهما‬ ‫الصحي‪.‬‬ ‫كما تسبب احل ��ادث ف��ي هلع‬ ‫كبير للسكان امل �ج��اوري��ن‪ ،‬حسب‬ ‫املصادر عينها‪ ،‬وهو ما جعل العديد‬ ‫منهم يغادر منازلهم نحو الشارع‬ ‫بعدما نال منهم اخل��وف‪ .‬وتساءلت‬ ‫بعض املصادر املطلعة عن سبب هذا‬ ‫االنفجار‪ ،‬علما أنه كان ميكن جتاوز‬ ‫ذلك في حال مت اكتشاف العطب في‬ ‫آلة التسخني‪ ،‬التي تبني أنها متآكلة‪،‬‬ ‫تضيف املصادر العليمة نفسها‪ ،‬وهو‬ ‫ما تقتضيه شروط السالمة الصحية‪،‬‬ ‫حرصا على سالمة اجلميع‪ ،‬وعلى‬ ‫رأسهم عمال املصنع‪.‬‬ ‫وح��اول��ت «امل� �س ��اء» االتصال‬ ‫باملصنع‪ ،‬الذي سجل به االنفجار‪،‬‬ ‫إال أنه تعذر عليها ذلك‪.‬‬

‫فبراير ‪ ،2004‬املنعقدة بتاريخ ‪17‬‬ ‫م��ارس ‪ ،2004‬على مخطط التنمية‬ ‫االقتصادية واالجتماعية للجماعة‬ ‫عن الفترة من سنة ‪ 2004‬إلى ‪،2009‬‬ ‫وتبنى ف��ي ه��ذا اإلط����ار‪ ،‬كمش��روع‬ ‫قابل للتنفيذ‪ ،‬مجموعة من احمل���اور‬ ‫وامل��ج��االت التي سيشملها املخطط‬ ‫بغاف مالي جتاوز مليار درهم‪ ،‬مت‬ ‫متويله من قبل مديرية اجلماعات‬ ‫احمللية وصندوق جتهيز اجلماعات‬ ‫احمللية واملجلس البلدي‪.‬‬ ‫وسجلت الهيئة ماحظات على‬ ‫املخطط التنموي املوض��وع من طرف‬

‫تحقيق األسبوع‬

‫«املساء» ترسم خريطة‬ ‫أشهر «األولياء» في‬ ‫البيضاء وأزمور‬

‫‪21‬‬

‫إذا لم تستقل فافعل ما شئت‬ ‫عزيز احلور‬

‫م��ا معنى أن امل��غ��رب م��ا زال‬ ‫ي��س��ت��ج��دي امل��ن��ظ��م��ات العاملية‬ ‫مل��س��اع��دت��ه ع��ل��ى م��ك��اف��ح��ة السل؟‬ ‫مباذا يشعر مسؤولو الصحة وهم‬ ‫يطالعون كلمة «‪ »Morocco‬ضمن‬ ‫قائمة ال���دول التي ل��م تتمكن من‬ ‫محاربة األم���راض التنفسية؟ هل‬ ‫ي��رم��ش لهم جفن عندما يقرؤون‬ ‫أن ‪ 70‬ف��ي امل��ائ��ة م��ن سكان الدار‬ ‫البيضاء يعانون الربو؟‬ ‫لم يكن من الشائع قط إصابة‬ ‫مغاربة باملاريا‪ ،‬ولم يسمع آباؤنا‬ ‫وأج���دادن���ا ب���أن ُرض���� ّ�ع��ا يولدون‬ ‫بأمراض السكري وفقر الدم وأدواء‬ ‫مزمنة بسبب سوء تغذية أمهاتهم‬ ‫ال��ات��ي ُي��ج��ب��رن ع��ل��ى ال��ك��د‪ ،‬وهن‬ ‫ح��ب��ال��ى‪ ،‬مبعامل أش��ب��ه بأسواق‬ ‫النخاسة‪ ،‬ويضطررن إلى العيش‬ ‫ف��ي ب��راري��ك وبضعة سنتيمترات‬ ‫وس��ط اإلسمنت ال���ذي ال يخترقه‬ ‫هواء وال ضوء‪.‬‬ ‫إن امل��رض��ى حقا ه��م مرضى‬

‫القلوب والضمائر‪ ،‬الذين يبيعون‬ ‫حواس االستشعار بأثمنة بخسة‪،‬‬ ‫فا يأبهون ملن يتولون مسؤولية‬ ‫اح����ت����رام واج������ب احل����ف����اظ على‬ ‫صحتهم؛ واملعاقون في احلقيقة‬ ‫هم أولئك الذين يتزاحمون على‬ ‫م��ك��ات��ب تسلم وص����والت الوقود‬ ‫ك��ي ي��س��اف��روا بها ف��ي عطل على‬ ‫حساب الدولة عوض أن يتفقدوا‬ ‫مستشفيات الباد التي كان معتقل‬ ‫غوانتانامو وما زال أرحم منها‪.‬‬ ‫آخ������ر واق�����ع�����ة ت���ش���ه���د على‬ ‫أن ال���وض���ع ال���ص���ح���ي‪ ،‬احلسي‬ ‫واملعنوي‪ ،‬مختل في املغرب هي‬ ‫ه��زمي��ة امل��ن��ت��خ��ب امل��غ��رب��ي أم���ام‬ ‫امل��وزم��ب��ي��ق‪ .‬ره���ط م��ن أح���د عشر‬ ‫ش��اب��ا وم����درب يتسلم م��ا يعادل‬ ‫مداخيل مدينة صغيرة شهريا‪ ،‬ال‬ ‫يستطيعون حتى دحرجة فقاعات‬ ‫جلدية‪.‬‬ ‫واق���ع بئيس ف��ع��ا‪ ،‬املغاربة‬ ‫ت��ع��ودوا على ع��زف نشيد وطنهم‬

‫ق��ب��ل ك���ل ه���زمي���ة‪ ،‬وت���درب���وا على‬ ‫املرابطة أمام بوابات املستشفيات‬ ‫ف��ي انتظار ق���دوم طبيب عمومي‬ ‫أغلق للتو عيادته اخلاصة‪ .‬نحن‬ ‫شعب إذا مرضنا باحلمى نداويها‬ ‫ب�«املخينزة» حتى ال نضطر إلى‬ ‫دخ������ول س����اح����ات ح�����رب اسمها‬ ‫«السبيطارات» ومواجهة ممرضني‬ ‫و«م���اج���ورات» وم��ول��دات وأطباء‬ ‫ارت���دوا دروع قتال ب��دل الوزرات‬ ‫البيضاء‪.‬‬ ‫ميوت الناس بالسل والكوليرا‬ ‫والتهاب الكبد‪ ،‬وال أحد يستقيل؛‬ ‫وينزف جرحى حوادث سير حتى‬ ‫امل��وت في انتظار سيارة إسعاف‬ ‫تعمل وف��ق التقومي الهجري‪ ،‬وال‬ ‫أحد يترك منصبه‪.‬‬ ‫على ذكر االستقالة وحوادث‬ ‫ال���س���ي���ر‪ ،‬ج�����ادت ق��ري��ح��ة رئيس‬ ‫احل��ك��وم��ة‪ ،‬ع��ب��د اإلل����ه بنكيران‪،‬‬ ‫ي���وم اخلميس امل��اض��ي وه���و في‬ ‫مجلس حكومي‪ ،‬بإحدى «نوادره»‬

‫اجلماعة احلضرية ملراكش‪ ،‬أهمها‬ ‫أن���ه ال ي��ض��م ب��رن��ام��ج ع��م��ل مفصل‬ ‫يحدد احلاجيات الكمية والنوعية‬ ‫احلقيقية للجماعة‪ ،‬كما أنه لم يحدد‬ ‫األم��اك��ن وامل��واق��ع ال��ت��ي ستشملها‬ ‫املشاريع املبرمجة‪ ،‬ولم يكن مسبوقا‬ ‫بدراسات قبلي��ة موضوعية وشاملة‪.‬‬ ‫كما أن املخطط ركز أكثر على احملاور‬ ‫املتعلقة بالبنيات التحتية واملرافق‬ ‫االق��ت��ص��ادي��ة‪ ،‬مت��ث��ل ن��س��ب��ة ‪ 71‬في‬ ‫املائة من مجموع املشاريع املبرمجة‬ ‫في املخطط‪.‬‬ ‫التفاصيل ص ‪4‬‬

‫اللصوص «يحكمون» حي‬ ‫األحباس في الدار البيضاء‬ ‫املساء‬

‫حتول حي األحباس‪ ،‬في درب السلطان ‪-‬الفداء‪،‬‬ ‫إلى قِ بلة للصوص وأصحاب السوابق العدلية‪ ،‬رغم أن‬ ‫هذا احلي مجاور للقصر امللكي ويوجد فيه مقر أمني‬ ‫للشرطة السياحية‪ .‬وذكر مصدر مط�ّلع أن هذا احلي‪،‬‬ ‫ال��ذي يستقطب يوميا عشرات السياح األجانب‪ ،‬لم‬ ‫يعد منطقة آمنة‪ ،‬كما كان من قبل‪ ،‬بل أصبح «ساحة»‬ ‫لاعتداءات والسرقة في واضحة النهار‪.‬‬ ‫ويشير مصدرنا‪ ،‬في هذا السياق‪ ،‬إلى أن لصا‬ ‫هاجم‪ ،‬قبل ‪ 5‬أي��ام‪ ،‬سيدة كانت تتجول بهذا احلي‬ ‫وانتزع منها حقيبتها اليدوية ومبلغا ماليا قيمته‬ ‫‪ 6‬آالف و‪ 500‬دره��م‪ ،‬قبل أن يلوذ بالفرار‪ .‬أكثر من‬ ‫هذا‪ ،‬فحي األحباس‪ ،‬الذي يعد بحق معلمة تاريخية‪،‬‬ ‫يتعرض ل��إه��م��ال وال��ن��س��ي��ان‪ ،‬حتى إن ال��ع��دي��د من‬ ‫أزقته حتولت إلى مطرح للنفايات واألزبال‪ .‬ولم تقف‬ ‫األمور عند هذا احلد‪ ،‬بل إن السلطات احمللية‪ ،‬ومعها‬ ‫نظارة األوقاف‪ّ ،‬‬ ‫غضت الطرف عن العديد من األبنية‬ ‫العشوائية التي طالت املعمار األصلي لهذا احلي‬ ‫وشوهت العديد من بناياته‪.‬‬ ‫ّ‬

‫امل��ض��ح��ك��ة ف���ي ع���� ّز ه���� ّم فاجعة‬ ‫«ت��ي��ش��ك��ا»‪ .‬ق���ال رئ��ي��س احلكومة‬ ‫معلقا على احل����ادث‪« :‬حكومات‬ ‫ال���دول التي حتترم نفسها تقدم‬ ‫استقالتها ع��ل��ى أق���ل م��ن ه���ذا»‪.‬‬ ‫تعليق بنكيران يفترض‪ ،‬بقواعد‬ ‫املنطق البسيط‪ ،‬أن تقدم احلكومة‬ ‫استقالتها‪ ،‬ه���ذا إن ك���ان رئيس‬ ‫احلكومة يتحدث‪ ،‬فعا‪ ،‬عن الدول‬ ‫التي حتترم نفسها‪ ،‬أم��ا إن كان‬ ‫يعتبر أن امل��غ��رب بلد ال يحترم‬ ‫نفسه‪ ،‬مبا يعني أن حكومته غير‬ ‫معنية ب��االس��ت��ق��ال��ة ع��ن أق���ل من‬ ‫حادثة «تيشكا»‪ ،‬فذلك أمر آخر‪.‬‬ ‫بهذا املنطق ت�ُدار األم��ور في‬ ‫الباد‪ ،‬مبنطق التبرير غير املنطقي‬ ‫ول����وك ال���ك���ام وت��ع��وي��ج األلسن‬ ‫بينما األي���دي متشبثة باملناصب‬ ‫واملؤخرات ملتصقة بالكراسي‪ .‬لن‬ ‫تستقيل احلكومة ولو خسفت كل‬ ‫طرق املغرب‪ ،‬ال قدر الله‪ ،‬ولن يترك‬ ‫مسؤولو الصحة مناصبهم حتى‬ ‫لو ظهر الطاعون في الباد‪ ،‬أجنانا‬ ‫الله‪ ،‬ولن يرفض غيريتس املايني‬ ‫ال��ت��ي ت�ُضخ «ب����اردة» ف��ي حسابه‬ ‫ك��ل شهر ول��و خسر املنتخب مع‬ ‫جزر البيلو‪ ،‬فالقاعدة تقول‪ :‬إذا لم‬ ‫تستقل فافعل ما شئت‪.‬‬

‫سري للغاية‬ ‫علمت «املساء» بأن مشروع‬ ‫تصميم التهيئة اجلديد ملقاطعة‬ ‫عني الشق بالبيضاء أثار حفيظة‬ ‫مجموعة من العائالت التي ورثت‬ ‫أراضي في منطقة سيدي معروف‬ ‫بعد أن كشف املشروع املذكور أن‬ ‫جزءا مهما من أراضيها تلك قد‬ ‫مت حتويله إلى منطقة خضراء في‬ ‫مشروع تصميم التهيئة‪ .‬وأوضح‬ ‫مصدر مطلع أن منعشني عقاريني‬ ‫وش�خ�ص�ي��ات ن��اف��ذة ف��ي املدينة‬ ‫مت�ل��ك أي �ض��ا أراض� ��ي باملنطقة‬ ‫امل��ذك��ورة‪ ،‬لكنها ظلت في مأمن‬ ‫م��ن شبح امل�س��اح��ات اخلضراء‬ ‫الذي يخيف مالك األراضي قبل‬ ‫أي تصميم تهيئة‪.‬‬ ‫وتوقع مصدرنا أن تعرف‬ ‫األي���ام املقبلة اح�ت�ج��اج��ات غير‬ ‫مسبوقة من طرف العائالت املالكة‬ ‫لألراضي املذكورة‪ ،‬احتجاجا على‬ ‫ما اعتبرته عدم تكافؤ في حتديد‬ ‫أماكن املساحات اخلضراء التي‬ ‫استهدفت مالكا ظلوا متمسكني‬ ‫بأراضيهم ورفضوا التخلي عنها‬ ‫ما لم يخرج تصميم التهيئة الذي‬ ‫يحدد قيمتها الفعلية‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫في الثانية‬

‫العدد‪ 1858 :‬اخلميس ‪2012/09/13‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫بعد سقوط محتال من دولة مالي بنفس الطريقة بمدينة قصبة تادلة‬

‫إحالة إفريقيني على العدالة بخريبكة بتهمة حيازة أوراق مالية مزورة‬ ‫املصطفى أبواخلير‬

‫أحيل على الوكيل العام‬ ‫للملك مبحكمة االستئناف‬ ‫ب���خ���ري���ب���ك���ة‪ ،‬ص����ب����اح األح����د‬ ‫امل���اض���ي‪ ،‬إف��ري��ق��ي��ان بتهمة‬ ‫«ت��ك��وي��ن ع��ص��اب��ة إجرامية‬ ‫والنصب واالحتيال والتزوير‬ ‫واس��ت��ع��م��ال��ه واإلق����ام����ة غير‬ ‫ال����ش����رع����ي����ة ف�������وق ال����ت����راب‬ ‫الوطني»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت عناصر الشرطة‬ ‫ال���ق���ض���ائ���ي���ة ب���خ���ري���ب���ك���ة قد‬ ‫اعتقلت مهاجرين إفريقيني‪،‬‬ ‫مساء اخلميس املنصرم‪ ،‬بعد‬ ‫ش��ك��اي��ة م���ن م���واط���ن مغربي‬ ‫ات���ه���م م��ه��اج��ري��ن إفريقيني‬ ‫ب��ال��ن��ص��ب وت���زوي���ر العملة‪،‬‬ ‫ليسقط املهاجران اإلفريقيان‬ ‫أياما قليلة بعد سقوط مهاجر‬ ‫من دولة مالي بنفس الطريقة‬ ‫بقصبة تادلة بني يدي العدالة‪،‬‬ ‫وبنفس التهمة أيضا‪.‬‬ ‫وك�����ان م��ه��اج��ر مغربي‬ ‫ب��ال��دي��ار اإلي��ط��ال��ي��ة‪ ،‬ق��د تقدم‬ ‫بشكاية حول تعرضه للنصب‬ ‫من طرف مهاجرين إفريقيني‪،‬‬ ‫م���ن خ��ل�ال ت��وه��ي��م��ه بأنهم‬ ‫ي��ت��وف��رون ع��ل��ى ص��ن��دوق من‬ ‫األوراق امل���ال���ي���ة م���ن عملة‬ ‫«األورو» م��ه��رب��ة م���ن غينيا‬ ‫وحت�����ت�����اج إلزال���������ة صباغة‬ ‫م��وض��وع��ة ع��ل��ي��ه��ا بواسطة‬ ‫محلول سحري خاص‪.‬‬ ‫وات������ص������ل امل���ت���ه���م���ان‬ ‫بالضحية وطلبا منه مبلغا‬ ‫ماليا لشراء احمللول السحري‬

‫فسلمهم ‪ 5‬آالف درهم‪ ،‬لكنهما‬ ‫اختفيا ع��ن األن��ظ��ار قبل أن‬ ‫ي��ش��ك ال��ض��ح��ي��ة ف��ي أمرهما‬ ‫ويتقدم بشكاية في املوضوع‬ ‫إل��ى السلطات املختصة في‬

‫خريبكة‪.‬‬ ‫وس���اع���د ت��وف��ر الضحية‬ ‫ع��ل��ى ص����ور ال��ت��ق��ط��ه��ا خفية‬ ‫ل��ل��م��ت��ه��م�ين ب��واس��ط��ة هاتفه‬ ‫النقال في اإلي��ق��اع بهما بعد‬

‫االت����ص����ال ب��ه��م��ا وإيهامها‬ ‫بتسليمهما ال��دف��ع��ة الثانية‬ ‫م����ن امل���ب���ل���غ امل���ط���ل���وب ال����ذي‬ ‫يصل إجماال إل��ى ‪ 20‬مليون‬ ‫سنتيم‪ ،‬لكن التنسيق املسبق‬

‫اتهام مهندس بتزوير أوراق نقدية في سطات‬ ‫سطات ‪ -‬موسى وجيهي‬ ‫أحالت عناصر املركز الترابي‬ ‫للدرك امللكي بأوالد سعيد‪ ،‬أمس‬ ‫األربعاء‪ ،‬مهندس دولة على أنظار‬ ‫وكيل امللك لدى ابتدائية سطات‬ ‫بتهمة تزوير أوراق نقدية من فئة‬ ‫‪ 200‬درهم‪ .‬وكانت عناصر الدرك‬ ‫قد أوقفت مهندس الدولة‪ ،‬خريج‬ ‫امل��درس��ة احمل�م��دي��ة للمهندسني‪،‬‬ ‫بناء على شكاية تقدم بها أحد‬ ‫امل �س �ت �خ��دم�ين مب �ح �ط��ة للبنزين‬ ‫ع�ل��ى ال �ط��ري��ق ال �ث��ان��وي��ة الرابطة‬

‫بني سطات ومركز أوالد سعيد‪،‬‬ ‫األح��د املاضي‪ ،‬أف��اد من خاللها‬ ‫ب��أن��ه ك��ان ع��رض��ة لعملية نصب‬ ‫م��ن ل��دن س��ائ��ق س �ي��ارة خفيفة‪،‬‬ ‫سلمه ورقتني من فئة ‪ 200‬درهم‬ ‫مقابل تزويده بكمية من البنزين‪،‬‬ ‫وانتقلت عناصر الدرك إلى محطة‬ ‫البنزين املذكورة حيث استمعت‬ ‫إل��ى العامل الضحية ال��ذي قدم‬ ‫م�ع�ل��وم��ات ل�ل�ض��اب�ط��ة القضائية‬ ‫ت �خ��ص رق� ��م ال� �س� �ي ��ارة ولونها‬ ‫وأوص� � ��اف س��ائ �ق �ه��ا ال� ��ذي قام‬ ‫بعملية النصب‪.‬‬

‫وبعد تنقيط السيارة املعنية‬ ‫لدى مصلحة تسجيل السيارات‬ ‫ب�س�ط��ات مت ال�ت�ع��رف ع�ل��ى هوية‬ ‫مالكها وع�ن��وان سكنه بسطات‪،‬‬ ‫لتباشر بعدها عناصر الضابطة‬ ‫ال�ق�ض��ائ�ي��ة بحثها ف��ي النازلة‪،‬‬ ‫وبتنسيق م��ع املصلحة الوالئية‬ ‫ل �ل �ش��رط��ة ال �ق �ض��ائ �ي��ة بسطات‬ ‫مت االن��ت��ق��ال إل���ى ع� �ن ��وان مالك‬ ‫السيارة حيث مت إيقاف املهندس‪،‬‬ ‫وبعد إخضاعه ملجريات البحث‬ ‫التمهيدي اعترف باملنسوب إليه‬ ‫ومبسؤوليته ع��ن ت��زوي��ر األوراق‬

‫ال �ن �ق��دي��ة احمل� �ج ��وزة‪ ،‬م��ب��رزا أنه‬ ‫ك��ان يعمل مبصلحة ت��وزي��ع املاء‬ ‫وال�ك�ه��رب��اء بسطات قبل أن يتم‬ ‫طرده بتهمة السرقة‪ ،‬ومت إخضاع‬ ‫منزل املعني باألمر للتفتيش حيث‬ ‫مت ال�ع�ث��ور ع�ل��ى ج�ه��از حاسوب‬ ‫وج �ه��از س�ك��ان�ي��ر ن��اس��خ متعدد‬ ‫اخلدمات كان يستعمله في نسخ‬ ‫األوراق النقدية‪ ،‬ومت وضع املعني‬ ‫ب��األم��ر ره ��ن ت��داب �ي��ر احلراسة‬ ‫النظرية باستشارة النيابة العامة‬ ‫قبل إحالته على احملكمة للنظر في‬ ‫املنسوب إليه‪.‬‬

‫بني رجال الشرطة القضائية‬ ‫وال��ض��ح��ي��ة ج��ع��ل املتهمني‬ ‫يسقطان بسهولة في الكمني‬ ‫الذي نصب لهما‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل‪ ،‬كانت‬

‫م��ص��ال��ح ال��ش��رط��ة القضائية‬ ‫ب��ق��ص��ب��ة ت���ادل���ة ق���د وضعت‬ ‫ح���دا مل��ه��اج��ر م��ن دول���ة مالي‬ ‫ينصب على املواطنني بنفس‬ ‫ال��ط��ري��ق��ة‪ ،‬ح��ي��ث مت��ت إحالة‬ ‫امل��ه��اج��ر امل���ال���ي ع��ل��ى وكيل‬ ‫امللك باحملكمة االبتدائية بعد‬ ‫استيالئه على ‪ 5000‬درهم‪،‬‬ ‫ومت ضبطه ومعه جتهيزاته‬ ‫ال��ت��ي ل��م ت��ك��ن س���وى حقيبة‬ ‫جلدية وأوراق بيضاء خاصة‬ ‫مت قصها على مقاس أوراق‬ ‫مالية لعملة األورو‪.‬‬ ‫ومتكن املهاجر املالي من‬ ‫إقناع مواطن من قصبة تادلة‬ ‫بإرسال مبلغ ‪ 5000‬درهم إليه‬ ‫ع��ب��ر ال��ب��ري��د ل��ش��راء محلول‬ ‫سحري وسلمه بعض النماذج‬ ‫م��ن عملة األورو ف��ي انتظار‬ ‫تسلم ‪ 50‬مليون سنتيم بعد‬ ‫ش������راء احمل����ل����ول السحري‬ ‫املزعوم‪.‬‬ ‫وطرح سقوط املهاجرين‬ ‫اإلفريقيني بخريبكة السؤال‬ ‫حول وجود شبكة من املهاجرين‬ ‫األفارقة تستخدم نفس الوسيلة‬ ‫في النصب واالحتيال بنفس‬ ‫ال��ط��ري��ق��ة‪ ،‬ب��ل وب��ت��ق��دمي وعود‬ ‫بنفس املبالغ املالية للضحايا‪،‬‬ ‫في الوقت ال��ذي أك��دت مصادر‬ ‫مطلعة وجود شبكات دولية في‬ ‫تزوير العملة‪ ،‬وإيهام الضحايا‬ ‫بقدرة عناصرها على حتويل‬ ‫أوراق إل��ى أم���وال طائلة قبل‬ ‫أن يختفي املهاجرون ويغلقوا‬ ‫هواتفهم ويستسلم الضحايا‬ ‫لقدرهم‪.‬‬

‫وفاة محام من بني مالل في حادثة سير‬ ‫بني مالل ‪ -‬م‪ .‬ب‬ ‫لقي احملامي عبد املالك الهاشمي مصرعه في حادثة سير خطيرة‪،‬‬ ‫صباح أمس األربعاء‪ ،‬بجماعة أوالد ناصر التابعة إلقليم الفقيه بن صالح‪.‬‬ ‫وقعت احلادثة املروعة على الطريق الوطنية الرابطة بني مراكش وبني‬ ‫مالل‪ ،‬حني اصطدمت سيارة احملامي ذات الدفع الرباعي بسيارة خفيفة‪،‬‬ ‫وتوفي احملامي الهاشمي (‪ 48‬سنة) في مكان احلادث مخلفا أربعة أبناء‪،‬‬ ‫بينما نقل سائق السيارة اخلفيفة في حالة خطيرة إلى قسم املستعجالت‬ ‫باملركز االستشفائي اجلهوي لبني مالل‪.‬‬ ‫ومت نقل جثمان احملامي إلى مستودع األموات ببني مالل حيث انتقل‬ ‫إل��ى عني املكان مجموعة من احملامني ببني م�لال بصحبة نقيب الهيئة‬ ‫باإلضافة إلى ممثلني للقضاة والنيابة العامة ورجال الدرك امللكي بعدما‬ ‫خلف خبر وفاة احملامي حزنا بالغا لدى زمالئه ومعارفه‪.‬‬

‫قطار يدهس شاحنة بالعيون الشرقية ‪ ‬‬ ‫عبدالقادر كتــرة‬ ‫نقل س��ائ��ق شاحنة على وجه‬ ‫السرعة‪ ،‬صباح أول أمس الثالثاء‪،‬‬ ‫إل��ى امل��رك��ز االستشفائي ‪ ‬اجلهوي‬ ‫ال��ف��اراب��ي ب��وج��دة‪ ،‬بعد أن أصيب‬ ‫ب���ج���روح ب��ل��ي��غ��ة ن��ت��ي��ج��ة اصطدام‬ ‫شاحنته بقطار للركاب كان قادما من‬ ‫الدار البيضاء في اجتاه وجدة‪  ،‬على‬ ‫مستوى املمر السككي غير احملروس‬ ‫بني العيون الشرقية وجرادة‪.‬‬ ‫وح��س��ب ش��اه��د ع��ي��ان‪  ،‬وقعت‬ ‫احل��ادث��ة حني ك��ان سائق الشاحنة‬ ‫بصدد عبور املقطع السككي دون‬ ‫أن ينتبه إل��ى ق��دوم القطار‪ ،‬لينتج‬ ‫عن ذلك اصطدام قوي أحلق أضرارا‬ ‫كبيرة بالشاحنة التي ‪ ‬انقلبت فوق‬ ‫ال��س��ك��ة احل��دي��دي��ة وتوقف‪ ‬القطار‬ ‫ح��وال��ي ساعة ونصف قبل أن تتم‬ ‫االستعانة بجرافة لسحب الشاحنة‬ ‫وحترير السكة احلديدية والسماح‬ ‫للقطار مبواصلة طريقه إلى وجدة‪.‬‬

‫وج����دت ال��ه��ي��ئ��ة ال��ق��ض��ائ��ي��ة مب��ل��ح��ق��ة محكمة‬ ‫االستئناف ب��س�لا‪ ،‬ص��ب��اح أم��س األرب��ع��اء‪ ،‬نفسها‬ ‫أمام وقائع مثيرة‪ ،‬في قضية تتعلق بإطالق النار‬ ‫من قبل شرطي على ثالثة شبان‪ ،‬اعترضوا سبيله‬ ‫بقرية اوالد م��وس��ى نهاية السنة امل��اض��ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫استعمل الرصاص احلي ضدهم‪ ،‬مما أصاب أحدهم‬ ‫في رجله‪ ،‬بينما لم تتضمن محاضر البحث املنجزة‬ ‫من قبل الشرطة القضائية‪ ،‬اإلصابة التي تعرض لها‬ ‫أحد املهاجمني‪ ،‬وأك��دت فقط وج��ود إط�لاق نار في‬ ‫الهواء‪.‬‬ ‫وحسب تفاصيل القضية‪ ،‬كان الشرطي متوجها‬ ‫إل���ى م��ق��ر عمله ب��ق��ري��ة اوالد م��وس��ى ب��س�لا‪ ،‬حيث‬ ‫اعترضه ثالثة شبان‪ ،‬وقاموا باالعتداء عليه‪ ،‬فنزل‬ ‫من سيارته وأخ��رج أصفادا حديدية من الصندوق‬ ‫اخللفي للسيارة‪ ،‬ووجه ضربات إليهم‪ ،‬ما تسبب في‬ ‫جرح أحدهم على مستوى خده األيسر‪ ،‬وبعدما عجز‬ ‫عن مواجهة الشبان الثالثة‪ ،‬الذ بالفرار إلى محل‬ ‫مجاور لبيع الفواكه‪ ،‬حيث تعقبه الشبان‪ ،‬وقاموا‬ ‫برميه باخلضر وال��ف��واك��ه والصناديق اخلشبية‪،‬‬ ‫فرد بإطالق رصاصة في الهواء لتخويفهم‪ ،‬وبعدها‬ ‫أطلق رصاصتني أخريني في الهواء‪ ،‬حسب محضر‬

‫وت��س��ب��ب احل�����ادث ف���ي إصابة‬ ‫سائق الشاحنة بجروح بليغة في‬ ‫الرأس واألطراف‪ ،‬فيما أصيب سائق‬ ‫القطار ب��ج��روح خفيفة‪ ،‬تلقى على‬ ‫إثرها اإلسعافات الضرورية باملركز‬

‫الصحي مبدينة العيون الشرقية‪.‬‬ ‫ي���ش���ار إل����ى أن ه����ذا املعبر‬ ‫ال��س��ك��ك��ي‪ ،‬ال�����ذي ك����ان مسرحا‬ ‫للعديد م��ن احل����وادث القاتلة‪،‬‬ ‫يشهد أشغاال منذ أكثر من سبعة‬

‫آيت ملول ‪ -‬محفوظ آيت صالح‬

‫تعرض سائحان من جنسية أملانية للسرقة حتت‬ ‫التهديد بالسالح األب��ي��ض م��ن ط��رف عصابة مدججة‬ ‫بالسيوف داخ��ل حافلة للنقل احلضري تابعة لشركة‬ ‫«آل���زا» اإلسبانية‪ .‬وذك���رت م��ص��ادر مقربة م��ن احلادث‬ ‫أن شابا أملانيا رفقة زوجته كانا يستقالن احلافلة من‬ ‫أكادير في اجت��اه حي امل��زار بآيت ملول حني فاجأهما‬ ‫أف��راد العصابة وقاموا بسلبهما ما بحوزتهما إضافة‬ ‫إلى مبلغ مالي قدر بـ‪ 2000‬درهم حتت التهديد بالسالح‬ ‫األبيض‪ .‬وأمام مشهد السيوف أصيبت الزوجة‪ ‬بحالة‬ ‫هستيرية جراء اخلوف الذي متلكها في حني لم يتجرأ‬ ‫أي من الركاب على االقتراب من العصابة أو التدخل‬ ‫لنجدتهما‪ .‬وبعد االنتهاء من عملية النشل أرغم أفراد‬ ‫العصابة السائق على التوقف على بعد أمتار من حي‬ ‫املزار ليغادروا احلافلة وسط ذهول الركاب الذين لزموا‬ ‫أماكنهم دون التمكن من القيام بأية ردة فعل‪  .‬‬ ‫وق��د سبق لسكان ح��ي امل���زار وأح��ي��اء أخ���رى من‬ ‫اجلماعة احلضرية ألي��ت م��ل��ول أن تقدموا بشكايات‬ ‫عديدة إلى مصالح الشرطة من أجل التدخل لوضع حد‬ ‫حل��االت النشل والسرقة حتت التهديد بالسالح التي‬ ‫يتعرض لها مستعملو ح��اف�لات النقل احل��ض��ري من‬ ‫طرف أفراد عصابات أضحوا متخصصني في هذا النوع‬ ‫من السرقات‪ ،‬إال أن كل النداءات التي وجهها السكان‬ ‫لم تغير من واق��ع األم��ر‪ ،‬إذ تنامت في اآلون��ة األخيرة‬ ‫عمليات اعتراض السبيل التي ذهب ضحيتها العديد‬ ‫من املواطنني‪.‬‬

‫إصابات وحاالت إغماء في تدخل‬ ‫أمني ضد معطلني أمام البرملان‬ ‫الرباط ‪ -‬املهدي السجاري‬ ‫تتمة ص(‪)01‬‬

‫وطالب احملتجون بتنفيذ التزامات حكومة عباس الفاسي‪ ،‬التي‬ ‫كانت قد وقعت على «محضر ‪ 20‬يوليوز» ‪ ،2011‬وعلى املرسوم‬ ‫الوزاري الصادر في نفس السنة‪ ،‬مجددين في السياق ذاته تشبثهم‬ ‫باإلدماج املباشر في أسالك الوظيفة العمومية ورفضهم املباريات‬ ‫املُعلـَن عنها‪.‬‬ ‫إل��ى ذل��ك‪ ،‬استنكر حسني أوم��رج�ي��ج‪ ،‬ع��ن التنسيق امليداني‬ ‫لألطر العليا املعطلة‪ ،‬في تصريح لـ»املساء»‪ ،‬التدخل األمني الذي‬ ‫وصفه بـ»العنيف»‪ ،‬مشيرا إلى أن «األط��ر العليا كانت تهدف إلى‬ ‫تنفيذ اعتصام جزئي‪ ،‬لكنّ قوات األمن نزلت بأعداد كبيرة وبعنف‬ ‫ملنع األط��ر من تنفيذ ه��ذا الشكل االحتجاجي‪ ،‬مما اضطرنا إلى‬ ‫تنظيم مسيرات متفرقة في الشوارع املجاورة ملبنى البرملان‪ ،‬وسط‬ ‫مطاردات بسيارات األمن»‪ .‬وكشف أومرجيج أن األطر العليا املعطلة‬ ‫سطـّرت برنامجا احتجاجيا ب��اس��م «اخل��ري��ف ال�س��اخ��ن»‪ ،‬بعدما‬ ‫«استنفدت جميع الوعود الكاذبة والتراجعات عن التزامات احلكومة‬ ‫السابقة‪ ،‬س��واء تعلق األم��ر باملرسوم أو احملضر»‪ .‬وق��ال املتحدث‬ ‫نفسه إنه «أمام هذا الوضع لم يبق أمامنا سوى الدخول في أشكال‬ ‫احتجاجية نوعية‪ ،‬من أهمها اإلضراب اجلماعي عن الطعام وتنفيذ‬ ‫اعتصامات مفتوحة على شاكلة اخل�ي��ام واعتصامات م��ن داخل‬ ‫املؤسسات الوازنة‪ ،‬سواء كانت حزبية أو تابعة للدولة»‪.‬‬ ‫�أوقات ال�صالة‬

‫الصبــــــــــــــح‬

‫‪:‬‬

‫العصــــــــــــــــر‬

‫‪:‬‬

‫الصبــــــــــــــح ‪:‬‬ ‫‪ 05.47‬العصــــــــــــــــر ‪:‬‬ ‫‪17.01‬‬ ‫الشـــــــــــروق ‪:‬‬ ‫املغـــــــــــــــــرب ‪:‬‬ ‫الشـــــــــــروق ‪:‬‬ ‫‪ 07.11‬املغـــــــــــــــــرب ‪:‬‬ ‫‪19.46‬‬ ‫‪:‬‬ ‫الظـــــــــــــــــهر‬ ‫العشــــــــــــاء ‪:‬‬ ‫الظـــــــــــــــــهر ‪ 13.28 :‬العشــــــــــــاء ‪21.04 :‬‬

‫مصاب برصاصة شرطي يسلم نفسه للسلطات‬ ‫الرباط ‪ -‬عبد احلليم لعريبي‬

‫أشهر من أجل بناء قنطرة فوق‬ ‫ال��س��ك��ة احل��دي��دي��ة لتجنب هذه‬ ‫احلوادث ومن املنتظر أن يفتتح‬ ‫في وجه حركة السير مع بداية‬ ‫السنة املقبلة‪.‬‬

‫أملانيان يتعرضان للسرقة داخل‬ ‫حافلة بأكادير‬

‫الضابطة القضائية‪.‬‬ ‫واملثير في القضية‪ ،‬أن أحد الشبان الذ بالفرار‬ ‫وه��و م��ص��اب ف��ي رج��ل��ه ب��ال��رص��اص‪ ،‬حيث استقر‬ ‫حوالي أسبوعني بالقرب من شاطئ سيدي موسى‬ ‫بسال‪ ،‬خوفا م��ن اكتشاف العائلة ل�لأم��ر‪ ،‬وبعدما‬ ‫ت��ده��ورت حالته الصحية‪ ،‬ع��اد إل��ى منزله وأخبر‬ ‫العائلة بإصابته بالرصاص على يد شرطي‪ ،‬حيث‬ ‫نقلته إل��ى مصحة خاصة بالرباط‪ ،‬قامت بإجراء‬ ‫عملية جراحية له‪ ،‬إلخراج بقايا الرصاصة من رجله‪.‬‬ ‫وباشر احملامي بوشعيب الصوفي من هيئة الرباط‪،‬‬ ‫اتصاالته مع وكيل امللك بسال حول وجود معطيات‬ ‫خطيرة ف��ي امل��ل��ف‪ ،‬تتضمن اإلص��اب��ة بالرصاص‬ ‫احل��ي‪ ،‬وأخبر الصوفي ممثل النيابة العامة بأن‬ ‫موكله يرغب في تسليم نفسه واإلدالء بحقائق حول‬ ‫عملية إطالق الرصاص‪ ،‬شريطة عدم اعتقاله‪ ،‬وبعد‬ ‫أسبوع من تسليم الشاب لنفسه وإدالئه مبعطيات‬ ‫في القضية‪ ،‬أمر وكيل امللك باعتقاله وإيداعه السجن‬ ‫احمللي بسال‪.‬‬ ‫وكان قاضي التحقيق وجه إلى الشرطي تهمة‬ ‫ال��ض��رب واجل���رح غير العمدين بواسطة السالح‪،‬‬ ‫دون إش���ارة إل��ى استعمال س�لاح ن���اري‪ ،‬كما وجه‬ ‫للمتهمني اآلخرين تهمة الضرب واجلرح واستهالك‬ ‫املخدرات‪.‬‬


2012Ø 09 Ø 13

fOL)«

‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬

1858 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

3

«‫ »ﺍﻟﻠﻲ ﺑﺎﻗﻲ ﺗﻴﻘﻮﻝ ﺑﺎﺑﺎ ﻟﻦ ﻳﻜﻮﻥ ﻗﺎﺩﺭﺍ ﻋﻠﻰ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﺤﺰﺏ‬:‫ﻋﻤﺪﺓ ﻓﺎﺱ ﻳﻬﺎﺟﻢ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﺍﻟﻔﺎﺳﻲ ﻭﻳﻘﻮﻝ‬

W�UF�« W½U�_« ‚U³Ý w� ◊U³A� wLÝd�« rNLŽœ ÊuMKF¹ ÕuO� ‰¬

:`d á∏```` ```Ä°SCG * Í“u½U*« vHDB�

Êœu*« f¹—œ≈ Íôu� ≠Á—ËUŠ

4

vKŽ ÊULOK�MÐ ÍdJOMF�«Ë U�U�¹Ê√ tK�« ±

—Ëb??�Ë ÍdJOMF�«Ë ÊULOK�MÐ 5??�«d??M?'« ¡U??Žb??²?Ý« vKŽ rJIOKFð U??� øÍ“u½U*« 5�(« ¡UH²š« nK� w� …œUNAK� wHÝuO�« ¨œuNA�« ¡UŽb²ÝUÐ UM³KÞ s� W��½ ÂUF�« qO�u�« vKŽ XKOŠ√ º w{U�Ë ¨¡U??Žb??²??Ýô« vKŽ ÷d²F¹ r??� t??½√ Í√ ¨tOKŽ o???�«ËË - ¡wý ô W¹dD�*« WOŠUM�« s�Ë ¨ «¡UŽb²Ýô« d¹d% œbBÐ oOIײ�« „UM¼ Ê√ wMFð ÂUF�« qO�u�« WI�«uL� ¨WOÝUO��« WOŠUM�« s� sJ� ¨Êü« v�≈ ÆwFO³Þ qJAÐ —u�_« dO�ð v²Š dCš√ «¡u{ ‰Ë√ w� `$ ¡UCI�« Ê√ d³²F½Ë UOÐU−¹≈ «dýR� ÀbŠ U� d³²F½ s×½Ë ÊU� «–≈ U�Ë ¨e−M¹ Ê√ V−¹ ö¹uÞ öLŽ UM�U�√ Ê√ qHG½ Ê√ ÊËœ ¨…uDš «c¼Ë ¨d�_UÐ ÊuOMF*« VO−²�OÝ ÊU� «–≈ U�Ë ¨ «¡UŽb²Ýô« —«b�≈ r²OÝ ÆwHJ¹ U0 t� bF²�½ Ê√ UMOKŽ UOM¼–Ë U¹uMF� «œuN−� VKD²¹

Ê√ Â√ ¨nK*« «c¼ w� rNð«œUNAÐ ¡ôœû� œuNA�« VO−²�¹ Ê√ l�u²ð q¼ øÂUF�« qO�u�« WI�«u� bMŽ n�u²²Ý —u�_« œuNA� r¼UM³KÞ UM½_ d�ú� «u³O−²�¹ Ê√ l�uð√ ÂU×L� U½√ º oKDM� s� d�_UÐ «u�uI¹ Ê√ rNM� »uKD�Ë ¨ÂUNð« Í√ rNO�≈ tłu½ r�Ë «uHAJO� W�d� Ác¼Ë ¨UNÐ ¡ôœù« «uC�d¹ Ê√ rN� o×¹ UL� ¨ôË√ w½U�½≈ ôËR�� ÊU� ÊULOK�MÐ wM�Š ‰«dM'« Ê_ ¨nK*« «c¼ sŽ t½u�dF¹ U� 5�(«Ë ¨UOK×� ôËR�� ÊU� ÍdJOMF� ËbOLŠ ‰«dM'«Ë ¨„—b�« sŽ UOMÞË ÆWOM�_« rN²ÐU�— X%Ë rN¹b� ö¹e½ ÊU� Í“u½U*« U�bIð ¨q??�_« vKŽ ¨oI×½ Ê√ W¹UJA�« XF{Ë 5Š ÂU×L� q�√ Íb� ÊU� WDIM�« s� Í“u½U*« »Ëd¼ w¼Ë WKŠd� dš¬ w� WOF{u�« hO�Að w� sײ/Ë ¡UCI�« »d$ UM½√ ·dFð X½√ wÝUO��Ë ¨©PF3® W¦�U¦�« W²ÐU¦�« W�Ëb�« vKŽË ¨Õö??�ù« ‘—Ë `²HÐ eOL²¹ Íc�« ·dE�« «c¼ w� W�«bF�« w{U*UÐ tDÐd¹ nK� t½_ ·UD*« dš¬ v�≈ nK*« «c¼ w� «dO�¹ Ê√ pK*«Ë «–≈ ¨…b¹bł WKŠd� √b³O� tONM¹ Ê√ tOKŽË ¨w½U¦�« s�(« qŠ«d�« W�d²ÐË v�≈ dOAð UMðUODF�Ë ¨ULz«œ tÐ UI�UŽ nK*« «c¼ qEOÝ ô≈Ë ¨p�– w� Vž— W¦�U¦�« W²ÐU¦�« WDIM�« w� «uM�œË 5�u²I� ’U�ý√ 5 q�_« vKŽ błu¹ t½√ Æ©PF3®

qO�u�« `²� l� s�«eð Í“u½U*« nK� w� œuNAK� «¡UŽb²Ýô« tOłuð bŠ√ ¨b¹«“Ë√ X¹√ 5�(« ÊUL¦ł w� UIOI%  «“«“—Ë WO�UM¾²Ýô ÂUF�« pKÝ …—Ëd{ wFð  √bÐ W�Ëb�« Ê√ ÊËbI²Fð q¼ ø1973 À«bŠ√ U¹U×{ øWI�UF�«  UHK*« s� œbŽ sŽ —U³G�« iHM� …b¹bł WI¹dÞ sŽ nAJ�« w� XKA� W(UB*«Ë ·UB½ù« W¾O¼Ë ¨÷ËdH*« u¼ «c¼ º nK� w� UC¹√ XKA�Ë ¨WHK²�� s�U�√ w� XM�œ w²�« U¹U×C�« 5�U¦ł r� gO'« Ê√ vKŽ …œU??¹“ ¨UN²�UÞ ‚u� tðd³²Ž« UN½_ Í“u½U*« 5�(« `²� w� Vždð W�Ëb�« Ê√ vKŽ  «dýR� Ác¼ Ê√ d³²Ž√ «c� ¨tHK� w� ÊËUF²¹ «u�bI¹ Ê√ ’U�ý_« s� œbŽ i�d¹ Íc�« pOL��« —«b'« «c¼ w� VIŁ s¹c¼ w� t²O�öI²Ý« X³¦¹ Ê√ ¡UCI�« vKŽ Ê≈ ‰u??�√Ë Æt½QAÐ WIOI(« qO�u�« Ê√ —U³²Ž« vKŽ …dO³� …—Uý≈ Ác¼Ë ¨WNł ÍQÐ dŁQ²¹ Ê√ ÊËœ 5HK*« qJAÐ dO�ð b� —u�_« Ê√ vKŽ dýR� «c¼Ë ‰bF�« d¹“u� UOKLŽ l³²¹ ÂUF�« ÆbOł ¨«dýR� «c¼ ÊuJO�� —uC(« sŽ œuNA�« ŸUM²�« ‰UŠ wH� ¨U�uLŽË s�Ë tK�« s� «u�U�¹ Ê√ rNOKF� WLJ;« ¡UŽb²Ýô «uÐU−²Ý«Ë ÀbŠ «–≈Ë ÆWO½u½UI�« 5LO�« ÊËœROÝ rN½_ dOLC�« ·UB½ù«Ë WIOI(« Èb²M� fOz— *

r??Žœ s???� b???¹e???*« V??�??J??� ”u????Ý …d??{U??×??Ð ¨WOG¹“U�_« dðË vKŽ »dC�UÐ å5OÝu��«ò ¨wÝUH�« ‰ö??Ž Ê√ v??�≈ tKšbð ‰ö??š «dOA� w³KÝ n�u� Í√ t� sJ¹ r� ¨»e(« fÝR� iF³�« ‰ËU??×??¹ U??� fJŽ ¨W??O??G??¹“U??�_« s??� t²�ËU×� w� «bOFÐ V¼– ◊U³ý Æt� Z¹Ëd²�« Êu??� s??Ž nAJ�UÐ å5??O??Ýu??�??�«ò W??�U??L??²??Ý« v�≈ UN³�½ wN²M¹ WOG¹“U�√ Â√ s� t??ðb??�«Ë f¹—œ≈ v�u*« XK³I²Ý« w²�« ¨åWЗË√ò WKO³� ÆUJK� t²F¹UÐË d³�_« tð«œUI²½« ◊U³ý t??łË ¨Èd??š√ WNł s� »e(« w� tKO�“ v�≈Ë ¨Ê«dOJMÐ W�uJŠ v�≈ «d³²F� ¨WOMÞu�« WOÐd²�« d¹“Ë ¨U�u�« bL×� W�uJŠ t²FD� Íc�« «e²�ôUÐ XKš√ v�Ë_« Ê√ W½U�√ò `³�√Ë UN�H½ vKŽ wÝUH�« ”U³Ž UOKF�« d??Þ_« qOGAð ÊQAÐ åÊ«dOJMÐ oMFÐ vKŽ rJ×OÝò t½QÐ U�u�« rNð« ULO� ÆWKDF*« vKŽ w�uB)«Ë w�uLF�« rOKF²�« nO�uð ÆdOš_« Á—«d� V³�Ð ¨å¡«uÝ bŠ lL−²�« t??O??� ·d???Ž Íc????�« X??�u??�« w???�Ë U³zU½ 13 —uCŠ d¹œU�QÐ ◊U³A� wÐUD)« 69Ë ¨UO�öI²Ý« UO½U*dÐ 15 q�√ s� UO½U*dÐ W¾ON�« ¨wMÞu�« fK−*« ¡UCŽ√ s� «uCŽ Âu¹ wÝUH�« WHOKš W¹u¼ w� qBH²Ý w²�« q�√ s??� ¨ «dO�B�UÐ Í—U???'« d³M²ý 23 XHA� ¨W??Ž—œ WÝU� ”uÝ WN−Ð «uCŽ 78 s¼«d¹ dOš_« «c¼ Ê√ ◊U³ý s� WÐdI� —œUB� ◊UÐd�UÐ dO³� ÍdO¼ULł lL& rOEMð vKŽ W½U�ú� w??½U??¦??�« t×Oýdð WKLŠ t??Ð wNM¹ ”U� …bLŽ ÊS� ¨UNð«– —œUB*« o�ËË ÆW�UF�« s� w�öI²Ý« ·ô¬ 10 »UDI²Ý« vKŽ s¼«d¹ fK−*« ¡UCŽ√ s� uCŽ 600 u×½ rNML{ tLOEMð dE²M¹ Íc??�« lL−²�« v??�≈ ¨wMÞu�« Æ◊UÐd�UÐ 5ÝU¹ sЫ WŽUIÐ ÂœUI�« bŠ_« Âu¹

`�U� X¹¬ Æ ≠ Íb$ ÆŸ

d¹œU�QÐ wÐUD)« ÊUłdN*« w� ÕuO� VM¹“ WI�— ◊U³ý bOLŠ

vKŽ U??Ž–ô U�u−¼ ◊U³ý sý ¨p??�– v??�≈ ∫WOLJNð …d??³??M??Ð ‰U????�Ë ¨w??ÝU??O??�??�« t??1d??ž vKŽ «—œU??� ÊuJ¹ s� UÐUÐ ‰uIOð w�UÐ wK�«ò «b�R� ¨åtOK{UM� sŽ ŸU�b�«Ë »e(« W¹ULŠ W�UF�« W??½U??�_« u×½ ‚U³��« w� Á—«dL²Ý« UO�U½Ë ¨p??�– ÊËœ WON�ù« …u??I??�« q??% r??� U??� t×Oýdð V×Ý sŽ Xł«— w²�« —U³š_« p�cÐ nBFð w²�« W�UF�« W½U�_« W�“_ Y�UŁ q×� ÆåbO²F�«ò »e(UÐ Ábł«uð ◊U³ý qG²Ý« ¨Èd??š√ WNł s�

‰öš ¨ÊuOF�« W¹bKÐ fOz—Ë ¨wÝUH�« ‰öŽ rÝUÐ wÐUD)« ÊU??łd??N??*« w??� U¼UI�√ WLK� ¨◊U³A� t??ðb??½U??�??� ¨¡«d??×??B??�« wO�öI²Ý« qł— Á—U³²ŽUÐ ÂUŽ 5�Q� tÐ t¦³Aðò «b�R� b�Ë ÆåU??ŽU??−??ý ö??ł— wC²Ið w??²??�« WKŠd*« q$ WLłUN� bOFO� W�dH�« uH¹ r� bOýd�« UM� ·öš ôò Ê√ v�≈ «dOA� ¨»e(« fÝR� qł— u¼ ÆÆtB�A� wÝUH�« bŠ«u�« b³Ž l� U¼“U²−¹ w²�« WKŠdLK� `KB¹ ô tMJ� `�U� Æåœö³�« UNM� d9Ë »e(«

wŽUL²łô«—«u(«vKŽwJK*«’d(«W�—uÐÍu�_«Íu²×¹Ê«dOJMÐ

UO³KD� UHK� qGAK� WOÞ«dI1b�« V�UD� r¼√ rC¹ W�uJ(« fOzd� —«d�SÐ WD³ðd*« WKOGA�« WI³D�« ¡«d???łú???� W??O??ŽU??L??²??łô« ‚u???I???(« ÂUF�« ŸUDI�« w� ¨5MÞ«u*« ÂuLŽË ¨’U???)« ŸU??D??I??�«Ë ÂU??F??�« t??³??ýË U??¹d??(« ‰u??Š nK� v??�≈ W??�U??{≈ ¨ U�Ëd)UÐ WD³ðd*«Ë WOÐUIM�« «c??¼ v??K??Ž U??N??K??O??−??�??ð r??²??¹ w??²??�« ÆÈu²�*« uCŽ ¨w??Ðd??F??K??Ð ‰ö???Ž d??³??ŽË WO�«—bH½uJK� ÍcOHM²�« V??²??J??*« WOÐU−¹SÐ ¨qGAK� W??O??Þ«d??I??1b??�« vKŽ W�uJ(« fOz— WI�«u� sŽ …—ËdCÐ w{UI�«  UÐUIM�« VKD� W??O??ŽU??L??'«  U???{ËU???H???*« ¡«d??????ł≈ «c¼ò Ê√ «d³²F� ¨W³O�d²�« WOŁöŁ »dG*« w� …d� ‰Ë_ ÊU� ¡«d??łù« f¹dJð ÷u???ŽË 1996 WMÝ w??� - ¨w??ŽU??L??'« ÷ËU??H??²??�« W??�U??I??Ł bI� 5??(« p??�– cM�Ë ¨UN{UNł≈ ÂuNH� —uD½ Ê√ ÷ËdH*« s� ÊU� U??N??½_ ¨W???O???ŽU???L???'«  U???{ËU???H???*« nK²�� q??( WFłU½ W??O??�¬ qJAð W??I??³??D??�« r??N??ð w???²???�«  ôU????J????ýù« ÆåWK�UF�«

Y׳РÂe²�«ò W�uJ(« fOz— Ê√ s� W??ŠËd??D??*« U??¹U??C??I??�« q??L??−??� 5Ð q??�«u??²??�«Ë —ËU??×??²??�« oKDM� ÆåWOÐUIM�« U¹e�d*«Ë W�uJ(« WO�«—bH½uJ�« b??�Ë oHð« b??�Ë f??O??z—Ë q??G??A??K??� W??O??Þ«d??I??1b??�« w� ÊËd{U(« ¡«—“u�«Ë W�uJ(«  U{ËUH� rOEMð vKŽ ŸUL²łô« U¼dC% ¨W³O�d²�« WOŁöŁ WOŽULł ¨qLF�« »UЗ√Ë  UÐUIM�«Ë W�uJ(« w� tOKŽ ’uBM� u??¼ U??� o??�Ë W½Ëb� UC¹√Ë ¨WO�Ëb�«  UF¹dA²�« ÆqGA�« vKŽ w??ÐU??I??M??�« b??�u??�« n???�ËË w½UFð w²�« WOŽUL²łô« ŸU??{Ë_« qO³� s??� W??K??�U??F??�« W??I??³??D??�« UNM� 5??M??Þ«u??L??K??� W???O???z«d???A???�« …—b????I????�« …—ËdCÐ U³�UD� ¨dIH�« —UA²½«Ë œU�H�« WЗU×�Ë rOKF²�« Õö??�≈ 5�%Ë W×B�« ŸUD� Õö??�≈Ë w???ŽU???L???²???łô«Ë ÍœU???????*« l????{u????�« q??J??� b?????Š l????????{ËË ¨W???K???O???G???A???K???�  U??¹d??(« X�� w??²??�«  U??�Ëd??)« ŸUł—≈Ë ¨WK�UF�« WI³DK� WOÐUIM�« ÆrNKLŽ v�≈ s¹œËdD*« W??O??�«—b??H??½u??J??�« b?????�Ë Âb??????�Ë

◊UÐd�« Í—U−��« ÍbN*«

VðUJ�« ¨Íu???�_« dOÐu½ Ãd??š WOÞ«dI1b�« WO�«—bOH½uJK� ÂUF�« ¨t????ðœU????Ž d????O????ž v????K????Ž ¨q???G???A???K???� ¡UIK�« ‰uŠ åWOÐU−¹≈ò U×¹dB²Ð —«u???(«  U??�??K??ł s??� Íb??O??N??L??²??�« w� f�√ ‰Ë√ bIFM*« ¨wŽUL²łô« b³Ž W�uJ(« fOz— l� ¨◊U??Ðd??�« Ætz«—“Ë s� œbŽË Ê«dOJMÐ t�ù« Ê«d??O??J??M??Ð b??O??�Q??ð Ê√ Ëb???³???¹Ë ”œU??�??�« b??L??×??� p??K??*« Ê√ v??K??Ž q??� W????'U????F????� v????K????Ž h?????¹d?????Š p�– w� U0 ¨WOŽUL²łô« U¹UCI�« ¨WO�ULF�«  UÐUIM�« l�  U{ËUH*« ÂUF�« VðUJ�« ¨Íu�_« dOÐu½ XKFł WOÞ«dI1b�« WO�«—bOH½uJ�« WÐUIM� t???H???�«u???0 ·Ëd??????F??????*« ¨q???G???A???K???� wI� t??½√ vKŽ b??�R??¹ ¨åW??�??�U??A??*«ò ÆåW�uJ(« ·dÞ s� ULNHðò V??I??Ž ¨Íu???????????�_« `??????????{Ë√Ë w� U??ÐËU??& f??*ò t??½√ ¨ŸU??L??²??łô«  U??Ž«e??M??�« l??� W??�u??J??(« w??ÞU??F??ð w²�« WO³KD*«  UHK*«Ë q�UA*«Ë v�≈ «dOA� ¨åWKOGA�« WI³D�« rNð

bOLŠ 5Ð Âb²;« ‚U³�K� X�ô —uDð w� WM−K�« «uCŽ ¨wÝUH�« bŠ«u�« b³ŽË ◊U³ý VBM� ‰u??Š ‰ö??I??²??Ýô« »e??( W¹cOHM²�« ¨rN²L� sŽ åÕuO� ‰¬ò Ãd??š ¨ÂUF�« 5??�_« `Oýd²� rNLŽœ s??Ž w??L??Ý— qJAÐ 5MKF� Æ”U� …bLŽ WK$ ¨Õu??O??� V??M??¹“ WO½U*d³�« XKHJðË b³Ž UNIOIý »UOž w??� ¨Õu??O??� wKŽ ÃU??(« W�uJŠ w� W¹bOKI²�« WŽUMB�« d¹“Ë ¨bLB�« wÐUD)« ÊUłdN*« sŽ ¨Ê«dOJMÐ t??�ù« b³Ž f�√ ‰Ë√ ¨d¹œU�¬ WM¹b0 ◊U³ý tLE½ Íc�« …b½U�� sŽ ÊöŽùUÐ ¨ÁdHÝ V³�Ð ¨¡UŁö¦�« ÂU??F??�« œU??%ö??� ÂU??F??�« V??ðU??J??K??� åÕu??O??� ‰¬ò åWKŠd*« qł—ò Á—U³²ŽUÐ ¨»dG*UÐ 5�UGAK� ‰ušb�« vKŽ …√d??'« pK²1 Íc??�« `ýd*«òË ULO� ÆådOOG²�« À«bŠ≈ qł√ s� W��UM*« w� ◊U³AÐ ¡UH²Šô« vKŽ ÕuO� wKŽ ÃU(« ’dŠ ¨t²O³Ð 5MŁô« WKO� UN�U�√ ¡UAŽ WÐœQ� ‰öš ¡UN²½«Ë ¨dL²�«Ë VOK(UÐ t�U³I²ÝUÐ «¡b??Ð s¹d{U(« 5O�öI²Ýô« U¾� ÂU�√ ÁbNF²Ð ”√— v??K??Ž w??ÝU??H??�« ”U??³??Ž W??�ö??) t??L??Žb??Ð Æ»e(« ¨¡UAF�« WÐœQ�  dCŠ —œUB� V�ŠË ∫‰uI�UÐ ÁbNFð sŽ d³Ž åÕuO� ‰¬ò dO³� ÊS� Ê√ UHýU� ¨å◊U³ý dOž s¹U� U� 5LO� wÞUŽò X�u�« c??š√Ë Y¹dð bFÐò ¡Uł t� tLŽœ —«d??� ¨Êü« —u??�_« UM� X×{uð Ê√ bFÐË ¨w�UJ�« wHJ¹ U� t¹b� Ê√Ë ¨WKŠd*« qł— ◊U³ý Ê√Ë Æå»e(« ÂuBš WNł«u� vKŽ …—bI�« s� …bLŽ tÐ wEŠ Íc??�« rŽb�« sŽ öC�Ë b??�Ë Íb??L??Š œb???ł ¨Õu??O??� ‰¬ q??³??� s??� ”U???� »e??( W??¹c??O??H??M??²??�« W??M??−??K??�« u??C??Ž ¨b??O??ýd??�«

…œu�MÐË —«Ëe� UC¹uFð wÐd�� nK� ¡Uł—≈

w� VJðdÔ?ð w²�« WO�U*« r??z«d??'« vKŽ ÂU??F??�« ÆÁœöÐ 5OIOI(« 5�d−*«ò Ê√ ËdLŽ sÐ b??�√Ë rz«dł W�dž w� «uFÐÓ U²¹Ô Ê√ V−¹ ‰U*« VN½ w� d¹c³ðË —bG�UÐ oKF²ð WOCI�« ÊuJ� ¨å‰«u�_« w²�« U³¹d�²�« Ê√ v�≈ «dOA� ¨VFA�« ‰«u�√ …œu??�??M??ÐË —«Ëe????�  U??C??¹u??F??ð ‰u???Š  d??−??H??ð Æ·UM¾²Ýô« WLJ×� UN½UJ� W¾ON�« Ê√ wŽU³��« ‚—UÞ dÒ �√ ¨t²Nł s� qšb²Ý »dG*UÐ ÂUF�« ‰U??*« W¹UL( WOMÞu�« w� t³OBMð d³š W×� «b??�R??� ¨j???)« vKŽ ÆWO�U*« …—«“Ë w� 5Hþu*« sŽ ŸU�bK� nK*« ô 5??H??þu??*« WFÐU²� Ê√ wŽU³��« b???�√Ë U�bFÐ ¨b??¹b??'« —u²Ýb�« q??þ w??� UN� ”U??Ý√ W??ЗU??×??0 U??N??−??�U??½d??Ð w???� W??�u??J??(«  b????ŽË V−¹Ë å…œ—ò WÐU¦0 WFÐU²*« «d³²F� ¨œU�H�«  ULEM*«Ë  UOFL'« lOLł q³Ó � s� UN²C¼UM� ÆWO�uI(« WOMÞu�« W??ÐU??I??M??�«  —b????�√ ¨UN²Nł s??� WO�«—bH½uJ�« ¡«u??� X??% W¹uCM*« ¨WO�ULK� ÊQý w� ¨U¹—UJM²Ý« U½UOÐ qGAK� WOÞ«dI1b�« nþu� o??Š w??� W??¹—U??'« WOzUCI�« WFÐÓ U²Ô*« WLN²Ð ¨WJKLLK� W�UF�« WM¹e)« w� w�uLŽ ‰œU??³??ð W×OC� ‰u???Š ¨w??M??N??*« d??�??�« ¡U??A??�≈ ÂUF�« Ê“U)«Ë oÐU��« WO�U*« d¹“Ë 5Ð `M*« ÆWJKLLK�

◊UÐd�« w³¹dF� rOK(« b³Ž

‰Ë√ ¨◊UÐd�« w� WOz«b²Ðô« WLJ;« Qł—√ tO� lÐÓ U²¹ Íc�« nK*« w� dEM�« ¨¡UŁö¦�« f�√ d��« ¡UA�≈ WLN²Ð WO�U*« …—«“Ë w� ÊuHþu� V¹d�ð WOC� w� ¨p??�– w� W�—UA*«Ë wMN*« qB×¹ ÊU� w²�« WO�UO)«  UC¹uF²�« ozUŁË œUB²�ô« d¹“Ë ¨—«Ëe� s¹b�« Õö� s� q� UNOKŽ Ê“U)« ¨…œu�MÐ s¹b�« —u½Ë ¨oÐU��« WO�U*«Ë XKł√ Ò b�Ë ¨q³I*« dÐu²�√ 9 v�≈ ¨WJKLLK� ÂUF�« bB� ¨ŸU??�b??�« …QO¼ s??� VKDÐ nK*« WLJ;« WÞdAK� WOMÞu�« W�dH�« d{U×� vKŽ ŸöÒ?Þô« ÆWOKJA�« Ÿu�b�« œ«bŽ≈Ë WOzUCI�« ŸU�b�« W¾O¼ Ê≈ ËdLŽ sÐ sLŠd�« b³Ž ‰U�Ë q³� ¨nK*« WA�UM* ¨qłUF�« V¹dI�« w� lL²−²Ý ¨s¹dš¬ 5�U×� —uC×Ð ¨¡UCI�« v�≈ tłu²�« ‚—UÞË ¨oÐU��« VOIM�« ¨wF�U'« rOŠd�« b³F� ‰U*« W¹UL( WOMÞu�« W¾ON�« fOz— ¨wŽU³��« w�uI(« jýUM�«Ë w�U;«Ë ¨»dG*UÐ ÂUF�« rÒ CM¹ Ê√ ¨t�u� V�Š ¨dE²M¹Ë Æw½UOH��« b�Uš ¨W¾ONK� oÐU��« VOIM�« ¨W�d³MÐ rOŠd�« b³Ž ÆWO�U*« …—«“uÐ 5Hþu*« sŽ ŸU�bK� U�U� 5FÐÓ U²Ô*« 5Hþu*« Ê√ ËdLŽ sÐ b�√Ë U� o�Ë WO�U� rz«dł sŽ mOK³²�« w� ULN³ł«uÐ Í√d�« ŸöÚ?Þ≈ w� b¹b'« —u²Ýb�« tOKŽ hM¹


5

‫ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ‬

Ÿ—«uý XO�e²� «—UOK� 15 ¡UCO³�« —«b�«

«‫ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﻳﺜﻴﺮ ﻏﻀﺐ ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ ﻭﺍﻟﺤﺮﺍﺱ ﻳﺸﺪﺩﻭﻥ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ »ﺍﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ‬

”UH� WOF�U'« ¡UOŠ_« w� qLF�« Ê˃b³¹ Êu�U)« s�_« ”«dŠ

W²ÝuÐ bLŠ√

hB�*« mK³*« s� …dOš_« WF�b�« vKŽ …—«“u??�« Xłd�√ p�–Ë ¨rO²MÝ —UOK� 15 u¼Ë ¨¡UCO³�« —«b??�« Ÿ—«u??ý XO�e²� ¨Ÿ—«uA�« jÝË dH(« —UA²½« s� b(« w� WL¼U�*« qł√ s� ÆWM¹b*« e�d* WODO;« UFÞUI*« w� W�Uš nKJ*«Ë ¡UCO³�« —«b�« …bLŽ VzU½ ¨U¹U(« vHDB� œU�√Ë …—«“Ë ÂbIð d??š¬ v??�≈ 5??Š s??�ò t½QÐ ¨W¹bK³�« ‰U??G??ý_« nK0 iFÐ XO�eð …œUŽ≈ bB� WM¹b*« fK−� v�≈ UO�U� ULŽœ WOKš«b�« —UOK� 15 w�«u×Ð UMK�uð bI�ò ∫‚UO��« «c¼ w� ‰U�Ë ¨åoÞUM*« …dOš_« WF�b�« ¨5²F�œ vKŽ WOKš«b�« …—«“Ë q³� s� rO²MÝ dO³� qJAÐ r¼UÝ d�_« «c¼ Ê√ «b�R� ¨åU³¹dIð dNý q³� X½U� ÆoÞUM*« s� œbŽ w� åX�e�«ò WO�UJý≈ qŠ w� WL�UF�« W�“√Ë Ÿ—«uý W�U��ò Ê√ U¹U(« vHDB� ·U{√Ë ÃU²×¹ Íc�« d�_« u¼Ë ¨d²�uKO� 5500 v�≈ qBð W¹œUB²�ô« «–≈ U� ‰UŠ w� p�–Ë ¨ÍuMÝ qJAÐ r¼—œ ÊuOK� 70 w�«uŠ v�≈ w� ¡UCO³�« —«b�« W�“√Ë Ÿ—«uý lOLł qF' …œ«—≈ WLŁ X½U� ÆWKŠ s�Š√ WM¹b� fK−� uCŽ ¨5??¼— vHDB� ‰U??� ¨Èd??š√ WNł s� ¡UCO³�« —«bK� WOKš«b�« tBB�ð Íc�« mK³*« Ê≈ ¨¡UCO³�« —«b�« …—«“u????�« U??N??�b??I??ð åW???�b???�ò f??O??� U??N??Ž—«u??ý X??O??�e??ð q???ł√ s??� s� ¡UCO³�« —«b??�« WBŠ s� tŽUD²�« r²¹ U??/≈Ë ¨WM¹b*« v??�≈ qł√ s� œuN'«  d�UCð «–≈ U� ‰UŠ w� t½√ ·U{√Ë ¨W³¹dC�« ÊuJð s�Ë WO�U� WŠu³×Ð gOF²Ý UN½S� ¨WM¹b*« qOš«b� W¹uIð ÆU¼dOž Ë√ WOKš«b�«  öšbð v�≈ WłU²×� W??K??−??�??*«  «c????šR????*« 5???Ð s???� Ê√ 5????¼— v??H??D??B??� b?????�√Ë ô  UIHB�« Ê√ ¡UCO³�« —«b??�« w� Ÿ—«u??A??�« bO³Fð nK� vKŽ ÃU²% w²�« oÞUM*« W�dF* WOLKŽ WO½«bO� W??Ý«—œ o??�Ë r²ð ¨ UIHB�« Ác??¼ w??� dEM�« …œU??ŽS??Ð U³�UD� ¨q??łU??Ž qšbð v??�≈ W??Ý«—œ o??�Ë r²ð ‚d??D??�« bO³Fð  UIH� X½U� u??�ò ∫‰U??� YOŠ w²�«  «u??M??�??�« Êu??C??ž w??� ¨¡U??C??O??³??�« —«b???�« XMJL²� WOLKŽ W³�MÐ qJA*« «c??¼ q??Š s??� ¨W??M??¹b??*« …b??ŠË W??Ðd??& vKŽ  d??� w²�« Ÿ—«uA�« iFÐ „UM¼ ÊS� nÝú�Ë ªWzU*« w� 50 ‚uHð Ÿ—«u???ý »U??�??Š v??K??Ž …—d??J??²??�  «d???* W??¹u??I??²??�« s??�  œU??H??²??Ý« ÆåÈdš√  ôUBðô«  U�dýË å„bO�ò W�dý 5??¼— vHDB� qLŠË ÂuIð YOŠ ¨Ÿ—«uA�« s� WŽuL−� w� dH(« —UA²½« WO�ËR�� …œUŽù ¡UMŽ UN�H½ nKJð Ê√ ÊËœ ‰UGý_« iF³Ð W�dA�« Ác¼ ƉUGý_« Ác¼ l�«u� bO³Fð

UJ¹d�√ w{UI¹ …bŽUI�« s� ÍœUO� »dG*« w� åÁ“U−²Š«ò V³�Ð Èb??� V??Žd??�« s??� ¡«u???ł√ o??K??) ‚dG�UÐ ÂU??N??¹ù« Ë√ ¨5??−??�??�« …d� 80 s� d¦�√ Âb�²Ý« Íc�« Æ…bOГ uÐ√ W�UŠ w� «d??ÐU??�??*« W??�U??�Ë X??½U??�Ë X??F??{Ë b???� åCIAò W??¹e??�d??*« 5KI²F*« l� oOIײK� U−�U½dÐ »U??¼—ù« vKŽ »d??(« —U??Þ≈ w� —uD*« Z�U½d³�«ò tOKŽ oKÞ√ tIO³D²Ð  √b?????Ð ¨åo??O??I??×??²??K??� w� 2006 v??�≈ 2002 ÂU??Ž cM� ‰u??Š WHK²�� W??¹d??Ý Êu??−??Ý Ær�UF�«

wŠË— qOŽULÝ≈ ©01’®WL²ð ¨…bOГ u??Ð√ u�U×� rN²¹Ë 5KI²F*« s� WŽuL−� V½Uł v�≈ 5II;« ¨u�UM²½«uGÐ 5IÐU��« VO�UÝ√ ‰ULF²ÝUÐ 5OJ¹d�_« vKŽ «œUL²Ž« V¹cF²K� …—uD²� s� ÊU�d(« UNMOÐ s� ¨¡U³Þ√ ¨WK�«u²� WK¹uÞ …d²� Âu??M??�« vKŽ ¡ULK� q�«u²*« VJ��«Ë vKŽ `D³M� u¼Ë 5−��« tłË «d??A??(« «b??�??²??Ý«Ë ¨Ád??N??þ

2012Ø09Ø13 fOL)« 1858 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

“«dN*« dNþ wF�U'« w(«

rNMOÐ s� åU?�«ÒdŠò 216 j³{ WOKOK0 «d�U� 96

vKŽ œUL²Žô« - Ê√ bFÐ ¨UNOJJHð ¨5KK�²*« b�d� …—uD²� UO�¬ s�  «d??A??F??�« vKŽ —u??¦??F??�« r²O� w� ¨U??N??K??š«œ 5¾³²�� W??ЗU??G??*« »«d??²??�« v???�≈ ‰u???�u???�« —U??E??²??½« Æw½U³Ýù« Ê√ U??N??ð«– —œU???B???*«  d????�–Ë ¨ œu??F??ð W??O??½U??³??Ýù«  U??D??K??�??�« w¼ö*« WM¹b� ◊UA½ ¡UN²½« l�  UOKLŽ nO¦Jð v??�≈ ¨åU??¹d??O??H??�«ò åU¹dOH�«ò qÒ?Jý Ê√ bFÐ ¨W³�«d*« åp¹d(«å?� WЗUG*«  U¾* W³ÝUM� ¨s¹bIŽ s� bÓ ? ¹“√ cM� U??ЗË√ u×½ W??�U??�??{ ‰ö???G???²???Ý« ‰ö?????š s????�  UMŠUAK� dO³J�« œbF�«Ë  «bÒ F*« Ô*« ÆUNKI½ w� WKLF²� Ó s¹d�UI�« s�  «dAF�« ÊU�Ë ÂU¹_« ‰öš ¨«uMÒ?J9 b� WЗUG*« W??M??¹b??� —«d???I???²???Ý« X??I??³??Ý w???²???�« s� W??K??²??;« WOKOK� w??� w??¼ö??*« w� ¨WM¹b*« q??š«œ v??�≈ q�K�²�« qł√ s??� W??O??ð«u??� W??�d??� —U??E??²??½« W??O??Žd??ý d??O??ž W??I??¹d??D??Ð …d??−??N??�« rN�UI²Ž« r²¹ Ê√ q³� ¨UЗË√ u×½ ¨¡«u???¹ù« e??�d??� u??×??½ r??¼œU??O??²??�«Ë s� b??¹“√ UO�UŠ tO� błu¹ Íc??�« ÆUOÐdG� «d�U� 460

◊UÐd�« Íd−(« vHDB� Ò ?³??ð s� «d???A???F???�« r??K??Š d??�? …d??−??N??�U??Ð W???ЗU???G???*« s??¹d??�U??I??�« d�UMŽ X�U� Ê√ bFÐ ¨UЗË√ u×½ w½U³Ýù« w??½b??*« ”d×K� WFÐUð  «bÒ F* jOA9Ë gO²Hð WKL×Ð w??½U??³??Ýù« åU??¹d??O??H??�«ò  U??M??ŠU??ýË WM¹b� …—œU??G??* Áœ«b??F??²??Ý« ‰ö??š ÆWK²;« WOKOK� Ê√ WFKÒ?D�Ô —œU??B??�  d???�–Ë œ«b²�« vKŽ  ôU??I??²??Žô« WKOBŠ ·uH� w� WO{U*« ÂU??¹√ WŁö¦�« W??M??¹b??�  «bÒ ???F???� v????�≈ 5??K??K??�??²??*« s� ¨UB�ý 216 XGKÐ w¼ö*« r??N??Ž«b??¹≈ - ¨«d??�U??� 96 rNMOÐ ¨WK²;« WM¹b*« w� ¡«u¹ù« e�«d� qOŠdð r²¹ Ê√ dE²M*« s??� ULO� Æ»dG*« u×½ 5�U³�« ”d????(« d???�U???M???Ž  b????L????ŽË ¡U??N??²??½« b??F??Ð …d???ýU???³???� ¨w????½b????*« ¨U??N??ÞU??A??½ s??� åw???¼ö???*« W??M??¹b??�ò  UMŠUA� oO�œ `�� ¡«dł≈ v�≈ WM¹b*UÐ W??�U??)« qOI¦�« Ê“u???�« - w²�« WL�C�« »U??F??�_« «c??�Ë

U³M& ¨—«d??I??�« «c??¼ sŽ ‰ bFð sJ1 U*Ë W³KD�« UłU−²Šô  U??N??ł«u??� s???� U??N??F??³??²??¹ Ê√ Æs�_«  «u� l� WHOMŽ  UŠö�ù« iFÐ r??ž—Ë  w???²???�« i??F??Ð v???K???Ž X????K????šœ√ wF�U'« w??(« ÊS??� ¨t??�«d??Þ√  UÝ«—œ V�Š ¨å“«dN*« dNþò w??½U??F??¹ ¨W???O???L???Ý— d???¹—U???I???ðË V³�Ð —U???O???N???½ô« d??D??š s???� X??½U??� w??²??�« ¨t??ðU??O??M??Ð ÂœU???I???ð …—U³Ž —ULF²Ýô« WKŠd� w� œuM'« W??�U??�ù  «¡U??C??� s??Ž ¨WMJ¦�« s� »dI�UÐ 5O�½dH�« l�œË ÆrÝô« fH½ qL% w²�« –U�ð« v�≈ …—«œù« l{u�« «c¼ tM� WLN� ¡«e??ł√ Êö??Ž≈ —«d??� …dO³�  UIIAð V³�Ð WO�Uš UNMŽ X??L??$ ¨Ê«—b??????'« w???� W¹UM³�« w� ÊöOÓ �Ë  ôö²š« ÿU???E???²???�ô« V???³???�???ÐË ÆU???N???K???� w??� ¡«d????J????�« —U???F???Ý√ ¡ö?????žË ¨WM¹b*« w� WO³FA�« ¡UOŠ_« ¨ÊËbLF¹ W³KD�« s� «œbŽ ÊS� åÂUײ�«ò v�≈ ¨rÝu� q� w� v??�≈ U??N??K??¹u??%Ë t??C??O??Š«d??� ÆsJ�K� ·dž

XO³¦ð s???� å“«d????N????*« d???N???þò W??Ыu??Ð ÂU???�√ 5??�U??š ”«d???Š œbÓÒ ?N??*« ¨w??F??�U??'« w??(« «c??¼ å…dDOÝò V³�Ð ¨—U??O??N??½ôU??Ð vKŽ 5¹bŽUI�« W³KD�« qOB� «c¼ “u�— bŠ√ vH½Ë ÆWŠU��« ”—U??Š Í√ b??ł«u??ð qOBH�« å¡U??�??*«å???� ‰U???�Ë ¨t??O??� ’U??š q¦0 «uK³I¹ s??� W³KD�« Ê≈ UNH�Ë w²�« ¨ŸU??{Ë_« Ác??¼ Æå…eH²�*«å?Ð s� —œUB� bF³²�ð r??�Ë rÝu*« W¹UN½ w� ¨w(« …—«œ≈ œU??L??²??Ž« ¨o??ÐU??�??�« w??F??�U??'« wF�U'« w??(« ‚ö???ž≈ —«d???� h??B??�??*« ¨å“«d????N????*« d??N??þò tðUOMÐ ÂœUIð —d³0 ¨—u�cK� Æt??Ð ‚b???;« —U??O??N??½ô« d??D??šË Ê≈ U??N??�??H??½ —œU???B???*« X??�U??�Ë W??O??F??�U??'« ¡U????O????Š_« V??²??J??� w??(« l??O??Ýu??ð v????�≈ b???L???Ž ¨åw??�«d??�«ò f??¹U??Ý w??F??�U??'« „U³ð—« Ÿu�Ë s�  U�u�ð ÒsJ� q??I??M??�«  ö???�U???Š d??O??�u??ð w???� W�U�ù« t³KD²ð U�Ë ÍdC(« dO�uð s??� b??¹b??'« w??(« w??� WF�U'« WÝUz— qFł ¨rFD*«

”U� ÂUFOM�«Ë s�( ‚u³�� dOž qOFHð w??� ¨w? Ò ?Łö??Ł ŸU??L??²??ł« U??O??�u??²??� rOKF²�« Íd???¹“Ë s??� ö??� rÒ ? { årOEMðå?� ¨WOKš«b�«Ë w�UF�« b??¹b??'« w??F??�U??'« ‰u???šb???�« ‰ULF²Ý«Ë nMF�« åW×�UJ�åË q???š«œ ¡U??C??O??³??�« W???×???K???Ý_« …—«œ≈ X½UF²Ý« ¨ U??F??�U??'« f???¹U???Ý w????F????�U????'« w??????(« 5??�U??š ”«d???×???Ð åw????�«d????�«ò qO−�²�« r??Ýu??� W??¹«b??Ð l??� Æw???F???�U???'« w?????(« Ãu????�u????� s� œbŽ vKŽ å¡U�*«ò XH�ËË W�c³Ð r??¼Ë ¨”«d????(« ¡ôR???¼ ¨W�u²H� œU�łQÐË WIÝUM²� vKŽ å»d????(«ò ÊuMKF¹ r??¼Ë Êu�uI¹Ë å5¼u³A*«ò W³KD�« W³KD�«  U??¹u??¼ s??� b??�Q??²??�U??Ð ‰u??šb??�U??Ð r??N??� ÕU??L??�??�« q??³??� d??O??¦??¹Ë Æw?????(« o???�«d???� v????�≈ VCž b??¹b??'« l??{u??�« «c???¼ ÆW³KD�« w(« …—«œ≈ sJL²ð r??�Ë wF�U'« VÒ?�d*« w� wF�U'«

…b¹b'« w� 5OM�√ 5�ËR�� wI²K¹ qO�—« …b¹b'« s�ú� b¹b'« fOzd�« 5OFð l� UM�«eð ¡UIK�« ¡Uł UL� wM�(« Ê«u{— VBM*« «c¼ w� s?OÒ ÔŽ Íc�« ¨w½uM��« s¹b�« —u½ wLOK�ù« Æ «uMÝ Àö¦�« »—UIð …b* «džUý qþ Ê√ bFÐ s�ú� ÂUF�« d¹b*« Ê√ ŸöÞô« …bOÒ ł —œUB�  œU�√ - b??� W??�—U??�  U??L??O??K??F??ð Ê≈ —b??B??*« f??H??½ ‰U???�Ë qJ� ÍbB²�« q??ł√ s� 5OM�_« 5�ËR�LK� UNNOłuð dI� w� f�√ ‰Ë√ ¡UI� bIŽ ¨qO�—« VOFýuÐ ¨wMÞu�« wŽËd�Ë 5�d×M*« l� q¼U�²�« ÂbŽË W1d'« ‰UJý√ tFLł ¨…b??¹b??'« w� wMÞu�« s�ú� WOLOK�ù« W¹d¹b*« rOK�≈ w� wM�_« r�UD�« Ê√ —bB*« b�√ UL� Æ5MÞ«u*« —u???�“¬Ë …b??¹b??'« s??Ž 5??O??M??�_« 5??�ËR??�??*« s??� œb??F??Ð Æ—uMÐ ÍbOÝË w� s??�_« d�UMŽ s??� dBMŽ 100????Ð “eFOÝ …b??¹b??'« W??ł«—œ 20 —UL¦²Ý« r²OÝ UL� ÆWK³I*« ÂU??¹_« ÊuCž Ÿu{u� tOKŽ vGÞ ¡UIK�« t½√ —œUB*« fH½  œU�√Ë …—U??ý≈ s??¼— UNF{uÐ w??L??O??K??�ù« f??K??−??*« b??? ÓŽË W??¹—U??½ WOLOK�ù« W¹d¹b*« –uH½ oÞUM� w� WOM�_« WOF{u�« W½UF²Ýô« qł√ s� …b¹b'« w� s�ú� WOLOK�ù« W¹d¹b*« ö³I²�� UNŽU³ð« dÓ?E²M*«  UO−Oð«d²Ýù« «c�Ë …b¹b−K� ULOÝô ¨oÞUM*« Ác¼ w� s�_« ÂUJŠù qON�ðË WM¹b*« w� WOM�_«  U??¹—Ëb??�« nO¦Jð w� UNÐ …b??¹b??'« W??M??¹b??� X??×??³??�√ U??�b??F??Ð iFÐ ◊U??A??½ s??� b???(« w??� s????�_« d??�U??M??Ž W??¹—u??�Q??� ¨W1d'« —UA²½ô «“—U???Ð U½«uMŽ dOž —uL)«Ë WÝuKN*« »u³(« włËd�Ë 5�d×M*« Ò dÐUM*« s� œbŽ t� X�dÒ Dð U� o�Ë ÆWBšd*« Æ«dšR� WO�öŽù« wM�_« ‰ËR�*« vKŽ …b¹b'« rOK�≈ ÊUJÝ ‰uF¹Ë ÊS� ¨—œUB*« fH½ V�ŠË s??�_U??Ð W??D??³??ðd??*«  U??H??K??*« s??� œb??Ž ëd???šù b??¹b??'« w� 5OM�_« 5�ËR�*UÐ qO�—√ ¡UI� vKŽË ¨—u??M??Ð Íb??O??ÝË —u???�“¬Ë …b??¹b??'« s??� q??� w??�  U�dײ�« —UÞ≈ w� ¡Uł …b¹b'« ¡UOŠ_« s� œbŽ w� …b¹bł WOM�√ ◊UI½ À«bŠ≈ UNÝ√— s�ú� ÂUF�« d¹b*« UNÐ ÂuI¹ w²�« «dO³� UO½«dLŽ UFÝuð X�dŽ w²�«Ë ¨…QAM�« W¦¹bŠ WOÐdG*« Êb*« s� œbŽ w� wMÞu�« WOM�√ dz«Ëœ UNO� ÀÓb×Ô?ð Ê√ ÊËœ ¨WO½UJÝ W�U¦�Ë d??ýU??³??*« q??�«u??²??�« ÷d??G??Ð iFÐ WDA½√ s� b% Ê√ UN½UJ�SÐ …b¹bł 5??�ËR??�??*« ¡ôR???¼ l??� ÊuKG²�¹ s¹c�« 5�d×M*«Ë ’uBK�« v??K??Ž ·u???????�u???????�«Ë rN²DA½√ nO¦J²� ¡U???O???Š_« p??K??ð w???²???�« q?????�U?????A?????*« ¡UOŠ_« XK−Ý YOŠ ¨WO�«dłù« U???N???M???� w?????½U?????F?????ð …d???O???š_« W??????½Ëü« w???� W???Łb???;« UOM�√ Êb??*« iFÐ  «—UO��« W�d�� …—dJ²�  ôUŠ qO�—« VOFýuÐ ‰u??Š Y??ŠU??³??²??�«Ë qO³Ý ÷«d???²???Ž«  ôU????Š «c????�Ë ¨U???¼“ËU???& q??³??Ý ÆW�d��« ÷dGÐ …—U*«


‫ﺍﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻻﺳﺘﻤﺎﻉ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻤﺪﺓ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻭﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭﻱ ﻭﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺳﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ‬

nK�q?łÒ R¹åwMIðòqKš ◊U³ýq$ ”U� ÂUFOM�«Ë s�(

·UM¾²Ýô« WLJ×� w� WOzUCI�« W¾O¼ dD{« dEM�« qOłQð v�≈ ¨¡UFЗ_« f�√ ÕU³� ¨”U� w� ¨W³KB�«  «—b�*« w� —U&ö� WJ³ý d³�√ nK� w� 7 v�≈ ¨2009 WMÝ w� UNðUIKŠ iFÐ pOJHð Èdł nK*« w� s¹b¼Uý q�uð ÂbŽ —d³0 ¨q³I*« d³½u½ Æ—uC(«  «¡UŽb²ÝUÐ bOLŠ q??$ n??K??*« w??� 5LN²*« sL{ b??łu??¹Ë »e??Š …œU???O???I???� `????ýd????*«Ë W???M???¹b???*« …b???L???Ž ¨◊U???³???ý t²½«œ√ Ê√ WOz«b²Ðô« WLJ×LK� o³ÝË Æ‰öI²Ýô« WÞdý g²H� rNML{ ¨s??¹d??š¬ ’U??�??ý√ 6 W??I??�— —«dI�« u¼Ë Æ «uMÝ Àö¦� c�UM�« s−��UÐ ¨“U²2 ÒÊ√ d³²Ž« Íc??�«Ë ¨WM¹b*« …bLŽ ÃU−²Š« —UŁ√ Íc�« Æåt²KzUŽ ·bN²�ð W�UF�« WÐUOM�« w� U�«dÞ√ò ·UM¾²Ýô« WLJ×� w� W�UF�« WÐUOM�«  œb??ýË b??Š«u??�« b??³??Ž s??¹b??¼U??A??�« —U???C???Š≈ …—Ëd?????{ v??K??Ž v�≈ ¨WL�U;« W�Kł v�≈ ‘«uD�« f¹—œ«Ë WD¹dOŽ“ ÆULNOðœUNý v�≈ ŸUL²Ýô« ÷dÓ GÐ ¨5LN²*« V½Uł sKŽ√ w²�« WJ³A�« rŽe²Ð rN²*« ¨WD¹dOŽ“ błu¹Ë w� ‰UI²Žô« s¼— ¨ «uMÝ 3 w�«uŠ cM� UNJOJHð sŽ b¼UA�« błu¹ ULMOÐ ¨”U� wŠ«u{≠ e¹U�—uÐ s−Ý WLN²Ð ¨‰UI²Ž« W�UŠ w� ¨‘«uD�« f??¹—œ« ¨w½U¦�« w� å‰ôuðò s−Ý w� ¨ «—b�*« w� —U&ôUÐ oKF²ð Æ”UMJ� ULNðœU�≈ v�≈ WLJ;« lL²�ð Ê√ —dI*« s� ÊU�Ë  «¡UŽb²ÝùUÐ ULNK�uð ÂbŽ ÒsJ� ¨W�K'« Ác¼ w� åe??¹U??�—u??ÐåË å‰ôu???ðò wM−Ý s??� q??� w?Ó ????ð—«œ≈ qFł Ê√ rž— ¨”U??� WLJ×� v�≈ ULNKI½ —«d??� sŽ Êô bFð s� —uC×K� œ«bF²Ýô« W³¼√ vKŽ U½U� 5MO−��« w�  U×¹dBð s� tÐ UOÓ?�œ√ Ê√ o³Ý U� bO�Qð qł√  bL²Ž« w²�«  U×¹dB²�« w¼Ë ¨WOz«b²Ðô« WLJ;« oŠ w� UN�UJŠ√ —«b�ù WLJ;« W¾O¼ UC¹√ UNOKŽ jGK�« s� dO¦J�«  —UŁ√ WJ³ý v�≈ ¡UL²½ôUÐ 5LN²� U¼d�UMŽ WL�U×�  U�Kł XOEŠË 5OÝUO��« 5Ð Æ…dO³� WO�öŽ≈ W³�«u0

w�Ëe'« …bLF�« UIH� w� WO�U� årz«dłò ÊuHAJ¹ ÊuO�uIŠ rNð WIH� 21 sŽ UHA� ¨rO²MÝ ÊuOK� …d²H�« ‰ö??š  «b??¹—u??ðË ‰UGý√ “U??$≈ Âd²% r� ¨2009Ë 2006 5Ð U� …b²L*« —«b�SÐ WIKF²*« WO½u½UI�«  UOC²I*« Z²½ U� u¼Ë ¨qLF�« w� ŸËdA�UÐ d�«Ë_« pKð s??� œb??Ž ‰U??G??ý√ cOHMð n�uð tMŽ UNÐU×�√ ‰uBŠ ÂbŽ V³�Ð  UIHB�« hB(UÐ WIKF²*« WO�U*« m�U³*« vKŽ WO�U(« W�Ozd�« i�— W−O²½ ¨…e−M*« W³ðd²*« m�U³*« ¡«œ√ wŽUL'« fK−LK�  —U??ý√ UL� Æ UIHB�« Ác??¼ cOHMð s??Ž r� w²�« ¨l¹—UA*« iFÐ v??�≈ W¹UJA�« g�«d* ÍdC(« fK−*« UNO� sF²�¹ Õd??D??¹ U???2 ¨W??B??²??�??� W??O??M??I??ð V??ðU??J??0 »U³Ý_« ‰uŠ ÂUNH²Ý« W�öŽ s� d¦�√ UNzu' Âb??Ž ¡«—Ë WOIOI(« ·«b???¼_«Ë «–≈ W??�U??š ¨V??ðU??J??*« Ác??¼  U??�b??š v??�≈ b�Q²�« w??� V??ðU??J??*« Ác??¼ WOL¼√ UMLKŽ  U??IHB�« Ÿu??{u??� ‰U??G??ý_« Êu??� s??� s� p�c�Ë ¨rO�UB²�« o??�Ë  e??$√ b� rK�ð  UOKLŽ W×� vKŽ ·u�u�« qł√ wzUNM�«Ë X�R*« rOK�²�«Ë dH(« ‰UGý√ ÆŸËdALK� v�≈ ŸUL²ÝôUÐ W¾ON�« X³�UÞ b??�Ë ¨w�Ëe'« dLŽ oÐU��« …bLF�« s� q� ¡«d???¼e???�« W??L??ÞU??� W???O???�U???(« …b???L???F???�«Ë WŁö¦Ð nKJ*« ¨qOJ½ bL×�Ë ¨Í—uBM*« w???�Ëe???'« W???ÝU???z— ‰ö????š  U??C??¹u??H??ð d�_« oKF²¹Ë ¨g�«d* wŽUL'« fK−LK�  UBOšd²�«Ë ¨w�uLF�« pK*« dOÐb²Ð X(√ UL� ÆqOš«b*« W�U�ËË ¨W¹œUB²�ô« bL×� ”bMN*« ¡U??Žb??²??Ý« vKŽ W¾ON�« ‰UGý_«Ë wMI²�« r�I�« fOz— ¨‰uKž“ r�� fOz— ¨W¹u{—uÐ bL×�Ë ¨W¹bK³�« Í—e??� b??L??×??�Ë ¨W??O??�U??*« œ—«u????*« WOLMð l¹—UA*«Ë  UIHB�« vKŽ ·dA*«Ë nKJ*« ¨w½u¼—e�« s¹b�« s¹“ v�≈ W�U{≈ ¨Èd³J�« WO�UI¦�« ÊËRA�« r?�I� oÐU��« fO??zd�« W??¹d??C??(« W???ŽU???L???'U???Ð W???O???{U???¹d???�«Ë Æg�«d*

V�UDð jHM�« U�dýË WÞ—Ë w� Ê«dOJMÐ —UOK� 1500 v�≈ qBð  UIײ�0

qł√ s� …d� q� w� qšb²ð X½U� W�uJ(« Ê√ «dšQ²*« ¡«œQ??Ð  b??ŽË YOŠ ¨l??{u??�« WzbNð UNDO�I²Ð 5ODHM�« …bzUH� UN²�cÐ WI�UF�« r??¼—œ Í—UOK0 —bIð  U??F??�œ vKŽ U¼b¹b�ðË Æp�cÐ ¡U�u�« lD²�ð r� UN½√ dOž ¨U¹uMÝ 5ODHM�«  «d??šQ??²??� n??K??� q??Š s??N??ðd??¹Ë qŠ«d� q�Ë Íc�«Ë ¨W�UI*« ‚ËbM� Õö�SÐ d??¹“Ë d??�U??Ý –≈ ¨W???Ý«—b???�« Y??O??Š s??� W??�b??I??²??� s� WŽuL−� v??�≈ W�UJ(«Ë W�UF�« ÊËR??A??�« ¨—UÞù« «c¼ w� UNЗU& WÝ«—œ qł√ s� Ê«bK³�« W�UšË ¨Õö�ù« qŠ«d� iFÐ qOFHð - UL� tOłuðË —U??F??Ý_« W³O�d²Ð WIKF²*« pKð UNM� ÆtŽUłd²Ý«Ë rŽb�«

d¹b½ rOŠd�« b³Ž ©01’®WL²ð

‚—UH�« …œUF�« w� W�UI*« ‚ËbM� qLײ¹Ë ‚«uÝ_« s� Áœ«dO²Ý«Ë jHM�« ¡«dý —UFÝ√ 5Ð dOž ªwÐdG*« pKN²�LK� tFOÐ —UFÝ√Ë WO�Ëb�« W�Ëb�« WM¹e) W³FB�« WO�U*« WOF{u�« Ê√ ‚ËbMB�« UNM� d1 w²�« WO�UI²½ô« WKŠd*«Ë jHM�« U??�d??ý  «d??šQ??²??� r�UHð w??� XL¼UÝ nK*« «c??¼ q?Ò ?Š …b??¹b??Ž  «d??� X??K??ł√Ë ¨“U??G??�«Ë ÆpzUA�« …b???Ž w????� ¨5??O??D??H??M??�« l???L???& Õu?????� b?????�Ë ô≈ ¨ U�Ëd;UÐ ‚u��« b¹Ëeð n�uÐ ¨ U³ÝUM�

g�«d� ÍdðUDF�« e¹eŽ

…bLF�« w�Ëe'« dLŽ g�«d* oÐU��«

‚uÝ W¾ONð Ê√ W¾ON�« X×{Ë√ ¨œbB�« 6 ‰bÐ U�u¹ 60 UNðb� XGKÐ Uł«—b�« W¾ONðË ¨tOKŽ U�uBM� ÊU� UL� dNý√ 45 w� „—U³�« ÍbO�Ð ¡«dCš oÞUM� b¹b& ‰U??G??ý√ «c???�Ë ¨W??M??Ý ‰b???Ð U??�u??¹ w??Ž—U??A??Ð W??O??�u??L??F??�« …—U?????½ù« W??¹u??I??ðË s� ÊU??� w??²??�« ¨åW??�ËU??I??*«åË å„u??�d??O??�«ò 10 ‰bÐ dNý√ WFЗ√ w� e−Mð Ê√ —dI*« ÆÂU¹√ X�U� s??¹c??K??�« qOKײ�«Ë W??Ý«—b??�« fK−*« d¹dI²� …—u??�c??*« W¾ON�« ULNÐ …bLF�« U??³??�U??ÞË ¨ U??ÐU??�??×??K??� Íu??N??'« 158Ë —UOK� w�«uŠ ŸU??ł—S??Ð w??�Ëe??'«

f�√ rNMŽ 5K¦2 v??�≈ ŸUL²Ýô« r²OÝ Æ¡UFЗ_« bOFB²�« —«d??� Ê≈ ÊË—dC²*« ‰U??�Ë «¡U??I??�Ë  U??łU??−??²??Š« WK�KÝ bFÐ ¡U??ł WOLOK�ù«  U??D??K??�??�« ·d???Þ s??� œu????ŽËË w(« W??ze??& w??� WOMF*« ·«d????Þ_« q??�Ë Ô Íb??L??;« w�  «u??M??Ý X??Ý q³� W??ŁÓb? ;« wMÞU� ¡«u¹≈ …œUŽù ¨WOJK*« l¹—UA*« —UÞ≈ pK*« tMŽ sKŽ√ ŸËdA*U� Æ`OHB�« —Ëœ ¨2005 d³Młœ w??� ¨WIDM*« t??ð—U??¹“ bMŽ ÊËb??Ð Êb??�ò wMÞu�« Z�U½d³�« —U??Þ≈ w??� ·dAO� ¨2007 d¹UM¹ 9 Âu¹ ¨œUŽË å`OH� ‰U??G??ý_« W??�ö??D??½« ¡U??D??Ž≈ vKŽ UOB�ý WOLM²K� WOMÞu�« …—œU³*« —UÞ≈ w� Á“U$ù ŸËdA*« s� bOH²�ð Ê√ q�√ vKŽ ¨W¹dA³�«

v�≈ ‰«R�Ð ¨UN²š√ WI�— ¨UNNłuð ÊU1≈ XHA�Ë «u×M� s??¹c??�« ¨wÐdG*« wzULMO��« e??�d??*« w�ËR�� ¨d¹uB²�UÐ Ê–ù« q??L??F??�« ¡«—Ë n??I??ð w??²??�« U??N??'« qLF�« Ê√ X³¦¹Ô qO�bÐ UM½UOð≈ …—Ëd??C??Ð U½u¾łUHO�ò u¼Ë ¨p�– ·dF¹ lOL'« Ê√ rž— ÆÆUMðUOŠ WB� ‰ËUM²¹ Ò U� „d²½ s� s×½Ë ¨Ÿu{u*« w� RÞ«uð œułË vKŽ ‰b¹ w� tÞ—uð X³Ł s� q� lÐU²MÝË ¨ÈbÝ V¼cð UM�uIŠ Æåd�_« o³Ý w�¹dG�« ¡U??M??ÝË ÊU??1≈ 5??²??š_« Ê√ d�c¹ ·dÞ s� ULN�UNð« bFÐ ¨2003 XAž w� U²K IÔ?²Ž« Ê√ ·bNð X½U� ¨WOÐU¼—≈ WJ³ý rŽe²Ð WOÐdG*«  UDK��« ÊU??*d??³??�« v??M??³??� dO−Hð v???�≈ ¨t??O??�≈ ·b??N??ð U??� s??L??{ wÐdG*« ÂUF�« Í√d�«  —UŁ√ w²�« WOCI�« w¼Ë ¨wÐdG*« w� ¨wJK� uHFÐ s−��« s� «—œUG?ð Ê√ q³� ¨UNMOŠ Æ2005 WMÝ

W¹bL;« ÍË«dLŠ VOFýuÐ WIDM� w� ÍbL;« w(« WM�UÝ cH½ ¨W??¹b??L??;« w??Š«u??{ w??� ¨ån??K??�??¹ w??M??Ðò ¨◊UÐd�« v�≈ rNðUłU−²Š« qIMÐ r¼b¹bN𠨡UŁö¦�« f??�√ ‰Ë√ ÕU³� ¨qI²½« YOŠ d³Ž ¡U???�???M???�«Ë »U??³??A??�« s???� «d???A???F???�« W??L??�U??F??�« v????�≈ ¨W??H??K??²??�??� q??I??½ q???zU???ÝË ÂU�√ WOłU−²Š« WH�Ë «uLÒ?E½Ë ¨W??¹—«œù« q³� ¨ UŽUÝ …bF�  dL²Ý« ¨ÊU*d³�« dI� WOLKÝ …dO�� w??� tłu²�« «u�ËU×¹ Ê√ Ò rNFM� r²O� ¨W??�u??J??(« f??O??z— dI� v??�≈ Ê√ q??³??� ¨W???O???M???�_« d??�U??M??F??�« ·d????Þ s???� t½√ ”UÝ√ vKŽ ¨5�ËR�*« iFÐ qšb²¹

Í—«œù« ¡UCI�« v�≈ qB¹ öÝ w� W¹bOKI²�« WŽUMB�« W�dž nK� WIÐUD²� —œUB� b�√ Íc�« X�u�« w� ¨d?OÒ �*« V²J*« ¡UCŽ√ qł w²�«  «b−²�*« v�≈ «œUM²Ý« nK*« l� q�UF²�« —d� öÝ q�UŽ Ê√ WFЗ√  ô“UMð Ÿ«e²½« s� Í—U³OB�« f½u¹ sÒ?J9 Ê√ bFÐ ¨XF�Ë ÆW�U�ù« VKÞ vKŽ «uF�Ë Ê√ o³Ý ¡UCŽ√ Ê√ W??�d??G??�« ¡U??C??Ž√ b??Š√ b??�√ ¨t???ð«– Ÿu??{u??*U??Ð U??ÞU??³??ð—«Ë …dD�� ‰ULŽ≈ ÂbŽ w� W�ULF�« UNO�≈  bM²Ý« w²�«  ô“UM²�« oKF²¹ ôò d�_« Ê√ v�≈ —Uý√Ë ¨åWO½u½U� dOžò fOzd�« œUF³²Ý«  ô“UM²�« Ác¼ Ê√ nA� UL� ¨åtOKŽ ‰“UM²�« r²¹ Í—U& q�QÐ s� WLO�  «– dÓ Ož UNKF−¹ U??� u??¼Ë ¨¡U??C??�ù« W××B� dOž nK� ‰uײ¹ Ê√ —bB*« fH½ bF³²�¹ Ê√ ÊËœ ¨WO½u½UI�« WOŠUM�« ÆpK*« qO�Ë Èb� …dýU³� W¹UJý v�≈  ô“UM²�« qJAÐ W??¹—«œù« WLJ;« r�% Ê√ dE²M¹ Íc�« X�u�« w�Ë W�dG�« ¡UCŽ√ Ê√ å¡U�*«ò XLKŽ ¨fOzd�« W�U�≈ nK� w� wzUN½ W×zô œ«b???Ž≈ w??� ¨b??¹b??ł s??� ¨«u??×??$ W�U�ùUÐ Êu³�UD¹ s??¹c??�« ÆÍ—«œù« ¡UCI�« ÂU�√ rNH�u� rOŽbð UN½Qý s�  UFO�uð

Íd−(« vHD� v�≈ öÝ w� W¹bOKI²�« WŽUMB�« W�dž ¡UCŽ√ s� œbŽ tłuð Ê√ bFÐ ¨Í—U³OB�« f½u¹ UN�Oz— W�U�≈ WOC� r�( ¡UCI�« U�u¹ 30 WKN� —Ëd� rž— ¨n�u� Í√ –U�ð« sŽ WM¹b*« q�UŽ lM²�« ÆÊu½UI�« U¼œb×¹ w²�« q�UF�« Ác??�??ð« Íc???�« n??�u??*« Ê√ WFKD� —œU??B??� XHA�Ë ¨ÂUNH²Ý« U�öŽ …bŽ —UŁ√ W¹bOKI²�« WŽUMB�« W�dž nK� s� œUOŠå?Ð d�_« «uH�Ë s¹c�« ¡UCŽ_« s� œbŽ ¡UO²Ý« UNLłdð s� b¹e� V��Ë UO�UŠ rzUI�« l{u�« ¡UIÐ≈ v�≈ ·bN¹ ¨åw³KÝ d�uð rž— ¨WO�U(« W�dG�« »«b²½« ¡UN²½« bŽu� »«d²�« l� X�u�« vKŽ ¡UMÐ ¨fOzd�UÐ WŠUÞö� Êu½UI�« UNÞd²A¹ w²�« WO³Kž_« - Íc�« VKD�« u¼Ë ¨«uCŽ 23 ·dÞ s� ÂÒb Ô ?� Íc�« W�U�ù« VKÞ W¹bOKI²�« WŽUMB�« W�džË öÝ W�ULŽ Èb� j³C�« W�dž tŽ«b¹≈ ÊuK¦1 UL� ÆWOÝUO��« ·UOÞ_« nK²�� ÊuK¦1 ¡UCŽ√ ·dÞ s�

ÆÆUO³O� w� wJ¹d�_« dOH��« q²I�Ë »dG*UÐ wM�√ —UHM²Ý« Íc�« w�«dłù« Âu−N�UÐ tH�Ë U� tO� s¹b¹Ô ÊUO³Ð ÷dŽ vKŽ UłU−²Š« WOJ¹d�_« WOKBMI�« ·bN²Ý« ƉuÝd�« v�≈ ¡w�*« rKOH�« rKOH�« ÊuOzULMOÝ Êułd�� bI²½« ¨rN³½Uł s� w�Ë ¨WOMI²�«Ë WOMH�« WOŠUM�« s� w³M�« v�≈ ¡w�*« ÍdB*« wzULMO��« Ãd�*« b�√ ¨‚UO��« «c¼ w� W¹dŠ 5Ð «dO³� U�d� „UM¼ Ê√ nÝu¹ b�Uš ·ËdF*« r�ò ∫UHOC� ¨s¹dšü« «bI²F0 ¡«eN²Ýô«Ë Ÿ«bÐù« WO¼«dJ�« s� W�UŠ uN� ÆÆb¼Ó UA¹Ô UÎ LKO� qLF�« w� bł√ Ò Æåq²�� s� ô≈ —bBð ô ¨ÂöÝù« vKŽ bI(«Ë å‰U??½—u??ł X??¹d??²?Ý ‰ËËò WHO×� X??H?A?�Ë wKOz«dÝ≈ dL¦²�� ëdš≈ s� rKOH�« Ê√ WOJ¹d�_« 54 dLF�« s� mK³¹Ë ¨qOÝUÐ ÂU??Ý vŽb¹ wJ¹d�√ ¨e½uł Íd??O?ð ¨w??J? ¹d??�_« f??I?�« s??� r??Žb??ÐË ¨W??M?Ý ÆÂöÝû� tz«bFÐ ·ËdF*« 14 t??ðb??� rKOH�« s??� lDI� W−KÐœ X??9 b??�Ë Ò Ë WOÐdF�« v??�≈ WIO�œ U� ¨å»u??ðu??¹ò vKŽ t{dŽ bL×� w³M�« —uB¹ Íc�« rKOH�« —UN²ý« w� r¼UÝ lDI*« w� dNEðË ¨åwÐ√ sÐ bL×�ò tOL�¹Ë ©’® W−¹bš …bO�K� …eH²�� —u� WOÐdF�« v�≈ ZKÐb*« ÆÈdš√ “u�— vKŽ öC� ¨W�—Ë UNLŽË

ÃU−²ŠôUÐ 5LK�*« Í“«e??O?H?�« V??�U??ÞË ÆÆårKOH�« l??zU??C?³?�« W??F?ÞU??I?� q??O?³?� s??� ¨Í—U?? C? ?Š q??J?A?Ð rKOH�« ÷dŽ vKŽ UłU−²Šô« XLÒ ¼Ë ÆWOJ¹d�_« —UD�√ …b??Ž ¨å5LK�*« …¡«d?? Ðò vL�*«Ë ¨—u??�c??*« ÊËd¼UE²� UNO� Ÿe½ w²�« ¨dB� UNMOÐ s� ¨WOÐdŽ …—UH��« dI� ‚u??� s� wJ¹d�_« rKF�« Êu¹dB� œuÝ√ ULKŽ t½UJ� «uF�—Ë …d¼UI�« jÝË WOJ¹d�_« ¨åtK�« ‰u??Ý— bL×� tK�« ô≈ t??�≈ ôò tOKŽ UÐu²J� «c¼ ÷dŽ ¡«—Ë ·u�u�UÐ d−N*« w� UÞU³�√ 5LN²� ¨W¹dB*« —U¹b�« w²H� ¨WFLł wKŽ rLÒ Ž UL� ¨rKOH�« 5¹ö� dŽUA0 f1 rKOH�« «c¼ Ê≈ò tO� ‰U� U½UOÐ ”b�√ s� qOM�« ‰ËU×¹ t½uJ� ¨r�UF�« w� 5LK�*« tOKŽ tK�« vK� ¨bL×� rNO³½ u¼Ë ¨rN¹b� ÍdAÐ e�— ÆårKÝË t�¬Ë ÊU�� vKŽ ¨WOJ¹d�_« WOł—U)«  œb??½ b??�Ë w� X�U�Ë Âu−N�« «cNÐ ¨Êu²MOK� Í—öO¼ …d¹“u�« bLF²� vF�� Í√ s¹bð UJ¹d�√ Ê≈ò ‚UO��« «c??¼ sÚ J� Æs??¹d??šx??� W??O?M?¹b??�«  «b??I?²?F?*« v??�≈ …¡U??Ýû??� —d³� Í√ UIKD� „UM¼ fO� ∫Õu{uÐ ‰u�√ w½uŽœ d9R*« Ãdš 5Š w� ¨åŸuM�« «c¼ s� nMŽ ‰ULŽ_ ¨œö³�« w� WOÝUOÝ WDKÝ vKŽ√ u¼Ë ¨w³OK�« ÂUF�«

W�U)« l¹—UA*« gOLNð - ¨p�– qÐUI� ÆWOŽUL²łô«Ë WO�UI¦�« o�«d*UÐ UNLK�ð w??²??�« ¨W??¹U??J??A??�« œ—Ë√Ë WLJ×� Èb????� p??K??L??K??� ÂU???F???�« q???O???�u???�«  UIHB�«ò iFÐ ¨g�«d0 ·UM¾²Ýô« WO�UHAK� bI²HðË Êu½UIK� WIÐUD� dOž UN�öš - w²�« …d²H�« Ê√ –≈ ¨åW�UJ(«Ë s� WŽuL−� Ÿu??{u??� ‰U??G??ý√ “U???$≈ —U³²Ž« vKŽ ¨…d??O??B??� vI³ð  UIHB�« WOMI²�« ‰U???G???ý_« W??F??O??³??ÞË r??−??Š Ê√ U??¼“U??$ù dO¦JÐ ‰u???Þ√  «d??²??� VKD²ð W�U)« ◊ËdA�« dðU�bÐ …œb×� w¼ UL� «c??¼ w???�Ë Æ U??I??H??B??�« Ác??N??Ð W??I??K??F??²??*«

l??¹—U??A??*« UNKLA²Ý w??²??�« l???�«u???*«Ë UÝ«—bÐ U�u³�� sJ¹ r??�Ë ¨W−�d³*« Ê√ U??L??� ÆW??K??�U??ýË W??O??Žu??{u??� W??OK³� WIKF²*« —ËU;« vKŽ d¦�√ e�— jD�*« ¨W¹œUB²�ô« o�«d*«Ë WO²×²�«  UOM³�UÐ ŸuL−� s??� W??zU??*« w??� 71 W³�½ q¦9 p??�–Ë ¨jD�*« w??� W−�d³*« l¹—UA*« W????????O??{U??¹d??�« o???????�«d???*« »U????????�??Š v??K??Ž w²�«Ë ¨W¹—«œù« Ë WOŽUL²łô«Ë WO�UI¦�«Ë «c¼ w�Ë ÆWzU*« 2.91 UN²³�½ ÈbF²ð ô  UOHK)« sŽ W¾ON�« X�¡U�𠨜bB�« w� WL�C�« m�U³*« Ác¼ a{ rJ% w²�« w� ¨WH�—_«Ë ‚dD�UÐ WIKF²*« l¹—UA*«

wK;« ŸdH�« UNLKÝ W¹UJý XHA� ÂU??F??�« ‰U???*« W??¹U??L??( W??O??M??Þu??�« W¾ONK� ¨¡U??Łö??¦??�« f???�√ ‰Ë√ ÕU??³??� ¨»d??G??*U??Ð WLJ×� Èb??� pKLK� ÂU??F??�« qO�u�« v??�≈ w� å U???�Ëd???šò ¨g??�«d??0 ·U??M??¾??²??Ýô« bNŽ w� g�«d* W¹dC(« WŽUL'« dOÐbð w� ¨W¾ON�« XH�Ë b�Ë Æw�Ëe'« …bLF�« W��MÐ å¡U�*«ò XK�uð w²�« W¹UJA�«  ôö???²???šô«ò s???� b??¹b??F??�« v??K??Ž ¨U??N??M??� v�≈ UNCFÐ v�d¹ w²�« W¹—«œô«Ë WO�U*« UNOKŽ V�UF¹ w??²??�« r??z«d??'« Èu²�� ÆåwÐdG*« wzUM'« Êu½UI�« ¨W¹UJA�« qN²�� w� W¾ON�«  —Uý√Ë Ê√ v???�≈ ¨W??×??H??� 14 s??� Êu??J??²??ð w??²??�« W¹dC(« WŽUL−K� ÍuLM²�« jD�*« ¨2004≠2009  «u??M??Ý ‰ö??š g??�«d??* l¹—UA� “U$ù åWO�UOšò m�U³� a{ b� g??OLNð l� ¨WH�—_«Ë ‚dD�UÐ oKF²ð YOŠ ¨WOŽUL²łô«Ë W??O�UI¦�« l?¹—UALK� g�«d� WM¹b* wŽUL'« fK−*« ‚œU� d??¹«d??³??� d??N??A??� W??¹œU??F??�« t?????ð—Ëœ ‰ö???š ”—U???� 17 a??¹—U??²??Ð …b??I??F??M??*« ¨2004 W¹œUB²�ô« WOLM²�« jD�� vKŽ ¨2004 s� …d²H�« s??Ž WŽUL−K� WOŽUL²łô«Ë «c¼ w� vM³ðË ¨2009 v�≈ 2004 WMÝ WŽuL−� ¨cOHM²K� qÐU� ŸËd??AL� ¨—UÞù« UNKLAOÝ w²�«  ôU−*«Ë —ËU???;« s� ¨r¼—œ —UOK� “ËU& w�U� ·öGÐ jD�*«  UŽUL'« W¹d¹b� q³� s??� tK¹u9  U??ŽU??L??'« eON& ‚Ëb??M??�Ë W??O??K??;« ÆÍbK³�« fK−*«Ë WOK;« vKŽ  U??E??Šö??� W??¾??O??N??�« X??K??−??ÝË ·dÞ s� Ÿu??{u*« ÍuLM²�« jD�*« UNL¼√ ¨g???�«d???* W??¹d??C??(« W??ŽU??L??'« œb×¹ öBH� qLŽ Z�U½dÐ rC¹ ô t½√ WOIOI(« WOŽuM�«Ë WOLJ�«  UOłU(« s??�U??�_« œb??×??¹ r??� t???½√ U??L??� ¨W??ŽU??L??−??K??�

ULN²B� wKG²�� ÊUO{UIð ÊU*d³�« dO−Hð W�ËU×0 ÊU²LN²�

ÊuKIM¹ nK�¹ wMÐ w� ÍbL;« w(« ÊUJÝ ◊UÐd�« v�≈ rNðUłU−²Š« ¨Íd???�U???� —«Ëœ w??M??ÞU??� s???� …d????Ý√ 650 lIÐ rN� X×M� ¨—u−N� lKI� w� œułu*« wKHÝ® UFÐd� «d??²??� 60 W¾� s??� W??O??{—√ ¨r¼—œ ÊuOK� 39 t� b??�—Ë ©‰Ë√ oÐUÞË s� WL¼U�� r¼—œ ÊuOK� 16.55 UNML{ Wze& sL{ q??šb??ðË ¨W??O??�u??�« …—«“u???�« ¨«—U²J¼ 13 WŠU�� vKŽ bÓ?OÒ AÔ?ð WOMJÝ ¨Wze−²�« d�u²ðË ÆW�ËbK� ’Uš pK� w� W??�??ÝR??� U???¼“U???$≈ v??K??Ž ·d???A???ð w???²???�« qLAð ¨WHK²�� U??�b??š vKŽ ¨Ê«d??L??F??�« U�ULŠË «b??−??�??�Ë W??Ý—b??�Ë UH�u²��  —b�Ë ÆW¹—U& lIÐ 10Ë W½UCŠË U½d�Ë 33???Ð ŸËd??A??*« «c??N??� W??O??�U??L??łù« WHKJ²�« WKLN� XKþ Wze−²�« sJ� Ær??¼—œ ÊuOK� ÆUN²M�U�Ð

6

‫ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ‬

2012Ø09Ø13 fOL)« 1858 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

—u(« e¹eŽ ©01’®WL²ð bŠ√ ¨wIO�— bL×� hHŠ uÐ√ oKŽ ¨t³½Uł s� ÒÊ≈ özU� rKOH�« vKŽ ¨»d??G?*« w� WOHK��« ŒuOý tOKŽ tK�« vK� ¨vHDB*« VO³(« v�≈ v�≈ …¡UÝù«ò d�√ t³−ýË Á—UJM²Ý«Ë ‰u³I� dOž d�√ ¨rKÝË t�¬Ë W�_« ¡UMÐ√ ¡w�¹ Ê√ u¼ √uÝ_«Ë bý_« sJ� ¨Â“ô ¨årNðU�dBðË rNðUO�uKÝË rN�UF�QÐ rN�uÝ— v�≈ ÷dŽ X³IŽ√ w²�« nMF�« ‰ULŽ√ v??�≈ …—U??ý≈ w� ÆrKOH�« lłd*« ¨Í“«e??O? H? �« bL×� aOA�« dJM²Ý«Ë ∫‰U??�Ë ¨UO³O� w� wJ¹d�_« dOH��« q²� ¨wHK��« w³M�« vKŽ j�U��« fO�)« Âu−N�« s¹œ√ U� —bÚ IÐò …—UH��« vKŽ Âu−¼ s� p�– VIŽ√ U� s¹œ√ ©’® UO³O� w� wJ¹d�_« dOH��« q²�Ë dB� w� WOJ¹d�_« ôò ∫özU� Í“«eOH�« ·U??{√Ë ¨åtO½ËUF� s� WŁöŁË ÆU¼—dÐ√ ôË q²I�« ‰ULŽ√Ë WHOMF�« «¡«b²Žô« ⁄uÝ√  «—U³²Žô ÷u�d� d�√ q²I�«Ë nMF�UÐ ÃU−²Šô« ¨åÈdš√ —“Ë …—“«Ë —eð ôò tK�« ‰u� UNM� ¨WOŽdý «c¼ ÃU²½≈ b{ «u½U� U0— UO³O� w� «uK²� s¹c�U�

Æ”ò oÐU��« WOŠö�ù« d¹b� Ê√ w�¹dG� X�U{√Ë UNK¹u% o�√ w� ¨5²š_« …UOŠ WB� v�≈ lL²Ý« åÆÁ vKŽ ÊuLzUI�« dE²M¹ Ê√ vKŽò ¨wzULMOÝ rKO� v??�≈ ¨rNKLŽ cOHMð qł√ s� WO½u½UI�« s��« UMžuKÐ qLF�« UMMOFð b??� w²�« W??¹œU??*« «b??zU??F??�« s??� bOH²�½ v²Š s� UMłËdš cM� UNAOF½ w²�« WOÝUI�« ·ËdE�« b{ ÆåWOŠö�ù« —u�c*« WOŠö�ù« d¹b� w�¹dG� ÊU1≈ XLNð«Ë WBI�« V¹d�ð qł√ s� ¨qLF�« w−²M� l� RÞ«u²�UÐ X�ËUMð w²�«  ôUI*« s� WŽuL−0 WLÓ? ÒFD�Ô ¨ULNO�≈ ¨WOMÞu�« W�U×B�« w??�  d??A??½Ë ULNðUOŠ qO�UHð WŽUM�ò Ê«u??M??Ž X??% rKO� v??�≈ bÔ FÐ U??� w??� ‰uײ²� —Ëe½√ …b$ Í—u��« ÃU²½≈ s� ¨åÆÆÆw� lM� ∫»U¼—ù«  wÐ ‰≈ò …UM� X�uð 5Š w� ¨wKŽ bL×� tMÞ«u� ëdš≈Ë ÆqLF�« ÃU²½≈ ¨WO½UM³K�« ¨åwÝ

◊UÐd�« wLÝd�« bL×� ÊU²IÐU��« ÊU²LN²*« ¨w�¹dG�« ÊU??1≈Ë ¡UMÝ s� q� —d� Èu??Žœ l??�— ¨wÐdG*« ÊU*d³�« vM³� dO−Hð W??�ËU??Š, ‰ËUM²¹ Íc�« ¨åÆÆÆw� lM�ò rKO� w−²M� b{ WOzUC� ‰öG²Ý« w� ¨ULNM� Ê–ù« cš√ ÊËœ ULNOðUOŠ WB� ÆUO½u½U� 5ðd�U� ULN½u� vDF* bFÐò w�¹dG�« ÊU???1≈ X??�U??� ¨‚U??O??�??�« «c??¼ w??�Ë ¨2005 WMÝ dš«Ë√ w� ¨wJK� uHFÐ s−��« s� UMłËdš w²�« ¨ÂöŽù« qzUÝË ·dÞ s� rKEK� UM{dÒ Fð Ê√ bFÐ e�d� w� UMF{ ÔË - ¨qL²×½ ô U� UM²KLŠË UMOKŽ  e�— Ò —«b�« WM¹b� w� ¨åw½UMÐ Âö��« b³Žò W�uHD�« W¹ULŠ ¨WO½u½UI�« býd�« sÝ mK³½ Ê√ —UE²½« w� ¨¡UCO³�« ÆåUM�H½√ WO�ËR�� qL% vKŽ 5ð—œU� `³B½ v²Š


‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ 2012/09/ 13 ‫ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ‬1858 :‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺩﺭﻫﻢ‬5.905

-Ë UŽu³Ý√ 52 UN�UIײݫ …b� r¼—œ ÊuOK� 350 mK³0 U¼—«b�≈ «bMÝË ¨WzU*« w� 3.82 ‰bF0 mK³0 U¼—«b�≈ - 5²M�� Wł—b� 4.19 ‰b??F??0 r???¼—œ —U??O??K??� 1.2 fLš …b??*  «b??M??ÝË ¨W??zU??*« w??�  «—UOK� 4.355 mK³0  «u??M??Ý ÆWzU*« w� 4.46 ‰bF0 r¼—œ

WM¹e)« W???¹d???¹b???� X???M???K???Ž√ …—«“u� WFÐU²�« WOł—U)« WO�U*«Ë f�√ ‰Ë√ ¨W??O??�U??*«Ë œU??B??²??�ô« «bMÝ  —b???�√ UN½√ ¨¡U??F??З_« WO�ULłù« UN²LO� mK³ð WM¹e�K� ‰öš r?????¼—œ  «—U???O???K???� 5.905 ¡UŁö¦�« Âu??O??� WB�UM*« W�Kł  «bM�Ð d??�_« oKF²¹Ë Æd??O??š_«

www.almassae.press.ma

‫ﺳﻌﺮ ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﺭﻫﻢ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ ﺍﻟﻜﻨﺪﻱ ﺍﻟﺠﻨﻴﻪ ﺍﻷﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬ ©·Æ„® W�uIM*« rOIK� w�öš_« fK−*« ÂUŽ d¹b� ‰œUMI�uÐ s�Š 2.18

2.41

13.17

8.44

14.56

9.33

‫ﻛﻮﺍﻟﻴﺲ ﻋﺎﻟﻢ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬ »dGLK� U�½d� rŽœ œb−¹ b½ôu¼ åqO�Ëœ W�«dýò w�

‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ‬ 8.21

9.07

‫ﺍﻷﻭﺭﻭ‬ 10.53 11.64

‫ﺛﻤﻦ ﺍﻟﺸﺮﺍﺀ‬

»dG*« XMLÝ«

ULOðd�

ÂUO²Ý

»dG*« ôUBð«

VOK(« e�d�

VOMÝ

840,00

200,00

220,15

106,75

1406,00

243,00

% 3,34-

% -5,33

% 6,00

% 0,42

% 4,85

% 5,19

‫ﺛﻤﻦ ﺍﻟﺒﻴﻊ‬

‫ﺑﻨﻌﻤﻮﺭ »ﺣﺎﺋﺮ« ﺑﺸﺄﻥ ﺗﺪﺍﺧﻞ ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻪ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬

„öN²Ýö� vKŽ_« Í—UA²Ýô« fK−*« VOBMð s� »d²Ið …—ULŽ« …—«“Ë ◊UÐd�« b¹d¼uÐ bL×�

U�½d� rŽœ ¨b½ôu¼ «u�½«d� ¨w�½dH�« fOzd�« œbł æ W�«dýò w� WOÐdF�« ‰ËbK� WOŽUL²łô«Ë W¹œUB²�ô« WOLM²K� fOzd�« ÊQÐ ÍeO�û� ÊUOÐ œU�√Ë ¨»dG*« UNMOÐ s�Ë ¨åqO�Ëœ ¨f¹—U³Ð 5MŁô« ¨ ‰Ë√ ¨U¼«dł√ U¦ŠU³� ‰öš b�√ w�½dH�« å U¹u�Ë√ò 5Ð s� Ê√ rO� m½u¹ rOł w�Ëb�« pM³�« fOz— l� ‰ËbK� WOŽUL²łô«Ë W??¹œU??B??²??�ô« WOLM²�« W³�«u� U�½d� UO³O�Ë dB�Ë Êœ—_«® ‰UI²½« WKŠd� gOFð w²�« WOÐdF�« b�√Ë ¨q??O??�Ëœ W??�«d??ý l??� ÊËUF²Ð p??�–Ë ©f??½u??ðË »d??G??*«Ë  U¹bײK� WÐU−²Ýö� ôUF� «—U??Þ≈ qJAð W�«dA�« Ác??¼ Ê√ Ác¼ UNNł«uð w²�« WOŽUL²łô«Ë W¹œUB²�ô«Ë WOÝUO��« ƉËb�« 2011 ÍU� 27 w� UN�öÞ≈ - w²�« W�«dA�« Ác¼ ·bNðË ¨WO½UL¦�« WŽuL−� WL� œUIF½« W³ÝUM0 ©U�½d� »dž® qO�ËbÐ Èb*« vKŽ WOÐdF�« ‰Ëb??�« w�  «dOG²�« W³�«u�Ë rŽœ v�≈ W�U{ùUÐ WŽuL−*UÐ ¡UCŽ_« WO½UL¦�« Ê«bK³�« rCðË ÆbOF³�« vKŽ qO�Ëœ W�«dý eJðdðË ¨WO�Ëœ WO�U�  U�ÝR� dAŽ v�≈ w½U¦�«Ë ¨WO�U*« ¡«—“Ë tOKŽ ·dA¹ ÍœUB²�« ‰Ë_« ¨s¹—u×� UC¹√ ÊuHKJ*« WOł—U)« ÊËRA�« ¡«—“Ë ÁœuI¹Ë wÝUOÝ wÞ«dI1b�« ‰UI²½ô« ¨s¹—u;« s¹c¼ 5Ð ÂU−�½ô« ÊULCÐ ÆÍœUB²�ô« Y¹bײ�«Ë

5OŽUMB�« s¹œËe*« vI²K* W¦�U¦�« …—Ëb�« W¹cG²�« ‰U−� w�

…—Ëb�« Í—U'« d³M²ý 27Ë 25 5Ð U� ¡UCO³�« —«b�« sC²% æ ÆW¹cž_« WŽUM� ‰U−� w� 5OŽUMB�« s¹œËe*« vI²K* W¦�U¦�« ¡UŁö¦�« ¨f�√ ‰Ë√ bIŽ WOH×� …Ëb½ ‰öš ÊuLEM*« `{Ë√Ë 3700 WŠU�� vKŽ ÂUIOÝ Íc�« ¨÷dF*« «c¼ Ê√ ¨¡UCO³�« —«b�UÐ ·dFOÝ ¨·d??B?�« V²J* lÐU²�« w??�Ëb??�«  «Ëb??M?�« e�d0 lÐd� d²� vKŽ ÊuK¦1 ¨WOz«cG�« WŽUMB�« ‰U−� w� «œËe� 180 w�«uŠ W�—UA� «d�¹uÝË ‰UGðd³�«Ë UO½U³Ý≈Ë UO�UD¹≈Ë U�½d� s� ö� ’uB)« Æ»dG*« V½Uł v�≈ f½uðË dB�Ë …d¼UE²�« Ác??¼ w??� W??�—U??A? *« Ác??¼ Ê√ v??�≈ Êu??L?E?M?*« —U???ý√Ë ÷dŽ qł√ s� ŸUDI�« wOMN* ULN� «bŽu� qJAð w²�« ¨W¹œUB²�ô« UÝUÝ√ rN²Ý ¨ «d³)« ‰œU³ðË W³ÝUM*« ‰uK(« .bIðË rNF¹—UA� p�c�Ë W¦¹b(«  UOłu�uMJ²�«Ë  «eON−²�« h�¹ U� w�  «dJ²³� `³�√ vI²K*« «c¼ Ê√ «Ë“dÐ√Ë ÆWOz«cG�« WŽUMB�« ‰U−� w� nOKG²�« ¨WOz«cG�«  UŽUMB�« ŸËd� lOLł w� 5B²�*« W�bš w� b�dK� …«œ√  «b−²�� ‰uŠ 5OMN*« ŸöÞ≈ o¹dÞ sŽ ŸUDIK� W�UŽ W¹ƒ— ÂbI¹ UL� Íc�« ¨÷dF*« «c¼ Z�U½dÐ sLC²¹Ë ÆpKN²�*«  UNłuðË ‚«u??Ý_« ¨»dG*UÐ WŽUMB�«Ë …—U−²K� WO�½dH�« W�dG�« ’uB)« vKŽ tLEMð WŽUMB�UÐ oKF²ð lO{«u� ‰uŠ WA�UM�  «¡UI�Ë  Uý—ËË  «Ëb½ rOEMð ÆWOz«cG�«

2012 w� å»dG*« XMLÝ≈ò ZzU²½ lł«dð

f�√ ‰Ë√ ¨ dA½ »dG*« XMLÝ≈ W�dý ZzU²½  œU??�√ æ ¨XIIŠ W�dA�« Ê√ ¡UCO³�« —«b�« W�—uÐ l�u� vKŽ ¡UŁö¦�« 485 mKÐ UO�U� U&U½ 2012 WMÝ s� ‰Ë_« qBH�« rÝdÐ ¨WzU*« w� 16¨2 W³�MÐ UFł«dð p�cÐ WK−�� ¨r??¼—œ ÊuOK� "U½ Ê√ W??�d??A??�« Ác??¼ s??Ž …—œU??B??�«  U??ÐU??�??(« X??×??{Ë√Ë 636 t²LO� U� Í√ WzU*« w� 5¨8 W³�MÐ UFł«dð q−Ý ‰öG²Ýô« ¨r¼—œ Í—UOK� s� b¹“√  ö�UF*« r�— mKÐ ULO� ¨r??¼—œ ÊuOK� ‰Ë_« nBM�« l� W½—UI� WzU*« w� 1¨6 t²³�½ U{UH�½« ö−�� Æ2011 s� WO�U� UŠUЗ√ XIIŠ bI� ¨WO�U*« W−O²M�UÐ oKF²¹ U� w�Ë 42?Ð t²LO� —bIð U{UH�½« q−�²� ¨r??¼—œ ÊuOK� 38 WLOIÐ ÊuOK� 16 Á—b� UŽUHð—« Vz«dC�« XK−Ý 5Š w� ¨r¼—œ ÊuOK� w� —dI*« wŽUL²łô« pÝUL²�« rŽœ w� WL¼U�*« VIŽ ¨r¼—œ Ÿd�  UFO³� r−Š ’uB�ÐË ¨2012 WO�U*« Êu??½U??� —U??Þ≈ ‰öš UO³�½ «—«dI²Ý« XK−Ý bI� ¨åUNÝËb½≈ò »dG*« XMLÝ≈ w¼Ë ¨»dG*« XMLÝ≈ W�dý bFðË Æ2011 WMÝ s� ‰Ë_« nBM�« W½UÝd)« ÃU²½≈ w� ‰Ë_« qŽUH�« ¨w²½ULO��UD¹≈ WŽuL−* Ÿd� Æ—U�uDOÐ UNŽd� d³Ž öO½«dG�«Ë ‰ULF²Ýö� …e¼U'«

wKš«b�« "UM�« ŸUHð—« l�u²¹ wLOK( WzU*« w� 4.3 W³�MÐ w�ULłù« VKDK� VIðd*« s�ײ�« l??� Æ»dG*« u×½ tłu*« w*UF�« ŸUDI�UÐ oKF²¹ U??� w??�Ë ·dF¹ Ê√ VIðd*« sL� ¨w�Ë_« WMÝ WzU*« w� 5¨8 ?Ð UŽUHð—« bL²Fð WO{d� vKŽ ¡UMÐ 2013 jÝu²� u¹—UMOÝ oOI% vKŽ 70 e??¼U??M??¹ »u???³???(« ÃU???²???½ù rÝu*« ‰ö???š —U??D??M??� Êu??O??K??� Æ2013 ≠ 2012 wŠöH�« r¼U�OÝ ¨t??²??N??ł s????�Ë qJAÐ Íd׳�« bOB�« ŸUD� ŸUDI�« u????/ w????� w???ÐU???−???¹≈ Z�«dÐ s??� «bOH²�� ¨w???�Ë_« wKŠU��« b??O??B??�« W??½d??B??Ž w� …b???L???²???F???*« Íb???O???K???I???²???�«Ë —U×Ð≈ U??O??−??O??ð«d??²??Ý« —U???Þ≈ ÆåfOðuO�U¼òË W???O???ÐËb???M???*«  —U???????????ý√Ë q�«u²Ý ôU???L???ł≈ t????½√ v????�≈ ¨WOI¹u�²�«  U�b)« WDA½√ U¼U×M� 2013 W??M??Ý ‰ö???š …—U−²�« W�Uš ¨ÍbŽUB²�«  U�b)«Ë  ôUBðô«Ë qIM�«Ë ‚öD½UÐ “eF²²Ý w²�« WO�U*« —«bK� w???�U???*« e???�d???*« W??D??A??½√ Æ¡UCO³�«  U???�b???)« ’u???B???�???ÐË XLŽœ w²�« ¨WOI¹u�²�« dOž WM�K� ÍœU???B???²???�ô« u??L??M??�« ·dF²Ý U???N???½S???� ¨W?????¹—U?????'« W−O²½ W�b²F� …dOðuÐ …œU??¹“ WK²J� V???I???ðd???*« —«d???I???²???Ýô« WO�uLF�«  «—«œù« w� —uł_« …dO³J�«  U????ŽU????H????ð—ô« b??F??Ð w²MÝ ‰ö????š U??N??²??G??K??Ð w???²???�« dOŁQð V³�Ð ¨2012Ë 2011 ÆW−�d³*« nzUþu�«

¡U�*« WO�U��« WOÐËbM*« œU�√ wKš«b�« "UM�« ÊQÐ jOD�²K� UŽUHð—« q−�OÝ w??�U??L??łù« 2013 WMÝ W??zU??*« w??� 4¨3 ???Ð …bL²F*«  UO{dH�« vKŽ ¡UMÐ WO�U*« W??M??�??�«  U??F??�u??ð w???� Æ…—u�c*« w� WOÐËbM*« X??×??{Ë√Ë W¹œUB²�ô« WO½«eO*« d¹dIð 2013 W??M??�??� W??O??�«d??A??²??Ýô« vKŽ «d???šR???� t??ðd??A??½ Íc?????�« Ê√ ¨W???O???½Ëd???²???J???�ù« U??N??²??Ыu??Ð vKŽ bL²F¹ Íc??�« ¨uLM�« «c??¼ v�≈ ÈeF¹ ¨jÝu²� u¹—UMOÝ w�Ë_« ŸUDI�« WDA½√ ‘UF²½« WM��UÐ W½—UI� WzU*« w� 5¨8 ?Ð WO�UM¹œ e¹eFð v�≈Ë ¨W¹—U'« w²�« WOŠöH�« dOž WDA½_« w� UHOHÞ U??F??ł«d??ð ·d??F??²??Ý U¼u/ …dOðË WzU*« w� 4¨3 s� qI²M²� WzU*« w� 4¨1 v�≈ 2012 WMÝ ÆWK³I*« WM��« WDA½_« s�% Èe??F??¹Ë ‘UF²½« v???�≈ W??O??Šö??H??�« d??O??ž ŸUDIK� W???�U???C???*« W???L???O???I???�« «u/ ·dFOÝ Íc??�« Íu½U¦�« 2013 WMÝ W??zU??*« w??� 4¨9 ???Ð WM��« w� WF�u²*« 4¨4 ÷uŽ ÆW¹—U'« —uD²�« «c¼ dO�Hð sJ1Ë WDA½√ W???O???�U???M???¹œ e??¹e??F??²??Ð ‘UF²½«Ë WO�uLF�« ‰UGý_« ¨ÊœUF*« ŸUDI� W�UC*« WLOI�« WDA½√ ‘UF²½« v�≈ W�U{ùUÐ W�Uš WOK¹uײ�«  UŽUMB�«

‫ﺑﻮﺭﺻﺔ‬

¨W¹cOHMð v????�Ë_« ¨5??²??¹d??¹b??� W�uJ×K� WOð«c�«Ë WOł—U)« ôUŠù« vKŽ dN�ðË  UÝ«—bK� WO½U¦�«Ë ¨ «¡«e'« WO½UJ�≈ l� Æq�«u²�«Ë WF�«d*« UC¹√ v�u²ð sŽ W??�??�U??M??*« fK−� f??O??z— d??³??ŽË dE²M*«  ö??¹b??F??²??�« ‰u??³??I??� Áœ«b??F??²??Ý« bO� UO�UŠ œułu*« ŸËdA*« vKŽ UN�Ušœ≈ W�uJ×K� W�UF�« W½U�_« q³� s� WÝ«—b�« d¼uł  ö¹bF²�« Ác¼ f9 ô√ WD¹dý —UÞù« w� ŸËdA*« UNŁb×¹ w²�«  «dOG²�« ÆfK−*« qLF� rEM*« w½u½UI�«

l²L²ðË W??�u??J??(« f??O??z— W??¹U??�Ë s??Ž «e¼Uł Êu??J??O??Ý ¨W??¹d??¹d??I??ð U??O??Šö??B??Ð ÆÍ—U'« d³M²ý dNý dš«Ë√ b¹b'« Êu??½U??I??�« ŸËd???A???� h??M??¹Ë UO�Ëœ UNÐ ·d²F� WFÝ«Ë  UDKÝ vKŽ  UOŠö� qO³� s� W��UM*« f�U−0 WF�«d*«Ë Íd??×??²??�«Ë W??O??ð«c??�« W???�U???Šù« ÆWOI³Ý_«  «–  UHK*« —UO²š« WO½UJ�≈Ë w� fK−*« sLC²¹ Ê√ p??�c??� l??�u??²??¹Ë t½u½U� ŸËd??A??� v??K??Ž W??�œU??B??*« W??�U??Š W�UF�« W½U�ú� t1bIð - ULK¦� b¹b'«

W¹ULŠË W��UM*« ‰uŠ lЫd�« wJ¹d�_« w� X³�« t�K−� v�u²¹ Ê√ ¨pKN²�*« rNð w??²??�« pKN²�*« s??Ž ŸU??�b??�« U¹UC� q�UF²�« r²OÝ YOŠ ¨jI� t²�dÐ ‚u��« ¨W��UM*UÐ f9 WOC� UN½√ vKŽ UNF� U¹UCI�« Ác¼ ·UM�√ w�UÐ qO×¹ Ê√ vKŽ ÆUNO� r�×K� b¹b'« fK−*« vKŽ Ê√ —uLFMÐ b�√ ¨WK� Í– ‚UOÝ w�Ë W��UM*« fK−* b¹b'« Êu½UI�« ŸËdA� W¹—u²Ýb�« W�ÝR*« Ác¼ ‰u×¹ Ê√ dE²M*« WKI²�� W�ÝR� v�≈ W¹—UA²Ý« W¾O¼ s�

W��UM*« WOF{Ë j³{Ë qOK% ‰ö??š WO�UM*« UÝ—UL*« W³�«d�Ë ¨‚«uÝ_« w� WŽËdA*« dOž W¹—U−²�«  UÝ—UL*«Ë UN� Æå—UJ²Šô«Ë ÍœUB²�ô« eO�d²�«  UOKLŽË w� q????š«b????²????�« «c??????¼ W????N????ł«u????*Ë »dG*« —UO²š« sŽ rłUM�«  U�UB²šô« UL¼«bŠ≈ ¨5²KBHM� 5²¾O¼ œU??L??²??Ž« ŸU�b�« v�u²ð WO½U¦�«Ë W��UM*« j³Cð —uLFMÐ w�UF�« b³Ž Õd²�« ¨pKN²�*« sŽ f�√ ‰Ë√ U??¼b??I??Ž W??O??�U??×??� …Ëb????½ w??� wI¹d�ù« ¡U??I??K??�« g??�U??¼ v??K??Ž ◊U??Ðd??�U??Ð

…—U−²�«Ë WŽUMB�« …—«“Ë XF{Ë U�LK�« W??¦??¹b??(«  U??O??łu??�u??M??J??²??�«Ë fK−LK� WOzUNM�« WGOB�« vKŽ …dOš_« XF�uðË „öN²Ýö� vKŽ_« Í—UA²Ýô« b³Ž Ê√ d??O??ž ¨U??³??¹d??� t³OBMð r??²??¹ Ê√ ¨W��UM*« fK−� fOz— ¨—uLFMÐ w�UF�«  U�UB²š« w� qš«bð œułË sŽ nA� Íc�« f??K??−??*« l??� …b???¹b???'« W??�??ÝR??*« Æt²ÝUz— v�u²¹ W³ðUJ�« ¨W??²??Ýu??Ð W??O??½u??� X??M??K??Ž√Ë w� ◊UÐd�UÐ f??�√ ‰Ë√ ¨…—«“u??K??� W�UF�« lЫd�« wJ¹d�_« wI¹d�ù« ¡UIK�« ÕU²²�« sŽ ¨pKN²�*« W??¹U??L??ŠË W��UM*« ‰u??Š ÊËœ ¨fK−*« «c??¼ VOBMð bŽu� »d??� …œb;« WOM�e�« …bMł_« sŽ nAJð Ê√ UNOKŽ ’uBM*« ¨W�ÝR*« Ác¼ À«bŠù ÆpKN²�*« W¹ULŠ Êu½U� w� tðdOŠ —uLFMÐ Èb??Ð√ ¨qÐUI*« w??�Ë q�UF²¹ Ê√ sJ1 w??²??�« WI¹dD�« ÊQ??A??Ð q³� ¨…b¹b'« W�ÝR*« l� t�K−� UNÐ “ËU−²¹ WKOÝË v�≈ q�uð t½√ b�R¹ Ê√ qš«bð ÊËœ ‰u×¹Ë WO�UJýù« Ác??¼ UNÐ Æ5�K−*«  U�UB²š« wÐdG*« —u²Ýb�« Ê√ —uLFMÐ `{Ë√Ë ŸU�b�« WLN� W��UM*« fK−* ‰uš b¹b'« WOŠö� tO�≈ q�Ë√ U�bMŽ pKN²�*« sŽ dOž W??¹—U??−??²??�«  U??�ö??F??�« d??�√ w??� X??³??�« ¨ U�öF�« s� ŸuM�« «c¼ Ê√ p�– ÆWŽËdA*« ¨ ôËUI*« 5Ð jI� ÊuJð ô ¨—uLFMÐ o�Ë  ôËUI*« 5Ð UC¹√ b�dð Ê√ sJ1 U/≈Ë W��UM*« fK−� qF−¹ U2 ¨5JKN²�*«Ë ÆpKN²�*« sŽ ŸU�b�UÐ UOMF� öŽU� —u²Ýb�« s??� 166 qBH�« h??M??¹Ë ¨WKI²�� W¾O¼ò W��UM*« fK−� Ê√ vKŽ …dŠ W??�??�U??M??� rOEMð —U????Þ≈ w??� WHKJ� ·UB½ù«Ë WO�UHA�« ÊULCÐ WŽËdA�Ë s� W??�U??š ¨W??¹œU??B??²??�ô«  U??�ö??F??�« w??�

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﺣﻘﻖ ﻣﻜﺴﺒﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻔﺮﺽ ﺳﻌﺮ ﺟﺰﺍﺋﻲ ﺭﺩﻋﻲ ﺑﺨﺼﻮﺹ ﺁﺟﺎﻝ ﺍﻟﺘﺴﺪﻳﺪ‬

Êu½UI�« vKŽ q¹Uײð ô√ ôËUI*«Ë  «—«œù« vKŽ ∫U½ËdÞU³�« œU%«

»dG*« w??� t??½√ v??�≈ …—U????ýù« —b??& b¹b�²�« ‰U?????ł¬ s???� ÊU??H??M??� b??L??²??F??¹ UNðôœU³� ‰öš ôËUI*« ULNOKŽ o�«uð  UÝ—UL*« s� WFÐUM�« ‰Ułü« ¨W¹—U−²�« WMN� qJÐ W??�U??)« bO�UI²�«Ë WFzUA�« w� …œb×� X½U� ¡«uÝ ¨WO�dŠ W¾O¼ Ë√ WO�uLF�«  UIHB�« 5½«u�Ë Æô Â√ bIŽ U�u¹ 90® ‰U???łü« «d??²??Š« W??O??�«e??�≈ l??� qOłQð sŽ W³ðd²*« bz«uH�«Ë ©vB�√ b×� U¼œ«œd²Ý« V??F??B??¹ w????¼Ë® b??¹b??�??²??�« Æ©WK¹e¼ UN²LO�Ë Êu½U� vKŽ d�u²¹ »dG*« sJ¹ r??�Ë qF−¹ ÊU??� U2 ¨b¹b�²�« ‰UłPÐ ’U??š lC�ð 5½uL*«Ë ¡UMÐe�« 5Ð  U�öF�« s� Íu??� dOŁQð UN� ÊuJ¹Ë …uI�« Ê«eO* ◊UA½ `³� Ë√ W�ËUI*« vKŽ ¡UCI�« t½Qý Æt²�dÐ ŸUD�

WO��UMð ÁU???&ô« «c??¼ ÷d?Ò  ?F??¹Ô ¨w??Ðd??G??*« ôËUI*« W�Uš ¨dD�K� WOÐdG*« W�ËUI*« tMŽ r??−??M??¹ U???2 ¨W??D??Ýu??²??*« Èd??G??B??�« œbŽ ‚UM²š«Ë b¹b�²�« ‰Uł¬ w� ·«d×½« Æ ôËUI*« s� rþUF²� Êu½UI� ¨œU%ô« tMŽ nA� U� V�ŠË b¹b% v�≈ ·bN¹ b¹b�²�« ‰Uł¬ b¹b% ¨vB�√ b×� U�u¹ 5²Ý w� b¹b�²�« qł√ WIײ�*« m�U³*« b¹b�ð qł√ ÊuJ¹ ô 5Š U�u¹ 5F�ð w??�Ë ª·«d???Þ_« 5Ð «œb×� lzUC³�« Âö²Ý« a¹—Uð s� ¨vB�√ b×� b¹b% ‰UŠ w� ¨WÐuKD*« W�b)« cOHMð Ë√ s� dOšQ²�« W³�UF* ÂUE½ l�uðË ªq??ł_« w²�« WOJM³�« bz«uH�« sŽ i¹uF²�« qł√ »b²M� n??O??K??J??ðË ªÊu??½u??L??*« UNKLײ¹ «c¼ «d??²??Š« s??� oIײ�UÐ  U??ÐU??�??(« ÆÊu½UI�«

s� …dJ²×� W�ËUILK� WO�U*« WF��« ÊuJð q¹u9 »U�Š vKŽ q�UF�« ‰ULÝ√d�« q³� oKš »U�Š vKŽ w�U²�UÐË ¨—UL¦²Ýô« Æ…Ëd¦�«Ë qGA�« V�UM� œUB²�ô« ÕU??²??H??½« ‚U???O???Ý q???þ w???�

32≠10 Êu½U� v??�≈ —œU??³??*« ÊU??� –≈ ¨U�U¼ Êu½UI� qLJ*« b¹b�²�« ‰U??łP??Ð ’U??)« —b� b??�Ë ¨Í—U−²�« Êu½UI�« Í√ 95≠15 a¹—U²Ð WOLÝd�« …b¹d'« w� Êu½UI�« «c¼ WOLÝd�« …b¹d'« w�Ë Æ2011 dÐu²�√ 6 “uO�u¹ 30 a¹—U²Ð W�uJ×K� W�UF�« WÐU²JK� wz«eł dFÝ vKŽ ÁœUL²Ž« qCHÐË Æ 2012 …bzUH�« dFÝ vKŽ jI½ 7 …œU¹eÐ Í√ ¨wŽœ— ‰Uł¬ Êu½U� bF¹ ¨»dG*« pM³� w�Ozd�« WM¹eš W¹UL( UOÝUÝ√ ö�UŽ b¹b�²�« ÆWO��UM²�« UNð—b�Ë WOÐdG*« ôËUI*« —œUB�« ⁄ö³�« ‰U� qB²� bOF� vKŽ WO�U²)«  U???ÐU???�???(« Ê≈ œU?????%ô« s???Ž »U�Š Ê√ 5??³??ð W??O??Ðd??G??*«  ôËU??I??L??K??� s� U??�u??¹ 180 v???�≈ 120 q??¦??1 ¡U??M??Ðe??�« s� WzU*« w� 50 mK³¹ b??�Ë ¨‰U??L??Ž_« r??�— ¨«cN� W−O²½Ë Æw�ULłù« w�U²)« UNÐU�Š

Â≈Â

»dG*« ôËUI* ÂUF�« œU??%ô« d³²Ž« rŽb� ¨b¹b�²�« ‰U??ł¬ Êu??½U??� œUL²Ž« Ê√ hOKIð s� sJLOÝ ¨wŽœ— wz«eł dF�Ð  ôËUI*« tO½UFð Íc�« qL²;« dOž jGC�« Æ5−��_UÐ UN²M¹eš bLOÝË WOÐdG*« qEð ¨Êu½UI�« «c¼ oO³Dð WO�UF� Ê√ UHOC� w� 5KŽUH�« qL−� WO�ËR�� Èb0 WMO¼— Æ¡«u��« vKŽ ’U???)«Ë ÂU??F??�« 5ŽUDI�« q¹Uײð ô√  ôËU???I???*«Ë  «—«œù« vKF�  ULOK�²�« WK�dŽ o¹dÞ sŽ Êu½UI�« vKŽ  ôËUI* ÂUF�« œU??%ô« vKŽË ¨ UI�d*«Ë Èb� fO�ײ�« WOKLFÐ ÂuI¹ Ê√ »dG*« Æ ôËUI*« s� qFł t½√ U½ËdÞU³�« œU%« nA�Ë «—u×� b¹b�²�« ‰Uł¬ ‰uŠ Êu½U� ŸËdA�

WzU*« w� 42 WODGð v�≈ `LD¹ »dG*« ∫Í—u�U³�« —UOK� 7100 XЗU� WO³¹dC�« qOš«b*« dNý√ 6 w� rO²MÝ …œb−²*« W�UD�« s� tðUłUO²Š« s� WO�LA�« W??�U??D? �« ŸU??D? � UNO�²J¹ w??²? �« ÍœUB²�ô« 5??¹u??²?�?*« v??K?Ž W?? ¹—«d?? («Ë s� h??O?K?I?²?�« w?? � t??²? L? ¼U??�? �Ë w??¾? O? ³? �«Ë W³³�²*« W??O?�U??D?�« œ—«u?? ?*« v??K?Ž œU??L? ²? Žô« r¼√ s� bFð w²�«Ë W¹“UG�« UŁUF³½ô« w� …œbA� ¨r�UF�« ‰Ëœ ‚—Rð w²�«  ôUGA½ô« qzUÝu�« l??$√ w??� dOJH²�« …—Ëd??{ vKŽ ‰Ëb�« nK²�� lO−AðË ŸUDI�« «c¼ d¹uD²� vKŽ «—œU� Á—U³²ŽUÐ d¦�√ tO� —UL¦²Ýô« vKŽ ÆW�UD�« s� lL²−*«  UOłUŠ W�U� WO³Kð qJA¹ d9R*« «c¼ Ê√ ÊuKšb²*« d³²Ž«Ë ÂËdð …œb−²� W??¹ƒ— ÕdD� W×½UÝ W³ÝUM�  U�UD�« ‰U−0 ÂU??L?²?¼ô« s??� b¹e� ¡ö??¹≈ «c¼ d¹uD²� …b??Ž«Ë U�U�¬ `²HðË ¨…œb−²*« w� q??C? �√ q??J?A?Ð r??¼U??�? ¹ v??²? Š ‰U??−? *« Èu²�� 5�% w�U²�UÐË W¾O³�« vKŽ ÿUH(« ÆÊU�½ù« …UOŠ ¨w�Ëb�« Àb??(« «c??¼ ·b??N? ¹Ë ÂU???¹√ W???F? ?З√ Èb?? ? � v??K??Ž r??E??M??*« WOB�ý n??�√ w??�«u??Š W??�—U??A?0 ¨«bKÐ 40 s??� WHK²�� ‚U?? �¬ s??� ¡«d³�K� W??�d??H? �« W?? ŠU?? ð≈ v???�≈ —«dI�« »U??×? �√Ë 5??Ýb??M?N?*«Ë dš¬ vKŽ ŸöÞö� s¹dL¦²�*«Ë UOłu�uMJ²�« ‰U−� w�  «—uD²�« WD³ðd*«  ö¹uL²�«Ë ‚«u?? Ý_«Ë W¹—«d(« WO�LA�« W�UD�« Ê«bO0 ÆWOzUOLOJ�«  UOKLF�«Ë …e�d*« «c¼ ‰ULŽ√ ‰Ëbł sLC²¹Ë …—UI�UÐ …d� ‰Ë_ rEM*« ¨vI²K*« W�U�u�« W??¹U??Ž— X??% W??O?I?¹d??�ù« WK�KÝ rOEMð ¨W�UDK� W??O?�Ëb??�« ¨WŽuM²*«  «¡UIK�«Ë  Uý—u�« s� W�Kł 40 s??� b??¹“√ vKŽ …Ëö??Ž wLKŽË wMIð ÷d??Ž 200Ë W�UŽ ÀU×Ð_« d??š¬ ZzU²½ ÷«d??F?²?Ýô ƉU−*« «c¼ w� …e−M*« WOLKF�«

¨W�UC� WLO� «– qGý ’d??� À«b?? Š≈Ë …d³)« e¹eFð v�≈ `LD¹ »dG*« Ê√ «“d³� Æ—UJ²Ðô« rŽœË WOK;« ¨wLKF�« Y׳�« Ê√ v??�≈ sJ¹≈ —U??ý√Ë w� …bL²F� WÝUOÝ Í√ ”U??Ý√ bF¹ Íc??�« qł√ s??� «dO³� U??½U??¼— bF¹ ¨W�UD�« ‰U−� W�UC� WLO�  «– qGAK� ’d??� À«b?? Š≈ WÐU−²Ý« uLM�« o??O? I? %Ë W??O? �U??Ž  U?? ? ?¹b?? ? ?×? ? ? ²? ? ? K? ? ? � WD³ðd*« W??×? K? *« ’u?? ? ?B? ? ? )U?? ? ?Ð  «d?? ? O? ? ?G? ? ?²? ? ?�U?? ? Ð ÆWOšUM*« w�UÐ  b�√Ë vKŽ  ö?? š«b?? *« WOL¼_«

¡U�*« WOŽUL'« …—«œù« fK−� fOz— ‰U??� vHDB� ¨WO�LA�« W�UDK� WOÐdG*« W�U�uK� Ê≈ ¨g�«d0 ¡UŁö¦�« f�√ ‰Ë√ ¨Í—u�U³�« s� t??łU??²?½≈ s??� l??�d??�« v??�≈ `LD¹ »d??G? *« w� 42 WODGð qł√ s� …œb−²*« U�UD�« ÆW�UD�« ‰U−� w� tðUOłUŠ s� WzU*« ÕU²²�« ‰öš WLK� w� Í—u�U³�« d³²Ž«Ë ‰uŠ w??�Ëb??�« d9RLK� 18 …—Ëb?? �« ‰U??G?ý√ «c¼ rOEMð Ê√ ¨W¹—«d(«Ë WO�LA�« W�UD�« œuN−K� U−¹u²ð bF¹ ¡«dL(« WM¹b*UÐ d9R*« w²�«Ë W�UD�« ‰U−� w� »dG*« UN�c³¹ w²�« WOMÞË WO−Oð«d²Ýô WJKL*« œUL²Ž« UN�JF¹ ÆW�UDK� X9 ÕuLD�« ŸËdA*« «c¼ Ê√ ·U{√Ë l¹—UA*« s� b¹bF�« qOFHð ‰öš s� tð—uKÐ WO�LA�« W??�U??D? K? � 5??ŽËd??A??� W?? �U?? šË bŠ«Ë qJ� WOłU²½ù« …—bI�« qBð WO×¹d�«Ë Ê√ v�≈ «dOA� ¨◊«ËUGO� 2000 v�≈ ULNM� WO�LA�« W�UD�« ‰U−� w� »dG*« jD�� W¹dA³�« WOLM²K� WF�«— qJA¹ Ê√ t½Qý s� ÆW¹œUB²�ô«Ë d¹b*« ¨s??J??¹≈ —b?? Ð b?? �√ ¨t??³? ½U??ł s??� WO�LA�« W�UD�« w??� Y׳�« bNF* ÂU??F?�« bF¹ Íc??�« »dG*« Ê√ ¨…œb−²*«  U�UD�«Ë ‰öš s� …œb−²*«  U�UD�« ‰U−� w� «bz«— s� œËb��« bOOAð WÝUOÝ vKŽ ÁœUL²Ž« ÂuO�« q�«u¹ ¨¡U??*« 5L¦ðË rJײ�« q??ł√ ·«b¼√ b¹b%Ë WO−Oð«d²Ýô« Ác¼ e¹eFð …œb−²*«  U�UD�« WOLMðË d¹uD²� …b¹bł Æ’uB)« vKŽ WO�LA�«Ë fJF¹ ◊«d??�? ½ô« «c??¼ Ê√ ·U?? {√Ë ÍuO(« ‰U−*« «c??¼ WOL¼QÐ ÂU²�« wŽu�« qł√ s??� …b??F? �_« lOLł v??K?Ž W??¾?³?F?²?�«Ë wŽUMB�« ÃU??�b??½ô« WOLMðË t??Ð ÷u??N?M?�«

s� WOðQ²*« UNO� U0 qš«b�UÐ W�UC*« WLOI�« —UOK� 1826 lLł ‰öš s� ¨WOK;« UŽUL'« 1723 qÐUI� ¨2012 s� dNý√ W²Ý w� rO²MÝ qO−�²�« ÂuÝ— X�dŽË ¨WO{U*« WM��« «—UOK� mK³0 WzU*« w� 5.6 W³�MÐ «u/ Èdš_« w¼ ¨2011 w� «—UOK� 681 qÐUI� rO²MÝ —UOK� 719 ÂuÝd�« Ác¼ W¹œËœd� qBð Ê√ l�u²*« s�Ë w�U*« Êu½UI�«  UF�uð V�Š WM��« W¹UN½ bMŽ ÆrO²MÝ —UOK� 1175 w�«uŠ „—UL'« …—«œ≈  œU????�√ d???š¬ V??½U??ł s??� qOš«b*« ÊQ????Ð …d???ýU???³???*« d??O??ž V???z«d???C???�«Ë WMÝ UOÝUO� UL�— XK−Ý »dG*UÐ WO�dL'« 73— 6 qÐUI� r??¼—œ —UOK� 78— 7 mKÐ 2011 qB¹ ŸUHð—UÐ Í√ \ 2010 WMÝ r??¼—œ —UOK� …—«œù« WDA½_ d¹dIð `{Ë√Ë ¨WzU*« w� 7 v�≈ l�— s� ržd�« vKŽ t??½√ \ 2011 WMÝ rÝdÐ XK�«Ë œ—«u*« Ác¼ ÊS� \WO�dL'« eł«u(« U�bFÐ 5??ðd??O??š_« 5??²??M??�??�« WKOÞ ŸU???H???ð—ô« WL¼U�� \ 2009 WMÝ UHOHÞ U{UH�½« XK−Ý w� W�ËbK� WO³¹dC�« qOš«b*« ‘UF½≈ w� p�cÐ WzU*« w� 42— 3 qÐUI� WzU*« w� 42— 7 œËbŠ ŸUHð—« Ê√ t??ð«– —bB*« ·U??{√Ë ¨2010 WMÝ W³¹dC�« ŸUHð—« v�≈ lł«— WO�dL'« qOš«b*« V³�Ð WzU*« w� 14— 8 ?Ð W�UC*« WLOI�« vKŽ WODHM�«  Ułu²MLK� WO*UF�« —UFÝ_«  U³KIð WLOI�« vKŽ W³¹dCK� l{U)« nI��« ŸUHð—«Ë Æ W�UC*« ÂuÝd�« XK−Ý \p???�– v???�≈ W??�U??{ùU??ÐË 4 W³�MÐ UŽUHð—« „öN²Ýô« vKŽ WOKš«b�« ÂuÝ— Ê√ tð«– —bB*« ·U??{√Ë ¨WzU*« w� 3— W³�MÐ U{UH�½« \UN²Nł s� XK−Ý œ«dO²Ýô« 2010 ?Ð W½—UI� 2011 WMÝ WzU*« w� 16— 2 WHBÐË WO�dL'« WH¹dF²�« Õö�≈ V³�Ð \ WzU*« w� 35 s� vB�_« ‰bF*« iHš W�Uš vKŽ œ«dO²Ýô« ÂuÝ— ¡UG�≈Ë \WzU*« w� 30 v�≈ w²�« …œ—u²�*«  «—UO��« rO�dð lM�Ë `LI�« Æ «uMÝ fLš UNFM� a¹—Uð “ËU−²¹

·«uD�« bOFÝ —uNA�« ‰öš WO³¹dC�« qOš«b*« XK−Ý 9 W³�MÐ …œU¹“ ¨Í—U'« ÂUF�« s� v�Ë_« W²��« rO²MÝ —UOK� 7100 œËbŠ w� dI²�²� WzU*« w� …d²H�« fH½ ‰öš rO²MÝ —UOK� 6516 qÐUI� qFHÐ s�ײ�« «c¼ ¡UłË ¨WO{U*« WM��« s� …dýU³*« Vz«dC�« t²K−Ý Íc�« bO'« ¡«œ_« ¨d³M²�«Ë qO−�²�« Âu???Ý—Ë …d??ýU??³??*« dOžË w� «e−Ž q−�¹ »dG*« ‰«e¹ ô p�– rž— sJ� W¹Už v�≈ rO²MÝ —UOK� 2140 u×MÐ WO½«eO*« Êu½UI�« l�u²¹Ë «c¼ ¨ÂdBM*« uO½u¹ dNý dš¬ WO³¹dC�« «bzUF�« qBð Ê√ w�U(« w�U*« rO²MÝ  «—UOK� 11497 s� d¦�√ 2012 ‰öš qÐUI� ¨WM��« Ác¼ s� d³Młœ dNý W¹UN½ bMŽ WM��« ‰ö???š UNKO−�ð - «—U??O??K??� 10808 ÆWO{U*« W�UF�« W??¹d??¹b??*« WDA½_ d¹dIð V�ŠË ÊS� ¨¡U???Łö???¦???�« f???�√ ‰Ë√ d??A??½ ¨V??z«d??C??K??� 2557 XGKÐ  U�dA�« vKŽ Vz«dC�« qOš«b� ¨w{U*« uO½u¹ dNý W¹UN½ bMŽ rO²MÝ —UOK� fH½ ‰ö??š w??� rO²MÝ —UOK� 2426 qÐUI� e¼U½ UŽUHð—« p�cÐ WK−�� ¨2011 s� …d²H�« œUB²�ô«Ë WO�U*« …—«“Ë l�u²ðË ¨WzU*« w� 5.4 Ác¼ ‰öš rO²MÝ —UOK� 4154 s� d¦�√ wMł Æ U�dA�« vKŽ W³¹dC�« s� WM��« ÈeF¹ —uD²�« «c¼ Ê√ tð«– —bB*« ·U{√Ë W³¹dC�« t²�dŽ Íc�« dO³J�« uLM�« v�≈ p�c� WzU*« w� 20.5 t²³�½ X�U� Íc�«Ë qšb�« vKŽ —UOK� 1899 s� d¦�√ WK−�� ¨WM��« Ác¼ ‰öš qÐUI� ¨2012 uO½u¹ dNý W¹UN½ bMŽ rO²MÝ s� w½U¦�« nBM�« w??� rO²MÝ —UOK� 1575 w�U(« w�U*« Êu½UI�«  UF�uð V�ŠË ¨2011 2895 »—UI²Ý W³¹dC�« Ác??¼ qOš«b� ÊS??� ÆWM��« W¹UN½ bMŽ rO²MÝ —UOK� vKŽ WzU*« w� 6 W³�MÐ ŸUHð—« q−Ý UL� vKŽ W³¹dC�« ‰U??−??� w??� q??O??š«b??*« Èu²��


...‫ﻗـﺎﻟـﻮﺍ‬

2012/09/13 ‫ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ‬1858 ‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

w� „u�dO�« rO�� ¡ULÝ d³F Ô ðÓ w²�« WFDI²*« ÊËUN�« nz«c� «u�√Ë Ác¼ wðULK� V²�√ò  UýUýd�«Ë ‚œUM³�« ’U�— e¹“√ s� lDI²� qOÝ UNF�Ë ¨wŽULÝ√ rBÔ ðÓ WHK²�*«  U¼U&ô« ÆåWKOI¦�«Ë WDÝu²*« ‫* ﻛﺎﺗﺐ ﻭﺻﺤﺎﻓﻲ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‬ ºº Ê«ËbÐ wKŽ ºº

www.almassae.press.ma

s�Ë rKŽË WOÐdð UO½ËUF²�« l¹“uð ‰ö??š s� …bzUH�« Ác??¼ ¡«d??Ł≈ ≠ ¨¡U??C? Ž_« vKŽ tKł Ë√ i??zU??H?�« s??� ¡e??ł ÆWO�U� WMÝ q� W¹UN½ ·UF{≈ v??�≈ ¡«d?? łù« «c??¼ ÍœR??¹ b??�Ë Íc??�« ¡w??A? �« ¨W??O?½ËU??F?²?K?� W??O? �U??*« W??�U??(« ¨wð«c�« q¹uL²�« qzUÝË nOH& v�≈ w�d¹ izUH�UÐ 5¼— WO½ËUF²�« WOLMð ÊQÐ ULKŽ ÆqB;« «c¼ w� l$√ —UO²š« Í√ ¨Ê–≈ ¨błu¹ ô sŽ Y׳�« vKŽ WOM³�  UODF*« qJ� ¨ÊQA�« ¡UCŽ_« 5Ð U¼ƒUI²½« Vł«u�« W�öF�« Ÿu½ WO��UM²�«Ë ‚u��« ◊Ëdý «c�Ë ¨WO½ËUF²�«Ë ÆW�UŽ WHBÐ jO;« WOŽu½Ë `ł—_« s� ÊuJ¹ ¨ ôU??(« iFÐ w� v�≈ W??�œU??N?�«  UÝUO�K� W??¹u??�Ë_« ¡U??D? Ž≈ ¡U??C??Ž_« 5?? Ð W?? Ý—U?? L? ?*« W??�ö??Ž o??O? L? F? ð «c??¼Ë ¨U??N? � ¡U??O? �Ë√ «u??½u??J?O?� W??O?½ËU??F?²?�«Ë w½ËUF²�« “U??O?²?�ô« √b??³?0 qLF�« wC²I¹ b¹bײРp??�–Ë ¨dOBI�« Èb??*« vKŽ d??�Ë_« Æ¡UCŽ_« v�≈ W³�M�UÐ W¹dG� —UFÝ√ Ác??¼ Õd??D? ð ô b??� ¨Èd?? ?š√  ôU???Š w??� U�bMŽ ¨U??N? ð«– b??Š w??� ‰U??J? ý≈ Í√ W??�ö??F?�« ¨WO½ËUF²�« v�≈ ¡UL²½ô« …uIÐ ¡UCŽ_« f×¹  U??�e??K? ²? �? � d??¹b??I??ð s???� p?? ?�– r??N? M? J? 1Ë 5¹b*« vKŽ tÐ ÂUOI�« V??ł«u??�« —UL¦²Ýô« v�≈ rNF�b¹ Íc??�« d??�_« ¨bOF³�«Ë jÝu²*« rNð«“UO²�ô wKŠd�Ë w³�½ hOKIð ‰u³� WOKLŽ qON�ð q??ł√ s??� p??�–Ë ¨WO½ËUF²�« WNł«u� v²ŠË W�ËUILK� wð«c�« —UL¦²Ýô« Æ U�“_«  «¡UHJ�« W??Ý—U??L?*«Ë WÐd−²�« vI³ðË Ê√ p??ý ôË ¨W??�œU??F? *« Ác?? ¼ q??×?Ð WKOHJ�« wFO³D�« dO��« vKŽ U³KÝ dŁR¹ ULNÐUOž Æ UO½ËUF²�« uLM� 5ÞuðË WOÐd²�« Ê√ ‰u??I?�« W??�ö??šË W³ŠUB� «c�Ë ¨ «d³)« »U�²�«Ë ÂuKF�« UNK� bFð ¨WLzö� W¾OÐ dO�uð l� ¨5½ËUF²*« Æ»dG*« w� w½ËUF²�« ŸUDI�« WOLM²� UŠU²H� rOEMðË dOO�ð w� w�Ëœ ÊuJ�Ë —UA²��*  UO½ËUF²�«

¨WO½ËUF²�« pK�ð Ê√ V−¹ WÐUłû� ¨U¼—uD²� U½“«u²� «—U�� ¨WIÝUM²� …bŠu� WOMH�« 5Ž u¼ «c¼Ë Æj¹dHð ôË tO� ◊«d�≈ ô w� qAH²Ý ô≈Ë ¨WO½ËUF²�« UN³KD²ð w²�« W�bš u??¼ Íc?? �« ”U?? ?Ý_« U??N?�b??¼ oOI% w�Ë ÆW�U×� ô dŁbM²Ý „«c?? ½¬Ë ¨¡U??C? Ž_« w� WO½ËUF²�« ·b??¼ dB×½« «–≈ ¨q??ÐU??I?*« ‚“Q?? � w?? � `??³? B? ²? �? � ¨¡U?? ?C? ? Ž_« W?? �b?? š Ác¼ qŠ V−¹ UM¼ s�Ë Æw�U�Ë ÍœUB²�« W³ł«u�« Ê“«u??²?�« ‰ö??š s� p??�–Ë ¨W�œUF*« «c¼ b¹b%Ë ÆwKš«b�« dF��« d³Ž t²�U�≈ hš_UÐË ¨WO½ËUF²�« …—«œù Í—Ëd{ dF��« ∫vKŽ UNð—b� Í√ ¨w�U*« V½U'« qN�¹ Íc�« Í—U'« ‰U*« ”√— “«d�≈ ≠ ªWO�uO�« UOKLF�« ÆWOð«c�« WOLM²�« q¹u9 ≠ Í—«œù« fK−*« s� q� ÂuI¹ «cJ¼Ë WMÝ q� ‰öš WO½ËUF²K� W�UF�« W¹d¹b*«Ë t�b¼ ¨W�UF�« WOFL'« vKŽ »uKÝ√ Õ«d²�UÐ ∫5C�UM²� 5³KD� 5Ð oO�u²�« WOLMðË W¹œËœd*« ÊUL{ ¨‰Ë_« VKD*« ¨izU� vKŽ ‰uB(« v�≈ UOFÝ WO½ËUF²�« ∫‰öš s� ‰œUF¹ ¨wKš«b�« dF�K� nIÝ b¹b% ≠ ªp�– s� v½œ√ Ë√ ‚u��« w� ‰Ë«b²� u¼ U� W−�dÐ o�Ë qL²;« izUH�« b�— Ë√ ≠ ªbOF³�« Èb*« vKŽ tF¹“uð «c???¼ s?? ? � ¡e?? ? ?ł h?? O? ?B? ?�? ?ð Ë√ ≠ tNOłuðË izUH�« Ë� wŽUL²łô« œËœd??*« Æ—UL¦²Ýö� v??�≈ ÍœR?? ?¹ b?? � ¡«d?? ? ?łù« «c???¼ Ê√ ô≈ ŸËd??A?*« »UFO²Ýô ¡U??C? Ž_« W¾³Fð Âb??Ž 5??½ËU??F?²?*« q??ł ÊS?? � ¨t??O? K? ŽË Æw??½ËU??F? ²? �« ¨W??O?K?L?F?�« Ác?? ¼ s??� …œU??H? ²? Ý« «Ëb??−??¹ s??� ¨‚u��« Èb� WK¹bÐ ‰uKŠ v�≈ ÊËR−KOÝË ÆWO½ËUF²�« ×Uš “U??O? ²? �ô« ¡«d?? ??Ł≈ ¨w?? ½U?? ¦? ?�« V??K? D? *« ∫d³Ž ¡UCŽú� w½ËUF²�« sLŁ s� ¨WIH� q� bMŽ ¨…œUH²Ýô« ≠ ª‚u��« Ád�u¹ U2 s�Š√

WOLM²�«vKŽU¼dŁ√Ë…bO'« W�UJ(« »dG*UÐWOŽUL²łô«ËW¹œUB²�ô«

(2/1)

ºº Íœ—u�« ”U³F�« ºº

WÝ—U2 sŽ dO³F𠨡wý q� q³�Ë ôË√ ¨w¼ …bO'« W�UJ(« sJ1 UL� ªÁœ—«u�Ë lL²−*« ÊËRA� UNð—«œ≈Ë WOÝUO��« WDK��« “ËU−²� w??�Ëb??�« rE²M*« ÁUM³ð UO�U−F²Ý« U�uNH� U¼—U³²Ž« lL²−*« UNO� b−¹ ô w²�« WOLM²�« ÖU/ w� rzUI�« qK)« W�UŠ w� WO�UI¦�« t²�uLŠË tH�«u�Ë t¹√— sŽ dO³F²K� W³ÝUM*« W�dH�« ªwAOF*« Á«u²�� 5�% v�≈ ·bNð w²�« W¹uLM²�« l¹—UA*« oOI% ·bNÐ œ—«uLK� rOJ(«Ë bOýd�« dOÐb²K� WO�¬ bFð UL� W�UŽœ qJAð UN½√ v??�≈ W�U{ùUÐ ¨s¹œUO*« v²ý w� Ê“«u??²??�« W¹dA³�« WOLM²�« oOI% v�≈ ‰u�u�« qł√ s� UOÝUÝ√ öšb�Ë Æl�«u�« ÷—√ vKŽ W�«b²�*« ¨Èdš√ v�≈ W??�Ëœ s� …bO'« W�UJ(« ÂuNH� nK²š« bI� «d²Š« ¨s???�_« ¨WOÞ«dI1b�« ∫w??¼ UN½uJÐ UN� ·Ì d?Ò  ?F?Ô ????� s?L�  s� s�Ë ¨Êu½UI�« «d²Š« ¨ÊU�½ù« ‚uIŠ W³�«d*« w� UN� œÒÌ b×� WOKŠd*« UN²OL¼√ h�¹ U� w� U�√ Æa�≈ ÆÆƨW�«dA�« ¨W³ÝU;«Ë Z�U½d³�« d¹—UIð w� ÍuI�« U¼—uCŠ ‰öš s� UN³�²Jð wN� s� UL¼dOžË w??�Ëb??�« pM³�« d¹—UIðË …bײ*« 3ú??� w??zU??/ù« WOLM²�« ÂuNH0 WIOB� UN²KFł w??²??�« W??O??�Ëb??�« U??�??ÝR??*« ÆW�«b²�*« Ê“«uðö�« W�UŠ “ËU& v�≈ W×¹d� …uŽœ w¼ ¨Ê–≈ ¨W�UJ(U� wLKF�« oDM*« …U??Ž«d??� ÊËœ —«d??I??�« lM� W??¹œU??Š√ sŽ "UM�« ŸËdA*« œ«bŽ≈ qŠ«d� nK²�� w� W�—UA*« d�UMŽ vKŽ fÝR*« w� ¨W³ÝU;«Ë rOOI²�« rŁ cOHM²�«Ë W−�d³�« v�≈ hO�A²�« s� ÆWO½öIF�«Ë WO�UHA�UÐ “U²9 …—ËdOÝ —UÞ≈ ‘UIM�« ‰«“ ô w²�« rO¼UH*« s� W�UJ(« ÂuNH� d³²F¹ ¨»dG*U� WO�UM�«  UFL²−*« v�≈ W³�M�UÐ UŠu²H� UN�uŠ —«u(«Ë ÆtðQA½Ë ÁœöO� YOŠ s� ÷uLG�« s� dO¦JÐ U�uHK� ‰«“U� t½uJ� UÝUÝ√ vK−²¹ t�H½ ÕdD¹ Íc�« ‰UJýù« ÊS� ¨oKDM*« «c¼ s�Ë W¹œUB²�ô« WOLM²�« q�K�� vKŽ …bO'« W�UJ(« dŁ√ WO¼U� w� Æ»dG*UÐ WOŽUL²łô«Ë  U¹b% —UÞ≈ w� ¨…dOš_« 5M��« w� ÁdÝQÐ r�UF�« »√œ bI� œUL²Žô« vKŽ ¨…œu'«Ë W�b�«Ë WŽd��UÐ WD³ðd*« WÞdH*« W*uF�« W�UJ(« ∆œU³� s� UNÞU³M²Ý« - qLFK� …b¹bł  U�eO½UJO� vKŽ ZzU²M�« vKŽ rzUI�« sKIF*«Ë bO'« dOÐb²�UÐ WD³ðd*« …bO'« XKFł WOÐU−¹≈ ZzU²½ bBŠ s� sJ� Íc�« d�_« ¨¡«œ_« WŽdÝË ‰Ëb�« ·dÞ s� Èc²×¹ Uł–u/ UN� WK¦L²*«  U¹œUB²�ô« s� ÆWO�UM�« qLŽ ¨WO�UM�« ‰Ëb�« W�uEM� v�≈ tzUL²½« rJ×ÐË ¨»dG*« Ê≈ Èd³J�« ‘«—Ë_« WÝUOÝ ZN½ vKŽ …dOš_« 5M��« w� «b¼Uł …uÝ√ ¨5¹œUB²�ô« ¡ULM�«Ë w�d�« oOI% w� tM� W³ž— WŠu²H*« ‰öš s� nA²�¹ Íc�« d�_« ¨‰U−*« «c¼ w� W�bI²*« ‰Ëb�UÐ s� …bL²�*« W¹œUB²�ô«  UÝUO��« s� WŽuL−� vKŽ ÁœUL²Ž« w−Oð«d²Ýô« dOÐb²�« w� UÝUÝ√ WK¦L²*«Ë …bO'« W�UJ(« ∆œU³� jÝu²� ¨V¹dI�« rOOI²�UÐ Êd²I*«Ë ZzU²M�« vKŽ bL²F*«Ë sKIF*« WŽuL−� oO³Dð »dG*« bNý ¨oKDM*« «c¼ s�Ë Æb�_« q¹uÞË oOIײРXKKJð ¨ÍœUB²�ô« UNIý w� WOŠö�ù«  UÝUO��« s� ŸUHð—« ∫dB(« ô ‰U¦*« qO³Ý vKŽ UNMOÐ s� d�c½ WOÐU−¹≈ ZzU²½ ‰bF� s� iOH�²�« ª2011 WMÝ œËb??Š v??�≈ d¹bB²�« ‰bF� ‰bF� ŸUHð—« ªr�C²�« ‰bF� s� iOH�²�« ªWOł—U)« WO½u¹b*« ªsÞ«uLK� WOz«dA�« …—bI�« s�ײРÊd²I*« wKš«b�« „öN²Ýô« ‰bF� s�% ªW³FB�« WKLF�« s� wMÞu�« wÞUO²Šô« ŸUHð—« WIDM� `³�√ b� »dG*« Ê√ UM� d�H¹ U2 ¨WO³Mł_«  «—UL¦²Ýô« Æa�≈ ÆÆƪuLM�« ‰bF� ŸUHð—« ª“UO²�UÐ ÍœUB²�« »cł ¨WO−Oð«d²Ýô«  U??Šö??�ù« s??� WKL−Ð »d??G??*« ÂU??� bI� Ê√ ô≈ Æ…eOL²� W¹œUB²�« WOLMð oOI% vKŽ W�U×� ô X�JF½« ¨U½œUB²�« WO�UF� s� b% X�«“ô w²�« qO�«dF�« s� WŽuL−� „UM¼ WOMÞu�«  UO−Oð«d²Ýô« rEF� Ê√ w� v�Ë_« Wł—b�UÐ q¦L²ðË UN−zU²½ rOOIð r²¹ ô …bO'« W�UJ(« ∆œU³� VBŽ qJAð w²�« fJF½« U*UÞ Íc�« ¡wA�« ¨UNK� qI½ r� Ê≈ «c¼ ¨ÊUOŠ_« qł w� ÂuNH* U½œöÐ œUL²Ž« ¡«—Ë s� …ułd*« ·«b¼_« oOI% vKŽ U³KÝ ÆZzU²M�« oOI% vKŽ eJðd*« w−Oð«d²Ýô« jOD�²�« U½œöÐ w� W¹œUB²�ô« WOLM²�« ÂuNH* `O×B�« oO³D²�« Ê≈ ◊ËdA� ¨WO*UF�« WO�U*« W�“ú� W�b;« —UDš_« l� …«“«u*UÐË ¨UO�UŠ tÐ ‰uLF*« w−Oð«d²Ýô« dOÐb²�« WI¹dÞ w� dEM�« …œUŽSÐ ∆œU³� vKŽ …eJðd*« W¹œUB²�ô« WOLM²�« ÊQÐ UMLKŽ U� «–≈ «c¼ Íc�« rOOI²�« —UOF� sŽ ÈQM0 oIײð Ê√ sJ1 ô …bO'« W�UJ(« dEM�« …œUŽ≈ Ë√ wzU/ù« ŸËdA*« WK�«u� t�öš s� lOD²�½ WO−Oð«d²Ýô«  ¡Uł w²�« ·«b¼_« l� tDOLMð ·bNÐ p�–Ë ¨tO� ÆUNIOI% qł√ s�

q³I¹ ôË ¨WOŽUL²łô« WB(« WOLÝ« ≠ ª UЗUC� Í√ ‰U*« ”√— ”√— sŽ W&UM�« …bzUH�« W¹œËb×� ≠ v�≈ U??ÝU??Ý√ vF�ð ô WO½ËUF²�« Ê_ ¨‰U??*« »—UCð ôË ¨Èdš√ Ë√ WI¹dDÐ `Ðd�« qOB% rOOI²�« u??×? ½ ·b??N? ð q?? Ð ¨U??N? B? B? Š w?? � ª‰U*« ”√d� ‰œUF�«Ë `O×B�« WL¼U�*« `²H Ô Ô ?ð YOŠ ∫‰U*« ”√— `²� ≠ ‰U*« ”√— `³B¹Ô Ë ¨¡UCŽ_« ÂU�√ WOŽuD�« Ærz«b�« dOOG²K� öÐU� WO½ËUF²�« r²Nð ∫¡U??C? Ž_« s¹uJð ≠ 4 UNzb³* U�«d²Š« UNzUCŽ√ s¹uJðË WOÐd²Ð Èdš_« ‰UJý_« fJŽ ¨f�U)« wÝUÝ_« Æ ôËUILK� w½ËUF²�« dJH�« qE¹ ¨b¹bA�« nÝú�Ë WOF{u�« Ác¼Ë ÆWOLOKF²�« Z�«d³�« sŽ U³zUž ¡uÝË ‰U&—ô« w� j³�²ð  UO½ËUF²�« qF& ÆŸUDI�« q³I²�� vKŽ «dDš qJAðË ¨dOÐb²�«

‫ﺍﻟﺒﻌﺪ ﺍﻟﻔﻨﻲ‬

W¹œd� «—b??� vKŽ  UO½ËUF²�« bL²Fð  U¹dEM�«Ë —UJ�_« oO³Dð vKŽË ¨WOŽULłË WO�– WI¹dDÐ ¨W??�U??)« W?? ?¹—«œù« ∆œU??³? *«Ë WO½ËUF²�« `�UB� 5Ð oO�u²�« UN²¹Už ¨WI³�Ë …d³)« v�≈ ÃU²×¹ «c¼Ë Æ¡UCŽ_« `�UB�Ë …—«œù« fK−* bÐ ô w²�« WÝ—UL*«Ë WÐd−²�«Ë ÆUNJK²1 Ê√ d¹bLK� Ë√ tOKŽ X??O?M?Ð Íc?? ?�« ”U?? ? Ý_« ÊU???� «–≈ wFO³D� ¨U??N?zU??C?Ž√ W??�b??š u??¼ WO½ËUF²�« ô≈ ¨p??�– ¡U??Ý—≈ vKŽ Êu½ËUF²*« dN�¹ Ê√ œb??B?�« «c?? ¼ w??� W??ŠËd??D? *« W??O? �U??J? ýù« Ê√ `�UB� 5??Ð oO�u²�« v??�≈ qO³��« U??� ∫w??¼ ¨¡UCŽ_« `�UB�Ë ¨UN²OLMð Í√ ¨WO½ËUF²�« ørN²�bš Í√

VOG¹ ¨W??O? ½ËU??F? ²? �« r??O? � p??N?²?M?ð U?? *Ë WO½ËUF²�« ÷dF²ðË WO�ËR�*UÐ ”U�Šù« U¼dOO�ð —c??F? ²? ¹Ë ¨v??{u??H? �«Ë VO�²K� ÆUNzUCŽ√ ÊËRý dOÐbðË

‫ﺍﻟﺒﻌﺪ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ‬

ºº *w½ULOK��« ÍuKF�« nÝu¹ ºº

∆œU³�Ë U¹dE½ vKŽ  UO½ËUF²�« eJðdð UNMOIKð V−¹ ¨UNÐ W�Uš W?? ¹—«œ≈ —U??J?�√Ë ◊uM� —Ëb?? ?�« «c???¼Ë ÆU??N?L?N?�Ë U??N?²?�d??F?�Ë sK� ¨rŁ s�Ë Æ UF�U'«Ë b¼UF*«Ë ”—«b*UÐ ¨ U¹dEM�« Ác¼ qO�UHð q� b�— w� qOÞ√ Èd³J�« WFЗ_« ezU�d�« .bI²Ð wH²�QÝ qÐ wM¹uJ²�« V½U−K� iÐUM�« VKI�« bFð w²�« Íc??�« jÐUC�« u??¼Ë ¨WO½ËUF²K� w??ÝU??Ý_« s� U¼dOž sŽ WO½ËUF²�« W�ËUI*« tÐ eO/ ∫wðüU� w¼ lЗ_« ezU�d�«Ë Æ ôËUI*« WH� w¼Ë ∫q LF²�� ≠ p�U� uCF�« ≠ 1 w²�« WO½ËUF²�« w� ô≈ U¼b& ô WOł«Ëœ“« ÊuKLF²�¹ ¨UNzUCŽ_ WOŽULł WOJK� bFð d³²F¹ YO×Ð ¨UNM� ÊËbOH²�¹Ë UNðU�bš ¨tOKŽË ÆôuL×�Ë ö�UŠ UNKš«œ ÊËUF²*« W�Ë«b²*«  UOKLF�« V�Š Ÿ“u¹ izUH�« ÊS� WL¼U�*« V�Š ô t²O½ËUFðË uCF�« 5Ð ª‰U*« ”√— w� w??Ž«d??ð ∫W??O? Þ«d??I? 1b??�« W??³? �«d??*« ≠ 2 …bŽU� UNð«—«d� –U�ð« w� W�UF�« WOFL'« …d??D?�?� w???¼Ë ¨å u?? ? � ÍËU?? �? ?¹ u??C? Žò ‰UJý_« ÊËœ WO½ËUF²�« W�ËUI*« UNJK�ð ¡UCŽ_« d³²F¹ YOŠ ¨ ôËUILK� Èd??š_« iGÐ W¾ON�« Ác??¼  «—«d?? � ÂU??�√ WOÝ«uÝ ULHO� ¨‰U*« ”√— w� rN²L¼U�� sŽ dEM�« ªUN²FO³Þ X½U� ‰U??� ”√— e??O? L? ²? ¹ ∫‰U?? ? ?*« ”√— ≠ 3 ∫ÀöŁ  UHBÐ WO½ËUF²�«

áÑMÉ°üe Gòch ,äGÈÿG ÜÉ°ùàcGh Ωƒ∏©dG ÚWƒJh á«HÎdG ᫪æàd ÉMÉàØe É¡∏c ó©J ,áªFÓe áÄ«H ÒaƒJ ™e ,ÚfhÉ©àŸG Üô¨ŸG ‘ ÊhÉ©àdG ´É£≤dG

(3/3)

W¹uO×Ð ÊuL¼U�¹ s¹c�« r??¼Ë ¨U¼ƒUCŽ√ Æ «—«d??I? �« –U??�? ð«Ë  U??ÝU??O?�?�« l??{Ë w??� Êu³�²M*« Êu�ËR�*« r¼ ¨t�H½ X�u�« w�Ë W�UF�« WOFL'« ÂU??�√ ÊuF²L²¹Ë ¨UNKš«œ WI¹dDÐ X¹uB²�« w??� W¹ËU�²� ‚uI×Ð ªWOÞ«dI1œ ∫¡UCŽú� W??¹œU??B?²?�ô« W??�—U??A?*« ≠ 3 w� ¨t²ŽUD²Ý« V�Š q� ¨¡UCŽ_« r¼U�¹ WOJK� tM� ¡eł d³²F¹Ë ¨WO½ËUF²�« ‰U� ”√— h Ô B� Ò  ¹Ô WKB;« iz«uH�« s�Ë ÆW�d²A� dOž UNM� r�� ÊuJ¹ ¨ UÞUO²Š« ¡UCŽ_« r��Ë ¨rN²O½ËUFð WOLM²� l¹“u²K� q??ÐU??� ¨rNðö�UF� V�Š ¡UCŽú� bzUF� qF−¹ UNOKŽ o??�«u??¹ WDA½√ rOŽb²� vI³¹ d??š¬Ë ªUN½uLŽb¹Ë ¡UCŽ_«  UO½ËUF²�« ∫WOð«c�« WO�öI²Ýô« ≠ 4 UNðULÝ s??� ¨WKI²�� WOM�UCð  ULEM� ¨U¼dOO�²� ¡UCŽ_« WÐU�—Ë wð«c�« ÊuF�« ¨Èdš√  ULEM� l�  UO�UHð« bIŽ UNMJ1Ë ôË ÆWO�U*«  ULEM*«Ë  U�uJ(« UNO� U0 WO�öI²Ý« qAð Ê√  U??�ö??F?�« Ác??N?� o×¹ oOFð Ê√ U??N?� o??×?¹ ô U??L?� ¨ U??O? ½ËU??F? ²? �« ª¡UCŽú� WOÞ«dI1b�«  UO�uB)« v??�u??²? ð ∫r?? O? ?K? ?F? ?²? ?�«Ë W?? O? ?Ðd?? ²? ?�« ≠ 5 ¨U??N?zU??C?Ž√ W??O? Ðd??ðË r??O?K?F?ð  U??O? ½ËU??F? ²? �« ¨…d??O?Ò  ?�? *« d???Þ_«Ë 5³�²M*« 5??�ËR??�? *«Ë WO�UFHÐ «uL¼U�¹ wJ� ¨5�b�²�*« «c??�Ë WO½ËUF²�« ÂuIð UL� ªrN²O½ËUFð WOLMð w� Á bz«u�Ë ÊËUF²�« U¹«e0 ÂUF�« Í√d�« WÞUŠSÐ …œU??�Ë »U³A�« W¾� U�uBšË ¨t²OL¼√Ë ªÍ√d�« Âb�ð ∫ UO½ËUF²�« 5??Ð ÊËU??F?²?�« ≠ 6 s� sJ2 —b� d³�QÐ U¼¡UCŽ√  UO½ËUF²�« o¹dÞ sŽ ¨WO½ËUF²�« W�d×K� ULŽœ ¨WO�UFH�« wK;« Èu??²? �? *« v??K?Ž UNK�UO¼ ◊U??A? ½ ªw�Ëb�«Ë wLOK�ù«Ë ∫l??L?²?−?*« ÊËR?? A? ?Ð ÂU??L??²??¼ô« ≠ 7 W�«b²�*« WOLM²�« w�  UO½ËUF²�« r¼U�ð UNOKŽ oH²¹  UNOłuð —UÞ≈ w� UNðUŽUL' Æ¡UCŽ_«

U??O?½ËU??F?²?K?� w??M? Þu??�« Âu?? O? ?�« b??K?�?¹ WM��« 2012 —U³²Ž« q??þ w??� WM��« ÁcN� Èd�c�« l� s�«e²¹ UL� ¨ UO½ËUF²K� WO�Ëb�« ÆÊËUF²�« WOLMð V²J� fOÝQ²� 5�L)« Æ UO½ËUF²�« vKŽ ·dF²K� W³ÝUM� Ác¼Ë s� WKI²�� W??ŽU??L?ł w??¼ W??O?½ËU??F?²?�« WO³K²� U??¹—U??O? ²? š« ÊËb??×?ÓÒ ? ?²? ¹ ’U?? �? ?ý_« WOŽUL²łô«Ë W??¹œU??B?²?�ô« ¨r??N?ðU??łU??O?²?Š« ‰öš s� W�d²A*« rNðUFKDðË ¨WO�UI¦�«Ë tO� d??�«u??²? ð ŸËd??A??* W??O? ŽU??L? '« W??O?J?K?*« ÆWOÞ«dI1b�« WÐU�d�«Ë WO�—UA²�« …—«œù« ¨UNzUCŽ√ W�bš WO½ËUF²�« W¹UG� ¨tOKŽË s� W¹UG�« Ác¼Ë Æp�c� ô≈ ö�√ fÝRð r�Ë UNFL$ UÞËdý Âd²% VO�UÝQÐ ô≈ oI% ¨ÍuÐd²�« bF³�« w¼Ë ¨WK�UJ²� WŁöŁ œUFÐ√ w� ∫wMH�«Ë ¨wM¹uJ²�« wLKF�«Ë

‫ﺍﻟﺒﻌﺪ ﺍﻟﺘﺮﺑﻮﻱ‬

∆œU³�Ë rO� v??�≈ UO½ËUF²�« bM²�ð  �Ô UÞuDš d³²Fð ¨UNI¹dÞ sŽ ¨sJ1 …býd UNÐ l³A²�UÐ ¨oO³D²�« l{u� rOI�« l{Ë v�≈ ÃU²×¹ «c??¼Ë ÆUNIO³DðË UN�«d²Š«Ë Æœ«Ë— 5¹œUO�Ë ¡U¼e½ vKŽ œUL²Žô« rO� vKŽ  UO½ËUF²�« ÂuIð ¨WOŽUL'«Ë W¹œdH�« WO�ËR�*«Ë ¨fHM�« W??�«b??F??�«Ë …«ËU?? ? �? ? ?*«Ë ¨W?? O? ?Þ«d?? I? ?1b?? �«Ë ¡UCŽ√ ÊU??1≈ Ê≈Ë Æs�UC²�«Ë ·UB½ù«Ë W½U�√ s??� ¨W??O? �ö??š_« rOI�UÐ  UO½ËUF²�« ÂUL²¼«Ë ¨WOŽUL²ł« WO�ËR��Ë WŠ«d�Ë WO½U�½ù« ‰u??�_« s??� bL²�� ¨s??¹d??šüU??Ð Ác¼ q¦L²ðË ¨WO½ËUF²�« UNOKŽ X�U� w²�« ∫w¼ ∆œU³� WF³Ý w� rOI�« ∫WŠu²H*« W??¹—U??O?²?šô« W¹uCF�« ≠ 1 vKŽ WOM³� W¹—UO²š«  ULEM�  UO½ËUF²�« ’U�ý_« lOLł ÂU??�√ WŠu²H� ¨Ÿu??D?²?�« W�bš w� rNðUO½UJ�≈ l{Ë vKŽ s¹—œUI�« ÊËœ ¡UCŽQ�  UO�ËR�*« qL%Ë ¨WŽUL'« ªeO� Í√ ∫¡UCŽú� W??O?Þ«d??I?1b??�« W??ÐU??�d??�« ≠ 2 W??O? Þ«d??I? 1œ W??I? ¹d??D? Ð W??O? ½ËU??F? ²? �« V??�«d??¹

Êu½UI�«qł—5Ž√w� »dG*« ºº ÍË«dCF�« w�UF�« b³Ž ºº

·UI¹SÐ W�eK� wN� p�c� ¨UN²¹ôË W¹UN½ q³� dOOGð v�≈ ‰u�uK� U�ÝR*« dOOG²ÐË n¹eM�« lOL'« l� q�«u²�UÐ W³�UD� UN½√ Í√ ¨lL²−*« ÆwÞ«dI1œ wŁ«bŠ lL²−� fOÝQð qł√ s� Ë√ WŁ«b(« W�UIŁ aOÝdð Ê√ WEŠö� l� U¼—UÞ≈ w� Âd²×Ô?ð w²�« ¨WO½b*« Ë√ WOÞ«dI1b�« s¹b�« qB� …—ËdC�UÐ wMFð ô ¨W¹dA³�« W�«dJ�« W¹d(« ÊQÐ UFOLł s�R½ Ê√ V−O� ªW�Ëb�« sŽ fH½ w� V−¹Ë ¨w�öÝù« s¹b�« ÕË— W�«dJ�«Ë UNIIŠ w??²??�« VÝUJ*« qJÐ ·d²F½ Ê√ X??�u??�« qIF�« UNŽbÐ√ w²�«  «e−M*«Ë ÍdA³�« —uD²�« U??/≈Ë jI� U??J??¹d??�√Ë U???ЗË√ w??� fO� Íd??A??³??�« q¹“d³�«Ë ÊUÐUO�«Ë U??O??ÝË—Ë 5B�« w� UC¹√ Ær�UF�« ŸUIÐ q� w�Ë 5²Mł—_«Ë w??Ðd??G??*« —U??O??)« Êu??J??¹ Ê√ wG³M¹ «c??J??¼ w�UIŁ qLŽË w½ULKŽË wM¹œ »UD�Ð Õö�û� Ë√ ‰«e??F??½« ÊËb???Ð w�bIð wKIŽË wM� w??Ł«b??Š 5F²¹ qÐ ¨Y¹bײ�UÐ ¡UH²�« Ë√ VBFð Ë√ ‚öG½«  «c�« oOI% w� r¼U�¹ ÂUE½ w� UMF�«Ë l{Ë qŽUH�« ◊«d�½ô«Ë vMF*« ÃU²½SÐ ‚uH²�« —UNþ≈Ë ‰Ë«b²� ¨q³I²�*« l� W(UB*«Ë dBF�« ÕË— w� vMF*« —UJ²Š« c³½Ë wÝUO��« ‰U−*« w� WDK��« q� q¹eOÝ WM��«Ë ʬdI�« h½ …¡«d� ‰U−� w� W¹d×Ð jI� fO� ¨W¹d(«Ë ÂöÝù« 5Ð ‰UJý≈ bI� ¨UC¹√ Ÿ«b??Ðù«Ë sH�« W¹d×Ð U/≈Ë …bOIF�« ∫Êü« ‰¡U�ð√Ë ¨pK*« ”UÝ√ ‰bF�« Ê≈ UH½¬ XK� Â√ UIOLŽË ö�Uý t²�uEM� Õö�≈ ÊuJOÝ q¼ øô q�UA�« Õö??�ù« jD�� ¡UMž≈ q??ł√ sL� »U??Ð w??� »d??G??*U??Ð W??�«b??F??�« W�uEM* o??O??L??F??�«Ë v�≈ XNłË ¨—UL¦²Ýô«Ë ‰ULŽ_« ŒUM� 5�% XB) »U²� ‰Ë√  U¹d(«Ë ‰bF�« d¹“Ë bO��« ÆŸu{u*« w� ÍdE½ WNłË tO� wMÞu� ¡UŽb�« v�≈ Êü« pK�√ ô ¨dOš_« w�Ë W{—UF*«Ë W�uJ×K�Ë Âö��«Ë dO)UÐ »dG*« q³I²�*« u×½ ULNNłuð w� oO�u²�«Ë ÕU−M�UÐ rK×¹ —uOž wÐdG� q�Ë Êu½UI�« qł— Á«d¹ UL� ÆqC�√ »dG0

UO�H½ ¨r�UF�« ¡U×�√Ë ¡UOMž√ s� ≠Íb� wMOI¹ ÆUO�öš√Ë U¹b�łË UOM¼–Ë X²³Ł√ b� WOM¹b�«Ë WOLKF�« WIOI(« Ê≈ U¹ö)« vKŽ UOÐU−¹≈ «d??Ł√ qOL'« uBK� Ê√ w� W�UšË ¨ÊU�½ù« r�ł w� WLzUM�« WO³BF�«  uB�« «c¼ nþË «–S� ªqOK�« s� dOš_« YK¦�« ¨’uB)UÐ d−H�« Ê«–√Ë ¨Ê«–_« w� qOL'« fL)«  «uKB�«Ë œU??O??Ž_«Ë WFL'« VDšË dLŽ tIIŠ Íc??�« dO³J�« dOŁQ²�« v??�≈ «Ëd??E??½√® ◊Ëd??A??�« s???� ÊU????�Ë ©ÊU???C???�— w???� Íd???Ыe???I???�« s¹býd*«Ë ÿUŽu�«Ë ¡U³D)« ‰u³I� WOÝUÝ_« ZNM*« «c¼ UMKF' ¨.dJ�« tK�« n×B� ¡«d�Ë Âö??Ýù« fO�√ ÆUMzUM¦²Ý« vKŽ k�U×½ .uI�« ªUC¹√ qIF�«Ë qLF�«Ë ‚ö??š_«Ë ‰UL'« s??¹œ w� s¹b�«Ë sH�« ‰ULF²Ý« Ê≈ ‰uI�« lOD²Ý√ qÐ dO¦J�« ÍœUHð w� U½bOH¹ Ê√ sJ1 WFL'« VDš ªÀœ«u(« s� l¹d�« s� s¹bOH²�*« «e�≈ WO½UJ�≈ ¨UÝœUÝ ª…U�e�« l�bÐ U½œUB²�« w� …uI�« jI½ ‰öG²Ý« ¨UFÐUÝ oI% bI�Ë Æq¦�_« nOþu²�« UNHOþuðË wMÞu�« WO�uLF�« ‰UGý_«Ë ¡UM³�« ŸUD� w� UO³�½ «c¼ V²J*« w�Ë ¨ ôUBðô«Ë WŠUO��«Ë XMLÝù«Ë r� w²�« W¹bOKI²�« WŽUMB�«Ë ◊UHÝuHK� wMÞu�« ªwG³M¹ UL� WOÐdG*« WOЗe�« UNO� dL¦²�½ ‰U�d�«Ë  UO½Ë–Q*«  UHK� W'UF� ¨UM�UŁ  dL¦²Ý« uK� ¨—U׳�« w�UŽ√ w� bOB�«Ë l�UI*«Ë wMÞË f×Ð ŸUDI�« «c¼ w� WL�C�« ‰«u??�_« ƉUŠ s�Š√ w� UMJ� WD³ðd*« WOł—U)« dÞU�*« v�≈ W³�M�UÐË ‰uN*«Ë l¹d��« ÷UH�½ô«Ë Ë—u??O??�« WIDM0 —U??Ł¬Ë W³FB�« WKLF�« s� »dG*«  UÞUO²Šô

Ê“«u²�« …œU??Ž≈ q³ÝË ¨WO½«eO*« e−Ž vKŽ p�– WÝUOÝ ZN½ 5F²¹ ¨W�Ëb�« v�≈ w�U*«Ë ÍbIM�« W�“UŠË …b¹bł «¡«d???ł≈ –U�ðUÐ WO�U−F²Ý« ∫ÍœUB²�ô« l{u�« 5�ײ� nJ�«Ë w�uLF�« —U??L??¦??²??Ýô« bOýdð ≠ 1 WO²×²�« WOM³�« “U$≈ w� —UL¦²Ýô« sŽ U²�R� Ác¼ w� U³F� Õ«d²�ô« «c¼ ÊU� Ê≈Ë ¨WL�C�« ªW½Ëü« ÂU??E??M??�«Ë W??�U??I??*« ‚Ëb??M??� Õö????�≈ ≠ 2 ª—uł_« W�uEM�Ë w³¹dC�« ŸU??H??ð—« s??� b???(«Ë  UIHM�« iOH�ð ≠ 3  U�b)«Ë lK��«Ë œ«uLK� 5MÞ«u*« „öN²Ý« WO�dLł dOЫbðË  «¡«d???ł≈ wM³ðË ¨…œ—u²�*« pKN²�*« lMIð W¹—Ëd{ WO�öŽ≈Ë W¹bI½Ë WO�U�Ë ªwMÞu�« Ãu²M*« bz«uHÐ WOŽUMB�« l¹—UA*« ÂU9≈Ë rŽœË ¡UA½≈ ≠ 4 ª…—bB*« Æ»dG*« v�≈Ë s� …d−N�« nK� W'UF� ≠ 5 ô b� UNFOLł  «¡«d???łù« Ác¼ Ê√ bI²Ž√Ë vKŽ l{u�«  UOŽ«bð s� b(« w� UFH½ Íb& s¹d³−� UMKF−¹ U� u¼Ë ¨«bł V¹dI�« Èu²�� Íc�« wzU�u�« w½UL²zô« j??)« ‰ULF²Ý« vKŽ »dG*« …—Uý≈ s¼— w�Ëb�« bIM�« ‚ËbM� tF{Ë ¨p�cÐ ÊuJ½ UMMJ�Ë Æ—ôËœ dO¹ö� 6.2 WLOIÐ …d� »dG*« œUB²�« UMF{Ë b� ¨b¹bA�« nÝú� WO�Ëb�«Ë WO�U*«  U�ÝR*« W¹U�Ë X% Èdš√ WOł—U)« WO½u¹b*« ŸUHð—U� ¨UMð«œUŽ w¼ UL� ÆW³�d� W�“√ w� bO�Qð qJÐ UMKšbOÝ q(« Ê≈ lHðd�  uBÐ ‰u??�√ wM½S� p�c� l� q???�√ r??� Ê≈ ¨w???½b???*« l??L??²??−??*« l??� Êu??J??O??Ý ô UN½S� W??�u??J??(« U??�√ ¨Ád??O??ž f??O??�Ë ¨V??F??A??�« qOI²�ð Ë√ ‰UIð Ê√ ¨l{«u²*« ÍdE½ w� ¨sJ1

»æjO ÜÉ£îH ìÓ°UEÓd »Hô¨ŸG QÉ«ÿG ¿ƒµj ¿CG »¨Ñæj »eó≤J »∏≤Yh »æa »KGóM ‘É≤K πªYh Êɪ∏Yh åjóëàdÉH AÉØàcG hCG Ö°ü©J hCG ¥Ó¨fG hCG ∫Gõ©fG ¿hóH

s�_« œbNð ¨U�uLŽ U¼—uDð w� ¨W1d'« WÝUOÝ œ«bŽ≈ s� bÐ ô p�c� ¨WOLM²�«Ë —«dI²Ýô«Ë WK¹b³�« qzUÝu�« ”dJð W¦¹bŠË …—uD²� WOzUMł U¹U×CK� WOŽUL²łô«Ë WO�HM�« W¹UŽd�« qHJðË l� ¨W??ÝU??z—Ë UIOI%Ë WÐUO½ ¨…UCI�« qO¼QðË wKJ�« ·«dýû� wz«e'« cOHM²�« WKŠd� ŸUCš≈ ¨öOײ�� fO� «c??¼ q??� ÆWOzUCI�« WDK�K� …bFÐ UN�UO� d³Ž tIOI% W�uJ(« lOD²�ðË ∫UN²O�ËR�� rOL� s� bFð dOЫbðË «¡«dł≈ —U³�Ë —U??³??J??�« vKŽ W³¹dC�« ÷d??� ¨ôË√ w� …Ëd¦�« —œUB� œuł√ ÊËdJ²×¹ s¹c�« —U³J�« ÷dHð Ê√ ‰bF�«Ë WOMÞu�« s� fO� t½_ ¨œö³�« UNM� hKL²¹ ULMOÐ ¡UHFC�« vKŽ Vz«dC�« w� w×C¹ Ê√ V−¹ s� ‰Ë√ r¼ ¡ôRN� ¨¡U¹u�_« ªq(« s� «bł rN� ¡eł rN½_ W�“_« …d²� W�Uš WOM�UCð V??z«d??{ À«b???Š≈ ¨UO½UŁ  UO�ULJ�« q� vKŽ Êu−��« Õö�≈Ë rOKF²�UÐ  U??ÐËd??A??*«Ë W??¼—U??H??�«  «—U??O??�??�«Ë —u??D??F??�U??� —«d�ù« - «–≈ t½√ pý ôË ÆÆÆÊUšb�«Ë WOŠËd�« vKŽ UO³�½ W�UA�« ‰UGý_« WÐuIFÐ UOF¹dAð UIŠ lH²MMÝ UM½S� …dOD)« rz«d'« w³Jðd� œËb��« ¡UMÐË ‚dD�« oý w� WÐuIF�« Ác¼ s� w� «c�Ë ¨WO²×²�« WOM³�«Ë WO�uLF�«  PAM*«Ë wŽUMB�«Ë wŠöH�«Ë w½«dLF�« ÂbI²�« oOI% nO�UJð ÂuO�« qLײ½Ë Á“U$≈ w� U½dšQð Íc�« ªWE¼U³�« dšQ²�« «c¼ q� ’u??B??�??Ð w??³??¹d??C??�« ¡U??H??Žù« ¨U??¦??�U??Ł ªÊu−��«Ë rOKF²�« eON& rNð w²�«  UIHB�« W−²M*« dOž  UIHM�« s� iOH�²�« ¨UFЫ— w²�«  UŽUDI�« q� w� nAI²�« WÝUOÝ œUL²Ž«Ë ªUN� W¹œËœd� ô ‰«u??�√ ‰öG²Ý« WMKIŽË bOýdð ¨U��Uš U�Ë ¨”U³Š_«Ë Êu−��« ‰«u�√Ë rOKF²�« …—«“Ë W�ÝR*« Ác¼ X�dŽ uK� ¨”U³Š_« U� „«—œ√ qŽUH²ðË UN�«u�√ nþuðË U¼¡U³Dš rEMð nO� ¡«uÝ ¨UNðôu% w� U¼U¹UC�Ë W??�_« Ác??¼ l� œUI²Ž« «c¼Ë≠ UMJ� ¨UNł—Uš Ë√ błU�*« qš«œ

w½uONB�« ÊUOJ�« w� ÂUF�« Í√d�« ŸUM�Ë …bLŽ_« »U²� n�«u� vKŽ wÐdG*« ∆—UI�« ŸöÞ≈ v�≈ UN�öš s� vF�½ W¹Ë«“ WOMOD�KH�« w{«—ú� VB²G*« rN�Oz— —UFý Ê√ l�® åÂu−N�« bFÐ qOz«dÝ≈ dOž qOz«dÝ≈ s�QÐ wJ¹d�_« «e²�ô«ò Ê√ u¼ …bײ*« U??¹ôu??K??� f??O??�Ë√ ø©å‰«b??−??K??� q??ÐU??� WO−Oð«d²Ýô« UN(UB� sŽ ŸU�bK� œ«bF²Ý« w� q??šb??ð Ê√ UN½Qý s??� w??²??�« ¨WIDM*« w??� øwKOz«dÝù« Âu−N�« bFÐ ÊUFLF� ∫q�P²*« tOAOKJ�UÐ j³ðd¹ w�U²�« ‰«R��« ÆåWOÝU�uKÐb�«Ë  UÐuIFK� X�Ë błu¹ ‰«e¹ ôò ¨Ê–≈ ∫‰«R��« dO¦¹ tMJ�Ë ¨`O×� ‰u� «c¼ v�≈Ë øWMJL*«  UÐuIF�« q� ”—U??9 ô «–U??* hBš tMOŠ w� ÊU� «–≈ øX??�Ë błu¹ v²� WOKOz«dÝù« W??L??z«b??�« W¹u�²K� WMÝ U??�U??ÐË√  U??¹ôu??�« hB�ð ô «–U??L??K??� ¨WOMOD�KH�« øÂUŽ bŽu� Í√ Êü« …bײ*« q�P²*« tOAOKJ�UÐ j³ðd¹ dOš_« ‰«R��« ÆåW�ËUD�« vKŽ  «—UO)« q�ò ∫dšü« u¼ d¦�√  U¹ôu�« ‰uIð ô «–U??* øp??�– w� «–U??� ¨UM�Š øqOKIÐ ULOLBðË UŠu{Ë d¦�√ U¾Oý …bײ*« fH½ w???�Ë WOÝuLK� d??¦??�√ Êu??J??¹ U??� U¾Oý bŠ«Ë q� øÍb¹_« bOI¹ qJAÐ ÂeK� dOž X�u�« ÆWMJL*« W??Ðu??ł_« t�HM� ⁄u??B??¹ Ê√ tMJ1 U??�U??ÐË√ dJ� q??K??Š√Ë w??²??Ðu??ł√ ⁄u???�√ U�bMŽ ¨włU²M²Ý« ÊS� WO�U(« WOJ¹d�_« `�UB*«Ë rK�¹ Ê√ ‰U??L??²??Š« ∫u???¼ ¨Êü« v??²??Š `O×� Ê√ ‰UL²Š« s� d¦�√ u¼ W¹Ëu½ Ê«d¹SÐ U�UÐË√ ÆW¹ËuM�« UNð—b� …œUÐ≈ vKŽ U¹dJ�Ž qLF¹

bŠ«ËÃU²M²Ý«ËWK¾Ý√WFЗ√ º º ån¹—UF�ò sŽ º º

Ë√ W??O??J??¹d??�_« «—b??I??�« w??¼ U??� q??¦??� ¨Èd???š√ W¹ËuM�« …—b??I??�« d??�b??ð Ê√ UJ¹d�_ sJ1 q??¼ øW¹bOKIð ÈuIÐ WO½«d¹ù« ŸU??�b??�« d??¹“u??Ð oKF²¹ w??½U??¦??�« ‰«R??�??�« Èd????š√ …d?????�Ë ¨U???²???O???½U???Ð Êu???¾???O???� w???J???¹d???�_« Ê√ Ê«b¹d¹ ô ULN½√ Ê«—dJ¹ ULN� ªw�³�«bÐ ·dÞ s� wKOz«dÝ≈ Âu−¼ w� 5J¹dý U½uJ¹ qOz«dÝ≈ Ê√ s� Ê«—c??×??¹Ë ¨Ê«d???¹≈ w� b??Š«Ë W�eK� q??O??z«d??Ý≈ Ê√ w???¹√— ÆU??¼b??ŠË vI³²Ý ¨…bײ*«  U??¹ôu??�« l� UNð«uDš o�Mð ÊQ??Ð ∫w�U²�« ‰«R��« ÕdÞ√ wMJ�Ë ¨UOKŽ WC¹dH� WOJ¹d�_« WOM�_« …œU??O??I??�« ‰«u???�√ X??½U??� «–≈ WO�U²�« —u??�_« UOKLŽ Êu�uIð ö�√ ¨W×O×� W�Ëb� qB×¹ U� UMLN¹ ôò ∫r�UF�« qJ�Ë Ê«d¹ù

Y??×??³??�« w???� ¨d??−??M??�??O??� ‰«u??????�√ ÕËd?????Ð åbI²Ž√ U½√ò q¦� dOÐUF²� ‰U−� ô w−Oð«d²Ýô« ôUL²Šô« ¨ «d¹bI²K� qÐ ¨åbI²Ž√ ô U½√ò Ë√  U??�??Ðö??*« ¨—U???J???�_« ¨`??�U??B??*« ¨W??O??�u??I??F??*«Ë Ê√ ‰ËU×½ w�Ë ÆWŽuM²*«  «—U³²Žô« WKLłË ÕdÞ√ w½S� WOJ¹d�_« WÝUO��« öOK� rNH½ ∫WK¾Ý√ WFЗ√ ¨w�³�«œ ‰«dM'UÐ oKF²¹ ‰Ë_« ‰«R��« ”uNÐ —dJ¹ uN� ¨w??J??¹d??�_« ÊU???�—_« fOz— Ê√ vKŽ …—bI�« qOz«dÝù X�O� t½QÐ ‰uI�« ÍËu??M??�« Z??�U??½d??³??�« W??O??ð«c??�« U??¼«u??I??Ð wHBð `O×� t½√ qL²×¹Ë ¨qOLłË s�Š Æw½«d¹ù« WOB�A�« s??� l??�u??ð√ w??M??J??�Ë ªU??C??¹√ «b???ł «—u??�√ lLÝ√ Ê√ d³�_« WOJ¹d�_« W¹dJ�F�«

Éjôµ°ùY πª©j ¿CG ∫ɪàMG øe ÌcCG ƒg ájhƒf ¿GôjEÉH ÉeÉHhCG º∏°ùj ¿CG ∫ɪàMG ájhƒædG É¡JQób IOÉHEG ≈∏Y

،«redaction@almassae.press.ma» ‫ ﺍﻟﻤﺮﺟﻮ ﺇﺭﺳﺎﻝ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬،‫ﻟﻨﺸﺮ ﻣﻘﺎﻻﺕ ﺭﺃﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬ .‫ ﺍﻟﻤﻘﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﻨﺸﻮﺭﺓ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ ﻻ ﺗﻌﺒﺮ ﺑﺎﻟﻀﺮﻭﺭﺓ ﻋﻦ ﻭﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬.‫ ﻛﻠﻤﺔ‬1000 ‫ﻋﻠﻰ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺎﺕ‬

‫ﺍﻋـﺮﻑ‬ ‫ﻋـﺪﻭﻙ‬

W�Oz— 5Ð ‰«bł tMOŠ w� —«œ t½√ ÈËd¹ W??O??ł—U??)« d?????¹“ËË d??O??zU??� «b???�u???ž ¡«—“u??????�« Æd−M�O� ÍdM¼ UOMOF³��« w� wJ¹d�_« ¨tH�u* öOKFð UNOKŽ ÕdD¹ d−M�O� ÊU??�Ë ¨œUC� qOKF²Ð «b??�u??ž tOKŽ œd??ð X½U� ULO� œd²� ¨dš¬ öOKFð ÕdD¹ d−M�O� ÊU� U¼bMŽË ‰«eM�« dL²Ý« «cJ¼Ë ÆœUC� qOKF²Ð «b�už Ác¼ w� Æ«b�už  öOKFð q� XCŠœ Ê√ v�≈ Ê√ q³�Ë ¨åÆÆÆÊ√ bI²Ž√ wMJ�Ëò ∫X�U� ¨WE×K�« rK�²Ý√ò ∫‰U�Ë d−M�O� UNFÞU� WKL'« qLJð Æå «bI²F*« ‰œUł√ Ê√ vKŽ —œU� dOž w½_ ‰«u???�_« ¡u???{ w??� W??B??I??�« Ác???¼  d??�c??ð w� «d??šR??� U??½b??M??Ž o??K??D??ð w??²??�« W??¹œU??I??²??Žô« ¨Êu³OÞË ÊËdO¦� ÆÊ«d???¹≈Ë UJ¹d�√ Ÿu{u� ∫Êu�uI¹Ë Êu??ðQ??¹ ¨W??�Ëb??�« f??O??z— rNO� s??0 dO�Hð ÆåU??�U??ÐË√ ‚b�√Ø5OJ¹d�_« ‚b??�√ò W¹UN½ w� ¨t½√ bI²F¹ Àbײ*« Ê√ u¼ l�U��« vKŽ U??�U??9 Ê«d????¹≈ X??J??ýË√ U??� «–≈ ¨·U??D??*« …bײ*«  U??¹ôu??�« ÊS??� ¨W??¹Ëu??½ …—b???� ¡UM²�« ÆWO½«d¹ù« …—bI�« d�bðË UNð«—b� qJÐ wðQ²Ý ¨rN½U1≈ —bB� ÊuKKF¹ ô 5M�R*« s� iFÐ WLŁ sJ¹ r� ∫tKKŽ bI� q??�_« vKŽ ”dOÐ U??�√ œËbŠ ×U??š »d( Ãd�¹ r� wJ¹d�√ fOz—  U¹ôu�« ÷dF¹ Ê«d¹≈ b¹ w� ÍËuM�«Ë ¨ÁœöÐ tO� ÷dF¹ Íc�« —bI�«  «cÐ dD�K� …bײ*« ÆdD�K� qOz«dÝ≈

‫ﺑﺮﻳﺪ ﺍﻟﺮﺃﻱ‬


9

‫ﺍﻟﺮﺃﻱ‬

2012Ø09Ø13 fOL)« 1858 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ÒJ ɵj Q Éc

…—«œù«

d¹dײ�«

w�U*«Ë Í—«œù« d¹b*« —uA³� ÂUA¼ W¹—U−²�« …d¹b*« s¹b�« ·dý ¡UMÝ W�UF�« U�öF�«Ë Í—U−²�« —UA²�*« wKŠu��« wMG�« b³Ž Í—U−²�« r�I�« UÞUDMÐ ÂUNÝ qOBײ�« qOK'« b³FMÐ s�Šº dJÐuÐ .d� º ÊËdIý sÐ oO�uð º W¹dA³�« œ—«u*« ÍËU³B� œUFÝ  UÐU�(« wÝË√ WHOD�  UO�öŽù« œ«d� dO³Žu� w½Ëd²J�ù« l�u*« vKŽ W�dA*« wHD� dŁu� dOð«uH�« W×KB� ËUM�« W×O²� WCÐUI�« wÝË√ WLOF½ WOzUCI�«Ë W¹—«œù«  U½öŽù« …dHý vKO� l¹“u²�« ÊU×¹— ÂUA¼ ≠ ‰ULł nÝu¹ ≠ w�«œ »u¹√ º ‰«Ë—“uÐ rO¼«dЫ ≠ l¹“u²�« Ë V×��« —«uÝ „Ë—U� ≠ w½u½UI�« Ÿ«b¹ô« W�U×B�« nK� 2006Ø0100 06 ’ 41 œbŽ

fÝR*« fOzd�« wMO½ bOý— dAM�« d¹b� Êu�«b�« tK�« b³Ž ÂUF�« d¹dײ�« dOðdJÝ u�U³ž√ bL×� d¹dײ�« «dOðdJÝ ÍË«d�« bL×� Íd�U� e¹eŽ d¹dײ�« W¾O¼

—u(« e¹eŽ º ÍË«d~�« ÍbN*« º sH�« vHDB� º w³¼Ë ‰ULł º wŠË— qOŽULÝ« º w½UL¦Ž …dOLÝ º Íb$ ‰œUŽ º Êœu*« f¹—œ« Íôu� º V×� t�ù«b³Ž º ÍË«d×Ð ÂUO¼ º VNA� œUN½ º ÍdðUDF�« e¹eŽ º ÍË«eLŠ d¼UD�« º `�U� X¹√ ÿuH×� º vÝuLOKŽ W−¹bš º ÂËd� bOFKÐ º wHODÝ« ‰ULł º …d²� —œUI�« b³Ž º w³¹dF�« rOK(« b³Ž º —U9uÐ WLOKŠ º ÂUFOM�«Ë s�( º b¹d¼uÐ bL×� º Íb¹“uÐ vHDB� º ÍËU�dÐ W¼e½ º w½u�¹d�« ÊULOKÝ º

ÊuKÝ«d*« ◊U�� ÈËb� ≠ sDMý«Ë º ‰U³� wDF*« ≠ f¹—UÐ º wMH�« ëdšù« wÞUI�« w�UF�« b³Ž wMI²�« r�I�« fOMÐ rO¼«dЫ º ÍbOýd�« .d� º wÐUD(« bL×� º w³O³Ž√ bL×� º sH�« bLB�« b³Ž º rEF�« b�Ë bL×� º V¼UýuÐ bOL(« b³Ž º ’uBM�« WFł«d� »u�dŽ tK�« b³Ž º Í“UÐ œUFÝ º dO³)« bO−*« b³Ž º …bO1dŠ sÐ …dOLÝ º ≠ —«e9uÐ ‚«“d�« b³Ž º wײ� e¹eŽ º —uðUJ¹—UJ�« ÁËb¼b�« wMG�« b³Ž º wD¹dL(« s¹b�« —u½ º ”uKH½√ vHDB*« º —uB�« »Æ·Æ√ ≠ ÍË«eL(« bL×� ≠ Í“«e� .d�

WFł«d*«Ë WŽUL'«

øwÝd� Èbײ¹ s� º º q¹bM� ÍbLŠ º º

W�UŽe�« UŽe½ s� hK�²�« 5OÝUO��« býU½√ X³²� ¨w{U*« Ÿu³Ý_« w� Ë√ ÃU�b½ô«Ë UN�uH� rCÐ åWO½b*«ò WOÝUO��«  «—UO²�« ÍœU½√Ë ¨WO½U½_«Ë »—UI²ð w²�« ÈuI�«Ë »«e??Š_« UNM� q� rC¹ ¨Èd³�  ULOEMð w� n�Uײ�« dš¬Ë ¨WODÝu�« »«eŠ_« rC¹ lL& W¹UNM�« w� UM¹b� ÊuJ¹ YO×Ð ¨UN�«b¼√ wM¹b�« —UO²�« v�≈ W�U{≈ ¨WE�U;« »«eŠ_« rC¹ Y�UŁË ¨—U�O�« »«eŠ√ rC¹ s¹U³²�« rž— «dOŁQð d¦�_«Ë ULOEMð rJŠ_« Êü« v²Š ‰«e¹ ô Íc�« wÝUO��« ÆÆtðU½uJ� 5Ð W�ËUI� vKŽ wM¹b�« —UO²�« l� rN²�dF� w½b*« —UO²�« w� ÊËdO¦� wM³¹ W¹dŠ vKŽ  UL−N�« ‰Ë_« ÂUI*« w� p�– vKŽ öO�bð Êu�u�¹Ë ¨åW�Ëb�« W½uš√ò ¨WO½u¹eHK²�«  «uMI�« ‚öž≈ p�– s� ÆÆW�Uš WHBÐ ÂöŽù« W¹dŠË dO³F²�« 5OFðË ¨5O�öŽù«Ë 5OH×B�« b{ WŽu�d*« U¹UCI�«Ë ¨n×B�« …—œUB�Ë qOJAð …œUŽ≈Ë ¨n×B�« —Ëœ w� œbł  «—«œ≈ f�U−� ¡U݃—Ë d¹d% ¡U݃— ÊuMH�« vKŽ W??ÐU??�d??�« s??� WOA)« UC¹√ „UM¼ ÆÆW�U×BK� v??K??Ž_« fK−*« W�UŠ≈Ë 5½UMH�« iFÐ vKŽ WM²H�« ŒuOý i¹d% U¼U�–√ w²�« ¨UNNOłuðË q�UH� vKŽ …dDO��« ¨r¼_« u¼ «c¼ U0—Ë ¨„UM¼Ë ÆÆr�U;« v�≈ dšü« rNCFÐ «—Ëd�Ë  «—«“u�UÐ ¡«b²Ð« WL�UŠ V�UM� w� Ê«ušù« »UD�√ 5OF²Ð ¨W�Ëb�« bF³²Ý« w²�« å»dF�« Êu�ËUI*«ò q¦� W�dý v�≈ UMK�Ë v²Š ¨wÝUzd�« o¹dH�UÐ VBM*« v�u²O� ¨UNO� 5K�UF�« v�«b� s�  «dAŽ UN²ÝUzd� 5×ýd*« s� ÆÆWŽUL'« w� “—UÐ uCŽ t½√ tðö¼R� l�—√ ÊU� U0— WÝbM¼ –U²Ý√ s×½ ÆÆœËbŠ w� Êü« v²Š Íd& åW½uš_«ò Ê≈ ‰uI�« sJ1 ¨tK� p�– l� “U�Ë WO½U*d³�«  UÐU�²½ô« w� W×{«Ë WO³Kž√ bBŠ —UOð ÂU�√ W¹UNM�« w� t½√ —U³²Ž« vKŽË qO¾{ ‚—UHÐ Á¡Uł wÝdJ�« Ê√ `O×� ÆÆWÝUzd�« wÝdJÐ «–≈ tIŠ s??� ÊU??� t??½√ ô≈ ¨Áb??ŠË t�H½ q¦1 ôË UN�UOÞ√ qJÐ …—u??¦??�« q¦1 ÊQÐ l�b¹ Ê√ tMJ1 Ê«ušù« sŽ ÂU×� ÍQ� p�– rž— ÆÆW�uJ(« qJA¹ Ê√ œ«—√ XŠ«— ¨ÂöŽù« ¡UM¦²ÝUÐ ¨UNO� …œUO��«  «—«“Ë Ê√Ë ¨WO½«uš≈ X�O� W�uJ(« d¹“Ë ¨wJ� bLŠ√ ¡UCI�« ‰öI²Ý« W�dŠ VD� U¼“dÐ√ WKI²��  UOB�ý v�≈ dš¬ VD� Áôuð bI� fOzd�« VBM� bFÐ W�Ëb�« w� r¼_« VBM*« U�√ ÆƉbF�« VBM� V¼–Ë ÆÆwJ� œuL×� —UA²�*« ¨dšü« u¼ qI²�� ¨UNð«– W�d(« s� Y�U¦�« W�d(« VD� v�≈ ¨ U³ÝU×LK� Íe�d*« “UN'« WÝUz— u¼ ¨p�c� ”U�Š ¨wÝUzd�« o¹dH�« v�≈ p�– bFÐ UM¾ł «–S� ÆÆWMOMł ÂUA¼ —UA²�*« qI²�*« Êö??Ž≈ò w??� f??O??zd??�« t??Ð bNFð U??0 W??½—U??I??�≠ Á—u??B??� r??ž— t??½√ b??$ ·u??�??� d�UMŽ rC¹ Ê√ t� —bI*« s� ÊU�Ë ¨UB�Uš UO½«uš≈ fO� t½S� ≠åX½u�dO� W¹—U�O�«  UOB�A�« s�Ë …—u¦�« »U³ý s� œbŽ r−×¹ r� u� UŽuMð d¦�√ ÆÆW�—UA*« sŽ …“—U³�« b� d??šü« u¼ ÊuMH�«Ë W�UI¦�«Ë Âö??Žù« W½uš√ s� WO½b*« ÈuI�« ·u�ð w� Ÿ«œ UN� sJ¹ r� w²�«Ë  —b� w²�« WIKI*«  «—«dI�« q� rž— tO� UG�U³� ÊuJ¹ WKOK� WK� Ê≈ ¨ö¦� ¨UMKI� ·u�²�« «c¼ bOMHð U½œ—√ «–≈Ë ÆÆ «c�UÐ XO�u²�« «c¼ «dšR� rNMOOFð - s¹c�« n×B�« d¹d% ¡U݃—Ë  «—«œ≈ f�U−� ¡U݃— s� vKŽ_« fK−*« ¡UCŽ√ v�≈ W³�M�UÐ d�_« p�c�Ë ¨Ê«ušù« WŽULł v�≈ wL²Mð ÆÆ©WLNLK� UN²�UO� ÂbŽË  U�UI�« W�P{ w¼ WOIOI(« tKOJAð …UÝQ�® W�U×BK� ÊS� 5??O??�ö??Žù«Ë 5OH×B�« b??{ WŽu�d*« ÈËUŽbK� UM½U−N²Ý« r??ž—Ë U�√ ÆÆtMŽ ŸU�b�« VFB¹ rNð«uM� w� ÁuŽ«–√ Ë√ rNH×� w� ÁËdA½ U� iFÐ wMMJ1Ë ¨«b¹bł U¾Oý fOK� r�U;« vKŽ rN²�UŠ≈Ë 5½UMH�« WFLÝ t¹uAð bNF�« ¡UMŁ√ rNO�≈  «¡UÝ≈Ë  UIŠö� s� ÀbŠ U2 WK¦�_«  «dAŽ »d{√ Ê√ v�≈ …dEM�UÐ oKF²¹ U� w� lL²−*« w� w�UI¦�« ŒdA�« fJF¹ d�√ «c¼ ÆÆbzU³�« —UBŠ vKŽ W¹UNM�« w� ÊË—œU� r¼dOž ôË Ê«ušù« ö� ¨‰«uŠ_« q� w�Ë ÆsH�« ÂUF�« —uNL'« s� d³�_« ŸUDI�« tO� ULNOL×¹ Íc�« X�u�« w� W�UI¦�«Ë ÂöŽù« vKŽ ÊË—œU� r¼ ôË ¨W¹—U�O�«Ë WO�uI�«Ë WO�«d³OK�« ÈuI�« UO�¹—Uð UL¼œuIðË ”b�«  ôËU×� q� U½Ëd� X�ËU� w²�« …b¹dH�« t²DK�Ð lL²−*« WFO³Þ dOOGð ÆÆ‚öG½ô«Ë WMLON�«Ë l¹uD²�«Ë —c(«Ë ¨`¹dð ô  «dýR*« iFÐ ÆÆ”QÐ ô sJ� ÆÆtO� m�U³� ¨Ê–≈ ¨·u)« t²OFLł XKþ Íc??�« b¹b'« —u²Ýb�« l{uÐ oKF²¹ U� w� W�Uš ¨»uKD�  UL−¼ WNł«u* ÈuI�« q� ÷UNM²Ý«Ë ¨“U×M*« UNKOJAð vKŽ WO�OÝQ²�«  U³ł«Ë —bB²¹ Ê√ V−¹ wÝUO��« wM¹b�« —UO²�« s� WKL²;« –«uײÝô« w²�« œuN−K� sJ¹ r� Ë√ r??¼_« l�«b�« u¼ «c??¼ ÊU??� ¡«u??Ý ÆÆåW??O??½b??*«ò ÈuI�« UM� bÐ ö� ¨ÈuI�« Ác¼ 5Ð n�Uײ�« Ë√ ÃU�b½ö� w{U*« Ÿu³Ý_« w� U¼UM¹√— WOMÞu�« WN³'«ò rÝUÐ n�U% ÂUOIÐ —U³š_« bOHð ÆÆÁU&ô« «c¼ „—U³½ Ê√ s� åwÞ«dI1b�« ÍdB*«òË å—u²Ýb�«ò »«eŠ√Ë åw³FA�« —UO²�«ò rC¹ åW¹dB*« ¨wŠU³� s¹bLŠË wŽœ«d³�« —u²�b�« tLŽe²¹ ¨WO�uI�«Ë WO�«d²ýô« »«eŠ_«Ë Z�bM¹ Íc�« åÍdB*« d9R*«ò n�U% „UM¼Ë ÆÆrOMž bL×� —u²�b�« t� o�M¹Ë ¨å…—u¦�« bžòË å—«dŠ_« Êu¹dB*«òË åWOÞ«dI1b�« WN³'«ò UNMOÐ ¨UÐeŠ 15 tO� n�U% QAM¹ Ê√ —dI*« s�Ë ÆÆvÝu� ËdLŽ ÁœuI¹Ë ¨w�«d³OK�« —UO²�« q¦1 u¼Ë Íc�« ¨åW¹uI�« dB�ò »eŠ q¦� ¨WO�öÝù« WNJM�«  «– jÝu�« Èu� q¦1 Y�UŁ l� ÃU�b½ô« ÁbFÐ sKF¹Ë lOÐUÝ√ ‰öš t�UO� Õu²H�« uÐ√ rFM*« b³Ž Æœ sKFOÝ ÆÆUL¼dOžË å…—UC(«òË åjÝu�«ò wÐeŠ l� n�Uײ�« U0—Ë ¨åÍdB*« —UO²�«ò ÊuJð ¨`ł—_« vKŽ dNA�« «c¼ ‰öš ¨UOLÝ—  UH�Uײ�« Ác¼ sKFð U�bMŽ Íc�« ÕU−M�« Èb� p�– bFÐ vI³¹ ÆÆ«dO¦� X×Cð« b� wÝUO��« bNA*« WD¹dš dO�uð w�Ë ¨t�uH� rOEMð w�Ë ¨tðU½uJ� 5Ð oO�M²�« w� n�U% q� tII×OÝ  UÐU�²½ô œ«bF²Ýô« w�Ë ¨dO¼UL'« v�≈ ‰u�u�« w�Ë ¨W�“ö�« WO�U*« œ—«u*« d³�_« Íbײ�« Ê√ sþ√ wMJ� ÆÆWMO¼ X�O�  U¹b% Ác¼ q� ÆÆ UOK;«Ë ÊU*d³�« ÆÆwÝd� bL×� fOzd�« ¡«œ_ b¹«e²*« d¹bI²�« WNł«u� u¼ Í√d�«  UŽöD²Ý« w� W�bFM� WI¦�« X½U� u�Ë v²Š t½QÐ ·d²F½ U½uŽœ V�²J¹ wÝd� —u²�b�« Ê√ ¨dš¬ Ë√ u×½ vKŽ ¨kŠö*U� ¨dB� w� Èd& w²�« gO−K� Á¡UB�≈ Ê√ `ł—_«Ë ÆÆÂu¹ bFÐ U�u¹ uLMð ÍdB*« Ÿ—UA�« w� WO³Fý n²J¹ r� u¼Ë ÆÆW�—U� W�öŽ ÊU� Ÿ—U??Ð Õ«d??ł ◊dA0 WOÝUO��« …UO(« sŽ dB� W½UJ� …œUF²Ýô W�Uš ¨…b¹bŽ  UN³ł vKŽ o�b²� ◊UAMÐ tF³ð√ qÐ ¨p�cÐ ÊU� U¼dš¬ qF� ¨ «—ËUM� …bŽ —ËU½ ¨WOKš«b�« WN³'« v�Ë ÆÆWO�Ëb�«Ë WOLOK�ù« œuNł „UM¼Ë ªtÐ «uBÐdð b� «u½U� Ê√ bFÐ ¨t²H� w� sH�« q¼√ Ê«eO� t×Ołdð rž—® WO³Mł_«  «—UL¦²Ýô« »c' p�c�Ë ¨W�«bF�« —«d�≈Ë s�_« —«d�ù W×{«Ë Ê≈ rŁ ÆÆ©WOŽUL²łô« W�«bF�« ·bN²�ð W×{«Ë W¹œUB²�« WÝUOÝ —«d??�≈ ÂbŽ wÝUÝ_« UNŠöÝ s� åWO½b*«ò ÈuI�« b¹d& w� `$ b� ÊuJ¹ U0— fOzd�« ÆÆW¦¹bŠ WOÞ«dI1œ WO½b� W�Ëœ dB� Ê√ W³ÝUM� s� d¦�√ w� b�√ U�bMŽ W¹d(«ò …“—U³* WFÝ«Ë ‚U�¬ UN�U�√ ÊuJð b� …b¹b'« WOÝUO��«  UH�Uײ�« Ê√ U¼œUI²Ž« vKŽ «œUL²Ž« ¨W�œUI�« WO½U*d³�«  UÐU�²½ô« W�dF� w� åW�«bF�«Ë UNI¹dÞ w� Ê√ tð«– X�u�« w� b�R*« s� sJ� ¨UO½«uš≈ fO� ÂUF�« ÍdB*« ëe*« —UO²�« ÆÆtð«– W¹—uNL'« fOz— UNL¼√ ¨WOÝUzd�«  UÐU�²½ô« l� œ«œeð oz«uŽ Íc�« p??�– Èd??ð U¹ sL� ¨wÝd� nKš W�dF*« v??�≈ ÂbI²OÝ wÝUO��« wM¹b�« Ê√ lOD²�¹Ë ¨tðœUO� w� bLB¹Ë ¨w½b*« —UO²�« œuIO� ÂbI²¹Ë W¹«d�« qL×OÝ ÆÆøW¹UNM�« w� vÝd� vKŽ tÐ dB²M¹

b³ŽÆ– XO³� ÊU�Šù«Ë ‰bF�« …œUO� U� –≈ ¨nF{ qO�œ w¼ Ê«dOJMÐ t�ù« WŽUL'« X½U� u� r²²� …—U¹e�« X½U� Æœ«b��«Ë …uI�« s� W�UŠ w� ôË ¨U??F??�«Ë q−�½ U??M??¼ s??×??½ …dýU³� b??{ UM½QÐ ¡U??×??¹ù« b??¹d??½ w� r??N??�u??I??( W??ŽU??L??'« ¡U???C???Ž√ o�Ë ¨d¼UE²�«Ë rOEM²�«Ë dO³F²�« ÆUO½u� WÝdJ*« dO¹UF*« qAH�« Ë√ n??F??C??�« Ê√ r??N??*« rOOIð …œUŽ≈Ë WFł«d*« vKŽ qL×¹ WŁöŁ q??�_« vKŽ „UM¼Ë ¨»—U−²�« ÕdD²Ý Ë√ XŠdÔ?Þ ÊuJð b� WK¾Ý√ ∫ÂuO�« WŽUL'« ·uH� w� —«d??� ÊU??� q??¼ ∫‰Ë_« ‰«R??�??�« d¹«d³� 20 W??�d??Š s??� »U??×??�??½ô« W??×??K??B??� w?????� V????B????¹Ë U???³???zU???� øUN�UF{≈ w� r¼U�¹ r�√ øWŽUL'« 20 WDÝ«uÐ WŽUL'« lOD²�ð ô√ ¨U¼œdH0 tFOD²�ð ô U??� d¹«d³� øwLOEM²�« UNL−Š ÊU� ULN� WDš sJð r�√ ∫w½U¦�« ‰«R��« ‰u³� w??� WOLM²�«Ë W�«bF�« »e??Š WÝUz— rK�ðË UÐU�²½ô« ÷uš d??¦??�√Ë ŸU??³??ðôU??Ð —b????ł√ W??�u??J??(« øWM¼«d�« WKŠd*«  U³KD²* WIÐUD� iFÐ Ë√≠ W??ŽU??L??'« d??³??²??F??ð ô√ vMł —u�c*« »e(« Ê√ ≠UNzUCŽ√ w� U??N??O??�≈ œu??F??¹ Ê√ V??−??¹ ÊU??� U??� w�uJ(« l�u*« w� UN½√Ë ¨q�_« W??ÝU??O??Ý s????Ý l??O??D??²??�??ð X????½U????� ‰u??B??(«Ë U??�«b??�≈ d??¦??�√ W??O??�ö??Ý≈ W??O??�ö??Ýù«  U??�u??J??(« r???Žœ v??K??Ž øÈdš_« s� sJ¹ r??�√ ∫Y??�U??¦??�« ‰«R??�??�« V�UD� ånOI�ðò √b³� ‰u³� bOH*« n??�U??×??²??�«Ë ¨d???¹«d???³???� 20 W???�d???Š ¨W??¹—U??�??¹Ë W??O??Þ«d??I??1œ Èu???� l???� ÕU²H½ô«Ë ¨÷uLG�« s� ÃËd)«Ë ô√ ølL²−*« s� …b¹bł `z«dý vKŽ ”U??Ý_« WO½U*d³�« WOJK*« sLCð u¼Ë ¨WOÞ«dI1b�« tOKŽ ÂuIð Íc�« øt�HMÐ t�H½ VFA�« rJŠ —U??Ł¬ Ê√ k??Šö??½ ¨Èd????š√ …d???� qFHð X??�«“ô wÞ«dI1b�« lOÐd�« U0 ¨l??O??L??'« v???�≈ b??²??9Ë U??N??K??F??� s¹c�« Ë√ å«Ëd�šò s¹c�« p�– w� ÆÆå«u×Зò

d²�ð r� UN½√Ë ¨d¹«d³� 20 Õö??Ý hO�Að s??Ž Y׳ð q??Ð W??½œU??N??*« w� wÞ«dI1b�« lOÐd�« vMF* b¹bł Ó Ó —U²�*« q¹b³�« Æ»dG*« w� bÓ �ÓÒ & ∫ «—œU³� ÀöŁ qIŁ qJÐ ◊«d??�??½ô« …—œU??³??� ≠ wŽUL²łô« ÃU−²Šô« w� WŽUL'« s??L??C??¹ Íc??????�« q???J???A???�U???Ð w???K???;« …dOI� WOŽUL²ł« `z«dý l� ÂUײ�ô« WDA½√ w� …œUŽ „—UAð ô W�bF�Ë ¨UNłU−²Š« bOFBðË ¨d¹«d³� 20 v�≈ wŽUL²łô« ‰U??−??*« s??� tKI½Ë s�Ë ¨r???Ž√Ë qLý√ wÝUOÝ ‰U−� ‰U−� v�≈ wŽUDI�«Ë wK;« ‰U−*« «d³²�� …“Uð WM¹b� X½U�Ë ÆwMÞË »U×�½ô« bFÐ U�  U½UJ�≈ V¹d−²� ªd¹«d³� 20 W�dŠ s� WOMÞË WO�dŠ rOEMð …—œU³� ≠ ¨”bI�« ÊUJÝ l� s�UC²K� WK�Uý s� Ãd???�???ðË w??M??¹œ »u??¦??Ð d??Łb??²??ð lI¹ UL� WFL'« …ö� bFÐ błU�*« vKŽ ÿUH(« ‰ËU??%Ë ¨‚d??A??�« w� WŽUL'« ‰UCM� W??�U??)« W¹uN�« ¨…œU??O??I??�U??Ð U???¼œ«d???H???½« f???¹d???J???ðË UIKDM� ”bI�« WOC� UNO� ÊuJðË Ê√ d³²Fð W�—UŽ WO³Fý W{UH²½ô w� wIOI(« wÝUO��« i�UM²�« Íc???�«Ë ¨W??I??D??M??*« q??� w???�Ë »d??G??*« u¼ ¨UO�UŠ Íd−¹ U� WFO³Þ d�H¹ Âö???Ýù« l??� r??¼ s??¹c??�« n??� 5??Ð ÆÂö????Ýù« b???{ r???¼ s???¹c???�« n????�Ë q³� U� WLE½√ w½U¦�« nB�« rC¹Ë »«eŠ_«Ë  U�uJ(« VKž√Ë lOÐd�« ª U¾ON�«Ë »d??Šò v??�≈ …œu??F??�« …—œU??³??� ≠ Ê√  U??³??Łù ¨b??¹b??ł s??� åT??Þ«u??A??�« ¨ŸUBM� dOž d??š¬ åU??³??F??ýò „U??M??¼ t???�«d???Ž√Ë t????�ö????š√Ë t??M??O??½«u??� t???� ŸËd??A??�« Í√ ¨t??ðœU??�Ë tðU�ÝR�Ë w�Ë√ w�UIŁ s¹d9 ÷uš w� UOKLŽ nO¦JðË ¨w???½b???*« ÊU??O??B??F??�« v??K??Ž WI¹dDÐ ÂUEM�« l� «bD�ô« ◊UI½ —cMðË t²O³Fý nFCðË t�eM²�ð X�u�«  «– w� “eFðË tOKŽ …—u¦�UÐ ÆÊU�Šù«Ë ‰bF�« l�u�  ¡U??Ð Àö??¦??�«  «—œU???³???*« Ác???¼ s??� Í√ o??I??×??²??ð r?????�Ë ¨q???A???H???�U???Ð …—U??¹“ Ê√ ≠ö??¦??�≠ dNþË ÆU??N??�«b??¼√

—bBL� W??�U??F??�« Ÿu??L??'« œU??L??²??Ž« g¹UF²�« ÕË— «d²Š«Ë ¨ «—«dIK� U??0 «e??????²??????�ô«Ë ¨s??????¹d??????šü« l????� W�d×K� Íœb??F??²??�« lÐUD�« t{dH¹ —«d???� ¡U???ł Ê√ v???�≈ ¨ U???³???ł«Ë s???� Æ»U×�½ô« …b??Ž Õd???D???¹ —u????�c????*« —«d????I????�« …dLŁ ÊU???� q??¼ ∫q??O??³??� s??� ¨W??K??¾??Ý√ l� Ë√ ÂUEM�« l??� Íd??Ý ÷ËUH²� »e??Š l??� Ë√ W??O??J??¹d??�_« …—U??H??�??�« rK²Ý« Íc????�« W??O??L??M??²??�«Ë W??�«b??F??�« ·bN¹ —«dI�« q¼Ë øW�uJ(« WÝUz— »e???(« «c????¼ W??L??N??� q??O??N??�??ð v????�≈ Ê√ sJ1 …u??� s??� Áb??¹d??& v??�≈ Ë√ w� t??F??�u??� e¹eF²� U??N??O??�≈ bM²�¹ W�u' W�bI� —«dI�« q¼Ë øW�uJ(« Ë√ ÂUEM�« l� bOFB²�« s� …b¹bł øW²�R� W½bN� U??0— ¡U???ł —«d???I???�« Ê√ l???�«u???�« ‰b???F???�« W???ŽU???L???ł —u????F????ý V???³???�???Ð 6???G???�« s?????� Ÿu????M????Ð ÊU??????�??????Šù«Ë 20 W??�d??Š œËe???ð w??N??� ¨w??ÝU??O??�??�« ô ¨W??K??zU??¼ W??¹d??A??Ð W??�U??D??Ð d??¹«d??³??� f% WŽUL'« ƉuIF� `З UNKÐUI¹ WO½U*d³�« WOJK*« …UŽœË Ÿ—eð UN½QÐ qB¹ VFA�« Êu�d²¹ ôË ÊuM−¹ UNŽUD²�0 Ê√Ë ¨t�«b¼√ q�U� v�≈ X% VFA�« «c¼ œuIð Ê√ U¼bŠË ¨WB�Uš WOłu�u¹b¹≈ …—u???Ł W???¹«— ÃU???N???M???*«ò U??N??×??�ö??� œb???×???¹ U???L???� Öu??L??M??�« ÂU??N??K??²??ÝU??ÐË åÍu???³???M???�« ¨dO³� bzU� …d??�≈ X%Ë ¨wMOL)« rOŽ“Ë …—u??¦??�« rOŽ“ UI³�� q¦1 «c??¼ Æ…—u???¦???�« ÕU???$ b??F??Ð W???�Ëb???�« d¦�√ v??�≈ œu??F??¹ Í—u??¦??�« —u??B??²??�« lI¹ U�Ë ¨s�e�« s� œuIŽ WŁöŁ s� ô WOÐdF�«Ë WOЗUG*« WIDM*« w� ”U??M??�« Ãd??�??¹ –≈ ¨p??�c??Ð t??� W??�ö??Ž ¨WOÞ«dI1b�« qł√ s� Ÿ—UA�« v�≈ w� “uHOÝ s� UI³�� Êu�dF¹ ôË U� ÂUE½ œuIOÝ s??�Ë  UÐU�²½ô« Ác¼ Ê√ ÊËd³²F¹ ôË ¨…—u??¦??�« bFÐ U²¹uBð U??N??ð«– w??� q¦9 …d??O??š_« Æ“u�d�« s� e�— vKŽ UI³�� ‰b??F??�« W??ŽU??L??ł …—œU???G???� b??F??Ð kŠu� ¨d¹«d³� 20 W�d( ÊU�Šù«Ë qLFK� q¹bÐ œU−¹≈ v�≈ vF�ð UN½√ s� vC�√ W�dFLK� Õö??ÝË v??�—√

º º wÝU��« bL×� º º

U� q�Ë ªW�UI²Ýô« WF�«u� WOLOEM²�« œd¹ r� 5ÝU¹ W¹œU½Æ– rÝ« Ê√ „UM¼ W�UF�« W½U�_« ¡UCŽ√ W×zô sL{ sKF*« ¨WŽUL−K� WOÝUO��« …dz«bK� b³Ž v�≈ W³�M�UÐ U�√ Æ«dšR� UNMŽ —uDð Ê√ d³²Ž« uN� ¨»Ëb−� w�UF�« iFÐ WFł«d� wC²I¹ ŸU???{Ë_« ¨ÊU�Šù«Ë ‰bF�« WŽULł ôuI� W�ö)« wðdJ� sŽ ≠ö¦�≠ wK�²�«Ë √b³* wKLF�« lOÝu²�«Ë ¨W�uI�«Ë V−¹ Íc???�« w??Þ«d??I??1b??�« ‰Ë«b??²??�« Æ «—«d???I???�« –U??�??ð« tOKŽ Âu??I??¹ Ê√ ÂuO�« „UM¼ Ê√ v�≈ »Ëb−�Æ– t³½Ë Ác¼ ÆW??ŽU??L??'« q???š«œ åd???š¬ U???¹√—ò sŽ  —b??� w??¼Ë ¨…bOH� W�uKF*« V¹d�Ë WŽUL'« ÊËRAÐ dO³š qł— oKF²¹ qN� ¨wKš«b�« UN�³D� s� ‰bF�« q???š«œ qLK9 W??¹«b??³??Ð d???�_« ‰ËU×¹ —UOð ‚U¦³½UÐË ¨ÊU�Šù«Ë s� WÐd−²K� W¹bI½ …¡«d??I??Ð ÂUOI�« ÂUOI�« ÁU??&« w??� l??�b??�«Ë q??š«b??�« ø UFł«d*« iF³Ð oDM*« ÊS� ¨‰U??(« ÊU� ULHO� d�UMŽ sŽ ‰ƒU�²�« ÷dH¹ rOK��« v�≈ vC�√ ÊuJ¹ b� Íc�« q�K�*« Æ—UO²�« p�– q¦� “ËdÐ l??????O??????Ðd??????�«ò ‰u???????K???????Š b??????M??????Ž X??½U??� ¨W??I??D??M??*U??Ð åw???Þ«d???I???1b???�« ÷dF²ð ÊU??�??Šù«Ë ‰bF�« WŽULł w� q¦L²ð ¨W??Ýd??ý WOM�√ WL−N� lOLAðË ¨ U??I??Šö??*« s??� WK�KÝ …œU??I??�«Ë ¡U??C??Ž_« s??� œb??Ž  u??O??Ð nK²�� ŸU??M??D??�«Ë ¨U??N??²??L??¼«b??�Ë  UFÐU²� `²�Ë ¨ UI¹UC*« ‰UJý√ —U??A??*« W??L??−??N??�« Æ»U???³???Ý_« t??H??ð_ XHF{√Ë W??ŽU??L??'« XJN½√ UNO�≈ UNKF�  ôU??−??� s??�  bÓÒ ???ŠË UN²OMÐ ÆUN�d%Ë ‚Uײ�ô« w� WŽUL'«  błËË  bMłË ¨U�HM²� d¹«d³� 20 W�d×Ð W�d(«  «dO�� ÕU??$ù UNÐU³ý —uCŠ rž—Ë ÆoÞUM*« nK²�� w� W??�d??(« d??? Ò  ?łÓ v???�≈ w??F??�??�« f??łU??¼ ¨U??N??�«b??¼√Ë W??ŽU??L??'« oDM� u??×??½ V??K??ž√ w???� r??²??¹ s??J??¹ r???� p????�– ÊS????� ¨dýU³*« jGC�« qzUÝuÐ ÊUOŠ_« WŽUL'« »U³ý s� b¹bF�« Ê≈ qÐ v�≈ ¨·U??D??*« W¹UN½ w??� ¨«Ëd??D??{«

Àb??×??¹ U??� dÏ ????�Ú √ ¨U????0— ¨„U??M??¼ ÆÆÊU�Šù«Ë ‰bF�« WŽULł qš«œ sŽ n??×??B??�« i??F??Ð Àb??×??²??ð W??¹œU??½Æ– Êu??J??ð WKL²×� W??�U??I??²??Ý« Ê√ ÂuKF*« s�Ë ÆUN²�b� b� 5ÝU¹ t??łË “d???Ð√ q??¦??9 WOB�A�« Ác??¼ w�UF�« b??³??ŽÆ–Ë ÆWŽUL−K� wzU�½ fK−0 oÐU��« uCF�« ¨»Ëb−� ¨ÂUOI�« dýUÐ ¨WŽUL'UÐ œU???ý—ù« W??O??�ö??Ž≈ W??łd??�??Ð ¨Êü« f??H??½ w??� ÂUO� v�≈ tðuŽœ UNO� œbł ¨…dO¦� WFł«d0 ÊU�Šù«Ë ‰bF�« WŽULł ÆW¹—Ëd{ U¼d³²F¹ WŽUL'« Èb??� …u??� WDI½ “d??Ð√ rOEMð ‰Ë√ qJAð UN½u� w� q¦L²ð r−Š Y??O??Š s??� w??Ðd??G??� w??ÝU??O??Ý p�– vKŽ ‰b???ðË ¨W??¹d??A??³??�« WOM³�« rOEM²�« «c¼ Ê√ UL� Æ…bŽ «dýR� ¨W??O??�e??¹—U??� WOB�ý ‰u???Š n²K¹ ¨WIKD� WO�«bB�  «– U¼d³²F¹Ë Æ U�«d� W³ŠU�Ë WŽUL'« nF{ jI½ “dÐ√ s�Ë W½UJ*«Ë ¨¡UHKŠ vKŽ U¼d�uð ÂbŽ vE×¹ w???²???�« W???¹—u???D???Ý_« t??³??ý q??š«œ 5??ÝU??¹ Âö??�??�« b??³??ŽÆ– U??N??Ð W½UJ*« pKð X??½U??� «–S???� ªW??ŽU??L??'« bŠu� dBMŽ UN½_ ¨…uIK� «dNE� W??I??Ł f???J???F???ðË r??O??E??M??²??K??� r??????ŠôË  «– w� ¨UN½S� ¨…œUOI�« w� …bŽUI�« b% –≈ ¨n??F??C??K??� dNE� ¨X??�u??�« Í√— q??F??&Ë ‘U??I??M??�« Ê«—Ëœ s??� bŽU�ð ôË ¨ULÝUŠ ÂUF�« býd*« ªwð«c�« bIM�«Ë bIM�« WÝ—U2 vKŽ q¦9 5ÝU¹ Âö��« b³Ž  UÐU²J� ¨wÝUÝ_« UNFłd�Ë WŽUL'« dJ� UMKŽ ÁœU??I??²??½«Ë ¨W??³??ł«Ë t??²??ŽU??ÞË U??�u??I??Ž q??¦??1 ¡U???C???Ž_« b????Š√ s???� U??2Ë ÆW??ŽU??L??'« X??Ыu??¦??Ð U??�??�Ë oKF²*« WŽUL'« »U??D??š nFC¹Ô býd*« WÞUŠ≈ ¨¡ôu�« ”uIÞ bIMÐ —U??³??�ù«Ë qO−³²�« d¼UE0 ÂU??F??�« Æ”bI� h�A� t²K�UF�Ë ¨W??ŽU??�??�« b???Š v???�≈ ¨d??�u??²??ð ô W??�U??I??²??Ýô« s???Ž W??I??O??�œ  U??�u??K??F??� ·dF½ ôË 5ÝU¹ W¹œUM� W{d²H*«  U??O??�ËR??�??*«Ë ¨j??³??C??�U??Ð UN³³Ý «–≈ W�UI²Ýö� UF³ð UNMŽ XK�ð w²�«  U³ðd²*«Ë ¨öF� XKBŠ b� X½U�

wÝd� …—œU³�Ë ÊUžËœ—√ …ö� lł«d²ð wÝUO��« q??(« ’d??� W??�??Ý«— X??ðU??Ð W??ŽU??M??� Âb??I??ð q??þ w??� ÍdJ�F�« r�(« ÊQÐ 5�dD�« Èb� s� ÃËd??�??K??� b??O??Šu??�« —U???O???)« u???¼ —«uŠ ô ‰uI¹ ÂUEM�U� ¨W???�“_« Ác??¼ UŽUL'« s� œö³�« dONDð bFÐ ô≈ Í—u???�???�« g???O???'«Ë ¨åW????O????ÐU????¼—ù«ò s� ©b¹b'« rÝô«® wMÞu�« Ë√ d(« t¹œU¹√ W�DK*« ÂUEM�« l� ÷ËUH²¹ Æ¡U¹dÐ_« ¡U�bÐ q???�«u???²???²???Ý ¨d?????????š¬ v???M???F???0 lOD²�¹ v²Š W¹u�b�«  U??N??ł«u??*« Ê√ U�S� Æd??šü« ·dD�« W1e¼ ·dÞ «c¼Ë ¨W{—UF*« vKŽ ÂUEM�« wCI¹ p�– w� `−M¹ r� t½_ qOײ�� t³ý „d²¹ r� YOŠ ¨«dNý 18 Èb??� vKŽ w� t??�b??�??²??Ý«Ë ô≈ ö??O??I??Ł U??Šö??Ý W{—UF*« wCIð Ê√ U??�≈Ë ¨nBI�« v??�≈ W???%U???� q???šb???ðË ÂU??E??M??�« v??K??Ž r� ÂUEM�« Ê_ sJ2 dOž «c¼Ë ¨oA�œ ·«eM²Ýô« »dŠ WÝ«dý rž— dNM¹ w²�«  U�UIA½ô«Ë o½U)« —UB(«Ë ÆtÐ XI( WE( s� ÊU�dD�« »d²I¹ U�bMŽ q³� U� WE( v²Š ÊU�eM¹Ë WIOI(« W??¹«d??�« ÊU??F??�d??¹Ë ¨U??�U??N??½≈ ◊u??I??�??�« sJ1 W???�U???(« Ác????¼ w???� ¨¡U??C??O??³??�« q×K� sJ1Ë ¨«uKšb²¹ Ê√ ¡UDÝuK� Í√ Èd???½ ôË ¨`??−??M??¹ Ê√ w??ÝU??O??�??�« ¨U³¹d� qB×OÝ «c¼ Ê√ vKŽ dýR� dE²M¹ Ê√ ÊUžËœ—√ bO��« vKŽ «cN�Ë …öB�« w� t²OM�√ oOI% q??ł√ s� b� Á—U??E??²??½«Ë ¨Íu????�_« b??−??�??*« w??� Æl�uð U2 d¦�√ ‰uD¹

œ«bŽû� 5�ËR�*« Èu²�� vKŽ bIŽ ¡«—“Ë Èu²�� vKŽ l??ÝË√ ŸUL²łô WKOKI�« ÂU??¹_« w� r¾²K¹ ¨WOł—U)« ÆWK³I*« l� WM−K�« Ác¼ œUIF½« s�«e²¹Ë ¨wLO¼«dÐù« dCš_« bO��« œu??łË w??� w???Ðd???F???�«Ë w????�Ëb????�« Àu???F???³???*« …uŽb� «—UE²½« ¨W¹dB*« WL�UF�« oA�œ …—U¹e� W¹—u��« W�uJ(« s� w�u� bO�K� UHKš t²LN� 5ýb²� ÆÊUMŽ b� wLO¼«dÐù« bO��« ÊU� «–≈Ë ¨WKOײ�� t³ý t²LN� ÊQ??Ð ·d²Ž« ¨«b???ł W??³??F??� U???N???½√ b?????�√Ë œU????Ž r???Ł WOŽUÐd�« WM−K�« ÕU??$ ’d??� ÊS??� WLN� s??� U??E??Š q??C??�√ X�O� Ác???¼ wÝd� bO��« Ê_ fO� ¨wLO¼«dÐù« n??�Ë U??�b??M??Ž U??N??ÝU??Ý√ s??� UNH�½ ¨wŽdý dOž t½uJÐ Í—u��« fOzd�« tÐ WŠUÞù« w� …—u¦�« V�UD� bÒ?¹√Ë Ò Í√ Ê_ U/≈Ë ¨t�UEMÐË wÝUOÝ qŠ 5OLEF�« 5²�Ëb�« WI�«u� VKD²¹ vKŽ UO�UŠ Ÿ«d??B??�« Ê«d??¹b??ð 5²K�« ÆW¹—u��« ÷—_« dOž W¹œuF��« Ê√ `??{«u??�« s� sKFð r�Ë ¨WOŽUÐd�« WM−K� W�Lײ� t�H½ ¡w??A??�«Ë ¨U??N??Ð U??¹u??� U³OŠdð …bOŠu�« W??�Ëb??�«Ë ¨U??O??�d??ð s??Ž ‰U??I??¹ v??�Ë_« WE×K�« cM� UN²�—UÐ w??²??�« v�≈ œuF¹ «c¼ UNÝULŠË ¨Ê«d¹≈ w¼ WOLOK�ù« W??�e??F??�« d�� w??� UN²³ž— V³�Ð ¨UO�UŠ UNAOFð w²�« WO�Ëb�«Ë ÷ËdH*« wЗË_« wJ¹d�_« —UB(« ÆÍ—u��« ÂUEM�« UNLŽb� UNOKŽ

º º Ê«uDŽ Í—U³�« b³Ž º º

äÉ£∏°ùdG äCGóH á«cÎdG ¢VGôYC’ÉH ô©°ûJ á«ÑfÉ÷G öTÉÑŸG É¡∏Nóàd áeRC’G ‘ ájQƒ°ùdG

5¾łô qOŠd²� UN²KLŠ d�H¹ U??� v�≈ Ë√ w�d²�« qš«b�« v�≈ 5¹—uÝ U�«—Ë√ qL×¹ ô s* ¡u−K�« ULO�� ÆWOLÝ— W�U�≈ Ë√ 80 w??�«u??Š nOC²�ð U??O??�d??ð b??łu??¹Ë ¨U??O??�U??Š Í—u???Ý T???łô n???�√ V??½U??'« v??K??Ž s??¹d??š¬ ·ô¬ …d??A??Ž ÊËdE²M¹ W¹—u��« œËb(« s� dšü«  bLFð b�Ë ¨‰ušb�UÐ rN� ÕUL��« ‚ö???ž≈ ÊU???????žËœ—√ b??O??�??�« W??�u??J??Š vKŽ jGCK� rN¼ułË w� œËb??(« WIDM� ÷d??H??� …b??×??²??*«  U???¹ôu???�« w� ÀbŠ U� —«dž vKŽ ¨Íuł dEŠ tÐuMłË ‚«d??F??�« w�ULýË Í“UGMÐ …bO��« sJ�Ë ¨t�ö²Š«Ë ÁËe??ž q³� WOł—U)« …d??¹“Ë ¨Êu²MOK� Í—öO¼ ÁU??& «œËd?????Ð  d???N???þ√ ¨W??O??J??¹d??�_« ¨œb??B??�« «c???¼ w??� w??�d??²??�« ÕU????(ù« WŠ«d� „«d??ð_« 5�ËR�LK� X�U�Ë v�≈ ÃU??²??% Íu??ł dEŠ WIDM� Ê≈ w� «œ—«Ë fO� «c¼Ë ¨ÍdJ�Ž qšbð s¼«d�« X�u�« w� sDMý«Ë  UÐU�Š rŽœ Í√ błu¹ ô t½√ UL� ¨q�_« vKŽ rNð«uI� q??šb??ð Í_ w??�d??ð w??³??F??ý œdHð ‰UŠ w� oÞUM*« Ác¼ W¹UL( ÆUN²�U�SÐ UO�dð ‰Ë√ …d¼UI�«  bNý ¨5MŁô« Âu¹ bL×� fOzd�« bNŽ w� ÍdB� „d% W�“ú� wÝUOÝ qŠ œU−¹ù wÝd� ‰Ë√ X??�U??C??²??Ý« U??�b??M??Ž W??¹—u??�??�« ¨WŠd²I*« WOŽUÐd�« WM−K� ŸUL²ł« ¨vLEF�« WOLOK�ù« ‰Ëb???�« r??C??ðË v�≈ W¹œuF��«Ë Ê«d???¹≈Ë UO�dð Í√ ¡UIK�« ÆdB� WOŽ«b�« W�Ëb�« V½Uł

V??ł— b??O??�??�« …ö???� Ê√ Ëb??³??¹ Íu??�_« b−�*« w� ÊU???žËœ—√ VOÞ W??J??O??ýË X??�??O??� o???A???�œ V??K??� w???� ¨…dOš_« tðU×¹dBð w� ‰U� ULK¦� UO�dð qš«œ Íd& w²�« «—uD²�U� nOK(« Ê√ U??L??� ¨p???�c???Ð w??Šu??ð ô l� »ËU???& Í√ dNE¹ ô w??J??¹d??�_« oÞUM� W??�U??�S??Ð W??O??�d??²??�« V??�U??D??*« 5??¾??łö??�« »U??F??O??²??Ýô Íu???ł d??E??Š v??�≈ Êu??I??�b??²??¹ s???¹c???�« ¨5???¹—u???�???�« rNŠ«Ë—QÐ …U−MK� WO�d²�« w{«—_«  «d??zU??D??�«Ë  U???ÐU???Ðb???�« n??B??� s???� r??N??zU??O??Š_ w???A???Šu???�« W????¹—u????�????�« ÆrN½b�Ë dFAð  √b??Ð WO�d²�«  UDK��« dýU³*« UNKšb²� WO³½U'« ÷«dŽ_UÐ …—u¦�« `�UB� W¹—u��« W??�“_« w� ÆÂUEM�« WŠUÞù qðUIð w²�« W×K�*«  UOKLŽ ‰öš s� U×{«Ë p�–  UÐË 5¾łö� UO�UŠ UNÐ ÂuIð w²�« ¡öłù« W³¹dI�« UO�UD½√ WM¹b� w� 5¹—u��« ÀËb??Š b??F??Ð W??¹—u??�??�« œËb???(« s??� „«dð_« ÊUJ��« l� WOHzUÞ  U�«b� Æ5¹uKF�« s� rNM� …dO³� W³�½Ë w²�« ¨ÊU????žËœ—√ bO��« W�uJŠ iFÐ s???� U??M??�e??� U???Ž«b???� w??½U??F??ð WO�UBH½ô« ¡«uÝ ¨W¹œdJ�«  UŽUL'« ‚uIŠË wð«– rJ×Ð W³�UD*« Ë√ UNM� …—U�š b??¹d??ð ô ¨WFÝu� WOÝUOÝ „«dð_« W¹uKF�« WHzUD�« ¡UMÐ√ iFÐ oA�œ w??� ÂU??E??M??�« ‰ËU??×??¹ s??¹c??�« r??¼œ«b??Ž√ b??¹e??ðË ¨U??¼b??{ rN²¾³Fð iFÐ V�Š ¨h�ý ÊuOK� 13 sŽ «c??¼Ë ¨W??O??L??Ýd??�« d??O??ž  «d??¹b??I??²??�«


‫مجتمع‬

‫< العدد‪ < 1858 :‬اخلميس ‪2012/09/13‬‬

‫مصرع شاب بطعنات سكين بالعيون‬ ‫قتل شاب في مقتبل العمر مبدينة العيون إثر شجار وقع‪ ،‬ليلة األحد االثنني بني‬ ‫ثالثة شبان في مقتبل العمر كانوا في حالة سكر‪ ،‬حيث تلقى الضحية طعنات قاتلة‬ ‫بسكني‪ .‬ووقع الشجار بني الشباب الثالثة مبلتقى شارع «اسكيكيمة» وشارع «رأس اخليمة»‪،‬‬ ‫وال��ذي جاء بعد مشادات كالمية بني الشبان سرعان ما حتولت إلى اشتباك باأليادي‬ ‫استعملت فيها السكاكني‪ .‬ويبلغ الضحية من العمر حوالي ‪ 18‬سنة وأصيب بطعنات على‬ ‫مستوى الصدر عجلت بوفاته حيث لم تنفع اإلسعافات التي تلقاها مبستشفى موالي‬ ‫احلسن بن املهدي نتيجة تعرضه لنزيف ح��اد‪ .‬وأوق�ف��ت املصالح األمنية أح��د هؤالء‬ ‫األشخاص‪ ،‬الذي أصيب أيضا بجروح بليغة في اليد والرجل‪ ،‬فيما الذ اآلخر بالفرار‪.‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫برشيد‬

‫تنديدات باالنقطاع املتكرر للكهرباء‬ ‫املساء‬

‫طالب جمعويون مبدينة برشيد اجلهات املسؤولة‬ ‫بالتدخل من أج��ل احل��د من مشكل االنقطاعات املتكررة‬ ‫لإلنارة العمومية‪ ،‬حيث إن غالبية أحياء مدينة برشيد‬ ‫تشكو من ضعف اإلن��ارة العمومية‪ ،‬بل انعدامها أحيانا‬ ‫بالكامل بسبب كثرة األعطاب التي تستمر لعدة أيام في‬ ‫بعض األح��ي��ان‪ .‬وأك��دت شكاية جلمعية الكرامة حلقوق‬ ‫اإلنسان‪ ،‬توصلت بها «امل��س��اء»‪ ،‬والتي رفعت إلى عامل‬ ‫اإلقليم‪ ،‬أن هناك إقامات وأحياء سكنية آهلة بالسكان تنعدم‬ ‫فيها اإلنارة وهو ما يشكل خطرا على السكان ألن بعض‬ ‫اللصوص يستغلون الظام الدامس لانفراد بضحاياهم‬ ‫‪ .‬وأضافت الشكاية أن سكان برشيد يستغربون وينددون‬ ‫بهذه الظاهرة‪ ،‬إذ حيث التزال العديد من النقط السوداء‬ ‫داخل مدينة برشيد محرومة من خدمات اإلنارة العمومية‪،‬‬ ‫إما بسبب وجود أعطاب وعدم إصاحها أو أنها تنعدم‬ ‫نهائيا ببعض املناطق من قبيل احلي الصناعي وإقامات‬ ‫ري���اض بنشيب وإق��ام��ات نسرين بحي وف��ي��ق وبطريق‬ ‫سطات والشارع املتجه إلى املستشفى اإلقليمي وبالقرب‬ ‫من املستوصف األهلي وبالقرب من املكتب الوطني للماء‬ ‫الصالح للشرب‪ ،‬وال��ش��ارع املتجه إل��ى دوار ول��د بوعزة‬ ‫(وطريق الكارة) وعدد كبير من املمرات الداخلية واألزقة‪،‬‬ ‫تقول الشكاية نفسها‪ .‬وأضافت شكاية اجلمعية أنه توجد‪،‬‬ ‫في املقابل‪ ،‬ظاهرة اشتعال املصابيح العمومية في واضحة‬ ‫النهار على صعيد عدد من املناطق دون وجود مبرر لذلك‪،‬‬ ‫في الوقت الذي حتاول بعض اجلهات تعليل ذلك بوجود‬ ‫أشغال في احمليط‪ .‬ونددت اجلمعية مبا اعتبرته «تركيز‬ ‫االهتمام على الشوارع الرئيسية والواجهات في حني يتم‬ ‫إهمال باقي األحياء السكنية التي تصبح غارقة في الظام‬ ‫وال يتحرك أصحابها إال على ضوء األشعة املنبعثة من‬ ‫إنارة املنازل‪.‬‬

‫سطات‬

‫انهيار منزلني بسبب أشغال حفر‬ ‫موسى وجيهي‬

‫ت��س��ب��ب��ت ع��م��ل��ي��ات أش���غ���ال ح��ف��ر ي��ق��وم ب��ه��ا أحد‬ ‫املستثمرين م��ن أج���ل ب��ن��اء م��ن��زل م��ن ط��اب��ق��ني بدرب‬ ‫الصابون بالقرب من قيسارية البصري مبدينة سطات‬ ‫في انهيار منزلني مجاورين ملوقع األشغال مساء أول‬ ‫أمس االثنني‪.‬‬ ‫وأف��ادت مصادر من عني املكان بأن أشغال احلفر‬ ‫جت��اوزت العمق املسموح به حلفر األس��اس ومستوى‬ ‫أساسات الدور املجاورة‪ ،‬والتي تعتبر جزءا من األحياء‬ ‫القدمية باملدينة والتي كان البناء بها يخضع ملواصفات‬ ‫بسيطة‪ ،‬وهو ما استدعى استنفار السلطات احمللية‬ ‫التي ضربت طوقا أمنيا وقائيا ملوقع احلادث ومعاينة‬ ‫اخلسائر‪ ،‬والتي تأكد من نفس املصدر بأنها مادية‬ ‫فقط‪ ،‬وتزامن احلادث مع عدم وجود القاطنني باملنازل‬ ‫امل��ت��ض��ررة وه���و م��ا ج��ع��ل احل����ادث ال يخلف ضحايا‬ ‫بشرية‪.‬‬ ‫ف��ي سياق متصل‪ ،‬ق��ررت اللجنة املختلطة التي‬ ‫عاينت االن��ه��ي��ار‪ ،‬حسب امل��ص��در ذات���ه‪ ،‬وق��ف أشغال‬ ‫احلفر في انتظار إجراء الدراسات التقنية الازمة من‬ ‫طرف مكاتب مختصة التخاذ قرار شأن ثبات البناءات‬ ‫املجاورة لعمليات احلفر وحمايتها من كل انهيار قد‬ ‫تتسبب فيه األشغال اجلارية بالورش‪ ،‬والتأكد خاصة‬ ‫من مطابقة أشغال احلفر للمعايير التقنية املعمول بها‬ ‫أو التي سيقترحها مكتب الدراسات‪.‬‬

‫خمت�رصات‬ ‫لقاء شبابي بالداخلة‬ ‫حتتضن م��دي��ن��ة ال��داخ��ل��ة ي���وم ‪ 22‬شتنبر‬ ‫اجل��اري لقاء شبابيا ضمن فعاليات اليوم‬ ‫الوطني للحوار مع الشباب ال��ذي تنظمه وزارة‬ ‫الشباب والرياضة بأزيد من مائتني من دور الشباب‬ ‫لفائدة ‪ 35‬ألف شاب وشابة مبختلف أقاليم اململكة‪.‬‬ ‫وسيتم خ��ال ه��ذه التظاهرة الشبابية مناقشة‬ ‫محورين أساسيني يهمان املجلس االستشاري‬ ‫واالستراتيجية‬ ‫للشباب والعمل اجلمعوي‬ ‫الوطنية املندمجة للشباب‪ .‬ودعت النيابة اإلقليمية‬ ‫الشباب اجلمعوي الراغبني في املشاركة في هذا‬ ‫احل���وار ال��وط��ن��ي إل��ى تعبئة اس��ت��م��ارة املشاركة‬ ‫اخلاصة بهذا اللقاء الشبابي ال��ذي ستحتضنه‬ ‫دار الشباب السام واملركب التربوي االجتماعي‬ ‫بالداخلة وإيداعها ب���اإلدارة مباشرة بعد ملئها‬ ‫وتوقيعها وتزكيتها من طرف اجلمعية التي ينتمي‬ ‫إليها املشاركون الذين يتعني أن تتراوح أعمارهم‬ ‫ما بني ‪ 18‬و‪ 25‬سنة‪.‬‬

‫املؤمتر الدولي الثالث للرياضيات التطبيقية‬ ‫انطلقت بكلية العلوم السمالية التابعة‬ ‫جلامعة القاضي ع��ي��اض مب��راك��ش أشغال‬ ‫املؤمتر الدولي الثالث للجمعية املغربية للرياضيات‬ ‫التطبيقية مبشاركة أزيد من ‪ 450‬مختصا ميثلون‬ ‫‪ 15‬بلدا‪ .‬وتعتبر هذه التظاهرة ذات الطابع العلمي‬ ‫املنظمة مببادرة من شعبة الرياضيات بكلية العلوم‬ ‫السمالية فرصة ألس��ات��ذة الرياضيات املغاربة‬ ‫واألجانب لدراسة مستجدات البحث العلمي في‬ ‫مجال الرياضيات التطبيقية ع��اوة على العمل‬ ‫على توطيد ال��ع��اق��ات فيما بينهم ‪ .‬وسيساهم‬ ‫تنظيم ال���دورة الثالثة م��ن ه��ذه التظاهرة بكلية‬ ‫العلوم السمالية مبراكش في اإلشعاع العلمي‬ ‫الذي تعرفه جامعة القاضي عياض ومتتني مكانة‬ ‫شعبةالرياضياتعلىاملستوىالوطنيوالدولي‬ ‫فضا عن نسج عاقات مع الهيئات العاملة في هذا‬ ‫احلقل العلمي‪.‬‬

‫طالبوا السلطات بمساعدتهم بعدما أصبحوا عاجزين عن إطعام أطفالهم‬

‫عمال بشركة «صوماطاك» بالبيضاء في اعتصام مفتوح‬

‫نزهة بركاوي‬ ‫يواصل أزيد من ‪ 100‬عامل بشركة‬ ‫«صوماطاك» لصناعة مواد اإلسمنت‬ ‫املسلح باحلي الصناعي لعني السبع‪،‬‬ ‫التابع ترابيا لعمالة البرنوصي على‬ ‫مستوى الطريق الساحلية الرابطة‬ ‫بني مدينة الدار البيضاء واحملمدية‪،‬‬ ‫منذ ال� ‪ 14‬من غشت املاضي‪ ،‬اعتصاما‬ ‫م��ف��ت��وح��ا أم����ام م��ق��ر ش��رك��ت��ه��م‪ ،‬حيث‬ ‫فوجئوا بإغاق معملهم في ال�‪ 13‬من‬ ‫غشت املاضي دون سابق إنذار‪ ،‬تقول‬ ‫مصادر من العمال املتضررين‪.‬‬ ‫وأض���اف���ت امل���ص���ادر ذات��ه��ا أنهم‬ ‫أخبروا بذلك عن طريق سلطات عمالة‬ ‫البرنوصي ومندوب الشغل دون أن يتم‬ ‫إشعار مكتب النقابة املنضوي حتت‬ ‫لواء االحتاد املغربي للشغل‪ ،‬وهو ما‬

‫اعتبره العمال «خرقا للقانون»‪.‬‬ ‫وأك������دت م��ج��م��وع��ة م���ن العمال‬ ‫املعتصمني أنهم يعانون ظروفا جد‬ ‫صعبة بسبب هذا اإلغاق‪ ،‬خاصة أنه‬ ‫لم يتم تعويضهم عن سنوات العمل‬ ‫حيث عملوا بهذا املصنع طوال سنوات‬ ‫شبابهم‪ ،‬مضيفني أنهم أصبحوا اآلن‬ ‫على ب��اب التسول بعدما عجزوا عن‬ ‫احلصول على مصدر رزق آخ��ر‪ ،‬مما‬ ‫جعلهم يعجزون متاما عن توفير لقمة‬ ‫العيش ألسرهم‪ ،‬حتى إن بعض العمال‬ ‫أصبحوا غير قادرين على العودة إلى‬ ‫منازلهم بسبب اجل��وع ال��ذي يصيب‬ ‫أب��ن��اءه��م ب��ع��دم��ا ت��وق��ف��وا ع��ن تأمني‬ ‫مصاريف العيش الكرمي لهم‪.‬‬ ‫وأكد أحد العمال أن من بينهم من‬ ‫قضى أزيد من ثاثني سنة من العمل‬ ‫في هذه الشركة وعدد منهم يعانون من‬

‫أمراض مزمنة مرتبطة بطبيعة عملهم‬ ‫الشاق‪ ،‬كاحلساسية وضعف السمع‬ ‫إضافة إلى حوادث شغل خطيرة فق َد‬ ‫على إثرها ع��دد منهم أصابع إحدى‬ ‫ي���دي���ه‪ ،‬دون ت��ط��ب��ي��ق ق���ان���ون الشغل‬ ‫اجلاري به العمل‪ ،‬ودليل ذلك‪ ،‬يضيف‬ ‫امل��ص��در ذات���ه‪ ،‬األج���ور الهزيلة التي‬ ‫ال تتعدى «السميك»‪ ،‬وغ��ي��اب أدوات‬ ‫احلماية والوقاية‪ ،‬من بينها مابس‬ ‫العمل واخل���وذات واألح��ذي��ة اخلاصة‬ ‫بطبيعة عملهم واألعمال الشاقة التي‬ ‫كانوا يقومون بها زيادة على انعدام‬ ‫التعويضات سواء املتعلقة بالساعات‬ ‫اإلضافية أو ما أقرته مدونة الشغل‪،‬‬ ‫يضيف املصدر ذاته‪.‬‬ ‫ويطالب العمال‪ ،‬ال��ذي��ن ينتمون‬ ‫ألس�����ر ف���ق���ي���رة‪ ،‬اجل����ه����ات املسؤولة‬ ‫بالتدخل حتى يتمكنوا‪ ،‬على األقل‪،‬‬

‫م��ن تسلم تعويضاتهم ال��ت��ي يقرها‬ ‫ل��ه��م ق��ان��ون ال��ش��غ��ل‪ ،‬مضيفني أنهم‬ ‫ع��اج��زون اآلن ع��ن توفير مسلتزمات‬ ‫الدخول املدرسي ألطفالهم‪ ،‬بل إن عددا‬ ‫م��ن أطفالهم سيكونون ضحية لهذا‬ ‫الوضع‪ ،‬وقد يتم حرمانهم من الدراسة‬ ‫بسبب العجز الذي يوجد عليه اآلباء‬ ‫وع��دم قدرتهم على تغطية املصاريف‬ ‫الكثيرة للحياة‪ ،‬حتى إنه أصبح يبدو‬ ‫للكثير منهم أن تعليم أطفالهم هو آخر‬ ‫م��ا ميكن التفكير فيه حاليا بسبب‬ ‫ض��غ��ط ض���روري���ات ال��ع��ي��ش األخ���رى‪،‬‬ ‫وعلى رأسها السومة الكرائية للغرف‬ ‫التي يعيشون فيها‪ .‬وطالبوا املعنيني‬ ‫بالتدخل إما لتعويضهم أو فتح باب‬ ‫الشركة في وجوههم من جديد ملواصلة‬ ‫عملهم والتمكن من كسب قوت أسرهم‬ ‫اليومي‪.‬‬

‫الكالب الضالة تنتشر بعدة أحياء وتثير الرعب وسط السكان في سطات‬ ‫سطات‬ ‫موسى وجيهي‬

‫أث��ار انتشار ال�ك��اب الضالة ف��ي ع��دة أح�ي��اء مبدينة‬ ‫س�ط��ات اس�ت�ي��اء ع��ارم��ا وس��ط ال �س �ك��ان‪ ،‬إذ ارت�ف�ع��ت هذه‬ ‫الظاهرة بشكل ملحوظ في اآلونة األخيرة مما أرعب السكان‬ ‫خوفا من هجوم هذه احليوانات‪ .‬واستغرب السكان أنفسهم‬ ‫عدم تدخل اجلهات املسؤولة باملدينة من أجل محاربة هذه‬ ‫ال �ظ��اه��رة بسبب م��ا تخلفه م��ن ه�ل��ع ورع ��ب وت �ه��دي��د‪ ،‬وما‬ ‫تشكله من خطر على التاميذ خاصة مع الدخول املدرسي‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫ويرى بعض السكان أن أسباب انتشار الكاب الضالة‬ ‫هي من مخلفات ترحيل مجموعة من سكان الدواوير التي‬

‫كانت حتيط مبدينة س�ط��ات‪ ،‬ك��دوار اوالد سليمان ودوار‬ ‫ال�ب��رغ��وث م�ث��ا‪ ،‬ن�ح��و م �ش��روع ال �س��ام ف��ي إط ��ار برنامج‬ ‫القضاء على السكن غير ال��ائ��ق‪ ،‬ت��ارك��ن وراءه ��م‪ ،‬ليس‬ ‫فقط الكاب الضالة‪ ،‬بل حتى بعض احلمير والبغال التي‬ ‫جتوب بشكل الفت للنظر شوارع وأحياء املدينة مسيئة إلى‬ ‫املنظر العام والسكينة والصحة العامة‪ ،‬ملا ميكن أن حتمله‬ ‫هذه احليوانات من أوبئة كالسعار وداء الكلب‪ ،‬في ظل ما‬ ‫وصفته بعض الساكنة احملتجة بغياب حمات وقائية من‬ ‫لدن املصالح املختصة للقضاء على هذه الظاهرة وما تشكله‬ ‫من تشويه جلمالية املدينة‪ ،‬ويزداد هذا اخلطر بالنسبة إلى‬ ‫بعض األحياء ااملعزولة التي تفتقر إلى اإلن��ارة العمومية‬ ‫الكافية‪ .‬وتقطع هذه الكاب الطريق على املارة واملصلن‪،‬‬ ‫خاصة في أوقات صاة الفجر والعشاء‪.‬‬

‫وأف��اد حلسن الطالبي‪ ،‬نائب رئيس املجلس البلدي‬ ‫ب�س�ط��ات «امل �س��اء» ب��أن امل�ج�ل��س ال�ب�ل��دي اس�ت��دع��ى القسم‬ ‫املختص مبكتب حفظ الصحة والسامة الغذائية التابع‬ ‫ل��وزارة الفاحة‪ ،‬تنفيذا للنقطة املدرجة في جدول األعمال‬ ‫ل ��دورة ي��ول�ي��وز ال�ع��ادي��ة م��ن أج��ل ات�خ��اذ ال�ت��داب�ي��ر الازمة‬ ‫الحتواء هذه الظاهرة‪ ،‬وأضاف املتحدث أن املصلحة املعنية‬ ‫رفضت االستجابة لطلب املجلس بتقدمي امل��واد الكيماوية‬ ‫للقضاء على الكاب الضالة وفقا للمسطرة التي تقتضي‬ ‫قبل كل شيء صدور قرار عاملي من طرف السلطة اإلقليمية‬ ‫بسطات تأذن بتوقيت ومكان احلملة للحد من توالد وتناسل‬ ‫هذه احليوانات‪ ،‬وأضاف املتحدث أن مصالح البلدية بتنسيق‬ ‫مع السلطات احمللية بصدد اتخاذ القرارات املناسبة للحد‬ ‫من انتشار الظاهرة‪.‬‬

‫سكان دوار لهماهمة بالعيون الشرقية يعانون العطش‬

‫عبدالقادر كت��رة‬

‫عبر سكان دوار لهماهمة مبنطقة‬ ‫ب���وع���م���ارة ج��م��اع��ة م���ش���رع حمادي‬ ‫ال��ت��اب��ع��ة ل���دائ���رة ال��ع��ي��ون الشرقية‬ ‫بإقليم ت��اوري��رت ع��ن معاناتهم من‬ ‫ال��ع��ط��ش رغ����م ال����ن����داءات املتكررة‬ ‫املوجهة للمسؤولني سواء السلطات‬ ‫منها املنتخبة أو احمللية واإلقليمية‪.‬‬ ‫وي��ع��ي��ش س��ك��ان دوار لهماهمة‬ ‫ف��ي عزلة تامة ع��ن العالم اخلارجي‬ ‫ن��ظ��را إل��ى ت��ده��ور املسالك واهتراء‬ ‫الطريق وصعوبة التنقل نحو مركز‬ ‫العيون الشرقية النعدام وسائل النقل‬ ‫العمومي‪ ،‬ويعتمد أغلب سكان املنطقة‬ ‫على احلمير والبغال للتنقل والتحرك‬ ‫وس����ط ت��ض��اري��س ص��ع��ب��ة ومسالك‬ ‫خ��ط��ي��رة‪ ،‬جل��ل��ب امل����اء ال���ش���روب من‬ ‫آبار ومنابع واقعة في مناطق وعرة‪.‬‬ ‫ويشتكي سكان دوار لهماهمة‪ ،‬مثل‬ ‫باقي سكان الدواوير األخرى التابعة‬

‫لنفوذ جماعة مشرع حمادي القروية‬ ‫بدائرة العيون الشرقية‪ ،‬من العديد‬ ‫من املشاكل أبرزها انعدام الطرقات‬ ‫ال��ت��ي ت��رب��ط��ه��ا مبركز امل��دي��ن��ة‪ ،‬أما‬ ‫املسالك املوجودة فتصلح لكل شيء‬ ‫إال التنقل عبر املركبات‪ ،‬كما تتحول‪،‬‬ ‫خ���ال األي����ام امل��م��ط��رة إل���ى مجاري‬ ‫وودي����ان يصعب معها التنقل ولو‬

‫ع��ل��ى ال�����دواب‪ ،‬ويؤدي الوضع إلى‬ ‫عزل كلي لسكان القرية عن محيطهم‬ ‫اخلارجي‪.‬‬ ‫وم���ن ج��ه��ة أخ����رى‪ ،‬جت��د ساكنة‬ ‫املنطقة صعوبات كبيرة في التموين‬ ‫ب��امل��واد ال��غ��ذائ��ي��ة‪ ،‬دون احل��دي��ث عن‬ ‫ان���ع���دام اخل���دم���ات ال��ص��ح��ي��ة وبعد‬ ‫امل��درس��ة ع��ن أط��ف��ال��ه��م‪ ،‬إض��اف��ة إلى‬

‫البطالة التي تقتل الشباب العاطل‪،‬‬ ‫وال ي��ج��د ال��ع��دي��د منهم إال ممارسة‬ ‫أنشطة فاحية ورعوية كحل مؤقت‪،‬‬ ‫مل���واج���ه���ة ال����ف����راغ ال���ق���ات���ل وجتنب‬ ‫االنحراف وإنقاذ أسرهم من الضياع‬ ‫واجلوع‪ ،‬من خال ما توفره ماشيتهم‬ ‫م����ن ح���ل���ي���ب وحل�������وم وك�������ذا بعض‬ ‫املنتوجات املوسمية كالتني واللوز‬ ‫والعسل والزيتون‪ ،‬حيث تباع الغلة‬ ‫في ب��ع��ض أس����واق م��دي��ن��ة العيون‬ ‫الشرقية مقابل بعض الدراهم لتغطية‬ ‫متطلبات أسرهم املتعددة األفراد‪.‬‬ ‫وم����ن ج��ه��ة ث��ان��ي��ة‪ ،‬ع����اد بعض‬ ‫أب��ن��اء املنطقة‪ ،‬ال��ذي��ن سبق لهم أن‬ ‫هاجروا إل��ى إسبانيا أو أح��د بلدان‬ ‫أوروبا هروبا مما تعاني منه أسرهم‪،‬‬ ‫إلى أرض الوطن بعد أن فقدوا عملهم‬ ‫هناك نظرا لألزمة التي متر بها تلك‬ ‫البلدان‪ ،‬وأصبحوا ثقا آخر وعالة‬ ‫على أسرهم بعد أن كانوا مصدر رزق‬ ‫ومورد عيش لها‪.‬‬

‫�صورة وتعليق‬

‫مؤمتر دولي حول الطاقات املتجددة‬ ‫املساء‬

‫حتتضن م��دي��ن��ة س��ا أش��غ��ال م��ؤمت��ر دول���ي حول‬ ‫«ال���ط���اق���ات امل��ت��ج��ددة ف���ي خ��دم��ة ال��ت��ن��م��ي��ة احلضرية‬ ‫امل��س��ت��دام��ة‪ :‬جت��رب��ة م��دي��ن��ة س���ا»‪ ،‬وه���و امل��ؤمت��ر الذي‬ ‫انطلقت أشغاله منذ ي��وم أم��س ويستمر طيلة اليوم‬ ‫اخلميس‪.‬‬ ‫كما سبق ه��ذا امل��ؤمت��ر تنظيم ي��وم��ني حتسيسني‬ ‫باجلماعة احلضرية لسا‪ ،‬االثنني والثاثاء املاضيني‪،‬‬ ‫ح���ول اس��ت��ع��م��ال ال��ط��اق��ات امل��ت��ج��ددة واع��ت��م��اد الطرق‬ ‫الناجعة لاقتصاد في الطاقة لفائدة جمعيات املجتمع‬ ‫امل��دن��ي احمل��ل��ي��ة ب��ه��دف حت��س��ي��س ال��س��اك��ن��ة خصوصا‬ ‫النساء ربات البيوت واألطفال‪ ،‬باملمارسات التي ينبغي‬ ‫اعتمادها لاقتصاد في الطاقة‪.‬‬ ‫وأوض����ح رئ��ي��س مجلس م��دي��ن��ة س���ا‪ ،‬ن���ور الدين‬ ‫األزرق‪ ،‬ف��ي كلمة افتتاحية أن تنظيم هذين اليومني‬ ‫يتوخى إشراك الفاعلني احملليني في تنمية املدينة عبر‬ ‫حتسيس الساكنة بأهمية االقتصاد في الطاقة وكيفية‬ ‫استعمالها مضيفا أنه مت في هذا اإلطار إحداث وحدة‬ ‫للطاقة الشمسية عبارة عن لوحة للتواصل مع ساكنة‬ ‫امل��دي��ن��ة يتم عبرها ع��رض وص���ات للتعريف بأهمية‬ ‫استعمال الطاقات املتجددة واالقتصاد في استعمال‬ ‫الطاقة‪.‬‬ ‫وأضاف خال هذا اللقاء‪ ،‬الذي حضره عامل عمالة‬ ‫سا ورئيس مجلس العمالة وفعاليات املجتمع املدني أن‬ ‫مدينة سا تسعى من خال انخراطها في مشروع (سور)‬ ‫للتنمية احلضرية املستدامة املمول من طرف االحتاد‬ ‫األورب��ي إلى التقليص من استهاك الطاقة بنسبة ‪20‬‬ ‫باملائة في أفق سنة ‪ 2020‬واستعمال الطاقات املتجددة‬ ‫بنفس النسبة مبرزا أن مدينة سا شرعت بالفعل في‬ ‫التقليص م��ن اس��ت��ه��اك ال��ط��اق��ة باستعمال مصابيح‬ ‫تستهلك أقل نسبة من الطاقة باملدينة العتيقة‪.‬‬

‫آسفي‬

‫أساتذة سد اخلصاص يتسولون بشهاداتهم‬ ‫املساء‬ ‫ت����واص����ل ال��ت��ن��س��ي��ق��ي��ة احمل���ل���ي���ة ألس����ات����ذة سد‬ ‫اخلصاص والتربية غير النظامية بآسفي اعتصامها‬ ‫امل��ف��ت��وح ألزي���د م��ن ‪ 120‬ي��وم��ا أم���ام ب��واب��ة النيابة‬ ‫اإلقليمية بآسفي‪ ،‬دفاعا عن مطالبها التي تعتبرها‬ ‫«عادلة ومشروعة» والتي تتمثل في التسوية اإلدارية‬ ‫والقانونية واملالية‪ .‬وفي إطار املعركة النضالية التي‬ ‫تخوضها التنسيقية‪ ،‬يقول بيان لها توصلت «املساء»‬ ‫بنسخة م��ن��ه‪ ،‬إن التنسيقية نظمت شكا نضاليا‬ ‫جديدا كخطوة أولى نحو التصعيد متثلت في وقفة‬ ‫بحلة جديدة نشر فيها أعضاء التنسيقية شهاداتهم‬ ‫اجل��ام��ع��ي��ة م��ن أج���ل ال��ت��س��ول‪ .‬ورف��ع��ت التنسيقية‬ ‫مجموعة م��ن ال��ش��ع��ارات للتنديد ب��امل��ق��ارب��ات التي‬ ‫وصفها البيان نفسه ب�«اإلقصائية» وكافة االختاالت‬ ‫ال��ت��ي يعرفها ه���ذا امل��ل��ف‪ .‬ك��م��ا ت��وع��دت التنسيقية‬ ‫بخوض أش��ك��ال احتجاجية أكثر تصعيدا ف��ي حال‬ ‫استمرار اجلهات املسؤولة في تطبيق السياسة التي‬ ‫وصفتها ب�«التسويف والصمت»‪.‬‬

‫مظامل‬ ‫إلى وزير الداخلية‬ ‫يتقدم عمر الشافعي نيابة ع��ن السيدة‬ ‫‪viellard muriel Renée Geneviève‬‬ ‫املوكل من طرفها بالعقار احملفظ حتت رقم‬ ‫ملكية ‪ 713558/45‬بشكاية ض��د أشخاص‬ ‫مجهولني‪ ،‬حيث فوجئ بهم يقطنون وميارسون‬ ‫أعمالهم م��ن قبيل صباغة ال��س��ي��ارات بدون‬ ‫وجه حق أو قانون بالعقار املشار إليه أعاه‪،‬‬ ‫حسب الشكاية التي توصلت «املساء» بنسخة‬ ‫منها‪ .‬وأضافت الشكاية نفسها أن البناء الذي‬ ‫شيده هؤالء األشخاص هو «عشوائي» وكان قد‬ ‫صدر فيه قرار إخاء من طرف رئيس اجلماعة‬ ‫احلضرية للبيضاء‪.‬‬

‫إلى وزير العدل‬ ‫يطالب أحمد لوحيشي‪ ،‬بطاقته الوطنية رقم‬ ‫‪ w56248‬عنوانه دوار احلوازة أوالد سعيد‬ ‫بسطات‪ ،‬وزير العدل بإنصاف أفراد أسرته بعدما‬ ‫مت احتجازهم من طرف مجموعة من األشخاص‬ ‫بعدما مت الهجوم على أسرته واالع��ت��داء عليها‬ ‫واحتجازها فيما بعد‪ .‬هذا األمر أسفر‪ ،‬حسب ما‬ ‫تضمنته شكاية توصلت «املساء» بنسخة منها‪،‬‬ ‫عن اعتقال كل الضحايا في حني مت اإلفراج عن‬ ‫املشتكى به الرئيسي وهو اآلن حر طليق‪ ،‬علما‬ ‫أن��ه ه��و ال��ذي تسبب ف��ي ح��ادث االع��ت��داء‪ ،‬فيما‬ ‫أفراد أسرته الضحايا مازالوا معتقلني‪ .‬وأضاف‬ ‫املشتكي أن املشتكى بهم يصرحون للعموم أنهم‬ ‫م��ن ذوي ال��ن��ف��وذ ول��ه��م م��ن يحميهم وأن��ه��م لن‬ ‫يقضوا أي مدة حبسية أو عقاب ألن لهم عاقات‬ ‫وطيدة مع بعض األشخاص النافذين‪ ،‬لذا يطالب‬ ‫املشتكي بإنصاف أفراد أسرته املعتقلني حيث إن‬ ‫اجللسة تعقد اليوم اخلميس وأن رجاءه الوحيد‬ ‫هو أن يتمتعوا مبحاكمة عادلة من خال إجراء‬ ‫بحث في القضية‪.‬‬

‫إلى مندوب اإلنعاش الوطني‬ ‫طالبت مجموعة م��ن العمال املوسميني‬ ‫ب���اإلن���ع���اش ال���وط���ن���ي ب���ت���دخ���ل مندوب‬ ‫اإلنعاش اجلديد إلنصافهم من تصرفات بعض‬ ‫املسؤولني الذين يهمشونهم ومي��ررون فرص‬ ‫الشغل املوسمية ألقاربهم وذويهم‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي يدعون فيه أن ميزانية التشغيل املوسمية‬ ‫استنفدت‪ .‬وأك��دوا في شكايتهم التي توصلت‬ ‫بها «امل��س��اء» أن��ه ال يعقل أن حصص العمل‬ ‫املوسمي منذ افتتاح سنة ‪ 2012‬تختلف بني‬ ‫شهر وشهرين حسب هوى املسؤولني املباشرين‪.‬‬ ‫وأن هناك أشباحا تتقاضى أجورا دون عمل‪.‬‬ ‫إضافة إل��ى أن معظم العاملني باإلنعاش هم‬ ‫شيوخ‪ .‬وأن الشركات القليلة باإلقليم ال تشغل‬ ‫أبناء وبنات املنطقة‪ .‬وأكدوا أنهم يعانون الفقر‬ ‫رغم أنهم مستعدون للعمل بشرف مقابل أجور‬ ‫محترمة تقيهم شر التشرد والضياع‪.‬‬

‫‪ 245‬مليونا إلجناز الطرق القروية بآسا الزاك‬ ‫بلغت قيمة الغاف املالي املرصود إلجناز‬ ‫املشاريع املدرجة في إطار البرنامج الوطني‬ ‫الثاني للطرق القروية بإقليم أسا الزاك ( ‪-2005‬‬ ‫‪ 245 )2012‬مليونا و‪ 948‬ألف درهم‪ .‬وأوضحت‬ ‫معطيات املديرية اجلهوية للتجهيز والنقل لكلميم‬ ‫السمارة أن تنفيذ املشاريع املسطرة ضمن هذا‬ ‫البرنامج‪ ،‬والتي تهم بناء وإعداد ‪ 348‬كلم سيمكن‬ ‫من رفع نسبة ولوج الساكنة القروية من ‪ 33‬باملائة‬ ‫سنة ‪ 2005‬إلى ‪ 69‬باملائة سنة ‪.2012‬‬ ‫وتتوزع املشاريع املدرجة في إطار هذا البرنامج‬ ‫بني بناء ‪ 180‬كلم وتأهيل ‪ 168‬كلم من الطرقات‪.‬‬ ‫وتشمل طرقا وطنية وأخ��رى إقليمية تربط بني‬ ‫عدد من املناطق واملراكز التي لها أهمية خاصة‬ ‫بالنسبة لإلقليم كوحدة ترابية أو من خال عاقة‬ ‫ه���ذه امل��ن��اط��ق ب��احمل��ي��ط اجل��غ��راف��ي ال���ذي يشمل‬ ‫األقاليم املجاورة‪ .‬وبخصوص نسبة تقدم األشغال‬ ‫اخلاصة بهذه املشاريع أش��ارت املعطيات نفسها‬ ‫إلى إجناز ‪ 291‬كلم من الطرق املبرمجة ضمن هذا‬ ‫البرنامج وذلك بتكلفة مالية بلغت ‪ 220‬مليونا و‬ ‫‪ 848‬ألف درهم فيما توجد ‪ 60‬كلم في طور اإلجناز‬ ‫( ‪1‬ر ‪ 25‬مليون درهم )‪.‬‬

‫سال‬

‫تتواصل ظاهرة استغال األطفال في التسول من أجل استدرار عطف العموم‪ ،‬مما يستوجب وضع قوانني صارمة وإجراءات زجرية كفيلة بالقطع مع هذا الوضع‬ ‫الذي ميس األطفال نفسيا وهو ما قد يتسبب في إصابتهم بأمراض وعقد نفسية قد حتولهم في املستقبل إلى لصوص ومنحرفني‪.‬‬ ‫(محمد احلمزاوي)‬

‫لتسهيل عملية التواصل مع املواطنني‬ ‫األعزاء‪ ،‬تستقبل «املساء» شكاياتكم على‬ ‫البريد اإللكتروني التالي‪ ،‬واملرجو أن تكون‬ ‫مختصرة ومدعمة بالوثائق‪:‬‬ ‫‪chikayat@almassae.press.ma‬‬


‫العدد‪1858 :‬‬

‫اخلميس‬

‫بروح رياضية‬

‫‪2012/09/13‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫جمال اسطيفي‬

‫ب��ات البلجيكي إيريك‬ ‫غيريتس‪ ،‬م��درب املنتخب‬ ‫ال��وط��ن��ي ل��ك��رة ال��ق��دم على‬ ‫أبواب الرحيل‪.‬‬ ‫وع������ل������م������ت»امل������س������اء»‬ ‫م����ن م����ص����ادر م��ط��ل��ع��ة أن‬ ‫اج���ت���م���اع���ات ت��ع��ق��د على‬ ‫م��س��ت��وي��ات ع���دة م���ن أجل‬ ‫بحث صيغة ف��ك االرتباط‬ ‫البلجيكي‪،‬‬ ‫ب������امل������درب‬ ‫موضحة أن علي الفاسي‬ ‫ال��ف��ه��ري رئ��ي��س اجلامعة‬ ‫ح�����ص�����ل ع�����ل�����ى ال�����ض�����وء‬ ‫األخ��ض��ر م��ن ج��ه��ات عليا‬ ‫لالستغناء عنه‪ ،‬وأشارت‬ ‫إلى أن املكتب اجلامعي من‬ ‫املنتظر أن يعقد اجتماعا‬ ‫في غضون اليومني املقبلني‬ ‫لإلعالن عن إقالة غيريتس‪،‬‬ ‫إذ ينتظر أال يكون حاضرا‬ ‫ف���ي م���ب���اراة اإلي�����اب أم���ام‬ ‫املوزمبيق‪ ،‬رغ��م أن بعض‬ ‫األع���ض���اء ال���ذي���ن تربطهم‬ ‫ع����الق����ات ق���وي���ة ب���امل���درب‬ ‫ال��ب��ل��ج��ي��ك��ي ي���دف���ع���ون في‬ ‫اجت���اه اإلب��ق��اء ع��ل��ي��ه‪ ،‬إلى‬ ‫غ��اي��ة م��ب��اراة اإلي���اب أمام‬ ‫امل��وزم��ب��ي��ق امل��ق��ررة مابني‬ ‫‪ 13‬و‪ 15‬أكتوبر اجلاري‪.‬‬ ‫م������ن ن����اح����ي����ة ث���ان���ي���ة‬ ‫ت���وص���ل���ت «امل�����س�����اء» إلى‬ ‫م��ع��ط��ي��ات ت��ش��ي��ر إل����ى أن‬ ‫محمد أوزين‪ ،‬وزير الشباب‬ ‫والرياضة نزل بثقله‪ ،‬وأنه‬ ‫يضغط على اجلامعة من‬ ‫أجل إقالة املدرب البلجيكي‬ ‫من مهامه‪.‬‬ ‫ووف����ق إف����ادة املصادر‬ ‫التي حتدثت إل��ى «املساء»‬ ‫فإن أوزين أجرى اتصاالت‬ ‫ع���دي���دة ب��رئ��ي��س اجلامعة‬ ‫علي الفاسي ال��ف��ه��ري‪ ،‬من‬ ‫أج��ل دف��ع��ه إل��ى االنفصال‬ ‫ع����ن امل��������درب البلجيكي‬ ‫ال���ذي ل��م ي��ق��دم أي��ة إضافة‬ ‫للمنتخب الوطني وخسرت‬ ‫معه الكرة املغربية جميع‬ ‫ره��ان��ات��ه��ا‪ ،‬ع��ل��ى ح��د قول‬ ‫املتحدثني أنفسهم‪.‬‬ ‫املصادر نفسها أشارت‬ ‫إل���ى أن وض��ع��ي��ة املنتخب‬ ‫ال��وط��ن��ي وم��ص��ي��ر مدربه‬ ‫غيريتس بات يحرج الوزير‬ ‫أوزين‪ ،‬الذي سبق أن انتقد‬ ‫امل�����درب ال��ب��ل��ج��ي��ك��ي وق���ال‬ ‫إن����ه دون امل��س��ت��وى عقب‬ ‫م��ب��اراة امل��ن��ت��خ��ب الوطني‬ ‫وغامبيا التي ج��رت ضمن‬ ‫اجل��ول��ة األول���ى لتصفيات‬ ‫ك���أس ال��ع��ال��م ‪ 2014‬التي‬ ‫ستحتضنها البرازيل‪.‬‬ ‫وك��������ان أوزي���������ن دخ����ل‬ ‫ف��ي ح���وار م��ط��ول م��ع علي‬ ‫الفاسي الفهري قبل انطالق‬ ‫اجللسة ال��ت��ي دع��ت إليها‬ ‫جلنة القطاعات االجتماعية‬ ‫بالبرملان‪ ،‬والتي خصصت‬ ‫لتقييم حصيلة املشاركة‬ ‫املغربية بأوملبياد لندن‪.‬‬ ‫م�����ن ن����اح����ي����ة ث���ان���ي���ة‪،‬‬ ‫س���ي���ك���ون امل��������درب املقبل‬ ‫للمنتخب الوطني مغربيا‪،‬‬ ‫إذ أن هناك توجها للتعاقد‬ ‫إم����ا م���ع امل������درب السابق‬ ‫بادو الزاكي‪ ،‬أو مع املدرب‬ ‫احل���ال���ي ل��ل��ج��ي��ش امللكي‬ ‫رشيد الطوسي‪.‬‬ ‫وأوض������ح������ت م���ص���ادر‬ ‫«املساء» ان مطالب الشارع‬ ‫املغربي بالتعاقد مع مدرب‬ ‫وط��ن��ي ستدفع إل��ى اتخاذ‬ ‫هذا القرار‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب الوطني‬ ‫خسر مباراة الذهاب أمام‬ ‫امل��وزم��ب��ي��ق ب��ه��دف��ني لصفر‬ ‫األم���ر ال���ذي جعل حظوظه‬ ‫ف��ي ال��ت��أه��ل إل���ى نهائيات‬ ‫ك��أس إفريقيا ل��أمم ‪2013‬‬ ‫تتعقد‪ ،‬إذ س��ي��ك��ون ملزما‬ ‫ب��ت��ح��ق��ي��ق ال����ف����وز بثالثة‬ ‫أهداف لصفر ليضمن تأهله‬ ‫بشكل مباشر‪.‬‬

‫النيبت يتوارى‬ ‫عن األنظار بسبب‬ ‫غيريتس‬

‫بودريقة‪ :‬روسي قام‬ ‫بأفعال وصدرت منه‬ ‫ألفاظ ال تشرف الرجاء‬ ‫دجوليبا يصل اليوم إلى‬ ‫البيضاء ويتدرب مرتني‬ ‫استعدادا للوداد‬

‫انتقد مجموعة م��ن البرملانيني‪ ،‬وزير‬ ‫الشباب وال��ري��اض��ة‪ ،‬محمد أوزي���ن بسبب‬ ‫عقده ل��ن��دوة صحافية‪ ،‬قبل لقائه بهم في‬ ‫إطار اجللسة التي نظمتها جلنة القطاعات‬ ‫االجتماعية بالبرملان‪.‬‬ ‫اعتراض بعض البرملانيني‪ ،‬يبدو مثيرا‬ ‫للتساؤل‪ ،‬ألن املفروض في جميع البلدان أن‬ ‫تتم املبادرة إلى عقد ن��دوات صحافية قبل‬ ‫وبعد أي��ة أح���داث رياضية ك��ب��رى‪ ،‬لتحديد‬ ‫الهدف من املشاركة ثم تقييم احلصيلة‪ ،‬علما‬

‫أوزين يضغط على الفهري‬ ‫إلقالة غيريتس‬

‫أن السلوك ال��ذي أق��دم عليه الوزير أوزين‪،‬‬ ‫جيد ويجب تشجيعه‪.‬‬ ‫أم��ا السؤال األه��م وال��ذي يطرح نفسه‬ ‫بحدة‪ ،‬فهو متى يكون اهتمام برملانيي األمة‬ ‫باملجال الرياضي بشكل دائ��م‪ ،‬وال يقتصر‬ ‫ف��ق��ط ع��ل��ى ب��ع��ض امل��ن��اس��ب��ات‪ ،‬ح��ي��ث تكون‬ ‫الكاميرات وآل��ة التصوير ح��اض��رة بقوة‪،‬‬ ‫فالبعض ح��ول اإلخ��ف��اق��ات الرياضية إلى‬ ‫«سيرك» في البرملان يؤكد بها حضوره‪ ،‬دون‬ ‫أن يساهم في إصالح عجلة هذه الرياضة‪.‬‬

‫العربي يعود‬ ‫إلى تداريب فريقه‬ ‫بعد انسحابه م��ن التجمع اإلع����دادي للمنتخب‬ ‫املغربي وع������دم مشاركته إلى جانب زمالءه في مباراة‬ ‫املوزمبيق يوم األحد املاضي‪ ،‬ع�����اد املهاجم الدولي‬ ‫يوسف الع����ربي صباح أمس األربعاء إلى ت���داريب‬ ‫ن����اديه اإلسباني غرناطة‪.‬‬ ‫وكتبت صحيفة «غرناطة ديجيتال» اجلهوية أن‬ ‫العربي قضى فترة قصيرة بفرنسا وع��اد بقوة إلى‬ ‫تداريب فريقه استعدادا ملباراة ديبورتيفو الكورونيا‬ ‫ي���وم األح����د امل��ق��ب��ل ب��رس��م اجل��ول��ة ال��راب��ع��ة للدوري‬ ‫اإلسباني املمتاز‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر أن العربي ي��ش��ارك رسميا ف��ي مباريات‬ ‫فريقه‪ ،‬وكانت آخرها مبلعب سانت���ياغو برنابيو‪ ،‬عندما‬ ‫انهزم أمام ريال مدريد بثالثية نظيفة‪.‬‬

‫جيد يقود مباراة املريخ‬ ‫في «الكاف»‬ ‫عني االحت��اد اإلفريقي لكرة القدم طاقم حتكيم‬ ‫مغربي لقيادة املباراة التي ستجمع بني الفريقني‬ ‫السودانيني أهلي شندي وامل��ري��خ برسم اجلولة‬ ‫ال���راب���ع���ة م���ن دور امل��ج��م��وع��ات ب���ك���أس االحت����اد‬ ‫اإلفريقي‪.‬‬ ‫وسيساعد احلكم جيد كال من محمد حلميدي‬ ‫م��ن عصبة ال���دار البيضاء وم��ي��م��ون البقالي من‬ ‫عصبة الشرق‪ ،‬فيما أسندت مهمة احلكم الرابع إلى‬ ‫احلكم منير مبروك‪.‬‬ ‫وي���ذك���ر أن آخ���ر م���ب���اراة ق���اده���ا احل��ك��م جيد‬ ‫كانت نهاية األس��ب��وع امل��اض��ي برسم مؤجل ثمن‬ ‫نهائي كأس العرش بني أوملبيك خريبكة والوداد‬ ‫البيضاوي‪ ،‬وأشهر خاللها ثالث بطاقات حمراء‪.‬‬

‫جمع استثنائي‬ ‫جلامعة املصارعة‬ ‫تعقد اجلامعة امللكية املغربية للمصارعة جمعا عاما استثنائيا‬ ‫يوم اخلميس املقبل‪ ،‬مبركز كهرماء باحلوزية يتضمن نقطة واحدة‬ ‫ضمن جدول األعمال‪ ،‬تتلخص في املصادقة على القانون األساسي‬ ‫النموذجي‪ ،‬كما ورد على اجلامعة من طرف اجلهاز الوصي‪.‬‬ ‫وح��دد املكتب اجلامعي موعد اخلميس املقبل ‪ 27‬شتنبر‬ ‫اجلاري على الساعة السابعة مساء مبركز «كهرما باحلوزية» لعقد‬ ‫اجلمع العام‪ .‬وسيتم تكرمي خمسة أعضاء من املكتب اجلامعي‬ ‫السابق وخمسة أبطال سابقني‪.‬‬ ‫وف��ي م��وض��وع آخ��ر‪،‬ت��رأس ف��ؤاد مسكوت رئيس اجلامعة‬ ‫ومبعية جل أعضاء املكتب اجلامعي لقاء مفتوحا مع أزيد من ‪45‬‬ ‫مدربا وطنيا ميثلون خريطة املصارعة املغربية ومت اإلع��الن عن‬ ‫تدابير جديدة للعمل في إطار الرخصة اجلامعية لتصنيف املدربني‬ ‫ودفتر حتمالت ملزم وسيحمل صفة م��درب اإلط��ار املتوفرة فيه‬ ‫شروط ملزمة تعتمد املهنية والعلمية والكفاءة دون إغفال أخالقيات‬ ‫العمل التأطيري‪ .‬وقال بالغ للجامعة توصلت «املساء» بنسخة منه‪،‬‬ ‫إن هذا اللقاء الذي دام أزيد من ستة ساعات ترك ارتياحا لدى جل‬ ‫مكونات جسم املؤطرين املغاربة الذي متيز بإجراء قرعة اختيار‬ ‫مدربني مصنفني لولوج معسكرات دولية منظمة من االحتاد الدولي‬ ‫صنفي املصارعة رومانية وحرة‪.‬‬

‫اجليش يهزم يعقوب‬ ‫املنصور بثالثية‬

‫رئيس الجامعة حصل على‬ ‫الضوء األخضر والزاكي‬ ‫والطوسي مرشحان لخالفة‬ ‫المدرب البلجيكي‬ ‫إريك غيريتس (مصطفى الشرقاوي)‬

‫واص��ل فريق اجليش امللكي سلسلة عروضه‬ ‫اجليدة‪ ،‬من خالل حتقيق فوز آخر خالل املباراة‬ ‫ال��ت��ي جمعته ص��ب��اح أم��س األرب��ع��اء مبلعب مقر‬ ‫ال��درك امللكي باملعمورة ضواحي سال على فريق‬ ‫يعقوب املنصور‪ .‬وانتصر الفريق العسكري على‬ ‫الفريق اآلخر للعاصمة بثالثة أهداف لواحد حملت‬ ‫إمضاء كل من املهدي النغمي وهشام الفاتيحي‬ ‫وعزيز جنيد‪ ،‬في مباراة شهدت مشاركة الوافدين‬ ‫اجلديدين عادل املسكيني واحلارس عبد الرحمان‬ ‫احلواصلي‪ ،‬واللذين أقحمهما املدرب الطوسي خالل‬ ‫اجلولة الثانية‪ .‬وغاب عن املباراة آخر امللتحقني‬ ‫بالفريق‪ ،‬ويتعلق األمر بكل من محمد أمني البقالي‬ ‫الذي خضع صباح اليوم نفسه للفحوصات الطبية‬ ‫الضرورية باملستشفى العسكري بالرباط‪ ،‬والوافد‬ ‫اجل��دي��د‪ /‬ال��ق��دمي‪ ،‬مصطفى ال��ع��الوي‪ ،‬ال��ذي اجتاز‬ ‫االختبارات ذاتها أول أمس الثالثاء‪.‬‬

‫أوزين قال إن رحيل المدرب البلجيكي مسألة وقت فقط‬

‫الفهري‪ :‬عقد غيريتس يتضمن بندا سريا ألنه مت توقيعه قبل الدستور اجلديد‬ ‫الرباط‪ :‬محمد الشرع‬ ‫ت �ف��ادى محمد أوزي� ��ن‪ ،‬وزي ��ر الشباب‬ ‫وال��ري��اض��ة‪ ،‬اإلج��اب��ة ع��ن األسئلة التي تهم‬ ‫الشق املرتبط مبدرب املنتخب الوطني إيريك‬ ‫غريتس‪ ،‬مكتفيا بالقول إن األمر ال يعدو أن‬ ‫يكون مجرد مسألة وقت‪.‬‬ ‫ووصف أوزين اخلسارة أمام املوزمبيق‬ ‫ب�»املخيبة لآلمال»‪ ،‬وقال إن األوملبياد أسقط‬ ‫القناع عن الرياضة الوطنية‪ ،‬وتابع قائال‪»:‬‬ ‫مل��ا أش��رف�ن��ا ع�ل��ى تسيير ال� ��وزارة ل��م يتبق‬ ‫على برنامج التحضير سوى ‪ 7‬أشهر وهي‬ ‫مدة غير كافية‪ ،‬اليوم سندشن عهدا جديد‬ ‫بعدما أخذنا الوقت الكافي للتشخيص عقب‬ ‫اجتماعات ماراطونية»‪.‬‬ ‫وشدد أوزين على كون هزمية الرجاء‬ ‫أم��ام « البارصا» بينت مستوى ك��رة القدم‬

‫الوطنية وهو ما لم يعتبره عيبا انطالقا من‬ ‫كون الفريق االسباني يعيش االحتراف‪ ،‬في‬ ‫الوقت الذي تسعى فيه األندية الوطنية إلى‬ ‫ولوجه بعد الشروع في تطبيقه خالل املوسم‬ ‫املاضي‪ .‬وأكد أوزي��ن أن ‪ 60‬في املائة من‬ ‫اجلامعات لم حتترم عقدة األه��داف املبرمة‬ ‫معها‪ ،‬مشددا في السياق ذاته على ضرورة‬ ‫املواكبة واملصاحبة من منطلق التكامل وليس‬ ‫التنافر بناء على دفتر حتمالت جديد بداية‬ ‫من الشهر املقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال أوزي���ن إن كلفة امل �ش��ارك��ة في‬ ‫األوملبياد بالنسبة لألسوياء بلغت ‪ 45‬مليون‬ ‫دره��م مقابل ‪ 5‬ماليني دره��م فقط لرياضي‬ ‫ذوي االحتياجات اخلاصة‪ ،‬داعيا في السياق‬ ‫ذاته إلى مقارنة النتائج التي مت حتقيقها لدى‬ ‫الفئتني‪.‬‬ ‫وأوضح أوزين أن املغرب عانى من غياب‬

‫استراتيجية رياضية منذ ‪ 1997‬مبرزا أن‬ ‫مستوى املنافسة ضعيف بسبب غياب ثقافة‬ ‫الرياضة ذات املستوى العالي‪ ،‬وكذا لغياب‬ ‫آليات تقييم وتتبع البرامج وضعف مستوى‬ ‫االرتقاء بالرياضة‪ ،‬فضال عن ضعف التأطير‬ ‫الطبي‪ ،‬دون أن تفوته الفرصة للحديث عن‬ ‫ال�ص��راع��ات املستمرة ب��ني املسيرين ومدى‬ ‫ان �ع �ك��اس �ه��ا ع �ل��ى األب� �ط ��ال ب �ش �ك��ل خاص‬ ‫واملنظومة الرياضية بشكل عام‪ .‬وأكد أوزين‬ ‫أن اجلميع يقرر وال أحد يجرؤ على حتمل‬ ‫املسؤولية رغ��م كونها مشتركة ب��ني جميع‬ ‫املتداخلني بداية من ال��وزارة‪ ،‬وتابع قائال»‬ ‫نعاني من غياب حاملي املشاريع الرياضية‪،‬‬ ‫عالوة على ضبابية العالقة بني الرياضيني‬ ‫والتقنيني وك��ذا ب��ني التقنيني واملسؤولني‪،‬‬ ‫ناهيك عن كون القيمة املضافة ألطر الدولة‬ ‫املوضوعة رهن اشارة اجلامعات الرياضية‬

‫غ��ائ �ب��ة»‪ .‬م��ن ج��ان �ب��ه داف� ��ع ع �ل��ي الفاسي‬ ‫الفهري‪ ،‬رئيس اجلامعة امللكية املغربية لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬في معرض حديثه خالل اجتماع جلنة‬ ‫ال�ق�ط��اع��ات وال �ش��ؤون االجتماعية مبجلس‬ ‫النواب عن عمل اجلهاز الوصي على اللعبة‬ ‫على خلفية االحتجاجات القوية واملسترسلة‬ ‫للبرملانيني بعد هزمية املنتخب الوطني أمام‬ ‫نظيره املوزمبيقي‪ .‬وتشبث الفاسي بكون‬ ‫العقد الذي يربط غيريتس باجلامعة هو من‬ ‫املستوى العالي‪ ،‬موضحا في السياق ذاته‬ ‫أن البند ال��ذي ينص على سرية اجلوانب‬ ‫املادية في العقد مت قبل الدستور اجلديد‪،‬‬ ‫وهو ما قال إنه أدى إلى األزمة‪.‬‬ ‫وأكد الفاسي أن راتب غريتس يخضع‬ ‫ل��الق�ت�ط��اع ال �ض��ري �ب��ي‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي‪ ،‬فوضعه‬ ‫ال�ق��ان��ون��ي س�ل�ي��م‪ ،‬وه��و م��ا ع ��ززه باإلشارة‬ ‫إل��ى ك��ون اجلامعة احلالية أدت الضرائب‬

‫التي كانت في ذمة املدربني السابقني هنري‬ ‫ميشيل وروجي لومير حتى تشتغل في اطار‬ ‫قانوني دون التملص من الضرائب‪.‬‬ ‫وك�ش��ف ال �ف �ه��ري‪ ،‬ف��ي م�ع��رض حديثه‬ ‫داخل القاعة املغربية بالبرملان‪ ،‬أن غيريتس‬ ‫ط �ل��ب م �ن��ه اع �ف��ائ��ه م��ن االس��ت��م��رار مدربا‬ ‫للمنتخب بعد م�ب��اراة ال�ك��وت دي�ف��وار بدون‬ ‫م�ق��اب��ل م� ��ادي‪ ،‬ع�ل��ى خلفية االحتجاجات‬ ‫وص��اف��رات االستهجان التي طالته مبلعب‬ ‫مراكش‪ ،‬غير أنه قابل الطلب بالرفض وعبر‬ ‫عن تشبثه به لفترة أطول‪ ،‬وهي النقطة التي‬ ‫أفاضت الكأس ودفعت البرملانيني ملقاطعته‬ ‫والتأكيد على أنه أخطأ وورط املغرب بتشبثه‬ ‫به رغم االجماع اجلماهيري على كونه مدربا‬ ‫«ف��اش��ال» وليس « عامليا « كما مت تسويقه‬ ‫وتقدميه قبل وأثناء تقدميه‪.‬‬ ‫وقال الفاسي إنه ال يقوم بالسياسة وإنه‬

‫باجلامعة من أجل بلورة مخططات رياضية‪،‬‬ ‫وم �ض��ى ي�س�ت�ع��رض إجن�� ��ازات املنتخبات‬ ‫الوطنية في واليته بداية مبنتخبي الشبان‬ ‫والفتيان ومرورا باملنتخب األوملبي‪ ،‬الذي قال‬ ‫إنه شهد ميالد مواهب عديدة أهمها لبيض‬ ‫وب���رادة وب��رك��دي��ش‪ ،‬ووص ��وال إل��ى املنتخب‬ ‫احمللي الذي قال إنه فاز بكأس العرب بعدما‬ ‫كانت كأس افريقيا لسنة ‪ 1976‬آخر لقب‬ ‫فاز به املنتخب الوطني‪.‬‬ ‫واكد الفاسي أنه سيتم اتخاذ القرارات‬ ‫امل �ن��اس �ب��ة لتصحيح االوض� � ��اع‪ ،‬ن��اف �ي��ا أن‬ ‫يتم خ��الل الظرفية ال��راه�ن��ة االن�ف�ص��ال عن‬ ‫غيريتس‪ ،‬وذل��ك بالقدر ال��ذي امتنع فيه عن‬ ‫تقدمي تصريح صحافي عقب نهاية االجتماع‪،‬‬ ‫الذي سيستكمل يوم االثنني املقبل بعدما كان‬ ‫الرئيس الوحيد للجامعات الرياضية الذي‬ ‫حتدث خالل االجتماع‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫‪0 - 2‬‬

‫الموزمبيق‬

‫العدد‪1858 :‬‬

‫اخلميس‬

‫‪2012/09/13‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫المغرب‬

‫الـنيـبـت يـتـوارى عـن األنـظـار بـسـبـب غـيـريـتـس‬

‫غيريتس لالعبي املنتخب‪ :‬إذا كنتم‬ ‫ترفضون بقائي اطلبوا من اجلامعة إقالتي‬ ‫حسن البصري‬

‫كشف عدد من الالعبني‬ ‫ال���دول���ي���ني امل���غ���ارب���ة بعد‬ ‫عودتهم من املوزمبيق‪ ،‬أن‬ ‫أج���واء القلق تهيمن على‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب امل���غ���رب���ي‪ ،‬وأن‬ ‫امل������درب إي���ري���ك غيريتس‬ ‫فقد سيطرته على الوضع‪،‬‬ ‫وأضاف املتحدثون أنفسهم‬ ‫أن امل�������درب ك�����ان غاضبا‬ ‫وه���و ي��ق��ف ف��ي ج��ان��ب من‬ ‫مستودع امل��الب��س‪ ،‬قبل أن‬ ‫يقول لالعبني الذين كانوا‬ ‫يتأهبون ملغادرة امللعب «لقد‬ ‫خنتم غيريتس ولم تبللوا‬ ‫ق��م��ي��ص م��ن��ت��خ��ب بالدكم‬ ‫بالعرق‪ ،‬إذا كنتم ترفضون‬ ‫بقائي كمدرب فما عليكم إال‬ ‫االت��ص��ال برئيس اجلامعة‬ ‫واإلع����������راب ع����ن رغبتكم‬ ‫فاجلامعة هي التي تعاقدت‬

‫معي وه��ي التي متلك حق‬ ‫ف��س��خ ال��ت��ع��اق��د»‪ ،‬ق��ب��ل أن‬ ‫يكون أول املتوجهني إلى‬ ‫احلافلة التي أقلت الوفد‬ ‫إلى املطار‪.‬‬ ‫وق���ال امل��ص��در ذات���ه إن‬ ‫غيريتس ق��د ط��رح إشكاال‬ ‫جديدا حني ظل خالل فترة‬ ‫التحضير ملباراة املوزمبيق‬ ‫ي��ش��ي��د ب��ان��ض��ب��اط وجدية‬ ‫ال��الع��ب��ني احمل��ل��ي��ني الذين‬ ‫ش���ارك���وا ف���ي دورة كأس‬ ‫العرب األخيرة بجدة‪ ،‬وهو‬ ‫ما ساهم في خلق هوة بني‬ ‫احملترفني واحملليني‪ ،‬وأظهر‬ ‫املدرب تعلقه بالفريق املتوج‬ ‫في السعودية‪ ،‬حني أشرك‬ ‫‪ 50‬ف��ي امل��ائ��ة م��ن الالعبني‬ ‫امل��ت��وج��ني ف���ي ج���دة خالل‬ ‫موقعة مابوتو التي انتهت‬ ‫بهزمية املنتخب املغربي‬ ‫بهدفني لصفر‪.‬‬

‫م��ن جهة ثانية توارى‬ ‫امل���س���ت���ش���ار ال��ت��ق��ن��ي نور‬ ‫ال��دي��ن النيبت ول��م يرافق‬ ‫املنتخب املغربي في رحلة‬ ‫امل��وزم��ب��ي��ق‪ ،‬ك��م��ا غ���اب عن‬ ‫املباراة الودية التي جمعت‬ ‫املنتخب امل��غ��رب��ي بنظيره‬ ‫ال��غ��ي��ن��ي ب��ال��رب��اط‪ ،‬والحظ‬ ‫املتتبعون ل��ش��أن املنتخب‬ ‫الوطني حالة القلق التي‬ ‫ان��ت��اب��ت ال��ع��م��ي��د السابق‬ ‫للمنتخب املغربي منذ أن‬ ‫ص����رح غ��ي��ري��ت��س بوجود‬ ‫اس��ت��ش��ارة م��ت��ب��ادل��ة بينه‬ ‫وب����ني ال��ن��ي��ب��ت ف���ي جميع‬ ‫مراحل التحضير لنهائيات‬ ‫ك����أس إف��ري��ق��ي��ا أو خالل‬ ‫املباريات‪ ،‬وهو ما أغضب‬ ‫ن����ور ال���دي���ن ال�����ذي حتدث‬ ‫مع الفاسي الفهري رئيس‬ ‫اجلامعة في املوضوع وأكد‬ ‫له زيف ادع��اءات غيريتس‪،‬‬

‫إال أنه فضل طي املوضوع‬ ‫كي ال تكون له انعكاسات‬ ‫على مسار املنتخب‪ ،‬إذ أن‬ ‫إث����ارة القضية ق��د يفضي‬ ‫إل�������ى «ت�����ش�����وي�����ش» على‬ ‫مسار الفريق الوطني في‬ ‫التصفيات ال��ق��اري��ة‪ ،‬على‬ ‫حد قول نفس املصدر‪.‬‬ ‫ف����ي ظ����ل ه�����ذا اجل����دل‬ ‫مازال اجلميع يترقب نتائج‬ ‫اللقاء الذي جمع غيريتس‬ ‫بالفهري‪ ،‬كما يترقب الرأي‬ ‫العام ترجمة حقيقية لقولة‬ ‫وزي���ر ال��ش��ب��اب والرياضة‬ ‫«إق���ال���ة غ��ي��ري��ت��س مسألة‬ ‫وقت»‪ ،‬بينما ينتظر الفهري‬ ‫تعليمات «ف��وق��ي��ة» إلنهاء‬ ‫م��ه��ام امل����درب األك��ث��ر جدال‬ ‫منذ العربي بن مبارك أول‬ ‫م���درب للمنتخب املغربي‬ ‫ب��ع��د ح��ص��ول امل��غ��رب على‬ ‫االستقالل‪.‬‬

‫«الصينية» بالبرملان ألداء الشرط‬ ‫اجلزائي لغيريتس‬ ‫الرباط‪ :‬محمد الشرع‬

‫عبر محمد ج ��ودار ع��ن ف��ري��ق االحتاد‬ ‫ال ��دس� �ت ��وري ع ��ن اس� �ت� �ع ��داده ال �ت �خ �ل��ي عن‬ ‫م�س�ت�ح�ق��ات��ه امل��ال �ي��ة ل�ل�م�س��اه�م��ة ف��ي توفير‬ ‫السيولة املالية الكافية لفسخ عقد املدرب‬ ‫البلجيكي ايريك غيريتس‪ ،‬طاملا أن جامعة‬ ‫ال �ك��رة ل��م جت ��رؤ ع�ل��ى ات �خ��اذ ق���رار مماثل‬ ‫رغم تكالب النتائج السلبية وتعدد اخليبات‬ ‫والنكسات‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ج� � ��ودار إل� ��ى ض� � ��رورة إقالة‬ ‫غيريتس‪ ،‬ال��ذي وصفه ب�» امل��درب الفاشل»‬ ‫وحترير املنتخب من وهمه وأوهام املسؤولني‬ ‫اجلامعيني بعد فشلهم ال��ذري��ع ف��ي تدبير‬ ‫شؤون املنتخب خالل املرحلة احلرجة التي‬ ‫يجتازها بعدما مت وصفه ب� «العاملي» وتقدميه‬ ‫على أس��اس أن��ه املنقذ امل��وع��ود لكرة القدم‬

‫الوطنية‪.‬‬ ‫رات��ب غيريتس ال��ذي شكل م��ادة دسمة‬ ‫خ��الل ال�ن�ق��اش��ات اجل ��ادة والهامشية لكل‬ ‫أطياف ومكونات الشعب املغربي مت جتاوزه‬ ‫خ��الل اج�ت�م��اع جلنة ال�ق�ط��اع��ات والشؤون‬ ‫االج��ت��م��اع��ي��ة مب �ج �ل��س ال � �ن� ��واب برؤساء‬ ‫اجلامعات الرياضية أول أم��س (الثالثاء)‬ ‫بالقاعة املغربية ليتحول املطلب إلى ضرورة‬ ‫التعجيل بفك االرتباط مبدرب قالوا إنه فشل‬ ‫ف��ي ت �ق��دمي االض��اف��ة امل�ن�ت�ظ��رة ل �ك��رة القدم‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫ودعا ممثلو الفرق البرملانية إلى إبعاد‬ ‫غيريتس عن املنتخب ولو اقتضى األمر أداء‬ ‫الشرط اجلزائي الذي ينص عليه العقد الذي‬ ‫يربطه باجلامعة‪ ،‬بالنظر إلى فشله في تدبير‬ ‫شؤون املنتخب الوطني منذ تعيينه مدربا له‬ ‫قبل عامني ونصف‪.‬‬

‫وتساءل عبد الله بوانو‪ ،‬عن فريق العدالة‬ ‫والتنمية‪ ،‬عما إذا كانت اجلامعة قررت إقالة‬ ‫البلجيكي إيريك غريتس أم ال خصوصا بعد‬ ‫تضارب األنباء وتباين األخبار حول وضعيته‬ ‫الراهنة مع املنتخب بعد «فضيحة» املوزمبيق‪،‬‬ ‫التي أثارت حفيظة اجلماهير املغربية وخلفت‬ ‫حالة استياء عارمة في األوس��اط الرياضية‬ ‫والسياسية على حد سواء‪.‬‬ ‫التساؤل ذات��ه طرحه بوانو بخصوص‬ ‫قيمة ال �ش��رط اجل��زائ��ي ال ��ذي ي�ف��رض على‬ ‫اجل��ام �ع��ة دف �ع��ه ف��ي ح��ال��ة االس �ت �غ �ن��اء عنه‬ ‫طاملا أن العقد ال��ذي يربطه بها ميتد إلى‬ ‫غاية ‪ ،2014‬وهي النقطة ذاتها التي تطرق‬ ‫إليها محمد الزايدي عن الفريق االشتراكي‬ ‫م ��ن خ� ��الل امل �ط��ال �ب��ة ب��ال �ك �ش��ف ع ��ن قيمة‬ ‫الشرط اجل��زائ��ي في حالة فسح العقد مع‬ ‫غيريتس‪.‬‬

‫راتب غيريتس يعيد بلخياط‬ ‫إلى البرملان‬

‫الرباط‪ :‬م‪.‬ش‬

‫س��خ��ر رئ��ي��س الفريق‬ ‫االس����ت����ق����الل����ي ل���ل���وح���دة‬ ‫وال���ت���ع���ادل���ي���ة م����ن موقف‬ ‫ال���وزي���ر ال��س��اب��ق منصف‬ ‫بلخياط بخصوص ما قاله‬ ‫عن راتب غيريتس الشهري‬ ‫ول��م يفوت فرصة اجتماع‬ ‫جلنة القطاعات والشؤون‬ ‫االجتماعية مبجلس النواب‬ ‫دون ال���ت���ط���رق للموقف‬ ‫السابق لبلخياط‪.‬‬ ‫ووص��������ف امل���ت���ح���دث‬ ‫نفسه العبارة التي قالها‬ ‫بلخياط في مناسبة سابقة‬ ‫بخصوص رات��ب غيريتس‬ ‫الذي اعتبره سرا من أسرار‬ ‫ال��دول��ة ب��� «النكتة» وتابع‬ ‫ق��ائ��ال‪ »:‬ه��ا ه��ي النتيجة‪..‬‬ ‫نحصد الوهم‪ ..‬واش ماشي‬ ‫من حق الشعب يفرح؟»‪.‬‬ ‫ودعا املتحدث ذاته إلى‬

‫حتمل القيمني على الشأن‬ ‫الرياضي مسؤولية ما يقع‬ ‫نتيجة التخطيط املؤقت‬ ‫أكثر من الدائم للجامعات‪،‬‬ ‫قبل أن ي��ردف قائال‪ »:‬ملاذا‬ ‫ن���ت���ح���دث ع�����ن امل���ش���ارك���ة‬ ‫امل��غ��رب��ي��ة ف���اإلخ���ف���اق كان‬ ‫منتظرا ول��م يكن مفاجئا‪،‬‬ ‫ومل��������اذا ن���ت���ج���اه���ل أب���ن���اء‬ ‫القطاع والعارفني بخباياه‬ ‫عكس م��ا ت��ق��وم ب��ه العديد‬ ‫من الدول الرائدة؟»‪.‬‬ ‫وط��ال��ب رئ��ي��س فريق‬ ‫ال���ت���ق���دم ال���دمي���وق���راط���ي‬ ‫بتفعيل دور ال��ب��رمل��ان في‬ ‫مراقبة ص��رف امل��ال العالم‬ ‫ل���وق���ف أزم������ات الرياضة‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬وك�����ذا مراقبة‬ ‫مؤسسات ال��دول��ة‪ ،‬وأردف‬ ‫ق���ائ���ال» ل��ق��د س��ق��ط هرمني‬ ‫وع����م����ودي����ن م���ه���م���ني في‬ ‫ال��ري��اض��ة ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬كرة‬ ‫القدم وألعاب القوى‪ ،‬بالنظر‬

‫للمكانة التي يحضيان بها‬ ‫وطلب اللقاء جاء بناء على‬ ‫ال��ن��ت��ائ��ج ال��ك��ارث��ي��ة خالل‬ ‫األوملبياد وتوالي فضائح‬ ‫تعاطي املنشطات من طرف‬ ‫العدائني املغاربة»‪.‬‬ ‫وأكد املتحدث ذاته أن‬ ‫امل��ن��ش��ط��ات أع��ط��ت صورة‬ ‫س��ل��ب��ي��ة ع���ل���ى ال���ري���اض���ة‬ ‫املغربية سواء على الصعيد‬ ‫الوطني أو الدولي‪ ،‬وتابع‬ ‫ق���ائ���ال» ال ب���د م���ن تصور‬ ‫اس���ت���رات���ي���ج���ي للرياضة‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة م��ن خ���الل وضع‬ ‫ال��ي��د ع��ل��ى م��ك��ام��ن اخللل‬ ‫وال�����داء ب��غ��ي��ة استئصاله‬ ‫وك������ذا ل���ت���ج���اوز مختلف‬ ‫امل��ع��ي��ق��ات‪ ،‬ك��م��ا أن���ه ال بد‬ ‫من طرح تساؤالت عريضة‬ ‫حول موقع احلكامة وتدبير‬ ‫القطاع الرياضي»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬تساءل أحمد‬ ‫ال����زاي����دي رئ��ي��س الفريق‬

‫االش���ت���راك���ي ع���ن االجت����اه‬ ‫ال��ذي تسير فيه الرياضة‬ ‫ال���وط���ن���ي���ة ب���ع���د العطاء‬ ‫امل��خ��ج��ل خ����الل أوملبياد‬ ‫لندن‪ ،‬الشيء الذي قال إنه‬ ‫يكشف التفكك البنيوي في‬ ‫مجال التأطير‪.‬‬ ‫وتابع الزايدي تساؤله‬ ‫ق�����ائ�����ال» م���ت���ى سنعالج‬ ‫االخ���ت���الالت؟ ك��ل ش��يء في‬ ‫الرياضة الوطنية مؤجل‪،‬‬ ‫ه���ل غ���ي���اب الصالحيات‬ ‫املطلقة للجامعات يحول‬ ‫دون محاسبتها؟ القطاع‬ ‫يعيش حالة استثناء يجب‬ ‫أن ال تبقى رهينة املعاجلة‬ ‫ال��س��ط��ح��ي��ة‪ ،‬ش��ارك��ن��ا في‬ ‫عاصمة الضباب وحصدنا‬ ‫نتائج الضباب واألجهزة‬ ‫ت��ع��ي��ش خ����ارج الشرعية‪،‬‬ ‫األم���ور ت��ت��ج��اوز اخفاقات‬ ‫ل��ن��دن ل��ق��د أض��ح��ت مسألة‬ ‫خيار استراتيجي»‪.‬‬

‫إريك غيريتس (مصطفى الشرقاوي)‬

‫هـزمـتـها بـهـدفـيـن لصـفـر فـي مـبـاراة وديـة‬

‫جنوب إفريقيا تفسد احتفاالت املوزمبيق وتعيدها إلى «األرض»‬ ‫عبد الواحد الشرفي‬ ‫أرج����ع����ت ج���ن���وب إف���ري���ق���ي���ا جارتها‬ ‫املوزمبيق ألرض الواقع وهزمتها مساء‬ ‫أول أم���س ال��ث��الث��اء‪ ،‬ب��ه��دف��ني ل��ص��ف��ر في‬ ‫م��ب��اراة ودي���ة احتضنه ملعب مبومبيال‬ ‫مبدينة نيلسبرويت‪.‬‬ ‫وأح���رز هدفي جنوب إفريقيا الالعب‬ ‫برنار بارك في الدقيقتني ‪ 7‬و‪ 87‬بحضور‬ ‫عشرة أالف مناصر في ملعب يتسع ل�‪44‬‬

‫ألف متفرج‪.‬‬ ‫وهددت املوزمبيق مرمى جنوب إفريقيا‬ ‫في مناسبة واحدة في الشوط األول عندما‬ ‫أتيحت مساحة كافية لالعب هيلدر بيليمبي‬ ‫لكي يسدد كرة مرت بقليل فوق العارضة‪،‬‬ ‫بينما أنقذ حارس مرمى «األفاعي» منتخب‬ ‫ب���الده م��ن ه���دف إث���ر ان��ف��راد م��ن الالعب‬ ‫تشاباالال‪.‬‬ ‫و ك���ان منتخب امل��وزم��ب��ي��ق ق��د حقق‬ ‫نتيجة مفاجئة يوم األحد األخ����ير بهزمه‬

‫للمنتخب املغربي بث���نائية نظ����يفة في‬ ‫ذهاب ال������دور األخير من تصفيات كأس أمم‬ ‫إف�����ريقيا ‪ 2013‬التي ستحتضنها جنوب‬ ‫إفري����قيا مما جعله يق������ترب من خامس‬ ‫مشاركة في النهائيات بينما ك������انت جنوب‬ ‫إفري���ق�����يا قد انهزم�����ت ‪ 0-1‬أمام البرازي���ل‬ ‫بساوباولو‪.‬‬ ‫وك����ان ب��إم��ك��ان امل��وزم�����������ب��ي��ق تقليص‬ ‫الفارق في الدق����يقة الثالثة من الوق����ت‬ ‫ب��دل الضائع إث��ر خطأ دفاعي لم يستغله‬

‫كل����يزيو بوكي العب سكك حديد مابوتو‬ ‫بعد تدخل انتحاري من الالعب بي������فان‬ ‫فرانسمان‪.‬‬ ‫ولعبت امل��وزم��ب��ي��ق ف��ي م��ب��اراة مساء‬ ‫ال���ث���الث���اء مب��ن��ت��خ��ب م��ح��ل��ي غ�����اب عنه‬ ‫امل�����حترفون اخلمسة مبا فيهم املايس����ترو‬ ‫وال��ه��داف إل��ي��اس بيليمبي «دومن����غيز»‬ ‫ال����ذي ي��ل��ع��ب ل����فريق م��ام��ي��ل��ودي صان‬ ‫داونز اجلنوب إفري������قي حيث قرر املدرب‬ ‫األمل�����اني إنغ�����لز غ��ي��رت إش���راك العبني‬

‫محليني إلدم��اج��ه��م ف��ي التشكيل وخطة‬ ‫اللعب‪.‬‬ ‫وأصبح لزاما على املوزمبيق استعادة‬ ‫الثق�������ة ق������ريبا حتسبا ملباراة اإلي����اب‬ ‫املق���رر لها م��س��اء السبت ‪ 13‬أك�����توبر‬ ‫املقبل باملجمع الرياضي األمي����ر موالي‬ ‫ع�����بد الله بالرباط كما أصبح لزام����ا ع���لى‬ ‫املدرب األمل�����اني برمجة حصص تدريب���ية‬ ‫مسائية حتس���با إلق����امة لق����اء الع����ودة‬ ‫ليال‪.‬‬


‫العدد‪1858 :‬‬

‫اخلميس‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫‪2012/09/13‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الرجاء «يفصل» روسي‬

‫جمال اسطيفي‬

‫ق���رر ال��رج��اء البيضاوي‬ ‫ل��ك��رة ال����ق����دم‪ ،‬ف��ص��ل مديره‬ ‫الرياضي يوسف روس��ي‪ ،‬من‬ ‫مهامه مديرا رياضيا للفريق‪،‬‬ ‫وج����اء ال���ق���رار ال����ذي اتخذه‬ ‫امل��ك��ت��ب امل��س��ي��ر ف��ي اجتماع‬ ‫ع��ق��ده ف��ي س��اع��ة م��ت��أخ��رة من‬ ‫أم����س األرب����ع����اء‪ ،‬ب��س��ب��ب ما‬ ‫اعتبره الفريق سوءا للسلوك‪،‬‬ ‫وإساءة ألعضاء املكتب املسير‬ ‫ولفريق الرجاء‪.‬‬ ‫وكان روسي غادر غاضبا‬ ‫اج��ت��م��اع��ا ل��ل��م��ك��ت��ب املسير‬ ‫ل��ل��ف��ري��ق‪ ،‬خ��ص��ص للتداول‬ ‫في خالفاته مع رئيس جلنة‬ ‫املتابعة التقنية وجلنة الشبان‬ ‫ص���الح ال���دي���ن ب��ص��ي��ر‪ ،‬حول‬ ‫التداخل ف��ي االختصاصات‪،‬‬ ‫وخالفات بينهما خرجت إلى‬ ‫العلن‪.‬‬ ‫و«ت���ف���اق���م» اخل�����الف إثر‬ ‫تشبث روسي بقرار االستغناء‬ ‫عن الدولي السابق مصطفى‬ ‫خاليف‪ ،‬وهو األمر الذي رفضه‬ ‫بصير ومعه املكتب املسير‪،‬‬ ‫مببرر أن اخلطأ الذي ارتكبه‬ ‫خ��ال��ي��ف ال ي��س��ت��دع��ي الطرد‪،‬‬ ‫وأنه ميكن االكتفاء بتوبيخه‪،‬‬ ‫ف���ض���ال ع����ن خ����الف����ات أخ����رى‬ ‫بخصوص بعض التعاقدات‬ ‫م��ع امل��ؤط��ري��ن وأج���وره���م‪ ،‬إذ‬ ‫ي��ص��ر روس���ي ع��ل��ى أن تكون‬ ‫له الصالحية الكاملة‪ ،‬بينما‬ ‫يعتبر املكتب املسير أنه يجب‬ ‫أن يوافق على ال��ق��رارات قبل‬ ‫اإلعالن عنها‪.‬‬ ‫وحاولت «املساء» االتصال‬ ‫بروسي‪ ،‬إال أنه لم يرد‪ ،‬بينما‬ ‫ق���ال م��ص��در م��ق��رب م��ن��ه إنه‬ ‫ينتظر ص����دور ق����رار املكتب‬ ‫املسير رسميا ليدلي بوجهة‬ ‫نظره في املوضوع‪.‬‬ ‫وقرر الفريق إثر ذلك عرض‬ ‫روسي على اللجنة التأديبية‪،‬‬ ‫إذ راس��ل��ه ال��ف��ري��ق بواسطة‬ ‫مفوض قضائي‪ ،‬حتى يحضر‬ ‫االج��ت��م��اع‪ ،‬علما أن املفوض‬ ‫ن��ف��س��ه ح���ض���ر ف����ي اجتماع‬ ‫أمس‪ ،‬من أجل احترام جميع‬ ‫ال��ش��ك��ل��ي��ات ال��ق��ان��ون��ي��ة يؤكد‬ ‫مصدر مسؤول في الرجاء‪.‬‬ ‫وب���ات روس���ي ال���ذي كان‬ ‫يتقاضى أرب��ع ماليني سنتيم‬ ‫شهريا مقابل املهمة التي كان‬ ‫يقوم بها خارج الرجاء‪.‬‬

‫حرمة اهلل يعود إلى الرجاء بعد عقدين من الغياب‬

‫بودريقة‪ :‬روسي قام بأفعال وصدرت منه ألفاظ ال تشرف الرجاء‬

‫حسن البصري‬

‫وقع حسن حرمة الله رسميا عقد االنتماء‬ ‫إل��ى ال��رج��اء البيضاوي‪ ،‬كمشرف ع��ام على‬ ‫الفئات الصغرى للنادي‪ ،‬مل��دة أرب��ع سنوات‬ ‫قابلة للتجديد‪ ،‬وق��ال محمد بودريقة رئيس‬ ‫الفريق أثناء تقدمي حرمة الله لرجال اإلعام‪،‬‬ ‫إن مهام اإلط��ار التقني الوطني اجلديد‪ ،‬في‬ ‫امل��رح�ل��ة األول ��ى ه��ي اإلش� ��راف التقني على‬ ‫جميع الفئات وتكوين املؤطرين وبناء سياسة‬ ‫تقنية تعيد للفريق هويته‪ ،‬معتبرا التعاقد مع‬ ‫اإلط��ار التقني‪ ،‬ال��ذي قضى فترة طويلة في‬ ‫اخلليج العربي‪ ،‬إضافة للرجاء وبداية انطاق‬ ‫ورش هيكلة الفئات الصغرى بعد االنتهاء من‬ ‫ورش االنتدابات‪ ،‬كما فند في اللقاء اإلعامي‬ ‫امل�ن�ع�ق��د أول أم ��س ال �ث��اث��اء‪ ،‬مب�ق��ر النادي‬ ‫بلوازيس األخبار التي حتدثت عن عدم توصل‬ ‫الطرفن إلى اتفاق حول طبيعة املهام واألطر‬

‫التي سترافق حرمة الله في عمله‪.‬‬ ‫وقال حرمة الله إن تعاقده يستمر ألربع‬ ‫سنوات‪ ،‬وهي مدة كافية لتقييم أدائ��ه وجني‬ ‫ثمار عمله‪ ،‬وتابع‪»:‬سأقضي أسبوعا كاما‬ ‫ف��ي م��اح�ظ��ة وت�ت�ب��ع ع�م��ل ال�ف�ئ��ات الصغرى‬ ‫للنادي وسأعمل بتنسيق م��ع ص��اح الدين‬ ‫ب�ص�ي��ر ع �ل��ى ت�ش�خ�ي��ص ال��وض �ع �ي��ة الراهنة‬ ‫واالق�ت��راب أكثر من املدربن والاعبن‪ ،‬قبل‬ ‫ال�ش��روع في البرنامج ال��ذي مت وضعه وفق‬ ‫معايير علمية ح��دي�ث��ة‪ ،‬كما س��أق��دم دروسا‬ ‫نظرية وتطبيقية للمدربن العاملن بنادي‬ ‫الرجاء أو غير املنتسبن للنادي على غرار‬ ‫الدورات املنظمة في كل من أكادير واجلديدة‬ ‫وال � ��دار ال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬م��ع االه �ت �م��ام بالاعبن‬ ‫القدامى ومركز التكوين»‪.‬‬ ‫وأش ��ار ح��رم��ة ال�ل��ه إل��ى ض ��رورة تعزيز‬ ‫الهيكلة التقنية بخبير ف��ي اللياقة البدنية‬ ‫وآخر في تدريب حراس املرمى‪ ،‬ونشر ثقافة‬

‫التوثيق من خ��ال إع��داد تقارير شهرية عن‬ ‫ك��ل ف��ري��ق‪ ،‬واالستعانة باألساليب السمعية‬ ‫البصرية في إعداد األجيال كي يعود للرجاء‬ ‫م��ا أس�م��اه حسن بأسلوب «دق��ة دق��ة»‪ .‬وفي‬ ‫س ��ؤال ل ��«امل �س��اء» ح ��ول س��ر غ �ي��اب يوسف‬ ‫روس��ي امل��دي��ر الرياضي للرجاء البيضاوي‬ ‫عن الندوة‪ ،‬واخللط احلاصل في املهام بينه‬ ‫وب��ن ح��رم��ة ال �ل��ه‪ ،‬رد محمد ب��ودري�ق��ة قائا‬ ‫إن يوسف روس��ي موقوف من ط��رف املكتب‬ ‫املسير لعرضه على اللجنة التأديبية‪ ،‬بعد أن‬ ‫ص��درت منه أفعال وأق��وال تتنافى واألخاق‬ ‫الرياضية وتابع‪«:‬أنا كرئيس ملزم باحلفاظ‬ ‫على السير العام للفريق وضمان االحترام‬ ‫بن مكوناته كي ال تعم «السيبة» في الرجاء»‪،‬‬ ‫واص�ف��ا س�ل��وك روس��ي ال��ذي غ��ادر اجتماع‬ ‫املكتب املسير غاضبا ب�«غير املشرف للرجاء»‪،‬‬ ‫وأوضح بودريقة أن املكتب املسير لم يتسرع‬ ‫وقرر عرض روسي على اللجنة التأديبية وقام‬

‫جامعة الكرة «تتخلى» عن مدرب منتخب القاعة‬ ‫نهاد لشهب‬

‫ي���رق���د ه���ش���ام الدكيك‬ ‫م����درب امل��ن��ت��خ��ب الوطني‬ ‫ل��ل��ق��اع��ة‪ ،‬م��ن��ذ ي���وم اجلمعة‬ ‫امل���اض���ي مب��ص��ح��ة حسان‬ ‫بالرباط‪ ،‬حيث يتابع العالج‬ ‫على نفقته اخل��اص��ة‪ ،‬بعد‬ ‫جن���ات���ه م���ن م����وت محقق‪،‬‬ ‫إث���ر ح���ادث���ة س��ي��ر خطيرة‬ ‫خالل رحلة فريق سبو إلى‬ ‫ت���ط���وان مل��واج��ه��ة أجاكس‬ ‫تطوان‪ ،‬حلساب منافسات‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫وع��ل��م��ت «امل���س���اء» أن‬ ‫امل�������درب امل����ص����اب بكسر‬ ‫م������زودج ف���ي ظ���ه���ره غ���ادر‬ ‫املصحة اخلاصة التي نقل‬ ‫إليها بعد رحلة العالج التي‬ ‫ب��دأت رفقة بقية املصابني‬ ‫ب��امل��س��ت��ش��ف��ى العسكري‬

‫ب��ال��رب��اط‪ ،‬حيث ق��دم��ت لهم‬ ‫اإلس���ع���اف���ات األول���ي���ة بعد‬ ‫احل���ادث مباشرة‪ ،‬بعد أن‬ ‫أخبرته إدرات��ه��ا أن الفترة‬ ‫التي تكلفت فيها اجلامعة‬ ‫ب��ع��الج��ه وحت��م��ل��ت خاللها‬ ‫امل���ص���اري���ف ان���ت���ه���ت يوم‬ ‫اجلمعة املاضي‪ ،‬في الوقت‬ ‫ال��ذي تستدعي فيه حالته‬ ‫املتابعة الطبية‪.‬‬ ‫واض��ط��ر ال��دك��ي��ك أمام‬ ‫ه��ذا ال��وض��ع إل��ى االنتقال‬ ‫إلى مصحة حسان ملواصلة‬ ‫العالج على نفقته اخلاصة‬ ‫خاصة وأن وضعه الصحي‬ ‫جد حرج ويستدعي مكوثه‬ ‫ب��امل��ص��ح��ة ح����وال����ي ثالث‬ ‫أسابيع على األقل‪.‬‬ ‫وأش���������������ارت م�����ص�����ادر‬ ‫«امل��س��اء» إل��ى أن اجلامعة‬ ‫ع��ل��ى ع��ل��م مب��وض��وع عالج‬

‫الدكيك على نفقته اخلاصة‪،‬‬ ‫بعد أن أخبر طبيب منتخب‬ ‫القاعة كاتبها العام طريق‬ ‫ناجم بالوضع دون أن حترك‬ ‫اجلامعة ساكنا بخصوص‬ ‫هذا األمر‪.‬‬ ‫ه������ذا وأل����ق����ت ح���ادث���ة‬ ‫ال��س��ي��ر امل���روع���ة بظاللها‬ ‫على اس��ت��ع��دادات املنتخب‬ ‫ال��وط��ن��ي ل��ن��ه��ائ��ي��ات كأس‬ ‫العالم بالتايالند في نونبر‬ ‫املقبل‪ ،‬إذ مت تأجيل التجمع‬ ‫ال��ذي كان يفترض انطالقه‬ ‫األس�����ب�����وع امل����اض����ي بعد‬ ‫ت��ش��ب��ث ال��الع��ب��ني باملدرب‬ ‫الدكيك دون غيره لإلشراف‬ ‫عليهم بعد حتقيقهم للتأهل‬ ‫رفقته‪..‬‬ ‫واض����ط����رت اجلامعة‬ ‫إل���ى ال��ت��ع��ام��ل م��ع الوضع‬ ‫ب���ت���ش���ك���ي���ل جل����ن����ة تقنية‬

‫ل����إلش����راف ع��ل��ى التجمع‬ ‫اإلعدادي خاصة و أن ضغط‬ ‫الوقت أصبح يشكل إكراها‬ ‫بالنسبة للنخبة الوطنية‬ ‫ال��ت��ي أوقعتها ال��ق��رع��ة في‬ ‫املجموعة الثانية إلى جانب‬ ‫منتخبات إسبانيا وإيران‬ ‫وباناما‪.‬‬ ‫وع��ل��م��ت «امل����س����اء» أن‬ ‫التجمع اإلع����دادي‪ ،‬انطلق‬ ‫وسط أجواء يشوبها احلزن‬ ‫بعد وف���اة أم��ني اليازغي‪٬‬‬ ‫العب نادي سبو القنيطري‬ ‫واملنتخب املغربي لكرة القدم‬ ‫املصغرة‪ ٬‬متأثرا بجروحه‬ ‫ع��ل��ى إث����ر ح���ادث���ة السير‬ ‫اخل��ط��ي��رة‪ ،‬وب��س��ب الوضع‬ ‫ال��ص��ح��ي احل����رج للمدرب‬ ‫الوطني هشام الدكيك الذي‬ ‫ي���واص���ل حت��ف��ي��زه ل��ه��م من‬ ‫مصحة حسان بالرباط‪.‬‬

‫بإخباره ب��األم��ر ع��ن طريق مفوض قضائي‪.‬‬ ‫ورفض بودريقة الكشف عن التفاصيل املالية‬ ‫لتعاقد الرجاء مع حرمة الله‪.‬‬ ‫وب�خ�ص��وص األخ �ب��ار ال�ت��ي مت تداولها‬ ‫حول إمكانية التحاقه باإلدارة التقنية للجامعة‬ ‫امللكية املغربية لكرة القدم‪ ،‬قال حرمة الله‪« :‬إذا‬ ‫تلقيت عرضا من اجلامعة فالتحاقي من عدمه‬ ‫موكول لرئيس الفريق بودريقة‪ ،‬ف��إذا رخص‬ ‫لي سألتحق باملنتخب وإذا رفض سأظل مع‬ ‫ال��رج��اء‪ ،‬قبل امل�ج��يء إل��ى امل�غ��رب اتصل بي‬ ‫وكيل أعمال وقال لي إن اجلامعة تلح في طلبي‬ ‫وأن منصبا تقنيا ينتظرني‪ ،‬وحن وصلت إلى‬ ‫الدار البيضاء جددت االتصال به فقال لي إن‬ ‫املسألة مسألة وقت ثم قطع اتصاله بي متاما‪،‬‬ ‫لقد كنت مديرا تقنيا للمنتخبات الوطنية سنة‬ ‫‪ 1994‬وأع��رف الصعوبات التي واجهتني‪،‬‬ ‫حلسن احلظ انتقلت إلى اخلليج وإال النتهى‬ ‫بي األمر في املعتقل»‪.‬‬

‫لم يتردد علي الفاسي الفهري‪ ،‬رئيس جامعة‬ ‫كرة القدم في الدفاع عن حصيلة عمله على رأس‬ ‫اجلامعة‪ ،‬وه��و يعتبر ك��رة القدم بخير‪ ،‬ثم وهو‬ ‫يطالب مبزيد من الوقت‪ ،‬ليطبق برنامج عمله في‬ ‫اجللسة التي عقدتها جلنة القطاعات االجتماعية‬ ‫بالبرملان‪ ،‬وخصصت لتقييم حصيلة املشاركة‬ ‫املغربية في أوملبياد لندن ‪ ،2012‬قبل أن يخرج‬ ‫عينيه‪ ،‬وه��و يقول إن��ه لم يسبق للمغرب أن فاز‬ ‫بأي لقب منذ سنة ‪ 1976‬ملا أحرز اللقب اإلفريقي‬ ‫بإثيوبيا‪.‬‬ ‫في اجللسة البرملانية‪ ،‬تقمص الفهري دور‬ ‫احملامي‪ ،‬وبدل أن يكشف عما قام به إلصالح الكرة‬ ‫املغربية‪،‬‬ ‫والدفع بها إلى األمام‪ ،‬فإنه قال إنه لم ينزل‬ ‫من عالم آخ��ر‪ ،‬وأن��ه ك��ان العبا سابقا في فريقي‬ ‫الفتح والتقدم الرباطيني‪ ،‬وأن��ه ليس من خارج‬ ‫املنظومة الرياضية‪ ،‬أما لكي يؤكد أنه يسير في‬ ‫االجتاه الصحيح‪ ،‬فإنه حتدث عن فوز فريقي الفتح‬ ‫الرباطي واملغرب الفاسي بكأس «الكاف»‪ ،‬وإحراز‬ ‫األخير أيضا للقب الكأس اإلفريقية املمتازة‪ ،‬ثم‬ ‫بروز العبني جيدين مع املنتخب األوملبي كزكريا‬ ‫بركديش وعبد العزيز برادة وزكريا لبيض‪ ،‬وفوز‬ ‫املنتخب احمللي بكاس ال��ع��رب‪ ،‬أم��ام منتخبات‬ ‫اليمن والبحرين والعراق وليبيا‪.‬‬ ‫أم��ا مل��ا سئل ع��ن سبب تضمني العقد الذي‬ ‫يربط غيريتس باجلامعة بندا يحيط قيمة الراتب‬ ‫الشهري بالسرية‪ ،‬فإنه قال إن ذلك مت قبل الدستور‬ ‫اجلديد‪ ،‬ال��ذي يربط املسؤولية باحملاسبة‪ ،‬وهو‬ ‫ع��ذر أقبح من ال��زل��ة‪ ،‬فاملسؤولية كانت تقتضي‬ ‫منه أن يعرف أنه لن يدفع راتب غيريتس من ماله‬ ‫اخل��اص‪ ،‬وأن من حق املغاربة أن يعرفوا راتبه‬ ‫خصوصا أن دافعي الضرائب هم الذين يؤدونه‪.‬‬ ‫إن ما قام به علي الفاسي الفهري‪ ،‬يعد هروبا‬ ‫إلى األم��ام‪ ،‬ألن اجلامعة احلالية وبكل البساطة‬ ‫املمكنة‪ ،‬ضربت املنتخب الوطني في مقتل‪ ،‬صحيح‬ ‫أنها ج��اءت بأشياء إيجابية كقانون ال��الع��ب و‬ ‫البرمجة التي حتسنت‪ ،‬لكنها في ما يتعلق بتدبير‬ ‫املنتخبات الوطنية أثبت فشلها الذريع‪ ،‬واتضح أن‬ ‫أعضاءها يبدو كما لو أنهم جاؤوا فعال من كوكب‬ ‫آخر‪ ،‬أو أنهم يخططون ويدبرون لشيء آخر‪ ،‬ليس‬ ‫كرة القدم ‪ ،‬وليس منتخبات وطنية وراءها شعب‬ ‫بأكمله ينتظر أن «يسرق» حلظة فرح‪.‬‬ ‫كان على الفهري أن يعترف بفشله‪ ،‬وأن يقول‬ ‫بعظمة لسانه إن��ه خ��ان األم��ان��ة وأن مجيئه إلى‬ ‫اجلامعة حادثة سير‪ ،‬وأنه ارتكب أخطاء قاتلة‪،‬‬ ‫وأنه لم يعر اهتماما إلى كل األصوات التي حذرته‬ ‫من ذلك‪.‬‬ ‫إن أح��د أك��ب��ر األخ��ط��اء ه��و ال��ع��ن��اد‪ ،‬وركوب‬ ‫م��وج��ت��ه‪ ،‬وع����دم إي����الء اه��ت��م��ام ل��غ��ض��ب الشارع‬ ‫وسخطه‪.‬‬ ‫واخل��الص��ة أن رح��ي��ل غيريتس ليس‬ ‫كافيا‪ ،‬فاملفروض أن يرحل الذين جاؤوا‬ ‫ب��ه‪ ،‬وأن يتم تطبيق الدميقراطية في‬ ‫اجل��ام��ع��ة‪ ،‬ح��ت��ى ي��ك��ون ال���ق���رار األول‬ ‫واألخير للقاعدة‪ ،‬وليس ألشباح يديرون‬ ‫أكبر جامعة في املغرب بآالت التحكم عن‬ ‫بعد‪.‬‬

‫خــارج النص‬

‫الخالفات تضع الدولي السابق خارج الرجاء ومفوض قضائي حضر االجتماع‬

‫الهروب إلى األمام‬

‫‪13‬‬

‫جمال اسطيفي‬ ‫‪monys52@yahoo.fr‬‬

‫«الكمبياالت» و«احلافلة» يحرجان أوملبيك آسفي‬

‫آسفي‪ :‬ادريس بيتة‬

‫وج��د مجموعة م��ن العبي‬ ‫أومل��ب��ي��ك آس��ف��ي ل��ك��رة القدم‬ ‫امل�ل�ت�ح�ق��ن ب��ال �ف��ري��ق مؤخرا‪،‬‬ ‫والذين متت تسوية وضعيتهم‬ ‫باالنفصال بالتراضي أنفسهم‬ ‫ف ��ي وض �ع �ي��ة ح ��رج ��ة‪ ،‬عندما‬ ‫ت�س�ل�م��وا ك�م�ب�ي��االت م��ن إدارة‬ ‫ال �ف��ري��ق غ �ي��ر ق��اب �ل��ة للصرف‬ ‫وال �ت �ط �ه �ي��ر ن �ظ �ي��ر ق �ي �م��ة جزء‬ ‫م���ن م �س �ت �ح �ق��ات �ه��م م���ن قبيل‬ ‫م�ن�ح��ة ال �ت��وق �ي��ع‪،‬حت �م��ل تاريخ‬ ‫االستحقاق في وقت متفق عليه‬ ‫مسبقا مع إدارة ال�ن��ادي‪ ،‬مما‬ ‫أثار بعض الشكوك والتخوفات‬ ‫وس���ط ال��اع �ب��ن خ��اص��ة وأن‬ ‫ج�م�ي��ع ال�ص�ف�ق��ات ال �ت��ي تعود‬ ‫عليها هؤالء الاعبن تبرم إما‬ ‫ب��واس�ط��ة ال�ت�ح��وي��ل البنكي أو‬ ‫شيكات مضمونة السحب من‬

‫طرف األبناك املتعامل معها‪.‬‬ ‫وع� ��زا م �ص��در م �ق��رب من‬ ‫ال�ف��ري��ق اآلس �ف��ي سبب تعامل‬ ‫الفريق العبدي بالكمبياالت إلى‬ ‫ق��رار املنع من دفتر الشيكات‬ ‫ال� � �ص � ��ادر ف� ��ي ح� ��ق حساب‬ ‫الفريق اآلسفي نظرا للمشاكل‬ ‫امل��ادي��ة التي كانت ق��د تسببت‬ ‫في إرج��اع ع��دة شيكات بدون‬ ‫رص �ي��د ف��اق��ت قيمتها ماين‬ ‫السنتيمات خ��ال والي��ة أحمد‬ ‫غيبي وخ �ل��دون ال��وزان��ي التي‬ ‫سبقت اح �ت �ض��ان ال �ف��ري��ق من‬ ‫طرف املكتب الشريف للفوسفاط‬ ‫وفق تعبير املتحدث ذاته‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه ��ة ث ��ان� �ي ��ة علمت‬ ‫«امل� �س���اء» م ��ن م��ص��در مقرب‬ ‫م��ن الفريق اآلس�ف��ي أن إدراة‬ ‫الفريق راسلت الاعبن جمال‬ ‫اي� ��ت امل��ع��ل��م وك� � ��رمي الدافي‬ ‫الس� �ت� �ف� �س ��اره� �م ��ا ع� ��ن سبب‬

‫غيابهما ع��ن ال �ت��داري��ب وعدم‬ ‫مشاركتهما معه ف��ي املباراة‬ ‫اإلع���دادي���ة األخ� �ي ��رة والتغيب‬ ‫بدون مبرر‪.‬‬ ‫ووفق إف��ادة املصدر نفسه‬ ‫ف��إن ال��اع��ب اي��ت املعلم تسلم‬ ‫ال��رس��ال��ة بينما رف��ض الدافي‬ ‫ذلك‪ ،‬وحسب مصدر مقرب من‬ ‫الاعب نفسه فإن األخير احتج‬ ‫على ع��دم توصله مبستحقاته‬ ‫م� ��ن م��ن��ح��ة ال� �ت���وق� �ي���ع‪ ،‬وهو‬ ‫الطرح الذي سانده فيه مدربه‬ ‫السكتيوي الذي حاول التدخل‬ ‫بخيط ابيض من أجل السماح‬ ‫ل��ه و م��راع��اة ظ��روف التخفيف‬ ‫معه وع��دم عرضة على اللجنة‬ ‫التأديبية للفريق التي مازالت‬ ‫تبحث عن رئيس يقودها‪.‬‬ ‫وقال أحد املنخرطن الذي‬ ‫عاين احلصة التدريبية ذاتها إن‬ ‫السكتيوي تخلف عن احلضور‬

‫بعدما ك��ان يعتقد أن الفريق‬ ‫س��ي��رح��ل إل � ��ى غ ��اب ��ة سيدي‬ ‫مساهل إلجراء التداريب هناك‬ ‫بعيدا ع��ن أع��ن اجلمهور كما‬ ‫اعتاد على ذلك طيلة املوسمن‬ ‫املاضين حن كان يترك الفريق‬ ‫ملساعديه للتدريب في الغابة‬ ‫حتت ذريعة الرفع من منسوب‬ ‫اللياقة البدنية لاعبن‪.‬‬ ‫ووف��ق إف ��ادة امل�ص��در ذاته‬ ‫فإن الطاقم التقني فوجئ بغياب‬ ‫سائق حافلة الفريق الذي كان‬ ‫منتظرا أن ينقل الاعبن إلى‬ ‫ال�غ��اب��ة‪ ،‬إذ ظ��ل اجلميع ينتظر‬ ‫مجيئه ملا يزيد عن الساعة قبل‬ ‫إخبارهم من طرف أحد اعوان‬ ‫«الكارتينغ» بأن سائق احلافلة‬ ‫يوجد في مهمة بالرباط قصد‬ ‫سحب حافلة الفريق اجلديدة‬ ‫م��ن اجل��ام �ع��ة امل�ل�ك�ي��ة املغربية‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪1858 :‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫فلورو يجري حصتين تدريبيتين في اليوم ويركز على الجانب البدني‬

‫دجوليبا يصل اليوم إلى البيضاء ويتدرب مرتني استعدادا للوداد‬ ‫رضى زروق‬

‫ي��ص��ل ي��وم��ه اخلميس‬ ‫إل��ى مطار محمد اخلامس‬ ‫مبدينة الدار البيضاء فريق‬ ‫دجوليبا املالي‪ ،‬الذي سيحل‬ ‫ضيفا مساء السبت املقبل‪،‬‬ ‫على فريق الوداد الرياضي‪،‬‬ ‫ف��ي إط���ار اجل��ول��ة الرابعة‬ ‫م��ن دور م��ج��م��وع��ات كأس‬ ‫االحتاد اإلفريقي (الكاف)‪.‬‬ ‫وم��ن املنتظر أن يجري‬ ‫ال���ف���ري���ق امل����ال����ي حصتني‬ ‫تدريبيتني‪ ،‬األول���ى مبركب‬ ‫محمد بنجلون مساء يومه‬ ‫اخلميس‪ ،‬والثانية باملركب‬ ‫ال��ري��اض��ي محمد اخلامس‬ ‫يوم غد اجلمعة‪ ،‬ابتداء من‬ ‫الثامنة والنصف ليال‪.‬‬ ‫وسيقود مباراة الوداد‬ ‫ودج��ول��ب��ي��ا ط���اق���م حتكيم‬ ‫م����ن م���وري���ت���ان���ي���ا‪ ،‬يقوده‬ ‫ح��ك��م ال���س���اح���ة ول����د علي‬ ‫املغيفري‪ ،‬الذي سبق له أن‬ ‫أدار شهر يوليوز املاضي‬ ‫م���ب���اراة ال���ن���ادي املكناسي‬ ‫وامللعب امل��ال��ي ب��رس��م دور‬ ‫ث��م��ن ن��ه��ائ��ي ك���أس الكاف‪،‬‬ ‫وه��ي امل��ب��اراة التي انتهت‬ ‫ب���ال���ت���ع���ادل ‪ .1-1‬وسبق‬ ‫ل��ن��ف��س احل��ك��م املوريتاني‬ ‫أن قاد شهر فبراير املاضي‬ ‫املباراة الودية التي جمعت‬ ‫املنتخب امل��غ��رب��ي بنظيره‬ ‫ال��ب��ورك��ي��ن��اب��ي مبراكش‪،‬‬ ‫والتي انتهت بفوز املغرب‬ ‫بهدفني لصفر‪.‬‬ ‫وع��ل��ى غ���رار املباريات‬ ‫السابقة للوداد في مسابقة‬ ‫ك����أس االحت�����اد اإلفريقي‪،‬‬ ‫ُيرتقب أن يتم طبع ‪ 46‬ألف‬ ‫تذكرة ملباراة دجوليبا‪ .‬ومت‬ ‫حت��دي��د أث��م��ن��ة ال��ت��ذاك��ر في‬ ‫‪ 30‬دره���م���ا ب��ال��ن��س��ب��ة إلى‬ ‫امل���درج���ات امل��ك��ش��وف��ة و‪50‬‬ ‫دره���م���ا ل��ل��م��ن��ص��ة املغطاة‬ ‫و‪ 100‬دره���م بالنسبة إلى‬ ‫املنصة الشرفية و‪ 200‬درهم‬ ‫للمنصة الرسمية‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ش��رع فريق‬ ‫الوداد في االستعداد ملباراة‬ ‫دجوليبا منذ ي��وم الثالثاء‬ ‫امل��اض��ي‪ ،‬إذ خلد الالعبون‬ ‫ل��ل��راح��ة ي���وم االث��ن�ين‪ ،‬بعد‬

‫اخلميس‬

‫‪2012/09/13‬‬

‫ف����وزه����م ف����ي ث���م���ن نهائي‬ ‫كأس العرش بخريبكة على‬ ‫األوملبيك احمللي‪.‬‬ ‫وي������خ������وض ال����ف����ري����ق‬ ‫ال�����ب�����ي�����ض�����اوي حصتني‬ ‫ت���دري���ب���ي���ت�ي�ن ف����ي ال����ي����وم‪،‬‬ ‫األولى في العاشرة صباحا‬ ‫وتخصص للجانب البدني‬ ‫وال���ث���ان���ي���ة ف����ي اخلامسة‬ ‫مساء وتركز على اجلوانب‬ ‫التقنية‪.‬‬ ‫وباستثناء الكونغولي‬ ‫فابريس أونداما واإليفواري‬ ‫ب���وب���ل���ي أن�����درس�����ون‪ ،‬غير‬ ‫املؤهلني خلوض املنافسات‬ ‫اإلف��ري��ق��ي��ة‪ ،‬م��ن املنتظر أن‬ ‫ي��خ��وض ال������وداد مباراته‬ ‫بتشكيلته ال��ك��ام��ل��ة‪ ،‬إذ لم‬ ‫ي��ت��م تسجيل إص��اب��ات في‬ ‫ص���ف���وف ال�ل�اع���ب�ي�ن‪ ،‬علما‬ ‫أن الظهير األي��س��ر والعب‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب احمل���ل���ي أسامة‬ ‫الغريب سيكون حاضرا في‬ ‫املباراة رغم اإلصابة البليغة‬ ‫التي تعرض لها في رأسه‬ ‫في مباراة أوملبيك خريبكة‪،‬‬ ‫والتي أدت إلى اإلغماء عليه‬ ‫بعد صافرة النهاية‪.‬‬ ‫ويذكر أن فريق دجوليبا‬ ‫امل��ال��ي ت���وج ب��ط�لا للدوري‬ ‫املالي‪ ،‬ويتوفر على أفضل‬ ‫خ����ط دف�������اع‪ ،‬إذ ل����م يتلق‬ ‫حارسه سوى ‪ 9‬أهداف في‬ ‫‪ 30‬مباراة‪ ،‬كما حافظ على‬ ‫نظافة شباكه محليا لـ ‪900‬‬ ‫دقيقة‪.‬‬ ‫وك���ان ف��ري��ق ال����وداد قد‬ ‫انهزم قبل أسبوعني مبالي‬ ‫أمام دجوليبا بهدفني لواحد‪،‬‬ ‫علما أن���ه ك���ان متقدما في‬ ‫النتيجة‪ .‬ويتصدر الفريق‬ ‫امل���ال���ي ص�����دارة املجموعة‬ ‫الثانية بسبع نقاط‪ ،‬متقدما‬ ‫على ليوبار الكونغولي (‪3‬‬ ‫نقاط)‪ ،‬فيما يتقاسم الوداد‬ ‫وامل���ل���ع���ب امل����ال����ي الصف‬ ‫الثالث بنقطتني فقط‪.‬‬ ‫وسيكون الوداد مجبرا‬ ‫على حتقيق أول فوز له في‬ ‫دور املجموعات من أجل رفع‬ ‫رص��ي��ده إل��ى خمس نقاط‪،‬‬ ‫وانتظار نتيجة مباراة يوم‬ ‫األحد بني ليوبار الكونغولي‬ ‫وامللعب املالي‪.‬‬

‫ضغوطات تبعد طاسيلي‬ ‫عن املكتب املسير للوداد‬ ‫ح‪.‬ب‬

‫قضى حميد حسني الشهير بطاسيلي ساعات قليلة في تشكيلة‬ ‫املكتب املسير للوداد البيضاوي فرع كرة القدم‪ ،‬قبل أن يغادره حتت‬ ‫ضغط رهيب من «قوى» ودادية‪ ،‬طالبت رئيس الوداد عبد اإلله أكرم‬ ‫بإعفائها من أي مسؤولية داخل املكتب املسير للنادي في حالة ضم‬ ‫طاسيلي إلى فريق عمله‪ ،‬وعلمت «املساء» أن إدارة النادي طلبت من‬ ‫حسني استرجاع واجبات انخراطه‪ ،‬بعد أن أشعر بأنه لن ينضم إلى‬ ‫املكتب املسير‪ ،‬علما أن الرئيس طلب منه تسديد واجب انخراطه على‬ ‫غرار بقية األعضاء اجلدد قبل إحلاقه بفريق عمله للموسم الرياضي‬ ‫اجلديد‪ .‬وحسب مصادر «املساء» فإن ضغطا رهيبا قد تعرض له‬ ‫رئيس الفريق أكرم مباشرة بعد تسرب الئحة املكتب املسير‪ ،‬وهدد‬ ‫بعض األعضاء بتقدمي استقالتهم من النادي بل إن جمعيات لألنصار‬ ‫كانت تستعد لصياغة بيان في املوضوع‪ ،‬فيما أكد معظم املسؤولني‬ ‫الذين اتصلت بهم «املساء» أن أكرم هو من ميلك سلطة القرار‪ ،‬رغم‬ ‫أن هذا األخير تلقى عتابا من منخرطني ودادي�ين ومسيرين قدامى‬ ‫وجدد ومستشاريه في حكومة الظل بسبب تسريب تشكيلة املكتب قبل‬ ‫األوان‪ ،‬رغم أنه قد مر على انتخاب الرئيس أزيد من شهر‪ .‬وكانت‬ ‫وسائل اإلعالم قد اعتبرت عودة حميد حسني امللقب بالطاسيلي إلى‬ ‫املكتب املسير للوداد البيضاوي خطوة في درب املصاحلة‪ ،‬وإلغاء‬ ‫لقرار التشطيب الذي اتخذ في حقه قبل موسمني‪.‬‬

‫نصير يعود لـ«املاص»‬ ‫بعقد ميتد لثالث سنوات‬

‫فاس‪ :‬رضوان مشواري‬

‫(مصطفى الشرقاوي)‬

‫ي� ��واص� ��ل ف� ��ري� ��ق املغرب‬ ‫ال �ف��اس��ي ت �ع��زي��ز ص �ف��وف��ه على‬ ‫م� �س� �ت ��وى خ� ��ط ال � ��دف � ��اع لسد‬ ‫الفراغ الذي تركه رحيل كل من‬ ‫مصطفى مل��ران��ي وح�م��زة حجي‬ ‫مع متم املوسم املاضي‪.‬‬ ‫وف� ��ي ه� ��ذا ال � �ص� ��دد‪ ،‬وقع‬ ‫امل��داف��ع األومل �ب��ي والع ��ب الفتح‬ ‫ال��رب��اط��ي ع�ب��دال�ل�ط�ي��ف نصير‪،‬‬ ‫م�س��اء أول أم��س ال �ث�لاث��اء‪ ،‬في‬ ‫كشوفات الفريق الفاسي ملدة ‪3‬‬ ‫سنوات‪ .‬وكان الفريق «األصفر»‬ ‫ت �خ �ل��ى ع� ��ن خ� ��دم� ��ات الالعب‬ ‫عبداللطيف نصير‪ ،‬ال��ذي كان‬ ‫يشغل مركز مهاجم أمين‪ ،‬بعدما‬ ‫أصبح خ��ارج حسابات املدرب‬ ‫رشيد الطوسي قبل موسمني‪.‬‬ ‫ويعتبر نصير ثاني مدافع‬ ‫يلتحق بصفوف «امل ��اص»‪ ،‬بعد‬ ‫املدافع املهدي بلعروسي القادم‬ ‫من النادي املكناسي‪.‬‬ ‫وأص � �ب� ��ح ن �ص �ي��ر خ� ��ارج‬ ‫ح �س��اب��ات م ��درب ال�ف�ت��ح جمال‬ ‫ال� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬خ ��اص ��ة ب �ع��د ضم‬ ‫حمزة حجي من املغرب الفاسي‬ ‫مم��ا س��رع م��ن إج ��راءات عودته‬ ‫لفريقه‪.‬‬

‫وك��ان املغرب الفاسي ضم‬ ‫إلى صفوفه كال من أحمد أجدو‬ ‫وسمير مالكويت وسفيان طالل‬ ‫ومحمد ب��رك��ات وع�ب��د الرحمان‬ ‫املساسي واحلسن ديارا‪.‬‬ ‫وارتباطا باملغرب الفاسي‪،‬‬ ‫علمت «املساء» من مصادر مطلعة‬ ‫أن امل��دي��ر اإلداري‪ ،‬عبدالقادر‬ ‫اخلضوري‪ ،‬غادر الفريق األصفر‬ ‫ألسباب مرتبطة بوظيفته مبندوبية‬ ‫الشباب والرياضة مبدينة طنجة‪،‬‬ ‫وأشارت املصادر ذاتها إلى أن‬ ‫اخل �ض��وري ات �خ��ذ ه ��ذا القرار‬ ‫بعدما ت�ع��ذر عليه التوفيق بني‬ ‫وظيفته مبدينة طنجة ومنصبه‬ ‫مديرا رياضيا بالفريق الفاسي‪.‬‬ ‫في موضوع آخر‪ ،‬كشف مصدر‬ ‫مسؤول في «املساء» أن الفريق‬ ‫ب� �ص ��دد ت �س��وي��ة وض �ع �ي �ت��ه مع‬ ‫الفندق الذي يقيم به عندما يكون‬ ‫مبدينةإيفران‪ .‬وقال املصدر ذاته‬ ‫إن الالعب سمير ملكويت الذي‬ ‫التحق بالفريق ق��ادم��ا إل�ي��ه من‬ ‫الرجاء البيضاوي‪ ،‬كان قد بالغ‬ ‫في طلباته‪ ،‬مشيرا إلى أن املكتب‬ ‫املسير سوى الوضعية معه‪ ،‬وأن‬ ‫العالقة التي تربطهما جيدة‪ ،‬وهو‬ ‫األم ��ر ن�ف�س��ه ال ��ذي أك ��ده مدير‬ ‫الفندق لـ«املساء»‪.‬‬

‫بعد أول مشاركة له في األلعاب البارأملبية انتزع عز الدين النوري امليدالية الذهبية عقب تتويجه بطال ملسابقة دفع اجللة وحتطيمه رقما قياسيا‬ ‫عامليا جديدا‪ .‬النويري يحكي كغيره من رياضي األلعاب البارأملبية محنة االستعداد لدورة لندن بعد اإلقصاء من برنامج إعداد البطل األوملبي‪،‬‬ ‫ويقول أن هم ذوي االحتياجات اخلاصة يتجاوز مساواتهم مبحنة األسوياء إلى ضرورة منحهم مركز قار ملواصلة التدريب حتت إشراف مدربيهم‪.‬‬

‫»‪ :‬همنا أكبر من الحصول‬ ‫البطل البارا أولمبي قال لـ«‬ ‫على منح تتساوى ومنح األسوياء‬

‫النويري‪ :‬تتويجي لم يكن وليد الصدفة‬ ‫حاورته‪ :‬نهاد لشهب‬

‫ ظفرت مبيدالية ذهبية وحققت رقما قياسيا‬‫عامليا ج��دي��دا خ�لال أول ظ�ه��ور ل��ك ف��ي أول‬ ‫مشاركة لك في األلعاب البارا أوملبية كيف‬ ‫مت ذلك؟‬ ‫< أكيد أنه ليس صدفة لكنه جاء بعد جهد‬ ‫ش��اق‪،‬ص��ح��ي��ح أن��ه��ا ك��ان��ت أول م��ش��ارك��ة لي‬ ‫في األلعاب البارا أوملبية‪ ،‬لكنها كانت فأل‬ ‫خير علي فقد عدت منها غامنا واحلمد لله‬ ‫مبيدالية ذهبية واحلمد لله إنني توجت بطال‬ ‫ملسابقة دفع اجللة‪ ،‬وحطمت في طريقي إلى‬ ‫هذا اإلجناز رقما قياسيا عامليا جديدا‪.‬‬ ‫ل��ن أق��ول إن تتويجي ج��اء بسهولة لكنني‬ ‫اشتغلت عليه منذ م��دة ول��و لم أك��ن قطعت‬ ‫أشواطا خالل مرحلة اإلعداد ملا كان لي هذا‬ ‫اليوم صحيح كما يقال لكل مجتهد نصيب‪.‬‬ ‫ هل كنت تتوقع أن تكون من بني املتوجني‬‫بالذهب األوملبي؟‬ ‫< نعم كنت أت��وق��ع ذل��ك‪ ،‬م��ررت مبجموعة‬ ‫م��ن ال���ظ���روف جعلتني أض���ع ن��ص��ب عيني‬ ‫ه���ذا ال��ه��دف ف��إجن��ازات��ي خ�ل�ال املشاركات‬ ‫الوطني كانت جدة جيدة سواء على مستوى‬ ‫البطولة أو على مستوى كأس العرش‪ ،‬لكن‬ ‫في كل مرة كان امل��درب التاقي ال��ذي أشكره‬ ‫على دع��م��ه ل��ي يذكرني ب��أن م��ا أط��م��ح إليه‬ ‫يقتضي جهدا أكبر من ذلك‪ ،‬بعدها مباشرة‬ ‫التزمت ببرنامج تدريب قائم على تداريب‬ ‫مكثفة واحلمد لله أنني جنيت ثمار طول‬ ‫ص��ب��ري واس��ت��ع��دادي‪،‬ف��ل��ي��س م��ن السهل أن‬ ‫تظفر مبيدالية أوملبية منذ املشاركة األولى ال‬ ‫أستطيع أن أصف لك شعوري حلظة التتويج‬ ‫لقد فرحت ألنني أه��دي��ت امل��غ��رب كما يقول‬ ‫األعالم امليدالية الذهبية الثالثة وقع اجلملة‬ ‫علي إل��ى اآلن يبدو كبيرا إنها وس��ام على‬ ‫صدري‪.‬‬ ‫كيف عشت حلظاتك مشاركتك األولى في دورة‬ ‫األلعاب البارا أوملبية؟‬ ‫< أكيد أنها كانت ذات طابع خاص أول ما‬ ‫شكل عامل ضغط بالسبة لي هو اجلماهير‬ ‫ال��ك��ب��ي��رة ال��ت��ي حت��ج إل���ى امل��ل��ع��ب م��ن أجل‬ ‫متابعة املنافسات منذ مشاركتي األولى في‬ ‫رمي الرمح فوجئت وذهلت بعدد اجلماهير‬ ‫التي تابعتنا حينها‪،‬لكن خ�لال رم��ي اجللة‬ ‫استطعت أن أجتاوز ذلك والدليل أنني توجت‬ ‫بذهبية وحطمت رقما قياسيا عامليا‪.‬‬ ‫ ن�ع��ود إل��ى ف�ت��رة اإلع� ��داد‪ ،‬كيف استعديت‬‫لأللعاب ال�ب��ارا أوملبية م��ع العلم بأنكم كنتم‬ ‫مقصيون من مشروع إعداد البطل األوملبي؟‬ ‫< صحيح لم نستفد من ذل��ك‪ ،‬فبالرغم من‬ ‫أن املشروع كان قد وضع لتهيئ الرياضيني‬ ‫الذين سيشاركون في أوملبياد لندن ‪،2012‬‬

‫ووضعت ميزانية هائلة لذلك لكن مت إسقاطنا‬ ‫من البرنامج ألسباب جنهلها إلى اآلن‬ ‫لكننا لم نقف مكتوفي األيدي حاولنا اإلعداد‬ ‫وفق ما نتوفر عليه من إمكانيات أنا شخصيا‬ ‫كنت أتدرب بشكل فردي في قاعة ألعاب عادية‬ ‫وأتابع برنامج مدربي التاقي عن بعد نظرا‬ ‫لبعد املسافة بيني وبينه بحكم سكني مبدينة‬ ‫آسفي وسكنه هو بالرباط‪ ،‬وهو ما ال أختلف‬ ‫فيه ع��ن ب��اق��ي زم�لائ��ي ال��ذي��ن نهجوا نفس‬ ‫الطريقة فحتى الفترة التي منحت لنا لم تكن‬ ‫كافية‬ ‫ أتقصد معسكر مركز موالي رشيد؟‬‫< صحيح ألن��ن��ي ال أظ��ن ب��أن ث�لاث��ة أشهر‬ ‫كافية ل�لإع��داد لتظاهرة م��ن حجم األلعاب‬ ‫األوملبية أننا نالحظ فرق كبير فالرياضيني‬ ‫امل��ش��ارك�ين اس��ت��ع��دوا خ�لال م��دة أقلها سنة‬ ‫ون��ص��ف‪ ،‬وه��و م��ا ل��م يتحقق لنا نحن وأنا‬ ‫على يقني لو أننا استفدنا من املعسكرات‬ ‫التي كانت شبه منعدمة لكان عدد املؤهلني‬ ‫لأللعاب البارا أوملبية أكبر ولكانت حصيلتنا‬ ‫من امليداليات أكثر لكن لألسف دفعنا نتيجة‬ ‫اإلق��ص��اء والتهميش‪ ،‬فحتى على مستوى‬ ‫املشاركات الدولية املؤهلة لهذه ال��دورة لم‬ ‫ن��ش��ارك س���وى ف��ي امللتقى ال��دول��ي املؤهل‬ ‫لأللعاب األوملبية بلندن‪ ،‬والذي أقيم بتونس‬ ‫بني السابع والعشرين والتاسع والعشرين‬ ‫من مارس املاضي مشاركة العديد من الدول‪،‬‬ ‫بهدف تأهيل أكبر عدد ممكن من الالعبني‪،‬‬ ‫خلوض غمار منافسة األلعاب البارا أوملبية‪.‬‬ ‫ لكن هل تتوقع اهتمام من املسؤولني بعد‬‫النتائج اجل�ي��دة التي حققها رياضيو البارا‬ ‫أوملبية بدورة لندن؟‬

‫< أمتنى ه��ذا من كل قلبي وأستبشر خيرا‬ ‫خالل املرحلة املقبلة‪ ،‬ألن األصداء التي تصلنا‬ ‫من املغرب تقول إن األم��ور تسير بشكل جيد‬ ‫وهنا أريد أن أشير إلى دور اإلع�لام‪ ،‬ومهمته‬ ‫ف��ي التعريف ب�ه��ذا الصنف م��ن الرياضيني‬ ‫همومهم ومشاكلهم‪ ،‬أن يكون صوتنا الذي‬ ‫ينقل للمسؤولني ما نعيشه وم��ا نقاسيه في‬ ‫صمت‪ ،‬الكل هنا يتمنى أن يحصل ن��وع من‬ ‫املساواة بيننا وبني األسوياء نحن مقبلني على‬ ‫استحقاقات دولية جديدة خالل السنة املقبلة‬ ‫والتي ال تقل أهمية عن دورة لندن لهذا نتمنى‬ ‫بان نستفيد من معسكرات إعدادية نسعى من‬ ‫خاللها إلى متثيل املغرب أحسن متثيل‪.‬‬ ‫ حديثك يحمل نبرة تفاؤلية هل تلقيتم وعودا‬‫من أحد املسؤولني؟‬ ‫< ال ل��م نتلق أي وع���ود إل���ى اآلن لكنني‬ ‫أستبشر خيرا كباقي الرياضيني هنا بعد‬ ‫االهتمام الذي سمعنا عن أصدائه‪ ،‬لهذا فالكل‬ ‫يتوقع أن يحمل املستقبل مستجدات إيجابية‬ ‫ل��واق��ع ري��اض��ة ذوي االح��ت��ي��اج��ات اخلاصة‬ ‫باملغرب ف��ي ظ��ل احلركية ال��ت��ي ستشهدها‬ ‫الرياضة مستقبال‪.‬‬ ‫ هل تقصد املنح التي ستتلقونها بعد تتويجكم‬‫بامليداليات؟‬ ‫< صدقيني لو قلت لك أن همنا اآلن أضحى‬ ‫أكبر من املنح‪ ،‬صحيح أننا نتمنى أن تكون‬ ‫منحنا كاألسوياء حتى ال نحس بالفرق لكننا‬ ‫نطمح بصراحة إلى منحنا مكان نتجمع فيه‬ ‫ونواصل فيه تداريبنا بشكل متواصل وحتت‬ ‫إشراف مدربينا‪ ،‬ال ميكن أن نبحث عن حتقيق‬ ‫النتائج في ظل هذه الظروف أنا أحاول نقل‬ ‫معاناتنا م��ع ال��ت��داري��ب ال��ف��ردي��ة بعيدا عن‬ ‫مدربينا أنا شخصيا عانيت األمرين بسبب‬ ‫سكني بآسفي وب��ع��دي ع��ن م��درب��ي القاطن‬ ‫بالرباط لكن ذلك لم يشكل بالنسبة لي عائق‬ ‫كبيرا لكنه يتطلب بذل جهود كبيرة‪.‬‬ ‫وهنا أري��د أن أشير إل��ى أن موضوع املنح‬ ‫ل��م نتكلم فيه م��ع أح��د ول��م نتلق أي وعود‬ ‫بخصوص املنح التي سنحصل عليها بعد‬ ‫حصيلة لندن‪.‬‬ ‫ في نظرك ما السر وراء إجن��ازات رياضي‬‫األلعاب البارأملبية في ظل التهميش واإلقصاء‬ ‫الذي يعانون منه؟‬ ‫< رمبا قد تكون طريقة إلثباث الذات وحتدي‬ ‫اإلع���اق���ة وحت���دي ح��ت��ى امل��س��ؤول�ين اللذين‬ ‫أسقطونا من خططهم وبرامجهم الرياضية‬ ‫بعد كل تتويج نكون قد أرسلنا إشارات لهم‬ ‫لنقول أننا ال نختلف عن األسوياء في شيء‬ ‫وأنا على يقني لو أننا حظينا بدعم اجلهات‬ ‫املسؤولة عن الشأن الرياضي لكانت حصيلة‬ ‫املغرب من امليداليات أكثر من مما هي عليه‬ ‫اآلن‪.‬‬


‫مجدوبي يفوز بجائزة للصورة‬

‫في المكتبات‬

‫ف��از الفنان التشكيلي والفوتوغرافي أحمد مجدوبي‬ ‫باجلائزة األولى في املسابقة الوطنية التي ن�ُظ ِ�ّمت مؤخرا‬ ‫من طرف إحدى الشركات العاملية‪ .‬وكانت الصورة الفائزة‬ ‫عبارة عن منظر عا ّم ملدينة الدار البيضاء باألبيض واألسود‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر أن محور املسابقة ك��ان إع��ادة األلفة بني‬ ‫امل��واط��ن ومدينته وجت���اوز معيقات التلوث والضجيج‪..‬‬ ‫ول��إش��ارة فقد كانت املسابقة مستويات‪ ،‬األول���ى خاصة‬ ‫بلجنة احلكام والثانية بالتصويت والثالثة حسب اقتسام‬ ‫إعالن املسابقة مع أكبر عدد من الناس‪ .‬وقد كانت جائزة‬ ‫التحكيم من نصيب أحمد مجدوبي‪ ،‬الذي سيتسلمها يوم‬ ‫اخلميس في مدينة الدار البيضاء‪ ،‬من خالل معرض يفتتح‬ ‫في اليوم ذاته‪ ،‬يحمل التيمة نفسها‪.‬‬

‫أغاني‬ ‫العمر‬

‫مويجات النور الزمردي ألحضن‬ ‫م��ن��ك أل��وي��ة ال��ض��ي��اء‪ ،‬وأرف بني‬ ‫ه��دب��ك ال��غ��ال��ي��ة ق��ب��ل��ة ج��دل��ى من‬ ‫شمس التبر وجلني البهاء‪ ،‬اتركي‬ ‫العطر ي��ه��رب م��ن ع���روش الورد‬ ‫إل��ى نبع الشهد وملجأ الرواء‪،‬‬ ‫ع��ن��ك م��والت��ي ح��دائ��ق للبنفسج‬ ‫واملسك وبساتني من الياسمني‬ ‫ال���ف���ون���اء وج���ن���ان م���ن القرنفل‬ ‫وال���زه���ر واألق����ح����وان ف���ي زهو‬ ‫التجلي ورف��ع��ة ال��ث��ن��اء‪ ،‬أؤمري‬ ‫وفود الفراشات املطرزة باحلب‬ ‫أن تعود إلى رحيق السناء»‪...‬‬

‫صدر لعز الدين اإلدريسي‬ ‫دي��وان شعر اختار له عنوان‬ ‫«أغ���ان���ي ال���ع���م���ر»‪ ،‬لينضاف‬ ‫إل��ى دواوي���ن أخ��رى للشاعر‪.‬‬ ‫وف���ي ه���ذا ال���دي���وان‪ ،‬تتقاطع‬ ‫هواجس املاضي مع الطبيعة‬ ‫واحلب‪ ،‬حيث حتضر معجمات‬ ‫هذه احلقول بشكل كثيف جدا‪،‬‬ ‫إل��ى جانب البعد الديني‪ .‬في‬ ‫قصيدة «جوقة الفتنة العذراء»‪،‬‬ ‫ن���ق���رأ‪« :‬ف��ات��ن��ت��ي ع��ان��ق��ي املدى‬ ‫ألض��م��ك إل���ى ص����دري الولهان‬ ‫ّ‬ ‫في خفقان الفضاء‪ ،‬سافري عبر‬

‫ستصدر للكاتب مصطفى الغثيري‪ ،‬بشكل متزامن في كل من‬ ‫املغرب واجل��زائ��ر‪ ،‬رواي��ة «أس��الك شائكة»‪ ،‬وتتناول ه��ذه الرواية‬ ‫مشكل احل��دود املغلقة بني املغرب واجل��زائ��ر في بعده اإلنساني‪.‬‬ ‫وستصدر الرواية في املغرب عن «دار الوطن»‪ ،‬وفي اجلزائر عن «دار‬ ‫فيسيرا»‪ .‬وعلى ظهر غالف الرواية نقرأ‪« :‬اجلهة األخرى من احلدود‬ ‫تبدو بعيدة وقريبة في نفس اآلن‪ ..‬الناس هناك يتحلقون في شكل‬ ‫غير منتظم‪ ،‬يتفرجون على املشهد املرتبك‪ ٬‬ينتظرون قريبا أو أحدا‬ ‫يتسقطون منه أخبار ذويهم‪ .‬اجلميع يضعون أكفهم على قلوبهم‪..‬‬ ‫مست أقدامهم‬ ‫تعثر املوكب في خطواته‪ ..‬ال أحد يصدق هذا املآل‪ّ ..‬‬ ‫تراب الضفة األخرى‪ ..‬بعض املهجرين وجدوا أهال في استقبالهم‪،‬‬ ‫فاستبشروا بذلك خيرا‪ ٬‬وخفف من وط��أة املوقف على قلوبهم‪٬‬‬ ‫والبعض اآلخر تقطعت به السبل واحليل‪ ٬‬وظل يحملق في الفراغ‬ ‫ولم يستوعب بعد هذا املصير الذي وجد نفسه ضحية له»‪.‬‬

‫الثقافـيـة‬

‫للتواصل مع الصفحة الثقافية‪:‬‬ ‫‪culture@almassae.press.ma‬‬

‫‪15‬‬

‫العدد‪ 1858 :‬اخلميس ‪2012/09/13‬‬

‫عبد الهادي التازي يكتب إن موالي إسماعيل كان ضحية لظروف محزنة‬

‫قراءة في كتاب يعيد اجلدل حول براءة قاض اتـ ّ ِهـم باخليانة‬ ‫الطاهر احلمزاوي‬

‫ص����در ك���ت���اب «ع���دل���ت ف��ظ��ل��م��ت يا‬ ‫إسماعيل‪ ..‬أو القاضي املقضى عليه»‪،‬‬ ‫وه����و م���ن ت��أل��ي��ف إب����ن ه����ذا القاضي‬ ‫امل���ع���روف ف���ي م��دي��ن��ة ف����اس‪ ،‬ك��م��ا كان‬ ‫معروفا في املغرب‪ .‬الكتاب من تأليف‬ ‫اب���ن���ه‪ ،‬ع��ب��د ال���رح���م���ان ب���ن إسماعيل‬ ‫اإلدري���س���ي ال��ق��ي��ط��ون��ي‪ .‬وي��ن��ط��ل��ق هذا‬ ‫ال��ك��ت��اب‪ ،‬ح��س��ب م��ا ص��� ّرح ل��ن��ا ب��ه ابنه‬ ‫من ُمسل�ّ�َمة أن «وال��ده قد ظلم من جهة‬ ‫معروفة»‪ ،‬من مت فهو قام ب«املستحيل»‬ ‫من أجل إثبات عكس ما تداولته األلسن‪.‬‬ ‫وق��ال إن تبعات ذاك ع��ان��ت منه أسرة‬ ‫الراحل‪ ،‬ماديا ومعنويا‪ .‬وهكذا فالكتاب‬ ‫يسعى إلى تفنيد كثير من املزاعم حول‬ ‫ه��ذا القاضي وحتقيق احل��ق وإنصاف‬ ‫ال��راح��ل‪ ،‬فهو‪ ،‬كما ذك��ر لنا ابنه‪ ،‬أن��ه ال‬ ‫يريد شيئا م��ن وراء ذل��ك س��وى إعادة‬ ‫احلق إلى صاحبه‪ .‬ومن أجل ذلك اعتمد‬ ‫أساليب البحث والتقصي والشهادة من‬ ‫أجل رسم صورة لهذا الرجل في ظروف‬ ‫م��ارس��ت ثقلها على اجل��م��ي��ع‪ ..‬وم��ن ثم‬ ‫وكما جاء في أحد عناوين هذا الكتاب‪:‬‬‫«رد االع��ت��ب��ار يصبح واج��ب��ا أخالقيا‬ ‫وإنسانيا ووطنيا‪ ،‬في جو تسوده حالة‬ ‫ال غالب وال مغلوب»‪.‬‬ ‫وكتب ابن القاضي‪« :‬وبيت القصيد‬ ‫واحمل��ور الرئيسي ملا سيتلى بعد‪ ،‬هو‬ ‫ذل���ك ال��ظ��ه��ي��ر ال����ذي ف��رض��ت��ه األح����وال‬ ‫الظرفية على القاضي موالي إسماعيل‪،‬‬ ‫دون أن يكون له فيه رغبة أو طلب‪ ،‬والذي‬ ‫أعطيناه الكثير من الشرح واملبررات‪،‬‬ ‫اتخذه اخلصم ذريعة ووسيلة التهامه‬ ‫ب��اخل��ي��ان��ة وال���ت���واط���ؤ م���ع املستعمر‪،‬‬ ‫وكذلك مستند آخ��ر‪ ،‬وه��و في حد ذاته‬ ‫أضعف من السالف ذكره‪ ...‬وهو خطابه‪،‬‬ ‫أي توقيعه على رس��م عريضة البيعة‬ ‫واملهزلة للسلطان امل��زي��ف»‪ .‬ويضيف‪:‬‬ ‫«وك��ي ال يقع اخللط عند ال��ذي��ن ليست‬ ‫لهم معرفة وال دراية أو معلومات معمقة‬ ‫في القواعد العدلية الشرعية والقوانني‬ ‫واألع��راف املعمول بها في هذا امليدان‪،‬‬ ‫بني الصحيح واخلاطئ‪ ،‬إثر تطبيقها‪،‬‬ ‫ن� ُ ّ‬ ‫بني أن كل القضاة‪ ،‬بدون استثناء‪ ،‬كان‬ ‫ال يجوز لهم باإلطالق العمل أو املشاركة‬ ‫ف���ي أي ح��رك��ة س��ي��اس��ي��ة‪ ،‬ك��ي��ف��م��ا كان‬ ‫نوعها او شكلها‪ ،‬كاالنتماء احلزبي أو‬ ‫االنتخابات مثال»‪ ..‬بناء على مجموعة‬ ‫من املعطيات‪ ،‬يسعى مؤلف الكتاب دف�ْع‬ ‫التهمة التي وُ ّج�ِهت لوالده ورسم صورة‬ ‫إيجابية عن الوالد‪ .‬في تقدمي بخط عبد‬ ‫الهادي التازي‪ ،‬عضو أكادمية اململكة‬

‫الغثيري يصدر «أسالك شائكة»‬

‫إلي قبل شهور‬ ‫املغربية‪ ،‬نقرأ‪« :‬تناهى ّ‬ ‫مخطوط ثمني أل�ّفه اب��ن ب��ار ع��ن والد‬ ‫له عظيم القدر واجل��اه»‪ ،‬ويضيف‪« :‬كل‬ ‫الذين يعرفون القاضي موالي إسماعيل‬ ‫ك��ان��وا ي��ج��دون املتعة ف��ي الثناء عليه‪،‬‬ ‫مب��ن ف��ي أؤل��ئ��ك م��ع��اص��روه ومنافسوه‬ ‫كل الناس كانوا ‪-‬باألمس‪ -‬يستنزلون‬ ‫اللعنات على موسى بن أب��ي العافية‪،‬‬ ‫ال��ذي ج��رؤ على اسئصال بني إدريس‬ ‫ملجرد أن موالي إسماعيل سليل ألؤلئك‬ ‫ال��ذي��ن ك��ان��وا ي��� َرون فيه وج��ه��ا مشرقا‬ ‫لبني إدري���س‪ ،‬الذين كانوا ي��ف� ّرون من‬ ‫جحيم اب��ن أب��ي العافية في كل اجتاه‪،‬‬ ‫شرقا وشماال وفي أقصى اجلنوب»‪..‬‬ ‫وي��ل��م��ح ع��ب��د ال��ه��ادي ال���ت���ازي‪ ،‬هو‬ ‫اآلخ����ر‪ ،‬إل���ى ض����رورة ال��ت��أم��ل والتفكر‬ ‫ف��ي م��ا وق����ع‪ ،‬وي��س��ت��ح��ض��ر ص����ورة عن‬

‫األح��داث التي وقعت بعد نفي الراحل‬ ‫محمد اخلامس‪ ،‬في تقدميه هذا يكتب‬ ‫‪« :‬ال أذك����ر ك��ل ال��ش��خ��ص��ي��ات النظيفة‬ ‫البريئة التي أعرفها من التي أ ْمست‪،‬‬

‫نعت بأسوإ‬ ‫بني عشية وضحاها‪ ،‬ت� ُ َ‬ ‫النعوت وت�ُت�ّهَ م بأبشع الت�ّهم‪ ،‬ولكني‬ ‫أق��ت��ص��ر ب��ه��ذه امل��ن��اس��ب��ة ع��ل��ى موالي‬ ‫إسماعيل‪ ،‬الذي أصيب بشظية مارقة‬ ‫م��ن ت��ل��ك ال��ش��ظ��اي��ا ال��ط��ائ��ش��ة‪ ..‬حيث‬ ‫ع� ّ��ني وزي�����را ل��ل��ع��دل ف���ي ه���ذا املناخ‬ ‫امل��ت��ع��ف��ن»‪ ..‬يستطرد ال���ت���ازي‪ ،‬وهو‬ ‫الذي كان شاهدا على حدث رآه رأي‬ ‫ال��ع��ني‪ ،‬ي��ق��ول ع��ن��ه‪« :‬م���ا ن��س��ي��ت وال‬ ‫أنسى عص َر كنت فيه في طريقي من‬ ‫منزلي‪ ،‬في املدينة اجلديدة‪ ،‬إلعطاء‬ ‫دروسي في جامعة القرويني‪ ...‬وفي‬ ‫زنقة احلامية‪ ،‬بالذات‪ ،‬فوجئت برؤية‬ ‫شرذمة تطوف مب��والي إسماعيل وهو‬ ‫صعِ ُ‬ ‫قت‪ ،‬وأنا أسمعه‬ ‫مكتوف األط��راف‪ُ ،‬‬ ‫ي��ن��ادي��ن��ي ب��اس��م��ي ق��ائ��ال‪ :‬ه��ل تعرفني‬ ‫ُ‬ ‫نسيت الطلبة‪ ،‬ومعهم جامعة‬ ‫خائنا؟!‪..‬‬

‫اكتشاف لوحة نادرة لرسام السجون العراقية‬ ‫املساء‬ ‫كشفت صحيفة «ال���ع���رب» ال��ل��ن��دن��ي��ة عن‬ ‫لوحة نادرة للفنان الراحل رشاد حامت‪ُ ،‬رسمت‬ ‫في سجن «احللة»‪ ،‬عام ‪ ،1945‬ألحد املعتقلني‬ ‫مع الرسام نفسه‪ .‬ومتثل اللوحة‪ ،‬املرسومة‬ ‫باأللوان الزيتية «بورتريها» شخصي ًا لسجني‬ ‫في مالبس النوم وبقياس ‪ 20‬سنتمترا على‬ ‫‪ 30‬سنتمترا‪ ،‬وال يبدو عليها التأثر بعوامل‬ ‫الزمن‪ ،‬بعد ‪ 67‬سنة على إجنازها‪..‬‬ ‫وكشف أحد أفراد األسرة ل�«العرب» وجود‬ ‫اللوحة‪ ،‬طالب ًا التحفظ على اسم العائلة واسم‬ ‫الشخص املرسوم ال��ذي هو شقيقه‪ ،‬ألسباب‬ ‫تتعلق ب��اخل��ص��وص��ي��ة‪ .‬وذك���ر ف��ي تصريحه‬ ‫ل�»العرب» أنه كان يرافق والدته لزيارة شقيقه‬

‫مصطفى خالل‬ ‫إعداد‪ :‬سميرة عثماني‬ ‫األزم��ة التي عرفتها جمعية احت��اد كتاب‬ ‫ليست‬ ‫األصدقاء ‪..‬‬ ‫املغرب إثر استقالة األستاذ عبد احلميد عقار في العام‬ ‫‪ 2009‬هي التوتر الوحيد الذي عاشته هذه اجلمعية‪.‬‬ ‫يذكر أعضاء االحتاد السنة التي انقسمت فيها اجلمعية‬ ‫شطرين احتجاجا من األدي��ب أحمد املديني على عدم‬ ‫قبوله رئيسا لالحتاد‪ ،‬وهو ما قاده إلى االنسحاب من‬ ‫احتاد كتاب املغرب وتأسيس جمعية جديدة حتمل اسم‬ ‫«رابطة األدباء املغرب»‪ .‬واعتقد البعض حينها امرين‪:‬‬ ‫إن االحتاد سينتهي بسبب هذه األزمة‪ ،‬أوال‪ ،‬أما األمر‬ ‫الثاني فيتعلق مبصير الرابطة اجلديدة‪ ،‬التي كانت‬ ‫التنبؤات تقول إنها لن تقوم لها أي قائمة‪ .‬وما وقع‬ ‫هو ما أثبتته األيام املوالية والسنون التي تلتها‪ ،‬وهو‬ ‫أن هذه النهاية املُفت َرضة ملنظمة كتاب املغرب لم تكن‬ ‫ولم تعرف الرابطة النكوص‪ ،‬كما أن مؤسسها لم يرح‬ ‫لوحده إلى االختيار االذي تبن�ّاه غضبا واستياء من‬ ‫رفضه رئيسا جلمعية الكتاب‪.‬‬ ‫لقد استخلص الكتاب في ذلك التاريخ عبرة‪ ،‬وهي‬ ‫أن االحت��اد أق��وى من أن تعصف به أزماته الداخلية‪،‬‬ ‫مهْ َما كانت قوية‪ .‬وهل وقع في تاريخ املنظمة أخطر‬

‫السجني عام ‪ 1945‬بتهمة االنتماء إلى احلزب‬ ‫ال��ش��ي��وع��ي ال��ع��راق��ي‪ ،‬ح��ي��ث مت ن��ق��ل اللوحة‬ ‫إلى منزلهم في بغداد آن��ذاك وتوارثها أفراد‬ ‫األس���رة‪ .‬وق��ال إن��ه ال يطمح م��ن كشف وجود‬ ‫اللوحة النادرة إلى غرض مادي‪ ،‬بقدْر تأكيده‬ ‫أن ج���زء ًا م��ن اإلرث الفني ال��ع��راق��ي م��ا يزال‬ ‫في أياد أمينة ولم ُينهب أو يبع بعد احتالل‬ ‫نفسه‪،‬‬ ‫العراق عام ‪ .2003‬وأض��اف املتحدث‬ ‫ُ‬ ‫طالب ًا عدم ذكر اسمه واسم شقيقه‪ ،‬أن «كشف‬ ‫وجود اللوحة سيفيد دارسي الفن التشكيلي‬ ‫العراقي‪ ،‬فضال على عائلة الفنان رشاد حامت»‪.‬‬ ‫وأكد أنه يتذكر أن شقيقه روى لهم أن الرسام‬ ‫املسجون معه‪ ،‬رش��اد ح��امت‪ ،‬ك��ان يطلب منه‬ ‫حلق ذقنه يومي ًا حتى إجن��از اللوحة‪ ،‬األمر‬ ‫الذي يظهر على مالمحه حقا في اللوحة‪.‬‬

‫ال��ق��روي��ني‪ ،‬ونسيت م��ع ه��ؤالء املخاطر‬ ‫�وج��ه��ت إلى‬ ‫ال��ت��ي ك��ان��ت حت��ف ب���ي‪ ..‬وت� ّ‬ ‫زعيم العصابة ألسأله عما يهدف إليه‬ ‫فقال‪ :‬احملاكمة»‪ ..‬ويضيف أنهم أخذوه‬ ‫إل���ى دار ال��ب��اش��ا ال���ت���ازي‪ ،‬ال����ذي كان‬ ‫ي��ع��رف خ��ب��اي��ا األم����ور ف��ي ه���ذه الفترة‬ ‫االستثنائية املظلمة كما ي��ق��ول‪ ..‬فهل‬ ‫ك��ان القاضي م��والي إسماعيل ضحية‬ ‫للحظة املظلمة؟ وما هي احلقيقة التي‬ ‫ما تزال متوارية عن األنظار؟ ال شك أن‬ ‫ذلك يدعو إلى مراجعة كثير من األحداث‬ ‫والكتابات التي ك�ُتِ بت بشكل موضوعي‬ ‫ال يظلم االحياء وال األم��وات؟ وال حتى‬ ‫األجيال التي ستقرأ التاريخ املغربي‪...‬‬ ‫وكتاب ابن القاضي هو ورقة واحدة من‬ ‫أوراق كثيرة ال بد من جمعها للوقوف‬ ‫على احلقائق‪.‬‬

‫جمرد ر�أي‬ ‫ربيعة ريحان‬

‫أزمة مركبة‬ ‫في تقديري‪ ،‬أرى أن أزمة احتاد كتاب املغرب‬ ‫أزمة مرك�ّبة‪ ،‬ألنها أزمة سؤال ثقافي‪ ،‬كما أنها أزمة‬ ‫نخبة وأزمة مؤسسة‪ .‬دون الدخول في التفاصيل‪،‬‬ ‫ن��ع��رف ج��ي��دا ال���ش���روط ال��ت��اري��خ��ي��ة والثقافية‬ ‫والسياسية الوطنية واجلهوية والعربية والعاملية‬ ‫التي كانت وراء تشكل هذا النوع من املؤسسات‪،‬‬ ‫بهياكلها التنظيمية وت��ص��ورات��ه��ا التوجيهية‬ ‫وقياداتها‪ .‬لقد كانت هذه املؤسسات آلية من آليات‬ ‫الصراع املجتمعي‬ ‫العام‪ ،‬فاحتاد كتاب املغرب كان‬ ‫ّ‬ ‫آلية للصراع السياسي في الواجهة الثقافية‪ ،‬كما‬ ‫هو احلال بالنسبة إلى آليات أخرى‪ ،‬في واجهات‬ ‫متعددة‪ .‬وقد كان مجمل هذه اآلليات حتت مظلة‬ ‫احلزب القائد‪ ،‬الذي يقود معركة التغيير الشامل‪،‬‬ ‫هذه أساسا الرؤيا والفلسفة والهيكلة التنظيمية‬ ‫التي حكمت مسار احتاد كتاب املغرب منذ تشكله‬ ‫إل��ى ال��ي��وم‪ ،‬وه��ي رؤي���ا تفترض ف��ي اإلط���ار قوة‬ ‫صدامية‪ ،‬لذلك يفترض حتصينها من االختراقات‬ ‫حتى تبقى ثابتة على املبدأ ومستعدة للتصدي‬ ‫لكل االحتماالت الواردة‪.‬‬ ‫وت��أس��ي��س��ا ع��ل��ى ه�����ذا‪ ،‬ك����ان احل�����زب القائد‬ ‫يشرف على كل صغيرة وكبيرة جتري داخل هذه‬ ‫املؤسسة‪ ،‬من خالل خلية متابعة ملختلف اآلليات‬ ‫اجلماهيرية‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬فأزمة االحت��اد اليوم هي‪ ،‬في احلقيقية‪،‬‬ ‫أزم��ة على صعيد ك��ل ه��ذه املستويات‪ ،‬ه��ي أزمة‬ ‫آلية أو مؤسسة وأزمة رؤيا وسؤال‪ ،‬وفي النهاية‬ ‫أزم��ة نخبة‪ .‬ول��ذل��ك ف��إن نتائج امل��ؤمت��ر األخ��ي��ر ال‬ ‫يجب أن ت�ُنس ّي�َنا عمق وطبيعة ه��ذه األزم��ة‪ ،‬ألن‬ ‫الهياكل‪ ،‬مهما صمدت واستمرت‪ ،‬فإنه في غياب‬ ‫م��ردود وفعل حقيقي ستنتهي يوما ما‪ .‬لذلك من‬ ‫واجبنا جميعا أن نفكر في مبادرة كبرى إلطالق‬ ‫ح��وار وط��ن��ي‪ ،‬يجمع األج��ي��ال ومختلف الفاعلني‬ ‫في احلقل الثقافي من أجل استجالء كل األسئلة‬ ‫ُ‬ ‫تملة التي ميكن أن ت��راودن��ا ح��ول ما يتعلق‬ ‫احمل َ‬ ‫مبستقبل الثقافة في ب��الدن��ا‪ ،‬هل الثقافة ممكنة‬ ‫غدا في عالقتها باألمة والوطن‪ ،‬الثقافة والكونية‪،‬‬ ‫الثقافة والسلعة الثقافية واإلن��س��ان والثقافة‪،‬‬ ‫الكتابة والثقافة والعالم االف��ت��راض��ي‪ ..‬من شأن‬ ‫ه���ذه األس��ئ��ل��ة وس��واه��ا كثير أن ت��س��اع��دن��ا على‬ ‫تفكيك عناصر األزمة هاته‪ ،‬في أفق صياغة ميثاق‬ ‫ثقافي أو بيان ثقافي أو أي وثيقة تركيبية‪ ،‬جتدد‬ ‫بناء عناصر امل��ش��روع املجتمعي احل��داث��ي الذي‬ ‫نشترك جميعا في الدفاع عنه‪ ،‬أما بالنسبة إلى‬ ‫املشاركة النسائية فأعتقد أنها استجابة ملطلب‬ ‫لح‪ ،‬خاصة بعد ال��ذي وقع في املؤمتر السابق‪،‬‬ ‫ُم ّ‬ ‫الذي غابت فيه التمثيلية النسائية‪ ..‬وأمتنى أن‬ ‫يكون الصوت النسائي رائدا في االنخراط في هذه‬ ‫األسئلة‬ ‫امللحة‪ ،‬التي نعتقد أنها وحدها قادرة على‬ ‫ّ‬ ‫إنقاذ االحتاد وتأهيله لقيادة معركة احلداثة‪ ،‬في‬ ‫أبعادها اجلديدة‪.‬‬

‫فيلم ثالثي األبعاد يفتتح مهرجان طوكيو السينمائي‬ ‫املساء‬

‫يفتتح الفيلم اخليالي ثالثي األبعاد‬ ‫«سيرك دو سولي ‪-‬عوالم بعيدة»‪ ،‬للمنتج‬ ‫املنفذ جيمس كاميرون‪ ،‬مخرج فيلم «أفتار»‪،‬‬ ‫مهرجان طوكيو السينمائي الدولي‪ ،‬الذي‬ ‫ستنطلق فعالياته يوم ‪ 20‬أكتوبر املقبل‪.‬‬ ‫وقال املنظمون إن فيلم «سيرك دو سولي‬ ‫عوالم بعيدة»‪ ،‬وهو من تأليف وإخراج‬‫أندرو أدامسون‪ ،‬الذي أخرج اجلزأين األول‬ ‫والثاني من فيلم «يوميات نارنيا»‪ُ ،‬يع َرض‬ ‫ألول مرة في العالم‪ ،‬في مهرجان طوكيو‬ ‫خارج املسابقة‪ ،‬مشيرين إلى أن هذا العمل‬ ‫السينمائي يتضمن مشاهد حقيقية ثالثية‬ ‫األب��ع��اد ل��ع��روض السيرك‪ .‬ويتناول فيلم‬ ‫«س��ي��رك دو س��ول��ي ‪-‬ع��وال��م بعيدة» حياة‬

‫أزمــات احتــاد كتــاب املغــرب‬

‫من أزمة أدّت الى تأسيس تنظيم جمعوي آخر للكتاب‬ ‫لدواع وخلفيات‬ ‫حرص أصحابه على التدقيق في اسمه‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫تخف على أحد في تلك الفترة العصيبة من تاريخ‬ ‫لم‬ ‫االحت���اد‪ .‬ليس غرضنا هنا استعراض جميع أزمات‬ ‫االحتاد‪ ،‬فال فائدة في ذلك اآلن‪ .‬غير أنه ال بد من اإلشارة‬ ‫إلى صنفني‪ .‬يتعلق أحدهما بالصراعات السياسية‬ ‫الناجتة عن ميل اآلح��زاب إلى التواجد في اجلمعيات‬ ‫دعما خلطها احلزبي واختياراتها السياسية‪ ،‬وهو أمر‬ ‫طبيعي متاما ألن��ه ال ميكن أن ننكر على األح��زاب أن‬ ‫يكون في صفوفها كتاب‪ ،‬مثلما ال ميكن أن ننكر على‬ ‫الكاتب اختياره االنتماء احلزبي‪ ..‬وباملثل‪ ،‬ال ميكن أن‬ ‫نتفادى صراع اآلحزاب ضد بعضها البعض أو تدافع‬ ‫التيارات املختلفة داخل احلزب الواحد‪ .‬ومن الطبيعي‬ ‫كذلك أن ينعكس ه��ذا كله على اجلمعيات أي��ا كانت‬ ‫مجاالت أنشطتها‪ .‬غير أن ما ُيشك�ّل خاصية مغربية‪،‬‬ ‫هي مدعاة إلى الفخر واالع��ت��زاز‪ ،‬هو من جهة حرص‬ ‫اآلحزاب املغربية على أن ميثل داخل االحتاد كل الطيف‬ ‫املعني بهذه اجلمعية‪ ،‬ومن جهة ثانية‪ ،‬لم‬ ‫احل��زب��ي‬ ‫ّ‬ ‫يحدث أبدا أن مت اقصاء الال منتمني حزبيا‪..‬‬ ‫ل��ه��ذا امل��ع��ط��ى اي��ج��اب��ي��ات��ه وب��ال��ط��ب��ع ل��ه تبعاته‪،‬‬ ‫وه���ذا أم��ر ال ميكن االن��ف��الت منه ف��ي مجتمع يسمح‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫�ملطروح �ليوم‬ ‫هو �لتفكري �جلدي‬ ‫يف دور �الحتاد‬ ‫�لذي مل يعد‬ ‫هو �لدور �لذي‬ ‫��ضطلع به يف‬ ‫�لعقود �ملا�ضية‬ ‫يف �أفق �الإ�ضهام‬ ‫يف منو �لثقافة‬

‫بالتعددية ويتخذ «احلرية» منطلقا ومنتهى‪ ..‬وهو‬ ‫عثماني‬ ‫شأن إعداد‪:‬‬ ‫الذي ما يزال الصراع فيه‬ ‫سميرةاملغرب‪،‬‬ ‫الوضع في‬ ‫إلى ‪..‬اللحظة التاريخية التي نعيشها اليوم‬ ‫قائما‪،‬‬ ‫األصدقاء‬ ‫ببعض االطمئنان وبكثير من احلذر والترقب‪ ،‬صراعٌ‬ ‫بني توجهني عامني عريضني‪ ..‬توجه التقليدانية‬ ‫املتحجرة‪ ،‬والتي ما تزال قوية وفاعلة في املجتمع‪،‬‬ ‫وتوجه تقدمي حداثي إنساني ومتفتح‪ .‬ومهْ َما كانت‬ ‫االتوهمات واملسبقات والنظرات التدميرية لدى‬ ‫الكتاب الذين يرفضون هذا القدَر احلزبي الثقافي‪،‬‬ ‫والثقافي احلزبي فإن كل متتبع موضوعي ومحايد‬ ‫ال بد أن يالحظ أن االحتاد استفاد استفادات هامة‬ ‫وداف��ع��ة بعجلة ال��ت��ق��دم ف��ي م��س��اره اخل���اص وفي‬ ‫املسار العام خل��دم��ة الثقافة ال��ع��امل��ة ف��ي املغرب‪.‬‬ ‫وبتعبير أك��ث��ر وض��وح��ا‪ ،‬ف��إن التفاعل ب��ني م��ا هو‬ ‫حزبي وما هو شأن خاص باالحتاد كان‪ ،‬في عمومه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫إيجابيا وملصلحة االحتاد ولم تكن األحزاب تستفيد‬ ‫منه أكثر من الدعم الثقافي للتوجه التقدمي احلداثي‬ ‫ضد التوجه احملافظ‪ ،‬الذي كان‪ ،‬وما يزال‪ ،‬ينظر إلى‬ ‫قليل من الريبة واحليطة وعدم التقبل‪.‬‬ ‫االحتاد بغير ٍ‬ ‫أما الصنف الثاني من صنفي األزمات داخل االحتاد‬ ‫فهو امل��رت��ب��ط ب��ال��ن��زوع��ات الشخصية امل��ف��رط��ة في‬

‫زوج��ني شابني ينفصالن ويتعني عليهما‬ ‫خ��وض غمار رحلة ف��ي ع��وال��م «س��ي��رك دو‬ ‫سولي»‪ ،‬اخليالية‪ ،‬كي يتقابال مرة أخرى‪،‬‬ ‫في حبكة فرجوية جميلة اعتمدت تقنيات‬ ‫سينمائية عالية وظ�ّفها كعادته كاميرون‪،‬‬ ‫ال��ذي يعد أح��د أه��م أنصار األف��الم ثالثية‬ ‫األب���ع���اد ف���ي «ه���ول���ي���وود‪ ».‬ي��ش��ار إل���ى أن‬ ‫مهرجان طوكيو اخلامس والعشرون يقام‬ ‫ف��ي ال��ف��ت��رة م��ا ب��ني ‪ 20‬و‪ 28‬م��ن أكتوبر‬ ‫املقبل‪ ،‬ويتولى رئاسة جلنة حتكيم دورة‬ ‫هذه السنة منتج هوليوود املخضرم روجي‬ ‫كورمان‪ ،‬وستختار اللجنة الفائ َز بجائزة‬ ‫«ساكورا»‪ ،‬وهي أكبر جائزة في املهرجان‪،‬‬ ‫م��ن األف����الم ال��ت��ي س��ت��ش��ارك ف��ي املسابقة‬ ‫الرسمية‪ ،‬وال��ت��ي س ُيعل�َن عنها ف��ي وقت‬ ‫الحق من هذا الشهر‪.‬‬

‫الذاتية واملتعاظمة في أنانيتها‪ ،‬وقد كان دائما َوبا ًال‬ ‫على االحتاد في املاضي وفي الزمن اجلاري‪.‬‬ ‫�وج��زة ال بد‬ ‫وقبل أن نختم ه��ذه املالحظات امل� َ‬ ‫من القول إنّ الكاتب هو كاتب أوال ‪ ،‬يعيش للكتابة‬ ‫وبالكتابة وال يستطيع أن يكون متالئما مع ذاته ومع‬ ‫العالم إال وهو يكتب‪ ،‬وهو يكتب ليس ألنّ املجتمع‬ ‫في حاجة إلى كتاباته هو حتديدا‪ ،‬بل هو يكتب ألنه‬ ‫هو نفسه في حاجة تكاد تكون وجودية إلى لكتابة‪..‬‬ ‫وهو ما يعني أن الكاتب املستقل والكاتب املنتمي‬ ‫إلى قضية ينافح من أجلها هو أوال وقبل كل شيء‬ ‫كاتب‪ ..‬لذلك فإنه لن ينقص انتماء من كتابته بل قد‬ ‫ُيعضدّها‪ ،‬ول��ن يزيده أن يكون عضوا في االحتاد‬ ‫شيئا على اإلطالق‪ .‬ومن حسن احلظ أن كل الكتاب‬ ‫ي��درك��ون ه���ذه احل��ق��ي��ق��ة‪ ،‬ال��ت��ي ال مي��ك��ن أن حتتمل‬ ‫االختالف‪...‬‬ ‫لذلك فإن املطروح اليوم هو التفكير اجلدي في‬ ‫دور االحتاد‪ ،‬الذي لم يعد هو الدور الذي اضطلع به‬ ‫في العقود املاضية‪ ،‬في أفق اإلسهام في منو الثقافة‬ ‫من أجل إمن��اء املجتمع وخدمة األدب واإلب��داع من‬ ‫موقع الدفاع عن املكتسبات والتهيئ البتكار أساليب‬ ‫جديدة تشمل مجاالت الكتابة حتديدا‪.‬‬


16

‫ﺍﻟﻔﺴﺤﺔ‬

2012Ø09Ø13 fOL)« 1858 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ƒchOƒ°ùdG

»°ùjQOE’G ∞jöûdG

s� Wž—UH�« U½U)« s� W½Uš q� ¡q� VŽö�« vKŽ

óYGƒb

ÆUNM� r�— Í√ —«dJð ÊËœ ¨9 v�≈ 1 s� ÂU�—_UÐ WO*UF� « u�Ëœu��« W³F�

áÑ©∏dG

jO�Ð

jO�Ð

jÝu²�

jÝu²�

·d²×�

VF�

á«Hô©dÉH ᪡°ùŸG πM

᪡°ùe äɪ∏c

ƒchOƒ°ùdG jO�Ð

jO�Ð

¨WGK�« WłËœe� …b¹bł UJ³ý .dJ�« ∆—UI�« vKŽ Õd²I½ ¨…bzUH�«Ë WF²*« 5Ð lL'« W�ËU×� w� s�d�« «c¼ …œUŽ vKŽ U¹dł W³F� w� 5²GK�« 5Ð lL'« W¹UG�«Ë WOÐdF�« WGÒK�UÐ …œUF�U� ‰uK(« Ê√ 5Š w� ¨WO�½dH�UÐ  ULKJ�«  UH¹dFð Í√ ¨UNKš«b� ÆtO�≈ Êu�«— s×½ U� w� o�u½ Ê√Ë ¨.dJ�« ∆—UI�« sþ s�Š bMŽ ÊuJ½ Ê√ ułd½ Æʬ w� …bOH� WF²2

óYGƒb áµÑ°ûdG

jÝu²�

á«°ùfôØdÉH ᪡°ùŸG πM

jÝu²�

VFB�«

·d²;«

‫ﺗﻌﺰﻳﺔ‬ ¨2012 XAž 31 Âu¹ 5MŠ WAzUŽ W�uŠd*« ¨tK�« Ê–SÐ ¡UI³�« —«œ v�≈ XKI²½≈ ¨s�UC²�«Ë WOLM²K� WðU½“ WCN½ WOFLł ÂbI²ð ¨qK'« »UB*« «c¼ W³ÝUM0Ë v�≈Ë UNzUMÐ√ lOLł v??�≈Ë Íœ—u??�« bL×� bO��« UNłË“ v??�≈ Í“UF²�« dŠQÐ d³B�« UN²KzUŽ rNK¹ Ê√ d¹bI�« wKF�« s� 5ł«— ¨Íœ—u�«Ë 5MŠË ·dý WKzUŽ ÆtðUMł `O�� UNKšb¹ Ê√Ë t²LŠdÐ …bOIH�« bLG²¹ Ê√Ë ¨Ê«uK��«Ë ÆÊuFł«— tO�≈ U½≈Ë tK� U½≈Ë

s� V×Ý f�√ œbŽ

154 000

W¹—«œù«Ë WO½u½UI�« U½öŽô«

0522-43-05-01 0522-27-55-97

w½Ëd²J�ù« b¹d³�«

nðUN�« f�UH�«

almassae.forum@gmail.com

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« WI½“Ë ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� Í—u¹b�« .dJ�« b³Ž w½U¦�« oÐUD�«

‫ﺍﻟﻤﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‬

g�«d� V²J�

0524-43-09-54 0524-43-09-47

nðUN�«

0524-42-22-86

f�UH�«

W−MÞ V²J�

‚«uÝ√ …—ULŽ »UÐ≠ Âö��« oÐUD�« W�U�œ 5 r�—≠ ‰Ë_«

0539-34-03-11

nðUN�«

0539-34-03-12

f�UH�«

q�UJ²�« W�U�≈ ÂU�ù« Ÿ—Uý 33 oÐUD�« qO�_« ”œU��«

‫ﻣﻜﺘﺐ ﺍﻹﺷﻬﺎﺭ ﻭﺍﻹﻋﻼﻧﺎﺕ‬

◊UÐd�« V²J�

0537-72-51-59 0537-72-51-92

nðUN�«

0537-72-50-99

f�UH�«

Ÿ—Uý 11 b³Ž sÐ ‰öŽ oÐUD�« tK�« w½U¦�«

05 22-27-59-28 05 22-27-59-18 06 19-16-81-68 0522-27-55-97

nðUN�«

f�UH�«

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« WI½“Ë ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� Í—u¹b�« .dJ�« b³Ž w½U¦�« oÐUD�«

‫ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ‬ w½Ëd²J�ù« l�u*«

www.almassae.press.ma w½Ëd²J�ù« b¹d³�«

contact@almassae.press.ma

0522-27-57-38 0522-20-06-66

nðUN�«

0522-20-11-56 f�UH�«

Ê«u¹œ Í—U−²�« e�d*« ‰uM�√ WŠUÝ vI²K� .dJ�« b³Ž WI½“Ë Í—u¹b�« w½U¦�« oÐUD�«


17

‫ﺧﺎﺹ‬

2012Ø09Ø13 fOL)« 1858 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﻭﺍﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺗﻘﺮﺭ ﺍﻋﺘﻘﺎﻝ ﻣﺎﻟﻜﺘﻪ ﻭﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺗﻔﺮﺝ ﻋﻨﻬﺎ ﺑﻜﻔﺎﻟﺔ‬

”U� w� ’Uš Ÿu½ s� …—UŽœ ‚bMH� wzUC� ‚öž≈ qO�UHð ÕËd�«Ë a¹—U²�« ¡«u¼ ‚UAM²Ý« w� WO�¹—U²�«Ë WOLKF�« WL�UF�« w??� åW�bšò «Ë—U²š« ¨»dGLK� W¹dŁ_«Ë ¨ U�b)« ål¹uMðò —UÞ≈ w� ¨Èd??š√ ‚bMH�« ·dGÐ «uL¼U�¹ Ê√ «Ë—d??�Ë ”U½√ Æ5�Uš ¡UMГ ‰U³I²Ý« w� W×¹d�Ë W³ÝUM� WMJ�√ w� Êu³žd¹ w� Vžd¹ s� rNM� ¨fM'« WÝ—UL* ¨U¼bFÐ ·«dB½ô«Ë ¨WłU(« ¡UC� ŸU³ý≈Ë ¨XO³*« w� Vžd¹ s� rNM�Ë W�bš qJ�Ë Æ·«dB½ô« q³� W³žd�« ‚bMHK�Ë ¨s??L??Ł  U??�b??)« Ác???¼ s??� V�Š ¨ÊËbLF¹ ô ¨Êu�Uš ”«dŠ —«Ëe�« qO−�ð v�≈ ¨WÞdA�« d{U×� U� ¨p??�c??� WBB�*«  ö−��« w??� q�u²ð ô WOM�_«  UDK��« Ê√ wMF¹ ¡ôR¼ h??�??ð  U??�u??K??F??�Ë ¡U??L??ÝQ??Ð ÊU�Ë Æ’U???)« Ÿu??M??�« s??� ¡U??M??Ðe??�« w�Ozd�« Ÿ—U??A??�« w??� Àb??×??¹ «c???¼ s�_«  U??¹—Ëœ YOŠ ¨WM¹b*« jÝuÐ ‰Uł— YOŠË ¨Êôu'« sŽ n�u²ð ô …uNI�« ”ËR???� Êu�²×¹ W??Þd??A??�« ¨‚bMHK� …—ËU−� w¼UI� w� ¡«œu��« s� …dO¦�  UDI� ÊËb??¼U??A??¹ r??¼Ë w� åb??z«d??D??�«å???� ¡UMÐe�« å’U??M??²??�«ò ÆWKÐUI*« WŠU��« WLN²*«  U??×??¹d??B??ð ·ö??�??ÐË XNłË WÞdA�« d{U×� ÊS� ¨UNŽU�œË W¹dz«eł å—ÆÊå??????� …d??ýU??³??� WLN²�« WM¹b� w??�  œ«œ“« w??²??�«Ë ¨q????�_« »dG*« v??�≈ X??K??šœË WO�½dH�« qO� Æ «uMÝ 3?�« “ËU??−??²??¹ ô U??¼d??L??ŽË WNłu*« rN²�« Ê≈ d{U;« X�U�Ë …—UŽbK� d??�Ë œ«b??ŽS??Ð oKF²ð UNO�≈ qO−�ð Âb??ŽË ¡UG³�«Ë W??ÞU??Ýu??�«Ë s¹b�«u�UÐ ’U)« q−��UÐ ¡ôeM�« ÆW�U)«  «—U??L??²??Ýô« ¡q???� Âb???ŽË UNO�≈ XNłË bI� ¨W�UF�« WÐUOM�« U�√ ¡UG³�« WÝ—U2 W¹UL×Ð oKF²ð ULNð ¡UG³�« s� qBײ¹ U2 VOB½ cš√Ë qLF²�¹ q×� ‰öG²Ý«Ë dOO�ðË Æ¡UG³�«Ë …—UŽbK� W¹œUO²Ž« WHBÐ ¨WM¹b*« w� ‰b−K� …dO¦*« WLN²*« ¨åUýU³�«  ôu�ò VIKÐ ·dFð w²�«Ë rN²Ð  «d??� 3 XKI²Ž« Ê√ UN� o³Ý qO−�ð Âb???ŽË œU�H�UÐ W??�ö??Ž UN� w{UG²�«Ë ‚bMH�« q−Ý w� ¡UMÐe�« ÊËbÐ  U??J??O??ý —«b?????�≈Ë ¨p????�– s???Ž ‚bMH�« w� ”«d(« bŠ√ ‰U�Ë ÆbO�— vIK²¹ ÊU� t½≈ tO�≈ ŸUL²Ýô« ¡UMŁ√ w� ¡Uł ULO� ¨WLN²*« s�  ULOKF²�« UN½QÐ …dOš_« Ác??¼  U×¹dBð qł Íc�« ‚bMH�« «c¼ w� UNLNÝ√ XŽUÐ WMÝ w� ¨U¼b�«Ë sŽ WKzUF�« t²Ł—Ë ¨”—U×K� WLN²*«  dJMðË Æ2007 UM−Ý 5²M�Ð UOz«b²Ð« s??¹œ√ Íc??�« rKŽ vKŽ X�O� UN½≈ X�U�Ë ¨«c�U½ o³Ý UN½√ X??�U??{√Ë ¨t??Ð ÂuI¹ U??0 U�bMŽ tF�  U�öš vKŽ X½U� Ê√ UN� «c¼ ÊËRý dOÐbð vKŽ ·dAð X½U� Æ‚bMH�«

”U� ÂUFOM�«Ë s�(

w� 5K�UF�« bŠ√ l� UN²Nł«u� ¡UMŁ√ ÆtÐ …—UŽb�« vKŽ ·«dýù«Ë ¨t²Ý«dŠ ÷dF²�¹ u??¼Ë ¨WLN²*« ŸU??�œ d??�–Ë rN²Ð UN²FÐU²� ÊQÐ ¨nK*« U�Ðö� UNðU×¹dBð l??� o³DMð ô åWKOIŁò ŸU�b�« ‰U�Ë ÆoOIײ�« qŠ«d� qł w� i�UM²�« u??¼ nK*« w??� dOD)« Ê≈ XDŽ√ w??²??�« W??L??J??;« 5??Ð q??�U??(« W�UF�« WÐUOM�« 5ÐË ¨WLN²LK� Õ«d��« WDK��« Ê≈ ‰U�Ë Æ‰UI²ŽôUÐ  d�√ w²�« Ác¼ q¦� w� ¡UCI�« w� W¹d¹bI²�« d�_« Ê_ ¨W�u³I� bFð r�  UFÐU²*« ÆjЫu{ v�≈ ÃU²×¹

‫ﻓﻨﺪﻕ ﻟﻠﺪﻋﺎﺭﺓ‬ ‚bMH�« uJ�U� hB�¹ Ê√ ÷uŽ ¨ÕUO��« ‰U³I²Ýô WM¹b*« jÝuÐ t�dž 5³ž«d�« s� ¨»dG*« qš«œË ×Uš s�

¨WÞdA�« ‰Uł— U¼bŽ√ w²�« d{U;« W�K'« sJ� ¨WLN²*« W³�UF0 X³�UÞË hB�ð Ê√ ÷d²H*« s� ÊU??� w²�« tł«dš≈ —d????� ¨n??K??*« w??� r�×K� Õ«d��« WLN²*« X×M�Ë q�Q²�« s� ÆWO�U� W�UHJÐ X�R*« ŸU�b�« w� œœd²¹ r� WLN²*« ŸU�œ W�UŠ w� WK�u*« WFÐU²� WO½u½U� sŽ vKŽ d??�u??²??ð U??N??½Q??Ð «œ—u?????� ¨Õ«d?????Ý ¨WLJ;«  U�K' —uC(«  U½UL{ Ê≈ ‰U�Ë ¨åwLJײ�«å?Ð UN�UI²Ž« XF½Ë dEM�« ¡UMŁ√ ¨W�UF�« WÐUOM�«Ë WÞdA�« ¨WLN²*«  U×¹dBðË nK*« ozUŁË w� ozUŁu�« —U??³??²??Žô« 5??F??Ð «c??šQ??ð r??� W�öŽ UN� bFð r??� UN½QÐ bOHð w²�« ¨5¹dBŽ 5IŁu� …œUNAÐ ‚bMH�UÐ  U×¹dBð —U³²Žô« 5FÐ cšQð r�Ë …dýU³*« UN²�öŽ  dJ½√ w²�« WLN²*« UC¹√ t𜜗 U� u¼Ë ¨‚bMH�« dOO�²Ð

¿CG É¡d ≥Ñ°S ᪡àŸG É¡d º¡àH äGôe 3 â∏≤àYG ΩóYh OÉ°ùØdÉH ábÓY πé°S ‘ AÉæHõdG π«é°ùJ øY »°VɨàdGh ¥óæØdG äɵ«°T QGó°UEGh ,∂dP ó«°UQ ¿hóH

w� W??G??�U??Ð U??Ðu??F??� b??& X??×??³??�√ Æ «¡UCH�« Ác??¼ s??� »dI�UÐ —Ëd???*« ¨ «uM�� l???{u???�« «c????¼ d???L???²???Ý«Ë ¨WM�U��«Ë —U−²�«  U¹UJý s� ržd�UÐ w²�« WOH×B�«  UÐU²J�« s� ržd�UÐË Æ…d� s� d¦�_ Ÿu{u*«  b�—

‫ﻧﻔﻲ ﻗﺎﻃﻊ‬ WOHKš vKŽ XKI²Ž« w²�« WLN²*« q³� s� UNO�≈ WNłu*« rN²�« XH½ nK*« s� UN²BŠ XŽUÐ UN½≈ X�U�Ë ¨WÞdA�« 5 w�«uŠ cM� UNЗU�√ s� œbF� ‚bMH�« w¼Ë QłUHð UN½√ X�U{√Ë ¨ «uMÝ pK9 w??²??�«Ë ¨¡«d???L???(« W??M??¹b??*« w??� WL¼«b� d³�Ð ¨—UHÝú� W�U�Ë UNO� ‰UI²Ž«Ë ¨W??Þd??A??�« q³� s??� ‚b??M??H??�« WÐUOM�« XJ�9 5Š w� ÆÁœ«Ë— iFÐ W�öÝË WFÐU²*« WO½u½UIÐ W??�U??F??�«

ÆW�UF�« WÐUOMK� rN� e$√

‫ﺇﻏﻼﻕ ﻧﻬﺎﺋﻲ‬ ‚bM� ‚ö????ž≈ W??L??J??;« —d?????�Ë ‰U−� w??� X??O??B??�« l????z«– åU??ýU??³??�«ò hOšd²�« t??M??� X??³??×??ÝË ¨…—U???Žb???�« t²Ý«d×Ð 5LN²� X???½«œ√Ë ¨Í—«œù« ÆWIÐUÝ WL¼«b� w??� rN�UI²Ž« Èd??ł YOŠ ¨—«dI�« «cNÐ WLJ;« XF{ËË s� rJ(« w� sFD�« r²¹ Ê√ VIðd¹ ‚bM� åb−�å?� W¹UN½ ¨‚bMH�« p�U� q³�  UFzU³Ð ZFð t� WKÐUI*« WŠU��« X½U� sN�uŠ Êu�u×¹ ¡UMÐe�« ULMOÐ ¨ÈuN�« V�Š åW??³??ÝU??M??*«ò …U²H�« å¡U??M??²??�«å???� ‰UL'« dO¹UF�Ë W¹œU*«  UO½UJ�ù« WKÐUI*« WŠU��« ‰u??Š U??� ¨WHK²�*« Ê√ ÷u??Ž ¨Õu²H� —u??šU??� t³ý v??�≈ w²�«  özUF�« W×�H� WŠUÝ ÊuJð

‫ﺇﻋﻼﻧﺎﺕ‬

Annonces CHOMAPRISE« SARL» Avis de Constitution Aux termes d’un acte sous seing privé du 15/08/2012, il a été établi les statuts d’une SARL dont les caractéristiques essentielles sont : - DENOMINATION: CHOMAPRISE “SARL ” - SIEGE SOCIAL : N° 125 bis, Rue Al Idrissyine, TAN-TAN. -CAPITAL:100.000,00 DH divisé en 1000 parts de 100,00dhs chacune. -OBJET :CONSTRUCTION ET TRAVAUX DIVERS. -LES ASSOCIE: -Mr. CHOUMANI Jamal, de nationalité Marocaine, né en 1977, titulaire de la C.I.N n° JA61815, Valable jusqu’au 14.04.2020, demeurent à Hay Lycée, Tayerte, Guelmim, (800 parts) ; -Mr CHOUMANI Abderrahim,de nationalité Marocaine, né le 06.05.1987, titulaire de la C.I.N n° JA128639, Valable jusqu’au 23.05.2015, demeurent à Hay Lycée, Tayerte, Guelmim, (200 parts). - DUREE : 99 ans. - GERANCE : la société est gérée par Mr.CHOUMANI Jamal pour une durée indéterminée. -REGISTRE DU COMMERCE : L’immatriculation a été effectuée au Tribunal de Première Instance de TAN-TAN, le 11/09/2012 sous le numéro2277. ND :2075/12 **** TAFARDOUST – s.a.r.l SOCIETE A RESPONSABILITE LIMITEE AU CAPITAL SOCIAL DE 100.000 DHS SIEGE SOCIAL: 7 AVENUE SAADIYINE EL BASSATINE, MEKNES TRANSFERT DU SIÈGE SOCIAL I) Aux termes du procès verbal de l’assemblée générale extraordinaire des associés en date à Meknès du 06/09/2012 de la société ci-dessus dénommée, il a été décidé ce qui suit : Transfert du siège social actuellement à Meknès, 7 Avenue Saadiyine El Bassatine, à l’adresse suivante : Résidence Atlas Apt. 10, 3ème étage Zenkat El Hasssane Ben Ali (V.N) Meknès. Modification de l’article 4 des statuts II) Le dépôt légal a été effectué au Greffe du Tribunal de commerce de Meknès le 10/09/2012 sous n° 3626. EXTRAIT ET MENTION LA GERANCE ND : 2077/12

‚bM� W³ŠU� s??Ž ëd???�ù« —U??Ł√ WBB�� ·d????ž q??¹u??×??²??Ð W??L??N??²??� ‰U³I²Ýô ·dž v�≈ ÕUO��« ‰U³I²Ýô WF²*« vKŽ ‰u??B??(« w??� 5??³??ž«d??�« ¨w{U*« f??O??L??)« Âu???¹ ¨W??O??�??M??'« s¹c�« s??�_« ‰U??ł— 5Ð W²�U� W??�“√ s� œb??Ž w� …œ—U??D??� öLŠ «uLE½ WOLKF�« WL�UF�UÐ …—U??Žb??�«  ö×� WFÐU²*« XH�Ë w²�« ¨W�UF�« WÐUOM�«Ë …UC� 5??ÐË ¨WOLK��«Ë WO½u½UI�UÐ s� n??K??*« «u???łd???š√ s??¹c??�« W??L??J??;« ¨W�“ö�«  UNł«u*« ¡«d??łù ¨q�Q²�« W�UŠ w??� W??L??N??²??*« W??F??ÐU??²??� «Ë—d?????�Ë 20 w??� …œb??×??� WO�U� W�UHJÐ Õ«d??Ý w� UOz«b²Ð« r�(« q³� ¨r??¼—œ n�√ d³M²ý 13?� …œb×� W�Kł w� nK*«  UHK� W??O??C??I??�«  œU?????Ž√Ë ÆÍ—U?????'« v�≈ U??N??�œU??M??�Ë U??N??I??I??ýË …—U????Žb????�« ÆWOLKF�« WL�UF�« w� WNł«u�« WOzUCI�« WÞdA�« d�UMŽ X½U�Ë w� WLN²*« o??¹u??D??ð v???�≈  b??L??Ž b??� ¨ÂdBM*« ÊUC�— dNý w�UO� Èb??Š≈ jÝuÐ  ôu�QLK� q×� ÂU�√ nIð w¼Ë v�≈ U¼œUO²�«Ë UN�UI²Ž« -Ë ¨WM¹b*« UNF� oOIײK� ”U� s�√ W¹ôË dH��  UDK�K� o³Ý Y×Ð …d�c� vKŽ ¡UMÐ vKŽ ¨UNIŠ w� UNð—b�√ Ê√ WOM�_«  dHÝ√ ‚bMHK� WIÐUÝ WL¼«b� WOHKš  UFzUÐË ¡UMÐe�« s� œbŽ ‰UI²Ž« sŽ 5Ý—UŠ V½Uł v�≈ ¨WO�M'« WF²*« d³�QÐ błu¹ Íc�« ¨‚bMH�« ”«dŠ s� WLJ×� sŽ bOFÐ dOž ¨WM¹b*« Ÿ—«uý WN'« W???¹ôË dI� s??ŽË ·U??M??¾??²??Ýô« ‰UI²Žô« «c??¼ s�«eðË Æs??�_« W??¹ôËË v�≈ WÞdA�« d{U×� dOAð WKLŠ l� v²AР«dłù« …d¼Uþ ·bN²�ð UN½√ rCš w� ¨WÞdA�« XMJ9Ë ÆtŽ«u½√ WJ³ý rOŽ“ ‰UI²Ž« s� ¨ öL(« Ác¼ w×Ð ŸU??D??I??�« «c???¼ w??� WBB�²�  U¹UJý vKŽ ¡UMÐ ¨w�«d�« ”U� œ«Ë –≈ ¨åœu???Žò W�UŠ w??� u??¼Ë ¨WM�U��« WI�— årOŽe�«ò «c??¼ qI²Ž« Ê√ o³Ý …—UŽb�«  UÝ—U2Ë ¡UMÐe�« s� œbŽ WM¹b*« jÝuÐ Ÿ—UAÐ WO�«— WIý w� Æå5M�;«ò bŠ_ åW¹—U³š≈ò vKŽ ¡UMÐ s¼— r??N??²??*« «c???N???Ð ÿU???H???²???Šô« -Ë tHK� q??O??Š√Ë ¨w??ÞU??O??²??Šô« ‰U??I??²??Žô« W³ŠU� XKI²Ž« UL� ÆWL�U;« vKŽ œ«bŽSÐ rN²ð ¨W??M??¹b??*« j??Ýu??Ð ö??O??� WL¼«b�  d??H??Ý√Ë ¨…—U??Žb??K??� UN²KO� ·dž v�≈ UN�dž X�u% w²�« ¨öOH�« ÊuJð Ê√ ÷uŽ ¨WO�M'«  UÝ—UL*« s� œb??Ž ‰U??I??²??Ž« s??Ž ¨WKzUFK� U??�d??ž rNCFÐ dNþË Æ «d??¼U??F??�«Ë ¡UMÐe�« ÊËbFB¹ r????¼Ë ¨…d??O??¦??� W??�U??Š w???� ¨…bOI� rN¹b¹√Ë s??�_«  «—U??O??Ý v??�≈ rN�Ðö� ÊuKL×¹ s�_« ‰Uł— ULMOÐ w²�« d{U;« l� ÂbIð  «“u−×L�

”U� w²M¹b* »dAK� `�UB�« ¡U*UÐ b¹Ëe²�« ‰Ëô« f¹—œ« bÝ s� U�öD½« ”UMJ�Ë ∫ 1 r�— WLO�� W'UF*« WD×� © WOMKŽ W�Kł ® ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� UIHB�«Ë b¹Ëe²�« W¹d¹b� sKFð ÁöŽ√ tO�≈ —UA*« ÷ËdF�« VKÞ sŽ »dAK� `�UB�« `�UB�« ¡U*UÐ b¹Ëe²�UÐ WIKF²*« ‰UGý_« “U$≈ bB� bÝ s� U�öD½« ”UMJ�Ë ”U� w²M¹b* »dAK� W'UF*« WD×� ∫ 1 r�— WLO�� ‰Ëô« f¹—œ« WO½UÐUO�« W�U�u�« ·dÞ s� ŸËdA*« q¹u9 r²¹ ©JICA® w�Ëb�« ÊËUF²K� ÷ËdF�« VKÞ w� W�—UALK� WÐuKD*« ◊ËdA�« Í—U'«  U¹d²A*« Êu½U� v�≈ Ÿułd�« ułd*« ∫ 42 ¨41 ‰uBH�« U�uBš® V²J*UÐ qLF�« tÐ VKDÐ oKF²*« W�—UA*« Êu½U� p�c�Ë ©44 Ë s¹d�u²*« ©19 Ë 4 ‰uBH�« U�uBš®÷ËdF�« http∫ØØachatsÆ V²JLK� w½Ëd²J�ù« l�u*UÐ  ULOKF²�UÐ WIKF²*« œuM³�«Ë ªonepÆorgÆma w�Ëb�« ÊËUF²K� WO½UÐUO�« W�U�uK� s¹bNF²LK� WNłu*« w½Ëd²J�ù« l�u*« vKŽ …œułu*« http∫ØØwwwÆjicaÆgoÆjpØenglishØ operationsØschemesØodaflloansØ odaflopflinfoØguide Ë WO½ULŁ ‰UGý_« “U$≈ …b� ÈbF²ð ô Ê√ V−¹ «dNý ©28® s¹dAŽ r¼—œ 5¹ö� W�L�Ð W²�R*« W½ULC�« mK³� œb×¹ Ë WF�ðË WzULFЗ√Ë © r¼—œ 5000000¨00® Æ©Ë—Ë√ 439300¨00®Ë—Ë√ WzULŁöŁ Ë n�√ 5ŁöŁ ∫ w�U²�« Ê«uMF�« s� …—UA²Ýô« nK� V×Ý sJ1 V²JLK�  UIHB�«Ë b¹Ëe²�« W¹d¹b*  UIHB�« V²J� »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« ©»dG*«® ◊UÐd�« ≠ U³�u�u� f¹dðUÐ WI½“ ¨ —dJ� 6 2500¨00® WzUL�Lš Ë 5H�√ mK³� ¡«œ√ qÐUI� vKŽ wJM³�« q¹uײ�« Ë√ l�b�« WDÝ«uÐ r¼—œ ©r¼—œ ∫ WO�U²�« WOJM³�«  UÐU�(« ÈbŠ≈ r�— »U�(« ∫ »dG*« qš«œ s� CNCA 225810019506970651010831 ◊UÐd�« ÊUMŽ uÐ√ WI½“ ≠Èd³J�«  UÐU�(« W�U�Ë ≠ »dG*« ≠ r�— »U�(« ∫ »dG*« ×Uš s� Õu²H*« 022810000150000602799023 w�¹uÝ W�U�Ë ≠ „UMÐú� W�UF�« WOÐdG*« W�dA�UÐ »dG*« ≠ ◊UÐd�« ¨V²J*« ·dÞ s� …—UA²Ýô« nK� ‰UÝ—≈ W�UŠ w� WKOÝË Í√ Ë√ b¹d³�« WDÝ«uÐ s¹b¼UF²*« bŠ√ v�≈ q�u²�« bFÐË b¼UF²*« s� VKÞ vKŽ ¡UMÐ ¨Èdš√ V²J*« ÊS� ¨nK*« sLŁ ¡«œ√ X³¦ð w²�« WOJM³�« WIOŁu�UÐ q�u²�« ÂbFÐ j³ðd� qJA� Í√ sŽ ‰ËR��dOž nK*UÐ s�U�_ ©…b³×� bł® W¹—UO²š« …—U¹“ V²J*« rEMOÝ vKF� ¨2012 dÐu²�√ 18 fOL)« Âu¹ ŸËdA*« WŽU��« vKŽ —uC(« W�—UA*« w� 5³ž«d�« —u�c*« ÂuO�« s� ©wK×� XO�uð® UŠU³� …dýUF�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� W¹uN'« W¹d¹b*«dI� v�≈ ”UMJ0 »dAK� `�UB�« U* UI³Þ ÂbIð Ë bFð Ê√ V−¹ w²�« ÷ËdF�« tłuð v�≈ …—UA²Ýô« nK*  öLײ�« ‘UM� tOKŽ hM¹ V²JLK�  UIHB�«Ë b¹Ëe²�« W¹d¹b*  UIHB�« V²J� f¹dðUÐ WI½“ —dJ� 6 »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« 21 ¡UFЗ_« Âu¹ ÁUB�√ qł√ w� ◊UÐd�« ≠ U³�u�u� XO�uð® UŠU³� WFÝU²�« WŽU��« q³� 2012 d³½u½ rOJײ�« WM' fOz— v�≈ UNLOK�ð sJ1 UL� ¨©wK×� W�dþ_« `²H� WOMKF�« W�K'« W¹«bÐ bMŽ d³½u½ 21 ¡UFЗ_« Âu¹ WOMKŽ W�Kł w� W�dþ_« `²Hð UŠU³� nBM�«Ë WFÝU²�« WŽU��« vKŽ2012 V²JLK�  UIHB�« Ë b¹Ëe²�« W¹d¹b0 ©wK×� XO�uð® f¹dðUÐ WI½“ —dJ� 6 »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« ©»dG*«® ◊UÐd�« ≠ U³�u�u� ‰UBðù« sJ1  U�uKF*« s� b¹e� vKŽ ‰uB×K� `�UB�« ¡U*UÐ b¹Ëe²�« l¹—UA�  U¹d²A� r�IÐ »dAK� ∫ nðUN�« © 00 212 0537 72 12 81Ø82Ø83Ø84 ® © 212.0537.72.55.66 ® ∫ f�UH�« 12Ø2078 ∫  —

∫tKHÝ« l�u*« wzUCI�« ÷uH*« s×½ W¹—U−²�« WLJ;« sŽ —œUB�« rJ(« vC²I0 X% – 2011Ø06Ø20 ∫ a¹—U²Ð ¡UCO³�« —«b�UÐ ∫ œbŽ Æ2011Ø02Ø5060 ∫ r�— nK� 2011≠Ø5060 W�U�SÐ ∫» WMzUJ�« å” 2 0 Ë√ 2ò W�dý ∫ …bzUH� —«b�« – 7 oÐUD�« W�ËUI*« Ÿ—Uý ¨ 102 W�ËUI*« Æ¡UCO³�« b³Ž ∫ –U²Ý_« V²J0 UNF� …dÐU�*« q×� WKŽU'« Æ¡UCO³�« —«b�« W¾ONÐ w�U;« wЫdž v�u*« WI½“ 66 WMzUJ�« XO�—U� «“U� W�dý ∫ WNł«u� w� —«b�« d¹bHKÐ 4 WIý w½U¦�« oÐUD�« f½UÝ ÊUÝ Æ¡UCO³�« UNOKŽ cHM*« Ê«uMŽ v�≈ t�u¹ UMKI²½« s½√ bNA½ w²�« W³ðU� UN²HBÐ —ULŽ vKO� …bO��« U½błu� ¨UM²LN� Ÿu{u0 U¼UM�dŽ Ë UM²H� vKŽ UNMFKÞ√ rJ(« w� œb;« r¼—œ 32816.00 mK³� ¡«œ_ t½√Ë ∫WO�U²�« ôuIM*« e−×Ð UML� —u�c*« MOTOROLA ∫ Ÿu½ s� ‰UI½ nðU¼ ≠ TOHOMSON ∫ Ÿu½ s� ‰UI½ nðU¼ ≠ ALCATEL ∫ Ÿu½ s� ‰UBðô« “UNł ≠ NORTEL ∫ Ÿu½ s� ‰UBðô« “UNł ≠ HITEL ∫ Ÿu½ s� ‰UBðô« “UNł ≠ w²O½Ë√ ´ SUMSUNG ∫ Ÿu½ s� —uðUM¹œ—Ë√ ≠ wÝd� Ë WKÐUÞ ´HP ‰«dDMÝ ·u�—  «– W½«eš ≠ wÝd� ´ —«u²½u� ≠ w²½Ë√ ´ SUMSUNG ∫ Ÿu½ s� —uðUM¹œ—Ë√ ≠ DELL ‰«dDMÝ BROTHER ∫ Ÿu½ s� f�U� “UNł ≠ wÝd� Ë WKÐUÞ ´ HP ∫ Ÿu½ s� —uðUM¹œ—Ë√ ≠ V²J� ´ wÝ«d� 6 ≠ BROTHER≠DC ∫ Ÿu½ s� ŒU�M²Ýù« W�√ ≠ P 7010L  öÐUÞ 4 ≠ HP≠COLOR ∫ Ÿu½ s� X½u1d³�√ ≠ LEASER JET 1600 BROTHER ∫ Ÿu½ s� X½u1d³�√ ≠ EPSON EPL 6200L ∫ Ÿu½ s� X½u1d³�√ ≠ WHIRPOOL ∫ Ÿu½ s� b½ËdJO� Êd� ≠ wÝ«d� 5 ´  öÐUÞ 2 ≠ ¨UNOKŽ WÝ—UŠ W³ðUJ�« —ULŽ vKO� …bO��« UMOŽ Ë Âu¹ lIOÝ lO³�« ÊQÐ tOKŽ —u−;« U½d³š√ Ë 5FÐ UŠU³� 11 ∫ WŽU��« vKŽ 2012Ø09Ø20 dš√ qł√ b¹b% vKŽ sz«b�« l� oH²¹ r�U� ÊUJ*« ÆWO½b*« …dD�*« Êu½U� s� 462 qBHK� UI³Þ bMŽ tO�≈ ŸułdK� dC;« «c¼ —dŠ tMLCÐ Ë ÆWłU(« 12Ø2084 ∫ — **** »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²J*« ONEP  UIHB�« Ë b¹Ëe²�« W¹d¹b� w�Ëb�« ÷ËdF�« VKÞ sŽ ÊöŽ≈ 2012 Ø‘ ÂØ’    Ø55 r�—

lO³K� oIý lO³K� …“U²2 oIý WLŠd�« w×Ð ¡UCO³�«—«b�UÐ 2 116 Ë 2 48 5Ð U� 360.000 s� ¡«b²Ð≈ 100% UNÐ ÕdB� r¼—œ ∫‰UBðù« 0613.12.31.85 0610.16.85.56 12Ø1979∫ —

UŽuO³�« WŽUIÐ UŠU³� …dýUF�« WŽU��« vKŽ rÝd�« lO³� p�– Ë  UD�Ð WOz«b²Ðù« WLJ;UÐ Wze&  UD�Ð szUJ�« 15Ø23405 œbŽ Í—UIF�« wŠU²²�ù« sL¦�« oKDMOÝ Ë UO½U� wŠ 4 r�d�« q�ô« Ær¼—œ 1200000¨00 mK³� s� lO³K� ‰UBðù« ŸöÞô« Ë ÕUC¹ù« w� …œU¹e�« œ«—√ s� Ë ÆÍcOHM²�« nK*« YOŠ w½b*« cOHM²�« V²J0 12Ø2082 ∫ — **** WOÐdG*« WJKL*«  U¹d(« Ë ‰bF�« …—«“Ë …b¹b'UÐ ·UM¾²Ýô« WLJ×� …b¹b'UÐ WOz«b²Ðô« WLJ;« 12Ø19Ø4 ∫ œbŽ w�U−F²Ý≈ nK� 12Ø52 ∫ œbŽ rOI�« nK� w�U−F²Ý« d�√ —UNý≈ «d�√ Ê√ WLJ;« ÁcNÐ wzUCI�« rOI�« sKF¹ WLJ;« fOz— bO��« sŽ —b� UO�U−F²Ý≈ nK*« w� 2012Ø6Ø6 a¹—U²Ð …b¹b'UÐ WOz«b²Ðù« wF�U'« bLŠ√ 5Ð 12Ø19Ø4 ∫ œbŽ w�U−F²Ýù« w� nK��« Ë dO�u²K� ÍuN'« ‚ËbMB�« Ë w½ôež Æw½u½UI�« tK¦2 h�ý d�_« h½ Í—UIF�« rÝd�UÐ bOI*« s¼d�« vKŽ VODA²�UÐ d�Q½ ÍuN'« ‚ËbMB�« …bzUH� q−�*« “ 725 œbŽ a¹—U²Ð 1993 œbŽ 16 ‘UM� nK��« Ë dO�u²K� Ë q−F*« –UHM�UÐ rJ(« ‰uLý Ë 1962Ø08Ø10 ÆdzUB�« tOKŽ vŽb*« qOL%  U½öŽû� WBB�*« WŠuK�UÐ d�_« oKŽ b� Ë U�u¹ 30 —Ëd� bFÐ UOzUN½ `³BOÝ Ë WLJ;« ÁcNÐ WFÝ«u�« WOMÞu�« bz«d'« ÈbŠSÐ ÁdA½ a¹—Uð s� Æ  ‚ s� 441 qBHK� UI³Þ —UA²½ô« 12Ø2083 ∫ — **** W¹ËdŽ bŠ«u�« b³Ž —U'« r�U×� Èb� nK×� wzUC� ÷uH� ¡UCO³�« ABDELWAHED AROUYA HUISSIER DE JUSTICE ASSERMENTE UH½« œUAŠ  UŠd� WI½“ 87 ∫ V²J*« Ê«uMŽ ¡UCO³�« —«b�« 06.64.14.88.68 ∫ nðUN�« 2011Ø5941 ∫ œbŽ cOHM²�« nK�  ôuIM* ÍcOHMð e−Š dC×�

—uMÐ ÍbOÝ ÍdN*« ÕU²H�« b³Ž ∫ WNł«u� w� «ełU½ sL¦�« ÍœR¹ Ê√ œ«e*« tOKŽ UÝ— s� 5F²¹ Ë Æ WM¹e)« …bzUH� 10% …œU¹“ l� wzUCI�« ÷uH*UÐ ‰UBðù« U�uKF*« s� b¹eLK�Ë ÂUÐ w×Ð t³²J0 VOFýuÐ w�UOM�« w�¹—œù« –U²Ý_« nðUN�« vKŽ Ë√ —uMÐ ÍbOÝ 44 r�d�« 1 WŽuL−*« ∫‰uL;« 0661807266 bMŽ tO�≈ Ÿułd�« bB� dC;« «c¼ —dŠ ¨tMLCÐ Ë ÆU½u½U� V−¹ UL� t�ULF²Ý≈ Ë WłU(« 12Ø2074∫ — **** w�d�« ‰ULł ‚uI(« w� —u²�œ wzUC� ÷uH� ¡UCO³�« —«b�UÐ WOz«b²Ðô« WLJ;« rNÝ√ vKŽ wCOH% e−Š q¹u% dC×� lO³�« ÊöŽ≈ l� ÍbOHMð e−Š v�≈ 11Ø11293 ∫  Æ 2012Ø4330 ∫  Æ WOÐUD)« W�dý WOC� Ê√ tKHÝ√ l�u*« wzUCI�« ÷uH*« s×½ bNA½ ÊU²½uł bO�K� W�uKL*« rNÝú� wMKF�« œ«e*UÐ UFOÐ Í—U−²�« q−��«  «– UýuÐ W�dý w� UMŠË« ESPACE q×0 U¼dI� szUJ�« Ë 73229 œbŽ ÊUłd� Í—U−²�« e�d*UÐ GOURMAND d³M²ý 13 a¹—U²Ð r²OÝ ¡UCO³�« —«b�« …—uJÝuÐ dI0 ‰«Ëe�« bFÐ W��U)« WŽU��« vKŽ 2012 ÁöŽ√ U¼b{ »uKD*« Æ…bOH� W¹Už qJ� dC;« «c¼ —dŠ Ë 12Ø2081∫ — **** WOÐdG*« WJKL*« ‰bF�« …—«“Ë  UD�Ð ·UM¾²Ýô« WLJ×�  UD�Ð WOz«b²Ðô« WLJ;« w½b*« bOHM²�« V²J� 12Ø260 ∫ œbŽ nK� bL×� ·UHŽ ∫ …bzUH� ‰U�¬ bL×� ∫ WNł«u� w�  UDÝ WOz«b²ÐSÐ j³C�« WÐU²� W×KB� fOz— sKF¹ 2012Ø11Ø2 a¹—U²Ð Èd−²Ý WO�uLŽ …d�LÝ Ê√

w� qLFK� ‰Uł— 5�öŠ »uKD� ∫qłUŽ ÷U¹d�« ? W¹œuF��« WOÐdF�« ∫WO�U²�« ◊ËdA�UÐ ÈbŠ≈ w� ‚öŠ qLF�« t� o³Ý ÊuJ¹ Ê√ qCH¹ ≠ ÆWO−OK)« ‰Ëb�« qIð ô ‰Uł— W�ö(« ‰U−� w� …d³š ≠ Æ «uMÝ 5 sŽ ÆWMÝ 45-30 dLF�« ≠ ÆÃËe²� ÊuJ¹ Ê√ qCH¹ ≠ ‰UÝ—« ¡Uł— qLFK� …œU'« W³žd�« t� sL� WOÐdF�« WGK�UÐ CÆV ∫w�U²�« qO�ô« d³Ž

12Ø2076∫ — BARBER.JOBS@HOTMAIL.COM

WKOÝË Í√ Ë√ b¹d³�« WDÝ«uÐ s¹b¼UF²*« bŠ√ v�≈ q�u²�« bFÐË b¼UF²*« s� VKÞ vKŽ ¡UMÐ ¨Èdš√ V²J*« ÊS� ¨nK*« sLŁ ¡«œ√ X³¦ð w²�« WOJM³�« WIOŁu�UÐ q�u²�« ÂbFÐ j³ðd� qJA� Í√ sŽ ‰ËR��dOž nK*UÐ U* UI³Þ ÂbIð Ë bFð Ê√ V−¹ w²�« ÷ËdF�« tłuð v�≈ …—UA²Ýô« nK* öLײ�« ‘UM� tOKŽ hM¹ V²JLK�  UIHB�«Ë b¹Ëe²�« W¹d¹b*  UIHB�« V²J� f¹dðUÐ WI½“ —dJ� 6 »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« 8 5MŁô« Âu¹ ÁUB�√ qł√ w� ◊UÐd�« ≠ U³�u�u� UL� ¨ ô«Ë“ …dAŽ WO½U¦�« WŽU��« q³� 2012 dÐu²�√ W¹«bÐ bMŽ rOJײ�« WM' fOz— v�≈ UNLOK�ð sJ1 W�dþ_« `²H� WOMKF�« W�K'« 10 ¡UFЗ_« Âu¹ WOMKŽ W�Kł w� W�dþ_« `²Hð W¹d¹b0 UŠU³� …dýUF�« WŽU��« vKŽ2012 dÐu²�√ `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK�  UIHB�« Ë b¹Ëe²�« ◊UÐd�« – U³�u�u� f¹dðUÐ WI½“ —dJ� 6 »dAK� ‰UBðù« sJ1  U�uKF*« s� b¹e� vKŽ ‰uB×K� `�UB�« ¡U*UÐ b¹Ëe²�« l¹—UA�  U¹d²A� r�IÐ »dAK� ∫ nðUN�« ´ 212 0537 70 61 18 ∫ f�UH�« ´212 0537 72 55 66 12Ø2073∫ — **** 5OzUCI�« 5{uHLK� WOMÞu�« W¾ON�« »dG*UÐ …b¹b'« Ë wHÝ_ ÍuN'« fK−*« VOFýuÐ w�¹—œù« w�UOM�« ÍbOÝ WOz«b²Ð≈ Èb� nK×� wzUC� ÷uH� —uMÐ 06 61 80 72 66 ∫ nðUN�« 2011Ø1494 ∫ œbŽ cOHM²�« nK� wMKF�« œ«e*UÐ  ôuIM� lOÐ sŽ ÊöŽ≈ w�UOM�« w�¹—œù« bO��« wzUCI�« ÷uH*« sKF¹ ∫tKHÝ√ l�u*« VOFýuÐ WŽU��« 2012Ø09Ø20 Âu¹ lIOÝ UOzUC� UFOÐ Ê√ Ÿœu²�*UÐ ‰uIM*« bł«uð ÊUJ0 UŠU³� …dýUF�« Æ—uMÐ ÍbO�Ð ÍbK³�« ∫lO³�« Ÿu{u�  ôuIM*« n¹dFð sL¦Ð 29560Æ»Æ8 ∫ r�— u½Ë« ◊UO� Ÿu½ s� …—UOÝ Æ©r¼—œ ·ô√ …dAŽ® r¼—œ 10.000¨00 wŠU²²�≈ r�— WOMÞu�« tH¹dFð W�UDÐ ÍË«—ù« s¹b�« —u½ ∫…bzUH� MC 224162 w½U¦�« s�(« b−�� ô—Ëœ ÂUÐ wŠ WŽuL−�

»dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²J*« ONEP UIHB�« Ë b¹Ëe²�« W¹d¹b� wMÞu�« ÷ËdF�« VKÞ sŽ ÊöŽ≈ 2012 Ø‘ ÂØ’    Ø71 r�— vKŽ aC�« »—U& “U$ù —UÞ≈ WIH� Êb*«Ë e�«d*« nK²�� w� —UÐü«Ë »UIŁ_« Ë »uM−K� 5²¹uN'« 5²¹d¹bLK� WFÐU²�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� 5²FÐU²�« XHO�½U²� »dAK� `�UB�« ©WOMKŽ W�Kł ® wMÞu�« V²JLK�  UIHB�«Ë b¹Ëe²�« W¹d¹b� sKFð tO�≈ —UA*« ÷ËdF�« VKÞ sŽ »dAK� `�UB�« ¡ULK� —UÞ≈ WIHBÐ WIKF²*« ‰UGý_« “U$≈ bB� ÁöŽ√ w� —UÐü«Ë »UIŁ_« vKŽ aC�« »—U& “U$ù 5²¹uN'« 5²¹d¹bLK� WFÐU²�« Êb*«Ë e�«d*« nK²�� ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� 5²FÐU²�« XHO�½U²� Ë »uM−K� »dAK� `�UB�« ÷ËdF�« VKÞ w� W�—UALK� WÐuKD*« ◊ËdA�« Í—U'«  U¹d²A*« Êu½U� v�≈ Ÿułd�« ułd*« ∫ 42 ¨41 ‰uBH�« U�uBš® V²J*UÐ qLF�« tÐ VKDÐ oKF²*« W�—UA*« Êu½U� p�c�Ë ©44 Ë s¹d�u²*« ©19 Ë 4 ‰uBH�« U�uBš®÷ËdF�« http∫ØØachatsÆ V²JLK� w½Ëd²J�ù« l�u*UÐ ÆonepÆorgÆma b¹b−²K� WKÐU� WMÝ ©01® —UÞù« WIHB�« …b� mK³ð ÊU²MÝ ©02® ÈbF²ð Ê√ ÊËœ n�√ 5²�Ð W²�R*« W½ULC�« mK³� œb×¹ r¼—œ ©60000¨00® V²JLK�  UIHB�«Ë b¹Ëe²�« W¹d¹b*  UIHB�« V²J� »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« ◊UÐd�« ≠ U³�u�u� f¹dðUÐ WI½“ ¨ —dJ� 6 WDÝ«uÐ r¼—œ ©300¨00® WzULŁöŁÔ mK³� ¡«œ√ qÐUI�  UÐU�(« ÈbŠ≈ vKŽ wJM³�« q¹uײ�« Ë√ l�b�« ∫ WO�U²�« WOJM³�« r�— »U�(« ∫ »dG*« qš«œ s� CNCA 225810019506970651010831 ◊UÐd�« ÊUMŽ uÐ√ WI½“ ≠Èd³J�«  UÐU�(« W�U�Ë ≠ »dG*« ≠ r�— »U�(« ∫ »dG*« ×Uš s� Õu²H*« 022810000150000602799023 w�¹uÝ W�U�Ë ≠ „UMÐú� W�UF�« WOÐdG*« W�dA�UÐ »dG*« ≠ ◊UÐd�« ¨V²J*« ·dÞ s� …—UA²Ýô« nK� ‰UÝ—≈ W�UŠ w�


‫حــــوادث‬

‫هذا الخبر‬

‫العدد‪ 1859 :‬اخلميس ‪2012/09/13‬‬

‫‪18‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫قصة‬ ‫جريمة‬

‫تواصل املصالح األمنية مبفوضية شرطة أوالد تامية‪ ،‬منذ أزي��د من أسبوع‪ ،‬حملتها‬ ‫املستمرة على مجموعة من الشقق السكنية املعدة للدعارة مبختلف أحياء املدينة‪ ،‬وقد أسفرت‬ ‫احلملة عن اعتقال نحو ‪ 20‬من مرتادي هاته الشقق من فتيات وشبان من ضمنهم متزوجون‬ ‫متابعون بتعاطي الفساد واخليانة الزوجية‪ ،‬كما اعتقلت مصالح الشرطة أرباب اإلقامات السكنية‬ ‫املعدة ملمارسة الفساد واملتواجدة بأحياء (مباركة واحلريشة وبورحلية وأكشوض)‪ ،‬فيما الذ مالك‬ ‫عمارة (بوعزة) الكائنة بحي احلريشة بالفرار‪ ،‬حيث سجلت في حقه برقية بحث على الصعيد‬ ‫الوطني‪ ،‬وقد أصدرت ابتدائية تارودانت األسبوع الفارط‪ ،‬أحكاما في حق املتهمني في ملفات‬ ‫الفساد وإعداد منازل للدعارة تتراوح ما بني ثالثة وعشرة أشهر حبسا نافذا مع أداء الغرامة‪.‬‬ ‫ومن ضمن املدانني موظف جماعي بإحدى املصالح اإلدارية باملدينة‪ ،‬بعدما تبني أنه املسؤول‬ ‫واملكلف باستخالص واجبات كراء شقق سكنية بعمارة حي أكشوض في ملكية أصهاره‪.‬‬

‫كان يترصد النساء ويغتصبهن بالعنف قبل أن يسرق ما بحوزتهن‬

‫إلقاء القبض على مغتصب قرويات مسنات بجماعة التمسية‬ ‫آيت ملول ‪ -‬سعيد بلقاس‬

‫كان املتهم يترصد‬ ‫للنساء املسنات‬ ‫اللواتي يتجهن‪،‬‬ ‫في الصباح الباكر‪،‬‬ ‫صوب الغابة‬ ‫املجاورة جلمع‬ ‫احلطب واألركان‪،‬‬ ‫وعند سقوط إحدى‬ ‫الضحايا بني يديه ال‬ ‫يتردد في اغتصابها‬ ‫وسرقة ما بحوزتها‪.‬‬ ‫غير أن شكاية‬ ‫مباشرة وجهتها‬ ‫إحدى ضحاياه‪ ،‬قبل‬ ‫أزيد من أسبوع‪،‬‬ ‫إلى النيابة العامة‪،‬‬ ‫كانت مبثابة الضربة‬ ‫القاضية التي‬ ‫ستسقطه في قبضة‬ ‫عناصر الدرك‬ ‫وجتره إلى داخل‬ ‫أسوار السجن‪.‬‬

‫تعيش على وقعها‪ ،‬وبعد عرض‬ ‫شكايتها على ممثل احلق العام‪،‬‬ ‫أم���ر األخ��ي��ر ع��ن��اص��ر الضابطة‬ ‫القضائية التابعة مل��رك��ز الدرك‬ ‫الترابي بالتمسية بفتح حتقيق‬ ‫ف��ي م��وض��وع القضية واعتقال‬ ‫اجلاني‪.‬‬

‫نشأ اجلاني (م‪.‬ت) ‪ 32‬سنة‬ ‫في محيط قروي بضواحي مدينة‬ ‫سيدي بنور‪ ،‬لم يحالفه احلظ في‬ ‫ولوج مقاعد الدراسة كغيره من‬ ‫أقرانه‪ ،‬ليتفرغ منذ طفولته لرعي‬ ‫األغ��ن��ام‪ ،‬وبعد أن اشتد عوده‪،‬‬ ‫أصبح يتعاطى للنشاط الفالحي‬ ‫الذي اكتسب منه جتربة مهمة‪،‬‬ ‫لكن دون أن يستثمر خبرته في‬ ‫م��س��ار مهني ن��اج��ح‪ .‬ق��ب��ل أزيد‬ ‫من خمس سنوات وحتت طائلة‬ ‫ال��ف��ق��ر امل���دق���ع‪ ،‬اض��ط��رت عائلة‬ ‫اجلاني إلى مغادرة سيدي بنور‬ ‫واالن��ت��ق��ال إل��ى ض��واح��ي مدينة‬ ‫انزكان‪ ،‬وبالضبط إلى دوار آيت‬ ‫م��وس��ى ح��ي��ث ال��غ��ال��ب��ي��ة تنطق‬ ‫باللهجة األم��ازي��غ��ي��ة‪ ،‬استقرت‬ ‫األسرة باملنطقة واشتغل أفرادها‬ ‫بالقطاع الفالحي‪ ،‬كما هو احلال‬ ‫أي���ض���ا ب��ال��ن��س��ب��ة إل����ى اجلاني‬ ‫ال���ذي عمل ك��م��ي��اوم بالضيعات‬ ‫الفالحية‪ ،‬قبل أن ينتقل للعمل‬ ‫ك����ح����ارس ب����إح����دى الضيعات‬ ‫ال��ف��الح��ي��ة بنفس ال�����دوار‪ ،‬وفي‬ ‫تلك األثناء ظل مي��ارس هوايته‬ ‫امل��ف��ض��ل��ة ب��ن ال��ف��ي��ن��ة واألخ���رى‬ ‫في الساعات األولى من الصباح‬ ‫كلما سنحت له الفرصة لذلك‪ ،‬فقد‬ ‫ك��ان اغتصاب النساء املسنات‬ ‫هوايته املفضلة‪ ،‬قبل أن يسقط‬ ‫في أيدي رجال األمن‪.‬‬

‫اغتصاب نساء قرويات‬ ‫استمر اجلاني في عملياته‬ ‫ضد القرويات املسنات‪ ،‬إذ كان‬ ‫يختار ضحاياه بعناية فائقة‪،‬‬ ‫ويترصد لهن في أطراف الغابة‪،‬‬ ‫في انتظار ضحية جديدة يستفرد‬ ‫بها‪ ،‬حيث عادة ما تكون األخيرة‬ ‫بعيدة ع��ن األن��ظ��ار منشغلة في‬ ‫جمع احلطب أو الكأل للبهائم‪،‬‬ ‫قبل أن يباغتها م��ن اخللف ثم‬

‫اعتقال الجاني‬

‫يقتادها حتت التهديد باستعمال‬ ‫السالح األبيض إلى مكان منزو‪،‬‬ ‫حيث يعمل على جت��ري��ده��ا من‬ ‫م��الب��س��ه��ا ال��س��ف��ل��ى ليعمد إلى‬ ‫اغتصابها دون أن يأبه بدموعها‬ ‫وصرخاتها التي تذهب أدراج‬ ‫ال��ري��اح‪ ،‬مستغال ف��ي ذل��ك خلو‬ ‫الغابة من املارة‪ ،‬وبعد أن يشبع‬ ‫غ��ري��زت��ه احل��ي��وان��ي��ة ي��ب��ادر إلى‬ ‫إط��الق سراحهن‪ ،‬بعد أن يكون‬

‫قد سلبهن كل ما بحوزتهن من‬ ‫حلي وبعض القطع النقدية ثم‬ ‫ي��ت��وارى ع��ن األن��ظ��ار ف��ي اجتاه‬ ‫وجهة مجهولة‪.‬‬

‫ضحية تكشف المستور‬ ‫في وق��ت فضلت فيه العديد‬ ‫م��ن الضحايا ع��دم ال��ب��وح بأمر‬ ‫االغتصاب إل��ى أي ك��ان‪ ،‬مخافة‬

‫شيوع اخلبر بن أهالي الدوار‪،‬‬ ‫ومن ثم انعكاس ذلك سلبا على‬ ‫أس���ره���ن ب��ح��ك��م ط��ب��ي��ع��ة ال����دوار‬ ‫احمل���اف���ظ���ة‪ ،‬ف�����إن آخ�����ر ضحية‬ ‫ت���ع���رض���ت ل���الغ���ت���ص���اب بنفس‬ ‫الطريقة وبنفس املكان والزمان‬ ‫بالغابة احمليطة بالدوار‪ ،‬ارتأت‬ ‫أن تتقدم بشكاية في املوضوع إلى‬ ‫وكيل امللك بابتدائية انزكان‪ ،‬تفيد‬ ‫فيها بأنها تعرضت أثناء خروجها‬

‫م��ن منزلها ب��ال��دوار امل��ذك��ور في‬ ‫الساعات األولى من الصباح إلى‬ ‫عملية اغتصاب متبوعة بالسرقة‬ ‫بعد أن هاجمها شخص مجهول‪،‬‬ ‫عمد إلى اإلمساك بها من شعرها‬ ‫واقتادها حتت التهديد بالسالح‬ ‫األبيض إلى مكان منزو بالغابة‪،‬‬ ‫حيث ش��رع في اغتصابها بدون‬ ‫رأفة وال رحمة‪ ،‬األمر الذي تسبب‬ ‫ل��ه��ا ف���ي أزم����ة ن��ف��س��ي��ة مازالت‬

‫المحكمة تفرج عن صاحب الدار وعائلته تنفي التهمة واأللمانية تتمسك بكونها ضحية «اغتصاب»‬

‫تفاصيل نزاع «جنسي» بني مهندسة أملانية وصاحب دار للضيافة بفاس‬ ‫فاس ‪ -‬حلسن والنيعام‬

‫في تطور الفت لقضية اغتصاب سائحة أملانية بإحدى‬ ‫دور الضيافة بفاس العتيقة‪ ،‬أمر قاضي التحقيق مبحكمة‬ ‫فاس‪ ،‬مبتابعة صاحب الدار املتهم «ع‪.‬ت» في حالة سراح‪،‬‬ ‫نهاية األسبوع املنصرم‪ ،‬دون اشتراط أي ضمانة أو كفالة‪،‬‬ ‫في انتظار ظهور نتائج التحاليل املخبرية التي أمرت النيابة‬ ‫العامة بإجرائها‪ .‬وتشبث صاحب الدار ببراءته‪ ،‬ولم يتسن‬ ‫لقاضي التحقيق أن يستمع إلى السائحة في إطار املواجهة‬ ‫بني املشتكي واملشتكى به مببرر مغادرتها للتراب الوطني‬ ‫في اجتاه إسبانيا‪ ،‬البلد الذي تقول إنها تقيم به‪.‬‬ ‫وج��اء ق��رار قاضي التحقيق مناقضا ل�ق��رار النيابة‬ ‫العامة‪ ،‬التي أمرت الشرطة القضائية بوضع صاحب دار‬ ‫الضيافة رهن احلراسة النظرية وتعميق البحث معه وتقدميه‬ ‫للمحكمة في حالة اعتقال‪ ،‬بعدما وجهت إليه سائحة أملانية‬

‫(مهندسة) تهمة اغتصابها في جلسة خمرية نهاية األسبوع‬ ‫املاضي في دار ضيافته‪ ،‬حسب شكاية األملانية‪ .‬وعمدت‬ ‫الشرطة‪ ،‬بعدما أصر املتهم «ع‪.‬ت» على اإلنكار‪ ،‬إلى اتخاذ‬ ‫ق��رار إج ��راء حتاليل «أ‪.‬د‪.‬ن» لكل م��ن املتهم واملشتكية‪.‬‬ ‫فيما أغضب قرار وضع املنعش السياحي حتت احلراسة‬ ‫النظرية‪ ،‬دفاع املتهم الذي قال إن موكله يتوفر على ضمانات‬ ‫احلضور‪ ،‬مضيفا ب��أن النيابة العامة ك��ان من األج��در أن‬ ‫تنتظر نتائج التحاليل املخبرية‪ ،‬قبل اتخاذ أي قرار‪.‬‬ ‫اجللسة اخلمرية‪ ،‬حسب هذه الرواية‪ ،‬والتي تختلف‬ ‫كثيرا عن رواية عائلة صاحب الدار املعتقل‪ ،‬في فاس العتيقة‬ ‫انتهت ب�»فاجعة»‪ ،‬كانت بطلتها هذه السائحة‪ ،‬والتي وجدت‬ ‫نفسها مضطرة لولوج ردهات احملكمة للتقدم بشكاية‪ ،‬نهاية‬ ‫األسبوع املاضي‪ ،‬ودخول مخفر الشرطة لالستماع إليها في‬ ‫محضر رسمي‪ ،‬بعدما قالت إتها تعرضت العتداء جنسي‬ ‫من قبل صاحب الدار عندما كانت معه في جلسة خاصة‬

‫كانت املشروبات الكحولية إحدى أهم توابلها‪ .‬السائحة‬ ‫األملانية‪ ،‬وفق املصادر‪ ،‬وبدون حرج‪ ،‬أوردت بأنها صدمت‬ ‫عندما استفاقت ووج��دت بجانبها صاحب ال��دار عاريا‪،‬‬ ‫وتأكدت بأنها تعرضت ملا أسمته ب�»االغتصاب»‪ .‬ومما قالته‬ ‫أيضا أن عائلتها كانت ترتاد هذه ال��دار‪ ،‬وقد أقامت فيها‬ ‫أيضا‪ ،‬وأن عائلتها على عالقة بصاحب دار الضيافة‪.‬‬ ‫ولعائلة املنعش السياحي الذي كان في مساره املهني‪،‬‬ ‫ذات تاريخ‪ ،‬مرشدا سياحيا في دروب فاس العتيقة‪ ،‬رواية‬ ‫أخرى بعيدة كل البعد عن رواية هذه السائحة التي حتتاج‬ ‫قانونية إقامتها في املغرب‪ ،‬في نظر عائلة املتهم‪ ،‬إلى إثبات‪.‬‬ ‫فهي ال تنفي أن تكون عائلة األملانية التي تهندس التصميمات‬ ‫قد سبق لها أن ت��رددت على ال��دار في زياراتها للمغرب‪،‬‬ ‫وسنحت الفرصة للمهندسة األملانية أن تزور بدورها الدار‬ ‫وأن تتعرف على صاحبها‪ .‬واتفق الطرفان على أن تتولى‬ ‫األملانية هندسة تصميمات ألجزاء من الدار مقابل مبلغ مالي‬

‫الدرك يتعقب شخصا حاول التحقيق مع كاتبة محام في جرمية‬ ‫اغتصاب فتاة ببرشيد‬ ‫قتل شاب ورميه بابن سليمان‬

‫محدد في ‪ 10‬ماليني سنتيم‪ ،‬لكن األملانية التي قصدت نهاية‬ ‫األس�ب��وع املاضي ال��دار وه��ي في حالة سكر طافح كانت‬ ‫ف��ي حاجة إل��ى تسبيق مالي دون أن تكون ق��د أع��دت أي‬ ‫شيء من العمل املتفق حوله‪ ،‬مما أدى إلى نشوب خالف‬ ‫بني الطرفني‪ .‬وبالرغم من هذا اخلالف‪ ،‬فإن األملانية أمضت‬ ‫ليلتها بالدار‪ ،‬في حني نفت ابنة املعتقل أن يكون والدها قد‬ ‫أمضى هذه الليلة مع السائحة‪ .‬وقالت بدون تردد‪ ،‬بدورها‪،‬‬ ‫إن والدها املعتقل ال يتناول الكحول‪ ،‬وهو عالوة على ذلك‬ ‫ينتظر التحاليل املخبرية بكثير من الوثوقية‪ .‬ولم تستبعد‪،‬‬ ‫أيضا‪ ،‬أن يكون بعض املرشدين السياحيني غير املرخصني‬ ‫وراء «حتريض» األملانية ل�»فبركة» امللف من األصل‪« .‬هذا‬ ‫مجرد اح�ت�م��ال»‪ ،‬تقول ابنة ه��ذا املنعش السياحي الذي‬ ‫انتهى به األمر إلى االعتقال بتهمة «االغتصاب»‪ ،‬وهو في‬ ‫«خريف العمر» (يبلغ ‪ 64‬سنة)‪.‬‬

‫تزوير خامتي رئيس بلدية ابن سليمان‬ ‫ومصلحة تصحيح اإلمضاءات‬

‫سطات ‪ -‬موسى وجيهي‬ ‫ب���اش���رت ع��ن��اص��ر ال����درك‬ ‫امللكي باملركز الترابي لبرشيد‬ ‫حترياتها وأبحاثها للبحث عن‬ ‫شخص قام بجر فتاة في مقتبل‬ ‫ال��ع��م��ر م��ن ش��ع��ره��ا إلجبارها‬ ‫على الذهاب معه‪ ،‬وجاء حترك‬ ‫عناصر الضابطة القضائية‬ ‫ب��ن��اء على شكاية تقدمت بها‬ ‫الضحية إل���ى م��ص��ال��ح الدرك‬ ‫امللكي تعرض فيها أنها كانت‬ ‫ع��رض��ة حمل��اول��ة اغ��ت��ص��اب من‬ ‫قبل أح��د أبناء اجل��ي��ران‪ ،‬بحر‬ ‫األسبوع املاضي‪ ،‬على مستوى‬ ‫ال��ط��ري��ق ال��راب��ط��ة ب��ن برشيد‬ ‫والغنيمين‪ .‬املعلومات األولية‬ ‫التي استقتها «امل��س��اء» تفيد‬ ‫ب��أن الضحية غ���ادرت الوحدة‬ ‫الصناعية التي تعمل بها بإقليم‬ ‫برشيد متجهة نحو الطريق‬ ‫ال��راب��ط��ة ب��ن ب��رش��ي��د ومنزل‬ ‫عائلتها بجماعة االغنيمين‪،‬‬ ‫وفي تلك األثناء توقف أمامها‬ ‫اب��ن ج��ي��ران��ه��ا‪ ،‬وه��و رج��ل في‬ ‫عقده الرابع متزوج وله بناء‪،‬‬ ‫وطلب منها الركوب في سيارته‬ ‫اخلاصة بغرض إيصالها إلى‬

‫ال����دوار حيث تقطن عائلتها‪،‬‬ ‫ف��واف��ق��ت الضحية ع��ل��ى طلب‬ ‫امل��ع��ن��ي ب���األم���ر‪ ،‬وب��ي��ن��م��ا كانا‬ ‫في طريقهما نحو املنزل أدار‬ ‫السائق مقود السيارة وتوجه‬ ‫ن��ح��و م��ك��ان ف�����ارغ‪ ،‬مم���ا جعل‬ ‫الضحية تستفسره عن املكان‬ ‫ال���ذي ي��ق��ص��ده‪ ،‬ت��ب��ادال بعدها‬ ‫ال��س��ب وال��ش��ت��م ق��ب��ل أن تبدأ‬ ‫الضحية بالصراخ بعدما تبن‬ ‫ل��ه��ا أن اب���ن اجل���ي���ران مصمم‬ ‫ع��ل��ى تنفيذ م��ا ي���دور برأسه‪،‬‬ ‫ال���ش���يء ال�����ذي ج��ع��ل املعني‬ ‫ب��األم��ر يوجه لكمة إل��ى فمها‪،‬‬ ‫ف��ح��اول��ت ف��ت��ح ب���اب السيارة‬ ‫ال��ذي ك��ان مغلقا بإحكام لكنه‬ ‫أمسكها من شعرها‪ ،‬فأخرجت‬ ‫رجلها من الزجاج إال أنه بقي‬ ‫ممسكا بشعرها وزاد من سرعة‬ ‫السيارة‪ ،‬وق��ام بجر الضحية‬ ‫مسافة الى حدود زاوية سيدي‬ ‫املكي لتدخل بعدها في غيبوبة‬ ‫ووجدت نفسها في املستشفى‬ ‫لتلقي العالج حيث بقيت حتت‬ ‫امل��راق��ب��ة ال��ط��ب��ي��ة مل���دة خمسة‬ ‫أيام‪ ،‬وسلمت لها شهادة طبية‬ ‫تثبت مدة العجز في ‪ 30‬يوما‬ ‫قابلة للتمديد‪.‬‬

‫اع��ت��رف اجل��ان��ي تلقائيا‬ ‫باملنسوب إليه جملة وتفصيال‪،‬‬ ‫كما تعرفت الضحايا الثالث‬ ‫على مالمح وجهه فور إجراء‬ ‫عملية امل��واج��ه��ة بينه وبن‬ ‫ضحاياه‪ ،‬إذ لم تتحمل إحدى‬ ‫الضحايا نظراته التي ذكرتها‬ ‫ب���االع���ت���داء اجل��ن��س��ي ال���ذي‬ ‫طالها‪ ،‬وال��ذي تسبب لها في‬ ‫صدمة نفسية‪ ،‬لتسقط مغشيا‬ ‫عليها ببهو املركز‪ .‬بعد انتهاء‬ ‫فترة احلراسة النظرية أحيل‬ ‫اجلاني على غرفة اجلنايات‬ ‫مبحكمة االستئناف بأكادير‬ ‫ب��ت��ه��م ت��ت��ع��ل��ق باالغتصاب‬ ‫حتت طائلة التهديد بالسالح‬ ‫األبيض والضرب واجلرح مع‬ ‫السرقة‪.‬‬ ‫أس���رة اجل��ان��ي فضلت‪،‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب��ه��ا‪ ،‬ال���ت���واري عن‬ ‫األن��ظ��ار‪ ،‬بعد أن وصلها نبأ‬ ‫اع��ت��ق��ال اب��ن��ه��ا‪ ،‬ح��ي��ث أكدت‬ ‫م��ص��ادر «امل��س��اء» أن األسرة‬ ‫التي حلت باملنطقة قبل أزيد‬ ‫م���ن خ��م��س س���ن���وات قادمة‬ ‫إليها من ضواحي اجلديدة‪،‬‬ ‫سبق أن ح��ذرت ابنها مرارا‬ ‫م��ن عمليات تعقبه للنساء‬ ‫وحت���رش���ه ب��ه��ن ل��ك��ن ب���دون‬ ‫ج����دوى‪ .‬وأض���اف���ت املصادر‬ ‫ذات����ه����ا‪ ،‬أن أس���رت���ه ب����ادرت‬ ‫بتزويجه مؤخرا حتى يقلع‬ ‫عن عادته السيئة ويرجع إلى‬ ‫جادة الصواب‪ ،‬غير أن أسرته‬ ‫ي��ئ��س��ت م��ن إم��ك��ان��ي��ة حتسن‬ ‫ح��ال��ه رغ���م أن���ه رزق بأبناء‪،‬‬ ‫إذ أص���ر ع��ل��ى س��ل��ك طريق‬ ‫االن��ح��راف دون أن يفكر في‬ ‫عواقب ذلك‪ ،‬وهو األمر الذي‬ ‫جعل عائلته ال تكترث بأمر‬ ‫اعتقاله‪ ،‬وال ت��ب��ادر بزيارته‬ ‫أثناء فترة اعتقاله بالسجن‬ ‫اإلداري‪.‬‬

‫مختصرات‬ ‫ضيعة فالحية تتعرض للتخريب‬ ‫من طرف منحرف‬ ‫تعرضت ضيعة فالحية توجد ب��دوار اغبالو (ضواحي‬ ‫اشتوكة آي��ت باها) األس�ب��وع ال�ف��ارط‪ ،‬الع�ت��داء للمرة الثانية‬ ‫على التوالي من طرف عصابة مدججة بالسيوف والسكاكن‪.‬‬ ‫وحسب نص شكاية املشتكي املوجهة إلى وكيل امللك بابتدائية‬ ‫إنزكان‪ ،‬تتوفر «املساء» على نسخة منها‪ ،‬فقد هاجمت عصابة‬ ‫مكونة من خمسة أشخاص‪ ،‬يتزعمها شخص من ذوي السوابق‬ ‫العدلية يدعى (أ‪.‬ع) معروف مبنطقة بلفاع‪ ،‬ضيعة املشتكي‬ ‫(مهاجر مغربي) في ساعة متأخرة من الليل‪ ،‬األمر الذي تسبب‬ ‫له في خسائر مادية جسيمة متثلت في إتالف األنابيب املتعلقة‬ ‫بالسقي بالتنقيط احمل �ف��ورة بالضيعة‪ ،‬وت�خ��ري��ب مستودع‬ ‫تنظيم وتصفية مياه الري وكذا تدمير وتخريب وكسر آلتن‬ ‫مخصصتن لتصفية املياه إلى جانب مجموعة من األدوات‬ ‫الفالحية كانت باملستودع املذكور‪ .‬كما تعرض حارس الضيعة‬ ‫العتداء شنيع بالضرب واجلرح من طرف اجلناة‪ ،‬حيث تسلم‬ ‫شهادة طبية تثبت مدة العجز في ‪ 20‬يوما‪.‬‬

‫وفاة شخص دهسته حافلة‬ ‫باليوسفية‬ ‫تعرض شخص حلادثة سير مميتة‪ ،‬بعدما دهسته حافلة‬ ‫لنقل الركاب كانت قادمة من مدينة اجلديدة متجهة إلى مدينة‬ ‫أكادير على مشارف دوار أوالد حسن جماعة اسبيعات إقليم‬ ‫اليوسفية‪ ،‬ووقع احل��ادث حسب إف��ادات الركاب عندما كان‬ ‫الضحية بجانب الطريق‪ ،‬حيث نبهه سائق احلافلة بواسطة‬ ‫املنبه الرنان‪ ،‬إال أنه عندما اقتربت احلافلة منه ترامى الهالك‬ ‫أمامها‪ ،‬بعدها حاول سائق احلافلة تفاديه وجتنب انقالب‬ ‫احلافلة بركابها إال أنه مت صدمه باجلانب األمين للحافلة‪.‬‬ ‫بعد احل��ادث مباشرة انتقلت عناصر املركز الترابي للدرك‬ ‫امللكي باليوسفية ملعاينة احلادثة‪ ،‬ليتم نقل الضحية من لدن‬ ‫عناصر الوقاية املدنية إلى مستودع األم��وات بأسفي قصد‬ ‫التشريح‪.‬‬

‫ابن سليمان ‪ -‬بوشعيب حمراوي‬

‫بدأت تلوح بعض بوادر األمل في إمكانية فك لغز اجلرمية‬ ‫التي تعرض لها شاب وجدت جثته مرمية منذ حوالي شهر‬ ‫داخل بئر مهجورة مبنطقة األنشطة االقتصادية بضواحي‬ ‫مدينة ابن سليمان‪ .‬فقد اعتقلت عناصر ال��درك القضائي‬ ‫املركزي بابن سليمان مشتبهن فيهما‪ ،‬ويتعلق األمر بكاتبة‬ ‫محامي باملدينة‪ ،‬وقريب لها‪ ،‬فيما الي��زال البحث جاريا‬ ‫عن مشتبه فيهم‪ ،‬يعتقد أنهم ساعدوا الكاتبة على حمل‬ ‫جثته على منت سيارة ورميها داخل البئر‪ .‬وكشفت مصادر‬ ‫«املساء» أنه متت إحالة املشتبه فيهما على الوكيل العام‬ ‫للملك مبحكمة االستئناف بالبيضاء‪ ،‬والذي أحال ملفهما‬ ‫على قاضي التحقيق بنفس احملكمة حيث مت االستماع‬ ‫إليهما‪ .‬وأكدت مصادرنا أن املتهمن أنكرا أي عالقة لهما‬ ‫باجلرمية‪ .‬علما أن سبب اعتقال الكاتبة وقريبها يعود إلى‬ ‫أنهما كانا من بن األشخاص الذين هاتفهم الضحية قبل‬ ‫وفاته‪ .‬ويتجه البحث نحو احتمال أن الضحية كان رفقة‬ ‫الكاتبة وقريبها‪ ،‬وأن يكونا وراء وفاته‪ ،‬إما عن طريق القتل‬ ‫أو أن يكون قد توفي قضاء وقدرا‪ ،‬وعمدا إلى حمل جثته‬ ‫على منت سيارة ورميها داخل البئر‪ ،‬وهو ما مت نفيه من‬ ‫طرف املشتبه فيهما جملة وتفصيال‪ .‬ويستمر إلى حدود‬ ‫أم��س األرب��ع��اء التحقيق معهما قيد االعتقال االحتياطي‬ ‫الذي قد ينتهي بإدانتهما أو تبرئتهما‪.‬‬ ‫وكان ملف اجلثة التي مت العثور عليها داخل البئر‪،‬‬ ‫أثار ضجة كبيرة باملنطقة‪ ،‬خصوصا أنه مر حوالي شهر‪،‬‬ ‫ولم يتم االهتداء إلى اجلاني أو اجلناة‪ .‬وهو ما جعل أسرة‬ ‫الضحية التي انتظرت طويال من أجل الكشف عن قاتل ابنها‪،‬‬ ‫تبادر إلى طلب إحالة امللف على فرقة متخصصة‪ ،‬بإمكانها‬ ‫االستفادة أكثر مما توفر من أدل��ة وقرائن والتوصل إلى‬ ‫اجلاني أو اجلناة‪ .‬ويذكر أنه مت العثور على جثة الضحية‬ ‫(ع‪،‬غ)‪ ،‬وهو عازب في سنه ال�‪ 49‬متحللة‪ ،‬مما يدل على أن‬ ‫الوفاة كانت قبل أيام‪ .‬وأكد شقيقه أنه اختفى منذ ‪ 3‬غشت‪،‬‬ ‫بعد أن خرج من منزله شهر رمضان‪ ،‬مباشرة بعد تناوله‬ ‫الفطور‪ ،‬وأنه تعرف عليه فقط من مالبسه‪ ،‬وطالب باإلسراع‬ ‫في إيجاد اجلناة ومعاقبتهم‪ .‬وكان البحث موجها صوب‬ ‫زبائن الضحية‪ ،‬واحتمال أن يكون قد قتل في إطار تصفية‬ ‫حسابات‪ ،‬حيث إن��ه ك��ان قيد حياته يقرض الزبائن املال‬ ‫بالفوائد‪.‬‬

‫ب��ع��د إح��ال��ة ال��ش��ك��اي��ة على‬ ‫م���رك���ز ال������درك امل��ل��ك��ي استمع‬ ‫احمل���ق���ق���ون إل����ى ال��ض��ح��ي��ة في‬ ‫م��ح��ض��ر ق��ان��ون��ي‪ ،‬ح��ي��ث أكدت‬ ‫ف��ي أقوالها تفاصيل تعرضها‬ ‫لعملية االغتصاب‪ ،‬كما كشفت‬ ‫لعناصر ال��درك أن مجموعة من‬ ‫النساء األخريات تعرضن لنفس‬ ‫املصير ب��دوار آيت موسى غير‬ ‫أن��ه��ن ف��ض��ل��ن ال��ص��م��ت تفاديا‬ ‫ملشاكل أس��ري��ة ميكن أن تؤثر‬ ‫على سمعتهن‪ .‬بعد االستماع‬ ‫إل���ى رواي����ة ال��ض��ح��ي��ة‪ ،‬جتندت‬ ‫عناصر الضابطة القضائية‪،‬‬ ‫وقامت بدوريات مكثفة في مجمل‬ ‫النقاط السوداء واألماكن التي‬ ‫من احملتمل أن يوجد بها املتهم‪،‬‬ ‫كما أعطيت تعليمات ألعوان‬ ‫السلطة للقيام بتحرياتهم في‬ ‫املوضوع‪.‬‬ ‫ل���م مت���ض أك���ث���ر م���ن ثالثة‬ ‫أي��ام من ال��ش��روع في البحث عن‬ ‫اجل��ان��ي‪ ،‬حتى توصلت عناصر‬ ‫الدرك مبعلومة تفيد بوجود املعني‬ ‫باألمر بإحدى الضيعات الفالحية‬ ‫بآيت موسى حيث يشتغل حارسا‬ ‫بها‪ ،‬وعلى التو‪ ،‬بالتنسيق بن‬ ‫عناصر ال��درك امللكي والسلطات‬ ‫احمللية باملنطقة‪ ،‬انتقلت دورية‬ ‫للقوات املساعدة إلى عن املكان‪،‬‬ ‫ح��ي��ث اع��ت��ق��ل��ت امل��ع��ن��ي باألمر‬ ‫وساقته إلى مقر ال��درك الترابي‪،‬‬ ‫ليتم وضعه رهن تدابير احلراسة‬ ‫ال��ن��ظ��ري��ة ف��ي ان��ت��ظ��ار استكمال‬ ‫مسطرة البحث ‪.‬‬

‫إحالة الجاني‬

‫ابن سليمان ‪ -‬ب‪.‬ح‬ ‫أح��ال��ت ال��ش��رط��ة القضائية‬ ‫بابن سليمان‪ ،‬قبل أي���ام‪ ،‬شابا‬ ‫ف��ي ح��ال��ة اع��ت��ق��ال على احملكمة‬ ‫االب���ت���دائ���ي���ة احمل���ل���ي���ة‪ ،‬متهما‬ ‫بتزوير طابعن واستعمالهما‬ ‫ف��ي إجن���از رخ��ص��ة ف��ت��ح مصنع‬ ‫وه��م��ي��ة‪ .‬وع��ل��م��ت «امل����س����اء» أن‬ ‫ال����ش����اب ال�������ذي ي���س���ي���ر شركة‬ ‫متخصصة في إجن��از جتهيزات‬ ‫التزود بالكهرباء عمد إلى تزوير‬ ‫الوثيقة لصالح صاحب مصنع‬ ‫للنسيج‪ ،‬كلفه بنصب التجهيزات‬ ‫الكهربائية‪ .‬كما أحالت الشرطة‬ ‫صاحب املصنع في حالة سراح‬ ‫ع��ل��ى ن��ف��س احمل���ك���م���ة‪ .‬وعلمت‬ ‫«املساء» أن الشاب‪ ،‬الذي اعترف‬ ‫باملنسوب إل��ي��ه بعد أن كشفت‬ ‫امل���ص���ال���ح ال��ت��ق��ن��ي��ة أم������ره‪ ،‬قام‬ ‫باستغالل رخ��ص��ة سكن منزله‬ ‫ووثيقة تخص شركته‪ ،‬من أجل‬ ‫احل���ص���ول ع��ل��ى ن��س��خ��ت��ن شبه‬ ‫أصليتن لطابع دائ���ري خاص‬ ‫بتصحيح اإلم���ض���اءات‪ ،‬وطابع‬

‫مستدير يعود لرئيس البلدية‪،‬‬ ‫وي���ح���م���ل ع����ب����ارة (ع�����ن رئيس‬ ‫البلدية وب��أم��ر م��ن��ه)‪ ،‬كما عمد‬ ‫إلى التوقيع على اخلامتن‪ ،‬لكن‬ ‫الشاب لم ينتبه إل��ى أن رخصة‬ ‫السكن األصلية التي تعود ملنزل‬ ‫أسرته‪ ،‬حتمل كلمة «قرار»‪ ،‬التي‬ ‫ال يستعملها التقنيون في منح‬ ‫ن��ف��س ال��رخ��ص مل��ص��ان��ع منطقة‬ ‫األنشطة االقتصادية بضواحي‬ ‫ابن سليمان‪ .‬كما لم يتم العثور‬ ‫داخل سجل البلدية على رقم أو‬ ‫تاريخ إجناز تلك الرخصة‪ .‬وهو‬ ‫م��ا جعل ال��ك��ات��ب ال��ع��ام للبلدية‬ ‫يتصل بالشرطة‪ ،‬التي حضرت في‬ ‫احلال ومت حجز الوثيقة واعتقال‬ ‫ال���ش���اب ال����ذي اع���ت���رف بعملية‬ ‫التزوير‪ ،‬مؤكدا أنه أجنزها بدون‬ ‫مقابل مادي من صاحب املصنع‪،‬‬ ‫وأن��ه أراد فقط متكينه منها من‬ ‫أجل إنهاء عمله والتوصل بباقي‬ ‫مستحقاته‪ .‬ك��م��ا ن��ف��ى صاحب‬ ‫املصنع أن يكون متواطئا معه‪،‬‬ ‫موضحا أنه هو من طلب التدخل‬ ‫للحصول عليها‪.‬‬

‫إحالة مرتكب جرمية قتل‬ ‫بآيت ملول على العدالة‬ ‫أحالت عناصر الضابطة القضائية‪ ،‬مؤخرا‪ ،‬على أنظار الوكيل العام‬ ‫مبحكمة االستئناف بأكادير‪ ،‬شخصا في عقده الرابع متهما بقتل ضحية‬ ‫بسبب هاتف نقال‪ .‬ووف��ق مصادر «امل�س��اء» فقد ك��ان اجلاني قد أودع‬ ‫لدى الهالك هاتفا نقاال في ملكيته‪ ،‬غير أنه عندما أراد استرداد هاتفه‬ ‫النقال‪ ،‬فوجئ بتعنت ورف��ض الهالك‪ ،‬إذ ظل مياطله مل��دة أسبوع بدون‬ ‫جدوى‪ ،‬إلى غاية يوم احلادث حيث اشتد الصراع بني الطرفني‪ ،‬وتطورت‬ ‫عبارات السب والشتم إلى عراك استعملت فيه األسلحة البيضاء‪ ،‬حيث‬ ‫وجه اجلاني طعنة قوية إلى كتف الهالك‪ ،‬مما أدى إلى إصابته بنزيف‬ ‫داخلي حاد وسقط مغشيا عليه‪ ،‬ليتم استدعاء سيارة إسعاف أقلته إلى‬ ‫املستشفى اإلقليمي حيث لفظ أنفاسه األخيرة‪ ،‬في وقت غادر فيه اجلاني‬ ‫مسرح اجلرمية في اجتاه مجهول‪.‬‬ ‫ه��ذا‪ ،‬وبعد إشعار مصلحة الدميومة باجلرمية‪ ،‬سارعت عناصر‬ ‫الضابطة القضائية إلى تطويق مجمل النقاط واألماكن التي من املمكن‬ ‫أن يلجأ إليها اجلاني‪ ،‬قبل أن تتمكن من اعتقاله أم��ام مصحة الهالل‬ ‫األحمر حيث كان اجلاني بصدد تلقي إسعافات بعد إصابته بحرج في‬ ‫الرأس‪ ،‬ومت اقتياده إلى مصلحة الشرطة‪ ،‬ومت االستماع إليه في محضر‬ ‫قانوني اعترف من خالله باملنسوب إليه جملة وتفصيال‪ ،‬قبل أن تتم إعادة‬ ‫متثيل اجلرمية أمام جمهور كبير من املتتبعني‪ .‬وإحالته على العدالة بتهمة‬ ‫الضرب واجلرح املفضي إلى املوت باستعمال السالح األبيض‪.‬‬


‫الر ياضي‬


‫‪20‬‬

‫خاص‬

‫العدد‪ 1858 :‬اخلميس ‪2012/09/13‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫أضحت أغلب األحداث املغربية تتفاعل عن طريق فاعلني اجتماعيني جدد اسمهم فايسبوك وتويتر ويوتوب‪ .‬ساحات افتراضية على شبكة األنترنت انطلقت منها مظاهرات ‪ 20‬فبراير‪.‬‬ ‫داخل هذه الساحات يناقش املغاربة ما ال يقدرون على البوح به علنا في العالم الواقعي‪ .‬عبره يتعارفون وينشطون وينظرون‪ .‬كيف يتحرك‪ ،‬إذن‪ ،‬مغاربة األنترنت؟ من هم؟ ما الذين‬ ‫يشغلهم؟ في هذا التقرير اخلاص جنيب عن هذه األسئلة وغيرها ونكشف لكم‪ ،‬بالتدقيق واألرقام‪ ،‬صلة املغاربة مع شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬

‫‪ 33‬في المائة يتخذونه وسيلة للمعاكسة و‪ 21‬في المائة يناضلون عبره‬

‫ما ال تعرفونه عن عالقة املغاربة بـ«فايسبوك»‬

‫عزيز احلور‬

‫ق��ب��ل ش���ه���ور قليلة‪،‬‬ ‫ص������������درت ع��������ن م����رك����ز‬ ‫ال���دراس���ات االجتماعية‬ ‫واالقتصادية والتدبيرية‬ ‫«سيسيم»‪ ،‬وال��ذي يديره‬ ‫الكاتب الصحافي إدريس‬ ‫اكسيكس‪ ،‬دراسة مفصلة‬ ‫ت��ك��ش��ف ع��اق��ة املغاربة‬ ‫ب���ش���ب���ك���ات ال����ت����واص����ل‬ ‫االج���ت���م���اع���ي‪ .‬انطلقت‬ ‫ه��ذه ال��دراس��ة م��ن ع ّينة‬ ‫بحثية م��ك��ون��ة م��ن ‪456‬‬ ‫م��ن امل��غ��ارب��ة‪ ،‬وعبر هذه‬ ‫العينة تسللت الدراسات‬ ‫إل��ى مكامن الصات بني‬ ‫املغاربة وأنشط ساحات‬ ‫العالم االفتراضي‪.‬‬ ‫ب���ش���ك���ل ع�������ام‪ ،‬تبرز‬ ‫ال����دراس����ة أن ‪ 3‬مايني‬ ‫و‪ 203‬آالف و‪ 440‬مغربيا‬ ‫ي���س���ت���ع���م���ل���ون شبكات‬ ‫التواصل االجتماعي‪25 .‬‬ ‫في املائة من هؤالء تزيد‬ ‫أع��م��اره��م ع��ن ‪ 13‬سنة‪،‬‬ ‫وأغ���ل���ب���ه���م يستعملون‬ ‫امل������وق������ع االج����ت����م����اع����ي‬ ‫فايسبوك‪.‬‬ ‫زاد ع������دد م����رت����ادي‬ ‫ف��اي��س��ب��وك ف���ي املغرب‬ ‫ب��ش��ك��ل ق��ي��اس��ي م���ا بني‬ ‫‪ 2010‬و‪ ،2011‬إلى درجة‬ ‫رابع دولة‬ ‫أن املغرب كان‬ ‫َ‬ ‫في العالم من حيث التقدم‬ ‫ف��ي استعمال فايسبوك‬ ‫م��ن خ��ال ان��خ��راط ‪590‬‬ ‫أل��ف��ا و‪ 360‬م��غ��رب��ي��ا في‬ ‫هذا املوقع في ظرف سنة‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫هكذا‪ ،‬أضحى املغاربة‬ ‫ُيشك�ّلون نسبة ‪ 12‬في‬ ‫امل��ائ��ة م��ن أص��ل مجموع‬ ‫م��س��ت��ع��م��ل��ي فايسبوك‬

‫رابع‬ ‫املغرب كان‬ ‫َ‬ ‫دولة يف العامل‬ ‫من حيث التقدم‬ ‫يف ا�ستعمال‬ ‫فاي�سبوك من خالل‬ ‫انخراط ‪ 590‬األفا‬ ‫و‪ 360‬مغربيا يف‬ ‫هذا املوقع يف‬ ‫ظرف �سنة فقط‬ ‫ف����ي ك����ل ب����ل����دان شمال‬ ‫إفريقيا والشرق األوسط‬ ‫واخل��ل��ي��ج ال���ع���رب���ي‪ ،‬في‬ ‫ح���ني م���ا ي����زال املغاربة‬ ‫متأخرين ف��ي استعمال‬ ‫املوقع االجتماعي تويتر‬ ‫م���ق���ارن���ة ب������دول عربية‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫ي���ع���زو ه����ذا التقرير‬ ‫االرتفاع الكبير واملباغت‬ ‫ف�������ي ع���������دد امل�����غ�����ارب�����ة‬ ‫ال��ذي��ن ي��رت��ادون املواقع‬ ‫االج��ت��م��اع��ي��ة إل���ى تطور‬ ‫أع������داد امل���ن���خ���رط���ني في‬ ‫ش���ب���ك���ة األن�������ت�������رت في‬ ‫امل�����غ�����رب‪ ،‬ح���ي���ث انتقل‬ ‫العدد من ‪ 80‬ألفا و‪277‬‬ ‫منخرطا في يونيو ‪2004‬‬ ‫إلى مليونيني و‪ 345‬ألفا‬ ‫و‪ 725‬منخرطا في الشهر‬ ‫نفسه من سنة ‪.2011‬‬ ‫رغ���م ذل����ك‪ ،‬فالولوج‬ ‫إلى األنترنت في املغرب‬ ‫ل��ي��س م��ت��اح��ا للجميع‪،‬‬ ‫ووف�����ق ظ�����روف حسنة‪،‬‬ ‫وه����ذا م���ا ي��ن��ع��ك��س على‬

‫ط��رق استعمال املغاربة‬ ‫لألنترنت‪ .‬فانطاقا من‬ ‫ع ّينة تضم ‪ 900‬شخص‬ ‫اس��ت��ج��وب��ت��ه��م الدراسة‪،‬‬ ‫ك��ش��ف ‪ 29.2‬ف���ي املائة‬ ‫�وب��ني أنهم‬ ‫م���ن املُ��س��ت��ج� َ‬ ‫ي��س��ت��ع��م��ل��ون األن����ت����رت‪،‬‬ ‫بشكل ع���ام‪ ،‬ان��ط��اق��ا من‬ ‫جهاز ح��اس��وب مشت َرك‪،‬‬ ‫إم���ا خ���اص ب��ال��ع��ائ��ل��ة أو‬ ‫العمل أو ن��اد لألنترت‪.‬‬ ‫‪ 17.4‬ف����ي امل����ائ����ة فقط‬ ‫م����ن مي���ل���ك���ون حاسوبا‬ ‫شخصيا يتمكنون عبره‬ ‫م��ن ال��ول��وج إل��ى خدمات‬ ‫األنترنت‪.‬‬ ‫ك����م����ا ت����غ���� ّي���� َر واق�����ع‬ ‫َ‬ ‫وسائل‬ ‫استعمال املغاربة‬ ‫ال���ت���واص���ل االجتماعي‬ ‫ع��ب��ر األن���ت���رن���ت‪ ،‬خاصة‬ ‫ف��اي��س��ب��وك‪ ،‬ب��ع��د الربيع‬ ‫العربي‪ .‬تكشف الدراسة‬ ‫ه���ذه احلقيقة م��ن خال‬ ‫مقارنة خاصاتها بنتائج‬ ‫دراس���ة سابقة ك��ان��ت قد‬ ‫أك���دت أن ال��داف��ع الكبير‬ ‫وراء اس��ت��ع��م��ال مغاربة‬ ‫موقع فايسبوك ك��ان هو‬ ‫ال��ت��س��ل��ي��ة‪ .‬ال���ي���وم‪ ،‬وبعد‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬لم يعد هَ ّم‬ ‫امل��غ��ارب��ة الفايسبوكيني‬ ‫ه��و التسلية ف��ق��ط‪ ،‬كيف‬ ‫ذلك؟ إليكم اإلجابة‪.‬‬

‫المغاربة وفايسبوك‬ ‫ت��زي��ح ه���ذه الدراسة‬ ‫الفريدة حجب االفتراضية‬ ‫عن مستعملي فايسبوك‬ ‫وغ������ي������ره م������ن م����واق����ع‬ ‫التواصل االجتماعي في‬ ‫املغرب‪ ،‬من خ��ال عرض‬ ‫اخل��ص��ائ��ص الشخصية‬ ‫وال����س����وس����ي����ول����وج����ي����ة‬

‫للمغاربة الفايسبوكيني‪.‬‬ ‫ملعرفة هذه اخلصائص‬ ‫ركزت الدراسة على ثاثة‬ ‫م���ح���اور‪ ،‬أول���ه���ا معرفة‬ ‫احمل����������ددات السياقية‬ ‫و ا لسو سيو د ميو غر ا فية‬ ‫مل��س��ت��ع��م��ل��ي فايسبوك‬ ‫وغ��ي��ره ع��ب��ر حت��دي��د سن‬ ‫وجنس ومهنة ومستوى‬ ‫تعليم املستعملني‪ ،‬فضا‬ ‫ع��ل��ى م����ح����ددات أخ����رى‪،‬‬ ‫وثانيها هو حتديد دوافع‬ ‫االستعمال‪ ،‬مثل تزجية‬ ‫ال��وق��ت أو رب���ط عاقات‬ ‫ع���اط���ف���ي���ة أو ألغ�����راض‬ ‫اق��ت��ص��ادي��ة أو غيرها‪،‬‬ ‫وث�����ال�����ث احمل����������اور هو‬ ‫تفصيل طرق االستعمال‪.‬‬ ‫خ���ل���ص���ت ال�����دراس�����ة‬ ‫إلى أن ‪ 75‬في املائة من‬ ‫املستجوبني استعملوا‬ ‫َ‬ ‫م�������واق�������ع ال�����ت�����واص�����ل‬ ‫االجتماعي أكثر من مرة‬ ‫واح������دة‪ ،‬ب��ي��ن��م��ا أوض���ح‬ ‫‪ 65‬في املائة منهم أنهم‬ ‫ي���ل���ج���ون ه�����ذه امل����واق����ع‬ ‫بغرض اإلراحة الذهنية‪،‬‬ ‫ب��ي��ن��م��ا ص������ ّرح ‪ 50‬في‬ ‫امل��ائ��ة م��ن املُ‬ ‫ستجوبني‬ ‫َ‬ ‫أنهم يتفحصون املواقع‬ ‫االجتماعية عبر هواتفهم‬ ‫احملمولة‪ ،‬في حني اعترف‬ ‫‪ 33‬في املائة منهم أنهم‬ ‫يستعملون ه��ذه املواقع‬ ‫للمعاكسة‪..‬‬ ‫ك��ش��ف ث���اث���ة أرب����اع‬ ‫األش�����خ�����اص ال����ذي����ن مت‬ ‫اس����ت����ج����واب����ه����م أن���ه���م‬ ‫اس��ت��ع��م��ل��وا فايسبوك‬ ‫وباقي املواقع االجتماعية‬ ‫ل��ف��ض��ح أو ك��ش��ف شيء‬ ‫م��ا وق����ع‪ ،‬وه���و م��ا يبرز‬ ‫أن فايسبوك ص��ار أكثر‬ ‫وسيلة تواصلية فعالية‬

‫املغرب يتفوق على اجلزائر عدديا في فايسبوك وينهزم واقعيا‬ ‫كشف مركز «سوسيال بيكرز» األمريكي‬ ‫ل���ل���دراس���ات أن أع�����داد امل���غ���ارب���ة الذين‬ ‫ينخرطون في خدمة فايسبوك تتضاعف‬ ‫سنويا‪ ،‬وهو ما يجعل املغرب رائدا على‬ ‫امل��س��ت��وى امل��غ��ارب��ي ف��ي ع���دد مستعملي‬ ‫املوقع‪ ،‬بينما يحتل الرتبة ال�‪ 37‬عامليا من‬ ‫أصل ‪ 108‬دول‪.‬‬ ‫ك��ش��ف��ت إح���ص���ائ���ي���ات ه�����ذا املوقع‬ ‫األم��ري��ك��ي‪ ،‬أي��ض��ا‪ ،‬أن ‪ 62‬ف��ي امل��ائ��ة من‬ ‫مستعملي فايسبوك ف��ي امل��غ��رب ه��م من‬ ‫ال���رج���ال‪ ،‬ف��ي ح��ني ت��ص��ل نسبة النساء‬ ‫اللواتي يرتدْن هذا املوقع االجتماعي ‪38‬‬ ‫في املائة‪ .‬كما أوضحت املعطيات أن نسبة‬ ‫‪ 42‬ف��ي امل��ائ��ة م��ن الفاسبوكيني املغاربة‬ ‫ينتمون إلى الفئة العمرية ما بني ‪ 18‬و‪24‬‬

‫سنة‪ ،‬في حني تصل نسبة الفاسبوكيني‬ ‫الذين تتراوح أعمارهم ما بني ‪ 35‬و‪44‬‬ ‫سنة ‪ 7‬في املائة‪ ،‬بينما ال تتجاوز أعمار‬ ‫املغاربة الذين يرتادون الفايسبوك ما بني‬ ‫‪ 45‬و‪ 54‬سنة حوالي ‪ 3‬في املائة‪.‬‬ ‫ويجعل واق��ع احتال املغرب الرتبة‬ ‫األول���ى ضمن ال���دول املغاربية م��ن حيث‬ ‫ال��ول��وج إل���ى م��وق��ع ف��اي��س��ب��وك‪ ،‬متبوعا‬ ‫بتونس‪ ،‬التي يصل عدد املنخرطني فيها‬ ‫في خدمة فايسبوك ما مجموعه مليونان‬ ‫و‪ 799‬ألفا و‪ 260‬شخصا‪ ،‬وهو رقم مشابه‬ ‫للرقم املسجل في اجل��زائ��ر‪ ،‬رغ��م ارتفاع‬ ‫عدد سكان هذا البلد مقارنة بني املغرب‬ ‫وتونس‪ ،‬في حني حتتل موريتانيا الرتبة‬ ‫ال�‪ 146‬عامليا (يجعل) املغرب متفوقا على‬

‫جيرانه من حيث احلضور داخل الساحة‬ ‫النضالية االفتراضية‪ .‬إال أن هذا املعطى‬ ‫ال��ع��ددي يتبدد عندما تظهر حقيقة أن‬ ‫اجلزائريني الذين يدافعون عن األطروحات‬ ‫االنفصالية وأن��ص��ار البوليساريو في‬ ‫امل��غ��رب‪ ،‬ينشطون ع��ل��ى األن��ت��رن��ت عامة‬ ‫وفي فايسبوك بشكل خاص بشكل الفت‬ ‫يجعل احل��ض��ور ال��ع��ددي امل��غ��رب��ي‪ ،‬كميا‬ ‫فقط وليس نوعيا‪ ،‬وه��و أم��ر راج��ع‪ ،‬كما‬ ‫أسلفنا‪ ،‬إل��ى خصوصية عاقة املغاربة‬ ‫مع فايسبوك واملواقع االجتماعية‪ ،‬على‬ ‫اعتبار أن أغلب املغاربة ال ينظرون إلى‬ ‫فايسبوك إال باعتباره وسيلة لتضييع‬ ‫ال���وق���ت وامل��ع��اك��س��ة وحت���دي���د املواعيد‬ ‫الغرامية‪.‬‬

‫لنشر الوقائع وكشفها‪.‬‬ ‫ان����ط����اق����ا م�����ن ه���ذه‬ ‫ال���ن���ت���ائ���ج األول�����ي�����ة مت‬ ‫تقسيم مغاربة فايسبوك‪،‬‬ ‫وفق الدراسة‪ ،‬إلى أربعة‬ ‫أن��واع‪ ،‬أولها األشخاص‬ ‫ال��ذي��ن حت��ذوه��م رغبات‬ ‫ع���اط���ف���ي���ة وان���ف���ع���ال���ي���ة‬ ‫وال�����ت�����واص�����ل�����ي�����ون‪ ،‬ثم‬ ‫امل��ع��ب��ئ��ون فاملاحظون‪.‬‬ ‫وي���ش���م���ل ال����ن����وع األول‬ ‫ال��ذي��ن يستعملون هذه‬ ‫االجتماعية‬ ‫امل�����واق�����ع‬ ‫ب���غ���رض ال���ت���ح���دث إلى‬ ‫الغرباء واملعاكسة وربط‬ ‫عاقات جديدة ومتضية‬ ‫الوقت والبحث عن سند‬ ‫ن��ف��س��ي‪ ..‬والتواصليون‬ ‫هم مستعملو هذه املواقع‬ ‫م���ن أج���ل ال��ت��واص��ل مع‬ ‫اآلخ��ري��ن‪ ،‬واملعبئون هم‬ ‫الذين يتخذون من املواقع‬ ‫االج���ت���م���اع���ي���ة ق���ن���وات‬ ‫للتعبئة وحشد األنصار‬ ‫للدفاع عن قضايا ُمع َّينة‪،‬‬ ‫في حني يبقى استعمال‬ ‫فئة املاحظني لفايسبوك‬ ‫وغ��ي��ره ب��غ��رض تتبع ما‬ ‫ُي��ن��ش��ر ب��ه دون التفاعل‬ ‫اإليجابي والفعلي‪.‬‬ ‫وه��ك��ذا‪ ،‬بلغت نسبة‬ ‫املغاربة ال��ذي��ن يتخذون‬ ‫م���ن ف���اي���س���ب���وك وسيلة‬ ‫ل���ل���ت���واص���ل ‪ 30.92‬في‬ ‫املائة‪ ،‬أما الذين يتخذونه‬ ‫وسيلة ألغ��راض عاطفية‬ ‫فتقدر بنسبتهم ب�‪25.87‬‬ ‫ف���ي امل���ائ���ة‪ ،‬ب��ي��ن��م��ا يبلغ‬ ‫يستعملونه‬ ‫ال�����ذي�����ن‬ ‫للتعبئة ‪ 21.92‬في املائة‪،‬‬ ‫في حني ميثل املاحظون‬ ‫نسبة ‪ 21.27‬في املائة‪.‬‬ ‫ان����ط����اق����ا م�����ن ه���ذه‬ ‫النتائج يظهر أن نسبة‬

‫مهمة من املغاربة أضحوا‬ ‫ي��ت��خ��ذون م���ن فيسبوك‬ ‫وامل����واق����ع االجتماعية‬ ‫ال��ت��واص��ل��ي��ة ط��رق��ا لقتل‬ ‫ال���وق���ت‪ ،‬بينما م��ا تزال‬ ‫نسبة الذين يتعاملون مع‬ ‫فايسبوك بشكل «جدي»‬ ‫متدنية نوعا ما‪.‬‬

‫معاكسة وسياسة‬ ‫تدقق الدراسة أكثر في‬ ‫مميزات كل هذه الفئات‪،‬‬ ‫فالنسبة إل��ى األشخاص‬ ‫الذين يتخذون فايسبوك‬ ‫وس��ي��ل��ة ل��رب��ط العاقات‬ ‫ال��ع��اط��ف��ي��ة أو املعاكسة‬ ‫أو متضية ال��وق��ت فهم‪،‬‬ ‫في الغالب شبان‪ ،‬فأعمار‬ ‫‪ 83.9‬في املائة منهم تقل‬ ‫ع��ل��ى ‪ 34‬س���ن���ة‪ .‬يتوزع‬ ‫هؤالء على جميع مناطق‬ ‫امل���غ���رب‪ ،‬ول���ك���نّ أغلبهم‬ ‫ي���وج���دون ف���ي مراكش‪،‬‬ ‫بنسبة ‪ 30‬في املائة‪ ،‬ثم‬ ‫الدار البيضاء بنسبة ‪13‬‬ ‫في امل��ائ��ة‪ .‬وأغلب هؤالء‬ ‫ال����ذي����ن ي��ت��ع��ام��ل��ون مع‬ ‫فايسبوك على أنه طريقة‬ ‫للمعاكسة وم��ا إل��ى ذلك‬ ‫هم تاميذ وطلبة‪ ،‬بسنة‬ ‫‪ 55.9‬ف��ي امل���ائ���ة‪ ،‬يليهم‬ ‫امل��س��ت��خ��دم��ون والتجار‬ ‫ونسبة قليلة من النساء‪،‬‬ ‫ع��ل��ى اع��ت��ب��ار أن نسبة‬ ‫‪ 68.6‬ف��ي امل��ائ��ة م��ن هذه‬ ‫الفئة هم ذكور‪.‬‬ ‫ت��ت��خ��ذ استعماالت‬ ‫فئة املاحظني فايسبوك‬ ‫مظاهر عبثية‪ ،‬من قبيل‬ ‫َ‬ ‫وسائل للترفيه‬ ‫اتخاذها‬ ‫وال�����ل�����ع�����ب أو دخ������ول‬ ‫ب���روف���اي���ات األص���دق���اء‬ ‫دون أن ي��ح��ذوه��م هدف‬

‫ن�سبة مهمة من‬ ‫املغاربة اأ�سحوا‬ ‫يتخذون من في�سبوك‬ ‫واملواقع االجتماعية‬ ‫التوا�سلية طرقا لقتل‬ ‫الوقت‪ ،‬بينما ما تزال‬ ‫ن�سبة الذين يتعاملون‬ ‫مع فاي�سبوك ب�سكل‬ ‫«جدي» متدنية‬ ‫نوعا ما‬ ‫رب�����ط ع����اق����ات عاطفية‬ ‫واج��ت��م��اع��ي��ة أو اتخاذ‬ ‫فايسبوك وسيلة للنضال‬ ‫وال����دف����اع ع���ن امل���واق���ف‬ ‫واألف��ك��ار‪ ..‬وأغ��ل��ب أفراد‬ ‫ه����ذه ال��ف��ئ��ة ه���م شباب‬ ‫ي���ت���ح���درون م���ن مناطق‬ ‫حضرية وم���دن‪ ،‬نصفهم‬ ‫تاميذ وطلبة ونصفهم‬ ‫اآلخر أطر ومستخدمون‪.‬‬ ‫ت�����س�����ت�����ع�����م�����ل ف����ئ����ة‬ ‫التواصليني‪ ،‬من جهتهم‪،‬‬ ‫فايسبوك م��ن أج��ل ربط‬ ‫شبكات تواصلية مهنية‪،‬‬ ‫على أس���اس البحث عن‬ ‫ف���رص ش��غ��ل أو توسيع‬ ‫عاقاتهم املهنية‪ .‬ويأتي‬ ‫ربط العاقات االجتماعية‬ ‫في مرتبة ثانية‪ ،‬في حني‬ ‫يظهر ه��دف النضال في‬ ‫مرتبة ثالثة‪ .‬وأغلب أفراد‬ ‫هذه الفئة هم شباب لهم‬ ‫مستوى تعليمي‪ ،‬بينهم‬ ‫ومي ّيزهم أنهم غير‬ ‫نساء‪ُ ،‬‬ ‫مهتمني كثيرا بااللتزام‬ ‫سياسيا أو حزبيا‪.‬‬

‫أم���ا امل��غ��ارب��ة الذين‬ ‫ي��س��ت��ع��م��ل��ون فايسبوك‬ ‫ألغراض نضالية وبهدف‬ ‫التعبئة وفضح ممارسات‬ ‫غير قانونية والتعبير عن‬ ‫آراء ومواقف من النظام‪،‬‬ ‫فهم يرفضون أن يتخذوا‬ ‫م���ن ف���اي���س���ب���وك وسيلة‬ ‫لربط العاقات مع غرباء‪.‬‬ ‫كما أن أغلبهم‪ ،‬وحتديدا‬ ‫ن��س��ب��ة ‪ 4. 37‬ف��ي املائة‬ ‫م��ن��ه��م‪ ،‬ت��ف��وق أعمارهم‬ ‫‪ 35‬سنة‪ ،‬وهم في الغالب‬ ‫م��س��ت��ق��رون م��ه��ن��ي��ا‪ ،‬على‬ ‫اعتبار أن ‪ 51‬ف��ي املائة‬ ‫منهم هم أطر عليا‪ ،‬و‪28‬‬ ‫في املائة منهم يتقاضون‬ ‫روات������ب ش��ه��ري��ة تفوق‬ ‫‪ 6000‬درهم‪.‬‬ ‫وي��ق��ي��م أغ��ل��ب الذين‬ ‫ي��س��ت��ع��م��ل��ون فايسبوك‬ ‫واملواقع االجتماعية من‬ ‫امل��غ��ارب��ة ب��ه��دف النضال‬ ‫في كل من الدار البيضاء‪،‬‬ ‫بنسبة ‪ 59.6‬في املائة‪،‬‬ ‫وال���رب���اط ‪-‬س���ا بنسبة‬ ‫‪ 54.5‬في املائة‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ميكن قراءته بكون محور‬ ‫العاصمتني االقتصادية‬ ‫واإلداري����ة م��ا زال يشكل‬ ‫أب�����ر َز م��ن��ط��ق��ة جغرافية‬ ‫يهتم قاطنوها بااللتزام‬ ‫السياسي واملبدئي‪.‬‬ ‫وات��ه��ت ال��دراس��ة إلى‬ ‫خاصة مفادها أن غالبية‬ ‫املغاربة ال��ذي��ن يتخذون‬ ‫ف����اي����س����ب����وك وم�����واق�����ع‬ ‫ال���ت���واص���ل االجتماعي‬ ‫وسائل للتعبئة يتحدرون‬ ‫م��ن ال��ط��ب��ق��ة املتوسطة‪،‬‬ ‫وه���������م ي�����ت�����خ�����ذون من‬ ‫األنترنت مجاال لتوسيع‬ ‫فضاء نشاطهم العام‪ ،‬إما‬ ‫بسبب ضيق الوقت الذي‬ ‫مي���ك���ن أن يخصصوه‬ ‫ل��ل��ن��ض��ال ال���واق���ع���ي أو‬ ‫ألسباب أخرى‪.‬‬ ‫م���ن خ����ال ذل����ك كله‪،‬‬ ‫يظهر أن أغلب املغاربة‬ ‫ال����ذي����ن ي��ت��ع��ام��ل��ون مع‬ ‫ف��اي��س��ب��وك ب��ش��ك��ل جدي‬ ‫ي���ن���ت���م���ون إل�������ى الفئة‬ ‫ال���ع���م���ري���ة م����ا ب����ني ‪35‬‬ ‫و‪ 55‬س��ن��ة‪ ،‬وال��ذي��ن تقل‬ ‫أع���م���اره���م ع���ن ‪ 35‬سنة‬ ‫ي��ت��خ��ذون��ه‪ ،‬ف��ي الغالب‪،‬‬ ‫وس��ي��ل��ة للتسلية وربط‬ ‫العاقات‪ .‬وهناك نتيجة‬ ‫أخ������رى ت��ت��م��ث��ل‪ ،‬حسب‬ ‫ال���دراس���ة‪ ،‬ف��ي أن أغلب‬ ‫ال��ذي��ن يعبئون سياسيا‬ ‫عبر فايسبوك هم رجال‪،‬‬ ‫أم����ا ال���ن���س���اء فيتخذنه‬ ‫وسائل للتواصل‪.‬‬


‫‪21‬‬

‫تحقيق األسبوع‬

‫العدد‪ 1858 :‬اخلميس ‪2012/09/13‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫منهم املغمور الذي ال يتجاوز عدد زائريه أصابع اليد الواحدة‪ ..‬ومنهم املشهور الذي يتوافد عليه اآلالف من الزوار سنويا‪ ،‬بعد أن طبقت شهرتهم اآلفاق في عالج القلق اجلنسي والنفسي ومرض العقم والسعال الديكي‬ ‫(الع ّواية) ّ‬ ‫ويدعون «بركتهم»‪ ،‬ومبالغة في تعظيمهم‪ ،‬جعلوا لزيارتهم «آدابا» ما دام ذلك الراقد في الضريح‬ ‫وفك العكس وطرد شبح العنوسة‪ ..‬واألدهى من كل هذا أنه أصبح هناك مفتونون بهؤالء‪ ،‬يقسمون بأسمائهم ّ‬ ‫محاطا بسياح حديدي أو بجدار إسمنتي أو خشبي ومن خالل متسحهم مبرقده والتماسهم مدده وبركاته «شافعا»‪ ،‬حسب ما وقـر في قلوبهم‪ .‬ندعوكم إلى التـّع ّرف على طقوس تعظيم أربعة أولياء‪ :‬سيدي محمد مرس‬ ‫السلطان وسيدي محمد مول الصبيان‪ ،‬في الدار البيضاء‪ ،‬وموالي بوشعيب واللة عيشة البحرية‪ ،‬في آزمور‪ ،‬لمِ ا ُعرف عنهم من تقوى وورع وما أوثِر عنهم من «كرامات» بهالة جتاوزت اإلجالل املطلوب للعالِـم لتتحول‬ ‫إلى تقديس واستبراك يرجى من ورائهما حتقـّق املعجزات‪.‬‬

‫«‬

‫في زيارة لـ«أضرحة» يعتقد الكثيرون أن أصحابها يحققون ما استعصى على الطب والعلم‬

‫» ترسم خريطة أشهر «األولياء» في البيضاء وأزمور‬

‫سميرة عثماني‬

‫أش����خ����اص مي���س���ك���ون بكل‬ ‫ق���وت���ه���م ب���س���ي���اج م���ع���دن���ي أو‬ ‫خشبي‪ ،‬يطلبون «ب َركة» الراقد‬ ‫داخ���ل���ه حت���ت ب���ن���اء إسمنتي‬ ‫ل��ق��ض��اء ح��وائ��ج��ه��م وتفريج‬ ‫كربهم‪ ..‬وآخرون يطوفون حوله‪،‬‬ ‫يتمتمون بكلمات غير مفهومة‪..‬‬ ‫وتلك امرأة ترفع طفلها الصغير‬ ‫وت���ه��� ّزه‪ ،‬راج��ي��ة ال���ب��� َرك���ة‪ ..‬فئة‬ ‫حتمل السكر والشاي الشموع‪،‬‬ ‫وأخ���رى فضلت حمل الذبائح‬ ‫لـ«م ْ‬ ‫ول املْكانْ »‪ ..‬هناك من‬ ‫هدية ُ‬ ‫يعكف في املكان أي��ام��ا‪ ،‬ورمبا‬ ‫أس��اب��ي��ع أو ش��ه��ورا‪ ،‬التماسا‬ ‫��اء أو ل���ق���ض���اءِ ح���اج���ة‪..‬‬ ‫ل���ش���ف� ٍ‬ ‫وه���ن���اك م���ن ت�����راه غ���ارق���ا في‬ ‫«خشوعه» حتى يبلغ به التأثر‬ ‫م��ـ��داه فيجهش ب��ال��ب��ك��اء‪ ،‬وهو‬ ‫يرنو‪ ،‬في انكسار‪ ،‬إلى الرابض‬ ‫خلف الس ّياج‪َ ..‬مشاهد متفرقة‬ ‫ستجدون تفاصيلها في رحلة‬ ‫مثيرة بدأت في الدار البيضاء‬ ‫وانتهت في آزمور‪.‬‬ ‫قاهر العُـوّاية‪..‬‬ ‫ليس ح��ظ األول��ي��اء واحدا‪،‬‬ ‫فبعض األضرحة كانت خاوية‬ ‫على عروشها‪ ،‬ال جتد من ُي ْحدث‬ ‫جلبة فيها تقطع سكينة املكان‪..‬‬ ‫ك��ان ه��ذا ح� َ‬ ‫ضريحي كل من‬ ‫�ال‬ ‫َ‬ ‫سيدي بليوط ولال تاجة‪ ،‬فاألول‬ ‫ش��ب��ه ف����ارع وال���ث���ان���ي مغلق‪..‬‬ ‫وحسب القـ َ ّيـِم على األول فإن‬ ‫سيدي بليوط «رجل من األولياء‬ ‫الصاحلني‪ ،‬يوجد تاريخه لدى‬ ‫��دي ما‬ ‫م���ؤرخ اململكة ول��ي��س ل� ّ‬ ‫أف��ي��دك��م ب���ه»‪ ،‬ك��م��ا ق���ال ق��ب��ل أن‬ ‫يقفل باب مسكنه في وجهنا‪..‬‬ ‫ما هي األسباب التي جتعل‬ ‫الضريحني ال ب��رك��ة لهما على‬ ‫غ��رار نظرائهما؟‪ ..‬س��ؤال تردد‬ ‫ف��ي ذهننا طيلة امل��س��اف��ة التي‬ ‫ق��ط��ع��ن��اه��ا ف���ي اجت�����اه ضريح‬ ‫سيدي محمد م��رس السلطان‪،‬‬ ‫دون أن جند له جوابا‪.‬‬ ‫وراء ش���ارع ع��ب��د املومن‪،‬‬ ‫وسط العمارات احلديثة‪ ،‬التي‬ ‫كانت حتى عهد قريب عبارة عن‬ ‫فيالت‪ ،‬يتواجد ضريح سيدي‬ ‫م��ح��م��د م���رس ال��س��ل��ط��ان‪ ،‬الذي‬ ‫يقطع ضجيج نقـّاشات احلناء‪،‬‬ ‫اللواتي احتلن الرصيف املجاور‬ ‫للباب الرئيسي للضريح‪ ،‬من‬ ‫جهة‪ ،‬وزائراته من جهة ثانية‪،‬‬ ‫ه��دو َء احل��ي‪ ،‬بسبب توافدهن‪،‬‬ ‫ال�������ذي ال ي���ن���ق���ط���ع التماسا‬ ‫لـ«بركاته» امل��ت��ع��ددة‪ ،‬التي ذاع‬ ‫صيتها‪.‬‬ ‫م���ن أول�����ى ق���واع���د وآداب‬ ‫«ال������زي������ارة»‪ ،‬وال����ت����ي ال ميكن‬ ‫جتاهُ لها أو التخلي عنها‪ ،‬بأي‬ ‫حال‪ ،‬شرا ُء الشموع من شخص‬ ‫له غصن من فرع شجرة الولي‪..‬‬ ‫بهذا يقضي «العرف»‪.‬‬ ‫ت��ش��ي��ر م���ص���ادرن���ا إل����ى أن‬ ‫الشمع الذي يلقى به من خالل‬ ‫ال��ش��ب��اك احل���دي���دي ي��ت��م جمعه‬ ‫وبيعه مرة أخ��رى‪ ..‬وهكذا يتم‬ ‫ضرب عصفورين بحجر واحد‪،‬‬ ‫وت��اب��ع��ت امل���ص���ادر أن «ب َركة»‬ ‫سيدي محمد كانت تنحصر في‬ ‫عالج السعال الديكي (العُ ّواية)‬ ‫والقلق النفسي لدى البالغني‪،‬‬ ‫قبل أن يضيف ال��ق� ّي��م��ون على‬ ‫ال��ض��ري��ح ت��خ��ص��ص��ات أخ���رى‪،‬‬ ‫م��ث��ل ْ‬ ‫«ض��ري��ب ال��ل��ـّ��دونْ » وطرد‬ ‫شبح ال��ع��ن��وس��ة‪ ،‬جللب موارد‬ ‫أخرى للضريح‪..‬‬ ‫قبل أن ن��دخ��ل ال��ق� ّب��ة حيث‬ ‫ووري ج��ث��م��ان س��ي��دي محمد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫كان علينا احترام آداب الزيارة‪،‬‬ ‫بدء ًا بخلع نعالنا ووضعها إلى‬ ‫ج��ان��ب ال��ع��ش��رات م��ن النعال‪،‬‬ ‫مختلفة األلوان واألحجام‪.‬‬ ‫ك�����ان ي���ظ���ه���ر ع���ل���ى جميع‬ ‫ال��زائ��رات اخلشوع والسكينة‪،‬‬ ‫م��ن��ه��نّ م��ن وض��ع��ت ي��ده��ا على‬ ‫ال��س��ي��اج امل��ع��دن��ي ال���ذي يحيط‬ ‫�س��ح ب��ه ث��م تقبـّل‬ ‫ب��ال��ق��ب��ر‪ ،‬ت��ت��م� ّ‬ ‫ي���دي���ه���ا‪ ،‬وم��ن��ه��ن م���ن أمسكت‬ ‫ب��ال��س��ي��اج ب���ق���وة‪ ،‬ت��ن��اج��ي ذلك‬ ‫الراقد حتت اإلسمنت‪ ،‬جهرا أو‬ ‫سرا‪.‬‬ ‫ت��ت��ل��ق��ى خ����ادم����ة الضريح‬ ‫هدايا من الوافدين‪ ،‬تتكون من‬ ‫سكر وش��اي وحليب ودواجن‪،‬‬ ‫ت���ـ� ُ��ق��� َّدم ت��ق��رب��ا وت���زل���ف���ا‪ ،‬تقول‬ ‫م��ص��ادرن��ا‪ ،‬م��ؤك��دة أن الدجاج‬ ‫ُيذ َبح تق ّربا‪ ،‬حتى يتحقق عالج‬ ‫السعال الديكي ل��دى األطفال‪،‬‬ ‫بينما يتم توزيع باقي الهدايا‬ ‫ب��ال��ت��س��اوي م��ع ب��اق��ي الق ّيـ ِمني‬ ‫على الضريح‪.‬‬ ‫«ب���� َرك����ة» س���ي���دي م��ح��م��د ال‬ ‫ت��ض��اه��ي��ه��ا ب����رك����ة ف����ي عالج‬ ‫«ال���ع���واي���ة»‪ ،‬إل���ى ج��ان��ب القلق‬ ‫النفسي وحتى ح��االت الصرع‬ ‫املستعصية‪ ،‬يقول مصدرنا‪ ،‬قبل‬ ‫أن يضيف أن مستشفى األطفال‬

‫(املعروف باسم اللـّة ْمرمي) الذي‬ ‫ال ي��ب��ع��د ك��ث��ي��را ع���ن الضريح‪،‬‬ ‫ينصح «أطباؤه» األمهات بحمل‬ ‫أط��ف��ال��ه��ن إل����ى ه��ن��ا م���ن أجل‬ ‫اختصار املراحل التي ال بد أن‬ ‫يقطعها العالج قبل أن يبدأ في‬ ‫إعطاء مفعوله‪ ..‬وه��و ما طرح‬ ‫أمامنا تساؤال كبيرا حول مدى‬ ‫صدق خادمة الضريح‪ ،‬من جهة‪،‬‬ ‫وحول جدوى األبحاث العلمية‬ ‫في املجال الطبي وحقنة السعال‬ ‫الديكي‪ ،‬من جهة ثانية!‪..‬‬ ‫من أجل التعرف على باقي‬ ‫«كرامات» الولي سيدي محمد‪،‬‬ ‫ي���ت���م ال���ك���ش���ف ع����ن السلسلة‬ ‫امل����ب����روك����ة‪ ،‬ل���� ُي����ش���� َرع ف����ي ع��� ّد‬ ‫األش��خ��اص ال��ذي��ن مت عالجهم‬ ‫ب���واس���ط���ت���ه���ا ل����ي����ع����ودوا إل���ى‬ ‫حالتهم الطبيعية‪ ..‬فالعديد من‬ ‫األشخاص جاؤوا إلى الضريح‬ ‫محمولني على األيدي وخرجوا‬

‫ميشون على أرجلهم‪ ،‬بإذن الله‪،‬‬ ‫و«بركة» الولي الصالح‪.‬‬ ‫ونحن نغادر الضريح‪ ،‬حملنا‬ ‫م��س��اح��ة ضيقة ملفوفة بثوب‬ ‫ذهبت أشعة الشمس والرطوبة‬ ‫ب��ل��ون��ه��ا‪ ..‬ت��ش��رح م��ص��ادرن��ا أن‬ ‫داخ������ل امل����ك����ان جت�����ري عملية‬ ‫«ضرب اللدونْ » للفتاة العازبة‬ ‫من أجل «فك العكس»‪ ..‬فـ«ب َركة»‬ ‫س��ي��دي محمد أصبحت تشمل‬ ‫بعطفها حتى الفتيات الراغبات‬ ‫ف��ي ال�����زواج‪ ،‬وك��ث��ي��را م��ا تأتي‬ ‫الفتيات ل��ط��رد النحس عنهن‪،‬‬ ‫قبل أن يكشفن أنّ الغرفة األخرى‬ ‫تـُستغـ َ ّل في تذويب «اللدون» من‬ ‫أجل استعماله من جديد‪..‬‬ ‫منقـذ الصبية‬ ‫كان أغلب رواد سيدي محمد‬ ‫م����ول ال��ص��ب��ي��ان‪ ،‬ال����ذي يوجد‬ ‫ض��ري��ح��ه وس����ط ح���ي الواحة‬

‫لي�س حظ الأولياء‬ ‫واحدا‪ ،‬فبع�ض‬ ‫الأ�رضحة‬ ‫كانت خاوية‬ ‫على عرو�شها‪،‬‬ ‫ال جتد من‬ ‫ُي ْحدث جلبة‬ ‫فيها تقطع‬ ‫�سكينة املكان‬

‫(ال������وازي������س) ن���س���اء مرفقات‬ ‫ب��ص��ب��ي��ة و ُر ّ‬ ‫ض����������ع‪ ..‬والسبب‬ ‫«معجزة» الولي في إنقاذ حياة‬ ‫األطفال من ش��رور أم الصبيان‬ ‫أو «ال���ت���ـ� ّ��ا ْب���ع���ة» ك��م��ا نسميها‬ ‫بلغتنا الدارجة‪.‬‬ ‫و»التـّا ْبعة»‪ ،‬أو أم الصبيان‪،‬‬ ‫اس����م جل �ـِ��ن � ّي��ة ش���ري���رة تصيب‬ ‫األط����ف����ال ال���ص���غ���ار‪ ،‬وخاصة‬ ‫��ات ق���د تترتب‬ ‫ال���رض���ع‪ ،‬إص���اب� ٍ‬ ‫عنها الوفاة‪ ،‬لكنّ «ب َركة» سيدي‬ ‫محمد مول الصبيان تنقذ‪ ،‬بإذن‬ ‫الله‪ ،‬تلك «املال ْيـكة» من املوت‪.‬‬ ‫ت��ش��م��ل ال���ط���ق���وس العالج‬ ‫ك��م��ا مت ت��ف��س��ي��ره��ا ووصفها‬ ‫ب���ـ»امل���ب���ارك���ة»‪ ،‬ب��ال��ت��وض��ؤ مباء‬ ‫البئر املجاورة‪ ،‬يليها بعد ذلك‬ ‫ح� ّ‬ ‫���ك ج��س��م األط���ف���ال الصغار‬ ‫بحجر مستدير أملس‪ ..‬و«ب َركة»‬ ‫َ‬ ‫س��ي��دي م��ح��م��د م���ول الصبيان‬ ‫ال ت��ض��اه��ي��ه��ا س���وى «بركات»‬

‫مــــــن هـــــــم؟‬ ‫سيدي محمد مرس السلطان سيدي محمد مول الصبيان‬ ‫كان أحد مساعدي السلطان موالي‬ ‫احل��س��ن األول‪ ،‬وك����ان ي��ت��ول��ى مهمة‬ ‫اإلشراف على «املرس»‪ ،‬لكنه سرعان ما‬ ‫زهد في املنصب وباع ممتلكاته وقصد‬ ‫مدينة فاس لتلقي العلوم الدينية في‬ ‫جامع القرويني‪ ،‬وتوسم فيه معلموه‬ ‫الشأن الكبير‪ ،‬ثم عاد أدراج��ه صوب‬ ‫ّ‬ ‫سخـر‬ ‫مدينة ال���دار البيضاء‪ ،‬حيث‬ ‫ثروته خلدمة الفقراء واليتامى‪ ،‬وعرف‬ ‫بقدرته على عالج القلق النفسي‪ ،‬حتى‬ ‫في حاالته املستعصية‪.‬‬

‫ع��اش ف��ي ب��داي��ة ال��ق��رن املاضي‪،‬‬ ‫وك���ان «ك����� ّراب»‪ ،‬ي��رف��ض تلقي أجرته‬ ‫م��اال ويقبلها كسرة خبز وحفنة من‬ ‫الزيتون‪..‬‬ ‫ل��ق��ب ب����ـ«م� ْ‬ ‫���ول ال��ص��ب��ي��انْ » حلبه‬ ‫الشديد لألطفال ومالعبته لهم‪ ،‬فبادلوه‬ ‫نفس احلب‪ ،‬وكان يهت ّم بإعداد أدوية‬ ‫م��ن خليط األع��ش��اب ل�لأم��راض التي‬ ‫تصيبهم فيستردّون عافيتهم فورا‪..‬‬ ‫وذاع صيته فقصدته األمهات لعالج‬ ‫فلذات أكبادهن‪.‬‬

‫أض���رح���ة األول����ي����اء الركراكة‬ ‫األربعني‪ ،‬في إقليم الصويرة‪.‬‬ ‫ال تقف «بركة» مول الصبيان‬ ‫عند حدود عالج «التـّا ْبعة» لدى‬ ‫األط��ف��ال‪ ،‬بل وأيضا «التـّا ْبعة»‬ ‫ع��ن��د ال���ن���س���اء‪ ..‬ك��ي��ف تصيب‬ ‫«التـّا ْبعة» النساء؟ اإلجابة أن أم‬ ‫الصبيان تتراءى‪ ،‬أيضا‪ ،‬للمرأة‬ ‫ف��ي ن��وم��ه��ا ف��ي ف��ت��رة احليض‪،‬‬ ‫فيصيبها ال��ع��ق��م‪ ،‬أو ف��ي فترة‬ ‫احل��م��ل‪ ،‬فتتعرض لإلجهاض‪..‬‬ ‫وللتخلص م��ن ه��ذه «التـّا ْبعة»‬ ‫ال��ش��ري��رة وم��ن «لعنتها» يكون‬ ‫على امل��رأة أن تبادر إلى زيارة‬ ‫األول��ي��اء الصاحلني‪ ،‬املعروفني‬ ‫ب��ـ»ب��راك��ت��ه��م» ف��ي ه���ذا املجال‪،‬‬ ‫وم���ن���ه���م س���ي���دي م��ح��م��د مول‬ ‫الصبيان‪.‬‬ ‫عطـاي لـعزارة‬ ‫رغ����م ك���ـ� ّ‬ ‫��ل م���ا ع��اي��ن��ـ� ّ�اه من‬ ‫ُ‬

‫موالي بوشعيب‬

‫اللة عيشة البحرية‬

‫يوجد ضريحه في آزم���ورو‪ ،‬وهو‬ ‫يرتفع ع��ن سطح البحر بحوالي ‪48‬‬ ‫مترا ويستقطب العديد من الزوار من‬ ‫جميع أن��ح��اء امل��غ��رب‪ .‬ي� َ�ع� ّد أح � َد أبرز‬ ‫أق��ط��اب ال��ت��ص��وف ف��ي امل��غ��رب‪ ،‬حيث‬ ‫اشتهر بورعه وعلمه الغزير‪ ،‬الذي تلقاه‬ ‫على أيدي مجموعة من الشيوخ الكبار‪.‬‬ ‫لـُق ِـّب بـ«السارية»‪ ،‬لكونه كان ينتصب‬ ‫للصالة وقراءة القرآن ليال كالسارية‪..‬‬ ‫ُيعتقد إل��ى حد اآلن أن��ه «ح�لال حزام‬ ‫العاقرات» إذ يقال إن أي عاقر زارته إال‬ ‫وأصبحت ولودا‪..‬‬

‫قيل إن أصلها من بغداد‪ ،‬و ُيحكى‬ ‫أن��ه��ا ت��ع� ّرف��ت على م���والي بوشعيب‬ ‫خ��ل�ال دراس���ت���ه ف���ي ب���غ���داد ألص���ول‬ ‫الشريعة اإلسالمية فتلعقا ببعضهما‬ ‫ولم تتوج قصة حبهما بالزواج‪ ،‬فعاد‬ ‫موالي بوشعيب إلى بلده‪ ،‬لكن عائشة‬ ‫عقدت العزم على لقائه فشدت الرحال‬ ‫إل��ى امل��غ��رب‪ ،‬رفقة صديقتها فاطنة‪،‬‬ ‫لكن املوت أدركها غرقا فدُفنت حيث‬ ‫ماتت‪.‬‬

‫معتقدات غريبة ف��ي األضرحة‬ ‫ال���س���اب���ق���ة ف������إنّ ذل�����ك ل����م يكن‬ ‫ليضاهى ما عاينـّاه في الشطر‬ ‫الثاني من رحلتنا إل��ى آزمور‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ك���ان االع��ت��ق��اد بـ»بركة»‬ ‫أول��ي��اء املدينة ق��وي��ا‪ ،‬حتى إنه‬ ‫إذا أقسم الشخص باسم الله ما‬ ‫صدّقوه‪ ..‬وإذا حلف باسم الولي‬ ‫موالي بوشعيب فإن قسمه يكون‬ ‫مقبوال‪ ،‬موثـوقا فيه!‪..‬‬ ‫داخ��������ل ال����ض����ري����ح دم�����وع‬ ‫م��ن��س��اب��ة‪ ،‬ت��ن��ه��م��ر م���ن عيـنـَي‬ ‫إحداهـنّ وهي متسك بكلتا يديها‬ ‫ب��ال��س��ي��اج ال���ذي يحيط بالقبر‬ ‫وتطلب باسمه قضاء حوائجها‬ ‫وتفريج كربها‪ ..‬وأخرى تتمسح‬ ‫بالسياج وت��ردد‪ ،‬سرا أو جهرا‬ ‫بوشعيب‪..‬‬ ‫الزم������ة‪« :‬آم������والي‬ ‫ْ‬ ‫�اي ل��ع��زارة‪ْ ..‬ح� ّ‬ ‫��ل حزامي‬ ‫آعْ ��ط��ـ� ّ ْ‬ ‫كنترجاك وواق��ف ببابك‪،‬‬ ‫ران��ي‬ ‫ّ‬ ‫آر ّداد»‪..‬‬ ‫تتلقى خدام الضريح هدايا‬ ‫من ال��واف��دي��ن‪ ،‬تتكون من سكر‬ ‫وش��اي وحليب وذب��ائ��ح ونقود‬ ‫تقتسم بالتساوي بني القيمني‬ ‫ع��ل��ى ال��ض��ري��ح أو م��ا يسمون‬ ‫بالورثة‪.‬‬ ‫تشرح إحدى بائعات لوازم‬ ‫الزيارة طقوس «الزيارة املباركة»‬ ‫ق���ائ���ل���ة‪« :‬م����ن أول���ي���ات طقوس‬ ‫الزيارة التسليم والباروك‪ ،‬الذي‬ ‫يتـألـّف من شمع وبخور وسكر‬ ‫وغ��ي��ره��ا‪ ..‬ث��م بعد ال��ول��وج إلى‬ ‫داخل قبة الضريح‪ ،‬يجب تقبيل‬ ‫اجل���دران وب� ّ‬ ‫�ث الشكوى‪ ،‬جهرا‬ ‫أو س��را‪ ..‬وعلى امل��رأة الراغبة‬ ‫ف���ي اإلجن�����اب ف���ك ح��زام��ه��ا عن‬ ‫خصرها وتركه ليلة في املكان‪،‬‬ ‫ح��ت��ى حت��ظ��ى ب��ـ«ب��رك��ة» الولي‪،‬‬ ‫املتمثلة ف��ي إخ��ص��اب النساء‬ ‫العاقرات»‪.‬‬ ‫وت��ـ��ت��اب��ع امل��ت��ـ��ح � ّدث��ة ذاتها‬ ‫ق��ائ��ل��ة إن ال��ك��ث��ي��ر م���ن النساء‬ ‫مم���ن ت���ع���ذر ع��ل��ي��ه��نّ اإلجن����اب‬ ‫تـَمكـ ّ َّن‪ ،‬بعد الزيارة و»التبرك»‬ ‫ب���ك���رام���ات م�����والي بوشعيب‪،‬‬ ‫م���ن «ح����ل ح���زام���ه���نّ » وإجن����اب‬ ‫«الع ْزري»‪ ،‬الذي لطاملا انتظرنه‬ ‫وح��م��ل��ن «امل���رف���ودة»‪ ،‬ال��ت��ي هي‬ ‫عبارة عن هدايا وذبيحة‪ ،‬إلى‬ ‫الولي الصالح‪ ،‬الذي ساعدتهم‬ ‫«ب��رك��ت��ه» ع��ل��ى احل���ص���ول على‬ ‫طفل‪ ،‬بعد أن تعذر على الطب‬ ‫حتقيق أحالمهن‪ ..‬فهل ُيحقـّق‬ ‫���ي صالح‪،‬‬ ‫ال��ت��ـ� ّ�ب � ُّرك ب��رف��ات ول� ّ‬ ‫فعال‪ ،‬ما استعصى على الطب‬ ‫والعلم؟!‪..‬‬ ‫طاردة العنوسة‬ ‫ال مي���ك���ن م����غ����ادرة م����والي‬ ‫بوشعيب دون التوجه لزيارة‬ ‫ض��ري��ح ل�ل�ا ع��اي��ش��ة البحرية‪،‬‬ ‫فبركة هذه األخيرة ق��ادرة على‬ ‫ط����رد ال���ن���ح���س وج���ل���ب ف����ارس‬ ‫األحالم املنتظر‪.‬‬ ‫لم تفقد لال عايشة البحرية‬ ‫هالتها في حتقيق مراد الفتيات‬ ‫الراغبات في ال��زواج‪ ،‬بل ميكن‬ ‫ال���ق���ول إن���ه���ا أص���ب���ح���ت أكث َر‬ ‫توهجا مع تزايد عدد الوافدات‬ ‫عليها في الغالب بصحبة األم‬ ‫واخل���ال���ة أو ب��ص��ح��ب��ة صديقة‬ ‫مقربة‪ ،‬فهي معشوقة العوانس‬ ‫ومالذهن األخير‪.‬‬ ‫ن��ف��س ال���ط���ق���وس‪ ،‬ك��م��ا هو‬ ‫م��ت��ب��ع ف���ي ج��م��ي��ع األض���رح���ة‪:‬‬ ‫ال ب��د م��ن اق��ت��ن��اء «ق��رط��اس من‬ ‫الشمع» وول��وج قبة لال عايشة‬ ‫وال��ت��ب��رك بالتمسح باجلدارن‬ ‫اإلسمنتية‪ ،‬حيث ترقد‪ ،‬بعد أن‬ ‫تنطلق طقوس طرد النحس وفك‬ ‫العكس‪ ،‬عن طريق تقدمي ذبيحة‬ ‫من الدواجن والغسل باحلليب‪.‬‬ ‫الطقس اآلخر هو االستحمام‪،‬‬ ‫ال��ذي يتأرجح ثمنه ما بني ‪10‬‬ ‫دراهم ملن تريد االستحمام باملاء‬ ‫البارد و‪ 25‬درهما للراغبات في‬ ‫امل����اء ال��س��اخ��ن‪ ،‬م���ع التخلص‬ ‫م���ن امل�ل�اب���س ال��داخ��ل��ي��ة خلف‬ ‫الضريح‪ ،‬وهي ركيزة أساسية‬ ‫إلب���ع���اد «ال��ت��ـ� ّ�ا ْب��ع��ة» الشريرة‪،‬‬ ‫التي تسد الطريق أم��ام فارس‬ ‫األح��ل�ام دون أن ننسى طقس‬ ‫عملية البخور من خالل «تخطي‬ ‫املجمر» سبع مرات‪.‬‬ ‫وال ميكن نسيان لال فاطنة‪،‬‬ ‫صديقة ل�لا عايشة ف��ي السراء‬ ‫وال��ض��راء‪ ،‬والتي لها‪ ،‬بدورها‪،‬‬ ‫«ب َركتها» في فك العكس وإيجاد‬ ‫���اس» ال�����ذي طال‬ ‫«ول���ـ� ْ��ـ��� ْد ال����ن����ـ� ّ ْ‬ ‫انتظاره‪.‬‬ ‫يبدو أن طلب «بركة» األولياء‬ ‫لن متوت ما دم الناس يدمنون‬ ‫عليها ويؤمنون بقدراتها‪ ،‬مما‬ ‫يجعل عالمات استفهام كثيرة‬ ‫تطرق ذهننا وتتزاحم داخله‪،‬‬ ‫ت��س��ائ��ل امل��ن��ط��ق وال���ع���ق���ل‪ ،‬مع‬ ‫استغراب في اآلن ذاته‪ ،‬س ّر هذا‬ ‫ال��س��ل��ط��ان ال��ق��وي ال���ذي أصبح‬ ‫هؤالء «أســْراه»‪..‬‬


‫‪22‬‬

‫أذواق ومذاقات‬

‫إعداد‪ :‬سميرة عثماني‬ ‫‪samiraadwak@almassae.press.ma‬‬

‫>‬

‫طبق اليوم‬

‫العدد‪ 1858 :‬اخلميس ‪2012/09/13‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫قالب باذجنان وطماطم باجلنب‬

‫تغذية‬

‫المقادير‬

‫ال �غ��ذاء الصحي ه��و الغذاء‬ ‫امل�ت��وازن ال��ذي يحتوي على‬ ‫ك��اف��ة ال �ع �ن��اص��ر الغذائية‬ ‫ال� � ��ازم� � ��ة ل� �ض� �م ��ان صحة‬ ‫اجل � �س� ��م‪ ،‬ل� ��ذل� ��ك اخ��ت��رن��ا‬ ‫تقدمي أطباق متنوعة ذات‬ ‫قيمة غذائية عالية جلميع‬ ‫أفراد األسرة‪.‬‬

‫< ‪ 3‬حبات باذجنان متوسطة احلجم‬ ‫< ‪ 3‬حبات طماطم‬ ‫< ‪ 3‬فصوص ثوم‬ ‫< حبة بصل أبيض‬ ‫< ‪ 3‬مالعق كبيرة شابلير‬ ‫< ‪ 4‬مالعق كبيرة جنب بارميزان‬ ‫< ‪ 200‬غ طماطم مطحونة‬ ‫< ملعقة صغيرة بقدونس مقطع‬ ‫< ملعقة صغيرة زعتر طري مقطع‬ ‫< ‪ 120‬غ جنب املوتزريال‬ ‫< ملعقة كبيرة حبق مقطع‬ ‫< زيت زيتون‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬

‫>‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< سخني فرنا على درج��ة ح��رارة ‪180‬‬ ‫مئوية‪.‬‬ ‫أزي��ل��ي رأس ال��ب��اذجن��ان ث��م قطعيه على‬ ‫الطول إلى شرائح‪.‬‬ ‫لفي شرائح الباذجنان في ورق سلفريزي‬ ‫وادهنيها مبلعقتني صغيرتني زيت زيتون‬ ‫وأدخليها إلى فرن ملدة ‪ 10‬دقائق‪.‬‬ ‫قطعي نصف كمية الطماطم إل��ى قطع‬ ‫ون��ص��ف��ه��ا اآلخ����ر إل���ى ش��رائ��ح وقشري‬ ‫البصل وقطعيه ثم قشري الثوم وافرميه‬ ‫ناعما‪.‬‬ ‫اخلطي مبشور اجلنب والشابلير‪.‬‬ ‫ادهني قالب فرن بالزيت ثم أفرغي نصف‬ ‫كمية الطماطم املقطعة‪ ،‬ثم رشي الزعتر‬ ‫والبقدونس املقطع‪.‬‬ ‫صففي شرائح الباذجنان املشوي وتبلي‬ ‫بامللح واإلب���زار ثم شرائح الطماطم ثم‬ ‫رشي الثوم والبصل ثم مزيج البارميزان‬ ‫والشابلير‪.‬‬ ‫ك���رري العملية حتى تنتهي م��ن جميع‬ ‫املقادير على أن يكون آخ��ر ش��يء مزيج‬ ‫الشابلير والبارميزان‪.‬‬ ‫صففي دوائر املوتزريال ثم احلبق املقطع‬ ‫وملعقتان زي��ت زيتون وأدخ��ل��ي الطبق‬ ‫إلى فرن ملدة ‪ 25‬دقيقة‪.‬‬

‫أسماء زريول‬ ‫أخصائية في علم التغذية واحلمية‬ ‫‪asmadiet@gmail.com‬‬

‫تعرفوا على الصوديوم والبوتاسيوم (‪)2‬‬ ‫من املعروف لدى غالبية الناس أن‬ ‫ال�ص��ودي��وم مضر بصحة اإلنسان‬ ‫«غ �ي��ر ص��دي��ق ل��إن �س��ان»‪ ،‬ويرتبط‬ ‫ب �ع��الق��ة وط � �ي� ��دة مب� ��رض ضغط‬ ‫ال� ��دم امل��رت �ف��ع‪ ،‬أم ��ا البوتاسيوم‬ ‫اآلتي من األغذية الغنية الطبيعية‬ ‫كعصير البرتقال‪ ،‬البطاطس‪ ،‬املوز‪،‬‬ ‫األف ��وك ��ادو‪ ،‬ال�ط�م��اط��م‪ ،‬البروكلي‪،‬‬ ‫ال� ��رز األس� �م ��ر‪ ،‬ال� �ث ��وم واملشمش‬ ‫وامل��وج��ود ب��وف��رة أي�ض� ًا ف��ي معظم‬ ‫الفواكه واخلضر‪ ،‬فهو نافع لصحة‬ ‫اإلنسان‪.‬‬ ‫امللح هو كلوريد الصوديوم‪ ،‬ويشكل‬ ‫امللح الطبيعي املوجود في األغذية‬ ‫حوالي ‪ 10%‬من إجمالي املتناول‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ح��وال��ي ‪ 75%‬ت�ق��ري�ب� ًا من‬ ‫امللح املضاف بواسطة املصنعني‪،‬‬ ‫إضافة إلى أن األغذية من محالت‬ ‫خدمة األطعمة ميكن أن تكون عالية‬ ‫احملتوي من الصوديوم‪ .‬ومن املهم‬ ‫ق� ��راءة م�ل�ص�ق��ات األغذية‬ ‫و معر فة‬

‫م�ح�ت��واه��ا م��ن ال �ص��ودي��وم‪ ،‬ألنها‬ ‫ت��ت��ف��اوت رمب� ��ا ب� �ع ��دة م� �ئ ��ات من‬ ‫املليغرامات في األغذية املشابهة‪.‬‬ ‫يكمن اخلطر ف��ي ال�ص��ودي��وم في‬ ‫أن��ه كلما زاد م�ع��دل ت �ن��اول الفرد‬ ‫للملح (ك �ل��وري��د ال �ص��ودي��وم) زاد‬ ‫ارت�ف��اع ضغط ال��دم لديه‪ .‬وينصح‬ ‫بتخفيض املتناول من امللح لتقليل‬ ‫خطر ارتفاع ضغط الدم‪ ،‬واحملافظة‬ ‫على ضغط الدم في املعدل العادي‬ ‫ت �ق �ل��ل م ��ن خ �ط��ر ت��ع��رض األف � ��راد‬ ‫ألم��راض القلب التاجية والسكتة‬ ‫والقلب وأم ��راض الكلي‪ .‬وتغيير‬ ‫منط احلياة ميكن أن مينع أو يؤخر‬ ‫ظهور ضغط الدم املرتفع وميكن أن‬ ‫يقلل من ارتفاع ضغط الدم‪ .‬وتشمل‬ ‫ه��ذه التغييرات تخفيض املتناول‬ ‫من امللح وزيادة تناول البوتاسيوم‬ ‫وفقدان وزن اجلسم الزائد وزيادة‬ ‫ال �ن �ش��اط ال �ب��دن��ي وت� �ن ��اول الغذاء‬ ‫الصحي‪.‬‬

‫نصائح اليوم‬

‫ال تخلو ثالجتك أو مطبخك من أحد هذه األطعمة‬ ‫< الزجنبيل الطازج‬

‫المقادير‬ ‫<‬

‫طريقة التحضير‬

‫نصف حبة بطيخ ‪melon‬‬

‫< ‪ 50‬مل حليب‬ ‫< بضع قطرات حامض‬

‫فيلوتي البطيخ‬ ‫(وصفة للرضع)‬ ‫وصفات الجدات‬ ‫الفقاص‬

‫< قشري البطيخ وقطعيه إلى مكعبات مع‬ ‫احلرص على إزالة البذور متاما‪.‬‬ ‫ضعي قطع البطيخ ف��ي خ� ط‬ ‫�الط وأضيفي‬ ‫احل��ل��ي��ب وق���ط���رات احل���ام���ض واخلطي‬ ‫جيدا‪.‬‬ ‫قدمي املزيج فورا دون االنتظار‪.‬‬ ‫مالحظة‪ :‬وصفة صاحلة للرضع من ‪ 6‬إلى‬ ‫‪ 9‬أشهر‪.‬‬

‫ال‬

‫قيمة الغذائية‬

‫< من أهم‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫ائ‬ ‫د‬ ‫ال‬ ‫با‬ ‫ذن‬ ‫أنه يدر البول‪ ،‬لذلك جان نذكر‬ ‫يعانون من حصى الم ينصح الذين‬ ‫بتناوله‪ ،‬ويعتبر مفيداًسالك البولية‬ ‫من اإلسهال‪ ،‬إذ أن األل لمن يعاني‬ ‫التي يحتوي عليها ياف الغذائية‬ ‫حركة األم �ع��اء‪ ،‬و الباذنجان تنبه‬ ‫تنظيم وإفراغ الفضالتساعد على‬ ‫ت منها‪.‬‬

‫سندويش كفتة مشوية‬

‫توابل وأعشاب‬ ‫المقادير‬ ‫< ‪ 4‬ق�����ط�����ع خ�����ب�����ز خ�����اص‬ ‫بالسندويش‬ ‫< ‪ 300‬غ كفتة‬ ‫< كيتشاب‬ ‫< خردل (موتارد)‬ ‫< خس‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< اصنعي حبائل من الكفتة‬ ‫املتبلة ثم صففيها في أسياخ‬ ‫خشبية واتركيها ترتاح‪.‬‬ ‫سخني فرنا واشوي الكفتة‪.‬‬ ‫اف���ت���ح���ي ش�����رائ�����ح اخلبز‬ ‫وض��ع��ي ورق����ة خ���س سبق‬ ‫ده��ن��ه��ا ب��اخل��ردل ث��م ضعي‬ ‫الكفتة ثم الكتشاب واغلقي‬ ‫اخلبز وقدمي السندويش‪.‬‬

‫المقادير‬ ‫< ‪ 3‬زاليف دقيق‬ ‫< زالفة سكر كالصي‬ ‫< ‪ 5‬بيضات‬ ‫< ‪ 3‬مالعق حبة حالوة‬ ‫< كيسان خميرة كيماوية‬ ‫< ‪ 3‬مالعق كبيرة زجنالن محمص‬ ‫< قبصة ملح‬ ‫< زالفة زيت‬ ‫< صفار بيضة‬ ‫< كيس قهوة سريعة الذوبان‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< ضعي البيض والسكر في قصعة‬ ‫واخ��ل��ط��ي ج��ي��دا‪ ،‬ث��م أض��ي��ف��ي الزيت‬ ‫وامل����ل����ح وح���ب���ة ح������الوة واخلميرة‬ ‫الكيماوية والزجنالن واستمري في‬ ‫اخللط ملدة ‪ 10‬دقائق‪.‬‬ ‫أضيفي الدقيق املغربل بالتدريج حتى‬ ‫تتجانس العناصر‪.‬‬ ‫قطعي العجني إلى عدة قطع متوسطة‬ ‫احلجم واصنعي من كل قطعة رولو‬ ‫على شكل باغيت‪.‬‬ ‫ادهني سطح كل رولو مبزيج البيض‬ ‫وال��ق��ه��وة ث��م ب��واس��ط��ة سكني اعملي‬ ‫شقوقا وصففيها في صفيحة مدهونة‬ ‫بالزيت‪.‬‬ ‫أدخ��ل��ي الصفيحة إل��ى ف��رن متوسط‬ ‫احل�����رارة واط��ه��ي��ه��ا دون أن تنضج‬ ‫متاما‪.‬‬ ‫أخ��رج��ي الصفيحة وق��وم��ي بتقطيع‬ ‫الباغيت إلى قطع‪.‬‬ ‫أع��ي��دي تصفيف القطع ف��ي صفيحة‬ ‫غير مدهونة وأدخليها إلى الفرن حتى‬ ‫تتحمر‪.‬‬

‫يحفظ الزجنبيل داخل الثالجة بدون أن يلف أو يوضع‬ ‫بأكياس‪ ،‬ويستخدم للتتبيل وتزيني الطعام‪ ،‬وخاصة في‬ ‫آخر دقيقة قبل حتضير العشاء الذي يحتوي على أطعمة‬ ‫مقلية‪.‬‬

‫بيني بالتفاح‬

‫المقادير‬ ‫العجني‬ ‫< ‪ 200‬غ من الدقيق‬ ‫< خميرة‬ ‫< ‪ 25‬سل حليب‬ ‫< بيضتان‬ ‫< رشة فاني‬ ‫< ملعقة كبيرة سكر‬ ‫< ‪ 4‬حبات تفاح‬ ‫الزينة‬ ‫< ‪ 125‬غ سكر‬ ‫< ‪ 3‬مالعق صغيرة قرفة‬

‫الطريقة‬ ‫< في إن��اء اخلطي مقادير العجني‬ ‫حتى تتجانس العناصر‪.‬‬ ‫اغسلي التفاح وقطعيه إل��ى أرباع‬ ‫وأزيلي البذور ورشي الدقيق عليها‪.‬‬ ‫سخني الزيت جيدا‪.‬‬ ‫اغ��ط��س��ي ق��ط��ع ال��ت��ف��اح ف��ي العجني‬ ‫بشكل جيدا واقليها في الزيت ملدة‬ ‫‪ 3‬إلى ‪ 5‬دقائق ثم أزيليها وضعيها‬ ‫فوق ورق نشاف حتى ميتص فائض‬ ‫الزيت‪.‬‬ ‫اخ��ل��ط��ي ال��س��ك��ر وال���ق���رف���ة وم����رري‬ ‫قطع البيني بالتفاح وه��ي ساخنة‬ ‫وقدميها‪.‬‬

‫زهر السجاد‬ ‫تستحق بعض التوابل واألعشاب أن تنتقل من املطبخ إلى‬ ‫رفوف صيدلية املنزل‪ ،‬ملا لها من فوائد طبية وصحية‪ ،‬بعد‬ ‫أن أثبتت األبحاث أن فيها مكونات طبيعية تدمر امليكروبات‬ ‫والفطريات وتقاوم التسمم كما تفيد في عاج األمراض‪.‬‬

‫من أسمائه‪ :‬زهرة الغمد والسجاد والقوليوس أو‬ ‫الكوليوس‪.‬‬ ‫ع��ش��ب معمر أك��ث��ر م��ا يستعمل ألغ����راض الزينة‬ ‫املنزلية‪ ،‬حيث يزرع في أصص نظر ًا لتنوع ألوان‬ ‫أوراقه الزخرفية‪.‬‬ ‫االستعماالت العالجية‪:‬‬ ‫أزمة الربو‪.‬‬ ‫ال��زرق‪ ،‬أو اجللوكوما (ارتفاع‬ ‫ضغط العني)‪.‬‬ ‫عالج ارتفاع ضغط الدم‬ ‫مع عشبة الزعرور البري‬ ‫‪hawthorn‬‬

‫ال���ص���دف���ي���ة (م����رض‬ ‫جلدي)‪.‬‬ ‫م��ض��اد للتقلصات‬ ‫املعدية املعوية‪.‬‬ ‫م�����وس�����ع للشعب‬ ‫الهوائية‪.‬‬ ‫ي��س��اع��د ع��ل��ى إدرار‬ ‫احلليب‪.‬‬ ‫م��ق��و ل��النن��ت��ص��اب ويفيد‬ ‫ف��ي ال��ع��ج��ز اجل��ن��س��ي عند‬ ‫الرجال‪.‬‬ ‫مقوي قلبي‪.‬‬ ‫موسع لألوعية الدموية والشرايني التاجية‪.‬‬ ‫اآلثار اجلانبية واحملاذير‪:‬‬ ‫تعتبر زهرة الغمد عموما خالية من اآلثار اجلانبية‬ ‫ويجب على األشخاص الذين يعانون من قرحة في‬ ‫املعدة واإلثنى عشر تفادي استعمالها ألنها قد تزيد‬ ‫من مستويات األحماض في املعدة‪.‬‬ ‫وكذلك ميكن أن تسبب بعض املشاكل ملن يعانون‬ ‫من انخفاض ضغط الدم‪ .‬وبالرغم من أن هذا الزعم‬ ‫لم يتأكد بعد‪ .‬وقد يسبب االستخدام املباشر في‬ ‫العني التدميع املؤقت‪ ،‬احلرقان‪ ،‬احلكة‪ ،‬ولم تعرف‬ ‫ب��ع��د س��الم��ة اس��ت��خ��دام زه����رة ال��غ��م��د م��ع احلمل‬ ‫والرضاعة‪.‬‬


‫‪23‬‬

‫الساخرة‬

‫العدد‪ 1858 :‬اخلميس ‪2012/09/13‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫إعداد‪ :‬مصطفى بوزيدي‬

‫نتا بركم و�أنا نفهم‬ ‫«الدولة تصرف أجور برملانيني انتهت واليتهم»‬ ‫دخل تقاد الراس‬ ‫أشريف‬ ‫هاهو غادي أشاف‬ ‫للمصيدة‬

‫> الصباح‬

‫هانا درت خط اخضر‬ ‫للمواطنني باش يبلغو على‬ ‫الغيابات ديالكم‬

‫خليه حتى يتقدا‬ ‫ونقرقبو عليه‬

‫ وتصرف أج��ور برملانيني حاليني ما كيجيوش‬‫للبرملان كاع‪..‬‬

‫وحنا درنا ليك خط‬ ‫حمر على الفايسبوك باش‬ ‫املعلمني يقدمو الشكايات‬ ‫ديالهم‬

‫غالب‬

‫«مخارق يطالب احلكومة برفع األجور»‬ ‫ياكما بان ليك عوج‪،‬‬ ‫خوك لقا حتى عشا ليلة بقا‬ ‫ليا غير النشاط‬

‫> الصباح‬ ‫‪ -‬واحلكومة ال جتيد غير الرفع في األسعار‪..‬‬

‫بنكيران‬

‫«غيريتس طلب إعفاءه قبل ‪ 3‬أشهر»‬

‫وتا سير للخا‬ ‫ولعب‬

‫> الفهري‬ ‫راني لبست معاك‬ ‫التوني دابا‪ ،‬ما كاين غير‬ ‫حضيني نحضيك‬

‫ياله أراجلي لعزيز‬ ‫ناخدو بركة الولي الصالح‬ ‫بوخبزة‬

‫هادا راه خاصو يتحاسب بعدا قبل ما ميشي‪ ،‬وكان‬ ‫عليك تعفيه ومتشي معاه تونسيه‪ ،‬وال بقيتي كتسنا‬ ‫حتى يحرمنا من الوصول إلى الكان واملونديال‪..‬‬

‫باش يعطينا شي خبيزة‬ ‫راه عندنا أزمة ديال اخلبز‬ ‫هاد ليامات‬

‫الفهري‬

‫«يجب محاسبة غيريتس ومن جاء به»‬

‫> وكاالت‬ ‫غيريتس‬

‫صافي بقيتي على‬ ‫خاطرك أشريف‪ ،‬بقيت تابعك حتى‬ ‫درتي ليا ميسة‬

‫ومالنا العبني كارطة‬ ‫أمسيو آلي‪ ،‬راه الفوت ديال‬ ‫اللعابة اللي داروها بيا‬

‫سمع هاد خينا دايرها‬ ‫يغرق فيها جمل وزايدها‬ ‫بالتقابيح‬

‫ ه��ا ع��اش م��ن الصباح وحنا داوي���ن أس��ي علي مول‬‫اجلامعة‪..‬‬

‫«شباط يتشبث بالترشح ألمانة االستقالل»‬ ‫بيناتكم أحنيني‪،‬‬ ‫وسمح ليا بزاف‪ ،‬خوك ما‬ ‫بقاش عندو مع كرة‬

‫آش بان ليك أمون‬ ‫جنيرال نسيفطو لبادو وال‬ ‫نخليه حتى املاتش املاجي‬

‫وسيفطو وسير حتى‬ ‫نتا معاه‪ ،‬الله يرحم من زار‬ ‫وخفف‬

‫> وكاالت‬ ‫ ط��ارت م��ع��زة‪ ..‬شباط اللي ف��راس��و م��ا يحيدوش املا‬‫طايب‪..‬‬

‫شباط‬

‫«مليار لدعم القاعات السينمائية باملغرب»‬ ‫> وكاالت‬ ‫اخللفي‬

‫ وفينا هي القاعات السينمائية بعدا‪ ،‬ياك كلها هبطات‬‫الريدو وياله شي حاجة قليلة الي باقا كتقاوم‪..‬‬

‫ناي�ص بيبل‬

‫خاص‬ ‫تعاني من خصاص وخراب على مستوى التجهيزات و‪ 2296‬مريضا نفسيا في السجون‬

‫مجلس اليزمي يدق ناقوس اخلطر بخصوص وضعية مؤسسات الطب النفسي باملغرب‬ ‫الرباط ‪ -‬املهدي السجاري‬ ‫رس�����م ت���ق���ري���ر أع����ده‬ ‫املجلس الوطني حلقوق‬ ‫اإلن���س���ان‪ ،‬ح���ول الصحة‬ ‫العقلية وحقوق اإلنسان‬ ‫في املغرب‪ ،‬صورة قامتة‬ ‫ع��ن وضعية املؤسسات‬ ‫العمومية للطب النفسي‪،‬‬ ‫التي يعيش نزالؤها في‬ ‫ظروف غير إنسانية‪.‬‬ ‫وش����ب����ه����ت جميلة‬ ‫السيوري‪ ،‬رئيسة جلنة‬ ‫إجن������از ال���ت���ق���ري���ر حول‬ ‫«وض���ع���ي���ة ال���س���ج���ون»‪،‬‬ ‫ال����ذي س��ي��ت��م ن��ش��ره في‬ ‫األي�����ام ال��ق��ل��ي��ل��ة املقبلة‪،‬‬ ‫ح��ال��ة م��ؤس��س��ات الطب‬ ‫النفسي باملغرب بنفس‬ ‫الوضعية «املزرية» داخل‬ ‫امل���ؤس���س���ات السجنية‪،‬‬ ‫حيث يصل عدد املرضى‬ ‫النفسانيني داخل سجون‬ ‫اململكة إلى ‪ 2296‬نزيا‪،‬‬ ‫وه���و األم���ر ال���ذي سيتم‬ ‫ت��ض��م��ي��ن��ه ض��م��ن تقرير‬ ‫امل��ج��ل��س ح���ول وضعية‬ ‫«السجون»‪.‬‬ ‫وأوض������ح التقرير‪،‬‬ ‫ال����ذي ج���رى ت��ق��دمي��ه في‬ ‫ن������دوة ص��ح��ف��ي��ة عقدت‬ ‫أول أم��س مبقر املجلس‬ ‫ف���ي ال����رب����اط‪ ،‬أن أغلب‬ ‫م�����ؤس�����س�����ات ال���ص���ح���ة‬ ‫العقلية باملغرب تعاني‬ ‫م����ن خ���ص���اص وخ�����راب‬

‫جمال وهبي‬

‫على مستوى التجهيزات‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ال ت��ت��وف��ر ج��ل تلك‬ ‫املؤسسات على سيارات‬ ‫إس�������ع�������اف‪ ،‬واألس����������رة‬ ‫واألغطية في حالة سيئة‬ ‫في معظم املؤسسات‪ ،‬أما‬ ‫املعازل فتوجد في وضعية‬ ‫ال إنسانية ومفتقرة إلى‬ ‫ش����روط ال��س��ام��ة‪ ،‬فيما‬ ‫ت��ع��رف امل��راف��ق الصحية‬ ‫في أغلب املؤسسات التي‬ ‫متت زيارتها حالة خراب‬ ‫متقدمة‪.‬‬ ‫وسجلت اللجنة التي‬ ‫ق��ام��ت مبهمة استطاع‬ ‫وحت������ر ه���م���ت عشرين‬ ‫مؤسسة استشفائية أن‬ ‫ال��ب��ن��ي��ات االستشفائية‬ ‫م����ازال����ت ع��ت��ي��ق��ة وغير‬ ‫م�����ائ�����م�����ة‪ ،‬ح����ي����ث ثمة‬ ‫بنيات معطلة رغ��م أنها‬ ‫حديثة البناء والتجهيز‪،‬‬ ‫ف����ي ب���ع���ض امل������دن مثل‬ ‫تزنيت والناظور واحلي‬ ‫احملمدي بالدار البيضاء‪،‬‬ ‫ووج����ود ب��ن��ي��ات متخلى‬ ‫ع���ن���ه���ا مت����ام����ا ك���م���ا هو‬ ‫الشأن بالنسبة ملستشفى‬ ‫برشيد‪ ،‬عاوة على قصور‬ ‫ف��ي الصيانة واحملافظة‬ ‫في عدد ال يستهان به من‬ ‫املؤسسات‪.‬‬ ‫وأب���رز التقرير على‬ ‫مستوى اخلدمات قصورا‬ ‫ونقصا في جودتها‪ ،‬كما‬ ‫أن اخل���دم���ات الصحية‬

‫ونوعية التقارير املنجزة‬ ‫وال��ت��ت��ب��ع‪ ،‬وأب������رزت من‬ ‫جهة أخ��رى أن اخلبرات‬ ‫ال��ت��ي ت��أم��ر ب��ه��ا احملاكم‬ ‫غ��ال��ب��ا م��ا ي��ت��م إسنادها‬ ‫إل��ى الطبيب النفساني‬ ‫ال���وح���ي���د امل����وج����ود في‬ ‫امل��ن��ط��ق��ة‪ ،‬وال�����ذي يكون‬ ‫قد ق��ام من قبل مبعاجلة‬ ‫امل��ع��ن��ي‪ ،‬مم��ا ي���ؤدي إلى‬ ‫ح��ال��ة ت��ن��اف م���ن ناحية‬ ‫أخاق املهنة‪.‬‬ ‫وم��ن ب��ني املاحظات‬ ‫ال���ت���ي س��ج��ل��ه��ا التقرير‬ ‫اخل����ص����اص احل������اد في‬ ‫ع���دد األط���ب���اء وف���ي عدد‬ ‫امل��م��رض��ات واملمرضني‪،‬‬ ‫ح����ي����ث ي����ض����م ال���ق���ط���اع‬ ‫ال������ع������ام ‪ 172‬طبيبا‬ ‫نفسانيا‪ ،‬و‪ 740‬ممرضا‬ ‫اخ��ت��ص��اص��ي��ا ف���ي الطب‬ ‫ا لنفسي ‪،‬‬ ‫ف����ي����م����ا‬ ‫ي����ض����م‬ ‫القطاع‬

‫املقدمة تبقى عموما في‬ ‫ح��دود ال��ع��اج��ات الدنيا‬ ‫وال��ت��ق��ل��ي��دي��ة ت��ق��ري��ب��ا في‬ ‫معظم املؤسسات‪ ،‬كما أن‬

‫املؤسسات االستشفائية‬ ‫ال ت��ت��وف��ر ع��ل��ى األجيال‬ ‫اجل����دي����دة م���ن األدوي������ة‪،‬‬ ‫م��ع تسجيل ال��ع��دي��د من‬

‫االخ����ت����االت ف���ي مجال‬ ‫ال��ن��ظ��اف��ة ال��ص��ح��ي��ة‪ ،‬مما‬ ‫مي�����س ب����ح����ق امل����رض����ى‬ ‫ف���ي إي�����واء الئ����ق يحفظ‬

‫كرامتهم‪.‬‬ ‫وأك������د ال���ت���ق���ري���ر أن‬ ‫امل���ه���م���ة ال���ت���ي ق�����ام بها‬ ‫امل����ج����ل����س ك����ش����ف����ت أن‬

‫ال��س��ل��ط��ات ال��ق��ض��ائ��ي��ة ال‬ ‫تقوم بدورها في املراقبة‬ ‫على الوجه املطلوب‪ ،‬من‬ ‫ح��ي��ث ت���وات���ر ال���زي���ارات‬

‫املطالبة بفتح حتقيق في ملف مستشفى الرازي بتطوان‬

‫أكد تقرير املجلس الوطني حلقوق اإلنسان‬ ‫ما سبق أن نشرته «املساء» قبل ثالثة أيام‪ ،‬حول‬ ‫األوضاع املزرية التي يعيشها مستشفى الرازي‬ ‫ل��أم��راض العقلية ب�ت�ط��وان‪ ،‬وال ��ذي ل��م مت��ر على‬ ‫تدشينه م��ن ط��رف امللك محمد ال�س��ادس سوى‬ ‫تسعة أش�ه��ر‪ ،‬حيث مت الكشف عن العديد من‬ ‫العيوب الذي شابت عملية بنائه‪ ،‬التي تفتقد لعدد‬ ‫من املرافق‪ ،‬رغم أن تكلفة بنائه بلغت وفق مصادر‬ ‫رسمية ما يناهز ‪ 6،14‬ماليني درهم‪ ،‬توزعت بني‬ ‫‪ 10،6‬ماليني دره��م إلع��ادة البناء‪ ،‬وأربعة ماليني‬ ‫درهم للتجهيز‪ .‬وهو غالف مالي ضخم ال يرقى‪،‬‬ ‫حسب م�ص��ادرن��ا‪ ،‬إل��ى م��ا يعرفه املستشفى من‬ ‫ثغرات جد مهمة‪ .‬كما أن ه��ذا املستشفى عرف‬ ‫تنديدا قويا عبر تقرير أصدرته جمعية حقوقية‬

‫بتطوان وطالبت من خالله بفتح حتقيق بشأنه‪،‬‬ ‫ب�ع��دم��ا وق �ف��ت‪ ،‬ع�ل��ى ح��د ق��ول�ه��ا ع�ل��ى «مكامن‬ ‫االختالل واالستخفاف بصحة املواطنني»‪ ،‬مثلما‬ ‫أص ��درت ث��الث نقابات ف��ي ظ��رف شهر واحد‪،‬‬ ‫أربعة بالغات وبيانات بعضها استنكاري ضد‬ ‫ما يعرفه مستشفى األم��راض العقلية ال��ذي مت‬ ‫تدشينه م��ؤخ��را م��ن اكتظاظ كبير يفوق طاقته‬ ‫االستيعابية و»املشاكل العويصة التي يتخبط‬ ‫فيها موظفو املستشفى املذكور»‪ ،‬ج��راء ما‬ ‫وصفوه ب�»سوء التسيير والالمباالة»‪.‬‬ ‫تقرير املجلس الوطني أكد كذلك ما نشرته‬ ‫اجلريدة حول جناح النساء الذي مت إقصاؤه من‬ ‫إع��ادة الهيكلة‪ ،‬مما جعله غير صالح الستقبال‬ ‫مريضات يعانني أمراضا نفسية‪ ،‬وذلك لكون هذا‬ ‫اجلناح منعزال ويصعب الولوج إليه‪ ،‬كما أنه مفتوح‬ ‫أمام أنظار السكان املجاورين للمستشفى‪ ،‬الذين‬

‫ال يتورعون عن التطفل على املريضات‬ ‫وجعلهن «فرجة» لهم‪ ،‬مما يعتبر انتهاكا‬ ‫خطيرا حلقوق املريضات ويتعارض‬ ‫مع ما جاء به الفصل ‪ 28‬من القانون‬ ‫الداخلي للمستشفيات‪ ،‬وبالتالي فقد‬ ‫خ�ل��ص ت�ق��ري��ر مجلس ال �ص �ب��ار إلى‬ ‫أن معظم ه��ذه املرافق ه��ي عبارة‬ ‫ع��ن أم��اك��ن لعزل امل��رض��ى أكثر من‬ ‫كونها مستشفيات‪ ،‬وال تستجيب‬ ‫للحد األدنى من املعايير ذات الصلة‬ ‫بأخالقيات املهنة وط��ب األمراض‬ ‫العقلية‪ ،‬مضيفا أن أبرز منوذج لهذه‬ ‫املرافق احلاطة بالكرامة اإلنسانية‪،‬‬ ‫ه� ��و ج� �ن ��اح النساء مبستشفى‬ ‫األم��راض العقلية بتطوان‪ ،‬إضافة‬ ‫إل� � ��ى امل� �س� �ت� �ش� �ف� �ي ��ات األخ�� � ��رى‪،‬‬

‫اخل�������اص ‪ 131‬طبيبا‬ ‫ن��ف��س��ان��ي��ا‪ ،‬م���ش���ي���را في‬ ‫ال���س���ي���اق ذات�����ه إل����ى أن‬ ‫ال���ط���ب���ي���ب���ات واألط����ب����اء‬ ‫النفسانيني ال يتوزعون‬ ‫ب��ك��ي��ف��ي��ة م��ت��ك��اف��ئ��ة على‬ ‫اجل���ه���ات واملؤسسات‪،‬‬ ‫حيث يوجد ‪ 54%‬منهم‬ ‫في محور الدار البيضاء‪-‬‬ ‫الرباط‪ ،‬فيما ال تتوفر عدد‬ ‫من املؤسسات سوى على‬ ‫طبيب نفساني واحد‪.‬‬ ‫ودع�����ا ال��ت��ق��ري��ر إلى‬ ‫التخلي رسميا وإداري���ا‬ ‫عن إح��داث املستشفيات‬ ‫اجل�����ه�����وي�����ة ال���س���ب���ع���ة‬ ‫ال���ت���ي ك���ان���ت مبرمجة‪،‬‬ ‫وت��خ��ص��ي��ص امليزانية‬ ‫امل�������رص�������ودة لبنائها‬ ‫وجت���ه���ي���زه���ا وامل��������وارد‬ ‫ال��ب��ش��ري��ة ال��ت��ي ك���ان من‬ ‫امل���ت���وق���ع أن تؤطرها‪،‬‬ ‫ل��ل��م��ؤس��س��ات العمومية‬ ‫لطب النفسي املوجودة‬ ‫ح��س��ب ح��اج��ي��ات��ه��ا‪ ،‬مع‬ ‫ض���رورة تغيير القانون‬ ‫امل��ت��ع��ل��ق ب���ال���وق���اي���ة من‬ ‫األمراض العقلية وبحماية‬ ‫امل��رض��ى امل��ص��اب��ني بها‪،‬‬ ‫مبا ينسجم مع املعايير‬ ‫الدولية‪ ،‬ويتكيف مع‬ ‫األوض��اع اجلديدة‬ ‫ل�������ل�������ص�������ح�������ة‬ ‫ال��ع��ق��ل��ي��ة في‬ ‫املغرب‪.‬‬

‫كمستشفى محمد‬ ‫اخل ��ام ��س بأسفي‪،‬‬ ‫م � ��والي إسماعيل‬ ‫مب� � �ك� � �ن � ��اس‪ .‬وق� ��د‬ ‫علمت «املساء» أن‬ ‫امل���دي���ر اجلهوي‬ ‫ل �ل �ص �ح��ة بجهة‬ ‫ط �ن �ج��ة تطوان‪،‬‬ ‫ومدير املستشفى‬ ‫اس��ت��ق��دم��ا‪ ،‬مساء‬ ‫أول أمس‪ ،‬أكثر من ‪30‬‬ ‫س��ري��را ج��دي��دا إلنقاذ‬ ‫امل��وق��ف وتكملة الطاقة‬ ‫اإلي��وائ �ي��ة للمستشفى‬ ‫ال � � �ت� � ��ي ت � �ب � �ل� ��غ ‪100‬‬ ‫سرير‪.‬‬


...‫ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺍﻟﺘﻲ‬

W�ËbÐ ‰ULł

jamalboudouma@gmail.com

©2®

åWO³Ašò U¹d�–

f�U)« bL×� Õd�� w� U¼UM�b� w²�« ÷ËdF�« bFÐ Ô ¨WOŠd�� W�d� d¹œ√ åU�d²×�ò Ułd�Ô?� X׳�√ ¨wHÝ¬Ë Æs¹dO¦J�« Èb� U¼ËdJ� d� WЗUG*« 5łd�*« q� q¦�Ë w²�« W³¹dG�« WO�łdM�« pKð ÊQ??Ð ·«d??²??Žô« s??� b??Ð ô X²³½Ë ¨UN²KF� XKF� 5łd�*«  U�uKÝ w� …œUŽ rJײ𠫖≈ WMN*« qšbð Ê√ sJ1 ô p½Q� ¨”ËËU???Þ  UA¹— w� W�öŽË ¨—ËdG�«Ë ¡UŽœô« s� W�d²×�  UOLJÐ `K�²ð r� WF³� ¨W¦FA� WO( ¨q¹uÞ dFý ∫s¹dšü« sŽ „eO9 U� eOL²�«  d²š« U½√ ÆÆƨ…–Uý WJ×{ ¨kOKž —UJOÝ ¨W³¹dž ‰bÐ ¨©‰UðËdЮ ÊuK�« W¹ËULÝ ‰«Ëd??Ý  «bA� o¹dÞ sŽ ¨bOFÐ ÊU�“ s� W{u*« Ác¼ ÷«dI½« rž— ¨ÍœUF�« «e(« s�c�« qHÝ√ …dOG� WO( ‰«Ëd��«  «bA� v�≈ XH{√Ë  błË U* UNMOŠ wÐ d¹bł åwM� r??Ý«ò vKŽ XA²� u??�Ë iFÐ wM¹œUM¹ ÊU??� UL� ¨åW??�ËœU??�u??Ð ‰U??L??łò s??� qC�√ sJ¹ r??� å„u???K???�«ò «c???¼ Ê√ WKJA*« Æs??¹d??šU??Ý ¡U???�b???�_« fH½ w� UNF{Ë vKŽ d�√ XM� Èdš√ WF³� l� UL−�M� WKŠd*« pKð w� UM� Æåq{UM*«òË åw�U×B�«ò WF³� ∫X�u�« ¨‚dD�« ‚d²H� w� ÊU�½ù« nI¹ YOŠ ¨dLF�« s� Wł–U��« lOLł w� wA1 Ê√ b¹d¹ ¨tO� dO�¹ «bŠ«Ë —U²�¹ Ê√ ‰bÐË w� w�U×� ¨—UNM�« w� Ãd�� ∫…b??Š«Ë WF�œ  U¼U&ô« wHÝuO�« ÊULŠd�« b³Ž ÊU� ÆqOK�« w� wÝUOÝË ¨…dONE�« –UI½ù WDK��« w� W�—UA*« vKŽ w½U¦�« s�(« l� o�«uð b� W�ÝR*« …—uDÝ_« ‰uIð UL� ¨åWO³KI�« W²J��«ò s� œö³�« ‰uŠ UMIK% ¨WKŠd*« vKŽ 5I½UŠ UÐU³ý UM�Ë ¨å»ËUM²�«ò?� ¨UNMOŠ W¹œU%ô« W³O³AK� ÂUF�« VðUJ�« ¨wÝU��« bL×� WIÞU½ WK�Uý WOŽu³Ý√ Æå…dAM�«ò UNLÝ« …b¹d� …d�UG� w� XBB�ð U� ÊUŽdÝ ¨åw�«d²ýô« œU%ô«ò W³O³ý rÝUÐ U¼œuI¹ w²�« WMOH��« vKŽ a¹—«uB�« v??�Ë√ ‚ö??Þ≈ w� —U−Š√ W�u� w�d½ UM� Ÿu³Ý√ q� ÆwHÝuO�« ÊULŠd�« b³Ž ŸbB²�« —UÞ≈ w� ¨åw�«d²ýô« œU%ô«ò ¡«—“Ë ”˃— vKŽ Ÿ«d� bFÐ ¨åWO³FA�«  «uI�«ò »eŠ XO²A²Ð vN²½« Íc�« W�—UA*« ÕUMłË wÐUIM�«Ë w³O³A�« tŠUMł 5Ð q¹uÞ ÊULŠd�« b³Ž Èd½ s×½Ë W½UO�Ð UM��Š√ ÆW�uJ(« w� tMJ� ÆÆÆ«dOš√ t�b¼ oI×¹ ¨bOMF�« åwÐöI½ô«ò ¨wHÝuO�«  «uI�«ò »eŠ VK� w½U¦�« s�(« ÂUE½ VKI¹ Ê√ ÷uŽ ÊU� ¨d¹dײ�«  UŽUL²ł« w� ÆVIŽ vKŽ UÝ√— åWO³FA�« ¨wÝU��« bL×� UO×� vKŽ U??×??{«Ë …—«d??*U??Ð —u??F??A??�« b¼U−*«ò?Ð tOL�½ UM� s� …—uDÝ√ lLK¹ qþ t½√ U�uBš v�≈ ¨»e(« w� t�uB) år��« ÊUOK�ò qO³Ý vKŽ åd³�_« e�—ò?Ð  UOŠU²²�ô« ÈbŠ≈ w� tH�Ë wÝU��« Ê√ Wł—œ WKJA� ÆÁdJ�F�Ë wž“UO�UÐ W¹UJ½ ¨åWOÝUO��« …—UND�« ¨»dG*« w� WÝUO��« ‰Uł— q³½√ s� vI³¹ Íc�« ¨wÝU��« ÊQÐ UFM²I� Ëb³¹ p�c� ¨qO�UO�U� s� d¦�√ uDÝ—√ √d� t½√ Ê√ ‰bÐ ålL²−*« w� dO)« ‰ö??Š≈ v�≈ wFÝ WÝUO��«ò ¨UNł—Uš XM� «–≈ WDK��« v??�≈ ‰u�u�« s??�ò UNO� Èd??¹ ÆÆÆå…œUOI�« w� XM� «–≈ UNO� ¡UI³�«Ë ¨WOKš«bK� «d???¹“Ë ‰«“U???� ÍdB³�« f???¹—œ≈ Âu??Šd??*« ÊU??� hOšd²�« lM1 ¨t(UB� vKŽ U��U� rLŽ Ê√ Àb??ŠË s� ·d??Ž√ ôË ¨WO�uLF�«  UŽUI�« w??� ◊UA½ Í√ W??�U??�ù U��U� vIKð UC¹√ ÍdJO� œuL×� ÊUMH�« ÊQ??Ð w½d³š√ lOЗò ÊU??łd??N??� W??�U??�≈ s??� tFM1 Íd??F??ý_« bL×� s??� Æ…—«“u�«  «¡UC� w� tLOEMð vKŽ œuFð Íc�« ¨åW??¹«œË_« XOÐ v�≈ UÝ√— X³¼– ÆlOCð Ê√ s� qLł√ W�dH�« X½U� ∫w� ‰U??� ÆU³{UžË UM¹eŠ t??ðb??łËË W???¹«œË_« w??� ÍdJO� 5Ð  u9 w� —U�OK� U¼uDŽ√Ë ¨œö³�« Ác¼ «uÐdš bI�ò ÆÆÆåÍdJO� Á«— U½√ ÍdFý_« u¼ ÊU� ö¹≈ò ∫·U{√Ë ¨åt¹b¹ ¨`O�* bLŠQÐ XKBð« ¨t??²??¹«Ë— v??�≈ XFL²Ý« Ê√ bFÐ WNłË ·d??Ž_ ¨Íd??F??ý_« Ê«u??¹œ w� «—UA²�� ÊU??� Íc??�« w� ÂöJ�« Âb??Ž qCH¹ t½QÐ w½d³š√ tMJ� ¨…—«“u???�« dE½ qL×¹ å…dAM�«ò œbŽ ÃdšË ÆÆÆV% UL� ∫t� XK� ÆŸu{u*« UC¹√ Íd??F??ý_« ÍdB³�« f�U� bFÐò ∫UC¹dŽ U½«uMŽ å…dAM�«ò ØåW??¹«œË_« lOЗò ÊUłdN� lM� Øt��U� —bB¹ r� Íd??F??ý_« ÂUI²½«Ë ÆÆÆål??O??Ðd??�« ‰UO²ž« qO�UHð ÍËd??ð ÆdšQ²¹

‫ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬ ‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻣﺒﻴﻌﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬

1

‫ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

ÕU³� q� —bBð

ALMASSAE ‫ ﺩﺭﺍﻫﻢ‬3 :‫ ﺍﻟﺜﻤﻦ‬º

2012 ‫ ﺷﺘﻨﺒﺮ‬13 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ ﻟـ‬1433 ‫ ﺷﻮﺍﻝ‬25 ‫ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ‬1858 :‫ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬º

WLNð vKŽ œd¹Ë ¨U�½dHÐ ·UD²šô« WF�«Ë bMŽ ö¹uÞ n�u²¹Ë ¨ÍbF�*« ”U³Ž ‰UO²žUÐ —d� nO�Ë ¨Áb�«Ë v�≈ WNłu*« WO�U�uKÝuJOA²�«Ë WOKOz«dÝù«  «dÐU�*« l� ådÐU�²�«ò fH½ w� eŠ nO�Ë ¨w½U¦�« s�(« …U�Ë bFÐ »dG*« v�≈ …œuF�« W�d³MÐ ÍbN*« …dÝ√ UI¹b� ÊU� Íc�« ¨wHÝuO�« ÊULŠd�« b³Ž ¨UNMOŠ ‰Ë_« d¹“u�« UNK³I²�¹ ô√ tðb�«Ë w� WK¦2 WOÐdG*« W�Ëb�« åqÞULÔ?ðò nO�Ë ¨dB0 qŠ ULK� UN²OÐ w� rOI¹ ÊU�Ë WKzUFK� bL×� qŠ«d�« UL¼ ¨w�«d²ýô« œU%ô« »eŠ s� ‰bFK� Ê«d¹“Ë UNML{Ë ¨UNðU�uJŠ ÆW�d³MÐ ÍbN*« WOC� WIOIŠ sŽ nAJ�« w� ¨w{«d�« bŠ«u�« b³ŽË lÐË“uÐ

‫ﻛﺮﺳﻲ ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻑ‬ W�d³MÐ dOA³�« ∫l�

13

‫ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬º

- Íc�« w½U¦�« s�(« ÂUE½ w{—UF� d³�√ ¨W�d³MÐ ÍbN*« q$ ¨dOA³�« wJ×¹ Áb�«Ë …UOŠ qO�UHð sŽ ¨å¡U�*«ò?� tðU�«d²Ž« w� ¨1965 WMÝ t�UO²ž«Ë t�UD²š« Ê≈ ‰uIO� œuF¹ Ê√ q³� åÊU³O� fJ¹≈ò WO�UHð« w� t²�—UA�Ë —ULF²Ýô« b{ t�UC½Ë w²�« UO�ËR�*« ‰uŠ Èdš√ qO�UHð dOA³�« ÍËd¹ UL� ÆQDš X½U� WO�UHðô« Ác¼ tH�u� ‰uŠË ¨w½U¦�« s�(« ÁcOLKð l� t�ö²š« ‰uŠË ¨‰öI²Ýô« bFÐ Áb�«Ë U¼bKIð qL% ÍbN*« WKzUŽ X׳�√ nO�Ë ¨‰U�d�« »dŠ w� »dG*« b{ dz«e−K� b½U�*« Áb�«Ë ÂUNð« vKŽ W�d³MÐ dOA³�« œd¹ UL� ªdB� w� rOIðË W¹dz«eł dHÝ  «“«uł

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺮﻓﻮﻥ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﺗﻮﻓﻮﺍ ﻓﻲ ﻇﺮﻭﻑ ﻏﺎﻣﻀﺔ ﺃﻭ ﻳﺮﻓﻀﻮﻥ ﺍﻹﺩﻻﺀ ﺑﺸﻬﺎﺩﺍﺗﻬﻢ‬

WOCI�« w� «œUNA�« rÒ ¼√ ÍbN*« ”√— s�œ ÊUJ� ‰uŠ  UJ¹—uÐ …ušù« …œUNý ∫W�d³MÐ

U¼ƒUDŽ≈ V−¹ …œUNA�« Ác¼ æ «œUNA�« q� s� d³�√ U�UL²¼« s¹c�«  UJ¹—uÐ …ušùU� ¨Èdš_« rN²�UŠ≈ q³� ¨åPÆFÆ3ò w� «uKI²Ž« «Ëb�√ ¨ —U??�U??�“U??ð qI²F� vKŽ  UÐUBF�« ‰U???ł— s??� W??Łö??Ł Ê√ w� «u????�—U????ý s???¹c???�« ¨W????F????З_« ¨Íb???N???*« ‰U???O???²???ž«Ë ·U???D???²???š« w� „UM¼ rNF� 5KI²F� «u½U� w½u�Ë gOýuÐ ∫r¼Ë ¨åPÆFÆ3ò ¨rNFЫ— w�uð ULMOÐ ¨fO�UÐË sЫ vHA²�� w� ¨ÍU??ÐËœ u¼Ë ÆÊUÞd��UÐ t²ÐU�≈ bFÐ UMOÝ WŁö¦�«  UÐUBF�« ‰U??ł— ÊU??�Ë »dG*« v???�≈ «ËR????' b???� ¡ôR????¼ w� «Ëd????L????²????Ý«Ë 1965 b???F???Ð s� W¹UL×Ð …—UŽb�« —Ëœ dOO�ð w� ¨W??O??Ðd??G??*« W??O??M??�_« …e??N??ł_« w�Ë W¹bL;UÐ åfJ½UHÝò ‚bM� ¨¡UCO³�« —«b??�U??Ð Èd??š√ ‚œU??M??� YOŠ 1971 W??M??Ý œËb????Š v???�≈ ÊËœ åPÆFÆ3ò w??� rN�UI²Ž« ÊËœË r¼dOB� b??Š√ ·dF¹ Ê√  «—d³� W???¹√ ÂU??E??M??�« Âb??I??¹ Ê√ w²�« —U??³??š_« rNK�« rN�UI²Žô w{U� v�≈ rNðUłË“ tÐ X�bIð sK� w²�«Ë 1976 WMÝ oOIײ�« sNł«Ë“√ ·UD²š« - t½≈ UNO� b�Ë ÆrN²NłË s�dF¹ ô sN½≈Ë ÂU�√ ¨ U??J??¹—u??Ð …u???šù« ·d??²??Ž« X9 t???½Q???Ð ¨o??O??I??×??²??�« w???{U???� WŁö¦�«  UÐUBF�« ‰Uł— WOHBð UL� ¨„UM¼ «uM�œË åPÆFÆ3ò w� WŁö¦�« ÊQÐ  UJ¹—uÐ …ušù« bNý ÊQÐ rN²OHBð q³� rN� «u�d²Ž« w� Êu�b� W�d³MÐ ÍbN*« ”√— ÆåPÆFÆ3ò

·Ëdþ w??� «u??�u??ð U??�≈ ¨ÀœU????(« wLO�b�«Ë d??O??I??�Ë√ q¦� WC�Už U�≈Ë ¨WFЗ_« UÐUBF�« ‰U??ł—Ë Êü« b??Š v??�≈ Êu??C??�d??¹ «u??�«“U??� Æ¡UCI�« ÂU??�√ rNðœUNAÐ ¡ôœù« …UCI�U� ¨Èd??????š√ W??O??ŠU??½ s???� s¹c�« W??O??½U??L??¦??�« Êu??O??�??½d??H??�« ¨«u�U� ÍbN*« nK� vKŽ «u³�UFð w�  U¹dH×Ð ¨1966 WMÝ cM� WIDM� »d� f¹—UÐ »uM−Ð l�u� ÍbN*« W??¦??ł Ê≈ q??O??� ¨d??O??�??�Ë√  «œUNý v??K??Ž ¡U??M??Ð ¨t??O??� X??M??�œ UL� ÆW−O²½ W¹√ jFð r�Ë ¨œuNý …dOš_«  «uM��« w� ÂUOI�« WIDM� »u???M???ł w???�  U??¹d??H??×??Ð w²�« …œUNA�« bFÐ p??�–Ë ¨w??�—Ë√ tÐU²� w??� eOÐu� Ê«u??D??½√ UN�b� l� t??O??� i�UM²¹ Íc???�« w??½U??¦??�« WC�UM²*« W??I??ÐU??�??�« t??ðœU??N??ý ÊU�Ë Æv�Ë_« tðœUNý l� U¼—ËbÐ …dOš_« tðœUNý w??� ‰U??� eOÐu� qI²½« U�bFÐ t²OÐ w??� ÊU??� t??½≈ «uC�Ë w??L??O??�b??�«Ë d??O??I??�Ë√ t??O??�≈ dÐu²�√ s� 31?�« WKO� UFOLł tO� sŽ ÊUŁbײ¹ ULNFLÝ t½≈Ë 1965 w� XKI²½« WŽuL−*« Ê≈Ë ¨…dzUÞ t�eM� 5Ð lIð WNł v�≈ ÕU³B�« XM�œ YOŠ ¨w????�—Ë√ —U??D??� 5??ÐË b�Ë Æt??�u??� V??�??Š ¨Íb??N??*« W??¦??ł ”u�—UÐ w�½dH�« w{UI�« qI²½« ‰ULŽQÐ UNO� ÂU�Ë WIDM*« Ác¼ v�≈ ÆÈËbł ÊËœ dHŠ dH(« r²¹ r� «–U* ¨»dG*« w� ≠ W²ÐU¦�« WDIM�« ‰UI²Žô« e�d� w� b�R¹ w²�« åPÆFÆ3ò?Ð W�ËdF*« 3 ÍbN*« ”√— Ê√  UJ¹—uÐ …ušù« øUNO� Êu�b� W�d³MÐ

rN*« Æ…b??�R??� dOž «œU??N??ý wN� b�Rð UN½√ u¼  U??¹«Ëd??�« Ác??¼ w� sJ� Æq²� b??� Íb??N??*« Ê√ UNFOLł WK¾Ý_« sŽ VO& w²�« ozUI(« qðUI�« u??¼ s??0 WIKF²*« WŁö¦�« X³¼– s?????¹√Ë q??²??I??�« - n???O???�Ë nAJ�UÐ V�UD½ U??M??�“ U??� ¨W??¦??'« ÆUNMŽ ¨„dE½ w� ¨ «œUNA�« nIð «–U* ≠ v�≈ Á“ËU−²ð ôË b??(« «c??¼ bMŽ øÍbN*« W¦ł s�œ ÊUJ� b¹b% vKŽ X??O??M??Ð w???²???�« …œU???N???A???�« æ W�ËdF*«  «œUNA�« q� UNÝUÝ√ ÊU�� v??K??Ž  ¡U?????ł Êü« v??²??Š U²O� b??łË Íc??�« ¨ÊuGO� ×u??ł fO�u³�« t??L??×??²??�« U??* t²OÐ w??� s¹c�« Ê≈ ÆtOKŽ i³IK� w�½dH�« ÍbN*« dOB� WIOIŠ Êu??�d??F??¹ ÊUJ� w� „«cMOŠ r¼œułË rJ×Ð

U�öš X??½U??� ·U??D??²??šô« bFÐ W�öš u??¼ ‰U??O??²??žô«Ë ¨WOIDM� ª U�ö)« pKð WKLł s� WOIDM� w� 5L¼U�LK�  «œU??N??ý „UMN� UN½√ s� ržd�UÐË ¨ÍbN*« ·UD²š« ÍœRð w??N??� WC�UM²�  «œU??N??ý t½√ U¼œUH� …b???Š«Ë W�öš v??�≈ bFÐ Íb??N??*« …UO( b??Š l??{Ë ô Êü« œËb??Š v??�≈ sJ� ¨t�UD²š« ‰uŠ W×{«Ë …œUNý vKŽ d�u²½ nO�Ë Íb??N??*« ‰U??O??²??žU??Ð ÂU???� s??� Æt²¦ł dOB� U�Ë p�– ÀbŠ Àbײ𠨠U?? ??¹«Ë— „U??M? ¼ s??J?� ≠ Íc�« u¼ dOI�Ë√ Êu� sŽ U¼«bŠ≈ rN²ð U??L?O?� W??�d??³?M?Ð Íb??N? *« q??²?� øp�cÐ wLO�b�« Èdš√ vKŽ WOM³�  U??¹«Ëd??�« Ác??¼ q??� æ ’U�ý_ …dýU³� dOž  «œU??N??ý w�U²�UÐË ¨…UO(« bO� vKŽ «u�O�

wMÞu�« œU%ô« l� W(UB*« s� øWO³FA�« «uIK� WÝUO��« d¼uł dNE¹ UM¼ æ qA� sŽ X½UÐ√ w²�« WOÐdG*« t�u�ËË w½U¦�« s�(« ÂUE½ bF³� ªœËb??�??*« o¹dD�« v??�≈ jIÝ w??²??�« 1965 W{UH²½« ¨Êb*« q� w� vK²I�«  U¾� UNO� v�≈ w??½U??¦??�« s??�??(« d??D??{« ¨WOÝUOÝ  «—œU³� …bŽ –U�ð« œU%ô« l� —«u??Š `²� UNM� b�Ë ÆWO³FA�«  «uIK� wMÞu�« wÝUO��« q(« u¼ p�– ÊU� ÂUEM�« v�≈ W³�M�UÐ bOŠu�« ÆW�“_« s� ÃËd??)« q??ł√ s� ¨—«dI�« «c¼ l� …«“«u*UÐ sJ� Ò dC×¹ w??Ðd??G??*« s????�_« ÊU???� WIO�b�« W???F???ÐU???²???*« U??O??K??L??Ž tKLŽ ¡UN½≈ qł√ s� ÍbNLK� dOž ‚d??????Þò???????Ð w???�U???C???M???�« w� ¡U??ł UL� åW??O??�??�Ë–u??Ł—√ w²�« WOð«—U³�²Ýô« d¹—UI²�« ÆUNO�≈ …—Uýù« XI³Ý ozUŁu�« s??L? { ¨„U?? M? ?¼ q?? ¼ ≠ ëd�ù« - w??²?�« WOð«—U³�²Ýô« ‰UO²ž« s??Ž Àbײð WIOŁË ¨UNMŽ øW�d³MÐ ÍbN*« Í√ vKŽ d�u²½ ô Êü« bŠ v??�≈ æ „UM¼ ÊU� t½√ vKŽ ‰b¹ wKLŽ vDF� ÆÍbN*« ‰UO²žô wK³� jD�� w²�« ozUŁu�« lOLł n�u²ð q¼ ≠ ·UD²š« b??M?Ž UNMŽ n??A?J?�« Y¹b(« v�≈ p�– ÈbF²ð Â√ ÍbN*« øt�UD²š« bFÐ »dG*« v�≈ tKI½ sŽ U� œb% WIOŁË W¹√ vKŽ lKD½ r� æ ÍbN*« ·UD²š« bFÐ Íd−OÝ Íc�« XŁbŠ w²�« ¡UOý_« ÆtM� sJL²�«Ë

w½u�¹d�« ÊULOKÝ ∫Á—ËUŠ

Í“UNł 5Ð oO�M²�« l�Ë nO� ≠ w�½dH�«Ë wÐdG*« «—U³�²Ýô« ÂU�√ s� W�d³MÐ ÍbN*« ·UD²šô øf¹—UÐ w� VO� vNI� “U????N????ł u?????C?????Ž ÊU?????????� b?????I?????� æ »UJ�«ò W??O??Ðd??G??*«  «—U??³??�??²??Ýô« tLÝ«Ë ¨w�u²A�UÐ ·Ëd??F??*« å1 u¼ ¨w??�??½u??²??�« œu??K??O??� wIOI(«  «d???ÐU???�???*« 5????Ð o??�??M??¹ Íc??????�« qOLŽ ¨eOÐu� Ê«uD½√ 5ÐË WOÐdG*« ×u???łË ¨W??O??�??½d??H??�«  «d??ÐU??�??*« oЫuÝ V??ŠU??� u????¼Ë ¨Êu??G??O??� —Ëœ VF� d??O??š_« «c??¼ ÆW??O??�«d??ł≈ tM� c�ð« Íc�« aH�«≠rKOH�« Z²M� »d{ YOŠ ¨ÍbN*« WKÐUI* WF¹—– f¹—UÐ w� VO� vNI0 «bŽu� t� ÃU²½≈ Âe??²??F??¹ t???½√ ”U????Ý√ v??K??Ž w� W¹—dײ�«  U�d(« ‰uŠ rKO� u¼ ÍbN*« s� »uKD*« Ê√Ë ¨r�UF�« vKŽ w�¹—U²�« ·«dýùUÐ ÂuI¹ Ê√ sŽ ÍbN*UÐ ‰UBðô« ÊU�Ë ÆrKOH�« Æw½dOÐ VOKO� w�U×B�« o¹dÞ u¼ UC¹√ ÊuGO� ×u??ł ÊU� UL� uCŽ ¨w�u²A�« 5Ð q�u�« WK� WOÐdG*«  «—U???³???�???²???Ýô« “U???N???ł WÐUBF�« ‰U??ł— 5??ÐË ¨å1 »UJ�«ò WÐUBFÐ W????�Ëd????F????*« ¨W?????F?????З_« ∫s� q??� s??� W??½u??J??*«Ë ¨g??O??ýu??Ð ¨ÍUÐËœË fO�UÐË w½u�Ë gOýuÐ ÍcOHM²�« o??¹d??H??�« d??N??E??¹ U??M??¼Ë bFÐ c�ð« Íc??�« wÝUO��« —«dIK� Æ1965 W{UH²½« À«bŠ√ ÂUE½ vFÝ ¨1965 bFÐ sJ�Ë ≠ ‚U�— sŽ uHF�« v�≈ w½U¦�« s�(« Ÿu½ W??�U??�≈ v??�≈Ë ¨W�d³MÐ Íb??N?*«

1858_13-09-2012  

Almassae 1858